Issuu on Google+

‫كوردستان‬

‫وزارة الموارد الطبيعية والشركات النفطية في‬

‫االقليم تمنح ‪ 25‬مليون دوالر لالجئين‪...‬ص‪3‬‬

‫تصدر عن االعالم المركزي للحزب الديمقراطي الكوردستاني‪ -‬سوريا‬

‫نصف شهرية ‪ -‬الثمن (‪50‬ل‪.‬س)‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2713‬ك‬

‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫مجموعة األزمات الدولية‪:‬‬

‫(‪ )PYD‬ال يستطيع تقرير مصير الكورد في سوريا‬ ‫من أجل « كوردستان»‬ ‫تلبي شروط المهنية‬

‫سعود المال‪:‬‬

‫سأعود إلى الوطن بأي طريقة كانت‬ ‫ص‪2‬‬

‫الوليد السياسي الجديد‪ ،‬بين رؤيا الطموحات ورؤية االستحقاقات‬

‫ص‪4‬‬

‫مصطفى جمعة‪ :‬مشاريع (ب ي د) مجرد أوهام ص‪5‬‬ ‫مهزلة االنتخابات الرئاسية في سوريا‬

‫ص‪12‬‬

‫الزميالت والزمالء الكتاب األفاضل‪ :‬نحن في أسرة‬ ‫تحرير «كوردستان» نخطط من أجل تطوير صحيفتكم‬ ‫شكالً ومضموناً‪ .‬وخطة إنجاز صحيفة تقترب من المهنية‬ ‫اإلعالمية‪ ،‬وتتجاوز السائد اإلعالمي الكوردي المتسم‬ ‫بالنمطية والتقليدية‪ ،‬ال تأتي بجهود فردية‪ ،‬وبتبسيط أداء‬ ‫الخط اإلعالمي واستسهاله لدرجة اإلسفاف بالمشروع‪.‬‬ ‫نعلم أن الصحافة حالة اجتهاد وتطوير وتجديد دائمة‪،‬‬ ‫ومن منطق إيماننا بروح الفريق‪ ،‬نتمنى أن يكون جميع‬ ‫الزمالء والزميالت معنيين بتطوير هذه الصحيفة‪.‬‬ ‫ويطيب لنا أن نضع مسودات أفكار‪ ،‬ليست نهائية‬ ‫بالتأكيد‪.‬‬ ‫*ملف العدد‪ :‬نحاول أن نطرح فكرة أو أفكارا ً بحيث‬ ‫تصب كتابات الزمالء ومشاركاتهم في هذا الجانب‪،‬‬ ‫وسنعلن في كل عدد تفاصيل الملف القادم‪.‬‬ ‫*كوردستانيات‪ :‬نولي اهتمامنا باألحداث في أجزاء‬ ‫كوردستان األربعة‪ ،‬ونرصد هموم شعبنا الكوردستاني‬ ‫وآماله في غد أجمل‪.‬‬ ‫*غربي كوردستان‪ :‬باعتبار صحيفتنا موجهة لساحتنا‬ ‫األساس وهي غربي كوردستان‪ ،‬سيكون لهذا الجانب‬ ‫االهتمام األكبر‪.‬‬ ‫*تاريخ وشخصيات‪ :‬نهتم بالمقاالت المنهجية التي‬ ‫تحلل التاريخ الكوردي والثورات الكوردية‪ ،‬وتلقي‬ ‫الضوء على الشخصيات الفاعلة في تاريخ كوردستان‬ ‫قديما ً وحديثاً‪.‬‬ ‫*الطاولة المستديرة‪ :‬نطرح بين عدد وآخر أفكارا ً‬ ‫للمناقشة بين المختصين في أي شأن يه ُّم الكورد‪.‬‬ ‫*أخبار المخيمات والمرأة والطفولة‪ :‬نهتم بأوضاع‬ ‫أهلنا في المخيمات ونرصد مشاكلهم‪ ،‬ونحثهم على‬ ‫العودة للوطن حالما تتوافر الشروط األمنية‪ .‬ونكتب عن‬ ‫نضاالت المرأة الكوردية‪ ،‬والطفولة الكوردية المقهورة‪.‬‬ ‫*الحوارات والمقابالت‪ :‬نجري حوارا ً أو أكثر مع‬ ‫شخصية كوردية فاعلة على أي مستوى‪.‬‬ ‫*نرجو من الزمالء والزميالت نشر مواد خاصة‬ ‫بالصحيفة‪.‬‬ ‫*ضرورة توثيق المواد التاريخية والفكرية‪.‬‬ ‫*عدم االستفاضة في الكتابة إال في حاالت الضرورة‬ ‫القصوى‪ ،‬إلفساح المجال أمام الجميع للمشاركة‪.‬‬ ‫*تشجيع المواهب الواعدة واألخذ بيدها‪ ،‬ورعايتها عبر‬ ‫زوايا خاصة بالكتاب الشباب‪.‬‬

‫هيئة التحرير‬


‫‪2‬‬

‫تصريحات ومتابعات‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2714‬ك‬

‫كوردستان‬

‫سعود المال‪:‬‬

‫سأعود إلى الوطن بأي طريقة كانت‬

‫كوردستان‪ :‬بعد أن أنهى الحزب‬ ‫الكوردستاني‪-‬‬ ‫الديمقراطي‬ ‫سوريا مؤتمره التوحيدي ألربعة‬ ‫أحزاب كوردية‪ ،‬توجه يوم ‪/9‬‬ ‫آيار‪ 2014/‬سعود المال سكرتير‬ ‫الديمقراطي الكوردستاني‪ -‬سوريا‬ ‫من تركيا إلى مدينة الدرباسية في‬ ‫غرب كوردستان‪ ،‬إال أنه ُمنع من‬ ‫الدخول من قبل ما يسمى آسايش‬ ‫المدينة التابع لحزب االتحاد‬ ‫الديمقراطي‪ .‬وقال سكرتير‬ ‫الديمقراطي الكوردستاني في‬ ‫تصريح صحفي أنه «سيدخل‬ ‫إلى غرب كوردستان مهما‬ ‫كلّف األمر»‪ ،‬مشيرا إلى أن‬

‫«حزب االتحاد الديمقراطي‬ ‫يقوم بتصرفات قد توتر العالقة‬ ‫بين المجلسين الكورديين أكثر»‪.‬‬ ‫وعلى صعيد متصل قال سعود‬ ‫المال سكرتير الحزب الديمقراطي‬ ‫ّ‬ ‫أن‬ ‫الكوردستاني‪ -‬سوريا‪،‬‬ ‫«الوطن هو المكان الحقيقي‬ ‫للنضال»‪ ،‬مؤكدا «البدّ ْ‬ ‫أن أعود‬ ‫إلى روزآفا ألعيش بين أهلي‬ ‫في هذه المرحلة العصيبة‪ ...‬إذا ً‬ ‫ال بدّ ْ‬ ‫أن أعود مهما كلّف األمر‪،‬‬ ‫واتخذت قرار العودة‪ ..‬وسأعود‬ ‫إلى الوطن بأي طريقة كانت»‪،‬‬ ‫منوها ً بضرورة طي صفحة‬ ‫ّ‬ ‫الخالف وإزالة اللّبس في العالقة‬

‫الكورديّة الكورديّة»‪ .‬وقال في‬ ‫تصريح لموقع «برجاف»‪ :‬أن‬ ‫الذي جرى بيني وبين اآلسايش‬ ‫هو مشكلة كورديّة كورديّة‪ ،‬وال‬ ‫بدّ أن نجلس معا ً ونتحاور على‬ ‫التطور‬ ‫كل المسائل التي تعيق‬ ‫ّ‬ ‫ي‪،‬‬ ‫السور‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫في المشهد الكورد ّ‬ ‫وننتظر من مجلس ال ّشعب لغرب‬ ‫كوردستان قرارا ً نفتح من خالله‬ ‫صفحة جديدة‪ .‬وع ّما إذا كان قد‬ ‫أخبر االئتالف بما جرى بين‬ ‫قيادات الحزب الوليد وإدارة‬ ‫ّ‬ ‫المل‪ :‬لم نو ّجه‬ ‫الكانتونات قال‬ ‫أي خطاب إلى االئتالف لشرح‬ ‫ما جرى ويجري بيننا‪ ،‬فالذي‬

‫يجري نعتبره خالفا كورديا‬ ‫كورديا ويمكن حلّه كورديّا ً داخليّا ً‬ ‫وال عالقة ألي طرف خارجي‬ ‫في هذه المسائل التي أصبحت‬ ‫ممجوجة‪ .‬وأضاف المال ّ‬ ‫بأن لدينا‬ ‫مشروع حوار جدّي بين المجلس‬ ‫الوطني الكوردي وإخوتنا في‬ ‫ّ‬ ‫الطرف اآلخر‪ ،‬وعلينا ْ‬ ‫أن نتحاور‬ ‫على أساس من التفاهمات التي‬ ‫جرت بيننا مثل (اتفاقية هولير)‬ ‫و(تفاهمات هولير‪ )2‬والتفاهمات‬ ‫التي وصلنا إليها في إطار‬ ‫الهيئة العليا‪ .‬ومن جهته وصف‬ ‫مصطفى أوسو عضو المكتب‬ ‫السياسي للحزب الديمقراطي‬

‫سعود المال‬

‫الكوردستاني‪ -‬سوريا األمر بأنه‬ ‫«إجراء قمعي آخر يضاف إلى‬ ‫كل اإلجراءات القمعية السابقة‬ ‫لحزب االتحاد الديمقراطي»‪،‬‬ ‫معتبرا أن منع المواطن من العودة‬ ‫إلى وطنه أمر «غريب جداً‪ ،‬وهو‬ ‫مدان في جميع األحوال‪ ،‬وال‬ ‫يخدم وحدة الصف الكوردي في‬ ‫نمر بها‪،‬‬ ‫هذه المرحلة الدقيقة التي ّ‬ ‫والتي تتطلب أكثر من أي وقت‬ ‫آخر وحدة الصف‪ ،‬الستغالل كل‬ ‫الفرص لخدمة قضيتنا القومية‬ ‫وتحقيق طموحات شعبنا وحقوقه‬ ‫القومية المشروعة»‪ .‬وأضاف‬ ‫أوسو‪ ،‬قرار المنع «ال ينسجم‬

‫مع المشروع الذي طرحوه منذ‬ ‫فترة لوحدة المعارضة‪ ،‬كما أنه‬ ‫ال يخدم الثورة السورية ومواجهة‬ ‫نظام القمع واالستبداد الذي‬ ‫يفتك بالسوريين»‪ .‬يشار إلى أن‬ ‫اآلسايش منعت الشهر الماضي‬ ‫أعضا ًء آخرين من الحزب‬ ‫الكوردستاني‪-‬‬ ‫الديمقراطي‬ ‫سوريا من الدخول إلى األراضي‬ ‫السورية عبر الحدود مع جنوب‬ ‫كوردستان‪ ،‬بعد أن اعتقلتهم لعدة‬ ‫أيام ومن بينهم كوادر بارزة‬ ‫أبرزهم عضوي اللجنة المركزية‬ ‫للحزب حاجي كالو وصالح‬ ‫جميل‪.‬‬

‫محمد اسماعيل يرد على اتهامات االتحاد الديمقراطي‪:‬‬

‫من يعادي اآلخرين ال يستطيع تقديم مبادرات وحدوية‬

‫كوردستان‪ :‬قال محمد اسماعيل‬ ‫المسؤول االداري للمكتب‬ ‫السياسي في الحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني ‪ -‬سوريا ان‬ ‫تصريح كنعان بركات وزير‬ ‫داخلية مايسمى كانتون الجزيرة‬ ‫بخصوص تفجير منزل في مدينة‬ ‫ترب سبيه اليمت للواقع بصلة‬ ‫إن «كل ما قيل عنهم تهم باطلة‬ ‫وبعيدة عن نهجهم وأخالقهم‬ ‫ونضالهم السياسي منذ أكثر من‬ ‫خمسين عاما»‪ ،‬والذي وصفه‬ ‫بالنضال السلمي‪ .‬واشار إلى أنهم‬ ‫ونظراؤهم من أحزاب المجلس‬ ‫الوطني الكوردي تعاملوا مع‬ ‫الثورة السورية وفق ذلك النهج‪.‬‬ ‫وأكد إسماعيل في لقاء مع (شبكة‬ ‫والتي) أنهم ضد أي صراع‬ ‫(داخلي أهلي) في المجتمع‬ ‫الكوردي‪ ،‬ألن المستفيد الوحيد‬ ‫منه‪ ،‬حسب ما قال المسؤول‬ ‫االداري للمكتب السياسي هو‬ ‫أعداء الشعب الكوردي‪ ،‬ملفتا‬ ‫«أن ذلك الصراع ال يخدم‬ ‫قضية الشعب الكوردي بأي‬ ‫شيء‪ ،‬وأن التفجيرات والقتل‬ ‫واالختطاف ليس من سلوكهم‬ ‫ونهجهم‪ .‬مضيفا أن حزب‬ ‫االتحاد الديمقراطي يريد أن ينتقم‬ ‫سياسيا من الحزب الديمقراطي‬ ‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫الكوردستاني‪ -‬سوريا‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أنه منذ البدء وقفوا ضد‬ ‫حزبهم وحاولوا منع أعضائهم‬ ‫من دخول اإلقليم لحضور‬ ‫المؤتمر‪ ،‬كما قاموا بعرقلة‬ ‫العودة الى غرب كوردستان‪.‬‬ ‫وأضاف إسماعيل انه تم اعتقال‬ ‫قيادييهم في عفرين وجل آغا‬ ‫وأماكن أخرى‪ ،‬ومنع سكرتيرهم‬ ‫من دخول غرب كوردستان‪،‬‬ ‫متسائال هل هؤالء لهم أيضا‬ ‫عالقة بمحاوالت التفجير في‬ ‫تربه سبي؟ وأضاف القيادي في‬ ‫الديمقراطي الكوردستاني «أن‬ ‫كل هذه التصرفات تدل على‬ ‫أنهم يريدون االنتقام من حزبهم‬ ‫ونهجهم السلمي‪ ،‬داعيا (ب ي د)‬ ‫الى اعادة النظر في تصرفاته»‪،‬‬ ‫مشددا على ضرورة الحوار بين‬ ‫المجلسين لخصوصية المرحلة‬ ‫التي تمر بها سوريا والشعب‬ ‫الكوردي‪ .‬وبخصوص المبادرة‬ ‫التي قدمها مجلس شعب غرب‬ ‫كوردستان قال محمد إسماعيل‬ ‫المدير االداري للمكتب السياسي‬ ‫في ‪ PDK-S‬إن الذي يعادي‬ ‫ويخون اآلخرين ويحمل السالح‬ ‫ال يستطيع أن يقدم مبادرات‬ ‫وحدوية‪ ،‬مشيرا إلى أن الذي‬ ‫يقترح المبادرات (يجب أن)‬

‫محمد اسماعيل‬

‫يكون صاحب مشروع ورأي‬ ‫سياسي واستقرار نفسي‪ ،‬ملفتا‬ ‫إلى أن (ب ي د) يعادي كافة‬ ‫أطراف الحركة السياسية بأسلوبه‬ ‫ويريد فرض نهجه الشمولي‬ ‫الفردي على الجميع‪ .‬وحيال اتهام‬ ‫أعضاء من الحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني (باشور) بأنهم على‬ ‫صلة بما جرى في تربه سبي قال‬ ‫اسماعيل إن الحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني (باشور) صاحب‬ ‫تاريخ نضالي وناصع البياض‬ ‫في الشرق األوسط‪ .‬مشيرا إلى‬ ‫أن نهج البارزاني سلمي ال يحتاج‬

‫إلى الدفاع عنه‪ ،‬ملفتا أنهم‬ ‫(ب ي د) يعادون الحزبين في‬ ‫االقليم وغرب كوردستان‪ ،‬ألن‬ ‫الشعب مرتبط بنهج البارزاني‬ ‫وبذلك يريدون أن ينتقموا من‬ ‫ذلك النهج‪ .‬كما دعا محمد‬ ‫إسماعيل القيادي في ‪PDK-S‬‬ ‫حزب االتحاد الديمقراطي الى‬ ‫أن يتخلى عن تلك الممارسات‬ ‫والعمل من أجل قضية الشعب‬ ‫الكوردي في غرب كوردستان‪،‬‬ ‫ليتخلص الشعب الكوردي من‬ ‫االضطهاد والظلم وأال يتعرض‬ ‫للظلم والقهر من جديد‪.‬‬

‫المجلس الوطني الكوردي‪:‬‬

‫ممارسات «اآلسايش»‬ ‫توتر األجواء‬ ‫كوردستان‪ :‬بعد التصرفات األخيرة والالمسؤولة التي‬ ‫اقترفتها قيادة حزب االتحاد الديمقراطي وقواته االمنية‬ ‫(االسايش) تجاه قيادات وكوادر الحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني‪ -‬سوريا من خالل زجهم في السجون‬ ‫وكيل االتهامات الباطلة بحق أعضاء الحزب الجديد‪،‬‬ ‫أصدر المجلس الوطني الكوردي تصريحا ندد فيه بتلك‬ ‫التصرفات‪ ،‬وفيما يلي نص التصريح‪ :‬حرص المجلس‬ ‫الوطني الكوردي دوما على العمل لتوفير مناخ التفاهم‬ ‫والتعاون بين المجلسين واالبتعاد ما أمكن عن كل ما يثير‬ ‫توتير األجواء‪ ،‬ودعا مجلس شعب غرب كوردستان إلى‬ ‫المساعدة في هذا المجال‪ ،‬إال أن الوقائع على األرض‬ ‫والممارسات غير المسؤولة التي تقوم بها قوات األسايش‬ ‫ال تساعد في هذا االتجاه‪ ،‬فاالعتقاالت التي شملت العديد‬ ‫من المواطنين وأغلبهم من اعضاء الحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني‪ -‬سوريا ومن مختلف هيئاته بما فيه عضو‬ ‫من اللجنة المركزية بعد حادثة انفجار منزل في مدينة‬ ‫(تربة سبي) واإلبقاء عليهم رهن االعتقال وكذلك منع‬ ‫سكرتير الحزب سعود المال من دخول أرض الوطن‪.‬‬ ‫إن المجلس الوطني الكوردي‪ ،‬وتأكيدا على الحرص‬ ‫الذي يبديه على وحدة الموقف والصف الكورديين‬ ‫وتنقية األجواء‪ ،‬يدعو األخوة في مجلس شعب غرب‬ ‫كوردستان الى وضع حد لهذه الممارسات الضارة‬ ‫والمرفوضة والعمل بشفافية حول تلك األعمال واطالق‬ ‫سراح كافة المحتجزين من اعضاء الحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني‪ -‬سوريا لديهم في كافة المناطق‪.‬‬


‫اخبار اخبار‬

‫كوردستان‬

‫‪2713‬ك‬ ‫‪2013–/8/15‬م –‬ ‫العدد (‪ )490‬العدد (‪)473‬‬ ‫‪2714‬ك‬ ‫‪2014/5/15‬م‬

‫‪3‬‬

‫امريكا تعترف بمكاتب االئتالف كبعثات دبلوماسية‬ ‫كوردستان‪ -‬وكاالت‪ :‬صرحت‬ ‫حكومة الواليات المتحدة إنها‬ ‫ستعترف بمكاتب االئتالف الوطني‬ ‫السوري المعارض باعتبارها‬ ‫بعثات دبلوماسية اجنبية وأعلنت‬ ‫خططا لزيادة المساعدات لمقاتلي‬ ‫المعارضة الذين يسعون لإلطاحة‬ ‫بالرئيس بشار األسد بقيمة ‪ 27‬مليون‬ ‫دوالر‪ .‬جاء هذا اإلعالن في مستهل‬ ‫زيارة وفد للمعارضة السورية‬ ‫بقيادة احمد الجربا رئيس االئتالف‬ ‫الوطني الى واشنطن‪ .‬وقالت ماري‬ ‫هارف المتحدثة باسم الخارجية‬ ‫األمريكية إن مكاتب تمثيل االئتالف‬ ‫ستعتبر اآلن "بعثة دبلوماسية"‬ ‫األمريكي‪.‬‬ ‫القانون‬ ‫بموجب‬ ‫وأضافت أنها خطوة أخرى تهدف‬ ‫الى إضفاء الصفة الرسمية على‬ ‫العالقة بين واشنطن واالئتالف‬ ‫الذي تمثله حتى اآلن مكاتب اتصال‬ ‫في واشنطن ونيويورك‪ .‬ويعتبر‬ ‫هذا التغيير رمزيا الى حد بعيد وال‬ ‫يعني أن الواليات المتحدة تعترف‬ ‫بالمعارضة بوصفها حكومة سوريا‪.‬‬ ‫وقالت هارف "هذا ال يرقى الى‬ ‫االعتراف بائتالف المعارضة‬

‫نقابة صحفيي كوردستان‪ -‬سوريا‪:‬‬

‫حياة اعالميينا في خطر‬ ‫السورية بوصفه حكومة سوريا‪..‬‬ ‫إنه انعكاس لشراكتنا مع االئتالف‬ ‫بوصفه الممثل الشرعي للشعب‬ ‫السوري"‪ .‬وأشارت هارف‪ ،‬أن هذه‬ ‫الخطوة ستسهل التعامالت البنكية‬ ‫والخدمات األمنية للمعارضة في‬ ‫الواليات المتحدة وستساعدها على‬ ‫التواصل مع السوريين الذين يعيشون‬ ‫في الواليات المتحدة‪ .‬وقال الجربا‬ ‫في بيان له‪ ،‬الوضع الجديد ضربة‬ ‫دبلوماسية لشرعية االسد‪ .‬وأضاف‬

‫"هذه خطوة مهمة على الطريق نحو‬ ‫سوريا جديدة واالعتراف بها على‬ ‫الساحة الدولية وعالقاتها بالرعايا‬ ‫السوريين في الواليات المتحدة"‪.‬‬ ‫ومضى يقول "الوضع الجديد‬ ‫يوفر منبرا دبلوماسيا لالئتالف‬ ‫لدفع مصالح الشعب السوري على‬ ‫كل المستويات"‪ .‬وعلقت وزارة‬ ‫الخارجية عمليات سفارة سوريا‬ ‫في واشنطن وقنصلياتها في مدن‬ ‫أمريكية أخرى في مارس بعد‬

‫أن فشلت جهود األمم المتحدة في‬ ‫الوساطة لعقد اتفاق سالم في إحراز‬ ‫أي تقدم‪ .‬وقالت هارف إن اإلدارة‬ ‫األمريكية تعمل مع الكونغرس‬ ‫لزيادة المساعدات غير الفتاكة‬ ‫للمعارضة المعتدلة بقيمة ‪ 27‬مليون‬ ‫دوالر ليصل إجمالي المساعدات‬ ‫الى نحو ‪ 287‬مليون دوالر‪ .‬وتشمل‬ ‫المساعدات غير الفتاكة المساعدات‬ ‫الطبية والغذائية واجهزة االتصاالت‬ ‫والمركبات‪.‬‬

‫اآلسايش تقوم‬ ‫بازاحة لوحة‬ ‫مكتب ‪PDK-S‬‬ ‫في كركي لكي‬

‫كوردستان‪ -‬كركي لكي‪ :‬قامت قوات «اآلسايش»‬ ‫التابعة لحزب االتحاد الديمقراطي بانزال لوحة‬ ‫الداللة المثبتة على مكتب الحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني ـ سوريا في بلدة «كركي لكي» بحجة‬ ‫عدم حصول الحزب على ترخيص من «حكومة‬ ‫كانتون الجزيرة»‪ .‬وقد قام عناصر من «اآلسايش»‬ ‫يستقلون سيارة مزودة برشاش «دوشكا» بتنفيذ‬

‫العملية أمام مرأى أعضاء من الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني كانوا متواجدين في مكتب الحزب‬ ‫ساعة انزال لوحة داللة المقر‪ .‬وقال منفذو‬ ‫العملية بأنهم يقومون بتنفيذ أوامر القيادة العامة‬ ‫«لآلسايش» في عامودا لكون الحزب الجديد غير‬ ‫مرخص لهُ العمل‪ .‬وبعد انزال اللوحة أخذوها معهم‬ ‫وهم يلوحون بأياديهم بشارات النصر‪.‬‬

‫كوردستان‪ -‬هولير‪ :‬اصدرت نقابة صحفيي كوردستان‪ -‬سوريا‬ ‫يوم ‪/30‬نيسان الماضي بيانا الى الرأي العام أدانت فيه‬ ‫االنتهاكات التي ترتكب بحق الصحفيين السوريين عموما من‬ ‫قبل نظام األسد والصحفيين الكورد في غرب كوردستان‪.‬‬ ‫ونظرا ألهمية ما جاء في البيان‪ ،‬فيما يلي ننشر نصه‪:‬‬ ‫لم يكن واقع الصحافة يوما ً في سوريا إيجابياً‪ ،‬فالسلطة‬ ‫السورية أخضعت اإلعالم إلى مركزية رهيبة‪ ،‬وكل اإلعالم‬ ‫الذي كان يصدر حتى لو كان مستقالً باالسم كان تحت المراقبة‬ ‫التامة‪ ،‬من قبل أجهزة استخبارات الدولة‪ ،‬ولهذا عدت سوريا‬ ‫بلدا ً خطيرا ً لعمل الصحافة والصحفيين بسبب كثرة حاالت‬ ‫القتل والتصفية واالعتقال التي حدثت فيها‪ ،‬وقبل أيام قتل‬ ‫الصحفي بالل أحمد بالل تحت التعذيب في سجن صيدنايا‬ ‫العسكري‪ ،‬وكان قد حكم عليه بالسجن عشر سنوات بتهمة‬ ‫التخابر واالتصال مع الثورة السورية‪ .‬بدأت معاناة الصحفيين‬ ‫المرات سيما بعد اندالع الثورة السورية‪.‬‬ ‫تزداد بإضعاف‬ ‫ّ‬ ‫وقد رصدت نقابتنا عشرات االنتهاكات ضد الصحفيين التي‬ ‫ارتكبتها قوات النظام وشبيحته فضال عن المجاميع المسلحة‬ ‫المتشددة في سوريا بشكل عام‪ ،‬وفي المناطق الكوردية سجلنا‬ ‫أيضا ً عدة حاالت ارتكبتها القوات التابعة لحزب االتحاد‬ ‫الديمقراطي من نفي واعتقال ضد إعالميين كورد بشكل‬ ‫خاص‪ .‬وناشدنا في حينها جميع المنظمات المدنية العاملة‬ ‫في مجال الدفاع عن حقوق الصحفيين‪ ،‬ومؤخرا اعتقلت‬ ‫قوات حزب االتحاد الديمقراطي وميليشياته مجموعة من‬ ‫االعالميين منهم محمد محمود بشار وبيشوا بهلوي ورودي‬ ‫خليل فضال عن نفي األخيرين الى خارج األراضي السورية‬ ‫نحو اقليم كوردستان العراق‪.‬‬ ‫نناشد جميع المنظمات والهيئات التي تهتم بالجانب اإلعالمي‬ ‫ضرورة إيالء االهتمام بالبيانات التي نكتبها أثناء تعرض‬ ‫زمالئنا لالنتهاكات واالعتقاالت سواء من قبل النظام أو باقي‬ ‫التنظيمات المسلحة في سوريا‪ .‬وستظل حياة الكثيرين تحت‬ ‫الخطر إن لم يكن هناك تحشيد حلف إعالمي كبير لحماية‬ ‫الصحافة في سوريا‪ ،‬والصحفيين من خطر القتل واالعتقال‬ ‫والنفي إلى خارج الوطن‪ ،‬فالصحفيون هم الشريحة المحايدة‬ ‫في المجتمع‪ ،‬وسالحهم الوحيد هو حمل القلم والمايكروفون‪،‬‬ ‫فهل نوليهم االهتمام والرعاية الكافية؟‬

‫الوزارة والشركات النفطية في االقليم تمنح ‪ 25‬مليون دوالر لالجئين‬ ‫كوردستان‪ -‬وكاالت‪ :‬أصدرت وزارة الثروات‬ ‫الطبيعية في حكومة اقليم كوردستان بيانا ً نوهت‬ ‫فيه الى أن الشركات النفطية العاملة في جنوب‬ ‫كوردستان خصصت حتى اآلن مبلغ ‪ 15‬مليون‬ ‫دوالرا ألغراض األغاثة األنسانية دعما لالجئين‬ ‫السوريين المقيمين في جنوب كوردستان‪،‬‬ ‫وأودعت تلك المساعدات لدى المنظمات غير‬ ‫الحكومية‪ .‬وأضاف البيان‪ ،‬أن الوزارة منحت ‪10‬‬ ‫ماليين دوالر كمساعدات لالجئين عام ‪2013‬‬ ‫في أطار مساعيها لتأمين ‪ 50‬مليون دوالر من‬ ‫المساعدات المالية من تمويل الصناعات النفطية‪،‬‬ ‫وجدد د‪ .‬آشتي هورامي وزير الثروات الطبيعية‬ ‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫في حكومة اقليم كوردستان‪ ،‬أن حكومة االقليم‬ ‫ستقدم دوالرا ً واحدا ً لهذا المشروع األنساني‬ ‫مقابل كل دوالر يقدمه القطاع النفطي‪ .‬الشركات‬ ‫النفطية المانحة للمساعدات هي‪ :‬توتال وشيفرون‬ ‫وويسترن زاكروس وكولف كيستون وهيس وكنل‬ ‫أينرجي وكار كروب وطاقة وماراثون وأويل‬ ‫سيرج وشركات خدمية آخرى‪ ،‬منها أينسن أينرجي‬ ‫سيرفس و ‪ .OAGSG‬ومن جهته قيم منسق‬ ‫مفوضية الالجئين‪ UNHCR‬في اقليم كوردستان‬ ‫عاليا ً مبادرة الوزارة هذه في أطار هذا المشروع‬ ‫األنساني الجمعي ألغاثة مئات اآلالف من الالجئين‬ ‫السوريين الذين نزحوا مكرهين عن ديارهم‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫لولوخان‪ -‬هولير‬

‫بين رؤيا الطموحات ورؤية االستحقاقات‬

‫والقاعدة‬

‫جاء االتحاد السياسي بين اربعة‬ ‫احزاب كوردية ليحقق عدة اهداف‬ ‫تحت وطأة عدة عوامل ودوافع‪.‬‬ ‫وتبقى الثانية مقدمة لألولى وفق‬ ‫المنطقين الفلسفي والسياسي بغض‬ ‫النظر عن التداخالت والتدخالت‬ ‫الكوردستانية واالقليمية فضال عن‬ ‫الضرورات الوطنية واالستحقاقات‬ ‫الكوردوارية ضمن دائرة اللعبة‬ ‫السياسية التي لم تعد خافية على‬ ‫ناشط الحراك الثوري والمحتج‬ ‫التظاهري والمشاهد السلبي‪ .‬كانت‬ ‫الثورة السورية ناقوس الخطر‬ ‫الذي دق الذاكرة الخاملة للحركة‬ ‫الكوردية التي استمرأت التشرذم‬ ‫واالنشقاق والتي لم تعبأ يوما‬ ‫بالدعوات الملحة من القاعدة الشعبية‬ ‫والجماهير المتعطشة الى وحدة‬ ‫الصف الكوردي أمام كافة التحديات‬ ‫واالخطار‪ .‬وأمام سيل المظاهرات‬ ‫ومستجدات االحداث وتنسيقيات‬ ‫الشباب الكوردي الثائر الذي تسلّم‬ ‫زمام المبادرة في الفعل السياسي‪،‬‬ ‫اضطرت االحزاب الكوردية التي‬ ‫كانت ترى في نفسها مسؤولية‬ ‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫القيادة أن تتداعى الى منتدى العمل‬ ‫القومي بعدما شعرت بأن األمور‬ ‫بدأت تؤول الى شريحة أخرى من‬ ‫شرائح المجتمع الكوردي فأسرعت‬ ‫الى التصالح مع فئة الشباب الثائر‬ ‫مغازلة اياها مكونة معها المجلس‬ ‫الوطني الكوردي‪ .‬وباعتبارها‬ ‫صاحبة االرث النضالي في كيفية‬ ‫االستحواذ على مجريات االمور‪،‬‬ ‫استطاعت بحنكة شيوخها تلقف زمام‬ ‫القرار السياسي‪ .‬وهكذا صهرت فئة‬ ‫الشباب في بوتقتها وذهبت تضرب‬ ‫المثل الحسن في استقطاب القاعدة‬ ‫الشعبية والجماهير الثائرة في‬ ‫االعالن عن اتحاد سياسي كمقدمة‬ ‫الى وحدة اندماجية لمواجهة المد‬ ‫التكفيري البربري الذي بدأت طالئع‬ ‫كتائبه تغزو غرب كوردستان و‬ ‫قد كانت (سري كانييه) وأخواتها‬ ‫الكورديات مسرحا لمعارك تستهدف‬ ‫الوجود الكوردي وفق تصريحات‬ ‫وبيانات قادة تلك الكتائب البربرية‬ ‫كتحليل دماء الكورد واستباحة‬ ‫االعراض واالمالك‪ ،‬بل واللجوء‬ ‫الى ممارسة حمالت التطهير‬ ‫العرقي في تل عرن و تل حاصل‬ ‫وكري سبي وغيرها‪ ،‬مما استدعى‬ ‫الى قرع طبول الحرب العرقية‬ ‫المقيتة التي أثارها النظام المستبد في‬ ‫دمشق ليظهر للقاصي والداني أنه‬ ‫الحامي الشرعي المعتدى عليه وأنه‬ ‫مسته��ف من قبل االرهاب االقليمي‬ ‫والعالمي‪ .‬وفي غضون ذلك كان قد‬ ‫حبك أدهى الدسائس والمؤامرات‬ ‫الداخلية واالقليمية بالتوافق مع‬ ‫محوره االقليمي والعالمي بدءا من‬ ‫روسيا وليس انتهاء بايران حيث‬ ‫تشابك وتقاطع الخطوط والخيوط‬ ‫مع البازار السياسي الدولي‪ .‬كل‬ ‫ذلك ليحمي نفسه من السقوط أو‬ ‫طرح البدائل من قبل المجتمع‬ ‫الدولي‪ .‬وهكذا نجح في القبول بفكرة‬ ‫المؤتمرات الدولية واستقبال وفود‬ ‫المنظمات العربية والعالمية ليظهر‬ ‫نفسه ضحية االرهاب واالحوج‬

‫الى المساندة في دائرة البروباكندا‬ ‫الغوبلزية واالستئصال البولبوتي‬ ‫للشعب السوري الذي أصبح هدفا‬ ‫مباشرا للموت في كل لحظة فضال‬ ‫عن االعتقال وممارسة أشد أنواع‬ ‫التعذيب بحقه وتجفيف منابع الحياة‬ ‫عنه‪ .‬وكل ذلك يجري والمعارضة‬ ‫السورية تسير في عملها سيرا‬ ‫بطيئا ال يرقى الى فعل المواجهة‬ ‫والمجابهة‪ ،‬فيما الحركة الكوردية‬ ‫مؤتلفة معها تارة وأخرى تضرب‬ ‫أخماسا بأسداس‪ ،‬اال أنها حققت‬ ‫بعض النجاحات في تشكيل بعض‬ ‫االجسام السياسية كالمجلسين‬ ‫السياسيين والهيئة الكوردية العليا‬ ‫مكللة باتفاقية هولير الشهيرة باشراف‬ ‫الزعيم مسعود بارزاني صمام أمان‬ ‫العمل القومي الكوردستاني‪ .‬لكن‬ ‫الخلل بقي سيد الموقف الن (ب‬ ‫صل من تنفيذ بنودها مولّيا‬ ‫ي د) تن ّ‬ ‫وجهه شطر التكتيك السياسي حسب‬ ‫عقيدته االيديولوجية‪ ،‬ممالئا النظام‬ ‫وهيئة التنسيق الوطنية في دمشق‪،‬‬ ‫بعدما أصبح سلطة االمر الواقع‬ ‫في مدن وبلدات غرب كوردستان‪،‬‬ ‫مجترحا ابداعا سياسيا (كانتونات‬ ‫االمة الديمقراطية) ومقسما غرب‬ ‫كوردستان الى كانتونات ثالثة‬ ‫(الجزيرة‪ ،‬كوباني‪ ،‬عفرين)‪.‬‬

‫رؤيا طموحات ورؤية استحقاقات‬

‫استطاعت الحركة الكوردية منذ‬ ‫انبثاق أول حزب سياسي في غرب‬ ‫كوردستان عام ‪ 1957‬أن تحافظ‬ ‫على ثوابت القضية الكوردية‬ ‫وشرعية النضال السياسي السلمي‬ ‫بعيدا عن المزايدات والمغامرات‪.‬‬ ‫وتلك الثوابت تتلخص في نيل الحقوق‬ ‫السياسية واالجتماعية والثقافية‪،‬‬ ‫وهي في حقيقتها تترجم حق تقرير‬ ‫المصير ولكن بلغة دبلوماسية تنم عن‬ ‫دهاء سياسي‪ .‬ورغم انكسارات تلك‬ ‫الحركة في أكثر من محطة تاريخية‬ ‫بسبب االنشقاقات االفقية والشاقولية‬ ‫الملبّسة بالدعاوي االيديولوجية‪،‬‬ ‫االّ أنها بقيت أمينة على رتابتها‬

‫وبيروقراطيتها دون مستوى رؤيا‬ ‫الطموحات القومية للشعب الكوردي‬ ‫واالجيال الصاعدة التي سئمت في‬ ‫الكثير من االختبارات من اصالح‬ ‫وتقدم‪ .‬تلك الحركة التي ما فتئت‬ ‫تدعي شراسة نظام القمع العروبي‬ ‫والقبضة الحديدية لألجهزة االمنية‬ ‫البوليسية التي تحول دائما في‬ ‫لعب دور ايجابي للعمل النضالي‬ ‫السياسي‪ .‬واليوم وبعد مضي ما‬ ‫يقارب من نصف قرن على انطالقة‬ ‫تلك الحركة والتئام أحزاب أربعة‬ ‫في جسم سياسي جديد يعيد أمجاد‬ ‫الحزب الديمقراطي الكوردستاني‬ ‫على يد االباء المؤسسين‪ ،‬هناك‬ ‫سؤال استراتيجي يطرح نفسه في‬ ‫هذا الظرف التاريخي الحساس‪:‬‬ ‫كيف سيوفق هذا الجسم السياسي‬ ‫القديم الجديد بين رؤيا الطموحات‬ ‫الوردية في مخيلة الجماهير‬ ‫الكوردية التي تتلخص في وطن حر‬ ‫أبي سيد مستقل كأوطان باقي االخوة‬ ‫االعداء‪ ،‬وبين االستحقاقات السياسية‬ ‫الواقعية في خضم من االحداث‬ ‫والتشابكات والتقاطعات لوضع اليد‬ ‫الطولى على شيفرات الفعل السياسي‬ ‫في دائرة البازار السياسي؟ تلك‬ ‫التي تتطلب قيادة كاريزمية جريئة‬ ‫تمتلك مشروعا براغماتيا وأجندة‬ ‫وبرامج سياسية تواكب متطلبات‬ ‫الراهن الجاري‪ .‬وقد يأتيك بالجواب‬ ‫من قد خبر الطاحون والط ّحان‪ :‬أن‬ ‫دونكيشوت سرفانتس مازال في‬ ‫المكان وأن االحاجي وااللغاز‬ ‫الكوردية في ليالي الشتاء الباردة‬ ‫مازالت تداعب مخيلة الجيل الذي‬ ‫يحلم بمستقبل وردي وحياة مليئة‬ ‫بألوان القوس قزح‪ .‬هذا ليس تثبيطا‬ ‫للعزائم أو تكريسا لالحباط‪ ،‬وانما‬ ‫حسابا الحقل والبيدر ال يتناسبان‬ ‫وال يتوافقان في ضوء المعطيات‬ ‫والواقع الملموس‪ .‬كل ذلك مدعاة‬ ‫الى شحذ الهمم الجتراح البدائل‬ ‫الثورية التي تتطلب استراتيجيا‬ ‫تنطلق من رؤى وأبعاد استباقية‬ ‫ومبادرات خالقة تترجم طهرانية‬ ‫الرؤيا الى براغماتية الرؤية‪،‬‬ ‫ليستقيم النضال السياسي الكوردي‬ ‫على السياق المنتمي لحركة‬ ‫التاريخ عبر تفاهمات وتوافقات‬ ‫خالقة قد استنفذت معظم الممكنات‬ ‫من االساليب االحترازية في‬ ‫التعاطي مع الثوابت والمتغيرات‬ ‫للقبض على اللحظات الهاربة من‬ ‫التاريخ لصبّ أكسير الكوردايتي‬ ‫والبارزانيتي عليها لتستحيل‬ ‫استحقاقات ملموسة‪ ،‬حيث دفع‬ ‫الكورد ثمنها قرونا من النضال‬ ‫وبحورا من الدماء وأهرامات من‬ ‫التضحيات‪.‬‬

‫وتعزيز مشروعية التأسيس‬ ‫عمر كوجري‬

‫تأسيس معرفي‬

‫السياسي‬

‫الحزب الجديد‪..‬‬

‫الوليد السياسي الجديد‬

‫حركة التاريخ السياسية تستجلي‬ ‫دائما االرتقاء الى التطور والصعود‬ ‫على السياق المنتمي في الغربلة بين‬ ‫الخالفات واالختالفات على قاعدة‬ ‫سيرورة االحداث وصيرورة النتائج‬ ‫وصوال الى الخواتيم المحمودة‪.‬‬ ‫وكل تلك العملية المعقدة تستند الى‬ ‫جهود الثوريين والسياسيين والنخبة‬ ‫المثقفة التي امتهنت التقية الفكرية‬ ‫والبراغماتية السياسية‪ .‬وعطفا على‬ ‫السلوكيات والمسارات في التمييز‬ ‫بين الطموحات واالستحقاقات‪،‬‬ ‫تتواصل نشاطات العمل النضالي‬ ‫والفعل السياسي من خالل االحزاب‬ ‫والتشكيالت السياسية واالقتصادية‬ ‫واالجتماعية حفاظا على التواصل‬ ‫المثمر والتفاضل المعتبر‪.‬‬

‫االتحاد‬ ‫الشعبية‬

‫الحدث ساخن‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2714‬ك‬

‫كوردستان‬

‫الحزب‪ ،‬بصورة ما‪ ،‬يمثل حالة الدمقرطة في المحيط‬ ‫المجتمعي‪ ،‬ويضفي صورة براقة‪ ،‬ولو شكالً على‬ ‫التحضر‪ ،‬والرقي الفكري الذي يأخذ شكل المكتوب إلى‬ ‫شكل الممارسة‪ ،‬وااللتحام مع مفردات الواقع‪ .‬بمعنى‬ ‫آخر‪ :‬أي حزب يأتي ليعبر عن واقع شريحة اجتماعية‬ ‫معينة في فترة زمنية ما‪ ،‬وربما يرحل بعدها‪.‬‬ ‫من هنا‪ ،‬جاء الحزب الديمقراطي الكوردستاني‪ -‬سوريا‬ ‫تجسيدا ً لتحقيق أحالم شريحة‪ ،‬يطمح الحزب لتكون‬ ‫واسعة في غربي كوردستان‪ .‬الحزب يكتسب قوته في‬ ‫غرا ً‬ ‫أكثر من منحى‪ ،‬لعل أساس القوة إنه ليس حزبا ً ّ‬ ‫على الساحة‪ ،‬وهو يفوز بتعاطف طيف واسع وعريض‬ ‫من الجماهير في غربي كوردستان‪ .‬هذا الطيف المؤمن‬ ‫بالبارزانية التي تتجاوز مجرد مقوالت جاهزة ومنجزة‪،‬‬ ‫البارزانية التي تعني التسامح والخلق الرفيع واالستماتة‬ ‫في النضال‪ ،‬وقهر الظروف مهما غلت األثمان‪ ،‬واإليمان‬ ‫بالقدرات الخالقة للشعب الكوردي‪ ،‬واإليمان بكوردستان‬ ‫من جهة الحلم والمستحيل إلى جهة الواقع‪ ،‬ولكن ضمن‬ ‫معطيات قوة اإلرادة الكوردية التي ال تعترف بالمستحيل‪.‬‬ ‫والمعطى الثاني هو أن أربعة أحزاب كوردية توحدت‬ ‫في إطار هذا النهج‪ ،‬نحن أمام طاقة يفترض أن تكون‬ ‫ضخمة على المستوى الشعبي‪ ،‬وكذا على المستوى‬ ‫النوعي‪ ،‬وحري بالحزب الجديد أن يعرف أن امتداد‬ ‫خريطته وصلت إلى كل مناطق التواجد الكوردي‪ .‬هذا‬ ‫التواجد الواسع على مستوى خريطة غربي كوردستان‪،‬‬ ‫يعطي رفاق الحزب الديمقراطي الكوردستاني‪ -‬سوريا‪،‬‬ ‫الثقة‪ ،‬واالندفاع لالنطالق أكثر‪ ،‬وحمل األمانة" الثقيلة"‬ ‫التي على الرفاق فهم أبعادها‪ ،‬وفهم خطورة ومعنى أن‬ ‫تكون منتسبا ً لهذا الحزب الجديد بهذه الطاقات الخالقة‬ ‫التي يمتلكها رفاق الحزب‪ ،‬وهي ليس هيّنة وليست قليلة‪.‬‬ ‫المعطى الثالث‪ ،‬وهو أن الجماهير الكوردية التي تقف‬ ‫حاليا ً على الخط الثالث‪ ،‬تستعد للدخول في الحزب الجديد‪،‬‬ ‫بشرط أن يكون هذا الحزب على مستوى ثقة هؤالء‬ ‫الجماهير‪ ،‬وأن يكون وفيا ً للمبادئ التي من أجلها تأسس‪،‬‬ ‫وتحمل المخاطر واجتاز الحدود حتى ينجز مؤتمره في‬ ‫أجواء آمنة‪ ،‬بعيدة عن ترهيب القريب أو الغريب‪.‬‬ ‫آالف الناس ينتظرون لحظة فعل حقيقي في ساحة‬ ‫كوردستان حتى تنضوي تحت لواء الحزب الجديد‪،‬‬ ‫وتمارس نشاطها السياسي على أرضية الكوردايتي‪،‬‬ ‫ببعدها الحقيقي‪ ،‬وبحسها اإلنساني النبيل‪ ،‬وبانفتاحها‬ ‫على ثقافة العصر‪ ،‬واالندغام في السلوكية الراقية‬ ‫لمعنى الحزبية والتحزب‪ ،‬بعيدا ً عن االنغالق الفكري‪،‬‬ ‫والتمترس خلف أفكار واهية ال قيمة لها واقعاً‪.‬‬ ‫ويأتي المعطى الرابع‪ ،‬وهو قوة االسم‪ ،‬في كل من‬ ‫كوردستان الجنوبية والشرقية والشمالية‪ ،‬ومن جديد‬ ‫في غربي كوردستان‪ ،‬وقوة هذا االسم تتأتى أيضا ً من‬ ‫الحاضنة الكوردستانية في جنوبي كوردستان‪ ،‬ويعي‬ ‫الجميع حاجة السياسة الكوردية لهذا المنتفس باعتبار أن‬ ‫هولير بمقدورها أن تلعب قريباً‪ ،‬أو المنوط به لعب دور‬ ‫الريادة في قيادة الحلم الكوردي‪ ،‬وتبسيط هذا الحلم ليغدو‬ ‫واقعا ً معاشاً‪ ،‬يعطي دفعا ً للقيادة الكوردستانية لتتعجل بال‬ ‫تأجيل تاريخي طويل‪ ،‬صورة كوردستان في لوحة األمم‬ ‫التي تروم التوحد والوحدة‪.‬‬


‫متابعات‬

‫كوردستان‬

‫ليلى قاسم‪ ...‬سطوع الشمس على وطن الحرية‬ ‫ع‪ .‬كوجري‬

‫ليلى قاسم‪ ..‬العاشقة الجميلة‪،‬‬ ‫كانت تعرف ّ‬ ‫وطن‬ ‫أن عشقَ‬ ‫ٍ‬ ‫وحرية ليس طريقا ً مطرزا ً بعبق‬ ‫الورد‪ ،‬وأن الحياة دون حرية ال‬ ‫ْ‬ ‫وهبت ليلى قاسم أغلى‬ ‫طائل منها‪.‬‬ ‫ما تملك‪ ،‬وهو روحها من أجل‬ ‫وطن اسمه‪ :‬كوردستان‪ ،‬نساء في‬ ‫مثل سنها ربما ّ‬ ‫كن يفكرن لحظتها‬ ‫بفارس أحالم يأخذُها إلى مرابع‬ ‫ِ‬ ‫األنس‪ ،‬وقصائد يشتهي كتابتها‬ ‫العُ ّشاق‪ .‬وكان لـ(ليلى) هذه الفتاة‬ ‫الكوردية الزاخمة والمفعمة بعشق‬ ‫كوردستان أن تعشق فارسا ً آخر‪..‬‬ ‫فارسا ً من طينة أحلى‪ ،‬وكانت‬ ‫على دراية ويقين أنها تلعب بالنار‪.‬‬ ‫وتتجاوز ك ّل الخطوط الحمر عندما‬ ‫فكرت بأن تكون في بلد ترتفع‬ ‫فيها راية الخالص والحرية‪،‬‬ ‫هذه الحرية التي ال تعرف طريقا ً‬ ‫تعبده قصائد الشعراء‪ ،‬الحرية‬ ‫تعرف من لوحة البوح لونا ً‬ ‫ُ‬ ‫واحدا ً ووحيداً‪ ،‬وهو لون الدماء‬ ‫ّ‬ ‫تتعطر أرض كوردستان‬ ‫التي‬ ‫ُ‬ ‫الطريق الذي رسمته ليلى‬ ‫بها‪.‬‬ ‫قاسم في دفتر عشقها الوحيد كان‪:‬‬ ‫الحرية‪ ،‬رسمت خطاً‪ ،‬ودعت‬ ‫جمهور العشاق ليكونوا على قدر‬ ‫الوفاء لهذه الشمس التي تسطع‬ ‫اليوم على أرض بالدها‪ ..‬بالدنا‪،‬‬ ‫وكان الالحقون من أجمل ما كان‬ ‫ْ‬ ‫يترك أولئك‬ ‫تصور ليلى‪ ..‬لم‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫العظام دماء وآالم التعذيب التي‬

‫عانته ��يلى تذهب هدرا ً وهباء‪.‬‬ ‫لقد سقط الكثير من هؤالء النبالء‪،‬‬ ‫وكان ك ُّل واحد منهم يمني عيونَه‬ ‫ليرى بها "آال رنكين" ترفرف‬ ‫على ربا وجبال كوردستان‪،‬‬ ‫كانت تلك أمنية‪ ،‬لم تتحقق‪ ،‬لم‬ ‫يكحل هؤالء عيونهم بهذا المنظر‬ ‫َّ‬ ‫تحقق لهم ما أرادوا‪ ،‬وما‬ ‫البديع‪.‬‬ ‫تمنّوا‪ ،‬وكان لعيون ليلى قاسم‬ ‫اليوم أن تنتشي‪ ،‬أن ترقص عيناها‬ ‫كرمى لعيون عشيقتها‪ :‬الحرية‪.‬‬ ‫ليلى قاسم‪ ،‬نحن اليوم‪ ..‬نساء‬ ‫الكورد‪ ..‬رجال الكورد‪ ،‬مازلنا‬

‫نحمل حلمك‪ ،‬مازلنا في طور‬ ‫تحقق أمانيك البديعة‪ .‬هنيئا ً لـ(ليلى‬ ‫قاسم) وهي خالدة في ذواتنا‪،‬‬ ‫هنيئا ً لها وهي تتربع على مجد‬ ‫الوطن العظيم كوردستان‪ .‬يااه!!‬ ‫كم فتاة كوردية اآلن في أربع‬ ‫بقاع كوردستان تحمل اسم ليلى!‬ ‫لقد حافظنا بك ّل أمانة على بريق‬ ‫اسم ليلى‪ ،‬وحملناه على ظهورنا‬ ‫صليبا ً لالنعتاق‪ ،‬والتوق للحرية‪،‬‬ ‫الزم‪..‬‬ ‫رغم رياح سوداء‪ ،‬وغبار‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ومازال عيونُ ك ِّل كوردي‪ ،‬وكل‬ ‫كوردية!!‬

‫احتفال في قامشلو ترحيبا بترشيح األسد‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2714‬ك‬

‫‪5‬‬

‫مصطفى جمعة‪:‬‬

‫مشاريع‬ ‫(ب ي د)‬ ‫مجرد أوهام‬ ‫كوردستان‪ -)KDP.info( -‬وصف مصطفى‬ ‫جمعة عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني‪ -‬سوريا (‪ )PDK-S‬الممارسات التي‬ ‫يقوم بها (ب ي د) تجاه أعضاء وكوادر حزبهم‬ ‫بـ"الخاطئة" وغير الئقة بالوضع الكوردي‪ .‬ودعا‬ ‫القيادي في (‪ )PDK-S‬إلى تفاهم جدي وحقيقي‬ ‫بين المجلسين الكورديين (الوطني الكوردي‪،‬‬ ‫الشعب لغربي كوردستان) من أجل الوقوف عند‬ ‫كافة المشاكل واإلساءات التي تلحق بالوضع‬ ‫الكوردي وبالقضية الكوردية من قبل حزب االتحاد‬ ‫الديمقراطي‪ .‬وأشار جمعة إلى أن "األمور في‬ ‫طريقها إلى التطور باإلتجاه السلبي"‪ ،‬وتمنى أن‬ ‫يكون هناك تفاهم بين المجلسين الكورديين‪ ،‬ألن‬ ‫الجميع معني بالقضية الكوردية‪ ،‬وليست حكرا ً‬ ‫على أحد‪ ،‬وليست من اختصاص حزب االتحاد‬ ‫الديمقراطي فقط‪ ،‬مؤكدا "نحن أيضا ً معنيين بها‪،‬‬ ‫ويجب أن يكون لنا رأي في كيفية إدارة الوضع‬ ‫الكوردي‪ ،‬والخالص من التفرد واالستفراد والهيمنة‬ ‫من جانب حزب االتحاد الديمقراطي"‪ .‬وقال جمعة‪:‬‬ ‫"لقد جرى (في غضون األيام الماضية) اعتقال‬ ‫القيادي حسين إيبش عضو اللجنة المركزية لحزبنا‬ ‫في عفرين‪ ،‬حيث تم مداهمة بيته في ناحية (شران)‬ ‫مسا ًء‪ ،‬وتم اعتقاله واقتياده إلى جهة مجهولة"‪.‬‬ ‫وتابع القيادي في الديمقراطي الكوردستاني "نحن‬ ‫نتابع الموضوع"‪ ،‬مضيفاً‪" ،‬كذلك تم اعتقال أحد‬ ‫القياديين في حزبنا بمنطقة الجزيرة‪ ،‬مشيرا ً إلى‬ ‫أن هذه التصرفات من جانب (ب ي د) وأدواته‬ ‫العسكرية‪ ،‬تسيئ إلى الوضع الكوردي وتعرقل‬ ‫أي تفاهم‪ ،‬في الوقت الذي فيه الوضع الكوردي‬ ‫والقضية الكوردية‪ ،‬تحتاج إلى تفاهم جدي وحقيقي‬

‫بين مجمل القوى السياسية الكوردية‪".‬‬ ‫وحول طرح حزب االتحاد الديمقراطي لمبادرات‬ ‫ومشاريع قوانين أحزاب وانتخابات‪ ،‬وفي المقابل‬ ‫يقوم على األرض بهذه الممارسات والتصرفات‬ ‫تجاه األحزاب الكوردية‪ ،‬قال جمعة "إن هذه‬ ‫المبادرة‪ ،‬ليست سوى مبادرة من جانب واحد‬ ‫(حزب االتحاد الديمقراطي) وفق طريقتهم التي‬ ‫يرون إدارتها‪ ،‬والمعارضة السورية ال تحضر‬ ‫لدى حزب االتحاد الديمقراطي‪ ،‬فقط يمكن أن‬ ‫نسميه بـ"مجرد وهم" بإدعائهم القدرة على جمع‬ ‫كل المعارضة في مكان واحد‪ ،‬وتحت سقف‬ ‫واحد"‪ ،‬مضيفا ً بأن هذه المبادرة "لن تأخذ مجراها‬ ‫الحقيقي‪ ،‬كونها مطروحة من جانب حزب غير‬ ‫معترف من جانب معظم المعارضة السورية"‪.‬‬ ‫وقال جمعة‪ :‬لو كان الوضع الكوردي مبنيا ً على‬ ‫أسس صحيحة‪ ،‬وكان هناك تفاهم بين مجمل‬ ‫القوى السياسية الكوردية‪ ،‬مثل هذه المبادرة‪،‬‬ ‫ممكن أن تكون حقيقية وتأخذ مسارها بشكل جدي‪،‬‬ ‫لكن بإعتبارها مطروحة من قبل حزب االتحاد‬ ‫الديمقراطي فقط‪ ،‬لن يجري إزائها أي تفاهم من‬ ‫جانب المعارضة السورية‪ .‬وعن بقاء سعود المال‬ ‫سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني‪ -‬سوريا‬ ‫على حدود غرب كوردستان ومنعه من دخول‬ ‫الوطن وهو قادم من جنوب كوردستان‪ ،‬قال جمعة‬ ‫"حاول (سكرتير الديمقراطي الكوردستاني) أن‬ ‫يدخل إلى غرب كوردستان عبر نقطة شرعية‪،‬‬ ‫لكن حزب االتحاد الديمقراطي أساء التصرف إزاء‬ ‫هذا الوضع‪ ،‬وأساء لسكرتير حزبنا‪ ،‬ولم يسمح‬ ‫بمروره‪ ،‬واآلن نحن بصدد تدابير آخرى من أجل‬ ‫وصوله إلى أهله ورفاقه‪".‬‬

‫اآلسايش تعتقل القيادي حسين ايبش‬

‫كوردستان‪ -‬قامشلو‪ :‬تجمع يوم ‪/14‬آيار الجاري عدد‬ ‫من الموالين لنظام األسد أمام المركز الثقافي في‬ ‫قامشلو رافعين شعارات مؤيدة النتخاب بشار األسد‬ ‫لوالية ثالثة‪ .‬وقد تخلل االحتفالية ذبح األغنام تعبيرا ً‬ ‫عن الفرح وتوزيع الذبائح على عناصر الفروع‬ ‫األمنية وميليشيا جيش الدفاع الوطني‪ .‬وشارك في‬ ‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫التجمع طلبة المدارس والمدرسين وعناصر الفروع‬ ‫األمنية المختلفة وممثلي احدى المنظمات الشبابية‬ ‫السريانية‪ ،‬وتأتي هذه االحتفاالت ضمن سلسلة‬ ‫من النشاطات المؤيدة لنظام األسد‪ .‬وتولت فروع‬ ‫المخابرات وعناصر ميليشيا جيش الدفاع الوطني‬ ‫وميلشيا "سوترو" حماية التجمع‪.‬‬

‫كوردستان‪ -‬عفرين‪ :‬قال القيادي في الحزب‬ ‫الديمقراطي الكوردستاني‪ -‬سوريا علي مسلم ان‬ ‫"قوات اآلسايش التابعة لحزب االتحاد الديمقراطي‬ ‫في عفرين‪ -‬ناحية شران قامت باعتقال المهندس‬ ‫حسين ايبش العضو القيادي في الحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني‪ -‬سوريا بعد أن داهمت منزله واقتادته‬ ‫إلى جهة مجهولة"‪ ،‬وأكد مسلم "حسين ايبش‬ ‫كان عضو المؤتمر التوحيدي ألحزاب االتحاد‬ ‫السياسي الذي عقد مؤخرا في هولير عاصمة إقليم‬ ‫كوردستان"‪ .‬ومن جهته أصدر االعالم المركزي‬ ‫للحزب الديمقراطي الكوردستاني‪ -‬سوريا تصريحا‬ ‫حول اعتقال القيادي حسين ايبش هذا نصه‪:‬‬ ‫"داهمت دورية تابعة لحزب (ب ي د) البارحة‬ ‫(‪ )2014/5/13‬منزل الرفيق حسين ايبش العضو‬

‫القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني‪-‬‬ ‫سوريا‪ ،‬في ناحية شران واقتادته إلى جهة مجهولة‪.‬‬ ‫إننا في الحزب الديمقراطي الكوردستاني‪ -‬سوريا‪،‬‬ ‫ندين ونشجب تلك التصرفات البعيدة عن األخالق‬ ‫النضالية والكوردية‪ ،‬وندعو المنظمات اإلنسانية‬ ‫والحقوقية ذات الصلة للضغط على حزب (‪،)PYD‬‬ ‫للكف عن هكذا ممارسات ال مسؤولة تجاه كوادر‬ ‫ورفاق وقيادة حزبنا وكل المناضلين والشرفاء من‬ ‫أبناء شعبنا الكوردي‪ ،‬وضرورة اإلفراج الفوري‬ ‫عن الرفيق حسين ايبش وكل محتجزي حزبنا‬ ‫وخاصة رفاقنا في معتقالت (‪ )PYD‬في عفرين‪،‬‬ ‫إيذانا ً للعودة إلى الصيغ المتفقة عليها بين المجلسين‬ ‫الكورديين وخدمة للقضية الكوردية على نهج‬ ‫البارزاني الخالد"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫تقارير‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2714‬ك‬

‫كوردستان‬

‫أسد شيران الصخري يتفتت في الرقة‬ ‫داعش تواصل ضرباتها القاسية ضد الميراث الحضاري السوري‬

‫أسد شيران قبل تدميره‬

‫كوردستان ‪ -‬الرقة‪ :‬قامت عناصر‬ ‫مجهولة تابعة لتنظيم الدولة‬ ‫اإلسالمية في العراق والشام‬ ‫«تعرف اختزاال بـ(داعش)»‪،‬‬ ‫خالل االسبوع المنصرم بتحطيم‬

‫تمثال أسد شيران‪ .‬أسد شيران‬ ‫سبق وأن تم نقله من قبل محافظ‬ ‫الرقة في ثمانينيات القرن‬ ‫الماضي من قرية شيران في‬ ‫ريف كوباني الى الرقة ووضع‬

‫في حديقة الرشيد وسط المدينة‪.‬‬ ‫وقد تعرض التمثال للتحطيم من‬ ‫قبل عناصر تابعة لـ(داعش)‬ ‫التي تسيطر على المدينة منذ اكثر‬ ‫من سنة‪ .‬وبحسب اآلثاريين‬

‫قلعة باسوطة في عفرين‬ ‫ماموستا عفريني‪ -‬عفرين‬

‫فان تمثال أسد شيران يعود إلى‬ ‫عهد الملك اآلشوري تجالت‬ ‫بالصر الثالث في القرن الثامن‬ ‫قبل الميالد‪ ،‬ويقول المؤرخون‬ ‫فأن التنقيبات في تل قرية شيران‬

‫تقع باسوطة إلى الجنوب من مدينة عفرين‬ ‫على بعد ‪ 9‬كم منها‪ .‬وهي قرية عامرة جميلة‪،‬‬ ‫تحيط بها وبدورها بساتين أشجار الفواكه من‬ ‫مختلف األصناف‪ ،‬وفيها نبع ماء غزير ينبع‬ ‫من أسفل جبل ليلون‪ ،‬الذي يبدو وكأنه يحتضن‬ ‫باسوطة من الشرق والجنوب‪ .‬أما نهر عفرين‬ ‫فإنه يمر غرب بساتينها على بعد عدة مئات‬ ‫من األمتار منها‪ ،‬ليجتاز مضيقا محصورا‬ ‫بين جبل ليلون من الشرق وجبل بوزيكه‬ ‫من الغرب‪ .‬وقد أنشأت الدولة في نهاية ذلك‬ ‫المضيق بجوار قرية (برج عبدالو) سدا‬ ‫تنظيميا على نهر عفرين‪ .‬ويحيط بالقلعة من‬ ‫الشمال والغرب سهل منبسط خصب واسع‬ ‫يتصل بقريتي باسوطة وعيندارا‪ .‬وفي وسط‬ ‫القرية تلة صخرية كبيرة يتراوح ارتفاعها‬ ‫بين ‪30‬م من الشرق و‪50‬م من الغرب‪ ،‬يأخذ‬ ‫شكل جرف صخري حاد‪ .‬مساحة سطحها‬ ‫نحو سبعة دونمات‪ ،‬وشكلها يوحي بأنها قد‬ ‫انفصلت في األحقاب الجيولوجية القديمة من‬ ‫جسم جبل ليلون‪ ،‬وغار في السهل‪ ،‬لينفجر‬ ‫منه ذلك النبع االنهدامي الغزير والمشهور‪،‬‬ ‫وقد بني على تلك التلة قلعة باسوطة المشهورة‬ ‫في تأريخ المنطقة‪ ،‬وما زال الناس يسمونها‬ ‫بـ(القلعة) إلى يومنا هذا‪.‬‬

‫تاريخ القلعة‬

‫ليس هناك تأريخ معروف لبناء قلعة باسوطة‪،‬‬ ‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫األثرية بدأت منذ عام ‪،1929‬‬ ‫ويشار الى ان التنقيب في التلة قد‬ ‫جرى بشكل محدود ومازال الكثير‬ ‫من بقايا آثار الموقع مجهولة‪،‬‬ ‫ويعتقد العديد من المختصون في‬ ‫علوم اآلثار بأن الموقع هو بقايا‬ ‫مدينة كانت عامرة ومأهولة خالل‬ ‫العهدين اآلشوري والهيليني‪،‬‬ ‫واللقى اآلثارية التي وجدت في تلة‬ ‫شيران وما حولها تؤكد كون معبد‬ ‫المدينة يعود الى الحقبة الهيلينية‬ ‫التي أمتزجت فيها حضارة الشرق‬ ‫بالحضارة اليونانية بعد فتوحات‬ ‫االسكندر المقدوني وبحسب‬ ‫المصادر التأريخية كان أسم‬ ‫المدينة (حداتو‪ :‬شيران الحالية)‬ ‫وكان يحيط بها سور مبني من‬ ‫ألواح الطين‪ ،‬وأكتشف اآلثاريون‬ ‫مواقع ثالث بوابات كانت تربط‬ ‫المدينة بما حولها‪ ،‬وقد وضعت‬ ‫اسود ضخمة منحوتة من حجر‬ ‫الغرانيت عند مداخل البوابات‬ ‫الثالث لحراسة المدينة‪ ،‬ويقال‬ ‫بأن جانبي السور كان مكسيا‬ ‫عند القاعدة بصفوف من األلواح‬ ‫الحجرية المنحوتة التي تحمل‬ ‫نقوشا بارزة تجسد جنودا آشوريين‬ ‫وهم يحملون أسلحتهم‪ .‬وقد ضمت‬ ‫مدينة حداتو (شيران) في عهد‬ ‫الملك شلمنصر الثالث إلى الدولة‬ ‫اآلشورية‪ ،‬لتصبح تاليا مركزا‬

‫وأول ذكر لها جاء في كتاب (تأريخ حلب)‬ ‫لـ(محمد بن علي العظيمي) (‪- 1090‬‬ ‫‪)1161‬م‪ ،‬عن أحداث جرت عام ‪1145‬م‬ ‫لصاحب باسوطة‪ ،‬ويذكر فيها واقعة حربية‬ ‫جرت له‪ .‬ورغم أن العظيمي لم يذكر شيئا‬ ‫عن صاحب باسوطة هذا وعن القوم الذي‬ ‫كان يحكمه والدولة التي كان تتبع لها‪.‬‬ ‫لكن يالحظ من كالمه وجود كيان خاص‬ ‫لباسوطة كان مستقال عن السلطة الزنكية في‬ ‫حلب في حصن أو قلعة باسوطة‪ .‬وربما كان‬ ‫صاحبها هذا من سكان المنطقة األصليين‪،‬‬ ‫أو قائد بيزنطي‪ ،‬نظرا ألن السيطرة على‬ ‫مناطق إنطاكية وكلس في تلك الفترة كانت‬ ‫تتردد بين المسلمين والبيزنطيين‪ .‬وكان‬ ‫جوسلين صاحب الرها يسيطر على مناطق‬ ‫كلس وجبل ليلون في ‪1145‬م‪ .‬أما في عهد‬ ‫الدولة األيوبية (نهاية القرن الثاني عشر‬ ‫وبداية الثالث عشر) سلم األيوبيون ناحية‬ ‫القصير إلى اآلسرة المندية‪ ،‬وهذه القرية ال‬ ‫تبعد عن باسوطة اكثر من ‪ 20‬كم من جهة‬ ‫الجنوب الغربي‪ ،‬واستمر األمر بيد األسرة‬ ‫المندية (الجان بوالتية) في هذه المنطقة‬ ‫حتى بداية القرن السابع عشر‪ .‬ويبدو أن‬ ‫أهمية قلعة باسوطة قد قلت كثيرا في أيام‬ ‫ابن الشحنة (‪)1485–1402‬م‪ ،‬حيث‬ ‫يقول في (الدر المنتخب) انه قد استولى‬

‫لمقاطعة مستقلة‪ .‬ويعد تنظيم الدولة‬ ‫االسالمية في العراق والشام تنظيم‬ ‫اسالموي متشدد يشبه عقائديا‬ ‫تنظيم طالبان األفغاني‪ ،‬حيث‬ ‫سبق وأن حطم تنظيم طالبان في‬ ‫العقد األخير من القرن الماضي‬ ‫تمثال مزدوج عمالق لبوذا في‬ ‫أحد الشعاب الجبلية الشاهقة في‬ ‫أفغانستان‪ ،‬بعد أن فشلت جميع‬ ‫الجهود الدولية واالسالمية لمنع‬ ‫طالبان من تفجير هذا المعلم‬ ‫التأريخي النادر والمهم جدا‪.‬‬ ‫ويسير تنظيم (داعش) المتشدد‬ ‫على خطى طالبان من حيث نظرته‬ ‫للتماثيل واآلثار القديمة‪ ،‬مما يعني‬ ‫ان التنظيمين ينهالن من نفس النبع‬ ‫اآليديولوجي المتشدد‪ ،‬حيث قامت‬ ‫عناصر تابعة للدولة االسالمية في‬ ‫العراق والشام في غضون األشهر‬ ‫الماضية بتحطيم العديد من اآلثار‬ ‫التأريخية والمزارات الدينية في‬ ‫سوريا والعراق‪ ،‬مستندين فيما‬ ‫يقومون به من أفعال عدوانية‬ ‫تلحق أفدح الخسائر باالرث‬ ‫االنساني والحضاري للمناطق‬ ‫التي يبسطون سيطرتهم عليها‪،‬‬ ‫بأنها أوثان تخالف الشريعة‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬وآخر أعمالهم‬ ‫العدوانية كان تحطيم تمثال‬ ‫شيران في مدينة الرقة‪.‬‬

‫الخراب على حصن باسوطا في المضيق‪،‬‬ ‫وأصبحت قرية غير دافعة وال مانعة‪ .‬وفي‬ ‫القرون الثالثة األخيرة‪ ،‬تعدد حكام قلعة‬ ‫باسوطة من عائالت كوردية مختلفة‪ ،‬كان‬ ‫من أبرزهم (آل روباري) في النصف‬ ‫األول من القرن الثامن عشر‪ ،‬ثم (آل كنج)‬ ‫و(بطال آغا) في النصف الثاني من القرن‬ ‫الثامن عشر والربع األول من القرن التاسع‬ ‫عشر‪ .‬إال أن خطط السلطان محمود الثاني‬ ‫لتقوية اإلدارة المركزية في السلطنة‪ ،‬أنهت‬ ‫نفوذ معظم العائالت‪ ،‬بالقتال وغيره‪ ،‬فآل‬ ‫مصير قلعة باسوطا إلى اإلهمال والخراب‪.‬‬ ‫وكانت آثارها قائمة حتى أوائل هذا القرن‪،‬‬ ‫فأكمل سكان باسوطة وغيرهم هدم البقية‬ ‫الباقية من حجارتها لبناء دورهم‪ .‬وكذلك‬ ‫استخدم أفنديو عين دارة (من عائلة سفر‬ ‫من حلب) حجارتها في بناء قصرهم‬ ‫بعين دارة‪ ،‬الذي اليزال قائما في وسط‬ ‫القرية‪ .‬كما أن آل كنج‪ ،‬بحكم امتالكهم‬ ‫السابق للقلعة‪ ،‬نقلوا قسما من حجارتها‬ ‫إلى قرية جلمة الستخدامها في البناء‪.‬‬ ‫ولم يبق من القلعة سوى بضعة أمتار من‬ ‫أساسات سورها الشرقي‪ ،‬وغرفة كبيرة في‬ ‫الطرف الشمالي‪ ،‬ويبدو إنها كانت حظيرة‬ ‫للحيوانات سابقا‪ ،‬كما تستخدم اليوم أيضا‬ ‫إليواء الحيوانات كـ(إسطبل)‪.‬‬


‫تقارير‬

‫كوردستان‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2714‬ك‬

‫ارتياح كبير من موضوع حفر الخندق بين الالجئين‬

‫الجئو غرب كوردستان في االقليم بلغوا ‪ 260‬ألفا‬ ‫كوردستان‪ -‬هولير‪ :‬كورد غرب‬ ‫كوردستان المتواجدون في‬ ‫مخيم دوميز يرون بأن حفر‬ ‫الخندق بين غرب وجنوب‬ ‫كوردستان خطوة ايجابية لمنع‬ ‫تسلل االرهابيين (العناصر‬ ‫المتشددة) الى جنوب كوردستان‪.‬‬ ‫ويعتبرون حفر الخندق خطوة‬ ‫لردع المتربصين باالقليم‬ ‫والهادفين الى االخالل بأمن‬ ‫واستقرار جنوب كوردستان‪،‬‬ ‫الذي يشهد حالة نمو وتطور‬ ‫كبيرين في كافة المجاالت السيما‬ ‫ان جنوب كوردستان اصبح‬ ‫مالذا آمنا البناء الشعب الكوردي‬ ‫من أبناء األجزاء االخرى من‬ ‫كوردستان‪ ،‬كما ان الالجئين في‬ ‫مخيم دوميز يثنون ويشكرون‬

‫الجهات المسؤولة في حكومة‬ ‫كوردستان التخاذهم قرار حفر‬ ‫الخندق‪ ،‬ويعتبرون حفره يأتي‬ ‫ضمن اطار مواجهة مواقف‬ ‫حزب (ب ي د) وقيادته الذين ال‬ ‫يهتمون بموضوع هجرة الكورد‬ ‫من غرب كوردستان وخطورة‬ ‫تحول شعب بأكمله الى مهاجرين‬ ‫المخيمات‪.‬‬ ‫حياة‬ ‫يعيشون‬ ‫الالجئون يتهمون صالح مسلم‬ ‫زعيم (ب ي د) بالوقوف وراء‬ ‫تفريغ غرب كوردستان من‬ ‫الكورد ويؤكدون‪ ،‬لو كان مسلم‬ ‫واتباعه يعملون لمصلحة كورد‬ ‫غرب كوردستان فلماذا ال‬ ‫يفتحون معبر سيمالكا الرئيسي‬ ‫وشبه الرسمي بين غرب وجنوب‬ ‫كوردستان في وجه الكورد‪.‬‬

‫يقول الالجىء حميد بشار‬ ‫الساكن في مخيم دوميز‪« :‬ان‬ ‫حفر الخندق بين غرب وجنوب‬ ‫كوردستان يأتي ضمن اطار سد‬ ‫الطريق امام االرهابيين الذين‬ ‫ينوون دخول جنوب كوردستان‬ ‫واالخالل بأمنه واستقراره»‪،‬‬ ‫واضاف حميد «ثمة اناس‬ ‫ينتحلون اسماء كوردية وهم‬ ‫باالصل من االرهابيين ويدخلون‬ ‫عبر الحدود البرية للنيل من‬ ‫ارادة شعب جنوب كوردستان‬ ‫ونشر القلق بين الناس من خالل‬ ‫تنفيذ عمليات ارهابية في مدن‬ ‫جنوب كوردستان»‪ .‬اما خليل‬ ‫حاجو من مخيم دوميز فيقول «لو‬ ‫ان صالح مسلم وحزبه يهمهم‬ ‫معاناة الالجئين الكورد من غرب‬

‫كوردستان لما وضع يديه في يد‬ ‫النظام البعثي السوري واغلق‬ ‫معبر سيمالكا»‪ ،‬واضاف حاجو‬ ‫«ان جماعة مسلم تعبر في كل‬ ‫ليلة عشرات الالجئين الى داخل‬ ‫جنوب كوردستان مقابل تقاضي‬ ‫مبلغ ‪ 400‬دوالر عن كل شخص‬ ‫ومن بينهم عرب سوريين يعملون‬ ‫مع منظمات ارهابية ودخولهم‬ ‫الى جنوب كوردستان غايته‬ ‫زعزعة امنه وتنفيذ عمليات‬ ‫تخريبية»‪ .‬فيما يقول الالجىء‬ ‫عادل سليم (من مخيم دوميز)‬ ‫«ان مسلم يعمل ضد المصالح‬ ‫الكوردية من خالل اغالق معبر‬ ‫سيمالكا في وجه كورد غرب‬ ‫كوردستان» ويضيف سليم «نحن‬ ‫مدنيون للحزب الديمقراطي‬

‫مجموعة األزمات الدولية‪:‬‬

‫(ب ي د) ال يستطيع تقرير مصير الكورد في سوريا‬

‫كوردستان‪ -‬اعداد‪ :‬نشرت منظمة‬ ‫مجموعة األزمات الدولية‬ ‫تقريرا ً تطرقت فيه الى عالقة‬ ‫حزب االتحاد الديمقراطي (ب‬ ‫ي د) من خالل جناحه العسكري‬ ‫(ي ب ك) التي تسيطر على‬ ‫ثالث مناطق كوردية في غرب‬ ‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫كوردستان على طول الحدود‬ ‫التركية بالنظام السوري‪ .‬وأشار‬ ‫التقرير الذي حمل عنوان‬ ‫«النهوض العابر لـ(ب ي د)‬ ‫في سوريا» إلى مشروع اإلدارة‬ ‫الذاتية التي أعلنها الحزب‬ ‫في غرب كوردستان‪ ،‬والذي‬

‫وصفته بأنها خطوة غير مسبوقة‬ ‫في سوريا‪ ،‬في حين أنه ليس‬ ‫من «الواضح إذا كانت هذه هي‬ ‫الخطوة األولى نحو االستقرار‬ ‫وتطلع الكورد نحو االعتراف‬ ‫القومي‪ ،‬أم هي بمثابة استراحة‬ ‫في الوقت الذي تشتد الحرب‬

‫األهلية في مناطق أخرى من‬ ‫سوريا»‪ .‬ونوه التقرير إلى‬ ‫عالقة حزب االتحاد الديمقراطي‬ ‫بحزب العمال الكوردستاني‬ ‫الذي يستقي من األخير دعمه‬ ‫العقائدي والتنظيمي والعسكري‪،‬‬ ‫في حين ينتقد التقرير‬

‫‪7‬‬

‫الكوردستاني والقائد بارزاني‬ ‫الفساحه المجال لنا وفتح المدن‬ ‫أمامنا ألنه ال يميز بين الكورد‬ ‫في جميع اجزاء كوردستان»‬ ‫وأكد «ان الرئيس بارزاني كان‬ ‫دائما يقف مع طموحات شعبنا‬ ‫في غرب كوردستان دون التدخل‬ ‫في شؤوننا الداخلية‪ ،‬من مد يد‬ ‫العون والمساعدة لنا وايوائه لنا‪،‬‬ ‫فهو أب للكورد جميعا»‪ .‬وحول‬ ‫حفر الخندق يقول سليم «ان‬ ‫حفره يأتي في اطار حمايتنا نحن‬ ‫الالجئين الموجودين في جنوب‬ ‫كوردستان وحمايتنا من أي‬ ‫مكروه يخططه اعداء الكورد»‪.‬‬ ‫وحول عدد الجئي غرب‬ ‫كوردستان في مخيمات جنوب‬ ‫كوردستان قال سليم سعيد‬ ‫مسؤول اعالم مخيم دوميز‬ ‫لصحيفة (هولير) اليومية «ان‬ ‫عدد الجئي غرب كوردستان في‬ ‫عموم مناطق جنوب كوردستان‬ ‫تجاوز ‪ 260‬الف الجىء»‪،‬‬ ‫واضاف مسؤول اعالم المخيم‬ ‫«يحوي مخيم دوميز لوحده قرابة‬ ‫‪ 45‬الف الجىء وتم تأمين كافة‬ ‫مستلزمات العيش في المخيم من‬

‫ماء وكهرباء ومدارس فضال‬ ‫عن تعبيد الطرقات وتوفير‬ ‫مجمل الخدمات الحياتية»‪.‬‬ ‫وخالل لقاءات لنا مع العديد‬ ‫من الجئي غرب كوردستان‪،‬‬ ‫الجميع أكدوا ضرورة وأهمية‬ ‫حفر الخندق لكي يسد الطريق‬ ‫في وجه االرهابيين الذين‬ ‫يخططون ليال نهارا وجهارا‬ ‫للعبث بأمن واستقرار شعب‬ ‫جنوب كوردستان والجئي‬ ‫غرب كوردستان فيه‪ .‬وشدد‬ ‫هؤالء بأنه ليس باستطاعة‬ ‫الخندق أن يفصل بين جنوب‬ ‫وغرب كوردستان‪ ،‬فهو اجراء‬ ‫وقتي يهدف الى منع تسلل‬ ‫المسلحين المتشددين التابعين‬ ‫للمجاميع والتنظيمات االرهابية‬ ‫التي عاثت الفساد في عموم‬ ‫سوريا وهي تحاول توسيع‬ ‫جغرافية نشاطاتها العدوانية‬ ‫وتعتبر جنوب كوردستان أحد‬ ‫أهدافها‪ .‬وبالمقابل فأن حكومة‬ ‫اقليم كوردستان تضاعف‬ ‫جهودها الوقائية لسد الثغرات‬ ‫التي من المحتمل أن تتسلل منها‬ ‫المجاميع االرهابية‪.‬‬

‫(ب ي د) بخصوص ارتهانه‬ ‫إلرث حزب العمال الكوردستاني‬ ‫واستخدامه األساليب االستبدادية‬ ‫وبرنامج غير واضح المعالم‬ ‫ال يواكب التطلعات الشعبية‬ ‫وخاصة الجيل الجديد‪ .‬وبسبب‬ ‫عالقته المتعاضدة مع العمال‬ ‫واالعمال‬ ‫الكوردستاني‬ ‫االرهابية التي قامت بها االخير‬ ‫ضد المواطنين الكورد واعضائه‬ ‫في ثمانينيات القرن المنصرم‪،‬‬ ‫والذي جعل من المجتمع الدولي‬ ‫ان يصفه باالرهابي‪ ،‬وبسبب‬ ‫تلك العالقة فانه يصعب على‬ ‫االتحاد الديمقراطي الحصول‬ ‫على ثقة المجتمع الدولي‬ ‫واضفاء الشرعية على تجربته‬ ‫االدارية في المناطق الكوردية‪.‬‬ ‫كما أكد التقرير على أن هذا‬ ‫الحزب ال يستطيع بمفرده تقرير‬ ‫مصير الكورد في سوريا‪،‬‬ ‫ورغم ان االتحاد الديمقراطي‬ ‫اعلن قبل أشهر قليلة عن تشكيل‬ ‫ثالثة كانتونات في المناطق‬ ‫الكوردية‪ .‬وأكد التقرير‪ ،‬وليعلم‬ ‫قيادة ذلك الحزب انه ال يستطيع‬ ‫قيادة المناطق الكوردية بمفرده‬ ‫أو جعله البديل األوحد لتقرير‬ ‫مصير الكورد في سوريا‪،‬‬ ‫وأوضح التقرير أيضا‪ ،‬ان‬ ‫سيطرة الجناح العسكري لحزب‬ ‫االتحاد الديمقراطي لم يكن‬ ‫بفضل شجاعته بل جاء نتيجة‬ ‫العالقات القوية التي تربطه‬ ‫بنظام السوري‪ ،‬ويضيف التقرير‬ ‫أن في حزيران من عام ‪2012‬‬ ‫انسحبت القوات العسكرية‬ ‫السورية من بعض المواقع‬ ‫العسكرية في غرب كوردستان‬ ‫بغية المشاركة في المناطق‬

‫األكثر ضراوة ولمواجهة قوات‬ ‫الجيش السوري الحر‪ ،‬ولهذا قام‬ ‫بفسح المجال أمام قوات االتحاد‬ ‫الديمقراطي لتستقر محلها‪،‬‬ ‫ومنذ ذلك التاريخ تقدم دمشق‬ ‫كامل الدعم لقوات االتحاد‬ ‫الديمقراطي‪ .‬وحول فرصة‬ ‫االتحاد الديمقراطي الوحيدة‬ ‫في امكانية ادارة مناطق غرب‬ ‫كوردستان يؤكد التقرير «يمكن‬ ‫وبشكل فعال زيادة فرصه من‬ ‫خالل توسيع شعبيته والتعاون‬ ‫مع القوى المحلية األخرى»‪.‬‬ ‫ونوه التقرير إلى وجود عالقة‬ ‫بين (ب ي د) والنظام السوري‪،‬‬ ‫واتفاق بين الجانبين‪ ،‬مشيرا ً‬ ‫إلى أن النظام السوري وضع‬ ‫المناطق الكوردية تحت تصرف‬ ‫حزب االتحاد الديمقراطي وإن‬ ‫النظام استمر في الدعم اإلداري‬ ‫والمادي للمناطق التي تقع تحت‬ ‫سيطرة الحزب‪ .‬وحول االقتتال‬ ‫في سوريا يشير التقرير‪ ،‬الى ان‬ ‫هذا االقتتال سوف يستمر‪ .‬يذكر‬ ‫أن مجموعة األزمات الدولي‬ ‫‪International‬‬ ‫(‪Crisis‬‬ ‫‪ )Group‬هي منظمة دولية‬ ‫غير ربحية وغير حكومية‪،‬‬ ‫تتمثل مهمتها (بحسب القائمين‬ ‫عليها) في منع حدوث وتسوية‬ ‫النزاعات الدموية حول العالم‬ ‫من خالل تحليالت ميدانية ومن‬ ‫خالل إسداء المشورة‪ .‬تأسست‬ ‫المنظمة عام ‪ 1995‬وتعد‬ ‫من المصادر العالمية األولى‬ ‫للتحليالت والمشورة التي تقدمها‬ ‫للحكومات‪ ،‬والمنظمات الدولية‬ ‫مثل األمم المتحدة واالتحاد‬ ‫األوروبي والبنك الدولي‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫راديو روزآفا‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2714‬ك‬

‫اعداد‪:‬‬

‫زاكروس خوسروي مسؤول عالقات الكوملة‪:‬‬

‫روني بريمو‬

‫‪ PKK‬ال يملك مشروعا قوميا كورديا في شرق كوردستان‬

‫‪ronibrim‬‬

‫‪o@gma‬‬

‫‪il.com‬‬

‫‪ -Rojava.fm‬هولير‪ :‬أكد زاكروس خوسروي‬ ‫مسؤول عالقات تجمع ثوريي وكادحي كوردستان‬ ‫إيران‪ ،‬بأن حزب العمال الكوردستاني ال يستطيع‬ ‫أن يبقى في جبهتين ضد بعضهما البعض‪ ،‬لذلك‬ ‫أعلن عن مشرع جديد في شرق كوردستان‪،‬‬ ‫وقال‪ )PKK( :‬في سوريا يساند نظام بشار األسد‪،‬‬ ‫ويريد أن يحارب عن طريق الـ(‪ )PAJAK‬النظام‬ ‫اإليراني‪ ،‬أي القتال على هاتين الجبهتين المضادتين‬ ‫لبعضهما البعض‪ ،‬لذلك إضطر حزب العمال إلى‬

‫اإلعالن عن مشروع للسالم مع إيران‪ .‬وأضاف‬ ‫خوسروي‪ )PKK(« :‬يملك إستراتيجية بعيدة‬ ‫المدى في المنطقة ويعمل عليها‪ ،‬وهذه جميعها‬ ‫تكتيكات‪ ،‬وإذا لم يكن كذلك فإن (‪ )PKK‬ال يملك‬ ‫أية مشاريع له في شرق كوردستان»‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫«حكومة طهران غير مستعدة إلجراء أي تغيير‬ ‫في قوانين الدولة األساسية»‪ .‬يذكر أن قياديين في‬ ‫حزب الحياة الحرة «‪ »PIJAK‬في كوردستان‬ ‫إيران عقدوا مؤتمرا ً صحفيا يوم (‪/5‬أيار‪)2014/‬‬

‫لقد تخلينا عن مشروع الدولة القومية‬

‫‪DHA‬‬

‫قال العضو القيادي في منظومة‬ ‫المجتمع الكوردستاني ‪،KCK‬‬ ‫(مصطفى قره سو)‪ ،‬في لقاء‬ ‫تلفزيوني‪« :‬في السابق كانت‬ ‫توجهاتنا وأفكارنا اليسارية تهدف‬

‫لتشكيل الدولة القومية‪ ،‬ولكننا‬ ‫تخلينا عن هذا المشروع وهذا‬ ‫الفكر ألننا اكتشفنا مؤخرا ً بأننا كنا‬ ‫على خطأ‪ ،‬ونحن نحاول أن نعمل‬ ‫على تأسيس حياة ديموقراطية‬ ‫وتحديد مصير حر للشعوب‪،‬‬

‫بدون تشكيل الدولة القومية»‪،‬‬ ‫وبخصوص إنضمام حزب السالم‬ ‫والديمقراطية ‪ BDP‬إلى حزب‬ ‫الشعوب الديموقراطية ‪،HDP‬‬ ‫قال قره سو‪« :‬تتطلب المرحلة‬ ‫الحالية في تركيا بأن يكون‬ ‫هذا الحزب حزب راديكالي‪،‬‬ ‫ونستطيع عن طريق دمقرطة‬ ‫تركيا حل المشكلة الكوردية‪ ،‬وهذا‬ ‫هو مشروعنا اإلستراتيجي»‪،‬‬ ‫وأضاف‪ :‬لم نستطع عن طريق‬ ‫القتال تشكيل الدولة القومية‪ ،‬ومن‬ ‫منظورنا فإن النضال السياسي‬ ‫هو الحل‪ ،‬وأضاف‪« :‬األحزاب‬ ‫اليسارية البرجوازية كان هدفها‬ ‫السيطرة على الشعب بالكامل‪،‬‬ ‫لكن حزب ‪ HDP‬سيشكل مجلسا‬ ‫من (‪ )100‬شخص‪ ،‬ومجلس‬ ‫آخر من (‪ )500‬شخص إلدارة‬ ‫الشؤون السياسية لألقاليم»‪.‬‬

‫في قرية خوران الواقعة عند سفح جبل قنديل في‬ ‫محافظة السليمانية وأعلنوا عن تشكيل تنظيم جديد‬ ‫يعتمد استراتيجية أكثر انفتاحا على طهران وأطلق‬ ‫عليه اسم «منظومة المجتمع الديموقراطي والحر‬ ‫لشرق كوردستان» ومختصره «كودار»‪ ،‬ويرأسه‬ ‫كل من (ريزان جاويد وزيالن تانيا)‪ ،‬القياديان في‬ ‫«بيجاك»‪ .‬وتقرر أن يعقد الحزب (مؤتمر عاما) كل‬ ‫سنتين الختيار قيادة جديدة‪ ،‬وأن يسعى التنظيم لضم‬ ‫أشخاص من غير المقاتلين‪ ،‬أي من المجتمع المدني‪.‬‬

‫قوات (ي ب ك) تفرض التجنيد اإلجباري‬

‫مصطفى قره سو القيادي في (‪:)PKK‬‬

‫‪:Rojava.fm-‬‬

‫كوردستان‬

‫‪-Rojava.fm‬‬

‫كوباني‪:‬‬

‫تقوم قوات (ي ب ك) التابعة‬ ‫لحزب اإلتحاد الديمقراطي في‬ ‫مدينة كوباني بتجنيد الشبان‬ ‫الصغار سنا في صفوفها‬ ‫وإرسالهم إلى ميادين القتال‬ ‫المختلفة في ريف مدينة‬ ‫كوباني عنوة‪ .‬وقد أكد نشطاء‬ ‫في كوباني إلذاعة ‪Rojava.‬‬ ‫‪ ،fm‬بأن قوات (ي ب ك)‬ ‫قامت مؤخرا ً بتجنيد الشبان‬ ‫الصغار تحت سن (‪ 18‬عاماً)‬ ‫وأرسلتهم إلى جبهات القتال في‬ ‫قرى ريف كوباني‪ .‬وأضافوا‪،‬‬ ‫بأنهم يملكون أسماء العديد من‬ ‫الشبان الذين تم تجنيدهم بشكل‬ ‫إجباري‪ .‬يذكر أن لجنة تابعة‬

‫لمنظمة «هيومن رايتس ووتش»‬ ‫قامت بزيارة معاقل وسجون (ب‬ ‫ي د) في المناطق الكوردية‪،‬‬ ‫من اجل رصد االنتهاكات التي‬

‫تحدث على يد (ب ي د) وإجراء‬ ‫التحقيقات بخصوص قضية‬ ‫التجنيد اإلجباري لصغار السن‬ ‫لدى قوات (ي ب ك)‪.‬‬

‫الالجئات السوريات يشجبن تقريرا لألمم المتحدة‬

‫ال شرعية لمحاكم (‪)PYD‬‬ ‫‪ -Rojava.fm‬عفرين‪ :‬أفاد أحد «المت َهمين زوراً»‬ ‫من قبل محكمة لحزب اإلتحاد الديمقراطي في تصريح‬ ‫خاص إلذاعة ‪( ،Rojava.fm‬مفضالً عدم كشف‬ ‫إسمه)‪ ،‬بأن األحكام التي صدرت بحقه وحق باقي‬ ‫رفاقه باطلة‪ ،‬وال توجد أية صفة قانونية أو شرعية‬ ‫لهذه المحكمة‪ ،‬ولم تنعقد أية جلسة محاكمة لنا‪ ،‬ولم نعلم‬ ‫مسبقا توقيت المحاكمة أو صدور الحكم‪ ،‬وقد سمعنا‬ ‫عن هذه التمثيلية عبر وسائل اإلعالم‪ .‬وأضاف‪« :‬بعض‬ ‫الذين تمت محاكمتهم معتقلون حاليا ً في سجون(‪)PYD‬‬ ‫وهم أعضاء في (الحزب الديمقراطي الكوردستاني‪-‬‬ ‫سوريا) وكانوا يناضلون في صفوف الحزب بشكل‬

‫تردد اإلذاعة‪:‬‬ ‫‪98.7‬‬

‫سلمي‪ ،‬من بينهم أعضاء كبار في السن‪ ،‬والتهم التي‬ ‫وجهت لهم باطلة»‪ .‬وقال ايضا‪ )PYD(« :‬حزب تابع‬ ‫لنظام األسد‪ ،‬والنظام يريد أن يحارب أعضاء البارتي‬ ‫ومؤيدي نهج البارزاني في عفرين‪ ،‬وهم يريدون إنهاء‬ ‫دور البارتي ألنه يناضل في سبيل القضية الكوردية‬ ‫وكوردستان»‪ .‬وقد أصدرت محكمة (‪ )PYD‬يوم‬ ‫(‪/30‬نيسان‪ ،)2014/‬أحكاما ً بالسجن تترواح مددتها‬ ‫بين ‪ 7‬و‪ 20‬عاما ً ضد أعضاء من الحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني‪ -‬سوريا‪ ،‬منهم‪ :‬بيازيد معمو بن محمد‪،‬‬ ‫سيامند بريم بن إبراهيم‪ ،‬محمد سعيد عيسو بن محمد‪،‬‬ ‫محي الدين شيخ سيدي ومحمد حسين بن حسن)‪.‬‬

‫إيميل‪:‬‬ ‫‪info@rojava.fm‬‬

‫‪ -Rojava.fm‬هولير‪ :‬رفضت الالجئات السوريات‪ ،‬التقرير الصادر عن منظمة األمم المتحدة حول‬ ‫اإلغتصاب والتحرش بالالجئات الكورديات السوريات في مخيمات اللجوء في إقليم كوردستان‪ .‬وتظاهر‬ ‫المئات من الجئي المخيمات رافضين نتائج اإلستبيان الذي أجرته إحدى المنظمات النسوية بالتعاون مع‬ ‫األمم المتحدة‪ ،‬وطالبتها بإجراء تحقيق بهذا الخصوص واإلعتذار عن تقريرها حول النسبة الوهمية التي‬ ‫أصدرتها في المؤتمر الصحفي في فندق روتانا في هولير بعد إجراء استبيان في المخيمات وإدعت بأن‬ ‫ّ‬ ‫تعرضن لإلغتصاب والتحرش!‬ ‫(‪ )%68‬من الالجئات السوريات‬

‫الموقع اإللكتروني‪:‬‬

‫فيس بوك‪:‬‬

‫تويتر‪:‬‬

‫‪www.rojava.fm‬‬

‫‪Rojava FM‬‬

‫‪Rojava FM‬‬

‫أرقام التلفونات‪:‬‬ ‫‪009640662262544‬‬ ‫‪009640662262545‬‬

‫‪009640662262546‬‬ ‫‪009640662262547‬‬


‫صدى املواطن‬

‫كوردستان‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2714‬ك‬

‫اعداد‪ :‬سيبان خليل‬

‫نداء استغاثة من أهالي كوباني‬

‫‪.com‬‬ ‫‪sipan-kurd@hotmail‬‬ ‫‪lîl‬‬ ‫‪Facebook:Sîpan Xe‬‬

‫الصحة في مخيم عربت‬ ‫من مخيم عربت القريب‬ ‫من السليمانية كتبت هندرين‬ ‫حسن تقول‪ :‬األوضاع بشكل‬ ‫عام في مخيم عربت القريب‬

‫من مدينة السليمانية ال بأس‬ ‫بها ‪،‬لكن من الناحية الصحية‬ ‫الحالة الصحية سيئة حيث‬ ‫يوجد فيها نقطة طبية واحدة‪،‬‬

‫لكن الكادر الصحي غير جيد‬ ‫والالجئون غير راضين عنهم‬ ‫ألنهم يفتقرون إلى الخبرة في‬ ‫تشخيص األمراض وتقديم‬ ‫المعالجة‪ .‬إضافة لعدم وجود‬ ‫منشآت خاصة باألشخاص‬ ‫ذوي اإلعاقة‪ ،‬وهناك حاجة‬ ‫ماسة لبناء قدرة موظفي‬ ‫الصحة في مجاالت الرصد‬

‫من أجل منع تفشي أية أمراض‬ ‫معدية وهناك أيضا ً نقصا ً حادا ً‬ ‫في األدوية والمواد الطبية‪،‬‬ ‫حيث إن األطفال والنساء‬ ‫وكبار السن واألشخاص‬ ‫ذوي اإلعاقة أكثر عرضة‬ ‫لإلصابة باألمراض المزمنة‬ ‫واألمراض الناتجة عن العنف‬ ‫واألمراض النفسية‪.‬‬

‫البطالة في مخيم باسرمه‬ ‫أيمن داوود من مخيم باسرمه يقول‪:‬‬ ‫باتت البطالة مشكلة كبيرة يعاني منها‬ ‫أعداد كبيرة من شباب مخيم باسرمة‬ ‫أحد مخيمات اللجوء في جنوب‬ ‫كوردستان وافتقادهم لفرص العمل‬ ‫يسيء إلى أوضاعهم المعيشية بشكل‬

‫سلبي‪ .‬فالحصول على مصدر الرزق‬ ‫لهؤالء الالجئين بات من أولويات‬ ‫الحياة عندهم‪ ،‬حيث باتت البطالة‬ ‫بمثابة قتل بطيء لهم حيث أن بعضهم‬ ‫لم يعمل منذ بداية قدومهم الى جنوب‬ ‫كوردستان والمساعدات المقدمة إليهم‬

‫من المنظمات غير كافية لسد رمق‬ ‫عائالتهم‪ .‬السبب الرئيسي لقلة فرص‬ ‫العمل هو أن مخيم باسرمه بعيد عن‬ ‫العاصمة هولير وبالتالي ال توجد‬ ‫فرص عمل كثيرة وإن وجدت فعدد‬ ‫العاطلين يفوق تلك الفرص‪.‬‬

‫أهالي المخيمات وتقارير التحرش الجنسي‬

‫األهالي في مخيمات اللجوء في‬ ‫إقليم كوردستان يقولون‪ :‬لقد‬ ‫صدر التقرير االممي المجحف‬ ‫بحق الالجئين السوريين‬ ‫المقيمين في المخيمات للدول‬

‫المجاورة لسوريا والذي ذكر‬ ‫في مضمونه ان ‪ %68‬من‬ ‫النساء السوريات المقيمات في‬ ‫المخيمات المجاورة لسوريا‬ ‫تعرضن أما للتحرش أو‬

‫االغتصاب وهذا التقرير‬ ‫يمس بشكل مباشر كرامة‬ ‫أحرارنا من النساء ونحن‬ ‫نستنكر وندد بشدة بهذا التقرير‬ ‫المسيس لصالح الطاغية بشار‬ ‫وأعوانه‪ ،‬حيث قامت بعض‬ ‫وسائل اإلعالم الكوردية‬ ‫بالترويج لهذه التقارير التي‬ ‫ليست لها مصداقية‪ ،‬مما ألحق‬ ‫ضررا ً كبیرا ً بسمعة المجتمع‬ ‫الكوردي وسمعة المرأة‬ ‫الكوردية‪ .‬وشدد المقيمون في‬ ‫مخيمات جنوب كوردستان‬ ‫قائلين‪ :‬نطالبهم باالعتذار‬ ‫الرسمي من الالجئين السوريين‬ ‫وإجراء تحقيق حول هذا التقرير‬ ‫السيء الصين وكشف الحقائق‪.‬‬

‫خروقات في توزيع المواد اإلغاثية في تربة سبي‬ ‫أحمد العلي من تربه سبي يقول‪ :‬قامت في اآلونة‬ ‫األخيرة بعض المنظمات االغاثية بتوزيع المواد‬ ‫والمساعدات ألهالي بلدة تربه سبي وبالتعاون مع‬ ‫بعض الجهات المحددة في البلدة‪ ،‬حيث تم توزيع‬ ‫هذه المساعدات بطرق غير شرعية ال تتناسب‬ ‫اطالقا ً مع القوانين والمعايير المعتمدة من قبل تلك‬ ‫المنظمات‪ .‬وأضاف العلي‪ :‬وهذا مما أدى الى خلق‬ ‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫‪9‬‬

‫احباط لدى عامة الناس في البلدة بسبب حرمان‬ ‫العوائل المستحقة والمعدومة من تلك المساعدات‬ ‫ناهيك عن استفادة البعض الذي يستوجب أن‬ ‫يكونوا من ضمن الجهات الداعمة بدالً من أن‬ ‫يكونوا شركاء للفقراء والمحتاجين‪ .‬يفترض أن‬ ‫تكون المنظمات محل ثقة ومصداقية لدى أهالي‬ ‫البلدة وأن توزع المساعدات على األُسر المحتاجة‪.‬‬

‫فرزات عبدو من كوباني أعرب‬ ‫في رسالة الكترونية عن قلقه‬ ‫قائال‪ :‬جراء الحصار المفروض‬ ‫من قبل تنظيم (داعش)على‬ ‫المدينة وريفها‪ ،‬وقطع المياه‬ ‫والكهرباء عنها‪ ،‬لكن قام األهالي‬ ‫بحفر اآلبار اإلرتوازية إال أن‬ ‫المياه الجوفية في هذه اآلبار‬ ‫بدأت بالجفاف كونها تجف صيفا ً‬ ‫وما بقي من مياهها اختلطت‬ ‫بمياه الصرف الصحي‪ ،‬أي أن‬ ‫كل المياه التي تُستخدم للشرب‬

‫وغيرها أصبحت ملوثة‪ ،‬مما أدى‬ ‫إلى انتشار األمراض واألوبئة‬ ‫الخطيرة مثل الكوليرا وغيرها‬ ‫بين أهالي المدينة وخاصة لدى‬ ‫األطفال‪ ،‬في حين إن حكومة‬ ‫األمر الواقع أي حكومة كانتونات‬ ‫حزب االتحاد الدیمقراطي ال‬ ‫تحرك ساكنا ً جراء ما يحدث‪.‬‬ ‫ولهذا السبب طالب أهالي المدينة‬ ‫من األمم المتحدة ومنظمات دول‬ ‫الجوار إليصال المياه والكهرباء‬ ‫إلى مدينتهم عبر الحدود التركية‪.‬‬

‫معاناة أجرة التاكسي في هولير‬ ‫جاال سليمان من هولیر تقول‪:‬‬ ‫عبر عدد من الجئي كورد روج‬ ‫آفا الذين يعملون في هولير‬ ‫عاصمة إقليم كوردستان‬ ‫العراق ومدن أخرى من اإلقليم‬ ‫عن انزعاجهم من االرتفاع‬ ‫الكبير وغير المبرر في أجور‬ ‫تاكسي األجرة وارتفاع األجور‬ ‫يعني أعبا ًء إضافية على‬ ‫عاتقهم وتعمق آالمهم‪ ،‬خاصة‬

‫وانهم الجئون وبالتالي الكثير‬ ‫منهم يعانون من ارتفاع هذه‬ ‫األسعار إلن رواتبهم الشهرية‬ ‫ال تفي الغالء وهم مضطرون‬ ‫للجوء إلى االستعانة بالتاكسي‬ ‫بسبب ان ميكرو باصات النقل‬ ‫الداخلي داخل المدينة ال تعمل‬ ‫لیالً‪ ،‬في حين ذهاب هؤالء‬ ‫الالجئين إلى عملهم وعودتهم‬ ‫على بيوتهم يكلفهم في األيام‬

‫العادية والتي يضطرون فيها‬ ‫لركوب التاكسي إلى دفع أكثر‬ ‫من عشرة آآلف دينار عراقي‪.‬‬ ‫وتنوه جاال قائلة‪ :‬البد من‬ ‫وضع حلول جذرية لمواجهة‬ ‫هذه الظاهرة التي بات يعاني‬ ‫منها ليس الالجئين فقط بل‬ ‫سكان هولير أيضا ً لتخفيف‬ ‫ورفع العبء والمعاناة عن‬ ‫كاهلهم‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2714‬ك‬

‫كوردستان‬

‫شؤون سورية‬

‫النظام السوري يقتل الطفولة في سوريا‬ ‫لم تستثن آلة الحرب األسدية الطفولة في‬ ‫حربها المجنونة والمدمرة ضد البشر‬ ‫والحجر في سوريا‪ ،‬فناهيك عن قتل وتشريد‬ ‫عشرات اآلالف‪ ،‬وتدمير منازل السوريين‪،‬‬ ‫دأب جيش النظام األسدي إلى قهر مستقبل‬ ‫سوريا‪ ،‬عبر تعمده قتل األطفال‪ ،‬كانتقام‬ ‫من أطفال درعا حينما خطوا على جدران‬ ‫مدرستهم ببراءة الطفولة‪ « ،‬أجاك الدور يا‬ ‫دكتور‪ ،‬الشعب يريد إسقاط النظام» وفيما‬ ‫بعد غنوا مع حنجرة القاشوش في كل‬ ‫تظاهرة» يال ارحل يا بشار‪.‬‬ ‫منذ اللحظات األولى التي خرج فيها‬ ‫السوريون «يعارضون» نظام األسد‪ ،‬ولفك‬ ‫حصار خوفهم الذي امتد لعقود طويلة‪.‬‬ ‫خرج «األطفال» مدججين بالشعارات‬ ‫الثورية‪ ،‬يقودون أغلب التظاهرات‪،‬‬ ‫ويحملون «الفتات» الغضب وشعارات‬ ‫«الحرية»‪ ،‬فضالً عن أنهم شكلوا الشرارة‬ ‫األولى للثورة‪ ،‬حين اعتقل العشرات منهم‬ ‫في درعا‪ .‬وعلى الرغم من أن هؤالء في‬

‫عالقة ايران بداعش والقاعدة‬ ‫نشر نهاد اسماعيل مقاال في موقع ايالف‬ ‫جاء فيه‪ ،‬التدخل االيراني في الشأن‬ ‫السوري سببه حرص ايران على حماية‬ ‫مصالحها السياسية واالقتصادية االقليمية‪.‬‬ ‫ولتحقيق هذه الغاية يقوم النظام االيراني‬ ‫بتزويد النظام السوري بالدعم العسكري‬ ‫واالقتصادي ودعم الميلشيات المسلحة‬ ‫العراقية وحزب هللا وكذلك داعش‪ .‬ويسمح‬ ‫نظام طهران لكوادر القاعدة المقاتلة في‬ ‫التحرك بسهولة مع توفير المال الالزم‬ ‫لجبهة النصرة وداعش‪ .‬العنصر المشترك‬ ‫بين الجماعات االرهابية وطهران ودمشق‬ ‫هي الرغبة المشتركة في تدمير المعارضة‬

‫الجربا يبحث‬ ‫سبل دعم‬ ‫الثوار‬ ‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫العلمانية المعتدلة‪ .‬بعد اندالع الثورة‬ ‫االسالمية باشرت ايران ببناء قواعد‬ ‫خارجية لحركات مسلحة تؤدي خدمات‬ ‫لطهران اقليميا ولتخدم ايران استراتيجيا‬ ‫ومن هذه الخلفية ظهر حزب هللا في لبنان‪.‬‬ ‫كما ساعدت ايران جماعات اسالمية‬ ‫وعصابات تعمل في افغانستان والعراق‬ ‫وسوريا واليمن‪ .‬ايران دأبت على بسط‬ ‫نفوذها على مجموعات ومنظمات تعتنق‬ ‫االيديولوجية التكفيرية ذات الوالء للقاعدة‬ ‫وباشرت في جذب تلك المجموعات‬ ‫وتمويلها وتزويدها بالسالح‪ .‬وداعش هي‬ ‫اول جماعة من تصميم وهندسة المخابرات‬

‫االيرانية بقيادة أبوبكر البغدادي‪ .‬وكشفت‬ ‫المصادر أن النظام االيراني يسعى لخلق‬ ‫جيل من المقاتلين االغبياء والساذجين الذين‬ ‫تغسل دماغهم مسبقا لينفذوا اوامره دون‬ ‫سؤال او جواب‪ .‬ولتشويه صورة الثورة‬ ‫وسمعة المعارضة تقوم داعش بممارسات‬ ‫وحشية مثل قطع الرؤوس وبتر األيدي‬ ‫لخدمة نظام دمشق والقناع العالم ان النظام‬ ‫يكافح االرهاب االسالمي‪ .‬ومن الدالئل‬ ‫الموثقة على تورط ايران في التعاون مع‬ ‫داعش هو العثور على وثائق ايرانية في‬ ‫حوزة داعش وجوازات سفر ايرانية في‬ ‫مركز قيادة داعش في ريف حلب الغربي‪.‬‬

‫أعلن المكتب االعالمي لرئاسة االئتالف‬ ‫الوطني السوري أن وفد االئتالف برئاسة‬ ‫أحمد الجربا رئيس االئتالف‪ ،‬التقى في‬ ‫الرياض باالمير سلمان بن عبدالعزيز‬ ‫ولي عهد المملكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫الجربا أكد خالل اللقاء على أن نظام االسد‬ ‫مصرا على تدمير كامل االراضي‬ ‫مازال‬ ‫ً‬ ‫السورية‪ .‬وحضر اللقاء‪ ،‬كل من فاروق‬ ‫طيفور ونورا االمير وعبدالحكيم بشار‬ ‫نواب الرئيس‪ ،‬وبدر جاموس االمين العام‬ ‫لالئتالف‪ ،‬واحمد طعمه رئيس الحكومة‬ ‫الموقتة‪ ،‬واسعد مصطفى وزير الدفاع‪.‬‬ ‫وتعتبر المملكة العربية السعودية من أشد‬ ‫الداعمين للثورة السورية والمعارضة‬ ‫واالئتالف الوطني‪ ،‬وقال بيان لالئتالف‬ ‫«تقود الزيارة الوفد السوري إلى عدة‬ ‫بلدان خليجية‪ ،‬وهي تأتي في إطار حشد‬ ‫الدعم السياسي والمالي والعسكري‬ ‫لصالح الشعب السوري في مواجهة آلة‬

‫القتل التي يستخدمها نظام بشار األسد‬ ‫ضد السوريين»‪ .‬وقال خالد الناصر‬ ‫عضو الهيئة السياسية لالئتالف إن‬ ‫الهدف من الزيارة «هو لقاء المسؤولين‬ ‫السعوديين عن الملف السوري‪ ،‬والتباحث‬ ‫معهم بخصوص زيادة الدعم السياسي‬ ‫والعسكري المقدم للمعارضة السورية‪،‬‬ ‫خاصة في ظل التطورات االخيرة»‪.‬‬ ‫وأشار «وأيضا ً طلب تقديم أسلحة نوعية‬ ‫تطالب بها المعارضة المسلحة منذ ‪3‬‬ ‫سنوات لخلق توازن قوى مع النظام يدفع‬ ‫األخير لالمتثال للرغبة الدولية بالحل‬ ‫السياسي لألزمة»‪ .‬وأكد الناصر « أن‬ ‫زيارة وفد االئتالف إلى السعودية تأتي‪،‬‬ ‫في إطار نشاط سياسي مكثّف له خالل‬ ‫الفترة الماضية‪ ،‬بدأه بزيارة إلى اإلمارات‬ ‫ثم الصين‪ ،‬ومن المقرر أن يستأنفه بزيارة‬ ‫إلى واشنطن بعد زيارة السعودية»‪.‬‬

‫عمر الزهور فلم تفرق آلة الحرب بينهم‬ ‫وبين الكبار‪ ،‬ولم تستثنهم فوهات البنادق‪،‬‬ ‫فطالت وجوها بريئة وحصدت أطفاال ال‬ ‫يزالون على مدارج «البراءة‬ ‫وتؤكد ذلك تقارير صادرة عن منظمات‬ ‫دولية مثل صندوق األمم المتحدة لرعاية‬ ‫الطفولة (اليونيسيف) ومنظمة أنقذوا‬ ‫األطفال البريطانية‪ ،‬حيث قالت اليونيسيف‬ ‫في تقريرها السنوي العام الماضي إن‬ ‫‹آالف األطفال قتلوا وتعرضوا للتعذيب‬ ‫واستعملوا دروعا بشرية من قبل الجيش‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫الطفل السوري‪ ،‬فقد األب أو األخ‪ ،‬ونزح‬ ‫من وطنه‪ ،‬وترك مقاعد العلم‪ ،‬ورأى‬ ‫الحرب عن قرب‪ ،‬وكيف أن الطائرات‬ ‫والبراميل المتفجرة تقتل أهله وجيرانه‪،‬‬ ‫وتهدمت مدرسته‪ ،‬وقتل معلمه على يد‬ ‫النظام‪ ،‬هذا الطفل يحتاج رعاية خاصة‪،‬‬ ‫واهتماما ً خاصا ً في سوريا الغد بعد سقوط‬ ‫النظام‪.‬‬

‫هل ننتظر جنيف‪3‬؟‬ ‫جاء في مقال لرياض نعسان أغا في‬ ‫صحيفة (اإلتحاد) االماراتية‪ ،‬ما الذي‬ ‫يمكن أن ينتظره السوريون وقد بلغت‬ ‫مأساتهم ذروة من الفواجع ال تطاق وال‬ ‫تحتمل؟ وما الذي يمكن أن تفعله دول‬ ‫العالم إليقاف شالل الدم الذي اختلط‬ ‫فيه القاتل بالمقتول‪ ،‬ولم يعد سهالً أن‬ ‫تعرف فيه من هو قابيل ومن هو هابيل؟‬ ‫ولقد كانت قمة الكويت تعبيرا ً واضحا ً‬ ‫عن العجز العربي عن إيجاد حلول‬ ‫سياسية للقضية السورية‪ ،‬ورمت الكرة‬ ‫مرة أخرى في ملعب مجلس األمن‬ ‫الذي تعامل مع السوريين بمفاهيم‬ ‫المصالح بعيدا ً جدا ً عن أي شعور‬ ‫بالمسؤولية اإلنسانية‪ .‬وقد حاول أن‬ ‫يغطي على فشله اإلنساني عبر العناية‬ ‫باإلغاثة‪ .‬وبات السوريون يعتقدون أن‬ ‫الدول الكبرى تريد أن يستمر طوفان‬ ‫الدم في سوريا حتى يتم دمار شامل‬ ‫ال يبقي وال يذر‪ ،‬وهذا سر صمت‬ ‫قادة العالم عن فضح حقيقة التنظيمات‬ ‫اإلرهابية التي شوهت وجه المعارضة‬ ‫السورية بشقيها السياسي والعسكري‪،‬‬ ‫فهذه المنظمات لم تنزل من السماء‪،‬‬ ‫ولم تستخرج أسلحتها المتطورة من‬ ‫جوف التراب السوري‪ ،‬ولم تأخذ‬ ‫أموالها من المتبرعين السوريين‪ ،‬لقد‬ ‫جاءت من الخارج تحت سمع وبصر‬ ‫ودعم وتشجيع دول ال تغيب عن‬ ‫أجهزة مخابراتها شاردة وال واردة‪،‬‬ ‫فهي تتنصت حتى على كبار قادة‬ ‫العالم‪ ،‬ولكنها تركت هذه التنظيمات‬ ‫تكبر وتسطو على كثير من المناطق‬ ‫السورية‪ ،‬وتقدم خطابا ً لم يقله الشعب‬ ‫السوري قط في شعاراته وأهدافه‪،‬‬

‫وكان هدف هذه التنظيمات التعتيم‬ ‫على األهداف المشروعة التي طالب‬ ‫بها الشعب وهي الحرية والكرامة‬ ‫وبناء دولة مدنية‪ .‬مع أنني شخصيا ً‬ ‫من أنصار التفاهم مع إيران وحل‬ ‫المشكالت معها بطرق سلمية‪ ،‬وعدم‬ ‫االنجرار إلى اعتبار الفرس أعداء‬ ‫لألمة العربية‪ ،‬فالغالبية منهم مسلمون‬ ‫بغض النظر عن المذاهب الدينية‪ ،‬وال‬ ‫يجوز بحال أن ينجح الهدف الصهيوني‬ ‫بتحويل الصراع المركزي في منطقتنا‬ ‫من صراع عربي إسرائيلي إلى‬ ‫صراع سني شيعي‪ .‬ويبدو مفجعا ً أن‬ ‫يشعر السوريون اليوم بأن «حزب‬ ‫هللا» بات أشد خطرا ً عليهم من‬ ‫إسرائيل‪ ،‬بعد أن قتل آالف السوريين‬ ‫في القصير ويبرود القلمون وفي‬ ‫الشمال السوري وفي غوطة دمشق‬ ‫بدعم إيراني معلن‪ ،‬وكان عدوانه‬ ‫على السوريين خطيئة كبرى خسر بها‬ ‫حاضنته الشعبية الكبرى في سوريا‬ ‫وفي الوطن العربي‪ ،‬وصار عدوا ً لها‪.‬‬ ‫إن المعتدلين من المعارضين الذين‬ ‫قبلوا بإعالن جنيف‪ ،‬فقدوا حجتهم أمام‬ ‫الذين رفضوا وراهنوا على أن النظام‬ ‫سيعتبر قبولهم بجنيف بداية انتصاره‬ ‫عليهم‪ .‬وكان خطأ استراتيجيا ً وقع فيه‬ ‫النظام حين ساقه الغرور وحده إلى‬ ‫رفض ما يمكن أن نسميه تنازالت‪،‬‬ ‫تفرضها المفاوضات التي تعني القبول‬ ‫بالتسوية وال تعني االنتصار لطرف‬ ‫على طرف‪ .‬وإن كان هناك من يسعى‬ ‫لجنيف ‪ 3‬فعليه أن يدرك أن فشله‬ ‫سيعني انطالق حروب إبادة لن تتوقف‬ ‫عند حدود‪.‬‬


‫كوردستان‬

‫الطلبة والشباب‬

‫احمد حاجو‪ -‬دمشق‬

‫دورات في اللغتين الكوردية واالنكليزية في زاخو‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2714‬ك‬

‫‪11‬‬

‫الشباب عماد كل امة‬ ‫كوردستان ‪ -‬اعالم الطلبة والشباب‪ -‬زاخو‪:‬‬ ‫يواصل فرع اقليم كوردستان‪ -‬محلية زاخو‬ ‫التابع لـ(أ ط ش د ك ر) اختبار الطلبة والشباب‬ ‫الراغبين لتطوير مستواهم في اللغتين الكوردية‬ ‫واالنكليزية في خطوة أولية لترشيحهم‬

‫للمشاركة في الدورات المزمع أن يقيمها‬ ‫اتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي في زاخو‬ ‫للطلبة الكورد القادمين من غرب كوردستان‬ ‫والمقيمين في زاخو وضواحيها‪ .‬واقام (أ ط ش‬ ‫كرم فيها طلبة‬ ‫د ك ر)‪ -‬محلية زاخو احتفالية ّ‬

‫روزآفا المتفوقين دراسيا‪ ،‬ويواصل االتحاد‬ ‫استعداداته القامة دروات في تعليم اللغتين‬ ‫الكوردية واالنكليزية لطلبة وشباب روزآفا في‬ ‫مسعى من االتحاد لرفع المستوى الدراسي لهم‬ ‫ورفع أهليتهم العلمية والمعرفية‪.‬‬

‫الطلبةوالشباب‬ ‫يشاركون في‬ ‫وقفة تنديد‬ ‫في قوشتبه‬ ‫كوردستان ‪ -‬اعالم الطلبة والشباب‪:‬‬ ‫شارك اتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي‬ ‫اقليم‬ ‫فرع‬ ‫الكوردستاني‪-‬روزافا‪،‬‬ ‫كوردستان‪ -‬محلية مخيم قوشتبه في الوقفة‬ ‫االحتجاجية التي نظمتها النسوة في مخيم‬ ‫قوشتبه يوم ‪/4‬آيار الجاري أمام مكتب‬ ‫المفوضية السامية للشؤون الالجئين التابعة‬

‫لالمم المتحده في المخيم‪ ،‬للتنديد والتعبير‬ ‫عن الرفض واالستنكار الشديد للتقرير‬ ‫الصادر عن تلك المفوضية والتي يصف‬ ‫فيها النسوة السوريات بانهن يتعرضن‬ ‫للعنف الجسدي واالغتصاب بنسبة ال‬ ‫تقل عن ‪ %68‬وللتأكيد على اصالة المرأة‬ ‫السورية أينما كانت وللتأكيد أيضا على ان‬

‫دور المرأة ال يقل أهمية عن دور الرجل‬ ‫في خدمة المجتمع تحت أي ظرف كان‪.‬‬ ‫وأشار مشاركون ومشاركات في الوقفة‬ ‫الى ان التقرير يفتقد للمصداقية وفيها‬ ‫مبالغات تسيء للمرأة السورية وكرامتها‪،‬‬ ‫حيث ندد المشاركون بشدة بفحوى التقرير‬ ‫الذي اتصف بعدم الدقة والتعميم‪.‬‬

‫الطلبة والشباب يقيم دورة في اللغة االنكليزية في هولير‬ ‫كوردستان‪ -‬اعالم الطلبة والشباب‪:‬‬ ‫أقام اتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني‪ -‬روزافا‪ ،‬فرع اقليم كوردستان‬ ‫دورة لتعلم اللغة االنكليزية شارك فيها عدد‬ ‫كبير من الطلبة الكورد السوريين في جامعة‬

‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫صالح الدين في هولير‪ .‬تهدف‪ ،‬بحسب ما‬ ‫أشار مصدر من االتحاد‪ ،‬الدورة الى رفع‬ ‫مستوى المشاركين من حيث المامهم باللغة‬ ‫االنكليزية‪ .‬يذكر سبق وأن أقام (أ ط ش د‬ ‫ك ر) في اللغة الكوردية وهو بصدد اقامة‬

‫دورات في االنترنيت والصحافة واللغة‬ ‫االنكليزية‪ ،‬حيث توزعت الدورة االخيرة‬ ‫والتي اقيمت في العاصمة هولير على‬ ‫عدة مستويات في اللغة االنكليزية وفقا‬ ‫لمستويات المشاركين فيها‪.‬‬

‫الشباب هم عماد كل أمـة‪ ،‬هم قادة سفينة المجتمع نحو‬ ‫التقدم والتطـور‪ ،‬وحينما يغيب دور الشباب عن ساحـة‬ ‫المجتمع‪ ،‬تتسارع األمة إلى الركود وتعبث بهـا أيادي‬ ‫اإلنحطاط وتتوقف عجلة التقدم‪ .‬وللشباب القدرة والحيوية‬ ‫التي تؤهلهم إلى أن يعطوا من أعمالهم وعزمهم ثمرات‬ ‫ناضجـة لألمـة إذا ما ساروا على الطريق الصحيح‪،‬‬ ‫واستغلوا نشاطهم لما فيه منفعـة لهم ولغيرهم خدمـة‬ ‫للوطـن والشعب‪ .‬في السنوات القليلة الماضية بدأت تنتشر‬ ‫ّ‬ ‫وتمزق‬ ‫بعض الظواهر الخطيرة التي من شأنها أن تفتك‬ ‫المجتمع لتجعله مجتمعا ه ّ‬ ‫شا ً وضعيفا ال قدرة له وال مناعة‬ ‫على مواجهة األخطار والعوائق التي تعترضه‪ .‬وأبرز هذه‬ ‫الظواهر هي اإلنحراف واإلنزالق لدى كثير من الشباب‬ ‫وخصوصا البعض من شبابنا الكوردي الذي خرج عن‬ ‫ي ومال عن الجادّة السليمة من خالل تبنّي‬ ‫الطريق السو ّ‬ ‫وممارسة الكثير من العادات السيئة والسلوكيات المنحرفة‬ ‫كالتمردّ األسري‪ .‬مثل هكذا عادة مسمومة لم تأت من‬ ‫فراغ ولم تتولّد في يوم وليلة وإنّما جاءت نتيجة ألسباب‬ ‫كثيرة وثغرات متعدّدة لم تعالج بصورة دقيقة وصريحة‪.‬‬ ‫مع انتشار العلوم والتقنية‪ ،‬اتجه بعض الشباب إلى األخذ‬ ‫بزمام النتاج الثقافي الكاسد الذي يجسد ضعف اإليمان‪،‬‬ ‫ويهشم المبادئ‪ .‬الفراغ سم الحياة كيف ال يكون ذلك ونحن‬ ‫نشاهد ضعف واقع بعض الشباب اليوم؟ فهم إما على‬ ‫الطرق سائرون أو على الشبكات العنكبوتية غافلون‪ ،‬أو‬ ‫عبر شاشات الفضاء غارقون‪.‬‬ ‫عندما يتم التفكير في القضاء على الفراغ لدى الشباب‬ ‫بمشاريع تحفظ أوقاتهم وتجذب أنظارهم وتفتق إبداعهم‪،‬‬ ‫يكون ذلك عونا على المستقبل المشرق الذي ينبئنا بقدوم‬ ‫مستقبل واعد يسهم في دفع عجلة التقدم والبناء‪ ،‬وعلى‬ ‫ذلك ينبغي أن يكون المستقبل يهتم بجميع فئات الشباب‪،‬‬ ‫والتطلع ليس الستثمار المبدع والموهوب فقط‪ ،‬بل يكون‬ ‫ذلك لكل شاب حتى تتنوع الطاقات ويقتل الفراغ‪ ،‬لكن الذي‬ ‫قد يتسبب في توقف وفتور هذه النهضة‪ ،‬هم الشباب الذين‬ ‫ال اهتمام لهم بسبب سلوكياتهم وضعف قدراتهم‪ .‬إن المتأمل‬ ‫في األنشطة والمشاريع التي تهتم بالشباب تهمش انتماء‬ ‫أكثر الشباب بحجة ضعف قدراتهم أو عدم االستفادة منهم‪،‬‬ ‫وهذا يشكل خطرا على المجتمع ألنهم قد يهدمون البناء‬ ‫وينشرون الفساد‪ .‬وهذه معادلة ينبغي تفصيلها واستنباط‬ ‫معطياتها ثم البدء في خطوات حلها‪ .‬ان منافذ اللهو وأوكار‬ ‫الـشر ومواطن الكسل ومكامـن الخمول التي تستهوي‬ ‫الشباب وتقضي على دوره اإليجابي في المجتمع كثيـرة‬ ‫ومتعددة‪ ،‬البد من ايجاد سبل تمكن الشباب التخلص منها‪،‬‬ ‫والعمل على أيجاد أساليب وآليات تؤدي إلى استثمار طاقـة‬ ‫الشباب وقوتهم فيما يرجـى نفعـه وفائدته من فرص للعمل‬ ‫والشغـل المتصاص أكبر قدر من البطالـة التي باتت تنخر‬ ‫العمود الفقري للمجتمع وتهدد أكثر أفراده حيوية بالضياع‬ ‫والفقر والتشرد‪ ،‬وخلق أنشطـة رياضية وتعليمية وثقافيـة‬ ‫وفنية واجتماعيـة‪ ،‬للنهوض بهذه الفئـة الشابـة والرفع من‬ ‫مستواها ومعنوياتهـا بدل إهمالهـا والتخلي عنها في عتمة‬ ‫زوايا الضياع‪ .‬إن اعتزاز أي أمـة بنفسهـا هو اعتزازها‬ ‫بالشباب أوال؛ الدعائم القوية والمتينـة التي تستطيع أن تبني‬ ‫بها صروح أمجادهـا حاضرا ومستقبال كي تبقـى صامـدة ً‬ ‫أمام رياح الزمان‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2714‬ك‬

‫كوردستان‬

‫مقاالت‬

‫على وقع البراميل المتفجرة ومجازر القتل‬

‫مهزلة االنتخابات الرئاسية في سوريا‬ ‫كما كان متوقعاً‪ ،‬أعلن رأس النظام في سوريا‪،‬‬ ‫بشار األسد‪ ،‬الذي تفنن في ممارسة عمليات‬ ‫القتل وسفك دماء السوريين باستخدام مختلف‬ ‫أنواع األسلحة الفتاكة وحتى الكيماوية المحرمة‬ ‫دولياً‪ ،‬وتهجيرهم من مناطقهم‪ ،‬وتشريدهم في‬ ‫الداخل والخارج‪ ،‬وتدمير مدنهم وبلداتهم وقراهم‪،‬‬ ‫وتأجيج الصراعات الطائفية والمذهبية والعرقية‬ ‫فيما بينهم‪ ،‬طوال الثالث سنوات الماضية‪ ،‬التي‬ ‫أعقبت اندالع الثورة المباركة‪ ،‬عن التقدم رسميا ً‬ ‫بأوراق ترشحه لالنتخابات الرئاسية‪ ،‬التي من‬ ‫المقرر أن تجري في الثالث من شهر حزيران‬ ‫المقبل‪ ،‬مؤكدا ً بذلك من جديد استهتاره واستخفافه‬ ‫بدماء الشعب السوري والوطن عموماً‪ ،‬وتجرده‬ ‫من كل االعتبارات والقيم األخالقية والوطنية‪،‬‬ ‫ومؤكدا ً كذلك إصراره وتصميمه التشبث بالسلطة‬ ‫وحكم البالد‪ ،‬حتى ولو لم يبقى في سوريا بشر‬ ‫أو حجر على حجر‪ .‬وتأتي مسرحية االنتخابات‬ ‫الرئاسية في البالد‪ ،‬في ظل عجز المجتمع الدولي‬ ‫وصمته المطبق‪ ،‬إزاء ما يرتكبه نظام بشار‬ ‫األسد الموغل في البربرية والوحشية‪ ،‬من جرائم‬ ‫ومجازر بشعة يندى لها جبين اإلنسانية‪ ،‬بحق‬ ‫الشعب السوري الثائر على القمع والديكتاتورية‬ ‫واالستبداد‪ ،‬وانشغاله الكامل باألزمة األوكرانية‬ ‫وتطوراتها وتجاذب المصالح فيها‪ .‬وكذلك في ظل‬ ‫إصرار هذا النظام االستبدادي الدموي‪ ،‬القضاء‬

‫على تطلعات الشعب السوري التواق إلى الحرية‬ ‫وبناء دولة ديمقراطية تعددية‪ ،‬تنتفي فيها كل‬ ‫أشكال الظلم والقهر واالضطهاد والديكتاتورية‬ ‫واالستبداد‪ ،‬لينعم أبنائها على مختلف انتماءاتهم‬ ‫القومية والدينية والطائفية‪ ،‬بحقوقهم المتساوية‬ ‫وحرياتهم األساسية‪ ،‬وذلك من خالل آلته‬ ‫العسكرية وقواه األمنية التي تمارس جميع‬ ‫أنواع البطش والتنكيل‪ ،‬وبمساندة مباشرة من‬ ‫ميليشيا الحرس الثوري اإليراني وعصائب أهل‬ ‫الحق العراقية وحزب هللا اللبناني‪ ،‬ودعم روسي‬ ‫صيني غير محدود‪ ،‬بعد أن أفشل كل المبادرات‬ ‫والحلول السياسية‪ ،‬التي دعا إليها المجتمع الدولي‪،‬‬ ‫إلخراج البالد من المأزق الخطير الذي يمر فيه‪.‬‬ ‫بدءا ً من مبادرة الجامعة العربية ومرورا ً بخطة‬ ‫المبعوث األممي كوفي أنان للسالم‪ ،‬وأنتهاءا ً‬ ‫بالمبادرات السياسية والدبلوماسية‪ ،‬التي أطلقها‬ ‫المبعوث الدولي والعربي المشترك األخضر‬ ‫اإلبراهيمي والتي توجت بعقد المؤتمر الدولي‬ ‫للسالم في جنيف وإجراء جولتين من المفاوضات‬ ‫بين ممثلي النظام والمعارضة السورية برعاية‬ ‫منظمة األمم المتحدة‪ .‬أن الظروف الراهنة التي‬ ‫تمر بها البالد‪ ،‬وما تشهدها سوريا بشكل مستمر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫من عمليات القصف العشوائية للطيران الحربي‬ ‫بالمواد ا��حارقة والبراميل المتفجرة على العديد‬ ‫من المحافظات السورية‪ ،‬واستهدافها بالمدافع‬

‫الديمقراطية لسوريا‬ ‫والفدرالية‬

‫نوري بريمو‬

‫عقدا المؤتمر التأسيسي لـ(الحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني ـ سوريا) في نيسان المنصرم تحت‬ ‫شعارات عديدة‪ ،‬أبرزها «الديمقراطية لسوريا‬ ‫والفدرالية لكوردستان سوريا»‪ ،‬هذا الشعار تم‬ ‫مناقشته والمصادقة عليه عن سابق تصميم يستمد‬ ‫مشروعيته من دواع ومقومات ذاتية ملحة وأخرى‬ ‫موضوعية أكثر أهمية وإلحاحاً‪ .‬وبما ّ‬ ‫أن هذا الشعار‬ ‫الذي نتبناه اليوم كخيار استراتيجي‪ ،‬ال يخص الشأن‬ ‫الكوردي فقط وإنما يتعلق بالشأن السوري العام‪،‬‬ ‫فإننا نعطي الحق ألنفسنا ونؤكد بأننا لم نطرح هذا‬ ‫الشعار من قبيل تأزيم األوضاع السورية نحو المزيد‬ ‫من اإلستعصاء‪ ،‬وإنما نطرحه من أجل حل هذه‬ ‫األزمة العالقة منذ أكثر من ثالث سنوات‪ ،‬والجانب‬ ‫الكوردي قد أكد بأنه جزء من الثورة وضد النظام‬ ‫والعب‬ ‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫لكوردستان سوريا‬ ‫أساسي في المعادلة السورية وكان وسيبقى جزء‬ ‫من الحل وليس المشكلة‪ .‬ولع ّل من المفيد اإلستفادة‬ ‫من تجارب المجتمع البشري‪ ،‬وخاصة أنماط الحكم‬ ‫ت شعوبنا‪ ،‬لنجد ّ‬ ‫التي حك َم ْ‬ ‫بأن كل األنظمة هي من‬ ‫صنيعة اإلنسان ذاته‪ ،‬وال توجد أية وصفة جاهزة‬ ‫للتداول في مجال أساليب حكم البلدان من حيث‬ ‫كيفية ونوعية األداء وأساليب التعامل ما بين الراعي‬ ‫والرعية‪ ،‬خاصة وأن تجاربنا الذاتية قد أثبتت ّ‬ ‫بأن‬ ‫معظم األنظمة الدكتاتورية التي هيمنت على ديارنا‬ ‫جاءت بغالبيتها عبر االنقالبات لتحقيق أغراضها‬ ‫الخاصة‪ ،‬فيما بلداننا بحاجة إلى أنظمة ديمقراطية‬ ‫تدير شؤونها بشكل توافقي وليس تخالفيا‪.‬‬ ‫وبالنظر إلى المشهد السوري الحالي‪ ،‬نرى بأن‬ ‫أفضل صيغة لنظام الحكم في سوريا هي فدرلة البلد‬ ‫بشكل دستور وعملي‪ .‬وبناء عليه َّ‬ ‫فإن معظم النظم‬

‫مصطفى أوسو(*)‬

‫المعاناة التي يكابدها منذ انطالقة ثورته المباركة‬ ‫وحتى اآلن‪ ،‬مصمم على المضي في نضاله‬ ‫المشروع مهما كان حجم الخسائر والتضحيات‬ ‫حتى تحقيق كامل أهدافه وإسقاط هذا النظام‬ ‫القمعي‪ ،‬وبناء دولته الديمقراطية التعددية‪ ،‬المبنية‬ ‫على أسس الحق والقانون‪ ،‬والتي يتمتع فيها جميع‬ ‫مكوناته المتعايشة تاريخياً‪ ،‬بحقوقهم المتساوية‪،‬‬ ‫وفق ما نصت عليه القوانين والعهود والمواثيق‬ ‫الدولية ومبادئ حقوق اإلنسان وحرياته األساسية‪،‬‬ ‫وما محاولة النظام المجرم من وراء إجرائه‬ ‫هذه االنتخابات الصورية‪ ،‬إلصباغ الشرعية‬ ‫على تسلطه وجرائمه بحق الشعب السوري‪،‬‬ ‫واالستمرار في قمعه ومنعه من ممارسة حقوقه‬ ‫وحرياته‪ ،‬إال محاولة أخرى يائسة لن يكون لها أي‬ ‫نصيب من النجاح‪ ،‬ولن يفلت هذا النظام المجرم‬ ‫وأركانه من االنهيار والسقوط والمحاكمة أمام‬ ‫محكمة الجنايات الدولية‪ ،‬لمحاسبته على جرائمه‬ ‫الرهيبة بحق الشعب السوري‪ ،‬وعلى المجتمع‬ ‫الدولي أن يكون حازما ً وأن يمارس دوره ويتحمل‬ ‫مسؤولياته بالكامل وأن يعمل بجدية لوضع حد‬ ‫لمأساة الشعب السوري‪ ،‬وأن يمهد الطريق أمامه‬ ‫ليعيش بحرية وكرامة وسالم وآمان‪.‬‬

‫وراجمات الصواريخ‪ ،‬وغزوها بالدبابات وكل‬ ‫أنواع األسلحة الثقيلة واستباحتها بالكامل لجنودها‬ ‫وارتكاب عمليات القتل والتعذيب واالغتصاب‬ ‫والتهجير والتشريد بحق سكانها‪ ،‬وبث حاالت‬ ‫الرعب والفوضى فيها‪ ،‬حيث تشير اإلحصاءات‬ ‫إلى أن عدد القتلى وصل إلى أكثر من مائتي ألف‬ ‫مواطن‪ ،‬ووصل عدد المهجرين والمشردين إلى‬ ‫حوالي عشرة ماليين شخص‪ ،‬باإلضافة إلى مئات‬ ‫اآلالف من المعتقلين والمفقودين والمخطوفين‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى القبضة العسكرية واألمنية المركزة‬ ‫والشديدة‪ ،‬التي تدار بها المناطق التي أخضعها‬ ‫النظام لسطوته وسيطرته‪ ،‬وفقدان أية شرعية‬ ‫قانونية ودستورية للنظام ومؤسساته القائمة‪،‬‬ ‫التي شرعنت وال تزال لالستبداد وارتكاب‬ ‫الفظائع واألهوال بحق الشعب والوطن‪ ،‬تجعل‬ ‫من االنتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها‬ ‫أكبر مهزلة في التاريخ المعاصر‪ ،‬رغم العدد‬ ‫الكبير للمرشحين المتقدمين لخوض ما تسمى‬ ‫باالنتخابات الرئاسية‪ ،‬الذين زكاهم النظام ورضي‬ ‫عنهم مؤسساته الصورية (المحكمة الدستورية‬ ‫العليا‪ ،‬مجلس الشعب)‪ ،‬ومن شأنها أن تنسف جميع‬ ‫الفرص من أجل إيجاد حل سياسي للوضع الراهن‬ ‫تمر بها البالد‪ ،‬وبما يلبي طموحات الشعب‬ ‫الذي ّ‬ ‫السوري وتطلعاته المشروعة في الحرية والعدالة‬ ‫والديمقراطية‪ .‬أن الشعب السوري‪ ،‬ورغم كل‬

‫(*) عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني‪ -‬سوريا‬

‫الديمقراطية وبالتحديد الفيدرالية هي ذات جوهر‬ ‫واحد من حيث المبدأ لكنها تختلف عن بعضها من‬ ‫حيث الشكل والمكان‪ ،‬وهي على إختالف أشكالها‬ ‫وألوانها هي أنظمة متطورة تنبثق عن توافقات‬ ‫إختيارية تؤدي بغالبيتها في نهاية المطاف إلى تأسيس‬ ‫منظومة اتحادية طوعية بين قوى سياسية متوافقة أو‬ ‫بين قوميات متاخمة أو بين مناطق جغرافية قريبة من‬ ‫بعضها أو مناطق نفوذ دينية تتآلف فيما بينها لتشكل‬ ‫معا ً دولة اتحادية مبنية على أسس وقواسم وإرادات‬ ‫مشتركة‪ .‬ويمكننا التأكيد بأنه ال خوف على حاضر‬ ‫ومستقبل كافة المكونات السورية في الدولة الفدرالية‬ ‫التي ستكون تشاركية بين كل السوريين الذين‬ ‫سيكونون رابحين بالجملة‪ ،‬أما الطرف الخاسر فهو‬ ‫من ال يقبل بالفدرلة وبالتوافق السياسي الديمقراطي‪.‬‬ ‫والجانب الكوردي قد يشكل بوصلة التغيير نحو‬ ‫سوريا ديمقراطية وتعددية واتحادية‪ ،‬لتصبح وطنا ً‬ ‫للجميع وضامنة لحقوقهم‪ .‬وقد نختلف حول تسميات‬ ‫هذه النظم الحاكمة (حكم ذاتي‪ ،‬فدرالية‪ ،‬كونفدرالية‪،‬‬ ‫تقرير مصير‪ ،‬الدولة القومية المستقلة) َّ‬ ‫لكن ما يه َّمنا‬ ‫هو المضمون الذي ينبغي أن يتم التركيز عليه من‬ ‫قبل الذين تقع على عاتقهم مهمة مراكمة الحراك‬ ‫لدفع شعوبنا نحو تقرير مصيرها وتخليصها من‬ ‫مظالم األنظمة المركزية التي قبعت فوق صدورنا‬ ‫لعهود طويلة‪َّ ،‬‬ ‫ألن هكذا حراك سياسي من شأنه‬ ‫اإلتيان بالبديل الالمركزي الذي بمقدوره أن يجلب‬ ‫االستقرار ويشكل عامال حاسما إلنصاف مكونات‬ ‫البلد واستتباب العدالة وسريان خصال حسن الجوار‬ ‫بين مختلف المكونات‪ ،‬والذي ربما يوصلنا أيضا‬ ‫إلى شراكات اندماجية حقيقية ترضي الجميع وتلبي‬ ‫طموحات أجيالنا وتشجعنا لنبني معا ً بلدنا على شكل‬

‫فضاء ديمقراطي يضمن توفير العيش السعيد واآلمن‬ ‫لكافة المواطنين‪ .‬ورغم اختالف مواقفنا من بعض‬ ‫القضايا العالقة بسبب اختالف قومياتنا ومنابتنا‬ ‫ومشاربنا وثقافاتنا وتوجهاتنا ومقتضيات مصالحنا‪،‬‬ ‫وبالنظر إلى ما حصل بين شعوبنا من أزمات‬ ‫بسبب اعتداء األكثرية على حقوق األقلية‪َّ ،‬‬ ‫فإن‬ ‫أحدا ً ال يستطيع أن ينكر بأن تجربة الدولة الفدرالية‬ ‫(االتحادية) هي أنموذج ناجح‪ ،‬كما هو الحال في‬ ‫كل من أمريكا وسويسرا وألمانيا‪ ،‬خاصة ّ‬ ‫وأن غالبية‬ ‫وتفو ْ‬ ‫قت‬ ‫الدول الفدرالية قد تطورت بشكل ملحوظ‬ ‫َّ‬ ‫على غيرها وباتت قوية‪ ،‬وذلك نظرا ً لما تتمتع به‬ ‫هذه النظم الديمقراطية من محاسن تستجلب الفائدة‬ ‫ألمم تلك البلدان‪ ،‬ونظرا ً لما يتوفر في هذه االتحادات‬ ‫من إرادة جماعية تسامحية بين المركز واألقاليم في‬ ‫مجال تحقيق الحقوق وأداء الواجبات‪.‬‬ ‫وبناء عليه َّ‬ ‫فإن الدول التعددية السائرة في منحى‬ ‫فدرلة نفسها‪ ،‬ينبغي ْ‬ ‫أن تستند في نشأتها إلى دستور‬ ‫يقر بالتعددية السياسية كخيار ديمقراطي‬ ‫دائم ُّ‬ ‫ويدعم بنيانها ويصون حاضرها ويخطط لمستقبلها‬ ‫ويمدها بالقوة الجماعية ويعمل على تنظيم التواصل‬ ‫المؤسساتي بين كافة األفرقاء بشكل توافقي يضمن‬ ‫تحسين العالقات وتخصيبها ما بين الحكومة‬ ‫االتحادية وبين األقاليم أو الواليات المكونة لها‪.‬‬ ‫ويمكننا القول بأن البحث عن أي بديل سوري آخر‬ ‫غير الفدرالية‪ ،‬قد يعقد األمور أكثر فأكثر‪ ،‬وقد‬ ‫يُبقي البلد في دوامة العنف والعنف المضاد‪ ،‬مما قد‬ ‫يؤدي إلى مزيد من إنسداد الحلول والتفرقة والتشتت‬ ‫وإنهيار البلد وتقسيمه بدال من إنقاذه وإجراء تغيير‬ ‫ديمقراطي حقيقي فيه عبر توافق كافة األفرقاء على‬ ‫فدرلته بعد اسقاط نظام البعث الدكتاتوري‪.‬‬


‫مقاالت‬

‫كوردستان‬

‫البارزاني والمشروع الكوردستاني‬ ‫ياسر عبدهللا‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2714‬ك‬

‫‪13‬‬

‫المشهد السوري‬ ‫عند المشرح‬ ‫طارق كاريزي‬

‫في عصر ثورة العلم والمعرفة‪ ،‬تبدأ‬ ‫الحكاية الكوردية من جديد‪ .‬فمن‬ ‫المنظمات بمشاريعها الكوردستانية‬ ‫إلى األحزاب المحلية في األجزاء‬ ‫األربعة من كوردستان المقسمة‪،‬‬ ‫يبرز مشروع الحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني (عراق‪ ،‬سوريا‪،‬‬ ‫تركيا‪ ،‬ايران) بقيادة البارزاني‪.‬‬ ‫فمن واقعنا المأساوي هذا يتوجب‬ ‫علينا تسليط الضوء على المشروع‬ ‫الكوردستاني‪ -‬سوريا بإيديولوجيته‬ ‫الجديدة ومشروعه الجديد‪ ،‬ومن‬ ‫عالقاته وارتباطاته بأصحاب القرار‬ ‫وإيمانا بأفكاره الجديدة‪ ،‬للقيام بدور‬ ‫صعب في كوردستان سوريا‪ ،‬من‬ ‫حيث القيام بإرجاع الحركة الكوردية‬ ‫إلى المسار المستقيم وضبط عالقة‬ ‫األحزاب ببعضها وتغذية أفكار‬ ‫الجمهور بالحالة الوطنية الكوردستانية‬ ‫وربط العلم والمعرفة بالسياسة وإفساح‬ ‫المجال لحرية التعبير وبسط الحقوق‬ ‫والواجبات والسير قدما ً نحو حصر‬ ‫األولويات ضمن دائرة القضية‬ ‫الكوردية‪ .‬فمن المشاريع الواجبة على‬ ‫الحزب الديمقراطي الكوردستاني‪-‬‬ ‫سوريا السعي لتطبيقها؛ امتالك إرادة‬ ‫المواجهة‪ ،‬والعمل على ضبط إيقاع‬ ‫الحركة في الساحة الكوردية‪ ،‬خاصة‬ ‫في ظل تنوع وتعدد اإليديولوجيات‬

‫واألجندات اإلقليمية والدولية‪ .‬لذا من‬ ‫الضروري التوصل إلى تفاهمات‬ ‫ووضع حلول سياسية مع كل الحركة‬ ‫الكوردية في سوريا واستيعاب كل‬ ‫المتغيرات المتعلقة بالساحة الكوردية‪،‬‬ ‫من وجود النفوذ اإليراني والبحث‬ ‫التركي الحثيث لبلورة أجندات‬ ‫ومصالح في سورية المستقبل‪،‬‬ ‫والتنافس التركي اإليراني‪ ،‬والغربي‬ ‫األمريكي الروسي‪ ،‬ومن منطلق‬ ‫بان المشروع الكوردستاني بقيادة‬ ‫البارزاني نابع من فهم اللعبة السياسية‬ ‫الدولية‪ ،‬وأيضا المتسم بوضوح الرؤية‬ ‫والشفافية في التعامل والخروج من‬ ‫التخبط والفوضى‪ ،‬لتلمس العقالنية‬ ‫السياسية والمنطقية في المبادرة‬ ‫وأمتالك زمام المناورة التي ال تفرط‬ ‫أبدا بالحق الكوردي المصادر حتى‬ ‫اآلن‪ ،‬والتعاطي البناء مع المشاكل‬ ‫والمعوقات والتحديات وتخطيها‬ ‫باتجاه الوصول إلى حلول للقضايا‬ ‫العالقة كوردستانيا ً ووطنيا بما يتوافق‬ ‫مع المشروع الكوردستاني الطموح‬ ‫وتحديد ماهيته‪ .‬فبعد اتفاقية سايكس‬ ‫بيكو التي جزأت الجغرافية الكوردية‬ ‫وشتت األمة الكوردية من خالل‬ ‫حدود سياسية تخترق عمق بالدهم‬ ‫لتوزع جغرافية كوردستان كغنائم‬ ‫على األمم المجاورة‪ ،‬قادت مدرسة‬

‫النضال البارزانية ركب النضال‬ ‫القومي الكوردي متبنية حقيقة (شعب‬ ‫عريق يعيش على أرضه التأريخية)‪.‬‬ ‫وقد استطاع القادة البارزانيون مد‬ ‫سجل نضالهم الحافل بالتضحيات الى‬ ‫جميع أجزاء كوردستان حاملين لواء‬ ‫حركة التحرر الكوردية‪ ،‬وقد حققت‬ ‫هذه المدرسة النضالية منجزات على‬ ‫األرض وهي تسير باتجاه تحقيق‬ ‫أهداف استراتجية لألمة الكوردية‬ ‫التي تصبو تبؤ موقعها الألئق ضمن‬ ‫الجغرافية األثنوسياسية للشرق‬ ‫األوسط‪ ،‬هذه الجغرافية التي ظلت‬ ‫مختلة منذ قامت القوى العظمى بتقسيم‬ ‫تركة الدولة العثمانية وفق مقتضيات‬ ‫مصالحها الحيوية التي تقاطعت‬ ‫بحسب تقويمهم االستراتيجي آنذاك مع‬ ‫قيام دولة كوردستان المنتظرة أسوة‬ ‫بباقي دول األمم التي نالت الحرية‬ ‫واالستقالل‪ .‬من هنا فان مساندة‬ ‫مشروع البارزانية وطروحات الرئيس‬ ‫بارزاني جماهيريا يعد الضمانة لسير‬ ‫بر‬ ‫مركب الحرية الكوردية نحو ّ‬ ‫األمان‪ ،‬وأيضا االبتعاد عن المغامرة‬ ‫مر االنكسار‬ ‫السياسية التي ال تثمر اال ّ‬ ‫والتقهقر‪ ،‬فالبارزانية ال تخطو خطوة‬ ‫ما لم تضمن نجاحها‪ ،‬ولعل تجربة‬ ‫جنوب كوردستان خير دليل على ذلك‪.‬‬

‫البارزانية تاريخ نضالي وتجدد‬ ‫دژوار سوري‬ ‫يعيد التاريخ نفسه مرة اخرى مؤكدا‬ ‫الحقيقة التاريخية للترابط االخوي‬ ‫والعمق االستراتيجي‪ ،‬هذا االرث‬ ‫النضالي الكبير الذي خلفه لنا األب‬ ‫الروحي للكورد مصطفى البارزاني‬ ‫الخالد‪ .‬ان انعقاد المؤتمر التوحيدي‬ ‫ألحزاب االتحاد السياسي في هولير‬ ‫دليل على بقاء البارزانية المحرك‬ ‫الثوري والمرجع الحقيقي للحركة‬ ‫الكوردستانية في عموم كوردستان‪.‬‬ ‫في الماضي القريب نتذكر المؤتمر‬ ‫التوحيدي لنفس الحزب المذكور عام‬ ‫‪ 1970‬في (ناوبردان) وبرعاية كريمة‬ ‫من البارزاني الخالد والهدف آنذاك لم‬ ‫شمل االخوة لبقاء الحزب قويا‪ .‬واليوم‬ ‫ينعقد مؤتمر ألجل لم شمل الحركة‬ ‫الكوردية عموما وتوحيد األحزاب‬ ‫المؤمنة بنهج البارزاني خالصا‬ ‫حقيقا للكورد وبرعاية السيد مسعود‬ ‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫البارزاني رئيس اقليم كوردستان‬ ‫يتم االعالن عن الحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني‪ -‬سوريا‪ .‬ان الحديث عن‬ ‫القضية الكوردية في كوردستان ان لم‬ ‫يتناول دور البارزانيين يعد حدثا ناقصا‬ ‫الن البارزانية تمثل الرديف الرئيسي‬ ‫للكوردايتي‪ .‬ان توحيد صفوف الحركة‬ ‫الكوردية في هولير كانت وال زالت‬ ‫للتأكيد على وحدة الشعب الكوردي رغم‬ ‫تجزأة كوردستان ألنه بتوحيد لم شمل‬ ‫الحركة لإلعالن عن الهيئة الكوردية‬ ‫العليا القى استحسان وترحيب أغلبية‬ ‫الشارع الكوردي‪ .‬مرة أخرى هولير‬ ‫طريق وساحة الكوردايتي تحتضن‬ ‫أكثر من ‪ 671‬مندوبا من قيادات‬ ‫وكوادر وأعضاء حزبيين‪ ،‬للتأكيد على‬ ‫البقاء على هذا النهج وتجسيده عبر‬ ‫الديمقراطي الكوردستاني‪ -‬سوريا‪.‬‬ ‫ان ميالد هكذا حزب يعد حثا تاريخيا‬

‫وضرورة مرحلية في هذه الظروف‬ ‫العصيبة التي يمر بها غرب كوردستان‬ ‫فالحاجة الى أحزاب كبيرة وجماهيرية‬ ‫دليل قوة للكورد بما يؤهلها للعمل‬ ‫على الساحة السورية وفق مقتضيات‬ ‫الثورة‪ .‬ان تأسيس هذا الحزب سيكون‬ ‫العامل الرئيسي للتأكيد على سوريا‬ ‫الفيدرالية وتثبيتها دستوريا وضمان‬ ‫حقوق الكورد والنظر في كل القوانين‬ ‫التي اتخذت ضد الكورد ألنها تمتلك‬ ‫القوة الجماهيرية للضغط على الساحة‬ ‫السياسية في سوريا‪ .‬وعلى قيادة‬ ‫الديمقراطي الكوردستاني‪ -‬سوريا‬ ‫العمل الدؤوب من اجل تحقيق امال‬ ‫شعبنا العريضة فالتاريخ لن يرحم‪.‬‬ ‫وان تبني البارزانية طريقا للخالص‬ ‫وحرية الكورد مما يعني العمل والكفاح‬ ‫والنضال والجهوزية الكاملة لمشروع‬ ‫شهيد في سبيل كوردستان‪.‬‬

‫أفرزت الثورة السورية في عامها‬ ‫الرابع جملة معطيات من العيار الثقيل‪.‬‬ ‫التشابك الحاصل بين العوامل الرئيسة‬ ‫الفاعلة الثالثة (السياسية‪ ،‬العسكرية‪،‬‬ ‫الدبلوماسية) في المشهد السوري‪،‬‬ ‫فتحت أبواب آفاق القضية السورية‬ ‫على احتماالت عدة وبعثرت السبل‬ ‫المؤدية الى حلها على المدى القريب‪.‬‬ ‫مرة‬ ‫فقد أثبتت جامعة الدول العربية ّ‬ ‫أخرى بأنها مؤسسة بروتوكولية أكثر‬ ‫مما هي فاعلة في العالم العربي وما‬ ‫يعصف به من أحداث جسام‪ .‬القوى‬ ‫العظمى أدخلت القضية في نفق‬ ‫مغلق بعد تقاطع الرؤى والمصالح‬ ‫فيما بينها‪ .‬واألمم المتحدة عجزت‬ ‫عن أداء المنتظر منها‪ .‬وبذلك بات‬ ‫الشعب السوري يواجه عاصفة الثورة‬ ‫وزلزال الرد القاسي للنظام وحيدا‪.‬‬ ‫والجغرافية السورية مقسمة حاليا‬ ‫الى دوائر نفوذ‪ ،‬أقل ما يقال عنها‪،‬‬ ‫متنافرة‪ ،‬وتمارس كل دائرة الفعل‬ ‫السياسي والعسكري والدبلوماسي‬ ‫باتجاه الضغط ضمن دائرة نفوذها‪،‬‬ ‫وتسعى أغلب الدوائر لتوسيع رقعتها‬ ‫على أمل أن تتوسع لتشمل البلد‬ ‫بأكمله‪ .‬أبرز دوائر النفوذ هي دائرة‬ ‫الحر‪ ،‬دائرة‬ ‫النظام‪ ،‬دائرة الجيش‬ ‫ّ‬ ‫المجاميع االسالموية المتشددة‪ ،‬دائرة‬ ‫(ب ي د)‪ .‬والتداخل الموجود بين نفوذ‬ ‫هذه الدوائر هالمية قابلة للتغيّر في أي‬ ‫لحظة‪ .‬وافتراضا لو تطلعنا للمستقبل‬ ‫السوري من نافذة دوائر النفوذ المشار‬ ‫اليها‪ ،‬يمكن تقديم استقراء أولي‬ ‫لعموم المشهد السوري واحتماالته‬ ‫المستقبلية‪ .‬من المنطق أن االنتخابات‬ ‫الرئاسية المقبلة التي أعلنها النظام ال‬

‫كاريكاتير‬

‫يمكن أن تضفي الشرعية على نظام‬ ‫بسط يد بطشه وبمنتهى القسوة ضد‬ ‫شعبه‪ ،‬وهذا يعني ان ال أمل مستقبلي‬ ‫يرتجى من دائرة نفوذ النظام‪ ،‬بل‬ ‫أن المنطق يقول بأن النظام سلك‬ ‫طريق نهايته مع األخذ بنظر االعتبار‬ ‫مجهولية ساعة السقوط الحتمي‪.‬‬ ‫دائرة نفوذ قوى الثورة والمعارضة‬ ‫تبدو غير واضحة المالمح على‬ ‫األرض‪ ،‬فيما تنشط دبلوماسيا‬ ‫وبشكل تصاعدي‪ .‬ولعل رفع مستوى‬ ‫ممثلية المعارضة السورية في‬ ‫الواليات المتحدة الى درجة التمثيل‬ ‫الدبلوماسي يمثل نقطة تحول يمكن‬ ‫أن ترتقي باتجاه حشد التأييد الدولي‬ ‫لجبهة المعارضة‪ .‬وهالمية المشهد‬ ‫على األرض وما ينتابه من غموض‬ ‫مازال يشكل عائقا كبيرا أمام تقدم‬ ‫المعارضة‪ .‬ودائرة نفوذ المجاميع‬ ‫المتشددة (داعش وجبهة النصرة‬ ‫وغيرهما) هي بمثابة العقبة الكأداء‬ ‫التي شوهت صورة الثورة السورية‬ ‫في الداخل والخارج‪ ،‬وهي بالتالي تعد‬ ‫خطرا جديا على واقع الثورة وآفاق‬ ‫الحلول المنتظرة‪ .‬أما دائرة نفوذ (ب‬ ‫ي د) فانه يعيش وسط تناقضات قاتلة‬ ‫تجعل من الذي حققته على األرض‬ ‫براغماتيا عرضة لالهتزاز الشديد‪،‬‬ ‫خصوصا وأن االتحاد الديمقراطي‬ ‫يضرب الشعارات التي يرفعها‬ ‫عرض الحائط ويعيد انتاج السلطة‬ ‫بأساليب فردية حزبوية على مستوى‬ ‫الساحة الكوردية السورية‪ ،‬ويمارس‬ ‫مدى واسعا من السلطة والنفوذ ال‬ ‫يمكن شرعنتهما من دون تفويض من‬ ‫الشعب‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫الثقافة‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2714‬ك‬

‫تمثال الشاعر بيساراني‬

‫كوردستان‬

‫الشعراء الكالسيكيون الكورد‬

‫بيساراني شاعر العشق والطبيعة‬ ‫جوان ميراني‬

‫شيخ مبدع وعالم كبير‪،‬‬ ‫يعتبر جوهرة المرآة‬ ‫الحقيقية لجبال كوردستان‪،‬‬ ‫صاحب الفكر الطليق‬ ‫والمغرم بالحبيبة وسماء‬ ‫منطقة هورامان الموجودة‬ ‫الجغرافية‬ ‫قلب‬ ‫في‬ ‫الكوردية‪ .‬يعتبر بيساراني‬

‫استاذ االدبيات الكوردية‬ ‫والملهم بااللوان الشعرية‬ ‫والشعراء الكورد‪ .‬انه‬ ‫الشاعر الذي امتلك مفاتن‬ ‫الخيال الخصب‪ ،‬والمجنح‬ ‫بأفكار الجسد والروح معا‪،‬‬ ‫انه الشاعر الكالسيكي‬ ‫الكوردي المال مصطفى‬

‫بن المال احمد بيساراني‬ ‫الملقب بـ(بيساراني)‪ .‬عاش‬ ‫في القرن الحادي عشر‬ ‫الهجري‪ ،‬ووفق الدراسات‬ ‫التي اجريت حوله‪ ،‬فقد‬ ‫ولد في قرية بيساران‬ ‫عام (‪1113‬هـ ‪1702‬م)‬ ‫ووافته المنية وهو في‬

‫عمر ‪ 61‬عاما‪ .‬ويقع قبره‬ ‫في مقبرة تقع بين (دورو‬ ‫ورزاو)‪ .‬بدأ تعليمه االولي‬ ‫في مدرسة أساسية‪ ،‬بعدها‬ ‫التحق بالتعليم الديني‬ ‫المعروف في كوردستان‬ ‫بـ ( ا لحجر ة ‪ :‬ا لكتا تيب )‬ ‫وتتلمذ على يد المال قاسم‪،‬‬ ‫وأنهى تعليمه الديني في‬ ‫مدينة سنه (سنندج) في‬ ‫شرق كوردستان‪ ،‬وبعدها‬ ‫عاد الى مسقط رأسه قرية‬ ‫بيساران‪ .‬ووصف شاعرنا‬ ‫جمال وطبيعة كوردستان‬ ‫بصور شعرية جميلة‪،‬‬ ‫ومنح بيساراني عشرات‬ ‫الشهادات الفقهية لطلبته‪،‬‬ ‫وكان ذا كالم شيق ويستمع‬ ‫اليه من يجلس في مجلسه‪.‬‬ ‫وعشق في حياته فتاة‬ ‫اسمها (امينة) ووصفها‬ ‫بأروع الوصف من خالل‬ ‫عشرات األبيات التي كتبها‬ ‫وهو متيم بها‪ ،‬فضال عن‬ ‫عشرات األبيات الشعرية‬ ‫التي وصف فيها كينونته‬

‫حتى العشق لم يفلت من دائرة أحزابنا‬ ‫نارين عمر‬ ‫منذ أكثر من خمسين عاما ً وحتى‬ ‫أحزاب الكورد‬ ‫يومنا هذا‪ ،‬تحقّ ُق‬ ‫ُ‬ ‫في سوريا إنجازا ً إثْر إنجاز‪ ,،‬بدءا ً‬ ‫األول وليس انتها ًء‬ ‫من التّقسيم‬ ‫ّ‬ ‫بالتّقسيم األخير‪ ،‬وما يرافقه من‬ ‫ت وصراعا ٍ‬ ‫ت ونزاعا ٍ‬ ‫تقسيما ٍ‬ ‫ت‬ ‫اجتماعيّ ٍة وعائليّ ٍة ومعرفيّة‪ .‬كلّ‬ ‫هذا تقبّلناه ككورد‪ ،‬واعتدنا على‬ ‫ك ّل ما ينجزونه ويفعلونه‪ ،‬ولكن أن‬ ‫ق»‬ ‫ق «العش ِ‬ ‫يصل بهم الحدّ إلى سحْ ِ‬ ‫وطحنه‪ ،‬ففي هذا «نفير الخطر‬ ‫الموبوء بويال ٍ‬ ‫ت ما‬ ‫وبوق الضّباب»‬ ‫ِ‬ ‫ي تلتقي‬ ‫كورد‬ ‫بعدها ويالت!‬ ‫شابٌ‬ ‫ّ‬ ‫روحه بروح فتاةٍ كورديّ ٍة من خالل‬ ‫أنسام طبيع ِة الكور ِد البهيّة‪ ،‬النّقيّة‪،‬‬ ‫فيرفعان المنديل األبيض لألنسام‪،‬‬ ‫ويحوالن المنديل إلى ما يشبه‬ ‫ّ‬ ‫فضاء‬ ‫الريح»‪ .‬يعومان في‬ ‫ِ‬ ‫«بساط ّ‬ ‫تع ّ‬ ‫ق اليوم‬ ‫ق‪ ،‬يلجان حجرا ِ‬ ‫شا ِ‬ ‫العش ِ‬ ‫واألمس وما قبل األمس ّ‬ ‫الظاهريّة‬ ‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫منها والباطنيّة‪ ،‬يزرعان أزاهير‬ ‫ي وال ّ‬ ‫ي في‬ ‫ّ‬ ‫شعور األبد ّ‬ ‫الحس السّرمد ّ‬ ‫ب لم تكن تنبض‬ ‫حضن ك ّل بقعة ترا ٍ‬ ‫ق‪ ،‬يتواعدان‬ ‫بالحبّ ‪ ،‬وتتلذّذ بالعش ِ‬ ‫ق‬ ‫على الوصول إلى مملك ِة العش ِ‬ ‫التي بها تط ّهر النّفس‪ ،,‬ويتوب‬ ‫القلب‪ .‬يتعاهدان على تصفي ِة نوايا‬ ‫ُ‬ ‫ي‪ ،‬وإزالة ش��يرات‬ ‫الكورد‬ ‫شعبهم‬ ‫ّ‬ ‫صبار منها‪ .‬يهتفان‪ :‬زمام‬ ‫الحنظل وال ّ‬ ‫القدر بيدينا‪ ،‬ومربط العمر بإرادتنا‬ ‫ِ‬ ‫رنين‬ ‫يتحول إلى‬ ‫الهتاف‬ ‫يُ ْعقَدُ‪ .‬هذا‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ونفوس أهل‬ ‫دافئ يتسلّ ُل إلى قلوب‬ ‫ِ‬ ‫نار‬ ‫العاشقين‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الن الدّفء إلى ٍ‬ ‫فيحو ِ‬ ‫عجيبة ت ُ‬ ‫ضاف إلى أنواع «نيران‬ ‫ُ‬ ‫جهنّم» الموعودة‪.‬‬ ‫لماذا؟ كيف؟ وما السّبب؟‬ ‫ال لشيء‪ ،‬فقط ّ‬ ‫ّ‬ ‫ألن أهل كل طرفٍ‬ ‫ب مخالفٍ في‬ ‫ينتسبون إلى حز ٍ‬ ‫ت‬ ‫الرأي‪ ،‬بل في نوعية الهتافا ِ‬ ‫ّ‬ ‫ق والخطابات‪ .‬يحاوالن‬ ‫والبيار‬ ‫ِ‬

‫مراراً‪ ،,‬يستخدمان ك ّل وسائل‬ ‫ّ‬ ‫الظاهرة منها والمستترة‪،,‬‬ ‫ق‬ ‫العش ِ‬ ‫يستغيثان‬ ‫بشهداء العشق والحبّ‬ ‫ِ‬ ‫عبر العصور‪ ،,‬يستنجدان بأبطال‬ ‫األحزاب الكورديّة ورجاالتها‬ ‫األماجد‪ ،‬يتخبّأان في بيارقهم‬ ‫ويصفّقان لخطاباتهم‪ .‬يهدّدان‪،‬‬ ‫يصرخان‪ ،‬ولكن من دون أن‬ ‫ذرة من األمل‪ ،‬فقط صدى‬ ‫يحصدا ّ‬ ‫صراخهما يوقظهما من غفوة أملهما‬ ‫اليأس‬ ‫وتأ ّملهما‪ .‬بعد ك ّل هذا‪ ،‬بعد‬ ‫ِ‬ ‫من تحقيق ما كانا يطمحان إليه من‬ ‫ب وتصالحٍ بين أحزاب الكورد‪.‬‬ ‫تقار ٍ‬ ‫وبعدما يصالن إلى نتيج ٍة نهائيّة على‬ ‫ّ‬ ‫أن قادة أحزاب الكور ِد ومسؤوليهم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫صمو ِد‬ ‫كانوا وسيظلون قالعا ً لل ّ‬ ‫ت‬ ‫والقوة‪ ،‬وأن ال أحد من‬ ‫أبناء وبنا ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ب‬ ‫الكورد‬ ‫شعبنا‬ ‫ي المسكين والمغلو ِ‬ ‫ّ‬ ‫على أمره يستطيع تحدّيهم‪.,‬‬

‫ومداخل عشقه االلهي‬ ‫عبر سجوده الى الخالق‬ ‫بتصوفه الكبير‪ ،‬في مسعى‬ ‫منه نحو مزج فلسفة عشقه‬ ‫وتعلق قلبه بحبيبته (امينة)‬ ‫وتضرعه الى الخالق‬ ‫االوحد‪ .‬عرف (بيساراني)‬ ‫الذي كتب أشعاره باللهجة‬ ‫الكورانية التي كانت لغة‬ ‫األدب الكوردي آنذاك‪،‬‬ ‫بشغفه وولعه بوصف‬ ‫الطبيعة الخالبة لمنطقته‬ ‫هورامان من جبال ووديان‬ ‫وانهار عذبة‪ ،‬وتنطيقه‬ ‫لالمور التي كانت تحدث‬ ‫حوله من حركة من خالل‬ ‫تحريك السكون القائم في‬ ‫نسائم الفصول التي ابتهج‬ ‫بها شاعرنا حتى وصل‬ ‫به األمر الى كتابة افضل‬ ‫األشعار العذبة التي تشير‬ ‫الى ماهية خلجاته النفسية‪،‬‬ ‫واستطاع بيساراني ان‬ ‫يعبر عن كل ما يدور في‬ ‫خلجات شعابه الداخلية‬ ‫ويسطرها في أحلى الصور‬

‫الشعرية الجميلة وفي أبيات‬ ‫قلما نجد منافسا له في‬ ‫زمانه‪ .‬ونرى بيساراني‬ ‫أيضا يصف سفوح الجبال‬ ‫وقممها الشاهقة بأروع‬ ‫القصائد التي أبهرت كل من‬ ‫عاصره وجااله‪ ،‬فوصف‬ ‫القمر والنجوم وأشعة‬ ‫الشمس الساطعة التي تسلط‬ ‫شعاعاتها على بساتين‬ ‫ووديان منطقته بخيال‬ ‫خصب مجنح‪ .‬وحين فراقه‬ ‫لحبيبته ابان ابتعاده عن‬ ‫بيساران‪ ،‬يكتب شاعرنا‬ ‫أجمل األبيات لها ويشير‬ ‫بوضوح‪ ،‬كيف انه يذرف‬ ‫الدموع حين انقطعت عيناه‬ ‫عن رؤية الحبيبة ويقول‬ ‫ان عينيه ال تريان شيئا منذ‬ ‫ان فارقتا الحبيبة‪ ،‬وحتى‬ ‫ان كبده وقلبه تحركا من‬ ‫مكانهما الطبيعي ويودان‬ ‫العودة الى بيساران لاللتقاء‬ ‫بالحبيبة التي ضيعها بسبب‬ ‫رحيله نحو المجهول‪،‬‬ ‫حيث يصف حالة الرحيل‬

‫بالموت البطيء وحبس‬ ‫النفس وفاء للحبيبة التي‬ ‫احتلت اكبر مساحة في‬ ‫قلبه ووجدانه‪ ،‬وهو يشعر‬ ‫بألم شديد نتيجة رحيله‬ ‫البعيد‪ ،‬ويعاتب بيساراني‬ ‫نفسه كثيرا آمال ان يرى‬ ‫ما افتقده في ومضة عين‪،‬‬ ‫وعن وفائه لعشقه األبدي‬ ‫يقول شاعرنا‪( :‬الموت‬ ‫الجسدي وحده يستطيع ان‬ ‫يبعدني عن رؤيتك ولكن‬ ‫تبقى روحانا خالدتين‬ ‫ومرتبطتين الى يوم البعث‪،‬‬ ‫يوم يحيا الجميع بأمر االله‬ ‫الواحد)‪ .‬ويبقى ان نقول‬ ‫ان بيساراني هو أحد أهم‬ ‫الكالسيكيين‬ ‫الشعراء‬ ‫الكورد‪ ،‬انه شاعر الغرام‬ ‫والفلسفة الدينية وكان‬ ‫ذا أحاسيس في منتهى‬ ‫الشفافية‪ ،‬واضح في صوره‬ ‫الجمالية التي أبدع فيها‬ ‫من حيث وصف الحبيبة‬ ‫والطبيعة والتصوف‪.‬‬


‫كوردستان‬

‫الثقافة‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2714‬ك‬

‫دور الوافد الخارجي في تكوين الثقافة الكوردية‬ ‫شفان ابراهيم‬

‫‪shiavn46@gmail.com‬‬

‫من الحكمة وضع اليد على آليات‬ ‫الفكر الوافد‪ ،‬حيث تدخل في عملية‬ ‫التموضع الفكري وظهور البنية‬ ‫الثقافية العامة من جهة‪ ،‬ومن جهة‬ ‫أخرى فان التيارات تأخذ طابع‬ ‫التنظيم‪ ،‬كأن نقول اليمين المعتدل‬ ‫بتنازالت قوية‪ ،‬الوسط المتراجع‬ ‫في مقابل المد القومي‪ ،‬وغيرها‬ ‫من التيارات‪ .,‬أما االتجاهات‬ ‫فنعني بها اتجاه الحرية‪ ،‬العبودية‪،‬‬ ‫القبلية‪ ،‬المدنية‪ ،‬المواطنة‪،‬‬ ‫الوطنية‪...‬الخ‪ .‬لهذا نجد أن الفكر‬ ‫الوافد يدخل عبر هذه األقنية‬ ‫وليس خارجها‪ ،‬فهو ال يدخل‬ ‫في مجتمع ما وكأن هذا المجتمع‬ ‫مفتوح ومخترق بكامله‪ ،‬وإنما‬ ‫هذا الوافد من الخارج يجد أسئلة‬ ‫متواجدة من بنية هذه الثقافة‪،,‬‬ ‫ومن ضمن هذه البنية‪ ،‬كأنه يقول‪:‬‬ ‫ما الذي يحتمله هذا المجتمع‬ ‫الداخلي كي ينهار؟ ما هي أبرز‬ ‫سمات المرحلة كي نتمكن من‬ ‫تفتيته ونقله إلى حالة أخرى؟ وهنا‬ ‫نصل إلى نقطة االنطالقة التي‬ ‫يعتمد عليها الوافد الخارجي‪ ،‬هي‬ ‫أن أي مجتمع ال يجب اختراقه‬ ‫من خالل عملية قسرية (الغزو‬ ‫العسكري) وإنما االختراق يجب‬ ‫أن يكون طوعاً‪ .‬فهو يأتي عبر‬ ‫استجابة البنية الداخلية‪ ،‬بمتواليات‬ ‫دقيقة قائمة على الدخول في صلب‬ ‫البنية الثقافية واالجتماعية‪ ،‬وزرع‬ ‫بذور شقاق وتشتت وخالف‬ ‫في بنية الثقافة الكوردية‪ ،‬وهنا‬ ‫نواجه مصطلح الخصوصية ثانية‬ ‫وسنالحظ منه مثالين‪:‬‬

‫‪-1‬الخصوصية الكوردية لم‬ ‫تُخترق‪ :‬حيث أن الفكر الكوردي‬ ‫في بواكيره أخذ وأعطى الكثير‬ ‫(من ولـ) الثقافات اليونانية‬

‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫والفارسية والهندية‪ ،‬حيث آخذ‬ ‫ما استجاب الحتياجاته‪ ،‬ومنحهم‬ ‫ما هم بحاجته‪ ،,‬وأعطى الفكر‬ ‫العربي واإلسالمي الكثير‪ ،,‬فقد‬ ‫ساهم الكورد في بناء الحضارة‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬وبرز منهم العديد‬ ‫من العلماء والمفكرين في شتى‬ ‫مجاالت الحياة‪ .‬لكن قومية أغلب‬ ‫هؤالء ضاعت في العمق العربي‬ ‫لإلسالم‪ ،‬خاصة وان أغلبهم‬ ‫دون ثقافته وفكره باللغة العربية‬ ‫وعاشوا في مدن عربية‪ .‬وغالبية‬ ‫المفكرين العرب يعتبرون هؤالء‬ ‫عرباً‪ ،‬أما الفرس فيعتبرونهم‬ ‫إيرانيين وهو تعبير شوفيني‬ ‫إلذابة من ال ينتمي إلى القومية‬ ‫العربية أو الفارسية في بوتقة‬ ‫قوميتهم‪ .‬ومن أشهر الشخصيات‬ ‫الكوردية التي ساهمت وأغنت‬ ‫شتى مجاالت الحياة عند العرب‬ ‫والفرس والترك‪ ،‬نذكر منهم‬ ‫على سبيل المثال‪( :‬زرياب‪ ،‬ابن‬ ‫األثير‪ ،‬الدينوري‪ ،‬بديع الزمان‬ ‫الهمذاني‪ ،‬ابن خلكان‪ ،‬ابن النديم‪،‬‬ ‫ابن الجزري‪ ...‬الخ) ولكل منهم‬ ‫قصة وإبداع فضل به الشعوب‬ ‫األخرى دون أن يكترث باختالف‬ ‫قومياتهم عن قوميته‪.‬‬ ‫‪-2‬اختراق الخصوصية الداخلية‪:‬‬ ‫إن البنية الداخلية في المجتمع‬ ‫الكوردي كانت قائمة على‬ ‫خصوصيتها‪ ،‬إال أن احتكاكهم‬ ‫بالعرب ودخولهم اإلسالم قد‬ ‫ألغى بعض خصوصيته لصالح‬ ‫خصوصيات من نمط آخر‬ ‫توازي الثقافة الجديدة القائمة‬ ‫على إلغاء األخر عند بعضهم‬ ‫وعلى االستمرار في التأويالت‬ ‫والتفسيرات الكيفية عند البعض‬ ‫األخر‪ .‬فلم يعد باإلمكان الحديث‬

‫عن ثقافة كوردية خالصة في ظل‬ ‫القهر والتذويب الممارس من‬ ‫قبل العروبيين‪ ،‬ولم يعد باالمكان‬ ‫الحديث عن أهمية اللغة الكوردية‬ ‫في ظل اإلصرار على عروبة لغة‬ ‫النص المقدس‪ .‬هذه المفارقات‬ ‫وتحجيم الخصوصيات‪ ،‬دفع‬ ‫بالفكر القومي الكوردي لطرح‬ ‫مفاهيم الهوية والخصوصية‬ ‫بطريقة أخرى ال تخلو من‬ ‫الذكريات المريرة‪ ،‬ويتم طرحها‬ ‫لدى البعض من الكورد بطريقة‬ ‫تخالف الحالة الطبيعية في‬ ‫الطرح‪ .‬مرد هذا التغيير هو‬ ‫استمرار ذهنية اإللغاء الممارس‬ ‫ضد الكورد‪ ،‬ولعل مفاعيل النظام‬ ‫العالمي الجديد قد يكون من شأنها‬ ‫أن تخترق الدواخل وتعيد بناءها‪.‬‬ ‫وهذا قد يصيب بالنهاية الثقافة‬ ‫سواء الكوردية أو العربية أو‬ ‫اإلسالمية بالسوق السلعية‪ .‬لذا‬ ‫فإن الحديث عن البنية الداخلية‬ ‫والخصوصية ليس مطلقاً‪،‬‬ ‫بحيث أن أمكانية اختراقه قابلة‬ ‫للتحقيق‪ .‬فالنظام الجديد يسعى إلى‬ ‫اختراق الخصوصيات في العالم‪،‬‬ ‫وعلى اعتبار أن الفكر العروبي‬ ‫واإلسالم السياسي المنحرف‬ ‫جميعهم اتفقوا على ضرورة‬ ‫اختراق الخصوصية الكوردية‬ ‫ونسفها‪ ،‬وخاصة الخصوصية‬ ‫الثقافية ليصار إلى مسح وتزييف‬ ‫وإلغاء تاريخ ولغة وثقافة شعب‬ ‫بأكمله‪ .‬ومثلما نعلم ال يمكن‬ ‫لشعب أن يُقتلع من جذوره ما لم‬ ‫يُنسف التراث واللغة والتاريخ‬ ‫الخاص بذلك الشعب‪ .‬لقد دخل‬ ‫العالم رهانات جديدة لم تكن‬ ‫موجودة‪ ،‬كتنديد وزير الثقافة‬ ‫الفرنسية واحتجاجه على الغزو‬

‫الثقافي األمريكي للشرق عامة‬ ‫والدول العربية خاصة‪ ،,‬وعلى‬ ‫ضوء هذه الرهانات نجد أنفسنا‬ ‫أمام حدث جديد‪ :‬بأن ليس هناك‬ ‫ثوابت مطلقة؛ الن آليات التغير‬ ‫العالمي الجديد تنتج ما يسمح‬ ‫باختراق البنية فتجعل دخول‬ ‫الخارج بالتالي أمرا عادياً‪ ،‬بحيث‬ ‫يغدو الخارج داخليا ً وهذه جدلية‬ ‫الداخل والخارج‪ .‬إال انه تبقى‬ ‫هناك نقطة يجب االنتباه إليها‬ ‫وهي‪ :‬أنه ال يستطيع خارج أن‬ ‫يدخل إال ضمن آلية الداخل‪،,‬‬ ‫لذلك كانت الحركة االستعمارية‬ ‫مضطرة لمعرفة ما يوجد في‬ ‫الداخل ومحاولة االلتفاف عليه‪.‬‬ ‫وإن قمنا بإسقاط هذه الحاالت‬ ‫على الوضع الكوردي‪ ،‬سنجد‬ ‫أن البنية الكوردية قد أصبحت‬ ‫مهيأ ألي اختراق أجنبي‪ ،‬وايضا‬ ‫عصية على التأقلم مع العمق‬ ‫العربي في الشرق األوسط‪،‬‬ ‫وعلى اعتبار أن االختراق‬ ‫األجنبي ال يقل سلبية وضررا ً‬ ‫من اختراق الفكر العروبي للبنى‬ ‫الكوردية‪ ،‬فإنه يتوجب على البنية‬ ‫الكوردية الداخلية إعادة صياغة‬ ‫نفسها‪ ،‬وإعادة هيكلتها وهيكلة‬ ‫أنظمتها الداخلية‪ ،‬لتصبح سدا ً‬ ‫منيعا ً في وجه الوافد الخارجي‬ ‫بحلته االستعمارية والوقوف في‬ ‫وجه الوافد الخارجي الفكري‬ ‫الذي يرغب استباحته واستبداله‬ ‫بآلية تعامل ندي وفق منظور‬ ‫المصالح المشتركة‪ .‬وهذه النظم‬ ‫البد من صياغتها وبلورتها‬ ‫على شكل نظم قادرة على القيام‬ ‫بمهامها وواجباتها تجاه نفسها‬ ‫ورعاياها؛ الن الوافد لن يرحم‬ ‫الداخل الكوردي‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫المفكرة الكوردية‬ ‫النة محمد‬ ‫‪ 1990/5/1‬وفاة شيخ الكوردولوجيا حاجي جندي في يريفان عاصمة‬ ‫ارمينيا‪.‬‬ ‫‪ 1988/5/3‬بدأ النظام العفلقي البعثي العراقي بتنفيذ حملة االنفال‬ ‫الرابعة ضد مناطق كرميان التابعة لمحافظة كركوك‪.‬‬ ‫‪ 1193/5/4‬وفاة القائد الكوردي صالح الدين األيوبي تاركا وراءه ‪47‬‬ ‫درهما فقط ودفن في دمشق‪.‬‬ ‫‪ 1937/5/5‬طبع المؤرخ الكوردي محمدأمين زكي كتابه (كورد‬ ‫وكوردستان)‪.‬‬ ‫‪ 1967/5/6‬صدور العدد األول من جريدة (برايتي) لسان حال الحزب‬ ‫الديمقراطي الكوردستاني في العاصمة العراقية بغداد‪.‬‬ ‫‪ 1925/5/7‬اندلعت شرارة ثورة الشيخ سعيد بيران وتوسعت في‬ ‫معظم مناطق شمال كوردستان ضد السطات التركية لنيل الحقوق‬ ‫القومية للشعب الكوردي في ذلك الجزء من كوردستان‪.‬‬ ‫‪ 1992/5/8‬نتيجة االقتتال الذي دار بين القوات االذرية واالرمنية‬ ‫قتل وجرح المئات من الكورد في مدينة شوشه في منطقة ناغورني‬ ‫كرباخ‪ ،‬مما ه ّجر أهلها في مناطق مختلفة بعد سيطرة القوات األرمنية‬ ‫على مدينتهم‪.‬‬ ‫‪ 1946/5/10‬افتتاح اذاعة صوت جمهورية كوردستان في العاصمة‬ ‫مهاباد‪.‬‬ ‫‪ 1915/5/11‬احتلت القوات الروسية مدينة أورميه في شرق‬ ‫كوردستان والمناطق المحيطة بها‪.‬‬ ‫‪ 1993/5/12‬تأسيس مركز اللش الثقافي الخاص بالكورد االيزديين‬ ‫في مدينة دهوك بدعم من حكومة اقليم كوردستان‪.‬‬ ‫‪ 1838/5/13‬أحرقت قوات الدولة العثمانية قلعة سيد بك في شمال‬ ‫كوردستان‪.‬‬ ‫‪ 1988/5/14‬بدأت المرحلتين السادسة والسابعة لعمليات األنفال التي‬ ‫قام بها القوات العراقية البعثية على مناطق شقالوه ورواندوز‪.‬‬ ‫‪ 1932/5/15‬أصدر األمير جالدت بدرخان العدد األول من مجلة‬ ‫هاوار في العاصمة السورية دمشق‪.‬‬ ‫‪ 1923/5/16‬احتلت القوات البريطانية مدينة السليمانية وانسحب‬ ‫الشيخ محمود الحفيد وثواره الى المناطق الجبلية األكثر أمانا ومن ثم‬ ‫االستمرار في ثورته‪.‬‬ ‫‪ 1639/5/17‬طالب كل من كوفي عنان واالتحاد االوربي الحكومة‬ ‫التركية بسحب قواتها من جنوب كوردستان‪.‬‬ ‫‪ 1977/5/18‬أصدرت الحكومة السورية القرار المرقم (‪ )580‬والذي‬ ‫يقضي بموجبه ازالة كافة األسماء الكوردية للقرى والبلدات الكوردية‬ ‫في غرب كوردستان وتبديلها باسماء عربية‪.‬‬ ‫حرة في جنوب كوردستان لتشكيل‬ ‫‪ 1992/5/19‬جرت أول انتخابات ّ‬ ‫حكومة وبرلمان كوردستان‪ .‬وتألف البرلمان ‪ 105‬عضوا‪.‬‬ ‫‪ 1919/5/20‬انتفاضة شعب جنوب كوردستان بقيادة الشيخ محمود‬ ‫الحفيد‪.‬‬ ‫‪ 1960/5/21‬أقدمت السلطات السورية بحرق سينما عامودا والذي‬ ‫أدى الى استشهاد عشرات الطلبة الكورد‪.‬‬ ‫‪ 1919/5/22‬قدم شريف باشا ممثل الكورد في باريس شكوى باسم‬ ‫الكورد الى دول التحالف لحل القضية الكوردية بشكل عام والقضية‬ ‫الكوردية في شمال كوردستان بشكل خاص‪.‬‬ ‫‪ 1919/5/23‬دمرت قوات الشيخ محمود الحفيد أربع مدرعات‬ ‫وحرقت ‪ 19‬سيارة عسكرية تابعة للقوات البريطانية ورفعت عليها‬ ‫االعالم الكوردية‪.‬‬ ‫‪ 1925/5/24‬هاجمت القوات التركية ثانية معاقل الثوار الكورد في‬ ‫شمال كوردستان‪ ،‬مما أدى الى مقتل المئات من القوات الغازية‪.‬‬ ‫‪ 1930/58/25‬صدور العدد األول من جريدة (ريا تازه) في يريفان‬ ‫عاصمة جمهورية ارمينيا‪.‬‬ ‫‪ 1976/5/26‬اندالع الشرارة االولى لثورة كوالن التقدمية بقيادة الخالد‬ ‫مصطفى البارزاني‪ ،‬وتعتبر ثورة كوالن امتداد لثورة ايلول العظيمة‪.‬‬ ‫‪ 1925/5/27‬اعتقال الشيخ سعيد بيران ومعه ‪ 46‬من رفاقه الثوار‬ ‫على يد القوات التركية في شمال كوردستان‪.‬‬ ‫‪ 2005/5/28‬طالب البرلمان االوربي النظام التركي باالعتراف‬ ‫بالمجازر التي اقترفتها تركيا ضد األرمن والكورد في عام ‪.1915‬‬ ‫‪ 1555/5/29‬اول تقسيم لكوردستان وفق اتفاقية أماسيا بين‬ ‫االمبراطوريتين العثمانية والصفوية‪.‬‬ ‫‪ 1930/5/30‬تأسيس نادي (سركوتن‪ :‬النصر) من قبل الشاعر‬ ‫الكوردي الكبير جميل صدقي الزهاوي وتوفيق وهبي ومارف جياوك‪.‬‬ ‫‪ 1946/5/31‬استقبل القائد مصطفى البارزاني من قبل القاضي محمد‬ ‫رئيس جمهورية كوردستان الديمقراطية‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫كوردستان‬

‫العدد (‪2014/5/15 )490‬م – ‪2714‬ك‬

‫حفل تأبيني لفنانين في قوشتبه‬

‫بهجت يحيى‬ ‫بصحبة‬ ‫كامكاران‬

‫كوردستان‪ -‬اعالم الطلبة والشباب‪ :‬أقيم يوم ‪/6‬آيار الجاري حفل تأبيني لمناسبة‬ ‫رحيل فناني غرب كوردستان جمال سعدون وعادل حزني في مخيم قوشتبه الذي‬ ‫يقطنه أكثر من ‪ 2500‬الجئ من غرب كوردستان ويقع جنوب أربيل‪ .‬وشارك في‬ ‫الحفل نخبة من فنانيي روزافا المقيمين في جنوب كوردستان‪ ،‬حيث القيت في الحفل‬ ‫عدة كلمات وقدمت عدد من األغاني والرقصات الفلكلورية الكوردية‪ .‬وقد تناولت‬ ‫الكلمات حياة الفنانين الراحلين اللذين توفيا في المهجر وعلى ارض النزوح‪ ،‬وقد حضر‬ ‫الحفل عدد كبير من المقيمين في المخيم‪ .‬يذكر ان اتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني‪ -‬روزافا‪ -‬فرع اقليم كوردستان‪ -‬محلية مخيم قوشتبه أسهم بتنظيم الحفل‪.‬‬

‫كوردستان‪ -‬هولير‪ :‬أحيى المطرب الكوردي‬ ‫بهجت يحيى في غضون األيام الماضية‬ ‫حفلتين في أربيل والسليمانية‪ .‬وقدم بهجت‬ ‫حفلتيه بصحبة فرقة كامكاران الموسيقية‬ ‫الشهيرة التي يسكن أعضاؤها في طهران‬ ‫وأصلهم من مدينة سنندج (سنه) في شرق‬ ‫كوردستان‪ .‬وعادة يختار بهجت يحيى‬ ‫األشعار الكالسيكية الكوردية خصوصا‬ ‫القصائد الصوفية التي يقدمها مع ألحان‬ ‫تغلب عليها مسحة الحزن والصوفية لتنقل‬ ‫المستمع الى أجواء الخيال ومعارج الروح‬ ‫والتصوف‪ .‬وقد خصص ريع الحفلين‬ ‫لألطفال المصابين بأمراض مزمنة‪.‬‬

‫محاضرة عن الشرق األوسط في كركي لكي‬

‫حفل للطلبة في زاخو‬

‫كوردستان‪ -‬كركي لكي‪ :‬بدعوة من مكتب الحزب‬ ‫الديمقراطي الكوردستاني‪ -‬سوريا في كركي لكي وضمن‬ ‫نشاطات المكتب في اسبوعه الثقافي وبحضور نخبة من‬ ‫المثقفين والكتاب ومنظمات المرأة وممثلي التنظيمات‬ ‫السياسية‪ ،‬قدم لقمان شرف محاضرة بعنوان (أين يتجه‬ ‫الشرق االوسط؟) بداية رحب االعالمي بــرزان حســــين‬ ‫بالحضور وثمن دورهم في دعم ومساندة مشروع‬ ‫االسبوع الثقافي الذي يقيمه المكتب‪ ،‬بعدها قدم المحاضر‬ ‫تعريفا لموضوعه بدا بما قبل الربيع العربي وصوال‬ ‫الى بوعزيزي وتنبؤ كمال احمد درويش لما سيحصل‬ ‫مستقبال‪ ،‬كما سلط الضوء على العديد من الجوانب‬ ‫المتعلقة بمشروع الشرق األوسط الكبير ومشاركة ومركز‬ ‫االبحاث للدراسات وعلماء االجتماع وخبراء حقوق‬ ‫االنسان‪ .‬كما قدم المحاضر شرحا عن مقومات التغيير في‬ ‫الشرق األوسط وقد اعتبر الكورد الحامل األول للقيم التي‬ ‫تسعى من أجلها الدول الكبرى من خالل التزامه بحقوق‬ ‫المرأة وحقوق االقليات واالعالم الحر‪ ،‬وتناول النظام‬ ‫العالمي الجديد والمطلوب من الكورد ليكونوا جزء من‬ ‫تلك المعادلة وفي السياق نفسه أكد المحاضر على تمسك‬ ‫الشعب الكوردي بالثورة السورية واالسقاط والتغيير‬ ‫الجذري ودعم مساعي الى انشاء نظام ديمقراطي فيدرالي‬ ‫تعددي‪ .‬وقبل نهاية المحاضرة افسح المجال امام الحضور‬ ‫لطرح اسئلتهم ومداخالتهم التي اغنت الجلسة‪.‬‬

‫كوردستان‪ -‬اعالم الطلبة‪ :‬قام‬ ‫اتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني‪ -‬روزآفا‪ -‬فرع اقليم‬ ‫كوردستان‪ ،‬محلية زاخو يوم ‪/9‬‬ ‫آيار الجاري بتنظيم حفل تعارف‬ ‫لجميع الطلبة والشباب السوريين‬ ‫في صالة التربية بالمدينة‪ .‬وقد‬ ‫تخلل الحفل تقديم العديد من‬ ‫العروض المسرحية والغنائية‬ ‫الفلكلورية الكوردية للحضور‪،‬‬

‫كوردستان‪ -‬اعالم الطلبة والشباب‪:‬‬ ‫زار يوم ‪/10‬آيار وفد من أتحاد طلبة‬ ‫الحزب الديمقراطي الكوردستاني‪-‬‬ ‫باكور مقر اتحاد الطلبة والشباب‬ ‫الديمقراطي الكوردستاني‪ -‬روج‬ ‫آفا‪ .‬تناول الطرفان أوضاع الطلبة‬ ‫الكوردستانيين بشكل عام وطلبة‬

‫لقاء بين طالب‬ ‫باكور وروزآفا‬ ‫يمكنكم مراسلتنا على صفحة الموقع اإللكتروني للجريدة‬ ‫تصميم‪ :‬فرميسك‬

‫‪Email : info@pdk-s.org‬‬ ‫‪www.pdk-s.com‬‬

‫وتم في الحفل االستماع الى العديد‬ ‫من االصوات الشبابية الواعدة‬ ‫في مسعى البراز مواهبهم‬ ‫وتقديمها للجمهور‪ .‬وقد حضر‬ ‫الحفل الذي تلقى الدعم من قبل‬ ‫عدد من الجهات الرسمية وشبه‬ ‫الرسمية أكثر من ألف شخص‬ ‫من المقيمين في المدينة‪ ،‬واعتبر‬ ‫الحضور الحفل بمثابة فرصة‬ ‫للقاء السوريين بعضهم ببعض‪.‬‬

‫شمال وغرب كوردستان خصوصا‪،‬‬ ‫الجانبية‬ ‫التأثيرات‬ ‫مؤكدين‬ ‫تمر بها‬ ‫لألوضاع السياسية التي ّ‬ ‫هذين الجزاين من كوردستان على‬ ‫الشريحة الطالبية والشبابية في‬ ‫كوردستان‪ ،‬منوهين بدور الطالب‬ ‫في بناء الدولة الديمقراطية‪.‬‬

‫‪www.youtoube.com/Pdksp1957‬‬

‫رئيس التحرير‬ ‫‪tshkarezy@yahoo.com‬‬

‫‪www.twitter.com/PdkAlParti‬‬ ‫‪www.fb.com/Pdksp.official‬‬


490