Page 1


‫اﻟﺒﺪاﻳﺔ‬

‫«عقود»‬

‫نبسط المتاهات القانونية‬ ‫معًا ّ‬ ‫ما هي «عقود»؟‬ ‫«عقود» هي مبادرة لتقديم خدمات قانونية مدعومة بنسبة ‪ 70%‬من قبل قطر للمشاريع إلى رواد األعمال وأصحاب‬ ‫متعددة كتسجيل حقوق‬ ‫المشاريع الصغيرة والمتوسطة من القطريين والقطريات‪ .‬تشمل المبادرة تقديم خدمات‬ ‫ّ‬ ‫الملكية الفكرية‪ ،‬والعالمات التجارية‪ ،‬والتوثيق القانوني‪ ،‬وكتابة العقود‪ ،‬وتصدر جميعها عن مكاتب محاماة معتمدة‪.‬‬ ‫تهدف «عقود» إلى مساعدة القطريين في الحصول على الخدمات القانونية لتقليل المخاطر ولتعزيز قدرات‬ ‫مشاريعهم التنافسية وتحقيق استدامتها‪.‬‬ ‫يتم تقديم خدمات «عقود» إلى‪:‬‬ ‫رواد األعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من القطريين والقطريات‪ ،‬والذين يحتاجون إلى المساعدة فيما‬ ‫يخص صياغة العقود واالتفاقيات‪ ،‬ومن لديهم اهتمام بتسجيل حقوق الملكية الفكرية والعالمات التجارية‪.‬‬ ‫اتبعنا على‬

‫لتقديم الطلبات‪ ،‬يُرجى االتصال بقطر للمشاريع‬ ‫هاتف‪ | 4012 5000 :‬الموقع اإللكتروني‪www.eq.gov.qa :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ | oqood@eq.gov.qa :‬فاكس‪4012 5001 :‬‬ ‫العنوان‪ :‬ذي جيت‪ ،‬برج باي تاور ‪ ،4‬الدور ‪ ،16‬الخليج الغربي‪ ،‬الدوحة‪.‬‬ ‫ُتط ّبق الشروط واألحكام‬


‫المقال الختامي‬

‫تجربة مفيدة‬ ‫لقد كان هذا الشهر حافالً بالفعاليات واملؤمترات التي حرصنا‬ ‫على تغطيتها في هذا العدد كما ترون‪ .‬زرت الدوحة م ّر تني‬ ‫حلضور فعاليتني مهمتني تُعتبران من بني أبرز الفعاليات التي‬ ‫تنتظرها شريحة كبيرة من اجملتمع ليس فقط في قطر إمنا في‬ ‫املنطقة أيضا ً‪.‬‬ ‫حضرت أو ال ً ملتقى قطر الدولي لسيدات األعمال‪ ،‬الذي‬ ‫س ّلط الضوء على أهمية املرأة في مجتمعنا اليوم ودورها في‬ ‫تغييره وتطويره‪ .‬بالفعل‪ ،‬وليس فقط من خالل مشاركتي‬ ‫في هذا احلدث‪ ،‬ولكن من خالل ما ميكننا أن نراه في حياتنا‬ ‫اليومية‪ ،‬فإن البصمة النسائية تظهر أكثر فأكثر في كافة‬ ‫القطاعات واجملاالت‪ .‬وهذا واضح من خالل املبادرات التي يتم‬ ‫إطالقها من أجل ترسيخ أعمال املرأة في اجملتمع‪ ،‬وفي هذا‬ ‫السياق‪ ،‬تبرز املنظمات التي تدعم املرأة في املنطقة‪ ،‬ومن‬ ‫بينها “كيف تعمل النساء” وهي تساعد املرأة في قطر على‬ ‫النمو والنجاح وتر ّو ج للتفاهم بني الثقافات واجلندر عبر‬ ‫مؤمترات تخلق روحا ً من الوحدة االجتماعية‪ ،‬وهناك أيضا ً‬ ‫منظمة “ر ّو اد”‪ ،‬التي أطلقت برنامج متكني النساء في‬ ‫األردن ولبنان ومصر وفلسطني‪ ،‬وهو مخصص للنساء‬ ‫لهن التعليم والتدريب على حتقيق العائدات‬ ‫ويقدم‬ ‫ّ‬ ‫ويع ّر فهن على العدالة االجتماعية‪ .‬أما في البحرين‪،‬‬ ‫تهدف منظمة “ديفا للفعاليات واإلعالم” إلى متكني‬ ‫النساء البحرينيات عبر تسويق منتجاتهن وترسيخ‬ ‫مكانتهن كرائدات أعمال محليات ودوليات‪ .‬وفي‬ ‫األردن تقوم مؤسسة “ستات بيوت” وهي بوابة‬ ‫على اإلنترنت مبساعدة النساء األقل حظوة في‬ ‫األردن لبيع أغراض مصنوعة يدويا ً‪ ،‬كما تقدم هذه‬ ‫املؤسسة االجتماعية التدريب على البيع والتسويق‬ ‫على اإلنترنت للنساء وتقدم لهن احلوافز‪ .‬من‬ ‫جانبها‪ ،‬تُساهم “ومضة للنساء” بنشر نبذات عن‬ ‫رائدات األعمال على منصتها‪ ،‬كما تنظم مناقشات‬ ‫الطاولة املستديرة في كثير من املدن العربية من‬ ‫أجل مناقشة التحد ّيات التي تواجه رائدات األعمال‬

‫‪54‬‬

‫والتركيز على كيف تكون النساء في الطليعة ويدعمن‬ ‫بعضهن البعض لتحقيق التغيير‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لم تخلو الفعالية الثانية من ذكر موضوع املرأة ومتكينها في‬ ‫اجملتمع‪ ،‬إال أنها ّ‬ ‫ركزت بشكل عام على ر ّو اد األعمال وكيفية‬ ‫دعمهم ووضعهم على املسار الصحيح لتأسيس مشاريع‬ ‫ناجحة‪ .‬ولم تكن تغطيتي لألسبوع العاملي لريادة األعمال‬ ‫مجرد تغطية إعالمية‪ ،‬إمنا استمتعت واستفدت جد ا ً من‬ ‫املشاركة في اجللسات وورش العمل املفيدة التي تُساعد على‬ ‫التفكير خارج النطاق العادي “‪ .”outside the box‬واألمر‬ ‫الالفت هذا العام‪ ،‬هو أن أهمية دعم ر ّو اد األعمل تزداد شيئا ً‬ ‫فشيء‪ ،‬إذ استضافت ليبيا للم ّر ة األولى فعاليات “األسبوع‬ ‫العاملي لريادة األعمال”‪ ،‬كذلك شاركت نسبة كبيرة من‬ ‫الشباب في الفعالية عينها في لبنان‪ ،‬كما حرصت كل من‬ ‫اململكة العربية السعودية وسلطنة ُعمان على عقد هذه‬ ‫الفعالية وذلك لتطوير اجملتمع ودفع عجلة النمو االقتصادي‪،‬‬ ‫فضالً عن تعزيز التواصل بني ر ّو اد األعمال وصناع القرار‬ ‫واملستثمرين‪ .‬ونحن نرى أن مستقبل ريادة األعمال واعد جد ا ً‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫وبالعودة إلى دبي‪ ،‬زار فريق مجلة “القطاع اخلاص قطر” معرض‬ ‫“اخلمسة الكبار”‪ ،‬حيث كان لـ “تصدير”‪ ،‬الذراع التصديرية لبنك‬ ‫قطر للتنمية جناح كبير‪ ،‬ضم مجموعة كبيرة من الشركات‬ ‫القطرية التي حضرت لعرض منتجاتها وخدماتها‪ ،‬وقد قمنا‬ ‫بجولة على هذه الشركات وحتدثنا مع القائمني عليها ملعرفة ما‬ ‫الذي يتوقعونه من هذا املعرض ومشاريعم املستقبلية‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬تشكل كل فعالية جتربة مفيدة وتفتح آفاقا ً وفرصا ً‬ ‫جديدة‪ .‬وكما يُقال‪ ،‬يتع ّلم املرء من كل جتربة يخوضها في‬ ‫حياته‪ ،‬إذ تق ّو يه وجتعله يرسخ أكثر مبادئه في احلياة وبالطبع‬ ‫تك ّو ن شخصيته وتضعه على املسار الذي يراه صحيحا ً‪ ،‬لذا لن‬ ‫أقول إلى امللتقى هذه امل ّر ة ألن كل رحلة تأتي إلى نهاية‪ ،‬وكل‬ ‫نهاية ليست سوى بداية جديدة‪...‬‬


‫املصدرين الذين يصدرون للمرة األولى أو الذين يصدرون في فترات متباعدة‬ ‫األخذ بعني اإلعتبار دراسة إختاف التكاليف الغير محلية والتي ميكن‬ ‫أن تزيد في سعر الوحدة‪ .‬ومن بني العوامل اخلاصة التي يجب دراستها‬ ‫عند التصدير النسبة بناءا ً على التكلفة‪ ،‬عموالت البيع وكلفة شركة‬ ‫الشحن وأجور التوثيق وكلفة التمويل وكلفة إعداد إصدار كتاب اإلعتماد‬ ‫وكلفة التغليف من أجل التصدير ووضع الالصقات والتسويق وأيضا ً كلفة‬ ‫الشحن البري وتنزيل البضاعة والتأمني وترجمة مواد املنتج …‪.‬إلخ‪ .‬يجب‬ ‫التأكد من أن جميع أنواع التكلفة مفصلة وبوضوح في اخملطط املالي‬ ‫ومذكور بامليزانية املالية السنوية‪.‬‬ ‫حتديد قدرة الشركة‪ :‬من املهم التأكيد بأن التسعير ليس العامل‬ ‫الوحيد املؤثر في قرار شراء املنتج أو اخلدمة‪ .‬نورد فيما يلي وبالترتيب‬ ‫حسب األهمية‪ ،‬العوامل األخرى املهمة للواردات األجنبية للمصدر‬ ‫والتي تشكل «حزمة السعر ‪ »:‬الكفاءة اإلدارية‪ ،‬عمليات اإلنتاج والطاقة‬ ‫اإلنتاجية ونظام ضبط اجلودة والتعاون الفني مع الشركات األجنبية‬ ‫إذا وجد‪ ،‬وهيكلية التعامل مع الطلبيات‪ ،‬وخبرة التصدير مبا فيها أنواع‬ ‫الشركات التي يتم التعاون معها‪ ،‬والوضع املالي والعالقة مع املصارف‪.‬‬ ‫كما ويجب أن تتضمن خطة العمل الدولي باإلضافة إلى كل هذه‬ ‫العوامل أحكام اإلئتمان‪ ،‬جداول التحصيل‪ ،‬والعملة التي سيتم فيها‬ ‫الدفع والتأمني وأسعار العمولة وكلفة التخزين‪ ،‬وكلفة خدمات ما بعد‬ ‫البيع وكلفة إبدال البضائع التالفة‪.‬‬ ‫دراسة النقاط التي يعتمدها املشتري في إتخاذ القرار‪ :‬من املهم جمع‬ ‫النقاط التي يعتمد عليها املشتري التخاذ قراره بحيث يستطيع من يقرء‬ ‫خطة العمل معرفة ما إذا كانت الشركة تفهم تلك العوامل التي يهتم‬ ‫بها املشترون األجانب‪ .‬فيما يلي وحسب األهمية العوامل املؤثرة على‬ ‫قرار املشتري وهي‪ :‬اجلودة‪ ،‬موعد التسليم‪ ،‬السعر‪ ،‬الضمان‪ ،‬املسؤولية‬ ‫فيما يخص التعويض عن األضرار‪ ،‬حماية حقوق االختراع وعدم اإلنتهاك‪،‬‬ ‫املساعدة الفنية‪ ،‬السرية‪ ،‬التغيير في الرسومات‪/‬املواصفات‪ ،‬التعليب‪،‬‬ ‫شروط الدفع‪ ،‬وسيلة النقل واملسؤولية حول تقدمي تقرير حول املستجدات‬ ‫بخصوص طلبيات الشراء‪.‬‬ ‫التسويق ‪:‬يعتمد معظم املصدرين للمرة األولى على ردة الفعل اكثر‬ ‫من إعتمادهم على الفعل‪ ،‬فالسبب الوحيد الذي يجعلهم يصدرون‬ ‫هو أن شخصا ً آخر من بلد آخر قام باالتصال بهم‪ ،‬وال تصدر الكثير من‬ ‫الشركات لعدم معرفتهم بفرص التسويق اجملانية أو القليلة الكلفة‬ ‫واملتوافرة لهم‪.‬‬ ‫التأكد من الكفاءة املالية للمشتري‪ :‬من املهم تأكد املصدر من الكفاءة‬ ‫املالية للمشتري أو املوزع قبل املوافقة على أية صفقة وأفضل املصادر‬ ‫لذلك يجب وضع أسماء اجلهات احمللية التي تؤمن خدمات االئتمان اخلارجي‬ ‫مع أرقام هواتفها‪.‬‬ ‫أساليب التوزيع‪ :‬تعتبر معظم الشركات أن التصدير املباشر هو‬ ‫الوسيلة األنسب إلجراء العمل الدولي ويسمح التصدير املباشر بأكبر‬ ‫قدر من السيطرة على التسويق والتمويل ومنو سوق التصدير‪ .‬غير أن‬ ‫هناك طرق أخرى للتوزيع متوفرة مثل تعيني وكيل مبيعات على أساس‬ ‫العمولة‪ ،‬أو الطلب من شركة إلدارة التصدير القيام ببيع املنتج‪ ،‬أو‬ ‫تعيني ممثل مبيعات‪ ،‬أو عقد توزيع‪ ،‬أو ترخيص أجنبي‪ ،‬أو تأسيس شركة‬ ‫مشتركة أو فريق إنتاج ملا وراء البحار‪.‬‬

‫ما هي اإلجراءات للحصول على تصريح لإلستيراد والتصدير للمنتجات‬ ‫في دولة قطر؟‬ ‫يجب أن حتصل الشركة على النشاط التجاري للمنتجات احملددة وأن يكون‬ ‫مذكورا ً في سجلها التجاري للبضائع التي تتداول بها‪ .‬فعلى سبيل املثال‬ ‫إذا أرادت الشركة أن تستورد أو تصدر أجهزة إلكترونية عندها يجب أن يكون‬ ‫لديها تصريح للنشاط التجاري باألجهزة اإللكترونية مذكورا ً في سجلها‬ ‫التجاري‪ .‬عند إجناز هذا األمر يجب على الشركة حينها التوجه إلى اإلدارة‬ ‫العامة للجمارك في دولة قطر لطلب إصدار “رمز استيراد” الذي يخولها‬ ‫إلستيراد وتصدير البضائع وفق الئحة النشاطات التجارية املذكورة في‬ ‫السجل التجاري للشركة‪ .‬ويجب أن يرفق بهذا الطلب املستندات التالية‪:‬‬ ‫‪1 .1‬كتاب من الشركة مطبوع على ورقها الرسمي‪ ،‬مختوم وموقع من‬ ‫املدير العام للشركة يطلب إصدار “رمز استيراد” حسب نشاطات الشركة‬ ‫املذكورة حتت سجلها التجاري‪.‬‬ ‫‪2 .2‬نسخة من السجل التجاري‪.‬‬ ‫‪3 .3‬البطاقة الشخصية للمدير العام‪ .‬و َفور إصدار رمز االستيراد‪،‬‬ ‫تُصبح الشركة مباشر ًة مخولة إلستيراد وتصدير البضائع حسب الرمز‬ ‫والسجل التجاري‪.‬‬ ‫ما هي االتفاقية العربية للتجارة احلرة وكيف يستطيع املصدر القطري‬ ‫االستفادة منها؟‬ ‫االتفاقية العربية للتجارة احلر (‪:)AFTA‬‬ ‫وقعت دولة قطر باإلضافة إلى ‪ 17‬دولة عربية أخرى إتفاقية التجارة احلرة‬ ‫العربية التي بدأ العمل بتنفيذها في ‪، 1998 /3 /9‬‬ ‫ووفقا ً لهذه االتفاقية يتم معاملة املنتجات العربية التي تنتقل بني الدول‬ ‫العربية كمنتجات محلية وذلك وفق مبدء التحرير التدريجي‪ ،‬والتي بدأ‬ ‫العمل بها في ‪، 1998 /1 /1‬وبناءا عليه يتم تخفيض ‪ % 10‬سنويًا من‬ ‫التعريفة اجلمركية‪ ،‬الرسوم والضرائب‪ ،‬على يتم إعفاء املنتجات احملددة من‬ ‫التعريفة اجلمركية متاما ً بني الدول العربية‪.‬‬ ‫تستطيع الشركات القطرية االستفادة من )منطقة التجارة احلرة العربية(‬ ‫كما يلي‪:‬‬

‫■ ■االتصال بدائرة التعاون الدولي واإلتفاقيات التجارية في وزارة‬ ‫األعمال والتجارة‪.‬‬ ‫■ ■تقوم دائرة التعاون الدولي واإلتفاقيات التجارية بفحص القيمة‬ ‫املضافة للمنتج والتي يجب ان تكون ‪40 %‬‬ ‫■ ■بعد تطبيق ما سبق تقوم دائرة التعاون الدولي واإلتفاقيات‬ ‫التجارية في وزارة األعمال والتجارة بإصدار شهادة منشأ للدول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫■ ■يقوم املصدر القطري بإرفاق شهادة منشأ للدول العربية مع‬ ‫الشحنة لتمكني مستوردي املنتجات من دفع ضرائب أقل بنا ًءا على‬ ‫االتفاقية‪.‬‬ ‫كيف يستطيع املصدر القطري احلصول على معلومات حول االتفاقيات‬ ‫التجارية املوقعة بني دولة قطر وشركائها التجاريني؟‬

‫■ ■و ّقعت حكومة دولة قطر العديد من االتفاقيات مع عدة‬ ‫شركاءجتاريني‪.‬‬ ‫■ ■القائمة الكاملة ملثل هذه االتفاقيات التجارية واملنتجات التي‬ ‫تغطيها ميكن اإلطالع عليها من دائرة التعاون الدولي واإلتفاقيات‬ ‫التجارية في وزارة األعمال والتجارة‪.‬‬

‫ديسمبر ‪2013‬‬

‫‪53‬‬


‫تصدير‬

‫الشرح‬

‫العناصر‬ ‫ملخص تنفيذي‬

‫أذكر ما الذي يجعل الشركة ناجحة ثم ضع قائمة باملزايا التنافسية في‬ ‫األسواق احمللية واألجنبية‬

‫الوضع احلالي‬

‫حدد منتجات الشركة التي ميكن تصديرها‬

‫األهداف‬

‫حدد األهداف الطويلة املدى وكيف سيساعد التصدير على حتقيق هذه‬ ‫األهداف‬

‫اإلدارة‬

‫أجر حتليالً للشركة للتأكد أوال ً من أن قرار التصدير يلقى دعما ً في كافة‬ ‫مستويات اإلدارة وثانيا ً لتحديد من سيقوم باملهمات‬

‫الوصف‬

‫أجب عن السؤال التالي‪ :‬ملاذا ميكن إعتبار املنتج‪ /‬اخلدمة فريدة في السوق‬ ‫الدولية؟‬

‫حتليل السوق‬

‫حدد ما هي الفرص املتاحة في هذا السوق؟‬

‫الزبائن املستهدفون‬

‫حضر ملفا ً عن النواحي السكانية واإلجتماعية واإلقتصادية للزبائن‬ ‫املستهدفني‬

‫املنافسة احلالية‬

‫قم بتحليل الصناعة لتحديد منافسي الشركة‪ .‬عند حتليل املنافسة فمن‬ ‫املفيد معرفة ما هي احلصص في السوق وما هي التوجهات املتوقعة في‬ ‫الصناعة‪/‬السوق‬

‫دراسة مجموعة محددة‬

‫قم بالبحث على مجموعة محددة من الزبائن احملتملني إلستطالع آرائهم‬ ‫واإلستماع إلى نقدهم البناء‬

‫حساب اخملاطر‬

‫قيم أداء الشركة و الصناعة خالل فترة ثالث إلى خمس سنوات القادمة‬ ‫بحيث تتمكن الشركة من حساب اخملاطر بدقة‬

‫خطة التسويق‬

‫حدد كيفية إستقطاب الزبائن واإلحاطة بإهتمامهم‬

‫التسعير ‪/‬الربحية‬

‫حدد إستراتيجية تسعير دولية‬

‫تكتيك البيع‬

‫قم مبراسالت مباشرة أو زيارات أو تنظيم إعالنات عن املنتج‬

‫ما هي العراقيل التي ميكن جتنبها عند وضع خطة العمل الدولي؟‬ ‫بعد جتميع املصادر وإجراء البحث والتعرف على من ميكن أن يساعد في‬ ‫نفس اجملال يجب أن يبدء املصدر بكتابة خطة العمل الدولية وسنورد فيما‬ ‫يلي بعض العراقيل التي ميكن جتنبها والتي تسبب مشاكل للمصدرين‬ ‫عندما يقومون بكتابة هذه اخلطة‪.‬‬ ‫ال تطلب االستشارة اجملانية أو الرخيصة‪ :‬غالبا ً ما حتصل الشركات‬ ‫اجلديدة في مجال التصدير أو تلك التي تتوسع في سوق أجنبي غير‬ ‫معروف على إستشارة تصديرية غير كفوؤة قبل وضع خطة العمل‬ ‫الدولي‪ .‬يتوفر في دولة قطر بعض الكفاءات اخملتصة في القطاعني العام‬ ‫واخلاص للمساعدة في حتديد األهداف بوضوح وللمساعدة أيضا ً في‬ ‫التسويق اخلارجي ووضع استراتيجية التمويل ‪.‬‬ ‫إحصل على إلتزام اإلدارة‪ :‬قبل إجراء البحث وكتابة اخلطة يجب‬ ‫أن يحصل الشخص املكلف بوضع إستراتيجية دخول سوق أجنبي‬ ‫على إلتزام اإلدارة العليا بحيث يفهم املمولون احملتملون من الشركاء‬ ‫واألجانب بأن املعنيني في الشركة مستعدون للتغلب على املصاعب‬ ‫األولية وعلى تأمني املتطلبات املالية للتصدير‪ .‬ويجب أن تعمم خطة‬ ‫التوسع بالتصدير على كافة األقسام مبا فيها قسم احملاسبة املالية‪،‬‬ ‫العمليات اللوجستية‪ ،‬التخطيط‪ ،‬األبحاث والتدريب‪ .‬كما يجب وضع‬ ‫سيرة ذاتية مفصلة لكافة املوظفني الرئيسيني في خطة العمل‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫قم بدراسة معمقة للسوق‪ :‬على املصدر اإلتصال بأفضل املنظمات‬ ‫أو بنوك املعلومات للحصول على معلومات عن مواضيع مثل‪ :‬الفرص‬ ‫التجارية‪ ،‬فرص الصناعة في االستيراد‪/‬التصدير‪ ،‬البلد واملنتج‪ ،‬واملوارد‬ ‫املتاحة‪ ،‬والشركات األجنبية أو املصدرين الذين يبحثون عن منتجات محددة‬ ‫وأدلة حول كيفية التصدير والظروف السكانية والسياسية واإلجتماعية‬ ‫واإلقتصادية في بلدان مختلفة من العالم ومعلومات أخرى مشابهة‪.‬‬

‫طرق التوزيع‬

‫حدد أين وكيف سيتم تسليم البضاعة خارج البالد؟‬

‫اإلعالن‬

‫أدرس متطلبات التعليب ووضع امللصقات األجنبية‪ ،‬وترجمة الكتابات وعالقات‬ ‫الزبائن‬

‫العالقات العامة‬

‫حضر برنامجا ً منتظما ً ومتواصالً لتحديث املعلومات عن املنتج ‪/‬اخلدمة‬ ‫ونشرة الشركة وقم بالكتابة إلى اجملالت املتخصصة وأعد األخبار للصحافة‬

‫عالقات العمل‬

‫ضع خطة لتطوير عالقات العمل الدولية تتضمن التدريب على اإلختالف في‬ ‫العادات والتقاليد احلضارية وحتديد نوع العالقات مثالً )الوكيل ‪ /‬املوزع‪ ،‬ممثل‪،‬‬ ‫املورد أو ااملصدر املباشر)‬

‫خطة التصنيع‬

‫حدد احلجم األولي ومتطلبات التوسع ومصادر املواد اخلام ومواقع املصنعني‬

‫التاريخ املالي‬

‫حضر بيان الربح واخلسارة خلمس سنوات‬

‫العرض املالي‬

‫كن واقعيا ً وجتنب املبالغة‬

‫حتليل إسترداد الكلفة‬

‫إحسب عدد الوحدات التي يجب بيعها إلسترداد الكلفة‬

‫حلل أبحاث السوق‪ :‬تكون معظم خطط العمل الدولي ضعيفة فيما‬ ‫يتعلق بأبحاث السوق ألنها ببساطة تأكيد حدس املصدرين بأن املنتج‬ ‫سيباع وسيكون مقبوال ً في سوق محددة‪ .‬ميكن تعلم ذلك من خال‬ ‫إجراء بحث على مجموعات نقاش حول التصميم واحلجم واللون وكافة‬ ‫املواصفات األخرى للمنتج وذلك بإرسال عينات من املنتج ومن خال فهم‬ ‫ما يفضله الزبائن احملتملون األجانب‪ .‬إن تقدير عامل السوق يجب أن يكون‬ ‫ضمن خطة العمل الدولية‪ .‬ومن خال ستة وثالثون سؤاال ً تشخيصيا ً‬ ‫آخذين بعني اإلعتبار العوامل الدميوغرافية‪ ،‬السياسية‪ ،‬اإلقتصادية‪،‬‬ ‫اإلجتماعية‪ ،‬العوامل اإلستهالكية والتنافسية ميكن للمصدر تصنيف‬ ‫كل دولة بناءا ً على وضع السوق‪.‬‬

‫مصادر‪/‬إستخدام األموال‬

‫حدد من أين سيتم احلصول على التمويل لبدء التوسع بعمليات التصدير‬

‫إستخدام الدخل‬

‫قرر كيف سيتم توزيع الربح والقروض‬

‫اإلستنتاج‬

‫حدد أهداف التصدير ورأس املال املطلوب والربح املتوقع والبرنامج الزمني‬ ‫واملالحظات العامة‬

‫امللحق‬

‫حضر السيرة الذاتية لألشخاص الرئيسني الذين سيعملون في برنامج‬ ‫تصدير الشركة وكذلك احلسابات الرئيسية والزبائن احملتملني‪ .‬وبيانات السوق‬ ‫والرسوم التوضيحية واإلتفاقات والعروض املالية كملحق للخطة‬

‫حدد تدفق الصادرات والواردات “حتليل الصناعة”‪ :‬جتد الكثير من‬ ‫الشركات صعوبة في معرفة أين ميكن أن تصدر أو تستورد منتجا ً ما‪ .‬فإذا‬ ‫أراد املستورد النجاح في سوق ما فإنه من املهم جدا ً حتديد فيما إذا كانت‬ ‫السلعة قادرة على املنافسة‪ .‬وأفضل طريقة ملعرفة ذلك من خال قاعدة‬ ‫معلومات اخلارطة التجارية املتوفرة على الشبكة املعلوماتية على موقع‬ ‫بنك قطر للتنمية ‪www.qdb.qa‬‬

‫ميزانية ‪ 12‬شهر‬

‫قيم كلفة التصدير لكل سنة على حدة‬

‫استعراض تدفق النقد‬

‫إحسب الواردات النقدية مقارنة مع النفقات املطلوبة‬

‫امليزانية العامة‬

‫إشرح السيولة والوضع النقدي‬

‫‪52‬‬

‫حتديد سعر التصدير املناسب‪ :‬إن تسعير املنتج هو أهم عامل سيؤثر‬ ‫على الوضع املالي في خطة العمل التصديري ويغفل الكثير من‬


‫تصدير‬

‫التحضيرات‬ ‫المناسبة‬ ‫ينبغي على رجال األعمال وأصحاب‬ ‫الشركات الذين يرغبون في تصدير‬ ‫منتجاتهم إعداد خطة عمل مجدية‪.‬‬ ‫تقدم لكم “تصدير” – الذراع‬ ‫التصديرية لبنك قطر للتنميةـ‬ ‫تفاصيل عملية االستعداد للتصدير‪،‬‬ ‫من خالل دليل أسرار التجارة ‪ -‬كتاب‬ ‫اإلجابات حول التصدير للشركات‬ ‫المصدرة الصغيرة والمتوسطة‬ ‫الحجم – الذي أع ّدته بالتعاون مع‬ ‫مركز التجارة الدولية‪.‬‬ ‫‪50‬‬

‫ما هي العناصر األساسية في خطة العمل؟‬

‫إن إعداد خطة عمل دولية يتطلب تخطيطا ً متأنيا ووقتا ً كافيا ً‪.‬‬ ‫وكما هو احلال في أي عملية أخرى يجب أن ينظر إلى قرار التصدير‬ ‫على أنه استثمار طويل األمد‪ ،‬وليس مجرد حتقيق هدف قصير األمد‪.‬‬ ‫وقبل اإللتزام بالدخول في إتفاقيات العمل الدولية يجب حتضير‬ ‫خطة العمل الدولي وهي خطوة هامة وأساسية لتحديد جاهزية‬ ‫املنتج للتصدير‪،‬‬ ‫وستساعد اخلطة احملكمة اإلعداد على حتديد إمكانيات املنتج في‬ ‫األسواق الدولية كما ستسهل احلصول على التمويل وحتديد ما إذا‬ ‫كان هنالك سوق للمنتج وكلفة للتصدير‪ .‬ونورد فيما يلي العناصر‬ ‫األساسية في خطة العمل‪:‬‬


‫احللول‬ ‫في ما يتعلق باحللول املمكنة للتخفيف من حدة مشاكل التوطني‪،‬‬ ‫يشعر املهنيون أنه من املمكن حتسني مستويات توظيف املواهب‬ ‫الوطنية إن متكن هؤالء من احلصول على تسهيالت تعليمية‬ ‫وتدريبية أفضل (‪ ،)24%‬وبوجود تنسيق أفضل ما بني احلكومة‬ ‫والقطاع اخلاص (‪ ،)22%‬أو إن قدمت احلكومة حوافز أفضل للقطاع‬ ‫اخلاص (‪ )16%‬وحصل تنسيق أفضل ما بني املؤسسات التعليمية‬ ‫والشركات (‪.)15%‬‬ ‫ما هي أفضل الوسائل للبحث عن املواطنني وتوظيفهم؟‬ ‫يعتقد نصف املشاركني في اإلستبيان (‪ )52%‬بأنه من السهل‬ ‫على أصحاب العمل البحث عن املواهب الوطنية في منطقة‬ ‫اخلليج‪ ،‬مبا في ذلك قطر‪.‬‬ ‫ويرى أكثر من ثلث املشاركني في اإلستبيان (‪ )36%‬أن أفضل طريقة‬ ‫للعثور على الكفاءات الوطنية هي عبر مواقع التوظيف اإللكترونية‬ ‫اإلقليمية املتخصصة مثل بيت‪.‬كوم‪ .‬كما متثل مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي وسيلة مهمة للعثور على املوظفني من املواطنني‬ ‫(‪ ،)24%‬وكذلك معارض الوظائف في اجلامعات (‪ .)12.3%‬باملقابل‪،‬‬ ‫ينظر إلى الوسائل األخرى على أنها أقل فعالية نسبيا ً الكتشاف‬ ‫املواهب احمللية‪ ،‬مبا فيها إعالنات الصحف (‪ ،)7%‬ونوادي اخلريجني‬ ‫(‪ )6%‬ومعارض التوظيف احمللية (‪ )7%‬وكذلك بعض املواقع‬ ‫احلكومية احمللية املتخصصة‪.‬‬

‫من المعروف أن المواطنين في منطقة الخليج‪ ،‬بما في‬ ‫ذلك القطريين‪ ،‬يفضلون العمل في الحكومة أو القطاع‬ ‫العام‪ .‬ويعود هذا األمر‪ ،‬بحسب دراسة بيت‪.‬كوم حول‬ ‫"أفضل مجاالت العمل" (ديسمبر ‪ ،)2012‬ألسباب ع ّدة‬ ‫تستند على احتياجات المواطنين وأولوياتهم‪ .‬فالحكومة‬ ‫تقدم رواتب أعلى‪ ،‬وساعات عمل أقل والمزيد من المرونة‬ ‫باإلضافة الى ظروف عمل أفضل وفوائد غير مالية‪.‬‬ ‫ونظرا ً الى النقص احلاصل في اليد العاملة‪ ،‬متت اإلستعانة‬ ‫باملهنيني األجانب من أجل املساعدة في بناء اإلقتصادات في بلدان‬ ‫مجلس التعاون اخلليجي‪ .‬ولكن احلاجة امللحة لتوظيف جيل‬ ‫جديد من املواطنني املتعلمني واملثقفني واملستعدين للعمل في أي‬ ‫مجال عمل كان‪ ،‬أدت الى إنشاء برامج “التوطني” التي تهدف الى‬ ‫استبدال الوافدين وإنشاء فرص عمل جديدة للمواطنني‪.‬‬

‫وقد سهلت منصة بيت‪.‬كوم عملية حتقيق أهداف التوطني وتلك‬ ‫اإلقتصادية بشكل عام من خالل تسريع عملية البحث عن أفضل‬ ‫املواهب احمللية على مختلف املستويات املهنية‪ ،‬وتسهيلها وجعلها‬ ‫أكثر فعالية‪ .‬كما أن بيت‪.‬كوم يعمل بشكل وثيق مع أهم اجلامعات‬ ‫في بلدان مجلس التعاون اخلليجي وأهم أصحاب العمل من أجل‬ ‫ضمان مالئمة منصة التوظيف اخلاصة به مع أهداف توظيف‬ ‫وقد شهدت بلدان مجلس التعاون اخلليجي ارتفاعا ً سريعا ً على‬ ‫املواطنني على مستوى كل من املتدربني واخلريجني اجلدد‪ ،‬واألدوار‬ ‫‪BP-Print-advert-October2013-175x100-KnowledgeFont-final.pdf‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪10/27/13‬‬ ‫‪4:10 PM‬‬ ‫صعيد اإلزدهار اإلقتصادي وحتسني مستوى املعيشة ملواطنيها‪.‬‬ ‫املهنية املتقدمة واملستويات اإلدارية‪.‬‬

‫‪Business Pulse:‬‬

‫‪Your Complete SME Platform‬‬

‫‪Ignite. Enrich. Grow.‬‬

‫‪We provide you with exclusive access and‬‬ ‫‪advice on everything you need to know.‬‬ ‫‪The know-how on today’s key business activities and challenges‬‬ ‫‪Access to templates, including business plans‬‬ ‫‪Exposure to investors and venture capitalists‬‬ ‫‪Announcements on upcoming events covering various business topics‬‬ ‫‪Register on businesspulse.ae now to join our growing community of‬‬ ‫‪business entrepreneurs and receive the support needed to turn a‬‬ ‫‪business idea into reality.‬‬

‫‪Where success is just a heartbeat away‬‬

‫ديسمبر ‪2013‬‬

‫‪49‬‬


‫إدارة‬

‫حلول التوطين‬ ‫في منطقة الخليج‬ ‫لطالما كان توطين الوظائف هدف ًا طويل األمد بالنسبة لكثير من بلدان مجلس التعاون‬ ‫الخليجي‪ ،‬إال أن الجهود بدأت تتضاعف إلتمام هذا الموضوع‪ .‬يوضح لنا الخبراء لدى “بيت‪.‬كوم”‬ ‫من خالل نتائج استبيان قاموا به عن “التوطين في دول مجلس التعاون الخليجي”‪ ،‬مدى فعالية‬ ‫جهود التوطين في منطقة الخليج والتحديات التي تواجه تلك الجهود‪.‬‬ ‫بيت‪.‬كوم هو موقع التوظيف األول‬ ‫في منطقة الشرق األوسط مع أكثر‬ ‫من ‪ 40,000‬صاحب عمل وأكثر من‬ ‫‪ 12,200,000‬باحث عن عمل مسجل‬ ‫في منطقة الشرق األوسط وشمال‬ ‫افريقيا وكافة انحاء العالم‪ ،‬من‬ ‫كافة قطاعات العمل واجلنسيات‬ ‫واملستويات املهنية‪ .‬قم باإلعالن عن‬ ‫وظائف أو البحث عن وظائف على‬ ‫‪ www.bayt.com‬واطلع على مصدر‬ ‫أهم باحثني عن عمل وأصحاب عمل‬ ‫في املنطقة‪.‬‬

‫تعتمد بلدان اخلليج منذ عقود وبشكل كبير على اليد العاملة من‬ ‫الوافدين وذلك من أجل تعزيز اقتصادها املزدهر‪ ،‬ولكن بدأت بلدان‬ ‫للحد من اإلعتماد على املغتربني وإدارة تدفق‬ ‫عدة تعتمد سياسات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العمالة وتعزيز فرص العمل املتاحة للمواطنني‪ .‬يوضح إستبيان “بيت‪.‬‬ ‫كوم” حول “التوطني في دول مجلس التعاون اخلليجي” بعض األلغاز‬ ‫التي تطغى على توظيف املواطنني‪ ،‬كما يقترح بعض احللول التي من‬ ‫شأنها تعزيز جهود التوطني على مختلف املستويات واجملاالت املهنية‪.‬‬ ‫ما مدى فعالية سياسات التوطني في منطقة اخلليج؟‬ ‫حني طرحنا السؤال على املهنيني حول ما إذا كانت قوانني التوطني‬ ‫فعالة في بلدهم‪ ،‬أجاب نصف املشاركني باإليجاب‪ .‬ومن جانب آخر‪،‬‬ ‫أفاد ‪ 30%‬بأن قوانني التوطني ليست فعالة وميكن القيام باملزيد من‬ ‫أجل حتسني توظيف املواهب الوطنية‪.‬‬ ‫ما مدى دعم احلكومات للمواهب الوطنية؟‬ ‫من املعروف أن املواطنني في منطقة اخلليج‪ ،‬مبا في ذلك القطريني‪،‬‬ ‫يفضلون العمل في احلكومة أو القطاع العام‪ .‬ويعود هذا األمر‪،‬‬ ‫بحسب دراسة بيت‪.‬كوم حول “أفضل مجاالت العمل” (ديسمبر‬ ‫عدة تستند على احتياجات املواطنني وأولوياتهم‪.‬‬ ‫‪ ،)2012‬ألسباب ّ‬ ‫فاحلكومة تقدم رواتب أعلى‪ ،‬وساعات عمل أقل واملزيد من املرونة‬ ‫باإلضافة الى ظروف عمل أفضل وفوائد غير مالية‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫وفي ما يتعلق بحصول املواطنني على الدعم من قبل‬ ‫حكوماتهم‪ ،‬أشار استبيان بيت‪.‬كوم حول “التوطني في دول‬ ‫مجلس التعاون اخلليجي” الى أن مواطني دول مجلس التعاون‬ ‫اخلليجي يتلقون الدعم الالزم من حكوماتهم‪ .‬في الواقع‪ ،‬فإن‬ ‫االنطباعات العامة تفيد بأن املواطنني يتلقون “دعما ً كبيرا ً”‬ ‫من قبل احلكومة في ما يختص بعملية بحثهم عن عمل وذلك‬ ‫بحسب ‪ 42٪‬من املستطلعة آرائهم‪ ،‬في حني أشار الربع فقط‬ ‫(‪ )26٪‬الى أنهم ال يحصلون على أي دعم‪.‬‬ ‫من الذي يحصل على رواتب وترقيات أفضل‪ :‬املغتربني أم‬ ‫املواطنني؟‬ ‫أشار املشاركون في االستبيان‪ ،‬الى أن املواطنني يحصلون على‬ ‫رواتب أعلى (‪ )46%‬ويترقون بسرعة أكبر (‪ .)11%‬ويعتقد ‪11%‬‬ ‫فقط أن املواهب احمللية تتلقى رواتب أدنى من تلك التي يتلقاها‬ ‫نظرائهم من املغتربني‪.‬‬ ‫ولكن أصبح أصحاب الشركات يترددون في توظيف املواطنني ألسباب‬ ‫عدة إذ يعتقدون أن املواطنني يطالبون بساعات عمل أقل أو رواتب‬ ‫ّ‬ ‫أعلى (‪ ،)39%‬كما ميكن أن يكونوا أقل تنافسية من حيث التدريب‬ ‫واخلبرة (‪ )14.5%‬باإلضافة الى إمكانية تفضيلهم العمل في‬ ‫مجاالت عمل معينة (‪.)10%‬‬


‫لدينا في لينكدين اليوم‪ ،‬أكثر من‪ 300,000‬مصدر لألخبار وعندما‬ ‫تكون عضوا ً في هذا املوقع‪ ،‬فإن األخبار التي تراها في اجلزء العلوي‬ ‫مخصصة لك‪ ،‬بنا ًء على املسمى الوظيفي اخلاص بك ومجالك‬ ‫تكون‬ ‫ّ‬ ‫اخملصص لبعض‬ ‫املهني وشبكتك‪ .‬ولدينا أيضا ً “برنامج املؤثر” ّ‬ ‫املسؤولني التنفيذيني رفيعي املستوى الذين وصلوا إلى مستوى‬ ‫“املؤثر”‪ ،‬وعلى سبيل املثال ‪ ،‬فإن الرئيس أوباما هو مؤثر على لينكدين‪.‬‬

‫هل ميكنك إعطاء مثال عن الشركات في املنطقة التي تستخدم‬ ‫لينكدين؟‬ ‫هناك الكثير منها‪ ،‬ومن األمثلة الناجحة ميكنني ذكر‬ ‫شركة “احتاد”‪ ،‬التي أطلقت موقعا ً على االنترنت وهو‬ ‫‪ ،etihadmappedout.com‬وإذا نظرمت إلى املوقع من صفحتكم‬ ‫على لينكدين‪ ،‬وسمحتم للموقع بالوصول إلى أقسام مع ّينة‬ ‫من صفحتكم اخلاصة‪ ،‬سترون خريطة العالم‪ ،‬وميكن زيادة حجم‬ ‫الصورة ورؤية األشخاص الذين تتصلون بهم في كل بلد‪ .‬ويرتبط‬ ‫هذا بشركة االحتاد للطيران ومسارات سفرها في جميع أنحاء‬ ‫العالم‪ ،‬وهذه فعالً وسيلة تفاعلية‪.‬‬

‫ولدينا أيضا ً على لينكدين الصفحات اجلماعية‪ ،‬مثل الصفحات‬ ‫اخملصصة للصحفيني‪ ،‬حيث ميكنك التع ّرف على مهنيني‬ ‫اجلماعية‬ ‫ّ‬ ‫ورجال أعمال آخرين‪.‬‬

‫هل هناك نصائح ترغب بتقدميها للشركات أو األفراد بشأن نشر‬ ‫التحديثات واملعلومات على لينكدين؟‬ ‫إذا كنت تستخدم لينكدين للتسويق ونشر التحديثات‪ ،‬عليك جمع‬ ‫اخملصصة لشركتك‪ .‬حاول إرسال‬ ‫عدد من “املتابعني” على الصفحة‬ ‫ّ‬ ‫املعلومات املناسبة لألشخاص املناسبني‪ .‬شارك بوضع التحديثات‪،‬‬ ‫استخدم الوسائط الغنية والصور أو حتى مقاطع الفيديو‪ ،‬اكتب‬ ‫عناوين الفتة‪ ،‬وشارك بعملية التفاعل من خالل جعل الناس يتبادلون‬ ‫املقاالت ويعلقون عليها‪.‬‬

‫لذا فإننا قد خلقنا فرصة لهؤالء املسؤولني الستخدام لينكدين‬ ‫كمدونة لهم‪ ،‬وهناك الكثير من األشخاص املثيرين لالهتمام الذين‬ ‫ميكن متابعتهم على لينكدين‪.‬‬

‫إذا توجهت بصفتي صاحب مجلة إلى لينكدين وطلبت تسويق‬ ‫مجلتي‪ ،‬أميكنكم القيام بذلك؟ كمجلة‪ ،‬كعالمة جتارية؟‬ ‫اسمحوا لي أن أقدم لكم مثاال ً محددا ً‪ .‬دعونا نقول أنكم شركة‬ ‫مايكروسوفت‪ ،‬وبدال ً من كتابة “اشتروا ويندوز ‪ ،”!8‬ميكنكم من‬ ‫خالل املعلومات املفيدة كتابة ذلك بأسلوب مغاير مع التوجه‬ ‫إلى املهنيني أي كتابة شيء مثل‪ 10“ :‬توصيات جلعل الشبكة‬ ‫آمنة” أو “كيفية تشغيل مركز البيانات بشكل أكثر كفاءة‬ ‫وتوفير الطاقة”‪ .‬ثم إذا مت نشر ذلك على لينكدين ملتخصصي‬ ‫تكنولوجيا املعلومات‪ ،‬فسيجذبهم هذا املقال وستكتسب عالمة‬ ‫مايكروسوفت التجارية مصداقية‪.‬‬ ‫ما هي النصيحة التي ميكنك تقدميها للشركات لكي تقوم بتسويق‬ ‫فعال على لينكدين؟‬ ‫عالماتها التجارية بشكل ّ‬ ‫انصحه هذه الشركات بالتردد إلينا والتحدث معنا ونحن بدورنا‬ ‫سنقوم مبساعدتها‪ .‬ليس هناك من نصيحة عامة‪ ،‬إذ تختلف‬ ‫االحتياجات من شركة إلى أخرى ومن مس ّوق إلى آخر‪.‬‬ ‫هل هناك قطاعات متيل إلى استخدام لينكدين أكثر من غيرها؟ لقد‬ ‫ذكرت مايكروسوفت‪ ،‬هل هناك قطاعات أخرى؟‬ ‫لدينا عمالء من كافة القطاعات تقريباً‪ ،‬أبرزها قطاع تكنولوجيا‬ ‫املعلومات والتكنولوجيا والتمويل‪ ،‬كذلك قطاع السيارات والتعليم‪.‬‬ ‫هناك أيضا ً تواصل تلقائي مع قطاع التعليم ألنه عندما تتردد إلى‬ ‫لينكدين ساعيا ً إلى حتسني نفسك مهنياً‪ ،‬فستكون فرصة ج ّيدة أمام‬ ‫املس ّوقني ملساعدتك في التعليم‪ .‬ومن بني القطاعات البارزة األخرى‪،‬‬ ‫هناك قطاع اخلدمات املهنية‪ ،‬مثل الشركات االستشارية‪ ،‬والسفر‪.‬‬ ‫كيف تقوم بلدان الشرق األوسط (‪ )1309‬باستخدام لينكدين‪ ،‬هل‬ ‫قام بعضها باعتماده أسرع من اآلخرين؟ مثل دولة اإلمارات العربية‬ ‫املتحدة على سبيل املثال؟‬ ‫نحن شركة مدرجة في البورصة‪ ،‬ليس لدينا معلومات إقليمية كثيرة‪،‬‬ ‫بل معظم معلوماتنا قائمة على أساس عاملي‪ ،‬لذلك ال أستطيع أن‬ ‫أحدد أرقاما ً‪ .‬ولكن لدينا أكثر من خمسة مليون عضو في املنطقة‪،‬‬ ‫وأكثر من مليون في دولة اإلمارات العربية املتحدة‪ .‬كما أن املهنيني‬ ‫ورجال األعمال هنا واحتياجاتهم ال تختلف كثيرا ً عن أي مكان آخر‪،‬‬ ‫فإنهم أعضاء ناشطون‪ ،‬وملتزمون ونحن نالحظ تط ّورا ً كبيرا ً‪.‬‬

‫كيف بدأ مفهوم لينكدين؟‬ ‫ً‬ ‫تأسس موقع لينكدين في عام ‪ ،2003‬ولم أكن موجودا في الشركة‬ ‫بعد‪ ،‬وكان االنترنت آنذاك مختلفا ً متاما ً عن اليوم‪ ،‬ولكن ريد هوفمان‬ ‫وهو أحد املؤسسني‪ ،‬كان يتمتع برؤية حقيقية‪ ،‬إذ رأى أن الناس‬ ‫يريدون أن يرغبون بأن يكون لهم هوية على االنترنت‪ ،‬ويريدون‬ ‫التواصل مع املهنيني الذين يعرفونهم‪.‬‬ ‫أين ترى لينكدين في السنوات القادمة؟‬ ‫نحن ننمو بشكل كبير جداً‪ ،‬إذ ينضم إلى موقعنا شخصان في‬ ‫الثانية الواحدة‪ ،‬كما أن النتائج املالية لدينا تشير أيضا ً إلى منو‬ ‫مرتفع‪.‬‬ ‫ميكننا مساعدة الشركات في مجال التسويق‪ ،‬والتوظيف والبيع‪،‬‬ ‫ونحن نرى تزايدا ً باالهتمام في هذه اجملاالت‪.‬‬

‫هل تعتبر مسألة األمن مشكلة؟ وهل يشكل األمن السيبراني‬ ‫مشكلة في ظل انفتاح اإلنترنت؟‬ ‫كعضو في لينكدين‪ ،‬ميكنك التحكم مبا تريد أن يظهر على‬ ‫صفحتك الشخصية‪ .‬وإذا رأى أحد األفراد أن أحد األعضاء اآلخرين‬ ‫ال يتص ّرف بشكل مالئم‪ ،‬ميكنه اإلبالغ عنه وسيقوم الفريق املعني‬ ‫بالثقة واألمن باالهتمام بذلك‪.‬‬ ‫كيف تقومون بوضع خصائص جديدة للموقع؟ الحظت مؤخرا أن‬ ‫هناك ميزة جديدة تسمح بتوصية املهارات لألشخاص‪ .‬كيف يتم‬ ‫تنفيذ كل ذلك‪ ،‬هل هناك بحوث وراء ذلك تشير إلى ما يبحث عنه‬ ‫الناس وإلى األمور التي قد تهمهم؟‬ ‫يتم تطوير املنتجات في والية كاليفورنيا‪ ،‬وميكنكم مالحظة مدى‬ ‫تط ّور لينكدين منذ العام املاضي‪ ،‬ونحن نواصل االستثمار في ذلك‪.‬‬ ‫هناك الكثير من األشخاص املهرة الذين يعملون في لينكدين‪ ،‬كما‬ ‫نأتي أيضا ً بكثير من األفكار من اخلارج‪.‬‬ ‫ديسمبر ‪2013‬‬

‫‪47‬‬


‫تكنولوجيا األعمال‬

‫تعرّف أكثر على‬ ‫غيّر موقع لينكدين ‪ LinkedIn‬طريقة تواصلنا مع المهنيين وبحثنا عن وظائف أو حتى العثور‬ ‫على معلومات مرتبطة بمجال عملنا‪ .‬وال يزال موقع التواصل المهني الذي تم تأسيسه قبل‬ ‫الفيسبوك بارز ًا بين وسائل االعالم االجتماعية‪ .‬تحدثت أبارنا شيفبوري آريا مع فريدريك بيرنسيل‬ ‫مدير المبيعات لحلول التسويق لدى لينكدين في أوروبا والشرق األوسط وأميركا الالتينية‪ ،‬وقد‬ ‫أطلعها عن المساعدة المح ّد دة التي يُقدمها لينكدين إلى فئات معيّنة‪.‬‬ ‫كيف تغ ّير التسويق منذ ظهور وسائل االعالم االجتماعية؟‬ ‫تزداد شعبية التسويق عبر وسائل االعالم االجتماعية‪ ،‬وهناك بعض‬ ‫خصائص التسويق اخلاصة بوسائل اإلعالم االجتماعية‪ ،‬إذ ميكنك‬ ‫مثالً التسويق من خالل “كلمة الفم”‪ ،‬بحيث ميكن لعمالئك التحدث‬ ‫عن جودة منتجاتك وتوصية اآلخرين باعتمادها‪ .‬وميكن أن ينتشر‬ ‫التسويق عبر األشخاص ضمن الشبكة‪ ،‬لذا ميكنك وضع رسالة‬ ‫تطال عددا ً كبيرا ً من الناس من خالل األشخاص املوجودين ضمن‬ ‫صفحتك اخلاصة‪.‬‬

‫فريدريك بيرنسيل هو مدير‬ ‫املبيعات حللول التسويق لدى‬ ‫لينكدين في أوروبا والشرق‬ ‫األوسط وأميركا الالتينية‪ .‬لقد‬ ‫كان سابقا ً نائب رئيس املبيعات‬ ‫لدى ‪ IDG‬في السويد‪ ،‬وقد نال‬ ‫شهادة املاجستير في اإلدارة‬ ‫واملالية والتسويق من كلية إنسياد‪.‬‬

‫وميكنك من خالل صفحة الشركة‪ ،‬أن يكون لديك متابعون يشكلون‬ ‫منصة االتصاالت لديك‪ ،‬كما ميكن أيضا ً إجراء اتصاالت في اجتاهني‪،‬‬ ‫لذلك عليك االنخراط مع العمالء‪ ،‬واالستماع إليهم‪ ،‬واملشاركة في‬ ‫املناقشات معهم عبر الصفحات اجلماعية على لينكدين‪.‬‬ ‫هناك بعض األدوات الفريدة في لينكدين التي تُعجب املس ّوقني‪ ،‬إذ‬ ‫يتألف جمهورنا من األشخاص األكثر تعليما ً و ثراء في العالم‪ .‬كما‬ ‫لدينا مجموعة من املهنيني املثقفني الذين لديهم وظيفة ج ّيدة‬ ‫ودخل ج ّيد‪ ،‬وهم الذين يقومون باتخاذ قرارات العمل‪ .‬ففي مجال‬ ‫تسويق األعمال التجارية‪ ،‬هؤالء هم األشخاص الذين يتم السعي‬ ‫للوصول إليهم‪.‬‬ ‫وعندما تقوم بالتسويق االستهالكي‪ ،‬وخصوصا ً للمنتجات‬ ‫باهظة الثمن مثل السيارات‪ ،‬فهدفك هو الوصول إلى‬

‫‪46‬‬

‫األشخاص الذين ميكنهم االنفاق أكثر من غيرهم‪ .‬وهذا‬ ‫اجلمهور موجود على لينكدين‪ ،‬مبا أننا نحوي على كثير من‬ ‫البيانات عن األعضاء والتي ميكننا استخدامها ملساعدة‬ ‫املس ّو قني على تقدمي الرسالة الصحيحة الى الشخص‬ ‫املنا سب ‪.‬‬

‫ما هو نوع احللول التسويقية التي يقدمها لينكدين؟ هل هناك‬ ‫من حلول مع ّينة تقدمونها للشركات الصغيرة واملتوسطة أو أي‬ ‫شركة أخرى؟‬ ‫لدينا عمالء من مختلف أحجام الشركات‪ ،‬ونحن نقدم الفتات‬ ‫إعالنية‪ ،‬كما ميكننا تسويق احملتوى‪ ،‬وقد أصبحت تزداد هذه‬ ‫الوسيلة شعبية‪.‬‬ ‫لقد كان يتم في السابق‪ ،‬استخدام لينكدين من قبل شركات‬ ‫التوظيف‪ ،‬وكان ذلك أحد األساليب املعتمدة للحصول على عمل‬ ‫وهو ال يزال قائماً‪ ،‬فإن صفحتك على لينكدين هي الوسيلة التي‬ ‫تسمح بأن يكون لك عالمة جتارية مهن ّية عبر اإلنترنت أو تخلق‬ ‫ّ‬ ‫التحكم بالطريقة‬ ‫هويتك املهن ّية‪ .‬ومن خالل لينكدين‪ ،‬ميكنك‬ ‫التي ترغب أن يراك بها الناس‪.‬‬ ‫وعالوة على ذلك‪ ،‬هناك قسم التواصل املهني‪ ،‬حيث يتم حتديث‬ ‫املعلومات تلقائياً‪ ،‬أي عندما يقوم أحد األشخاص ضمن شبكتك‬ ‫بتغيير وظيفته‪.‬‬


‫نصائح األعمال‬

‫يسمح لك مبشاركة رؤيتك‪ ،‬وأحالمك‪ ،‬ومنتجاتك‪ ،‬وقصصك ومنوك‬ ‫مع مئات املاليني من األشخاص على أساس يومي‪ .‬من املهم جدا ً‬ ‫أن تترك أي عالمة جتارية بصماتها في وقت مبكر على هذا اجملال‬ ‫الرقمي‪ ،‬ألنه سيصبح أكثر صعوبة وتكلفة في املستقبل القريب‪،‬‬ ‫لذا قم بوضع األسس اخلاصة بك من اليوم‪ .‬إن “جست فالفل” هي‬ ‫الشركة الوحيدة في الشرق األوسط التي نالت جائزتني لدراسات‬ ‫حالة من قبل الفيسبوك تقديرا ً لكفاءتها الكبيرة في استخدام‬ ‫وسائل اإلعالم الرقمية بهدف تطوير عالمتها التجارية‪.‬‬ ‫الثقافة‬ ‫لكل عالمة جتارية قصتها اخلاصة‪ ،‬لذا يجب أن تبني عالمتك‬ ‫التجارية استنادا ً إلى خبراتك والطريقة التي تنمو فيها شركتك‪.‬‬ ‫يحاول الكثير من الناس خلق العالمة التجارية قبل القصة‪ ،‬وبدل‬ ‫القيام بذلك اترك عالمتك التجارية تنضج بحسب وتيرتها اخلاصة‪،‬‬ ‫ال حتاول أن تفرضها أو تبيعها في السوق ملا ليست عليه‪.‬‬

‫حتديد األولويات‬ ‫من الطبيعي في املرحلة األولى من كل عمل أن يكون لديك الئحة‬ ‫طويلة باألمور التي ينبغي عليك القيام بها‪ ،‬وينبغي أن حتدد‬ ‫األولويات وما يجب القيام به أوال ً وبأي ترتيب تنفذ األمور املتبقية‬ ‫فعالة‪ .‬عليك أن تواصل إدارة واجباتك بطريقة منظمة‬ ‫بطريقة ّ‬ ‫ألنك بينما تنمو‪ ،‬كذلك تنمو قائمة مهامك‪ ،‬وال يجب أن تنظر إلى‬ ‫ذلك كعامل محبط‪ .‬فإذا كانت قائمة مهامك ال تتطور فهذا يشير‬ ‫بوضوح إلى أن عملك ال ينمو‪ .‬وبعبارة أخرى عليك أن تسعى دائما ً‬ ‫إلى إضافة أشياء إلى قائمة املهام اخلاصة بك بدال ً من النظر إلى‬ ‫الئحة فارغة‪.‬‬ ‫املنافسة‬ ‫بصفتك صاحب عمل‪ ،‬ومهما كان مجال العمل الذي اخترته‪،‬‬ ‫عليك أن تقارن نفسك دائما ً باملنافس األول ضمن هذا القطاع‪.‬‬ ‫عدة شكوك في سعيك للوصول إلى املرتبة األولى‪،‬‬ ‫وقد تراودك ّ‬ ‫ولكنك ستعرف أنك قادر على منافسة نظيرك األول في العالم‪،‬‬ ‫كونك تقوم بالعمل املناسب وتتمتع بأفكار رائعة‪ .‬على الرغم‬ ‫من كل شيء‪ ،‬اس َع للوصول إلى املرتبة األولى‪ .‬ميلك منافسونا‬ ‫في “جست فالفل” حوالي ‪ 20‬إلى ‪ 30‬ألف متجر في العالم‪،‬‬ ‫وهذا هو املكان الوحيد في السوق الذي نسعى إلى الوصول إليه‪.‬‬ ‫وسائل اإلعالم الرقمية‬ ‫ال تزال الثورة الرقمية حديثة‪ ،‬تص ّور ما قد يكون متوفرا ً وكيف‬ ‫ميكن أن ينمو السوق مع وجود مجتمعات رقمية مثل الفيسبوك‪.‬‬ ‫إذا قارنت الثورة الرقمية إلى الثورة الصناعية أو االتصاالت‬ ‫السلكية والالسلكية سترى أننا ال نزال في املرحلة االبتدائية من‬ ‫الرقمنة‪ .‬بادر بتحريك ذلك‪ّ ،‬‬ ‫وركز على بناء عالمتك التجارية على‬ ‫مستوى العالم واستخدم هذه الثورة كمسلك سريع لالتصاالت‬ ‫‪44‬‬

‫النمو ‪ -‬االمتياز‬ ‫من أفضل الوسائل لتسويق الشركات الصغيرة واملتوسطة هو‬ ‫النظر إلى قدرتها على بيع االمتيازات‪ .‬سيساهم ذلك بتطوير‬ ‫العمل بسرعة غير متوقعة‪ .‬فمن خالل االمتيازات التجارية‪،‬‬ ‫متكنت “جست فالفل” من مضاعفة نسبة مبيعات الساندويتش‬ ‫‪ 35‬م ّر ة‪ ،‬وقامت باستثمارت بقيمة ‪ 200‬مليون دوالر‪ ،‬ومن املتوقع‬ ‫إعادة هذه األموال إلى الشركة خالل بضعة سنوات‪ .‬إن االمتياز‬ ‫هو منوذج عمل ميكن تطبيقه في كل صناعة في العالم‪ .‬وعلى‬ ‫عكس ما يعتقد معظم األشخاص‪ ،‬ال يقتصر ذلك على قطاع‬ ‫األغذية فحسب‪.‬‬ ‫حوكمة الشركات‬ ‫يتوجب عليك منذ البداية‪ ،‬حتى إذا كانت شركتك مؤلفة‬ ‫من شخص واحد‪ ،‬أن تنفذ العمليات واإلجراءات وفقا ً ألعلى‬ ‫درجة من حوكمة الشركات‪ ،‬بدء ا ً من اإلدارة واإلبداع‪ ،‬وتوظيف‬ ‫محاسب‪ ،‬والتمتع بالسلطة التي حتدد املسؤوليات وبالطبع‬ ‫تقييم عملك في كافة مراحله‪ .‬احرص على أخذ عملك على‬ ‫محمل اجلد‪ ،‬وقم بإنشاء مجالس سليمة حتى لو كانت صغيرة‬ ‫واعقد االجتماعات‪ .‬باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬تأكد من أن عمليات‬ ‫الشراء لديك سليمة واجتمع مع أكبر عدد من املوردين‪ ،‬فكلما‬ ‫قابلت أشخاصا ً كلما ازدادت نسبة الذين يعرفون عن شركتك‪.‬‬ ‫بالتالي‪ ،‬انشر معلومات عن شركتك في نفس الوقت الذي‬ ‫تتعلم فيه عن األشياء التي تشتريها‪.‬‬ ‫لم نعد نشعر في “جست فالفل”‪ ،‬أن الذهاب إلى املكتب هو واجب‬ ‫علينا‪ ،‬إمنا منط حياة‪ ،‬بحيث نأتي كل يوم إلى املكتب بحماس‪ ،‬ونحن‬ ‫نشعر كأننا أسرة‪ ،‬فبيئة العمل ود ّية كما أننا منلك جميعا ً حسا ً‬ ‫لالبتكار واإلبداع والتواصل من أجل حتقيق رؤيتنا وهدفنا‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬ينبغي على كل شركة صغيرة ومتوسطة‪ ،‬أن تبني‬ ‫مستوى معينّ من التواصل واالنسجام بني عناصر فريقها وحتافظ‬ ‫على ذلك‪ .‬وإذا لم تتمكن من بلوغ هذا املستوى املطلوب‪ ،‬فمن‬ ‫األفضل أن تختار فريقا ً أو مجاال ً آخر تعمل ضمنه إلى أن تكون‬ ‫قد وجدت ذلك‪.‬‬


‫نصائح األعمال‬

‫نجاح مضمون‬ ‫بدأنا على نحو مفاجئ نسمع عن الشركات الصغيرة‬ ‫والمتوسطة في مختلف أنحاء منطقة الخليج ونتساءل‬ ‫عن معناها الحقيقي‪ ،‬وقد اتضح لنا أنها األساس‬ ‫لكل اقتصاد‪ ،‬نظر ًا ألنها توظف الغالبية العظمى‬ ‫من السكان وتسهم بالجزء األكبر من الناتج المحلي‬ ‫اإلجمالي ضمن قطاع الشركات‪ .‬يُلقي فادي ملص‪،‬‬ ‫الرئيس التنفيذي لـ”جست فالفل” ورائد األعمال الناجح‬ ‫الضوء على العوامل الرئيسية التي تساعد الشركات‬ ‫الصغيرة والمتوسطة على النجاح‪ ،‬من خالل ذكر النجاح‬ ‫الذي حققه فريق “جست فالفل”‪.‬‬ ‫ينسا الناس في بعض األحيان أن أكبر الشركات كانت شركات‬ ‫صغيرة ومتوسطة في بداياتها‪ ،‬كما أن التكتالت الكبيرة التي‬ ‫ستنشئ في املستقبل ستُقام من مجموعة من الشركات‬ ‫الصغيرة واملتوسطة املوجودة في السوق اليوم‪ .‬كم برأيكم‬ ‫سيكون عدد هذه الشركات في منطقة اخلليج؟‬ ‫لقد عملت منطقة اخلليج في السنوات القليلة املاضية بجد‬ ‫من أجل إرساء بنية حتتية سليمة وداعمة للشركات الصغيرة‬ ‫واملتوسطة‪ ،‬متنحها الفرصة لكي تصبح شركة عمالقة‪.‬‬ ‫فادي ملص هو الرئيس التنفيذي‬ ‫لـ”جست فالفل”‪ ،‬وهو خريج‬ ‫ماجستير في إدارة األعمال‬ ‫من كلية امبريال للعلوم‬ ‫والتكنولوجيا لندن‪ ،‬وهو‬ ‫قائد أعمال ذو خبرة‪ ،‬ومحفز‬ ‫واستراتيجي‪ ،‬يشغل منصب‬ ‫مساهم في مجموعة متن ّو عة‬ ‫من الشركات‪ .‬ميكنكم التواصل‬ ‫مع فادي عبر بريده االلكتروني‪:‬‬ ‫‪fadi@justfalafel.com‬‬

‫تُعتبر الثورة في وسائل اإلعالم الرقمية عنصرا ً رئيسيا ً يساهم‬ ‫بتغيير بيئة األعمال العاملية‪ ،‬ويصب في مصلحة الشركات‬ ‫الصغيرة واملتوسطة‪ .‬ومنذ بضعة سنوات كان شبه مستحيل أن‬ ‫تطال مختلف أنحاء العالم من خالل عالمتك التجارية‪ .‬ولكن الوضع‬ ‫قد تغ ّير اليوم مع ظهور املنصات الرقمية التي تسمح لنا بالوصول‬ ‫محددة في جميع أنحاء العالم‪ .‬ليس من املستغرب أنه‬ ‫إلى جماهير‬ ‫ّ‬ ‫لم يعد يتم االستخفاف بالشركات الصغيرة واملتوسطة‪ ،‬فبفضل‬ ‫التأثير الهائل للثورة الرقمية أصبحت كافة الشركات الصغيرة‬ ‫واملتوسطة تتمتع بنفس القدرة التي تتمتع بها أي شركة عمالقة‪.‬‬ ‫إليكم كيف يتم ذلك‪...‬‬ ‫الفخر‬ ‫افتخر مبا تقوم به‪ .‬ينبغي على كل شخص أو مجموعة تسعى‬ ‫إلى تأسيس عمل جتاري أن تتبنى وتعتمد فكرة أعمالها‪ ،‬وعالمتها‬ ‫التجارية والسلع أو اخلدمات التي ستعمل ضمن نطاقها‪ .‬ويجب‬ ‫أن تكون العالمة التجارية جزءا ً منك‪ ،‬كما عليك أن تكون سفيرا ً‬ ‫لعالمتك التجارية‪ ،‬إذ من املهم جدا ً أن تقوم بتعزيز عالمتك‬ ‫التجارية بثقة‪ .‬وبحال لم تتمكن من حتقيق ذلك منذ البداية‪ ،‬ال‬ ‫تخدع نفسك‪ ،‬وقم باختيار شيء آخر تؤمن به‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫االبتكار‬ ‫إن أسهل طريقة لتقدمي نصيحة للشركات الصغيرة واملتوسطة هي‬ ‫أن نشاركها جتربتنا اخلاصة في “جست فالفل” وكيف بدأت مسيرتنا‪.‬‬ ‫لقد أسس كل من محمد بيطار‪ ،‬رميا شيتي وعلياء املزروعي “جست‬ ‫فالفل” في أبو ظبي في عام ‪ .2007‬في البداية‪ ،‬كانت الفكرة مجرد‬ ‫مفهوم بسيط‪ ،‬إذ راودتهم بعدما الحظوا النقص املوجود في السوق‪،‬‬ ‫ورأوا أن أحدا ً لم يأخذ فئة “الفالفل”‪ ،‬فقاموا بابتكار مفهوم لهذه‬ ‫الفئة من األغذية وط ّوروها وجعلوها تناسب مختلف األذواق الدولية‪.‬‬ ‫بدأت “جست فالفل” بتغيير املعتقدات القدمية حول مفهوم الفالفل‬ ‫التي كان يتم حتضيرها في املناطق الشعبية من خالل طهوها‬ ‫ضر في بيئة صحية‬ ‫بشبه مقالة في الشارع وقد أصبحت اآلن تحُ ّ‬ ‫مغذية‪ ،‬ونباتية‪ ،‬ضمن مطعم دولي يتم ّيز بخدمة سريعة‪.‬‬ ‫استطاعت “جست فالفل” بسرعة أن تلفت انتباه املستهلكني في‬ ‫جميع أنحاء العالم‪ ،‬وذلك ألننا قمنا باالبتكار من اليوم األول‪.‬‬ ‫رأس املال البشري‬ ‫تتألف عاد ًة أي شركة ناشئة من شخصني أو ثالثة‪ ،‬أو أصدقاء أو‬ ‫أسرة تراودهم فكرة عظيمة ولديهم إميان قوي لتقدمي منتج أو‬ ‫خدمة ما واملنافسة من خاللها في السوق‪ .‬ولكن قبل اكتساب‬ ‫املؤهالت التعليمية‪ ،‬ينبغي أن يتمتع رائد األعمال بشغف جتاه‬ ‫بد من وجود‬ ‫ما يقوم به‪ ،‬إذ ميكن تع ّلم األمور األخرى ‪ ،‬ولكن ال ّ‬ ‫الشغف منذ البداية‪.‬‬ ‫ينبغي أن يتمتع رائد األعمال بالقدرة على القيام مبهام متعددة‪ ،‬مبا‬ ‫أنه سيكون مسؤوال ً عن كل متطلبات العمل في املراحل االبتدائية‬ ‫من تأسيس الشركة مثل األمور القانونية‪ ،‬واحملاسبة‪ ،‬والتسويق‬ ‫وما إلى ذلك‪ .‬إن أكبر حتدي ميكن أن تواجهه الشركات الناشئة‬ ‫لدى التطور من شركة صغيرة الى متوسطة وبالتالي من شركة‬ ‫متوسطة إلى كبيرة هو القدرة على تفويض أشخاص متخصصني‬ ‫يعملون ضمن أقسام الشركة من خالل تطبيق مهاراتهم اخلاصة‬ ‫بينما تنمو الشركة‪ ،‬كما عليها أن تبحث فقط عن األشخاص‬ ‫الذين يبرعون مبا يقومون به‪ .‬لقد تطورنا في “جست فالفل” من‬ ‫‪ 3‬موظفني إلى ‪ 400‬موظف اليوم‪ ،‬كما نقوم يوميا ً بتوظيف‬ ‫شخصان أو ثالث في مختلف األسواق والبلدان التي نعمل ضمنها‪.‬‬ ‫الناس‬ ‫ً‬ ‫سيمضي كل شخص يأخذ فكرته على محمل اجلد وقتا في‬ ‫املكتب مع زمالئه أكثر من الوقت الذي ميضيه في املنزل‪ ،‬لذا قم‬ ‫باختيار زمالئك بعناية‪ .‬وتأكد من أنكم تتفقون معا ً وتسعون إلى‬ ‫حتقيق األهداف نفسها‪ .‬بالتالياخلق بيئة عمل ودية‪ .‬لدينا في‬ ‫“جست فالفل” على سبيل املثال‪ ،‬مراكز تدريب‪ ،‬ومساحات عمل‬ ‫مفتوحة‪ ،‬وطاولة تنس وأرائك كبيرة ومريحة تخلق بيئة مريحة‬ ‫جدا ً للعمل واالبتكار‪ ،‬وجتعل فريق العمل يشعر بالسعادة لدى‬ ‫متضية وقته في هذا احمليط‪.‬‬ ‫عليك أيضا ً التأكد من أنه ميكن جلميع عناصر فريقك القيام مبهام‬ ‫متعددة وإحضار فرص إلى الشركة‪ ،‬من هذا املنطلق‪ ،‬احرص على‬ ‫أن يكون هناك توازن بني اجلنسني‪ ،‬اجلنسيات أو اخللفيات‪ ،‬فكلما‬ ‫كان فريقك متنوعاً‪ ،‬كلما تنوعت األفكار‪.‬‬


‫بالنسبة لآلخرين‪ ،‬فإن تطوير شركة إلى منظمة كبيرة هو‬ ‫نوع من الشغف لديهم‪ ،‬لكنهم غالبا ً ما يقومون بذلك‬ ‫بعدما تنجح شركتهم‪ ،‬إذ يتطلب األمر املزيد من الوقت‬ ‫للتعامل مع القضايا اإلدارية والدعم‪ .‬وهذا ألنه بات ضروريا ً‬ ‫اآلن الفصل بني احتياجات املنظمة والرؤية الريادية الالزمة‬ ‫لتأسيس الشركة‪ ،‬مع ذلك‪ ،‬فهذان العنصران ضروريان ولكن‬ ‫من النادر أن يتمتع فرد واحد بكل املهارات أو يكون لديه‬ ‫الوقت الكافي للقيام بذلك‪.‬‬

‫ساميون هودجز هو الرئيس التنفيذي‬ ‫لشبكة ‪ Alchemy‬في الشرق‬ ‫األوسط‪ ،‬ومؤسس شركة ‪Simply‬‬ ‫‪ .Governance‬إنه عضو في معهد‬ ‫تشارترد األمناء واملسؤولني‪ ،‬ويتمتع‬ ‫بـ ‪ 30‬عاما ً من اخلبرة في العمل‬ ‫لشركات عاملية متداولة عامة‬ ‫يديرها القطاع اخلاص في أبو ظبي‪،‬‬ ‫دبي‪ ،‬اململكة املتحدة وهونغ كونغ‪.‬‬ ‫ومنذ أكتوبر ‪ 2011‬أطلق ساميون‬ ‫شركته اخلاصة لالستشارات‬ ‫ومق ّرها في اإلمارات العربية‬ ‫املتحدة‪ ،‬وهي ترشد أصحاب‬ ‫الشركات الصغيرة واملتوسطة‬ ‫على تطوير مبادرات فعالة‬ ‫لتسهيل ودعم منو اإليرادات وتوسيع‬ ‫شركاتهم‪ .‬ميكنكم التواصل مع‬ ‫االلكتروني‪:‬‬ ‫�‬ ‫ساميون عبر بريده‬ ‫‪simon@alchemy-network.com‬‬

‫ويجد كثير من ر ّو اد األعمال صعوبة في العثور على الوقت‬ ‫لنقل شركتهم إلى املرحلة التالية وذلك بسبب ضرورة‬ ‫تلبية متطلبات الشركة يوميا ً ‪ ،‬أكثر من التركيو على‬ ‫تطوير املنتج أو اخلدمة لديهم‪ .‬وفي كثير من األحيان‪ ،‬يبدو‬ ‫أن اخليار الوحيد يكون بيع الشركة أو جتميد أعمالها‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬هناك خيار أفضل‪ ،‬وهو اعتماد أسلوب منهجي‪ ،‬وذلك‬ ‫عندما تبلغ شركتك مرحلة ميكن تشغيلها من تلقاء‬ ‫نفسها‪ ،‬أي العمل من دون مشاركتك اليومية إلجناز املهام‪.‬‬ ‫تذكر أن تطوير النظم ال يعني أنك ستتخلى عن السيطرة‬ ‫على العمل‪ ،‬فأنت ال تزال متلك الشركة وتديرها‪ ،‬ولكن‬ ‫ليس من الضروري أن تتواجد “على أرض العمل” للقيام‬ ‫بكل املهام الالزمة‪.‬‬ ‫عد ة شركات من حتقيق قدرتها الكاملة‪ ،‬وذلك ألن‬ ‫ال تنجح ّ‬ ‫رائد األعمال ال يتمكن من تق ّبل فكرة التفويض‪ .‬وفي هذه‬ ‫املنطقة‪ ،‬يقوم صاحب العمل بأهم الوظائف شخصيا ً ويبدو‬ ‫غير وارد بالنسبة له أن يثق ويف ّو ض األعمال التي يجب إجنازها‬ ‫إلى اآلخرين‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬لقد قام اآلالف من رجال وسيدات‬ ‫األعمال في جميع أنحاء العالم‪ ،‬بتفويض األعمال‪ ،‬وقد‬ ‫حتسنت أكثر‪.‬‬ ‫الحظوا أن أعمالهم لم تفشل إمنا ّ‬ ‫عليك أن تسأل نفسك ما يلي‪:‬‬ ‫‪A .A‬هل ينبغي علي أن أتواجد في كل األوقات للتعامل مع‬ ‫القضايا املتعلقة بعملي؟‬ ‫‪B .B‬هل أحتاج إلى مهارات إضافية للعمل على توسيع‬ ‫عملي ؟‬ ‫‪C .C‬هل سأستفيد من طلب املشورة؟‬

‫كانت مقدمة من داخل املنظمة أو من خارجها‪ ،‬فهذه خطوة‬ ‫مهمة جد ا ً بالنسبة له‪ ،‬إذ تشير إلى اعتراف الشركة بأنها‬ ‫بحاجة إلى فريق إداري‪ ،‬يتمتع مبجموعة واسعة من املهارات‬ ‫الالزمة لالنتقال إلى املرحلة التالية من التط ّو ر‪.‬‬ ‫بصرف النظر عما قلته سابقا ً‪ ،‬هذه هي املهمة التي ال يجب‬ ‫تفويضها‪ .‬تذكر‪ ،‬أنك تسعى إلى تأسيس شركة تعكس‬ ‫الصورة التي تريد إظهارها‪ .‬هذا ال يعني أنه ال ميكنك إشراك‬ ‫األعضاء الرئيسيني في فريقك‪ ،‬ولكنك حتتاج إلى اإلشراف‬ ‫على هذا العمل شخصيا ً‪.‬‬ ‫هناك مصادر عديدة للمعلومات واملساعدة ولكن حاول أن‬ ‫تكون صادقا ً ومستعد ا ً لدفع مبالغ معقولة للحصول على‬ ‫هذه اخلدمات‪ .‬تذكر أن تسأل نفسك إذا ميكنك تقدمي املنتج‬ ‫أو اخلدمة املتوفرة لديك مجانا ً‪ .‬ولكن تأكد من احلصول على‬ ‫قيمة مقابل ما تشتريه‪.‬‬ ‫إن السبب وراء جناح الشركات هو أن العمالء يشترون منها‬ ‫في كثير من األحيان أكثر مما يشترون من منافسيها‪ .‬لذا فيما‬ ‫مصممة‬ ‫تقوم ببناء هياكل التنظيم تأكد من أن كل املهام‬ ‫ّ‬ ‫من أجل حتسني تقدمي هذا املنتج أو اخلدمة‪.‬‬ ‫أخير ا ً‪ ،‬عندما تفكر بهذه املسألة قد جتد أن األمور التالية‬ ‫مفيد ة ‪.‬‬ ‫يعتقد معظم أصحاب العمل أنهم بحاجة إلى تركيز كل‬ ‫جهودهم من أجل اكتساب عمالء جدد‪ ،‬ولكن أكبر املكاسب‬ ‫واألكثرها سرعة هي تلك التي ميكن احلصول عليها من خالل‬ ‫حتسني اجملاالت األخرى مثل‪ :‬زيادة معدالت التحويل وحجم كل‬ ‫معاملة‪ .‬في الواقع‪ ،‬إذا متكنت من زيادة إدلرة كل منها بنسبة‬ ‫‪ 10‬في املئة‪ ،‬فستتمكن من زيادة أرباحك‪ .‬هناك سبعة‬ ‫مضاعفات لهذا الغرض‪.‬‬ ‫■‬ ‫■‬ ‫■‬ ‫■‬ ‫■‬

‫إذا كانت اإلجابة على السؤالني األولني “ال”‪ ،‬فسيقوم أداء‬ ‫الشركة بجعل اإلجابة على السؤال الثالث أيضا ً “ال”‪ .‬ومع‬ ‫ذلك‪ ،‬إذا كان العمل ال ينمو باملعدل الذي تريده‪ ،‬أعد النظر في‬ ‫اإلجابات على السؤال ‪ 1‬و ‪.2‬‬ ‫أما إذا كانت اإلجابة على أحد أو كال السؤالني ‪ 1‬و ‪“ ،2‬نعم”‪،‬‬ ‫ستكون اإلجابة على السؤال ‪ 3‬أيضا ً “نعم”‪ .‬وإذا أدرك رائد‬ ‫األعمال أنه سيستفيد من مساعدة الطرف الثالث‪ ،‬سواء‬

‫■‬ ‫■‬

‫■زيادة‬ ‫■زيادة‬ ‫■زيادة‬ ‫■زيادة‬ ‫■زيادة‬ ‫■زيادة‬ ‫■زيادة‬

‫عدد املبادرات‬ ‫معدل التحويل‬ ‫متوسط البيع‬ ‫هوامش الربح‬ ‫وتيرة الشراء‬ ‫قيمة عالقتك مع العمالء (نسبة الربح الذي حتققه)‬ ‫عدد املراجع‬

‫من خالل التركيز على تلبية احتياجات العمالء وحتسني‬ ‫هذه اجملاالت‪ ،‬ستبدأ بعملية إعداد عملك للنمو‪ ،‬وهذا‬ ‫بدوره سيساعدك على فتح األبواب التي متنعك حاليا ً من‬ ‫حتقيق كل القدرات التي تتمتع بها شركتك‪ .‬لذا نتمنى لك‬ ‫حظا ً سعيد ا ً!‬ ‫ديسمبر ‪2013‬‬

‫‪41‬‬


‫نصائح األعمال‬

‫ما هي الخطوة التالية؟‬ ‫هل تعلم ما عليك القيام به بعد إتمام المهمة الصعبة‬ ‫وتأسيس شركتك الخاصة؟ من المهم جد ًا مواصلة‬ ‫العمل لجعلها أكبر وأفضل‪ .‬يخبرنا سايمون هودجز‪،‬‬ ‫الرئيس التنفيذي لشبكة ‪ Alchemy‬في الشرق األوسط‪،‬‬ ‫عن طريقة االنتقال بمشروع جديد إلى المرحلة التالية‪.‬‬

‫يوجد كثير من املعلومات املتوفرة أمام ر ّو اد األعمال والتي‬ ‫تساعدهم على تأسيس األعمال التجارية ولكن رمبا يُفترض‬ ‫أنه مبجرد أن تتخطى الشركة املرحلة األولى‪ ،‬فسيكون هؤالء‬ ‫األفراد يتمتعون باملهارات الالزمة إلدارة الشركة‪.‬‬ ‫تُعتبر مهمة تطوير الشركة حتديا ً حقيقيا ً‪ ،‬كما ستؤدي‬ ‫اخلطوات الضرورية لتحقيق النجاح إلى إنشاء هيكل تنظيمي‬ ‫يضم أصحاب املصلحة مثل أصحاب الشركة‪ ،‬واملمولني‬ ‫والقوى العاملة واملوردين والعمالء وكل ذلك يتطلب جهد ا ً من‬ ‫قائد أعمال الشركة‪.‬‬ ‫يعتبر كثير من ر ّو اد األعمال‪ ،‬أن السبب الرئيسي وراء تأسيس‬ ‫شركة هو الهروب من مطالب صاحب العمل حيث كانوا‬ ‫يعملون‪ .‬ويرى هؤالء األفراد أن تأسيس شركة واصلت العمل‬ ‫ألكثر من ثالث سنوات يُشير إلى أنهم متكنوا من حتقيق‬ ‫النجاح‪ ،‬ورمبا لن يكون مالئما ً أن يط ّو روا أعمالهم ويؤسسوا‬ ‫هياكل تنظيمية رسم ّية‪ ،‬بحيث ينبغي أن ينظروا بعناية إلى‬ ‫اآلثار املترتبة عن ذلك‪.‬‬ ‫‪40‬‬


CHOOSE BLU YOUR BLU. RADISSON BLU AQUA HOTEL. ICONIC. STYLISH AND SOPHISTICATED. LEADING–EDGE DESIGN. FASHION INSPIRED ROOMS. SPA AND FITNESS. FILINI BAR SM AND RESTAURANT. ALL WRAPPED IN A SPECIAL YES I CAN! SERVICE. DISCOVER CHICAGO’S NEW BLU. IT IS YOU.

BOOK NOW Radisson Blu Aqua Hotel, Chicago, 221 North Columbus Drive, Chicago, IL 60601, U.S.A. T: +1 (312) 565-5258 radissonbluchicago.com

LOBBY FIREPLACE, RADISSON BLU AQUA HOTEL, CHICAGO

SMILE


‫على الكميات الكبيرة‪ .‬وباإلضافة إلى خدمة السوق احمللي‪ ،‬نقوم‬ ‫حاليا ً بالتصدير إلى دول مجلس التعاون اخلليجي”‪.‬‬ ‫ونظر ا ً إلى أن القطاع الصناعي كان محدود ا ً جد ا ً آنذاك وبالتالي‬ ‫لم يكن هذا النوع من التصنيع موجود ا ً في قطر‪ ،‬ومع غياب‬ ‫البنية التحتية في مجال تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت‬ ‫بشكل خاص‪ ،‬فإن مسيرتهم لم تخلو من التحديات والصعاب‪،‬‬ ‫لكن إدارة هذه الشركة عرفت كيفية حتويل هذه النقاط‬ ‫السلبية إلى نقاط إيجابية تعود بالفائدة على الشركة‪.‬‬ ‫وحتدث ديكران عن هذا املوضوع بالتفصيل‪ ،‬إذ قال‪“ ،‬لم يكن‬ ‫هناك معرفة كافية بشأن منتجاتنا‪ ،‬وقد تغ ّلبنا على ذلك من‬ ‫خالل التأثير على عمالئنا وجعلهم يهتمون مبنتجاتنا‪ ،‬بحيث‬ ‫أوضحنا لهم أن هذه السلع مهمة لهم إذ ميكنها أن تعكس‬ ‫اخملصصة لكل منهم‪،‬‬ ‫صورتهم‪ ،‬وقد ابتكرنا نوعا ً من السلع‬ ‫ّ‬ ‫األمر الذي أدى إلى زيادة اهتمام السوق مبنتجاتنا”‪ .‬وتابع بذكر‬ ‫التحديات األخرى املرتبطة باملواد األولية احملدودة‪ ،‬وقال‪“ :‬ينبغي‬ ‫أن تكون الشركة املصنعة شركة مستوردة أيضا ً‪ ،‬لقد عرفنا‬ ‫كيفية االستفادة من النقص باملواد في السوق إذ متكنّا من‬ ‫احلصول على متويل من أجل تخزين املواد لدينا‪ ،‬وقد أصبح لدينا‬ ‫اآلن أكبر مخزون للمواد األولية املستخدمة في التصنيع‪،‬‬ ‫عد ة بلدان من مختلف القا ّر ات‪ .‬وعلى‬ ‫ونحن نستورد املواد من ّ‬ ‫صعيد آخر‪ ،‬يُعتبر استقدام عدد من املوظفني يتماشى مع‬ ‫مستوى تط ّو رنا حتديا ً ال يزال يعتري طريقنا‪ ،‬وعلى الرغم من أن‬ ‫احلكومة تعمل على حتسني ذلك‪ ،‬إال أننا في البداية لم نتمكن‬ ‫من احلصول على العدد املطلوب من املوظفني‪ ،‬األمر الذي جعل‬ ‫عملية من ّو نا مهمة صعبة‪ .‬وبقدر ما نأتي بآالت‪ ،‬إال أننا دائما ً‬ ‫بحاجة إلى أخصائيني لتشغيل هذه اآلالت”‪.‬‬ ‫اإلبداع‬ ‫يُ ّ‬ ‫شكل االبداع اجلزء األهم من عمل “غالف كرافتس”‪ ،‬وتدرك‬ ‫ً‬ ‫إدارة هذه الشركة جيدا أنه على الرغم من ضرورة االستثمار في‬ ‫التكنولوجيا التي تلعب دورا ً بارزا ً في تنفيذ املنتجات واخلدمات‬ ‫بد من االستثمار بشكل أكبر في العامل البشري‪.‬‬ ‫لديهم‪ ،‬إال أنه ال ّ‬ ‫وأكد ديكران أنهم استثمروا كثيرا ً في هذا اجملال‪ ،‬إذ أسسوا‬ ‫قسما ً‬ ‫مخصصا ً لإلبداع‪ ،‬يترأسه مدير إبداعي‪ ،‬وذلك مع العلم‬ ‫ّ‬ ‫أن شركتهم ليست وكالة إنتاج أو إعالن‪ .‬وأضاف‪“ ،‬لقد ساعدتنا‬ ‫حد كبير‪ ،‬وع ّلمتنا أن نكون خ ّالقني‪ ،‬ونحن نشارك دائما ً‬ ‫اخلبرة إلى ّ‬ ‫مسجلون في‬ ‫في املعارض لالطالع على األفكار اجلديدة كما أننا‬ ‫ّ‬ ‫مجموعة من مجالت التصميم التي تبقينا على اطالع مبا يحدث‬ ‫في عالم التصميم‪ ،‬ونتواصل بشكل مستمر مع املهندسني‬ ‫املعماريني واملصممني والوكاالت اإلعالنية ونعمل على “تصنيع”‬ ‫أفكارهم وجتسيدها من خالل املنتجات التي نقدمها‪ .‬ونحن نعلم‬ ‫أيضا ً أنه من الضروري بالنسبة لنا أن نتواصل مع أقراننا”‪.‬‬ ‫املشاركة في الفعاليات‬ ‫تشارك “غالف كرافتس” كل عام بعدد من الفعاليات واملعارض‪،‬‬ ‫محددة لكل منها‪ .‬لقد شرح لنا ديكران‬ ‫وهي تعتمد استراتيجية‬ ‫ّ‬ ‫أكثر عن مشاركتهم في هذه الفعاليات‪ ،‬موضحا ً‪“ :‬نحن نفتخر‬ ‫بأننا الشركة الرائدة في قطر في مجال تصنيع اجلوائز‪ ،‬الالفتات‬ ‫اإلعالنية‪ ،‬اجملسمات واإلكساء‪ ،‬لذا نشارك كل عام مبعرض “صنع‬ ‫‪38‬‬

‫في قطر” مبا أن صناعتنا محل ّية‪ ،‬فنحن نشتري املواد األولية فقط‬ ‫“ونخلق شيئا ً من ال شيء”‪ ،‬من خالل االبتكار‪ ،‬الرسم‪ ،‬الطالء‪ ،‬وضع‬ ‫يهمنا املشاركة في‬ ‫اللمسات األخيرة والتركيب‪ ،‬لهذا السبب ّ‬ ‫هذا املعرض من أجل استعراض أعمالنا‪ .‬ومبا أننا قمنا بزيادة قسم‬ ‫مخصص للضيافة والرفاهية‪ ،‬نشارك أيضا ً في معرض‬ ‫جديد‬ ‫ّ‬ ‫“ضيافة” بهدف عرض منتجاتنا أمام املتخصصني في مجال‬ ‫الضيافة‪ .‬كذلك نشارك في معرض “أسباير فور سبورت” إذ نعلم‬ ‫أن قطر تسعى إلى تنويع اقتصادها‪ ،‬وبرأينا‪ ،‬إن الرياضة هي عامل‬ ‫منو بارز في الناجت احمللي اإلجمالي‪ .‬وقد أدت نهائيات كأس العالم‬ ‫لكرة القدم ‪ ،2022‬إلى خلق رؤية نصفية وهدف يجب حتقيقهما‪.‬‬ ‫وباإلضافة إلى ذلك‪ ،‬نحن نعتقد أن قطاع الرياضة سينمو‬ ‫بسرعة هائلة‪ ،‬ونرى أن بإمكان منتجاتنا سواء الالفتات‪ ،‬اجلوائز أو‬ ‫الهدايا‪ ،‬أن تتماشى مع متطلبات الفعاليات الرياضية واالحتادات‬ ‫واجلمعيات‪ .‬وأخيرا ً نشارك مبعرض “بروجكت قطر” الذي يجمع‬ ‫كافة الشركات الصناعية والتجارية والهندسية‪ ،‬املهندسني‪،‬‬ ‫املصنعني والعمالء من مختلف القطاعات حتت سقف واحد‪ ،‬بحيث‬ ‫يُساعدنا هذا احلدث على اكتساب عمالء جدد في قطاع اإلعمار”‪.‬‬ ‫املنافسة‬ ‫قبل اإلعالن عن فوز قطر باستضافة نهائيات كأس العالم لكرة‬ ‫القدم ‪ ،2022‬كانت “غالف كرافتس” تواجه منافسة محل ّية‬ ‫فقط‪ ،‬بينما أصبحت تواجه حاليا ً منافسة من قبل الشركات‬ ‫اإلقليمية‪ .‬ولكن هناك سمات عديدة مت ّيز هذه الشركة عن‬ ‫منافسيها‪ ،‬أبرزها اإلبداع وصفات أخرى أطلعنا عليها ديكران‪،‬‬ ‫إذ قال‪“ ،‬لدينا شغف جتاه ما نقوم به‪ ،‬ونحن راضون على نوعية‬ ‫خدماتنا واملنتجات التي نصنعها‪ ،‬وقد قمنا بتعيني شركة‬ ‫استشارية لتطوير عملنا واإلشراف عليه ومساعدتنا للنم ّو‪ ،‬كما‬ ‫وضعنا خطة عمل مدروسة ونقوم بتنفيذ عملنا بجهد‪ .‬عالوة‬ ‫على ذلك‪ ،‬حتافظ مجموعة املنتجات املتنوعة لدينا‪ ،‬على توازن‬ ‫بني العناصر التقليدية والتكنولوجيا العالية املستخدمة في‬ ‫التصنيع كما أننا نسعى للحفاظ على جودة منتجاتنا العالية من‬ ‫خالل مراقبة اجلودة بشكل مستمر”‪.‬‬ ‫وعندما طلبت من ديكران أن يخبرنا عن اإلجنازات التي حققوها‬ ‫باختصار‪ ،‬قال‪“ :‬ميكن ترجمت اإلجنازات التي حققناها بتصنيع‬ ‫وتصميم الهدايا واجلوائز املرموقة لدوائر حكومية‪ .‬وميكن‬ ‫تلخيص إجنازاتنا في مجال الالفتات باملشاركة الناجحة في‬ ‫تصميم وتسليم الالفتات والدالئل ملشاريع بارزة في الدوحة”‪.‬‬ ‫أما بالنسبة ملشاريعهم املستقبلية‪ ،‬لفت ديكران إلى أنهم‬ ‫سيحافظون على خط منتجاتهم‪ ،‬إمنا يعملون على حتسني ما‬ ‫لديهم وتصدير منتجاتهم إلى اخلارج‪ ،‬وتابع بالقول‪“ :‬سنساهم‬ ‫عدة مشاريع لالستعداد لنهائيات كأس العالم لكرة‬ ‫بالعمل على ّ‬ ‫القدم ‪ ،2022‬كما أننا نسعى إلى تنويع القطاعات التي نعمل‬ ‫ضمنها على املدى الطويل”‪.‬‬ ‫في نهاية هذه املقابلة املش ّوقه وجولتنا على مصنع شركة‬ ‫“غالف كرافتس” الالفت واملتط ّور‪ ،‬اختتم ديكران حديثه بالقول‪:‬‬ ‫نشجع على زيادة اجلهود الرامية لتنويع الصناعات في قطر‪،‬‬ ‫“نحن‬ ‫ّ‬ ‫فالقطاع الصناعي مهم جدا ً القتصاد كل بلد ومن ّوه”‪.‬‬


Simple. Adaptable. Manageable. quick uides for Solution g ! eployment and easy d

Simple:We are committed to making our solutions the easiest to install, configure, and integrate into either existing IT systems or data centers — or new build-outs. We ship our solution as “ready to install” as possible (e.g., tool-less rack PDU installation and standard cable management features). With our easy-to-configure infrastructure, you can focus on more pressing IT concerns such as network threats.

ns Configuratio ace! for any IT sp

Adaptable: Our solutions can be adapted to fit any IT configuration at any time — from small IT to data centers! Vendor-neutral enclosures, for example, come in different depths, heights, and widths so you can deploy your IT in whatever space you have available — from small IT or non-dedicated spaces to even large data centers.

ur d manage yo Monitor an ere! rom anywh IT spaces f Manageable: Local and remote management are simplified with “out-of-the-box” UPS outlet control, integrated monitoring of the local environment, and energy usage reporting. Manageability over the network and robust reporting capabilities help you prevent IT problems and quickly resolve them when they do occur — from anywhere! What’s more, our life cycle services ensure optimal operations.

Easy-to-deploy IT physical infrastructure Solution guides make it easy to determine what you need to solve today’s challenges. The core of our system, vendor-neutral enclosures and rack PDUs, makes deployment incredibly headache-free. Easily adjustable components, integrated baying brackets, pre-installed leveling feet, and cable management accessories with tool-less mounting facilitate simple and fast installation.

Integrated InfraStruxure™ solutions include everything for your IT physical infrastructure deployment: backup power and power distribution, cooling, enclosures, and management software. Adaptable solutions scale from the smallest IT spaces up to multi-megawatt data centers.

Business-wise, Future-driven.™

Download any of our White Papers within the next 30 days for FREE and stand a chance to win an iPhone 5! Visit: www.apc.com/promo Key Code: 34938p Call +9714-7099690 (Arabic) / +9714-7099691 (English) Fax +97147099-650

©2013 Schneider Electric. All Rights Reserved. Schneider Electric, APC, InfraStruxure, and Business-wise, Future-driven are trademarks owned by Schneider Electric Industries SAS or its affiliated companies. All other trademarks are the property of their respective owners. www.schneider-electric.com • 998-1155587_ME_C


‫قصص النجاح‬

‫إبداع في التنفيذ‬

‫تزداد أهمية القطاع الصناعي في قطر يوم ًا بعد يوم ويُعتبر اإلبداع عام ً‬ ‫ال مساهم ًا في ذلك‪.‬‬ ‫زارت جيني القسيس مصنع شركة غالف كرافتس في المدينة الصناعية الجديدة في الدوحة‪،‬‬ ‫حيث تحدثت مع السيد ديكران فارتان‪ ،‬مدير تطوير األعمال والمبيعات‪ ،‬لدى غالف كرافتس الذي‬ ‫أخبرها عن النجاح الكبير الذي حققوه في قطر من خالل الربط بين اإلبداع والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫تأسست شركة التصنيع الرائدة “غالف كرافتس” في عام ‪2001‬‬ ‫في الدوحة من قبل السيد فيكان ديرمنجيان الذي قدم إلى‬ ‫الدوحة محمالً باخلبرة واملعرفة في هذا اجملال بعدما رأى فرصا ً‬ ‫واعدة في هذه الدول‪.‬‬

‫ديكران فارتان هو مدير تطوير‬ ‫األعمال واملبيعات‪ ،‬لدى غالف‬ ‫كرافتس‪ .‬إن خبرته اإلقليمية‬ ‫والدولية ملدة ‪ 18‬عاما ً في‬ ‫مجال التصنيع وإدارة املشاريع‬ ‫واإلستشارات في مشاريع الالفتات‬ ‫اإلعالنية والدالئل في لبنان‪ ،‬سوريا‪،‬‬ ‫األردن‪ ،‬قبرص والواليات املتحدة‬ ‫األمريكية جتلب قيمة مضافة‬ ‫لهذه الصناعة في قطر‪ .‬حاز‬ ‫ديكران على شهادة البكالوريوس‬ ‫في العلوم من اجلامعة اللبنانية‬ ‫األميركية والدراسات العليا‬ ‫من جامعة أوترخت‪ ،‬هولندا‪.‬‬ ‫ميكنكم التواصل معه عبر بريده‬ ‫اإللكتروني‪dikran@gulfcrafts.net :‬‬

‫‪36‬‬

‫تقدم الشركة مجموعة من املنتجات واخلدمات‪ ،‬وقد أخبرنا عنها‬ ‫السيد ديكران فارتان‪ ،‬مدير تطوير األعمال واملبيعات‪ ،‬لدى غالف‬ ‫كرافتس‪ ،‬إذ قال‪“ :‬ينتج مصنعنا ‪ 4‬فئات من املنتجات واخلدمات‬ ‫وهي‪ :‬اجلوائز والهدايا‪ ،‬التي تتضمن أكسسوارات الضيافة‬ ‫والرفاهية‪ ،‬الالفتات وشاشات العرض‪ ،‬مبا في ذلك الطباعة‬ ‫الرقمية‪ ،‬والصناعات الهندسية واإلكساء‪ ،‬فضالً عن خدمات‬ ‫احلفر والتقطيع”‪.‬‬ ‫وخالل جولة في املصنع‪ ،‬تع ّرفنا على اآلالت املتقدمة والفريدة‬ ‫من نوعها التي متتلكها “غالف كرافتس”‪ ،‬كما أصبح لدينا‬ ‫فكرة أوضح عن طريقة عمل هذا املصنع‪ .‬وقد حتدث ديكران عن‬ ‫بدايات املصنع إذ قال‪“ ،‬الحظنا أن هناك فجوة في السوق القطري‬ ‫بالنسبة لتصنيع اجلوائز واجملسمات ذات اجلودة العالية‪ ،‬فالقطاع‬ ‫الصناعي حتديدا ً لم يكن قويا ً إمنا جتارة هذه السلع كانت فقط‬ ‫معروفة في ذلك الوقت‪ .‬وفي الواقع‪ ،‬كان يتم تصنيع هذه اجلوائز‬ ‫في قطر‪ ،‬ولكن بجودة متدن ّية وكان السوق يقبل بهذه املعايير ألنه‬ ‫لم يكن هناك من يقدم البديل‪ .‬لذلك قررنا أن نباشر العمل في‬ ‫هذا اجملال وذلك من خالل تصميم وتصنيع اجلوائز الثالثية األبعاد‬

‫التي جتسد اآلثار املوجودة في دولة قطر‪ .‬وقد أصبحت احلكومة‬ ‫القطرية والوزارات واالحتادات الرياضية تستعني بهذه السلع‬ ‫لتقدميها في رحالتها اخلارجية‪ ،‬إذ تعكس هذه املنتجات التراث‬ ‫القطري وتأتي بأشكال مختلفة مثل قارب الضو واملها وغيرها‬ ‫من الرموز األثرية‪ .‬وعندما افتتحنا الشركة كانت مؤلفة من أقل‬ ‫من ‪ 10‬موظفني‪ ،‬وكان لدينا مصنع في املدينة الصناعية القدمية‬ ‫وصالة عرض على طريق سلوى‪ .‬وفي عام ‪ ،2011‬قمنا بتصميم‬ ‫وإنشاء مصنعنا الثاني في املنطقة الصناعية اجلديدة وأصبح‬ ‫فريق العمل لدينا يضم اآلن أكثر من ‪ 370‬موظفاً‪ ،‬ونحن نعمل‬ ‫بشكل مستمر لتطوير موظفينا وزيادة عددهم”‪.‬‬ ‫ولدى سؤاله عن الدعم الذي حصلوا عليه لدى تأسيس الشركة‪،‬‬ ‫أشار ديكران إلى أنهم تقدموا في املرحلة األولى من مشروعهم‬ ‫بطلب متويل من بنك قطر للتنمية‪ ،‬وقد قاموا بتقدمي دراسة‬ ‫لتطبيق فكرتهم في السوق‪ ،‬كانت فريدة جد ا ً من نوعها‬ ‫وجديدة في قطر‪.‬‬ ‫تتم ّيز “غالف كرافتس” باإلبداع في تصميم منتجاتها‪ ،‬وقد‬ ‫أدخلت إلى السوق مفهوم اجلوائز املصممة بحسب الطلب‪ .‬وفي‬ ‫قدمنا إلى السوق إنتاجا ً محليا ً‬ ‫هذا الصدد أوضح ديكران‪“ ،‬لقد ّ‬ ‫ونوعا ً فريدا ً من اإلبداع‪ ،‬فضالً عن مجموعة متنوعة من املنتجات‪.‬‬ ‫ومن بني األساليب التي نعتمدها إلرضاء عمالئنا‪ ،‬نقوم بتلبية‬ ‫الطلبيات املؤلفة من كميات صغيرة‪ ،‬كما نقدم أسعارا ً منخفضة‬


‫وبالنسبة ملعضلة التسويق‪ ،‬فقد استطعنا أن نستخدم التسويق‬ ‫اإللكتروني فهو أقل تكلفة ونحن نحاول قدر املستطاع جتاوز‬ ‫العقبات‪ ،‬فريادة األعمال مليئة بالعقبات وتتط ّلب الصبر واملثابرة‪.‬‬ ‫فالطريق صعب وقد أدركنا ذلك منذ البداية‪ ،‬إذ لم نحلم بتنفيذ‬ ‫املستحيل إمنا استعدينا ملواجهة الواقع وخوض التحدي‪.‬‬

‫ما الذي مي ّيزكم عن الشركات األخرى املعن ّية بحلول البرمجيات‬ ‫في قطر؟‬ ‫تتم ّيز “طريق التطوير” بإمكانية بناء أنظمة إدارة محتوى من‬ ‫الصفر‪ ،‬أي بتص ّور تفصيلي ومن دون االعتماد على أنظمة جاهزة‬ ‫لتطويعها وتطويرها‪ ،‬وذلك مي ّيزها عن غيرها كونها تستطيع‬ ‫تنفيذ ما يجول بفكر العميل بل وتكمله من خالل أفكار متم ّيزة‪،‬‬ ‫فال يوجد حدود لألفكار عندنا! واألهم من ذلك‪ ،‬هو أنه لدى بناء‬ ‫األنظمة اخلاصة بإدارة احملتوى‪ ،‬نعي متاما ً كيفية جعل النظام‬ ‫أسهل بالنسبة للشخص الذي يديره‪ ،‬إذ ندرك أن العقلية‬ ‫الشرقية ترغب بتنفيذ املهام من دون تعقيدات‪.‬‬ ‫بالتالي‪ ،‬تُعتبر عملية استخدام لوحة حتكم لنظام إدارة محتوى‬ ‫تعلمها النصف‬ ‫مدة‬ ‫لشركة افتراضية‪ ،‬سهلة للغاية وال تتعدى ّ‬ ‫ّ‬ ‫ملدة ‪ 3‬سنوات وهذا يشير‬ ‫ساعة! ونحن نقدم كفالة على أنظمتنا ّ‬ ‫إلى أننا واثقون من جودة خدماتنا ومنتجاتنا‪ ،‬كما أننا نسعى إلى‬ ‫خدمة العميل حتى بعد عملية البيع‪ ،‬وهذا ما يُعزز ثقة العمالء بنا‪.‬‬

‫ما هي االستراتيجية التي اتبعتموها لتوسيع نطاق عملكم‬ ‫وخدماتكم؟‬ ‫الصدق واألمانة وخدمة ما بعد البيع هي الوصفة السحرية التي‬ ‫جعلت الكثير من العمالء من مختلف الدول يتعاملون معنا عن‬ ‫بعد وبثقة عالية خاصة وأن سمعتنا ممتازة‪ ،‬األمر الذي ساعدنا‬ ‫على فتح فروع في أي دولة لدينا فيها عمالء أو نطمح لكي يصبح‬ ‫لدينا عمالء فيها‪ .‬ففي قطر على سبيل املثال‪ ،‬اكتسبنا العمالء‬ ‫قبل افتتاح املكتب‪ ،‬بحيث وجدنا منابع للتمويل‪ .‬ولكننا في الوقت‬ ‫عينه‪ ،‬ال منتلك التمويل الكافي‪ ،‬لذلك افتتحنا مكاتب تسويقية‬ ‫ومكتبا ً رئيسيا ً لتغذية تلك املكاتب باملنتجات واخلدمات وبالتالي‪،‬‬ ‫متكنّا من االنتشار والنمو والت ّوسع بتكاليف منخفضة‪.‬‬ ‫نعلم أن مؤسسة “طريق التطوير” موجودة أيضا ً في اململكة‬ ‫العربية السعودية واألردن‪ ،‬كيف تختلف أعمالكم في قطر عن‬ ‫تلك البلدان؟‬ ‫“طريق التطوير” في قطر هي جزء من “طريق التطوير” في األردن‪،‬‬ ‫تكمل املنظومة التجارية املتواضعة‬ ‫وبالتالي هي ال تختلف بل ّ‬ ‫اخلاصة بنا‪ .‬ولكن بالنسبة لالختالف التجاري واملنهج التسويقي‪،‬‬ ‫فإن الكلفة التشغيلة والتسويقية العالية جتعلنا نسير بحذر‬ ‫وببطئ بعض الشيء‪ ،‬فالتكلفة التشغيلية في األردن غير مرتفعة‬ ‫وبالتالي هي بيئة خصبة تسمح بزيادة عدد املوظفني واإلنتاجية‬ ‫والنمو‪ ،‬ولكن ال ميكننا تطبيق ذلك في قطر بعد‪ .‬أما بالنسبة‬ ‫للمملكة العربية السعودية‪ ،‬فإن معدل اإليجارات للمكاتب‬ ‫التجارية أقل بكثير من قطر كما أن السوق كبير وبالتالي التكلفة‬ ‫التأسيسية أقل والبيئة االستهالكية أوسع ولكنني متفائل جدا ً‬ ‫من السوق في قطر النه ينمو بوتيرة سريعة جتعلنا جميعا ً نفخر‬ ‫به وبأننا جزء منه‪.‬‬

‫برأيك هل هناك تقبل ووعي جتاه التقنيات احلديثة في قطر؟‬ ‫لم يكن هناك وعي للتقنيات احلديثة في قطر سابقا ً‪ ،‬إذ كان‬ ‫اإلقبال على التقنيات احلديثة والتجارية يسير بحذر وبطئ‪،‬‬ ‫ولم يجرؤ الكثيرون أن يجعلوا أعمالهم أو حتى جزء ا ً منها‬ ‫إلكترونية‪ .‬وال تزال الشركات تعتبر أن مواقعها اإللكترونية‪،‬‬ ‫هي مواقع تعريفية أكثر منها تسويقية تفاعلية‪ ،‬كما‬ ‫أن فكرة االعتماد على ربط الفروع بأنظمة إلكترونية عبر‬ ‫شبكة االنترنت فكرة غير رائجة كثير ا ً‪ .‬أما اآلن ومنذ فترة‬ ‫وجيزة‪ ،‬أصبحت تتغ ّير النظرة جتاه هذه التقنيات‪ ،‬ونحن‬ ‫نلمس هذا الشيء من خالل املبادرات التي يقوم بها ر ّو اد‬ ‫األعمال القطريون والشركات القطرية‪ ،‬فضالً عن االهتمام‬ ‫الواضح بتحويل كثير من مواقع الشركات القطرية إلى‬ ‫مواقع تفاعلية وأنظمة إدارة محتوى مبستوى عالي وهذا يزيد‬ ‫حماسنا للمنافسة‪.‬‬ ‫باالستناد على خبرتك في هذا اجملال ضمن السوق القطري‪،‬‬ ‫كيف قامت التكنولوجيا بتغيير طريقة ممارسة األعمال في‬ ‫الدوحة؟‬ ‫أعتقد أن ممارسة األعمال أصبحت أسرع وأكثر مرونة ومنوا ً‬ ‫وسهولة وهذا ما نلمسه يوميا ً لدى النظر إلى اإلجنازات على‬ ‫الصعيد االقتصادي وتوجه الشركات لركوب موجة التطور‬ ‫التكنولوجي والتقني بتقدمي خدماتها وانتشارها وإظهار قدرتها‬ ‫وقوتها إنطالقا ً من الدوحة‪ .‬أرى أن الدوحة تتط ّو ر بشكل كبير‬ ‫وتتقدم بسرعة عالية األداء‪ ،‬خاصة في السنوات األخيرة وبالتالي‬ ‫أصبحت األعمال في الدوحة أكثر مرونة بالنسبة العتماد‬ ‫التكنولوجيا ملمارسة األعمال‪ .‬كذلك‪ ،‬أصبح هناك وعي ألهمية‬ ‫الشركات الناشئة الصغيرة منها قبل املتوسطة وهذا بالتأكيد‬ ‫بفضل التكنولوجيا‪ ،‬إذ أصبحت الشركات تطال السوق احمللي‬ ‫والعاملي بطريقة أسهل‪ ،‬وبالتالي أصبحت الثقة بها كبيرة‪،‬‬ ‫ونحن نأمل أن جند دعما ً أكبر لهذه املشاريع ملتابعة ممارسة‬ ‫أعمالها ومنوها‪.‬‬ ‫ما هي خطتكم ومشاريعكم املستقبلية على الصعيد الداخلي‬ ‫واخلارجي؟‬ ‫نحن نعمل بجد ليالً ونهار ا ً ومنضي معظم وقتنا بالتفكير في‬ ‫طرح خدمات ومنتجات خ ّال قة‪ .‬لقد كنا في الوقت السابق‬ ‫بالتخصص‬ ‫نعمل على تنويع أنشطتنا‪ ،‬أما اآلن سنبدأ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وسنطرح قريبا ً بعض اخلدمات التي تطرح حلو ال لقطاعات‬ ‫محد دة‪ ،‬منها القطاع الصحي والقطاع االنشائي والقطاع‬ ‫ّ‬ ‫اإلعالمي‪.‬‬ ‫كما سنقوم قريبا ً بطرح منصة إلكترونية ذات فكرة مبتكرة‬ ‫تفاعلية وسنطرحها على املستوى العربي والعاملي باللغتني‬ ‫العربية واإلجنليزية‪ .‬وباإلضافة إلى ذلك‪ ،‬نحن نعمل على‬ ‫إجناز الكثير من املشاريع لر ّو اد األعمال العرب‪ ،‬الذي سيتم‬ ‫إطالقها قريبا ً‪ ،‬وأعتقد أن معظمها أفكار ملهمة لر ّو اد‬ ‫طموحني يرغبون بخوض التجربة واالستثمار في شبكة‬ ‫االنترنت وبرأيي سينجحون من خالل جهودهم املكثفة‬ ‫ونحن نأمل أن نكون من ضمن الوسائل التي سيستعينوا‬ ‫بها لتحقيق أهدافهم‪.‬‬ ‫ديسمبر ‪2013‬‬

‫‪35‬‬


‫شركات صغيرة ومتوسطة‬

‫طريقك نحو التط ّور‬ ‫تعمل “طريق التطوير” في قطر على تقديم أفضل وأحدث الخدمات في القطاع التقني‪ .‬في‬ ‫محادثة مع جيني القسيس‪ ،‬يشرح لنا السيّد علي هاشم السعدي‪ ،‬مدير فرع “طريق التطوير”‬ ‫في قطر عن الخدمات التي تقدمها هذه الشركة مع التركيز بشكل خاص على الشركات‬ ‫الصغيرة والمتوسطة‪.‬‬

‫علي هاشم السعدي‪ ،‬هو مدير‬ ‫فرع “طريق التطوير” في قطر‪.‬‬ ‫درس الهندسة الكميائية في‬ ‫جامعة تيسايد في اململكة‬ ‫املتحدة وهو يعمل حاليا ً في‬ ‫قطر للبترول‪ .‬ميكنكم التواصل‬ ‫مع علي عبر بريده اإللكتروني‪:‬‬ ‫‪ali@developway.com.qa‬‬

‫من فضلك أخبرنا عن تاريخ مؤسسة “طريق التطوير” ونشاطها‬ ‫في قطر؟‬ ‫مت تأسيس فرع “ طريق التطوير” في قطر وإطالقه رسميا ً في‬ ‫ديسمبر ‪ 2012‬كإمتداد للفرع الرئيسي لـ”طريق التطوير” في‬ ‫اململكة االردنية الهاشمية حيث نقدم خدمات ومنتجات متعلقة‬ ‫بالقطاع التقني ترتكز على بناء أنظمة إدارة محتوى الشركات‬ ‫الصغيرة واملتوسطة باالضافة الى تقدمي استشارات وحلول تقنية‬ ‫إلدارة إجراءات العمل وحتسني األداء وحتويل األعمال من أعمال يدوية‬ ‫إلى إلكترونية فضالً عن إدارة اخلوادم‪.‬‬

‫من االعتيادية إلى االقتصادية التطبيقية كما نص ّور كيف ميكن‬ ‫لعدة شركات من مختلف القطاعات أن جتعل مواقعها على شبكة‬ ‫ّ‬ ‫االنترنت أكثر تفاعلية وإسهاما ً بتسويق خدماتها وزيادة أرباحها‬ ‫وتخفيض نفقاتها‪ ،‬وعلى سبيل املثال حتويل طلبات الشركات من‬ ‫مناذج تكتب يدويا ً الى مناذج إلكترونية يتم ملؤها من خالل شبكة‬ ‫االنترنت وتضع في األرشيف اإللكتروني بحيث ميكن للشركة‬ ‫تصنيف الطلبات والرجوع إليها وفهرستها بأرقام تظهر اتوماتيكياً‪،‬‬ ‫فنحن اآلن بحاجة إلى جعل كافة األعمال تعمل إلكترونيا ً وذلك‬ ‫يشمل تنظيم معلومات املوظفني وملفاتهم ضمن الفروع املتعددة‪.‬‬

‫هل تقدمون خدمات أو حلول مع ّينة للشركات الصغيرة‬ ‫واملتوسطة؟‬ ‫بالطبع‪ ،‬لقد قمنا مؤخر ا ً بإطالق نظام إدارة محتوى باسم‬ ‫“‪ ”DW CMS‬وهو نظام مخصص للشركات الصغيرة‬ ‫واملتوسطة ويتم ّيز بسهولة االستخدام‪ ،‬إذ يتيح للشركات‬ ‫إمكانية إضافة وتعديل وحذف محتوى مواقعها على شبكة‬ ‫االنترنت بكل سهولة ودون أي تعقيدات‪ .‬إن هذا النظام هو‬ ‫ناجت عن دراسة أجريناها على مجموعة من الشركات بعدما‬ ‫استخلصنا أن إدارة احملتوى على شبكة االنترنت تعاني من‬ ‫صعوبات اإلدارة وتغيير املوظفني‪ ،‬خاصة أن معظم األنظمة‬ ‫مخصصة خلدمة الشركات الصغيرة‬ ‫بالسوق ليست‬ ‫ّ‬ ‫واملتوسطة إمنا هي أنظمة عامة يتم تطويرها لتناسب‬ ‫الشركات قدر املستطاع‪ .‬من هنا راودتنا فكرة إنشاء نظام إدارة‬ ‫وموجه للشركات الصغيرة‬ ‫محتوى عربي سهل االستخدام‬ ‫ّ‬ ‫واملتوسطة باللغتني العربية واإلجنليزية‪.‬‬

‫من أين حصلتم على الدعم لالنطالق؟‬ ‫حصلنا على دعم شخصي من مدخراتنا اخلاصة‪ ،‬إذ لم يتم دعمنا‬ ‫بد من العثور على‬ ‫من أي جهة حتى اآلن ولكننا على يقني أنه ال ّ‬ ‫الدعم يوماً‪ ،‬ما‪ ،‬األمر الذي سيسهم بتوسع أعمالنا وتنفيذ‬ ‫متعددة حول العالم‪،‬‬ ‫أفكارنا وتطلعاتنا والدخول إلى أسواق‬ ‫ّ‬ ‫فالدعم يأتي أحيانا ً عند االنطالق ولكن قد يأتي أيضا ً بعد إثبات‬ ‫بد أن يكون لنا‬ ‫القدرة‪ .‬ونحن لسنا متشائمون بل متفائلون أنه ال ّ‬ ‫شركاء في النجاح يوما ً ما فاملشاريع الناجحة هي حصيلة تعاون‬ ‫بني الداعمني والشركاء‪.‬‬

‫ونقدم أيضا ً خدمة االستشارات للشركات الصغيرة واملتوسطة‬ ‫ّ‬ ‫املتعلقة بالقطاع التقني على شبكة االنترنت واالستثمار به على‬ ‫وجه اخلصوص‪ ،‬وذلك فضالً عن خدمات حلول تقنية إلدارة إجراءات‬ ‫العمل وحتسني األداء عبر حتويل األعمال اليدوية والبشرية إلى أعمال‬ ‫إلكترونية على شبكة االنترنت‪ ،‬إذ أصبح العالم اآلن إلكترونيا ً!‬ ‫لذلك‪ ،‬نحن نسعى إلى تغيير نظرة الشركات جتاه شبكة االنترنت‬ ‫‪34‬‬

‫ما هي العقبات التي واجهتكم لدى تأسيس عملكم في قطر وال‬ ‫تزال تعتري طريقكم حتى االن؟‬ ‫في الواقع‪ ،‬إن العقبات كثيرة نظرا ً للتكلفة التشغيلية املرتفعة‬ ‫جدا ً في السوق القطري مقارنة بالدول العربية األخرى مما يشكل‬ ‫حتديا ً بالنسبة لكيفية تقليص اإلنفاق لكي نتمكن من طرح‬ ‫منتجات بأسعار تنافسية ومبتناول اجلميع‪ ،‬تسهم بنشر خدماتنا‬ ‫وتقدميها بجودة عالية وتكلفة معتدلة‪ .‬هذه معادلة صعبة‬ ‫وحتد من االنتشار نظرا ً للتكلفة التسويقية املرتفعة من خالل‬ ‫ّ‬ ‫وسائل اإلعالم‪ ،‬ولكننا استطعنا أن نتجاوز ذلك قدر املستطاع‬ ‫من خالل جعل الفرع اخلاص في دولة قطر الفرع التسويقي‪،‬‬ ‫و”املطبخ البرمجي” في اململكة االردنية الهاشمية وبالتالي‬ ‫أصبحنا نقدم خدمات ومنتجات ذات جودة عالية بتكلفة أقل‪ .‬لذا‪،‬‬


‫عالوة على ذلك‪ ،‬نحن في إطار نقلة نوعية في مجال االستثمار بني تونس وقطر‬ ‫منذ “ثورة الياسمني”‪ ،‬بحيث جرى تبادل زيارات‪ ،‬وقد أدى ذلك إلى تط ّو ر في‬ ‫العالقات االقتصادية واملالية واالستثمارية بني البلدين‪ .‬ومن أجل مواكبة ذلك‪،‬‬ ‫بد من ابرام اتفاقية جديدة حلماية االستثمارات غير تلك املوقعة بني‬ ‫كان ال ّ‬ ‫البلدين في عام ‪ ،1996‬وذلك نظر ا ً لتغ ّير القانون الدولي وتطور أساليب حماية‬ ‫االستثمارات‪ .‬لذا قمنا بتاريخ ‪ 16‬يوليو ‪ 2012‬خالل زيارة حضرة صاحب السمو‬ ‫الشيخ متيم بن حمد ال ثاني أمير قطر إلى تونس بالتوقيع على اتفاقية بشأن‬ ‫تشجيع وحماية االستثمارات املتبادلة‪ ،‬تو ّفر للمستثمرين القطريني أقصى‬ ‫درجات احلماية‪ ،‬وتسمح لهم بتصدير منافع وفوائد استثماراتهم‪.‬‬

‫برأيك سعادة السفير‪ ،‬ما الذي يشجع الشركات القطرية ورجال األعمال‬ ‫القطريني على زيادة استثماراتهم في تونس؟‬ ‫لدينا رغبة حقيقية في استقدام االستثمار القطري إلى تونس‪ ،‬لذا نقدم أقصى‬ ‫درجات احلماية التي تتضمن‪ ،‬الطرح الكلي من حيث الضريبة‪ ،‬إزالة القيود‬ ‫الضريبية واجلمركية‪ ،‬تشجيع إعادة استثمار األرباح‪ ،‬وإمكانية تسويق منتوج‬ ‫االستثمار في تونس‪ .‬كذلك نوفر للمستثمرين حماية حقوق امللكية الصناعية‬ ‫وحرية حتويل األرباح واالعتراف بقرارات حتكيم الدول األجنبية وتنفيذها‪ .‬من‬ ‫هنا‪ ،‬أتوجه بدعوة إلى رجال األعمال القطريني والتونسيني لالستثمار في هذين‬ ‫البلدين‪ ،‬فذلك يخدم املصالح املشتركة بني البلدين‬ ‫أنا شخصيا ً لدي حلم‪ ،‬وهو أن أرى ازدهار ا ً في االستثمارات القطرية في تونس‬ ‫وأن تصبح دولة قطر أهم شريك لتونس‪ ،‬فهذا يُعتبر من مصلحة الدولتني‬ ‫والشعبني الصديقني‪ .‬وهناك إرادة سياسية من قبل القيادات العليا في‬ ‫البلدين لتدعيم العالقات من أجل فرض التط ّو ر النوعي في العالقة بني تونس‬ ‫وقطر‪ ،‬وذلك لتشجيع الشركات القطرية ورجال األعمال القطريني على زيادة‬ ‫استثماراتهم في تونس‪ ،‬وهناك عوامل اقتصادية موضوعية تشجع هذا‬ ‫االستثمار‪ ،‬أولها موقع تونس اجلغرافي كونها بوابة افريقيا وعلى مسافة قريبة‬ ‫جد ا ً من أكبر العواصم األوروبية‪ ،‬لذلك ميكن أن تنطلق الصناعات القطرية‬ ‫الناشطة من تونس نحو مختلف البلدان االفريقية واألوروبية‪ .‬ثانيا ً‪ ،‬توجد موارد‬ ‫بشرية مهمة جد ا ً‪ ،‬أي أقطاب التنمية وكل هذا يسمح ببلورة املشاريع على‬ ‫“قاعدة ‪.”Win Win‬‬

‫نظر ا ً إلى أن القطاع الصناعي هو من أكثر القطاعات منو ا ً في تونس‪ ،‬ما هي‬ ‫النصيحة التي ترغب مبشاركتها مع رجال األعمال القطريني الذين يسعون إلى‬ ‫تعزيز هذا القطاع في قطر؟‬ ‫تتمتع تونس ببنية صناعية متم ّيزة‪ ،‬مت تكوينها على مدى السنوات املاضية منذ‬ ‫أن حصلت على استقاللها‪ .‬وأنا أدعو رجال األعمال القطريني إلى القيام بدراسة‬ ‫للعوامل التي أدت إلى جناح القطاع الصناعي في تونس‪ ،‬بحيث هناك إيجابيات‬ ‫وسلبيات‪ ،‬بالتالي ستسمح هذه الدراسة مبعرفة اإليجابيات والعمل وفقا ً لها‬ ‫وتفادي السلبيات التي أدت في بعض األحيان إلى تعطيل املسيرة التنموية‬ ‫متخصصة للقيام بدراسة‬ ‫في تونس‪ .‬كما أدعو أيضا ً إلى تعيني شركة قطرية‬ ‫ّ‬ ‫ألسباب النجاح االقتصادي في البلدان اإلقليمية العربية التي تتمتع بنسيج‬ ‫صناعي متكامل‪ ،‬وبالتالي العمل بحسب جتاربها الناجحة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ركزنا في تونس على العنصر البشري‪ ،‬وأنا أرى أن هناك تركيز ا ً كبير ا ً في قطر‬ ‫ً‬ ‫على هذا العنصر من خالل تواتر وتكاثر مشاريع التعليم والتربية‪ ،‬فضال عن‬ ‫تعدد اجلامعات األجنبية املرموقة املوجودة في الدوحة‪.‬‬ ‫متاشيا ً مع رؤية قطر لعام ‪ ،2030‬تسعى البالد إلى تنويع الصناعات غير‬ ‫النفطية‪ ،‬وأنا أعتقد أنه من املهم جد ا ً التركيز على الصناعات التحويلية‬

‫واملشاريع واخلدمات ذات القيمة املضافة واملنتوجات القابلة للتصدير من خالل‬ ‫تونس التي تشكل البوابة إلى افريقيا وأوروبا‪.‬‬

‫ما هي القطاعات الرئيسية التي تهم كال البلدين في مجال التصدير واالستيراد؟‬ ‫وأي قطاع يحمل فرصا ً واعدة تسمح بزيادة التعاون التجاري بني البلدين؟‬ ‫عدة منتجات تونسية إلى قطر‪ ،‬أهمها‪ :‬التمور‪ ،‬الزيوت‪ ،‬املنتجات‬ ‫يتم تصدير ّ‬ ‫البحرية‪ ،‬واخلضار باإلضافة إلى فلور األملنيوم‪ ،‬مواد البناء‪ ،‬املالبس الرياضية‪ ،‬واألدوات‬ ‫املنزلية‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬يُعتبر رجال األعمال القطريني أكثر نشاطا ً من نظرائهم التونسيني‪ ،‬إذ يفوق‬ ‫املصدرة إلى قطر‪.‬‬ ‫عدد الصادرات القطرية إلى تونس كم ّية املنتجات التونس ّية‬ ‫ّ‬ ‫وبالتالي‪ ،‬هناك عجز جتاري لصالح الدولة القطرية‪ ،‬فامليزان التجاري هو لفائدة‬ ‫املستثمرين ورجال األعمال القطريني وهذا يدل على ضرورة تكثيف املوجودات ألن‬ ‫السوق التونسي قابل أكثر على استيعاب املنتجات القطرية والتي تتمثل بشكل‬ ‫عام باملواد البالستيكية والبولي إثيلني واألملونيوم‪.‬‬ ‫في هذا السياق‪ ،‬أنا أعتبر أن الزيارة التي قامت بها “تصدير” – الذراع التصديرية‬ ‫لبنك قطر للتنمية مؤخراً‪ ،‬تشكل مدخالً طبيعيا ً وذكيا ً لدعم التعاون بني البلدين‪.‬‬ ‫إذ قامت “تصدير” بدراسة تهدف إلى التع ّرف على السوق التونسي أي حتديد‬ ‫املنتجات القطرية غير النفطية التي ميكن تصديرها إلى السوق التونسي‪ .‬ونحن‬ ‫نرحب بهذه اخلطوة وندعمها‪ ،‬فهي ستسمح لنا مبعرفة املنتجات التي سيتم‬ ‫تصديرها إلى السوق التونسية وكيفية اإلنطالق من السوق التونسية والدخول‬ ‫بد من تطويرها‬ ‫إلى األسواق املغاربية واالفريقية‪ .‬فهذه دراسة علمية‪ ،‬موضوعية ال ّ‬ ‫واالستفادة منها‪.‬‬

‫هال أخبرتنا من فضلك عن الدور الذي يلعبه مجلس األعمال التونسي القطري؟‬ ‫تأسس هذا اجمللس في مايو ‪ 1996‬وعقد اجتماعا ً في يونيو ‪ 2002‬ثم في ديسمبر‬ ‫‪ .2010‬وقد أجريت اتصاالت كثيفة مع اجلهات القطرية واجلهات التونسية من أجل‬ ‫ترتيب زيارة لرجال األعمال التونسيني إلى دولة قطر‪ ،‬تكون مناسبة لتفعيل عمل هذا‬ ‫اجمللس من جديد‪ ،‬كما أن الشيخ فيصل بن قاسم بن فيصل آل ثاني رئيس مجلس إدارة‬ ‫رابطة األعمال القطريني‪ ،‬يشجع ذلك ويدعو إلى تفعيل عمل هذا اجمللس‪.‬‬ ‫ما هي النصيحة التي ترغب بتقدميها للمستثمرين التونسيني الذين يتطلعون‬ ‫لالستثمار في قطر؟ وما هي توصيتك للشركات القطرية التي ترغب بتوسيع نطاق‬ ‫أعمالها في تونس؟‬ ‫بد من االستفادة منها‪ ،‬وتوجد اآلن فرصة‬ ‫إن التجارة واالقتصاد واألعمال هي فرص ال ّ‬ ‫تاريخية حقيقية للتعاون بني دولة قطر واجلمهورية التونسية من خالل رجال األعمال‬ ‫في البلدين‪ .‬وأنا أمتنى على املستثمرين التونسيني بالقدوم إلى قطر واالستفادة من‬ ‫هذه الفترة املزدهرة على الصعيد االقتصادي‪ ،‬فهناك إتفاقية إطارية حتمي وتشجع‬ ‫االستثمار ورأس املال‪ ،‬وهناك مشاريع كبيرة يتم تنفيذها في مختلف اجملاالت مثل‬ ‫البنية التحتية والصرف الصحي والرياضة‪ ،‬وأعتقد أن الفرصة متاحة أمام رجال‬ ‫األعمال التونسيني لالستفادة من ذلك وابرام شراكات مع الشركات القطرية‪.‬‬ ‫بد من تشجيع االستثمارات القطرية في‬ ‫أما بالنسبة للشركات القطرية‪ ،‬فال ّ‬ ‫مجال السياحة‪ ،‬فإن تونس دولة ساحلية تتم ّيز مبعالم سياحة مهمة‪ ،‬وقد شرعت‬ ‫السلطات القطرية بالقيام بذلك‪ ،‬إذ تقوم ببناء أكبر منتجع سياحي في اجلنوب‬ ‫التونسي في املنطقة الصحراوية‪ .‬من هنا‪ ،‬ندعو إلى تعزيز هذا اجملال وبناء فنادق‬ ‫وعالمات جتارية سياحية عاملية جديدة‪ .‬كذلك أعتقد أنه ميكن للمستثمرين‬ ‫القطريني االستثمار في القطاع الفالحي نظرا ً لوفرة األراضي اخلصبة في تونس‪،‬‬ ‫وأشجعهم أيضا ً للدخول إلى القطاع الصناعي في والعمل على تطويره أكثر‪.‬‬ ‫ديسمبر ‪2013‬‬

‫‪33‬‬


‫تجارة ثنائية‬

‫أواصر‬ ‫أخوة‬ ‫يتزايد اليوم اهتمام رجال األعمال القطريين باالستثمار في جمهورية تونس كما تتنوع‬ ‫المنتجات التونسية التي يتم تصديرها إلى قطر‪ .‬وبهدف التعرّف أكثر على العالقات الثنائية‬ ‫بين هذين البلدين‪ ،‬إلتقت جيني القسيس سعادة السفير محمد المنذر الظريف‪ ،‬السفير‬ ‫التونسي لدى دولة قطر الذي تحدث عن التاريخ العريق الذي يجمع بين تونس وقطر‪.‬‬

‫سعادة السفير محمد املنذر‬ ‫الظريف هو السفير التونسي لدى‬ ‫دولة قطر‪ .‬نال شهادة الدراسات‬ ‫العليا للقانون العام من كلية‬ ‫احلقوق والعلوم السياسية‬ ‫واالقتصادية بتونس وشهادة‬ ‫أكادميية القانون الدولي في الهاي‪.‬‬ ‫التحق بوزارة الشؤون اخلارجية إثر‬ ‫تخرجه من اجلامعة التونسية‪،‬‬ ‫وتدرج في مختلف رتب السلك‬ ‫الدبلوماسي التونسي‪ .‬ملزيد‬ ‫من التفاصيل ميكنكم مراسلة‬ ‫السفارة على البريد االلكتروني‬ ‫التالي‪at.doha@qatar.net.qa :‬‬

‫‪32‬‬

‫من فضلك أعطنا حملة موجزة عن العالقات الثنائية املثمرة بني‬ ‫اجلمهورية التونسية ودولة قطر‪.‬‬ ‫العالقات الثنائية بني اجلمهورية التونسية ودولة قطر‪ ،‬هي عالقات‬ ‫عريقة‪ ،‬تستند إلى إرث مشترك ومخزون حضاري عريق ثري نتشارك‬ ‫من خالله قواسم عديدة‪ ،‬وقد ساهم ذلك إلى حد كبير في إقامة‬ ‫االقات دبلوماسية متط ّورة بني البلدين منذ بداية السبعينات‪.‬‬ ‫ومنذ افتتاح السفارتني في البلدين‪ ،‬تتالت املبادرات بينهما لتدعيم‬ ‫العالقات في تونس وقطر‪ .‬وعرفت العالقات نقلة حديثة خالل‬ ‫السنوات األخيرة‪ ،‬أي إثر ثورة التونسية األخيرة حيث كانت دولة‬ ‫قطر وصاحب السمو الشيخ حمد بن خليفه آل ثاني أمير دولة قطر‬ ‫السابق‪ ،‬من أول الذين قدموا الدعم للثورة التونسية‪ ،‬األمر الذي أدى‬ ‫إلى تطور ودعم العالقات‪.‬‬ ‫أما بالنسبة للعالقات التجارية بني البلدين‪ ،‬فهي أيضا ً عالقات‬ ‫قدمية‪ ،‬وقد بادرت دولة قطر مؤخرا ً خالل الثورة التونسية بتقدمي‬ ‫املساعدة إلى تونس‪ ،‬عبر منحها قرضا ً ماليا ً أو اثنني‪ ،‬كان لهما أثر‬ ‫لدعم التعاون بني البلدين‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر أن في أخر الثمانينات‪ ،‬أنشأت دولة قطر أكبر‬ ‫جامعة طب في تونس‪ ،‬وهي األكبر في منطقة املغرب العربي‪.‬‬ ‫كما قامت قطر خالل السنوات األخيرة باستثمارات بارزة في‬ ‫البالد‪ ،‬إذ متلك أكبر شركة اتصاالت في تونس ‪ Ooredoo‬التي‬ ‫أشترت شركة “تونيسيانا”‪ .‬أما فيما يتع ّلق بقطاع السفر‬ ‫فهناك خط جوي يومي بني الدوحة وتونس من خالل شركة‬ ‫اخلطوط اجلوية القطرية‪ .‬وباإلضافة إلى ذلك‪ ،‬متلك قطر أحد‬

‫أكبر البنوك املتواجدة في تونس‪ ،QNB ،‬كما يقوم بنك قطر‬ ‫للتنمية من خالل ذراعه التصديرية “تصدير”‪ ،‬بجهود كثيفة إذ‬ ‫يوفر فرصا ً مهمة لتصدير املنتجات القطرية إلى تونس ويحمي‬ ‫الصادرات‪.‬‬

‫من فضلك‪ ،‬أخبرنا أكثر عن أحدث االتفاقيات التجارية امل ّوقعة بني‬ ‫تونس وقطر والرامية إلى تشجيع وحماية االستثمارات‪.‬‬ ‫أبرمت جمهورية تونس وقطر منذ بداية السبعينات أكثر من‬ ‫‪ 80‬اتفاقية ومذكرات تفاهم في مختلف اجملاالت منها‪ ،‬حماية‬ ‫االستثمارات‪ ،‬استقدام اليد العاملة من تونس‪ ،‬التعاون التجاري‬ ‫واالقتصادي بني البلدين‪ ،‬التعاون املالي وغيرها من االتفاقيات‪.‬‬ ‫هناك آليات للتعاون بني تونس وقطر‪ ،‬إذ لدينا جلنة عليا مشتركة‪،‬‬ ‫جتتمع برئاسة رئيس احلكومة التونسية ومعالي رئيس مجلس‬ ‫الوزراء لدولة قطر تهتم بتنسيق التعاون في كافة اجملاالت‪ ،‬وقد‬ ‫عقدت هذه اللجنة حوالي خمس دورات ومن املتوقع أن تعقد دورة‬ ‫لها في بداية عام ‪ .2014‬ولدينا أيضا ً جلنة متابعة على مستوى‬ ‫وزارتي اخلارجية التونسية والقطرية‪ ،‬يترأسها رئيس اخلارجية في‬ ‫التقدم الذي مت إحرازه‬ ‫كل من البلدين‪ ،‬ويقوم دورها على متابعة‬ ‫ّ‬ ‫في االتفاقيات املوقعة ومعرفة اإلجراءات التي حالت دون تنفيذ مبا‬ ‫يسمح باتخاذ اخلطوات الالزمة من أجل ترتيب وتنفيذ االتفاقيات‬ ‫واملشاريع املتفق عليها‪.‬‬ ‫كذلك لدينا جلنة في اجملال التجاري‪ ،‬عقدت اجتماعا ً منذ فترة طويلة‬ ‫وسندعو في األشهر القادمة إلى عقد اجتماع لها من جديد‪.‬‬


THE ALL-NEW NISSAN NV350 URVAN THE RIGHT MOVE FOR A WINNING BUSINESS. Take your business to the next level with the Nissan NV350 Urvan, a new generation commercial van featuring smart storage space and cabin comfort at low running cost. Not to mention a distinctive styling that brings professional confidence and pride.

Best-in-class fuel economy

facebook.com/NissanME

/NissanME

Easy access

Cool box

Greater passenger comfort

Nissan-me.com

• Saudi Arabia: Alhamrani United Co., Jeddah, Tel: +966 2 6696690 • Dubai & Northern Emirates: Arabian Automobiles, Tel: +971 4 2952222 • Abu Dhabi & Al Ain: Al Masaood Automobiles, Tel: +971 2 6811118 • Kuwait: Abdulmohsen Abdulaziz Al Babtain Co., Tel: +965 1804888 • Oman: Suhail Bahwan Automobiles, Tel: +968 24560111 • Qatar: Saleh Al Hamad Al Mana Co., Tel: +974 4 4283333 • Bahrain: Y.K. Almoayyed & Sons BSC(C), Tel: +973 1 7732732 • Lebanon: Rasamny – Younis Motor Co. S.A.L. – RYMCO, Beirut, Tel:+9611 273333 • Jordan: Bustami & Saheb Trading Co.L.T.D., Amman, Tel: +962 6 5532456


‫حديث البلد‬

‫وحترص على املساهمة في حتقيقه‪ ،‬إذ استثمرت في التعليم والتدريب الطالق العنان‬ ‫حد سواء‪ .‬وكشف صوان أن شركة شل قامت بإنشاء‬ ‫ملوهبة النساء والرجال على ّ‬ ‫“شبكة شل قطر لسيدات األعمال” التي تساعد في توفير بيئة عمل أكثر مالئمة‬ ‫للمرأة‪ ،‬وأشد حرصا ً على املساواة بني اجلنسني وتطوير كفاءة وقدرات السيدات اللواتي‬ ‫يعملن في شركة شل‪.‬‬ ‫وفي حفل االفتتاح أيضاً‪ ،‬حتدثت سعادة الس ّيدة داتني سيري روزما بنت منصور‪،‬‬ ‫عدة قطاعات‪،‬‬ ‫سيدة ماليزيا األولى عن النجاح الذي حققته املرأة املاليزية في ّ‬ ‫مشيرة إلى الدعم الذي تقدمه احلكومة املاليزية لتعزيز دور ومكانة املرأة‪ .‬كما‬ ‫طالبت بسماع صوت املرأة في مختلف القضايا ومتكينها ووضعها في إطار خطط‬ ‫التنمية البشرية حول العالم‪.‬‬ ‫وبعد افتتاح املؤمتر رسمياً‪ ،‬حتدث سادغورو جاغي فاسوديف‪ ،‬مؤسس جمعية “ايشا”‬ ‫الهند عن التقنيات حلياة أفضل وأهمية التمتع بشغف ورؤية في احلياة‪ .‬كما تناولت‬ ‫اجللسة األولى من امللتقى موضوع سيدات األعمال ودورهن االساسي كمحفز للتغيير‬ ‫في العالم العربي‪ ،‬حيث حتدثت مجموعة من النساء العربيات عن جتاربهن وناقشن تأثير‬ ‫املرحلة االنتقالية على املرأة العربية وكيف ميكنها مواجهة التحديات املقبلة‪.‬‬ ‫وعلى هامش هذا امللتقى‪ ،‬أقامت رابطة سيدات األعمال القطريات فعاليات جائزة قطر‬ ‫لسيدات األعمال للعام ‪ ،2013‬إذ ت ّوجت ‪ 8‬من نخبة سيدات قطر بجائزة قطر لسيدات‬ ‫األعمال عن فئتي سيدات األعمال واملهنيات‪ .‬وفي هذا السياق‪ ،‬قالت السيدة عائشة‬ ‫الفردان‪ ،‬نائبة رئيسة مجلس إدارة رابطة قطر لسيدات األعمال‪“ :‬إن امليزة في هذه‬ ‫اجلائزة‪ ،‬هي أنها تبحث عن إمكانيات اإلنسان وليس فقط عن إجنازاته‪ ،‬ألننا نؤمن أن‬ ‫كل إنسان يتمتع مبخزون من القدرات التي تأتي بأشكال وصور مختلفة وهي حتديدا ً ما‬ ‫يجعل كالً منّا مختلفا ً عن اآلخر‪ ،‬كما حتدد قيمة اإلنسان احلقيقية”‪.‬‬ ‫مي مخزومي‪،‬‬ ‫ومن بني املتحدثات في جلسات اليوم الثاني من امللتقى‪ ،‬شاركتنا السيدة ّ‬ ‫رئيس مؤسسة مخزومي رأيها عن هذا املؤمتر‪ ،‬مشيرة إلى أن “أفضل ما في املؤمتر هو‬ ‫التواصل والتع ّرف على ما يحصل مع النساء في البلدان األخرى‪ .‬كما أننا نالحظ أن‬ ‫الناس يعترفون بأهمية دور املرأة في عالم األعمال”‪ ،‬وكذلك أكدت على ضرورة تأييد املرأة‬ ‫للمرأة وحتسني بعض القوانني في عدد من الدول العربية من أجل متكني وتشجيع املرأة‬ ‫على االندماج أكثر في مجال األعمال”‪.‬‬ ‫وخالل املؤمتر‪ ،‬تع ّرفنا أيضا ً على الشابة سارة اخلير‪ ،‬املدير العام لشركة باهاماس التجارية‪،‬‬ ‫التي أخبرتنا عن مسيرتها في تأسيس شركة ناشئة في قطر إذ قالت‪“ ،‬أردت املشاركة‬ ‫في ملتقى قطر الدولي لسيدات األعمال منذ فترة‪ ،‬فمن املهم جدا ً كصاحبة شركة‬ ‫يشجع على منو ومعرفة املزيد واالستفادة من خبرة‬ ‫أن أشارك في مثل هذا احلدث الذي‬ ‫ّ‬

‫ر ّواد األعمال األخرين‪ .‬بالتالي‪ ،‬تلعب املؤسسات احلكوم ّية وشبه احلكومية في دولة قطر‬ ‫تعد قطر مركزا ً مهما ً جدا ً لر ّواد‬ ‫دورا ً كبيرا ً جدا ً في دعم رائدات األعمال وتثقيفهن‪ .‬كما ّ‬ ‫األعمال وشركات القطاع اخلاص‪ ،‬وأنا أرى الكثير من إمكانات النم ّو في هذا البلد”‪.‬‬ ‫وخالل أولى جلسات اليوم الثاني للملتقى‪ ،‬التي عقدت حتت عنوان “س ّيدات األعمال‬ ‫الرائدات‪ ..‬مت ّيز في االسلوب والقيادة” مت مناقشة خمسة محاور مثل معنى الذكاء‬ ‫العاطفي وكيفية التع ّرف على القيادي الناجح ومعرفة الذات والتحكم بالذات ووجود‬ ‫احلافز والتعاطف واملهارة االجتماعية والتدرب في الذكاء العاطفي إضافة الى بناء فريق‬ ‫العمل وخلق بيئة الثقة املتبادلة في مؤسسات األعمال‪.‬‬ ‫كما مت التركيز خالل جلسات أخرى على أساليب التمويل االبداعية للمستقبل مثل‬ ‫التمويل املبني على الضمانة العينية وتشجيع البنوك على متويل املؤسسات الصغيرة‬ ‫واملتوسطة التي ال متلك ضمانات عينية مناسبة من خالل تقدمي هذه الضمانات العينية‬ ‫او ضمانات أخرى بواسطة فريق ثالث‪ .‬كما شاركت في اجللسات األخيرة من املؤمتر‬ ‫مجموعة من السيدات من مختلف الدول اإلقليمية مثل لبنان‪ ،‬األردن‪ ،‬الكويت ومصر‬ ‫عدة مواضيع منها استثمار وتوجيه قدرات س ّيدات األعمال لضمان نظرة‬ ‫اللواتي ناقشن ّ‬ ‫إلى األمام وسبل الدعم املالي لرائدات األعمال واملبتكرات فضالً عن حتليل الشخصيات‬ ‫وأسلوب عدد من س ّيدات األعمال العربيات الناجحات كعامالت تغيير‪.‬‬ ‫وفي كلمتها اخلتامية‪ ،‬لفتت السيدة عائشة الفردان نائب رئيس رابطة سيدات‬ ‫األعمال القطريات إلى أن “امللتقى هذا العام‪ ،‬كان أجنح من أي وقت مضى‪ ،‬ونحن‬ ‫ممتنون لكافة الوفود املشاركة والتي حضرت للمشاركة في هذا احلدث‪ ،‬الذي‬ ‫استطاع أن يضع بصمة ومكانة مم ّيزة على أجندة املؤمترات في قطر واملنطقة”‪.‬‬ ‫وأضافت‪ ”:‬أصبح واضحا ً للجميع أنه بغض النظر عن مكان التواجد فإن جميع‬ ‫النساء يواجهن نفس القضايا والتحديات لتحقيق النجاح في أماكن العمل‪،‬‬ ‫واملكافحة من أجل إثبات الذات في اجملتمعات التي يهيمن عليها الذكور والقوالب‬ ‫النمطية‪ .‬لقد حققنا الكثير خالل امللتقى هذا العام وسنستمر في السعي‬ ‫للنهوض باملرأة في مجال األعمال التجارية في جميع أنحاء العالم”‪.‬‬ ‫تقدم الس ّيد رائد شهيب‪ ،‬املدير العام لشركة “إنترأكتف بزنس نتورك”‬ ‫من جانبه‪ّ ،‬‬ ‫بالشكر لكافة الرعاة والشركاء واحلضور الذين ساهموا في إجناح الدورة الرابعة‬ ‫من ملتقى قطر الدولي لس ّيدات األعمال‪ ،‬وأضاف ‪”:‬لقد حظي امللتقى هذا العام‬ ‫مبناقشات قوية من شأنها أن تدعم املرأة في كافة اجملاالت مما يدفعها لالستمرار في‬ ‫جناحاتها املهنية”‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬وبعد اجللسات احلوارية وورش العمل التي أشركت عددا ً كبيرا ً من س ّيدات‬ ‫األعمال من كافة أنحاء املنطقة‪ ،‬انتهى امللتقى محققا ً جناحا ً كبيرا ً ومقدما ً دعمه‬ ‫الكامل للمرأة لكي تواصل مسارها نحو حتقيق النجاح والتف ّوق في اجملتمع‪.‬‬

‫‪30‬‬


‫إتبعنا على‬

‫قدم لروّ اد األعمال وأصحاب الشركات الناشئة‬ ‫قطر للمشاريع ُت ّ‬ ‫القطريين فرصة الحصول على مكتب في منطقة الخليج الغربي‬ ‫ّ‬ ‫ستوفر لهم غرف اجتماعات واتصال‬ ‫بدون تكلفة تأجيرية‪ .‬كما‬ ‫بشبكة اإلنترنت‪.‬‬ ‫ ال يشمل العرض تسجيل الشركة‬‫‪ -‬عدد المكاتب محدود وتابع لنظام مشاركة الوقت‬

‫لتقديم الطلبات‪ ،‬يرجى اال ّتصال على ‪٤٠١٢٥٠٠٠‬‬ ‫لالستعالم عن الخدمات االخرى والخدمات االستشارية المتاحة عن‬ ‫طريق قطر للمشاريع‪ُ ،‬قم بزيارة موقعنا اإللكتروني‪www.eq.gov.qa :‬‬


‫حديث البلد‬

‫رائدات التغيير‬ ‫تشارك المرأة القطرية إلى حد كبير في المجتمع‪ ،‬وقد برزت في ع ّد ة قطاعات‪ ،‬وجاء ملتقى‬ ‫قطر الدولي لسيدات األعمال بدورته الرابعة هذا العام ليؤكد على مكانة المرأة في العالم‬ ‫العربي‪ .‬لقد كانت مجلة القطاع الخاص قطر‪ ،‬الراعي البرونزي لهذه الفعالية ونقدم لكم‬ ‫تغطيتنا لهذا الحدث‪.‬‬

‫نظمت رابطة سيدات األعمال القطريات بالتعاون مع شركة “إنترأكتف بزنس نتورك”‬ ‫ملتقى قطر الدولي لسيدات األعمال الذي ُعقد بدورته الرابعة حتت رعاية سعادة‬ ‫الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني‪ ،‬وزير اإلقتصاد والتجارة وذلك في فندق‬ ‫سانت ريجيس الدوحة يومي ‪ 11‬و ‪ 12‬نوفمبر ‪ 2013‬حتت عنوان “سيدات األعمال‬ ‫العربيات‪ :‬رائدات التغيير”‪.‬‬ ‫رحب رائد شهيب الرئيس التنفيذي لشركة “إنترأكتف بزنس نتورك” باحلضور وأكد على‬ ‫ّ‬ ‫أن ملتقى قطر الدولي لسيدات االعمال يزداد أهمية وشهر ًة وجناحاً‪ ،‬وهذا واضح من‬ ‫خالل احلضور الكبير الذي جتاوز األلف مشاركة هذا العام من ‪ 39‬دولة‪ ،‬وقد افتتح سعادة‬ ‫الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة‪ ،‬امللتقى معربا ً عن سعادته‬ ‫للمشاركة بهذه الفعالية ومؤكدا ً على أهمية الشراكة بني قطر للبترول ورابطة‬ ‫سيدات األعمال القطريات في تنظيم هذا امللتقى‪ .‬كما أشار إلى أن القضية األهم‬ ‫الصحيح” لها‪ .‬وقال سعادته‪“ ،‬إن‬ ‫“متكني” املرأ ِة بِقَدر ِ ما هي في “إعاد ِة مكان َها‬ ‫تكم ُن في‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اهتمام دولة قطر بدور املرأ ِة أخذ اندفاعا ً جديدا ً من خارطة طريق وطنية واضحة نحو‬ ‫ُ‬ ‫دمج قضايا‬ ‫مستقبل أفضل‪ ،‬حتمل اسم “رؤية قطر ‪ .”2030‬ولقد عملت دول ُة قطر على ِ‬ ‫ترف‬ ‫املرأة في مختلف مكونات االستراتيجيات واخلطط الوطنية‪ .‬ولم ت َُكن هذه قضي ُة ٍ‬ ‫لحة‪.‬‬ ‫بل حاج ٌة وطنية حقيقية‪ .‬وكذلك لَم ي َ ُكن دور املرأة القطرية دورا ً ُ‬ ‫ص َورِّيا ً بل ضرورة ُم ّ‬ ‫ولقد ساهمت سم ُّو الشيخة موزا بنت ناصر في متكني املرأ ِة القطرية من خالل كون‬ ‫دعمها لقضايا املرأة‪ ،‬خاصة‬ ‫جليل جدي ٍد من القطريات‪ ،‬ومن‬ ‫ُ‬ ‫خالل ِ‬ ‫سم ِّوها مثالً يُحتَذى به ٍ‬ ‫ِ‬ ‫في ما يتعلقُ بالتعليم”‪.‬‬ ‫من جانبها تقدمت السيدة عائشة الفردان نائب رئيس رابطة سيدات األعمال القطريات‬ ‫بالشكر لسعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير االقتصاد والتجارة‬ ‫على رعايته للملتقى‪ ،‬كما تقدمت بالشكر لكل من ساهم في تنظيم هذا احلدث‬ ‫‪28‬‬

‫الهام‪ .‬وأشارت إلى أن “هذا امللتقى يهدف إلى متكني املرأة القطرية واخلليجية والعربية‬ ‫عامة لكي توظف كامل قدراتها وتقوم بدور فاعل وأساسي في التنمية اإلقتصادية‬ ‫واإلجتماعية في عاملنا العربي” وقالت‪“ :‬جنتمع كل عام من أجل غاية جد ّية وسامية‪ ،‬وهي‬ ‫أن نعيد للمرأة مكانتها في عالم االقتصاد واملال‪ ،‬وأن مننحها موقعها الذي تستحقه‬ ‫في اجملتمع‪ ،‬وأن ندفع معا ً باجتاه مشاركة أوسع لها في كل القطاعات‪ ،‬وأن نتناول كل‬ ‫العقبات واملصاعب التي مازالت تعوقها‪ ،‬ونحاول معا ً جتاوزها والبحث عن مخارج لها”‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال السيد بارت كير‪ ،‬الرئيس واملدير العام لشركة “اكسون موبيل قطر” التي‬ ‫كانت الراعي الرسمي لهذه الفعالية‪“ ،‬عندما تتنوع إمكانيات فرق العمل‪ ،‬فإنها حتظى‬ ‫بتقدير أكبر للقيمة التي تنتجها لصالح حتسني أداء الشركات واحملافظة على جناحها”‪،‬‬ ‫منوها ً بأهمية دور املرأة ومشيرا ً إلى أنها تتمتع مبيزة جتعل األوضاع املعقدة تبدو بسيطة‪.‬‬ ‫كما ذكر أن “اكسون موبيل قطر” تساعد النساء من خالل املسؤولية االجتماعية‬ ‫للشركات والبرامج اخملتلفة التي تدعم سيدات األعمال‪ .‬وأضاف ‪ ”:‬إن املعدالت املتنامية‬ ‫من النساء العامالت في الشركات وفي وظائف قيادية تثبت أننا نحرز تقدما ً ملموساً‪،‬‬ ‫وكقائد ملؤسسة‪ ،‬أنا أدرك بأنني املسؤول عن تعزيز بيئة عمل تتيح لكل املوظفني فرصة‬ ‫النمو واالزدهار وأهمية التركيز بشكل خاص على مكانة النساء في الشركة”‪.‬‬ ‫لقد شاركت “شل قطر”‪ ،‬بهذه الفعالية كونها الراعي املاسي‪ ،‬وحتدث السيد وائل صوان‬ ‫الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة “شل قطر” خالل احلفل االفتتاحي‪ ،‬موضحا ً أن‬ ‫االستثمار في التعليم والتدريب باملنطقة قد أعطى مفعوله وأخرج جيالً من السيدات‬ ‫اللواتي ساهمن بنشاط في تطوير العالم‪ ،‬وأكد صوان أن املرأة القطرية أصبحت اليوم‬ ‫ضمن أفضل النساء تعلما ً في العالم‪ ،‬حيث إن ‪ %70‬من النساء في قطر حاصالت على‬ ‫شهادات‪ ،‬األمر الذي يؤكد جناح رؤية قطر ‪ 2030‬في حتقيق أحد أهم أهدافها أال وهو‬ ‫تعزيز دور املرأة في اجملتمع القطري‪ ،‬وهو هدف توليه شركة “شل قطر” اهتماما ً كبيرا ً‬


‫ديسمبر ‪2013‬‬

‫‪27‬‬


‫حديث البلد‬

‫لتوفير الراحة واحلماية واألمان لنا وألحبائنا‪ ،‬كما أنها واجب ينبغي على‬ ‫احملظوظني مشاركته مع األقل حظا ًواحملتاجني‪،‬وهي أيضا ًمحاكمة أو اختبار‬ ‫لتوليد فرص العمل مقابل االكتناز؛ والقيام باألعمال اخليرية مقابل الغايات‬ ‫األنانية”‪ .‬وعدد طرق بناء الثروة احلقيقية وهي االدخار‪ ،‬من خالل احلسابات‬ ‫املصرفية‪،‬مدخراتالعملوخططالتقاعد‪،‬خططاالستثمارالشخصية‪،‬مبا‬ ‫في ذلك العقارات‪ ،‬خطط التأمني ‪ -‬التكافل‪ :‬الزواج‪ ،‬والتعليم‪ ،‬وبناء الوطن‪،‬‬ ‫والتقاعد‪ ،‬امليراث‪ ،‬الفن‪ ،‬واملقتنيات والتحف النادرة‪ ،‬األرباح‪ ،‬اإلتاوات‪،‬‬ ‫وبراءات االختراع أو التراخيص‪.‬‬

‫وأكد أن الصكوك بالغة األهمية‪ ،‬كونها جتلب مصدرا ً جديدا ً‬ ‫لألموال بأسعار الفتة عموماً‪ ،‬كما تلعب دورا ً حيويا ً في تطوير‬ ‫أسواق رأس املال اإلسالمي بأسلوب أعمق وأكثر سيولة‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬حضر السيد عمر فيشر‪ ،‬املدير اإلداري‬ ‫خلضر للحلول من اإلمارات العربية املتحدة للمشاركة في‬ ‫هذه الفعالية ومشاركة خبرته مع احلضور‪ ،‬وقد تط ّر ق إلى‬ ‫موضوع “إدارة الثروات اإلسالمية”‪ .‬بدأ بالتحدث عن الصناديق‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬مشير ا ً إلى أن األسهم املتداولة تهيمن بنسبة‬ ‫تبلغ حوالي ‪ ،40٪‬في حني يبلغ الدخل الثابت (الصكوك)‬ ‫حوالي ‪ 12٪‬من األصول املدارة‪ .‬وال يزال العقار احلقيقي فئة‬ ‫ناشئة بنسبة ‪ .10٪‬ولفت أيضا ً إلى أنه بحلول العام ‪،2030‬‬ ‫ستصبح نسبة املسلمني تُشكل ‪ 26٪‬من سكان العالم‪،‬‬ ‫وتشير الدراسات إلى أن معتقدات املسلمني الدينية تتأثر‬ ‫بقراراتهم اليومية‪ ،‬وسأل عمر احلاضرين عن مدى أهمية‬ ‫وضع خطة حلياتنا‪ ،‬وأجاب بالقول‪“ :‬يجب القيام بذلك من‬ ‫أجل السيطرة على التمويل واملال وتقليل نسبة عدم اليقني‬ ‫وزيادة األمن‪ ،‬ووضع خطة لتوفير املال واالستثمار بحكمة‪ ،‬هذا‬ ‫باإلضافة إلى تلبية مسؤوليتنا كأرباب منزل‪ ،‬وقياس نسبة‬ ‫التقدم والنجاح‪ ،‬باإلضافة إلى حتقيق الواجبات الدينية”‪ .‬وتابع‬ ‫بالقول‪“ :‬من منظور إسالمي هناك ‪ 3‬عوامل أساسية يجب‬ ‫أخذها بعني االعتبار‪ ،‬وهي املوقف من املال والثروة‪ ،‬الوضع‬ ‫املالي الراهن‪ ،‬واخلطط الواضحة واملكتوبة‪ ،‬وهذه عوامل القوة‬ ‫بد أيضا ً من التمييز بني‬ ‫التي تضعكم في االجتاه الصحيح‪ .‬وال ّ‬ ‫الثروات املادية (األصول‪ ،‬املال‪ ،‬األوراق املالية‪ ،‬األسهم‪ ،‬العقارات‪،‬‬ ‫التأمني‪ ،‬واملقتنيات‪ ،‬واجملوهرات‪ )... ،‬وغير املادية (املعرفة‪،‬‬ ‫املهارات‪ ،‬املواهب‪ ،‬احلكمة‪ ،‬واجلمال‪ .)... ،‬وأكد أنه ضمن شروط‬ ‫الفتنة‪ ،‬يتم اختبار كل شخص من قبل اهلل في مواقف الثروة‬ ‫والفقر واملعاناة خالل حياته‪.‬‬ ‫وفيسياقمتصل‪،‬أشارإلىأنهناك‪4‬أبعادمترابطةتشكلالثروةاإلسالمية‪،‬‬ ‫وهي‪ :‬املوقف الصحيح جتاه الثروة‪ ،‬وخطة احلفاظ وزيادة الثروة‪ ،‬والتبرع‪،‬‬ ‫وتوزيع الثروة‪ .‬وأوضح أن “الثروة تنتمي إلى اهلل سبحانه وتعالى‪ ،‬وهي أداة‬ ‫‪26‬‬

‫أخير ا ً وليس آخر ا ً‪ ،‬قدم السيد معاذ جرار‪ ،‬املدير التنفيذي‬ ‫لتطوير األعمال لدى اجلزيرة للتمويل – قطر‪ ،‬عرضا ً تقدمييا ً‬ ‫عن أسباب اختيار التمويل اإلسالمي‪ .‬وقد استهل حديثه‬ ‫باإلشارة إلى أن االقتصاد هو عصب احلياة وسبب رقي أو‬ ‫إنهيار اجملتمعات‪ ،‬موضحا ً أن تنمية االقتصاد تكون من خالل‬ ‫دعم قطاعاته اخلاصة اخملتلفة التجارية‪ ،‬الصناعية والزراعية‪،‬‬ ‫ومؤكد ا ً أن “هذا الدعم يكون من خالل توفير التمويل الالزم‬ ‫بد من‬ ‫والكافي لتلك القطاعات‪ ،‬ومن أجل يتحقق ذلك‪ ،‬ال ّ‬ ‫إنشاء مؤسسات مالية إسالمية قادرة على تقدمي الدعم املالي‬ ‫الالزم خملتلف املشروعات ذات اجلدوى االقتصادية”‪ .‬وبعدما ع ّر ف‬ ‫التمويل االسالمي بأنه “عالقة تنشأ بني املؤسسات املالية‬ ‫(مصارف أو شركات متويل) والشركات أو األفراد بهدف توفير‬ ‫مال لسد احتياجاتهم اخلاصة أو االستثمارية عن طريق توفير‬ ‫أدوات مالية متوافقة مع أحكام الشريعة االسالمية الغراء‬ ‫وتخضع لرقابة شرعية ومنها عقود املرابحة واملشاركة واالجارة‬ ‫واالستصناع والسلم والقرض احلسن”‪ ،‬ذكر باختصار أنواع‬ ‫التمويل االسالمي األكثر شيوعا ً‪ ،‬وخلص أسباب اختيار التمويل‬ ‫االسالمي‪ ،‬وقال‪“ :‬تتنوع أسباب اعتماد التمويل االسالمي حاليا ً‬ ‫وذلك ألنها تتسم بالشفافية والوضوح في عقود التمويل‪،‬‬ ‫كما يستطيع العميل تأجيل سداد أي قسط يستحق عليه‬ ‫لظرف طارئ ومقنع للمؤسسة املالية ل ُيسدد في وقت الحق‬ ‫يتفق عليه ومن دون أرباح إضافية‪ .‬ومن اجلدير بالذكر أن هذا‬ ‫التمويل يحقق الرضا النفسي للعميل وأصحاب املؤسسات‬ ‫املالية لتوافق التمويل مع أحكام الشريعة ورفع بلوى الربا عن‬ ‫اجملتمع املسلم‪ ،‬كذلك يحقق التنمية للمجتمعات االسالمية‬ ‫والربحية املشروعة للمؤسسات املالية”‪ ،‬ولفت أيضا ً إلى‬ ‫أن الدول الغربية وجدت في التمويل االسالمي حالً لألزمة‬ ‫االقتصادية‪.‬‬ ‫وبعدما أكد أن البنوك االسالمية لم تتأثر بشكل كبير خالل‬ ‫األزمة االقتصادية العاملية األخيرة‪ ،‬شرح عن خطوات تنفيذ عملية‬ ‫التمويل التي تبدأ بتقدمي العميل لطلب التمويل‪ ،‬واإلستعالم‬ ‫ودراسة الطلب وبعدها يتم إبالغ العميل بشروط املوافقة‪ ،‬فيقوم‬ ‫البنك بشراء السلعة من املورد ويبيعها إلى العميل‪ ،‬ويتم في‬ ‫املرحلة األخيرة التدقيق بامللف من التدقيق الشرعي‪.‬‬ ‫لقد كانت هذه الفعالية ناجحة إذ استحوذت على اهتمام‬ ‫املشاركني الذين تفاعلوا مع املتحدثني وطرحوا عليهم كافة‬ ‫األسئلة التي تساعدهم على اختيار التمويل االسالمي‪.‬‬


‫التمويل املتوافقة مع الشريعة اإلسالمية التي يشيع‬ ‫استخدامها في قطر واملسائل القانونية التي تؤثر على هذه‬ ‫الهياكل”‪ .‬ولفت إلى أن املبادئ األساسية للتمويل اإلسالمي‬ ‫هي منع الربا أو الفائدة‪ ،‬ومنع جميع مصادر التخصيب غير‬ ‫املبررة وحظر التعامل في الصفقات التي حتتوي على مخاطر‬ ‫كبيرة أو مضاربة؛ كما أن التمويل هو شكل من أشكال‬ ‫الشراكة‪ ،‬حيث يتشارك الشركاء األرباح واخلسائر على‬ ‫أساس رأس املال الوجود وجهودهم املبذولة‪ .‬وتابع بتعريف‬ ‫اخلدمات املصرفية اإلسالمية‪ ،‬وهي اخلدمات املصرفية التي ال‬ ‫تقوم على الفائدة من أجا حتقيق األرباح‪ ،‬واملنتجات املبتكرة‬ ‫املتوافقة مع الشريعة‪ ،‬وعملية املساهمة في اجملتمع من خالل‬ ‫املنتجات واخلدمات املقدمة‪ .‬وقد حتدث عن منتجات الصيرفة‬ ‫االسالمية وهي‪:‬‬

‫الدولية في منظومة بازل ‪ 1‬وبازل‪ ، 2‬وكفاءة رأس املال العامل‬ ‫واحلوكمة والشفافية‪ ،‬باالضافة إلى االلتزام بالضوابط الشرعية‪،‬‬ ‫واملعايير الشرعية‪ .‬وقد ذكر أن ذلك يعود أيضا ً إلى قابلية‬ ‫املنتجات املالية اإلسالمية للتطوير واملعاصرة واحلداثة والنمو‬ ‫مع احلفاظ على الثوابت واألصالة‪ .‬وتابع عرضه بذكر التحديات‬ ‫املستقبلية أمام تطوير وابتكار املنتجات املالية اإلسالمية إذ لفت‬ ‫إلى أن هذه التحديات تدور حول سبعة محاور‪:‬‬ ‫■ ■ التحديات والصعوبات التي تتعلق بأحكام الشرعية الغراء‬ ‫■ ■ التحدي الذي يتعلق بالبيئة القانونية التي تعيش في ظلها‬ ‫املؤسسات املالية اإلسالمية أو املنتجات املالية اإلسالمية‬ ‫■ ■ التحدي الذي يتعلق بعدم وعي اجلماهير باملنتجات املالية‬ ‫اإلسالمية وأحكامها‬ ‫■ ■ التحدي الذي يتعلق بعدم وجود مراكز البحث واجلامعات‬ ‫التي تولي العناية املناسبة بهذه املنتجات‬ ‫■ ■ حتدي عدم الوحدة والتنسيق املناسب بني املؤسسات املالية‬ ‫اإلسالمية‬ ‫■ ■ عدم وجود مؤسسات إسالمية كبرى خاصة باحملاسبة‬ ‫والتدقيق اخلارجي‬ ‫■ ■ تنافس املنتجات التقليدية‪.‬‬ ‫وأكد أن احللول تكمن بضرورة سعي املؤسسات املالية اإلسالمية‬ ‫لتوفير بيئة تشريعية وقانونية مناسبة لها من خالل القوانني‬ ‫املدنية والتجارية‪ ،‬واللوائح والتنظيمات التي تصدرها الدولة‪،‬‬ ‫أو البنوك املركزية‪ ،‬كما أن من واجبات األمة واجملتمع السعي‬ ‫لتغيير جميع املواد القانونية التي تتعارض مع أحكام الشريعة‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬وينبغي على املؤسسات املالية اإلسالمية أيضا ً أن‬ ‫تبذل كل جهدها لتحقيق هذا الوعي من خالل تخصيص نسبة‬ ‫من األرباح لهذه التوعية‪ ،‬وغيرها‪.‬‬ ‫وفي اجللسة التالية‪ ،‬تناول رفيق جعفر‪ ،‬رئيس اخلدمات‬ ‫املصرفية واملالية لدى التميمي ومشاركوه‪ ،‬موضوع “هياكل‬

‫■ ■ املرابحة‪ :‬وهي عملية متويل قائمة على األصول‪ ،‬يحدد‬ ‫مبوجبها البائع بشكل صريح كلفة السلعة املباعة املترتبة عليه‪،‬‬ ‫ثم يبيعها إلى شخص آخر مضيفا ً إليها هامشا ً من الربح‪ ،‬ويتم‬ ‫إذا ً جني األموال عن طريق شراء وبيع األصول بني البنك والعميل‪،‬‬ ‫ويجب أن تكون تكلفة األصول دقيقة ويتم حتديدها مبوجب‬ ‫االتفاق‪.‬‬ ‫■ ■ اإلجارة‪ :‬تع ّرف بأنها بيع املنفعة‪ ،‬أي احلق في االستفادة‬ ‫من حق االنتفاع من األصول املؤجرة‪ ،‬لفترة محددة‪ ،‬وهي عملية‬ ‫مشابهة إلى التأجير التمويلي‪ ،‬فهو عقد إيجار يتم عندما يؤجر‬ ‫املمول ملكيته للعميل مقابل دفعات إيجار طوال فترة التمويل‬ ‫احملددة ويجب أن يكون الغرض في عقد اإليجار ذات قيمة‪ .‬ويجب‬ ‫أن تظل اخملاطر واملسؤوليات امللكية مع املؤجر‪ ،‬وتظل االلتزامات‬ ‫املتعلقة استخدام مع املستأجر‪ .‬وبنبغي حتديد اإليجار خالل‬ ‫توقيع االتفاق‪ ،‬ولكن مع ذلك‪ ،‬يجوز تعديل االتفاق بالنسبة‬ ‫لآلليات لتحديد القيمة االيجارية خالل فترة اإليجار‪.‬‬ ‫وذكر أن مخاطر امللكية في هذا العقد تتع ّلق بأعمال الصيانة‬ ‫الرئيسية والتأمني‪ ،‬كما هناك مخاطرة بأن يكون هناك عجز‬ ‫جزئي لالستفادة من األصول أو التخلف عن تسديد املبلغ‪.‬‬ ‫■ ■ املشاركة‪ :‬وهي تشابه “املضاربة”‪ ،‬ولكنها مختلفة من‬ ‫حيث أن جميع األطراف املعنيني يقومون بتوفير رأس املال في‬ ‫متويل االستثمار‪ .‬ويتم في هذا النوع من التمويل تقاسم اخلسائر‬ ‫مبا يتناسب مع االستثمار ولكن قد يتم تقاسم األرباح بشكل‬ ‫مختلف‪ .‬ويجب أن يتم االتفاق على نسب األرباح التي سيتم‬ ‫توزيعها في وقت ابرام العقد‪ ،‬وإال لن يكون العقد صاحلا ً‪.‬‬ ‫وذكر أن هناك ‪ 3‬مخاطر مرتبطة باخلسارة‪ ،‬والتضليل أي ميكن أن‬ ‫يستغل العميل صك املشاركة‪ ،‬كما ميكن الكشف عن األسرار‬ ‫التجارية للممول‪.‬‬ ‫■ ■ الصكوك‪ :‬وهي سندات إسالمية‪ ،‬يتم تعريفها من قبل‬ ‫هيئة احملاسبة واملراجعة للمؤسسات املالية اإلسالمية بأنها‬ ‫“شهادات متساوية القيمة متثل أسهم غير مقسمة في ملكية‬ ‫املوجودات امللموسة‪ ،‬حق االنتفاع واخلدمات أو في ملكية أصول‬ ‫مشاريع مع ّينة أو نشاط استثماري خاص”‪.‬‬ ‫ديسمبر ‪2013‬‬

‫‪25‬‬


‫حديث البلد‬

‫التمويل‬ ‫الالئق‬ ‫ينقسم السوق المالي في قطر بين التمويل التقليدي والتمويل اإلسالمي‪ ،‬ويحتل سوق‬ ‫المصارف اإلسالمية في قطر المرتبة الثالثة في منطقة الخليج‪ ،‬وهو مع ّد للتط ّور بشكل سريع‪.‬‬ ‫عقدت ورشة عمل حول “التمويل االسالمي وإدارة الثروات اإلسالمية” في ‪18‬‬ ‫لهذا السبب‪ُ ،‬‬ ‫نوفمبر ‪ ،2013‬على هامش األسبوع العالمي لريادة األعمال‪ ،‬في فندق الرينيسانس‪ ،‬الدوحة‪،‬‬ ‫وذلك بهدف تقديم فرصة للتوضيح أكثر عن مبادئ التمويل االسالمي في قطر‪ .‬نقدم لكم‬ ‫تغطية مفصلة لهذه الفعالية‪.‬‬ ‫بات التمويل االسالمي يلعب دورا ً مهما ً في االقتصاد واألعمال‪ ،‬إذ يُعتير االقتصاد‬ ‫اإلسالمي واحدا ً من أسرع االقتصاديات منوا ً على مستوى العالم‪ .‬نظمت مجلة‬ ‫القطاع اخلاص قطر‪ ،‬بالتعاون مع بنك قطر للتنمية ورشة عمل حول “التمويل‬ ‫االسالمي وإدارة الثروات اإلسالمية”‪ ،‬جمعت عددا ً من اخلبراء في مجال التمويل‬ ‫اإلسالمي الذين حتدثوا عن املبادئ واملمارسات املصرفية اإلسالمية والتمويل‪ .‬وقد‬ ‫شارك في هذه الفعالية زهاء مئة شخص من كبار الشخصيات في القطاع العام‬ ‫واخلاص وأصحاب الشركات ور ّواد األعمال في قطر الذين حضروا للتع ّرف أكثر على‬ ‫املنتجات املصرفية اإلسالمية وأهميتها في تسهيل متويل مشاريعهم‪.‬‬ ‫رحب ريتشارد جاد‪ ،‬العضو املنتدب لـ ‪ CPI Media Group‬باحلضور‪ ،‬ون ّوه بأهمية‬ ‫ّ‬ ‫رحب بالسيد عبدالعزيز آل‬ ‫التمويل اإلسالمي ودوره البارز في دولة قطر‪ ،‬كما ّ‬ ‫خليفة‪ ،‬الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية الذي ألقى الكلمة االفتتاحية ممثالً‬ ‫بنك قطر للتنمية‪ ،‬إذ قال‪“ :‬مبا أن الكثير يشتكي من صعوبة التمويل االسالمي‪،‬‬ ‫حرصنا في بنك قطر للتنمية على تنظيم هذه الفعالية‪ ،‬وذلك لنجمع فيها خبراء‬ ‫التمويل االسالمي لكي يؤكدوا لر ّواد األعمال أن التمويل االسالمي سهل جدا ً‬ ‫ويحمي إدارة األعمال ويحفظ مخططات مشاريعهم”‪ ،‬كما أشار إلى أن بنك قطر‬ ‫للتنمية أطلق املنتجات االسالمية خملتلف األنشطة التمويلية التي يقدمها‪ .‬وقد‬ ‫شكر جميع املشاركني سواء املتحدثني أو احلضور ملشاركتهم في هذه الفعالية‪.‬‬ ‫ضمت ورشة العمل أربع خبراء في مجال التمويل االسالمي من قطر واملنطقة‪ ،‬وقد‬ ‫قدم كل منهم عرضا ً توضيحيا ً شرح فيه أكثر عن هذا النوع من التمويل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫حتدث األستاذ الدكتور علي محيى الدين القره داغي‪ ،‬الرئيس والعضو التنفيذي‬ ‫لهيئة الفتوى والرقابة الشرعية‪ ،‬بنك قطر للتنمية عن قدرة املنتجات املالية‬ ‫اإلسالمية في االستجابة ملتطلبات السوق والتحديات املستقبلية أمام التطوير‬ ‫واالبتكار‪ ،‬وقد هنأ بنك قطر للتنمية على حرصه الشديد على تطبيق املنتجات‬ ‫‪24‬‬

‫االسالمية‪ .‬وأشار إلى أن التجارب الفعلية أثبتت أهمية االقتصاد االسالمي‪ ،‬ليس‬ ‫فقط للمسلمني الذين يتجهون نحو االقتصاد االسالمي بدافع الدين‪ ،‬إمنا للغربيني‬ ‫وغير املسلمني أيضا ً الذين يعتمدون هذا االقتصاد بدافع املصلحة احلقيقية‪ .‬وشرح‬ ‫أن املنتجات املالية االسالمية هي الصيغ والعقود واآلليات املالية التي تلزم بأحكام‬ ‫الشريعة االسالمية‪ ،‬وتضاهي في إمكانية تطبيقها ومرونتها املنتجات املالية‪،‬‬ ‫ولكنها متتاز باملبادئ‪ ،‬واملم ّيزات اخلاصة باالقتصاد االسالمي‪ .‬وهذه املنتجات تبدأ‬ ‫بالعقود‪ ،‬وتنتهي بالصكوك االسالمية التي في حقيقتها منظومة تقوم على‬ ‫أساس عقد من العقود املالية املشروعة‪ .‬وقال‪“ :‬لدينا ‪ 50‬عقدا ً شرعيا ً ميكننا‬ ‫أن نصنع من خالله املنتجات املالية‪ ،‬كما هناك نظرية مهمة جدا ً في االقتصاد‬ ‫االسالمي تقول إن األصل في العقود والشروع‪ ،‬هو اإلباحة‪ ،‬وبالتالي فيجوز إنشاء أي‬ ‫عقد أو االعترف بأي عقد جاءنا من أي مصدر ما دام ال يتعارض مع أحكام الشريعة‬ ‫اإلسالمية ومبادئها‪ .‬ومن هنا حتتاج املنتجات اإلسالمية إلى مجموعة من الشروط‬ ‫والضوابط الشرعية املطلوب توافرها في العقد الذي بني عليه املنتج‪ ،‬وفي الوعد‬ ‫الذي ربط به وحتتاج كذلك إلى شروط اجتماع العقدين أو أكثر‪ ،‬أو ما يسمى‬ ‫بالعقود املركبة”‪ .‬وأشار إلى أن املنتجات املالية اإلسالمية قادرة على استجابة‬ ‫لعدة أسباب‪ ،‬أولها تن ّوعها على عكس ما لدى‬ ‫جميع متطلبات السوق‪ ،‬وذلك يعود ّ‬ ‫املؤسسات التقليدية‪ ،‬فإن الصيرفة اإلسالمية تقوم على ستة عناصر أساسية‪،‬‬ ‫وهي‪ ،‬االستثمار املباشر أو غير املباشر من خالل العقود الشرعية واألدوات واآلليات‪،‬‬ ‫وجمع املدخرات واستثمارها من خالل الودائع االستثمارية‪ ،‬والتمويل وحتقيق األرباح‬ ‫من خالل العقود الشرعية‪ ،‬هذا باإلضافة إلى حتقيق السيولة في بعض احلاالت‬ ‫من خالل عقد السلم‪ ،‬وعقد التورق املنضبط بضوابط الشرع‪ ،‬واخلدمات اخلاصة‪،‬‬ ‫كما وهناك بعض األعمال االجتماعية التي تقوم بها بعض البنوك اإلسالمية‪.‬‬ ‫واألسباب األخرى تعود إلى أن أسباب األزمة املالية عززت مكانة الصيرفة‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬فالشريعة حمت البنوك االسالمية من الوقوع في هذه األزمة‪ ،‬ولذلك‬ ‫كلما كان االلتزام بها أكبر كانت احلماية أكبر وأكثر‪ ،‬هذا باإلضافة إلى تكامل‬ ‫الهياكل األساسية للصيرفة اإلسالمية والتزام البنوك االسالمية باملعايير الرقابية‬


NO ONE KNOWS QATAR LIKE WE DO.

.......

Operating in Qatar since 1979 we’ve been helping businesses here grow for decades; delivering express solutions on-time, every-time. dhl.com.qa


‫ر ّواد األعمال‬

‫في املنطقة‪ ،‬وقد رأينا أن تقدمي منتجات حياتية بأسعار مخفّ ضة‪،‬‬ ‫بشدة‪ .‬وقد أحب عمالئنا فكرة أن يتمكنوا من‬ ‫هو أمر رائع ومطلوب‬ ‫ّ‬ ‫شراء املنتجات على مدار السنة بأسعار مخفضة بنسبة ‪ .90٪‬كما‬ ‫أن ‪ Sukar.com‬مدعوم من قبل ر ّواد األعمال البارزين وشركات رأس‬ ‫املال في قطاع اإلنترنت‪ ،‬وهذا قدم لنا أفكارا ً متط ّورة‪ .‬ولكنني‪ ،‬منذ‬ ‫أبريل ‪ ،2012‬لم أعد أشرف على ‪.Sukar.com‬‬

‫تشمل املرحلة الثانية البنية التحتية احلكومية والقانونية‪ ،‬والتي‬ ‫حتتاج إلى التك ّيف مع متطلبات الشركات‪ ،‬التي تقوم بأعمال جتارية‬ ‫عبر االنترنت‪ .‬وقد انطلقنا من هذه النقطة‪ ،‬إذ كنّا جنري محادثات‬ ‫مع اجلهات احلكومية لتمكني صناعة االنترنت وحل التحديات‬ ‫املرتبطة باحلصول على الترخيص‪ .‬أما املرحلة الثالثة‪ ،‬فإنها تتع ّلق‬ ‫بالتحديات التعليمية والثقة‪ ،‬بحيث لم يكن السكان معتادون على‬ ‫املعامالت عبر اإلنترنت‪ .‬لذلك‪ ،‬استثمرنا بشكل كبير في تعليم‪،‬‬ ‫تسويق وبناء عالمة جتارية جديرة بالثقة‪ ،‬وكانت هذه حتديات كبيرة‪،‬‬ ‫ألن السوق مجزأ وجديد‪ .‬بشكل عام‪ ،‬أعتقد أننا مهّ دنا الطريق أمام‬ ‫شركات اإلنترنت املستقبلية من خالل االستثمار في األطر القانونية‬ ‫والتعليم والثقة‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬تظهر قصة جناحنا أيضا ً أن أصحاب‬ ‫رؤوس األموال الدوليني الكبار يهتمون باالستثمار في شركات‬ ‫اإلنترنت املوجودة في املنطقة‪.‬‬

‫كيف تخططون لتنمية هذه الشركة؟‬ ‫سيصبح موقع ‪ SellAnyCar.com‬أكبر مشتري للسيارات في‬ ‫البالد بحلول نهاية عام ‪ ،2013‬كما سنصبح في غضون ‪ 3‬سنوات‪،‬‬ ‫أكبر مجموعة سيارات في العالم العربي‪.‬‬ ‫لدينا التزام لتغيير جتربة بيع السيارات املهمشة‪ .‬وستصبح عملية‬ ‫بيع السيارات من اآلن فصاعدا ً مسألة خالية من املتاعب‪ ،‬تتطلب‬ ‫‪ 30‬دقيقة فحسب‪ .‬لقد أسسنا هذه الشركة‪ ،‬ألننا نعتقد أن هناك‬ ‫مشكلة تتطلب معاجلة‪ ،‬ويُسعدنا أننا متكنّا خالل الشهر األول من‬ ‫حتقيق جناح أكثر من املتوقع‪ ،‬ونحن نعتقد أن عملية بيع السيارات‬ ‫يجب أن تكون سريعة ونزيهة وسهلة‪.‬‬

‫بصفتك مؤسس ‪ ،Sukar.com‬أول وأكبر ناد تسوق خاص على‬ ‫االنترنت في الشرق األوسط‪ ،‬أخبرنا املزيد عن هذه املبادرة وكيف‬ ‫قمت بتطويرها على مر السنني؟‬ ‫ّ‬ ‫متكن موقع ‪ Sukar.com‬من النمو بسرعة‪ ،‬بفضل الشركاء‬ ‫األقوياء وفريق العمل العاملي املستوى‪ .‬إن الشرق األوسط منطقة‬ ‫تهتم جدا ً بالعالمات التجارية‪ ،‬ودبي هي مركز للموضة والتجارة‬ ‫‪22‬‬

‫ما هو نوع املنافسة الذي تواجهونه في املنطقة وما الذي مي ّيزكم عن‬ ‫منافسيكم؟‬ ‫ينبغي أن تتم عملية بيع السيارت بطريقة سريعة‪ ،‬مريحة وعادلة‪.‬‬ ‫ونحن نعتقد أننا متف ّوقون في هذه الفئات الثالث‪ ،‬فنحن أوال ً نضمن‬ ‫شراء سياراتك في غضون ‪ 30‬دقيقة‪ .‬ثانياً‪ ،‬ميكنك أن جتدنا في‬ ‫جميع املدن األساسية في كل أنحاء اإلمارات ‪ ،‬وبالتالي نحن قربك‬ ‫ونهتم بكافة املعامالت‪ ،‬حتى لو كانت سيارتك ال تزال تنال التمويل‬ ‫من أحد البنوك‪ .‬ثالثاً‪ ،‬ليس لدينا صاالت عرض مكلفة‪ ،‬كوننا ال‬ ‫نبيع بالتجزئة‪ .‬ولدينا القدرة الشرائية لشراء أي سيارة بسعر‬ ‫تنافسي كما ميكننا االستفادة من خالل التكلفة املنخفضة وحجم‬ ‫الصفقات الكبير‪.‬‬ ‫برأيك‪ ،‬ما هو وضع الشركات التي متارس أعمالها عبر اإلنترنت في‬ ‫الشرق األوسط حالياً؟‬ ‫أعتقد أن هذه الشركات واعدة‪ ،‬إذ أرى أن العديد من ر ّواد األعمال‬ ‫يقومون بتأسيس شركات في مجال اإلنترنت‪ ،‬كما أنني أُالحظ أن‬ ‫الصحافة تتناول مواضيع ذات الصلة بهذا اجملال‪ .‬وعالوة على ذلك‪،‬‬ ‫هناك منو هائل في الشركات التي كنت أشارك فيها سابقا ً أو‬ ‫ما زلت أشارك فيها‪ ،‬وهذا يُشير إلى أن الناس يثقون باملعامالت‬ ‫اإللكترونية أكثر وأكثر‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬فإننا ال نزال متخلفني في مجال‬ ‫رأس املال االستثماري‪ ،‬فاملستثمرون اإلقليميون ال يزالون مترددين‬ ‫بالعمل خارج إطار القطاعات التقليدية‪ ،‬مثل قطاع العقارات‪ .‬إن‬ ‫الشرق األوسط هو املكان املناسب لالستثمار في مجال اإلنترنت‪،‬‬ ‫وسيكون من املؤسف‪ ،‬إن يُدرك املستثمرون من القارات األخرى ذلك‪،‬‬ ‫قبل املستثمرين اإلقليميني‪.‬‬ ‫ما هي خططكم املستقبيلة؟ هل هناك أي هدف معينّ ترغبون‬ ‫بتحقيقه في السوق القطري؟‬ ‫بالتوسع في كافة أنحاء العالم‬ ‫‪SellAnyCar.com‬‬ ‫سيقوم موقع‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫العربي بسرعة هائلة‪ .‬ونحن متحمسون جدا ونتطلع لبدء العمل‬ ‫في السوق القطري أيضاً‪ ،‬فإن قطر دولة مهمة جدا ً بالنسبة لنا‬ ‫ضمن دول مجلس التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫بصفتك أستاذ محاضر في مجال ريادة األعمال‪ ،‬ما هي نصيحتك‬ ‫لر ّواد األعمال الشباب في هذه املنطقة؟‬ ‫إذا كنتم تتمتعون بروح ريادة األعمال‪ ،‬اعملوا على تطويرها بشكل‬ ‫مستمر‪ ،‬فإن منطقة الشرق األوسط مليئة بالفرص‪ .‬انظروا الى‬ ‫املبادرات املتو ّفرة في األسواق األخرى‪ ،‬واعرفوا إذا كانت ناجحة وميكن‬ ‫تطبيقها وباشروا بتنفيذها‪ .‬ومن املهم جدا ً أن تضعوا خطة عمل‬ ‫مجدية‪ ،‬وال تهدروا الوقت‪ ،‬واعثروا على فريق عمل قوي‪ ،‬وحتدثوا إلى‬ ‫املستثمرين ثم نفذوا فكرتكم‪ .‬عليكم أن تتم ّيزوا بالسرعة‪ ،‬وال‬ ‫تختلقوا األعذار بل احذفوا كلمة “مستحيل” من القاموس‪.‬‬


Excellence. At Carnegie Mellon.

For more than a century, Carnegie Mellon University has been inspiring innovations that change the world. Consistently top ranked, Carnegie Mellon has more than 11,000 students, 90,000 alumni and 5,000 faculty and staff globally. In 2004, Qatar Foundation invited Carnegie Mellon to join Education City, a groundbreaking center for scholarship and research. Students from 39 different countries enroll at our world-class facilities in Education City. Carnegie Mellon Qatar offers undergraduate programs in biological sciences, business administration, computational biology, computer science and information systems. Carnegie Mellon is firmly committed to Qatar’s National Vision 2030 by developing people, society, the economy and the environment. Learn more at www.qatar.cmu.edu


‫ر ّواد األعمال‬

‫مبادرة سبّاقة‬ ‫تبرز في عالمنا اليوم التجارة عبر اإلنترنت وتتكاثف في منطقة الشرق األوسط الشركات التي‬ ‫تتبنى هذا النوع من التجارة‪ .‬في هذا السياق‪ ،‬تحدثت جيني القسيس إلى سايجن يالسن‪،‬‬ ‫المؤسس والمدير التنفيذي لموقع “بيع أي سيارة” ‪ SellAnyCar.com‬ومؤسس ‪Sukar.com‬‬ ‫وأستاذ محاضر في الجامعة الكندية في دبي الذي شاركها تجربته في هذا المجال‪.‬‬ ‫من فضلك أخبرنا عن بداية مسيرتك في مجال األعمال التجارية عبر اإلنترنت في‬ ‫منطقة الشرق األوسط‪.‬‬ ‫في عام ‪ ، 2009‬كنا نبحث عن فرص لنماذج أعمال موجودة في األسواق الناشئة‪،‬‬ ‫ولم أستطع أن أفهم نقص االستثمار في مجال اإلنترنت في املنطقة على الرغم من‬ ‫ازدهار معدالت انتشار اإلنترنت‪ .‬من هنا‪ ،‬انتقلت إلى دبي لتأسيس شركة عبر اإلنترنت‪،‬‬ ‫وقد أنشأت مع شركائي ‪ ، Sukar.com‬أول وأكبر ناد تس ّوق خاص على االنترنت في‬ ‫الشرق األوسط‪ .‬وكنا دائما ً نشعر بأننا ر ّواد في مجال التجارة اإللكترونية في املنطقة‪،‬‬ ‫بحيث واجهنا العديد من العقبات في البنية التحتية التشغيلية والقانونية‪ ،‬مبا أن‬ ‫هذا اجملال لم يكن معروفا ً بعد‪ .‬لقد كانت رحلة رائعة وأعتقد أنها جذبت االهتمام إلى‬ ‫سوق التجارة اإللكترونية في املنطقة إذ أنها من األسباب احملتملة التي جلبت الالعبني‬ ‫الدوليني األخرين إلى السوق في عام ‪ .2011‬وفي عام ‪ ، 2012‬وسعنا نطاق عمل‬ ‫منصة للتجارة اإللكترونية في الشرق‬ ‫‪ ،Souq.com‬وبالتالي قمنا بتأسيس أكبر‬ ‫ّ‬ ‫األوسط ‪ ،‬والتي تضم اآلن ألف موظف‪.‬‬ ‫لقد أطلقت مؤخرا ً مشروعا ً جديدا ً ‪ ،SellAnyCar.com‬وهو أول موقع يوفر خدمة‬ ‫شراء السيارات في الشرق األوسط مع ضمان شراء أي سيارة خالل ‪ 30‬دقيقة بعد‬ ‫تقييم إلكتروني وكشف مجاني على السيارة‪ ،‬كما يدفع لك مبلغ السيارة مباشرة‬ ‫ويقوم باملعامالت املطلوبة‪.‬‬

‫هال شرحت لنا املزيد عن طريقة عمل ‪.SellAnyCar.com‬‬ ‫يقوم موقع ‪ SellAnyCar.com‬بشراء أي سيارة بغض النظر عن ماركة السيارة‪ ،‬طرازها‬ ‫أو حالتها‪ ،‬ومن خالل فروعنا املتواجدة في جميع أنحاء الدولة تُعتبر اخلدمة التي يقدمها‬ ‫‪ SellAnyCar.com‬األسهل واألسرع لبيع سيارتك‪ .‬فنحن نقوم بجمع التفاصيل عن‬ ‫التوجه بالسيارة إلى أي موقع “بيع‬ ‫سيارتك عبر اإلنترنت‪ ،‬وكل ما عليك القيام به هو‬ ‫ّ‬ ‫‪20‬‬

‫أي سيارة” لعمل كشف يدوي سريع‪ ،‬ومن ثم يتم حتويل النقود إلى حساب العميل في‬ ‫البنك عن طريق التحويل اإللكتروني في غضون دقائق من دون مساومة وال مشاحنة‪.‬‬ ‫لقد كانت تتطلب عملية بيع السيارات في السابق وقتا ً طويالً‪ ،‬كما كانت مليئة‬ ‫باخملاطر‪ .‬ومن جانبهم‪ ،‬لم يكن املستهلكون متأكدين من قيمة سيارتهم احلقيقية‪،‬‬ ‫عدة مواعيد وهدر وقتهم للقيام بذلك‪ ،‬وفي بعض األحيان‬ ‫وكان ينبغي عليهم ترتيب ّ‬ ‫كان يتم االحتيال عليهم‪ .‬ولكن ‪ SellAnyCar.com‬يجعل عملية بيع أي سيارة سهلة‬ ‫ونزيهة وسريعة‪ ،‬وميكنك أن تعرف قيمة سيارتك في غضون ‪ 15‬ثانية‪ ،‬وبيع سيارتك‪،‬‬ ‫واحلصول على املبلغ خالل استراحة الغداء‪ .‬نحن موجودون في كافة املنطاق الرئيسية‬ ‫في جميع أنحاء البالد وسنصبح قريبا ً أكبر مشترين للسيارات في املنطقة‪.‬‬

‫ما هي استراتيجية التسويق التي تعتمدونها؟‬ ‫عموماً‪ ،‬أعتقد أن املنتج اجل ّيد وخدمة العمالء املمتازة هما أفضل وسيلة للتسويق‪.‬‬ ‫وعندما يقوم املستهلك ببيع سيارته من خالل موقعنا مجانا ً ومن دون أي التزام‪ ،‬فأنا‬ ‫متأكد من أنه سينصح اآلخرين باعتماد خدمتنا‪ .‬وباختصار‪ ،‬نحن نعتقد أن “كلمة‬ ‫الفم” هي أهم وسيلة تسويق كونها األكثر فعالية وذات مصداقية كبيرة لالستحواذ‬ ‫على العمالء‪ ،‬وباإلضافة إلى ذلك‪ ،‬لدينا شراكات وشركات تابعة لنا قوية جداً‪،‬‬ ‫تساعدنا على نشر أخبارنا في السوق‪.‬‬ ‫مع العلم أن مجتمع اإلنترنت كان ال يزال جديدا ً في املنطقة عندما بدأمت العلم‪ ،‬ما هي‬ ‫التحديات التي واجهتموها وما زلتم تواجهونها؟‬ ‫يتطلب تأسيس شركة عبر االنترنت وممارسة األعمال من خاللها وقتا ً وثقة اجملتمع‪.‬‬ ‫عموما ً حتتاج املنطقة الى بنية حتتية تقنية‪ ،‬تسمح للسكان بالولوج إلى شبكة‬ ‫االنترنت‪ ،‬وقد كان هذا التحدي في طور املعاجلة عندما بدأنا العمل‪ ،‬حيث أن معدالت‬ ‫االنتشار كانت وال تزال تتزايد بشكل كبير‪ ،‬وميكن اعتبار أن ذلك يشكل املرحلة األولى‪.‬‬


GLOBAL ENTREPRENEURSHIP WEEK 2013 QATAR

19

2013 ‫ديسمبر‬


‫حديث البلد‬

‫وخالل جلسة برعاية “قطر للمشاريع” عن االستراتيجية التي يجب أن يتبعها رائد األعمال‪،‬‬ ‫أشار خالد سعدالدين‪ ،‬مدير برامج حاضنات األعمال‪ ،‬خدمات دعم األعمال‪ ،‬لدى “قطر‬ ‫للمشاريع” إلى أن العوامل األساسية لالستراتيجية هي معرفة أين يجب أن نبدأ‪ ،‬وما هي‬ ‫موارد وآليات التطوير فضالً عن املنافع االقتصادية‪ .‬وقال‪“ :‬ال ينبغي على الشركات الناشئة‬ ‫السعي وراء حتقيق األرباح فقط‪ ،‬بل عليها السعي لتحقيق هدفها األول وشغفها‪ ،‬والعمل‬ ‫على تغيير العالم‪ ،‬وعدم تأسيس شيء ال يرغب به العمالء‪ ،‬فإن الناس هم األساس‪.‬‬ ‫بالتالي‪ ،‬يجب أن يتواصل أصحاب الشركات الناشئة مع املستمثرين الذين يريدون أن يروهم‬ ‫يتط ّورون ويثقوا بهم‪ ،‬ومن املهم جدا ً توظيف أشخاص مبدعني وأذكياء‪ ،‬مستعدين للوقوف‬ ‫بوجه صاحب العمل من أجل حتسني الشركة‪ ،‬وطرح أفكار جديدة”‪.‬‬ ‫وبعد هذه اجللسة‪ ،‬قدم خالد جلسة أخرى عن أطر التسويق للشركات التكنولوج ّية‪.‬‬ ‫كما قدم مارك مبارك‪ ،‬مستشار قانوني لدى “املسند ورفعت” جلسة تشرح عن‬ ‫“مشكالت تسجيل األعمال”‪ ،‬حيث أوضح كافة التفاصيل القانونية التي ينبغي على‬ ‫الشركات معرفتها قبل تسجيل شركة قي قطر‪.‬‬ ‫مسيرة ناجحة‬ ‫لم يكن اليوم األخير من األسبوع العاملي لريادة األعمال أقل نشاط من بقية األيام‪ ،‬إذ‬ ‫كانت اجللسات مم ّيزة واستحوذت على اهتمام عدد كبير من املشاركني واملشاركات‪.‬‬ ‫ترددنا في الصباح حلضور جلسة حول “حتقيق النجاح في ريادة األعمال املستدامة”‪،‬‬ ‫قدمهتا مؤسسة ‪ ،Empower Coaching & Training‬حيث حتدثت ماري كويغلي‪،‬‬ ‫من ‪ Goldenleap‬وجانني بايلي من ‪ Empower People‬عن الشغف في العمل‬ ‫وكيفية حتقيق اإلنسان ألهدافه والنجاح في حياته‪ .‬قالت جانني إن “االتساق مع القيم‬ ‫الواعية هو أمر مهم جداً‪ ،‬فكل ما نقوم به في حياتنا اليومية يقوم على قيمنا‪ ،‬وإذا لم‬ ‫يعجبنا ما نقوم به في نهاية املطاف‪ ،‬فذلك يعود إلى أننا نتبنى قيم أشخاص آخرين‪ .‬إذا ً‬ ‫يجب أن تشابه قيمنا إلى حد كبير الهدف الذي نسعى إلى حتقيقه”‪ .‬وحتدثت عن خبرتها‬ ‫وكيف كانت تتبع القيم التي كان أهلها ينصحونها بها ويرون أنها األفضل لها‪ ،‬وقد‬ ‫أدركت في وقت الحق أنها ليست سعيدة بالعمل في مجال التمويل‪ ،‬فقررت تغيير مسار‬ ‫حياتها ودخلت في مجال مختلف كليا ً‪ .‬وأشارت إلى أن فوائد االتساق مع القيم الواعية‬ ‫والعيش من خالل حتقيق هدف وغاية ما تعود بالنفع على طريقة عيش االنسان وجناحه‬ ‫في احلياة‪ .‬كما أكدت أن األشخاص الذين يتعلمون كيفية التغلب على التحديات بوقت‬ ‫مبكر هم الذين من املرجح أن يصبحوا ر ّواد أعمال‪.‬‬ ‫وفي إحدى اجللسات الصباحية‪ ،‬حتدث البروفسور ماريوس كاتسيولوديس من جامعة‬ ‫قطر عن ضرورة تعلم ر ّواد األعمال‪ .‬وشدد على أهمية العلم لتحقيق جناح في احلياة‪،‬‬ ‫وقال‪“ :‬على الرغم من أن بعض األشخاص مثل مايكيل ديل‪ ،‬ريتشارد برانسون وبيل‬ ‫غيتس حققوا جناحا ً كبيرا ً في احلياة من دون أن ينالوا شهادة تعليمية‪ ،‬إال أن وضعهم‬ ‫استثنائي‪ ،‬فهذا ال يحصل مع اجلميع‪ .‬ليس هناك ضمانات في احلياة‪ ،‬ولكن العلم‬ ‫مهم جدا ً”‪ ،‬كما سأل “إذا لم يكمل معظم ر ّواد األعمال دراستهم‪ ،‬فما هي الغاية‬ ‫من التعلم إذاً؟” وجاوب بسؤال آخر “هل نقارن الشغف والرؤية بالعلم؟ إذا كان لديك‬ ‫شغف ورؤية ال ميكن أن يقف شيء بوجهك‪ ،‬حتى العلم‪ .‬ولكن إذا كنت متعلما ً ولديك‬ ‫شغف ورؤية فكل ذلك سيساهم حتما ً بنجاحك‪ .‬إن مدرسة احلياة مهمة جدا ً ولكن‪،‬‬ ‫مع الشهادات التعليمية ميكنها أن تفتح أمامك فرصا ً أكبر”‪.‬‬ ‫وجرت خالل هذا اليوم ورشة عمل من تنظيم “صلتك”‪ ،‬حتدثت فيها ايلني جولد‪ ،‬مديرة‬ ‫التنظيم واإلستراتيجية‪ ،‬لدى “صلتك”‪ ،‬عن األسبوع العاملي لريادة األعمال‪ ،‬ونوهت‬ ‫بدور “صلتك”‪ ،‬كالراعي الوطني املضيف‪ ،‬وكافة املؤسسات واملنظمات املشتركة التي‬ ‫ساهمت بنجاح هذه الفعالية‪ .‬كما أشارت إلى أن املنظمة العاملية لريادة األعمال‬ ‫ستطرح مبادرتني جديدتني تساهمان بدعم الشباب‪ .‬ومن جانبه‪ ،‬أعلن محمد فران‬ ‫من “صلتك”‪ ،‬عن نتائج املسح الذي نظمته منظمة “األسبوع العاملي لريادة األعمال”‬ ‫‪18‬‬

‫بهدف تتبع جتربة ر ّواد األعمال في قطر والبلدان التي تستضيف هذه الفعالية‪،‬‬ ‫وقد شارك في املسح ‪ 160‬شخصاً‪ 13% ،‬منهم كانوا قطريني‪ ،‬فيما كانت نسبة‬ ‫الرجال أكبر من نسبة اإلناث املشاركات‪ .‬ولفت محمد إلى أنه وفقا ً لنتائج املسح فإن‬ ‫الصعوبة في تأسيس عمل ما واحلصول على التمويل هي أبرز املشاكل التي يواجهها‬ ‫ر ّواد األعمال في قطر كما أشارت النساء املشاركات في املسح إلى أن الثقافة في‬ ‫تصعب أعمالهن‪.‬‬ ‫قطر هي أيضا ً من التحديات التي‬ ‫ّ‬ ‫من بني جلسات اليوم األخير لهذا احلدث الذي جمع املعنيني بريادة األعمال وأصحاب‬ ‫الشركات الناشئة‪ ،‬شرح دايفيد مايسون‪ ،‬مدير االستشارات لدى “ديلويت”‪ ،‬عن‬ ‫كيفية كتابة خطة عمل ناجحة‪ ،‬بشكل يلبي احتياجات كافة اجلهات املعن ّية سواء‬ ‫البنك‪ ،‬املستثمرين أو فريق إدارة الشركة‪ ،‬وأكد أنه يجب أن تتضمن خطة العمل‬ ‫كافة املعلومات اخلاصة بالشركات واخلدمات واملنتجات‪ ،‬كما يجب إعدادها بأسلوب‬ ‫يتستحوذ على االنتباه في وقت قصير‪.‬‬ ‫ومن اجللسات األخيرة لألسبوع العاملي لريادة األعمال‪ ،‬قدم كل من وزارة االتصاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات‪“ ،‬بنك قطر للتنمية”‪ ،‬و”قطر للمشاريع”‪ ،‬جلسة مشتركة‬ ‫تناولت األدوات األساسية للشركات الصغيرة واملتوسطة‪ .‬وقد حتدث فداء البرغوثي‪،‬‬ ‫مدير قسم املشروعات املتخصصة في وزارة االتصاالت وتكنولوجيا املعلومات عن‬ ‫أهمية التكنولوجيا للشركات الصغيرة واملتوسطة‪ ،‬مشيرا ً إال أن ‪ 59%‬من الشركات‬ ‫بد من التصرف في هذا الصدد‪،‬‬ ‫الصغيرة واملتوسطة ال متلك موقعا ً إلكترونياً‪ ،‬وال ّ‬ ‫كما شرح عن مجموعة أدوات املؤسسات الصغيرة واملتوسطة اخلاصة باالتصاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات املوجودة لديهم‪ ،‬والتي من شأنها تعزيز كفاءة األعمال لدى‬ ‫الشركات الصغيرة واملتوسطة‪ ،‬وتوسيع حجمها من خالل الوصول إلى العمالء‬ ‫الدوليني عبر اإلنترنت واستخدام أدوات التسويق اإللكتروني‪ .‬بدورها‪ ،‬شرحت آمنة‬ ‫اجلاسم‪ ،‬مستشارة األعمال لدى بنك قطر للتنمية‪ ،‬عن مجموعة األدوات املقدمة من‬ ‫بنك قطر للتنمية التي تساعد ر ّواد األعمال والشركات الصغيرة واملتوسطة على‬ ‫وضع خطة عمل‪ .‬وتتضمن هذه الوسيلة املتوفرة على الشبكة اإللكترونية مجموعة‬ ‫من املقاالت التعليمية مثل مواضيع الدليل التجاري والتحديثات القانونية‪ .‬كما كان‬ ‫هناك عرض تقدميي موجز عن برنامج “جدوى” التي أطلقته مؤخرا ً “قطر للمشاريع”‪،‬‬ ‫واملصمم بشكل خاص لتسهيل تلبية االحتياجات القانونية الضرورية لر ّواد األعمال‬ ‫وأصحاب الشركات الصغيرة واملتوسطة‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬لقي األسبوع العاملي لريادة األعمال‪ ،‬جناحا ً كبيرا ً وذلك بفضل مشاركة‬ ‫مئات األشخاص الذين تبادلوا خبراتهم وتعلموا من اخلبراء واملستثمرين‪ ،‬ونحن نتمنى‬ ‫النجاح الدائم جلميع ر ّواد األعمال وأصحاب الشركات الذين شاركوا في هذه الفعالية‪،‬‬ ‫ونتطلع بشوق إلى انعقاد هذه الفعالية في العام املقبل!‬


‫‪GLOBAL‬‬ ‫‪ENTREPRENEURSHIP‬‬ ‫‪WEEK 2013 QATAR‬‬

‫مع األخذ بعني االعتبار عوامل التواصل عبر مختلف الثقافات وإدراكها وحتليلها‪ ،‬فضالً‬ ‫عن معرفة أسلوب العمل اخلاص في الدولة التي تعتزم الدخول إليها”‪.‬‬ ‫لقد كان ملنظمة “‪ ”How Women Work‬دور بارز في اليوم الثالث من الفعالية‪،‬‬ ‫إذ نظمت ورشة عمل تشرح عن “إعداد خطة عمل خاصة بك” وقد قالت سيما أمني‬ ‫التي كانت تدير اجللسة إنه من املهم جدا ً حتديد عمالئك ومعرفة من هم منافسيك‬ ‫بد للشخص‬ ‫لدى تأسيس عمل ما‪ ،‬ودراسة التدفقات النقدية‪ .‬كما شددت على أنه ال ّ‬ ‫الذي يريد االنطالق أن يتص ّرف لتنفيذ أفكاركه ومعرفة ما الذي يريد القيام به‪ .‬وقد‬ ‫طلبت كارولني زيتر‪ ،‬املؤسس ورئيس مجلس إدارة “تطور” من املشاركني بتحديد‬ ‫اخلطوات الثالث األولى لبدء العمل على حتقيق مشروعهم واالتصال بهم بعد فترة‬ ‫الطالعهم باإلجنازات التي حققوها بعد األسبوع العاملي لريادة األعمال‪.‬‬ ‫انتهى اليوم الثالث مبناقشة حوارية من تنظيم “صلتك” حول “تعزيز ريادة األعمال‬ ‫في قطر‪ :‬مالمح اخلطوة التالية” وشارك في احلوار قادة الفكر ور ّواد األعمال الشباب‬ ‫وحتدث في الندوة ّ‬ ‫كل من ليلى‬ ‫الذين ناقشوا سبل‬ ‫املضي قدما ً في مسيرة الريادة‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫الدوراني‪ ،‬رائدة األعمال القطرية األمريكية‪ ،‬مؤسسة ‪ ،RawME‬علي خالد اخلليفي‬ ‫من “جهاز‪ ‬قطر للمشاريع‪ ‬الصغيرة واملتوسطة”؛ خالد أبو جسوم‪ ،‬الفائز مبسابقة‬ ‫“جنوم العلوم” في ‪ ،2012‬والشريك املؤسس في “إبتكار تكنولوجيز”؛ وأحمد ليالي‪،‬‬ ‫مدير “مركز حاضنات األعمال وريادة األعمال في اجمللس األعلى لالتصاالت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات” في قطر‪ .‬وناقش املتحدثون االحتياجات األكثر إحلاحا ً لدى ر ّواد األعمال‬ ‫في قطر‪ ،‬واقترحوا طرقا ً مبتكرة ميكن من خاللها للمؤسسات واملنظمات الداعمة‬ ‫تقدم الفائدة األمثل ملن يحتاجها‪ .‬كما شددوا على أن التعليم والتدريب‪ ،‬والبيئة‬ ‫أن ّ‬ ‫الداعمة ثقافيا ً وتنظيمياً‪ ،‬وتو ّفر املواهب‪ ،‬ومتويل املشاريع‪ ،‬هي اجملاالت الرئيسية التي‬ ‫تتطلب عناية خاصة لضمان وجود منظومة ريادة أعمال صحية ومستدامة‪.‬‬ ‫أدق التفاصيل‬ ‫في متام الساعة التاسعة من يوم األربعاء ‪ 20‬نوفمبر قدمت غرفة قطر بالتعاون مع‬ ‫‪ Patton Boggs‬جلسة عن هيكلة املشاريع املشتركة وإدارة التحالف في قطر قدمها‬ ‫شربل معكرون‪ ،‬محامي لدى ‪ ، Patton Boggs‬وبدأ بتعريف املشاريع املشتركة بأنها‬ ‫مشاريع جتارية مشتركة بني طرفني أو أكثر‪ ،‬وذكر أنواع الشركات املوجودة في قطر‪ ،‬أي‬ ‫الشركات القابضة‪ ،‬احملدودة‪ ،‬العامة‪ ،‬اخلاصة‪ ،‬وتلك التي يديرها شخص واحد‪ ،‬واملشاريع‬ ‫املشتركة وغيرها‪ .‬وذكر أن الشركات ذات املسؤولية احملدودة في قطر تتطلب شريكني‬ ‫على األقل ومئة كحد أقصى و‪ 200,000‬ريال قطري احلد األدنى من رأس املال‪ .‬وحتدث‬ ‫عن طريقة هيكلة الشركات ذات املسؤولية احملدودة في قطر التي تتطلب حتديد فرصة‬ ‫العمل‪ ،‬اختيار الشريك‪ ،‬ووضع شروط االتفاق قبل بدء العمل‪ .‬وأشار إلى أن القانون احمللي‬ ‫يعطي نسبة ‪ 51%‬من حصة الشركة للشريك القطري و‪ 49%‬للشريك األجنبي‪ ،‬كما‬ ‫تخضع الشركات لقانون الشركات احمللية‪ ،‬وميكن زيادة مسؤولية املساهمني وحتديد‬ ‫الهيكل من قبل املساهمني‪ .‬ومن ناحية الدعم التقني واملالي‪ ،‬لفت إلى أنه من األفضل‬

‫بد من حتديد‬ ‫إشراك أكثر من مساهم واحد‪ ،‬وتابع بالقول‪“ :‬بعد هيكلة الشركة ال ّ‬ ‫سبل التحالف مع الشركاء أبرزها املواد النقابية‪ ،‬اتفاق املساهمني‪ ،‬اتفاق اإلدارة‪ ،‬اتفاق‬ ‫القروض‪ ،‬اتفاق اخلدمات التقنية واتفاقيات االنتداب‪.‬‬ ‫وفي إطار التزامها املستمر بتشجيع الشباب القطري وإلهامه وتطوير إمكاناته‪،‬‬ ‫نظمت “إجناز قطر” معسكرا ً بعنوان “أنا ابتكر”‪ ،‬لطالب من أربع مدارس مختلفة‪ ،‬قدم‬ ‫هذا املعسكر جتربة تفاعلية للطالب في مجال ريادة األعمال‪ .‬وقد تنافس الطالب على‬ ‫حل مشكلة في مجال األعمال خالل فترة زمنية محددة‪ ،‬ومت توفير األدوات واملعلومات‬ ‫واملوارد الالزمة لكل فريق حتت إشراف متطوع من قطاع الشركات‪.‬‬ ‫في التوازي مع ذلك‪ ،‬كانت جتري ورشة عمل تديرها ماري كويغلي‪ ،‬من ‪Goldenleap‬‬ ‫عدة أسرار وراء النجاح‪ ،‬منها‬ ‫بعنوان “اتصل بنجاحك”‪ ،‬حيث أشارت إلى أن هناك ّ‬ ‫الشغف‪ ،‬العمل بجد واالستمتاع في نفس الوقت‪ ،‬االبداع مبا نقوم به‪ ،‬التركيز‪ ،‬دفع‬ ‫النفس من خالل اخلجل والشك الذاتي‪ ،‬تقدمي شيء ذات قيمة لالخرين‪ ،‬التمتع بفكرة‪،‬‬ ‫واملثابرة‪ .‬وشددت على ضرورة معرفة رائد األعمال السبب وراء ما يقوم به‪ ،‬إذ يتبع‬ ‫الناس الشركات ويعتمدون منتجاتها وفقا ً للمعتقدات واملبادئ التي تؤمن بها‪.‬‬ ‫تابع دافيد وود‪ ،‬رئيس “‪ ”Type Focus Internet Inc‬جلساته التي يقدمها لليوم‬ ‫الثالث على التوالي برعاية “صلتك”‪ ،‬إذ حتدث عن “ريادة األعمال كخيار مهني”‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫“إن تأسيس عمل ما يتطلب القيام بأمور مختلفة‪ ،‬يتعارض كثير منها مع نقاط الق ّوة‬ ‫الطبيعية التي تتمتع بها‪ ،‬كما أن املفتاح لتحقيق النجاح هو أن تفهم نفسك وتدرك‬ ‫احتياجات عملك اخلاص وتؤسس فريقا ً لكي جتعل عملك ناجحا ً”‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫نظمت “قطر للمشاريع” و”اجمللس األعلى لالتصاالت وتكنولوجيا املعلومات” ورشة عمل‬ ‫حول اإلدارة الذكية للمشاريع الريادية‪ ،‬وقال الدكتور املدرب أحمد صدقي الذي كان يدير‬ ‫اجللسة‪“ ،‬ميكنك تأسيس أي شيء من خالل التكنولوجيا املتوفرة في عاملنا اليوم‪ ،‬ولكن‬ ‫السؤال هو‪ :‬هل لديك منوذج عمل مستدام؟”‪ .‬وتابع بالقول‪“ :‬إن العميل هو الذي يحدد‬ ‫قيم التغيير‪ ،‬وأكبر تغيير في عاملنا اليوم هو عندما ننتهي من القيام بعملنا ولكن املهام‬ ‫ال تنتهي أبدا ً إال عندما يقول العميل إن العمل قد انتهى”‪ .‬وأكد أن التكنولوجيا تقوم‬ ‫بتغيير كل شيء في العالم من دون أن ندرك ذلك‪ ،‬مشيرا ً إلى أن ذلك يُسبب بعض حاالت‬ ‫القلق لبعض األشخاص الذين ال يرغبون بجعل األمور اجملهولة تدير حياتهم”‪.‬‬ ‫وفي جلسة استقطبت عددا ً كبيرا ً من املشاركني‪ ،‬حتدث باتريك فوربس‪ ،‬مؤسس‬ ‫“فوربس اسوشيتس” عن العالقات العامة وكيف ميكنها مساعدة ر ّواد األعمال لدى‬ ‫عدة جهات مهمة بالنسبة للشركات‬ ‫تأسيس شركاتهم الناشئة ‪.‬وأشار إلى أن هناك ّ‬ ‫الناشئة‪ ،‬سواء اجلهات احلكومية‪ ،‬العمالء واملوظفني أو البنك‪ ،‬ويجب التواصل‬ ‫مع كل منها بطريقة مع ّينة‪ .‬وتوجه باتريك إلى ر ّواد األعمال وأصحاب الشركات‬ ‫الناشئة بالقول‪“ ،‬عليكم حتديد جمهوركم‪ ،‬ومعرفة ما الذي سيشجعهم على شراء‬ ‫منتجاتكم‪ ،‬ومعرفة من الذي ميكنه التأثير عليهم وجعلهم يختارون منتجاتكم‪،‬‬ ‫ومن املهم جدا ً معرفة كيفية التواصل معهم‪ .‬توجد أكثر من طريقة للتواصل‪،‬‬ ‫منها املقابالت اإلعالمية‪ ،‬البيانات الصحافية‪ ،‬التواصل خالل الفعاليات‪ ،‬موقعكم‬ ‫االلكتروني‪ ،‬وسائل االعالم االجتماعية‪ ،‬الكتيبات والنشرات‪ ،‬ولكن املضمون والطريقة‬ ‫التي تتحدثون بها هي التي تلعب الدور األهم”‪.‬‬ ‫وخالل اجللسة عينها‪ ،‬حتدث خليفة الهارون مؤسس ‪ iLoveQatar‬عن وسائل االعالم‬ ‫االجتماعية من خالل خبرته الواسعة في هذا اجملال في قطر‪ ،‬وأكد أنه ينبغي على ر ّواد‬ ‫محددة ملوقعهم اإللكتروني أو صفحاتهم عبر وسائل االعالم‬ ‫األعمال وضع رسالة‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعية‪ ،‬لكي يكتسبوا العمالء ويحافظوا عليهم‪ .‬كما شدد على أهمية وضع‬ ‫املواقع االلكترونية وصفحات الفيسبوك وتويتر وغيرها في اللغة العربية‪ ،‬وأعطى حملة‬ ‫عن أبرز التطبيقات اإللكترونية التي تساعد على إدارة عمل الشركات‪.‬‬ ‫ديسمبر ‪2013‬‬

‫‪17‬‬


‫حديث البلد‬

‫على املسار الصحيح‬ ‫قدم األسبوع العاملي لريادة األعمال قطر ‪ 2013‬شيئا ً لكل من شارك‪ ،‬سواء طالب‬ ‫الثانوية الذين يحاولون استكشاف مساراتهم الوظيفية‪ ،‬أو طالب اجلامعات الذين‬ ‫يريدون معرفة املزيد عن ريادة األعمال؛ أو املوظفني الذين تراودهم فكرة تأسيس عمل‬ ‫جتاري‪ ،‬أو حتى ر ّواد األعمال الذين قد بدأوا بتأسيس املشاريع‪ ،‬ويرغبون مبعرفة املزيد عن‬ ‫خدمات الدعم املتاحة لر ّواد األعمال في قطر‪.‬‬ ‫لقد قدم اجللسة األولى من ذلك اليوم أيضا ً دايفيد وود‪ ،‬رئيس “‪Type Focus‬‬ ‫‪ ”Internet Inc‬برعاية “صلتك”‪ ،‬حيث ناقش موضوع “ريادة األعمال والبدء مبشروع‬ ‫جديد‪ ...‬ما هو الفرق بينهما؟”‪ .‬وقد ّ‬ ‫ركز على األساليب الثالثة اخملتلفة ألصاحب‬ ‫الشركات الناشئة في مجال األعمال التجارية وهي‪ :‬الفني‪ ،‬املدير ورائد األعمال‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن شخصية رائد األعمال تؤثر على دوره وطريقة عمله وتعامله مع اآلخرين‪،‬‬ ‫وشدد على ضرورة متتع كل شخص بصفات االستشعار عن بعد والبديهية ولكن ال‬ ‫بد أن تكون واحدة منهما أقوى من األخرى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولفت إلى أن كل شركة متر بثالث مراحل‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫■ ■ مرحلة الطفولة‪ :‬املرحلة األولى من التأسيس‬ ‫■ ■ مرحلة املراهقة‪ :‬عند البدء بعملية التوظيف‪ ،‬وتتطلب هذه املرحلة األسلوب اإلداري‬ ‫■ ■ مرحلة النضج‪ :‬عندما تدفع الرؤية البنية التحتية االستراتيجية وهذا يتطلب‬ ‫أسلوب رائد أعمال‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬أدارت السيدة خديجة ريجدي من مؤسسة “ ‪ AIESEC‬قطر” جلسة عن‬ ‫أساسيات ريادة األعمال‪ ،‬أكدت فيها أن ريادة األعمال قادرة على تغيير العالم‪ ،‬وقد‬ ‫استعرضت فيلما ً يص ّور أهمية دور رائد األعمال وكيف ميكنه التأثير على محيطه‬ ‫وعلى اآلخرين ويشير هذا العرض أيضا ً إلى كيفية تط ّور اإلنسان وتكوين شخصيته‬ ‫وقراراته من خالل التجارب التي يخوضها‪ .‬وقد لفتت خديجة إلى أهمية متتع‬ ‫االنسان بفكرة وتطويرها بشجاعة ووضع هدف أمامه لتنفيذ هذه الفكرة على أرض‬ ‫الواقع‪ ،‬ونوهت بضرورة احلصول على دعم من األشخاص حولنا واملثابرة والتأقلم‬ ‫من أجل الوصول والنمو وحتقيق االستدامة‪ .‬وقد حتدث بعض املوجودين في الصالة‬ ‫عن خبراتهم وآرائهم في مجال ريادة األعمال وذكر البعض أن حتقيق الذات واألهداف‬ ‫التي يرغبون في الوصول إليها والشغف هي األهم في هذا الصدد‪ .‬وتابعت خديجة‬ ‫بذكر السمات التي تؤثر على رائد األعمال وخصوصا ً في املرحلة األولى من تأسيس‬ ‫عمله‪ ،‬أهمها املم ّيزات الشخصية أي الشغف‪ ،‬املبادرة التفاؤل واملرونة‪ ،‬فضالً عن‬ ‫مهارات التعامل مع اآلخرين أي كيفية القيادة والتواصل مع االخرين واالستماع‬ ‫إليهم وأسلوب املفاوضة واألخالق العالية وكيفية التفكير والتمتع بحس اإلبداع‬ ‫لتطوير هذا العمل بشكل مستمر‪.‬‬ ‫وخالل هذا اليوم أيضاً‪ ،‬أطلقت “دار اإلمناء االجتماعي” برنامج “مجاز”‪ ،‬وهو برنامج‬ ‫جديد يقدم ملفات مشاريع استثمارية لر ّواد األعمال احلاليني واحملتملني في قطر‪،‬‬ ‫ويهدف إلى تأسيس ودعم مشاريع مبتكرة و ُمجدية لريادة األعمال في ُمختلف‬ ‫قطاعات اإلقتصاد الوطني واستنادا ً إلى دراسة احتياجات السوق‪ ،‬سيعمل البرنامج‬ ‫على متكني ودعم منو املشاريع الريادية املستدامة إلى جانب توفير دراسات اجلدوى‬ ‫وإيجاد احللول العملية لر ّواد األعمال‪ .‬وفي هذا السياق قالت السيدة آمال املناعي‪،‬‬ ‫املدير التنفيذي لدار اإلمناء اإلجتماعي‪“ :‬إ ّن إطالق هذا البرنامج هو جزء من التزامنا‬ ‫بتقدمي مجموعة متنوعة من البرامج التي تركز على دعم املشاريع الصغيرة‬ ‫يكمن دورنا في دعم الشباب القطري‬ ‫واملتوسطة وريادة األعمال في مجتمعنا‪ ،‬حيث ُ‬ ‫فعالة تتيح لفئة الشباب من ر ّواد األعمال تطوير وتوسيع آفاقهم”‪ .‬وقدم‬ ‫بوسائل ّ‬ ‫السيد منذر الداوود‪ ،‬مدير إدارة املشاريع واالستثمار لدى دار اإلمناء االجتماعي خالل‬ ‫عدة أهداف لهذا البرنامج‪،‬‬ ‫احلفل عرضا ً تعريفيا ً عن البرنامج‪ ،‬حيث أكد أن هناك ّ‬ ‫مد االقتصاد مبشاريع استشارية مدروسة‪ ،‬تطوير قطاع ريادة األعمال‪ ،‬تشجيع‬ ‫أبرزها‪ّ ،‬‬ ‫‪16‬‬

‫ر ّواد األعمال‪ ،‬دعم برنامج “دار اإلمناء االجتماعي” في مجال ريادة األعمال‪ ،‬وتشجيع‬ ‫مختلف املؤسسات في قطر للمساهمة في دعم رواد األعمال‪ .‬ولفت إلى أن “مبررات‬ ‫إطالق “مجاز” هي محددودية وتواضع البرامج الشبيهة في قطر‪ ،‬وحاجة ر ّواد األعمال‬ ‫في قطر إلى هذا النوع من البرامج‪.‬‬ ‫وخالل جلسة عن “النجاح في ريادة األعمال”‪ ،‬ذكر البروفيسور د‪ .‬طوم إميرسون من‬ ‫جامعة كارنيجي ميلون قطر‪ ،‬أنه لكي تنمو الشركات‪ ،‬فإنها بحاجة إلى اجلودة‬ ‫عدة برامج سواء على الصعيد الداخلي‬ ‫والتنوع في صفوف موظفيها وذلك يتطلب ّ‬ ‫أو اخلارجي ملعرفة مستوى رضى العمالء‪ ،‬كذلك حتتاج إلى خطط استراتيجية‬ ‫وعملية ونصائح من خبراء ملعرفة كيفية العمل باألسلوب الصائب كما حتتاج إلى‬ ‫املال لالستثمار ومتويل مشاريع أخرى أو حتى توسيع نشاطاتها‪ .‬وحتتاج الشركات‬ ‫أيضا ً أن تتمتع بقيم أخالقية وتلتزم بتقدمي هذه القيم لعمالئها فضالً عن العمل‬ ‫بجد‪ .‬كذلك بينّ االختالفات بني الشركات التي يديرها رائد أعمال والشركات العادية‬ ‫التي يديرها مدير تنفيذي‪ ،‬بحيث أن رائد األعمال الذي يكون مديرا ً لشركته‪ ،‬هو‬ ‫الذي يعرف كل ما يدور في الشركة كما يعرف جميع املوظفني وهو على اتصال دائم‬ ‫معهم وال يقوم بإحراج أي موظف أمام اآلخرين‪ .‬وأشار إلى األمور التي ينبغي أن‬ ‫يتمتع بها الرئيس التنفيذي القيادي‪ ،‬وهي إدراك شخصية كل شخص في الشركة‪،‬‬ ‫وتبسيط أعمال املوظفني واالبتعاد عن األسلوب الديكتاتوري‪ ،‬باإلضافة إلى إرشاد‬ ‫اجلميع ومشاركة أفكاره مع موظفيه‪ ،‬وهذا ما يجعل منه مثاال ً يُحتذى به‪.‬‬ ‫وبعد استراحة الغذاء‪ ،‬اجتمع ر ّواد األعمال للمشاركة بورشة عمل من تنظيم “قطر‬ ‫للمشاريع” حول االستشارات السريعة وكيفية التوفيق بني ر ّواد االعمال واملستثمرين‪،‬‬ ‫عدة مؤسسات ور ّواد أعمال ناجحني‪،‬‬ ‫حيث تع ّرف ر ّواد األعمال على مستثمرين من ّ‬ ‫وطرحوا عليهم أفكارهم ومشاريعهم وكافة األسئلة التي يرغبون مبعرفتها‪،‬‬ ‫وبدورهم‪ ،‬قدم لهم املستثمرون النصح واإلرشاد‪.‬‬ ‫في الوقت عينه‪ ،‬شرح السيد خالد الهاشمي‪ ،‬املدير التنفيذي لـ”كيوسيت”‪ ،‬خالل‬ ‫محاضرة ألقاها عن الفرص املتاحة في مجال األمن السيبراني في قطر‪ ،‬عن أساليب‬ ‫حماية “كيوسرت” للنظم والبنية األساسية لتكنولوجيا املعلومات واالتصاالت في‬ ‫قطر من خالل مختلف أقسامها‪.‬‬ ‫وفي جلسة أخرى‪ ،‬حتدث جوها بيراالمبي من جامعة قطر عن “ريادة األعمال العاملية –‬ ‫عدة دوافع للوصول إلى العاملية‪،‬‬ ‫من اخلبرات احمللية إلى اخلبرات العاملية”‪ .‬وذكر أن هناك ّ‬ ‫وهي األرباح‪ ،‬املزايا الضريبية‪ ،‬الضغوط التنافسية‪ ،‬املنتجات الفريدة من نوعها‪ ،‬الفرص‬ ‫الفريدة من نوعها في السوق‪ ،‬ومزايا التكنولوجيا‪ .‬كما أشار إلى أن ريادة األعمال‬ ‫العاملية تخلق قيما ً من القواسم املشتركة واالختالفات واملنصات‪ .‬وقال‪“ :‬لكي تتمكن‬ ‫الشركة من ممارسة أعمالها على املستوى العاملي‪ ،‬ينبغي عليها أن تضم فريق عمل‬ ‫فعالة يتم تطويرها من خالل احملادثات العملية الصغيرة‬ ‫كفوءا ً وتتمتع مبنصة تواصل ّ‬ ‫وبالتالي التمتع باملهارات املناسبة للتفاوض والتفكير بطريقة عاملية ملمارسة األعمال‬


‫‪GLOBAL‬‬ ‫‪ENTREPRENEURSHIP‬‬ ‫‪WEEK 2013 QATAR‬‬

‫اخلطوات األولى‬ ‫بدأ اليوم األول بجلسة حول “ريادة األعمال والوعي الذاتي”‪ ،‬قدمها دايفيد وود‪ ،‬رئيس‬ ‫“‪ ”Type Focus Internet Inc‬برعاية “صلتك”‪ .‬تناولت هذه اجللسة العوامل التي‬ ‫تخلق رائد أعمال ناجح‪ ،‬أال وهي الشخصية التي تزدهر ضمن بيئة محفوفة باخملاطر‪،‬‬ ‫القيم التي تفخر باإلجنازات الشخصية‪ ،‬واملصالح وراء بناء منظمة‪ ،‬فضالً عن املهارات‬ ‫إلعداد الفرق املناسبة من أجل حتقيق النجاح‪ .‬وأشار دايفيد إلى أن “رائد األعمال هو‬ ‫الشخص الذي يخاطر في تشكيل وإدارة األعمال‪ ،‬وذكر أن كل شخص يتعامل مع‬ ‫اخملاطرة بأسلوب مختلف‪ ،‬فإن األمور التي جتذب البعض قد يجد البعض اآلخر صعوبات‬ ‫في اعتمادها”‪ .‬كذلك حتدث دايفيد عن أنواع الشخصيات التي تختلف من شخص إلى‬ ‫آخر‪ ،‬وأشار إلى أن هذا التباين ضروري لتحقيق النجاح ضمن فريق العمل‪ ،‬وتابع عرضه‬ ‫التقدميي باإلشارة إلى أن “التعاون هو أهم نشاط في احلياة‪ ،‬إذ يخلق بدائل جديدة‬ ‫غير مستغلة‪ ،‬ويشجع االنسان بالتع ّرف على اآلخر”‪ ،‬كما ذكر أن اإلنسان يتعلم إما‬ ‫من اخلبرات أو من احلدس‪ ،‬وأكد أن معظم رجال األعمال يتصرفون بحسب أفكارهم‪.‬‬ ‫وباإلشارة إلى كيفية تنظيم املرء لعامله اخلارجي‪ ،‬أوضح أنه ميكن أن يكون منظما ً أو‬ ‫عفويا ً‪ .‬إلى ذلك‪ ،‬أكد أن “الوعي الذاتي هو أول خطوة نحو احلكمة كما أن االهتمامات‬ ‫والقيم هي التي تقود الشغفكفي احلياة واملهارات هي التي تساعد على النجاح”‪.‬‬ ‫وقد استضافت مؤسسة “صلتك” ورشة عمل ركزت على “دور التمويل اجلماهيري‬ ‫حتدثت رغدة املليجي‪ ،‬مستشار برامج املشاريع‬ ‫في منطقة الشرق األوسط”‪ .‬حيث ّ‬ ‫الصغيرة لدى “صلتك”‪ ،‬مع مجموعة من ر ّواد األعمال الشباب عن اإلمكانات‬ ‫التي توفرها املنصات اجلديدة واملبتكرة بالنسبة لتمويل املشاريع والشركات‪ ،‬كما‬ ‫س ّلطت الضوء على مناذج ناجحة مثل موقع “كيفا” و”كيك ستارتر”‪ ،‬وتناولت‬ ‫منصات التمويل‬ ‫مختلف التحديات القانونية والثقافية والتقنية التي تواجهها‬ ‫ّ‬ ‫اجلماهيري في املنطقة‪.‬‬ ‫كذلك نظمت “صلتك” باالشتراك مع كلية “اي أيه بيزنس سكول” “يوم املشاريع‬ ‫املغامرة‪ -‬الدوحة”‪ ،‬وقد تقدم إلى املراحل األولى من املسابقة ما يزيد عن ‪ 60‬مشروعا ً‬ ‫ناشئاً‪ ،‬اختير منها ‪ 14‬مشروعا ً لتتبارى في الدوحة أمام جلنة حتكيم مكونة من‬ ‫رواد أعمال وخبراء‪ ،‬بهدف احلصول على جوائز تبلغ قيمتها اإلجمالية ‪ 25‬ألف دوالر‬ ‫أمريكي‪ .‬وقد فاز باملركز األول في هذه املسابقة “زومال‪ ”Zoomal -‬من لبنان‪ ،‬وهي‬ ‫منصة متويل جماهيرية مصممة خصيصا ً للعالم العربي‪.‬‬ ‫وفي هذه املناسبة‪ ،‬قال الدكتور طارق محمد يوسف‪ ،‬الرئيس التنفيذي ملؤسسة‬ ‫“صلتك”‪ “ :‬توفر هذة الفعاليات فرصا ً ممتازة لر ّواد األعمال الشباب للتواصل مع‬ ‫مستثمرين محتملني وموجهني من سائر أرجاء املنطقة‪ .‬ومن خالل شراكتنا مع “اي‬ ‫أيه بيزنس سكول” على تنظيم يوم مشاريع الدوحة‪ ،‬فإن “صلتك” تعمل على تزويد‬ ‫الشركات الناشئة بإمكانية احلصول على التمويل واملعرفة واملعلومات التي حتتاجها‬ ‫لتحقيق النجاح”‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬نظمت “حاضنة قطر لألعمال” محاضرة للشركات الناشئة عن كيفية عمل‬ ‫وتقدمي عرض تقدميي مم ّيز‪ ،‬وقد قدمت حملة حول كيفية إعداد عرض تقدميي من خالل‬ ‫خطوات سهلة وشرحت مدى أهمية التخطيط للعمل من أجل جناح املشروع فضالً‬ ‫عن التوضيح عن كيفية تفكير املستثمرين‪.‬‬ ‫وبصفتها‪ ،‬الراعي البالتيني لهذا احلدث‪ ،‬نظمت “ قطر للمشاريع” ورشة عمل حول‬ ‫“حقوق اإلمتياز‪ :‬املمارسات القياسية واملتطلبات القانونية”‪ ،‬حيث حتدث سلطان‬ ‫العسيري مؤسس شركة “إليفيشن بيرجر” عن أساسيات االستثمار في مجال‬ ‫الوكاالت من خالل خبرته في هذا اجملال‪ ،‬وذكر سبل حتقيق األرباح وهي‪ ،‬اختيار تقدمي‬ ‫املنتج أو اخلدمة املناسبة‪ ،‬حتقيق املنفعة املشتركة التأمني‪ ،‬رأس املال أي شراء حصة‬ ‫ملكية في مشروع جتاري‪ .‬كما أكد أن االستثمار في الوكاالت يتط ّلب اتفاقا ً بني‬

‫الطرفني أي الشركة والشخص الذي يرغب بشراء االمتياز‪ ،‬وهذا االتفاق يتخطى‬ ‫عالقات العمل ويشمل العالقات الشخصية بني الطرفني التي تؤثر بشكل كبير‬ ‫عدة فرص تنتج عن ترخيص االمتياز ويجب‬ ‫على جناح املشروع‪ .‬وقد أكد أن هناك ّ‬ ‫البحث من خالل االنترنت‪ ،‬املعارض‪ ،‬والسفر لشراء هذا الترخيص‪ .‬بدوره‪ ،‬استعرض‬ ‫محمد نظام‪ ،‬مستشار قانوني لدى “املسند ورفعت” اإلطار القانوني للحصول‬ ‫على ترخيص االمتياز في قطر‪ ،‬إذ أشار إلى عدم وجود تشريعات محددة‪ ‬حتمي هذا‬ ‫الترخيص في قطر‪ ،‬إمنا هناك قوانني معنية باإلطار العام لهذا النشاط‪ ،‬مثل القانون‬ ‫املدني‪ ،‬قانون تنظيم التجارة‪ ،‬قانون الشركات التجارية‪ ،‬قوانني امللكية الفكرية‪،‬‬ ‫قانون حماية األسرار التجارية‪ ،‬القانون اجلنائي‪ ،‬قانون الضريبة وغيرها‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬نظم بنك قطر للتنمية فعالية بالتعاون مع “قطر للمشاريع”‬ ‫ووزارة االتصاالت وتكنولوجيا املعلومات ورشة عمل متخصصة بهدف تعريف ر ّواد‬ ‫األعمال وأصحاب املشاريع الصغيرة واملتوسطة باألساليب احلديثة لتحديد أولويات‬ ‫االستثمار واألعمال في قطاع الريل‪ ،‬واالتصاالت واملعلومات بشكل خاص‪ .‬كما‬ ‫شرحت جواهر النعيمي‪ ،‬مديرة برنامج “الضمني” في بنك قطر للتنمية‪ ،‬عن هذا‬ ‫البرنامج وكيفية مساعدته للشركات الناشئة‪.‬‬ ‫اختتم اليوم األول بورشة عمل حول “قيادة املرأة لألعمال” وقد بدأت كارولني زيتر‪،‬‬ ‫املؤسس ورئيس مجلس إدارة “تطور” اجللسة من خالل التع ّرف على النساء املوجودات‬ ‫في الصالة إذ عرفت كل واحدة منهن عن نفسها وعن املشاريع التي ترغب بتنفيذها‪.‬‬ ‫ركزت كارولني على أهمية القيم ودورها في قيادة األعمال‪ ،‬وأشارت إلى أن أهم قيم‬ ‫تعتمدها هي‪:‬‬ ‫■ ■ اإللهام‪ :‬ابتكار شيء جديد أو تطوير عمل ما وإعطاء قيمة مضافة لعمل أو‬ ‫فكرة موجودة بالفعل‬ ‫■ ■ الصدق‪ :‬اإلخالص جتاه نفسك واآلخر للتفوق‬ ‫■ ■ التعاطف‪ :‬النظر إلى األشياء من وجهة نظر مختلفة واالنفتاح على آراء االخرين‬ ‫ولفتت إلى أنه ينبغي أن تكون هذه القيم متسقة وقابلة للتطبيق على اجلميع‪ ،‬فهي‬ ‫جزء من صورة الشركة في اجملتمع‪ .‬وتابعت من خالل تسليط الضوء على التباين بني‬ ‫ر ّواد األعمال ورائدات األعمال إذ أكدت أن رائدات األعمال أكثر جناحا ً من الرجال وذلك‬ ‫ألن املرأة تتعلق عاطفيا ً بعملها‪ ،‬بينما مييل رائد األعمال إلى حتقيق األرباح وإنهاء‬ ‫األمور بأسرع وقت‪ .‬بالتالي‪ ،‬أشارت إلى أن املرأة تركز أكثر على إيجاد حلول مجدية‬ ‫للجميع‪ .‬وسألت كارولني عن كيفية ربط نقاط القوة بالقيم واالستفادة من الشغف‬ ‫الذي ينحدر منها‪ ،‬فقالت إحدى املشاركات إن التمتع بإيجابية يجعلها قادرة على‬ ‫القيام بكل شيء‪ ،‬بينما أشارت مشاركة أخرى إلى أنه عندما تكون املرأة متمكنة‬ ‫مادياً‪ ،‬فيكون ذلك محفزا ً لها للعمل واالعتماد على نفسها‪.‬‬ ‫ديسمبر ‪2013‬‬

‫‪15‬‬


‫حديث البلد‬

‫أسرار النجاح‬ ‫عقد األسبوع العالمي لريادة األعمال من ‪ 17‬إلى ‪ 21‬نوفمبر ‪ 2013‬في فندق الرينسانس‪ ،‬الدوحة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫استقطبت الفعالية هذا العام األشخاص المعنيين في مجال ريادة األعمال وخاصة الشباب‬ ‫منهم الموجودين في قطر والمنطقة‪ ،‬إذ حضروا ليستفيدوا من الجلسات الحوارية وورشات‬ ‫العمل والعروض التقديمية التي تساعدهم على استكشاف إمكاناتهم في ريادة األعمال‬ ‫وتساهم في تطويرها‪ .‬شارك فريق القطاع الخاص قطر بهذه الفعالية ويأتيكم بالتفاصيل‪.‬‬ ‫يُعتبر األسبوع العاملي لريادة األعمال أكبر حدث عاملي لالحتفاء بر ّواد األعمال‪،‬‬ ‫يُشارك فيه املاليني من األشخاص كل عام‪ ،‬إذ جتمعهم مصلحة واحدة مشتركة‪،‬‬ ‫أال وهي ريادة األعمال‪ .‬وقد تعاونت “قطر للمشاريع”‪ ،‬الراعي البالتيني و”شل قطر”‪،‬‬ ‫الراعي الذهبي لألسبوع العاملي لريادة األعمال لتنظيم هذا احلدث املنتظر للسنة‬ ‫عدة جهات‪ ،‬مثل مؤسسة “صلتك” ‪-‬‬ ‫الثانية في الدوحة‪ ،‬وذلك باالشتراك مع ّ‬ ‫الراعي املضيف الوطني‪ ،‬واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر – راعي االبتكار التقني‬ ‫وبنك قطر للتنمية‪.‬‬ ‫انطلقت فعاليات األسبوع العاملي لريادة األعمال رسمياً‪ ،‬يوم األحد ‪ 17‬نوفمبر‬ ‫خالل حفل عشاء ضخم جمع كبار الشخصيات من مختلف املنظمات احلكومية‬ ‫وشبة احلكومية والقطاع اخلاص‪ ،‬فضالً عن ر ّواد األعمال وشخصيات قيادية‪ .‬وفي‬ ‫هذا السياق‪ ،‬صرح الدكتور طارق يوسف‪ ،‬الرئيس التنفيذي ملؤسسة صلتك‪ ،‬قائالً‪:‬‬ ‫“لفترة طويلة للغاية‪ ،‬لم حتظ طاقات الشباب واملبدعني واملبتكرين في العالم‬ ‫العربي بأي قسط من الدعم أو املساندة‪ ،‬بل كان دائما ً ما يتم إهدار قدراتهم‬ ‫املبدعة وتبديدها‪ .‬تنبثق أهمية األسبوع العاملي لريادة األعمال من كونه يسلط‬ ‫الضوء على القصص الناجحة في ريادة األعمال ويز ّود رواد األعمال الطموحني‬ ‫باملعرفة والدعم الذي يحتاجونه للمساعدة في حتويل األحالم إلى حقيقة‪ .‬ونحن في‬ ‫مؤسسة صلتك لنفخر بأننا في طليعة اجلهود املبذولة في هذه الفعالية”‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال السيد عبد العزيز آل خليفة‪ ،‬املدير التنفيذي ملؤسسة قطر‬ ‫للمشاريع الصغيرة واملتوسطة‪“ :‬ميثل األسبوع العاملي لريادة األعمال‪ ‬ملتقى‬ ‫لر ّو اد األعمال واملبتكرين للتواصل والتعلم من بعضهم البعض‪ ،‬كما يشكل‬ ‫‪14‬‬

‫فرصة ذهبية لكي تضع مؤسسة قطر للمشاريع الصغيرة واملتوسطة بصمتها‬ ‫على العالم‪ .‬ومهمتنا في “قطر للمشاريع” هي متكني ر ّو اد األعمال من االرتقاء‬ ‫مبشاريعهم وتنفيذ أحالمهم”‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬صرح السيد وائل صوان‪ ،‬املدير التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركات شل‬ ‫قطر‪ ،‬قائالً‪“ :‬إننا سعداء للغاية باعتبارنا الراعي الذهبي لهذا احلدث‪ ،‬الذي يجمع بني‬ ‫أفضل عقول األعمال واخلبراء األكادمييني من أجل تعزيز ونشر ثقافة ريادة األعمال في‬ ‫اجملتمع القطري‪ .‬تؤمن شل قطر بقوة في أهمية دعم ريادة األعمال للمجتمع احمللي‬ ‫لضمان استدامة وتنوع االقتصاد”‪.‬‬ ‫وشهدت احتفالية االفتتاح تكرمي الفرق الفائزة باملركز األول والثاني والثالث‬ ‫في مسابقة حتدي األعمال قطر ‪ 2013‬على مستوى اجلامعات‪ ،‬التي أطلقتها‬ ‫شركة شل قطر ومركز بداية بهدف غرس روح ريادة األعمال بني الشباب‪،‬‬ ‫وتطوير قدراتهم وصقل خبراتهم ومعارفهم في مجال ريادة األعمال واملشاريع‬ ‫الصغيرة‪ ،‬وبلغ إجمالي الطالب الذين شاركوا في مسابقة هذا العام ‪430‬‬ ‫طالبا ً من ‪ 9‬جامعات و‪ 6‬مدارس ثانوية‪ .‬وحصد فريق “قطران” من جامعة‬ ‫كارنيجي ميلون في قطر املركز األول حيث حقق ربحا ً صافيا ً قدره ‪ 37‬مليون‬ ‫ريال قطري في اجلولة النهائية من مسابقة محاكاة األعمال‪ ،‬بينما فاز فريق‬ ‫“شركة كريجز” من جامعة جامعة تكساس إي أند أم في قطر باملركز الثاني‬ ‫بأرباح صافية قدرها ‪ 30‬مليون ريال قطري‪ ،‬وذهبت جائزة املركز الثالث إلى فريق‬ ‫“هاي فالير” من جامعة ستندن في قطر الذي حقق ربحا ً صافيا ً بقيمة ‪28‬‬ ‫مليون ريال قطري‪.‬‬


‫دول الخليج تدرس مشروع‬ ‫اتفاقية لتحرير النقل الجوي‬

‫صندوق النقد‪:‬‬ ‫الكويت حققت فوائض‬ ‫كبيرة في الموازنة‬ ‫ّ‬ ‫أكدت املدير العام لصندوق النقد الدولي كريستني‬ ‫الجارد أن “دولة الكويت حققت تقدما ً في السنوات‬ ‫األخيرة من ناحية بناء احتياطات اقتصادية‬ ‫وقائية ضخمة‪ ،‬عالوة على أن الدين املستحق على‬ ‫احلكومة أقل من ‪ 5%‬من إجمالي الناجت احمللي”‪.‬‬ ‫وأشارت الجارد إلى أنه يجب إدراك التقدم املتحقق‬ ‫في الكويت خالل السنوات األخيرة حيث متكنت‬ ‫احلكومة الكويتية من استغالل أسعار النفط‬ ‫املرتفعة لتحقيق فوائض كبيرة في املوازنة‪.‬‬

‫يعكف فريق عمل خليجي حاليا ً على إنهاء إعداد‬ ‫مشروع بشأن االتفاقية املوحدة لتحرير النقل اجلوي‬ ‫بني دول مجلس التعاون‪ ،‬بعد أن قدم كمقترح من‬ ‫الكويت خالل اجتماع عقد مؤخراً‪ ،‬للجنة النقل‬ ‫اجلوي اخلليجية‪ ،‬في خطوة من شأنها أن تسهم في‬ ‫تكثيف عدد الرحالت اجلوية بني مطارات املنطقة‬ ‫وتسهيل حركة تنقل املواطنني واملقيمني في دول‬ ‫األعضاء والتبادل التجاري‪.‬‬ ‫وأوضح مدير إدارة النقل اجلوي في اإلدارة‬ ‫العامة للطيران املدني الكويتية املهندس نادر‬ ‫البلوشي‪ ،‬أن بالده تقدمت للجنة النقل اجلوي‬ ‫والتسهيالت اخلليجية مبقترح التفاقية جماعية‬ ‫بشأن حترير النقل اجلوي بني دول مجلس التعاون‪،‬‬ ‫موضحا ً في هذا الصدد أن اجتماع للجنة الذي‬ ‫مت بالتنسيق مع األمانة العامة جمللس التعاون‬ ‫اخلليجي أسفر عن اتفاق على تشكيل فريق‬ ‫عمل إلعداد مشروع االتفاقية متعددة األطراف‬ ‫لتحرير النقل اجلوي بني الدول األعضاء‪.‬‬ ‫وأضاف البلوشي في تصريح‪ ،‬أن االجتماع شهد‬ ‫حضور خبراء في قطاع النقل اجلوي من دول‬ ‫اخلليج كافة‪ ،‬باستثناء عمان التي اعتذرت عن‬ ‫احلضور‪ ،‬موضحا ً أن اجملتمعني ناقشوا أيضا ً كافة‬ ‫املوضوعات املتعلقة بالنقل اجلوي مبا فيها احلوار‬ ‫مع االحتاد األوروبي وتبادل إحصاءات النقل اجلوي‬ ‫بني دول اجمللس والتدريب ودعم إدارة النقل في‬ ‫الدول األعضاء مبختصني من الطيران املدني‪.‬‬ ‫وذكر مدير إدارة النقل اجلوي الكويتي‪ ،‬أن‬ ‫املوضوعات التي متت مناقشتها أيضا ً شملت‬

‫نظام املتاجرة باالنبعاث‪ ،‬وتوصيات االجتماع‬ ‫‪ 38‬للجمعية العمومية ملنظمة الطيران‬ ‫املدني الدولي وتقييم عمل اللجنة‪ ،‬مبينا أن‬ ‫االجتماع يأتي استكماال للجهود املبذولة بني‬ ‫دول اجمللس لتبادل اآلراء واخلبرات والتنسيق‬ ‫وتوحيد املواقف في احملافل الدولية واللقاءات‬ ‫مع التكتالت واجملموعات االقتصادية األخرى‪،‬‬ ‫مشير ا ً إلى أنه مت في ختام االجتماع رفع‬ ‫توصيات إلى اللجنة التنفيذية للطيران املدني‬ ‫(مديري ورؤساء هيئات الطيران املدني بالدول‬ ‫األعضاء) لبحث وإقرار ما تراه مناسبا ً بشأن‬ ‫املوضوعات التي متت مناقشتها‪ .‬ومن أبرز‬ ‫املوضوعات التي تدرسها الهيئة االستشارية‬ ‫للمجلس األعلى جمللس التعاون اخلليجي خالل‬ ‫دورتها احلالية موضوع إنشاء هيئة موحدة‬ ‫للطيران املدني وفتح األجواء بني دول األعضاء‪.‬‬ ‫وتشهد حركة الطيران بني دول مجلس التعاون‬ ‫اخلليجي منوا مستمرا‪ ،‬األمر الذي يحتم على‬ ‫دول اجمللس النظر بجدية في تبني سياسة‬ ‫“األجواء املفتوحة” بني جميع مطاراتها وإلغاء‬ ‫كافة القيود املفروضة على تشغيل الرحالت‬ ‫التجارية‪ ،‬إلى جانب أن هذه السياسة في‬ ‫حال اعتمادها ستعود بالنفع على القطاعات‬ ‫االقتصادية اخملتلفة للدول األعضاء‪ ،‬حيث إن‬ ‫من شأنها أن تعزز التكامل االقتصادي وتوثق‬ ‫الروابط اجلوية املباشرة بينها‪ ،‬كما ستحقق‬ ‫قدر ا ً كبير ا ً من تكثيف الرحالت بسبب الربط‬ ‫املباشر بني املطارات اخلليجية‪ ،‬كما أن من‬ ‫شأنها أن تسهل حركة تنقل املواطنني‬ ‫واملقيمني بني دول اجمللس‪ ،‬وتشجع حركة‬ ‫التبادل التجاري والشحن اجلوي‪.‬‬

‫وذكرت الجارد أنها ستلقي كلمة أمام ندوة‬ ‫ينظمها بنك الكويت املركزي حول توقعات صندوق‬ ‫النقد الدولي آلفاق االقتصاد في الكويت ومنطقة‬ ‫اخلليج بشكل عام‪.‬‬ ‫وقالت الجارد‪“ :‬اإلنفاق على األجور وإعانات الدعم في‬ ‫الكويت في ارتفاع متواصل وبالنظر الى املستقبل‬ ‫سوف يتعني على احلكومة الكويتية زيادة اإلنفاق‬ ‫لتعزيز البنية التحتية االجتماعية واملادية الالزمة‬ ‫لدعم القطاع غير النفطي”‪ .‬وأضافت ‪”:‬سيقتضي‬ ‫احلفاظ على الثروة النفطية واالدخار لصالح أجيال‬ ‫املستقبل احتواء الزيادة في اإلنفاق اجلاري السيما‬ ‫على األجور لتحسني توجيه دعم أسعار الوقود‬ ‫والطاقة الى األكثر احتياجا ً إليه‪ ،‬وفي الوقت‬ ‫نفسه سيتعني على السلطات إنشاء شبكة أمان‬ ‫اجتماعي تصمم بدقة وزيادة اإليرادات غير النفطية‬ ‫من خالل زيادة تنويع االقتصاد”‪ .‬وعن تقييمها‬ ‫للسياسة النقدية في الكويت‪ ،‬قالت الجارد‪:‬‬ ‫“نعتقد أن موقف السياسة النقدية مالئم ونظرا ً‬ ‫العتماد نظام ربط سعر الصرف بسلة عمالت وفي‬ ‫ظل انخفاض أسعار الفائدة السائد في االقتصادات‬ ‫املتقدمة تتبع السياسة النقدية الكويتية منهجا ً‬ ‫تيسيريا ً مالئماً‪ ،‬كما أن أوضاع السيولة احلالية‬ ‫تدعم الطلب الناشئ على االئتمان”‪ .‬وأفادت بأنه‬ ‫“يتعينّ على البنوك أن تظل متيقظة ألي مخاطر‬ ‫ائتمانية وأن تستمر في تدعيم ممارسات إدارة‬ ‫اخملاطر‪ ،‬وفي حال ازدياد ضيق األوضاع املالية العاملية‬ ‫يتعني على بنك الكويت املركزي أن يواصل منهجه‬ ‫االستباقي في إدارة السيولة واستخدام سياسات‬ ‫السالمة االحترازية الكلية الحتواء ما ينشأ من‬ ‫مخاطر مالية”‪.‬‬

‫ديسمبر ‪2013‬‬

‫‪13‬‬


‫أخبار إقليم ّية‬

‫دبي تفوز باستضافة معرض‬ ‫اكسبو الدولي ‪2020‬‬

‫السعودية تخفض استهالكها‬ ‫وتزيد صادراتها من النفط‬ ‫انخفض استهالك النفط اخلام في السعودية خالل‬ ‫فصل الصيف بنسبة ‪ 10‬في املائة العام اجلاري‪،‬‬ ‫وتزامن ذلك مع ارتفاع الصادرات إلى أعلى مستوى‬ ‫في ثمانية أعوام‪.‬‬ ‫ونقلت مصادر صحيفة عن بيانات رسمية نفطية‪،‬‬ ‫أن البالد استهلكت ‪ 689‬ألفا و‪ 750‬برميال يوميا‬ ‫خالل فترة ذروة الطلب من يونيو إلى سبتمبر‬ ‫املاضيني وشهدت انخفاضا ً من ‪ 763‬ألفا ً و‪250‬‬ ‫برميالً في صيف ‪.2102‬‬

‫فازت إمارة دبي بدولة اإلمارات العربية املتحدة باستضافة معرض اكسبو الدولي للعام ‪2020‬‬ ‫وذلك بعد حصولها على أكبر عدد من األصوات في اجلولة الثالثة من التصويت النهائي الذي‬ ‫أجرته اجلمعية العمومية للدول الـ‪ 167‬األعضاء في املكتب الدولي للمعارض‪.‬‬ ‫وتف ّو قت دبي على املدن الثالث التي وصلت إلى التصفيات النهائية للمنافسة على استضافة‬ ‫اكسبو ‪ 2020‬وهي أزمير التركية وساو باولو البرازيلية وكاتنبورغ الروسية‪.‬‬ ‫ويُعتبرمعرضإكسبوالدوليواحدا ًمنأكبرالفعالياتالعامليةغيرالتجاريةمنحيثالتأثيراالقتصاديوالثقافيبعد‬ ‫بطولة كأس العالم لكرة القدم ودورة األلعاب األوملبية‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن ينظم املعرض العاملي في مدينة ميالنو اإليطالية في نسخته املقبلة في العام‬ ‫‪ 2015‬وذلك بعد أن جرى تنظيمه في مدينة شنغهاي الصينية في العام ‪.2010‬‬

‫وارتفع إنتاج السعودية أيضا ً إلى ‪ 9.997‬مليون‬ ‫برميل يوميا ً في املتوسط‪ ،‬وهو أعلى متوسط على‬ ‫مدار أربعة أشهر‪ ،‬كما زاد اإلنتاج في أشهر صيف‬ ‫‪ 2013‬بواقع ‪ 152‬ألف برميل مقارنة بصيف‬ ‫‪ ،2012‬مما يعني زيادة إنتاج الغاز املصاحب من‬ ‫حقول النفط السعودية واستخدامه في توليد‬ ‫الكهرباء‪ ،‬األمر الذي يساهم في إتاحة ماليني‬ ‫البراميل من اخلام للتصدير‪.‬‬ ‫وتعتبر السعودية أكبر مستهلك للنفط اخلام في‬ ‫توليد الكهرباء إذ تخ ّلت معظم الدول األخرى عنه‬ ‫منذ فترة ‪ ،‬وجلأت للغاز والطاقة النووية ومصادر‬ ‫الطاقة املتجددة‪ ،‬ورفعت اململكة إنتاجها بنحو‬ ‫مليوني برميل منذ صيف ‪ 2010‬لتعويض تعطل‬ ‫إمدادات من ليبيا وإيران وسوريا واليمن‪.‬‬

‫صلتك تستضيف أ ّول أسبوع عالمي لريادة األعمال يقام في ليبيا‬ ‫سعيا ً إلى دعم طموحات الشباب الليبي‬ ‫ومتكينهم‪ ،‬استضافت “صلتك” بنجاح األسبوع‬ ‫العاملي لريادة األعمال ‪ GEW‬في ليبيا‪ ،‬احلدث‬ ‫العاملي الذي تشارك فيه ليبيا ألول مرة في تاريخ‬ ‫انضمت ليبيا هذا العام إلى أكثر من‬ ‫البالد‪ .‬وقد‬ ‫ّ‬ ‫‪ 130‬دولة تشارك في هذا االحتفال العاملي الذي‬ ‫يهدف إلى تعزيز روح املبادرة وريادة األعمال‪ ،‬ويدعم‬ ‫االبتكار وتوفير فرص العمل‪.‬‬ ‫انطلقت أنشطة األسبوع في ‪ 18‬نوفمبر في بنغازي‪،‬‬ ‫عبر ندوة أدارها خالد مفتي‪ ،‬املدير العام ملؤسسة‬ ‫“تطوير لألبحاث”‪ ،‬الذي قدم حملة عامة عن فرص‬ ‫‪12‬‬

‫االبتكار املدفوعة من قطاع الشركات الصغيرة‬ ‫واملتوسطة‪ ،‬ودعا إلى اعتماد استراتيجيات حكومية‬ ‫أكثر مرونة تساعد في تعزيز استدامة هذه املشاريع‪.‬‬ ‫حضر الندوة االفتتاحية أكثر من ‪ 150‬شخص‪،‬‬ ‫استمعوا أيضا ً إلى املشاركني اآلخرين مبا في ذلك‬ ‫طارق غرياني من “البرنامج الوطني للمشروعات‬ ‫الصغرى واملتوسطة”‪ ،‬ورمي السوسي‪ ،‬الناشطة‬ ‫في مجال تعزيز ريادة املرأة‪ ،‬وعمر فركش‪ ،‬مدير عام‬ ‫مؤسسة “ريادة”‪.‬‬ ‫كما ركزت ورش العمل والندوات األخرى التي‬ ‫نظمت في بنغازي مبناسبة األسبوع العاملي لريادة‬

‫األعمال في ليبيا على شرح مفهوم ريادة األعمال‬ ‫لقطاع الشباب‪ ،‬ومساعدتهم على أن يقرروا ما إذا‬ ‫كان ينبغي لهم أن يصبحوا ر ّو اد أعمال؛ إمكانيات‬ ‫التجارة اإللكترونية وريادة األعمال في عالم‬ ‫االنترنت؛ املشاريع االجتماعية؛ التفكير اإلبداعي؛‬ ‫فضالً عن املوائد املستديرة مع صانعي السياسات‬ ‫ملناقشة سياسات ريادة األعمال‪ .‬حضر فعاليات‬ ‫األسبوع العاملي لريادة األعمال‪ ،‬في نسخته‬ ‫الليبيبة‪ ،‬مئات االشخاص‪ ،‬من طلبة املدارس‬ ‫الثانوية واجلامعات‪ ،‬و ّر واد األعمال الشباب‪ ،‬وممثلي‬ ‫املنظمات غير احلكومية‪ ،‬ووسائل اإلعالم‪ ،‬وصناع‬ ‫السياسات‪ ،‬وغيرهم‪.‬‬


‫حضور الفت لقطر في "الخمسة الكبار"‬

‫استضاف “بنك قطر للتنمية” من‬ ‫خالل ذراعه التصديرية “تصدير”‪ ،‬للسنة‬ ‫الثانية على التوالي‪ ،‬اجلناح القطري في‬ ‫معرض “اخلمسة الكبار” ‪ The Big 5‬الذي‬ ‫ُعقد من ‪ 25‬إلى ‪ 28‬نوفمبر ‪ 2013‬في‬ ‫مركز دبي التجاري العاملي‪ ،‬في اإلمارات‬ ‫العربية املتحدة‪.‬‬ ‫ازداد هذا العام‪ ،‬عدد الشركات القطرية‬ ‫التي قدمت من قطر الستعراض منتجاتها‬ ‫وخدماتها في دبي‪ ،‬إذ ضم اجلناح القطري‬ ‫‪ 33‬شركة قطرية‪ .‬وقد عقد “بنك قطر‬

‫عدة اجتماعات لكافة املشاركني‬ ‫للتنمية” ّ‬ ‫وذلك بهدف إرشادهم حول كيفية‬ ‫االستفادة من هذا احلدث الذي مينحهم‬ ‫فرصة التعريف عن هوية شركتهم‬ ‫واكتساب عمالء من كافة أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وبهذه املناسبة‪ ،‬قال الس ّيد عبد العزيز‬ ‫بن ناصر آل خليفة‪ ،‬الرئيس التنفيذي‬ ‫لبنك قطر للتنمية‪“ :‬لقد سعدت باحلضور‬ ‫الكثيف جلناح بنك قطر للتنمية الذي‬ ‫حرص على رعاية شركات القطاع اخلاص‬ ‫القطري عن طريق ذراعة التصديرية‬

‫“تصدير” وفتح أسواق عاملية أمامهم‪.‬‬ ‫وأضاف‪“ :‬إن ترسيخ مكانة قطر كدولة‬ ‫مصدرة ورائدة في قطاع البناء والتشييد‬ ‫ّ‬ ‫وكمنافس قوي في األسواق العاملية‬ ‫خطوة مهمة بالنسبة لنا في “بنك قطر‬ ‫للتنمية”‪ .‬وال شك أن معرض “‪”The Big 5‬‬ ‫مثل فرصة رائعة للمنتجني واملصدرين‬ ‫القطريني للتواصل وعقد الشراكات‬ ‫التجارية مع الشركات املستوردة من كافة‬ ‫أنحاء العالم”‪.‬‬ ‫وفي جولة على الشركات املوجودة‬ ‫ضمن اجلناح القطري‪ ،‬إلتقينا سايد‬ ‫ذكي‪ ،‬مدير املنتجات لدى شركة “املسند‬ ‫للتجارة والنجارة” الذي أشار إلى أن هذه‬ ‫مشاركتهم الثانية في معرض “اخلمسة‬ ‫الكبار” الذي يسمح لهم بالتواصل‬ ‫والتفاعل مع الشركات األخرى واكتساب‬ ‫عمالء جدد‪ ،‬ولفت إلى أن شركتهم تشارك‬ ‫في كافة املعارض املشابهة سواء في قطر‬ ‫أو دبي وذلك سعيا ً من إدارتها إلى رفع‬ ‫مستوى املنتجات القطرية‪.‬‬ ‫بدوره ع ّلق راجاريثينام سوساي ماريان‪،‬‬ ‫مدير اجلو واجلودة لدى مصنع الدوحة‬ ‫للقوالب اخلرسانية عن مشاركتهم في‬ ‫هذا احلدث الكبير إذ قال‪“ ،‬هذه مشاركتنا‬ ‫األولى في املعرض وهي ناجحة جدا ً إذ‬ ‫تلقينا الكثير من االستفسارات من الز ّوار‬ ‫الذين يرغبون بالتع ّرف أكثر على منتجاتنا‬ ‫وجودتها‪ .‬نحن نقوم بالتصدير إلى‬

‫البحرين وسيمنحنا هذا املعرض الفرصة‬ ‫للتع ّرف على أسواق جديدة لتصدير‬ ‫منتجاتنا إليها”‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال منار عبداحلميد‪،‬‬ ‫مساعد مدير املبيعات والتسويق‪ ،‬لدى‬ ‫“أصباغ ناشونال”‪“ :‬إن هذا املعرض هو‬ ‫األهم في منطقة الشرق األوسط‪ ،‬وقد‬ ‫حتمسنا من خالل سماع ردود الفعل‬ ‫االيجابية للشركات القطرية األخرى‬ ‫التي شاركت في هذا املعرض من قبل‪،‬‬ ‫وقررنا متثيل الشركة في هذا املعرض‬ ‫لتعريف احلضور على منتجاتنا‪ .‬ونحن‬ ‫نثمن جهود “تصدير” لتنظيم هذا اجلناح‬ ‫ّ‬ ‫وإرشاد الشركات القطرية للمشاركة‬ ‫مبثل هذه الفعالية”‪.‬‬ ‫أما بيتر أرهايز‪ ،‬مدير تطوير األعمال‬ ‫لدى “الشركة القطرية األملانية لألنابيب”‪،‬‬ ‫فتحدث عن مشاركتهم الثانية في هذا‬ ‫املعرض إذ قال‪“ :‬لم يكن املعرض ناشطا ً‬ ‫كالسنة املاضية‪ ،‬ولكن هناك نشاطات‬ ‫كثيرة من قبل العارضني‪ ،‬وقد تلقينا عددا ً‬ ‫كبيرا ً من االستفسارات التي سنتابعها‬ ‫في املستقبل القريب”‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬يُعتبر معرض “‪”The Big 5‬‬ ‫أكبر معرض يقام في منطقة الشرق‬ ‫األوسط وشمال أفريقيا في قطاع البناء‬ ‫والتشييد إذ يستقطب ما يزيد عن‬ ‫‪ 2500‬عارض من ‪ 75‬بلدا ً من مختلف‬ ‫أنحاء العالم‪.‬‬

‫ديسمبر ‪ - 2013‬يناير ‪2014‬‬

‫فعاليات قطر‬ ‫التاريخ‬

‫الفعالية‬

‫المكان‬

‫‪ 3 – 1‬ديسمبر‬

‫‪ MEED‬قطر للشركات الصغيرة واملتوسطة‬

‫الدوحة‬

‫‪ 4‬ديسمبر‬

‫إدارة رأس املال البشري‬

‫الدوحة‬

‫‪ 5 - 4‬ديسمبر‬

‫‪ GEOTECHNICA‬الشرق األوسط ‪2013‬‬

‫فندق غراند حياة‬

‫‪ 8‬ديسمبر‬

‫مشاريع توزيع الغاز قطر‬

‫الدوحة‬

‫‪ 10‬ديسمبر‬

‫منتدى االحصاء والتنمية‬

‫الدوحة‬

‫‪ 11 - 9‬ديسمبر‬

‫‪Doha GOALS‬‬

‫فندق أوريكس روتانا‪ ،‬الدوحة‬

‫‪ 11 - 10‬ديسمبر‬

‫مؤمتر يوروموني قطر ‪2013‬‬

‫فندق ريتز كارلتون الدوحة‬

‫‪ 12 - 10‬ديسمبر‬

‫أساسيات النفط والغاز‬

‫الدوحة‬

‫‪ 18‬ديسمبر‬

‫اليوم الوطني‬

‫الدوحة‬

‫‪ 9‬يناير‬

‫معرض ومؤمتر قطر الدولي للتنمية املستدامة‬

‫الدوحة‬

‫‪ 20‬يناير‬

‫املؤمتر الدولي السابع لتكنولوجيا البترول‬

‫الدوحة‬

‫‪ 22 - 20‬يناير‬

‫املؤمتر واملعرض العاملي للتكنولوجيا البترول‬

‫مركز قطر الوطني للمؤمترات‬

‫‪ 24‬يناير‬

‫املعرض السنوي الرابع للطرق في الشرق األوسط‬

‫الدوحة‬

‫‪ 28‬يناير‬

‫معرض أكسبو البناء األخضر‬

‫الدوحة‬

‫ديسمبر ‪2013‬‬

‫‪11‬‬


‫أخبار محل ّية‬

‫فوز مدرسة الزبارة للبنين بمسابقة "تحدي األعمال قطر ‪ "2013‬على مستوى مدارس الشمال‬

‫أعلنت مسابقة حتدي األعمال قطر ‪ 2013‬فوز فريق من‬ ‫مدرسة الزبارة للبنني في الشمال باملركز األول في اجلولة‬ ‫األخيرة والنهائية من املنافسات التي أقيمت في مركز‬ ‫شباب الذخيرة‪ ،‬وذهبت جوائز املركز الثاني أيضا ً إلى فريق‬ ‫من مدرسة الزبارة للبنني بينما فاز باملركز الثالث فريق من‬ ‫مدرسة الشمال‪ .‬وتأتي هذه النتيجة لتتوج مسيرة عدة‬ ‫منافسات قوية شارك فيها أكثر من ‪ 230‬طالب و طالبة‬ ‫من ‪ 50‬فريق من املدارس الثانوية من مدن اخلور والشمال‪.‬‬ ‫مسابقة حتدي األعمال قطر ‪ 2013‬مبادرة مشتركة بني‬ ‫شركة شل قطر ومركز بداية ومنظمة موزايك وتهدف إلى‬ ‫غرس روح املبادرة وتطوير قدرات الشباب في ريادة األعمال‬ ‫وصقل خبراتهم التجارية وتعزيز معارفهم في مجال‬ ‫األعمال واملشاريع الصغيرة فضال عن إكسابهم املهارات‬ ‫العملية املطلوبة مثل التفكير االستراتيجي والعمل‬ ‫اجلماعي واتخاذ القرارات الصائبة‪.‬‬ ‫وحضر املسابقة النهائية على مستوى املدارس‬ ‫الثانوية كبار املسؤولني في اجلهات الراعية مثل الشيخ‬ ‫ثاني بن ثامر آل ثاني‪ ،‬نائب املدير التنفيذي في شركة‬ ‫شل قطر والسيد رائد العمادي نائب رئيس مركز بداية‬ ‫لريادة األعمال والسيد جوناثان فرميان املدير الوطني‬ ‫ملنظمة موزايك قطر‪ ،‬فضال عن الشخصيات االجتماعية‬ ‫الرفيعة في منطقة الشمال‪.‬‬ ‫وقد حصل الفائزون في مسابقة حتدي األعمال التي تقام‬ ‫في قطر لعامها الثاني على التوالي‪ ،‬على حاسبات لوحية‬ ‫وهواتف ذكية متطورة وأجهزة حاسبات محمولة مزودة‬ ‫ببرنامج محاكاة األعمال‪ ،‬كما حتتوي األجهزة على تطبيقات‬ ‫تتيح للطالب التواصل مع زمالئهم وأقرانهم وتبادل املهارات‬ ‫واخلبرات في ريادة األعمال معهم‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫جدير بالذكر أن مسابقة حتدي األعمال قطر بدأت في‬ ‫‪ 2012‬مببادرة مشتركة بني شركة شل قطر ومركز بداية‬ ‫لريادة األعمال ودعم من منظمة موزايك التي طورت برنامج‬ ‫محاكاة األعمال وهي منظمة غير هادفة للربح تدعم‬ ‫الشباب مقرها اململكة املتحدة أطلقها صاحب السمو‬ ‫امللكي أمير ويلز ‪ .‬وشركة شل قطر هي الراعي املؤسس‬ ‫ملنظمة موزايك في قطر‪.‬‬ ‫وصرح الشيخ ثاني بن ثامر آل ثاني‪ ،‬نائب املدير‬ ‫التنفيذي في شركة شل قطر‪ ،‬قائالً‪“ :‬لقد أبهرني مدى‬ ‫احلماس الذي أبداه الطالب في اخلور والشمال ومدربوهم‬ ‫في هذه املسابقة‪ .‬لقد حرصنا هذا العام على أن‬ ‫تشمل مسابقة حتدي األعمال طالب املدارس الثانوية‬ ‫في منطقة الشمال التي حتظى باهتمام خاص في‬ ‫جهود برامج املسؤولية االجتماعية لشركة شل قطر‪،‬‬ ‫ونأمل في العام املقبل أن نوسع من نطاق املسابقة‬ ‫لكي تضم بقية املناطق في قطر حتى تصبح مسابقة‬ ‫وطنية كاملة”‪.‬‬ ‫وأضاف الشيخ ثاني قائالً‪“ :‬لقد أدركت شركة شل‬ ‫قطر أن غرس روح املبادرة وريادة األعمال يبدأ بنوع آخر من‬ ‫االستثمار أال وهو االستثمار في العقول الشابة‪ .‬ومن ثم‬ ‫كان تزويد الطالب مبهارات األعمال واألدوات العملية التي‬ ‫تتيح لهم النجاح في بيئة األعمال والتجارة احلقيقية‬ ‫يحظى بأقصى قدر من األهمية لتنفيذ وإجناح رؤية قطر‬ ‫الوطنية ‪”.2030‬‬ ‫وفي سياق متصل‪ ،‬أقيمت املنافسات النهائية على‬ ‫مستوى اجلامعات في جامعة حمد بن خليفة في املدينة‬ ‫التعليمية التي شارك فيها أكثر من ‪ 200‬طالب من‬ ‫تسع جامعات‪.‬‬

‫ومن جهته قال السيد رائد العمادي‪ ،‬نائب رئيس مركز‬ ‫بداية‪“ :‬إننا في مركز بداية نحرص كل احلرص على دعم رواد‬ ‫األعمال من الشباب‪ ،‬وذلك اتساقا ً مع دورنا كوجهة أولى‬ ‫خلدمات التطوير املهني وريادة األعمال في قطر‪ .‬وتبدأ هذه‬ ‫العملية في فترة مبكرة من الرحلة املهنية‪ .‬وعندما ضمت‬ ‫مسابقة حتدي األعمال طالب املدارس الثانوية في منطقة‬ ‫الشمال‪ ،‬استطعنا التأثير على رواد األعمال الشباب‬ ‫وإلهامهم في مرحلة مبكرة من رحلتهم املهنية وإرشادهم‬ ‫لالجتاه السليم وفي النهاية اختيار املسار املهني املالئم‬ ‫بصورة مستقلة”‪.‬‬ ‫أما السيد جوناثان فرميان‪ ،‬املدير الوطني ملنظمة موزايك‬ ‫‪ ،‬فقد صرح بقوله‪“ :‬ونحن نستعد إلطالق مسابقة حتدي‬ ‫األعمال في عامها اخلامس في اململكة املتحدة‪ ،‬نشعر‬ ‫حقيقية أننا في هذه املسابقة منتلك أداة قادرة على غرس‬ ‫ثقافة ومهارات ريادة األعمال في الشباب في كافة أنحاء‬ ‫العالم‪ .‬إننا متحمسون لرؤية طالب املدارس في منطقة‬ ‫الشمال واجلامعات في دولة قطر يتنافسون لتطبيق‬ ‫مهارات األعمال في املرحلة النهائية‪ .‬كما نأمل أن نراهم في‬ ‫املستقبل رواد أعمال وأصحاب مشاريع ناجحة‪”.‬‬ ‫جدير بالذكر أنه خالل الشهرين األخيرين‪ ،‬قام ‪ 40‬مدربا ً‬ ‫وشخصية بارزة من مجتمع األعمال في قطر بتدريب أكثر‬ ‫من ‪ 430‬طالبا ً من تسع جامعات وستة مدارس ثانوية‪ ،‬حيث‬ ‫قدموا محاضرات تعليمية وإرشادية مكثفة حول املفاهيم‬ ‫األساسية لألعمال والتركيز على البرنامج احلاسوبي حملاكاة‬ ‫الشركات واألعمال الذي يقيم أداء الفرق كشركة فعلية‬ ‫تعمل في سوق عمل تنافسية خالل فترة متتد ثالث سنوات‪.‬‬ ‫وحصل الطالب كذلك على التوجيه واإلشراف فيما يتعلق‬ ‫باخالقيات االعمال التي تختبر قدرة الطالب على املوازنة بني‬ ‫األداء االقتصادي والبيئي واالجتماعي للشركة االفتراضية‪.‬‬


‫هيئة التحرير‬ ‫االستشارية‬ ‫جايل جوس‬

‫آمال بنت عبداللطيف‬ ‫المناعي‬

‫عميد كلية األعمال‪ ،‬كلية‬

‫المدير التنفيذي‪ ،‬دار اإلنماء‬

‫شمال األطلنطي في قطر‬

‫االجتماعي‬

‫الدكتور نظام محمد هندي‬ ‫عميد كلية االدارة واالقتصاد‪،‬‬

‫بروفسور جورج م‪ .‬وايت‬ ‫أستاذ مساعد لريادة األعمال‪،‬‬

‫جامعة قطر‬

‫جامعة كارنيجي ميلون في قطر‬

‫عبدالعزيز آل خليفة‬

‫علي الخليفي‬

‫الرئيس التنفيذي‪ ،‬بنك قطر‬ ‫للتنمية‬

‫المدير التنفيذي‪ ،‬خدمات‬ ‫دعم االعمال‪ ،‬قطر‬ ‫للمشا ر يع‬

‫وائل صوان‬ ‫العضو المنتدب ورئيس‬ ‫مجلس إدارة‪ ،‬شل قطر‬

‫رائد العمادي‬

‫حمد محمد الكواري‬ ‫المدير اإلداري‪ ،‬واحة العلوم‬ ‫والتكنولوجيا في قطر‬

‫المدير التنفيذي للعمليات‪،‬‬

‫راشد ناصر سريع‬ ‫الكعبي‬

‫مؤسسة صلتك‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‪ ،‬شركة‬ ‫مدينة الطاقة القابضة‬

‫‪8‬‬


‫افتتاحية العدد‬ ‫الناشر‬

‫دومينيك دي سوزا‬

‫رسالة المحرر‬

‫رئيس التنفيذي للمجموعة‬

‫دائم ًا ما تكون نهاية السنة الوقت المناسب للتفكير في ما مضى‪ ،‬وأنا‬ ‫بالتأكيد في هذا المزاج‪ .‬وفيما نختتم العدد األخير من عام ‪ ،2013‬ال يمكنني‬ ‫بجد إلنهاء المجلة‪،‬‬ ‫إال أن أفكر بالتجارب التي خضناها في قطر‪ ،‬من العمل‬ ‫ّ‬ ‫إلى تنظيم وتغطية الفعاليات‪ ،‬إذ كانت الرحلة مرهقة ولكن مجزية‪ .‬آمل أن‬ ‫تكونوا قد استمتعم بالمقاالت التي قدمناها لكم وأن يكون البعض منها قد‬ ‫ألهمكم لتحقيق أهدافكم وأحالمكم‪.‬‬

‫نديم هود‬

‫العضو المنتدب‬

‫ريتشارد جاد‬ ‫‪richard.judd@cpimediagroup.com‬‬ ‫‪+971544409126‬‬

‫التحرير‬ ‫رئيسة التحرير‬

‫أبارنا أريا‬ ‫‪aparna.arya@cpimediagroup.com‬‬ ‫‪+97144409133‬‬

‫عالوة على ذلك‪ ،‬يتغيّر فريق العمل في المجلة أيض ًا‪ ،‬وسترون بعض الوجوه‬ ‫الجديدة في األشهر المقبلة‪ .‬أرجو أن تتقبلوهم وترشدوهم مثلما فعلتم‬ ‫حتى اآلن‪.‬‬

‫محرر المجلة ‪ -‬النسخة العربية‬

‫جيني القسيس‬ ‫‪jenny.kassis@cpimediagroup.com‬‬ ‫‪+97144409116‬‬

‫محرر المجلة ‪ -‬النسخة االنكليزية‬

‫عائشة أليم‬ ‫‪ayesha.aleem@cpimediagroup.com‬‬ ‫‪+97144409128‬‬

‫اإلعالن‬ ‫المدير التجاري‬

‫كريس ستيفنسون‬ ‫‪ CPI‬التكنولوجيا واألعمال‬ ‫‪chris.stevenson@cpimediagroup.com‬‬ ‫‪+97144409138‬‬

‫التوزيع‬ ‫مدير قاعدة البيانات والتوزيع‬

‫راجيش ميالث‬ ‫‪rajeesh.nair@cpimediagroup.com‬‬ ‫‪+971544409147‬‬

‫العمليات والتصميم‬

‫نقدم لكم هذا الشهر تغطية لبعض الفعاليات المهمة التي قمنا بتنظيمها‪ :‬األسبوع العالمي لريادة األعمال‬ ‫وورشة عمل حول التمويل اإلسالمي وإدارة الثروات‪ .‬لقد شهدت الفعالية األولى موجة من األنشطة التي‬ ‫لمدة خمسة أيام حيث سنحت الفرصة لر ّواد األعمال بالتع ّلم من األفضل‪ .‬أما الفعالية الثانية فقد‬ ‫استمرت‬ ‫ّ‬ ‫تم تنظيمها كجزء من سلسلة نجاحات قطر وكان هناك بعض المناقشات والعروض المثيرة لالهتمام‬ ‫حول أهمية التمويل اإلسالمي في المنطقة والعالم‪.‬‬ ‫نحن نعمل على بعض المقاالت المهمة في عام ‪ 2014‬وآمل أن ننال دعمكم وتوجيهكم كما هو الحال دائم ًا‪.‬‬ ‫وأغتنم هذه الفرصة ألتمنى لكم جميع ًا موسم عطالت مبارك ًا وعيد ميالد سعيداً!‬ ‫أراكم في العام المقبل‪ .‬ويمكنكم حتى ذلك الوقت‪ ،‬التواصل معي من خالل وسائل االعالم االجتماعية أو‬ ‫البريد االلكتروني‪.‬‬

‫مدير اإلنتاج‬

‫جيمس ثاريان‬ ‫‪james.tharian@cpimediagroup.com‬‬ ‫‪+97144409146‬‬

‫المدير الفني‬ ‫( التصاميم المطبوعة وااللكترونية)‬

‫كل عام وأنتم بخير!‬

‫فهد الصباغ‬ ‫‪fahed.sabbagh@cpimediagroup.com‬‬ ‫‪+97144409132‬‬

‫المصور‬

‫جاي كولينا‬ ‫‪jay.colina@cpimediagroup.com‬‬ ‫‪+97144409137‬‬

‫الخدمات االلكترونية‬

‫‪www.privatesectorqatar.com‬‬

‫مدير الخدمات االلكترونية‬

‫أبارنا أريا‬

‫تصميم المواقع االلكترونية‬

‫رئيسة التحرير‬

‫تريستان تروي ماغما‬

‫آبي ماسكرين‬ ‫إيريك بريونز‬ ‫جيفرسون دي جويا‬ ‫لوي ألما‬ ‫‪online@cpimediagroup.com‬‬ ‫‪+97144409100‬‬

‫تم النشر بواسطة‬

‫مجلة القطاع الخاص‬ ‫البريد اإللكتروني‪aparna.arya@cpimediagroup.com :‬‬ ‫على فيسبوك‪facebook.com/PrivateSectorQatar :‬‬ ‫على تويتر‪twitter.com/PrivateSectorQA :‬‬ ‫‪www.PrivateSectorQatar.com‬‬

‫المكتب الرئيسي‬ ‫صندوق بريد ‪13700‬‬ ‫دبي‪ ،‬اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫‪+971 4 440 9100‬‬ ‫‪+971 4 447 2409‬‬ ‫‪www.cpimediagroup.com‬‬

‫تم الطبع بواسطة‬

‫مطبعة الورق‪ ،‬قطر‬

‫تم التوزيع بواسطة‬ ‫دار الشرق للتوزيع‬

‫جميع حقوق النشر والطبع محفوظة ‪CPI 2013‬‬ ‫في حين يبذل الناشر اقصى جهد ممكن لضمان‬ ‫دقة جميع المعلومات في هذه المجلة‪ ،‬إال انه لن‬ ‫يكون مسؤو ًال عن أية أخطاء قد ترد فيها‪.‬‬

‫‪qatar.smetoolkit.org/qatar/ar‬‬


‫‪14‬‬

‫شركات صغيرة ومتوسطة‬

‫‪34‬‬

‫التطور‬ ‫طريقك نحو‬ ‫ّ‬

‫‪20‬‬

‫تكنولوجيا‬ ‫‪ 44‬تعرّف أكثر على لينكدين‬

‫في محادثة مع جيني القسيس‪ ،‬يشرح لنا السيّد علي‬

‫تحدثت أبارنا شيفبوري آريا مع فريدريك بيرنسيل‬

‫هاشم السعدي‪ ،‬مدير فرع “طريق التطوير” في قطر‬

‫مدير المبيعات لحلول التسويق لدى لينكدين‬

‫عن الخدمات التي تقدمها هذه الشركة مع التركيز‬

‫في أوروبا والشرق األوسط وأميركا الالتينية‪ ،‬وقد‬

‫بشكل خاص على الشركات الصغيرة والمتوسطة‪.‬‬

‫أطلعها عن كيفية تقديم لينكدين مساعدة‬

‫‪34‬‬

‫محد دة لفئات معيّنة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫قصص النجاح‬

‫إدارة‬

‫‪ 36‬إبداع في التنفيذ‬

‫‪ 48‬حلول التوطين في منطقة الخليج‬

‫أخبر السيد ديكران فارتان‪ ،‬مدير تطوير األعمال‬

‫يوضح لنا الخبراء لدى “بيت‪.‬كوم” من خالل نتائج‬

‫والمبيعات‪ ،‬لدى غالف كرافتس جيني القسيس عن‬

‫استبيان لهم عن “التوطين في دول مجلس التعاون‬

‫النجاح الكبير الذي حققوه في قطر من خالل الربط بين‬

‫الخليجي”‪ ،‬مدى فعالية جهود التوطين في منطقة‬

‫اإلبداع والتكنولوجيا‪.‬‬

‫الخليج والتحديات التي تواجه تلك الجهود‪.‬‬

‫نصائح األعمال‬

‫تصدير‬ ‫‪ 50‬التحضيرات المناسبة‬

‫‪ 40‬ما هي الخطوة التالية؟‬

‫تقدم لكم “تصدير” – الذراع التصديرية لبنك قطر‬

‫يخبرنا سايمون هودجز‪ ،‬الرئيس التنفيذي لشبكة‬

‫للتنميةـ تفاصيل عملية االستعداد للتصدير‪ ،‬من‬

‫‪ Alchemy‬في الشرق األوسط‪ ،‬عن طريقة االنتقال‬

‫خالل دليل أسرار التجارة ‪ -‬كتاب اإلجابات حول التصدير‬

‫بمشروع جديد إلى المرحلة التالية‪.‬‬

‫للشركات المصدرة الصغيرة والمتوسطة الحجم – التي‬

‫‪40‬‬

‫أعدته بالتعاون مع مركز التجارة الدولية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪42‬‬

‫نجاح مضمون‬

‫يُلقي فادي ملص‪ ،‬الرئيس التنفيذي لـ”جست فالفل”‬

‫المقال الختامي‬

‫التي تساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة على‬

‫‪54‬‬

‫ورائد األعمال الناجح الضوء على العوامل الرئيسية‬

‫تجربة مفيدة‬

‫النجاح‪ ،‬من خالل ذكر النجاح الذي حققه فريق‬

‫في مقال ختامي يصدر كل شهرين‪ ،‬تشارككم جيني‬

‫“جست فالفل”‪.‬‬

‫القسيس أفكارها‪.‬‬

‫ديسمبر ‪2013‬‬

‫‪5‬‬


‫المحتويات‬ ‫ديسمبر‬

‫‪2013‬‬

‫تمويل‬

‫‪24‬‬

‫التمويل الالئق‬

‫عُ قدت ورشة عمل حول «التمويل االسالمي وإدارة‬

‫‪24‬‬

‫الثروات اإلسالمية» في ‪ 18‬نوفمبر ‪ ،2013‬في فندق‬ ‫الرينيسانس‪ ،‬الدوحة‪ ،‬وذلك بهدف تقديم فرصة‬ ‫للتوضيح أكثر عن مبادئ التمويل االسالمي في‬ ‫قطر‪ .‬نقدم لكم تغطية مفصلة لهذه الفعالية‪.‬‬

‫حديث البلد‬

‫‪28‬‬

‫رائدات التغيير‬

‫لقد كانت مجلة القطاع الخاص قطر‪ ،‬الراعي البرونزي‬ ‫لـ”ملتقى قطر الدولي لسيدات األعمال” ونقدم لكم‬ ‫تغطيتنا لهذا الحدث‪.‬‬

‫تجارة ثنائية‬

‫التمويل الالئق‬ ‫عُ قدت ورشة عمل حول “التمويل االسالمي وإدارة الثروات اإلسالمية” في ‪ 18‬نوفمبر ‪ ،2013‬في‬ ‫فندق الرينيسانس‪ ،‬الدوحة‪ ،‬وذلك بهدف تقديم فرصة للتوضيح أكثر عن مبادئ التمويل‬ ‫االسالمي في قطر‪ .‬نقدم لكم تغطية مفصلة لهذه الفعالية‪.‬‬

‫أخبار‬

‫‪10‬‬

‫أخبار‬

‫ر ّواد األعمال‬ ‫أسرار النجاح‬

‫عُ قد األسبوع العالمي لريادة األعمال من ‪ 17‬إلى ‪21‬‬ ‫نوفمبر ‪ 2013‬في فندق الرينسانس‪ ،‬الدوحة‪ .‬شارك فريق‬ ‫القطاع الخاص قطر بهذه الفعالية ويأتيكم بالتفاصيل‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫مبادرة سبّاقة‬

‫تحدثت جيني القسيس إلى سايجن يالسن‪،‬‬ ‫المؤسس والمدير التنفيذي لموقع “بيع أي سيارة”‬ ‫‪ SellAnyCar.com‬ومؤسس ‪ Sukar.com‬الذي‬ ‫شاركها تجربته في هذا المجال‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫إلتقت جيني القسيس سعادة السفير محمد المنذر‬ ‫الظريف‪ ،‬السفير التونسي لدى دولة قطر الذي تحدث عن‬ ‫التاريخ العريق الذي يجمع بين تونس وقطر‪.‬‬

‫الشركات الصغيرة والمتوسطة‬

‫تغطية ألهم األحداث والفعاليات في قطر والمنطقة‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫‪ 32‬أواصر أخوة‬

‫‪28‬‬


2013 ‫ ديسمبر‬27 ‫العدد‬ WWW.PRIVATESECTORQATAR.COM

.‫ق‬.‫ ر‬10

‫الشريك االستراتيجي الرئيسي‬

‫شريك ريادة األعمال‬

qatar.smetoolkit.org

PUBLICATION LICENSED BY IMPZ

Private Sector Qatar Arabic | December 2013  

Private Sector Qatar Arabic | December 2013

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you