Page 1

‫صورنادرة للكون فيها توضح هيبة‬ ‫وعظمة الخالق‬


‫صورة بمقياس رسم حقيقي توضح حجم كوكب‬ ‫المشتري العمالق‬ ‫مع كوكب األرض والذي يفوقها بـ ‪ 1300‬مرة!!‬


‫صورة مركبة بمقياس رسم حقيقي‬ ‫تجمع كوكب األرض مع الشمس‬


‫صورة بمقياس رسم حقيقي تضم نجوما ً عمالقة‬ ‫مقارنة بنجوم قزمية كشمسنا‬


‫صورة بمقياس رسم حقيقي توضح حجم شمسنا (نقطة‬ ‫ال تكاد ترى)‬ ‫مقابل نجم أنتيرس ‪( Antares‬قلب العقرب)‬


‫صورة بمقياس رسم حقيقي تجمع شمسنا مقارنة بـنجم السماك‬ ‫الرامح مع نجم أحمر عمالق أنتيرس ‪( Antares‬قلب العقرب)‬ ‫والخط المتقطع يمثل مدار المريخ افتراضا ً‬


‫صورة بمقياس رسم حقيقي يطيش لها العقل‬ ‫ذهوالً‬ ‫تضم عدة نجوم عمالقة مع قزمية كشمسنا‬


‫صورة حقيقة لمربع محدود من السماء توضح‬ ‫نجوما ً ال تعد وال تحصى‬


‫مقارنة بمقياس رسم حقيقي بين شمسنا‬ ‫وأكبر نجم مكتشف في الكون‬


‫الطارق‬


‫الطارق‬ ‫•‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫اكتشف العلماء وجود نجوم نابضة تصدر أصوات طرق أشبه‬ ‫بالمطرقة‪ ،‬ووجدوا أن هذه النجوم تصدر موجات جذبية تستطيع‬ ‫اختراق وثقب أي شيء بما فيها األرض وغيرها‪ ،‬ولذلك أطلقوا عليها‬ ‫صفتين‪:‬‬ ‫صفة تتعلق بالطرق فهي مطارق كونية‪ ،‬وصفة تتعلق بالقدرة على‬ ‫النفاذ والثقب فهي ثاقبة‪ ،‬هذا ما لخصه لنا القرآن في آية رائعة‪ ،‬يقول‬ ‫تعالى في وصف هذه النجوم من خالل كلمتين‪:‬‬ ‫الطار ُق * ال َّنجْ ُم َّ‬ ‫ك َما َّ‬ ‫َّ‬ ‫الثا ِقبُ ) [الطارق‪:‬‬ ‫ار ِق * َو َما أَ ْد َرا َ‬ ‫ِ‬ ‫( َوال َّس َما ِء َوالط ِ‬ ‫‪.]3-1‬‬ ‫فكلمة (الطارق) تعبر تعبيراً دقيقا ً عن عمل هذه النجوم‪ ،‬وكلمة‬ ‫(الثاقب) تعبر تعبيراً دقيقا ً عن نواتج هذه النجوم وهي الموجات‬ ‫الثاقبة‪ ،‬وال نملك إال أن نقول‪ :‬سبحان هللا!‬


‫الك ّنس‬


‫الك ّنس‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫اكتشف العلماء حديثا ً وجود نجوم أسموها الثقوب السوداء‪ ،‬وتتميز‬ ‫بثالث خصائص‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال ُترى‬ ‫‪ -2‬تجري بسرعات كبيرة‬ ‫‪ -3‬تجذب كل شيء إليها وكأنها تكنس صفحة السماء‪ ،‬حتى إن العلماء‬ ‫وجدوا أنها تعمل كمكنسة كونية عمالقة‪ ،‬هذه الصفات الثالثة هي التي‬ ‫حدثنا عنها القرآن بثالث كلمات في قوله تعالى‪:‬‬ ‫( َف َال أ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫س) [التكوير‪.]16-15 :‬‬ ‫و‬ ‫ج‬ ‫ال‬ ‫*‬ ‫س‬ ‫ن‬ ‫خ‬ ‫ال‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ق‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ار ْال ُك َّن ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫والجوار أي التي تجري‪ ،‬وال ُك َّنس أي التي‬ ‫فالخ َّنس أي التي ال ُترى‬ ‫ِ‬ ‫تكنس وتجذب إليها كل شيء بفعل الجاذبية الهائلة لها‪ ،‬هذه اآلية تمثل‬ ‫سبقا ً للقرآن في الحديث عن الثقوب السوداء قبل أن يكتشفها‬


‫فال اقسم بالشفق‬


‫فال اقسم بالشفق‬ ‫• هذه صورة للشفق القطبي‪ ،‬الذي يظهر في منطقة القطب الشمالي‬ ‫عادة‪ ،‬إن هذه الظاهرة من أعجب الظواهر الطبيعية فقد استغرقت من‬ ‫العلماء سنوات طويلة لمعرفة أسرارها‪ ،‬وأخيراً تبين أنها تتشكل بسبب‬ ‫المجال المغنطيسي لألرض‪ ،‬وهذا الشفق يمثل آلية الدفاع عن األرض‬ ‫ضد الرياح الشمسية القاتلة التي يبددها المجال المغنطيسي و"يحرقها"‬ ‫ويبعد خطرها عنا وبدالً من أن تحرقنا نرى هذا المنظر البديع‪ ،‬أال‬ ‫تستحق هذه الظاهرة العظيمة أن يقسم هللا بها؟ يقول تعالى‪:‬‬ ‫• ( َف َال أ ُ ْق ِس ُم ِبال َّش َف ِق َواللَّي ِْل َو َما َو َس َق * َو ْال َق َم ِر إِ َذا ا َّت َس َق * لَ َترْ َكبُنَّ َط َب ًقا‬ ‫ون)‬ ‫ئ َعلَي ِْه ُم ْالقُرْ آَنُ َال َيسْ ُج ُد َ‬ ‫ون * َوإِ َذا قُ ِر َ‬ ‫َعنْ َط َب ٍق * َف َما لَ ُه ْم َال ي ُْؤ ِم ُن َ‬ ‫[االنشقاق‪.]21 -16 :‬‬


‫وجعلنا سراجا وهاجا‬


‫وجعلنا سراجا وهاجا‬ ‫• في زمن نزول القرآن لم يكن أحد على وجه األرض يعلم‬ ‫حقيقة الشمس‪ ،‬ولكن هللا تعالى الذي خلق الشمس وصفها‬ ‫اجا َوه ً‬ ‫وصفا ً دقيقا ً بقوله تعالى‪َ ( :‬و َج َع ْل َنا ِس َر ً‬ ‫َّاجا) [النبأ‪،]13 :‬‬ ‫وهذه اآلية تؤكد أن الشمس عبارة عن سراج والسراج هو آلة‬ ‫لحرق الوقود وتوليد الضوء والحرارة وهذا ما تقوم به‬ ‫الشمس‪ ،‬فهي تحرق الوقود النووي وتولد الحرارة والضوء‪،‬‬ ‫ولذلك فإن تسمية الشمس بالسراج هي تسمية دقيقة جداً من‬ ‫الناحية العلمية‬


‫السقف المحفوظ‬


‫السقف المحفوظ‬ ‫• نرى في هذه الصورة كوكب األرض على اليمين ويحيط به‬ ‫مجال مغنطيسي قوي جداً وهذا المجال كما نرى يصد‬ ‫الجسيمات التي تطلقها الشمس وتسمى الرياح الشمسية‬ ‫القاتلة‪ ،‬ولوال وجود هذا المجال الختفت الحياة على ظهر‬ ‫األرض‪ ،‬ولذلك قال تعالى‪:‬‬ ‫• ( َو َج َع ْل َنا ال َّس َما َء َس ْق ًفا َمحْ فُ ً‬ ‫ُون)‬ ‫وظا َو ُه ْم َعنْ آَ َيا ِت َها مُعْ ِرض َ‬ ‫[األنبياء‪.]32 :‬‬ ‫•‬


‫نسيج من المجرات‬


‫البحر المسجور‬


‫البحر المسجور‬ ‫• هذه صورة لجانب من أحد المحيطات ونرى كيف تتدفق الحمم‬ ‫المنصهرة فتشعل ماء البحر‪ ،‬هذه الصورة التقطت قرب القطب‬ ‫المتجمد الشمالي‪ ،‬ولم يكن ألحد علم بهذا النوع من أنواع البحار زمن‬ ‫نزول القرآن‪ ،‬ولكن هللا تعالى حدثنا عن هذه الظاهرة المخيفة والجميلة‬ ‫بل وأقسم بها‪ ،‬يقول تعالى‪:‬‬ ‫ب َمسْ ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ور * ِفي َر ٍّق َم ْن ُ‬ ‫ور * َو ِك َتا ٍ‬ ‫ُور *‬ ‫ور * َو ْال َب ْي ِ‬ ‫ش ٍ‬ ‫ط ٍ‬ ‫ت ْال َمعْ م ِ‬ ‫• ( َوالط ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫سْ‬ ‫حْ‬ ‫رْ‬ ‫ك لَ َواقِ ٌع * َما لَ ُه‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫*‬ ‫وع‬ ‫ف‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫ف‬ ‫َوال َّس ْق ِ‬ ‫اب َر ِّب َ‬ ‫ُور * إِنَّ َع َذ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِمنْ دَا ِف ٍع) [الطور‪.]8-1 :‬‬ ‫• والتسجير في اللغة هو اإلحماء تقول العرب سجر التنور أي أحماه‪،‬‬ ‫وهذا التعبير دقيق ومناسب لما نراه حقيقة في الصور اليوم من أن‬ ‫البحر يتم إحماؤه إلى آالف الدرجات المئوية‪ ،‬فسبحان هللا!‬


‫والسماء بناء‬


‫والسماء بناء‬ ‫• في البداية ظن العلماء أن الكون في معظمه فراغ‪ ،‬فأطلقوا عليه اسم‬ ‫(فضاء)‪ ،‬وبقي هذا المصطلح صحيحا ً حتى وقت قريب‪ ،‬ولكن في‬ ‫أواخر القرن العشرين‪ ،‬اكتشف العلماء شيئا ً جديداً أسموه (البناء‬ ‫الكوني)‪ ،‬حيث تبين لهم يقينا ً أن الكون عبارة عن بناء محكم ال وجود‬ ‫للفراغ فيه أبداً‪ ،‬فبدأوا باستخدام كلمة (بناء)‪ ،‬ولو تأملنا كتاب هللا تعالى‬ ‫وجدنا أنه استخدم هذه الكلمة قبل علماء الغرب بقرون طويلة‪ ،‬يقول‬ ‫تعالى‪:‬‬ ‫• ( َّ‬ ‫ض َق َر ً‬ ‫ص َّو َر ُك ْم َفأَحْ َس َن‬ ‫هللا ُ الَّ ِذي َج َع َل لَ ُك ُم ْاألَرْ َ‬ ‫ارا َوال َّس َما َء ِب َنا ًء َو َ‬ ‫ص َُو َر ُك ْم َو َر َز َق ُك ْم ِم َن َّ‬ ‫ك َّ‬ ‫ت َذلِ ُك ُم َّ‬ ‫ين)‬ ‫الط ِّي َبا ِ‬ ‫هللاُ َربُّ ْال َعالَ ِم َ‬ ‫ار َ‬ ‫هللا ُ َر ُّب ُك ْم َف َت َب َ‬ ‫[غافر‪]64 :‬‬


‫مرج البحرين‬


‫مرج البحرين‬ ‫• نرى في هذه الصورة منطقة تفصل بين بحرين مالحين‪ ،‬هذه المنطقة‬ ‫تسمى البرزخ المائي‪ ،‬وقد وجد العلماء لها خصائص تختلف عن كال‬ ‫البحرين على جانبيها‪ ،‬ووجدوا أيضا ً لكل بحر خصائصه التي تختلف‬ ‫عن خصائص البحر اآلخر‪.‬‬ ‫• وعلى الرغم من اختالط ماء البحرين عبر هذه المنطقة إال أن كل بحر‬ ‫يحافظ على خصائصه وال يطغى على البحر اآلخر‪.‬‬ ‫• هذه حقائق في علم المحيطات لم ُتكتشف إال منذ سنوات فقط‪ ،‬فسبحان‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫حْ‬ ‫ان *‬ ‫ي‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ْن‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ال‬ ‫الذي حدثنا عنها بدقة كاملة في قوله تعالى‪َ ( :‬م َر َج‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ان) [الرحمن‪21-19 :‬‬ ‫ان * َف ِبأَيِّ آَ َال ِء َر ِّب ُك َما ُت َك ِّذ َب ِ‬ ‫َب ْي َن ُه َما َبرْ َز ٌخ َال َي ْب ِغ َي ِ‬


‫وختاما ً‬ ‫• أليس فخرا عظيما أن نكون عبيدا لهذا الملك العظيم ؟‬ ‫• وأليس فخرا عظيما أن تكون من أوليائه وممن يحبهم ؟‬ ‫• سبحان هللا ما أعظمه‪ ،‬ال إله إال هللا‬

سبحان الله اسرار الكون  

سبحان الله اسرار الكون

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you