Issuu on Google+

‫مسمى اإليمان‬ ‫زيادة اإليمان ونقصانه‬ ‫( ليزدادوا إيمانا ً مع إيمانهم )‬


‫• ولزيادة اإليمان أسباب منها‪:‬‬ ‫‪ - 1‬معرفة أسماء هللا وصفاته‪ ،‬فإن العبد كلما‬ ‫‪ -2‬النظر في آيات هللا الكونية والشرعية‬ ‫‪-3‬فعل الطاعة تقربا ً إلى هللا تعالى ‪.‬‬ ‫ ترك المعصية خوفا ً من هللا ّ‬‫عز وجل‬ ‫ وأما نقص اإليمان فله أسباب منها‪:‬‬‫‪ - 1‬الجهل باهلل تعالى وأسمائه وصفاته‪.‬‬ ‫‪ - 2‬الغفلة واإلعراض عن النظر في آيات هللا وأحكامه الكونية والشرعية‬ ‫‪ -3‬فعل المعصية‪ ،‬فينقص اإليمان بحسب جنسها‪ ،‬وقدرها‪ ،‬والتهاون بها‬


‫حكم مرتكب الكبيرة‪:‬‬ ‫• اإليمان شعب متفاوتة كما دل الحديث المتقدم‪ ،‬منها ما يزول اإليمان‬ ‫بزوالها كشعبة الشهادة‪ ،‬ومنها ما ال يزول بزوالها كترك إماطة األذى‬ ‫عن الطريق ‪.‬‬ ‫• والكبائر على درجتين‪ :‬منها ما هو مخرج عن الملة‪ ،‬كما تقدم من‬ ‫الكفر األكبر والشرك األكبر‪ ،‬ومنها ما ليس كذلك‪ ،‬مثل الزنا والسرقة‬ ‫وشرب الخمر ونحو ذلك‪.‬‬ ‫• وهذه الدرجة الثانية هي المقصودة عند اإلطالق‪ ،‬ومذهب أهل السنة‬ ‫في مرتكب الكبيرة مؤمن ناقص اإليمان‪ ،‬أو مؤمن بإيمانه‪ ،‬فاسق‬ ‫بكبيرته‪ ،‬وله في الدنيا من المواالة بقدر ما معه من اإليمان‪ ،‬أما في‬ ‫اآلخرة فهو تحت مشيئة هللا إن شاء غفر له بسبب منه‬


‫• والدليل‬ ‫( فمن عفى له من أخيه شيء)‬ ‫والدليل على أنَّ إيمانه ليس كالما قوله صلى هللا عليه وسلم‬ ‫( ال ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضهم رقاب بعض )‬ ‫( ال يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن )‬ ‫والدليل على أ َّنه في اآلخرة تحت مشيئة هللا‪ ،‬وقوله تعالى ‪ ( :‬إن‬ ‫هللا ال يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء)‬


‫• والدليل على أ َّنه إن أدخل النار ال يخلد قوله ص‪(( :‬ما من‬ ‫عبد قال ال إله إالَّ هللا ثم مات على ذلك إالَّ دخل الجنة‪ ،‬وإن‬ ‫زنا وإن سرق))‬


مسمى الايمان