Issuu on Google+

‫‪Al Barzah‬‬

‫األربعاء ‪ 8‬يناير ‪2014‬‬ ‫العدد ‪ 32 / 14‬صفحة‬

‫وادي‬ ‫شاب‬

‫سحر الطبيعة‬

‫الخالبة ‪26‬‬

‫‪02‬‬ ‫‪ 04‬السفر‪ ..‬هاجس يؤرق الشباب رغم المناظر الجميلة في السلطنة‬ ‫‪ 08‬نـاصـر الـمـحـروقـي‪ :‬أمـيـل لـتـصـويـر الطبيـعـة والـمـاكـرو‬ ‫عـروض الــســيـارات‪ ..‬تـبــادل للـخـبـرات وصـنـاعـة ألفـكـار جـديـدة‬


‫دائما ونحن نستخدم الطرقات ونمر على الساحات الكبيرة‬ ‫المخصص��ة للمواق��ف العامة نجد تجمع��ا لمجموعة من‬ ‫الش��باب قد أوقفوا س��ياراتهم بطريقة غي��ر معتادة ونجد‬ ‫أن ه��ذه الس��يارات ق��د تم تغيير ش��كلها وأضيف��ت إليها‬ ‫بع��ض التصاميم التي تظهر اختالفا كبيرا فيها عن ش��كلها‬ ‫المعت��اد‪ ،‬في يوم ما تقربنا من ه��ذا التجمع لنتعرف على‬ ‫س��بب تواجده��م ولم��اذا يضعون ه��ذه اإلكسس��وارات‬ ‫على مركباتهم ويوقفون الس��يارات كأنها في معرض لبيع‬ ‫الس��يارات‪ ،‬فسمعنا أحد الش��باب المشاركين في التجمع‬ ‫يقول (كار شو) وهي بمعنى عرض السيارات‪ ،‬وعندما اقتربنا‬ ‫أكثر الحظنا أنها هواية من هوايات الشباب‪ ،‬التي يحرصون‬ ‫عليها ويسعون دائما للمشاركة فيها والتنافس على تجميل‬ ‫السيارات بتصاميم تختلف عن اآلخرين ويسعون إلى التميز‬ ‫واالنفراد بأفكار جديدة مختلفة عن وضع السيارة األصلي‪،‬‬ ‫دعونا نتعرف على الكار ش��و وهدف الشباب من القيام به‬ ‫وم��ا هي اإلكسس��وارات التي يقوم��ون بوضعها وما هي‬ ‫اإلضافات التي وضعوها ومن يساندهم ويدعمهم لتطوير‬ ‫هذه الهواية من خالل االستطالع التالي‪...‬‬ ‫هواية شبابية‬

‫سالم بن عبد الله الحارثي ‪ -‬طالب ‪ -‬قال‪ :‬الكار شو عبارة‬ ‫عن عرض س��يارات يتم فيه تقييم عدة أش��ياء كالمظهر‬ ‫الخارج��ي والزوائ��د الت��ي توض��ع عل��ى محرك الس��يارة‬ ‫وحتى الشكل الداخلي للس��يارة كأنواع المقاعد وألوانها‬ ‫باإلضافة إلى األش��ياء األخرى‪ ،‬وطبعا عرض الس��يارات‬ ‫متن��وع فمنه للس��يارات الصغيرة ومنه لس��يارات الدفع‬ ‫الرباع��ي باإلضاف��ة إل��ى الس��يارات الرياضي��ة‪ ،‬وأضاف‪:‬‬ ‫هدفنا من المش��اركة في الكار ش��و هي هواية ش��بابية‬ ‫باإلضافة إلى أننا نري زمالءنا الش��باب ما هي اإلضافات‬ ‫التي وضعناها على السيارات والتصاميم الحديثة كتنزيل‬ ‫الس��يارة قلي��ال باإلضافة إلى الملصق��ات التي تركب على‬ ‫الش��كل الخارج��ي أو أص��وات العادم الجدي��دة‪ ،‬وأضاف‬ ‫الحارثي قائال‪ :‬بالنسبة لمسابقات الكار شو فاغلبها يكون‬ ‫في الكلي��ات وفي نادي عم��ان للس��يارات‪ ،‬وليس هناك‬ ‫وقت محدد كأس��بوعي أو ش��هري فنحن ال نمتلك أندية‬ ‫خاصة في الكار ش��و لتنظيم مس��ابقات بش��كل مستمر‬ ‫إنما هي عبارة عن مساهمات للشباب فقط‪ ،‬واآلن بدأت‬ ‫ف��رق للكار ش��و تظهر فنحن ش��كلنا فريقا باس��م (عمان‬ ‫انفنت��ي ج��روب) منذ س��نتين تقريبا قمن��ا بالتواصل مع‬ ‫الش��باب الذي��ن يملكون س��يارة انفنتي وش��كلنا الفريق‬ ‫ونقوم غالبا بالتجمع للمش��اركة في المسابقات أو ننظم‬ ‫عرضا لسياراتنا في ساحات المواقف العامة‪.‬‬ ‫نسعى للعالمية‬

‫سالم الحارثي‬

‫جابر العامري‬

‫نبحث عن المسابقات‬

‫مازن بن محمد الحرمي موظف في القطاع الخاص قال‪:‬‬ ‫هدفي من المشاركة في الكار شو هو التعرف على أذواق‬ ‫الش��باب وتعريفهم على ذوقي في إضافة اللمس��ات على‬ ‫سيارتي‪ ،‬والتعرف على األفكار الجديدة في التصاميم وفي‬ ‫وضع اإلضافات على المركبة واألماكن التي يشترون منها‬ ‫القطع س��واء المحالت أو المواق��ع االلكترونية‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى التعرف على المش��اكل التي يواجهونها في سياراتهم‬ ‫وكيف اس��تطاعوا التغلب عليها وأيضا قضاء وقت الفراغ‪،‬‬ ‫وم��ن جانب آخ��ر أض��اف الحرم��ي قائال‪ :‬نحن كعش��اق‬ ‫لعروض الس��يارات نتمنى أن تكون هناك مس��ابقات في‬ ‫هذا الجانب لصنع نوع من المنافس��ة بيننا نحن الشباب‬ ‫فف��ي معظم الدول تقام مس��ابقات تخص الكار ش��و وأنا‬ ‫شخصيا شاركت في ما س��بق في دولة البحرين ووجدت‬ ‫أن الش��باب هناك يتنافس��ون من أجل التميز والمسابقة‬ ‫أيضا هي دافع وأخذ بيد الش��باب الذين يحبون الكار شو‬ ‫باإلضاف��ة إلى الدع��م الذي يجدونه من قب��ل الوكاالت أو‬ ‫الجهات الحكومية أو الخاصة يقدم لهم دافعا لبذل جهود‬ ‫أكبر في تطوير أنفسهم وصناعة أفكار جديدة تنافسية‪.‬‬

‫نبراس الرئيسي‬

‫المشاركات الخارجية‬

‫غس��ان بن عبدالله المعولي ‪ -‬طالب‪ -‬قال‪ :‬بداية الكار شو‬ ‫هو عبارة عن كس��ب صداقات مع الش��باب خصوصا التي‬ ‫تتشابه سياراتهم فيكون هناك شيء مشترك بينهم‪ ،‬وتأتي‬ ‫مشاركتنا نحن في الكار شو للتعرف على مميزات السيارة‬ ‫ونتعرف على عيوبها من مستخدميها باإلضافة إلى التعرف‬ ‫على آلية حل المش��اكل التي نواجهها في سياراتنا فهناك‬ ‫ش��باب لديهم خبرات في حل مش��اكل السيارة ولهم باع‬ ‫في مج��ال إصالح األعط��ال‪ ،‬باإلضافة إلى أن مش��اركتنا‬ ‫تأت��ي للتعرف على التصامي��م الجديدة وأح��دث الحركات‬ ‫التي يقوم بها الشباب اآلن وأيضا نعرض ما قمنا به نحن‬ ‫من إضافات على س��ياراتنا‪ ،‬ومن جانب آخر قال المعولي‪:‬‬ ‫عدم وج��ود الدعم من الجهات المعني��ة يحول بيننا وبين‬ ‫المش��اركة في المس��ابقات والقوانين الخاصة بالمركبات‬ ‫أيضا حيث ال نس��تطيع وضع إضافات وإكسسوارات على‬ ‫الس��يارة وذلك بس��بب القوانين التي تمن��ع ذلك‪ .‬لذلك ال‬ ‫نس��تطيع المش��اركة في المس��ابقات ألن اإلضافات التي‬ ‫نضعها ال تضاهي ما يضعونه��ا في الدول المجاورة لذلك‬ ‫ابتعدن��ا قلي��ال عن المش��اركة خ��ارج الب��الد واآلن نكتفي‬ ‫بالمشاركة في عروض السلطنة‪.‬‬

‫غسان المعولي‬

‫مازن الحرمي‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫نبراس بن عيس��ى الرئيس��ي موظف ف��ي القطاع الخاص‬ ‫قال‪ :‬نحن كش��باب نبحث دائما عن األش��ياء التي نقضي‬ ‫م��ن خاللها أوقات فراغنا بعيدا عن العائلة والعمل بالطبع‬ ‫نس��تغل هذه األوقات في التجمعات الشبابية سواء في‬ ‫الجل��وس ف��ي مكان معين أو ممارس��ة الرياض��ة وغيرها‬ ‫م��ن األم��ور الحياتية األخ��رى وتعرفنا على الكار ش��و من‬ ‫خ��الل العروض التي تقوم بها بعض الفرق الموجودة في‬ ‫السلطنة‪ ،‬وهي حقيقة تعود لنا بالفائدة حيث إننا نتعرف‬ ‫على تصامي��م جديدة وأفكار جديدة ولمس��ات تضع على‬ ‫السيارات تغير من شكلها وتجددها ونتبادل الخبرات من‬ ‫خالل العروض فنتعرف على ش��باب جدد يمتلكون نفس‬ ‫سياراتنا ونتعرف على كيفية حل المشاكل التي تواجههم‬ ‫في الس��يارة وطريقة حلها‪ ،‬ومن جانب آخر أضاف نبراس‬ ‫الرئيس��ي قائال‪ :‬نح��ن نقوم بوضع إضافات على الس��يارة‬ ‫ال تعيقه��ا في االس��تخدام عل��ى الطرق وفق��ا لمواصفات‬ ‫عالمية ولكن هنا في السلطنة نجد إعاقات كثيرة من قبل‬ ‫الجهات المعنية لذلك تجدنا ال نستطيع ترجمة أفكارنا على‬ ‫الس��يارة‪ ،‬ودائما ما نواجه مش��كلة أن اإلضافات ليس��ت‬ ‫م��ن الوكالة بغض النظ��ر إذا كانت اإلضاف��ة تعيق حركة‬ ‫الس��يارة أو ال‪ ،‬حتى وان كانت القطعة التي تمت إضافتها‬ ‫من ش��ركة عالمية ووفقا لمقاييس آمنة ومصرحة عالميا‬ ‫نج��د هن��ا في عم��ان أن أي إضافة لم توضع م��ن الوكالة‬ ‫ه��ي مخالفة للقانون وهذا ما يعيقنا في تعديل س��يارتنا‬ ‫والمشاركة في عروض السيارات العالمية‪ ،‬ولو تحدثنا عن‬ ‫ه��ذه القطع فهي تأتي نوعين فنحن عندما نطلب القطعة‬ ‫من الش��ركة س��واء كانت في أمريكا أو اليابان تجد النوع‬ ‫األول ق��د كت��ب عليه مصرح الس��تخدامها في الش��وارع‬ ‫واألخرى غير مصرح الس��تخدامها في الشوارع‪ ،‬ولكن هنا‬ ‫ال يعترفون بالمقاييس العالمية لذلك تجد أن الكار شو رغم‬ ‫إعج��اب الكثير به إال أنه ضعيف جدا‪ .‬ومن جانب آخر قال‬ ‫نبراس الرئيسي‪ :‬هنا في السلطنة ولألسف الشديد الدعم‬ ‫معدوم نهائيا س��واء كان م��ن الجهات الحكومية أو حتى‬ ‫الجهات الخاصة ففي الس��ابق نحن كفريق سعينا إلى أن‬

‫الدعم مفقود‬

‫جاب��ر بن غالب العامري موظ��ف في القطاع الخاص قال‪:‬‬ ‫الكار ش��و هو عب��ارة عن التعرف على أذواق الش��باب في‬ ‫وض��ع اإلضاف��ات ف��ي الس��يارات الت��ي تغير من ش��كلها‬ ‫كوض��ع بع��ض الزوائد في مقدم��ة الس��يارة أو خلفها أو‬ ‫تغيي��ر مصابي��ح الس��يارة بمصابي��ح حديث��ة أو من نوع‬ ‫الكريس��تال وهو الدارج بين الش��باب في الفترة الراهنة‪،‬‬ ‫م��ا أود قوله أن كل ش��خص يعمل عل��ى ذوقه في وضع‬ ‫اإلضافات واإلكسس��وارات المختلفة بشكل عام‪ .‬وأضاف‬ ‫جابر العامري قائال‪ :‬نهدف نحن من المشاركة في عروض‬ ‫السيارات إلظهار جماليات سيارتنا ورفع اسم الفريق الذي‬ ‫ننتم��ي إليه ونتعرف أيضا على ما ه��ي الحركات الجديدة‬ ‫الت��ي يقوم بها الش��باب ف��ي الفترة الراهن��ة‪ ،‬ومن جانب‬ ‫آخر أضاف العامري قائال‪ :‬نحن اآلن نس��عى للمش��اركات‬ ‫الخليجي��ة والعالمي��ة فنحن كفري��ق انفنتي عم��ان قمنا‬ ‫بالمش��اركة في الكار ش��و في اإلم��ارات العربية المتحدة‬ ‫للتع��رف على األفكار لدى الش��باب هن��اك وما هي أحدث‬ ‫الح��ركات الت��ي يقوم��ون بوضعه��ا وهل هناك ورش��ات‬ ‫صيانة ومحالت لش��راء القطع الخاص��ة بالتزويد والحمد‬ ‫لله استفدنا منهم الكثير‪ ،‬وذلك سوف يطورنا نحن كفريق‬ ‫ويحس��ن من عروضن��ا ونتميز في الع��رض‪ .‬وأضاف جابر‬ ‫قائ��ال‪ :‬الدعم ف��ي عمان صعب ومفقود جدا فنحن س��بق‬ ‫وان قمنا بالمحاولة مع الوكالة التي اشترينا منها سياراتنا‬ ‫ولك��ن لألس��ف لم نج��د أي دعم وال ندري ما هو الس��بب‬ ‫فعندما نذهب للمش��اركة خارج السلطنة نجد أن الوكالة‬ ‫نفس��ها تدعم الفرق المنظمة للكار شو وأحيانا تكون هي‬ ‫المنظمة أو الراعي للفعالية ولكن هنا في السلطنة ال أدري‬ ‫لماذا أبوابهم مقفلة في وجوه الش��باب على الرغم من أن‬ ‫تجمعهم يرفع من اسم السيارة ويزيد من عدد مقتنيها‪.‬‬

‫سوالف‬

‫البرزة‪ -‬أسامة بن حسين الفضلي‬

‫نجد دعما من الوكالة ولكن لألسف لم نجد شيئا‪ ،‬قبل فترة‬ ‫بس��يطة قمت أنا وأحد زمالئي في الفريق بالمشاركة في‬ ‫كار شو في دولة اإلمارات العربية المتحدة وتعجبنا حقيقة‬ ‫من التصاميم التي يضعونها على س��ياراتهم باإلضافة إلى‬ ‫أن الدع��م كان موجودا من الوكاالت ومن الجهات األخرى‬ ‫وكان الع��رض قمة ف��ي التنظيم‪ ،‬ولكن هن��ا في عمان ال‬ ‫نجد من يأخذ بأيدينا وينمي في داخلنا هذه الهواية التي‬ ‫أحببناها وتجمعنا من أجلها‪.‬‬

‫‪3‬‬


‫سوالف‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫«الكار شو» باب‬ ‫للتميز والمنافسة‪..‬‬

‫‪2‬‬

‫عروض السيارات‪..‬‬

‫تبادل للخبرات بين الشباب‬ ‫وصناعة ألفكار جديدة‬


‫حكي البرزة‬

‫مكاتب السفر والسياحة‪..‬‬ ‫أما طارق بن عبد العزيز البلوش��ي الذي يش��غل منصب‬ ‫مس��ؤول مستش��ار مبيع��ات الحج والعمرة في ش��ركة‬ ‫س��فريات القم��ر والتي يعم��ل فيها منذ ‪ 15‬س��نة فقال‪:‬‬ ‫يأت��ي إلينا الكثير من العمانيين للس��فر خارج الس��لطنة‬ ‫بداعي الس��ياحة وقض��اء الوقت أو العالج أو الدراس��ة‪،‬‬ ‫وأكثر الوج��������هات التي يقصدونها هي الهند وباكستان‬ ‫ومصر والمملكة العربية السعودية‪ ،‬تتركز ما بين شهري‬ ‫يوني��و ويولي��و‪ ،‬وهن�����الك مواس��م تكون أحيان��ا ثابتة‬ ‫للس��فر مثال أوقات الحج والعم��رة‪ ،‬حيث ما بين ‪ 70‬إلى‬ ‫‪ 80‬تذكرة للحج‪ ،‬وما بين ‪ 5000‬إلى ‪ 6000‬تذكرة للعمرة‬ ‫في كل سنة‪.‬‬

‫النمو في القطاع السياحي‪..‬‬

‫س��عت الحكومة خالل الفترة الفائتة إلى دعم الس��ياحة‬ ‫بوصفه��ا مح��ورا اقتصادي��ا هاما يمك��ن االعتم��اد عليه‬ ‫كأحد مصادر الدخ��ل المتجددة لذلك حرصت على توفير‬ ‫تسهيالت وخدمات عديدة للقطاع الخاص للمشاركة في‬

‫طارق البلوشي‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫ق��ال‪ :‬أفض��ل الس��فر مع األه��ل وذلك بس��بب التجمع‬ ‫العائلي الذي تس������وده المحبة‪ ،‬وأفضل الس������فر في‬ ‫الصي��ف نتيجة لحرارة الجو والرطوبة العالية وتزامنا مع‬ ‫وقت اإلجازة السنوية‪ ،‬ومن المناطق التي أفضل السفر‬ ‫إليه��ا تركيا لجوه��ا الجمي��ل ورؤيتها في المسلس��الت‬ ‫الت���ركي��ة‪ ،‬أيض��ا منطق��ة الخ���لي��ج وذل��ك لقل��ة تكلفة‬ ‫التذاكر ويمكن الذهاب إليها عن ط����ريق البر بالسيارة‪،‬‬ ‫أيضا قلة تكل����فة اإلق����امة في الف����نادق واالستجمام‬ ‫مقارنة بالدول األخرى ذات الت�����كلفة السياحية العالية‬ ‫حيث إنن��ي انفق ح����والي ‪ 700‬ريال في الس������فر‪ ،‬أما‬ ‫أهمية الس��فر للخ��ارج فت����أتي في تغي�����ي��ر الروتي���ن‬ ‫المعت��اد بس��بب ض����غ��ط ال�����عم��ل والخ������روج من‬ ‫ه��ذا الضغط واخ��ذ الراحة‪ ،‬وم����ن إيجابيات ال����س��فر‬ ‫هي الت�آلف والتواص��ل مع األهل واالجتماع مع بعض‬ ‫وزيادة الترابط األس��ري فيما بينهم‪ ،‬أم����ا من سلبياته‬ ‫المس��ؤولية الكبي��رة المل����ق��اة على عات��ق األب واألم‬ ‫والتكلفة العالية‪ ،‬ارغب في زيارة تركي��ا والت�����عرف على‬ ‫حضارة التجوال في أس��واقها واالستمتاع بمن�����اظرها‬ ‫الج����ميل��ة الخالب��ة التي تت���ميز به��ا‪ ،‬وجوها المعتدل‬ ‫مقارنة بالجو في السلطنة‪.‬‬

‫دور وزارة السياحة‪..‬‬ ‫تق��وم ال��وزارة بإع��ادة بل��ورة أولوياتها واس��تراتيجياتها‬ ‫والتي ستحتاج لفترة من الزمن لإلعداد والدراسة ومنها‬ ‫نستطيع تحديد الطموحات‪ ،‬وحاليا وافق مجلس الوزراء‬ ‫على الشروط المرجعية لإلس��تراتيجية السياحية‪ ،‬والتي‬ ‫ت��م طرحه��ا كمناقصة دولي��ة لتكليف بيت خب��رة عالمي‬ ‫إلعدادها‪ ،‬والش��روط المرجعية إلس��تراتيجية السياحة‬ ‫تن��ص على وضع خط��ة متكاملة طويل��ة المدى تتضمن‬ ‫أهدافا كمية مرتكزة على الرؤية العمانية للسياحة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كما ستعتمد الوزارة على تحليل وتقييم متكامل للوضع‬ ‫متضمنا المرافق‬ ‫الحال��ي لقطاع الس��ياحة في الس��لطنة‬ ‫ً‬ ‫اإليوائي��ة والخدمات والتس��هيالت الس��ياحية المختلفة‬ ‫والق��وى العاملة الوطنية وخصائصها التعليمية والمهنية‬ ‫ونوعية الوظائف التي تش��غلها واألطر التنظيمية الخاصة‬ ‫بالقط��اع‪ .‬وتتضم��ن الخطوط الرئيس��ية لإلس��تراتيجية‬ ‫ووضع خطة عمل مفصلة ودقيقة بآليات تنفيذ وإشراف‬ ‫تبي��ن الك��وادر والهيئات والمؤسس��ات العامة والخاصة‬ ‫ودور كل منه��ا ف��ي تطبيق االس��تراتيجية مقس��مة إلى‬ ‫خطط متوس��طة المدى لفترات زمنية معقولة وبأهداف‬ ‫وفقا لألوضاع‬ ‫واضح��ة ويجب أن تتضمن الخط��ة بدائل ً‬ ‫االقتصادي��ة والمالي��ة المحلية والعالمية تضمن الس��ير‬ ‫في االس��تراتيجية مهما كان��ت الظروف‪ ،‬كما تبنت وضع‬ ‫دراسة شاملة لتحديد كافة المواقع والمزارات السياحية‬ ‫بالس��لطنة وم��ن ث��م تحدي��د احتياجاته��ا م��ن المرافق‬ ‫الخدمية والسياحية للنهوض بقطاع السياحة بالسلطنة‬ ‫وفقا لخطة زمنية محددة‪ ،‬وحتى يلقى المشروع‬ ‫وتطويره ً‬ ‫النجاح تم التنسيق مع كافة الجهات الحكومية المعنية‪.‬‬

‫تنمية هذا القطاع ومن هذه التس��هيالت االس��تثمارية‬ ‫توفي��ر أراض مخصصة لالس��تثمار الس��ياحي وفق نظام‬ ‫ح��ق االنتف��اع‪ ،‬ومنح إعفاء م��ن دفع القيم��ة اإليجارية‬ ‫لمدة خمس س��نوات واإلعفاء من ضريبة الدخل لمدة‬ ‫خمس س��نوات‪ ،‬وتساهم تلك التسهيالت بدور كبير في‬ ‫تطوير القطاع وتشجيع المستثمرين على إقامة مشاريع‬ ‫س��ياحية في الس��لطنة‪ .‬مرتكزين في ذلك على مبادئ‬ ‫أساس��ية في معظم المش��اريع التطويرية التي تنفذ في‬ ‫القطاع الس��ياحي وأهمها المحافظة عل��ى القيم التراثية‬ ‫والم��وروث التاريخي والطبيعي‪ ،‬كما أن الس��لطنة تتيح‬ ‫خيارات عديدة أمام الس��ائح الذي يهوى الطبيعة واآلخر‬ ‫الذي يه��وى الرحالت الصحراوية والجبلية واستكش��اف‬ ‫الكه��وف والم��زارات التاريخي��ة إل��ى جان��ب الحدائ��ق‬ ‫والمتاحف المختلفة‪ ،‬مس��تفيدين م��ن التنوع الجغرافي‬ ‫والجيولوجي لمختلف واليات السلطنة والتي تتباين بين‬ ‫الشواطئ والمراسي البحرية وشواهق الجبال والصحراء‬ ‫واألراضي الخضراء والعيون الجارية‪.‬وهذا التنوع بطبيعة‬ ‫الحال يفتح آفاقا أوسع للمستثمر الذي يبحث عن التميز‬ ‫واالختالف‪.‬‬ ‫وتتجه وزارة الس��ياحة ف��ي الفترة الحالي��ة نحو دعم‬ ‫االس��تثمار الس��ياحي وتنمي��ة المؤسس��ات الصغي��رة‬ ‫والمتوس��طة حيث قامت وزارة السياحة بمخاطبة عدد‬ ‫م��ن الجه��ات الحكومي��ة والخاصة لتش��كيل فرق عمل‬ ‫من أجل إيجاد دعم المؤسس��ات الصغيرة والمتوسطة‬ ‫وتشجيعها لالستثمار في القطاع السياحي‪.‬‬ ‫وس��يتم إقامة ورش��ة عمل متخصص��ة للعاملين في‬ ‫القط��اع الس��ياحي في نهاية ش��هر نوفمب��ر‪ ،‬تهدف إلى‬ ‫الخ��روج بالتوصيات المناس��بة لتس��هيل اإلجراءات بين‬ ‫مختلف القطاعات المعنية‪ .‬والتوصل إلى اآللية األنس��ب‬ ‫لتموي��ل المش��اريع الس��ياحية‪ .‬وتطوي��ر آلي��ة تقدي��م‬ ‫الدعم الفني واللوجس��تي لرواد األعم��ال‪ .‬وتحديد نوعية‬ ‫المش��اريع السياحية الصغيرة والمتوسطة والتي تتالءم‬ ‫مع متطلبات السائح والثقافة العمانية‪.‬‬

‫فهد العبري‬

‫‪5‬‬


‫البرزة‬ ‫حكي‬ ‫الملعب‬

‫السفر‪..‬‬ ‫هاجس يؤرق‬ ‫الشباب رغم‬ ‫المناظر الجميلة‬ ‫في السلطنة‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫البرزة ــ هيثم بن سعيد الحبسي‬

‫‪4‬‬

‫عل��ى الرغم مم��ا تزدهر به الس��لطنة من مناظ��ر جميلة‪،‬‬ ‫والت��ي تعتبر مكانا لالس��ترخاء وقضاء األوق��ات الجميلة‬ ‫برفق��ة العائلة أو األصدقاء‪ ،‬إال أننا نجد الكثير من ش��بابنا‬ ‫يفضلون الس��فر للخارج‪ ،‬ولنا في هذا الس��ياق وقفة حول‬ ‫أس��باب تفضيلهم السفر للخارج‪ ،‬وهل يفضلون السفر مع‬ ‫األصدقاء أو العائلة‪..‬‬ ‫إحصائيات‬

‫حس��ب إحص��اءات مط��ار مس��قط الدول��ي ارتف��ع ع��دد‬ ‫المس��افرين عبر مطار مس��قط الدولي ف��ي ‪ 2011‬ليحقق‬ ‫أعلى عدد منذ تأسيس��ه‪ ،‬بواقع‪ 6.4‬مليون مسافر بزيادة‬ ‫قدرها ‪12‬في المائة مقارنة ب�‪ 5.7‬مليون مس��افر في العام‬ ‫‪ 2010‬حي��ث وص��ل أعلى عدد من المس��افرين في ش��هر‬ ‫يولي��و ‪ 2011‬بواق��ع ‪ 623.119‬مس��افرا وذل��ك ألن معظم‬ ‫المس��افرين يفضل��ون الس��فر قب��ل بداية ش��هر رمضان‬ ‫المبارك والذي كان في ش��هر أغس��طس باإلضافة إلى أن‬ ‫الغالبية العظمى من األسر العمانية والوافدة تميل للسفر‬ ‫إل��ى الخارج أثناء العطل المدرس��ية‪ ،‬بينما كان أعلى يوم‬ ‫من حيث عدد المس��افرين في يوم الخميس ‪ 22‬ديسمبر‬ ‫‪ 2011‬بواقع ‪ 23.613‬مسافرا قبل عطلة أعياد الميالد وأثناء‬ ‫عطلة منتصف الفصل الدراسي حيث غالبية األسر الوافدة‬ ‫تميل إلى السفر إلى الخارج‪.‬‬ ‫وحس��ب إحص��اءات مط��ار صالل��ة فق��د ارتف��ع ع��دد‬ ‫المس��افرين بمط��ار صالل��ة ف��ي ‪ 2011‬إلى نح��و ‪ 513‬ألف‬ ‫مس��افر ليس��جل أعلى عدد يش��هده المطار منذ افتتاحه‬ ‫بنس��بة ‪ 12‬ف��ي المائ��ة مقارنة ب�‪ 455‬مس��افرا ف��ي ‪2010‬‬ ‫حيث وصل أعلى عدد من المسافرين في موسم الخريف‬ ‫وتحديدا في ش��هر يوليو ‪ 2011‬إلى ‪ 64.338‬مس��افرا قبل‬ ‫ش��هر رمضان المبارك الذي كان في شهر أغسطس حيث‬ ‫ب��دأت معظ��م العائالت بالس��فر خالل ش��هر يولي��و الذي‬ ‫يتزام��ن أيضا مع العطالت المدرس��ية في س��لطنة عمان‬

‫حيث أن غالبية األس��ر العمانية والوافدة تميل إلى السفر‬ ‫في هذه الفترة‪.‬‬ ‫بداعي العالج‪..‬‬ ‫س��افر مازن بن س��يف الكعبي في رحلة ع��الج مع والده‬ ‫وهو باحث عن عمل حيث قال‪ :‬من أسباب سفري للخارج‬ ‫الس��ياحة أو العالج‪ ،‬وأفضل الس��فر م��ع األصدقاء وذلك‬ ‫لحرية الحركة والتنقل وتنظيم الوقت‪ ،‬حيث إنني سافرت‬ ‫قبل فترة مع والدي للعالج في بريطانيا‪ ،‬لما تتميز به هذه‬ ‫البل��دان من تقديم حلول كثيرة لألمراض وكيفية عالجها‪،‬‬ ‫وتكمن أهمية الس��فر في اكتساب الخبرات والتعرف على‬ ‫البل��دان وعاداتها وتقاليدها ومدى تطور هذه البلدان من‬ ‫جميع النواحي سواء الس��ياحية وغيرها‪ ،‬وأفضل الوجهة‬ ‫الت��ي يك��ون بها أماك��ن جميلة ومتط��ورة ألنه��ا بطبيعة‬ ‫الحال تج��ذب العديد من الس��ياح مثل بل��دان نيوزيالند‬ ‫وتايالن��د‪ ،‬أم��ا الميزانية فإنني آخذ م��ا يكفيني وأزيد عليه‬ ‫وذلك بداعي االحتياط‪ ،‬ومن س��لبيات الس��فر مع العائلة‬ ‫عدم أخذ الحري��ة الكاملة وعدم كفاية الوقت والزيادة في‬ ‫الميزانية التي س��وف يكلفها السفر‪ ،‬ومن إيجابياته وجود‬ ‫العائل��ة وع��دم التفكير والقلق على من ل��م يذهبوا معهم‪،‬‬ ‫أيضا الراحة التي يوفرها الجو العائلي عندما يكون أفرادها‬ ‫مع بعض وزيادة الترابط األسري‪ ،‬أما من ناحية سلبيات‬ ‫الس��فر مع األصدق��اء فتكمن ف��ي االختالف ف��ي تحديد‬ ‫الوجه��ة المناس��بة للرحلة فتجد بع��ض األصدقاء يفضل‬ ‫مكان��ا واآلخر يفضل مكانا آخر (اخت��الف في اآلراء)‪ ،‬ومن‬ ‫إيجابيات السفر مع األصدقاء حرية وسهولة التنقل وقلة‬ ‫الميزانية مقارنة بالميزانية التي تكون في حالة السفر مع‬ ‫العائلة‪ ،‬أيضا السفر إلى عدة أماكن للتعرف على حضارات‬ ‫وعادات الشعوب األخرى‪.‬‬ ‫كسر للروتين المعتاد‪..‬‬

‫أحمد الرحب��ي ‪ -‬موظف في وزارة النف��ط والغاز العمانية‬ ‫يق��ول‪ :‬دائما في كل عام آخذ إجازة س��نوية لمدة ش��هر‬

‫كامل اس��تغلها في الس��فر مع العائلة‪ ،‬كثيرا ما يكون في‬ ‫ش��هر س��بتمبر وذلك لعدم وجود زحمة سياح خاصة في‬ ‫دول ش��رق آسيا‪ ،‬أيضا أس��عار التذاكر تكون مناسبة إلى‬ ‫جانب أس��عار الفنادق المناس��بة التي غالب��ا ما تكون في‬ ‫متناول الجميع‪ ،‬وللس��فر فوائد كثي��رة منها التعرف على‬ ‫ثقافة البلد وعاداته وما تش��تهر به واالستجمام والتسوق‬ ‫والتع��رف على مناط��ق وتضاري��س البلد‪ ،‬وأفض��ل كثيرا‬ ‫الس��فر إلى دول ش��رق آس��يا كون ه��ذه البل��دان تتميز‬ ‫بالعدي��د م��ن المقومات الس��ياحية التي تجذب الس��ياح‬ ‫والطق��س الجمي��ل الذي تتميز ب��ه عن البل��دان األخرى‪،‬‬ ‫وتوف��ر المراف��ق والفن��ادق والمراك��ز التجاري��ة وأماك��ن‬ ‫االس��تجمام والتنزه وارتياد المطاعم التي تتميز بأصنافها‬ ‫اللذيذة التي تجذب الس��ائح لتجربة هذه المأكوالت مثل‬ ‫ماليزيا وس��يرالنكا وتايالند واندونيسيا وجزر الم����الديف‬ ‫والهند‪ ،‬أما في الفترة المقبلة فستكون وجهتي إلى أوروبا‬ ‫إلى النمس��ا والتش��يك وهنغاريا‪ ،‬وتعتمد ميزانية الس��فر‬ ‫الت��ي آخذها مع��ي على الدول��ة التي أزوره��ا‪ ،‬مثال عندما‬ ‫ذهب��ت إل��ى تايالند أخذت مبلغ ‪ 900‬ري��ال لمدة ‪ 12‬يوما‬ ‫وه��ذه مدة زمنية كافية مع هذا المبل��غ‪ ،‬ومدة ‪ 12‬يوما‬ ‫كافية حتى تس��تطيع الزي��ارة والتعرف عن قرب على البلد‬ ‫وحضارته وما يشتهر به‪ ،‬وتأتي سلبيات السفر مع العائلة‬ ‫في صرف مبالغ كثيرة في تذاكر الس��فر والتس��وق ورغبة‬ ‫العائلة ف��ي التمديد لزيارة بلدان أخرى‪ ،‬أما من ايجابياته‬ ‫الراح��ة والطمأنينة وعدم القلق على اآلخرين‪ ،‬أما الس��فر‬ ‫مع األصدقاء فسلبياته في أن بعض األصدقاء ال يرغبون‬ ‫بالس��فر إلى األماك��ن التي تريد زيارتها فه��ذا يعتمد على‬ ‫األصدقاء الذين يسافرون معك‪ ،‬أما من ايجابياته فحرية‬ ‫زيارة األماكن الس��ياحية والخروج والتن��زه مع األصدقاء‬ ‫واالستمتاع بالجو التفاعلي معهم‪.‬‬ ‫حرارة الجو والرطوبة العالية‪..‬‬ ‫وللش��غف دور كبي��ر في زي��ارة فهد بن مس��عود العبري‬ ‫موظف في ش��ركة محس��ن حي��در دروي��ش لتركيا حيث‬


‫البرزة ــ محمد بن هالل الصوافي‬ ‫تلعب المالب��س دورا هاما في تمييز االنتماء‬ ‫االجتماع��ي فالمظهر الخارجي يبقى الرس��الة‬ ‫األول��ى الت��ي يتلقاها اآلخر ويب��دأ من خاللها‬ ‫تكوين فكرة عن شخصية مخاطبه‪.‬‬ ‫إال أن االهتم��ام المتزاي��د بالموض��ة‬ ‫والمس��احة الكبي��رة الت��ي تش��غلها في حياة‬ ‫الش��باب والفتي��ات أصبح��ت ظاهرة تش��به‬ ‫اله��وس‪ .‬ذل��ك أن اتب��اع الموض��ة تع��دى‬ ‫الظهور بش��كل جميل ومقبول‪ .‬حيث وصلت‬ ‫ف��ي بعض األحيان إلى أش��كال م��ن الغرابة‬ ‫والطرافة ‪.‬‬ ‫هن��اك م��ن ي��رى أن االهتم��ام بالمظه��ر‬ ‫الخارج��ي يعتب��ر ضروريا من أج��ل التواصل‬ ‫م��ع اآلخري��ن‪ .‬وهناك م��ن ي��رى أن اللباس‬ ‫والموضة عموما هي ضرورة لمواكبة العصر‪.‬‬ ‫والط��رف الثال��ث ي��رى أن غي��اب النموذج‬ ‫األسري والتربوي هو الذي يدفع الشباب إلى‬ ‫البحث عن نماذج تعبيرية أخرى‪..‬‬ ‫ فه��ل الموضة باتت ض��رورة حضارية أم‬‫تقليد لآلخر؟‬ ‫وهل ما نرتديه يكون عن قناعة أم مجرد‬‫مواكبة العصرنة؟‬ ‫وما هي األسباب التي تؤدي بالشباب إلى‬‫االنسياق وراء صيحات الموضة؟‬ ‫قضي��ة األس��بوع ف��ي ‪#‬هاش��تاق_البرزة‪،‬‬ ‫ناقش قضية الش��باب والموضة‪ ،‬بين التقليد‬ ‫األعم��ى وبي��ن القناعة الش��خصية وذلك من‬ ‫خالل الهاش��تاق ‪#‬الش��باب_والموضة‪ ،‬حيث‬ ‫بل��غ ع��دد التغري��دات حوال��ي ‪ 124‬تغري��دة‬ ‫مختلفة‪ ،‬تباينت بين المؤيد والمعارض‪ ،‬وبين‬ ‫المقتنع والرافض‪ ،‬وهذه بعض المش��اركات‬ ‫حول هذا الموضوع‪ ،‬ونعتذر لعدم القدرة على‬ ‫ع��رض كل المش��اركات وذل��ك بس��بب ضيق‬ ‫المساحة المخصصة للموضوع‪.‬‬

‫هاشتاق البرزةالمقبل‪:‬‬ ‫الشباب والصالة‪..‬‬ ‫«تهاون» في الواجب‬ ‫و«تثاقل» عند النداء‬ ‫شاركونا بآرائكم عبر‬ ‫الهاشتاق‬ ‫«‪ #‬الشباب‪-‬والصالة»‬ ‫أو التغريد على الحساب‬ ‫‪@albarzah12‬‬

‫هاشتاق‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫‪7‬‬


‫‪6‬‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫‪#‬هاشتاق_البرزة‬

‫الشباب‬

‫والموضة‪..‬‬ ‫تقليد أعمى‬ ‫أم قناعة‪!!..‬‬ ‫يهدد‬

‫هاشتاق‬


‫نجم‬

‫والـمـاكـرو‬

‫ناصر وعدسة الكاميرا‪..‬‬

‫أح��ب جمي��ع أنواع التصوي��ر ولدي تج��ارب عديدة ولكن‬ ‫ميول��ي الكبرى ه��ي نحو تصوير الطبيع��ة والماكرو‪ ،‬ألنها‬ ‫أتاحت لي المجال في التفكير والتأمل في جمال الطبيعة‬ ‫الخالبة وجمال مخلوقات الله وأيضا التعرف على األماكن‬ ‫الس��ياحية الجميلة والمناظر الرائعة في أنحاء السلطنة‪،‬‬ ‫وهن��اك الكثير من الفنانين العمانيين والعرب والعالميين‬ ‫الذي��ن اقتدي بهم‪ ،‬وأن��ا متابع ألعمال المص��ور العماني‬ ‫يوسف البلوش��ي ولقد اس��تفدت كثيرا منه ومن خبراته‬ ‫في هذا المجال‪ ،‬أيضا المصور اإلماراتي المبدع يوس��ف‬ ‫الحبش��ي من المصورين المتميزي��ن وبالذات في تصوير‬ ‫الماكرو‪ ،‬وهنال��ك أيضا مصورون كثي��رون أتابع أعمالهم‬ ‫المميزة مثل المصور الس��يد إبراهيم البوسعيدي وماجد‬ ‫العامري ويوس��ف البلوش��ي ومحمد الهادي والكثير من‬ ‫المصوري��ن المبدعين‪ ،‬وأجد التصوير بالنس��بة لي هواية‬ ‫رائعة ومش��وقة أمارسها وقت فراغي مع طموح الوصول‬ ‫لالحترافية بإذن الله تعالى في هذا الفن الرائع‪.‬‬ ‫من��ذ أن ب��دأت التصوير تعرف��ت على أن��اس كثيرين من‬ ‫مختل��ف واليات الس��لطنة وخارجها ومصوري��ن مبدعين‬ ‫حي��ث اس��تفدت منهم وم��ن خبراتهم‪ ،‬والبيئ��ة العمانية‬ ‫بيئ��ة جذابة ج��دا تمت��از بمن��اخ طبيعي جمي��ل ومناظر‬

‫سمات نجاح المصور‪..‬‬ ‫المصور الناجح هو الذي يتعلم ش��يئا جديدا من التصوير‬ ‫وال��ذي ينقل فك��رة جديدة بصورة لح��دث معين بطريقة‬ ‫مميزة وجمالية تشد المش��اهد لمتابعة هذه الصورة أو‬ ‫العم��ل الفن��ي‪ ،‬ومن معوقات نجاح المص��ور عدم تمكنه‬ ‫من تنفيذ فكرة معينة في باله تسهل عليه التقاط الصورة‬ ‫سواء بالمعدات وملحقات التصوير أو صالحيات الوصول‬ ‫أو بالتقبل‪.‬‬ ‫هواية وطموح‪..‬‬ ‫م��ن هواياتي الخط العرب��ي الذي أحبه كثي��را ولكنني ما‬ ‫زلت أتعلم��ه وأحاول إتقانه وأطم��ح للوصول لالحترافية‬ ‫ف��ي فن التصوي��ر الفوتوغرافي محلي��ا وعالميا وأن أصبح‬ ‫مصورا عمانيا ناجحا يرفع اس��م بلده وأن أكون شخصية‬ ‫ناجحة مؤثرة في األجيال المقبلة‪.‬‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫الالزمة للتصوير من كاميرا وعدسات وملحقات مساعدة‪،‬‬ ‫إلخراج عمل فني جميل ومميز‪.‬‬

‫طبيعية بش��تى أنواعه��ا ومن المناظر الجميل��ة التي أود‬ ‫تصويره��ا المناظ��ر الش��اطئية والمناظر الجبلي��ة الرائعة‬ ‫مثل جبل ش��مس والجبل األخضر‪ ،‬والمتعة التي أجدها‬ ‫ف��ي التصوير هي عندما أمارس هوايتي وأكون راضيا عن‬ ‫نفس��ي‪ ،‬فأجد نفسي في هذه الهواية ألن فيها كثيرا من‬ ‫التنقالت واالستكش��افات الجميل��ة والمعرفة مما يجعل‬ ‫من حماسي شغفا لالس��تمرار في هذه الهواية والتطور‬ ‫فيها بشكل مميز‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫نجم‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫ناصر المحروقي‪:‬‬ ‫أميل لتصوير الطبيعة‬

‫البرزة ــ هيثم بن سعيد الحبسي‬

‫التصوير فن جميل ورائع جدا من خالله اس��تطاع التعبير‬ ‫ع��ن كل ما يجول في داخله وترجمت��ه إلى صورة خيالية‬ ‫وواقعية بشكل جميل وسلس‪ ،‬يتلقى المشاهد والمتابع‬ ‫هذه الصورة أو العمل الفني بكل س��هولة‪ ،‬أفاده التصوير‬ ‫في اكتشاف المواقع والمناظر الجميلة في سلطنة عمان‬ ‫والتع��رف عل��ى حياة الن��اس عن قرب أكث��ر‪ ،‬ما جعل له‬ ‫أصدقاء كثيرين من مختلف البلدان‪.‬‬ ‫ناصر بن خليفة بن ناصر المحروقي‪ ،‬ولد العام ‪1991‬م‪،‬‬ ‫أكمل دراس��ته الثانوية وتوظف في شركة خاصة بوظيفة‬ ‫كاتب عالقات عامة‪.‬‬ ‫بداية الموهبة‪..‬‬

‫‪8‬‬

‫كان��ت هواي��ة التصوي��ر لدي من��ذ الصغ��ر فبدايتي كانت‬ ‫بكاميرا الهاتف وكنت أوثق كل ش��يء أراه جميال س��واء‬ ‫كن��ت في رحلة أو مع أهلي وأصدقائي ومنذ قرابة س��نة‬ ‫ونص��ف ق��ررت أن انتق��ل نقلة نوعي��ة في ه��ذه الهواية‬ ‫واقتني��ت كاميرا احترافية لك��ي أتقدم في موهبتي ّ‬ ‫وأطور‬ ‫أعمالي إلى األفضل‪ ،‬موهبتي اكتش��فتها بنفس��ي منذ أن‬ ‫كن��ت في مرحلة دراس��تي الثانوية‪ ،‬لقد كان لدي ش��غف‬ ‫كبي��ر في التصوير وكنت أوثق كل ح��دث يمر بي بكاميرا‬ ‫هاتفي‪ ،‬وكل من حولي كان له دور في تش��جيعي لتنميه‬ ‫هذه الموهبة سواء من األهل أو من األصدقاء‪.‬‬

‫الصعوبات‪..‬‬

‫م��ن الصعوب��ات الت��ي واجهته��ا ع��دم تواف��ق وقتي مع‬ ‫ال��دورات التي تق��ام من قبل الجمعي��ة العمانية للتصوير‬ ‫الضوئ��ي والمجموع��ات في مواقع التواص��ل االجتماعي‪،‬‬ ‫وأيض��ا ع��دم توفر كل مس��تلزمات التصوير م��ن معدات‬ ‫وعدسات وغيرها من األدوات المساعدة‪.‬‬ ‫دعم الموهبة‪..‬‬

‫تلقي��ت دعما من الجمعي��ة العمانية للتصوير الضوئي من‬ ‫خ��الل الحلقات الدورية والمحاض��رات التي تقيمها وأيضا‬ ‫أن��ا عضو في مجموعة عمان للتصوي��ر الفني والتي تلقيت‬ ‫منها الكثير من النقد والتوجيه الصحيح واإلرشاد والدعم‬ ‫من خالل الحلقات والرحالت التي تقيمها المجموعة‪.‬‬ ‫تنمية ومتطلب‪..‬‬

‫أنم��ي الموهبة م��ن خالل البح��ث والق��راءة في مجال‬ ‫التصوي��ر واالطالع عل��ى كل ما هو متعلق بف��ن التصوير‬ ‫الفوتوغراف��ي وأيض��ا من خ��الل الحلقات وال��دورات التي‬ ‫تقيمه��ا الجمعية العمانية للتصوي��ر الضوئي ومجموعات‬ ‫التصوير التي توجد في مواقع التواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫م��ن األش���������ياء المهم��ة ل��دى المص������ور الثق�������افة‬ ‫الواس��عة في ه������ذا الف��ن ال��������رائع حيث البد له من‬ ‫االطالع على كل ما ه��و جديد في هذا الف����ن والمتابعة‬ ‫بش�����������كل مس��تمر وأيض��ا توف��ر المع��دات واألدوات‬


‫معاهد وجامعات‬

‫ـؤدي إلى نتائج‬ ‫ات الـطـالب‬

‫إيمان التوبية‬

‫شيخة السيابية‬

‫زينب الكاسبية‬

‫فهد الحسني‬

‫تغير الجو‬

‫زين��ب بن��ت عبدالله الكاس��بية طالبة في الكلي��ة الحديثة‬ ‫للتج��ارة والعل��وم قالت‪ :‬مواجه��ة الخ��وف واالرتباك أمر‬ ‫طبيع��ي يمر به الطالب في فت��رة االختبارات ويجب علينا‬ ‫أن نتفادى هذه االرتب��اكات بطريقة او بأخرى‪ ،‬فالبد من‬ ‫التحضير بشكل جيد لالختبارات قبل الدخول في اجوائها‬ ‫والمذاك��رة م��ع الزمالء او مع المدرس��ين ف��ي الكلية او‬ ‫البحث من خالل المواق��ع اإللكترونية من اجل الحصول‬ ‫عل��ى المعلومة الت��ي يحتاجها‪ ،‬وأضافت زينب الكاس��بية‬ ‫قائلة‪ :‬عندما أحس بالضغط النفس��ي أقوم بالذهاب إلى‬ ‫أع��ز أصدقائ��ي وأجلس معه لنتكلم عن أش��ياء ال تخص‬ ‫الدراس��ة او نخرج لنتن��زه في الش��اطئ او اي مكان اخر‬ ‫حيث نشعر باالرتياح ونغير جونا كي نرفع من معنوياتنا‪،‬‬ ‫ومن جانب آخر أضافت الكاسبية قائلة‪ :‬في حال المذاكرة‬ ‫ومواجه��ة أي درس لم أفهمه أقوم بس��ؤال زميالتي إذا‬ ‫كان أحدهن قد فهمت الدرس أو الرجوع إلى المدرس أو‬

‫مناقشة الدروس‬

‫إيمان بنت خليفة التوبية طالبة في الكلية الحديثة للتجارة‬ ‫والعل��وم قال��ت‪ :‬نس��تطيع أن نتج��اوز القل��ق بالمذاكرة‬ ‫لدروسنا بشكل جيد وسوف ندخل في االختبارات ونركز‬ ‫على حفظ االش��ياء المهمة فيها‪ ،‬باإلضافة إلى مناقش��ة‬ ‫ال��دروس الخاصة مع زميالتنا الطالب��ات او المعلم‪ ،‬وفي‬ ‫بع��ض األحيان نقوم أنا وزميالت��ي بعمل مجموعة نذاكر‬ ‫فيها بأس��لوب مختل��ف عن المعتاد ونش��جع بعضنا على‬ ‫المذاكرة وهذا يرفع من معنوياتنا ويساعدنا لتجاوز القلق‬ ‫بصورة أكبر‪ ،‬ومن جانب آخر أضافت إيمان التوبية قائلة‪:‬‬ ‫على الطالب أن يرفه عن نفسه قبل االختبار كالخروج مع‬ ‫أصحابه أو الذهاب للس��ينما لمش��اهدة فلم او الدردشة‬ ‫م��ع أهله‪ ،‬كي يبتعد عن الخوف م��ن االختبار ويرفع من‬ ‫معنوياته ويس��تطيع بذلك المذاكرة بشكل جيد ويحصل‬ ‫على نتائج مناسبة في االختبار‪.‬‬ ‫وعند لقائنا إلحدى األكاديميات في كلية الزهراء االستاذة‬ ‫شيخة بنت س��الم الس��يابية مديرة البرنامج التأسيسي‬ ‫في الكلية وسؤالها عن قلق الطلبة قبل االختبارات قالت‪:‬‬

‫نفيلة المسكرية‬

‫ماجد السناني‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫مكثف ويحاول فهم كل ما فاته من دروس بش��كل جيد‬ ‫فالمذاكرة ستس��اعده على التخلص من القلق ويستطيع‬ ‫دخول االختبار وهو واثق من نفس��ه ويحصل على درجة‬ ‫ترضيه‪.‬‬

‫كما ذكرت س��ابقا الحث عن المعلومة من خالل المواقع‬ ‫اإللكترونية‪.‬‬

‫تهيئ��ة الطال��ب لالختبارات هي مس��ؤولية تقع على عاتق‬ ‫المؤسس��ة التعليمية والكادر األكاديمي والطالب على حد‬ ‫سواء‪.‬‬ ‫فعلى الكادر األكاديمي قبل االختبار توضيح أس��س عمل‬ ‫االختبارات وأنها معدة لمختلف المستويات بحيث يدرك‬ ‫الطال��ب أن عدم القدرة على حل بعض األس��ئلة هو عائد‬ ‫إل��ى الفروقات الفردية بين الطلبة وهذا من ش��أنه تقليل‬ ‫ح��دة توت��ر الطالب خالل تأدي��ة االختبار‪ ،‬إط��الع الطالب‬ ‫على آلي��ة تصحيح االختبارات وتوزي��ع الدرجات ألن ذلك‬ ‫من ش��أنه تقليل التوتر وبث الطمأنينة في نفس الطالب‪،‬‬ ‫والتعزيز النفس��ي وتهيئة الطالب من خالل بث الرس��ائل‬ ‫اإليجابي��ة لعقل��ه‪ ،‬وتعوي��د الطال��ب عل��ى ط��رق أس��ئلة‬ ‫االختبارات من خالل التدريب عليها طوال العام الدراسي‬ ‫ولي��س قبل فت��رة االختب��ارات فق��ط‪ .‬وأضافت ش��يخة‬ ‫الس��يابية‪ :‬أثن��اء االختبار يج��ب تقديم النصائ��ح للطلبة‬ ‫بالحف��اظ عل��ى ه��دوء األعصاب وع��دم التوت��ر أثناء حل‬ ‫األس��ئلة‪ ،‬وتعويد الطالب عل��ى التنفس العميق الذي من‬ ‫ش��أنه تجديد الخاليا وتنش��يط العقل خصوصا أثناء فترة‬ ‫تأدي��ة االختب��ار‪ ،‬وأيضا يج��ب على المؤسس��ة التعليمية‬ ‫تهيئة القاعات بش��كل جيد فهي من ش��أنها تس��اهم في‬ ‫كسر حاجز القلق والتوتر لدى الطالب‪.‬‬

‫‪11‬‬


‫معاهد وجامعات‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫قـلــق االخـتــبــارات يــ‬ ‫سـلـبـيـة عـلى درجـــــا‬

‫‪10‬‬

‫البرزة – أسامة بن حسين الفضلي‬

‫عند دخول فترة االختبارات الفصلية لدى الطالب‪ ،‬تالحظ‬ ‫عالم��ات التوت��ر تظهر على وجوههم والقل��ق والخوف بدأ‬ ‫يحرك أطراف جسدهم‪ ،‬وهذا أمر طبيعي يمر به اإلنسان‬ ‫عن��د دخوله الختب��ار أو مقابلة أو غيره��ا‪ ،‬ولكن التحضير‬ ‫الجيد واالستعداد النفسي والمعنوي باإلضافة إلى الثقة‬ ‫بالنف��س دائم��ا ما تكس��ر القل��ق وتزيح التوت��ر فالطالب‬ ‫يحت��اج إلى مذاكرة الدروس بش��كل جيد ك��ي ال يتخلله‬ ‫الخوف من االختب��ار باإلضافة إلى أنه محتاج إلى الدافع‬ ‫المعنوي من زمالئه وأقربائه وأيضا يجب على الطالب أن‬ ‫ال يضغط نفسه في المذاكرة فعليه أن يخصص وقتا لها‬ ‫ووقتا آخر للترفيه ليس��تعيد نشاطه جيدا وتكون نفسيته‬ ‫مرتاحة ومستعدة لتقديم عطاء أكبر‪ ،‬دعونا نتعرف كيف‬ ‫يس��تطيع الطالب التخلص من قل��ق االختبارات وما هي‬ ‫نصائح األكاديميين في هذا الشأن‪...‬‬ ‫تنظيم الوقت‬

‫فه��د بن خليفة الحس��ني طالب بالكلي��ة الحديثة للتجارة‬ ‫والعل��وم ق��ال‪ :‬كل طال��ب يم��ر بحال��ة توتر وقل��ق قبل‬ ‫االختب��ارات وه��ذا ينتج من قلة المذاك��رة اليومية فقبل‬

‫االختب��ارات يكتش��ف الطالب مجموعة م��ن الدروس لم‬ ‫يفهمها فيس��بب له ذلك نوعا م��ن التوتر والخوف والقلق‬ ‫النفسي‪ ،‬فيجب على الطالب كي ال يقع في معمعة التوتر‬ ‫أن يذاك��ر دروس��ه بش��كل يومي أو يخص��ص وقتا قبل‬ ‫الدخول في جو االختبارات لمذاكرة كل الدروس ويبحث‬ ‫ع��ن الدرس الذي لم يفهمه ويطلب من معلم المادة أن‬ ‫يش��رحه أو من أحد زمالئه‪ ،‬وأضاف فهد الحسني‪ :‬يجب‬ ‫عل��ى الطالب أن ينظ��م وقته كي ال يترك مس��احة للقلق‬ ‫فيدرس بعض الس��اعات ويخرج ليتفسح قليال كي تكون‬ ‫معنوياته عالية ويقوم بتغيير المكان التي يدرس فيه كي‬ ‫ال يتضايق من الدراسة وتخفت معنوياته‪.‬‬ ‫فهم الدرس‬

‫ماج��د ب��ن محم��د الس��ناني طالب ف��ي الكلي��ة الحديثة‬ ‫للتجارة والعلوم قال‪ :‬يمر معظم الطالب قبل االختبارات‬ ‫بحال��ة م��ن التوت��ر والقلق الت��ي يكون س��ببها عدم فهم‬ ‫بعض الدروس فيخاف الطالب أن يكون هناك سؤال لم‬ ‫يفهمه وال يس��تطيع اإلجابة عليه‪ ،‬فيجب على الطالب أن‬ ‫يقوم بالمذاكرة الس��ريعة عند نهاية الفصل قبل أن يبدأ‬ ‫العد التنازلي لالختبارات‪ ،‬وأضاف السناني قائال‪ :‬البد من‬ ‫الطالب أن يقس��م وقته للمذاكرة بحين ال يش��عر بالقلق‬

‫االهتمام‬ ‫والمذاكرة‪..‬‬ ‫عامالن يكسران‬ ‫حاجز القلق‬ ‫والتوتر لدى‬ ‫الطالب‬

‫واالكتئ��اب فيق��وم بالمذاكرة تارة والخ��روج مع أصحابه‬ ‫ت��ارة أخرى ثم يع��ود مجددا للدراس��ة‪ ،‬وال ينس��ى حظ‬ ‫الجسم من ممارسة الرياضة وغيرها من أساليب الترفيه‬ ‫التي يحبها فكل ذلك يس��اعد عل��ى الخروج من جو القلق‬ ‫والتوتر في فترة االختبارات‪.‬‬ ‫االستعداد الجيد‬

‫نفيل��ة بنت محمد المس��كرية طالبة في الكلي��ة الحديثة‬ ‫للتجارة والعلوم قالت‪ :‬من الطبيعي أن يمر الطالب بفترة‬ ‫يكون قلقا ومتوترا‪ .‬وذلك بسبب الضغوطات التي يمر بها‬ ‫قب��ل االختبارات وع��ادة يزيد التوتر م��ع الطلبة الذين لم‬ ‫يستعدوا لالختبارات من البداية وتركوا كل شيء لنهاية‬ ‫الفصل فيتفاجأ الطالب بأن الكثير من الدروس لم يفهمها‬ ‫وه��و محت��اج لمعرفتها وفهمه��ا فيكون بذل��ك أكثر قلقا‬ ‫وتك��ون نتيجته س��لبية‪ ،‬فالبد من الطال��ب االهتمام من‬ ‫البداية بدروسه وأن يذاكرها جيدة ويعود للمدرس قبل‬ ‫انته��اء الفص��ل في الدروس التي ل��م يفهمها او يراجعها‬ ‫مع زمالئ��ه الطلبة الذين فهموا الدرس ليس��تطيع بذلك‬ ‫فه��م الدرس والتخلص من الضغوطات التي من الممكن‬ ‫أن يواجهها قبل االختبار‪ ،‬وأضافت المس��كرية قائلة‪ :‬في‬ ‫حال ش��عور الطال��ب بالقلق يجب عليه أن يذاكر بش��كل‬


‫محرك‬

‫ستروين ‪ C4‬بيكاسو‬ ‫‪ 2014‬الجديدة‪ ...‬رشاقة وأناقة‬ ‫سيارة سيتروين سي ‪ 4‬بيكاسو هي أوال وقبل كل شيء سيارة ذات تصميم‬ ‫مذهل‪ ،‬حيث تتميز بالمظهر األنيق‪ ،‬فالتصميم يبدو عصري للغاية‪ ،‬ويناسب‬ ‫ش��خصية الس��يارة‪ .‬ظهرت سيتروين سي ‪ 4‬بيكاس��و أول مرة في معرض‬ ‫باريس للسيارات ‪.2006‬‬ ‫وتس��تغل سيتروين سي ‪ 4‬بيكاسو هيكل ‪ EMP2‬الخاص بشركة بيجو‬ ‫مما يس��مح بتخفي��ض وزن هذا الطراز بمقدار ‪ 70‬كيلو جراما عن س��ابقه‪،‬‬ ‫وذلك الستكش��اف أش��كال جديدة من التعبيرات األسلوبية‪ :‬تقليل الحجم‬ ‫(‪ 70‬ملم من المقدمة) وتقليل حجم المحرك واألرضية (فيما بين ‪ 40‬ملم إلى‬ ‫‪ 50‬ملم بالنس��بة للمحرك و ‪ 20‬ملم لألرضية) وزيادة االتس��اع (‪ 82‬ملم من‬ ‫المصنعة قد أزالت ‪ 70‬مم من‬ ‫األمام و‪ 31‬ملم من الخلف)‪ .‬ورغم أن الشركة‬ ‫ّ‬ ‫مقدمة الس��يارة‪ ،‬إال أن مس��احة المقاعد ومساحة التخزين الخلفية زادت‪.‬‬

‫ستروين ‪ C4‬بيكاسو ‪2014‬‬ ‫‪ n‬السعر‪ :‬بدءا من ‪ 17,500‬استرليني‬ ‫‪ n‬المحرك‪ 1,560 :‬سي سي‬ ‫‪ n‬ناقل الحركة‪ :‬يدوي ‪ 6‬سرعات‬ ‫‪ n‬األداء‪ 117 :‬ميل‪/‬ساعة (نحو ‪ 190‬كم‪/‬ساعة)‬

‫فكي��ف حدث ذلك؟ ما فعله المصممون ببس��اطة‪ ��‬هو زي��ادة طول قاعدة‬ ‫العج��الت على حس��اب مقدمة الس��يارة‪ ،‬وبذلك حققت الس��يارة المعادلة‬ ‫الصعبة بالجمع بين صغر حجم السيارة‪ ،‬ورحابة المقصورة‪.‬‬ ‫وبالحدي��ث ع��ن المقصورة نجد أن الش��ركة اهتمت برفع ج��ودة المواد‬ ‫المس��تخدمة‪ ،‬وتوفي��ر إمكانية إضاف��ة لونين على كس��وة المقصورة كلها‪،‬‬ ‫بما في ذلك المقاعد‪ ،‬كما زودت المقصورة بشاش��ة قياس ‪ 7‬بوصة تعمل‬ ‫باللمس‪ ،‬تقوم بعرض جميع وظائف السيارة‪.‬‬ ‫ويقبع تحت جس��د الس��يارة األنيق‪ ،‬إما محرك ‪ VTi 120‬الذي ينتج ‪118‬‬ ‫حصان��ا‪ ،‬أو وح��دة ‪ THP 155‬الت��ي تنت��ج ‪ 154‬حصانا‪ .‬الجدي��ر بالذكر أن‬ ‫س��يتروين سي ‪ 4‬بيكاسو الجديدة ستكون أقل س��يارة ‪ MPV‬في معدل‬ ‫إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون‪ ،‬بمعدل أقل من ‪ 100‬جم‪/‬كم‪.‬‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫‪13‬‬


‫علوم و تكنولوجيا‬

‫«حوسبة الناس»‪...‬‬ ‫هل تكون الخطوة المقبلة في عالم التكنولوجيا؟‬ ‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫سان جوز – ستيف جونسون‪ -‬ترجمة‪ :‬خالد طه‬

‫‪12‬‬

‫م��ن المحتمل أن يكون العالم في المس��تقبل غير البعيد‬ ‫يس��كنه على نحو متزايد سكان «محوسبون»‪ ،‬مثل أمل‬ ‫جرافس��ترا‪ ،‬البالغ من العمر ‪ 37‬عام��ا‪ .‬ال يحتاج أمل إلى‬ ‫مفتاح أو كلمة مرور لدخول س��يارته أو بيته أو تش��غيل‬ ‫جهاز الحاسب الخاص به‪ ،‬حيث إنه قام ببرمجة كل هذه‬ ‫األشياء لتفتح مباش��رة بمجرد تلويحه بيده المزروع بها‬ ‫بطاقة تحديد تردد موجات الراديو بحجم حبة األرز‪ .‬يقول‬ ‫أم��ل‪ ،‬الذي يقطن في س��ياتل بواش��نطن إن هذا الجهاز‬ ‫الصغي��ر يعمل بش��كل جيد لدرج��ة أنه باع من��ه أجهزة‬ ‫مماثل��ة ألكث��ر من خمس��مائة زب��ون من خالل ش��ركته‬ ‫«‪.”Dangerous Things‬‬ ‫إن هذه الخطوة لتزوي��د الناس بأجهزة إلكترونية دقيقة‬ ‫يمك��ن ابتالعه��ا أو زراعته��ا ف��ي بعض أجزاء الجس��م أو‬ ‫لصقه��ا عل��ى الجل��د عبر “وش��م ذكي” يمك��ن أن تحدث‬ ‫ث��ورة في عالم الرعاي��ة الصحية وتغير م��ن الطريقة التي‬ ‫يتفاع��ل بها الناس م��ع األجهزة ومع بعضه��م البعض‪.‬‬ ‫يص��ف بعض المنتقدين هذه الخط��وة بأنها تطفلية‪ ،‬بل‬ ‫أحيانا تدنيسية‪ .‬ولكن الباحثين والمسؤولين التنفيذيين‬ ‫يتصورون أن اليوم الذي يتم فيه وضع أجهزة في الناس‬ ‫سيمكنهم من التحكم في أجهزة الحاسب اآللي واألجهزة‬ ‫ّ‬ ‫التعويضية وكثير من األشياء األخرى فقط بأفكارهم‪.‬‬ ‫يتنب��أ أم��ل جرافس��ترا قائال‪“ :‬ف��ي فترة العش��رة إلى‬ ‫العشرين عاما المقبلة‪ ،‬سنرى تطورا سريعا في الواجهات‬ ‫المهندسة بيويولوجيا‪ ”.‬وكان أمل قد ألف كتابا عن هذه‬ ‫التكنولوجيا‪ ،‬مضيفا أن هذا التوجه سوف “يزيل الحواجز‬ ‫بين اإلنسان واآللة‪”.‬‬

‫والجدير بالذكر أن الشركات والباحثين يولون اهتماما‬ ‫كبيرا به��ذا الموضوع‪ .‬ففي براءة اختراع تم اإلعالن عنها‬ ‫في نوفمبر الفائت‪ .‬قام فرع موتوروال موبيليتي في شركة‬ ‫جوجل باقتراح “وش��م إلكتروني” للحلق – حيث يتم زرع‬ ‫ميكروف��ون صغي��ر وبطاري��ة وجهاز إرس��ال واس��تقبال‬ ‫الس��لكي – يس��مح للشخص بتش��غيل أجهزة أخرى عبر‬ ‫األوامر الصوتية‪.‬‬ ‫ومن بين االس��تخدامات المتوقعة على نطاق واس��ع‬ ‫لألجه��زة المزروعة في أجزاء من الجس��م وحبوب الدواء‬

‫اإللكتروني��ة والوش��م االس��تخدامات الطبية‪ .‬ف��ي العام‬ ‫الفائ��ت حصلت ش��ركة “بروت��س للصح��ة الرقمية” في‬ ‫مدين��ة ردي��وود بكاليفورني��ا عل��ى الموافق��ة لبيع حبوب‬ ‫دواء إلكتروني��ة مهمته��ا ب��ث معلوم��ات ع��ن العالمات‬ ‫الحيوية للمريض عبر الهاتف النقال إلى الطبيب‪ .‬ويتصور‬ ‫مسؤولون في ش��ركة “إنتل” بسانتا كالرا بكاليفورنيا أن‬ ‫يأتي يوم يتم فيه زرع رقائق دقيقة في أجزاء من جس��م‬ ‫اإلنسان الستخدامات طبية‪.‬‬ ‫ولكن البعض يخشون من أن األجهزة التي يتم زراعتها‬

‫ف��ي أجزاء من جس��م اإلنس��ان ق��د تصبح ف��ي يوم من‬ ‫األي��ام أم��را إلزاميا ألغراض التأمي��ن الصحي والوظائف‪.‬‬ ‫بعد انتش��ار خبر إحدى شركات أجهزة المراقبة بكاميرات‬ ‫الفيدي��و الت��ي طالبت موظفيه��ا بزراعة رقائ��ق إلكترونية‬ ‫في أجس��امهم‪ ،‬اقترح س��يناتور كاليفورنيا جو س��يميتان‬ ‫مش��روع قان��ون أصبح قانونا الع��ام ‪ 2008‬يحظر أي أحد‬ ‫في هذه الوالية من القيام بأي طلبات مشابهة‪.‬‬ ‫ي��رى بريان دافيد جونس��ون‪ ،‬المس��ؤول في ش��ركة‬ ‫“إنت��ل” أن الن��اس س��تكون متقبلة ف��ي البداي��ة لفكرة‬ ‫الوش��م الذك��ي أكث��ر م��ن تقبله��ا لفك��رة أق��راص دواء‬ ‫محوس��بة أو أجه��زة قرصية صغي��رة يت��م زراعتها داخل‬ ‫أجزاء من الجس��م‪ ،‬ألن “الشيء الذي على الجلد هو أمر‬ ‫هين مقارنة بأجهزة يتم ابتالعها أو زراعتها جراحيا‪”.‬‬ ‫وفي طلب براءة اختراع مؤخرا‪ ،‬اقترحت ش��ركة نوكيا‬ ‫الفنلندية إعداد وش��م من ش��أنه أن يصنع اهتزازا عندما‬ ‫يكون هن��اك مكالمة هاتفية أو يك��ون بمثابة كلمة مرور‬ ‫للهات��ف النقال ويت��م ربطه بالجلد عن طريق “مس��حوق‬ ‫مغناطيس��ي”‪ .‬وم��ن بين القضايا الت��ي تنتظر حال‪ ،‬كيف‬ ‫يت��م الحفاظ على هذه األجهزة المزروعة في الجس��م في‬ ‫حالة تحديث مستمر بأحدث البرامج والحفاظ على طاقة‬ ‫بطارياتها ووقايتها من القراصنة‪ .‬ولكن إيريك ديش��مان‪،‬‬ ‫ال��ذي يرأس فري��ق االبتكار ف��ي مجال الرعاي��ة الصحية‬ ‫بش��ركة “إنتل” يتنب��أ بأن هذه األجه��زة – وبخاصة تلك‬ ‫التي تقدم فوائد صحية – س��تصبح شائعة ومنتشرة في‬ ‫يوم ما‪“ .‬س��يكون هناك نظام أيكولوجي (بيئي) لألش��ياء‬ ‫الت��ي على وداخل الجس��م‪ .‬هذه ه��ي نهاية المطاف في‬ ‫’حوسبة الناس’ “‪.‬‬ ‫خدمة تريبيون ميديا خاص بالبرزة‬


‫الملعب‬

‫البرزة ‪ -‬سعيد الهنداسي‬

‫الحدي��ث عن الف��رق األهلية التي تنض��وي تحت لواء‬ ‫أنديتن��ا الرياضي��ة حديث ذو ش��جون‪ ،‬كي��ف ال إذا ما‬ ‫علمن��ا أن هذه الف��رق تعتبر هي البواب��ة األولى التي‬ ‫تنفت��ح أم��ام األندي��ة الكتش��اف العبيها م��ن خالل‬ ‫مش��اهدة العبي الف��رق عن قرب بي��ن فرقها‪ ،‬وتبقى‬ ‫الخطوة التالية على هذه األندية في استقطاب هؤالء‬ ‫الالعبي��ن وصقله��م وم��د يد الع��ون له��م وتقديمهم‬ ‫لمدرب��ي األندية الذين من المفت��رض أن يكونوا على‬ ‫ق��در كبير من اإلعداد البدن��ي والفني لتكتمل الصورة‬ ‫ونجد العبين مميزين في أنديتنا‪ ،‬وينعكس ذلك إيجابا‬ ‫على واقع كرتنا العمانية ومنتخباتنا الوطنية‪.‬‬ ‫الي��وم س��نتطرق إل��ى دور ه��ذه الف��رق األهلية وما‬ ‫تقدمه من مواهب وكنوز إن صح التعبير من الالعبين‬ ‫الموهوبي��ن وس��يكون حديثنا مع ش��خصية رياضية‬ ‫شابة متحمسة للعمل اإلداري عرفناها داعما لمسيرة‬ ‫اصفر الباطنة منذ س��نوات وها ه��و اليوم يصبح في‬ ‫منصب نائب الرئيس في نادي الس��ويق‪ .‬إنه صاحب‬ ‫السمو الس��يد فارس بن فاتك آل سعيد نائب رئيس‬ ‫نادي السويق حيث كان لنا معه هذا اللقاء‪.‬‬ ‫صاحب الس��مو الس��يد فارس بن فاتك آل سعيد‬ ‫نرحب بك عبر صفحات الب��رزة هذه اإلضافة الجديدة‬ ‫من صحيفة الشبيبة والتي نتمنى أن نوفق من خاللها‬ ‫ف��ي ط��رح كل ما يهم الش��باب وهمومهم وتس��ليط‬ ‫الضوء على مواهبهم وإبداعاتهم‪.‬‬ ‫أهال بك أخي سعيد والبرزة أنا شخصيا أتابعها كل‬ ‫أربعاء فهي بحق تجربة تستحق الوقوف معها‪.‬‬

‫ن��ادي الس��ويق ه��و العش��ق األبدي لكل م��ن يهوى‬ ‫ممارس��ة كرة القدم هنا في الس��لطنة وهو من رسم‬ ‫الفرحة على وجوه الجميع هنا في الس��ويق وتجربتي‬ ‫م��ع النادي ب��دأت منذ الصغر ونحن نش��اهد صاحب‬ ‫الس��مو الوالد وهو يأخذنا لمشاهدة مباريات النادي‬ ‫وكبر هذا العشق مع األيام وجاء اليوم الذي نستطيع‬ ‫أن نقدم الش��يء البسيط لهذا النادي العريق والكبير‪،‬‬ ‫وكانت س��عادتنا كبيرة ونحن نحقق االنجازات وبإذن‬ ‫الله القادم أجمل‪.‬‬ ‫الســـويق باألمـــس القريـــب كان بطـــل‬ ‫الموســـم بال منازع بإنجازاتـــه الكبيرة من‬ ‫بطولـــة الـــدوري وكأس جاللـــة الســـلطان‬ ‫وكاس الســـوبر‪ ،‬وهذا العـــام كان خروجه‬ ‫مـــن بطولة الكأس الغاليـــة صدمة كبيرة‬ ‫لعشـــاقه وجماهيره وفي الدوري ال يزال‬ ‫يحـــاول اللحـــاق بالمقدمـــة‪ ،‬كيـــف تـــرى‬ ‫حظوظ النادي هذا الموسم؟‬

‫من وجهة نظر ش��خصية أرى أن الن��ادي الذي يحقق‬ ‫انجازات الفتة طوال موسم واحد ويكون ذلك الموسم‬ ‫اس��تثنائيا وش��اقا ال بد أن يعاني في بداية الموس��م‬ ‫الذي يليه ألس��باب كثيرة أهمها أن الموس��م السابق‬ ‫كان طوي��ال ومتعب��ا ف��ي مختل��ف أدواره ومباريات��ه‬

‫ســـيكون الســـويق النـــادي األول الـــذي‬ ‫يمثل الســـلطنة في دوري أبطال آســـيا‪،‬‬

‫البطوالت الكبيرة دائما تحتاج الس��تعداد يماثلها في‬ ‫المنافس��ة والقوة ونحن في نادي الس��ويق سنعمل‬ ‫على إع��داد الفريق بصورة جيدة لخ��وض غمار هذه‬ ‫المنافسات س��واء في اإلعداد البدني أو الفني وهذا‬ ‫الدور س��يقوم به الجهاز الفني فنحن نملك مدربا على‬ ‫مس��توى كبير من الخبرة وحقق بط��والت كبيرة في‬ ‫مسيرة النادي وسيكون هناك برنامج إعدادي خاص‬ ‫بالمش��اركة وس��نوفر كل الدعم لهذا النادي كما إننا‬ ‫نتمنى من الجميع أن يساندوا السويق ألنه لن يمثل‬

‫دعني أســـالك عن الفـــرق األهلية ودورها‬ ‫في تغذية األندية الرياضية بمجموعة من‬ ‫الالعبيـــن الموهوبين‪ ،‬كيـــف تنظر لوجود‬ ‫هذه الفرق إذا ما علمنا أن نادي السويق‬ ‫فقط يضم أكثر من ‪ 62‬فريقا أهليا؟‬

‫للــفـرق األهليــة دور كـبـيـر‬

‫إن ما توليه األندية الرياضية بالس��لطنة من اهتمام‬ ‫قلي��ل ف��ي حق الف��رق األهلية م��ع أن ه��ذه الفرق‬ ‫عماد النه��وض لكل ناد فلوال وجود مثل هذه الفرق‬ ‫لم��ا وجدنا اليوم أندية رياضية تنافس وتش��ارك في‬ ‫مختلف المس��ابقات واألنش��طة الرياضي��ة لذا يجب‬ ‫عل��ى الجميع االهتم��ام بالفرق األهلي��ة لبناء أندية‬ ‫رياضية وثقافية واجتماعية أيضا‪.‬‬

‫وملمــوس من خـالل إبـراز‬

‫فـــي تصوركـــم ما الـــدور الـــذي يمكن أن‬ ‫تلعبـــه مثـــل هـــذه الفرق على مســـتوى‬ ‫األند��ة والمجتمع بشكل عام؟‬

‫المـواهب فـي شـتـى‬

‫له��ذه الف��رق دور كبي��ر وملموس حقيق��ة من خالل‬ ‫إبراز المواهب في شتى المجاالت الرياضية والثقافية‬ ‫وينعكس ذلك على نتائج هذه األندية في المسابقات‬ ‫الت��ي تش��ارك بها عل��ى مس��توى الوزارة ومس��ابقات‬ ‫الدوري وغيرها‪.‬‬

‫المـجـاالت الريـاضيـة والثـقافية‬

‫على ضوء هـــذه االيجابيات التي تقدمها‬ ‫الفرق الرياضية ماذا يجب على األندية أن‬ ‫تقدم للفرق األهلية؟‬

‫يج��ب على األندية الرياضية في المقابل الحفاظ على‬ ‫هذه الفرق الرياضية األهلية وتقديم كل التسهيالت‬ ‫لالرتق��اء به��ا م��ن خ��الل زي��ادة ع��دد المس��ابقات‬ ‫الس��نوية وتخفيض رس��وم االش��تراك عليها وإيجاد‬ ‫حل��ول لزيادة الدع��م من أبناء الوالي��ة لتكون هناك‬ ‫توأمة حقيقية وش��راكة عل��ى ارض الواقع بين هذه‬ ‫الفرق واألندية والمجتمع بشكل عام الن المستفيد‬ ‫األول س��يكون الن��ادي الذي يضم مث��ل هذه الفرق‬ ‫األهلية‪.‬‬ ‫يعتبر نادي الســـويق مـــن األندية القليلة‬ ‫التـــي تقيم بطوالت ومســـابقات رياضية‬ ‫لفرقها األهلية هل ستكون هناك بطولة‬ ‫قادمة لهذه الفرق خالل العام؟‬

‫مع انش��غالنا في إع��داد النادي ه��ذا العام لمختلف‬ ‫البط��والت المحلي��ة والقارية وبخاص��ة بطولة دوري‬ ‫أبطال آسيا إال أننا لن نهمل اهتمامنا بفرقنا األهلية‬ ‫وهن��اك تصور كامل اآلن لتنفيذ بطولة للفرق األهلية‬ ‫بنظام الدرجات كما هو متبع في الس��نوات السابقة‬ ‫ألننا في نادي الس��ويق بس��بب كثرة فرقنا الرياضية‬ ‫لدين��ا دوري الدرج��ات يت��م فيه تصني��ف الفرق على‬ ‫حس��ب مس��توياتهم الفنية إلى درجات وان شاء لله‬ ‫سنبدأ به قريبا‪.‬‬ ‫فـــي ختام اللقاء أشـــكرك علـــى إعطائنا‬ ‫هذه الدقائق الغالية من وقتكم متمنين‬ ‫لكـــم شـــخصيا كل التوفيـــق ولنـــادي‬ ‫السويق مزيدا من االنجازات‬

‫أنا من يجب عليه أن يقدم لكم جزيل الشكر على جهودكم‬ ‫الطيبة في إبراز مواهب الشباب ومتابعة أنشطة األفراد‬ ‫والفرق الرياضية واألندية فلكم كل الشكر‪.‬‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫صاحب السمو كنت باألمس من الداعمين‬ ‫لمســـيرة األصفر أنت والســـيد فهر وهي‬ ‫سلســـلة متواصلـــة مـــن دعـــم صاحـــب‬ ‫الســـمو السيد فاتك بن فهر األب الروحي‬ ‫للسويق واليوم انتم تتولون منصب نائب‬ ‫الرئيـــس‪ ..‬بدايـــة حدثنـــا عن هـــذه التجربة‬ ‫كيف وجدتها؟‬

‫والنادي عانى كثيرا في جاهزية الالعبين لكل المباريات‬ ‫في مختلف المنافسات التي خضناها وبالتالي تعرض‬ ‫للكثي��ر من اإلصابات التي ال زلن��ا إلى اآلن نعاني منها‬ ‫عن��د بع��ض الالعبي��ن المأثرين مث��ل العب��د النوفلي‬ ‫واحم��د القريني وغيرهم من الالعبي��ن الذين تعرضوا‬ ‫إلصابات‪ ،‬وال تنس��ى أن هناك فرقا تس��تعد كما أنت‬ ‫تس��تعد والمنافسة حق مشروع وخروجنا من الكأس‬ ‫مرحلة تم تجاوزها ونحن اآلن نعد الفريق للمنافسات‬ ‫المقبلة وأهمها بطولة الدوري‪.‬‬

‫ما هي اســـتعداداتكم لهذه المشاركة‬ ‫األولـــى لنـــاد عماني وكيف تـــرى حظوظ‬ ‫النادي فيها؟‬

‫الس��ويق فحس��ب بل جميع أندية الس��لطنة وتبقى‬ ‫النتائج في علم الغيب ولكن علينا االستعداد الجيد‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫الملعب‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫فارس آل سعيد‬ ‫لـ «البرزة»‪:‬‬ ‫اهتمام األندية‬ ‫بالفرق األهلية‬ ‫محدود وعليها‬ ‫أن تراجع حساباتها‬

‫‪14‬‬


‫الملعب‬

‫ـــتقبل الفرق األهلية‬

‫سالم الروشدي‬ ‫يتم إنشاء المالعب المعشبة‬ ‫التابعة للفرق األهلية في‬

‫معظم األحيان بمبادرات‬

‫فردية يقوم بها أعضاء الفريق‬

‫والمنتسبون إليه‬

‫محمد السعدي‬ ‫يتم إنشاء المالعب‬

‫المعشبة بعد شعور الفرق‬

‫األهلية بحاجتها للبيئة‬

‫المناسبة لممارسة هذه‬

‫الرياضة ودراسة إمكانيات‬ ‫الفريق المادية‬

‫االستفادة من التجارب‬

‫وكان محمد الس��عدي عضو في إدارة فريق الثرمد التابع‬ ‫لنادي الس��ويق متفقا تماما مع من سبقوه فيما أدلوا به‬ ‫من آراء بهذا الصدد بيد أنه تحدث عن وجوب االس��تفادة‬ ‫م��ن التجارب الس��ابقة للف��رق األخرى واألخ��ذ بها فقال‪:‬‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫التنسيق مطلوب‬

‫بينم��ا تح��دث حم��دان الش��يزاوي رئيس فري��ق الهالل‬ ‫التابع لن��ادي صحار على أنه من الضروري وجود تنس��يق‬ ‫بي��ن الجهات المختصة لتوفير الجو المناس��ب من مالعب‬ ‫ومرافق فقال‪ :‬الجهود الفردية هي التي تفي بالغرض عند‬ ‫إنش��اء مثل هذه المالعب‪ ،‬وربما الدعم من المؤسسات‬ ‫الخاصة إذا ما تواج��د في بعض األحيان‪ ،‬أما الدعم الذي‬ ‫نرتجيه من وزارة الش��ؤون الرياضية فهو غير موجود البتة‬ ‫عل��ى عكس دعمها لألندية‪ ،‬وف��ي الحقيقة الفرق هي من‬ ‫تغذي األندية فل����ماذا ال يتم دعمها بنسبة بسيطة لسداد‬ ‫فواتير الكهرباء والمياه‪ ،‬رغم أنها اس��تحدثت بطولة شجع‬ ‫فريقك التي تخدم الفرق األه����لية فنيا وتثقل كاهلها ماديا‬ ‫فال تستفيد الفرق من هذه الم�����سابقة أبدا‪ ،‬وأما األندية‬ ‫ف��ال حول لها وال قوة س��وى إقامة المس��ابقات والبرامج‬

‫واألنشطة الش��بابية‪ ،‬وأما بخصوص فواتير المياه فنحن‬ ‫ولله الحمد في فريق الهالل نمتلك آبارا عند حاجتنا للماء‬ ‫وأغلب الف��رق في الوالية تمتلك هذه اآلب��ار والتي تغنينا‬ ‫عن االضطرار لس��داد الفواتير‪ ،‬وأتمنى أن يكون هناك نوع‬ ‫من التنسيق بين وزارة الشؤون الرياضية ووزارة الكهرباء‬ ‫والمياه بدفع نسبة معينة من فواتير الكهرباء لهذه الفرق‬ ‫حتى يتس��نى لها أن تعمل به��دوء فهذه الفرق كما يتفق‬ ‫الجميع هي الداعم الرئيسي لألندية‪.‬‬

‫يتم إنش��اء المالعب المعشبة بعد ش��عور الفرق األهلية‬ ‫بحاجتها للبيئة المناسبة لممارسة هذه الرياضة ودراسة‬ ‫إمكاني��ات الفري��ق المادي��ة وأرضي��ة الملع��ب والجوانب‬ ‫األخ��رى المترتب��ة لتهيئة أرضية المعلب ويتم االس��تعانة‬ ‫بالفرق المجاورة التي س��بقتها في تعشيب أرضية ملعبها‬ ‫واالس��تفادة من خبراتهم والمشاكل التي تمت مواجهتها‬ ‫في عملية التعش��يب؛ فيتم عن طريق اس��تئجار ش��ركات‬ ‫مختصة في عملية التعشيب أو مجهود أبناء الفريق‪ ،‬ويتم‬ ‫كل ه��ذا عن طريق مجهود وتكافل من أبناء المنطقة عن‬ ‫طريق عمل اشتراكات شهرية لجميع الالعبين واإلداريين‬ ‫وفتح المجال للمتطوعين من خارج أبناء المنطقة‪.‬‬ ‫وأم��ا عن دور ال��وزارة فال نلمس هن��اك أي دعم منها‬ ‫بش��كل مباش��ر وقلي��ال ما نس��مع بمب��ادرات مس��تقلة‬ ‫م��ن ال������وزارة‪ ،‬ولكن س������معنا عن مب��ادرة من بعض‬

‫مؤسس��ات القط������اع الخ��اص مث��ل مبادرة “ش��ج���ع‬ ‫فريقك” التي تتمثل في مسابقة تكون بين الفرق األهلية‬ ‫من الوالي��ة الواح��دة والفريق الفائز يحص��ل على الدعم‬ ‫م��ن أجل تعش��يب الملع��ب وتطوي��ر نش��اطه الرياضي‬ ‫والثقاف��ي‪ ،‬وفيما يخص األندية هن��اك دعم ال يكاد يذكر‬ ‫وبطريق��ة غير مباش��رة وهذا الدع��م ال يدخل في مرحل‬ ‫التأس��يس بل يأتي من بعد عملية التع���شيب كإق����امة‬ ‫وتنظي��م بطوالت النادي في ه��ذه ال����فرق مقابل بعض‬ ‫المس��اعدات المالي��ة الت��ي يس�����تخدمها الفري��ق ف��ي‬ ‫التعوي��ض عن تكلف��ة تعش��يب المالع��ب‪ ،‬وفواتير الماء‬ ‫والكهرب��اء مكلفة جدا والتي تؤرق الف��رق غالبا فهنا نجد‬ ‫الهاوي وممارس كرة القدم يدفع مبالغ في االش��تراكات‬ ‫الش��هرية م��ن أج��ل الحص��ول على الم��كان المناس��ب‬ ‫والمالئم لممارسة رياضته‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫الملعب‬

‫«الوزارة» ال تدعم و«األندية» ال حول لها وال قوة‪..‬‬

‫«التقشف المادي» يهدد مســـ‬ ‫البرزة ‪ -‬محمد الضبعوني‬

‫أصبح��ت كرة الق��دم العصري��ة ال تتق��دم وال تتطور دون‬ ‫وجود دعم مادي معقول يس��اعدها على توفير كل السبل‬ ‫لم��ن يمارس��ها‪ ،‬وهذا ليس عل��ى الصعي��د المحلي فقط‬ ‫بل العالمي أيضا‪ ،‬ون��رى التدهور الفني يحل بالمنتخبات‬ ‫واألندية عندما يحدث التقش��ف المالي بإداراتها فتس��عى‬ ‫جاهدة لمحاربت��ه أو تجنب حدوثه‪ ،‬وهذا ما تعانيه كرتنا‬ ‫المحلية ف��ي بعض األحيان وما تعانيه الفرق األهلية في‬ ‫كرتن��ا من العجز المالي ف��ي الوقت الحالي وباألخص تلك‬ ‫التي تملك مالعب معش��بة ذات مبنى إداري مميز‪ ،‬ولكن‬ ‫بعضها لألس��ف يواجه مصيرا محتوما يقضي بإبادتها في‬ ‫حال لم تتمكن من س��داد فواتي��ر المياه أو الكهرباء وفي‬ ‫ح��ال لم تخطط جيدا لمس��تقبلها وهي الداعم الرئيس��ي‬ ‫لألندي��ة كم��ا يرى البع��ض‪ ،‬فمواهبها ال تنض��ب بيد أنها‬ ‫معرض��ة لالندثار إن لم تكن هناك عق��ول نيرة قادرة على‬ ‫تس��يير الفرق األهلية في الطريق الصحيح‪ ،‬والوصول بها‬ ‫إل��ى بر األمان‪ ،‬واألس��ئلة األهم في ه��ذه المعمعة هي‪:‬‬ ‫من يقوم على إنش��اء مالعب هذه الفرق؟ وما هو الدعم‬ ‫الموج��ه لها من قب��ل األندية ووزارة الش��ؤون الرياضية؟‬ ‫«الب��رزة» بدورها تجولت بين جنبات هذه الفرق وحاولت‬ ‫تقصي خبايا هذه القضية فخرجت باالستطالع التالي‪..‬‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫مثال يحتذى‬

‫‪16‬‬

‫بع��ض إدارات الفرق األهلية تعمل بفكر واع وتدرك تماما‬ ‫ماهية العمل الذي تقوم وتضع التخطيط المس��تقبلي له‬ ‫وربما تكون تجربتهم مفيدة لإلدارات األخرى ولعلها تحذو‬ ‫حذوها وهو األمر الحاصل عند فريق الهمبار التابع لنادي‬ ‫صحار والذي ضرب مثاال جيدا في كيفية إنش��اء المالعب‬ ‫والتس��ويق التجاري لها فحدثنا عن ذلك س��الم الروشدي‬ ‫أمين سر الفريق قائال‪:‬‬ ‫يتم إنشاء المالعب المعشبة التابعة للفرق األهلية في‬ ‫معظ��م األحيان بمبادرات فردية يق��وم بها أعضاء الفريق‪،‬‬ ‫والمنتسبون إليه‪ ،‬وسكان المنطقة التي يوجد فيها الفريق‪،‬‬ ‫وف��ي بعض األحيان تتبرع مؤسس��ات وش��ركات القطاع‬ ‫الخاص التي توجد في المنطقة بمبالغ مالية تس��اعد على‬ ‫إنش��اء المالعب المعشبة وعلى س��بيل المثال قام فريق‬ ‫الهمبار وهو أحد أعرق الفرق األهلية المنتس��بة إلى نادي‬ ‫صحار بتعشيب الملعب الرئيسي التابع للفريق عبر مبادرة‬ ‫تق��دم بها عدد من أعض��اء الفريق تتلخص ف��ي أن يدفع‬ ‫أعضاء ومنت��بو الفريق مبالغ مالية على حسب اإلمكانيات‬ ‫المتاح��ة لهم‪ ،‬وبعدها ت��م تجميع المبال��غ‪ ،‬وإعداد خطة‬ ‫للتعش��يب وفق اإلمكان��ات المتاحة‪ ،‬بالتع��اون والتكاتف‬ ‫بي��ن أعضاء الفريق‪ ،‬وال تقدم وزارة الش��ؤون الرياضية أي‬ ‫دعم مادي للفرق األهلية‪ ،‬باستثناء تنظيم الوزارة مسابقة‬ ‫“شجع فريقك” التي ش��اركت فيها مختلف الفرق األهلية‬ ‫المنتسبة لألندية في جميع محافظات السلطنة هذا العام‪.‬‬ ‫أما بالنسبة لألندية فهي كذلك ال تقدم الدعم المادي للفرق‬ ‫األهلية‪ ،‬نظرا لموارد األندية الشحيحة‪ ،‬وعلى العكس من‬ ‫ذل��ك تقوم الف��رق األهلية بدفع رس��وم انتس��اب لألندية‬ ‫بش��كل س��نوي‪ ،‬باإلضافة إلى دفع رس��وم اشتراك في أي‬ ‫دورة أو بطول��ة يقوم بها النادي‪ ،‬وبالنس��بة لتجربة فريق‬ ‫الهمبار الرياضي الثقافي فقد قمنا بتعشيب ملعبين فرعيين‬ ‫للفري��ق باإلضافة إلى الملعب الرئيس��ي‪ ،‬كم��ا قمنا بتنوير‬ ‫الملعبي��ن الفرعيين بهدف تأجيرهما‪ ،‬وبالتالي إيجاد دخل‬ ‫ثابت للفريق يعيننا على دفع فواتير الكهرباء والمياه وإجراء‬ ‫الصيانة الدورية لمراف��ق الفريق‪ ،‬وكل ذلك كان بمبادرات‬

‫من أبناء الفريق أنفس��هم‪.‬كما أننا قمنا بالتسويق للفريق‪،‬‬ ‫والبح��ث عن داعمي��ن دائمين له لس��د كاف��ة احتياجات‬ ‫الفري��ق‪ ،‬وقد حصلنا ولله الحم��د على دعم مادي من عدد‬ ‫من المؤسس��ات والش��ركات التابعة للقط��اع الخاص من‬ ‫بينها مخبز شاطئ صحار‪ ،‬ومركز السيف للتسوق‪ ،‬وشركة‬ ‫ش��ديد للحديد‪ ،‬وش��ركة كهرباء مجان‪ ،‬ومكتب الزدجالي‬ ‫للمحاماة‪ ،‬ومكتب أحمد العجمي للمحاماة‪.‬‬ ‫باإلضاف��ة إلى ذلك يعمل الفريق جاه��دا لزيادة دخله‬ ‫الش��هري الثابت عبر تكثيف تأجير المالعب الفرعية التابعة‬ ‫له‪ ،‬ومحاولة البحث عن داعمين آخرين للنش��اط الرياضي‬ ‫في الوالية‪.‬‬ ‫الجهود فردية والمبالغ باهظة‬

‫ليس من السهل إنشاء مالعب معشبة ذات جودة عالية‬

‫ومبن��ى إداري بمبال��غ باهظة عوضا ع��ن أن كل ذلك يتم‬ ‫بجهود فردية تثقل كاهل كل مساهم‪ ،‬وفواتير المياه هي‬ ‫األخرى تتراكم في حال لم يتم دفعها وهو ما يعانيه فريق‬ ‫اتح��اد ودام التابع لنادي المصنعة وأكد لنا ذلك يوس��ف‬ ‫المجين��ي رئي��س فري��ق اتح��اد ودام قائال‪ :‬إن تعش��يب‬ ‫المالعب وبخاصة في المناطق القريبة من الساحل يكلف‬ ‫مبال��غ باهظة من الصع��ب توفيرها خالل فت��رة قصيرة‪،‬‬ ‫وعلى ضوء ذلك تم تقس��يم مشروع تعشيب الملعب إلى‬ ‫مراحل ع��دة‪ ،‬فالمرحلة األولى هي تس��وير الملعب تليها‬ ‫المرحل��ة األه��م وهي تهيئ��ة األرضية‪ ،‬وتعقبه��ا المرحلة‬ ‫الثالثة بزراعة الحش��يش وبعد االنتهاء من الملعب نفسه‬ ‫تت��م المرحلة األخيرة وهي إنارة الملعب ومدة كل مرحلة‬ ‫غالبا تعتمد على التكلفة وتوفر المبالغ المالية‪ ،‬وكانت كل‬ ‫مرحلة تعتبر مشروعا في حد ذاتها ذلك لعدم وجود دخل‬

‫ثابت ومجز للفرق‪ ،‬فالدعم المقدم للفرق يعتمد في المقام‬ ‫األول على تبرعات األهالي واالش��تراك الش��هري لألعضاء‬ ‫باإلضاف��ة إل��ى الدعم المح��دود من بعض المؤسس��ات‬ ‫األهلية وش��ركات القطاع الخاص‪ ،‬كذلك اس��تثمار وجود‬ ‫بعض المشاريع الكبيرة في المنطقة‪ ،‬وكذلك الدعم الذي‬ ‫تقدمه بعض الجهات الحكومية والذي غالبا ما يكون دعما‬ ‫لوجستيا‪ ،‬وفي الجانب اآلخر تقدم وزارة الشؤون الرياضية‬ ‫دعما محدودا للفرق األهلية‪ ،‬وهو مبلغ مالي لمرة واحدة‬ ‫في العام يتفاوت ق��دره من ‪ 3000‬إلى ‪ 5000‬ريال عماني‬ ‫فق��ط‪ ،‬بينما ال يقدم الن��ادي أي دعم م��ادي للفرق‪ ،‬وفي‬ ‫نفس الوقت الفرق األهلية مطالبة بدفع اش��تراك سنوي‬ ‫لألندية ومن أكبر المش��اكل واألعباء التي تواجهها الفرق‬ ‫هي فواتير الماء واألرقام المخيفة المسجلة بها حيث أنه‬ ‫يتم حساب سعر الجالون ب�‪ 3‬بيسات كاستخدام تجاري‪.‬‬


‫الملعب‬

‫على خطى والده في السلة العمانية‪..‬‬

‫البرزة ‪ -‬محمد خليفة الضبعوني‬

‫ال تقتصر المواهب الرياضية في الس��لطنة على كرة القدم‬ ‫وحده��ا ب��ل تتعداها لتصل إل��ى كرة الس��لة الجماهيرية‬ ‫المتواضعة نوعا ما وهو األمر الذي لم يثن خالد الهاشمي‬ ‫عن التألق بكرة السلة العمانية‪ ،‬فنجم نادي بوشر السابق‬ ‫ون��ادي أهلي س��داب الحالي بدأ مش��واره في س��ن ال�‪11‬‬ ‫وش��ق طريقه بنجاح نحو النجومية ومثل سلة األحمر في‬ ‫المحاف��ل الدولية وه��و من راقبته «الب��رزة» بعناية حتى‬ ‫خرجت بهذا الحوار مع مسجل الثالثيات‪ ،‬تعرفنا من خالله‬ ‫على بداياته ومش��اركاته وعلى رؤيته لكرة الس��لة العمانية‬ ‫كونه أحد أبرز أسمائها في الوقت الحالي‪..‬‬ ‫على نهج الوالد‬

‫تحدثنا مع خالد بإس��هاب فأخذن��ا برحلة في ربوع ذكرياته‬ ‫يسرد لنا البدايات األولية لممارسته كرة السلة وفاجأنا بأن‬ ‫والده كان العب كرة س��لة وه��و األمر الذي أجج من حبه‬ ‫لها فقال‪ :‬بدايتي في كرة الس��لة كانت منذ الطفولة عندما‬ ‫كن��ت في س��ن ‪ 11‬وتعلقت بها ألن وال��دي كان العب كرة‬ ‫سلة سابق كما توجد عدة عوامل جعلتني أتعلق بها كحبي‬ ‫للعبة منذ الطفولة وإعجابي بأحد الالعبين المشهورين منذ‬ ‫الصغر وال أنكر بأنن��ي واجهت صعوبات جمة فكنت أعاني‬ ‫من ناحية النقل إال أنني استطعت أن أواظب على التمارين‬ ‫حي��ث كنت أذه��ب للنادي مش��يا وجريا وكان ه��ذا األمر‬

‫يكلفني التأخير لمدة نصف ساعة وعلى الرغم من ذلك كنت‬ ‫مصرا أن أتحدى كل العوامل لكي أصبح العبا مميزا وارتقي‬ ‫بمستواي ومهاراتي‪.‬‬ ‫مشوار خالد‬

‫ممارسة كرة السلة والتميز بها ليس باألمر السهل السيما‬ ‫وأنه��ا ف��ي عمان ال تحظ��ى بمتابعة جماهيري��ة وإعالمية‬ ‫كبي��رة م��ا يجبر العب كرة الس��لة عل��ى ب��ذل المزيد من‬ ‫الجه��د حتى يب��زغ نجمه‪ ،‬وكان خالد ق��د دون هذا الكالم‬ ‫ف��ي مخيلته فب��دأ في بوش��ر وواص��ل في أهلي س��داب‬ ‫وقال‪ :‬بدايتي كانت مع نادي بوش�����ر وكان المدرب الذي‬ ‫استطعت أن أتعلم منه الكثير حمود العميري والذي ساعد‬ ‫في تدريبي وتحس��ين مس��تواي ومهاراتي وبعدها انتقلت‬ ‫إلى النادي الحالي الذي ألعب به نادي أهلي س��داب وكان‬ ‫المدرب محمد العويس��ي هو السبب الرئيسي في انتقالي‬ ‫وال أنكر حقه ألنه بالفعل س��اعدني ف��ي كثير من القرارات‬ ‫واس������تطعت أن أتعل��م منه ما كنت افتق��ده والحمد لله‬ ‫م��ع كل لحظة تم��ر أتعلم فيها ما ينقصن��ي‪ ،‬وفيما يخص‬ ‫مش��اركاتي كانت أوالها ببطولة الشباب لألندية العمانية‬ ‫لمدة س��نتين مع نادي بوش��ر وحصلت على المركز الثاني‬ ‫بها وأحسن العب مس���جل ‪ 3‬نقاط‪ ،‬وبدوري السلطنة لكرة‬ ‫الس������لة لم����دة ‪ 3‬سنوات مع نادي بوشر و‪ 5‬س�����نوات‬ ‫م��ع نادي أهلي س��داب حصلت بها عل��ى لق�����ب الدوري‬ ‫والمركز الثاني ‪ 3‬مرات والثالث مرة واحدة كما حصلت على‬

‫ك�����أس النخبة مع نادي أهلي سداب‪ ،‬ولقب بطولة دوري‬ ‫غرفة التج�����ارة والصن���اعة للس��لطنة ولقب بطولة دوري‬ ‫الشركات بالسلطنة‪.‬‬ ‫أم��ا في المش��اركات الخارجي��ة فكان��ت أول بطولة لي‬ ‫ه��ي بطولة مجلس التع��اون الخليجي للش��باب بالكويت‬ ‫وبطولة الجامعات العربية باألردن وبطولة مجلس التعاون‬ ‫الخليجي بمملكة البحرين وبطولة الخليج لألندية الخليجية‬ ‫بس��لطنة عمان ولن تكون ه��ذه اإلنجازات والمش��اركات‬ ‫متوقفة عند هذا الحد فأنا أسعى جاهدا لكتابة اسمي من‬ ‫ذهب في سجالت كرة السلة العمانية‪.‬‬ ‫السلة ورواجها اإلعالمي والجماهيري‬

‫كيف يرى العبو كرة السلة لعبتهم في ظل التخمة اإلعالمية‬ ‫الت��ي تحظ��ى به��ا ك��رة الق��دم ذات الش��عبية األولى في‬ ‫الع���ال��م؟ وهل ابتعاد الجماهير يثني من عزيمتهم؟ هذه‬ ‫كانت أسئلتنا للهاشمي الذي رد قائال‪ :‬كرة السلة بعيدة عن‬ ‫الجمهور ألن اإلعالم له الدور الرئيس��ي ونأمل من اإلعالم‬ ‫أن يضع الس��لة في لب اهتماماته ألنها رياضة تستحق أن‬ ‫تش���تهر وأن تكون لها ش�����ع�بية كبيرة واألمر الثاني ألن‬ ‫معظ��م األندي��ة ميولها لكرة القدم م��ا أدى ربما لتهميش‬ ‫بق����ي��ة األلع��اب ولكن ال أنكر أن كرة الس��لة العمانية في‬ ‫تطور كبير عكس الفترة الفائتة وش��عبيتها تزايدت بشكل‬ ‫أكبر كما أن لها جمهورا راقيا قد يغطي الصالة بأكملها في‬ ‫مباراة نهائية‪.‬‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫خالد الهاشمي‪:‬‬ ‫السلة تسللت إلى‬ ‫قلبي بسالسة‬

‫‪19‬‬


‫الملعب‬

‫أسعد العوادي‪...‬‬

‫موهبة السويق القادمة‬ ‫البرزة ‪ -‬سعيد الهنداسي‬

‫أصب��ح البحث ع��ن المواهب م��ن األعم��ال التي تقوم‬ ‫به��ا ال��دول المتقدمة رياضي��ا وتجعل له��ؤالء الصغار‬ ‫الموهوبي��ن كش��افين وترصد لهم مبال��غ طائلة وتوقع‬ ‫معهم عقودا منذ الصغر‪.‬‬ ‫قب��ل أيام طالعتنا الصحف عن قي��ام ناد بالتوقيع مع‬ ‫طفل لم يتجاوز عمره عش��رين ش��هرا لس��نوات قادمة‬ ‫وذل��ك إليمان مدرب��ه بموهبته الالفت��ة وتحكمه بالكرة‬ ‫وطريق��ة ركله لها وعم��ان دائما وأبدا منج��م للمواهب‬ ‫قدم وال يزال يقدم مجموعة كبيرة من الالعبين‬ ‫والسويق ّ‬ ‫على مستوى الناشئين والمراحل السنية‪.‬‬ ‫العب مثالي‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫الي��وم التقين��ا بموهب��ة صغيرة ف��ي الس��ن كبيرة في‬ ‫العط��اء قال عنه مدربه خال��د العلوي الذي حصل معه‬ ‫عل��ى بطول��ة الناش�����ئين في الع��ام الف�����ائ��ت‪ :‬يعتبر‬ ‫الالعب اس��عد الع��وادي من أكث������ر الالعبين تميزا في‬ ‫نادي ال����س��ويق وهو مس������تقبل السويق القادم في‬ ‫منط�����ق��ة خ��ط الوس��ط فهو صان��ع لعب م��ن الطراز‬ ‫األول ويتمي��ز بالمه�����ارة العالي��ة وتمري���راته متميزة‬ ‫ويجيد اس��عد العل����وي تنفي���ذ الك��رات الث�����ابتة من‬ ‫مختلف الزوايا سواء المواجهة لمرمى الخصم أو الزوايا‬ ‫الجانبية وهذا ما جع����له يس��جل العديد من األهداف‬ ‫الحاس��مة والم����ؤثرة في م�����باري��ات الدوري ال���ذي‬ ‫حصلن��ا على بطولته وهو العب خل��وق ويتميز بعالقات‬

‫‪18‬‬

‫رائعة ومتميزة مع زمالئه وهذا ما جعل مدرب منتخب‬ ‫الناشئين يختار اسعد العوادي في فترات سابقة لينضم‬ ‫لكتيبة ا��لحمر الصغير في االستحقاقات السابقة ومنها‬ ‫صعودنا إلى نهائيات آسيا للناشئين‪.‬‬ ‫التقين��ا به وهو يمارس هوايت������ه المف����ضلة ك���رة‬ ‫الق��دم وح����اولنا أن نقترب من ه��ذه الموهبة القادمة‬ ‫فكانت هذه الس��طور‪.‬‬ ‫حدثنا عن الطالب أسعد العوادي وكيف‬ ‫ينظم وقته بين البيت والدراسة والنادي؟‬

‫اس��مي اس��عد خميس العوادي ادرس بالصف العاشر‬ ‫ولله الحمد أقوم بتقس��يم وقتي بشكل جيد بعد عودتي‬ ‫من المدرس��ة اخل��د للراحة قليال وبعده��ا أتوجه للنادي‬ ‫ومن ثم أعود للبيت اس��تكمل مذاكرت��ي ثم اجلس مع‬ ‫أهلي لحين وقت الن��وم وهذا الجدول اليومي لي طوال‬ ‫العام ومستواي الدراسي ولله الحمد من المتفوقين‪.‬‬ ‫كيف ترى دور األسرة وتشجيعها لموهبة‬ ‫احد أبنائها ؟‬

‫ال اخفي عليك أس��رتي تعشق الرياضة بشكل عام وكرة‬ ‫القدم بش������كل خ���اص وهذا األمر صنع بيننا جوا من‬ ‫األلف��ة الكبيرة والتفاهم األكبر وهن��اك وعد وعهد بيننا‬ ‫أنهم س��يكونون مس��اندين لي بش��رط التزامي بتنظيم‬ ‫الوق��ت فهم متعاون��ون معي ومع الن��ادي ألبعد مدى‬ ‫ويوفرون لي س��بل الراحة ويساندونني كثيرا فينعكس‬ ‫ذلك على دراستي ورياضتي أيضا في النادي‪.‬‬

‫تعلمت من‬ ‫زمالئي سمو‬ ‫األخالق والصبر‬ ‫والمثابرة وأن‬ ‫طريق األلف‬ ‫ميل يبدأ بخطوة‬

‫ماذا عن دور المدرســـة في صقل موهبتك‬ ‫وبخاصة معلمو التربية الرياضية؟‬

‫دوره��م جيد عل��ى ضوء اإلمكاني��ات الت��ي تتواجد في‬ ‫المدرسة وال أنسى الدور الكبير لمعلم التربية الرياضية‬ ‫الذي كان ش��اهدا على مهارت��ي وتقديمي للنادي حتى‬ ‫أواصل التألق فلهم مني كل الشكر والتقدير‪.‬‬ ‫بعد وصولك للنادي وتواجدك مع فريق‬ ‫الناشئين كيف وجدت الجو العام في‬ ‫النادي وماذا تعلمت من الجميع؟‬

‫النادي هو بيتي الثاني تعلمت من الجميع سمو األخالق‬ ‫والصب��ر والمثاب��رة وان طريق األلف مي��ل يبدأ بخطوة‬ ‫ويج��ب علينا ب��ذل الجهد وهذا ما تحق��ق وفزنا بدوري‬ ‫الناشئين وحققنا المركز األول وكانت فرحة كبيرة لي‪.‬‬ ‫أنت اآلن في بداية مشوارك في عالم كرة‬ ‫القدم من النجم الذي تتمنى أن تكون‬ ‫مثله وما النادي والمنتخب الذي يعجبك‬ ‫مشاهدة لعبه ومبارياته؟‬

‫ش��خصيا أنا من مشجعي برشلونة والمنتخب االسباني‬ ‫والعبي المفضل (انيستا) وعربيا عمر عبد الرحمن وطموحي‬ ‫أن العب لمنتخب الناشئين واالحتراف الخارجي‪.‬‬ ‫ماذا يقول اسعد في نهاية هذا اللقاء؟‬

‫اش��كر كل من وقف معي وس��اندني وآم��ن بموهبتي‬ ‫فلهم مني كل الشكر والتقدير‪.‬‬


‫مبدعة في الرسم الرقمي‪..‬‬

‫زينب اللواتية‬

‫تــحــلـم‬ ‫باالحترافية‬ ‫في التصميم‬ ‫ثالثي األبعاد‬

‫متعددة المواهب وتمتلك مهارة يدوية‪ ،‬يس��تهويها كل ما هو جديد‪،‬‬ ‫وتندف��ع إلى تجربته‪ .‬زينب بن��ت عبد الرؤوف اللواتية‪ ،‬بدأت بالرس��م‬ ‫التقليدي وهي على مقاعد الدراسة‪ ،‬حيث كانت تميل إلى رسم الطبيعة‪،‬‬ ‫ثم توقفت عن الرسم واتجهت بشكل كلي إلى كتابة الخواطر والقصص‬ ‫القصيرة‪ ،‬وقصص األطفال بش��كل خاص‪ ،‬حيث الحظت حب األطفال‬ ‫للقص��ص المدعمة بالصور والرس��وم‪ ،‬وتش��جعت ف��ي أن تخطو هذه‬ ‫الخطوة‪ ،‬فبدأت برس��م األش��كال والش��خصيات‪ ،‬ومنها بدأت مالمح‬ ‫الرسم الرقمي تظهر في موهبة زينب‪.‬‬ ‫لم تكن بداياتها سهلة حيث لم تتلق أية دروس‪ ،‬ولم تلتحق بدورات‬ ‫لتعلم الرسم الرقمي‪ ،‬ولكنها عقدت العزم على أن تعلم نفسها بنفسها‪،‬‬ ‫وبالفعل قامت باقتناء البرامج المتخصصة بالرسم وتدربت عليها حتى‬ ‫أصبحت مدركة ألساسيات هذا النوع من الرسم‪ .‬فهي ترى بأن اإلنسان‬ ‫الطموح بالعزيمة واإلصرار يستطيع الوصول إلى هدفه في أقصر فترة‬ ‫زمني��ة ممكنة‪ .‬حي��ث أضافت زينب قائلة‪ :‬أح��ب االبتكار وتجذبني كل‬ ‫أساليب الرس��م والفنون‪ ،‬وأتبع أسلوبا خاصا بي ولكن ذلك ال يمنعني‬ ‫م��ن تجربة كل جديد تق��ع عليه عيني‪ ،‬وأتميز بحبي للرس��وم اليابانية‬ ‫ألنه��ا تحمل تفاصيل كثي��رة‪ ،‬ودقيقة وواضح��ة‪ ،‬وتظهر فيها الخطوط‬ ‫والمالمح واإلضاءة والتظليل بش��كل فني متناس��ق‪ ،‬فأصبح أسلوبي‬ ‫األساس��ي يعتمد عل��ى الطريقة الياباني��ة‪ .‬ولم أبدأ الرس��م على هذه‬ ‫الطريقة منذ فترة طويلة‪ ،‬فقد ال تتعدى موهبتي مدة عام واحد‪ ،‬لذلك‬ ‫كل ما سأقوله‪ ،‬ألنني وجدت موهبتي وإبداعي الوحيد متأخرا‪ ،‬سأصنع‬ ‫المستحيل ألعوض عن نفسي ما فات‪ ،‬وسأتعلم المزيد‪ ،‬حتى تفتخر بي‬ ‫بالدي‪ ،‬وأجعل الجميع يدرك ما هي هوية الفتاة العمانية‪ ،‬وكيف لها أن‬ ‫تبدع في مجاالت متعددة‪ ،‬فأقل ما أس��تطيع فعله لبلدي العزيز‪ ،‬وهو‬ ‫هدف��ي األكبر اآلن‪ ،‬أن أترك بصم��ة ال تمحى عن هويتي وهوية عمان‬ ‫في الداخل والخارج‪.‬‬

‫وجــــوه‬

‫البرزة ــ أنوار البلوشية‬

‫الفن والعمل‬

‫وتحدثت عن س��بب اختياره��ا لتخصص برمجة الحاس��ب اآللي حيث‬ ‫قال��ت‪ :‬بالرغ��م م��ن عدم تفكي��ري بالرس��م اإللكتروني حينه��ا‪ ،‬اخترت‬ ‫تخصص برمجة الحاسب اآللي وذلك بهدف رغبتي بأن أصبح مخرجة‬ ‫لألف��الم الكرتونية‪ ،‬ولكن ولألس��ف الش��ديد تخصص» األنيميش��ن»‬ ‫رسوم ثالثية األبعاد‪ -‬غير متوفر في السلطنة‪ ،‬والسفر إلى الخارج من‬‫أجل دراسة هذا التخصص كان صعبا علي بعض الشيء بعد تخرجي‬ ‫من المدرسة‪ ،‬لذلك أصبحت شغوفة بتعلم البرمجة‪ ،‬ولي جانب يعشق‬ ‫التقنية بجميع أنواعها‪ ،‬وأحب معرفة كل ما هو جديد في عالم التقنية‪،‬‬ ‫وكان الخيار األنسب أن أدرس البرمجة حتى أنال شهادة البكالوريوس‪،‬‬ ‫ومن ثم إكمال دراس��ة الماجس��تير في تخصص «األنيميش��ن» بإذن‬ ‫الله‪ .‬وأضافت‪ :‬رغم مهاراتي العالية في التصميم والرس��م‪ ،‬وإمكانياتي‬ ‫في االبتكار والتنفيذ‪ ،‬وأحمل ش��هادة البكالوريوس بمرتبة الشرف في‬ ‫مجال الحاسب اآللي‪ ،‬إال أنني مازلت باحثة عن العمل‪ ،‬ولم أجد الوظيفة‬ ‫المناسبة لمتطلباتي ومهاراتي‪ ،‬سواء في الرسم والتصميم أو البرمجة‪،‬‬ ‫وكل م��ا احتاجه ه��و الدافع والمكان الذي أس��تطيع من خالله إثبات‬ ‫وجودي وموهبتي‪ ،‬وأقدم خدمة لمجتمعي من خالله‪.‬‬ ‫طموحات وآمال‬

‫أهداف وغايات‬ ‫وذكرت زين��ب أهدافها التي حققتها وأخ��رى تخطط لتحقيقها وقالت‪:‬‬ ‫إحدى أهدافي التي حققتها هي تكوين جماعة اس��مها(‪ )OGNS‬تهتم‬ ‫باإلبداع��ات‪ ،‬والثقافة اليابانية بش��كل خاص‪ ،‬وذل��ك لتوطيد العالقات‬ ‫بين البلدين والبلدان األخرى‪ ،‬والكتس��اب المعرف��ة‪ ،‬والثقافة‪ ،‬وإقامة‬ ‫وقريبا سيكون‬ ‫فعاليات مختلفة في السلطنة‪ .‬مازلنا في بداية مسارنا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لنا عمل كبير‪ ،‬أش��به بمهرج��ان اليابان واألنمي في الس��لطنة‪ ،‬ونحن‬ ‫نبذل جهدنا لجعل هذا اليوم يوما ال يمكن نسيانه‪ .‬أنا إنسانة طموحة‬ ‫جدا‪ ،‬وأكبر طموحاتي أن أكمل دراس��تي لنيل ش��هادة الماجستير في‬ ‫ً‬ ‫تخصص “األنيميشن” إلخراج المسلسالت الكرتونية‪ ،‬ويكون لي اسم‬ ‫في عالم األفالم والمسلسالت الكرتونية‪ ،‬ألوصل اسم عمان إلى اليابان‪،‬‬ ‫وأمري��كا وغيرها من الدول‪ ،‬وأن يك��ون لي “مانجا عالمي” (كلمة تقال‬ ‫للقصص المصورة بالياباني) خاص بي‪ ،‬وألحقق طموحاتي فأنا بحاجة‬ ‫إلى التشجيع‪ ،‬والدعم من المجتمع‪ ،‬والمثابرة‪ ،‬واالستمرار‪ ،‬وتعلم كل‬ ‫ما هو جديد في عالم التصميم والرسم‪.‬‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫مكس��وة بالطموحات وتحلم بفعل الكثير‪ ،‬تتمنى أن تصل إلى مستوى‬ ‫االحترافي��ة في التصميم الثالثي األبعاد وتنتج مسلس��ال ثالثي األبعاد‬ ‫خاص��ا بها ويعبر ع��ن واقع المجتم��ع العماني ويتحدث بلس��ان حال‬ ‫العماني ويظهر ثقافته‪ ،‬ويتناول قضاياه ومش��اكله‪ ،‬وتش��كيل واجهة‬ ‫مشرفة للسلطنة في الخارج‪ .‬وترى أن التشجيع في المجتمع العماني‬ ‫في صالح الشباب ولتبني مواهبهم وما على الشاب إال أن يبحث لنفسه‬ ‫الفرصة المناسبة‪ ،‬وعدم التقاعس والكسل‪ ،‬وهناك الكثير من الندوات‬ ‫والدورات والمس��ابقات واألنشطة التي تقام من أجل تشجيع الشباب‬ ‫في تنمية مواهبهم‪ .‬وهي فخورة بالفتاة العمانية التي أبدعت وال زالت‬ ‫تبدع في كل المجاالت‪ ،‬ولديها نظرة تفاؤلية في مستقبل مشرق وأكثر‬ ‫تقدما وتطورا لعمان في ظل قائدها الحكيم‪.‬‬

‫‪21‬‬


‫وجــــوه‬

‫ناصر الهاشمي‪:‬‬

‫البيئة جعلت مني شاعرا‬ ‫البرزة ‪ -‬هيثم الحبسي‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫يحب كل شيء جميل يحمل في طياته عذوبة األحاسيس‪ ،‬الشعر‬ ‫يعتبره النس��خة الثانية لذاته‪ ،‬يبقى الفكر والشعر واجهته التي يعبر‬ ‫من خاللها عن أفكاره التي ال يستطيع في أحيان كثيرة أن يعبر عنها‬ ‫مباشرة‪ ،‬فالشعر هو الكالم الصامت‪.‬‬ ‫ناصر بن سعيد الهاشمي‪ ،‬مواليد العام ‪ 1988‬م والية أدم‪ ،‬خريج‬ ‫كلي��ة العلوم التطبيقية بنزوى‪ ،‬مدير قس��م التصميم واإلنتاج الفني‬ ‫بمجلة الواحة‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫يح��ب هذه المواضي��ع الهادئة كثيرا وال يوجد س��بب معين وإنما‬ ‫ذكريات مضت وهذا اللون من الشعر يحييها‪ ،‬فالشعر هو متنفس‬ ‫ناصر الهاشمي‪.‬‬ ‫مشاركة وإنجاز‪...‬‬

‫شارك في العام ‪ 2007‬في أمسيات مختلفة‪ ،‬ومشاركات بمسابقات‬ ‫اإلبداع الطالبي‪ ،‬والملتقى الش��عري الثالث بالتقنية العليا ومهرجان‬ ‫ابن دريد األدبي األول‪ ،‬ونال المركز الرابع بمسابقة اإلبداع الطالبي‬ ‫‪.2013‬‬

‫بزوغ الموهبة‬

‫معوقات نجاح الشاعر‬

‫يق��ول ع��ن بدايته‪ :‬البداي��ة الفعلية لظهوري كانت الع��ام ‪ 2006‬في‬ ‫أمس��ية متنوعة أقامها فريق القادسية الرياضي بوالية أدم احتوت‬ ‫على فقرة ش��عرية‪ ،‬وبادرت بالمشاركة وهي كانت أولى المشاركات‬ ‫بالنس��بة لمجال الش��عر‪ ،‬أما التشجيع ففي البداية لم يكن بالشكل‬ ‫الكبي��ر وأما االهتم��ام بتطوير الش��عر فكان كبي��را‪ ،‬ووجدت بعض‬ ‫الم��ؤازرة م��ن األه��ل واألصح��اب المقربي��ن‪ ،‬كان اهتم��ام والدي‬ ‫ومجتمعي مميزا يثلج الصدر بالفعل وهم مثلوا الدافع بالنسبة لي‬ ‫لتقديم المزيد‪.‬‬

‫يرى ناصر أن التجاهل اإلعالمي عائق أمام نجاح الش��اعر‪ ،‬فالساحة‬ ‫العمانية تواجه معركة بين جيلين جيل ش��اب قادم بقوة ش��عرية‬ ‫ف��ذة وجي��ل قديم بعضه��م ينظر ل��كل جدي��د بعين قصي��رة‪ ،‬ربما‬ ‫إعالمن��ا خصه��م بالكثير من البرامج الش��عرية وه��ذه نقطه تعتبر‬ ‫إح��دى المعوق��ات التي ال يتمناها أي ش��اعر مس��تجد‪ ،‬أيضا الدعم‬ ‫وتبني الموهبة الش��عرية واالعتناء بها منذ بروزها للساحة وصقلها‬ ‫واالهتمام بها‪.‬‬

‫التحديات‬

‫وع��ن التحديات يقول ناصر الهاش��مي‪ :‬هناك الكثي��ر من التحديات‬ ‫التي واجهتني بداية من االلتحاق بالدراسة الجامعية وإضاعة ثالث‬ ‫س��نوات لم أجد الباب الذي يفتح لي ويحتضن موهبتي بجدية إلى‬ ‫أن وجدت��ه بآخر س��نتين والتي أعتبرها الطفرة التي حققتها وس��ط‬ ‫المعوقات الشائكة‪ ،‬إلى وضع الساحة العمانية المنتشية شعريا في‬ ‫الفت��رة األخيرة‪ ،‬ولكن دوما ما أجد نفس��ي بعيدا عن تلك التحديات‬ ‫واالشتغال على القناعة الشخصية والهدف الذي رسمته لطموحي‪.‬‬ ‫الموهبة الشعرية‪..‬‬

‫ينم��ي الموهب��ة لدي��ه بالق��راءة واالس��تماع للقصائ��د الش��عرية‬ ‫وباس��تمرار وحض��ور األمس��يات الش��عرية واالحتكاك بالش��عراء‬ ‫واألدب��اء‪ ،‬ال يق��رأ كثيرا بقدر االس��تماع‪ ،‬ولكن هنال��ك من الكتب‬ ‫الت��ي قرأها إلبراهي��م الفقي وبعض الروايات وب��كل تأكيد القراءة‬ ‫متعلق��ة بالش��عر بالش��يء الكث����ير وه��ي المص��در األول لثقافة‬ ‫الش��اعر وزي��ادة مخ����زون��ه األدب��ي والفك��ري‪ ،‬يجد نفس��ه بين‬ ‫المدرسة الكالسيكية والحداثة‪ ،‬ال يقتدي بأحد من الشعراء ولكن‬ ‫تس��تهويه قصائد الش��اعر األمير بدر بن عبد المحسن‪ ،‬يقرأ كل ما‬ ‫يجده أمامه ليس لشاعر معين وإنما للكثير من الشعراء بمختلف‬ ‫أس��اليبهم الشعرية‪ ،‬البيئة هي التي جعلته شاعرا باختصار‪ ،‬الغربة‬ ‫المصطنع��ة كون��ت مزي��دا من الب��وح المحتقن الذي خ��رج ووجد‬ ‫حريته بالشعر‪ ،‬أغلب المواضيع التي يميل لها هي الفراق والحزن‪،‬‬

‫ناصر والشبكة العنكبوتية‬

‫يضي��ف ناص��ر‪ :‬الش��بكة العنكبوتية فتح��ت لنا س��بل التواصل مع‬ ‫األصدقاء والمحبين والش��عراء‪ ،‬وعرض آخ��ر أعمالنا وقراءة أعمال‬ ‫اآلخري��ن ومد س��بل التعاون فيما بيننا‪ ،‬لدي حس��اب بالفيس��بوك‬ ‫والتويتر وأشغل مديرا فنيا بموقع السلطنة األدبي الذي أعمل به في‬ ‫تصميم مجلة السلطنة األدبية الشهرية‪ ،‬وأتبادل اآلراء واالنتقادات‬ ‫عبر الشبكة العنكبوتية في مجال الشعر‪.‬‬ ‫آخر قصيدة‪...‬‬ ‫أم��ا آخر قصائده فكان��ت بعنوان «بكاء األم��س» يقول في بعض‬ ‫أبياتها‪:‬‬ ‫هناك بعيد سولفنا ولملمنا األمل شمسه‬ ‫وقررنا أبد مانغيب ولو صارت نقربها‬ ‫حسه‬ ‫شواطي عشقنا الهايج يغرقنا بها ّ‬ ‫حنين وشوق يحضنا بذات القلب نكسيها‬ ‫وكان العيد جلساته توازي بالقمر جلسه‬ ‫وكنتي وين ماكنتي قصيدة كنت أكتبها‬ ‫طموح‪...‬‬

‫يتحدث ناصر عن طموحه قائال‪ :‬الش��عر بالنس��بة ل��ي موهبة بجوار‬ ‫التصميم واإلخراج والتصوير‪ ،‬طموحي وأمنيتي هو رضا الله سبحانه‬ ‫وإرضاء نفسي والمحبين بما أقدمه والظهور دوما بالصورة المشرفة‬ ‫لهذا الوطن الجميل‪.‬‬


‫البرزة ‪ -‬أنوار البلوشية‬

‫ـــــستقبل زاهر‬

‫المصور العماني‪..‬‬ ‫ال اعتق��د أن المصور العماني يواج��ه صعوبات ولله الحمد‬ ‫هنال��ك الكثير من التس��هيالت للمصور ف��ي بالدنا الحبيبة‬ ‫كجماعة التصوير الضوئي التي وفرت التسهيالت المطلوبة‬ ‫وطريق للمشاركة في مختلف الدول وكما نعلم بأن المصور‬ ‫العماني ش��ارك وفاز في مختلف الدول وهذا يدل على أن‬ ‫الس��لطنة قائم��ة بدور بارز ف��ي هذا المج��ال‪ ،‬هنالك عدة‬ ‫عوامل للمصور الناجح كتقبل النقد والتوجيه‪ ،‬والمحاوالت‬ ‫المس��تمرة في التصوير لتحس��ين الجودة واألداء‪ ،‬والتعلم‬ ‫بشكل متواصل عن كل جديد بعالم التصوير‪.‬‬ ‫البيئة الجميلة‪..‬‬ ‫وع��ن البيئ��ة المحببة للتصوير ق��ال‪ :‬البيئ��ة العمانية بيئة‬ ‫مختلف��ة وال تم��ل م��ن التجول فيه��ا ففي الم��كان الواحد‬ ‫تستطيع أن تحتفظ بأكثر من صورة جميلة‪ ،‬وأحب تصوير‬ ‫المناظر الطبيعية ألنها مناظر خالبة تأسر الوجدان وتجعل‬

‫موقف ال أنساه‪..‬‬ ‫ذكر هيثم أحد المواقف التي لن ينساها فقد قال‪ :‬هنالك‬ ‫موق��ف ال أنس��اه‪ ،‬وذلك عندم��ا كنت التقط ص��ورا ألحد‬ ‫الصيادين وهو في ذاك الوقت غاضب جدا ال أدري لماذا‪،‬‬ ‫وبينم��ا كن��ت أص��وره أراه فج��أة يأخذ مع��دات التصوير‬ ‫ويتش��اجر معي بصوت عال وبعد قلي��ل تبادلت الحديث‬ ‫مع��ه وتعرفت عليه ع��ن قرب وصار يطل��ب مني تصويره‬ ‫شخصيا بعد رضاه وعرف بأني ال استغل الصورة ألغراض‬ ‫تجارية أو شخصية‪.‬‬ ‫هواية وطموح‪..‬‬ ‫يق��ول ع��ن هوايات��ه وطموحه‪ :‬أعش��ق الرح��الت فصرت‬ ‫مرش��دا س��ياحيا وهن��اك رفي��ق درب��ي منذ الصغ��ر وهو‬ ‫التصمي��م الجرافيك��ي والي��وم أضفت التصوي��ر في مجالي‬ ‫الفني‪ ،‬وطموحي أن يكون لدي معرض خاص ألعمالي في‬ ‫التصميم والتصوير وإن ش��اء الله س��أبذل قصارى ما لدي‬ ‫من جهد ألجل تحقيق هذا الطموح‪.‬‬

‫أهداف وغايات‬

‫واصل البيماني حديثه عن الصعوبات التي تغلب عليها‬

‫من اجل تحقي��ق أهدافه حيث قال‪ :‬واجهت صعوبة‬ ‫ف��ي التعامل م��ع البرامج الحديث��ة و الفنية ‪ ،‬و أيضا‬ ‫هناك صعوبة في تقبل المجتمع لصاحب الموهبة و‬ ‫الفني بحاجة إلى دعم و مس��اندة و هذا ما ننش��ده‬ ‫و ال نحص��ل عليه من المحيطي��ن بنا‪ ،‬و نواجه الكثير‬ ‫م��ن األقاويل بس��بب عدم إدراك بعض األش��خاص‬ ‫لماهية العالم التكنولوجي‪ ،‬بالرغم من أن هذا العالم‬ ‫أصب��ح هو المواك��ب للعصر‪ ،‬و أصبح ه��و الحاضر و‬ ‫المس��تقبل‪ .‬في الفترات الماضي��ة كان االهتمام في‬ ‫ه��ذا المجال قليال جدا‪ ،‬ولكن العال��م يتغير ووجهات‬ ‫الناس تتغير على مر األزمنة‪ .‬ولكني تغلبت على هذه‬ ‫الصعوبات و ذلك باإلصرار‪ ،‬واالستمرارية‪ ،‬والثقة في‬ ‫نفس��ي بأني س��أصل إلى هدفي في يوم من األيام‪.‬‬ ‫هدف��ي الذي أس��عى إل��ى تحقيقه ه��و تطوير جانب‬ ‫الخي��ال العلم��ي الفني في الس��لطنة بق��در اإلمكان‪،‬‬ ‫و أنت��ج أعم��اال ف��ي ه��ذا المج��ال‪ ،‬و أيض��ا أحاول‬ ‫إظه��ار قوة أعمال المصم��م العماني حتى يدرك من‬ ‫حوله م��دى إبداعه و قدرته عل��ى مواجهة التحديات‬ ‫التكنولوجية الحديثة‪ .‬و أتمنى عمل مشاريع و أعمال‬ ‫تجارية تتعلق بالخيال العلمي الفني‪.‬‬ ‫مستقبل واعد‬

‫تحدث ماجد عن الطموحات التي يسعى إلى تحقيقها‬ ‫و ق��ال‪ :‬اطمح إلى إقامة مؤسس��ة ف��ي التصميم و‬ ‫اإلنتاج الفني‪ ،‬حيث شاركت في برنامج رواد األعمال‬ ‫لتقني��ة المعلوم��ات و االتص��االت بجامع��ة نزوى‪ ،‬و‬ ‫ذلك بغرض عمل شركتي الخاصة للتصميم و اإلنتاج‬ ‫الفن��ي و الت��ي اخترت له��ا اس��م «‪ M.H.B‬لإلنتاج‬ ‫والتصمي��م”‪ ،‬و ب��دأت في دراس��ة الخط��ة التجارية‪،‬‬ ‫و إقام��ة ورش عم��ل‪ ،‬و رؤي��ة الخطط المس��تقبلية‬ ‫للمش��روع و كيفية اس��تهداف الس��وق و غيرها من‬ ‫األم��ور المتعلق��ة بدراس��ة المش��روع‪ ،‬و ب��إذن الله‬ ‫سيتحقق هذا الحلم‪.‬‬ ‫وفي ختام حديثه وجه كلمته إلى الشباب العماني‬ ‫و قال‪ :‬أوجه كلمتي األخيرة إلى الش��باب العماني و‬ ‫ادعوهم إل��ى تغيير نمط حياته��م‪ ،‬و الخروج عن جو‬ ‫السهرات و الجلس��ات التي ال طائل من وراءها‪ ،‬إلى‬ ‫البحث عن مواهبه��م وأن يبدعوا في المجاالت التي‬ ‫س��تقضي على أوق��ات فراغهم بش��يء مفي��د‪ ،‬حتى‬ ‫يس��تفيدوا وتعم الفائدة على المجتمع بش��كل عام‪.‬‬ ‫كلنا مصممون‪ ،‬وكلنا مهندسون‪ ،‬وكلنا نعمل بأعمال‬ ‫تت���ش��ابه ولك��ن اإلخ��الص ف��ي العم��ل واالجتهاد‬ ‫واإلتق��ان وروع��ة العم��ل ه��و الط����ري��ق األنس��ب‬ ‫لتحقيق الطموحات‪.‬‬ ‫وأود م��ن كل جهة خاصة كانت أم عامة بأن تهتم‬ ‫باإلبداعات الش��بابية حت��ى يدوم اإلب��داع لألبد بين‬ ‫الشباب و تعم فوائده كل أفراد المجتمع‪.‬‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫صورة ومشاركة‪..‬‬

‫وعن مش��اركاته قال‪ :‬لدي مش��اركات داخلي��ة فقط وهي‬ ‫مع��دودة ولكن لم احصل على أي جائزة ألنني لم أش��ترك‬ ‫في أي من المس��ابقات حتى اللحظ��ة‪ ،‬توجد صورة لدي أال‬ ‫وهي صورة البحر فقد صورتها كصدفة ولكنها نالت إعجاب‬ ‫الجميع‪.‬‬

‫الصورة غاية في الجمال بتلك األلوان التي تمتزج فيها‪ ،‬أحب‬ ‫التصوير في الشواطئ العمانية بشكل كبير‪ ،‬وال أخفيكم أن‬ ‫التصوير أثر في حياتي االجتماعية بشكل كبير‪ ،‬فقد زاد من‬ ‫تواصلي مع المجتمع وأتاح لي فرصة أكبر للتعرف على كثير‬ ‫من الناس وفي مختلف األعمار‪.‬‬

‫إبداع��ات ش��بابية مميزة‪ ،‬تس��عى إلى تحقي��ق أعمال‬ ‫مبدع��ة ومبتكرة لتطوير ش��تى المجاالت ف��ي الحياة‪،‬‬ ‫المصمم ماجد بن حميد البيماني‪ ،‬المتخصص في نظم‬ ‫المعلوم��ات‪ ،‬يهوى التصميم واإلنت��اج الفني (المرئيات‬ ‫والصوتي��ات) والرس��م‪ .‬أبحر في عالم الخي��ال العالمي‬ ‫الفني‪ ،‬ويس��عى إلى تطوير هذا الجانب في السلطنة‪..‬‬ ‫شغف وإرادة وحب للعمل في حواره التالي مع البرزة‪.‬‬ ‫بداي��ة حدثن��ا ماجد ع��ن موهبته وق��ال‪ :‬موهبتي‬ ‫تكمن في عالم الخيال‪ ،‬وأسخر هذا الخيال في أعمالي‬ ‫الفني��ة‪ ،‬فعندم��ا أرغب بالرس��م أو التصمي��م أو البدء‬ ‫في أي عم��ل فني متعلق بالمونت��اج أو إنتاج الصوت‬ ‫و اللح��ن دائم��ا ما ألج��أ إلى الخي��ال‪ ،‬و أتصور العمل‬ ‫بش��كل متكامل ف��ي خيالي ثم أنتقل إل��ى تنفيذه في‬ ‫الواقع‪ ،‬وأحاول إتيان الصورة التي رسمتها في خيالي‬ ‫عل��ى أرض الواقع‪ .‬منذ صغري و أنا أحب الرس��م‪ ،‬ثم‬ ‫انتقل��ت إل��ى التصميم باس��تخدام خامات م��ن البيئة‬ ‫الطبيعي��ة‪ ،‬و عمل المجس��مات الفنية التي ش��اركت‬ ‫بها في المع��ارض الطالبية‪ ،‬و حصلت على ش��هادات‬ ‫مشاركة‪ ،‬و حصدت المركز الثاني في رسم لوحة فنية‬ ‫بعن��وان «أنق��ذوا األرض»‪ .‬بعدها ب��دأت في التعرف‬ ‫عل��ى عال��م التكنولوجي��ا ‪ ،‬و اندمجت مع الحاس��وب‬ ‫أبح��ث في��ه عن موهبتي ‪ ،‬فاكتش��فتها ف��ي التصميم‬ ‫الذي يتناسب و ميولي‪ ،‬دخلت برامج التصميم و كنت‬ ‫أواج��ه صعوبات و عوائق في التوفيق بين دراس��تي و‬ ‫هوايتي التي أحبه��ا‪ ،‬و لكني تغلبت على ذلك باإلصرار‬ ‫و االجته��اد‪ .‬ترجمت مش��اعري و حولتها من اللوحات‬ ‫الورقية إل��ى العالم التكنولوجي الرقمي‪ .‬ثم دخلت في‬ ‫عالم اإلنتاج الفني حيث بدأت بأقل البرامج و أبسطها‪،‬‬ ‫إل��ى أن وصلت اآلن في اس��تخدام برامج أقوى تتعلق‬ ‫بإنت��اج األعم��ال المتعلقة بالخيال العلم��ي‪ ،‬و أنتجت‬ ‫الفيديوه��ات و تعلمت كيفية عمل المؤثرات‪ ،‬و كيفية‬ ‫إب��راز العم��ل بش��كل جمي��ل م��ع إدراج التصاميم و‬ ‫دمجها‪ .‬بعد أن قطعت ش��وطا طويال في هذا المجال‬ ‫انخرطت في عالم الصوت‪ ،‬فأصبحت أسجل األصوات‬ ‫و أج��ري عليها التعدي��الت ببرامج الحاس��وب وليس‬ ‫بكثي��ر حتى ص��رت اصنع األلح��ان باس��تخدام برامج‬ ‫الحاس��وب حيث كل األدوات والموس��يقى الكترونية‬ ‫وتحت��اج إلى تركيز والعزف ع��ن طريق لوحة المفاتيح‬ ‫‪ ،‬و بالرغ��م من ذلك أنتج��ت مقطوعات جميلة وأعماال‬ ‫فنية رائعة‪ .‬و أرى بأن أس��تاذي ف��ي هذا المجال هو‬ ‫الحاس��ب اآللي‪ ،‬فهو المعلم و المدرب و بوجود شبكة‬ ‫االنترنت ال تكون بحاجة إلى معلم آخر‪.‬‬

‫فنون‬

‫ماجد البيماني‪:‬أتمنى تطوير مجال‬ ‫الخيال العلمي الفني في السلطنة‬

‫‪23‬‬


‫فنون‬ ‫نجم‬

‫هيثم البحري‪:‬‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫التصوير احتراف يقودني لمـــ‬

‫‪22‬‬

‫البرزة ــ هيثم بن سعيد الحبسي‬

‫أصبح التصوير هواية يعشقها بشغف‪ ،‬غير من مسار حياته‪،‬‬ ‫جعل��ه يتواصل مع العديد من المصورين‪ ،‬ينظر بعدس��ته‬ ‫الت��ي يحملها معه ليلتقط به��ا المناظر الجميلة التي تبعث‬ ‫البهجة والس��رور في عيون من يشاهدها ويتأملها‪ ،‬يجوب‬ ‫المناطق اللتقاط أجمل وأروع المشاهد المعبرة‪.‬‬ ‫هيثم بن ناصر بن سالم البحري‪ ،‬ولد العام ‪1988‬م في والية‬ ‫العوابي‪ ،‬مصمم جرافيكي ومصور فوتوغرافي‪.‬‬ ‫البداية‪..‬‬

‫يق��ول هيث��م ع��ن بدايته‪ :‬كم كان��ت تلك البداي��ة جميلة‬ ‫ف��ي مج��ال التصوي��ر حين كن��ت أتجول في رب��وع عمان‬ ‫الحبيب��ة فكان��ت بداياتي الوظيفية مرش��دا س��ياحيا في‬ ‫إح��دى الش��ركات المعروف��ة ف��ي البلد وأنا اعش��ق تراب‬ ‫بالدي أج��ول وأصول فيها وكما نعلم ب��أن عمان متنوعة‬ ‫التضاري��س تختلف من مكان آلخ��ر‪ ،‬وكنت أحمل كاميرا‬ ‫ذات مواصف��ات بس��يطة ال أتمك��ن م��ن خالله��ا إال من‬ ‫توجيه العدس��ة لمكان معين ث��م الضغط على زر التصوير‬ ‫لكي تخرج الصورة مرضية‪ ،‬وذلك عكس ما هو عليه اآلن‪،‬‬ ‫فهنالك كاميرات مختلفة ومتنوعة وذات دقة ومواصفات‬ ‫عالي��ة وتخرج الصورة بش��كل جميل‪ ،‬وبع��د فترة قصيرة‬ ‫احتفظ��ت بمجموعة كبيرة م��ن الصور الت��ي التقطها في‬

‫مختل��ف المناط��ق‪ ،‬وق��د حصلت عل��ى إعج��اب كثير من‬ ‫الناس فقاموا بتش��جيعي إلكمال مسيرة التصوير‪ ،‬وفعال‬ ‫وب��دون تردد ب��دأت أبحث ع��ن كامي��را احترافية ألصقل‬ ‫به��ا موهبتي‪ ،‬ولل��ه الحمد كان أحد أف��راد عائلتي مصورا‬ ‫جرافيكيا فس��اعدني وأرش��دني في مجال التصوير‪ ،‬وبعد‬ ‫أن تمكن��ت من اإلحاطة بفن التصوي��ر‪ ،‬أضفت إلى جانب‬ ‫التصوير مهاراتي في فن التصميم‪ ،‬لكي أتمكن من إخراج‬ ‫الص��ورة بع��د التعدي��ل بش��كل أكث��ر ج��ودة واحترافية‪،‬‬ ‫اكتش��ف موهبت��ي في التصوي��ر صديق عزي��ز لي يحمل‬ ‫عدس��ة يلتقط بها صورا فائقة الروعة وهو المصور سعيد‬ ‫محمد الش��نفري له الش��كر والتقدير فقد ح��ول مهاراتي‬ ‫البس��يطة إل��ى خبرة كبيرة من خالل دروس وإرش��ادات‬ ‫أفادتن��ي كثيرا‪ ،‬وقام بتعريفي على مصورين عمانيين لهم‬ ‫بصمة في الس��لطنة واس��تفدت من خبراته��م ومعارفهم‬ ‫ولله الحمد‪ ،‬أما عائلتي فقد شجعتني ودعمتني في مجال‬ ‫التصوير وحماسهم الزائد قادني لالرتقاء بقدراتي‪.‬‬ ‫الصعوبات‪..‬‬

‫أما ع��ن الصعوبات فقال‪ :‬هنالك صعوب��ات واجهتني مثل‬ ‫ع��دم تمكني م��ن التف��رغ التام للتصوير بس��بب مس��اري‬ ‫الوظيفي وضغوطات العمل‪ ،‬ولكني أسعى دائما لمواجهتها‬ ‫وتجاوزها‪ ،‬أيضا التكلفة العالية للكاميرا والعدسات وغيرها‬ ‫من األدوات‪.‬‬

‫متعة التصوير‪..‬‬ ‫تحدث هيثم عن التصوير والمتعة التي يجدها أثناء تصويره‬ ‫قائال‪ :‬كان التصوير هواية بالنسبة لي ولكن اليوم صار عشقا‬ ‫وش��غفا‪ ،‬أحمل عدستي في حلي وترحالي لكي احتفظ بكل‬ ‫المشاهد الجميلة التي أزورها‪،‬ولكي تكون مصورا تحتاج إلى‬ ‫كاميرا احترافية تساعدك في التصوير المتقن‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫تعل��م برامج التعديل كالفوتوش��وب وغيره لكي تتمكن من‬ ‫تعديل الصور ومعالجتها‪ ،‬أما عن المعدات المطلوبة فهنالك‬ ‫كثير من األش��ياء كالعدس��ات المختلفة والمسند وحقيبة‬ ‫المصور وغير ذلك‪ ،‬وحاليا اس��تخدم نيكون (دي ‪ )80‬أحببتها‬ ‫ألنها كانت ترافقني من البداية وال أملك سوى واحدة ألنها‬ ‫مكملة لغرضي وال ينقصني ش��يء حت��ى اآلن‪ ،‬هناك متعة‬ ‫االستكش��اف ألماك��ن جميل��ة وبعض األحي��ان ترغب في‬ ‫تصوير مكان ما ويصع��ب الوصول إليه فتبدأ في المغامرة‬ ‫لكي تحقق مطلبك‪ ،‬وأما عن استفادتي من التصوير فقد غير‬ ‫مس��ار حياتي وعرفني على أبرز المصورين الذي لهم بصمة‬ ‫واضح��ة في عالم التصوير‪ ،‬ولذا فإن التصوير اعتبره احترافا‬ ‫يقودني لمس��تقبل زاهر‪ ،‬اقتدي باألس��تاذ أحم��د الحارثي‬ ‫صاح��ب معرض مس��قط للفن��ون ألني أح��ب أعماله كثيرا‬ ‫ذلك أني ال أحب تلك الصور التي يكثر فيها التالعب ببرامج‬ ‫تعديل الصور فتبدو كصورة خيالية على عكس ما هي عليه‬ ‫في الواق��ع‪ ،‬وهكذا فإني أحب تصوي��ر الطبيعة واالحتفاظ‬ ‫بالصورة بهيئتها وقد أجري عليها تعديال بسيطا فقط‪.‬‬

‫عائلتي شجعتني‬ ‫ودعمتني في‬ ‫مجال التصوير‬ ‫وحماسهم الزائد‬ ‫قادني لالرتقاء‬ ‫بقدراتي‬


‫فنان��ة م��ن نوع آخر‪ ،‬تخ��ط إبداعاتها عل��ى األنواع‬ ‫المختلفة من الحلوي��ات‪ ،‬وتخصص قوالب الكعك‬ ‫لتقدمها بألوان وأشكال جميلة من خالل مشروعها‬ ‫الصغير الذي يحمل اس��م «أنجل كيك» نسبة إلى‬ ‫اسم ابنتها «مالك»‪.‬‬ ‫م��روة بنت س��ليمان المس��كرية‪ ،‬ش��ابة تحب‬ ‫القراءة واالطالع‪ ،‬وتهوى الطبخ الذي فتح لها آفاقا‬ ‫جدي��دة في حياته��ا‪ ،‬في حوارها م��ع البرزة تحكي‬ ‫قص��ة حل��م صغير‪ ،‬تح��اول تنميته حت��ى يكبر في‬ ‫المستقبل‪.‬‬ ‫كان��ت بداياتها بمتابعته��ا لبرامج الطبخ وطرق‬ ‫إع��داد الكع��ك وتزيين��ه وذل��ك من خ��الل مواقع‬ ‫اإلنترن��ت المختلف��ة والمتخصص��ة ف��ي الطب��خ‬ ‫والحلوي��ات‪ ،‬ثم م��ا لبثت أن حاول��ت التجربة على‬ ‫أرض الواقع وش��يئا فش��يئا أصبح��ت تتقن إعداد‬ ‫الكع��ك بعدة أن��واع وتزيينه بطريق��ة جميلة‪ ،‬وما‬ ‫إن الحظ من حولها من األهل والصديقات إتقانها‬ ‫ف��ي هذا المجال حتى ش��جعوها لتنضم إلى دورة‬ ‫لتعليم فن التزيين‪ ،‬بعدها بدأت بمشروعها الصغير‬ ‫الذي تزاوله في المنزل «أنجل كيك» االس��م الذي‬ ‫اتخذته ش��عارا لمش��روعها‪ ،‬وذلك نسبة إلى ابنتها‬ ‫الكبرى مالك‪ .‬نجحت في أولى خطواتها حيث تأتيها‬ ‫الطلبات من قبل الكثير من أفراد المجتمع‪ ،‬وتقدم‬ ‫أنواع��ا مختلف��ة من الحلوي��ات مث��ل‪ ،‬الكب كيك‪،‬‬ ‫والتشيز كيك‪ ،‬والتارت‪ ،‬والكلير‪ ،‬وغيرها‪ .‬تهدف من‬ ‫خالل هذا المشروع أن تطور من مهاراتها وقدراتها‬ ‫وذلك باالس��تمرار في البح��ث عن كل ما هو جديد‬ ‫في ف��ن تزيين الكعك‪ ،‬وتتمنى أن يكبر مش��روعها‬ ‫بفتح محل حلويات خاص لها‪ ،‬ذي س��معة عالية‪،‬‬ ‫وتطم��ح إلى أن تحصل على فرص��ة لتدريب الكادر‬ ‫العماني الش��اب في هذا المجال‪ ،‬لمساعدتهم في‬ ‫فتح مشاريع خاصة بهم في المستقبل‪.‬‬

‫إبداع شاب‬

‫البرزة ــ أنوار البلوشية‬

‫الطريق نحو النجاح‬

‫صاحبة مشروع «أنجل كيك»‪..‬مروة المسكرية‪:‬‬

‫ختاما‪..‬‬

‫ترى المس��كرية أن المش��روع الصغير الذي تعمل‬ ‫عل��ى تنميت��ه ق��د أض��اف لها الكثي��ر م��ن الناحية‬ ‫المادي��ة‪ ،‬وكذل��ك وج��دت المتنفس ع��ن هوايتها‬ ‫وقض��اء الوق��ت ف��ي أمر تح��ب القيام ب��ه وتتقنه‬ ‫بموهبته��ا‪ ،‬وأيضا س��اعدها المش��روع في إيصال‬ ‫هوايته��ا ومنتجاته��ا إل��ى المجتم��ع المحيط بها‪.‬‬ ‫تتمنى من كل فتاة عمانية أن تس��عى إلى البحث‬ ‫عن مواهبها واس��تغاللها في م��ا يعود عليها وعلى‬ ‫مجتمعه��ا بالنفع‪ ،‬وتنصح الفتي��ات المقبالت على‬ ‫إنشاء مشاريع خاصة بهن بأن يحرصن على تقديم‬ ‫شيء مبتكر وجديد للسوق المحلي‪ .‬وتقدم شكرها‬ ‫لكل من س��اندها‪ ،‬وتخص بالش��كر جريدة البرزة‬ ‫لمنحها هذه الفرصة للظهور إعالميا‪.‬‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫مـشـروعي الصـغـير‬ ‫أظـهـر موهـبـتـي‬ ‫وقدمني للمجتمع‬

‫تكلل طريقها الذي س��لكته نحو النجاح بالكثير من‬ ‫الصعوب��ات‪ ،‬حي��ث واجهت صعوبة ف��ي عدم توفر‬ ‫الم��واد واألدوات الالزم��ة لتحضي��ر وتزيين الكيك‬ ‫والحلويات وارتفاع أسعارها من جانب آخر‪ ،‬وأيضا‬ ‫قل��ة معرف��ة الناس بمش��روعها‪ ،‬ون��درة المعاهد‬ ‫الخاص��ة بتدري��ب وتأهيل المنخرطي��ن في مجال‬ ‫إعداد الحلويات وتزيينها‪ .‬ولكن حبها لعملها ورغبتها‬ ‫الكبي��رة إلبراز موهبته��ا كان الدافع ال��ذي أمدها‬ ‫بالق��وة حتى تتغلب عل��ى كل العراقيل التي وقفت‬ ‫عائقا دون تحقيق حلمه��ا‪ ،‬حيث اجتهدت وبحثت‬ ‫عب��ر مواقع اإلنترنت ومواق��ع التواصل االجتماعي‬ ‫للتواصل مع أصحاب المتاجر لتزويدها بالمواد التي‬ ‫تحتاجها في المش��روع‪ .‬كذلك قامت بفتح حساب‬ ‫خاص للمش��روع للتواصل مع الزبائ��ن عبر برامج‬ ‫التواص��ل االجتماع��ي مثل «االنس��تجرام»‪ ،‬فمن‬ ‫خالل هذا البرنامج استطاعت الوصول إلى شريحة‬ ‫كبيرة من أفراد المجتمع‪ ،‬وتعرف على مش��روعها‬ ‫الكثي��ر من الناس‪ ،‬واس��تطاعت بفضل الله تكوين‬ ‫اسم وس��معة جيدة لمنتجاتها‪ .‬وكذلك بمساعدة‬ ‫األقارب واألصدقاء الذين قدموا لها العون والدعم‬ ‫النتشارها على نطاق أوس��ع‪ .‬وحصلت على الدعم‬ ‫المادي والمعنوي للمش��روع من قبل زوجها الذي‬ ‫كان له الدور األكبر في نجاحها‪.‬‬

‫‪25‬‬


‫إبداع شاب‬

‫تعتبر فريق تقنية المعلومات نقطة انطالقها‪..‬‬

‫إيمان الحجرية‪ :‬ليس هناك عمل مستحيل‬ ‫البرزة ــ هيثم بن سعيد الحبسي‬

‫ل��م يكن بعده��ا عن أهلها حجر عث��رة أمام تحقيق م��ا تطمح إليه‪،‬‬ ‫أنش��أت مشر��عها الذي طالما كرست فيه وقتها إلنجاحه بمساعدة‬ ‫زميالتها‪ ،‬استطاعت أن تبدع بمشروعها الذي بدأ بمالمسة النجاح‪.‬‬ ‫إيم��ان بنت عل��ي الحجرية‪ ،‬من والي��ة بدية تحب الرس��م والقراءة‬ ‫والكتابة والتصوير‪ ،‬درست التصميم وتخرجت بدرجة بكالوريوس في‬ ‫التصميم الرقمي‪ ،‬وجود الرسم في حياتها كان له دور كبير في حبها‬ ‫للتصميم‪ ،‬بدأت مشوار حياتها بالبحث أكثر وفهم سوق التصميم في‬ ‫عمان‪ ،‬بدأت بالعمل الحر بعدما تعرفت على فريق (ساس) في هيئة‬ ‫تقنية المعلومات مما شجعها على البدء في تكوين شركة والمضي‬ ‫بخطوات صحيحة ومدروسة بمساعدتهم‪.‬‬ ‫البداية‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫شيئا سوى‬ ‫تقول إيمان عن بدايتها‪ :‬بدأت من الصفر‪ ،‬فلم أكن أملك ً‬ ‫طموحي وهدفي وتشجيع بعض األهل واألصدقاء‪ ،‬لدي تلك الرغبة‬ ‫الكبيرة في تحقيق ش��يء كبير‪ ،‬شيء أفتخر به‪ ،‬يرضي ربي وأهلي‪،‬‬ ‫بدأت أعمل في غرفتي في سكن خاص بالموظفات‪ ،‬وسبب انتقالي‬ ‫للعمل الحر هو أنني رأيت في نفسي المقومات المطلوبة للبدء في‬ ‫عمل ش��ركة‪ ،‬بدأت العمل منذ سنتين من اآلن ولكن بداية شركتي‬ ‫الفعلية بدأت منذ ‪ 4‬أشهر‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫الصعوبات‬

‫لطالما كانت هنالك صعوبات تواجه كل مبتدئ لمشروعه قالت عنها‬ ‫إيم��ان‪ :‬الصعوبات كان��ت تكمن في بعدي عن أهل��ي والعيش في‬ ‫مسقط كي أومن سكني وتحمل كامل المسؤولية بنفسي والحفاظ‬ ‫عل��ى أخالقي وقيمي‪ ،‬وكلي يقين بأني أخط��و خطى ترضي ربي في‬ ‫األول واألخي��ر والحمد لله كانت األب��واب تفتح لي والنجاح يتحقق‬ ‫سريعا‪ ،‬واآلن نعاني من التجارة المستترة التي تقلل من فرصنا في‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‪ ،‬وأعتقد أن وزارة‬ ‫الس��وق لألس��ف‪ ،‬ووجودها يحد من العمل‬ ‫ً‬ ‫التجارة بدأت جهودها المشكورة للحد من هذا األمر والواجب علي‬ ‫أيضا كصاحبة شركة النظر مستقبال في طرق للحد منها‪.‬‬ ‫شركة إيمان‬

‫تحدثت إيمان عن مشروعها قائلة‪ :‬شركة إيمان للتصميم متخصصة‬ ‫ف��ي التصميم بش��كل عام‪ ،‬ولكن ما يميز ش��ركة إيمان للتصميم هو‬ ‫البحث دائما عن أفكار جديدة في الس��وق‪ ،‬وسياستي دائما بأن كل‬

‫مس��تحيال‪ ،‬ب��ل البحث عن فريق ممي��ز لعملة يجعله‬ ‫عم��ل ال يعتبر‬ ‫ً‬ ‫ممكنا‪ ،‬المش��روع عبارة عم��ل تصاميم مختلفة س��واء كانت رقمية‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪ ،‬وطبعا لدينا‬ ‫س��تعرض على شاشة رقمية أو مطبوعة ستطبع‬ ‫ً‬ ‫تقديم استشارات في مجال التصميم لمختلف الشركات والمؤسسات‬ ‫المهتم��ة‪ ،‬يقدم المش��روع تصامي��م الجرافي��ك بأنواعه من تصميم‬ ‫عالمات تجارية وإعالنات ومطبوعات وتصميم رقمي كاألعمال الثالثية‬ ‫األبع��اد والفيديوهات واإلعالنات الدعائي��ة ولدينا العمل على برامج‬ ‫الواقع االفتراضي والعمل على االستش��ارات ف��ي التصميم‪ ،‬اإليمان‬ ‫بالله سبحانه واإليمان والثقة بنفسي وبصديقتي منى السالمية بأننا‬ ‫سنحقق النجاح سبب نجاح المشروع‪ ،‬وأيضا كنا ال نوقف البحث عن‬ ‫اإلبداع عند تقديم خدماتنا وإضافة قيمة لكل عمل نقوم به‪ ،‬المشروع‬ ‫ج��دا‪ ،‬وهذا‬ ‫ناجح وذلك النتش��ارنا الواس��ع في فت��رة زمنية صغيرة ً‬ ‫المشروع يخدم المجتمع‪ ،‬فالتصميم رسالة يتلقاها المجتمع والواجب‬ ‫علي توصيل هذه الرس��الة بلغة يفهمها الجمي��ع‪ ،‬والكثير من األمور‬ ‫الحياتية يش��ملها التصميم‪ ،‬كالحمالت التوعوية واإلعالنية والبرامج‬ ‫التلفزيونية الهادفة وحتى ملبسنا وكل ما نراه من حولنا أغلبه يمر في‬ ‫مرحلة تصميم‪ ،‬ونحن في مشروع إيمان للتصميم ثالث بنات عمانيات‬ ‫ونستعين بالعديد من المواهب الخارجية في بعض األعمال الكبيرة‪،‬‬ ‫تماما‬ ‫جدا‪ ،‬الم��كان مهيأ‬ ‫ً‬ ‫والبيئة التي رس��خ فيها المش��روع ممتازة ً‬ ‫والشركات الموجودة في نفس المكان يوجد لديها روح التعاون وهو‬ ‫ما يقوي أعمالنا ويرتقي بالش��ركات لألعلى‪ ،‬ولدينا الكثير من العمالء‬ ‫الذين يزورون ساس بشكل يومي‪.‬‬ ‫الدعم والتشجيع‬

‫أما عن الدعم والتش��جيع فقالت‪ :‬تلقينا دعما من األهل في البداية‬ ‫وكان لهم التش��جيع األكبر‪ ،‬ثم الدعم الكبير من ساس (هيئة تقنية‬ ‫المعلوم��ات) فقد كان لهم دور كبي��ر في توجيهنا وتأمين مكاتب لنا‬ ‫ومكان يش��مل شركات تقنية تحت سقف واحد‪ ،‬وتوفير العديد من‬ ‫الفرص والمشاريع‪ ،‬أتوجه لهم بالشكر الكبير على ما قدموه لنا‪.‬‬ ‫نظرة وطموح‬

‫ذكرت إيمان عن نظرتها وطموحها المستقبلية للمشروع قائلة‪ :‬أرى‬ ‫ل�‪ ”Eman« Design‬مس��تقبال من أكبر الشركات وأشهرها سمعة‬ ‫م��ن ناحي��ة اإلبداع واألف��كار القوية والجديدة‪ ،‬وهن��اك العديد من‬ ‫الطموح��ات الكبي��رة التي رافقتني منذ بدأت ش��ركتي ولكن أكثر ما‬ ‫يحفزني هو عمل أكاديمية متخصصة في التصميم بشكل عام‪ ،‬تضم‬ ‫وإبداعا‪.‬‬ ‫العمانيين احترافا‬ ‫ً‬ ‫أكثر ُ‬


‫سياحة في الوطن‬

‫البرزة‪ -‬محمد هالل الصوافي‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫يعتبر وادي ش��اب ال��ذي يقع في نيابة طي��وي التابعة‬ ‫لوالي��ة صور على مس��افة ‪ 76‬كيلومت��را من قريات من‬ ‫األودي��ة الجميلة التي تش��تهر بها محافظة الش��رقية‪،‬‬ ‫وق��د انفرد هذا ال��وادي بموقعه المتمي��ز على الطريق‬ ‫الس��احلي ال��ذي يربط كال م��ن واليتي قري��ات وصور‪،‬‬ ‫حيث جمع هذا الوادي بين الطبيعة الساحلية الجميلة‬ ‫والتكوين��ات الجبلية التي تحتض��ن الكثير من مقومات‬ ‫الج��ذب الس��ياحي‪ .‬ويعتبر وادي ش��اب م��زارا منفردا‬ ‫تتصاف��ح عل��ى أطراف��ه المي��اه العذبة المنح��درة من‬ ‫أعال��ي الجب��ال م��ع مياه البح��ر المالحة وذل��ك نتيجة‬ ‫ق��رب الوادي من البحر والذي بدوره س��اعد في إيجاد‬ ‫التن��وع البيئي الذي صاغت من خالله الطبيعة مقومات‬ ‫انفرد بها عن باقي أودية السلطنة‪ ،‬وعند التعمق وسط‬ ‫التكوينات الصخرية لهذا الوادي تبهرك تكوينات مجراه‬ ‫الت��ي تكونت ف��ي الكثير م��ن البرك المائية واألش��كال‬ ‫الصخرية التي نحتتها عوامل التعرية المختلفة‪.‬‬

‫‪27‬‬


‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫سياحة في الوطن‬

‫‪26‬‬

‫وادي شاب‪ ..‬سحر‬ ‫الطبيعة الخالبة‬


‫سياحة في الوطن‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫‪29‬‬


‫‪28‬‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫سياحة في الوطن‬


‫عالمنا‬

‫البرزة‬ ‫أسبوعية شبابية تصدر عن العالمية‬ ‫للحلول اإلعالمية المتفردة‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫محمد بن عيسى الزدجالي‬

‫الرئيس التنفيذي‬ ‫أحمد بن عيسى الزدجالي‬

‫رئيس التحرير ‪:‬‬ ‫سيف بن سليمان المزيني‬

‫أسرة التحرير ‪:‬‬ ‫أنوار بنت عبدالعزيز البلوشية‬ ‫أسامة بن حسين الفضلي‬ ‫هيثم بن سعيد الحبسي‬ ‫محمد بن خليفه الضبعوني‬ ‫محمد بن هالل الصوافي‬

‫التصوير ‪:‬‬ ‫قسم التصوير بالدار‬

‫اإلعالنات ‪:‬‬ ‫أرشنا أنيل‬ ‫شهاب ساقب‬

‫التصميم واالخراج‪:‬‬ ‫أسامة عبد العزيز الجاويش‬

‫مجوهرات مصرية قديمة‬ ‫مصنوعة من النيازك‬

‫للتواصل ‪:‬‬ ‫مباشر ‪- 24726601 :‬‬ ‫‪24817090‬‬ ‫فاكس ‪24811722 :‬‬ ‫موبايل‪91009610 :‬‬

‫البريد اإللكتروني ‪:‬‬ ‫‪Albarzah12@gmail.com‬‬

‫الطباعة والتوزيع ‪:‬‬ ‫دار مسقط للصحافة‬ ‫والنشر والتوزيع‬

‫واشنطن – جاكلين سكوري‪ -‬ترجمة‪ :‬خالد طه‬

‫بعد قرن كامل من عدم اليقين‪ ،‬أكد الباحثون أخيرى على أن الحديد‬ ‫الذي تم اس��تخدامه للحام مجموعة من الخرز المصري القديم الذي‬ ‫يعود لما قبل خمس��ة آالف عام قد س��قط من السماء – في شكل‬ ‫نيزك‪.‬‬ ‫وقد تم استخراج هذه الخرزات التسعة الصغيرة في العام ‪ 1911‬من‬ ‫مقب��رة في منطقة ج��رزة وهي مقبرة أثرية قديمة تقع في ش��مال‬ ‫مصر‪ .‬وقد أظهرت االختبارات الكيميائية المبكرة آثارا لمعدن النيكل‪،‬‬ ‫مما قاد العلماء إلى االعتقاد بأنها مصنوعة من حديد نيزكي‪.‬‬ ‫وقد تم تقييم هذه الخرزات على أنها تحف غريبة‪ ،‬مصفوفة معا في‬ ‫شكل قالدة مع معادن ثمينة مثل الذهب والعقيق األحمر‪.‬‬ ‫وبعد عدة عقود من اس��تخراج هذه الخرزات‪ ،‬وفي ثمانينيات القرن‬ ‫الفائت‪ ،‬تم أخذ جزء منها وإعادة اختباره لتحديد مكوناته باستخدام‬ ‫تكنولوجيا أحدث تس��مى تكنولوجيا “المسبار المجهري اإللكتروني”‪.‬‬ ‫وق��د كش��فت النتائج ع��ن وجود تركي��زات من مع��دن النيكل كانت‬ ‫منخفض��ة جدا بحيث ال يمكن تأكيد م��ا إذا كان الحديد قد جاء من‬ ‫نيزك‪.‬ولك��ن ظل بعض العلم��اء غير مقتنعي��ن أن الخرزات هي من‬ ‫صنع اإلنس��ان بالكامل‪ ،‬وهو ما قدم تفس��يرا بديال‪ .‬فقد أصدر ثيلو‬ ‫ريهري��ن‪ ،‬األس��تاذ بمعهد لندن لآلث��ار‪ ،‬فرع قطر‪ ،‬أصدر دراس��ة في‬ ‫مجلة علم اآلثار “ ‪ “ Journal of Archaeological Science‬تقول‬ ‫إن مس��تويات الجرمانيوم – وهو عنص��ر كيميائي ال يوجد بتركيزات‬ ‫كبيرة في الحديد الذي من صنع اإلنسان – تثبت أن المعدن نيزكي‪.‬‬ ‫وباستخدام طريقتي النيوترون الموسع وأشعة إكس‪ ،‬اختبر ريهرين‬ ‫وفريق��ه الل��ب الداخلي للخ��رز حي��ث كان المعدن األصل��ي قبل أن‬ ‫يتآكل‪ .‬وفي دراس��ةتمت العام ‪ 1980‬التي اكتشفت وجود مستويات‬ ‫منخفض��ة من معدن النيكل‪ ،‬كان العلم��اء قادرون فقط على اختبار‬ ‫الطبق��ة الخارجي��ة للخرزة‪ ،‬والت��ي كانت قد تحولت إل��ى صدأ حديد‬ ‫محض بمرور الزمن‪.‬‬ ‫ق��ال ريهرين‪“ :‬كان الملص��ق الموضوع على ه��ذه الخرزات مكتوب‬

‫‪albarzah12‬‬

‫علي��ه‪ :‬حديد نيزكي‪ ،‬ثم عالمة اس��تفهام؛ ولكن اآلن يمكن أن نكتب‬ ‫عليه‪ :‬حديد نيزكي‪ ،‬ثم عالمة تعجب !”‪.‬‬ ‫وع��الوة عل��ى كونها أقدم تحف تم اكتش��افها مصنوع��ة من الحديد‬ ‫النيزك��ي‪ ،‬فإن ه��ذه الخرزات تق��دم رؤية جديدة مبتك��رة للحضارة‬ ‫المصرية التي تسبق العصر الحديدي بألفي عام‪.‬‬ ‫يقول البروفيس��ير ثيلو ريهرين إن الخرزات هي أقدم شيء معروفة‬ ‫لألعم��ال المعدنية‪ ،‬مفترض��ا أن الناس في ذلك الوقت كانوا يتقنون‬ ‫فعال فن حدادة وصياغة المعادن‪.‬‬ ‫وق��د تم صنع هذه الخرزات من لف صفيحة رقيقة جدا من المعدن‬

‫وتحويله��ا إل��ى أنب��وب‪ .‬وألن الحدي��د النيزك��ي صل��ب تمام��ا مثل‬ ‫االس��تنلس س��تيل (الصلب غير القاب��ل للصدأ)‪ ،‬فإن ه��ذه العملية‬ ‫دقيقة للغاية‪ .‬والحديد الهش يجب تبريده ببطء ش��ديد للتأكد من‬ ‫أنه ال يتشقق‪ .‬وبمجرد تسخين الخرزات على النار‪ ،‬يتم طرقها لتصبح‬ ‫في شكلها الذي يشبه شكل كتلة ذهبية خام‪.‬‬ ‫ق��ال ريهري��ن‪“ :‬أنت ال تحت��اج دائما إلى إنديانا جون��ز لتنحت قصرا‬ ‫أو معب��دا جديدا‪ .‬إن��ه لرائع أن ترى مجموعات المتحف وهي التزال‬ ‫تكشف عن معلومات واكتشافات جديدة‪”.‬‬ ‫خدمة نيويورك تايمز‬

‫‪albarzah12‬‬ ‫‪albarzah12‬‬ ‫‪albarzah12@gmail.com‬‬ ‫‪00968 99022114‬‬ ‫‪00968 91009610‬‬ ‫‪76235889‬‬


‫جيت لك‬ ‫كلي وجع‬

‫همس الشباب‬

‫كنت لي مسكن وأنا فيك انسكنت‬ ‫جيت لك كلي وجع وأنت لي تنتمي‬ ‫اه منك يا زمان كنت فيك اندفنت‬ ‫أرمي كلي الم حس بالي ينرمي‬ ‫جيت عندك احتمي وبحماك استعنت‬ ‫الي فيني من وجع بين ايدك يحتمي‬ ‫خفف اوجاعي معك وانا فيك اقتديت‬ ‫عصر ما مثله عصور بزمان األدمي‬ ‫ابعد أيامي معه شتت أفكاري شتات‬ ‫هذا هو كيد البشر في زمان األدمي‬ ‫خوفي لحظة تنجلي ونقضت في لهات‬ ‫عاجز اوصف شعور في هواي يعتمي‬ ‫كل لحظة من عدم تنتهي في سكات‬ ‫ابتدي اول طريق ونسى أيام وسنيني‬ ‫كل همسات الكالم تغتدي في فتات‬ ‫هذي لحظة تنتهي وترتفع في سماي‬ ‫اذكر اني خطيت وكل لحظة عصيت‬ ‫كل غلطة تحتسب في زمان األدمي‬ ‫لبنى البطرانية‬

‫وتعود بي‬ ‫تصوير‪ :‬فاطمة القصابية‬

‫االربعاء ‪ 8‬يناير ‪ - 2014‬البرزة ‪ /‬العدد ‪14‬‬

‫غــربة وسط وطن‬ ‫ال زال الماضي القديم يرس��مني بين أرصفة الطرقات‪ ،‬على‬ ‫أط��راف المباني‪ ،‬على حدود ال��دروب‪ ،‬وعلى زوايا الحنين‪،‬‬ ‫وعل��ى أنغ��ام القيث��ارات‪ .‬ال زل��ت أغب��ط ذاتي الت��ي كانت‬ ‫سابقا‪ ،‬أغبط كل شي يذكرني بها‪ ،‬ال زلت ابحث عن شيء‬ ‫ً‬ ‫يش��بهها‪ ،‬ابحث ّعني بين كومات الماضي ألجدني هناك‪.‬‬ ‫لس��ت في هذا المكان العقيم الذي ال يولد سوى اآلهات‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وآه للحنين!‬ ‫وال يجيد سوى الحنين‪ٍ ،‬‬ ‫تس��امرني الليال��ي البيض��اء الت��ي اقضيه��ا م��ع ذاتي‬ ‫البيضاء‪ ،‬ال تدنس��ها سوداوية‪ ،‬وال تلطخها دماء‪ .‬كل ليلة‬ ‫عالما آخر‪ .‬كل ليلة يدق الحنين‬ ‫ّ‬ ‫اجد نفس��ي هناك‪ ،‬اعيش ً‬ ‫أجراسه‪ ،‬يئن و يئن و يئن إلى أن ينقطع صوته فينام‪.‬‬ ‫أي وط��ن أنا حوله‪ ،‬ذاك الوطن الذي ّ‬ ‫ضيعت فيه ذاتي!‬ ‫لعل��ي اجدها بين الزحام‪ .‬بحث ع��ن الذات اآلنفة‪ ،‬بحث و‬ ‫بحث��ت و بحثت و عندم��ا وجدتها وجدت كل ش��ئ حولي‬

‫جدا القلوب قبل الوجوه‪،‬‬ ‫مختلف في س��اعة زمن‪،‬‬ ‫مختلف ً‬ ‫أن��ا قب��ل الغير‪ ،‬الهدوء ّ‬ ‫يع��م الم��كان وكأن الموت اجتاح‬ ‫ج��دا كهدوء األموات لكنني‬ ‫ه��ذا الوطن‪ .‬أصبحت هادئة ً‬ ‫منطقي��ا‪ ،‬األصوات‪،‬‬ ‫وغير‬ ‫أتنف��س‪ .‬كل ش��يء بات غريب��ا‬ ‫ً‬ ‫الوجوه‪ ،‬العالم‪ ،‬البشر‪ ،‬غريب‪ٌ ً ،‬‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫وغريب‬ ‫ًّ‬ ‫لم أجد الذات التي تفهمني في كل شيء‪ ،‬ولم أعد أفهم‬ ‫شئ مطلقا‪ .‬ال أرغب بهذا العالم‪ُّ ،‬‬ ‫أحن وبشده للعالم الذي‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫كنت اسكنه من قبل‪ .‬أظن أن أيامي اآلن هي أيام عجاف‬

‫قالحة وبشدة وباردة بقسوة‪.‬‬ ‫ايقنت أن الغرب��ة ليس أن‬ ‫وط��ن‪،‬‬ ‫غرب��ة وأنين وس��ط‬ ‫ُ‬ ‫غريبا في وس��ط موطنك‪،‬‬ ‫تعيش‬ ‫أن‬ ‫بعيدا‪ ،‬الغربة‬ ‫تعيش‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الغرب��ة أن ال تفه��م ذاتك‪ ،‬وال تعل��م مبتغاها‪ ،‬أن ال تعرف‬ ‫م��ن أنت‪ ،‬م��اذا تريد‪ ،‬وم��ا الذي تصب��و إلي��ه‪ ،‬الغربة أن‬ ‫حش��ودا وجموعا م��ن الناس‪ .‬أن‬ ‫تعي��ش وح��دك وحولك‬ ‫ً‬

‫أيام السنين‪..‬‬ ‫استرجعي روحي لأليام وسنين‬ ‫قلبي لحـــد اليوم ثابر بالحــــنين‬ ‫يا حلو ذكر الصبح واصحابي الثنين‬ ‫ومشاغبتي من صباح الصابحين‬ ‫بعد اعتذار امي يقولوا مسامحين‬ ‫ومن كثر ما الجيران مستقبلين‬ ‫واليوم حنى وين والجار وين‬ ‫وصحابي االثنين عني مباعدين‬ ‫وهذي سنين اليوم البسها االنين‬

‫كانت ببسمات السعادة معطره‬ ‫لنفوس كانت بالبشاشة منوره‬ ‫وغرفة الجدة اللي دوم مبخره‬ ‫كم جارتن تشكي لشين اكسره‬ ‫من قبل ما تتلمســين المعذره‬ ‫قمت اتســـال دارنا وينـه تره‬ ‫القلوب قبل الدار عنا مســكره‬ ‫وغرفة الجـــدة كايبـة مغبـرة‬ ‫صارت بدمعات المآسى معطره‬ ‫يحي بن حمود الرواحي‬

‫‪30‬‬

‫تغلف وجهك بابتسامات وضحكات‪ ،‬وأن تتقن فن الصمت‬ ‫حت��ى في مالمحك‪ ،‬تق��اوم براكين الحي��رة والتردد‪ ،‬تتقن‬ ‫ف��ن الغموض‪ ،‬فال يقرئك أحد مهم��ا كان مقدار قربه من‬ ‫قلبك‪ ،‬أن نخفي دمعة‪ ،‬وتوهم الغير بأنك في حال آخر‪ ،‬أن‬ ‫تعي��ش في صراع داخلي بن األمس واليوم والغد‪ .‬الغربة‬ ‫همتنا وأن تنخفض أصواتنا ويتالشى إبداعنا‪.‬‬ ‫تقل ّ‬ ‫وطن��ي أصبحت فيك غريب��ه بال صاحب ب��ال رفيق‪ ،‬وطني‬ ‫بصيص��ا م��ن األمل‬ ‫أن��ا في��ك مهاج��ره‪ ،‬و ال زل��ت أمل��ك‬ ‫ً‬ ‫ألج��دك ي��ا ذاتي القديم��ة‪ .‬ذلك الحال ه��و الذي يختلس‬ ‫رويدا‪.‬يبق��ى ق��ول رب��ي ‪ُ « :‬قل َي��ا ِع َب ِاد َي‬ ‫روي��دا‬ ‫ً‬ ‫ال��روح َ ً‬ ‫َّْ‬ ‫��ى أنفس��ه ْ‬ ‫��ة َّالل ِه‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫وا‬ ‫ط‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫وا‬ ‫ال ِذ‬ ‫ين َأ ْس��ر ُف َ َ َ ُ ِ ِ َ َ ْ َ ُ ِ ْ َ ِ‬ ‫إ َّ َّن َالل��ه يغف ُر الذن َ‬ ‫ور َّ‬ ‫وب جميعا إنه ه��و الغف ُ‬ ‫الر ِح ُيم” هي‬ ‫َ ِ ً ِ َّ ُ ُ َ ْ َ ُ‬ ‫ِ َّ َ َ ْ ِ ُّ ُ‬ ‫المتنفس األول و األخير لكل روح‪.‬‬

‫آالمي من حيث‬ ‫ما انتهيت !‬ ‫من حيث ما ودعتها ‪..‬‬ ‫صافحتها ‪..‬‬ ‫وقلت لن تعود ؛‬ ‫لكنها أتت ‪..‬عادت بال وعود‬ ‫جاءت بال استئذان ‪..‬‬ ‫صارت معي ‪..‬تجود ‪.‬‬ ‫أواه يا آالم !‬ ‫فلتصعدي لسلم النهاية ‪.‬‬ ‫ولتتركني ‪..‬في حياتي ‪..‬أبدأ البداية ‪..‬‬ ‫واترك الحزن العميق ‪ ،‬في ساحة العناية ‪.‬‬ ‫قولي لهم ‪ :‬لبيك !‬

‫خالصة بنت ناصر بن مبارك الرحبية‬

‫لبيك قد رحلت ‪..‬‬ ‫أريدها سعيدة ‪ ،‬مثل ما تريد ‪.‬‬ ‫أريدها هانئة ‪..‬‬ ‫تريد ما تريد ‪..‬‬ ‫أريد وجهها البشوش ‪..‬‬ ‫ملت من النظر ‪..‬لساحة العمر ‪.‬‬ ‫ملت من الحياة ‪ ،‬والحلم ينتظر ‪..‬‬ ‫ملت حياتها التي ‪..‬‬ ‫حفت بذا الخطر !‬ ‫اواه يا سماء !‬ ‫فلتشعلي بداخلي ‪..‬قيثارة الضياء ‪..‬‬ ‫قيثارة األحالم ‪..‬وزهرة السناء ‪..‬‬ ‫عودي إلي حاال ‪..‬‬ ‫فليس في إمكاني ‪..‬‬ ‫البحث عن سماء ‪..‬‬ ‫أنتي سمائي الواسعة ‪..‬‬ ‫أنتي حياتي القابعة ‪..‬‬ ‫وأنتي طفلتي التي تطيل في البكاء !‬ ‫أميمة الهاشمية‬


32


Albarzah newspaper 8 1 2014