Page 1

‫االثنين‪2016/10/17 ،‬‬ ‫العدد‬

‫أكتوبر‬

‫‪7‬‬

‫‪23‬‬

‫أكتوبر‬

‫‪13‬‬

‫التقرير العسكري‬

‫السورية‬ ‫احة‬ ‫الس‬ ‫على‬ ‫الميدانية‬ ‫األحداث‬ ‫حول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫النتائج‬ ‫الهدف النهائي لمعارك المعارضة بريف‬ ‫حلب الشمالي على محوري جرابلس‬ ‫التوقعات‬ ‫والراعي هو ربط مدينتي جرابلس‬ ‫تركيز القصف على الجبهات الساخنة‬ ‫والراعي والسيطرة على القرى الفاصلة‬ ‫بينهما والشريط الحدودي الممتد بينهما‪ .‬واستمرار النظام بغاراته الجوية وبراميله‬ ‫المتفجرة على مناطق المعارضة‪.‬‬ ‫الشمال السوري غربي نهر الفرات على‬ ‫مثلث جرابلس ‪-‬منبج ‪-‬الراعي‪ ،‬ما يزال‬ ‫منطقة صراع ساخنة على النفوذ مرتبط‬ ‫باستراتيجيات الدول المؤثرة‪.‬‬ ‫إرسال الجيش التركي قوات وتعزيزات‬ ‫إلى بلدة الراعي وتكثيف قصفه مواقع‬ ‫لتنظيم داعش غرب جرابلس يشير إلى‬ ‫تحضيره لمعركة إتمام تطهير الشريط‬ ‫الحدودي بين مارع وجرابلس من داعش‪.‬‬

‫جميع الحقوق محفوظة لمركز االستشراف للدراسات واألبحاث © ‪2016‬‬

‫محاوالت جديدة لقوات النظام‬ ‫وميليشياته الستعادة السيطرة على‬ ‫حي الراموسة جنوب حلب‪.‬‬ ‫استمرار تقلص مساحات مناطق نفوذ‬ ‫داعش لصالح أطراف الصراع األخرى‬ ‫(المعارضة‪-‬النظام‪-‬األكراد) على األراضي‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫تبادل القصف واشتباكات بين قوات‬ ‫النظام وداعش على الجبهة الشرقية‪.‬‬ ‫اشتباكات‬ ‫❖ ‬ ‫ ‬ ‫بين قوات المعارضة والنظام بريف‬ ‫الالذقية الشمالي مع ثبات الموقف‬ ‫العملياتي على األرض‪.‬‬


‫التقرير العسكري‬ ‫‪2016/10/17 | 23‬‬

‫األخبارالميدانية‬ ‫أو ً‬ ‫ال‪ :‬جبهة العاصمة‬ ‫دمشق‪:‬‬ ‫ ‪ ɣ‬اعودت قــوات املعارضــة اســتهداف مناطــق انلظــام يف مدينــة دمشــق‪ ،‬فقــد ســقطت قذائــف هــاون يف‬ ‫حميــط املســجد األمــوي ومنطقــة القيمريــة بدمشــق القديمــة‪ ،‬وحميــط ســاحيت األمويني والعباســيني‪،‬‬

‫وســاحة اتلحريــر‪ ،‬ويح القصــاع‪ ،‬ومنطقــة املزرعــة‪ ،‬وحميــط منطقــة الزبلطــاين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ ‪•ɣ‬شــهدت جبهــة شــمال ورشق مدينــة دمشــق الســاخنة أحداثــا مهمــة‪ ،‬فقــد دمــرت قــوات انلظــام مبــى‬ ‫ىلع أطــراف يح القابــون فأحــدث ّ‬ ‫هــزة قويــة يف أغلــب أحيــاء دمشــق‪ ،‬بينمــا اســتهدفت مدفعيــة‬ ‫َّ‬ ‫فجــرت بنـ ً‬ ‫ـاء آخــر يف يح جوبــر‪،‬‬ ‫انلظــام الــي بقذائــف اهلــاون واملدفعيــة والرشاشــات اثلقيلــة‪ ،‬كمــا‬ ‫يف أثنــاء ذلــك أاغرت فيــه طائــرات انلظــام ىلع الــي‪ ،‬وأمطرتــه مدفعيــة انلظــام بقذائــف اهلــاون‪.‬‬

‫ ‪ɣ‬يف الوقــت اذلي تنشــط فيــه املعارضــة باســتهداف انلظــام يف مناطــق متعــددة يف قلــب مدينــة دمشــق‬ ‫ّ‬ ‫تشــتبك عنــارص تنظيــم ادلولــة يف خميــم الريمــوك مــع اثلــوار اذليــن ردوا باســتهداف نقــاط اتلنظيــم‬ ‫بقذائــف اهلــاون‪ ،‬وقــد شــهدت جبهــة خميــم الريمــوك اشــتبااكت مــا بــن تنظيــم ادلولــة وقــوات انلظام‪،‬‬ ‫ترافقــت مــع قصــف بقذائــف اهلــاون والرشاشــات اثلقيلــة ىلع األحيــاء املدنيــة‪ ،‬ودارت اشــتبااكت‬

‫بشــل متقطــع بــن تنظيــم ادلولــة وجبهــة فتــح الشــام ىلع عــدة حمــاور‪.‬‬ ‫ريف دمشق‪:‬‬

‫ ‪•ɣ‬شــهدت جبهــات تــل كــردي‪ ،‬وتــل فــرزات‪ ،‬واملحمديــة يف الغوطــة الرشقيــة اشــتبااكت بــن اثلــوار‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫وقــوات انلظــام‪ ،‬بينمــا تعرضــت لك مــن مدينــة حرســتا ودومــا وعربــن‪ ،‬وبــدة الرحيــان والنشــابية‬ ‫لقصــف مدفــي‪ ،‬وتمكــن اثلــوار مــن اســتعادة عــدة نقــاط اكنــت قــوات انلظــام تقدمــت فيهــا مــن‬ ‫قبــل‪ ،‬كمــا أفشــلت قــوات املعارضــة حمــاوالت قــوات انلظــام اتلقــدم ىلع جبهــات أوتوســراد دمشــق‪-‬‬

‫محــص ادلويل‪ ،‬وتمكــن اثلــوار مــن اتلصــدي هلــا وكبدوهــا خســائر كبــرة يف األرواح والعتــاد‪ ،‬فيمــا‬ ‫أاغرت طائــرات انلظــام وحلفائــه ىلع مــدن دومــا‪ ،‬وســقبا‪ ،‬ومحوريــة‪ ،‬وزملــا‪ ،‬وبــدات َحـ َّ‬ ‫ـزة ‪،‬وكفــر‬ ‫َ‬ ‫بطنــا‪ ،‬وعــن ترمــا‪ ،‬وقــد ردت قــوات املعارضــة باســتهداف ضاحيــة األســد شــمال حرســتا وخميــم‬ ‫الوافديــن اخلاضعــة لســيطرة انلظــام بقذائــف اهلــاون‪.‬‬

‫ ‪ɣ‬ويف الريــف الغــريب ألقــت مروحيــات انلظــام براميلهــا املتفجــرة بشــل مكثــف ىلع منطقــة الــوادي واملرانــة يف‬ ‫بــدة املقيليبــة‪ ،‬وتعرضــت مــزارع خميــم خــان الشــيح‪ ،‬وبــدة ادليرخبيــة لقصــف صــارويخ ومدفــي عنيــف‪.‬‬

‫‪2‬‬


‫التقرير العسكري‬ ‫‪2016/10/17 | 23‬‬

‫ ‪•ɣ‬اســتهدفت قــوات انلظــام يف منطقــة وادي بــردى قريــي بســيمة وعــن الفيجــة‪ ،‬والطريــق الواصــل إىل‬ ‫قريــة إفــرة بالرشاشــات‪ ،‬كمــا اســتهدفت قريــة إفــرة نفســها بقذائــف املدفعيــة وادلبابــات‪ .‬ويف بــدة‬ ‫اهلامــة تســتمر االشــتبااكت وســط قصــف بقذائــف ادلبابــات وصواريــخ الفيــل والرشاشــات اثلقيلــة ىلع‬

‫منــازل املدنيــن‪ ،‬وألقــت املروحيــات بعــدة براميــل متفجــرة ىلع ابلــدة‪ ،‬وتمكنــت قــوات انلظــام مــن‬

‫الســيطرة ىلع عــدة أبنيــة يف املنطقــة‪.‬‬

‫ ‪•ɣ‬يف القلمــون الــريق تتواصــل املعــارك العنيفــة بــن اثلــوار وتنظيــم ادلولــة ىلع جبهــات األفــايع‬ ‫َّ‬ ‫واإلشــارة‪ ،‬وتمكــن خالهلــا اثلــوار مــن تكبيــد اتلنظيــم خســائر برشيــة‪ ،‬وإســقاط طائــرة اســتطالع‬ ‫تابعــة هلــم‪ ،‬كمــا اســتهدف اثلــوار عنــارص مــن اتلنظيــم حاولــوا التســلل لســحب جثــث قتالهــم اذلين‬ ‫ســقطوا قبــل يومــن يف املعــارك‪.‬‬

‫ ‪•ɣ‬استهدفت قوات املعارضة يف الريف اجلنويب حميط شارع الفاطمية ببدلة السيدة زينب بقذائف اهلاون‪.‬‬ ‫ثان ًيا‪ :‬الجبهة الجنوبية‪:‬‬ ‫درعا وريفها‪:‬‬ ‫ ‪ɣ‬اســتهدفت قــوات انلظــام أحيــاء دراع ابلــد بقذائــف اهلــاون وبأســطوانة متفجــرة يف يح طريــق الســد‪،‬‬ ‫وقصــف صــارويخ ىلع خميــم دراع‪.‬‬

‫ ‪ɣ‬دارت اشــتبااكت بــن اثلــوار وقــوات انلظــام ىلع جبهــة زمريــن وســط قصــف مدفــي لقــوات انلظــام‪ ،‬وتعرضت‬ ‫َ‬ ‫الكـ َ‬ ‫ـرك‪ ،‬واملســيفرة‪ ،‬وصيــدا‪ ،‬وأم ودل‪ ،‬والغاريــة الغربيــة‪ ،‬وإبطــع‪ ،‬والطريــق الواصــل‬ ‫مدينــة داعــل وبــدات‬ ‫َْ‬ ‫َّ‬ ‫بــن بــديت علمــا والصــورة لقصــف مدفــي عنيــف‪ ،‬بينمــا ألقــت املروحيــات براميلهــا املتفجــرة ىلع داعــل‬ ‫َّ‬ ‫وإبطــع‪ ،‬ورد اثلــوار باســتهداف معاقــل قــوات انلظــام يف خربــة غزالــة برامجــات الصواريــخ وقذائــف املدفعيــة‪.‬‬ ‫ ‪ɣ‬بــدأ اثلــوار معركــة جديــدة أطلقــوا عليهــا اســم «وشــدوا الوثــاق» تهــدف الســتعادة عــدة نقــاط تمكنت‬ ‫قــوات انلظــام مــن الســيطرة عليهــا قبــل قرابــة الشــهر رشق مدينــة داعــل وبــدة إبطــع يف ريــف‬ ‫َّ‬ ‫شــمال دراع‪ ،‬تمكــن خالهلــا اثلــوار مــن تكبيــد قــوات انلظــام خســائر فادحــة يف العتــاد واألرواح‪.‬‬

‫ ‪ɣ‬استهدف اثلوار قوات انلظام يف اللواء ‪ 12‬بمحيط مدينة إزرع بصواريخ الغراد‪ ،‬وحققوا إصابات مبارشة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ ‪•ɣ‬شـ َّ‬ ‫اغرات جويــة اســتهدفت قريــة حــوش محــاد بمنطقــة اللجــاة شــمال رشق دراع‪،‬‬ ‫ـن الطــران احلــريب‬ ‫ٍ‬ ‫ومعــر نصيــب احلــدودي مــع األردن‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ ‪•ɣ‬شـ َّ‬ ‫ـن تنظيــم ادلولــة هجومــا ىلع حواجــز للثــوار يف منطقــة اللجــاة شــمال رشق مدينــة دراع‪ ،‬وتمكنــت‬ ‫قواتــه مــن الســيطرة ىلع قريــة املــدورة‪ ،‬وىلع حاجــز الضهــرة‪ ،‬وعــدة نقــاط يف حميــط بــدة حــواش‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومــن ثــم أاعد اثلــوار ترتيــب صفوفهــم وشــنوا هجومــا معاكســا وتمكنــوا مــن اســتعادة مــا خــروه‪.‬‬

‫‪3‬‬


‫التقرير العسكري‬ ‫‪2016/10/17 | 23‬‬

‫السويداء‪:‬‬ ‫ ‪ɣ‬اســتهدف اثلــوار معاقــل قــوات انلظــام واللجــان الشــعبية يف حميــط بــديت ادلارة‪ ،‬وســاكة بقذائــف اهلــاون‬ ‫ورامجــات الصواريــخ‪ ،‬كمــا اســتهدف اثلــوار معاقــل قــوات انلظــام يف قريــة اثلعلــة بعــدد مــن قذائــف اهلــاون‪.‬‬

‫ً‬ ‫ثالثا‪ :‬الجبهة الوسطى‪:‬‬ ‫حمص وريفها‪:‬‬ ‫ ‪•ɣ‬شـ َّ‬ ‫ـن الطــران احلــريب اغرات جويــة اســتهدفت مدينــي الرســن‪ ،‬وتلبيســة‪ ،‬وبــدات ديرفــول‪ ،‬وعــز‬ ‫ادليــن‪ ،‬والزعفرانــة‪ ،‬والفرحانيــة‪ ،‬وأم رششــوح‪ ،‬والقنطــرات‪ ،‬وتعرضــت مدينــة تلبيســة لقصــف‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫مدفــي‪ ،‬ورد اثلــوار باســتهداف جتمعــات قــوات انلظــام يف جتمــع معســكر ملــوك الشــديد اتلحصــن‪،‬‬

‫وقريــي انلجمــة واألرشفيــة بقذائــف اهلــاون واملدفعيــة‪.‬‬

‫ ‪•ɣ‬تعرضــت منطقــة احلولــة لقصــف بقذائــف ادلبابــات‪ ،‬وقريــة الســعن األســود لقصــف بالرشاشــات‬ ‫ّ‬ ‫اثلقيلــة‪ ،‬ورد اثلــوار باســتهداف معاقــل انلظــام يف قريــة مريمــن‪ ،‬وحاجــزي القبــو وقرمــص‪ ،‬ويف قريــة‬ ‫َّ‬ ‫عــن ادلنانــر بقذائــف اهلــاون‪ .‬كمــا تعرضــت جبهــة حــوش حجــو وأم رششــوح لقصــف مدفــي‪ ،‬ورد‬

‫اثلــوار باســتهداف معاقــل قــوات انلظــام يف قريــة تســنني بقذائــف اهلــاون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ ‪•ɣ‬حصلــت اشــتبااكت عنيفــة جــدا بــن تنظيــم ادلولــة وقــوات انلظــام يف حميــط صوامــع احلبــوب رشق‬ ‫َّ‬ ‫مدينــة تدمــر‪ ،‬تمكــن خالهلــا اتلنظيــم مــن الســيطرة ىلع أربعــة حواجــز جديــدة‪ ،‬واســتوىل ىلع عــدد من‬ ‫األســلحة واذلخائــر‪ ،‬وســط اغرات جويــة مــن الطائــرات الروســية ىلع حميــط الصوامــع ومــدن وبــدات‬

‫الســخنة‪ ،‬والطيبــة‪ ،‬وأرك‪ ،‬وخميمــات ســطيح‪ ،‬واحلصيلــة املزيــد مــن اإلصابــات يف صفــوف املدنيــن‪.‬‬

‫ ‪•ɣ‬جتــددت االشــتبااكت بــن تنظيــم ادلولــة وقــوات انلظــام يف حميــط حقــل شــاعر انلفطــي يف الريــف‬ ‫َّ‬ ‫الــريق‪ ،‬وتمكــن عنــارص اتلنظيــم مــن تكبيــد قــوات انلظــام خســائر فادحــة يف العتــاد واألرواح‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫خــال حماولــة تقدمهــا باجتــاه تلــة الصوانــة يف منطقــة حويســيس‪.‬‬ ‫حماة وريفها‪:‬‬ ‫ ‪•ɣ‬قصــف الطــران احلــريب للنظــام وحلفائــه يف الريــف الشــمايل مــدن‪ :‬مــورك وصــوران‪ ،‬وكفرزيتــا‪،‬‬ ‫واللطامنــة‪ ،‬وبــدة معــان‪ ،‬وقريــي كوكــب وعطشــانة‪ ،‬وألقــت املروحيــات بالرباميــل املتفجــرة ىلع قريــة‬ ‫َّ‬ ‫الشــعثة‪ ،‬فيمــا تمكــن اثلــوار مــن اتلصــدي ملحــاوالت تقــدم انلظــام ىلع جبهــة قريــي كوكــب ومعــردس‪.‬‬

‫ ‪•ɣ‬أاغرت الطائــرات احلربيــة يف الريــف اجلنــويب ىلع قــرى تلــول احلمــر‪ ،‬وعيــدون‪ ،‬وادلالك‪ ،‬كمــا تعرضــت‬

‫قريــة القنطــرة والــزارة‪ ،‬وحــر بنفســه لقصــف مدفــي‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ ‪•ɣ‬تمكــن اثلــوار مــن تدمــر معــدات وعتاد عســكري لقــوات انلظــام ىلع جبهــات محاة الشــمايلة‪ ،‬واســتهدفوا‬ ‫معاقــل قــوات انلظــام يف اكزيــة زيــدان‪ ،‬وحاجــز املصانــع بمحيــط جبــل زيــن العابدين شــمال محاة‪.‬‬

‫‪4‬‬


‫التقرير العسكري‬ ‫‪2016/10/17 | 23‬‬

‫ ‪•ɣ‬تمكنــت قــوات انلظــام ‪-‬ىلع وقــع االقتتــال ادلائــر بــن أحــرار الشــام وجنــد األقــى‪ -‬مــن الســيطرة‬ ‫ىلع عــدة بــدات وقــرى يف الريــف الشــمايل‪ ،‬منهــا‪ :‬الشــعثة‪ ،‬وانلقــرة‪ ،‬واخليمــة‪ ،‬والطليســية‪ ،‬والقاهــرة‪،‬‬

‫وتلــة األســود‪ ،‬ورأس العــن‪ ،‬وكوكــب‪ ،‬ولكــن رساعن مــا اســتعاد اثلــوار الســيطرة ىلع كوكــب وســط‬ ‫معــارك كــر وفــر عنيفــة‪.‬‬

‫ ‪•ɣ‬تعرضــت مزرعــة بيــت زيــدان بالقــرب مــن قريــة العنــاوي يف الريــف الغــريب لقصــف برامجــات‬ ‫الصواريــخ‪ ،‬وشـ َّ‬ ‫ـن الطــران احلــريب اغرات جويــة ىلع قريــة احلوجيــة بســهل الغــاب‪ ،‬فقامــت قــوات املعارضة‬ ‫باســتهداف مواقــع وحتصينــات قــوات انلظــام يف معســكر جوريــن يف ســهل الغــاب بصواريــخ الغــراد‪.‬‬

‫ ‪•ɣ‬جــرت اشــتبااكت بــن اثلــوار وقــوات انلظــام يف الريــف اجلنــويب الــريق ىلع أوتوســراد محص ‪ -‬ســلمية‬ ‫قــرب قريــة خنيفــس يف منطقة الســطحيات‪.‬‬

‫رابعا‪ :‬الجبهة الشمالية‬ ‫ً‬ ‫حلب وريفها‪:‬‬ ‫ ‪•ɣ‬تمكــن اثلــوار مــن اســتعادة انلقــاط الــي ســيطرت عليهــا قــوات انلظــام يف جبهــة يح الشــيخ ســعيد‬ ‫ّ‬ ‫جنــوب يح الصاحلــن يف مدينــة حلــب‪ ،‬بعــد أن نفــذ الطــران الــرويس عــرات الغــارات اجلويــة‬ ‫بالصواريــخ الفراغيــة والعنقوديــة‪ ،‬وســاندته مروحيــات انلظــام بإلقــاء الرباميــل املتفجــرة املكثفــة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فقــد شــنت قــوات املعارضــة هجومــا معاكســا عنيفــا مكنهــا مــن اســتعادتها‪.‬‬

‫ ‪•ɣ‬قــام اثلــوار بقصــف معاقــل قــوات انلظــام يف مطــار انلــرب العســكري رشق حلــب‪ ،‬ويف داخــل منطقــة‬ ‫عزيــزة‪ ،‬ومعمــل اإلســمنت‪ ،‬وتــل الســرياتيل‪ ،‬وجــر ســوق اجلمعــة‪ ،‬وبيــت احلمــام‪ ،‬وغرفــة عمليــات‬ ‫انلظــام حــول اكزيــة جــروخ جنــوب حلــب بصواريــخ الغــراد وقذائــف اهلــاون‪.‬‬

‫ ‪•ɣ‬تســتمر املعــارك العنيفــة يف األحيــاء الشــمايلة ملدينــة حلــب بــن اثلــوار وقــوات انلظــام‪ ،‬وتمكن خالهلــا األخري‬ ‫َّ‬ ‫مــن الســيطرة ىلع منطقــة العوجيــة‪ ،‬وتقــدم إىل دوار اجلنــدول‪ ،‬وقــام اثلــوار بقصــف معاقــل قــوات انلظــام يف‬

‫تلــة املياســات‪ ،‬ومنطقــة املــاح شــمال حلــب بقذائــف اهلــاون‪ ،‬واســتهداف معاقــل انلظــام يف يح احلمدانيــة‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ ‪•ɣ‬تمكــن تنظيــم ادلولــة مــن الســيطرة ىلع بــدات أخرتيــن‪ ،‬وتركمــان بــارح‪ ،‬والعــا‪ ،‬وقبتــان بلضــع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫شــن اثلــوار هجومــا معاكســا تمكنــوا خــاهل مــن اســتعادة مجيــع ابلــدات‬ ‫ســااعت فقــط‪ ،‬بينمــا‬ ‫وإخــراج عنــارص اتلنظيــم منهــا‪ .‬كمــا تمكــن اثلــوار مــن الســيطرة ىلع قــرى شــورين‪ ،‬وتــل حصــن‪،‬‬ ‫وراعــل‪ ،‬والفريوزيــة‪ ،‬ومريغــل‪ ،‬وغــزل‪ ،‬والطوقــي‪ ،‬وحيمــول‪ ،‬والعديــة‪ ،‬وجــارز‪ ،‬وبراغيتــة‪ ،‬والشــيخ‬

‫ريــح‪ ،‬وكفــراغن‪ ،‬وابلــل‪ ،‬وذلــك عقــب إعــان اثلــوار املنطقــة الواقعــة بــن أخرتيــن ومــارع وكفــراغن‬ ‫منطقــة عســكرية حــى حتريرهــا مــن تنظيــم ادلولــة‪.‬‬

‫ ‪ɣ‬قصفت طائرات اتلحالف ادلويل قرية دويبق بالريف الشمايل‪ ،‬مما أحدث إصابات بني املدنيني فقط‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫التقرير العسكري‬ ‫‪2016/10/17 | 23‬‬

‫إدلب وريفها‪:‬‬ ‫ ‪ɣ‬قامت مروحيات انلظام بإلقاء براميلها وأسطواناتها املتفجرة ىلع مدينة رساقب‪ ،‬وبدلة اتلمانعة‪.‬‬ ‫ ‪ɣ‬قــام الطــران احلــريب بقصــف مــدن إدلــب‪ ،‬وجــر الشــغور‪ ،‬وخان شــيخون‪ ،‬ومعــرة انلعمــان‪ ،‬وبــدات عني‬ ‫الســودة‪ ،‬وحيــش وبنــش‪ ،‬واملســطومة‪ ،‬واتلمانعة‪ ،‬واهلبيــط‪ ،‬وإبلــن‪ ،‬وابديتــا‪ ،‬والظاهرية‪ ،‬وســكيك‪ ،‬وكفرومة‪،‬‬ ‫وجرجنــاز‪ ،‬ومشمشــان‪ ،‬وأبــو الظهور‪ ،‬وســنجار‪ ،‬واخلوين‪ ،‬واحلســينية‪ ،‬وقريــي كنصفــرة‪ ،‬واحلامدية‪.‬‬

‫ ‪ɣ‬بينما قصفت مدفعية انلظام قرية كفر عويد‪.‬‬ ‫خامسا‪ :‬الجبهة الشرقية‪:‬‬ ‫ً‬ ‫دير الزور وريفها‪:‬‬ ‫ ‪•ɣ‬دارت اشــتبااكت عنيفــة بــن تنظيــم ادلولــة وقــوات انلظــام ىلع عــدة جبهــات يف مدينــة ديــر الــزور‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يف حــن شـ َّ‬ ‫اغرات جويــة اســتهدفت األحيــاء اخلاضعــة لســيطرة تنظيــم ادلولــة يف‬ ‫ـن الطــران احلــريب‬ ‫ٍ‬ ‫مدينــة ديــر الــزور‪ ،‬واســتهدفت جــر السياســية‪ ،‬كمــا تعرضــت أطــراف قريــي املريعيــة‪ ،‬وابلوعمــر‪،‬‬ ‫وحميــط املطــار العســكري‪ ،‬ومدخــل املدينــة اجلنــويب لغــارات جويــة مماثلــة‪.‬‬

‫ ‪•ɣ‬أاغرت طائرات اتلحالف ادلويل ىلع ريف مدينة ابلوكمال‪.‬‬ ‫الحسكة وريفها‪:‬‬ ‫ ‪•ɣ‬قــام تنظيــم ادلولــة بتفجــر ســيارة مفخخــة حباجــز تابــع لوحــدات محايــة الشــعب الكرديــة ىلع‬ ‫دوار ابلاســل يف مدينــة القامشــي‪ ،‬وأخــرى يف حاجــز ىلع مفــرق تــل احلمــام تابــع لقــوات ســوريا‬ ‫ّ‬ ‫ادليمقراطيــة‪ ،‬مــا أدى إىل ســقوط عــدد مــن القتــى واجلــرىح يف صفــوف قــوات ســورية ادليمقراطيــة‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ ‪•ɣ‬قامــت قــوات تنظيــم ادلولــة بقصــف بقذائــف اهلــاون ىلع قريــة العــزاوي بمحيــط الشــدادي‪ ،‬فحققــت‬ ‫إصابــات مبــارشة ســقط بســببها عــدد مــن القتــى واجلــرىح يف صفــوف قــوات ســوريا ادليمقراطيــة‪.‬‬

‫الرقة وريفها‪:‬‬

‫ً‬ ‫ ‪•ɣ‬شــنت طائــرة مــن دون طيــار تابعــة للتحالــف ادلويل اغرات جويــة اســتهدفت مســتودع وســيارة‬ ‫ذخــرة بالقــرب مــن مدرســة املعــري شــمال املدينــة‪ ،‬كمــا أاغرت طائــرات حربيــة ىلع قريــة اجلرنيــة‬ ‫وحميطهــا‪ ،‬ولــم تــرد تفاصيــل عــن الضحايــا‪.‬‬

‫‪6‬‬


‫التقرير العسكري‬ ‫‪2016/10/17 | 23‬‬

‫سادسا‪ :‬الجبهة الساحلية‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ريف الالذقية‪:‬‬ ‫ ‪•ɣ‬شـ َّ‬ ‫ـن الطــران احلــريب اغرات جويــة اســتهدفت مناطــق ســيطرة اثلــوار يف بــديت الكبانــة‪ ،‬واخلــر يف جبــل‬

‫األكــراد‪ ،‬كمــا ألقــت مروحيــات انلظــام براميلهــا املتفجــرة ىلع حمــور اخلــر دون حتقيــق أي إصابــات‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ ‪•ɣ‬تعرضــت قــرى ايلمضيــة‪ ،‬والســلور يف جبــل الرتكمــان لقصــف صــارويخ عنيــف‪ ،‬ورد اثلــوار‬ ‫باســتهداف معاقــل قــوات انلظــام يف بــدة صلنفــة بصواريــخ الغــراد‪ ،‬وحققــوا إصابــات مبــارشة‪ ،‬كمــا‬ ‫اســتهدفوا معاقــل قــوات انلظــام ىلع تلــة رشــو جببــل الرتكمــان بقذائــف املدفعيــة‪.‬‬

‫ ‪•ɣ‬أعلــن اثلــوار مــن عــدة فصائــل عــن بــدء معركــة أطلقــوا عليهــا اســم «غــزوة اعشــوراء» تلحريــر‬ ‫َّ‬ ‫مــا خــروه يف جبــل األكــراد بريــف الالذقيــة‪ ،‬وتمكنــوا مــن حتريــر بــدة حنشــبا‪ ،‬وتــال الــراكن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وادلبابــات‪ ،‬وامللــك‪ ،‬واملقنــص‪ ،‬وقريــة رشــا‪ ،‬واتللــة املحيطــة بهــا‪ ،‬وكبــدوا انلظــام خســائر يف األرواح‬ ‫العتــاد والســاح‪ .‬ولكــن تمكنــت قــوات انلظــام بعــد يــوم مــن اســتعادة الســيطرة ىلع اكمــل انلقــاط‬

‫الــي تقــدم فيهــا اثلــوار بعــد قصــف جــوي عنيــف‪ ،‬حيــث شــنت الطائــرات الروســية وطائــرات انلظــام‬ ‫ّ‬ ‫عــرات الغــارات اجلويــة ىلع انلقــاط املحــررة مــا أجــر اثلــوار ىلع الرتاجــع‪ ،‬وقامــوا بــدك معاقــل‬ ‫َّ‬ ‫قــوات انلظــام يف حميــط كنســبا‪ ،‬وســلىم‪ ،‬وقلعــة شــلف بصواريــخ الغــراد‪.‬‬

‫‪7‬‬


‫التقرير العسكري‬ ‫‪2016/10/17 | 23‬‬

‫النتائج‬ ‫ّ‬ ‫‪1 .1‬تتوســع دائــرة املناطــق الســاخنة يف ســورية‪ ،‬فــا تــزال محــاة حتتــل املرتبــة األوىل‪ ،‬وتــأيت بعدهــا حلــب‪ ،‬وتدخل‬ ‫يف هــذه ادلائــرة حمافظــة إدلــب الــي تقصــف معظــم مدنهــا وبدلاتهــا وقراها‪.‬‬

‫‪2 .2‬اســتمرار قــوات املعارضــة باســتهداف قلــب العاصمــة دمشــق يعــي أنهــا ال تــزال قــادرة ىلع إزاعج انلظــام‬ ‫ومشــاغلته ىلع األقــل‪ ،‬ووصــول قذائفهــا إىل ســاحة األمويــن يف غــرب دمشــق هل داللــة خاصــة‪ ،‬فــإن اكن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ـاحا أبعــد مـ ً‬ ‫ـدى مما اكنــت تملكــه ســابقا‪ ،‬وإن‬ ‫مصدرهــا مــن الغوطــة الرشقيــة فهــو يعــي امتــاك املعارضــة سـ‬

‫اكن مصــدره مــن الغوطــة الغربيــة فهــو يعــي دخــول الغوطــة الغربيــة أو مناطــق طريــق وادي بــردى يف معركــة‬ ‫ّ‬ ‫ًّ‬ ‫اســتهداف انلظــام يف قلــب مواقعــه‪ ،‬وربمــا بقصــد اتلخفيــف عــن الغوطــة الرشقيــة‪ .‬كمــا يــدل عســكريا ىلع‬ ‫َّ‬ ‫ازديــاد دائــرة املخاطــر حــول مراكــزه احلساســة يف ســاحة األمويــن حيــث األراكن القديمــة‪ ،‬واملقــر الرئيــي‬ ‫للمخابــرات اجلويــة‪ ،‬واملربــع األمــي اذلي ال يبعــد عــن الســاحة أكــر مــن ‪ 600‬مــر‪.‬‬

‫‪3 .3‬اســتمرار قصــف املدخــل الغــريب للغوطــة الرشقيــة مــن جهــة القابــون وجوبــر حماولــة متكـ ِّ‬ ‫ـررة مــن انلظــام‬

‫إلبعــاد األســلحة الــي تســتهدف قلــب العاصمــة مــن الغوطــة الرشقيــة‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫‪4 .4‬ال تــزال معــارك خميــم الريمــوك بــن املعارضــة وأنصــار تنظــم ادلولــة تشــل بــؤرة اســتزناف للمعارضــة يف‬ ‫معاركهــا مــع انلظــام يف دمشــق‪ ،‬وفرصــة للنظــام لتشــتيت قــوى املعارضــة‪.‬‬

‫‪5 .5‬ازديــاد القصــف اهلســتريي ىلع بــدات الغوطــة الرشقيــة وقراهــا يكشــف عــن إفــاس انلظــام يف حتقيــق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أي تقــدم للمصاحلــات يف الغوطــة الرشقيــة‪ ،‬ويعــود هــذا اإلفــاس إىل ارتصــاص بــدات الغوطــة وتواصلهــا‬ ‫اجلغــرايف حبيــث يتقـ ّ‬ ‫ـوى بعضهــا ببعــض خبــاف مناطــق مثــل اهلامــة وقدســيا وداريــا واملعضميــة الــي جياورها‬

‫انلظــام مــن أكــر مــن جهــة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫املرانــة شــمال املقيليبــة‬ ‫‪6 .6‬اســتهداف‬ ‫يقصــد منــه انلظــام قطــع طريــق الكســوة‬ ‫واملقيليبــة إىل عرطــوز وخــان الشــيح‬ ‫يف الريــف الغــريب‪ ،‬ملنــع تواصــل الريــف‬

‫الغــريب باجلنــويب مــن جهــة‪ ،‬وتضييــق‬ ‫حركــة مقاتــي املعارضــة ىلع هــذا القطــاع‬ ‫مــن جهــة أخــرى‪ ،‬سـ ٌ‬ ‫ـواء باجتــاه العاصمــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شــمال‪ ،‬أو جنوبــا باجتــاه زاكيــة معــر‬

‫املعارضــة اآلمــن حــى احلــدود األردنيــة‪.‬‬

‫الشلك (‪ :)1‬خمطط يبني استهداف قرية ّ‬ ‫املرانة لقطع املدن عن بعضها‪.‬‬

‫‪8‬‬


‫التقرير العسكري‬ ‫‪2016/10/17 | 23‬‬

‫‪7 .7‬مــن املالحــظ يف جبهــة دراع اســتئناف املعارضــة عملياتهــا العســكرية‪ ،‬ويقــرأ هــذا يف تنشــيط جبهــة زمريــن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وبــدء معركــة‪« :‬شــد الوثــاق»‪ ،‬واســتهداف اللــواء ‪ 12‬يف حميــط ازرع‪ ،‬بعــد أن هــدأت اجلبهــات بصــورة شــبه‬ ‫اكملــة‪ ،‬األمــر اذلي ســمح ألنصــار تنظيــم ادلولــة يف اســتقطاب بعــض املقاتلــن الســاخطني مــن توقــف‬

‫العمليــات مــن الكتائــب العاملــة يف جبهــات دراع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪8 .8‬انتهجــت قــوات املعارضــة يف دراع تكتيــا جديــدا يقــوم ىلع توســيع املعــارك إىل خــارج دراع‪ ،‬وهــذا األســبوع‬ ‫ّ‬ ‫ـوات‬ ‫–وهــو مــن املــرات القليلــة انلــادرة‪ -‬اتهــت إىل نقــل بعــض عملياتهــا إىل حمافظــة الســويداء‪ ،‬فاســتهدفت قـ ِ‬ ‫َ‬ ‫انلظــام واللجــان الشــعبية يف حميــط بــديت ادلارة‪ ،‬وســاكة‪ ،‬ويف قريــة اثلعلــة الــي يقــع يف أراضيهــا أحــد‬ ‫املطــارات العســكرية املهمــة‪.‬‬

‫‪9 .9‬تــزداد وتــرة اســتهداف انلظــام وحلفائــه لريــف محــص الشــمايل‪ ،‬وتتســع يف هــذا القطــاع باجتــاه رشق غــرب‬ ‫ً‬ ‫ـتمرارا لعملياتــه الراميــة إىل منــع إيصــال املعارضــة إمداداتهــا إىل محــاة‪.‬‬ ‫مــا بــن القنيطــرات إىل تــل ذهــب‪ ،‬اسـ‬ ‫َّ‬ ‫‪1010‬قيــام قــوات املعارضــة يف محــص باســتهداف حواجــز ملــوك‪ ،‬والقبــو‪ ،‬وقرمــص‪ ،‬وقــوات انلظــام وشــبيحته يف‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫قــرى عــن ادلنانــر‪ ،‬وتســنني‪ ،‬وانلجمــة‪ ،‬واألرشفيــة يدلــل ىلع أن قــوات املعارضــة يف محــص مــا تــزال قويــة ىلع‬ ‫الرغــم مــن الرضبــات الشــديدة الــي تلقتهــا يف األشــهر الطويلــة املاضيــة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫‪1111‬اســتعار القتــال ادلائــر يف محــاة بســبب رغبــة انلظــام يف القضــاء الرسيــع عليــه‪ ،‬كيــا تتشــتت قواتــه عــن‬ ‫ّ‬ ‫معركــة حلــب‪ ،‬وىلع قــوات املعارضــة أن تغرقــه يف املزيــد مــن معــارك محــاة‪ ،‬ويالحــظ أن انشــغال املعارضــة‬ ‫ًّ‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫تفوقــا عســكريا‪.‬‬ ‫خبالفاتهــا ادلاخليــة يقــدم للنظــام فرصــة ألن حيقــق‬ ‫‪1212‬تكشــف معــارك جنــوب حلــب عــن توزيــع املعارضــة قوتهــا ىلع جبهــات حلــب لكهــا‪ ،‬فلــم تشــغلها معــارك‬ ‫شــمال املدينــة عــن جنوبهــا‪ ،‬والســيما يف يح الشــيخ ســعيد اذلي ّ‬ ‫حررتــه املعارضــة منــذ ثــاث ســنوات‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫واذلي يؤمــن طريــق مطــار انلــرب إىل معاقــل قــوات انلظــام يف غــرب مدينــة حلــب‪ ،‬وهلــذا الســبب قامــت‬ ‫قــوات املعارضــة باســتهداف جتمــع قــوات انلظــام يف مطــار انلــرب وحميــط عزيــزة‪ ،‬ىلع مســار الطريــق جنــوب‬

‫الشــيخ ســعيد إىل الراموســة يف غــرب حلــب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متوقعــا فقــد تـ َّ‬ ‫ـم اســتهداف إدلــب بهــذا الكــم غــر املســبوق بالغــارات اجلويــة والقصــف املدفــي‬ ‫‪1313‬كمــا اكن‬ ‫والصــارويخ‪ ،‬واجلديــد هــو توســيع دائــرة القصــف ليشــمل لك مــدن وبــدات املحافظــة‪ ،‬ويقصــد انلظــام مــن‬ ‫ّ‬ ‫ًّ‬ ‫ً‬ ‫ذلــك شــل إدلــب عســكريا إلخراجهــا عــن اتلواصــل الفاعــل مــع حميطهــا‪ ،‬فــي املحافظــة املحــررة لكيــا‬

‫ويؤهلهــا موقعهــا تلقديــم ادلعــم جلبهــات حلــب والســاحل ومحــاة‪ ،‬وحــى محــص‪.‬‬

‫‪1414‬ال تــزال طائــرات انلظــام وحلفائــه تقصــف خــط اجلســور يف حمافظــة ديــر الــزور ىلع طــول الفــرات؛ تلفصــل‬ ‫قــوات تنظيــم ادلولــة مــا بــن ضفتيــه‪ ،‬مــن غــر مشــاغلة عســكرية تذكــر ىلع األرض‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫متوقعــا فقــد تـ َّ‬ ‫ـم افتتــاح عمليــات الســاحل فيمــا أطلقــت عليــه املعارضــة «غــزوة اعشــوراء»‪ ،‬إال أنها‬ ‫‪1515‬كمــا اكن‬ ‫حتتــاج إىل حشــد أكــر وفتــح خطــوط اتلواصــل واإلمــداد مــع إدلــب‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫التقرير العسكري‬ ‫‪2016/10/17 | 23‬‬

‫‪1616‬تســتمر قــوات تنظيــم ادلولــة يف احلســكة ىلع اســراتيجيتها اجلديــدة مــع قــوات احلمايــة الكرديــة وقــوات‬ ‫ســورية ادليمقراطيــة‪ ،‬وذلــك يف االبتعــاد عــن االشــتباك املبــارش مــا أمكــن‪ ،‬واالكتفــاء بعمليــات اتلفخيــخ‬

‫واتلفجــر االنتحــاري‪.‬‬

‫‪1717‬تكشــف اشــتبااكت املعارضــة مــع تنظيــم ادلولــة عــن ســهولة انســحابه مــن معظــم مناطــق االشــتباك‪ ،‬كمــا‬ ‫تــدل معــارك خميــم الريمــوك يف جنــوب مدينــة دمشــق‪ ،‬والقلمــون الــريق يف ريــف دمشــق‪ ،‬واللجــاة يف دراع‪،‬‬ ‫ومعــارك درع الفــرات يف حلــب‪ ،‬وغريهــا‪ .‬وهــذا يعــود إمــا إىل ضعــف بنيتــه العســكرية وتراجعهــا‪ ،‬أو إىل‬ ‫تكتيــك جديــد يقــوم بــه اتلنظيــم يعتمــد ىلع رضورة توفــر قوتــه العســكرية مــن أجــل معركتــه مــع قــوات‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫اتلحالــف‪ ،‬والســيما أن معركــة املوصــل تقــرع طبوهلــا يف العــراق‪ ،‬ويرجــح أن مــا حيــدث نــوع مــن اتلكتيــك‬ ‫ّ‬ ‫اذلي تعتمــده قواتــه أن اتلنظيــم يبــدي رشاســة يف أماكنــه االســراتيجية مثــل حميــط حقــل الشــاعر انلفطــي‪،‬‬

‫وصوامــع احلبــوب رشق مدينــة تدمــر‪.‬‬

‫َّ‬ ‫‪1818‬مــن خــال عمليــات املعارضــة يف األرايض الســورية اكفــة يالحظ أن قــوات املعارضــة حتافظ ىلع اســراتيجيتني‪،‬‬ ‫توســيع دائــرة العمليــات مــا أمكــن‪ ،‬والــرد باملثــل باســتهداف معاقل قــوات اخلصــم‪ ،‬وخزاناتــه البرشية‪.‬‬

‫التوقعات‬ ‫‪1 .1‬توسع املعارضة يف استهداف قلب العاصمة ٌ‬ ‫سواء من الغوطة الرشقية أو غريها‪ ،‬وربما تتحرك اخلاليا انلائمة يف العاصمة‪.‬‬ ‫‪2 .2‬قيــام انلظــام برضبــة شــديدة ىلع مدينــة دومــا وابلــدات املهمــة للمعارضــة يف الغوطــة الرشقيــة‪ ،‬بعدمــا أفلــس‬ ‫مــن إماكنيــة انلجــاح يف املصاحلــات يف الغوطــة‪.‬‬

‫‪3 .3‬توسع األعمال القتايلة لقوات املعارضة يف دراع‪ ،‬وال سيما ىلع حمور اللجاة اذلي يستهدفه انلظام إلحداث خرق يف رشق دراع‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪4 .4‬قيــام املعارضــة باملزيــد مــن عمليــات اســتهداف قــوات انلظــام يف محــص والســيما حاجــز ملــوك االســراتييج اذلي‬ ‫ِّ‬ ‫يشــل آخــر حواجــز انلظــام يف وجــه الريــف الشــمايل‪ ،‬بعــد قيــام انلظــام بإجيــاد حاجــز مــن انلــران يف شــمال‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الريــف الشــمايل‪ ،‬فمــن املتوقــع أن يتـ ّ‬ ‫ـم توســع قــوات املعارضــة يف الريــف الشــمايل حنــو حاجــز ملــوك جنوبــا‪.‬‬ ‫‪5 .5‬مــع انتهــاء اخلــاف بــن جنــد األقــى واألحــرار يتوقــع أن تــزداد املعــارك رضاوة يف الريــف احلمــوي‪ ،‬وباتلــايل ســزداد‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫اغرات انلظــام وحلفائــه وقصفهــم املدفــي والصــارويخ ىلع ريــف محــاة الشــمايل واجلنــويب‪ ،‬وريــف إدلــب اجلنــويب‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫‪6 .6‬يتوقــع أن تســتمر هجمــات املعارضــة يف الالذقيــة ىلع الرغــم مــن أنهــا لــم تكــن فاعلــة بمــا يكــي هــذا‬ ‫األســبوع‪ ،‬ويتوقــع أن تواجــه بمقاومــة جويــة رشســة مــن انلظــام وحلفائــه‪.‬‬

‫ّ‬ ‫‪7 .7‬اســتمرار تراجــع دور قــوات احلمايــة الكرديــة وقــوات ســورية ادليمقراطيــة‪ ،‬والســيما أن معركــة املوصــل ىلع‬ ‫األبــواب بقيــادة مــن إقليــم كردســتان العــراق‪.‬‬

‫‪10‬‬


‫التقرير العسكري‬

‫السورية‬ ‫الساحة‬ ‫حول األحداث الميدانية على ّ‬ ‫ّ‬

‫جميع الحقوق محفوظة لمركز االستشراف للدراسات واألبحاث © ‪2016‬‬

‫‪www.istishraf.org‬‬ ‫‪militaryreport@istishraf.org‬‬

161017 23 military events report  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you