Page 1

‫العدد الخامس‬

‫هبة الرشع من طفلة‬ ‫تحب الرسم اىل خبرية‬ ‫تجميل عربية‬ ‫الياسري من‬ ‫الطب إلى الفن‬ ‫ليجد نفسه بين‬ ‫أحضان طموحه!‬ ‫المساواة الجندرية‬ ‫مرض التوحد‬ ‫وكيفية عالجه بسن مبكر‬

‫ايلي صعب‬ ‫يعكس جمال الضوء في‬ ‫تصاميمه لشتاء ‪2019‬‬


‫جملة املرأة العربية‬ ‫تصدر عن مركز االختبار االعالمي‬ ‫للتدريب و االستشارات‬

‫رئيس مجلس االدارة‬ ‫منهل الطاهر‬ ‫رئيس التحرير‬ ‫هيام عباس‬

‫العدد الخامس‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫مدير التحرير‬ ‫لمياء خالد‬ ‫التصحيح اللغوي‬ ‫وسن حسين‬ ‫تصوير‬ ‫ياسين محمد‬ ‫تصميم وأخراج الكتروني‬ ‫نور قاسم‬

‫‪07709687275‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬ ‫‪pu_abi_modern‬‬ ‫‪puabi.modren@gmail.com‬‬


‫تعلن مجلة‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬ ‫عن استقبالها االعالنات الخاصة لكافة المؤسسات و‬ ‫المراكز و المحالت التجارية و الشخصيات‬ ‫بعروض مميزة و رمزية تجعلها االقرب لكم و الداعم‬ ‫االول لكم ‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪10‬‬

‫هرمون الحب‬

‫‪18‬‬ ‫شاعرة من بالدي مسار اليارسي‬

‫‪37‬‬ ‫سن و دوره في‬ ‫فارق ال ّ‬ ‫االرتباط‬

‫‪40‬‬

‫هبة الشرع من طفلة تحب‬ ‫الرسم الى خبيرة تجميل عربية‬


‫‪5‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫‪73‬‬ ‫ضمن المنوعات الفنية‬ ‫« حدود الشر »‬

‫عمل ايناس طالب الكويتي االول‬

‫‪50‬‬

‫الياسري‬

‫من الطب إلى الفن‬ ‫ليجد نفسه بين أحضان طموحه!‬

‫‪80‬‬

‫مكياج عيون اية العزاوي‬

‫‪86‬‬ ‫وصفات شهية من الشيف نوف‬

‫‪92‬‬

‫متاهة ادم‬


‫‪6‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫رئيس التحرير‬ ‫ُهيام عباس ‪ -‬بغداد‬

‫المساواة الجندرية‬ ‫فــي الســنوات األخيــرة أَصبحــت حقــوق اإلنســان قضيــة يتداولهــا المجتمــع‪ ،‬وأصبحــت‬ ‫حديــث الجميــع وذلــك ألن المجتمــع الدولــي شــدد بالحفــاظ علــى كرامــة اإلنســان وحقوقــه‬ ‫وأعتبرهــا مــن الضروريــات‪ ،‬وبمــا إن اإلنســانية غيــر محــددة بجنــس معين فذلــك يعني أن‬ ‫ـن أيضـا ً مــن حقهـ َّ‬ ‫النســاء ُهـ ّ‬ ‫ـن التمتــع بهــذه الحمايــة وأن تتســاوى حقوقهــن مــع الرجــال‪..‬‬ ‫فــي عــام ‪ ١٩٤٥‬أصبحــت المســاواة بيــن الرجــل والمــرأة مبــدأ مقبــول مــن قبــل كافــة دول‬ ‫المجتمــع الدولــي والــذي أكــد ميثــاق األمــم المتحــدة مــن ‪ ( :‬أن شــعوب األمــم المتحــدة قــد‬ ‫أعلنــت عــن إيمانهــا بحقــوق اإلنســان األساســية وبكرامــة الفــرد وقيمتــه‪ ،‬وبمــا للرجــال‬ ‫والنســاء مــن حقــوق متســاوية)‪ .‬والجديــر بالذكــر أن حقــوق األنســان لــم تكتســب طابعهــا‬ ‫القانونــي والدولــي إال عنــد صــدور اإلعــان العالمــي لحقــوق اإلنســان عــن الجمعيــة‬ ‫العامــة لألمــم المتحــدة فــي عــام ‪ ١٩٤٨‬وقــد صدقــت عليــه أكثــر الــدول ويتضمــن ديباجــة‬ ‫وثالثــون مــادة‪ .‬ويشــير األعــان إلــى حقــوق االنســان فــي الحيــاة والحريــة والكرامــة‬ ‫المتأصلــة فــي بنــي البشــر‪ ،‬وبحقوقهــم الثابتــة كأســاس للحريــة والعدالــة والســام‪،‬‬ ‫وأن البشــرية تريــد عالمــا ً ينعــم فيــه الفــرد بوصفــه إنســان‪ ،‬بحريــة القــول والعقيــدة‬ ‫والتحــرر مــن الخــوف والعــوز وضــرورة أن يتولــى القانــون حمايــة حقــوق اإلنســان‬ ‫ـر الزمن‪.‬هــذا جانــب تعريفــي عــن المســاواة‬ ‫مــن االنتهــاكات التــي تتعــرض لهــا علــى مـ َّ‬


‫‪7‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫والحقــوق بيــن النســاء والرجــال‪ ،‬ولكــن لــو تســائلنا عــن مفهــوم المســاواة الجندريــة‬ ‫ومــا هــو تأثيرهــا فــي عمليــة بنــاء الســام‪ ،‬نجــد أن مصطلــح الجنــدر يســتخدم فــي تحليــل‬ ‫األدوار والمســؤوليات والحاجــات الخاصــة بــكال مــن الرجــال والنســاء فــي كل مــكان وفــي‬ ‫أي ســياق إجتماعي‪،‬فمصطلــح الجنــدر كلمــة انجليزيــة مــن أصــل التينــي أســتخدمته( آن‬ ‫أوكلــي) أذ يهــدف إلــى شــيء واحــد هــو تعميــق الشــعور لــدى شــعوب العالــم وضــرورة‬ ‫إلغــاء التمييــز ضــد المــرأة وكفالــة إعطاءهــا كافــة الحقــوق داخــل المجتمــع الــذي تعيــش‬ ‫فيــه شــأنها فــي ذلــك شــأن الرجــل ســواء بســواء‪ .‬تأثيرهــا يعتمــد علــى عوامــل عــدة أذا‬ ‫تحققــت فيبنــى الســام مــن أهــم العوامــل‪:‬‬ ‫معرفــة وتحليــل العالقــات المتداخلــة المتداخلــة بيــن المــرأة والرجــل‪ ،‬وتحديــد أســباب‬ ‫عــدم التــوازن فــي العالقــة والســعي إليجــاد طــرق المعالجــة‪ ،‬وتطويــر العالقــة بينهمــا‬ ‫بحيــث يتــم توفيــر العدالــة والمســاواة بيــن النوعيــن مــن ناحيــة وبيــن أفــراد المجتمــع مــن‬ ‫ناحيــة أخرى‪.‬ومــن أكثــر الفئــات التــي تعانــي مــن التمييــز الجنــدري هــي الفئــة العمريــة‬ ‫لألنــاث اللواتــي يبلغــن عمــر ال‪ ١٢‬ومــا فــوق فــي البلــدان العربيــة وتحديــدا ً تبــدأ مالمــح‬ ‫التمييــز الجنــدري بالظهــور فــي األســرة العربيــة والدليــل واضــح ومعــروف منــذ القــدم‬ ‫وال زال‪ ،‬فالتمييــز يبــدأ ضــد البنــت وعنــد اآلبــاء والعوائــل عندمــا يستبشــرون بمولــودة‬ ‫يعكــر مزاجهــم وعندمــا يستبشــرون بمولــود تذبــح الذبائــح وينحــرون نحــرا ً عظيمـاً! هــذه‬ ‫التصرفــات والتفاصيــل التــي يعتبرهــا اآلخــرون غيــر مهمــة هــي باإلســاس تــؤدي الــى‬ ‫تدهــور المجتمــع وتعتبــر تصرفــات منســوخة تنســخ مــن جيــل إلــى آخــر وبالتالــي تصبــح‬ ‫المــرأة مهمشــة ومنبوذة‪.‬تأثيــر هــذا التمييــز فــي المجتمــع العراقــي تجــد مثـاً أن الرجــال‬ ‫فــي خطــر كبيــر وأن المــرأة العراقيــة تقــوم بأعمــال الرجــل يوميـا ً فهــل أنقــص ذلــك مــن‬ ‫قيمــة الرجــل؟ أو أضــاف الــى المــرأة شــيئاً؟ فالحيــاة تعــاون وتبــادل أدوار وعلينــا أن‬ ‫نرســخ فــي عقــول أطفالنــا هــذه العبــر منــذ الصغــر وأن المســاواة بيــن الرجــل والمــرأة‬ ‫مهمــة وحقــوق المــرأة واجــب كمــا هــي واجــب علــى الرجــل كــي يعــم الســام‪ .‬وهنــاك‬ ‫مشــاركات مــن قبــل النســاء فــي المجتمعــات العربيــة عامــة والعراقيــة خاصــة فــي تعزيــز‬ ‫الســام عــن طريــق المهرجانــات والنــدوات التــي تُقيــم دائمـا ً وتطويرهــا يتــم عــن طريــق‬ ‫دعــم المجتمــع للمــرأة واألعتــراف بكيانهــا وحقوقهــا بعيــدا ً عــن العنصريــة والتمييــز‪،‬‬ ‫وبخــاف ذلــك فالمســاواة الجندريــة ال تتحقــق عــن طريــق العنــف والتقليــل مــن شــأن‬ ‫الرجــل أو المــرأة والكثيــر ممــن يقــف عقبــة فــي تحقيــق هــذه المســاواة ومــا علــى المــرأة‬ ‫والرجــل إال الصمــود والقــوة أمــام العوائــق وإجتيازهــا بقــوة وســام بعيــدا ً عــن الفوضــى‪،‬‬ ‫فــاألرض الخصبــة التــي يجــب أن تنطلــق منهــا لتحقيــق المســاواة الجندريــة هــي ابتــداءا ً‬ ‫مــن األســرة والتربيــة والتعليــم هــي األولــى بتحقيــق المســاواة وعــم الســام‪ ،‬أما السوشــل‬ ‫ميديــا اليــوم فهــي األرض الثانيــة التــي تنقــل الواقــع حديثـا ً وتعــزز الســام وتنقــل كل مــا‬ ‫هــو علــى األرض ( األســرة والتربيــة والتعليــم) لتعزيــز فكــرة تحقيــق المســاواة فــي‬ ‫األذهــان‪.‬‬


‫‪8‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫املرأة ودورها يف صالح‬ ‫جمتمعها‬ ‫دعاء عبد الحميد ‪ -‬العراق‬ ‫المــرأة هــي نصــف المجتمــع كمــا يقــال‪ ،‬وهــي التــي تنشــئ وتربــي النصــف االخــر اال ان الحقيقــة وفــي أيامنــا هــذه‬ ‫صــارت المــرأة هــي كل المجتمــع ‪ ،‬فنجدهــا قــد نجحــت فــي مجــاالت كثيــرة وأصبحــت تنافــس الرجــل فيهــا‬ ‫بعــد أن كانــت مهمتهــا تقتصــر علــى األمــور المنزليــة وتربيــة أوالدهــا اآلن هــي المعلمــة‪ ،‬والطبيبــة‪ ،‬والمهندســة‪،‬‬ ‫والمحاميــة‪ ،‬والمعماريــة ‪ ،‬واالعالميــة‪ ،‬وحتــى انهــا ســلكت مســلك الطيــران وأصبحــت (كابتــن) لقيــادة‬ ‫الطائــرة‪ ،‬وعليهــا تقــع مهمــة تنشــئة وتربيــة الجيــل الجديــد‪ ،‬التربيــة الصالحــة والقويمــة‪ ،‬واي خلــل فــي ذلــك‬ ‫تتهــم بالتقصيــر واالنشــغال بمعنــى انهــا تنجــب وتربــي وتســهر وتهتــم وتعلــم االخــاق والســلوك الجيــد جنبــا الــى‬ ‫جنــب مــع الرجــل‪ ،‬وخيــر مثــال علــى ذلــك المــرأة فــي المنــزل تربــي أوالدهــا علــى الخلــق الرفيــع والســلوك القويــم‬ ‫والعــادات الصالحــة المكتســبة مــن قبــل والديهــا والتــي تربــت عليهــا امــا الرجــل فمهمتــه هــي العمــل والشــقاء مــن‬ ‫اجــل تأميــن لقمــة العيــش ألســرته أي أن عملــه فقــط يقتصــر فــي الجانــب المــادي‪ ،‬امــا هــي فعملهــا يشــمل الجانــب‬ ‫المــادي والمعنــوي فهــي تعمــل وتربــي فــي آن واحــد‪ ،‬وإذا تصــرف احــد افــراد عائلتهــا بســلوك أو طريقــة غيــر‬ ‫الئقــة نجــد الرجــل يضــع اللــوم عليهــا متناســيا انــه ايضــا لــه دور فــي هــذه التربيــة واألســرة‪ ،‬وفــي ظــل التكنولوجيــا‬ ‫الحديثــة‪ ،‬والثــورة المعلوماتيــة التــي اجتاحــت العالــم وجعلتــه قريــة صغيــرة أصبحــت مهمتهــا اكبــر واعمــق‪ ،‬كيــف ؟‬ ‫كلنــا‬ ‫نعلــم‬ ‫نحــن‬ ‫‪face‬‬ ‫ك‬ ‫كثيــرة‬ ‫االجتماعــي‬ ‫التواصــل‬ ‫مواقــع‬ ‫أن‬ ‫‪.‬‬ ‫الــخ‬ ‫‪...book‬‬ ‫‪,‬‬ ‫‪twitter,‬‬ ‫‪youtube‬‬ ‫‪,‬‬ ‫‪instagram‬‬ ‫والشــباب االن مــن كال الجنســين كثيــري التعلــق بهــذه الوســائل مــن تصفــح ومشــاهدة‪ ،‬وهنــا تكمــن خطــورة‬ ‫دور المــرأة فــي إبعــاد اوالدهــا عــن الخطــأ والعبــور بهــم الــى بــر االمــان وحمايتهــم مــن هــذه اآلفــات االلكترونيــة ‪-‬‬ ‫كمــا اســميها ‪ -‬وهنــا عليهــا ان تكــون حــذرة جــدا ومتشــددة متيقظــة فــي الوقــت نفســه ألن صــاح المجتمعــات‬ ‫بصــاح نســائها فكلمــا كانــت المــرأة بتربيتهــا ألوالدهــا التربيــة الصحيحــة ســتكون بذلــك قــد اســهمت برفــد المجتمــع‬ ‫بافــرا ٍد ناضجيــن صانعيــن ومعمريــن لبلدهــم ومجتمعهــم وعلــى العكــس مــن ذلــك إن كانــت منشــغلة بأمــور حياتيــة‬ ‫وترفيهيــة غيــر مباليــة ومهتمــه ألفــراد عائلتهــا ســتكون العاقبــة وخيمــة عليهــا وعلــى مجتمعهــا الــذي ســيعاني مــن‬ ‫وجــود افرادٍغيــر صالحيــن وبــدال مــن أن يعمــروا األرض ســنجدهم يدمــرون البلــد بتصرفاتهــم وســلوكياتهم ‪.‬‬


‫‪9‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫للقراءة‪.‬عناوين‬ ‫وائل سالم عبدهللا ‪ -‬مصر‬ ‫َمــن ال يقــرأ ال يســتطيع أن يكتــب‪ ،‬و َمــن ال يقــرأ جيــدا ً لــن‬ ‫يســتطيع أن يبــدع‪ ،‬فالقــراءة الجيــدة هــي أن تقــرأ بوعــي‬ ‫وبشــكل تحليلــي حيــث تمــأ الفراغــات التــي بيــن الســطور‬ ‫وتضيــف لمــن تقــرأ لــه وهــى مــا تســمى القــراءة النقديــة ‪..‬‬ ‫وإذا لــم تســتطع أن تقــرأ جيــدا ً فيكــون العيــب فــى فهمــك أو العيــب‬ ‫فــى إســلوب الكاتــب وســرده فــى تناولــه لفكرتــه‪ ،‬ولذلــك يجــب علــى‬ ‫الكاتــب أن يصــل إلى القــارئ العادي والقارئ المجتهــد والنص الجيد‬ ‫يحــاور اآلخريــن ويتفاعلــون معــه بعفويــة‪ ،‬ويتــم تأويلــه بأكثــر مــن‬ ‫معنــى ‪ .‬فــا يوجــد مــا يســمى المعنــى فــى بطــن الشــاعر ‪ ،‬فالكاتــب‬ ‫ال يكتــب نفســه فقــط وال يجــب أن يتنــاول التحديديــة فــى الداللــة‪ ،‬بــل‬ ‫يجــب أن ينطلــق مــن الخــاص ( الهــم الشــخصي) إلــى العــام ( الهــم‬ ‫الجمعــي) بشــكل تدريجــي بحيــث ال يكــون ذهنيـا ً أكثــر مــن الــازم ‪.‬‬ ‫وقــراءات النصــوص متنوعــة وتوجــد طريقــة مثاليــة لقــراءة‬ ‫النصــوص بشــكل تحليلــي وهــى القــراءة الهرميــة مــن أســفل إلــى‬ ‫أعلــى‪ ،‬ويوجــد مــا يســمى بتفتيــت النــص لجزيئــات أو لــوح صغيــرة‬ ‫وتجميعهــا بشــكل إعــادة صياغــة‪ ،‬وتوجــد طريقــة اخــرى مــن خــال‬ ‫إنتــاج الــدالالت المتعددة والتأويل الرمزي وذلك وفقا لتقصي المعاني‬ ‫وتوليــد الــرؤى‪ ،‬ويوجــد َمــن يبحــث عــن الفكــرة ونقطــة التمــاس أو‬ ‫شــفرة النــص التــي تأتــي مــن خــال متابعــة الهبــوط والصعــود فــى‬ ‫النــص حتــى الوصــول إلــى قلــب العمــل األدبــي (معنــى المعنــى)‪.‬‬ ‫ونجــد فــى الوقــت الحالــي كثيــر مــن ناظمي الشــعر و ُكتّــاب النصوص‬ ‫األدبيــة األخــرى يكتبــون بشــكل تقريــري ليــس فيــه مجهــود‬ ‫فيكــررون المعانــي والجمــل أكثــر مــن مــرة فــى النــص ومــن دون‬ ‫توظيــف فنــي‪ ،‬وفــى كثيــر مــن األحيــان فكــرة النــص أو موضوعــه ال‬ ‫يحتمــل الســرد أو اإلطالــة‪ ،‬و َمــن يكتبــون اللغــة الفصحــى ال يهتمــون‬ ‫باللغــة والصــور المركبــة وهارمونــي القصيــدة وأســلوب الســرد‬ ‫فبعضهــم تجــده فــي القصيــدة نفســها يســتخدم التفعيلــة والقصيــدة‬ ‫النثريــة والشــعر الحــر ويوجــد فــي قصيدتــه عــدد كبيــر مــن الهنــات‬ ‫والكســور الوزنيــة الســتعجاله فــي نظــم نصــه وعــدم قراءتــه جيــداً‪.‬‬ ‫إذا ً الشــعر ليــس مجــرد بقــاء واســتمرار لصاحبــه‬ ‫ولكــن الشــعر ارتقــاء وســمو بالكلمــة و اإلحســاس‬ ‫والمعنى ‪ ،‬ويجب على كل الشعراء الحقيقيين أن يهتموا بذلك‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫هرمون احلب‬ ‫هرمون تعددت مسمياته‬ ‫املسؤول عن دفء العالقات االنسانية‬ ‫نورس خالد الطائي ‪ -‬بغداد‬ ‫ـب امهاتنــا‪ ،‬والحــب مرافــق لنــا فــا يوجــد احــدا ال يحــب‪ ،‬والحــب ال يعنــي فقــط‬ ‫جميعنــا نحــب فــي حياتنــا وقــد ولدنــا بحـ ّ ِ‬ ‫الحبيــب او الــزوج بــل االم واالخــت واالبــن واالبنــة‪ ،‬ونشــعر بــه وبمــن نحبهــم معنــا‪ ،‬ومــن حولنــا نعيشــه كل يــوم وكل دقيقــة‬ ‫وكل ثانيــة حتــى مــع االصدقــاء المحيطيــن بنــا فاالنســان ولــد وفــي داخلــه حــب الحيــاة منــذ ان بصــرت عينــاه الضــوء لكــن‬ ‫ـض يــراه كذبــةً ويقلــل مــن شــانه اال اننــا يجــب ان نقــر انــه موجــود فــي اجســادنا بقــدرة هللا‪ ،‬ووجــد االطبــاء ان مــا‬ ‫البعـ َ‬ ‫يتحكــم فــي مشــاعرنا هــو هرمــون الحــب او االوكستوســين او هرمــون الــدالل او االدمــان او االرتبــاط‪ ،‬فنعــم هللا وقدرتــه‬ ‫ـر‬ ‫ال تحصــى قــال تعالــى‪ ( :‬وجعلنــا بينكــم مــودةً ورحمــة )) فهرمــون الحــب واحــد مــن النعــم التــي انعمهــا علينــا وهــو السـ ُّ‬ ‫الــذي وضعــه هللا فــي خلقــه ســواء أكان انســانا أم حيوانــا فهــو الهرمــون الســحري العجيــب الــذي يولــد الفرحــة فــي قلوبنــا‬ ‫ويقــوي مناعــة القلــب تجــاه االزمــات‪ ،‬ويجعــل االم تحــب اطفالهــا قبــل والدتهــم ويجعــل اباءنــا مليئيــن بالحنــان تجاهنــا‬


‫‪11‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫ـدفء العالقــات االنســانية المليــىء بالحــب والحنــان وللتعــرف اكثــر عــن هــذا الهرمــون العجيب االوكستوســين‬ ‫وتجاههــم‪ ،‬ويـ ّ‬ ‫كان لنــا لقــاء مــع االســتاذ عبــاس صاحــب النفــاخ مســؤول وحــدة الســيطرة النوعيــة فــي‬ ‫شــعبة مختبــرات دائــرة صحــة النجــف اختصاصــي التحليــات المرضيــة الــذي حدثنــا قائــا ‪-:‬‬ ‫ان هرمــون الحــب هــو هرمــون يفــرز مــن الغــدة النخاميــة ويخــزن فــي الفــص الخلفــي ويســتخدم عنــد حاجــة‬ ‫الجســم اليــه ويفــرز عنــد حاجــة االم اليــه اثنــاء الــوالدة والحمــل اذ ان ضغــط الجنيــن علــى عنــق الرحــم‬ ‫يســاعد فــي تســهيل عمليــة الــوالدة‪ ،‬كمــا انــه يعــد مقويــا لمناعــة الجســم اذ اثبتــت الدراســات انــه يطيــل العمــر‪،‬‬ ‫س‪ /‬ما التأثير السلوكي للهرمون؟‬ ‫الهرمــون لــه دور كبيــر فــي تقويــة الروابــط والســيما بيــن الزوجيــن فهــو يعزز من حــاالت الحــب والثقة والهدوء‪ ،‬وان نســبة‬ ‫ارتفاعــه فــي الــدم يزيــد القــدرة علــى الثقة باآلخرين ويزيــد فرص الحوار والتفاهــم على موضوعات معقدة بالنســبة للزوجين‬ ‫فضــا عــن زيــادة العالقــة والرغبــات الحميميــة لهــم‪ ،‬فالهرمــون العجيــب يربــط بيــن االم وبين الطفــل حتى بعد ان يــرى النور‬ ‫كيــف ان ضغــط الجنيــن علــى رحــم االم فــي نهاية فترة الحمل وارضاع الوليد يعطي اشــارات لمخ االم وتنتهي باندفاع هرمون‬ ‫االوكستوســين‪ ،‬وحتــى بعــد الــوالدة فانــه عنــد رضاعــة الوليد لثــدي االم تتقلص الخاليــا المحيطية بالغدد اللبنية فتســبب تدفق‬ ‫الحليــب مــن ثــدي االم االمــر الــذي يقــوي الرابطــة العاطفية بيــن االم والطفل بعــد الوالدة واثنــاء الرضاعة الطبيعية بمالمســة‬ ‫الطفــل‪ ،‬واحتضــان االم ممــا يشــعره بالحــب واالمــان ويقلــل الشــعور باإلحبــاط لالثنيــن معــا ومــن ثــم ينعمــان بنــوم هــادئ‪.‬‬ ‫وفــي الســلوكيات االجتماعيــة علــى امتــداد العمــر يســمى هرمــون الــدالل او هرمــون االرتبــاط ألنــه يزيــد عندمــا نشــعر‬ ‫بالمحبــة والثقــة والمــودة واالســترخاء ويســاعد علــى تعزيــز العالقــات واالســتقرار االســري ويــزداد عنــد مشــاركة افــراد‬ ‫االســرة الواحــدة او مجموعــة مــن االصدقــاء الطعــام ممــا يشــعرهم باأللفــة والســعادة ويقلــل مــن الشــعور بالخجــل والخــوف‬ ‫والقلــق والتوتــر‪.‬‬ ‫س‪ /‬ادمان الحب ماسببه طبيا ؟‬ ‫ان الجســم فســيولوجيا يمــر اثنــاء الحــب بمراحــل ثــاث أال وهــي مرحلــة النظــرة االولــى وعندهــا يــزداد افــراز هرمــون‬ ‫االدريناليــن بالجســم وهــو المســؤول عــن اتســاع حدقــة العيــن وتعــرق واحمــرار الوجــه وزيــادة ضربــات القلــب‪ ،‬والمرحلــة‬ ‫الثانيــة وهــي افــراز هرمــون الدوباميــن‪ ،‬هرمــون الســعادة والــذي هــو فيصــل االنســان للوصــول الــى قمــة ســعادته‬ ‫وحينهــا يــزداد نبــض قلبــه اكثــر مــن ذي قبــل وتــزداد رغبتــه للطعــام وبالعكــس عنــد عــدم رؤيــة حبيبــه فانــه سيشــعر‬ ‫بالكآبــة والضغــط وهاتــان المرحلتــان ال تســميان الحــب او غيــر مســؤول عنهمــا هرمــون االوكستوســين الن نتائجهمــا‬ ‫تختفــي بمــرور الوقــت والزمــن بســرعة اال ان فــي المرحلــة الثالثــة نجــد اثــرا لهرمــون االدمــان أو االوكستوســين‬ ‫فهــو يــزداد عنــد النســاء اكثــر مــن الرجــال لكنــه حيــن يفــرزه الرجــل يعــد لــه دورا حقيقيــا فحيــن يــزداد حينهــا يكــون‬ ‫االدمــان الوهمــي للحــب‪ ،‬وهــو فــي تلــك الحالــة التــي يصــل بهــا الــى درجــة الجنــون بالحــب اذ يمكــن ان يضــره فــي‬ ‫مصلحتــه وعملــه وحياتــه فــداء العيــش مــع مــن يحــب ألنــه ال يمكــن ان يعيــش مــن دونــه وذلــك كلــه بفعــل هــذا الهرمــون‬ ‫إال ان هللا كمــا خلقــه فانــه خلــق نعمــة النســيان اذ يتناقــص هــذا الهرمــون بمــرور االيــام مــن شــهر لغايــة ســنة‪..‬‬ ‫املين للجميع حياة مفعمة بالحب والسعادة ‪..‬‬

‫‪Love‬‬ ‫‪hormone‬‬


‫‪12‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫الكبت يولد االنفجار‬ ‫غدير الربيعي ‪ -‬العراق‬ ‫احــدى قوانيــن الطبيعــة التــي ال يختلــف عليهــا اثنــان هــي‬ ‫أن( الكبــت يولــد االنفجــار) نحــن نعيــش بمجتمــع مــزدوج‬ ‫التفكيــر والتطبيــق ‪ ،‬فهــو متحــرر و متراخــي مــن جهــة‬ ‫الذكــور و منغلــق و غيــر متســامح مــن جهــة اإلنــاث فنــرى‬ ‫الذكــور لديهــم حريــة اللبــس والخــروج مــع األصدقــاء‬ ‫والتســكع بالشــوارع و كلنــا يعــرف مــا يفعلــه الشــبان‬ ‫المتســكعين بالشــوارع ‪ ،‬وهــم كذلــك يقلــدون ذاك الالعــب‬ ‫او هــذا الممثــل باللبــس او قصــة الشــعر او عمــل االوشــام‬ ‫الغريبــة ( التاتــو) او طريقــة الشــارب و وتصاميــم غريبــة‬ ‫فــي إطــاق ال ِلحــى‪ ،‬ونحــن مــع حريــة اإلنســان مــا دامــت ال‬ ‫تؤثــر علــى اآلخريــن ‪ ...‬لكــن ايــن حريــة وحقــوق االنثــى‬ ‫بهــذا المجتمــع فــي كثيــر مــن مناطــق العــراق‪ ،‬إذ نجــد‬ ‫البنــت تجبــر ع لبــس الحجــاب ‪ ،‬وقــد يتدخــل االهــل بنــوع‬ ‫الكليــة لكــي تالئــم كونهــا انثــى والتــي قــد ال تتناســب‬ ‫مــع رغبتهــا الشــخصية ‪ ..‬و قــد تمنــع االنثــى اصــا‬ ‫مــن التعليــم فــي بعــض المجتمعــات الريفيــة وغيرهــا‬ ‫وهنــاك مــن يذهــب بعيــدا فــي ظلمــه البنتــه بتزويجهــا‬ ‫مبكــرا‪ ،‬وعلــى ســبيل المثــال زواج القاصــرات وغيــره ‪..‬‬

‫تحــت ذريعــة ( ليطمئــن علــى مســتقبلها)‬ ‫الكثيــر مــن العوائــل تمنــع بناتهــا مــن الخــروج للعمــل او‬ ‫الجامعــة وقــد يخيرهــا بيــن لبــس الحجــاب أو تــرك الدراســة‬ ‫والبقــاء فــي البيــت !بحجــة عــدم األمــان والخــوف عليهــا !‬ ‫و هنــاك مــن يعــد ان ممارســة البنــت لهوايــة مــا يتنافــى مــع‬ ‫أعراف و تقاليد المجتمع وقد يؤثر هذا االمر على ســمعتها !‬ ‫متناســين ان االنثــى انســان ‪ ..‬مثــل الذكــر بالضبــط و مــا‬ ‫ينطبــق عليــه مــن مواصفــات االنســان واالنســانية تنطبــق‬ ‫عليهــا ‪ ..‬كبتهــا بهــذا الشــكل لــن يــؤدي الــى تأديبهــا‬ ‫وانتــاج زوجــات وأمهــات صالحــات لهــذا المجتمــع ‪ ..‬بــل‬ ‫ينتــج فتيــات لــم يعشــن طفولتهــن ومراهقتهــن وحتــى‬ ‫شــبابهن بالطريقــة الصحيحــة ‪ ..‬إذ يبقيــن يعانيــن مــن‬ ‫االنتقــاص و الظلــم و التفرقــة الواضحــة بيــن الجنســين ‪..‬‬ ‫االنثــى بإمكانهــا ان تحمــل هوايــة او موهبــة زرعهــا هللا‬ ‫ســبحانه و تعالــى فيهــا‪ ،‬والتــي قــد تتمثــل بصــوت جميــل‬ ‫او رقــص او رســم او موســيقى او امكانيــات جســمانية فــي‬ ‫أداء رياضــة معينــة ‪ ..‬ككــرة القــدم أو رقــص الباليــه او‬ ‫ركــوب الدراجــة الهوائيــة وغيرهــا ‪ ..‬لمــاذا تحــرم البنــت‬


‫‪13‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫مــن ممارســة هوايتهــا و تنميتهــا ؟ مــع العلــم أنهــا مفيــدة‬ ‫جــدا لتحويــل وتطويــر أفكارهــا وتوظيــف طاقــات المراهقــة‬ ‫و الشــابة ألمــور تنفعهــا وتنفــع المجتمــع ‪ ..‬ال ســيما أن‬ ‫هــذه المرحلــة مــن حيــاة االنســا تعــد حرجــة ‪ ،‬وقــد تقــرر‬ ‫مــا ســيكون عليــه بفتــرة البلــوغ فيمــا بعــد فــي المســتقبل‪..‬‬ ‫لمــاذا نعطــي الذكــر الحريــة بالخــروج و التســكع بالطرقــات و‬ ‫التدخيــن وقــد نجــده يــراود بيوتــا مشــبوهة ولــم نســمع يوما‬ ‫عــن ذكــر قتــل لغســل العــار ! بينمــا البنــت تحــرم احيانــا مــن‬ ‫أبســط حقوقهــا‪ ،‬وال تملــك حريــة او اســتقاللية كافيــة فهــي‬ ‫تعــد قاصــرة عــن الفهــم والتصــرف الصحيــح عنــد الكثيريــن‪،‬‬ ‫وانهــا تحتــاج الــى مراقبــة مكثفــة لمنــع حــدوث الكارثــة (‬

‫جلــب العــار للبيــت) ‪ ..‬و لكــن هــذا التعامــل ســوف يــؤدي‬ ‫الــى شــرخ كبيــر بعالقتهــا مــع عائلتهــا وتتجه الفتــاة للطرق‬ ‫الملتويــة لتحقيــق رغباتهــا وقــد تخطــىء فــي تقديــر األمــور‬ ‫وتضــع نفســها بظــروف حرجــة ‪ ..‬فهــي تبقــى انســانة لهــا‬ ‫تطلعاتهــا الخاصــة ‪..‬هــل نلومهــا و نحملهــا الخطــأ وقــد‬ ‫يصــل األمــر لتدميــر حياتهــا ومســتقبلها او حتــى قتلهــا !‬ ‫بناتكــم امانــة باعناقكــم ‪ ..‬علموهــم حــب و تقديــر النفــس ‪..‬‬ ‫ـاعدوهن الكتشــاف انفســهن وتطويــر مواهبهـ َّ‬ ‫َّ‬ ‫ـن وتحقيق‬ ‫سـ‬ ‫احالمهـ َّ‬ ‫ـن ‪ ..‬احترمــوا رغباتهــن وتوقفــوا عــن تلقين البنات‬ ‫الجملــة المعهــودة ( البنــت لبيــت زوجهــا باألخيــر ) فهــي‬ ‫ســتكون مــع الشــخص الــذي يثمنهــا فــي الوقــت المناســب‪.‬‬


‫‪14‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫اغتصاب االطفال‬ ‫جريمة تترك آثارها على الضحايا‬ ‫والمجتمع ‪..‬‬ ‫عدوية الهاللي ‪ -‬العراق‬


‫‪15‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫فــي أول أيــام شــهر رمضــان المبــارك‬ ‫‪ ،‬أثــارت حادثــة اغتصــاب وشــنق‬ ‫الطفــل ( عــزام ) مــن محافظــة كركوك‬ ‫غضبــا واســتيا ًء كبيــرا‪ ،‬ماقــاد أقــارب‬ ‫الطفــل الــى حــرق منــازل اثنيــن مــن‬ ‫منفــذي الجريمــة ‪ ،‬فــي الوقــت الــذي‬ ‫تبــرأت فيــه عشــيرة أحــد المجرميــن‬ ‫منــه مطالبــةً القضــاء بمحاســبته‬ ‫واعدامــه فــي موقــع الحــادث !!‬ ‫وإذا كان القبــض علــى منفــذي جريمــة‬ ‫اغتصــاب الطفــل عــزام قــد هــدّأ مــن‬ ‫روع اســرته قليــا‪ ،‬فهنــاك عشــرات‬ ‫األســر التــي تعــرض اطفالهــا‬ ‫الــى مثــل تلــك الجرائــم ولــم‬ ‫يعثــر علــى منفذيهــا أو تلبســت‬ ‫بالصمــت خشــية الفضيحــة ‪ ،‬بينمــا‬ ‫عانــى االطفــال الضحايــا مــن آثارهــا‬ ‫طويــا ‪ ،‬لمــا تتركــه حــوادث‬ ‫آثــار صحيــ ٍة‬ ‫االغتصــاب مــن‬ ‫ٍ‬ ‫ت نفســي ٍة ربمــا تصاحــب‬ ‫وتأثيــرا ٍ‬ ‫األطفــال زمنــا طويــا وتنعكــس علــى‬ ‫حياتهــم وعالقاتهــم مــع اآلخريــن ‪..‬‬

‫مسؤولية األهل ‪:‬‬

‫ت دقيقــة حــول‬ ‫ال توجــد احصائيــا ٍ‬ ‫ظاهــرة خطــف االطفــال فــي العــراق‬ ‫وال يتــم التركيــز عليهــا غالبــا فــي‬ ‫وســائل اإلعــام ‪ ..‬بينمــا يتهــم‬ ‫اغلــب االهالــي القــوات االمنيــة بعــدم‬ ‫وضــع حــ ٍد لحــاالت‬ ‫القــدرة علــى‬ ‫ِ‬ ‫الخطــف فضــا عــن الغمــوض الــذي‬ ‫يحيــط بنتائــج التحقيقــات فــي‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬ ‫حــوادث كهــذه‪ ،‬وعــدم معرفــة‬ ‫العقوبــة التــي تصدرهــا المحاكــم‬ ‫بحــق الخاطــف مــا اجبــر االهالــي‬ ‫علــى حمايــة ابنائهــم بأنفســهم وعــدم‬ ‫تركهــم فريســة لتهديــد الخطــف ‪..‬‬ ‫وال تقتصــر ظاهــرة خطــف االطفــال‬ ‫علــى االغنيــاء فقــط البتزازهــم‬ ‫ماديــا ‪ ،‬بــل شــملت الفقــراء ايضــا‬ ‫فلــم يكــن احــدا يتوقــع اختفــاء الطفلــة‬ ‫( عــا ) ذات االعــوام الســتة مــن‬ ‫احــد االحيــاء الشــعبية فــي غــرب‬ ‫وقوعهــا‬ ‫وتوقعــوا‬ ‫العاصمــة‪،‬‬ ‫فــي ايــدي عصابــات تشــغيل‬ ‫االطفــال فــي التســول ‪..‬وبعــد ايــام‬ ‫مكــب للنفايــات‬ ‫ع ِثــر عليهــا فــي‬ ‫‪ُ ،‬‬ ‫ٍّ‬ ‫مقتولــةً بعــد تعرضهــا لالغتصــاب ‪..‬‬ ‫ويعانــي األهالــي مــن تحملهــم‬ ‫مســؤوليات جديــدة فضــا عــن‬ ‫الســعي الحثيــث وراء تحصيــل‬ ‫لقمــة العيــش فــي ظــل ظــروف‬ ‫معيشــية صعبــة إذ تلخــص ربــة‬ ‫البيــت ام حســين هــذه المســؤوليات‬ ‫بقولهــا انهــا مضطــرة حاليــا إلــى‬ ‫إيصــال أوالدهــا إلــى المدرســة يوميــا‬ ‫وإعادتهــم ظهــرا مهمــا كانــت مشــغولة‬ ‫أو مريضــة‪ ،‬بينمــا لجــأ الموظفــون‬ ‫مــن األهالــي إلــى اســتخدام خطــوط‬ ‫النقــل حتــى فــي حالــة قــرب مــدارس‬ ‫أوالدهــم مــن منازلهــم زيــادة فــي‬ ‫الحــرص واالطمئنــان عليهــم ‪،‬‬ ‫وتطالــب ام حســين الجهــات االمنيــة‬ ‫بتشــديد العقوبــة علــى مرتكبــي‬ ‫جرائــم االختطــاف واالغتصــاب الــى‬ ‫اقصــى حــ ٍد ممكــن‪ ،‬واطــاع‬ ‫الــرأي العــام عليهــا وعلــى‬ ‫مرتكبيهــا بــدال مــن مــلء الشــوارع‬ ‫بصــور األطفــال المفقوديــن ‪..‬‬

‫ويتهم المحامي (مؤيد‬ ‫العامري ) في الوقت نفسه‬ ‫الشرطةَ بالتقصير‬

‫طالمــا يســتغل المختطفــون عــدم‬ ‫ثقــة الســكان بهــم البتــزاز البعــض‬ ‫منهــم األســر مــن دون خــوف‬ ‫مــن العقــاب مؤكــدا علــى قــدرة‬ ‫االجهــزة االمنيــة علــى تحريــر أي طفل‬ ‫مادامــت المركبــات بطيئــة الحركــة فــي‬ ‫شــوارع مزدحمــة جــدا‪ ،‬الســيما ان‬ ‫أرقــام هواتــف لإلبــاغ عــن الجرائــم‬ ‫تمــأ االزقــة والشــوارع‪ ،‬وان االحيــاء‬ ‫واالهالــي يبلغــون مباشــرة احيانــا‬ ‫عــن خطــف اطفالهــم او مــن يكــون‬ ‫حاضــرا خــال عمليــة الخطــف ‪..‬‬

‫عقوبات رادعة‬

‫تتذكــر هالــة بألــم محاولــة ابــن عمهــا‬ ‫االعتــداء عليهــا فــي طفولتهــا وكيــف‬ ‫ألقــت الرمــل فــي عينيــه لتتخلــص‬ ‫منــه ‪ ،‬وعلــى الرغــم مــن عــدم تمكنــه‬ ‫مــن اغتصابهــا لكــن تلــك الحادثــة‬ ‫تركــت فــي أعماقهــا شــرخا كبيــرا‬ ‫ورعبــا مــن الرجــال ‪ ،‬مؤكــدة علــى‬ ‫تعــرض اغلــب االطفــال مــن االنــاث‬ ‫والذكــور الــى حــوادث اغتصــاب‬ ‫فــي القــرى والمناطــق الشــعبية‬ ‫لوجــود تالحــم بيــن األســر واختــاط‬ ‫بيــن أبنائهــم‪ ،‬وعــدم وجــود‬ ‫رقابــة مباشــرة مــن قبــل األهــل ‪..‬‬ ‫مــن جهتهــا ‪ ،‬تشــير التربويــة اخــاص‬ ‫العانــي الــى تزايــد حــوادث التحــرش‬ ‫باألطفــال واغتصابهــم أحيانــا فــي‬ ‫المــدارس ومالجــئ األيتــام خاصــة بعــد‬ ‫دخــول التكنولوجيــا الحديثــة واطــاع‬ ‫المراهقيــن علــى الصــور واألفــام‬ ‫التــي تثيــر غرائزهــم وتدفعهــم‬ ‫إلــى اســتغالل االطفــال جنســيا ‪..‬‬ ‫فــي الوقــت الــذي تعــزو فيــه الدكتــورة‬ ‫نــدى جــواد ‪ /‬اســتاذة علــم النفــس‬ ‫فــي كليــة التربيــة هــذا الســلوك الــى‬ ‫الجانــب النفســي لشــخصية المتحــرش‬ ‫فهــو شــخص غيــر منضبــط نفســيا‬ ‫ويعانــي مــن اضطرابــات جنســية‬ ‫مترســبة مــن الطفولــة ألســباب منهــا‬


‫‪16‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬ ‫النشــوء فــي بيئــة منحرفــة أخالقيــا‪..‬‬ ‫وســبب آخــر هــو عالقــة األم و األب‬ ‫ومــا تحمــل مــن عنــف وتســلط‬ ‫وعــدم احتــرام ألن للتربيــة‬ ‫اهميــة كبيــرة فــي صقــل الشــخصية‬ ‫االيجابيــة و المتوازنــة لإلنســان ‪،‬‬ ‫فضــا عــن الكبــت الجنســي وعــدم‬ ‫اإلشــباع النفســي والعاطفــي الــذي‬ ‫يجعــل مــن بعــض األشــخاص منفلتيــن‬ ‫فــي ســلوكهم الغريــزي فيأتــي‬ ‫التحــرش واالغتصــاب كتعويــض‬ ‫عــن النقــص الداخلــي لديهــم ‪..‬‬ ‫ويشــير عقيــد الشــرطة محمــد صــادق‬ ‫العتابــي الــى تأثيــر ظاهــرة انتشــار‬ ‫المخــدرات فــي العــراق علــى تزايــد‬ ‫حــاالت اغتصــاب األطفــال إذ ال يشــعر‬ ‫مدمنــي المخــدرات بمــا يقدمــون‬ ‫عليــه مــن ســلوكيات مختلفــة‪،‬‬ ‫مؤكــدا لجوئهــم الــى اختطــاف‬ ‫االطفــال للحصــول علــى مبالــغ‬ ‫نقديــة تؤمــن لهــم الحصــول علــى‬ ‫المــواد مــواد المخــدرة أو اغتصابهــم‬ ‫لمــا تولــده المخــدرات لديهــم‬ ‫مــن شــعور بالنشــوة والرغبــة‬ ‫الجنســية أحيانــا‪ ،‬وغالبــا ماتقــود‬ ‫تلــك الحــوادث الــى قتــل األطفــال بعــد‬ ‫اغتصابهــم ألن المخــدرات تمنحهــم‬ ‫جــرأة وقــدرة علــى العنــف‬ ‫قــد ال تتوافــر لديهــم فــي‬ ‫الطبيعــي‪،‬‬ ‫وضعهــم‬ ‫مطالبــا الجهــات المتنفــذة‬ ‫اجــراءات‬ ‫باتخــاذ‬

‫رادعــة لمنــع تســرب المخــدرات الــى‬ ‫العــراق عبــر المنافــذ الحدوديــة‪،‬‬ ‫مــع تطبيــق قوانيــن صارمــة بحــق‬ ‫متعاطــي المخــدرات والمتاجريــن بهــا‬ ‫لتقليــل خطرهــم علــى المجتمــع ‪..‬‬ ‫بينمــا تؤكــد الدكتــورة ناديــة يوســف‬ ‫‪ /‬اســتاذة فــي علــم االجتمــاع علــى‬ ‫أن ازديــاد نســبة اغتصــاب األطفــال‬ ‫لــه مبــررات كثيــرة منهــا كثــرة‬ ‫المثيــرات الجنســية مــن قنــوات‬ ‫تلفزيونيــة وانترنــت‪ ،‬وتأخــر ســن‬ ‫الــزواج بفعــل األزمــات االقتصاديــة‪،‬‬ ‫وانهيــار القيــم االخالقيــة والمجتمعيــة‬ ‫والنفســية‪ ،‬وضعــف النفــوس و‬ ‫قلــة التمســك بالقيــم الدينيــة ‪،‬‬ ‫كاف‬ ‫فضــا عــن عــدم وجــود رادع‬ ‫ٍ‬ ‫للمغتصــب‪ ،‬أو تســتر االهــل عليــه‬ ‫اذا كان مــن المحيطيــن بهــم ‪،‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫مشــيرة الــى ظهــور أعــراض نفســية‬ ‫علــى الطفــل المغتصــب واالضطــراب‬ ‫االختــاط‬ ‫و قلــة‬ ‫والخــوف‬ ‫وتــردي المســتوى العلمــي ممــا‬ ‫يجعــل منــه شــخصية مهــزوزة‬ ‫أو يتحــول الــى شــا ٍذ جنســيا أو‬ ‫ب بــدوره فــي المســتقبل‬ ‫مغتصــ ٍ‬ ‫انتقامــا لمــا جــرى لــه فــي طفولتــه ‪..‬‬ ‫وتطالــب الدكتــورة ناديــة مراقبــة‬ ‫لحمايتهــم‪،‬‬ ‫ألطفالهــم‬ ‫االهــل‬ ‫وفــي حالــة تعرضهــم لالغتصــاب‬ ‫لبرنامــج‬ ‫اخضاعهــم‬ ‫عليهــم‬ ‫تأهيــل نفســي ليتجــاوزوا المحنــة‪،‬‬ ‫أمــا الجانــي فالبــد أن يحاســب‬ ‫بعقوبــة رادعــة اذ يكتفــي القانــون‬ ‫المغتصــب‬ ‫بمعاقبــة‬ ‫العراقــي‬ ‫بالســجن خروجــه بعفــو أحيانــا‬ ‫عــدة‪،‬‬ ‫ســنوات‬ ‫بعــد‬ ‫بينمــا ينبغــي معاقبتــه‬ ‫باإلعــدام والســيما‬ ‫فــي حالــة قتــل‬ ‫لكــي‬ ‫الطفــل‬ ‫ال يتكــرر ذلــك‬ ‫أطفــال‬ ‫مــع‬ ‫‪..‬‬ ‫آخريــن‬


‫‪17‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫لعبة البوجبي سببا للطالق‪..‬‬ ‫يا هلا من كارثة‬

‫سعاد حسن الجوهري‪ -‬العراق‬

‫فــي مجتمــع يوصــف بالمحافــظ كالمجتمــع العراقــي تكــون الكــوارث االجتماعيــة واالســرية ذات‬ ‫صــدى أكبــر مــن غيــره‪ .‬فلــو وضعنــا األزمــات تحــت المجهــر لوجدنــا أن الطــاق يمثــل خطــرا كبيــرا‬ ‫يهــدد اســتقرار المجتمــع ولــه أســبابه الموضوعيــة او غيــر الموضوعيــة‪ .‬لكــن حينمــا تدخــل توافــه‬ ‫االســباب لتكــون احــدى اهــم ذرائــع الطــاق هنــا ســتكون الكارثــة‪ .‬األســبوع الماضــي كانــت لعبــة‬ ‫«البوبجــي» االلكترونيــة ســببا فــي وقــوع اول حالــة طــاق مــن هــذا النــوع فــي العــراق ليضعنــا‬ ‫جميعــا هــذا األمــر أمــام كــم هائــل مــن عالمــات االســتفهام التــي تبحــث عــن جــواب واحــد‪ .‬كثيــرا ً مــا‬ ‫نســمع بــأن أحدهــم طلــق زوجتــه وغالبـا ً مــا تكــون هنــاك أســباب قويــة دفعــت الــزوج لوضــع نقطــة‬ ‫فــي حياتــه مــع شــريكة حياتــه‪ .‬لكــن نقــرا ً بيــن الحيــن واآلخــر عــن حــاالت طــاق تبــدو أســبابها‬ ‫تافهــة‪ ،‬أو لربمــا هــي القشــة التــي قســمت ظهــر أحدهمــا فاضطــر ألبغــض الحــال‪ .‬فاألســباب التــي‬ ‫تــؤدي الــى الطــاق فــي حيــاة الزوجيــن كثيــرة‪ ..‬لكنهــا أحيانــا تكــون تافهــة ألنهــا وليــدة «لحظــة‬ ‫غضــب» أو «ســاعة شــيطان»‪ .‬وعندمــا يهــدأ الطرفــان ويفكــر كل منهمــا فــي حياتــه الماضيــة‬ ‫مــع اآلخــر‪ ،‬يكتشــف خطــأ ذلــك القــرار‪ ،‬خاصــة إذا كان بينهمــا أوالد يواجهــون جريمــة الطــاق‬ ‫مــن دون ذنــب اقترفــوه‪ .‬هكــذا تــراود الطرفيــن رغبــة فــي «إعــادة الميــاه إلــى مجاريهــا» ورد‬ ‫الطــاق الــذي هــو أبغــض الحــال عنــد هللا‪ ..‬لكــن المكابــرة والعنــاد ونظــرة المجتمــع وتدخــات أهــل‬ ‫الزوجيــن غالبــا مــا تقــف عائقــا أمــام فكــرة «لــم الشــمل» مجــددا بيــن الزوجيــن المطلقيــن‪ .‬فكيــف‬ ‫تكــون العــودة بعــد الطــاق؟ أليســت ممكنــة خاصــة لمــن عاشــا معــا قبــل الطــاق بالمعــروف وكان‬ ‫حســن العشــرة وقــود حياتهمــا؟ وكيــف تنجــح حيــاة زوجيــة شــرخها الطــاق مــن قبــل؟ خاتمــة‬ ‫الــكالم هــي مســؤولية الجهــات المختصــة بالشــأن األســري والمجتمعــي ومنظمــات المجتمــع المدنــي‬ ‫واإلعــام بضــرورة التثقيــف بمخاطــر هــذه اآلفــة التــي هــي بالحقيقــة ارهــاب ولكــن مــن نــوع آخــر‪.‬‬


‫‪18‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫شاعرة من بالدي‬ ‫مسار اليارسي‬

‫حاورتها بنين قاسم‬

‫فــي هــذا الجيــل هنالــك شــباب تلمــع نجاحاتهــم فتضــيء بهــا طرقهــم‬ ‫نأخــذ الشــاعرة مســار الياســري مــن كربــاء المقدســة ومــن مواليــد‬ ‫‪ ،١٩٩٣‬التــي درســت الهندســة الكهربائيــة فــي جامعــة بابــل وللجمــال‬ ‫ايضــا انهــا درســت هندســة القوافــي فــي جامعــة الحيــاة!‪ ،‬لمحاورتهــا‪..‬‬


‫‪19‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫ كمــا نعلــم أنــك أحــدى الكاتبــات الموهوبــات جــدا‪ ،‬كيــف‬‫حققــت هــذا النجــاح لموهبتــك؟‬ ‫الموهبة لها أثر كبير في نجاحي لكن‬ ‫لــم تكــن وحدهــا ســببا ً اذ صقلتهــا بالقــراءة والدراســة‬ ‫واالجتهــاد الشــخصي ولــم يكــن الطريــق ســهالً أبــدا‪.‬‬ ‫ مــا هــي أبــرز الصعوبــات االجتماعيــة التيمررتــي بهــا‬‫وخاصــة انــك مــن محافظــة تتســم بالطابــع الدينــي ونوعــا‬ ‫مــا تحكــم هــذا المجتمــع عــادات وتقاليــد تخــص المــرأة؟‬ ‫الصعوبــة االجتماعيــة كانــت ربمــا فــي البدايــات‪ ،‬فــي كيفية‬ ‫أن اقـدّم نفســي للجمهــور كنبيــةً للشــعر ‪ ،‬واجتــزتُ ذلك من‬ ‫أول معانقــة للمنصــة ايمانـا ً بقصيدتــي ورســالتي اإلنســانية‬ ‫التــي أطمــح إليصالهــا للعالــم‪.‬‬ ‫و إن كربــاء رغــم طابعهــا الدينــي أال أنهــا تعشــق الشــعر‬ ‫والموســيقى والمســرح ولــم تشـكّل عائقـا ً أمامــي‪ ،‬هــذا وان‬ ‫كل شــيء فــي الحيــاة يتمتــع بمقبوليــة نســبية تبعــا للذائقــة‬ ‫والرغبــة العامــة‬ ‫وانــا ســعيدةٌ جــدا ً بمحبــة الجمهــور الكربالئــي وغيــر‬ ‫الكربالئــي ولــم أشــعر بصعوبــة تواصلــي معهــم مــن خــال‬ ‫قصائــدي ابــدا‪.‬‬ ‫ كيف يستطيع الكاتب قلّب االنتقادات لصالحه؟‬‫االنتقــادات مؤشــر إيجابــي ودليــل علــى نجــاح الكاتــب‪،‬‬ ‫بإمكانــه اســتغالله لصالحــه مــن تأملــه للمطروح لالســتفادة‬ ‫منــه فــي تهذيــب وتنقيــح مــا يحتــاج لذلــك‪.‬‬ ‫ حدثينــا عــن اصــرارك فــي الســير بمســيرتك فــي عالــم‬‫الكتابــة رغــم الضغوطــات التــي تعتــرض طريــق الفتيــات؟‬ ‫أعتقــد أن الكلمــة الكبيــرة ال يتســع لهــا الهامــش وال يليــق‬ ‫بهــا إال أن تكــون عنوان ـا ً فــي أعلــى الصفحــات فمــن هنــا‬ ‫ازداد اصــرارا فــوق اصــراري‪.‬‬ ‫ هــل هنــاك دعــم معنــوي جعلــك تســتمدين منــه القــوة‬‫لمواصلــة الغايــة مــن هوايتــك؟‬ ‫أحــد أهــم أســباب نجاحــي هــو الدعــم المعنــوي‪ ،‬مــن أب‬ ‫رســم الخطــى بطريقــة فنــان و اســتاذ علمنــي معنــى الحرف‬ ‫والكلمــة‪ ،‬وأصدقــاء يعجــز الحــرف عــن وصفهــم وتضيــق‬ ‫الكلمــات كل مــن عرفتــه كان لــه دور فيمــا انــا عليــه‪..‬‬ ‫ كيــف يتغلــب الكاتــب علــى األوقــات التــي يكــون فيهــا‬‫متكاســا؟‬ ‫أنــا أفشــل جــدا ً فــي التغلــب علــى كســلي كونــي مزاجيــة‬

‫ـرح بــه قب ـاً‪ ،‬لكــن لــكل كاتــب لــه أســلوبه‬ ‫وهــذا مالــم اصـ ّ‬ ‫الخــاص فــي كيفيــة التغلــب علــى التكاســل والخمــول‪.‬‬ ‫ هــل للبيئــة أثــر أقــوى مــن األثــر الشــخصي فــي العمــل‬‫ككاتــب؟‬ ‫ذلــك يعــود لمــدى تماهــي الشــاعر مــع بيئتــه‪ ،‬لكــن طبعــا‬ ‫لهــا أثــر يذكــر‪.‬‬ ‫ كيف يعمل الفرد الكاتب على تطوير فكره؟‬‫مــن خــال القــراءة ومواكبــة الحداثــة وتطــور األســلوب‬ ‫الكتابــي‪.‬‬ ‫ مــا هــي مخططاتــك نحــو المســتقبل مــن ناحيــة العمــل‬‫والكتابــة؟‬ ‫أن أعانــق ســماء القصيــدة العربيــة‪ ،‬وأحقــق كل مــا أرمــي‬ ‫إليــه بتوفيــق مــن هللا تعالــى‪.‬‬ ‫ هــل تبديــن الموافقــة علــى أن الكتابــة يمكنهــا أن تعالــج‬‫بعــض القضايــا االجتماعيــة؟‬ ‫ح قــوي جــدا ويمكنــه أن يقلــب كل األمــور‬ ‫نعــم ‪ ،‬القلــم ســا ٌ‬ ‫إذا شــاء‪..‬‬ ‫ الكتّــاب الــذي ظهــروا حديثــا هــل اثبتــوا جــدارة مــن خــال‬‫كتاباتهم؟‬ ‫إن النجمــة العظيمــة تشــير لنفســها مــن خــال التماعهــا‬ ‫مــن بيــن آالف النجــوم‪.‬‬ ‫ حيــن تقرأيــن لكاتــب مــا نصـا ً سياســيا ً ولكاتــب آخــر نصــا‬‫ســاخرا ً إلــى أي الكتّــاب تنجــذب أفــكارك؟‬ ‫ال أميل إلى االثنين!‪.‬‬ ‫ هل يمكن أن تتطرق كتاباتك إلى االنتقاد السياسي؟‬‫كتبــتُ ذلــك مســبقا ً لكــن أحــب أكثــر أن يكــون الشــعر‬ ‫وجدانــا ً وحبــاً‪.‬‬ ‫ وختامــا كلنــا نعــرف أن البيئــة العراقيــة مغلقــة فمــا هــي‬‫الرســالة التــي توجهيهــا لــكل العالــم وباألخــص الفتيــات؟‬ ‫اختصــر اإلجابــة القــول لهــا (كونــي أنتِ)‪،‬فحينمــا تكــون‬ ‫الفتــاة هــي نفســها ســيكون البلــد بخيــر‪..‬‬ ‫الشــعر لــن يتوقــف عنــد مســار الياســري بــل أنــه أزلــي مــا‬ ‫دامــت الحيــاة لكــن مــن األدهــى أن يســتخدم الشــاعر أو‬ ‫الكاتــب أغلــب كتاباتــه لخدمــة بلــده‪..‬‬


‫‪22‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫األستغالل الجنسي‬ ‫للقاصرات‬ ‫في مدينة الكوت‬ ‫رواء شمخي – العراق ‪ /‬واسط‬

‫مدينــة الكــوت هــي مدينــة عراقيــة‬ ‫تقــع جنــوب العاصمــة بغــداد و تبعــد‬ ‫عنها حوالي ( ‪ ١٨٠‬كم )‪ ،‬و هي المركز‬ ‫االداري لمحافظــة واســط العراقيــة‬ ‫الــذي يقــدر عــدد ســكانها‬ ‫حســب‬ ‫‪١،٣٣٢،٨٠٨‬‬ ‫ب‬ ‫لقســم‬ ‫االخيــر‬ ‫التحديــث‬ ‫األحصــاء فــي وزارة التخطيــط ‪،‬و‬ ‫محافظــة واســط محافظــة حدوديــة مــع‬ ‫جمهوريــة ايــران عبــر معبــر بــدرة‬ ‫تتكــون مــع عــدة اقضيــة و نواحــي ‪..‬‬ ‫أمــا ســكان المدينــة فهــم مــن الغالبيــة‬ ‫المســلمة العربيــة باالضافــة الــى‬ ‫قوميــات و ديانــات اخــرى بنســب‬ ‫متفاوتــة تعتبر من األقليات في المدينة‬ ‫و تتفــاوت نســب وجودهــا بأختــاف‬ ‫سياســات الســلطة الحاكمــة ‪.‬‬ ‫و تعانــي هــذه المدينــة مــن ســوء‬ ‫الظروف المعيشــية في الوقت الحاضر‬ ‫كمثيالتهــا مــن مــدن العــراق ‪ ،‬كمــا‬ ‫تعانــي مــن مشــاكل كثيــرة ال حصر لها‬ ‫علــى الرغــم مــن أســتقرارها األمنــي‬ ‫فــي الســنوات األخيــرة و مــن أبرز تلك‬ ‫المشــاكل ظاهــرة االســتغالل الجنســي‬ ‫للقاصــرات و التــي لــم تفــارق المدينــة‬ ‫فــي األونــة ا ألخيــرة حيــث تتنــوع‬ ‫طــرق و أشــكال االســتغالل الجنســي و‬ ‫تتطــور يومــا بعــد أخــر باألضافــة الــى‬

‫تفاقهمــا بشــكل مخيــف ال يمكــن الحــد‬ ‫‪.‬‬ ‫عديــدة‬ ‫الســباب‬ ‫منــه‬ ‫و مــن خــال مســحي الميدانــي الروقــة‬ ‫المدينــة و مؤسســاتها و القيــام بعــدة‬ ‫لقــاءات لذوي االختصــاص من أصحاب‬ ‫المســؤوليات المختلفــة فــي المدينــة‬ ‫فضــا عن أســتطالعات الــرأي و مقابلة‬ ‫ضحايــا طــرق االســتغالل المختلفــة‬ ‫توصلــت الــى حصيلــة نهائيــة واقعيــة‬ ‫‪ % ١٠٠‬لمــا يــدور فــي الخفــاء ‪.‬‬ ‫فــي جولتــي التــي بــدأت مــن مديريــة‬ ‫شــباب و رياضــة واســط حيــث قابلــت‬ ‫فيهــا د ‪ .‬حســنين الربيعــي « مديــر‬ ‫شــباب و رياضة واســط وكالة»‪ ،‬و من‬ ‫ثــم رئيــس أســتئناف محكمــة واســط‬ ‫االتحاديــة و مديــر صحــة واســط‬ ‫و مديــر مكتــب القضــاء الشــرعي ‪،‬‬ ‫و قســم االجتمــاع فــي كليــة األداب‪/‬‬ ‫جامعــة واســط‪ ،‬و مستشــفى الزهــراء‬ ‫التعليمــي حيــث زرت العديــد مــن‬ ‫األقســام كاألحصــاء و قســم النســائية‬ ‫و التوليــد و دائــرة الطــب العدلــي و‬ ‫قســم الصحــة النفســية ‪.‬و الحــوار مــع‬ ‫مجموعــة مــن التربويــات فــي المدارس‬ ‫األبتدائيــة و الثانويــة للبنــات التابعــة‬ ‫الــى مديريــة تربيــة واســط ‪.....‬الــخ ‪.‬‬ ‫لمســت فــي كل خطــوة مــن خطــوات‬ ‫كتابــة التقريــر أن االســتغالل‬

‫الجنســي للقاصريــن يشــمل كال‬ ‫الجنســين و بذات النســبة الخطرة اال ان‬ ‫العــادات و التقاليــد تفــرض بقتــل البنــت‬ ‫فــي العديــد مــن الحــاالت و لكنهــا‬ ‫تســتثني الذكــور مــن هــذه العقوبــة‬ ‫ممــا يجعــل االســتغالل الجنســي ســببا‬ ‫تســتثني الذكــور مــن هــذه العقوبــة‬ ‫ممــا يجعــل االســتغالل الجنســي ســببا‬ ‫مباشــرا للعشــرات مــن جرائــم‬ ‫الشــرف و االنتحــار فــي المدينــة ‪.‬‬ ‫و يختلــف الجانــي مــن رجــل أحيانــا‬ ‫الــى أمراة‪،‬بالــغ أحيانــا و قاصــر فــي‬ ‫بعــض األحيــان‪ ،‬و مــن كال الجنســين•‬ ‫و قــال د‪.‬حســنين الربيعــي أن المدينــة‬ ‫تعانــي مــن مشــاكل أجتماعيــة ال‬ ‫حصــر لهــا و علــى وجــه الخصــوص‬ ‫مجموعــة مــن االنحرافــات األخالقيــة‬ ‫للشــباب و التــي بــات مــن‬ ‫بالرغــم‬ ‫مواجهتهــا‬ ‫الصعــب‬ ‫مــن‬ ‫الجهــود‬ ‫تظافــر‬ ‫مــن‬ ‫أجــل الحــث علــى القضــاء‬ ‫عليهــا و أســتقامة المجتمــع‬ ‫فــي الوقت الــذي أكد(غالــب الغريباوي)‬ ‫رئيــس محكمــة أســتئناف واســط‬ ‫«أن القانــون العراقــي قــد وضــع‬ ‫عقوبات صارمة تصل الى األعدام و أن‬ ‫القضــاء العراقي ال يتهاون مع المعتدي‬ ‫مهمــا كانــت الظــروف اال ان ذوي‬


‫‪23‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫الضحيــة فــي العــادة ال يلجــأون‬ ‫الــى القانــون خشــية الفضيحــة»‪.‬‬ ‫الضحيــة فــي العــادة ال يلجــأون‬ ‫الــى القانــون خشــية الفضيحــة»‪.‬‬ ‫أمــا مديــر مكتــب القضــاء الشــرعي‬ ‫(أ‪-‬ع) من جهته قال «لقد أشــرفت على‬ ‫عــدة حــاالت طــاق كان الســبب فيهــا‬ ‫أكتشــاف الــزوج عــدم بــكارة زوجتــه‬ ‫بطــرق غيــر شــرعية حيــث تفقــد البنــت‬ ‫بكارتهــا نتيجــة الوقــوع كضحيــة‬ ‫‪.‬‬ ‫االغتصــاب»‬ ‫او‬ ‫للخــداع‬ ‫و هــذا و قــد أكــد موظفــوا دائــرة‬ ‫صحــة واســط العامليــن فــي مستشــفى‬ ‫الزهــراء التعليمــي و باألضافــة الــى‬ ‫مديــر أحصــاء الطب العدلــي على وجود‬ ‫حــاالت أعتــداءات جنســية علــى أطفــال‬ ‫صغــار قــد ال تتجــاوز اعمارهــم ال ‪٤‬‬ ‫اعــوام و مــن كال الجنســين اال ان‬ ‫عائلــة الضحيــة تدعــي اصابــة الضحيــة‬ ‫بحــادث اثنــاء اللعــب علــى الســالم‬ ‫او غيرهــا ابعــادا للشــبهة و خشــية‬ ‫الفضيحــة حيــث تتــم معالجــة الضحيــة‬ ‫وســط صمــت الــكادر الطبــي خوفــا‬ ‫مــن التعــرض لبطش عشــيرة الضحية»‬ ‫و مــن جهــة اخــرى قــال المســؤولون‬ ‫فــي محكمــة أســتئناف واســط‬ ‫األتحاديــة و دائــرة األســرة و الطفــل‬ ‫عــادة مــا تنتهــي مثــل هــذه الحــوادث‬ ‫بحــل الخــاف اســريا او عشــائريا فيتــم‬ ‫التنــازل عــن القضيــة بــدون صــدور‬ ‫قــرار قضائــي ‪ ،‬مــدراء أقســام الجنــح‬ ‫و الجنايــات و التحقيــق و الشــرعية‬ ‫قــرار قضائــي ‪ ،‬مــدراء أقســام الجنــح‬ ‫و الجنايــات و التحقيــق و الشــرعية‬ ‫ووو يؤكــدون دور القضــاة األصالحــي‬ ‫علــى أقنــاع اطــراف الخــاف بالحــل‬ ‫الســلمي و تعويــض الضحيــة بســرعة‬ ‫تامــة مــن اجــل ســمعة الفتــاة ‪..‬‬ ‫أمــا الطبيــب المختــص في قســم الصحة‬ ‫النفســية و مــع ألتزامــه باخالقيــات‬ ‫مهنتــه و الحفــاظ علــى خصوصيــات‬ ‫و ســرية المرضــى األ انــه كشــف‬ ‫فــي طيــات حديثــه عــن نســبة خطــرة‬ ‫جــدا مــن مرضــى نفســيين بســبب‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬ ‫أعتــداءات جنســية يختلــف الجانــي‬ ‫فيهــا علــى الصعيــد االجتماعــي أحيانــا‬ ‫و األســري فــي أحيــان أخــرى ‪ ،‬و أيضا‬ ‫تتفــاوت نســبة المــرض و نوعــه بيــن‬ ‫ضحيــة و أخــرى و ان هنــاك مــن يعاني‬ ‫مــن تبعــات األســتغالل لعــدة ســنوات‬ ‫و قــد ال يمكــن شــفائه او قــد تتولــد‬ ‫لديــه دوافــع أعتــداءات جنســية علــى‬ ‫‪.‬‬ ‫أخريــن»‬ ‫ضحايــا‬

‫ومــن جانبــه أكــد مستشــار القانونــي‬ ‫العراقــي المحامــي «محمــد عبــدا‬ ‫الســعدون» من محكمة إستئناف واسط‬ ‫اإلتحاديــة {(أن القانــون و المشــرع‬ ‫العراقــي وضعــا عقوبــات رادعــة و‬ ‫مالئمــة لهــذه األفعــال التــي جــاءت فــي‬ ‫أغلــب نصوصهــا متوافقــة و متالئمــة‬ ‫مع نصوص تشــريعات تناســب المبادئ‬ ‫األنســانية و األعــراف الســامية و‬ ‫األتفاقيات الدولية التي تجرم األستغالل‬ ‫الجنســي ‪ ،‬بإســتثناء إنفــراج المشــرع‬ ‫العراقــي فــي حالــة إســقاط العقوبــة‬ ‫عــن الجانــي فــي جريمــة االغتصــاب‬ ‫فــي حالــة عرضــه الزواج علــى المجنى‬ ‫عليهــا‪ ,‬والتــي يعتبرهــا الســعدون‬ ‫نصــوص غيــر موفقــة فكيــف للمغتصبة‬ ‫القابليــة باالرتبــاط بالشــخص الــذي‬ ‫اكرهها على فعل منحرف دون إرادتها‪.‬‬ ‫ـرا بــأن الجــدل الفقهــي والقانونــي‬ ‫مذكـ ً‬ ‫مســتمرا حــول هــذا الموضــوع‪.‬‬ ‫الزال‬ ‫ً‬ ‫ـرا بــأن الجــدل الفقهــي والقانونــي‬ ‫مذكـ ً‬ ‫مســتمرا حــول هــذا الموضــوع‪.‬‬ ‫الزال‬ ‫ً‬

‫بالعــودة الــى قانــون األحوال الشــخصية‬ ‫حيــت يتــم الــزواج بموافقــة البنــت‬ ‫أو وليهــا او الوصــي عليهــا اذا كانــت‬ ‫بعمــر الخمســة عشــر ســنة واذا كانــت‬ ‫فــي عمــر الرابعــة عشــر فــأن زواجهــا‬ ‫يبقــى موقوفــا علــى موافقــة القاضي اذا‬ ‫ماكانــت ذا قــدرة بدنيــة او عقليــة علــى‬ ‫الــزواج او موافقــة وليهــا او وصيهــا‪,‬‬ ‫أمــا أذا كانــت اصغــر مــن هــذا الســن‬ ‫فــا اثــر للنــص المشــار إليــه وعقوبــة‬ ‫الجانــي تصــل الــى االعــدام أال فــي‬ ‫قاصــرا فيعامــل معاملــة‬ ‫حالــة كونــه‬ ‫ً‬ ‫الحــدث وتخفــف عقوبتــه الــى الحبــس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائــا (( فــي حالــة ثبــوت‬ ‫وتابــع‬ ‫جريمــة االســتغالل الجنســي علــى‬ ‫الجانــي فــأن القضــاء غيــر متهــاون‬ ‫تحــت اي عــذر كان بــل ويســتخدم‬ ‫الظــروف المشــددة وليــس المخففــة‬ ‫وايقــاع اقســى العقوبــات علــى الجانــي‬ ‫فــأن المشــرع العراقــي جــرم كل‬ ‫فعــل يــؤدي الــى االســتغالل الجنســي‬ ‫والتحــرش واالعتــداءات الجنســية‬ ‫ســواء وقعــت بالقــول او الفعــل مادامــت‬ ‫خادشــة للحيــاء ومنافيــة لــأداب العامة‬ ‫وان عقوبتهــا دون االغتصــاب هــو‬ ‫الحبــس او الحبــس والغرامــة»‬ ‫واضــاف» بــأن اغلــب هــذه الوقائــع‬ ‫واالفعــال الجرميــة وبنســبة تصــل الــى‬ ‫اكثــر مــن ‪ % 50‬اليتــم عرضهــا علــى‬ ‫القضاء ألســباب شــخصية للمجنى عليه‬ ‫او اجتماعيــة او عائليــة وعشــائرية‪,‬‬ ‫بســبب االعــراف والتقاليــد الســائدة‬ ‫وخــوف المجنــى عليــه مــن الفضحيــة‬ ‫وســوء الفهــم الــذي قــد يالقيــه مــن‬ ‫»‬ ‫لمجتمــع‬ ‫ا‬ ‫أمــا عــن أســباب الظاهــرة فأشــار الــى‬ ‫وجــود عــدة أســباب منهــا أجتماعيــة‬ ‫فضــا عــن غيــاب الرقابــة و أنعــدام‬ ‫الثقافــة و قصــور االهــل فــي متابعــة‬ ‫األبنــاء‪ ,‬او أســباب نفســية كالشــذوذ‬ ‫الجنســي و معانــاة الجانــي بســبب‬ ‫طاقتــه الجنســية المرتفعــة ألســباب‬ ‫صحيــة و كبــت رغباتــه مــدة مــن الزمن‬ ‫و حرمانــه مــن ممارســة احتياجــه‬


‫‪24‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬ ‫الجنســي‪ ,‬او بســبب قلــة المــال الــذي‬ ‫ال يمكنــه مــن الــزواج‪ ,‬باألضافــة الــى‬ ‫دور المخــدرات و المســكرات علــى‬ ‫الجانــي التــي تــؤدي الــى غيــاب العقــل‬ ‫فــي بعــض الحــاالت‪ ،‬هــذا و أن العوامل‬ ‫المؤثــرة علــى األســتغالل الجنســي ال‬ ‫يمكــن تقســيمها الــى عوامــل اساســية‬ ‫و المؤثــرة علــى األســتغالل الجنســي ال‬ ‫يمكــن تقســيمها الــى عوامل اساســية و‬ ‫معيارهــا‬ ‫بســبب‬ ‫ثانويــة‬ ‫المتســاوي مــن حيــث األثــر‪.‬‬ ‫وفــي الختــام نــوه علــى عــدم وجــود‬ ‫دورا حكوميــة او مؤسســات وجهــات‬ ‫معنيــة بهــذه االفعــال إلعــادة تاهيــل‬ ‫الضحيــة ودمجهــا فــي المجتمــع بعــد‬ ‫والجســدية‬ ‫النفســية‬ ‫االثــار‬ ‫واالجتماعيــة التــي تعرضــت اليهــا»}‬ ‫و توضــح ســت» ميســون ســلمان‬ ‫«احدى مدرسات مديرية تربية و تعليم‬ ‫واســط حجــم التحــرش و االســتغالل‬ ‫الجنســي للقاصــرات و مــدى خطورتــه‬ ‫و تقــول ‪»:‬لقــد قمنــا بمخاطبــة مديــر‬ ‫تربيــة و تعليــم واســط مــن اجــل تقليص‬ ‫الوقــت الزمنــي لمــدارس البنــات مــن‬ ‫اجــل العــودة الــى المنــازل قبــل الظهيرة‬ ‫نتيجــة ازديــاد حجم التحــرش و الخوف‬ ‫علــى الطالبــات مــن األختطــاف ‪ ،‬و‬

‫تتفاقــم المشــكلة يومــا بعــد أخــر علــى‬ ‫الرغــم مــن وجــود الباحثــة االجتماعيــة‬ ‫فــي اغلــب المــدارس و التــي فــي العادة‬ ‫تــؤدي دورهــا علــى اتــم وجــه مــن‬ ‫خــال توعيــة القاصــر بمخاطــر‬ ‫االرتباطــات العاطفية و التورط بعالقات‬ ‫جنســية اال ان تقصيــر االهــل بالمراقبــة‬ ‫الحقيقيــة و التوجيــه الصحيــح‬ ‫و فســح مجــال مــن الحريــة خصوصــا‬ ‫بأســتخدام جميــع برامــج التواصــل‬ ‫االجتماعــي بــا قيــود جعــل حجــم‬ ‫المشــكلة أكبر من أن يتم القضاء عليها‬ ‫بــأي مجهــود كان» و يشــير‬ ‫(م ‪.‬ط) احــد شــيوخ العشــائر (قــد‬ ‫ال ينتهــي أســبوع و اال تــم تكليفنــا‬ ‫بأنهــاء احــدى خالفــات التحــرش و‬ ‫األبتــزاز و األعتــداء الجنســي و فــي‬ ‫العــادة نقــوم بفــرض غرامــة ماديــة‬ ‫علــى الرجــل كــرادع و عقــاب ‪ ،‬و لقــد‬ ‫شــهدت عــدة حــوادث فــي األعتــداءات‬ ‫االســرية و انتهــاكات محــارم ‪.‬‬

‫األشكال و الطرق‪-:‬‬

‫تتعدد أشــكال و طــرق األستغــــــــــــال‬ ‫الجنســي للقاصــرات فــي المدينــة‬ ‫فهــو أمــا ان يكــون تحــرش فقــط‬ ‫جســدي او لفظــي او‬ ‫يكــون عالقــة جنســية‬ ‫كاملــة ‪،‬و التحــرش أمــا أن‬ ‫يكــون بطريقــة مباشــرة‬ ‫او عبــر وســائل التواصــل‬ ‫األجتماعــي ‪ ،‬باألضافــة‬ ‫الــى ان وقــوع الضحيــة‬ ‫أمــا أن يكــون بالقــوة و‬ ‫االرغــام او باالقنــاع‬ ‫و الخــداع نظــرا لعــدم‬ ‫األدراك لجهــل مــا او‬ ‫صغــر الســن و بأغــراءات‬ ‫ماديــــــــــــة مســتغلين‬ ‫بذلــك ســــــــوء الوضــع‬ ‫األقتصــادي للضحيــة ‪.‬‬ ‫يمكــن‬ ‫التــي‬ ‫و‬ ‫أحصائهــا بمــا يأتــي ‪- :‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪ -١‬يأتــي زواج القاصــرات و ظاهــرة‬ ‫الطــاق بنســبة ‪ % ٧٠‬للقاصــرات فــي‬ ‫الســنوات األخيــر فــي عمــوم المحافظــة‬ ‫‪،‬و طــاق القاصــرات هــي الظاهــرة‬ ‫األبــرز و األكثــر خطــورة فــي المجتمــع‬ ‫‪،‬ففــي العــادة تكــون القاصــر أم لطفل او‬ ‫أكثــر و ال تملــك مســتوى تعليمــي معين‬ ‫فــا يمكنهــا الحصول علــى مهنة كريمة‬ ‫لتصبــح فيمــا بعد فريســة ســهلة للذئاب‬ ‫البشــرية مــن أجــل لقمــة العيــش ‪..‬‬ ‫‪ -٢‬التحــرش و هــو ظاهــرة تتعــرض‬ ‫لهــا القاصــرات بشــكل يومــي ‪،‬و‬ ‫يكــون أمــا لفظــي او جســدي و‬ ‫اخطــر انــواع التحــرش هــو التحــرش‬ ‫باألطفــال مــن كال الجنســين ‪ ،‬و تبــدأ‬ ‫عمليــات التحــرش باألنــاث بســن‬ ‫مبكــر و يبــدأ عــادة بالمحيــط األســري‬ ‫او فــي ميــدان المدرســة و الشــارع‬ ‫‪،‬حيــث ال توجــد عقوبــات أجتماعيــة‬ ‫رادعــة للتحــرش وأن الجانــي يقــوم‬ ‫بفعلتــه و هــو يشــعر باالمــان التــام‬ ‫و ذلــك بســبب طبيعــة البيئــة التــي‬ ‫تفــرض علــى البنــت الســكوت و عــدم‬ ‫النطــق بكلمــة واحــدة حتــى فــي حالــة‬ ‫طلــب المســاعدة و األســتنجاد حســب‬ ‫األعــراف الســائدة ‪ ،‬و لــن يتعــرض‬ ‫الــى المســائلة القانونيــة مهمــا كانــت‬ ‫نتائــج التحــرش طلبــا لســتر الفتــاة ‪.‬‬ ‫‪ -٣‬أرغــام القاصــر علــى الــزواج مــن‬ ‫رجــل يكبرهــا ســنا بفــارق عمــري كبير‬ ‫‪ .‬قــد ال يكــون هــذا الرجل صالــح للحياة‬ ‫الزوجيــة الجنســية مــع أصابتــه بعــدة‬ ‫أمــراض و فــي الغالــب هنا يتم أســتغالل‬ ‫الوضــع المــادي للقاصــر باألضافــة‬ ‫الــى الوضــع األجتماعــي كأن تكــون‬ ‫أمــا مطلقــة او أرملــة و ال تملــك مــاال‬ ‫يســاعدها علــى األســتمرار فــي الحياة ‪.‬‬ ‫‪ -٤‬أســتغالل األطبــاء أثنــاء اجــراء‬ ‫الفحوصــات الطبيــة لتشــخيص‬ ‫المــرض و فــي الغالــب يتــم الكشــف‬ ‫مــن قبــل الطبيــب علــى مناطــق‬ ‫فــي الجســم ال تمــت بصلــة لأللــم‬ ‫و تقــع القاصــر ضحيــة للتحــرش‬


‫‪25‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫و اللمــس مــع جهلهــا بمــا يحصــل ‪.‬‬

‫‪ -٥‬تحــرش و أســتغالل المدرســين و‬ ‫المدربيــن للقاصــر أثنــاء شــرح المــادة‬ ‫العلميــة او التدريــب علــى مهــارات‬ ‫معينــة و تأتــي الــدروس الخصوصيــة‬ ‫فــي أعلــى القائمــة مــع تدهــور الواقــع‬ ‫التعليمــي خصوصــا مــع أحتيــاج جميــع‬ ‫الطالبــات للــدروس الخصوصيــة فــي‬ ‫عــدة مراحــل مــن المرحلــة الثانويــة ‪.‬‬ ‫‪ -٦‬رؤوســاء العمــل و المــدراء نتيجــة‬ ‫ســوء الوضــع األقتصــادي للمحافظــة‬ ‫مــع تزايــد نســبة القاصــرات االرامــل‬ ‫و المطلقــات تلجــأ العديــد منهــن‬ ‫للعمــل مــن أجــل توفيــر مــا يســد‬ ‫حاجتهــا و حاجــة عائلتهــا و اطفالهــا‬ ‫‪.‬أو مســاعدة الوالديــن فتجــد نفســها‬ ‫بيــن خياريــن امــا تــرك العمــل او‬ ‫األستســام لألســتغالل الجنســي مــن‬ ‫قبــل المديــر او أحــد العامليــن معهــا‬ ‫او عــدة افــراد فــي وقــت واحــد ‪.‬‬ ‫‪ -٧‬أغتصــاب المحــارم و التحــرش‬ ‫الجســدي شــهدته ازقــة المدينــة‬ ‫بصــورة ســرية أال القليــل منهــا‬ ‫‪،‬حيــث تستســلم الضحيــة‬ ‫مــرارا‬ ‫لالغتصــاب‬ ‫لمراحــل تصــل الــى‬ ‫الحمــل بســبب‬ ‫جهلهــا‬ ‫با لثقا فــة‬ ‫القانونيــة‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬ ‫و عــدم وجــود ملجــأ أمــن غيــر الســكن‬ ‫األســري حســب علمهــا فضــا عــن‬ ‫كــون المدينــة ال تضــم دار إيــواء‬ ‫المعنفــات اســريا ‪ .‬فتجــد ان البقــاء و‬ ‫التعــرض لألغتصــاب حــا امثــل مــن‬ ‫مصيــر مجهــول ‪ ،‬و يختلــف الجانــي‬ ‫فــي أغتصــاب المحــارم أبتــداءا بــاألب‬ ‫و األخ و انتهــاءا بالصهــر او اب‬ ‫الــزوج او اخ الــزوج أو العــم و الخــال‬

‫‪ -8‬شــراء غشــاء البــكارة ‪..‬يعمــد‬ ‫بعــض المســتذئبين الــى العوائــل‬ ‫الفقيــرة لشــراء غشــاء البــكارة اي‬ ‫اقامــة اول عالقــة جنســية مــع القاصــر‬ ‫مقابــل مبلــغ مــن المال و ذلك بمســاعدة‬ ‫مجموعــة مــن السماســرة و ال يشــبع‬ ‫رغبــات الجانــي أقامــة مجموعــة مــن‬ ‫العالقــات بــل يســتمر فــي بحثــه عــن‬ ‫ضحايــا مقابــل مكافــأة للسماســرة و‬ ‫أصــاح الضــرر الناتــج عــن العالقــة‬

‫الجنســية بأجــراء الــازم للبنــت ســواء‬ ‫بعلــم مــن عائلتهــا او دون علــم و‬ ‫يختلــف السمســار مــن كونــه رجــل‬ ‫احيانــا و أمــراة فــي احيــان أخــرى‬

‫‪ -9‬المثلييــات و األســتغالل‬ ‫‪.‬‬ ‫للقاصــرات‬ ‫الجنســي‬ ‫تعمــد بعــض المثلييــات بايقــاع ضحايــا‬ ‫مــن القاصــرات بطريقــة او بأخــرى‬ ‫‪ ،‬تعمــد بعــض المثلييــات بايقــاع‬ ‫ضحايــا مــن القاصــرات بطريقــة او‬ ‫بأخــرى ‪ ،‬ف مــع رفــض الشــارع‬ ‫الكوتــي للمثلييــة علــى حــد ســواء‬ ‫بيــن الرجــال و النســاء يقــوم اصحــاب‬ ‫هــذه الرغبــة بالبحــث عــن مــن يشــبه‬ ‫ميولهــم الجنســية و فــي حالــة عــدم‬ ‫الحصــول تبــدأ المثلييــات بأســتغالل‬ ‫القاصــرات و قــد يكــون فــي ســن مبكــر‬ ‫نتيجــة جهــل األطفــال لذلــك ‪ .‬و فــي‬ ‫العديــد مــن الحــاالت مــن الممكــن ان‬ ‫يكــون الجانــي قاصــرا هــو األخــر ‪.‬‬ ‫‪ -10‬االغتصــاب الزوجــي تؤكد‬ ‫طبيبــات قســم النســائية‬ ‫و التوليــد توافــد‬


‫‪26‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬ ‫نســب كبيــرة مــن القاصــرات علــى‬ ‫المستشــفى فــي اليــوم االول للــزواج‬ ‫او فــي الفتــرة االولــى و هــي تعانــي‬ ‫مــن حالــة تمــزق فــي الجهــاز التناســلي‬ ‫نتيجــة وحشــية الــزوج و قــد يتكــرر‬ ‫االمــر لنفــس الضحيــة عــدة مــرات‬

‫المختطفــة الــذي قــد ال يتجــاوز ال‬ ‫‪ ١٤‬عــام ال تتمكــن مــن الرجــوع الــى‬ ‫البيــت و قــد ال يكــون اختطفــاف و انمــا‬ ‫هــروب طوعــي مــن قبــل القاصــر مــع‬ ‫احــد الجنــاة الــذي يوعدهــا بالجنــة‬ ‫الموعــودة و بعــد اكتشــاف الحقيقــة‬ ‫ال يمكنهــا العــودة الــى اســرتها و ذلــك‬ ‫بســبب قتلهــا بحجــة غســل العــار فتلجــأ‬ ‫الــى دور الدعــارة بــدال مــن القانــون‬ ‫الــذي بــدوره ســوف يســلمها لعائلتهــا ‪.‬‬

‫‪ -12‬األبتــزاز االلكترونــي ‪.‬‬ ‫تقــع القاصــر ضحيــة أحــد المبتزيــن‬ ‫امــا مــن خــال اقامــة العالقــات‬ ‫العاطفيــة علــى المــدى القصيــر او‬ ‫البعيــد و الوعــود القطعيــة بالــزواج‬ ‫الرســمي فيحصــل علــى مجموعــة مــن‬ ‫الصــور و المقاطــع لهــا او مــن خــال‬ ‫احــدى صديقتهــا و اجــراء التغييــرات‬ ‫غيــر االخالقيــة علــى الصــور و‬ ‫التهديــد بنشــرها او مــن خــال اختــراق‬ ‫و تهكيــر حســاباتها الشــخصية‬ ‫فيبــدأ الجانــي بابتــزاز الضحيــة‬ ‫ماديــا او جنســيا او كال االمريــن ‪.‬‬

‫‪ -15‬االباحــات الشــرعية ‪.‬‬ ‫العديــد مــن الممارســات الجنســية تأتــي‬ ‫تحــت مســميات شــرعية دينيــة يشــيع‬ ‫الراغبيــن بهــا اراء حــول ثوابهــا‬ ‫الفريــد و مــن تلــك الممارســات الــزواج‬ ‫المؤقــت و التــي تكــون الضحيــة فيــه‬ ‫المــرأة الغيــر باكــر كاالرملــة و المطلقة‬ ‫أو الباكــر اليتيمــة ‪ ،‬مســتغلين بذلــك‬ ‫عــدة أمــور منهــا الوضــع االقتصــادي‬ ‫و منهــا الحاجــة الجنســية للمــرأة و‬ ‫ال يوجــد قانــون يحمــي المــرأة مــن‬ ‫الراغبيــن بذلــك فهــو ال ينــدرج تحــت‬ ‫مســمى التحــرش و ال ينــدرج تحــت‬ ‫مســمى الــزواج و ال يمكــن ان يحقــق‬ ‫للمــرأة كرامتهــا و ال توجــد أي حمايــة‬ ‫قانونيــة الــزواج و ال يمكــن ان يحقــق‬ ‫للمــرأة كرامتهــا و ال توجــد أي حمايــة‬ ‫قانونيــة فــي حــال حصولهــا علــى‬ ‫طفــل مــن هــذا الــزواج اال بعــد عنــاء‬ ‫كبيــر فــي أثبــات أبــوة الطفــل طبيــا‬

‫‪ -11‬الدعــارة و القاصــر‪.‬‬ ‫تقــع العديــد مــن القاصــرات ضحيــة‬ ‫األجبــار االســري علــى ممارســة‬ ‫الدعــارة طلبــا للمــال مــن قبــل ذويهــا‬ ‫او زوجهــا ‪ ،‬و فــي أحيــان أخــرى‬ ‫نتيجــة رغبــات جنســية شــاذة كتبــادل‬ ‫الزوجــات او الجنــس الجماعــي او‬ ‫األجبــار علــى ممارســة المثليــة و فــي‬ ‫الغالــب تتــم تصويــر العمليــة الجنســية‬ ‫للقاصــر مــن دون الجانــي ممــا يجعلــه‬ ‫يملــك دليــا قاطعــا يبيــح قتــل القاصــر‬ ‫مــن قبــل باقــي افــراد العشــيرة فــي‬ ‫الوقــت الــذي ال تملــك دليــا علــى‬ ‫اجبارهــا مــن قبــل االب او الــزوج‬ ‫او غيرهــم مــن باقــي افــراد االســرة‬

‫‪ -14‬أستغالل السحرة و المشعوذين ‪.‬‬ ‫تلجــأ بعــض الفئــات مــن ســكان المدينــة‬ ‫الــى الســحرة و المشــعوذين نتيجــة‬ ‫ضعــف المســتوى الثقافــي و انحــراف‬ ‫فــي العقيــدة و الديــن و كثــرة المشــاكل‬ ‫و الضغــوط فيقــوم هــؤالء بأســتغالل‬ ‫القاصــر جنســيا بعــد اقناعهــا بــان‬ ‫ذلــك مــن أجــل شــفاءها مــن شــيء‬ ‫معيــن و حمايتهــا مــن مســتقبل مظلــم‬ ‫و يختلــف االســتغالل بيــن مجــرد‬ ‫اللمــس او العالقــة الجنســية الكاملــة ‪.‬‬

‫‪ -13‬األختطفــاف شــهدت المدينــة‬ ‫عــدة حــاالت أختطفــاف نســبت‬ ‫لمجهــول حيــث تبقــى الضحيــة ســجينة‬ ‫فــي مــكان مــا فــي المحافظــة عرضــة‬ ‫لالســتغالل الجنســي و اســتخدامها‬ ‫للدعــارة او بيعهــا فــي مــدن اخــرى‬ ‫داخــل العــراق ‪.‬و مــن الممكــن بيعهــا‬ ‫خــارج البلــد بعــد تهريبهــا بطــرق‬ ‫غيــر قانونيــة و نتيجــة صغــر ســن‬

‫‪ -16‬القاصــر و تعــدد الزوجــات يقــوم‬ ‫العديــد مــن الرجــال الميســورين فــي‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫المدينــة بالبحــث عــن زوجــة أخــرى و‬ ‫لتالفــي وقــوع المشــاكل علــى الصعيــد‬ ‫االســري لــه يكــون زواجــه الثانــي‬ ‫او الثالــث وووو الــخ ســرا ‪ ،‬و فــي‬ ‫الغالــب يبــدأ بالبحــث عــن قاصــر‬ ‫تعانــي مــن ســوء الحالــة الماديــة أو‬ ‫وضــع اجتماعــي خــاص و ذلــك يســبب‬ ‫عــدم تمتــع الزوجــة بأغلــب حقوقهــا‬ ‫الزوجيــة و تكــون مجرد وســيلة للمتعة‬ ‫الجنســية فــي بعــض األوقــات مقابــل‬ ‫المــال و لقمــة العيــش مــع أحتماليــة‬ ‫هجرهــا و تطليقهــا بنســبة كبيــرة بعــد‬ ‫مــدة مــن أشــباع رغباتــه الجنســية ‪.‬‬

‫القاصــر‬ ‫اســتغالل‬ ‫‪-17‬‬ ‫بعــد اســتحالة الــزواج بهــا ‪.‬‬ ‫يعانــي عــدد غيــر قليــل مــن ابنــاء‬ ‫المدينــة مــن ضغــوط العــادات و‬ ‫التقاليــد التــي ترفــض العديــد مــن‬ ‫الزواجــات ألســباب عديــدة نتيجــة‬ ‫لتنوعهــم ‪،‬و تمتــاز بعــض العوائــل‬ ‫بتزمتهــا ألنتماءاتهــا المختلفــة كالديــن‬ ‫و القوميــة او العشــيرة و العائلــة فضــا‬ ‫عــن رفــض االهــل تزويــج بناتهــم مــن‬ ‫غيــر أســرهم و أحيانــا يلعــب األختــاف‬ ‫المذهبــي دورا فــي ذلــك فضــا عــن‬ ‫لــون البشــرة ‪ .‬فيلجــأ الشــاب الــى‬ ‫اغــواء القاصــر ألقامــة عالقــة ســرية‬ ‫يتخللهــا ممارســة الجنــس كــرد فعــل‬ ‫علــى تلــك العــادات التــي تمنعهــم مــن‬ ‫األرتبــاط بالرســمي أشــباعا لغريزتــه و‬ ‫رغبتــه بهــا و هنــاك المزيــد مــن طــرق‬ ‫و أشــكال األســتغالل لكــن ال تشــكل‬ ‫ظاهــرة و مــا زالــت غيــر منتشــرة‬ ‫بصــورة كبيــرة علــى صعيــد القاصــرات‬ ‫و منهــا اســتغالل رجــال القانــون‬ ‫مــن المحاميــن لموكالتهــم المطلقــات‬ ‫و محــاوالت أســتدراج القاصــرات‬ ‫للدعــارة مــن قبــل ســائقين تكســي‬ ‫الدعــارة الــذي بــدأ بالظهــور مؤخــرا‬ ‫فــي شــوارع المدينــة و هــو عبــارة‬ ‫عــن ســائق متجــول يعمــل سمســار‬ ‫مؤخــرا فــي شــوارع المدينــة و هــو‬ ‫عبــارة عــن ســائق متجــول يعمــل‬ ‫سمســار لتنســيق العالقــات الجنســية ‪.‬‬


‫‪27‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫شهادات الضحايا و الشهود‬ ‫و تقــول الضحيــة (ب‪-‬م) ‪ ١٨‬كان والدهــا يقــوم باالعتــداء‬ ‫الجنســي عليهــا فــي طفولتهــا و هــي ال تــدرك حقيقــة مــا‬ ‫يحصــل و بعــد زواجهــا فــي ســن مبكــرة أكتشــف زوجهــا‬ ‫عــدم عذريتهــا ممــا أدى الــى طالقهــا علــى أثــر فضيحــة‬ ‫مدويــة دمــرت حياتهــا الــى االبــد حســب االعــراف و التقاليــد‬ ‫«و فــي حادثــة قديمــة شــهدتها أحــد العوائــل مــن جيرانــي‬ ‫هــي حصــول حالــة حمــل لفتــاة فــي ال ‪ ١٤‬عــام حيــث كان‬ ‫عمهــا و أخيهــا يقومــان باالعتــداء الجنســي عليهــا و لــم يتــم‬ ‫التعــرف علــى والــد الطفــل المولــود و تــم نفــي العائلــة «‬ ‫و تقــول الضحيــة (غ‪-‬س) ‪ ٢٠‬عامــا أنهــا كانــت تضطــر الــى‬ ‫مراجعــه أحــد االطبــاء لمشــكلة صحيــة تعانــي منهــا و هــي‬ ‫فــي ســن ال ‪ ١٧‬و يقــوم الطبيــب المعالــج بــدوره باجــراء‬ ‫فحوصــات و بالكشــف عــن أمــور ال تمــت بصلــة للموضوع و‬ ‫هــي ال تتمكــن مــن مصارحة عائلتها بذلك و قد روى الشــهود‬ ‫مــن الشــارع الكوتــي عــدة حــاالت عــن األســتغالل الجنســي‬ ‫و هذا ما نقلته (س ‪،‬ف) ‪ ٥٠‬عام عن حادث أغتصاب تعرضت‬ ‫لــه ضحيــة فــي ال ‪ ١٣‬مــن العمــر بعــد تخديرها مــن قبل األب‬ ‫اثنــاء غيــاب األم ممــا ادى الــى حصــول حالة حمــل للضحية ‪.‬‬ ‫و أضافــت الشــاهدة (ب‪،‬و) ‪ ٤٥‬عامــا أن أحــد افــراد‬ ‫اســرتها و هــي تبلــغ مــن العمــر ‪ ١٢‬عامــا تعرضــت الــى‬ ‫أعتــداء جنســي مــن قبــل افــراد اســرتها اثنــاء زيارتهــم‬ ‫و قــد انكــروا ذلــك اثــر فقــدان البنــت لغشــاء البــكارة ‪.‬‬ ‫و تــروي (م ‪،‬ص) قصتهــا بعــد ان اصبحــت امــا ارملــة و هي‬ ‫قاصــر و بــدات مشــوار البحــث عــن لقمــة العيــش و باتــت‬ ‫حتــى يومنــا هــذا تنتقــل مــن مــكان الــى اخــر بعــد كل محاولــة‬ ‫اســتغالل مــن قبــل مديــر العمــل و مســاومتها بالطــرد ‪.‬‬ ‫امــا ( س‪.‬م) تــروي حادثــة ذهابهــا مــع عائلتهــا الــى‬ ‫احــد المعالجيــن روحيــا بعــد ان عانــت مــن عــدة حــاالت‬ ‫أغمــاء لــم يتوصــل االطبــاء الــى معرفــة الســبب و أنــه‬ ‫الشــخص الروحانــي بــدأ يتلمــس جســدها بحجــة الكشــف‬ ‫عــن العــارض و القضــاء عليــه و انــه بــدأ بتدليــك‬ ‫بطنهــا و صدرهــا مــدة مــن الزمــن و لعــدة مــرات ‪.‬‬ ‫(ص ‪،‬ك) ‪ ٢٢‬عامــا كشــفت عــن عــدة محــاوالت اغتصــاب‬ ‫اســرية فــي طفولتهــا و انهــا تعرضــت الــى التحــرش مــن‬ ‫قبــل احــد اخوتهــا باالضافــة الــى عــدة افــراد مــن عائلتهــا‬ ‫كان بينهــم قاصريــن و ان أختهــا الصغــرى تمــر اليــوم بمــا‬ ‫كانــت تمــر بــه هــي و لكنهــا ال تتمكــن مــن مســاعدتها‪.‬‬ ‫امــا ( ه ‪ ،‬ع)تــروي قصتهــا عنــد الســكن فــي بيــت‬ ‫عائلتهــا بعــد انفاصلهــا عــن زوجهــا و تعــرض اطفالهــا‬ ‫لالغتصــاب مــن قبــل احــد اخوتهــا و لــم تكــن تملــك‬ ‫المــال الســتأجار ســكن خــاص بهــا و ال يمكنهــا اللجــوء‬

‫الــى القانــون النهــا ال تملــك ســكنا غيــر هــذا المــكان ‪.‬‬ ‫و تقــول (س ‪ ،‬ح) ‪ ١٩‬عامــا انهــا كانــت تتعــرض الــى‬ ‫تحــرش و اســتغالل جنســي مــن قبــل احــد المثلييــات‬ ‫مــن عائلتهــا و هــي فــي عمــر ‪ ١٠‬و لــم تكــن تــدرك‬ ‫مــا يجــري ظنــا منهــا انهــا مجــرد لعبــة لالطفــال ‪.‬‬ ‫و هذه( ن‪،‬ط) تقول كدت أن أقع ضحية أحدى مدرساتي التي‬ ‫كنــت ازور منزلهــا لغــرض الحصــول علــى درس خصوصــي‬ ‫و كانــت قــد اتفقــت مــع احــد االشــخاص ان تمكنــه مــن اقامــه‬ ‫عالقــات جنســية مــع طالباتهــا مقابــل المــال و بصــورة‬ ‫شــرعية حيــث يتــم اجــراء صيغــة الــزواج المؤقــت للبنــت‬ ‫اليتيمــة و ال يتــم افضــاء غشــاء بكارتهــا اال انــي تمكنــت مــن‬ ‫الهــروب و لكــن بــدات معاناتــي معهــا فــي الصــف الدراســي ‪.‬‬ ‫امــا ( ع ‪ ،‬ر) تقــول قــام اخــي باختطــاف احــدى الفتيــات‬ ‫بعمــر ال ‪ ١٦‬و اغتصابهــا و بعــد ان تــم كشــفهم كان‬ ‫علــى احــد الشــباب ان يتــزوج منهــا و بمــا ان الفكــرة‬ ‫الخــي فقــد تزوجهــا و لكنــه اســأء معاملتهــا بالضــرب و‬ ‫األهانــة حســب األعــراف االجتماعيــة الســائدة و مــن ثــم‬ ‫طلقهــا فتخلــص مــن العقــاب القانونــي و العشــائري و‬ ‫هــو االن يعيــش حيــاة طبيعيــة و قــد تــزوج بامــراة اخــرى‬ ‫امــا البنــت فقــد تهدمــت حياتهــا بالكامــل و لــم تتمكــن مــن‬ ‫اكمــال دراســتها فالمجتمــع يحاســب المــرأة حتــى و أن‬ ‫كانــت ضحيــة و يغفــر للرجــل حتــى و ان كان المجــرم ‪.‬‬ ‫و هنــاك العشــرات مــن القصــص التــي يرويهــا الضحايــا او‬ ‫الشــهود عــن االســتغالل الجنســي فــي المدينــة و الــذي قــد‬ ‫يكــون تحــرش جســدي او لفظــي مباشــر او عبــر وســائل‬ ‫التواصــل االجتماعــي و قــد يكــون عالقــة جنســية كاملــة تبلغ‬ ‫حــدا خطيــرا مــن تمــزق غشــاء البــكارة باالضافــة الــى الحمل‬ ‫احيانــا ‪ ،‬فــي الوقــت الــذي لــم يكــن بوســعهم اللجــوء او‬ ‫االبــاغ عــن وجــود انتهــاك جنســي نظــرا لعــدة امــور ابرزها‬ ‫الواقــع الــذي ســوف تعيشــه الضحيــة مــن المجتمــع حيــث‬ ‫ســيكون المســؤول االول عــن التحــرش اكثــر مــن الجانــي‬ ‫لــذا لــن يتمكــن مــن مواصلــة حياتــه و ان العــار ســوف‬ ‫يلتحــق بعائلــة الضحيــة التــي يجــب عليهــا تــرك عملهــا و‬ ‫االنتقــال الــى مدينــة اخــرى و عــدم تزويــج البنــت مطلقــا ‪،‬‬ ‫و تتفــاوت نســبة الفئــة العمريــة للجنــاة ‪ ،‬و ال تقــل حــوادث‬ ‫القاصريــن عــن البالغيــن مطلقــا بــل قــد تكــون أخطــر بكثيــر‬ ‫فضــا عــن وجــود المــرأة فــي العديــد مــن الحــاالت بموقــع‬ ‫الصــدارة أمــا ان تكــون هــي الفاعــل بطريقــة او بأخــرى‬ ‫شــريكة مــع أحــد الجنــاة ‪ ،‬و ال يعانــي الجنــاة دائمــا مــن‬ ‫ســوء الوضــع األقتصــادي ‪ ،‬بــل و حتــى الضحيــة أيضــا ‪،‬‬ ‫و ال يكــون األغتصــاب بالقــوة دائمــا بــل قــد يتــم مــن خــال‬ ‫اســتدراجها ألحــد األماكــن بعيــدا عــن عيــون النــاس و ال‬ ‫تحصــل ضحيــة األســتغالل علــى اي نــوع مــن المســاعدة‬ ‫النفســية حيــث ال توجــد مراكــز تأهيــل لهــن و هذا مما يســبب‬


‫‪28‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫نشــوئها بحــاالت نفســية و امــراض‬ ‫تجعــل مــن شــخصيتها أنطوائيــة و‬ ‫معزولــة عــن العالــم الخارجــي ‪ .‬و‬ ‫لكنهــا تحصــل علــى الرعايــة الطبيــة‬ ‫بعــد دخولهــا الــى المستشــفى بعناويــن‬ ‫اخــرى غيــر االغتصــاب حفاظــا‬ ‫علــى شــرف العائلــة حتــى و ان كان‬ ‫الجانــي مــن داخــل األســرة و مــن‬ ‫المحتمــل معــاودة االعتــداء عليهــا‪.‬‬

‫اسباب الظاهرة‬

‫و بعــد مناقشــة عــدد مــن المختصيــن‬ ‫و مجموعــة مــن اللقــاءات و‬ ‫أســتطالعات الــرأي توصلــت الــى عــدة‬ ‫أســباب لظاهــرة األســتغالل الجنســي‬ ‫للقاصــرات بأشــكاله المتنوعــه و طرقه‬ ‫المتعــددة فــي المدينــة و التــي يمكــن‬ ‫يأتــي‬ ‫بمــا‬ ‫تلخيصهــا‬

‫‪ -١‬الكبــت الــذي يعانــي منــه‬ ‫أبنــاء المجتمــع فــي المدينــة بســبب‬ ‫العــادات و التقاليــد الصارمــة ممــا‬ ‫يولــد لــدى البعــض نزعــة عدوانيــة‬

‫فيحــاول البعــض اشــباع رغباتهــم‬ ‫بــأي وســيله كانــت حتــى لــو كانــت‬ ‫الضحيــة مــن المحــارم او اي فريســة‬ ‫اخــرى يســهل الوصــول اليهــا ‪.‬‬ ‫‪ -٢‬سوء الوضع األقتصادي و أنتشار‬ ‫البطالــة الــذي يعانــي منــه اغلب شــباب‬ ‫المدينــة و عــدم تمكنهــم مــن الــزواج‬ ‫بســهولة و ارتفــاع تكاليــف الــزواج ‪.‬‬

‫‪ -٣‬العــادات و التقاليــد التــي ترفــض‬ ‫أرتبــاط اعــداد كبيــرة مــن الشــباب‬ ‫و لــو بعــد حيــن بفتيــات تختلــف‬ ‫عنهــم امــا بمســتوى اجتماعــي او‬ ‫عرقــي او وضــع أجتماعــي خــاص‬ ‫كــزواج احدهــم ســابقا او دينــي او‬ ‫مذهبــي فيلجــأون الــى طــرق أخــرى ‪.‬‬ ‫‪ -٤‬االنفتــاح المفاجــئ علــى العالــم‬ ‫الخارجــي بعــد االنغــاق التــام فــي عهــد‬ ‫نظــام الســابق و اتاحــة جميــع مواقــع‬ ‫التواصــل و الشــبكة المعلوماتيــة‬ ‫مــع ســوء فهــم اســتخدامها و فســح‬ ‫حريــة كبيــرة المتــاك االجهــزة‬ ‫الخاصــة مــن الالبتوبــات و اجهــزة‬ ‫الهاتــف الخلــوي للمراهقيــن و‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫المراهقــات مــن قبــل العوائــل و عــدم‬ ‫مراقبــة اوليــاء االمــور لحســابات‬ ‫المراهقيــن الشــخصية و مواقعهــم ‪.‬‬

‫‪ -٥‬ســهولة الوصــول الــى المواقــع‬ ‫االباحيــة و عــدم وجــود انظمــة‬ ‫متطــورة يتــم فيهــا الدخــول الــى‬ ‫المواقــع بعــد تأكيــد عمــر المســتخدم‬ ‫فتكــون اولــى ضحايــا المراهــق محــارم‬ ‫االســرة و ال يشــمل تأثيــر هــذه المواقــع‬ ‫علــى المراهقيــن و انمــا علــى البالغيــن‬ ‫فــي كثيــر مــن االحيــان فتجرهــم الــى‬ ‫التحــرش القاصــرات و أســتغاللهن ‪.‬‬

‫‪ -٦‬زيــادة نســبة المطلقــات القاصــرات‬ ‫و االرامــل مع زيــادة ضحايا اإلرهاب و‬ ‫حــوداث الســير المروريــة و االمــراض‬ ‫و االنتحــار فــي الوقــت الــذي ال توجــد‬ ‫الرعايــة الحقيقيــة بتوفيــر الســكن و‬ ‫المعيشــة مــن قبــل الدولــة و ان وجــدت‬ ‫فبنســبة ضئيلــة ال تســد حاجــة األم‬ ‫المطلقــة و االرملــة القاصــر و مــع مــا‬ ‫تمــر بــه مــن ضعــف الحافــز النفســي‬ ‫للمقاومــة و ضعــف الوضــع االقتصادي‬ ‫و الثقافــي للعائلــة تصبــح فريســة‬


‫‪29‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫لــكل مــن هــب و دب فــي محيطهــا ‪.‬‬ ‫غيــاب دور القانــون و عــدم لجــوء‬ ‫الضحيــة الــى الســلطات او عائلتهــا‬ ‫خشــية الفضيحــة و ألحــاق العــار بهــم‬ ‫فــأن الجانــي يقــدم علــى جريمتــه و‬ ‫هــو علــى اتــم الثقــة باألمــان التــام ‪.‬‬

‫‪ -٨‬حــل أغلــب قضايــا االنتهــاك‬ ‫الجنســي عشــائريا و ذلــك بدفــع مبلــغ‬ ‫مــن المــال و نفــي الجانــي الــى مدينــة‬ ‫اخــرى او ارغامــه علــى الــزواج مــن‬ ‫الضحيــة و تطليقهــا بعد مدة مما يســقط‬ ‫عنــه العقــاب القانونــي و العشــائري و‬ ‫يكفــل لــه فرصــة حيــاة جديــدة و هــذا‬ ‫خــاف مــا ســوف تعانيــه الضحيــة ‪.‬‬ ‫‪ -٩‬التفــكك االســري بالطــاق و‬ ‫غيــره و بقــاء االطفــال بــا مــأوى‬ ‫أمــن و عــادة مــا تتــزوج االم المطلقــة‬ ‫وكذلــك االب فلــن يجد‪.‬االطفــال لهــم‬ ‫مــأوى اال بيــوت االقــارب او االجــداد‬ ‫بعــد رفــض زوجــة االب و زوج االم‬ ‫لهــم ممــا يجعلهــم يعانــون مــن ســوء‬ ‫المعاملــة و األســتغالل الجنســي مــن‬ ‫أعمامهــم و اخوالهــم الشــباب و‬ ‫عــدم تمكنهــم مــن تــرك البيــت لعــدم‬ ‫وجــود بديــل اخــر او اللجــوء الــى‬ ‫الجهــات القانونيــة نتيجــة الجهــل ‪.‬‬

‫‪ -١٠‬عــدم وجــود توعيــة حقيقيــة‬ ‫فــي المــدارس و مــن قبــل االهــل كذلــك‬ ‫لالطفــال ممــا يجعلهــم يقعــون ضحايــا‬ ‫أســتغالل جنســي و هــم ال يشــعرون و‬ ‫ال يدركــون خطــورة األمــر بــل و العديــد‬ ‫مــن ضحايــا االســتغالل قد مارســوا ذلك‬ ‫مــع ضحايــا اخريــن و هــم ال يدركــون‬ ‫مــا يقومــون بفعلــه نتيجــة تــرك‬ ‫االطفــال فــي اماكــن اللعــب لوحدهــم‬ ‫بــدون رقابــة و تقليــد االطفــال التلقائــي‬ ‫لبعــض مــا يشــاهدوه فــي الواقــع او‬ ‫االفــام و علــى مواقع شــبكة االنترنت ‪.‬‬ ‫‪ -١١‬تراجــع المســتوى االخالقــي‬ ‫لألجيــال االخيــرة و محاولــة التشــبه‬ ‫بمجتمعــات الــدول المتقدمــة فــي‬ ‫أتاحــة الجنــس و تفســير مفهــوم‬ ‫الحريــة مــن زوايــا مختلفــة‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬ ‫بعيــدا عــن القيــم و المبــادئ ‪.‬‬

‫علــى نفــس الضحيــة او الحصــول‬ ‫علــى العديــد مــن الضحايــا و يعتبــر‬ ‫مجتمــع مدينــة الكــوت صــورة مصغــرة‬ ‫لمجتمعــات باقــي أقضيــة المحافظــة و‬ ‫نواحيهــا و تتشــابه بطــرق االســتغالل‬ ‫الجنســي للقاصــرات بأســتثناء تفــاوت‬ ‫فــي نســبتها كأزديــاد حــاالت االغتصاب‬ ‫االســري فــي االرياف و جرائم الشــرف‬ ‫‪ ،‬فضــا عــن ظاهــرة زواج القاصــرات‬ ‫فــي المناطــق الريفيــة بعمــر يصــل الــى‬ ‫‪ ١٠‬اعــوام زواجــا خــارج المحكمــه‬ ‫بــا عقــد رســمي مــع تزايــد الطــاق و‬ ‫هجــر الزوجــة ممــا يــؤدي الــى ضيــاع‬ ‫حقهــا مــن جهــة و عــدم ثبــوت أبــوه‬ ‫اطفالهــا اال بعــد ســنوات مــن اللجــوء‬ ‫الــى القضــاء االمــر الــذي ال تتمكــن‬ ‫منــه اغلــب القاصــرات خوفــا مــن‬ ‫العــادات و ســوء الوضــع االقتصــادي و‬ ‫بالنتيجــة ضيــاع القاصــر و اطفالهــا ‪.‬‬

‫‪ -١٥‬االباحــات الشــرعية فضــا‬ ‫عــن ســوء تفســير بعــض النصــوص‬ ‫اإلســامية كأباحــة زواج البنــت‬ ‫فــي ســن البلــوغ و هــو ال ‪٩‬‬ ‫و التعــدد و الــزواج المؤقــت ‪.‬‬

‫و يبقى مصير هذا الظاهرة‬ ‫مجهوال في اروقة المدينة مع‬ ‫أستحالة طرحها للنقاش و تحذير‬ ‫المجتمع بسبب ما تعاني من‬ ‫تعسف في التقاليد التي تتمحور‬ ‫حول الخوف من الفضيحة حتى‬ ‫لألشخاص الذين يتصدون لها‬ ‫من أبواب مسؤلياتهم المختلفة‬ ‫في مجاالت عملهم الطبية‬ ‫او القانونية او األعالمية او‬ ‫التوجيه الديني و غير ذلك ‪،‬‬ ‫و قمت بتجنب التصوير أثناء‬ ‫اللقاءات مع أصحاب الشأن‬ ‫بالموضوع و الضحايا و الشهود‬ ‫خوفا على سالمتهم العامة و‬ ‫لألطمئنان اكثر أثناء سرد و‬ ‫الشهود خوفا على سالمتهم‬ ‫العامة و لألطمئنان اكثر أثناء‬ ‫سرد الحديث ‪.‬‬

‫‪ -١٢‬ســوء الوضــع النفســي البنــاء‬ ‫المدينــة مــع شــدة الظــروف التــي يمــر‬ ‫بهــا البلــد فيلجــأون الــى وســائل جديــدة‬ ‫للترفيــه عــن أنفســهم و منهــا اقامــة‬ ‫العالقــات للتســلية التــي تتطــور فيمــا‬ ‫بعــد الــى اقامــة الممارســات الجنســية ‪.‬‬ ‫‪ -١٣‬ضعــف المســتوى الثقافــي‬ ‫لطبقــات غيــر قليلــة فــي مجتمــع‬ ‫المدينــة و بــث العديــد مــن النظريــات‬ ‫المتوارثــة عــن حريــة الرجــل‬ ‫الجنســية المطلقــة فــي أقامــة‬ ‫العالقــات بالقــدر الــذي يتمكــن منــه ‪.‬‬

‫‪ -١٤‬طبيعــة الســكن العائلــي‬ ‫المشــترك فــي الســنوات االولــى‬ ‫للــزواج مــع اهــل الــزوج و كثــرة‬ ‫الزيــارات العائليــة لالطفــال و قضــاء‬ ‫العطــل الصيفيــة و غيــر ذلــك فــي‬ ‫بيــوت االقــارب مــع جهــل الطفلــة ‪.‬‬

‫‪ -١٦‬أنتشــار المخــدرات و‬ ‫المشــروبات الكحوليــة و ســهولة‬ ‫الحصــول عليهــا مــن قبــل القاصريــن‬ ‫و البالغيــن علــى حــد ســواء ممــا‬ ‫يدعــوه الــى اغتصــاب اقــرب الضحايــا‬ ‫التــي يســهل الحصــول عليهــا ســواء‬ ‫مــن العائلــة او فــي الشــارع ‪.‬‬ ‫‪ -١٧‬عدم اســتخدام كاميرات التصوير‬ ‫و المراقبــة فــي العديــد مــن مرافــق‬ ‫الحيــاة فضــا عن المنازل مــن الداخل ‪.‬‬ ‫‪ -١٨‬عــدم وجــود اهتمــام حقيقــي‬ ‫مــن قبــل وســائل اإلعــام و عــدم‬ ‫القيــام بحمــات توعيــة و تدريــب‬ ‫االطفــال و القاصــرات علــى معرفــة‬ ‫نوايــا المغتصــب او كيفيــة الهــروب ‪.‬‬ ‫‪ -١٩‬ثقافــة المجتمــع التــي ترغــم‬ ‫البنــت علــى الســكوت ممــا يتيــح الدافــع‬ ‫المعنــوي للرجــل علــى تكــرار االعتــداء‬


‫‪30‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫احملاربة‪:‬‬ ‫حاربت لتثبت وجودها‪،‬‬ ‫فحاربت املرض‪.‬‬ ‫حوار ‪ /‬أميرة إسماعيل‬

‫إمــراة مــن طــراز خــاص‪ ،‬تحــدت أســلوب يمنــع المــرأة مــن التطــور لتكــون فنانــة وكاتبــة تبحــث عــن اســم يخلــد لهــا‬ ‫فــي التاريــخ علــى الرغــم مــن كونهــا تحــارب المــرض‪ ،‬فــي حــوار خــاص نلتقــي مــع زهــراء ناجــي إذ أفضــت لنــا‬ ‫ببعــض أســرارها‪.‬‬ ‫● من هي زهراء ناجي؟‬ ‫زهــراء ناجــي صاحــب حســون‪ ،‬تبلــغ مــن العمــر ‪٤٥‬عامــا‪ ،‬ولــدتُ فــي محافظــة ذي قــار فــي مدينــة الناصريــة بجنــوب‬ ‫العــراق‪ ،‬تلــك المحافظــة التــي أخــذت مــن طفولتــي الكثيــر منــذ تركتهــا فــي عــام ‪ ١٩٨٨‬أنــا وعائلتــي وانتقلنــا للعيــش‬ ‫فــي العاصمــة بغــداد ومازلــت أحمــل لهــذه المدينــة االرتبــاط الروحــي فلهــا فــي داخلــي عشــق عجيــب ‪.‬‬ ‫● كيف نشأت زهراء؟‬ ‫نشــأت فــي بيــت منظــم يســوده الحــب واأللفــة مــن أب مثقــف خريــج كليــة ادارة واقتصــاد وأم خريجــة كليــة اآلداب‬ ‫قســم لغــة عربيــة ‪ .‬وللعلــم والدتــي كاتبــة أيضــا لكــن لــم يحالفهــا الحــظ أن تســتمر ولكنهــا هــي التــي شــجعت فــي‬ ‫داخلــي حــب القــراءة و شــغف الكتابــة ‪،‬كنــت مثــل أي طفلــة لــي أَحــام صغيــرة أضعهــا علــى الورقــة خطوطـا ً بســيطة‬ ‫كنــت احــب الرســم والغنــاء والتمثيــل‪ .‬كان أبــي رحمــه هللا مــن محبــي ســماع األغانــي وخاصــة كوكــب الشــرق أم كلثــوم‬ ‫عبَــد الوهــاب والكثيــر مــن مســميات ذلــك الزمــان الرائــع فكنــت أســمع لألغانــي وكانــت لــي مهــارة أال وهــي ســرعة‬ ‫َو َ‬ ‫الحفــظ‪ ،‬فكنــت أحفظهــا وأقــف أمــام والــدي وأصدقائــه وأغنــي يــا مســهرني‪ ،‬أو هــل تــرى يــا ليــل لعبــد الوهــاب‪ ،‬أو‬ ‫أغنــي لمطربــي العــراق ياســر خضــر وحســين نعمــة ‪ .‬كنــت طفلــة شــجاعة ونــوع مــا كنــت مشاكســة لكــن مشاكســتي‬ ‫كانــت بريئــة ال تتعــدى باكتشــاف مــا هــو حولهــا لمزيــد مــن المعرفــة ‪.‬‬ ‫●كيف كانت مراهقتك؟‬ ‫مراهقتــي لــم تتعـدَ العشــق ألبطــال الروايــات أذكــر حــادث أننــي فــي عمــر ســنة‪ 11‬كنــت ادخــل لغرفــة الصالــون والتــي‬ ‫فيهــا مكتبــة خاصــة بكتــب أبــي أســرق كتــاب وأقــرأه دون علمــه‪ ،‬أول كتــب قرأتهــا كانــت روايــات نجيــب محفــوظ‬ ‫الثالثيــة المعروفــة‪ ،‬وحيــن إكتشــف أبــي ذلــك عاقبنــي وكان عقابــه ليــس ضربــا وال أن يحرمنــي مــن شــيء ال بــل انــه‬ ‫طلــب منــي أن انظــف يوميـا ً الصالــون وأيضــا مكتبتــه وهــذا الشــيء جعلنــي فــي منتهــى الســعادة إذ جعلنــي أقــرأ جميــع‬ ‫الكتــب الموجــودة وتحــت علمــه ‪.‬‬


‫‪31‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫● كيف هي عالقتك بعائلتك ونظرتك للوطن؟‬ ‫الوطــن هــو االنتمــاء هــو االحتــواء هــو االمــان الــذي نشــعر فيــه بالــدفء فهــو كالرضيــع الــذي يتحســس حضــن أمــه‪،‬‬ ‫والســكون والهــدوء عنــد ظلمــة ليــل مدلهــم ‪ .‬أبــي وأمــي المــكان الــذي يحــوي جســدي بعــد المــوت‪ .‬أبــي كان انســانا ً‬ ‫رائعـا ً طيبـا ً حنونـا ً وحازمـا ً أيضــا كان بالنســبة لــي األب الصــارم والحنــون وفــي الوقــت نفســه كنــت ارى فيــه الــزوج‬ ‫العاشــق والمحــب لبيتــه وزوجتــه كنــت أراه ذلــك الفــارس المغــوار فــي الحكايــات تــرك فــي داخلــي كل معانــي الحيــاة‬ ‫األخــاق الطيبــة والكــرم والشــهامة والنخــوة هــو بطلــي فــي الروايــات وعشــقي االول فــي الغنــاء والرســم‪ .‬لــذا يبقــى‬ ‫ي وأول إنكســار لــي هــو وفــاة أبــي ورحيلــه وأمــي هــي مــن علمتنــي حــب القــراءة و الكتابــة‪ ،‬لــي‬ ‫أول حــزن مـ َّ‬ ‫ـر علـ ّ‬ ‫مــن اإلخــوة إثنــان الكبيــر طبيــب والصغيــر دكتــور صيدالنــي ولــي اخــت واحــدة مدرســة تاريــخ‪.‬‬ ‫أنــا متزوجــة زواج ـا ً تقليدي ـا ً يعنــي عــن طريــق المعــارف مــن األهــل لــم أعــرف زوجــي قبــل الــزواج ولــو كنــت فــي‬ ‫بدايــة حياتــي كنــت اؤمــن بالحــب وعالقــة الحــب التــي تنتهــي بالنهايــة الســعيدة بــزواج البطــل مــن البطلــة كاألفــام ‪،‬‬ ‫لكــن هــذا الشــيء فــي مجتمعــي والســيما عائلتــي يكــون ضمــن بنــد المحرمــات والممنوعــات ‪.‬‬ ‫●ماذا يعني لك مفهوم العائلة؟‬ ‫العائلــة هــو ذلــك البيــت الــذي ينشــأ فيــه اإلنســان‪ ،‬العيــن الحارســة لــه‪ ،‬الحــب الــذي يحتويــه بــكل معانــي الحــب‬ ‫واالرتبــاط والعالقــات اإلنســانية التــي تــزرع فــي داخلــه معنــى الترابــط األســري‪ ،‬معنــى التضحيــة ونكــران الــذات‪ ،‬معنــى‬ ‫كيــف ان يكــون انســان‪ ،‬الشــخصية التــي تؤثــر فيــه ويتأثــر فيهــا‪ ،‬اخيــرا ً الســند والســاح الــذي يواجــه بهــا الحيــاة‬ ‫ومصاعبهــا‪.‬‬ ‫● ما هي التحديات التي تواجهك في الحياة؟‬ ‫أول التحديــات التــي واجهتنــي هــو معارضــة العائلــة وأولهــم أبــي مــن إكمــال دراســتي الجامعيــة مــع اننــي عندمــا انهيت‬ ‫دراســتي فــي معهــد المعلمــات الــذي لــم يكــن باألســاس اختيــاري إنمــا اختيــار عائلتــي كنــت االولــى بيــن كل المتخرجــات‬ ‫وهــذا الشــيء يؤهلنــي مــن أخــذ مقعــدا فــي أكاديميــة الفنــون الجميلة‪،‬لكــن والــدي ( رحمــه هللا)عــارض وبشــدة أن‬ ‫اكمــل دراســتي خوفــا علــي‪ ،‬وايضـا ً حرصــا منــه ‪ ،‬أنــا ال ألومــه اليــوم فقــط كانــت األوضــاع والعــرف والتقاليــد تمنــع‬ ‫ذلــك وبرغــم مــن عقليــة أهلــي المثقفــة كانــت تســود أفكارهــم تلــك األمــور المرتبطــة بالعــرف (والعيــب) وأن البنــت ال‬ ‫يحــق لهــا أن تكــون فنانــة والفــن هــذا شــي ال يجــوز عندنــا‪ ،‬ولهــذا اكتفيــت بأخــذ شــهادة المعلمــات وأصبحــت معلمــة‬ ‫رســم باالبتدائيــة‪.‬‬ ‫● ما هي النجاحات التي حصلت عليها؟‬ ‫ال اعــرف كــم مــن النجاحــات التــي حصلــت عليهــا‪ ،‬لكننــي نجحــت اوال فــي مهنتــي كمعلمــة علــى الرغــم مــن أنهــا لــم‬ ‫تكــن ضمــن اهتماماتــي وال رغباتــي ‪ ،‬ولكننــي وجــدت فيهــا نفســي خاصــة مــع تالميــذي‪ ،‬انــا احــب االطفــال واعيــش‬ ‫معهــم طفولتــي التــي كانــت اســعد ايــام حياتــي‪ ،‬الطفــل هــذا عالــم عجيــب انــا تعلمــت مــن تالمذتــي الكثيــر فالطفــل ال‬ ‫يحمــل فــي داخلــه غيــر البــراءة وعــدم الحقــد‬ ‫اذا وضعنــا لهــذا الطفــل األســاس الجيــد والفكــر النيــر بعيــدا عــن األفــكار الخاطئــة والمســمومة ســوف نبنــي جيــا‬ ‫متعلمــا فاهم ـا ً مــدركا ً لمعنــى اإلنســانية ‪.‬‬ ‫● كيف كانت مسيرتك الفنية واألدبية؟‬ ‫شــاركت فــي كثيـ ٍـر مــن المعــارض الفنيــة والبــازارات والحمــد هلل كانــت كلهــا ناجحــة آخرهــا هــو طبــع كتابــي (أجنحــة‬ ‫مــن أوراق الخريــف) فــي ســنة ‪ ٢٠١٦‬هــو عبــارة عــن نصــوص نثريــة والحمــد هلل حمــدا كثيــرا إذ علــى الرغــم مــن‬ ‫ـراء ‪،‬فضــا عــن أننــي شــاركت مــع‬ ‫انهــا كانــت الطبعــة االولــى والعــدد كان قليــا لكنهــا القــت نجاحــا باهــرا عنــد القـ ّ‬ ‫بعــض الكتــاب فــي كتــب ألكترونيــة‪.‬‬ ‫● كيف يستطيع االنسان النجاح؟‬ ‫أســاس النجــاح والعامــل األســاس بــه هــو اإلنســان وحــده فقــط‪ ،‬أنــا علــى الرغــم مــن كل المعوقــات التــي صادفتهــا‬


‫‪32‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫فــي حياتــي إبتــدا ًء بزوجــي الــذي لــم يشــجعني ابــدا بــل كان يهــزأ بقدراتــي مــع االســف لكــن هــذا الشــي أنبــت فــي‬ ‫داخلــي إصــرارا بالتقــدم والنجــاح‪.‬‬ ‫● ماذا تعني الكتابة لك؟‬ ‫مــن المعانــاة أنــا نطقــت ووضعــت حرفــا‪ ،‬مــن الحــزن الــذي كنــت امــر بــه كنــت أتنفســه علــى الــورق‪ ،‬عندمــا نصــل‬ ‫لحــد االختنــاق ال بــد لــك مــن لحظــة يكــون فيهــا االنفجــار ‪ ،‬كان ذلــك القلــم والــورق‪ ،‬الشــيء الــذي لــم اســتطع الــكالم‬ ‫فيــه ووجدتنــي أضعــه فــي كلمــات تنطــق الصراحــة مــن دون خــوف أو خجــل ‪ ،‬هــذه هــي الكتابــة بالنســبة لــي‪.‬‬ ‫● ماذا يعني الفن لك؟ وما هو أقربهم لقلبك؟‬ ‫الفن هو مرآة الحياة الناطقة بالجمال‪.‬‬ ‫اللوحــة بالنســبة للفنــان هــي الكتــاب الــذي وضــع فيــه معاناتــه ألمــه‪ ،‬فرشــاته‪ ،‬هــي القلــم عنــد الكاتــب ليخــرج مــن‬ ‫تلــك األلــوان صــورة للحيــاة هــي روحــه التــي تنطــق‪ .‬عندمــا نبحــر فــي لوحــة فنــان نجــد يــوم ســعادته ويــوم بؤســه‬ ‫وشــقاؤه‪ .‬أمــا أقــرب شــي لنفســي هــو الرســم علــى الزجــاج والخشــب‪.‬‬

‫● ما هي طموحاتك على المستوى الشخصي والعملي؟‬ ‫وهللا أنــا ال أطمــح للكثيــر بالنســبة لــي علــى الصعيــد الشــخصي ادعــو هللا ان يعطينــي القــوة ألكمــل رســالتي فــي الحيــاة‬ ‫كأم أن أرى بناتــي وقــد حققــن كل أحالمهــن التــي لــم اســتطع تحقيقهــا‪ ،‬ان أراهــن ناجحــات ســعيدات فــي حياتهــن‪.‬‬ ‫أمــا علــى الصعيــد العملــي أتمنــى أن يكــون لــي معرض ـا ً خاص ـا ً العمالــي ولوحاتــي ‪ ،‬وأن اتــرك أثــرا جميــا علــى‬ ‫الصعيــد الثقافــي والفنــي وأن أكمــل طباعــة كتابــي الثانــي‪ .‬فقــد واجهتنــي الكثيــر الكثيــر مــن الصعــاب والمعوقــات وإن‬ ‫كانــت أشــدها المــرض فالتجــأ إلــى الســجادة حينهــا واالختــاء مــع ربــي فــي مناجــاة طويلــة إذ ال خــاب مــن اســتجار‬ ‫بــه ســبحانه فهــو نصيــر المظلــوم‪ ،‬والمشــافي لــكل عليــل‪ ،‬وكاشــف هـ َّم كل مهمــوم ‪.‬‬ ‫وعندها اترك كل شي وادخل في صمت وهدوء حتى انني اعتزل عن العالم احاول ان ارتب افكاري وأموري ‪.‬‬


33 PU ABI MODERN

2019 ‫كانون الثاني‬


‫‪34‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫البوقاالت!‬

‫نور الهدى ‪ -‬الجزائر‬

‫هل تعرفون ما هي البوقاالت؟!‬ ‫مــن قلــب الجزائــر اقــدم لكــم البوقالــة هــي لعبــة قديمــة مــن التــراث الجزائــري العاصمــي حيــث النســاء يتفنــن فــي‬ ‫ابتــكار امثــال و حكــم علــى الطريقــة و اللهجــة الجزائريــة‪ ،‬وكانــت و الزالــت تلعــب خاصــة فــي مناســبات تجتمــع‬ ‫فيهــن النســاء كســهرات االعــراس او اي مناســبة مفرحــة او مثــل ســهرات رمضــان التــي تعــرف بـــ ( الســهرات‬ ‫الرمضانيــة ) التــي تنتظــم فــي العــادة داخــل البيــوت حيــث تتكفــل إحداهــن باســتضافة جمــع مــن النســوة أغلبهــن‬ ‫عازبــات حــول أطبــاق الحلــوى والشــاي‪ ،‬وتقــوم بتحضيــر إنــاء فخــاري ( يســمى بوقالــة ) وتضــع فيــه قليــا مــن‬ ‫المــاء‪ ،‬ثــم تطلــب مــن كل واحــدة منهــن نــزع خاتمهــا ووضعــه داخــل اإلنــاء‪ ،‬ثــم يتــم تغطيــة اإلنــاء بقمــاش ناعــم‪.‬‬ ‫و تكمــن متعــة البوقــاالت حســب اســقاط معانــي تلــك األشــعار الشــعبية أو األلغــاز التــي تلقيهــا فــي العــادة عجــوز‬ ‫طاعنــة فــي الســن علــى النســوة الحاضــرات‪ ،‬وتقضــي قواعــد اللعبــة ان تنــوي البنــات عقــد النيــة علــى شــخص و ان‬ ‫يعقــدن جــزءا ً مــن مالبســهن ســواء خمارهــن او حــزام تنورتهــن ‪....‬‬ ‫تقــوم العجــوز بقــول بوقالــة وكل البنــات مصغيــات فــإذا كانــت البوقالــة جميلــة وفالهــا حلــو تجــد كل الفتيات متشــوقات‬ ‫حتــى يعرفــن مــن صاحبــة البوقالــة الجميلــة‪ ،‬وكل وحــدة تتمنــى تكــون هــي صاحبتها‪.‬‬ ‫واذا كانت البوقالة كالمها فال سىء او حزين فتجد كل واحدة خائفة من أن تكون هي صاحبة البوقالة ‪....‬‬ ‫بعــد االســتماع تخــرج إحداهــن او احــدى البنــات الصغيــرات خاتمــا مــن إناء‪-‬البوقالــة‪ ،‬و تقــع البوقالــة علــى صاحبــة‬ ‫الخاتــم ‪.‬‬


‫‪35‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫بالقراءة حتيا الشعوب‬ ‫إبراهيم األعاجيبي‬ ‫القــراءة هــي التــي تبــث الحيــاة فــي الشــعوب واألمــم ألنهــم لــم يتســلحوا بالعلــم الــذي مادتــه القــراءة ‪ ،‬فــا‬ ‫وتجعلهــا علــى الــدوام امــم يقظــة وحيويــة ‪ ،‬وهنالــك يوجــد مســوغ لــدى األمــم فــي عــدم قراءتهــا إالّ‬ ‫أمــم أدركــت اهميــة القــراءة فجعلتهــا ركيــزة اساســية اعــذار واهيــة يأتــون بهــا ليدفعــوا روح الكســل والفشــل‬ ‫فــي حياتهــا لتصــل إلــى أوج المعالــي والرفعــة والتقــدم عــن أنفســهم‪ ،‬وممــا يؤســف لــه إنهــم دومــا ً يتســألون‬ ‫البشــري والعمرانــي فــي شــتى نظــم الحيــاة ‪ ،‬ونــرى عــن ســر تقــدم تلــك الشــعوب وتخلفنــا نحــن وعــن ســر‬ ‫أممــا لــم تعطــي القــراءة اهميــة بالغــة فأصيبــت بالتخلــف قــوة تلــك األمــم وضعفنــا نحــن ولــو أنصفــوا ألدركــوا إن‬ ‫والوهــن أمــام القــوى العظمــى التــي هــي اليــوم المهيمــن الخلــل فيهــم‪ ،‬والنقــص منهــم‪ ،‬وهــم الذيــن يتحملــون‬ ‫علــى عصــب الحيــاة فــي العالــم ‪ ،‬ألن األمــم التــي ال تقــرأ نتيجــة ضعفهــم ووهنهــم أمــام االمــم المتحضــرة والمتقدمــة‬ ‫ســتموت وتهــرم بأميتهــا ‪ ،‬إذن الشــعوب التــي ال صناعيـا ً وتكنلوجيـا ً وحياتياً‪ ،‬فالشــعب بيــده إن أراد أن يحيا‬ ‫تقــرأ هــي شــعوب أســهمت فــي ضيــاع حياتهــا ودمــرت الحيــاة الكريمــة وبيــده إن أراد أن يخضــع للقــوى القويــة‬ ‫المســتقبل ألجيالهــا القادمــة ‪ ،‬ويبــدو الشــعب كأنــه خليــة التــي ال يهمهــا إالّ إســتغالل هــذا الشــعب ألخــذ خيراتــه‬ ‫نحــل تــدور حــول نفســها وال تتقــدم خطــوة إلــى األمــام منــه ‪ ،‬وبالفعــل نجــد إن فــي العــراق هنالــك سياســة يــراد‬ ‫‪ ،‬فالقــراءة تفتــح الدمــاغ إلــى ضــروب مختلفــة مــن وراءهــا إن يعـ َّم الجهــل والفوضــى فيــه لئــا ينهض الشــعب‬ ‫العلــوم والمعرفــة التــي لــم نعرفهــا‪ ،‬كمــا اننــا لــم نعــرف ويطالــب بحقوقــه المســلوبة ‪ ،‬فــإذا ً هــي دعــوة صادقــة‬ ‫كيــف تــدار هــذه الدنيــا؟ وعــا َم تســتند؟ وكيــف تنتظــم هــذه وصرخــة مخلصــة لشــعبنا الحبيــب إن ال يهجــر القــراءة‬ ‫الحيــاة علــى البســيطة؟ فهنــا وجــب علــى الشــعوب إن فيصيبــه الدمــار وتعــم الفوضــى العارمــة فيــه وتمــوت‬ ‫تنهــض بنفســها‪ ،‬وتأخذهــا الغيــرة والحميــة علــى ذاتهــا وإالّ الــروح الحيــة فيــه ألن الحيــاة تكــون بالعلــم والمعرفــة ‪.‬‬ ‫فســتذوب وتضمحــل وتكــون عرضــة أليــة دعــوة غريبــة‬


‫‪36‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫ثُوري‬ ‫رواسي عبد الجليل ‪ -‬ليبيا‬ ‫كفتــاة تعيــش فــي شــمال أفريقيــا وفِــي وطــن شــبه عربــي تحكمــه ديانــة اإلســام وحكــم الفــرد والســلطة‬ ‫الذكوريــة األبًويــة المطلقــة ‪ ،‬أعامــل كقطعــة أثــاث ‪ ،‬يســلب حقّـــي فــي التعبيــر والتفكيــر والحــوار‬ ‫واإلدالء بالــرأي ‪ ،‬حقوقــي ال تتعــدا ســقف المــأكل والمشــرب والملبــس ومــكان جيــد أنــام فِـــيه ‪ ،‬كبِــرت‬ ‫وأنــا أرى أ ّمــي تطيــع والــدِي وتخنــع لــه رغــم انّـــه كان يبرحهــا ضربــا ً ويكســر األوانــي المطبخيــة‬ ‫علــى رأســها ‪ ،‬اذكــر جدتــي وهــي تزورنــا وتخبــر أ ّمــي أن تحتمــل وتصبــر جحيــم بيــت الــزوج وال جنّــة‬ ‫الطــاق ‪ ،‬لقــد كان أبــي عربيــدا ً سـكّيرا ً ذا رائحــة فــم نتنــة ولســان يضاهــي عفــــن األرض ببــذاءة حديثــه‬ ‫‪ ،‬ولكــن امــي خنعــت وأطاعــت وصبــرت ونقلــت ِلــي تلــك الميــزة بالجينــات مـِــن ناحيــة وبالتلقيــن مـِــن‬ ‫صتي مـِــن الكعكــة بحجة انّـــه اخوك‬ ‫ناحيــة اخــرى ‪ ،‬لــم تســمح لــي أن أرفــض أخــذ اخــي األصغــر م ِنّــي لح ّ‬ ‫شــوني بأنــواع الطاعــة والخــذالن والخنــوع حتــى بــت‬ ‫الذكــر وهــو يملــك الحــق فــي كُـــل شـــي ‪ ،‬باتــت تح ُ‬ ‫أجيدهــا جميعهــا ‪ ،‬حينمــا كســر اخــي جهــازي المحمــول بحجــة انّـــه سـ ّمعني احاكــي شــابا ً صمــت ولــم‬ ‫زوجــت لمــن ال اعلمــه‬ ‫أنبــث بحــرف ‪ ،‬وحينمــا منعنــي الذهــاب للجامعــة التزمــت ال ّ‬ ‫صمــت ايضــا ‪ ،‬وحينمــا ّ‬ ‫صمــت ‪ ،‬لــم اعلــم الفــن وال األدب ‪ ،‬لــم اذهــب يومـا ً لــدار‬ ‫فقــط بحجــة انّـــه صديــق ا ّخــي الزمــت نفســي ال ّ‬ ‫مرضت‬ ‫األوبــرا أو أســتمع لمقطــع لبيتهوفــن ‪ ،‬لــم ارى شــيئا ً يتعـدّى حــدود غرفتــي ســوى المستشــفى ان ِ‬ ‫جميــل المبســم ودُود القلــب‬ ‫والمدرســة حينمــا كنــت طالبــة وقبــل ان امنــع ل ـذّة العلــم ‪ ،‬تزوجــت رج ـاً ِ‬ ‫علّمنــي العــزف علــى العـــود واحضــر لــي الكتــب ‪ ،‬صنــع لــي عالمـا ً جديــدا ً لــم اعرفه مـِــن قبل لكــن العالم‬ ‫ســوداء حالكــة ال تــرى روحـــي‬ ‫أتانــي متأخــرا ‪ ،‬لقــد كبـ ِـرت ومــا عــادت روحـــي تهــوى التجديــد ‪ ،‬بــت ُ‬ ‫ســوى اإلســتكان ‪ ،‬بــتّ اوبــخ نفســي عــن ســنين عمـ ِـري التــي أضعتهــا فــي كنــف أ ّمــي الذليلــة وأبــي‬ ‫ـرد علــى أبــي وامــي وأخــي ؟ لمــا لــم أواجــه خطــر العائلــة والمجتمــع والقانــون‬ ‫العربيــد ‪ ،‬ل ّمـــا لــم أتمـ ّ‬ ‫وروحــي‬ ‫والعالــم ِكلّــه ؟ لمــاذا لــم أكافــح مــن أجــل الالشــئ وأظفــر بالالشــئ ّ‬ ‫حريتــي وعقلــي وذاتــي ُ‬ ‫تشــربت الجبــن حتــى ارتــوت دمائــي بــه ام كان مــن االفضــل‬ ‫يســتحيل تحقيقهــا ؟ ام اننــي‬ ‫‪‎‬هــل كان‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫الخضــوع والخنــوع وتقبــل األوضــاع الســيئة تبعــا لحيــاة أقــل عنفــا وظفــرا ً بحيــاة أقــل كرامــة اقــل حربا !‬ ‫ظلــت أســئلتي تحــرق صــدري وتوقــد عق ِلــي نــارا ً ‪ ،‬لــم أ َ ِجــد لهــا جوابــا ً واحــدا ً يشــفيني ســوى ان‬ ‫ماحــدث قــد حــدث وانتهــى وأصبــح واقعــا ً وانتهــى ‪ ،‬أصيــغ رســالتي هــذه لــكل انثــى تملــك حــق‬ ‫ـق العنــان لقدميــك واركضــي ‪ ،‬انفــذي بعقلــك بأحالمــك‬ ‫الهــروب ‪ ،‬اهربــي مــادام ال ـدّرب ســالكا ً ‪ ،‬أطلـ ِ‬ ‫بكرامتــك ‪ ،‬اصنعــي لنفســك عالمــا ً يســعدِك ‪ ،‬اصنعــي نفســك وال تســمحي لهــم بأخــذِك ِمنــك‪.‬‬


‫‪37‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫سن و دوره‬ ‫فارق ال ّ‬ ‫في االرتباط‬ ‫فؤاد الشطي ‪ -‬البصرة‬ ‫كمــا هــو متعــارف عليــه مؤخــرا ً انتشــرت ظاهــرة بيــن‬ ‫الشــباب فــي مختلــف مجتمعاتنــا العربيــة‪ ،‬والتــي تتلخــص‬ ‫فــي رغبتهــم بالــزواج من نســاء مــن ذوات الفئــات العمريّة‬ ‫الصغيــرة‪ ،‬بذريعــة قلــة خبرتهــن وتطلعهــن واختالطهــن‬ ‫بمختلــف مجــاالت الحيــاة‪ .‬وال ســيما فــي ظــل االنفتــاح‬ ‫الحاصــل بيــن المجتمعــات العربيــة فكمــا يقــال‪ :‬حتــى يتمكن‬ ‫الشــريك أو الــزوج مــن صقــل المــرأة وتوجيههــا علــى‬ ‫طباعــه وصفاتــه وأنمــاط حياتــه ليحقــق التوافــق معهــا!‬ ‫الســؤال هنــا‪ :‬هــل هــذه النظريــة صائبــة؟ وهــل هــذا الســبب‬ ‫كاف الرتبــاط الرجــل بإمــرأة أصغــر منــه بســنين عــدة؟‬ ‫ِ‬ ‫بالتأكيــد هــذه نظريــة خاطئــة حتمـا ً وســأتناولها مــن جميــع‬ ‫الجوانب‪.‬‬ ‫فعندمــا تكــون المــرأة غيــر بالغــة‪ ،‬ولــم تصــل إلــى ســن‬ ‫الرشــد حتــى! فكيــف يمكنهــا اســتيعاب حيــاة جديــدة‬ ‫(الحيــاة الزوجيــة) وتشــاركها مــع رجــل لــم تعرفــه مــن‬ ‫قبــل؟ وكيــف لهــا أن تكــون مؤهلــة لخــوض هــذه الحيــاة‬ ‫وتعــدد مراحلهــا الشــاقة مــن زوجــة إلــى أُم ومــن ثــم توليها‬ ‫مســؤوليات عــدة‪ ،‬تدخــل فــي مجــال التربيــة وإعــداد أســرة‬ ‫مكونــة مــن أكثــر مــن فــرد؟‬ ‫أمــا مــن الجانــب الثقافــي‪ ،‬ال بــد ألي امــرأة أن تكــون‬ ‫مطلعــة ومثقفــة ثقافــة عامــة فــي أمــور الحيــاة المختلفــة‪،‬‬ ‫وتكــون علــى اطــاع ال بــأس بــه فيمــا يــدور فــي هــذه‬ ‫الحيــاة‪ ،‬والتــي أَصبــح طريقهــا وعــرا ً جــداً‪ ،‬ويحتــاج مــن‬ ‫يســلك ممراتــه أن يتمتــع بالفطنــة والفهــم‪.‬‬ ‫كمــا أود أن أوضــح عندمــا أشــرت إلــى الثقافــة أقصــد‬ ‫الثقافــة األكاديميــة ألنهــا ليســت المقيــاس الحقيقــي‬ ‫للشــخص وكلنــا يعــرف ذلــك جيــداً‪.‬‬ ‫أمــا مــن الجانــب الدينــي‪ ،‬فربمــا يحاججنــي أحدهــم بقــول‬ ‫الرســول محمــد صلــى هللا عليــه وســلم‪ « :‬زوجوهــن فــي‬

‫ـان»‪.‬‬ ‫ي الضَّمـ ِ‬ ‫الثمانــي وعل ـ َّ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫إن قــول الرســول الكريــم ال شــك فيــه أبــداً‪ ،‬ولكــن لــو حللنــا‬ ‫وبحثنــا فــي قولــه نــرى رســولنا الكريــم يقصــد فتيــات‬ ‫منطقــة « شــبه الجزيــرة العربيــة»! فــي ذلــك العصــر‬ ‫الالتــي يختلفــن اختالفــا ً مظهريــا ً وجوهريــا ً عــن فتيــات‬ ‫هــذا الزمــن الــذي نعيشــه بتكوينهــن « الســيكولوجي»‬ ‫والجســدي‪.‬‬ ‫فعليــه يجــب توعيــة الشــباب وخصوص ـا ً مــن قبــل أوليــاء‬ ‫األمــر للتقليــل مــن هــذه الظاهــرة الغيــر صائبــة بــكل‬ ‫المقاييــس‪ ،‬حتــى ال تكــون الفتــاة ضحيــة عــادات وتقاليــد‬ ‫جاهليــة مســتحدثة علــى أســاس وجهــات نظــر شــخصية‬ ‫عابــرة‪.‬‬ ‫هــذا مــن جانــب‪ ،‬ومــن جانــب آخــر فمــن الجيــد للرجــل‬ ‫أن يرتبــط بأمــرأة أصغــر منــه ســناً‪ ،‬لكــن وفــق أعمــار‬ ‫متقاربــة وغيــر متفاوتــة‪ ،‬والجيــد فــي هــذه النقطــة يرجــع‬ ‫إلــى أســباب تكوينــه وقــدرة إلهيــة فــي ذلــك‪ ،‬ألن المــرأة‬ ‫تكــون ســريعة النمــو أكثــر مــن الرجــل‪ ،‬وتكــون مالمــح‬ ‫تقــدم الســن واضحــة عليهــا كذلــك‪ .‬باإلضافــة إلــى نقطــة‬ ‫اإلنجــاب‪ ،‬ففرصتهــا فــي اإلنجــاب أقــل بكثيــر مــن الرجــل‪،‬‬ ‫وهــذا مــا هــو معــروف لذلــك يُفضــل أن تكــون المــرأة‬ ‫أصغــر مــن الرجــل فــي االرتبــاط األســري‪.‬‬ ‫ـام ونبيــل‪ ،‬والــذي‬ ‫وأخيــرا ً ال بــد مــن االلتفــات الــى شــيء سـ ٍ‬ ‫لألســف أصبــح نــادرا ً فــي هــذا الوقــت وهــو ( الحــب‬ ‫الهــادف) الــذي يولــد بيــن اثنيــن نهايتــه فــي االرتبــاط‬ ‫ّ‬ ‫فــإن لــه‬ ‫االســري واالجتماعــي والمشــاركة فــي الحيــاة‬ ‫دورا ً كبيــرا ً أيض ـا ً فــي إنجــاح العالقــة الزوجيــة مــع تعــدد‬ ‫الفــوارق عــدا العمريــة‪ ،‬بــ ِه يتحقــق التوافــق والتفاهــم‬ ‫ـب المتبــادل الــذي يتــاءم مــع‬ ‫وتذلــل كُل المصاعــب‪ ،‬فالحـ ّ‬ ‫العقالنيــة‪ ،‬والمرافــق للقناعــة يكــون صمــام أمــان لحيــاة‬ ‫زوجيــة منعمــة بالســعادة الدائمــة‪.‬‬


‫بغــداد ‪ -‬المنصــور ‪ -‬شــارع مــزاد الزهــور ‪07737251839‬‬ ‫اربيل ‪ -‬شارع اسواق سيروان ‪ -‬عمارة تاج الدين ‪07701635143‬‬ ‫الموصــل ‪ -‬الفيصليــة ‪ -‬عمــارة المســك ‪07701737568‬‬


‫‪40‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫هبة الشرع من طفلة حتب‬ ‫الرسم اىل خبرية جتميل عربية‬ ‫حاورتها نور قاسم‬ ‫شــابة عراقيــة مــن مدينــة الحلــة نشــأت فــي عائلــة محبــة للجمــال منــذ نعومــة اظافرهــا فأبدعــت فــي الرســم فــي صغرهــا‬ ‫لتكمــل مســيرتها التعليميــة و تحصــل علــى شــهادة بكالوريــوس هندســة حاســبات لكنهــا لــم تســتهويها بشــكل كبيــر‬ ‫فاختــارت أن تكمــل مســيرة والدتهــا و هوايتهــا منــذ الصغــر فاتجهــت الــى عالــم الجمــال األنثــوي فصقلــت موهبتهــا و‬ ‫هوايتهــا و تحــدت العديــد مــن الصعوبــات فــي بدايــة مشــوارها فــي عالــم التجميــل لتحقــق حلمهــا و تصــل للعالميــة و‬ ‫تطلــق عالمــة تجاريــة عالميــة خاصــة بهــا وباســمها تنافــس بهــا أكبــر المــاركات العالميــة كان لنــا اليــوم لقــاء مــع خبيــرة‬ ‫التجميــل العراقيــة هبــة الشــرع لنتعــرف عليهــا اكثــر اليــوم فــي مجلــة ‪pu abi modern‬‬


‫‪41‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫ من هي هبة؟ وكيف نشأت ؟‬‫هبــه الشــرع احــدى بنــات الحلــة الطموحــات خبيــرة تجميــل‬ ‫صاحبــة ماركــة تجاريــة تحمــل اســم هبــة الشــرع نشــأت‬ ‫فــي بيئــة محبــة للجمــال ‪.‬‬ ‫ كيــف كانــت طفولــة هبــه الشــرع و هــل أثــرت فــي مســار‬‫حياتهــا ؟‬ ‫كان أول مــا فعلتــه فــي طفولتــي إلظهــار موهبتــي علــى‬ ‫لوحــات حقيقيــة هــو االلتحــاق بمركــز والدتــي بســن‬ ‫كثيــرا علــى موهبتــي‬ ‫‪ 9‬ســنوات فقــط والــذي ســاعدني‬ ‫ً‬ ‫والوصــول إلــى حلمــي فــي عالــم المكيــاج وكانــت والدتــي‬ ‫باهــر فــي مجــال المكيــاج ‪.‬‬ ‫تعلــم لــدي مســتقب ٍل‬ ‫ٍ‬ ‫ من صنع هبة الشرع لمراكز التجميل ؟‬‫عمــل والدتــي فــي هــذا المجــال فتــح لــي المجــال للدخــول‬ ‫كــون والدتــي صاحبــة أقــدم وأكبــر‬ ‫الــى عالــم التجميــل ّ‬ ‫مركــز تجميــل بالحلــة ‪.‬‬ ‫ت المهنــة وكــم دورة حصدتــي و بدراســة أم‬ ‫ كيــف تعلم ـ ِ‬‫هوايــة ؟‬ ‫هوايتــي و حبــي للرســم كان ســبب رئيســي لدخــول هــذه‬ ‫المهنــة‪ ،‬لــدي عــدة شــهادات عالميــة إضافــة إلــى خبرتــي‬ ‫التــي تصــل ال‪ ١٩‬عــام‪.‬‬ ‫شهادة البورد البريطاني لتصفيف الشعر والمكياج‪.‬‬ ‫شهادة االكاديمية االمريكية لندن بريطانيا‪.‬‬ ‫شهادة المجلس األمريكي اختصاص مكياج‪.‬‬ ‫شهادة ملتقى الخبراء العرب‪.‬‬ ‫شهادة عضوية البورد البريطاني‪.‬‬ ‫حاصلــة علــى عــدة دروع للمشــاركة بمهرجانــات وال‬ ‫ســيما الــدرع الذهبــي ‪.‬‬ ‫ أدوات الوشــم و غيرهــا المســببة فــي أمــراض االيــدز‬‫المميتــة كيــف تتعامليــن معهــا ؟‬ ‫ال اتعامل بها ألن عملي بعيد كل البعد عن الوشم ‪.‬‬ ‫ت فــي مجتمــع جنوبــي متديــن إلــى حــد مــا هــل‬ ‫ أنــ ِ‬‫تواجهيــن صعوبــة فــي هــذا المجــال ؟‬ ‫واجهــت كل االنتقــادات والمصاعــب بطموحــي وثقتــي‬ ‫بعملــي وبدعــم كل محبيــن هبــة الشــرع (افعــل كل مــا انــت‬ ‫مقتنــع بــه النــك لــن تســلم مــن كالم النــاس علــى أي حــال)‪.‬‬

‫ هبــة الشــرع مــن خــال عملــك فــي تجميــل النســاء برأيــك‬‫مــا الدافــع الــذي يدفــع النســاء فــي اللجــوء الــى التجميــل‬ ‫الجراحــي ؟‬ ‫ـون النســاء يحلمــن بالحصــول علــى ( ‪perfect face‬‬ ‫كـ ّ‬ ‫) تســعى المــرأة إلــى الحفــاظ علــى جمالهــا بطــرق مختلفــة‪،‬‬ ‫بــدءا ً مــن اســتعمال المســتحضرات والخلطــات‪ ،‬وصــوال‬ ‫إلــى عمليــات التجميــل‪ ،‬وشــعارها فــي ذلــك ارضــاء ذاتهــا‬ ‫أوال وإرضــاء شــريك حياتهــا ثاني ـاً‪ ،‬وتختلــف الدافــع مــا‬ ‫بيــن الهــوس والتقليــد ‪.‬‬ ‫ الصعوبات التي واجهتيها في بداية األمر ؟‬‫اكيــد كل إنســان ببدايــة مســيرته بشــتى المجــاالت البــد أن‬ ‫يواجــه الكثيــر مــن المتاعــب واالنتقــادات واعــداء النجــاح‬ ‫ولكــن بفضــل هللا والجهــد الــذي بذلتــه والدعــم الــذي تلقيتــه‬ ‫مــن اهــل واصدقــاء كان لــه الفضــل األكبــر بالتخلــص مــن‬ ‫أغلــب الصعوبــات التــي مــررت بهــا ‪.‬‬ ‫بك كيف حصلتي عليها ؟‬ ‫ الماركة الخاصة ِ‬‫جهــود ذاتيــة مــن حيــث التصميــم والجــودة ( ملكيــة فكريــة‬ ‫كــون العــراق‬ ‫) باالتفــاق مــع شــركات عمالقــة للتنفيــذ ّ‬ ‫يفتقــر للشــركات المصنعــة لمــواد التجميــل ‪.‬‬ ‫‪ -‬كيــف وجدتــي البعــد عــن دراســتك الهندســة واختصاصــك‬


‫‪42‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫؟ ومــا الدافــع منهــا ؟‬ ‫انــا خريجــة بكالوريــوس هندســة حاســبات وشــهادتي‬ ‫تحصيــل دراســي فقــط ‪.‬‬

‫ لــكل منــا هــدف يصبــو فــي الوصــول إليــه مــا هــدف هبــه‬‫الشــرع فــي عالــم التجميــل ؟‬ ‫هدفي وصول عملي ومنتجاتي عالميا ً ‪.‬‬

‫ االســعار التــي توضــع للعرائــس وغيرهــا مــن أقســام‬‫التجميــل هــل تواجهيــن صعوبــة مــع الزبائــن فيهــا ام‬ ‫يتقبلوهــا برحابــة صــدر ؟‬ ‫األســعار توضــع وفقــا ً للمــواد المســتخدمة‪ ،‬والمعــروف‬ ‫المــاركات العالميــة ذات ثمــن باهــظ باإلضافــة لأليــدي‬ ‫العاملــة ال ‪ professional‬نواجــه بعــض الصعوبــات‬ ‫لتقبــل األســعار ‪.‬‬

‫ برأيــك فــي الوقــت الحالــي مــن هــي خبيــرة التجميــل التــي‬‫تلفــت انتباهــك بعملها ؟‬ ‫مــن خبيــرات التجميــل العــرب ‪ ، Nikkei‬نــوره بــو عوض‬ ‫‪ ،‬روان الركيبــي و معصومــة هاشــم ‪.‬‬

‫ الحلة و بغداد ما الفرق في عملك ؟‬‫تشــبه بابــل الــى حــد كبيــر بغداد مــن ناحيــة التطــور وتوجه‬ ‫نســائها الــى كل ماهــو جديد ‪.‬‬ ‫ من قدوة هبة الشرع في التجميل ؟‬‫قدوتــي كل مــن يواضــب علــى الموضــة ويحافــظ علــى‬ ‫إظهــار الجمــال ‪.‬‬

‫ مــن كان المشــجع والداعــم األول لهبــة عنــد دخولهــا‬‫عالــم التجميــل ؟‬ ‫والدتي و موهبتي وأصدقائي ‪.‬‬ ‫ كلمينــا عــن منتجاتــك ‪ ،‬ومــا هــي المنتجــات الــذي القــت‬‫اقبــال اكبــر عليهــا ؟‬ ‫طرحــت عــدة منتجــات باألســواق وهلل الحمــد القــت إعجاب‬ ‫أغلــب النســاء ومراكــز التجميــل حيــث طرحت‬ ‫‪ - 1‬رمــوش شــعر طبيعــي ذات تقنيــة ‪ 6d‬االولــى علــى‬ ‫مســتوى العــراق بعــدة اشــكال بتصاميــم مختلفــة ‪،‬‬ ‫‪- 2‬عدســات هبــة الشــرع عدســات تجميليــة‪ ،‬طبيــة‪‎‬تتميــز‬ ‫بدرجــة عاليــة مــن الصفــاء والشــفافية وشــديدة الرقــة فــي‬ ‫تالمســها مــع القرنيــة ممــا يعطــي االحساســة بالراحــة عنــد‬ ‫وضــع العدســات‪‎‬تتوفــر بألــوان متعــددة ومختلفــة ‪،‬ســنوية‬ ‫مصنوعــة مــن مــادة ‪ hema & polymacon‬بتقنيــة‬ ‫‪ special edge technology‬لتوفــر الراحــة‬ ‫للعيــون الحساســة ‪‎‬وبتقنيــة ‪ hydraglyd‬هــي تقنيــة‬ ‫تضمــن نفاذيــة األكســجين وتحافــظ علــى ترطيــب العيــن‬ ‫‪ ‎‬مرخصــة مــن دائــرة الصحــة والغــذاء ومرخصــة‬ ‫ومفحوصــة مــن ‪FDA ISO‬‬ ‫‪ - 3‬فرش المكياج بشكلين مختلفين بألوان مختلفة ‪.‬‬ ‫ القــت منتجاتــك الخاصــة اقبــال جميــل عليهــا ما هو ســبب‬‫ثقــة الســيدات بهــا هــل الجــودة ام األســعار أو كالهما ؟‬ ‫الجــودة أوالً ألنهــا تتميــز بصفــات تنافــس المــاركات‬ ‫العالميــة وذات أســعار متفاوتــة لتكــون بمتنــاول الجميــع ‪.‬‬ ‫ كيــف تنصحيــن الســيدة التــي تفكــر بالدخــول لعالــم‬‫التجميــل ؟‬ ‫لــكل ســيده تمتلــك موهبــة فــي عالــم التجميــل وتتقنهــا‬ ‫بالشــكل الجميــل أنصحهــا أن تمــارس مهنتهــا ولكــن أن‬ ‫تضــع المكســب المــادي اخــر اهتمامهــا وأن تســتمتع بمــا‬


‫‪43‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫تعملــه وتكافــح مــن أجــل تطــوره واســتمراره ‪.‬‬ ‫ هل يلجأ الرجل في بعض األحيان للتجميل ؟‬‫لــن يكــون التجميــل حكــرا ً للنســاء فقــط والســيما الرجــال‬ ‫الذيــن يعانــون مــن مشــاكل البشــرة و نحــت الجســم ‪.‬‬ ‫ فــي الوقــت الحالــي زادت نســبة الــزواج المبكــر هــل‬‫لــك ســيدات بأعمــار صغيــرة ومــا هــو رأيــك بهــذا‬ ‫تأتــي ِ‬ ‫الموضــوع ؟‬ ‫بالطبــع ‪ ،‬رأيــي أننــي ضــد زواج القاصــرات الن ليــس‬ ‫لديهــم مســؤولية كاملــة تجــاه هــذا العــبء الثقيــل هــو بيــت‬ ‫الزوجيــة وبهــذا زادت نســبة الطــاق ‪.‬‬ ‫ يقــال أن مــكان المــرأة بيــت زوجهــا مــا رأيــك بهــذا‬‫الــكالم؟‬ ‫رأيــي مــكان المــرأة القمــة وبيدهــا تكــون القمــة أو القعــر‬ ‫بالنســبة لــي ال أرضــى دون القمــة ‪.‬‬ ‫لك ؟‬ ‫ لماذا اخترتي التجميل بالذات كمهنة ِ‬‫ألنني امرأة وأحب أن تظهر النساء بأجمل وأبهى طلة‪.‬‬ ‫ هبــة الشــرع بعيــدا عــن كونهــا خبيــرة تجميــل كيــف‬‫تعتنــي بجمالهــا كأنثــى ؟‬ ‫‪ -1‬فــي الصبــاح أشــرب ثالثــة كــؤوس مــن المــاء الفاتــر‬ ‫قبــل أي شــيء‪ ،‬لطــرد الســموم مــن الجســم والمحافظــة‬ ‫علــى نضــارة البشــرة‪.‬‬ ‫‪ -2‬مــن ثــم أســتخدم غســول خفيــف للبشــرة الخالــي مــن‬ ‫الصابــون والمــواد الحارقــة‪.‬‬

‫‪ -3‬بعــد ذلــك أدلــك بشــرتي بمصــل مركــز يحتــوي علــى‬ ‫فيتامينــات و مــاء الذهــب وإعطــاء لمســة مخملية للبشــرة‪.‬‬ ‫‪ -4‬اســتعمل كريــم خــاص لمنطقــة العيــن وآخــر للوجــه‬ ‫والعنــق لتفــادي عالمــات تقــدم العمــر والشــيخوخة‪.‬‬ ‫‪ -5‬عنــد الخــروج مــن المنــزل البــد أن أضــع واقى الشــمس‬ ‫للمحافظــة علــى بشــرتي من أشــعة الشــمس‪.‬‬ ‫‪ -6‬وقبــل النــوم أقــوم بتنظيــف بشــرتى ووضــع كريــم‬ ‫خــاص مغــذي ومرطــب‪.‬‬ ‫ خبــر حصــري للمجلــة مــن خبيــرة التجميــل العراقيــة هبــة‬‫الشرع؟‬ ‫قريب ـا ً ســيتم إطــاق رمــوش بروفيشــنال خــاص لمراكــز‬ ‫التجميــل فقــط بســعر مناســب جــدا ً مقارنــة بالكوالتــي‬ ‫العالــي بتصميــم يحــوي ‪ 16‬نــوع ويناســب كل أشــكال‬ ‫العيــون باإلضافــة إلــى شــكلين مــن الرمــوش الســفلية ‪.‬‬ ‫ كلمة توجهينها للمرأة العراقية قبل الختام ؟‬‫كونــي جميلــة وقويــة واعملــي وثابــري وأكســري كل‬ ‫الحواجــز التــي تمنعــك مــن ســعادتك‬ ‫كوني سعيدة من أجل ذاتك قبل اآلخرين ‪.‬‬ ‫ كلمة أخيرة لمجلة ؟‬‫مبــارك لكــم أطــاق العــدد الخامــس العــودة الــى عالــم‬ ‫اإلعــام بعــد فتــرة االنقطــاع ‪.‬‬ ‫كان لنــا هــذا اللقــاء الحصــري مــع خبيــرة التجميــل‬ ‫العراقيــة المتميــزة هبــة الشــرع تشــرفنا بلقائــك متمنيــن‬ ‫لــك الوصــول للعالميــة بــأذن هللا ‪.‬‬ ‫ِ‬


‫‪44‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫ف‬ ‫الجتماعية ي� المحكمة‬ ‫الباحثة إ‬ ‫مهام صعبة وقلوب صلبة‬ ‫ن‬ ‫*الصالح ي ن‬ ‫الجتماعية‪.‬‬ ‫ب� االطراف المتنازعة عمل‬ ‫إنسا� تمارسه الباحثة إ‬ ‫إ‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫*الرسة العراقية مهددة ف‬ ‫ت‬ ‫المؤسسا�‪.‬‬ ‫رشاد‬ ‫ال‬ ‫والتوجيه‬ ‫الوعي‬ ‫غياب‬ ‫ظل‬ ‫�‬ ‫إ‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ميساء الهاللي ‪ -‬بغداد‬ ‫أصــوات ووجــوه جميعهــا تنشــد الخــاص فــي قضايــا‬ ‫مختلفــة‪ ،‬زحــام شــديد والكثيــر مــن األلــم يرافــق أصحابهــا‪،‬‬ ‫هــو حــال المحاكــم العراقيــة بعــد أن إزدادت وتيــرة‬ ‫المشــاكل وتغيــرت ســبل الحيــاة ممــا حــدا بالنــاس باللجــوء‬ ‫إلــى القضــاء ألتفــه األســباب ‪ ،‬وهــذه المشــاكل مهمــا كان‬ ‫نوعهــا تعــود بعضهــا إلــى خلــل نفســي او الجهــل فــي‬ ‫الطريقــة المثلــى لإلصــاح بيــن األطــراف المتنازعــة‪،‬‬ ‫وألجــل ذلــك وجــدت فــي المحاكــم غــرف مخصصــة‬ ‫لعمــل الباحثيــن اإلجتماعييــن الذيــن يتلخــص عملهــم‬ ‫فــي النظــر إلــى طبيعــة المشــاكل والمســاعدة فــي حلهــا‪.‬‬ ‫فــي محكمــة إســتئناف كربــاء المقدســة تقــوم الباحثــات‬ ‫اإلجتماعيــات بعملهــن كل حســب تخصصهــا المهنــي‬ ‫وحســب نــوع المشــاكل التــي تعــرض عليهــا وألن عملهــا‬ ‫صعــب ويحتــاج إلــى هــدوء وقــدرة علــى تحمــل ســماع‬ ‫االطــراف المتنازعــة كان ال بــد مــن التعــرف عــن قــرب‬ ‫علــى طبيعــة عمــل الباحثــات اإلجتماعيــات فــي المحكمــة‪.‬‬ ‫تقــول بيــداء رعــد حميــد وهــي باحثــة فــي محكمــة‬ ‫األحــوال الشــخصية‪« ،‬عملنــا يحتــاج إلــى صبــر كثيــر‬ ‫ســيما وأن المشــاكل والنزاعــات إزدادت بشــكل كبيــر‬ ‫فــي الســنوات األخيــرة ولــو ركزنــا علــى التخصــص‬ ‫فإننــا نختــص بإصــاح ذات البيــن بيــن األزواج‬ ‫بســبب إزديــاد حــاالت الطــاق بشــكل مرعــب»‪.‬‬ ‫وتتابــع‪« ،‬هنــاك الكثيــر مــن الحــاالت التــي وردت إلينــا‬ ‫وتمكنــا مــن اإلصــاح بينهــم ولكــن لــو تكلمنــا فــي صلــب‬ ‫الواقــع لنعتــرف بــأن عــدد الحاالت التي نفشــل فــي الوصول‬

‫إلــى حلــول معهــا أكثــر بكثيــر وذلــك ألن بعضهــم يأتــي‬ ‫وهــو قــد أكمــل إجــراءات الطــاق خــارج المحكمــة شــرعيا‬ ‫ويرغــب فقــط فــي تصديــق الطــاق فــي المحكمــة وفــي هذه‬ ‫الحالــة ال حــل لنــا او للقاضــي ســوى بتصديــق العقــد»‪.‬‬ ‫وتؤكــد حميــد أن‪« ،‬عملهــا يحتــم عليهــا أن تكــون‬ ‫صلبــة فــي مواجهــة المواقــف التــي قــد تؤثــر نفســيا‬ ‫فــي بعــض األحيــان عليهــا وذلــك بســبب شــتات الكثيــر‬ ‫مــن األســر ومعانــاة األوالد جــراء اإلنفصــال الغيــر‬ ‫محســوب بيــن األبويــن خاصــة وأن أغلــب المشــاكل‬ ‫اليــت تــؤدي إلــى الطــاق اليــوم ليســت جوهريــة بينمــا‬ ‫بعضهــا جوهــري وخطــر مثــل الخيانــات الزوجيــة‬ ‫التــي إنتشــرت بشــكل كبيــر بســبب مواقــع التواصــل‬ ‫اإلجتماعــي وبرامــج اإلتصــال علــى شــبكة اإلنترنــت»‪.‬‬ ‫بينمــا كنــا نتحــدث مــع الباحثــة دخــل رجــل كبيــر فــي الســن‬ ‫تقــدم نحوهــا قائــا‪« ،‬ليــس مــن المعقــول أن تســحبني إلــى‬ ‫المحاكــم وأنــا رجل كبير إنها تحاول تضييع هيبة شــيبتي»‪.‬‬ ‫ومــن خــال تحــدث الباحثــة اإلجتماعيــة معــه فهمنــا‬ ‫بــأن زوجتــه رفعــت قضيــة تفريــق ورحلــت نحــو‬ ‫العاصمــة حيــث يســكن أهلهــا وهــي أيضــا ليســت‬ ‫بالفتــاة الصغيــرة وحاولــت الباحثــة أن تقنعــه بمحاولــة‬ ‫الصلــح معهــا وطلبــت منــه الذهــاب إليهــا والتحــدث‬ ‫معهــا بهــدوء ألن عمرهــم وعشــرتهم تحتــم عليهــم‬ ‫التــروي باتخــاذ القــرار»‪ .‬وكان رد الرجــل» هللا كريــم»‪.‬‬ ‫إلتفــت بيــداء وعــادت لتحدثنــا‪« ،‬هــذه واحــدة‬ ‫مــن الكثيــر مــن المشــاكل التــي نواجههــا اليــوم»‪.‬‬ ‫وعــن ســؤالنا حــول كيفيــة الفصــل ومعرفــة مــن‬ ‫صاحــب الحــق بيــن الزويجــن أجابــت‪« ،‬مــن خــال‬


‫‪45‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫خبرتنــا فــي مجالنــا يمكننــا ان نعــرف مــن خــال حــركات‬ ‫الشــخص وطريقــة كالمــه والجانــب اإلنفعالــي لــه اذا‬ ‫مــا كان صادقــا أو كاذبــا ألن كال الطرفيــن المتنازعيــن‬ ‫ســيجزمان بأنهمــا علــى حــق ويبقــى علينــا تمييــز ذلــك»‪.‬‬ ‫مــن جهــة أخــرى نوهــت زهــراء جــواد كاظــم وهــي‬ ‫باحثــة إجتماعيــة قســم إرشــاد نفســي إلــى‪ ،‬أن» عملهــا‬ ‫يتطلــب منهــا ان تقنــع الطرفيــن وتوصلهــم إلــى الصلــح‬ ‫مبينــة أن أغلــب الطالقــات تصــل إلــى المحكمــة بســبب‬ ‫تأثيــر األهــل علــى الطرفيــن ونحــاول أن نبحــث فــي‬ ‫هــذه النقطــة ونركــز علــى جانــب العشــرة والحــب‬ ‫بيــن الزوجيــن وننجــح أحيانــا فــي التوفيــق بينهمــا»‪.‬‬ ‫وأشــارت جــواد إلــى‪ ،‬ان» العمــل فــي هــذا المجــال‬ ‫متعــب ولكنــه ممتــع جــدا ألن الشــعور باإلصــاح بيــن‬ ‫طرفيــن متنازعيــن يكــون جميــل جــدا كمــا أننــا نحافــظ‬ ‫علــى أســرار االطــراف المتنازعــة خاصــة وأن بعــض‬ ‫النســاء يخجلــن مــن التصريــح ببعــض األشــياء علــى‬ ‫مســمع الجميــع فنتكلــم معهــا بشــكل شــخصي»‪.‬‬ ‫بينمــا كانــت للباحثــة فوزيــة رشــيد عبــد الباحثة فــي محكمة‬ ‫األحــداث وجهــة نظــر فــي عملهــا‪« ،‬نعــم علنــا متعــب‬ ‫وصعــب ولكــن التعامل مع األحداث دون ســن الثامنة عشــر‬ ‫يحملنــا مســؤولية كبيــرة فــي الكيفيــة التــي ســننقذ بهــا‬ ‫هــذا الحــدث قبــل ان يصــل إلــى مرحلــة اإلنحــراف التــام»‪.‬‬ ‫وتتحــدث رشــيد عــن تجــارب مريــرة خاضهــا أحــداث‬ ‫لــم يكــن لهــم ذنــب ســوى أن األهــل تجــردوا مــن‬ ‫معانــي اإلنســانية فــا توجــد رقابــة ويتــرك الحــدث‬ ‫ليتلقفــه الشــارع بــكل مــا يحملــه مــن تجــارب صعبــة‬ ‫وقــد ينحــرف الحــدث تأثــرا بمــا يــراه فــي الشــارع»‪.‬‬ ‫وأضافــت‪« ،‬مــن أهــم المشــاكل التــي يتــورط بهــا الحــدث‬ ‫هــي القتــل ‪ ،‬وهنــا يصبــح دورنــا مهمــا فــي إســتدراج‬ ‫الحــدث ليتكلــم بــا خــوف‬

‫ونزيــل عنــه عامــل الرعــب مــن المؤثــرات الخارجيــة‬ ‫ونكتشــف حينهــا بأنــه ليــس القاتــل وإنمــا ورطــه القاتــل‬ ‫ليخــرج مــن المشــكلة بأقــل األحــكام وبالفعــل كانــت آخــر‬ ‫المشــاكل التــي كان لنــا دور فــي النظــر فيهــا هــي قتــل طفلة‬ ‫بعمــر أربــع ســنوات وتوريــط حــدث فــي قتلهــا وإتضــح‬ ‫أخيــرا بــأن القاتــل هــو منتســب فــي الشــرطة كان يقــوم‬ ‫بأعمــال ال أخالقيــة مــع الصبــي وورطــه بقتــل الطفلــة»‪.‬‬ ‫وهنــا بينــت الباحثــة أنها ليســت جهة تســمع فقــط بل تحاول‬

‫ان تجــد الحلــول‪« ،‬فــي بعــض الحــاالت نحــاول ان نســاعد‬ ‫الحــدث ماديــا أيضــا مــن خــال جمــع مبلــغ مــن المــال وأخذ‬ ‫تعهــد منــه بعــدم القيــام بــأي اعمــال مخالفــة للقانــون»‪.‬‬ ‫وذكــرت رشــيد بــأن للعتبــات المقدســة وإرشــادها دور‬ ‫كبيــر فــي التعــاون معنــا‪ « ،‬تقــوم مفــارز العتبــات المقدســة‬ ‫باالمســاك باالحــداث الذيــن يقومــون بأعمــال غيــر قانونيــة‬ ‫او غيــر أخالقيــة وجلبهــم لنــا ولكــن التعامــل معهــم‬ ‫يكــون بشــكل ســلس وذلــك مــن خــال التوجيــه وتعريفهــم‬ ‫الصــح والخطــأ وهــذا يكــون أفضــل مــن أماكــن أخــرى قــد‬ ‫يتعرضــون فيهــا للضــرب أو اإليــذاء وهــذا جانــب مهــم»‪.‬‬ ‫أجمعــت الباحثــات اإلجتماعيــات على أن إنعدام المؤسســات‬ ‫التــي تعنــى باألحــداث أو قلتهــا وقلــة وجــود المنظمــات‬ ‫الراعيــة لألســرة العراقيــة وتفشــي البطالــة وقلــة الوعــي‬ ‫الدينــي وإنعــدام مراقبــة األهــل او المدرســة كل تلــك‬ ‫العوامــل مجتمعــة أثــرت و زادت مــن المشــاكل اإلجتماعيــة‬ ‫والباحثــة وحدهــا لــن تتمكــن مــن حــل كل تلــك النزاعــات‬ ‫ســوى مــا يدخــل إلــى داخــل أســوار المحكمــة وبالتالــي ال بد‬ ‫مــن تكاتــف منظمــات المجتمــع المدنــي والحكومــة العراقيــة‬ ‫لتفعيــل دور المؤسســات اإلجتماعيــة واإلرشــادية لتقليــص‬ ‫حجــم تلــك المشــاكل والحفــاظ علــى بنيــة األســرة العراقيــة‪.‬‬


‫‪46‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫مرض التوحد‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫وكيفية عالجه بسن مبكر‬ ‫لمياء خالد الناصري‪ -‬بغداد‬ ‫ببدايــة األمــر البــد وتســليط الضــوء علــى هــذا الموضــوع‬ ‫بشــكل دقيــق النــه يمــس األطفــال منــذ الــوالدة والــذي‬ ‫يعــد مــن اخطــر مراحــل األمــراض لــدى الطفــل ‪ ،‬إال هــو‬ ‫مــرض ( التوحــد‪ )autism -‬الــذي تفشــى بالســنوات‬

‫العشــر األخيــرة بشــكل مخيــف‪.‬‬ ‫بهــذا التقريــر ســنتعرف اكثــر عــن كيفيــة اكتشــافه مبكــرا ً‬ ‫وكيفيــة طــرق عالجــه ليصبــح بعــض األطفــال ســالمين‬ ‫منــه ‪.‬‬


‫‪47‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫‪-١‬كيف يأتي مرض التوحد ؟‬ ‫تتعدد األسباب الكامنة وراء هذا المرض وأهمها‬ ‫عوامــل متعلقــة بالــوالدة وعوامــل دماغيــة‪ ،‬وعوامــل‬ ‫جينيــة‪ ،‬وعوامــل بيولوجيــة‪ ،‬عوامــل مناعيــة أو ســوء‬ ‫تغذيــة األم خــال الحمــل بنقــص التغذيــة واالهــم مــن‬ ‫ذلــك البــد ان التفقــد الكثيــر مــن الحديــد النــهُ ســيؤثر‬ ‫ســلبا ً علــى صحتهــا وعلــى صحــة الجنيــن ويكــون‬ ‫عرضــة لإلصابــة بهــذا المــرض‪.‬‬ ‫‪-٢‬ما هي أعراض مرض التوحد؟‬ ‫غالبــا ً مــا يكــون الطفــل ذي اختــاف بحالتــه المالمحيــة‬ ‫والجســمانية وعــدم رضاعتــه بشــكل ســليم والخمــول‬ ‫وبعدهــا بســنة او اثنيــن يقــوم اإلفــراط فــي الــدوران‬ ‫برأســه أو تكــرار حركــة مــا ومالزمــة لفعــل مــا هنــا البــد‬ ‫مــن اتخــاذ اإلجــراء الــازم وهــي متابعــة طبيــب بأقصــى‬ ‫ســرعة مــن الوقــت لتفــادي تفاقــم المــرض و يكــون مــع‬ ‫المــرض (التوحــد ) اإلفــراط الحركــي الــذي هــو عرضــة‬ ‫يولــد للطفــل تخلــف‬ ‫للخطــر أكثــر مــن التوحــد بذاتــه الــذي ّ‬ ‫عقلــي‪.‬‬ ‫ســتالحظ األم أعــراض ســلوكية واجتماعيــة للطفــل‬ ‫المصــاب بالتو ّحــد هــي عــدم المالطفــة االجتماعيــة‬ ‫والعدائيــة وعــدم التــودد المتوقّــع مــن األطفــال العادييــن‪،‬‬ ‫وهــذا يشــير إلــى عــدم تفاعــل الطفــل مــع أفــراد عائلتــه‪.‬‬ ‫كالعــب الطفــل وحــده وعزلتــه عــن اآلخريــن‪ ،‬وال يســمح‬ ‫ألحــد بمشــاركة لنشــاطاته التــي يقــوم بهــا‪ ،‬وذلــك فــي‬ ‫عمــر العاميــن أو ثالثــة أعــوام‪ .‬إيجــاد الطفــل صعوبــة‬ ‫فــي تمييــز األبويــن عــن باقــي النــاس‪ .‬معانــاة الطفــل‬ ‫مــن نقــص فــي مهــارة كســب االصدقــاء‪ .‬اتســام‬ ‫ـور اللغة عند‬ ‫ســلوكياته االجتماعيــة بعــدم اللباقــة‪ .‬تأخــر تطـ ّ‬ ‫أطفــال التو ّحــد‪ ،‬فيصعــب عليهــم اســتخدام اللغــة للتواصــل‬ ‫مــع اآلخريــن‪ ،‬ويشــار إلــى ّ‬ ‫أن صعوبــة اللغــة ال ترجــع‬ ‫إلــى امتنــاع األطفــال عــن التكلــم أو عــدم وجــود حافــز‬ ‫تطورهــم‪.‬‬ ‫لديهــم‪ ،‬وإنّمــا ترجــع إلــى قصــور فــي ّ‬ ‫‪-٣‬كيــف يتــم معالجــة الطفــل مــن هــذا المــرض‬ ‫وهــل هــو قابــل للشــفاء نهائيـا ً أم ال ؟‬ ‫نعــم هنــاك حــاالت متفاوتــة بدرجاتــه‬ ‫لــدى المصــاب بهــذا المــرض‬ ‫لكــن كلمــا تســارع ذوي الطفــل‬ ‫بالســعي بالمصــاب مبكــرا ً كلمــا‬ ‫قلــت خطورتــه ‪ ،‬كمــا أن ليســت كل‬

‫بالتوحــد يمكــن عالجهــا‬ ‫حــاالت المصابيــن‬ ‫ّ‬ ‫اال الدرجــات الخفيفــة منهــا‪ .‬امــا النــوع االخــر اال وهــي‬ ‫الشــديدة البــد أن تُخفــف منهــا بالتعامــل واألطعمــة‬ ‫والفســحة الدائمــة للمصــاب‬ ‫غالبــا ً مــا يتــم عــاج الحــاالت الخفيفــة باألدويــة التــي‬ ‫هــي‪:‬‬ ‫الزنك (‪)zinc‬‬ ‫والريسبوند (‪)respond‬‬ ‫واالوميكا (‪)omega369‬‬ ‫واالبتعــاد عــن األلــوان الفاقعــة فهــي تســبب المريــض‬ ‫بعــدم الركــود ‪ ،‬واالبتعــاد عــن األغذيــة الحمــراء‬ ‫والســكريات والحليــب ‪ ،‬وهنــا البــد مــن اســتخدام حليــب‬ ‫الصويــا كلمــا ازدادت األهــل برعايــة الطفــل المصــاب كلمــا‬ ‫خفــف عنــه المــرض بشــكل كبيــر فالتوحــد يحتــاج إلــى بيئــة‬ ‫هادئــة و عالــم يخلــو مــن الفوضــى والصــراخ وايضـا ً هــو‬ ‫أن ال يتــم الضغــط علــى المصــاب بــأي شــكل مــن األشــكال‬ ‫كالصــراخ عليــه أو توبيخــه أو اســتعمال كلمــات بذيئــة‬ ‫بحقــه و الســيما الضــرب الــذي ســيضاعف المــرض‬ ‫بشــكل كبيــر وســتكون تهدئــة روعــه اال بالمســكنات‪.‬‬


‫‪48‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫الصعوبات اليت‬ ‫تواجهها املرأة‬ ‫بعد اهلجرة خلارج‬ ‫العراق‬

‫رواء خيري جبار ‪ -‬تركيا‬

‫كانــت والتــزال المــرأة العراقيــة رمــزا ً للمــرأة الصابــرة علــى أهوال ومصاعــب الحياة‬ ‫والمتمــردة علــى آالمهــا والمناضلــة ألجــل احالمهــا المرميــة علــى عتبــات المشــانق‪.‬‬ ‫وحيــن نعــود لنتحــدث عــن ماهيــة موضوعنا الــذي يتمحور حول المــرأة العراقية نجد‬ ‫أنــه يبــدأ بصعوبــات ثــم مواجهــة تعــود عليها كمهاجــرة وذلك أمرا ليس ســهال البتة‪.‬‬ ‫‪،‬ولــن يكــون هنــاك فاصـاً زمنيـا ً بيــن مــا كانــت تعاني وبين مــا تعانيه بعــد هجرتها ‪.‬‬


‫‪49‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫فلطالمــا كانــت المــرأة علــى وجــه العمــوم والعراقيــة علــى وجــه الخصــوص فــي‬ ‫مجتمعنــا مقيــدة ومعلقــة بيــن قــو ٍل وفعــل جائـ ٍـر فــي غالبــه ‪ ،‬اهتــرأت بــه مســامعنا‬ ‫وبصائرنــا تشــييدا ً لشــرقية مجتمعنــا ال ُمص ِفــدة األذرع المــرأة ويعــد هــذا عائق ـا ً كان‬ ‫وال يــزال مرافقــا ً لهــا فــي اســتكمال مســيرتها عنــد البحــث عــن الســكينة‬ ‫والســريرة لهــا والســرتها ايضــاً‪ ،‬تحــت وطــأة الحــرب والدمــار وتمــزق المجتمــع‬ ‫كان العــبء األكبــر يقــع علــى عاتقهــا‪ ،‬فهــي أ ٌم ثُكلــى فاقــدة‬ ‫ٍ‬ ‫إلبــن وأخٍ‬ ‫وأرملــة ترعــى أيتامــا ً ‪ ،‬هنــا كان مــن الضــرورة عليهــا البحــث عــن المــأوى‬ ‫األمــن والهــروب بهــم الــى بلــدان اخــرى ‪ ،‬وذلــك اليســتثني المــرأة مــن مواجهــة‬ ‫عوائــق ترافــق هجرتهــا‪ ،‬ســتجد حينهــا االمــان لكنهــا ســتفقد البعــض اآلخــر‬ ‫مــن حقوقهــا‪ ،‬وفضــا عمــا ســبق فإنهــا ســتفتح عليهــا ابوابــا ً أُخــرى‬ ‫للمعانــاة كوجودهــا فــي حيــاة غيــر التــي اعتادتهــا ومجتمعــات نقيضــة‬ ‫لمجتمعهــا‪ ،‬والمشــكلة األكبــر واألهــم هــو اختــاف عامــل اللغــة ووســيلة التفاهــم‬ ‫مــع البيئــة الجديــدة المحيطــة لهــا ومشــاكل نفســية اخــرى تتلخــص حيــن‬ ‫ب بــا ذويــه‪ ،‬بــا‬ ‫تتلظــى علــى لهيــب الوحشــة والمضــي فــي الحيــاة الجديــدة كغري ـ ٍ‬ ‫جــار او صديــق ‪ ،‬ممــا يدفعهــا للخــوض فــي إقامــة صداقــات جديــدة‬ ‫التحــررات المغلوطــة ‪.‬‬ ‫وتعــارف للتخفيــف مــن غربتهــا مــن دون االنخــراط فــي‬ ‫ُ‬ ‫المــرأة العراقيــة التزمــت بتقاليدهــا و اصطحبــت معهــا مهاراتهــا فــي الحيــاة‪،‬‬ ‫وعلــى وتيــرة واحــدة ســواء داخــل منزلهــا أم علــى صعيــد العمــل فهــي بقيــت‬ ‫امــرأة عاملــة ومثابــرة فــي ســبيل الحفــاظ علــى منزلهــا حتــى وإن أُجبــرت علــى‬ ‫عكــس ذلــك تبعــا ً لوجودهــا فــي بلــدان متحــررة تضــع أنظارهــا علــى المــرأة‬ ‫مــن جميــع الجوانــب‪ ،‬خاصــة وان بعــض البلــدان ال تتــاءم وتقاليدهــا كامــرأة‬ ‫عربيــة ترتــدي الحجــاب‪ ،‬بذلــك قــد تتعــرض لمضايقــات أحيانــا ‪ ،‬وأحيانــا‬ ‫تكــون مجبــرةً علــى التــزام الصمــت علــى الضغــوط التــي يفرضهــا قانــون‬ ‫تلــك البلــدان عليهــا هــي وكل مســلم عربــي آخــر ‪ ،‬ممــا جعــل ذلــك األمــر محبطــا‬ ‫لهــا ومضيفــا ً شــطرا ً آخــرا ً قائمــة الصعوبــات والمعانــاة التــي تعتــرض طريقهــا ‪.‬‬ ‫وبيــن هنــا وهنــاك تكــون المــرأة العراقيــة قــد اعتــادت علــى مواجهــة صعوبــات‬ ‫الحيــاة ســواء أكانــت داخــل او خــارج البلــد وهــي مضطــرة لبــذل جهــو ٍد مضاعفــ ٍة‬ ‫للتأقلــم مــع ثقافــات اخــرى وبيئــة اخــرى‪ ،‬مــع إثبــات قيمهــا وتقاليدهــا الخاصــة‬ ‫المتبلــورة فــي شــخصيتها ‪ ،‬ومواجهــة كل الصعوبــات علــى أســاس (البــد‬ ‫مــن المواجهــة) والبــدء مــن تعلــم لغــة جديــدة فــي بيئــة جديــدة وعمــل جديــد‬ ‫وصعوبــات جديــدة اخــرى‪ ،‬واجتيازهــا لذلــك كلــه بصبــر وحنكــة كمــا اعتــادت ذلــك ‪.‬‬


‫حوار العدد‬

‫‪50‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫الياسري من الطب إلى الفن ليجد‬ ‫نفسه بين أحضان طموحه!‬ ‫حاورته نور قاسم‬

‫نشــأ الياســري فــي عائلــة مهتمــة بالثقافــة‬ ‫واألدب فألهمتــه بيئتــه علــى إصــدار أول‬ ‫مجموعــة قصصيــة لــه بعنــوان « فــي‬ ‫الطريق « عام ‪ ، ١٩٤٨‬وسافر من العراق‬ ‫ليصبــح طبيبــا ‪،‬إال أنــه حصــل علــى امتيــاز‬ ‫فــي فــن اإلخــراج واإلعــداد التلفزيونــي‬ ‫فــي فيينــا ‪ ،‬وعــاد بعدهــا إلــى العــراق‬ ‫حامــا طموحــه بيــن ذراعيــه ليصبــح بعــد‬ ‫ذلــك مخرجــا ً فــي تلفزيــون بغــداد عــام‬ ‫‪ ، ١٩٥٨‬ثــم انتقــل إلــى تلفزيــون ألمانيــا‬ ‫الديمقراطيــة ألربعــة أعــوام الحقــة‪ ،‬كما أنه‬ ‫عمــل مخرجــا ً فــي التلفزيــون الســوري‬ ‫أواخــر عــام ‪ ١٩٦٥‬ليصبــح مديــر عــام‬ ‫لإلذاعــة والتلفزيــون عــام ‪ ، ١٩٩١‬ثــم‬ ‫أصبــح رئيــس مكتــب قنــاة الجزيــرة لثمــان‬ ‫ســنوات ‪ .‬وشــهدت مســيرته االخراجيــة‬ ‫اهــم مسلســل تعليمــي لألطفــال وهــو‬ ‫« افتــح يــا سمســم « الــذي عــرض فــي‬ ‫العديــد مــن الــدول العربيــة واألجنبيــة‪،‬‬ ‫كمــا وقــدم عــددا مــن األفــام الســينمائية‬ ‫والمسلســات التــي تشــيد بأهميــة المــرأة‬ ‫و دورهــا الفعــال فــي المجتمــع العربــي ‪،‬و‬ ‫حصــد علــى جوائــز عربيــة وعالميــة عــدة‬ ‫علــى أعمالــه تلــك ‪ .‬وهكــذا بنــى لــه اســما ً‬ ‫حافــا باإلبــداع واالنجــازات التــي ال تمحــى‬ ‫مــن الذاكــرة‪ ،‬المخــرج العراقــي الكبيــر «‬ ‫فيصــل الياســري « علــم مــن أعــام الفــن‬ ‫العراقــي التــي لوحــت فــي ســماء الفــن ‪،‬‬ ‫وهــو اليــوم فــي ضيافــة مجلتنــا المخــرج‬ ‫الكبيــر والفنــان الشــامل المبــدع فيصــل‬ ‫الياســري ‪.‬‬


‫‪51‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫ مــا هــي البدايــات الفعليــة التــي‬‫ألهمــت فيصــل الياســري للدخــول فــي‬ ‫مجــال الكتابــة والفــن ؟‬ ‫لقــد عشــت فــي عائلــة وبيئــة تعنــى‬ ‫بالثقافــة واألدب والفــن‪ ،‬صحيــح أنــا‬ ‫مــن الفــرات األوســط لكــن عائلتــي‬ ‫مهتمــة كثيــرا فــي الثقافــة واألدب‬ ‫فعندمــا دخلــت مرحلــة المتوســطة‬ ‫كانــت لــي عالقــات جيــدة بالمثقفيــن‬ ‫والفنانيــن وكمــا يقــال كنــت (أكبــر‬ ‫مــن عمــري) فكانــت تجاربــي األولــى‬ ‫روائيــة إذ أصــدرت كتابــي األول عندمــا‬ ‫كنــت فــي الثالــث المتوســط وبعدهــا‬ ‫ســافرت لدراســة الطــب ولكــن توجهــت‬ ‫إلــى دراســة التلفزيــون والســينما‬ ‫وأصبحــت مــن أوائــل المخرجيــن‬ ‫التلفزيونييــن فــي الوطــن العربــي‬ ‫فيمكننــي القــول أن بداياتــي كانــت‬ ‫طبيعيــة نتيجــة لطموحاتــي ‪.‬‬ ‫ مــن هــو القــدوة والمثــل األعلــى‬‫لفيصــل الياســري ؟‬ ‫لــدي مكتبــة تضــم ثالثــة‬ ‫أنــا اآلن‬ ‫ّ‬ ‫آالف كتــاب كان اهتمــام أبنــاء جيــل‬ ‫الخمســينات والســتينات بالقــراءة‬ ‫بشــكل كبيــر ‪،‬كنــا نهتــم بالكتــب الفكرية‬ ‫الجديــدة التــي اآلن يعــد الجيــل الحالــي‬ ‫مشــغوال عنهــا بأمــور ثانيــة ولــم أقــف‬ ‫عنــد كاتــب معيــن فكنــت أقــرأ للكثيــر‬ ‫ففــي الروايــات كنــت اقــرأ لنجيــب‬ ‫محفــوظ وتوفيــق الحكيــم‪ ،‬وأقــرأ لكتاب‬ ‫عراقييــن أمثــال شــاكر خصبــاك وعبــد‬ ‫الملــك نــوري‪ ،‬وأتابــع مجــات جــادة‬ ‫مثــل مجلــة اآلداب واألديــب كنــت اذهب‬ ‫مقاهــي أدبيــة فــي بغــداد وتحديــدا فــي‬ ‫شــارع الرشــيد إذ كان هنــاك حوالــي‬ ‫خمــس إلــى ســتة مقاهــي ٍ يلتقــي‬ ‫فيهــا االدبــاء و الفنانــون والرســامون‬ ‫مثــل‪ :‬مقهــى قليــل والفرلمــان‪ ،‬وحســن‬ ‫العجمــي‪ ،‬والبرازيليــة‪ ،‬والسويســرية ‪.‬‬ ‫ ع ُِرفــت كفنــان شــامل أيــن وجــدت‬‫نفســك أكثــر ؟‬ ‫كل أنــواع الفــن اشــتغلتها أخرجــت‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬ ‫أفالمــا روائيــة ‪ ،‬ودكومنتــري و‬ ‫حصــدت منهــا جوائــز عــدة ‪ ،‬وأخرجــت‬ ‫مسلســات تلفزيونيــة بأكثــر مــن بلــد‪،‬‬ ‫ففــي أوروبــا اشــتغلت واخرجــت لمــدة‬ ‫ســت ســنوات أعمــاال عــدة‪ ،‬واشــتغلت‬ ‫فــي بلــدان عربيــة مختلفــة ‪،‬وأخرجــت‬ ‫اكبــر برنامــج موجــ ٍه لألطفــال فــي‬ ‫الوطــن العربــي ‪،‬وأخرجــت مسلســات‬ ‫تميــزت بطابــع الكوميديــا وأخــرى‬ ‫جــادة ‪ ،‬كمــا قدمــت أفالمــا مهمــة فــي‬ ‫العــراق‪ ،‬وســوريا‪ ،‬ولبنــان‪ ،‬ومصــر ‪,‬‬ ‫وهنــا تجــدر اإلشــارة إلــى أن كل عمــل‬ ‫قدمتــه لــم اعملــه لغــرض المــال وإنمــا‬ ‫عملتــه لرغبتــي فيــه‪ ،‬ومــن ثــم انــا‬ ‫مــا كنــت اعمــل عمــا إذا مــا كنــت أجــد‬ ‫نفســي فيــه ‪ ،‬باألحــرى لــم اجــد نفســي‬ ‫فــي صنــف معيــن مــن الفنــون‪ ،‬وإنمــا‬ ‫العمــل الــذي أقــوم بعملــه وتقديمــه‬ ‫ـان ألنــه‬ ‫اعملــه بإخــاص وحمــاس وتفـ ٍ‬ ‫( إن لــم تحــب عملــك أو تســتمتع فيــه‬ ‫إتركــه) ولذلــك حصلــت علــى جوائــز‬ ‫عالميــة وعربيــة وانــا لــم أنــدم علــى‬ ‫أي عمــل اشــتغلته طــوال الخمســين‬ ‫عامــا مــن مســيرتي الفنيــة ‪.‬‬

‫ لــو رجــع بــك الزمــان إلــى شــبابك‬‫ماهــو العمــل الــذي ســتدخل بــه غيــر‬ ‫الفــن ؟‬ ‫ت االن تتحدثيــن مــع الطبيــب‬ ‫لكنــ ِ‬ ‫فيصــل الن فــي البدايــة ســافرت ادرس‬ ‫الطــب وتركــت الطــب بســبب درس‬ ‫التشــريح (مكــدرت اتحمــل) و ممكــن‬

‫ادرس علــم النفــس‪ ،‬ولــو رجــع بــي‬ ‫الزمــن إلــى الــوراء و بإرادتــي لســرتُ‬ ‫فــي المســار نفســه لكــن باختصــار فــي‬ ‫بعــض النشــاطات ‪،‬اال انــه لــن ولــم‬ ‫أتــرك المجــال هــذا ابــدا‪.‬‬ ‫ األداء الفنــي ال يعجــب الجمهــور‬‫برأيــك مــا هــو الســبب ؟‬ ‫ألنــه ال يصــح فــي االعمــال الفنيــة‬ ‫أشــياء مرتجلــة بــل يتوجــب أن يكــون‬ ‫هنــاك التخطيــط والمعرفــة والخبــرة‬ ‫واالستشــارة ألن االستشــارة حاليــا ً‬ ‫هــي أهــم شــي فــي العالــم ‪.‬‬ ‫ لــو أُتيحــت الفرصــة إلنتــاج أو إخراج‬‫عمــل عراقــي‪ ،‬مــن الشــخصية التــي‬ ‫تــود العمــل معهــا فــي الوقــت الحاضــر؟‬ ‫ان الممثليــن العراقييــن فــي معظمهــم‬ ‫حتــى الشــباب الجــدد فــي داخلهــم‬ ‫جيــدون‪ ،‬ولديهــم (خامــة) جيــدة‬ ‫ولكــن يبقــى المخــرج هــو الــذي‬ ‫يديــر األمور‪،‬ووحــده مــن يســتطيع‬ ‫أن يســتخلص منهــم أو يقودهــم إلــى‬ ‫األداء األفضــل وبمــا أن اللقــاء مــع‬ ‫مجلــة نســوية أقــول لــك إن مــن أفضــل‬ ‫االعمــال التــي قدمتهــا مــن ضمــن‬ ‫اإلنتاجــات التلفزيونيــة هــو برنامــج‬ ‫كان اســمه ( نســاء نســاء )أنتجتــه عــام‬ ‫‪ ١٩٩٠‬م ‪ ،‬لصالــح مؤسســة عمانيــة‪،‬‬ ‫وأيضــا فلمــي األخيــر ( بغــداد حلــم‬ ‫وردي ) الــذي أنتجتــه عــام ‪2008‬م‬ ‫وهــو مــن بطولــة أربــع ســيدات ‪.‬‬ ‫ كونــك مخــرج محتــرف مــا هــو العمــل‬‫الــذي تقدمــه فــي هــذا الوقــت ؟‬ ‫كونــي كمخــرج بإمكانــي أن أقــدم أعمال‬ ‫كوميديــة أو تراجيديــة و درامــا فضــا‬ ‫عــن األعمــال التاريخيــة لكــن العمــل‬ ‫الفنــي اإلنتاجــي يحتــاج إلــى مــال و‬ ‫اإلنتــاج مكلــف ويجــب أن يتوافــر ألي‬ ‫عمــل ناجــح التمويــل الجيــد (و الــي‬ ‫ـول يريــد أن يســترجع فلوســة‬ ‫يريــد يمـ ّ‬ ‫وزيــادة) و بالتالــي هــي ليســت مســألة‬ ‫كوميديــا إذ أنــي أخرجــت كوميديــا‬


‫‪52‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬ ‫ناجحــة جــدا فــي ســوريا ولبنــان ‪.‬‬ ‫ لــو تقــدم لــك عمــل مــن الــدول‬‫العربيــة أي ســاحة تحــب أن تعمــل بهــا‬ ‫و تحســبها أقــرب لــك كفنــان ؟‬ ‫عملــت فــي معظــم الــدول العربيــة‬ ‫وبعضهــا أعرفهــا ولديهــم طاقــات‬ ‫كبيــرة ولكــن يبقــى لــكل بلــد منهــم‬ ‫تميــز بشــيء معيــن مثــا فــي الخليــج‬ ‫يتميــزون فــي التمويــل‪ ،‬وفــي لبنــان‬ ‫المنــاخ االجتماعــي والفنــي مريــح‬ ‫ولطيــف وال يوجــد تشــنج فــي التعامــل ‪،‬‬ ‫أمــا المنــاخ الســوري فإنــه أفضــل مناخ‬ ‫اشــتغلت فيــه لكونــه يتوفــر فيــه منــاخ‬ ‫فنــي و تعامــل بيــن الفنانيــن افضــل‬ ‫وقريــب مــن المنــاخ العراقــي ‪،‬ويعــد‬ ‫منــاخ انتاجــي ايضـا ً فهــو اآلن المنافس‬ ‫االقــوى لإلنتــاج المصــري ولكــن لــو‬ ‫خيــرت الشــتغلت عمــل ســوري لكونــه‬ ‫األقــرب للمنــاخ العراقــي‪.‬‬ ‫ فنانــة بالنســبة للمخــرج فيصــل‬‫الياســري إلــى اليــوم لــم يتــم اســتغاللها‬ ‫؟‬ ‫فــي الســنوات األخيــرة هنــد كامــل‬ ‫كانــت موجــودة فــي جميــع أعمالــي‬ ‫التــي عملتهــا ســواء مسلســات (‬ ‫نســاء نســاء ‪ /‬مرايــا ) او أفــام ( بابــل‬ ‫حبيبتــي ‪ /‬بغــداد حلــم وردي ) فهــي‬ ‫ممثلــة بارعــة لكــن هــي مقلــة جــدا ً‬ ‫ألنهــا مــن الصعــب أن تقبــل الظــروف‬ ‫أو الوســائل المتواضعــة خاصــةً مــن‬ ‫الناحيــة االنتاجيــة والماديــة ومــع‬ ‫األســف أصبــح الفنــان موضــع اســتغالل‬ ‫فــي الســاحة الفنيــة العراقيــة ‪.‬‬

‫يجــب عليــه أن أكــون ضمــن مخيلتهــم‬ ‫لكــن إن وجــدت الفرصــة فــا ضيــر‬ ‫منهــا لتحســين وضــع الشاشــة العراقيــة‬ ‫وتقديمهــا فــي أحســن صــورة‪ ،‬والعمــل‬ ‫بطبيعــة الحــال يتكامــل بمفرداتــه‬ ‫المختلفــة‪ ،‬نجــد اليــوم أســماء موجــودة‬ ‫بالســاحة الفنيــة (مــا اريــد اســميهم)‬ ‫لكــن أتأســف الن ال نجــد عندهــم‬ ‫العمــل الــذي يســتحق الجهــد‪ ،‬كمــا نجــد‬ ‫ممثليــن درامــا موهوبيــن لكــن العمــل‬ ‫الجيــد لهــم غيــر موجــود ‪.‬‬ ‫ مــن المــرأة التــي أثــرت فــي حيــاة‬‫فيصــل الياســري وكان لهــا دور فيهــا ؟‬ ‫بالتأكيــد أم ديــار ( هنــد كامــل ) واآلن‬ ‫لنــا ثالثــون عامــا ً متزوجــون وهــي‬ ‫زميلــة فــي العمــل أيضــا وممثلــة جيــدة‬ ‫و ســت بيــت جيــدة جــدا أيضــا ‪.‬‬

‫ مــا هــي حقيقــة مشــروع دعــم الدرامــا‬‫العراقية ؟‬ ‫ســمعنا هنــاك مشــروع لدعــم الدرامــا‬ ‫العراقيــة وأن هنــاك كــذا مليــون ال‬ ‫يعــرف أيــن هــي؟ ألن الهيئــات أو‬ ‫اللجــان التــي تولــت هــذا الموضــوع لــم‬ ‫تجــد لغايــة اآلن ذلــك المشــروع الذيــن‬ ‫يقــدرون أن يســتفيدوا منــه (فتتــم‬ ‫عرقلتــه ألن ماكــو إلهــم اســتفادة منــه‬ ‫وحتــى أكــو مشــاريع تحدثــوا عنهــا مــع‬ ‫ األســماء التــي ظهــرت فــي اآلونــة األســف متصيــر غيــر قشــمرة مثــا‬‫األخيــرة فــي الســاحة العراقيــة الفنيــة كمشــروع الــق بغــداد) ‪.‬‬ ‫والقــدرات الشــابة مــع مــن ترغــب‬ ‫ كتبــت فــي جريــدة العــرب اللندنيــة‬‫العمــل ؟‬ ‫التجربــة اكبــر برهــان وانــا لــم أخــض عــدة مــرات حــول أهميــة الثقافــة‬ ‫هــذه التجربــة إلــى اآلن والســيما للسياســيين‪ ،‬مــا هــو الســبب ؟‬ ‫الفنانيــن الجــدد لهــم انســيابهم الخــاص بعــض السياســيين العراقييــن كانــوا‬ ‫وطريقهــم المحــدد لهــم وقتهــم ولربمــا فــي لنــدن يبيعــون بطاقــات للتلفــون‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫و جــاءوا إلــى هنــا وأصبحــوا رؤســاء‬ ‫ونــواب رؤســاء و حصلــوا علــى‬ ‫المالييــن ‪ ،‬مــن الموجوديــن فــي‬ ‫مفوضيــة االنتخابــات التــي فشــلت‬ ‫فشــا ذريعــا فــي االنتخابــات األخيــرة إذ‬ ‫أن واحــدا مهمــا كان بوابـا ً والثانــي كان‬ ‫حالقـا ً واآلن مديــر عــام فــي المفوضيــة‬ ‫ال ننتقــص منهــم لكــن مــن أيــن جــاءوا‬ ‫بالخبــرة؟ و كيــف اشــتروا أجهــزة مــن‬ ‫شــركة اعترفــت قبــل فتــرة انهــم لــم‬ ‫يبيعــوا هــذه األجهــزة حتــى يعملــوا بهــا‬ ‫إحصائيــة انتخابيــة ؟‪.‬‬ ‫ لــو تســلمت منصــب وزيــر الثقافــة‬‫مــا هــي أول القــرارات أو األمــور التــي‬ ‫تصدرهــا ؟‬ ‫أمور كثيرة ‪:‬‬ ‫أوال ‪ :‬أُلغــي مؤسســة الســينما‬ ‫والمســرح وأعمــل مســارح مســتقلة‬ ‫مثــل مــا موجــود فــي العالــم يوجــد‬ ‫المســرح الوطنــي تمويلــه جــزءا الدولة‬ ‫و الجــزء االخــر مــن مــوارده‪.‬‬ ‫ثانيــا ‪ :‬مؤسســة ســينما ال وجــود لهــا‬ ‫واعمــل مركــزا لدعــم الســينما العراقيــة‬ ‫واجعــل المنتجيــن الخاصيــن هــم مــن‬ ‫يأتــون وينتجــون وبــدوري أنــا أقــدم‬ ‫لهــم الدعــم الممكــن‪.‬‬ ‫ثالثــا ‪ :‬فرقــة الفنــون الشــعبية يجــب‬ ‫أن تكــون هيئــة مســتقلة وادعمهــا‪،‬‬ ‫وأشــجع التعــاون مــع األخريــن بمختلف‬ ‫صنوفهــم‪.‬‬ ‫رابعــا ‪ :‬اجعــل تأثيــري اكبــر كــوزارة‬ ‫ثقافــة مــع كليــة الفنــون الجميلــة‪،‬‬ ‫ومعهــد الفنــون الجميلــة بالتعــاون‬ ‫علــى اســتيعاب العناصــر التــي نحتاجهــا‬ ‫و يكــون تأثيــر وزارة الثقافــة علــى‬ ‫مســتوى التعليــم والتدريــب والدراســة‬ ‫واألســاتذة فــي تلــك المعاهــد الفنيــة ‪.‬‬ ‫ مــا طبيعــة الدعــم الــذي يمكــن تقديمــه‬‫للمنتجييــن الخاصيــن فــي حــال تســلمت‬ ‫منصــب وزيــر الثقافــة ؟‬ ‫الدعم يكون على الشكل اآلتي ‪:‬‬ ‫● أصــدر قوانيــن تحميهــم مــن‬


‫‪53‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫ا لضر ا ئــب ‪.‬‬ ‫● أصدر قوانين تسهل عليهم إدخال المواد األخرى‪.‬‬ ‫● أشجع اإلنتاج المشترك‪.‬‬ ‫● أشــجع مجــيء آخريــن ينتجــون فــي العــراق مثلمــا يحــدث اآلن فــي دول‬ ‫(الجيــك)‪ ،‬إذ تنتــج خمســين فلمـا ً بالســنة وهــي أفــام أمريكيــة ولكــن هــم مهيئيــن‬ ‫مختبــر خــاص إلنتــاج هــذه النوعيــة مــن األفــام (بــس مــو هــم ينتجوهــا لكــن‬ ‫بهــذه الطريقــة جعلــوا الفنانيــن يعملــون وايــدي عاملــة تعمــل‪ ،‬وســكنوا فنــادق‬ ‫مختلفــة) هــذه األمــور كلهــا تشــجع اإلنتــاج ‪ ،‬الن مــن المســتحيل تنشــأ حركــة‬ ‫ســينمائية أو ســينما فــي أي بلــد علــى أكتــاف الدولــة ال توجــد فــي العالــم كلــه‪.‬‬ ‫ ما هي ثقافة المرأة العراقية برأي الياسري ؟‬‫لقــد رأيــت ســيدات عراقيــات مثقفــات ولديهــم تنويــر وافــرح بهــن‪ ،‬وأيضـا ً رأيــت‬ ‫فــي الطبقــة الوســطى حالــة مــن الرفــث وحالــة مــن الســكون الداخلــي مهمــا‬ ‫تحركهــم للتعلــم أو التنويــر أو االهتمــام ‪.‬‬ ‫ برأيك أين المرأة العراقية اآلن ؟‬‫المــرأة العراقيــة حاملــة همــوم و ألــم و لديهــا مســؤوليات كبيــرة فــي أن تدبــر‬ ‫معيشــة أهلهــا وأطفالهــا وأن تمشــي بأمــان فــي الشــارع ســواء محجبة أم ســافرة‪.‬‬ ‫ اليــوم فــي المجتمــع العراقــي انتشــرت ظاهرتــي الــزواج المبكــر وزواج‬‫القاصــرات مــا هــو رأيــك ؟‬ ‫بالنســبة للــزواج المبكــر اطلعــت علــى عــدد مــن الحــاالت‪ ،‬وعندمــا أســالهم‬ ‫يقولــون حرفيــاً( نريــد نخلــص مــن ضيــم أهلنــا) أو (قشــمرني بالكثيــر مــن‬ ‫الوعــود ومالقيــت شــي! ) وأتمنــى أن يمنــع الــزواج المبكــر فالكثيــر مــن البنــات‬ ‫تزوجــن وتطلقــن‪ ،‬و بالنســبة لــزواج القاصــرات فهــذا خطــأ وورطــة اجتماعية‪ ،‬و‬ ‫جريمــة إجتماعيــة‪ ،‬واعتــداء علــى البنــت والعائلــة التــي ستنشــئ وهــذا أمــر يعــد‬ ‫فاجعــة ومــن البدايــة ســيكتب لــه بالفشــل ‪.‬‬ ‫ في النهاية نود معرفة ما هو شعورك وأنت جد ألول حفيدة بنت ؟‬‫أوالً ولــدي أكــرم يعيــش فــي خــارج العــراق ولــم ألتقيهــا للحفيــدة اال مــرات قليلة و‬ ‫تزوجــت وانجبــت بنــت أيضــا وهــي فــي الخــارج وهــذه تجربتــي ال اســتطيع التكلم‬ ‫عنهــا ألن لــم أُمارســتها ولكــن فرحــت لهــا وحضــرت عرســها لكــن كممارســة‬ ‫حياتيــة ال توجــد و يبقــى شــعوري انــي كبــرت بالعمــر ‪.‬‬ ‫ ما هي آخر أعمالك الفنية حصريا للمجلة ؟‬‫لــدي قصــة حــب فانتازيــا بعنــوان ( العاشــقون ذو‬ ‫أكتــب مسلســلين و أيضــا‬ ‫ّ‬ ‫الهــوى ) ‪.‬‬ ‫ كلمة أخيرة لمجلة ‪ Puapi modern‬؟‬‫مســرور جــدا ً أن أســمع بوجــود هكــذا مجلــة وأتمنــى أن تكــون لهــا القــدرة علــى‬ ‫االســتمرار و علــى تقديــم مــا ينفــع المــرأة ويثقفهــا ليــس فقــط فــي األشــياء‬ ‫الشــكلية وإنمــا يجــب أن تهتــم بمســاعدة المــرأة العراقيــة فــي الظــروف الحاليــة‬ ‫وأن تعينهــا علــى ديمومــة حياتهــا وحيــاة االســرة و تغيــر المجتمــع ‪.‬‬


‫‪54‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫الكرسي‬ ‫الكرســي الفــارغ يحــدق بــي عيونــه المخبئــة‬ ‫فــي جلــده االســود تفتــرس جســدي الممــدد علــى‬ ‫االريكــة المقابلــة له‪..‬وانــا اســتمر فــي البحــث‬ ‫عــن عينيــه لــم اكــن اراهمــا لكن‪..‬كنــت احســهما‬ ‫وهمــا تلتهمــان جســدي المطــوي مــن شــدةالبرد‬ ‫كنــت احســه وهــو يركــز نظــره علــى قدمــي‬ ‫المزرقتيــن لــم يكــن ينظــر الــى وجهــي مطلقــا‬ ‫فــي هــذه الزاويــة المعتمــة مــن الغرفــة_ مــا خــا‬ ‫ضــوءا بســيطا يتســلل مــن بيــن الســتائر الكثيفــة_‬ ‫كنــت كفــأر مبتــل مرهقــة ارتجــف بــردا تحملنــي‬ ‫شــتى االســئلة الــى اماكــن مرعبــة داخــل رأســي‬ ‫وكلمــا حاولــت الهــرب مــن ســؤال وقعــت فــي فــخ‬ ‫ســؤال اخــر مشــاكل ال اظــن ان لهــا حــا‪ ،‬تقتحمنــي‬ ‫رغبــة فــي االختفــاء واتمنــى ان اكــون ال شــيء ال‬ ‫اســم وال عنــوان وال حتــى شــكال يذكــره النــاس‪..‬‬ ‫اعــود الــى التحديــق فــي الكرســي الجلــدي المقابــل‬ ‫لــي انــه ينظــر الــى عينــي هــذه المــرة عينــاه تثقبان‬ ‫عينــي وتنفــذان الــى داخلــي احــاول ان اهــرب‬ ‫منــه فأقلــب جســدي المنهــك الــى الجهــة االخــرى‬ ‫وادفــن وجهــي فــي مســند االريكــة لتهــدأ انفاســي‬ ‫للحظــات غيــر ان االريكــة ينمــو لهــا وجــه فجــأة‬ ‫ويبــدأ باالقتــراب منــي ومــا هــي اال ثــوان حتــى‬ ‫اجــده يلتصــق بوجهــي وتعلــوه ابتســامة غريبــة‬ ‫مخيفــة اشــيح بوجهــي نحــو االعلــى فاجــد ان‬ ‫الســقف ينظــر الــي بــذات االبتســامة انهــض فزعــة‬ ‫اتلفــت فــي المــكان فأجــد ان كل االشــياء تحــدق‬ ‫بــي الطــاوالت الكراســي وحتــى اللوحــات المعلقــة‬ ‫علــى الجــدران كلهــا تبتســم وتحــدق بــي ثــم تنفجــر‬ ‫االشــياء بالضحــك وتملــئ المــكان بالضوضــاء‬ ‫اضــع يــدي علــى اذنــي واغمــض عينــي بشــدة ال‬ ‫ازال ارى كل شــيء حتــى وانــا مغمضــة العينيــن‬ ‫اضغــط علــى جفنــي بقــوة لكــن ال زالــت االمــور‬ ‫كمــا هــي الضجيــج يصيبنــي بالهلــع احــاول ايقافــه‬ ‫اتنــاول المســدس مــن الــدرج المجنــون الــذي كاد‬ ‫ان يبتلــع يــدي فاجــده يضحــك هــو االخــر تصيبنــي‬ ‫نوبــة فــزع فابــدأ بالصــراخ تختفــي الوجــوه ويبــدو‬ ‫كل شــيء ضبابيــا وتبتعــد الضحكات وكأن االشــياء‬ ‫اصبحــت تضحــك بعيــدا عنــي دوار شــديد يعصــف‬ ‫برأســي فأحــس بثقــل كبيــر واهــوي ارضــا‪..‬‬

‫هبة الوافي ‪ -‬بابل‬


‫‪55‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫عدنا يا شجرة‬ ‫الزيتون‬

‫نور علي‬ ‫كســر الظــام أقفــال الشــمس التــي كنــا نهــرب منهــا تحــت‬ ‫ظــل شــجرة الزيتــون التــي كانــت تتوســط الجانــب األيســر‬ ‫لحديقــة منزلنــا ليعلــن قدومــه ‪،‬‬ ‫كانــت الســاعة أنــذاك الثامنــة مســاءا ً و كنــت فــي عامــي‬ ‫التاســع ‪.‬‬ ‫ألبســتني أمــي ثيابــي أنــا و شــقيقتي ‪ ،‬بمجــرد أن أنتهــت‬ ‫أمــي مــن ذلــك وقفــت الســيارة عنــد أعتــاب بابنّــا ‪.‬‬ ‫جدتــك و أيــام قليلــة‬ ‫شــقيقتيك مــع‬ ‫تو‬ ‫« ســتذهبين أنــ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بــك أنــا ِلــــنُغادر بغــداد «‬ ‫ألحــق ِ‬ ‫هكذا قالت أمي ‪.‬‬ ‫خرجنــا لنركــب الســيارة ‪ ،‬لــم أكــن أســمع غيــر وداع أمــي‬ ‫و أصــوات الطائــرات و صفــارات اإلنــذار ‪ ،‬و كأن العالــم‬ ‫كان أصــم فقــط الطائــرات تتكلــم ‪.‬‬ ‫لــم أكــن أفقــه كيــف تتغيــر المالمــح ســواء كانــت ألشــخاص‬ ‫أم أماكــن ‪ ،‬لكنــي رأيــت مالمــح الطــرق مــن نافــذة الســيارة‬ ‫قــد تغيــرت ‪ ،‬يســودها ســكون جــ ّم ‪ ،‬و كأنهــا تكابــر مــا‬ ‫ت تــام ‪.‬‬ ‫حصــل بهــا و مــا ســيحصل بثبــا ٍ‬ ‫« ال تخافــوا إنهــا أيــام و ســتمضي ‪ ،‬و اآلن ســتأوون إلــى‬ ‫فراشــكم و أغطيتكــم و ننتظــر الصبــاح مــاذا يحمــل لنــا «‬ ‫هكذا قالت جدتي بمجرد أن وصلنا بيتها ‪.‬‬ ‫و كأن األمــان اختزلتــه تلــك األغطيــة ‪ ،‬و كأن الفــراش فقــط‬ ‫الــذي ســيخفف وخــزة الخــوف فينّــا و يبــدد امتعــاض آذاننــا‬ ‫مــن أصــوات الحــرب ‪.‬‬ ‫غادرنــا بغــداد و ِلــــبراءة تفكيــري ظننــت أن الحرب و دوي‬ ‫الطائــرات فقــط فــي بغــداد ‪ ،‬لــم أكــن أعلــم أنهــا أنتقلــت‬ ‫قبلنــا ‪.‬‬ ‫غادرنــا بغــداد و عدنــا و إلــى اآلن الحــرب لــم تغــادر بغــداد‬ ‫‪.‬‬


‫‪58‬‬

‫االدب‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫سرتحل‬ ‫سمية سالمي ‪ -‬تونس‬

‫مرةً أخيرة‬ ‫مرةً أُخرى‪ ،‬سترح ُل ّ‬ ‫سترح ُل ّ‬ ‫وسأتقيّأ على ثوبي كحل اللّي ِل المحروق‪،‬‬ ‫و سأبصق من صدري األم َل البليد‬ ‫المخدوع‬ ‫ال تأبه!‬ ‫ال تهت ّم لبوحي‬ ‫بعثرة بين حصى طريق الغياب‬ ‫سأستمر في‬ ‫أنا سأواصل من دونك‬ ‫ّ‬ ‫غيابك‪ ،‬سأصارع إدماني منك‪،‬‬ ‫بك وإليك‬ ‫سأقتلع هذا الورم من أعصابي‪ ،‬سأوقف‬ ‫نزيف وجداني‬ ‫سأشفى من مرضي بك‪ ،‬منك‬ ‫سأنهض من سباتي‬ ‫ُ‬ ‫ق من غيبوبتي‬ ‫سأفي ُ‬ ‫سأتاب ُع طريقي‬ ‫سأهتف لترميمي‬ ‫ُ‬ ‫سأمشي نحو غدي‬ ‫سأعيش حاضري‬ ‫ُ‬ ‫سأدونُ تاريخي‬ ‫ّ‬ ‫سأحيا من رمادي‪ ،‬وانفض شظايا‬ ‫قيودك من على روحي‪..‬‬ ‫ق‬ ‫ّمس تشر ُ‬ ‫فالنّهار ِ‬ ‫يح ُّل بعد اللّي ِل‪ ،‬والش ُ‬ ‫ق من حشا‬ ‫ور ينفل ُ‬ ‫بعد النّ ِ‬ ‫جوم والنّ ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫ق نشيدا ً رغم‬ ‫الم‪،‬‬ ‫ونغم الحيا ِة يخف ُ‬ ‫ِ‬ ‫ظ ِ‬ ‫عوي َل الموتِ‪.‬‬ ‫ال تهت ّم‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫ق من غشاء ضعفي‪ ،‬وأملي‬ ‫قوتي‬ ‫تتمز ُ‬ ‫ّ‬


‫‪59‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫ينتفض من ِغبار يأسي‪ ،‬وأحالمي الّتي‬ ‫ُ‬ ‫كانت منك‬ ‫لك‪..‬‬ ‫إليك‪..‬‬ ‫ي‬ ‫ستعودُ إل ّ‬ ‫وخيالي النّابع منك‪ ،‬الخافق بك‪ ،‬لك‪،‬‬ ‫إليك‬ ‫سيندثر من حولي‪،‬‬ ‫الفائض من حولك‬ ‫ُ‬ ‫سراب الّذي وشّحتني به‪ ،‬رميتني‬ ‫وال ّ‬ ‫فيه‪ ،‬سيتق ّ‬ ‫فجر جديدٍ‪.‬‬ ‫ط ُع بين شفا ِه ٍ‬ ‫سوداء الباكية على لوحتي‬ ‫ريشتي ال ّ‬ ‫الرماديّة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ألوان الطبيع ِة الغجريّة‪،‬‬ ‫سترتوي من‬ ‫ّ‬ ‫سنابل الذهبيّة‬ ‫وتتماي ُل أصابعها مع ال ّ‬ ‫ت قزحيّ ٍة‬ ‫تتراقص على لوحتي في خطوا ٍ‬ ‫ُ‬ ‫بوهميّة‪..‬‬ ‫أنت؟!‬ ‫يا من عبثت بأوراق أيّامي‬ ‫ت‬ ‫وتهاديت‪ ،‬منتشيا‪ ،‬مغرورا ً على أنّا ِ‬ ‫آالمي‬ ‫وقطفت منّي براع َم أحالمي‪،‬‬ ‫تأوهت وذبلت على ضرائح الخذالن‬ ‫ّ‬ ‫تتلوى بغنج‪ ،‬على‬ ‫وزرعت أشواكا ّ‬ ‫يحان‬ ‫غصن ّ‬ ‫الر ِ‬ ‫ِ‬ ‫غدا ً إن عدت ال تطرق بابي‪،‬‬ ‫فساكنه مهاجرا في رحلة النّسيان‬ ‫ولن تجد فيه أثري‪ ،‬وال من يدلّك عن‬ ‫اسمي وعن عنواني‪.‬‬


‫‪60‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫أصائل خيلنا‬ ‫عادل الفحل ‪ -‬العراق‬

‫أصائــ ُل خي ِلنــا هــي مــن أبيهـــــــا‬ ‫ـائب ننتقيهــا‬ ‫سيوفــــــ ـا ً والركـــــــــ ُ‬ ‫كــذا هــي سابحـــــاتٌ ضامــــــراتٌ‬ ‫وفــي ســوحِ الوغــى مــن نعتـــــــليها‬ ‫عُرفــنـــــــــــا من ـذُ‬ ‫آالف بهــــــــــذا‬ ‫ٍ‬ ‫ومــن بــدأت مسلّتنــــــــا طويهـــــا‬ ‫أتــــــــــونا فــي أواخرهــا هجينــا ً‬ ‫وأشتـــاتـــ ـا ً وكنّـــــــــا نزدريهـــــــا‬ ‫ومهمــا طـــــــال طـغـيــــ ُ‬ ‫ـان‬ ‫ـان زمـــ ٍ‬ ‫فــا منجــى لهــم ممــا يليهـــــــــــا‬ ‫ٌ‬ ‫وفــــــوز‬ ‫لنــا فــي ذاك عـــــــوداتٌ‬ ‫وفــي هــذا مشـــــــارب نرتويهـــــــا‬ ‫مع الرحمـــــن ال يأســــــــــا ً مقيتـــــا ً‬ ‫كفـــــــــــــــــــى وهنـا ً وإذالالً وتيهــا‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬


‫‪61‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫ليست كسندريال‬ ‫خالد خليف ‪ -‬الشام‬ ‫س َرى‪،‬‬ ‫إذا ملَّ ِ‬ ‫ت الري ُح هذا ال ُّ‬ ‫ي ِ البهي ْم‬ ‫يِ‪ ،‬الشج ّ‬ ‫بهذا الد َِج ّ‬ ‫وأرخت مناكبَها للسدي ْم‬ ‫لتهمي سحائبُك الوالهاتُ‬ ‫ب كظي ْم‬ ‫ولوعا ً بآما ِد قل ٍ‬ ‫واليباس‬ ‫وتمطر بالظمأ‬ ‫ِ‬ ‫ويلم ُع حرفُك في أف ِق ِه‪،‬‬ ‫ببعض الهشيم‬ ‫األوار‬ ‫يثير‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫كبرق ُ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫البروق‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ة‬ ‫أمير‬ ‫يا‬ ‫كفى‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫الرقص‬ ‫ت من‬ ‫أما ق ْد تعب ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫بين الغيوم‬ ‫‪.......‬‬ ‫أل ْم تتعلَّم غيو ُم ِك‬ ‫ب الشريدْ؟!‬ ‫غير ال ًّ‬ ‫سرا ِ‬ ‫ألم يتعلًّم بريقُ ِك‬ ‫ّ‬ ‫حروف الهوى رقصةٌ؟!‬ ‫أن‬ ‫َ‬ ‫ًّ‬ ‫وحرف تُأ ِ ّج ُجهُ‬ ‫سندريل‬ ‫ٌ‬ ‫الحذاء المجي ْد‬ ‫ب‬ ‫ِ‬ ‫بكع ِ‬ ‫َ‬ ‫تدركين ّ‬ ‫بأن الهوى‬ ‫أال‬ ‫ضرا ٌم تكلّفها خافقٌ؟!‬ ‫لتسعى به بين صوحِ الوري ْد‬ ‫األثير‬ ‫ليزجي بها همسةً في‬ ‫ِ‬ ‫فماذا أقول لقلبي وقدْ‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫الظن ساعي البريدْ؟!‬ ‫ب‬ ‫خيَّ َ‬


‫‪62‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫حلن الكالم‬ ‫توفيق الزعيب ‪ -‬حيفا‬ ‫الفجــر لعينيــك هيامــا ً‬ ‫غــرد‬ ‫ُ‬ ‫فأشــرقي يــا درةَ الدهــر وحيّــي‬ ‫إنــه الدهــر رمانــي دون قلبــي‬ ‫أتراهــا تذكــر العهــدَ الطلــول‬ ‫يــا بنــتَ األمجــا ِد هــل اكتــ ُم حبــا ً‬ ‫االحــداق يــروي‬ ‫إالك علــى‬ ‫ليــس‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫مهــرك العنقــاء أعيــت مــن يــواري‬ ‫هبــت الدنيــا لتدنــو مــن ِحمانــا‬ ‫فلتكــن حربــا ً علــى الباغيــن نــارا ً‬ ‫جــردَ المــوتُ حســاما ً‬ ‫فــإذا مــا‬ ‫َّ‬ ‫لــو يــردّ «بونابــرت» اليــوم حيــا ً‬ ‫جــار ظــام‬ ‫ملكنــا الحــق وإن‬ ‫َ‬ ‫إننــا مــن أُمــ ٍة فــي الحــرب أســد‬

‫مــن شــذى الصبــحِ علــى ثغــر الخزامى‬ ‫ت لحنــا ً وكالمــا‬ ‫رائــع الصــو ِ‬ ‫ب ال تبغــي مالمــا‬ ‫يــا بــاد الحــ ِ‬ ‫وأنــا مــن بايعــت عامــا ً فعامــا‬ ‫وســنا عينيــك أضحــى لــي مدامــا‬ ‫َ‬ ‫وأجفــان القدامــى‬ ‫مقلــةَ آالت‬ ‫الغــدر حقــدا ً وخصامــا‬ ‫ب‬ ‫فــي ثيــا ِ‬ ‫ِ‬ ‫الصبــر قوســا ً وســهاما‬ ‫فامتشــقنا‬ ‫َ‬ ‫وعلــى االبطــا ِل بــردا ً وســاما‬ ‫الشــعب حســاما ً وحســاما‬ ‫أزهــر‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫لــرأى مــن عكــة اليــوم الصدامــا‬ ‫تشــرق االيــام تغســلن الظالمــا‬ ‫ولنــا األمجــاد إذ كان ســاما‬


‫‪63‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫عازف على أوتار قليب‬ ‫ناهد أديب ‪ -‬نابلس‬ ‫إضرب على آلتِكَ الموسيقية‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫ودعني أُراقبكَ بصمتٍ‪ ،‬أُغمض‬ ‫جفناي‪،‬‬ ‫وأُسافر بخيالي للبعيد‬ ‫الحلم ٍيجمعُني ِبك‬ ‫دعني فيه أُراقصكَ تحت ضوء القمر‬ ‫في حفل ٍة سري ٍة‪ ،‬قُرب ضفة النهر‬ ‫سوى الضفادع التي تسك ُُن‬ ‫ال ندعو لها‬ ‫ٰ‬ ‫ضفافه‪ ،‬وحشرات الليل المضيئة‬ ‫مدعوة‪ ،‬لتؤنس وحدة‬ ‫ستكون النجوم‬ ‫ّ‬ ‫القمر‬ ‫وجنيات األساطير تتراقص معنا‪ ،‬تنثر‬ ‫ُ‬ ‫غبارها السحري من حو ِلنا‬ ‫دعني أغرق بِك فقط‪ ،‬أشعر بدفء‬ ‫أنفاسك‪ ،‬برائحتك تغمرني‬ ‫دعني فيه أنسى من أنا وأين أنا‬ ‫ال أريد أن أصحو منه‬ ‫أشعر أني أحلق عاليا ً عاليا ً‬ ‫سر صمتَ الليل‬ ‫ال تتوقف‪ ،‬وال تك ِ‬ ‫فقط ألحانُك‪ ،‬ما تمأل المكان‬ ‫ال تُبدد لحظاتي الحالمة‬ ‫ال تخرجني منه‬ ‫استمر بالعزف حتى الالنهاية‪،‬‬ ‫لنبقى عالقين هناك لألبد‪.‬‬

‫‪Art: Irving ramsey wiles‬‬


‫‪64‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫شهادةقلب‬ ‫منى ناصر‪ -‬اليمن‬

‫واحد‪ ،‬إثنان‪ ،‬ثالثة‬ ‫عدُّ َمن َحولي‬ ‫هكذا أ َ ُ‬ ‫حتى ينقضي وقتُ االنتظار‬ ‫المارة‬ ‫أترقب َم ِجيئ ُك في وجو ِه‬ ‫ُّ‬ ‫ّ‬ ‫ق عُودَكَ من حدائِق الدُّنيا‬ ‫وأستنش ُ‬ ‫ت الحضور‬ ‫س ُمك في مذكّرا ِ‬ ‫أرددُ ا ْ‬ ‫للقمر وأغاز ُل النّجوم‬ ‫وأهمس‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫وأبكي تحت لهيب الشمس‬ ‫ضاحكُ الغروب‬ ‫وأ ُ ِ‬ ‫ق االنتظار‪،‬‬ ‫ما أَصعب دقائ ُ‬ ‫َ‬ ‫حين تصو ُل وتجول‬ ‫الرما ِل‬ ‫دسستُ أناملي بين ّ‬ ‫قبضتُها‪ ،‬كورتُها‪ ،‬العبتُها‬ ‫عن رغبتي أَشاحت‬ ‫سماء‬ ‫رفعتُ رأسي إلى ال ّ‬ ‫الرياح‬ ‫سابقتُ بأنفاسي سرعة ّ‬ ‫الطيور والبُحور‬ ‫تتناوب بين‬ ‫ي‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫وعين ّ‬ ‫أي عصفور‬ ‫علّي‬ ‫ُ‬ ‫اقنص زغاريد ُّ‬ ‫كمان البلبل‬ ‫وأعزف وجودك مع‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫صدف ألمحه‬ ‫َ‬ ‫ع ّل طيفُك بين ال ّ‬ ‫ت اللول‬ ‫وأعقدُ قلبي بقلبك كحبّا ِ‬ ‫حتى حضاراتُ موطني‪ ،‬لم تسلم!‬ ‫عرش بلقيس‪،‬‬ ‫قرأتُك على‬ ‫ِ‬ ‫صممتُك قلعةَ ِصيرة األبية‪،‬‬ ‫ب صنعاء‬ ‫خلدّتُك على أبوا ِ‬ ‫عدن الصمود‬ ‫وجعلتُك حكايتي في‬ ‫ِ‬ ‫األحقاف نصائحك‬ ‫كمدين ِة‬ ‫ِ‬ ‫كجبل النّبي شُعيب مواع ُ‬ ‫ظك‬ ‫مشاعرك‬ ‫تلكَ ال ُجزر الغنيّة هي‬ ‫ُ‬ ‫رح َل الشتاء واقبل الصيف‬ ‫وال زلتُ انت ُ‬ ‫ظركَ كومضة حكمة‬ ‫يقل االنتظار إلى ثمان‬ ‫أتقبّ ُل النتيجة وأقنع بالسبب‬ ‫والفاصلة المنقوطة عهودك‬ ‫بالوفاء نُقطة النّهاية‪.‬‬ ‫وتمسكك‬ ‫ِ‬


‫‪65‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫هل أحببت امرأة قبلي؟‬ ‫هل أحببت إمرأةً قبلي ؟‬ ‫أم أنك أمضيت العمر مثلي‬ ‫وجزر‬ ‫ما بين م ٍد‬ ‫ٍ‬ ‫هادئا ً أحيانا‬ ‫صاخبا ً كأمواج البحر‬ ‫أيا رجالً كما البحر عندي‬ ‫ال أحد يفهم عتمتهُ وعمقهُ غيري‬ ‫ال أحد يعرف كيف المياه فيك تجري‬ ‫أنا أنت وأنت تدري‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وحدك‬ ‫يعرف كيف يقرأ تعويذة الحب في‬ ‫ُ‬ ‫صدري‬ ‫ويتتبع الدم في عروقي حين يجري‪،‬‬ ‫وحدها حروفي كانت لروحك بلسما ً‬ ‫وكانت لها سحرا ً حين عجز معك كل‬ ‫سحر‬ ‫ٍ‬ ‫كفاك مني أني أشتاق إليك‬ ‫وأن دمعي على خديك يسيل كالنهر‬ ‫لنغسل بها روحينا‪ ،‬نطهرها‬ ‫ت بيضاء‬ ‫فنغدو صفحا ٍ‬ ‫َ‬ ‫ألدون فيها ذكراك‪ ،‬وتدون أنت فيها‬ ‫أنك قدري‬ ‫ونسافر كما الطيور في الفضاء‬ ‫نحجز غرفةً‬ ‫الثنين في بيت القمر‬ ‫نقضي بها أنا وأنت نهاية األسبوع‬ ‫‪ ،‬ال بل نهاية العمر ‪.‬‬

‫فوزية بوبكري ‪ -‬تونس‬


‫‪66‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫نفذت أعذاري‬ ‫محمد صافي ‪ -‬الجزائر‬ ‫لم يكن حلمي الصعودَ لألعلى‬ ‫السقوط أكثر كذلك حظي‬ ‫بل عد َم‬ ‫ِ‬ ‫ق كل ابتسام ٍة‬ ‫دمعاتي تسري تحر ُ‬ ‫رسمتها دللتها‪ ،‬ألجلك سمرائي‬ ‫نزلت سقطت ثم هوت انحدرت‬ ‫فيها إعالن دماري هكذا انهياري‬ ‫مكسور جناحي كـ فرخٍ لم أغادر عُشي‬ ‫الطيران‬ ‫لم أذق طعم‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫قُيدت منذ نعومة اظفاري‬ ‫كجدار ناحٍ على ذكراه حجر‬ ‫بائس‬ ‫ِ‬ ‫و حصاة ترثيه كذلك أحجاري‪،‬‬ ‫مالذي كان فيك وذراعيك منتهى أوطاني‬ ‫بعثرتني ‪ ،‬لملمتني ‪ ،‬انقذتني كما‬ ‫إنكساري‬ ‫لست بليدا ً ‪ ،‬باهتا ً‬ ‫أنا طفل البراري‬ ‫شيخ إن أحببتُ في نعش ِه قبري‬ ‫سيأتيك طيفي يوقظك بعد مشواري‬ ‫محطتي األخيرة بك وإليك إنتهت‬ ‫القصاص إختياري‬ ‫كما إنتهى في‬ ‫ِ‬ ‫ي هناك‬ ‫فلن تحتاجي إل ّ‬ ‫وال فؤادي وال أسراري‬ ‫العين وكمال الفرح‬ ‫نور‬ ‫يا َ‬ ‫ِ‬ ‫أحبك فاقبلي اعتذاري‬ ‫كسرتُ قلبي و أحرقتُ جثتي‬ ‫ونزفتُ دما ً على جداري‬ ‫ت ورد حديقتي‬ ‫جميلة أن ِ‬ ‫األزهار‬ ‫يا ريحانة كل‬ ‫ِ‬ ‫ت كأمي وأختي‬ ‫حنونة أن ِ‬ ‫وإبنتي هذا إقراري‬ ‫لم تنتهي آالمي بل بدأت‬ ‫وهاجت في كل ربوعي وأوصالي‬ ‫وداعا ً وداعا ً أحببتك‬ ‫وقد نفذت أعذاري ‪.‬‬

‫الرسام االيراني ‪ :‬ايمان مالكي‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬


‫‪67‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫براءتي ليست‬ ‫جنون‬ ‫دنيا بوقرة ‪ -‬الجزائر‬

‫السجون‬ ‫سجني غير ك َّل‬ ‫ِ‬ ‫قال عني (ابني متوحد)‪:‬‬ ‫أرى كل من يتقَ ّرب مني‬ ‫ُمتردّد‬ ‫حتى االبتسامةَ بوجهي تُلفّق‬ ‫بحرص مشدّد‪،‬‬ ‫كلّها شفقة كلّه كذب مجرد‬ ‫وكأنه قد مدّ يديه إليهم‬ ‫مشرد‬ ‫طفولتي‪ ،‬أحالمي‪ ،‬براءتي‬ ‫سلبت مني رغما عني‬ ‫ُ‬ ‫وحدها الوحدة تؤنسني‪،‬‬ ‫فتمل مني لتُمزقني‬ ‫أَنا بوعيي لست أَهذي‬ ‫ال أَحد منكم يفهمني‬ ‫ِإال الجدران تسمعُني‬ ‫تصمتُ قليالً‬ ‫وتتجاهلني‪..‬‬ ‫أبي ليت لي مكانا بصدرك‬ ‫فأَدفِنَني‬ ‫وأمدد ذراعيك إلي‬ ‫لتحتضنني‪..‬‬ ‫قد أكون بهذا تجاوزتُ حدّي‬ ‫لكن رجا ًء‬ ‫برفق على خدي‬ ‫ضع كفك‬ ‫ٍ‬ ‫إن صغيرك أعزل‪ ،‬جندي‬


‫‪68‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫ناء‬ ‫يحارب الوقتَ قبل الفَ ِ‬ ‫ُ‬ ‫البكاء‬ ‫ق الصمتَ إن را َم‬ ‫و يعتن ُ‬ ‫ِ‬ ‫لينبض‪،‬‬ ‫الزال قلبي يُكابر‬ ‫َ‬ ‫فل َم أقمتم على روحي العزاء؟!‬ ‫براءتي ليست جنونا‬ ‫السجون‬ ‫سجني غير كل‬ ‫ِ‬ ‫قالت عني‪:‬‬ ‫«أنجبتُ مس َخ «داون»‬ ‫و أمي تردد دوما ً(تمنيتك‬ ‫بوسامة‬ ‫«كريس براون»)‬ ‫آسف حقا ً أمي‬ ‫ٌ‬ ‫الحجم‬ ‫لسان فصي ٌح من‬ ‫لي‬ ‫ِ‬ ‫الكب ِير‬ ‫و مالم ُح تنبض حبا ً بوجهي‬ ‫المستدير‬ ‫أسناني بارزةً وذقني صغير‬ ‫هللا أُعجبه هكذا‪،‬‬ ‫لكن َ‬ ‫فهل يقال على جمي ٍل حقير!‬ ‫أفهمك جدا ً يا أمي‬ ‫لست بجاذبية «كريس براون»‬ ‫لكني لست قبيحا ً‬ ‫صدقيني أنا ضحية داون‬ ‫أُمي أنا ال أراني مسخا ً‬ ‫كما قيل‬ ‫لكن بجوفي شرخاً‪ ،‬ثقوبًا‪،‬‬ ‫غرابيل‬ ‫قد تشبّعت عذارة قلبي وسخا ً‬ ‫س ّجيل‬ ‫إذ قذفتِني بحجار ٍة من ِ‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫براءتي ليست جنونا‬ ‫السجون‬ ‫سجني غير ك َّل‬ ‫ِ‬ ‫قال صحْ بي‪:‬‬ ‫«أنت منحرف سادي»‬ ‫لما رأوني مرة أقطع يدي‬ ‫سلني أحد منهم ما السبب؟‬ ‫لم ي َ‬ ‫ي «بدينِك‬ ‫حكموا مباشرة عل ّ‬ ‫نقص‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫بعقلك عطب «‬ ‫يا صاح أخبرني ما الخطب‬ ‫لربما عقلي المعطوب‬ ‫ال يُفسر أحكامكم كما وجب‬ ‫أيُجلد المحتضر بسياط العتب‬ ‫و الزلتَ ال تهتم للسبب‬ ‫ال عجب ال عجب!‬ ‫فلتُزهقي يا روحي‪ ،‬تمزقي‬ ‫أبهذه العقول سنرتقي!‬ ‫تشبعي يا أرضي‬ ‫أن تتعطشين لدمي‬ ‫إني أرى حقي ذليالً‬ ‫أخمص قدمي‬ ‫عند‬ ‫َ‬ ‫لربما هم أبناء الشمس‬ ‫رب آدمي!‬ ‫و انا يا ّ‬ ‫براءتي ليست جنونا‪،‬‬ ‫السجون‬ ‫سجني غير كل‬ ‫ِ‬ ‫قال َولَ‬ ‫دي‪:‬أف منكَ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫عجوز الزهايمر‬ ‫آه عساك تريحني وتموت‬ ‫ّ‬ ‫ألدفعن من جيبي‬


‫‪69‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫ق التابوت‬ ‫ح ّ‬ ‫أنسى كثيرا ً أنا‬ ‫ال اُكذبك‪ ،‬وإني أعي‬ ‫حرجك‬ ‫ُ‬ ‫شيب رأسي يُ ِ‬ ‫هل تراه ضعف أبيك‬ ‫لهذه الدرجة يُزعك؟‬ ‫ي‪ ،‬أفصح‬ ‫بُن ّ‬ ‫شرفك!‬ ‫ماذا عساه بأبيك يُ ّ‬ ‫و أي لقب غير لقبي أنا‬ ‫عرفك؟!‬ ‫سيُ ّ‬ ‫ال أراك جيدا ً‬ ‫يبدو أنك تضع السماعة‬ ‫لست عليك سيدا ً‬ ‫لكن كالمي أهم من‬ ‫ت اإلذاعة‬ ‫تفاها ِ‬ ‫سيكون لمستقبلك حاميا ً مشيدا ً‬ ‫فدعك من أخبار «مادونا»‬ ‫ضرب من اإلشاعة‪،‬‬ ‫هي‬ ‫ٌ‬ ‫بُني أنصت إلي كن مؤيدا ً‬ ‫ع كالبضاعة‬ ‫فالنصيحة غدا ً تبا ُ‬ ‫قد كنت فتيًا عتيًا مثلكَ‬ ‫بالزمن الغابر وها أنا اآلن‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫أودع‬ ‫مدائن عمري‪ ،‬كـغري ٍ‬ ‫عابر‬ ‫ٍ‬ ‫ال حول وال قوة لي‬ ‫ف‬ ‫خر ٌ‬ ‫وأنا كما قلتَ «عجوز ِ‬ ‫حائر»‬ ‫مكسبي األخير من دنياي‬ ‫وقلب فيل‬ ‫ذاكرةُ ذبابة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫القدر بال ضمير‬ ‫كم أن‬ ‫َ‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫براءتي ليست جنونا‪،‬‬ ‫سجني غير كل السجون‬ ‫قال مجتمعي‪»:‬دعونا منه إنه‬ ‫معاق ذهنيا ً»‬ ‫ورميتُ للشارعِ حطبًا منسيا ً‬ ‫ُ‬ ‫إلهي أولست مثلهم إنسيًا!‬ ‫أكلُّه ألني أقل كفءا ً منهم فكريًا؟!‬ ‫والباقي‪ ،‬أقمامةٌ ما كان مربو ً‬ ‫طا‬ ‫بالقلب‬ ‫حسياً؟!‬ ‫أطفال حيي ترشقني بالحجارة‬ ‫و دموعي رغم ذُلّها خجولة‬ ‫ق‬ ‫تهاب‬ ‫المارة‪ ،‬أحدهم يشف ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وآخر ينعتني باألخرق‬ ‫وأنا‪ ..‬ما بيدي حيلة‬ ‫إال أن أغرق بهمي‬ ‫وأُحرق دون أن أشعر‬ ‫دون أن أفهم‬ ‫لم ُرفِضتُ ؟‬ ‫لم نُ ِعتُ باألخرق؟!‬ ‫براءتي ليست جنونا‬ ‫سجني غير كل السجون‬ ‫أبي‪ ،‬أمي‪ ،‬صحْ بي‪ ،‬ولَدي‪،‬‬ ‫مجتمعي‬ ‫أنتم كاذبون‪ُ ،‬مدّعون‪ُ ،‬مزيّفون‪،‬‬ ‫سطحيون‬ ‫ال يعنيني ما تدعون‬ ‫براءتي ليست جنونا‪،‬‬ ‫سجني غير كل السجون‪.‬‬


‫‪70‬‬

‫منوعات فنية‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫(بوياي) كليب دايل بعد‬ ‫إن اصبحت اماً‬

‫اعلنــت الفنانــة دالــي عــن كليبهــا الجديــد بعنــوان (بويــاي)‬ ‫الــذي ســتطرحه فــي بدايــة العــام الجديــد بعــد ان شــاركت‬ ‫فــي مســرحية كازينــو مــن تأليــف طــال هــادي و اخــراج‬ ‫فضلــي نصيــف يشــاركها فيــه النجــم ايهــم كريــم و النجــم‬ ‫غســان العــزاوي والنجمــة روال و العديــد مــن الفنانييــن كمــا‬ ‫و اوضحــت علــى حســابها فــي االنســتغرام علــى انــه اكثــر‬ ‫شــيء ندمــت عليــه فــي الفــن بانهــا مضطــرة بــأن تكــون محــط‬ ‫انظــار و كالم مســيء و شــتائم مــن اشــخاص فــي السوشــل ميديــا‬ ‫فقــط النــه فنــان و متــاح للجميــع كمــا و اوضحــت انهــا ال تقبــل البتــه‬ ‫بالــكالم علــى ابنتهــا «جيســكا» و علــى عائلتهــا ايضــا ‪ .‬كمــا و قالــت ان‬ ‫زواجهــا كان علنــي و مــن شــخص عراقــي وعــن حــب ايضـا ً لكنهــا لــم تعلــن‬ ‫عنــه فــي السوشــل ميديــا النــه بيتهــا و حياتهــا الخاصــة ملــك لهــا هــي فقــط‬ ‫وكتبــت موخــرا ً فــي حســابها عبــارة تشــييد بمــدى احساســها باالمومــة‬ ‫« األمومة هي العاطفة األعمق في المرأة» ‪.‬‬

‫ميس كمر‬ ‫العذراء جديدها لرمضان ‪2019‬‬

‫سفيرة الغناء العربي يارا‬

‫تتألــق كعادتهــا و تســحر الجمهــور‬ ‫بأطاللتهــا الراقيــة خــال حلقتهــا الميالديــة‬ ‫فــي ديــو المشــاهير و التــي اشــعلت‬ ‫المســرح بأغانيهــا المميــزة و تخلــق‬ ‫جــو مــن الفــرح ‪ .‬كمــا و طرحــت كليــب‬ ‫الجديــد بعنــوان « مليــت » مــع الفنــان‬ ‫المغربــي الــدوزي و ‪ DJ‬يوســف فــي‬ ‫شــهر نوفمبــر والــذي تعــدت مشــاهداته‬ ‫لغايــة االن االربــع مالييــن مشــاهدة ‪.‬‬

‫قدمــت الفنانــة العراقيــة ميــس‬ ‫كمــر العديــد مــن االعمــال‬ ‫الفنيــة المتميــزة هــذا العــام‬ ‫منهــا مســرحية ريــوس التــي‬ ‫عرضــت فــي البحريــن و كذلــك‬ ‫الفلــم االماراتــي ( أمنيــة عمــري)‬ ‫مــن بطولتــي ميــس كمــر وبطولــة‬ ‫الفنــان القديــر ســيف الغانــم والفنــان حمــد‬ ‫الكبيســي والفنــان فيصــل جــواد ونخبــة‬ ‫مــن نجــوم الفــن االماراتــي والعراقــي مــن‬ ‫أخــراج المبــدع الدكتــور بيــادر البصــري‪،‬‬ ‫وســيناريو وحــوار شــهاب الكعبــي‪..‬‬ ‫الفلــم تراجيــدي ويتحــدث عــن معانــاة‬ ‫المــرأة فــي الغربــة و اعلنــت فيمــا بعــد‬ ‫علــى حســابها فــي االنســتغرام عــن‬ ‫اكمالهــا لتصويــر مسلســل العــذراء‬ ‫الــذي ســيعرض فــي رمضــان‬ ‫‪ 2019‬و شــاركها البطولــة‬ ‫الفنانــات شــجون الهاجــري و‬ ‫لولــوه المــا و هيفــاء حســين ‪.‬‬


‫‪71‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫اصيل هميم‬

‫تحصد فرحتين قبل‬ ‫نهاية عام ‪2018‬‬ ‫اصــدرت الفنانــة اصيــل هميــم‬ ‫كليــب بعنــوان « الــكالم » و‬ ‫خــال ايــام معــدودة المشــاهدة‬ ‫تعــدت المليــون والنصــف و‬ ‫ايضــا تــم اختيارهــا كأفضــل‬ ‫مــن‬ ‫فنانــة لعــام ‪2018‬‬ ‫االيتيونــز ‪.Apple Music‬‬

‫دكتورة خلود اتمت الثالثون عاما ً‬

‫سميرة سعيد تستقبل‬ ‫‪2019‬‬

‫بكليــب جديــد تهديــه لجمهورهــا‬ ‫كهديــة خاصــة فــي رأس‬ ‫الســنه وهــي أغنيــة مبهجــة‬ ‫بعنــوان « اللــي بينــا » و‬ ‫الــذي بــدت فيــه ســميرة‬ ‫ســعيد تفيــض انوثــة وحيويــة‬ ‫والكليــب صــور فــي منزلهــا ‪.‬‬

‫اهل��ام الفضال��ة ‪ :‬حكاي�تي م��ع الزم��ن مغام��رة‬ ‫مجيلة‬

‫ظهــرت الفنانــة الخليجيــة الهــام الفضالــة‬ ‫عبــر شاشــة دبــي مــع الفنانــة فاطمــة‬ ‫الصفــي فــي برنامــج حكايتــي مــع الزمــن‬ ‫ليمــر الضيــوف خاللهــا بالمراحــل العمريــة‬ ‫الثالثــة خــال ‪ ٤٠‬ســنة و وصفــت التجربة‬ ‫فــي البرنامــح بانهــا مغامــرة جميلــة ‪.‬‬ ‫وبالعــودة العمــال الفنانــة الهــام الفضالــة‬ ‫ســتطل علــى جمهورهــا فــي عملييــن فــي‬ ‫رمضــان ‪ « 2019‬ومــا ادراك مــا امــي‬ ‫» و « حضــن الشــوك » و تــؤدي فيهمــا‬ ‫ادورار متميــزة كمــا عــودت جمهورهــا ‪.‬‬

‫احتفلــت دكتــورة خلــود قبــل ايــام بعيــد‬ ‫مولدهــا مــع زوجهــا اميــن و ابنتهــا‬ ‫خلــود واطلــت بفســتان رائــع كعادتهــا‬ ‫رغــم كونهــا حامــل بمولدهــا الثانــي ‪.‬‬

‫ماجدة الرومي يف العال‬ ‫شــاركت الفنانــة القديــرة ماجــدة الرومــي‬ ‫فــي ليلــة ‪ 28‬ديســمبر فــي الحــدث الثقافــي‬ ‫والفنــي شــتاء طنطــورة الــذي تســتضيفه‬ ‫محافظــة العــا فــي المملكــة العربيــة‬ ‫الســعودية بعــد اســتقبالها بالترحيــب والحب‬ ‫مــن كل محبيهــا فــي المملكــة كمــا وقالــت‬ ‫فــي لقــاء لهــا اثنــاء التحضيــرات للحفــل‬ ‫انهــا ســتغني افضــل االغانــي لهــا خــال‬ ‫مســيرتها الفنيــة قديــم و جديــد و هــي‬ ‫المــرة االولــى التــي تغنــي فيهــا فــي المملكــة‬ ‫واعربــت عــن فرحتهــا بهــذا المهرجــان و‬ ‫حضــر الحفــل العديــد مــن الفنانييــن الكبــار‬ ‫كنجــوى كــرم و راغــب عالمــة و غيرهــم‬ ‫‪ ,‬وختمــت زيارتهــا للملكــة بزيــارة اثــار‬ ‫محافظــة العــا ‪.‬‬


‫‪72‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫شكران مرجتي ‪ :‬احلمدهلل‬ ‫انصفين اجلمهور بعد ‪ 25‬سنة‬

‫اعربــت الفنانــة شــكران مرتجــي عــن فرحتهــا‬ ‫لفوزهــا فــي جائــزة افضــل ممثلــة دور أول عــن‬ ‫دوريهــا فــي مسلســلي وردة شــامية و مذكــرات‬ ‫عشــيقة ســابقة علــى حســابها علــى التويتــر ‪:‬‬ ‫الحمــدهلل انصفنــي الجمهــور بعــد ‪ 25‬ســنة مــن‬ ‫التعــب و الجهــد و الشــغف بعــد تصويــت العــراب‬ ‫و ســوريون ‪ .‬و خصــت بالشــكر كل مــن االســتاذ‬ ‫تامــر اســحاق و نــور ششــيكلي و الكبيــر هشــام‬ ‫شــربتجي وكل الشــركاء فــي ادوارهــا مــن الفنييــن‬ ‫و شــركات االنتــاج ‪.‬‬

‫‪#‬سبابتي_الغبية‬

‫اصــدرت اإلعالميــة و الكاتبــة مــاذ ليــث فــؤاد‬ ‫ذات االثنــى وعشــرون ربيعــا ً كتابهــا االول‬ ‫بعنــوان « ســبابتي الغبيــة » كمــا و نشــرت‬ ‫كلماتهــا فــي عــده مجــات ورقيــة ‪ ،‬إلكترونيــة‬ ‫وكثيــر مــن بيجــات مواقــع التواصــل االجتماعــي‬ ‫وايضــا شــاركت بعديــد مــن الكتــب اإللكترونيــة‬ ‫و منحــت مؤخــرا ً وســام العطــاء لعــام‬ ‫‪٢٠١٨‬مــن مؤسســة دار العــرب للثقافــة‬ ‫والفنــون ‪.‬‬

‫سلمى رشيد تطلق اغنيتها االخيرة‬ ‫اطلقــت الفنانــة المغربيــة ســلمى رشــيد فيديــو كليــب عراقــي‬ ‫قبــل بدايــة عــام ‪ 2019‬بعنــوان « مــر حبــي » وهــي مــن كلمــات‬ ‫عبــاس الجبــوري و الحــان عــاء مهــدي ومــن اخــراج فاضــل‬ ‫اشــويكة و قــد تعــدت مشــاهدات الفيديــو كليــب نصــف المليــون‬ ‫خــال ايــام قليلــة و قــد ضهــرت فيــه بســتايل جديــد ‪ .‬و كمــا اعلنت‬ ‫الفنانــة ســلمى عــن تجربتهــا االولــى فــي التمثيــل فــي مسلســل‬ ‫بعنــوان « قلبــي بغــاه » والــذي ســيعرض فــي رمضــان ‪. 2019‬‬


‫‪73‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫« حدود الشر »‬

‫ابو العروسة يعيد نرمني الفقي للشاشة‬ ‫عــادت النجمــة المصريــة نرميــن الفقــي للشاشــة الصغيــرة بعــد ان‬ ‫غابــت عنهــا لعــدة ســنوات بــدور « عبيــر » فــي مسلســل ابــو‬ ‫العروســة حيــث تظهــر فيــه بــدور دكتــورة جامعيــة و متزوجــة مــن‬ ‫الفنــان مدحــت صالــح الــذي يــؤدي‬ ‫دور « جابــر » و تبــدأ الصراعــات‬ ‫والنزاعــات بينهمــا ضمــن قصــة‬ ‫المسلســل يشــاركها البطولــة‬ ‫ســيد رجــب ‪ ،‬سوســن بــدر‬ ‫‪ ،‬والء الشــريف ‪ ،‬محمــود‬ ‫حجــازي ‪ ،‬أحمــد صيــام ‪،‬‬ ‫صفــاء الطوخــي ‪ ،‬رانيــا‬ ‫فريد شــوقي و غيرهم‬ ‫مــن الفنانييــن الكبــار‬ ‫و اعربــت الفنانــة‬ ‫بأنــه المسلســل االقرب‬ ‫يحسســها‬ ‫كونــه‬ ‫كأنهــا داخــل عائلتها‬ ‫كمــا و وعــدت‬ ‫الجمهــور بمفاجئــة‬ ‫فــي مسلســل ابــو‬ ‫العروســة الجــزء‬ ‫الثانــي متمنيــة ان‬ ‫ينال استحســان و محبة‬ ‫الجميــع ‪ .‬والمسلســل‬ ‫يعــرض حصريــا‬ ‫علــى قنــاة ‪dmc‬‬ ‫متمنيــة المشــاهدة‬ ‫ممتعــة للجميــع ‪.‬‬

‫عمل ايناس طالب الكويتي االول‬ ‫رشــحت الفنانــة العراقيــة اينــاس مــن قبــل ســيدة‬ ‫الشاشــة الخليجيــة الفنانــة حيــاة الفهــد لتكــون النــد‬ ‫للفنانــة حيــاة الفهــد و نخبــة مميــزة مــن نجــوم‬ ‫الخليــج فــي المسلســل الدرامــي الكويتــي حــدود‬ ‫الشــر العمــل مــن تأليــف محمــد النشــمي ومــن‬ ‫إخــراج أحمــد دعيبــس‪ ،‬ومــن إنتــاج المجموعــة‬ ‫الفنيــة للمنتــج باســم عبــد األميــر كمــا و تنتظــر‬ ‫البدء في التصوير‬ ‫بفارغ الصبر‪.‬‬

‫لجين عمران تتألق في زفاف ابنتها جيالن‬ ‫اطلت االعالمية لجين عمران في زفاف ابنتها جيالن بفستان من هويدا‬ ‫البريدي و مكياج معصومة و الذي حضر فية العديد من المشاهير ‪ .‬كما‬ ‫واهدتها اغنية خاصة لها غنتها الفنانة نوال الكويتية بعنوان « انا انتي‬ ‫» و قد ظهرت عليها مشاعر الفرح لتظهرها على هيئة دموع ‪.‬‬ ‫كما واعربت االعالمية لجين عن عدم اظهارها لصورة ابنتها في‬ ‫حسابها على التويتر ‪ :‬كثير سألني ليه ما أظهرت وجه بنتي؟! ‪..‬‬ ‫((بإختصار)) ألنها مو حابه أحد يعرفها و يخترق خصوصيتها في‬ ‫المستقبل و يزعجها حابة تعيش بعييييد عن فضول و تدخالت و أحكام‬ ‫الناس ‪ ..‬و انا إحترمت رغبتها ‪.‬‬


‫االزياء‬

‫‪74‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫ايلي صعب‬

‫يعكس جمال الضوء في‬ ‫تصاميمه لشتاء ‪2019‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬


75 PU ABI MODERN

2019 ‫كانون الثاني‬


‫‪76‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫يتميــز هــذا الفســتان بتصميمــه الشــيك جـدّا ً ســواء بنــوع القمــاش المعمــول بــه او بلونــه الــذي يعــد‬ ‫فــي منتهــى الرقــي‪ ،‬مــع هــذه الفتحــة الجانبيــة التــي تخــرق كالســيكيته بلمســة كلهــا جاذبيــة‪.‬‬


‫‪77‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫بدلــة رســمية باللــون االزرق مــع الســروال الضيــق الــذي يصــل الــى حــدود الكاحــل والملفــت فــي‬ ‫هــذه الصيحــة تنســيقه مــع الجاكيــت الواســعة والمحــددة بحزاميــن رفيعيــن علــى الخصــر‪ ،‬مــع‬ ‫حبيبــات الســاتان التــي تظهــر علــى كامــل التصميــم بأســلوب متجــدد‪.‬‬


‫‪78‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫يتمتــع هــذا الفســتان باللــون االزرق الســاحر الــذي يخطــف االنظــار بجمالــه واناقتــه وهدوئــه‬ ‫الــذي يخرقــه التصميــم المميــز واالنيــق والفخــم واالســلوب العصــري المعتمــد فيــه‪.‬‬


‫‪79‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫صيحــة قمــاش الحريــر بــرزت بطريقــة مبتكــرة فــي هــذا التصميــم االخضــر‪ ،‬مــع القمــاش المثنــي‬ ‫علــى قصــة الصــدر واالكتــاف المكشــوفة والحظنــا جمــال الخصــر المحــدّد مــع الشــق االمامــي‬ ‫الحيــوي والمنســدل مــن االســفل‪.‬‬


‫‪80‬‬

‫جمالك‬ ‫ِ‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫مكياج عيون‬ ‫اية العزاوي‬

‫الشدو من ‪huda beauty‬‬ ‫العدسات من اسكادا ‪mix gray‬‬ ‫الرموش من إنانا الشز ‪anana‬‬ ‫‪lashes‬‬ ‫الالينر من ‪inglot‬‬ ‫الماسكارا من ‪the balm‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬


‫‪81‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫الشدو من ماركة ‪morphe‬‬ ‫العدسات من انستازيا ‪la mocha‬‬ ‫الرموش من ‪anana lashes‬‬ ‫الالينر الذهبي من ‪beauty uk‬‬ ‫االضاءة من ‪the balm‬‬


‫‪82‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫مكياج عيون كامل من باليت‬ ‫‪huda beauty‬‬


83 PU ABI MODERN

2019 ‫كانون الثاني‬


‫‪84‬‬

‫رياضة‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫بسمة ابو رغیف‬

‫و لعبة الكیوكوشنكاي!‬ ‫سرى عبدهللا ‪ -‬ديالى‬ ‫فــي ظــل الظــروف المعقــدة نوعــا ً مــا‬ ‫مــن الناحیــة االجتماعیــة واالقتصادیــة‬ ‫واألمنیــة‪ ،‬ومــا تواجهــه المــرأة‬ ‫العراقیــة خاصــة مــن كبــت لحریتهــا‬ ‫وعرقلــة فــي تحقیــق مــا تطمــح إلی ـ ِه‪،‬‬ ‫ومواجهــة العقبــات الفوضویــة التــي‬ ‫تُرمــى فــي طریقهــا نحــو النجــاح والتي‬ ‫عــادةً تفرضهــا المجتمعــات‬ ‫التــي تكــون مقیــدة بإحــكام ( العــادات‬ ‫والتقالیــد) منــذ والدتهــا‪.‬‬ ‫بــرزت المــرأة فــي اآلونــة االخیــرة‬ ‫فــي العالــم الریاضــي بعــد أن أثبتــت‬ ‫ي والبــاذخ‬ ‫جدارتهــا وظهورهــا الحــ ّ‬

‫فــي الكثیــر مــن األدوار ومحطــات‬ ‫الحیــاة‪ ،‬واألخــذ بعیــن اإلعتبــار أنهــا‬ ‫مخلــوق ال بُــد أن یُســمح لــه بممارســة‬ ‫حقوقــه البســیطة فــي مجتمــع مغلــق!‬ ‫إذ أثبتــت المــرأة العربیــة العراقیــة‬ ‫الشــجاعة مــرة أخــرى دورهــا فــي‬ ‫الریاضــة وإعتبارهــا عالــم الریاضــة‬ ‫هــو كبقیــة العوالــم التــي تخوضهــا‬ ‫المــرأة كل یــوم منهــا مــن یبنــي ومنهــا‬ ‫مــن یطحــن‪ ،‬منهــا مــن یصقــل ومنهــا‬ ‫مــن یهــدم لتحظــى أخیــرا ً منتصــرة‬ ‫بجســم ســلیم وعقــل ســلیم‪..‬‬ ‫( بســمة أبــو رغیــف ) الشــابة العراقیة‬ ‫تمكنــت علــى حصولهــا المركــز األول‬ ‫وحصــد المیدالیــة الذهبیــة عــن وزن‬

‫‪ ٥٥‬كغــم‪ ،‬فــي لعبــة‬ ‫(الكیوكوشــنكاي) التــي أقامتهــا دولــة‬ ‫تونــس فــي ختــام البطولــة العربیــة‬ ‫العاشــرة‪..‬‬ ‫وأكــدت الالعبــة( بســمة أبــو رغیــف )‬ ‫شــكرها لــكل مــن وقــف معهــا قائلــة‪:‬‬ ‫شــكرا ً هلل‪ ،‬شــكرا ً لكل شــخص ســاعدني‬ ‫و وقــف معي‪.‬‬ ‫وأكــدت كذلــك شــكرها الخــاص إلــى‬ ‫مدربهــا العالمــي ( علــي عمــار)‪ .‬كمــا‬ ‫قالــت ممتنــة ‪ :‬الحمــدهلل رفعــت رأس‬ ‫ي وتمكنــت مــن‬ ‫كل شــخص وثــق بــ ّ‬ ‫رفــع إســم بلــدي عالیــاً‪.‬‬ ‫كمــا أخبــرت قائلــة‪ :‬القــادم أفضــل إن‬ ‫شــاء هللا‬


‫‪85‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫يستعد منتخب االردن للسيدات لكرة القدم‬ ‫لبطولة غرب آسيا‬ ‫يواصــل منتخــب االردن للســيدات لكــرة القــدم ‪ ،‬تدريباتــه الفنيــة‬ ‫والبدنيــة‪ ،‬اســتعدادا ً لبطولــة غــرب اســيا التــي تنطلــق فــي الســابع مــن‬ ‫كانــون الثانــي المقبــل فــي البحريــن ‪ .‬ويجــري المنتخــب تدريباتــه بشــكل‬ ‫يومــي بقيــادة المــدرب عــز الديــن شــيح علــى ملعــب البولــو بمدينــة‬ ‫الحســين للشــباب ‪ ،‬وصالــة اللياقــة البدنيــة فــي االتحــاد ‪ .‬ويشــارك فــي‬ ‫التدريبــات ‪ 27‬العبــة ويعمــد الجهــاز الفنــي الــى رفــع الجاهزيــة البدنيــة‬ ‫والفنيــة قبــل المشــاركة فــي النســخة السادســة مــن البطولــة‪ ،‬اضافــة‬ ‫الــى تعزيــز االنســجام وتوســيع قاعــدة الخيــارات قبــل االســتقرار علــى‬ ‫القائمــة الرســمية التــي تضــم ‪ 23‬العبــة‪.‬‬

‫المالعب النسوية في‬ ‫السعودية‬ ‫حتــى اآلن لــم تحظــى الكــرة النســائية فــي الســعودية باالعتــراف‬ ‫الرســمي مــن اتحــاد الكــرة‪ ،‬إال أن هــذا األمــر لــم يمنــع ظهــور أول‬ ‫فريــق ســعودي للســيدات يشــارك فــي بطولــة خارجيــة‪ ،‬عبــر دوري‬ ‫خالــد بــن حمــد ‪ 2018‬لفتيــات الصــاالت فــي مملكــة البحريــن‪.‬‬ ‫فقــد مثــل الســعودية فريــق شــعلة الشــرقية‪ ،‬تحــت اســم فريــق‬ ‫«العطــاء»‪ ،‬ليصــل إلــى نصــف النهائــي تحــت قيــادة المدربــة‬ ‫الســعودية مــرام البتيــري‪ ،‬والتــي اعتمــدت علــى موهبــة المهاجمــة‬ ‫الســعودية الشــابة مريــم التميمــي (‪ 13‬عامـاً) التــي نجحــت فــي حصــد‬ ‫جائــزة أفضــل العبــة فــي مباراتيــن متتاليتيــن فــي دور المجموعــات‪.‬‬

‫ملتقــى بغــداد العلمــي الرياضــي‬ ‫الدولــي األول‬ ‫تقــوم فكــرة إقامــة ملتقــى بغــداد العلمــي‬ ‫الرياضــي الدولــي األول علــى تبــادل الخبــرات‬ ‫واألفــكار بيــن االســاتذة المختصيــن‪ ،‬إذ يتضمــن‬ ‫القــاء محاضــرات علميــة حديثــة فــي مجــال‬ ‫علــوم الرياضــة مــن قبــل اســاتذة خارجييــن‬ ‫ومحلييــن مــع النقــاش العميــق بيــن الحاضريــن‬ ‫وبشــكل حلقــات نقاشــية (‪ .)Seminar‬و‬ ‫رســميا ً ‪ ...‬مصــر والكويــت وتونــس والجزائــر‬ ‫وصربيــا والجامعــة االميركيــة فــي االمــارات‬ ‫والمنظمــة الســويدية ‪ sioss‬تشــارك‬ ‫فــي ملتقــى بغــداد العلمــي الرياضــي‬ ‫الدولــي الــذي تقيمــه كليــة التربيــة البدنيــة‬ ‫و علــوم الرياضــة فــي جامعهــة بغــداد للفتــرة‬ ‫‪ 10-9‬كانــون الثانــي ‪ 2019‬بأذنــه تعالــى ‪.‬‬ ‫(( بالعلــم نبــدع ‪ ..‬وبرياضتنــا نرتقــي )) ‪.‬‬


‫‪86‬‬

‫طبخاتنا‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫السعودية ‪@nouf_cook1982 /‬‬

‫السلطة املكسيكية‬ ‫المقادير‪:‬‬ ‫خس‪،‬جــزر مبشــور‪ ،‬فلفــل أخضــر بــارد ‪،‬علبــة‬ ‫ذرة معلبــة ‪،‬فاصوليــا حمــراء معلبة‪،‬علبــة‬ ‫جبــن شــيدر مبشــور ‪،‬ثــاث مالعــق مايونيــز‬ ‫بالثــوم‪ ،‬متبــل (الصــوص) الفرنســي جاهــز‬ ‫نصــف العلبــة ‪،‬عصيــر نصــف ليمونــة ‪،‬رشــة‬ ‫ملح‪،‬جبــس الدوريتــوس أو التورتيــا للتزييــن‪.‬‬ ‫طريقة العمل ‪:‬‬ ‫ غســل الخضــروات و تقطيعهــا و تخلــط مــع‬‫الــذرة ‪ ،‬فاصوليــا حمــراء‪ ،‬جبــن شــيدر تخلــط‬ ‫مقاديــر الصــوص المايونيــز ‪ ،‬متبــل الفرنســي‬ ‫‪ ،‬عصيــر الليمــون ‪ ،‬ملــح و توضــع علــى‬ ‫الســلطة‬ ‫تُزين بالدوريتوس أو التورتيال‪.‬‬

‫سلطة الشمندر والباذجنان‬ ‫المقادير( الكمية حسب الرغبة )‬ ‫خــس‪ ،‬جــزر مبشــور‪ ،‬فلفــل أخضــر بارد‪،‬رمــان‬ ‫‪،‬شــمندر‪ ،‬باذنجــان مقلــي‪ ،‬علبتيــن زبــادي‪ ،‬ملعقتيــن‬ ‫كــوب لبــن‪ ،‬ملعقتيــن كــوب صــوص فرنســي‪ ،‬عصيــر‬ ‫نصــف ليمونــة‪ ،‬ملــح ‪،‬رشــة فلفــل اسود‪،‬رشــة نعنــاع‬ ‫مجفــف ‪،‬خبــز مقلــي أو صــن بايتــس للتزييــن‪.‬‬ ‫طريقة العمل ‪:‬‬ ‫فــي انــاء نخلــط الخــس‪ ،‬جــزر مبشــور وفلفــل اخضــر‬‫بــارد‪ ،‬رمــان‪ ،‬شــمندر‪ ،‬باذنجــان مقلــي‪.‬‬ ‫نحضــر الصــوص فــي إنــاء بوضــع الزبــادي‪ ،‬اللبــن‪،‬‬‫صــوص فرنســي‪ ،‬عصيــر الليمــون‪ ،‬ملــح ‪ ،‬فلفــل اســود‪،‬‬ ‫نعنــاع مجفــف‪.‬‬ ‫نخلط الصوص تمام مع السلطة‪.‬‬‫‪-‬نزينها بخبز مقلي أو صن بايتس‪.‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬


‫‪87‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫شوربة القرع‬ ‫األصفر‬ ‫المقادير‪:‬‬ ‫‪ 1‬بطاطا‬ ‫‪ 2‬قرع أصفر أو برتقالي‬ ‫‪ 5‬ك ماء‬ ‫مكعب ماجي‬ ‫ثوم مهروس‬ ‫زبدة‬ ‫ملح‬ ‫فلفل اسود‬ ‫كمون‬ ‫بهار مشكل‬ ‫‪ 1/4‬ك كريمة طبخ‪.‬‬ ‫الطريقة‪:‬‬ ‫نضــع البطاطــا و القــرع و مكعــب‬‫الماجــي فــي قــدر علــى النــار مــع‬ ‫المــاء‪.‬‬ ‫بعــد اإلســتواء نضــع البطاطــا والقــرع‬‫بالخــاط مــع كوبــان مــاء ونحتفــظ‬ ‫بالباقــي حتــى نتحكــم بالقــوام‪.‬‬ ‫بعــد ذلــك علــى النــار نحمــس الثــوم‬‫مــع الزبــدة حتــى يتغيــر اللــون ونضيف‬ ‫عليــه الخليــط ونحركــه حتــى يتجانــس‬ ‫ويأخــذ الطعــم‪.‬‬ ‫ثــم نضيــف ملعقــة صغيــرة ملــح‬‫وفلفــل أســود وكمــون وقليــل بهــار‬ ‫مشــكل ونتركهــا علــى نــار هادئــة‪.‬‬ ‫أخيرا ً نضيف كريمة‪.‬‬‫للتحكــم بقــوام الشــوربة يضــاف مــن‬‫مــاء الســلق‪.‬‬ ‫‪-‬نسكب الشوربة في صحن التقديم‪.‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫ديناميت تشيكن‬ ‫المقادير‪:‬‬ ‫‪ ١‬صدر دجاج‬ ‫‪ ٢/١‬م‪/‬ص اوريجانو‬ ‫‪ ٢/١‬م‪/‬ص ثوم بودرة‬ ‫ملح‬ ‫فلفل اسود‬ ‫‪ ٢/١‬م‪/‬ص بابريكا‬ ‫ا ك دقيق‬ ‫بيضة‬ ‫حليب سائل‬ ‫زيت‬ ‫خس‬ ‫‪ ٢‬م‪/‬ك مايونيز‬ ‫‪ ٢‬م‪/‬ك صوص فرنسي‬ ‫‪ ٢‬م‪/‬ك صوص اجنحة‬ ‫الدجاج‬ ‫‪ ١‬م‪/‬ك كاتشاب‬ ‫شطة حسب الرغبة‬ ‫شرائح رقيقة بصل‬ ‫أخضر للتزيين‪.‬‬

‫طريقة العمل ‪:‬‬ ‫ صدر دجاج نقطعه قطع متوسطة‪.‬‬‫ نتبــل قطــع الدجــاج بالثــوم بــودرة وبابريــكا وملــح‬‫وفلفــل اســود و اوريجانــو و حســب كميــة الدجــاج‬ ‫عندكــم تزيــدون نخلطهــم ونتركهــم علــى جنــب‪.‬‬ ‫ نجهــز كاس دقيــق ونضيــف لــه نفــس البهــارات‬‫التــي تــم اســتخدامها بالتتبيلــة نخلطهــم ونتركهــم‪.‬‬ ‫ وعــاء آخــر نضيــف بيضــة وقليــل حليــب وفلفــل‬‫نخفقهــا‪.‬‬ ‫ نبــدأ نغطــي قطــع الدجــاج بالدقيــق ثــم خليــط‬‫البيــض ثــم الدقيــق ونتركهــم ربــع ســاعة بالثالجــة‪.‬‬ ‫ نحضــر الصــوص عبــارة فــي إنــاء نضــع ملعقتيــن‬‫كبــار مايونيــز وملعقتيــن كبــار صــوص فرنســي‬ ‫ملعقــة كبيــرة كاتشــاب ملعقتيــن كبــار صــوص‬ ‫اجنحــة الدجــاج واذا تحبونهــا حــارة ضيفــوا شــطة‪.‬‬ ‫ثــم نقليهــا بالزيــت ونضيــف عليهــا الصــوص‬‫ونخلطهــم‪.‬‬ ‫ بالكاســات نضيــف شــرائع خــس وفوقهــا نضيــف‬‫الدجــاج ونزينهــا ونضــع الصــوص والبصــل‬ ‫األخضــر وتقــدم‪.‬‬


‫‪88‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫كبسة الدجاج‬ ‫باحلشوة اللذيذة‬

‫المقادير‪:‬‬

‫دجاجة كاملة‬ ‫‪ 1‬كيلو رز مغسول و منقوع‬ ‫زيت‬ ‫‪ 2‬بصل مكعبات‬ ‫‪ 1‬فلفل بارد مكعبات‬ ‫‪٢‬ثوم مهروس‬ ‫زنجبيل‬ ‫‪ 3‬ورق غار‬ ‫‪ 1‬عود قرفة‬ ‫‪ 1‬الفلفل الحار‬ ‫ماء مغلي‬ ‫حلقات فلفل اخضر أو ملون‬ ‫فلفل مجروش‪.‬‬

‫تتبيلة الدجاج‪:‬‬

‫‪1‬م معجون ثوم‬ ‫‪1‬م زنجبيل‬ ‫‪ 1/2‬م‪/‬ص كزبرة‬ ‫‪ 1/2‬م‪/‬ص كمون‬ ‫‪ 1/2‬م‪/‬ص بهارات مشكلة‬ ‫‪ 1/2‬م‪/‬ص فلفل أسود ملح‬ ‫زيت زيتون‬ ‫عصرة ليمون‪.‬‬

‫مقادير الحشوة‪:‬‬

‫‪ 2‬بصل مكعبات‬ ‫‪ 1‬م‪/‬ك زبدة‬ ‫‪ 2‬م‪/‬ك زيت‬ ‫‪ 2‬جزر اعواد ناعمة‬ ‫‪ 1‬ك حمص مسلوق‬ ‫الصنوبر المقلي‬ ‫الزبيب (الزرشك)‬ ‫‪ 1‬مكعب ماجي‬ ‫رشة ماء ورد‬ ‫بقدونس مفروم‪.‬‬

‫طريقة العمل ‪:‬‬ ‫قطــع الدجاجــة إلــى نصفيــن و نتبلهــا بتتبيلــة الدجــاج و نتركهــا لمــدة‬ ‫ ‬‫ســاعتين واالفضــل نتبلهــا قبــل بليلــة‪.‬‬ ‫بقــدر نضيــف زيــت ومكعبــات البصــل والثــوم المهــروس والزنجبيــل‬ ‫ ‬‫ونحمســهم تمــام ونضيــف الدجــاج المتبــل وورق غــار وعــود قرفــة والفلفــل‬ ‫الحــار ومكعبــات الفلفــل البــارد‪.‬‬ ‫نحــرك تمــام إلــى أن تتحمــر الدجاجــة قليــا وبعــد نضيــف المــاء المغلــي‬ ‫ ‬‫ونضبــط الملــح ونتــرك الدجاجــة حتــى تســتوي‪.‬‬ ‫بعــد االســتواء نشــيلها مــن مــاء الســلق ونحطهــا بصينيــة فــرن مــع‬ ‫ ‬‫حلقــات الفلفــل وندهنهــا بزيــت ونــرش عليهــا فلفــل مجــروش وندخلهــا الفــرن‬ ‫تتحمــر‪.‬‬ ‫نصفي ماء سلق الدجاج ونضيف الرز ونتركه الى أن يستوي‪.‬‬ ‫ ‬‫ثــم نعمــل الحشــو فــي قــدر ع النــار نضــع الزبــدة والزيــت و نضيــف‬ ‫ ‬‫مكعبــات البصــل الــى أن تتحمــر و نضيــف اعــواد الجــزر والحمــص والصنوبــر‬ ‫والزبيــب و نحركهــم ونضيــف عليهــم مكعــب ماجــي ورشــة مــاي ورد ونتركهــم‬ ‫خمــس دقائــق يأخــذون النكهــة وآخــر شــي بقدونــس مفــروم نحــرك ونســكر النار‪.‬‬ ‫طريقة التقديم‪:‬‬ ‫نســكب الــرز بصحــن التقديــم وفوقــه الحشــو والدجــاج ونزيــن بحلقــات الفلفــل‬ ‫البــارد والليمــون‪.‬‬


‫‪89‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫مطبق شاورما عربية‬

‫طريقة العمل ‪:‬‬ ‫المقادير‪:‬‬ ‫ نقطع مكعبات الدجاج ونتبلها ببهارات‬‫كيلو صدور دجاج‬ ‫الشاورما‪.‬‬ ‫بهارات شاورما‬ ‫عصير نصف ليمونة ‪ -‬نضيف عصير الليمون و شوي خل و زيت‬ ‫الزيتون و الثوم على قطع الدجاج‪ ،‬وتركه لمدة‬ ‫خل‬ ‫ساعة أو قبلها بيوم‪.‬‬ ‫زيت زيتون‬ ‫ مقالة فيها زيت زيتون نشوي قطع الدجاج‪.‬‬‫‪ ١‬ثوم مهروس‬ ‫ بعد مايستوي نجهز الخلطة الثانية‪:‬‬‫‪ ٤‬حبات بطاطس‬ ‫مسلوقة ومهروسة ‪ -‬في إناء نضع البطاطا المسلوقة و المهروسة‬ ‫‪ 2‬م‪/‬كوب جبن سايل ونضيف لهم الجبن السايل وملح وفلفل‬ ‫وبقدونس مفروم و خيار مخلل حسب الرغبة‪.‬‬ ‫ملح‬ ‫ الخطوة األخيرة نأخذ شرائح السمبوسة‬‫فلفل اسود‬ ‫ونضعها ع شكل زائد ونضع البطاطا وفوقها‬ ‫بقدونس مفروم‬ ‫الدجاج ونطبق االطراف ع بعض‪.‬‬ ‫خيار مخلل حسب‬ ‫ اخر خطوة تضع على الصاج نكبسها و‬‫الرغبة شرائح‬ ‫نقدمها مع بطاطس و مخلل و مايونيز بالثوم‬ ‫السمبوسة‪.‬‬ ‫واستمتعوا بألذ طعم ‪.‬‬

‫قوارب البطاطس بالحشوة اللذيذة‬ ‫المقادير‪:‬‬ ‫‪ ٤‬بطاطا متوسطة الحجم‬ ‫‪٣‬م‪/‬ك جبن سائل‬ ‫‪ ١‬م‪/‬ص مايونيز‬ ‫‪ ٢/١‬علبة ذرة‬ ‫‪ ٢/١‬علبة زيتون شرائح‬ ‫‪ ٢/١‬علبة فاصوليا‬ ‫حمرة‬ ‫‪ ١‬حبة جزر مبرو‬ ‫‪٢‬خيار مخلل‬ ‫جبن موزاريال مبروش‪.‬‬

‫طريقة العمل ‪:‬‬ ‫ نقطعها أنصاف ونسلقها ونفرغه من‬‫داخل‪.‬‬ ‫ نحضر الحشوة في اناء نضع جبن سايل‬‫و المايونيز و الذرة و الزيتون شرائح‬ ‫و الجزر و الفاصوليا حمرا ومخلل خيار‬ ‫ثم نخلط جميع المقادير ( مقادير الحشوة‬ ‫ممكن تزيدون وممكن تقللون وممكن‬ ‫تضيفون فيها أي شيء تحبونه وممكن‬ ‫تستبعدون اللي ما تفضلونه )‬ ‫ نحشي القوارب بالحشوة ونرش عليهم‬‫موزاريال وندخلها الفرن من فوق تتحمر و‬ ‫نخرجها من الفرن وتقدم‪.‬‬


‫‪90‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫اصابع السويتز‬ ‫باجلنب‬ ‫المقادير‬

‫شرائح سمبوسة‬ ‫جبن كيري‬ ‫شيرة ( ماء و سكر )‬ ‫فستق للتزيين‬

‫الطريقة‪:‬‬

‫ شــرائح سمبوســة نقســمها بالنــص ونضــع‬‫بالطــرف قطعــة جبــن كيــري ونلفهــا رول ونقليهــا‪.‬‬ ‫ نزينهــا بالشــيرة والفســتق أو العســل أو الدبــس‬‫وتقــدم‪..‬‬

‫المقادير‪:‬‬

‫الطبقة األولى‬ ‫قطع فراولة‬ ‫‪ 1‬ظرف جلي فراولة‬ ‫‪ 1‬ك ماء مغلي‬ ‫‪ 1‬ك ماء بارد‬ ‫بسكويت سادة‬

‫الطريقة ‪:‬‬

‫مزيج األيس كريم واجليلي‬

‫الطبقة الثانية‬ ‫‪ 1‬علبة قشطة‬ ‫‪ 1‬ظرف دريم ويب(كريم شانتيه)‬ ‫‪ 1‬فنجان سكر‬ ‫رشة جلي‬ ‫‪ 1‬فنجان حليب بارد‬ ‫للتزيين قطع فراولة و فستق‬

‫ بكاسات التقديم أو االستكانات نقطع قطع فراولة‪.‬‬‫ فــي قــدر نضــع ظــرف الجلــي و المــاء المغلــي نخلطهــم جيــدا‬‫ثــم نضعهــم علــى النــار الــى أن يــذوب الجلــي ونرفعــه عــن النــار‬ ‫ونضيــف لــه المــاء البــارد‪.‬‬ ‫ نضيف الجلي ع قطع الفراولة وندخله الثالجة يتماسك‪.‬‬‫ نكسرعليه البسكويت قطع وسط وندخله الثالجة‪.‬‬‫ فــي انــاء نضــع علبــة قشــطة وظــرف الدريــم ويــب و ســكر و‬‫رشــة الجلــي و حليــب بــارد نخفقهــم بالخفــاق اليــدوي حتــى يثخــن‬ ‫الخليــط‪.‬‬ ‫ نضيفها ع البسكويت وندخلها الثالجة‪.‬‬‫نزينهــا بقطعــة فراولــة ورشــة وفســتق واســتمتعوا بألــذ وأخــف‬ ‫حلــووو شــكالً وطعم ـا ً وتقديم ـاً‪.‬‬


‫‪91‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫تشيز كيك بصلصة التويف‬ ‫المقادير‪:‬‬

‫بسكويت شاي‬ ‫قليل من الزبدة الذائبة‪.‬‬ ‫الطبقة الثانية‪:‬‬ ‫‪1/2‬علبة حليب مكثف محلى‬ ‫‪ 6‬حبات جبن كيري‬ ‫علبة قشطة‬ ‫ظرف دريم ويب‬ ‫الطبقة الثالثة‪:‬‬ ‫‪ 1/2‬ك سكر‬ ‫علبة قشطة‬ ‫طريقة العمل ‪:‬‬ ‫ بأكــواب صغيــرة أو كاســات أو اســتكانات الشــاي نضيــف الطبقــة االولــى عبــارة‬‫عــن بســكويت شــاي اي نــوع مكســر ومخلــوط بشــوي زبــدة‪.‬‬ ‫ نحضــر الطبقــة الثانيــة فــي الخــاط نضــع الحليــب مكثــف و جبــن كيــري وعلبــة‬‫قشــطة وظــرف دريــم ويــب ونخلطهــم بالخــاط‪.‬‬ ‫ نضيف الطبقة الثانية على بسكويت الشاي‪.‬‬‫ أخيــرا ً نعمــل طبقــة الزينــة التوفــي فــي قــدر علــى النــار نضــع الســكر إلــى أن‬‫يــذوب ونضيــف لــه علبــة قشــطة ونحركــه بســرعة إلــى أن يتجانــس‪.‬‬ ‫ثــم نضيفــه كطبقــة اخيــرة علــى الكريمــة وندخلــه الثالجــة حتــى وقــت التقديــم‬‫ونزيــن بكنافــة محمــرة أو بســكويت ناعــم أو فســتق أو كلهــم‪.‬‬

‫كيكة البسبوسة‬ ‫باملهلبية البيضاء‬

‫المقادير‪:‬‬

‫‪ 1‬ك زبادي‬ ‫‪ 1‬ك سكر‬ ‫‪ 1‬ك سميد‬ ‫‪ 1‬ك زيت‬ ‫‪ 1‬ك جوز هند مبروش‬ ‫‪ 4/3‬ك دقيق‬ ‫‪ 1‬م‪/‬ص هيل‬ ‫بيضة‬ ‫‪ 1/2‬م‪/‬ك بيكنج بودر‬ ‫شيرة‬ ‫فستق للتزيين‬

‫مقادير المهلبية‪:‬‬

‫‪ 2‬ك حليب بارد‬ ‫‪ 4‬م‪/‬كوب نشا‬ ‫ذرة هيل‬ ‫‪ 4‬م‪/‬ك سكر‬ ‫رشة ماء ورد‬

‫الطريقة‪:‬‬

‫ في وعاء نضع الزبادي و السكر و‬‫سميد و الزيت و جوز هند ودقيق و‬ ‫الهيل و بيضة و البيكنج بودر نخلطهم‬ ‫كلهم مع بعض‪.‬‬ ‫ صينية مجوفة من الداخل ندهنها‬‫بزيت و نسكب فيها الخليط‪.‬‬ ‫ ندخل الصينية الفرن على درجة‬‫حرارة ‪ 180‬لمدة ‪ 20‬دقيقة من تحت‬ ‫وبعدها من فوق‪.‬‬ ‫ لما تستوي نخرجها من الفرن‬‫ونقلبها بصحن التقديم ونسقيها شيرة‬ ‫وندخلها الثالجة تبرد‪.‬‬ ‫ لعمل المهلبية البيضاء نضع في‬‫قدر الحليب بارد والنشا و ذرة هيل‬ ‫و السكر وماء ورد نخلطهم كلهم مع‬ ‫بعض ونضع القدر على النار حتى‬ ‫تثقل‪.‬‬ ‫ ثم نضيف المهلبية على الكيكة‬‫وندخلها الثالجة تتماسك‪.‬‬ ‫‪ -‬نزينها بالفستق والورد وتقدم‪.‬‬


‫لنقرأ معا ً‬

‫‪92‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬


‫‪93‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫غيث الربيعي ‪ -‬بغداد‬ ‫بعــد قرائتــي لمتاهــة آدم ذات الـــ ‪ ٢٨٧‬صفحــة الصــادرة عــن الــدار العربيــة للعلــوم ناشــرون‬ ‫‪ ،‬اكتشــفتُ ّ‬ ‫أن الدكتــور برهــان شــاوي يكتــب فــي زاويــة ضيقــة مــن زوايــا الروايــة العراقيــة‬ ‫‪ ،‬وهــي زاويــة نــادرة الوجــود فــي الوســط األدبــي الروائــي العراقــي أو قليلــة الوجــود فــي‬ ‫الوســط األدبــي الروائــي العربــي ‪ ،‬فقــد دخــل الدكتــور شــاوي لعبــة الثالــوث المحــرم مــع‬ ‫شــخصيات روايتــه المتخبطــة والتائهــة ‪ ،‬الثالــوث الــذي يمثــل «الديــن ‪ ،‬السياســة ‪ ،‬الجنــس»‬ ‫‪ ،‬وطــرح مــن خــال هــذا الثالــوث آراءه الفلســفية ورؤاه الشــخصية حــول طبيعــة اإلنســان‬ ‫وإرادتــه التــي تتحكــم بــه وتقــوده إلــى التصــرف بأنمــاط مختلفــة مــع المواقــف التــي يواجههــا‬ ‫فــي حيــاة مليئــة بالوهــم والمــوت ‪.‬‬ ‫متاهــة آدم عبــارة عــن عــدة روايــات فــي داخــل روايــة واحــدة‪ ،‬واحــدة ببطــن األخــرى ‪،‬‬ ‫وبرغــم هــذا لــم يخــرج الكاتــب خــارج مســتوى ميتاقــص أســلوبه ولــم تكــن هنالــك فاصلــة‬ ‫غريبــة بيــن الروايــات المتداخلــة وهــذا مــا يجعــل القــارئ بأقصــى حــاالت التركيــز للتنقــل‬ ‫بيــن عوالــم المتاهــة مــن دون أن يفقــد الطريــق ويتيــه فــي متاهــة آدم ‪ .‬وقــد صــرح الدكتــور‬ ‫برهــان فــي حســابه علــى فيــس بــوك تفصيـاً مختصــرا ً لروايتــه ‪ ،‬قائـاً ‪ :‬ليــس مــن الســهل‬ ‫أن أتحــدث عــن روايــة متاهــة آدم ‪ ،‬لكــن بإيجــاز شــديد ومكثــف لحــد الضيــق فأنهــا تتحــدث‬ ‫عــن كاتــب يُدعــى «آدم البغــدادي» الــذي يكتــب روايــة بعنــوان «متاهــة آدم ‪ -‬الســقوط‬ ‫إلــى األعلــى» التــي بدورهــا تتحــدث عــن كاتــب اســمه «آدم التائــه»‪ ،‬وهــو أســتاذ جامعــي‬ ‫يعيــش مــع زوجتــه «حــواء المؤمــن» ‪ ..‬وهــذا الكاتــب يعيــش حيــاة مليئــة بالتوتــر والعقــد‬ ‫والشــكوك واألحــداث الغريبــة التــي تدفعــه لمغــادرة العــراق إلــى األردن ومنهــا إلــى أوروبــا‬ ‫‪ ..‬وهنــاك ينهــي كتابــة روايــة بعنــوان « متاهــة أدم ‪ -‬المــرأة المجهولة»‪..‬التــي هــي أيضــا‬ ‫تتحــدث عــن كاتــب اســمه «آدم المطــرود»‪ ،‬وهــو مهنــدس يحضــر مؤتمــرا ً علميـا ً فــي أنتاليــا‬ ‫بتركيــا ‪ ..‬وهنــاك يتعــرف علــى امــرأة ذات صفــات خللــت كيانــه اســمها «حــواء الصايــغ»‬ ‫كانــت قــد جــاءت مــع زوجهــا « آدم الولهــان» التاجــر المقــرب مــن الســلطة فــي بغــداد‪....‬‬ ‫وممــا يثيــر الدهشــة فعـاً فــي سلســلة متاهــات الدكتــور شــاوي عمومـا ً ومتاهــة آدم خصوصـا ً‬ ‫أن كل الشــخصيات الذكريــة تحمــل اســم آدم وكل الشــخصيات األنثويــة تحمــل اســم حــواء‬ ‫‪ ،‬فبإحصائيــة نشــرها المؤلــف كتــب فيهــا أن روايــة متاهــة آدم وحدهــا تحتــوي علــى ســبع‬ ‫عشــرة شــخصية ذكريــة كلهــم يحملــون اســم آدم وهــم ‪ « :‬آدم البغــدادي ‪ ،‬آدم التائــه ‪ ،‬آدم‬ ‫الصالــح ‪ ،‬آدم المطــرود ‪ ،‬آدم التكريتــي ‪ ،‬آدم الولهــان ‪ ،‬آدم الصاحــب ‪ ،‬آدم كونــاي ‪ ،‬آدم‬ ‫تــورك ‪ ،‬آدم عصمــان ‪ ،‬آدم المصــري ‪ ،‬آدم الحلــي ‪ ،‬آدم العندليــب ‪ ،‬آدم جــورج الشــماس ‪،‬‬ ‫آدم الضبــع ‪ ،‬آدم اللبنانــي ‪ ،‬آدم العراقــي « ‪ ،‬وتحتــوي الروايــة علــى تســع شــخصيات أنثويــة‬ ‫يحملــن اســم حــواء وهـ ّ‬ ‫ـن ‪ « :‬حــواء المؤمــن ‪ ،‬حــواء الصايــغ ‪ ،‬حــواء البصــري ‪ ،‬حــواء‬ ‫الغريــب ‪ ،‬حــواء كونــاي ‪ ،‬حــواء اللهيبــي ‪ ،‬إيفــا الروســية ‪ ،‬مــدام إيفــا ‪ ،‬حــواء فاكهانــي «‬ ‫تمتــاز لغــة الروايــة بالسالســة ‪ ،‬وشــخصياتها بالقلــق المســتمر ‪ ،‬فيمــا يغــوص الكاتــب فــي‬ ‫تفاصيــل الشــخصيات الجنســية وفلســفتهم فــي كيفيــة تطبيــق هــذه الثقافــة والحاجــة التــي‬ ‫تدفعهــم إليهــا ‪ .‬روايــة متاهــة آدم تعكــس الــرؤى الباطنيــة لإلنســان وتعريــه إال مــن ذاتــه‬ ‫التجرديــة التــي تدفعــه لفعــل مــا تهــواه نفســه ومــا يقــوده إليــه الخــوف ‪.‬‬


‫‪94‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫االبراج والغرية‬ ‫يغيــر مواليــد هــذا البــرج بشــدة‪ ،‬لكــن يخفــون‬ ‫ذلــك عــن الجميــع وال يحبــون أن يظهــروا‬ ‫بمظهــر يقلــل مــن كبريائهــم ‪ ،‬فيحاولــوا دائمــا‬ ‫إخفــاء شــعورهم بالغيــرة رغــم انهــا غيــرة‬ ‫عنيفــة ‪.‬‬

‫الحمل‬

‫مولــود بــرج الثــور عقالنــي إلــى حــد كبيــر لــذا‬ ‫يتحكــم عقلــه فــي تصرفاتــه حتــى فــي الغيــرة‬ ‫‪ ،‬فمــن الصعــب أن تجــد مولــود بــرج الثــور‬ ‫ال يتحكــم فــي تصرفاتــه عندمــا يغــار النــه ال‬ ‫يحــب األمــور غيــر العقالنيــة ‪.‬‬

‫الثور‬

‫مواليــد بــرج الجــوزاء مباشــرون جــدا فــي‬ ‫مســالة الغيــرة‪ ،‬فعندمــا يغيــر مولــود هــذا‬ ‫البــرج فــورا يوجــه اللــوم للشــخص الــذي‬ ‫يغيــر عليــه و دون أي مقدمــات ‪.‬‬

‫الجوزاء‬

‫مولــود بــرج الســرطان حســاس ويقــدر‬ ‫مشــاعره جــدا و يخــاف علــى جرحهــا لــذا‬ ‫يحــاول كبــت أي شــعور حتــى ال يتعــرض‬ ‫لجــرح فــا يظهــر غيرتــه ‪.‬‬

‫السرطان‬

‫عنيــف فــي الغيــرة ألنــه يمتلــك مــن يحــب فهــو‬ ‫غيــور القصــى الحــدود و عندمــا يغيــر يصــل‬ ‫بــه األمــر إلــى محاولــة خنــق مــن يغيــر عليــه ‪.‬‬

‫عقالنيــة بــرج العــذراء تحتــم عليه عــدم اظهار‬ ‫مشــاعره بقــوة‪ ،‬لكنهــا تظهــر عليــه دون قصــد‬ ‫منــه فــي طريقــة تعامالتــه و تعبيراتــه لمــن‬ ‫يغيــر عليــه ‪.‬‬

‫االسد‬

‫العذراء‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫يلمــح مولــود الميــزان ليظهــر غيرتــه لكــن‬ ‫دون مباشــرة لكــن ردة فعلــه ســتظهر بقــوة إذا‬ ‫لــم يشــعر أمامــه بغيرتــه ‪.‬‬

‫غيــرة العقــرب مبالــغ فيهــا و ال تقــارن بغيــرة‬ ‫مواليــد اي بــرج آخــر‪ ،‬فيغيــرون أحيانــا دون‬ ‫مبــرر‪ ،‬بــل وقــد تدفعهــم غيرتهــم أحيانــا للقيــام‬ ‫بســلوك عدوانــي ‪.‬‬

‫مولــود بــرج القوس ال يشــعر بالغيرة بســهولة‬ ‫لكــن إذا حــدث ســتكون غيــرة ال حــدود لهــا إال‬ ‫أنهــا فــي النهايــة تظهــر فــي مواقــف قليلــة ‪.‬‬

‫ال يظهــر غيرتــه علــى اإلطــاق‪ ،‬و يمتلــك‬ ‫مهــارة فائقــة فــي إخفــاء مشــاعره‪ ،‬رغــم‬ ‫انــه غيــور ألقصــى الدرجــات لكنــه يفضــل أن‬ ‫يحتفــظ بهــا بداخلــه ‪.‬‬

‫يهــوى الكبــت و الصمــت فــا يعبــر بســهولة‬ ‫عــن غيرتــه اال بعــد فتــرة طويلــة‪ ،‬ويعبــر‬ ‫بالتصرفــات ال يحــب أن يعبــر بالــكالم المباشــر‬ ‫‪.‬‬

‫ثقتــه الزائــدة بنفســه تمنعــه أن يغيــر كثيــرا‪،‬‬ ‫فنــادر مــا تجــد شــخص مــن مواليــد بــرج‬ ‫الحــوت يغيــر بشــدة ‪.‬‬

‫الميزان‬

‫العقرب‬

‫القوس‬

‫الجدي‬

‫الدلو‬

‫الحوت‬


‫‪95‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫؟‬

‫هل تعلم مفيدة و مضحكة‬ ‫أن المرأة ترمش مرتين اكثر من الرجل!‬

‫أن الفيل هو الحيوان الوحيد الذي ال يقفز!‬

‫أن حاسة التذوق عند الفراشة في اقدامها!‬

‫أن التمساح ال يستطيع اخراج لسانه من بين فكيه!‬ ‫أن االسكيمو يستخدمون الثالجات لحفظ الطعام من التجمد!‬ ‫أن الرجال معرضون لضربات الصواعق اكثر من النساء!‬ ‫أن فرس النبي هو الحشرة الوحيدة التي تستطيع تحريك رأسها!‬ ‫للتفاحة خاصية مؤثرة اكثر من الكافيين في ابقاء الشخص مستيقض حتى الصباح!‬ ‫تضرب الصواعق االرض اكثر من ‪ 6.000‬مرة في الدقيقة الواحدة!‬ ‫ينام الدلفين واحد عيناه مفتوحتان!‬

‫يتحرك قفصك الصدري اكثر من ‪ 5‬ماليين مرة في السنة الواحدة عندما تتنفس!‬ ‫الحكمة من قول «الحمدهلل» ذلك ان القلب يتوقف عن النبض خالل العطاس!‬ ‫اذا عطست بشدة من الممكن ان تكسر ضلع من اضالعك!‬ ‫اذا حاولت ايقاف عطسة مفاجئة من الخروج ذلك يؤدي الى ارتداد الدم في الرقبة‬ ‫او الراس ومن ثم الى الوفاة!‬ ‫اذا تركت عيناك مفتوحتان اثناء العطاس من المحتمل ان تخرج من محجريها!‬


‫‪96‬‬

‫حكايات‬ ‫فطوم ‪ -‬موريتانيا‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫دموع على ورق‬

‫فــي ســاعات الفجــر األولــى وقبــل‬ ‫بــزوغ الشــمس بقليــل َّ‬ ‫رن المنبــه‬ ‫‪ ..‬وألنهــا لــم تســمع صــوت حطامــه‬ ‫التفتــت لتجــد مكانــه خاليــاً‪ ،‬وتجــده‬ ‫غائبــا ً كالعــادة‬ ‫لقــد تعــودت علــى غيابــه رغــم ذلــك‬ ‫ظلــت وفيــة لــه وظــل المنبــه يــرن فــي‬ ‫وقــت اســتيقاظه‪..‬‬ ‫لــم تشــتكي يومـاً‪ ...‬فلمــن الشــكوى ان‬ ‫كان كل مــن حولهــا يحســدها عليــه‬ ‫فهــو بنظرهــم البطــل الــذي انقذهــا مــن‬ ‫مســتنقع الفقــر ليجعــل منهــا عروســا ً‬ ‫لعائلــة شــيازي‬ ‫ظلــت لســاعات تفكــر بحياتهــا‪ ..‬وكيــف‬ ‫تغيــر حالهــا مــن فتــاة عاديــة الــى‬ ‫واحــدة مــن أشــهر النســاء‬ ‫كانــت الغرفــة هادئــة قبــل أن يقتحــم‬ ‫خلوتهــا صــوت رنيــن‪ ،‬ال يشــبه رنيــن‬ ‫المنبــه‬ ‫حاولــت كثيــرا ً تجاهلــه إال انــه لــم‬ ‫يصمــت ‪. .‬‬ ‫مــن تــراه يتصــل فــي هــذا الوقــت‬‫الباكــر «أردفــت فــي نفســها وهــي‬

‫الصــدري ليخــدره ‪ ،‬ناشــرا ً صــدى‬ ‫تبحــث عــن مصــدر اإلزعــاج»‬ ‫كان رقــم المتصــل مجهــوال ممــا جعلهــا بــروده الــى بقيــة الجســم‬ ‫تفكــر مليــا ً قبــل اســتقبال المكالمــة‪ ،‬ماهــي إال لحظــات حتــى ســقط الجســد‬ ‫فهــي ومنــذ زمــن بعيــد قــد توقفــت عــن معلنــا ً استســامه للخبــر‬ ‫اســتقبال المكالمــات المجهولــة هروب ـا ً ‪-‬ال أعرف حينها ما حدث لي‬ ‫كنــت ال أقــوى علــى الحــراك عنــد‬ ‫مــن أســئلة اإلعالمييــن‬ ‫أخيــرا ً وبعــد إصــرار المتصــل علــى دخــول الخادمــة‪ ،‬حاولــت كثيــرا ً إيقاظــي‬ ‫دون جــدوى وعندمــا اســتيقظت أتيــت‬ ‫إعــادة االتصــال قــررت اإلجابــة‬ ‫مســرعةً للبحــث عنــك‪ ،‬لقــد اخبرونــي‬ ‫الو‪ ....‬من المتصل؟‬‫ت اآلنســة شــيازي‪ ..‬فــي بــادئ األمــر أنك لــن تعيــش‪ ،‬ولكنك‬ ‫الــو‪ ..‬هــل أنــ ِ‬‫اســتطعت تتخطــى مرحلــة الخطــر‬ ‫زوجــة الدكتــور أحمــد شــيازي؟‬ ‫صحيــح أنــك نائ ـ ٌم اآلن ولكنــي متأكــدة‬ ‫نعم انا هي‪ ..‬ما األمر؟‬‫أنــا أحــد زمــاء الدكتــور أحمــد‪ ...‬مــن نجاتــك‬‫ويؤســفني ان اخبــرك بهــذا الخبر‪...‬لقــد ســيأتي يــوم وتنهــض مــن ســباتك‪،‬‬ ‫شــب حريــق فــي أحــد غــرف المشــفى حينهــا ســتجدني أمامــك‬ ‫وزوجــك كان هنــاك‪ ،‬وهــو اآلن فــي ‪-‬أنا أنتظرك‪...‬‬ ‫لقد عانيت كثيرا ً في حياتي‪ ...‬أتذكر؟‬ ‫وضــع حــرج‬ ‫مــاذا تقــول‪...‬؟ «اردفــت خولــة بحــزن كنــتُ حينهــا فــي ريعــان شــبابي‪ ،‬أمــي‬‫كانــت تتمنــى ان اتــزوج مــن رجــل‬ ‫قبــل دخولهــا فــي حالــة صدمــة‬ ‫ً‬ ‫اختفــت كل األصــوات مــن حولهــا ولــم غنــي‪ ،‬امــا أنــا فكنــت مفتونــة بحــب‬ ‫تعــد تســمع إال صــوت قلبهــا الــذي ابــن عمــي الــذي أحبنــي كثيــرا ً‬ ‫يكافــح هــو اآلخــر للتغلــب علــى مــا وعندمــا تقــدم لخطبتــي أمــي رفضتــه‪،‬‬ ‫فقــط ألنــه فقيــر‬ ‫يحيــط بــه مــن صقيــع‬ ‫وكأن كالمــه تحــول الــى حجــر حاولنا كثيرا ً إقناعها دون جدوى‬ ‫مثلــج أطبــق علــى انــا متأكــد انهــا لــو لــم تعلــم بحقيقــة‬ ‫مشــاعرك تجاهــي مــا كانــت ترفضــه‬ ‫قفصهــا‬ ‫ظنــت بأنهــا تختــار لــي األفضــل فــي‬ ‫ذلــك اليــوم‪ ،‬يــوم قدومــك إلينــا‬ ‫كان كل مــن فــي الحــي يتحــدث عنــك‬ ‫وعــن نــوع ســيارتك‪ ،‬عــن أصلــك وعن‬ ‫ثروتــك‪ ،‬كان همهــم الوحيــد هــو المــال‬ ‫أمــا انــتَ فــكان همــك الوحيــد هــو‬ ‫ي‬ ‫الحصــول علــ ّ‬ ‫لقــد أجبرتنــي عليــك وأنــت تعلــم أنــي ال‬ ‫أســتطيع العيــش بدونــه‬ ‫هــل تظــن أننــا كنــا ســنصل الــى هــذه‬ ‫النقطــة لــو لــم تجبرنــي‪ ،‬كنــت ســأكون‬ ‫اآلن فــي مــكان آخــر ومــع شــخص آخر‬ ‫لــو لــم نتقابــل فــي ذلــك اليــوم‪ ،‬ولــو لــم‬


‫‪97‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫تجبرنــي عليــك مــا كنــا لنعيــش كل تلــك‬ ‫المعاناة‬ ‫بــدأت يومهــا بالحديــث وكأنــك كنــت‬ ‫تعلــم بمــا يجــول فــي خلــدي‬ ‫حاولــت كثيــرا ً التأثيــر بــي وتغييــر‬ ‫قــراري‪ ،‬وعندمــا فشــلت باقناعــي‬ ‫وضعــت أمامــي ورقــة بيضــاء‬ ‫حينها نظرت إليك لمعرفة ما بها‬ ‫ما هذه‪..‬؟‬‫اقرئيها وتعلمين‪..‬‬‫ومــا أن بــدأت القــراءة حتــى خيّــم‬ ‫الهــدوء‬ ‫كنــت أجــول بيــن الكلمــات وعقلــي‬ ‫يرفــض كل مــا فيهــا‬ ‫كيــف هذا‪»...‬أردفــت بخفــوت ألحــس‬‫بانبثــاق الينابيــع فــي داخلــي وجريــان‬ ‫مائهــا الدافــئ شــهقت مــن أعماقــي‬ ‫لتســقط قطــرة دمــع مســتنكرة‬ ‫كان الطريــق طويــاً عليهــا قبــل‬ ‫وصولهــا الــى آخــر مقـ ٍـر لهــا‪ ،‬وكانــت‬ ‫لتكــون وحيــدة فــوق تلــك الورقــة لــوال‬ ‫أن أخواتهــا تواليــن الســقوط بعدهــا‬ ‫بغــزارة‬ ‫كــن كفيــات ليشــوهن بيــاض الورقــة‬ ‫ويحولــن صالبتهــا الــى ليــن يــكاد‬ ‫يمــزق‬ ‫أال يوجــد عــاج؟ «اردفــت بحــزن‬‫عندمــا تيقنــت انتهــاء األمــل مــع اخــر‬ ‫قطــرة لــي»‬ ‫ظلــت عيونــي على تلــك الحال لســاعات‬ ‫‪ ،‬تتهــادى بيــن الخيــال والواقع‬ ‫ليكسر صمتها صوت هادئ‬ ‫أنــا أســف‪...‬ال أحــب ان اجبــرك علــى‬‫شــيء‬ ‫كانــت كلماتــه مثــل الموافقــة علــى طلب‬ ‫الرجــوع ‪...‬والــذي ســألته بعيوني‬ ‫ليكمل وبكل خبث‪..‬‬ ‫ت تعلميــن مــا المكتــوب هنــا‪ ...‬ال‬ ‫أنــ ِ‬‫يســعك تركــي وحيــدا ً‬ ‫ســكتَ لبرهــة أطلــق خاللهــا أناملــه الــى‬ ‫حيــث بقايــا اناملــي المثلجــة‬ ‫جــاء كالمنقــذ لهــا عندمــا احتضنهــا‬ ‫بعيــدا ً عــن البــرد القــارس‬ ‫ليكمل بنبرة أكثر استعطافاً‪...‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬ ‫ارجوك‪....‬كونــي معــي فــي آخــر‬‫ِ‬ ‫أيامــي‬ ‫لم تطلق أي ردة فعل لطلبه‬ ‫فعيونهــا كانــت منشــغلة بتفحــص مــا‬ ‫بيدهــا‬ ‫كانــت تقــرأ الكلمــات مــرارا ً وتكــرارا ً‬ ‫لعلهــا تجــد منفــذا ً لهــا فــي هــذه الورقــة‬ ‫لم تكن كباقي أوراقها‬ ‫لم يكن بياضها يبشر بخير‬ ‫ّ‬ ‫كمرســوم وفــاة لطــخ بلــون‬ ‫كانــت‬ ‫ِ‬ ‫ابيــض إلخفائــه‬ ‫كانت تلك آخر ورقة في حياتها‬ ‫فعشــقها لقــراءة الــورق كان قــد انتهــى‬ ‫بفضلها‬ ‫ظلت لساعات تبحث عن منف ٍذ‬ ‫وظــل هــو لســاعات ينتظــر ردا ً يعــرف‬ ‫بأنــه ولــو طــال انتظــاره ســيأتي‬ ‫وفــي النهايــة ابتلعــت خيبتهــا مــع‬ ‫ابتالعهــا آلخــر كلمــة‬ ‫ يحصــل هــذا‪ ...‬ولمــاذا اآلن !‬‫«أردفــت بخفــوت بينمــا كانــت تفكــر‬ ‫بمــن ينتظرهــا فــي الخــارج»‬ ‫تراقــب مــن خلــف‬ ‫راحــت بوجههــا‬ ‫ُ‬ ‫الزجــاج‬ ‫لم تكن تراقب المارة كما كان يظن‬ ‫بل استقرت عيونها على ذلك الشاب‬ ‫ حســام ‪...‬لطالمــا ســرق قلبــي منــي‬‫واســتولى علــى خيالــي‪ ،‬ألنطــق وبــكل‬ ‫ثقــة فــي خيالــي هــو مكانــك‬ ‫ نعــم‪ ..‬لقــد كان مكانــك طــوال تلــك‬‫الســنوات‪ ،‬كان فــي عقلــي وفــي قلبــي‬ ‫كان الجميــع يتحــدث عــن انتحــاره‪،‬‬ ‫فحيــن ظــل يتســلل الــى مخدعــي كل‬ ‫ليلــة فــي غيابــك‬ ‫هــل تظــن بأننــي كنــت ســعيدة معــك‪ ،‬لــو‬ ‫لــم يكــن معــي طــوال تلــك الســنوات مــا‬ ‫كنــت ألعيــش‬ ‫ ظننــت أنــك بموتــه ربحــت‪ ..‬ولذلــك‬‫قتلتــه «اردفــت خولــة لتقتــرب مــن أذن‬ ‫أحمــد وتكمــل بهمــس ‪...‬‬ ‫ انا أعلم ‪ ...‬هو من أخبرني بذلك‬‫ـون تقــدح شــرار وهــي‬ ‫نظــرت لــه بعيـ ٍ‬ ‫تقــول ‪:‬‬

‫ ولن تموت قبل ان انتقم له‬‫كانــت كلمــات خولــة كفيلــة بتعذيــب‬ ‫أحمــد الــذي ســاءت حالتــه الصحيــة‬ ‫توقــف‬ ‫مطلقــا ً صــوت إنــذار يعلــن‬ ‫ِ‬ ‫دقــات قلبــه‬ ‫ت حتــى اجتمــع كل‬ ‫مــا هــي إال لحظــا ٍ‬ ‫الطاقــم الطبــي حولــه لمحاولــة اعــادة‬ ‫نبضــه‬ ‫حينهــا دلفــت خولــة بحــزن مــن الغرفــة‬ ‫وهــي تصــرخ‬ ‫ال أريــد تذكــر ذلــك اليــوم‪ ...‬ولكنــك ال‬‫تلبــث إال ان تذكرنــي بحقارتــك‬ ‫جلســت علــى المقعــد الخارجــي وهــي‬ ‫تبكــي بحرقــة‬ ‫من غيظها‬ ‫بعــد لحظــات خــرج الدكتــور مــن أحــد‬ ‫الغــرف‬ ‫اقترب منها بهدوء‬ ‫ت هنــا خولــة؟ «أردف‬ ‫ لمــاذا أنــ ِ‬‫باســتياء ليكمــل بنبــرة عتــاب‬ ‫ألــم أخبــرك أن ال تخرجــي مــن الغرفــة‬‫مــن دون علمــي‬ ‫ انــا‪ ....‬هــم مــن أخرجونــي عندمــا‬‫توقــف قلبــه « أردفــت هنــد بخــوف‬ ‫لتكمــل بحــزن‬ ‫ أنظــر‪ ...‬أنهــم يحاولــون إنعــاش‬‫قلبــه‪ ..‬هــل تظنــه ســيعيش؟‬ ‫غضب الدكتور يصرخ في وجهها‬ ‫لقــد مــات‪ ...‬لقــد مــات منــذ‬ ‫ ‬‫ت لــم تتجــاوزي‬ ‫عشــر ســنوات وأنــ ِ‬ ‫ذلــك اليــوم‬ ‫كل يــوم تجلســين هنــا وتبكيــن‪ ..‬وكل‬ ‫يــوم أخبــرك بالحقيقــة وتســتنكرين‪،‬‬ ‫عليــك نســيانه وإكمــال حياتــك‬ ‫ال أســتطيع‪ ....‬لقــد مــات ولــم يتــرك‬‫لــي أحــد ألنتقــم منه‪...‬لــم يتــرك لــي‬ ‫غيــري «صاحــت فــي وجهــ ِه بألــم»‬ ‫انهــارت خولــة عنــد معرفتهــا الحقيقــة‬ ‫ورجوعهــا للواقــع‬ ‫كان القــدر قاســيا ً إذ لــم يســمح لهــا‬ ‫باالنتقــام منــه‬ ‫‪....‬حينهــا انتقمــت مــن نفســها‬ ‫باعتبارهــا األحــب إليــه‬ ‫ظنا ً منها أنها تعذبه بذلك ‪...‬‬


‫‪98‬‬ ‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫غيمة املوت‬ ‫أسماء آغا ‪ -‬ليبيا‬ ‫ي أن أتزوج من اليتقبله قلبي وعقلي؟ أرجوك أمي‬ ‫«أمي» أيجب عل ّ‬ ‫نفسك مكاني فأنا أموت ببطىء أرجوك ساعديني‬ ‫ضعي‬ ‫ِ‬ ‫أرض يانعة فأحالها قاعا ً صفصفا ً‬ ‫قالت والدموع على خديها كسي ٍل جاء على‬ ‫ٍ‬ ‫ألمها الجالسة على األريكة بغرفة الجلوس‪.‬‬ ‫وقــد كان وجــه األم حزين ـا ً كئيب ـا ً فهــي خائفــة علــى ابنتهــا الوحيــدة مــذ إصــرار زوجهــا عاصــم علــى تزويــج‬ ‫ق أبــواب قلبهــا المطعــون‬ ‫ق طعــم الحيــاة ولــم تعــد نســمات الراح ـ ِة تطــر ُ‬ ‫ابنتــه مــن دون رضاهــا‪ ،‬فلــم تعــد تــذ ُ‬ ‫ـن بعيـ ٍد رأت حــب أبــن صديــق زوجهــا البنتهــا ريــم‪ ،‬ولكــن لــم يجــل بخاطرهــا يومـا ً أن يغــدو حبــه حــب‬ ‫فمنــذ زمـ ٍ‬ ‫تملك وتســلط‪،‬‬ ‫ردت بنبرة مفعمة بالحب والحنان يغلفها الحزن والخوف‪:‬‬ ‫ـاك لــم يرفــض يوم ـا ً طلب ـا ً لصديــق عمــره‬ ‫ابنتــي حبيبتــي يجــب أن توافقــي عليــه فأن ـ ِ‬‫ت تعلميــن جيــدا ً بــأن أبـ ِ‬ ‫ـك‪.‬‬ ‫ـرك قــد رضــى بــأن تصبحــي زوجــةً البنــه آدم فأرجــوك يــا صغيرتــي فكــري بعقلــك ال بقلبـ ِ‬ ‫فمــن صغـ ِ‬ ‫تحدثت وهي مجهشة بالبكاء ‪:‬‬ ‫ت‬ ‫أمي‪..‬هــل مــن المعقــول أن أتــزوج رج ـاً يكبرنــي بعشــرين ســنة؟ ويــا ليــت الفــارق فــي العمــر فقــط‪ ،‬فأن ـ ِ‬‫تعلميــن أكثــر منــي بممارســاته غيــر المشــروعة‪.‬‬ ‫مفر من تنفيذ أمره‪.‬‬ ‫ولكن ِ‬‫أباك قد سبق و وافق على تزويجك‪ ،‬فال َّ‬ ‫أجابتها وهي ته ُّم بالخروج من غرفة الجلوس‬ ‫تاركــةً إياهــا غارقــة فــي كومــة مــن األفــكار المنحرقــة‪ ،‬فهــي ال تــدري حقـا ً كيــف ســتنجو مــن هــذا الكابــوس‪،‬‬ ‫هــل حقـا ً تـ َّم بيعــي بهــذه الطريقــة‪ ،‬ومــن مــن؟! مــن أبــي!‬ ‫مشــت بخطــوات ثقيلــة‪ ،‬متجهــة إلــى غرفتهــا وحيــن وصولهــا رمــت بجســدها علــى الســرير مغرقــة نفســها تحــت‬ ‫كومــة األغطيــة المتروكــة بعشــوائية‪ ،‬وغطــت فــي ســبات عميــق كســبات أهــل الكهــف‪.‬‬ ‫وفي صباح يوم الخميس الموافق(‪ ١٩٩٩/٢/٢١‬ميالدي)‬ ‫الشمس‪ ،‬واشراقتها الجميلة ككل يوم‬ ‫ع‬ ‫حيث كانت السماء ملبدةً بالغيوم حاجبةً سطو َ‬ ‫ِ‬ ‫اســتيقظت ريــم أخيــرا ً مــن ســباتها علــى صــوت الريــاح والعواصــف التــي مــأت غرفتهــا ونهضــت جالســةً‬ ‫بالقــرب مــن النافــذ ِة وهــي تتأمـ ُل الســما َء‪ ،‬والشــوارع الغارقــة فــي ميــاه األمطــار مــن غزارتهــا وكأن الســماء‬ ‫أمطــرت مؤنســة دموعهــا التــي أبــت التوقــف‬


‫‪99‬‬ ‫كانون الثاني ‪2019‬‬

‫‪PU ABI MODERN‬‬

‫ويرأف‬ ‫أكملــت تجهيــز نفســها وأســرعت بالنــزول كــي تــرى والدهــا وتتحــدث إليــه‪ ،‬راجيــةً مــن هللا أن يغيــر رأيــه‬ ‫ُ‬ ‫بحالهــا الــذي بــات كحــال العجــوز الــذي أفنــى حياتــه لحمايــة أبنائــه‪ ،‬وعنــد رد الجميــل رمــوه فــي دور العجزة‪.‬‬ ‫صباح الخير أمي‪ ،‬صباح الخير أبي‬ ‫ ‬‫قالت‪ :‬وهي تجلس بمقعدها‪ ،‬لتناول وجبة الفطور‪.‬‬ ‫بشوش ‪:‬‬ ‫مبتسم‬ ‫ردت أمها بنبر ٍة حاني ٍة‪ ،‬ووجه‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫صباح الخير عزيزتي‪ ،‬كيف حالك اليوم؟‬ ‫ ‬‫أخــذت تحــاول جاهــدة أن تغطــي قســوة زوجهــا علــى ابنتــه الوحيــدة‪ ،‬فهــو لــم يعرهــا أي إنتبــاه مــذ جلســت ولــم‬ ‫ينظــر لهــا‪ ،‬تجاهلهــا بقســوة ولــم يــرف لــه جفـ ٌ‬ ‫ـن مــن حالتهــا المزريــة‪.‬‬ ‫وبعد أن أنتهى من تناول فطوره‪ ،‬وجه لها سيالً من الكالم‬ ‫قائالً بنبرة خالية من أي تفسير‪:‬‬ ‫زواجك في تمام الساعة التاسعة مسا ًء‪ ،‬كوني جاهزة مفهوم؟‬ ‫نفسك فمراسيم‬ ‫غدا ً جهزي‬‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وه َّم واقفا ً كالثور الهائج تاركا ً إياها دون أن يترك لها فرصة للرد عليه‪.‬‬ ‫ابتلعــت ريقهــا بصعوبــة‪ ،‬ناظــرة ألمهــا بمالمــح خاليــة مــن الحيــاة‪ ،‬ووجــه شــاحب كاألمــوات‪ ،‬عيــون شــاخصة‪،‬‬ ‫كأنهــا فــي آخــر ســكرات موتهــا البطــيء‬ ‫تلعثمــت‪ ،‬وتبــددت الكلمــات مــن علــى شــفتيها ثــم نهضــت خارجــة مــن المنــزل‪ ،‬تاركــة العنــان لبكائهــا وصياحهــا‬ ‫علــى حياتهــا التــي ضاعــت مــع طمــع أبيهــا‪ ،‬وظلمــه ألحالمهــا التــي تالشــت كراحــة قلبهــا‪ ،‬مســتقبلها الــذي‬ ‫رســمته مــع مــن كان كل حياتهــا‪ ،‬والــذي منــذ أن علــم بمــا حــدث ألقــى جميــع اللــوم والعتــاب علــى كاهلهــا الــذي‬ ‫بــات هشـا ً كــورق الخريــف‪.‬‬ ‫جلست على الرصيف تبكي بحرقة على روحها التي ُ‬ ‫ط ِعنت و ُخذ ِلت من أقرب األشخاص‬ ‫ـش‬ ‫وصلــت شــهقاتها ودموعهــا جــوف الســماء‪ ،‬دعواتهــا ومناجاتهــا هلل قــد جعلــت فــي قلبهــا غيمــةً بيضــا َء تنعـ ُ‬ ‫روحهــا بيــن الحيــن واآلخــر‪.‬‬ ‫وعنــد حلــول الليــل حيــث اعتلــى القمــر عرشــه‪ ،‬دخلــت ريــم للمنزل بعيونهــا المنتفخــة وأنفهــا المتــورم ووجنتيها‬ ‫التــي تدفــق الــدم بهمــا بغــزارة لتجعــل منهــا لوحــة فنيــة مــن الجمال‬ ‫ثــم وقفــت فجــأة عندمــا وجــدت والدهــا جالســا ً بالقــرب مــن المدفــأة الحجريــة واضعــا ً ســاقه فــوق األخــرى‬ ‫باســترخاء ثــم قــال بنبرتــه الرجوليــة البحتــة الخاليــة مــن الحيــاة والكثيــر مــن المــوت‪:‬‬ ‫مرحبا ً بالعروس هل كنت تجهزين نفسك خارج المنزل أم ماذا؟‬‫أجابت بتلعثم وخوف‪ ،‬وهي مطأطأة الرأس‪:‬‬ ‫أنــا أنا كنت قريبة من هنا‪ ،‬شعرت باالختناق بعض الشيء واآلن أشعر بأن حالتي ال بأس بها‪.‬‬‫اقتــرب منهــا بخطواتــه المخيفــة وبــدون أي مقدمــات بــدأ بصفعهــا بقــوة وقســوة ممســك إياهــا مــن شــعرها‬ ‫ومنهــاالً عليهــا بكثيــر مــن الشــتائم واإلهانــات‬ ‫ت تريدين أن تضعي رأسي في التراب‪ ،‬هـا؟ تكلمي لماذا ال تريدين الزواج منه؟‬ ‫أن ِ‬‫صــرخ بهــا وهــو يلكــم ويضــرب بأقصــى قوتــه دون رحمــة أو شــفقة بحالهــا‪ ،‬لتتدخــل والدتهــا مانعــة إيــاه ولكــن‬ ‫دون جــدوى حيــث تلقــت هــي األخــرى نصيبهــا الجحيمــي منــه‪،‬‬ ‫ـر أمامــه شــيء‪ ،‬ضربهــا حتــى ســقطت بيــن يديــه كريشــة تقاذفتهــا العواصــف مــن كل‬ ‫فقــد أعصابــه ولــم يـ َ‬ ‫صــوب‬ ‫ســقطت معلنــة بــأن هــذه الحيــاة ال تســتحق طهــارة قلبهــا وبأنهــا صغيــرة جــدا ً علــى أحالمهــا البريئــة والتــي‬ ‫غادرتهــا بأســرها هــذه المــرة غيــر آبهــة بصدمــة أبيهــا وال مباليــة بحــزن أمهــا‪،‬‬ ‫فغدت اآلن في أقصى درجات الراحة ألنها ستنام الى األبد تاركة خوفها وحزنها وضعفها لدنيا الفناء‪.‬‬


Profile for puabi modren

pu abi modern  

مجلة المرأة العربية

pu abi modern  

مجلة المرأة العربية

Advertisement