Page 1

‫الجريدة المركزية للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي )‬

‫الشاهد احلي على‬ ‫حماولة اغتيال البارزاين يتحدث‬ ‫لـ(صوت االكراد) ص‪7‬‬

‫هجوم يف قلب عامودا وحصار املدينة يتواصل‬ ‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫نصف شهرية ‪ -‬الثمن (‪25‬ل‪.‬س)‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫رئاسة كوردستان تعرب عن قلقها حول أحداث عامودا‬

‫صوت األكراد‪ :‬صرح د‪ .‬أوميد صباح المتحدث الرسمي‬ ‫بأسم رئاسة اقليم كوردستان‪" :‬ان رئاسة اقليم كوردستان‬ ‫قلقة ازاء أحداث األيام الماضية في مدينة عامودا‪ ،‬وهي‬ ‫تأمل أن تقوم جميع األطراف وبأسرع وقت بأنهاء المشاكل‬ ‫والصراعات‪ .‬نكرر موقفنا بأنه ال يجوز استخدام السالح بأي‬ ‫شكل من األشكال لمعالجة المشاكل‪ ،‬ويجب انهاء المشاكل‬ ‫عن طريق الحوار والتفاهم‪ .‬وانطالقا من روح المسؤولية‬ ‫يجب ان تقوم جميع القوى الكوردستانية بتحريم سفك دم‬ ‫الكورد بيد الكورد وال يجوز باي شكل من األشكال فسح‬ ‫المجال بأن يتم حسم الصراعات عن طريق السالح والقوة"‪.‬‬

‫االفتتاحية‬

‫مبارك للشعب الكوردستاني لكنها ناقصة‬

‫صوت األكراد‪ -‬مراسلونا في‬ ‫عامودا وقامشلو‪:‬‬

‫شهدت األوضاع األمنية يوم‬ ‫‪ 2013/6/27‬في غرب كوردستان‬ ‫تدهورا خطيرا‪ ،‬بعد أن أطلق مسلحو‬ ‫(ي ب ك) الجناح العسكري لحزب‬ ‫االتحاد الديمقراطي النار على‬ ‫المتظاهرين في مدينة عامودا وأدى‬ ‫الحادث الى استشهاد واصابة العديد من‬ ‫المدنيين‪ .‬وقد شهدت ساحة األعتصام‬ ‫وسط المدينة أطالق النار من البنادق‬ ‫ورشاشات الدوشكا من قبل مسلحي‬ ‫(الحماية الشعبية) المعروفة بـ(ي ب‬ ‫ك)‪ ،‬بعد أن واصل المتظاهرون في‬

‫عامودا اعتصامهم لمدة عشرة أيام‬ ‫مطالبين باطالق سراح ثالثة نشطاء‬ ‫سياسيين اعتقلتهم هذه القوات على‬ ‫خلفية مناصرتهم لنهج البارزاني‪.‬‬ ‫وتعرضت يوم ‪ 6/28‬مكاتب البارتي‬ ‫في مدينة قامشلو لالقتحام من قبل‬ ‫مسلحين واضرمت النيران فيها‪.‬‬ ‫وأكدت مصادرنا الخبرية بأن مكاتب‬ ‫الحزب الديمقراطي الكوردي في‬ ‫سوريا (البارتي) في الحي الشرقي‬ ‫والحي الغربي من قامشلو وفي ديرك‬ ‫تعرضت لهجوم مسلحين تابعين‬ ‫لـ(ب ي د) تزامنا مع احداث عامودا‬ ‫وتصريحات أطلقها مسؤولون‬

‫في حزب (ب ي د) ضد البارتي‪.‬‬ ‫وقام مجهولون فجر الجمعة (‪/28‬‬ ‫حزيران) بحرق مركز زالل الثقافي‬ ‫في قامشلو‪ ،‬كما تم احرق مقر جمعية‬ ‫روني للمرأة الكوردية الكائن في‬ ‫الحي الغربي من قامشلو في نفس‬ ‫الوقت الذي تم مهاجمة مركز زالل‪.‬‬ ‫وكذلك تعرضت مقرات حزبي‬ ‫يكيتي وآزادي في عامودا وقامشلو‬ ‫لهجمات مماثلة من قبل مسلحي (ي‬ ‫ب ك)‪ .‬وأصدرت منظمة قامشلو‬ ‫للبارتي بيانا أدانت فيه الهجمات التي‬ ‫استهدفت مكاتب الحزب ومنظماته‬ ‫في المدينة‪ ،‬وجاء في البيان "وأثناء‬

‫تدخل المواطنين إلخماد النيران قامت‬ ‫تلك المجموعة (المهاجمة) بإطالق‬ ‫العيارات النارية إلرهاب المواطنين‬ ‫وثنيهم عن إخماد النيران"‪ .‬وأكد‬ ‫البيان "إن هذه األعمال اإلرهابية من‬ ‫شانها أن تؤدي إلى زيادة االحتقان‬ ‫واستجرار الشعب الكوردي إلى‬ ‫صراع كوردي كوردي قد يخرج عن‬ ‫سيطرة الجميع و يتحمل مسؤوليتها‬ ‫‪ PYD‬والقوة التابعة لها"‪ .‬موضحا‬ ‫"إن تلك اإلعمال لن تثني الشعب‬ ‫الكوردي وقواه الوطنية عن مواصلة‬ ‫النضال السلمي الديمقراطي ضد‬ ‫النظام الديكتاتوري اآليل للسقوط"‪.‬‬

‫العبور االسطوري للخالد مصطفى البارزاين لنهر آراس‬

‫عفرين قلعة كورداورية صامدة‬

‫ص‪6‬‬

‫ص‪5‬‬

‫بعد جدل في األوساط السياسية والثقافية والقانونية‬ ‫والعديد من المؤسسات في االقليم حول مشروعية‬ ‫اعادة انتخاب السيد مسعود بارزاني لوالية رئاسية‬ ‫جديدة حيث انتخب سابقا م رّة من قبل الب رلمان‬ ‫عام ‪ 2005‬وأخرى مباشرة من قبل الشعب عام‬ ‫‪ ،2009‬والدستور ينص على واليتين فقط‪ .‬وبما أن‬ ‫انتخاب سيادته جاء سابقا من جهتين مختلفتين‬ ‫فنحن نعتقد انه يحق له اعادة ترشيح نفسه لوالية‬ ‫جديدة‪ .‬وبالرغم من وجود شخصيات مناضلة في‬ ‫اقليم كوردستان‪ ،‬اال ان الزعيم مسعود بارزاني‬ ‫ينفرد عنهم جميعا بأنه يختصر نضاالت الشعب‬ ‫الكوردستاني لمدة ‪ 125‬عاما وعليه ونتيجة‬ ‫الظروف المعقدة التي تم ّر بها المنطقة فان شعب‬ ‫كوردستان بأمس الحاجة الى شخص سيادته في‬ ‫هذه الظروف الحساسة وان اق رار الب رلمان في يوم‬ ‫‪ 2013/6/30‬بتمديد فترة ال رئاسة لسيادته لسنتين‬ ‫أخريين كانت لفة ايجابية ولكنها جاءت ناقصة‬ ‫حيث كان يفترض ان يكون الق رار باعادة انتخاب‬ ‫سيادته لوالية جديدة لمدة أربع سن وات‪ .‬وأخي را نهنئ‬ ‫أنفسنا وشعب كوردستان في كل أج زاء كوردستان‬ ‫بهذه المناسبة السعيدة‪.‬‬

‫د‪ .‬عبدالحكيم بشار‬

‫اآلن‪..‬‬ ‫روحي تعانق‬ ‫كوردستان‬ ‫ص‪9‬‬


‫‪2‬‬

‫اخبار و تصريحات‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا (البارتي)‪:‬‬

‫الشعب الكوردي قادر على الدفاع عن نفسه وقضيته‬ ‫صوت األكراد‪ :‬أصدر المكتب‬ ‫السياسي للحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردي في سوريا (البارتي)‬ ‫يوم ‪ 2013/6/28‬بيانا بشأن‬ ‫أحداث عامودا‪ ،‬هذا نصه‪ :‬بينما‬ ‫كان أهالي عامودا يمارسون‬ ‫اعتصامات ومظاهرات سلمية‬ ‫احتجاجا على اعتقال ثالث‬ ‫نشطاء قبل عدة ايام من قبل‬ ‫أسايش الـ(ب ي د) فوجيء أهالي‬ ‫المدينة بتأريخ ‪2013/6/27‬‬ ‫مساء بقوات كبيرة من ما يسمى‬ ‫بالـ(ي ب ك) واالسايش مدعومة‬ ‫بملثمين تقتحم المدينة من محاور‬ ‫عدة واطلقت النار على جموع‬ ‫المتظاهرين السلميين‪ ،‬مما أدى‬ ‫حتى اآلن الى استشهاد تسعة‬ ‫اشخاص وجرح العشرات‬ ‫واعتقال اكثر من ‪ 100‬شخصا‬ ‫من ضمنهم (شهداء وجرحى‬ ‫ومعتقلين من رفاقنا وكوادر‬ ‫الحركة الكوردية) وتطويق‬ ‫مدينة عامودا بشكل كامل ونشر‬ ‫القناصة بكثافة على أسطح‬

‫المباني وفرض حظر التجوال‬ ‫واحتالل مقر حزبنا ثم حرق مقر‬ ‫كل من حزبي آزادي ويكيتي‬ ‫الشقيقين‪ .‬وفي صباح يوم‬ ‫‪ 2013/6/28‬ثم حرق مقرين‬ ‫لحزبنا في مدينة قامشلو وحرق‬ ‫مقر كل من جمعية روني وزالل‬ ‫وهما من المنظمات النسائية‬ ‫واعتقال احد رفاقنا وهو عضو‬ ‫في اللجنة المنطقية واألعتداء‬ ‫المبرح على مجموعة من‬ ‫رفيقاتنا‪ .‬ان ما جرى في مدينتي‬ ‫عامودا وقامشلو وما سبقتها من‬ ‫عمليات قتل في كوباني (قرية‬ ‫تل غزال) وقبلها من اعتقاالت‬ ‫وقتل في عفرين‪ .‬تؤكد بشكل‬ ‫قاطع ان هناك عمال ممنهجا ً‬ ‫ومنظما ضد الشعب الكوردي‬ ‫يستهدف ترويضه واجهاض‬ ‫قضيته والتي يقودها الـ(ب ي‬ ‫د) وقواتها المسلحة من الـ(ي‬ ‫ب ك) واالسايش‪ ،‬وبمؤازرة‬ ‫الحزب الديمقراطي التقدمي‬ ‫بأعتبار عناصرهم جزءا من‬

‫هذه القوات فهم يعتبرون شركاء‬ ‫في هذه االعمال التي تسيء إلى‬ ‫قضية شعبنا‪ .‬اننا في الوقت الذي‬ ‫نستنكر وندين بشدة هذه االعمال‬ ‫والممارسات واالنتهاكات في‬ ‫المناطق الكوردية‪ ،‬نؤكد ان‬ ‫الشعب الكوردي في كوردستان‬ ‫سوريا وبما يملك من رصيد‬ ‫نضالي وقدرة على مقارعة‬ ‫االستبداد والدكتاتورية فهو قادر‬ ‫على الدفاع عن نفسه وقضيته‬ ‫مهما بلغت سطوة القوات التي‬ ‫تستهدف اعراض الكورد‬ ‫وحرماتهم ومناضليه وقضيته‪,‬‬ ‫في الوقت الذي كنا نامل من‬ ‫وجود وفد من قيادة (ب ي د) و‬ ‫(تف دم) في كوردستان العراق‬ ‫لتهدئة األجواء فوجئنا وكل‬ ‫الوطنيين الشرفاء من أبناء شعبنا‬ ‫وقواه الوطنية بهذه الجريمة في‬ ‫مدينة عامودا‪ .‬كما نؤكد انهم‬ ‫يتحملون نتائج وتبعات تعطيل‬ ‫عمل الهيئة الكوردية العليا‬ ‫والعمل الكوردي المشترك‪.‬‬

‫المكتب القانوني للمجلس الوطني الكوردي‪:‬‬

‫مجلس غربي كوردستان عرقل عملنا بشكل مقصود‬ ‫صوت األكراد‪ -‬قامشلو‪ :‬أصدر‬ ‫المكتب القانوني للمجلس الوطني‬ ‫الكوردي في سوريا في مدينة‬ ‫قامشلو يوم ‪ 2013/6/24‬بيانا‬ ‫أوضح فيه اسباب ومبررات عدم‬ ‫قيام لجنة الصلح والعدالة التابعة‬ ‫للهيئة الكوردية العليا بمهامه حتى‬ ‫اآلن‪ .‬وألهمية ما جاء في بيان‬ ‫اللجنة ارتأينا نشر نصه وهو كما‬ ‫يلي‪ :‬كثر الحديث والجدل بين أبناء‬ ‫شعبنا الكوردي حول أسباب تعطيل‬ ‫لجنة الصلح والعدالة التابعة للهيئة‬ ‫الكوردية العليا وعدم قيامها بمهامها‬ ‫القانونية والقضائية والتي تعد من‬ ‫أهم ركائز ومصادر األمن واألمان‬ ‫في هذه الظروف العصيبة والمرحلة‬ ‫الحساسة‪ .‬وبعد صمت طويل من‬ ‫المكتب القانوني للمجلس الوطني‬ ‫الكوردي في سوريا‪ ،‬ارتأى أن‬ ‫يوضح للجماهير‪ ،‬بعد أن فقد األمل‬

‫من تفعيل تلك اللجنة‪ ،‬بأن مجلس‬ ‫غربي كوردستان عرقل عملها بحجج‬ ‫واهية وغير موضوعية وبشكل‬ ‫مقصود‪ .‬نحن هنا بغنى عن سرد‬ ‫تفاصيلها‪ ،‬علما ً بأن األخير يقدم‪ ،‬عبر‬ ‫ما يسميه مؤسساته‪ ،‬وبشكل منفرد‬ ‫وإقصائي للمجلس الوطني الكوردي‬ ‫وخالفا ً لما نصت عليه اتفاقية هولير‬ ‫وألف باء حقوق اإلنسان‪ ،‬على القيام‬ ‫بخروقات وانتهاكات بحق المواطنين‬ ‫الكورد العزل‪ ،‬إضافة إلى قيامه عبر‬ ‫أسايشه باإلخفاء القسري (االعتقال‬ ‫التعسفي) لنشطاء الرأي‪ ،‬مستغلة‬ ‫بذلك اسم الهيئة الكوردية العليا‪،‬‬ ‫بكل ما تقوم به من انتهاكات‪.‬لذا فأن‬ ‫المكتب القانوني للمجلس الوطني‬ ‫الكوردي في سوريا يرى في هذه‬ ‫الممارسات الغير المسؤولة‪ ،‬بأنها‬ ‫فاقدة للشرعية وتلحق ضرراً بالغا ً‬ ‫بالكوردايتي والسلم االجتماعي‬

‫ضمن المكون الواحد‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫إساءتها للقضية الكوردية‪ .‬فكان‬ ‫لزاما ً علينا كمكتب قانوني‪ ،‬ومن‬ ‫باب الحرص على حرية اإلنسان‬ ‫وكرامته والدفاع عنهما‪ ،‬أن نحمل‬ ‫مجلس غربي كوردستان وحده‪،‬‬ ‫كون لجنة الصلح والعدالة معطلة‬ ‫وغير مفعلة‪ ،‬تبعات هذه الممارسات‬ ‫واالنتهاكات‪ ،‬ونطالب في الوقت ذاته‬ ‫بالكف عنها وإطالق سراح جميع‬ ‫معتقلي الرأي فوراً‪ ،‬دون قيد أو شرط‬ ‫وتقديم الموقوفين جنائيا ً إلى محاكم‬ ‫قضائية مشكلة على أسس صحيحة‬ ‫ومن الكادر القانوني المختص‪ ،‬بعد‬ ‫تفعيل هيئة الصلح والعدالة‪ ،‬وفق‬ ‫بنود اتفاقية هولير‪ ،‬حيث تلتزم هذه‬ ‫المحاكم بالعهود والمواثيق الدولية‬ ‫الخاصة بحقوق اإلنسان بشكل‬ ‫يشرف الثورة السورية وقضية‬ ‫الشعب الكوردي‪.‬‬

‫توضيح للرأي العام‬

‫هكذا تصرفات ال تخدم أبدا المصلحة القومية الكوردية‬ ‫صوت األكراد‪ -‬عفرين‪:‬‬

‫أصدرت منظمة عفرين للحزب الديمقراطي الكوردي في‬ ‫سوريا (البارتي) بيانا للرأي العام في غرب كوردستان‬ ‫حول اقتحام مجموعة مسلحة الحتفال أقامته المنظمة‬ ‫بمناسبة تأسيس البارتي هذا نصه‪ :‬بينما كانت جماهير‬ ‫وأعضاء حزبنا يحتفلون بالذكرى الخامسة والستين لميالد‬ ‫البارتي أمام مكتب الحزب في عفرين الذي افتتح رسميا‪,‬‬ ‫تفاجأت جماهير حزبنا بمجموعة من ‪ 100‬شخص يحملون‬ ‫شعارات جوانين شورشكر (‪)ciwanên şoreşger‬‬ ‫وصورعبدهللا أوجالن‪ ,‬حاملين بأيديهم العصي والسكاكين‪,‬‬ ‫يحاولون الهجوم على الجماهير المحتفلة واقتحام المسرح‪.‬‬ ‫وأصروا أن ننادي ونهتف باسم الـ ‪ YPG‬وباسم عبدهللا‬ ‫أوجالن بالقوة‪ ,‬حيث كانوا يهتفون بشعارات منادية باسم الـ‬ ‫‪ YPG‬وآبو‪ ,‬إال ّ‬ ‫أن الوجهاء من حزبنا تدخلوا لمنع حدوث‬ ‫أي اشتباكات وأجبروهم على الخروج من ساحة االحتفال‪.‬‬ ‫وبعد ذلك طالبت تلك المجموعة بانهاء اإلحتفال فورا‪ ,‬ولهذا‬ ‫لم نستطع اتمام مراسم االحتفال األخيرة المتبقية حرصا منا‬ ‫على سالمة الضيوف المدعويين ودرءا ً ألية تصرفات‬ ‫‪www.pdksp.org‬‬

‫صوت األكراد‬

‫أخرى من قبل هؤالء الشباب بحق رفاقنا‪ .‬إننا ندين مثل‬ ‫هذه التصرفات الالمسؤولة التي قامت بها هذه المجموعة‪,‬‬ ‫وان هكذا تصرفات ال تخدم أبدا المصلحة القومية الكوردية‬ ‫وأسس العمل الكوردي المشترك‪ ,‬علما بأننا في البارتي‬ ‫بعفرين قد وجهنا دعوة رسمية لمجلس شعب غربي‬ ‫كوردستان وحزب ‪ ,PYD‬إال أنهم اعتذروا عن الحضور‪.‬‬ ‫اننا في البارتي بعفرين نطالب حزب االتحاد الديمقراطي‬ ‫ومجلس شعب غربي كوردستان أن يمنعوا هؤالء الشباب‬ ‫من تكرار هكذا تصرفات بحق ابناء شعبنا الكوردي في‬ ‫عفرين ونعمل سوية على حماية وصون السلم األهلي‪,‬‬ ‫وكما نح ّمل حزب اإلتحاد الديمقراطي مسؤولية ما قامت‬ ‫به هذه المجموعة التي تعبتر تابعة لها‪ .‬وبهذه المناسبة‪,‬‬ ‫نطالب باطالق سراح رفاقنا المعتقلين من قرية باسله على‬ ‫الحواجز أثناء مجيئهم إلى عفرين التالية أسمائهم‪( :‬محمد‬ ‫أحمد مقداد‪ ،‬مصطفى موسى وادريس مقداد)‪ ,‬وكما اعتقل‬ ‫كل من (محمد حسن مقداد‪ ،‬سالم سليمان شبابو‪ ،‬صالح‬ ‫رشيد وعماد حسن مقداد) اثناء توجههم لحضور اإلحتفال‬ ‫في عفرين‪.‬‬

‫د‪ .‬عبدالحكيم بشار‬

‫نكون أو ال نكون‬

‫إن األزمة السورية المعقدة‬ ‫والمستعصية على حل واقعي والتي‬ ‫من خاللها تحولت البالد إلى ساحة‬ ‫صراع متعددة األطراف والمستويات‬ ‫وهي مفتوحة على صراعات أعمق‬ ‫(صراع داخلي بين الثوار والنظام‬ ‫الدكتاتوري‪ ،‬صراع مذهبي بين‬ ‫السنة والعلويين الشيعة‪ ،‬صراع‬ ‫إقليمي ودولي) فقد باتت ساحة‬ ‫مفتوحة للصراعات العلنية والخفية‬ ‫بمشاركة فعالة بين العبين إقليمين‬ ‫أساسين وقوى عظمى عالمية‪،‬‬ ‫صراع بات بتشعباته والفاعلين‬ ‫فيه والداعمين له في اتجاهات‬ ‫متناقضة ومتناحرة أكبر من حجم‬ ‫وإمكانيات وطاقات شعبنا الكوردي‬ ‫في كوردستان سوريا‪ ،‬اننا اذ نشكل‬ ‫أكثر من ‪ %15‬من سكان سوريا إال‬ ‫أن قدرتنا في التأثير على المسارات‬ ‫وهذه الصراعات محدودة جداً‪ .‬لذا‬ ‫يجب أن ال نكون جزءاً من صراع‬ ‫واسع يفوق طاقاتنا وإمكاناتنا‪ ،‬بل‬ ‫المهم أن يتركز هدفنا االستراتيجي‬ ‫في ثالث نقاط‪:‬‬ ‫األولى‪ :‬تأمين الحقوق القومية‬ ‫المشروعة لشعبنا في دولة سوريا‬ ‫اتحادية تقر بالفيدرالية لكوردستان‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫الثانية‪ :‬بقاء كوردستان سوريا‬ ‫آمنة مستقرة بعيدة عن التجاذبات‬ ‫والصراعات اإلقليمية والدولية‪.‬‬ ‫الثالثة‪ :‬العمل والتنسيق مع القوى‬ ‫الوطنية والديمقراطية إلسقاط‬ ‫النظام الدكتاتوري وتأمين البديل‬ ‫الديمقراطي‪.‬‬ ‫وفي ظل هذه الظروف يعد حماية‬

‫رئيس التحرير‬ ‫ما ان اطلقت قوات (الحماية‬ ‫الشعبية) التابعة لحزب االتحاد‬ ‫الديمقراطي النار على المتظاهرين‬ ‫في عامودا‪ ،‬حتى بدأ فصل جديد من‬ ‫أجواء الثورة في غرب كوردستان‪.‬‬ ‫هذا الفصل الذي تحولت فيه البندقية‬ ‫الكوردية الى أداة بيد اآلخرين‪،‬‬ ‫وهناك معلومات شبه مؤكدة تقول‬ ‫بأن أوامر اطالق النار بوجه الشعب‬ ‫الكوردي صدرت من أعلى هرم‬ ‫السلطة السورية‪ ،‬وبذلك تحولت‬ ‫البندقية الكوردية الحاضرة المتنفذة‬

‫كوردستان أرضا ً وشعبا ً مهمة‬ ‫استراتيجية لنا وهذا لن يتحقق بالكالم‬ ‫والتحليل السياسي الصائب بل يحتاج‬ ‫إلى عمل حقيقي على األرض والذي‬ ‫يمكن تلخيصه بما يلي‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬توفير مستلزمات الدفاع عن‬ ‫كوردستان سوريا أرضا ً وشعبا ً‬ ‫وهذا يتطلب قوة عسكرية مسلحة‬ ‫وطنية غير سياسية قوة قادرة على‬ ‫القيام بمهامها وتأتمر بأوامر الكورد‬ ‫وحدهم وتنفذ أجندات كوردية تقودها‬ ‫قوة سياسية وطنية كوردية واضحة‬ ‫السياسيات والخلفيات والعالقات‬ ‫وملتزمة بشكل واضح وبشفافية‬ ‫بمصالح الكورد وقضيتهم‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬بلورة خطاب سياسي كوردي‬ ‫موحد من خالل التوافق بين القوى‬ ‫الكوردية الرئيسية سواء كانت‬ ‫حزبية أو شبابية للخروج من‬ ‫المأزق الذي شكلته التنظيمات‬ ‫والمجموعات الصغيرة والتي باتت‬ ‫تشكل عبئا ً على النضال الوطني‪،‬‬ ‫فإدراكها بانعدام دورها جعلتها‬ ‫تبحث عن ذاتها أكثر من بحثها‬ ‫عن حقوق الشعب الكوردي مما‬ ‫شكل انتكاسة في العمل الكوردي‬ ‫المشترك‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬إعادة ترتيب البيت الكوردي‬ ‫بما يخدم الشعب الكوردي وقضيته‬ ‫بعيدا عن أجندات حزبية ضيقة‬ ‫والتي شكلت عرقلة كبيرة في مسيرة‬ ‫النضال الكوردي منذ سنتين والبحث‬ ‫عن السبل واآلليات التي تحقق‬ ‫أفضل صيغة ممكنة وفعالة وقادرة‬ ‫على التعاطي السريع مع المستجدات‬ ‫على األرض وفي السياسة‪.‬‬

‫رابعا‪ :‬إدارة المناطق الكوردية‬ ‫التي انسحب منها النظام بشكل‬ ‫توافقي وبأقصى درجات الحرص‬ ‫على مصالح الكورد كشعب وكأفراد‬ ‫وتأمين أفضل أشكال التعامل‬ ‫الديمقراطي معه وإقامة مؤسسات‬ ‫ديمقراطية بكل ما تعنيه الكلمة‪.‬‬ ‫خامسا‪ :‬تعزيزالعالقة مع المعارضة‬ ‫السورية وفق معيارين أساسيين‪،‬‬ ‫أولهما مدى تجاوبها مع حقوق‬ ‫الشعب الكوردي‪ ،‬وثانيهما مدى‬ ‫التزامها بالبديل الديمقراطي‪.‬‬ ‫إن سير األحداث في سوريا ينذر‬ ‫بأوضاع كارثية‪ ،‬وقد تتعرض‬ ‫كوردستان سوريا في لحظة معينة‬ ‫لهجمات شرسة من قبل النظام‬ ‫أو من كتائب متطرفة تسعى إلى‬ ‫السيطرة على كوردستان وخيراتها‬ ‫وتهجير سكانها‪ ،‬وحينها ستتحول‬ ‫القضية الكوردية من قضية أرض‬ ‫وشعب إلى قضية مهاجرين‪ .‬لذا‬ ‫فإن التعاون الجاد والحقيقي بين‬ ‫الفصائل الرئيسية والقوى الشبابية‬ ‫والفعاليات المجتمعية الرئيسية من‬ ‫أبناء شعبنا على أساس مصالح‬ ‫شعبنا وحقوقه يشكل الرافعة التي‬ ‫قد تحافظ على الوجود الكوردي‬ ‫وتؤمن حقوقه وفي هذا اإلطار‪.‬‬ ‫وكل المؤمنين بنهج البارزاني‬ ‫الخالد قوالً وفعالً مطالبون برص‬ ‫الصفوف وتحقيق وحدة فعلية ألن‬ ‫هذا النهج يشكل الضمانة الفعلية‬ ‫لحماية شعبنا وتحقيق آماله‬ ‫وتطلعاته المشروعة والتي تجسدها‬ ‫الفيدرالية لكوردستان سوريا في‬ ‫ظل نظام ديمقراطي تعددي‪.‬‬

‫لقد حدث المحظور‬ ‫حاليا في غرب كوردستان الى سالح‬ ‫تحت الطلب‪ .‬ومن هنا تبدأ الكارثة‬ ‫التي تقود نحو األنزالق الى هاوية‬ ‫االقتتال الكوردي الكوردي الذي‬ ‫طالما حذرنا منه وتالفته جميع القوى‬ ‫الكوردية في غرب كوردستان‪ ،‬فيما‬ ‫عدا مسلحي (ب ي د) الذي سلك‬ ‫المسار الخطأ خصوصا في تعاونه‬ ‫مع النظام‪ .‬المنحدر الخطير الذي‬ ‫اختاره هذا الحزب سيجلب الكارثة‬ ‫على شعبنا في غرب كوردستان‪.‬‬ ‫من المسلم به هو ان أحداث عامودا‬

‫والتداعيات التالية قد حولت (قوات‬ ‫الحماية الشعبية) الى قوات قامعة‬ ‫للشعب‪ .‬وأي قوة تتحدى الشعب‬ ‫بعنف السالح ال مستقبل لها بين‬ ‫صفوف شعبها‪ .‬مع األخذ بالحسبان‬ ‫بأن ما بدر من (ب ي د) وقواته‬ ‫المسلحة فعل سيجابه برد فعل ال يقل‬ ‫عنه قوة‪ .‬واألرجح فأن كفة المعادلة‬ ‫تميل بعكس ما ينتظره (ب ي د) ألن‬ ‫ردة فعل القوى الكوردية وأحزاب‬ ‫المجلس الوطني‪ ،‬ستحظى بدعم‬ ‫جماهيري واسع‪.‬‬

‫احياء ميالد البارتي وافتتاح مكتبه في جل آغا‬ ‫صوت األكراد‪ -‬لجنة الثقافة‬ ‫واالعالم‪ -‬جل آغا‪ :‬بدعوة من‬

‫الحزب الديمقراطي الكوردي في‬ ‫سوريا (البارتي) أقيمت احتفالية‬ ‫جماهيرية حاشدة بمناسبة ميالد‬ ‫البارتي تزامنا ً مع افتتاح مكتب له في‬ ‫بلدة جل آغا الذي س ُم ّي باسم الشهيد‬ ‫نصرالدين‪ ,‬بعد أن تجمع الجماهير‬ ‫الغفيرة بكل انتماءاتها الحزبية شيبا‬ ‫وشباباً‪ ,‬نساءاً وأطفاالً بكافة ألوانها‬ ‫الجميلة ومنظمات الحزب في كل‬ ‫المناطق رافعين األعالم الوطنية‬ ‫وصور الرموز الكوردية‪ ,‬وهتافات‬ ‫حيّت الرئيس البارزاني‪ .‬بدأ‬ ‫الحفل بالوقوف دقيقة صمت على‬

‫أرواح شهداء الكورد وكوردستان‬ ‫وشهداء الثورة السورية‪ ,‬وعزف‬ ‫النشيد القومي الكوردي أي رقيب‪,‬‬ ‫ومن ثم أُلقيت كلمة البارتي من‬ ‫قبل إسماعيل شرف عضو اللجنة‬ ‫المركزية للحزب تحدث فيها عن‬ ‫ميالد البارتي ودور المناضلين‬ ‫األوائل في وضع اللبنة األولى‬ ‫لتأسيسه في سوريا‪ ,‬ومن ثم ألقى‬ ‫محمد أمين أبو جوان كلمة المجلس‬ ‫الوطني الكوردي في سوريا‪ ,‬وكلمة‬ ‫منظمة الحزب في آليان القيت من‬ ‫قبل محمد صالح مستشهداً بالدور‬ ‫الريادي للبارتي في منطقة آليان‪.‬‬ ‫وبعدها قُدمت مجموعة من األغاني‬

‫القومية والفلكلورية من قبل فرقتي‬ ‫زيوه وحلبجة‪ .‬و تم في نهاية الحفل‬ ‫تكريم المناضلين األوائل الذين‬ ‫تابعوا مسيرة نضال البارتي إلى‬ ‫يومنا هذا دون كلل أو ملل‪.‬‬


‫صوت األكراد‬

‫اخبار‬

‫‪3‬‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫احتفاالت جماهيرية واسعة بمناسبة تأسيس البارتي‬ ‫صوت‬ ‫البارتي‪:‬‬

‫األكراد‪-‬‬

‫مكاتب‬

‫اعالم‬

‫هولير‪ :‬بمناسبة تأسيس الحزب‬ ‫الديمقراطي الكوردي في سوريا‬ ‫(البارتي) أقامت منظمة البارتي‬ ‫في هولير بإشراف مكتب العالقات‬ ‫الوطنية للحزب في جنوب كوردستان‬ ‫يوم ‪/17‬حزيران الماضي مراسيم‬ ‫احتفالية بمناسبة الذكرى ‪ 56‬لتأسيس‬ ‫البارتي كأول حزب سياسي كوردي‬ ‫في سوريا‪.‬‬ ‫وقد حضر المراسم العديد من كبار‬ ‫المسؤولين وممثلي األحزاب والقوى‬ ‫الكوردستانية‪ ،‬منهم د‪ .‬كمال كركوكي‬ ‫عضو المكتب السياسي للحزب‬ ‫الديمقراطي الكوردستاني ومسؤول‬ ‫العالقات العامة في ديوان رئاسة‬ ‫كوردستان وقائد قوات زيرفاني‬ ‫وممثلي الديمقراطي الكوردستاني‪-‬‬ ‫الديمقراطي‬ ‫والحزب‬ ‫باكور‬ ‫ايران والحزب‬ ‫الكوردستاني‪-‬‬ ‫الديمقراطي الكوردستاني في ايران‬ ‫وحزب آزادي كوردستان‪ -‬ايران‬ ‫واالتحاد االسالمي الكوردستاني‬ ‫والقنصل االلماني في هولير‬ ‫ورئيس الكتلة الكوردية في المجلس‬ ‫الوطني السوري واالتحاد السياسي‬ ‫الديمقراطي الكوردي‪ -‬سوريا‬ ‫وأحزاب المجلس الوطني الكوردي‬ ‫في سوريا والتيار المستقبل وعدد‬ ‫من النخب الثقافية واالكاديميين في‬ ‫هولير‪.‬‬ ‫قدمت كلمات من قبل د‪ .‬عبدالحكيم‬ ‫بشار سكرتير اللجنة المركزية‬ ‫للبارتي ود‪ .‬كمال كركوكي عضو‬ ‫المكتب السياسي للحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستان ومصطفى جمعة عن‬ ‫االتحاد السياسي‪ ،‬وكذلك كلمات‬ ‫حزب يكيتي الكوردي في سوريا‪.‬‬ ‫ووصل الحفل برقيات تهنئة من الفرع‬ ‫الثاني للديمقراطي الكوردستاني و‬ ‫الديمقراطي الكوردستان‪ -‬باكور‬ ‫والديمقراطي الكوردستاني‪ -‬ايران‬ ‫وحزبي آزادي واالتحاد القومي‬ ‫الديمقراطي وكروبي مصطفى‬ ‫بارزاني ومركز اللش ومعهد‬ ‫بدرخان وحزب الوحدة الكوردي‬ ‫والوفاق الديمقراطي الكوردي‬ ‫وحركة شباب الثورة وتنسيقية شباب‬ ‫عفرين وحركة شباب الكورد واتحاد‬ ‫تنسيقيات شباب الكورد في سوريا‬ ‫وقوات أبناء سري كانيه وقوة التدخل‬ ‫الكوردي في سوريا وفوندا شفان‬ ‫برور وابراهيم باشا الملي‪ -‬السعودية‬ ‫والعديد من البرقيات األخرى‪.‬‬ ‫وقدم في الحفل عدد من الرقصات‬ ‫الفلكلورية الكوردية من فبل فرقتي‬ ‫آزادي وآمانج وكذلك عدد من‬ ‫االغاني القومية والفلكلورية‪.‬‬ ‫قامشلو‪ :‬وأقيم بنفس المناسبة‬ ‫احتفال جماهيري في الحي الغربي‬ ‫من مدينة قامشلو‪ ،‬حضره اآلالف من‬ ‫جماهير شعبنا الكوردي والوطنيين‬ ‫وممثلي األحزاب الكوردية والعربية‬ ‫والمنظمة اآلثورية والتنسيقيات‬ ‫المنضوية تحت إسم المجلس الوطني‬ ‫الكوردي ومنظمات المجتمع المدني‪.‬‬

‫حيث القى محمد أمين عباس عضو‬ ‫اللجنة المركزية كلمة البارتي أكد‬ ‫فيها إستمرار نضال الحزب في خدمة‬ ‫الكوردايتي على خطى نهج‬ ‫البارزاني وألقى فيصل يوسف‬ ‫سكرتير حركة اإلصالح كلمة‬ ‫المجلس الوطني الكوردي كما ألقى‬ ‫كرم دولة عضو المكتب السياسي‬ ‫للمنظمة اآلثورية الديمقراطية كلمة‬ ‫عبر فيها عن عمق عالقات الصداقة‬ ‫بين البارتي والمنظمة‪ .‬وأُلقيت كذلك‬ ‫قصائد تغنت بالبارزاني الخالد‬ ‫وطالبت باإلخوة الكوردية‪ .‬وكرم‬ ‫في الحفل عدد كبير من مناضلي‬ ‫البارتي‪ .‬وشاركت فرقة نارين للفن‬ ‫والفلكلور الكوردي بأغانيها التي‬ ‫إعتادت الجماهير الكوردية تواجدها‬ ‫منذ عقود كما غنى في الحفل‬ ‫عدد من الحضور‪ .‬وتلقى الحفل‬ ‫برقيات تهنأة من المنظمة االثورية‬ ‫الديمقراطية واتحاد تنسيقيات الشباب‬ ‫الكورد والتجمع الوطني للشباب‬ ‫العربي وتنسيقية الشهيد نصردين‬ ‫وتنسيقية الشهيد الشيخ معشوق‬ ‫الخزنوي وممثلي العشائر في‬ ‫المناطق الكوردية والعربية والمرأة‬ ‫الكوردية في المؤتمر الوطني‬ ‫الكوردي في سورية و َكروب‬ ‫مصطفى البارزاني واتحاد الكتاب‬ ‫الكورد في سورية ومركز (محاكاة)‬ ‫لدعم الحريات وحقوق االنسان‬ ‫واالتحاد الليبرالي الكوردستاني‬ ‫واتحاد نساء كوردستاني واتحاد‬ ‫شباب الكورد وتيار المستقبل‬ ‫الكوردي في سورية وكوجكا‬ ‫قامشلو يا جاندي والكتلة الوطنية‬ ‫السورية ورابطة الحقوقيين الكورد‪.‬‬ ‫جل آغا‪ :‬أقامت هيئة الشهيد‬ ‫نصرالدين للحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردي في سوريا (البارتي)‬ ‫احتفال خطابي في‬ ‫بلدة «جل آغا» لمناسبة مرور (‪)56‬‬ ‫عاما على تأسيس البارتي بحضور‬ ‫أعضاء من قيادة الحزب ووفود‬ ‫حزبية وفعاليات شبابية ومجتمعية‬ ‫ولفيف من المثقفين والشعراء‬ ‫وبمشاركة واسعة من أبناء المنطقة‪.‬‬ ‫وقد تم افتتاح مكتب للبارتي باسم‬ ‫الشهيد نصرالدين بهذه المناسبة‬ ‫في البلدة‪ .‬القيت في الحفل كلمة‬ ‫الديمقراطي الكوردي (البارتي) من‬ ‫قبل اسماعيل شرف عضو اللجنة‬ ‫المركزية تطرق فيها بشكل موجز‬ ‫عن تاريخ البارتي وأسباب تأسيسه‬ ‫وتوقف عند المحطات الرئيسية‬ ‫لنضاالته‪ .‬ثم ألقى محمدأمين حج‬ ‫خليل كلمة المجلس الوطني الكوردي‬ ‫بارك فيها تأسيس البارتي وأكد وحدة‬ ‫الصف الكوردي من خالل تفعيل دور‬ ‫المجلس الوطني والهيئة الكوردية‬ ‫العليا‪ .‬وأثنى على دور الرئيس‬ ‫بارزاني لجهوده الرامية لوحدة‬ ‫الصف الكوردي ودعمه ومساندته‬ ‫للشعب الكوردي وقضيته في غربي‬ ‫كوردستان‪ .‬وألقيت كلمة هيئة الشهيد‬ ‫نصرالدين حيث أعلن فيها بأن مكتب‬ ‫البارتي سيكون مركزاً لتالقي أبناء‬

‫المنطقة ويصبح منبراً ثقافيا ً وسياسيا ً‬ ‫واجتماعي اًهم‪ .‬وتخلل الحفل أغان‬ ‫قدمت من قبل فرقة حلبجة للفلكلور‬ ‫الكوردي كما تم تكريم العديد من‬ ‫كوادر البارتي القدامى‪.‬‬ ‫ديرك‪ :‬بمناسبة مرور ‪ 56‬عاما‬ ‫على تأسيس أول حزب كوردي‬ ‫في غربي كوردستان اقيم يوم‬ ‫‪2013/6/14‬برعاية منظمة ديرك‬ ‫للبارتي حفل جماهيري حاشد في‬ ‫مدينة ديرك حضره ممثلي األحزاب‬ ‫الكوردية واألخوة المسيحيين‬ ‫وأهالي لمدينة وقراها من أعضاء‬ ‫ومؤيدي ومؤازري البارتي‪ ،‬رافعين‬ ‫أعالم كوردستان والبارتي‪ ،‬وصور‬ ‫كبار القادة الكورد‪ .‬وقد ألقى‬ ‫عبدالكريم حسين عضو المكتب‬ ‫السياسي للبارتي كلمة أكد فيها بأن‬ ‫البارتي تأسس على أيدي مجموعة‬ ‫من المخلصين الكورد وش ّكل‬ ‫منعطفا ً ونقطة تحول سياسي بارزة‬ ‫في حياة الشعب الكوردي الذي‬ ‫أستطاع من خالله أن يلعب دوراً‬ ‫مهما ً في النضال على المستويين‬ ‫الوطني والقومي‪ ،‬وأن يثبت وجوده‬ ‫كقوة جماهيرية فاعلة على الساحة‬ ‫الوطنية السورية‬ ‫وهذا ما أقلق أعداء شعبنا الكوردي‪.‬‬ ‫كما ألقيت كلمة منظمة ديرك‪ .‬واختتم‬ ‫الحفل بأغان للفنان جمال سعدون‪.‬‬ ‫عامودا‪ :‬بمناسبة مرور ‪ 56‬عاما ً‬ ‫على ميالد البارتي أقيم في مدينة‬ ‫عامودا احتفال جماهيري حضره‬ ‫ممثلي المجلس الوطني الكوردي‬ ‫في سوريا والعديد من التنسيقيات‬ ‫الشبابية والفعاليات االجتماعية‬ ‫والثقافية‪ .‬حيث القى يوسف يوسف‬ ‫الحجي كلمة رحب فيها بالحضور‬ ‫وسرد أيضا مسيرة البارتي ‪.‬تال ذلك‬ ‫إلقاء عدة الكلمات التي باركت مرور‬ ‫‪ 56‬عاما ً على ميالد البارتي‪ ،‬منها‬ ‫كلمات المجلس الوطني الكوردي في‬ ‫عامودا وبرقية الحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردستاني العراقي وكلمة إتحاد‬ ‫طلبة البارتي ومنظمة المرأة‬ ‫للبارتي ومنظمة عامودا للبارتي‬ ‫والحراك الشبابي في عامودا‪.‬‬ ‫والحزب الديمقراطي الكوردي في‬ ‫سوريا(البارتي) القاها القيادي توفيق‬ ‫عبدالمجيد حسن‪ .‬وعرض كذلك‬ ‫فيلم وثائقي عن المسيرة النضالية‬ ‫للبارتي‪.‬فيما اختتم الحفل باألناشيد‬ ‫القومية الكوردية‪.‬‬

‫تهنئة‬

‫وعلى صعيد ذي صل بعث المكتب‬ ‫السياسي لحركة اسود آرارات‬ ‫برقية تهنئة الى الحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردي في سوريا (البارتي)‪،‬‬ ‫هذا نصها‪« :‬نبارك ذكرى مرور‬ ‫‪ 56‬عاما على تاسيس حزبكم‬ ‫المناضل ونبعث بتقديرنا واحترامنا‬ ‫من جميع انحاء كوردستان الى‬ ‫غرب كوردستان واهالي الشهداء‬ ‫والمعتقلين وجميع اعضاء الحركة‬ ‫الكوردية»‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫صوت األكراد‬

‫اخبار‬

‫بمشاركة ‪ 600‬عضو الشباب الديمقراطي يعقد كونفرانسا في آليان‬ ‫صوت األكراد‪ -‬م‪ .‬صالح‪ :‬تحت شعار‬ ‫(الشباب طليعة الثورات واالنتفاضات) انعقد‬ ‫الكونفرانس االول لتجمع الشباب الديمقراطي‬ ‫باسم كونفرانس الشهيد نصرالدين بمشاركة أكثر‬ ‫من ‪ 600‬شاب من الجنسين من أبناء منطقة آليان‪.‬‬ ‫وقد حضرت مراسم افتتاح الكونفرانس وفود‬ ‫من المجلس المحلي للمجلس الوطني الكوردي‬ ‫واألحزاب الكوردية في المنطقة وفعاليات‬ ‫شبابية وشخصيات وطنية‪ ،‬حيث ألقيت العديد‬ ‫من الكلمات بالمناسبة والتي تمحورت حول‬ ‫الشباب ودورهم في النضال الجماهيري‪ .‬و بعد‬ ‫جلسة االفتتاح باشر الكونفرانس جدول أعماله‬ ‫وتم تشكيل هيئاته ولجانه بشكل ديمقراطي وقد‬ ‫أفادت "نجاح" العضو في اللجنة التحضيرية‬ ‫للكونفرانس في تصريح خاص لـ(صوت‬ ‫األكراد) بأن التجمع جاء ثمرة لنضال الشباب‬ ‫في منطقة آليان خالل الفترة السابقة ومشاركتهم‬ ‫الفعالة في النشاطات والمظاهرات وللنهوض‬ ‫بدورهم االنسب بشكل منظم‪ ،‬ورأى المشاركون‬ ‫بضرورة تنظيم طاقات الشباب ضمن اطار‬ ‫تنظيمي يجمعهم‪ ،‬وهكذا كان "تجمع الشباب‬ ‫الديمقراطي"‪ ،‬موضحا بأن "التجمع يؤمن‬ ‫بنهج البارزاني الخالد ويعمل من أجل ترسيخ‬ ‫الفكر الديمقراطي بين الشباب وسوف نعمل من‬ ‫أجل تحقيق الحقوق القومية المشروعة للشعب‬ ‫الكوردي في ظل نظام ديمقراطي يقر بالوجود‬ ‫الدستوري للشعب الكوردي في سوريا‪".‬‬

‫أم الفرسان‪ ..‬ستون طالبا ينهون دورة‬ ‫في اللغة الكوردية‬ ‫صوت االكراد‪ -‬المكتب اإلعالمي‬ ‫للبارتي‪ -‬منظمة شرقي قامشلو‪:‬‬

‫احتفل أهالي قرية أم الفرسان‬ ‫التابعة لمدينة قامشلو في أحضان‬ ‫الطبيعة وذلك بحضور االساتذة‬ ‫والطالب تزامنا مع تخرج ‪60‬‬ ‫طالبا وطالبة من أبناء القرية من‬ ‫دورة لتعليم اللغة الكوردية بعد‬ ‫إن اجتازوها بنجاح‪ .‬وقد القى‬ ‫عبدالكريم عضو اللجنة المنطقية‬

‫للحزب الديمقراطي الكوردي‬ ‫في سوريا (البارتي) كلمة شكر‬ ‫خاللها االساتذة المشرفين على‬ ‫الدورة لما بذلوه من جهود كبيرة‬ ‫ولدورهم المميز بتعليم طالب‬ ‫اللغة الكوردية‪ ،‬كما قدم التهاني‬ ‫للناجحين‪ ،‬مبينا أهمية اللغة في‬ ‫حياة الشعوب‪ ،‬موضحا "هذا ما‬ ‫دفع أعداء الكورد الى محاربة‬ ‫اللغة الكوردية كجزء من سياساتهم‬

‫البارتي في دمشق يضيئ شمعته‬ ‫السادسة والخمسين‬

‫الشوفينية تجاه الشعب الكوردي‪".‬‬ ‫كما القى بعض الطلبة قصائد‬ ‫شعرية بالمناسبة‪ ،‬ثم القى كل من‬ ‫سليمان مراد وهادي استاذي الدورة‬ ‫كلمتين عبرا فيهما عن سعادتهما‬ ‫بتخريج هذه الدورة‪ .‬وفي نهاية‬ ‫الحفل تم توزيع شهادات التخرج‬ ‫على المشاركين والمشاركات في‬ ‫الدورة اضافة الى تكريم المتفوقين‬ ‫ومدرسي اللغة الكوردية‪.‬‬

‫صوت االكراد‪ -‬المكتب اإلعالمي لمنظمة‬ ‫البارتي‪ -‬دمشق‪:‬‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫أقامت منظمة دمشق للحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردي في سوريا البارتي) تحت عنوان‬ ‫(البارتي يضيئ شمعته السادسة والخمسين)‬ ‫مهرجانا ً خطابيا ً بمناسبة ميالد (البارتي) وذلك‬ ‫في مكتبها في حي (زورآفا) في مدينة دمشق‪،‬‬ ‫حيث حضر الحفل أعضاء وكوادر ومناصري‬ ‫البارتي وحشد كبير من سكان الحي‪ ،‬فضال عن‬ ‫جمع كبير من المواطنين الكورد في دمشق‪.‬‬ ‫وقد القى عريفا الحفل إدريس وأفين بعض‬ ‫القصائد الكوردية‪ .‬ثم قدمت كلمة منظمة دمشق‬ ‫للبارتي ألقاها بافي ساالر تحدث فيها عن‬ ‫بدايات تأسيس الحزب ومؤسسيه والمراحل‬ ‫التي مر بها والصعوبات التي لقيها القياديين‬ ‫حينئذ‪ .‬ثم قدمت كلمة اإلتحاد السياسي ألتي‬ ‫القتها نارين وتحدثت عن نشوء البارتي في‬ ‫تلك المرحلة الحرجة بعد االطاحة بدكتاتورية‬ ‫الشيشكلي عام ‪ ،1954‬وجاء في كلمة االمانة‬ ‫العامة للمجلس الوطني الكوردي التي ألقاها‬ ‫لقمان سليمان "قبل ما يقارب الستة عقود من‬ ‫الزمن وفي الرابع عشر من حزيران ‪1957‬‬ ‫وفي ظل األجواء الديمقراطية التي كانت‬

‫سائدة في البالد آنذاك انبثق من بين صفوف‬ ‫جماهير شعبنا الكوردي في سوريا أول تنظيم‬ ‫سياسي كوردي بالمفهوم الحديث‪ ،‬فأستقبله‬ ‫أبناء شعبنا الكوردي بالترحاب والتأييد"‪.‬‬ ‫أما كلمة إتحاء الصحفيين الكورد فقد القاها‬ ‫وليد‪ ،‬وتحدث عن البارتي واهدافه ومنها تنظيم‬ ‫وحشد طاقات شعبنا للدفاع عن حقوقه القومية‬ ‫المشروعة ‪.‬وكلمة إتحاد نساء الكورد ألقتها‬ ‫رودين متحدثةً عن دور المرأة الكوردية وعن‬ ‫ضرورة تأكيد دورها في المجتمع الكوردي‬ ‫وعن دورها بين صفوف البارتي‪ .‬وكلمة نساء‬ ‫البارتي ألقتها هيفاء وتحدثت عن دور البارتي‬ ‫بين الجماهير الكوردية كما تحدث األعالمي‬ ‫أحمد حاجو عن بداية تأسيس البارتي وعن‬ ‫المؤسسين وتداعيات ما ورد في بعض ما كتب‬ ‫عن تاريخ التأسيس وعدم ذكر المؤسسين جميعا‪.‬‬ ‫وفي النهاية تحدث مهاباد بافي آزاد المسؤول‬ ‫عن تنظيم البارتي في دمش ًق عن الحركة‬ ‫السياسية الكوردية‪ ،‬وضرورة توحيد الصف‬ ‫الكوردي في المرحلة الراهنة‪ ،‬وتنفيذ بنود‬ ‫اتفاقية هولير وكذلك تطرق الى الثورة السورية‬ ‫ومشاركة الكورد فيها منذ بدايتها‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ضرورة تواجد الكورد في االئتالف المعارض‪.‬‬


‫صوت األكراد‬

‫احلدث التاريخي‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫‪5‬‬

‫المسيرة التاريخية والعبور االسطوري للخالد مصطفى‬ ‫لولوخان‬

‫تآمرت الدول االستعمارية بعد الحرب‬ ‫العالمية الثانية على الجمهورية‬ ‫الكوردية الفتية في شرق كوردستان‬ ‫(جمهورية كوردستان الديمقراطية)‬ ‫التي تأسست في ‪ 1946/1/22‬فقضت‬ ‫على اجمل فعل كوردي سياسي في‬ ‫القرن العشرين واعدم اول رئيس‬ ‫جمهوري كوردي (قاضي محمد)‬ ‫في ساحة جوارجرا بالعاصمة مهاباد‬ ‫على يد اعداء الكورد االلداء جالوزة‬ ‫الشاهنشاهية يوم ‪ 1947/3/31‬لكن‬ ‫الحلم الكوري ظل ربيعا مزهرا في‬ ‫مخيلة القائد العسكري الملهم مصطفى‬ ‫البارزاني الذي لم يستسلم لتلك الطغمة‬ ‫بل خاض ضد الجيش الشاهنشاهي‬ ‫معارك بطولية ضارية‪ ،‬كبدها خسائر‬ ‫فادحة اذهلت جنراالت ذاك الجيش‬ ‫المتغطرس‪ ،‬فقد كبدها مصطفى‬ ‫وبيشمركته اكثر من ثالثة آالف جندي‬ ‫مع االستيالء على غنائم وفيرة من‬ ‫المعدات العسكرية حتى طلبوا منه عقد‬ ‫هدنة ففعل بعدما ادرك بحدس القائد‬ ‫العسكري الميداني ان المرحلة القادمة‬ ‫هي اشد خطورة وتخبىء له ولبشمركته‬ ‫ولشعبه الكوردي المفاجآت الصاعقات‬ ‫وقد علق البارزاني على تلك المعارك‬ ‫البطولية قائال‪" :‬كان لصمود مقاتلينا‬ ‫االثر الكبير على دحر هجوم الجيش‬ ‫الشاهنشاهي الذي استغل وجود‬ ‫النساء واالطفال معنا كنقطة ضعف‬ ‫استراتيجية لذلك كان يعمد الى القصف‬ ‫الوحشي العشوائي ضدنا وايضا لتنفيذ‬ ‫اوامر مباشرة من الشاه رضا بهلوي‬ ‫ذاته قائال لطياريه في لقاء مباشر معهم‪:‬‬ ‫اضربوا البارزانيين اينما وجدتموهم‬ ‫وال تدعوهم يفلتون منكم وال تستثنوا‬ ‫من ضرباتكم اطفالهم ونساءهم"‪.‬‬ ‫لقد كان ثبات البارزانيين في معارك ذاك‬ ‫الربيع القارس حيث الثلوج المتراكمة‬ ‫بمثابة مقاتلة المستحيل وجعله ممكنا يفر‬ ‫شريدا طريدا وكأن الموت قد ركع امام‬ ‫شجاعة البارزانيين بل خر ساجدا امام‬ ‫بطوالتهم االسطورية التي تدرس حتى‬ ‫اآلن في الجامعات االيرانية والغربية‪.‬‬ ‫ان خوض تلك المسيرة التاريخية لم‬ ‫يأت عن عبث فانتازي عسكرتاري بل‬ ‫عن بعد نظر سياسي قوميتاري مؤسسا‬ ‫على المرتكزات الجوهرية التالية‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬انهيار الجمهورية الفتية ال يعني‬ ‫نهاية القضية الكوردية واعتبار المؤامرة‬ ‫الدولية على الكورد وجمهوريتهم فصال‬ ‫من فصول البازار السياسي الدولي ضد‬ ‫الفعل السياسي الكوردي وجولة من‬ ‫جوالت النضال الكوردواري في سبيل‬ ‫تحقيق الفعل السياسي االكبر مستقبال‬ ‫الن الرجل كان يمتلك تجربة ثورية‬ ‫مفعمة بالصواعد والنوازل فلم يستسلم‬ ‫كسابقيه واقرانه للقدر وتهويماته‬ ‫وارتكاساته بل قال في نفسه ولنفسه‬ ‫مرارا وتكرارا‪" :‬لقد مضت سنة االولين‬ ‫فانا اول المضحين يوم الملحمة الكبرى‬ ‫وآخر الطاعمين يوم الصوم االكبر"‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬الهجرة الى بالد تمتلك القرار‬ ‫السياسي الدولي وهي بالد تتبنى الهوية‬ ‫العالمية والشيوعية االممية والدفاع‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫البارزاني لنهر آراس‬

‫عن حقوق الشعوب الضطهدة رغم‬ ‫انخراطها في اتون الحرب العالمية‬ ‫الثانية وصفقاتها القذرة بقصد او غير‬ ‫قصد ولكن الخلفية الثقافية والفكرية‬ ‫لساستها وجنراالتها كانت تتوزع على‬ ‫عدة تيارات متباينة الرؤى واالبعاد‬ ‫والمصالح رغم ادعاء الهيكلية الواحدة‬ ‫والتشكيلة السياسية واالقتصادية‬ ‫الجامدة وهنا كان االختراق الذي‬ ‫اجترحه البارزاني عندما دخل في‬ ‫اللعبة السوفيتية مابين باقروف‬ ‫وخريشوف ومستشاري الكرملن‬ ‫واستطاع بحنكته ان يستخلص الكثير‬ ‫من المكرمات االممية كالتعليم المجاني‬ ‫للمقاتلين البيشمركة والمنح الدراسية‬ ‫وان يستعطف القيادة السوفيتية نحو‬ ‫تبني الحق الكوردي استحقاقا تاريخيا‬ ‫وقوميا وجغرافيا وذلك عندما تبنت تلك‬ ‫القيادة النظام الفيدرالي لعموم الشرق‬ ‫في ادبياتها‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬المسيرة التاريخية جاءت‬ ‫كضرورة قومية المناص منها الن‬ ‫البارزاني ادرك بحدسه االنساني وبعد‬ ‫نظره السياسي ان افتقاده كقائد عسكري‬ ‫وسياسي على الساحة الكوردستانية‬ ‫مع بيشمركته يعني ضياع القضية‬ ‫الكوردية وبالتالي ضياع االمة وتشتتها‬ ‫بعد ان علم ان االخوة االعداء يقيمون‬ ‫االحالف وخاصة بدأت بوادرها في‬ ‫سعد آباد ولم ينس الرجل سايكس بيكو‬ ‫ولوزان واخواتها‪.‬وهكذا بدات المسيرة‬ ‫التاريخية الى االتحاد السوفيتي في‬ ‫حملة قل نظيرها في التاريخ فقد كان‬ ‫القوم ‪ 530‬مقاتال حسب الروايات‬ ‫الكوردية وهم من اشجع فرسان الكورد‬ ‫على وجه االرض‪ .‬وتعد هذه المسيرة‬ ‫من انصع العالمات المضيئة في تاريخ‬ ‫الشعب الكوردي النضالي الحديث وهي‬ ‫تدلل بال مماثلة ومضاهاة على قابلية‬ ‫االنسان الكوردي للتغلب على مصاعب‬ ‫الحياة التي ال تتحقق اال من خالل‬ ‫االيمان الراسخ بقضية مقدسة والقدرة‬ ‫الفائقة على الصمود والثبات في وجه‬ ‫الصعاب وقهر كل ما هو يبدو للوهلة‬ ‫االولى مستحيال‪ .‬لقد واصل البارزاني‬ ‫ورفاقه مسيرتهم التاريخية بعد ان جهز‬

‫البيشمركة بالمؤونة الالزمة وبدأت كيفما شاءت له حنكته وتجربته الثورية‬ ‫المسيرة بتاريخ ‪ 1947/5/24‬منطلقة التي زادت آنذاك على الثالثين عاما‪.‬‬ ‫من قريتي (دري وستوني) ولكل البارزاني يحقق المستحيل‬ ‫بيشمركة مؤونة (‪ 45‬رغيفا)‬ ‫وعندما في العبور العظيم يوم‬ ‫وصلوا الى قريتي (ناوجلي وبيداو)‬ ‫كانت القوات التركية قد احكمت الطرق ‪ 1947/6/17‬رابطت قوات‬ ‫امامهم لكي الينفذوا الى االراضي البارزاني على ضفاف نهر آراس‬ ‫السوفيتية وكانت القوات العراقية بانتظار رد القيادة السوفيتية بعدما اوفد‬ ‫تتابعهم من الخلف وهنا دارت معركة كل من البيشمركة ميرحاج والفكو‬ ‫خفيفة ترك البارزاني جريحين وراءه الجندي الكوردي السوفيتي السابق‬ ‫بعدما كبد قوات الدولتين خسائر فادحة الستحصال الموافقة على اللجوء الى‬ ‫ولكنه قسم قواته الى قسمين وفي حنكة تلك البالد وبقيت تلك القوات هناك دون‬ ‫عسكرية عرف كيف يجتاز المضائق مؤونة تذكر حيث عانت ضراوة الجوع‬ ‫الجبلية ويفلت من الجيشين المهاجمين وكانوا يتناولون الشعير ويمتصون‬ ‫اللذين ارادا ان يضعاه مع بيشمركته نسغ عروق القصب لتذليل آالم الجوع‬ ‫بين فكي كماشة فقد قام قسم بمشاغلة ورغم محاوالت البارزاني الستحصال‬ ‫القوات التركية واآلخر عبر تلك االرزاق والمؤونة لقواته من لدن بعض‬ ‫المضايق والمنافذ وفي خطة عسكرية االغوات ولكن محاوالته باءت بالفشل‬ ‫تمويهية اتجه نحو الشرق ودخل حتى دفعه اليأس من الناس الى ذبح‬ ‫االراضي االيرانية وهناك استقبلته البغال الكل لحومها في صراع مع‬ ‫العشائر الكوردية بالحفاوة ورغم علم الحياة والنقاذ قومه من الموت المحتم‬ ‫الحكومة الشاهنشاهية بوجوده اال انها ولكن المفاجأة حدثت فقد عاد الموفد‬ ‫لم تجرؤ على مالقاته ثانية النها عرفت ميرحاج بالبشرى بموافقة القيادة‬ ‫السوفيتية بالعبور الى الطرف اآلخر من‬ ‫ضرباته القاضية‪.‬‬ ‫لقد اتقن البارزاني وبيشمركته نهر آراس فانشغل القوم بمهام العبور‬ ‫في مسيرته التاريخية فني التمويه وتفادي تهديدات القوات الشاهنشاهية‬ ‫والمخادعة ايما اتقان ورغم قلة المؤونة ولم يبق امامهم سوى عائق اجتياز نهر‬ ‫و(البيالفات المهترئة) والسالح البدائي آراس الهائج في موسم فيضانه وعنفوانه‬ ‫مقارنة بالمدافع والطائرات للقوات الذكوري وقد كان البيشمركة في قمة‬ ‫المهاجمة اال ان البارزاني وبيشمركته االرهاق بسبب المسيرة التاريخية‬ ‫سجلوا اروع البطوالت التاريخية التي استمرت (‪ 53‬يوما) حيث ذاقوا‬ ‫للكورد فانتصروا على الجيوش الثالثة ويالت الموت والهالك وعليهم االن‬ ‫اجتياز نهر عرضه ‪ 300‬مترا‪ ،‬فأي‬ ‫(العراقي‪ ،‬التركي وااليراني)‪.‬‬ ‫لقد كان البيشمركة دائما يفترشون معجزة ستحدث اآلن واي قهر لنواميس‬ ‫الصخور ويلتحفون السماء ويأكلون الطبيعة والحياة سيسجلها البارزانيون‬ ‫الحشائش البرية ليسدوا ضراوة الجوع على صفحات التاريخ؟ (افتخر ايها‬ ‫ويمسكوا رمق الحياة ورغم خيانة الكوردي وارفع رأسك عاليا هؤالء هم‬ ‫العديد من رؤساء العشائر الكوردية احفاد لولو وكوتي وميتان وميديا) لقد‬ ‫جنوبا وشماال وشرقا وخاصة شرقا فعلها البارزانيون مقارنة بمسيرة ماو‬ ‫الرتباطهم واتصالهم بالشاه مباشرة تسي تونغ عبر اجتياز الصين ومقارنة‬ ‫اال ان البارزاني كان يعلم كل العلم بمغامرة هانيبال القرطاجي وحملته‬ ‫بما يجري وراء الكواليس النه ايضا الكبرى لفتح روما عبر الجبال‪.‬‬ ‫كانت له عيون العسس في كل مكان عود على بدء‪ ...‬زرع البارزاني‬ ‫لقد كان الرجل دولة في مسيرة ومسيرة السباحين وسط النهر كنقاط للسيطرة‬ ‫في دولة وكان يصعد وينزل ويشرق على العبور ومن ضمنهم هو ذاته وهكذا‬ ‫ويغرب ويموه على االعداء وعيونهم بدأت عملية العبور االسطورية وكاد ان‬

‫يغرق البيشمركة (صديق دشتازي) اال‬ ‫ان البارزاني لحق به وانقذه بنفسه في‬ ‫عملية جريئة وكان البارزاني يهيب‬ ‫بقومه قائال لهم "تذكروا جيدا انكم‬ ‫احفاد تيري جان وكيخسرو كيقوباد‬ ‫وسيابوش عليكم ان تقهروا المستحيل‬ ‫وتنتصروا‬ ‫الموت‬ ‫وتصارعوا‬ ‫على القدر ال كيفما يشاء بل كيفما‬ ‫تشاؤون"‪ .‬وهكذا حصلت عملية عبور‬ ‫المعجزة وكان مصطفى البارزاني‬ ‫آخر من عبر النهر فاستقبلتهم السلطات‬ ‫االرمنية في دهشة صارخة واعجاب‬ ‫منقطع النظير حتى قال قائد ارمني‬ ‫في استقبالهم على الضفة االخرى "لم‬ ‫اقرأ في التاريخ اشجع منكم‪ ..‬أأنتم‬ ‫بشر ام آلهة بل انتم اعجوبة السماء‬ ‫اني النحني اجالال واكبارا لصمودكم‬ ‫ومقاومتكم االسطورية‪ ..‬انتم فخر لنا‬ ‫قبل ان تكونوا فخرا لقومكم الكورد"‪.‬‬ ‫والستخالص العبر والدروس من‬ ‫العبور العظيم لنهر آراس نسجل‬ ‫االستحقاقات التاريخية التالية‪ :‬كانت‬ ‫المسيرة البارزانية تاريخية ملحمية ال‬ ‫نظير لها في العالم المعاصر وفي تاريخ‬ ‫الكورد وذلك باختراق البارزانيين‬ ‫قوات ثالث دول معادية (العراق‪،‬‬ ‫تركيا وايران) وفي ظروف قاهرة‬ ‫اشبه بمقاتلة المستحيل ومصارعة‬ ‫الموت حيث الظروف الجوية القاسية‬ ‫من امطار وبرد قارس وثلوج متراكمة‬ ‫وضور الجوع والمناطق الوعرة‬ ‫والدسائس والمؤامرات التي حيكت‬ ‫ضدهم من قبل االغوات طوال رحلتهم‬ ‫حتى عبور النهر‪.‬‬ ‫الحنكة السياسية التي امتلكها البارزاني‬ ‫الى جانب الشجاعة االسطورية التي‬ ‫صرعت المستحيل وفلقت المانع المنغلق‬ ‫وجعلت الموت هالما امام جبروته الذي‬ ‫فاق كل استماتة واستكبار وهو حينئذ‬ ‫متشح الذراع بعلم كوردستان الذي اهداه‬ ‫اياه البيشوا قاضي محمد غداة استشهاده‬ ‫ليبقي مصطفى شعلة الثورة التحررية‬ ‫الكوردية متوهجة دوما وليعود بعد ذلك‬ ‫بعد احد عشر عاما مشعال ثورة ايلول‬ ‫الكبرى في الستينيات‪.‬‬ ‫ان المسيرة التاريخية للبارزاني الخالد‬ ‫سجلت للكورد ملحمة قومية هي‬ ‫مفخرة لكل الكورد وهي من انصع‬ ‫المحطات البطولية انسانيا وعسكريا‬ ‫ونضاليا قديما وحديثا وقد شخصت لنا‬ ‫المخلصين والمضحين من ابناء االمة‬ ‫وكذلك كشفت الغطاء عن الخونة من‬ ‫االغوات المتواطئين مع االحكومات‬ ‫المعادية للكورد والمساهمين في‬ ‫اسقاط جمهورية كوردستان في مهاباد‬ ‫الرضاء اعداء امتهم لقاء جاه او سلطة‬ ‫او حفنة من المال تخلف لهم اللعنات‬ ‫الى ابد االبدين‪.‬‬ ‫سالما يا عظيم الكورد‪ .‬سالما ايها‬ ‫البيشمركة‪ .‬سالما يا مفخرة الكورد‪.‬‬ ‫سالما يا رمز الكوردايتي ويا شعلة‬ ‫الثورة الكوردية المتوهجة ابدا‪ .‬سالما‬ ‫لك ولبيشمركتك العظام يوم ذكرى‬ ‫العبور العظيم‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫تقارير‬

‫عفرين قلعة كورداورية صامدة‬

‫صوت األكراد‬

‫قوتنا تكمن في وحدتنا وال مناص لنا سوى العمل وفق آليات مشتركة وااللتزام بما نوقعه‬ ‫صوت األكراد‪ -‬شورشفان‪ -‬عفرين‪:‬‬

‫بحضور اآلالف من أعضاء وجماهير البارتي‬ ‫من أبناء شعبنا الكوردي الذي ض ّم كل مكونات‬ ‫وفئات المجتمع القادمة من كل حدب وصوب‬ ‫رافعين أعالم كوردستان وأعالم البارتي‪ ،‬وصور‬ ‫األب الروحي البارزاني الخالد والرئيس مسعود‬ ‫البارزاني‪ ،‬أقامت منظمة عفرين للبارتي مهرجانا ً‬ ‫خطابيا ً إلحياء الذكرى السادسة والخمسين لميالد‬ ‫البارتي وافتتاح مكتبه بشكل رسمي وذلك في‬ ‫ساحة البازار القديم بمدينة عفرين‪ .‬بدأ المهرجان‬ ‫بالوقوف دقيقة صمت على شهداء الثورة السورية‬ ‫وشهداء الكورد وكوردستان وتخللها عزف النشيد‬ ‫القومي الكوردي‪ .‬بعدها قرأ عبدو حلبي لمحة‬ ‫موجزة عن ميالد أول تنظيم كوردي في غربي‬ ‫كوردستان وتاريخه النضالي والريادي في قيادة‬ ‫الشعب الكوردي‪ ،‬وكيف تعرض الحزب منذ‬ ‫نشأته لضغوطات من قبل الدولة السورية واعتقال‬ ‫قيادات وكوادر البارتي في أكثر من مرحلة زمنية‬ ‫من التاريخ النضالي لشعبنا في غربي كوردستان لثنيه‬ ‫عن الوقوف عن رسالته النضاليه‪ .‬والقيت في المهرجان‬ ‫كلمة المجلس الوطني الكوردي من قبل اعثمان عيسو‪،‬‬ ‫أشاد فيها بدور المؤسسين األوائل وقال‪" :‬إن هذا اليوم‬ ‫مبارك لدى كل كوردي في غربي كوردستان"‪ ،‬وتحدث‬ ‫عن اتفاقية "سايكس بيكو" التي كانت طعنة لكل الكورد‪،‬‬ ‫وأشاد بدور كبار النخب الكوردية من الذين وقفوا صفا ً‬ ‫واحداً في وجه كل عد ّو حاول المساس بحرية وكرامة‬ ‫الشعب السوري أمثال "يوسف العظمة وإبراهيم هنانو‬ ‫ومحي الدين ايبشوشه"‪ ،‬باإلضافة إلى االضطهاد الذي‬ ‫قاساه الكورد في ظ ّل األنظمة المتعاقبة وتداعيات ذلك‬ ‫عليهم من حرمان من كافة الحقوق وتهميش وإقصاء لهم‪.‬‬ ‫وقرأت في المهرجان برقية المكتب السياسي للحزب‬ ‫الديمقراطي الكوردستاني وبرقية السياسي الكوردي‬ ‫مصطفى اري شفيق وبرقيات منظمات وشخصيات‬ ‫اخرى وصلت الى اللجنة القائمة على اعمال الحفل‪.‬‬ ‫بعد ذلك القى عبدالرحمن آبو كلمة باسم القيادة العليا‬ ‫لالتحاد السياسي الديمقراطي الكوردي في المهرجان‬ ‫حيث قال‪" :‬يسرني أن انقل إليكم بهذه المناسبة خالص‬

‫تحيات ممثل الرئيس مسعود البارزاني وتحيات القيادة‬ ‫العليا لإلتحاد السياسي الديمقراطي الكوردي‪ -‬سوريا"‪.‬‬ ‫وأضاف "يتزامن احتفالكم بافتتاح مقر الكوردايتي‪ ،‬مقر‬ ‫الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا (البارتي) في‬ ‫مدينة عفرين مع ذكرى عزيزة على قلوب كل المناضلين‬ ‫الحقيقيين األحرار على امتداد ساحة الكورد في غربي‬ ‫كوردستان‪ ،‬ذكرى تأسيس وميالد أول تنظيم سياسي‬ ‫كوردي (بارتي ديمقراطي كوردستاني‪ -‬سوريا"‪ .‬وذكر‬ ‫أن الفترة التي نمر بها عصيبة على كافة الصعد‪ ,‬ولكن‬ ‫يقينا ً إن آفاق الخالص والتحرر هي في المدى المنظور‪،‬‬ ‫كل ذلك سيتحقق بفضل تالحمنا ووحدتنا الحقيقية وفق‬ ‫األسس الصحيحة التي وضعها راعي اتفاق هولير‬ ‫ومهندس الوحدة الكوردية على أساس الكوردايتي األخ‬ ‫الرئيس مسعود البارزاني الذي أكد مرارا على ّ‬ ‫أن "قوتنا‬ ‫تكمن في وحدتنا وال مناص لنا سوى العمل وفق آليات‬ ‫مشتركة وااللتزام بما نوقعه"‪ .‬موضحا "كذلك درءا ألي‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫تكريم قدامى كوادر البارتي ‪ -‬عفرين‬

‫منغص أو اقتتال كوردي كوردي البد من تفعيل الهيئة‬ ‫لكوردية العليا وفق صيغة اتفاق وإعالن هولير حرفيا ً‬ ‫لنقود الباخرة الكوردية إلى بر األمان"‪ .‬وطالب في كلمته‬ ‫جميع القوى السياسية أن تضع المصلحة القومية لشعبنا‬ ‫فوق كل اإلعبارات حيث قال‪" :‬لنعمل معا ً بما تمليها‬

‫المصلحة العليا لشعبنا الكوردي في هكذا ظروف دقيقة‬ ‫وال يجوز ألي طرف االستفراد أو االستحواذ على الواقع‬ ‫الكوردي‪ ،‬كما جاء على لسان الرئيس مسعود البارزاني‪..‬‬ ‫إننا مجبرون أن نتقبل بعضنا البعض وفق صيغة‪ :‬البد‬ ‫من قبول اآلخر وحتى اآلخر المختلف سياسيا ً ودينيا ً‬ ‫وقومياً"‪ .‬ثم القيت كلمة البارتي من قبل عضو اللجنة‬ ‫المركزية‪ ،‬مسلم عمر حيث رحب بممثلي القوى السياسية‬ ‫الشقيقة والمنظمات المجتمعية والتنسيقيات الشبابية‬ ‫وتطرق في كلمته لتاريخ الكورد وتقسيم كوردستان بين‬ ‫أربع دول وفق اتفاقية سايكس بيكو‪ .‬وأردف في كلمته‬ ‫"إن رغبة اإلنسان الكوردي في بناء دولته والتخلص من‬ ‫الظلم على طول التاريخ لم تغب عنه بل زادت إصرار‬ ‫وإن الثورات الكوردية دليل على هذا الرغبة"‪ ،‬وأضاف‬ ‫أما كورد سوريا فقد استبشروا خيراً بتخلصهم من نير‬ ‫الحكم العثماني ورأوا في أخوتهم العرب خير شريك في‬ ‫الوطن‪ ،‬فقاموا قبل كل شيء بأداء واجبهم تجاه الوطن‬ ‫في سبيل تحريره من االنتداب‪ ،‬وبعد االستقالل ونتيجة‬ ‫سيطرة األفكار الشوفينية على معظم الساسة السوريين‬ ‫منعتهم من رؤية الحقائق على األرض؛ واقع يعبر عن‬ ‫نفسه بأن سوريا بلد متعدد القوميات واألديان والثقافات‬ ‫وأن الكورد هم القومية الثانية في البالد‪ ،‬فكان نصيبهم‬ ‫اإلهمال والتنكر لوجودهم القومي لذلك كان البد للشعب‬ ‫الكوردي من تجميع صفوفه فكان إقدام كوكبة من الشباب‬ ‫الكورد المتنورين على تأسيس حزب قومي كوردي ذي‬ ‫أبعاد وطنية وقومية واضحة ونهج ديمقراطي راسخ‬ ‫‪ ،‬فكان ذلك بالتحديد في ‪ 1957/6/14‬فقد جاء ميالد‬ ‫البارتي متوازيا ً مع تطلعات شعبنا ومصحوبا ً بشغف‬ ‫وتلهف عاطفي إلى عمل منظم يراعي مصالحهم ويحترم‬ ‫مشاعرهم القومية ويحدد اآلليات التنظيمية إليصال‬

‫رغباتهم وطموحاتهم المشروعة إلى سائر أبناء الشعب‬ ‫السوري وللعالم أجمع‪ ،‬ونظراً للتطابق التام بين تطلعات‬ ‫الجماهير وبين المبادئ واألسس التي كرسها (البارتي)‬ ‫في منهاجه فقد انتشر الحزب بين الجماهير ودخل كل‬ ‫مدينة وقرية وبيت كوردي‪.‬‬ ‫وأكد مسلم عمر‪" :‬بهذه المناسبة العظيمة نعاهد أبناء شعبنا‬ ‫أن نكون أوفياء للمبادئ القومية والوطنية التي آمن بها‬ ‫البارتي ونتحمل كل ما يمليه علينا واجبنا في النضال ولن‬ ‫تحيدنا أية مغريات‪ ،‬ولن نربط قضية شعبنا بأية اعتبارات‬ ‫دولية أو إقليمية إال مصلحة شعبنا وقضيته العادلة‪ ،‬كما‬ ‫نجد لزاما ً علينا تعزيز الوضع الذاتي الكوردي من خالل‬ ‫روح التعاون والتضامن والتفاهم األخوي بين جميع‬ ‫القوى الوطنية الكوردية خاصة ضمن المجلس الوطني‬ ‫الكوردي وااللتزام بكافة مقرراته إضافة إلى تنفيذ بنود‬ ‫اتفاقية هولير مع مجلس شعب غرب كوردستان نصا ً‬ ‫وروحاً"‪ .‬واختتم كلمته بالقول‪" :‬جاء افتتاح مكتب حزبنا‬ ‫ليكون للقضية الكوردية وكل ما يهم الشأن العام‪ ,‬بعيداً‬ ‫عن النزعات الحزبية الضيقة بل في خدمة جميع أبناء‬ ‫شعبنا وقضيته القومية التي هي أمانة في أعناقنا ومطلب‬ ‫جماهير شعبنا لالرتقاء بها إلى المستوى المطلوب‬ ‫وسيظل مركزاً لكل كوردي مخلص لقضية شعبه‬ ‫ووطنه"‪ .‬بعد ذك ألقت عائشة قبالن كلمة باسم منظمة‬ ‫المرأة للبارتي تحدثت فيها عن المرأة ودورها الكبير‬

‫وبذلوا كل ما بوسعهم‪ ،‬وكيف تعرض هؤالء‬ ‫األبطال لالعتقال والتعذيب الممنهج وأشاد‬ ‫بدور المناضل رشيد حمو‪ ،‬وأضاف "بفضل‬ ‫تلك النضاالت والجهود نحن اليوم نجتمع‬ ‫ونحتفل بذكرى عزيزة على قلوب كل األبطال‬ ‫والمناضلين"‪ .‬كما أشاد بضرورة الخالف في‬ ‫الرأي لبناء مجتمع حضاري ولكن الخالف‬ ‫الذي ال يؤ ّدي إلى االختالف ويحيد الطرف‬ ‫اآلخر ويقصيه لتكون بذلك تمهيداً لحالة‬ ‫تصادم ال يرضاه الكورد‪ ،‬فندخل في صراعات‬ ‫اليمكن أن نجني منها سوى الدماء‪ ،‬بل يجب‬ ‫علينا أن نقتدي بالمقولة التي تقول "قد اختلف‬ ‫معك في الرأي‪ ،‬ولكني مستعد للتضحية بنفسي‬ ‫لتعبّر عن رأيك"‪ .‬ونتيجة هجوم مجموعة من‬ ‫الشباب من أعضاء حزب االتحاد الديمقراطي‬ ‫بالعصي والسكاكين على الجماهير المحتشدة‬ ‫بقصد تخريب المهرجان ومنعها من إستكامل‬ ‫برامجها قررت اللجنة المشرفة على أعمالها‬ ‫وقفها حفاظا على السلم األهلى‪ ،‬مع العلم‬ ‫أنه كان من المفترض وكان من المفترض أن يلقي‬ ‫كل من جمعية روشان بدرخان للمرأة ومعهد هوري‬ ‫للثقافة واللغة الكوردية كلماتهم في المهرجان وأن يتم‬ ‫تكريم مناضلي البارتي القدامي في المهرجان‪ .‬في ختام‬ ‫المهرجان شكر مقدما الجماهير الحاضرة التي واكبت‬ ‫هذه المناسبة الغالية على قلوب شبعنا واعتذروا من‬ ‫جميعة روشان ومعهد هوري لعدم إلقائهم لكلماتهم نتيجة‬

‫ذلك الهجوم‪.‬‬ ‫تكريم قدامى مناضلي البارتي واستكماال لبرنامج‬ ‫المهرجان قام مكتب البارتي بدعوة مجموعة من كوادر‬ ‫ومناضلي البارتي القدامى إلى مكتب الحزب في عفرين‬ ‫حيث تم تكريمهم لنضالهم الطويل ووقوفهم إلى جانب‬ ‫الحزب في المحن وعدم تخليهم عنه في األوقات العصيبة‬ ‫واستمرارهم على نهج البارزني الخالد‪ ،‬حيث قام كل من‬ ‫شيخ محي الدين ومسلم عمر وخليل عزت بتوزيع وسام‬ ‫من البارتي على هؤالء المناضلين‪ ،‬وهم (فهيمة علي‬ ‫طاشوا (ام عزت) قرية جوالقا‪ ،‬حسين عثمان من قرية‬ ‫كفر صفرة‪ ،‬دكتور عادل زينل من قرية تلف‪ ،‬محمود‬ ‫شوكت بريمو من قرية ساتينالي‪ ،‬علي علو ابو جوان‬ ‫من قرية كمروك‪ ،‬عبدالحنان عبدالواحد ابو رستم من‬ ‫قرية قزلباش‪ ،‬منان حنان ابو ادريس من قرية كفردالي‪،‬‬ ‫عارف بالل ابو قاضي من قرية خلنير‪ ،‬عارف درويش‬ ‫ابو جانكين من قرية معراته‪ ،‬رشيد ايبش ابو ابراهيم من‬ ‫في نضاالت الشعب الكوردي وبصماتها عبر التاريخ قرية قره كول‪ ،‬محمود نعسان شيخو من قرية شييه‪ ،‬قاسم‬ ‫الكوردي إلى جانب الرجل كشريك في جميع المجاالت شيخو رفعت من قرية جلبريه‪ ،‬عبدالرحمن ابو صالح‬ ‫وخاصة دورها في الثورات الكوردية ووقوفها إلى جانب من قرية كوركان)‪.‬‬ ‫البيشمركه‪ ،‬فعملت في تطبيب الجرحى ومداواتهم وتأمين‬ ‫الغذاء والملبس‪ ،‬والمرأة الكوردية كانت ومازالت على‬ ‫الدوام عبر تاريخ الكورد عموما ً مناضلة حقيقية‪ ".‬كما‬ ‫أكدت على اهتمام البارتي بالمرأة داخل التنظيم وتكريس‬ ‫دورها في النواحي السياسية والثقافية واإلعالمية حيث‬ ‫يعمل على بناء جمعيات خاصة بالمرأة لتعزيز دورها‬ ‫في المجتمع‪ .‬من ثم القى خوشناف حمو كلمة باسم‬ ‫لجان الربيع الكوردي حيث تحدث عن دور المناضلين‬ ‫الكورد القدامى الذين لم يبخلوا بشيء على شبعهم‬


‫صوت األكراد‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫لقاء‬

‫‪7‬‬

‫حليم خلو‪ ..‬احد رجاالت مصطفى البارزاني في ثورة ايلول‬ ‫( الشاهد الحي على محاولة اغتيال البارزاني)‬ ‫حوار‪ -‬كاويس رماكي‬ ‫* ما هي مساهماتك اثناء ثورة ايلول؟‬ ‫ لقد قدمت كل ما باستطاعتي من مال‬‫نقدي وارزاق عينية للثورة انا وكل‬ ‫الشخصيات الوطنية في غرب كوردستان‬ ‫حتى حصول النكسة عام ‪ 1975‬وقد‬ ‫ساعدنا المئات من البيشمركة في المجيء‬ ‫الى غرب الوطن وحافظنا عليهم حتى‬ ‫قيام ثورة كوالن عام ‪ 1976‬التي اعلنها‬ ‫البارزاني‪.‬‬ ‫* بعد قيام ثورة كوالن ماذا قدمتم لها؟‬ ‫ كان المرحوم ادريس القائد العسكري‬‫الميداني والسروك مسعود القائد السياسي‬ ‫لكنه كان يالزم أباه في المستشفى اثناء‬ ‫المعالجة في امريكا اما نحن فكنا نساعدهم‬ ‫في كل مايطلب منا وخاصة تضميد جرحى‬ ‫البيشمركة وكنا نقوم بايصالهم سرا الى‬ ‫حلب للعالج كعمل وطني قومي وليس‬ ‫كعمل حزبي ونؤمن لهم كل المستلزمات‪.‬‬ ‫* متى اعتقلت وما هو سبب اعتقالك من‬ ‫قبل السلطات العراقية؟‬ ‫ بعد حادثة االغتيال الشهيرة ونجاة‬‫البارزاني من المؤامرة وتأدية مهمتي‬

‫ بصراحة متناهية كان انسانا‬‫متواضعا وكانت عظمته في‬ ‫تواضعه في قيامه وقعوده‬ ‫وكالمه ولمست في كل‬ ‫حركاته وسكناته الحدس‬ ‫والنباهة وكان شجاعا صبورا‬ ‫ال يكل وال يمل‪ .‬وكان كل‬ ‫كالمه اقواال مأثورة وهذا يدل‬ ‫على عمق تجربته اما ادريس‬ ‫فكان قائدا عسكريا بامتياز واما‬ ‫صابر فكان سياسيا من النوع‬ ‫البراغماتي واما السروك‬ ‫مسعود فقد كان يقود الباراستن‬ ‫(االمن الكوردي) بكل حرفنة‬ ‫ومهنية وكان ال يخالط االخرين‬ ‫االنظار‬ ‫ويتوارى عن‬ ‫حليم خلو‬ ‫بحكم مسؤوليته الكبرى‪.‬‬ ‫* ماذا كانت رؤية المال مصطفى في‬ ‫توحيد طرفي البارتي (اليمين واليسار)؟‬ ‫يعد حليم خلو من رجاالت مصطفى ‪ -‬كان رأيه ان يتوحد الطرفان ويتجاوزا‬ ‫البارزاني المعتمدين في غرب كوردستان خالفاتهما االيديولوجية المصطنعة وقد‬ ‫ابان ثورة ايلول الكبرى‪ .‬فقد أدى حليم كلف المرحوم ادريس بالمهمة ولكن مع‬ ‫جميع المهمات على اكمل وجه حتى أدخل‬ ‫السرور والطمأنينة والرضا الى قلب‬ ‫مصطفى ونال اعجاب ادريس البارزاني‬ ‫واخيه صابر‪ .‬وقد كان مالزما لهما في‬ ‫اكثر االوقات وشاءت االقدار ان يحضر‬ ‫مؤامرة االغتيال الشهيرة التي دبرتها‬ ‫حكومة البعث للخالد مصطفى البارزاني‬ ‫في عام ‪ 1971‬في حاج عمران‪ .‬وقد‬ ‫كشفت الحقيقة كيف استغل العروبيون‬ ‫الدين ورجاالته بتنفيذ مآربهم االرهابية‬ ‫وقد كان لـ(صوت االكراد) هذا اللقاء مع‬ ‫هذه الشحصية الوطنية‪.‬‬ ‫* متى نشأت عالقاتك مع البارزاني‬ ‫وعائلته؟‬ ‫ في اوائل عام ‪ 1971‬بدأت اتصاالتي‬‫بمقر الديمقراطي في الحي الغربي‬ ‫بقامشلو ثم سافرت الى جنوب كوردستان‬ ‫والتقيت بالمرحوم ادريس بارزاني بعد‬ ‫نشوب الخالفات الحزبية في البارتي‬ ‫السوري ونشوء مايسمى باليمين واليسار‬ ‫في الحزب وذلك عندما طلبت قيادة‬ ‫الثورة الكوردية مني المجيء الى جنوب‬ ‫كوردستان واللقاء بالمال مصطفى‪ .‬وبعد‬ ‫مصطفى بارزاني‬ ‫جهد جهيد ومداوالت بين الطرفين كانت‬ ‫النتيجة صفرا وانقسم الحزب الى فريقين‬ ‫فشكل البارزاني القيادة المرحلية برئاسة االسف تمسك كل طرف برأيه ووجهة الحزبية والوطنية عدت الى غرب‬ ‫نظره وقلت الدريس في خلوة ان حميد حاج كوردستان ولكني اعتقلت من قبل سيطرة‬ ‫دهام ميرو‪.‬‬ ‫* كيف التقيت ادريس البارزاني؟ درويش قد اصبح رجل الدولة السورية راوندوز العراقية ثم نقلوني مع رفيقي‬ ‫ التقيت ادريس في المقر العام وقد وعالقاته قد ظهرت على السطح مع رجال الى كركوك ومن كركوك الى بغداد حيث‬‫عرف انني مكلف حزبيا من اجل االعداد االمن السوري وقد نصحته شخصيا كثيرا سجنت مع رفيقي في قصر النهاية وبقيت‬ ‫للكونفرانس الذي عقد عام ‪ 1971‬ولكن بان يفتح القنوات مع السيايين السوريين في السجن مدة ستة اشهر وسبعة عشر‬ ‫مع االسف كانت النتائج سلبية ووخيمة في دمشق وليس مع االمنيين فلم ينتصح‪ .‬يوما وعذبت تعذيبا اليما واذاقوني كل‬ ‫صنوف العذاب حتى انني اصبت بالشلل‬ ‫على الحركة الكوردية في سوريا‪.‬‬ ‫العصبي وخرجت من السجن بعدما‬ ‫* متى التقيت مصطفى البارزاني وماذا‬ ‫قايضني البارزاني‬ ‫قال لك؟‬ ‫مع رفيقي بالمخطوفين من ضباط الجيش‬ ‫ التقيته شخصيا بعد حادثة االغتيال‬‫العراقي ونحن المسجونين كنا ثالثة‬ ‫وكان يعلم بوجودي والمهمة الموكلة الي‬ ‫(حليم خلو‪ ،‬شفيق اوسي وشيخي حسينو)‪.‬‬ ‫فشرحت له الوضع الراهن آنذاك وقلت‬ ‫* ما هي مساهماتك في االنتفاضة اآلذارية‬ ‫له حرفيا ان دهام ميرو مصلح اجتماعي‬ ‫عام ‪ 1991‬في جنوب كوردستان وكيف‬ ‫وليس قائدا سياسيا ولكنه ارتأى ان نلتف‬ ‫عادت عالقاتك بالحزب الديمقراطي‬ ‫حوله وكان هذا رأي ادريس ايضا واخيه‬ ‫الكوردستاني؟‬ ‫صابر وفعلنا ذلك بكل احترام وطواعية‪.‬‬ ‫ قدمنا الخوتنا في جنوب الوطن ايام‬‫*كيف رأيت شخصية مال مصطفى وأوالده؟‬ ‫االنتفاضة المباركة عام ‪ 1991‬مساعدات‬

‫ادريس بارزاني‬

‫مالية وعينية ال تعد وال تحصى وذلك‬ ‫عن طريق مكتب الديمقراطي في قامشلو‬ ‫وخاصة الرفاق صالح الشيخ وصالح‬ ‫ميراني ومحمود كركري وبعد ذلك فاضل‬ ‫ميراني‪.‬‬ ‫* لنعد الى حادثة االغتيال الشهيرة للمال‬ ‫مصطفى اثناء لقائه بعلماء الدين برئاسة‬ ‫عبدالجواد االعظمي؟‬ ‫ كان اللقاء في سبيل موضوع‬‫كركوك ليكون امر الثروة النفطية مناصفة‬ ‫بين قيادة الثورة وحكومة البعث وكذلك‬ ‫موضوع رواتب البيشمركة ولكن‬ ‫البارزاني بقي ثابتا على موقفه بشأن‬ ‫االمرين ولم يساوم ابدا قائال (كركوك يعني‬ ‫كركوك) واثناء تقديم الشاي للحضور‬ ‫حدث انفجار اشبه بالزلزال فقد تناثرت‬ ‫اشالء القوم ونجا البارزاني من المحاولة‬ ‫باعجوبة وقد اصبت في رأسي وعندما‬ ‫خرج البارزاني من الغرفة لحقت به فقد‬ ‫كان هناك في الخارج مهاجمون مسلحون‬ ‫يريدون قتله فدفعه احد قادة البيشمركه‬ ‫بعيدا (سليمان حاج بدرية) قائد قوات‬ ‫هلكورد وفي االثناء دارت معركة بين‬ ‫البيشمركه والمهاجمين فقضى البيشمركه‬ ‫عليهم جميعا وبعد ساعة من الحادثة بدل‬ ‫الجميع ثيابهم المضمخة بدماء المقتولين‬ ‫فقال البارزاني مبتسما لسليمان بدرية لماذا‬ ‫دفعتني بعنف اثناء مهاجمة‬ ‫المسلحين فقال له سليمان‪« :‬يا مال اينما‬ ‫يكون الموت تكون حاضرا موجودا‪ ،‬أال‬ ‫تعلم اذا حصل لك مكروه السمح هللا‬

‫سننتهي جميعا»‪ .‬فضحك المال وقال‪:‬‬ ‫«ياجماعة اليوم كتب لي عمر جديد‬ ‫ومثلي كمثل سيدنا ابراهيم وال يسعني اال‬ ‫ان اقول شاكرا ربي ‪ ..‬يا نار كوني بردا‬ ‫وسالما على ابراهيم»‪ ،‬والذي ادهشني‬ ‫بعد محاولة االغتيال وانا ادخل الغرفة‬ ‫التي حصل فيها االنفجار كان هناك جثة‬ ‫احد المهاجمين وقد خرجت كبده مرمية‬ ‫على ارضية الغرفة وفجأة دخل الغرفة‬ ‫فتى عمره ما يقارب اربع عشرة سنة وهو‬ ‫يمسك بيد طفل ال يتجاوز الخامسة فقال‬ ‫لي‪ :‬يا عم انتبه ال تدنس حذاءك الطاهر‬ ‫بتلك الكبد القذرة بعدما حاولت ان ادهسها‪،‬‬ ‫فدهشت لقوله وقلت له من انت فقال انا‬ ‫دلشاد مصطفى البارزاني وهذا الذي معي‬ ‫نيجيرفان بارزاني‪.‬‬ ‫* هل عاقب البارزاني احدا بسبب هذا‬ ‫الخلل االمني الصارخ‬ ‫ كالبل تحمل المسؤلية بنسفسه النة‬‫امر بعدم تفتيش رجال الدين النة كان‬ ‫يحترمهم كثيرا‬ ‫* لنعد الى الوضع الراهن للحركة الكوردية‬ ‫في سوريا ماذا ترى وتنتظر منها؟‬ ‫ بصراحة قلت لجميع قادة الحركة ان‬‫االن هو وقت وحدة الصف وتجاوز‬ ‫كل الخالفات والن الفرصة تاريخية ال‬ ‫تعوض في مواجهة النظام والمعارضة‬ ‫الشوفينية الن االستحقاقات مصيرية‬ ‫ولكنني مستغرب جدا من هذا االغفال‬ ‫وتضييع الوقت وعدم ادراك المسؤولية‪.‬‬

‫قدمنا الخوتنا‬ ‫في جنوب‬ ‫الوطن مساعدات‬ ‫ال تعد وال تحصى‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫حليم خلوعند مزار البارزاني‬


‫‪8‬‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫سطور من تاريخ‬

‫الديمقراطي الكوردي‬

‫صوت األكراد‪ :‬صدر للكاتب‬ ‫الصحفي نوري بريمو كتاب‬ ‫بعنوان "سطور من تاريخ الحزب‬ ‫الديمقراطي الكوردي في سوريا‬

‫(البارتي) (‪.")1977 – 1957‬‬ ‫ويتضمن الكتاب سردا تأريخيا‬ ‫لمسيرة الديمقراطي الكوردي على‬ ‫مدى عقدين وصفحات من نضاله‬ ‫في هذه الفترة‪ .‬ويأتي الكتاب كجهد‬ ‫توثيقي لتأريخ سياسي حافل في‬ ‫غرب كوردستان خاض غماره‬ ‫رجاالت عظام مازال صفحاته‬ ‫مجهولة لدى النشأ الجديد بسبب‬ ‫ندرة التدوين والنشر حتى اآلن‪،‬‬ ‫ومن هنا تأتي أهمية صدور كتاب‬ ‫زميلنا نوري بريمو‪.‬‬

‫مصطلحات كوردية(‪)2‬‬ ‫صوت األكراد ‪ :‬بغية تعريف‬ ‫قرائنا باللغة الكوردية ومساهمة‬ ‫من (دنكي كورد) في توسيع أفق‬ ‫تعليم وتعلم لغتنا األم‪ ،‬نواصل نشر‬ ‫المعهد ‪peymangeh‬‬ ‫الجامعة ‪zanko‬‬ ‫الصف ‪pol‬‬ ‫الشعبة ‪hop‬‬ ‫القسم ‪beş‬‬ ‫الفرع ‪şax‬‬ ‫الكلية ‪kulîje‬‬ ‫األدب ‪tore/wêje‬‬ ‫مهندس ‪endazyar‬‬

‫المصطلحات الكوردية وما يقابلها‬ ‫باللغة العربية‪ ،‬وقد وردتنا هذه‬ ‫القائمة من قبل معهد بدرخان‬ ‫لتعليم اللغة الكوردية‪:‬‬ ‫طبيب ‪nojdar/bijîşk‬‬ ‫محامي ‪parêzer‬‬ ‫علم االجتماع ‪civaknasî‬‬ ‫علم النفس ‪derûnnasî‬‬ ‫الثقافة ‪çand‬‬ ‫االقتصاد ‪aborî‬‬ ‫الترجمة ‪wergêran‬‬ ‫العلم ‪zanist‬‬ ‫مصور ‪wênegir‬‬ ‫أبحاث أدبية ‪lêkolînên wêjeyî‬‬

‫صوت األكراد‬

‫ثقافة‬

‫اآلن‪ ..‬روحي تعانق كوردستان‬

‫عمر كوجري‪-‬هولير‬

‫‪omarkojari@gmail.com‬‬

‫بعد أربعة عقود ونيّف ينفصل قلبي عن‬ ‫مستقره المكين في مكان واحد‪ ،‬يقرر الخروج‬ ‫عن شرنقة الهواء الواحد والصوت الواحد‪،‬‬ ‫واالسم الواحد والصورة الواحدة‪ ،‬والشعار‬ ‫الصباحي الواحد‪ ،‬والهتاف الواحد األوحد‪،‬‬ ‫والدعوة إلى تأبيد الرسائل حين تنعس في أول‬ ‫الصبح على شفاه التالميذ الكسالى الذين أتعبهم‬ ‫الفقر‪ ،‬وأضناهم السهر تحت ضوء مصباح‬ ‫الكاز في القرى النائية هناك في من تس ّموا‬ ‫كورداً‪ ..‬ومن تس ّموا سوريين بكل أشكالهم‬ ‫وسحنات وجوههم وأسمائهم وخناجرهم التي‬ ‫امتشقت في ظالل اللغات واالغتراب الروحي‬ ‫الذي رعته مؤسسة تتس ّمى السياسة والحكم‬ ‫والسلطة‪ .‬بعد أكثر من أربعين رمحا ً في جهة‬ ‫القلب‪ ،‬وفي الصميم من بحر الحزن الذي‬ ‫صار محيطا ً في رمشة عين‪ ،‬وفي تأصيل‬

‫شجر األلم الذي كان يكبر في كل لحظة وكل‬ ‫حين‪ ،‬يقرر قلبي أن يشم ولو لساعات وأيام‬ ‫هوا ًء سيراه عما قليل أنقى‪ ،‬وطبيعة تضارع‬ ‫جنان هللا في فيض جماله الذي ال يضاهيه‬ ‫جمال‪ .‬اآلن‪ ...‬روحي تعانق كوردستان بعد‬ ‫بضع خطوات بين قدم ّي وأنا أنزل بسرعة‬ ‫وعجلة نحو مائها‪ ،‬تتخبط قدماي‪ ،‬يخفق قلبي‬ ‫بتواتر غريب‪ .‬ماء كوردستان‪ ،‬اآلن يعانق‬ ‫ك َّل مسام من مسامات روحي‪ .‬اآلن ك ّل كياني‬ ‫وجوارحي تنشد أرض كوردستان‪ ،‬هذا القارب‬ ‫الصغير بدا لعيني باخرة عابرة للقارات‪ ،‬وهو‬ ‫يحمل جسمي التعب من سفر طويل طويل‬ ‫إلى الجهة األجمل‪ ..‬الجهة األبرع من لوحة‬ ‫الروعة التي تخيّلتها عيني ساحرة وموّارة‬ ‫بكل أصناف السحر‪ .‬ألوّل مرة بعد ك ّل هذا‬ ‫الحريق من العمر أخرج من الوطن الذبيح‬ ‫سوريا صوب "البلد األمين"‪ .‬هذه كوردستان‬ ‫إذاً‪ ..‬هذه كوردستان يا قلبي فافرح‪ ،‬واقفز‬ ‫كأرنب شق ِّي في براريها وسهوبها وجبالها‪.‬‬ ‫بسرعة يقرر من بيده القرار أن يقطع مسؤول‬ ‫الماء في النقطة الجغرافية الفاصلة بين تعب‬ ‫هناك وألق هنا كي يسرّع في ختم أوراقي‬ ‫ألهيم بالسحر واالنتشاء‪ .‬كل ما في كوردستان‬ ‫من حجر وشجر وجبل حنون ووهاد عميقة‬ ‫هنا ومنبسطة هناك بدا لي غنيا ً وأليفاً‪ ..‬رغم‬ ‫أني كنت قادما ً من مكان بعيد‪ ،‬وأن عين ّي لم‬ ‫تعرفا للنوم طعما ً منذ أمد‪ّ ،‬‬ ‫لكن جما َل الطبيعة‬ ‫في كوردستان أرغم عين ّي التعبتين على تح ّدي‬

‫النوم‪ ،‬وعدم االستسالم لسلطانه‪ ،‬ونجحت في‬ ‫عدم ترك كل بقعة دون أن ترسمها كل جارحة‬ ‫من جوارحي‪ ..‬بتؤدة تتهادى الحافلة في‬ ‫طرقات كوردستان‪ ،‬نو ّدع هذه القرية‪ ،‬لنستقبل‬ ‫تلك‪ ،‬وفي لحظة خاطفة نصل دهوك‪ ..‬يا إلهي‬ ‫ما أجمل هذه المدينة!! ونبدأ رحلة الركض‬ ‫نحو العاصمة هولير‪ ..‬نتأخر في الطريق‪،‬‬ ‫تتلكأ الحافلة قليالً‪ ..‬في العصر المتأخر نصل‬ ‫هولير‪ ..‬يا آلهة البالغة ساعديني كي أستطيع‬ ‫وصف هذه المرأة البديعة هولير‪ ..‬في أول‬ ‫المدينة‪ ،‬تنتصب بشموخ جبهتا شابين أنيقين‬ ‫يفتشان كل سيارة مخافة هؤالء الذين يرومون‬ ‫قتل الجمال في المدن والقصبات‪ .‬و‪....‬‬ ‫ندخل هولير"آمنين"‪ ..‬أدوخ‪ ،‬وأنا أنظر إلى‬ ‫عمارات المدينة الشاهقة مثلها إلى األعلى‪ .‬كل‬ ‫ما في المدينة من شيبها وشبابها وأطفالها ومن‬ ‫واجهات المحال ومن حدائقها الكثيرة وفنادقها‬ ‫األكثر يتحدث بهذه اللغة الكوردية العذبة‪..‬‬ ‫هولير اآلن بين أصابعي امرأة تضج بالحنين‬ ‫لكل ما هو جميل‪ ،‬تتغير كل يوم‪ ...‬كل لحظة‪..‬‬ ‫لكنها أبداً ال تفكر بتغيير هويتها وكورديتها‬ ‫الجامعة كمدينة لك ّل الناس‪ .‬هولير‪ ...‬تق ّدم‬ ‫تجربة الحبِّ بلغتها الكوردية ليأتي إليها كلُّ‬ ‫العشاق‪ ،‬وهم مغرمون بلغة الكورد‪.‬‬ ‫شكراً كوردستان‪ ..‬شكراً كل ذرة من تراب‬ ‫كوردستان‪ ..‬شكراً فـ قلبي اآلن يضحك بصدق‬ ‫وبعمق‪ ..‬قلبي اآلن يتهجى أول الحروف‬ ‫الكوردية باعتزاز وشموخ‪.‬‬

‫هولير‬

‫لَ َح ظات َوه ٍْم‬ ‫سناريا سنجاري‬ ‫ص تي التي لَ ْم تَ ْب ت ْ‬ ‫َدأ بَ ْع ْد‬ ‫أَ ْن َه ْي تُ َم َع َك قِ َ‬ ‫َوأَ ْوقَ ْف تُ لَ َد ْي َك ُك َل َم َح طاتي‬ ‫ش ْي ئ ا ً ِم ما أَ ْم لُ كْ !‬ ‫َولَ ْم أَ ْ‬ ‫س ْرتُ َ‬ ‫ش ُع ْر أَنَ ني َخ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ال أ ْع ِرفْ لِ ماذا؟ ُربَ ما أل نَ َك لَ ْم تَ ُك نْ‬ ‫ض ْم نَ ِح ساباتي‬ ‫يوم أَ ْو لِ لَ ْح ظَ ٍة ما َم ْل كي أَ ْو ِم نْ ِ‬ ‫َولَ ْو لِ ٍ‬ ‫ب َواألَسى ِع ْن دَما َع َر ْف تُكْ َو َح فَ ْظ تُكْ‪.‬‬ ‫فَ قَ ْط َ‬ ‫ش َع ْرتُ بِ ال تَ َع ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫لَ ْم أ ِح بَ كْ أ ْن تَ ف قَ ط! بَ ْل أ ْح ببتُ مافي َك‬ ‫َولَ ِك نَ ني بِ ُح بي لَ َك َو َخ ياالتي َك ِرهْتُ نَ ْف سي‬ ‫ش ِع ْرتُ بِ ِه تِ جا َه كْ ألَنَ ني‬ ‫َو َك ِرهْتُ ما َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫راب‬ ‫س ٌ‬ ‫ي ُه َو َ‬ ‫آ َم ْن تُ بِ أَنَ ك َل مال َد َ‬ ‫ض حاها‬ ‫َودُخانْ قَ ْد يَ تَالشى بَ يْنَ لَ ْي لَ ٍة َو ُ‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫يوجد في مدينتنا قطٌ اسود متسلط‬ ‫سادي الطباع نــازي المشاعر‬ ‫عبقري االحتيال جفص المالمح‬ ‫يمزق جـميع قطط المدينة يغتالهن‬ ‫ويغتصبهن‪ .‬يزهو في المدينة‬ ‫وكأنه الذكر الوحيد‪ ،‬يأكل كل دجاج‬ ‫المدينة ويستمتع بقتل الصيصان‬ ‫الطرية‪.‬‬ ‫أجسادها‬ ‫ويمزق‬ ‫في مدينتنا قط اسود ذات غرائز‬ ‫حيوانية وذات مـيول عدوانية‬ ‫يلبس التاج والصولجان وعباءة‬ ‫الملوك ويخاطب كالملوك وشاذ‬ ‫السلوك ويغتال أحالمنا كالضحاك‬ ‫ويشنق أمنياتنا ويسقط عنا البراءة‬ ‫والنقاء ويحرمنا من ضوء الشمعة‬ ‫التي أوقدها الجيران ويتسلط‬

‫قط مدينتا األسود‬

‫كالسلطان وسجائره كوبية وخمره‬ ‫معتق وكالمه منمق‪ .‬في مدينتنا قط‬ ‫مجرم محتال دكتاتوري فاشستي‬ ‫بربري يتالعب بالرتب العسكرية‬ ‫ويضع لنفسه أوسـمة الجنراالت‬ ‫والماريشاالت ينصب نفسه ملك‬

‫الملوك ويدعي انه وصي علينا‬ ‫وانه يحمينا وينهب يـساراً ويمينا‪.‬‬ ‫قطنا ليس ككل القطط يلبس نظارة‬ ‫سوداء وعباءة سوداء ويخبئ لنا‬ ‫أياما سوداء وسيرته وتاريخه‬ ‫اسود ويجلس على عرش المدينة‬ ‫جوان عالوي‬ ‫وفي جيبه ساعة ينظر إليها كل‬ ‫دقيقة ويصدر الفرمانات وأحكام‬ ‫باإلعدام فهو المشرع الوحيد اإلنسان وحتى على الحجر يطبع‬ ‫والقاضي الوحيد وهو الذي فيه أنيابه النميرة‪ .‬أن مدينتا‬ ‫يحي ويميت ويدون بطوالته أصبحت إمبراطورية القط األسود‬ ‫اإلجرامية وأساليبه العدوانية يرافقه غراب المدينة وحاشية من‬ ‫ويدعي انه من ساللة النمور الذباب لتلتهم ما تبقى من الفريسة‬ ‫الوردية واألسود الجبلية‪ .‬قط وتلعق العظام وتبيع له األكفان‬ ‫مدينتنا ليس ككل القطط يعتدي والنفط الخام‪ ,‬فقطنا الوحيد الذي‬ ‫على الصيصان‪ ،‬يعتدي على يجد الطعام وينكش األسـنان‪.‬‬


‫صوت األكراد‬

‫انموذج األديب‬ ‫والعالم‬ ‫الديني الوطني‬

‫مال بشير‬ ‫صوت األكراد‪ -‬اعداد‪ :‬ولد األديب والشاعر الكوردي محمد بشير‬ ‫شيخ ظاهر مصطفى المعروف بـ(مال بشير) عام ‪ 1927‬في قرية‬ ‫(كندكي عزيمة) التابعة لناحية كربوران في قضاء مديات في شمال‬ ‫كوردستان‪ .‬انه ابن عائلة مناضلة تعود أصولها الى سادة (كربن)‪،‬‬ ‫فأستقى منها حب القومية والدفاع عن القضية الكوردية‪ .‬كان والده‬ ‫(شيخ ظاهر) من المشاركين في ثورة آكري (حسب مذكرات‬

‫ادب وثقافة‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫إحسان نوري باشا)‪ .‬منذ نعومة أظافره تابع مسيرة الحركة الوطنية‬ ‫الكوردية وشاهد بأم عينيه الواقع المرير والمؤلم للشعب الكوردي‪،‬‬ ‫فأثر ذلك في نفسه تأثيرا عميقا فألتزم النضال المتواصل وكافح‬ ‫طويال من أجل توعية الشبيبة الكوردية على الواقع القومي وعمل‬ ‫في مجال األدب والثقافة واللغة الكوردية‪ .‬وساهم بنشر تعاليم الفكر‬ ‫القومي الكوردستاني بين أبناء شعبه والشبيبة الكوردية خصوصا‪.‬‬ ‫وكان آخر لجوء له إلى غرب كوردستان في ريعان شبابه بسبب‬ ‫مالحقته من قبل السلطات التركية‪ .‬يعد من مؤسسي (البارتي) عام‬ ‫‪ 1957‬واختير رئيسا إلتحاد أدباء الكورد في سورية عام ‪.1973‬‬ ‫تعرض لالعتقال لمرات عديدة فلجأ إلى لبنان وأمضى فيها ما‬ ‫يقارب السنتان متابعا مسيرته النضالية‪ .‬وخالل تلك الفترة أهدى‬ ‫فكرة قصيدته (خونا من) ألحدى المنظمات الفلسطينية وهذه الفكرة‬ ‫رسمت كرجل مسن يحمل القدس على ظهره‪ .‬وكان آخر مرة‬ ‫أعتقل فيها في محافظة الحسكة حيث تعرض للضرب والتعذيب‬ ‫الشديد وبعد خروجه من المعتقل اعتلت صحته وظل طريح‬ ‫الفراش مدة ثالثة أشهر راجع العديد من األطباء لكن بدون جدوى‪،‬‬

‫الجزري أعظم مهندس في التاريخ‬

‫الجزري‬

‫كثيراً ما نسمع عن شخصيات كوردية‬ ‫مشهورة في التاريخ‪ ،‬معروفة في المجال‬ ‫الديني أو األدبي أو الحربي‪ .‬ولكن هل‬ ‫للكورد إسهامات علمية أيضا؟ تأريخ العلم‬ ‫يروي بأن الكثير من العلماء الكورد قد‬ ‫برعوا في مجال علوم شتى‪ .‬لكن طبيعة‬ ‫تاريخ المنطقة التي يعيش فيها الكورد‬ ‫والتقلبات التي حصلت فيها أدت إلى نسبهم‬ ‫إلى قوميات أخرى غير الكوردية حيث‬ ‫كانوا يكتبون بلغات الشعوب المجاورة‬ ‫للكورد‪ .‬اآلن توصلنا إلى حقيقة أن لغة‬ ‫الكتابة لم تعد مشكلة فمثال لغة العلم اليوم‬ ‫هي االنكليزية فمن الطبيعي أن يكتب معظم‬ ‫العلماء العالميين أبحاثهم بهذه اللغة‪ .‬وبنفس‬ ‫الطريقة فقد دون النخب الكوردية أعمالهم‬ ‫األدبية والدينية والعلمية باللغات العربية أو‬ ‫التركية أو الفارسية‪ .‬وقد دهشت بعد البحث‬ ‫والدراسة عن تاريخ شخصية مقالنا‪ ،‬وانني‬ ‫أنحني أمامها احتراما لعبقريتها‪ ،‬هذا العالم‬ ‫الكبير الذي لقب ببديع الزمان الجزري‪.‬‬ ‫حياته‪ :‬انه العالم الكوردي (أبو العز‬ ‫إسماعيل سيد الرزاز) الملقب بالجزري‪،‬‬ ‫نسبة إلى جزيرة بوتان الواقعة في شمال‬ ‫كوردستان بالقرب من الحدود السورية‬ ‫على نهر دجلة و المتاخمة لمدينة ديريك في‬ ‫غرب كوردستان‪ .‬الجزري عالم ومهندس‬ ‫ومخترع‪ .‬وهناك شارع باسمه في مدينة‬ ‫ديرك‪ .‬أمضى ردحا ً طويالً من حياته‬ ‫بعيداً عن مدينته يعمل في قصور حكام‬ ‫دياربكر‪ .‬وبذلك فقد سار على خطى والده‬ ‫الذي عمل لدى حكام دياربكر طوال ‪27‬‬ ‫عاما ً تقريبا ً بين (‪ 1174‬و‪1200‬م) وظل‬ ‫يحظى برعاية أمراءها‪ .‬وهناك تخصص‬ ‫في ابتكارات الهندسة الميكانيكية وأصبح‬ ‫كبير المهندسين الميكانيكيين في البالط‪.‬‬ ‫كانت عقلية الجزري اإلبتكارية منسجمة‬

‫مع االتجاه االجتماعي الثقافي السائد في‬ ‫العالم اإلسالمي في ذلك القرن والقرنين‬ ‫السابقين له وهي الفترة التي شهدت عدداً‬ ‫من االختراعات العلمية المهمة‪ .‬إبداعاته‬ ‫واختراعاته‪ :‬هو مخترع العمود ألمرفقي‬ ‫(‪ )Crankshaft‬والساعات الميكانيكية‬ ‫التي تعمل بالماء واألثقال (من أشهر‬ ‫ساعاته ساعة الفيل)‪ .‬سجل أكثر من ‪60‬‬ ‫اختراعا ً في كتابه (الجمع بين العلم والعمل‬ ‫في صناعة الحيل)‪ .‬ووصف الجزري‬ ‫نحو ‪ 50‬آلة ميكانيكية في ست تصنيفات‬ ‫مختلفة مثل الساعات المائية (إحدى‬ ‫ساعاته الشهيرة قام متحف العلوم في لندن‬ ‫عام ‪ 1976‬بإعادة بنائها)‪ ،‬جهاز غسيل‬ ‫اليدين سماها آلة الوضوء‪ ،‬أجهزة رفع‬ ‫المياه‪ ،‬المضخات الثنائية بمواسير شفط‪،‬‬ ‫استخدام العمود ألمرفقي في اآللة‪ ،‬معايرة‬ ‫فوهة تغليف الخشب لمنع التوائه‪ ،‬الموازنة‬ ‫الستاتيكية للعجالت‪ ،‬استخدام النماذج‬ ‫الورقية لتمثيل التصميمات الهندسية‪،‬‬ ‫صب المعادن في صناديق القوالب المغلقة‬ ‫باستخدام الرمل األخضر‪ ،‬والكثير من‬ ‫اآلالت األخرى‪ ،‬وله الفضل في أول‬ ‫اختراع مسجل لروبوت إنساني مبرمج‪.‬‬ ‫أضاف"الجزري" الكثير من اآلالت‬ ‫والوسائل الميكانيكية والهيدروليكية‬ ‫التي ظهر أثرها في التصميم الميكانيكي‬ ‫للمحرك البخاري ومحرك االحتراق‬ ‫الداخلي والتحكم اآللي والتي ال تزال أثارها‬ ‫ظاهرة إلى اآلن‪.‬‬ ‫وقدم الجزري للحضارة العالمية‬ ‫مخطوطات كان لها اثر كبير على تطور‬ ‫التكنولوجيا التي يتمتع بها عالمنا المعاصر‬ ‫كتصميمه مضخة كابسة استعمل فيها ألول‬ ‫مرة صمامات عدم الرجوع التي ال غنى‬ ‫عنها اليوم وتصميماته آلالت تستعمل القوة‬ ‫الكامنة في سقوط الماء‪ .‬ولحسن الحظ‪ ،‬فإن‬ ‫بعضا ً من أفضل التصاميم‬ ‫الميكانيكية المعقدة لآلالت ذاتية الحركة‬ ‫العاملة بالماء التزال محفوظة بتفاصيلها‬ ‫حتى اليوم في المخطوطات القديمة‪ .‬ومن‬ ‫بينها آالت مثل الساعة المائية واآلالت‬ ‫الهيدروليكية األخرى التي ابتكرها‬ ‫الجزري وصنعها بنفسه‪ .‬استحق الجزري‬ ‫شهرته عن جدارة ليس لكونه مخترعا ً‬ ‫ومهندسا ً ميكانيكيا ً فحسب‪ ،‬ذلك أن‬ ‫مجموعة المخطوطات المنهجية الموثقة‬ ‫التي وضعها عن أعماله ساهمت في‬ ‫ذيوع صيته وتعلق الناس بعبقريته طوال‬ ‫قرون من الزمان‪ .‬وربما كان أشهر كتبه‬ ‫هو (الجامع بين العلم والعمل في صناعة‬

‫‪9‬‬

‫الحيل) الذي أكمله في عام ‪1206‬م‪ ،‬وال‬ ‫غرابة أن بعض المصادر تشير إلى الكتاب‬ ‫باسم (اآلالت ذاتية الحركة)‪ .‬بدأ الجزري‬ ‫العمل على كتابه هذا بطلب من السلطان‬ ‫نورالدين محمد‪ .‬وكان من دواعي سرور‬ ‫الجزري أن يلبي هذا الطلب‪ ،‬وتحول‬ ‫كتابه إلى مصدر جامع لعلوم الميكانيك‬ ‫النظرية والعملية‪ ،‬وكانت األوساط العلمية‬ ‫تنظر إلى الكتاب بإعجاب كبير وتعتبره‬ ‫األكثر تطوراً في زمانه كما يعتبر نموذجا ً‬ ‫لتطور الحركة العلمية اإلسالمية وذروة‬ ‫إنجازاتها‪ .‬كما قدم الجزري في عمله هذا‬ ‫أساسا ً لعدد كبير من التصاميم والوسائل‬ ‫الميكانيكية التي مهدت الطريق أمام‬ ‫الهندسة الميكانيكية كما نعرفها اليوم‪.‬‬ ‫يشير البروفسور لين وايت إلى أن تصاميم‬ ‫التروس القطعية قد ظهرت ألول مرة في‬ ‫مخطوطات الجزري بينما لم تعرفها أوروبا‬ ‫إال في ساعة جيوفاني ديدوندي الفلكية‬ ‫التي صممها بعده بزمن طويل وتحديداً‬

‫فوافته المنية يوم ‪ 1981/11/4‬بقرية (شبك) التابعة لناحية (جل‬ ‫آغا) ودفن في قرية (كرديمي حليمة) التابعة لناحية (تربه سبي)‪.‬‬ ‫كان الراحل مال بشير دارسا للعلوم الشرعية متنقال بين أجزاء‬ ‫كوردستان األربعة لتحصيله وملما بعلوم الفلسفة والتاريخ ومتقنا‬ ‫اللغات الفارسية والتركية والعربية باإلضافة إلى لغته األم‪ .‬له‬ ‫العديد من المؤلفات‪ ،‬منها مجاميع شعرية (جفاتا خمان) و(كازيا‬ ‫بلنكازا) طبعا في دهوك‪ ،‬ومجموعته (سرودى نشتماني) طبع‬ ‫في بيروت‪ ،‬وكتاب يبحث الجوانب الفلسفية للفكر القومي (فلسفا‬ ‫هفالي قانونا زيني) وفي مجال القصة (زار ئو بهار ئو افينو‬ ‫افيندار)‪ ،‬الى جانب عدد من األعمال المخطوطة غير المطبوعة‬ ‫له‪ .‬يذكر ان علماء الدين االسالمي كان لهم دور مهم في العديد‬ ‫من المجاالت الثقافية والروحية والنضالية الوطنية والقومية‬ ‫في المجتمع الكوردي‪ .‬وظهر بين عدد كبير من القادة الوطنيين‬ ‫العظام واالدباء والشعراء الكبار واالصالحيين ذو الشأن‪ ،‬وكانوا‬ ‫ضمن الصفوف األمامية للنضال القومي الكوردستاني‪ .‬ويعد (مال‬ ‫بشير) االنموذج الجدير بين كوكبة علماء الدين الكوردستانيين‪.‬‬

‫هوزان ديرشوي‬

‫‪hozandershewi@yahoo.com‬‬ ‫عام ‪1364‬م‪ ،‬كما أن كتاب الجزري كان‬ ‫أول عمل يتحدث عن ذراع الكرنك‪ ،‬أي‬ ‫قبل ‪300‬م عام من استخدام المهندسين‬ ‫األوروبيين له ألول مرة‪ .‬يقول دونالد‬ ‫هيل وهو مهندس بريطاني تخصص في‬ ‫التقنيات العربية التقليدية‪" :‬تحتل أعمال‬ ‫الجزري أهمية بالغة في تاريخ الهندسة‪،‬‬ ‫حيث تقدم ثروة من مبادئ تصميم وتصنيع‬ ‫وتركيب اآلالت"‪ .‬وفي عام ‪ 1976‬كرّم‬ ‫مهرجان العالم اإلسالمي الذي نظمته‬ ‫المملكة المتحدة الجزري وعرض متحف‬ ‫لندن للعلوم نسخة كاملة من ساعته المائية‬ ‫الشهيرة وهي تعمل أمام الزوار‪.‬مؤلفاته‪:‬‬ ‫من أهم مؤلفات الجزري كتاب "معرفة‬ ‫الحيل الهندسية" الذي شرح فيه كيف صنع‬ ‫آالت قياس الزمن بأنواعها خاصةً الساعة‬ ‫المائية الليلية‪ ،‬وكتاب "الهيئة واألشكال"‪،‬‬ ‫وكتاب "الجمع بين العلم والعمل في‬ ‫صناعة الحيل"‪ ،‬وقد ترجمت كتبه إلى‬ ‫الالتينية في القرن الثالث عشر الميالدي‪.‬‬

‫داهي‬ ‫شاعر‬ ‫وعالم‬ ‫ديني‬

‫شيخ محمد نذير‬

‫صوت األكراد‪ -‬اعداد‪:‬‬ ‫ولد العالم والشاعر الكوردي‬ ‫الشيخ محمد نذير شيخ ظاهر‬ ‫مصطفى المعروف بـ(شيخ‬ ‫نذير) يوم ‪ 1931/1/1‬في‬ ‫قرية (كندكي عزيمة) وتوفي‬ ‫يوم ‪ 1986/2/11‬في قرية‬ ‫سيكرا (سبع جفار)‪ .‬درس‬ ‫الراحل العلوم الشرعية في‬ ‫أجزاء كوردستان األربعة‬ ‫وألهمه هللا حب الشعر‬ ‫الديني والقومي‪ .‬لقب االديب‬ ‫والشاعر شيخ نذير بـ(داهي)‪،‬‬ ‫وكان يغرس حب القومية‬ ‫الكوردية في نفوس الشباب‬ ‫الكورد‪ .‬وكان اللغات التركية‬ ‫والفارسية والعربية باألضافة‬ ‫الى لغته األم‪ .‬له ثالث دواوين‬ ‫ضمن مجلد واحد بعنوان‬ ‫(داهي) طبع في دهوك وكتاب‬ ‫(وصايا ) باللغة العربية‬ ‫وكتاب (عقيدة األيمان ) باللغة‬ ‫الكوردية‪.‬‬ ‫رسم توضيحي الحدى مخطوطات الجزري‬


‫‪10‬‬

‫بريد القراء‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫اعداد‪ :‬نرمو عمران‬

‫تقبلوا تحياتنا‬ ‫شيء جميل أن نتواصل مع قرائنا الكرام‬ ‫وهم يعبرون بكل حرية عن خلجات أنفسهم‬ ‫ويسطرون بصدق تام ما يدور بخلدهم‪.‬‬ ‫ولعل األجمل هو ان قراءنا مجدون‬ ‫وصادقون فيما يكتبون ألنها تنبع من صميم‬ ‫قلوبهم التي تتحسس الهم الحياتي لمواطني‬ ‫غرب كوردستان‪ ،‬ويحملون أيضا هم‬

‫وطنهم وشعبهم في غرب كوردستان‬ ‫اللذان يعيشان ظروفا هي في غاية الحرج‬ ‫والعسر‪ .‬لكن سنة من سنن الحياة هي‬ ‫الصيرورة والتغيير الذي البد وأن يشرق‬ ‫فجره في سوريا الثورة والمخاض الكبير‪.‬‬ ‫نحن اذ نسر فيما يلي أراء قراء (صوت‬ ‫األكراد) الكرام‪ ،‬نعلنها بكل اطمئنان بأن‬

‫يوم الحرية قادم وستتحول ما ننشره هنا أو‬ ‫ما يظل عالقا في ذاكرة الماليين من ابناء‬ ‫شعبنا‪ ،‬سيتحول الى ذكريات يسردها الذين‬ ‫عاشوا تفاصيلها المرّة فيما يستمع اليها‬ ‫القادمون من األجيال بمزيد من الشوق‬ ‫واللهفة‪.‬‬

‫حق الكورد في سورية‬ ‫كتبت القارئة الكريمة بيريفان محمد من‬ ‫قامشلو تقول «هذه الحياة صراع دائم‬ ‫بين النور والظالم‪ ،‬بين الخير والشر‬ ‫وبين قوة مستبدة ظالمة وأخرى ضعيفة‬ ‫تنهش االولى لحمها وتمزقها»‪ .‬وتواصل‬ ‫بيرفان القول «تكدرت الحياة في سورية‬

‫بسبب هذا المستبد الذي جثم على صدر‬ ‫االمة وحاصر شعبنا منذ أربعة عقود»‪.‬‬ ‫وتوضح عبر رسالتها «فالكورد في‬ ‫سورية يعيشون حالة من الخوف أو حتى‬ ‫من الحرمان الدائم من ذلك النظام االسدي‬ ‫الذي قتل اكثر من مليون من شعبه من‬

‫البرد والجوع والتعذيب والتشرد»‪ .‬اننا‬ ‫«نعيش في ظالم حالك ال نحس بطعم‬ ‫الحياة‪ ،‬نعيش كعيشة الخفافيش في‬ ‫الكهوف المظلمة فها هو بشار االسد‬ ‫يتكلم دون خوف في خطابه عن االصالح‬ ‫والحوار وعن اي اصالح وحوار يتكلم؟»‬

‫عتاب وثناء‬ ‫ومن ضاحية جمعاي في مدينة قامشلو‬ ‫كتبت القارئة مريم مال حاجي تقول‬ ‫«تحية مليئة باالحترام ومغلفة بالعتاب‬ ‫إلى جريدتكم التي دخلت قلوبنا قبل أن‬ ‫تدخل بيوتنا فأنا من القراء الدائمين‬ ‫لجريدتكم الموقرة ولكن عتبي عليكم‬ ‫بأنكم لم تنشروا لي رثاء لحداد وكتابة‬ ‫أخرى عن الهجرة فكنت انتظر العدد‬ ‫بفارغ الصبر ألرى اسمي عليه ولكن‬ ‫اصبت بخيبة أمل الن أقالمنا كانت مقيدة‬ ‫فيما مضى وفرحت كثيرا عندما وجدت‬

‫جريدة صوت الكرد صوت األحرار‬ ‫لنحرر أقالمنا وكتاباتنا فربما تكون البداية‬ ‫تفجير وتنمية لمواهبنا وأتمنى إال أقول‬ ‫لنفسي بأن هناك فرق وقيل ألننا ملكنا من‬ ‫عهد البعث الذي كان يفرق ويميز وان‬ ‫ال أقول بأني طرقت الباب الخطأ وكلي‬ ‫ثقة لجريدتكم الحرة وسأكتب ولن أمل‬ ‫بالكوردية والعربية حتى أجد كتاباتي‬ ‫على صفحاتكم الموقرة»‪ .‬نحن اذ نثمن‬ ‫عاليا مشاعر القارئة الكريمة مريم‪ ،‬نقول‬ ‫بأننا سنكون عند حسن ظنها وظن جميع‬

‫قراء الجريدة‪ .‬نقولها بصريح العبارة بأن‬ ‫(صوت األكراد) هي صوت جميع الكورد‬ ‫في غرب كوردستان من دون استثناء‪.‬‬ ‫مع ذلك فان جميع ما يردنا من مواضيع‬ ‫يتعذر نشرها ألسباب تقنية وأخرى مهنية‪.‬‬ ‫ونقول لـ(مريم) بأن الجريدة تفتخر بها‬ ‫كقارئة وكمساهمة في صفحاتها ويشرفنا‬ ‫بأن تكون الجريدة المرج الذي ينمو فيه‬ ‫موهبتها وموهبة كل المتطلعين للدخول‬ ‫الى عالم الكتابة والصحافة‪.‬‬

‫الواقع والالمباالة‬ ‫نرحب بقارئنا الكريم هشيار حاجي علي‬ ‫الذي يقول في رسالته «الصبر مفتاح‬ ‫الفرج‪ ،‬ويقولون الصبر صبر ساعة دعنا‬ ‫بشفافية واعية نتطرق ببرهة قصيرة‬ ‫إلى فهم التفكير العقالني لدى األنساني‬ ‫الكوردي في أوقات الثورة السورية وما‬ ‫يتعلق بها من االستحقاق الكوردي المنشود‬ ‫حيث ظلت االجيال الكوردية في غرب‬ ‫كوردستان تنتظر الظرف الواقعي لحل‬

‫القضية الكوردية في سوريا منذ ما قبل‬ ‫تأسيس البارتي ‪ 1957‬وما بعده‪ ،‬ورافقه‬ ‫حلم الدولة الكوردية الكبرى بكل ما لديه‬ ‫من أمكانية للتعايش االخوي مع بعضهم‬ ‫البعض مع تنوع االفكار بين الكورد‬ ‫من إيدولوجيات حزبية وما رافقه من‬ ‫التنافس الحزبي والفوز باالكثرية الساحقة‬ ‫لهذا الحزب أو ذاك»‪ .‬ويواصل هشيار‬ ‫القول «نحن كشعب كوردي في سوريا‬

‫ال ينقصنا من التضحيات كباقي مكونات‬ ‫الشعب الكوردي في االجزاء االخرى من‬ ‫كوردستان‪ ،‬وهنا في هذه المرحلة ظل‬ ‫التماسك الوحدوي في وجدان االنسان‬ ‫الكوردي وحب المشاركة الجماعية في أي‬ ‫استحقاق تاريخي للكورد في سوريا‪ .‬ومع‬ ‫اندالع الثورة السورية بات االستحقاق‬ ‫الكوردي قريبا للواقع اكثر بل وحقيقية‬ ‫حتمية لدى الشعب الكوردي»‪.‬‬

‫كوردستان بين الحلم والواقع‬ ‫يرى قارئ (صوت األكراد) محمد‬ ‫العـمري ان «الدولة الكوردية الكبرى‬ ‫هي الحلم االكبر لجميع الكورد وهذا‬ ‫الحلم يظل يراود المرء منذ الوالدة‬ ‫وحتى الوفاة‪ ،‬لكن هذا الحلم بدأ‬ ‫يتحول شيئا فـشيئا إلى واقع نعيشه‬ ‫على االرض والبداية كانت من اقليم‬ ‫جنوب كـوردستان الذي يمضي نحو‬ ‫االستقــالل»‪ .‬ثم يقول العمري «اليوم‬

‫نرى غرب كوردستان يسـير بخطى‬ ‫ثابتـة نحو الفيدرالية التي ستحقق الحرية‬ ‫للجـزء الثـاني مــن كـوردستان‪ ،‬وبدء‬ ‫ظهور أفق لحل سياسي في تركيا للقضية‬ ‫الكوردية وذلك باتجاه الحكم الذاتي وكل‬ ‫التـطورات الدولية تسير نحو تحقيق‬ ‫الحرية القليم كوردستان في ايران حيث‬ ‫انه سيتحقق في الصيف المقبل وذلك من‬ ‫خالل الضربة العسكرية التـي يتوقع‬

‫ان تتعرض لها ايران»‪ .‬ويؤكد قارئنا‬ ‫الكريم محمد العمري أيضا «هذا كان‬ ‫حلم يراود كل كوردي‪ ،‬لكنه اليوم اصبح‬ ‫حقيقة واقعة ولكن السؤال المهم هنا هل‬ ‫ستبقى الدولة الكوردية الكبرى خياال؟»‬ ‫من جهتنا نقول بأن كل المشاريع كانت‬ ‫باألصل أحالما‪ ،‬وكل حلم يتحول الى‬ ‫واقع وحقيقة‪ ،‬ان كان هناك مطالب‬ ‫وساع ومناضل ال يكل لتحقيقه‪.‬‬

‫السياسة األمريكية والثورة السورية‬ ‫القارئة الكريمة انعام عمر تقول في رسالتها «لقد اكد وزير الخارجية‬ ‫األمريكي جون كري ان امريكا سوف تساعد الثورة السورية من‬ ‫الناحية العسكرية المادية‪ ،‬انها تعمل على ايجاد حل لألزمة السورية‪،‬‬ ‫وقالت السعودية انها اشترت اسلحة من كرواتيا بمباركة امريكية للثورة‬ ‫السورية وقد اعلنت بريطانيه عن نيتها مساعدت الثورة السورية»‪.‬‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫وأخيرا تقول قارئتنا الكريمة في رسالتها «وقد يشكل هذا توجه جديد في‬ ‫مساعدة الثورة السورية وحل االزمة الراهنة»‪ .‬نقول لقارئتنا الكريمة‬ ‫ان تداخالت الملف السوري متشابكة بشكل كبير ربما يحتمل العديد‬ ‫من القراءات وتتولد منها الكثير من المعادالت‪ .‬والحقيقة األكبر هي‬ ‫ان المستقبل يبقى دوما للشعب الذي يفرض ارادته رغم أنف الطغاة‪.‬‬

‫صوت األكراد‬

‫معادلة مستحيلة الحل‬ ‫جاء في رسالة للقارئة نذيرة حلبجة‬ ‫التي راسلتنا من (عفرين) ان «الثورة‬ ‫السورية وتداعياتها على الخارج‬ ‫والداخل خطيرة‪ ،‬معادلة متكررة‬ ‫وغير واضحة‪ ،‬فكل طرف يفسرها‬ ‫على حسب هواه»‪ .‬تواصل نذيرة‬ ‫رسالتها «النظام يؤكد ويبرهن في‬ ‫عدة مناسبات بأن الحل ببقائه وقضائه‬ ‫على العصابات المسلحة كما يدعي‪،‬‬ ‫بقصف عشوائي وحشي تجاه المدنيين‬ ‫العزل‪ .‬المعارضة الطرف اآلخر من‬ ‫النزاع الذي لم يعد يعرف على أي بر‬ ‫سترسو سفنه فمنذ بداية الثورة وقوى‬ ‫المعارضة تلم فتاتها دون جدوى‪ .‬أما‬ ‫المعارضة المسلحة أو الجيش الحر‬ ‫فقد تداخلت طرقاته ومبادئه السامية‬ ‫في حماية المدنيين مع مجموعات قد‬ ‫تؤدي بحياة المدنيين أكثر من كونها‬ ‫تحميهم وما تلك المجموعات إال من‬ ‫صنع النظام وألهداف تخدم مصالحه»‪.‬‬

‫وتشير قارئتنا الى ان «الشعب الطرف‬ ‫األضعف من هذه المعادلة الذي يتكبد‬ ‫عناءات حرب لم يعد أي إنسان قادر‬ ‫على تحملها»‪ .‬وتقول نذيرة بمزيد‬ ‫من الحسرة «الدول العربية واألجنبية‬ ‫والمريخية كلها لم تعد تستطع إيجاد‬ ‫نهاية لظلم النظام ومعاناة الشعب‪ .‬كل‬ ‫طرف من هذه المعادلة اتفقوا على‬ ‫أال يتفقوا وبذلك تكون مستحيلة الحل‬ ‫في الواقع والخيال»‪ .‬ونحن اذ نعبر‬ ‫عن عميق تضامننا مع معاتنا شعبنا‬ ‫في غرب كوردستان وعموم الوطن‬ ‫السوري‪ ،‬نؤكد بأن فصل المعاناة مهما‬ ‫طال فان له نهاية حتمية‪ .‬والشعب‬ ‫الذي بدأ الثورة لن يتوقف حتى يتحقق‬ ‫االنتصار‪ .‬الصبر والكفاح‪ ،‬الصبر‬ ‫والتواصل مع النضال هو السبيل‬ ‫األمثل والوحيد لسحق الطغاة والقتلة‬ ‫ولتحقيق الحرية لشعبنا‪.‬‬

‫وحدتنا خالصنا‬ ‫جاءتنا رسالة من قارئنا‬ ‫الكريم محمد محي الدين‬ ‫يقول فيها «أتساءل‬ ‫وفي صميم نفسي حزن‬ ‫وبصوت عال لكي يسمع‬ ‫كل أبناء شعبي صوتي‬ ‫لعله يجاوبني على سؤالي‪:‬‬ ‫لماذا ينقسم أبناء الشعب‬ ‫الواحد بين بعضهم؟ لماذا‬ ‫يتقاتل أبناء الشعب الواحد‬ ‫مع بعضهم؟» ويوضح‬

‫قارئنا الكريم «لم أجد‬ ‫الجواب‪ ،‬لكنني أعلم علم‬ ‫اليقين بأن هذا يرضي‬ ‫األعداء الذين يريدونا أن‬ ‫نبقى في ظالمنا الدامس‬ ‫وأن ال نكسر القيود التي‬ ‫تكبلنا منذ آآلف السنين‬ ‫ولكنهم ال يعلمون شيئا عن‬ ‫الكورد بعد فنحن تعلمنا‬ ‫من أجدادنا ومن عظمائنا‬ ‫وقادتنا ان أخطأ أخي‬

‫الكوردي من الواجب علي‬ ‫أن اصحح خطأه وأرشده‬ ‫الى طريق الصالح وأن‬ ‫تعثر ووقع أمد له يدي وان‬ ‫جرحني اسامحه‪ ،‬نحن في‬ ‫النهاية أبناء وطن واحد‪،‬‬ ‫أبناء كوردستان»‪ .‬مشاعر‬ ‫طيبة أبداها قارئنا محمد‪،‬‬ ‫هي بالتأكيد مشاعر كل‬ ‫كوردي أمين يحب الخير‬ ‫ألمته وشعبه‪.‬‬

‫أربعة في واحد‬ ‫يقول قارئنا الكريم َمموجان محمد الذي‬ ‫وردتنا رسالته من جل آغا «االتحاد‬ ‫السياسي اس ٌم من ذهب‪ ,‬لكن ما فائدة هذا‬ ‫الذهب إن لم يلمع؟» وشدد قارئنا في‬ ‫رسالته على «ضرورة توحيد الصف‬ ‫الكوردي‪ ,‬خصوصا ً بعد الطلب ال ُملَح من‬ ‫قبل الجماهير لوضع حد للذين يُريدون‬ ‫َّشق الصف الكوردي أكثر فأكثر»‪.‬‬

‫مشاعر طيبة صرح بها مموجان‪ ،‬وهي‬ ‫في الصميم بالنسبة لكل كوردي غيور‬ ‫يريد الخير لشعبه وأمته‪ .‬وحدة الصف‬ ‫الكوردي هو قارب النجاة الوحيد نحو‬ ‫ب ّر أمان الحقوق الكوردية في سوريا‬ ‫المستقبل‪ .‬والذين يشقون الصف الكوردي‬ ‫بسياساتهم الخاطئة‪ ،‬يلحقون األذى‬ ‫بشعبهم وال يجنون سوى العار‪.‬‬

‫وداعا بافي كمال‬ ‫وردتنا قصيدة من ساالر بشير محمد يقول معطاء لقريتك فاعطوك‪ ،‬كنت مخلصا ً‬ ‫فيها‪" :‬كنت مستغيطا ً بحب اهلك فاحبوك‪ ،‬لحزبك فاخلصو لك‪ ،‬كنت رفيقا لرفاقك‬ ‫كنت جاراٍ حقيقيا ً لجيرانك فاجاروك‪ ،‬كنت فرافقوك‪ ،‬كنت نداً لخصمك فاحترموك"‪.‬‬

‫الى قارئتنا نجاح فياض‬ ‫وردتنا عدة مساهمات من القارئة‬ ‫الكريمة (نجاح فياض) وكنا نود أن‬ ‫نطلّع على فحواها‪ ،‬لكن خلال تقنيا‬ ‫قد حال دون االطالع على فحوى‬

‫كتاباتها‪ .‬نحن بانتظار اسهامات جديدة‬ ‫من قارئتنا اللبيبة نجاح كي يتسنى لنا‬ ‫االطالع عليها والبت في مسألة نشرها‬ ‫من عدمه‪.‬‬

‫تنويه‬

‫المواد ال تعاد الى اصحابيها سواء نشرت ام لم تنشر‬

‫هيئة التحرير‬


‫صوت األكراد‬

‫باقالمكم‬

‫الوضع الراهن للثورة السورية‬

‫لوضع الراهن للحركة الكوردية والثورة الوطنية‬ ‫اندراج إلى الصفوف تحت‬ ‫السورية يأخذ منحى‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫هيمنة الدول والقوى االقليمية مباشرة وأحيانا أخرى‬ ‫تأتي بانزالقات وتمسك بأطراف دول ليس لها عالقة‬ ‫بمحورالمعارضة‪ ,‬والسبب يعود إلى النقاط التالية‪:‬‬ ‫إن هذه المعارضة لم تكن من قبل ذات خبرة نضالية‬ ‫في الساحة السياسية إنما عملت بمفردها متناسية‬ ‫تماما ً بأن مثل هذه الحالة السورية تحتاج إلى قاعدة‬ ‫على أرض الواقع السوري ليس عن طريق إطالق‬ ‫تصريحات وتأمالت ورغبات‪ ,‬بل من خالل التعامل‬ ‫مع الواقع الراهن بشفافية وبعد نظر‪ ،‬التفكك والتشرذم‬ ‫بين القوى التي تعمل في داخل وخارج الوطن‪،‬‬ ‫التفكك في ذهنية هذه المعارضة وهي غير واثقة بأنها‬ ‫تعمل بشكل ديمقراطي وهي بذاتها في نفس الوقت‬ ‫تعمل وفق سياسة إقصاء وإلغاء اآلخر‪ ,‬بمعنى آخر‬ ‫ترضي النظام وترضي الجهات األخرى بالمقابل‪،‬‬ ‫التخوف من االعتراف بالحقوق القومية للشعب‬

‫الكوردي بشكل واضح وصريح أدى الى الفصل بين‬ ‫القوتين األساسيتين للمعارضة وإلى التشتت العقلي‬ ‫والفكري غير السياسي‪ .‬وهناك عناصر داخل قيادات‬ ‫المعارضة في الداخل والخارج مشكوك في وطنيتهم‬ ‫لم يكونوا يوما ً معارضين سياسيين ولم يعملوا في‬ ‫السياسة واآلن يقودون المجلس واالئتالف‪ ،‬حتى‬ ‫األمس كان هناك في صفوف نفس هذه المعارضة‬ ‫مؤيدون للنظام الدكتاتوري في العراق واليوم‬ ‫أصبحوا معارضين لنفس نموذج النظام الدكتاتوري‬ ‫الذي يحاربونه اآلن! فكيف يصبحون معارضين‬ ‫وهم يسيرون على نفس الخطأ؟ ان الداخل السوري‬ ‫شيء والمعارضة السياسية في الخارج شيء آخر‪،‬‬ ‫هم ليس لهم أي تأثير على المعارضة الداخلية‪،‬‬ ‫لتظل هذه المعارضة "الخارجية" واجهة دولية حتى‬ ‫اآلن تحاورهم الدول الكبرى دون جدوى‪ .‬فمن باب‬ ‫الحرص الشديد على النضال الوطني السوري‪ ,‬يجب‬ ‫أن تعترف المعارضة بجميع شرائحها وبقناعة تامة‬

‫بأن هناك شعوبا أخرى تعيش في هذا الوطن ولها‬ ‫الحق في ممارسة جميع حقوقها بحرية وديمقراطية‪.‬‬ ‫من جانب آخر فان المعارضة الكوردية هي أيضا‬ ‫غير واضحة وتفتقد الجرأة في مواقفها اتجاه الرأي‬ ‫العام الوطني‪ ،‬فما تحققه من تفاهمات وتقاربات‬ ‫رضوان علي رمو‬ ‫سياسية في السياق العملي والنضالي يتطلب العمل‬ ‫‪rdwanar@gmail.com‬‬ ‫بجدية أكثر من خالل توحيد صفوفها وعدم إقصاء‬ ‫وإلغاء أحزاب أخرى ألن كل طرف بمفرده ال‬ ‫يستطيع أن يختزل قوى وأطرافا أخرى‪ ،‬وأن يبني‬ ‫بطوالت وهمية على حساب إقصائه لها‪ .‬وما يعاني‬ ‫منه الشعب من مآس حقيقية‪ ،‬ومن فقدان لجميع التفردي والتسلطي الحزبوي‪ ,‬فهي ال تتجاوز سطح‬ ‫مصالحها الشخصية واألنانية‪ ،‬فعلم‬ ‫المواد اليومية يجب أن‬ ‫السياسة يقول هناك شيئان ال يمكن إصالحهما‪:‬‬ ‫تخرج الشعب من مأزقه لكي يستطيع‬ ‫أن يتفاعل مع خالل مراعاة الشراكة الوطنية دون اوال‪ :‬األنانية الفردية‪ ،‬أي التسلط الفردي الذي‬ ‫يحصر جميع االمتيازات بنفسهافقط‪ .‬ثانيا‪ :‬إستحالة‬ ‫مضايقة الشعب واكراهه بالقوة‪ .‬إن سيطرة‬ ‫عض القوى على زمام األمور التستطيع أن تخرج إصالح مفسد وما أفسده ألن نفسه تنهار عندما تبدأ‬ ‫باإلصالح‪.‬‬ ‫من ذهنيتها العنجهية رواسب النظام ذو التفكير‬

‫مخاطر تجارة التهريب‬ ‫ماريا عباس‪ -‬تربه سبي‬

‫توحي لنا هذه العبارة التي كانت‬ ‫عنوانا ألحد المسلسالت الرمضانية‬ ‫الى الحالة التي تعيشها المنطقة‬ ‫الحدودية الشرقية أي (القرى المتناثرة‬ ‫على الحدود السورية العراقية)‪ .‬في‬ ‫السابق وقبل إندالع الثورة السورية‬ ‫ق‬ ‫كانت عمليات التهريب تتم على نطا ٍ‬ ‫ضيق‪ ،‬وال يتجرأ أحد للعمل بهذه‬ ‫المهنة إال من كان له قلب أسد‪ .‬أما اآلن‬ ‫فحتى الذي له قلب عصفور بات يعمل‬ ‫بهذه المهنة الخطيرة التي صارت تخيم‬ ‫بظاللها على المجتمع السوري بشكل‬ ‫عام وعلى المناطق الكوردية بشكل‬

‫خاص‪ .‬فالمناطق الكوردية وبالرغم‬ ‫من تمتعها بنوع من األمان االجتماعي‬ ‫باتت مهددة بآثار هذه الظاهرة‬ ‫الخطيرة والتي أصبحت مصدر رزق‬ ‫ألغلبية السكان وخاصة بعد تردي‬ ‫األوضاع اإلقتصادية وتراجع فرص‬ ‫العمل فحصل نوع من االنتعاش‬ ‫اإلقتصادي في تلك المناطق‪ ،‬وبالرغم‬ ‫من ّ‬ ‫إن نقاطا ً رسمية قد فتُحت للعمل‬ ‫التجاري إال إن التجاوزات مستمرة‪.‬‬ ‫لكن المشكلة األخطر تكمن في نوعية‬ ‫المواد المهربة التي يزداد نطاقها يوما‬ ‫بعد يوم مستغلين الفوضى الحاصلة‬ ‫في الحدود‪ .‬وإما عن ماهية المواد‬ ‫فهي متنوعة من البشر والحجر‬ ‫والحيوانات والسجائر‪ ،‬كما ويلجأ‬ ‫ضعاف النفوس بدافع الطمع المادي‬ ‫إلى تهريب السالح الذي يشكل‬

‫خطورةً إلثارة الجرائم وتشجيع‬ ‫العنف‪ ،‬وما يُخشى من كل هذه‬ ‫البضائع المهربة أن تدخل المخدرات‬ ‫التي سيكون لها عواقب وخيمة على‬ ‫المنطقة مستقبال‪ .‬لذا نأمل من الجهات‬ ‫المسؤولة من طرفي الحدود وخاصة‬ ‫حكومة اقليم كوردستان واالحزاب‬ ‫والقوى السياسية ومنظمات المجتمع‬ ‫المدني وقوات الحماية الشعبية التابعة‬ ‫لحزب(‪ )PYD‬والجنود المجهولين‬ ‫حماة الديار والغيورين على شرف‬ ‫الكورد وكوردستان أن يتداركو الخطر‬ ‫بضبط هذه الظاهرة المنافية لألخالق‬ ‫والضمير اإلنساني من خالل الحزم في‬ ‫ضبط الحدود واقامة الندوات والتوعية‬ ‫لمخاطر هذه الظاهرة قبل فوات‬ ‫اآلوان‪ .‬ومعاقبة كل من يساهم ويقدم‬ ‫التسهيالت لهذه الظاهرة الخطيرة‪.‬‬

‫إلى متى أيها القدر‬ ‫محمد رمضان‬

‫لقد مرت قضيتنا الكوردية عبر‬ ‫التاريخ بمراحل وعصور عديدة‬ ‫كان للكورد شأن كبير فيها‪ .‬لكن‬ ‫لألسف حتى يومنا هذا ورغم تجاوز‬ ‫تعدادنا لألربعين مليونا الزلنا نعاني‬ ‫التقسيم الجغرافي لوطننا ونعاني من‬ ‫السياسات الدكتاتورية تجاه شعبنا‬ ‫في ظل هذه الحكومات التي شاءت‬ ‫األقدار والمصالح المتبادلة لبعض‬ ‫الدول الكبرى تقسيم وتشريد شعبنا‬ ‫بالرغم من إن هذه الدول بدورها تكن‬ ‫العداوة لبعضها إال فيما يتعلق األمر‬ ‫بالكورد فتراهم متحدين ضدهم‪.‬‬ ‫وهم جميعهم استغلوا الكورد خالل‬ ‫المراحل السابقة والزالوا وقد كانت‬ ‫الفرصة مواتية أمام الكورد من اجل‬ ‫بناء كيان أو دولة كوردية مستقلة في‬ ‫بعض تلك المراحل‪ .‬لكننا نعود دائما‬ ‫ونختار الخيار الخاطئ نتيجة عدم‬ ‫فهمنا للسياسة القائمة على المصالح‪.‬‬

‫ويقول التاريخ بان القاضي يقول‬ ‫لصالح الدين األيوبي في مدخل‬ ‫القدس عند تحريرها من الصلبين‬ ‫(الحمد هلل الذي أعزنا بالكورد‪ .‬فيرد‬ ‫عليه صالح الدين بالقول الحمد هلل‬ ‫الذي اعزنا باإلسالم) مما يعني رفع‬ ‫شان الدين على القومية‪ .‬وأيضا كانت‬ ‫الفرصة قائمة أمام الشيخ محمود‬ ‫الحفيد في العشرينات من القرن‬ ‫الماضي لبناء دولته الكوردية‪ ،‬لكنه‬ ‫تصرف على أساس ديني فتحالف مع‬ ‫العثمانيين رغم إن الدولة العثمانية‬ ‫كانت تلفظ أنفاسها األخيرة على‬ ‫حساب التحالف مع الدولة االنكليزية‬ ‫القوية في ذلك الزمن‪ .‬كما إن عدم‬ ‫قيام الدولة الكوردية باإلضافة لما‬ ‫ذكر هي العالقة السلبية بين الكورد‬ ‫أنفسهم وعدم تقبلهم لبعضهم البعض‬ ‫مما أدى والزال يؤدي إلى هدر‬ ‫الوقت والطاقة وضياع القضية ألن‬ ‫تعدد مراكز السلطة من شأنها أن‬ ‫تضعف القوة العامة وتضعف سلطة‬ ‫المركز‪ .‬ونحن في هذه المرحلة‬ ‫الحساسة التي نمر بها في سوريا‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫‪11‬‬

‫أمامنا فرصة ذهبية ربما ليس لبناء‬ ‫دولة كوردية مستقلة وإنما تحصيل‬ ‫أكبر قدر ممكن من الحقوق لشعبنا‬ ‫الكوردي كشعب يعيش على أرضه‬ ‫وتثبيت حقوقنا دستوريا واالقتداء‬ ‫بتجربة جنوب كوردستان وقائدها‬ ‫البارزاني بهذا األمر‪ .‬لكن لألسف‬ ‫يعود التاريخ ليكرر نفسه من جديد‬ ‫فنرى أنفسنا بدال من اكتساب العبر‬ ‫من األخطاء السابقة ومحاولة تفاديها‬ ‫عبر وحدة الصف الكوردي ووحدة‬ ‫القرار في سبيل القضية من اجل هذا‬ ‫الشعب التواق للحرية التي يستحقها‬ ‫بعد كل الظلم الذي لحق به ولألسف‬ ‫على األرض يحصل العكس‪ .‬فثمة‬ ‫التقسيم داخل الصف الكوردي وتعدد‬ ‫القرارات والجهات المصدرة لها‬ ‫تبعث القلق في الشارع الكوردي هذا‬ ‫الشارع الذي بدوره يدعو هللا وهذه‬ ‫األحزاب المعنية بالعودة إلى طريق‬ ‫الصواب في اتخاذ قراراتها من اجل‬ ‫وضعها تحت خدمة مصلحة شعبنا‬ ‫الكوردي وإيصاله إلى بر األمان‪.‬‬

‫القضية السورية وسط التناقضات‬ ‫عبدالجبارمال قاسم‪ -‬ديرك‬

‫أن الساحة الوطنية السورية بأمس الحاجة‬ ‫في خضم هذه الظروف الحالكة من القصف‬ ‫العشوائي وتدمير البنية التحتية واإلنتهاكات‬ ‫واالجرآت التعسفية والمستهدفة إلى وثبات‬ ‫قيمة وملموسة في واقعها ووعيها وحركتها‬ ‫وفعلها‪ ،‬فالمجتمع السوري بكافة أطيافه من‬ ‫حقه أن يعيش حياة ملؤها الحرية االنسانية‬ ‫والعدالة االجتماعية ووضعية هادئة ومتفتحة‬ ‫على العصر ومعطياته وانجازاته وتحرر‬ ‫حاضره من كل الشوائب المزمنة والعالقة‬ ‫وتستعيد عراقة أطيافها وامتالك القدرة‬ ‫المؤدية والكافية لمواجهة األخطار والتحديات‬ ‫الحاضرة والمستقبلية التي تواجهها وتستعيد‬ ‫رسالتها الحضارية وبأسس ديمقراطية‬ ‫تضمن للجميع حقوقهم المشروعة برسالة‬ ‫المحبة والسلم األهلي والعدالة والمساواة على‬ ‫قاعدة المشاركة الجماعية في الرؤى والكفاح‬ ‫وعلى قاعدة التطور والتقدم وااللتحاق‬ ‫بالتكنولوجيا المعاصرة وركب اآلخرين‬ ‫فحبذا لو تسلحت رؤى االطياف وسبلهم‬ ‫ووسائلهم بأفكار مسيجة بمنظومات قيمية‬

‫تمكنهم من التفاهم وتوحيد الرؤى السياسية‬ ‫ونبذ كل السبل والوسائل المارقة على كل‬ ‫ما هو ضروري لمستلزمات المرحلة ووفق‬ ‫اآلليات المتاحة وعدم االرتياح لمساومات‬ ‫النظام وعدم تحامل االسباط على بعضها‬ ‫وتفادي االمورالمستعصية وعدم الخلود لليأ‬ ‫س ونبذ سبل المخادعة واالستدراج واجتباء‬ ‫واختالق االقاويل ووسائل االسترهاب‬ ‫لسحر أعين الناس وخطابات ملؤها المكاء‬ ‫والتصدية التي لم تزد إالّ خباالً وعلى الرغم‬ ‫من سطوع الحقائق غدت القضية الوطنية‬ ‫السورية عائمة في بحر لجي تبحث عن‬ ‫شاطئ وبر لالمان بحيث أصبحت ملطشة‬ ‫للداخل السوري أوالً وللخارج السوري ثانيا‬ ‫فعمالقة الخارج يطلقون تصاريحا بين الحين‬ ‫واآلخر تكاد تكون مطمئنة ولكن يبدو لكل‬ ‫متتبع لمجريات هذه الثورة أنهم يريدون للحق‬ ‫باطال بالمماطلة والتسوية‪ ،‬وكذلك شأنهم‬ ‫ضليعيوا الداخل السوري يتالعبون بها حسب‬ ‫أهوائهم ورغباتهم ورؤاهم الضيقة ويضاهيهم‬ ‫في ذلك أعجاز نخيل منقعر الذين ال يرتقون‬ ‫إلى مسؤولياتهم القومية في الحراك الكوردي‬ ‫السوري وربطهم المصالح على مستوى‬ ‫القيادة والمحسوبيات ال على مستوى القواعد‬ ‫واألكفاء وغدت الساحة السورية ملطشة‬ ‫للشياطين على المستويين القومي والوطني‪.‬‬

‫نحن بانتظار توسيع شبكة (كورك)‬ ‫لتغطية (روزآفا)‬

‫برزان حسين‪ -‬كركيلكي‬

‫معاناة الشعب الكوردي في كوردستان‬ ‫سوريا من انقطاع شبكة االتصاالت والتي‬ ‫تكبد التجار خسائر فادحة‪ ،‬كما تربك االهالي‬ ‫واهتداءا بمقولة الحاجة ام االختراع‪ ،‬فقد‬ ‫اكتشف اهالي بلدة كركي لكي والقرى‬ ‫المحيطة بها بوجود شبكة (كورك) التي‬ ‫مركز خدمتها جنوب كوردستان‪ .‬لكن ومن‬

‫سوء الحظ انها ال تغطي المنطقة بالكامل‬ ‫ففي بلدة كركي لكي وعلى طريق الصالحية‬ ‫القريبة منها بـ(‪ )2‬كم تتجمع العوائل‬ ‫والشباب للتحدث بها مع اهاليهم في جنوب‬ ‫كوردستان‪ ،‬وفي بعض االحيان االتصال‬ ‫بدمشق او حلب وفي الفترة االخيرة حتى‬ ‫مع قامشلو بسبب االنقطاع التام لشبكة‬ ‫الهاتف الخليوي واالرضي السورية وبعد‬ ‫ان اجرينا العديد من اللقاءات فقد اقترح‬ ‫االهالي بتوسيع دائرة شبكة الكورك‬ ‫التي تبث من هناك لتوصل خدماتها الى‬ ‫الشعب الكوردي في روزآفا ايضا‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫ديا جوان‬

‫تتحدث عن دور المرأة وتقرأ األشعار‬

‫صوت األكراد‪ -‬لجنة الثقافة‬ ‫واالعالم‪ -‬كركي لكي‪ :‬بحضور‬

‫جماهيري كبير وقيادات وكوادر‬ ‫البارتي وحضور مميز للعنصر‬ ‫النسوي وبدعوة من لجنة الثقافة‬ ‫واالعالم في مكتب البارتي القت‬ ‫الشاعرة الكوردية ديا جوان محاضرة‬ ‫في بلدة كركي لكي بعنوان (دور المراة‬ ‫الكوردية في المجتمع الكوردي)‪.‬‬ ‫وتحدثت ديا جوان بشكل اكاديمي عن‬ ‫الدور الذي لعبته المرأة الكوردية عبر‬ ‫تاريخها الحافل بالبطوالت والمآسي‬ ‫كما اشادت بعطاء وتضحيات المرأة‬

‫من اجل كوردستان حرة مستشهدة‬ ‫بذلك بليلى قاسم وزيالن ودايكا حليمة‬ ‫وغيرهن‪ .‬ثم القت عددا من القصائد‬ ‫واالشعار الكوردية‪ .‬وأغنى الحضور‬ ‫بما طرحوه من أسئلة ومداخالت‬ ‫فحوى المحاضرة‪ .‬وللشاعرة ديا جوان‬ ‫‪ 13‬نتاجا ادبيا وهي حائزة على عدد‬ ‫من االوسمة ولها مشاركات في العديد‬ ‫من المؤتمرات العالمية والعربية في‬ ‫استوكهولم واالردن وتونس وشمال‬ ‫وجنوب كوردستان وغيرها‪ .‬ويشهد‬ ‫لها صعودها المنابر بالزي الشعبي‬ ‫الكوردي‪.‬‬

‫شبيبة كوردستان تحيي‬ ‫الذكرى الـ (‪ )66‬للمسيرة‬ ‫التأريخية للبارزاني الخالد‬

‫صوت االكراد‬ ‫خليل احمد موسى رشاني‬

‫بمناسبة احياء الذكرى الـ (‪)66‬‬ ‫للمسيرة التأريخية للبارزاني القائد‬ ‫ومقاتليه الى األتحاد السوفييتي‬ ‫السابق عام ‪ 1947‬عقب سقوط‬ ‫جمهورية كوردستان الديمقراطية في‬ ‫مهاباد ‪ .‬انطلقت مجموعة من شباب‬ ‫كوردستان‪ ،‬وبالتعاون مع اتحاد‬ ‫الشبيبة الديمقراطي الكوردستاني من‬ ‫أمام مبنى برلمان كوردستان‪ ،‬نحو‬ ‫نهر آراس على الحدود االيرانية‬ ‫الروسية حيث عبر البارزاني مصطفى‬ ‫مع مقاتليه في تلك السنة‪ ،‬في ظروف‬ ‫صعبة جداً من تعقب قوات من جيوش‬ ‫ايران وتركيا والعراق آنذاك لهم‪ ،‬في‬ ‫طريقهم للجوء الى األتحاد السوفييتي‬ ‫السابق‪ ،‬إن هذا األستذكار هو فضالً‬ ‫عن تعريف الشبيبة الكوردستاني‬ ‫بالظروف الصعبة التي عاشها شعبهم‬ ‫عقب وأد تلك الجمهورية الفتية‪،‬‬ ‫تعبير عن وفائهم لنضال القائد القومي‬ ‫وكفاحه ورفاقه وريادته الفذة الذي كان‬ ‫يوم ‪ 1947-6-18‬آخر من عبر نهر‬ ‫آراس الخالد من مسيرة رجاله ومقاتليه‬ ‫تلك ويتعرفون أيضا ً على المواقع‬ ‫التي أتخذها هؤالء األبطال طريقا ً‬ ‫نحو المجهول من أجل حرية شعبهم‬ ‫وكرامته وقال خليل احمد عضو اتحاد‬ ‫تنسيقيات شباب الكورد في سوريا‬ ‫المشارك في الحملة لصوت االكراد‪:‬‬ ‫(مشاركتنا في هذه الحملة وهذا الحدث‬ ‫التاريخي الذي غير مسار القضية‬ ‫الكوردية شرف كبير لنا‪ ،‬الن عبور‬ ‫البارزاني الخالد ورفاقه نهر آراس‬ ‫كان درسا ً للثقة بالنفس وعدم استسالم‬ ‫شعب كوردستان للظلم واألحتالل)‪.‬‬ ‫واضاف احمد‪( :‬خالل هذه المسير‬ ‫الشاقة والتي استمرت ‪ 53‬يوما سجل‬

‫البارزاني ومقاتلوه أسمى صور‬ ‫التضحية والصمود وعدم االستسالم‬ ‫للمحتلين ‪.‬ليتمخض عن هذه االرادة‬ ‫والثقة اندالع ثورة ايلول العظيمة‬ ‫فيما بعد وبقيادة البارزاني الخالد)‬ ‫وتابع احمد ان من اهم انجازات تلك‬ ‫المسيرة هو اجبار السلطة العراقية‬ ‫على االقرار بالحكم الذاتي لكوردستان‬ ‫العراق ومن ثم اندالع ثورة كوالن‬ ‫التقدمية وانتفاضة آذار ‪ 1991‬ثم‬ ‫اقرار الفيدرالية في اقليم كوردستان‬ ‫العراق والتجربة الفريدة في االدارة‬ ‫والحكم)‪ .‬متمنيا ان تتوسع هذه‬ ‫الحمالت بمشاركة واسعة من شباب‬ ‫كوردستان لتعريف شبابنا بماضي‬ ‫شعبهم ورموزه الذين ضحوا بالغالي‬ ‫والنفيس من اجل وصول القضية‬ ‫الكوردية الى اليوم الذي نحن فيه‬ ‫االن‪ .‬من جانبه قال سيبان زبير عضو‬ ‫حركة شباب الكورد لصوت االكراد‪:‬‬ ‫ان البارزاني الخالد ورفاقه وخالل‬ ‫مسيرتهم من مهاباد عاصمة جمهورية‬ ‫كوردستان الديمقراطية الى الحدود‬ ‫الروسية االيرانية وثم عبور نهر‬ ‫اراس والوصول الى روسيا يؤكد لنا‬ ‫قوة عزيمته واصراره على الوصول‬ ‫بقضية شعبه الى بر االمان وحفاظه‬ ‫على االمانة التي استلمها من القاضي‬ ‫محمد رئيس جمهورية كوردستان‬ ‫وهو علم كوردستان ورفعه عاليا على‬ ‫قمم جبال كوردستان في ثورة ايلول‪.‬‬ ‫مؤكدا‪ :‬واالن اوالده واحفاده يرفعونه‬ ‫على برلمان كوردستان‪ ،‬البرلمان‬ ‫الذي نعتز به‪ ،‬واردف زبير قائال‪:‬‬ ‫مشاركتنا في هذا الحدث التاريخي‬ ‫مكان فخر واعتزاز النه يعلمنا معنا‬ ‫التضحية والثقة بالنفس‪.‬‬

‫املراة‬

‫الشباب صمام األمان للمجتمعات‬ ‫ال ّشباب في ك ّل زمان ومكان هم ورود‬ ‫المجتمعات وال ّزهور التي تظ ّل متفتّحة‬ ‫ب الصّراحة‪،‬‬ ‫بشمس الصّدق‪ ,‬ومرتوية بطي ِ‬ ‫بعطر الح ّريّة‪ ،‬لذلك نجدهم‬ ‫ومنتعشة‬ ‫ِ‬ ‫يحرصون على استمرار الحياة وبقاء‬ ‫الوجود‪ ،‬ويظلّون يدعمون هذه المجتمعات‬ ‫وال ّشعوب باألمل والطّموح‪ .‬انطالقا ً من‬ ‫ّ‬ ‫"الذكور‬ ‫ك ّل هذا وجدنا ال ّشباب بفئتيهم‬ ‫واإلناث" يتق ّدمون الصّفوف األولى‬ ‫للثّورات واالنتفاضات واألحداث التي جرت‬ ‫وماتزا ُل جارية في منطقة ال ّشرق األوسط‬ ‫وفي العالم العرب ّي وغيرهما من المناطق‬ ‫والبلدان‪ .‬هؤالء ال ّشباب الذين يعتبرون‬ ‫ال ّداعمين األساسيّين لشرار ِة الثّورات‬ ‫واالنتفاضات والمرويّين الحقيقيّين لنباتاتها‬ ‫وشجيراتها‪ ،‬حين اندفعوا بجرأ ٍة وعنفوان‪،‬‬ ‫بصدور مفتوح ٍة يتقبّلون أعتى أنواع السّالح‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ت شبابيّ ٍة‬ ‫ت وتحرّكا ٍ‬ ‫والذخائر مش ّكلين حركا ٍ‬ ‫متناسق ٍة ومتآلفة‪ ،‬ومن ث ّم سارت على‬ ‫دربهم المنظّمات والحركات والتّنظيمات‬ ‫األخرى السّياسيّة والحزبيّة واالجتماعيّة‬ ‫والمدنيّة وغيرها بعدما تأ ّكدت من صواب‬ ‫ْ‬ ‫أدركت ّ‬ ‫أن‬ ‫رأيهم واستقام ِة دربهم‪ ،‬وبعد أن‬ ‫قدم على أرض‬ ‫تحرّكهم قد وجد له موطئ ٍ‬ ‫الواقع‪ .‬األمر المؤسف أو غير المنطق ّي في‬ ‫الموضوع ّ‬ ‫البعض حاول ومايزا ُل يحاو ُل‬ ‫أن‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫تصوير وضع الحراك ال ّشباب ّي بتنظيماته‬ ‫ومنسّقيّاته وتنسيقيّاته وغيرها على أنّه‬ ‫أم ٌر مؤقّت قام ويقو ُم به هؤالء دفاعا ً عن‬ ‫الثّورة‪ ،‬ورغبة منهم للمساهمة في نجاحها‬ ‫وإنها ِء الحكم‪ ،‬وبعد ذلك لم يعد لهم ذلك‬ ‫ال ّدور األساس ّي الذي كانوا يلعبونه‪ ،‬وما‬ ‫عليهم إال تسليم الوطن والحكم ل َم ْن يستحقها‪،‬‬ ‫ويستأهلها من السّياسيّين والحزبيّين‬ ‫والوطنيّين بح ّج ِة ّ‬ ‫أن هؤالء يمتلكون الخبرة‬ ‫الكافية والمهارة الحقيقيّة وال ّدبلوماسيّة الحقةّ‬ ‫أمر البالد والعباد‪ّ ،‬‬ ‫وأن ال ّشباب ال‬ ‫في تسلّم ِ‬ ‫ّ‬ ‫ت واإلمكانيّات‪ ،‬أو‬ ‫يمتلكون مثل هذه الطاقا ِ‬ ‫أنّهم ال يمتلكون خلفيّة حزبيّة أو سياسيّة‬ ‫تؤهّلهم لذلك‪ .‬إذاً‪،‬عليهم إ ّما العودة إلى حياتهم‬ ‫ُ‬ ‫حيث الّلهو والمرح والعمر الجميل‪،‬‬ ‫الطّبيعيّة‬ ‫وإن شاء بعضهم تسلّم مواقع الرّيادة والسّيادة‬ ‫فيما بعد فعليه االنتساب إلى األحزاب أو‬ ‫المنظّمات لممارس ِة تلك المهام‪ .‬ك ّل ما ور َد‬ ‫ذكره ينطب ُ‬ ‫ق تماما ً على واقعنا الكورد ّ‬ ‫ي في‬ ‫ّ‬ ‫الفترة اآلنيّة‪ ،‬ولكن السّؤال الها ّم والمل ّح‬ ‫هو‪ :‬هل هذه التّصوّرات والمقترحات يمكن‬

‫تطبيقها على شبابنا الكورد أيضاً؟ وهل هذه‬ ‫هي إمكاناتهم الحقيقيّة؟ أال يُعتَبَر ال ّشباب‬ ‫الكورد وقود األحزاب والتّنظيمات كذلك؟‬ ‫شباب الكور ِد "ذكورهم وإناثهم" كانوا‬ ‫كغيرهم من شباب المنطقة ص ّمام األمان‬ ‫انبثاق شاللها األوّل‪،‬‬ ‫للثّور ِة السّوريّة مع‬ ‫ِ‬ ‫وكأنّهم كانوا يع ّدون السّويعات وال ّدقائق‬ ‫ت المق ّدسة‪ ,‬فكان لهم‬ ‫الستقبال هذه الّلحظا ِ‬ ‫ما أرادوا‪ :‬لغ ُز الحكاي ِة بدأ يدغد ُغ فكرهم‪,‬‬ ‫ْ‬ ‫باتت‬ ‫من‬ ‫مفتاح‬ ‫القدر صا َر بيدهم‪ ,‬نبوءة ال ّز ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫في وجدانِهم فتدفقوا كينابيع كوردستان في‬ ‫يور المغرّد ِة‬ ‫ربيع المحبّة‪ ،‬وتوافدوا كالطّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫األمل الكورد ّ‬ ‫ي حتّى تمكنوا‬ ‫غصون‬ ‫ق‬ ‫فو َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫قهر المستحيل‪ ,‬وأالنوا جبروتَ الفوال ِذ‪،‬‬ ‫من ِ‬ ‫أحزاب الحرك ِة الكورديّ ِة‬ ‫حين أرغموا‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بمجاراتهم في النزول إلى الشوارع‬ ‫ت ومشاركة الجماهير في حراكها‬ ‫والسّاحا ِ‬ ‫السّلم ّي‪ .‬وقد ظ ّل شبابنا في األشهر األولى‬ ‫من بد ِء الثّورة كالًّ واحداً‪ ،‬متكاتفاً‪ ،‬يسعون‬ ‫األهداف ذاتها‪ ,‬يتغنّون باألنغام عينها‪،‬‬ ‫إلى‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫يرصّون ال ّ‬ ‫طير‬ ‫صفوفَ وكأنهم أسراب‬ ‫ٍ‬ ‫متناسقة‪ ،‬متوازنة إال ّ‬ ‫أن مسارهم مع بداي ِة‬ ‫العام الثّاني من عمر الثّورة بدأ يتعرّضُ إلى‬ ‫ت من هنا وهناك‪،‬‬ ‫بعض العراقيل والصّعوبا ِ‬ ‫انشطار في صفوفهم‪،‬‬ ‫ما أ ّدى إلى خلق‬ ‫ٍ‬ ‫ق في‬ ‫وانقسام في مسالك مسيرهم‪ ،‬وانزال ٍ‬ ‫ب أهدافهم ومآربهم إلى أن ولّدت المنسّقيّة‬ ‫صل ِ‬ ‫الواحدة عشرات المنسّقيّات‪ ،‬وكذلك األم ُر‬ ‫ت ال ّشبابيّة‬ ‫بالنّسبة إلى التّنسيقيّات والحركا ِ‬ ‫األخرى‪ ،‬وتحوّل تآلفهم وتناغمهم إلى‬ ‫ت متفرّقة وهم الذين‬ ‫ت وإلى مجموعا ٍ‬ ‫تكتّال ٍ‬ ‫كانوا ومايزالون يلومون أطراف الحرك ِة‬ ‫السّياسيّة الكورديّة وغيرها من األطراف‬ ‫باتباع سياسة التّكتّالت والتّجزئ ِة واالنقسام‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫أطراف أخرى تتسلّ ُم زما َم األمور‬ ‫وبدأت‬ ‫ّ‬ ‫وتدف ُع بهؤال ِء إلى هنا وإلى هناك حتى‬ ‫ت‬ ‫وص َل بهم األم ُر إلى ما وصل إليه في الوق ِ‬ ‫ْ‬ ‫حدت‬ ‫الحال ّي‪ .‬أ ّما عن األسباب وال ّدوافع التي‬ ‫بهم نحو هذا المآل فكثيرة ومتباينة الرّؤى‬ ‫والمضامين‪ ،‬يمكن إيجازها في هذه األسباب‬ ‫التي استخلصتها من خالل استطالع آرا ِء‬ ‫واألطراف المعنيّ ِة األخرى‪:‬‬ ‫ال ّشباب أنفسهم‬ ‫ِ‬ ‫ اإلغراءات التي تلقاها الشّباب من‬‫األطراف الحزبية ومن غير الحزبية‪ ،‬وتأثر‬ ‫بعضهم بها إلى ح ّد كبير‪.‬‬ ‫ ّ‬‫تدخل بعض األطراف بشكل سلب ّي‬ ‫ت بهؤالء الشّباب‪،‬‬ ‫وإلصاق التّهم والشّائعا ٍ‬

‫صوت األكراد‬

‫نارين عمر‬

‫‪narinomer76@gmail.com‬‬

‫مع األسف كان لها بعض التّأثير في نفوس‬ ‫ي‪ ،‬كما كان لها بعض التّأثير‬ ‫الشّارع الكورد ّ‬ ‫ب أيضاً‪.‬‬ ‫في نفوس الشّبا ِ‬ ‫ وجو ِد تباين في آراء وأهداف الشّباب‬‫وفقا ً لتباين انتماءاتهم ومواقفهم‪ ،‬ما يؤدّي‬ ‫إلى خلق نوع من التّكتّل أو التّج ّمع بين هذه‬ ‫الفئة منهم وتلك‪.‬‬ ‫ث شروخ‬ ‫ إطالة عمر الثّورة أدّى إلى حدو ِ‬‫وتصدّعات في صفوفهم‪ ،‬وأدخل اليأس إلى‬ ‫نفوس البعض الذي آثَ َر االبتعاد والنّأي‬ ‫بالنّفس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أيّا ً كانت األسباب والدوافع‪ ،‬وأيّا كانت النتائج‬ ‫الحراك ال ّشباب ّي يظ ّل ال ّشباب‬ ‫المترتّبة على‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الكورد دوما ً وأبدا يشكلونَ ال ّدعامة األساسيّة‬ ‫في المجتمع الكورد ّ‬ ‫ي والكوردستان ّي عموماً‪،‬‬ ‫تلم ُع في عيونهم بوار ُ‬ ‫ق األمل الكورديّ‪،‬‬ ‫وتتراقصُ في قلوبهم طموحات الكورد‬ ‫االنطالق والحرّية‪ ،‬ألنّهم‬ ‫السّائرة دوما ً نحو‬ ‫ِ‬ ‫ينهلون من مور ِد الحماس ِة واإلراد ِة الصّلبة‪،‬‬ ‫ويتغذون الحيوية والنّشاط‪ ،‬ويتع ّمدون في‬ ‫عنفوان ال ّشباب‪ ،‬لذلك علينا أن نتنبّه إلى ك ّل‬ ‫ّب إليهم‪ ،‬نحضنهم بو ّد وتقدير‪،‬‬ ‫هذا‪ ،‬نتقر َ‬ ‫ت‬ ‫نتفاعل مع هدير آرائهم‪ ،‬نتمايل مع خلجا ِ‬ ‫عواطفهم المضاءة بالمشاعر واألحاسيس‪،‬‬ ‫لنستطي َع فه َم مآربهم‪ ،‬ونتع ّرفَ إلى مسالك‬ ‫توجّههم اآلن ّي والمستقبل ّي الكامنة في‬ ‫الرّؤية التي يسعون إلى بلورتها‪ ،‬والمتمثّلة‬ ‫كيان كورد ّ‬ ‫ي حقيق ّي‪ ،‬لذلك على‬ ‫في إيجا ِد‬ ‫ٍ‬ ‫ك ّل القوى والفعاليّات الكورديّة أن تساندهم‬ ‫وتسعى معهم إلى تحقيق هذا الحلم المنشود‪،‬‬ ‫ب‬ ‫وهذا الكيانُ مع األسف تحوّل لدى ال ّشع ِ‬ ‫الكورد ّ‬ ‫حلم نتيجة الحظّ السّيء الذي‬ ‫ي إلى ٍ‬ ‫يالحقنا منذ آالف السّنين على الرّغم من‬ ‫ب واألمم‪ ,‬في‬ ‫امتالكنا لجميع مقوّمات ال ّشعو ِ‬ ‫األرض والّلغ ِة والتّاريخ والحضار ِة والرّق ّي‬ ‫اإلنسان ّي وغيرها من المقوّمات‪ ،‬وألجل‬ ‫طيبة ووفا ِء شبّاننا وشاباتنا‪ ،‬وتطلّعهم إلى‬ ‫أقصى األبعا ِد واآلفاق سيتحقّق حلمنا‪.‬‬

‫ألنهم رأس الرمح في جميع الثورات سنمضي معا‬ ‫عبدالكريم محمد‬

‫لقد حان الوقت فعالً لتجم َع طاقات الشباب وتفعّل بطريق ٍة إيجابية‪َّ ،‬‬ ‫ألن‬ ‫األحداث المتسارعة ال تترك مجاالً لألخطاء‪ ،‬والمرحلة الثورية التي‬ ‫نعيشها في سوريا تتطلبُ منّا أن نحش َد الطاقات وننظمها‪ّ .‬‬ ‫إن الشباب لن‬ ‫أن يقوموا بدورهم الفعال بدون ْ‬ ‫يستطيعوا ْ‬ ‫أن نكونَ نحنُ في األحزاب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الكوردية دعما وعونا لهم‪ .‬وااللتفات إلى دور الشباب ليس بجديد‪ ،‬لكنها‬ ‫الفرصة التي يجب تفعيلها بما يخدم المصلحة الكوردية‪ ،‬فالشباب أثبتوا‬ ‫للعرب ولجميع ألوان الطيف السوري ّ‬ ‫أن الكورد أبناء هذا الوطن‪ ،‬وأن لهم‬ ‫خصوصيتهم سوا ًء كان ذلك من خالل التنسيقيات أو التجمعات الشبابية‬ ‫األخرى‪.‬ففي دمشق مثالً رفعوا األعالم الكوردية إلى جانب علم الثورة‬ ‫في األحياء الدمشقية‪ ،‬واستطاع الشباب تغيير اسم جسر الرئيس إلى جسر‬ ‫الشهيد مشعل تمو‪ ،‬إضافة إلى الكثير من األعمال اإلغاثية األخرى‪ ،‬مع‬

‫باقي مكونات الشعب السوري‪.‬الشباب اليوم أدركوا أنّهم لن يستطيعوا أن‬ ‫يكونوا بديالً للحركة الكوردية‪ ،‬وال لألحزاب الكوردية‪ ،‬لذلك حان الوقت‬ ‫لحالة تكاملية بين الشباب والحركة الكوردية بشك ٍل فعال ليسطيع الشباب‬ ‫تأدية دورهم‪ ،‬وكما قال الخالد البارزاني‪( :‬الشباب هم رأس الرمح في‬ ‫جميع الثورات‪(.‬نستطي ُع البنا َء معا ً لغ ٍد أفضل تكون فيه المصلحة الكوردية‬ ‫هي في وجداننا‪ّ ،‬‬ ‫إن من لم يدرك إلى اآلن ضرورة تكثيف جهود الشباب‬ ‫من الحركة الكوردية يعيشُ خارج التاريخ‪ ،‬ألن التاريخ يقول إن ضخ‬ ‫الدماء الجديدة في الحركة الكوردي ضرورة اآلن أكثر من أي توقيت آخر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إن الثورة السورية قادها الشباب ويذهب ضحيتها الشباب‪ ،‬وهم يستطيعون‬ ‫فعل الكثير‪ ،‬لكن يجب علينا دعمهم بالشكل الالئق ليستطيعوا تأدية الدور‬ ‫المنوط بهم‪ .‬ال مجال اآلن إلقصاء الشباب وال بأي شك ٍل كان‪ ،‬وأي محاول ٍة‬ ‫من هذا القبيل هي محاولة لمنع التحرر وإرادة الحرية التي تعيش سوريا‬ ‫ألجلها ثورة ألكثر من سنتين‪ .‬إن بناء اإلنسان الكوردي للمستقبل الكوردي‬ ‫الصاعد يحتاج بناء هؤالء الشباب الكورد‪ ،‬وبطريقة يكون فيها تنسيق‬ ‫على جميع المسويات‪ ،‬فيكتسب الشباب خبرة المناضلين والحزبيين‪ ،‬وعلى‬ ‫أساسها وبخطى ثابتة يمشون نحو الغد‪ .‬ن الشباب هم من يحملون القلم وهم‬ ‫من سيحملون أي شيء للدفاع عن الكرامة الكوردية‪ ،‬فلنعطهم الفرصة‪،‬‬ ‫ولنساندهم ولنساعدهم‪ ،‬ألننا لن نستطيع المضي إلى المستقبل المشرق‬ ‫دونهم‪ ،‬وهم لن يستطيعوا المض َّي دوننا‪.‬‬


‫صوت األكراد‬

‫تقارير‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫‪13‬‬

‫قوات الحماية الشعبية تطلق النار على شعب عامودا‬ ‫‪ 7‬شهداء و‪ 50‬جريحا و‪ 150‬معتقال حصيلة هجوم (ب ي د) على عامودا‬ ‫صوت األكراد‪ -‬محمود كيكاني‪ :‬ليلة ‪ 27/26‬حزيران‬ ‫الماضي وفي الساعة الثالثة قبل بزوغ الفجر‪ ،‬جنرال‬ ‫في غرفة العمليات المركزية في القصر الجمهوري‬ ‫في دمشق يعلم الحاكم الفعلي محمد منصورة في‬ ‫قامشلو ببدء عملية تطهير الجزيرة الكوردية من‬ ‫النشطاء الكورد‪ .‬وعين العملية هي خيمة االعتصام‬ ‫في عامودا‪ .‬وبدوره يعطي جنرال المهمات الصعبة‬ ‫أوامره لقبضته الحديدية آسايش (ي ب ك) بتنفيذ عملية‬ ‫(كرة النار)‪ .‬ويرى نشطاء سياسيون بأن الغاية من‬ ‫عامودا في روايتين‬ ‫هذه العملية (كسر شوكة الحراك الثوري الكوردي‪،‬‬ ‫يقول مسؤول ادارة آسايش عامودا التابع لـ(ب ي د)‪:‬‬ ‫خلط االوراق مابين هولير والسليمانية وجنيف ‪،2‬‬ ‫«شباب عامودا خرجوا في تظاهرة تهتف ضد قوات‬ ‫وضرب االستحقاق الجنيني في اتفاق كوردي وشيك‬ ‫(ي ب ك) وتصفهم بعبارات نابية ومسيئة وتحيي‬ ‫ينهي الحرب الكوردية الباردة الى جانب تقوية العامل‬ ‫الجيش الحر»‪ ،‬موضحا بأن سيارة تابعة لتلك القوات‬ ‫العروبي في الجزيرة الكوردية)‪ .‬ولحق به اخطار آخر‬ ‫كانت قادمة من الحسكة حاملة جثمان احد شهدائها‬ ‫بعد ليلتين اذ يأمر الجنرال بتشديد القبضة على المثلث‬ ‫الذي قضى في معركة ضد الجيش الحر عند سد‬ ‫الكوردي الخطر ( حسكة‪ ،‬قامشلو‪ ،‬عامودا)‪ .‬شروع‬ ‫الحسكة ومرت بجانب التظاهرة‪ ،‬واضاف «وبعد‬ ‫العملية مساء يوم ‪ 27‬حزيران بدأت عملية كرة النار‬ ‫مشادة كالمية بين الطرفين ورمي المتظاهرين السيارة‬ ‫باقدام قوات (ي ب ك) بالهجوم على خيمة االعتصام‬ ‫بالحجارة والشتائم اضطر مقاتلو (ي ب ك) بالدفاع عن‬ ‫في عامودا وخروج النشطاء في تظاهرة سلمية للتعبير‬ ‫انفسهم فقاموا باطالق الرصاص عليهم»‪ .‬فيما تقول‬ ‫السلمية‬ ‫عامودا‬ ‫مظاهرات‬ ‫من‬ ‫جانب‬ ‫عن رفضهم للممارسات القمعية بحقهم ومطالبتهم‬ ‫رواية أخرى بأن نشطاء عامودا قتلوا (عيسى كولو)‬ ‫باالفراج عن رفاقهم المعتقلين لدى هذه القوات‪ .‬الرد‬ ‫احد مقاتلي (ي ب ك) فاضطر هؤالء بالرد عليهم‬ ‫كان غير متوقع ومفاجىء وعنيف‪ ،‬فقد فتحت القوات المدينة مشلولة الحركة والناس يغلقون على انفسهم الصوت ال تنقطع بالنداء الهل عامودا بعدم الخروج بالرصاص الحي‪ .‬فيما يقول أهل عامودا ونشطاء‬ ‫فوهات بنادقها ودوشكاتها على المتظاهرين العزل ابواب منازلهم‪ .‬وبدأت حملة المداهمات ضد النشطاء وانتشار القناصة والقوات في كل الشوارع‬ ‫من التنسيقيات والمضربين عن الطعام في خيمة‬ ‫وسقط على الفور شهداء وجرحى‪ .‬بعدها قامت هذه واصيب شابان (علي رندي‪ ،‬دارا حسن داري) تمهيدا لقتل كل مخالف على غرار ما يفعله النظام في االعتصام‪ ،‬بأنهم قاموا بمظاهرة سلمية تنادي باطالق‬ ‫القوات بسد كل المنافذ والمداخل‪ ،‬فاصبحت عامودا بطلقات قناصة فارقا الحياة بعد يوم واحد‪ ،‬وبدأت هذه المدن السورية االخرى‪ ،‬فقد الحظ سكان عامودا عدم سراح المعتقلين من رفاقهم لدى آسايش (ي ب ك)‪،‬‬ ‫ثكنة عسكرية واضطر النشطاء نقل جرحاهم الى القوات باقتحام مكتبي البارتي ويكيتي وهشمت زجاج انقطاع التيار الكهربائي الذي ينقطع اثنين وعشرين فيما ردت تلك القوات بزخات رصاص الدوشكا على‬ ‫ماردين ونصيبين في تركيا‪ ،‬ولفظ بارزان قرنو انفاسه النوافذ وبدأت باعتقال كل الموجودين في مكتب يكيتي ساعة في كل يوم‪ .‬وتعيش عامودا بعد المجزرة حصارا المتظاهرين السلميين وسقط كل من (بارزان قرنو‪،‬‬ ‫االخيرة في مستشفى نصيبين‪ ،‬وفي ماردين كانت واقتادتهم الى جهة مجهولة بعد استشهاد العضو آراس خانقا من كل الجهات بعد ان قامت االسايش بسد وقطع سعد عبدالباقي سيدا‪ ،‬شيخي محمد علي جعلي‪ ،‬نادر‬ ‫حالة عزيز قرنو خطرة جدا فنجا من الموت باعجوبة‪ .‬بنكو على يد المهاجمين‪.‬‬ ‫كل الطرق المؤدية اليها‪« .‬بعد غليان الشارع الكوردي محمود خلو‪ ،‬آراس بنكو‪ ،‬شيخا عليكى وعلي رندي)‬ ‫اثر المجزرة وشعور (ب ي د) بخطورة الموقف الذي شهداء وأصيب (‪ )50‬معتصما بجروح‪ ،‬واصابة كل‬ ‫وعلى قارعة شوارع عامودا كان هناك ثالثة شهداء هجمات قامشلو‬ ‫وخمسون جريحا‪.‬‬ ‫وفي قامشلو قامت قوات اسايش (ي ب ك) بمهاجمة وضع نفسه فيه‪ ،‬طلب من حلفائه (جبهة النصرة) من (عزيز قرنو‪ ،‬مزكين قجو‪ ،‬ادريس عيدي‪ ،‬احمد‬ ‫وفي الصباح الباكر أعلنت قوات (ي ب ك) عبر مكتبي البارتي في الحيين الغربي والشرقي واحرقتهما بالقيام بعملية هجومية خاطفة على المنطقة الكوردية عيدي‪ ،‬محمد نايف‪ ،‬احمد كورمي ‪،‬سوار حتو‪ ،‬عالم‬ ‫مكبرات الصوت من جامع المدينة الكبير فرض حظر وحرقت علم كوردستان ثم اقتحمت مقر جمعية روني لكي تضطر قوات (ي ب ك) بالتصدي لها‪ ،‬وبذلك تعيد حسين‪ ،‬محمد يعقوب‪ ،‬زهير ميره‪ ،‬زانا داوود عدواني‬ ‫التجوال في عامودا‪ .‬وقد زرعت تلك‬ ‫للمرأة الكوردية واحرقته واقتحمت مركز زالل الثقافي التوازن الى الشارع الكوردي وتغسل بذلك عارها»‪ ،‬وجوان بركات) خطرة‪ ،‬باالضافة الى اعتقال ما يقارب‬ ‫لقوات على اسطح المنازل الكثير من القناصة وكذلك واحرقته أيضا‪ ،‬ثم اتجهت الى مكتب حزب آزادي حسب قول عضو في قوات (ي ب ك)‪.‬‬ ‫‪ 150‬ناشطا سياسيا واحراق خيمة االعتصام‪.‬‬ ‫وعلى خلفية مجزرة عامودا التهبت المدن والبلدات‬ ‫على نواصي الشوارع وهكذا اصبحت‬ ‫واحرقته‪ .‬الكهرباء ال تنقطع! فيما مكبرات‬

‫الكوردية في الجزيرة‪ ،‬فقد سيّرت (ي ب ك) دوريات‬ ‫مكثفة في األحياء الكوردية من الحسكة وسدت كل‬ ‫المنافذ والمداخل وقامت بالتفتيش على الهويات‪،‬‬ ‫وفي كركي لكي قام النشطاء السياسيون من البارتي‬ ‫واالحزاب االخرى بمظاهرة ضد تلك المجزرة‪.‬‬ ‫وفي هذه االثناء قامت قوات (ي ب ك) بالهجوم على‬ ‫مكتب البارتي في ديرك‪ ،‬حيث تصدى لهم أعضاء من‬ ‫البارتي وحالوا دون وصولهم الى المكتب‪.‬‬

‫منظمة عفرين للديمقراطي الكوردي‪:‬‬

‫هكذا تصرفات ال تخدم أبدا المصلحة القومية الكوردية‬ ‫صوت األكراد‪ -‬عفرين‪ :‬أصدرت منظمة عفرين للحزب الديمقراطي‬ ‫الكوردي في سوريا (البارتي) بيانا للرأي العام في غرب كوردستان حول‬ ‫اقتحام مجموعة مسلحة الحتفال أقامته المنظمة بمناسبة تأسيس البارتي‬ ‫هذا نصه‪ :‬بينما كانت جماهير وأعضاء حزبنا يحتفلون بالذكرى الخامسة‬ ‫والستين لميالد البارتي أمام مكتب الحزب في عفرين الذي افتتح رسميا‪,‬‬ ‫تفاجأت جماهير حزبنا بمجموعة من ‪ 100‬شخص يحملون شعارات‬ ‫جوانين شورشكر (‪ )ciwanên şoreşger‬وصور عبد هللا أوجالن‪,‬‬ ‫حاملين بأيديهم العصي والسكاكين‪ ,‬يحاولون الهجوم على الجماهير المحتفلة‬ ‫واقتحام المسرح‪ .‬وأصروا أن ننادي ونهتف باسم الـ ‪ YPG‬وباسم عبدهللا‬ ‫أوجالن بالقوة‪ ,‬حيث كانوا يهتفون بشعارات منادية باسم الـ ‪ YPG‬وآبو‪,‬‬ ‫إال ّ‬ ‫أن الوجهاء من حزبنا تدخلوا لمنع حدوث أي اشتباكات وأجبروهم على‬ ‫الخروج من ساحة االحتفال‪ .‬وبعد ذلك طالبت تلك المجموعة بانهاء اإلحتفال‬ ‫فورا‪ ,‬ولهذا لم نستطع اتمام مراسم االحتفال األخيرة المتبقية حرصا منا‬ ‫على سالمة الضيوف المدعويين ودرءا ً ألية تصرفات أخرى من قبل‬ ‫هؤالء الشباب بحق رفاقنا‪ .‬إننا ندين مثل هذه التصرفات الالمسؤولة التي‬ ‫قامت بها هذه المجموعة‪ ,‬وان هكذا تصرفات ال تخدم أبدا المصلحة القومية‬ ‫الكوردية وأسس العمل الكوردي المشترك‪ ,‬علما بأننا في البارتي بعفرين‬ ‫قد وجهنا دعوة رسمية لمجلس شعب غربي كوردستان وحزب ‪ ,PYD‬إال‬ ‫أنهم اعتذروا عن الحضور‪ .‬اننا في البارتي بعفرين نطالب حزب االتحاد‬ ‫الديمقراطي ومجلس شعب غربي كوردستان أن يمنعوا هؤالء الشباب من‬ ‫تكرار هكذا تصرفات بحق ابناء شعبنا الكوردي في عفرين ونعمل سوية‬ ‫على حماية وصون السلم األهلي‪ ,‬وكما نح ّمل حزب اإلتحاد الديمقراطي‬

‫مسؤولية ما قامت به هذه المجموعة التي تعبتر‬ ‫تابعة لها‪ .‬وبهذه المناسبة‪ ,‬نطالب باطالق سراح‬ ‫رفاقنا المعتقلين من قرية باسله على الحواجز‬ ‫أثناء مجيئهم إلى عفرين التالية أسمائهم‪( :‬محمد‬ ‫أحمد مقداد‪ ،‬مصطفى موسى وادريس مقداد)‪,‬‬ ‫وكما اعتقل كل من (محمد حسن مقداد‪ ،‬سالم‬ ‫سليمان شبابو‪ ،‬صالح رشيد وعماد حسن‬ ‫مقداد) اثناء توجههم لحضور اإلحتفال في‬ ‫عفرين‪.‬وأصدرت منظمة عفرين للبارتي بيانا‬ ‫آخر أوضحت فيه مالبسات ما تعرض له أحد‬ ‫أعضاء اللجنة المنطقية للبارتي في عفرين‪،‬‬ ‫حيث قام مسلحو (‪ )PYD‬باعتقال عضو اللجنة‬ ‫المنطقية للبارتي‪ ,‬عثمان بطال‪ ,‬حينما كان‬ ‫متوجها من قرية سنارة باتجاه قريته قرميتلق على طريق ناحية شيه (شيخ‬ ‫الحديد) واقتادوه إلى مخفر اآلسايش‪ .‬وبعد اإلفراج عنه في ناحية شيه‪ ,‬قامت‬ ‫مجموعة ملثمة بقطع الطريق أمام عثمان بطال وقاموا بضربه بالعصي‬ ‫وأخمص البارودة‪ .‬ومن ثم أقتيد إلى مكان آخر‪ ,‬وهناك قاموا بضربه‬ ‫باسلوب وحشي وترك ملقيا على األرض من الساعة الواحدة بعد منتصف‬ ‫الليل حتى الصباح يستنزف دما‪ ,‬حيث قام األهالي بنقله إلى المشفى بعد أن‬ ‫لقوه بالصدفة على قارعة الطريق‪ .‬بعد إجراء الفحوصات‪ ,‬تبين انه تعرض‬ ‫لكسر في الساق وكسرين في األضالع‪ ،‬كما أن عالمات الضرب واضحة‬ ‫جدا على وجهه وباقي أنحاء جسده‪ .‬يذكر أن عثمان بطال كان قد‬

‫تعرض لالعتقال مع مجموعة الـ(‪ )74‬من كوادر البارتي في الجزيرة على‬ ‫أيدي قوات الـ‪ YPG‬اثناء عودتهم من جنوب كوردستان في وقت سابق‪.‬‬ ‫اننا في (البارتي) كنا ومازلنا من دعاة الحفاظ على السلم األهلي في مناطقنا‬ ‫الكوردية وذلك من خالل تأكيدنا المستمر بضرورة اإللتزام ببنود اتفاقية‬ ‫هولير وتنفيذها كاملة في الوقت الذي تبذل فيه الجهود لتفعيل الهيئة الكوردية‬ ‫العليا‪ .‬ونعتبر مثل هكذا أعمال استفزازية مخالفة لروح اتفاقية هولير وتنسف‬ ‫روح العمل الكوردي المشترك‪ ,‬ونحذر من تداعيات تكرار هكذا أعمال بحق‬ ‫أعضائنا وانعكاسها سلبا على وحدة الصف الكوردي‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫نوري بريمو‬ ‫في مؤتمر جنيف‪ 1‬الذي عقدته "مجموعة‬ ‫االتصال الدولية حول سوريا" قبل عام تحديدا يوم‬ ‫(‪ ،)2012/7/1‬تم التوافق حول بعض المبادئ‬ ‫األساسية والخطوط العريضة لعملية سياسية انتقالية‬ ‫تعمل على وقف العنف وتضمن تداول سلمي للسلطة‬ ‫وتمهد الطريق لمرحلة "ما بعد االسد" والدعوة إلى‬ ‫تشكيل حكومة توافقية تضم أشخاص من النظام‬ ‫والمعارضة ومن مختلف المكونات السورية‪.‬‬ ‫ورغم عدم جدوى جنيف‪ 1‬الذي لم يقدم أو يؤخر‬ ‫في المعادلة السورية أي شيء‪ّ ،‬‬ ‫ألن قراراته لم تُنفّذ‬ ‫وتحولت إلى هباء منثور في أدراج رياح عسكرة‬ ‫الحلول على مدى عام كامل من الك ّر والف ّر بين‬ ‫جيش النظام والجيش الحر‪ ،‬وبالرغم من حالة‬ ‫اليأس الحاصلة بسبب إنسداد مداخل ومخارج‬ ‫الحلول السلمية‪ ،‬يجري في هذه األيام الترويج‬ ‫للسير باتجاه اإلستعجال لعقد مؤتمر جنيف‪ 2‬في‬

‫مقاالت‬

‫سوريا‪ :‬جنيف ‪ 2‬أم سايكس بيكو ‪2‬؟‬ ‫إطار البحث مرة أخرى عن أية حلول أو مخارج‬ ‫سياسية لألزمة السورية‪ ،‬في حين توحي معظم‬ ‫الدالئل الميدانية إلى صعوبة انعقاد مثل هذا‬ ‫المؤتمر في ظل هذه الظروف المعقدة التي يصعب‬ ‫فيها استكمال توفير مقومات إمكانية التقاء فريقي‬ ‫الصراع الرئيسيين "النظام العلوي والمعارضة‬ ‫السنية" رغم الجهود المكثفة التي يبذلها األمريكان‬ ‫والروس وغيرهما من الدول المهتمة بالشأن‬ ‫السوري المقبل على المزيد من التقاتل الداخلي‬ ‫والحرب اإلقليمية التي صارت قاب قوسين أو‬ ‫أدنى من اإلنفجار الذي قد يعقبه اسقاط النظام‬ ‫وانهيار الدولة والمجتمع‪ ،‬جراء التسخين المسعور‬ ‫على نيران طائفية تستمد ديمومتها ووقودها من‬ ‫أطراف اقليمية تتدخل في سوريا وتساهم في‬ ‫الشحن المذهبي على قدم وساق وبشكل مباشر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إن هذا اإلهتمام الدولي بمثل هكذا مؤتمر يفتقر إلى‬ ‫الحد األدنى من فرص النجاح في ظل هذه المناخات‬ ‫الحساسة المخيّمة على شرق أوسطنا المتوتر‬ ‫ماضيا ً والملغوم حالياً‪ ،‬يوحي للوهلة األولى إلى‬ ‫إمكانية تحقيق ثمة توافقات دولية قد تحصل بغياب‬ ‫السوريين المنهمكين بنزاعاتهم الداخلية قُبيل هذا‬ ‫المؤتمر المصيري الذي قد يعقبه مؤتمرات أخرى‬ ‫في مسعى البدء بإجراء تسوية شرق أوسطية تشمل‬

‫مختلف الملفات العالقة وليس الملف السوري فقط‪.‬‬ ‫وبهذا الخصوص السوري العالق بصراع طائفي‬ ‫ناشب على مركوب ثورة شعبية اندلعت قبل أكثر‬ ‫من سنتين‪ ،‬ولدى اإلمعان في حيثيات وتداعيات‬ ‫المشهد الداخلي الذي لم يعد داخليا فحسب بل تع ّدى‬ ‫ذلك ودخل في طور اقليمي قد يتطور إلى أطوار‬ ‫دولية قد تؤدي الحقا إلى نشوب حرب عالمية ثالثة‬ ‫ربما تعقبها محافل دولية من قبيل جنيف ‪ 2‬أو ‪3‬‬ ‫أو ‪ 4‬أو‪...‬إلخ‪ ،‬لتفضي في نهاية النطاف إلى انبثاق‬ ‫اتفاقيات دولية جديدة من طراز سايكس بيكو‪2‬‬ ‫على غرار سايكس بيكو‪ 1‬التي تم ابرامها في‬ ‫عام ‪ ،1916‬أي على أثر إنتصار التحالف الدولي‬ ‫على السلطنة العثمانية في الحرب العاليمة الثانية‪.‬‬ ‫وفي الوقت ذاته وبمقابل هذا األداء الدولي‬ ‫التفاوضي الذي يصفه البعض بلعبة كسب الوقت‬ ‫من جانب الروس لصالح نظام األسد‪ ،‬والذي ليس‬ ‫بالوسع سوى تسميته على أقل تقدير بأنه محاولة‬ ‫أخرى لتوجّه سلمي آخر قد يخرج سوريا من عنق‬ ‫زجاجة حرب اقليمية مقبلة إن شئنا أم أبينا‪ ،‬فإن‬ ‫األقطاب الدوليين قد يذهبوا إلى جنيف‪ 2‬لوحدهم‬ ‫وقد يحاولوا انجاح مؤتمرهم للحفاظ على ماء‬ ‫الوجه! لكن نجاحهم ال يعني مطلقا نجاح العملية‬ ‫السياسية في سوريا‪ ،‬في ظل عدم وجود أي‬

‫صوت األكراد‬

‫بصيص أمل! ّ‬ ‫ألن نظام األسد ليس بوارد التنازل‬ ‫وحضور المؤتمر تحت مطرقة تنحيته عن الحكم‬ ‫والبحث عن بديل انتقالي‪ ،‬وأيضا المعارضة من‬ ‫جانبها ليست موحدة وال يمكنها الحضور والجلوس‬ ‫مع نظام يدمر سوريا ويقتل ويشرّد أهلها‪.‬‬ ‫ومع استمرار دوامة العنف والعنف المضاد‪ ،‬يبقى‬ ‫الشارع السوري بمختلف مكوناته يترقب الوضع‬ ‫عن كثب وبحذر تشوبه الكثير من المخاوف‬ ‫المشروعة على ماقد يؤول إليه مصير هذه البقعة‬ ‫الجيوسياسية المضطربة التي باتت أشبه ما تكون‬ ‫ببركان بشري متأهب لإلنفجار في كل يوم ولحظة‪.‬‬ ‫ومهما كثرت التكهنات والمراهنات والقال‬ ‫والقيل‪ ،‬فيبقى من حقنا أن نتساءل بنغمة تفاؤلية‬ ‫يلفها لفيف من دخان تشاؤمي‪ :‬هل جنيف‪ 2‬هو‬ ‫عنوان جديد لسيناريو آخر قد تبدأ معه رقصة‬ ‫جديدة على نغمة أخرى من نغمات الربيع الشرق‬ ‫األوسطي؟‪ ،‬أم أننا سوف نتخطى أبعاد هذه‬ ‫المرحلة اإلنتقالية ونرحل بعيدا لنشهد آفاق مشروع‬ ‫سايكس بيكو‪ 2‬يطرق األبواب ليضع حدا لمآسي‬ ‫بلدان منطقتنا الشرق األوسطية المبتلية ببالوي‬ ‫سايكس بيكو‪ 1‬الذي فشل في تحقيق التعايش‬ ‫بين شعوب منطقتنا التي يبدو أنها محتاجة فعال‬ ‫إلى توافقات محلية ج ّدية وإتفاقيات دولية جديدة‪.‬‬

‫استشراف مستقبل الحركة الكردية وضرورة المرحلة‬ ‫عمر إسماعيل ‪ -‬ديرك‬

‫إذا دققنا في مسيرة الحركة النضالية منذ عقود‬ ‫خلت وما انتابها من تعددية مفرطة ال يمكن‬ ‫تأويلها أبدا وال يمكن اعتبارها تباين واختالف‬ ‫وكوننا ال نستطيع أن نوجه حركتنا باالتجاه‬ ‫الصحيح ما لم ننشيء كما من الفرضيات حول‬ ‫مستقبل هذه الحركة يقينا منا ال يستطيع احد أن‬ ‫يدرك مستقبل الحركة بالمعنى المطلق ولكن‬ ‫يمكن لنا أن نمنهج ونعمق بعض االفتراضات‬

‫ونقرن بها االحتماالت‪ .‬أن محاولة استشراف‬ ‫مستقبل الحركة ستنزع إلى أن تصبح محققة‬ ‫لذاتها أو محيطة لذاتها ويصبح الحدس والتخمين‬ ‫المرتكزين على بعض المعلومات والتغيير في‬ ‫بعض السبل والوسائل قضية ضرورية‪ .‬فالتشرذم‬ ‫واليأس واالستسالم لهذا الواقع المجزأ يجب ان‬ ‫يحفزنا على التحدي الواعي المرفق بالتجربة ال‬ ‫يمكن ألي مناضل سياسي ان يرتاح لهذا الوضع‬ ‫المجزأ للحركة حتى لو انطوت كلها تحت راية‬ ‫المجلس الوطني الكوردي رغم انها خطوة سياسية‬ ‫ايجابية لكنها ليست هي الخطوة األخيرة في‬ ‫خضم مرحلة دقيقة وحساسة مليئة بالصراعات‬ ‫والخالفات‪ .‬وأنها بمثابة دواء مسكن لداء منتشر‬ ‫انتاب جسد الحركة الوطنية الكوردية‪ ،‬وبالتالي‬ ‫البد لنا من استشراف مستقبل هذه الحركة بحيث‬ ‫نجدد النظر إليها بشكل يجعلنا أقوى على اإلدراك‬ ‫واالستيعاب واإلحاطة بغية إزالة هذا التشرذم‬

‫واختزاله نوعا ما وتحديد البدائل لبعض السبل‬ ‫والوسائل الواجب أتباعها لبلوغ االختزال وذلك‬ ‫في أطار مجموعة من التضحيات والتنازالت‬ ‫والقدرات واإلمكانات لتحديد عملية االستشراف‬ ‫كشرط الزم ووسيلة هامة من اجل القيام ببعض‬ ‫التصحيحات والتعديالت المستمرة في الفعالية‬ ‫والحركة والنشاط السياسي لزيادة فعالية الواقع‬ ‫باتجاه حركة نضالية سياسية عصرية واقعية‪.‬‬ ‫ولتحقيق هذه الغاية القومية البد من آمرين هما‪:‬‬ ‫أن يتم تفعيل وتحديث المجلس الوطني الكوردي‬ ‫السوري وفق برامج عمل مؤسساتي تكون الغاية‬ ‫هو لم شمل الحركة الوطنية الكوردية في إطار‬ ‫حزبين او ثالثة أحزاب فقط تملك خطاب سياسي‬ ‫موحد تكون في مستوى المرحلة وإدارة األزمة‬ ‫التي تمر بها شعبنا الكوردي في سوريا‪ .‬تأسيس‬ ‫هيئة تنظيم قومي شامل تشمل القيادات البارزة‬ ‫في الحركة ومن جميع األحزاب الموجودة على‬

‫الساحة النضالية وتكون بمثابة هيئة مستقلة‬ ‫تراقب حركة الشعب الكوردي السوري بجميع‬ ‫أحزابه وتوجهاته‪ .‬بحيث تكون من صالحياته‬ ‫األشراف على مؤتمرات جميع األحزاب‪ ،‬العمل‬ ‫من اجل إعادة ترتيب األحزاب المنشقة عن‬ ‫الحزب الواحد بغية اختزال هذا العدد المفرط‪،‬‬ ‫يعد هذا التنظيم مرجعية سياسية وتنظيمية لجميع‬ ‫األحزاب وبالتالي مرجعية للشعب الكوردي‪،‬‬ ‫يضم التنظيم عددا من المستقلين والوطنيين‬ ‫المشهود لهم بالوطنية والمشاركة الفاعلة للمرأة‬ ‫والشباب‪ ،‬ترتيب العالقات الكوردستانية وحضور‬ ‫المحافل الدولية‪ ،‬أنشاء صندوق مالي تخصصي‬ ‫اقتصاديا‪.‬‬ ‫لترتيب الوضع الكوردي العام‬ ‫من المهم جدا اختزال هذا العدد الكبير من‬ ‫األحزاب في خطاب سياسي موحد وتنظيمات‬ ‫منسجمة تتوافق مع عدد سكان شعبنا الكوردي في‬ ‫سوريا خدمة لقضيتنا القومية العادلة‪.‬‬

‫مفهوم الثورة وتأثيرها على الدستور‬

‫وديع فخري الغيدا‬

‫في ظل قيام ثورات الربيع العربي وأثرها‬ ‫المباشر في تغيير دساتير وسياسات‬ ‫وحكام هذه الدول التي قامت فيها الثورة‬ ‫إال إن كثير من الناس ال يدركون المفهوم‬ ‫القانوي للثورة كما إنهم ال يدركون مدى‬ ‫تأثيرها على دستور الدولة التي قامت‬ ‫فيها الثور‪.‬‬ ‫فالثورة‪ :‬حركة اجتماعية مفاجئة تحقق‬ ‫بقوة الشعب من غير مراعاة األشكال‬ ‫القانونية الموضوعة‪ ,‬تستهدف إقامة نظام‬ ‫قانوي محل نظام قانوني آخر‪ .‬فالثورة‬ ‫انقالب سريع يقيم تنظيما ً جديداً مقام ما‬ ‫كان موجوداً قبلها‪ .‬فالثورة في جوهرها‬

‫نتيجة ضغط تقوم به طبقة اجتماعية‬ ‫على تنظيم سياسي ال يعمل على إشباع‬ ‫حاجاتها التي اصبحت مشروعة بسبب‬ ‫تزايد أهميتها ونمو خطرها فالثورة‬ ‫وإن كان أساسها اجتماعيا ً فإنها سياسية‬ ‫في شكلها ونتائجها ألنها ترمي إلى‬ ‫أجراء إصالح أساسي في الدولة وهذا‬ ‫اإلصالح أمر البد منه لتحقيق أهدافها‪.‬‬ ‫فالثورة تفترض نمواً ال يمكن أن يكون‬ ‫إال تدريجيا ً لنفوذ طبقة محرومة من‬ ‫حقها المشروع في الحكم وبعبارة أخرى‬ ‫فإن الثورة ال تتحقق إال باإلستيالء على‬ ‫زمام السلطة في الدولة ولكن إستيالء‬ ‫هذه الطبقة اإلجتماعية على السلطان‬ ‫السياسي يتم فجأ ٍة وبدون عنف أو مع‬ ‫سفك الدم تبعا ً للمقاومة التي تلقاها من‬ ‫خصومه ويتم دائما ً في مدة وجيزة من‬ ‫الزمن إذ لو تم هذا اإلستيالء تدريجيا ً‬ ‫وبصورة سلمية فإننا نكون إزاء إصالح‬ ‫وتطور ال ثورة وهذا اإلستيالء على‬ ‫السلطان ليس غاية في ذاته فإن ما يرمي‬ ‫إليه الثوريون أو أعداؤهم ليس الحصول‬ ‫على السلطان لمجرد اللذة التي يستمدها‬

‫المرء من مباشرة السلطة والتمتع بها‬ ‫فالحكم أداة لسن القوانين والتشريعات‬ ‫والطبقة التي تملك زمام الحكم تملي‬ ‫قواعد قانونية تشبع رغاباتها وتحقق‬ ‫مصالحها وما أن تنجح الثورة حتى‬ ‫تظهر حكومة تسمى حكومة فعلية ألنها‬ ‫تولت السلطات خالفا ً للقواعد المقررة‬ ‫في الدستور القائم ويمارس الحكام الجدد‬ ‫السلطة الحكومية بدون أي أساس شرعي‬ ‫وتعتبر هذه الحكومة قائمة عندما تنجح‬ ‫في إعادة النظام وتأمين نفاذ قراراتها‬ ‫وتأمين سير المصالح العامة‪.‬‬ ‫أما النتائج القانونية للثورة‪ :‬فهي‬ ‫سقوط الدستور‪ .‬فالدستور يسقط فوراً‬ ‫من تلقاء نفسه بمجرد انتصار الثورة أي‬ ‫دون حاجة إلى تشريع يقر ذلك السقوط‬ ‫أما القونين العادية فتبقى نافذة وال يؤثر‬ ‫على وجودها واستمرارها إنهيار النظام‬ ‫السياسي الذي صدرت في ظله إال إذا‬ ‫ألغتها الحكومة الفعلية صراح ٍة أو كانت‬ ‫بطبيعتها ال تتفق مع الشكل الجديد للحكم‬ ‫ومن المسلم به إن الثورة تلغي األحكام‬ ‫الدستورية من حيث الموضوع أي تلك‬

‫المتعلقة بالتنظيم السياسي أما األحكام‬ ‫الدستورية من حيث الشكل فقط فإنها‬ ‫تظل نافذة رغم إلغاء الدستور ومن‬ ‫خالل دراستنا لمفهوم الثورة نجد إن‬ ‫الثورة السورية لم ترتق حتى اآلن إلى‬ ‫مفهوم الثورة الحقيقة كما أنها فقدت‬ ‫العديد من مقومات الثورة وفقد شعبيتها‬ ‫ومصداقيتها وذلك لألسباب التالية‪:‬‬ ‫* التقاعس المخزي من قبل الدول‬ ‫األوربية والغربية ازاء الثورة السورية‬ ‫كل ذلك بسبب مصالحها‪.‬‬ ‫*تسييس الثورة السورية فالثورة أساسها‬ ‫كان اجتماعي قامت بها طبقة اجتماعية‬ ‫هدفها اإلصالح‪.‬‬ ‫* تحول الثورة السورية من ثورة سلمية‬ ‫بدأت بشعارات الحرية والمظاهرات‬ ‫السلمية بهدف إسقاط نظام دكتاتوري‬ ‫دام استبداده لشعبه أربعين عاما ً ولكن‬ ‫(سلمية‪ ،‬سلمية) جوبهت بالدبابة‬ ‫الروسية مما أدى إلى عدم استقرار األمن‬ ‫والنقص الحاد في الحاجات األساسية‬ ‫للسكان األمر الذي دفع العديد من سكان‬ ‫المناطق المتضررة وغير المتضررة‬

‫إلى اللجوء للدول المجاورة لسورية‪.‬‬ ‫* عدم اكتمال المعارضة السورية‬ ‫والكورد اليزالون خارج إطار المعارضة‬ ‫وهذا ال يجوز تجاهله كطرف شريك‬ ‫يمتلك قدراً ال يستهان به من عوامل‬ ‫الوجودية والبقاء والقوة للمساهمة في‬ ‫إنهاء العنف الدائر وإلسقاط النظام ولقلب‬ ‫معادلة الصراع لصالح الشعب السوري‬ ‫عبر بناء دولة ديمقراطية تعددية اتحادية‬ ‫تنصف جميع مكونات البلد وتحقق‬ ‫الفدرالية لكوردستان سورية‪.‬‬ ‫* ممارسات النظام السوري الذي مازال‬ ‫يعمل ويتحرك وفق أجندات المحور‬ ‫اإلقليمي الروسي اإليراني في المنطقة‬ ‫ويدفعه إلى تحويل هذه الثورة إلى حرب‬ ‫إقليمية دولية‪.‬‬ ‫* تحمل المعارضة السورية بشقيها‬ ‫السياسي والعسكري القسط األكبر من‬ ‫المسؤولية وفي أفشال هذه الثورة بعد‬ ‫ظهور أمراء الحرب المتناثريين في عدة‬ ‫محافظات من البالد أولئك (أمراء) الذين‬ ‫أرادوا خلط األوراق السياسية ورسموا‬ ‫بكل حقد مصير البالد‪.‬‬


‫صوت األكراد‬

‫مقاالت‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫الحركة الكوردية تعيش االنقسام ألسباب ثانوية‬

‫مصطفى منال‪-‬عفرين‬ ‫نظرا للجهود المضنية التي يبذلها‬ ‫رئيس كوردستان (مسعود البارزاني)‬ ‫بخصوص التقارب الكوردي‪-‬‬ ‫الكوردي بين جميع االحزاب‬ ‫والتيارات الفكرية وااليديولوجية‬ ‫والسياسية والتي تتمثل بالمجلسين‬ ‫الكورديين في غرب كوردستان‬ ‫ومنذ بداية الثورة السورية وحتى‬ ‫االن‪ ،‬كان دائما سيادته يؤكد على‬ ‫ضرورة ترتيب البيت الكوردي‬ ‫ورص صفوفه وحرصه التام على‬

‫وحدة الكلمة والخطاب السياسي من‬ ‫حيث المطاليب المشروعة والحقوق‬ ‫القومية والتعامل فيما بينهما وفق‬ ‫المنطق والحوار بعيدا عن التفرد‬ ‫والتسلط واالنانية الحزبية‪ .‬ورغم‬ ‫تردد هذه القيادات على جنوب‬ ‫كوردستان لمرات عديدة ومتكررة‬ ‫بدعوات رسمية من رئاسة اإلقليم‬ ‫وحكومته‪ ،‬واالتفاق على ورقة‬ ‫التفاهم أكثر من مرة والتي توجت‬ ‫بإتفاقية هولير بين المجلسين‪ .‬لكن‬ ‫المؤسف عندما تعود هذه الوفود الى‬ ‫ارض غربي كوردستان يتنصلون‬ ‫من االتفاقات والتفاهمات المبرمة‪.‬‬ ‫لكن االجدر هو أن يرتقي هؤالء‬ ‫إلى قدر المسؤولية التاريخية حيث‬ ‫يقع على عاتقهم الواجب االخالقي‬

‫واالنساني بأحترام هذه التفاهمات‬ ‫وااللتزام بها دون قيد أو شرط الن‬ ‫التاريخ يسجل الوقائع وحكم االجيال‬ ‫القادمة لن يرحم احدا‪ .‬فالحركة‬ ‫الكوردية في غربي كوردستان‬ ‫ومنذ بداية الثورة السورية وحتى‬ ‫هذه الحظة تعاني من خلل وشلل‬ ‫في أدائها وتحركها على أرض‬ ‫الواقع دون الوصول الى المستوى‬ ‫المطلوب لتحقيق طموحات الجماهير‬ ‫لعدم قدرتها على االستجابة او االخذ‬ ‫بعين االعتبار مطاليبها واحتواء‬ ‫نبض الشارع الكوردي لدفع االمور‬ ‫الى االمام في هذه المرحلة على‬ ‫االقل‪ .‬حقيقة ان هذه الحركة ومعظم‬ ‫احزابها تعيش اليوم مثلما كانوا في‬ ‫الماضي في فلك او كوكب أخر‬

‫بعيد كل البعد عن هموم الجماهير‬ ‫وواقعها الحقيقي والحراك الثوري‬ ‫اليومي الذي يحصل في مختلف‬ ‫المناطق السورية وبضمنها المناطق‬ ‫الكوردية في خضم االحداث الدموية‪.‬‬ ‫وفي ظل هذه االجواء الصعبة‬ ‫والمثقلة على كاهل شعبنا الكوردي‬ ‫وخاصة في وسط االجتياح الطوفاني‬ ‫التخريبي آللة القمع والدمار الشامل‬ ‫للنظام‪ ،‬فان العديد من قيادات هذه‬ ‫الحركة واحزابها متشبثة بروح‬ ‫االنانية الشخصية والهيمنة الفردية‬ ‫والركض وراء المناصب‪ .‬لقد‬ ‫آن االوان في أن نشخص الحالة‬ ‫المرضية لهذه الحركة وبعض‬ ‫قياداتها ونضع اصبعنا على الجرح‬ ‫ونداويه بعالج حقيقي وليس وقائي‪.‬‬

‫ان الواقع االنقسامي والتشرذم‬ ‫والترهل في جسد هذه الحركة لم يعد‬ ‫مقبوال لدى غالبية االوساط الشعبية‬ ‫في الشارع الكوردي وخاصة‬ ‫الشبابية منها حيث لم يعد من‬ ‫الممكن ان يتسترو وراء الشعارات‬ ‫البراقة والرنانة او التالعب‬ ‫بمشاعر الناس بديماغوجيات‬ ‫معينة‪ .‬وعلى طول العقود الماضية‬ ‫في ظل هيمنة البعث كانت برامج‬ ‫هذه الحركة تختصر على االفكار‬ ‫النظرية غير الواقعية دون الفعل‬ ‫الحقيقي أو السعي لترجمتها‬ ‫على أرض الواقع‪ .‬لذا لجأت‬ ‫العديد من قياداتها الى فبركة‬ ‫الخطابات النظرية بغية خداع‬ ‫رأى الشارع الكوردي متذرعين‬

‫‪15‬‬

‫بالحجج الواهية لتبرير حالة‬ ‫بين‬ ‫واستمراريتها‬ ‫االنقسام‬ ‫احزابهم‪ ،‬في وقت ال توجد اى‬ ‫مكاسب مادية او سلطوية على‬ ‫االرض‪ .‬إذا اردنا ان نضع النقاط‬ ‫على الحروف لمعرفة االسباب‬ ‫الحقيقية التي تقف وراء ظاهرة‬ ‫االنقسام والتشتت‪ ،‬نجد انه اصل‬ ‫المشكلة ال يبرر واقع التشرذم‬ ‫بين القوى الكوردية وحركتها‬ ‫وانها في االساس ليست اسباب‬ ‫فكرية او عقائدية مرتبطة‬ ‫بالقضايا المصيرية‪ ،‬وإنما كل‬ ‫النقاط الخالفية تدور حول امور‬ ‫ثانوية وليس حول جذور القضية‬ ‫قيما يتعلق بمصير الشعب‬ ‫الكوردي وحقوقه المشروعة‪.‬‬

‫العالقة بين جنيف ‪ 2‬وجبهات القتال المصطنعة‬

‫سعيد عمر‬

‫ال تكاد األمور بحاجة الى تفسير أو شرح أو بذل‬ ‫جهد كبير لمعرفة األسباب الكامنة وراء فتح كل‬ ‫هذه الجبهات في توقيت متقارب أن لم تكن في‬ ‫توقيت واحد‪ ,‬كيف ال والنظام السوري يتمتع بدعم‬ ‫لوجستي من ثالث منظمات عسكرية عقائدية‪,‬‬ ‫باالضافة الى منظمتي الحرس الثوري اإليراني‪,‬‬ ‫وحزب هللا‪ ,‬هناك ال ( ب ي د) وعبر مختلف‬ ‫تنظيماته الداعمة والمساندة للنظام السوري‪ ,‬وافتعال‬

‫أزمات واضطرابات غير مجدية‪ ,‬تارة مع الشعب‬ ‫الكوردي في غرب كوردستان‪ ,‬وتارة أخرى عبر‬ ‫تحشيد القوات العسكرية على الحدود مع جنوب‬ ‫كوردستان‪ ,‬علما ً أن أي خطر سيحل على المنطقة‬ ‫الكوردية سيكون من جهة العاصمة ومن جهة‬ ‫الساحل‪ ,‬ألن أغلب القطعات العسكرية واإلدارات‬ ‫اللوجستية تتواجد في تلك المنطقتين‪ ,‬أي في الغرب‬ ‫والجنوب‪ ,‬لذلك تحركت قوات الـ ( ي ب ك) باتجاه‬ ‫الشمال والشمال الشرقي‪ ,‬لتواجه الخطر القادم من‬ ‫الجنوب والغرب السوري‪ ,‬أن ما تقوم به قوات الـ‬ ‫( ي ب ك) ليس سوى تنفيذاً ألوامر النظام بافتعال‬ ‫أزمات ونزاعات واشتباكات وعلى مختلف الصعد‪,‬‬ ‫وتقوم اليوم بافتعال أزمات على الجبهة الكوردية‪-‬‬ ‫الكوردية‪ ,‬عبر سياسة االعتقاالت والخطف والقتل‬ ‫وليس آخرها اعتقال وخطف كوكبة من كوادر‬ ‫البارتي‪ ,‬وتوتير العالقات واألجواء مع الشطر‬ ‫الجنوبي من كوردستان‪ ,‬وافتعال أزمة في تل تمر‬ ‫والدخول في نزاع مع الشرابيين وهم المعروفين‬

‫بدفاعهم واستماتتهم عن النظام السوري‪ ,‬ثم افتعال‬ ‫حالة ال سلم وال حرب مع كتائب موجودة في سري‬ ‫كانيه‪ ,‬وهي التي كانت قد وقعت معهم اتفاقيات هدنة‬ ‫ولمرات عديدة‪ ,‬ثم افتعال جبهة عفرين‪ ,‬واألحداث‬ ‫المؤسفة التي تحدث هناك‪ ,‬والحشد اإلعالمي‬ ‫والبروباغندا اإلعالمية التي ترافق هذه العمليات‬ ‫مع حالة تجييش قومي بين الشباب الكورد‪ ,‬كل هذه‬ ‫األمور وغيرها تقوم بها قوات الـ ( ي ب ك) فقط‬ ‫كهدايا للنظام السوري قبل التوجه الى مؤتمر جنيف‬ ‫‪ 2‬وما هذه الهجمات والنزاعات واالشتباكات التي‬ ‫تقوم بها قوات الـ ( ي ب ك) سوى تخطيط مسبق من‬ ‫قبل النظام إلشعال عدد كبير من الجبهات في سوريا‬ ‫ليثبت النظام للعالم كله انه األقوى على األرض‬ ‫وان اإلرهاب سينال من كل سوريا لو غادر‪ ,‬من‬ ‫جهة أخرى‪( ,‬ب ي د) و (ي ب ك) يقاتالن الجميع‬ ‫ثم يعقدان الهدنات واالتفاقيات معهم في الوقت‬ ‫الذي يتهمان كل من يتعامل مع هذه الجهات‪ ,‬أو‬ ‫مجرد يختلف معهم في الرأي انه خائن وعميل‪.‬‬

‫إن النظام السوري يقوم بحرب غائبة ونسفية للشعب‬ ‫السوري عبر حلفائه ومن بينهم كتائب الـ (ب ي‬ ‫د)‪ ,‬والنظام مستعد لالستمرار في هذا األمر حتى‬ ‫آمد طويل‪ ,‬وهو على استعداد إلطالة عمر الثورة‪,‬‬ ‫خاصة وان كتائب الـ (ب ي د) هي من تحارب‬ ‫بالوكالة عنه في عدة جبهات وضد عدة جهات‪,‬‬ ‫دون أن تكترث الـ (ب ي د) بما ترسمه من لوحة‬ ‫سوداء للمستقبل الكوردي في سوريا الغد‪ .‬إن ركون‬ ‫النظام السوري الى طاولة الحوار في جنيف ‪2‬‬ ‫وهو مستحو ًذ على أكبر رقعة جغرافية من سوريا‬ ‫سيجعله في موقف الفارض لشروطه ويضعه في‬ ‫موقف القوي ووضعية المملي للشروط واألوامر‪,‬‬ ‫لهذا كله يجاهد ال (ب ي د) الى تدمير وتهجير‬ ‫اكبر قدر ممكن من الشعب السوري والكوردي‬ ‫في مختلف المناطق ومحاولة النيل من إرادة‬ ‫الثوار على مختلف انتماءاتهم ومشاربهم‪ ,‬دون‬ ‫أن ننسى أن من بين الكتائب المسلحة والمقاومة‪,‬‬ ‫كتائب تعود إلى النظام‪...‬واللبيب من اإلشارة يفهم‪.‬‬

‫ضرورة السيادة واإلقليم كورديا‬ ‫شفان إبراهيم‪ -‬قامشلو‬ ‫إن العولمة قد قوضت وفككت البنى التقليدية‬ ‫للتنظيمات السياسية واالجتماعية‪ ،‬ونظرا‬ ‫لعلو مكانة األسواق في التحكم بالسياسات‬ ‫الدولية‪ ،‬والن السوق هي التي ترسم‬ ‫السياسة للجهات األربعة للعام األرضي‪،‬‬ ‫فإن اغلب النظم السياسية المنتهجة‬ ‫للدكتاتوريات واالستبداد والقمع والشمولية‬ ‫قد بدأت باالنهيار والتآكل‪ ،‬ومصيرها‬ ‫االستبدال والتغيير‪ ،‬بسبب انتهاجها أسلوب‬ ‫االحتكار والقمع والتنكيل‪ ،‬ولتعارض هذه‬ ‫السياسات مع سياسات السوق العالمية التي‬ ‫تجهد في سبيل دخولها إلى جميع األسواق‪.‬‬ ‫وإذا كانت الدولة المتمتعة بسيادة وجيش‬ ‫وميزانيات ضخمة مصيرها الفناء‪ ،‬فكيف‬ ‫الحال والكورد في غرب كوردستان وحتى‬ ‫هذه اللحظة ال يملكون أي قرار سياسي‬ ‫يخدم الكورد خاصة‪ ،‬وال تمتلك التنظيمات‬ ‫السياسية القدرة على رسم سياسة كوردية‬

‫‪www.pdksp.org‬‬

‫تهدف الى مقاومة المد العولمي ورياح‬ ‫التغيير اإلجبارية وفق مقتضيات المصلحة‬ ‫التجارية والسوقية للدول العظمى‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن أن الشرقيين يتعاملون مع العولمة وفق‬ ‫منظور محاربة العربة وترك الحصان‪،‬‬ ‫ومن مآل ذلك البقاء على الهامش الن‬ ‫محاربة العولمة دون وجود ما يسد فراغ‬ ‫المقاطعة هذه سيكون من نتائجها عدم اخذ‬ ‫مكان ضمن دائرة الدول الساعية الى بناء‬ ‫منظومات تعددية على الصعد كافة‪ .‬والشعب‬ ‫الكوردي في غرب كوردستان لن يتمكن‬ ‫من التخلص من عقدة عدم المشاركة في‬ ‫الحكم أو التخلص من التهميش واإلقصاء ما‬ ‫لم يكن مالك لقراره وسيد أفعاله‪ ،‬وما لم يكن‬ ‫مالكا ً لبقعة جغرافية يستطيع التحكم بها‪،‬‬ ‫وسيداً على رقعة وجغرافية وحيز مكاني‪،‬‬ ‫وفي مقدمة ما يستوجب على الكورد‬ ‫االلتزام به هو الرفض لتجميع السطلة كلها‬ ‫في يد واحدة‪ ،‬علما ً أن تجميع السلطة وعدم‬ ‫الفصل بين السلطات يعد السبب الرئيسي‬ ‫للمطالبة بدويالت أو المركزية سياسية‪،‬‬ ‫ويرى "يورغن هابرماس" ضرورة ربط‬ ‫الدولة ككيان سياسي بمجموعة بشرية‬ ‫متناسقة من حيث بعض معايير االنتماء‪،‬‬ ‫كالثقافة والعرق‪ .‬وهو ما يستلزم الكورد‬ ‫االشتغال عليه المتالك القرار السياسي‬

‫الذي يخولهم إدارة وحماية مناطقهم‪،‬‬ ‫والتمتع بسيادة إقليمية‪ ،‬والمساواة مع باقي‬ ‫األطراف واألعراق في سوريا‪ ،‬وعدم‬ ‫تجاهل المركز في الشؤون الداخلية لإلقليم‬ ‫الكوردي‪ ،‬لذلك البد من توزيع سوريا‬ ‫على أقاليم جغرافية ذات سيادة معترف‬ ‫بها‪ ،‬يمتلك كل إقليم سلطة سياسية على‬ ‫حيز معين‪ ،‬لتقوم بنشاطاتها داخل الحيز‬ ‫الجغرافي الذي يسيطر عليه‪ ،‬ومنها سيكون‬ ‫الكورد متمتعون بنوعي السيادة والسلطة‪،‬‬ ‫السيادة الداخلية بحيث يتمتع اإلقليم‬ ‫الكوردي بسلطة عليا على جميع األفراد‬ ‫والهيئات والتنظيمات التي تتواجد فوق هذا‬ ‫اإلقليم‪ ،‬وال إرادة تعلوا فوق إرادتها داخل‬ ‫اإلقليم‪ ،‬وسيكون الكورد مع شركائهم من‬ ‫(العرب والمسيحيين والعلويين وغيرهم)‬ ‫هم وحدهم المشرعون للشؤون الداخلية‪،‬‬ ‫أما خارجيا ً فسيكون اإلقليم الكوردي ملتزما ً‬ ‫بالعالقات الخارجية للدولة السورية‪،‬‬ ‫شريطة المشاركة في رسم هذه السياسات‪،‬‬ ‫بحيث يكون من حق الكورد عدم القبول‬ ‫بالخضوع أو الرضوخ أو التبعية لدولة‬ ‫أخرى أو أي سلطة أخرى‪ ،‬لكن كل ذلك‬ ‫متوقف أوال وقبل كل شيء على وجود‬ ‫اإلقليم وهو ضرورة قومية ملحة لممارسة‬ ‫السيادة والذي سيكون الحيز الذي تطبق عليه‬

‫األنظمة والقوانين المشرعة من قبل أبناء‬ ‫هذا اإلقليم‪ ،‬أي انه سيكون الحيز والمجال‬ ‫المكاني لتفعيل وتطبيق المعايير القانونية‪،‬‬ ‫وال وجود الستقاللية أي قرار سياسي من‬ ‫دون هذا اإلقليم‪ ،‬وفي هذا الخصوص يؤكد‬ ‫ثروت بدوي على استحالة اجتماع سلطتان‬ ‫مستقلتان وتتمتع كل منهما بالسيادة على‬ ‫رقعة جغرافية واحدة لشعوب وأعراق‬ ‫وقوميات متنوعة ومتعددة ومختلفة‪ ،‬الن‬ ‫النتيجة الحتمية في ذلك هو قضاء أحداهما‬ ‫على استقالل األخر‪ ،‬ونسف خصوصيته لذا‬ ‫فالبد من تحديد مجال خاص لتلك التنظيمات‬ ‫السياسية المتباينة والمختلفة عرقيا لتمارس‬ ‫كل جهة سيادتها دون أن تتخطى األخرى (‬ ‫ثروت بدوي‪ ،‬النظم السياسية)‪ .‬علما ً أن هذا‬ ‫اإلقليم يتمتع غالبا ً بحدود طبيعية كالوديان‬ ‫والسهول والجبال‪ ،‬غير معنية بأي حدود‬ ‫جغرافية اصطناعية أو أي تغيير ديمغرافي‬ ‫طال منطقة جغرافية ما‪ ،‬ومن الممكن‬ ‫والطبيعي أن يحد اإلقليم بحدود اصطناعية‬ ‫لالستدالل بها‪ .‬وليس من الضروري أن‬ ‫يتمتع اإلقليم بمسحات شاسعة حتى يسمى‬ ‫إقليما‪ ،‬فسنغافورا بمساحتها التي ال تزيد‬ ‫عن مجرد كونه تجمع عمراني‪ ،‬وهو يتمتع‬ ‫بكل صالحيات اإلقليم‪ .‬وكما قال ولسون‬ ‫عام ‪ 1919‬ال يمكن للمرء أن يغامر بقول‬

‫شيء يدعوا إلى إضطراب السالم العالمي‬ ‫أكثر من الحديث عن المعاملة التي تتلقاها‬ ‫األقليات تحت ظروف معينة‪ ،‬وهذا ما يدفع‬ ‫الكورد نحو اإلصرار على تبني الفدرالية‬ ‫لكل سوريا وبنظام حكم المركزي‪،‬‬ ‫الستحالة التعايش معا ً من جديد تحت مسمى‬ ‫عنصري‪ ،‬أو تحت مسمى ال يرتقي الى‬ ‫مستوى عالمية الحقوق اإلنسانية وحقوق‬ ‫األقليات‪ .‬يقول الدكتور أحمد وهبان في‬ ‫هذا الصدد‪ :‬ال سبيل إلى استقرار سياسي‬ ‫دائم وال إلى وحدة وطنية حقه في مجتمع‬ ‫أسس بنيانه على أساس التجمع اإلجباري‬ ‫لشعوب غير متجانسة قومياً‪ .‬فعلى المجتمع‬ ‫الدولي وجامعة الدول العربية إن أرادوا‬ ‫حقن المزيد من الدماء ووضع حد لمزيد من‬ ‫المآسي والكوارث البشرية‪ ،‬اإلسراع الى‬ ‫إنقاذ وانتشال سوريا من المستنقع الذي هو‬ ‫فيه اليوم‪ ،‬إضافة الى أن الكورد وبسبب عدم‬ ‫امتالكهم للدولة الخاصة بهم فإنهم ملزمون‬ ‫بالتعامل مع معطيات ومخرجات النظام‬ ‫العولمي‪ ،‬لكن دون الغرق فيه‪ .‬فعدم وجود‬ ‫إقليم خاص يعني عدم وجود سيادة‪ ،‬وهذه‬ ‫األخيرة من شانها أن تقوض أي دعوات‬ ‫لحكم الكورد نفسهم بنفسهم‪ ،‬فال أمان للغد‬ ‫دون وجود السيادة التي تستوجب ضرورة‬ ‫اإلصرار على وجود إقليم خاص‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫العدد (‪2013 /7/1 )470‬م – ‪2713‬ك‬

‫فريق شباب جرنك الرياضي في قامشلو‬

‫جوان حسو‪ -‬المدير االداري‬

‫صوت االكراد‪-‬شيرزاد اوسمان‬

‫تشكل فريق شباب جرنك (خورتين جرنكى)‬ ‫الرياضي لكرة القدم في مدينة قامشلو صيف‬ ‫عام ‪ 1983‬بعد ان انتشرت لعبة كرة القدم‬ ‫في االحياء الشعبية وقد جاء تشكيل الفريق‬ ‫تلبية لمواهب الشباب الكوردي الطامح الى‬ ‫تأدية دوره في هذه اللعبة العالمية وطموحه‬ ‫الى تسجيل انجازات كوردية على مستوى‬ ‫المدينة ومحافظة الحسكة‪ .‬اولئك الشباب‬ ‫الذين رأوا في رياضة كرة القدم خير نشاط‬ ‫يزاولونه وقد اثبت هذا الفريق فعاليته على‬ ‫مستوى قامشلو في منافسته للفرق االخرى‬ ‫وقد نال العديد من البطوالت والجوائز في‬ ‫مسيرته الرياضية وقد كان لـ(صوت االكراد)‬ ‫هذا اللقاء مع المدير االداري للفريق‪،‬‬ ‫جوان حسو‪:‬‬ ‫* ما الدافع الى تشكيل هذا الفريق الرياضي؟‬ ‫ ان الدافع الرئيس الى تشكيل هذا‬‫الفريق الرياضي هو ضبط الشباب القادم‬

‫من قرية (جرنك) والقرى المجاورة لها‬ ‫وعدم انجراره الى سلوكيات المدينة تلك‬ ‫السلوكيات المنحرفة وقد لبى تشكيل‬ ‫الفريق جميع رغبات وهوايات االعضاء‪.‬‬ ‫* من الممول الرئيس للفريق؟‬ ‫ حقيقة مسألة التمويل مهمة جدا وقد قام‬‫حسن عباس وهو تاجر حبوب مشهور في‬ ‫قامشلو بتمويل الفريق الى جانب ادارة‬ ‫الفريق المؤلفة من (حزني الشيخ‪ ،‬ادريس‬ ‫بدرالدين ويوسف سعيد) وقد أخذ هؤالء على‬ ‫عاتقهم مؤازرة الفريق بكل امكاناتهم‬ ‫الستمراره في نشاطاته ولتحقيق رغبات‬ ‫الشباب الكوردي‪.‬‬ ‫* انتم تعتبرون فريقا شعبيا في قامشلو‬ ‫ونافستم على لقب البطولة مرارا فهل‬ ‫لكم منافسون؟‬ ‫ هناك فرق شعبية كثيرة في قامشلو ننافسها‬‫وتنافسنا وقد انخرطنا معا في بطوالت عدة‬ ‫على منافسة اللقب وقد وصل عدد الفرق الى‬ ‫‪ 16‬فريقا شعبيا يتنافسون على اللقب منافسة‬ ‫شديدة ومن اشهرها (الطريق‪ ،‬اخوة قدور‬ ‫بك‪ ،‬فنر‪ ،‬التصدي وجوفانتوس) وقد كان‬ ‫منافسنا الرئيس دائما هو الطريق‪.‬‬ ‫* هل حصلتم على لقب البطولة ومتى كان‬ ‫ذلك؟‬ ‫ نعم حصلنا على لقب بطولة قامشلو عدة‬‫سنوات وقد كانت المرة االولى في عام‬

‫صوت األكراد‬

‫‪ 2007‬مع فريق التجلي المسيحي وكانت‬ ‫النتيجة (‪ )0 -1‬لصالحنا وكانت المباراة‬ ‫تاريخية‪ ،‬واما المرة الثانية فقد حصلنا على‬ ‫اللقب عام ‪ 2010‬مقابل فريق الطريق وهو‬ ‫كوردي والنتيجة النهائية كانت (‪)0 -2‬‬ ‫لصالحنا قد كانت مباراة فاصلة واما المرة‬ ‫الثالثة فقد كانت عام ‪ 2011‬مقابل ميسلون‬ ‫والنتيجة النهائية كانت (‪ )0 -2‬لصالحنا‪،‬‬ ‫والحقيقة لدينا طموحات اخرى لتحقيق‬ ‫االلقاب خارج قامشلو على مستوى المحافظة‪.‬‬ ‫* ماهي الصعوبات والعقبات التي تعترض‬ ‫طريق تقدم الفريق؟‬ ‫ اهم العقبات هي الوضع المالي الن اكثر‬‫الالعبين هم من الطلبة الدارسين في الجامعات‬ ‫وهم بحاجة الى دعم مادي لمواصلة اللعب‬ ‫فريق شباب جرنك‪ -‬قامشلو‬ ‫بالرغم من تمويل المصدر الرئيس فان الحالة‬ ‫المادية تبقى هي المتحكمة والعقبة والصعوبة * ماهي طموحاتكم التي تسعون الى ونحن متفائلون باللعب مع الفرق الكوردية‬ ‫تحقيقها كفريق كرة قدم على مستوى في االجزاء االخرى وكل همنا في‬ ‫امام تطور وتقدم وعطاء الفريق‪.‬‬ ‫ذلك هو التواصل القومي وليس البحث‬ ‫الالعبين‬ ‫لبعض‬ ‫* سمعنا ان هناك تسربا‬ ‫سوريا وكوردستانيا؟‬ ‫المجتهدين لصفوف الفريق ماهي االسباب؟ ‪ -‬في الحقيقة لدينا طموحات عالية كشباب عن الفوز‪ .‬وأضاف‪ ،‬اريد ان اقول‬ ‫ السبب الرئيس لتسرب الالعبين المجتهدين فمثال نريد ان نتقابل مع نادي الجهاد ونادي بكل صراحة ان الشيء الجميل الذي‬‫هو العامل المادي الن اغلب الالعبين هم من الجزيرة بالرغم من انهما فريقان قويان من يربط اعضاء الفريق بعضهم ببعض‬ ‫الطبقة الفقرة فهم يسعون للعمل في المدن الدرجة االولى ولكننا نمتلك قدرات وفنيات هو التزامهم الدؤوب باخالقيات نهج‬ ‫السورية الكبرى وكذلك الهجرة الى تركيا رياضية طموحة وعالية نستطيع منافسة البارزاني الخالد‪ ،‬فالالعبون عندما‬ ‫والى جنوب كوردستان وال تنسى تدهور الفريقين واما كوردستانيا فلنا طموحات بان ينزلون الى ارضية الملعب ويتبادلون‬ ‫نلعب مع فرق شمال وجنوب كوردستان وقد الكرات يشعرون بانهم بيشمركة وتسود‬ ‫الوضع االمني والمعاشي بعد قيام الثورة‬ ‫بينهم روح البيشمركايتي‪.‬‬ ‫لسورية‪.‬‬ ‫حاولنا مرارا ولكن القبول لم يحصل بعد‬

‫فعاليات فنية ومعرض بمناسبة ميالد البارتي‬ ‫صوت األكراد‪ -‬بلند مال‪ -‬ديرك‪ :‬بمناسبة ذكرى تأسيس‬ ‫الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا (البارتي)‪،‬‬ ‫وضمن االحتفاالت التي يقوم بها البارتي في غربي‬ ‫كوردستان بهذه المناسبة‪ ،‬أقامت منظمة كوجرا للبارتي‬ ‫يوم ‪/13‬حزيران احتفاالً كرنفاليا في بلدة سويدية‪ ,‬حضرها‬ ‫عدد من قيادة وأعضاء وكوادر البارتي في المنطقة‪,‬‬ ‫وجمع غفير من أهالي البلدة والقرى المجاورة‪ .‬وقد ألقيت‬ ‫العديد من الكلمات في الحفل منها كلمة عبدالكريم حسين‬

‫عضو المكتب السياسي للبارتي‪ ،‬كلمة اسماعيل شرف‬ ‫عضو اللجنة المركزية للبارتي‪ ،‬كلمة بسة عبدي عضو‬ ‫اللجنة المنطقية للبارتي‪ ،‬كلمة كاميران حجي علي عضو‬ ‫اللجنة المنطقية للبارتي‪ ،‬كلمة دلير باسم (كوما هيوا)‬ ‫وكلمة سيبان باسم (كروب إدريس البارزاني)‪ .‬وكما‬ ‫تخللت الكلمات العديد من العروض الغنائية والمسرحية‬ ‫من قبل كوما (هيوا)‪ .‬الجدير ذكره انه في ختام الحفل‬ ‫أفتتح معرض فلكلوري خاص بفلكلور منطقة كوجرا‪.‬‬

‫عقد ندوة سياسية في الزهيرية التابعة لديرك‬

‫صوت األكراد‪ -‬ديرك‪ :‬اقيم في حزيران الماضي‬ ‫ندوة سياسية في قرية الزهيرية التابعة لقضاء‬ ‫ديرك شارك فيها عمر اسماعيل وكوردي وشاهين‬ ‫عينه ومحمد ابو زياد‪ .‬تم التحدث في الندوة التي‬ ‫حضرها عدد كبير من سكان القرية‪ ،‬عن تأسيس‬

‫شفان برور يرجىء حفال تضامنيا مع عامودا‬

‫البارتي وتأريخه النضالي واالوضاع السياسية‬ ‫الراهنة في غرب كوردستان ومجريات االوضاع‬ ‫االقليمية والدولية المتعلقة بالشأن السوري‪ .‬وتطرق‬ ‫ْ‬ ‫المراة الحيوي في بناء صوت األكراد‪ :‬أعلن الفنان الكبير شفان برور‬ ‫المحاضرون كذلك عن دور‬ ‫المجتمع‪ .‬واخيرا فتح باب االسئلة وتمت االجابة عليها ‪ .‬تأجيل حفل له كان من المقرر أن يحييه لالجئي غرب‬ ‫كوردستان يوم ‪/29‬حزيران في مخيم دوميز بالقرب‬ ‫من مدينة دهوك‪ .‬وقد صرح شفان «بأن مكتب نيجيرفان‬ ‫بارزاني رئيس حكومة كوردستان قد مول اقامة الحفل‬ ‫وتم تأمين الجانب األمني‪ ،‬وقد أخذنا االستعدادات‬ ‫الالزمة لتقديم حفل بهيج لالجئين» واضاف» لكن كلما‬ ‫بزغ فجر أمل للكورد تراهم هم بأنفسهم يقومون بوئد‬ ‫هذا األمل‪ ،‬انني أتمنى أن ال يعاد ما حدث في عامودا‬ ‫مرّة أخرى‪ ،‬فما حدث في هذه المدينة قد أصاب النساء‬ ‫واألطفال دون استثناء»‪ .‬وأكد الفنان برور «ان الشعب‬

‫يمكنكم مراسلتنا على صفحة الموقع اإللكتروني للجريدة‬ ‫‪www.pdksp.org‬‬ ‫‪Email : info@pdksp.org‬‬

‫رئيس التحرير‬ ‫‪tshkarezy@yahoo.com‬‬ ‫‪dengekurd@hotmail.com‬‬

‫الذي يعيش الصراعات واالحتراب تهبط منزلته بين‬ ‫األمم االخرى‪ ،‬أتمنى أن يفهم الجميع الخطر ويعالجوا‬ ‫المشكالت وأن تتحقق وحدة الشعب الكوردي‪ ،‬فالكورد‬ ‫يعيشون االنقسام ويعانون من ذلك‪ ،‬يجب أن نسعى‬ ‫لوحدة شعبنا‪ ».‬وعزا شفان برور سبب تأجيل حفله‬ ‫قائال «تضامنا مع أهلنا في عامودا وهناك غمامة من‬ ‫الهموم تخيم على األجواء حيث كنا نتوقع أن يحضر‬ ‫الحفل عشرات اآلالف وقد يتخلل الحفل اطالق هتافات‬ ‫وهتافات مضادة يتسبب عنه ما هو غير منتظر منه‪.‬‬ ‫لذلك قررنا تأجيل الحفل وأرجو أن يسامحنا شعبنا وأنا‬ ‫كفنان سأبقى دوما في خدمة شعبي»‪.‬‬

‫‪www.youtoube.com/Pdksp1957‬‬ ‫‪www.twitter.com/PdkAlParti‬‬ ‫‪www.fb.com/Pdksp.official‬‬

470  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you