Issuu on Google+

‫عيدكم سعيد مع امنياتنا لكم بالسالم‬ ‫بمناسبة حلول عيد األضحى المبارك نقدم باسم العاملين في (صوت األكراد) لشعبنا‬ ‫في غرب كوردستان وعموم الوطن السوري اسمى التبريكات‪ ،‬مقرونة بأوسع‬ ‫مديات األمل بأن تنتهي المحنة الحالية التي يم ّر بها البلد وتحقق الثورة أهدافها وأن‬ ‫ينعم الشعب السوري بالحرية واألمن والسالم وأن يتحقق لشعب غرب كوردستان‬ ‫حقوقه السياسية اسوة بالشعوب الحرّة‪.‬‬

‫الجريدة المركزية للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي )‬ ‫نصف شهرية ‪ -‬الثمن (‪25‬ل‪.‬س)‬

‫العدد (‪2013 /10/15 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫أنصار (‪ )PYD‬يحرضون الالجئين للتظاهر‬ ‫زارت صحيفتنا مخيم (باسرمه)‬ ‫الكائن شمال شرق أربيل الذي يأوي‬ ‫حوالي أربعة آالف شخص من‬ ‫القادمين من غرب كوردستان‪ ،‬وقد‬ ‫صرح أحد المسؤولين في المخيم‬ ‫«اكتشفنا ان الخروقات واالنتهاكات‬ ‫والتحريضات والتشويشات الحاصلة‬ ‫وراءها دوافع سياسية‪ ،‬فتنظيم ‪PYD‬‬ ‫قد بعث انصاره ليقوموا باحداث البلبلة‬ ‫في المخيمات الظهار حكومة االقليم‬ ‫بمظهر الخصم والعدو الهلنا في غرب‬ ‫كوردستان بعدما اكتشفنا حاالت سرقة‬ ‫لالمتعة وبيعها خارج المخيم ولدينا‬ ‫الوثائق واالدلة الدامغة عن اولئك‬ ‫المتورطين»‪....‬ص‪6‬‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫بارزاني يعزي‬ ‫صالح مسلم‬ ‫صوت األكراد‪ :‬وجه الرئيس مسعود بارزاني رئيس‬ ‫كوردستان يوم ‪/10‬تشرين األول الجاري برقية مواساة‬ ‫الى الرئيس المشترك لحزب االتحاد الديمقراطي صالح‬ ‫مسلم بمناسبة استشهاد نجله (شرفان) في كري سبي اثر‬ ‫اصابته بطلق قناصة‪ .‬وهذا نص البرقية‪:‬‬ ‫األخ السيد صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب االتحاد‬ ‫الديمقراطي ‪..‬لقد آلمنا جدا نبأ استشهاد نجلكم (شرفان)‬ ‫وإذ نعرب لكم عن تعاطفنا وتعازينا لكم وللعائلة الكريمة‬ ‫فإننا نؤكد على إن شعب كوردستان قدم تضحيات كبيرة‬ ‫وقوافل الشهداء من اجل الحرية‪ ،‬ونحن مطمئنون بأن‬ ‫تضحيات أبنائنا لن تذهب سدى وسيحقق شعبنا أهدافه‬ ‫المشروعة‪ .‬المجد لشهداء الحرية‪.‬‬

‫عبدالباسط حمو‪:‬‬

‫نحن في ظرف اشبه‬ ‫بقيام دولة كوردية‬ ‫في لقاء له مع (صوت األكراد) قال عبدالباسط حمو سكرتير حزب يكيتي كوردستاني‪ -‬سوريا قال‪:‬‬ ‫نحن الكورد في غرب كوردستان نمر بمرحلة تاريخية جد حساسة ومفصلية‪ ،‬الثورة السورية فرصة‬ ‫ذهبية لتغيير الحدود والتاريخ‪ ،‬فنحن في ظرف أشبه بقيام دولة كوردية‪ ،‬فواجب علينا التحلي بالمسؤولية‬ ‫العالية والب ّد هنا أن أشير وبقوة الى دور الزعيم مسعود بارزاني الذي يدعمنا ويساندنا ليل نهار النجاز‬ ‫عمل قومي مشرف النقاذ شعبنا من المحنة والكارثة المنتظرة‪ ...‬ص‪2‬‬

‫السوريون يترقبون‬ ‫حلول القضايا وليس‬ ‫حلول األعياد‪ ...‬ص‪15‬‬

‫المعارضة السورية‬ ‫تخيب آمال‬ ‫السوريين‪ ...‬ص‪7‬‬

‫احترام المرأة‬ ‫ال حدود له‬ ‫يرى أحد المستشرقين بأن المرأة الكوردية‬ ‫تحب العمل‪ ،‬وعادة الرجل ال يتزوج أكثر‬ ‫من واحدة ويعتبر الزواج عند الكورد أتحاداً‬ ‫والرجل يثق بالزوجة ثقة تامة وبإخالص‬ ‫المرأة‪ ،‬ال تضع النساء الكورديات الحجاب‬ ‫على وجوههن ويختلطن بالرجال عند عقد‬ ‫األجتماعات ولهن الكلمة التي يستمع إليها‬ ‫رجالهن‪ .‬والمرأة الكوردية تستطيع أن‬ ‫تستقبل الضيف في غياب زوجها‪ .‬ويتم‬ ‫التعارف بين الفتيان والفتيات بصورة جيدة‬ ‫ويسبق الزواج عادة حب متبادل بين الفتى‬ ‫والفتاة‪ ...‬ص‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫اخبار وتصريحات‬

‫العدد (‪2013 /10/15 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫محاضرة عن جوهر القضية الكوردية‬

‫لجنة المجلس الوطني الكوردي في جل آغا‪:‬‬

‫ندعو سائر‬ ‫المكونات لمحاربة‬ ‫اإلرهاب فإجرامها‬ ‫يضرالجميع‬

‫صوت األكراد‪ -‬جل آغا‪ :‬اصدرت اللجنة الفرعية‬ ‫لمحلية الشهيد نصرالدين برهك في (جل آغا) للمجلس‬ ‫الوطني الكوردي في سوريا يوم السادس من الشهر‬ ‫الجاري تصريحا حول االعمال االرهابية التي تقترفها‬ ‫المجاميع االرهابية المسلحة على المناطق الكوردية‪.‬‬ ‫فيما يلي نص التصريح‪" :‬إن الهجمات التي تشنها‬ ‫المجاميع االرهابية المسلحة مثل الدولة اإلسالمية في‬ ‫العراق والشام (داعش) وجبهة النصرة منذ ما يقارب‬ ‫السنة على المناطق الكوردية وباألخص عفرين ورأس‬ ‫العين وقرى جل آغا والتي باتت مناطقنا بحق المالذ‬ ‫اآلمن لآلالف من العائالت النازحة من مدن وبلدات‬ ‫وأرياف المناطق األخرى في البالد هربا مما تتعرض‬ ‫لها مناطقها من خراب ودمار وقتل وموت وتشريد‬ ‫وأوضاع إنسانية مأساوية‪ ،‬وبهدف نسف األمن واألمان‬ ‫وضرب السلم األهلي بين مكونات الشعب السوري من‬ ‫كورد وعرب وسريان ‪...‬الخ‪ ،‬تقوم تلك المجاميع بأعمال‬ ‫إرهابية عن طريق تفخيخ السيارات أو الدراجات‬ ‫النارية أو العبوات الناسفة داخل المدن والبلدات وفي‬ ‫الشوارع العامة دون النظر الى وضع المارة من‬ ‫المدنيين وخاصة التفجير الذي تم مؤخرا بالشارع العام‬ ‫في بلدة جل آغا‪ .‬إننا في الوقت الذي ندين هكذا أعمال‬ ‫إجرامية ندعو اإلخوة العرب وسائر المكونات بالعمل‬ ‫معا لمحاربة اإلرهاب والكشف عنها وعدم تسترها ألن‬ ‫إجرامها يضر الجميع وسلوكها غريب عنا جميعا‪".‬‬

‫صوت األكراد‬

‫صوت االكراد‪ -‬برزان حسين‪ -‬كركي لكي‪:‬‬

‫ألقى مطلع الشهر الحالي بحضور الفعاليات‬ ‫االجتماعية والثقافية والسياسية (عبدالرحمن محمد)‬ ‫محاضرة في قاعة الشهيد نصرالدين برهك في كركي‬ ‫لكي بعنوان "جوهر وحقيقة القضية الكوردية بشكل‬ ‫عام وفي سوريا بشكل خاص"‪ .‬وبدء المحاضر‬ ‫بالحديث عن المعنى القانوني للقضية الكوردية‬ ‫واصفا اياها بأنها "قضية امة مستعبدة ومقسمة وشعب‬ ‫مضطهد ووطن محتل وارض مجزأ بين عدة دول"‪،‬‬ ‫واضاف انها "قضية شعب مظلوم ومحروم من حق‬ ‫تقرير المصير وكافة الحقوق الديمقراطية واالنسانية‬ ‫التي يتمتع بها معظم شعوب العالم"‪ ،‬وهي قضية‬ ‫الحرية واالستقالل وقضية اجيال قادمة‪" ،‬قضية‬ ‫ارض وشعب ووطن وهوية"‪ .‬ونوه المحاضر الى‬ ‫أبرز نتائج حرمان الكورد من حق تقرير المصير‪،‬‬ ‫منها "مصادرة حق الشعب في تقرير مصيره بنفسه‪،‬‬ ‫بقاء كوردستان محتلة ومقسمة بين عدة دول‪ ،‬انكار‬ ‫الهوية القومية والحقوق الوطنية في الوجود للكورد‬ ‫وكوردستان‪ ،‬نهب موارد وخيرات كوردستان‬ ‫لمصلحة االنظمة الحاكمة والمحتلة واستخدامها ضد‬ ‫الشعب الكوردي بدليل كوردستان غنية بموادرها‬ ‫اال ان شعبها فقير‪ ،‬ممارسة االضهاد والتمييز‬ ‫العنصري بالقوة واالرهاب على الشعب الكوردي‪،‬‬

‫عرقلة تطور كوردستان وشعبها في كافة المجاالت‬ ‫والنواحي السياسية واالقتصادية واالجتماعية‬ ‫والحضارية والثقافية‪ ".‬وتطرق المحاضر الى‬ ‫القضية الكوردية في غرب كوردستان‪ ،‬مشيرا "بما‬ ‫ان الشعب الكوردي في غرب كوردستان جزء من‬ ‫االمة الكوردية المجزأة بين عدة دول لذا فهو جزء‬ ‫من القضية الكوردية ككل‪ ،‬والتي "هي قضية ارض‬ ‫وشعب"‪ ،‬حيث ضم جزء من كوردستان بالدولة‬ ‫السورية بموجب اتفاقيات ومعاهدات دولية وفق‬ ‫مصالح الدول االستعمارية رغما عن ارادة الشعب‬

‫الكوردي‪ .‬بعدها تطرق المحاضر الى مشروع طلب‬ ‫هالل عام ‪ 1962‬ومشروع االحصاء االستثنائي‬ ‫الجائر في محافظة الحسكة ‪ 1962‬وصدور عدة‬ ‫قوانين ومراسيم تتعلق بملكية االراضي الزراعية‬ ‫ودور السكن والعرصات والتي ال يحق للكورد‬ ‫التمليك ومشروع الحزام العربي العنصري لعام‬ ‫‪ 1966‬وتعريب المناطق الكوردية وطرد الطالب‬ ‫وفصل العمال بحجج غير قانونية ومحاربة الشعب‬ ‫الكوردي اقتصاديا‪ ،‬مستندا على الصور والوثائق‬ ‫التي عرضها على الحضور‪.‬‬

‫مصطفى جمعة سكرتير حزب آزادي الكوردي‪:‬‬

‫اعتقال أعضائنا فعل إجرامي بعيد عن‬ ‫أخالق الكوردايتي‬ ‫صوت األكراد‪ -‬عفرين‪ :‬وصف سكرتير حزب‬ ‫آزادي الكوردي مصطفى جمعة عملية مقتل كاوا‬ ‫حسين بالفعل االجرامي والبعيد عن األخالق‪ ،‬مؤكدا‬ ‫«كاوا حسين كان معتقال لدى قوات الحماية الشعبية‬ ‫(‪ )YPG‬التابعة لحزب االتحاد الديموقراطي بعد‬ ‫اختطافه من منزله منذ أكثر من عشرة أيام حيث‬ ‫تعرض للتعذيب وعثر على جثته بالقرب من أحد‬ ‫مقرات( ‪ .)PYD‬الشهيد من نشطاء الثورة السورية‬ ‫في عفرين وكان عضوا في حزب آزادي الكوردي‬

‫الديمقراطي الكوردي‪ -‬منظمة عفرين‪:‬‬

‫في سوريا واعتقل لعدة مرات في السابق من قبل‬ ‫القوات المذكورة‪ .‬وشدد «ان هذه الممارسات‬ ‫ال تخدم مصلحة الشعب الكوردي وال تساهم في‬ ‫توحيد الخطاب والصف الكورديين‪ ».‬وقال سكرتير‬ ‫آزادي «أن هذه الجريمة تأتي بالتزامن مع الجهود‬ ‫الحثيثة التي تبذل بغية توحيد الصف الكوردي»‪،‬‬ ‫وحمل قوات اآلسايش التابعة لـ(‪ )PYD‬مسؤولية‬ ‫استشهاد «كاوا حسين» ومسؤولية سالمة باقي‬ ‫أعضائهم في معتقالت اآلسايش منوها إلى وجود‬

‫قصف عفرين يهدف احداث التغيير الديمغرافي‬ ‫صوت األكراد‪ -‬عفرين‪ :‬أصدر الحزب الديمقراطي الكوردي‬ ‫في سوريا (البارتي)‪ -‬منظمة عفرين يوم التاسع من تشرين األول‬ ‫الحالي بيانا جاء فيه "منذ يومين تستمر قذائف مجهولة المصدر‬ ‫من خارج المنطقة بالسقوط على مدينة عفرين اآلمنة مخلفة دمارا‬ ‫في المنازل والعديد من الجرحى والشهداء"‪ ،‬واضاف البيان "إن‬ ‫هذا القصف واالستهداف المباشر للمدنيين العزل يزيد من حالة‬ ‫الخوف والهلع في نفوس أهالي المدينة رغم أن عفرين منطقة ال‬ ‫توجد فيها قواعد عسكرية كي تكون مركزا لالستهداف‪ ".‬وأوضح‬ ‫بيان المنظمة "حتى اآلن لم تتبن أي جهة قصفت مدينة عفرين‪،‬‬ ‫وهذا يزيد من حالة القلق لدينا‪ ،‬إذ يفهم أن الهدف من كل هذا هو‬ ‫محاولة تخويف األهالي واجبارهم على الخروج وترك منازلهم‬ ‫لقمة سائغة في فم األعداء‪ ".‬واشار البيان الى "اكتظاظ عفرين‬ ‫بالنازحين إليها من مختلف المحافظات وخصوصا من ريف‬ ‫حلب‪ ،‬وكل هذا يصب في خانة سياسة التغيير الديمغرافي للمنطقة‬ ‫التي تتعرض لها عفرين‪ ".‬وشدد بيان الديمقراطي الكوردي‬ ‫"اننا في منظمة عفرين للحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا‬ ‫(البارتي) ندين ونشجب عملية القصف المستمرة على مناطقنا‬ ‫اآلمنة‪ ،‬وندعو الجهة‪ ،‬أيا كانت‪ ،‬التي تقف خلف كل هذا ضرورة‬ ‫ايقاف قصف عفرين وحماية أرواح المدنيين العزل‪".‬‬ ‫‪www.pdksp.org‬‬

‫أنباء عن تعرض بعضهم للتعذيب وخص بالذكر‬ ‫عضو اللجنة السياسية لحزب آزادي «عبدالرحمن‬ ‫نعسو‪ ».‬واضاف مصطفى «إننا ندين ونستنكر‬ ‫بشدة هذا الفعل اإلجرامي البعيد عن أخالق‬ ‫الكوردايتي ونطالب باإلفراج الفوري عن أعضائنا‬ ‫المحتجزين لدى قوات اآلسايش التابعة لحزب‬ ‫االتحاد الديمقراطي»‪ ،‬منوها ً الى وجود ‪ 31‬ناشطا ً‬ ‫من حزبي «آزادي والبارتي» في سجون اآلسايش‬ ‫بعفرين‪.‬‬

‫كانيوار محمد‬ ‫في‬ ‫ذمة الله‬ ‫صوت األكراد‪ -‬عفرين‪ :‬توفي يوم ‪/8‬تشرين األول الحالي‬ ‫(كانيوار محمد)‪ ،‬والذي كان شابا في بداية العشرينات‬ ‫من عمره من قرية كوركان التابعة لناحية جنديرس‪ .‬كان‬ ‫الراحل عضوا في الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا‬ ‫(البارتي)‪ ،‬فقد حياته في مدينة عفرين نتيجة تعرضه الصابة‬ ‫بليغة في رأسه بشظايا القصف الصاروخي على مدينة‬ ‫عفرين يوم ‪ .2013/10/8‬وقد قدم الديمقراطي الكوردي‬ ‫(البارتي)‪ -‬منظمة عفرين مواساته ألسرة الفقيد متمنين لهم‬ ‫الصبر والسلوان وللراحل الغفران وفسيح الجناة‪.‬‬


‫األكراداألكراد‬ ‫صوت صوت‬

‫اخبار‬

‫اخبار‬

‫‪2013‬م –‬ ‫‪/8/15/10/15‬‬ ‫العدد (‪)473‬‬ ‫‪2013‬م –‬ ‫العدد (‪)477‬‬ ‫‪2713‬ك‪2713‬ك‪3‬‬

‫طالب كورد ينهون دورة في اللغة الكوردية في دمشق‬

‫صوت األكراد‪ -‬أحمد حاجو‪-‬‬ ‫دمشق‪ :‬تحت عنوان (لنعرف الشعب‬

‫الكوردي بلغته) تم تخريج دفعة من‬ ‫طالب اللغة الكوردية «دورة الشهيد‬ ‫ادريس بافي محمود» التي أقامها معهد‬ ‫نورالدين زازا‪ .‬وقف المشاركون في‬ ‫الحفل في البداية دقيقة صمت على‬ ‫أرواح شهداء الكورد وكوردستان‬ ‫والشهيد إدريس بافي محمود مدرس‬ ‫اللغة الكوردية وأحد مؤسسي المعهد‪،‬‬ ‫ثم تحدث (ماموستا نضال) عن‬ ‫دور المعهد في تعليم اللغة الكوردية‬

‫وضرورة معرفة الطالب الكورد‬ ‫بلغتهم االم‪ ،‬وقدم لمحة عن تأسيس‬ ‫المعهد وأهدافه‪ .‬فيما تحدث (مهاباد‬ ‫بافي أزاد) مشيرا الى انه «بدأ تعليم‬ ‫اللغة من الكوردية يأخذ منحا ً واسعا ً‬ ‫في المناطق الكوردية وتجذب الطلبة‬ ‫منوها «بعد أن كان تعليمها ممنوعا‬ ‫طوال عقود من الزمن»‪ .‬موضحا‬ ‫الغاية الدورة «»بعد الثورة السورية‬ ‫أصبح تعليم اللغة الكوردية من أهم‬ ‫أولويات وأحالم الطالب الكوردي بعد‬ ‫حرمان دام طويالً‪ ،‬ونحن من جهتنا‬

‫ملثمون يحرقون مكتب آزادي‬ ‫في كركي لكي‬

‫قمنا بواجبنا وبتحقيق أمانيهم بعض‬ ‫الشيء‪ ،‬وذلك بتقديم دورات مكثفة‬ ‫لتعليمهم األحرف واألبجدية الكوردية‬ ‫وقواعد اللغة‪ ».‬وتحدث بعض‬ ‫الطالب المشاركين في الدورة عن‬ ‫تجربتهم وأكدوا دعمهم لهذه الخطوة‬ ‫الجريئة من قبل المنظمين‪ ،‬معتبرين‬ ‫إياها فرصة إلحياء اللغة الكوردية‬ ‫واستعادتها لمكانتها الطبيعية‪،‬‬ ‫ومنوهين على الحرص الشديد على‬ ‫تعليم أبناء الشعب الكوردي لغتهم‬ ‫األم‪.‬‬

‫محاضرة عن خصال االب بارزاني‬ ‫في دوميز‬ ‫صوت االكراد‪ -‬جميل اوسي‬

‫اقيم في مخيم دوميز القريب من مركز مدينة‬ ‫دهوك محاضرة عن حياة وخصال االب‬ ‫بارزاني وثورة كوالن والقى المحاضرة‬ ‫احمد سلو‪ ،‬وحضرها عدد من ابناء مخيم‬ ‫دوميز‪ ،‬ومجموعة من المثقفين‪،‬حيث بدأ‬ ‫احمد سلو حديثه عن صفات البارزاني‬

‫صوت االكراد‪ -‬متابعة‪ :‬بعد ان قام ثالثة ملثمين في الخامس من الشهر الحالي‬ ‫بحرق مكتب حزب آزادي الكوردي في بلدة كركي لكي‪ ،‬اصدرت اللجنة السياسية‬ ‫لحزب آزادي تصريحا حول ذلك‪ ،‬وفيما يلي نص التصريح‪ :‬تفاجأنا بخبر حرق‬ ‫مكتب حزبنا‪ ،‬حزب آزادي الكوردي في سوريا‪ ،‬في ناحية كركي لكي (معبدة)‬ ‫– منطقة ديرك – محافظة الحسكة‪ ،‬من قبل ثالثة أشخاص ملثمين كانوا يحملون‬ ‫بأيديهم كالونات بالستيكية خاصة بالوقود‪ ،‬الذوا بالفرار بعد إشعال النار فيه‪،‬‬ ‫وذلك حسب ما أفاد به بعض شهود العيان‪ .‬وقد التهمت النيران كامل محتويات‬ ‫المكتب وأثاثاته دون أن نتمكن من معرفة وكشف تفاصيل ومالبسات أكثر عن‬ ‫هذه الجريمة النكراء‪ ،‬التي ندينها ونشجبها بشدة مهما كانت الدوافع واألسباب‬ ‫وراءها‪ ،‬ويصادف هذا العمل الجبان ذكرى الحادية والخمسين لإلحصاء األسود‬ ‫السيء الصيت‪ ،‬حيث أن مثل هذه األعمال والتصرفات تكررت مؤخراً بحق‬ ‫حزبنا ومقراته السياسية في أكثر من مكان ومنطقة (سري كانيي‪ ،‬عامودا)‪ ،‬وهي‬ ‫ال تخدم بأي حال من األحوال األمن واالستقرار في المناطق الكوردية‪ ،‬وهي‬ ‫مؤشر خطير على استهداف حزبنا‪ ،‬والنيل من توجهاته ومواقفه السياسية‪.‬‬

‫امسية شعرية‬ ‫لقاسم مرعو‬ ‫في قامشلو‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫صوت االكراد‪ -‬قامشلو‬

‫الخالد واخالقه الحميدة بقوله‪(:‬ان‬ ‫البارزاني لم يكتب كلمة واحدة عن نفسه‬ ‫وهمه الوحيد كان الدفاع عن حقوق الشعب‬ ‫الكوردي) وتابع سلو محاضرته قائال‪( :‬لم‬ ‫يكن البارزاني يوما من االيام تابعا الحد‬ ‫وكان يكره القتال ولكنه في نفس الوقت‬ ‫لم يهرب من اي معركة فرضت عليه ولم‬

‫يكن يقاتل من اجل نفسه بل دفاعا عن شعبه‬ ‫ولم يساوم في حياته عن الحقوق القومية‬ ‫للشعب الكوردي وكان طعامه وشرابه من‬ ‫طعام وشراب شعبه ولم يبن لنفسه القصور‬ ‫بل اختار العيش معهم في الجبال والوديان‬ ‫الوعرة)‪ ،‬وفي نهاية المحاضرة اجاب سلو‬ ‫على جميع اسئلة الحضور‪.‬‬

‫البارتي في ديرك ينظم دورة اعالمية‬

‫أقامت منظمة شرقي قامشلو للحزب الديمقراطي‬ ‫الكردي في سوريا (البارتي) أمسية شعرية عن‬ ‫الشعر الكوردي‪،‬في مكتب المنظمة في قامشلو‪،‬‬ ‫حضرها جمهور غفير من الشباب والشابات وفي‬ ‫بدايةاالمسية رحب كادر البارتي عبد الكريم ابو‬ ‫بيشو باسم الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا‬ ‫(البارتي) بالشاعر والكاتب قاسم مرعو وبالحضور‪،‬‬ ‫ثم القى الشاعر قاسم مرعوقصائدشعرية عبرت عن‬ ‫الروح الوطنية والمشاعر الجياشة والفياضة لدى‬ ‫ابناء الشعب الكوردي‪ ،‬كما القى الشاعر مرعو ايضا‬ ‫باقة من قصائده الفلكلورية التي مجد فيها اهمية‬ ‫ودور الفلكلور والتراث الكورديين في حياة شعبنا‬ ‫الكوردي واهميتهما في رفد الثقافة واالدب الكوردي‬ ‫بشكل عام واثراء الشعر الكوردي بشكل خاص‪،‬‬ ‫والقت قصائد مرعو على اعجاب الحضور‪.‬‬

‫صوت االكراد‪ -‬ديرك‪ :‬يقيم مكتب‬ ‫الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا‬ ‫(البارتي) دورة إعالمية لتأهيل مراسلين‬ ‫في مكتب إعالم البارتي في ديرك بإشراف‬ ‫الصحفي ديسم حاجي‪ ,‬وذلك بد ًء من يوم‬ ‫اإلثنين ‪ 2013/10/7‬وتستمر الدورة‬ ‫لمدة خمسة عشر يوماً‪ ,‬وذلك لتفعيل دور‬ ‫مراسليها على جميع األصعدة في منطقة‬ ‫ديرك لنقل الحقيقة‪ ,‬والكلمة الحرة للعالم‪.‬‬ ‫والجديد بالذكر أنها المرة الثانية التي تقام‬ ‫فيها مثل هذه الدورات في مدينة ديرك‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫الحدث الساخن‬

‫العدد (‪2013 /10/15 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫تفجيرات هولير األخيرة‬

‫صوت األكراد‬

‫والدة القطب االعظم (الديمقراطي)‬ ‫استحقاق كوردواري منتظر التحقيق‬

‫لولوخان‬

‫حركة التاريخ الكوردية‬

‫توفيق عبدالمجيد‬

‫يتابع اإلقليم مسيرة األلف ميل من جديد تحت أفق من دخان وفوق‬ ‫بحر من دماء الشجعان‪ ،‬في كيان جديد استحصله بعد االجتياح‬ ‫الصدامي للكويت عام ‪ 1991‬لتنطلق اإلدارة الكوردية الفتية مرتكزة‬ ‫على مؤسسات دستورية منتخبة‪ ،‬انبثقت من إرادة هذا الشعب‬ ‫وتصميمه على متابعة مسيرة اإلعمار والبناء في شتى المجاالت‬ ‫ليكون اإلقليم وبشهادات الجميع واحة لألمان واالستقرار والراحة‬ ‫في عراق مزقته النزاعات والصراعات‪ ،‬يؤمه العراقيون من شتى‬ ‫المحافظات‪ ،‬ينشدون فيه راحة البال‪ ،‬حتى غدا اإلقليم مضرب المثل‬ ‫فيما بلغه من تطور في شتى المجاالت‪ .‬وزارة الخارجية البريطانية‬ ‫دعت البريطانيين لعدم زيارة العراق إال أن «بإمكانهم زيارة اإلقليم‬ ‫من دون خوف أو قلق‪ ,‬ففيه العديد من الفنادق الراقية والمراكز‬ ‫التسويقية وتتوفر فيه جميع متطلبات المواطنين والسياح ثم إن‬ ‫المجتمع الكوردي هو مجتمع منفتح‪ ».‬وباستعراض مختصر لمجمل‬ ‫سياسات اإلقليم منذ انطالقة الثورة السورية‪ ،‬نجد أنه وقف إلى جانب‬ ‫الثورة السورية‪ ،‬بعكس سياسة بغداد‪ ،‬وبذل الجهود الممكنة لتوحيد‬ ‫الصف الكوردي في هذه المرحلة التاريخية المفصلية ليكون على‬ ‫مستوى الحدث النتزاع حق الشعب الكوردي‪ ،‬وسارع إلى تقديم كل‬ ‫المساعدات الممكنة ألبناء محافظة الحسكة بمختلف الشرائح وبدون‬ ‫مقابل‪ ،‬وبارك كل جهد يصب في هذا المسار‪ ،‬وبدعم ال محدود لتكون‬ ‫الحركة الكوردية مؤهلة لحمل المسؤولية‪ ،‬وقادرة على إثبات وجودها‬ ‫كممثل لشعب عريق يعيش على أرضه التاريخية‪ ،‬وانتهاء بالمساهمة‬ ‫في تشكيل حزب جماهيري كبير (الحزب الديمقراطي الكوردستاني‪-‬‬ ‫سوريا) ليكون الحزب الوليد قادراً على القيام بمهام هذه المرحلة‬ ‫وملبيا ً الستحقاقاتها‪ ،‬ويندرج في هذه الخانة االنصراف الجدي‬ ‫والمسؤول إلى كافة شرائح وقطاعات الشعب الكردي في سوريا‬ ‫لتنظيمها وهيكلتها ضمن أطر جديدة تمهيداً إلقامة مؤسسات المجتمع‬ ‫المدني وتنشيطها ودعمها وتقديم كل التسهيالت واإلمكانات المتنوعة‬ ‫لها‪ .‬كل هذه السياسات لم تكن موضع ترحيب من الجهات المعادية‪،‬‬ ‫فاستنفرت مستخدمة كل أدواتها التي ال ولم تتفق يوما ً إال في إطار‬ ‫اإلساءة إلى الشعب الكوردي‪ .‬وبنظرة تحليلية إلى التفجيرات األخيرة‬ ‫في كوردستان العراق البد من العودة إلى الوراء قليالً الستعراض أهم‬ ‫المستجدات على الساحة الكوردستانية والتي صارت موضع الثناء‬ ‫واإلشادة من قبل شرائح وفئات كثيرة عدا أبناء الشعب الكوردي‪،‬‬ ‫نجد أن الموجات األخيرة التي تدفقت على كوردستان العراق وبهذا‬ ‫الحجم الكبير‪ ،‬ربما حوت عناصر تخريبية استطاعت التسلسل والنفاذ‬ ‫بين تلك الجموع‪ ،‬عندما تراخت العين األمنية ولم تتخذ اإلجراءات‬ ‫الالزمة مع تلك الجموع‪ ،‬منطلقة من شعور إنساني أخوي يستقبل‬ ‫أناسا ً أجبرتهم ظروف بالدهم القاسية على الهجرة واللجوء طالبة‬ ‫األمان واالستقرار‪ ،‬كما أوعز إلى الخاليا النائمة التي ربما وجدت لها‬ ‫حواضن وبؤراً في داخل اإلقليم لتفعل فعلتها الخسيسة‪ ،‬لتشويه سمعة‬ ‫أولئك الوافدين إلى اإلقليم‪ ،‬وزرع بذور الشك لدى الجهات المسؤولة‬ ‫والمنظومة األمنية التي تتحمل هذه المسؤولية‪ .‬أن تلك العناصر‬ ‫اإلجرامية لن تستثني كوردستان من مخططاتها اإلجرامية‪ ،‬وستحاول‬ ‫المستحيل إلرسال عناصرها في الوقت المناسب‪ ،‬سواء بدسهم بين‬ ‫صفوف المهاجرين أو حتى شراء ذمم البعض منهم مستغلة ظروفهم‬ ‫وأوضاعهم وحاجتهم رغم كل الدعم الذي تلقوه من سلطات إقليم‬ ‫كوردستان‪ ،‬وكلنا يعلم أن التفجيرات كانت في قلب هولير وبالقرب‬ ‫من مقار رسمية‪ ،‬فكيف حصل هذا االختراق الخطير؟ سؤال أضعه‬ ‫أمام المعنيين باألمر‪ .‬وال يغيب عن البال أن هذه التفجيرات كانت‬ ‫جرس إنذار لسلطات اإلقليم لتعيد النظر من جديد في المنظومات‬ ‫األمنية الموجودة لتكثف من آليات المراقبة والتفتيش الدقيق لكل من‬ ‫يقصد اإلقليم‪ ،‬وترصد البؤر التخريبية التي ربما وجدت لها مالذاً آمنا ً‬ ‫وتقضي عليها قبل أن يستفحل أ��رها وتعشش وتنتعش في اإلقليم‪.‬‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫االحداث تتسارع والتطورات تتقولب‬ ‫والمواقف تتقارب وتتطابق كثيرا من االحيان‬ ‫في غرب كوردستان ويوما اثر يوم تتكشف‬ ‫االسرار التي كانت حكرا سياسيا على طرف‬ ‫من االطراف او محور منحاز اسرف في‬ ‫التباكي على الجماهير وذلك في سياق الحدثين‬ ‫التاريخي والسياسي‪ .‬فالساحة الكوردية‬ ‫في قادمات االيام ستكون حبلى بالمفاجات‬ ‫الدراماتيكية قوميا ووطنيا ضمن البعدين‬ ‫االقليمي والدولي على قاعدة (الحزبايتي‬ ‫في خدمة الكوردايتي)‪ .‬ففي االستعراض‬ ‫التوثيقي لحركة التاريخ الكوردية نستشف‬ ‫ان العالقة بين نظام االسد و(ب ي د) هي‬ ‫عالقة عضوية وهي ذات العالقة التي كانت‬ ‫قائمة بين نظام صدام ومنظومة الجحوش‪.‬‬ ‫كال المشهدين صارخان بنيويا واستراتيجيا‬ ‫والحديث عن وفاق كوردي كوردي في‬ ‫غرب كوردستان بين القطبين الراديكالي‬ ‫والفانتازي ضرب من الخيال الرومانسي فال‬ ‫يمكن الفكاك بين النظام و(ب ي د)‪ .‬وبدال‬ ‫من العمل على اجتراح المحاولة في الوفاق‬ ‫واالتفاق بين االخير والحركة الكوردية‬ ‫الوطنية تشير البوصلة الى افضلية بناء‬ ‫جبهة كوردية متينة وقوية من االطراف‬ ‫االخرى لمواجهة القادم االعظم وترك‬ ‫التباكي على الشقاق الموجود وعدم اضاعة‬ ‫الوقت في القيل والقال وااللتفات الى البقية‬ ‫الباقية من البشر والحجر واالنسان والعمران‬ ‫والنسيجين االجتماعي والقومي‪ ،‬هذا الكل‬ ‫المتدحرج الى الهاوية ككرة النار‪.‬‬

‫حركة الثورة السورية‬

‫الثورة السورية كشفت جميع سياقات الحراك‬ ‫السياسي والمجتمعي واظهرت منظومات‬ ‫الحركة شكال ومضمونا من خالل يوميات‬ ‫الثورة‪ .‬وهنا كانت تتكشف الخلفية والحرفية‬ ‫في القراءة واالستقراء وبالتالي التفاعل الجدي‬ ‫المتوازن مع الحيثيات‪ ،‬الن النتائج المرجوة‬ ‫والمتوخاة تتطلب سياسيين محترفين في‬ ‫استخالص االستحقاقات ضمن حلبة الصراع‬ ‫مع نظام احترف الشمولية واالقصاء في كل‬ ‫مراحل حكمه الذي جفف كل منابع السياسة‬ ‫ان لم نقل كل منابع الحياة في مجتمع شرق‬ ‫اوسطي غارق في الرومانسية السياسية كان‬ ‫وما يزال يمثل ايقونة الحضارة الشرقية‬ ‫واقصد هنا بالد الشام‪ .‬وبالعودة الى الحراك‬ ‫الثوري الكوردي في بدايات الثورة نجد‬ ‫ان الشباب الكوردي كان الجناح االخر من‬ ‫جناحي الثورة في تناغم مع الجناح العربي‬ ‫اقض‬ ‫(جنوب وغرب و وسط سوريا) وقد‬ ‫َ‬ ‫مضاجع النظام الذي تفاجأ بهذا الحراك في‬ ‫الوطن المقموع وهو يلهب الجناح االخر‬ ‫وهكذا اصبح الكورد الرقم الصعب في‬ ‫المعادلة السوربة‪ .‬لكن النظام المحترف‬ ‫شموليا اراد ان يكسره ويهيضه بمنح‬ ‫المجردين الكورد من الجنسية السورية عبر‬ ‫صفقة سياسية عارية النوايا واالهداف ولكن‬ ‫اللعبة لم تنطلي على الكورد والحراك الثوري‬ ‫الكوردي وعندما تأخرت النتائج الدراماتيكية‬

‫المنتظرة المرجوة من الثورة للشعب الثائر‬ ‫ظهرت على السطح الثوري تشابكات داخلية‬ ‫واقليمية ودولية اختطفت الثورة فأصبحت‬ ‫حرب شعواء شرعت تأكل االخضر قبل‬ ‫اليابس والبشر قبل الحجر وتفاقمت االحداث‬ ‫واستفحلت جرائم النظام فتشكلت اجسام‬ ‫سياسية معارضة مرتبكة االجندات والرؤى‬ ‫واالبعاد بسبب التدخالت الخارجية التي‬ ‫ارادت ان تنفذ اجنداتها على حساب الشعب‬ ‫السوري الثائر‪ .‬وهكذا اصبحت الساحة‬ ‫السورية ساحة تصفية حسابات خارجية‬ ‫ليكون الشعب وثورته ومستقبله وقود تلك‬ ‫النوايا وااليادي الخارجية الغارقة في‬ ‫البراغماتية الدوغمائية التي استحلت الدماء‬ ‫السورية وبررت اختطاف الحلم السوري‬ ‫وفق اجندات طائفية مقيتة كانت الثورة بعيدة‬ ‫عنها كل البعد بنيويا واستراتيجيا‪ .‬فالخطوط‬ ‫الحمراء التي اعلنها اردوغان عصفت بها‬ ‫رياح المصلحة العثمانية واما االستعالء‬ ‫االيراني المتناغم مع استكبار النظام الطائفي‬ ‫اودى بارواح عشرات االالف من االبرياء‬ ‫مع مد وجزر دولي هزيل االرادة فاقد للجدية‬ ‫السياسية المتذبذبة رؤية وموقفا‪ ,‬ضبابي‬ ‫المعالم واالفاق اشبه بالدخول في نفق ال‬ ‫بصيص نور في نهايته ليعيش السوريون‬ ‫تراجيديا درب اآلالم ومذابح الجينوسايد‬ ‫على مرأى ومسمع العالم الغارق في الشجب‬ ‫والتنديد واالستنكار وكأننا نعيش مرثيات‬ ‫القدر االرمني والكوردي والغنوص الديني‬ ‫الشيعي الحسيني‪.‬‬

‫والدة الديموقراطي الكوردستاني في‬ ‫غرب كوردستان‬

‫عود على بدء حيث حركة التاريخ الكوردية‬ ‫وبدء عصر جديد في الحركة السياسية‬ ‫الكوردية ووالدة الديموقراطي الكوردستاني‪.‬‬ ‫هذه الوالدة جاءت عبر مخاضات كوردوارية‬ ‫والعملية برمتها فعل سياسي مبدع استغرق‬ ‫زمنا بنيويا وفكرا استراتيجيا تطلبا جهود‬ ‫فريق العمل الواحد عبر اجتماعات ماراثونية‬ ‫انتفت فيها النرجسيات االنانية والقواقع‬ ‫الحزبية والرومانسيات السياسية ذات البعد‬ ‫الواحد وانفتحت عبرها االفاق االستشرافية‬ ‫والرؤى واالبعاد الكوردوارية لتكون‬ ‫المصلحة القومية هي الهاجس االوحد في‬ ‫كل نقاش وتداول وهي البوصلة التي توجه‬ ‫كل طرح ومقترح وعلى القاعدة الراديكالية‬ ‫(الكوردايتي سيدة الموقف وكوردستان اوال‬ ‫وثانيا وثالثا وعاشرا)‪ .‬هكذا تكللت اللقاءات‬ ‫والحوارات والنقاشات االخوية عن توافق‬ ‫في الموقف المبدئي ووفاق في الهدف‬ ‫االستراتيجي وتمخضت المسؤولية ذات‬ ‫االفق الكوردواري والبعد البراغماتي عن‬ ‫والدة (الحزب الديمقراطي الكوردستاني‪-‬‬ ‫سوريا) لتسجل سيرورة حركة التاريخ‬ ‫الكوردية ذات النسق الموضوعي الصيرورة‬ ‫في الفعل السياسي المبدع‪ .‬المولود الجديد‬ ‫عودة الى الحزب االم الذي انطلق عام‬ ‫‪ 1957‬حيث استعادة االمجاد الغابرة في‬ ‫االشادة باالباء المؤسسين الذين وضعوا‬

‫لبنات الفكر القومي الكوردواري في ادق‬ ‫مراحل حركة التاريخ الكوردية حيث كانت‬ ‫حركة التاريخ العربية تستعد لتسلم مقاليد‬ ‫الحكم وسدة السلطة في سورية بعدما تمكن‬ ‫العروبيون من التغلغل في كل مفاصل‬ ‫المجتمع العربي السوري ووجهوا المجتمع‬ ‫الى سياق التعريب االنتربولوجي في‬ ‫بعدي‪ ،‬االستعراب المنهجي في النسيجين‬ ‫االجتماعي والثقافي وبالتالي االستحواذ على‬ ‫كل مدارك ومداميك العقلية والذهنية لالنسان‬ ‫العربي‪ .‬ومن هنا استشعرت النخبة المثقفة‬ ‫الكوردية ان هناك طوفانا عروبيا قادما فالبد‬ ‫من مقاومته واالستعداد له وهذا ما حصل‬ ‫عندما قررت تلك النخبة ان الوقت ال ينتظر‬ ‫فاعلنت الوالدة في نهاية الخمسينيات وقد‬ ‫كانت ذات حدس انطولوجي وجودي وادراك‬ ‫سوسيولوجي اجتماعي ودليلنا على ذلك تلك‬ ‫النجاحات الباهرة التي حققها الحزب في‬ ‫االنتخابات البرلمانية بعد سنة من تاسيسه‬ ‫واليوم ينتفض طائر الفينيق الكوردواري‬ ‫من بين االنقاض والرماد ليبعث تلك‬ ‫االمجاد في وحدة سياسية كوردية في غاية‬ ‫الواجب النضالي والمسؤولية التاريخية‪ .‬الن‬ ‫االستحقاقات جد حساسة وخطيرة فالثورة‬ ‫السورية قد دخلت ادق واخطر المنعطفات‬ ‫السياسية التي تتطلب وحدة الصف لكل‬ ‫مكون من مكونات الشعب السوري والكورد‬ ‫دائما الحصان االسود في دول االخوة‬ ‫االعداء لتقرير مصير الحكم في هذا البلد او‬ ‫ذاك ولحسم الجدل والجدال في البازارات‬ ‫السياسية داخليا واقليميا ودوليا وهذا ما حصل‬ ‫في العراق وما سيحصل في سوريا وما‬ ‫كانت اتفاقية اسطنبول بين المجلس الوطني‬ ‫الكوردي واالئتالف السوري المعارض‬ ‫اال المؤشر السياسي االبرز بعد االخفاقات‬ ‫التي سجلها ذاك االئتالف مع باقي اطراف‬ ‫المعارضة التي ادارت ظهرها للكورد في‬ ‫بدايات الثورة وبعض مراحلها المتقدمة‬ ‫عندما دخلت في انفاق التخبط ومستنقعات‬ ‫االوحال االقليمية مسجلة الصفر الشمالي‬ ‫في كل محطة مفصلية فادركت ان المكون‬ ‫الكوردي هو الضامن لنجاحاتها نزوال‬ ‫عند االرادة الكوردية التي ال تعرف وال‬ ‫تقبل المساومة على الحقوق واالستحقاقات‬ ‫واالهداف الكبرى لالمة فيممت وجهتها‬ ‫شطره واالن وقد اصبح الكورد قوة عظمى‬ ‫في المشهد السوري بعد والدة الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني يستطيعون من خالله ان‬ ‫يفرضوا شروطهم المشروعة والشرعية‬ ‫ويحققوا جميع المطاليب القومية وينجزوا‬ ‫اعظم االنتصارات من خالل استكمال لبنات‬ ‫البناء على اتفاقية اسطنبول وخاصة تحقيق‬ ‫الفدرالية القومية على الجغرافيا التاريخية‬ ‫لغرب كوردستان وال مناص وال مهرب من‬ ‫ذاك االستحقاق المحق والمطلب االستراتيجي‬ ‫المقبول اقليميا ودوليا وهكذا تستقيم االمور‬ ‫وينطلق القطار الديمقراطي كورديا وسوريا‬ ‫الى نهاياته السياسية التي يكون االنفراج سيد‬ ‫الموقف في الحلحلة والحل التوافقي‪.‬‬


‫صوت األكراد‬

‫لقاءات‬

‫العدد (‪2013 /10/15 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫‪5‬‬

‫عبدالباسط حمو سكرتير (يكيتي كوردستاني‪-‬سوريا) لـ(صوت األكراد)‪:‬‬

‫نحن في ظرف أشبه بقيام دولة كوردية‬ ‫انا ال اقر بسياسة المحاور الن كوردستان واحدة والهدف واحد‬ ‫النظام آيل للسقوط والشمولية السياسية ولى عهدها‬ ‫ممارسات (ب ي د) تدل على انه حزب استبدادي يقوم بكل انواع االرهاب‬

‫سكرتير (يكيتي كوردستاني‪-‬سوريا)‬

‫صوت األكراد‪ -‬لقاء‪ -‬محمود كيكاني‬ ‫يعتبر عبدالباسط حمو من الوجوه الشابة في الحركة‬ ‫السياسية الكوردية‪ ،‬يحمل فكرا متمردا ونظرته الثورية‬ ‫تتجاوز جغرافيا غرب كوردستان‪ .‬كان ماركسي‬ ‫النهج وانتقل الى نهج الكوردايتي‪ .‬شارك في الكثير‬ ‫من التشكيالت السياسية على الساحة الكوردية وكان‬ ‫لـ(صوت االكراد) اللقاء التالي‪:‬‬ ‫*متى تأسس يكيتي كوردستاني‪ ،‬وما الدافع الى وجوده؟‬ ‫تأسس بعد مؤتمر ‪ 2009‬وهو انشقاق من يكيتي‬‫الكوردي(فواد عليكو) نتيجة خالف جوهري حول‬ ‫تسمية الحزب من يكيتي كوردي الى يكيتي كوردستاني‪.‬‬ ‫وكان عليكو وجناحه يريدان فرض تعيينات والباس‬ ‫العملية السياسية ثوبا تنظيميا وتثبيط نشاط الحزب في‬ ‫اوربا بدليل وقوفنا امام السفارة االمريكية وبصدد ذلك‬ ‫اصدر بيانا ضد وقفتنا وكذلك بسبب اعتقال رفاقنا في‬ ‫دمشق امام البرلمان السوري وكان اولئك ضد التظاهر‬ ‫امام السفارات والبرلمانات بسبب ادعاء الوطنية‬ ‫نتيجة ضغوطات من الحكومة السورية لتحجيم وتقزيم‬ ‫النشاطات وخاصة في اذار عام ‪ 2000‬وهكذا استمرت‬ ‫الحال بين مد وجزر حتى حصل االنشقاق وظهر‬ ‫الحزب في المؤتمر االخير باسم يكيتي كوردستاني ثم‬ ‫عقدنا المؤتمر في اوربا بسب اعتقال قياديينا وقد اتخذ‬ ‫بحقنا اجراءات صارمة الني طالبت بالفدرالية كحل‬ ‫للقضية الكوردية على قناة المستقلة في حزيران ‪2005‬‬ ‫وعلى اثر ذلك عقدنا المؤتمر السابع االستثنائي في‬ ‫اوربا والتزمنا بقرارات الم��تمر ومنها الفدرالية ونهج‬ ‫البارزاني الخالد وعندما اندلعت الثورة السورية تغيرت‬ ‫المفاهيم والمعادالت فازداد اصرارنا على العمل القومي‬ ‫الكوردستاني‪.‬‬ ‫*هل انتم جزء من االنشقاقات في جسم الحركة‬ ‫الكوردية؟‬ ‫نعم النني شخصيا ورفاقي معي نرفض االمالءات‬‫الفردية لتقييد حركة الشباب الكوردي ونرفض اغفال‬ ‫دورهم وطاقاتهم‪ ،‬فنحن نريد التجدد والتحول المستمر‬ ‫في المسار السياسي وهناك شخصيات كالسيكية تقف‬ ‫عقبة في وجه التقدم والتطور وتقوم بممارسة القمع‬ ‫السياسي النهم ال يمتلكون صفات قيادية وال يمتلكون‬ ‫خلفية ثقافية وقومية ولهذا كان البد من اجتراح تنظيم‬ ‫سياسي شبابي خالق وكان ظهور يكيتي كوردستاني‪.‬‬ ‫*بماذا تلتزمون‪ ،‬الماركسية ام الكوردايتي؟‬ ‫نلتزم االن بالكوردايتي وتخلينا عن الماركسية ولم‬‫نتخ ّل عن العلمانية والتجربة التاريخية للثورات العالمية‬ ‫الننا نريد ان نستفيد من تجارب الشعوب التي سبقتنا‬ ‫في الثورات والتحوالت خدمة للفكر القومي التحرري‬ ‫الكوردي‪.‬‬ ‫*ما الدافع الرئيس النضمامكم الى االتحاد السياسي؟‬ ‫قبل الدخول الى صفوف االتحاد السياسي قدمنا رسالة‬‫الى الديمقراطي الكوردستاني‪ ،‬اوضحنا وجهة نظرنا‬ ‫وكذلك الى البارتي على ضرورة توحيد صفوف اطراف‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫الحركة الكوردية المتقاربة في الرؤى والمواقف تجاه‬ ‫الثورة السورية الن المرحلة تتطلب مجهودات جديدة في‬ ‫سبيل االستحقاقات القومية لكسب العمق االستراتيجي‬ ‫وسياسة االستقطابات والتفكير كوردستانيا واالستفادة‬ ‫من تجربة اخوتنا في جنوب الوطن بعد اندالع الثورة‬ ‫السورية ورغم اننا لم ندخل جسم االتحاد اال اننا دعمناه‬ ‫وباركنا والدته‪.‬‬ ‫*لماذا تقيمون في اوربا وال تعملون داخل الوطن؟‬ ‫بالعكس نحن موجودون في الداخل كما نحن موجودون‬‫في اوربا وغيرها أعضاؤنا موزعون ومنتشرون في كل‬ ‫مكان فحزبنا يمتلك نظاما داخليا وبرنامجا سياسيا ثوريا‬ ‫ويعتمد على شخصيات ثورية ولدينا وسيلة لترويج هذا‬ ‫الخط السياسي‪.‬‬ ‫*ما الفرق بين الحزب والتيار واين تصنفون انفسكم؟‬ ‫الحزب جسم كبير يمتلك قاعدة جماهرية واستراتيجيا‬‫ونظاما داخليا واجندات وبرنامجا سياسيا‪ ،‬اما التيار فهو‬ ‫فكرة ورؤية وطرح في موضوع ما او قضية محددة‬ ‫ونحن نصنف انفسنا حزبا كوردواريا يسعى الى تحرير‬ ‫كوردستان‪.‬‬ ‫*من سبب هذا النزوح العظيم والهجرة من غرب الوطن‬ ‫الى جنوبه؟‬ ‫غياب االمن واالمان للمواطن والحصار االقتصادي من‬‫قبل النظام اوال وكذلك سلطة االمر الواقع (ب ي د) الذي‬ ‫يدعي بادارة المنطقة الكوردية ولكنه في الحقيقة يمارس‬ ‫القمع واالغتيال كما حصل لكوكبة من المناضلين الكورد‬ ‫(برهك‪ ،‬مشعل‪ ،‬قطنة‪ ،‬والي‪ ،‬عيسى حسو) وكذلك عدم‬ ‫قيام االحزاب الكوردية بدورها القومي تجاه الجماهير‬ ‫وتقوقعها في الدائرة الحزبية وعدم وجود الروح النضالية‬ ‫الثورية وثقافة التضحية الحزبية والسياسية‪.‬‬ ‫*هل تؤمن بسياسة المحاور في الساحة الكوردية؟‬ ‫انا ال اقر بسياسة المحاور الن كوردستان واحدة‬‫والقضية واحدة والهدف واحد ورغم ان لكل جزء ظروفه‬ ‫وخصوصياته فأن المحاور تضر بالقضية وتدفع باتجاه‬ ‫التشرذم واالنشقاق وتسويق كلمة المحاور في الساحة‬ ‫السياسية تصنع الحدود في الفكر القومي الكوردستاني‬ ‫واما االختالف في وجهات النظر فهو شيء طبيعي ونابع‬ ‫لفهمنا المتباين للظروف االقليمية والدولية وهذا يعود الى‬ ‫اختالف جوهري في التجربة والقراءة المتجددة للواقع‬ ‫السياسي فأنا في المحصلة ضد ما يسمى محور (هولير‪،‬‬ ‫سليمانية‪ ،‬قنديل) كما يروج في االعالم الكوردستاني‪.‬‬ ‫*هل اسقطت الثورة السورية االحزاب الكالسيكية‬ ‫الكوردية وكشفت عجزها؟‬ ‫بالتاكيد اسقطت الثورة السورية الكثير من االسماء‬‫والشعارات الكالسيكية وكشفت حقيقة االحزاب‬ ‫الكالسيكية والشخصيات المهادنة التي لم تكن مستعدة‬ ‫لمواجهة المرحلة وخير دليل تجربة انتفاضة ‪ 12‬اذار‬ ‫قامشلو واستمرت الحالة الى ما نحن عليه االن في خضم‬ ‫الثورة السورية وبصراحة الجسم الكالسيكي الكوردي‬

‫عاجز عن تقديم الحلول والحركة‪،‬ال تستيطع ان تواجه‬ ‫التطورات الكبيرة التي لم تعرفها الساحة الكوردستانية‬ ‫سابقا وانا لست بصدد مهاجمة احد وال اتهام اي طرف‬ ‫بل انظر الى الموضوع بكل نزاهة وحرفية سياسية‬ ‫وتشخيص الوقائع والوقوف على االخطاء والنواقص‬ ‫والنهوض مجددا لفهم الواقع الستشراف المستقبل‪.‬‬ ‫*من يقف وراء هذا التشرذم الكبير في الحركة‬ ‫الكوردية؟‬ ‫بال مواربة السبب االول هو النظام البعثي الذي دمر كل‬‫شيء اسمه معارضة عربيا وكورديا فالشمولية تؤدي‬ ‫الى التشتت والبحث عن المخارج وغياب الديمقراطية‬ ‫كذلك داخل االحزاب التي لم تكن باالساس تقف على‬ ‫ارضية سياسية صلبة وكذلك المصالح الشخصية التي‬ ‫تأتي قبل كل االولويات الى جانب المحسوبية في الهرم‬ ‫الحزبي والسياسي وكذلك ممارسة التوزيع المناطقي‬ ‫وعدم وجود خلفية ثقافية للكادر الحزبي وكذلك عدم‬ ‫وجود نضوج وعي قومي والوصولية واالنتهازية وتقديم‬ ‫التقوقع الحزبي على التفكير الكوردواري وتسخير‬ ‫الحزب للمصالح الشخصية ودمج العالقة االجتماعية مع‬ ‫العالقات الحزبية ودون التفريق بين النظرتين الى جانب‬ ‫ان بعض المسؤولين ينظرون الى المنصب الحزبي‬ ‫كمصدر رزق واالنكى من كل ذلك النظر الى المنصب‬ ‫كأنه الهدف االستراتيجي والتمسك بالكرسي استمرارا‬ ‫في الحياة العامة واالطاحة بكل المصالح القومية بضربة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫*هل يستطيع مؤتمر القمة الكوردواري وضع الحلول‬ ‫للمشكالت الكوردية؟‬ ‫كل العيون الكوردية السياسية واالجتماعية ترقبوا هذا‬‫المؤتمر وكل االمال معقودة على حدوث انفراج كوردي‬ ‫من خالل المؤتمر وهو محطة مفصلية تاريخية وحلم‬ ‫جميع االمة الكوردية والسيما انه برعاية الزعيم مسعود‬ ‫بارزاني ونحن واثقون بأن هذا المؤتمر سيغير المعادلة‬ ‫كوردستانيا واقليميا وعالميا وفي هذا المؤتمر ستلتحم‬ ‫جميع االجزاء على ارضية الفكر االستراتيجي لمواجهة‬ ‫كل المشكالت والتحديات المصيرية ولمخاطبة العالم‬ ‫وان اعتقد بل واجزم انه مقدمة العالن دولة كوردية‪.‬‬ ‫*هل تؤمن بسقوط نظام االسد‪ ،‬وكيف تتوقع سيناريو‬ ‫السقوط؟‬ ‫انا اجزم ان النظام آيل للسقوط الن الشمولية السياسية‬‫قد ولى عهدها والثورة السورية فتحت المجال امام كل‬ ‫االحتماالت وبتصوري المتواضع ان سوريا البعث او‬ ‫االسد قد انتهت صالحيتها سياسيا ومابعد الثورة يختلف‬ ‫تمام عما قبلها‪ ،‬فسقوط االسد حتمي وسيناريوهاته كثيرة‬ ‫وقد اثبت تاريخ الشرق االوسط ان الشعوب لوحدها ال‬ ‫تستطيع اسقاط االنظمة الدكتاتورية االستبدادية بدون‬ ‫غطاء دولي‪ ،‬فالبد من تدخل عسكري غربي وما يروج‬ ‫له االعالم االوربي واالمريكي راهنا انما هو تسويف‬ ‫للوقت واعطاء المجال اكثر لالحتراب الداخلي وهو‬

‫استنزاف مقيت للشعب السوري وتحطيم لحضارته‬ ‫ولكنه شعب ابي سينتصر في النهاية‪.‬‬ ‫*كيف تصنفون الـ(ب ي د) ومشتقاته كوردواريا؟‬ ‫ال شك ان (ب ي د) امتداد الـ(ب ك ك)‪ ،‬و(ب ي د)‬‫صنيعة النظام السوري كما هو (ب ك ك)‪ .‬وهذا اعتقادنا‬ ‫الذي النحيد عنه الن الـ(ب ي د) ال يوجد له صفة‬ ‫(الكوردي) فهو حزب االتحاد الديمقراطي‪ ،‬والممارسات‬ ‫التي يقوم بها منذ ظهوره في منتصف العشرية االولى‬ ‫من القرن ‪ 21‬تدل على انه حزب شمولي استبدادي يقوم‬ ‫بكل انواع االرهاب والقمع واالغتياالت والقتل والتمثيل‬ ‫بالجثث واقصاء واستئصال كل االطراف المخالفة‪،‬‬ ‫في وقت يحمي فيه مستوطنات الغمر والحزام العربي‬ ‫الشوفيني الى جانب معاداته لالحزاب الكوردية الوطنية‬ ‫المدافعة عن الحقوق المشروعة للشعب الكوردي في‬ ‫غرب كوردستان (البارتي‪ ،‬ازادي‪ ،‬يكيتي كوردستاني)‬ ‫وما صرح به اخيرا صالح مسلم من انه سيؤدب جنوب‬ ‫كوردستان بسبب اغالق معبر سيمالكا لخير دليل على‬ ‫عدم وطنية هذا الحزب وتركيبته المافيوزية‪.‬‬ ‫*هل تتوقع صداما عسكريا دمويا بين االتحاد السياسي‬ ‫والـ(ب ي د)؟‬ ‫شخصيا ال أتوقّع ذلك ّ‬‫ألن اطراف االتحاد السياسي‬ ‫يعملون في االتجاه االخر وأقصد المصلحة القومية العليا‬ ‫فهم أكبر من ذلك بكثير‪.‬‬ ‫*ما الذي دفعكم الى الوحدة االندماجية؟‬ ‫ظروف الثورة واستحقاقات المرحلة القادمة واالنتقال‬‫من حالة االنشقاق المقيتة الى حالة الوحدة المثمرة‬ ‫والموقف القومي الكوردستاني وخاصة مدرسة‬ ‫البارزاني الخالد التي أثبتت أنها االستراتيجيا الكوردية‬ ‫الصائبة في كل المحطات المفصلية في القضية الكوردية‬ ‫وكذلك البعدان االقليمي والدولي والبازار السياسي الذي‬ ‫يتطلب وحدة الصف والموقف الكوردي المسؤول‪.‬‬ ‫*متى سيكون االعالن التاريخي للديمقراطي‬ ‫الكوردستاني‪ -‬سوريا؟‬ ‫انجزنا النظام الداخلي والمنهاج السياسي واالتفاق على‬‫التسمية والجريدة المركزية والبرنامج السياسي والهيكل‬ ‫الهرمي للقيادة واالتفاق على عقد المؤتمر العام وسيكون‬ ‫االعالن قريبا جدا‪.‬‬ ‫*كيف تنظرون الى مستقبل غرب كوردستان في ظل‬ ‫الثورة السورية؟‬ ‫نحن الكورد في غرب كوردستان نمر بمرحلة تاريخية‬‫جد حساسة ومفصلية‪ ،‬الثورة السورية فرصة ذهبية‬ ‫لتغيير الحدود والتاريخ‪ ،‬فنحن في ظرف أشبه بقيام دولة‬ ‫كوردية‪ ،‬فواجب علينا التحلي بالمسؤولية العالية والب ّد‬ ‫هنا أن أشير وبقوة الى دور الزعيم مسعود بارزاني الذي‬ ‫يدعمنا ويساندنا ليل نهار النجاز عمل قومي مشرف‬ ‫النقاذ شعبنا من المحنة والكارثة المنتظرة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫العدد (‪2013 /10/15 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫صوت األكراد‬

‫تحقيق‬

‫(صوت االكراد) في مخيم (باسرمه) لالجئي غرب كوردستان‬

‫أحد الالجئين‪ :‬ففررت بعائلتي باحثا عن االمن واالمان والعمل‬

‫انصار(‪)PYD‬‬ ‫يحرضون‬ ‫الالجئين‬ ‫للتظاهر‬ ‫المخيم‪ ...‬الحياة في ظرف طارئ‬

‫تحقيق‪ -‬شيروان واردوزي‬

‫تقع ناحية باسرمه في محافظة هولير‬ ‫(‪ 60‬كم شمال العاصمة)‪ ،‬حيث اقيم‬ ‫على جغرافيتها الجبلية مخيم لالجئي‬ ‫غرب كوردستان‪ .‬المخيم يفترش مساحة‬ ‫‪ 1000‬م‪ 2‬ويتكون من ‪ 335‬خيمة و‪270‬‬ ‫كرفانة‪ ،‬المجموعتان تضمان ‪ 690‬عائلة‬ ‫(بنمال) و‪ 80‬خيمة (زوكورد) ويصل‬ ‫عدد الالجئين في المخيم الى ‪4000‬‬ ‫الجئ‪ .‬وقد التقينا بالمسؤول االمني‬ ‫(االسايش) في المخيم المالزم دلشير‬ ‫عبدالعزيز وسألناه‪:‬‬ ‫*لماذا اقمتم المخيم في هذه الجغرافيا‬ ‫وهل هو دائم؟‬ ‫الجغرافيا مالئمة جدا القامة المخيم‬‫بسبب صالبة االرض وجبلية التضاريس‬ ‫حيث االمن واالمان‪ ،‬وهو مخيم دائم الن‬ ‫الخدمات والمرافق تشير الى ديمومة‬ ‫البقاء‪ .‬فهناك شبكة مياه وكهرباء منتظمة‬ ‫وطرق معبدة بطول ‪6000‬م وهي طرق‬ ‫بينية تفرز وتقسم المخيم الى قواطع‪.‬‬ ‫*من يقدم الميزانية للمخيم؟‬ ‫الميزانية تقدمها حكومة اقليم كوردستان‬‫والمحافظة حصريا‪ ،‬اما ما يقال عن االمم‬ ‫المتحدة فهي لم تقدم سوى بعض وجبات‬ ‫الطعام (ازوقة)‪.‬‬ ‫*كيف تسيّرون شوؤن المخيم االمنية؟‬ ‫ال توجد مشاكل امنية في المخيم ما خال‬‫بعض المشاحنات والخصومات التي‬ ‫تحصل بين الفينة واالخرى‪ ،‬خاصة اثناء‬ ‫تقديم الطعام وتكون على ثالث وجبات‬ ‫بين ساخن ومواد غذائية يابسة وقد قدمت‬ ‫‪ UNHCR‬مدافئ نفطية للعائالت لصنع‬ ‫الطعام لعدم وجود طباخات منزلية‪.‬‬ ‫*وماذا عن التعليم والمدارس؟‬ ‫افتتحنا مدرستين في المخيم احداهما‬‫ابتدائية واالخرى متوسطة والدوام مكتمل‬ ‫حيث يوجد على راس العمل التعليمي‬ ‫‪ 25‬معلما والمدرستان كاملتا الخدمات‬ ‫من حيث كتب المناهج ولوازم القرطاسية‬ ‫والمرافق‪.‬‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫*وماذا عن المشفى والعون الصحي‬ ‫والطبي؟‬ ‫المخيم يمتلك سيارتي اسعاف الى جانب‬‫باص كوستر ياخذ المرضى الى شقالوة‬ ‫وهولير للحاالت الخاصة التي تحتاج‬ ‫تحاليل مخبرية والمركز الصحي يتوفر‬ ‫فيه االسعافات االولية واالجهزة الطبية‪.‬‬ ‫*هل هناك توافد مستمر لالجئين الى‬ ‫المخيم؟‬ ‫نعم يفد الى المخيم كل يوم بمعدل ‪15‬‬‫الجئ واعطيك سرا ان ‪ 20‬عائلة غادرت‬ ‫الى غرب كوردستان بسبب البطالة‬ ‫وكانني فهمت ان شريحة من الالجئين قد‬ ‫قدموا من اجل العمل‪.‬‬ ‫والتقت (صوت االكراد) بمدير ادارة‬ ‫المخيم (سليمان حسن احمد) وهو ممثل‬ ‫مدير الناحية وبادرناه باسئلة تخص‬ ‫عمله‪:‬‬ ‫*هل هناك غرفة عمليات الدارة‬ ‫المخيم؟‬ ‫بالتأكيد هناك غرفة عمليات وهي‬‫تتكون من مدير الناحية ورئيس فرع‬ ‫االسايش ومسؤول البوليس‪ .‬هذه الغرفة‬ ‫تقوم بتوفير كل المستلزمات االدارية‬ ‫والحاجات الضرورية لسكان المخيم‬ ‫وتقوم بحل جميع المشكالت معا ومن تلك‬ ‫المشكالت ال توجد حمامات صحية بين‬ ‫الكرفانات‪ ،‬السيما لدى الشباب العزب‪.‬‬ ‫وبالنسبة لشبكة المياه فهي غير منتظمة‬ ‫ونقوم يوميا بتوفير كمية مياه تقدر بـ‪400‬‬ ‫ألف لتر من خالل ‪ 7‬صهاريج تمأل‬ ‫الخزانات المتناثرة في المخيم‪.‬‬ ‫*ماذا تقدم منظمة االمم المتحدة‬ ‫لالجئين؟‬ ‫الشيء االساس الذي تقدمه المنظمة هو‬‫بطاقات التثبيت وتصلح هذه البطاقات‬ ‫لكل الحاالت (تعريف بالشخص ووجوده‬ ‫وتامين كل الحقوق له وحفظها وتقديم كل‬ ‫المساعدات الممنوحة)‪.‬‬ ‫*هل تواجهون مشكالت وخروقات في‬ ‫المخيم؟‬

‫ال يخلو االمر من بعض الخروقات‬‫واالنتهاكات من خالل تعدي البعض على‬ ‫ممتلكات االخرين وقد قام مؤخرا سكان‬ ‫المخيم بمظاهرة احتجاجية فوجئنا بها‬ ‫وكانت المطاليب تتلخص بتوفير العمل‬ ‫واالدعاء بعدم وجود الطعام الكافي‬ ‫ومسائل اخرى‪ .‬وبعد التحقيق في االمر‬ ‫اكتشفنا ان هناك تحريضا من قبل انصار‬ ‫(‪ )PYD‬وظهر لنا جليا ان اولئك لم‬ ‫يهربوا بسبب فقدان االمن والجوع بل‬ ‫من اجل العمل في جنوب كوردستان‬ ‫وهذه اشكالية نواجهها‪.‬‬ ‫وأضاف موضحا «اكتشفنا ان الخروقات‬ ‫واالنتهاكات والتحريضات والتشويشات‬ ‫الحاصلة وراءها دوافع سياسية‪ ،‬فتنظيم‬ ‫‪ pyd‬قد بعث انصاره ليقوم باحداث‬ ‫البلبلة في المخيمات الظهار حكومة‬ ‫االقليم بمظهر الخصم والعدو الهلنا في‬ ‫غرب كوردستان بعد ما اكتشفنا حاالت‬ ‫سرقة لالمتعة وبيعها خارج المخيم‬ ‫ولدينا الوثائق واالدلة الدامغة عن اولئك‬ ‫المتورطين»‪( ،‬صوت االكراد اطلعت‬ ‫على هذه الوثائق)‪.‬‬ ‫*كيف تتعاونون مع المجلس االعلى للمخيم‬ ‫المتكون من احزاب االتحاد السياسي؟‬ ‫هناك تعاون عضوي بين غرفة العمليات‬‫والمجلس االعلى من االخوة في االتحاد‬ ‫السياسي لغرب كوردستان وخاصة االخ‬ ‫المشرف عادل ديالني وفريق العمل‬ ‫الذي معه وهذا المجلس يتكون من‬ ‫لجنتين (لجنة االشراف االدارية ولجنة‬ ‫الخدمات) فهناك تعاون وتكامل بيننا‬ ‫وبينهم‪ .‬وشرح المشرف عادل ديالني‬ ‫من جهته لـ(صوت االكراد) بالتفصيل‬ ‫كيفية تشكيل مجلس ادارة المخيم من‬ ‫اطراف االتحاد السياسي حيث يتالف من‬ ‫‪ 15‬عضوا فالمشرفون خمسة والعشرة‬ ‫الباقون هم رؤساء قواطع‪ .‬وعندما سالناه‬ ‫عن مهمة المجلس اجاب قائال‪« :‬نحن‬ ‫كمجلس ادارة المخيم تنحصر مهمتنا في‬ ‫االحصاء وتقديم استبيانات بمستلزمات‬

‫المخيم وكل ما يحتاجه الالجئون وكل ما‬ ‫يقدم للمخيم من قبل المنظمات االنسانية‬ ‫داخل جنوب كوردستان‪ ».‬وتجولنا في‬ ‫قلب المخيم ودخلنا خيم الالجئين لنستفسر‬ ‫عن اسباب لجوئهم الى جنوب كوردستان‪.‬‬ ‫اول خيمة زرناها كانت تضم عائلة من‬ ‫سري كانييه (عطاهللا المهاجر)‪ ،‬ترى‬ ‫ما سبب لجوئكم الى جنوب كوردستان؟‬ ‫أجاب‪ :‬انا في الحقيقة من الكسبة الصغار‬ ‫وبعد احتدام القتال بين جبهة النصرة‬ ‫و(ي ب ك) فقدت عملي مثل الكثيرين‬ ‫بسبب فقدان االمن وسقوط الهاونات‬ ‫على البيوت وكثرة القتلى والضحايا وقد‬ ‫تعرض بيت اخي للدمار‪.‬‬ ‫*هل من تفاصيل عن القتال الذي دار بين‬ ‫النصرة و(ي ب ك) في سري كانييه؟‬ ‫كان القتال شديدا وفي نهاية المعركة‬‫انسحبت جبهة النصره الى قرية تل‬ ‫حلف وهي تبعد اربعة كيلومترات خارج‬ ‫المدينة وبدات تقصفها بالهاونات وبعد‬ ‫ذلك اصبحت المدينة منكوبة ال كهرباء‬ ‫وال ماء وال عمل فقد فررنا من الموت‬ ‫فاوالدنا كانوا مرعوبين وخفنا عليهم‬ ‫الموت فانقذناهم بلجوئنا الى جنوب‬ ‫الوطن حيث مخيم (بيخمه) ثم اتينا الى‬ ‫باسرمه‪.‬‬ ‫ثم انتقلنا الى خيمة اخرى تضم عائلة‬ ‫من ديريك (بسام اسماعيل) وبادرناه‬ ‫بسؤالنا التقليدي لماذا لجأتم الى جنوب‬ ‫كوردستان؟ أجاب‪ :‬كنت اعمل سائقا‬ ‫عموميا على سيارتي وبعدما فقدت‬ ‫مصدر رزقي لم يبق لدي عمل‪ .‬حاولت‬ ‫جاهدا البحث عن مصدر رزق فلم افلح‪.‬‬ ‫واصبحت الحياة ال تطاق بسبب فقدان‬ ‫االمن في منطقتي لشدة العمليات القتالية‬ ‫حيث كان يفد الى المنطقة قتلى وضحايا‬ ‫الكتائب التكفيرية مقطوعة الراس فقد‬ ‫شاع بين االهالي الرعب وخاصة ان‬ ‫جبهة النصرة قد استحلت دماء الكورد‬ ‫وسبي نسائهم‪.‬‬ ‫*وماذا كانت تفعل قوات الحماية الشعبية؟‬

‫كانت تقاتل جبهة النصرة وتوزع‬‫المعونات ولكن على من يتعاون معها‪ ،‬اما‬ ‫دون ذلك فمصيره الحرمان وفي الحقيقة‬ ‫كان الناس هم الذين يحرسون مناطقهم‪.‬‬ ‫وشاطرتنا زوجته الحوار وقالت‪ :‬لقد‬ ‫دفعت زوجي الى اللجوء النني خفت‬ ‫على نفسي من تطاول جبهة النصرة‬ ‫تلك الجبهة التي كانت تضم بين صفوفها‬ ‫علويين وعراقيين وكورد‪ ،‬وعندما كانوا‬ ‫يسألون لماذا تقاتلون الكورد؟ فكان‬ ‫جوابهم‪ :‬لقد اتينا نقاتل الكفار! ثم زارت‬ ‫(صوت االكراد) عائلة قادمة من قامشلو‬ ‫(محمد بيجرماني)‪ .‬ترى ما الذي اتى بك‬ ‫الى جنوب كوردستان؟ رد قائال‪ :‬لقد كنت‬ ‫اعيش في دمشق (سبينه الكبرى) كنت‬ ‫عامال في معمل الخياطة وبعدما اشتد‬ ‫قصف الطائرات على الحي خسرت بيتي‬ ‫وكل ما املكه نتيجة الدمار الحاصل ثم‬ ‫عدت الى العنترية (أحد أحياء قامشلو)‬ ‫ومكثت فيها باحثا عن العمل‪ ،‬لكن دون‬ ‫جدوى مع غالء فاحش لالسعار وتدهور‬ ‫امني سافر‪.‬‬ ‫*هل كانت (ي ب ك) تحمي الكورد؟‬ ‫هذا كذب وافتراء بل كانوا ال يحمون‬‫اال انصارهم وال يوفرون الضروريات‬ ‫اال لمن يتعامل معهن ففررت بعائلتي‬ ‫من القتل والموت الى جنوب الوطن‬ ‫باحثا عن االمن واالمان والعمل‪ .‬خالل‬ ‫زيارتنا الى خيمة اخرى‪ ،‬حيث كانت‬ ‫تسكنها عائلة قادمة من الحسكة (محمد‬ ‫كاباري)‪ .‬سألناه‪ :‬لماذا لجأتم الى جنوب‬ ‫كوردستان؟ أجاب‪ :‬انا اعمل نجار بيتون‬ ‫وقد لجأت قبل عدة سنوات الى ريف‬ ‫دمشق ومدينة دوما بالتحديد وعند اندالع‬ ‫الثورة السورية كانت دوما في مرمى‬ ‫نيران النظام فاصبح الوضع هناك جحيما‬ ‫ال يطاق ففررت بعائلتي مرة اخرى‬ ‫الى الحسكة وهناك تدهورت االوضاع‬ ‫ودخلنا مرة اخرى دائرة الخطر والموت‬ ‫فلم يبق امامي سوى الفرار بعائلتي الى‬ ‫جنوب كوردستان‪.‬‬


‫صوت األكراد‬

‫متابعات‬

‫المعارضة السورية تخيب آمال السوريين‬

‫نارين عمر‬

‫‪narinomer76@gmail.com‬‬

‫ليس هناك معارضة بالمعنى الحقيق ّي‬ ‫للمعارضة في سوريا‪ّ ،‬‬ ‫ألن المعارضين فيها‬ ‫يعتمدون على خلفيّ ٍة ه ّشة‪ ،‬ولم يتم ّكنوا خالل‬ ‫ت مديدة من التّأسيس لمعارض ٍة حقيقيّ ٍة‬ ‫سنوا ٍ‬ ‫ب واستقطاب مختلف‬ ‫شامل ٍة قادر ٍة على استيعا ِ‬ ‫المكوّنات والطّوائف التي يش ّكلها النّسيج العا ّم‬ ‫للمجتمع السّوريّ‪ ،‬وهم يرجعون أسباب ذلك‬ ‫إلى النّظام الذي أحكم عليهم األبواب والنّوافذ‬ ‫بالحديد والنّار‪ ،‬وأغلق على عقولهم وأذهانهم‬ ‫بال ّشمع األحمر‪ ،‬فهل هذه الحجج تبرّر لهم‬ ‫تقصيرهم في أدا ِء واجبهم وعدم تم ّكنهم من‬ ‫خلق أرضيّ ٍة سليم ٍة وصلبة للمجتمع السّور ّ‬ ‫ي‬ ‫ِ‬ ‫ب‬ ‫ككلّ؟ نعم لممارسات النّظام تجاه ال ّشع ِ‬ ‫السّور ّ‬ ‫ي بأطيافه المختلفة التأثير الواضح في‬ ‫الضّغ ِط على عدم ظهور مثل هذه المعارضة‬ ‫ّ‬ ‫ولكن هذا األمر ال يعطي للمعارضين السّبب‬ ‫القاطع في فشلهم وإدخال الخيبة واليأس إلى‬ ‫نفوس السّوريّين‪ّ ،‬‬ ‫ألن المعارضة القويّة تظهر‬ ‫من خالل قوّة التّالحم بين مختلف مكوّناتها‪،‬‬ ‫وقوّة إرادتهم وتصميمهم على بذل المزيد من‬ ‫ت والجهد‪ ،‬واأله ّم المزيد من التّضحيّات‬ ‫الوق ِ‬ ‫المعنويّة والماديّة والفكريّة‪ ،‬وإذا طبّقنا النّسبة‬ ‫المئويّة من هذه التّضحيّات على عموم‬ ‫معارضي سوريا سنجدها ضئيلة ال تُقاس بما‬ ‫ق ّدمته م ّكوّنات البلدان األخرى التي ش ّكلت‬ ‫أنواعا ً من المعارض ِة ه ّزت الرّأي العام المحل ّي‬ ‫واإلقليم ّي وال ّدول ّي‪ ،‬وكانت السّبب المباشر‬ ‫ت ها ّمة وجذريّة في‬ ‫ث تغييرا ٍ‬ ‫والكفيل بإحدا ِ‬ ‫ّ‬ ‫بلدانها‪.‬إذا نظرنا إلى البيئة التي تشكلت فيها‬ ‫المعارضة السّوريّة ككلّ‪ ،‬والبيئة التي ش ّكلت‬ ‫المعارضين السّوريّين سنجدها تفتق ُر الكثير‬ ‫ت تشكيل معارض ٍة حقيقيّ ٍة‬ ‫ت ولبنا ِ‬ ‫من مقوّما ِ‬

‫ومؤثّرة‪ ،‬طبقا ً النتماءاتهم واتجاهاتهم ومواقفهم‬ ‫السّياسيّة والفكريّة والثّقافيّة واالجتماعيّة‪:‬‬ ‫َف‬ ‫أ ّوالً‪ :‬العديد من المعارضين نشأ في كن ِ‬ ‫النّظام‪ ،‬وتغ ّزل باألحزاب التي كانت من‬ ‫صنعه أو حليفة له‪ّ ،‬‬ ‫ألن هؤالء كانوا باألصل‬ ‫منتسبين إلى هذه األحزاب‪ ،‬فشربوا من‬ ‫ّ‬ ‫وتغذوا من موائدها حتّى النّهم‪.‬‬ ‫مناهلها‪،‬‬ ‫ت‬ ‫وكانوا جزءاً من أجهزة النّظام إلى وق ٍ‬ ‫ب أو ربّما بعي ٍد نسبيّاً‪ ،‬فالضّابط الكبير‬ ‫قري ٍ‬ ‫بالتّأكيد تدرّج إلى رتبته شيئا ً فشيئاً‪ ،‬و��و‬ ‫لم يتدرّج بهذه الصّورة إال ألنّه كان مطيعا ً‬ ‫لألوامر وموافقا ً على ما كان يقوم به النّظام‪.‬‬ ‫والوزير كذلك تدرّج من أصغر موظّف إلى‬ ‫ما وصل إليه من المناصب‪ ،‬وهكذا الموظفين‬ ‫والضّباط والعاملين اآلخرين‪ .‬فلماذا لم يكونوا‬ ‫معترضين حينها‪ ،‬ولم يتباكوا على مصالح‬ ‫شعبهم ومجتمعهم؟ ّ‬ ‫ألن مصالحهم ال ّشخصيّة‬ ‫كانت متوافقة مع مصالح النّظام‪ ،‬وحين‬ ‫تضاربت مصالحهم مع مصالح النّظام أو ّ‬ ‫أن‬ ‫ب ودوافع ما وجدوا‬ ‫النّظام نفسه أبعدهم ألسبا ٍ‬ ‫أفضل طريقة للبقاء على ذاتهم ومصالهم هي‬ ‫صفوف المعارضة‪.‬‬ ‫االنتماء إلى‬ ‫ِ‬ ‫ثانياً‪ :‬العديد من أعضاء هذه المعارضة‬ ‫يعتمدون في انتماءاتهم أو آرائهم على أفكار‬ ‫دينيّة أو مذهبيّة ال تتقبّل مذاهب وأفكار‬ ‫وانتماءات اآلخر السّوريّ‪ ،‬ألنّهم يرون في‬ ‫آرائهم الجّدية التي ما بعدها ج ّديّة‪ ،‬والوطنيّة‬ ‫التي ال غبار عليها‪ ،‬منطلقين من شرائع وعقائد‬ ‫يفسّرونها وفقا ً آلرائهم الخاصّة ومبادئهم التي‬ ‫تواف ُ‬ ‫ق مع ما يذهبون إليه‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬وجود معارضين يعتمدون في مواقفهم‬ ‫س قوم ّي ال يخلو من التّعالي‬ ‫على أسا ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وال ّشوفينيّة في التعامل مع المكوّنات السّوريّة‬ ‫األخرى‪ ،‬ترى في نفسها األغلبيّة المطلقة من‬ ‫تكوين المجتمع السّوريّ‪ ،‬وتنظر إلى اآلخرين‬ ‫على أنّهم مواطنون سوريّون ال يستحقّون‬ ‫سوى ح ّ‬ ‫ق المواطنة‪ ،‬وال نعلم ما هو نوع‬ ‫المواطنة الذي يقصده هؤالء؟!‬ ‫ت‬ ‫رابعاً‪ :‬فكرة تقبّل اآلخر ال تظهر إال لدى فئا ٍ‬ ‫قليلة أو أشخاص عديدين من المعارضة‪،‬‬ ‫الحقوق‬ ‫فهم ال يتقبّلون اآلخر كمثيل لهم في‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ت‪ ،‬يحاربون النّظام على أنه غير‬ ‫والواجبا ِ‬ ‫ديمقراط ّي ودكتاتور ّ‬ ‫ي وال يعترف باآلخر‪،‬‬ ‫بينما هم أيضا ً يفعلون ذلك ويتجاوز البعض‬ ‫منهم النّظام ذاته حين ال يعترفون بال ّشعوب‬ ‫والقوميّات التي تش ّكل فسيفساء سوريا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫خامساً‪ :‬هناك نوع من المعارضة النزيهة‬

‫ب السّوريّ‪،‬‬ ‫التي تحاو ُل ل ّم شمل مكوّنات ال ّشع ِ‬ ‫وتسعى جاهدة للسّير بهم نحو حيا ٍة أفضل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ولكن هذه المعارضة قليلة العدد والع ّدة‪ ،‬وال‬ ‫ً‬ ‫تستطيع الخطو سريعا نحو تحقيق أهدافها‬ ‫بسبب العراقيل التي تضعها أمامها األطراف‬ ‫األخرى‪ .‬من جه ٍة أخرى ألنّها منقسمة على‬ ‫ذاتها إلى شطرين‪ ،‬شطر قويّ‪ ،‬متماسك‬ ‫مص ّمم على تحويل المستحيل إلى خانة‬ ‫وخائف من مواجهة‬ ‫وشطر متر ّدد‬ ‫اإلمكان‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫الغالبية التي ترضيها بوعو ٍد وآمال كبيرة‪ ،‬أو‬ ‫ته ّددها بأمور أخرى‪.‬‬ ‫أسباب فشل المعارضة‪ :‬يبدو ّ‬ ‫أن أسباب فشل‬ ‫المعارضة السّوريّة شبيهة بأسباب فشلها في‬ ‫رق األوسط‪ّ ،‬‬ ‫ألن‬ ‫المناطق األخرى في ال ّش ِ‬ ‫الرّبيع العرب ّي وال ّشرق األوسط ّي أزهر لدى‬ ‫شعوبنا على حين غفلة‪ ،‬لم يكونوا متوقعين‬ ‫ذلك‪ ،‬ما أحدث شرخا ً في صفوف المعارضين‪،‬‬ ‫وجعل كفّة االنتهازيّين والمتملّقين منهم‬ ‫أثقل من كفّة الطّرف األكثر صدقا ً وتوازناً‪،‬‬ ‫فجاءت نتائج ثوراتهم متأرجحة ومخيّبة‬ ‫لآلمال في الكثير من الجوانب‪ ،‬وهكذا الحظنا‬ ‫معظم المعارضين في تونس‪ ،‬واليمن‪ ،‬ومصر‬ ‫كانوا يظهرون عبر وسائل اإلعالم رافعين‬ ‫شعارات برّاقة‪ ،‬منادين بمبادئ حقوق اإلنسان‬ ‫وال ّشعوب واألقليّات‪ ،‬وبعد أن ساندهم ال ّشعب‪،‬‬ ‫وغيّروا نظام الحكم‪ ،‬سارع هؤالء إلى استالم‬ ‫كرس ّي النّظام وتقليد رموزه في ممارستهم‬ ‫للسّلطة‪ ،‬والبعض اآلخر انقلبوا على مبادئهم‬ ‫وآرائهم‪ ،‬بينما ظ ّل المعارضون الحقيقيّون‬ ‫يصارعون انقالب هؤالء الذين كانوا مثلهم‬ ‫في المعارضة‪ ،‬وانشغلوا بتشكيل معارض ٍة‬ ‫جديدة ض ّدهم‪ ،‬وبذلك تاهت بهم ال ّدروب‪،‬‬ ‫وتشتّت شملهم‪.‬مطلوب إلى مختلف مكوّنات‬ ‫وأطياف ال ّشعب السّور ّ‬ ‫ي التّواصل المكوك ّي‬ ‫ِ‬ ‫فيما بينهم والتّعارف والتّآلف‪ ،‬وعدم إهمال‬ ‫أ ّ‬ ‫طرف أو مكوّن إليجاد حلول ناجعة‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أسيس‬ ‫ت‬ ‫وال‬ ‫ّ‪،‬‬ ‫ي‬ ‫ّور‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫ش‬ ‫ال‬ ‫لمصير‬ ‫وشافية‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫لمستقب ٍل سليم وواضح لهم‪ ،‬ليهتفوا عالياً‪" :‬كفى‬ ‫هؤالء الذين يس ّمون نفسهم معارضين ضحكا ً‬ ‫علينا نحن ال ّشعوب المغلوب على أمرها‪ ،‬كفاهم‬ ‫زرعا ً لألشواك بيننا‪ ،‬ونشراً للحشرات السّا ّمة في‬ ‫مزارع تآلفنا"‪.‬أمر ها ّم الب ّد من اإلشارة‪ ،‬ويش ّكل‬ ‫جزءاً ها ّما ً من موضوع المعارضة السّوريّة‪،‬‬ ‫ال ينفص ُل عنه البتّة‪ ،‬هل األحزاب الكورديّة في‬ ‫سوريا تش ّكل معارضة حقيقيّة؟ لنترك اإلجابة‬ ‫على السّؤال ليكون عنوانا ً لمقالة أخرى ستنشر‬ ‫فيما بعد‪.‬‬

‫نهنئ شعبنا في كوردستان بنجاح‬ ‫عملية االنتخابات البرلمانية‬ ‫صوت األكراد‪ -‬هولير‪ :‬قدم مجلس نقابة صحفيي كوردستان‪ -‬سوريا‬ ‫تهنأة الى شعب جنوب كوردستان بمناسبة نجاح االنتخابات البرلمانية‬ ‫التي جرت هناك‪ ،‬هذا نصها‪" :‬نجح شعبنا في كوردستان العراق‬ ‫باختيار ممثليه إلى البرلمان الكوردستاني رغم الظروف المحيطة‬ ‫غير المستقرة‪ ،‬وأثبت شعبنا مرة ثانية أنّه مثا ٌل يُحتذى في العملية‬ ‫الديمقراطية والرقي‪ .‬أيا ٌم عديدة سبقت اإلعالن عن بدء انتخابات‬ ‫برلمان كوردستان‪ ،‬تنافست فيها األحزاب والتيارات السياسية بحريّة‪،‬‬ ‫فق ّدمت مر ّشحيها‪ ،‬ومارست الدِّعاية االنتخابية في ج ٍّو ديمقراطي يكفّله‪،‬‬ ‫ويرعاهُ القانون‪ .‬ومع ترقّب صدور النتائج النهائية‪ ،‬والنّزاهة التي تحلّت‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫بها انتخابات البرلمان بشهادة الوفود العربية واألجنبية وممثلي الجامعة‬ ‫العربية واألمم المتحدة التي أشرفت على سير العملية االنتخابية‪ ،‬يطيبُ‬ ‫لنا في مجلس نقابة صحفيي كوردستان‪ -‬سوريا‪ ،‬أن نهنّئ شعبنا في‬ ‫كوردستان‪ ،‬وننحني لدما ِء ال ُّشهداء التي لوالها لما ذقنا طع َم الحرية‬ ‫والخالص‪ .‬نحن في مجلس نقابة صحفيي كوردستان‪ -‬سوريا نعتب ُر‬ ‫هذا النّجا َح الكبي َر نجاحا ً لباقي أجزاء كوردستان أيضاً‪ .‬نهنّئكم على ثقة‬ ‫ناخبيكم بكم‪ ،‬وأصواتُهم أمانةٌ في أعناقكم حتى تحققوا لهم ما وعدتُّم‬ ‫به‪ ،‬ولنا وطي ُد األمل بأن تتكرّر هذه التجربة الفريدة قريبا ً في سوريا‬ ‫المستقبل وغرب كوردستان‪".‬‬

‫العدد (‪2013 /10/15 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫اإلحصاء األسود‬ ‫في الجزيرة الكوردية‬

‫‪7‬‬

‫سوار أحمد‬ ‫في الخامس من شهر تشرين األول من كل عام تطل علينا ذكرى‬ ‫مؤلمة جرى خاللها إجراء اإلحصاء االستثنائي في محافظة الحسكة‪،‬‬ ‫ليبلغ عمر المأساة التي أل ّمت بضحاياه من الكورد خمسون عاما ً وعام‪.‬‬ ‫وشاءت السياسة الشوفينية أن تكون مأساتها درسا ً إلرهاب الشعب‬ ‫الكوردي ومشروعا ً عنصريا ً للحد من تطوره االقتصادي والحضاري‬ ‫والثقافي وأداة لتغيير التركيب الديمغرافي في الجزيرة وعنوانا ً إلنكار‬ ‫الوجود القومي للكورد‪ .‬رغم صدور قانون "تجنس" أجانب الحسكة‬ ‫في بداية الثورة السورية وليس إعادة الجنسية للمواطنين الذين تم‬ ‫تجريدهم من الجنسية حسب مشروع عنصري‪ ،‬إال أن التجنس لم‬ ‫يتعدى أكثر من استبدال الهوية "الحمراء" بهوية مواطن دون البت‬ ‫في نتائج اإلحصاء السيء الصيت وانعكاس ذلك على جميع جوانب‬ ‫الحياة للمواطن الكوردي الذي جرد من مواطنيته دون وجه حق‪.‬‬ ‫لقد جاء مشروع اإلحصاء االستثنائي في الخامس من تشرين األول‪/‬‬ ‫‪ 1960‬نتيجة لتأثير المد القومي العروبي عبر شعارات حزب البعث‪.‬‬ ‫واستثمر (تمرد) الكورد في كوردستان العراق وجاء اقراره استناداً‬ ‫على مشروع ضابط المخابرات محمد طالب هالل الذي كان يخدم في‬ ‫قامشلو حينذاك وكتب دراسة بعنوان "دراسة عن محافظة الجزيرة‬ ‫من النواحي القومية واالجتماعية والسياسية" والتي قدم فيها مقترحات‬ ‫للحد من تنامي الفكر القومي بين الكورد "االنفصاليين"‪ .‬ويشير في‬ ‫دراسته إلى المشكلة الكوردية التي باتت تهدد‪ ،‬برأيه‪ ،‬الكيان العربي‬ ‫حيث يصل إلى نتيجة ان "تلك هي تطورات المشكلة الكوردية‬ ‫بخطوطها العريضة منذ ميالدها وحتى اليوم وقد أصبحت تهدد الكيان‬ ‫العربي مغذاة من كل الجهات المعادية للقومية العربية قديمها وحديثها‬ ‫في الداخل والخارج"‪ .‬وتشير إلى أن تنفيذ مقترحاته ستمنع "سلخ‬ ‫منطقة الجزيرة على يد الكورد"‪ .‬وفيما بعد اتخذت إجراءات عنصرية‬ ‫ضد الكورد وكان اإلحصاء االستثنائي إحدها عام ‪ 1962‬استناداً إلى‬ ‫"المرسوم التشريعي رقم ‪ 108‬تاريخ ‪ "1962/8/28‬والذي جرد‬ ‫بموجبه اآلالف من المواطنين الكورد من الجنسية السورية وحقوق‬ ‫المواطنة وتم حجب سجالتهم ليعتبروا مكتومين على الرغم من‬ ‫كونهم مسجلين في السجالت الرسمية وبعضهم كان قد أدى الخدمة‬ ‫العسكرية‪ .‬ونتج عن اإلحصاء حاالت غريبة حيث وجد بين أفراد‬ ‫العائلة الواحدة من هم مواطنون وآخرين أجانب‪ .‬الحالة األكثر طرافة‬ ‫هي سحب الجنسية من وزير الدفاع السوري األسبق "الكوردي"‬ ‫توفيق نظام الدين وورود اسمه في الئحة أسماء أجانب الحسكة وبدى‬ ‫واضحا ً للعيان بأن المشروع كان يستهدف الوجود القومي الكوردي‬ ‫وكان خاصا ً بمحافظة الحسكة دون المحافظات األخرى‪ .‬والمجردون‬ ‫من الجنسية هم من الكورد باستثناء بعض الحاالت القليلة جداً بين‬ ‫عرب البدو‪ .‬وكان من آثار هذا اإلحصاء عدم تمتع "أجانب" الكورد‬ ‫بحقوق المواطنة من التملك والتعليم والتوظيف في الدوائر الحكومية‬ ‫وشبه الحكومية وعدم السماح لهم بالخدمة العسكرية وحظر التطوع‬ ‫في الجيش وعدم السماح لهم بحق االنتخاب والترشح‪ .‬واألخطر كان‬ ‫االستيالء على األراضي الزراعية التي كانوا يملكونها في مناطقهم‬ ‫المحاذية لحدود العراق وتركيا بطول (‪375‬كم) والتي تبدأ من "عين‬ ‫ديوار" شرقا ً و تنتهي في "رأس العين‪ :‬سري كانيي" غربا ً وبعرض‬ ‫(‪ )15-10‬كيلومترا من الحدود التركية وسميت رسميا ً بالحزام‬ ‫العربي كما تم تغيير أسماء القرى والبلدات الكوردية وتحويلها إلى‬ ‫أسماء عربية‪ .‬وبعدها بسنوات تم توطين عرب استقدموا من محافظتي‬ ‫حلب والرقة بعد بناء أكثر من ‪ 40‬مستوطنة لهم على طول الشريط‬ ‫الحدودي المسمى بالحزام العربي وتقديم جميع التسهيالت لهم‪ .‬وبعد‬ ‫مرور (‪ )51‬عاما ً على هذا المشروع العنصري على الثائرين في‬ ‫وجه الظلم أن يُنصفوا الشعب الكوردي وذلك بإقرار حقوقه القومية‬ ‫المشروعة واالعتراف بوجوده على أرضه التاريخية دستوريا ً وإزالة‬ ‫اآلثار السلبية للسياسات الشوفينية بحق المواطنين الكورد وتعويض‬ ‫المتضررين منهم لكي تصبح سوريا لكل السوريين‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ثقافة‬

‫العدد (‪2013 /10/15 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫الثقافة في مجتمعنا الكوردي‬ ‫بين (أنا) و(نحن)‬

‫آرام احمد‬ ‫ما احوجنا الى ان نفهم انفسنا‪ ،‬ان نتأمل حياتنا وان نعرف عن وعي نقدي‬ ‫سبيلنا الى النهوض وتطوير افكارنا وثقافتنا وحياتنا واالرتقاء بها‪ .‬ومن‬ ‫المفيد السؤال‪ :‬ما الذي حدث في حياتنا؟ ما الذي حدث في افكارنا؟ ما الذي‬ ‫حدث في شخصيتنا؟ فأصبحنا على ما نحن عليه من وضاعة حال‪ .‬وقد‬ ‫استقر في وعينا الباطن‪ ،‬دون ظاهر القول اننا تجمع بشري‪ ،‬ال مجتمع‪ ،‬ال‬ ‫افراد‪ ،‬ال بنية مترابطة‪ .‬كل يرسم مصيره ومستقبله‪ ،‬وليس مصير ومستقبل‬ ‫المجتمع‪ .‬كل يتحدث عن الثقافة وعن الذاتية الثقافية حديثا مبهما‪ ،‬دون ان‬ ‫نملك وعيا علميا بمعنى الثقافة الجماعية واالجتماعية وضرورتها‪ .‬والسؤال‪:‬‬ ‫ما الذي ينبغي عمله لنعقد عليه العزم ولنبدأ المسيرة ونحن كما يقال على‬ ‫نور من أمره؟ ان التفاعل الثقافي بين االشخاص في المجتمع ينتج مجتمع‬ ‫(وهنا القصد مجتمعنا الكوردي) يتسم بخاصية اولية واساسية وهي قابليته‬ ‫للتعايش مع التنوع الثري في الثقافة والتعدد الخصب في انماط االستجابات‪.‬‬ ‫ولكننا نعيش العكس من ذلك فنحن نعيش حياتنا اطرادا قدريا عفويا‪ ،‬فكرنا‬ ‫وثقافتنا معلبات تاريخ‪ .‬والذات عندنا جوهر ثابت مكتمل مرّة واحدة والى‬ ‫االبد ال يتغير مع الزمان‪ .‬وان اختلفنا زعمنا انه ضل الزمان‪ ،‬فمجتمع‬ ‫االمس مثل مجتمع اليوم ومجتمع االخر نريده مثل مجتمع (األنا)‪ .‬ان ارتقاء‬

‫الحياة االنسانية في شتى المجتمعات وعلى مدى التاريخ رهن بالثقافة من‬ ‫حيث التنوع والتفاعل وتباين الرؤى واختالف اآلراء‪ ،‬وما يحصل اآلن ان‬ ‫الكل يتباهى بثقافة مجهولة بالنسبة له تأريخا والجميع سواء‪ .‬ان تنوع الثقافة‬ ‫هي ضرورة اجتماعية وتاريخية‪ ،‬ترسي اسس للتسامح وتعزيز الدينامية‬ ‫والتطور االجتماعي وضمان النهوض واالرتقاء بالثقافة واالنسان تاليا‪.‬‬ ‫لكن لنتأمل حياتنا االجتماعية باعتبارها حدثا زمانيا ومكانيا‪،‬له سيرورته‬ ‫وصيرورته‪ ،‬لنستكشف ذواتنا الجمعية واالجتماعية‪ ،‬ال الفردية في تنوعها‪،‬‬ ‫لنتحاور بثقافتنا فالحوار هو التفاعل الحي والحيوي‪ .‬انه ارادة االنسان‬ ‫العاقل‪ ،‬اننا تعلمنا ان الحقيقة واحدة مطلقة في الزمان وفي المكان‪ .‬هكذا‬ ‫تعلمنا ثقافتنا االجتماعية‪ ،‬مثلما تعلمنا ان الحقيقة مصدرها خارج الذات‪،‬‬ ‫وانها يقين مطلق‪ ،‬وليست وليدة فعل وتفاعل وحوار بين الذوات المشتركة‬ ‫وتفاعلهم مع الواقع ومع انفسهم! لنغيّر هذا المضمون وهذا الحوار على‬ ‫مستوى مجتمعنا الكوردي‪ .‬الجوهر الوحيد لإلنسانية روح المعاشرة والحوار‬ ‫والتفاعل الثقافي‪ ،‬نحن في أمس الحاجة الى ان نعيها ونعقلها ال ان يحاول‬ ‫كل منا ان يمتلك اآلخر ومن ثم يصادره‪ .‬فالعالقات تكاد ان تكون فاشلة‬ ‫بما فيها الحب الن كل طرف يحاول امتالك اآلخر وهنا الخطأ‪ .‬ونسوس‬

‫حياتنا على هديها‪ ،‬فإذا بنا نستنزف طاقاتنا الثقافية واالبداعية في مسارب‬ ‫وهمية خارج المجتمع‪ .‬من األفضل أن نوظفها عن وعي عقالني في قنوات‬ ‫االرتقاء بالمجتمع الكوردي‪ .‬لنبتعد عن مهاوي الجمود والتخلف‪ ،‬هل هناك‬ ‫من يصغي الى كلماتي؟ يجب ان نتأمل حياتنا ومجتمعنا‪ ،‬ترى لماذا تفككت‬ ‫اواصر الروابط االجتماعية والثقافية؟ ثم كيف نتواصل معا وان نسأل ليس‬ ‫من (أنا)؟ بل ان نسأل من نحن؟ فالثقافة الجماعية والمجتمعية عبر التاريخ‬ ‫هي لتغير الواقع‪ ،‬ألن االيمان بالتنوع الثقافي بين االشخاص واالختالف‬ ‫هو السبيل الوحيد الرتقائنا‪ ،‬اننا وحدة مع االختالف فالتنوع الثقافي ال يعني‬ ‫التنافر المجتمعي المطلق وال يعني النفي الوجودي المتبادل وانما مع االيمان‬ ‫بضرورة التنوع ضمانا لحركة تقدم المجتمعات‪ .‬ان التباين في الرؤى ليس‬ ‫عامل هدم بل حافز لبناء الذات وبناء المجتمع‪ .‬ان فرصة مجتمعنا الكوردي‬ ‫للتطور االرتقائي تكون اكبر كلما زدادت درجة التشابك الثقافي وعمق‬ ‫الترابط المتبادل بين بعضنا البعض‪ .‬علينا ان نقرأ في نفوس اآلخرين دافعنا‬ ‫وفهمنا نحن‪ ،‬وكيف لنا فهم دوافعهم وفهمهم هم‪ ،‬وكيف نترابط مع بعضنا‬ ‫البعض‪ .‬ال ان نصادر افكارهم واقالمهم عبر ثقافة الذات الواحدة‪ .‬لنغير‬ ‫ثقافتنا االحادية لتطوير مجتمعنا الكوردي‪ ،‬فهذا هو سبيل النمو والتطور‪.‬‬

‫االغنية الكوردية البوتانية‬ ‫عيسى ميراني‪ -‬قامشليو‬

‫يعتبر الغناء إلى جانب الموسيقى من الموضوعات‬ ‫األساسية والرئيسية في الفلكلور الكوردي لمنطقة‬ ‫ت مخـتلفة؛‬ ‫بوتان‪ ،‬وذلك لما لها من تأثيرات ودالال ٍ‬ ‫فهـو يعبـر عن العـواطف اإلنسانية وقصة الحياة‬ ‫القومية التي تعكس أساليب الحياة والعادات والثقافة‬ ‫البناء المنطقة‪ .‬والغناء عند كورد بوتان يستند في‬ ‫أساسه على بعث وإحياء التقاليد العريقة التي ورثتها‬ ‫األجيال الجديدة عـن آبائهم وأجدادهم‪ .‬وهو غناء‬ ‫شفاهي ال ينسب ألي فرد من أفراد المنطقة بل هو‬ ‫ملك للجميع؛ ولم يـدون بسبب شيوع النصوص‬ ‫الغنائية بشكل واسع وقلة االهتمام بالتدوين‪ ،‬لـذا‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫أصبـحت هذه النصوص جزءاً أساسيا ً من األدب‬ ‫الشفاهي للشعب الكوردي؛ ونقل شفويا ً من جيل إلى‬ ‫جيل وأسست لهـا قاعدة بين جميع طبقـات المجتمع‬ ‫وفي مخـتلف العصور وضربت جذورها في أوسع‬ ‫األوساط الشعبية‪ .‬حيث ألـبس أغـنيته طابعا ً خاصا ً‬ ‫فجعلها تـتدفق بالحيوية والتجدد وتص ِّور العالقات‬ ‫العاطفية واالجتماعية وجمال الطبيعة‪ ،‬وتدخل إلى‬ ‫عـالـم الخيال فتصور األحداث تصويراً جماليا ً وتؤكد‬ ‫على الحب والجمال؛ وألفاظها سهلة وشعبية ومليئة‬ ‫بالصور والتشبيهات وتلتزم بالقوافي وهي سهلة الحفظ‬ ‫وذات نغمات موزونة مؤثرة في سامعيها محققة أرقـى‬

‫صوت األكراد‬

‫أنـواع الهارموني والتناسق الصوتي‪ .‬وغالبا ً ما نجد‬ ‫األطفال والـنـسـاء والـرجـال يرددون أغنية واحـدة‬ ‫وبأداء واحـد وذلك لسهـولة األلـفـاظ وعذوبة التصوير‬ ‫والقـافـيـة؛ وبـسبب روعـة األغنية وعذوبتها وصدقها‬ ‫وبساطتها ووضـوحهـا وجمـال أدائـهـا‪ ،‬فقد نجحت في‬ ‫التأثير بالمشاعـر وإثـارة العـواطـف السـامـية وإحداث‬ ‫االنفعاالت عند سامعيها‪ .‬واألغنية باعتبارها نتاج‬ ‫عمل فني رائع فقد جسدت الفكر والحياة االجتماعية‬ ‫والسياسية في جميع العصور وبلغت ذروة التـأثير‬ ‫والتغـلغل إلى أعماق الجماهير وهي بمجمـوعهـا تعـبر‬ ‫عـن فكـر خصب وخيال واسع ومفردات وصـور‬ ‫رائعـة في درجة عالية من السمو واإلبداع؛ وتنقسم‬ ‫األغنية في منطقة بوتان إلى األقسام التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬أغاني خاصة بمالحم الحروب‪Stranê şera .‬‬ ‫‪ -2‬األغنية العاطفية‪Stranê evînî .‬‬ ‫‪ -3‬أغاني تتغنى بالعريس والعروس‪Sergîzavano .‬‬ ‫‪ -4‬أغاني الحفالت واألعراس (بيريته ‪Bêrîte).‬‬ ‫‪Stranê daweta‬‬ ‫‪ -5‬أغاني الحزن والمآتم‪Stranê şîna .‬‬ ‫‪ -6‬األغنية الساخرة‪Stranê tevza .‬‬ ‫‪ -7‬أغاني الحصاد‪Stranê paleyê .‬‬ ‫‪ -8‬االغنية الدينية‪ ،‬وهي خاصة بالدراويش والتالميذ‬ ‫اللذين كانوا يتلقون الدروس الدينية عند رجال الدين‬ ‫وغايتها تعظيم الخالق ومحبة رسول االمة االسالمية‬ ‫ونشر الرسالة االسالمية‪.‬‬ ‫‪ -9‬االغاني المتعلقة باالعمال اليومية لالسرة مثل‬ ‫طحن الحبوب (دستار) واعمال الثروة الغنمية السيما‬ ‫(العملية الخاصة الستخالص الزبدة من اللبن) وهذه‬ ‫االغاني ترددها النسوة اثناء العمل من اجل اضفاء‬ ‫بعض السعادة على عملهن وينسيهن التعب الحاصل‬ ‫من أعمالهم اليومية‪.‬‬ ‫‪ -10‬أغاني الطفولة وهي خاصة باالطفال بعضها‬ ‫تغنى من قبل االمهات الطفالهن لتنويمهم والبعض‬ ‫االخر يرددها االطفال اثناء ألعابهم اليومية‪.‬‬

‫البحث‬ ‫عن الديك‬

‫بافى كاوا‬ ‫كان لرجل أسرة مكونة من األب‬ ‫واألم واألوالد‪ .‬وكان له في‬ ‫العامية الكوردية حالل (أي المال‬ ‫من الغنم والبقر وغيرها)‪ .‬وفي‬ ‫احد األيام أخبرته زوجته بان ديك‬ ‫الدجاج مفقود فما منه إال ان يقول‬ ‫ألوالده أبحثوا عن الديك‪ ،‬فضحك‬ ‫الجميع و أنصرفوا عنه‪ .‬مرّت‬ ‫األيام وإذ جاءت المرأة تخبره بان‬ ‫أبنها يقول‪ :‬الكبش الفحل مفقود‪،‬‬ ‫فرد األب قائالً‪ :‬إبحثوا عن الديك‪،‬‬ ‫فضحك الجميع وأنصرفوا‪ .‬وبعد‬ ‫فترة اخرى تخبره زوجته بأن‬ ‫الفرس مفقود أيضاً‪ ،‬فقال األب‪:‬‬ ‫أبحثوا عن الديك‪ .‬فضحك األوالد‬ ‫وقالوا‪:‬ماذا تقول يا رجل؟ ومضت‬ ‫األيام وإذ بزوجته تلطم خدها‬ ‫قائلةً‪ :‬أبنتنا خرجت من البيت‪!...‬‬ ‫فنظر األب إلى األوالد وطلب‬ ‫منهم األجتماع وقال‪ :‬يا أبنائي‬ ‫الحكمة تقول لو أنكم بحثتم عن‬ ‫الديك لما خرجت أختكم من البيت‪.‬‬


‫صوت األكراد‬

‫ثقافة‬

‫العدد (‪2013 /10/15 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫‪9‬‬

‫(قراءة في كتاب نورالدين زازا)‬

‫رحلة عابرة في سيرة زاخرة‬

‫(جنود تركيا العثمانية التي أضحت كمالية‪ ،‬كانت للجميع بالمرصاد وتحول الحي األرمني الجميل ومن بعده قصور وحدائق‬ ‫اليونانيين إلى مجرد أنقاض)‬

‫محمود عمر‪ -‬قامشلو‬

‫سيد رضا ديرسيمي‬

‫القسم الثاني‬

‫الحرب العالمية األولى‪:‬‬ ‫دقت الحرب طبولها‪ ,‬وقلبت كل الموازين‪ ,‬وتحولت‬ ‫جنتي األرضية بكرومها وأشجارها ودروبها وسواقيها‬ ‫مع أهوال الحرب وفظائعها إلى جهنم وجحيم‪ .‬استطاع‬ ‫الروس استمالة األرمن ضد السلطنة المتهالكة‪ ،‬فجن‬ ‫جنون األلمان الذين أعدوا بالتنسيق مع الشباب الترك‬ ‫الطوراني المتطرف‪ ،‬خطط شيطانية إلبادة األرمن بدءا‬ ‫من عام ‪ 1915‬والى عام ‪ 1919‬وكان أقل متعاطف‬ ‫مع األرمن يعد خائنا ويعدم‪ .‬ارتكبت المجازر التي يندى‬ ‫لها الجبين‪ .‬ورغم ذلك ضحى العديد من الكورد بالمال‬ ‫والنفس لحماية األرمن وإيصالهم إلى بر األمان‪.‬‬

‫أرمن (مادن) يصلون سوريا بفضل أهلها‪:‬‬

‫كان أهل (مادن) قد استطاعوا حماية أخوتهم من األرمن‬ ‫في المدينة إلى إن تمكنوا مع البقية الباقية منهم وبمساعدة‬ ‫الكورد في عام ‪ 1919‬من الهجرة إلى سورية‪.‬‬

‫اتفاقية لوزان تحتم هجرة اليونانيين من (مادن)‪:‬‬

‫أما سكان مادن من اليونانيين فقد تحتم عليهم الهجرة بعد‬ ‫اتفاقية لوزان‪ .‬وقد هاجر قسم منهم إلى اليونان أما القسم‬ ‫المتبقي فقد هاجر إلى أمريكا وغيرها من الدول‪ .‬ورغم‬

‫شيخ سعيد‬

‫إن الموت بالنسبة لنا وبالنسبة لمعظمهم كان أسهل من‬ ‫ترك مادن‪ ,‬ورغم محاوالت والدي إلخفاء وتزوير قيود‬ ‫وسجالت العديد منهم‪ ،‬كما سبق وفعل مع األرمن‪ ،‬إال إن‬ ‫بنادق وحقد جنود تركيا العثمانية التي أضحت كمالية‪،‬‬ ‫كانت للجميع بالمرصاد وتحول الحي األرمني الجميل‬ ‫ومن بعده قصور وحدائق اليونانيين إلى مجرد أنقاض‪.‬‬

‫رحى الحرب العالمية ال توفر شيئا‪:‬‬

‫أتاتورك ينتصر بفضل مساعدة الكورد وينقلب عليهم‪:‬‬ ‫استطاع أتاتورك وبمساعدة الكورد والوعود التي قطعها‬ ‫لهم بقيام دولة كوردية‪ ,‬من هزيمة الفرنسيين والطليان‬ ‫واليونان وشيئا فشيئا استطاع استمالة اإلنكليز‪ ,‬وكان‬ ‫مصير الكورد واللعب بقضيتهم يغلى على نار هادئة‪.‬‬ ‫استطاع أتاتورك أخيرا وبميكافيليته من إن يستبدل في‬ ‫عام ‪ 1923‬معاهدة سيفر مع الدول االستعمارية بمعاهدة‬ ‫لوزان التي قضمت كل الحقوق الكوردية‪ ,‬وعلى الفور‬ ‫منعت الموسيقى واألغاني الكوردية التي كان يسمع إليها‬ ‫حتى في البرلمان‪ .‬وأغلقت المدارس الكوردية واستبدل‬ ‫النواب الكورد عن المناطق الكوردية بشخصيات تركية‬ ‫بعد حل البرلمان‪ .‬أثارت هذه األمور وعودة الترك من‬ ‫مثقفين وضباط وساسة إلى اعتناق المبادئ الطورانية‬ ‫قلق وحفيظة الكورد الذين تيقنوا إن هؤالء ـ بعد األرمن‬ ‫واليونانيين ـ يعدون العدة للقضاء عليهم‪.‬‬

‫الكل يريد أن ينهش قسما من جسد السلطنة الضعيفة‪.‬‬ ‫احتل الفرنسيون قسما منها وكذلك فعل اإلنكليز والطليان‬ ‫وفي الوقت الذي كان مصطفى كمال يحاول قدر اإلمكان‬ ‫إبعاد خطر هؤالء عن تركيا‪ ،‬فقد كان منهمكا من قبل‬ ‫في تحرير منطقة ايجة من اليونانيين‪ ,‬وفي إفشال جهود‬ ‫الوفد الكوردي في فرساي الذي يسعى إلى إقناع الدول‬ ‫المتناحرة بقبول تأسيس دولة كوردية مستقلة‪ ,‬وفي‬ ‫ذات الوقت كانت العالقات الكوردية األرمنية تتعاضد‬ ‫للمطالبة بتأسيس دولتين أرمينية وكوردية‪ ،‬مع العلم أن خالد جبري بك يدق جرس اإلنذار ‪:‬‬ ‫األرمن في سوريا كانوا يحظون بالدعم الفرنسي‪ ,‬ولم بدأ على عجالته‪ ،‬وهو أحد سادة قبيلة جبران الكوردية‬ ‫تكن فكرة قيام دولة كوردية في البداية تزعج اإلنكليز‪ .‬من منطقة موش هذه الشخصية الوطنية المرموقة سياسيا‬ ‫ه ُول كمال هذا القائد الميكافيللي الثعلب من حجّم التحالف بدق جرس اإلنذار‪ ،‬واالتصال بصفوة القيادات والمثقفين‬ ‫الكوردي األرمني أمام السلطان وطرح عليه ( للمناورة) والساسة والزعماء الكورد في األجزاء األربعة ليطلعهم‬ ‫فكرة قيام دولة كوردية في إطار الدولة العثمانية بدل إلى خطر المرحلة الجديدة وضرورة التوحد لمجابهتها‪.‬‬ ‫تدويل القضية‪ .‬وجمع ألجل ذلك حوله ستون زعيما الشيخ سعيد بيران‪:‬‬ ‫كورديا‪ ،‬فهو يعلم جيدا إن قواته تتشكل في معظمها من كان من أبرز الشخصيات التي تم االتصال بها وهو من‬ ‫كورد أرضروم وقارس وبدليس‪ ،‬هذه المناطق التي بيران‪ ،‬هذا الشيخ الحكيم الذي يسكن أرضروم وأصله‬ ‫يطمع األرمن في قيام دولتهم على أراضيها‪.‬‬ ‫من بالو‪ ,‬ويحظى باحترام قل نظيره في شمال وشمال‬

‫غرب كوردستان‪ .‬ونتيجة االتصاالت المكثفة معه ومع‬ ‫ما القاه هذا األخير من ود وإخالص لدى (خالد جبري)‬ ‫أقسم له يمين الوالء والقيام بما يفرضه الواجب‪ .‬وكان‬ ‫لهذه األسرة من مكانة في سيادة الطريقة النقشبندية من‬ ‫أتباع ما يؤهلها ألن تشكل جيشا ال يقل عن عشرة آالف‬ ‫مقاتل بإشارة من الشيخ سعيد‪.‬‬

‫السادس عشر من آذار‪ 1925‬موعدا لبدأ الثورة‪:‬‬

‫بعد مشاورات مع العديد من الشخصيات األخرى في‬ ‫عموم كوردستان تم االتفاق على إعالن الثورة في‬ ‫السادس عشر من شهر آذار لعام ‪ 1925‬وألن للشيخ‬ ‫عادة في زيارة مقابر آبائه كل عام‪ ،‬فقد عسكر مع أتباعه‬ ‫وجنده هذا العام في (بيران) التي تبعد خمسين كيلومترا‬ ‫عن دياربكر ومائة عن (بالو) وألن الوفود كانت تحتشد‬ ‫لزيارة الشيخ وتقديم الوالء والهدايا له فقد أثار ذلك خوف‬ ‫القوات التركية التي كانت تعلم إن شيئا يعد في الخفاء‪.‬‬ ‫قامت دورية منهم بالتحرش ببعض إتباع الشيخ بحجة‬ ‫معارضتهم لحكومة أنقرة‪ .‬ولما تدخل الشيخ عبدالرحيم‬ ‫أخ الشيخ سعيد بمحاولة التفاوض وحسم األمر‪ ،‬أصر‬ ‫القائد التركي على أهانته وإعطاء اإليعاز لجنده العتقاله‬ ‫فما كان من المحاربين الكورد إال االنقضاض عليهم‪,‬‬ ‫على الفور فر القائد وأطلق العنان لساقيه ليخبر أنقرة‬ ‫بأن الثورة الكوردية قد أطلقت شرارتها األولى وكانت‬ ‫هذه الحادثة المفاجئة والغير محسوبة النتائج والتي أثرت‬ ‫على مجمل مجريات الثورة ونتيجتها في السابع من‬ ‫شباط لعام ‪1925‬م‪.‬‬

‫فنانوا غرب كوردستان يحيون حفال في دهوك‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫صوت األكراد‪ -‬دهؤك‪ :‬أقام اتحاد فناني غرب كوردستان‬ ‫حفلة في مدينة دهوك‪ .‬وجاء اقامت الحفل بمناسبة افتتاح‬ ‫فرع لالتحاد في دهوك‪ ،‬حيث يعيش أكثر من (‪)200‬‬ ‫ألف من مواطني غرب كوردستان ضمن حدود محافظة‬ ‫دهوك‪ ،‬والعدد األكبر منهم يعيش في مخيم دوميز بالقرب‬ ‫من الضاحية الجنوبية الغربية من مدينة دهوك‪ .‬وقال الفنان‬ ‫محمود عزيز شاكر رئيس اتحاد فناني غرب كوردستان بأن‬ ‫اقامة الحفل جاء للتعريف بفنون غرب كوردستان والعديد‬ ‫من مواهبها الفنية وفنانيها المعطاؤون‪ ،‬خصوصا في مجال‬ ‫الغناء والموسيقى والرقص الشعبي الكوردي‪ .‬وقد شارك في‬ ‫الحفل نخبة من الموسيقيين والمطربين من فناني وفنانات‬

‫غرب كوردستان وعدد من فرق الرقص الشعبي‪ ،‬حيث‬ ‫شهدت قاعة محمد عارف جزيري التي أقيمت فيها الحفل‬ ‫اقباال جماهيرا كبيرا من مواطني دهوك وغرب كوردستان‪،‬‬ ‫وكانت فرصة جميلة لالستماع ألنماط الغناء الكوردي‬ ‫بأصوات مطربي غرب كوردستان‪ ،‬اضافة لالستمتاع‬ ‫بمشاهد من الرقصات الشعبية الكوردية التي ادتها عدد من‬ ‫الفرق بمستوى عال من االداء كان ينم عن الحيوية والفعالية‬ ‫العالية‪ .‬يذكر ان للشعب الكوردي صلة حميمية وواسعة مع‬ ‫فنون الموسيقى والرقص والغناء‪ ،‬بل قلما تجد كورديا ال‬ ‫يجيد هذه الفنون أو على أقل تقدير صنفا من صنوفها‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫بريد القراء‬

‫العدد (‪2013 /10/1 5 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫لتكن كتاباتكم لنا حصريا‬

‫اعداد‪ :‬نرمو عمران‬

‫التربية والطلبة‬ ‫والثورة‬ ‫كتبت شيالن بدرخان من (ديرونا‬ ‫آغا) تقول «إن نجاح الفكر التربوي‬ ‫للثورة يبدو واضحا بين صفوف‬ ‫الطلبة إذا استطاع خلق جيل متسلح‬ ‫بالفكر العلمي والنظرة الموضوعية‬ ‫وأن يستمد الذهن مقوماته األساسية‬ ‫من منهل العلم‪ ».‬وتضيف شيالن‬ ‫(طالبة كلية التربية) «األسس‬ ‫التربوية لتطوير التعليم هم إنشاء‬ ‫جيل مؤمن معتز بماضيه متعلق‬ ‫بتراثه متفتح للحقيقة العلمية قادر‬ ‫على التطوير والتحديث‪ .‬ويعود‬ ‫نجاح التربية والطلبة والثورة الى‬ ‫كفاءة المعلمين والقائمين على العملية‬ ‫التربوية‪ ».‬وتنوه الى»الغاية األساسية‬ ‫من الفكر التربوي للثورة خلق جيل‬ ‫متحرر من كل األمراض والشوائب‬ ‫والرواسب االجتماعية‪ ».‬هذا أملنا‬ ‫جميعا بالطلبة‪ ،‬فهم القوة المحركة‬ ‫للمجتمع وعنوان تطلعه لغد أفضل‪.‬‬

‫صوت األكراد‬

‫يقال ان في االعادة افادة‪ ،‬لذا من باب االفادة بل‬ ‫والضرورة نكرر ما سبق وأن قلناه‪ :‬لتكن ما تكتبون‬ ‫حصريا لنا‪ .‬فما العبرة من اعادة نشر ما سبق وأن‬ ‫نشرتموه‪ .‬فالعالم مثلما يقل قد تحول الى قرية صغيرة‪،‬‬ ‫أي كلمة تنشر هنا أو هناك‪ ،‬يطلع عليها القاصي‬ ‫والداني‪ .‬ثم من حق القرّاء علينا أن نقدم لهم الجديد‬

‫والطازج من المواد‪ .‬ومن يود أن ينشر في (صوت‬ ‫األكراد) واي صحيفة مماثلة له‪ ،‬البد وأن يمتلك‬ ‫الصبر وطيلة البال‪ ،‬فالجريدة نصف شهرية‪ ،‬وهناك‬ ‫زخم كبير من المواد لدينا‪ ،‬واالسبقية للمادة التي تردنا‬ ‫أوال أو المادة الجيدة‪ .‬ومن المفيد االشارة الى ضرورة‬ ‫العناية بالمقومات االساسية للمادة الصحفية‪ ،‬مثل‬

‫‪( Dengê kurd‬صوتنا )‬ ‫كتب قارئنا الكريم سيف الدين حسو من ديرك يقول «بينما كنت في حضرة‬ ‫صفحات جريدتنا الغراء (صوت األكراد) هاجمتني غفوة غادرة لم أستطع‬ ‫مقاومتها‪ ،‬ألنه ضعف فيزيولوجيا الجسد وقدره‪ ،‬فاستلقيت على ظهري المتعب‬ ‫ثم نشرتها على صفحة وجهي كحاجب للضوء‪ .‬وهنا شعرت برائحة الجريدة‬ ‫فانتابني شعور غريب ولذيذ‪ ..‬فتذكرت المطبعة التي تولد هذه النسخ الكثيرة‬ ‫والكبيرة والعاملين الذين يبذلون جهوداً جبارة النجاز المطلوب وإرضاء‬ ‫األعداد الغفيرة من القراء‪ ».‬يسترسل قارئنا الكريم كالمه «لقد كانت مشاعري‬ ‫في تلك اللحظة متنوعة‪ ،‬شعور بأنها ملكنا‪ ،‬انجازنا‪ ،‬تعبنا‪ ،‬عرقنا‪ ،‬سهرنا‪ ،‬فما‬ ‫أطيبك أيتها (‪ )Dengê kurd‬الرائحة‪ ،‬أيتها الرائعة‪ ،‬وما أجملك يا سيدتي يا‬ ‫أميرتي‪ ».‬مثل هذه المشاعر الطيبة من قرائنا األعزاء يزيدنا اصرارا على‬ ‫العمل والسهر دوما من أجل رفدهم بما يروق لهم بين صفحات الجريدة‪.‬‬

‫اللغة واالمالء السليمين‪ ،‬رصانة الموضوع والطرح‪،‬‬ ‫مراعاة الموضوعية والدقة‪ ،‬االختصار والتركيز‪.‬‬ ‫نحن بانتظار تواصلكم معنا على المودة والخير‪،‬‬ ‫وأملنا جميعا انتصار الثورة وتحقيق األمن والسالم‬ ‫لشعبنا في غرب كوردستان وعموم السوريين‪ ،‬في بلد‬ ‫يحترم فيه خصوصيات وخيارات أطيافه‪.‬‬

‫العتب على من؟‬

‫وردنا الرد اآلتي‪« :‬إلى هيئة تحرير جريدة‬ ‫صوت االكراد (االصح صوت الكورد)‪.‬‬ ‫أود أن الفت انتباهكم واحقق حق فتاة نشيطة‬ ‫ذات قلم ذهبي‪ .‬في العدد ‪ 475‬الصادر في‬ ‫‪ 2013/9/15‬تكرمتم على هذه الفتاة بنشر‬ ‫اولى مقالتها االربعة التي ارسلتها لكم عن‬ ‫طريق االخ برزان حسين‪ ،‬وكانت صدمة لها‬ ‫ولنا حيث جاءت المقالة تحت اسم (نامويي‬ ‫قامشلوكي) أي المقالة والعنوان اصبحتا‬ ‫لشخص اخر لذلك نرجو منكم تصحيح هذا‬ ‫الخطأ والتنويه له في العدد القادم‪ .‬المقالة‬ ‫بعنوان (ننادي وننادي‪ ،‬تحترق بالدي)‪.‬‬ ‫الكاتبة ديانا حسن عمر‪ -‬تربه سبي وليس‬ ‫(نامويي قامشلوكي)‪ .‬الرجاء تصحيح هذا‬

‫الخطأ حيث االمانة الصحفية تستدعي‬ ‫ذلك وكان على الكاتب نامويي قامشلوكي‬ ‫أن يلفت انتباهكم لهذا الخطأ لكنه استراح‬ ‫لهذا الخطأ وكل احترامي له‪ .‬الرجاء‬ ‫تصحيح هذا الخطأ ومني المهندس فريد‬ ‫لكم كل احترام والتقدير‪ ».‬للتوضيح نقول‪،‬‬ ‫ان المقال المشار اليه وردنا من دون اسم‬ ‫الكاتبة‪ .‬و(نامويي قامشلوكي) أسم مستعار‬ ‫وكان خيارنا الوحيد لنشر الموضوع‪ .‬أما‬ ‫العنوان فقد تم تغييره لدواعي حرفية‪ .‬الخطأ‬ ‫المشار اليه أعاله لم يكن مقصودا بل كان‬ ‫اضطراريا ولدواعي صحفية بحتة‪ .‬ونحن‬ ‫بانتظار اسهامات جديدة للعزيزة (ديانا‬ ‫حسن عمر)‪.‬‬

‫هولير رمز للتمييز‬ ‫كتب القارئ شفان الحجي من عامودا يقول‪« :‬التمييز ال يأتي‬ ‫صدفة بل تصنعه انت‪ ،‬عبارة قرأتها مراراً كانت مكتوبة على‬ ‫لوحات معلقة في شوارع هولير عاصمة اقليم كوردستان‪.‬‬ ‫عاصمة كانت باألمس تعاني ويالت نظام البعث الشوفيني الذي لم‬ ‫يبخل في ممارسة ابشع الوسائل من أجل النيل من ارض وشعب‬ ‫هولير العريق��ن‪ .‬انه شعب لم يستسلم بل ناضل وسطر نضاله‬ ‫بأحرف من ذهب وذلك بفضل روح البيشمركة التي يتمتع بها‬ ‫ابنائها‪ ».‬واضاف شفان «فها هي هولير اليوم نموذجا ً للديمقراطية‬ ‫بأنتخاباتها البرلمانية التي القت إشادة عربية ودولية‪ ،‬وفي الغد‬ ‫القريب هولير تتربع على عرش الرقي والحضارة كونها ستكون‬ ‫عاصمة للسياحة العربية‪ ».‬مشاعر طيبة من عامودا رمزا الثقافة‬ ‫الكوردية في غرب كوردستان‪.‬‬

‫شعر‬ ‫بعث مصطفى سليمان من (ديرونا‬ ‫آغا) قصيدة لنا يقول فيها "أن‬ ‫الصداقة عطاء ثــم عطاء ثم عطاء‪،‬‬ ‫ولكن من الطرفين ‪ ،‬أن يحزن كثيراً‬ ‫عندما يقول وداعا ألي‪ ،‬صديق فقد‬ ‫يكون وداعا ً ال لقاء بعده‪ ،‬أن يكون‬ ‫النجم الذي يقضي عمره‪ ،‬من أجــل‬ ‫بث النــور للجمــيع دون أن ينتظر‪".‬‬ ‫توصيتنا لقارئنا الكريم‪ :‬اقرأ ألف‬ ‫قصيدة ثم اكتب قصيدة واحدة‪.‬‬ ‫نوصيك بقراءة دواوين فطاحل‬ ‫الشعراء الكورد والعرب‪.‬‬

‫الديمقراطية بخط عريض‬ ‫كتبت القارئة نوروز عبدالرحمن من قامشلو تقول "ان‬ ‫الديمقراطية في بداياتها ظهرت في اليونان حيث ناقشها‬ ‫فالسفة االغريق وهي مكونة من كلمتين الشعب والسلطة‬ ‫أي نظام حكم يستمد شريعته من الشعب بعكس كلمتي‬

‫عند ضفة الشعر‬ ‫كتب القارئ علي عمر من باطمان يقول "شوق‬ ‫مكتوبُ له بالحسرة والحرمان‪ ،‬ينادي‪ ،‬يصرخ‪ ،‬لكن‬ ‫عبثا‪ ،‬تشتعل نيران الحب والحنان فينا‪ ،‬بال مأوى‪".‬‬ ‫هذه مقتطفات من رسالة طويلة‪ ،‬أراد علي عمر‬ ‫أن يقترب من خاللها الى جنان الشعر‪ .‬نحن نقول‬ ‫مازال مشوار الشعر طويال أمام قارئنا علي عمر‪.‬‬

‫التردد الصحیح هو ‪94.3fm‬‬ ‫كتب القارئ زنار ديرشوي يقول "يرجى تصحيح تردد اذاعة روج آفا‪ ،‬والتردد الصحیح هو‬ ‫‪ ".94.3fm‬مالحظة نود لو يلتفت اليها الفنيون القائمون على اذاعة روج آفا واطالعنا برأيهم‬ ‫حول هذه المالحظة‪.‬‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫المونوقراطية واالستقراطية الذي يعنيان االستفراد في‬ ‫الحكم‪ ".‬وتضيف نوروز "غير ان الديمقراطية في أغلب‬ ‫المجتمعات العالم الثالث ال تزال بصورة شكلية ومبرمجة‬ ‫تعمل لصالح بعض المنظمات السياسية كانت أو الثقافية أو‬

‫االجتماعية أي أنها لم تتبلور ولم تتحول الى تقسيم السلطات‬ ‫او الى توزيع المهام‪ ".‬نود أن نشير الى ان نوروز تمتلك‬ ‫ملكة الكتابة‪ ،‬يمكن لهذه الملكة أن ترتقي الى مستوى جيد‬ ‫في حال سعي نوروز نحو التماس أسس الحرفية في الكتابة‪.‬‬

‫من المرسل؟‬ ‫ترد الجريد بعض األحيان مواد مجهولة‪ ،‬حيث تفوت‬ ‫على مرسليها ادراج أسمائهم‪ .‬نختار مقتطفات من‬ ‫رسالة وردتنا من غير اسم كاتبها‪ ،‬حبذا لو ينورنا‬ ‫كاتبها بأسم‪ .‬جاء في الرسالة "قال‪ :‬أحبك‪ ،‬قالت‪ :‬أثبت‪.‬‬ ‫قال‪ :‬أحبك‪ ،‬قالت‪ :‬ال أصدقك‪ ،‬أنت تخدعني‪ ".‬وجاء‬

‫ايضا في الرسالة "فأغمض عيناها بيديه وقال لها لم‬ ‫تصدقي قلبي اآلن فلن تصدقي لساني بعد اآلن‪ .‬فسكتت‬ ‫وزاد اضطرابها‪ ،‬وعندما فتحت عيناها لم تجده أمامها‪،‬‬ ‫فبكيت وظلت تقول يا ليتني صدقته لكن بشكوكي ضيعته‬ ‫والتفتت وجدته خلفها يطمأنها‪ ".‬حقا انها مشاعر طيبة‪.‬‬

‫شكر وامتنان‬ ‫كذلك كتب زنار ديرشوي من الدانمارك يقول "باسم عائلة قاسم محمد ديرشوي‪ ،‬اتقدم بجزيل الشكر‬ ‫واالمتنان لكل من قدم لنا واجب العزاء في االخ االكبر احمد قاسم ديرشوي سواء بالحضور والمشاركة‬ ‫أو بصادق الشعور من خالل اإلتصال هاتفيأ او من خالل الكتابة والمشاركة من خالل مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي في الوطن والخارج‪ .‬نسأل هللا أن يجازيهم عنا خير الجزاء وأن ال يريهم مكروه في عزيز لهم‪".‬‬


‫صوت األكراد‬

‫باقالمكم‬

‫العدد (‪2013 /10/15 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫‪11‬‬

‫الكورد‬

‫الديمقراطية‬

‫والشرق األوسط الجديد‬

‫بخط عريض‬

‫احمد حاجو ‪ -‬دمشق‬

‫نوروز عبدالرحمن‪ -‬قامشلو‬

‫تعود بدايات الديمقراطية إلى اليونان حيث ناقش افالطون وأرسطو مصطلح الديمقراطية‬ ‫وهي نظام حكم يستمد شريعته من الشعب بعكس كلمتي المونوقراطية واالرستقراطية اللتان‬ ‫تعنيان االستفراد في الحكم وحكم فئة قليلة على الشعب أجمع‪ .‬وقد انتشرت الديمقراطية بشكل‬ ‫واسع أثناء الثورة الفرنسية (‪ )1789‬وبدايات القرن العشرين‪ ،‬خاصة بعد الحرب العالمية‬ ‫األولى‪ ،‬حيث كان الغرض من ممارسة الشعب للسلطة في ذلك العهد محاربة االستبداد‪،‬‬ ‫والملوك‪ ،‬والحكام الذين لم تخضع تصرفاتهم يوما إلى الرقابة والمحاسبة‪ .‬فالديمقراطية‬ ‫بوجهها العام تعني المساواة وتقبل اآلخر وحق االنتخاب (الترشيح والتصويت) واحترام‬ ‫المعتقدات الدينية‪ ،‬والمذهبية‪ ،‬وصيانة حقوق اإلنسان دون تمييز‪.‬‬ ‫إن حرية التعبير واالعتراف باألقليات كشعوب أصيلة تعيش على أرضها التاريخية‪ ،‬أو‬ ‫مهاجرين أجانب‪ ،‬تعد من أهم مرتكزات أية دولة أو مجتمع تسودها الديمقراطية‪ ،‬حيث إن‬ ‫صاحب السيادة هو الشعب‪ ،‬وهي وسيلة لحماية حقوق اإلنسان وحريته وإفساح المجال أمامه‬ ‫لممارسة إمكاناته وتحقيق رغباته بمنأى عن التعسف‪ ،‬أو األكراه‪ .‬وأكثر الدول الديمقراطية‬ ‫تعتمد مبدأ الفصل بين الدين والدولة‪ ،‬أي تبني العلمانية‪ .‬ومن المفيد االشارة الى ان‬ ‫الديمقراطية في أغلب المجتمعات النامية ال تزال شكلية ومبرمجة لصالح بعض المنظمات‬ ‫السياسية‪ ،‬أو الثقافية‪ ،‬أو االجتماعية‪ ،‬أي أنها لم تتبلور كما يجب إلى مبدأ أو قناعة ولم تاخذ‬ ‫مكانتها بعد كمؤسسات ثابتة يمكن االعتماد عليها والثقة التامة بها‪ .‬إن الديمقراطية ثقافة‬ ‫مغروسة في األذهان لن تكون سوى حاالت من الفوضوية أو خرق القونين‪ .‬والديمقراطية‬ ‫حسب (د‪.‬عبدالحكيم بشار) في كتابه (مفاهيم سياسية ) «ليست حق يكتسب مرة واحدة‬ ‫وبصورة نهائية بل هي حق يمارس بصورة يومية ويحتاج إلى الدفاع عنه بأستمرار وهي‬ ‫ممارسة المرء لحرياته بصورة دائمة‪ ».‬وهي سيرورة العالم المتحضر‪ ،‬تخترق مجتمعاتنا‬ ‫بكل مجاالتها لتحطم القيود وتتجاوز نظرتنا الدونية لمتغيرات الحاضر‪ ،‬وتفرض نمط جديد‬ ‫ومتقدم من الحياة السياسية وما يتعلق بها من تداعيات حياتية‪.‬‬

‫لتكن أوراق‬ ‫اللعبة مكشوفة‬ ‫رضوان علي رمو‬ ‫‪rdwanar@gmail.com‬‬ ‫ان جميع الحاالت النضالية على ساحة النضال‬ ‫الحقيقية ال يمكن بمفردها أن تقدم شيئاً‪ ،‬أي أن‬ ‫الخصوصية الحزبية يمكن تجاوزها بسهولة‪.‬‬ ‫ومن الناحية النظرية فإن لكل تنظيم رؤية‬ ‫مستقلة وطروحات ذات أبعاد أيديولوجية تعمل‬ ‫ضمن نسقها الفكري بشكل تحظى بمصداقية‬ ‫العمل السياسي‪ ،‬ويترتب عبء المسؤولية على‬ ‫عاتق المسؤولين في الحزب عندما تخرج عن‬ ‫مسارها الفكري وتعمل خالفا ً لما أقره الحزب‪.‬‬ ‫إن أية رؤية سياسة في الحركة الكوردية في‬ ‫سورية يجب أن تشمل جميع فصائل الحركة‬ ‫من أجل دفعها إلى األمام‪ ،‬ومن خالل تقديم‬ ‫رؤية سياسية شاملة‪ .‬إن تكوين أرضية سياسية‬ ‫واسعة النطاق تشارك فيها كافة فصائل الحركة‬ ‫من خالل توحيد الرؤية واالتفاق والتوافق‬ ‫والتواصل مع القواعد الحزبية وعدم تفرد القيادة‬ ‫بعملها وآرائها وتوثيق القرارات‪ ،‬مع ضرورة‬ ‫أن تبقى جميع االمور تحت السيطرة‪ .‬يجب أن‬ ‫توضح أهداف المرحلة على شكل متسلسل تبدأ‬ ‫خطوة بخطوة‪ ،‬وتوضح صيغ التفاهم على العمل‬ ‫المشترك مع أطراف المعارضة‪ .‬وهنا يجب ان‬ ‫تكون جميع األطراف الموجودة ضمن العملية‬ ‫السياسية معنية بالمسألة‪ .‬أن األطراف المتقاربة‬ ‫فكريا ً تكون أكثر قابلية للوحدة االندماجية‪ ،‬ومن‬ ‫الخطأ أن تكون الوحدة من أجل ضرب الحركة‬ ‫ذاتها أو من أجل المصالح المادية أو تجاوز‬ ‫المحن‪ .‬من حق أي طرف سياسي يرى لديه‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫القدرة على أن يتوحد مع أي طرف مقارب فكريا ً‬ ‫على أساس العمل المشترك‪ ،‬المبادرة للتوحد‪.‬‬ ‫ومن أجل أن يستمر العمل المشترك بيسر‬ ‫يجب أن يكون قائما ً على أساس الثقة بعيداً عن‬ ‫تضييع الوقت كما رأينا ما فعلته بعض أطراف‬ ‫المجلس الوطني الكوردي واالتحاد السياسي‬ ‫بطلبات بعض األحزاب التي قدمت طلبات‬ ‫االنضمام إليها حيث رمتها في سلة المهمالت‪.‬‬ ‫من يعمل من أجل القضية الكوردية معروف‬ ‫لدى الجميع‪ ،‬ومن يعمل من أجل مصالحه‬ ‫الشخصية أو الحزبية الضيقة معروف أيضاً‪.‬‬ ‫والمؤسسات الحزبية الديمقراطية وتشكيل‬ ‫الهيئات التخصصية والعمل المشترك كمكونات‬ ‫أساسية في بنية المجتمع الكوردي وحركته‬ ‫السياسية يجب أن تطرح ضمن وثيقة خطية‬ ‫تضمن حقوق الكورد مع االهتمام بالجزئيات‬ ‫والتفاصيل أيضا ً عند تحقيق األساسيات المتعلقة‬ ‫بالمسألة الكوردية‪ .‬ويجب أن تضع األطراف‬ ‫نصب أعينها استراتيجية لتشكيل أرضية متفقة‬ ‫عيلها من حيث وحدة األهداف المشتركة للشعب‬ ‫الكوردي‪ .‬ولالنتقال إلى المرحلة المؤقتة من‬ ‫المفروض أن تكون جميع األمور واضحة ويتم‬ ‫التعامل معها بشكل جدي وفعال‪ .‬الرؤية يجب‬ ‫أن تقوم على أسس التوافقية بين جميع األحزاب‬ ‫السياسية من أجل تفعيل دورها دون الوقوع‬ ‫في شرك المغامرة والمغالطات التي ستكون‬ ‫ضريبتها باهظة الثمن‪.‬‬

‫لتحقيق مشروع الشرق األوسط الجديد‪ ،‬فإنه يتطلب القيام‬ ‫بالعديد من الخطوات المهمة‪ ،‬لعل تغيير األنظمة القائمة‬ ‫اآلن في دول الشرق األوسط إحدى أهم هذه الخطوات‪.‬‬ ‫فالواليات المتحدة تريد حكومات شرق أوسطية ليبرالية‬ ‫معتدلة تخرج من قلب شعوبها‪ ،‬وبالتالي فإنها ستضمن‬ ‫والء هذه القيادات الجديدة بعد دعمها في ثوراتها‪.‬‬ ‫أمريكا ترى مسألة تطبيق اإلصالحات في الشرق‬ ‫األوسط الكبير كساحة معركة رئيسية في الحرب على‬ ‫اإلرهاب‪ ،‬وأوروبا تريد حكومات مستقرة توقف الهجرة‬ ‫غير الشرعية وتمنع الجرائم‪ .‬وقد سبق وان قدمت الدول‬ ‫األوربية مبادرة (الشراكة األوروبية‪ -‬المتوسطية) التي‬ ‫بدؤوا بها في برشلونة‪ ،‬وتبدو الدول األوروبية جادة‬ ‫في مبادرتها أكثر من اندفاعها وراء مشروع الشرق‬ ‫األوسط الكبير‪ ،‬لكونها تنظر بعين االرتياب إلى مسألة‬ ‫نشر وترسيخ الديمقراطية من دون حصول التغييرات‬ ‫الجوهرية في المجتمع والثقافة‪ .‬وتهمها االنفتاح‬ ‫والتحديث بدال من التحول الديمقراطي المفاجئ وترى‬ ‫إن األوضاع المتأزمة واالستياء في العالم اإلسالمي‬ ‫مرده عدم وجود الحريات أكثر من تعلقها باألزمة في‬ ‫الدول العربية وتعتقد الدول األوربية بان أمريكا ترمي‬ ‫من وراء خطتها السيطرة على المنطقة بأسرها وإنشاء‬ ‫قواعد عسكرية وسياسية فيها‪ .‬والطرفان متفقان على‬ ‫العمل مع شركائهم في المنطقة إلحداث تغيرات سلمية‬ ‫من إيمانهما بان اإلصالح اليوم هو أفضل طريقة لتالفي‬ ‫الثورة او التحركات العسكرية غدا‪ .‬كان ضمان تدفق‬ ‫البترول ومحاربة المنظمات اإلرهابية من أولويات‬ ‫السياسة األمريكية في السابق وال تزال رغم خطابها‬ ‫حول الديمقراطية واإلصالح السياسي واالجتماعي‪.‬‬ ‫وان مشروع الشرق األوسط الكبير ال يستند الى أسباب‬ ‫جغرافية او ثقافية او اقتصادية تبرر وضع هذه الدول‬ ‫ضمن إطار مشروع كهذا‪ ،‬لذلك ال يمكن قبوله منطقيا من‬ ‫قبل الحكومات وربما شعوب تلك الدول ماعدا إسرائيل‪.‬‬ ‫اما القضية الكوردية التي تعتبر من أهم القضايا التي‬ ‫التزال خارج دائرة اهتمام المجتمع الدولي بسبب توافق‬ ‫مصالح الدول الكبرى مع مصالح الدول التي تتقاسم‬

‫كوردستان‪ ،‬فال يبدو ان المبادرة األمريكية ستضيف‬ ‫جديدا من شأنه حل المشكلة بما يرضي الشعب الكوردي‬ ‫في ممارسة حق تقرير المصير كبقية شعوب العالم‪ .‬وال‬ ‫تحظى القضية الكوردية باهتمام يذكر في أجندة السياسة‬ ‫األمريكية كما صرح بذلك مسؤول الشرق األدنى في‬ ‫الخارجية األمريكية في محاضرة له في مركز السالم‬ ‫العالمي في الجامعة األمريكية بواشنطن‪ ،‬بان هذه القضية‬ ‫غير مالئمة للمصالح األمريكية كون تركيا كعضوة في‬ ‫الناتو تربطها أفضل العالقات مع الواليات المتحدة وان‬ ‫السياسة األمريكية تعارض تقسيم الدول لصالح الكورد‪.‬‬ ‫والمشهد العام للشارع الكوردي في سوريا المشتت ذهنيا ً‬ ‫وفكريا ً في الوقت الراهن‪ ،‬ال يعكس تفاؤالً ولو صغيراً‬ ‫يبشر بقرب والدة توحيد في القريب‪ ،‬لكنه يوحي بطريقة‬ ‫ما إلى بدء عملية تشكل خجولة‪ ،‬لما قد تكون مرحلة‬ ‫أولية على طريق بناء نسق فكري مختلف‪ ،‬يقلص من‬ ‫سطوة المألوف والمتداول حالياً‪ ،‬وهذه قيمة يجب عدم‬ ‫االستهانة بها وبتحوالتها الساعية إلى ترجمة األحالم‬ ‫الكوردية العريضة‪ ،‬التي ظلت حبيسة األنظمة المستبدة‬ ‫طوال هذه السنيين‪ .‬ويبقى سلوك األحزاب الكوردية‬ ‫ومن بينها الجماهير الكوردية‪ ،‬أشد العقبات في سلم‬ ‫معوقات تحقيق ذلك التحول‪ ،‬إذ يكرس تصادم الخطاب‬ ‫السياسي بين األحزاب الكوردية تأصيل االرتباك‬ ‫الفكري في عمق وعقلية الشارع‪ ،‬ويبقيه موغالً في حالة‬ ‫التشتت‪ ،‬ليظل الوصول إلى قرار صائب يخدم القضية‬ ‫الكوردية غامضا ً وعصيا ً على الفهم‪ ،‬األمر الذي من‬ ‫شأنه إطالة أمد حلم المستقبل وعوالمه‪ ،‬وتعقيد عملية‬ ‫البحث عن بوابة الخروج من مأزق الخلط بين مفهومي‬ ‫المصلحة الكوردية والمصلحة الحزبية‪ .‬يفترض البدء‬ ‫في تكوين مفهومنا الخاص بالشعب الكوردي‪ ،‬المتوافق‬ ‫مع مرجعيتنا الدينية وثقافتنا الكوردية ومن صلب نهجنا‬ ‫ووفق متطلبات الحياة العصرية‪ ،‬بدالً من استمرار شن‬ ‫المعارك الخاسرة وإلقاء التهم والتشكيك بنوايا وفكر كل‬ ‫حزب مؤيد أو معارض‪ .‬لقد علقنا بين أوراق التنظير‬ ‫وحروف الجدل‪ ،‬وأصبحنا في مؤخرة األمم ألن العقل‬ ‫اليزال مغيباً‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫صوت األكراد‬

‫المرأة‬

‫العدد (‪2013 /10/15 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫احترام المرأة ال حد له‬ ‫الكورد أكثر الشعوب األسالمية تفتحا في الموقف من المرأة‪ ،‬والمرأة‬ ‫الكوردية تتمتع بحرية أوسع مما هي لدى الشعوب األخرى‬

‫المرأة الكوردية منبع للعطاء‬

‫اعداد‪ -‬مصطفى سليمان‬

‫يقول المستشرق السوفيتي (مار) أن كلمة‬ ‫كورد وكلمة كورت األرمنية هي واحدة ‪.‬‬ ‫وتأريخيا هم أحفاد أولئك الخالديين‬ ‫المحاربين األشداء الذين كانوا من سكان‬ ‫الجبال ويتمتعون بروح قتالية عالية‪ .‬نزلوا‬ ‫منذ األلف الثالث قبل الميالد الى سهل‬ ‫دجلة والفرات واخضعوا لحكمهم القبائل‬ ‫السامية الضعيفة في بابل‪ .‬ويقول المؤرخ‬ ‫اليوناني (زنيفون) وهو أحد تالمذة سقراط‬ ‫عن األنسحاب الشهير لعشرة آآلف يوناني‬

‫عبروا كوردستان الحالية إلى البحر االسود‪،‬‬ ‫بأن الكاردوخيين لم يكونوا غير األسالف‬ ‫الحقيقيين للكورد‪ ،‬كانوا جبليين اشداء ومن‬ ‫ذلك الحين أطلق‬ ‫أسم مشتق من ذلك األصل (الكورد) على‬ ‫المنطقة الواقعة على يسار نهر دجلة بالقرب‬ ‫من جبل (جودي)‪ .‬لقد عاش‬ ‫الكورد في البال الواقعة بين أرمينيا وبالد‬ ‫مابين النهرين بصورة مستقلة منقسمين‬ ‫إلى قبائل‪ .‬لم تكن روح الوحدة الشعبية‬

‫على جانب كبير من القوة والتماسك بينهم‪،‬‬ ‫وانتشروا خالل قرون في جزء كبير من‬ ‫اسيا الغربية‪ .‬ففي الشمال أمتدت آراضيهم‬ ‫إلى أعالي الفرات حتى اراكس‪ ،‬ويعيشون‬ ‫في األراضي الروسية في إقليم (يريفان)‬ ‫وفي قرة باغ وفي الغرب آمتدت أراضيهم‬ ‫حتى (انغورا) إلى الشمال الشرقي من بحيرة‬ ‫الملح الكبيرة‪،‬‬ ‫ووصلت جحافلهم إلى القسطنطينية وعددهم‬ ‫غير قليل في بالد مابين النهرين وسوريا‬ ‫أكثر بالتحديد حول مدينة حلب‪ .‬وفي‬ ‫الشرق انتشر الكورد في األراضي الممتدة‬ ‫من بحيرة أورمية حتى الخليج‪ .‬وقراهم‬ ‫ببساطة مساكن صغيرة وتبدو للناظرمن‬ ‫بعيد على شكل تالل صغيرة وفي القرى‬ ‫الكوردية المآذن نادرة جدا‪ ،‬وهم ماهرون‬ ‫في شق األقنية لري األراضي ويعيشقون‬ ‫العمل إال إن الزراعة تاتي في المرتبة‬ ‫الثانية فهم يزرعون القمح والذرة والشعير‬ ‫والعدس واألشجار التي يزرعونها فهي‬ ‫(الكرمة ومزارع الزيتون وبساتين الفاكهة‪،‬‬ ‫كما ينتجون التبغ)‪ .‬إال ان ثروة الكورد‬ ‫الرئيسية فهي تربية قطعان األغنام والماعز‬ ‫والجواميس واألبقار والخيول والجمال‪.‬‬ ‫هم يفضلون حليب الضأن على أي حليب‪،‬‬

‫ويستهلكون السمن والجبن بكميات كبيرة‬ ‫وتمد كوردستان كالً من من القسطنطينية‬ ‫ودمشق وحلب وبيروت بالمنتجات‪ .‬وال‬ ‫يمارس الكورد الحرف بصورة استثنائية‬ ‫لكنهم في ساعات الفراغ يقومون بصناعة‬ ‫بعض األدوات حيث يدفعون لقاء ذلك من‬ ‫مشتريات حاجياتهم مقابل ذلك من الصوف‬ ‫أو زيت الكزون الذي يؤلف فرعا ً صناعيا ً‬ ‫هاما ً في كوردستان‪ .‬ونذكر من بين اعمال‬ ‫الكورد الفنية اآلجواخ والسماد واآلواني‬ ‫الفخارية‪ .‬ويتصف الكورد بالقامة الطويلة‬ ‫ورشاقة القوام ولهم بنية جسدية قوية فهم‬ ‫اقوياء البنيان‪ ،‬وتتصف نساء عدد كبير‬ ‫من العشائر الكوردية بالجمال‪ .‬فإن المرأة‬ ‫تنقصها النعومة في مالمح الوجه‪ .‬وكتب‬ ‫بعض الفالسفة عن الرجل «يمتاز الرجال‬ ‫باألستقامة والروح القتالية واألخالص‬ ‫الذي ال حدود له ألمرائهم بالوفاء والوعد‬ ‫وحسن الضيافة والثأر بالدم والعداوات‬ ‫العشائرية حتى بين األقارب واألحترام الذي‬ ‫ال حد له للمرأة‪ .‬والرجل الكوردي شجاع‬ ‫وصياد حاذق جداً بفطرته ألن الجبال مألى‬ ‫بالوحوش والدببة والخنازير البرية‪ ».‬اما‬ ‫مكانة المرأة‪ ،‬فيعتبر الكورد أكثر الشعوب‬ ‫األسالمية تفتحا ً في الموقف من المرأة‪،‬‬

‫والمرأة الكوردية تتمتع بحرية أوسع مما‬ ‫هي لدى الشعوب األخرى وهي تقوم بجمع‬ ‫االشغال الشاقة المنزلية فهن يحملن الدواب‬ ‫وينزلن عنها األحمال ويحملن الماء ويصعدن‬ ‫إلى مواقع رعي القطعان لحلبها كما يقومن‬ ‫بجمع الحطب والمحروقات األخرى وينقلنها‬ ‫إلى المنزل للتدفئة والطبخ وبهذه األعمال‬ ‫يكسبن قوة جسمانية كبيرة وبذلك يفقدون‬ ‫أنوثتهن ويذبلن بسرعة وال تخشى المرأة‬ ‫الكوردية تسلق الجبال وأمتطاء األحصنة‬ ‫وتعمل في الحقل وتقوم بتربية األطفال‬ ‫وحياكة الثياب وصناعة السجاد‪ ...‬ألخ‪.‬‬ ‫والمرأة الكوردية تحب العمل‪ ،‬وعادة الرجل‬ ‫ال يتزوج أكثر من واحدة ويعتبر الزواج‬ ‫عند الكورد أتحاداً والرجل يثق بالزوجة‬ ‫ثقة تامة وبإخالص المرأة‪ ،‬ال تضع النساء‬ ‫الكورديات الحجاب على وجوههن ويختلطن‬ ‫بالرجال عند عقد األجتماعات ولهن الكلمة‬ ‫التي يستمع إليها رجالهن‪ .‬والمرأة الكوردية‬ ‫تستطيع أن تستقبل الضيق في غياب زوجها‪.‬‬ ‫ويتم التعارف بين الفتيان والفتيات بصورة‬ ‫جيدة ويسبق الزواج عادة حب متبادل بين‬ ‫الفتى والفتاة ذلك أن المشاعر الرومانسية‬ ‫مسيطرة على قلوب الكورد وهم يرتدون‬ ‫الزي الكوردي ويتحدثون الكوردية‪.‬‬

‫المرأة واالبداع‬ ‫ماريا عباس‪ -‬قامشلو‬

‫قد يتخيل اإلنسان إن اإلبداع ملكة خاصة ليست بمقدور أي إنسان أن‬ ‫يمتلكها‪ ،‬إال إن اإلبداع صفة فطرية وموهبة إنسانية ليست مقصورة‬ ‫على أحد أو على فئة دون أخرى‪ .‬النظريات العلمية أثبتت إن األطفال‬ ‫يولدون بمخاخ متساوية من الجنسين «ذكورا وإناثا» ووزن المخ يتزايد‬ ‫مع زيادة وزن الجسم‪ ،‬وأن الذكاء ال عالقة له بوزن المخ‪ .‬لكن إذا استطاع‬ ‫اإلنسان أن يتخلص من التناقض الذي بداخله بين تفكيره واحساسه وبين‬ ‫عقله ووجدانه عندها يكون قادرا على االبداع‪ .‬وكثير من الناس كانوا‬ ‫من المبدعين دون أن يعلموا بذلك‪ .‬فأروع المالحم الفلكلورية في الغناء‬ ‫والتراث كانت من صنع رجال ونساء عاديين نقلوا لنا صورة الحياة التي‬ ‫عاشوها بكل تفاصيلها ومنمنماتها إلى أساطير جميلة ومؤثرة لتُعرف‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫الناس بنمط حياتهم! ومن خالل أغانيهم ونقوشهم كانوا كالنبع الفياض‬ ‫والحقيقي الذي ارتوى منه كل األدباء والفنانين والعلماء‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫التعمق والتفكير والتأمل واسترجاع الماضي إلعادة تركيبه في شك ٍل‬ ‫مختلف ليبدو وكأنه واقع جديد‪ .‬والمرأة بمقدورها أن تصل درجة اإلبداع‬ ‫مثل الرجل‪ ،‬فهي كائن كامل الطاقات بما تملكه من مصادر غنية من عقل‬ ‫و وإحساس وقدرات مختلفة إذا أرادت أن تستغل طاقاتها للوصول إلى‬ ‫درجة األبداع‪ .‬إال إن أموراً كثيرة تقف عائقا أمام إبداعها يجب تخطيها‬ ‫وعدم الوقوف عليها أو االستسالم لها‪ .‬حرص المرأة وخضوعها لبعض‬ ‫العادات والمفاهيم المتوارثة واعتبار ذلك نزوعا نحو «الفضيلة» كنوع‬ ‫من إرضاء المجتمع يبعدها عن االستقاللية وعن اإلبداع واألصالة‪.‬‬ ‫والخوف من مجتمع ذكوري لم يعودها على اإلبداع إال في مجال التمييز‬ ‫الجسدي وهو أمر واضح من خالل ظهور المرأة في اإلعالنات التجارية‬ ‫المختلفة لبعض المنظفات أو العطور ومستحضرات التجميل‪ ،‬أو عبر‬ ‫مشاركاتها في مسابقات ملكات الجمال‪ .‬أما مجال التفكير واإلبداع فهذا‬ ‫يثير حفيظة الرجل وغضبه ألن المرأة تصبح هنا منافسة للرجل في‬ ‫السلطة التي يعتبرها الرجل ملكة خاصة به‪ ،‬وقد يُظهر الرجل خوفه‬ ‫على المرأة كتعبير عن الحب والخوف عليها أو حمايتها‪ .‬وقد تكون تلك‬ ‫المشاعر غطا ًء للتسلط والغيرة وحب االستحواذ فيحاول الرجل فرض‬ ‫قيوده بوسائل مختلفة وبوعي أو بال وعي‪ .‬المرأة التي تريد أن تكون‬ ‫أكثر تميزا وإبداعا عليها أن تُطبق بعض الخطوات الضرورية لتتمكن‬ ‫من التمييز واإلبداع‪ .‬ان تكون المرأة صادقة مع نفسها وال تنسى حقيقتها‬ ‫فتنزلق وتصبح متسلطة وتمارس السلطة كما يمارسها الرجل‪ .‬عدم الدخول‬

‫في مضمار التنافس بأساليب شتى للوصول إلى المجد والشهرة‪ .‬يجب‬ ‫أن تكون المرأة المبدعة إنسانة خلوقة تتمنى لكل الناس الحرية والخير‪.‬‬ ‫وتتعرض المرأة في مسيرة إبداعها أو مهنتها إلى مشاكل تعترضها مثل‬ ‫الحقد والغيرة والمؤامرات التي تُحاك للنيل منها وتشويه سمعتها أو‬ ‫زعزعة ثقتها بنفسها‪ .‬وقد تكون هذه األمور صادرة من الرجل (زوجا‬ ‫أو ابنا أو زميال) أو من المرأة نفسها بدافع الغيرة العمياء‪ .‬والمبدع رجال‬ ‫كان أو امرأة ال يستطيع العيش بمعزول عن العالقات اإلنسانية مثل الحب‬ ‫والصداقة‪ ،‬لذا فالصداقات الحقيقية والعالقات اإلنسانية ضرورية وال‬ ‫يقدر عليها إال الناس الحقيقيون وربما ال نجدهم بكثرة ولكنهم موجودون‪.‬‬ ‫وعلى المرأة المبدعة االبتعاد عن الكسل واالستسالم والتراخي ألن هذه‬ ‫األمور تُضعف من قوة اإلبداع فتؤدي إلى اليأس والهزيمة‪ .‬االبتعاد عن‬ ‫الغرور ألنها صفة تبعد الناس وتنفرهم منك مهما كنت مبدعا‪ ،‬ضرورة‬ ‫ممارسة الرياضة البدنية المنتظمة تساعد المرأة المبدعة على النشاط‬ ‫الدائم واالستقالل وخاصة إذا كانت في حاجة لممارسة بعض األعمال‬ ‫التي لم تكن تستطيع القيام بها دون الرجل‪ ،‬كما وإن الرياضة تساعد على‬ ‫امتصاص الغضب والتوتر وتنشيط الدورة الدموية وبث القوة في الجسم‪.‬‬ ‫اعلمي أيتها المرأة إنك تملكين عقال عمالقا ربما يكون مقيدا بالسالسل‪،‬‬ ‫فحرري عقلك واتركي له العنان يرشد ِك‪ ،‬وأنت نبع حنا ٍن فياض يكفي حبا ً‬ ‫لكل العالم‪ ،‬ولك من الصبر ما يعجز عنه أقوى الرجال‪ ،‬وتملكين طاقات‬ ‫هائلة وكامنة‪ ،‬فلتكوني كالشجرة القوية جذورها ثابتة في األرض الصلبة‬ ‫وفروعها محلقة في الفضاء الرحب‪ ،‬فمنك استمدت الشمس شعاعها‬ ‫واألرض سخائها والسماء صفائها فأبدعي وأبدعي وأبدعي‪.‬‬


‫صوت األكراد‬

‫الحرة‬

‫العدد (‪2013 /10/15 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫القضية الكوردية‬ ‫قضية ارض وشعب‬ ‫صالح موسى‬

‫في اآلونة األخيرة ترتفع اصوات عديدة وحتى من بعض الساسة وبعض‬ ‫األحزاب الكوردية‪ ،‬يطالبون الكورد بان يناضلوا في سبيل تحقيق‬ ‫الديمقراطية ألنها تحقق مطاليب الشعب الكوردي أوعلى األقل تترك المجال‬ ‫للمطالبة بحقوق الشعب الكوردي‪ ،‬الملفت للنظر ان هذه الدعوات ترتفع‬ ‫بالتزامن مع التطورات الحاصلة في سوريا نتيجة ثورات الربيع العربي‬ ‫والتي توسعت طوالً وعرضا لتصيب سوريا ايضا ولكن بشكل مختلف عن‬ ‫اخواتها في البلدان العربية والتي ادت الى االهتمام السياسي محليا وعالميا‬ ‫بالقضية الكوردية‪ .‬يبدو ان هذه الدعوات تهدف الى استغباء النخب الثقافية‬ ‫والسياسية للشعب الكوردي‪ ،‬أو ربما يحاولون االستفادة من اعادة التاريخ‪،‬‬ ‫فكما كان يطالب منا كشعب كوردي ان نناضل في سبيل االشتراكية طوال‬ ‫العقود الماضية وتأجيل المطالبة بحق الشعب الكوردي على أنها قضية‬ ‫شعب لحين استكمال الثورة االشتراكية في العالم‪ ،‬بحجة انهاستحقق لنا‬ ‫حقوقنا كشعب كوردي مضطهد والذي سينعم فيها الكورد بكامل حقوقهم من‬ ‫لم يُخلق على هذه األرض شر مستطير‬ ‫أكبر من االستبداد‪ ،‬فما إن يطل برأسه‬ ‫حتى ينهش جسد المجتمع وروحه بال‬ ‫هوادة‪ ،‬ليهز البنيان‪ ،‬ويقوض األركان‪،‬‬ ‫ويترك وراءه خرابا ً فادحاً‪ ،‬وعوزاً قاهراً‪،‬‬ ‫وقهراً متغلباً‪ ،‬وهمما ً فاترة‪ ،‬ونفوسا ً‬ ‫حائرة‪ ،‬وحزنا ً دفيناً‪ .‬واالستبداد هو أحد‬ ‫أشكال الحكم المطلق‪ ،‬الذى يركز القوة‬ ‫أو السلطة فى يد شخص واحد أو حزب‬ ‫واحد أو جماعة واحدة‪ .‬وتعرفه معاجم‬ ‫اللغة على أنه «االنفراد» و«الغلبة»‬ ‫و«االغتصاب» و«االحتكار» بما يخل‬ ‫بمبدأ المساواة الذى ال تستقيم الحياة من‬ ‫دونه‪ .‬وفي السياسة هو االنفراد بإدارة‬ ‫شؤون المجتمع من قبل فرد أو مجموعة‬ ‫من دون بقية المواطنين‪ .‬أو تجريد‬ ‫األمر من الحق الذي يؤسسه‪ ،‬ويقيم‬ ‫بنيان الحكم والشرعية‪ ،‬فتتحول بذلك‬ ‫السلطة إلى سيطرة‪ ،‬وعالقة الطاعة إلى‬ ‫إكراه وإذعان‪ .‬وال يعنى االستبداد فى‬ ‫كل األحوال انتهاك الحاكم للقانون‪ ،‬أو‬ ‫قيامه بتحويل أفعاله وتصرفاته هو إلى‬ ‫القانون‪ ،‬إذ إن أغلب المستبدين يصنعون‬ ‫أو يرعون القوانين التي يقهرون بها‬ ‫شعوبهم‪ ،‬بل قد يعملون على إيجاد نظام‬ ‫قانونى شامل‪ ،‬وفق شرعية أو مشروعية‬ ‫شكلية‪ ،‬تتيح لهم االنفراد بإدارة كل ما‬ ‫يتعلق بالمجتمع‪ .‬كان االستبداد‪ ،‬الذي‬ ‫يعود إلى الكلمة اليونانية ديسبوتيس التي‬ ‫ولدت منها الكلمة اإلنجليزية ‪،Despot‬‬ ‫واليزال موضوعا ً أثيراً لدي الباحثين‬ ‫في شتى العلوم اإلنسانية‪ ،‬بل هو السؤال‬ ‫المتجدد فى أذهان الناس بال انقطاع‪،‬‬ ‫وهو المرض الذي ال تكف عدواه عن‬ ‫االنتشار‪،‬‬ ‫وضرره عن التوالد‪ ،‬وبشاعته عن‬ ‫التناسل والتوغل فى األركان واألعطاف‬ ‫كافة‪ .‬فهو ال يرتبط بالسلطة فى أعلى‬ ‫مراتبها‪ ،‬أى بما يقوله ويفعله الجالسون‬ ‫على العرش أو الكراسى الوثيرة‬ ‫العريضة الكبيرة‪ ،‬بل إنه يطاردنا فى‬ ‫جنبات الحياة الوسيعة بال هوادة‪ ،‬وبقسوة‬ ‫ضارية‪ .‬من أجل هذا يكون البشر دوما ً‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫مساواة وحرية و‪ ،...‬فالتأكيد على حصر نضال الشعب الكوردي في هذه‬ ‫المرحلة من اجل الديمقراطية فقط كأنها السبيل الوحيد لتحقيق مطالب الشعب‬ ‫الكوردي موضع شك ويمكن أن تكون نابعة من‪( :‬عدم الفهم الدقيق لمفهوم‬ ‫الديمقراطية من قبل هؤالء االشخاص)‪ ،‬نقول لهم ان احد الركائز االساسية‬ ‫لمفهوم الديمقراطية في الدول والبلدان المتعددة القوميات هي االقرار بحق‬ ‫تقرير المصير السياسي للشعوب في تلك البلدان صغيرة ام كبيرة‪ ،‬اذاً لماذا‬ ‫تتحسس المعارضة الوطنية في سوريا من مطالبة الشعب الكوردي بحق‬ ‫تقرير المصير في سوريا المستقبل رغم انها تحددت في الفدرالية من خالل‬ ‫المجلس الوطني الكوردي في سوريا‪ .‬االيهام بان حقوق الشعب الكوردي‬ ‫ستتحقق بمجرد اإلعالن بان هذا النظام او ذاك من االنظمة التي تقتسم‬ ‫كوردستان تحولت إلى نظام ديمقراطي‪ .‬ان هؤالء األشخاص يحاولون‬ ‫تقزيم القضية الكوردية من خالل حصرها ضمن اطر تحقيق الديمقراطية‬ ‫والتي يتم تحديد سقفها من قبل المعارضة الوطنية (ابناء القومية السائدة)‬

‫في معنى "االستبداد"‬ ‫اعداد‪ -‬كوردي زيوكي‬

‫نازعين إلى التحرر من قيود ال تنتهى‪،‬‬ ‫ما إن يفكوا واحداً حتى يجدوا اآلخر‪ ،‬بال‬ ‫نهاية وال انقطاع‪ ،‬حتى لو كان‬ ‫مصدر االستبداد هو الغرائز الجامحة‪،‬‬ ‫والرغبات الطافحة‪ ،‬والميل الدائم إلى‬ ‫تحصيل المزيد من القوة والثروة والجاه‪.‬‬ ‫وهناك محاوالت ال تنتهى‪ ،‬نظرية‬ ‫وعملية‪ ،‬تطلب عدم االستسالم بأي‬ ‫حال من األحوال لالستبداد ومنتجيه‬ ‫وموزعيه‪ ،‬بل إن مقاومته ومواجهته‬ ‫فرض عين‪ ،‬وبقدر وجودها واستمرارها‬ ‫وقوة دفعها يكون تواجد اإلنسان‪،‬‬ ‫وانتصاره للحق والخير فى الحياة الدنيا‪،‬‬ ‫وانتظاره للجزاء فى اآلخرة من رب‬ ‫العباد‪ ،‬الذى تنبئنا تعاليمه فى جوهرها‬ ‫األصيل والدفين بأن وزر المظلوم‬ ‫الساكت على الظلم ال تقل عن وزر‬ ‫الظالم‪ ،‬وتجعل أعظم الجهاد هو «كلمة‬ ‫حق عند سلطان جائر»‪ .‬وطيلة القرون‬ ‫الغابرة والعالم ال يعرف من الحكم إال‬ ‫المستبد‪ ،‬تارة باسم السماء‪ ،‬وتارة بفعل‬ ‫الوراثة أو العرق والساللة‪ ،‬وأخرى‬ ‫بالتغلب والقهر سواء بالجند أو العصبة‪.‬‬ ‫كما امتد تسويغ االستبداد إلى ادعاء‬ ‫المستبدين بأنهم األكثر علما ومعرفة‬ ‫بصالح الجماعة‪ ،‬وأن العوام يفتقرون‬ ‫إلى الشروط الضرورية لممارسة الحكم‪،‬‬ ‫وليست لديهم القدرة على فهم الدوافع‬ ‫التي تجعل الحاكم يتخذ القرار على نحو‬ ‫يرونه هم استبداداً باألمر أو تنكيالً بهم‪.‬‬

‫وقد يدعي المستبد أن شعبه‬ ‫ليس مؤهالً بعد للديمقراطية‪ ،‬أو أن‬ ‫الظروف التي تمر‬ ‫بها الدولة تفرض هذا النمط من الحكم‪.‬‬ ‫وبناء على هذه المسوغات لم يكن هناك‬ ‫حاكم ومحكومون على مدار قرون‬ ‫طويلة‪ ،‬بل مالك وأقنان‪ ،‬سيد وعبيد‪،‬‬ ‫سلطان ورعية‪ ،‬ال حقوق لها إال ما‬ ‫يجود به من بيده مقاليد األمر‪ ،‬وال‬ ‫حريات لها إال بقدر ما يغفل‬ ‫عنه أو يتركه عفواً أو استهانة‪.‬‬ ‫ومن أمثلة الحكام المستبدين‪:‬‬ ‫اإلمب راطور الرومانى كاليجوال‪،‬‬ ‫واإلمب راطور الرومانى نيرون‪،‬‬ ‫والحجاج بن يوسف الثقفى‪،‬‬ ‫وجنكيز خان‪ ،‬وهوالكو‪،‬‬ ‫وتيمورلنك‪ ،‬والقيصر الروسى‬ ‫إيفانالرهيب‪،‬ولويسالرابععشر‬ ‫إمبراطور فرنسا‪ ،‬وروبسبير‬ ‫طاغية الثورة الفرنسية‪ ،‬وشارل‬ ‫األول ملك إنجلترا‪ ،‬وتشاى كان‬ ‫شيك طاغية الصين‪ ،‬وأدولف‬ ‫هتلر‪ ،‬وموسولينى‪ ،‬واإلمبراطور‬ ‫اإلثيوبى هيالسالسى‪ ،‬وباتيستا‬ ‫حاكم كوبا‪ ،‬وساالزار طاغية‬ ‫البرتغال‪ ،‬وفرانكو طاغية‬ ‫إسبانيا‪ ،‬وعيدي أمين طاغية‬ ‫أوغندا‪ ،‬ومحمد رضا بهلوى‬ ‫ملك إيران‪ ،‬وبوكاسا رئيس‬ ‫أفريقيا الوسطي‪ ،‬وحافظ األسد‬

‫‪13‬‬

‫بعد ان تضع تصوراتها المسبقة حول السقف النظري لحقوق المواطنة‪،‬‬ ‫والتي ال تتجاوز تصورات السلطة الحاكمة (سابقتها) لحل القضية الكوردية‪.‬‬ ‫ان المطالبة بحق تقرير المصير لحل القضية الكوردية في الواقع جزء ال‬ ‫يتجزأ من جوهر العملية الديمقراطية في البلدان التي تقتسم كوردستان‪ ،‬فال‬ ‫ديمقراطية بمعزل عن الحل السلمي للقضية الكوردية‪ ،‬وتأكيدا على ذلك‬ ‫فان احد اهم وابرز مقاييس النظم الديمقراطية في العالم اليوم هي االعتراف‬ ‫النظري بحق كافة الشعوب على الكرة االرضية صغيرها وكبيرها بتقرير‬ ‫المصير السياسي وبناء دولتها المستقلة والسعي الى ترجمتها على ارض‬ ‫الواقع بعيدا عن السادية التي تبرز المصلحة القومية الضيقة‪ ،‬لهذا نعلم جيدا‬ ‫ً بانه‪:‬ال يمكن للمعارضة (العربية‪ ،‬التركية والفارسية) ان تؤسس للثقافة‬ ‫الديمقراطية الحقيقية المتأصلة بجذورها في ارض الواقع دون االعتراف‬ ‫بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكوردي‪ .‬ليس من الحكمة أن يكون‬ ‫الكورد رأس حربة في تحقيق (الديمقراطية‪ ،‬او اشتراكية‪ ،‬او ثورة انقالبية‬ ‫في مواجهة االنظمة الحاكمة لهذه البلدان) ما لم تكن حل القضية الكوردية‬ ‫في صدارة مطالبهاألنها تشكل احد أهم مؤشرات مصداقيتها‪ .‬من المالحظ‬ ‫ان مشكلة القضية الكوردية في هذه البلدان تكمن في المنظومة الفكرية‬ ‫(السياسية) وليس فقط باألنظمة الحاكمة‪ ،‬في اآلونة األخيرة احدثت ثورات‬ ‫الربيع العربي غليانا فكريا في منطقة الشرق االوسط والتي ادت إلى تحرير‬ ‫الفكر الكوردي المكبل باألصفادعن سجنه والذي بقي هامدا وصامدا لفترة‬ ‫طويلة‪ ،‬لتجاري المفاهيم الفكرية السائدة في المنطقة (الحرية‪ ،‬الكرامة)‬ ‫لمناهضة المفاهيم التي زرعتها االنظمة الدكتاتورية الشمولية منذ عقود‪،‬‬ ‫ومع بدء هذه الثورات بدأت بذرة الفكر القومي الكوردي تنتشر لتتبرعم من‬ ‫جديد مزهرة أحالما جديدة تحمل ثمار انشاء دولة كوردية أسوة بالشعوب‬ ‫القاطنة معها في المنطقة‪ ،‬ولنستطيع ان نصل الى مرحلة قطاف ثمرة انشاء‬ ‫دولة كوردية بسالم‪ ،‬يجب ان نتفهم القضية الكوردية بجميع أبعادها‪ ،‬وان‬ ‫نعتبره وبدون مقدمات‪ ،‬ان كانت في سوريا‪ ،‬أو تركيا أو العراق أو ايران‪،‬‬ ‫بانها قضية شعب‪ ،‬وان بقيت هذه القضية ولفترة طويلة تدار من قبل الدول‬ ‫التي تقتسم كوردستان على انها مسألة كوردية بسيطة‪ ،‬اليوم هي قضية‬ ‫شعب مضطهد يفتقد الى ابسط حقوقه في عصر العولمة (القرية الكونية)‪.‬‬

‫وابنه بشار فى سوريا‪ ،‬ومعمر القذافي‬ ‫طاغية ليبيا‪ .‬وهناك عدة مداخل لتفسير‬ ‫االستبداد‪ ،‬أولها نفسي‪ ،‬حيث يعزو‬ ‫االستبداد إلى نزعة السيطرة أو السادية‬ ‫التى يقابلها خضوع أو مازوخية لدى‬ ‫األتباع‪ .‬وثانيها نفسي‪ -‬اجتماعى يضع‬ ‫عبء االستبداد على المحكومين الذين‬ ‫يستسلمون للعسف والظلم إما عبر‬ ‫اإلكراه أو الخداع‪ ،‬إلى درجة أن من‬ ‫يراهم أو يعايشهم يقول عنهم إنهم لم‬ ‫يخسروا حريتهم بل كسبوا عبوديتهم‪.‬‬ ‫وثالثها ال يعيد االستبداد إلى سلوك‬ ‫فرد مستبد بل إلى البنية االجتماعية‬ ‫التى تنطوى على عناصر اقتصادية‬ ‫واجتماعية غير متوازنة وغير متكافئة‪.‬‬ ‫حلم اإلغريق األقدمون بنظام حكم يأخذ‬ ‫فى االعتبار مواقف الناس وآراءهم‬ ‫ومصالحهم‪ ،‬فأوجدوا ديمقراطية أثينا‪،‬‬ ‫وجنح بهم الخيال إلى التطلع للمدينة‬ ‫الفاضلة‪ ،‬لكن هزيمتهم أمام إسبرطة‬ ‫ذات الحكم العسكري أفقدتهم الثقة فى‬ ‫ديمقراطيتهم‪ .‬وأعطى الرومان مجلسى‬ ‫الشيوخ والنواب قدرة على مراقبة أعمال‬

‫القيصر‪ ،‬وتعيينه فى حال الطوارئ لمدة‬ ‫ستة أشهر على األكثر‪ .‬وفى عام ‪1957‬‬ ‫سك (ويتفوجل) مصطلح «االستبداد‬ ‫الشرقى» ليصف أنظمة الحكم التى‬ ‫تعيش ما يسمى «نمط اإلنتاج اآلسيوى»‬ ‫وفق الصياغة الماركسية‪ ،‬حيث‬ ‫المجتمعات النهرية «الهيدروليكية»‬ ‫التى تتحكم فيها السلطة عبر جهاز‬ ‫بيروقراطى مركزي في تنظيم الري‪.‬‬ ‫لكن الغربيين أنفسهم لم ينجوا من‬ ‫االستبداد إال في القرون الثالثة األخيرة‪،‬‬ ‫بعد أن ظلوا قرونا يرزحون تحت أغالل‬ ‫التحالف البغيض بين السلطتين الدينية‬ ‫والزمنية‪ ،‬أو الملوك وبابوات الكنيسة‪.‬‬ ‫لكن دخول أوروبا عصر النهضة‬ ‫واألنوار بعد الثورة اإلنجليزية ‪1688‬‬ ‫وبعدها الثورة الفرنسية ‪ 1789‬وإبرام‬ ‫«عقد اجتماعى» بين الشعب والسلطة‪،‬‬ ‫جعلها تنفض عن جسدها غبار استبداد‬ ‫القرون الوسطى‪ ،‬بينما ظل الشرق‬ ‫بما في ذلك بالد الصين والهند‪ ،‬يعانى‬ ‫من طغيان مقنع مستمر فادح وجارح‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫صوت األكراد‬

‫مقاالت‬

‫العدد (‪2013 /10/15 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫يقظة الكورد معقودة على الشباب‬ ‫سعيد عمر‬

‫( سبع حاالت مستعجلة)‬ ‫الحالة األولى‪ :‬لعل تفجير هولير‬ ‫األخير كان بمثابة جرس أنذار‬ ‫للقابعين في بيوتهم والمختبئين‬ ‫وراء أوهام الوثوق األعمى‬ ‫باألخر الذي يتربص الفرصة بين‬ ‫الحين واألخر لالنقضاض على‬ ‫تجربة اإلقليم الديمقراطية والتي‬ ‫بات لزاما ً علينا جميعا ً الخروج‬ ‫من البند المتعلق بمصطلح‬ ‫(التجربة الفتية) واالنتقال إلى‬ ‫مصطلحات أكثر مالئمة للواقع‬ ‫العياني للدبلوماسية الكوردية التي‬ ‫اخترقت جدران الصمت الدولي‪.‬‬ ‫الحالة الثانية‪ :‬لنعد ثانية‬ ‫إلى محاولة اغتيال الهدوء‬

‫نسف‬ ‫عبر‬ ‫الكوردستاني‬ ‫وتمييع الفرح الهوليري بالفوز‬ ‫باالنتخابات النيابية من جهة‪،‬‬ ‫ومن جهة أخرى إرسال رسائل‬ ‫واضحة المالمح واألهداف‬ ‫وليست بحاجة إلى شرح باطني‬ ‫أو ظاهري‪ ،‬مفادها ابتعدوا عن‬ ‫دعم الكورد والثورة في سورية‬ ‫على حد سواء‪.‬‬ ‫الحالة الثالثة‪ :‬البد ونحن‬ ‫في معرض حديثنا عن األمن‬ ‫واالستقرار الموجود في إقليم‬ ‫كوردستان بشطره الجنوبي‬ ‫والذي بات مالذ امن للسياح‬ ‫والالجئين والوافدين من الدول‬ ‫األجنبية والعربية والعمق العربي‬ ‫في العراق والكورد والعرب في‬ ‫سورية على حد سواء‪ ،‬فإنه البد‬ ‫من التدليل على أن هفوة واحدة‬

‫فقط نتيجتها قتل ودماء ودموع لم‬ ‫تجف بعد من نتائج الويالت التي‬ ‫لُحقت بكوردستان عبر التاريخ‪،‬‬ ‫ونحن إذ نتذكر فواجع ومذابح‬ ‫الكورد في كوردستان‪ ،‬نستذكر‬ ‫شجاعة وصالبة وفداء وتضحية‬ ‫البطل حازم ماجد الذي افدى‬ ‫كوردستان بجسده كي يموت‬ ‫لوحده ويبقى زمالئه أحياء وتبقى‬ ‫كوردستان حرة ومستقرة‪.‬‬ ‫الحالة الرابعة‪ :‬هي ضرورة‬ ‫التيقن من أن الغالبية تتربص‬ ‫بنا من كل الجهات‪ ،‬الكل‬ ‫يعلم أن أي تفجير يحصل في‬ ‫كوردستان ال يمكن له النجاح‬ ‫ما لم تتعاون وتتعامل مخابرات‬ ‫عدة دول وتتفق فيما بينها على‬ ‫التعاون االستخباراتي واألمني‬ ‫والمعلوماتي‪ ،‬وإرسال المجندين‬

‫والمغررين بهم واإلرهابيين إلى‬ ‫أكثر بقعة جغرافية في الشرق‬ ‫األوسط متنعمة باألمن واالستقرار‬ ‫ونحن في خالفاتنا مستمرون وفي‬ ‫تباعدنا مبدعون‪.‬جنسيات مختلفة‬ ‫تتفق في التآمر على كوردستان‬ ‫وفقط الكوردي يتآمر على نفسه‬ ‫ويخدم األخر بالمجان عبر‬ ‫اإليغال في الخالفات‪.‬‬ ‫الحالة الخامسة‪ :‬البد للمغررين‬ ‫بهم من كورد اإلقليم والملتحقين‬ ‫بالكتائب المسلحة المقاتلة في‬ ‫سوريا الرجوع إلى رشدهم‬ ‫واالقتناع بعدم صوابية الحرب‬ ‫في سبيل غير الكورد‪ ،‬والكف‬ ‫عن كون الكورد بنادق مجانية‬ ‫على أكتاف أعداء الكورد‪ ،‬نحن‬ ‫في اإلقليم لدينا مناطق مستقطعة‬ ‫لم تعد إلى حضن اإلقليم بعد‪،‬‬

‫الديمقراطيات وليدة الصراعات‬ ‫عبداللطيف سليمان‬

‫كتبت على صفحتي الفيسبوكية‪ ،‬أن أي‬ ‫فكر شمولي ال يمكن أن يكون صاحب‬ ‫مشروع وطني ذو قيمة تاريخية‪ ،‬فهو‬ ‫يرتكز في بنيانه الهش على المزيد من‬ ‫القسر والقهر والبروباغندا والتلفيق‬ ‫االيديولوجي الشعاراتي الذي تجاوزه‬ ‫التاريخ والحياة‪ ،‬وال يمكن االتكال عليه‬ ‫في بناء وطن مواكب لمسيرة البشرية‬ ‫المتمدنة‪ .‬فمن يكبت الحريات ويكم‬ ‫األفواه‪ ،‬إنما يسد أبواب اإلبداع ويحجم‬ ‫على الفكر ويغتال روح المبادرة الفردية‬ ‫والجماعية ويص ّدع البنيان االجتماعي‪.‬‬ ‫وهل بغير هذه السبل تُغتال الشعوب‬ ‫واالوطان؟ وعلى النقيض منها فإن‬ ‫كل الدول المتحضرة هي ثمار ثقافة‬ ‫وممارسة ديمقراطيتين بدأت من أفكار‬ ‫بدوافع خاصة أو عامة حيلت نواة‬ ‫لمشاريع وطنية نمت وتطورت فتنامت‬ ‫معها بلدانها وازدهرت ودخلت‬

‫الحياة من أوسع األبواب‪ .‬فقد صارع‬ ‫الملك البريطاني هنري الثامن الكنيسة‬ ‫الكاثوليكية في روما وأخرج مجتمعه‬ ‫من سيطرتها إلى الكنيسة االنجليكانية‬ ‫الخاصة به‪ ،‬عندما منعه بابا روما من‬ ‫تطليق زوجته التي لم تنجب له وريثا‬ ‫ًذكراً للعرش‪ .‬بعدها تزوج الملك من‬ ‫خمس نساء وأنجبن له مبتغاه‪ ،‬لكنه‬ ‫غرس بذرة التغيير والنهوض في‬ ‫مجتمعه بتخطيه وتغلبه على ما كان‬ ‫هرطقةً ومن المحرمات في حينه‪.‬‬ ‫وتالها ظهور المتنورين وبروز دورهم‬ ‫أمثال (كانت) في قيادة وتغيير مفاهيم‬ ‫الحياة وما تلتها من ديمقراطيات‪ .،‬كما‬ ‫بدأت الثورة األمريكية وتحررها من‬ ‫المملكة المتحدة عندما فرضت هذه‬ ‫األخيرة الضرائب على المستع َمرين‬ ‫(بفتح الميم) في العالم الجديد وقد ح ُِرموا من‬ ‫التمثيل في برلمانها فبدأت االحتجاجات تحت‬

‫شعار (ال ضرائب دون تمثيل) تحولت إلى‬ ‫ثورة حرر األمريكيين من سطوة‬ ‫االستعمار‪ ،‬ثم جاء النظام االتحادي بين‬ ‫الواليات األمريكية الثالثة عشرة األولى‬ ‫بعد ثالث سنوات من الحرب األهلية فيها‬ ‫جلبت الدمار والويالت‪ .‬الديمقراطية هي‬ ‫نتاج الحداثة وتتطلب منبتا ً اجتماعيا ً صالحا ً‬ ‫لزراعتها ونموها ومؤهَالً لحملها‪ .‬ولكن‬ ‫ألم تكن هذه الحداثة بحد ذاتها ثمار فكر‬ ‫تنويري متصارع مع واقع سيء الحال خرج‬ ‫التنوير من بين ركامه بشق النفس وكثير‬ ‫العراك والمعاناة؟ فعندما يتحدد الهدف‬ ‫والمبتغى من كل مسعى وتُح َسن النوايا‬ ‫فيها وتتحدد المسارات‪ ،‬وأسلمها هي األقل‬ ‫ضرراً واألوفر زمنا ً واألقصر مراحل‪،‬‬ ‫عندها تتحول تلك المساعي إلى مشاريع‬ ‫قومية أو وطنية أو إنسانية وللخير العام‪.‬‬ ‫وفي حالتنا الكوردية لنا تجارب فيما‬ ‫يخص المنحيين اآلنفي الذكر ولكل منها‬

‫خطة للتحول الديمقراطي في سوريا‬ ‫صوت األكراد‪ -‬متابعة‪ :‬خص الباحث عمرو معاذ‬ ‫السراج‪ ،‬الباحث في المركز السوري للدراسات السياسية‬ ‫واالستراتيجية‪ ،‬جريدتنا (صوت األكراد) برسالة مرفقة‬ ‫بكراس الكتروني بعنوان (خطة التحول الديمقراطي في‬ ‫سوريا)‪ ،‬نظرا ألهمية ما جاء فيها‪ ،‬فيما يلي ننشر نصها‪:‬‬ ‫مساء الخير‪ ..‬وكل الشكر لكم على إبداعاتكم الرائعة‬ ‫التي تقدمونها في جريدتكم الجميلة‪ ،‬تعبير حقيقي عن‬ ‫مدى قدرة السوريين على العمل المدني الجاد في احلك‬ ‫الظروف واالوقات‪ ،‬كنتم نموذجا في التآخي والوطنية‬ ‫وتمثيل رأي وطني في سوريا‪ ،‬يعكس الحرية واالنفتاح‬ ‫على المجتمع والتي نادت بها حناجر الثوار السوريين‪،‬‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫والتي تشعرنا جميعا ً كسوريين بالفخر واالعتزاز‬ ‫بكم وبهذه الثورة العظيمة‪ ،‬قمنا منذ فترة في المركز‬ ‫السوري للدراسات السياسية واالستراتيجية وبيت الخبرة‬ ‫السوري وبمشاركة ‪ 300‬شخصية سورية من سياسيين‬ ‫ومفكرين واكاديميين واطباء وقضاة ومحامين وعلماء‬ ‫دين ورجال اعمال وناشطين حقوقيين واعالميين‬ ‫وعسكريين ومنشقين عن النظام‪ ،‬باعداد خطة متكاملة‬ ‫تقدم رؤية شاملة لمستقبل سوريا على مرحلتين‪ ،‬المرحلة‬ ‫االنتقالية ومن ثم مرحلة بناء الدولة واستقرارها‪ ،‬اثمرت‬ ‫الجهود بعد عام ونيف من العمل المتواصل منتجا جميالً‬ ‫ارسله لكم اليوم‪ ،‬يعبر عن اجتهاد سوري لمستقبل‬

‫ولكوردستان ثالثة أجزاء غير‬ ‫محررة‪ ،‬األفضل واألجدر العمل‬ ‫والخدمة في سبيل تحريرها ال‬ ‫المحاربة مع جماعات تكن العداء‬ ‫للكورد أينما كانوا‪ ،‬هؤالء البد لهم‬ ‫من الرجوع إلى رشدهم وتلبية‬ ‫نداءات حكومة اإلقليم بضرورة‬ ‫عدم االلتحاق بتلك الكتائب‪.‬‬ ‫الحالة السادسة‪ :‬وهي الحالة‬ ‫ال ُمثلى التي تفرض ديمومة‬ ‫كوردستان رتمها على الجميع‪،‬‬ ‫اليقظة والتأهب‪ ،‬وخاصة‬ ‫الشباب الذي يعقد عليه اآلمال‬ ‫والطموحات‪ ،‬وهو من بإمكانه‬ ‫القيام بما يعجز عنه اآلخرون‪،‬‬ ‫حقيقة هؤالء الشباب هم إيقونة‬ ‫كوردستان وهم من سيبنون‬ ‫ما عجز عنه الجميع‪ .‬إن بناء‬ ‫جيل شاب يتميز بسرعة البديهة‬

‫مقدمات ومآالت ال نرغب خوض غمار‬ ‫إحداها ولكن نأمل االتعاظ بها‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن التجارب العالمية فيهما وكلها ارث‬ ‫بشري‪ ،‬االستفادة منه مشروع ومفروض‬ ‫في كل األحوال‪ .‬ففي كوردستان‬ ‫الجنوبية (اقليم كوردستان‪ -‬العراق)‬ ‫أفرزت التعددية في تسابقها على السلطة‬ ‫والشارع صراعا ً داميا ً لم يكن أحداً من‬ ‫الكورد ومحبيهم يتمناه وإن لم تخ ُل تعددية‬ ‫من الصراع الم ّر في بداياتها وأيا ً كان‬ ‫شكلها وزمنها‪ ،‬ولكن ألم يأت هذا التعدد‬ ‫وسباقاته بكل ما تاله من ثقافة الصفح ومن‬ ‫ثم أسس الشراكة في القيادة والبناء؟ ليس‬ ‫بين المتسابقين فحسب بل شمل من كان‬ ‫يحاربهم معا ً وفي صف األعداء‪ .‬ألم تصن‬ ‫التعددية الكورد من االنزالق إلى خنادق‬ ‫غير خنادقهم السياسية والثقافية على صعيد‬ ‫دولة العراق كلها؟ وصانت أصواتهم من‬ ‫الهدر فكانت في صناديق االنتخاب لصالح‬ ‫المسار الكوردستاني بعُدته وعَديده‪ .‬أليس‬ ‫ما يعيشه اإلقليم العزيز من تمايز في كل‬ ‫النواحي عن بقية المناطق في العراق هو‬ ‫ثمار هذه التعددية وقياداتها الحكيمة ونبل‬ ‫األهداف وسمو التضحيات؟ مضافا ً إليها‬ ‫القيم الكوردية األصيلة في التعايش‬ ‫ليس على اختالف األفكار فحسب بل‬ ‫و في اختالف األديان‪ .‬فكم ازدانت‬ ‫قرى كوردية منذ قرون وعلى صغرها‬

‫سوريا‪ ،‬ويلخص رغبة الشعب السوري بالتغيير الحقيقي‬ ‫والجذري في سوريا‪ ،‬هذا االجتهاد نقدمه كمواطنين‬ ‫سوريين للمجتمع السوري للنقاش والتنقيح والحوار‪،‬‬ ‫ونحن نقدر انه سيلبي طموحات الشعب السوري‪..‬خطة‬ ‫التحول الديمقراطي هي خطة تقنية وليست سياسية‪،‬‬ ‫تترك الخالفات السياسية لحوار وطني سوري يشارك به‬ ‫الجميع‪ ،‬وتتكون الخطة من ‪ 11‬فصال وثالثة ملحقات في‬ ‫‪ 250‬صفحة‪ ،‬مواضيع الفصول هي‪ :‬مقدمة عن الخطة‪،‬‬ ‫الثورة وابرز محطاتها‪ ،‬الهيكل السياسي للدولة‪ ،‬اليات‬ ‫وضع الدستور‪ ،‬قانون انتخابات حديث‪ ،‬تعددية حزبية‪،‬‬ ‫استقالل القضاء واالصالح القانوني والقضائي‪ ،‬العدالة‬ ‫االنتقالية‪ ،‬اعادة هيكلة االجهزة االمنية‪ ،‬بناء جيش وطني‬ ‫حديث‪ ،‬االصالح االقتصادي ورؤية لسوريا مزدهرة‪..‬‬ ‫اتمنى ان يعجبكم هذا التقرير المتواضع‪ ،‬والذي شارك‬ ‫فيه رموز كوردية محترمة وشخصيات كوردية بارزة‬ ‫الى جانب قيادات االئتالف الوطني والمجلس الوطني‬

‫والموهبة والقدرة على التأقلم‬ ‫مع جميع المستجدات الدولية‬ ‫والمحلية واإلقليمية هي محتكرة‬ ‫على الشباب أو لنقل ممكنة في‬ ‫الشباب أكثر من غيرهم‪.‬‬

‫الحالة السابعة‪:‬‬

‫غرب كوردستان‪ ،‬تفجير هولير‬ ‫هو رسالة من أعداء السالم‬ ‫والديمقراطية‪ ،‬من أعداء الكورد‬ ‫إلينا جميعا ً وفحوى رسالتهم‪:‬‬ ‫أنظروا إلى هولير بأمنها‬ ‫واستقالليتها‪ ،‬واستطعنا عبر هفوة‬ ‫صغيرة جداً‪ ،‬العبور إلى مناطق‬ ‫خاصة وحاولنا تفجيرها‪ ،‬فماذا‬ ‫انتم فاعلون خاصة بتشرذمكم‬ ‫وتفككم‪ ،‬وتستمر رسالتهم بالقول‪:‬‬ ‫سنتمكن منكم لطالما بقيتم على‬ ‫هذه الشاكلة‪.‬‬

‫بأماكن عبادة ألتباع دينين وثالثة وأربعة‬ ‫زمن كان هذا لدى غيرنا من‬ ‫أديان‪ ،‬في‬ ‫ٍ‬ ‫الشعوب ضربا ً من المحال‪ ،‬و في ربوع‬ ‫كوردستان مازالت تعيش أقدم األديان‪.‬‬ ‫لقد جلب قبول التعدد لمجتمع اإلقليم‬ ‫الكوردستاني من ثقافة الديمقراطية‬ ‫على سويتها المقبولة في زمن قياسي‬ ‫وبشهادة القاصي والداني‪ ،‬وكانت‬ ‫االنتخابات البرلمانية األخيرة برهنا ً‬ ‫ساطعا ً وشاهداً حيا ً على ذلك والتي نهنئ‬ ‫فيها أخوتنا على نجاحها وانتهائها ونعبر‬ ‫لجميع األطراف بفرحتنا لهم ولمكاسبهم‬ ‫وفي المقدمة شعب كوردستان‪ .‬نحن‬ ‫الكورد في غرب كوردستان حيث يعيش‬ ‫بلدنا سوريا مخاضا ً سيولد تحوالً وتغييراً‬ ‫إن عاجالً أم آجالً ونحن جزء منه ولنا‬ ‫فيه رصيد وندرك جيداً أن حجم مكاسبنا‬ ‫من كل تحول وتغيير فيه حتما ً يتناسب‬ ‫طرديا ً مع حجم قوتنا وتفاعلنا في الساحة‬ ‫السورية وفي الساحة الدولية واإلقليمية‪،‬‬ ‫والتي بدورها تستند على درجة وسوية‬ ‫تفاهمنا ووحدة خطابنا وتضافر جهودنا‬ ‫وتقبلنا لالختالف في حاضنتنا االجتماعية‬ ‫بأشكاله‪ ،‬على أن يكون االختالف على‬ ‫قضايا واضحة المعالم والتوجه ال أن‬ ‫يكون نتاج الذهنيات التحزبية االقصائية‬ ‫الضيقة اآلفاق والسيئة المآالت‪.‬‬

‫والمنبر الديمقراطي والمجلس الوطني الكوردي وقوى‬ ‫سياسية متنوعة ويناقشه االئتالف اليوم من اجل تبنيه‪،‬‬ ‫وقد قام باعداده طاقم من الباحثين المتخصصين وعلى‬ ‫رأسهم الدكتور رضوان زيادة والدكتور موسى موسى‬ ‫والدكتور حسام حافظ والدكتور اسامة قاضي والدكتور‬ ‫حسن جبران والدكتور مروان قبالن والدكتور رائد‬ ‫الصفدي واخيرا مرسل هذه الرسالة‪ .‬لذا اتمنى منكم‬ ‫كسوريين في المقام االول ان تلقوا نظرة على هذه الرؤية‬ ‫وتبدو رأيكم الكريم بها‪ ،‬كما نتمنى منكم ان تساعدونا‬ ‫كصحيفة سورية وطنية بان نوصل صوتنا للشعب‬ ‫السوري ونقدم بين يديه هذه الخطة المستقبلية‪ ،‬اذ نثق‬ ‫نحن ان أي توافق وطني حول رؤية واضحة لمستقبل‬ ‫الدولة السورية سيشكل انطالقة جديدة في روح الثورة‬ ‫على كل مستوياتها‪ .‬ونود ايضاح بأننا كصحيفة وطنية‬ ‫سورية سنرسل مالحظاتنا حول المشروع المذكور‪ ،‬مع‬ ‫تقديرنا العالي للمساهمين في اعداده‪.‬‬


‫صوت األكراد‬

‫مقاالت‬

‫غرب كوردستان والخطاب‬ ‫القومي المفقود‬ ‫شفان ابراهيم‬

‫‪Shivan46@gmail.com‬‬ ‫من خالل سياق السعي نحو الحق الكوردي‪ ،‬حزبيا ً أو جماهيرياً‪ ،‬يُالحظ أن‬ ‫الكورد يقضون جل وقتهم في تقديم التبريرات والحجج والدالئل لمن يفترض‬ ‫بهم أن يكونوا شركاء المصير والوطن إلجالء تهمة االنفصال عن أنفسهم وعن‬ ‫الشعب‪ ،‬وكأن االنفصال تهمة جنائية وشنيعة‪ ،‬لدرجة أن مخيلة الكوردي قد دأبت‬ ‫على التصوف وبمفهوم الدروشة البسيطة‪ ،‬والضعيفة‪ ،‬والمسحوقة أمام الطرف‬ ‫األخر‪ .‬تُرى أال يجدر بالكورد والذاكرة الكوردية والسياسة الكوردية ومن منطلق‬ ‫أنها مكثت تحت القمع ألكثر من نصف قرن‪ ،‬أن تكون لها ردة فعل قوية ضد من‬ ‫حاول وال يزال يحاول‪ ،‬وسيبقى يحاول إنكار وجودها قومياً‪ .‬لماذا بقي الكوردي‬ ‫يلوم األنظمة الحاكمة فقط‪ ،‬أليست تلك األنظمة أيضا هي من تحمي القومية‬ ‫األخرى المشاركة للكورد في حكم ديارهم؟ ولو تجرأ أحد مثلي على توجيه أصابع‬ ‫االتهام لآلخر بالسعي الدائم نحو محو وجودي من ارضي‪ ،‬سيسارع الكورد بزخم‬ ‫أكثر من األخر للدفاع عنهم‪ ،‬وتبرئة ممارساتهم وتجريدها من سياقها التاريخي‪،‬‬ ‫وإذا بقينا متمتعين بعقلية االستغباء الذاتي‪ ،‬واالكتفاء بالمظلومية الباطنية وإصرار‬ ‫العقل الكوردي على عدم استخراج هذه المظلومية لالستفادة منها‪ ،‬واإلصرار‬ ‫أيضا على إبقاء سنين الكبت والحرمان في عالمه الجواني فقط‪ ،‬وعدم استخراجها‬ ‫إلى المأل واالستفادة منها في الواقع العياني‪ ،‬واالستمرار في تقديم التبريرات‬ ‫لتبييض صفحة األخر وتبرئته من ممارسات النظام‪ ،‬حينها سيكون من الطبيعي أن‬ ‫يبقى األخر حاكم لنا حتى في أقاليمنا‪.‬إن مطاليب الكورد (الحكم الذاتي‪ ،‬الفدرالية‪،‬‬ ‫اإلدارة الذاتية‪ ،‬الالمركزية السياسية) كلها تحمل بين طياتها الضعف واالستكانة‬ ‫أكثر ما تحمل من قوة أو رفع من سقف المطاليب الكوردية‪ ،‬أو لنقل رضوخا ً‬ ‫للظروف الدولية‪ ،‬ألنها ببساطة بمثابة تنازل أو تأجيل الدولة الكوردية المستقلة‪ ،‬أو‬ ‫على اقل تقدير هي محاولة إيجاد صيغة للتفاهم المشترك بين طرفي نقيض في لعبة‬ ‫أفسح الكورد المجال لألخر أن يكون شريكا لهم في حصتهم الخاصة بهم‪ ،‬خاصة‬ ‫وإذا علمنا أن الكورد وحتى هذه اللحظة غير مقتنعين بضرورة تواجد مشروع‬ ‫قومي كوردي‪ .‬اتفاقية سايكس بيكو التي قسمت كوردستان‪ ،‬وأوجدت دول جديدة‬ ‫كسورية والعراق‪ ،‬قبل ذلك لم يشهد التاريخ وجود كيان سياسي باسم دولة سورية‪،‬‬ ‫بل لم يغلب على شعوب تلك المنطقة أية طابع قومي مشترك عدا الكورد‪ ،‬مع ذلك‬ ‫نجد الساسة الكورد خجولون في‪/‬من مطاليبهم‪ ،‬فحين يطالب الكوردي بالفدرالية‬ ‫فأنه يرسل رسالة واضحة «إنه لم يعد يطيق العيش تحت وصاية األخر»‪ .‬لكن مع‬ ‫ذلك فإن غرب كوردستان مازالت أسيرة فقاقيع التضحية المجانية‪ ،‬وهي تختلف‬ ‫عن الحالة الكوردية في جنوب كوردستان التي طالبت األغلبية الساحقة من شعبها‬ ‫باالستقالل إبان مرحلة اإلطاحة بنظام صدام حسين في ‪ ،2003‬لكن ماذا لو سُئل‬ ‫الشعب الكوردي في غرب كوردستان عن رغبته في االستقالل هل ستكون النتيجة‬ ‫مشابهة‪ ،‬أو مقبولة إلى النسبة المئوية المطالبة باالستقالل في جنوب كوردستان؟‬ ‫اعتقد لن نجد تقارب النسبتين‪ ،‬علما ً أن غرب كوردستان يعتبر بمثابة نبع الفكر‬ ‫القومي‪ ،‬لكنه مقموع ومشتت‪ .‬وحتى هذه اللحظة لم تتفق حركته السياسية على‬ ‫أي بند يتعلق بالمستقبل الكوردي في سوريا‪ ،‬فالشعب كان وال يزال بمثابة حطب‬ ‫جميع الثورات التي اندلعت في األجزاء الثالث األخرى من كوردستان‪ .‬وعدم‬ ‫أتفاق الكورد في غرب كوردستان على قيام دولة كوردية يعود إلى حالة التسوس‬ ‫الفكري‪ ،‬والتشويش السياسي‪ ،‬إضافة الى الفكر الحزبي المتسلط‪ ،‬وعدم مقدرتهم‬ ‫من الخروج من عباءة الفكر المتردد‪ ،‬إضافة إلى العمل على تقزيم الفكر القومي‬ ‫لدى الشباب الكورد‪.‬‬ ‫على الدوام شعر الكورد بضرورة تقديم البراهين على انهم ليسو انفصاليين‪،‬‬ ‫فيما يحق لهم االنفصال وقيام دولة كوردية‪ ،‬فغرب كوردستان كما باقي أجزاء‬ ‫كوردستان قد ألحقت بالدول التي جزأتها بفعل السياسات الدولية واالتفاقيات‬ ‫االستعمارية‪ ،‬لم يكن للكورد أي دور أو رأي أو حتى مجرد االستشارة به‪ ،‬واليوم‬ ‫مطلوب من األخر أن يقدم األدلة التي تثبت عدم مشاركتهم في ممارسات النظام‪،‬‬ ‫وتبرئتهم من شراكتهم في قمع واضطهاد الكورد‪ ،‬وعليهم بناء على ذلك تقديم ما‬ ‫يثبت انفصالهم عن ذهنية وعقلية النظام‪ ،‬وتقديم ما يثبت رغبتهم في إعادة أعمار‬ ‫وبناء سورية جديدة بعيدة عن فكرة تآمر الكورد وعقلية االنفصال‪ ،‬والركون الى‬ ‫قاعدة التشارك الحقيقي للمستقبل‪ .‬إن الكورد بحاجة ماسة إلى خطاب قومي متشدد‬ ‫في مطاليبه القومية‪ ،‬على أقل تقدير للمرحلة الراهنة‪ .‬صحيح أن الكورد في جميع‬ ‫األجزاء محكومون بالتوافق سياسيا ً مع (شركائهم) لكن أي توافق ال يضمن السيادة‬ ‫الكوردية على أرضه التاريخية‪ ،‬وال يضمن أحقية وجود أقاليم كوردية في الدول‬ ‫األربعة‪ ،‬فإنها ستكون محط سخط ورفض كوردي‪ .‬فإما أن يكف اآلخر عن عقلية‬ ‫التخوين وتهمة االنفصال والجيب العميل‪ ،‬أو بتصوري على الكورد عدم تقبل أي‬ ‫آخر غير كوردي في أي مركز أو سلطة على اقل تقدير جماهيريا‪ ،‬وهي ستكون‬ ‫بمثابة رد عملي على مراكز التخوين ضد الكوردي‪ .‬وحالة االندهاش والتشكيك‬ ‫من الطرف اآلخر حول سبب وجود وعي وهدف قومي كوردي‪ ،‬سيكون بمثابة‬ ‫النسف للعيش المشترك ال ُمراد تحقيقه‪.‬‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫العدد (‪2013 /10/15 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫السوريون يترقبون حلول القضايا‬ ‫وليس حلول األعياد‬

‫‪15‬‬

‫نوري بريمو‬

‫بحلول عيد األضحى المبارك‪ ،‬يكون عمر الثورة السورية قد‬ ‫بلغ سنتين ونصف‪ ،‬شهدت البالد خاللها أقسى السيناريوهات‬ ‫على اإلطالق‪ ،‬فقد اعتمد النظام الحلول األمنية وطبّق شعار‬ ‫«األسد أو نهدم البلد» الذي رفعته شبيحته منذ بداية الماراثون‬ ‫السوري السقاط النظام‪ ،‬مما أدى إلى مزيد من اإلحتراب‬ ‫وانسداد آفاق الحلول السياسية في سوريا التي تحوّلت إلى بؤرة‬ ‫للتوتر بسعير نيران دوامة العنف والعنف المضاد‪ ،‬وأدى إلى‬ ‫هدم البنى التحتية بفعل المجازر التي ارتكبتها كتائب األسد‬ ‫بمعية القوى الظالمية التي تغزو الديار وتستبيح المحرّمات‪،‬‬ ‫حيث تم قتل وإعتقال مئات األلوف من المدنيين ونزوح وهجرة‬ ‫الماليين‪ .‬وبدخول سوريا إلى مرحلة مصيرية يسودها مناخ‬ ‫قاتم ممزوج بقدر من التفاؤل‪ ،‬يحل عيد االضحى بمنتهى‬ ‫الحزن على السوريون وخاصة األطفال الذين لن يستقبلوه‬ ‫ولن يزغردوا له ولن يبتسموا كما جرت العادة‪ ،‬حيث كان‬ ‫أهل بالد الشام يحتفلون بطقوسه التي اختفت بسبب الحروب‬ ‫الجارية على قدم وساق‪ ،‬في حين نجد أن لسان حال الشارع‬ ‫السوري ير ّدد مقولة الكاتب حنا مينة‪« :‬عي ٌد‪ ،‬بأي حال ُعدْتَ يا‬ ‫عيدُ؟!» في كل األحوال‪ ،‬سيمضي هذا العيد في سوريا بصمت‬ ‫مشوب بمختلف الجراح وبال أية معايدات بين السوريين الذين‬ ‫باتوا يعيشون على قارعة دروب الهجرة واللجوء والتشرد‬ ‫في مخيمات وشوراع دول الجوار وغيرها‪ ،‬لكن هذا المشهد‬ ‫المحزن لن يحطم إرادة الذين لن يتراجعوا عن قرارهم بالسير‬ ‫بعزم في مسيرة إسقاط نظام األسد والتخلص من مختلف القوى‬ ‫الظالمية‪ .‬رغم ّ‬ ‫أن قدوم األعياد هو أم ٌر طبيعي ويتبع لدورة‬ ‫زمنية دواليكية‪ ،‬وإذا كان آباءنا قد كانوا يب ّشروننا بقولهم‪ :‬في‬ ‫األعياد تنزل علينا الب َركات ويلتم الشمل وتكتمل األفراح‪ ،‬فماذا‬ ‫بوسعنا نحن آباء اليوم أن نقول ألجيالنا التي ينتظرها الضياع‬ ‫في ظل هكذا أجواء ملؤها البؤس والحزن والنعوات والتعازي‬ ‫والمقابر الجماعية‪ .‬وإن جئنا للحق وكاشفنا بجزء مما يعانيه‬ ‫اإلنسان الكوردي في كوردستان سوريا‪ ،‬وإذا إنتقلنا إلى صورة‬

‫المعاناة األكبر لدى جيراننا العرب حيث البالء األعظم وسط‬ ‫المشاهد الحزينة التي يقبع في ظاللها المواطنون السوريون‬ ‫المبتَلون بشتى البالوي‪ ،‬وإذا عدنا إلى كيفيات وحيثيات حلول‬ ‫األعياد التي يُفت َرض بها أن تبعث الخير وتوزع السالم والمحبة‬ ‫على مئات األلوف من آدميّي بلداننا الجياع والمسجونين‬ ‫والمنفيين والمهجّرين والمال َحقين والمفقودين والثكالى‬ ‫واليتامى واألرامل والمضطهَدين وكل الذين ينتظرهم القتل‬ ‫العام على الهوية القومية أو الدينية أوالطائفية في هذا الراهن‬ ‫الذي تُعسكره شبيحة األسد وأمراء الحروب أينما حلوا وحيثما‬ ‫ح َك َموا‪ ،‬فكيف بنا أن نقتنع بكالم أهلنا األولين الذين زرعوا في‬ ‫ذاكرتنا ّ‬ ‫بأن أفراحنا ال تكتمل إال في األعياد؟ وبهذه المناسبة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫حلول للقضايا العالقة وليس‬ ‫إلى‬ ‫اليوم‬ ‫محتاجة‬ ‫أمست‬ ‫فإن سوريا‬ ‫ٍ‬ ‫إلى حلول لألعياد العابرة‪ّ ،‬‬ ‫ألن ثمة فارق شاسع بين حلول‬ ‫ُ‬ ‫القضايا وحلول األعياد‪ ،‬فمهما حلت األعياد لن تح َّل مشاكلنا‬ ‫لكن إذا حُلّت هذه المشاكل فستحلُّ علينا حينها األعياد بفرح‬ ‫وستنغمر حياتنا بالبهجة والسرور‪ .‬والعبرة في األعياد هي أن‬ ‫يعايشها المعايدون وأن يلتم شملهم ويتواصل رحمهم ويعايدوا‬ ‫بعضهم‪ ،‬لكن كيف بإمكاننا أن نعايد بعضنا في الوقت الذي‬ ‫تشتت فيه شمل السوريين؟ أ َو ليس في هذا نقيض‪ ،‬بل إنتهاك‬ ‫لجوهر األعياد وألصول المعايدات؟ وبما ّ‬ ‫أن عيد األضحى‬ ‫سيحل ضيفا ً ثقيالً ومثقالً بهموم جديدة‪ ،‬إذ سيستذكر فيه األيتام‬ ‫صور آبائهم واألمهات الثكلى أرواح أبنائهن والنساء األرامل‬ ‫ذكرياتهن مع أزواجهن الذين رحلوا عنهن بدون أي كلمة وداع‬ ‫أو استئذان أو موعد للقاء آخر‪ ،‬ومادام تراحم األلباب ومعايدة‬ ‫الناس لبعضهم البعض هو األساس لدى حلول أي عيد‪ ،‬فلندع‬ ‫ما قلته في متن هذه المقال جانبا ً ولنتحاور ولنتوافق ولنسير معا ً‬ ‫نحو اإلحتفال الجماعي بالعيد األكبر «عيد اسقاط نظام البعث»‬ ‫ولنندفع معا ً صوب دمقرطة وفدرلة سوريا‪ ،‬لكي تعود المياه‬ ‫إلى مجاريها وليعود الالجئون من الغربة ولتح ّل علينا أعيادنا‬ ‫بطبائعها األولى حيث األلفة األهلية والتسامح والتحابب‪.‬‬

‫خطة للتحول‬ ‫الديمقراطي في سوريا‬ ‫عمرو معاذ السراج‬

‫صوت األكراد‪ -‬متابعة‪ :‬خص الباحث عمرو معاذ السراج‪،‬‬ ‫الباحث في المركز السوري للدراسات السياسية واالستراتيجية‪،‬‬ ‫جريدتنا (صوت األكراد) برسالة مرفقة بكراس الكتروني بعنوان‬ ‫(خطة التحول الديمقراطي في سوريا)‪ ،‬نظرا ألهمية ما جاء فيها‪،‬‬ ‫فيما يلي ننشر نصها‪ :‬مساء الخير‪ ..‬وكل الشكر لكم على إبداعاتكم‬ ‫الرائعة التي تقدمونها في جريدتكم الجميلة‪ ،‬تعبير حقيقي عن‬ ‫مدى قدرة السوريين على العمل المدني الجاد في احلك الظروف‬ ‫واالوقات‪ ،‬كنتم نموذجا في التآخي والوطنية وتمثيل رأي وطني‬ ‫في سوريا‪ ،‬يعكس الحرية واالنفتاح على المجتمع والتي نادت بها‬ ‫حناجر الثوار السوريين‪ ،‬والتي تشعرنا جميعا ً كسوريين بالفخر‬ ‫واالعتزاز بكم وبهذه الثورة العظيمة‪ ،‬قمنا منذ فترة في المركز‬ ‫السوري للدراسات السياسية واالستراتيجية وبيت الخبرة السوري‬ ‫وبمشاركة ‪ 300‬شخصية سورية من سياسيين ومفكرين واكاديميين‬ ‫واطباء وقضاة ومحامين وعلماء دين ورجال اعمال وناشطين‬ ‫حقوقيين واعالميين وعسكريين ومنشقين عن النظام‪ ،‬باعداد خطة‬ ‫متكاملة تقدم رؤية شاملة لمستقبل سوريا على مرحلتين‪ ،‬المرحلة‬ ‫االنتقالية ومن ثم مرحلة بناء الدولة واستقرارها‪ ،‬اثمرت الجهود‬ ‫بعد عام ونيف من العمل المتواصل منتجا جميالً ارسله لكم اليوم‪،‬‬ ‫يعبر عن اجتهاد سوري لمستقبل سوريا‪ ،‬ويلخص رغبة الشعب‬ ‫السوري بالتغيير الحقيقي والجذري في سوريا‪ ،‬هذا االجتهاد نقدمه‬ ‫كمواطنين سوريين للمجتمع السوري للنقاش والتنقيح والحوار‪،‬‬ ‫ونحن نقدر انه سيلبي طموحات الشعب السوري‪ ..‬خطة التحول‬ ‫الديمقراطي هي خطة تقنية وليست سياسية‪ ،‬تترك الخالفات‬

‫السياسية لحوار وطني سوري يشارك به الجميع‪ ،‬وتتكون الخطة‬ ‫من ‪ 11‬فصال وثالثة ملحقات في ‪ 250‬صفحة‪ ،‬مواضيع الفصول‬ ‫هي‪ :‬مقدمة عن الخطة‪ ،‬الثورة وابرز محطاتها‪ ،‬الهيكل السياسي‬ ‫للدولة‪ ،‬اليات وضع الدستور‪ ،‬قانون انتخابات حديث‪ ،‬تعددية‬ ‫حزبية‪ ،‬استقالل القضاء واالصالح القانوني والقضائي‪ ،‬العدالة‬ ‫االنتقالية‪ ،‬اعادة هيكلة االجهزة االمنية‪ ،‬بناء جيش وطني حديث‪،‬‬ ‫االصالح االقتصادي ورؤية لسوريا مزدهرة‪ ..‬اتمنى ان يعجبكم‬ ‫هذا التقرير المتواضع‪ ،‬والذي شارك فيه رموز كوردية محترمة‬ ‫وشخصيات كوردية بارزة الى جانب قيادات االئتالف الوطني‬ ‫والمجلس الوطني والمنبر الديمقراطي والمجلس الوطني الكوردي‬ ‫وقوى سياسية متنوعة ويناقشه االئتالف اليوم من اجل تبنيه‪ ،‬وقد‬ ‫قام باعداده طاقم من الباحثين المتخصصين وعلى رأسهم الدكتور‬ ‫رضوان زيادة والدكتور موسى موسى والدكتور حسام حافظ‬ ‫والدكتور اسامة قاضي والدكتور حسن جبران والدكتور مروان‬ ‫قبالن والدكتور رائد الصفدي واخيرا مرسل هذه الرسالة‪ .‬لذا اتمنى‬ ‫منكم كسوريين في المقام االول ان تلقوا نظرة على هذه الرؤية‬ ‫وتبدو رأيكم الكريم بها‪ ،‬كما نتمنى منكم ان تساعدونا كصحيفة‬ ‫سورية وطنية بان نوصل صوتنا للشعب السوري ونقدم بين يديه‬ ‫هذه الخطة المستقبلية‪ ،‬اذ نثق نحن ان أي توافق وطني حول رؤية‬ ‫واضحة لمستقبل الدولة السورية سيشكل انطالقة جديدة في روح‬ ‫الثورة على كل مستوياتها‪ .‬ونود ايضاح بأننا كصحيفة وطنية‬ ‫سورية سنرسل مالحظاتنا حول المشروع المذكور‪ ،‬مع تقديرنا‬ ‫العالي للمساهمين في اعداده‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫صوت األكراد‬

‫العدد (‪2013 /10/15 )477‬م – ‪2713‬ك‬

‫محاضرة عن الصحافة الدولية‬

‫تأسيس فرقة‬ ‫بارزان الفلكلورية‬ ‫صوت االكراد‪ -‬مصطفى سليمان‪ :‬تأسست في نهاية الشهر المنصرم‬ ‫فرقة بارزان للفلكلور الكوردي في منطقة آليان للبارتي (ديرونا آغا)‬ ‫بجهود عدد من أعضاء ومناصري البارتي‪ .‬هذه الفرقة مشكلة للبراعم‬ ‫الصغار‪ ،‬وأعضاءها من األطفال الموهوبين‪ ،‬حيث سيتلقون تدريبات‬ ‫عن فن الرقص الكوردي وأداء األغاني وعزف الموسيقى‪ .‬والهدف‬ ‫من تأسيس فرقة بارزان تعريف النشأ الجديد بفنون الفلكلور الكوردي‪.‬‬

‫صوت األكراد‪ -‬كركي لكي‪ :‬برعاية مكتب الثقافة واإلعالم للحزب الديمقراطي الكوردي‬ ‫في سوريا (البارتي)‪ -‬كركي لكي‪ ،‬أقيم في قاعة الشهيد نصرالدين محاضرة ثقافية بعنوان‬ ‫(ماهية الصحافة الدولية) ألقاها الصحفي ديسم حاجي‪ .‬قدم المحاضر نبذة عن تاريخ‬ ‫الصحافة العالمية والمواصفات والشروط الواجب توفرها حتى تتحول الصحافة من النمط‬ ‫االقليمي والمحلي الى المستوى الدولي‪ ،‬حيث أكد أهمية عامل اللغة (خصوصا االنكليزية‬ ‫والفرنسية) وكذلك االنشار خارج الحدود االقليمية وزيادة عدد القراء والمتابعين من‬ ‫جميع أصقاع المعمورة‪ ،‬كلها عوامل تساهم في تحول الصحافة الى المستوى الدولي‪.‬‬

‫صوت األكراد‪ -‬متابعة‪ :‬أقام عدد من المطربين الكورد من أجزاء كوردستان األربعة يوم ‪/28‬‬ ‫أيلول الماضي حفال فنيا في مدينة تورنتو الكندية دعما لشعب غرب كوردستان‪ .‬قدم المطربون‬ ‫المشاركون في الحفل بصحبة فرقة سوز الموسيقية اضمامة من األغاني الوطنية والعاطفية‬ ‫لجمهور كبير من أبناء الجالية الكوردية المقيمة في كندا والذي حضر الحفل معبرين عن دعمهم‬ ‫واسنادهم لشعب غرب كوردستان‪ .‬وقد خصص ريع الحفل لدعم شعب غرب كوردستان‪.‬‬

‫جيهان محمد تقيم معرضا في فينا‬

‫اندالع الثورة السورية في آذار‪ .2011/‬وقالت النانة جيهان التي هي من‬ ‫مواليد عفرين في غرب كوردستان وتقيم حاليا مع أسرتها في النمسا‪ ،‬بأن‬ ‫نصف لوحات معرضها الشخصي تتعلق بعالم المرأة والنصف اآلخر يعكس‬ ‫قوس قزح معتم حول األوضاع المأساوية لشعبها في كوردستان‪.‬‬

‫يمكنكم مراسلتنا على صفحة الموقع اإللكتروني للجريدة‬ ‫‪Email : info@pdksp.org‬‬ ‫‪www.pdksp.org‬‬

‫وحدة الصف‬ ‫هي الضمانة‬ ‫ر��يس التحرير‬

‫حفل في كندا دعما‬ ‫لشعب غرب كوردستان‬

‫صوت األكراد‪ -‬فينا‪ :‬تقيم الفنانة التشكيلية الكوردية جيهان محمد علي‬ ‫معرضا شخصيا في العاصمة النمساوية فينا خالل يومي ‪2‬و‪/3‬تشرين الثاني‬ ‫المقبل‪ .‬واشارت الفنانة في تصريح خصت به (صوت األكراد) الى ان‬ ‫لوحاتها تعبر عن آالم شعبها في غرب كوردستان وهو يعيش حياة قاسية‬ ‫ملئوها اآلالم والصعاب بسبب ظروف الحرب والصراعات الدائرة منذ‬

‫اخ‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ال‬ ‫م‬

‫رئيس التحرير‬ ‫‪tshkarezy@yahoo.com‬‬ ‫‪dengekurd@hotmail.com‬‬

‫تزايد أعداد التنظيمات السياسية في غرب‬ ‫كوردستان مثلما تحتمل قراءات سلبية‪ ،‬فهي‬ ‫أيضا تعبر عن تطلعات طموحة قوميا‪ ،‬مهما‬ ‫اكتسبت طابع الشخصنة‪ .‬ومادامت األمور لم‬ ‫تختبر عبر منافذ االحتكام للشعب ومسارات‬ ‫الرأي العام‪ ،‬فكل تنظيم سياسي مهما كان‬ ‫محدود الحجم والوزن‪ ،‬بل كل وجه سياسي‬ ‫يمكن أن يرى في نفسه األحقية واألهلية لتبوء‬ ‫مواقع النضال القومي وشرف الدفاع عن‬ ‫حقوق الشعب‪ ،‬حتى وان كان على المستوى‬ ‫النظري‪ .‬لكن الوضع حاليا مختلف تماما‪ ،‬ألن‬ ‫ظروف الثورة لها امالءاتها الحاسمة التي ال‬ ‫تتوافق مع االدعاءات قدر ارتهانها للحقائق‬ ‫الدامغة والحضور الفاعل على الساحة‪ .‬بل‬ ‫ان حلبة الصراع السياسي والعسكري أخذت‬ ‫مديات واسعة حدا تتقزم ازاءها شوامخ‬ ‫القامات‪ ،‬من دون توقع بطالن المقاييس لدى‬ ‫القوى القائمة خارج الصراع الدائر في الداخل‬ ‫وتداعياته القاسية‪ .‬جميع القوى الفاعلة في العالم‬ ‫خصوصا المعنية بالشأن السوري تراقب بدقة‬ ‫وقائع االمور‪ .‬والمشهد ال يخلو من الحضور‬ ‫الكوردي‪ ،‬بل ان القضية الكوردية في سوريا‬ ‫هي اآلن أحد العوامل الفاعلة‪ ،‬تؤثر مثلما‬ ‫تتأثر بتداعيات المعادلة السورية‪ .‬ولهذا العامل‬ ‫مكامن قوة مثلما فيه نقاط ضعف ووهن‪ ،‬ولعل‬ ‫الحكمة السياسية تقتضي اللعب وفق قواعد‬ ‫المصلحة الكوردية العليا‪ .‬وهذه المصلحة ال‬ ‫يمكن ضمانها في ظل التشتت الكوردي بل‬ ‫حتى (الصراع) بين البعض من تياراته وقواه‬ ‫السياسية‪ .‬ولعل مركز ثقل الكورد يتكثف في‬ ‫الدائرة التي تلتقي فيها وحدة الصف الكوردي‪.‬‬ ‫نتائج الوحدة االندماجية األخيرة بين عدة‬ ‫أحزاب كوردية تعد منعطفا كبيرا باتجاه توحيد‬ ‫وحدة الصف‪ .‬هذا المسار يجب أن ال يقف عند‬ ‫محطة واحدة‪ ،‬بل من الواجب أن يستمر حتى‬ ‫النهاية التي تتحقق فيها وحدة الصف السياسي‬ ‫الكوردي بالكامل ضمن (جبهة‪ :‬تجمع) سياسي‬ ‫يضم الكل تحت سقف التطلعات الكوردية‬ ‫المشروعة‪ .‬بعكس ذلك‪ ،‬يبقى الكورد يتجادلون‬ ‫في الفارغونات األخيرة لقطار الثورة السورية‪،‬‬ ‫وربما يتأخرون في قطف الثمار المنتظرة منها‪.‬‬

‫‪www.youtoube.com/Pdksp1957‬‬ ‫‪www.twitter.com/PdkAlParti‬‬ ‫‪www.fb.com/Pdksp.official‬‬


477