Issuu on Google+

‫منزلة الصبر‬ ‫فصل من كتاب‬ ‫(مدارج السالكين ج‪)2-‬‬ ‫ابن قيم الجوزية‬ ‫إعداد‬ ‫أبو الليث‬ ‫‪1‬‬


‫قال اإلمام أحمد رحمه هللا تعالى الصبر في‬ ‫القرآن في نحو تسعين موضعا وهو واجب‬ ‫بإجماع األمة وهو نصف اإليمان فإن‬ ‫اإليمان نصفان‪ :‬نصف صبر ونصف شكر‬ ‫وهو مذكور في القرآن على ستة عشر‬ ‫نوعا‬ ‫‪2‬‬


‫اس َتعِي ُنوا‬ ‫األول‪ :‬األمر به نحو قوله تعالى‪َ { :‬يا أَ ُّي َها الَّذِينَ آ َم ُنوا ْ‬ ‫الص ْب ِر‬ ‫اس َتعِي ُنوا ِب َّ‬ ‫الصال ِة} [ البقرة‪ ] 153 :‬وقوله‪َ { :‬و ْ‬ ‫الص ْب ِر َو َّ‬ ‫ِب َّ‬ ‫اب ُروا} [ آل عمران‪:‬‬ ‫اص ِب ُروا َو َ‬ ‫صال ِة} [ البقرة‪ ] 45 :‬وقوله‪ْ { :‬‬ ‫َوال َّ‬ ‫ص ِ‬ ‫اّلل} [ النحل‪] 127 :‬‬ ‫ص ْب ُر َك إِ ََّّل ِب َّ ِ‬ ‫اص ِب ْر َو َما َ‬ ‫‪ ] 20‬وقوله‪َ { :‬و ْ‬

‫ص َب َر أُولُوا ا ْل َع ْز ِم مِنَ‬ ‫اص ِب ْر َك َما َ‬ ‫الثاني‪ :‬النهي عن ضده كقوله‪َ { :‬ف ْ‬ ‫س ِل َوَّل َت ْس َت ْع ِجلْ لَ ُه ْم} [ األحقاف‪ ] 35 :‬وقوله‪َ { :‬فال ُت َولُّو ُه ُم‬ ‫الر ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ار} [ األنفال‪ ] 15 :‬فإن تولية األدبار‪ :‬ترك للصبر والمصابرة‬ ‫ْاألَدْ َب َ‬ ‫وقوله‪َ { :‬وَّل ُت ْبطِ لُوا أَ ْع َمالَ ُك ْم} ‪ [ 0‬محمد‪ ] 33 :‬فإن إبطالها ترك‬ ‫الصبر على إتمامها وقوله‪ :‬فال تهنوا وال تحزنوا [ آل عمران‪139 :‬‬ ‫] فإن الوهن من عدم الصبر‬ ‫‪3‬‬


‫الص ِاب ِرينَ‬ ‫الثالث‪ :‬الثناء على أهله كقوله تعالى‪َّ { :‬‬

‫الص ِاب ِرينَ‬ ‫الصا ِدقِينَ } اآلية [ آل عمران‪ ] 17 :‬وقوله‪َ { :‬و َّ‬ ‫َو َّ‬ ‫صدَ قُوا‬ ‫الض َّر ِ‬ ‫س ِ‬ ‫س أُو َل ِئ َك ا َّلذِينَ َ‬ ‫اء َو َّ‬ ‫فِي ا ْل َبأْ َ‬ ‫اء َوحِينَ ا ْل َبأْ ِ‬

‫َوأُو َل ِئ َك ُه ُم ا ْل ُم َّتقُونَ } [ البقره‪ ] 177 :‬وهو كثير في القرآن‬ ‫الرابع‪ :‬إيجابه سبحانه محبته لهم كقوله‪َ { :‬و َّ‬ ‫ِب‬ ‫َّللاُ ُيح ُّ‬ ‫الص ِاب ِرينَ } [ آل عمران‪] 146 :‬‬ ‫َّ‬ ‫‪4‬‬


‫الخامس‪ :‬إيجاب معيته لهم وهي معية خاصة تتضمن‬

‫حفظهم ونصرهم وتأييدهم ليست معية عامة وهي معية‬ ‫ين} [‬ ‫َّاب ِر َ‬ ‫العلم واإلحاطة كقوله‪َ { :‬واصْ ِبرُوا إِنَّ َّ َ‬ ‫هللا َم َع الص ِ‬ ‫َّ‬ ‫ين} [ البقره‪249 :‬‬ ‫ص‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫هللا‬ ‫األنفال‪ ] 46 :‬وقوله‪َ { :‬و‬ ‫َّاب ِر َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫األنفال‪] 69 :‬‬ ‫السادس‪ :‬إخباره بأن الصبر خير ألصحابه كقوله‪َ { :‬و َلئِنْ‬ ‫ِلص ِاب ِرينَ } [ النحل‪ ] 126 :‬وقوله‪َ { :‬وأَنْ‬ ‫ص َب ْر ُت ْم َل ُه َو َخ ْي ٌر ل َّ‬ ‫َ‬ ‫ص ِب ُروا َخ ْي ٌر َل ُك ْم} [ النساء‪] 25 :‬‬ ‫َت ْ‬

‫‪5‬‬


‫السابع‪ :‬إيجاب الجزاء لهم بأحسن أعمالهم كقوله‬ ‫س ِن َما‬ ‫ص َب ُروا أَ ْج َر ُه ْم ِبأ َ ْح َ‬ ‫تعالى‪َ { :‬و َل َن ْج ِز َينَّ ا َّل ِذينَ َ‬ ‫َكا ُنوا َي ْع َملُونَ } [ النحل‪] 96 :‬‬ ‫الثامن‪ :‬إيجابه سبحانه الجزاء لهم بغير حساب كقوله‬ ‫ِساب} [‬ ‫اب ُرونَ أَ ْج َر ُه ْم ِب َغ ْي ِر ح َ‬ ‫تعالى‪ :‬إِ َّن َما ُي َو َّفى َّ‬ ‫الص ِ‬ ‫الزمر‪] 10 :‬‬ ‫التاسع‪ :‬إطالق البشرى ألهل الصبر كقوله تعالى‪:‬‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫فِ‬ ‫ِ‬ ‫ج‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫خ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ء‬ ‫ي‬ ‫ش‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫{ َو‬ ‫وع َو َن ْقص ِمنَ‬ ‫نَ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫اب ِرينَ } [‬ ‫ص‬ ‫ال‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ث‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫س‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫األ‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫األ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫البقره‪] 155 :‬‬

‫‪6‬‬


‫ص ِب ُروا‬ ‫العاشر‪ :‬ضمان النصر والمدد لهم كقوله تعالى‪َ :‬بلَى إِنْ َت ْ‬ ‫س ِة آَّلف مِنَ‬ ‫َو َت َّتقُوا َو َيأْ ُتو ُك ْم مِنْ َف ْو ِر ِه ْم َه َذا ُي ْمدِدْ ُك ْم َر ُّب ُك ْم ِب َخ ْم َ‬ ‫س ِّومِينَ } [ آل عمران‪ ] 125 :‬ومنه قول النبي صلى هللا‬ ‫ا ْل َمالئِ َك ُة ُم َ‬

‫عليه وسلم‪ :‬واعلم أن النصر مع الصبر‬ ‫الحادى عشر‪ :‬اإلخبار منه تعالى بأن أهل الصبر هم أهل العزائم‬

‫ُ‬ ‫ور} [‬ ‫م‬ ‫ُ‬ ‫كقوله تعالى‪َ { :‬ولَ َمنْ َ‬ ‫ص َب َر َو َغ َف َر إِنَّ َذلِ َك لَمِنْ َع ْز ِم ْاأل ِ‬ ‫الشورى‪] 43 :‬‬ ‫‪7‬‬


‫الثاني عشر‪ :‬اإلخبار أنه ما يلقى األعمال الصالحة وجزاءها والحظوظ العظيمة‬ ‫صالِحا ً َوَّل‬ ‫اب َّ ِ‬ ‫َّللا َخ ْي ٌر لِ َمنْ آ َمنَ َو َع ِمل َ َ‬ ‫إَّل أهل الصبر كقوله تعالى‪َ { :‬و ْيلَ ُك ْم َث َو ُ‬ ‫ص َب ُروا‬ ‫اب ُرونَ } [ القصص‪ ] 80 :‬وقوله‪َ { :‬و َما ُيلَ َّقاهَا إِ ََّّل الَّذِينَ َ‬ ‫ُيلَ َّقاهَا إِ ََّّل َّ‬ ‫الص ِ‬ ‫َو َما ُيلَ َّقاهَا إِ ََّّل ُذو َح ٍّظ َعظِ يم} [ فصلت‪] 35 :‬‬ ‫الثالث عشر‪ :‬اإلخبار أنه إنما ينتفع باآليات والعبر أهل الصبر كقوله تعالى‬ ‫لموسى‪{ :‬أَنْ أَ ْخ ِر ْج َق ْو َم َك مِنَ ال ُّظل ُ َما ِ‬ ‫َّللا إِنَّ فِي َذلِ َك‬ ‫ور َو َذ ِّك ْر ُه ْم ِبأ َ َّي ِام َّ ِ‬ ‫ت إِ َلى ال ُّن ِ‬ ‫ش ُكور} [ إبراهيم‪ ] 5 :‬وقوله في أهل سبأ‪َ { :‬ف َج َع ْل َنا ُه ْم أَ َحاد َ‬ ‫ص َّبار َ‬ ‫ِيث‬ ‫َآليات لِ ُكل ِّ َ‬ ‫ص َّبار َ‬ ‫ش ُكور} [ سبأ‪ ] 19 :‬وقوله في‬ ‫َو َم َّز ْق َنا ُه ْم ُكل َّ ُم َم َّزق إِنَّ فِي َذلِ َك َآليات لِ ُكل ِّ َ‬ ‫َ‬ ‫الم إِنْ َي َ‬ ‫الري َح‬ ‫ِن ِّ‬ ‫شأْ ُي ْسك ِ‬ ‫سورة الشورى‪َ { :‬ومِنْ آ َياتِ ِه ا ْل َج َو ِ‬ ‫ار فِي ا ْل َب ْح ِر َك ْاأل ْع ِ‬ ‫ص َّبار َ‬ ‫ش ُكور} [ الشورى‪:‬‬ ‫َف َي ْظلَ ْلنَ َر َوا ِك َد َعلَى َظ ْه ِر ِه إِنَّ فِي َذلِ َك َآليات لِ ُكل ِّ َ‬ ‫‪] 3233‬‬

‫‪8‬‬


‫الرابع عشر‪ :‬اإلخبار بأن الفوز المطلوب المحبوب والنجاة‬ ‫من المكروه المرهوب ودخول الجنة إنما نالوه بالصبر كقوله‬ ‫سال ٌم َع َل ْي ُك ْم‬ ‫تعالى‪َ { :‬وا ْل َمال ِئ َك ُة َيدْ ُخلُونَ َع َل ْي ِه ْم مِنْ ُكل ِّ َباب َ‬ ‫ار} [ الرعد‪] 2324 :‬‬ ‫ِب َما َ‬ ‫ص َب ْر ُت ْم َفن ِْع َم ُع ْق َبى الدَّ ِ‬ ‫الخامس عشر‪ :‬ثم تال قوله تعالى‪َ { :‬و َج َع ْل َنا ِم ْن ُه ْم أَ ِئ َّم ًة َي ْهدُونَ‬ ‫ِبأ َ ْم ِر َنا َألنه يورث صاحبه درجة اإلمامة سمعت شي اإلسالم‬ ‫ابن تيمية قدس َّللا روحه يقول‪ :‬بالصبر واليقين تنال‬ ‫ص َب ُروا َو َكا ُنوا ِبآيا ِت َنا ُيوقِ ُنونَ } [‬ ‫اإلمامة في الدين َّما َ‬ ‫السجده‪] 24 :‬‬

‫‪9‬‬


‫السادس عشر‪ :‬اقترانه بمقامات اإلسالم واإليمان كما قرنه هللا‬ ‫سبحانه‬ ‫باليقين وباإليمان وبالتقوى والتوكل وبالشكر والعمل الصالح والرحمة‬ ‫ولهذا كان الصبر من اإليمان بمنزلة الرأس من الجسد وال إيمان لمن‬ ‫ال صبر له كما أنه ال جسد لمن ال رأس له وقال عمر بن الخطاب‬ ‫رضي هللا عنه‪ :‬خير عيش أدركناه بالصبر وأخبر النبي صلى هللا‬ ‫عليه وسلم في الحديث الصحيح‪ :‬أنه ضياء وقال‪ :‬من يتصبر يصبره‬ ‫َّللا وفي الحديث الصحيح‪ :‬عجبا ألمر المؤمن ! إن أمره كله له خير‬ ‫وليس ذلك ألحد إَّل للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن‬ ‫أصابته ضراء صبر فكان خيرا له‬ ‫‪10‬‬


‫وقال للمرأة السوداء التي كانت تصرع فسألته‪ :‬أن يدعو لها‪ :‬إن شئت صبرت ولك الجنة‬ ‫وإن شئت دعوت هللا أن يعافيك فقالت‪ :‬إني أتكشف فادع هللا‪ :‬أن ال أتكشف فدعا لها‬

‫وأمر األنصار رضي هللا تعالى عنهم بأن يصبروا على األثرة التي يلقونها بعده حتى‬ ‫يلقوه على الحوض وأمر عند مالقاة العدو بالصبر وأمر بالصبر عند المصيبة وأخبر‪:‬‬ ‫أنه إنما يكون عند الصدمة األولى‬ ‫وأمر المصاب بأنفع األمور له وهو الصبر واالحتساب فإن ذلك يخفف مصيبته ويوفر‬ ‫أجره والجزع والتسخط والتشكى يزيد في المصيبة ويذهب األجر وأخبر أن الصبر خير‬

‫كله فقال‪ :‬ما أعطي أحد عطاء خيرا له وأوسع‪ :‬من الصبر‬ ‫وصلى هللا على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين‬ ‫اللهم إني اسلك بأسمائك الحسنى وصفاتك العليا أن تفرغ علينا صبرا وتثبت أقدامنا‬ ‫وتنصرنا على القوم الكافرين‬

‫‪11‬‬


‫ال تنسونا من صالح دعائكم‬

‫انشرها ولك االجر إن شاء هللا‬ ‫فالدال على الخير ك فاعله‬

‫‪12‬‬


الصبر