Page 1


‫المحتويـــــــــــــــــات‬

‫أكتوبر ‪ / 2016‬العاشر‪ /‬السنة ‪42‬‬

‫‪7‬‬

‫عالقات ودية‬

‫سمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير البالد المفدى يحيي الرئيس األميركي باراك أوباما‬ ‫خالل وصوله لحضور غداء على هامش الدورة الـ ‪ 71‬للجمعية العامة لألمم المتحدة في نيويورك‬ ‫يوم ‪ 20‬سبتمبر ‪2016‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪9‬‬

‫ورشة عمل إلصالح القطاع العام‬

‫قطر تتصدر في تقرير التنافسية‬ ‫العالمية‬

‫ً‬ ‫نموا‬ ‫قطر‪ ..‬األسرع‬

‫قام معهد قطر للمالية العامة بتنظيم‬

‫ً‬ ‫عالميا والثاني‬ ‫احتلت قطر المركز الـ ‪18‬‬ ‫ً‬ ‫عربيا في تقرير التنافسية العالمية الذي‬

‫والتنمية االقتصادية التي تنخرط في‬

‫العالمي “‪ ”WEF‬بالتعاون مع رابطة‬

‫ورشة العمل المكثفة لتبادل الخبرات‬ ‫والتجارب مع دول منظمة التعاون‬

‫إجراء اإلصالحات التحديثية في القطاع‬ ‫العام‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫ً‬ ‫سنويا عن المنتدى اإلقتصادي‬ ‫يصدر‬

‫رجال األعمال القطريين ومعهد البحوث‬ ‫االجتماعية واالقتصادية المسحية التابع‬ ‫لجامعة قطر “‪”SESRI‬‬

‫جاءت دولة قطر ضمن أفضل ‪10‬‬

‫دول في العالم من حيث القدرة على‬ ‫تحمل تكاليف القروض‪ ،‬حيث حلت‬

‫في المركز السادس‪ .‬ومن المنتظر‬ ‫ً‬ ‫نموا في‬ ‫أن تظل قطر الدولة األسرع‬ ‫منطقة الخليج‪.‬‬


‫كلمة العــدد‬

‫يوسف بن جاسم الدرويش‬ ‫الناشـر ورئيس التحرير‬ ‫جاسم بن يوسف الدرويش‬ ‫العضو المنتدب‬ ‫د‪ .‬فيصل فؤاد‬ ‫المدير‬ ‫‪--------------------‬‬‫مدير التحرير‬ ‫سندو ناير‬ ‫نائب المحرر‬ ‫ازدهار إبراهيم علي‬ ‫كبير المراسلين‬ ‫كريم إمام‬ ‫مراسل صحفي أول‬ ‫اودين ناج‬ ‫أيسواريا مورتي‬ ‫مراسل صحفي‬ ‫ارتي موهان‬ ‫كرتينا هودورو‬ ‫‪--------------------‬‬‫مدير القسم الفني‬ ‫فينكات ريدي‬ ‫نائب مدير القسم الفني‬ ‫حنان أبو صيام‬ ‫مساعد مدير القسم الفني‬ ‫أيوش أندراجيت‬ ‫مصمم جرافيك أول‬ ‫ماهيش ريدي‬ ‫مصور فوتوجرافي‬ ‫روبرت التيميرانو‬ ‫‪--------------------‬‬‫قسم التسويق والمبيعات‬ ‫المدير‬ ‫ساكاال ايه ديبراس‬ ‫فريق التسويق‬ ‫أنيس منصوري‬ ‫سوني فيالت‬ ‫دنزيتا سيكويريا ماتيوس جيريان‬ ‫‪--------------------‬‬‫مسئول الفعاليات‬ ‫غزالة محمد‬ ‫‪--------------------‬‬‫محاسب‬ ‫براتاب تشاندرن‬ ‫‪--------------------‬‬‫فريق التوزيع‬ ‫إسالم المحالوي بيكرم شرستا‬ ‫بيمال راي‬ ‫ارجون تيميلسينا‬ ‫بسنتا بوخريل براديب بهوسال‬

‫الناشـر‬

‫شـركة المها للنشر واإلعالن ذ‪.‬م‪.‬م‪.‬‬

‫ص‪.‬ب‪ 3272 :‬الدوحة ‪ -‬قطــر‪ .‬هاتف‪44550983 :‬‬ ‫أو ‪ 44671173‬أو ‪. )+974( 44667584‬‬ ‫فاكس‪. )+974( 44550982 :‬‬ ‫بريد إلكتروني‪qtoday@oryxpublishing.com :‬‬ ‫‪www.issuu.com/oryxmags‬‬ ‫صندوق بريد ‪ - 3272‬الدوحة ‪ -‬دولة قطر‬ ‫ال يجوز إعادة إنتاج أي من المواد الواردة بالمجلة إال بتصريح‬ ‫كتابي من إدارة الشركة‪ ،‬جميع الحقوق محفوظة‪.‬‬

‫تحققت مخاوف أكثر المتشائمين وهم يتابعون الخط البياني المتهاوي ألغلى سلعة في‬ ‫السوق العالمية‪ ،‬النفط‪ ،‬كل هذا يأتي في ظل توقعات بالمزيد من الخسائر عن مكانتها السابقة‬ ‫في وقت يشهد السوق العالمي تخمة في المعروض وتراجع لنمو االقتصاد الصين‪ ،‬إضافة الى‬ ‫سياسية أوبك المبهمة وسط نزاع إقليمي واضح‪.‬‬ ‫كل هذا دفع إلى توقعات متشائمة لمستوى نمو االقتصاد العالمي للعام ‪ ،2016‬فقد‬ ‫حذرت “كرستين الغارد”‪ ،‬مدير عام صندوق النقد الدولي‪ ،‬من أن هذا العام سيكون مخيبا‬ ‫لآلمال‪ ،‬وبالفعل ونحن نشارف على خواتيمه كان مخيبا لآلمال ‪ .‬كما دفع هذا الهبوط الحاد‬ ‫الدول التي تعتمد في اقتصادها على “النفط”‪( ،‬خصوصا في الخليج) إلى اصدار موازنات‬ ‫تعاني من عجز يفوق بعضها (‪ )100‬مليار دوالر‪ ،‬كما دفع بالبعض اآلخر (السعودية) إلى‬ ‫اصدار حزم من اإلصالحات االقتصادية ورفع الدعم “جزئيا” عن الوقود وغيرها من السلع‪،‬‬ ‫إضافة إلى تقليص االنفاق في بعض القطاعات التي تستنزف موارد الدولة‪ .‬وكان آخرها‬ ‫إلغاء حوافز الوزراء وسحب بعض البدالت‪ ،‬وبالرغم من أن هذا القرار له تداعيات كبيرة‪ ،‬إال‬ ‫أن المتتبع للشارع السعودي يحس حالة االرتياح التي بدت على المواطن السعودي العادي‪،‬‬ ‫فبذلك يتحقق المثل القائل ظلم في السوية عدل في الرعية‪ .‬يعتقد أن الصراع اإلقليمي بين‬ ‫السعودية وإيران والتصعيد الجديد في التوترات بينهما أدى إلى تصعيد الحرب القائمة على‬ ‫الحصة السوقية وخلق مخاطر نزولية جديدة ألسعار السلع األولية‪ ،‬وعلى الرغم من حاجة‬ ‫السعودية وإيران وغيرها من الدول إلى التوصل إلى اتفاق لتخفيض سقف انتاجها من أجل‬ ‫تعزيز أسعار النفط (مثلما حدث في ثمانينيات القرن الماضي)‪ ،‬إال أن بوادر التوصل إلى اتفاق‬ ‫ً‬ ‫عرضا من السعودية لفرض قيود على إنتاجها‬ ‫مماثل تبدو شبه مستحيلة فقد رفضت إيران‬ ‫النفطي مقابل قيام الرياض بخفض المعروض ما بدد آمال السوق في أن يتفق المنتجان‬ ‫الرئيسيان بمنظمة أوبك على حل وسط لتخفيف تخمة المعروض العالمي من الخام‪ .‬بالرغم‬ ‫من تصريحات وزير الطاقة السعودي خالد الفالح للصحفيين “بأن الفجوة (في وجهات النظر)‬ ‫بين دول أوبك تتقلص”‪ .‬ومع وجود ملفات ساخنة في سوريا واليمن والعراق ولبنان وغيرها‬ ‫يتحمل‬ ‫ما تزال عالقة بين القوى اإلقليمية‪ ،‬إال أن السؤال الهام الذي يفرض نفسه هنا‪ ،‬من‬ ‫ّ‬ ‫ومن ُيحاسب عليها؟ فقد أثبتت الجلسات األخيرة لمجلس‬ ‫مسؤولية جرائم اإلبادة في حلب َ‬ ‫ّ‬ ‫والتأثر من دون أن تكون‬ ‫التفرج وإبداء الغضب‬ ‫لمواصلة‬ ‫مستعد‬ ‫األمن‪ ،‬أن المجتمع الدولي‬ ‫ٌّ‬ ‫ّ‬ ‫مجرد مشاهد‬ ‫لديه القدرة على لجم الوحشية‪ ،‬فالعالم يتعامل مع المحنة السورية على أنها‬ ‫ّ‬ ‫يروعون وال يفقدون‬ ‫«درامية»‪ ،‬كما لو أن األطفال المنتشلين من تحت األنقاض ال يموتون وال ّ‬ ‫ً‬ ‫أدوارا الستدرار العطف وامتحان المشاعر‪ ،‬أو ُتتخذ مآسيهم وسيلة‬ ‫عائالتهم‪ ،‬بل يلعبون‬ ‫للتراشق الدولي‪ ،‬باألحرى األميركي – الروسي‪ ،‬باالتهامات لترجيح «أخالقية» هذا وبربرية‬ ‫ذاك‪ .‬كانت هناك أيام بنت فيها أميركا «عظمتها» على العنف المطلق‪ ،‬بالسالح النووي في‬ ‫«السجادي» في أفغانستان‪ ،‬والقنابل‬ ‫هيروشيما وبقنابل «النابالم» في فيتنام‪ ،‬والقصف‬ ‫ّ‬ ‫الثقيلة في العراق‪ ،‬وجاءت أيام استعادة روسيا «عظمتها» السوفييتية بنقل إرث البراميل‬ ‫المتفجرة من أفغانستان إلى سورية كما بتكرار جرائم الوحشية الروسية في الشيشان‪ ،‬فيما‬ ‫ّ‬ ‫يعرف “بمحرقة غروزني” في مدينة حلب‪ .‬وفي الجانب السيء اآلخر من العالم يموت شباب‬ ‫وأطفال يبحثون عن حياة أفضل في جانب آخر من الكرة األرضية وهم يحلمون بالحياة الوردية‬ ‫في ديار قتلة أخوتهم ويكون الهروب من الموت على قوارب الموت‪ ،‬وليس بعيد ما حدث‬ ‫في مركب رشيد في مصر والتي راح ضحيتها أكثر من ‪ 200‬غريق أغلبهم من الشباب‪ ،‬وتتكرر‬ ‫نفس المأساة لكن في موقع آخر من البحر بشكل يومي‪ ،‬والعالم ال يفلح إال في مواصلة التفرج‬ ‫وإبداء الغضب والتأثر‪.‬‬ ‫لم نكن نتمنى أن نفتتح عددنا بكل هذا التشاؤم لكن ذلك واقع يبدو أنه أصبح واقعا أليما ال‬ ‫يمكن تجاوزه‪ ،‬فعلى كل حال نحاول في هذا العدد أن نتفاءل بإزدهار قطاع السياحة الحالل‪،‬‬ ‫في موضوع الغالف‪ ،‬وكذلك نعرج على العالقات القطرية الكورية المتميزة‪ ،‬وعدد من‬ ‫المواضيع الشيقة عبر طيات هذا العدد‪.‬‬ ‫قراءة ممتعة مع تمنيات بقرب انتهاء مآسي الموت والدمار‪.‬‬ ‫ازدهار إبراهيم‬ ‫‪7‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫المحتويــــــــات‬

‫‪30‬‬

‫‪34‬‬

‫السياحة الحالل ‪ ..‬دور متعاظم‬

‫زاوية خاصة‬

‫المكاسب ألوائل الداخلين في هذا القطاع‪ .‬وفي هذا العدد من قطر اليوم‪ ،‬نبحث في النمو‬

‫اإلعالمي‬ ‫استضافت جامعة نورثويسترن في قطر‬ ‫ّ‬ ‫بقناة الجزيرة اإلخبارية وأحد خريجي الجامعة جاسم‬

‫على مدى العامين الماضيين‪ ،‬توسعت سوق السفر الحالل بوتيرة هائلة محققة الكثير من‬

‫العالمي لهذا القطاع‪ ،‬وكيف يمكن لقطر أن تستفيد من هذا االتجاه لتحقيق أهدافها السياحية‬ ‫الطموحة‪.‬‬

‫مفتوح حضره طالب الجامعة‬ ‫الرميحي في لقاء‬ ‫ٍ‬ ‫وأساتذتها وموظفيها وحاورته (قطر اليوم)‪.‬‬

‫‪50‬‬

‫‪46‬‬

‫‪22‬‬

‫تجارة بينية‬

‫قضايا تهمك‬

‫إقتصاد‬

‫قطر وكوريا ‪ ..‬نظرة متفائلة نحو‬

‫يساعد معهد قطر لبحوث الحوسبة بجامعة‬

‫على الرغم من أن قطاع الخدمات‬

‫تحقيق حلم الوصول إلى البيانات الكبرى‬

‫ُيعتبر مصدرا مهما للنمو في البالد‪،‬‬

‫المستقبل‬

‫حمد بن خليفة في تقريب المسافة إلى‬ ‫‪.BIG DATA‬‬

‫المالية والمصرفية في قطر ما يزال‬ ‫إال أن آخر التقارير المتعلقة بالنصف‬ ‫األول من العام تشير إلى صورة‬ ‫متباينة لألرباح في هذا القطاع‪.‬‬

‫أبــواب ثابتــــة‬ ‫‪ 7‬متفرقات‬ ‫‪ 15‬عقــارات‬ ‫‪6‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫‪ 16‬شئون مصرفية‬ ‫‪ 17‬غاز و نفط‬ ‫‪ 54‬أسواق‬

‫‪ 60‬عالم السيارات‬ ‫‪ 62‬عين على الدوحة‬ ‫‪ 64‬الكلمة األخيرة‬


‫متفرقــــــــات‬

‫الرئيس األرجنتيني ماوريسيو ماكري‬ ‫بعد توقيع كل من وزير الخارجية‬

‫عالقات ودية‬ ‫الشيخ محمد بن‬ ‫القطري معالي‬

‫الواليات المتحدة األميركية‪ :‬سمو‬ ‫أمير‬ ‫حمد آل ثاني‬ ‫تميم بن‬ ‫الخارجية‬ ‫ووزيرة‬ ‫الشيخ ثاني‬ ‫عبد الرحمن آل‬ ‫البالد المفدى يحيي الرئيس األميركي‬ ‫اتفاقاتغداء‬ ‫وصوله لحضور‬ ‫أوباما خالل‬ ‫األرجنتينيباراك‬ ‫مالكورا‬ ‫سوزانا‬ ‫على هامش الدورة الـ ‪ 71‬للجمعية‬ ‫نيويورك‬ ‫في في‬ ‫المتحدة‬ ‫العامة‬ ‫قصر‬ ‫لألممعقد‬ ‫اجتماع‬ ‫ثنائية خالل‬ ‫يوم ‪ 20‬سبتمبر ‪2016‬‬

‫أوليفوس الرئاسي في العاصمة‬

‫الصورة ‪ :‬أ ف ب \ لوكاس جاكسون‬

‫األرجنتينية بوينس آيرس‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫رسائل القراء‬

‫ سعدت بمطالعة موضوع الغالف لعددكم الفائت الذي تتطرق لموضوع الزراعة العضوية‬‫واألمن الغذائي‪ ،‬حيث أعتقد بأنه من أهم المواضيع التي تحتاج إلى تسليط الضوء عليها‬ ‫والتعريف بها أمام القاريء الكريم‪ ،‬حيث أن النقاش حول هذه القضية أمر بالغ األهمية‬ ‫خاصة وأن مصادر المياه تقل تدريجيا ودرجات الحرارة ترتفع تدريجيا‪ ،‬ومن هنا تأتي أهمية‬ ‫استخدام تقنية الزراعة العضوية كإحدى وسائل تحقيق اإلستراتيجية الوطنية لألمن‬ ‫الغذائي لتأمين احتياجات البالد من الغذاء بنسبة ‪.% 100‬‬ ‫سعد العنزي‬ ‫ يبعد القمر عنا مسافة تبلغ رحلة مدتها ثالثة أيام فقط‪ ،‬ويتطلب إرسال رواد فضاء إليه‬‫ً‬ ‫نسبيا‪ .‬وقد حددت الصين أن هدفها هو‬ ‫قدرات إضافية قليلة‪ ،‬ليمكثوا فترات قصيرة‬ ‫إيصال رواد فضائها إلى سطحه‪ .‬وقد جاء موضوع زيارة الباحثون إلى قطر مشوقا جدا‬ ‫ً‬ ‫استيطانا‪،‬‬ ‫أتصور أن إقامة شبه دائمة على سطح القمر‪ .‬ليس‬ ‫على صفحات مجلتكم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بل استخدام القمر كمنصة إلطالق المركبات إلى المريخ – أي يصبح القمر قاعدة فضائية‬ ‫الستكشاف المجموعة الشمسية في المستقبل‪.‬‬ ‫موضي المحمود‬ ‫ جاء حواركم مع بطلة األولمبياد البريطانية ليز ماكولجان في توقيت مناسب مع المشاهدة‬‫التي استمتعنا من خاللها بأولمبيات ريو دي جانيرو في البرازيل‪ .‬أنه بالفعل مشروع مميز‬ ‫هذا الذي تعمل عليه البطلة البريطانية هنا في قطر‪ ،‬وأنا من أشد المعجبين به وسأعمل‬ ‫على اشراك أوالدي فيه حتى يتمكنوا من معرفة األسرار التي يمكن أن تقدمها لهم‬ ‫الرياضة وتجعل منهم أناس أفضل وأكثر صحة جسديا وعقليا‪.‬‬ ‫محمد يوسف‬ ‫يمكنكم إرسال أية مالحظات على البريد‪:‬‬ ‫‪qtoday@omsqatar.com‬‬

‫ توقيع الخطوط الجوية القطرية اتفاقا مع شركة ‪ VFS Global‬الذي يمهد الطريق لتطبيق‬‫نظام جديد للتقديم على التأشيرات السياحية هو أمر محمود وندعمه جميعا‪ ،‬وال شك‬ ‫أنه سوق يصب في مصلحة السياحة في قطر‪ ،‬خاصة وأنه قد تم اصدار قانون بامكانية‬ ‫حصول مسافرو الترانزيت عبر قطر على تأشيرة للدخول لمدة أربعة أيام‪ ،‬وهو أمر يؤكد‬ ‫على اهتمام قيادتنا الرشيدة بتنمية السياحة في قطر‪.‬‬ ‫علي هاشم‬

‫تدعو «قطر اليوم» قراءها األعزاء إلى إرسال مالحظاتهم وآرائهم عن أي موضوع يتعلق بالمجلة‪ .‬التترددوا في الكتابة‬ ‫إلينا على العنوان التالي ‪« :‬قطر اليوم» ص‪.‬ب‪ 3272 :‬الدوحة ‪ -‬قطر ‪ ،‬أو على فاكس رقم‪44550982 :‬‬

‫تحتفظ «قطر اليوم» بحق نشر أو عدم نشر المراسالت كما أن اآلراء واألفكار المعبر عنها ال تعكس بالضرورة رأي المجلة‬

‫يمكنكم قراءة مقاالت قطر اليوم من الموقع‪www.issuu.com/oryxmags :‬‬

‫تابعونا على الفيس بوك وتويتر لقطر اليوم ‪www.facebook.com/qataralyom‬‬ ‫‪www.twitter.com/qataralyom‬‬

‫‪8‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫متفرقــــــــات‬

‫قطر تتصدر في تقرير التنافسية العالمية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عربيا في تقرير التنافسية العالمية الذي‬ ‫عالميا والثاني‬ ‫احتلت قطر المركز الـ ‪18‬‬ ‫ً‬ ‫سنويا عن المنتدى االقتصادي العالمي “‪ ”WEF‬بالتعاون مع رابطة رجال‬ ‫يصدر‬

‫األعمال القطريين ومعهد البحوث االجتماعية واالقتصادية المسحية التابع لجامعة‬

‫قطر “‪ ”SESRI‬وتقدمت قطر على كل من المملكة العربية السعودية والتي احتلت‬

‫المركز ‪ ،29‬والكويت ‪ ،38‬فرنسا ‪ ،21‬ماليزيا ‪ 25‬والنمسا في المركز الـ ‪.19‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عربيا‪ .‬ففيما‬ ‫عالميا والثاني‬ ‫وأشار التقرير إلى احتالل دولة قطر المركز الـ ‪18‬‬ ‫يخص عامل المؤسسات والذي هو أحد العوامل االثني عشر الخاصة بتقييم‬

‫المركز التنافسي لكل دولة‪ ،‬تحتل قطر المركز األول في اإلنفاق الحكومي على‬ ‫المشروعات‪ .‬كما تحتل المراكز األولي فيما يخص موازنة الميزانية الحكومية‪،‬‬

‫ونسب التغير السنوي في التضخم واالدخار القومي اإلجمالي وهي مؤشرات‬ ‫خاصة بعامل البيئة االقتصادية للدولة ‪.‬‬

‫كما تقدمت قطر للمركز األول هذه السنة فيما يخص تأثير الضرائب على حوافز‬

‫العمل بالدولة وذلك في إطار عامل كفاءة سوق العمل وأيضا المركز األول في‬ ‫توافر رأس المال االستثماري فيما يخص عامل تطوير السوق المالية ‪.‬‬

‫أشار التقرير إلى تمتع قطر بالقدرة على االبتكار حيث احتلت المركز الـ ‪ 18‬بينما‬

‫احتلت اإلمارات العربية المتحدة المركز الـ ‪ ،21‬وفيما يخص الصحة والتعليم‬ ‫االبتدائي احتلت قطر المركز الـ ‪ ، 27‬بينما كانت المملكة السعودية في المركز الـ‬ ‫‪ ،51‬كذلك احتلت قطر المركز الـ ‪ 21‬فيما يتعلق بتطور سوق المال‪ ،‬بينما احتلت‬

‫اإلمارات العربية المركز الـ ‪ .28‬هذا باإلضافة إلى االستقرار األمني للدولة في وسط‬

‫منطقة وصفها التقرير بعدم االستقرار‪.‬‬

‫أربع مراتب خالل العامين الماضيين وأحرزت كل من السويد‪ ،‬التي حلت سادسة‪،‬‬ ‫والمملكة المتحدة‪ ،‬التي حلت سابعة تقدما بثالث مراتب‪ ،‬وتجدر اإلشارة إلى أن‬ ‫النتيجة التي أحرزتها المملكة المتحدة مبنية على بيانات ما قبل تصويت ‪Brexit‬‬

‫الخاص بخروجها من االتحاد األوروبي‪ .‬أما االقتصادات الثالث األخيرة في ترتيب‬

‫العشر األوائل‪ ،‬وهي اليابان‪ ،‬وهونج كونج‪ ،‬وفنلندا‪ ،‬فتراجعت جميعها في الترتيب‪.‬‬

‫ويعتبر هذا التقرير تقييما سنويا للعوامل التي تقود اإلنتاجية واالزدهار في ‪138‬‬

‫أما الدول العربية‪ ،‬فتأثرت بانخفاض أسعار النفط والذي أدى إلى زيادة في‬

‫السلع والخدمات يرتبط بشكل مباشر مع كل من النمو االقتصادي واإلمكانيات‬

‫حلول كل من اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬وقطر‪ ،‬والمملكة العربية السعودية في‬

‫دولة حول العالم‪ .‬حيث أن درجة انفتاح االقتصادات أمام التجارة الدولية في مجالي‬ ‫المبتكرة لتلك الدولة‪.‬‬

‫الحاجة الملحة لدفع عجلة التنافسية في كافة بلدان المنطقة‪ .‬وعلى الرغم من‬ ‫المراتب الثالثين األولى بترتيب‪ 16 :‬و‪ ،18‬و‪ 29‬على التوالي‪ ،‬إال أنه ال تزال هناك‬

‫ووفقا لمؤشر التنافسية العالمية‪ ،‬تتصدر سويسرا للعام الثامن على التوالي‬

‫حاجة واضحة لجميع الدول المصدرة للطاقة إلى زيادة تنويع اقتصاداتها‪ .‬أما الدول‬

‫والواليات المتحدة األميركية‪ ،‬المتبوعين بكل من هولندا ثم ألمانيا التي تقدمت‬

‫القدرة التنافسية األساسية‪.‬‬

‫االقتصادات األكثر تنافسية في العالم‪ ،‬وذلك بفارق ضئيل عن سنغافورة‬

‫المستوردة للطاقة في المنطقة‪ ،‬فال بد لها من بذل المزيد من الجهد لتحسين‬

‫ً‬ ‫نموا‬ ‫قطر‪ ..‬األسرع‬

‫الودائع الحكومية في القطاعات المحلية‬ ‫للمصارف‬

‫جاءت دولة قطر ضمن أفضل ‪ 10‬دول في العالم من حيث القدرة على تحمل‬

‫تكاليف القروض‪ ،‬حيث حلت في المركز السادس‪.‬‬

‫وأفاد تقرير جديد نشره معهد المحاسبين القانونيين في انجلترا وويلز ‪ ،ICAEW‬بأن‬

‫الودائع الحكومية في البنوك التجارية‪ 6.2013 = 100 ،‬مليون بالمتوسط‬

‫الحكومة قد نجحت في جذب معدالت أكبر من االستثمارات األجنبية المباشرة إلى‬

‫االقتصاد المحلي‪ ،‬األمر الذي سيؤدي إلى منافع عديدة‪ ،‬مثل النفاذ إلى السيولة‬

‫‪180‬‬ ‫‪160‬‬

‫األجنبية‪ ،‬ونقل التكنولوجيا‪ ،‬ودعم ربط أسعار الصرف بالدوالر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جاذبا لالستثمارات األجنبية المباشرة‬ ‫اقتصادا‬ ‫كما تعتبر قطر من بين أفضل ‪20‬‬ ‫ً‬ ‫وفقا لتقرير التنافسية العالمية‪.‬‬ ‫على مستوى العالم‪،‬‬

‫‪140‬‬ ‫‪120‬‬ ‫‪100‬‬

‫ً‬ ‫نموا في منطقة الخليج العربي‪.‬‬ ‫ومن المنتظر أن تظل قطر الدولة األسرع‬

‫‪80‬‬

‫وستستفيد من معدالت اإلنتاج للنفط والغاز لزيادة الطاقة اإلنتاجية لخط األنابيب‬

‫‪60‬‬

‫في حقل برزان للغاز‪ ،‬ومن محطة التكرير الجديدة «راس لفان ‪ »2‬في ‪ .2017‬كما‬

‫‪40‬‬

‫‪ .2017‬ودعا التقرير حكومات دول مجلس التعاون الخليجي لتكثيف جهودها من‬

‫‪0‬‬

‫أنه من المتوقع نمو إجمالي الناتج المحلي ليبلغ ‪ ٪ 3.5‬في ‪ ،2016‬و‪ ٪ 3.7‬في‬ ‫أجل تحسين بيئة التمويل فيها‪.‬‬

‫مشددا على أن الوصول إلى التمويل سيكون بمثابة حافز رئيسي للتنويع‬

‫التحول الجذري‬ ‫االقتصادي في أنحاء المنطقة‪ ،‬وهناك حاجة بالغة له في ضوء‬ ‫ّ‬ ‫الذي تشهده أسواق النفط العالمية‪.‬‬

‫‪20‬‬ ‫‪2016‬‬

‫اإلمارات‬

‫‪2015‬‬

‫‪2014‬‬

‫السعودية‬

‫‪2013‬‬

‫قطر‬

‫‪2012‬‬

‫سلطنة ُعمان‬

‫‪2011‬‬

‫‪2010‬‬

‫الكويت‬

‫‪2009‬‬

‫البحرين‬

‫المصدر ‪ :‬أكسفورد إيكونوميكس‪/‬تحليالت هافر‬

‫‪11‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫متفرقــــــــات‬

‫السكري يهددنا ‪ ..‬والمواجهة بالتغيير‬ ‫تفضل معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة‬

‫الدماغية إما مصابون بالسكري أو حالة ما قبل‬

‫منتدى السكري‪ ،‬الذي كشفت فيه سعادة الدكتورة‬

‫إجراء أية تغييرات‪ ،‬فإنه من المتوقع أن يتضاعف‬

‫آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية برعاية‬ ‫حنان محمد الكواري وزيرة الصحة أن نحو (‪)٪ 17‬‬ ‫من المواطنين القطريين البالغين يعانون اليوم‬

‫من مرض السكري‪ ،‬كما أن نحو (‪ )٪ 50‬من حاالت‬ ‫الغسيل الكلوي للمرضى في دولة قطر ناتجة عن‬

‫إصابتهم بمرض السكري‪ ،‬وما يقرب من نصف‬

‫حاالت مرضى الشريان التاجي الحاد مصابون‬ ‫بالسكري‪ ،‬وكذلك نحو (‪ )٪ 70‬من حاالت السكتة‬

‫السكري‪ .‬وأكدت سعادتها أنه في حال لم يتم‬ ‫عدد المصابين بمرض السكري خالل األربعين‬ ‫سنة المقبلة‪ ،‬ما يعني أن األطفال‪ ،‬والعائالت‬

‫والمجتمعات سيتأثرون بهذا المرض المريع‪ ،‬بدرجة‬ ‫أكبر مما هي عليه اليوم‪ ،‬وإذا ما بقي الحال على‬

‫هذا المعدل‪ ،‬فإن تكاليف العالج سترتفع على‬

‫األرجح بدورها لتصل إلى (‪ )4.9‬مليار بحلول العام‬ ‫‪.2035‬‬

‫ورشة عمل إلصالح القطاع العام في دول منظمة التعاون والتنمية‬ ‫االقتصادية‬

‫إقرار قواعد تأشيرة «الترانزيت»‬ ‫أعلنت الهيئة العامة للسياحة‪ ،‬بالتعاون مع الخطوط‬ ‫قام معهد قطر للمالية العامة بتنظيم ورشة العمل‬

‫في القطاع العام بوضع هذه المهمة الحساسة في‬ ‫ً‬ ‫جزءا من إستراتيجيتها للتنمية‬ ‫قمة أولوياتها وجعلتها‬

‫للمال واألعمال الدكتور عبدالعزيز الحر ونخبة من‬

‫من اإلصالحات الهيكلية في الخدمات العامة لتصبح‬

‫المكثفة بحضور سعادة وكيل وزارة المالية خلف بن‬

‫أحمد المناعي‪ ،‬والرئيس التنفيذي ألكاديمية قطر‬

‫المتحدثين من النمسا وكندا‪ .‬لقد هدفت الورشة إلى‬ ‫تبادل الخبرات والتجارب مع دول منظمة التعاون‬

‫والتنمية االقتصادية التي تنخرط في إجراء اإلصالحات‬

‫التحديثية في القطاع العام‪ ،‬بما في ذلك قطر التي‬

‫قامت بتطبيق سلسلة من اإلصالحات التي تهدف‬ ‫إلى تحديث قطاعها العام من خالل التركيز على رفع‬

‫كفاءة الخدمات العامة وتطوير قيمة هذا القطاع‬ ‫ضــمــن إطـار إستـراتيجيــة دولـة قطــر للـتـنميــة‬

‫الــوطـنـيـة ‪ .2016 – 2011‬وقال سعادة وكيل وزارة‬

‫المالية خلف بن أحمد المناعي‪« :‬يتطلع المواطنون‬

‫إلى أن ترتقي حكوماتهم ومؤسسات الخدمة العامة‬ ‫إلى مستوى توقعاتهم من حيث االستمرار بالتطور‪،‬‬

‫اجراء اإلصالحات الفعالة وتطوير اإلستراتيجيات‬ ‫الحديثة التي لم يعد ُينظر إليها على أنها مجرد نوع من‬

‫الترف في وقتنا الراهن‪ .‬إن كل ذلك يصب في مسار‬ ‫التغيير اإليجابي وخلق البيئة المواتية لتسهيل النمو‬

‫الوطنية ‪ ،2016 – 2011‬األمر الذي أدى إلى مجموعة‬

‫أكثر كفاءة‪ ،‬وشفافية واستجابة لمتطلبات المواطنين‪،‬‬

‫في سياق تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية ‪.»2030‬‬

‫لتأشيرة العبور «الترانزيت» للركاب الذين يقضون‬ ‫خمس ساعات على األقل كوقت عبور في مطار حمد‬

‫المتحدثين في المؤتمر الصحفي‪« :‬بالرغم من القيمة‬

‫تأشيرة دخول‪ .‬وتنطوي هذه الخطوة على زيادة كبيرة‬

‫التنفيذي ألكاديمية قطر للمال واألعمال وأحد‬

‫العظيمة لجمع الخبراء وممثلي الحكومات القائمين‬ ‫على توجيه دفة إدارة إصالحات القطاع العام في عدد‬ ‫من بالد منظمة التعاون والتنمية االقتصادية وبلدان‬

‫أخرى حول العالم في مكان واحد ليتشاركوا خبراتهم‬ ‫وتطبيقاتها‪ ،‬فإن المكسب األكثر أهمية يكمن في‬

‫القيمة التي أفرزها تبادل األفكار والخبرات خالل‬ ‫الرؤى ّ‬ ‫فعاليات ورشة عمل معهد قطر للمالية العامة‪ .‬كما‬

‫نأمل أن تكون التجربة القطرية في مجال اإلصالحات‬ ‫ً‬ ‫مزيدا من القيمة‬ ‫التحديثية في القطاع العام قد أضفت‬ ‫على حلقات النقاش وحققت الفائدة للدول األخرى‬ ‫األعضاء في منظمة التعاون والتنمية االقتصادية التي‬ ‫تخوض نفس التجربة‪ .‬كما استفدنا من تكوين فهم‬

‫دولة قطر عبر وزارة المالية والمؤسسات ذات العالقة‬

‫العمل‪».‬‬

‫‪10‬‬

‫فيما ُيعد خطوة نوعية لتعزيز مكانة قطر كإحدى‬ ‫محطات التوقف العالمية‪ .‬ويسمح النظام الجديد‬

‫ومن جانبه‪ ،‬قال الدكتور عبدالعزيز الحر‪ ،‬الرئيس‬

‫أفضل لبعض جوانب العملية اإلصالحية من خالل‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫العابرين (الترانزيت) من العاصمة القطرية الدوحة‪،‬‬

‫الدولي‪ ،‬بالبقاء في قطر لمدة تصل إلى ‪ 96‬ساعة (أربعة‬

‫االقتصادي وعملية إدارته وتطويره‪ ..‬وهذا هو سبب‬ ‫ً‬ ‫قائال‪« :‬بصفتها‬ ‫اجتماعنا في ورشة العمل هذه»‪ .‬وتابع‬ ‫ً‬ ‫عضوا في منظمة التعاون والتنمية االقتصادية‪ ،‬قامت‬

‫الجوية القطرية ووزارة الداخلية‪ ،‬عن تطبيق نظام‬ ‫جديد في التأشيرات السياحية التي ُتمنح للمسافرين‬

‫األفكار المميزة التي تم طرحها خالل ندوات ورشة‬

‫أيام)‪ ،‬دون حاجة للتقدم بطلب مسبق للحصول على‬

‫في مدة تأشيرة العبور مقارنة بالنظام السابق‪ ،‬الذي‬ ‫كان يسمح للمسافرين الذين يقضون ثماني ساعات‬ ‫كحد أدنى في مطار حمد الدولي بالبقاء لمدة أقصاها ‪48‬‬

‫ساعة (يومين) في قطر‪ .‬وهي زيادة من شأنها أن تجعل‬ ‫التوقف في قطر أسهل وأكثر جاذبية لدى المسافرين‬ ‫ً‬ ‫فضال‬ ‫الدوليين على متن الخطوط الجوية القطرية‪،‬‬ ‫عن كونها تستهدف تحقيق قيمة مضافة لالقتصاد‬

‫الوطني وتعزيز مكانة قطر كوجهة سياحية جاذبة‪.‬‬

‫وبموجب النظام الجديد‪ ،‬سوف يتم إصدار تأشيرة‬ ‫ً‬ ‫مجانا وتصبح متاحة للمسافرين من جميع‬ ‫عبور قطر‬

‫الجنسيات لدى وصولهم إلى مطار حمد الدولي‪ ،‬وذلك‬ ‫المتابعة الخاصة بهم واالنتهاء من‬ ‫بمجرد تأكيد رحالت‬ ‫َ‬

‫إجراءات مراجعة الجوازات‪ .‬تملك الجهات المختصة‬ ‫بوزارة الداخلية السلطة التقديرية في الموافقة على‬ ‫إصدار التأشيرات‪.‬‬


‫متفرقــــــــات‬

‫تمديد موعد تشغيل‬ ‫السكك الحديدية الخليجية‬ ‫الموحدة‬

‫توقع وزير التجارة الكويتي الدكتور يوسف العلي تمديد‬

‫مشروعها في وقت قصير‪ ،‬لذلك يصعب التشغيل‬

‫الموحدة الذي يفترض أن يبدأ في ‪ ،2018‬بعد أن‬ ‫ً‬ ‫مبكرا للمشروع‪.‬‬ ‫تعثرت بعض الدول في التجهيز‬

‫التجارة ينتظرون تطورات وتفاصيل جديدة من قبل‬

‫موعد تشغيل مشروع السكك الحديدية الخليجية‬

‫وقال العلي‪ :‬إن مشروع سكة الحديد الخليجي ما يزال‬ ‫ً‬ ‫كثيرا على‬ ‫يجري العمل عليه وعند اكتماله سيسهل‬

‫في موعده‪ .‬من جهة أخرى‪ ،‬أوضح العلي أن وزراء‬

‫النقاش‪ ،‬وبعد عدة اجتماعات لم يحدث تطور‪ ،‬فكان‬

‫األمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي‪ ،‬بشأن عودة‬

‫عبدالله النعيمي‪ ،‬وزير األشغال العامة اإلماراتي أن‬

‫المفاوضات بين دول المجلس واالتحاد األوروبي‬ ‫منذ ثمانية أعوام‪ .‬وتابع أن عودة المفاوضات فيما‬

‫مجلس التعاون‪ ،‬حيث وصلت تكلفته الحالية إلى‬ ‫ً‬ ‫دوال في المجلس‪،‬‬ ‫‪ 20‬مليار دوالر‪ ،‬السيما أن هناك‬

‫حول مشروع المنطقة الحرة البينية التي توقفت‬

‫الدول تخطي مراحل أكبر لسوق مشتركة في انتقال‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أنه يوجد تفاوت‬ ‫البضائع والسلع بين الدول‪،‬‬ ‫وسيتم النظر لنسب المراحل التي انتهت لكل‬

‫العامة إن كانت هناك جولة قادمة للمفاوضات‪ ،‬الفتا‬

‫دولة‪ .‬وأضاف العلي أن الجانب الكويتي مايزال في‬ ‫ً‬ ‫أخيرا إزالة العوائق التي‬ ‫المراحل األولية بعد أن تمت‬ ‫ً‬ ‫مرجحا أنه ال يمكن أن تنجز الكويت‬ ‫تواجه المشروع‪،‬‬

‫التوقف آنذاك‪ .‬وفي وقت سابق كشف الدكتور‬ ‫التكلفة اإلجمالية القصوى لمشروع الربط الخليجي‬

‫يخص المنطقة الحرة لالتحاد األوروبي ودول الخليج‬

‫بين الدول في سرعة ووتيرة العمل على المشروع‪،‬‬

‫ملموس في النقاط التي اختلف عليها وكان حولها‬

‫تنتظر بعض التفاصيل التي يمكن أن تقدمها األمانة‬

‫إلى أن الوحدة االقتصادية الخليجية تعمل ككتلة‬

‫وبين أن توقف المفاوضات‬ ‫واحدة أمام المفاوضات‪ّ .‬‬ ‫قبل ثمانية أعوام يعود لكونها لم تحقق أي تقدم‬

‫للسكك الحديدية‪ ،‬ستبلغ ‪ 30‬مليار دوالر لكافة دول‬

‫خطت خطوات واسعة في المشروع‪ .‬وأكد النعيمي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعصبا‬ ‫حيويا لدول الخليج‪،‬‬ ‫قطاعا‬ ‫أن قطاع النقل يعد‬

‫له إستراتيجيته لدول المجلس‪ ،‬وأن مسألة الربط‬

‫الخليجي الموحد من خالل السكك الحديدية يعد‬

‫حلم األجيال القادمة‪.‬‬

‫«‪ »1.51‬مليار أوراق مالية مملوكة للقطريين‬ ‫ارتفعت قيمة األوراق المالية التي يملكها االستثمار‬

‫مساهمة في تلك الفترة‪.‬‬

‫ولم يتخل عن استثماراه فيه في أشد وأحلك‬

‫العربي واألجنبي في بورصة عمان حيث أصبحت‬

‫القطري والذي يعتبر قاعدة متينة للسوق األردني‬

‫الظروف التي مر بها خالل سنوات األزمة السابقة‪،‬‬ ‫لنهاية شهر أغسطس من العام الجاري إلى ما يقارب‬

‫‪ 988‚7‬مليون دينار مايعادل (‪ 1‚5‬مليار دوالر)‪،‬‬

‫‪ ٪ 13‚7‬من حجم التداول الكلي‪ .‬في حين بلغت‬

‫وتعتبر االستثمارات القطرية دليال على ثقة االستثمار‬

‫قيمة األسهم المباعة من قبلهم لنفس الفترة ‪25‚7‬‬

‫تحتل االستثمارات القطرية المركز الثالث‪ ،‬بعد‬

‫األردني خالل شهر أغسطس الماضي قد انخفض‬

‫الجنسية الكويتية واللبنانية‪ .‬وعلى صعيد متصل‬

‫فقد احتل االستثمار اللبناني المرتبة األولى في‬

‫مليون دينار‪ ،‬وبذلك يكون صافي االستثمار غير‬

‫بمقدار‪ 2‚2‬مليون دينارمقارنة مع انخفاض بلغ‬ ‫‪ 4‚2‬مليون دينار لنفس الفترة من العام ‪.2015‬‬

‫االستثمار األجنبي لألوراق المالية‪ ،‬فإن اإلحصاءات‬

‫كما أظهرت اإلحصاءات الصادرة عن البورصة بأن‬

‫وكشفت البيانات اإلحصائية الصادرة عن مركز إيداع‬

‫األوراق المالية إلى أكثر من ‪ 1‚2‬مليار دينار مايعادل‬

‫األردنيين منذ بداية العام وحتى نهاية شهر أغسطس‬

‫المملوكة من قبل هذا االستثمار وصل إلى قرابة‬

‫وأظهرت اإلحصاءات الصادرة عن البورصة انخفاض‬

‫نسبته‪ ٪ 25‚1‬من حجم التداول الكلي‪ ،‬في حين‬

‫األردنيين والتي تمت من خالل التداول في بورصة‬

‫مليون دينار‪ ،‬وبذلك يكون صافي االستثمار غير‬

‫وحقق المركز الـ‪ 4‬لجهة ملكية األوراق المالية حسب‬ ‫الجنسية‪.‬‬

‫األوراق المالية في الشأن ذاته أن عدد األوراق المالية‬ ‫‪ 160‚016‬مليون ورقة مالية في الشهر الماضي‪.‬‬

‫وبينت إحصاءات مركز إيداع األوراق المالية أيضا‬ ‫وصول عدد المساهمات االستثمارية لالستثمار‬

‫القطري في ملكية األوراق المالية إلى ‪ 382‬ألف‬

‫ذاتها كشفت عن بلوغ قيمة ملكية هذا االستثمار من‬ ‫تقريبا (‪ 1‚6‬مليار دوالر) لشهر أغسطس المنصرم‪.‬‬

‫قيمة األسهم المشتراة من قبل المستثمرين غير‬ ‫عمان خالل شهر أغسطس الماضي‪ ،‬والتي قد‬ ‫ّ‬ ‫مــشــكلـــــة ما نسبتــــه‬ ‫بلــغـــت ‪ 23‚5‬مـــلـيــون ديـنــار‬

‫قيمة األسهم المشتراة من قبل المستثمرين غير‬ ‫الماضي قد بلغت ‪ 372‚4‬مليون دينار مشكلة ما‬

‫بلغت قيمة األسهم المباعة من قبلهم ‪231‚5‬‬ ‫األردني قد ارتفع بمقدار ‪ 140‚9‬مليون دينار‪ ،‬مقارنة‬

‫مع ارتفاع قيمته ‪ 3‬ماليين دينار في العام ‪.2015‬‬

‫‪13‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫التقطير في القطاعين‬ ‫الحكومي والخاص‬

‫ً‬ ‫قريبا‬ ‫وصول مجسم «مترو الدوحة»‪..‬‬ ‫أكد الدكتور المهندس سعد المهندي‪ ،‬الرئيس‬

‫األنفاق في شهر يوليو من العام ‪ 2014‬في الجانب‬

‫بمشروع مترو الدوحة لهو خير شاهد على قدرتنا على‬ ‫ً‬ ‫وفقا للجدول‬ ‫تنفيذ مشروع مترو الدوحة في مجمله‬

‫آلة حفر األنفاق «لبرثة»‪ ،‬وفي العام ‪ 2016‬احتفلت‬

‫التنفيذي للشركة‪« :‬إن االنتهاء من أعمال حفر األنفاق‬

‫ً‬ ‫واستكماال لمسيرة‬ ‫الزمني والميزانية المحددة‪.‬‬

‫التقدم وبعد االنتهاء من مرحلة البناء‪ ،‬ينصب تركيزنا‬ ‫ً‬ ‫تعقيدا الخاصة بالتشطيبات‬ ‫اآلن على المرحلة األكثر‬ ‫المعمارية حيث تم تركيب مسارات فوق األرض‬ ‫على الجسور العلوية لمسافة ‪ 7.5‬كيلومتر‪ ،‬كما تم‬ ‫ً‬ ‫أيضا صب الخرسانة واألساسات في ‪ 33‬محطة‪.‬‬

‫الشمالي من الخط األحمر بمحطة القصار باستخدام‬

‫الريل بانتهاء حفر األنفاق في الخط األحمر‬ ‫شركة ّ‬ ‫واألخضر والذهبي لمشروع مترو الدوحة‪ .‬وقد تم‬ ‫االنتهاء من أعمال حفر األنفاق في الجانب الشمالي‬

‫من الخط األحمر بين محطة القطيفية وجامعة قطر‬

‫في شهر مارس من العام الجاري باستخدام آلة حفر‬

‫األنفاق «لبرثة»‪ .‬وبعدها تم االنتهاء من أعمال حفر‬ ‫األنفاق بالخط األخضر في شهر أبريل باستخدام‬ ‫آلة حفر األنفاق «المسيلة» في محطة المدينة‬

‫كما تم االنتهاء من بناء األسقف في ‪ 8‬محطات‬ ‫ً‬ ‫حاليا تركيب األسقف في ‪ 27‬محطة‪ .‬ويطيب‬ ‫ويجري‬

‫التعليمية‪ .‬فيما تم االنتهاء من أعمال حفر األنفاق‬

‫العمل الذي تمكن من تحقيق هذا اإلنجاز وأشكر‬

‫وأضاف‪« :‬بالرغم من انتهاء أعمال حفر األنفاق‪ ،‬إال أنه ما‬

‫لي أن أنتهز هذه المناسبة ألعبر عن فخري بفريق‬

‫جميع األطراف المشاركة على تفانيهم في عملهم‪.‬‬

‫ونتطلع مشاركة المزيد من اإلنجازات مع جمهورنا‬ ‫ومتابعينا‪ ،‬خاصة وصول مجسم مترو الدوحة‬

‫إلى دولة قطر في وقت الحق من العام الجاري»‪.‬‬ ‫هذا وقد كانت الـ‪ 21‬آلة حفر أنفاق التي دشنت العمل‬ ‫في مشروع مترو الدوحة هي السبب الرئيسي في‬

‫دخول شركة سكك الحديد القطرية (الريل) موسوعة‬ ‫غينيس وتحطيمها للرقم القياسي عن تشغيلها‬

‫أكبر عدد من آالت الحفر العمالقة في وقت واحد‬ ‫في إطار مشروع واحد‪ .‬وقد تم شحن تلك اآلالت‬ ‫من شركة هيرنكنشت األلمانية إلى الدوحة لتنفيذ‬

‫هذا المشروع الضخم‪ .‬وقد بدأ العمل في حفر‬

‫في الخط الذهبي يوم ‪ 19‬مايو بمحطة مشيرب‪.‬‬ ‫يزال أمامنا الكثير لنفعله حيث ينصب تركيزنا اآلن على‬ ‫تركيب المسارات‪ ،‬والقيام باألعمال الكهروميكانيكية‬

‫لالنتهاء من التشطيبات الداخلية للمحطات»‪.‬‬

‫ومن المتوقع إنجاز المرحلة األولى من مترو الدوحة‬ ‫في العام ‪ .2020‬وبحلول العام ‪ ،2030‬يتوقع إنجاز‬

‫كامل الشبكات الثالث‪ :‬مترو الدوحة وترام لوسيل‬ ‫وسكة حديد المسافات الطويلة التي ستصل بشبكة‬ ‫قطار دول مجلس التعاون الخليجي‪ .‬ومع انتهاء‬

‫المرحلة األولى من مترو الدوحة وترام لوسيل‪.‬‬ ‫وبحلول عام ‪ ،2020‬من المقرر االنتهاء من بناء ‪37‬‬ ‫محطة تستغرق الرحلة بين المحطات المتجاورة منها‬

‫قرابة دقيقتين‪.‬‬

‫أعلنت وزارة التنمية اإلدارية والعمل والشؤون‬

‫االجتماعية عن االنتهاء من المرحلة األولى‬ ‫لعملية توظيف المواطنين الباحثين عن عمل‬ ‫في القطاعين الحكومي والخاص‪ .‬وأوضحت‬ ‫في تقرير إحصائي صادر عن إدارة تنمية الموارد‬ ‫البشرية الوطنية أن الوزارة قامت بتوظيف‬

‫عدد ‪ 1187‬في (‪ )35‬جهة بالقطاع الحكومي‪،‬‬ ‫و‪147‬‬

‫وبذلك‬

‫الذين‬

‫في‬

‫يبلغ‬

‫باشروا‬

‫(‪)27‬‬

‫جهة‬

‫المجموع‬ ‫العمل‬

‫بالقطاع‬

‫الخاص‪.‬‬

‫بالقطاعين‬

‫الحكومي‬

‫الكلي‬

‫والخاص ‪ 1334‬موظفا وموظفة‪.‬‬

‫للمواطنين‬

‫وقد كانت وزارة التنمية اإلدارية والعمل رفضت‬

‫استثناء شركات التأمين العاملة في قطر من‬ ‫نسب التقطير‪ ،‬مؤكدة أن مسيرة توطين الوظائف‬

‫في مختلف الجهات الحكومية والخاصة تخضع‬

‫لقوانين ولوائح غير مسموح باستثناء أي جهة‬ ‫منها‪ .‬وقد كان عدد من شركات التأمين قد طلبت‬

‫من وزارة التنمية اإلدارية السماح لها باستثناءات‬

‫في نسب التقطير‪.‬‬

‫كتارا تدشن تقويم التاريخ الشمسي‬ ‫دشنت المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا‪،‬‬

‫للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا‪ :‬مما ال شك‬

‫البيئة المحلية والتراث والهوية‪ ،‬باإلضافة إلى احتوائه‬

‫التاريخ الشمسي لألبراج الشمسية في دولة قطر‬

‫حاجة اإلنسان لتحديد المواعيد ومعرفة األيام وإدارة‬

‫الشمسية في دولة قطر‪ ،‬موضحا فلسفة تأثير األبراج‬

‫والمناسبات‪ ،‬وهي حاجة أساسية ملحة ال يمكن ألي‬

‫لهذا التقويم الذي يتميز بقيمته التوثيقية الهامة‪،‬‬

‫بحضور عدد من المهتمين والمتخصصين‪ ،‬تقويم‬ ‫والذي أشرف المهندس عيسى سعد ربيعة الكواري‬ ‫على إعداده وتصميمه‪ ،‬وهو صاحب الملكية الفكرية‬ ‫لهذا التقويم الذي يعد إضافة ثقافية وحضارية تتيح‬ ‫دراسة التاريخ وفق منهج علمي صحيح‪ ،‬مبني على‬

‫تفسير الظواهر الفلكية‪ .‬وبهذه المناسبة قال سعادة‬ ‫الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام‬

‫‪12‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫فيه أن أهمية وجود التقويم الشمسي تأتي من‬

‫وتنظيم الشؤون الخاصة والعامة‪ ،‬وإثبات األعياد‬ ‫إنسان أو مؤسسة أو شركة أن تستغني عنها‪ ،‬من‬ ‫هنا بادرت المؤسسة العامة للحي الثقافي إلصدار‬

‫هذا التقويم الرائد الذي يوفر معلومات مهمة‬

‫ومفيدة عن األبراج الشمسية وأنواعها وتأثيرها على‬

‫على جدول فصول السنة البرجية بناء على المدارات‬

‫أن إصدار (كتارا)‬ ‫والنجوم على حياة اإلنسان‪ .‬مؤكدا ّ‬ ‫يعكس اهتمامها بالباحثين القطريين المبدعين الذين‬

‫يعملون على تدوين أعمالهم ومنجزاتهم في مختلف‬

‫العلوم والمعارف‪ ،‬وهي أعمال فكرية وثقافية هامة‬

‫تعمل على إثراء المكتبة العربية ونتاجها الحضاري‪.‬‬


‫متفرقــــــــات‬ ‫علـــى الرغـــم مـــن االنخفـــاض فـــي صـــادرات قطـــر مـــن النفـــط‬

‫الطويـــل المصـــدر األساســـي لدخـــل البـــالد فـــي المســـتقبل‪.‬‬ ‫ويعتبـــر جهـــاز قطـــر لالســـتثمار بمثابـــة طـــوق النجـــاة لألجيـــال‬ ‫ُ‬

‫والغـــاز بنســـبة تزيـــد عـــن ‪ ٪ 50‬علـــى أســـاس ســـنوي‪ ،‬إال أن البـــالد‬ ‫مـــا تـــزال ُتعتبـــر مـــن أســـرع االقتصـــادات نمـــوا فـــي العالـــم‪ ،‬وقـــد‬

‫القادمـــة‪ ،‬وهـــو ال يهـــدف إلـــى أن يكـــون أداة لتحقيـــق االســـتقرار‬

‫ويعتبـــر دور صنـــدوق‬ ‫متفرقـــة مـــن خـــالل صنـــدوق ثروتهـــا الســـيادي‪ُ .‬‬

‫الهيئـــة مؤخـــرا ‪ 622‬مليـــون دوالر فـــي شـــراء حصـــة ‪٪ 10‬‬

‫قامـــت بخطـــوات مدروســـة لالســـتثمار فـــي مناطـــق جغرافيـــة‬ ‫الثـــروة القطـــري العبـــا رئيســـيا فـــي الســـاحة العالميـــة‪ ،‬حتـــى مـــع‬

‫توجـــس الصناديـــق العالميـــة مـــن تعثـــر النمـــو الصينـــي وقيـــام‬ ‫مجلـــس االحتياطـــي االتحـــادي األميركـــي برفـــع ســـعر الفائـــدة‪.‬‬ ‫وحســـب تقديـــرات وكالـــة التصنيـــف االئتمانـــي العالميـــة موديـــز‬ ‫فقـــد ازدادت قيمـــة األصـــول التـــي يديرهـــا جهـــاز قطـــر لالســـتثمار‪،‬‬ ‫وهـــو صنـــدوق الثـــروة الســـيادية فـــي قطـــر‪ ،‬مـــن ‪ 243.5‬مليـــار‬ ‫دوالر‪ ،‬أو ‪ ٪ 120.6‬مـــن الناتـــج المحلـــي اإلجمالـــي فـــي العـــام‬ ‫‪ ،2013‬إلـــى ‪ 329‬مليـــار ريـــال‪ ،‬أو ‪ ٪ 183.4‬مـــن الناتـــج المحلـــي‬

‫اإلجمالـــي فـــي العـــام ‪ ،2015‬وهـــو مـــا يزيـــد عـــن تقديـــرات الوكالـــة‬

‫إلجمالـــي الديـــن الحكومـــي للعـــام ‪ 2015‬بمقـــدار ‪5.5‬‬

‫مـــرة‪.‬‬

‫(كمـــا قالـــت وكالـــة ســـتاندرد أنـــد بـــورز)‪ .‬فقـــد اســـتثمر الجهـــاز‬ ‫فـــي مبنـــى اإلمبايـــر ســـتيت الشـــهير بالواليـــات المتحـــدة‪.‬‬ ‫وفـــي العـــام ‪ 2015‬نفســـه‪ ،‬كشـــف جهـــاز قطـــر لالســـتثمار‬

‫الـــذي يملـــك أصـــوال مـــدارة بقيمـــة ‪ 256‬مليـــار دوالر (حســـب‬

‫معهـــد صناديـــق الثـــروة الســـيادية) أنـــه يعتـــزم اســـتثمار نحـــو ‪35‬‬ ‫مليـــار دوالر فـــي الواليـــات المتحـــدة خـــالل العقـــد المقبـــل بعـــد‬

‫افتتـــاح مكتبـــه فـــي نيويـــورك الـــذي يتيـــح لـــه تعزيـــز وجـــوده علـــى‬

‫األراضـــي األميركيـــة وتوســـيع محفظتـــه االســـتثمارية العالميـــة‪.‬‬ ‫وبحس ــب تقري ــر التوقع ــات االس ــتثمارية ‪ 2016‬الص ــادر ع ــن مؤسس ــة‬

‫كولي ــرز ف ــإن المس ــتثمرين ينجذب ــون أكث ــر نح ــو القط ــاع العق ــاري ال ــذي‬ ‫مــن المتوقــع أن يبقــى «إيجابيــا»‪ .‬ومــن المرجــح للصفقــات العالميــة أن‬

‫لدولـــة‬

‫تصــل فــي هــذا العــام إلــى مســتويات مــا قبــل األزمــة الماليــة مــع التوقــع‬

‫االســـتثمارات األخـــرى التـــي ستشـــكل عوائدهـــا علـــى المـــدى‬

‫وأســتراليا العديــد مــن عمليــات االســتحواذ العقــاري فــي العــام القــادم‪.‬‬

‫وترتكـــز‬

‫متانـــة‬

‫واســـتدامة‬

‫النمـــو‬

‫االقتصـــادي‬

‫قطـــر علـــى هـــذه االســـتثمارات القطاعيـــة وغيرهـــا مـــن‬

‫بــأن تشــهد المملكــة المتحــدة‪ ،‬والواليــات المتحــدة‪ ،‬وفرنســا‪ ،‬واليابــان‪،‬‬

‫وقـــد كان هـــذا العـــام حتـــى اآلن عامـــا حافـــال باألحـــداث بالنســـبة‬ ‫لجهـــاز قطـــر لالســـتثمار الـــذي باتـــت لديـــه مـــوارد ماليـــة «أكثـــر‬ ‫تواضعـــا» بســـبب انخفـــاض أســـعار النفـــط بحســـب وكالـــة موديـــز‬ ‫منـــذ اســـتحواذه علـــى حصـــة ‪ ٪ 25‬فـــي مطـــار بولكوفـــو الروســـي‬

‫بســـانت بطرســـبورغ‪ .‬فقـــد اســـتحوذ الجهـــاز فـــي وقـــت مبكـــر مـــن‬ ‫هـــذا العـــام علـــى عقـــار متميـــز فـــي ســـنغافورة مـــن شـــركة بـــالك‬

‫ووصفـــت‬ ‫روك إنفســـتمنتس األميركيـــة بقيمـــة ‪ 2.5‬مليـــار دوالر‪ُ ،‬‬

‫هـــذه الصفقـــة بأنهـــا األكبـــر فـــي ســـنغافورة مـــن حيـــث القيمـــة‬ ‫ً‬ ‫دوالرا لـــكل قـــدم مربـــع‪.‬‬ ‫حيـــث دفـــع جهـــاز قطـــر لالســـتثمار ‪1960‬‬

‫وتشـــمل األمـــالك الحاليـــة لجهـــاز قطـــر لالســـتثمار فـــي الواليـــات‬ ‫المتحـــدة حصـــة أكثـــر مـــن ‪ ٪ 10‬فـــي شـــركة تيفانـــي األميركيـــة‬

‫لتصميـــم المجوهـــرات التـــي تتخـــذ مـــن نيويـــورك مقـــرا لهـــا‪ .‬ومـــن‬

‫اســـتثمارات الصنـــدوق القطـــري فـــي أميـــركا أيضـــا حصـــة ‪44‬‬ ‫‪ ٪‬فـــي مشـــروع تطويـــر «مانهاتـــن غـــرب» فـــي مدينـــة نيويـــورك‬ ‫بقيمـــة ‪ 8.6‬مليـــار دوالر ويشـــتمل علـــى إعـــادة تصميـــم مبنـــى هـــو‬

‫اآلن المقـــر الرئيســـي لوكالـــة أسوشـــيتد بـــرس‪ .‬واســـتحوذ جهـــاز‬ ‫قطـــر لالســـتثمار وشـــريكه صنـــدوق االســـتثمار العقـــاري األميركـــي‬

‫دوغ ــالس إيمي ــت ه ــذا الع ــام عل ــى عق ــار ف ــي مدين ــة ل ــوس أنجل ــوس‬ ‫تبلـــغ مســـاحته ‪ 365‬ألـــف قـــدم مربـــع بقيمـــة ‪ 225‬مليـــون دوالر‪.‬‬ ‫وفـــي أكتوبـــر ‪ ،2015‬أبـــرم جهـــاز قطـــر لالســـتثمار اتفاقـــا‬

‫مـــع بروكفيلـــد بروبرتـــي بارتنـــرز حصـــل مـــن خاللـــه علـــى‬ ‫حصـــة ‪ ٪ 44‬فـــي مشـــروع تبلـــغ مســـاحته ســـبعة مالييـــن‬

‫قـــدم مربـــع بمدينـــة نيويـــورك بقيمـــة ‪ 8.6‬مليـــار ريـــال‪.‬‬

‫وقـــال فـــادي موصلـــي‪ ،‬رئيـــس المجموعـــة الدوليـــة لـــرؤوس األمـــوال‬

‫بالشـــرق األوســـط التابعـــة لشـــركة جونـــز النـــغ الســـال‪ ،‬فـــي تقريـــر‬ ‫المجموعــة فــي يونيــو مــن هــذا العــام‪“ :‬لمــا كانــت العمــالت الخليجيــة‬

‫مرتبطـــة بالـــدوالر األمريكـــي‪ ،‬فـــإن الســـوق العقاريـــة فـــي الواليـــات‬ ‫المتحـــدة تســـتفيد مـــن زيـــادة تركيـــز صناديـــق الثـــروة الســـيادية علـــى‬ ‫العقـــارات»‪.‬‬

‫وقال‬

‫صناديق‬

‫كبير‬

‫معهد‬

‫الثروة‬

‫المملكة‬

‫التمويل‬

‫السيادية‬

‫المتحدة‬

‫الدولي‬

‫الخليجية‬

‫بعد‬

‫ومقره‬

‫خروجها‬

‫قد‬

‫من‬

‫واشنطن‬

‫تتجنب‬

‫االتحاد‬

‫إلى‬

‫إن‬

‫حد‬

‫األوربي‪.‬‬

‫ودخلت الديار القطرية التابعة لجهاز قطر لالستثمار مؤخرا في شراكة‬

‫‪15‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫متفرقــــــــات‬

‫صناديق الثروة السيادية‬ ‫ال تتأثر بالعواصف االقتصادية‬

‫تواجه قطر مهمة شاقة وهي االدخار في هذه المرحلة التي تشهد فيها انخفاضا‬ ‫حادا في عائدات النفط‪ .‬لذلك فهي تبحث بحذر عن عمليات االستحواذ العالمية‪،‬‬ ‫وخصوصا تلك المتعلقة بقطاعي العقارات والضيافة‪.‬‬ ‫بقلم إيالك غان‬

‫‪14‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫عقـــــــارات‬

‫عدد من المشاريع لتحسين‬ ‫البنية التحتية‬

‫داماك العقارية تطلق «أكويا إيماجين ‪»2.0‬‬

‫قال سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني‬ ‫وزير االقتصاد والتجارة القطري‪” :‬يجري العمل على‬

‫مشاريع بقيمة ‪ 200‬مليار دوالر في قطر‪ ،‬حيث تعمل‬ ‫البالد على تحسين بنيتها التحتية”‪ .‬كما قال الوزير أيضا‪:‬‬

‫“تمثل هذه المشاريع فرصا هامة من شأنها تشجيع‬ ‫االستثمار األجنبي وتعزيز الشراكات”‪.‬‬

‫وكان الشيخ أحمد يتحدث في اجتماع غداء استضافته‬

‫بشكل مشترك كل من سفارة دولة قطر في واشنطن‬ ‫العاصمة‪ ،‬ومجلس األعمال األميركي‪ -‬القطري وغرفة‬ ‫التجارة األميركية‪.‬‬

‫أضاف سعادته‪” :‬تعمل قطر على التحول إلى‬ ‫االقتصاد القائم على المعرفة بحلول العام ‪ 2030‬مع‬

‫الدور القيادي الذي يلعبه القطاع الخاص‪ .‬وعلى مدى‬ ‫السنوات القليلة الماضية‪ ،‬اتبعت قطر إستراتيجية‬ ‫اقتصادية “مرنة ومتعددة األوجه” والمستمدة من رؤية‬ ‫قطر الوطنية ‪.2030‬‬

‫انفستكورب البحرين يتوسع‬ ‫في الواليات المتحدة‬ ‫قالت شركة االستثمارات البديلة ومقرها البحرين‬ ‫انفستكورب‪“ :‬إن الذراع العقارية ومقرها الواليات‬

‫المتحدة التابعة لها قد اشترت مبنى للمكاتب في‬

‫سياتل‪ ،‬واشنطن‪ ،‬بحوالي ‪ 223.5‬مليون دوالر”‪.‬‬ ‫ً‬ ‫طابقا‬ ‫وأضافت الشركة‪ ”:‬إن المبنى المكون من ‪41‬‬ ‫ومن مكاتب من الفئة (أ) والمعروف باسم ‪ 901‬فيفث‬ ‫افنيو‪ ،‬هو جزء من مبادرة الشركة لالستحواذ على‬

‫“عقارات ذات أعلى مستوى من الجودة في أسواق‬ ‫الواليات المتحدة”‪.‬‬

‫اشترت انفستكورب العقارية مع شريكتها في المشروع‬

‫المشترك‪ ،‬شنيتزر ويست ‪ -‬شركة االستثمار العقاري‪،‬‬ ‫والتنمية‪ ،‬واإلدارة مع محفظتها الحالية ب ‪ 5.3‬مليون‬

‫قدم مربع في منطقة العاصمة سياتل‪.‬‬

‫أطلقت داماك العقارية عدة مشروعات على هامش‬

‫مشاركتها في معرض “سيتي سكيب غلوبال ‪”2016‬‬ ‫وأبرزها مشروع “أكويا إيماجين ‪ ،”2.0‬وهو مجموعة‬

‫من الفلل العصرية التي تحتوي على ثالث غرف نوم‪،‬‬ ‫والمصممة لجيل األلفية وعائالتهم من الباحثين عن‬ ‫مسكن دائم أو مالذ لقضاء العطالت في أحد مجتمعات‬ ‫ً‬ ‫اخضرارا في دبي‪.‬‬ ‫الغولف األكثر‬

‫إضافة إلى إطالق أربعة مشاريع جديدة أخرى‪ ،‬وهي‬

‫الوحدات السكنية “ذا ريزيدنسز” في أيكون سيتي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال‬ ‫وفندق أيكون والشقق الفندقية في أيكون سيتي‪،‬‬ ‫عن فلل ‪ XV‬المعكوسة في أكويا من داماك‪ ،‬وفلل‬ ‫أكويا كواترو في أكويا أكسجين‪ .‬ومن موقعها المتميز‬

‫في قلب “أكويا أكسجين”‪ ،‬المشروع الذي يسهل‬

‫الشعار‪،‬‬ ‫الوصول إليه من جميع أنحاء دبي‪ .‬وقال زياد‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫“تمثل فلل‬ ‫العضو المنتدب لشركة داماك العقارية‪:‬‬ ‫“أكويا إيماجين ‪ ”2.0‬مجموعة من المساكن العصرية‬

‫ذات األلوان النابضة بالحياة‪ ،‬والمحاطة بالمساحات‬

‫ووسائل الراحة الفاخرة في “أكويا أكسجين”‪ ،‬إضافة إلى‬

‫إطاللة خالبة على نادي الغولف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكانت شركة داماك العقارية قد أعلنت أيضا خالل‬

‫معرض “سيتي سكيب غلوبال ‪ ”2016‬عن إطالق‬ ‫أربعة مشاريع جديدة أخرى‪ ،‬وهي الوحدات السكنية‬

‫“ذا ريزيدنسز” في أيكون سيتي‪ ،‬وفندق أيكون‬ ‫ً‬ ‫فضال عن فلل ‪XV‬‬ ‫والشقق الفندقية في أيكون سيتي‪،‬‬ ‫المعكوسة في أكويا من داماك‪ ،‬وفلل أكويا كواترو في‬

‫أكويا أكسجين‪.‬‬

‫كما أعلنت داماك العقارية عن إطالق كل من الوحدات‬

‫السكنية “ذا ريزيدنسز” وفندق أيكون والشقق الفندقية‬ ‫في أيكون سيتي‪ ،‬المشروع التطويري الفريد على شارع‬

‫الشيخ زايد‪ ،‬والمطل على قناة دبي المائية‪.‬‬

‫الشعار‪“ :‬تعد العقارات الخاضعة لنظام التملك‬ ‫وقال‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫إقباال من‬ ‫الحر في دبي من أكثر المشاريع التي تلقى‬

‫المستثمرين في مجال العقارات من جميع أنحاء العالم”‪.‬‬ ‫كما ُي َعد فندق أيكون والشقق الفندقية في أيكون‬

‫سيتي أول مشروع من “أيكون هوتيلز آند ريزورتس”‪،‬‬

‫الشاسعة الخضراء وممرات ملعب الغولف الدولي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وتعد الخيار األمثل للباحثين عن أسلوب حياة عصري‬

‫ويقدم أجنحة رحبة وخدمات راقية وتجربة استثنائية‬

‫تضفي المزيد من الراحة‪ ،‬من حديقة وموقف سيارة‬

‫مستويات عالية من الراحة واالسترخاء وسط أجواء‬ ‫ً‬ ‫مترا‬ ‫من الترف‪ ،‬مع أجنحة تتراوح مساحتها ما بين ‪60‬‬

‫يجمع بين اإليقاع السريع والهدوء في نفس الوقت”‪.‬‬

‫ويمتاز مشروع “أكويا إيماجين ‪ ”2.0‬بمرافقه التي‬

‫خاصين بكل فيال‪ ،‬وإمكانية االستفادة من جميع المرافق‬

‫للضيوف‪ .‬وقد تم وضع جميع تفاصيل البرج لتقدم‬

‫ً‬ ‫مترا مربعة‪.‬‬ ‫مربعة و‪400‬‬

‫الحكير تفوز بالمنافسة على مشروع‬ ‫بمطار الملك عبدالعزيز الدولي‬ ‫قال المدير العام للتشغيل التجاري في هيئة الطيران‬

‫مستوى الخدمة والجودة”‪.‬‬

‫المدني السعودية صخر بن عبدالرحمن الملحم‪“ :‬إن‬

‫وأضاف الملحم‪ ”:‬أن شركة فواز عبدالعزيز الحكير‬

‫العمل التجاري بمطارات المملكة‪ ،‬بالتعاون مع كبرى‬

‫مشروع مدينة مطار الملك عبدالعزيز الدولي في‬

‫الهيئة تعكف على مشروع تحديث معايير وتطوير‬

‫الشركات الدولية‪ ،‬بهدف إحداث نقلة نوعية في‬

‫وشركاه العقارية فازت بالمنافسة‪ ،‬وتسلمت أرض‬ ‫جنوب الصاالت الجديدة”‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫متفرقــــــــات‬ ‫مع تيشمان سباير إلنشاء مساحة مكتبية تبلغ ‪ 1.1‬مليون‬

‫قدم مربع ومشروع للتجزئة في مدينة لونغ آيالند بنيويورك‬

‫بتكلفة تقدر ب ‪ 700‬مليون دوالر‪ ،‬كما أبرمت أيضا اتفاقا‬

‫للتجارة اإللكترونية “فليبكارت” مثاال على الطريقة المبتكرة‬

‫واشنطن الذي يضم ‪ 350‬غرفة وتحيط به مساحات‬

‫واستثمر جهاز قطر لالستثمار أيضا ‪ 2.5‬مليار دوالر في الطرح‬

‫مع مؤسسة هاينز انترست إل بي بإنشاء فندق كونراد‬

‫تجارية عالية الجودة وتقدر تكلفته بنحو ‪ 250‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وجاءت عمليات استحواذ جهاز قطر لالستثمار بمعدل‬

‫يقارب عملية واحدة في كل شهر في الوقت الذي تشهد‬ ‫فيه سوق النفط انخفاضا كبيرا‪ ،‬وتتعرض العديد من‬ ‫الصناديق السيادية لصعوبات بسبب انكشافها على‬

‫‪90.9‬‬ ‫إلى‬

‫‪147.4‬‬

‫مليار ريال في العام ‪،2010‬‬ ‫إلى‬

‫‪158.1‬‬

‫مليار ريال في العام ‪، 2011‬‬ ‫إلى‬

‫‪229.6‬‬

‫‪306.2‬‬

‫‪16‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫والمملكة المتحدة‪ ،‬وفرنسا‪ ،‬وألمانيا‪ ،‬وإيطاليا‪ ،‬وإسبانيا‪،‬‬

‫محفظتها ‪ 34‬منشأة عاملة أو قيد التطوير وتركز اآلن‬

‫العام الماضي على ثالثة فنادق في لندن وهي كالريدج‪،‬‬

‫على إضافة ‪ 26‬منشأة أخرى بحلول العام ‪.2026‬‬

‫وقد اشترت قطر العديد من العقارات في لندن مثل‬

‫استحوذت شركة الريان لالستثمار السياحي (آرتك)‪ ،‬وهي‬

‫الفنادق الفخمة والراقية‪ .‬وال يزال صندوق ثروتها السيادية‬

‫القابضة‪ ،‬على فندق البوتيك الفاخر «فايسروي ميامي»‬

‫شارد‪ ،‬وهارودز‪ ،‬وقرية األلعاب األولمبية‪ ،‬والعديد من‬

‫يملك حصصا في العديد من الشركات في المملكة‬ ‫المتحدة مثل باركليز‪ ،‬وسينسبري‪ ،‬وكناري وارف‪.‬‬

‫وبحسب شركة االستشارات العقارية العالمية‪ ،‬سي بي‬

‫وانضم القطاع الخاص في قطر أيضا إلى هذا الركب فقد‬

‫الذراع االستثمارية في قطاع الضيافة التابعة لشركة الفيصل‬ ‫الذي ُيعتبر االستثمار الخامس لها في الواليات المتحدة‪.‬‬

‫وبهذه المناسبة قال الشيخ محمد بن فيصل آل ثاني‪،‬‬ ‫نائب رئيس مجلس إدارة شركة الريان لالستثمار السياحي‬

‫ريتشارد إليس‪ ،‬فإن قطر واإلمارات العربية المتحدة مسئولة‬

‫(آرتك)‪« :‬تمثل السوق األميركية هدفا جذابا في نظرنا‪.‬‬

‫القطاع العقاري العالمي‪ ،‬فقد أظهرت بيانات الشركة أن‬

‫وركزت على قطاع الضيافة الذي يشهد نموا مطردا منذ‬

‫عن ‪ ٪ 75‬من تدفقات استثمارات الشرق األوسط في‬

‫صناديق الثروة السيادية مجتمعة قد ضخت في العام ‪2015‬‬

‫نحو ‪ 14‬مليار في العقارات الراقية على الصعيد العالمي‪.‬‬

‫آرتك من دخول هذه السوق عام ‪2012‬‬ ‫فقد تمكنت شركة ِ‬ ‫ذلك الحين‪ ،‬مما ترك أثرا إيجابيا على استثماراتنا األميركية»‪.‬‬

‫وتضم محفظة الفنادق لشركة «آرتك» في الواليات‬

‫ونشرت وزارة التخطيط التنموي واإلحصاء تقريرا مؤخرا جاء‬

‫المتحدة فندق راديسون بلو شيكاغو‪ ،‬وفندق سانت ريجس‬

‫‪ 90.9‬مليار ريال في العام ‪ 2009‬إلى ‪ 147.4‬مليار ريال في‬

‫وفندق سانت ريجس بول هاربور ميامي‪ .‬وفي أوروبا‬

‫فيه أن إجمالي استثمارات قطر في الخارج قد توسعت من‬

‫واشنطن دي سي‪ ،‬وفندق مانهاتن تايمز سكوير نيويورك‪،‬‬

‫العام ‪ ،2010‬إلى ‪ 158.1‬مليار ريال في العام ‪ ، 2011‬إلى‬

‫استحوذت الشركة في العام الماضي على إنتركونتيننتال‬

‫في العام ‪ ،2013‬إلى ‪ 306.2‬مليار ريال في العام ‪.2014‬‬

‫‪ 2013‬حصلت على محفظة فنادق من ستاروود كابيتال‪.‬‬

‫‪ 229.6‬مليار ريال في العام ‪ ،2012‬إلى ‪ 270.9‬مليار ريال‬

‫باريس لو غراند بقيمة ‪ 440‬مليون دوالر‪ ،‬وفي العام‬

‫وعلى الرغم من أن قطر قد استثمرت في الخارج‬

‫وقد‬

‫لم تكن كذلك دائما إذ كان مسار محفظة استثماراتها‬

‫يطلبون من الدوحة أن تستثمر في بالدهم‪.‬‬

‫بصورة منتظمة خالل الفترة ‪ ،2014 -2009‬إال أن الحال‬ ‫متقلبا‪ .‬فخالل الفترة ‪ 2012 -2010‬انخفضت وتيرة‬

‫جعلت‬

‫هذه‬

‫التحركات‬

‫القادة‬

‫وصناع‬

‫السياسات ورؤساء األعمال في جميع أنحاء العالم‬ ‫وقد وقع الصندوق الوطني لالستثمار والبنية التحتية‬

‫االستثمار على عكس ما حصل في العامين التاليين‪.‬‬

‫في الهند مذكرة تفاهم مع جهاز قطر لالستثمار خالل‬

‫طويلة األمد لألجيال القادمة وبالتالي فهي ال تخضع‬

‫وأبرمت أيضا شركة السواري القابضة التي تهتم بقطاع‬

‫‪270.9‬‬

‫مليار ريال في العام ‪.2014‬‬

‫وتملك كتارا للضيافة حاليا عقارات منتشرة على‬

‫ببــورصة لـنـدن الـذي يـملـك فـيـها أيـضا حـصـة تـزيـد‬

‫للمقاييس التقليدية أو التكتيكية لألداء على المدى‬

‫إلى‬

‫وبهذا االستحواذ يرتفع عدد العقارات العاملة أو قيد‬

‫وسويسرا‪ ،‬وهولندا‪ ،‬وسنغافورة‪ ،‬وتايالند‪ ،‬ولديها في‬

‫مليار ريال في العام ‪،2012‬‬

‫مليار ريال في العام ‪،2013‬‬

‫في إطار إستراتيجيتها الرامية إلى توسيع حضورها‬

‫وأوردت بعض التقارير أن جهاز قطر لالستثمار قد‬

‫لكن محفظة جهاز قطر لالستثمار تهدف إلى خلق قيمة‬

‫إلى‬

‫من مجموعة ستاروود العالمية للفنادق والمنتجعات‬

‫ثالث قارات موجودة في قطر‪ ،‬ومصر‪ ،‬والمغرب‪،‬‬

‫كونوت‪ ،‬وبيركلي‪ ،‬بقيمة تزيد عن ‪ 3‬مليارات دوالر‪.‬‬

‫مليار ريال في العام ‪2009‬‬

‫العام الماضي على فندق «ويستن اكسلسيور روما»‬

‫على سوق العقارات في لندن التي شهدت عمليات‬

‫عــن ‪ .٪ 10‬وكان جهاز قطر لالستثمار قد استحوذ في‬

‫قطر في الخارج قد توسعت من‬

‫واستحوذت أيضا شركة كتارا للضيافة في أواخر‬

‫التطوير التي تضمها محفظة كتارا للضيافة إلى ‪.35‬‬

‫استثمر ‪ 7‬مليارات دوالر على األقل في األسهم المتداولة‬

‫تقريرا مؤخرا جاء فيه أن إجمالي استثمارات‬

‫العام األولي ألسهم البنك الزراعي الصيني في العام ‪.2010‬‬

‫خروج المملكة المتحدة من االتحاد األوروبي مع انكشاف‬

‫تصحيح بعد التصويت على خروج المملكة المتحدة‪.‬‬

‫نشرت وزارة التخطيط التنموي واإلحصاء‬

‫التي تفكر بها صناديق الثروة السيادية بتنويع استثماراتها‪.‬‬

‫العالمي‪ ،‬وهو العقار الثالث لكتارا للضيافة في إيطاليا‪.‬‬

‫الشركات الخليجية العائلية الخاصة بصورة كبيرة‬

‫االستثمار يزداد زخما‬

‫وفي هذا الصدد‪ُ ،‬يعتبر استثمار جهاز قطر لالستثمار ‪100‬‬ ‫مليون دوالر لشراء حصة من األسهم في شركة الهند‬

‫زيارة رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي إلى قطر‪.‬‬ ‫الضيافة في منطقة الشرق األوسط‪ ،‬والواليات المتحدة‪،‬‬

‫القصير‪ ،‬وذلك وفقا لموقعها على شبكة االنترنت‪.‬‬

‫وأوروبا اتفاقية لشراء عقار بالقرب من تاج محل الشهير‬

‫وقام باستثمارات كبيرة ومتنوعة في العديد من القطاعات‬

‫ذلك في إطار إستراتيجيتها الرامية إلى البحث عن فرص‬

‫وقد نشر جهاز قطر لالستثمار أجنحته في جميع أنحاء العالم‬

‫في منطقة أغرا من شركة فنادق ومنتجعات ليال‪ .‬ويأتي‬

‫ابتداء من العقارات‪ ،‬مرورا بمرافق الكهرباء‪ ،‬ومتاجر التجزئة‪،‬‬

‫للنمو في ثالث أكبر اقتصاد في آسيا والذي من المتوقع‬

‫استثماراته جغرافيا وقطاعيا وذلك لتجنب مخاطر التركيز‪.‬‬

‫بحلول العام ‪.2022‬‬

‫وانتهاء بالقطاع المالي والزراعة‪ ،‬وأعلن عن التزامه بتنويع‬

‫أن تصل فيه قيمة قطاع الضيافة إلى ‪ 400‬مليار دوالر‬


‫غاز ونفط‬ ‫«متفائل بأن السوق سيأخذ اتجاها صحيحا‪ ،‬وكذلك بخصوص أن‬

‫المنتجين سيتوصلون الى رؤية مشتركة‪ ،‬فقد بدرت مؤشرات إيجابية‬ ‫من السوق األميركية خالل األسابيع الماضية في ما يخص تقليص‬ ‫المخزونات‪ .‬وأن دولة واحدة كإيران ال يمكن أن تؤثر على السوق»‪.‬‬ ‫خالد الفالح‬

‫وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالل اجتماع الجزائر‬

‫إنجاز جديد لقطر غاز‬

‫تحت الضوء‬

‫أعلنت شركة قطر غاز‪ ،‬أنها وقعت اتفاقية بيع وشراء‬

‫ترتيب إنتاج الدول للنفط بالمليون برميل يوميا‬

‫موردي الغاز للمنازل في المملكة المتحدة‪ ،‬حيث‬

‫روسيا‬

‫خالل الشهور الثالثة األولى ‪2016‬‬

‫جديدة مع شركة “سنتريكا” (‪ )Centrica‬وهي أكبر‬

‫‪10.5‬‬

‫ستقوم قطرغاز‪ ،‬بمقتضى االتفاقية المذكورة‪،‬‬ ‫بتوريد ما يصل إلى مليوني طن من الغاز الطبيعي‬

‫المسال سنويا إلى شركة “سنتريكا “حتى عام‬

‫السعودية‬

‫‪ .2023‬وسيقوم مشروع “قطرغاز ‪ ،”4‬وهو مشروع‬

‫مشترك بين شركة قطر للبترول (‪ )٪ 70‬وشركة شل‬ ‫(‪ ،)٪ 30‬بتوفير الكمية المطلوبة من الغاز الطبيعي‬ ‫المسال لتغطية متطلبات االتفاقية المذكورة‪ ،‬حيث‬ ‫تصل قدرة “قطرغاز ‪ ”4‬اإلنتاجية إلى ‪ 7.8‬ماليين طن‬

‫في العام‪ .‬وستقوم ناقالت قطر غاز المستأجرة‪،‬‬

‫مـن طـراز “كـيـو مـاكـس” و”كـيـو فـلـيـكـس”‪،‬‬

‫بتـــسـلـيــم الشحنات المتفق عليها لمحطة جزيرة‬

‫غراين (‪ )Isle of Grain‬الستقبال الغاز الطبيعي‬

‫المسال بالمملكة المتحدة‪.‬‬

‫أظهرت بيانات رسمية صادرة عن مؤسسة ‪ JOD‬التي‬

‫إنتاج المملكة مستوى قياسيا مرتفعا عند ‪10.673‬‬

‫من النفط الخام ارتفعت في يوليو الماضي إلى ‪7.62‬‬

‫مليون برميل يوميا في يونيو وترجع الزيادة إلى الطلب‬

‫مليون برميل يوميا مقارنة بنحو ‪ 7.46‬مليون برميل‬

‫يوميا في يونيو‪ .‬ونمت صادرات النفط السعودية في‬ ‫يوليو مع ضخ المملكة مستويات قياسية مرتفعة من‬

‫ويبقي‬ ‫الخام لتتلقى السوق العالمية إمدادات جيدة‪ُ .‬‬ ‫أكبر بلد مصدر للنفط في العالم على مستويات اإلنتاج‬ ‫مرتفعة منذ منتصف ‪ 2014‬رغم تخمة المعروض‬

‫العالمي وذلك وفقا إلستراتيجية للدفاع عن الحصة‬

‫السوقية في مواجهة المنتجين المنافسين‪ .‬وبلغ‬

‫مليون برميل يوميا في يوليو صعودا من ‪10.550‬‬

‫الصيفي وطلبات المشترين‪ .‬لكن اإلنتاج تراجع في‬

‫أغسطس إلى ‪ 10.63‬مليون برميل يوميا وفقا لمصادر‬ ‫بالقطاع‪ .‬ودعا عدة أعضاء بمنظمة البلدان المصدرة‬ ‫للبترول إلى تثبيت اإلنتاج الحتواء تخمة المعروض‬

‫النفطي التي أوقدت شرارة انهيار السعر في العامين‬ ‫األخيرين ونالت من إيرادات كبار المنتجين‪ .‬وكانت‬ ‫مخزونات النفط السعودية قد بلغت ذروتها في أكتوبر‬

‫عندما سجلت مستوى قياسيا ‪.‬‬

‫عرض سعودي لخفض اإلنتاج يصعد بالنفط‬ ‫قفزت أسعار النفط بعد أن قالت مصادر‪" :‬إن‬ ‫السعودية قد تقلص إنتاجها من الخام إذا ثبتت‬ ‫إيران إنتاجها هذا العام فيما جاءت الدولة بين أكبر ‪10‬‬

‫منتجين للخام على مستوى العالم”‪.‬‬

‫وقالت مصادر مطلعة لرويترز إن طهران لم تقبل بعد‬

‫العرض السعودي الذي يأتي قبيل اجتماع وزراء الدول‬ ‫األعضاء بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)‬ ‫ً‬ ‫سعيا لوقف نزيف خسائر النفط‪ .‬وارتفع خام برنت‬

‫الواليات المتحدة‬

‫‪9.2‬‬ ‫العراق‬

‫ارتفاع صادرات النفط السعودية‬ ‫ترصد البيانات الخاصة بالنفط‪ ،‬أن صادرات السعودية‬

‫‪10‬‬

‫والخام األميركي في العقود اآلجلة فور إعالن الخبر‬

‫فيما ارتفع برنت أكثر من ‪ .٪ 1‬وخالل التعامالت بلغ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرتفعا‬ ‫دوالرا‬ ‫سعر برنت في العقود اآلجلة ‪48.04‬‬ ‫ً‬ ‫سنتا أو ‪ ٪ 0.82‬وجرى تداول الخام األميركي في‬ ‫‪39‬‬ ‫ً‬ ‫دوالرا بارتفاع ‪ 8‬سنتات أو‬ ‫العقود اآلجلة عند ‪46.40‬‬ ‫‪ .٪ 0.17‬وبدأت العقود اآلجلة للنفط تعامالتها على‬

‫انخفاض وسط ضعف اآلمال بتحقيق انفراجة في‬ ‫محادثات «أوبك»‪.‬‬

‫‪40.3‬‬ ‫الصين‬

‫‪4.1‬‬ ‫كندا‬

‫‪3.8‬‬ ‫إيران‬

‫‪3.5‬‬ ‫اإلمارات‬

‫‪2.7‬‬ ‫والكويت‬

‫‪2.5‬‬ ‫فنزويال‬

‫‪2.4‬‬ ‫المصدر‪ :‬موقع ‪ RTT News‬العالمي‬

‫‪19‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫شئون مصرفية‬

‫البنوك القطرية تعاني من شح في السيولة‬ ‫تعاني دول مجلس التعاون الخليجي الست‬

‫من شح في السيولة المصرفية على إثر تراجع‬ ‫أسعار النفط الخام بأكثر من ‪ ٪ 50‬منذ منتصف‬

‫‪ ،2014‬مما أدى إلى تباطؤ نمو الودائع ودفع‬ ‫الحكومات إلى زيادة االقتراض‪ .‬ويرى بعض‬ ‫الخبراء أن الوضع في قطر ازداد سوءا في‬

‫بداية العام عما كان عليه في العام ‪.2008‬‬

‫وقد شهدت البنوك في قطر «ضغوطا استثنائية»‬ ‫في هذا العام بسبب شح السيولة أجبرتها على‬

‫تكييف أعمالها وفقا لبيئة انخفاض أسعـــار‬

‫النـــفـط‪ .‬غيــر أن الــرئيس التـــنفيذي لبنـــك‬ ‫ّ‬ ‫تحسنت‬ ‫الدوحــة‪ ،‬ر‪ .‬سيتارامان‪ ،‬يرى أن الحالة قد‬

‫بعد نجاح البالد ببيع سندات دولية مقومة باليورو‬

‫بقيمة ‪ 9‬مليارات دوالر في مايو الماضي‪ .‬وأضاف‬ ‫أن البنوك تواجه أيضا تضييقا في صافي هوامش‬ ‫الفائدة وارتفاع نفقات الفائدة‪ .‬وكشف سيتارامان‬

‫أن بيع السندات بقيمة ‪ 9‬مليارات دوالر قد أدى أيضا‬ ‫إلى انخفاض في تكلفة التمويل بالنسبة للبنوك‪.‬‬

‫أوقات صعبة‬

‫دويتشه بنك يرفض تسديد غرامة مالية‬ ‫قال دويتشه بنك في بيان له صدر في فرانكفورت‬

‫تسوية أقل بكثير مما ُطلب منها في البداية»‪.‬‬

‫يدفع الغرامة التي فرضت عليه لتسوية الخالف‬

‫دوالر الذي فرضته عليه وزارة العدل األميركية‬

‫في منتصف سبتمبر‪« :‬ال يعتزم دويتشه بنك أن‬ ‫العقاري المتعلق بأزمة الرهن العقاري في العام‬ ‫‪ .2007‬فالمفاوضات ما تزال في بدايتها‪ ،‬ويتوقع‬

‫البنك أن تؤول النتيجة إلى ما حدث مع بنوك أخرى‬ ‫فرضت عليها غرامات كبيرة ثم استقر األمر على‬

‫وصرح دويتشه بنك بأنه لن يدفع مبلغ الـ ‪ 14‬مليار‬ ‫لتسوية نزاع مرتبط بقضايا احتيال تتعلق بمبيعات‬

‫سندات الرهن العقاري في الفترة التي سبقت‬

‫األزمة المالية في العام ‪ ،2008‬وهو رقم يزيد‬ ‫بأكثر من ثالث مرات عن تقديرات المحللين‪.‬‬

‫قال أوليفييه النجار‪ ،‬محلل المخاطر (الشرق األوسط)‬ ‫في مؤسسة بي إم آي للبحوث‪ ،‬إن البنوك القطرية‬ ‫ستضطر للعمل في «بيئة تشغيلية صعبة» لبضع‬

‫سنوات أخرى بسبب انخفاض أسعار النفط‪ ،‬مضيفا‪:‬‬

‫“مع استمرار انخفاض أسعار النفط خالل السنوات‬

‫الصراعات تؤثر على االقتصادات‬

‫القادمة‪ ،‬نعتقد أن هذه البيئة االقتصادية المليئة‬ ‫بالتحديات سوف تستمر حتى العام ‪ 2020‬على‬ ‫األقل‪ .‬لكننا نتوقع أن تشهد الحالة الراهنة للبنوك‬

‫خلص صندوق النقد الدولي في دراسة جديدة حلل‬

‫تتسبب بإضعاف النمو في الدول المجاورة والدول‬

‫القطرية تحسنا تدريجيا على مر السنين‪ ،‬مع ارتفاع‬

‫منذ العام ‪ 1970‬إلى نتيجة مفادها أن الصراعات‬

‫ووجد الصندوق أن انخفاض الناتج االقتصادي في‬

‫االزدهار في الفترة من ‪ 2003‬إلى ‪ .2012‬ومن شأن‬

‫فيها وضع ‪ 179‬بلدا تعاني من صراعات مسلحة‬

‫في منطقة الشرق األوسط وشمال إفريقيا ال‬

‫تؤثر على اقتصادات دول الصراع فحسب‪ ،‬وإنما‬

‫التي تستضيف على أراضيها ماليين الالجئين‪.‬‬ ‫السنوات األخيرة في الدول التي مزقتها الحروب مثل‬ ‫سوريا وليبيا واليمن قد تجاوز المعدل العالمي بصورة‬ ‫كبيرة‪ .‬فبعد خمس سنوات من الحرب‪ ،‬وصل الناتج‬

‫المحلي اإلجمالي لسوريا إلى أقل من نصف مستواه‬ ‫ما قبل الصراع في العام ‪ ،2010‬في حين خسر اليمن‬

‫من ‪ ٪ 25‬إلى ‪ ٪ 35‬من ناتجه المحلي اإلجمالي في‬

‫العام ‪ 2015‬وحده‪ ،‬وأما ليبيا التي تعتمد على النفط‬ ‫فقد هبط ناتجها المحلي اإلجمالي بنسبة ‪ ٪ 24‬في‬ ‫العام ‪.2014‬‬

‫‪18‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫أسعار النفط بشكل معتدل‪ ،‬لكن بال عودة إلى سنوات‬ ‫االقتراض الحكومي أن يوفر بعض الراحة للبنوك‪،‬‬ ‫لكن ال يمكن لذلك أن يستمر”‪.‬‬

‫وتوقع النجار أن تواجه البنوك التجارية في قطر بيئة‬ ‫عمل أكثر تحديا خالل السنوات القادمة‪ ،‬نظرا للتباطؤ‬

‫االقتصادي الناجم عن انخفاض أسعار النفط والغاز‪.‬‬

‫ولفت إلى أنه على الرغم من أن زيادة االقتراض‬

‫الحكومي سيوفر بعض الفرص لتوسيع األصول إلى‬

‫أن يتعافى إقراض القطاع الخاص‪ ،‬إال أن هذا القطاع‬ ‫الجديد سيكون أقل ربحية‪.‬‬


‫غاز ونفط‬

‫من غير المتوقع أن يفضي تجميد اإلنتاج في الوقت الذي يشهد فيه‬

‫الطلب انخفاضا (بحسب أحدث تقرير لمنظمة الطاقة الدولية) إلى دعم‬ ‫األسعار‪ .‬ففي حال عدم هبوط األسعار إلى ما دون عتبة الـ ‪ 40‬دوالرا‬

‫للبرميل فإنه من غير المتوقع ألي إجراءات يقوم بها الموردون الرئيسيون‬ ‫للنفط أن تترك أي أثر ألن تأثير مثل هذه اإلجراءات سيكون محدودا في‬ ‫ظل بقاء العرض العالمي مرتفعا للغاية‬ ‫أولي هانسن‬

‫رئيس قسم إستراتيجيات السلع لدى ساكسو بنك‬

‫اإلنتاج السعودي إلى حد ما خالل السنوات الماضية‪،‬‬

‫المستهدف إذ يمكننا أن نتعلم من دروس الماضي أن‬

‫والعراق لسنوات بسبب القيود الجيوسياسية‪ .‬لكن‬

‫االلتزا م ات التي قطعوها على أنفسهم‪ .‬وتابع باري‪:‬‬

‫وأتوقع أن يستمر ذلك‪ .‬وقد توقف اإلنتاج في إيران‬ ‫مع إلغاء هذه القيود بات كال البلدين حريصين على‬

‫زيادة إنتاجهما‪ ،‬وال يوجد أي دافع يجعلهما يخفضان‬ ‫إنتاجهما اآلن طواعية»‪ .‬وأكد باري أن هنالك أيضا‬ ‫إشارات متضاربة قادمة من إيران حول ما إذا كانت‬

‫على استعداد لالنضمام إلى اتفاقية التجميد‪ ،‬ويرجع‬ ‫ذلك جزئيا إلى الجدل الدائر حول ما تعتبره مستوى ما‬ ‫قبل عقوباتها من إنتاج النفط الخام (أي ‪ 3.8‬مليون‬

‫برميل يوميا‪ ،‬وهو المستوى الذي يقترب منه اإلنتاج‬

‫الحالي‪ ،‬أو حتى المستوى األعلى البالغ ‪ 4.1‬مليون‬ ‫برميل يوميا)‪ .‬وباإلضافة إلى ذلك فإن العراق وفنزويال‬ ‫يدعمان عالنية تجميد اإلنتاج‪ ،‬لكن نيجيريا وليبيا تطلبان‬

‫أن يتم استثناؤهما ألن إنتاجهما الحالي دون مستوى‬

‫اإلنتاج القياسي بسبب االضطرابات السياسية الداخلية‬

‫التي تعانيان منها‪.‬‬

‫على الرغم من كل هذا الكالم‬

‫اإليجابي‪ ،‬فإن المناقشات غير‬

‫الرسمية المزمع القيام بها على‬ ‫هامش مؤتمر منتدى الطاقة‬

‫الدولي في الجزائر (الذي عقد في‬

‫نهاية سبتمبر) سوف لن تؤدي إال‬ ‫إلى اتفاق بتجميد اإلنتاج من حيث‬ ‫المبدأ في أحسن األحوال‬ ‫مايكل باري‬

‫مدير البحوث في مؤسسة فاكت غلوبال إنيريجي‬ ‫التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرا لها‬

‫لذا‪ ،‬فإ ن العملية بالغة التعقيد ومترابطة إذ يقول‬

‫باري‪« :‬من المثير لالهتمام أن تشير التصريحات التي‬

‫المنتجين لم يفوا بوعودهم وتابعوا ضخ النفط رغم‬

‫«لذا ال نزال نتوقع أن يواصل اإلنتاج اإلجمالي ارتفاعه‬

‫ببطء خ الل العام المقبل»‪ .‬وقال ماتياس آنغونين‪،‬‬

‫المحلل الرئيسي للمخاطر السيادية في وكالة موديز‪،‬‬ ‫إنه من المرجح أن يكون للتوصل إلى اتفاق لتجميد‬

‫اإلنتاج تأثير كبير على األسعار‪.‬‬

‫ومن ج هته‪ ،‬قال هانسن‪« :‬الشك أن المنتجين‬

‫يعتمدون على السوق في إعادت توازنها بنفسها على‬ ‫الرغم من أن ذلك سوف يستغرق وقتا أطول مما‬

‫هو متوقع‪ .‬فقد توقعت كل من منظمة أوبك ووكالة‬

‫الطاق ة الدولية في أحدث تقاريرهما الشهرية أن‬

‫تتواصل وفرة اإلمدادات العالمية حتى العام ‪.»2017‬‬ ‫هل من المهم التوصل إلى أي اتفاق في المستقبل؟‬

‫لكن ح تى لو تحقق أي نوع من أنواع االتفاق‪ ،‬فإن‬

‫السؤال الحقيقي هو هل سيكون له تأثير ملموس؟ إن‬ ‫من شأن أي زيادة في أسعار النفط الخام (فوق عتبة‬ ‫ً‬ ‫دوالرا مثال) أن يشجع المنتجين اآلخرين‪ ،‬وخصوصا‬ ‫‪50‬‬

‫أدلت بها الوفود المشاركة في االجتماع الذي عقد في‬

‫شركات النفط الصخري األميركي وشركات النفط‬

‫منفصلتان وهما‪ :‬أوال‪ ،‬اتفاق أوبك‪ ،‬ومن ثم التوصل‬

‫اإلنتاج‪ .‬ولفت هانسن إلى قدرة شركة أباتشي كورب‪،‬‬

‫باريس إلى أنه من الضروري أن تكون هنالك خطوتان‬

‫الرملي الكندي والتي تنافس منظمة األوبك‪ ،‬على زيادة‬

‫إلى اتف ا ق مع المنتجين الرئيسيين خارج أوبك‪ .‬لكن‬

‫وهي شركة أميركية كبرى إلنتاج النفط الصخري‪،‬‬

‫اتفاق أوبك ما لم تقتنع بأن روسيا على وجه الخصوص‬

‫في اآلونة األخيرة فقط عن اكتشافها لوجود احتياطي‬

‫المملكة العربية السعودية قد ال ترغب باالنضمام إلى‬ ‫جادة للغاية بهذا الشأن»‪.‬‬

‫على تحقيق الربح بأسعار أقل قائال‪« :‬كشفت الشركة‬ ‫هائل للنفط والغاز في غرب تكساس قد يصل حجمه‬

‫إلى ‪ 3‬مليارات برميل من النفط الخام و‪ 75‬تريليون‬

‫غير أن بعض المحللين يرون أن المخرج لهذه المعضلة‬

‫قدم مكعب من الغاز‪ .‬وما هو مثير لالهتمام في هذا‬

‫بطريقة أو بأخرى إلى سعر يخرج المنتجين الهامشيين‬

‫إنتاج النفط من ‪ 2000‬إلى ‪ 3000‬بئر بسعر ‪ 50‬دوالرا‬

‫يكمن في وصول المملكة العربية السعودية وروسيا‬ ‫من السو ق شريطة أن يكون هذا السعر مرتفعا بما‬

‫السي اق اعتقاد أباتشي بأن المنطقة يمكن أن تدعم‬

‫للبرميل‪ .‬وفي الوقت نفسه‪ ،‬فإن التنسيق بين أعضاء‬

‫يكفي لي ح قق الفائدة لكليهما‪ .‬ويرى باري أن هنالك‬

‫أوبك قد انخفض مع مرور الوقت‪ ،‬وتتزايد صعوبة‬

‫عند حوالي ‪ 60 -50‬دوالر للبرميل‪ ،‬ولكن كالعادة فإن‬

‫وهكذا فإن ذلك يعيدنا إلى المربع األول وبداية الحلقة‬

‫إجماع على ضرورة إرساء سياسة لدعم أسعار النفط‬

‫السؤال ا لحقيقي هو كيف يمكن تحقيق هذا السعر‬

‫التوصل إلى اتفاق لتجميد مستويات اإلنتاج»‪.‬‬ ‫المفرغة للنفط‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫غاز ونفط‬

‫وتستمر الحلقة‬ ‫المفرغة‬ ‫لطالما تساءلنا طوال العامين الماضيين عما لو كان‬ ‫المنتجون الرئيسيون للنفط سيتوصلون‬ ‫إلى اتفاق بشأن تجميد إنتاجهم‪.‬‬ ‫لكن السؤال الحقيقي هو ما إذا كان‬ ‫يمكن لمثل هذا االتفاق بين الالعبين‬ ‫الرئيسيين أن يحدث أي فرق على أرض الواقع‪.‬‬ ‫بقلم ساسا زوماهاوسكي‬ ‫بز غ بصيص أمل‬

‫أن يفضي تجميد اإلنتاج في الوقت الذي يشهد فيه‬

‫عن دما وافق اثنان‬

‫ال طاقة الدولية) إلى دعم األسعار‪ .‬ففي حال عدم‬

‫في بداية سبتمبر‬ ‫من أكبر منتجي‬ ‫ال‬

‫العالمي مرتفعا للغاية»‪.‬‬

‫ال سعودية وروسيا‪ ،‬على «العمل‬ ‫ُ‬ ‫واعتبر‬ ‫مع ا» لتحقيق االستقرار في أسعار النفط‪.‬‬

‫وقال مايكل باري‪ ،‬مدير البحوث في مؤسسة فاكت‬

‫أعمال الجتماع غير رسمي بين مجموعة الدول المصدرة‬

‫لها‪« :‬على الرغم من كل هذا الكالم اإليجابي‪ ،‬فإن‬

‫التقارب السعودي الروسي مقدمة للتوصل إلى جدول‬ ‫للنفط (األوبك) والدول المنتجة األخرى في الجزائر في‬

‫وق ت سابق في سبتمبر المنصرم‪ .‬وسمعنا أيضا‬

‫ال عديد من التصريحات اإليجابية من بعض المنتجين‬

‫الرئيسيين‪ ،‬خاصة بعد االجتماع الذي عقد في باريس‬

‫بي ن وزيري النفط الجزائري‪ ،‬والسعودي‪ ،‬واألمين‬

‫ال عام الجديد لمنظمة األوبك محمد باركيندو (الذي‬

‫يحرص بصفته نيجيري على التوصل إلى اتفاق لدعم‬

‫أسعار النفط)‪.‬‬

‫ول كن على الرغم من المساعي الواضحة للتوصل‬

‫إل ى اتفاق‪ ،‬استبعد خبراء النفط إمكانية التوصل إلى‬

‫أي تغيير كبير في المستقبل القريب‪ .‬فحسب رئيس‬

‫قس م إستراتيجيات السلع لدى ساكسو بنك‪ ،‬أولي‬

‫هانسن‪ ،‬من غير المرجح أن يفضي االتفاق إلى تحسن‬

‫وضع سوق النفط الخام إذ يقول‪« :‬من غير المتوقع‬

‫‪20‬‬

‫ال رئيسيون للنفط أن تترك أي أثر ألن تأثير مثل هذه‬

‫موعة الـ‪ ،20‬اإلجراءات سيكون محدودا في ظل بقاء العرض‬

‫وه ما المملكة العربية‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫هبوط األسعار إلى ما دون عتبة الـ ‪ 40‬دوالرا للبرميل‬

‫فإنه من غير المتوقع ألية إجراءات يقوم بها الموردون‬ ‫نفط على‬

‫ها مش اجتماع‬ ‫مج‬

‫ال طلب انخفاضا (بحسب أحدث تقرير لمنظمة‬

‫غلوبال إنيريجي التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرا‬ ‫المناقشات غير الرسمية المزمع القيام بها على‬ ‫هامش مؤتمر منتدى الطاقة الدولي في الجزائر (الذي‬ ‫عقد في نهاية سبتمبر) سوف لن تؤدي إال إلى اتفاق‬

‫لتجميد اإلنتاج من حيث المبدأ في أحسن األحوال‪ .‬ومن‬ ‫غير المرجح أن يتم التوصل إلى اتفاق رسمي ومفصل‬

‫قبل االجتماع الرسمي لألوبك في نهاية نوفمبر»‪.‬‬ ‫العقبات‬

‫يواصل كبار منتجي النفط من منظمة األوبك ضخ‬

‫النفط بمستويات تقارب أعلى مستويات لها خالل‬ ‫السنوات الثالث الماضية‪ .‬وقال جيمس هاملتون‪،‬‬ ‫أستاذ االقتصاد في جامعة سان دييغو بوالية‬ ‫كاليفورنيا‪« :‬على الرغم من توقع بعض الخبراء بأن‬

‫يصب‬ ‫تقوم السعودية بخفض إنتاجها‪ ،‬إال أن ذلك لن‬ ‫ّ‬ ‫في مصلحتها‪ .‬لذا ليس من المستغرب ثبات حجم‬


‫شئون عربية‬

‫اغتيال ّ‬ ‫حتر‬

‫اغتيل الكاتب األردني ناهض ّ‬ ‫حتر‪،‬‬ ‫أمام قصر العدل في العاصمة‬ ‫عمان‪ ،‬صباح األحد ‪ 25‬سبتمبر‪،‬‬

‫بثالث رصاصات في الرأس من‬

‫قبل شخص تمكنت األجهزة األمنية‬ ‫من القبض عليه فيما بعد‪ .‬تجدر‬ ‫اإلشارة إلى أن المحكمة أطلقت‬

‫سراحه يوم الخميس ‪ 8‬سبتمبر‪،‬‬ ‫لقاء كفالة عدلية‪ ،‬بعد أن تم اعتقاله‬ ‫الشهر الماضي على خلفية نشره‬

‫رسما اعتبره البعض “مسيئا للذات‬ ‫اإللهية”‪ .‬وقد نفى ّ‬ ‫حتر اإلساءة‬

‫للذات اإللهية‪ ،‬قائال إن الكاريكاتير‬

‫“يسخر من اإلرهابيين وتصورهم‬ ‫للرب والجنة‪ ،‬وال يمس الذات‬

‫اإللهية من قريب أو بعيد‪ ،‬بل هو‬ ‫تنزيه لمفهوم األلوهة عما يروجه‬ ‫اإلرهابيون”‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫شئون عربية‬

‫مراكب الموت‬ ‫ارتفع عدد ضحايا مركب الهجرة‬

‫غير الشرعية الغارق بساحل البحر‬ ‫المتوسط بمركز رشيد في البحيرة‬ ‫بمصر‪ ،‬في ‪ 22‬سبتمبر إلى ‪200‬‬ ‫ً‬ ‫قتيال‪ ،‬وذلك بعد انتشال قوات حرس‬

‫الحدود المصرية ‪ 100‬جثة جديدة خالل‬ ‫أعمال البحث عن المفقودين‪ .‬وكان‬ ‫ً‬ ‫راكبا‬ ‫المركب يحمل ما ال يقل عن ‪450‬‬ ‫أغلبهم من الشباب حديثي السن‪،‬‬

‫وأقوال الناجين أكدت حصول صاحب‬ ‫المركب على مبالغ مالية منهم‪ ،‬مقابل‬ ‫تسفيرهم وأن سبب غرق المركب‬ ‫يرجع للحمولة الزائدة إضافة إلى‬ ‫تهالكه‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫اقتصـــــــاد‬ ‫القطاع المصرفي اإلسالمي يقود النمو‬

‫كانـت‬

‫عائـدات‬

‫قطـاع‬

‫الخدمـات‬

‫المصرفيـة‬

‫اإلسـالمية مرتفعـة بصـورة عامـة بالنسـبة للبنـوك‬

‫التـي نشـرت تقاريـر أدائهـا حتـى مطلـع سـبتمبر‪.‬‬

‫الودائع غير المقيمة تعوض‬

‫االنخفاض في القطاع العام‬

‫بحسـب بنـك قطـر الوطني فإن نمـو الودائع يرجع إلى‬ ‫حـد كبيـر إلـى الزيـادة فـي الودائـع غيـر المقيمة بنسـبة‬

‫فعلـى سـبيل المثـال‪ ،‬شـهد مصـرف قطـر اإلسـالمي‬

‫‪ ٪ 98.8‬خـالل الــ ‪ 12‬شـهرا المنتهيـة فـي يونيـو وذلـك‬

‫سـنوي‪ ،‬بينمـا أعلـن مصـرف الريـان عـن تحقيقـه‬

‫العمـل علـى مشـاريع البنيـة التحتيـة الضخمـة‪.‬‬

‫زيـادة فـي صافـي أرباحـه بنسـبة ‪ ٪ 18‬علـى أسـاس‬

‫لنمـو بنسـبة ‪ ،٪ 5.3‬فـي حيـن أن بنـك قطـر الدولـي‬ ‫اإلسـالمي قـد أعلـن عـن‬

‫توسـعه بنسـبة ‪.٪ 1.1‬‬

‫غيـر أن بنـك بـروة‪ ،‬وهـو أحـد البنـوك اإلسـالمية‬ ‫فـي البـالد‪ ،‬لـم يصـدر بعـد تقاريـر أدائـه المالـي‪.‬‬

‫ويمكـن أن يعـزى اسـتمرار ربحيـة اسـتمرار البنـوك‬ ‫اإلسـالمية فـي خضـم العواصـف االقتصاديـة إلـى‬ ‫قلـة انكشـافها علـى التقلبـات الماليـة إضافـة إلـى‬ ‫مخزوناتهـا الكبيـرة مـن رؤوس األمـوال‪ .‬فعلـى سـبيل‬

‫المثـال‪ ،‬بلغـت نسـبة كفايـة رأس المـال لبنـك قطـر‬ ‫الدولـي اإلسـالمي ‪ ٪ 16.6‬فـي النصـف األول مـن‬

‫العـام ‪ ،2016‬مقارنـة مـع متوسـط هـذه النسـبة‬ ‫للقطـاع والـذي بلـغ فـي نهايـة العـام الماضـي ‪15.6‬‬

‫‪ ،٪‬وذلـك وفقـا إلحصائيـات مصـرف قطـر المركـزي‪.‬‬ ‫أداء اإلقراض التقليدي أكثر تباينا‬

‫بسـبب اسـتمرار تدفـق العمـال األجانـب ومواصلـة‬ ‫فقـد ازداد عـدد سـكان قطـر بنسـبة ‪ ٪ 9.7‬علـى‬

‫أسـاس سـنوي فـي يوليـو ليصـل إلـى ‪2.33‬‬ ‫مليـون نسـمة‪ ،‬وارتفـع عـدد السـكان مـن الذكـور‬ ‫بنسـبة ‪ ٪ 10.5‬ليبلـغ ‪ 1.84‬مليـون نسـمة‪.‬‬

‫وقد ساعد ذلك في التعويض عن االنخفاض في ودائع‬ ‫القطاع العام التي بلغت نسبة انخفاضها ‪ ٪ 12.5‬على‬

‫أسـاس سـنوي‪ ،‬إضافـة إلـى تباطـؤ نمـو الودائـع تباطـؤ‬

‫في القطاع الخاص الذي لم تتجاوز نسبة نموه ‪.٪ 0.4‬‬ ‫وتشـير هـذه األرقـام أيضـا إلـى انخفـاض التوسـع‬

‫االقتصـادي عـالوة علـى ضعـف اإليـرادات الحكوميـة‪.‬‬ ‫وبحسـب بنـك قطـر الوطنـي‪ ،‬مـن المتوقـع أن‬

‫ينخفـض نمـو الناتـج المحلـي اإلجمالـي مـن‬ ‫‪ ٪ 3.7‬فـي العـام ‪ 2015‬إلـى ‪ ٪ 3.3‬هـذا العـام‪.‬‬

‫وتوقعـت وكالـة سـتاندرد أنـد بـورز فـي بيـان لهـا صـدر‬

‫لـم تعلـن إال بعـض البنـوك التقليديـة عـن تحقيقهـا‬

‫فـي وقـت سـابق مـن هـذا العـام أن يسـتمر تأثيـر‬

‫تسـجيل جميـع الالعبيـن تقريبـا لنمـو فـي األصـول‪.‬‬

‫بيـن البنـوك القطريـة طـوال العـام ‪.2016‬‬

‫ألربـاح قويـة فـي مجـال اإلقـراض علـى الرغـم مـن‬ ‫فقـد شـهد المقـرض التقليـدي الرئيسـي فـي البـالد‪،‬‬

‫انخفـاض أسـعار الطاقـة علـى نمـو الودائـع والسـيولة‬

‫وهـو بنـك قطـر الوطنـي‪ ،‬زيـادة فـي أرباحـه بنسـبة‬

‫‪ ٪ 12‬علـى أسـاس سـنوي لتصـل إلـى ‪ 6.2‬مليـار‬

‫ريـال (‪ 1.7‬مليـار دوالر) مـع نمـو أصولـه بنسـبة ‪٪ 36‬‬ ‫لتصـل إلـى ‪ 692‬مليـار ريـال (‪ 190‬مليـار دوالر)‪ ،‬وهـو‬

‫أعلـى مسـتوى تسـجله المجموعـة علـى اإلطـالق‪.‬‬

‫وشـهد بنـك الخليـج التجـاري ارتفاعـا فـي صافـي‬ ‫أرباحـه بنسـبة ‪ ٪ 6‬لتصـل إلـى ‪ 320‬مليـون ريـال (‪88‬‬ ‫مليـون دوالر) مـع ارتفـاع إجمالـي الموجـودات بنسـبة‬

‫فقـد شـكلت أربـاح البنـوك فـي البـالد مـا يقـرب‬

‫‪ ٪ 8‬لتصـل إلـى ‪ 60.6‬مليـار ريـال (‪ 16.6‬مليـار دوالر)‪.‬‬

‫فـي األشـهر السـتة‬

‫التراجـع فـي أرباحهـم‪ ،‬فقـد انخفضـت األربـاح الصافيـة‬

‫مـن نصـف صافـي األربـاح التـي حققتهـا الشـركات‬ ‫المدرجـة فـي بورصـة قطـر‬

‫األولـى مـن السـنة والبالغـة ‪ 22‬مليـار ريـال (‪6‬‬

‫مليـار دوالر)‪ .‬غيـر أننـا عندمـا نحـاول أن نـدرس‬ ‫هـذه األرقـام لـكل بنـك علـى حـدى فإننـا سـنالحظ‬

‫أن بعـض البنـوك قـد شـهدت انخفاضـا باألربـاح‬ ‫مقارنـة مـع الفتـرة نفسـها مـن العـام الماضـي‪.‬‬

‫وقـد أعلنـت المصـارف الــ ‪ 13‬المدرجـة فـي بورصـة‬ ‫قطـر عـن ارتفـاع فـي صافـي أرباحهـا التراكمية بنسـبة‬ ‫‪ ٪ 3.5‬علـى أسـاس سـنوي لتصـل إلـى ‪ 10.69‬مليـار‬

‫ريـال (‪ 3‬مليـار دوالر) خـالل هـذه الفتـرة‪ ،‬مقارنـة‬

‫باالنخفـاض فـي البورصـة ككل بنسـبة ‪.٪ 10.3‬‬

‫وعلـى الرغـم مـن أن أربـاح البنـوك المدرجـة ماتـزال‬ ‫إيجابيـة‪ ،‬إال أنهـا تـزداد ببـطء أكثـر ممـا كان عليـه‬

‫خـالل نفـس الفتـرة مـن العـام ‪ 2015‬الـذي حقـق فيـه‬

‫هـذا القطـاع زيـادة فـي صافـي األربـاح بنسـبة ‪.٪ 8.2‬‬

‫وشـهد بعـض الالعبيـن التقليدييـن اآلخريـن بعـض‬

‫للبنـك التجـاري بنسـبة ‪ ٪ 54.2‬إلـى ‪ 482‬مليـون ريـال‬ ‫(‪ 87.9‬مليـون دوالر)‪ ،‬علـى الرغـم مـن ارتفـاع إجمالـي‬ ‫موجوداته بنسبة ‪ ٪ 7‬لتصل إلى ‪ 127‬مليار ريال (‪34.9‬‬

‫مليـار دوالر) مـع نمـو القـروض والسـلف والودائـع‪.‬‬ ‫وفـي الوقـت نفسـه‪ ،‬شـهد بنـك الدوحـة انخفاضـا فـي‬

‫صافـي أرباحـه بنسـبة ‪ ٪ 11.6‬علـى أسـاس سـنوي‬

‫لتصـل إلـى ‪ 708‬مليـون ريـال (‪ 194.4‬مليـون دوالر)‬

‫علـى الرغـم مـن زيـادة محفظـة قروضـه وودائعـه‪.‬‬ ‫وكان البنـك األهلـي آخـر بنـك تقليـدي يعلـن عـن‬ ‫انخفـاض فـي أرباحـه‪ ،‬وإن كان انخفاضـا هامشـيا‪،‬‬ ‫حيـث ارتفـع صافـي أرباحـه بنسـبة ‪ ٪ 1.8‬لتصـل‬

‫إلـى ‪ 332.7‬مليـون ريـال (‪ 91.4‬مليـون دوالر)‪،‬‬

‫غيـر أن ميزانيتـه العموميـة قـد شـهدت زيـادة‬ ‫بنسـبة ‪ ٪ 6.2‬عـن قيمتهـا فـي نهايـة العـام ‪.2015‬‬

‫أوليفر كورنوك‬

‫المحرر اإلقليمي في دول مجلس التعاون‬ ‫الخليجي «أكسفورد بزنس جروب»‬

‫‪25‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫اقتصـــــــاد‬

‫القطاع المصرفي‬ ‫القطري يبدي مرونة‬ ‫على الرغم من أن قطاع الخدمات المالية والمصرفية في قطر ما يزال‬ ‫ُيعتبر مصدرا مهما للنمو في البالد‪ ،‬إال أن آخر التقارير المتعلقة بالنصف‬ ‫األول من العام تشير إلى صورة متباينة لألرباح في هذا القطاع‪.‬‬ ‫‪24‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫اقتصـــــــاد‬

‫علـى بيتـي فـي ‪ ،2009‬ودخلـت فئـة المخبـوزات مـن‬

‫إسـتراتيجية جديـدة تركـز علـى الخدمـة والضيافـة‪،‬‬

‫‪ ،2007‬والدواجـن مـن خـالل االسـتحواذ علـى شـركة‬

‫األولـى‪ ،‬مـن خـالل تقديـم خدمـات أرضيـة وجويـة‬

‫خـالل االسـتحواذ علـى مخابـز ويسـترن بيكـري فـي‬

‫حائـل للتنميـة الزراعيـة في ‪ .2009‬كمـا طورت المراعي‬

‫قـدرات هائلـة بعـد عملية االندماج‪ ،‬وأدخلت الشـركات‬ ‫المسـتحوذ عليهـا تحـت لـواء إدارتهـا‪ ،‬واهتمـت‬

‫باسـتيعاب معارفهـا‪.‬‬

‫خاصـة علـى مسـتوى شـريحة رجـال األعمـال والدرجـة‬

‫مبتكـرة‪ .‬فاسـتثمرت االتحـاد للطيـران فـي الطائـرات‬

‫واألشـخاص‬

‫والتكنولوجيـا‬

‫والعقـارات‬

‫والعالمـة‬

‫التجاريـة‪ ،‬بطريقـة عـززت المعاييـر العاليـة لهـذه‬ ‫الصناعـة‪ .‬ومنـذ العـام ‪ 2011‬بـدأت االتحـاد للطيـران‬

‫تعزيـز الشـراكات غيـر التقليديـة‪ ،‬مـن خـالل شـراء‬

‫علـى العكـس مـن ذلـك‪ ،‬تعطـي الشـراكات فرصـا‬

‫حصـص فـي شـركات طيـران تعمـل فـي أسـواق‬

‫المعرفـة دون الحاجـة إلـى إدارة أو دمج أعمال الشـركاء‪.‬‬

‫برلينـو اليطاليـا‪ .‬وعـادت هـذه االسـتثمارات بالفائـدة‬

‫للتعـاون فـي كل مشـروع بشـكل منفـرد‪ ،‬وبالتالـي نقـل‬ ‫ومـن جانبهـا‪ ،‬تحتـاج العديـد مـن الشـركات األجنبية إلى‬

‫النجـاح فـي األسـواق الناشـئة‪ ،‬ولكـن غالبـا مـا تفتقـر‬

‫إلـى القـدرات والمـوارد‪ .‬وتمثـل دول مجلـس التعـاون‬ ‫الخليجـي سـوقا جاذبـة للنمـو‪ ،‬وبوابـة لمنطقة الشـرق‬ ‫األوسـط وإفريقيـا وآسـيا الوسـطى‪ .‬ويخلـق هـذا‬

‫التقاطـع فـي االحتياجـات العديـد مـن الفـرص المربحـة‬

‫لـكل األطـراف‪.‬‬

‫إسـتراتيجية‪ ،‬كمـا هـو الحـال فـي جـت إيرويـز‪ ،‬طيـران‬ ‫علـى كل مـن االتحـاد للطيـران وشـركائها‪ ،‬ومكنتها من‬

‫توسـيع وجهـات السـفر لعمالئهـا‪ ،‬وخفـض تكاليـف‬ ‫التشـغيل ومتطلبـات األسـطول‪ .‬كمـا نالـت االتحـاد‬ ‫للطيـران فـي ‪ 2016‬لقب شـركة طيـران العام من قبل‬ ‫ايـر ترانسـبورت ورلـد‪.‬‬

‫بإمـكان الشـركات فـي دول مجلـس التعـاون الخليجـي‬ ‫اسـتخدام هـذه األسـاليب بشـكل منفـرد أو مجتمعـة‪،‬‬

‫لخلـق القـدرات التمايزيـة التـي يحتاجونهـا للوصـول‬

‫علـى سـبيل المثـال‪ ،‬ينطـوي توسـع شـركة االتحـاد‬

‫إلـى العالميـة‪ .‬ويعتبـر نجاحهـا أكبـر مـن كونـه يصـب‬

‫شـراكة فريـدة تعتمـد علـى قدراتهـا الداخليـة‪.‬‬

‫عاليـة يحفـز عمليـة التحـول والتنويـع االقتصـادي علـى‬

‫للطيـران علـى مسـتوى العالـم‪ ،‬علـى إسـتراتيجية‬ ‫حيـث وضعـت االتحـاد للطيـران اعتبـارا مـن ‪2007‬‬

‫بمصلحتهـا‪ ،‬ألن وجـود شـركات خليجيـة ذات قـدرات‬

‫المسـتوى المحلـي‪.‬‬

‫بقلم بير أوال كارلسون‪ ،‬شريك في‬

‫«ستراتيجي»‪ ،‬وراوية عبد الصمد‪ ،‬مديرة‬

‫‪ Ideation Center‬التابع لـ «ستراتيجي»‪،‬‬ ‫وجون جولنس‪ ،‬مدير «بي دبليو سي»‬ ‫الواليات المتحدة‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫اقتصـــــــاد‬

‫كيف تتفادى الشركات‬ ‫الخليجية فخ النمو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملحوظـا‬ ‫نمـوا‬ ‫حققـت الشـركات الخليجيـة الرائـدة‬

‫خـالل السـنوات األخيـرة داخـل أسـواقها المحليـة‬

‫ومـن خـالل التوسـع فـي األسـواق الدوليـة‪ ،‬وباتـت‬ ‫تسـتعد لمنافسـة نظيراتهـا مـن الشـركات العالميـة‪،‬‬

‫السـيما الشـركات متعـددة الجنسـيات الناجحـة والتـي‬ ‫تمتلـك إمكانـات راسـخة‪ ،‬ولكـن يتعيـن على الشـركات‬

‫متعـددة الجنسـيات‪ .‬وعـالوة علـى ذلـك‪ ،‬فـإن أسـواق‬

‫دول مجلـس التعـاون الخليجـي‪ -‬باسـتثناء المملكـة‬ ‫العربيـة السـعودية‪ ،‬تعتبـر صغيـرة نسـبيا‪ ،‬ممـا ّ‬ ‫يحتـم‬ ‫علـى الشـركات البحـث عـن فـرص أخـرى للتوسـع‬ ‫ً‬ ‫خارجيـا‪ .‬اتبعـت الشـركات الناجحـة مـع مـرور الوقـت‪،‬‬

‫بوضـع جيـد يؤهلهـا للحصـول علـى حصـة سـوقية‬ ‫ً‬ ‫نمـوا‪ ،‬وذلـك‬ ‫فـي األسـواق المحليـة التـي تشـهد‬

‫بسـبب فهمهـا لخصائـص السـوق المحليـة وإمكانيـة‬

‫حصولهـا علـى المـوارد الطبيعيـة والعمالـة الوافـدة‬ ‫ً‬ ‫أيضـا‪،‬‬ ‫بكلفـة منخفضـة‪ ،‬وبسـبب الدعـم الحكومـي‬

‫ومحدوديـة المنافسـة مـن قبـل الشـركات متعـددة‬ ‫الجنسـيات‪ .‬ومـع مـرور الوقـت لـم تعـد هـذه المزايـا‬ ‫موجـودة‪ ،‬بسـبب نضـوج السـوق فـي دول مجلـس‬

‫سـهل دخـول الشـركات‬ ‫التعـاون الخليجـي‪ ،‬ممـا‬ ‫ّ‬

‫‪26‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫محفوفـا بالمخاطـر‪ .‬فـي المقابـل‪،‬‬ ‫فضـال عـن كونـه‬

‫علـى الشـركات أن تكـون علـى درايـة بمزايـا وعيـوب كل‬

‫عـن تركيزهـا علـى بنـاء قدراتهـا األساسـية‪ .‬ممـا يعنـي‬

‫كانـت الشـركات الخليجيـة فـي مراحلهـا المبكـرة‪،‬‬

‫بالنسـبة للشـركات العاملة في أسـواق سـريعة النمو‪.‬‬ ‫ً‬ ‫داخليـا أمـرا صعبـا ومكلفـا‪،‬‬ ‫كمـا يعـد بنـاء القـدرات‬

‫التعـاون الخليجـي فرصـة اللحـاق بركـب المنافسـين‬

‫مـن هـذه الطـرق‪ ،‬والتـي قـد يتطلـب اختيـار أي منهـا‬

‫مـن المنافسـة قبـل أن تكـون مسـتعدة لذلـك‪.‬‬

‫بهـذه الطريقـة كونهـا تسـتغرق وقتـا طويـال‪ ،‬السـيما‬

‫فـإن بنـاء قـدرات الشـركة عـن طريـق عمليـات الدمـج‬

‫الخليجيـة للمنافسـة علـى هكـذا مسـتوى‪ ،‬تجنـب‬ ‫ً‬ ‫فغالبـا مـا تركـز الشـركات علـى‬ ‫الوقـوع فـي فـخ النمـو‪.‬‬

‫أنه بعد التوسـع بشـكل سـريع سـتعاني تلك الشركات‬

‫الشـركة‪ .‬يتجلـى النقـص الرئيسـي فـي بنـاء القـدرات‬

‫نهـج عمـل متـوازن لتطويـر قدراتهـا‪ .‬وهنـاك ثـالث‬ ‫ً‬ ‫داخليـا‪ ،‬أو مـن خـالل‬ ‫طـرق لبنـاء قـدرات الشـركة‪:‬‬ ‫االسـتحواذ‪ ،‬أو عـن طريـق الشـراكات‪ .‬ولكـن يتوجـب‬

‫ً‬ ‫عوضا‬ ‫نمـو المبيعـات أو المزايـا التنافسـية لبلـد معيـن‪،‬‬

‫أعمـال إسـتراتيجية مسـئولة عـن جميـع كيانـات‬

‫القيـام بتنـازالت‪ ،‬كمـا يجـب أن تعمـل علـى تطويـر‬ ‫قدراتهـا وصقلهـا بشـكل مسـتمر‪ .‬طـورت «سـابك»‬

‫شـركة البتروكيماويـات األكبـر فـي السـعودية‪ ،‬اثنتيـن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ ،‬قدرتهـا علـى‬ ‫داخليـا‪.‬‬ ‫مـن قدراتهـا الرئيسـة‬ ‫إدارةعمليـات التصنيـع المعقـدة فـي مصانعهـا‪ ،‬ممـا‬ ‫ً‬ ‫مصنعـا ناجح فـي ‪ 40‬دولة‪.‬‬ ‫خولهـا تشـغيل أكثرمـن ‪60‬‬ ‫وعلـى عكـس الشـركات األخـرى التـي تعتمـد علـى‬

‫الوافديـن‪ ،‬عززت سـابك الخبرات المحلية واسـتثمرت‬

‫بقـوة فـي مهـارات موظفيها‪ ،‬مـن خالل برامـج التدريب‬ ‫ً‬ ‫وثانيـا إمكانيـة‬ ‫وتطويـر المهـارات ألكاديميـة (سـابك)‪.‬‬

‫الوصـول بالشـركة للعالميـة‪ ،‬حيـث اسـتطاعت تحقيق‬ ‫ذلـك مـن خـالل نمـوذج تشـغيل عالمـي لـه وحـدات‬

‫واالسـتحواذ‪ ،‬يعطـي الشـركات فـي دول مجلـس‬ ‫بسـرعة‪ ،‬وتطويـر قـدرات متعـددة فـي وقـت واحـد‪ ،‬إال‬ ‫تحديـات يمكـن التخفيـف مـن حدتهـا فقـط‬ ‫أنـه يحمـل‬ ‫ّ‬

‫مـن خـالل تطوير القدرات المؤسسـية لعمليات الدمج‬

‫واالسـتحواذ‪ ،‬مثـل‪ :‬إدارة التحـول‪ ،‬وإدارة التكامـل‪،‬‬

‫وإدارة أصحـاب المصلحـة‪.‬‬

‫طـورت شـركة المراعـي لمنتجـات األلبان‪ ،‬قـدرات ذات‬ ‫أهميـة علـى كامـل سلسـة القيمـة‪ ،‬مثـل االسـتثمار‬

‫فـي مـزارع عاليـة الجـودة إلدارة الثـروة الحيوانيـة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الفعالـة لسلسـلة التوريـد وعمليـات اإلنتـاج‪،‬‬ ‫واإلدارة‬ ‫والبنيـة التحتيـة للمبيعـات والتوزيـع‪ .‬ثم بدأت الشـركة‬

‫أسـلوب الدمـج واالسـتحواذ لدخـول أسـواق خارجيـة‬ ‫وضـم فئـات جديـدة مـن المنتجـات‪ .‬ممـا خـول شـركة‬

‫المراعـي دخـول السـوق المصرية من خالل االسـتحواذ‬


‫اقتصـــــــاد‬

‫ً‬ ‫نجاحا‪،‬‬ ‫إذا لم يحقق مؤتمر مراكش العالمي حول المناخ (‪)COP22‬‬ ‫فإن إتفاقية باريس قد تصبح بروتوكول كيوتو المقبل‪.‬‬ ‫فـي االتفاقيـة اإلطاريـة لألمـم المتحـدة بشـأن تغيـر‬ ‫المنـاخ (‪ )UNFCCC‬المزمـع عقـده فـي المغـرب‪،‬‬

‫سـيحضر المشـاركون إلـى مراكـش لجولتهـم التاليـة‬

‫مـن المفاوضـات‪ ،‬لتكـون بذلـك المـرة الثانيـة التـي يقام‬ ‫فيهـا المؤتمـر فـي المغـرب بعـد المؤتمـر العالمـي حـول‬ ‫المنـاخ (‪ )COP 7‬الـذي انعقـد فـي العـام ‪ .2001‬وقـد‬

‫كانـت قمـة باريـس للمنـاخ (‪ )COP 21‬معلمـا كبيـرا فـي‬

‫مثـل أهـداف الحد مـن االنبعاثات والكيفيـة التي تخطط‬ ‫بهـا الحكومـات لتحقيـق تلـك األهداف‪.‬‬ ‫إطار عمل يتسم بشفافية عالية‬

‫يكـون الغـرض منـه وضـع ضوابـط ومؤشـرات لإلبـالغ‬ ‫ومراجعـة خطـط عمـل و إجـراءات كل البلـدان فـي‬

‫ولكنهـا لـم تحـدد بصـورة محـددة الطريـق الـذي ينبغـي‬

‫أيـة منهجيـة مشـتركة لمراقبـة االلتزامـات الوطنيـة‬

‫فـي اتفاقيـة باريـس سـيعملون علـى تمكيـن ودفـع‬

‫العالمـي‪ .‬سـيكون مؤتمـر األطـراف فـي مراكـش معلما‬

‫المقبـل‪ .‬وقـد تـم اعتمـاد بروتوكـول كيوتـو قبـل‬ ‫‪ 20‬عامـا تقريبـا وكان يعتبـر قصـة نجـاح سياسـية‪.‬‬

‫وعلـى الرغـم مـن تحقيقـه ألهدافـه مـن الناحيـة‬ ‫الرسـمية‪ ،‬إال أنـه لـم يكـن فعـاال للغايـة فـي خفـض‬

‫انبعاثـات الغـازات المسـببة لالحتبـاس الحـراري‪.‬‬

‫مـا الـذي يمكـن أن يحققـه مؤتمـر األطـراف فـي دورتـه‬

‫الثانيـة والعشـرون ‪ COP 22‬فـي مراكـش‪.‬‬ ‫تعزيز خطط العمل العالمية‬

‫فـي الفتـرة التـي سـبقت مؤتمـر المنـاخ بباريـس‪،‬‬ ‫قدمـت البلـدان اإلسـهامات التـي يزمعـون اعتمادهـا‬

‫علـى الصعيـد الوطنـي (‪ )INDCs‬تجـاه اتفاقيـة األمـم‬ ‫المتحـدة اإلطاريـة بشـأن تغيـر المنـاخ‪ .‬واآلن‪ ،‬تجهـز‬ ‫تلـك البلـدان أولـى خططهـم العمليـة لمجابهـة قضيـة‬

‫المنـاخ بعـد إسـقاط كلمـة “يزمعـون” مـن العنـوان‬

‫الـذي سـيتم تحديثـه كل خمـس سـنوات‪ ،‬وينبغـي أن‬ ‫ً‬ ‫كثيـرا‬ ‫تمثـل زيـادة فـي الطمـوح‪ .‬وهـذا مـا يشـار إليـه‬ ‫بعبـارة «اآلليـة الرافعـة» المضمنـة فـي اتفاقيـة باريـس‪.‬‬

‫في مراكش‪ ،‬سـتأمل البلدان في أن تتمكن من االتفاق‬ ‫ً‬ ‫جـردا لعملهـم كل‬ ‫علـى الكيفيـة التـي سـينفذون بهـا‬ ‫ً‬ ‫أيضـا فـي معرفـة الكيفيـة‬ ‫خمـس سـنوات‪ ،‬وسـيأملون‬

‫يـؤدي إلـى اتخـاذ تدابيـر أكثـر كفـاءة‪ ،‬علـى الصعيـد‬ ‫رئيسـيا لضمـان إدراكنـا لتقدمنـا نحـو تحقيـق الهـدف‬

‫المشـترك المتمثـل فـي الحـد مـن ظاهـرة تغيـر المنـاخ‪.‬‬ ‫مالية المناخ ونقل التكنولوجيا‬

‫تطوير تقنيات منخفضة الكربون‪ ،‬وتحسـين االسـتفادة‬ ‫ً‬ ‫سـلفا عن طريق جعلهـا في متناول‬ ‫مـن تلـك الموجـودة‬ ‫الجميـع‪ ،‬أمـر بالـغ األهميـة فـي مكافحـة تغيـر المنـاخ‪.‬‬

‫مفاوضـات مؤتمـر األطـراف فـي دورتـه الثانيـة‬ ‫مؤتمـر مراكـش يتيـح أيضـا فرصـة إلعـادة اعتمـاد دور‬

‫جميـع أطـراف اتفاقيـة باريـس فـي العمـل علـى تحقيـق‬ ‫الهـدف النهائـي للحـد مـن ظاهـرة االحتبـاس الحـراري‬ ‫إلـى أقـل مـن ‪ 2‬درجـة مئويـة‪ .‬نحـن بحاجة إلـى مجموعة‬

‫واسـعة مـن االبتـكارات الكبيـرة لتغييـر أسـاليب حياتنـا و‬

‫أنمـاط إسـتهالكنا و كيفيـة إدارتنـا ألعمالنـا بينمـا نحقـق‬ ‫تنميـة جديـدة و فـرص عمـل جديـدة‪ .‬إننـا بحاجـة إلـى‬ ‫تغييـر النظـام‪ ،‬وبحاجـة إلـى أن نفعـل ذلـك فـي جميـع‬ ‫البلـدان علـى كوكـب األرض‪.‬‬

‫الحاسـمة التـي تسـهل التخفيـف مـن آثـار تغيـر المنـاخ‬

‫والتكيـف معـه‪ .‬وقـد أقـرت اتفاقيـة باريـس أيضـا هـذا‬ ‫الجانـب‪ ،‬واآلن حـان الوقـت المناسـب لالسـتثمار فـي‬

‫هـذا المجـال‪ .‬إن تعزيـز التعـاون التكنولوجـي بيـن الـدول‬ ‫سـيعزز النمـو االقتصـادي والتنميـة المسـتدامة‪.‬‬

‫يحتـاج العالـم إلى تكثيـف الربط الفعال بيـن االحتياجات‬ ‫التكنولوجيـة للبلـدان والحلـول المتاحـة فـي جميـع أنحـاء‬

‫العالم‪ .‬وسيقدم مؤتمر مراكش فرصة مهمة لتحقيق‬ ‫الوضـوح فـي الكيفية التي سـيتم بها تنظيم عملية نقل‬

‫التكنولوجيـا علـى مسـتوى العالـم مـن اآلن فصاعـدا‪.‬‬ ‫تمكين البلدان النامية‬

‫وأخيـرا وليـس آخـرا‪ ،‬فمـن الضـروري أن يكـون جميـع‬

‫البلدان قادرين على وضع سياسات فعالة لمجابهة تغير‬ ‫المنـاخ و أن تكـون لديهـم الوسـائل الالزمـة لتنفيذهـا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جـزءا ال يتجزأ من‬ ‫بنـاء القـدرات فـي البلـدان الناميـة يعتبر‬

‫التـي سـيتمكنون بهـا مـن التأكد مـن أن جردهم سـيرفع‬ ‫سـتحدد إجـراءات وبرامـج كل بلـد فـي مـا يتعلـق بالمناخ‬

‫اإلطاريـة بشـأن تغيـر المنـاخ‪ .‬ويهـدف بنـاء القـدرات إلـى‬

‫فـي فتـرة مـا بعـد عـام ‪ 2020‬وسـتحتوي علـى تفاصيل‬

‫ممـا ال شـك فيـه أن إرث مراكـش سـيتقرر علـى‬

‫وينظـر إلـى تمويـل المنـاخ علـى أنـه واحـد مـن الجوانـب‬

‫عمليـة التخفيـف مـن آثـار تغيـر المنـاخ والتكيـف معهـا‬

‫مـن مسـتوى الطموحـات حـول العالـم‪ .‬خطـط العمـل‬

‫‪COP 22‬‬

‫أي السياسـات تعمـل بصـورة أفضـل ولمـاذا‪ ،‬األمـر‬

‫وهـذه هـي النقطـة األساسـية التـي سـيركز عليهـا‬

‫فـإن اتفاقيـة باريـس قـد تصبـح بروتوكـول كيوتـو‬

‫مـا بعـد مؤتمـر األطـراف فـي دورتـه الثانيـة والعشـرون‬

‫والعشـرين ‪ COP 22‬المنعقـد فـي المغـرب‪.‬‬

‫الـذي سـيؤدي إلـى تبـادل أفضـل الممارسـات ممـا‬

‫العـام ‪ ،2020‬أي قبـل أن تدخـل االتفاقيـة حيـز التنفيـذ‪.‬‬

‫واإلسـهام فـي جهـود التصـدي لظاهـرة تغيـر المنـاخ‪.‬‬

‫ضـوء قـوة و صالبـة اإلجـراءات التـي ستسـفر عنهـا‬

‫بكثيـر» مـن ‪ 2‬درجـة مئويـة فوق مسـتوى ما قبـل الثورة‬ ‫ً‬ ‫وفقـا للنـص القانونـي‪.‬‬ ‫الصناعيـة‬

‫وإذا لـم يقـدم مؤتمـر مراكـش الحـل المنشـود‪،‬‬

‫فـي محاولـة توسـيع تعريـف بنـاء القـدرة وذلـك‬

‫إذا أدركـت البلـدان حجـم إنبعاثاتهـا يمكنهـا أن‬ ‫ً‬ ‫أوال المناطـق األكثـر إشـكالية‪ .‬ثـم أن‬ ‫تسـتهدف‬ ‫مقارنـة خطـط العمـل الوطنيـة سـتفتح البـاب لفهـم‬

‫الـدول للعمـل الجـاد فـي قضيـة المنـاخ في فتـرة ما قبل‬

‫هـذا التوجـه علـى أن يتـم النظـر فـي التفاصيـل هـذا‬

‫للتأكـد مـن أنـه سـيكون بوسـع الجميـع العمـل‬

‫التنفيـذ هـو إنشـاء إطـار عمـل يتسـم بشـفافية محسـنة‬

‫التـي تعيـق الشـفافية فـي تنفيـذ اتفاقيـة باريـس‪.‬‬

‫مؤتمـر مراكـش حيـث أن مندوبـي‪ 197‬دولـة مشـاركة‬

‫اتفاقيـة باريـس قـررت وضـع مخصصـات لدعـم‬

‫أحـد العناصـر الرئيسـية لوضـع اتفاقيـة باريـس حيـز‬

‫الجهـود العالميـة المبذولـة للتصـدي لظاهـرة االحتباس‬ ‫ً‬ ‫أيضـا علـى إسـتراتيجيات‬ ‫الحـراري‪ .‬ولكـن القمـة ركـزت‬

‫علينـا اتباعـه للحفـاظ علـى درجـة الحـرارة فـي «أقـل‬

‫لتنفيـذ اتفاقيـة باريـس مـن خـالل السياسـات الوطنيـة‪.‬‬

‫العـام‪ .‬وسيسـغرق كثيـر مـن الوقـت فـي مراكـش‬

‫مـا يتعلـق بالمنـاخ‪ .‬وفـي الوقـت الراهـن ال توجـد‬

‫أوسـع‪ .‬وكانـت اتفاقيـة باريـس نقطـة تحـول كبـرى‪،‬‬

‫المدنيـة فـي جميـع البلـدان المهـارات والمعرفـة الالزمـة‬

‫فـي مختلـف الـدول األعضاء فـي اتفاقية األمـم المتحدة‬ ‫ضمـان أن تكـون لـدى الحكومـات وموظفـي الخدمـة‬

‫نيشاد في اس‬

‫المؤسس المشارك والمنسق الوطني‪،‬‬ ‫حركة الشباب العربي بشأن المناخ قطر‬ ‫(‪ )AYCMQ‬ومدير الشرق األوسط‪،‬‬ ‫كاليمتس ‪CliMates‬‬

‫‪29‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫اقتصـــــــاد‬

‫أهمية قمة مراكش للمناخ‬

‫(‪)COP 22‬‬

‫‪28‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫العالم بين يديك‬

‫انفجار يهز مانهاتن‬ ‫تشلسي‪ ،‬مانهاتن نيويورك‪ .‬سبتمبر ‪ :2016‬شرطة‬

‫نيويورك تغلق الطريق المؤدي إلى مكان االنفجار‬

‫المتعمد الذي هز ّحي تشلسي بمانهاتن في نيويورك‪،‬‬ ‫إحدى أكثر المناطق ازدحاما بنيويورك‪ ،‬في ‪17‬‬ ‫ً‬ ‫شخصا على األقل‪.‬‬ ‫سبتمبر‪ ،‬مما أسفر عن إصابة ‪29‬‬ ‫الصورة من موقع ‪shetterstock‬‬

‫‪31‬‬

‫أكتو ـ ـبــر ‪2016‬‬ ‫أكتوب ـ‬


‫العالم بين يديك‬

‫‪30‬‬

‫‪2016‬‬ ‫أكتوب ـ ـ ـ ــرـر‪2016‬‬


‫زاوية خاصة‬ ‫جمهـورا كهـذا‪ ،‬بـل حتـى عملـي منتجـا‬ ‫مخاطبـا‬ ‫أقـف‬ ‫ً‬ ‫ً‬

‫واالقتصاديـة والسياسـية فـي قطـر حقهـا على شاشـة‬

‫بالفضـل لجامعتـي التـي أمدتنـي بالتدريـب والدعـم‬

‫الوطـن العربـي‪ ،‬ومجتمـع يهـم أي مشـاهد عربـي‬

‫ومراسـال فـي الجزيـرة لـم أكـن أتوقعـه‪ .‬ولهـذا‪ ،‬أديـن‬

‫حتـى اكتسـبت المهـارات الكافيـة للعمـل فـي الجزيـرة‪.‬‬

‫فمهاراتـي فـي صناعـة األفـالم وفهـم وسـائل اإلعـالم‬ ‫الجديـدة كان لهـا أثـر مهـم فـي الثقـة التـي أوالنـي إياهـا‬ ‫رؤسـائي فـي العمـل»‪.‬‬

‫« ستواكب‬ ‫الجزيرة قريبا‬ ‫األحداث المحلية‬ ‫من خالل فريق‬ ‫عمل متخصص »‬

‫الجزيـرة كمجتمـع مـن المجتمعـات الموجـودة فـي‬ ‫التعـرف علـى كواليسـه وأحداثـه وطبيعتـه‪ ،‬الفتـا إلـى‬ ‫أن هنـاك تجربـة جديـدة فـي طـور التكويـن وهـي إنشـاء‬

‫فريـق متخصـص لتغطيـات الدوحـة‪ ،‬وأنـه سـيكون‬ ‫ً‬ ‫جـزءا مـن هـذا الفريـق‪ ،‬مشـددا علـى أن هـدف هـذا‬

‫الفريـق هـو بنـاء عالقـات طويلـة األمـد مـع مؤسسـات‬

‫الدولـة‪ ،‬سـواء الـوزارات أو المسـئولين‪ ،‬بحيـث تكـون‬

‫وردا علـى سـؤال حـول السـبب الـذي جعلـه يتحـول‬ ‫ً‬ ‫رياضيـا فـي‬ ‫ـا‬ ‫صحفي‬ ‫يكـون‬ ‫بـأن‬ ‫المهنـي‬ ‫هدفـه‬ ‫عـن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«بـي إن سـبورت» إلـى صحفـي إخبـاري بالجزيـرة‪،‬‬

‫وإنمـا بشـكل طويـل ومـدروس‪ ،‬بحيث يكون المراسـل‬

‫الربيـع العربـي وانتفاضـة الشـعوب العربيـة فـي نفسـي‬

‫وبالتالـي يمكـن أن يضيـف للمشـاهد أكثـر مـن مجـرد‬

‫قـال الرميحـي‪« :‬السـبب هـو التأثيـر الكبيـر الـذي تركـه‬

‫ومـا تـال ذلـك مـن تغييـر فـي الشـرق األوسـط‪ .‬وجـدت‬ ‫ً‬ ‫متعلقـا بشـدة بسـماع األخبـار وأدركـت‬ ‫نفسـي فجـأة‬ ‫معنـى قـوة صـوت الشـعب‪ .‬ومـن وقتهـا قـررت أن‬

‫الجزيـرة مواكبة لألحداث ليس فقط بالشـكل السـريع‪،‬‬

‫الصحفـي علـى درايـة بخبايـا كل موضـوع وخلفياتـه‬ ‫الحضـور السـريع‪ ،‬فالمراسـل لـن يكـون إضافـة إال‬ ‫إذا كان ملمـا بتاريـخ المـكان وعارفـا لخبايـاه وأسـراره‬

‫وطبيعتـه‪ .‬مؤكـدا أن عمـل هـذا الفريـق سـيظهر قريبـا‪،‬‬

‫حيـث بدأنـا فعـال فـي العمـل علـى ذلـك‪ ،‬وهـذا ال يلغـى‬

‫مالمسـا عـن قـرب لهـذا الواقـع»‪.‬‬ ‫أكـون‬ ‫ً‬ ‫وعـن الفتـرة التـي قضاهـا الرميحـي فـي تغطيـة أخبـار‬

‫بالطبـع الجهـود التـي قدمهـا المراسـلون مـن قبلنـا في‬

‫التدريـب الـذي تلقـاه وإجـراءات السـالمة الشـخصية‬

‫عادتهـا فـي الشـأن الداخلـي كما هو الحال مع الشـؤون‬

‫الحـرب فـي اليمـن‪ ،‬سـأله عميـد الجامعـة عـن نوعيـة‬ ‫التـي اتخذهـا قبـل السـفر لمنطقـة الحـرب‪ ،‬فأجـاب‪:‬‬ ‫«تلقينـا عـدة جلسـات تدريبيـة حـول الصحـة واألمـان‬

‫واإلجـراءات الالزمـة والبروتوكـوالت وكيفيـة التصـرف‬ ‫فـي المواقـف المختلفـة ومـا الـذي يصـح قولـه فـي‬

‫بعـض البلـدان ومـا الـذي ال يصح‪ .‬كمـا أننا نسـافر عادة‬ ‫ضمـن مجموعـات تتضمـن ممثليـن عـن وسـائل إعالم‬ ‫عالميـة‪ ،‬لـذا نقيـم فـي أماكـن آمنـة ونتعـاون مع سـكان‬

‫البلـد إلدراكهـم بتضاريـس المناطـق التـي ننقـل منهـا‬

‫األخبـار»‪.‬‬

‫هـذا الصـدد‪ ،‬إال أننـا نـود أن تكـون الجزيـرة متميـزة كمـا‬

‫العربيـة اإلقليميـة والدوليـة‪ ،‬وأن يكـون للدوحـة نصيب‬

‫علـى شاشـة قنـاة الجزيـرة‪.‬‬

‫وعـن فقـدان الجزيـرة لعـدد كبيـر مـن مشـاهديها وإن‬

‫كان ذلـك نتيجـة لخطهـا التحريـري أم للسياسـة أم‬ ‫أنـه يعـود لقـرارات اتخـذت مـن قبـل القنـاة‪ ،‬أم أنـه‬

‫التنافـس مـع القنـوات األخرى‪ ،‬أكـد الرميحي أنـه يعتقد‬ ‫علـى الصعيـد الشـخصي بـأن موضـوع الجماهيـر هـو‬

‫موضـوع لـه عالقـة بواقـع الحـال‪ ،‬فالربيـع العربـي فـي‬

‫بدايتـه كان موحـدا للجميـع‪ ،‬والجميـع كان متفقـا علـى‬

‫(قطـر اليـوم) تحـاورت مـع الرميحـي بعـد الجلسـة‬

‫أن هـذه ثـورات سـلمية وانتفاضـات شـعبية تطالـب‬

‫سـعادته بعودتـه مـرة أخـرى لنورثويسـترن بعـد غيـاب‬

‫الطبيعـي أن يلتـف الجميـع حـول هـذه األحـداث‬

‫وسـألته بدايـة عـن انطباعـه عـن اللقـاء‪ ،‬فعبـر عـن‬

‫سـنوات للعمـل‪ ،‬وأن اللقـاء يعيـد الشـجون لمـا لـه هنـا‬ ‫مـن ذكريـات‪ ،‬وأكـد أنـه سـعيد بالتواصـل المسـتمر‬

‫بحقـوق طبيعيـة لهـذه الشـعوب‪ ،‬وبذلـك يكـون مـن‬ ‫السـامية والجميلـة‪ ،‬ولكـن صـارت االنقسـامات فـي‬

‫هـذه البلدان نفسـها‪ ،‬وانقسـم الجمهور إلى مع وضد‪،‬‬

‫ّ‬ ‫تعلـق‬ ‫أوضـح الرميحـي أمـام الجمهـور أن قلبـه‬

‫بيـن الجامعـة وخريجيهـا‪ ،‬مشـيرا إلـى أنـه مـن خريجـي‬

‫أنـه كان يتقمـص دور المراسـل الصحفـي فـي صغـره‬

‫عـال‬ ‫أثـر كبيـر لمـا لهـا مـن مناهـج قويـة ومسـتوى‬ ‫ٍ‬ ‫فـي التعليـم والـكادر التدريسـي القـوي الـذي ينعكـس‬

‫هنـاك معارضيـن‪ ،‬كذلـك المؤسسـات األخـرى سـواء‬

‫كبيـرة فـي مجـال البحـث واإلحصـاء والعمـل االجتماعي‬

‫علـى أرض الواقـع أثـر علـى الجماهيـر‪ ،‬والشـك أن‬

‫مشـيرا‬ ‫بالصحافـة ونمـى شـغفه بهـا فـي عمـر مبكـر‪،‬‬ ‫ً‬

‫وينقـل أخبـار األنشـطة الرياضيـة التـي ينظمهـا نـادي‬

‫الغرافـة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫صحفيـا فـي‬ ‫مراسـال‬ ‫وعمـل الرميحـي بقنـاة الجزيـرة‬ ‫ً‬ ‫عـدد مـن الـدول‪ ،‬منهـا نيبـال‪ ،‬حيـث ّ‬ ‫غطـى مـن هنـاك‬ ‫أخبـار زلـزال فـي العـام ‪ ،2014‬وتونـس التـي قـدم‬ ‫فيهـا تغطيـة لالنتخابـات البرلمانيـة فـي العـام ذاتـه‪،‬‬

‫والسـعودية التـي نقـل منهـا أخبـار الحـرب فـي اليمـن‪.‬‬ ‫وكانـت جامعـة نورثويسـترن فـي قطـر قـد أرسـت‬

‫شـراكة مـع شـبكة قنـوات الجزيـرة فـي العـام ‪2013‬‬ ‫ّ‬ ‫تنظـم بموجبهـا سلسـلة لقـاءات سـنوية تسـتضيف‬

‫الدفعـة األولـى فـي العـام ‪ ،2012‬وقـد كان للجامعـة‬

‫إيجابـا علـى الطالـب‪ ،‬وقـد فتحـت الجامعـة لـي آفاقـا‬

‫والتطوعـي‪.‬‬

‫قـال‬

‫الرميحـي‬

‫فـي‬

‫الكثيريـن ويسـعد الكثيريـن‪ ،‬وعبـر عـن أعتقـاده بـأن‬

‫البلـدان األخـرى‪ ،‬وسـألته متـى يمكـن أن نشـاهد أخبـار‬ ‫قطـر علـى شاشـة الجزيـرة‪ ،‬فـكان رده بأنـه ال يمكنـه‬ ‫الحديـث عـن الجزيـرة منـذ تأسيسـها ‪-‬حيـث كان عمـره‬

‫االلتحـاق‬

‫يومـا أن‬ ‫بنورثويسـترن فـي قطـر‪ ،‬لـم يخطـر ببالـي ً‬

‫الخـط التحريـري للجزيـرة منـذ تأسيسـها كان يغضـب‬

‫وهنـا سـألته إن كان مـن الممكـن إعـادة هـؤالء‬

‫األحـداث الجاريـة فـي الدولـة كمـا هـو الحـال مـع‬

‫مسـاحة كافيـة علـى الشاشـة والنشـاطات التـي تقـوم‬

‫للحديـث فـي الجامعـة‪.‬‬

‫عالميـا أو محليـا‪ ،‬وبالتالـي فـإن االنقسـام الـذي حـدث‬

‫الجزيـرة واثقـة مـن قراراتهـا ومـن خطهـا التحريـري‬

‫خاللهـا إعالمييـن بارزيـن مـن العامليـن بالشـبكة‬ ‫كلمتـه‬

‫معيـن فـي تغطيـات أي مؤسسـة إعالميـة‪ ،‬فكمـا أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤيـدا جـدا للخـط التحريـري للجزيـرة‬ ‫جمهـورا‬ ‫هنـاك‬

‫تحدثـت معـه عـن أهـم األسـباب التـي تجعـل تواجـد‬ ‫ً‬ ‫ضعيفـا‪ ،‬بمعنـى أنهـا ال تغطـي‬ ‫الجزيـرة داخـل قطـر‬

‫‪ 6‬سـنوات‪ -‬ولكـن فـي الفتـرة الحاليـة هنـاك توجـه‬

‫«قبـل‬

‫وفـرق‪ ،‬فطبيعـي أن يكـون للجمهـور رأي‬ ‫وإلـى أحـزاب ِ‬

‫مـن قبـل مديـر القنـاة ياسـر أبوهاللـة إلعطـاء قطـر‬

‫بهـا الحكومـة القطريـة‪ ،‬وإعطـاء القصـص االجتماعيـة‬

‫وتسـير فيـه‪ ،‬وأنهـا تسـير فـي الطريـق الصحيـح‪.‬‬

‫المشـاهدين مـرة أخـرى للجزيـرة؟ وكيـف؟ فقـال أن‬

‫هـذا السـؤال ليـس لديـه اطـالع كبيـر عليـه‪ ،‬لعـدم‬

‫معرفتـه بأعـداد الجماهيـر التـي فقدتهـا الجزيـرة أو‬ ‫ً‬ ‫جمهـورا فـي كل بلـد لـه‬ ‫كآراء‪ ،‬فـال شـك أن هنـاك‬ ‫رأي معيـن‪ ،‬ففـي مصـر هنـاك مشـاهدون تركـوا‬

‫الجزيـرة ألسـباب معينـة‪ ،‬وفـي تونـس وفـي بـالد عربيـة‬

‫‪33‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫زاوية خاصة‬

‫االنقسام على أرض الواقع‬ ‫أثر على أعداد مشاهدي الجزيرة‬ ‫اإلعالمي بقناة الجزيرة اإلخبارية وأحد خريجي الجامعة جاسم‬ ‫استضافت جامعة نورثويسترن في قطر‬ ‫ّ‬ ‫مفتوح حضره طالب الجامعة وأساتذتها وموظفوها حول رحلته التي خاضها حتى‬ ‫الرميحي في لقاء‬ ‫ٍ‬ ‫الوصول للعمل في قناة الجزيرة‪.‬‬ ‫حـوار ‪ :‬كريم إمام‬

‫‪32‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫زاوية خاصة‬ ‫أوضـح أن ذلـك يعـود إلـى أن الصحافـة فـي دولـة قطـر‬ ‫والعديـد مـن دول الخليـج ليـس لهـا مسـتقبل‪ ،‬بمعنـى‬ ‫ً‬ ‫صحفيـا فـي دولـة غربيـة أو حتـى دولـة‬ ‫أنـه عندمـا أكـون‬

‫آسـيوية مـن الـدول التـي بهـا صحافـة متقدمـة‪ ،‬تكـون‬ ‫الصحافـة مهنـة أسـتطيع أن أقتـات منهـا قـوت يومـي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيـرا في يوم من‬ ‫صحفيا‬ ‫وأن أعيـش عليهـا بـأن أكـون‬ ‫ً‬ ‫مسـئوال عـن جريـدة‪ ،‬لكـن محليـا الصحافـة‬ ‫األيـام أو‬

‫إلـى اآلن –خاصـة الصحافـة المكتوبـة‪ -‬قطـاع خـاص‬

‫وهـو قطـاع صغيـر وليـس كباقـي قطاعـات الدولـة‬ ‫والقطـاع العـام‪ ،‬ولـو شـاهدنا صحيفة في المسـتقبل‬

‫مدعومـة مـن الحكومـة وتوظـف القطرييـن بنفـس‬ ‫االمتيـازات الموجـودة لهـم فـي السـوق‪ ،‬سـتجد‬

‫الكثيـر مـن القطرييـن يلبـي هـذا النـداء‪ ،‬ولكـن أغلـب‬

‫الصحفييـن الموجوديـن اليـوم يكونـوا إمـا متفرغيـن‬ ‫مـن جهـة معينـة‪ ،‬أو تكـون الصحافـة بالنسـبة لهـم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وشـغفا لهـذه المهنـة‪،‬‬ ‫حبـا‬ ‫وظيفـة ثانيـة ألن لديهـم‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مسـتعانا بـه‬ ‫عربيـا‬ ‫شـخصا‬ ‫أو أن يكـون الصحفـي‬

‫وغيـر عربيـة أخـرى‪ ،‬وأعتقـد أنـه عندمـا تتغيـر األحـداث‬

‫تغطيـة حـرب اليمـن مـن على الحـدود السـعودية كانت‬

‫مـن الخـارج‪ ،‬وبالتالـي أعتقـد أنـه لـو كانـت هنـاك نيـة‬

‫اسـتمرت الجزيـرة فـي خطهـا التحريري‪ ،‬كمـا أن هناك‬

‫مرحلـة تعـرف الجمهـور علـي‪ ،‬فبالرغـم مـن ظهـوري‬

‫تسـتقطب القطرييـن وتضـع لهـم خطـة ألن تكـون‬

‫علـى أرض الواقـع نجـد أن النـاس تتغيـر‪ ،‬حتـى لـو‬

‫عامـل الحـرب اإلعالميـة الجاريـة فـي الوطـن العربـي‬

‫واالنتقـادات الالذعـة للقنـوات بينهـا وبيـن بعـض‪،‬‬ ‫حيـث تحـاول الجزيـرة أن تنأى بنفسـها عـن هذه الحرب‬

‫اإلعالميـة‪ ،‬وهـذا مؤكـد أثـر علـى الـرأي العـام وعلـى‬ ‫الكثيـر مـن النـاس‪ ،‬وطبيعـي أن تجـد هـذه التناقضـات‬

‫وأنـا ال أعلـم كيـف سـيكون المسـتقبل خاصـة مـع‬

‫مشـاهدي الجزيـرة‪.‬‬

‫تجربـة جميلـة مـع الزمـالء والفريـق الـذي معـي‪ ،‬كانـت‬ ‫علـى الشاشـة مـن الدوحـة فـي تقاريـر مختلفـة‪ ،‬إال أن‬

‫الكثيـر مـن النـاس لـم يكـن يعلـم أنـي أعمـل كمراسـل‬

‫فـي الجزيـرة إال عندمـا شـاهدني فـي عاصفـة الحـزم‪،‬‬ ‫وهـذا بطبيعـة الحـال ألن قنـاة الجزيـرة هـي قبلـة‬

‫المشـاهدين عندمـا تكـون هنـاك أحـداث كبيـرة فـي‬ ‫ّ‬ ‫هـزت‬ ‫الوطـن العربـي‪ ،‬والشـك أن عاصفـة الحـزم‬ ‫العالـم بشـكل عـام والعالـم العربـي بشـكل خـاص‪،‬‬

‫أمـا عـن إنهـاء خدمـات العديـد مـن موظفـي القنـاة خالل‬

‫واتجهـت األعيـن جميعـا لقنـاة الجزيـرة‪ ،‬وقـد كنـت‬

‫وراء ذلـك يعـود ألسـباب اقتصاديـة بحتـه أم ألسـباب‬

‫لتغطيـة هـذه الحـرب‪ ،‬وقـد تعلمـت كثيـرا فيمـا يتعلـق‬

‫العـام والنصـف العـام الماضيـة‪ ،‬وإن كان السـبب‬ ‫أخـرى‪ ،‬أوضـح أن هـذا السـؤال يوجـه إلدارة القنـاة‪،‬‬ ‫عبـر الرميحـي عـن اعتقـاده‬ ‫ولكـن كتعليـق شـخصي ّ‬

‫بـأن أيـة مؤسسـة فـي العالـم سـواء كانـت إعالميـة‬ ‫أو اقتصاديـة أو غيرهـا تمـر بمراحـل إعـادة تقييـم‬

‫بنـاء علـى أولوياتهـا‪ ،‬وهـذه األولويـات ال شـك بـأن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دورا والسياسـة العامـة‬ ‫العامـل االقتصـادي يلعـب بهـا‬

‫محظوظـا بـأن أكـون مـن الوجـوه التـي حظيـت بالثقـة‬

‫بالعمـل تحـت الضغـط والعمـل بسـرعة والعمـل‬ ‫الصحفـي الـذي يتطلـب شـجاعة وجرأة‪ ،‬وقد شـاهدت‬

‫العديـد مـن الزمـالء كذلـك مـن قنـوات أخـرى وتعلمـت‬ ‫منهـم الكثيـر‪ ،‬وإن شـاء اللـه لـن تكـون تجربـة أخيـرة‪،‬‬

‫وأتمنـى أن تكـون هنـاك تجـارب قادمـة سـواء فـي‬ ‫الحـروب أو فـي أحـداث أخـرى رئيسـية»‪.‬‬

‫ً‬ ‫دورا‪ ،‬وتغيـر الواقـع مـن حولهـا‬ ‫للمؤسسـة تلعـب‬ ‫ً‬ ‫دورا‪ ،‬وأعتقـد أنـه بالنسـبة للجزيـرة كانـت‬ ‫يلعـب فيهـا‬

‫فـي قنـاة الجزيـرة التـي وصفهـا بأنهـا أكبـر مؤسسـة‬

‫والشـك أنهـا قـرارات تصـب فـي مصلحـة القنـاة فـي‬

‫العالـم‪ ،‬وقـال‪« :‬أنـا سـعيد بتواجـدي فـي قنـاة الجزيرة‬

‫هنـاك أسـباب معينـة التخـاذ هـذه القـرارات اإلداريـة‪،‬‬ ‫النهايـة‪ ،‬وأتمنـى أن تكـون هـذه القـرارات فـي مصلحـة‬

‫القنـاة فـي النهايـة‪.‬‬

‫وعندمـا سـألته عـن طموحاته أكـد أنه يحصـر طموحاته‬ ‫عربيـة إعالميـة وأحـد أكبـر المؤسسـات اإلعالميـة فـي‬ ‫اآلن ألكثـر مـن أربـع سـنوات‪ ،‬وأطمـح ألن أسـتمر فـي‬ ‫هـذه القنـاة وأن أعطيهـا وأخدمهـا بقـدر المسـتطاع‪،‬‬ ‫وأتمنـى أن أكـون فـي يـوم مـن األيـام مـن األشـخاص‬

‫وكمراسـل حـرب سـألته عـن أهـم الصعوبـات أو‬

‫الذيـن يسـاهمون فـي إخـراج أجيـال مـن الصحفييـن‬

‫فقـال‪« :‬هـذه التجربـة خضتهـا بنـاء علـى الثقـة‬

‫تغطيـة جميلـة للمشـاهد العربـي ألن اإلعـالم مهنـة‬

‫التحديـات التـي واجهتـه خـالل تغطيـة حـرب اليمـن‬ ‫الممنوحـة لـي‪ ،‬وأشـكر إدارة التحريـر فـي القنـاة علـى‬ ‫منحـي هـذه الثقـة‪ ،‬وأتمنـى أن أكـون قـد أبليـت بـالء‬

‫تحـد‬ ‫حسـنا فـي التجربـة التـي خضتهـا‪ ،‬والشـك أن كل‬ ‫ٍ‬ ‫جميـل‪ ،‬والشـك أيضـا أن اإلنسـان يخطـىء فـي بعـض‬ ‫األحيـان ويقصـر فـي أحيـان أخـرى‪ ،‬إال أن تجربتـي فـي‬

‫‪34‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫الشـباب والشـابات القادريـن علـى تغطيـة العالـم‬ ‫جميلـة‪ ،‬وصحيـح أن الصحافـة هـي مهنـة البحـث عـن‬ ‫المتاعـب إال أنهـا مهنـة نبيلـة ويمكـن للمـرء أن يخـدم‬ ‫مـن خاللهـا وفيهـا قضايـا أكبـر»‪.‬‬

‫أمـا عـن السـبب فـي عـدم اهتمـام الشـباب القطـري‬

‫مـن الجنسـين بالصحافـة واتخاذهـا كمسـار مهنـي‬

‫السـتقطاب القطرييـن البـد أن تكـون هنـاك مؤسسـة‬ ‫الصحافـة بالنسـبة لهـم مهنـة مسـتدامة وتلبـي‬ ‫احتياجاتهـم اليوميـة وأن تكـون فـي إطـار قانونـي‬ ‫وعملـي واضـح‪.‬‬

‫وتقـدم الرميحـي بنصيحـة للشـباب القطـري والذيـن‬

‫يعيشـون فـي قطـر بـأن يخوضـوا التجـارب وهـم‬ ‫صغـار وأن يحاولـوا البحـث عـن التحـدي‪ ،‬فاإلنسـان‬

‫يبنـي التجربـة وهـو صغيـر‪ ،‬وبعـد أن يكبـر تـزداد‬

‫المسـئوليات عليـه‪ ،‬وعلـى طلبـة الجامعـة أن يخوضوا‬ ‫ً‬ ‫عاليـا جـدا‪ ،‬وأن يخوضـوا‬ ‫التجـارب وأن يبقـى السـقف‬ ‫تجاربهـم بشـجاعة‪.‬‬

‫كمـا طلـب الطـالب مـن الرميحـي خـالل اللقـاء أن‬

‫عـددا مـن النصائـح حـول كيفيـة االسـتعداد‬ ‫يوجـه لهـم‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫لحياتهـم المهنيـة‪ ،‬فقـال‪« :‬لـو كان لي أن أعـود لمقاعد‬

‫الدراسـة‪ ،‬لـزدت مـن تفاعلـي مـع األنشـطة الجامعيـة‬ ‫والمشـاركة فـي رحـالت تعلـم المهـارات القياديـة‬

‫والخدميـة‪ ،‬بـل وكنـت سـأحاول الحصـول علـى وظيفة‬ ‫ً‬ ‫شـيئا مـن الخبـرة لالسـتفادة‬ ‫خـالل دراسـتي تكسـبني‬ ‫ً‬ ‫الحقـا‪ .‬يوجـد الكثيـر والكثيـر مـن األشـياء التـي‬ ‫منهـا‬

‫يمكـن االسـتعداد مـن خاللهـا للمرحلـة التاليـة فـي‬ ‫حياتكـم‪ ،‬ولكـن علـى األقـل يمكنكـم اغتنـام الفـرص‬ ‫الكثيـرة والمتنوعـة التـي تتيحهـا لكـم الجامعـة‬

‫الشـخصي»‪.‬‬ ‫لتحسـين مسـتواكم التعليمـي واالرتقاء‬ ‫ّ‬ ‫كمـا ّ‬ ‫حـث الرميحـي الطـالب علـى اتقـان اللغـة العربيـة‬ ‫ً‬ ‫قائـال‪« :‬إن كانـت العربيـة هـي لغتكـم األم‪ ،‬فأكثـروا‬ ‫مـن القـراءة بهـا‪ ،‬طالعـوا آدابهـا واكتبـوا بهـا وتابعـوا‬ ‫وسـائل اإلعـالم الناطقـة بهـا‪ .‬وهـذا ال يبخـس مـن‬

‫أهميـة اكتسـاب لغـة ثانيـة‪ ،‬فهـي إضافـة تضمـن لكـم‬

‫تميـزا فـي عملكـم»‪.‬‬ ‫ّ‬

‫واختتـم الرميحـي كلمتـه بالحديـث عـن طموحاتـه‬

‫المسـتقبلية والتزامـه بالعمـل للمسـاعدة فـي بنـاء‬ ‫قـدرات وسـائل اإلعـالم المحليـة‪.‬‬


‫على مدى العامين الماضيين‪ ،‬توسعت سوق السفر الحالل بوتيرة هائلة‬ ‫محققة الكثير من المكاسب ألوائل الداخلين في هذا القطاع‪ .‬وفي هذا العدد‬ ‫من قطر اليوم‪ ،‬نبحث في النمو العالمي لهذا القطاع‪ ،‬وكيف يمكن لقطر أن‬ ‫تستفيد من هذا االتجاه لتحقيق أهدافها السياحية الطموحة‪.‬‬ ‫بقلم أيسواريا مورتي‬ ‫‪37‬‬

‫أكتوبر ‪2016‬‬ ‫أكتوب ـ ـ ـ ــر‬


‫موضوع‬ ‫الغالف‬

‫السياحة الحــــــالل‬ ‫دور متعاظم‬

‫‪36‬‬

‫‪2016‬‬ ‫أكتوبر ــر‪2016‬‬ ‫أكتوب ـ ـ ـ‬


‫أفضل ‪ 10‬وجهات سـياحية غير إسـالمية جي ام تي آي ‪2016‬‬

‫أفضل ‪ 10‬وجهات سـياحية إسـالمية في العالم‬ ‫مسـلم ترافيل انديكس ‪2016‬‬

‫إندونسيا‬

‫تركيا‬

‫جنوب إفريقيا‬

‫المملكة المتحدة‬

‫المملكة العربية‬ ‫السعودية‬

‫قطــــر‬

‫فرنسا‬

‫هون كونج‬

‫المغرب‬

‫عمـــــان‬

‫اليابان‬

‫تايون‬

‫البحرين‬

‫األردن‬

‫الواليات المتحدة‬ ‫األميركية‬

‫سيرالنكا‬

‫المصدر‪ :‬جلوبال مسلم ترافيل انديكس‬

‫دولة اإلمارات‬

‫ماليزيا‬

‫تايالند‬

‫سنغافورا‬

‫البدايـة كقطـاع قائـم بذاتـه وكانـت تلـك فكـرة جديـدة بالنسـبة للكثيريـن‪.‬‬

‫ويتضح لنا مدى تنامي قيمة العالمة التجارية للحالل عند التحدث مع نبيل شـريف‪ ،‬مؤسـس وكالة‬

‫الفاعلـة فـي صناعـة السـفر ونقـدم لهـا أرقامـا ملموسـة من خالل مؤشـرنا‬

‫التـي تتخـذ مـن المملكة المتحدة مقرا لها‪ .‬وتتخذ الشـركة من كلمة «الرحلـة» باللغة العربية شـعارا‬

‫لكننـي كنـت مقتنعـا بـأن هـذا المجـال سـينمو عندمـا نتحـدث إلـى الجهـات‬

‫العالمـي لسـفر المسـلم»‪ .‬وسـرعان مـا اسـتقطب هـذا المؤشـر السـنوي‬ ‫جمهـورا أوسـع مـن خـالل الشـراكات رفيعـة المسـتوى التـي أبرمهـا‪ .‬وعـن‬

‫ذلـك يقـول‪« :‬شـهدنا خـالل الــ ‪ 24‬شـهرا الماضيـة اهتمامـا كبيـرا مـن كل‬

‫قطـاع تقريبـا مـن قطاعـات صناعـة السـفر»‪.‬‬

‫السفر سيرانديبتي تايلورميد الكجري حالل ترافيل ‪Serendipity Tailormade Luxury Halal Travel‬‬

‫لهـا‪ ،‬وكانـت دائمـا تعنـى بتلبيـة احتياجـات مسـافر الرفاهيـة المسـلم‪ ،‬حتـى قبـل تطـور قطـاع‬ ‫سـفر الرفاهيـة الحـالل فـي سـياق تطـور السـفر الحـالل‪ .‬وعـن ذلـك يقـول‪« :‬كانـت ثمـة حاجـة‬ ‫لالسـتفادة مـن هـذه الفرصـة وخاصـة فـي المملكـة المتحـدة‪ ،‬وأوروبـا‪ ،‬وأميـركا الشـمالية‪ ،‬التـي‬

‫تشـهد طلبـا كبيـرا مـن المسـلمين الشـباب والنابضيـن بالحيـاة الحريصيـن علـى السـفر إلـى‬

‫وكشـفت ريـم الشـفقي‪ ،‬الشـريك األول ألسـواق أسـلوب الحيـاة الحـالل‬

‫وجهـات جديـدة ومثيـرة لكنهـم كانـوا يضطـرون للتخلـي عـن نمـط حياتهـم اإلسـالمي»‪.‬‬

‫قـد بـدأت بدراسـة سـوق السـفر الحـالل فـي العـام ‪ 2012‬بصـورة متعمقة‬

‫قصب السبق‬

‫عالميـة حـول مشـهد سـوق سـياحة أسـاليب الحيـاة اإلسـالمية واحتياجات‬

‫هـذا االتجـاه الجديـد‪ ،‬وتكييـف منتجاتهـا وخدماتهـا لتلبيـة االحتياجـات الفريـدة للمسـافرين‬

‫‪ ،Halal Lifestyle Markets‬التابعة لمؤسسة دينار ستاندرد أن المؤسسة‬

‫عندمـا أقامـت شـراكة مـع شـركة كرسـينت رايتنـغ إلعـداد أول دراسـة‬ ‫المسـتهلك المسـلم‪ .‬وأضافـت قائلـة‪« :‬نظـرا لكوننـا نعمـل فـي مجـال‬

‫نمـط الحيـاة اإلسـالمي‪ ،‬فقـد الحظنـا الحاجـة لوجـود خدمات سـفر مالئمة‬ ‫للمسـلم‪ .‬لذا فقد أردنا أن نحدد حجم أسـواق السـفر اإلسـالمية الصادرة‬ ‫والـواردة علـى مسـتوى العالـم لتسـليط الضـوء علـى ضـرورة عـدم إهمال‬

‫قاعـدة العمـالء هـذه التـي يبلـغ حجـم سـوقها عـدة مليـارات مـن الـدوالرات‬ ‫والتـي ينبغـي علـى قطـاع السـياحة أن يلبـي احتياجاتهـا‪ُ .‬‬ ‫واتخـذت منـذ‬

‫كانـت لـدى العديـد مـن الـدول مـن إسـالمية وغيرهـا مـا يكفـي مـن البصيـرة لالسـتفادة مـن‬ ‫المسـلمين‪ .‬واعتمـدت العديـد مـن الـدول مثل تركيا مبدأ السـفر الحالل من أجـل تلبية احتياجات‬ ‫مسـافريها المحلييـن فـي المقـام األول‪ ،‬في حين أن ماليزيا وسـنغافورة تسـعيان بقوة الجتذاب‬

‫أعـداد هائلـة مـن المسـافرين مـن الخـارج‪ .‬وهنالـك درس ينبغـي أن تسـتفيد منـه دولـة قطر التي‬ ‫تسـعى لتسـويق نفسـها كوجهـة مناسـبة لألسـرة والتـي يأتيهـا معظـم السـياح مـن دول الخليج‬

‫المجـاورة‪.‬‬

‫لنبـدأ بحثنـا فـي هـذا المجـال بدراسـة الظـروف فـي تركيـا التـي تشـتهر بشـواطئ منتجعاتهـا‬

‫ذلـك الحيـن خطـوات كبيـرة فـي قطـاع السـياحة حيـث أقيمـت العديـد مـن‬

‫الحـالل التـي تخصـص المسـابح وحتـى الشـواطئ للنسـاء فقـط‪ ،‬كمـا أن لـدى معظـم هـذه‬

‫فـي قطـاع السـفر تقـوم ببحـوث ودراسـات فـي السـوق‪ ،‬وظهـرت العديـد‬

‫المسـلمة؟ يجيـب مديـر التسـويق فـي شـركة حـالل بوكينـغ ‪ ،Halal Booking‬أوفـوك سـيجين‪:‬‬

‫المؤتمـرات السـنوية حـول السـفر الحـالل لهـا‪ ،‬وبدأت الشـركات الرئيسـية‬

‫مـن شـركات السـفر والخدمـات السـياحية التـي تركـز على قطـاع الحالل»‪.‬‬

‫المنتجعـات مسـجد خـاص بهـا‪ .‬تـرى هـل يمكـن تكـرار ذلـك فـي الـدول األخـرى ذات الغالبيـة‬

‫ويعتبـر الذهـاب للشـاطئ لقضـاء وقـت ممتـع عـادة وطنيـة شـائعة فـي‬ ‫«يحيـط البحـر بتركيـا‪ُ ،‬‬

‫‪39‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫موضوع‬ ‫الغالف‬

‫تتزايـد مسـاعي الوجهـات السـياحية والفنـادق والمنتجعـات وشـركات‬

‫الطيـران ووكالء السـفر لجـذب المسـافرين المسـلمين‪ .‬ويتضـح ذلك جليا‬

‫نظرة على سياح السياحة الحالل‬

‫‪٪ 30‬‬

‫مـن خـالل النمـو المفاجـئ فـي عـدد مؤتمـرات وفعاليـات السـفر الحـالل‬

‫المقامـة فـي مختلـف دول العالـم ابتـداء مـن إندونيسـيا‪ ،‬مـرورا باليابـان‪،‬‬

‫وانتهـاء بإسـبانيا‪ ،‬فضـال عـن تزايـد اهتمـام وسـائل اإلعـالم العالميـة بهـذا‬

‫تتـراوح أعمارهم بين‬

‫الموضـوع‪ .‬وتركـز وجهـات السـفر غيـر اإلسـالمية‪ ،‬وخاصة تلـك التي بدأت‬

‫مؤخرا باسـتهداف هذه السـوق‪ ،‬على توفير المسـتلزمات األساسـية لهذا‬

‫‪ 29-15‬عاما‬

‫القطـاع مثـل زيـادة عروضهـا مـن األغذيـة الحـالل‪ ،‬وتوفيـر أماكـن للصـالة‪.‬‬

‫وأمـا وجهـات السـفر األكثـر قدمـا فـي هـذا المجـال فقـد بـدأت تنتقـل إلـى‬ ‫المسـتوى التالـي مـن الخدمـات مثـل المنتجعـات التركيـة التـي تقـدم‬ ‫المسـابح والشـواطئ التـي تفصـل بيـن الجنسـين‪ ،‬والشـركات السـياحية‬ ‫الماليزيـة التـي تسـوق الرحـالت البحريـة الحـالل والمناسـبة للعائـالت‬

‫المسـلمة‪ .‬وإذا مـا نظرنـا إلـى وضـع هـذا القطـاع منـذ بضـع سـنوات خلـت‬ ‫عندمـا كانـت أكثـر األسـواق المحتملـة ال تـزال تشـكك بالجـدوى مـن سـوق‬ ‫السـفر الحـالل‪ ،‬فـإن السـؤال المهـم لـم يعـد اآلن‪ :‬مـا هـي هـذه السـوق‪،‬‬ ‫وإنمـا ‹كيـف› يمكننـا تحقيـق أفضـل اسـتفادة منهـا‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مدققا‬ ‫تخطيطا‬ ‫يضعون‬ ‫للرحالت العائلية‬

‫يسافرون إلى أماكن‬ ‫مألوفة وأخرى جديدة‬

‫أذكياء تكنولوجيا‬

‫وبحسـب تقرير مؤسسـة طومسـون رويترز حول حالة االقتصاد اإلسالمي‬ ‫العالمـي فـي الفتـرة ‪ 2015 -2014‬فـإن اإلنفـاق اإلسـالمي العالمـي علـى‬

‫السـفر (باسـتثناء الحـج والعمـرة) قـد ازداد بنسـبة ‪ ٪ 7.7‬ليصـل إلـى ‪140‬‬ ‫مليـار دوالر فـي العـام ‪ ،2013‬أي حوالـي ‪ ٪ 11.6‬من اإلنفاق العالمي‪ ،‬ومن‬

‫المتوقـع أن يصـل إلـى ‪ 238‬مليـار دوالر بحلـول العـام ‪ُ .2019‬‬ ‫وتعتبـر قطـر‬

‫مـن أكثـر الـدول التـي يسـافر منهـا السـياح المسـلمون الذيـن بلـغ إنفاقهـم‬

‫فـي العالـم ‪ 7.8‬مليـار دوالر‪ ،‬وهـي تحتـل المرتبـة الثالثـة فـي الخليـج بعـد‬

‫يعتمدون بقوة على‬ ‫الكالم المباشر ويزيدون‬ ‫معلوماتهم من وسائل‬ ‫التواصل االجتماعي‬

‫يتميزون بقوة اإلنفاق‬

‫عال‬ ‫ذوو تعليم ٍ‬

‫المملكـة العربيـة السـعودية ودولة اإلمـارات العربية المتحـدة‪ .‬وعلى الرغم‬

‫مـن أن السـياح مـن دول الشـرق األوسـط وشـمال إفريقيـا ودول مجلـس‬

‫التعـاون الخليجـي ال يمثلـون سـوى ‪ ٪ 3‬مـن المسـلمين فـي العالـم‪ ،‬إال‬ ‫أن إنفاقهـم يبلـغ ‪ ٪ 37‬مـن إجمالـي إنفـاق المسـلمين علـى السـفر‪ .‬ومـن‬

‫المؤكـد أن هـذه األرقـام تتحدث عن نفسـها ولم يعد مـن الممكن تجاهلها‬ ‫علـى اإلطـالق‪ ،‬ويتضـح ذلـك فـي الطريقـة التـي تسـعى مـن خاللهـا دول‬

‫مثـل ماليزيـا‪ ،‬واإلمـارات العربيـة المتحـدة‪ ،‬وتركيـا‪ ،‬وسـنغافورة‪ ،‬لتطويـر‬ ‫قطـاع السـفر الحـالل وتحقيـق مكاسـب طائلـة نتيجـة لذلـك‪.‬‬

‫‪ ٪50‬توقعات بارتفاع‬

‫حالل‬

‫حجمها‬

‫‪ ٪ 35‬ارتفاع في القيمة‬ ‫خالل خمس سنوات‬

‫ويمكـن اعتبـار شـركة كرسـينت رايتنـغ ‪ Crescent Rating‬التـي تتخـذ‬

‫مـن سـنغافورة مقـرا لهـا واحـدة مـن الـرواد األوائـل فـي هـذا القطـاع‪ ،‬فقـد‬ ‫أدرك مؤسسـها‪ ،‬فضـل بهارديـن‪ ،‬الـذي عمـل فـي قطـاع االتصـاالت لفترة‬ ‫طويلـة‪ ،‬حجـم الفجـوة فـي سـوق السـفر خـالل رحـالت أعمالـه إذ يقـول‪:‬‬ ‫«حتـى قبـل عشـر سـنوات‪ ،‬كنـت أواجـه صعوبـة فـي تلبيـة احتياجاتـي‬

‫األساسـية كمسـلم مـن قبيـل حصولـي علـى الوجبـات الحـالل‪ ،‬وتأميـن‬

‫أماكـن للصـالة‪ ،‬وغيرهـا‪ .‬وكنـت أعـرف الكثيريـن غيـري ممـن كانـوا يعانـون‬ ‫مـن نفـس المشـاكل‪ .‬وكان قطـاع السـفر فـي تلـك الفتـرة ال يـدرك أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهمـا من المسـافرين الذين لديهم متطلبـات محددة للغاية‪،‬‬ ‫جـزءا‬ ‫هنالـك‬ ‫لـذا فقـد فكـرت بـأن أقـوم بشـيء حيـال ذلـك»‪ .‬وهكـذا فقـد تأسسـت‬

‫الشـركة فـي أواخـر العـام ‪ 2008‬بهـدف تصنيـف الفنـادق علـى مقيـاس‬ ‫مـن ‪ 1‬إلـى ‪ 7‬بحسـب مالءمتهـا للمسـلمين‪ .‬وباتـت الشـركة اليـوم تقـوم‬

‫أيضـا بتقييـم المطاعـم وشـركات الطيـران والمنتجعـات ومراكـز اللياقـة‬ ‫البدنيـة‪ ،‬وسـيتم قريبـا التوسـع فـي مجـاالت أخـرى مثـل المتنزهـات‪،‬‬ ‫ومراكـز التسـوق‪ ،‬والمعالم السـياحية‪ ،‬ومراكز المؤتمـرات‪ ،‬وغيرها‪ .‬وصار‬ ‫للشـركة أيضـا ذراع استشـارات وتدريـب مزدهـر‪ ،‬كمـا أنهـا قـد أطلقـت‬ ‫شـركة «مسـلم ترافيـل ويرهـاوس ‪،»Muslim Travel Warehouse‬‬

‫واسـتحوذت علـى الموقـع اإللكترونـي ‪ .Halal Trip‬وتحـدث بهارديـن عـن‬

‫النمـو المذهـل الـذي حققتـه الشـركة قائـال‪« :‬لقـد اعتبرنـا هـذا المجـال منـذ‬

‫‪38‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫مسافرو الحالل يودون دائما‬ ‫سبر غوار غير المعلوم من‬ ‫الوجهات واألماكن وزيارة‬ ‫بلدان غير إسالمية بنفس قدر‬ ‫سهولة زيارة الدول اإلسالمية‬

‫كل مسافري الحالل غير‬ ‫متساويين‪ :‬لديهم احتياجات‬ ‫وتوقعات مختلفة‬

‫النساء أكثر تأثيرا فيما‬ ‫يخص اختيار الوجهة‬ ‫وتخطيط اإلجازة‬

‫المصـدر‪ :‬أماديوس لرصد اتجاهات المسـافرين‬


‫«لقد اعتبرنا هذا المجال منذ البداية‬ ‫كقطاع قائم بذاته وكانت تلك‬

‫فكرة جديدة بالنسبة للكثيرين‪.‬‬

‫لكنني كنت مقتنعا بأن هذا المجال‬ ‫سينمو عندما نتحدث إلى‬

‫الجهات الفاعلة في صناعة السفر‬ ‫ونقدم لها أرقاما ملموسة من‬ ‫خالل مؤشرنا العالمي‬ ‫لسفر المسلم»‬ ‫فضل بهاردين‬

‫مؤسس كرسينت راتينج‬

‫يكفـي لجـذب المسـافرين المسـلمين»‪.‬‬

‫ويتضـح حجـم المنافسـة فـي هـذه السـوق مـن خـالل مـا قامـت بـه بعـض‬

‫الـدول كاليابـان لزيـادة تنافسـيتها‪ ،‬فقـد ركـزت اليابـان جهودهـا علـى‬ ‫تحسـين مالءمتهـا للمسـلمين بالدرجـة األولـى ألن الغالبيـة العظمـى مـن‬

‫السـياح الذيـن يأتـون إليهـا هـم مـن دول جنوب شـرق آسـيا مثل إندونيسـيا‬

‫وماليزيـا وسـنغافورة‪ ،‬وهـو مـا يمثـل حوالـي ‪ ٪ 65‬مـن جميـع زوار اليابـان‬ ‫المسـلمين‪ .‬ولتلبيـة الطلـب المتزايـد علـى المرافق الحالل‪ ،‬شـرعت اليابان‬

‫بتنفيـذ خطـوات لرفـع مسـتوى مرافقهـا المخصصـة للصـالة‪ ،‬وزيـادة‬ ‫توافـر األطعمـة الحـالل‪ ،‬وغيرهـا مـن الخدمـات المتعلقـة بالمسـافرين‬ ‫المسـلمين‪ .‬وبـدأت بتخفيـض رسـوم الحصـول علـى شـهادات الحـالل‬

‫لتشـجيع المطاعـم والفنـادق علـى توفيـر الطعـام الحـالل للضيـوف‬

‫المسـلمين‪ ،‬وخففـت الحكومـة اليابانيـة مؤخـرا متطلبـات الحصـول علـى‬

‫التأشـيرة للمسـافرين مـن دول جنـوب شـرق آسـيا‪ .‬ومـع زيـادة الوعـي‪،‬‬

‫أنفق المسلمون‬

‫‪ 135‬مليار دوالر‬ ‫على السـياحة أي ‪ ٪ 12.5‬من اإلنفاق العالمي‬

‫متوقع الوصول إلى‬

‫‪ 181‬مليار دوالر‬ ‫فـي العـام ‪ 2018‬أي ‪ ٪ 12.5‬مـن اإلنفاق العالمي‬

‫بـدأت الشـركات المحليـة والحكومـة اليابانيـة بتحويل نهجهـا تدريجيا لتلبية‬

‫احتياجـات سـوق سـفر المسـلمين‪.‬‬

‫ولـم يتأخـر عمـالق السـياحة‪ ،‬تايالنـد‪ ،‬عن هـذا الركـب‪ .‬فتايالند هـي بالفعل‬ ‫الوجهـة المفضلـة للمسـلمين مـن دول الخليـج (وخاصـة أولئـك الذيـن‬

‫يقصدونهـا للسـياحة الطبيـة)‪ ،‬لـذا فقـد اسـتفادت مـن تلـك األسـس التـي‬ ‫تتمتـع بهـا‪ .‬فقـد طـورت تايالند تطبيقا للجوال من أجل المسـلمين لتقديم‬

‫قائمـة بالمطاعـم الحـالل والمسـاجد وأماكنها‪ ،‬فضال عـن الخدمات األخرى‬

‫التـي يحتاجهـا المسـلمون‪ .‬وعـن ذلـك تقـول ريـم‪« :‬طـورت تايالنـد العالمة‬ ‫التجاريـة الماسـية الموحـدة للحـالل بهـدف الترويـج للمطاعـم والشـركات‬ ‫الصغيـرة األخـرى التـي تقـدم خدمـات ومنتجـات الحـالل‪ .‬وافتتحـت البـالد‬

‫سلسـلة مـن منتجعـات الحـالل التـي تفصـل بيـن الجنسـين‪ ،‬كمـا قامـت‬

‫مدينـة باتايـا التايالنديـة بافتتـاح غـرف للمسـلمين مـن أجـل الصـالة فـي‬ ‫معظـم مراكـز التسـوق الراقيـة فيهـا»‪.‬‬

‫لـذا ليـس مـن المسـتغرب أن يقـول شـريف لعمالئـه فـي شـركة الكجـري‬ ‫حـالل ترافيـل إن أكثـر الوجهـات شـعبية ماتـزال تتركـز فـي المحيـط الهندي‬

‫المصدر‪ :‬سـتات اوف جلوبال اسـالميك ايكونومي ‪2013‬‬

‫والشـرق األقصـى مثـل موريشـيوس والمالديـف وسيشـيل وتايالنـد وماليزيـا وإندونيسـيا‬ ‫وسـريالنكا‪ .‬لكنـه يطمـح أيضـا إلـى مسـاعدة المسـلمين بالسـفر إلـى وجهـات أخـرى بعيـدة‬ ‫ال يسـافر إليهـا عـادة المسـلمون فقـد قـال‪« :‬مـن هـذه الـدول الصيـن وكوريـا وتايـوان وفيتنـام‬

‫ونيوزيلنـدا‪ .‬وفـي هـذا اإلطـار‪ ،‬سأسـافر إلـى منطقـة البحـر الكاريبـي الشـهر المقبـل للتحدث عن‬ ‫السـفر الحـالل إلـى مجموعـة جديـدة كاملـة مـن أصحـاب المصلحـة الذيـن يرغبـون بالنظـر فـي‬ ‫هـذا القطـاع»‪ .‬وفـي النهايـة‪ ،‬إذا أراد المـرء أن يسـوق السـفر الحـالل فعليـه أن ال يغفـل عن دوافع‬

‫السـفر إذ يقـول شـريف‪« :‬بالنسـبة لنـا‪ ،‬مـن المهـم أن يتعـرف عمالؤنـا علـى ثقافـة بلـد الوجهـة‬ ‫السـياحية‪ .‬فـال أحـد يريـد أن يذهـب إلـى اليابـان ليـأكل الطعـام اللبنانـي هنـاك‪ .‬لذا نريـد أن نقدم‬

‫الطعـام اليابانـي لكـن باسـتخدام اللحـم الحـالل وبـدون لحـم الخنزيـر‪ .‬وهـذا مـا كنـا نتطلـع إليـه‬ ‫عندمـا صممنـا مثـال دليـل المطاعـم الحـالل‪ .‬فمـن خـالل هـذا الدليـل يسـتطيع المـرء أن يتـذوق‬

‫األطبـاق المحليـة‪ ،‬ويستكشـف الثقافـة المحليـة‪ ،‬ويتعـرف علـى أشـخاص محلييـن‪ ،‬وهـذا هـو‬

‫‪41‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫موضوع‬ ‫الغالف‬

‫«بدأت العديد من دول الخليج‬

‫تلتفت إلى شريحة المسلمين من السوق‪،‬‬ ‫غير أنها تفضل أن تستخدم مصطلح‬ ‫“مرافق مالئمة لألسرة” بدال من‬ ‫“مرافق حالل”‬

‫أو “مرافق مالئمة للمسلم”»‪.‬‬ ‫ريم الشفقي‬

‫الشريك األول ألسواق أسلوب‬ ‫الحياة الحالل‬

‫‪Halal Lifestyle Market‬‬

‫البـالد‪ .‬وقـد ُ‬ ‫افتتحـت هنـاك الكثيـر مـن المنتجعـات السـياحية الكبيـرة لكنها‬

‫لـم تكـن مناسـبة الحتياجـات المسـافرين الذيـن يهمهـم تلبيـة احتياجاتهم‬

‫اإلسـالمية‪ ،‬لـذا كان عليهـم إمـا التخلي عـن معتقداتهـم‪ ،‬وبالتالي التضحية‬

‫تقييم مدى مالئمة الوجهة للمسـافر المسـلم‬

‫براحتهـم ورضاهـم واسـتمتاعهم باإلجـازة‪ ،‬أو أن ال يتوجهـون إلـى تلـك‬ ‫المنتجعـات علـى اإلطـالق وإيجـاد حلـول بديلـة‪ .‬وعندمـا ُ‬ ‫افتتـح أول منتجـع‬

‫وصول الزوار المسـلمين‬

‫وقـد كان ذلـك أمـرا مريحـا للطرفيـن‪ ،‬فالعمـالء يقضـون إجـازة ممتعـة‬

‫بيئة سـفر آمنة‬

‫حـالل منـذ ‪ 21‬عامـا‪ ،‬حقـق نجاحا سـاحقا‪ ،‬مما جعل الكثيريـن يحذون حذوه‪.‬‬ ‫ومرضيـة‪ ،‬ورجـال األعمـال يحققـون أرباحـا أعلـى ونسـبة إشـغال مرتفعـة‬

‫ألنهـم ال يقدمـون مجـرد منتجـع آخـر يشـبه آالف المنتجعات األخـرى‪ ،‬وإنما‬ ‫منتجـع متخصـص يلبـي احتياجـات معينـة»‪.‬‬

‫مالئمة وأمان وجهة العطلة لألسـرة‬

‫وجهات سـياحية مالئمة لألسرة‬

‫الخدمـات والمبانـي المالئمة للمسـلمين المتاحة لدى الوجهة‬

‫خيارات الطعـام والتأكيد على الحالل‬

‫وبـرزت سـنغافورة مـن بيـن الـدول التـي ليسـت عضوا فـي منظمـة المؤتمر‬

‫سـهولة الوصول إلى أماكن الصالة‬

‫ذلـك يقـول بهارديـن‪« :‬تزدهـر سـوق السـفر الحـالل هنـا فـي سـنغافورة‬

‫خيارات السكن‬

‫اإلسـالمي كمثـال علـى الوجهـات السـياحية المناسـبة للمسـلمين‪ .‬وعـن‬ ‫لسـببين‪ ،‬أولهمـا هـو القـرب مـن األسـواق اإلسـالمية الكبـرى مثـل ماليزيـا‬

‫وإندونيسـيا وبرونـاي إلـى حـد مـا والتي يشـكل السـياح القادمـون منها ‪٪ 20‬‬

‫مـن حجـم السـياحة فـي سـنغافورة‪ ،‬والسـبب اآلخـر هـو تزايد عدد السـكان‬

‫المسـلمين المحلييـن»‪ .‬وتوجـد ظـروف مماثلـة أيضـا فـي ماليزيـا ذات‬ ‫الغالبيـة المسـلمة والتـي تحتـل المرتبـة األولـى فـي مؤشـر السـفر الحـالل‪.‬‬

‫لكـن ماليزيـا ذهبـت إلـى مـا هـو أبعـد مـن ذلـك إذ تقـول ريـم‪« :‬دشـنت‬ ‫ماليزيـا معيـار الضيافـة المالئمـة للمسـلمين‪ ،‬ويتوجـب علـى الفنـادق‬ ‫التـي ترغـب فـي االنضمـام إلـى هـذا المعيـار أن تحقـق متطلبـات معينـة‪.‬‬ ‫وحتـى الفنـادق التـي تتقـدم بطلـب إلـى وزارة السـياحة والثقافـة الماليزيـة‬

‫للحصـول علـى تصنيـف النجـوم التقليـدي‪ ،‬عليهـا أن تحقـق الحـد األدنـى‬ ‫مـن المعاييـر المناسـبة للمسـلمين‪ .‬وقـد أنشـأت ماليزيـا لجنـة متخصصـة‬ ‫بالسـياحة المالئمة للمسـلمين ترفع تقاريرها مباشـرة إلى وزارة السـياحة‪،‬‬

‫ويعتبـر‬ ‫وي َّ‬ ‫خصـص ‪ ٪ 10‬مـن الميزانيـة الترويجيـة للـوزارة بالسـفر الحـالل»‪ُ .‬‬ ‫ُ‬ ‫ذلـك مثـاال ممتـازا علـى مـا الـذي ينبغـي للـدول اإلسـالمية أن تفعلـه إذا مـا‬

‫أرادت أن تنافـس الوجهـات العالميـة التـي تحـاول اسـتقطاب المسـافرين‬

‫‪40‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫خدمات ومنشـآت المطار‬

‫التعريف بالسـياحة الحالل والوصول بالمسـلمين إلى وجهاتهم‬ ‫التعريف بأسـواق السـفر اإلسالمية والوصول إليها‬

‫سهولة التواصل‬

‫المصـدر‪ :‬جلوبال مسـلم ترافيل انديكس‬

‫الباحثيـن عـن الحـالل حتـى لـو كانـت تتمتـع بالبنيـة التحتيـة والخدمـات الالزمـة لتلبيـة احتياجـات‬

‫السـفر الحـالل‪ .‬وعـن ذلـك يقـول بهارديـن‪« :‬ينبغـي الوصـول إلـى السـوق الدوليـة وإيضـاح مـا‬

‫لديـك مـن مرافـق مـن هـذا النـوع‪ ،‬فقطـاع السـياحة لـم يعـد كمـا كان عليـه منـذ ‪ 15 -10‬عامـا‬

‫عندمـا كانـت الخيـارات محـدودة‪ ،‬فقـد باتت اآلالف مـن المدن التي ال تنتمي إلى المدن السـياحية‬ ‫مـن الصـف األول والثاني منفتحة على العالم بسـبب انتشـار شـركات الطيـران االقتصادي‪ .‬إنها‬ ‫واحـدة مـن أكثـر القطاعـات تنافسـية وقـد صـار من غيـر الممكن أن نقـول‪ :‬نحن بلد مسـلم وهذا‬


‫«تبذل الدول غير اإلسالمية الكثير‬ ‫من الجهد الستقبال المسافرين‬ ‫المسلمين‪ ،‬في حين أن الفنادق‬ ‫في الدول اإلسالمية تتجاهل‬

‫هذه السوق إلى حد كبير على‬ ‫الرغم من وجود الكثير من‬

‫المسلمين في عقر دارها»‪.‬‬ ‫نبيل شريف‬

‫مؤسس وكالة السفر سيرانديبتي‬ ‫تايلورميد الكجري حالل ترافيل‬

‫‪Luxury Halal Travel Serendipity Tailormade‬‬

‫يسـافرون إليهـا عـن الخدمات التـي تلبي احتياجاتهم كمسـلمين‪ ،‬ويهمهم‬

‫بالدرجـة األولـى أن يتمكنـوا مـن تنـاول كل مـا يرغبـون به من أطبـاق الطعام‬ ‫فـي المطاعـم دون أن ينتابهـم القلـق بشـأن كونهـا حـالال أم ال‪ .‬وكذلـك‬

‫سوق وقيمة السياحة اإلسالمية العالمية‬ ‫بمقارنتها مع أعلى األسواق السياحية (مليار دوالر‪)2012 ،‬‬

‫األمـر فإنهـم يميلـون إلـى االهتمـام بزيـارة مواقـع التـراث اإلسـالمي‬

‫‪I37$‬‬

‫والتعـرف علـى التاريـخ اإلسـالمي فـي المناطـق التـي يزورونهـا‪.‬‬

‫‪I22$‬‬

‫وعلـى الرغـم مـن أن وكاالت السـفر المحليـة يسـرها دائمـا أن تقـوم‬

‫بتعديـل باقاتهـا السـياحية بما يناسـب العميـل إال أن مفهوم السـفر الحالل‬ ‫ُيعتبـر مفهومـا غريبـا بعـض الشـيء بالنسـبة لمعظمهـا‪ .‬ويرجـع ذلـك أيضـا‬

‫‪$89‬‬

‫إلـى كـون مصطلـح «الحـالل» قـد يجعـل بعـض األشـخاص يعتقـدون‬ ‫أن العميـل يريـد أن يقضـي إجـازة دينيـة أو روحيـة‪ .‬وهنـا يأتـي دور بعـض‬

‫الخدمـات مثـل مسـلم ترافيـل ويرهـاوس‪ .‬فمـن خـالل هـذه الخدمـة‪ ،‬تـم‬ ‫تجميـع جميع الباقات السـياحية المالئمة للمسـلمين فـي مختلف وجهات‬

‫‪$52‬‬

‫‪$95‬‬

‫‪$65‬‬

‫السـفر لمسـاعدة وكاالت السـفر علـى تسـويقها للجمهـور المحلـي‪ .‬لكـن‬ ‫األهـم مـن ذلـك أنهـا تعمل في االتجـاه المعاكس إذ يمكنها مثال أن تسـاعد‬ ‫قطـر فـي تسـويق نفسـها كوجهـة مالئمة للباحثيـن عن الحـالل الذين يأتون‬

‫مـن مختلـف األسـواق العالميـة األخـرى‪ .‬وقد يبـدو من المثيـر للضحك في‬

‫البدايـة أن نضطـر إلـى القـول بـأن قطـر مثـال مالئمة للمسـلمين‪ .‬لكـن‪ ،‬كما‬ ‫ناقشـنا آنفـا‪ ،‬لـم يعـد يكفـي مجـرد كـون البلـد إسـالميا‪.‬‬

‫وتقـول ريـم‪« :‬تتمتـع دول الخليـج بميـزة هائلـة تتمثـل بأنهـا تحـوي بالفعل‬

‫العديـد مـن المرافـق الحـالل‪ .‬فالطعـام الحـالل متوفـر علـى نطـاق واسـع‪،‬‬ ‫فضـال عـن المسـاحات المخصصـة للصـالة‪ ،‬إذ معظـم مراكـز التسـوق‬

‫مصليـات ومرافـق للوضـوء‪ .‬وباإلضافـة إلى ذلك‪،‬‬ ‫ومراكـز التسـلية تحـوي‬ ‫ّ‬ ‫وبسـبب الثقافـة المحافظـة للمنطقـة وتوجههـا نحـو األسـرة‪ ،‬فـإن العديـد‬

‫مـن معالمهـا ومرافقهـا السـياحية هـي بالفعـل مالئمـة لألسـرة‪ .‬وقـد بدأت‬

‫العديـد مـن دول الخليـج تلتفـت إلـى شـريحة المسـلمين مـن السـوق‪ ،‬غيـر‬ ‫أنهـا تفضـل أن تسـتخدم مصطلـح «مرافـق مالئمـة لألسـرة» بـدال مـن‬

‫«مرافـق حـالل» أو «مرافـق مالئمـة للمسـلم» وذلـك كـي ال ينفـر منهـا‬

‫فرنسا‬

‫المملكة‬ ‫المتحدة‬

‫الصين‬

‫المانيا‬

‫الواليات‬ ‫المتحدة‬

‫المصدر‪ :‬ستايت اوف ذا جلوبال إسالميك ايكونومي‪2013 ،‬‬

‫السوق‬ ‫اإلسالمي‬ ‫العالمي‬

‫السـياح غيـر المسـلمين‪ ،‬كمـا أن المسـافرين مـن المنطقـة ليسـوا معتاديـن علـى وصـف مثـل‬

‫هـذه الخدمـات بــ «الحـالل» ألنهـا أمـر مفـروغ منـه‪ .‬غيـر أننـي أنصـح دول الخليج بتسـليط الضوء‬

‫علـى أن مـا تقدمـه مـن خدمـات هي خدمات «حالل» في إطار اتصاالتها التسـويقية للمسـلمين‬ ‫ّ‬ ‫مسـلما بـه»‪.‬‬ ‫مـن خـارج العالـم العربـي‪ ،‬وليـس اعتبارهـا أمـرا‬ ‫وينبغـي اإلشـارة أيضـا إلـى أنـه حتـى في الـدول اإلسـالمية‪ ،‬يهتم قطاع السـفر في المقـام األول‬

‫بشـريحة المسـافرين مـن غيـر المسـلمين‪ ،‬لـذا فـإن مرافـق الفنـادق تركـز علـى هـذه الشـريحة‪.‬‬

‫فعلـى الرغـم مـن أنـه مـن المفـروغ منـه أن تكـون هـذه المرافـق حـالال ومالئمـة للمسـلمين‪ ،‬إال‬

‫‪43‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫موضوع‬ ‫الغالف‬

‫غرفة في فندق تتضمن اتجاه الكعبة‬

‫جوهـر السـفر»‪.‬‬

‫والحقيقـة أن معظـم الوجهـات السـياحية تسـتطيع أن تسـوق نفسـها‬ ‫كوجهـة مالئمـة للمسـلمين‪ .‬غيـر أن بهارديـن يقـول‪« :‬لكـن بعـض‬ ‫الوجهـات‪ ،‬بالطبـع‪ ،‬هـي أكثـر مالءمـة مـن غيرهـا‪ ،‬وهـذا هـو مفهـوم‬

‫التصنيـف الـذي طورنـاه‪ .‬لكـن ال يحتـاج المـرء للقيـام بالكثيـر مـن العمـل‬

‫أعلى بلدان المصدر‬

‫في اإلنفاق السياحي اإلسالمي ‪2012‬‬

‫كـي يتمكـن مـن تقديـم بعـض الخدمـات األساسـية علـى األقـل‪ .‬واليابـان‬ ‫ُ‬ ‫قمـت مؤخـرا بزيـارة ألحـد مراكـز التسـوق‬ ‫هـي مثـال رائـع علـى ذلـك‪ .‬فقـد‬

‫البلد‬

‫الحجم (مليون)‬

‫الممكلة العربية السعودية‬

‫‪$17.8‬‬

‫طوابـق مركـز التسـوق للصـالة مـن أجـل المتسـوقين المسـلمين»‪ .‬فـإذا‬

‫الجمهورية اإلسالمية اإليرانية‬

‫‪$14.3‬‬

‫دولة اإلمارات العربية المتحدة‬

‫‪$11.2‬‬

‫قطر‬

‫‪$7.8‬‬

‫الكويت‬

‫‪$7.7‬‬

‫إندونيسيا‬

‫‪$7.5‬‬

‫ماليزيا‬

‫‪$5.7‬‬

‫روسيا‬

‫‪$5.4‬‬

‫تركيا‬

‫‪$4.5‬‬

‫نيجيريا‬

‫‪$4.4‬‬

‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫عرفـت أنهـم قـد خصصـوا غرفـة فـي أحـد‬ ‫وتفاجـأت عندمـا‬ ‫فـي شـينجوكو‬

‫تمكنـت اليابـان التـي تتسـم ببيئـة علمانيـة ومتجانسـة إلـى حـد كبيـر مـن‬

‫فعـل ذلـك‪ ،‬فإنـه ليـس مـن الصعـب تخيـل قيام وجهات سـفر أخـرى ببذل‬ ‫المزيـد مـن الجهـد فـي هـذا االتجـاه‪ .‬وأضـاف‪« :‬ففـي النهايـة يتعلـق ذلـك‬

‫بمـدى رغبـة وجهـة السـفر باالسـتفادة مـن األعمـال التـي يجلبهـا معهـم‬

‫المسـافرون المسـلمون»‪.‬‬

‫الشرق األوسط ليس في الصورة‬

‫لمـاذا يـزداد زخـم العالمـة التجاريـة للسـفر الحـالل فـي معظـم أصقـاع‬

‫الشـرق والغـرب‪ ،‬ولكـن ليـس هنـا فـي قلـب العالـم اإلسـالمي؟ مـا‬ ‫الـذي يميـز المسـلم الخليجـي عـن المسـلم البريطانـي مثـال؟ يبـدو أن‬ ‫المسـافرين مـن منطقـة الخليـج يميلـون إلـى اعتبـار توافـر الخدمـات‬ ‫الخاصـة بالمسـلمين أمـرا مفروغـا منه‪ ،‬مـن قبيل خيارات الطعـام الحالل‪،‬‬

‫والمسـاحات المخصصـة للصـالة‪ ،‬والخدمـات المخصصـة للنسـاء فقـط‬ ‫كالمنتجعـات الصحيـة‪ ،‬ألن مثـل هـذه الخدمـات متوفرة على نطاق واسـع‬

‫فـي المنطقـة‪ .‬غيـر أن مسـلمي الغـرب هـم أكثـر اعتيـادا علـى الحاجـة إلـى‬

‫البحـث الدائـم عـن الخدمات التي تلبي احتياجاتهم‪ ،‬لذا وبصورة مشـابهة‪،‬‬ ‫عندمـا يسـافرون لقضـاء إجازاتهـم فإنهـم يبحثـون كذلـك فـي الـدول التـي‬

‫‪42‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫المصدر‪ :‬جلوبال مسلم ترافيل انديكس‬


‫«هنالك سوق سياحية كبيرة‪،‬‬

‫لذا ُتعتبر المنتجعات والمطاعم‬

‫التي تلبي احتياجات المسافرين‬ ‫مكملة‬ ‫الباحثين عن الحالل‬ ‫ّ‬

‫لهذه االختيارات‪ .‬فإذا قرر صاحب‬ ‫الفندق استهداف‬

‫شريحة المسافرين المسلمين‪،‬‬ ‫فإنه في هذه الحالة يتخذ قرارا‬

‫جريئا بأن يركز على هذا القطاع»‪.‬‬ ‫أوفوك سيجين‬ ‫مدير التسويق‬

‫في شركة حالل بوكينغ ‪Halal Booking‬‬

‫ليسـت إال إحداهـا‪ .‬فعلـى سـبيل المثـال‪ُ ،‬تعتبـر مدينـة أنطاليـا واحـدة مـن‬

‫أن يتسـبب ذلـك بنفـور غيـر المسـلمين‪ ،‬مضيفـة‪« :‬تركـز العالمـة التجاريـة لفنـدق شـذا فـي‬

‫منطقـة الخليـج علـى سـبيل المثـال علـى الضيافـة العربيـة األصيلـة بـدال مـن أن تصـف نفسـها‬

‫أفضـل خمـس وجهـات إلجـازات الشـواطئ فـي العالـم‪ .‬وهنالـك سـوق‬ ‫سـياحية كبيـرة‪ ،‬لـذا ُتعتبـر المنتجعـات والمطاعـم التـي تلبـي احتياجـات‬

‫بأنهـا «حـالل» علـى الرغـم مـن أنهـا فنـدق يلبـي احتياجـات المسـلمين وال يقـدم المشـروبات‬

‫صاحـب الفنـدق أن يسـتهدف شـريحة المسـافرين المسـلمين‪ ،‬فإنـه‬

‫حـالل بعـد أن اشـتراه مسـتثمر سـعودي‪ .‬فقـد كان الفنـدق يخشـى أن يفقـد عمـالءه الحالييـن‪،‬‬

‫مكملـة لهـذه االختيـارات‪ .‬فـإذا قـرر‬ ‫المسـافرين الباحثيـن عـن الحـالل‬ ‫ّ‬

‫فـي هـذه الحالـة يتخـذ قـرارا جريئـا بـأن يركـز علـى هـذا القطـاع»‪ .‬وشـجب‬ ‫سـيجين المحـاوالت الخجولـة لبعض الفنـادق الجتذاب المسـلمين قائال‪:‬‬

‫«مثـل هـذه الفنـادق تقـول إن الطعـام الحـالل متـاح عنـد الطلـب أو فـي‬ ‫حـال طلبـه مقدمـا أو أن المنتجـع مفتـوح سـاعة واحـدة يوميـا للنسـاء‬

‫فقـط‪ .‬لكـن هـذا ال يكفـي‪ ،‬فـإذا كان المـرء يرغـب باالسـتفادة مـن هـذه‬ ‫السـوق‪ ،‬فعليـه أن يكـون جريئـا»‪ .‬ووافـق بهارديـن علـى هـذا الـرأي قائـال‪:‬‬

‫«إذا كان المـرء يريـد أن يأتـي الصينيـون إلـى منشـأته فعليـه أن يحقـق‬ ‫متطلبـات الصينييـن‪ .‬والشـيء نفسـه ينطبـق علـى الـروس‪ .‬لـذا فـإذا‬

‫كان المـرء يريـد أن يسـتقطب المسـلمين فعليـه أن يحقـق المتطلبـات‬ ‫المتعلقـة بمعتقداتهـم الدينيـة»‪.‬‬

‫الكحوليـة‪ .‬ومـن األمثلـة األخـرى فنـدق أالنـدا فـي ماربيـا بإسـبانيا عندمـا تـم تحويلـه إلـى فنـدق‬ ‫لكنـه وجـد أن نسـبة كبيـرة مـن ضيوفـه مـن غيـر المسـلمين قـد استحسـنوا طبيعـة الفنـدق‬

‫المناسـبة للعائلـة وعـدم وجـود ملهـى ليلـي فيـه‪ .‬لـذا فـإن المنشـآت السـياحية قـد تجعـل‬

‫نفسـها «مناسـبة للعائلـة» كـي تسـتقطب المزيـد مـن العمـالء»‪.‬‬

‫وأردفـت قائلـة‪« :‬مـن طـرق تجنـب معضلـة التسـويق للمسـلمين بـدون اسـتعداء اآلخريـن‬ ‫تسـويق المنشـأة لجمهـور المسـلمين مـن خـالل قنـوات التسـويق المسـتهدفة‪ ،‬مثـل وسـائل‬

‫اإلعـالم اإلسـالمية والمنشـورات المحليـة فـي الـدول ذات الغالبيـة المسـلمة‪ ،‬إضافـة إلـى‬

‫الحمـالت اإلعالنيـة المسـتهدفة‪ .‬وقـد بـدأت دينـار سـتاندرد العمـل مـع الوجهـات السـياحية‬ ‫لتسـويقها كوجهـات مالئمـة للمسـلمين مـن خـالل حمـالت البريـد اإللكترونـي المسـتهدفة‪،‬‬ ‫والعمـل مـع الجهـات المؤثـرة بالمسـلمين‪ ،‬والمدونيـن فـي قطـاع السـفر‪ ،‬ومـن خـالل حمـالت‬ ‫وسـائل اإلعـالم االجتماعيـة المسـتهدفة»‪ .‬وحتـى مـن دون هـذه التحديـات‪ ،‬هنالـك بعـض‬

‫ولكـن بعـض أصحـاب األعمـال يخشـون أن يـؤدي تلبيـة احتياجـات‬

‫القضايـا الهامـة التـي تحتـاج إلـى إيجـاد حـل لهـا‪ ،‬إذ ال يـزال هنالـك غمـوض يكتنـف المعاييـر‬

‫عـن اإلقبـال علـى هـذه المنشـآت‪ .‬وتـرى ريـم أنهـم محقـون فـي تلـك‬

‫الحـالل فـي مجـال السـياحة‪ .‬وبحسـب تقرير حالـة االقتصاد اإلسـالمي العالمي‪ ،‬هنالـك العديد‬

‫المسـافرين المسـلمين إلـى جعـل المسـافرين غيـر المسـلمين يحجمـون‬ ‫المخـاوف ألنـه ينبغـي للفنـادق علـى سـبيل المثـال أن يتجنبوا اسـتقطاب‬ ‫إحـدى الشـرائح على حسـاب الشـرائح األخرى‪ .‬لـذا اتبعت كريسـنت ريتنغ‬

‫سياسـة عـدم وصـف الفنـادق بأنهـا «حـالل» أو «متوافقـة مـع الشـريعة‬

‫اإلسـالمية»‪ ،‬وإنمـا تصنيفاتهـا تحـدد مـدى «مالءمـة هـذه الفنـادق‬ ‫للمسـلمين»‪ .‬ويقـول بهارديـن‪« :‬نحـن ال نطلـب مـن الفنـادق أن تتجاهـل‬

‫مـا تقـوم بـه مـن أجـل الشـرائح األخـرى‪ ،‬ولكـن إذا كانـت تريـد الحصـول‬

‫علـى تصنيـف أعلـى‪ ،‬فإنـه ينبغـي عليهـا أن تحقـق معاييـر معينـة‪ .‬ففـي‬ ‫النهايـة يرجـع الخيـار للمسـافر»‪.‬‬

‫وكشـفت ريـم أن هنالـك العديـد مـن الطـرق التـي يمكـن مـن خاللهـا‬

‫للعالمـات التجاريـة أن تلبـي احتياجـات المسـافرين المسـلمين دون‬

‫المقبولة لقطاع السياحة الحالل‪ ،‬كما أن القطاع ال يزال يفتقد إلى نظام عالمي لمنح شهادات‬

‫مـن التحديـات الهيكليـة والتشـغيلية التـي تواجـه هـذا القطـاع إلـى جانـب الخالفـات المتعلقـة‬

‫بنزاهـة مبـدأ الحـالل والتحديـات الجغرافية والسياسـية التي تشـوه وجه «اإلسـالم»‪ .‬والقضايا‬

‫الرئيسـية التـي ال تـزال تحتـاج إلـى حلـول هـي‪ :‬اللوائـح‪ ،‬وتوحيـد المعاييـر‪ ،‬واالمتثـال‪ ،‬والمـواد‬

‫الخـام الحاصلـة علـى شـهادة الحـالل‪ ،‬ونزاهـة سلسـلة اإلمـداد‪ ،‬وتنميـة رأس المـال البشـري‬ ‫والتدريـب‪ ،‬وتثقيـف المسـتهلك‪ ،‬وتحديـد الفـوارق فـي المصطلحـات المسـتخدمة فـي هـذا‬

‫المجـال مثـل «المتوافقـة مـع الشـريعة اإلسـالمية»‪ ،‬و«المناسـبة للمسـلمين»‪ ،‬و«الحـالل»‪،‬‬ ‫و«المالئمـة لألسـرة»‪ ،‬وتمويـل المشـاريع الصغيـرة والمتوسـطة‪ ،‬وحمايـة الملكيـة الفكريـة‪،‬‬

‫والتميـز التشـغيلي فـي الجـودة‪ ،‬والقـدرة التنافسـية‪ ،‬واالبتـكار‪ ،‬والحلـول المربحـة‪ .‬لكـن ينبغـي‬

‫أن يتـم حـل هـذه اإلشـكاليات سـريعا ألن قطـاع السـفر الحـالل بـات علـى وشـك اإلقـالع ومـن‬ ‫شـأن وجـود التناقـض أن يعيـق نمـو هـذا القطـاع وتطـوره‪.‬‬

‫‪45‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫موضوع‬ ‫الغالف‬

‫أن المرافـق التـي ال تقـدم المشـروبات الكحوليـة والمسـابح التـي تفصـل‬

‫بيـن الجنسـين هـي أمـر نـادر‪ .‬ويقـول شـريف‪« :‬فمنتجـع جزيـرة البنانـا مثـال‬

‫معدالت اإلنفاق في كل منطقة‬

‫هـو فنـدق ال يقـدم المشـروبات الكحوليـة ويضـم فيـالت تحـوي حمامات‬

‫سـباحة خاصـة‪ .‬لكـن هـذا غيـر شـائع فـي الشـرق األوسـط‪ ،‬فالـدول غيـر‬ ‫اإلسـالمية تبـذل الكثيـر مـن الجهـد السـتقبال المسـافرين المسـلمين‪،‬‬ ‫فـي حيـن أن الفنـادق فـي الـدول اإلسـالمية تتجاهـل هـذه السـوق إلـى حـد‬

‫كبيـر علـى الرغـم مـن وجـود الكثيـر مـن المسـلمين فـي عقـر دارهـا‪ .‬فمثـال‪،‬‬

‫بعـض الـدول كالمغـرب تحـوي غالبيـة مـن السـكان المسـلمين المحلييـن‬

‫الـذي يسـافرون داخـل البلد نفسـه لكن ال يتم دعمهـم وتأمين احتياجاتهم‬

‫كمسـلمين‪ .‬فقـد أثـار حظـر لبـاس البحر اإلسـالمي (البوركيني) في فرنسـا‬ ‫جـدال كبيـرا‪ ،‬غيـر أن هنالـك فنادق فـي المغرب تعلن بشـكل واضح جدا أنه‬ ‫ال يسـمح بارتـداء البوركينـي فـي مسـابحها‪ ،‬وهـذا أمـر مسـتغرب بالنسـبة‬

‫لبلـد تسـكنه غالبيـة مسـلمة‪ .‬وهـذا كلـه يتعلـق بمـدى حرصهـم علـى‬

‫الحصـول علـى (الجنيـه اإلسـترليني أو الـدوالر أو اليـورو) الحـالل»‪.‬‬ ‫السياسة تلعب دورا‬

‫ينقسـم الـرأي بشـأن مـا إذا كان يكفـي وجـود عـدد مـن رجـال األعمـال‬

‫‪٪ 31‬‬ ‫الشرق األوسط‬ ‫ودول مجلس‬ ‫التعاون‬ ‫الخليجي‬

‫‪٪ 25‬‬ ‫الشرق‬ ‫األوسط‬ ‫وأخرى‬

‫‪٪ 12‬‬ ‫شرق‬ ‫وجنوب‬ ‫شرق‬ ‫آسيا‬

‫‪٪4‬‬ ‫‪٪5‬‬ ‫‪٪6‬‬ ‫‪٪6‬‬ ‫آسيا الصحراء أوروبا‬ ‫أوروبا‬ ‫الغربية الوسطى الكبرى الشرقية‬ ‫إفريقيا‬

‫‪٪3‬‬ ‫جنوب‬ ‫آسيا‬

‫‪٪2‬‬ ‫أميركا‬ ‫الشمالية‬

‫‪٪1‬‬

‫أخرى‬

‫تركيز السفر بدول مجلس التعاون‬ ‫‪ ٪ 3‬من إجمالي المسلمين حول العالم ولكن‬ ‫‪ ٪ 31‬من إنفاق المسافر المسلم‬

‫المصدر‪ :‬ستايت اوف ذا جلوبال إسالميك ايكونومي‪2013 ،‬‬

‫الجريئيـن لجعـل أي وجهـة سـياحية مالئمـة للمسـلمين أم أن السياسـة‬

‫تلعـب دورا فـي هـذا المجـال وأنـه ينبغـي أن تكـون هنالـك إسـتراتيجية‬ ‫وطنيـة‪ .‬يقـول سـيجن‪« :‬لـم تكـن هنالـك سياسـة فـي تركيـا تنـص علـى‬ ‫البـدء بتلبيـة احتياجـات المسـافرين المسـلمين‪ .‬وفـي الواقـع كان األمـر‬ ‫عكـس ذلـك تمامـا إذ لـم يكـن هنالـك دعـم مـن المجالـس المحليـة ألنهـا‬

‫الفنادق الحالل‬

‫‪.1‬‬ ‫‪.2‬‬

‫‪.3‬‬ ‫‪.4‬‬ ‫‪.5‬‬ ‫‪.6‬‬ ‫‪.7‬‬

‫مطابخ حالل بالشهادة‪ .‬ترتيبات خاصة لتقديم الطعام في‬ ‫وقت متأخر خالل شهر رمضان‬

‫ذات خلفيـة علمانيـة‪ .‬لكـن خـالل ‪ 15 -10‬عامـا الماضيـة‪ ،‬تغيـر المشـهد السياسـي‪ ،‬غيـر أنه ليس‬

‫هنالـك أي معاملـة تفضيليـة تجـاه الفنـادق والمنتجعـات الحـالل‪ .‬ومـن الواضـح أن سياسـة‬ ‫الحكومـة مفيـدة مـن حيـث التشـجيع علـى المزيد من االسـتثمارات‪ ،‬لكـن إذا كان هنالك من يريد‬

‫تكـرار هـذا فـي بـالده فإنـه ال يحتـاج إال إلـى أن يفتتـح هـذا النوع مـن المنتجعات‪ ،‬ثم يقيم شـراكة‬ ‫مـع الجهـة المناسـبة لتسـويق منتجـه بصـورة جيـدة»‪ .‬وضـرب مثـال علـى ذلـك جزيـرة لومبـوك‬

‫فـي أندونيسـيا مضيفـا‪« :‬لقـد كان المجلـس السـياحي لهـذه الجزيـرة حريصـا للغاية علـى القيام‬

‫يميـز جزيرتـه عـن جزيـرة بالـي المجـاورة وأن‬ ‫بمبـادرات مناسـبة للباحثيـن عـن الحـالل ألنـه يريـد أن ّ‬ ‫قـدم المجلـس الدعـم لهـذا القطـاع الجديـد وروج لـه‪،‬‬ ‫يسـتقطب نوعـا مختلفـا مـن العمـالء‪ .‬لـذا ّ‬ ‫ممـا جعـل هـذه الجزيـرة تفـوز بالعديـد مـن الجوائـز لكونهـا وجهـة سـياحية مالئمـة للمسـلمين»‪.‬‬

‫لكـن بالنسـبة للـدول ذات األغلبيـة غيـر المسـلمة‪ ،‬ينبغـي أن يتـم إرسـاء بعـض األسـس إذ تقول‬ ‫ريـم إن األولويـة فـي هـذه الحـاالت تكـون لتنظيـم قطـاع شـهادات األغذيـة الحـالل وضمـان‬

‫غرف صالة للرجال وللنساء بالقرب من المسجد‪ .‬وكبديل عن‬ ‫ذلك‪ ،‬أشارة توضح اتجاه الصالة في الغرف مع سجادات‬ ‫الصالة ومواعيد متاحة عند الطلب‪ .‬كما يوجد القرآن في‬ ‫الغرف ‪.‬‬

‫علـى الترويـج لنفسـها كوجهـة سـياحية مناسـبة للمسـلمين‪ ،‬ابتـداء مـن تطويـر العالمـات‬

‫الحمامات في الغرف مزودة بمرحاض شطف ومغاسل لليد‬

‫كثيـرا علـى الوجهـات السـياحية أن تسـوق نفسـها كوجهـة مناسـبة للمسـلمين مـن دون الدعـم‬

‫ال يتم تقديم المشروبات الكحولية بجميع المباني ليس هناك‬ ‫مشارب أو أندية ليلية‬

‫ال تتمتـع بالدعـم الحكومـي‪ .‬ويوجـد فـي إسـبانيا مثـال معهـد ‪ ،Instituto Halal‬وهـي هيئـة لمنـح‬ ‫الفنـادق ووكاالت السـفر شـهادات الحـالل‪ .‬وتـم أيضـا تدشـين برنامـج لجعـل قرطبـة «مدينـة‬

‫ليس هناك كازينو في المباني‬

‫وطنيـة للتسـويق فـإن النتائـج سـتكون أفضـل بكثيـر»‪.‬‬

‫فصل الشواطئ ‪ /‬الحمامات ‪ /‬المنتجعات ‪ /‬الصاالت الرياضية‬ ‫‪ /‬مراكز العافية مع توفير ما يكفي من الخصوصية‪ .‬مالبس‬ ‫السباحة المناسب فقط المسموحة لإلناث‬ ‫العامالت في الغرف وباقي طاقم العمل على دراية تامة‬ ‫باحتياجات المسافر المسلم‬

‫االمتثـال الصـارم لهـا‪ ،‬وكذلـك ضمـان توافـر المسـاحات المخصصـة للصـالة‪ ،‬والمرافـق‬

‫المالئمـة للعائلـة‪ .‬ومضـت قائلـة‪« :‬ينبغـي للـدول أن تضـع إسـتراتيجية تسـويق واضحـة تركـز‬ ‫التجاريـة‪ ،‬وانتهـاء بإطـالق حمـالت تسـتهدف األسـواق التي يأتي منها السـياح‪ .‬لكـن من الصعب‬

‫الحكومي‪ .‬فعلى سـبيل المثال‪ ،‬هنالك جهود فردية في إسـبانيا لتشـجيع السـفر الحالل‪ ،‬لكنها‬

‫وبذلت جهود‬ ‫حـالل»‪ .‬غيـر أنـه إذ حظيـت هذه الجهـود بالدعم الحكومي على المسـتوى الوطنـي ُ‬

‫للمسلمين حصريا‬

‫هـل هنالـك جانـب سـلبي للتسـويق كوجهـة سـفر حـالل أو فنـدق حـالل؟ ومـا هـي التحديـات‬

‫التـي تواجههـا مثـل هـذه الوجهات؟ يقول شـريف الـذي يقدم أيضا بعض االستشـارات لتطوير‬ ‫أعمالـه إن دوره يتلخـص بتهدئـة المخـاوف‪ ،‬مضيفـا‪« :‬إن التحـول إلى وجهة سـياحية حالل ليس‬

‫باألمـر المخيـف أو الصعـب»‪ .‬ويضيـف‪« :‬قـد يكـون ذلـك صحيحـا لكنـه يتطلـب بالتأكيـد الكثيـر‬

‫مـن الجـرأة فالمخـاوف تأتـي مـن عـدم فهـم السـوق»‪ .‬وأكـد سـيجين أن المـرء قـد ينتهـي بـه‬ ‫المطـاف باسـتهداف شـريحة بذاتهـا لكنهـا شـريحة ضخمـة‪ .‬واسـتطرد قائـال‪« :‬مـن الواضـح أن‬ ‫السـوق ضخمـة للغايـة‪ .‬فهنالـك شـرائح عديدة في سـوق السـياحة‪ ،‬وشـريحة مسـافري الحالل‬

‫‪44‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫شئون إدارية‬ ‫احرص على التواصل مع المرشحين‬

‫أشـار غالبيـة المهنييـن (‪ ) ٪ 84,5‬إلى أن تواصل‬ ‫الشـركات مـع الباحثيـن عـن عمل علـى مواقع‬

‫انشـئ صفحات لشـركتك على مواقع التواصل‬

‫التواصـل االجتماعـي يسـاعدها فـي تسـويق‬

‫على اإلنترنت‬ ‫ً‬ ‫جـدا فـي الوقـت الحالـي إنشـاء‬ ‫مـن الضـروري‬

‫نفسـها كأفضـل مـكان للعمـل‪ .‬مـاذا تنتظـر؟‬

‫التواصـل علـى اإلنترنـت‪ .‬فقـد أشـار اسـتبيان‬

‫علـى المنصـات المهنيـة المختلفـة علـى‬

‫ابـدأ اآلن بالتواصـل مـع الباحثيـن عـن عمـل‬

‫صفحـات لشـركتك علـى مختلـف مواقـع‬

‫شـبكة اإلنترنـت‪ .‬في الواقـع‪ ،‬تعد تخصصات‬

‫«اتجاهـات ترويـج الشـركات لنفسـها فـي‬

‫بيت‪.‬كـوم أفضـل وسـيلة لتحقيـق ذلـك‪،‬‬

‫منطقـة الشـرق األوسـط وشـمال إفريقيـا»‬

‫التعـرف بشـكل‬ ‫حيـث تسـاعدك فـي‬ ‫ّ‬ ‫أفضـل علـى شـخصية المرشـحين وتقييـم‬

‫إلـى أن ‪ ٪ 75,6‬مـن المهنييـن يطلعـون علـى‬

‫صفحـات الشـركة علـى شـبكة اإلنترنـت قبـل‬

‫مهاراتهـم بدقـة‪.‬‬

‫التقـدم إلـى وظائفهـا الشـاغرة‪ ،‬فإهمـال‬ ‫صفحـات شـركتك علـى مواقـع التواصـل‬

‫االجتماعـي يتـرك صـورة سـلبية عنهـا‪ .‬يقـدم‬

‫بيت‪.‬كـوم فرصة متميزة للشـركات لتسـويق‬ ‫نفسـها بفعاليـة مـن خالل صفحات الشـركات‬

‫استخدم الوسائل المناسبة‬

‫بريميـوم‪ ،‬حيـث تسـمح لـك هـذه الصفحـات‬

‫يوجـد العديـد مـن الوسـائل للتواصـل مـع‬

‫بنشـر آخـر أخبـار شـركتك وأهـم إنجازاتهـا‪،‬‬

‫المرشـحين‪ ،‬ولكـن احرص على اسـتخدام‬

‫باإلضافـة إلـى صـور لفريـق عملـك وأحـدث‬

‫الوسـيلة المناسـبة التـي تعـود بالفائـدة‬

‫أنشـطتك‪ ،‬وتقـدم لمحـة عامـة عـن ثقافـة‬

‫عليك وعلى شـركتك! فقد أشـار اسـتبيان‬

‫العمـل فـي شـركتك‪.‬‬

‫«اتجاهـات ترويـج الشـركات لنفسـها فـي‬ ‫منطقة الشـرق األوسـط وشمال إفريقيا»‬

‫إلـى أن المنصـات االجتماعيـة (‪،)٪ 53‬‬

‫ووسـائل االعـالم والعالقـات العامـة‬

‫(‪ )٪ 14‬وعمليـة التوظيـف (‪ )٪ 13‬هـي‬

‫قـدم للباحثيـن عـن عمـل المزايـا التـي يبحثـون‬ ‫ّ‬

‫أفضـل الوسـائل للتواصـل مـع الموظفيـن‬

‫عنهـا‬

‫ا لمحتمليـن ‪.‬‬

‫بالتعـرف علـى الفوائد‬ ‫يرغـب الباحثـون عـن عمل‬ ‫ّ‬ ‫التـي سـيجنونها مـن العمـل فـي شـركتك! فقـد‬ ‫أشـار اسـتبيان بيت‪.‬كـوم إلـى أن أهـم المزايـا‬

‫التـي يفضلهـا المهنيـون فـي مـكان عملهـم هي‬ ‫اتبـاع سياسـة تشـجع علـى اتبـاع عـادات صحيـة‬

‫(‪ ،) ٪ 21,6‬وتقديـم سـاعات عمـل مرنـة وقواعد‬ ‫لبـاس محـددة (‪ ) ٪ 18,8‬وتنظيـم أنشـطة‬ ‫وفعاليـات ممتعـة فـي مـكان العمـل (‪.) ٪ 11,3‬‬

‫فـإن كنـت تقـدم أي مـن هـذه المزايـا‪ ،‬احـرص‬ ‫علـى عرضهـا أمـام الباحثيـن عـن عمـل‪.‬‬

‫تجنب القيام ببعض األمور‬

‫يوجـد العديـد مـن األمـور التـي يمكن أن‬ ‫ً‬ ‫سـلبا علـى صـورة شـركتك‪ .‬فقـد‬ ‫تؤثـر‬ ‫أشـار اسـتبيان حـول «اتجاهـات ترويج‬

‫الشـركات لنفسـها في منطقة الشرق‬ ‫األوسـط وشـمال افريقيا» إلى أن أكثر‬ ‫أمـور تسـيء لصـورة الشـركة هي طرد‬

‫الــــمـــوظـــفــيــن دون سـبــب وجــيـــه‬

‫(‪ ،) ٪ 17,3‬وموظفـون مسـتاؤون‬

‫(‪13,7‬‬

‫‪٪‬‬

‫)‬

‫وتجاهـل‬

‫طلبـات‬

‫المرشـحين (‪ .)11,5‬لذا تجنب ارتكاب‬

‫هـذه األخطـاء الثالثـة‪.‬‬

‫حول‬

‫اكتسب المزايا التي تجذب الباحثين عن عمل‬

‫ليـس مـن السـهل جـذب أفضـل الكفـاءات‪ ،‬حيـث‬

‫التعـرف علـى أهـم المزايـا التـي‬ ‫يجـب عليـك‬ ‫ّ‬ ‫تجـذب المرشـحين والسـعي الكتسـابها! فقـد أشـار‬ ‫اسـتبيان «اتجاهـات ترويـج الشـركات لنفسـها فـي‬

‫منطقـة الشـرق األوسـط وشـمال إفريقيـا» إلـى‬ ‫أن أكثـر أمـور تسـاعد الشـركات علـى جـذب أفضـل‬

‫الكفـاءات هـي سـمعة الشـركة وثقافـة عملهـا‬ ‫(‪ ،) ٪ 11,9‬وبيئـة العمـل (‪ ) ٪ 11,3‬وفـرص التدريب‬ ‫والتعليـم (‪.) ٪ 10,7‬‬

‫إن بيت‪.‬كوم هو أكبر موقع للوظائف في منطقة الشرق األوسط مع أكثر من ‪ 40,000‬صاحب عمل وأكثر من ‪ 26,000,000‬باحث عن عمل مسجل في‬

‫منطقة الشرق األوسط وشمال إفريقيا وكافة أنحاء العالم‪ ،‬من كافة قطاعات العمل والجنسيات والمستويات المهنية‪ .‬قم باإلعالن عن وظائف أو البحث‬ ‫عن وظائف على بيت‪.‬كوم واطلع على مصدر أهم باحثين عن عمل وأصحاب عمل في المنطقة‪.‬‬

‫‪47‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫شئون إدارية‬

‫نصائح‬

‫لتسويق شركتك‬ ‫كأفضل مكان للعمل‬ ‫يعد ترويج الشركات لنفسها‪ ،‬سواء كانت صغيرة أو كبيرة‬

‫الحجم‪ ،‬من أهم عناصر نجاحها‪ .‬فإعداد إستراتيجية تسويق‬ ‫ناجحة لشركتك يمنحك ميزة تنافسية في سوق العمل‪.‬‬

‫ولكـن مـا الـذي يعنيـه مصطلـح “تسـويق الشـركة‬

‫ملحـة فـي الوقـت الحالـي‪.‬‬

‫هـذه اإلسـتراتجية بنجـاح؟ فـي الواقـع‪ ،‬تعـد‬

‫بفائـدة علـى شـركتك أكثـر مـن الباحثيـن عـن عمـل!‬

‫كأفضـل مـكان للعمـل”؟ وكيـف يمكنـك تطبيـق‬ ‫إسـتراتيجية تسـويق شـركتك كأفضـل مـكان للعمل‬

‫بمثابـة وعـود لموظفيـك المحتمليـن‪ ،‬فهـي تخبرهـم‬ ‫بمـا يمكـن توقعـه مـن العمـل فـي شـركتك ومزايـا‬ ‫العمـل لديـك‪ .‬ومـع تزايـد تنافـس الشـركات علـى‬ ‫جـذب أفضـل الكفـاءات‪ ،‬أصبـح تطبيـق إسـتراتيجية‬

‫تسـويق الشـركة كأفضـل مـكان للعمـل ضـرورة‬

‫‪46‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫قبـول عـروض العمـل (‪ ،) ٪ 12,4‬وذكرهـا ضمـن‬

‫إن تسـويق شـركتك كأفضـل مـكان للعمـل يعـود‬

‫قائمـة أفضـل الشـركات للعمـل (‪.) ٪ 11,4‬‬

‫فقـد أشـار اسـتبيان بيت‪.‬كـوم حـول «اتجاهـات‬

‫شـركتك كأفضـل مـكان للعمـل؟ يقـدم لـك بيـت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اسـتنادا إلـى اسـتبيان أجراه حـول «اتجاهـات‬ ‫كـوم‪،‬‬

‫ترويـج الشـركات لنفسـها فـي منطقـة الشـرق‬ ‫األوسـط وشـمال إفريقيـا» (يونيـو ‪ )2016‬إلـى أن‬

‫المزايـا التـي تتمتـع بهـا الشـركات التـي ُينظـر إليهـا‬ ‫كأفضـل مـكان للعمـل تشـمل تعزيـز مسـتويات‬ ‫التـزام الموظفيـن (‪ ،) ٪ 23,4‬يليـه ارتفـاع معـدالت‬

‫هـل ترغـب بإعـداد إسـتراتيجية ناجحـة لتسـويق‬

‫ترويـج الشـركات لنفسـها فـي منطقـة الشـرق‬

‫األوسـط وشـمال إفريقيـا»‪ ،‬بعـض النصائـح التـي‬ ‫تسـاعدك فـي تسـويق شـركتك كأفضـل مـكان‬ ‫للعمـل ‪:‬‬


‫قضايا تهمك‬

‫يساعد معهد قطر لبحوث الحوسبة بجامعة حمد بن خليفة في تقريب المسافة‬

‫إلى تحقيق حلم الوصول إلى البيانات الكبرى ‪ .BIG DATA‬من خالل نظام رحيم‬

‫‪ RHEEM‬يأمل الدكتور جورج آرنولفو كواني رويز وفريق تحليل البيانات في المعهد‬

‫أن يحفزوا المزيد من الشركات المحلية إلى االتجاه بقوة أكبر للمساهمة في تحقيق‬ ‫هذا المستقبل الواعد‪.‬‬

‫كنــا نحــن هنــا فــي قطــر اليــوم أكثــر مــن متحمســين في‬ ‫نقــل أخبــار مشــروع البيانــات الكبــرى وشــئون اإلنترنــت‬

‫والكتابــة عنهــا خــالل الســنوات القليلــة الماضيــة‪.‬‬ ‫كان مــن المســتحيل أال نفعــل ذلــك بالنظــر إلــى مــا‬

‫يبــدو عليــه التكنوقــراط مــن االنبهــار بهــذه التكنولوجيــا‬

‫والتبشــير بإمكانياتهــا المذهلــة‪ ،‬وأصبــح فــي الدوحــة‬ ‫التــي تســتضيف بعضــا مــن المؤتمــرات والمعــارض‬ ‫رفيعــة المســتوى فــي مختلــف القطاعــات مــن الصعب‬

‫بشــكل متزايــد أن تأتــي إلــى غرفــة االجتماعــات أو القاعــة‬

‫‪ 342‬دون أن تســمع عــن هــذه النقلــة الكبــرى المنتظــرة‬ ‫فــي أســلوب حياتنــا‪ .‬يبــدو أننــا ننتظــر متحفزيــن لقفــزة‬ ‫تكنولوجيــة كبيــرة‪.‬‬

‫مــن البيانــات ولكنهــا مــن ناحيــة أخــرى ســوف تبــدأ فــي‬

‫التفكيــر فــي «مــا الــذي» تنقــب عنــه‪.‬‬

‫علــى ســبيل المثــال قــد تكــون إلحــدى شــركات‬ ‫االتصــاالت عــدة منصــات لتحليــل مختلــف منظومــات‬

‫البيانــات‪ .‬تتمثــل إحــدى هــذه المنظومــات فــي‬

‫البيانــات المأخــوذة مــن وســائل التواصــل االجتماعــي‬ ‫التــي تتابــع مســتوى خدماتهــا ومــدى الرضــا عنهــا بيــن‬

‫جمهــور المســتهلكين‪ ،‬وأخــرى فــي بيانــات مســتقاة‬ ‫مــن العمــالء الحالييــن يمكــن اســتخدامها لتحليــل‬ ‫تفضيالتهــم ورفــع مســتوى العــروض‪ ،‬وأخــرى فــي‬ ‫بيانــات تســتخدم لتحســين البنيــة التحتيــة والخدمــات‪،‬‬

‫ورابعــة فــي بيانــات ربمــا تســتخدم لجــذب عمــالء‬

‫لكــن عندمــا تخــرج مــن غــرف النــدوات التــي لــم‬

‫محتمليــن‪ .‬ليــس علــى المســئول التنفيــذي أن يقلــق‬

‫التعليميــة إلــى الحــرارة والغبــار والواقــع فــي الخــارج‬

‫عليــه أن يكــون قــادرا علــى التنقيــب عــن جميــع البيانــات‬

‫تســتخدم مــن قبــل والمكيفــة الهــواء فــي المدينــة‬

‫تصبــح هــذه الرؤيــة للمســتقبل أقــل وضوحــا‪ .‬يبــدو‬ ‫أن الشــركات القطريــة مــا تــزال تنتظــر علــى الهامــش‪،‬‬ ‫وذلــك يدعــو إلــى تحقيــق نقلــة نوعيــة بشــكل كبيــر (أو‬ ‫«مزعزعــة» كمــا يقــول الصغــار هــذه األيــام) فــي قطــاع‬ ‫ِ‬

‫الشــركات يمكــن أن تكــون مخيفــة للبعــض‪ .‬أو ربمــا‬ ‫تشــعر الشــركات هنــا أن الوقــت لــم يحــن بعــد (بالرغــم‬

‫مــن ناحيــة عــدد المنصــات التــي تمتلكهــا شــركته ولكــن‬

‫وأن يتلقــى معلومــات صحيحــة ومفيــدة‪ .‬وهنــا يأتــي‬ ‫دور نظــام رحيــم‪.‬‬

‫يشــرح الدكتــور كوانــي رويــز ذلــك قائــال‪« :‬تكونــت‬

‫الفكــرة منــذ عــدة ســنوات عندمــا اكتشــفنا أننــا فــي‬ ‫كل مــرة تقريبــا نريــد أن ننفــذ تطبيقــا جديــدا كان علينــا‬ ‫أن نتعلــم التعامــل مــع منصــة جديــدة‪ .‬هنــاك العديــد‬

‫مــن المنصــات فــي الســاحة تتعامــل مــع البيانــات‪،‬‬

‫مــن أن ال أحــد بالتأكيــد ســوف يقــر بهــذه الفكــرة)‪ .‬وفــي‬ ‫ِّ‬ ‫متكتمــة‬ ‫كال الحالتيــن ظلــت المؤسســات القطريــة‬

‫ومــن المعتــاد أن تختــار وتــدرس إحداهــا لتحصــل‬

‫التــي تســتخدمها بهــا‪ ،‬وكان علينــا أن نعــرف لــذا ســألنا‬

‫لالســتخدامات المختلفــة ألننــا نختــار منصــات مختلفــة‬

‫إلــى حــد كبيــر علــى البيانــات التــي تجمعهــا والكيفيــة‬ ‫الكثيريــن منهــم‪.‬‬

‫علــى نتائــج جيــدة‪ ،‬فمنصــة واحــدة لــن تكــون كافيــة‬ ‫لتلبيــة احتياجــات مختلفــة مثــل مــا إذا كنــت تتعامــل‬ ‫مــع بيانــات ترتبــط بأزمــان معينــة أو مــع بيانــات بأحجــام‬

‫كان مــن المذهــل أن نســمع أمثلــة واضحــة عــن‬

‫معينــة ‪ ...‬الــخ‪ .‬وفــي جميــع هــذه المنصــات ال تجــد‬

‫تطبيقــات البيانــات الكبــرى أثنــاء كالمنــا فــي معهــد‬

‫لقــد قضينــا وقتــا كبيــرا فــي دراســة هــذه المنصــات‪،‬‬

‫محــاوالت المؤسســات القطريــة اقتحــام مجــال‬ ‫قطــر لبحــوث الحوســبة لجامعــة حمــد بــن خليفــة مــع‬

‫نموذجــا واحــدا يمكــن أن يناســب جميــع االحتياجــات‪.‬‬

‫فأدركنــا أن الشــركات كانــت أيضــا تعانــي مــن هــذا‪.‬‬ ‫علــى كل الشــركات الكبيــرة أن تســتخدم منصــات‬

‫الدكتــور جــورج آرنولفــو كوانــي رويــز الــذي يقــود الفريــق‬ ‫الــذي طــور نظامـ ًـا رحيمـ ًـا‪ .‬يقــال أن هــذا التطبيــق يحــل‬

‫مختلفــة وخبــراء لمختلــف المنصــات وهــذا عمــل‬

‫تتعامــل مــع البيانــات الكبــرى لتنفيــذ معالجــات ســريعة‬

‫أفضــل مــن ذلــك»‪.‬‬

‫مشــكلة كبيــرة تواجــه الشــركات عندمــا تحــاول أن‬ ‫للبيانــات المأخــوذة مــن منصــات مختلفــة حيــث يجــري‬

‫التنقيــب عــن وتصنيــف وتخزيــن هــذه البيانــات‪ .‬بتعبيــر‬

‫آخــر تســتطيع الشــركات اآلن أن تطمئــن مــن ناحيــة‬ ‫«كيــف» تنقــب عــن جميــع هــذه التيرابايتــات ‪terabytes‬‬

‫مضنــي ويكلــف الكثيــر مــن المــال‪ ،‬ونحــن نريــد أن نفعــل‬

‫ظــل نظــام رحيــم يخضــع للتطويــر لمــدة عــام كامــل‪.‬‬

‫يســتضيف معهــد قطــر لبحــوث الحوســبة هــذا‬ ‫المشــروع ذا المصــادر المفتوحــة ويتوقــع أن ينضــم‬

‫‪49‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫قضايا تهمك‬

‫أحالم كبيرة ‪...‬‬ ‫بيانات أكبر‬ ‫بقلم أيسواريا مورتي‬

‫‪48‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫قضايا تهمك‬ ‫علــى غــرار‪ :‬مــن أيــن أحصــل علــى أفضــل شــاورما؟ مــا‬

‫لــم ينكــر الدكتــور كوانــي أن بعــض القطاعــات‬

‫هــي اإلجــراءات المطلوبــة لترخيــص مركبــة‪ .‬يجيــب‬

‫البيانــات الكبــرى واســتغاللها لصالحنــا‪ .‬مــا نــزال ال‬

‫قيمــة إيجــارات المســاكن المتوقعــة العــام القــادم؟ مــا‬ ‫المتابعــون علــى مثــل هــذه األســئلة بنــاء علــى تجاربهــم‬

‫الخاصــة‪ .‬وبمســاعدة نظــام رحيــم يمكــن اإلجابــة عــن‬ ‫هــذه األســئلة بصــورة آليــة بعــد تحليــل بيانــات الموقــع‬

‫وأيضــا المعلومــات المتوفــرة عــن الموضــوع علــى‬

‫تحتــاج أن تعــرف المزيــد عــن كيفيــة التعامــل مــع‬ ‫نــدرك إدراكا كامــال بعــض التطبيقــات ذات الصلــة‬

‫الوثيقــة بالبيانــات الكبــرى مــن تطبيقــات تحســين‬ ‫ســلوك المحــركات إلــى تطبيقــات تصميــم أســاليب‬

‫التســويق حســب الطلــب والحاجــة‪ .‬يقــول الدكتــور‬

‫ـوان قليلــة‪.‬‬ ‫الشــبكة العنكبوتيــة وذلــك فــي ظــرف ثـ ٍ‬ ‫فــي دراســة مثيــرة وبــارزة لحــاالت أخــرى يتعــاون معهــد‬

‫الطــرق يذهــب تفكيرنــا فــورا إلــى حمــالت اإلعــالن‬

‫يعتبــر رائــدا عالميــا فــي تكنولوجيــا التواصــل بيــن‬

‫فــي الواليــات المتحــدة تســتخدم تطبيقــات معينــة‬

‫قطــر لبحــوث الحوســبة مــع معهــد محلــي للبحــوث‬

‫المركبــات وهــو مركــز قطــر لالبتــكارات التكنولوجيــة‬

‫(كيومــك) ‪ .QMIC‬يســتطيع نظــام رحيــم أن يناســب‬ ‫تمامــا احتياجــات كيومــك وفقــا للدكتــور كوانيرويــز‪.‬‬ ‫بهــدف تحســين حركــة المــرور وســالمة الطــرق ظلــت‬

‫كوانــي‪« :‬عندمــا نفكــر فــي تعليــم مســتخدمي‬ ‫وليــس إلــى ترويــض البيانــات‪ .‬هنــاك شــركات تأميــن‬

‫لمتابعــة جميــع ســائقي الســيارات وتقــدم لهــم‬

‫مؤشــرات وتحــاول أن تحســن مــن مســتوى قيادتهــم‪.‬‬ ‫ومــع تحســين المهــارات ســوف تنخفــض أقســاط‬ ‫التأميــن وينتــج عــن ذلــك انخفــاض عــدد الحــوادث‬

‫كيومــك تجمــع وتحلــل البيانــات مــن خــالل مجســات‬ ‫ســتخدم‬ ‫البلوتــوث الموضوعــة بجانــب الطــرق‪ُ .‬ت‬ ‫َ‬

‫تحقيــق المزيــد مــن األربــاح فحســب‪ ،‬بــل أيضــا يفيــد‬

‫والتنبــؤ بحركــة المــرور‪ .‬حتــى عــن طريــق قواعــد بيانــات‬

‫ســوف يكــون للبيانــات الكبيــرة بطبيعتهــا الوقائيــة‬

‫هــذه البيانــات لمتابعــة الســيارات وتحليــل مســاراتها‬ ‫صغيــرة يعتبــر هــذا العمــل عمــال متعبــا‪ ،‬وقــد يســتغرق‬ ‫وضــع الخوارزميــات الصحيحــة عــدة شــهور كمــا يقــول‬

‫الدكتــور‪ .‬واآلن مــع تشــعب مشــروع إقامــة قنــوات‬ ‫اتصــال بيــن الســيارات واقترابــه مــن مرحلــة التنفيــذ‬ ‫علــى معهــد قطــر لبحــوث الحوســبة أن يتعامــل مــع‬

‫عــدد أكبــر مــن المجســات ومــع الكــم الهائــل مــن‬

‫البيانــات الــذي ســوف ينتــج عنهــا‪ .‬يقــول الدكتــور‬ ‫كوانــي‪« :‬يتجــاوز هــذا الحجــم مــن البيانــات القــدرات‬ ‫البشــرية للتحليــل ولكــن يمكــن اســتخدام نظــام رحيــم‬

‫كبنيــة تحتيــة لتســهيل نشــر الخوارزميــات لتحليــل‬

‫البيانــات فــورا فقــط مــع الحاجــة لشــخص متخصــص‬

‫للتحقــق مــن النتائــج»‪.‬‬ ‫اإلمكانيات والتحديات‬

‫المروريــة وذلــك ال يســاعد شــركات التأميــن علــى‬

‫الجمهــور»‪ ،‬بينمــا يســتعرض دراســة حالــة بســيطة‪.‬‬

‫وغيــر التفاعليــة فــي النهايــة دور حيــوي فــي القطــاع‬ ‫الطبــي فــي كل مــن المختبــرات (فــي مثــال مــن قطــر‬ ‫يتمثــل فــي تحليــل البيانــات التــي تتميــز بالضخامــة‬ ‫فــي مجــال األحيــاء) والمستشــفيات‪ .‬حتــى يتــم كل‬

‫ذلــك بالطريقــة المطلوبــة تحتــاج إلــى أدوات (مثــل‬ ‫تلــك التــي يطورهــا معهــد قطــر لبحــوث الحوســبة)‬

‫ولكنــك تحتــاج أيضــا إلــى خبــراء يســتطيعون أن ُي ِعــدوا‬ ‫ويفهمــوا ويحللــوا البيانــات‪ .‬رحيــم يحــل فقــط جــزءا‬ ‫واحــدا مــن المعادلة عــن طريق تبســيط األدوات وزيادة‬

‫كفاءتهــا لكــن مركــز تحليــل البيانــات فــي المعهــد يعمل‬

‫أيضــا فــي الجــزء اآلخــر فــي إطــار مشــاريع البحــوث التي‬ ‫ينفذهــا اآلخــرون فــي نفــس المجــال‪.‬‬

‫ال ينطبــق هــذا إلــى حــد كبيــر فــي حالــة األكاديمييــن‬

‫اليــوم تــدرك جميــع القطاعــات إمكانيــات ومزايــا‬

‫الذيــن يعملــون لتلبيــة احتياجــات الشــركات بــل علــى‬

‫الــذي يضيــف‪« :‬مــن قطــاع الرياضــة إلــى الشــركات‬

‫العلميــة‪ .‬يوضــح الدكتــور كوانــي رويــز ذلــك قائــال إن‬

‫تكنولوجيــا البيانــات الكبــرى كمــا يقــول الدكتــور كوانــي‬ ‫متعــددة الجنســيات يحــاول الجميــع بنفــس القــدر‬ ‫أن يدخلــوا المزيــد مــن التحليــالت فــي منظومــات‬

‫أعمالهــم‪ .‬إنهــم يعلمــون أنهــم يســتطيعون أن يفعلــوا‬

‫الشــركات والمجتمــع الــذي يحــاول أن يواكــب األحــالم‬ ‫الفريــق مــع اكتمــال برنامــج أبحاثــه ســوف يبــدأ فــي‬ ‫إطــالع الشــركات علــى الكيفيــة التــي يؤثــر بهــا النظــام‬ ‫علــى أعمالهــا‪ .‬هــذا ســوف يكمــل إمكانيــات نظــام‬

‫ذلــك‪ ،‬وهــم بالفعــل يســتطيعون ذلــك ولكــن الغالبيــة‬ ‫ِّ‬ ‫مركــزا علــى الصعوبــات‬ ‫ال تعــرف الكيفيــة بعــد»‪،‬‬

‫تطويــره باســتمرار‪ .‬يقــول الدكتــور كوانــي‪« :‬نحــن حاليــا‬

‫أنحــاء العالــم وليــس فقــط قطــر‪ .‬علــى ســبيل المثــال‬

‫الثانيــة منــه فــي صيــف عــام ‪ 2017‬حيــث نبــدأ التواصــل‬

‫المتزايــدة التــي تمــر بهــا هــذه التكنولوجيــا فــي جميــع‬ ‫تواصــل العديــد مــن الشــركات جمــع وتخزيــن البيانــات‬

‫متوقعــة أن تســتخلص منهــا نتائــج مفيــدة‪ ،‬ولكــن‬ ‫تظــل هــذه البيانــات قابعــة لديهــا دون أن يتحقــق هــذا‬

‫الهــدف‪ .‬يقــول الدكتــور كوانــي‪« :‬هــذه هــي المشــكلة‬

‫الكبــرى التــي نعانــي منهــا اليــوم والتــي تعمــل شــركات‬ ‫البحــوث حــول العالــم علــى التعامــل معهــا محاولـ ًـة أن‬

‫تخــرج بنتائــج مــن هــذه البيانــات واألرقــام وأن تجــد‬

‫الطريقــة المناســبة لتحليلهــا بالســرعة الالزمــة»‪.‬‬

‫رحيــم الخاصــة فــي هــذا االتجــاه الــذي يجــري أيضــا‬

‫عندما نفكر في تعليم مستخدمي‬ ‫الطرق يذهب تفكيرنا فورا إلى‬

‫حمالت اإلعالن وليس إلى ترويض‬ ‫البيانات‪ .‬هناك شركات تأمين‬

‫في الواليات المتحدة تستخدم‬ ‫تطبيقات معينة لمتابعة جميع‬ ‫سائقي السيارات وتقدم لهم‬

‫مؤشرات وتحاول أن تحسن من‬ ‫مستوى قيادتهم‪ .‬ومع تحسين‬

‫المهارات سوف تنخفض أقساط‬ ‫التأمين وينتج عن ذلك انخفاض‬ ‫عدد الحوادث المرورية ‪.‬‬ ‫الدكتور جورج آرنولفو كواني رويز‬

‫قائد الفريق الذي طور نظام رحيم‬ ‫بمعهد قطر لبحوث الحوسبة‬

‫بصــدد تثبيــت النظــام‪ .‬ونأمــل أن نطلــق المرحلــة‬ ‫مباشــرة مــع الشــركات ونطلعهــم علــى مــا يمكــن أن‬

‫يقــدم لهــم نظــام البيانــات الكبــرى‪ .‬اهتمــام الدوائــر‬ ‫التجاريــة حاضــر‪ ،‬فقــد حظيــت عروضنــا فــي المؤتمرات‬

‫ووســائل اإلعــالم باســتقبال جيــد‪ ،‬وكانــت النتيجــة‬ ‫أن أخــذت المؤسســات تتصــل بنــا وتطلعنــا علــى‬ ‫مشــاكلها فــي هــذا المجــال وتستفســر عــن الطريقــة‬

‫التــي يســتطيع بهــا نظــام رحيــم أن يســاعدهم‪.‬‬ ‫المســألة مســألة وقــت فقــط ال غيــر»‪.‬‬

‫‪51‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫قضايا تهمك‬

‫تصميــم تطبيق رحيم‬

‫العديــد مــن المؤسســات األخــرى والمطوريــن اآلخريــن‬

‫مثــال بحالــة واحــدة وهــي لنفــرض أن شــركة تهتــم‬

‫لمعالجــة وتحليــل البيانــات الكبــرى يحتــاج‬

‫الدكتــور كوانــي قائــال‪« :‬حاليــا ال يوجــد مثيــل لنظــام‬

‫فــي العــادة بواســطة مجموعــة مــن المختصيــن الذيــن‬

‫واجهــة لتحليــل البيانــات والتطبيــق الــذي‬

‫نســتطيع القــول أن معهــد قطــر لبحــوث الحوســبة‬

‫اإلنســان إلــى طبقتيــن أساســيتين علــى األقــل‪:‬‬

‫تســتخدمه هــذه الواجهــة‪ .‬وظيفــة نظــام رحيــم‬ ‫هــي أن يفصــل بيــن هاتيــن الطبقتيــن ويضــع‬

‫نفســه بينهمــا ليقــوم بــدور المترجــم بيــن‬ ‫التطبيقــات والواجهــة‪ .‬وبــدال عــن التعامــل مــع‬ ‫واجهــات كثيــرة أصبــح لديــك اآلن نظــام واحــد‬

‫يناســب جميــع احتياجاتــك‪.‬‬

‫إلــى هــذه الجهــود للمســاعدة فــي تفعيلهــا‪ .‬مضــى‬ ‫رحيــم فــي الســوق‪،‬ومع وجــود وســائل مشــابهة‬ ‫رائــد فــي هــذا المجــال‪ .‬العديــد مــن المؤسســات مثــل‬

‫معهــد ماساشوســت للتكنولوجيــا ‪ MIT‬وجامعــة‬ ‫كامبريــدج والشــركات مثــل إنتــل ‪ Intel‬وآي بــي إم ‪IBM‬‬ ‫وفيســبوك جميعهــا تعمــل فــي هــذا المجــال‪ ،‬ولكــن‬ ‫إمــا أنهــا ال توفــر جميــع مزايــا رحيــم أو أنهــا ماتــزال فــي‬ ‫طــور الحضانــة‪ .‬حظــي التطبيــق باســتقبال جيــد فــي‬

‫أكبــر مؤتمــرات قواعــد البيانــات التــي قدمنــا فيهــا أوراق‬ ‫ً‬ ‫وعروضــا علــى اســتخدامات النظــام»‪ .‬وهــذه‬ ‫البحــث‬

‫عالمــة جيــدة علــى نجــاح المشــروع‪.‬‬

‫البيانات الكبرى في قطر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واســعا مــن‬ ‫طيفــا‬ ‫ــور نظــام رحيــم ليغطــي‬ ‫ُط ِّ‬

‫القطاعــات والتطبيقــات‪ .‬ويعمــل معهــد قطــر لبحــوث‬ ‫الحوســبة مــع العديــد مــن المؤسســات المحليــة لوضــع‬

‫‪50‬‬

‫يقومــون يدويــا بتحليــل كل حالــة ويقــررون مــا إذا كانــوا‬ ‫ســيقبلون أو ال يقبلــون طلبــا معينــا اســتنادا إلــى عــدة‬

‫عوامــل مثــل المحتويــات والحجــم وســعة التخزيــن‬

‫فــي كل رحلــة ‪ ...‬الــخ‪ .‬ومــع ســرعة نمــو هــذا القطــاع‬ ‫نمــت العمليــات عــدة أضعــاف وكذلــك ازدادت الحاجــة‬

‫إلــى إدارتهــا بصــورة أكثــر منهجيــة‪ .‬يســتطيع نظــام‬ ‫رحيــم أن يســاعد فــي تحليــل كميــات ضخمــة (تصــل‬

‫إلــى المالييــن) مــن ســجالت الحجــز لألمتعــة بصــورة‬ ‫آليــة ويحــدد مــن خاللهــا قبــول أو رفــض طلبــات الحجــز‬ ‫بهــدف أن تســتطيع كل شــركة طيــران أن تكــون دائمــا‬

‫مليئــة باألمتعــة دون أن تتجــاوز طاقتهــا وذلــك لترشــيد‬ ‫اســتهالك الوقــود‪ ،‬فأصبحــت الشــركات تحقــق نتائــج‬ ‫جيــدة فــي هــذا المجــال»‪.‬‬

‫ولمســاعدة الشــركات علــى فهــم الطريقــة التــي يقــوم‬

‫بهــا نظــام إلكترونــي معيــن بدعــم عملياتهــا بصــرف‬ ‫النظــر عــن حجمهــا يعمل معهــد قطر لبحوث الحوســبة‬

‫قــاس إلثبــات اســتناده علــى‬ ‫النظــام تحــت اختبــار‬ ‫ٍ‬ ‫قاعــدة حقيقيــة‪ .‬علــى ســبيل المثــال يعمــل الفريــق‬

‫أيضــا مــع موقــع اجتماعــي محلــي علــى إنترنــت وهــو‬

‫عمليــات معينــة‪ .‬يقــول الدكتــور كوانــي‪« :‬لنضــرب‬

‫يتزايــد تعدادهــم مئــات األســئلة يوميــا علــى الموقــع‪،‬‬

‫مــع شــركة للخطــوط الجويــة لتســاعده علــى تفعيــل‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫بتنظيــم عمليــة الحجــز لألمتعــة‪ ،‬وهــي عمليــة تتــم‬

‫قطــر ليفينــج ‪ .Qatar Living‬يطــرح ســكان قطــر الذيــن‬


‫تجارة بينية‬ ‫فـي منتصـف القـرن العشـرين‪ ،‬كانـت جمهوريـة كوريـا‬

‫بهـا صاحـب السـمو أميـر البـالد المفـدى حفظـه اللـه‬

‫المعونـة الخارجيـة‪ .‬كان عليهـا أن تعيـد بنـاء كل شـيء‬

‫نوعيـة هامـة فـي تاريـخ العالقـة بيـن البلديـن نتـج عنهـا‬

‫لكوريـا فـي نوفمبـر من العام ‪ 2014‬والتي شـكلت نقلة‬

‫أو كوريـا الجنوبيـة كمـا تسـمى عـادة بحاجـة ماسـة إلـى‬

‫توقيـع العديـد مـن االتفاقيـات المتنوعـة التـي أسـهمت‬

‫هدمتـه الحـرب ‪ 1953- 1950‬أو أخـذه الجـزء الشـمالي‬

‫فـي تعزيـز وترقيـة العالقات‪ .‬مشـيرا إلى أن تلـك الزيارة‬

‫مـن البـالد‪ .‬كان االقتصـاد مرهقـا بسـبب ذلك‪ ،‬وبسـبب‬

‫التاريخيـة كانـت مواصلـة لمحطـات هامـة سـبقتها‬

‫االضطرار إلبقاء ‪ 600‬ألف عسكري على أهبة االستعداد‬

‫وأعقبتهـا‪ ،‬مثل زيارة صاحب السـمو األميـر الوالد حفظه‬

‫للقتـال‪ .‬ولكـي تسـتطيع الجمهوريـة الجديـدة البقـاء على‬

‫اللـه لكوريـا عـام ‪ ،1999‬وزيـارة صاحبـة السـمو الشـيخة‬

‫قيـد الحيـاة‪ ،‬كانـت تعيـش علـى المعونـة الخارجيـة التـي‬

‫مـوزا بنـت ناصـر فـي ‪ ،2015‬وزيـارات العديـد مـن الـوزراء‬

‫بلغـت ‪ 383‬مليـون دوالر فـي العـام ‪.1957‬‬

‫شـهدت السـتينيات بدايـة التطـور االقتصـادي الكـوري‬

‫والمسـئولين فـي مناسـبات وفعاليـات مختلفـة‪ .‬وعلـى‬

‫حيـن كانـت دول عربيـة حديثـة االسـتقالل أيضـا تحـاول‬

‫الكوريـة فـي العـام ‪ 2015‬فـي زيارة شـكلت هـي األخرى‬

‫الجانـب المقابـل اسـتقبلت الدوحـة فخامـة الرئيسـة‬

‫السـريع‪ ،‬مـع االنتقـال مـن الزراعـة إلـى الصناعـة‪ .‬وفـي‬

‫كذلـك تطـورا هامـا في العالقـات الثنائية وجـاءت تعزيزا‬

‫«اإلقـالع»‪ ،‬متـرددة بيـن اقتصـاد موجـه بالكامـل‬

‫لزيـارات هامـة عديـدة قـام بهـا مسـئولون كبـار لدولـة‬

‫واقتصـاد حـر‪ ،‬وتتعثـر تجاربهـا‪ ،‬فـال تنجـح فـي أي مـن‬

‫قطـر منهـم رئيـس الـوزراء الكـوري فـي ‪ 2013‬ومنهـا‬

‫النمطيـن‪ ،‬نـرى كوريـا تبـدأ بطريقـة عقالنيـة‪ .‬أمـا وقـد‬ ‫تراجـع األداء الزراعـي‪ ،‬واتسـع الفـرق بيـن مداخيـل‬

‫العمـال فـي المناطـق الحضريـة والريفيـة‪ ،‬وتسـارعت‬ ‫الهجـرة إلـى المـدن‪ ،‬فمـن أجـل دعـم خيارها فـي التنمية‬ ‫الصناعيـة‪ ،‬سـعت الحكومـة الكوريـة لزيـادة قـدرة وكفاءة‬ ‫شـبكات الطـرق والنقـل بالسـكك الحديديـة فـي البـالد‪،‬‬ ‫كمـا سـعت إلـى تحقيـق بنـاء نظـام تعليمـي علـى درجـة‬

‫عاليـة مـن الجـودة يتناسـب مـع متطلبـات التحـول‬

‫االقتصـادي‪ ،‬وعملـت الدولـة أيضـا علـى رفـع إنتاجيـة‬ ‫العمـل فـي القطـاع الزراعـي مـن خـالل اسـتخدام أحـدث‬

‫بالرغم من أن العالقات كانت‬

‫مرتكزة في البداية على الجانبين‬ ‫االقتصادي والتجاري‪ ،‬إال أنها‬ ‫أصبحت في األعوام األخيرة‬ ‫عالقات تكاملية شاملة في‬ ‫مختلف المجاالت ‪.‬‬

‫التقنيـات الزراعيـة‪.‬‬

‫وبخصـوص أهـم الشـركاء التجارييـن فيتعـدد الشـركاء‬ ‫التجاريـون لجمهوريـة كوريـا وعلـى رأسـهم الواليـات‬

‫المتحـدة األميركيـة واليابـان‪ ،‬حيـث تبلـغ نسـبة الشـراكة‬ ‫معهمـا ‪ ٪ 50‬مـن إجمالـي التجـارة الخارجيـة الكوريـة‪،‬‬

‫سعادة محمد بن عبدالله الدهيمي‬

‫سفير دولة قطر لدى كوريا الجنوبية‬

‫زيـارات لعـدة وزراء ومسـئولين كورييـن فـي القطاعيـن‬ ‫الرسـمي الحكومـي واألهلـي الخـاص فـي إطـار الزيارات‬

‫المتبادلـة العديـدة بيـن البلديـن فـي إطار ما يجمـع بينهما‬ ‫مـن روابـط مؤسسـية‪.‬‬

‫مذكرات تفاهم‬

‫وأكـد سـعادة السـفير القطـري أن دولـة قطـر‬ ‫وجمهوريـة كوريـا مرتبطتـان أيضـا بعـدد كبيـر مـن‬ ‫االتفاقيـات ومذكـرات التفاهـم فـي مجـاالت متعـددة‪،‬‬ ‫وكذلـك بالعديـد مـن اللجـان المشـتركة أهمهـا اللجنـة‬

‫اإلسـتراتيجية العليـا المشـتركة بيـن قطـر وكوريـا والتـي‬ ‫تخطـط اآلن لعقـد دروتهـا الرابعـة فـي شـهر ديسـمبر‬

‫‪ .2016‬وأضـاف سـعادته أن العالقـات االقتصاديـة‬ ‫عالقـات قديمـة بـدأت فـي الثمانينيـات ثـم تطـورت‬

‫الدهيمـي سـفير دولـة قطـر فـي جمهوريـة كوريـا‬

‫خـالل حقبة التسـعينيات من القـرن الماضي‪ ،‬بعد توقيع‬

‫شـهدت العالقـات بيـن كوريـا وقطـر تطـورا مـن خـالل‬

‫وراسـخة وقائمـة علـى المصالـح والمنافـع المتبادلـة‬

‫المسـال‪ ،‬حيـث توفـر دولـة قطـر أكثـر مـن نسـبة ‪٪ 30‬‬

‫الشـركات الكوريـة فـي مشـاريع النهضـة العمرانيـة‬

‫قائـال‪« :‬بالرغـم مـن أن هـذه العالقـات ركزت فـي البداية‬

‫وذلـك لحاجـة كوريـا إلـى التكنولوجيـا المتقدمـة مـن‬ ‫البلديـن‪.‬‬

‫الزيـارات المتبادلـة علـى أعلـى المسـتويات‪ ،‬ودخـول‬

‫والبنيـة التحتيـة لدولـة قطـر‪ ،‬ومـن خـالل التركيـز علـى‬

‫الجوانـب االقتصاديـة‪ ،‬وقـع البلـدان عددا مـن االتفاقيات‬ ‫ومذكـرات التفاهـم في المجـاالت االقتصادية‪ ،‬والفنية‪،‬‬

‫والتجاريـة‪ ،‬والثقافيـة‪ ،‬والرياضيـة‪ ،‬والنقـل الجـوي‪،‬‬ ‫وتشـجيع االسـتثمار‪ ،‬وتجنـب االزدواج الضريبي‪ ،‬وتبادل‬ ‫الدعـم والتعـاون األمنـي‪ .‬ووصلت العالقـات الثنائية بين‬ ‫البلديـن إلـى مسـتوى الشـراكة اإلسـتراتيجية‪.‬‬

‫كمـا تعتبـر دولـة قطـر المـزود الرئيسـي لكوريـا الجنوبيـة‬ ‫بالغـاز المسـال بموجـب اتفـاق طويـل األجـل يسـاهم‬

‫فـي تعزيـز االسـتقرار إلمدادات الطاقـة الكورية الموجهة‬ ‫للقطاعـات الصناعيـة والسـكنية‪ ،‬خاصـة فـي فتـرات‬

‫الشـتاء والـذروة ‪ ،‬ممـا سـاهم في خلق قاعـدة متينة من‬ ‫العالقـات الراسـخة بيـن البلديـن والمصالـح المتبادلـة‬

‫والمتطـورة للدفـع بهـذه العالقـات نحـو آفـاق أرحـب‪.‬‬ ‫المصالح المتبادلة‬

‫فـي البدايـة يصـف سـعادة السـيد محمـد بـن عبداللـه‬

‫العالقـات القطريـة الكوريـة بأنهـا عالقـات متطـورة‬

‫وقابلـة فـي نفـس الوقـت للمزيـد مـن التطـور ‪ .‬وأضـاف‬ ‫علـى الجانبيـن االقتصـادي والتجـاري‪ ،‬إال أنهـا اتجهـت‬

‫فـي األعـوام األخيرة لتكـون عالقات تكاملية شـاملة في‬ ‫مختلـف المجـاالت‪ .‬وحتـى فـي المضمـار االقتصـادي‬

‫كان محـور تلـك العالقـات منحصـرا لحـد كبيـر علـى‬ ‫مجال الطاقة ومشـتقاتها وعلى الغاز الطبيعي المسـال‬ ‫بشـكل أكثـر تحديـدا‪ ،‬بحكـم أن قطر من بيـن أكبر الدول‬

‫المنتجـة للغـاز المسـال فـي العالـم في حين تعتبـر كوريا‬ ‫ثانـي أو ثالـث أكبـر مسـتورد ومسـتهلك للغـاز الطبيعـي‬

‫المسـال“‪.‬‬

‫عالقات دبلوماسية‬

‫البلديـن اتفاقـا طويـل األجـل فـي مجـال الغـاز الطبيعـي‬

‫مـن حاجـة كوريـا فـي هـذا المجـال‪ .‬وهنـاك سـلع أخـرى‬ ‫غيـر الغـاز يتـم التبـادل التجـاري حولهـا بيـن البلديـن‪،‬‬

‫مـن بينهـا الحديـد‪ ،‬واإللكترونيـات‪ ،‬والبتروكيماويـات‪،‬‬

‫واآلليـات‪ .‬مشـيرا إلـى أن حجـم التبـادل التجـاري بيـن‬

‫البلديـن وصـل إلـى ‪ 26.7‬مليـار دوالر فـي ‪ ،2014‬ولكنـه‬ ‫انخفـض جـراء انخفـاض أسـعار النفـط والغـاز المسـال‪،‬‬ ‫خـالل العـام الماضـي والعـام الحالـي أيضـا‪ .‬وأوضـح‬

‫أن هنـاك توجيهـات مـن حضـرة صاحـب السـمو أميـر‬

‫البـالد المفـدى خـالل زيارتـه إلـى كوريـا‪ ،‬بتشـكيل لجنـة‬ ‫مـن الجانبيـن لدراسـة تنـوع االسـتثمارات وزيـادة حجـم‬

‫التبـادل التجـاري بيـن البلديـن‪ ،‬وعـدم حصرهـا علـى‬

‫الغـاز والطاقـة فقـط‪ ،‬وقـد قامـت اللجنـة العليـا للتعاون‬

‫اإلسـتراتيجي بيـن البلديـن وهـي أعلـى قناة مسـئولة عن‬

‫وأوضح السـفير أن العالقات الدبلوماسـية الرسمية بين‬

‫تطويـر العالقـات الثنائيـة‪ ،‬بتشـكيل لجنـة متخصصـة‬

‫جـاء متأخـرا‪ ،‬حيـث تـم افتتـاح سـفارة لجمهوريـة كوريـا‬

‫االسـتثمارات بيـن البلديـن‪ ،‬ورفـع تقريـر للجنـة العليـا‪،‬‬

‫البلديـن بـدأت في العام ‪ ،1974‬ولكن افتتاح السـفارات‬ ‫بالدوحـة فـي العـام ‪ 1998‬وسـفارة لدولـة قطـر فـي‬

‫سـيؤول عـام ‪ 1992‬مـرت هـذه العالقـة عبـر العديـد مـن‬ ‫المحطـات الهامـة التـي تكللت مؤخـرا بالزيـارة التي قام‬

‫مصغـرة لعمـل دراسـة واسـعة فـي كيفيـة تنـوع‬ ‫حيـث عقـدت اللجنـة حتـى اآلن ثالثـة اجتماعـات فـي‬

‫سـيؤول والدوحـة‪ ،‬ومـن المتوقـع زيـادة حجـم التبـادل‬

‫التجـاري بيـن البلديـن خـالل األعـوام القادمـة‪.‬‬

‫‪53‬‬

‫أكتوبر ‪2016‬‬


‫تجارة بينية‬

‫العالقات القطرية – الكورية‪...‬‬

‫نظرة متفائلة‬ ‫نحو المستقبل‬

‫‪52‬‬

‫أكتوبر ‪2016‬‬

‫بقلم‪ :‬كريم إمام‬


‫تجارة بينية‬ ‫بعضهمـا البعـض أكثـر فأكثـر‪ ،‬حيـث أالحـظ تنامـي‬

‫تفوق كوري‬

‫وأوضـح السـفير الكـوري أن عـددا كبيـرا مـن سـكان‬

‫االهتمـام مـن قبـل الشـباب القطـري بمـا يسـمى الكـي‬

‫مـن بينهـا العـالج والسـياحة‪ .‬وتشـير آخـر االحصائيـات‬

‫الكوريـة‪ ،‬حيـث أن العديـد مـن الفتيـات القطريـات‬

‫بـوب أو موسـيقى البـوب الكوريـة والدرامـا واألفـالم‬

‫منطقـة الشـرق األوسـط يزورون كوريا ألغـراض متنوعة‬

‫مهتمـات بهـذه الجوانـب‪ ،‬بـل أن بعضهـن يتابـع الجديـد‬

‫إلـى أن هنـاك حوالـي ‪ 6‬آالف مريـض مـن الشـرق‬

‫فـي هـذا المجـال أكثـر منـي‪ .‬والعجيـب أنـي أحيانـا منـذ‬

‫األوسـط تلقـوا أنواعا مـن العالج الطبي فـى كوريا العام‬

‫فتـرة كنـت أصـادف أنـاس فـي الشـارع ويلقـون التحيـة‬

‫الماضـي‪ .‬ويشـمل العـالج الطبـي جراحـات القلب‪ ،‬عالج‬

‫علـي بالكوريـة‪ ،‬وقـد كان ذلـك منـذ حوالـي عاميـن وال‬ ‫ّ‬ ‫أعلـم ان كان هـذا االهتمـام بالثقافـة الكوريـة اليزال في‬

‫السـرطان‪ ،‬عمليـات التجميـل إضافـة إلـى عمليـات نقـل‬

‫الكلـى وزراعـة الكبد‪ .‬الفتا إلـى أن جراحات القلب دخلت‬

‫تصاعـد وتنامـي”‪.‬‬

‫كوريـا فـي العـام ‪ 1992‬وقـد تـم إجـراء عمليـة للقلـب‬

‫ألكثـر مـن ‪ 8000‬حالـة‪ ،‬بمـا فيهـا ‪ 100‬عمليـة زرع قلـب‬

‫الدراما الكورية‬

‫سـنويا حيـث تبيـن أن معـدل الوفيـات يتـراوح مابيـن ‪٪ 2‬‬

‫وأضافـت‪“ :‬جئـت إلـى قطـر بعـد حصولـي علـى وظيفـة‬

‫و‪ .٪ 3‬معـدالت الوفيـات بخصـوص عمليـات جراحـات‬

‫للعمـل بالسـفارة الكوريـة هنـا فـي الدوحـة‪ ،‬وقـد فتحـت‬

‫انسـداد الشـرايين فـي كوريـا تتسـاوى مـع نظيراتهـا فـي‬ ‫الواليـات المتحـدة األميركيـة‪ .‬معـدالت وفيـات عمليـات‬

‫جراحـة الصمـام فـي كوريـا هـي أقـل مـن نظيراتهـا فـي‬ ‫الواليـات المتحـدة األميركيـة‪ .‬تـم إجـراء ‪ 1200‬عمليـة‬ ‫زراعـة كبـد‪ ،‬و ‪ 1800‬عمليـة نقـل للكلى فـي العام ‪2014‬‬

‫وهـي مـن أعلـى المعـدالت فـي العالـم‪ .‬بلغـت نسـب‬

‫النجـاح فـي عمليـات نقـل الكلى ‪ ٪ 99‬خالل ‪ 3‬شـهور من‬ ‫إجراء العملية و‪ ٪ 90‬خالل ‪ 11‬عام‪ .‬بلغت نسـب النجاح‬

‫فـى عمليـات زراعـة الكبد ‪ ٪ 93‬خالل أول ‪ 3‬شـهور و‪٪ 73‬‬ ‫ً‬ ‫عامـا وهـي معـدالت عاليـة جدا‪ .‬ومـن المتوقع‬ ‫خـالل ‪11‬‬ ‫أن تكـون الزراعـة الشـاقولية مـن المجـاالت الواعـدة‬ ‫للتعـاون بيـن كوريـا وقطـر إذ تتطلـب الزراعة الشـاقولية‬

‫أالحظ تنامي االهتمام من قبل‬

‫الشباب القطري بما يسمى الكي‬ ‫بوب أو موسيقى البوب الكورية‬ ‫والدراما واألفالم الكورية‪ ،‬حيث‬

‫أن العديد من الفتيات القطريات‬ ‫مهتمات بهذه الجوانب‪ ،‬بل أن‬ ‫بعضهن يتابع الجديد في هذا‬

‫أو الزراعـة فـي األماكـن المغلقـة تقنيـات وخبـرات زراعية‬ ‫متطـورة‪ .‬وقـد ُ‬ ‫زرت مؤخـرا مزرعة تجارية فـي الخور تزرع‬

‫المجال أكثر مني ‪.‬‬

‫منتظـم علـى مـدار السـنة‪ .‬وأعتقـد أن تعاوننـا الثنائي قد‬

‫ريبيكا بارك‬

‫الفطـر والفواكـه والخضـروات فـي أماكن مغلقة بشـكل‬

‫السـفارة البـاب أمامـي للتعـرف علـى العديـد مـن النـاس‬

‫وخصوصـا مـن القطرييـن والقطريـات المهتميـن‬ ‫بالثقافـة الكوريـة‪ ،‬وعندمـا وصلـت كانـت السـفارة تجري‬

‫بعـض االسـتطالعات لمعرفـة أعـداد هـؤالء المهتميـن‬ ‫بالثقافـة الكوريـة‪ ،‬وقـد انخرطـت في المشـروع وتعرفت‬ ‫علـى العديـد مـن البنـات القطريات الالتـي اهتممن حتى‬ ‫أكثـر مـن السـفارة بإقامـة فعاليـات وأحـداث ثقافيـة لهـا‬

‫عالقـة بكوريـا‪ ،‬وبالتالـي كنا نسـاعدهن كسـفارة‪ .‬وعبرت‬

‫عـن اعتقادهـا بـأن الدرامـا الكورية لديها الخـط القصصي‬ ‫الخـاص والمميـز والـذي أعتقـد أنـه العامـل الـذي جـذب‬

‫هـؤالء المحبيـن إليهـا‪ ،‬وهنـا عندمـا يتـم التعـرف علـى‬ ‫شـيء وعشـقه فإنـه ينتشـر بيـن الجميـع بصـورة كبيـرة‪،‬‬ ‫وهـذا أعتقـد مـا حـدث مـع الثقافـة الكوريـة”‪.‬‬

‫اسم قطر‬

‫طالبة كورية بجامعة قطر‬

‫واسـتطردت‪“ :‬لألسـف األمـر ليـس بنفـس الدرجـة‬

‫سـونيا بـارك‪ ،‬والموسـيقيين الكورييـن مـن أوركسـترا‬

‫قطـر‪ ،‬وإن سـألت أي كـوري عـادي فـي كوريـا عـن قطـر‬

‫يقيـم فـي قطـر حوالـي ‪ 2000‬كـوري‪ ،‬يعمـل نصفهـم‬

‫فـي ‪ 14‬نوفمبـر ‪.2016‬وتعتـزم السـفارة الكوريـة أيضـا‬

‫علـى حـق تنظيـم مونديـال كأس العالـم واسـتضافة‬

‫يشـاركون فـي مشـاريع البنية التحتية‪ .‬وأنـا أرى أن الجالية‬

‫‪ 5000‬حرف صغير من حروف األبجدية الكورية‪.‬‬

‫يعـزز الزراعـة المسـتدامة للتغلـب علـى الظـروف الجوية‬ ‫القاسـية فـي قطـر‪.‬‬

‫الجالية الكورية في قطر‬

‫لـدى الخطـوط الجويـة القطريـة‪ ،‬كمـا أن العديـد منهـم‬ ‫الكوريـة مندمجـة مـع القطرييـن وغيرهـا مـن الجاليـات‬

‫األخـرى فـي العمـل والحيـاة اليوميـة‪ .‬وتشـارك جمعيـة‬

‫قطـر الفلهارمونيـة فـي دار األوبـرا بالقريـة التراثيـة كتـارا‬ ‫دعـوة خطـاط كـوري رسـم خريطـة قطـر باسـتخدام‬

‫السياحة القطرية‬

‫فـي كوريـا حيـث أن النـاس هنـاك ال يعرفـون الكثيـر عـن‬

‫لـن يعـرف أيـن هـي‪ ،‬ولكـن مؤخـرا ومـع حصـول قطـر‬

‫األلعـاب اآلسـيوية فـي ‪ 2006‬وغيرهـا مـن الفعاليـات‬ ‫جعلـت اسـم قطـر معروفـا بشـكل أكبـر‪ ،‬ولكـن قبـل‬ ‫ذلـك كان مـن النـادر أن تجـد مـن يعـرف قطـر‪ .‬وأعتقـد‬

‫أن المطلـوب اآلن هـو أن يتـم تكثيـف الفعاليـات التـي‬

‫فـي العـام الماضـي زار كوريـا حوالـي ‪ 1000‬قطـري‬

‫يمكـن للنـاس أن تشـارك فيهـا وتسـاهم فـي إنجاحهـا‬

‫يتيـح لنـا التبـادل الثقافـي الفرصـة لتجربة التنـوع الثقافي‬

‫وآمـل أن يـزداد عدد القطريين الذين يزورون كوريا للسـياحة‬

‫حياة الكوريين‬

‫هـذا الصـدد‪ ،‬قامت السـفارة الكورية بتعريـف القطريين‬

‫بزيارة بعضهم البعض مع زيادة مجاالت التعاون بين بلدينا‪.‬‬

‫يأتـون إمـا للعمـل فـي مواقـع البنـاء أو للعمـل مـع‬

‫الجاليـة الكوريـة بنشـاط في الفعاليـات الثقافية المحلية‪.‬‬ ‫التبادل الثقافي‬

‫وتعزيـز التفاهـم المتبـادل والثقـة بيـن الشـعوب‪ .‬وفـي‬

‫والمقيميـن فـي قطـر بالثقافـة الكوريـة‪ .‬ففـي أكتوبـر‬ ‫الماضـي قدمت فرقة للرقـص التقليدي الكوري وفرقة‬

‫للعمـل أو السـياحة‪ .‬وفـي الوقـت نفسـه‪ ،‬زار العديـد مـن‬

‫السـياح الكورييـن قطر أثناء سـفرهم إلـى الـدول األوروبية‪.‬‬

‫الطبيـة‪ .‬وأتوقـع أن يقـوم المزيـد مـن الكورييـن والقطريين‬

‫عالقات الشعبين‬

‫سـواء هنـا أو هنـاك”‪.‬‬

‫وتضيـف بخصـوص حيـاة الكورييـن هنـا أنهـم عـادة‬

‫الخطـوط الجويـة القطريـة‪ .‬مشـيرة إلـى أن الدوحـة‬ ‫بهـا حوالـي ثالثـة مطاعـم تتخصـص فـي المأكـوالت‬

‫مـن جانبهـا تقـول ريبيـكا بـارك الطالبـة الكوريـة بجامعـة‬

‫واألطبـاق الكوريـة‪ ،‬وهـي شـعبية جـدا لدرجـة أنـي فـي‬

‫أعمالـه الفنيـة فـي مجـال الفيديـو فـي كتـارا لمـدة شـهر‪.‬‬

‫الكوريـة بالدوحـة‪“ :‬الفتـرة الماضيـة شـهدت تعزيـز‬

‫طاولـة للجلـوس‪ ،‬وهنـاك عـدد مـن المحـال التـي تبيـع‬

‫لمغنيـة األوبـرا الكوريـة دونـغ كيـو لـي‪ ،‬وعازفـة البيانـو‬

‫الثقافـي فـإن الشـعبين القطـري والكـوري يقتربـان مـن‬

‫كوريـة لرقـص البريـك المعاصـر عروضـا فـي كتـارا‪ .‬وفي‬ ‫فبرايـر الماضـي‪ ،‬عـرض الفنـان الكـوري لـي لـي نـام‬ ‫وسـوف تنظم السفارة الكورية حفال موسيقيا مشتركا‬

‫قطـر والتـي عملـت لخمـس سـنوات فـي السـفارة‬ ‫العالقـات بيـن قطـر وكوريـا‪ ،‬وأعتقـد أنـه علـى الجانـب‬

‫معظـم األحيـان اضطـر لالنتظار بعض الوقـت لكي أجد‬

‫المـواد الغذائيـة الكوريـة والمسـتوردة مـن كوريـا‪ ،‬وهـي‬ ‫التـي تسـاعدنا علـى طبـخ األطبـاق الكوريـة فـي المنـزل‪.‬‬

‫‪55‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫تجارة بينية‬ ‫وتـم مؤخـرا توقيـع مذكـرات تفاهـم تهـدف إلـى تطويـر‬

‫احتياجاتهـا السـنوية مـن الغـاز الطبيعـي المسـال (‪13‬‬

‫المجـال االقتصـادي بشـكل عـام فهنـاك عـدة مجـاالت‬

‫مليـون برميـل)‪ .‬ومـن خـالل الزيـارات المتبادلـة بيـن‬

‫مليـون طـن) و‪ ٪ 10‬مـن احتياجاتهـا مـن النفـط (‪100‬‬

‫اسـتخدام الغـاز المسـال كوقـود للسـفن‪ .‬أمـا فـي‬

‫زعيمـي الدولتيـن واالجتماعـات الوزاريـة المنتظمـة‬

‫فيهـا تعـاون بيـن البلديـن مـن بينهـا نقـل التكنولوجيـا‪،‬‬

‫منـذ العـام ‪ ،2012‬توسـعت عالقاتنـا وانتقلـت مـن‬

‫والتعليـم‪ ،‬والصحـة والعلـوم الطبيـة‪ ،‬والعسـكرية‪،‬‬ ‫وتقاسـم‬

‫المعرفـة‪،‬‬

‫والزراعـة‬

‫واألمـن‬

‫التعـاون فـي مجـال الطاقـة والبنيـة التحتيـة إلـى التعـاون‬

‫الغذائـي‪،‬‬

‫الصناعـي‪ ،‬والطبـي‪ ،‬والدفاعـي”‪ .‬واسـتطرد سـعادته‪:‬‬

‫واإلنشـاءات والبنيـة التحتيـة‪ ،‬وغيرهـا مـن المجـاالت‬

‫“لقـد تقلـص حجـم التجـارة البينيـة بيـن البلديـن مـن‬

‫االخـرى‪ .‬وهنـاك كذلـك االسـتثمارات المشـتركة فـي‬

‫‪ 26.6‬مليـار دوالر فـي العـام ‪ 2014‬إلـى ‪ 17.1‬مليـار‬

‫إطـار مبـادرة الدمـج التـي تجمـع بيـن رؤوس أمـوال‬

‫دوالر فـي العـام ‪ 2015‬بسـبب انخفـاض أسـعار النفـط‪.‬‬

‫قطـر والتكنولوجيـا الكوريـة لالسـتثمار فـي بلـد ثالـث‪،‬‬

‫ومـع ارتفـاع أسـعار النفط والغاز في المسـتقبل القريب‪،‬‬

‫والتـي جـاءت بعـد موافقـة حضـرة صاحـب السـمو أميـر‬

‫فـإن حجـم التجـارة سـيزداد‪ .‬وقـد تناقشـت كوريـا‬

‫البـالد المفـدى حفظـه اللـه علـى اقتـراح مـن رئيـس‬

‫وقطـر بشـأن كيفيـة توسـيع حجـم التجـارة فيمـا بيـن‬

‫الـوزراء الكـوري فـي العـام ‪ ،2013‬خـالل زيارتـه للدوحـة‪،‬‬

‫البلديـن مـن خـالل اللجنـة العليـا المشـتركة للتعـاون‬

‫والتـي تكونـت علـى أثرهـا لجنـة اسـتثمارية مشـتركة‬

‫مـن البلديـن‪ ،‬حيـث تـم عـرض مشـروعات لالسـتثمار‬ ‫المشـترك فـي دولـة ثالثـة‪ ،‬فـي إطـار هـذه المبـادرة‪.‬‬

‫الشركات الكورية‬

‫وقـال سـعادة السـفير القطـري أن هنـاك عـدد مـن‬

‫الشـركات الكوريـة تعمـل فـي دولـة قطـر‪ ،‬فـي مجـاالت‬ ‫اسـتثمارية مختلفـة‪ ،‬مـن بينهـا اإلنشـاءات‪ ،‬البنيـة‬

‫التحتيـة‪ ،‬والغـاز المسـال‪ ،‬ويقـدر عـدد الشـركات الكوريـة‬ ‫العاملـة فـي دولـة قطـر بأكثـر مـن ‪ 40‬شـركة‪.‬‬

‫ً‬ ‫أعـدادا كبيـرة من القطريين يـزورون كوريا‬ ‫وأكـد أن هنـاك‬

‫لفتـرة قصيـرة بغـرض السـياحة والعـالج واألعمـال‪ ،‬وقـد‬ ‫شـهدنا خالل السـنتين الماضيتين زيادة في عدد السـياح‬ ‫القطرييـن إلـى كوريـا‪ ،‬وهنـاك رغبـة مـن مواطنينـا‬ ‫للتعـرف علـى كوريـا والفـرص التي تمثلها‪ .‬كما شـهدت‬

‫السـنوات األخيـرة أيضـا زيـادة زيـارات رجـال األعمـال‬

‫والمسـتثمرين إلـى سـيؤول‪ .‬وتقـوم السـفارة بدورهـا‬ ‫فـي توفيـر المعلومـات لمسـاعدة المسـتثمر القطـري‬

‫وكذلـك إرشـاد الـزوار والمرضـى القطرييـن‪ .‬ولتحقيـق‬ ‫هـذه الغايـات‪ ،‬هنـاك مسـاعي مـن الدولتيـن لتنشـيط‬ ‫وزيـادة حركـة التبـادل السـياحي‪ ،‬وكذلـك االسـتفادة مـن‬

‫وجـود قنـوات سـفر نشـطة وفعالـة بيـن البلديـن مثـل‬ ‫الخطـوط الجويـة القطريـة التـي تقـوم بتسـيير رحـالت‬ ‫يوميـة بيـن سـيؤول والدوحـة‪ ،‬للمسـاهمة فـي تعزيـز‬ ‫التواصـل بيـن الشـعبين‪.‬‬

‫التبادل الثقافي‬

‫وأكـد سـعادة السـفير الدهيمـي أن التبـادل الثقافـي‬ ‫يلعـب دورا مهمـا فـي تعزيـز روابط التواصل ومد جسـور‬

‫التفاهـم بيـن الشـعوب وتحقيـق التقـارب بيـن مختلـف‬ ‫الحضـارات والتجـارب اإلنسـانية المتنوعـة‪ .‬الفتـا أنـه‬

‫وفـي هـذا اإلطـار شـاركت السـفارة فـي العديـد مـن‬

‫الفعاليـات الثقافيـة التـي نظمتهـا كوريـا الجنوبيـة‪ ،‬مـن‬ ‫بينهـا مشـاركة السـفارة فـي مهرجـان الصداقة السـنوي‬ ‫الـذي تنظمـه حكومـة مدينـة سـيؤول‪ ،‬وتضمـن الجنـاح‬

‫القطـري معرضـا للمالبـس التقليديـة‪ ،‬والمنتوجـات‬

‫اليدويـة التقليديـة‪ ،‬والمأكـوالت القطريـة‪ .‬كمـا تشـارك‬ ‫السـفارة فـي مهرجـان الثقافـة العربيـة الـذي تنظمـه‬

‫‪54‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫منذ تشييد فندق شيراتون‬

‫من قبل شركة كورية في بداية‬

‫الثمانينيات من القرن الماضي‪،‬‬

‫شاركت العديد من شركات البناء‬

‫الكورية في مشاريع البنية التحتية‬ ‫المختلفة مثل طريق لوسيل‬

‫السريع‪ ،‬ومحطة أم الحول للطاقة‬ ‫وتحلية المياه‪ ،‬ومستشفى مدينة‬ ‫حمد الطبية‬

‫‪.‬‬

‫سعادة هونج كيونج بارك‬

‫سفير كوريا الجنوبية لدى دولة قطر‬ ‫جمعيـة الصداقـة العربيـة الكوريـة‪ ،‬حيـث عـرض الجنـاح‬ ‫القطـري منتوجـات تقليديـة وأشـرطة سـمعية وبصريـة‬

‫تتعـرض لمختلـف جوانـب الثقافـة القطريـة‪.‬‬ ‫عالقات تاريخية‬

‫أمـا سـعادة السـيد هونـج كيونـج بارك سـفير كوريا‬ ‫الجنوبيـة لـدى دولـة قطـر فيـرى أن العالقـات‬ ‫التاريخيـة بيـن جمهوريـة كوريـا ودولـة قطـر تتخللهـا‬ ‫محطـات هامـة ونقـاط رئيسـية‪ ،‬حيـث ُتعتبـر دولـة‬ ‫قطـر لؤلـؤة الشـرق األوسـط فـي مختلـف المجـاالت‬

‫االقتصاديـة واالجتماعيـة والسياسـية‪ .‬وعلـى غـرار‬ ‫قطـر‪ ،‬اتخـذت كوريـا أيضـا مسـارا اقتصاديـا مثيـرا‬

‫خـالل العقـود السـتة الماضيـة‪ .‬ومـن الطبيعـي أن‬ ‫تسـاهم هـذه التطـورات المتماثلـة فـي تعزيـز‬

‫التفاهـم المتبـادل والعالقـات الوثيقـة بيـن البلديـن‪.‬‬

‫وقـال‪“ :‬منـذ بـدء كوريـا وقطـر للعالقـات الدبلوماسـية‬ ‫فيمـا بينهمـا فـي العـام ‪ ،1974‬تعـاون بلدانـا بصـورة‬

‫وثيقـة فـي جميـع المجـاالت السياسـية واالقتصاديـة”‪.‬‬ ‫وأضـاف‪“ :‬اقتصاديـا‪ ،‬تسـتورد كوريـا مـن قطـر ثلـث‬

‫اإلسـتراتيجي بيـن كوريـا وقطـر”‪.‬‬

‫الصناعات الواعدة‬

‫أمـا فيمـا يتعلـق بالصناعـات الواعـدة والمجـاالت‬ ‫التـي يمكـن لكوريـا وقطـر أن يتعاونـا فيهـا يقـول‬ ‫السـفير الكـوري‪“ :‬منـذ تشـييد فنـدق شـيراتون مـن‬ ‫قبـل شـركة كوريـة فـي بدايـة الثمانينيـات مـن القـرن‬

‫الماضـي‪ ،‬شـاركت العديـد مـن شـركات البنـاء الكوريـة‬ ‫فـي مشـاريع البنيـة التحتيـة المختلفـة مثـل طريـق‬ ‫لوسـيل السـريع‪ ،‬ومحطـة أم الحـول للطاقـة وتحليـة‬

‫الميـاه‪ ،‬ومستشـفى مدينـة حمـد الطبيـة‪ .‬وانطالقـا مـن‬ ‫سياسـة التنويـع االقتصـادي التـي تنتهجهـا الحكومـة‬ ‫القطريـة‪ ،‬تحـرص الشـركات الكوريـة علـى دعـوة‬

‫الشـركات المحليـة للمشـاركة فـي مشـاريعها‪ .‬لـذا‬

‫سـيكون مـن الممكـن أن يـزداد التعـاون فـي مجـاالت‬

‫البنـاء وتشـغيل محطـات الميـاه والكهربـاء فـي قطـر”‪.‬‬ ‫وفـي مجـال التصنيـع‪ ،‬يجـري العمـل علـى مشـروع‬ ‫إقامـة مشـروع اسـتثماري مشـترك كـوري قطـري‬

‫فـي قطـر لتصنيـع الصمامـات الثنائيـة الباعثـة للضـوء‬ ‫“‪”LED‬حيـث سـيتم إنشـاء المشـروع علـى مرحلتيـن‪:‬‬

‫المرحلـة األولـى وهـي تشـييد مصنـع “‪ ”LED‬بكلفـة‬

‫‪ 34‬مليـون دوالر بقـدرة إنتاجيـة تبلـغ ‪ 500‬ألـف وحـدة‬ ‫باعثـة للضـوء سـنويا‪ ،‬ومن ثم سـتتبعها المرحلـة الثانية‬

‫التـي تتضمـن تركيـب أجهـزة تعبئـة وتغليـف رقائـق‬ ‫الصمامـات الثنائيـة الباعثـة للضـوء‪ ،‬وتأسـيس مركـز‬ ‫متخصـص للقيـام بالبحـوث العلميـة لتطويـر هـذه‬

‫المنتجـات فـي دولـة قطـر‪.‬‬ ‫الرعاية الصحية‬ ‫وفـي‬

‫مجـال‬

‫الرعايـة‬

‫الصحيـة‪،‬‬

‫ترغـب‬

‫بعـض‬

‫المستشـفيات الكوريـة بالتعـاون مـع نظرائهـا القطرييـن‬

‫فـي مجـال تبـادل المعـارف والخبـرات المتعلقـة بالعـالج‬ ‫الطبـي‪ .‬لـذا تقـوم السـفارة الكوريـة حاليـا بالتنسـيق‬ ‫مـع مؤسسـة حمـد الطبيـة لمشـاركة ‪ ٣‬مـن أفضـل‬

‫المستشـفيات الكوريـة فـي مؤتمـر القمـة العالمـي‬ ‫لالبتـكار فـي الرعايـة الصحيـة‪ ،‬والذي من المقـرر أن يعقد‬ ‫فـي نوفمبـر القـادم‪.‬‬


‫أسواق‬

‫اإلعالن رسميا عن انطالق معرض قطر للضيافة قريبا‬ ‫ً‬ ‫رسميا إطالق معرض الضيافة وهوريكا الشامل‪،‬‬ ‫تم‬ ‫قطر للضيافة خالل مؤتمر صحفي جرى عقده في‬ ‫وست ّ‬ ‫ُ‬ ‫نظم‬ ‫فندق «إنتركونتينانتال الدوحة ذا سيتي»‪.‬‬

‫الدولية للمعارض قطر‪ ،‬المعرض الحائز على‬ ‫الشركة‬ ‫ّ‬ ‫ترخيص الهيئة العامة للسياحة في قطر تحت رعاية‬

‫الشيخ أحمد بن جاسم آل ثاني‪ ،‬وزير االقتصاد والتجارة‬ ‫في دولة قطر‪ ،‬من ‪ 18‬حتى ‪ 20‬أكتوبر ‪ 2016‬في مركز‬

‫الدوحة للمعارض والمؤتمرات‪ .‬ويستقطب المعرض‬

‫ّ‬ ‫تنظمها الشركة الدولية‬ ‫التفاعلية عبر اإلنترنت التي‬ ‫للمعارض قطر بمساعدة ‪ ،B2B2GO‬إحدى أهم‬

‫منصات األعمال عبر اإلنترنت في العالم‬ ‫شركات تطوير‬ ‫ّ‬

‫السنة في معرض قطر للضيافة‪ ،‬إمكانية‬ ‫إلطالقها هذه ّ‬ ‫تصنيف أوتوماتيكية لحاجات المشترين العاملين في‬

‫المزودون‬ ‫يقدمها‬ ‫مجال الضيافة بحسب الخدمات التي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وصناع قرار‬ ‫المنصة بحضور بائعين‬ ‫ستتميز‬ ‫العارضون‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومتخصصي مشتريات‪ ،‬ومدراء‬ ‫وفندقيين ورؤساء‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المزودين خالل‬ ‫تسويق‪ ،‬كما ستوفر لهم اجتماعات مع‬ ‫ّ‬

‫الزوار من حول‬ ‫الذي سيستقبل ‪ 5‬أجنحة وطنية‪ ،‬آالف ّ‬ ‫ً‬ ‫عارضا من ‪ 10‬دول‪.‬‬ ‫العالم للتالقي مع أكثر من ‪132‬‬

‫الحدث‪.‬‬

‫منتجاتهم واالستفادة من فرص عمل جديدة‪.‬‬

‫األعمال التي سيتم تنظيمها خالل المعرض‪« :‬ستتم‬

‫منصة متكاملة للعاملين في مجال‬ ‫سيوفر هذا الحدث‬ ‫ّ‬ ‫الضيافة والفنادق والمطاعم والمقاهي لعرض أحدث‬

‫ّ‬ ‫الشق التعليمي الخاص بقطر للضيافة‪،‬‬ ‫وباإلشارة إلى‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عدد من ورش‬ ‫عياش‬ ‫د‬ ‫يسلط‬ ‫أيضا الضوء على ٍ‬ ‫السي ّ‬ ‫ّ‬ ‫عدد من مواضيع الضيافة بالتزامن مع الحدث‬ ‫مناقشة ٍ‬

‫عياش‪،‬‬ ‫في إطار تعليقه على المعرض‪ ،‬يقول جورج ّ‬ ‫ّ‬ ‫«يمثل قطر‬ ‫الدولية للمعارض قطر‪:‬‬ ‫مدير عام الشركة‬ ‫ّ‬

‫بإشراف بعض أهم خبراء القطاع في المنطقة‪ .‬تشمل‬

‫والمقاهي‪ .‬تنمو هذه القطاعات بشكل متسارع للغاية‬

‫الفنادق والسياحة في قطر‪ ،‬دور الضيافة في تحقيق‬

‫للضيافة ‪ 2016‬المعرض األكبر للفنادق والمطاعم‬

‫في الدولة‪ ،‬وقد بلغ اهتمام المتخصصين بالحدث‬ ‫هذه السنة أعلى مستوياته‪ .‬يظهر استثمار دولة قطر‬

‫المواضيع التي ستتم مناقشتها‪ :‬نظرة عامة على سوق‬

‫أهداف رؤية قطر الوطنية ‪ ،2030‬تصنيف وترتيب‬ ‫األنظمة في قطاع الضيافة‪ ،‬وغيرها من المواضيع»‪.‬‬

‫تلبي‬ ‫الحشرات‪،‬سالمة الغذاء والوقاية الجرثوميّة‪ ،‬التي ّ‬

‫طلبات السوق القطري الذي يشهد في هذه الفترة‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا في قطاع الضيافة وهذا واجبنا كشركة‬ ‫نموا‬ ‫ًّ‬ ‫ً‬ ‫جزءا من هذا النمو من خالل شراكتنا‬ ‫بويكر أن نكون‬

‫عياش حديثة بمناقشة الحدث المتزامن‬ ‫واختتم‬ ‫السيد ّ‬ ‫ّ‬

‫وراع رسمي‬ ‫اإلستراتيجية مع قطر للضيافة كشريك‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫للسالمة الغذائية ولجنة تحكيم للطهاة خالل عرض‬

‫‪ 40‬مليار دوالر أميركي لقطاع الضيافة خالل األعوام‬ ‫الخمسة عشرة القادمة‪ّ .‬‬ ‫يمثل معرضنا الفرصة الفضلى‬

‫حي‪ ،‬ومسابقة مشروبات غير‬ ‫الفاكهة والثلج‪ ،‬وطهي ّ‬ ‫كحولية‪ ،‬وتحف من الشوكوال‪ ،‬وقوالب حلوى َ‬ ‫مبتكرة‪،‬‬ ‫ّ‬

‫حالل‪ ،‬مديرة لدى شركة ‪ ،US Beef‬وهي شركة أخرى‬ ‫«إن ّاتحاد تصدير ّ‬ ‫اللحوم األميركي هو‬ ‫راعية للمعرض‪ّ :‬‬

‫االقتصاد والتجارة في دولة قطر على رعايته الكريمة‬ ‫ً‬ ‫أيضا بالشكر إلى رعاتنا‬ ‫نتوجه‬ ‫ودعمه الالمتناهي‪ .‬كما‬ ‫ّ‬

‫على المسابقة بالتنسيق مع جمعية الطهاة المحترفين‬

‫جليا في المشاريع التي تشمل بناء‬ ‫في قطاع الضيافة ًّ‬ ‫‪ 105‬فنادق جديدة وحوالي ‪ 21000‬غرفة هي ضمن‬

‫مراحل مختلفة من البناء‪ ،‬إلى جانب تخصيص أكثر من‬

‫نتوجه بجزيل‬ ‫للمشترين والبائعين للتالقي والتحاور‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الشكر إلى سعادة الشيخ أحمد بن جاسم آل ثاني‪ ،‬وزير‬

‫انضموا إلينا هذه السنة‪».‬‬ ‫األوفياء والرعاة الجدد الذين‬ ‫ّ‬ ‫عياش ً‬ ‫أيضا عن أسماء بعض جهات‬ ‫وكشف‬ ‫السيد ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشراء البارزة التي ستحضر المعرض بمن فيها علي بن‬

‫علي‪ -‬الضيافة‪ ،‬ومجموعة الفيصل القابضة‪ ،‬ومونوبري‪،‬‬

‫وشراكة القابضة‪ ،‬وجمعية الطهاة المحترفين في قطر‪،‬‬

‫والفيال للضيافة‪ ،‬وفندق ‪ ،W‬وفندق ويندهام غراند‬ ‫ريجينسي‪ ،‬وعدد كبير من ّ‬ ‫صناع القرار‪ .‬ستستفيد هذه‬ ‫الجهات من فرصة التالقي مع عارضين من‪ :‬النمسا‪،‬‬

‫والبحرين‪ ،‬والصين‪ ،‬وألمانيا‪ ،‬ومصر‪ ،‬والكويت‪ ،‬ولبنان‪،‬‬

‫عياش‪« :‬لقد‬ ‫وقطر‪ ،‬وباكستان‪ ،‬وتركيا‪ .‬ويضيف‬ ‫السيد ّ‬ ‫ّ‬ ‫قمنا بتنظيم منصة تالقي األعمال الخاصة بنا لتطوير‬

‫ّ‬ ‫منصة تالقي األعمال‬ ‫ستوفر‬ ‫منصة التبادل هذه»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مع قطر للضيافة‪ ،‬صالون كولينير‪ ،‬حيث قال‪:‬‬ ‫«سيتضمن صالون كولينير ‪ 17‬فئة مثل‪ :‬النحت على‬ ‫ّ‬

‫وقائمة طعام لخمسة أصناف طعام‪ ،‬وغيرها الكثير‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫واإلقليميين‬ ‫الدوليين‬ ‫الحكام‬ ‫ستشرف مجموعة من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن‬ ‫في قطر واتحاد‬ ‫جمعيات الطهاة العالمي‪ .‬يشار إلى ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫طاهيا من فنادق ومطاعم ذات ‪ 3‬و‪ 4‬و‪5‬‬ ‫أكثر من ‪250‬‬

‫نجوم قد ّأكدوا مشاركتهم في هذا الحدث‪ ”.‬وقد َت ّ‬ ‫مثل‬ ‫ً‬ ‫منصة المؤتمر الصحفي‪،‬‬ ‫أيضا العديد من الرعاة على‬ ‫ّ‬

‫جمعية الطهاة المحترفين في‬ ‫بمن فيهم ممثلين عن‪:‬‬ ‫ّ‬

‫قطر‪ ،‬مجموعة آل سريع للضيافة والفنادق‪ ،‬شركة‬

‫العامة‪ ،‬شركة حيدري للتجارة‪ ،‬تونينو‬ ‫بويكر للسالمة‬ ‫ّ‬ ‫لمبورغيني‪ ،‬وإنتركونتيننتال الدوحة‪.‬‬

‫وفي إطار الحديث عن مشاركتها في قطر للضيافة‬

‫السيدة كارال غالب‪ ،‬مديرة شركة بويكر‬ ‫‪ ،2016‬قالت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫«يمثل قطر للضيافة‬ ‫العامة في دولة قطر‪:‬‬ ‫للسالمة‬ ‫ّ‬

‫حيوية بالنسبة لشركة بويكر للسالمة العامة‪،‬‬ ‫منصة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المتعلقة بمكافحة‬ ‫من خالل تقديم أحدث خدماتها‬

‫السيدة نينا بخت‬ ‫صرحت‬ ‫صالون كولينير”‪ .‬ومن جهتها‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬

‫الدولية التي‬ ‫تجارية تهدف إلى تطوير األسواق‬ ‫شركة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أميركية‪ّ .‬‬ ‫تمثل دولة قطر ودول الخليج‬ ‫لحوما‬ ‫تحتوي‬ ‫ً‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫بالنسبة إلينا‪ ،‬لذلك ّ‬ ‫أساسية ّ‬ ‫فإننا‬ ‫أسواقا إستراتيجية‬ ‫ّ‬ ‫المثالية لنشر مستوى‬ ‫ة‬ ‫المنص‬ ‫للضيافة‬ ‫قطر‬ ‫نعتبر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نوعية منتجاتنا وسالمتها ومنافعها”‪.‬‬ ‫حول‬ ‫أفضل‬ ‫توعية‬ ‫ّ‬ ‫السيد فضل بن خليفة‪ ،‬مدير مشتريات لدى‬ ‫وأوضح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫شركة حيدري للتجارة‪« :‬يمثل معرض قطر للضيافة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ممتازا ّ‬ ‫بالنسبة إلى شركتنا لعرض فاكهتنا وخضارنا‬ ‫خيارا‬ ‫ً‬ ‫مبردة بالكامل‬ ‫الطازجة‪ .‬نمتلك أسطوال من ‪ 35‬مركبة ّ‬ ‫ّ‬ ‫تتولى التوصيل إلى الفنادق والمطاعم وشركات تصنيع‬

‫يوميا في قطر‪ .‬يساعدنا معرض قطر للضيافة‬ ‫األغذية‬ ‫ًّ‬ ‫على التالقي مع مشترين أساسيين في قطر كما يسمح‬

‫نمو أعمالنا»‪ .‬يفتح معرض قطر‬ ‫لنا بضمان استمرار ّ‬ ‫للضيافة أبوابه من الثالثاء ‪ 18‬أكتوبر حتى الخميس ‪20‬‬ ‫يوميا من الساعة الثالثة من بعد الظهر وحتى‬ ‫أكتوبر‬ ‫ًّ‬

‫اني‪.‬‬ ‫التاسعة‬ ‫مساء‪ -‬التسجيل ّ‬ ‫ً‬ ‫مج ّ‬

‫‪57‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫أسواق‬

‫الشاعرية بأسمى معانيها في الصالون األزرق‬ ‫في حفل راق حضره لفيف من نخبة المجتمع القطري‪،‬‬

‫وفي هذا السياق‪ ،‬يقول حامد مراتي‪-‬كاشاني (دار‬

‫تدشين عطر ‪ LAYTON‬لينضـم هـذا الـعـطـر الـمـبـهــج‬

‫العطرية تنفجر من النوافير الملكية بينما يستعد‬

‫وممثلي وسائل اإلعالم أعلن الصالون األزرق عن‬

‫الـذي يـصــعـــب نــسـيـانه بفضــل نفحـاته اآلسرة‬

‫وجاذبيته الفريدة إلى عائلة ‪ Parfums de Marly‬الرائعة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اللذين أصبحا‬ ‫األصيل ْين‬ ‫الخيل ْين‬ ‫بنقشت ْي‬ ‫تتميز قارورته‬ ‫ْ‬ ‫والمحفور ْين على قارورة زجاجية صلبة وغير‬ ‫رمز الماركة‬ ‫َ‬

‫فيرمينيش للعطور)‪« :‬أتخيل شالالت من الروائح‬ ‫الفرسان المتأنقون للتألق وخطف األنظار خالل المآثر‬ ‫الفروسية التي اشتهرت بها تلك الحقبة‪.‬‬

‫يجمع جوليان سبريشير‪ ،‬وهو ذواق في عالم العطارة‬ ‫ومبتكر مجموعة ‪ ،Parfums de Marly‬بين حبه للخيول‬

‫وتاريخ فرنسا من خالل مجموعة فريدة من العطور‬

‫شفافة‪ .‬فينضح هذا العطر بترف خاطف لألنفاس‬ ‫ويفرض نفسه بين العطور بفخامة ّ‬ ‫قل نظيرها‪ .‬كما‬ ‫ً‬ ‫فضال‬ ‫يشع ‪ LAYTON‬بجاذبية فواحة‪ ،‬شاعرية وقوية‬

‫ً‬ ‫قائال‪« :‬خالل القرن الثامن عشر‪،‬‬ ‫يتذكر جوليان سبريشير‬

‫ّ‬ ‫ومعطرة تزاوج بين الترف‬ ‫القصة؟ تركيبة شاعرية‬

‫بين السالالت الملكية األوروبية‪ُ ،‬يعرف البالط الملكي‬ ‫ّ‬ ‫المعطر»‪.‬‬ ‫للويس الخامس عشر إلى حد كبير بـ «البالط‬

‫يتجسد على النحو األمثل في اللون‬ ‫عن رقيه الباذخ الذي‬ ‫ّ‬ ‫األزرق الغامق للقارورة‪.‬‬

‫تخيم‬ ‫والنبل في ظل األجواء االحتفالية المتناغمة التي ّ‬

‫على قصر فيرساي‪ .‬التركيبة؟ تفوح المقدمة بشذا‬

‫البرغموت الذي يستحضر إلى أذهاننا الشغف المتوقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مزيجا‬ ‫معا‬ ‫تقدم نفحات الخزامى وإبرة الراعي‬ ‫بينما ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منعشا يفيض بلمسة من األناقة والرجولة الفذة‬ ‫عطريا‬ ‫حدة الرائحة من خالل أريج العنبر اآلسر‬ ‫في آن‪ .‬تتعزز ّ‬

‫واألناقة الطبيعية للفلفل الوردي‪ .‬كما يصبح طابع هذه‬

‫الرائحة المتميز واآلخاذ مع شذا الفانيليا واألخشاب‬ ‫ً‬ ‫قوة بفضل نفحة بديعة‪ :‬لمسة رائعة‬ ‫المترفة أكثر‬ ‫وجذابة من رائحة القهوة بالكراميل‪.‬‬

‫النادرة واألصيلة‪.‬‬

‫كانت الخيول والعطور مدعاة فخر ومجد لألمم»‪ .‬ومن‬

‫تخيم على‬ ‫وفي بالط فيرساي‪ ،‬كانت الروائح العطرة ّ‬ ‫المكان بأسلوب مترف إلى أبعد الحدود بينما كانت‬ ‫ً‬ ‫أصالة تسرح في مزارع الخيول في‬ ‫خيول أوروبا األكثر‬ ‫فرنسا‪ .‬في العام ‪ّ ،1739‬‬ ‫كلف لويس الخامس عشر‬

‫غيوم كوستو بنحت تمثال فارس وجواده تحت إسم‬

‫“‪( ”The Horses of Marly‬أحصنة مارلي) لتزيين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أساسيا من البالط‬ ‫جزءا‬ ‫تشكل‬ ‫النافورة المعطرة التي‬ ‫الملكي‪ .‬وعليه‪ ،‬تجسد ابتكارات ‪Parfums de Marly‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عطرة تحتفي بحقبة لطالما ّ‬ ‫ً‬ ‫شكل الترف فيها‬ ‫فنية‬ ‫تحفا‬ ‫َ‬ ‫بعالمين‬ ‫رمز الجمال األمثل‪ .‬كما تشيد هذه المجموعة‬ ‫َ‬

‫مايكروسوفت أفضل مزود لخدمة البنية السحابية‬

‫ً‬ ‫شغوفا بهما بحيث‬ ‫كان الملك لويس الخامس عشر‬

‫هيمنا على حياته‪ :‬الخيول األصيلة والعطور الراقية‪.‬‬

‫أن مجموعات ‪Parfums de Marly‬‬ ‫تجدر اإلشارة إلى ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بصمة‬ ‫زاخرا بالروائح التي تحمل‬ ‫فريدا‬ ‫عالما‬ ‫تشكل‬ ‫ً‬ ‫خاصة‪...‬فعطور ‪SEDBURY، MELIORA، HEROD،‬‬ ‫‪ ،PEGASUS، DARLEY، ATHALIA‬و ‪ NISEAN‬تزاوج‬ ‫بين أمزجة متناغمة‪ ،‬قوية وآسرة تتخللها مواد أولية‬

‫استثنائية‪ .‬وفي هذا الصدد‪ ،‬يقول جوليان سبريشير‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫زمنية‪ .‬وهو يتمتع بالقدرة على‬ ‫كبسولة‬ ‫«يحاكي العطر‬

‫أخذنا في رحلة مميزة‪ .‬ولطالما أحببت القرن الثامن‬ ‫عشر حيث كانت الخيول والعطور مدعاة فخر ومجد‬

‫بالنسبة إلى فرنسا»‪.‬‬

‫وكالة بيزنس فرانس تستكشف‬ ‫الفرص في دول الخليج‬

‫اختارت شركة غارتنر لألبحاث للسنة الثالثة على التوالي‬

‫تقديم أفضل التقنيات التي من شأنها زيادة اإلنتاجية‬

‫لمزودي خدمة البنية التحتية السحابية‪ ،‬وهو تقرير‬

‫اإلبداع واالبتكار من خالل التقنية السحابية دون الحاجة‬

‫نظمت الوكالة الوطنية لدعم تنمية االقتصاد الفرنسي‬ ‫ً‬ ‫دوليا "بيزنس فرانس" في الفترة من ‪ 25‬إلى ‪29‬‬

‫بترقية األجهزة والبرمجيات‪ ،‬ونحن نؤمن بقدرة الحوسبة‬ ‫ً‬ ‫تلقائيا‬ ‫السحابية على تحقيق ذلك مع ضمان تطويرها‬

‫من اإلمارات العربية المتحدة وقطر بهدف التعريف‬

‫مايكروسوفت كشركة رائدة في تقرير ماجيك كوادرانت‬

‫سنوي لتقييم مقدمي خدمة البنية التحتية السحابية‬ ‫استنادا إلى اكتمال الرؤية والقدرة على التنفيذ‪ .‬تتيح‬ ‫ً‬

‫وتعزيز األعمال‪ ،‬بحيث يمكن لعمالئنا الحصول على‬ ‫إلى العمل على تطوير الشبكة الخاصة بهم أو القيام‬

‫منصة مايكروسوفت أزور السحابية إنشاء الخوادم‬ ‫ً‬ ‫فضال عن دعم التخزين‬ ‫والشبكات االفتراضية واألجهزة‬

‫مع متغيرات نمو عملك»‪.‬‬

‫بعض الشركاء الذين يعملون كطرف ثالث بهدف توفير‬

‫خطوات جادة نحو اعتماد البنية التحتية السحابية‪،‬‬

‫المتعدد‪ ،‬إضافة إلى ذلك تقدم منصة أزور السحابية‬

‫البرمجيات والخدمات السحابية الخاصة بمايكروسوفت‬

‫وإيصالها بطريقة مرنة وسهلة أكثر‪ ،‬حيث صممت‬

‫بنية أزور التحتية بناء على برنامج حماية متكامل يقوم‬ ‫بعمليات الحماية الشاملة لكل ما يخص العمالء‬ ‫واألعمال‪ ،‬حيث يعمل البرنامج الرائد في عالم الحماية‬ ‫واألمان اإللكتروني «سايبر» بدعم مركز عمليات الدفاع‬

‫التي تراقب البنية التحتية للعمالء على مدار الساعة‪ .‬من‬

‫جهته قال نعيم يزبك المدير العام لدى مايكروسوفت‬ ‫قطر‪« :‬نحن فخورون باختيار جراتنر لنا كقادة لشعبة‬ ‫ً‬ ‫علما‬ ‫ماجيك كوادرانت للسنة الثالثة على التوالي‪،‬‬ ‫أن الحوسبة السحابية ال تزال تشكل أداة قوية لرجال‬ ‫ً‬ ‫دائما على‬ ‫األعمال وقطاع االبتكار العام‪ ،‬لذلك نركز‬

‫‪56‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫ويأتي إعالن غارتنر في الوقت الذي تتخذ منطقة الخليج‬

‫حيث يتوقع المحللون حسب تقرير صادر من مؤسسة‬

‫البحوث واألسواق بأن سوق تكنولوجيا المعلومات‬

‫في قطر سينمو بمعدل سنوي يصل إلى ‪٪ 12.37‬‬

‫من العام ‪ 2014‬وحتى العام ‪ ،2019‬وتشير الدراسات‬ ‫ً‬ ‫وفقا لتقرير مركز أبحاث «‪ »IDC‬بأن قطر ستكون رائدة‬

‫بحجم اإلنفاق في قطاع خدمات تكنولوجيا المعلومات‬

‫بالمنطقة خالل العام ‪ ،2018‬والذي يشمل بدوره اإلنفاق‬

‫على البنية التحتية والمشاريع التي تقودها الحكومة‪،‬‬

‫وأمام هذا الواقع الجديد انتقلت العديد من المنظمات‬

‫داخل الدولة بالفعل إلى العالم الرقمي بهدف تحقيق‬ ‫االستفادة القصوى من الفوائد الكبيرة التي تقدمها‬ ‫التقنية السحابية‪.‬‬

‫سبتمبر ‪ 2016‬لقاءات أعمال بنظام (‪ )B to B‬في كل‬

‫بعشر شركات فرنسية منتقاة متخصصة في الفنادق‬ ‫الراقية والفاخرة وفي تصميم الديكورات الداخلية‪.‬‬

‫ويتكون هذا الوفد الفرنسي من موردي األثاث الفندقي‬ ‫ً‬ ‫عددا من شركات‬ ‫ومصممي الديكورات الداخلية ويضم‬ ‫عريقة ذات خبرة معتمدة (حاصلة على شهادة الدولة‬ ‫للتميز في التخصص الـ‪ )EPV‬حيث سيقوم الوفد بزيارة‬

‫مواقع تشييد فنادق فاخرة في دبي وأبوظبي والدوحة‬

‫وذلك في شهر سبتمبر القادم‪ .‬وفي إطار التخصص‬ ‫في قطاع المنتجات الفاخرة والراقية‪ ،‬تمتلك هذه‬ ‫الشركات خبرة في مجاالت عدة بهدف تلبية متطلبات‬

‫السوق بشكل دائم‪ .‬وتتمثل مجاالت الخبرة في كل‬

‫من الحرف اليدوية التقليدية في تصميم األثاث المائي‬

‫والبيئة تحت الماء والديكور الداخلي واألثاث واألجهزة‬ ‫ً‬ ‫يدويا‬ ‫الكهربائية وأطقم المالعق والسكاكين المصنوعة‬

‫وأطقم المائدة واألبواب الخشبية والدواليب ومنتجات‬ ‫الحفر على الزجاج والمرايا‪.‬‬


‫أسواق‬

‫إطالق النسخة العربية‬ ‫من موقع «مـدي» للرعاية الصحية‬ ‫تم إطالق النسخة العربية من موقع «مـدي»‪ ،‬أكبر منصة إلكترونية في قطر لمعلومات الرعاية الصحية‪،‬‬ ‫وذلك في خطوة لتلبية الطلب المتنامي على األطباء الذين يتحدثون اللغة العربية‪ .‬ويمكن الموقع زواره‬ ‫من البحث عن األطباء والعيادات في قطر وقراءة تعليقات المرضى اآلخرين وتقييمهم لألطباء والعيادات‬ ‫الصحية في الدولة‪.‬‬

‫وتتيح النسخة العربية من الموقع للزوار قراءة التقييمات والمعلومات باللغة العربية واختيار األطباء بناء على‬ ‫اللغة المطلوبة‪ .‬وجاء إطالق هذه النسخة لتلبية طلبات الكثير من الزوار الذين كانوا يرغبون في تصفح‬ ‫الموقع واختيار األطباء باللغة العربية‪.‬‬

‫ويحتوي الموقع‪ ،‬الذي تأسس في العام ‪ 2014‬على يد خريجين من جامعة كارنيجي ميلون في قطر هما‬ ‫حارث أغادي وعبد الله الخنجي عندما كانا طالبين بالجامعة‪ ،‬على معلومات عن ‪ ٢٠٠٠‬طبيب و‪ ٢٥٠‬عيادة‬ ‫خاصة في قطر‪.‬‬

‫ً‬ ‫قائال‪« :‬كان إطالق النسخة العربية‬ ‫ومن جهته علق عبدالله الخنجي على أهمية إتاحة الموقع باللغة العربية‬

‫من الموقع ضرورة ملحة من منطلق أنه يمارس نشاطه في دولة قطر التي تتحدث العربية كلغة رسمية‬

‫أولى‪ .‬وقد تلقينا العديد من المالحظات والتعليقات من الزوار والمستخدمين‪ ،‬خاصة المتحدثين باللغة‬

‫العربية‪ ،‬تطالبنا بإتاحة معلومات األطباء والتقييمات باللغة العربية‪ ،‬ألنهم يفهمون المصطلحات الطبية‬ ‫باللغة العربية وليس باإلنجليزية‪ .‬كما شجعنا العديد من األطباء على إطالق نسخة عربية من الموقع‪ ،‬ألن‬

‫أغلب المرضى القطريون والعرب يفضلون الحديث والتواصل باللغة العربية»‪.‬‬

‫جاءت فكرة موقع «مـدي» لكل من حارث أغادي وعبدالله الخنجي في األصل كتطبيق للتواصل بين‬ ‫األطباء ضمن مشروع دراسي في جامعة كارنيجي ميلون في قطر‪ .‬وبعد مناقشات مع العديد من األطباء‬

‫والمرضى‪ ،‬تغيرت الفكرة إلى موقع يربط بين األطباء والمرضى والعيادات الصحية‪ .‬الجدير بالذكر أن موقع‬

‫مؤخرا بجائزة أفضل شركة ناشئة في مجال تكنولوجيا المعلومات ضمن مسابقة جائزة‬ ‫«مـدي» قد فاز‬ ‫ً‬ ‫قطر لشركات تكنولوجيا المعلومات‪ .‬كما فاز الموقع بالمركز األول ضمن مسابقة «سيدستارز الخليج»‪،‬‬

‫وحصد لقب أفضل شركة بادئة من قطر في معرض رواد األعمال لدول الخليج الذي أقيم في البحرين‪.‬‬

‫انجاز جديد من فيفتي ون إيست وسوني‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬بالتعاون مع فيفتي ون إيست‪ ،‬متجر قطر المفضل‪ ،‬عن‬ ‫أعلنت شركة سوني‬ ‫إطالق كاميرا سايبر شوت (‪ )RX10 III DSC-RX10M3‬الجديدة بمزايا متفوقة ومحسنة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تطورا‪.‬‬ ‫وتعد الكاميرا الجديدة إضافة متميزة إلى سلسلة كاميرات ‪ RX Cyber-shot‬األكثر‬

‫كاميرا سوني سايبر شوت ‪ RX10 III‬ستكون متوفرة في متجر فيفتي ون إيست في‬ ‫مركز المها على طريق سلوى‪ ،‬باإلضافة إلى جميع فروع فيرجن ميجاستور وكبريات متاجر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عددا من التقنيات‬ ‫قطريا‪ .‬تقدم كاميرا ‪RX10 III‬‬ ‫رياال‬ ‫اإللكترونيات في قطر بسعر ‪6999‬‬

‫ّ‬ ‫والمحسنة مقارنة بنماذج الكاميرات الحالية في فئة ‪ ،RX10‬وتشمل‪ :‬عدسات‬ ‫المط ّورة‬ ‫ّ‬ ‫ثالثية التركيز‪ ،‬وميزة تكبير الصور مع عدسة زووم‪ ،‬والفتحات الموجودة على جوانب العدسة‬ ‫تم تحسين شكل قبضة يد عدسة التكبير‬ ‫لتسهيل عميلة التصوير‪ .‬باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬فقد ّ‬ ‫ذات الفتحة الكبيرة‪ ،‬لتحسين أمنها في حال حمل الكاميرا عند مستوى العين؛ كما يسمح زر‬

‫تثبيت التركيز الجديد الموجود على هيكل العدسة بتأمين مسافة التركيز عند الضغط على‬

‫واق بتقنية ‪LCJ-‬‬ ‫الزر‪ ،‬كما يمكن استخدامه كوظيفة مخصصة‪ .‬إلى جانب ذلك يتوفر جراب ٍ‬ ‫‪ RXJ‬للكاميرا الجديدة‪.‬‬

‫وفي ظل حرص سوني على توظيف أحدث التقنيات‪ ،‬فإن الكاميرا الجديدة تحوي عدسات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فضال عن ميزة مجال‬ ‫حديثا بسعة تكبير ‪،X 25‬‬ ‫تم تطويرها‬ ‫تكبير سوبر تليفوتوغرافي جديدة ّ‬ ‫تم تصميم هذه الكاميرا‬ ‫البعد البؤري بسعة ‪ 24-600mm‬ومغالق مانع للتشويش‪ .‬وقد ّ‬ ‫لتلبية احتياجات المصورين المحترفين عبر تقديم إمكانيات تتيح لهم تصوير لقطات الصور‬ ‫أو مقاطع الفيديو أثناء الحركة السريعة أو اللقطات البعيدة المدى كما هو الحال في األحداث‬

‫الرياضية أو الحفالت الموسيقية‪ ،‬أو حتى حركة الحيوانات البرية‪ ،‬كما تمتلك هذه الكاميرات‬

‫عدة أبعاد بؤرية وبإعدادات مختلفة تتطلب أكثر من‬ ‫القدرة على إنتاج محتوى عالي الدقة في ّ‬ ‫ثالث عدسات كبيرة لمستخدمي الكاميرات ذات العدسات القابلة للتغيير‪.‬‬

‫‪59‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫إل جي تحتفل بمرور ‪30‬‬ ‫ً‬ ‫عاما على الشراكة المتميزة‬ ‫ً‬ ‫عالميا‬ ‫احتفلت إل جي إلكترونيكس‪ ،‬الشركة الرائدة‬ ‫والمتميزة باالبتكارات التقنية في مجال اإللكترونيات‬ ‫ً‬ ‫عاما على شراكتها مع «بيت‬ ‫االستهالكية‪ ،‬بمرور ‪30‬‬

‫القطرية‪ .‬وقد حققت الشركة منذ العام ‪2000‬‬

‫محطة تظهر قوتها واستمرارها‪ .‬ونحن ننظر بتفاؤل‬

‫بيت الفيديو والمركز اإللكتروني أن تصل إيراداته من‬

‫والذي سيكون موضع ترحيب من قبل المستهلكين‬

‫إل جي في قطر والذي ساهم بقوة في وصول‬

‫بين عامي ‪ .2017 -2016‬وبهذه المناسبة‪ ،‬قال السيد‬

‫الفيديو والمركز اإللكتروني»‪ ،‬الموزع المعتمد لمنتجات‬ ‫العالمة التجارية إلى مرتبة الريادة في الدولة‪ .‬ويحتفي‬ ‫بيت الفيديو والمركز اإللكتروني هذا العام بالذكرى‬

‫السنوية السادسة والثالثين النطالق عملياته الناجحة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متجرا‬ ‫حيث يشمل حضوره في قطر سلسلة من ‪12‬‬ ‫للعالمة التجارية الرائدة «جمبو لإللكترونيات»‪ ،‬يدعمها‬ ‫أحد أكبر مراكز خدمة ما بعد البيع في قطر‪ ،‬بمساحة‬ ‫تتجاوز ‪ 2,200‬متر مربع‪ .‬وقد أسس بيت الفيديو‬

‫عالقات جيدة مع شبكة من شركاء التوزيع تشمل‬ ‫متاجر التجزئة الكبرى (هايبرماركت) ومتاجر التجزئة‬ ‫المتخصصة والموزعين وغيرهم لضمان حضور مميز‬

‫للعالمة التجارية في أنحاء الدولة‪ .‬بدأ التعاون بين‬

‫بيت الفيديو و إل جي في العام ‪ 1986‬مع افتتاح أول‬ ‫صالة عرض إلكترونيات لشركة إل جي‪ ،‬ثم جاء افتتاح‬

‫معرض جولد ستار في مشيرب في العام ‪،1989‬‬ ‫وتبعها العديد من صاالت العرض الحصرية األخرى‬

‫لعالمة إل جي‪ .‬وشهدت العقود الثالثة الماضية‬ ‫طرح العديد من المنتجات المبتكرة في السوق مثل‬

‫تلفزيون ‪( Televideo‬وهو جهاز تلفزيون قياس ‪20‬‬ ‫ً‬ ‫وصوال إلى‬ ‫بوصة مع مسجل فيديو) والهواتف النقالة‬

‫الهواتف الذكية اليوم‪ .‬كما أطلقت إل جي منتجات‬ ‫واكبت أحدث تقنيات العصر من تلفزيونات ‪ CRT‬إلى‬ ‫تلفزيونات اإلسقاط ثم تلفزيونات ‪ LED‬وتلفزيونات‬

‫‪ OLED‬اليوم‪ ،‬ومن الثالجات بباب واحد إلى أحدث‬

‫ثالجات «باب في الباب» وتقنية الضاغط العاكس‬ ‫ً‬ ‫فضال عن اعتماد تصنيفات‬ ‫في أجهزة التكييف‪،‬‬

‫ً‬ ‫وفقا للقوانين الجديدة في قطر‪ُ .‬‬ ‫عد‬ ‫كفاءة الطاقة‬ ‫وت ّ‬ ‫سوق اإللكترونيات االستهالكية في قطر من أفضل‬ ‫ً‬ ‫ربحية بفضل ارتفاع مستوى الدخل والثقافة‬ ‫األسواق‬ ‫االستهالكية القوية‪ .‬وعلى مدى السنوات الثالثين‬ ‫ً‬ ‫دورا‬ ‫الماضية لعب بيت الفيديو والمركز اإللكتروني‬ ‫ً‬ ‫مهما في ترسيخ حضور عالمة إل جي في المنازل‬

‫‪58‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫معدل نمو سنوي مركب يبلغ ‪ .٪ 16.57‬كما يتوقع‬

‫مبيعات منتجات إل جي نحو ‪ 500‬مليون ريال قطري‬

‫إلى المستقبل مع افتتاح متجر إل جي الفاخر الجديد‪،‬‬

‫في قطر»‪ُ .‬يذكر أن أنظمة تكييف الهواء من إل جي‬ ‫ُطرحت في قطر تحت عالمة جولد ستار قبل نحو ‪25‬‬

‫يونغ جيون تشوي‪ ،‬رئيس إل جي إلكترونيكس الخليج‪:‬‬ ‫ً‬ ‫عاما‬ ‫«يسرنا االحتفال بهذه الشراكة الممتدة لثالثين‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا في هذا القطاع‪ .‬ومنذ السنوات‬ ‫فصال‬ ‫عاما لتبدأ‬ ‫األولى لعالمة جولد ستار في السوق القطرية‪ّ ،‬‬ ‫تمكن‬

‫أساسية لتطور مشهد اإللكترونيات االستهالكية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫في قطر‪ّ .‬‬ ‫مهمة بالنسبة لنا‪ ،‬حيث‬ ‫سوقا‬ ‫تمثل قطر‬

‫بدعم من أصحاب المشاريع واالستشاريين الذين‬ ‫ٍ‬ ‫وجدوا مكيفات جولد ستار منتجات مميزة تستحق‬

‫مع بيت الفيديو والمركز اإللكتروني‪ ،‬والتي كانت ركيزة‬

‫يمتاز المستهلكون فيها باهتمامهم الكبير بالتقنيات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤثرا في نمو أعمالنا‪.‬‬ ‫دورا‬ ‫الحديثة‪ ،‬كما أنها تلعب‬

‫بيت الفيديو والمركز اإللكتروني من تحقيق إنجاز كبير‬

‫الوالء في سوق أجهزة تكييف الهواء‪ .‬وما تزال العديد‬

‫من الوحدات التي تم تركيبها في بعض المشاريع‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ .‬وتحافظ الكثير‬ ‫تعمل بشكل جيد منذ أكثر من ‪20‬‬

‫ونود أن نشكر بيت الفيديو والمركز اإللكتروني على ما‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عاما كي تصبح‬ ‫قدمه من الدعم والتفاني على مدى ‪30‬‬

‫من المشاريع‪ ،‬من الفيالت إلى المباني السكنية‪ ،‬على‬

‫نتطلع لالحتفاء بالمزيد من المحطات واإلنجازات‬

‫المستمرة في مجال البحث والتطوير‪ ،‬حيث انتقل‬

‫إل جي العالمة المفضلة لدى المستهلكين‪ .‬ونحن‬

‫واحتفاء بهذه المناسبة‪،‬‬ ‫خالل السنوات المقبلة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أعلنت إل جي أنها ستفتتح أول متجر لمنتجات إل‬ ‫جي الفاخرة في قطر مول في شهر أكتوبر ‪،2016‬‬ ‫حيث تتوافر أحدث منتجات إل جي‪ ،‬ومن المتوقع أن‬ ‫يسهم هذا المتجر الفاخر في تحقيق نمو يفوق ‪٪ 10‬‬

‫في المبيعات على مستوى قطر بنهاية العام ‪.2016‬‬

‫يمتاز المتجر الجديد بتقسيم منطقي وسهل‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫خصيصا لعرض تقنيات إل جي المتطورة‬ ‫تم تصميمه‬

‫في وحدات األعمال المختلفة بما في ذلك األدوات‬

‫المنزلية والترفيه المنزلي واالتصاالت المتنقلة وتقنية‬ ‫ً‬ ‫فضال عن توفير‬ ‫المعلومات ومكيفات الهواء المنزلية‪،‬‬ ‫تجربة آسرة الختبار تلك المنتجات‪ .‬كما سيتم عرض‬

‫المجموعة الكاملة لمنتجات إل جي الفاخرة في أركان‬ ‫مخصصة لها في صالة العرض‪ .‬من جهته قال السيد‬

‫شيرايات في راباي‪ ،‬المدير والرئيس التنفيذي لبيت‬ ‫الفيديو والمركز اإللكتروني‪« :‬لطالما سعت شركة إل‬ ‫جي إلكترونيكس كي ترتقي بمعايير السوق وتحافظ‬ ‫على الريادة العالمية واالبتكار في مجال اإللكترونيات‬

‫بشراكات رائعة على مدى‬ ‫االستهالكية‪ .‬وقد حظينا‬ ‫ٍ‬ ‫العقود الماضية‪ ،‬ومنها هذه الشراكة التي وصلت إلى‬

‫والئها لعالمة إل جي التجارية‪ ،‬بفضل جهود إل جي‬

‫العديد منهم إلى استخدام الجيلين الرابع والخامس‬ ‫من تقنية التدفق المتغير لغاز التبريد (‪ ،)VRF‬والتي‬

‫تعرف باسم «‪ .»MULTI-V‬أما حلول تكييف الهواء‬

‫سواء‬ ‫التجارية من إل جي فهي تالئم مشاريع متنوعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كانت صغيرة أو كبيرة‪ ،‬ومنها أنظمة التكييف الموزعة‬

‫مع قنوات سقف مخفية‪ ،‬ثم تقنية ‪ ،MULTI-V‬وقد‬ ‫تم استخدامها حتى اآلن في أكثر من ألف مشروع‪،‬‬

‫من بينها عدد من المشاريع الرائدة في قطر‪ .‬والجدير‬

‫أن بيت الفيديو والمركز اإللكتروني هي الشركة‬ ‫بالذكر ّ‬ ‫الوحيدة في دول مجلس التعاون الخليجي التي ّ‬ ‫توزع‬

‫سواء‬ ‫المجموعة الكاملة من منتجات إل جي المختلفة‬ ‫ً‬ ‫للمستهلكين أو الشركات‪ ،‬وهي تملك أكبر حصة في‬

‫سوق أجهزة تكييف الهواء واألجهزة المنزلية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن ذلك‪ ،‬أعلنت شركة إل جي أنها ستطلق‬ ‫مجموعة إل جي المميزة ‪ SIGNATURE‬من المنتجات‬

‫الفاخرة في قطر خالل األشهر المقبلة‪ ،‬بما في ذلك‬

‫أجهزة تلفزيون ‪ OLED‬بدقة ‪ 4K‬ضمن مجموعة‬

‫منتجات الترفيه المنزلي‪ ،‬وغساالت إل جي ‪Twin-‬‬

‫‪ Wash‬ضمن تشكيلة األدوات المنزلية‪ ،‬وغيرها من‬

‫المنتجات المميزة‪.‬‬


‫أسواق‬

‫من أعلى اليمين في‬ ‫اتجاه حركة عقارب‬

‫الساعة أفخم وأحدث‬

‫المفروشات في معرض‬ ‫سباتزيو أنتيرني‬

‫‪ Spazio Interni‬لألثاث‬ ‫الفاخر في الدوحة‬

‫لمجموعة الفلك ‪“ :Falak Group‬نحن سعداء بفتح فرعنا‬

‫الجديد في قطر نظرا ألن الدوحة بثروتها ونفوذها وتنوع‬ ‫أفراد مجتمعها ورقي أذواقهم في مجال الديكورات الداخلية‬

‫قد أصبحت مكانا مثاليا لبداية مرحلة جديدة من مسيرة‬

‫المجموعة”‪ .‬تضم كل مجموعة من سباتزيو أنتيرني ملحقات‬

‫في غاية البذخ والرقي من السجاد إلى الستائر ‪،‬وأواني مورانو‬ ‫الزجاجية‪ ،‬والثريات المصنوعة يدويا لتكمل أطقم األثاث‬

‫الفاخر المصنوع حسب الطلب‪ .‬تقدم الشركة أيضا خدمات‬

‫متكاملة في مجال الديكور الداخلي تشمل تركيب وتنظيم‬

‫األثاث حسب الطلب‪ .‬التصميم الداخلي للمعرض الذي تبلغ‬ ‫مساحته ‪ 200‬متر مربع من تنفيذ فريق قطر بي فايف ‪B5‬‬

‫للتصميم الذي عمل في المعرض الحالي وابتكر هذا المشهد‬ ‫الجديد‪.‬تضم األلوان الداخلية طيفا من األلوان المحايدة تتراوح‬

‫ما بين العاجي والشمباني مع لمسات من الرخامي األسود على‬ ‫الجدران وزينة من الستان‪.‬‬

‫عن مجموعة الفلك‬

‫تتمتع مجموعة الفلك بروح رائدة متحفزة ونظرة ثاقبة‬ ‫للمستقبل ومقدرة فائقة على ترجمة تطورات اتجاهات‬

‫السوق وخامات وإبداعات فريدة وجودة عالية تمثل جميعا‬

‫عناصر التطور والنجاح للمجموعة إلى جانب توسعها المستمر‬

‫في مجال التكنولوجيا واالبتكارات التي حققتها في وقت‬ ‫قياسي‪ .‬تعمل الشركة بثبات وفقا لرؤية تركز على توزيع‬ ‫منتجاتها‪ ،‬وقد طورت بالفعل عالماتها ومجموعاتها بالتعاون‬ ‫مع سورماني والعديد من شركات صناعة المنسوجات‬

‫اإليطالية‪www.falaq.qa .‬‬

‫‪61‬‬

‫اكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬ ‫أكتو‬


‫أسواق‬

‫عهد جديد‬ ‫من الفخامة في قطر‬ ‫تستقبل قطر اآلن عهدا جديدا من الفخامة مع افتتاح‬

‫معرض سباتزيو أنتيرني ‪ Spazio Interni‬لألثاث الفاخر‪.‬‬ ‫استطاعت الشركة في ظرف عشر سنين أن تزيد من‬

‫منسوجات فوريستي ‪ .Foresti‬يتميز كل من هذه‬

‫تطوير علميات إنتاج وتوزيع العالمات الفاخرة من‬

‫العالمات بسمات فنية راقية وغير مسبوقة واهتمام‬

‫راقـيـة مـن الـمـنـتـجــات تـشــمـل سـورمـانـي إمـبـوتـيلــي‬

‫ً‬ ‫قطعا وأطقم أثاث إيطالي منجد‬ ‫تقدم سباتزيو أنتيرني‬

‫األثاث‪ ،‬وسوف تقدم سباتزيــــو أنتيرنــــي مـوديـالت‬ ‫‪ ، Sormani imbottiti‬وملـــحقـــات نيتشـــر ديـــزايــن‬

‫‪ ،Nature Design‬ومصــــابيح الكريستـــال‪ ،‬ومورانـــو‬ ‫‪ ،Murano‬وملحقات مصابيح أو آر ‪ ،OR‬ومنسوجات‬

‫سي تي إس ‪ CTS‬اإليطالية الفاخرة‪ ،‬ومجموعة‬

‫‪60‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫بديع بالتفاصيل وتصميمات مبتكرة‪.‬‬

‫الجودة لعمالئنا األكثر تدقيقا في االختيار وأكثر حرصا‬ ‫على توفر أعلى معايير الذوق الرفيع‪.‬‬

‫مجموعة أثات سباتزيو أنتيرني تعيد تفسير القطع‬ ‫الكالسيكية‪ ،‬بينما‬

‫تحيي‬

‫األساليب الفنية لتخلق‬

‫ُصنع بأعلى مستوى من المهارة والخبرة‪ .‬المواهب‬ ‫الفذة مثل جيانكارلو سورماني ‪Giancarlo Sormani‬‬

‫أرائك وكراسي جلوس‪ ،‬وأطقم سفرة كاملة‬

‫باستخدام منسوجات فاخرة لتحقيق أعلى مستويات‬

‫الراقية‪ .‬يقول السيد منصور المحمود المدير العام‬

‫سوف تعمل على ابتكار منتجات حسب الطلب‬

‫مجموعة لها جاذبية تتحدى الزمن‪ .‬تشمل المجموعة‬

‫ومنسوجات مثالية للفيالت الخاصة أو أجنحة الفنادق‬


‫عالم السيارات‬

‫قوية جديدة من فئة التجوال‬ ‫هارلي‪ -‬ديفيدسون تطلق دراجات ّ‬ ‫أعــادت هـارلي ‪ -‬ديـفـيـدسـون تـحـديد فئة دراجات‬

‫هارلي ‪ -‬ديفيدسون‪ ،‬ترتقي إلى مستويات غير‬

‫ديفيدسون حول العالم»‪.‬‬

‫محركات‬ ‫المحرك التاسع من‬ ‫™‪،Eight-Milwaukee‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫يجب أن تقودوها لتشعروا بذلك – لذا نحن ندعو كافة‬ ‫ّ‬ ‫المحلي والقيام باختبار‬ ‫للتوجه إلى الوكيل‬ ‫الدراجين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪ Eight-Milwaukee‬عزم دوران أقوى بنسبة ‪ ٪ 11‬من‬

‫محرك‬ ‫الـتـجـوال مـن خـالل كـشف النقاب عن‬ ‫ّ‬ ‫‪ Big Twin‬في تاريخها‪ ،‬باإلضافة إلى نظام تعليق‬ ‫ً‬ ‫كليا لطرازات سنة ‪ 2017‬من‬ ‫وخلفي جديد‬ ‫أمامي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫دراجات التجوال ‪.Touring‬‬ ‫وفي هذا الصدد قال «سكوت ميلر» نائب رئيس‬

‫واستراتيجية تطوير المنتجات‪« :‬إنها‬ ‫قسم التصميم‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قدمتها‬ ‫واستجابة‬ ‫قو ًة‬ ‫وراحة التي ّ‬ ‫الدراجات األكثر ّ‬ ‫هارلي ‪ -‬ديفيدسون على اإلطالق‪ ،‬عوامل المظهر‬ ‫والصوت واإلحساس التي ال مثيل لها في دراجات‬

‫مسبوقة بفضل التحسينات التي أجريناها هذه السنة‪.‬‬

‫صـرح «ألـيـكس بـوزمـوسـكـي»‪،‬‬ ‫للقيادة»‪ .‬ومـن جـانـبـه ّ‬ ‫ً‬ ‫قائال‪« :‬يحمل‬ ‫القوة‬ ‫نقل‬ ‫لنظام‬ ‫المهندس األعلى‬ ‫ّ‬

‫محركات هارلي‪-‬‬ ‫محرك ‪ Eight-Milwaukee‬إرث‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫محر ً‬ ‫كا‬ ‫ديفيدسون ‪ Big Twin‬إلى المستقبل‪ .‬ابتكرنا‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الرئيسية‬ ‫كليا مع الحفاظ على السمات‬ ‫جديدا‬ ‫ّ‬

‫لمحرك ‪ .Big Twin‬قمنا بتحسين كافة نواحي األداء‬ ‫ّ‬

‫كرد مباشر على آراء عمالء هارلي‪-‬‬ ‫والمتانة والتصميم ّ‬

‫الكالسيكي لألسطوانات‬ ‫مع الحفاظ على التصميم‬ ‫ّ‬ ‫محرك ‪ّ ،V-Twin‬‬ ‫محرك‬ ‫يولد‬ ‫بزاوية ‪ 45‬درجة في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ويتميز برؤوس أسطوانات بأربعة‬ ‫الطرازات السابقة‬ ‫ّ‬ ‫صمامات‪ ،‬وسعة ّ‬ ‫تدفق اإلدخال واإلخراج أكبر بنسبة‬ ‫ّ‬ ‫محرك ‪ Eight-Milwaukee‬بعمود توازن‬ ‫يتميز‬ ‫‪.٪ 50‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التوقف‪ ،‬مع‬ ‫الرئيسية عند‬ ‫إللغاء ‪ ٪ 75‬من االرتجاجات‬ ‫ّ‬

‫لـمحركات‬ ‫الـكـالسـيـكـيـة‬ ‫الحـفـاظ عـلى األحـاسـيـس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫التميز بالسالسة‬ ‫‪ V-Twin‬من هارلي®‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫ّ‬

‫العامة‪.‬‬ ‫عند السرعات العالية على الطرقات‬ ‫ّ‬

‫تتربع على عرش عائلة َمكان‬ ‫َمكان توربو ّ‬ ‫ثوان (‪ 0.2 -‬ثانية) في‬ ‫‪ 120‬كلم‪/‬س في غضون ‪2.9‬‬ ‫ٍ‬

‫«مكان» ‪ Macan‬على إرساء معايير‬ ‫دأبت بورشه َ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫المتألقة‬ ‫نظرا لمكانتها‬ ‫الدينامية منذ تقديمها‪،‬‬ ‫القيادة‬ ‫ّ‬

‫إعداد «سبورت بالس» ‪ .Sport Plus‬أما بالنسبة إلى‬

‫المدمجة متعددة االستعماالت‪ .‬وقد ارتأت بورشه‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫قمة‬ ‫التحدي‬ ‫اآلن رفع سقف‬ ‫ّ‬ ‫مجددا عبر تقديم نسخة ّ‬

‫“دورة القيادة األوروبية الجديدة” ‪.NEDC‬‬

‫كطراز رياضي أصيل ضمن فئة السيارات الرياضية‬

‫«مكان توربو» ‪Macan‬‬ ‫جديدة منها‪ ،‬هي عبارة عن َ‬

‫«رزمة األداء الرياضي» ‪Performance‬‬ ‫‪ُ Turbo‬م َّ‬ ‫زودة بـ ُ‬

‫‪ ،Package‬تبرز بخصائص قيادة أفضل ورشاقة أكبر‬

‫أي وقت مضى‪.‬‬ ‫شيق للغاية أكثر من ّ‬ ‫مع طابع ّ‬ ‫خضع محرك السيارة الجديدة‪ ،‬الذي يتألف من ست‬ ‫أسطوانات على شكل «‪ »V‬سعة ‪ 3.6‬ليترات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إلى تعديالت بات بموجبها ّ‬ ‫حصانا (‪324‬‬ ‫يولد ‪440‬‬ ‫ً‬ ‫“مكان‬ ‫كيلوواط) – بزيادة ‪40‬‬ ‫حصانا (‪ 30‬كيلوواط) عن َ‬ ‫“مكان توربو مع ُرزمة األداء الرياضي”‬ ‫توربو” – ما يضع َ‬

‫“مكان” من دون منازع‪.‬‬ ‫في مرتبة القمة ضمن عائلة َ‬

‫وتتيح تلك القوة للسيارة التسارع من صفر إلى ‪100‬‬

‫ثوان)‬ ‫ثوان فحسب (‪0.4 -‬‬ ‫كلم‪/‬س في غضون ‪4.4‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫وصوال إلى سرعة قصوى جديدة تبلغ ‪ 272‬كلم‪/‬س‬ ‫(‪ 6 +‬كلم‪/‬س)‪ .‬كما ارتفع عزم الدوران األقصى إلى‬

‫‪ 600‬نيوتن‪-‬متر (‪ 50 +‬نيوتن‪-‬متر) عبر نطاق دوران‬ ‫شاسع يتراوح بين ‪ 1,500‬و‪ 4,500‬د‪/‬د‪ ،‬ما يوفر‬

‫للسيارة قوة دفع إضافية تتيح لها التسارع من ‪ 80‬إلى‬

‫استهالك الوقود‪ ،‬فيتراوح بين ‪ 9.4‬و‪ 9.7‬ليتر‪100/‬‬ ‫ً‬ ‫المستخدمة‪ ،‬وذلك بحسب معيار‬ ‫كلم‬ ‫وفقا لإلطارات ُ‬ ‫ولم تنحصر التعديالت التي طرأت على نسخة‬ ‫«مكان توربو مع ُرزمة األداء الرياضي» بقوة المحرك‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫أيضا تزويد السيارة بمجموعة‬ ‫فحسب‪ ،‬بل شملت‬

‫طور‬ ‫من التجهيزات القياسية‪ ،‬شملت نظام مكابح ُم ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رياضيا يمكن‬ ‫وهيكال‬ ‫وجسما أقرب إلى الطريق‬ ‫حديثا‬

‫«رزمة سبورت كرونو»‬ ‫التـحكـم به‪ ،‬باإلضافة إلى ُ‬ ‫‪ Sport Chrono Package‬ونظام عادم رياضي‪.‬‬

‫خددة‬ ‫ويحتوي المحور األمامي على أقراص مكابح ُم َّ‬

‫بقطر ‪ 390‬ملم‪ ،‬بزيادة ‪ 30‬ملم عن قطر أقراص‬ ‫«مكان توربو»‪ُ ،‬تمسك بها مالقط حمراء اللون‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫«مكان توربو مع ُرزمة األداء‬ ‫بستة مكابس‪ .‬كما‬ ‫تتوفر َ‬ ‫ً‬ ‫قياسيا بتعليق هوائي أدنى بمقدار ‪ 10‬ملم‬ ‫الرياضي»‬ ‫مع وظيفة أوتوماتيكية للحفاظ على ارتفاع ثابت ألرضية‬ ‫ّ‬ ‫وبمجرد‬ ‫بغض النظر عن حمولتها‪.‬‬ ‫السيارة عن الطريق‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫يوفر «نظام بورشه‬ ‫الضغط على مفتاح تشغيل‪،‬‬ ‫للتحكم النشط بالتعليق» ‪ PASM‬ذي اإلعداد المثالي‪،‬‬

‫وضعية رياضية استثنائية للسيارة نسبة إلى الطريق‬

‫عبر خفض ارتفاع أرضيتها بمقدار ‪ 15‬ملم‪ .‬على صعيد‬

‫«مكان توربو مع ُرزمة‬ ‫آخر‪ ،‬يستطيع السائق تعزيز أداء َ‬ ‫«رزمة سبورت كرونو»‪.‬‬ ‫األداء الرياضي» أكثر بفضل ُ‬

‫الرزمة اعتماد إعداد «سبورت بالس» الذي‬ ‫وتتيح هذه ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫رياضيا للهيكل والمحرك وعلبة التروس‬ ‫إعدادا‬ ‫يوفر‬ ‫شيق أكثر صادر عن نظام العادم‬ ‫بالتناغم مع صوت ّ‬ ‫عندئذ علبة تروس بورشه ‪ PDK‬ذات‬ ‫الرياضي‪ .‬وتوفر‬ ‫ٍ‬ ‫القابضين والسبع سرعات أوقات استجابة قصيرة‬ ‫ْ‬ ‫للغاية ونقاط تبديل مثالية للتروس مع عزم دوران‬ ‫إضافي أثناء تغيير التروس لتوفير أقصى تسارع ممكن‪.‬‬

‫‪63‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫عالم السيارات‬

‫استقالة مدير التطوير‬ ‫في شركة أودي األلمانية‬

‫انضم مسؤول جديد إلى قائمة ضحايا فضيحة تالعب مجموعة فولكس‬

‫فاجن األلمانية لصناعة السيارات في نتائج اختبارات معدل العوادم في الماليين‬

‫من سياراتها‪ ،‬حيث أعلن مدير التطوير في شركة أودي للسيارات الفارهة التابعة‬

‫للمجموعة استقالته‪ .‬وقالت أودي في بيان‪“ :‬إن ستيفان كينرش استقال من‬ ‫منصبه ليغادر الشركة على الفور”‪ .‬تأتي استقالة كينرش الذي بلغ عمره ‪50‬‬

‫عاما في الوقت الذي تواصل فيه فولكس فاجن التحقيق في فضيحة التالعب‬ ‫في اختبارات العوادم بعد اعترافها منذ عام تقريبا باستخدام برنامج كمبيوتر‬

‫تكريم «الفردان بريميير موتورز»ألدائها المتميز‬ ‫في مجال المبيعات‬ ‫كرمت شركة جاكوار الند روڤر الشرق األوسط وشمال إفريقيا شركة «الفردان بريميير‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تقديرا ألنشطتها المتميزة في‬ ‫موتورز»‪ ،‬الوكيل الحصري لجاكوار الند روڤر في دولة قطر‪،‬‬ ‫مجال المبيعات للسنة المالية ‪ ،2016/ 2015‬وذلك خالل مؤتمر جاكوار الند روڤر الشرق‬

‫األوسط وشمال إفريقيا السنوي للتسويق الذي أقيم في فندق وسبا إيسترن مانجروف‬ ‫بإدارة أنانتارا في أبوظبي‪.‬‬

‫وحصلت شركة «الفردان بريميير موتورز» على لقب «أفضل أنشطة مبيعات ‪2015‬‬ ‫ً‬ ‫تقديرا ألنشطتها في مجال المبيعات وجهودها الحثيثة في تخطي التحديات‬ ‫‪»2016/‬‬ ‫الحالية التي تواجهها األسواق‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وتسلم حسين عدرة‪ ،‬مدير التسويق وعالقات العمالء في شركة «الفردان بريميير‬

‫موتورز» الجائزة بالنيابة عن فريقه‪ ،‬وقال‪« :‬بالنظر إلى السوق التنافسية التي يشهدها‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪ ،‬فإن اعتماد المنهجية المناسبة لضمان رضا العمالء هو مفتاح‬ ‫قطاع السيارات‬

‫أساسي لتحقيق النجاح‪ .‬إنه لشرف كبير لنا أن يتم تكريمنا من قبل شركة جاكوار الند‬ ‫روڤر الشرق األوسط وشمال إفريقيا على عملنا والتزامنا الدائم تجاه العالمتين الرائدتين‪،‬‬ ‫ونحن مستمرون بتقديم خدمات ومنتجات وتجارب فاخرة لعمالئنا في قطر»‪.‬‬

‫ويتم خالل مؤتمر جاكوار الند روڤر الشرق األوسط وشمال إفريقيا السنوي للتسويق‬

‫تقييم أداء وكالء مبيعات التجزئة لعالمة جاكوار الند روڤر في أرجاء المنطقة على أساس‬ ‫سنوي‪ .‬ويكرم المؤتمر وكالء المبيعات على مساهماتهم القيمة في نجاح ونمو عالمتي‬ ‫ً‬ ‫مستندا إلى مقاييس مختلفة‪.‬‬ ‫جاكوار والند روڤر في المنطقة‬ ‫وحول إنجازات شركة «الفردان بريميير موتورز»‪ ،‬قال مازن قيصر‪ ،‬مدير التسويق لدى‬ ‫جاكوار الند روڤر الشرق األوسط وشمال إفريقيا‪« :‬لطالما كانت شركة «الفردان بريميير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئيسيا في نمو عالمة جاكوار الند روڤر في قطر‪ .‬وقد حرصت الشركة‬ ‫مساهما‬ ‫موتورز»‬

‫على ضمان تمتع العمالء في قطر بسيارات العالمتين الفاخرتين خالل العام الماضي‪ .‬وإنه‬

‫ليسعدني أن أهنئ فريق عمل الشركة بحصولهم على جائزة «أفضل أنشطة مبيعات”‬ ‫للسنة المالية ‪ .2016/ 2015‬لقد أسهمت مثابرتهم في العمل والتزامهم الصادق تجاه‬

‫عمالئهم خالل العام الماضي في رفع المستوى في المنطقة‪ .‬أتمنى لهم كل التوفيق‬ ‫في السنوات المقبلة»‪.‬‬

‫‪62‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫معقد مع ‪ 11‬مليون سيارة من سياراتها المزودة بمحركات ديزل لتقليل كميات‬

‫العوادم المنبعثة من هذه السيارات أثناء االختبارات مقارنة بالكميات الحقيقية‬ ‫المنبعثة أثناء سير السيارات على الطرق في ظروف التشغيل الطبيعية‪.‬‬

‫ومنذ اعتراف فولكس فاجن أمام السلطات األميركية بالفضيحة في سبتمبر‬ ‫العام الماضي‪ ،‬اتسع نطاق الفضيحة ليشمل شركة بوش األلمانية لمكونات‬ ‫السيارات وأودي لصناعة السيارات الفارهة والتي تعد أحد مصادر األرباح‬ ‫األساسية في مجموعة فولكس‪ .‬وكانت أودي قد اعترفت باستخدام برنامج‬

‫التالعب في نتائج اختبارات العوادم في محرك الديزل سعة ‪ 3‬لترات‪.‬‬

‫السيارات الحديثة ذاتية القيادة‬ ‫تستعد للظهور في شوارع النمسا‬ ‫أعلن وزير المواصالت في النمسا‪ ،‬يورج اليختفريد‪ ،‬عن قرب ظهور السيارات‬

‫الحديثة ذاتية القيادة في شوارع وطرق النمسا‪ ،‬كاشفا النقاب عن تقديم‬ ‫‪ 3‬طلبات تدرسها الوزارة خالل الوقت الراهن لبدء التجارب العملية األولية‬ ‫للسيارات ذاتية القيادة في الشوارع‪ ،‬كما أعلن عن وصول ‪ 6‬طلبات من‬

‫شركات عرضت تقديم الدعم إلى الوزارة في مجال تجهيز مناطق التجارب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مبلغا قيمته‬ ‫وكشف اليختفريد في تصريحات له عن تخصيص الوزارة‬ ‫نحو ‪ 20‬مليون يورو‪ ،‬لدعم تنفيذ التجارب العملية األولية وتقييم نتائج‬

‫تسيير السيارات ذاتية القيادة في شوارع النمسا‪ ،‬وتوقع الوزير أن توفر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرجعا السبب الرئيس‬ ‫مزيدا من األمان في حركة المرور‪،‬‬ ‫السيارات ذاتية القيادة‬

‫إلى التكنولوجيا المتقدمة وأنظمة القيادة الحديثة التي يعتمد عليها هذا الجيل‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى وجود دراسات متخصصة تتوقع تراجع نسبة الحوادث‬ ‫من السيارات‪،‬‬ ‫المرورية بواقع نحو ‪ ٪ 70‬بعد تطبيق تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة‪ .‬وفي‬

‫ذات السياق أشار وزير المواصالت إلى أهمية تطبيق هذه التكنولوجيا الحديثة‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى عمل نحو ‪650‬‬ ‫بالنسبة لمستقبل صناعة السيارات في النمسا‪،‬‬ ‫شركة وأكثر من ‪ 175‬ألف موظف وعامل في صناعة السيارات بالنمسا‪ ،‬واعتبر‬ ‫اليختفريد أن الطريق أصبح معبدا أمام تطبيق تكنولوجيا القيادة الذاتية‪ ،‬بعد أن‬ ‫وافق برلمان النمسا على إدخال التعديالت القانونية الالزمة بالنسبة الستخدام‬

‫أنظمة المساعدة الحديثة والسيارات ذاتية القيادة‪.‬‬


‫عين على الدوحة‬

‫«بداية» يختتم مهرجان الصيف للتاجر الصغير‬ ‫اختتـم مركـز بدايـة لريـادة األعمـال والتوجيـه المهنـي (المبادرة المشـتركة بيـن بنك قطر‬

‫فكـرة مبتكـرة‪ ،‬حيث سـعينا من خـالل مخيم الصيف للتاجر الصغيـر تقديم ورش عمل‬

‫مختلفـة للمشـاركين لمسـاعدتهم علـى التفكيـر بشـكل مبتكـر وبناء أشـياء مـن الصفر‪.‬‬

‫للتنميـة ومؤسسـة «صلتك»)مخيـم الصيـف للتاجـر الصغيـر لألطفـال مـن عمـر ‪8‬‬ ‫ً‬ ‫عامـا‪ ،‬والـذي عقـد بالتعـاون مـع مركـز مكتبـة لألطفـال «مكتبـة» وفـي مقرهـا‪،‬‬ ‫إلـى ‪14‬‬

‫كمـا تعلمـوا أيضـا كيفية تسـويق منتجاتهم‪ ،‬واسـتيعاب طريقة التسـعير»‪ .‬وأضافت‪:‬‬

‫مـن السـاعة العاشـرة صباحـا وحتـى الثانية ظهرا‪ ،‬أمـا الفترة الثانيـة والمخصصة للبنات‬

‫العمـل الحـر لديهـم وتنميـة مهـارات التواصـل مـع الجمهـور‪ ،‬وكسـر حواجـز الخـوف‪،‬‬

‫حيـث عقـد علـى مرحلتيـن األولـى مخصصـة لـألوالد مـن ‪ 31‬يوليـو ولغايـة ‪ 4‬أغسـطس‬

‫عقـدت مـن ‪ 7‬ولغايـة ‪ 11‬أغسـطس فـي نفـس األوقات‪ .‬وحظي المشـاركون في مخيم‬ ‫الصيـف للتاجـر الصغيـر والـذي يعقـد للمـرة الثانيـة هـذا العـام بعـد النجـاح الـذي حققـه‬ ‫فـي نسـخته األولـى‪ ،‬بالعديـد مـن األنشـطة والـدورات التـي أقيمـت‪ ،‬حيـث تـم تبسـيط‬

‫المفاهيـم للتتناسـب مـع فئـة المشـاركين العمريـة‪ ،‬كمـا تـم اصطحـاب األطفـال‬ ‫فـي زيـارة ميدانيـة إلـى النـادي العلمـي القطـري‪ ،‬حيـث تـم العمـل علـى مختلـف أنـواع‬ ‫المشـاريع بما في ذلك الروبوت‪،‬والطاقة الشمسـية‪ ،‬والطباعة الثالثية األبعاد‪،‬والقطع‬

‫بالليـزر‪ ،‬والزراعـة‪ ،‬والبرمجـة والميكانيكا‪ .‬في هذه المناسـبة قالت ريم السـويدي المدير‬ ‫العـام مركـز بدايـة لريـادة األعمـال والتوجيـه المهنـي ‪« :‬يسـعى مركـز بدايـة للتأكيـد علـى‬

‫أهميـة بنـاء عقليـة المبـادرة واإلبـداع لـدى األطفـال لضمـان نموهـا لتتحول بعـد ذلك إلى‬

‫«مـن أبـرز أهـداف المخيـم إكسـاب المشـاركين المهـارات األساسـية‪ ،‬وغـرس قيمـة‬ ‫وتحمـل المسـؤولية مـن خـالل مجموعـة مـن الحلـول المتكاملـة‪ ،‬وتزويدهـم بالقـدرات‬

‫التـي تسـاعدهم علـى التعامـل مـع احتياجـات السـوق والسـلع‪ ،‬باإلضافـة إلـى أفضـل‬ ‫الطـرق لتسـويق منتجاتهـم وطـرق العـرض األمثـل التـي ستسـاعدهم علـى اجتـذاب‬

‫الجمهـور»‪ .‬مـن جانبهـا قالـت سـارة شـامبة مؤسـس مركـز مكتبـة لألطفـال «مكتبـة» ‪:‬‬

‫«يسـعدنا اليـوم أن نكـرر التجربـة السـابقة التـي قمنـا بهـا بنجـاح مـع مركـز بدايـة‪ ،‬حيـث‬ ‫يدعم مهرجان التاجر الصغير بشـكل مباشـر أهداف رسـالتنا‪ ،‬حيث نسعى لغرس حب‬

‫القـراءة والتعلـم لـدى األطفـال‪ ،‬ومـع مبـادرة مركـز بدايـة نسـعى أيضـا إلـى تشـجيعهم‬

‫ليتعلمـوا أشـياء جديـدة‪ ،‬حيـث اسـتطاع األطفـال أن يتعلمـوا أبسـط القواعـد واألسـس‬ ‫التـي سـوف يسـتفيدون منهـا فـي حياتهـم»‪.‬‬

‫«لقاء شركاء التوجيه المهني» يخرج بتوصيات مهمة‬ ‫المهنـي‪،‬‬ ‫قطـر‪QA Oct‬‬ ‫معـرض‪2016‬‬ ‫خـرج «لقـاء شـركاء التوجيـه المهنـي»‪ ،‬الـذي نظمـه مركـز‪DS.pdf‬‬ ‫بالتعـاون مـع وزارة التعليـم والتعليـم العالـي‪ ،‬بمجموعـة مـن التوصيـات الهادفـة إلـى‬ ‫التصـدي للصعوبـات الناجمـة عـن عـدم وجـود نظـام موحـد للتوجيـه المهنـي علـى‬

‫مسـتوى الدولـة‪ ،‬يقـوم علـى أسـس متوافـق عليهـا بيـن مختلـف األطراف‪،‬فـي إطـار‬

‫ينظم العمل المشـترك‪ .‬وكان اللقاء‪ ،‬الذي ُعقد خالل شـهر مايو الماضي تحت عنوان‬ ‫المهنـي فـي‬ ‫«رؤى مدعومـة بالدليـل حـول التعـاون اإلسـتراتيجي بيـن شـركاء التوجيـه‬ ‫ّ‬

‫متخصصـا فـي مجـال التوجيـه المهنـي‪ ،‬فـي أول‬ ‫دولـة قطـر»‪ ،‬قـد جمـع أكثـر مـن ‪150‬‬ ‫ً‬ ‫فعاليـة مـن نوعهـا تشـهدها الدولـة‪ ،‬وتهـدف إلـى تطويـر هـذا المجـال ودعمـه باعتبـاره‬ ‫ً‬ ‫فعالـة يمكـن أن يعتمـد عليهـا الشـباب القطـري خاصـة‪ ،‬والمجتمـع القطـري‬ ‫وسـيلة ّ‬ ‫ً‬ ‫واالقتصادي‪.‬‬ ‫والتعليمـي‬ ‫واالجتماعـي‬ ‫الشـخصي‬ ‫عامـة‪ ،‬لتحقيـق النجـاح علـى الصعيد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫وسيسـاهم هـذا اللقـاء فـي أداء دور فاعـل لدعـم إسـتراتيجية قطاع التعليـم والتدريب‬

‫فـي الدولـة‪ ،‬وهـو مـا يخـدم أهـداف رؤيـة قطـر الوطنيـة ‪ ،2030‬خاصـة وأن التوجيـه‬ ‫المهنـي يمثـل ركيـزة أساسـية لدعـم جهـود التنميـة البشـرية فـي دولـة قطـر بجميـع‬ ‫ّ‬

‫المهنيـة‪ ،‬ويخـدم االحتياجـات المسـتقبلية لالقتصـاد القطـري‪ .‬وهو مـا يمكن تحقيقه‬

‫مـن خـالل حرصنـا علـى تشـجيع التعـاون ودعـم االبتـكار‪ ،‬وتبـادل المعرفـة‪ ،‬ومشـاركة‬

‫عمليـا فـي تنفيـذ وتقييـم مجموعـة مـن النقـاط المهمـة‬ ‫أشـكالها‪ ،‬وهـو مـا سيسـاعد‬ ‫ً‬ ‫الـواردة فـي «إسـتراتيجية قطـاع التعليـم والتدريـب للدولـة خـالل الفتـرة مـن ‪2011-‬‬

‫هـذا العـام بمجموعـة مـن التوصيـات اإلسـتراتيجية‪ ،‬ومنهـا الدعوة إلنشـاء لجنة وطنية‬

‫قطـر المهنـي‪ً ،‬‬ ‫قائـال‪« :‬لقـد سـعينا‪ ،‬من خـالل هذا اللقـاء والتوصيات التي خـرج بها‪،‬إلى‬

‫والجهـات الحكوميـة والخاصـة في الدولة‪ ،‬للعمل على وضع خطة إسـتراتيجية تسـعى‬

‫علـى اكتشـاف وتطويـر قدراتهـم ومواهبهـم بالشـكل الـذي يحقـق تطلعاتهـم‬

‫إسـتراتيجية قطـاع التعليـم والتدريـب للفتـرة مـن ‪.2022 -2017‬‬

‫‪ .»2016‬وصـرح السـيد عبداللـه أحمـد المنصـوري‪ ،‬المديـر التنفيـذي لمركـز معـرض‬ ‫تقديـم خطـوة إضافيـة علـى طريـق تمكيـن الشـباب القطـري‪ ،‬مـن خـالل مسـاعدتهم‬

‫نتائـج البحـوث وأفضل الممارسـات المعتمدة فـي مجال التوجيه المهنـي”‪ .‬وخرج لقاء‬ ‫تضـم جميـع المعنييـن والمهتميـن بمجـال التوجيـه المهنـي فـي مختلف المؤسسـات‬ ‫حاليا‪ ،‬ودمجها ضمن‬ ‫إلـى توحيـد جهـود التوجيه المهنـي المتعددة الموجودة في الدولـة ً‬

‫‪65‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬


‫عين على الدوحة‬

‫استقبال دفعة جديدة من‬ ‫المبدعين ببرنامج «مقر الفنانين»‬ ‫تحـت الرعايـة الكريمـة لسـعادة الشـيخة المياسـة بنـت حمـد‬

‫بـن خليفـة آل ثانـي‪ ،‬رئيـس مجلـس أمنـاء متاحـف قطـر‪،‬‬

‫اسـتقبلت متاحـف قطـر دفعـة جديـدة مـن منتسـبي برنامج‬ ‫مبدعـا ومبدعـة‪.‬‬ ‫«مطافـئ‪ :‬مقـر الفنانين»تتكـون مـن ‪20‬‬ ‫ً‬

‫وتعـود بدايـات برنامـج «مطافـئ‪ :‬مقـر الفنانين»‪،‬الـذي‬ ‫مقـرا لـه‪ ،‬إلـى‬ ‫يتخـذ مـن مبنـى مطافـئ الدوحـة القديـم‬ ‫ً‬ ‫مـارس ‪ .2015‬ويهـدف البرنامـج إلـى توفيـر سـاحة للتبـادل‬

‫اإلبداعـي ولدعـم الفنانيـن المحلييـن إلنتـاج أعمـال إبداعيـة‬ ‫أصيلـة‪ ،‬حيـث يسـتقبل البرنامـج مجموعـة مختـارة مـن‬

‫الفنانيـن القطرييـن والمقيميـن فـي دورتـه الزمنيـة التـي‬

‫تمتـد علـى مـدار تسـعة أشـهر‪ .‬واختـارت لجنـة التحكيـم‬ ‫ً‬ ‫فنانـا لالنضمـام للبرنامـج‬ ‫المكونـة مـن ‪ 4‬أعضـاء عـدد ‪20‬‬ ‫طلبـا اسـتقبلته متاحـف قطـر‬ ‫مـن إجمالـي اكثـر مـن ‪150‬‬ ‫ً‬

‫للمشـاركة فـي البرنامـج‪ .‬وتشـكلت لجنـة التحكيـم مـن‬

‫سـعادة الشـيخ عبداللـه بـن علـي آل ثانـي‪ ،‬العضـو المنتـدب‬

‫– مركـز قطـر للقيـادات‪ ،‬ووسـام صالـح المانـع‪ ،‬المديـر‬

‫التنفيـذي لمجموعـة المانـع‪ ،‬والفنـان القطـري فـرج دهـام‪،‬‬ ‫وريـس هيمـزوورث رئيس قسم الرسـم والطباعة في‬

‫جامعة فرجينيـا كومنولـث فـي قطـر‪.‬‬

‫وتتألـف المجموعـة المتأهلـة‪ ،‬والتـي تضـم ‪ 10‬قطرييـن‪،‬‬ ‫مـن فنانيـن مـن مختلـف التخصصـات بمـا فـي ذلـك الفـن‪،‬‬ ‫والتصويـر‪ ،‬والفيديـو‪ ،‬والتصميـم‪ ،‬والرسـم‪ ،‬والشـعر‪.‬‬

‫االحتفال باليوم األوروبي للغات بالمركز الثقافي الفرنسي‬ ‫بقلم‪ :‬كريم إمام‬

‫بدايـة ينايـر المقبـل‪.‬‬

‫احتفـل مجموعـة مـن سـفراء دول االتحـاد األوروبـي المعتمديـن لـدى الدولـة باليـوم‬

‫فـي حيـن أوضـح كريسـتوف بايـو سـفير بلجيـكا في قطـر أن االحتفـال يقام للمـرة األولى‬

‫بحضـور عـدد كبيـر مـن محبـي تعلـم اللغـات والمهتميـن باللغـات األوروبيـة بشـكل عام‪.‬‬

‫مـن ‪ 200‬إذا أخذنـا اللهجـات فـي االعتبـار‪ .‬واللغـة بشـكل عـام هـي الصلـة األولـى مـع‬

‫األوروبـي للغـات بمقـر المركـز الثقافـي الفرنسـي بالدفنـة يـوم ‪ 26‬مـن الشـهر الماضـي‬ ‫وقـال السـفير الفرنسـي السـيد إيريـك شـوفالييه أن هـذا االحتفـال يأتـي فـي ظـل العديـد‬ ‫مـن المناقشـات واألحاديـث والتخوفـات حيـال مسـتقبل أوروبـا بعـد تصويـت بريطانيـا‬

‫للخـروج مـن االتحـاد األوروبـي‪ ،‬وهنـاك العديـد مـن النـاس داخـل أوروبـا يتسـائلون عـن‬

‫مصيـر هـذا االتحـاد‪ ،‬وأنـا ومختلـف السـفراء المتواجديـن هنـا اليـوم نؤمـن بـأن أوروبـا‬ ‫ً‬ ‫مشـروعا يمكـن وال بـد مـن مسـاندته‪ ،‬وإحـدى الطـرق للقيـام بذلـك هـي مـن‬ ‫ال تـزال‬ ‫خـالل اللغـات‪ ،‬والرسـالة األخـرى أننـا نؤمـن بقـوة خصوصـا فـي فرنسـا أن خلـف فكـرة‬ ‫الفرانكفونيـة هنـاك التعدديـة اللغويـة‪ ،‬وأنـه ال يجـب أن تكـون هنـاك لغـة مسـيطرة أو‬

‫تحـل محـل األخـرى‪ .‬وعبـر عـن ترحيـب المركـز الثقافي الفرنسـي بـكل السـفراء األوروبيين‬ ‫هنـا فـي الدوحـة وقطـر التـي هـي عضـو فـي الفرانكفونيـة وهـي البلـد التـي تفتـح المجـال‬

‫النضمـام بلـدان أخـرى مـن الخليـج‪ .‬مـن جانبـه أعـرب سـعادة السـفير اإليطالـي لـدى‬

‫دولـة قطـر جويـدو دي سـانتيس أنـه مـن خـالل اللغـات يمكننـا التواصـل والتعبيـر عـن‬ ‫أنفسـنا والترويـج لثقافتنـا وثقافـات اآلخـر‪ ،‬والنـاس بشـكل عـام يحبـون اللغـة اإليطاليـة‬

‫التـي عندمـا يسـمعونها يفكـرون فـي األكل أو فـي السـيارات الفارهـة‪ ،‬ولكـن هـذا ليـس‬ ‫فقـط مـا تملكـه الثقافـة اإليطاليـة‪ ،‬وعبـر عـن سـعادته السـتضافة المركـز الفرنسـي لهذه‬

‫المبـادرة‪ ،‬ومتمنيـا أن تزيـد هـذه الفعاليـة مـن اهتمـام النـاس باللغـات األوروبيـة‪ ،‬منوهـا‬ ‫بأنـه سـيتم بـدء دورات متخصصـة فـي تعلـم اللغـة اإليطاليـة بجامعـة حمـد بـن خليفـة‬

‫بالمدينـة التعليميـة بالتعـاون مـع معهـد الترجمـة مـن خـالل معلميـن إيطالييـن وذلـك مـع‬

‫‪64‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫فـي قطـر ويعكـس مـدى التنـوع الـذي تشـهده أوروبـا حيـث أن بهـا ‪ 32‬لغـة رسـمية وأكثـر‬ ‫اآلخـر‪ ،‬ولكـي تفهـم اآلخـر وتحـاوره عليـك تعلـم لغتـه‪ ،‬وأعتقـد أن هـذه المبـادرة توضـح‬

‫أنـه مـن الممكـن تعلـم لغـة جديـدة سـواء لألوروبييـن أنفسـهم أو لمـن يعيشـون هنـا فـي‬ ‫تحـول‬ ‫ثـم‬ ‫أسـس مجلـس أوروبـا اليـوم األوروبـي ّللغـات فـي العـام ‪ّ ،2001‬‬ ‫ّ‬ ‫قطر‪.‬وقـد ّ‬ ‫يـوم السـادس والعشـرين مـن شـهر سـبتمبر مـن ّ‬ ‫بتنـوع‬ ‫كل سـنة إلـى مناسـبة لالحتفـاء‬ ‫ّ‬ ‫اللغـات والثقافـات فـي أوروبـا‪.‬‬


‫الكلمــــة األخيــرة‬

‫موطني األول‬ ‫ويمكـن القـول أيضـا أنـه وعلـى المسـتوى الشـخصي غيـرت الدوحـة فـي سـلوكي‬

‫أحمد عبدالوهاب درويش‬

‫بحيـث أصبحـت أؤمـن أكثـر بااللتـزام والجـد خاصـة فـي العمـل‪.‬‬ ‫أكثـر األشـياء التـي أفتقدهـا فـي بلـدي األهـل واألصدقـاء‪.‬‬

‫مدير مبيعات‬

‫أعتقـد أن الدوحـة بعـد عشـر سـنوات سـوف تكـون‬

‫البتاتيل للتجارة‬

‫مدينـة ذات شـأن عالمـي‪ ،‬خاصـة بعـد الحصـول‬

‫من مصر‬

‫علـى شـرف تنظيـم كأس العالـم لكـرة القـدم‪،‬‬

‫في الدوحة منذ فبراير ‪2005‬‬ ‫كانـت‬

‫المـرة‬

‫كنـت‬

‫أشـعر‬

‫خـارج‬

‫بلـدي‬

‫األولى التـي‬ ‫إلقامـة‬

‫بمشـاعر‬

‫أسـافر‬

‫طويلـة‬

‫كثيـرة‬

‫باإلضافـة إلـى الطفـرة التـي تحـدث اآلن‬ ‫مـن تطـور عـام فـي جميـع أنحـاء البـالد‪.‬‬

‫فيهـا‬

‫أعتقـد أن أهـم مـا هـو مطلـوب للنهـوض‬

‫لذلـك‬

‫بالدولـة هـو االلتفـاف حـول رؤيـة قطـر‬

‫متداخلـة‪.‬‬

‫الوطنيـة للنهـوض بالدولـة‪ ،‬والعمـل فـي نفـس‬

‫مـن أهـم اإليجابيـات التـي تتميـز بهـا دولـة قطـر‬

‫السـياق‪ ،‬وتدعيـم الجهـود المبذولـة لتحقيـق‬

‫األمن‪ ،‬والنظام‪ ،‬وتحضر الشعب الذي أستطيع‬

‫هـذا الهـدف بشـتى الطـرق المتاحـة لـكل‬

‫وصفـه بأنـه مسـالم‪ ،‬كمـا أن الدوحـة تعـد مدينـة‬

‫فـرد فـي مجالـه‪ .‬ونرجـو مـن المسـؤولين زيـادة‬

‫عائليـة مـن الدرجـة األولـى‪ .‬وتتلخـص السـلبيات‬

‫األماكـن الخدميـة علـى البحـر لخدمـة العائـالت‪.‬‬

‫فـي اإليجـارات المرتفعـة بالنسـبة للسـكن‪ ،‬وبعـض‬

‫بالطبـع أنصـح كل األصدقـاء واألقـارب بزيـارة قطـر‪.‬‬

‫السـلوكيات الناتجـة عـن اختـالف الشـعوب والعـادات‪.‬‬

‫نشـكر قطر الحبيبة شـعبا وحكومة على كل الجهد المبذول‬

‫الدوحـة لـم تغيـر فـي شـخصيتي‪ ،‬ولكنهـا غيـرت‬

‫فـي السـلوكيات العامـه ومنحتنـي صفـات مثـل القيـادة‪،‬‬

‫وااللتـزام بـاآلداب والعـادات القطريـة فمـن الضـروري مراعـاة ذلـك‪.‬‬

‫والترحيـب والعطـاء للغريب قبـل القريب‪ .‬وعدم الشـعور بالغربة‬

‫علـى العكـس تمامـا فإننـا نشـعر علـى الـدوام بأننـا وسـط أهلنـا وأخوتنا‪.‬‬

‫فرصة عظيمة‬ ‫كاثرينا هندريك‬

‫محاضرة في علم دراسـات المتاحف‬

‫كليـة لندن الجامعية – قطر‬

‫من ايرلندا‬

‫فـي الدوحة منذ أبريل ‪2016‬‬ ‫شـعرت بالحمـاس‪ ،‬كانـت بالنسـبة لـي فرصـة عظيمـة‬

‫ألنـي لـم أعـش أبـدا فـي الشـرق األوسـط‪ ،‬رؤيـة‬ ‫مدينـة كاملـة تتشـكل وتتغيـر أمـام عينيـك أمـر‬ ‫ال يصـدق خصوصـا أن التغييـر هنـا سـريع جـدا‪.‬‬

‫األمـور الجيـدة في قطـر بالطبع التنـوع الموجود‬ ‫هنـا لخلفيـات النـاس فهنـاك أنـاس مـن أثيوبيا‬

‫ايطاليـا الفلبيـن فهـي بالفعـل بوطقـة للتمازج‪.‬‬ ‫أيضـا العمـل فـي بيئـة تدفعـك ألن تكـون‬

‫أفضـل‪ ،‬األمـور السـلبية تتمثـل فـي الرطوبـة‬

‫العاليـة جـدا وهـي غير موجـودة لدينا فـي ايرلندا‪،‬‬ ‫وأيضـا القيـادة فـي شـوارع قطـر‪.‬‬

‫أفتقـد فـي الدوحـة الطبيعـة الخضـراء واألشـجار‬

‫والجبـال والعشـب الطبيعـي‪ ،‬وقـد ذهلـت عندمـا‬

‫شـاهدت العشـب االصطناعـي‪ ،‬وأيضـا أفتقـد المطـر‬

‫قليـال‪ .‬أعمـل علـى تـرك إرث لقطـر فيمـا يتعلـق بدراسـات‬

‫المتاحـف‪ ،‬ونحـاول أن نقـدم نظريـات لألجيـال القادمـة والتـي سـتعمل‬ ‫فـي المتاحـف هنـا فـي قطـر‪.‬‬

‫التواصـل االجتماعـي مثـل فيسـبوك‪ ،‬وقـد قمـت بجولـة إلـى الخـور لعمـل أنشـطة‬ ‫تتعلـق بالفنـون والرياضـة‪ ،‬وبالتالـي أعتقـد أنـه مـن المهـم القيـام بأنشـطة مـع‬

‫مجموعـة مـن النـاس‪ ،‬وأعتقـد أنـه في نوفمبر سـتكون هنـاك فرص لعمل أنشـطة‬ ‫مثيـرة لإلهتمـام مثـل التخييـم فـي الصحـراء أو الغطـس‪ ،‬أو االنضمـام‬ ‫لرياضـات معينـة‪ ،‬هنـاك العديـد مـن األنشـطة ولكـن هنـاك شـح‬ ‫فـي المعلومـات وفـي الوقـت‪.‬‬

‫أفتقـد الطبيعـة وأختـي وأوالدهـا وأصدقائـي‪ ،‬ولكـن‬ ‫ونظـرا ألنـي عشـت فـي أماكـن عديـدة فـإن االفتقـاد‬ ‫ً‬ ‫أمـرا أعانـي منـه ولكنـه االفتقـاد‬ ‫للبلـد لـم يعـد‬ ‫للنـاس دائمـا‪ .‬كمـا أن هنـاك العديـد مـن‬ ‫األيرلندييـن هنـا فـي الدوحـة وهـم منظمـون‬ ‫جـدا‪.‬‬

‫كل شـيء هنـا يتغيـر بسـرعة وأعتقـد أن شـكل‬

‫الدوحـة مـن منظـور اقتصـادي سـيكون‬ ‫ً‬ ‫مختلفـا بعـد عشـر سـنوات‪ ،‬وأعتقـد أن مـا‬

‫نقـوم بـه فـي لنـدن الجامعيـة مـن إرث سـيوفر‬

‫فرصـة لألجيـال الجديـدة ليقدمـوا منظورهـم‬

‫الخـاص إلدارة المتاحـف ويشـكلوا مسـتقبل هـذا‬

‫البلـد‪ .‬وأيضـا سـيكون مونديـال كأس العالـم قـد أقيم‬

‫هنـا وبالتالـي سـتكون هنـاك بنيـة تحتية أكبر للسـياحة في‬ ‫ً‬ ‫مكانـا أفضـل هـو تقليـل االعتماد‬ ‫قطـر‪ .‬أعتقـد أنـه لنجعـل قطـر‬

‫علـى السـيارات وبالتالـي علينـا العمـل بشـكل أكبـر علـى إنهـاء مشـروع‬

‫الريـل وتقديـم حلـول أخـرى لوسـائل النقـل والمواصـالت خاصـة أن هنـاك العديـد‬

‫التغييـر األكبـر هـو أن المجتمـع هنـا داخلـي جـدا فاألنشـطة داخـل المبانـي أو داخل‬

‫مـن المقيميـن هنـا الذيـن ال يـودون قيـادة السـيارة‪ ،‬وأيضـا تقديـم فـرص أكبـر‬

‫إقامـة عالقـات اجتماعية‪،‬حاولـت أن أنضـم لعـدد مـن المجموعـات عبـر مواقـع‬

‫الطرفيـن‪ ،‬ال أعلـم تحديـدا كيـف يمكـن لذلـك أن يحـدث ولكنـه أمـر ضـروري‪.‬‬

‫السـيارات بسـبب الطقـس فـي أشـهر الصيـف‪ ،‬أعتقـد أن أحـد المصاعـب هنـا هـو‬

‫‪66‬‬

‫أكتوب ـ ـ ـ ــر ‪2016‬‬

‫للمقيميـن للتواصـل والتفاعـل مـع القطرييـن وأن يكـون هنـاك نقـاش حضاري بين‬


QA Oct 2016  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you