Issuu on Google+

‫اخلميس ‪2012/10/18‬‬

‫إعداد‪ :‬مروة عجمى‬


‫ال‬

‫يؤكد الدكتور فاروق لطيف‪ ،‬أستاذ الطب النفسى بكلية‬ ‫الطب بجامعة عين شمس‪ ،‬أن كل إنسان له كينونته‬ ‫الخاصة‪ ،‬لذا ال يجب أن يسمى على أساس ظرف أو حالة‬ ‫تواجد فيها‪ ،‬وهو غير مسئول عنها‪ ،‬لذا فإن إطالق تسمية‬ ‫«لقيط» على األشخاص مجهولى النسب‪ ،‬والذين يعانون‬ ‫من إنكار األبوين لهم‪ ،‬ال يليق كتصرف مجتمعى تجاه فئة‬ ‫تحاسب على ذنب لم تقترفه‪ ،‬وحرمت من الحنان والعطف‬ ‫الطبيعى من األبوين‪.‬‬

‫ص ـح‬

‫كتبت سحر الشيمى‬

‫الخميس ‪2012/10/18‬‬

‫الخميس‪ 18 ،‬أكتوبر ‪00:03 - 2012‬‬

‫ف ية‬

‫الق‬

‫صا‬

‫ص‬ ‫ات‬

‫مجهولو النسب أطفال أسوياء ال يجب أن يتحملوا ذنوب آبائهم‬

‫•‬

‫•‬

‫إن هذه التسمية تلقى بظالل ال أخالقية على الصغير‪ ،‬وهذا ال يليق بمجتمع ال تمييز فيه بين أفراده‪ ،‬وكلهم على قدم‬ ‫المساواة ال تمييز بينهم على أى من العوامل المختلفة سواء الجنس‪ ،‬اللون‪ ،‬الديانة‪ ،‬المنشأ أو الميالد‪.‬‬ ‫ويكفى ظلما ً لهؤالء األشخاص أنهم محرمون من رعاية األبوين‪ ،‬حيث ذويهم يقومون بإلقائهم على األرصفة‬ ‫والطرقات وتحت العربات وفى صناديق القمامة‪ ،‬وعندما يتم العثور على الرضيع توكل مسئولياته إلى مؤسسات‬ ‫رعاية اللقطاء أو األيتام «مالجئ» أو تقوم على رعايتهم أسر بديلة‪ ،‬أو يكون مصيرهم الشارع وال يجدون من‬ ‫يرعاهم أو يحنو عليهم‪ ،‬وهذا يعد ظلما ً بيِّنا ً من المجتمع نحو مجموعة من أطفاله‪ ،‬مما يفرض على أفراد المجتمع‬ ‫توجيه قسط أكبر من الرعاية تجاه هؤالء الصغار‪ ،‬ويكون ذلك من خالل اهتمام مضاعف بسالمة صحتهم الجسدية‬ ‫والمعنوية‪ ،‬وذلك بغية التقليل من اآلثار النفسية السلبية التى تحتل قسطا كبيرا وعميقا فى نفوس هؤالء األشخاص‪.‬‬ ‫ويشير الدكتور فاروق إلى أن من حق كل إنسان أن يعرف حقيقته كاملة دون زيادة أو نقصان أو تحريف أو إهانة‪ ،‬لذا‬ ‫فعلى دور الرعاية أن تفهم الطفل منذ أن يبلغ ‪ 3‬سنوات سبب وجوده فى هذا المكان وعدم وجوده مع أبويه األصليين‪،‬‬ ‫داع ألن يؤذى فى مشاعره بوصفه بكلمة «لقيط»‪ ،‬وهذه السن يتقبل فيها الصغير هذا‬ ‫على اعتبار أنه يتيم فقد أبويه وال ٍ‬ ‫الموقف وإن ترك فى وجدانه غصة وألم إال أنه يكون قادراً على تجاوزها بعد فترة‪ ،‬كما يقال للصغير إنه أصبح ابنا ً‬ ‫لمن يقومون على رعايته‪ ،‬ومن ثم فإن له والدين ووالدتين اثنين أنجباه واثنين يقومان على كافة شئونه‪.‬‬ ‫إن المجتمع يعد المسئول األول عن رعاية هؤالء الصغار وتعويضهم ليشبوا أسوياء‪ ،‬وألنه ال يحدث ذلك‪ ،‬فإن‬ ‫المجتمع يوصم بالعوار‪ ،‬وواجبا على المجتمع وليس تفضال منه أن يقوم بإزالة الذالت لدى مجهولى النسب‪ ،‬ورعايتهم‬ ‫على أكمل وجه وتوفير البيئة الصالحة لتنشئتهم‪ ،‬بهدف مصلحة المجتمع كله‪.‬‬

‫لإلستعالم ‪ :‬اإلدارة العامة للعالقات العامة واإلعالم – جامعة عين شمس‬ ‫تليفون وفاكس‪26847827 :‬‬ ‫عمومى الجامعة ‪ :‬ت ‪ / 26831474 – 26831417 – 26831231 :‬داخلى ‪126 :‬‬ ‫‪E-mail: pr@ainshams.edu.eg‬‬

‫‪3‬‬


‫ويقول دكتور مجدى إن حوض المطبخ هوأكثر تلوثا ً بالميكروبات‬ ‫مقارنة بالحمام وتجتذب بقايا الطعام ماليين الميكروبات التى تتكاثر‬ ‫باستمرار وتنتقل أليدى ربات البيوت ومنها لألطعمة والبعض يطهر الحمامات ولكن ال يتم تطهير حوض‬ ‫وبالوعة المطبخ فى الغالب ويشير إلى أن فرشاة األسنان تتلوث بالميكروبات من الفم وال تحتفظ بفرشاة‬ ‫األسنان فى الحمام فهو ملوث وتتطاير قطيرات الماء كلما دفعت ماء السيفون وترفع الكثير من الميكروبات‬ ‫لهواء الحمام وتظل عالقة فيه ساعات وتسقط على محتوياته مثل فرشاة األسنان‪.‬‬ ‫لذا يقدم دكتور مجدى بعض النصائح منها‪:‬‬ ‫ تغطية المرحاض (التويليت) قبل دفع ماء السيفون‪.‬‬‫ ال تتركها رطبة أو مبللة بالماء فالبكتيريا تفضل ذلك‪.‬‬‫ احفظها فى مكان بعيد عن الحمام به هواء متجدد‪.‬‬‫ تخلص من فرشاة األسنان القديمة بعد أى مرض معد‪.‬‬‫ مائدة الطعام واألدوات الطعام المشتركة‪.‬‬‫ تتلوث مائدة الطعام واألدوات الطعام المشتركة مثل المالحات‪ .‬واألسطح بالميكروبات خاصة ميكروبات‬‫البرد‪ ،‬وتظل متواجدا عدة ساعات‪ ،‬وبالتالى تنقل العدوى‪.‬‬ ‫ الحل‪ :‬تطهير المائدة ومحتوياتها بعد تناول الطعام‪.‬‬‫ويوضح دكتور مجدى أن أجهزة الريموت تعتبر مفرخة للميكروبات وال يتم تطهيرها غالبا ً والحل يكون فى‬ ‫تطهيرها بالكحول الطبى بينما تكون لوحة مفاتيح الكومبيوتر (الكيبورد بعضها يحمل ميكروبات عدة أضعاف‬ ‫ما فى الحمامات‪ ،‬و تنقل العدوى بين المستخدمين خاصة فى مقاهى اإلنترنت والمؤسسات التى يستخدم فيها‬ ‫أفراد متعددون نفس جهاز الكومبيوتر‪ ،‬والحل يكون الحل تطهيرها بالكحول الطبى قبل وبعد االستخدام وشفط‬ ‫األتربة بالمكانس الكهربائية وغسل األيدى قبل وبعد استخدام الكومبيوتر‪.‬‬ ‫بينما يعد البانيو مرتعا خصبا للميكروبات خاصة بعد االستحمام ويكون الحل التطهير بالمطهرات الطبية بعد‬ ‫االستخدام‪.‬‬

‫لإلستعالم ‪ :‬اإلدارة العامة للعالقات العامة واإلعالم – جامعة عين شمس‬ ‫تليفون وفاكس‪26847827 :‬‬ ‫عمومى الجامعة ‪ :‬ت ‪ / 26831474 – 26831417 – 26831231 :‬داخلى ‪126 :‬‬ ‫‪E-mail: pr@ainshams.edu.eg‬‬

‫‪4‬‬

‫ال‬

‫يوضح د‪ .‬مجدى بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة‬ ‫واستشارى األطفال وزميل معهد الطفولة جامعة عين شمس أن هناك‬ ‫بؤرا استيطانية للميكروبات فى منازلنا وهى حوض المطبخ وفرشاة‬ ‫األسنان ومائدة الطعام وأجهزة الريموت ولوحة مفاتيح الكومبيوتر‬ ‫الكيبورد والبانيو‪.‬‬

‫ص ـح‬

‫كتبت فاطمة إمام‬

‫الخميس ‪2012/10/18‬‬

‫األربعاء‪ 17 ،‬أكتوبر ‪23:05 - 2012‬‬

‫ف ية‬

‫الق‬

‫صا‬

‫ص‬ ‫ات‬

‫بؤر استيطانية للميكروبات فى بيتك‬

‫•‬

‫•‬


‫كما أوضح محمود شطا أمين عام اتحاد جامعة عين شمس أن “الالئحة يوجد بها‬ ‫العديد من المشاكل‪ ،‬ولم يتم االتفاق عليها حتى اآلن”‪.‬‬ ‫وكان االستفتاء على الالئحة الطالبية بالجامعات المصرية اليوم األربعاء ولكنه لم‬ ‫يتم بسبب عدم األتفاق علي ألية اقرار الالئحة ‪ ،‬كما رفضة كافة التيارات الطالبية‪.‬‬ ‫بسبب عدم مشاركتهم في وضعها‬

‫لإلستعالم ‪ :‬اإلدارة العامة للعالقات العامة واإلعالم – جامعة عين شمس‬ ‫تليفون وفاكس‪26847827 :‬‬ ‫عمومى الجامعة ‪ :‬ت ‪ / 26831474 – 26831417 – 26831231 :‬داخلى ‪126 :‬‬ ‫‪E-mail: pr@ainshams.edu.eg‬‬

‫‪5‬‬

‫ال‬

‫وجاء ذلك بعد رفض وزارة التعليم العلي االستفتاء على الالئحة الطالبية موضحة‬ ‫أن الوزارة غير ملزمة بإجراء االستفتاء وإنما تركت األمر تحت تصرف االتحادات‬ ‫الطالبية‪.‬‬

‫ص ـح‬

‫قال أمين مساعد جامعة القاهرة إن “الالئحة الطالبية ضعيفة جداً‪ ،‬ورغم ضعفها قبلنا‬ ‫بإجراء االستفتاء بعد االجتماع مع الوزير وطلبة اإلخوان الذين رفضوا االستفتاء‬ ‫مستنكرين احتمالية رفض الالئحة”‬

‫الخميس ‪2012/10/18‬‬

‫‪PM 4:04 -‬‬

‫ف ية‬

‫الق‬

‫صا‬

‫ص‬ ‫ات‬

‫أمين مساعد جامعة القاهرة‪ :‬الوزارة غير ملزمة بإجراء‬ ‫استفتاء على الالئحة الطالبية‬

‫•‬

‫•‬


‫لإلستعالم ‪ :‬اإلدارة العامة للعالقات العامة واإلعالم – جامعة عين شمس‬ ‫تليفون وفاكس‪26847827 :‬‬ ‫عمومى الجامعة ‪ :‬ت ‪ / 26831474 – 26831417 – 26831231 :‬داخلى ‪126 :‬‬ ‫‪E-mail: pr@ainshams.edu.eg‬‬

‫‪6‬‬

‫ال‬

‫وأشار حسن في تصريحات خاصة لـ»الوادي» اليوم إلى أن التشكيل الجديد سيضم كال من‬ ‫الدكتور عبد القوي خليفة رئيســًا‪ ،‬وعضوية رئيس جهاز حماية المستهلك‪ ،‬ورئيس جهاز تنظيم‬ ‫الكهرباء‪ ،‬ونائب رئيس جامعة عين شمس‪ ،‬ورئيس قطاع األخبار بالتلفزيون المصري‬

‫ص ـح‬

‫أكد الدكتور محمد حسن‪ ،‬المدير التنفيذي لجهاز تنظيم مياه الشرب والصرف الصحي وحماية‬ ‫المستهلك‪ ،‬أن تشكيل مجلس إدارة الجهاز الجديد سيعلن قريبـًا‪ ،‬مشيرًا إلى أن المجلس سيُـشكل‬ ‫بُـنا ًءا على التقسيم القديم وهو أن يكون سبعة اعضاء منه حكوميين تنفيذيين‪ ،‬والعشرة أعضاء‬ ‫الباقين من الشخصيات العامة ورجال األعمال‪.‬‬

‫الخميس ‪2012/10/18‬‬

‫كتب ‪ -‬مروان أحمد‬

‫ف ية‬

‫الق‬

‫صا‬

‫ص‬ ‫ات‬

‫جهاز تنظيم مياه الشرب‪ :‬تشكيل المجلس الجديد قريبـًا‬

‫•‬

‫•‬


‫ال‬

‫وقال الطالب لـ « الوادى « ان الالئحة الجديدة تلزمهم بثالث « تيرمات « فصول دراسية علما ً بأن كل مواد‬ ‫هذا الفصل األول ليست تخصصيه وحصلوا عليها مسبقا ً وهى تمثل تعطيل كبير لهم خاصه وان شرط المناقشه‬ ‫للدكتوراه بعد عامين من تاريخ التسجيل وأغلبيتهم حصلوا على سنتين او دبلوماتين تمهيدى قبل الماجستير‬ ‫باإلضافه الى أن نسبه الحضور الذين قاموا بالتوقيع عليها وقت تقديم طلب اإللتحاق ‪ %60‬فقط وفوجئوا بأنها‬ ‫إرتفعت الى ‪ %75‬مما يتعارض مع أعمالهم ويسبب لهم ضرراً كبيراً لصعوبه اإللتزام بهذه النسبه‬ ‫كما فوجئوا بأن المواد قد تضاعفت بدالً من ‪ 6‬مواد على مدار العام وأمتحان واحد فى اخر العام أصبحت ‪6‬‬ ‫مواد فصل دراسى أول و‪ 6‬مواد فصل دراسى ثانى مع العلم أنه لم يكن لديهم علم بهذه التعديالت ولم يتسلموا‬ ‫دليل الالئحه الجديده اال بعد مرور شهر كامل من تاريخ بدأ الدراسة‪.‬‬ ‫ومن جانبه انكر الدكتورعمر الشربينى عميد معهد الدراسات العليا للطفوله وجود ايه احتجاجات من جانب‬ ‫الطالب بالمعهد مؤكداً انهم عندما قاموا بالتسجيل فى شهر أغسطس الماضى كان المجلس األعلى للجامعات‬ ‫قد أعتمد الالئحه الجديده للطالب فى نظام الساعات المعتمده فى شهر إبريل الماضى اى انهم قاموا بالتسجيل‬ ‫وسددوا الرسوم بعد ان تسلموا دليل الطالب بعد ‪ 4‬شهور من الالئحه وأضاف الشربينى قائالً « ان الطالب‬ ‫ملتزمون بالالئحه وأى حوار آخر غير موضوعى واليمكن الغاء أى فصل واللى شايف انها غير مناسبه‬ ‫ينسحب « مشيراً أن اى قرار خاص بعدد الساعات او مواد التخصص ال يمكن تعديله او الرجوع فيه اال من‬ ‫خالل رؤساء االقسام وبقرار من المجلس األعلى للجامعات‬ ‫بينما نفى سامى خيرى مديرعام قطاع االمن والطفوله والبيئه وجود ايه شكاوى او احتجاجات من طالب‬ ‫الدراسات العليا ولم يتلقى صندوق شكاوى الطالب اى شكوى خاصه بنظام الدراسه‬

‫لإلستعالم ‪ :‬اإلدارة العامة للعالقات العامة واإلعالم – جامعة عين شمس‬ ‫تليفون وفاكس‪26847827 :‬‬ ‫عمومى الجامعة ‪ :‬ت ‪ / 26831474 – 26831417 – 26831231 :‬داخلى ‪126 :‬‬ ‫‪E-mail: pr@ainshams.edu.eg‬‬

‫‪7‬‬

‫ص ـح‬

‫بعد تظاهر م ايقرب من مائتين من طلبة الدكتوراة باألقسام الثالثه ( الطبى ‪ ،‬واإلعالمى ‪ ،‬والنفسى ) بمعهد‬ ‫الدراسات العليا للطفولة طالبوا فيها عميد المعهد معاملتهم على الالئحه القديمه للدراسات العليا بالمعهد والتى‬ ‫كانت مقررة على الطالب من قبل ‪ ،‬مسجلين إعتراضهم ع��ى الالئحه الجديده لتضررهم منها مؤكدين عدم‬ ‫علمهم بها وقت تقديم طلب اإللتحاق بالمعهد‬

‫الخميس ‪2012/10/18‬‬

‫كتب ‪ -‬سعاد ايوب ومحمود ابراهيم‬

‫ف ية‬

‫الق‬

‫صا‬

‫ص‬ ‫ات‬

‫«العليا للطفولة»‪ :‬تنكر االحتجاجات أو شكاوى من قبل الطالب‬

‫•‬

‫•‬


‫مع‬

‫حتيات‬

‫اإلدارة العامه‬

‫للعالقات العامة و اإلعالم‬

‫جامعة عني مشس‬



القصاصات الصحفية ليوم 18-10-2012