Page 1

‫تقارير‬

‫مركز أسبار للدراسات والبحوث‬

‫أثر قانون (جاستا) على مستقبل العالقات‬ ‫األمريكية – السعودية‬

‫تقارير‬ ‫‪2016-9-30‬‬

‫‪0‬‬


‫مركز أسبار للدراسات والبحوث‬

‫تقارير‬

‫أقر الكونغرس األمريكي مؤخ اًر‪ ،‬قانون "جاستا" الذي يسمح ألهالي ضحايا أحداث الحادي عشر من سبتمبر‪/‬أيلول بمقاضاة دول‬ ‫إذا أثبت تورطها في أحداث ‪ 11‬سبتمبر‪ ،‬ويأتي هذا القرار نتيجة لتحقيقات أجريت على مدى سنوات من قبل الكونغرس‬ ‫األمريكي‪ ،‬الذي قام بنشر نتائج تلك التحقيقات‪ ،‬الجزء المتعلق منها بضلوع المملكة العربية السعودية في تلك األحداث‪ ،‬وأثبت‬ ‫التقرير أن مسؤولين سعوديين كبار قد شاركوا في تنسيق الهجمات وتمويلها )‪ ،(1‬ما دفع الكونغرس إلى سن قرار "جاستا"‪ ،‬بعد‬ ‫عدة مناقشات‪ ،‬ومعارضة البيت األبيض إلق ارره‪ ،‬واستخدام الرئيس األمريكي باراك أوباما حق النقض الفيتو ضد القرار‪ ،‬لكن في‬ ‫النهاية استطاع الكونغرس من سن القرار‪ ،‬بالتالي فإن هذا األمر أظهر بشكل أو بآخر استهداف ًا للمملكة‪ ،‬بإعطاء الحق ألهالي‬ ‫الضحايا بمقاضاتها إذا صحت نتائج تحقيقات الكونغرس‪.‬‬

‫من جانب آخر‪ ،‬سيؤثر القرار على طبيعة العالقات بين السعودية والواليات المتحدة‪ ،‬ال سيما العالقات االقتصادية النامية بين‬ ‫البلدين‪ ،‬حيث إنه من المتوقع أن تتخذ الرياض عدة إجراءات اقتصادية كرد على قرار الكونغرس األمريكي‪ ،‬وهو ما قد يعرض‬ ‫اقتصاد البلدين إلى سلبيات كبيرة‪ ،‬خصوصاً على قطاع االستثمار في الواليات المتحدة‪ ،‬والتي تعتبر السعودية من أكبر‬ ‫المساهمين فيه‪ ،‬كما ال يقتصر األمر على قطاع االستثمار‪ ،‬إنما أيضاً من المتوقع أن تتأثر السو النفطية كون أن المملكة‬

‫من أكبر المنتجين للنفط في العالم‪ ،‬والواليات المتحدة من أبرز األسوا المستوردة له؛ ولذلك قد تتخذ السعودية إجراءات معينة‬

‫تتعلق بتحديد كميات إنتاجها النفطي في سو أوبك‪ ،‬وهو ما يعرقل المباحثات الدولية التي كانت تهدف إلى إقناع الدول المنتجة‬ ‫للنفط لخفض إنتاجها وحصتها في السو النفطي؛ لمواجهة خطر تهاوي أسعار النفط في السنتين األخيرتين‪.‬‬ ‫تفاصيل قانون "جاستا" بين رفض الرئيس األمريكي وإقراره من الكونغرس‪:‬‬ ‫يعود مشروع اقتراح قرار "جاستا" (تطبيق العدالة ضد رعاة اإلرهاب) في الكونغرس إلى عضوين بارزين من مجلس الشيوخ‪،‬‬ ‫"تشاك شومر" من الحزب الديمقراطي‪ ،‬و"جون كورناين" من الحزب الجمهوري )‪ ،(2‬ويهدف "جاستا" إلى " إزالة الحصانة السيادية‪،‬‬ ‫التي تحول دون مقاضاة حكومات الدول التي تتورط في هجمات تقع على أراضي الواليات المتحدة‪ ،‬كما يسمح القانون للناجين‪،‬‬ ‫وأقارب من ماتوا في تلك الهجمات‪ ،‬بمقاضاة الدول األخرى عما لحق بهم من أضرار‪ ،‬ومواصلة النظر في القضايا المرفوعة‬ ‫أمام المحكمة الفيدرالية في نيويورك‪ ،‬حيث يحاول محامون إثبات تورط السعودية في الهجمات على مركز التجارة العالمي‬ ‫والبنتاغون" )‪ .(3‬مما يعني أن القانون سيتيح مقاضاة المملكة العربية السعودية كدولة بتهمة رعاية اإلرهاب‪.‬‬

‫(‪ )1‬سايمون هندرسون‪ ،‬دراسة بعنوان‪" :‬ما نعرفه عن دور المملكة العربية السعودية في أحداث الحادي عشر من أيلول‪ /‬سبتمبر"‪ .‬معهد واشنطن للدراسات‪ ،‬بتاريخ ‪-7-18‬‬ ‫‪.2016‬‬

‫انظر تقري اًر بعنوان‪" :‬محلل شؤون األمن القومي لـ‪ :CNN‬أدلة اتصال مسؤول سعودي بمنفذي هجمات سبتمبر موجودة‪ ..‬والسؤال يتعلق بمعرفة الحكومة"‪ .‬سي إن إن‪ ،‬بتاريخ‬

‫‪.2016-4-19‬‬

‫(‪ )2‬انظر تقري اًر بعنوان‪" :‬قانون العدالة ضد رعاية اإلرهاب «جاستا» سؤال وجواب"‪ .‬صحيفة الشر األوسط‪ ،‬بتاريخ ‪.2016-9-28‬‬

‫(‪ )3‬انظر تقري اًر بعنوان‪" :‬الكونغرس األمريكي يقر تشريعا يسمح بمقاضاة السعودية بشأن هجمات ‪ 11‬ستبمبر‪ /‬أيلول"‪ .‬بي بي سي‪ ،‬بتاريخ ‪.2016-9-9‬‬

‫‪1‬‬


‫مركز أسبار للدراسات والبحوث‬

‫تقارير‬

‫عقب ذلك موافقة الكونغرس على نص القانون في مجلس النواب ومجلس الشيوخ‪ ،‬بالرغم من تهديد البيت األبيض برئاسة أوباما‬ ‫باستخدام الفيتو إليقافه؛ ومطالبة "جون كورناين" – أحد مقترحي مشروع القرار ‪ -‬في بيان له الرئيس األمريكي بعدم معارضة‬ ‫القرار بحق النقض الفيتو )‪ .(4‬ويأتي رفض أوباما لهذا القانون من مخاوف تتعلق بإمكانية أن ُيعتبر القانون ذريعة لدى الدول‬ ‫لمقاضاة دبلوماسيين أو عسكريين أو شركات أمريكية؛ "بسبب أعمال منظمات تلقت دعماً أو تجهيزات أو تدريباً من أمريكا" )‪.(5‬‬

‫باإلضافة إلى أن القانون سيمس الحصانة السيادية للدول‪ ،‬وهو ما يخل باألعراف الدولية‪ ،‬وقد ينعكس سلباً على عالقات‬ ‫الواليات المتحدة بحلفائها ال سيما السعودية‪ .‬وبناء على المخاطر السابقة التي يراها البيت األبيض استخدم أوباما حق الفيتو‬

‫لنقض "جاستا"‪ ،‬وثني الكونغرس عن إق ارره بعد موافقته عليه‪ ،‬لكن الغالبية في الكونغرس‪ ،‬الذين معظمهم من الجمهوريين‪،‬‬ ‫أصرت على تمرير القرار‪ ،‬عبر أحقية الكونغرس بإلغاء نقض الفيتو للرئيس األمريكي إذا وافق ثلثي أعضاءه‪ .‬وهذا ما تم‬ ‫ليستطيع الكونغرس بذلك إقرار القانون مع وجود الفيتو الرئاسي‪.‬‬ ‫ويبدو أن البيت األبيض لم يتوقع إصرار الكونغرس الشديد على تطبيق "جاستا"‪ ،‬خصوصاً وأنها المرة األولى التي يستخدم فيها‬

‫الرئيس األمريكي حق النقض الفيتو وال يطبق‪ ،‬وعكست بعض التصريحات نوعاً من ارتياح البيت األبيض حيال عدم إمكانية‬

‫تمرير القرار بظل استخدام الفيتو؛ كون أن هناك مباحثات عديد غير معلنة أجريت بين مسؤولين من الكونغرس والبيت األبيض‬ ‫لمنع تمرير القرار )‪.(6‬‬

‫وبالنسبة لطبيعة الخالفات بين البيت األبيض والكونغرس‪ ،‬فليست هي المرة األولى بل برزت عدة قضايا كانت مثار خالف‬ ‫بينهما‪ ،‬ومن أبرز هذه القضايا‪ ،‬االتفا النووي مع إيران‪ ،‬حيث أقر الكونغرس قرار يلزم الرئيس أوباما "برفع أي اتفا بين‬ ‫مجموعة (‪ )1+5‬وطهران إلى الكونغرس للمصادقة عليه‪ ،‬على أن ينظر فيه في فترة ال تزيد عن ‪ 30‬يوماً من الموعد األقصى‬ ‫النتهاء المفاوضات‪ ،‬ويمنع رفع العقوبات عن إيران قبل نظر الكونغرس في االتفا "‪ ،‬وحينها أعلن أوباما أنه سيستخدم حق‬

‫الفيتو إلفشال هذا القرار )‪ .(7‬ومن تلك القضايا أيضاً قانون حمل السالح في أمريكا‪ ،‬حيث قام الرئيس بإجراء تعديالت شاملة‬

‫على قانون حيازة وملكية السالح‪" ،‬التي يحميها التعديل الثاني من الدستور األمريكي"‪ ،‬على خلفية الواقعة التي جرت في والية‬ ‫"كونيتيكت" عام ‪ ،2012‬حينما قام رجل مريض نفسياً بإطال النار على أطفال في روضة "ساندي هوك"‪ ،‬ما أدى إلى مقتل‬

‫‪ 20‬طفال‪ ،‬لكن الكونغرس بالمقابل أوقف تلك التعديالت )‪.(8‬‬

‫(‪ )4‬انظر تقري اًر بعنوان‪" :‬البيت األبيض تسلمنا مشروع قانون جاستا وأوباما مصمم على استخدام الفيتو"‪ .‬صحيفة الشر األوسط‪ ،‬بتاريخ ‪.2016-9-15‬‬

‫(‪ )5‬انظر تقري اًر بعنوان‪" :‬مجلس الشيوخ األمريكي يصوت األربعاء على نقض أوباما لمشروع قانون مقاضاة السعودية"‪ .‬بي بي سي‪ ،‬بتاريخ ‪.2016-9-27‬‬ ‫(‪ )6‬انظر المرجع رقم (‪.)4‬‬

‫(‪ )7‬انظر تقري اًر بعنوان‪" :‬النواب األمريكي يوافق على تشريع يعطي للكونغرس الحق في مراجعة أي اتفا نووي مع إيران"‪ .‬روسيا اليوم‪ ،‬بتاريخ ‪.2015-5-15‬‬ ‫(‪ )8‬انظر تقري اًر بعنوان‪" :‬أوباما في مواجهة الكونغرس‪ :‬ملفات أثارت الخالف"‪ .‬ساسة بوست‪ ،‬بتاريخ ‪.2016-2-27‬‬

‫‪2‬‬


‫تقارير‬

‫مركز أسبار للدراسات والبحوث‬

‫وبالعودة إلى قرار "جاستا"‪ ،‬فبالمحصلة يبدو أن القانون سيؤثر بشكل أساسي على عالقة الواليات المتحدة بحلفائها ويعرضها‬ ‫إلى مخاطر دبلوماسية محتملة‪ ،‬ال سيما مع المملكة‪ ،‬وقد استشعرت الخارجية األمريكية هذا الخطر وأعربت عن أملها‪ ،‬بأال‬ ‫يؤثر القرار على العالقات مع المملكة‪ ،‬في حين رأت االستخبارات األمريكية أن "جاستا" ستكون له انعكاسات سلبية على األمن‬ ‫القومي األمريكي )‪ .(9‬ومن المحتمل أن يؤثر هذا داخلي ًا على بنية الحزب الديمقراطي؛ على اعتبار أن عددًا من الديمقراطيين‬ ‫عملوا على معارضة البيت األبيض إلقرار قانون "جاستا"‪.‬‬

‫أثر التشريع على العالقات االقتصادية بين أمريكا والسعودية‪:‬‬ ‫في وقت سابق‪ ،‬من إقرار تشريع جاستا‪ ،‬حذر مسؤولون سعوديون‪ ،‬من احتمال سحب المملكة لكافة استثماراتها وأموالها في‬ ‫السو األمريكية في حال إقرار القانون‪ ،‬ويأتي هذا التخوف من احتمال قيام القضاء األمريكي بتجميد كافة االستثمارات‬ ‫واألصول‪ ،‬وقد أبلغ وزير خارجية السعودية "عادل الجبير"‪ ،‬مشرعين أمريكيين بأن بالده ستضطر لبيع تلك األصول‪ .‬بيد أن‬ ‫الشروع بمثل هذه الخطوة قد يعرض العملة المحلية السعودية لمخاطر كبيرة؛ كون الريال السعودي مربوط بالعملة األميركية عند‬ ‫‪ 3.75‬ريال للدوالر في السو الفورية ومن ثم تلجأ البنوك لسو العقود اآلجلة للتحوط من المخاطر‪.‬‬ ‫وتعتبر الرياض المستثمر رقم ‪ 15‬في الئحة مالكي أصول الخزانة األمريكية‪ ،‬وتُقدر هذه األموال التي هي على شكل سندات‬ ‫وأصول بقيمة ‪ 95.5‬مليار دوالر وفق أحدث بيانات أميركية رسمية‪ ،‬ويعتقد أن الرياض تملك أصوالً أميركية أخرى وحسابات‬ ‫مصرفية بما ال يقل عن هذه القيمة‪.‬‬

‫)‪(10‬‬

‫وفي حين أن رفع أي دعوى قضائية قد تستغر سنوات‪ ،‬فإن السعودية قادرة خالل هذه الفترة ببيع أصولها‪ ،‬لكنها في أغلب‬ ‫الظن لن تتجه لمثل هذا الخيار‪ ،‬على الرغم من أن هذه الدعاوى يمكن أن تسمح للمحاكم األمريكية باالستيالء على أصول‬ ‫المملكة لدفع ثمن أي حكم لصالح عائالت ضحايا ‪ 11‬سبتمبر‪ .‬ويمكن تفسير إحجام السعودية عن مثل هذا الخيار‪ ،‬إلى عدة‬ ‫أسباب في مقدمتها‪ ،‬محاولة التماهي مع القرار بالشكل الذي ال يؤدي إلى تخريب العالقة االستراتيجية مع الواليات المتحدة‬ ‫األمريكية‪ ،‬والتعويل على اإلدارة القادمة‪ .‬ومن المعلوم أن عدداً محدوداً من األسوا أو العمالت غير سو المملكة‪ ،‬توفر مزيج‬

‫السيولة واألمان لسو أدوات الخزانة األمريكية البالغة قيمتها ‪ 13‬تريليون دوالر؛ لذا من غير المرجح أن تكون هناك مجازفة‪،‬‬ ‫بحيث تقوم الرياض بزيادة وتيرة البيع للسندات األمريكية التي تبلغ عدة مليارات دوالر شهرياً‪ ،‬وذلك لتغطية العجز في موازنتها‬

‫)‪ .(11‬ومن جانب آخر‪ ،‬ترى بعض األوساط االقتصادية أنه حتى في حال تطبيق تشريع جاستا‪ ،‬فإنه ال ينطلق على مؤسسة‬ ‫النقد‪ ،‬وبالتالي فإن استثمارات مؤسسة النقد السعودي في السندات األمريكية في مأمن‪.‬‬ ‫(‪ )9‬انظر تقري اًر بعنوان‪" :‬أوباما‪ :‬تشريع قانون رعاة اإلرهاب" سابقة خطيرة"‪ .‬الجزيرة نت‪ ،‬بتاريخ ‪.2016-9-29‬‬

‫(‪ )10‬انظر تقري اًر بعنوان‪ " :‬السعودية تمتلك ترسانة وسائل للرد على "جاستا""‪ .‬العربية نت‪ ،‬بتاريخ ‪.2016-9-28‬‬ ‫(‪ )11‬انظر الرابط‪http://www.cnbcarabia.com/?p=332611 :‬‬

‫‪3‬‬


‫مركز أسبار للدراسات والبحوث‬

‫تقارير‬

‫لكن احتمال عدم استعجال المملكة في الرد على تشريع جاستا ببيع أصولها في الخزانة األمريكية‪ ،‬ال يعني عدم حصول مراجعة‬ ‫للعالقات االقتصادية مع واشنطن‪ ،‬فمن المتوقع أن يكون هناك مراجعة لسياسة االستثمار‪ ،‬بحيث يتم االتجاه إلى مسار مختلف‬ ‫قد يشمل التنويع بعيداً عن أدوات الخزانة األمريكية‪.‬‬ ‫ويبدو من المستغرب أن تقوم واشنطن بالحذو بمثل هذه الخطوة‪ ،‬نظ ًار لما لها من نتائج سلبية على االقتصاد األمريكي من غير‬ ‫التأثير السعودي‪ ،‬فتشريع جاستا يقوض ثقة المستثمرين األجانب بالسو األمريكية؛ بحث أن إقرار القانون ال يخص دولة بعينها‪،‬‬

‫إنما يخص جميع دول العالم‪ ،‬ما قد يؤدي إلى انتكاس السو األمريكية‪.‬‬ ‫وهناك العديد من المشاريع السعودية – األمريكية المشتركة في دول العالم‪ ،‬وهي بفعل القانون بات مصيرها يتأرجح‪ ،‬ولدى‬ ‫الرياض وسائل ضغط واسعة في المجال االقتصادي في حال آثرت اإلدارة األمريكية القادمة عدم إعادة النظر بالقرار‪ ،‬فمبدأ‬ ‫الرد بالمثل الذي ّلوحت به الرياض‪ ،‬سيكون له تبعات سلبية على االقتصاد األمريكي‪ ،‬غير أنها ال يمكن أن تستمر طويالً‪.‬‬ ‫وتعتبر المملكة العربية السعودية ثاني أكبر سو لمنتجات الواليات المتحدة األمريكية في الشر األوسط‪ ،‬كما تعد الرياض أكبر‬ ‫مصدر إقليمي للنفط للواليات المتحدة‪ ،‬وانطالقاً من هذا االعتبار فإن قيام السعودية بالتوجه للضغط على أمريكا عن طريق‬

‫النفط ربما يشكل عائقاً بالنسبة لهذه األخيرة‪ ،‬على الرغم من سياسة الطاقة المتبعة من قبلها‪ ،‬والتي تحاول أن تجعلها ركيزة‬ ‫للتعامل مع الشر األوسط‪ ،‬في الوقت الذي تبحث فيه عن مركز لها في شر آسيا‪ .‬وتعتمد سياسة الطاقة بشكل كبير‪ ،‬على‬ ‫تأمين االحتياجات األمريكية من النفط عن طريق أراضيها‪ ،‬لكن تحقيق نتائج إيجابية في هذا الصدد تحتاج إلى عشر سنوات‬ ‫على أقل تقدير‪ ،‬ولذا يبقى االعتماد على الشر األوسط خالل هذه المدة هو األساس )‪.(12‬‬

‫(‪ )12‬انظر تقري اًر بعنوان‪" :‬سياسة الطاقة‪ :‬أمريكا والشر األوسط في عهد الوفرة النفطية"‪ .‬معهد واشنطن لسياسة الشر األدنى‪ ،‬بتاريخ ‪.2016-7-1‬‬

‫‪4‬‬

أثر قانون (جاستا) على مستقبل العلاقات الأمريكية – السعودية  

ملخص: استطاع الكونغرس الأمريكي تجاوز نقص رئيس البلاد باراك أوباما لقانون "جاستا" الذي يتيح للأفراد الأمريكيين مقاضاة دول راعية للإرهاب، إن ث...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you