Page 1


‫املحتوي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــات‬

‫‪8‬‬

‫فرباير ‪ / 2014‬العدد الثاين‪ /‬السنة ‪5 40‬‬

‫الشئون الخارجية‬

‫الدوحة‪ :‬منسق السياسة الخارجية‬

‫لالتحاد األوروبي كاثرين أشتون (يسارا)‬ ‫خالل اجتماعها مع حضرة صاحب‬

‫السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاين‬

‫أمري البالد املفدى يف العاصمة الدوحة‬ ‫يوم ‪ 16‬يناير ‪ .2014‬وقد كانت مسئولة‬ ‫االتحاد األوروبي يف جولة يف الخليج‬ ‫ملناقشة األزمة السورية‪ ،‬واالتفاق‬

‫النووي مع إيران‪ ،‬وجهود السالم بني‬ ‫اإلسرائيليني والفلسطينيني‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫الصورة لوكالة أ ف ب‪ /‬االتحاد األوروبي ‪ /‬أسامة فيصل‬

‫الفنـ ـ ـ ــادق الخضـ ـ ــراء‬ ‫باتت االستدامة موضة العصر‪ ،‬وصرنا نرغب بغرس الوعي البيئي يف كل ما نقوم به‪ ،‬ابتداء من املالعب التي‬ ‫نشيدها وانتهاء باألبحاث التي نقوم بها‪ .‬لكن هل لحقت صناعة الضيافة بالركب؟ وأين تقف اآلن؟ ما هي مالمح‬ ‫املرحلة املقبلة وما هي العرثات ؟ تبحث قطر اليوم يف هذا القطاع الذي ُيعترب غري صديق للبيئة عىل اإلطالق‪.‬‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫كلمـ ـ ـ ـ ــة العـ ـ ـ ـ ــدد‬

‫‪7‬‬

‫الناشـر ورئيس التحرير يوسف جاسم الدرويش‬ ‫الرئيس التنفيذي سانديب سيهجال‬ ‫نائب الرئيس التنفيذي ألبانا روي‬ ‫نائب الرئيس رايف رامان‬ ‫املحــرر سندو ناير‬ ‫نائب املحرر‬ ‫سريينفسيان‬ ‫مساعد املحرر‬

‫إزدهار ابراهيم عيل‬

‫مراسل صحفي أول ابيجيل ماثيو‬

‫أشواريا موريت‬

‫مدير القسم الفني فينكات ريدي‬

‫نائب مدير القسم الفني حنان أبو صيام‬

‫تأخــذ قطــر االســتدامة عــىل محمــل الجــد‪ .‬فنظــرا لكونهــا دولــة ذات أعــىل معــدل النبعاثــات‬ ‫الكربــون للفــرد يف العالــم‪ ،‬عليهــا أن تعــوض هــذه األرقــام العاليــة التــي تعــزى إىل إنتــاج وتوزيــع‬ ‫النفــط والغــاز‪ .‬لــذا‪ ،‬ومــع نهائيــات كأس العالــم ‪ 2022‬املقرتحــة بــأن تكــون أول بطولــة كأس‬ ‫عالــم محايــدة مــن حيــث انبعاثــات الكربــون‪ ،‬اتخــذت قطــر أول خطــوة كبــرية نحــو تطويــر‬ ‫نمــوذج يمكــن لآلخريــن أن يحــذوا حــذوه ‪.‬‬

‫مساعد مدير القسم الفني أيوش أندراجيت‬ ‫مصمم جرافيك أول ماهيش ريدي‬

‫مصور فوتوجرايف روبرت التيمريانو‬ ‫مدير التسويق ذو الفقار جعفري‬ ‫مساعد مدير التسويق‬

‫ورغــم أن قطــاع النفــط والغــاز قــد أدى إىل تســليط الضــوء عــىل قطــر ألســباب خاطئــة‪ ،‬إال أنــه‬ ‫يوجد قطاع يغفل الكثريون عنه‪ ،‬رغم آثاره الكبرية السيئة عىل البيئة أال وهو قطاع الضيافة‪.‬‬ ‫فقطــاع الضيافــة الــذي يهــدف لتدليــل ضيوفــه قــد ال يكــون القطــاع األكــرث تلويثــا للبيئــة لكنــه‬ ‫يســتهلك كميــة كبــرية للغايــة مــن املــوارد‪ .‬ويف الوقــت الــذي اســتحوذت فيــه الفنــادق الصديقــة‬ ‫للبيئــة عــىل اهتمــام الشــركات والســياح يف جميــع أنحــاء العالــم‪ ،‬لــم تدخــل قطــر بالرغــم مــن‬ ‫ثقافتهــا املضيافــة للغايــة يف مجــال ترشــيد اســتخدام املــوارد‪ .‬لكــن عــىل الرغــم مــن عــدم وجــود‬ ‫حوافــز كثــرية أو حتــى عمــالء كــرث‪ ،‬إال أن قطــاع الضيافــة قــد اتخــذ خطــوات صغــرية عــىل طريــق‬ ‫حمايــة البيئــة‪ .‬لــذا فقــد ألقينــا الضــوء عــىل هــذه املبــادرات يف موضــوع غالفنــا لهــذا الشــهر‪.‬‬ ‫وصحيــح أن البــالد مــا تــزال متأخــرة بعــض الــيء يف مجــال الحفــاظ عــىل البيئــة‪ ،‬إال أنهــا‬ ‫بالتأكيــد تحقــق تقدمــا كبــريا مــن الناحيــة التكنولوجيــة‪ .‬تتحــدث قطــر اليــوم إىل ســتيفان‬ ‫إســرائيل‪ ،‬الرئيــس التنفيــذي لشــركة آريــان ســبيس‪ ،‬وهــي الشــركة التــي ســاعدت قطــر عــىل‬ ‫إطــالق أول قمــر صناعــي لهــا‪ .‬كمــا أننــا نتحــدث أيضــا إىل بــان إن‪ ،‬نائــب رئيــس هــواوي الشــرق‬ ‫األوســط‪ ،‬الــذي أخربنــا عــن الشــبكة العامليــة للشــركة‪.‬‬ ‫ومــا تحتاجــه قطــر لتحقيــق التقــدم التكنولوجــي هــو طاقــة الشــباب الذيــن يســعون إليجــاد‬ ‫حلول خاصة بهم من خالل خلق ثقافة البحث العلمي‪ .‬لذا يقدم الصندوق القطري لرعاية‬ ‫البحــث العلمــي العديــد مــن الربامــج التــي تشــجع العقــول الشــابة عــىل خــوض غمــار البحــوث‪،‬‬ ‫كما أنه توجد يف قطر العديد من املؤسسات التي يمكن من خاللها إجراء البحوث‪ .‬ومن هذا‬ ‫املنطلــق‪ ،‬تركــز قطــر اليــوم يف هــذا العــدد عــىل دور هــذه املؤسســات‪.‬‬ ‫إن البــالد عــىل عتبــة تطــورات ومشــاريع ضخمــة اســتعدادا لنهائيــات كأس العالــم ‪ 2022‬ومــا‬ ‫بعــده‪ .‬وأكــد حــازم جــالل‪ ،‬املديــر العاملــي للمــدن وشــبكة الحكومــات املحليــة يف شــركة برايــس‬ ‫ووترهاوس كوبرز‪ ،‬يف حديث إىل قطر اليوم أن من شأن نجاح هذا الحدث الضخم أن يكون‬ ‫بمثابــة محفــز لتطويــر الدوحــة وتحويــل حيــاة املواطنــني‪.‬‬ ‫والعنصــر البشــري هــو الــيء األكــرث أهميــة لنجــاح الحــدث وتحقيــق البــالد ومواطنيهــا الفائــدة‬ ‫منــه‪ .‬ومــا ســيضع قطــر تحــت الضــوء هــو الكيفيــة التــي ســتطبق مــن خاللهــا الحكومــة املبــادئ‬ ‫التوجيهيــة ملنظمــة العمــل الدوليــة وترتجمهــا إىل قوانــني يك تتبعهــا الشــركات يف البــالد‪.‬‬

‫توماس جوس‬

‫استشاري إعالمي أول‬ ‫حسن ركاب‬

‫ليديا يوسف‬

‫أبحاث السوق‬

‫كنوال بلوش‬ ‫محاسب أول‬

‫براتاب تشاندرن‬

‫مسئول توزيع أول‬ ‫بيكرم شرستا‬ ‫فريق التوزيع‬

‫ارجون تيميلسينا‬ ‫بيمال راي‬

‫تصدر مجلة قطر اليوم عن شركة المها للدعاية واإلعالن‪.‬‬ ‫صندوق بريد ‪ - 3272‬الدوحة ‪ -‬دولة قطر‬ ‫للحصول على نسخ فردية من المجلة‪ ،‬يمكنكم االتصال‬ ‫بهاتف رقم ‪)+974( 44672139 :‬‬ ‫أو إرسال رسالة على العنوان اإللكتروني‪qtoday@omsqatar.com :‬‬ ‫أسعار االشتراك هي ‪ 240‬رياال قطريا في السنة‬ ‫ال يجوز إعادة إنتاج أي من المواد الواردة بالمجلة إال بتصريح كتابي من إدارة الشركة‪،‬‬ ‫جميع الحقوق محفوظة‪.‬‬ ‫الناشـر‬

‫شـركة المها للدعاية واإلعالن ذ‪.‬م‪.‬م‪.‬‬ ‫ص‪.‬ب‪ 3272 :‬الدوحة ‪ -‬قطــر‪ ،‬هاتف‪ 44672139 :‬أو ‪44550983‬‬ ‫أو ‪ 44671173‬أو ‪)+974( 44667584‬‬ ‫فاكس‪)+974( 44550982 :‬‬ ‫بريد إلكتروني‪qtoday@omsqatar.com :‬‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪6‬‬

‫املحتوي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــات‬

‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬

‫‪25‬‬

‫فرباير ‪2014‬‬

‫زاوية خاصة‬ ‫نظــام التأمني الصحي‬

‫يسري بخطى ناجحة‬

‫سيف املواعيد امل ُ ْس َلط‬

‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪48‬‬

‫‪62‬‬ ‫‪62‬‬

‫عـالـم السيارات‬ ‫بورش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه تتقـ ـ ـ ـ ــدم يف قط ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫اإلعالن عن النسخة الرابعة‬

‫من معرض قطر الدويل للسيارات‬

‫‪64‬‬

‫إط ـ ـ ـ ــالق مجم ـ ــوعـ ـ ــة‬

‫رول ـ ـ ـ ـ ـ ــز رويس املستوحاة من جودوود‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫‪51‬‬ ‫‪54‬‬

‫قضايا تهمك‬ ‫خـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوض غمـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار البح ـ ـ ـ ـ ــث‬ ‫القواعد الجدي ـ ــدة للعبـ ــة‬ ‫‪ 1.. ..2 ..3‬انطالق!‬ ‫االتجاه إىل التطبيقات الذكية بطريقة هواوي‬

‫أب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــواب ثابت ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫‪8‬‬

‫متفرقات‬

‫‪12‬‬

‫شئون مصرفية‬

‫‪14‬‬

‫غاز و نفط‬

‫‪16‬‬

‫عقــارات‬

‫‪62‬‬

‫عالم السيارات‬

‫‪65‬‬

‫أسواق‬

‫‪68‬‬

‫عين على الدوحة‬

‫‪76‬‬

‫الكلمة األخيرة‬


‫‪ 10‬رسائ ـ ـ ـ ـ ــل القراء‬ ‫يمكنكم إرسال أية مالحظات عىل الربيد‪:‬‬

‫‪qtoday@omsqatar.com‬‬

‫األفضل يف الطريق‬ ‫دائما أسمع الناس يشتكون من ازدحام حركة املرور والشوارع يف قطر‪ .‬آمل أن يقرأ بعض من هؤالء‬ ‫آت‪.‬‬ ‫تغطيتكم يف موضوع الغالف للمشاريع الجديدة والقادمة ليعلموا أن االنفراج ٍ‬ ‫عيل اليزيدي‬

‫متحف يهتم بالفن‬ ‫موضوعكم عن متحف الفن اإلسالمي كان شيقا ومفيدا‪ .‬وبحكم إين من‬ ‫سكان قطر الجدد أمر دائما باملتحف وأقرر بيني وبني نفيس أن أزوره‪،‬‬ ‫والحقيقة أن زيارته يجب أن تأخذ األولوية بالرغم من كرثة الفعاليات‬ ‫وازدحام الربامج‪.‬‬ ‫ليديا موىس‬ ‫العيش مع السكري‬ ‫عاش والداي وتعايشا مع مرض السكري‪ ،‬وزوجي أصيب مؤخرا بنوع‬ ‫ملهما‪ ،‬وجاء يف الوقت املناسب‪.‬‬ ‫خفيف منه‪ .‬لقد كان موضوع السكري ِ‬ ‫شكرا لكم‪.‬‬ ‫مها محمود‬ ‫تدوين األحالم‬ ‫لقد قرأت بشغف موضوع املصممة مرينا حمادة التي تصمم املنتجات‬ ‫واألثاثات املنزلية املستوحاة من أشكال الحرف العربي‪ ،‬وتهدف اىل تقديم‬

‫صورة متميزة عن ثقافة الشرق األوسط من خالل قطع مصممة حديثا‪،‬‬ ‫وأعجبتني الفكرة كثريا إذ ال يجد الخط العربي الكثري من االهتمام‪ .‬وأتمنى‬ ‫أن تدعم مثل هذه املبادرات الخالقة‪.‬‬ ‫جواهر العيل‬ ‫ضياع الهوية‬ ‫الفقر والتفكك األسري وتراجع دور الدولة تعد من بني أبرز األسباب التي‬ ‫أضعفت من دور األسرة يف توفري الحماية االجتماعية ألفرادها‪ .‬البد من‬ ‫تنبه صانعي القرار وواضعي السياسات يف العالم العربي للضريبة الثقيلة‬ ‫التي تدفعها الدول العربية يوميا‪ ،‬بسبب التفكك األسري وعدم قدرة‬ ‫األسرة عىل القيام بوظائفها األساسية‪ .‬مشاكل كبرية تنوء املجتمعات‬ ‫العربية عن حملها بسبب الخلل السكاين فيها‪ ،‬صراحة مس هذا املوضوع‬ ‫جروحا تقاوم االندمال‪ ،‬أتمنى من املسئولني بذل الجهد للحفاظ عىل‬ ‫هويتنا العربية‪.‬‬ ‫عائشة محمد‬

‫سؤال العدد‬ ‫هل هنالك دالئل عىل أن قطر تحث عىل االستدامة البيئية؟‬

‫نتيجة تصويت العدد السابق‬

‫هل أنت راض عن جودة خدمة الربودباند يف قطر؟‬

‫نعم‬

‫‪% 58‬‬

‫تحتفظ «قطر اليوم» بحق نشر أو عدم نشر املراسالت‬ ‫كما أن اآلراء واألفكار املعرب عنها ال تعكس بالضرورة رأي املجلة‬

‫ال‬

‫‪42‬‬

‫‪%‬‬

‫للمشاركة الرجاء إرسال رسالة قصرية إىل الرقم التايل‪30678746 :‬‬ ‫أو عىل الربيد اإللكرتوين ‪qtoday@omsqatar.com:‬‬ ‫نتائج التصويت مبنية عىل الرسائل املستلمة حتى تاريخ ‪ 20‬من كل شهر‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫تدعو «قطر اليوم» قراءها األعزاء إىل إرسال مالحظاتهم وآرائهم عن أي موضوع‬ ‫يتعلق باملجلة‪ .‬هناك فائز واحد شهرياً بقلم مون بالن الترتددوا يف الكتابة إلينا عىل‬ ‫العنوان التايل ‪« :‬قطر اليوم»‬ ‫ص‪.‬ب‪ 3272 :‬الدوحة ‪ -‬قطر‬ ‫أو عىل فاكس رقم‪44550982 :‬‬ ‫أو الربيد اإللكرتوين‪qtoday@omsqatar.com :‬‬

‫يمكنكم قراءة مقاالت قطر اليوم من املوقع‪:‬‬ ‫‪www.issuu.com/oryxmags‬‬

‫تابعونا عىل فيس بوك‪:‬‬

‫‪www.facebook.com/qatartoday‬‬ ‫‪www.twitter.com/qatartoday‬‬


‫متفـــرقــــات‬

‫‪13‬‬

‫قطر تعتزم تحسني نظام التقايض والتصدي للمعوقات‬ ‫ومــدى اســتقاللية ُ‬ ‫القضــاة غــري القطريــني‪ ،‬حيــث‬ ‫غابرييل نول املقرر الخاص املعني‬ ‫أثنت‬ ‫ســتقوم بكتابــة تقريــر خطــي ملجلــس حقــوق‬ ‫باســتقالل القضــاء واملحامــني‬

‫باألمــم املتحــدة عــىل اعــرتاف دولــة قطــر بمبــدأ فصــل‬ ‫الســلطات واســتقالل القضــاء يف دســتور البــالد‬ ‫عــام ‪ ،2004‬مؤكــدة أن االعــرتاف بهــذه املبــادئ أمــر‬ ‫أســايس لســيادة القانــون وضــروري إلرســاء أســاس‬ ‫ســليم لبنــاء قضــاء يتناســب مــع املبــادئ الدوليــة‬ ‫الســتقالل القضاء وحياديته وكفالة كافة األصول‬ ‫القانونيــة ومبــادئ املحاكمــة العادلــة‪ ،‬ووضــع‬ ‫املحاكــم تحــت نظــام موحــد‪ ،‬للمســاهمة يف إدارة‬ ‫العدالــة يف قطــر‪.‬‬ ‫وأكدت نول أن السلطات القطرية عازمة لتحسني‬ ‫نظــام التقــايض‪ ،‬ودعــت الســلطات التخــاذ التدابــري‬ ‫الالزمــة لتكريــس نظــام العدالــة والتصــدي بشــدة‬ ‫لــكل مــا يعرقــل النظــام والعدالــة‪ ،‬مشــرية إىل أن‬ ‫لــدى دولــة قطــر قــدرات مهمــة خالفــا للكثــري مــن‬ ‫دول العالــم‪ ،‬نظــرا ملــا تتمتــع بــه الدولــة مــن ثــروة‬ ‫اقتصاديــة تجعلهــا قــادرة عــىل مواجهــة التحديــات‬ ‫والعقبــات التــي تعرقــل تطــور القضــاء‪.‬‬ ‫وأكــدت غابرييــل نــول يف ختــام زيارتهــا للبــالد أن‬ ‫الغــرض مــن الزيــارة هــو االطــالع بــروح مــن التعــاون‬

‫صورة من األرشيف للمقرر الخاص لألمم المتحدة المعني باستقالل‬ ‫القضاة والمحامين‪.‬‬

‫والتحــاور يف إنجــازات الدولــة والنواقــص فيمــا‬ ‫يتعلــق باســتقالل القضــاء‪ ،‬مركــزة عــىل قضايــا‬ ‫رئيســية تتعلــق بــإدارة العدالــة مثــل ضمانــات‬ ‫املحاكمــة العادلــة‪ ،‬واملســاعدة القانونيــة‪ ،‬ووضــع‬ ‫املرأة‪ ،‬وإجراءات املساءلة عىل األطراف املتقاضني‪،‬‬

‫اإلنســان يف العــام ‪ 2015‬بشــأن زيارتهــا للدولــة‪.‬‬ ‫وتســاءلت يف حديثهــا عــن األســباب التــي تعــود‬ ‫لعــدم بــدء العمــل باملحكمــة الدســتورية بالرغــم‬ ‫مــن مــرور خمــس ســنوات عــىل ســن القانــون الــذي‬ ‫أنشــئت بموجبــه‪ ،‬وأربــع ســنوات عــىل تعيــني‬ ‫رئيســها‪ ،‬كمــا أنهــا رحبــت بتأســيس النيابــة العامــة‬ ‫كمؤسســة مســتقلة مــن الــوزارات ومــع ذلــك أن‬ ‫النائــب العــام لــه درجــة وزيــر بمــا يمكــن أن يفــي‬ ‫بــيء مــن املــس باســتقالله مــن الســلطة التنفيذيــة‪.‬‬ ‫وأعربــت املقــرر الخــاص املعنــي باســتقالل القضــاء‬ ‫واملحامــني عــن قلقهــا لعــدم وجــود نقابــة مســتقلة‬ ‫للمحامني قائمة بذاتها تشرف عىل إجراءات قبول‬ ‫املرشــحني ملهنــة املحامــاة‪ ،‬مــع عــدم وجــود مد ّونــة‬ ‫سلوك التخاذ التدابري التأديبية بشأن املخالفني أو‬ ‫الشــطب مــن النقابــة‪ ،‬الفتــة إىل أن هــذه املهــام يف‬ ‫دولة قطر من اختصاص وزارة العدل‪ ،‬ولفتت إىل‬ ‫أنــه هنالــك جمعيــة للمحامــني‪ ،‬إال أنهــا بــدون أيــة‬ ‫صالحيــات رســمية‪.‬‬

‫هيئة متاحف قطر‬ ‫توقع اتفاقية مع مجلس البرتول العاملي‬

‫أعلنت‬

‫هيئــة متاحــف قطــر عــن توقيــع‬ ‫اتفاقيــة شــراكة مــع اللجنــة‬ ‫الوطنيــة القطريــة ملجلــس‬ ‫البــرتول العاملــي‪ .‬وبموجــب هــذه الشــراكة‪ ،‬تصبــح‬ ‫اللجنــة املنظمــة ملؤتمــر البــرتول العاملــي العشــرين‬ ‫يف قطــر عــام ‪ 2011‬الشــريك الرســمي لصالــة‬ ‫العــرض الخاصــة بصناعــة النفــط والغــاز ضمــن‬ ‫املبنــى الجديــد ملتحــف قطــر الوطنــي‪ ،‬كمــا أن‬ ‫اللجنــة ســتقوم بتقديــم الدعــم الــالزم ألنشــطة‬ ‫املتحــف والتــي تتعلــق بمجــايل النفــط والغــاز‪ ،‬مــن‬ ‫ضمنهــا الربامــج واملــواد التعليميــة‪ .‬وبهــذه املناســبة‬ ‫أكــد الدكتــور عبــد اللــه الســليطي‪ ،‬نائــب مديــر‬ ‫البحــوث واملجموعــات يف متحــف قطــر الوطنــي‪،‬‬ ‫أن الهــدف مــن الجالــريي ‪ 9‬املزمــع افتتاحهــا يف‬ ‫مبنــى املتحــف الجديــد والخاصــة بصناعــة البــرتول‬ ‫والغــاز هــو تثقيــف الشــعب القطــري واملقيمــني يف‬ ‫قطــر حــول تاريــخ الدولــة وتأثــري اكتشــاف البــرتول‬ ‫عــىل البــالد منــذ العــام ‪ .1940‬ومــن جانبــه‪ ،‬لفــت‬ ‫عيــى الغانــم‪ ،‬رئيــس اللجنــة‪ ،‬إىل أن إعــادة بنــاء‬ ‫متحــف قطــر الوطنــي بشــكله الجديــد سيســاهم‬

‫بفاعليــة يف الحفــاظ عــىل الهويــة الوطنيــة‪ ،‬حيــث‬ ‫يتيــح هــذا املتحــف للزائريــن االطــالع عــن قــرب عــىل‬ ‫ماضينــا وتاريخنــا ومــا يحملــه مــن مضامــني ثقافيــة‬ ‫تعــرب عــن أصالــة الشــعب القطــري‪ .‬ويشــار إىل أن‬ ‫متحــف قطــر الوطنــي ســيحتفي بالثقافــة والــرتاث‬ ‫الــذي تحتضنــه دولــة قطــر وشــعبها سـ ّ‬ ‫ـيعرب بــكل مــا‬ ‫فيــه عــن مشــاعر الفخــر واالعتــزاز بعــادات وتقاليــد‬

‫الشــعب القطــري‪ ،‬وســيمنح فرصــة قيمــة للحــوار‬ ‫والتواصــل بــني زواره مــن مختلــف أنحــاء العالــم‬ ‫حــول التغيــري الســريع والحداثــة التــي أصبحــت‬ ‫عالمة مميزة لهذا القرن‪ ،‬كما أنه سيجسد مايض‬ ‫قطــر وحاضرهــا ومســتقبلها‪ ،‬وذلــك مــن خــالل‬ ‫املعــارض واألنشــطة التعليميــة وزيــارات املواقــع‬ ‫الثقافيــة والربامــج القائمــة عــىل أحــدث التقنيــات‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪12‬‬

‫متفــرقـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــات‬

‫الشئون الخارجية‬ ‫الدوحة‪ :‬منسق السياسة الخارجية لالتحاد األوروبي كاثرين‬

‫أشتون (يسارا) خالل اجتماعها مع حضرة صاحب السمو‬

‫الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البالد المفدى في‬

‫العاصمة الدوحة يوم ‪ 16‬يناير ‪ .2014‬وقد كانت مسئولة‬

‫االتحاد األوروبي في جولة في الخليج لمناقشة األزمة‬

‫السورية‪ ،‬واالتفاق النووي مع إيران‪ ،‬وجهود السالم بين‬

‫اإلسرائيليين والفلسطينيين‪.‬‬

‫الصورة لوكالة أ ف ب‪ /‬االتحاد األوروبي ‪ /‬أسامة فيصل‬

‫مشاريع لرفع مخزون املياه اإلسرتاتيجي‬

‫دشن‬

‫معــايل الشــيخ عبــد اللــه بــن ناصــر‬ ‫آل ثــاين‪ ،‬رئيــس مجلــس الــوزراء‬ ‫وزيــر الداخليــة مشــاريع رفــع‬ ‫مخــزون امليــاه اإلســرتاتيجي لدولــة قطــر‪ .‬وتشــمل‬ ‫املشــاريع خمــس محطــات ضــخ ميــاه رئيســة يف‬ ‫الدحيل‪ ،‬وأم قرن‪ ،‬ومسيمري‪ ،‬وجنوب الدوحة‪،‬‬ ‫ومعيــذر‪ ،‬وخزانــات ميــاه يف محطــات قائمــة‬ ‫بقيمــة إجماليــة بلغــت ‪ 3.224‬مليــار ريــال قطــري‪،‬‬ ‫تــأيت هــذه املشــاريع يف إطــار خطــط كهرمــاء لرفــع‬ ‫مخــزون امليــاه اإلســرتاتيجي وتعــد أكــرب توســعة‬ ‫ملخــزون امليــاه يف قطــر بســعة إجماليــة تبلــغ ‪561‬‬ ‫مليــون جالــون بنســبة ‪.% 126‬‬ ‫وقــد أشــاد ســعادة الدكتــور محمــد بــن صالــح‬ ‫الســادة وزيــر الطاقــة والصناعــة بإنجــاز املؤسســة‬ ‫العامــة القطريــة للكهربــاء واملــاء “كهرمــاء” لهــذا‬

‫املشــروع الحيــوي‪ ،‬مؤكــدا النقلــة النوعيــة التــي‬ ‫حققتهــا املؤسســة يف قطــاع امليــاه‪.‬‬ ‫وقــال‪“ :‬تعمــل كهرمــاء عــىل تنفيــذ عــدد مــن‬ ‫املشــاريع املســتقبلية لرفــع مســتوى مخــزون امليــاه‬ ‫ولتأمينهــا ملختلــف املناطــق يف الدولــة مــن خــالل‬ ‫الخزانــات الضخمــة ومحطــات الضــخ وخطــوط‬ ‫النقل‪ ،‬ما سيسهم يف تحسني تأمني املياه ونوعية‬ ‫الخدمــات التــي تقدمهــا املؤسســة”‪.‬‬ ‫وأضــاف‪“ :‬تــم اختيــار املحطــات بنــاء عــىل التوزيــع‬ ‫الجغــرايف للمســاعدة عــىل رفــع كفــاءة الشــبكة‬ ‫لحــل مشــكلة انخفــاض ضغــط امليــاه يف بعــض‬ ‫املناطــق‪ ،‬وتوزيــع الجهــد عــىل عــدد أكــرب مــن‬ ‫املحطــات‪ ،‬وضمــان وجــود أكــرث مــن محطــة مغذيــة‬ ‫أليــة منطقــة ســكنية عــىل نحــو يضمــن عــدم انقطــاع‬ ‫امليــاه ألي مــن املحطــات ألي ســبب طــارئ”‪.‬‬

‫نجاح االكتتاب‬ ‫عىل أسهم مسيعيد للبرتوكيماويات القابضة‬

‫أعلنت‬

‫قطــر للبــرتول عــن نجــاح عمليــة‬ ‫االكتتــاب يف الطــرح العــام األويل‬ ‫لجزء من أسهم شركة مسيعيد‬ ‫للبرتوكيماويات القابضة‪ ،‬والتي تمثل ‪% 25.725‬‬ ‫من رأس املال الصادر للشركة املساهمة القطرية‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫وقــد تــم طــرح ‪ 323187677‬ســهما عاديــا تــم‬ ‫االكتتــاب عليهــا بالكامــل يف فــرتة االكتتــاب التــي‬ ‫امتــدت مــن ‪ 31‬ديســمرب ‪ 2013‬ولغايــة نهايــة‬ ‫ساعـ ـ ــات الــدوام الرســمي لي ـ ـ ــوم الثالثــاء املوافــق‬ ‫‪ 21‬ينايــر‪.‬‬

‫‪500‬‬

‫مليون شخص‬

‫سيعانون من مرض‬ ‫السكري من النوع الثاين‬ ‫بحلول العام ‪2030‬‬

‫قال‬

‫الربوفيس ـ ـ ــور السيـ ـ ــر ستيف ـ ـ ــن‬ ‫أوراهيــيل‪ ،‬رئيــس قســم الكيميــاء‬ ‫الحيويــة الســريرية والطــب يف‬ ‫جامعــة كامربيــدج‪ ،‬إنــه يمكــن أن يصــل عــدد‬ ‫األشــخاص الذيــن يعانــون مــن مــرض الســكري مــن‬ ‫النــوع الثــاين يف جميــع أنحــاء العالــم بحلــول العــام‬ ‫‪ 2030‬إىل نحــو ‪ 500‬مليــون شــخص‪ ،‬معظمهــم‬ ‫يعيشون يف أماكن غري مجهزة جيدا للتعامل مع‬ ‫الحــاالت الطبيــة املزمنــة‪.‬‬ ‫وأضــاف أن ســبب االنتشــار املتزايــد للبدانــة هــو‬ ‫قلــة النشــاط البــدين يف الحيــاة العمليــة والحيــاة‬ ‫عمومــا‪ ،‬إضافــة إىل انتشــار الغــذاء رخيــص الثمــن‬ ‫والغني بالسعرات الحرارية‪ .‬وقد جاء ذلك خالل‬ ‫محاضــرة عامــة نظمتهــا مؤسســة حمــد الطبيــة‬ ‫كجــزء مــن سلســلة محاضــرات النظــام الصحــي‬ ‫األكاديمــي‪.‬‬


‫متفـــرقــــات‬

‫‪15‬‬

‫‪ 1.55‬مليار ريال لتمويل السفن‬ ‫حصلت‬

‫مالحة‪ ،‬وميتسويي‪ ،‬ونيبون‪ ،‬وكاواسايك عىل قرض لتمويل‬ ‫الســفن بقيمــة ‪ 1.55‬مليــار ريــال (‪ 425‬مليــون دوالر) ملــدة ‪12‬‬ ‫عامــا مــع مجموعــة البنــوك التاليــة‪ :‬بنــك طوكيــو ميتســوبيي‬ ‫يــو إف جــي املحــدود‪ ،‬وبنــك ميزوهــو املحــدود‪ ،‬وشــركة ســوميتومو ميتســوي‬ ‫املصرفيــة أوروبــا املحــدودة‪ ،‬وســوميتومو ميتســوي ترســت بنــك املحــدود‪،‬‬ ‫وميتســوبيي يــو إف جــي تراســت أنــد بانكينــج‪ ،‬وبنــك شــينيس املحــدود‪ ،‬وبنــك‬ ‫التنميــة يف اليابــان‪ ،‬وبنــك ســتاندرد تشــارترد‪.‬‬

‫تعديل قرار إنشاء‬ ‫لجنة مراقبة مخزون‬ ‫وأسعار املواد األولية‬

‫صادق‬

‫حضــرة صاحــب الســمو الشــيخ تميــم بــن حمــد آل‬ ‫ثــاين أمــري البــالد املفــدى عــىل قــرار مجلــس الــوزراء‬ ‫رقــم ‪ /3/‬لســنة ‪ 2014‬بتعديــل بعــض أحــكام القــرار‬ ‫رقــم ‪ /32/‬لســنة ‪ 2012‬بإنشــاء لجنــة مراقبــة مخــزون وأســعار املــواد‬ ‫األوليــة‪.‬‬ ‫وستعمل بموجب ذلك القانون لجنة مراقبة مخزون وأسعار املواد‬ ‫األولية تحت إشراف وزارة االقتصاد والتجارة‪.‬‬

‫تضافر جهود الطالب يف املدينة‬ ‫التعليمية‬ ‫اجتمع‬

‫الطــالب مــن جميــع أنحــاء العالــم يف الدوحــة ملناقشــة طــرق‬ ‫حــل املشــاكل مــن خــالل التعليــم‪.‬‬ ‫فقــد اســتضافت املدينــة التعليميــة ‪ 35‬طالبــا دوليــا كجــزء‬ ‫مــن برنامــج “صــوت املتعلمــني” التابــع ملؤتمــر القمــة العاملــي لالبتــكار والــذي‬ ‫تديــره مؤسســة قطــر‪ .‬وقــد تــم خــالل هــذا الحــدث الــذي اســتمر ملــدة ‪ 10‬أيــام‬ ‫توزيــع هــؤالء الطــالب عــىل مجموعــات صغــرية ملناقشــة الســبل التــي يمكــن‬ ‫مــن خاللهــا للربامــج التعليميــة أن تقــدم الحــل للمشــاكل العامليــة‪ .‬وســوف‬ ‫تقــام الــدورة الثانيــة لهــذا الحــدث يف مدريــد بإســبانيا يف يونيــو هــذا العــام‪.‬‬ ‫وعــىل الرغــم مــن أن املحاضــرات والعــروض التقديميــة التــي رافقــت الحــدث‬ ‫كانــت مفيــدة إال أن الطــالب اتفقــوا عــىل أنــه مــن املهــم أن يتــم التعــاون بــني‬ ‫الطــالب يف جميــع أنحــاء العالــم‪ ،‬ابتــداء مــن قطــر‪ ،‬مــرورا بهولنــدا‪ ،‬وانتهــاء‬ ‫بالربازيــل‪.‬‬

‫مباريات كرة القدم يف املالعب ليست‬ ‫باملستوى املطلوب!‬ ‫حسب‬

‫اســتطالع عــىل اإلنرتنــت أجرتــه وزارة التخطيــط التنمــوي‬ ‫واإلحصــاء فــإن عــددا كبــريا مــن النســاء يف قطــر يشــعرن بــأن‬ ‫مالعــب كــرة القــدم يف البــالد ليســت مناســبة لعشــاق هــذه‬ ‫اللعبــة مــن اإلنــاث‪.‬‬ ‫وقــد عللــت النســاء عزوفهــن عــن حضــور مباريــات كــرة القــدم باللــوم بســبب‬ ‫التقاليــد العائليــة املحافظــة‪ .‬ووجــد االســتطالع أيضــا أن نســبة الرجــال الذيــن ال‬ ‫يحبــون الذهــاب إىل امللعــب ملشــاهدة املبــاراة تماثــل نســبة النســاء أو تزيــد عنهــا‪،‬‬ ‫لكــن ألســباب مختلفــة‪.‬‬

‫‪% 65‬‬ ‫‪% 60‬‬ ‫‪% 50‬‬ ‫‪% 65‬‬

‫من املشاركني القطريني ال يحضرون أية مباراة لكرة القدم‬

‫أشاروا إىل أنه يوجد نقص يف الالعبني املحليني يف الفرق‬

‫يقولون إن األندية الرياضية ليست باملستوى املطلوب‬

‫أفادوا بأنه هنالك نقص للخدمات يف املالعب‪ ،‬مثل املساجد واملطاعم‬

‫‪% 65‬‬

‫واملساحات الكافية لوقوف السيارات‬

‫قالوا إنه ال توجد مشكلة أمن يف املالعب‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪14‬‬

‫متفـــرقــــات‬

‫الكشف عن اإلصابة بالسكري من خالل َ‬ ‫اللعاب‬ ‫توصل‬

‫ونـوَّه الدكتــور كارســن زوري‪ ،‬أســتاذ الفســيولوجيا‬ ‫والفيزيــاء الحيويــة يف كليــة طــب وايــل كورنيــل‬ ‫يف قطــر‪ ،‬باألهميــة البالغــة لالختبــار املرتكــز إىل‬ ‫عينــة مــن ُّ‬ ‫اللعــاب يف الكشــف عــن اإلصابــة بالــداء‬ ‫املزمــن دون إبطــاء أو عنــاء‪ ،‬ومــن ثــم التدخــل‬ ‫املبكــر لألطبــاء‪ .‬وتبـ َّـني لفريــق الباحثــني يف قطــر أن‬ ‫مــرىض الســكري تتناقــص لديهــم مــادة ‪1.5-anhy-‬‬ ‫‪ُ droglucitol‬‬ ‫(تعــرف اختصــارا باســم ‪ )1.5-AG‬يف‬ ‫ُّ‬ ‫اللعــاب‪ ،‬وهــذه املــادة شــبيهة بالســكر‪.‬‬ ‫ومنــذ فــرتة ليســت بالوجيــزة أدرك العلمــاء إمكانيــة‬ ‫االســتعانة بهــذه املــادة كواحــدة مــن املؤشــرات‬ ‫الحيوية للكشف عن داء السكري يف الدم‪ .‬وتكمن‬ ‫أهميــة االكتشــاف الــذي أعلــن عنــه باحثــو كليــة طــب‬ ‫وايــل كورنيــل يف قطــر ومؤسســة حمــد الطبيــة يف‬ ‫إمكانيــة إجــراء االختبــار الــالزم باالســتعانة بعينــة‬ ‫مــن ُلعــاب الفــم‪ ،‬بحيــث يتــمّ االختبــار بســرعة‬ ‫خاطفــة ودون ألــم‪.‬‬

‫باحثــو كليــة طــب وايــل كورنيــل‬ ‫فـ ـ ــي قطـ ـ ــر ومؤسسـ ــة حمـ ــد‬ ‫الطبيــة إىل طريقــة للكشــف عــن‬ ‫اإلصابــة بــداء الســكري مــن خــالل تحليــل عينــة‬ ‫مــن ُّ‬ ‫الل َعــاب‪ ،‬مــا يسـ ّهل إجــراء االختبــار دون عنــاء‬ ‫يف املــدارس أو االتحــادات الرياضيــة‪ ،‬أو ربمــا خــالل‬ ‫الزيــارات الدوريــة إىل أطبــاء األســنان‪ .‬وقــد يــؤدي‬ ‫هــذا االكتشــاف العلمــي إىل تطويــر اختبــارات‬ ‫ســريعة وغــري مؤملــة (أي خاليــة مــن الوخــز باإلبــر‬ ‫وغريهــا مــن وســائل اخــرتاق الجلــد) للكشــف عــن‬ ‫داء الســكري‪ ،‬األمــر الــذي يسـ ّهل اكتشــاف املــرض‬ ‫والبــدء بعالجــه دون إبطــاء‪ .‬ويعتمــد األطبــاء يف‬ ‫الوقــت الراهــن عــىل تحليــل عينــة مــن الــدم أو البــول‬ ‫للكشــف عــن اإلصابــة بــداء الســكري حيــث ال يمكــن‬ ‫إجــراء التحليــل املذكــور إال مــن قبــل أطبــاء أو فنيــني‬ ‫مختصــني‪ ،‬األمــر الــذي يعــوق إىل حـ ّـد بعيــد تنفيــذ‬ ‫َّ‬ ‫موســعة للكشــف عــن املــرض املزمــن‪.‬‬ ‫حمــالت‬

‫انتشار البدانة‬ ‫بني الطالب يف قطر‬ ‫أظهرت دراسة أجراها طالب جامعة قطر شملت‬ ‫ما مجموعه ‪ 1167‬طالبا وطالبة (ترتاوح أعمارهم‬ ‫بني ‪ 20 - 14‬سنة) من ‪ 23‬مدرسة مستقلة أن‬

‫‪% 59.9‬‬

‫تعديل قانون تنظيم مزاولة املهن الهندسية‬ ‫صدر‬

‫يف الشــهر املــايض تعديــل لقانــون‬ ‫تنظيــم مزاولــة املهــن الهندســية‬ ‫وأعمال االستشــارات الهندســية‬ ‫يقــي بمعاقبــة كل مــن ينتهــك أحكامــه‬ ‫بعقوبــات صارمــة‪.‬‬ ‫ونــص القانــون عــىل الســجن ملــدة ثــالث ســنوات‬

‫‪% 57‬‬

‫من املراهقني القطريني يعانون من البدانة وأن‬

‫‪% 40.1‬‬

‫منهم يعانون من زيادة الوزن مقابل‬

‫‪% 43‬‬ ‫و‬

‫عىل التوايل من غري القطريني‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫شركات االتصال تساعد ضحايا الكوارث‬

‫‪ Ooredoo‬وإندوسات تتبرعان لضحايا الفيضانات في مانادو‪.‬‬

‫أو بغرامــة ‪ 100‬ألــف ريــال للشــركة التــي تعمــل‬ ‫بــدون ترخيــص ســاري املفعــول‪ ،‬ومعاقبــة‬ ‫الشركات املرخصة التي تخالف أحكام التشريع‪.‬‬ ‫كمــا يحظــر القانــون أيضــا عــىل القطريــني الذيــن‬ ‫يملكــون مكاتــب استشــارات هندســية العمــل يف‬ ‫القطــاع العــام‪.‬‬


‫شئون مصرفية‬

‫مصرف الريان‬ ‫يستحوذ عىل البنك “اإلسالمي الربيطاين”‬ ‫أعلن‬

‫مصرف الريان ‪ -‬البنك الرائد يف‬ ‫قطر‪ -‬أن شركة الريان املحدودة‬ ‫ اململكة املتحدة “إحدى شركات‬‫مصرف الريان اململوكة من قبله بالكامل”‬ ‫قد أصبحت الشركة األم للبنك اإلسالمى‬ ‫الربيطاىن‪ ،‬بنك التجزئة املتوافق مع الشريعة‬ ‫اإلسالمية فى بريطانيا‪ ،‬وقد اكتملت عملية‬

‫االستحواذ بعد املوافقة عىل العرض النقدي‬ ‫املقدم يف ‪ 28‬نوفمرب ‪ ،2013‬بعد حصول‬ ‫مصرف الريان عىل موافقة تجاوزت ‪ % 95‬من‬ ‫املساهمني فضال عن املوافقة من هيئة رقابة‬ ‫البنوك يف بريطانيا ( ‪Prudential Regula-‬‬ ‫‪ tory Authority‬عىل استحواذ مصرف الريان‬ ‫عىل البنك اإلسالمى الربيطاين‪.‬‬

‫نمو صايف ربح بنك‬ ‫الدوحة بنسبة‬ ‫‪% 0.6‬‬

‫‪17‬‬

‫نمو حصيلة رسوم بنوك‬ ‫االستثمار يف الشرق‬ ‫األوسط‬ ‫وزادت رسوم صفقات الدمج‬ ‫واالستحواذ‬

‫‪% 22‬‬ ‫‪775.32‬‬

‫إىل‬

‫مليون ريال‬ ‫( ‪ )213‬مليون دوالر مع ارتفاع قيمة‬ ‫صفقات الدمج واالستحواذ املعلنة‬ ‫بمشاركة من الشرق األوسط ‪% 7‬‬ ‫إىل‪ 157.97‬مليار ريال ( ‪ )43.4‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫‪2 .3‬‬

‫زادت حصيلة الرسوم اإلجمالية إىل‬ ‫مليار ريال‬ ‫( ‪ )722‬مليون دوالر يف ‪،2013‬‬ ‫مقارنة مع ‪ 2.19‬مليار ريال (‪)603‬‬ ‫ماليني دوالر يف ‪ .2012‬لكنها لم‬ ‫تتجاوز مع ذلك نصف ذروتها‬ ‫القياسية املسجلة يف ‪ 2007‬عندما‬ ‫تخطت ‪ 5 .01‬مليار ريال (‪) 1.4‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬

‫النمو‬

‫‪2012‬‬

‫‪2013‬‬

‫األرباح الصافية‬

‫‪ 1305‬مليون ريال‬

‫‪ 1313‬مليون ريال‬

‫‪% 0.6‬‬

‫إجمايل املوجودات‬

‫‪ 55.2‬مليار ريال‬

‫‪ 67‬مليار ريال‬

‫‪% 21.3‬‬

‫القروض والسلف‬

‫‪ 33.8‬مليار ريال‬

‫‪ 41.1‬مليار ريال‬

‫‪% 21.8‬‬

‫ودائع العمالء‬

‫‪ 34.4‬مليار ريال‬

‫‪ 42.5‬مليار ريال‬

‫‪% 23.6‬‬

‫إجمايل الدخل‬

‫‪ 2.4‬مليار ريال‬

‫‪ 2.5‬مليار‬

‫‪% 5.0‬‬

‫وتراجعت تدفقات الدمج‬ ‫واالستحواذ إىل الشرق األوسط‬

‫‪%3‬‬ ‫‪22.2‬‬ ‫لتسجل‬

‫مليار ريال ( ‪ ) 6.1‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬تومسون رويرتز‬

‫ودائع العمالء‪ 43.1 2012:‬مليار ريال ‪ 50.4 2013 .‬مليار ريال‪ .‬النمو ‪ .% 16.7‬إجمايل الدخل‪ 3144 2012:‬مليار ريال ‪ 3105 2013 .‬مليار ريال ‪ .‬النمو ‪% 1.3‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪16‬‬

‫شئـ ـ ــون مصرفيـ ـ ـ ــة‬

‫‪% 13,7‬‬ ‫نمو أرباح‬ ‫بنك قطر الوطني‬ ‫بلغت األرباح‬

‫‪9,5‬‬

‫مليار ريال للعام ‪2,6( 2013‬‬ ‫مليار دوالر أمرييك)‬

‫“لقد زاد املصرف حجم األعمال يف‬ ‫جميع القطاعات‪ ،‬ما كان له تأثري‬ ‫إيجابي عىل النتائج املالية‬ ‫لنهاية العام ‪2013‬‬

‫وجاء ليعزز مكانة املصرف كأحد‬ ‫البنوك الرائدة يف دولة قطر‪.‬‬ ‫كما نجح املصرف يف‬

‫تنفيذ خطة إلدارة املخاطر‬ ‫خالل العام ‪ 2013‬وتمكن‬

‫من تعزيز جميع النسب االحرتازية‬

‫وبناء أساس متني لتوسع األعمال يف‬ ‫املستقبل”‬

‫سعادة الشيخ جاسم بن حمد بن جرب آل‬ ‫ثاين‬ ‫رئيس مجلس إدارة املصرف‬

‫ارتفع صايف الربح بنسبة ‪ % 7.6‬حيث بلغت‬ ‫‪ 1.24‬مليون ريال قطر يف العام ‪ 2013‬مقارنة مع‬ ‫‪ 1.34‬مليار ريال يف العام ‪.2012‬‬

‫كما ارتفع إجمايل موجودات‬ ‫املجموعة بنسبة‬

‫‪% 20,9‬‬ ‫‪443‬‬

‫عن العام ‪ 2012‬ليصل إىل‬

‫مليار ريال (‪ 121,8‬مليار دوالر‬ ‫أمرييك)‬ ‫نمو محفظة القروض والسلف‬ ‫بنسبة‬

‫‪% 24,3‬‬

‫لتصل إىل‬

‫‪311‬‬

‫مليار ريال‬ ‫(‪ 85,3‬مليار دوالر أمرييك)‬ ‫ارتفعت ودائع العمالء بنسبة‬

‫‪% 24,3‬‬ ‫‪336‬‬ ‫لتصل إىل‬

‫مليار ريال‬ ‫(‪ 92,2‬مليار دوالر أمرييك)‪.‬‬ ‫ارتفع إجمايل حقوق املساهمني‬ ‫بنسبة‬

‫‪% 12,0‬‬

‫عن العام ‪ 2012‬ليصل إىل‬

‫‪54‬‬

‫مليار ريال‬ ‫(‪ 14,8‬مليار دوالر أمرييك) يف ‪31‬‬ ‫ديسمرب ‪2013‬‬ ‫كما بلغ العائد عىل السهم‬

‫‪13,5‬‬

‫ريال‬ ‫(‪ 3,7‬دوالر أمرييك) مقارنة مع‬

‫‪11,9‬‬

‫ريال للعام ‪.2012‬‬ ‫كما بلغ معدل‬ ‫كفاية رأس املال‬

‫‪% 15,6‬‬ ‫بنهاية العام ‪2013‬‬

‫املشرق قطر يفوز بجائزة‬ ‫فـ ـ ــاز‬

‫بنك املشرق قطر‪ ،‬بجائزة أفضل‬ ‫بنك للمعامالت املصرفية عرب‬ ‫اإلنرتنت من مجلة إنرتناشونال‬ ‫فاينانس ومقرها اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫وتسعى الجائزة إىل تكريم املؤسسات املتميزة يف‬ ‫القطاع املصريف واملايل يف أكرث من ‪ 40‬دولة‪ ،‬وتم‬ ‫تقديم الجائزة للبنك يف حفل أقيم مؤخراً يف دبي‪.‬‬

‫وتعد هذه الجائزة الثانية التي يحصل عليها بنك‬ ‫املشرق قطر هذا العام‪ ،‬حيث فاز البنك بلقب‬ ‫أفضل بنك للمعامالت املصرفية عرب اإلنرتنت‬ ‫للعام الخامس عىل التوايل من مجلة جلوبال‬ ‫فينانس ‪ Global Finance‬ومقرها نيويورك‪،‬‬ ‫مما يؤكد عىل النجاح الكبري الذي حققه النظام‬ ‫املصريف للبنك عىل شبكة اإلنرتنت وثقة عمالء‬ ‫املشرق قطر بالبنك‪.‬‬

‫إجمايل املوجودات‪ 73.2 2012 :‬مليار ريال‪ 77.4 2013 .‬مليار ريال‪ .‬النمو ‪ . % 5.7‬األنشطة التمويلية‪ 43.1 2012:‬مليار ريال‪ 47.1 2013 .‬مليار ريال‪ .‬النمو ‪.% 9.3‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬


‫‪18‬‬

‫غ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاز ونف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــط‬

‫افتت ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاح مخترب مريسـ ـ ـ ـ ـ ـ ــك الرقمـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي الجدي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد‬ ‫افتتــح ســعادة الدكتــور محمــد‬ ‫بــن صالــح الســادة وزيــر الطاقــة‬ ‫برعاية‬ ‫والصناع ـ ـ ـ ـ ـ ــة ورئيـ ـ ــس مجـ ـ ـ ــلس‬ ‫اإلدارة والعضــو املنتــدب لقطــر‬ ‫للبــرتول رســميا مختــرب مريســك الرقمــي الجديــد‬ ‫بمركــز مريســك قطــر لألبحــاث والتكنولوجيــا‪ ،‬كمــا‬ ‫شهد سعادته مراسم توقيع اتفاقية التعاون البحثي‬ ‫املشــرتك بــني قطــر للبــرتول ومريســك قطــر للبــرتول‪.‬‬ ‫ويعــد افتتــاح مختــرب مريســك الرقمــي الجديــد وهــو‬ ‫األول مــن نوعــه يف الشــرق األوســط‪ ،‬تتويجــاً لعشــرة‬ ‫أعــوام مــن االســتثمار قامــت خاللهــا شــركة مريســك‬ ‫بتطويــر مجــال األبحــاث بتكلفــة ‪ 100‬مليــون دوالر‬ ‫أمرييك تضمنت أبحاثا خاصة باالستخالص املحسن‬ ‫للنفــط وكذلــك املعــزز للنفــط‪ ،‬باإلضافــة إيل البيئــة‬ ‫البحريــة‪ .‬هــذا‪ ،‬وقــد قــام ســعادة الدكتــور محمــد بــن‬ ‫صالــح الســادة بتهنئــة مريســك قطــر للبــرتول عــىل‬ ‫افتتــاح املختــرب الرقمــي الجديــد يف قطــر وقــال “لقــد‬ ‫أخذنــا عــىل عاتقنــا أن نكــون دائمــا ضمــن مصــاف‬ ‫الــدول املهتمــة بالبحــث العلمــي واالبتــكار والتم ٌيــز‪،‬‬ ‫ونطمح أن يساهم املخترب الرقمي الجديد من خالل‬ ‫النتائج البحثية يف تطوير مستقبل صناعة الطاقة يف‬ ‫قطر”‪ .‬وبهذه املناسبة قال الرئيس التنفيذي ملريسك‬ ‫للبــرتول الســيد جاكــوب توماســني “إن تدشــني هــذا‬ ‫الصــرح التكنولوجــي الفريــد يعــزز التزامنــا تجــاه‬ ‫تطوير مجال األبحاث العلمية والتكنولوجية وتجاه‬ ‫دولــة قطــر” وأضــاف “مــن خــالل عملنــا مــع شــركائنا‬ ‫يف قطــر للبــرتول أصبحنــا ذا خــربة واســعة يف فهــم‬ ‫خصائــص الحقــل الفريــدة واســتخدام التكنولوجيــا‬ ‫املناســبة لزيــادة اإلنتــاج عــىل املــدى الطويــل‪ ،‬لتحقيــق‬ ‫االســتفادة القصــوى مــن مخــزون حقــل الشــاهني”‪.‬‬ ‫والجديــر بالذكــر أن مختــرب مريســك الرقمــي الجديــد‬ ‫ســيعزز املجهــودات البحثيــة يف مجــال االســتخالص‬ ‫املعزز للنفط‪ ،‬خاصة يف املكامن الكربونية مثل حقل‬ ‫الشــاهني والــذي يعــد مــن أكــرث الحقــول النفطيــة‬ ‫تعقيــدا يف العالــم‪ .‬وقــد قــام كل مــن مركــز مريســك‬

‫تحت الضوء‬ ‫اســتخدم الباحثــون يف مختــرب مريســك الرقمــي‬ ‫أكــرث مــن ‪ 13000‬صــورة مقطعيــة تــم التقاطهــا‬ ‫باستخدام تقنية املسح الضويئ‪ ،‬إلتمام عملية‬ ‫إعــادة التكويــن الحســابية لعينــات صخريــة‬ ‫كربونيــة‪ ،‬ثــم تــم تحليــل مســامات الصخــور‬ ‫الحاملــة للنفــط بدقــة متناهية تصــل املســافة‬ ‫بني كل مســامة وأخرى إىل أربعني مرة أصغر‬ ‫مــن قطــرة الشــعرة البشــرية‪ .‬وقــد تــم دمــج‬ ‫نتائــج املســح الضــويئ املقطعــي بنتائج التحليــل‬ ‫املعــدين لتظهــر لنــا صــورة ثالثيــة األبعــاد‪ ،‬تتبــني‬ ‫مــن خاللهــا القيمــة البرتوفيزيائيــة للصخــور‬ ‫باإلضافــة إىل املعلومــات الخاصــة بالتدفــق‬ ‫النفطــي‪.‬‬ ‫قطــر لألبحــاث والتكنولوجيــا ومركــز أبحــاث قطــر‬ ‫للبرتول بتوقيع اتفاقية تعاون مشرتك‪ ،‬تتمكن قطر‬ ‫للبــرتول بموجبهــا اســتخدام املختــرب الرقمــي التابــع‬ ‫ملركــز األبحــاث بمريســك يف النشــاطات البحثيــة‪.‬‬

‫غاسال تو ّرد النيرتوجني لدولفني للطاقة‬ ‫شــركة دولفــني للطاقــة اتفاقيــة‬ ‫طويلــة األمــد مــع شــركة غاســال‬ ‫أبرمت‬ ‫لتزويــد دولفــني للطاقــة بالكميــات‬ ‫املطلوبــة مــن النيرتوجــني (‪.)N2‬‬ ‫ومــدة هــذا االتفــاق ‪ 15‬عامــا‪ ،‬تبــدأ بعــد ‪ 24‬شــهرا مــن‬ ‫تاريخ توقيع العقد ويهدف لتوريد النيرتوجني بمعدل‬ ‫تراكمــي يصــل إىل ‪ 10‬آالف نيوتــن مــرت مكعــب ‪ /‬ســاعة‪.‬‬ ‫وســوف تقــوم شــركة دولفــني للطاقــة وغاســال بتوفــري‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫البنيــة التحتيــة الالزمــة‪ ،‬والتعديــالت‪ ،‬واألعمــال‬ ‫املتنوعــة‪ .‬وقــد ّ‬ ‫وقــع العقــد عــن شــركة دولفــني للطاقــة‬ ‫قطــر عــادل أحمــد البوعينــني‪ ،‬املديــر العــام‪ ،‬وعــن‬ ‫غاســال رئيســها التنفيــذي‪ ،‬مانويــل بايونيســت‪ .‬ويف‬ ‫معــرض تعليقــه عــىل توقيــع االتفاقيــة‪ ،‬قــال البوعينــني‬ ‫“ستســاهم هــذه االتفاقيــة يف ضمــان التدفــق الســلس‬ ‫لغــاز النيرتوجــني املطلــوب لعمليــات دولفــني للطاقــة‬ ‫مــن أجــل مواصلــة تعزيــز مســتويات الســالمة واألمــن”‪.‬‬

‫تناقص أرباح شل‬

‫“لم يكن أداؤنا يف العام ‪2013‬‬ ‫ّ‬ ‫سينصب‬ ‫كما كنت أتوقع‪ .‬لذا‬ ‫تركيزنا هذا العام عىل تحسني‬ ‫النتائج املالية لشركة شل‪،‬‬ ‫وتحسني كفاءة رأس املال‪،‬‬ ‫واالستمرار يف تعزيز أدائنا‬ ‫التشغييل وتسليمنا للمشاريع”‬ ‫بن فان بوردين‬ ‫الرئيس التنفيذي لشركة شل‬


‫‪20‬‬

‫عق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارات‬

‫ارتفاع مؤشر أسعار‬ ‫العقارات‬ ‫تقريــر مصــرف قطــر املركــزي‬ ‫الســنوي للعــام ‪ 2013‬إىل أن‬ ‫يشري‬

‫لنـ ـ ـ ــدن تحـ ـ ــت املجه ـ ـ ــر‬ ‫ارتفع‬

‫ســوق لنــدن للعقــارات اإلداريــة‬ ‫والتجاريــة للســنة الرابع ـ ــة عــىل‬ ‫التــوايل مــع توفــر ‪ 9,7‬مليــون قــدم‬ ‫مربــع يف ‪ 71‬مشــروعا هــي اآلن تحــت التشــييد وفقــا‬ ‫لنســخة الشــتاء مــن تقريــر ديلويــت لنــدن أوفيــس‬ ‫كريــن ‪Deloittee London Office Crane‬‬ ‫‪ .Survey‬يصــف التقريــر الصــادر عــن شــركة‬ ‫ديلويت العقارية ‪ Deloitte Real Estate‬تحسن‬ ‫األوضــاع يف ســوق العقــارات التجاريــة واإلداريــة يف‬ ‫لنــدن مــع البــدء يف تنفيــذ ‪ 28‬مشــروعا جديــدا يف‬ ‫مختلــف أنحــاء العاصمــة‪ .‬فيمــا يــيل أكــرب الصفقــات‬ ‫التــي شــارك فيهــا مســتثمرون مــن الشــرق األوســط‬ ‫خــالل العــام ‪:2013‬‬ ‫اســتحوذت مجموعــة ســينت مارتينــز العقاريــة‬ ‫‪ ،St Martins Property Group‬الــذراع‬ ‫االســتثمارية للحكومــة الكويتيــة‪ ،‬عــىل فايــف كنــدا‬ ‫ســكوير ‪ Canada Square 5‬بقيمــة ‪ 383‬مليــون‬ ‫جنيــه إســرتليني يف ينايــر ‪ 2013‬ومــور لنــدن ‪More‬‬ ‫‪ London‬بقيمــة ‪ 1,7‬مليــار جنيــه إســرتليني يف‬ ‫ديســمرب ‪.2013‬‬ ‫يف ســبتمرب ‪ 2013‬اســتحوذت آشــبي كابيتــال‬

‫ملحات‬

‫بلغت قيمة الصفقات يف السوق العقارية‬ ‫القطرية العام املايض‬

‫‪45,5‬‬

‫مليار ريال قطري‬ ‫وفقا للخرباء الذين يتابعون هذه السوق‪.‬‬

‫أســعار العقــارات يف البــالد تتجــه‬ ‫ظهــر التقريــر‬ ‫إىل تحقيــق رقــم قيــايس يف االرتفــاع‪ُ .‬ي ِ‬ ‫أن املؤشــر قــد ارتفــع إىل ‪ 189.8‬نقطــة يف ديســمرب‬ ‫‪ 2013‬بزيــادة ‪ % 21‬عــن مســتوى العــام الــذي‬ ‫ســبقه‪ .‬بعــد انخفــاض اســتمر شــهرين متتاليــني‬ ‫ارتفــع املؤشــر إىل مســتوى جديــد يف ســبتمرب ‪.2013‬‬ ‫يــدل االرتفــاع يف األرقــام مــن ســبتمرب إىل ديســمرب‬ ‫عــىل أحــد أمريــن‪ :‬إمــا أن تكــون الســوق العقاريــة‬ ‫يف قطــر يف طريقهــا إىل التعــايف أو إىل تحقيــق رقــم‬ ‫قيــايس يف ارتفــاع األســعار‪ .‬ارتفــع املؤشــر الــذي‬ ‫يتابــع حركــة األســعار يف ســوق العقــارات يف قطــر‬ ‫إىل ‪ 183.9‬و ‪ 190.4‬نقطــة عــىل التــوايل يف شــهري‬ ‫أبريــل ومايــو ‪ 2013‬وهــو أعــىل معــدل لــه‪ ،‬قبــل أن‬ ‫ينخفــض إىل ‪ 178.8‬نقطــة يف يونيــو‪ .‬انحــدر املؤشــر‬ ‫أكــرث إىل ‪ 174.2‬نقطــة يف يوليــو ثــم ارتفــع قليــال يف‬ ‫أغســطس ليصــل إىل ‪ 176.9‬نقطــة‪.‬‬

‫‪ Ashby Capital‬التــي مــن املعــروف أنهــا تتصــرف‬ ‫باإلنابــة عــن مســتثمر ســعودي عــىل توهنــدرد‬ ‫آلدرســغيت إي يس آي ‪Aldersgate, ECI 200‬‬ ‫بقيمــة ‪ 225‬مليــون جنيــه إســرتليني‪.‬‬ ‫يف يوليــو ‪ 2013‬اف ُت ِتــح ذا شــارد يف لنــدن ليصبــح‬ ‫أعــىل مبنــى يف أوروبــا‪ .‬قطــر تملــك غالبيــة األســهم‬ ‫يف هــذا املشــروع (‪.)% 95‬‬ ‫االســتحواذ عــىل رئاســة أي بــي إم ‪ IBM‬يف منطقــة‬ ‫جنــوب شــرق لنــدن ‪ SE1‬مــن لــورد ســوغارس‬ ‫أمســربوب ‪ Lord Sugars Amsprop‬يف ســبتمرب‬ ‫‪ 2013‬بواســطة مســتثمر شــرق أوســطي بقيمــة ‪120‬‬ ‫مليــون جنيــه إســرتليني‪.‬‬

‫ندرة املساكن املعتدلة اإليجارات‬

‫تخطط‬

‫قطــر الســتثمار أكــرث مــن ‪140‬‬ ‫مليــار دوالر أمــرييك خــالل‬ ‫الخمــس ســنوات القادمــة‬ ‫اســتعدادا لنهائيــات كأس العالــم لكــرة القــدم‬ ‫‪ 2022‬يف ظــل نــدرة خانقــة يف الوحــدات الســكنية‪.‬‬ ‫ومع توقع زيادة تعداد السكان يف الدوحة خالل‬ ‫األعــوام القادمــة ســوف يــزداد بنــاء العقــارات‬ ‫ذات اإليجــارات املعتدلــة‪ .‬يشــري تقريــر بنــك قطــر‬ ‫الوطنــي الــذي يحمــل عن ـ ـ ــوان «نظــرة اقتصاديــة‬ ‫كليــة للعــام ‪ » 2014- 2013‬إىل مشــروعات كــربى‬ ‫للقطــاع العــام يف مجــال البنيــة التحتيــة تتطلــب‬ ‫توســعا كبــريا يف اســتخدام األيــدي العاملــة‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫نتيجــة لذلــك يتوقــع أن ينمــو تعــداد الســكان‬ ‫بمعــدل ســنوي يبلــغ ‪ % 10‬يف العــام ‪ 2014‬بمــا‬ ‫يــؤدي ال محالــة إىل ضغــط عــىل اإليجــارات التــي‬ ‫تعــادل مــا يقــارب ثلــث قيمــة مؤشــر أســعار الســلع‬ ‫االســتهالكية‪ .‬ارتفعــت اإليجــارات مــن انحســار‬ ‫يونيــو ‪ 2012‬وأخــذت ترتفــع يف األشــهر األخــرية‬ ‫بينمــا انخفــض معــدل التضخــم يف القطاعــات‬ ‫األخــرى‪.‬‬ ‫يتوقــع بنــك قطــر الوطنــي ارتفــاع معــدل التضخــم‬ ‫بنسب ـ ـ ـ ـ ــة ‪ % 3,6‬و ‪ % 3,8‬يف عام ـ ـ ـ ــي ‪ 2013‬و‬ ‫‪ 2014‬عــىل التــوايل‪ ،‬وذلــك ويف الغالــب بســبب‬ ‫ارتفــاع فاتــورة اإلســكان‪.‬‬

‫الدفنة والغرافة تتصدران املشهد‬ ‫يف حــني أن العقــارات يف ضاحيــة اللؤلــؤة ومنطقــة‬ ‫الغليــج الغربــي بقيــت األكــرث مبيعــا وطلبــا بســبب‬ ‫ما تتيحه من تنوع بني املباين العالية والفلل املطلة‬ ‫عــىل البحــر دخلــت الدفنــة يف قائمــة العشــرة الكبــار‬ ‫للمــرة األوىل العــام املــايض‪ .‬ومــع تحولهــا بســرعة‬ ‫لتكون مركز الدوحة الصاخب تزخر الدفنة بأرقى‬ ‫الفنــادق واملطاعــم واملجمعــات التجاريــة‪ ،‬وتقــع‬ ‫بالقــرب مــن مطــار الدوحــة الجديــد‪ .‬جــاءت هــذه‬ ‫املعلومــة يف تقريــر يحلــل ســوق العقــارات ويقــدم‬ ‫فكــرة عــن أكــرث التجمعــات الســكنية طلبــا مــن قبــل‬ ‫املســتثمرين واملســتأجرين عــىل حــد ســواء كمــا ظهــر‬ ‫مــن اتجاهــات زائــري موقــع ‪www.property-‬‬ ‫‪ .finder.qa‬معلقــا عــىل هــذا االتجــاه قــال مونــيس‬ ‫ربــاح مديــر عمليــات قطــر‪“ :‬مــع وجــود خطــط‬ ‫الســتثمار مليــارات الــدوالرات يف مشــاريع البنــاء‬ ‫والبنيــة التحتيــة الضخمــة تنفتــح فــرص واســعة‬ ‫لالســتثمار يف قطــاع العقــارات‪ .‬باإلضافــة إىل ذلــك‬ ‫بينمــا يــأيت األجانــب بكثافــة إىل قطــر للعمــل يف‬ ‫مشــاريع البنيــة التحتيــة ُيتوقــع أن يرتفــع الطلــب‬ ‫ارتفاعــا كبــريا عــىل الوحــدات الســكنية”‪.‬‬ ‫فيمــا يختــص بســوق التأجــري يكشــف التقريــر أنــه‬ ‫يف حــني أن مشــاريع اللؤلــؤة وأبوهامــور والخليــج‬ ‫الغربــي والوعــب والســد العقاريــة تظــل هــي املواقــع‬ ‫املفضلــة لالســتئجار ارتفــع الطلــب عــىل مجمعــات‬ ‫الفلــل مثــل التــي يف الغرافــة مــع انتقــال املجمــع إىل‬ ‫املرتبــة الثامنــة مــن املرتبــة الثانيــة عشــرة التــي كان‬ ‫يحتلهــا يف الربــع الثالــث مــن العــام ‪.2013‬‬


‫اقتص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاد‬

‫إذا‬

‫‪23‬‬

‫أساسيات تمويل املشاريع‬

‫كانــت هنالــك ســمة مميــزة ملشــاريع البنــاء‬ ‫الكــربى يف القطــاع العــام عــىل مــدى العقديــن‬ ‫املاضيــني يف االقتصــادات املتقدمــة فإنهــا زيــادة الشــراكة بــني‬ ‫القطاعــني العــام والخــاص‪ .‬فأســاس أيــة شــراكة بــني القطاعــني‬ ‫العــام والخــاص هــي تمويــل املشــاريع التــي تشــكل آليــة التمويــل‬ ‫الرئيســية املطلوبــة للقيــام بــأي اســتثمار ضخــم يف البنيــة‬ ‫التحتيــة‪.‬‬ ‫وتمــر الشــراكة بــني القطاعــني العــام والخــاص يف دول مجلــس‬ ‫التعــاون الخليجــي‪ ،‬باســتثناء ُعمــان‪ ،‬يف مرحلــة جنينيــة حيــث‬ ‫يرتكــز نشــاط هــذه الشــراكة عــىل مشــاريع النقــل والصحــة‬ ‫والتعليــم‪ُ .‬‬ ‫وتعتــرب الشــراكة بــني القطاعــني العــام والخــاص‬ ‫يف قطــر فرصــة لتقاســم املخاطــر كمــا أنهــا تقــود التقــدم‪ ،‬ممــا‬ ‫يشــكل فرصــة حقيقيــة لدولــة قطــر لتحقيــق النجــاح مــن خــالل‬ ‫االســتفادة من كفاءة وخربة العاملني يف القطاع الخاص مع‬ ‫تقاســم املخاطــر‪.‬‬ ‫ورغم أن النظام املايل العاملي قد بدأ ُيظهر عالمات االنتعاش‪،‬‬ ‫إال أن أســواق االئتمــان الخارجيــة مــا تــزال يف حالــة تغــري‬ ‫مســتمر‪ ،‬كمــا أن شــروط حصــول املطوريــن عــىل التمويــل مــا‬ ‫تــزال صعبــة‪ .‬فتمويــل املشــاريع متقلــب للغايــة‪ ،‬حيــث تــرتاوح‬ ‫أســعار فائدتهــا مــن رقــم واحــد إىل رقمــني‪ .‬ونتيجــة لذلــك فــإن‬ ‫جــدوى تلــك املشــاريع مــا تــزال عرضــة لتقلبــات األســواق املاليــة‬ ‫مــن خــالل امليــل إىل املخاطــر التــي يقدمهــا املقرضــون‪.‬‬ ‫و ُينظــر إىل “تمويــل املشــاريع” يف دول مجلــس التعــاون‬ ‫الخليجــي عــىل أنــه قصــري املــدى أو أنــه تمويــل مباشــر لتســهيل‬ ‫إقامة مشروع إنشاءات عادة ما يستغرق من ثالث إىل خمس‬ ‫ســنوات‪ .‬وبســبب هــذا النهــج قصــري املــدى لتمويــل املشــاريع يف‬ ‫دول مجلــس التعــاون الخليجــي فــإن الشــراكة بــني القطاعــني‬ ‫العــام والخــاص ال ُتعتــرب غالبــا املنقــذ والســيما يف ســوق مثــل‬ ‫قطــر‪ .‬لكــن رغــم أن تشــديد أســواق االئتمــان العامليــة هــي مــن‬ ‫معوقــات توفــر تمويــل املشــاريع فــإن الشــراكة بــني القطاعــني‬ ‫العــام والخــاص قــد باتــت أكــرث شــعبية مــن أي وقــت مــى‪.‬‬ ‫وقــد توقــع مكتــب محامــاة التميمــي وشــركاه يف مقــال بتاريــخ‬ ‫مايــو ‪ 2012‬زيــادة االســتثمار األجنبــي عــن طريــق الشــراكات بــني‬ ‫القطاعــني العــام والخــاص يف قطــر‪ .‬ورغــم أنــه لــدى العديــد‬ ‫مــن اقتصاديــات دول مجلــس التعــاون املــوارد املاليــة لتمويــل‬ ‫املشاريع الكربى‪ ،‬إال أنها ال تتمتع دائما باملهارة الالزمة لتنفيذ‬ ‫مشــاريع البنــى التحتيــة الضخمــة‪ ،‬لــذا فقــد تشــكل الشــراكة‬ ‫بــني القطاعــني العــام والخــاص الحــل األمثــل لالســتفادة مــن‬ ‫خــربات القطــاع الخــاص ورغبتــه يف املخاطــرة‪.‬‬ ‫عــالوة عــىل ذلــك‪ ،‬ال تنطبــق شــروط نقــل امللكيــة أو العمليــات‬ ‫إىل طــرف ثالــث دائمــا عــىل الشــراكة بــني القطاعــني العــام‬ ‫والخــاص‪ .‬فعــىل ســبيل املثــال‪ ،‬فــإن املشــروع املشــرتك يضمــن‬ ‫احتفاظ العميل بحصة من املشروع يف حني أن نمط الشراكة‬ ‫املســمى‪( BOOT‬أي الشــراكة يف البنــاء والتملــك والتشــغيل‬ ‫ونقــل امللكيــة) هــي يف جوهرهــا ترتيــب تعــود فيــه األصــول يف‬

‫نهايــة املطــاف إىل العميــل‪ .‬لــذا تتيــح الشــراكة بــني القطاعــني‬ ‫العــام والخــاص يف الواقــع لعمــالء دول مجلــس التعــاون‬ ‫الخليجــي عــددا مــن الفوائــد التــي قــد ال يتــم النظــر فيهــا‪ .‬فنقــل‬ ‫املخاطــر تعــد مــن مزايــاه الواضحــة‪ ،‬لكــن هنالــك أيضــا شــراكات‬ ‫بــني القطاعــني العــام والخــاص تتســم بالخــربة يف الســوق التــي‬ ‫قــد تتيــح لهــا جلــب الكفــاءة التشــغيلية إىل الواجهــة‪.‬‬

‫قوى السوق تقود التكلفة املنخفضة‬

‫رغم أنه ينبغي ألي مشروع أن يكون ذا جدوى اقتصادية‪ ،‬إال‬ ‫أن القيمــة مقابــل املــال ال تعنــي بالضــرورة أدىن ســعر إذ ينبغــي‬ ‫أن تتــم املوازنــة بــني متطلبــات العميــل و التكلفــة املتوقعــة‪.‬‬ ‫فالخطــأ األكــرث وضوحــا هــو رؤيــة تكلفــة املشــروع انطالقــا مــن‬ ‫ســعر ثابــت يتــم تحديــده مــن خــالل عمليــة تقديــم عــروض‬ ‫املناقصــات إذ قــد تتــم إعــادة تمويــل املعــدل األصــيل لالقــرتاض‬ ‫أو قد يتغري هذا املعدل عىل فرتات محددة مسبقا طوال فرتة‬ ‫االقــرتاض‪ .‬فــإذا كانــت الهوامــش يف البدايــة ضيقــة‪ ،‬فإنــه غالبــا‬ ‫مــا يتــم النظــر يف كثــري مــن األحيــان إىل تكاليــف البنــاء‪ ،‬األمــر‬ ‫الــذي قــد يكــون لــه تداعيــات عــىل املــدى الطويــل‪.‬‬ ‫وعندما يعاين املقاول من هوامش ضيقة يف ميزانية مشروعه‬ ‫فإنــه ســيبحث عــن ســبل لخفــض تكاليفــه‪ ،‬يف حــني أن التعــاون‬ ‫بــني الطرفــني قــد يصبــح يف الواقــع شــراكة مفيــدة لهمــا عــىل‬ ‫املــدى الطويــل‪ .‬فمــع الحجــم الهائــل مــن االســتثمار يف البنيــة‬ ‫التحتية يف قطر‪ ،‬فإن نموذج تقاسم املخاطر ونقل املعرفة قد‬ ‫يكون يف الواقع شــيئا جيدا خالل الســنوات املقبلة‪ ،‬الســيما يف‬ ‫ســوق ناشــئة نســبيا مثــل قطــر التــي ستســتفيد عــىل األرجــح مــن‬ ‫الشــركاء ذوي الخــربة يف تحقيــق النجــاح‪.‬‬ ‫وختامــا‪ ،‬إذا تمكــن القطــاع العــام يف قطــر مــن التخلــص مــن‬ ‫نظرتــه بشــأن تمييــع ســيطرتهم أو ملكيــة األصــول اململوكــة‬ ‫للدولــة وتبنــي تقاســم املخاطــر واملكافــآت مــع القطــاع الخــاص‪،‬‬ ‫فقــد يكــون مــا يــزال ثمــة أمــل أمــام الشــراكات بــني القطاعــني‬ ‫العــام والخــاص يف املنطقــة‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫بقلم بن هيوز‬

‫املدير يف شركة ديلويت البنية التحتية‬

‫واملشاريع الكربى‪ ،‬الشرق األوسط‬

‫يمكنكم إرسال أية مالحظات على البريد‪:‬‬ ‫‪qtoday@omsqatar.com‬‬

‫‪2014‬‬


‫‪ 22‬بدون اسم شئـ ـ ـ ـ ـ ــون عربي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫البحرين ‪،‬صخري‬ ‫الصورة لوكالة أ ف ب ‪ /‬محمد الشيخ‬

‫لوحة تعاون خليجي‬

‫فريــق االســتعراض الجــوي الســعودي‬ ‫بطائــرات هــوك ‪ Hawk‬يســتعرض أثنــاء‬ ‫افتتاح املعرض الجوي الدويل يف البحرين‬ ‫‪ 2014‬يف صخــري جنــوب العاصمــة املنامــة‬ ‫يف ‪ 16‬ينايــر ‪.2014‬‬

‫الشرق االوسط‬

‫نشاط االكتتاب يف منطقة‬ ‫الشرق األوسط وشمال‬ ‫إفريقيا خالل ‪2014‬‬

‫يف‬

‫مصر‬

‫سبب لالحتفال؟‬

‫الصورة لوكالة أ ف ب ‪ /‬محمود خالد‬

‫يحتفل‬

‫مص ـ ــريون ف ـ ــي مي ـ ــدان‬ ‫التحريـ ـ ـ ــر بع ـ ــد إق ـ ـ ــرار‬ ‫دســتور جديــد للبــالد يف‬ ‫‪ 18‬ينايــر ‪ 2014‬يف العاصمــة القاهــرة‪ .‬حصــل‬ ‫الدستور الجديد عىل موافقة ‪ % 98,1‬من‬ ‫مجمــوع أصــوات الناخبــني حســب إعــالن‬ ‫رئيــس مفوضيــة االنتخابــات فيمــا تعتــربه‬ ‫الحكومــة دعمــا شــعبيا لالنقــالب الــذي‬ ‫نفــذه الجيــش ضــد الرئيــس اإلســالمي‬ ‫محمــد مــريس‪.‬‬

‫أحــدث تقاريرهــا حــول نشــاط االكتتابــات‬ ‫يف منطقــة الشــرق األوســط وشــمال‬ ‫إفريقيــا للربــع األخــري مــن العــام ‪،2013‬‬ ‫توقعــت إرنســت ويونــغ (‪ )EY‬أن تواصــل صفقــات‬ ‫االكتتــاب يف املنطقــة نشــاطها القــوي خــالل العــام‬ ‫‪ 2014‬عــىل أعقــاب النمــو القــوي يف عــدد الشــركات‬ ‫املدرجــة خــالل الربــع األخــري مــن العــام ‪،2013‬‬ ‫والــذي انتهــى بســبع صفقــات وصلــت قيمتهــا إىل‬ ‫حــوايل ‪ 726.2‬مليــون دوالر أمــرييك‪ .‬ومــن املتوقــع‬ ‫أن يمهــد تحســن املقومــات األساســية يف الســوق‬ ‫الطريــق أمــام عــروض اكتتابــات جديــدة لبــدء‬ ‫العــام ‪ 2014‬بشــكل قــوي‪ .‬وقــد شــهد العــام ‪2013‬‬ ‫تســجيل ‪ 23‬صفقــة اكتتــاب يف منطقــة الشــرق‬ ‫األوســط وشــمال إفريقيا جمعت ‪ 3‬مليارات دوالر‬ ‫أمــرييك‪ ،‬بزيــادة قدرهــا ‪ % 64‬مــن حيــث الحجــم‬ ‫و‪ % 51‬مــن حيــث القيمــة مقارنــة مــع العــام‬ ‫‪ .2012‬واســتأثرت تونــس بأكــرب عــدد مــن صفقــات‬ ‫االكتتــاب مــع تســجيل ‪ 9‬صفقــات‪ ،‬تليهــا اململكــة‬ ‫العربيــة الســعودية بخمــس صفقــات‪ ،‬وســلطنة‬ ‫ُعمــان بأربــع صفقــات‪ ،‬ومــن ثــم دولــة اإلمــارات‬ ‫بثــالث صفقــات‪ ،‬باإلضافــة إىل صفقــة واحــدة يف‬ ‫كل مــن العــراق واملغــرب‪.‬‬

‫فلسطني‪ ،‬دير البلح‬

‫استمرار املعاناة من لعبة الكبار‬

‫يشارك‬

‫الصورة لوكالة أ ف ب ‪ /‬سيد الخطيب‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫األطفال يف تجمع أقيم يف مخيم‬ ‫ديــر البلــح لالجئــني الفلســطينيني‬ ‫وســط قطــاع عــزة يف ‪ 15‬ينايــر‬ ‫‪ 2014‬للتعبــري عــن تضامنهــم مــع الالجئــني‬ ‫الفلســطينيني يف مخيــم الريمــوك الرئيــيس‬ ‫لالجئــني الفلســطينيني يف ســوريا‪ .‬حــث إســالميو‬ ‫حمــاس الذيــن يحكمــون قطــاع غــزة املقاتلــني عــىل‬ ‫مغــادرة مخيــم الريمــوك لالجئــني الفلســطينيني‬ ‫الواقــع شــمال دمشــق إلنقــاذ حيــاة الســكان مــن‬ ‫عمليــات القتــل املســتمرة‪.‬‬


‫الع ـ ــال ـ ـ ـ ـ ــم بي ـ ــن يديـ ـ ـ ـ ـ ــك‬

‫‪25‬‬

‫خيل وخيال‬

‫أسبانيا‪ ،‬مدريد‪ :‬حصان وفارس يقفزان‬

‫على نار مضرمة في قرية سان‬

‫بارتولومي دي بيناريس وسط أسبانيا‬

‫في ‪ 16‬يناير ‪ 2014‬أثناء احتفاالت عيد‬

‫سينت انطونيو ‪ Saint Anthony‬قديس‬

‫الحيوانات‪ .‬اعتاد الفرسان منذ القدم على‬

‫إعداد خيولهم الجتياز النيران كشعيرة‬

‫دينية متوارثة ومع تقدم األمسية ترش‬

‫المياه على المواقد فيتصاعد منها‬

‫الدخان الذي يطهر الحيوانات على ما يفيد‬ ‫التقليد اعتقادا بأنها سوف تقضي على‬

‫األمراض في القرية‪ .‬الصور لوكالة أ ف‬

‫ب ‪ /‬جيراند جولين‬

‫عجز المساكن‬

‫البرازيل‪ ،‬ساوباولو‪ :‬صبي في مخيم فلسطين الجديد الذي‬

‫يعيش فيه حوالي ‪ 8,000‬أسرة يشكلون أعضاء حركة عمال‬

‫بدون سقف ‪ MTST‬جنوب ساو باولو في البرازيل في ‪ 9‬يناير‬

‫‪ .2014‬وفقا لمعهد البحوث االقتصادية التطبيقية ‪ IPEA‬فإن‬ ‫البرازيل تشهد عجزا يقدر ب ِـ ‪ 5,24‬مليون منزل أغلبها في ساو‬

‫باولو التي يبلغ العجز فيها ‪1,11‬مليون منزل‪ .‬الصور لوكالة أ‬ ‫ف ب ‪ /‬نلسون الميدا‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪24‬‬

‫تدافع غير مبرر‬ ‫الهند‪ ،‬مومباي‪ :‬قتل ‪ 18‬شخصا على األقل وجرح أكثر من‬

‫‪ 40‬آخرين في حادث تدافع في مدينة مومباي غربي الهند‪.‬‬

‫ويقول مسؤولون محليون إن الحادث وقع عندما كان اآلالف‬

‫من المشيعين يحتشدون أمام منزل زعيم روحي مسلم توفي‬

‫الجمعة‪ .‬وأفادت تقارير أن الضحايا سقطوا أثناء التدافع أمام‬

‫البوابات المغلقة للمنزل الذي سجي فيه جثمان محمد برهان‬

‫الدين‪ .‬ويعد برهان الدين الزعيم الروحي لطائفة البهرة الداودية‪،‬‬ ‫التي تعد من الطوائف الشيعية اإلسماعيلية في الهند‪ ،‬وقد‬ ‫توفي عن ‪ 102‬عاما‪.‬‬

‫الصور لوكالة أ ف ب ‪ /‬بونيت بارانجبي‬

‫لعنة الطبيعة تالحق الفلبين‬

‫الفلبين‪ ،‬بوتوان‪ :‬في هذه الصورة يظهر السكان وهم يتنقلون على أطواف‬ ‫مصنوعة بطريقة عشوائية من الخشب والخيزران في ضواحي مدينة‬

‫بوتوان ‪ Butuan‬في والية اغوسان ديل نورتي ‪ Agusan Del Norte‬في‬

‫جزيرة مندناو ‪ Mindanao‬الجنوبية في ‪ 16‬يناير ‪ .2014‬حيث هرب آالف‬

‫السكان من الفيضانات والعواصف التي يتوقع أن تضرب المنطقة في‬

‫نوبة جديدة من عمليات اإلخالء في الفلبين‪ ،‬كما أعلن المسئولون في ‪17‬‬

‫يناير‪ ،‬عندما ارتفع عدد القتلى إلى ‪ 37‬في أعقاب أسبوع من األحوال الجوية‬

‫السيئة‪ .‬الصور لوكالة أ ف ب ‪ /‬إيروين ماسكاريناس‬

‫الهروب إلى المجهول‬

‫بركان سينابانج ‪ Sinabung‬يرسل الرماد الحار والحمم في‬

‫كارو ‪ Karo‬بإندونيسيا في ‪ 14‬يناير ‪ .2014‬حيث هرب أكثر‬

‫من ‪ 25,000‬شخص من مساكنهم في أعقاب سلسلة من‬ ‫الثورات وتدفق الحمم من بركان سينابانج شمال سومطرة‬

‫كما أعلن مصدر رسمي في ‪ 12‬يناير‪ .‬الصور لوكالة أ ف ب‬ ‫‪ /‬سوتانتا اديتيا‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬


‫زاوي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة خاص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫‪27‬‬

‫«ستساهم املعلومات التي‬ ‫نقوم بجمعها عىل مستوى‬ ‫واسع حول أنواع الخدمات‬ ‫الصحية املقدمة واألمراض‬ ‫التي تعالج‪ ،‬يف مساعدة‬ ‫الحكومة عىل التخطيط بشكل‬ ‫أفضل الحتياجات الرعاية‬ ‫الصحيةاملستقبلية يف قطر»‬

‫الدكتور فالح محمد حسني عيل‬ ‫الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للتأمني‬ ‫الصحي باإلنابة‬

‫املتخصــص يف تزويــد النســاء الحوامــل بمعلومــات‬ ‫وخدمــات استشــارة ونصائــح عمليــة حــول قضايــا‬ ‫تتعلــق باألمومــة والــذي مــن املتوقــع أن يغطــي أكــرث‬ ‫مــن ‪ % 90‬مــن النســاء املســتهدفات‪ .‬ومــن املزايــا‬ ‫الرئيســية لنظــام التأمــني الصحــي االجتماعــي مــا‬ ‫يوفــره للنســاء املشــاركات فيــه مــن خيــارات عديــدة‬ ‫ملقدمــي خدمــات الرعايــة الصحيــة ســواء يف القطــاع‬ ‫الخــاص أو العــام داخــل شــبكة الرعايــة الصحيــة‬ ‫للشــركة الوطنيــة للتأمــني الصحــي‪ .‬كمــا توســعت‬ ‫شــبكة مقدمــي الرعايــة الصحيــة لتضــم ســبعة‬ ‫مستشــفيات مقارنــة مــع أربعــة يف بدايــة إطــالق‬ ‫النظــام‪ .‬وتشــمل هــذه املستشــفيات مستشــفى‬ ‫النســاء يف مؤسســة حمــد الطبيــة‪ ،‬ومستشــفى‬ ‫الوكــرة‪ ،‬واملستشــفى الكوبــي‪ ،‬ومستشــفى الخــور‪،‬‬ ‫ومستشــفى العمــادي‪ ،‬واملستشــفى األهــيل‪،‬‬ ‫ومستشــفى عيــادة الدوحــة‪ ،‬ومــن املتوقــع أن يزيــد‬ ‫هــذا العــدد بانضمــام املزيــد مــن مقدمــي الخدمــات‬ ‫الصحيــة إىل شــبكتنا‪.‬‬ ‫كيــف تق ّيــم مــدى فهــم النســاء القطريــات‬ ‫للمعلومات التي تقدم لهن من الشركة الوطنية‬ ‫للتأمــن الصحــي يف املستشــفيات املنضمــة إىل‬ ‫شــبكة مقدمــي الخدمــات الصحيــة؟‬

‫تعــد الرعايــة الصحيــة وبشــكل خــاص التأمــني‬ ‫الصحــي أمــراً يف غايــة األهميــة والخصوصيــة لكافــة‬ ‫األفــراد حــول العالــم‪ ،‬وبهــذا فإنــه مــن الطبيعــي أن‬ ‫يســأل النــاس مــاذا يعنــي نظــام التأمــني الصحــي‬ ‫االجتماعي وكيف ســيؤثر عليهم‪ .‬سيســتغرق األمر‬ ‫بعــض الوقــت حتــى يعتــاد النــاس عــىل النظــام‪.‬‬ ‫وتضم املرحلة األوىل من النظام النساء القطريات‬ ‫مــن عمــر ‪ 12‬عامــاً فأكــرث‪ ،‬يف حــني ستشــمل املرحلــة‬ ‫الثانيــة كافــة املواطنــني القطريــني ويف مراحــل‬ ‫متقدمــة ســنضم مجموعــات مــن املقيمــني‪ ،‬األمــر‬ ‫الــذي ســيتيح لنــا إمكانيــة اإلدارة الفاعلــة لضــم‬ ‫أفــراد جــدد للنظــام والقــدرة عــىل توجيــه الحمــالت‬ ‫اإلعالميــة والتوعيــة لــكل فئــة‪ .‬وقــد القــت هــذه‬ ‫اإلســرتاتيجية نجاحــاً ملموســاً يف املرحلــة األوىل‪،‬‬ ‫فعــىل ســبيل املثــال‪ ،‬اســتفادت النســاء مــن إقامــة‬ ‫نقــاط املعلومــات يف أقســام األمــراض النســائية‬ ‫ملقدمــي الخدمــات الصحيــة املشــاركني‪ ،‬إذ يبــدو‬ ‫ـون فهمــاً كامـ ً‬ ‫أنهــن كـ ّ‬ ‫ـال عــن النظــام ومــا يعنيــه‬ ‫بالنســبة لهــن‪.‬‬ ‫ذكــرت بأنــه خــال هــذه املرحلــة‪ ،‬كل مــا عــى‬ ‫النســاء القطريــات فعلــه هــو إظهــار البطاقــة‬ ‫الشــخصية القطريــة ليحصلــن عــى الخدمــات‬

‫يف أي مــن املستشــفيات املنضمــة إىل شــبكة‬ ‫مقدمــي الخدمــات الصحيــة‪ .‬هــل يعنــي ذلــك بــأن‬ ‫القطريــات ليــس عليهــن اختيــار مستشــفى واحــد‬ ‫للزيــارات املتكــررة؟ وهــل ســينطبق هــذا األمــر عــى‬ ‫املراحــل التاليــة؟‬ ‫ســيكون للنســاء القطريــات‪ ،‬وكافــة األفــراد‬ ‫يف املراحــل املســتقبلية لنظــام التأمــني الصحــي‬ ‫االجتماعــي حريــة اختيــار مقــدم الرعايــة الصحيــة‬ ‫الــذي يريدونــه‪ ،‬ســواء أكان مــن القطــاع العــام أم‬ ‫الخــاص مــن املستشــفيات املنضمــة إىل الشــبكة‪.‬‬ ‫يمكــن للعضــوات حاليــاً االختيــار بــني ســبعة مــن‬ ‫مقدمــي الخدمــة‪ ،‬إال أن هــذا العــدد سيســتمر يف‬ ‫الزيــادة خــالل مراحــل توســيع شــبكتنا‪ .‬ســيتمكن‬ ‫أعضــاء نظــام التأمــني الصحــي االجتماعــي املدرجــني‬ ‫مــن تلقــي العــالج لــدى أي مــن مقدمــي الخدمــة‬ ‫ضمــن الشــبكة فقــط مــن خــالل تقديــم البطاقــة‬ ‫القطريــة‪ ،‬األمــر الــذي ســيحد مــن الحاجــة لحمــل‬ ‫بطاقــات أو هويــات أخــرى‪ .‬فالهويــة القطريــة‬ ‫هــي وثيقــة إجباريــة لــكل مــن يعيــش يف قطــر‪،‬‬ ‫وبالتعــاون مــع وزارة الداخليــة‪ ،‬قمنــا بتوســيع‬ ‫اســتخدامها لتغطــي عضويــة النظــام‪ ،‬وذلــك‬ ‫لتيســري العمليــة عــىل كافــة األعضــاء‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪26‬‬

‫زاوي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة خاص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫نظــام‬ ‫التأمن الصحي‬

‫يسري بخطى ناجحة‬ ‫إن نظام التأمني الصحي هو برنامج عمل مجمّ ع وكبري ينطوي عىل الكثري من أوجه الرتابط‪.‬‬ ‫ويتمثل التحدي يف ضمان التواصل بني جميع فرق املشروع يف كامل القطاع الصحي بشأن‬ ‫الخطط وتأثريها عىل املشاريع الرئيسية األخرى وأصحاب املصلحة والخدمات‪ .‬وعلينا أن‬ ‫نتذكر باستمرار أن الهدف من اإلسرتاتيجية الوطنية للصحة هو تطوير قدرة النظام عىل‬ ‫تحسني نوعية الرعاية التي تقدم للمواطنني واملقيمني يف قطر‪.‬‬

‫بقلم ازدهار إبراهيم‬

‫هذا‬

‫جــزء مــن إيضاحــات كثــرية قدمهــا‬ ‫الدكتــور فالــح محمــد حســني عــيل‪،‬‬ ‫الرئيــس التنفيــذي للشــركة الوطنيــة‬ ‫للتأمــني الصحــي باإلنابــة‪ ،‬ملجلــة‬ ‫قطــر اليــوم عمــا تــم إنجــازه يف عمليــة التأمــني‬ ‫الصحــي يف مراحلهــا الحاليــة‪.‬‬ ‫منــذ إطــاق نظــام التأمــن الصحــي االجتماعــي يف‬ ‫شــهر يوليــو املــايض وإىل اآلن‪ ،‬كيــف تق ّيــم تطــور‬ ‫املرحلــة األوىل مــن النظــام‪ ،‬والتــي تغطــي النســاء‬ ‫القطريــات مــن عمــر ‪ 12‬ســنة فأكــر؟‬ ‫بعــد ســتة أشــهر مــن إطــالق نظــام التأمــني الصحــي‬ ‫االجتماعــي‪ ،‬يمكننــي القــول بــأن النظــام حقــق مــا‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫كان مرجــوا منــه حتــى اآلن‪ .‬فقــد ســارت عمليــات‬ ‫تنفيذ وتشغيل املشروع بسالسة األمر الذي يعود‬ ‫بشــكل رئيــيس إىل التحضــري املكثــف الــذي أجرينــاه‬ ‫قبل إطالق النظام‪ ،‬باإلضافة إىل مستوى التعاون‬ ‫الكبــري مــن كافــة مقدمــي الخدمــات الصحيــة‪.‬‬ ‫ووصلتنــا أيضــاً آراء إيجابيــة مــن املســتفيدات مــن‬ ‫النظام‪ ،‬فكما تعلم تغطي املرحلة األوىل من نظام‬ ‫التأمــني الصحــي الوطنــي النســاء القطريــات مــن‬ ‫ســن ‪ 12‬عامــاً فأكــرث‪ ،‬وتشــتمل عــىل مجموعــة مــن‬ ‫الخدمــات املتعلقــة برعايــة األمومــة وصحــة املــرأة‪.‬‬ ‫ومنــذ شــهر ديســمرب ‪ ،2013‬اســتفادت ‪23,275‬‬ ‫مواطنــة مــن النظــام‪ ،‬كمــا حققنــا أيضــاً نجاحــاً‬ ‫ملحوظــاً يف برنامــج إدارة خدمــات رعايــة األمومــة‬


‫زاوي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة خاص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫‪29‬‬

‫سيف‬ ‫املواعيد‬ ‫ُ‬ ‫املسلط‬ ‫حازم جالل رئيس قسم املدن العاملية والشبكة الحكومية املحلية بشركة براس ووتر هاوس كوبر ‪ PwC‬يتحدث عن كيف تستطيع الفعاليات الكربى لو‬ ‫ِّ‬ ‫واملبدل لحياة سكان تلك املدينة إىل األفضل‪.‬‬ ‫أديرت بالطريقة الصحيحة أن تقوم بدور املحرك الفاعل للتنمية يف املدينة املضيفة‬ ‫بقلم أشواريا موريت‬

‫األمر‬

‫ال شــك يتعلــق بأهميــة قطــر يف‬ ‫خارطــة التنميــة الدوليــة عندمــا‬ ‫يختــار لــه تحــركات عامليــة بــارزة‬ ‫يف مجــال الحكومــات املحليــة والقطــاع الخــاص‬ ‫ويعمــل عــىل إعــادة تنشــيط االقتصــادات أن يكــون‬ ‫مقــره يف الدوحــة‪ .‬حــازم جــالل الــذي كان يعمــل‬ ‫مــن ريــو ‪ Rio‬لــم يكــد يمــي عامــه األول يف الدوحــة‬ ‫يشــعر بالفــرح للتغيــريات الكــربى التــي حدثــت يف‬

‫املدينــة يف مجــال األشــغال العامــة و «اإلصالحــات‬ ‫التــي ســوف ترفــع مــن مســتوى الخدمــات املقدمــة‬ ‫للمواطنــني يف مجــال الرعايــة الصحيــة والتعليــم‬ ‫واملواصــالت»‪ .‬باإلضافــة إىل عملــه مــع القطــاع‬ ‫العــام ومؤسســة قط ـ ـ ـ ــر يتضمــن برنامــج عمــل‬ ‫جــالل عــىل نطــاق العالــم محاولــة معرفــة الفــرص‬ ‫املســتقبلية والتحســب لهــا مــع الحكومــات املحليــة‬ ‫والشركات يف املدن حتى البعيدة منها مثل أستانا‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪28‬‬

‫زاوي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة خاص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫كشــفت دراســة أجراهــا املجلــس األعــى للصحــة‬ ‫تحــت عنــوان «الحســابات الصحيــة الوطنيــة‬ ‫القطريــة ‪ »2011‬عــن أن الحكومــة تغطــي ‪% 77‬‬ ‫مــن تكاليــف العــاج الصحــي‪ ،‬وبذلــك الحكومــة‬ ‫هــي أكــرب املســتفيدين مــن التأمــن الصحــي‪ .‬مــا‬ ‫تعليقــك عــى هــذا؟‬ ‫الحافــز األســايس لتطويــر وإطــالق نظــام التأمــني‬ ‫الصحــي االجتماعــي هــو املســاهمة يف تحقيــق أحــد‬ ‫أهــم أعمــدة رؤيــة قطــر الوطنيــة للعــام ‪2030‬‬ ‫املتمثلــة يف الوصــول إىل مجتمــع صحــي منتــج‪.‬‬ ‫تضــم اإلســرتاتيجية الصحيــة الوطنيــة خارطــة‬ ‫طريــق شــاملة لتحقيــق هــذا الهــدف‪ .‬ومــن العناصــر‬ ‫األساســية لخارطــة الطريــق هــو إتاحــة خدمــات‬ ‫صحيــة عاليــة الجــودة للجميــع‪ .‬ومــن خــالل جعلــه‬ ‫إلزاميــاً‪ ،‬يضمــن النظــام حصــول الجميــع يف قطــر‪،‬‬ ‫ســواء مــن املواطنــني أو غــري املواطنــني أو الــزوار‪،‬‬ ‫عــىل خدمــات صحيــة عاليــة الجــودة واالختيــار بــني‬ ‫مقدمــي الخدمــات الصحيــة مــن القطاعــني العــام‬ ‫والخــاص‪ .‬وعــىل ضــوء ذلــك‪ ،‬ال يمثــل الربــح أحــد‬ ‫أهــداف نظــام التأمــني الصحــي االجتماعــي ‪.‬‬ ‫أمــا بالنســبة للبيانــات حــول أنــواع الخدمــات‬ ‫الصحيــة واألمــراض التــي يتــم عالجهــا‪ ،‬فهــي‬ ‫تســتخدم لتســاعد الحكومــة يف تخطيــط وإدارة‬ ‫املــوارد بصــورة أفضــل لتلبيــة االحتياجــات الصحيــة‬ ‫املســتقبلية يف قطــر‪ .‬ومــن املزايــا األخــرى للنظــام‬ ‫هــي إمكانيــة اختيــار األعضــاء ملقدمــي الخدمــات‬ ‫الصحيــة مــن القطــاع الخــاص األمــر الــذي ســيقلل‬ ‫مــن الضغوطــات عــىل مقدمــي الخدمــات الصحيــة‬ ‫يف القطــاع العــام‪ ،‬وبالتــايل موازنــة العــبء مــن‬ ‫جهــة وتحفيــز القطــاع الخــاص للتوســع واالســتثمار‬ ‫إلنشــاء مرافــق صحيــة جديــدة مــن جهــة أخــرى‪.‬‬ ‫مــا هــو دور شــركات التأمــن الصحــي الخاصــة يف‬ ‫نظــام التأمــن الصحــي االجتماعــي؟ وهــل ســينتهي‬ ‫دورها بوجود الشركة الوطنية للتأمن الصحي؟‬ ‫أم أن هنــاك إجــراءات معينــة فيمــا يتعلــق بهــذه‬ ‫الشــركات؟‬ ‫يهــدف نظــام التأمــني الصحــي االجتماعــي إىل رفــع‬ ‫جــودة ومعايــري الرعايــة الصحيــة يف قطــر مــن خــالل‬ ‫ضمــان حصــول كافــة املواطنــني واملقيمــني والــزوار‬ ‫عــىل التغطيــة للخدمــات الصحيــة األساســية‪.‬‬ ‫وبهــذا ســيوفر النظــام دافعــاً أكــرب لتطويــر خدمــات‬ ‫تأمــني صحــي خاصــة أكــرث مالئمــة‪ .‬ومــن خــالل‬ ‫زيــادة إمكانيــة الوصــول إىل مقدمــي الخدمــات‬ ‫لكافــة الســكان‪ ،‬ســيتمكن قطــاع الرعايــة الصحيــة‬ ‫مــن تحقيــق تطــور أســرع وأفضــل يف ظــل توســع‬ ‫ســوق الخدمات الصحية نفســه‪ .‬والبد من اإلشــارة‬ ‫إىل أن شــركات التأمــني الصحــي الخاصــة تغطــي‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫حاليــاً ‪ % 20‬فقــط مــن ســكان قطــر‪ ،‬ومــن خــالل‬ ‫توســيع الســوق‪ ،‬ســتصبح هــذه الشــركات قــادرة‬ ‫عــىل االندمــاج مــن خــالل تقديــم خدمــات معينــة‬ ‫خــارج نطــاق الحزمــة األساســية املقدمــة مــن نظــام‬ ‫التأمــني الصحــي االجتماعــي ‪ ،‬باإلضافــة إىل تقديــم‬ ‫التغطية الصحية خارج قطر‪ .‬وهذا يعني اســتمرار‬ ‫شــركات التأمــني الصحــي الخاصــة بتأديــة دور‬ ‫حيــوي وأســايس يف قطــاع الرعايــة الصحيــة‪.‬‬ ‫برأيــك‪ ،‬مــا هــي أكــرب التحديــات التــي قــد تواجهكــم‬ ‫خــال تنفيــذ نظــام التأمــن الصحــي االجتماعــي يف‬ ‫كافــة املراحــل؟ وهــل الحظتــم وجــود تحديــات يف‬ ‫هــذه املرحلــة والتــي قــد تعــد بســيطة باملقارنــة مــع‬ ‫تحديــات املراحــل التاليــة؟‬ ‫يتطلــب إطــالق مشــروع كهــذا التخطيــط واإلدارة‬ ‫الجيــدة لعمليــة االنتقــال ال ســيما وأنــه ينضــوي‬ ‫عــىل الكثــري مــن التغيــريات‪ .‬فقــد اعتــاد النــاس عــىل‬ ‫طريقــة معينــة للقيــام بأمورهــم‪ ،‬وال نتوقــع أن‬ ‫يتغــري ســلوك األعضــاء أو مقدمــي الخدمــات بــني‬ ‫ليلــة وضحاهــا‪ .‬وهــذا ســبب رئيــيس إلطــالق نظــام‬ ‫التأمــني الصحــي االجتماعــي عــىل عــدة مراحــل‪ ،‬إذ‬ ‫تعمــل كل مرحلــة عــىل توســيع حجــم الشــريحة‬ ‫املغطــاة‪ ،‬لتحقــق بالنهايــة هدفهــا املتمثــل يف توفــري‬ ‫تغطية شاملة لكافة املواطنني القطريني واملقيمني‬ ‫والــزوار‪ .‬فمنــذ بــدء املشــروع يف العــام ‪ 2009‬بدأنــا‬ ‫سلســلة مــن املشــاريع كجــزء مــن خارطــة الطريــق‬ ‫بغيــة التحضــري إلطــالق نظــام التأمــني الصحــي‬ ‫االجتماعــي‪ ،‬وكانــت إحــدى القضايــا األوىل التــي‬ ‫واجهناهــا كيفيــة الحصــول عــىل نظــام ترميــز‬ ‫موحــد متكامــل إلنجــاح العمليــة‪ ،‬وتــم يف النهايــة‬ ‫اختيــار النســخة األســرتالية الخاصــة بالتصنيــف‬ ‫الــدويل لألمــراض واملشــاكل الصحيــة والتــي تعــرف‬ ‫باســم «التصنيــف الــدويل لألمــراض ‪ – 10‬التعديــل‬ ‫األســرتايل» لرتميــز كافــة الخدمــات الصحيــة‬ ‫للعيــادات الداخليــة يف قطــر‪ ،‬يف حــني جــرى‬ ‫تطويــر النظــام القطــري لتصنيــف مختلــف أنشــطة‬ ‫وفعاليــات العيــادات الخارجيــة‪ ،‬وهــذا النظــام‬ ‫مســتخدم مــن قبــل مقدمــي الخدمــات الصحيــة‬ ‫املنضمــني للتأمــني الصحــي‪ ،‬ويتعــني عــىل كافــة‬ ‫مقدمي الخدمات الصحية يف قطر استخدام هذه‬ ‫النظــم التــي بــدأ وســيجري تقديمهــا والتعريــف بهــا‬ ‫خــالل مراحــل تطبيــق النظــام‪.‬‬ ‫هــل هنــاك احتماليــة لفــرض ســقف عــى قيمــة‬ ‫أقســاط التأمــن مثلمــا فعلــت حكومــة أبوظبــي‬ ‫بدعــم بواليــص التأمــن واألســعار الثابتــة؟‬ ‫سيتوسع نظام التأمني الصحي االجتماعي ليغطي‬ ‫الخدمــات الصحيــة األساســية لكافــة املواطنــني‬ ‫القطريــني بحلــول العــام ‪ ،2014‬وبالتدريــج ســيضم‬

‫كافــة املقيمــني والــزوار خــالل ‪ .2015‬أمــا بالنســبة‬ ‫إىل تفاصيــل الخدمــات املوجــودة ضمــن الحزمــة‬ ‫األساســية‪ ،‬فســيتم اإلعــالن عنهــا يف الوقــت‬ ‫املناســب‪ ،‬فمــا يــزال مبكــراً التحــدث عــن أيــة ســقوف‬ ‫افرتاضيــة‪.‬‬ ‫مــا هــي الخطــوات األساســية لتحقيــق تعــاون أكــرب‬ ‫بــن مقدمــي الخدمــات الصحيــة مــن القطاعــن‬ ‫العــام والخــاص بهــدف ضمــان إيصــال ســلس‬ ‫للخدمــات؟ ومــا هــو الــدور الــذي يجــب أن يؤديــه‬ ‫مستشــفى حمــد نظــراً لكونــه املرجــع األول‬ ‫للمواطنــن واملقيمــن؟‬ ‫يعــد نظــام التأمــني الصحــي االجتماعــي عامـ ً‬ ‫ـال‬ ‫محفــزاً‪ ،‬ليــس فقــط يف إتاحــة الحصــول عــىل‬ ‫خدمــات صحيــة عاليــة الجــودة لجميــع ســكان‬ ‫قطــر‪ ،‬بــل أيضــاً لتحويــل قطــاع الرعايــة الصحيــة‬ ‫مــن خــالل املشــاريع املتعــددة إلســرتاتيجية الصحــة‬ ‫الوطنيــة‪.‬‬ ‫فنحــن نعمــل عــن قــرب مــع كافــة الجهــات املعنيــة‬ ‫لضمــان تنفيــذ ســلس للنظــام‪ ،‬ومــن التغيــريات‬ ‫املهمة التي أجريناها هي االنتقال إىل نظام التمويل‬ ‫املســتند عــىل الخدمــة (‪ ،)Casemix‬ليتــم الدفــع‬ ‫ملقدمــي الخدمــة باالعتمــاد عــىل مســتوى الخدمــة‬ ‫والطلــب‪ ،‬األمــر الــذي يعــد محفــزاً للمنافســة ممــا‬ ‫يــؤدي إىل تقديــم خدمــات صحيــة أفضــل‪.‬‬ ‫قــد تشــكل إدارة ســجات املــرىض مصــدر قلــق‪.‬‬ ‫مــا هــي خططكــم فيمــا يتعلــق بهــذا األمــر؟ هــل‬ ‫تخططــون الســتخدام بطاقــة ذكيــة تحمــل كافــة‬ ‫معلومــات املريــض‪ ،‬أو هــل ســيتم تبــادل ســجات‬ ‫املــريض بــن املرافــق الصحيــة؟‬ ‫تشــكل معلومــات املريــض والســرية أهميــة قصــوى‬ ‫لنظــام مــن هــذا النــوع‪ .‬كمــا يؤكــد اإلطــار القانــوين‬ ‫يف قطــر عــىل قضيــة الســرية وخصوصيــة األعضــاء‪.‬‬ ‫وبذلــك‪ ،‬يتــم االحتفــاظ بســجالت املــرىض بمنتهــى‬ ‫السرية سواء عىل مستوى مقدمي الخدمة (وفقاً‬ ‫الســتخدامهم للمرافــق) أو يف الشــركة الوطنيــة‬ ‫للتأمــني الصحــي‪ ،‬أو عــىل املســتوى التنظيمــي‬ ‫للمجلــس األعــىل للصحــة‪ .‬ولــن يتــم تبــادل هــذه‬ ‫املعلومــات بــني مقدمــي الخدمــات‪ ،‬كمــا لــن يكــون‬ ‫هنــاك بطاقــات ذكيــة تحمــل معلومــات العضــو‬ ‫أو املريــض‪ ،‬إذ نعمــل عــىل تنفيــذ آليــات رقابــة‬ ‫صارمــة وفصــل يف املعلومــات لضمــان الحفــاظ عــىل‬ ‫ســرية املــرىض يف كل األوقــات‪ .‬ويف ســياق أوســع‪،‬‬ ‫ستســاهم املعلومــات التــي نقــوم بجمعهــا عــىل‬ ‫مســتوى واســع حــول أنــواع الخدمــات الصحيــة‬ ‫املقدمــة واألمــراض التــي تعالــج‪ ،‬يف مســاعدة‬ ‫الحكومة عىل التخطيط بشكل أفضل الحتياجات‬ ‫الرعايــة الصحيــة املســتقبلية يف قطــر‪.‬‬


‫زاوي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة خاص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫فــإن هــذا الــيء هــو االســتثمار كمــا يقــول جــالل‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫ويفصــل ذلــك قائــال‪« :‬القطــاع الخــاص يف الربازيــل‬ ‫لــه تاريــخ أطــول مقارنــة مــع القطــاع الخــاص يف‬ ‫قطــر‪ ،‬ولــه مســاهمات أكــرب يف االقتصــاد (وإن كان‬ ‫بمستوى أقل من دول أخرى مثل كوريا الجنوبية)‬ ‫مقارنــة بالوضــع يف قطــر‪ .‬اكتشــفت بعــض الواليــات‬ ‫يف الربازيــل مثــل ريــو ترســبات ضخمــة مــن املــوارد‬ ‫الهيدروكربونيــة يف أحــواض تحــت ســطح البحــر‬ ‫ولكننــا نصحناهــم بــأن يســتغلوا الزخــم الــذي يوفــره‬ ‫اقتصادهــم الــذي يتميــز بقــدر كبــري مــن التنــوع‬ ‫ويدعــم قطاعــات ذات قيمــة مضافــة عاليــة مثــل‬ ‫االبتــكار و تكنولوجيــا املعلومــات واالتصــاالت بــدال‬ ‫مــن االنصــراف إىل مــا تحــت ميــاه البحــر‪ .‬قطــر‪ ،‬يف‬ ‫املقابــل‪ ،‬مــا يــزال عليهــا أن تطــور قطاعهــا الخــاص»‪.‬‬ ‫تشكيل اإلرث‬ ‫هــذه الفعاليــات ال تعنــي فقــط املــدة القصــرية التــي‬ ‫تســتغرقها‪ ،‬فهــي تســتطيع أن يكــون لهــا أثــر طويــل‬ ‫املــدى لــو ُن ِّفــذت مــن منطلــق رؤيــة صحيحــة‪ .‬يقــول‬ ‫جــالل‪« :‬مــن املهــم دائمــا أن تطرحــوا عــىل أنفســكم‬ ‫هــذه األســئلة‪ :‬ملــاذا اســتضفنا هــذه الفعاليــة؟‬ ‫ومــا هــي األهــداف بعيــدة املــدى التــي نســعى إىل‬ ‫تحقيقها؟‪ .‬ولو أنكم تخططون لإلرث مسبقا‪ ،‬هل‬ ‫لديكــم فكــرة واضحــة عــن كيــف ســوف تؤثــر البنيــة‬ ‫التحتيــة والربامــج عــىل الســكان بعــد الفعاليــة؟ –‬ ‫وإذا أجبتــم عــن هــذه األســئلة ســوف تنجحــون»‪.‬‬ ‫كمــا يذكرنــا جــالل مشــريا إىل مثــال شــرق لنــدن‬ ‫قائــال‪« :‬هنــاك بيانــات نشــرت قبــل أوملبيــاد لنــدن‬ ‫أظهــرت أنــه كلمــا ابتعــدت مــن ضواحــي لنــدن‬ ‫الغنيــة إىل الشــرق كلمــا انخفــض معــدل العمــر‬ ‫االفــرتايض لإلنســان‪ .‬وإذا ذهبــت اآلن إىل املــكان‬ ‫الذي كانت فيه القرية األوملبية ســوف تجد املشــهد‬ ‫مختلفــا تمامــا عمــا كان عليــه‪ ،‬وهــو مــا يــزال يف‬ ‫حالــة تغــري كجــزء مــن خطــة طويلــة األجــل تكتمــل‬ ‫يف العــام ‪ .2030‬هــذه الــدورات والبطــوالت تعيــد‬ ‫تنشــيط جميــع قطاعــات املجتمــع وكل املنطقــة التــي‬ ‫تقــام فيهــا»‪.‬‬ ‫يف الربازيــل أيضــا قــد بــدأ يتضــح اإلرث الخــاص‬ ‫بالفعاليتــني الكبريتــني‪ ،‬كأس العالــم لكــرة القــدم‬ ‫‪ 2014‬وأوملبياد ‪ .2016‬يقول حازم‪« :‬بعض املناطق‬ ‫يف مدينــة ريــو كانــت مناطــق شــبه محظــورة عــىل‬ ‫الشــرطة‪ .‬قليــل مــن هــذه املناطــق كانــت تقــع يف‬ ‫أطــراف اســتد ماراكانــا وال تســطيع فعــال أن تقيــم‬ ‫مبــاراة يف نهائيــات كأس العالــم يف منطقــة يســيطر‬ ‫عليهــا زعمــاء عصابــات تجــارة املخــدرات»‪.‬‬ ‫نتيجــة لذلــك بــدأت حملــة تأمــني للمنطقــة رحــب‬ ‫بهــا الســكان املحليــون‪ ،‬ودخلــت الشــرطة وبقيــت‬ ‫وث َّبتــت وجودهــا‪ .‬هــذه حقيقــة! ومــى إىل القــول‪:‬‬

‫«ولكــن املســألة ال تنتهــي هنــا‪ .‬الواقــع أن ذلــك كان‬ ‫مجــرد بدايــة‪ .‬اآلن ســكان هــذه املناطــق يعيشــون‬ ‫يف ظــل القانــون والنظــام العــام ويتوقعــون وصــول‬ ‫خدمــات أخــرى‪ .‬إنهــم يريــدون وظائــف ألن العيــش‬ ‫الــذي يكتســبونه مــن النشــاطات غــري القانونيــة‬ ‫ومــن أمــراء عصابــات توزيــع املخــدرات لــم يعــد‬ ‫خيــارا اآلن‪ .‬لــذا إذا لــم تبــدأ يف توفــري نشــاطات‬ ‫اقتصاديــة قانونيــة لهــؤالء النــاس ســوف تذهــب كل‬ ‫مجهودات التنظيف سدى‪ .‬بصرف النظر عن ذلك‬ ‫فــإن هــذه تعتــرب بدايــة ممتــازة لــم يكــن مــن املمكــن‬ ‫أن تحــدث إذا لــم تكــن قــد ُد َرســت جيــدا»‪.‬‬ ‫هنــاك بعــض األمثلــة الســيئة أيضــا‪ ،‬والقليــل منهــا‬ ‫يف الربازيــل نفســها‪ ،‬وجــالل يلقــي باللــوم مــن‬ ‫جراءهــا عــىل املماطلــة والتأجيــل والتأخــري بســبب‬ ‫البريوقراطيــة‪ ،‬ويقــول‪« :‬الكثــري مــن القــرارات التــي‬ ‫كان مــن املفــرتض أن ُت َّتخــذ مــن ِق َبــل الحكومــة‬ ‫عــىل املســتوى الفــدرايل تأخــرت وكان مــن الواجــب‬ ‫أن تواكــب األحــداث‪ .‬بعــض املطــارات قــد ال تكــون‬ ‫جاهــزة يف الوقــت املناســب‪ .‬مــزاد مطــار ريــو تــم‬ ‫إرســاؤه قبــل شــهرين فقــط (عــىل شــانغي التــي تديــر‬ ‫مطــار ســنغافورة) وهــذا تأخــري ملــدة عــام عــىل األقــل‪.‬‬ ‫ســوف يكــون هنــاك بالتأكيــد بعــض التحســينات‬ ‫التــي ســوف ُتجـرَى يف األســابيع القليلــة املتبقيــة‬ ‫ولكــن دعونــا ال ننــى مثلــث الســحر – الجــودة‪،‬‬ ‫التكلفــة‪ ،‬والوقــت‪ .‬لذلــك كلمــا يضيــق الوقــت كلمــا‬ ‫تــزداد تكلفــة حــل املشــاكل‪ ،‬وقــد ُتضطــر للتضحيــة‬ ‫باإلرث الذي تأمل يف خلقه بسبب ضغط الوقت»‪.‬‬ ‫عــىل ُبعــد أميــال قليلــة إىل الجنــوب الشــرقي مــن‬ ‫الربازيل هناك مثال يف جنوب إفريقيا ُي َذ ِّكر الدول‬ ‫أن تفكــر يف اإلرث بطريقــة متكاملــة وال تفكــر فقــط‬ ‫يف حلــول اضطراريــة تلجــأ إليهــا عندمــا يداهمهــا‬ ‫موعــد إقامــة نهائيــات كأس العالــم‪ .‬ويمــي جــالل‬ ‫إىل القول‪« :‬بدأت بريتوريا قبل كأس العالم ‪2010‬‬ ‫مشــروع خــط القطــار الــذي يربــط بــني جوهانســربج‬ ‫واملطــار‪ .‬ولكــن يف بريتوريــا نفســها لــم يكــن هنــاك‬ ‫خطــوط إضافيــة تتصــل بشــبكة املواصــالت العامــة‪.‬‬ ‫لذلــك نفــذوا فقــط جــزءا مــن املشــروع‪ .‬لهــذا نحــن‬ ‫دائمــا نشــجع الحكومــات للتفكــري بطريقــة طويلــة‬ ‫األجــل يف كيــف يســتخدم الســكان والــزوار يف‬ ‫املدينــة التــي تســتضيف الفعاليــات الكــربى مثــل هــذا‬ ‫املشــروع بعــد ذلــك»‪.‬‬ ‫الفعاليــات الكــربى تمنحــك الفرصــة للظهــور‬ ‫ولكــن هــذا ســالحا ذو حديــن كمــا يقــول جــالل‪،‬‬ ‫ويضيــف‪« :‬عــىل ســبيل املثــال ألعــاب الكومنويلــث‬ ‫يف الهنــد‪ .‬التأخــري وادعــاءات الفســاد والطريقــة‬ ‫التــي أديــرت بهــا هــذه الفعاليــة كانــت بمثابــة دعايــة‬

‫‪31‬‬

‫ســيئة لنيودلهــي وأتــت بنتائــج عكســية‪ ،‬وكان مــن‬ ‫األفضــل أال يســتضيفوها»‪.‬‬ ‫إىل اآلن قطــر تســري يف االتجــاه الصحيــح لحســن‬ ‫الحــظ‪ ،‬ومــا يــزال هنــاك وقــت للتفكــري يف‬ ‫إرث نهائيــات كأس العالــم لكــرة القــدم ‪2022‬‬ ‫والتخطيــط لــه‪ .‬يقــول جــالل‪« :‬لدينــا بالفعــل رؤيــة‬ ‫قطــر الوطنيــة‪ ،‬إذن جميــع املشــاريع الكــربى (املطــار‬ ‫واملــرتو والطــرق) مطلوبــة وســوف يمــي العمــل‬ ‫فيهــا بصــرف النظــر عــن كأس العالــم‪ .‬مــا فعلتــه‬ ‫البطولــة هــو أنهــا حــددت لنــا حاجــزا زمنيــا وسـرَّعت‬ ‫من تنفيذ العديد من املشــاريع مثل مشــروع امليناء‬ ‫الجديــد الــذي البــد أن يدخــل يف مرحلــة التشــغيل‬ ‫عــىل األقــل بحلــول العــام ‪ 2018‬حتــى تكتمــل‬ ‫املشــروعات الرئيســية يف الوقــت املحــدد»‪.‬‬ ‫تعتــرب نهائيــات كأس العالــم لكــرة القــدم ‪2022‬‬ ‫فرصــة بالنســبة لقطــر لتعمــل الكثــري إىل جانــب كل‬ ‫ذلــك‪ .‬يقــول حــازم‪« :‬قطــر مــن أكــرث الــدول ارتفاعــا‬ ‫يف معــدل حــاالت اإلصابــة بمــرض الســكري‪ .‬النــاس‬ ‫هنا ال يمارسون حياتهم بطريقة صحية من حيث‬ ‫أنهــم ال يمارســون الرياضــة‪ ،‬والســبب يف ذلــك‬ ‫يعــود جزئيــا إىل غيــاب ثقافــة الرياضــة‪ .‬مــاذا لــو كان‬ ‫اإلرث تغيــري تفكــري الســكان وجعــل الرياضــة جــزءا‬ ‫ثابتــا مــن الروتــني اليومــي لحيــاة النــاس‪ ،‬وليــس‬ ‫حصرهــا فقــط يف اليــوم الريــايض الســنوي؟»‪.‬‬ ‫هنــاك أثــر آخــر طويــل املــدى لنهائيــات كأس العالــم‬ ‫قد يتمثل يف رفع الوعي البيئي بني السكان‪ .‬يقول‬ ‫حــازم‪« :‬يف محاولــة للوفــاء بتعهداتهــا باســتضافة‬ ‫بطولــة خاليــة مــن انبعاثــات الكربــون تطــور قطــر‬ ‫تكنولوجيــات جديــدة يف مجــال مصــادر الطاقــة‬ ‫املتجــددة وتدفــع األبحــاث يف مجــال بنــاء اســتادات‬ ‫ال ُتط ِلــق أي كربــون يف الجــو‪ .‬ولكــن هــذا البلــد أيضــا‬ ‫هــو األعــىل يف العالــم مــن حيــث نصيــب الفــرد يف‬ ‫انبعاثــات الكربــون‪ .‬لذلــك يكــون مــن املفيــد أكــرث‬ ‫أن تدفــع يف اتجــاه تغيــري الســلوك الفــردي املتعلــق‬ ‫بعــدم إهــدار مــوارد الكهربــاء واملــاء وجعــل الســكان‬ ‫أكــرث إدراكا ملخاطــر تبديــد املــوارد الطبيعيــة»‪ .‬انســوا‬ ‫االســتادات العمالقــة واملطــارات الفخمــة‪ ،‬فليــس‬ ‫هنــاك هديــة يمكنكــم أن تقدموهــا لشــعبكم أفضــل‬ ‫مــن حيــاة نظيفــة وصحيــة‪.‬‬ ‫يقــول جــالل أخــريا إن مــا لــم نقلــه بعــد هــو‪« :‬أن‬ ‫البنيــة التحتيــة هــي يف الحقيقــة الجــزء األســهل‬ ‫مــن املســألة‪ .‬وتكمــن أهميتهــا يف أنهــا الجــزء الــذي‬ ‫يمكــن أن يــراه النــاس‪ .‬ولكــن أعتقــد أنكــم بواســطة‬ ‫املنتجــات الفرعيــة الناعمــة للبنيــة التحتيــة املرتبطــة‬ ‫بالبطولــة مثــل النظــام البيئــي والقطــاع الخــاص‬ ‫واملشــروعات الصغــرية واملتوســطة والتأثــري عــىل‬ ‫عــادات الســكان تســتطيعون أن تغــريوا األمــة»‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪30‬‬

‫زاوي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة خاص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫التطوير»‪.‬‬ ‫الربازيــل وقطــر عــىل طــريف نقيــض‪ .‬لــكل منهمــا‬ ‫تحدياتهــا ومزاياهــا الخاصــة عنــد البــدء يف تنظيــم‬ ‫فعالياتهمــا‪ .‬لجــالل انطباعــات خاصــة فريــدة‬ ‫ومثــرية عــن ذلــك وتســتحق االطــالع عليهــا‪ ،‬لــذا‬ ‫طلبنــا منــه أن يقــارن بــني الواقــع يف كال البلديــن‪.‬‬ ‫فبــدأ بالقــول أنــه مــن الســهل عــىل دولــة مــن أمــريكا‬ ‫الالتينيــة يحــب أهلهــا الســامبا أن تقــدم صــورة‬ ‫جيــدة عــن نفســها مقارنــة مــع دولــة شــرق أوســطية‬ ‫صحراويــة غنيــة (مثــل قطــر)‪ .‬وعندمــا ســألته عــن‬ ‫مــا إذا كانــت القــرارات تتخــذ بصــورة أســرع يف دولــة‬ ‫ديمقراطيــة أجــاب‪« :‬أنتــم تعتقــدون أن دورة‬ ‫اتخــاذ القــرار أســرع وأكــرث كفــاءة يف الربازيــل‪،‬‬ ‫ولكــن عندمــا يمــر أي مشــروع يف الربازيــل يف قنــوات‬ ‫القطــاع العــام مثــل املشــرتيات والجهــات املاليــة فإنــه‬ ‫يأخــذ أكــرث مــن ‪ 12‬أو ‪ 18‬شــهرا‪ .‬هنــا يف قطــر حتــى‬ ‫لــو ســارت األمــور ببــطء لســبب أو آلخــر تســتطيعني‬ ‫أن تصــيل إىل نتيجــة يف ظــرف ‪ 6‬أو ‪ 8‬شــهور‪ .‬هــذا مــا‬ ‫رأيتــه خــالل إقامتــي هنــا»‪.‬‬

‫«البنية التحتية يف الحقيقة هي‬ ‫الجزء األسهل من املسالة‪ .‬وتكمن‬ ‫أهميتها يف أنها الجزء الذي يمكن‬ ‫أن يراه الناس‪ .‬ولكن أعتقد أنكم‬ ‫بواسطة املنتجات الفرعية الناعمة‬ ‫للبنية التحتية املرتبطة بالبطولة‬ ‫تستطيعون تغيري األمة»‬ ‫حازم جالل‬ ‫رئيس قسم املدن العاملية والشبكة الحكومية‬ ‫املحلية بشركة براس ووتر هاوس كوبر‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫وبكــني وســوتي‪.‬‬ ‫هــل بــدأ جــالل يالحــظ ظهــور اتجــاه جديــد؟ ليــس‬ ‫مــن الصدفــة أن كل هــذه املــدن اســتضافت أو عــىل‬ ‫وشــك أن تســتضيف واحــدة مــن الفعاليــات الثــالث‬ ‫الكــربى‪ :‬األوملبيــاد (الشــتوية والصيفيــة) ونهائيــات‬ ‫كأس العالــم لكــرة القــدم ومعــرض أكســبو الــدويل‬ ‫‪ World Expo‬التي تعمل دائما كمحرك للتنمية‬ ‫االقتصادية واستعادة الحيوية القتصادات الدول‬ ‫التــي تقــام فيهــا‪ .‬مواعيــد التنفيــذ ليســت دائمــا‬ ‫تؤثــر عــىل أي مــن العنصريــن‪ ،‬التنميــة واســتعادة‬ ‫الحيويــة‪ .‬عــىل ســبيل املثــال كان أحــد املشــاريع‬ ‫التــي قادهــا جــالل يف ريــو فيمــا يتعلــق بأوملبيــاد‬ ‫‪ 2016‬مســاعدة الســلطات املنــوط بهــا اجتــذاب‬ ‫االســتثمارات إىل املدينــة عــىل تحديــد الفــرص‬ ‫االســتثمارية املتاحــة يف قطــاع الســياحة‪ ،‬ويقــول‬ ‫عــن ذلــك‪« :‬مــن الصعــب تصديــق أن دولــة مثــل‬ ‫الربازيــل بغابــات األمــازون والشــالالت والشــواطئ‬ ‫بالــكاد تســتقطب ‪ 5‬مليــون ســائح أجنبــي يف العــام‬ ‫(يف حــني تســتقطب دبــي ‪ 15‬مليــون يف العــام)‪.‬‬ ‫لــذا يف هــذه الحالــة ُتسـ َ‬ ‫ـتخدم األوملبيــاد كمحــرك‬ ‫لبعــث الحيــاة يف بعــض القطاعــات التــي تفتقــر إىل‬

‫واســتدرك بعــد برهــة مــن التفكــري‪« :‬لكــن يمكــن‬ ‫أيضــا أن يتــم األمــر أســرع مــن ذلــك»‪.‬‬ ‫قال حازم‪« :‬إن قطر أيضا يف وضع فريد من حيث‬ ‫أن أمامهــا حــوايل ‪ 9‬ســنوات لإلعــداد لنهائيــات‬ ‫كأس العالــم لكــرة القــدم‪ ،‬وأضــاف ‪« :‬هــذا أمــر غــري‬ ‫مســبوق‪ .‬بالنســبة ملعظــم هــذه الفعاليــات الكــربى‬ ‫ال تحصل الدولة املضيفة يف العادة‪ ،‬إال عىل مهلة‬ ‫ال تتجاوز ‪ 6‬أو ‪ 7‬سنوات‪ .‬بالرغم من أن هذه تعترب‬ ‫دون شــك ميــزة تتيــح لقطــر وقتــا أطــول للتخطيــط‬ ‫والتنفيذ والتسليم‪ ،‬إال أن هناك احتمال أال تكون‬ ‫بعــض التكنولوجيــات التــي تســتخدمونها اليــوم‬ ‫يف مراحــل التخطيــط يف املســتوى املطلــوب عندمــا‬ ‫يحني موعد الحدث»‪.‬‬ ‫هناك فرق آخر واضح يظهر يف التمويل كما يقول‬ ‫جــالل‪ ،‬وهــو أن الربازيــل «مــا يــزال عليهــا أن تعالــج‬ ‫الكثــري مــن أوجــه القصــور‪ ،‬وقــد ظللنــا نــرى خــالل‬ ‫الشــهور القليلــة املاضيــة عندمــا طالــب املواطــن‬ ‫الربازيــيل العــادي أن تســتثمر حكومتــه يف خدمــات‬ ‫الرعايــة الصحيــة والتعليــم واملواصــالت نفــس‬ ‫املبالــغ التــي تنفقهــا يف البنيــة التحتيــة الخاصــة‬ ‫بنهائيات كأس العالم‪ .‬انعدام مثل هذا النوع من‬ ‫القيــود املاليــة وأوجــه القصــور هنــا يعنــي أن قطــر‬ ‫ليــس لهــا نفــس آليــات تحديــد األولويــات والقيــود‬ ‫كمــا يف الربازيــل»‪.‬‬ ‫ولكــن إذا كان هنــاك يشء واحــد تســتطيع قطــر أن‬ ‫تســعى إليــه قبــل بدايــة كأس العالــم ‪ 2022‬لتتفــوق‬ ‫عــىل رصيفتهــا يف الطــرف اآلخــر مــن الكــرة األرضيــة‬


‫تتسم‬

‫اإلقامــة يف أي فنــدق بأنهــا‬ ‫تجعــل املــرء يعيــش كمــا‬ ‫لــو كان يف األحــالم‪ ،‬فيــرتك‬ ‫فــوىض العالــم الحقيقــي وراء ظهــره حــال دخولــه‬ ‫بهو الفندق ليعيش داخل شــرنقته الخاصة به يف‬ ‫غرفتــه‪ .‬فاملناشــف تختفــي مــن عــىل أرضيــة حمامــه‬ ‫بصــورة ســحرية لتحــل محلهــا مناشــف أخــرى‬ ‫جافــة حريريــة امللمــس‪ .‬وحاملــا يديــر ظهــره مــرة‬ ‫ثانيــة‪ ،‬يــرى غرفتــه وقــد أصبحــت نظيفــة بالكامــل‪،‬‬ ‫كمــا أن درجــة حــرارة الغرفــة دائمــا مناســبة‪،‬‬ ‫واألنــوار تعمــل دائمــا‪ ،‬واملالبــس ُتغســل دائمــا‪،‬‬ ‫والطعــام أيضــا دافــئ دائمــا‪ ،‬ممــا يجعلنــا نعتقــد‬ ‫أن ذلــك مــن عمــل اآلالف مــن الجــان‪ ،‬لــذ فنحــن‬ ‫ندفــع بــكل ســرور ثمــن هــذه الفقاعــة مــن الكفــاءة‬ ‫والكمــال والرفاهيــة‪ .‬لكننــا نصحــو مــن هــذا الحلــم‬ ‫الــوردي عندمــا نقــرأ الالفتــة التــي تطلــب منــا إبقــاء‬ ‫الصنبــور مغلقــا عــىل الــدوام‪ ،‬أو إعــادة اســتخدام‬

‫مناشــفنا‪ ،‬أو قبــول عــدم تحضــري األسـرّة للنــوم‬ ‫يوميــا‪ ،‬فنبــدأ بالتفكــري بالثمــن البيئــي الــذي يدفعــه‬ ‫الفنــدق للحفــاظ عــىل هــذه الفقاعــة ســليمة مــن‬ ‫أجــل آالف الضيــوف عــىل مــدار العــام‪.‬‬ ‫وموقــف قطــر فريــد مــن نوعــه يف الجهــود العامليــة‬ ‫الراميــة للحفــاظ عــىل البيئــة‪ .‬فالطاقــة هنــا وفــرية‬ ‫ورخيصــة‪ ،‬ممــا يعيــق أي دافــع مــايل العتمــاد‬ ‫التكنولوجيــا الخضــراء‪ ،‬بــل حتــى إن املــردود عــىل‬ ‫االســتثمار يف املمارســات املســتدامة يســتغرق وقتــا‬ ‫طويــال يك يظهــر لدرجــة أنــه يمكــن يف الواقــع أن‬ ‫ُيعتــرب هــدر للمــال بــدون طائــل‪ .‬لكــن مــن ناحيــة‬ ‫أخــرى‪ ،‬باتــت قطــر مــن الــدول الرائــدة يف اعتمــاد‬ ‫الثقافــة الخضــراء عــىل الصعيــد العاملــي والســيما‬ ‫ّ‬ ‫وتعهدهــا‬ ‫بعــد اســتضافتها ملؤتمــر التغــري املناخــي‬ ‫بتنظيــم أول نهائيــات كأس العالــم يف التاريــخ‬ ‫خاليــة مــن الكربــون‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪32‬‬

‫الفنادق الخضراء ‪ /‬موضوع الغالف‬

‫الفن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادق‬ ‫الخضـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراء‬ ‫باتت االستدامة موضة العصر‪ ،‬وصرنا نرغب‬ ‫بغرس الوعي البيئي يف كل ما نقوم به‪ ،‬ابتداء من‬ ‫املالعب التي نشيدها وانتهاء باألبحاث التي نقوم‬ ‫بها‪ .‬لكن هل لحقت صناعة الضيافة بالركب؟ وأين‬ ‫تقف اآلن؟ ما هي مالمح املرحلة املقبلة وما هي‬ ‫العرثات ؟ تبحث قطر اليوم يف هذا القطاع الذي‬ ‫ُيعترب غري صديق للبيئة عىل اإلطالق‪.‬‬ ‫بقلم أشواريا موريت‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬


‫وتكييــف الهــواء‪ ،‬لــذا فإنــه يتــم تركيــز معظــم‬ ‫الجهــود عــىل ضمــان عمــل كل نظــام بأقــى قــدر‬ ‫مــن الكفــاءة لتلبيــة كافــة االحتياجــات‪ ،‬مــن قبيــل‬ ‫تثبيــت درجــة حــرارة غرفــة الضيــف عنــد ‪ 24‬درجــة‬ ‫وزيــادة صيانــة املــربدات‪ ،‬ومــن شــأن ذلــك أيضــا أن‬ ‫يزيــد مــن تكلفــة الصيانــة كمــا أنــه يتطلــب التنظيــف‬ ‫اليومــي للمرشــحات”‪.‬‬ ‫ويمكــن القيــام ببعــض األمــور للمحافظــة عــىل‬ ‫درجــات الحــرارة يف الفنــدق‪ ،‬لكــن ينبغــي أن يتــم‬ ‫ذلــك يف املراحــل األوىل مــن التصميــم والبنــاء وإال‬ ‫فــإن الطاقــة املســتهلكة يف الفنــدق لــن تتأثــر كثــريا‪.‬‬ ‫ويقــول ســايس غوبــاالن‪ ،‬مديــر الهندســة يف فنــدق‬ ‫ماريــوت الدوحــة‪“ :‬يزيــد الفنــدق مــن اســتخدام‬ ‫الهــواء النقــي يف املناطــق املكيفــة الهــواء لتقليــل‬ ‫الحمل عىل تربيد املربدات‪ .‬باإلضافة إىل ذلك فقد‬ ‫قمنــا بالعــزل الحــراري ملســاحة ‪ 950‬مــرتا مربعــا يف‬ ‫مطعــم آل أبريتــو‪ ،‬ومطعــم الكورنيــش‪ ،‬ومطعــم‬ ‫غالــريي”‪ .‬وأمــا فنــدق ريســينانس الدوحــة‪ ،‬فإنــه‬ ‫يســتخدم نظــام إدارة املبــاين للتحكــم بأنظمــة‬ ‫تكييــف الهــواء يف الفنــدق‪.‬‬ ‫ويقــول دايف مــن فنــدق دبليــو الدوحــة‪“ :‬إن قســم‬ ‫الطهــي عــىل وجــه الخصــوص هــو دائمــا مكلــف‬ ‫بيئيــا ألنــه يتســم بارتفــاع اســتهالك الكهربــاء يف‬ ‫جميــع مرافقــه ابتــداء مــن األفــران‪ ،‬والثالجــات‪،‬‬ ‫واملجمــدات‪ ،‬وانتهــاء بمكيفــات الهــواء”‪.‬‬ ‫وملــا كانــت امليــاه املســتخدمة يف قطــر هــي ميــاه بحــر‬ ‫محــالة عاليــة التكلفــة تتطلــب الكثــري مــن الطاقــة‬ ‫لتحليتهــا فــإن املحافظــة عــىل امليــاه تكتســب أهميــة‬ ‫مضاعفــة‪ .‬لــذا فــإن فنــدق ماريــوت الدوحــة يرصــد‬ ‫عــن كثــب اســتخدام امليــاه يف منطقــة املارينــا واملطبــخ‬ ‫ليقــوم بإصــالح التســربات‪ .‬عــالوة عــىل ذلــك‪،‬‬ ‫يقــول غوبــاالن أيضــا “إن الفنــدق يحــرص عــىل‬ ‫الصيانــة الســليمة ملضخــة البخــار مــن أجــل تحقيــق‬ ‫أقــى قــدر مــن اســتعادة املــاء املتكثــف يف مغســلة‬ ‫املالبــس”‪.‬‬

‫التوفــري يف الطاقــة‪ ،‬يبــدو أن اســتبدال جميــع‬ ‫املصابيــح املتوهجــة ومصابيــح الهالوجــني بمصابيــح‬ ‫‪ LED‬عاليــة الكفــاءة يف اســتخدام الطاقــة قــد‬ ‫بــات خيــارا شــعبيا لــدى العديــد مــن الفنــادق‪،‬‬ ‫مثــل ماريــوت الدوحــة‪ ،‬وجرانــد حيــاة الدوحــة‪،‬‬ ‫ورينيســانس‪ ،‬وريتــز كارلتــون الدوحــة‪ .‬ويقــول‬ ‫مســاعد املديــر التنفيــذي يف فنــدق راديســون بلــو‪،‬‬ ‫ســيمون رمــزي‪ ،‬إنــه قــد تــم بعــد تجديــد راديســون‬ ‫بلــو لجناحــه الغربــي بتكلفــة ‪ 80‬مليــون ريــال‬ ‫(‪ 22‬مليــون دوالر) وتــم تزويــد الغــرف الجديــدة‬ ‫بأحدث األجهزة لتوفري الطاقة‪ ،‬ومصابيح ‪،LED‬‬ ‫وأجهــزة توفــري امليــاه يف الحمامــات‪ .‬ومــى قائــال‪:‬‬ ‫“قــام قســم الهندســة يف فندقنــا‪ ،‬بالتعــاون مــع‬ ‫اإلدارة الفنيــة يف مجموعــة فنــادق راديســون بلــو‬ ‫وشــركائنا يف مجــال اإلضــاءة‪ ،‬بمراجعــة نظــام‬ ‫اإلضــاءة يف الفنــدق بكاملــه بهــدف تركيــب نظــام‬ ‫إضــاءة بمصابيــح ‪ LED‬يف جميــع أنحائــه‪ ،‬ومــا‬ ‫يــزال هــذا األمــر يف مرحلــة التشــاور”‪ .‬وأمــا فنــدق‬ ‫رينيســانس فقــد قــام برتكيــب أجهــزة ضبــط الوقــت‬ ‫للتحكــم باإلضــاءة يف املناطــق العامــة‪.‬‬ ‫وأمــا مــن ناحيــة األداء فيقــول فيــرتي‪“ :‬تبحــث‬ ‫العالمات التجارية لفندقينا ريتز كارلتون الدوحة‬ ‫وفريج شرق يف الخيارات والبدائل التي من شأنها‬ ‫أن تعــزز أداءنــا‪ ،‬ولكــن األهــم مــن ذلــك زيــادة راحــة‬ ‫ضيوفنــا‪ .‬ومــن ذلــك مثــال تركيــب مفاتيــح للتحكــم‬ ‫بالطاقــة داخــل غــرف الضيــوف واألجنحــة والفلــل‬ ‫بحيــث يتــم تفعيلهــا مــع اســتخدام بطاقــة فتــح‬ ‫الغرفــة (‪ .”)keycard‬وأمــا شــانت فقــد الحظــت‬ ‫أن العديــد مــن الفنــادق قــد بــدأت ّ‬ ‫تركــب أجهــزة‬ ‫استشــعار للحركــة تقــوم بتشــغيل تكييــف الهــواء‬ ‫واإلضــاءة عنــد تحسســها لوجــود أشــخاص يف‬ ‫الغرفــة‪ ،‬لكنهــا تــرى أن ذلــك ال يكفــي إذ تقــول‪:‬‬ ‫“توجــد هــذه التكنولوجيــا يف معظــم الفنــادق يف‬ ‫الغرب‪ ،‬فهي أساســية جدا وليســت مكلفة كثريا‪،‬‬ ‫كمــا أن الحصــول عــىل العائــد مــن االســتثمار بهــذه‬

‫“إن جميع أنابيب املياه الباردة‬ ‫والساخنة يف الفندق معزولة‬ ‫لتوفري املزيد من الطاقة‪ .‬ونهدف‬ ‫يف سبا الفندق إىل زيادة كفاءة‬ ‫ضغط املياه مع تخفيض كمية‬ ‫املاء”‪.‬‬ ‫حسني فيرتي‬

‫مدير عام مجموعة فندق ريتز كارلتون الدوحة‬

‫ويف الواقــع‪ ،‬يمكــن للقليــل مــن الحــس الســليم يف‬ ‫مغســلة املالبــس أن يوفــر الكثــري مــن الطاقــة وامليــاه‬ ‫إذ يقــول بــراكاش فيســواناثان‪ ،‬مديــر الهندســة يف‬ ‫أوريكــس روتانــا‪“ ،‬إن الفنــدق يحــرص دائمــا عــىل‬ ‫تشــغيل الغســاالت ومجففــات املالبــس بطاقــة‬ ‫حملهــا القصــوى”‪ .‬ويقــول مديــر عــام مجموعــة‬ ‫فنــدق ريتــز كارلتــون الدوحــة‪ ،‬حســني فيــرتي‪“ :‬إن‬ ‫جميــع أنابيــب امليــاه البــاردة والســاخنة يف الفنــدق‬ ‫معزولــة لتوفــري املزيــد مــن الطاقــة‪ .‬ونهــدف يف ســبا‬ ‫الفنــدق إىل زيــادة كفــاءة ضغــط امليــاه مــع تخفيــض‬ ‫كميــة املــاء”‪ .‬يف حــني أن فنــدق جرانــد حيــاة قــد‬ ‫اختــار اســتخدام صنابــري املــاء املــزودة بحساســات‪.‬‬ ‫ومــن النواحــي األخــرى التــي يمكــن أن يتــم فيهــا‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪34‬‬

‫الفنادق الخضراء ‪ /‬موضوع الغالف‬

‫وتقــول هــويل شــانت‪ ،‬املديــر التنفيــذي لالســتدامة‬ ‫يف شــركة كيــو الدوليــة لالستشــارات‪“ :‬يكــون املــرء‬ ‫قصــري النظــر إذا اكتفــى بالتمحيــص يف البيانــات‬ ‫املاليــة لوحدهــا‪ ،‬الســيما إذا أخذنــا بعــني االعتبــار‬ ‫الخطــوات الجريئــة لقطــر كدولــة عــىل طريــق‬ ‫الريادة العاملية يف مجال الرتشيد”‪ .‬وأكدت شانت‬ ‫أن الكثــري مــن املؤسســات‪ ،‬وليــس فقــط الفنــادق‪،‬‬ ‫قــد بــدأت بالســري عــىل طريــق االســتدامة مدفوعــة‬ ‫بالحاجــة إىل إمــا اتبــاع نظــام تصنيــف معــني أو‬ ‫التقيــد بقوانــني حكوميــة معينــة‪ ،‬مضيفــة‪“ :‬لقــد‬ ‫أدت قطــر إىل زيــادة االهتمــام بهــذا املجــال يف‬ ‫املنطقــة حيــث بــات الجميــع يعيــدون النظــر فيمــا‬ ‫يقومــون بــه”‪.‬‬

‫“يكون املرء قصري النظر إذا‬ ‫اكتفى بالتمحيص يف البيانات‬ ‫املالية لوحدها‪ ،‬السيما إذا أخذنا‬ ‫بعني االعتبار الخطوات الجريئة‬ ‫لقطر كدولة عىل طريق الريادة‬ ‫العاملية يف مجال الرتشيد”‬ ‫هويل شانت‬ ‫املديــر التنفيــذي لالســتدامة يف شــركة كيــو‬ ‫الدوليــة لالستشــارات‬

‫ويف هذا السياق‪ ،‬سوف تلعب الفنادق يف الدوحة‬ ‫دورا هامــا يف البصمــة الكربونيــة لــكأس العالــم‬ ‫‪ ،2022‬لكــن ســوف يتضــح يف الســنوات املقبلــة‬ ‫مــا إذا كانــت ســتزيد مــن هــذه البصمــة أم أنهــا‬ ‫ستســاعد عــىل تخفيفهــا‪ .‬ويقــول غرانــت ســالرت‪،‬‬ ‫مديــر العقــارات والضيافــة يف ديلويــت الشــرق‬ ‫األوســط‪ “ :‬عــىل الرغــم مــن أنــه ســيتم تأمــني الكثــري‬ ‫مــن الطاقــة االســتيعابية الفندقيــة املســتقبلية يف‬ ‫قطــر عــن طريــق اتبــاع حلــول مؤقتــة (مــن قبيــل‬ ‫توفــري غــرف مــن خــالل الســفن الســياحية)‪ ،‬إال‬ ‫أنــه مــن املرجــح أن يحــدث تطــور هــام يف صناعــة‬ ‫الفنــادق يف قطــر خــالل الســنوات الخمــس املقبلــة‪،‬‬ ‫فقــد بــات عــدد الغــرف الجديــدة قيــد اإلنشــاء‬ ‫يســاوي تقريبــا تلــك املوجــودة بالفعــل‪ .‬ومــن شــأن‬ ‫اعتمــاد برامــج االســتدامة البيئيــة أن يحــد مــن‬ ‫األثــر البيئــي لبنــاء وتشــغيل الفنــادق التــي يجــري‬ ‫التخطيــط إلنشــائها يف قطــر”‪.‬‬

‫ويقــول أنتــوين وليامــز‪ ،‬مستشــار التنميــة‬ ‫الســياحية يف الهيئــة العامــة للســياحة‪“ ،‬إن‬ ‫البصمــة الكربونيــة لنهائيــات كأس العالــم ‪2022‬‬ ‫قــد بــدأت بالظهــور بالفعــل”‪ ،‬مضيفــا‪“ :‬مــا يتعــني‬ ‫علينــا القيــام بــه هــو تحفيــز موازنــة االنبعاثــات‬ ‫الكربونيــة لنهائيــات كأس العالــم ‪ 2022‬وجعلــه‬ ‫الهــدف األول”‪.‬‬ ‫هل صناعة الضيافة مستعدة لهذا التحدي؟‬ ‫مــن املشــاريع الكــربى يف الدوحــة التــي تقــدم‬ ‫شــانت الخدمــات االستشــارية لهــا ملعــب الوكــرة‪،‬‬ ‫وحديقــة الدوحــة للحيوانــات‪ ،‬وحديقــة الدوحــة‬ ‫الكــربى‪ ،‬إضافــة إىل عــدد مــن عمــالء الضيافــة‬ ‫أيضــا‪ .‬ورغــم أنــه ال يســمح لهــا بالكشــف عــن أيــة‬ ‫أســماء‪ ،‬إال أنهــا أخربتنــا كيــف يمكــن ألي فنــدق أن‬ ‫يبــدأ بتشــكيل أهدافــه الخضــراء قائلــة‪“ :‬عــادة مــا‬ ‫تكــون هنــاك محاولــة لتطبيــق معايــري محــددة مثــل‬ ‫النظــام العاملــي لتقييــم االســتدامة املســتخدم عــىل‬ ‫نطــاق واســع يف قطــر نظــرا لكونــه قــد تــم تطويــره‬ ‫يف البــالد بعــد األخــذ يف االعتبــار الظــروف املناخيــة‬ ‫الخاصــة باملنطقــة‪ .‬وبصــرف النظــر عــن ذلــك‪،‬‬ ‫غالبــا مــا يكــون للفنــدق أهدافــه الخاصــة املرتبطــة‬ ‫بعالمتــه التجاريــة‪ .‬فعــىل ســبيل املثــال‪ ،‬إذا مــا‬ ‫أرادت عالمــة تجاريــة معينــة أن تشــتهر كشــركة‬ ‫رائــدة يف مجــال املحافظــة عــىل امليــاه فســوف‬ ‫يشــكل ذلــك دفعــة كبــرية لهــا يف هــذا االتجــاه ألنــه‬ ‫جــزء مهــم مــن العالمــة التجاريــة”‪ .‬وأورد جــون‬ ‫دايف‪ ،‬مديــر االبتــكار التشــغييل يف فنــدق دبليــو‬ ‫الدوحــة‪ ،‬مثــاال عــىل ذلــك منتجعــات وفنــادق‬ ‫ســتاروود قائــال‪“ :‬ينــص جــزء مــن اإلســرتاتيجية‬ ‫العامليــة الشــاملة ملنتجعــات ســتاروود عــىل الحــد‬ ‫مــن اســتهالك الكهربــاء يف جميــع عقاراتهــا بحلــول‬ ‫العــام ‪ 2020‬بنســبة ‪ % 30‬واســتهالك امليــاه بنســبة‬ ‫‪ .”% 20‬وبالتــايل فــإن كل مــا يجــري يف فنــدق دبليــو‬ ‫يهــدف ملســاعدته عــىل تحقيــق هــذا الهــدف‪.‬‬ ‫رصد االستهالك‬ ‫اتصلنــا بالفنــادق يف الدوحــة لــرى مــا هــي أكــرث‬ ‫عملياتهــا كلفــة مــن الناحيــة البيئيــة ولــم نتفاجــأ‬ ‫عندمــا رأينــا أن اآلراء قــد أجمعــت عــىل أن الطاقــة‬ ‫الالزمــة لتربيــد املبنــى هــي أكــرث العمليــات تكلفــة‪.‬‬ ‫ويتفــق ســالرت مــع هــذا الــرأي قائــال‪“ :‬مــن أبــرز‬ ‫التحديــات الرئيســية التــي تعيــق ممارســات املبــاين‬ ‫الخضــراء يف الشــرق األوســط ارتفــاع درجــات‬ ‫الحــرارة املحيطــة يف املنطقــة‪ ،‬األمــر الــذي يــؤدي إىل‬ ‫الحاجــة إىل تكييــف الهــواء بصــورة كبــرية‪ ،‬وبالتــايل‬ ‫اســتهالك الطاقــة بصــورة كبــرية”‪.‬‬ ‫يقــول جامــي فــورد‪ ،‬مديــر الهندســة يف فنــدق‬ ‫كــراون بــالزا الدوحــة‪“ :‬إن املســتهلك الرئيــيس‬ ‫للطاقــة يف أي فنــدق هــو نظــام التدفئــة والتهويــة‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬


‫‪% 100‬‬

‫زيادة كمية البالستيك والورق‬ ‫والعلب التي يجري إعادة تدويرها‬ ‫من أغسطس إىل ديسمرب ‪2013‬‬

‫اآلن ألن الضيــوف هنــا يف الشــرق األوســط يحبــون‬ ‫ويتوقعــون جميــع ملســات الرفاهيــة مهمــا صغــرت‪.‬‬ ‫فقــد أقمـ ُ‬ ‫ـت يف فنــدق يف الدوحــة مؤخــرا لــن أذكــر‬ ‫اســمه لكنــه مــن أشــهر العالمــات التجاريــة يف‬ ‫العالــم واكتشـ ُ‬ ‫ـفت أنــه توجــد يف غرفتــي زجاجــات‬ ‫ستحسن زجاجات‬ ‫ماء من فيجي‪ .‬ملاذا ذلك؟ هل‬ ‫ّ‬ ‫املــاء هــذه مــن صــورة الفنــدق؟ ال ريــب أن هــذا‬ ‫الفنــدق بحاجــة إىل أن يصبــح جــزءا مــن التغيــري‬ ‫الثقــايف”‪.‬‬ ‫وموريثــي عــىل اطــالع بهــذه املشــكلة إذ يقــول‪:‬‬ ‫“مــن األشــياء املكلفــة بيئيــا يف الفنــادق الفاخــرة‬ ‫مرافــق الحمــام ذات العالمــات التجاريــة الفاخــرة‬ ‫والتــي يتــم تصميمهــا لالســتخدام مــرة واحــدة‬ ‫مثــل الشــامبو واللوشــن وجــل االســتحمام وغريهــا‬ ‫(باملقارنــة مــع تجهيــزات توزيــع الصابــون الســائل‬ ‫التــي يتــم تعليقهــا عــىل جــدران الحمامــات يف‬ ‫الفنــادق األرخــص)”‪ .‬وأمــا فيشــاواناتان فيقــول‬ ‫إن األنشــطة املســاعدة األخــرى مثــل خدمــات‬ ‫الليموزيــن‪ ،‬واســتبدال زجاجــات امليــاه خــالل كل‬ ‫فاصــل أثنــاء االجتماعــات واألحــداث‪ ،‬والتدفئــة‬ ‫والتربيــد املســتخدمان يف حــوض الســباحة‬ ‫والجاكــوزي والســبا ومــا إىل ذلــك‪ ،‬جميعهــا أمــور‬ ‫تزيــد مــن االنبعاثــات الكربونيــة يف ســبيل الرفاهيــة‪.‬‬ ‫لكــن هــل هــذا يجعــل التحــول إىل االســتدامة‬ ‫أســهل بالنســبة للفنــادق الصغــرية ؟ يجيــب دايف‪:‬‬ ‫“ال عــىل اإلطــالق‪ .‬فصحيــح أن الفنــادق الصغــرية‬ ‫هــي ذات انبعاثــات كربــون أقــل إال أن تنفيــذ‬ ‫املمارســات الخضــراء ال يتعلــق بحجــم الفنــدق أو‬ ‫تكلفتــه‪ .‬وعــالوة عــىل ذلــك فــإن الفنــادق “الفاخــرة”‬ ‫تســتثمر غالبــا يف النواحــي التــي تجعــل ممارســاتها‬

‫أكــرث اســتدامة مــن الفنــادق الصغــرية التــي ليــس‬ ‫لديهــا القــدرة عــىل االســتثمار يف ذلــك”‪ .‬وأمــا‬ ‫فــورد فيقــول‪“ :‬ال عالقــة لحجــم الفنــدق باعتمــاد‬ ‫الحلــول الخضــراء األرخــص لكــن يمكــن الحصــول‬ ‫عــىل العائــد عــىل االســتثمار بصــورة أســرع بكثــري يف‬ ‫العمليــات األكــرب”‪.‬‬ ‫األشياء الصغرية مهمة‬ ‫ليــس مــن الضــرورة أن تكــون املمارســات الخضــراء‬ ‫مكلفــة للغايــة‪ .‬فــكل ابتــكار صغــري يخــرج عــن‬ ‫املعتــاد يســاعد يف التقليــل مــن انبعاثــات الكربــون‪.‬‬ ‫ويقــول فيــرتي إن فندقــي ريتــز كارلتــون الدوحــة‬ ‫وفريــج شــرق يركــزان عــىل “املصــادر املســتدامة‪،‬‬ ‫وتركيــز أولويــة شــراء االحتياجــات عــىل املنتجــات‬ ‫املصنوعــة مــن املــواد املعــاد تدويرهــا أو املنتجــات‬ ‫التي يمكن إعادة تدويرها‪ ،‬وكذلك املواد الغذائية‬ ‫املنتجــة محليــا أو املزروعــة عضويــا يف املنطقــة”‪.‬‬ ‫ويقــول دايف‪“ :‬يفضــل فنــدق دبليــو الدوحــة شــراء‬ ‫أجهــزة تحضــري الطعــام التــي تقلــل نســبة فضــالت‬ ‫الطعــام إىل ‪ % 20‬فقــط‪ .‬ونحــن نعمــل حاليــا مــع‬ ‫برنامــج قطــر الوطنــي لألمــن الغــذايئ للحصــول‬ ‫عــىل األغذيــة العضويــة مــن مزرعــة محليــة”‪.‬‬ ‫وأمــا فنــدق كــراون بــالزا‪ ،‬عــىل ســبيل املثــال‪ ،‬فــال‬ ‫يســتخدم املنتجــات التــي تحتــوي عــىل املركبــات‬ ‫العضويــة املتطايــرة مثــل الدهانــات واملــواد‬ ‫الالصقــة الــخ‪ .‬ويقــول فــورد‪“ :‬يســتخدم قســم‬ ‫التدبــري املنــزيل يف فندقنــا منتجــات التنظيــف غــري‬ ‫الســامة حيثمــا كان ذلــك ممكنــا”‪ .‬وينفــذ الفنــدق‬ ‫سياســة املشــرتيات املســتدامة يف مجموعــة فنــادق‬ ‫إنرتكونتيننتــال‪ ،‬التــي تقــدم املشــورة للشــركات‬ ‫بشــأن أفضــل املمارســات”‪ .‬وأمــا إنرتكونتيننتــال‬ ‫ذا ســيتي‪ -‬الدوحــة فيســعى جاهــدا للحصــول‬ ‫عــىل اعتمــادات مــن طــرف ثالــث واملشــاركة يف‬ ‫برنامــج اعتمــاد املطاعــم الخضــراء‪ .‬وأمــا أوريكــس‬ ‫روتانــا فيشــجع املوظفــني عــىل اســتخدام أجهــزة‬ ‫العــرض بــدال مــن توزيــع نســخ مــن محاضــر‬ ‫االجتماعــات‪ ،‬واســتخدام الســيارات املشــرتكة‬ ‫والحافــالت املكوكيــة‪ .‬ويقــول أمجــد عــيل‪ ،‬مديــر‬ ‫البيئة والصحة والســالمة يف أوريكس روتانا‪“ ،‬إن‬ ‫الفنــدق يســتخدم األوزون وليــس املــواد الكيميائيــة‬ ‫لتطهــري األغذيــة والخضــراوات يف الفنــدق‪ ،‬عــىل‬ ‫الرغم من أن ذلك ال ُيرتجم إىل توفري”‪ .‬وبمناسبة‬ ‫الحديــث عــن األوزون‪ ،‬يبــدو أن الجميــع قــد نســوا‬ ‫مشــاكل مركبــات الكربــون الكلوريــة فلوريــة ‪،CFC‬‬ ‫لكــن موريثــي لــم ينســها إذ يقــول‪“ :‬إن لتســرب‬ ‫مركبــات الكربــون الكلوريــة فلوريــة مــن الثالجــات‬ ‫تأثــريا بيئيــا ســلبيا للغايــة‪ .‬لــذا لدينــا برنامــج إلدارة‬ ‫الثالجــات نقــوم مــن خاللــه بمراقبــة اســتخدام‬ ‫مركبــات الكربــون الكلوريــة فلوريــة والتحكــم فيهــا‬

‫“يك تصبح املجموعة فعالة‪،‬‬ ‫عليها أن تتطور وأن تتوسع‬ ‫لتشمل املطورين‪ ،‬واملالك‪،‬‬ ‫واملهندسني املعماريني‪ ،‬وحتى‬ ‫لجنة ‪ 2022‬ملعرفة ما يمكن‬ ‫لصناعة الضيافة القيام به لدعم‬ ‫إرث الربنامج”‬ ‫ستيفن همفري‬ ‫مديــر إيكــوم والرئيــس املشــارك ملجموعــة‬ ‫الفنــادق الخضــراء‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪36‬‬

‫الفنادق الخضراء ‪ /‬موضوع الغالف‬

‫التكنولوجيــا ال يتطلــب االنتظــار لوقــت طويــل”‪.‬‬

‫“إن البصمة الكربونية لنهائيات‬ ‫كأس العالم ‪ 2022‬قد بدأت‬ ‫بالظهور بالفعل”‪ ،‬مضيفا‪“ :‬ما‬ ‫يتعني علينا القيام به هو تحفيز‬ ‫موازنة االنبعاثات الكربونية‬ ‫لنهائيات كأس العالم ‪2022‬‬ ‫وجعله الهدف األول”‬ ‫أنتوين وليامز‬ ‫مستشار التنمية السياحية يف الهيئة العامة‬ ‫للسياحة‬

‫مشكلة النفايات‬ ‫إن النفايــات هــي ســبب آخــر للخــالف بــني أصحــاب‬ ‫الفنــادق فالتخلــص مــن النفايــات بطريقــة غــري‬ ‫مناســبة يــرتك عواقــب ســيئة عــىل البيئــة‪ ،‬وممــا‬ ‫يزيــد الطــني بلــة أن الطــرق البديلــة محــدودة‬ ‫للغايــة ومكلفــة‪ .‬وتقــول شــانت‪“ :‬إنهــا ال تــرى‬ ‫هنــا مــا يكفــي مــن ممارســات إعــادة التدويــر لكــن‬ ‫ال ذنــب للفنــادق يف ذلــك”‪ ،‬مضيفــة‪“ :‬مــا تــزال‬ ‫صناعــة إعــادة التدويــر يف بدايــة مرحلــة النضــج يف‬ ‫قطــر‪ .‬ومــا تحتاجــه الفنــادق هــو وجــود منفــذ مجـ ٍـد‬ ‫تجاريــا إلعــادة تدويــر نفاياتهــا أو برنامــج ترعــاه‬ ‫الحكومــة ملســاعدتها يف القيــام بذلــك”‪ .‬وممــا ال‬ ‫شــك فيــه أنــه عندمــا يتــم ذلــك فــإن قطــاع إعــادة‬ ‫التدويــر سيشــهد الكثــري مــن التحســن‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬ما يزال التخلص من النفايات يحظى‬ ‫باهتمــام فنــادق الدوحــة إذ يقــول رمــزي‪“ :‬إنــه يتــم‬ ‫يف راديســون بلــو فصــل النفايــات (الــورق والــورق‬ ‫املقــوى والصحــف وزجاجــات امليــاه البالســتيكية)‬ ‫باســتخدام صناديــق قمامــة مختلفــة”‪ .‬وأضــاف‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫“ترســل هــذه النفايــات إىل طــرف ثالــث يك يقــوم‬ ‫بإعــادة تدويرهــا‪ .‬وتنطــوي هــذه العمليــة عــىل‬ ‫مصاريــف أوليــة إضافيــة بالطبــع مــن قبيــل شــراء‬ ‫صناديق القمامة عىل سبيل املثال كما أن شريكنا‬ ‫الــذي نســتخدمه للقيــام ببعــض عمليــات إعــادة‬ ‫التدويــر والتخلــص مــن النفايــات قــد بــدأ يطلــب‬ ‫إدخــال تكلفــة معينــة لهــذا الغــرض”‪ .‬وهــذا بــدوره‬ ‫ســيكبّد الفنــدق تكلفــة كبــرية رغــم أن التخلــص‬

‫تم تجديد الجناح الغربي بتكلفة‬ ‫‪ 22‬مليون دوالر وتم تزويد الغرف‬ ‫الجديدة بأحدث األجهزة لتوفري‬ ‫الطاقة‪ ،‬ومصابيح ‪ ،LED‬وأجهزة‬ ‫توفري املياه يف الحمامات‬ ‫فندق راديسون بلو‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫مــن النفايــات كان يتــم ســابقا باملجــان أو بتكلفــة‬ ‫أقــل بكثــري (حيــث يقــول غوبــاالن‪“ :‬إن بلديــة‬ ‫الدوحــة تقــوم بتدويــر علــب البالســتيك واألملنيــوم‬ ‫مقابــل رســم ســنوي قــدره ‪ 3000‬ريــال)”‪ .‬وحســب‬ ‫دايف فقــد زاد دبليــو الدوحــة كميــة البالســتيك‬ ‫والــورق والعل ـ ــب الت ـ ــي يج ــري إعـ ــادة تدويرهـ ـ ـ ــا‬ ‫بنس ـبـ ــة ‪ % 100‬مــن أغســطس إىل ديســمرب ‪2013‬‬ ‫وذلــك بفضــل تعــاون الفنــدق مــع شــركة أفــريدا‬ ‫للخدمــات البيئيــة يف مشــاريع إعــادة التدويــر يف‬ ‫الفنــادق وســكن املوظفــني”‪.‬‬ ‫وبجمــع جرانــد حيــاة الدوحــة الزيــوت املســتعملة‬ ‫مــن مطابخــه وارســالها إىل شــركة تــزوده بزيــوت‬ ‫جديــدة يتــم اســتخالصها مــن إعــادة تدويــر الزيــوت‬ ‫املســتخدمة‪ .‬ويقــول محمــد شــعبان‪ ،‬وهــو مديــر‬ ‫النظافــة وأحــد أفــراد الفريــق األخضــر يف الفنــدق‪:‬‬ ‫“قــد تكــون ممارســتنا الخضــراء األكــرث أهميــة هــي‬ ‫نظــام إعــادة تدويــر امليــاه املوجــود يف الفنــدق حيــث‬ ‫نســتخدم هــذه امليــاه الناتجــة يف ري حديقتنــا‬ ‫ومســطحاتنا الخضــراء الكبــرية”‪ .‬وهــذا اســتثمار‬ ‫باهــظ الثمــن يجعــل الكثــري مــن النــاس يفكــرون‬ ‫مرتــني‪ .‬ويقــول فيشــاوناتان إن االســتثمار األويل‬ ‫يف نظــام إعــادة اســتخدام امليــاه الرماديــة الناتجــة‬ ‫عــن الغســيل واملطبــخ مرتفــع للغايــة لدرجــة أن‬ ‫الفندق ال يتوقع أن يحصل عىل أي عائد من هذا‬ ‫االســتثمار ملــدة ‪ 15 - 14‬عامــا عــىل األقــل‪.‬‬ ‫ويقــول جيمــس موريثــي‪ ،‬كبــري مهنــديس فنــدق‬ ‫رينيســانس الدوحــة‪ ،‬وكورتيــارد بــاي ماريــوت‪،‬‬ ‫وشــقق ماريــوت التنفيذيــة ســيتي ســنرت الدوحــة‪،‬‬ ‫“إن الفندق يقوم بتدوير ومعالجة املياه الرمادية‬ ‫الســتخدامها يف الــري أو يف املراحيــض يف بعــض‬ ‫الحاالت”‪ ،‬مضيفا‪“ :‬وهذه واحدة من ممارسات‬ ‫االســتدامة األكــرث تكلفــة بســبب كميــة املــواد‬ ‫الكيميائيــة املســتخدمة يف معالجــة امليــاه أثنــاء‬ ‫عمليــة التدويــر”‪.‬‬ ‫ثمن الرفاهية‬ ‫يقــول فيــرتي‪“ :‬تتميــز الفنــادق الفاخــرة باملســتوى‬ ‫املتميــز مــن الخدمــة التــي تقدمهــا‪ ،‬ممــا يجعلهــا‬ ‫أكــرث تكلفــة”‪ .‬لــذا فــإن مهمــة تحقيــق التــوازن‬ ‫بــني العمليــات املســتدامة وتوقعــات العمــالء‬ ‫هــي عمليــة دقيقــة تتطلــب جرعــة كبــرية مــن‬ ‫االبتــكار إذ تقــول شــانت‪“ :‬لقــد الحظـ ُ‬ ‫ـت أن جميــع‬ ‫وســائل الراحــة يف العديــد مــن الفنــادق مــن فئــة‬ ‫الخمــس نجــوم يف الواليــات املتحــدة وأوروبــا قــد‬ ‫اكتســبت جانبــا أخضــرا‪ .‬فقــد بقــي العميــل يف‬ ‫تلــك الفنــادق يحصــل عــىل الصابــون والشــامبو‬ ‫ومختلــف األشــياء الصغــرية األخــرى لكنهــا تتســم‬ ‫جميعهــا بــأن التعبئــة والتغليــف فيهــا أقــل بكثــري‪.‬‬ ‫وال يبــدو أن الفنــادق هنــا قــد اعتمــدت ذلــك حتــى‬


‫مــر أكــرث مــن عــام عــىل إنشــاء مجلــس قطــر لألبنيــة‬ ‫الخضــراء ملجموعــة الفنــادق الخضــراء يف محاولــة‬ ‫للجمــع بــني جميــع أصحــاب املصلحــة يف قطــاع‬ ‫الضيافــة لحمايــة البيئــة‪ .‬يقــول ســتيفن همفــري‪،‬‬ ‫مديــر إيكــوم والرئيــس املشــارك ملجموعــة الفنــادق‬ ‫الخضــراء‪“ :‬لقــد أعــرب حــوايل ‪ 20 - 15‬فندقــا يف‬ ‫الدوحــة عــن اهتمامهــا باملشــاركة فيمــا نقــوم بــه‪،‬‬ ‫كمــا أن حــوايل خمســة فنــادق تشــكل املجموعــة‬ ‫األساســية التــي تحــاول االجتمــاع مــرة واحــدة يف‬ ‫الشــهر‪ .‬وقــد انخفضــت نشــاطات املجموعــة يف‬ ‫األشــهر القليلــة املاضيــة ويرجــع ذلــك أساســا إىل‬ ‫أنــه عــىل الرغــم مــن أننــا نــدرك مــن القضايــا الكــربى‬ ‫التــي تؤثــر عــىل كل واحــد منــا كالنفايــات‪ ،‬وامليــاه‪،‬‬ ‫والكهربــاء‪ ،‬واملســئولية االجتماعيــة للشــركات‪،‬‬ ‫وإدارة األصــول‪ ،‬إال أننــا لــم نتمكــن مــن إيجــاد‬ ‫طريقــة للمــي قدمــا بســبب الحجــم الهائــل لتلــك‬ ‫املشــاكل‪ .‬وقــد تمكنــا مــن تحديــد رســالتنا ومــا‬ ‫نريــد تحقيقــه لكــن معظــم تلــك األمــور هــي خــارج‬ ‫ســيطرة الفنــادق‪ .‬ويك تصبــح املجموعــة فعالــة‪،‬‬ ‫عليهــا أن تتطــور وأن تتوســع لتشــمل املطوريــن‪،‬‬ ‫واملــالك‪ ،‬واملهندســني املعماريــني‪ ،‬وحتــى لجنــة‬ ‫‪ 2022‬ملعرفــة مــا يمكــن لصناعــة الضيافــة القيــام بــه‬ ‫لدعــم إرث الربنامــج”‪.‬‬ ‫وتشعر بعض الفنادق املشاركة بالسعادة للعمل‬ ‫الذي تم إنجازه يف املجموعة‪ .‬ويقول مساعد املدير‬ ‫التنفيــذي يف راديســون بلــو‪ ،‬ســيمون رمــزي‪“ ،‬إن‬ ‫الفندق هو من الفنادق املؤسسة للمجموعة وهو‬ ‫يجتمــع معهــا كل شــهر”‪ .‬وأضــاف إن الفنــدق قــد‬ ‫ســاعد خــالل عــدة اجتماعــات يف تــرأس تجمعــات‬ ‫أصغــر مــع جماعــات ذات اهتمامــات مماثلــة يف‬ ‫مجلــس قطــر للمبــاين الخضــراء (مثــل مجموعــة‬ ‫االهتمــام بالنفايــات الصلبــة‪ ،‬ومجموعــة االهتمــام‬ ‫بامليــاه‪ ،‬ومجموعــة االهتمــام بالبنيــة التحتيــة‬ ‫الخضــراء) يك تســتفيد الفنــادق مــن خــربات هــذه‬ ‫املجموعــات‪ .‬ومــن جهتــه‪ ،‬يقــول دايف‪“ :‬إن اجتمــاع‬ ‫مجموعــة االهتمــام بالنفايــات الصلبــة كان منتجــا‬ ‫بشــكل خــاص”‪.‬‬ ‫ويقــول فــورد‪“ :‬يحــاول املجلــس أن يضــع معايــري‬ ‫رائــدة لدولــة قطــر لــذا نســتضيف بانتظــام‬ ‫متحدثــني ملناقشــة جميــع أنــواع املواضيــع‪ ،‬ابتــداء‬ ‫مــن معالجــة الهــواء‪ ،‬مــرورا بالجــودة‪ ،‬وانتهــاء‬ ‫بالطاقــات املتجــددة‪ .‬وانــه لشــرف كبــري أن نشــارك‬ ‫يف هــذه املرحلــة املبكــرة وأن نتمكــن مــن تــدارس‬ ‫ســبل تطبيــق التكنولوجيــا واملعايــري”‪.‬‬ ‫ويقــول همفــري‪“ :‬لقــد أقمنــا ورشــة عمــل مــع‬ ‫جميــع أعضائنــا وجمعنــا آراءهــم حــول القضايــا‬ ‫الرئيســية مــن أجــل وضــع جــدول أعمــال بشــأن‬ ‫كيفيــة املــي قدمــا‪ .‬إننــا نرغــب يف جعــل مجلــس‬

‫قطــر للمبــاين الخضــراء والهيئــة العامــة للســياحة‬ ‫ومؤسســة قطر تتكاتف إلنشــاء منرب يجمع جميع‬ ‫الجهــات الفاعلــة معــا‪ .‬ونريــد أن نوجــد وســيلة‬ ‫لتنفيــذ التغيــري‪ ،‬فلدينــا مزيــج جيــد مــن الفنــادق‬ ‫القــادرة عــىل إظهــار تأثــري ممارســة معينــة عــىل‬ ‫جميــع املســتويات واألنــواع‪ .‬فعــىل ســبيل املثــال‪،‬‬ ‫بــدال مــن شــحن الزهــور جــوا إىل الفنــادق مــن‬ ‫هولندا فإنه يمكن أن يكون مصدرها من املزارعني‬ ‫املحليــني الذيــن ينتجونهــا يف الدفيئــات الزجاجيــة‪.‬‬ ‫وهــذا ال يســاهم يف خفــض انبعاثــات الكربــون‬ ‫فحسب‪ ،‬وإنما يساعد أيضا قطاع الزراعة املحيل‪.‬‬ ‫ومــن املمارســات األخــرى املــوىص بهــا تأســيس‬ ‫مركــز لتلبيــة احتياجــات جميــع الفنــادق مــن‬ ‫املســطحات الخضــراء‪ ،‬وجمــع النفايــات مركزيــا‪،‬‬ ‫وإتاحــة املجــال للفنــادق الصغــرية لالســتفادة مــن‬ ‫مغاســل الفنــادق الكــربى التــي ال يتــم اســتخدامها‬ ‫بطاقتهــا القصــوى‪ .‬ويمكــن للفنــادق بصــرف النظــر‬ ‫عــن عالماتهــا التجاريــة أن تعمــل وأن تتعلــم معــا‬ ‫لدعــم االســتدامة والبــالد‪ .‬وال يشــكل ذلــك مشــكلة‬ ‫إذ تعاونــت الفنــادق معــا للتوصــل إىل حــل يفيــد‬ ‫االقتصــاد والبــالد ويفيدهــم أنفســهم”‪.‬‬ ‫قياس كربون الفنادق‬ ‫أصــدرت منظمــة “شــراكة الســياحة الدوليــة” مــع‬ ‫مجلــس الســياحة والســفر العاملــي يف العــام املــايض‬ ‫اإلصــدار ‪ 1.1‬مــن مبــادرة قيــاس كربــون الفنــادق‪.‬‬ ‫ويقــول فــران هيــوز‪ ،‬رئيــس الربامــج يف منظمــة‬ ‫شــراكة الســياحة الدوليــة‪“ :‬تــم تطويــر هــذه‬ ‫املبــادرة بالتعــاون مــع ‪ 23‬شــركة فنــادق عامليــة‪،‬‬ ‫وهــي توفــر طريقــة متســقة لقيــاس واإلبــالغ عــن‬ ‫البصمــة الكربونيــة الناتجــة عــن اإلقامــة يف فنــدق‬

‫“إن املستهلك الرئييس للطاقة‬ ‫يف أي فندق هو نظام التدفئة‬ ‫والتهوية وتكييف الهواء‪ ،‬لذا‬ ‫فإنه يتم تركيز معظم الجهود‬ ‫عىل ضمان عمل كل نظام بأقى‬ ‫قدر من الكفاءة لتلبية كافة‬ ‫االحتياجات”‬ ‫جامي فورد‬ ‫مدير الهندسة يف فندق كراون بالزا الدوحة‬

‫يسعى جاهدا للحصول عىل‬ ‫اعتمادات من طرف ثالث واملشاركة‬ ‫يف برنامج اعتماد املطاعم الخضراء‬ ‫إنرتكونتيننتال ذا سيتي‪ -‬الدوحة‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪38‬‬

‫الفنادق الخضراء ‪ /‬موضوع الغالف‬

‫والتخلــص منهــا”‪.‬‬ ‫تكريم “بطل أخضر”‬ ‫تقــول شــانت حتــى لــو كان الفنــدق غــري قــادر عــىل‬ ‫القيــام بعمليــة تطويــر رئيــيس لتجهيزاتــه‪ ،‬فأقــل‬ ‫مــا يمكنــه القيــام بــه هــو تدريــب موظفيــه عــىل‬ ‫الرتشــيد‪ ،‬مضيفــة‪“ :‬إن مــن شــأن إنشــاء الحوافــز‬ ‫أن يحــول املوظفــني إىل أبطــال خضــر‪ .‬وهــذه‬ ‫مســاهمة كبــرية مســئولة اجتماعيــا كذلــك”‪.‬‬ ‫وممــا يثلــج الصــدر أننــا قــد علمنــا مــن الفنــادق أن‬ ‫العديــد منهــا يــدرك أن التدريــب عــىل ممارســات‬ ‫االســتدامة تشــكل جــزءا كبــريا مــن التوجيــه‬ ‫للموظفــني الجــدد‪ .‬ويــرى دايف أن هــذا هــو املفتــاح‬ ‫لضمــان نجــاح العمليــات الخضــراء‪ .‬وأضــاف قائــال‪:‬‬ ‫“تنظــر مختلــف الجنســيات إىل البيئــة واالســتدامة‬ ‫بشــكل مختلــف”‪.‬‬

‫“هنالك عدد من املمارسات‬ ‫الخضراء التي نعتمدها داخل‬ ‫الفندق‪ ،‬ونتيجة لذلك أصبحنا‬ ‫أول فندق يف الدوحة يحصل عىل‬ ‫شهادة املفتاح األخضر املعرتف‬ ‫بها دوليا والتي نحن حقا يف‬ ‫دبليو الدوحة فخورون بها”‬ ‫جون دايف‬ ‫مديــر االبتــكار التشــغييل يف فنــدق دبليــو‬ ‫الد و حــة‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫ويقــول رمــزي‪“ :‬نقــوم مــن خــالل برنامجنــا‬ ‫األعمــال املســئولة‪ ،‬وهــو تدريــب إلزامــي ملــدة أربــع‬ ‫ســاعات‪ ،‬بتدريــب جميــع أعضــاء فريــق عملنــا‬ ‫عــىل إســرتاتيجيتنا حيــث نتحــدث ونتثقــف حــول‬ ‫األســباب التــي تجعلنــا نقــوم بإعــادة تدويــر ورصــد‬ ‫اســتهالكنا للكهربــاء واملــاء وعواقــب مــا يمكــن أن‬ ‫يحــدث إذا كنــا ال نرصــد اســتهالكنا وال نحــاول‬ ‫الحــد منــه”‪.‬‬ ‫وأمــا جرانــد حيــاة فلديــه “فريــق أخضــر” يضــم‬ ‫ممثلني من كل قسم لرصد التوفري‪ .‬ويقول مدير‬ ‫التدريــب محمــد حبــي‪“ :‬باإلضافــة إىل ذلــك فــإن‬ ‫قسم التدريب يجري دورات تدريبية وورش عمل‬ ‫يقودهــا إدارة املــوارد البشــرية والفريــق األخضــر‬ ‫بعنــوان “حيــاة تزدهــر” تركــز عــىل رفــع مســتوى‬ ‫الوعــي البيئــي‪ ،‬والحــد مــن النفايــات‪ ،‬والحفــاظ‬ ‫عــىل الطاقــة وامليــاه‪ .‬وقــد أنشــأنا أيضــا جــدارا‬ ‫خاصــا يقــع أمــام مطعــم املوظفــني يســمى “الجــدار‬ ‫األخضــر” يمكــن مــن خاللــه لجميــع الزمــالء أن‬ ‫يتابعــوا آخــر التدريبــات وممارســات الحفــاظ عــىل‬ ‫البيئــة”‪.‬‬ ‫ولــدى فنــدق كــراون بــالزا الدوحــة أيضــا فريــق‬ ‫أخضــر‪ ،‬مهمتــه كمــا يقــول فــورد‪“ :‬مناقشــة‬ ‫التحديــات والحلــول‪ ،‬وتطويــر املشــاريع الخضــراء‬ ‫املســتمدة مــن برنامــج االنخــراط األخضــر ملجموعــة‬ ‫فنــادق إنرتكونتيننتــال‪ .‬واالنخــراط األخضــر هــي‬ ‫برمجيــات تعــرتف بهــا منظومــة ‪ LEED‬وتســاعد‬ ‫الفنــدق عــىل رصــد وقيــاس والتخفيــف مــن‬ ‫اســتهالك الطاقــة وامليــاه وتوليــد النفايــات حيــث‬ ‫يتــم تدريــب كل زميــل عــىل الطريقــة التــي يقــوم بهــا‬ ‫الفنــدق وبتنفيــذ وتشــغيل الربنامــج”‪ .‬كمــا يكــرم‬ ‫الفنــدق أيضــا موظفيــه األكــرث فعاليــة مــن خــالل‬ ‫االعرتاف بهم وتقديم حوافز لألفكار واالقرتاحات‬

‫ال يستخدم املنتجات التي تحتوي‬ ‫عىل املركبات العضوية املتطايرة‬ ‫فندق كراون بالزا‬

‫الخضــراء التــي يتــم تنفيذهــا بنجــاح‪.‬‬ ‫الضيوف والشركاء‬ ‫تــرى شــانت أن إنشــاء شــراكة مــع الضيــوف‬ ‫وإشــراكهم يف الجهــود الخضــراء للفنــدق هــي‬ ‫أفضــل وســيلة لجعــل االســتدامة جــزءا ال يتجــزأ‬ ‫مــن العالمــة التجاريــة للفنــدق‪ ،‬األمــر الــذي تبــيل‬ ‫فيــه الفنــادق يف الدوحــة بــالء حســنا‪ .‬وعــن ذلــك‬ ‫تقــول‪“ :‬يســعدين أن أرى أنــه يوجــد يف الكثــري مــن‬ ‫الفنــادق الفتــات حــول إعــادة اســتخدام املناشــف‬ ‫وتوفــري امليــاه‪ ،‬وهــو يتفــق مــع أفضــل املمارســات‬ ‫الدولية‪ .‬ويشــجع فندق انرتكونتيننتال الدوحة ذا‬ ‫ســيتي ضيوفــه عــىل أن يكونــوا جــزءا مــن الحــل مــن‬ ‫خــالل “الالفتــات التعليميــة والكتيبــات التــي تشــرح‬ ‫ميــزات الفنــدق ونصائــح الحفــاظ عــىل البيئــة”‪.‬‬ ‫وأمــا رينيســانس الدوحــة فهــو كالعديــد مــن‬ ‫الفنــادق األخــرى “يعطــي ضيوفــه خيــار عــدم تغيــري‬ ‫أغطيــة الســرير مــن خــالل “بطاقــة االســتدامة”‬ ‫املوجــودة يف الغــرف”‪ .‬وأمــا دبليــو فلديــه برنامــج‬ ‫“ليكــن خيــارك أخضــر” ملكافئــة الضيــوف الذيــن‬ ‫يحافظــون عــىل البيئــة بنقــاط والء‪ .‬وأمــا فنــدق‬ ‫كــراون بــالزا فلديــه العديــد مــن النظــم الخضــراء‬ ‫مثــل أجهــزة االستشــعار يف املرحــاض وحــوض‬ ‫غســيل اليــد‪ ،‬وأجهــزة التلفــاز عاليــة الكفــاءة‪،‬‬ ‫والثالجــات ذات اســتهالك الطاقــة املنخفــض‪ .‬وأمــا‬ ‫فنــدق ريتــز كارلتــون فهــو يطبــق برنامجــا جديــدا هــو‬ ‫برنامــج “أطفــال ريتــز” الــذي يســتهدف األطفــال‬ ‫املقيمــني يف الفنــدق مــن خــالل تقديــم التثقيــف‬ ‫والرتفيــه لهــم يك يصبحــوا أكــرث وعيــا بالبيئــة‪.‬‬ ‫املجموعة الخضراء‬


‫نظام إعادة تدوير املياه املوجود‬ ‫يف الفندق حيث تستخدم هذه‬ ‫املياه الناتجة يف ري الحديقة‬ ‫واملسطحات الخضراء الكبرية‬ ‫فندق جراند حياة‬ ‫مــع الفنــادق األخــرى ترجــح لصالــح الفنــدق كحــال‬ ‫فنــدق ريتــز كارلتــون الدوحــة‪.‬‬ ‫فمــا هــو الحــل؟ ينبغــي أن نضــع اعتبــارات الربــح‬ ‫جانبــا‪ ،‬ألن ليــس فقــط “مــن مســؤوليتنا األخالقيــة‬ ‫ألجيالنــا يف املســتقبل العمــل عــىل تحســني البيئــة‬ ‫كلمــا كان ذلــك ممكنــا”‪ ،‬كمــا قــال دايف‪ .‬وأمــا‬ ‫شــانت فتقــول‪“ :‬لــو كنــت أنــا املوظــف املســؤول عــن‬ ‫اســتدامة الفنــادق الكــربى يف قطــر التــي تســتعد‬ ‫الســتضافة نهائيــات كأس العالــم فــإن التــذرع بأنــه‬ ‫ليــس هنالــك مــا يكفــي مــن العائــد عــىل االســتثمار‬ ‫ال يســاعد يف إنقــاذ ســمعة الفنــدق عندمــا يعــرف‬ ‫النــاس أن ممارســات الفنــدق مــن حيــث االســتدامة‬ ‫تمثــل تناقضــا صارخــا مــع املمارســات املتطــورة‬ ‫يف مالعــب ومنشــآت كأس العالــم يف الدوحــة‪.‬‬ ‫فــكل عيــون العالــم ســتتجه إىل البــالد‪ ،‬كمــا أن‬ ‫الصحفيــني البيئيــني سيحتشــدون لهــذا الحــدث‪،‬‬ ‫لــذا فــإن مخاطــر اإلســاءة إىل ســمعة البــالد كبــرية‪.‬‬ ‫وحتــى يف حالــة عــدم وجــود كأس العالــم‪ ،‬فقــد‬ ‫بــات معظــم النــاس لديهــم تعليــم دويل وباتــوا‬ ‫أكرث حساســية تجاه البيئة لذا فإنهم ســيالحظون‬ ‫ذلــك‪ .‬وســيصل األمــر يف نهايــة املطــاف إىل املوقــع‬ ‫اإللكــرتوين ‪ TripAdvisor‬الــذي بــات لديــه‬ ‫اآلن نظــام تصنيــف ملــا تقــوم بــه الفنــادق وراء‬ ‫الكواليــس”‪.‬‬ ‫وطالبــت شــانت الفنــادق بالتفكــري الطويــل األمــد‬ ‫وعــىل نطــاق أوســع‪ ،‬مضيفــة‪“ :‬تحتــاج سالســل‬ ‫الفنــادق عــىل أعــىل مســتويات إدارتهــا إىل فهــم‬ ‫اقتصاديــات الطاقــة الكليــة‪ .‬فالســعودية بحلــول‬ ‫عــام ‪ 2030‬ستســتخدم داخليــا جــزءا كبــري مــن‬

‫مواردهــا الهيدروكربونيــة بــدال مــن تصديرهــا إىل‬ ‫الخــارج‪ ،‬ممــا سيشــكل كارثــة‪ .‬لــذا ينبغــي عــىل‬ ‫كل مواطــن يعمــل يف أعــىل الســلم الوظيفــي يف‬ ‫كل صناعــة أن يكــون عــىل ب ّينــة مــن هــذه األمــور‬ ‫يك يســتعد لهــا بأفضــل شــكل ممكــن‪ .‬فصحيــح‬ ‫أن الطاقــة رخيصــة اآلن‪ ،‬لكــن مــن الــذي يقــول‬ ‫إن الحكومــة قــد ال تبــدأ بكبــح جمــاح اســتخدام‬ ‫قطــاع األعمــال للطاقــة مــن خــالل رفــع أســعارها يف‬ ‫حــال تجــاوز كميــة االســتهالك عتبــة معينــة؟ لقــد‬ ‫قامت دبي بذلك‪ ،‬وهو األمر الذي أدى إىل إجراء‬ ‫إصــالح جــذري يف العديــد مــن الفنــادق”‪.‬‬ ‫أساسيات البناء‬ ‫يؤكد وليامز أن املصابيح والسخانات الشمسية ال‬ ‫تــزال “قضايــا هامشــية” نســبيا باملقارنــة مــع نوعيــة‬ ‫األبنية إذ يقول‪“:‬ينتج املبنى متوسط الحجم ‪300‬‬ ‫مليــون طــن مــن الكربـ ـ ــون يف دورة حياتــه‪% 80 ،‬‬ ‫منهــا ُتنتــج أثنــاء تشــغيله‪ .‬وعــىل الرغــم مــن أن‬ ‫مرحلــة البنــاء تســاهم ربمــا بمــا نســبته ‪ % 15‬فقــط‬ ‫مــن البصمــة الكربونيــة إال أن معظــم اســتهالكه‬ ‫للطاقة يرتبط بالقرارات املتعلقة بتصميم وإنشاء‬ ‫البنــاء والتــي يمكنهــا أن تقلــل مــن انبعاثــات‬ ‫الكربــون الناتجــة عــن العمليــات بنســبة تصــل‬ ‫إىل ‪ .”% 60‬لــذا فــإذا ضحينــا بالجــودة يف البدايــة‬ ‫فــإن تشــغيل املبنــى عــىل نحــو يتســم بالكفــاءة يف‬ ‫اســتخدام الطاقــة سيشــكل دائمــا تحديــا‪.‬‬ ‫ويقول همفري‪“ :‬إن ‪ % 99‬من العالمات التجارية‬ ‫ـان موروثــة لــم‬ ‫للفنــادق هنــا هــي موجــودة يف مبـ ٍ‬ ‫تـ َ‬ ‫ن لهــا خصيصــا‪ ،‬حتــى إنهــا يف بعــض الحــاالت‬ ‫ليســت مصممــة أصــال لتكــون فندقــا‪ .‬والقليــل مــن‬ ‫الفنــادق تشــارك بنشــاط يف عمليــة بنــاء الفنــدق‪،‬‬ ‫وقــد تكــون قــادرة عــىل التأثــري فيهــا لكــن بالتعــاون‬ ‫مــع الشــركة املطــورة للبنــاء‪ .‬وســواء تــم أثنــاء‬ ‫عمليــة البنــاء تركيــب معــدات تســتهلك الكثــري مــن‬ ‫الطاقــة أو تــم تنفيــذ تصميــم يتســم بالكفــاءة يف‬ ‫اســتخدام الطاقــة فإنــه ليــس بمقــدور املشــغل أن‬ ‫يقــوم بــأي يشء حيــال ذلــك‪ .‬فأحــد الفنــادق هنــا‬ ‫عــىل ســبيل املثــال لــو تــم تدويــر مبنــاه بزاويــة ‪45‬‬ ‫درجــة فإنــه ســيخفض فواتــري الطاقــة بنســبة الربــع‪.‬‬ ‫لــذا توجــد حــدود ملــا يمكــن ملشــغل الفنــدق القيــام‬ ‫بــه‪ .‬فعندمــا يتــم إعــادة تجهيــز وتجديــد الفنــدق‬ ‫عــىل نفقتــه الخاصــة فإنــه يتحكــم يف التكنولوجيــا‬ ‫املســتخدمة‪ ،‬لكــن إذا كان املالــك هــو مــن يتحمــل‬ ‫جميــع املصاريــف فليــس بوســعه عندئــذ إال أن‬ ‫يقــدم التوصيــات فقــط”‪.‬‬ ‫ويقــول ضيــاء املصــري‪ ،‬الشــريك املؤســس واملديــر‬ ‫العــام لشــركة قــادة قطــر الخضــراء‪ ،‬إنــه يمكــن‬ ‫تجديــد املبــاين القديمــة وتحديثهــا وتعديلهــا‬ ‫بحيــث تحقــق املعايــري الخضــراء شــريطة أن نجلــب‬

‫“إن جميع أنابيب املياه الباردة‬ ‫والساخنة يف الفندق معزولة‬ ‫لتوفري املزيد من الطاقة‪ .‬ونهدف‬ ‫يف سبا الفندق إىل زيادة كفاءة‬ ‫ضغط املياه مع تخفيض كمية‬ ‫املاء”‬ ‫محمد حبي‬ ‫مدير التدريب يف جراند حياة‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪40‬‬

‫الفنادق الخضراء ‪ /‬موضوع الغالف‬

‫“إن الفندق يقوم بتدوير‬ ‫ومعالجة املياه الرمادية‬ ‫الستخدامها يف الري أو يف‬ ‫املراحيض يف بعض الحاالت”‬ ‫جيمس موريثي‬ ‫كبــري مهنــديس فنــدق رينيســانس الدوحــة‪،‬‬ ‫وكورتيــارد بــاي ماريــوت‪ ،‬وشــقق ماريــوت‬ ‫التنفيذيــة ســيتي ســنرت الدوحــة‬

‫مــا أو تنظيــم اجتمــاع مــا‪ .‬ويســتخدم هــذه املنهجيــة‬ ‫الطوعيــة حتــى اآلن أكــرث مــن ‪ 17‬ألــف فنــدق يف‬ ‫مختلــف أنحــاء العالــم‪ ،‬وهــذا الرقــم هــو يف تزايــد‬ ‫مســتمر”‪.‬‬ ‫لكــن الغريــب أن أيــا مــن فنــادق الدوحــة التــي‬ ‫تحدثنــا معهــا قــد ذكــر هــذا النظــام الــذي يرصــد‬ ‫الناتــج الكربــوين للفنــدق‪ .‬وعندمــا ســألنا مجموعــة‬ ‫الفنــادق الخضــراء عمــا إذا كانــت مبــادرة قيــاس‬ ‫كربــون الفنــادق قــد وجــدت طريقهــا إىل ممارســات‬ ‫التقييــم واملراجعــة مــن قبــل الفنــادق هنــا‪ ،‬أجــاب‬ ‫همفــري‪ ،‬رئيــس مجموعــة الفنــادق الخضــراء‪ ،‬إن‬ ‫األمــر يبعــث عــىل القلــق ألنــه ال توجــد حتــى اآلن‬ ‫وســيلة يمكــن االعتمــاد عليهــا لقيــاس اســتهالك‬ ‫الفنــادق مــن الطاقــة واملــاء‪ .‬ونظــرا لكــون املــاء‬ ‫والكهربــاء متاحــة بأســعار منخفضــة نســبيا‪،‬‬ ‫أو حتــى باملجــان بالنســبة لبعــض الفنــادق التــي‬ ‫تملكهــا الحكومــة‪ ،‬فــإن معظــم الفنــادق ال تراقــب‬ ‫اســتخدامها عــن كثــب بمــا فيــه الكفايــة‪ .‬وأضــاف‪:‬‬ ‫“ال يتــم دائمــا قيــاس أو مراقبــة اســتهالك املرافــق‪،‬‬ ‫وغالبــا ال تعــرف الفنــادق كيفيــة توزيــع االســتهالك‬ ‫داخــل الفنــدق مــن قبيــل نســبة االســتهالك يف‬ ‫الغــرف‪ ،‬وقاعــات االجتماعــات‪ ،‬واألماكــن العامــة‬ ‫ويف العمليــات التــي تجــري داخــل الفنــدق”‪.‬‬ ‫لــذا فقــد أصبحــت معايــري مبــادرة قيــاس كربــون‬ ‫الفنــادق التــي أنشــئت مؤخــرا موضــع نقــاش‪ .‬وعــىل‬ ‫الرغــم مــن أن ويليامــز متشــكك يف كــون مبــادرة‬ ‫قيــاس كربــون الفنــادق وســيلة حقيقــة وقويــة‬ ‫لتقييــم العمليــات يف الفنــدق حيــث يستشــهد‬ ‫بالنظام األوروبي قيد التطوير الذي يجرب الفنادق‬ ‫عــن اإلبــالغ عــن نســبة مصــادر الطاقــة املتجــددة‬

‫برنامج “أطفال ريتز” الذي‬ ‫يستهدف األطفال املقيمني يف‬ ‫الفندق من خالل تقديم التثقيف‬ ‫والرتفيه لهم يك يصبحوا أكرث وعيا‬ ‫بالبيئة‬ ‫فندق ريتزكارلتون الدوحة‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫وغــري املتجــددة يف اســتهالكها‪ ،‬إال أن عــدم تمكــن‬ ‫العديــد مــن الفنــادق يف الدوحــة مــن تقديــم بيانــات‬ ‫حتــى ملــلء هــذا التقريــر األساســية هــو أمــر يتطلــب‬ ‫تفكــريا طويــال وجــادا‪ .‬لكــن مــن الواضــح أن ويليامــز‬ ‫يؤيــد تطبيــق أنظمــة قيــاس مناســبة يف املشــاريع‬ ‫املســتقبلية‪ ،‬ويحـ ّـذر مــن أنــه إن لــم يتــم وضــع‬ ‫إســرتاتيجية لحــل هــذه “فــإن الحكومــة ســتتدخل‬ ‫بالتأكيــد ألنهــا قــد التزمــت بتنظيــم نهائيــات كأس‬ ‫عالــم خاليــة مــن الكربــون‪ .‬لــذا علينــا أن نتمكــن‬ ‫مــن تنفيــذ نظــم جيــدة تعطــي بيانــات دقيقــة عــن‬ ‫املمارســات البيئيــة لــكل فنــدق وبصمتــه الكربونيــة‬ ‫بــدءا مــن اآلن ومــن ثــم اســتهداف التقليــل منهــا يف‬ ‫جميــع املبــاين الجديــدة”‪ ،‬كمــا يقــول‪.‬‬ ‫وال ينكــر أحــد اآلن أن املقاييــس هــي األســاس‬ ‫لتنفيــذ املمارســات الخضــراء إذ يقــول هيــوز‪“ :‬عــىل‬ ‫الفنــادق أن تعــرف مــا الــذي يزيــد مــن انبعاثاتهــا‪،‬‬ ‫وقيــاس هــذه االنبعاثــات هــو الجــزء األول مــن‬ ‫وضــع املعايــري لنظــام اإلدارة البيئيــة الــذي ال ينظــر‬ ‫يف كميــة الطاقــة املســتهلكة فحســب‪ ،‬وإنمــا أيضــا‬ ‫يف مــكان اســتخدامها وفيمــا لــو كان مــن املمكــن أن‬ ‫يتــم التقليــل منهــا”‪ .‬لكــن ال يــدرك هــذه الحقيقــة‬ ‫ســوى عــدد قليــل مــن الفنــادق يف الدوحــة‪ .‬ويقــول‬ ‫فورد إن هذه الفنادق تقيس انبعاثاتها من خالل‬ ‫عمليــة التدقيــق وهــذه النتائــج تشــكل جــزءا مــن‬ ‫“مراجعــة األداء الســنوي الــذي يدرســه مكتــب‬ ‫شــركة مجموعــة فنــادق إنرتكونتيننتــال عنــد‬ ‫املقارنــة بــني الفنــادق داخــل املنطقــة”‪ .‬يف حــني أن‬ ‫موريثــي يؤكــد أن العديــد مــن الفنــادق األخــرى‬ ‫مثــل رينيســانس الدوحــة وريتــز كارلتــون تســتخدم‬ ‫نظــام الفنــادق الخضــراء العامليــة ‪Green Ho-‬‬ ‫‪ tels Global‬وهــو نظــام عــىل اإلنرتنــت لالســتدامة‬ ‫البيئيــة يقــوم بجمــع البيانــات لــكل فنــدق وحســاب‬ ‫بصمته الكربونية‪ ،‬وبصمة املياه‪ ،‬ومعدل تحويله‬ ‫للنفايــات‪ ،‬كمــا أنــه يضــم قائمــة شــاملة ملمارســاته‬ ‫البيئية”‪ .‬وبعض الفنادق تقوم بالتدقيق الداخيل‬ ‫يف حــني أن الكثــري منهــا ال يقــوم بذلــك‪.‬‬ ‫ويقــول همفــري‪“ :‬صحيــح أنــه يوجــد وعــي ورغبــة‬ ‫بالقيــام بــيء مــا لكــن يف ظــل غيــاب الحافــز املــايل‬ ‫فإنه من الصعب للغاية أن يؤدي ذلك إىل التغيري‪.‬‬ ‫غــري أن الفنــادق تجــري بعــض التغيــريات مــن قبيــل‬ ‫تركيــب أضــواء ‪ LED‬وأجهــزة استشــعار بالحركــة‪،‬‬ ‫عــىل ســبيل املثــال‪ ،‬رغــم أن عــدم قيامهــا بذلــك لــن‬ ‫يضــر بهــا ماليــا‪ .‬وردود الفعــل العامــة التــي حصلنــا‬ ‫عليهــا مــن الفنــادق هــو أنهــا عــىل اســتعداد للقيــام‬ ‫ببعــض االســتثمارات الرأســمالية (بحكمــة)‪ ،‬لكنهــا‬ ‫لــن تغــري كل يشء ألنــه ال يوجــد عائــد عــىل هــذا‬ ‫االســتثمار”‪ .‬وأكــد فيــرتي هــذه املخــاوف مضيفــا أنــه‬ ‫ال يوجــد حافــز جماعــي بالســعي لحمايــة البيئــة‬ ‫مــا لــم يتــم بــذل هــذه الجهــود لجعــل كفــة املقارنــة‬


‫تركيب أجهزة ضبط الوقت‬ ‫للتحكم باإلضاءة يف املناطق العامة‬ ‫فندق رينيسانس‬

‫األفــق ألنــه يبــدو بعــض الفنــادق الجديــدة قــد‬ ‫تقدمــت بطلــب للحصــول عليــه‪ .‬وأردف قائــال‪:‬‬ ‫“عــىل ســبيل املثــال‪ ،‬هنالــك فنــدق قيــد اإلنشــاء يف‬ ‫املدينــة التعليميــة مــن تطويــر شــركة بريميــري إن‬ ‫هوتيلز قطر يجري بناؤه وفقا ملواصفات ‪.”LEED‬‬ ‫وهــو مــا يعنــي‪ ،‬وبصــرف النظــر عــن املســتأجرين‬ ‫األساســيني ألي نظــام مبــاين خضــراء‪ ،‬أنــه قــد‬ ‫تــم يف هــذا املبنــى األخــذ بعــني االعتبــار التوفــري يف‬ ‫الطاقــة وامليــاه‪ ،‬وأن املبنــى قــد حصــل عــىل املــواد‬ ‫املســتخدمة يف بنائــه مــن النظــم اإليكولوجيــة التــي‬ ‫يقع فيها‪ ،‬وأنه يناسب األحياء املجاورة له‪ ،‬فضال‬ ‫عــن تحســني نوعيــة البيئــة الداخليــة‪ ،‬والحــد مــن‬ ‫توليــد النفايــات‪ ،‬والتقليــل مــن تأثــري وســائل النقــل‬ ‫الخاصــة‪ ،‬الــخ‪.‬‬ ‫وأكــد املصــري أنــه لتشــجيع املشــغلني واملطوريــن‬ ‫عــىل اعتمــاد التقنيــات الخضــراء‪ ،‬عــىل الرغــم مــن‬ ‫عوائدهــا املحــدودة‪ ،‬فإنــه ينبغــي عــىل الحكومــة أن‬ ‫تســتخدم سياســة الجــزرة والعصــا‪ .‬وأضــاف‪“ :‬تــم‬ ‫يف أحــدث نســخة مــن معايــري البنــاء يف قطــر ذكــر‬ ‫املمارســات الخضــراء كتوصيــات بــدال مــن كونهــا‬ ‫بنــود إلزاميــة كغريهــا مــن البنــود األخــرى‪ .‬وهــذا أمــر‬ ‫منطقــي ألنــه أمــر ال يمكننــا فرضــه عــىل املطوريــن‬ ‫إذ ينبغــي أن يتــم منحهــم نوعــا مــن الحوافــز‪ .‬هــل‬ ‫تعرفــون كيــف يتزايــد اعتمــاد ‪ LEED‬يف الواليــات‬ ‫املتحــدة وأوروبــا؟ إن الحكومــات هنــاك تعطــي‬ ‫حســومات ضريبيــة للمطوريــن الذيــن يحصلــون‬ ‫عــىل اعتمــاد بيئــي‪ .‬لكــن ذلــك لــن يكــون كافيــا هنــا‬ ‫يف رأيــي ألن الضرائــب هنــا هــي بالفعــل منخفضــة‬ ‫أو غــري موجــودة‪ ،‬لــذا فــإن الحســومات الضريبيــة‬ ‫قــد ال تعطــي األثــر املطلــوب‪ .‬غــري أنــه يمكــن تقديــم‬ ‫حوافــز مبتكــرة أخــرى كمــا هــي الحــال يف لوســيل‬ ‫التــي وافــق مطوروهــا عــىل التصميــم وفقــا لتقييــم‬

‫نجمتــني مــن ‪ GSAS‬مقابــل الحصــول عــىل نســبة‬ ‫أكــرب مــن املنطقــة‪ ،‬وهــو مــا يرتجــم إىل مبــان أكــرب‬ ‫وأطــول‪ ،‬وبالتــايل زيــادة مســاحة املنطقــة القابلــة‬ ‫للتأجــري”‪.‬‬ ‫وكشــف املصــري بأنــه قــد اتصلــت بــه عــدد مــن‬ ‫الفنــادق املوجــودة يف قطــر التــي كانــت تبحــث عــن‬ ‫اعتمــادات لكنهــا غالبــا مــا كانــت تصــرف النظــر‬ ‫عــن ذلــك بســبب طــول العمليــة وتكلفــة التنفيــذ‪.‬‬ ‫وأضــاف‪“ :‬إن إصــدار شــهادة ‪ LEED‬للمبــاين‬ ‫القائمــة ليــس باألمــر الســهل إذ عــادة مــا ســيكون‬ ‫علينــا أن نــدرس عملياتهــا خــالل فــرتة مــن ســنة‬ ‫واحــدة إىل ثــالث ســنوات‪ .‬لكــن عــىل الرغــم مــن‬ ‫أن العديــد مــن الفنــادق ال تســعى للحصــول‬ ‫عــىل اعتمــاد بيئــي إال أنهــا تنفــذ التزاماتهــا وتقــوم‬ ‫بالعديــد مــن املمارســات الخضــراء مــن أجــل جعــل‬ ‫عملياتهــا أكــرث اســتدامة”‪.‬‬ ‫استقطاب الشركات الخضراء‬ ‫مــن األســباب الكثــرية وراء التحــول إىل العمليــات‬ ‫الخضــراء هــي أن ذلــك يجــذب الشــركات األخــرى‬ ‫التــي لديهــا ميــل أيضــا نحــو حمايــة البيئــة‪ .‬ويقــول‬ ‫عــيل‪“ :‬عندمــا ُينظــر إىل أحــد الفنــادق عــىل أنــه‬ ‫فنــدق أخضــر فــإن ذلــك ســيزيد مــن أعمالــه مــن‬ ‫خــالل جــذب املزيــد مــن العمــالء األصدقــاء للبيئــة‬ ‫مــن جميــع أنحــاء العالــم”‪ .‬وبحســب هيــوز فــإن‬ ‫مبــادرة قيــاس كربــون الفنــادق قــد ُو ِلــدت مــن‬ ‫حاجــة الفنــادق لتكــون قــادرة عــىل االســتجابة‬ ‫لطلبــات الشــركات املتعلقــة بالحصــول عــىل‬ ‫قياســات النبعاثــات الكربــون بطريقــة متســقة‪.‬‬ ‫فاملزيــد واملزيــد مــن الشــركات باتــت تطلــب هــذه‬ ‫املعلومــات وهــذا لــن يــؤدي إال إىل الزيــادة عــىل‬ ‫الطلــب‪ .‬وملــا كانــت قطــر هــي الوجهــة الرئيســية‬ ‫للمسافرين من رجال األعمال‪ ،‬فهل الفنادق هنا‬ ‫مســتعدة لذلــك؟”‪.‬‬

‫“إنه يمكن تجديد املباين القديمة‬ ‫وتحديثها وتعديلها بحيث تحقق‬ ‫املعايري الخضراء شريطة أن‬ ‫نجلب األشخاص املناسبني لهذا‬ ‫املنصب”‬ ‫ضياء املصري‬ ‫الشريك املؤسس واملدير العام لشركة قادة‬ ‫قطر الخضراء‬

‫يقــول ممثــل مــن انرتكونتيننتــال الدوحــة ذا ســيتي‪:‬‬ ‫“معظــم الشــركات يف الوقــت الحاضــر تســأل عــن‬ ‫املبادرات الخضراء يف الفندق قبل حجز الغرف أو‬ ‫قاعــات االجتماعــات‪ .‬فاعتمــاد ‪Green Engage‬‬ ‫مــن املســتوى الثالــث يســاعدنا عــىل الحصــول عــىل‬ ‫املزيــد مــن األعمــال مــن مجموعــات الشــركات”‪.‬‬ ‫ويقــول فيــرتي‪“ :‬اليــوم لــم يعــد العمــل والتفكــري‬ ‫عــىل نحــو مســتدام مجــرد مســؤولية وإنمــا واجــب‬ ‫عــىل ضيوفنــا‪ ،‬ومكتــب شــركتنا‪ ،‬وشــركتنا املالكــة‪،‬‬ ‫وســلطات قطــر املحليــة‪ ،‬وشــركائنا الدوليــني‪.‬‬ ‫واألهم من ذلك هو أن نرى هذا الواجب ال ينتشر‬ ‫كموضــة وإنمــا باعتبــاره عنصــرا حقيقيــا لتجربــة‬ ‫الســفر نفســها وتجســيدا للعالقــة التجاريــة التــي‬ ‫نقيمهــا مــع مختلــف أصحــاب املصلحــة لدينــا”‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪42‬‬

‫الفنادق الخضراء ‪ /‬موضوع الغالف‬

‫األشــخاص املناســبني لهــذا املنصــب‪ .‬ومــى قائــال‪:‬‬ ‫“ال يمكننــا أن نســتأجر مقــاوال كل مــا يفعلــه هــو‬ ‫أنــه يســتبدل بضعــة أشــياء ثــم يقــدم لنــا الفاتــورة‬ ‫وإنمــا علينــا أن نحصــل عــىل االستشــاري الــذي‬ ‫يســتطيع أن يــدرس البنــاء ككل ويقــدم التوصيــات‬ ‫حســب الطلــب إذ ال يوجــد حــل واحــد عــام يناســب‬ ‫جميــع الفنــادق‪ .‬فمــا قــد يكــون مناســبا ألحــد املبــاين‬ ‫قــد ال يناســب املبنــى اآلخــر”‪ .‬لكــن املهمــة األكــرث‬ ‫تحديــا هــي بالطبــع إقنــاع املالــك أو املطــور بالتفكــري‬ ‫بتجديــد املبنــى وجعلــه مبنــاه أخضــر‪.‬‬

‫“لدينا نظام لإلبالغ يفرضه علينا‬ ‫مكتب شركتنا لقياس النفايات‬ ‫واستهالك املياه والكهرباء يك‬ ‫نرى مدى تحقيقنا للتحسينات‬ ‫يف العام عىل أساس سنوي‪.‬‬ ‫وبصفتنا سلسلة فنادق عاملية‬ ‫فقد تعهدنا يف العام ‪2012‬‬ ‫بالحد من استهالكنا للطاقة‬ ‫بنسبة ‪ % 25‬يف غضون خمس‬ ‫سنوات”‬ ‫سيمون رمزي‬ ‫مســاعد املديــر التنفيــذي يف فنــدق راديســون‬ ‫بلــو‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫جديد ولكن عىل نحو أفضل؟‬ ‫وهــذا هــو الســبب الــذي يجعــل وليامــز يؤكــد بأنــه‬ ‫ينبغــي توجيــه هــذه الرســالة إىل سلســلة القيمــة‬ ‫بأكملهــا ‪ -‬مــن املالكــني إىل املشــغلني واملنظمــني‪،‬‬ ‫مضيفــا‪“ :‬إن بعــض أقــدم الفنــادق يف الدوحــة‬ ‫تبلــغ مــن العمــر أكــرث مــن ‪ 30‬عامــا”‪.‬‬ ‫يقــول همفــري إن مجموعــة الفنــادق الخضــراء‬ ‫تعمــل مــع الفنــادق الجديــدة ونجــري معهــا‬ ‫مناقشــات حــول االســتدامة‪ .‬واســتطرد قائــال‪:‬‬ ‫“لكــن الخالصــة هــي هــل نحــن مســتعدون إلنفــاق‬ ‫مبلــغ إضــايف يبلــغ ‪ % 15 - 10‬مــن رأس املــال يك‬ ‫نق ـ ـلـ ـ ـ ــص نفقـ ـ ـ ـ ـ ــات االستخـ ـ ــدام الكل ـ ـ ـ ــي بنسب ـ ـ ـ ــة‬ ‫‪ % 30 - 20‬طــوال عمــر البنــاء؟ كيــف يمكننــا أن‬ ‫نقنــع مطــور البنــاء الــذي قــد يحصــل أو ال يحصــل‬ ‫عــىل أيــة عائــدات مــن التوفــري يف اســتهالك الطاقــة‬ ‫بــأن ينفــق هــذا املبلــغ اإلضــايف يف املشــروع؟”‪.‬‬ ‫وتقــدم قــادة قطــر الخضــراء خدمــة إدارة‬ ‫االعتمــادات‪ ،‬وهــي حاليــا إمــا ‪ LEED‬أو ‪،GSAS‬‬ ‫مــن أجــل املطوريــن الذيــن يقومــون ببنــاء املبــاين‬ ‫املستدامة‪ .‬ويشرح لنا املصري تكلفة إنشاء البناء‬ ‫األخضــر قائــال‪“ :‬إنــه موضــوع مثــري للجــدل للغايــة‬ ‫فهنالــك الكثــري مــن الدراســات والتحليــالت التــي‬ ‫تظهــر نتائــج متفاوتــة يف جميــع أنحــاء العالــم‪.‬‬ ‫ففــي الواقــع‪ ،‬هنــاك دراســة أجريــت يف الواليــات‬ ‫املتحــدة ّ‬ ‫تدعــي بأنــه إذا بدأنــا بتطبيــق مواصفــات‬ ‫‪ LEED‬يف مرحلــة مبكــرة مــن التصميــم فإننــا‬ ‫ســنتمكن مــن الحصــول عــىل الحــد األدىن مــن‬ ‫اعتمــاد ‪ LEED‬دون إنفــاق أي مبلــغ إضــايف‪ .‬لكــن‬ ‫قــد يبــدو ذلــك بعيــد املنــال قليــال بالنســبة يل ألنــه‬ ‫بالتأكيــد ال يمكــن تصــور حدوثــه يف قطــر‪ .‬فنظــرا‬ ‫لعــدم توافــر املــواد ونــدرة املهنيــني الذيــن يتمتعــون‬ ‫باملعرفــة املناســبة والنقــص العــام يف الوعــي بــني‬ ‫املطوريــن فــإن جعــل أي مبنــى مهمــا كان بســيطا‬ ‫يحصــل عــىل اعتمــاد ‪ LEED‬ســيكلف يف املتوســط‬ ‫‪ % 10‬مــن املبلــغ األصــيل مــع فــرتة االســرتداد مــن‬ ‫‪ 15 - 7‬ســنة”‪.‬‬ ‫لــذا ليــس مــن املســتغرب أن املطوريــن هنــا غــري‬ ‫مســتعدين لالســتثمار يف املفهــوم جديــد والغريــب‬ ‫الــذي يتســم بفــرتات االســرتداد الطويلــة‪ .‬وعــن‬

‫ذلــك يقــول املصــري‪“ :‬كل يشء جديــد نســبيا‪.‬‬ ‫فــأول مــرة ُســمع بمنظومــة ‪ LEED‬يف قطــر كانــت‬ ‫يف الفــرتة ‪ .2008 - 2007‬ويف العــام ‪،2010‬‬ ‫تعاونــت شــركة الديــار القطريــة وبــروة معــا عــىل‬ ‫تطويــر منظومــة كيوســاس (التــي تغــريت عالمتهــا‬ ‫التجاريــة يف وقــت الحــق إىل ‪ GSAS‬يك تتمكــن‬ ‫مــن نشــر هــذه املعايــري عامليــا)‪ .‬لــذا فــإن املطوريــن‬ ‫ليســوا حريصــني عــىل اســتثمار هــذا املبلــغ اإلضــايف‬ ‫إال يف الحــاالت التــي يكــون فيهــا ذلــك إلزاميــا (مثــل‬ ‫مشــروع لوســيل الــذي يقــل تقييــم جميــع املبــاين‬ ‫فيــه عــن نجمتــني وفــق منظومــة ‪.”)GSAS‬‬ ‫ومن الواضح أنه رغم أن الحاجة إىل بناء مستدام‬ ‫قــد أصبحــت ذات أهميــة متزايــدة بالنســبة لدولــة‬ ‫قطــر‪ ،‬إال أنهــا تبقــى غــري شــائعة مادامــت غــري‬ ‫إلزاميــة‪ .‬يقــول همفــري‪“ :‬إن الحكومــة تســعى‬ ‫لتطبيــق ‪ LEED‬و‪ GSAS‬لكنهــا ليســت بقانــون‬ ‫وإنمــا هــي مجــرد رغبــة”‪ .‬وعــىل الرغــم مــن تفاؤلــه‬ ‫بــأن مواصفــات ‪ GSAS‬الجديــدة‪ ،‬التــي مــن املتوقــع‬ ‫أن يتــم إطالقهــا قريبــا‪ ،‬ســوف تســاعد يف نصــرة‬ ‫قضيــة البيئــة إال أنــه يشــكك بأنهــا ســتصبح إلزاميــة‬ ‫قانونــا ألن القطــاع الخــاص قــد يعــارض ذلــك‬ ‫بشــدة‪.‬‬ ‫وبحســب معلومــات املصــري فإنــه ال يوجــد أي‬ ‫فنــدق يف الدوحــة قــد حصــل عــىل اعتمــاد أخضــر‬ ‫وفــق أي مــن هــذه النظــم‪ .‬لكــن هنالــك أمــل يف‬

‫يزيد الفندق من استخدام الهواء‬ ‫النقي يف املناطق املكيفة لتقليل‬ ‫الحمل عىل تربيد املربدات باإلضافة‬ ‫إىل القيام بالعزل الحراري‬ ‫ماريوت الدوحة‬


‫قضاي ـ ـ ـ ـ ــا تهم ـ ـ ـ ـ ــك‬

‫‪45‬‬

‫الجديــدة التــي تســاعد يف تحســني حيــاة النــاس يف‬ ‫جميــع أنحــاء العالــم‪.‬‬ ‫وقطــر اآلن هــي يف خضــم خلــق ثقافــة البحــث‬ ‫الخاصة بها‪ .‬فالرؤية الوطنية ‪ 2030‬تدعو قطر إىل‬ ‫أن تتطــور لتصبــح “اقتصــادا قائمــا عــىل املعرفــة”‪،‬‬ ‫وهــي املرحلــة التــي يمكــن لقطــر فيهــا أن تعتمــد‬ ‫عــىل التقــدم يف العلــم والتكنولوجيــا للحصــول عــىل‬ ‫الدخل بدال من االرتكاز عىل تصدير النفط والغاز‪.‬‬ ‫ويمكــن لزيــادة البحــوث يف قطــر أن تســاعد أيضــا‬ ‫عــىل إيجــاد حلــول لبعــض املشــاكل التــي تواجــه‬ ‫البــالد اليــوم‪ ،‬مثــل األمــن املــايئ واألمــن الغــذايئ‪.‬‬ ‫ولــدى قطــر العديــد مــن املؤسســات التــي يمكــن‬ ‫لهــا مــن خاللهــا أن تجــري األبحــاث‪ .‬فجامعــة قطــر‬ ‫واملؤسســات الدوليــة املوجــودة يف املدينــة التعليميــة‬ ‫تتلقــى الدعــم الســخي مــن مؤسســة قطــر مــن‬ ‫أجــل إجــراء البحــوث‪ ،‬والســيما تلــك التــي تســاعد‬ ‫يف إيجــاد حلــول لالحتياجــات الوطنيــة‪ .‬فالبنيــة‬ ‫التحتية موجودة إىل حد كبري‪ ،‬لكن ما تفتقر إليه‬ ‫قطــر هــو العنصــر البشــري‪.‬‬ ‫ويقــول الدكتــور عبــد الناصــر األنصــاري‪ ،‬نائــب‬ ‫املديــر التنفيــذي للصنــدوق القطــري لرعايــة البحــث‬ ‫العلمــي‪“ :‬إن عــدد ســكان قطــر صغــري‪ ،‬لكــن لدينــا‬ ‫الطمــوح وهــذه الرؤيــة للعــام ‪ .2030‬وبطبيعــة‬ ‫الحال‪ ،‬تحدث الكثري من األشياء يف نفس الوقت‬ ‫مــع التنميــة االقتصاديــة الســريعة للغايــة‪ .‬وبالتــايل‬ ‫فــإن التحــدي األول الــذي يواجهنــا هــو أننــا بحاجــة‬ ‫إىل الباحثني يف دولة قطر‪ .‬ففي املقام األول‪ ،‬عدد‬ ‫ســكان قطــر قليــل للغايــة‪ .‬ثانيــا‪ ،‬معظــم القطريــني‬ ‫يميلــون إىل تجنــب البحــث والتطويــر كمهنــة”‪.‬‬ ‫التشجيع عىل البحث‬ ‫أكــد األنصــاري أن معظــم هــؤالء العلمــاء ومديــري‬ ‫األبحــاث يأتــون مــن خــارج قطــر يف الوقــت الراهــن‪.‬‬ ‫لــذا تركــز الربامــج التــي تقــام تحــت مظلــة مؤسســة‬ ‫قطــر عــىل تطويــر الجيــل القــادم مــن العلمــاء‬ ‫والباحثــني هنــا يف البــالد‪.‬‬ ‫وأضــاف‪“ :‬ثمــة آليــة لخلــق هــذه الثقافــة البحثيــة‬ ‫وتشــجيع النــاس عــىل خــوض غمــار النشــاط‬ ‫البحثــي‪ .‬ولــدى الصنــدوق القطــري لرعايــة البحــث‬ ‫العلمــي برنامــج للبحــوث الجامعيــة هــو “برنامــج‬ ‫الخــربة البحثية لطالب الجامعــات” الــذي يدعــم‬ ‫أعضــاء هيئــة التدريــس والطــالب يف مجــال البحــث‬ ‫وهــو موجــه فقــط لطــالب املرحلــة الجامعيــة”‪.‬‬ ‫ويقــول الدكتــور هيثــم أبــو الــرب‪ ،‬أســتاذ مشــارك‬

‫يف الهندســة الكهربائيــة وهندســة الكمبيوتــر يف‬ ‫جامعة تكســاس أي أنــد أم يف قطــر‪“ :‬لقــد تمكــن‬ ‫العديد من الطالب‪ ،‬من قطريني وغري القطريني‪،‬‬ ‫مــن نشــر أبحاثهــم يف املجــالت العلميــة‪ .‬لــذا هنالــك‬ ‫حقــا آليــة ‪ -‬وصناديــق ممتــازة ‪ -‬لدعــم الطــالب”‪.‬‬ ‫ويقــدم الصنــدوق القطــري لرعايــة البحــث العلمــي‬ ‫العديــد مــن الربامــج املختلفــة التــي تهــدف إىل بنــاء‬ ‫رأس املال البشري لثقافة البحث العلمي لتحقيق‬ ‫الرؤيــة الوطنيــة‪.‬‬ ‫وبرنامــج الخــربة البحثية لطالب الجامعــات هــو‬ ‫أكرب برنامج للوكالة وهو يأمل يف تشجيع الشباب‬ ‫عــىل الســعي لشــغل وظائــف يف مجــال البحــوث‪.‬‬ ‫وأكرب هذه الربامج هو برنامج تطوير برنامج خربة‬ ‫األبحــاث للعلمــاء الشــباب الــذي يقــدم التمويــل‬ ‫للباحثــني الشــباب الذيــن يشــعرون أنــه ليــس‬ ‫بمقدورهم املشاركة يف التنافس عىل الحصول عىل‬ ‫املنحــة البحثيــة الكــربى للصندوق القطري لرعايــة‬ ‫البحــث العلمــي والبالغــة ‪ 3275000‬ريــال (‪900‬‬ ‫ألــف دوالر)‪ .‬كمــا يقــدم الصندوق القطري لرعايــة‬

‫“التحدي األول الذي يواجهنا هو أننا‬ ‫بحاجة إىل الباحثني يف دولة قطر‪.‬‬ ‫ففي املقام األول‪ ،‬عدد سكان قطر‬ ‫قليل للغاية‪ .‬ثانيا‪ ،‬معظم القطريني‬ ‫يميلون إىل تجنب البحث والتطوير‬ ‫كمهنة”‬ ‫الدكتور عبد الناصر األنصاري‬ ‫نائب املدير التنفيذي للصندوق القطري لرعاية‬ ‫البحث العلمي‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪44‬‬

‫قضاي ـ ـ ـ ـ ــا تهم ـ ـ ـ ـ ــك‬

‫خـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوض غمـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار‬ ‫البح ـ ـ ـ ـ ــث‬ ‫يف إطار السعي لتحقيق الرؤية الوطنية ‪ ،2030‬تقوم قطر بإعداد الجيل القادم من العلماء والباحثني املحليني‪.‬‬

‫بقلم كونور سريز‬

‫يعترب‬

‫البحــث العلمــي الســمة املميــزة‬ ‫للــدول املتقدمــة‪ .‬ويك تكــون أيــة‬ ‫بلــد متقدمــة ينبغــي أال تقتصــر‬ ‫مســاهمتها يف مســرح العالــم عــىل تصنيــع الســلع‬ ‫وتصديــر املــوارد املاديــة‪ ،‬وإنمــا أن تأخــذ صادراتهــا‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫الرئيســية أيضــا شــكال مــن أشــكال املعرفــة‪ .‬فعندمــا‬ ‫تبــدأ أيــة دولــة بالتحــرك يف مجــال البحــوث فإنهــا‬ ‫تبدأ بالتأثري عىل العالم بفعالية بدال من أن تكون‬ ‫سلبية فيه‪ .‬ومن خالل البحوث‪ ،‬يمكن للدولة أن‬ ‫تصبــح موئــال لالبتــكار وإنتــاج العمليــات والتقنيــات‬


‫قضاي ـ ـ ـ ـ ــا تهم ـ ـ ـ ـ ــك‬

‫وأكــد جعفــر أن هــذه املســاعدة املاليــة قــد أتاحــت‬ ‫لــه مواصلــة تعليمــه وكانــت جــزءا هامــا مــن هــذه‬ ‫التجربــة‪ ،‬مضيفــا‪“ :‬كانــت درجــايت جيــدة بعــد‬ ‫التخــرج مــن الجامعــة وكنــت مهتمــا بمواصلــة‬ ‫دراســتي‪ .‬لكــن الناحيــة املاليــة تلعــب دورا كبــريا‬ ‫أيضــا إذ يمكــن لهــا أن تتســبب بالفــرق بــني الدراســة‬ ‫يف جامعــة جيــدة جــدا أو جامعــة ليســت بجــودة‬ ‫الجامعــة التــي يمكننــي التســجيل فيهــا‪ .‬لــذا مــن‬ ‫الواضــح أن التمويــل هــو أمــر مهــم”‪.‬‬

‫قطــر لبحــوث الطــب الحيــوي‪.‬‬ ‫وأكــد جعفــر أن العالقــة بــني الطــالب وبرنامــج‬ ‫قطر للريــادة يف العلــوم ال تنتهــي بالضــرورة عندمــا‬ ‫يبدأ الطالب بالعمل يف معهد للبحوث إذ يواصل‬ ‫الربنامــج تواصلــه مــع كل مــن الطالــب ومــكان‬ ‫عملــه يك يتأكــد أن الشــراكة الجديــدة مــا تــزال‬ ‫منتجــة ويك يحصــل عــىل آراء النــاس للمســاعدة‬ ‫يف تحســني الربنامــج خاصــة يف الــدورة املقبلــة مــن‬ ‫املتقد مــني‪.‬‬

‫وال تنحصــر املســاعدة التــي يقدمهــا برنامــج‬ ‫قطر للريــادة يف العلــوم بالنواحــي املاليــة إذ يقــول‬ ‫جعفــر‪“ :‬يحــاول الربنامــج أن يشــكل صلــة الوصــل‬ ‫مــع الباحثــني املحليــني‪ .‬ففــي حالتــي‪ ،‬عندمــا‬ ‫أنهيــت الســنة األوىل مــن دراســة املاجســتري‪ ،‬عرّفنــي‬ ‫الربنامــج عــىل عــدد مــن العلمــاء يف معهــد قطــر‬ ‫لبحــوث البيئــة والطاقــة حيــث أعمــل حاليــا‪ ،‬وكان‬ ‫ذلــك جيــدا بالنســبة يل ألننــي تمكنـ ُ‬ ‫ـت مــن التحــدث‬ ‫إليهــم ومعرفــة مــا يفعلونــه يك أقــوم بتوجيــه‬ ‫اهتمامــايت البحثيــة ألعــرف الناحيــة التــي تناســب‬ ‫اهتمامايت البحثية داخل املؤسسة‪ .‬لذا ّ‬ ‫شكل ذلك‬ ‫بطريقــة أو بأخــرى وســيلة إلجــراء اتصــااليت حتــى‬ ‫قبــل أن آيت إىل هنــا”‪.‬‬ ‫ويســاعد برنامــج قطر للريــادة يف العلــوم الطــالب‬ ‫أيضــا يف معهــد قطــر لبحــوث الحوســبة ومعهــد‬

‫حجر عرثة يف الطريق‬ ‫مــن التحديــات الرئيســية التــي تعــرتض طريــق بنــاء‬ ‫الجيــل القــادم مــن الباحثــني هــو جاذبيــة العمــل يف‬ ‫الشــركات الكــربى‪ .‬ويعتــرب الكثــري مــن الخريجــني‬ ‫استفادتهم مما اكتسبوه من معارف يف الشركات‬ ‫الكــربى مــن خــالل عملهــم فيهــا شــيئا شــديد‬ ‫الجاذبيــة وال يمكــن محاولــة مجاراتــه بســهولة‪.‬‬ ‫وعــن ذلــك يقــول األنصــاري‪“ :‬يوجــد الكثــري مــن‬ ‫املنافسة‪ ،‬وهذا يشكل أيضا تحديا آخر‪ .‬فقطر غاز‬ ‫وقطــر للبــرتول وغريهــا مــن املؤسســات تســتقطب‬ ‫هــؤالء الخريجــني‪ .‬لــذا نريــد أن نــزرع هــذا الحــب‬ ‫للبحــوث يف مرحلــة مبكــرة”‪.‬‬ ‫وأضــاف جعفــر‪“ :‬أعتقــد أن الغالبيــة العظمــى مــن‬ ‫الطــالب الذيــن يتخرجــون يف مجــاالت العلــوم مــا‬ ‫يزالــون يفضلــون خــوض غمــار العمــل يف الصناعــة‪.‬‬ ‫وعــىل األقــل هــذا مــا الحظتــه لــدى طــالب دفعتــي‬ ‫وطــالب الدفعــة التــي ســبقتني وبعــض الطــالب‬ ‫الــذي تخرجــوا أيضــا مــن بعــدي”‪.‬‬ ‫لــذا يعتــزم صنــدوق قطــر لرعايــة البحــث العلمــي‬ ‫أن ّ‬ ‫يوســع عملياتــه إللهــام الشــباب الذيــن يحبــون‬ ‫البحــث العمــيل يف ســن مبكــرة مــن خــالل برنامــج‬ ‫الخــربة البحثيــة لطلبــة املــدارس املتوســطة‪.‬‬ ‫ومــى األنصــاري قائــال‪“ :‬نريــد أن نغـ ّـري البيئــة وأن‬ ‫نســتقطب املزيــد مــن النــاس يك يخوضــوا غمــار‬ ‫العلــوم والبحــوث يف ســن صغــرية حتــى يصبــح‬ ‫الجيــل القــادم عــىل درايــة بالبحــوث وأن يكــون هــو‬ ‫الجيــل الــذي نأمــل أن يقــوم بالبحــث بالعلمــي‪ .‬لــذا‬ ‫فقــد نتوجــه حتــى إىل ســن أصغــر مــن ذلــك”‪.‬‬

‫حقائق أساسية أخرى‪:‬‬

‫‪2.37‬‬

‫مليار ريال‬ ‫إجمايل التمويل الذي تم منحه منذ إنشاء‬ ‫الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي‬

‫‪455‬‬

‫مليون ريال‬ ‫األموال التي تم تقديمها عىل شكل منح‬ ‫للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي يف‬ ‫العام ‪2013‬‬

‫‪12‬‬

‫مليون ريال‬ ‫األموال التي تم تقديمها إىل طالب املرحلة‬ ‫الجامعية يف العام ‪ 2013‬من خالل برنامج‬ ‫الخربة البحثية لطالب الجامعات‬

‫لكــن رغــم التحديــات فقــد تــم إحــراز خطــوات هائلــة‬ ‫يف تطويــر ثقافــة البحــث الوطنيــة عــىل مــدى العقــد‬ ‫املــايض‪ .‬وإذا تمكنــت قطــر مــن مواصلــة الســري عــىل‬ ‫هــذا الــدرب فإنهــا ســتصبح أقــرب مــا تكــون إىل‬ ‫الهــدف النهــايئ املتمثــل يف بنــاء اقتصــاد قائــم عــىل‬ ‫املعرفــة بعــد عشــر ســنوات مــن اآلن‪.‬‬ ‫وختم جعفر حديثه بقوله‪“ :‬أعتقد أن املؤسسات‬ ‫تســري يف الطريــق الصحيــح حيــث سنشــهد نمــوا‬ ‫أكرب يف السنوات املقبلة‪ .‬وأظن أنه قد حان الوقت‬ ‫للطــالب مــن أمثــايل أن يكونــوا هنــا”‪.‬‬

‫‪47‬‬

‫“إن العالقة بني الطالب وبرنامج‬ ‫قطر للريادة يف العلوم ال تنتهي‬ ‫بالضرورة عندما يبدأ الطالب بالعمل‬ ‫يف معهد للبحوث إذ يواصل الربنامج‬ ‫تواصله مع كل من الطالب ومكان‬ ‫عمله يك يتأكد أن الشراكة الجديدة‬ ‫ما تزال منتجة ويك يحصل عىل‬ ‫آراء الناس للمساعدة يف تحسني‬ ‫الربنامج خاصة يف الدورة املقبلة من‬ ‫املتقدمني”‬ ‫ميسم جعفر‬ ‫زميل أبحاث يف قسم األمن املايئ وتحلية املياه‬ ‫معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪46‬‬

‫قضاي ـ ـ ـ ـ ــا تهم ـ ـ ـ ـ ــك‬

‫حقائق أساسية‪:‬‬

‫‪1700‬‬

‫إجمايل عدد الطالب الذين شاركوا يف برنامج‬ ‫الخربة البحثية لطالب الجامعات التابع‬ ‫للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي‬

‫‪820‬‬

‫إجمايل عدد الطالب الذين شاركوا يف برنامج‬ ‫الخربة البحثية لطلبة املدارس الثانوية التابع‬ ‫للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي‬

‫‪24‬‬

‫عدد املشاريع املمولة يف إطار‬ ‫خربة األبحاث للعلماء الشباب التابع‬ ‫للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي‬

‫“لقد تمكن العديد من الطالب‪،‬‬ ‫من قطريني وغري القطريني‪ ،‬من‬ ‫نشر أبحاثهم يف املجالت العلمية‪.‬‬ ‫لذا هنالك حقا آلية ‪ -‬وصناديق‬ ‫ممتازة ‪ -‬لدعم الطالب”‬ ‫الدكتور هيثم أبو الرب‬ ‫أستاذ مشارك يف الهندسة الكهربائية‬ ‫وهندسة الكمبيوتر يف جامعة تكساس أي أند‬ ‫أم يف قطر‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫البحــث العلمــي برامــج لدعــم طــالب الدراســات‬ ‫العليــا وطــالب مــا بعــد الدكتــوراه‪.‬‬ ‫وثالــث أكــرب برنامــج للصندوق القطري لرعايــة‬ ‫البحــث العلمــي هــو برنامــج الخربة البحثيــة لطلبــة‬ ‫املدارس الثانويــة وهــو يف الواقــع جائــزة وليســت‬ ‫تمويــال لبحــث مــا إذ يســعى هــذا الربنامــج إىل‬ ‫تشــجيع طلبــة املــدارس الثانويــة عــىل خــوض غمــار‬ ‫البحــوث‪.‬‬ ‫ويقــول األنصــاري‪“ :‬يهــدف هــذا الربنامــج أساســا إىل‬ ‫دعم طالب املدارس الثانوية مع معلميهم تحقيقا‬ ‫ملفهــوم إجــراء األبحــاث تحــت توجيــه املعلمــني يف‬ ‫املــدارس‪ .‬لهــذا‪ ،‬فإننــا نقــدم جوائــز وليــس تمويــال‪،‬‬ ‫وقــد حقــق هــذا الربنامــج نجاحــا كبــريا”‪.‬‬ ‫لكــن يبــدو أن الصندوق القطري لرعايــة البحــث‬ ‫العلمــي يبحــث دائمــا عــن املرشــحني التنافســيني‬ ‫الذيــن ينســجم موضــوع بحثهــم مــع إســرتاتيجية‬ ‫قطــر الوطنيــة للبحــوث‪.‬‬ ‫وأضــاف األنصــاري‪“ :‬نريــد التطبيقــات ذات النوعيــة‬ ‫الجيدة ألن كل يشء تنافيس وجميع األبحاث تمر‬ ‫عــرب عمليــة مراجعــة حيــث نأخــذ هــذه التطبيقــات‬ ‫ونرســلها إىل مراجعــني خــارج قطــر يك نتجنــب أي‬

‫صــراع”‪.‬‬ ‫ريادة العلوم‬ ‫ثمــة برنامــج آخــر تســتخدمه قطــر لبنــاء الجيــل‬ ‫القــادم مــن الباحثــني هــو برنامــج قطر للريــادة‬ ‫يف العلــوم الــذي تديــره مؤسســة قطــر بهــدف‬ ‫إعــداد جيــل مــن الخريجــني لخــوض غمــار عالــم‬ ‫االكتشــافات والقيــادة يف مجــال البحــث العلمــي‬ ‫ً‬ ‫ـتجابة للحاجــة إىل كــوادر يف مجــاالت األبحــاث‬ ‫اسـ‬ ‫الرائــدة العاليــة الكفــاءة‪ .‬ويدعــم الربنامــج كال مــن‬ ‫الطالب القطريني والطالب املقيمني الذين تعلموا‬ ‫يف قطــر‪.‬‬ ‫وقــد تقــدم الطالــب ميســم جعفــر بعــد تخرجــه‬ ‫مــن جامعــة تكســاس إيــه أنــد إم يف قطــر بطلــب‬ ‫للمشاركة يف هذا الربنامج يف العام ‪ .2010‬وعندما‬ ‫تــم قبولــه يف الربنامــج‪ ،‬حصــل جعفــر عــىل درجــة‬ ‫املاجســتري يف الهندســة امليكانيكيــة يف مجــال نظــم‬ ‫الطاقــة مــن جامعــة ســتانفورد‪ .‬وبعــد االنتهــاء مــن‬ ‫دراســته أرســله الربنامــج إىل معهــد قطــر لبحــوث‬ ‫البيئــة والطاقــة حيــث أصبــح زميــل أبحــاث يعمــل‬ ‫يف قســم األمــن املــايئ وتحليــة امليــاه‪.‬‬


‫شئــون إدارية‬

‫نحن يف شركة آون هيويت ‪ُ Aon Hewitt‬نعرِّف املوظف‬ ‫صاحــب “اإلمكانيــات” بأنــه املوظــف الــذي يتمتــع بمواهــب‬ ‫عاليــة وبأنــه ببســاطة ذلــك الــذي يبــدي مقــدرة وتطلعــا‬ ‫بــارزا للتحــرك إىل مواقــع أعــىل أو االطــالع بمهــام أوســع‬ ‫نطاقــا يف املســتقبل القريــب‪.‬‬ ‫عمالؤنــا يســألوننا بكــرثة عــن شــيئني فيمــا يخــص كلمــة‬ ‫“إمكانيــات”‪ .‬الــيء األول‪ :‬كيــف تســتطيع املؤسســات‬ ‫أن تحــدد وتطــور إمكانيــات املوظفــني يف مختلــف قطاعــات‬ ‫املؤسســة؟ والــيء الثــاين‪ :‬مــا الــذي يســتطيع املوظفــون‬ ‫أنفســهم ان يفعلــوه حتــى َتعـ ِـرف مؤسســاتهم أن لديهــم‬ ‫إمكانيــات عاليــة؟‪.‬‬ ‫مــع ثــروة غنيــة مــن األبحــاث واآلراء حــول املوضــوع‬ ‫دعــوين أحــاول أن أقــدم لكــم بعــض األفــكار املســتمدة مــن‬ ‫أول دراســة لنــا عــن القيــادة تحــت عنــوان قيــادات أكــرب‬ ‫الشــركات والتجــارب الواســعة يف مجــال التشــاور مــع‬ ‫العمــالء يف مختلــف أنحــاء العالــم والقطاعــات‪ .‬نحــن‬ ‫نعتقــد أن هنــاك أربــع ركائــز لــإلدارة الفاعلــة لإلمكانيــات‪،‬‬ ‫وهــي‪ :‬اإلســرتاتيجية‪ ،‬والتقييــم‪ ،‬والتطويــر‪ ،‬واملعايــرة‪.‬‬ ‫اإلســرتاتيجية‪ :‬تعتــرب نقطــة البدايــة يف إدارة اإلمكانيــات‬ ‫العليــا بكفــاءة إســرتاتيجية واضحــة لإلجابــة عــن ســؤايل‬ ‫مــاذا وملــاذا‪ .‬لــدى حــوايل ‪ % 100‬مــن الشــركات الكــربى‬ ‫مــن حيــث إمكانيــات قادتهــا لديهــا معايــري واضحــة‬ ‫لألعمــال ُتحـ َّـدد ُ‬ ‫وتعـرَّف بموجبهــا إمكانياتهــا العاليــة يف‬ ‫كل مســتوى مــن هياكلهــا التنظيميــة‪ .‬تشــمل هــذه املعايــري‬ ‫تقليديــا توليفــة مــن العناصــر التاليــة‪:‬‬ ‫أداء وشــخصية وإمكانيــات وحمــاس املوظــف‪ :‬نظــرا ألن‬ ‫هــذه العناصــر قــد تبــدو كخطــوط عريضــة تحتــاج كل‬ ‫شــركة أن تحددهــا بوضــوح يف نطــاق مجــال عملهــا وأن‬ ‫تربطهــا بضــرورات عملهــا‪.‬‬ ‫التقييــم‪ :‬كانــت كلمــة إمكانيــات إىل ســنوات قليلــة ماضيــة‬ ‫تســتعمل كمــرادف لكلمــة أداء‪ .‬واليــوم تركــز أفضــل‬ ‫الشــركات عــىل اســتخدام مختلــف العناصــر لتقييــم‬ ‫إمكانيات املوظف وتنويع األدوات التي تستخدمها لتقييم‬ ‫املواهــب حســب املســتوى أو املرتبــة الوظيفيــة‪ .‬تشــمل‬ ‫عناصــر التقييــم التــي نصادفهــا كثــريا درجــات األداء‪،‬‬ ‫ترشــيحات كبــار املســئولني وإدارات املــوارد البشــرية‪،‬‬ ‫التقييــم القائــم عــىل املؤهــل العلمــي والوظيفــي‪ ،‬ومدونــة‬ ‫اآلراء مجهولــة املصــدر عــن أداء وإمكانيــات املوظــف والتــي‬ ‫تعــرف بعبــارة ‪ Feedback Survey 360‬الــخ ‪...‬‬ ‫العامــل األســايس هــو أن تبتعــد عــن املصــدر الواحــد إىل‬ ‫تعددها حتى تحصل عىل فكرة شاملة عن أداء واندماج‬ ‫ومهــارات التعــاون واملشــاركة لــدى أحــد املوظفــني يف نطــاق‬ ‫املؤسســة‪.‬‬ ‫التطويــر‪ :‬تركــز الشــركات الكــربى اليــوم أيضــا عــىل‬

‫‪49‬‬

‫اســتخدام أنمــاط متنوعــة مــن التطويــر بــدال عــن االعتمــاد‬ ‫بكثافــة عــىل نمــط واحــد دون غــريه‪ .‬نحــن نالحــظ تحــوال‬ ‫مــن أنمــاط التطويــر التقليديــة مثــل التدريــب يف غــرف‬ ‫ُّ‬ ‫التعلــم مــن العمــل وتبديــل‬ ‫الدراســة إىل أنمــاط مثــل‬ ‫املواقــع والتدريــب والرعايــة والعمــل يف شــريحة واســعة‬ ‫من املهام إىل الكثري غري ذلك‪ .‬وهذه تميل إىل كونها أكرث‬ ‫قابليــة للتحويــر لتناســب احتياجــات األفــراد وأكــرث ضمانــا‬ ‫ملشــاركة مــدراء الفــروع يف مســئولية تطويــر إمكانيــات‬ ‫موظفيهــم مــع فــرق املــوارد البشــرية‪.‬‬ ‫املعايــرة‪ :‬تعتــرب عمليــات التقييــم املرحليــة التــي ُتجـرَى‬ ‫ملجموعــة أصحــاب املواهــب مــن النشــاطات املحوريــة يف‬ ‫ســجل املــوارد البشــرية لتحديــد درجــات أداء وإمكانيــات‬ ‫املوظفــني‪ .‬وتشــمل هــذه العمليــات إجــراء تقييــم مســتمر‬ ‫ليــس فقــط للذيــن يجــب إضافتهــم لهــذه املجموعــة بــل‬ ‫أيضــا للذيــن يجــب إبعادهــم عنهــا‪.‬‬ ‫يســاعد تقييــم أصحــاب املواهــب املؤسســات عــىل بنــاء‬ ‫وصيانــة منظومــة املواهــب بطريقــة مســتدامة ومتســقة‪.‬‬ ‫تجــري الشــركات الكــربى عمليــات تقييــم مرحليــة دقيقــة‬ ‫للمواهــب املتوفــرة لديهــا‪ ،‬وتشــرك بصــورة فعالــة يف هــذه‬ ‫العمليــة إدارتهــا العليــا حتــى تتمكــن مــن اتخــاذ القــرارات‬ ‫الضروريــة يف مجــال التعاقــب والتطويــر والتوظيــف‪.‬‬ ‫إذن مــا الــذي يعنيــه ذلــك بالنســبة للموظفــني؟ مــا الــذي‬ ‫تســطيع أن تفعلــه لتزيــد مــن إمكانياتــك وتربزهــا يف نطــاق‬ ‫مؤسســتك؟‬ ‫أوال‪ :‬أعــرف كيــف ُتعـرِّف مؤسســتك وتحــدد معنــى‬ ‫عبــارة “إمكانيــات عاليــة”‪ .‬حتــى لــو لــم يكــن هنــاك معايــري‬ ‫محددة اسأل مديرك ورؤساءك املباشرين عن العناصر‬ ‫التــي يــرون أنهــا محوريــة للرتقــي إىل جانــب مجــرد األداء‪.‬‬ ‫ثانيــا‪ :‬احصــل عــىل البيانــات مــن مصــادر متعــددة مثــل‬ ‫مديــرك وزمالئــك ومرؤوســيك‪ ،‬واســألهم عــن آرائهــم يف‬ ‫أدائــك اســتنادا عــىل هــذه العناصــر ويف الطريقــة التــي‬ ‫ِّ‬ ‫تحســن من مســتواك‪ .‬اخرت من‬ ‫تســتطيع من خاللها أن‬ ‫تثــق فيهــم مــن زمالئــك لينقلــوا عنــك مــا تريــد أن ُتعـرَف‬ ‫بــه خــالل رحلتــك املهنيــة‪.‬‬ ‫ثالثــا‪ :‬طــور إمكانياتــك بنفســك‪ ،‬وعــىل ســبيل املثــال‬ ‫بــدال مــن االنتظــار حتــى ترســلك الشــركة لحضــور برامــج‬ ‫التدريــب ابحــث عــن الفــرص بنفســك وتقــرب مــن‬ ‫رؤســائك املفضلــني لتتعلــم منهــم املهــارات التــي تحتــاج‬ ‫إليهــا لرتتقــي إىل املســتويات األعــىل‪ .‬فقــط عندمــا تعمــل‬ ‫املؤسســات واملوظفــني معــا لرفــع مســتوى مهــارات‬ ‫املوظفــني تصبــح املهــارات ميــزة تنافســية حقيقيــة‬ ‫للمؤ سســة ‪.‬‬

‫الدكتور ماركوس ويسر‬ ‫الرئيس التنفيذي بشركة آون هيويت‬ ‫الشرق األوسط وشمال إفريقيا‬ ‫آون هيويت أكرب شركة عاملية يف‬ ‫مجال حلول املوارد البشرية‪ .‬للمزيد‬ ‫من املعلومات عن هذه الشركة يرجى‬ ‫زيارة موقعها عىل اإلنرتنت ‪www.‬‬ ‫‪aonhewitt.com‬‬ ‫تعترب دراسة قيادات أكرب الشركات‬ ‫‪The Top Companies For‬‬ ‫‪ Leaders‬أكرث دراسة إلدارة القيادة‬ ‫واملواهب شمولية يف العالم‪ .‬تتناول‬ ‫الدراسة العالقة بني ممارسات‬ ‫القيادة والنتائج املالية لتلك‬ ‫املمارسات‪ ،‬وتعرف بنظرتها العاملية‬ ‫وصرامة بحثها ومصداقيتها لدى‬ ‫مئات الشركات يف مختلف أنحاء‬ ‫العالم التي ترغب يف الحصول عىل‬ ‫آراء من الخارج يف ما يدور يف داخلها‬ ‫حول بناء القيادة وأفضل الطرق‬ ‫لتطوير وصيانة مصادر قياداتها‪.‬‬ ‫يمكنكم إرسال أية مالحظات على البريد‪:‬‬ ‫‪qtoday@omsqatar.com‬‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪48‬‬

‫شئــون إدارية‬

‫الحصول عىل أفضل‬ ‫ما لدى كوادرك املتميزة‬ ‫بقلم الدكتور ماركوس ويسر‬

‫عــن بيــل غيتــس مقولتــه الشــهرية‪“ :‬خــذ‬ ‫أفضــل ‪ 20‬كادرا لــدي وســوف تصبــح‬ ‫ميكروســوفت بــني عشــية وضحاهــا‬ ‫شــركة عاديــة”‪ .‬ســوف يــرن صــدى هــذه‬ ‫الفكــرة يف معظــم عقــول املنظمــات والشــركات اليــوم يف‬ ‫ظــل التحديــات الحقيقيــة التــي تواجــه قواهــا العاملــة‪.‬‬ ‫ولكــن ربمــا أن التحــدي الــذي يهمهــا أكــرث يتمثــل يف ضمــان‬ ‫أن يكــون لديهــا الكــوادر الصحيحــة وليــس فقــط تلــك التــي‬

‫ُروي‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫تســتطيع أن تســاهم يف تحقيــق أهــداف املؤسســة اليــوم‬ ‫ولكــن أيضــا تلــك التــي تســتطيع أن تنمــي إمكانياتهــا مــع‬ ‫نمــو املؤسســة وتعمــل عــىل تحقيــق أهــداف املؤسســة‬ ‫بعيــدة املــدى‪ .‬جعــل هــذا التحــدي الشــركات تشــعر‬ ‫بمحوريــة تعريــف وتطويــر كوادرهــا التــي تتمتــع بمهــارات‬ ‫عاليــة واملحافظــة عــىل هــذه الكــوادر ومكافأته ــا‪.‬‬ ‫تــرتدد كلمــة “إمكانيــات” كثــريا هــذه األيــام يف املؤسســات‬ ‫فسر ُ‬ ‫وتطبَّق بشكل مختلف باختالف املؤسسات‪.‬‬ ‫ولكنها ُت َّ‬


‫شئــون إدارية‬

‫أيضــاً الفرصــة الكتشــاف املواهــب املحتملــة عــىل هــذه املنصــات‬ ‫الجديــدة واملتميــزة‪ .‬يقــدم لــك الخــرباء يف بيت‪.‬كــوم‪ ،‬أكــرب‬ ‫موقــع للتوظيــف يف الشــرق األوســط‪ ،‬فيمــا يــيل بعــض مظاهــر‬ ‫التوظيــف االجتماعــي التــي مــن شــأنها مســاعدة أصحــاب‬ ‫العمــل يف عمليــة التوظيــف‪:‬‬ ‫‪ .1‬العالمــة التجاريــة لصاحــب العمــل‪ :‬ال يجــب أن تقتصــر‬ ‫جهــود العالمــة التجاريــة عــىل اإلعــالن عــن منتجاتــك أو‬ ‫خدماتك‪ .‬لجذب املواهب املتميزة‪ ،‬فإنه يتعني عىل الشركات‬ ‫تقديــم أفضــل مــا لديهــا‪ .‬احــرص دائمــا عــىل االهتمــام بصفحــة‬ ‫شــركتك عــىل بيت‪.‬كــوم‪ .‬كمــا أن أصحــاب العمــل ال يرغبــون‬ ‫برؤيــة األخطــاء املطبعيــة عــىل الســري الذاتيــة للمرشــحني‪،‬‬ ‫فذلــك ينطبــق أيضــاً عــىل صفحــة شــركتك ووظائفــك عــىل‬ ‫شــبكة اإلنرتنــت‪.‬‬ ‫‪ .2‬مشــاركة الوظائــف‪ :‬تحتــوي جميــع الوظائــف املعلنــة عــىل‬ ‫بيت‪.‬كــوم عــىل زر املشــاركة عــىل مواقــع التواصــل االجتماعــي‪،‬‬ ‫ممــا يســهل األمــر عــىل املهنيــني ملشــاركة الوظائــف املتميــزة عــىل‬ ‫شــبكتهم‪ .‬بمجــرد قيــام الشــركات باإلعــالن عــن وظائفهــم عــىل‬ ‫بيت‪.‬كــوم‪ ،‬يصبــح بإمكانهــم أيضــاَ مشــاركة وظائفهــم عــىل‬ ‫صفحــات مواقــع التواصــل االجتماعــي (فيســبوك‪ ،‬وتويــرت‪،‬‬ ‫وجوجــل‪ .)+‬مــن املهــم اتبــاع الخطــوات املناســبة للحــرص دائمــاً‬ ‫عــىل مشــاركة الوظائــف‪.‬‬

‫‪51‬‬

‫‪ .3‬خدمــة العمــالء‪ :‬يتعــني عــىل الشــركات التعامــل مــع‬ ‫املتقدمــني إىل الوظائــف تمامــاً كمــا يتعاملــون مــع عمالئهــم‪،‬‬ ‫أي باحرتام‪ .‬قــد ال يكــون ممكنــاً مكاملــة ‪ 500‬شــخص ممــن‬ ‫تقدمــوا لوظائفــك‪ ،‬ولكــن بإمكانــك اإلســتعانة دومــاً بنظــام‬ ‫الرســائل اإللكرتونيــة التلقائيــة‪ .‬يقــدم بيت‪.‬كــوم ألصحــاب‬ ‫العمــل نمــاذج متعــددة (التــي يمكــن تشــكيلها كمــا تريــد)‬ ‫تمكنــك مــن التواصــل مــع الباحثــني عــن عمــل بشــأن طلباتهــم‬ ‫خــالل كل مرحلــة مــن عمليــة التوظيــف‪.‬‬ ‫حول بيت‪.‬كوم‬

‫‪ .4‬عمليــة االختيــار‪ :‬أشــار اســتبيان بيت‪.‬كــوم حــول “العالمــة‬ ‫التجاريــة الشــخصية يف منطقــة الشــرق األوســط وشــمال‬ ‫إفريقيــا” إىل أن ‪ % 71‬مــن املهنيــني ص ّرحــوا بــأن النشــاطات‬ ‫املرشــحة عــىل مواقــع التواصــل االجتماعــي دفعتهــم إىل تغيــري‬ ‫رأيهــم بــه‪ .‬إن تتبــع نشــاطات املرشــح عــىل اإلنرتنــت هــي خطــوة‬ ‫مهمــة يتعــني عــىل الشــركات اتخاذهــا يف عمليــة التوظيــف‪.‬‬ ‫‪ .5‬املتحدثــون الرســميون‪ :‬عمليــة التوظيــف عمليــة مســتمرة‪،‬‬ ‫لــذا ال ينبغــي عــىل الشــركات وقــف جهــود عالمتهــم التجاريــة‬ ‫بعــد االنتهــاء مــن عمليــة التوظيــف‪ .‬إذ يعتــرب موظفــوك الجــدد‬ ‫والحاليون أفضــل املتحدثــني الرســميني باســم شــركتك لتعزيــز‬ ‫عالمتك التجارية‪ .‬كما يمكنك أيضاً مشاركة قصص نجاحك‬ ‫يف عمليــة التوظيــف عــىل مواقــع التواصــل االجتماعــي‪ ،‬حيــث‬ ‫يشــجع ذلــك املواهــب الجديــدة عــىل التواصــل مــع شــركتك‪..‬‬

‫إن بيت‪.‬كوم هو موقع التوظيف‬

‫األول يف منطقة الشرق األوسط‬

‫مع أكرث من ‪ 40,000‬صاحب عمل‬

‫وأكرث من ‪ 14,500,000‬باحث عن‬

‫عمل مسجل يف منطقة الشرق‬

‫األوسط وشمال إفريقيا وكافة‬

‫أنحاء العالم‪ ،‬من كافة قطاعات‬

‫العمل والجنسيات واملستويات‬

‫املهنية‪ .‬قم باإلعالن عن وظائف أو‬

‫البحث عن وظائف عىل بيت‪.‬كوم‬

‫واطلع عىل مصدر أهم باحثني عن‬

‫عمل وأصحاب عمل يف املنطقة‪.‬‬

‫يمكنكم إرسال أية مالحظات على البريد‪:‬‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪qtoday@omsqatar.com‬‬

‫‪2014‬‬


‫‪50‬‬

‫شئــون إدارية‬

‫التوظيف االجتماعي ‪...‬‬

‫مصطلح املوارد البشرية الشائع للعام ‪2014‬‬ ‫نظراً إىل استمرار تطوّر مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬فإن أثرها عىل املوارد البشرية وعملية التوظيف هو أمر ال مفر منه‪.‬‬

‫حسب‬

‫اســتبيان بيت‪.‬كــوم حــول “العالمــة‬ ‫التجاريــة الشــخصية يف منطقــة‬ ‫الشــرق األوســط وشــمال إفريقيــا‬ ‫“(سبتمرب ‪ )2013‬فإن ‪ % 61‬من املهنيني يقولون‪« :‬إن شركاتهم‬ ‫تتطلــع عــىل صفحــات املرشــحني عــىل شــبكة اإلنرتنــت قبــل‬ ‫القيــام بتوظيفهــم»‪ .‬كمــا أشــار اســتبيان آخــر لبيت‪.‬كــوم حــول‬ ‫“توظيــف الكــوادر اإلداريــة يف الشــرق األوســط وشــمال إفريقيــا‬ ‫“(أغســطس ‪ )2012‬إل ــى أن ‪ % 50,5‬مــن املهنيــني يصرحــون بــأن‬ ‫اإلنرتنــت هــو أفضــل وســيلة للبحــث عــن كبــار املهنيــني‪.‬‬ ‫استخدام منصات مواقع التواصل االجتماعي للتوظيف‬ ‫قامــت معظــم الشــركات التــي تتمتــع بوجــود مهنــي عــىل‬ ‫شــبكة اإلنرتنــت بإنشــاء حســاب عــىل منصــات مواقــع التواصــل‬ ‫االجتماعــي الشــعبية مثــل فيســبوك‪ ،‬وتويــرت‪ ،‬وجوجــل‪.+‬‬ ‫تمنــح منصــات مواقــع التواصــل االجتماعــي الشركـ ـ ــات فرص ـ ـ ــة‬ ‫متمي ـ ــزة لرتويــج أنفســها بشــكل أفضــل‪ ،‬وإظهارعالمتهــا‬ ‫التجاريــة بشــكل بــارز‪ ،‬وبالتــايل التواصــل عــىل مســتوى فــردي‬ ‫مــع العمــالء‪ ،‬حيــث أن معظــم األشــخاص يتواجــدون اليــوم‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫عــىل شــبكة اإلنرتنــت‪ .‬ويشــري مصطلــح “التوظيــف االجتماعــي”‬ ‫إىل اســتخدام املنصات االجتماعيــة مــن أجــل تطويــر جهــود‬ ‫الشــركة يف التوظيــف‪ .‬أش ـ ـ ــار اســتبيان بيت‪.‬كــوم حـ ـ ـ ــول‬ ‫«اســتخدام الشــركات لوســائل التواصــل االجتماعــي يف الشــرق‬ ‫األوســط» (يونيــو ‪ )2012‬إىل أن ‪ % 65,5‬مــن املهنيــني يف الشــرق‬ ‫األوســط وشــمال إفريقيا يقولون‪« :‬بأن لدى شــركاتهم صفحة‬ ‫عــىل الفيســبوك»‪ ،‬األمــر الــذي يجعلــه وســيلة التواصــل‬ ‫ً‬ ‫ـتعماال مــن قبــل الشــركات يف الشــرق‬ ‫االجتماعــي األكــرث اسـ‬ ‫األوســط‪ .‬يف حــني يقــول ‪ % 6,6‬مــن املهنيــني فقــط إن شــركاتهم‬ ‫تســتخدم وســائل التواصــل االجتماعــي ألهــداف توظيفيــة‪ ،‬ممــا‬ ‫يــدل عــىل أن الشــركات يف املنطقــة لــم تصــل بعــد إىل هــوس‬ ‫التوظيــف االجتماعــي‪.‬‬ ‫لقــد ســاعدت منصــات «أشــخاص» و«تخصصات» عــىل بيــت‪.‬‬ ‫كــوم ماليــني املهنيــني عــىل الوصــول إىل الشــبكات املهنيــة التــي‬ ‫يحتاجونهــا للتقــدم يف مســريتهم املهنيــة‪ .‬وبينمــا يســتفيد‬ ‫املهنيــون بشــكل كبــري مــن املحادثــات عــىل املنتديــات املتميــزة‬ ‫عــىل تخصصــات بيت‪.‬كــوم‪ ،‬فــإن أصحــاب العمــل لديهــم‬


‫قضاي ـ ـ ـ ـ ــا تهم ـ ـ ـ ـ ــك‬

‫قـ ـ ـ ــام‬

‫مؤشــر مورغــان ســتانيل كابيتــال‬ ‫انرتناشــيونال برتقيــة ســوقي‬ ‫قطــر واإلمــارات مــن “أســواق‬ ‫واعــدة” إىل “أســواق ناشــئة” اعتبــارا مــن مايــو مــن‬ ‫هــذا العــام‪ ،‬وتأمــل هــذه الحكومــات أن تســتفيد‬ ‫مــن هــذا التطــور الجديــد مــن خــالل جــذب املزيــد مــن‬ ‫االســتثمارات األجنبيــة‪.‬‬ ‫لكــن العديــد مــن املؤسســات قلقــة مــن أن تجــرب‬ ‫سياســة التســهيل الكمــي الشــركات عــىل اعتمــاد‬ ‫نهــج أكــرث حــذرا يف اســتثمار األمــوال يف هاتــني‬ ‫الدولتــني حيــث مــن املحتمــل أن ترتفــع أســعار‬ ‫الفائــدة عــىل القــروض‪.‬‬

‫ورغــم أن االقتصــاد العاملــي يشــعر بمخــاوف كبــرية‬ ‫بشــأن قيــام بنــك االحتياطــي الفيــدرايل بخفــض‬ ‫وتــرية تحفيــزه‪ ،‬إال أن صنــدوق النقــد الــدويل قــد‬ ‫حــذر مــن أنــه مــن شــأن إعــادة تســعري املخاطــر أن‬ ‫يــؤدي إىل هــروب رؤوس األمــوال مــن دول مثــل‬ ‫الربازيــل‪ ،‬وتركيــا‪ ،‬وإندونيســيا‪ ،‬والهنــد‪ ،‬وجنــوب‬ ‫إفريقيــا‪ ،‬وغريهــا‪.‬‬ ‫ويف ســبتمرب مــن العــام املــايض‪ ،‬قــال بنــك قطــر‬ ‫الوطنــي يف تقريــره‪“ :‬إن تخفيــض بنــك االحتياطــي‬ ‫الفيــدرايل األمــرييك حزمــة تحفيــزه يف مايــو عــام‬ ‫‪ 2013‬قــد أدت إىل جريــان الريــاح بمــا ال تشــتهي‬ ‫معظــم األســواق الناشــئة‪ ،‬ممــا جعلهــا تتســبب‬ ‫بنســبة عجــز كبــرية يف حســابها الجــاري‪ .‬وأضــاف‬ ‫التقريــر‪“ :‬مــن املرجــح أن يســتمر هــروب رؤوس‬ ‫األمــوال بســبب التخفيــف الكمــي‪ .‬لــذا‪ ،‬ســتضطر‬ ‫األســواق الناشــئة للحــد مــن نموهــا االقتصــادي‬ ‫بهــدف إعــادة العجــز يف حســابها الجــاري إىل‬ ‫مســتوى مســتدام مــن خــالل تشــديد السياســة‬ ‫املاليــة والنقديــة”‪.‬‬ ‫وقــد حــذرت منظمــة التعــاون والتنميــة االقتصاديــة‬ ‫أيضــا مــن أن يؤثــر قــرار الواليــات املتحــدة ســلبا عــىل‬ ‫االقتصــادات اآلســيوية بمــا يف ذلــك االســتثمارات‬ ‫يف األســواق الناشــئة‪ .‬وبعبــارة أخــرى‪ ،‬ســتكون‬ ‫تدفقــات رؤوس األمــوال الخارجــة مــن األســواق‬ ‫الناشــئة أكــرب مــن التدفقــات الداخلــة إليهــا يف‬ ‫األشــهر املقبلــة ‪.‬‬ ‫غــري أن بــراديل زيــف‪ ،‬كبــري مستشــاري املخاطــر‬ ‫يف شــركة مايســيس الرائــدة عامليــا يف مجــال‬

‫الربمجيــات والخدمــات املاليــة‪ ،‬يقــول ‪“ :‬صحيــح‬ ‫أن قــوة الــدوالر ستشــكل مصــدر قلــق بالنســبة‬ ‫لــدول آســيا وأمــريكا الالتينيــة بســبب ارتفــاع أســعار‬ ‫الفائــدة‪ ،‬إال أن قــرار الواليــات املتحــدة ال يهــدف‬ ‫للتأثــري عــىل النمــو يف األســواق الناشــئة‪ ،‬إذ يتفــق‬ ‫هــذا القــرار مــع الــرأي القائــل بــأن االقتصــاد األمــرييك‬ ‫قــد اســتقر اآلن إىل حــد كبــري‪ ،‬فقــد انخفــض معــدل‬ ‫البطالــة‪ ،‬كمــا أن معــدالت أرقــام النمــو واإلنتــاج‬ ‫والسكن جميعها تعكس بدء نمو االقتصاد‪ ،‬مما‬ ‫جعــل بنــك االحتياطــي الفيــدرايل يبــدأ بتخفيــض‬ ‫التحفيــز بصــورة تدريجيــة”‪.‬‬ ‫وال يتفــق زيــف حتــى م ــع االدعــاءات األمريكيــة بــأن‬ ‫الهــدف مــن هــذه الخطــوة هــو ت ح فيــز االقتصــاد‬ ‫األمــرييك ودعــم أداء الســوق املاليــة يف الســنوات‬ ‫األخــرية إذ إنــه يــرى عكــس ذلــك تمامــا فهــو يقــول‪:‬‬ ‫“أدت إزالــة الحوافــز إىل تزايــد املخــاوف مــن إمكانيــة‬ ‫تعــرث االقتصــاد األمــرييك القــوي نظــرا ألن حزمــة‬ ‫التحفيــز الســابقة التــي تزيــد عــن ‪ 10.92‬تريليــون‬ ‫ريــال (‪ 3‬تريليــون دوالر) كانــت يف الواقــع تحفيــزا‬ ‫اصطناعيــا عــىل مــدى عــدة ســنوات”‪.‬‬ ‫وأمــا بالنســبة لخــروج رؤوس األمــوال مــن األســواق‬ ‫الناشئة فإن زيف يرى أن هنالك مجموعة متنوعة‬ ‫مــن األســباب ال تتعلــق بإجــراءات بنــك االحتياطــي‬ ‫الفيــدرايل‪.‬‬ ‫يقــول زيــف‪“ :‬يوجــد يف بعــض هــذه األســواق عــدم‬ ‫اســتقرار ســيايس حــاد (مثــل ســوريا‪ ،‬ومصــر‪،‬‬ ‫ولبنــان‪ ،‬والعــراق‪ ،‬وإيــران)‪ ،‬ويف بعضهــا اآلخــر‬ ‫معــدالت منخفضــة للعائــد عــىل االســتثمارات‬ ‫وتحديــات هيكليــة (مثــل التضخــم‪ ،‬وارتفــاع‬ ‫البطالــة‪ ،‬وصعوبــات اإلنتــاج أو التجــارة)‪ .‬لــذا فــإن‬ ‫تقلبــات أســعار العمــالت أو قضايــا أســعار الفائــدة‬ ‫املرتبطــة بقــرار الواليــات املتحــدة ليســت إال جــزءا‬ ‫مــن التحديــات”‪.‬‬

‫‪53‬‬

‫“بفضل ما تتمتع به قطر من‬ ‫فائض يف امليزانيات‪ ،‬ونمو‬ ‫الناتج املحيل اإلجمايل القوي‪،‬‬ ‫ونجاحها يف تحويل النفط إىل‬ ‫ثروة اقتصادية‪ ،‬ومحدودية‬ ‫دينها الحكومي‪ ،‬فإن البالد قادرة‬ ‫بشكل خاص عىل الصمود يف‬ ‫وجه التقلبات املحتملة يف أسواق‬ ‫العمالت وأسعار الفائدة الناتجة‬ ‫عن قيام بنك االحتياطي الفيدرايل‬ ‫بخفض وترية تحفيزه”‬

‫وعــىل الرغــم مــن أن مجلــس االحتياطــي الفيــدرايل‬ ‫قــد أعلــن يف مايــو مــن العــام املــايض أنــه يــدرس‬ ‫فكــرة خفــض التحفيــز‪ ،‬إال أن هــذا اإلعــالن قــد‬ ‫تســبب بهــز األســواق يف جميــع أنحــاء العالــم‪،‬‬ ‫وحــدث ذلــك مــرة أخــرى يف ســبتمرب ‪ 2013‬عندمــا‬ ‫أعلــن املجلــس بأنــه ال يركــز عــىل خفــض التحفيــز‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪52‬‬

‫قضاي ـ ـ ـ ـ ــا تهم ـ ـ ـ ـ ــك‬

‫القواعد الجدي ـ ــدة للعبـ ــة‬ ‫هل سيحد تحرك الحكومة األمريكية املستمر لتخفيض برنامج مجلس االحتياطي االتحادي لشراء السندات‬ ‫بقيمة ‪ 36.4‬مليار دوالر (‪ 10‬مليار دوالر) خالل الفرتة من يناير حتى نهاية العام ‪ 2014‬من نمو األسواق‬ ‫الناشئة مثل قطر‪ ،‬واإلمارات العربية املتحدة ؟‬ ‫بقلم ‪ :‬سرينيفاسان‬


‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫قضاي ـ ـ ـ ـ ــا تهم ـ ـ ـ ـ ــك‬

‫انطالق!‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬

‫‪55‬‬


‫‪54‬‬

‫قضاي ـ ـ ـ ـ ــا تهم ـ ـ ـ ـ ــك‬

‫“يشعر املستثمرون بالقلق‬ ‫وذلك بسبب الصراع السيايس‬ ‫يف املنطقة‪ .‬فالصراعات يف سوريا‬ ‫وليبيا‪ ،‬واستمرار االضطرابات‬ ‫السياسية يف مصر‪ ،‬وقوة إيران‬ ‫النووية‪ ،‬تقدم صورة مختلطة‬ ‫جدا “‬

‫فقــد أدت هــذه التصريحــات إىل جعــل املســتثمرين‬ ‫يشــعرون بالقلــق يف العديــد مــن الــدول بمــا فيهــا‬ ‫آســيا وأمــريكا الالتينيــة‪.‬‬ ‫ومــى قائــال‪“ :‬لقــد تحركــت هــذه األســواق بســرعة‬ ‫عنــد صــدور التصريحــني لكــن التأثــري كان أقــل‬ ‫بكثــري عندمــا أعلــن بنــك االحتياطــي الفيــدرايل بأنــه‬ ‫سوف يقوم بالفعل بتخفيض التحفيز يف ديسمرب‬ ‫‪.”2013‬‬

‫يف دول أخــرى‪ ،‬لــذا فإنــه ينبغــي أال تشــكل سياســة‬ ‫التيســري الكمــي بــأي حــال مــن األحــوال عقبــة أمــام‬ ‫برامــج التنميــة الجاريــة يف البــالد‪.‬‬ ‫وإذا كان املســتثمرون يشــعرون بالقلــق فإنــه ينبغــي‬ ‫أن نفهم أنهم قلقون أكرث بشأن الصراع السيايس‬ ‫يف املنطقة‪ .‬فالصراعات يف سوريا وليبيا‪ ،‬واستمرار‬ ‫االضطرابــات السياســية يف مصــر‪ ،‬وقــوة إيــران‬ ‫النوويــة‪ ،‬تقــدم صــورة مختلطــة جــدا ‪.‬‬

‫ومــن ناحيــة أخــرى‪ ،‬كانــت األســواق يف الواليــات‬ ‫املتحــدة عمومــا تنمــو (حيــث تحســنت ســوق‬ ‫الســكن‪ ،‬وازدادت قــوة عوائــد األســهم‪ ،‬وصــار‬ ‫التضخــم معتــدال إىل جانــب النمــو املمتــاز يف‬ ‫املشــرتيات والحــد مــن البطالــة ) وذلــك مــع إظهــار‬ ‫تحســن إىل جانــب‬ ‫االقتصــاد األمــرييك لعالمــات‬ ‫ّ‬ ‫تدخــل بنــك االحتياطــي الفيــدرايل‪ .‬والســؤال الــذي‬ ‫يطــرح نفســه هنــا‪ :‬هــل يمكــن أن يســتمر هــذا‬ ‫التحســن مــع قيــام بنــك االحتياطــي الفيــدرايل‬ ‫بتخفيــض التحفيــز تدريجيــا؟‬

‫واســتطرد قائــال‪“ :‬ويمكــن لــكل ذلــك‪ ،‬إىل جانــب‬ ‫املناوشــات الحدوديــة األخــرية يف لبنــان واملخــاوف‬ ‫بشــأن املتشــددين املرتبطــني بالقاعــدة يف العــراق‪،‬‬ ‫أن يتسبب بذعر املستثمرين يف املنطقة‪ .‬فانسحاب‬ ‫القــوات األمريكيــة مــن أفغانســتان التــي تقــع عــىل‬ ‫أطــراف املنطقــة‪ ،‬والقلــق مــن الجهاديــني والــدور‬ ‫الــذي يلعبونــه يف االنتفاضــات يف عــدد مــن الــدول‪،‬‬ ‫ال يشري إىل استقرار املنطقة من حيث االستثمارات‬ ‫عــىل املــدى الطويــل”‪.‬‬

‫يجيب زيف بأن سوق اإلسكان يف الواليات املتحدة‬ ‫كانــت أضعــف ممــا هــو مطلــوب لضمــان اســتقرار‬ ‫االقتصــاد عــىل مــدى الســنوات املاضيــة وتحقيــق‬ ‫تطلعاتــه لالنتعــاش يف العــام ‪ ،2013‬وهــو مــن‬ ‫األســباب التــي تجعــل الواليــات املتحــدة قــادرة عــىل‬ ‫بــدء التخفيــض دون اإلضــرار باالنتعــاش‪ .‬غــري أن‬ ‫بعــض الــدول مثــل الهنــد قــد شــرعت بالفعــل يف‬ ‫ســبتمرب بتطبيــق تدابــري وقائيــة فيمــا يتعلــق بأســعار‬ ‫الفائــدة تحســبا لخطــوة مجلــس االحتياطــي‬ ‫االتحــادي يف ديســمرب‪ ،‬عــىل الرغــم مــن عــدم وجــود‬ ‫أي تخفيــض يف ذلــك الوقــت‪.‬‬ ‫وأمــا بالنســبة لقطــر‪ ،‬فبفضــل مــا تتمتــع بــه مــن‬ ‫فائــض يف امليزانيــات‪ ،‬ونمــو الناتــج املحــيل اإلجمــايل‬ ‫القــوي‪ ،‬ونجاحهــا يف تحويــل النفــط إىل ثــروة‬ ‫اقتصاديــة‪ ،‬ومحدوديــة دينهــا الحكومــي‪ ،‬فــإن‬ ‫البــالد قــادرة بشــكل خــاص عــىل الصمــود يف وجــه‬ ‫التقلبــات املحتملــة يف أســواق العمــالت وأســعار‬ ‫الفائــدة الناتجــة عــن التخفيــض مقارنــة مــع غريهــا‬ ‫مــن األســواق الناشــئة‪ .‬وأمــا دولــة اإلمــارات العربيــة‬ ‫املتحــدة فهــي يف وضــع مماثــل إىل حــد مــا‪ ،‬عــىل‬ ‫الرغــم ممــا تعــاين منــه مــن ضغــوط تضخميــة‬ ‫وصلــت إىل أعــىل مســتوياتها يف العامــني املاضيــني‪،‬‬ ‫لــذا فــإن الرتكيــز عــىل تلــك النتائــج هــو أمــر مهــم‬ ‫بالنســبة ألولئــك الذيــن يســتثمرون يف اإلمــارات‬ ‫العربيــة املتحــدة‪ ،‬كمــا يقــول زيــف ‪.‬‬ ‫عــالوة عــىل ذلــك‪ ،‬فــإن الطبيعــة املحافظــة ملديــري‬ ‫املخاطــر يف قطــر هــي أعــىل مــن كثــري مــن نظرائهــم‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫لكــن زيــف يؤكــد أن ثمــة عناصــر تجعــل مــن قطــر‬ ‫مناســبة لالســتثمار‪ ،‬فهــي تتمتــع ببيئــة سياســية‬ ‫مســتقرة‪ ،‬كمــا أنهــا ملتزمــة باســتمرار التنميــة‬ ‫االقتصاديــة‪ ،‬وقــد فــازت بحــق اســتضافة كأس‬ ‫العالــم ‪ ،2022‬وتتمتــع بمعــدل بطالــة متــدين‬ ‫وقطــاع خدمــات متنامــي‪ ،‬واألهــم مــن ذلــك فــإن‬ ‫اســتثمارات صنــدوق ثروتهــا الســيادية توفــر املــوارد‬ ‫املاليــة عــىل املــدى الطويــل‪ .‬وعــن ذلــك يقــول‪:‬‬ ‫“تتمتــع قطــر بإمكانــات كبــرية بســبب كونهــا دولــة‬ ‫ديناميكيــة مــن املنظــور املــايل ‪ .‬وأمــا يف فــرتة مــا بعــد‬ ‫نهائيــات كأس العالــم لكــرة القــدم ‪ ،2022‬فأعتقــد‬ ‫أن االســتثمارات التي ستســبق الحدث ســتفي إىل‬ ‫اســتمرار القيمــة االقتصاديــة”‪.‬‬ ‫ويــرى زيــف أن قطــر قــد تمتعــت بفائــض كبــري يف‬ ‫الحســاب الجــاري خــالل العقــد املــايض‪ ،‬كمــا أنــه‬ ‫مــن املتوقــع أن يصــل الفائــض إىل ‪ % 27‬مــن الناتــج‬ ‫املحــيل اإلجمــايل يف عــام ‪ ،2013‬وممــا يدعــم هــذا‬ ‫الحســاب الجــاري الفائــض القــوي للغايــة يف امليــزان‬ ‫التجــاري الناتــج عــن صــادرات النفــط والغــاز ‪.‬‬ ‫وأنهــى حديثــه يقولــه‪“ :‬لقــد ازداد الديــن الخارجــي‬ ‫ليصــل إىل ‪ % 77‬مــن الناتــج املحــيل اإلجمــايل يف‬ ‫العــام ‪ ،2012‬لكــن هــذا يعكــس قــرار الحكومــة‬ ‫بتمويــل االســتثمارات مــن خــالل إصــدار ســندات‬ ‫الديــن بــدال مــن الحصــول عــىل التمويــل الخارجــي‪.‬‬ ‫وحتــى الديــون الخارجيــة لدولــة قطــر مــن الســهل‬ ‫تســويتها مــن أصولهــا الخارجيــة التــي يملــك‬ ‫معظمهمــا جهــاز قطــر لالســتثمار‪ ،‬ممــا يجعــل مــن‬ ‫قطــر دائنــا خارجيــا”‪.‬‬


‫قضاي ـ ـ ـ ـ ــا تهم ـ ـ ـ ـ ــك‬ ‫فعلــه هــو إقنــاع عمالئنــا بأننــا نقــدم أفضــل الحلــول‬ ‫لقطــر ولدينــا العديــد مــن الحجــج الوجيهــة يف‬ ‫هــذا املجــال”‪ .‬ولـ َـم ال‪ ،‬فســجل الشــركة حافــل‬ ‫باإلنجــازات (انظــر اإلطــار)‪.‬‬ ‫لكــن تــرى كيــف دخلــت شــركة النقــل الفضــايئ هــذه‬ ‫املسئولة عن الصواريخ‪ ،‬وإعداد عمليات إطالقها‪،‬‬ ‫والعالقــات التجاريــة والعمــالء‪ ،‬يف عمليــة إطــالق‬ ‫هــذا القمــر الصناعــي؟ يجيــب ســتيفان‪“ :‬تقــوم‬ ‫الشــركات املصنعــة والعمــالء وشــركات اإلطــالق‬ ‫بإجــراء مناقشــات يف وقــت مبكــر جــدا ألن نــوع‬ ‫الصــاروخ يجــب أن يطابــق ســعة حمولتــه‪ .‬لــذا‬ ‫يريــد العميــل أيضــا أن يتعــرف عــىل خيــارات‬ ‫الصواريــخ املتاحــة لــه‪ .‬وبعــد ذلــك تختــار شــركة‬ ‫األقمــار الصناعيــة الحــل التقنــي املناســب وتحــدد‬ ‫وظائــف القمــر الصناعــي مــع الشــركات املصنعــة‬ ‫قبــل الرجــوع مــرة أخــرى إىل شــركة اإلطــالق الختيــار‬ ‫الصــاروخ املناســب ومعرفــة مــدى توافــره لإلطــالق‪.‬‬ ‫وهكــذا فــإذا كان العميــل يريــد أن يتــم اإلطــالق يف‬ ‫العــام ‪ ،2016‬فإنــه ينبغــي أن يتــم توقيــع العقــد‬ ‫خــالل النصــف األول مــن العــام ‪ ،2014‬وهــذا‬ ‫يعطينــا ‪ 36 - 18‬شــهرا التــي نحتاجهــا للتحضــري‬ ‫لإل طــالق”‪.‬‬ ‫وأضــاف ســتيفان أن آريــان ســبيس تــدرك الغــرض‬ ‫مــن القمــر الصناعــي إذ يقــول‪“ :‬نحــن نعــرف أن‬ ‫ســهيل ســات هــو للبــث حيــث ســيتم اســتخدامه‬ ‫مــن قبــل قنــاة الجزيــرة يف املقــام األول‪ ،‬إضافــة إىل‬ ‫بعــض االســتخدامات الحكوميــة”‪ ،‬وذلــك عــىل‬ ‫عكــس الحالــة التــي يكــون القمــر مخصصــا فيهــا‬ ‫لالســتخدام الحكومــي أو الدفاعــي‪ .‬وعــن ذلــك‬ ‫يقــول‪“ :‬ال ندخــل يف التفاصيــل يف هــذه الحالــة‬ ‫إذ ليــس مــن املفــرتض أن نعــرف جميــع املعلومــات‬ ‫املتعلقــة باســتخدام القمــر الصناعــي”‪.‬‬ ‫وتوفــر آريــان ســبيس ثالثــة صواريــخ مختلفــة‬ ‫لعمالئهــا تتناســب مــع احتياجاتهــم الفرديــة‬ ‫يف مجــال إطــالق األقمــار الصناعيــة‪ .‬فصــاروخ‬ ‫فيغــا للحمــوالت الصغــرية‪ ،‬يف حــني أن ســويوز‬ ‫للحمــوالت املتوســطة ويســتخدم لتشــكيالت‬ ‫األقمــار الصناعيــة التقليديــة‪ ،‬وأخــريا فــإن آريــان ‪5‬‬ ‫هو صاروخ ثقيل قادر عىل وضع قمر صناعي يزن‬ ‫‪ 9.5‬طــن كحــد أقــى يف مــداره‪ .‬ويتــم شــراء كل مــن‬ ‫هــذه الصواريــخ مــن مختلــف الشــركات املصنعــة‬ ‫للصواريــخ‪ ،‬إذ يتــم شــراء آريــان ‪ 5‬مــن آســرتيوم‬ ‫(وهــي جــزء مــن شــركة إيربــاص)‪ ،‬وفيغــا مــن‬ ‫الشــركة اإليطاليــة آفيــو‪ ،‬وأمــا ســويوز فهــو صــاروخ‬ ‫رويس‪.‬‬ ‫وتعتــرب ســوق النقــل الفضــايئ ســوقا فريــدة‬ ‫تســتعيص عــىل الفهــم إذ يتــم كل عــام إطــالق أكــرث‬ ‫من ‪ 100‬قمر صناعي‪ ،‬كما يقول ستيفان‪ .‬وهنالك‬ ‫منافســة شــديدة لــذا ال يفــوز بعقــود إطــالق هــذه‬

‫ملحة عن آريان سبيس‬

‫• بــدأت آريــان ســيبس بالعمــل منــذ ‪ 30‬عامــا‪،‬‬ ‫وتزيــد حصتهــا مــن ســوق إطــالق األقمــار‬ ‫الصناعيــة التجاريــة عــن ‪.% 50‬‬ ‫• نفــذت الشــركة ‪ 57‬عمليــة إطــالق ناجحــة‬ ‫ومتتاليــة باســتخدام الصــاروخ آريــان ‪ 5‬عــىل‬ ‫مــدى الســنوات العشــر املاضيــة‪.‬‬ ‫• ‪ 12‬عمليــة إطــالق متتاليــة منــذ بدايــة فــرتة‬ ‫اإلطــالق‪.‬‬ ‫• جــدول مواعيــد الشــركة الخــاص بعمليــات‬ ‫اإلطــالق مزدحــم حتــى العــام ‪ 2016‬ومــا‬ ‫بعــده‪.‬‬ ‫األقمــار ســوى حــوايل ربــع شــركات النقــل الفضــايئ‬ ‫مــن أمثــال آريــان ســبيس‪ .‬ومــع ذلــك‪ ،‬هنالــك‬ ‫شــركات جديــدة تدخــل هــذا املجــال (مثــل ســبيس‬ ‫إكــس التــي منحتهــا ناســا عقــدا كبــريا إليصــال‬ ‫اإلمــدادات إىل محطــة الفضــاء الدوليــة)‪ ،‬كمــا أن‬ ‫العديــد مــن الــدول قــد بــدأت بتطويــر قــدرات إطــالق‬ ‫الصواريــخ الخاصــة بهــا‪ .‬يقــول ســتيفان‪“ :‬فالهنــد‪،‬‬ ‫عىل ســبيل املثال‪ ،‬هي قوة فضائية ضخمة للغاية‬ ‫تتمتــع بخــربة ‪ 30‬عامــا يف مجــال الفضــاء”‪.‬‬ ‫لكــن رغــم كل ذلــك مــا يــزال التقــدم بطيئــا نســبيا يف‬ ‫ُ‬ ‫مجــال تكنولوجيــا الفضــاء فقــد أطلــق أول صــاروخ‬ ‫ســويوز إىل الفضــاء يف العــام ‪ 1957‬ومــا يــزال قيــد‬ ‫التشــغيل حتــى اآلن‪ .‬إال أن آريــان ســبيس تمكنــت‬ ‫مــن االحتفــاظ بدورهــا الريــادي يف الســوق ألكــرث‬ ‫مــن ‪ 30‬عامــا‪ .‬وأضــاف‪“ :‬إن تكنولوجيــا الفضــاء‬ ‫معقــدة‪ .‬فإرســال قمــر صناعــي إىل مــدار جغــرايف‬ ‫ثابــت يختلــف عــن تصنيــع ســيارة‪ ،‬عــىل ســبيل‬ ‫املثــال‪ ،‬إذ ينبغــي أن يتــم اختبــار وإعــادة اختبــار‬ ‫كل يشء مليــون مــرة‪ .‬وبعــد تطويــر الصــاروخ‪،‬‬ ‫يتــم تصنيعــه‪ ،‬وبعــد ذلــك نحــن بحاجــة إىل منصــة‬ ‫إطــالق لتشــغيله‪.‬‬ ‫فعــىل ســبيل املثــال‪ ،‬تقــوم ســبيس إكــس التــي‬ ‫تأسســت منــذ ‪ 10‬أعــوام باختبــار صاروخهــا‬ ‫الجديــد‪ .‬ويتطلــب إتقــان علــم الصواريــخ الكثــري‬ ‫مــن القــدرات‪ ،‬وبمجــرد دخــول الســوق ال يمكــن‬ ‫للشــركة أن تســتمر بالحيــاة بمجــرد إطــالق صــاروخ‬ ‫واحــد يف الســنة‪ .‬لــذا ينبغــي عــىل الشــركة إمــا أن‬ ‫تكــون جــزءا مــن ســوق مؤسســية داخليــة ضخمــة‬ ‫مثــل ســوق الواليــات املتحــدة أو أن يكــون لهــا وجــود‬ ‫كبــري يف الســوق التجاريــة‪ ،‬مثــل آريــان ســبيس”‪.‬‬ ‫وعىل الرغم من أن ستيفان يؤكد بأن عدد منافيس‬

‫‪57‬‬

‫الشــركة محــدود وال يتعــدى أصابــع اليــد الواحــدة‪،‬‬ ‫إال أنــه يعــرتف بــأن الطبيعــة املتخصصــة للغايــة‬ ‫للسوق تعرض الشركة للكثري من الضغوط‪ .‬ومن‬ ‫الشــركات املنافســة الحاليــة ‪ ،ILS‬وهــي مشــروع‬ ‫مشــرتك بــني الواليــات املتحــدة وروســيا يعمــل‬ ‫عــىل صواريــخ بروتــون‪ ،‬وســبيس إكــس‪ ،‬ومنظمــة‬ ‫بحــوث الفضــاء الهنديــة (للصواريــخ الصغــرية)‪،‬‬ ‫وصواريــخ ‪ H2‬اليابانيــة‪ ،‬إضافــة إىل ائتــالف ‪ULA‬‬ ‫الــذي يضــم بوينــغ ولوكهيــد مارتــن ويصنــع صواريــخ‬ ‫أطلــس ودلتــا‪.‬‬ ‫وتعمــل الربازيــل عــىل إقامــة منصــة صغــرية‬ ‫إلطــالق الصواريــخ يف حــني أن الهنــد تتطلــع إىل‬ ‫التوســع‪ .‬وعــن ذلــك يقــول‪“ :‬ســوف تصبــح منصــة‬ ‫الهنــد القادمــة ‪ GSLV‬منافســة يف مجــال األقمــار‬ ‫الصناعيــة الكبــرية كذلــك‪ .‬لكنهــا تقــوم اآلن بإطــالق‬ ‫أقمارها الصناعية الكبرية من خالل آريان سبيس‪.‬‬ ‫وقد أبرمنا مؤخرا عقدين إلطالق قمرين صناعيني‬ ‫للهنــد يف نهايــة العــام ‪ 2014‬والعــام ‪ .”2015‬وعــىل‬ ‫الرغــم مــن أن الصــني تملــك صواريــخ وقــدرات‬ ‫إطــالق هائلــة إال أنهــا ليســت يف اللعبــة إذ يقــول‪:‬‬ ‫“هنــاك تشــريع أمــرييك يمنــع شــراء الصواريــخ‬ ‫الصينيــة حتــى لــو دخــل يف تصنيــع القمــر الصناعــي‬ ‫بعــض األجــزاء األمريكيــة الصنــع”‪.‬‬ ‫وتتميــز آريــان ســبيس بــأن قمرهــا آريــان ‪ 5‬هــو أكــرث‬ ‫موثوقيــة بكثــري مــن أي مــن صواريــخ الشــركات‬ ‫املنافســة لهــا‪ .‬وعــن ذلــك يقــول ســتيفان‪“ :‬عندمــا‬ ‫ال يكــون لــدى املشــغل الكثــري مــن األقمــار الصناعيــة‬ ‫فإنــه ال يرغــب بــأن يخاطــر بالفشــل‪ ،‬وهــذه أســوأ‬ ‫حالــة يمكــن أن تحــدث عــىل الرغــم مــن أنهــا جــزء‬ ‫مــن هــذا النــوع مــن األعمــال‪ .‬فعندمــا نتعــرض‬ ‫للفشــل‪ ،‬فــإن التأمــني يغطــي خســارة الزبــون‪ .‬لكننــا‬ ‫علينــا يف هــذه الحالــة أن نفهــم كشــركة إطــالق‬ ‫صواريــخ مهمــا حــدث‪ ،‬وبعــد ذلــك فإنــه يمكــن أن‬ ‫نحتــاج إىل ‪ 5 - 3‬أشــهر للعــودة إىل الطــريان‪ .‬فقــد‬ ‫فشــل إطــالق بروتــون يف يوليــو مــن العــام املــايض‪،‬‬ ‫ولــم تتمكــن الشــركة مــن العــودة إىل األعمــال إال‬ ‫يف أكتوبــر‪ .‬وهــذه ليســت نهايــة العالــم لكــن مــن‬ ‫األفضــل أن تكــون نســبة خطــر الفشــل لــدى موفــر‬ ‫خدمــة اإلطــالق ضئيلــة نســبيا”‪.‬‬ ‫غــري أن ســتيفان متفائــل بشــأن الســوق إذ يقــول‪:‬‬ ‫“تملــك أوروبــا والواليــات املتحــدة الكثــري مــن األقمــار‬ ‫الصناعيــة‪ ،‬لكــن آســيا وأمــريكا الجنوبيــة‪ ،‬وغــدا‬ ‫الــدول اإلفريقيــة‪ ،‬ســوف تحتــاج إىل املزيــد واملزيــد‬ ‫مــن األقمــار الصناعيــة للحكومــات‪ ،‬واالتصــاالت‪،‬‬ ‫واالتصــال بشــبكة اإلنرتنــت‪ ،‬والبــث التلفزيــوين”‪.‬‬ ‫لــذا مــن املتوقــع أن تنمــو ســوق األقمــار الصناعيــة‬ ‫التجاريــة‪ ،‬وقــدرات آريــان ســبيس تؤهلهــا لتلبيــة‬ ‫هــذه الحاجــة املتزايــدة‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪56‬‬

‫قضاي ـ ـ ـ ـ ــا تهم ـ ـ ـ ـ ــك‬

‫ُ‬ ‫يف ‪ 29‬أغسطس ‪ ،2013‬أطلق‬ ‫القمر الصناعي سهيل سات إىل‬ ‫الفضاء عىل من الصاروخ آريان ‪5‬‬ ‫الذي تملكه شركة آريان سبيس‪.‬‬ ‫يأخذنا الرئيس التنفيذي للشركة‪،‬‬ ‫ستيفان إسرائيل‪ ،‬الذي زار‬ ‫الدوحة مؤخرا‪ ،‬يف رحلة يف مجال‬ ‫أعمال النقل الفضايئ‪ ،‬ويتحدث‬ ‫عن اإلثارة التي شعر بها لدى‬ ‫مساعدته قطر يف إطالق أول قمر‬ ‫صناعي لها‪.‬‬

‫لقد‬

‫افرتضنــا أن ســتيفان قــد اضطــر إىل‬ ‫زيــارة الدوحــة عشــرات املــرات يف إطــار‬ ‫مشــروع إرســال القمــر الصناعــي ســهيل‬ ‫ســات ‪ 1‬إىل الفضــاء‪ ،‬لكنــه فاجئنــا بقولــه‪“ :‬إن هــذه‬ ‫ُ‬ ‫وصلت‬ ‫هي زيارته األوىل إىل قطر”‪ ،‬مضيفا‪ “ :‬لقد‬ ‫إىل الدوحــة ليــال وســحرتني عــىل الفــور أضــواء‬ ‫الخليــج الغربــي ومشــروع اللؤلــؤة‪ .‬فمــن الواضــح‬ ‫أن البلــد مزدهــرة‪ ،‬وأنهــا متباينــة كثــريا عــن أوروبــا‬ ‫حيــث الوضــع مختلــف إىل حــد كبــري‪ .‬وهــذه قصــة‬ ‫طويلــة‪ ،‬لكــن يمكننــا أن نــرى أن ثمــة الكثــري مــن‬ ‫األشــياء الكبــرية التــي تحــدث هنــا”‪.‬‬ ‫وعنمــا أصبــح ســتيفان الرجــل األول يف آريــان‬ ‫ســبيس يف أبريــل مــن العــام املــايض‪ ،‬كان عقــد‬ ‫ســهيل ســات قد تم بالفعل توقيعه واالتفاق عىل‬ ‫جميع تفاصيله‪ ،‬وكان كل ما تبقى للتعامل معه‬ ‫املوعد النهايئ وتحقيق آمال هذا البلد الصغري بأن‬ ‫يصــل إىل الفضــاء‪ .‬وعــن ذلــك يقــول‪“ :‬لقــد اســرتعى‬ ‫هــذا العقــد انتباهــي عــىل الفــور عندمــا انضممــت‬ ‫إىل الشــركة‪ .‬لــذا فقــد أوليــت هــذا العقــد عنايــة‬ ‫خاصــة ألنــه مهــم بالنســبة لدولــة قطــر‪ .‬فــأول قمــر‬ ‫صناعــي ألي بلــد هــو دائمــا أمــر خــاص‪ .‬وقــد كان‬ ‫املوعــد النهــايئ لتســليم القمــر الصناعــي قبــل نهايــة‬ ‫أغســطس مــن العــام املــايض”‪ .‬وأضــاف بــأن هــذه‬ ‫الضغوطــات هــي مــا أثــارت إعجابــه وأن عالقاتــه‬ ‫كانــت وديــة مــع الســفري الســابق لدولــة قطــر يف‬ ‫فرنســا‪ ،‬ســعادة محمــد الكــواري‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫والقمــر الصناعــي ســهيل ســات ‪ 1‬مملــوك بشــكل‬ ‫مشــرتك مــع شــركة يوتلســات‪ ،‬وهــي واحــدة مــن‬ ‫كبــار عمــالء آريــان ســبيس‪ .‬ولحســن الحــظ‪ ،‬تــم‬ ‫إطــالق القمــر الصناعــي دون أيــة عوائــق ومــن املــرة‬ ‫األوىل‪ .‬وقــد تقاطــر كبــار الشــخصيات ووســائل‬ ‫اإلعــالم مــن البــالد إىل محطــة اإلطــالق يف مركــز‬ ‫غيانــا الفضــايئ ليشــهدوا هــذا الحــدث الضخــم‪.‬‬ ‫وأضــاف‪“ :‬لقــد كانــت فرصــة رائعــة وشــرفا كبــريا أن‬ ‫تكــون معنــا يف هــذا الحــدث ســعادة حصــة الجابــر‪،‬‬ ‫وزيــر تكنولوجيــا املعلومــات واالتصــاالت‪ ،‬إضافــة‬ ‫إىل الرئيــس التنفيــذي للشــركة القطريــة لألقمــار‬ ‫الصناعيــة (ســهيل ســات)‪ ،‬عــيل الكــواري‪ ،‬ووفــد‬ ‫مــن قنــاة الجزيــرة‪ .‬ولحســن الحــظ لــم يحــدث أي‬ ‫تأخــري”‪.‬‬ ‫وأردف قائــال‪“ :‬لقــد كانــت لحظــة تفيــض باملشــاعر‪،‬‬ ‫ليــس فقــط بالنســبة لهــم ولكــن بالنســبة لنــا أيضــا‬

‫ألننــا عرفنــا مــدى أهميــة األقمــار الصناعيــة لدولــة‬ ‫قطــر‪ .‬فنظــرا لكونهــا دولــة مهمــة وقــوة ناشــئة‪ ،‬فــإن‬ ‫امتالكهــا لألقمــار الصناعيــة هــو أمــر هــام بالنســبة‬ ‫لهــا‪ .‬وقــد كان مــن دواعــي شــريف أن أكــون جــزءا‬ ‫مــن قصــة النجــاح هــذه التــي جــرت يف إطــار العالقــة‬ ‫القويــة للغايــة التــي تربطنــا مــع أصدقائنــا يف قطــر”‪.‬‬ ‫وقــد جــاء ســتيفان إىل هنــا ملواصلــة تلــك الصداقــة‬ ‫وتعزيــز عالقــة العمــل هــذه‪ .‬فمــع إعــالن الشــركة‬ ‫القطريــة لألقمــار الصناعيــة بأنهــا قــد بــدأت بالفعــل‬ ‫العمــل عــىل القمــر الصناعــي ســهيل ســات ‪( 2‬بعــد‬ ‫شــهر واحــد فقــط مــن بــدء القمــر األول بالبــث)‪،‬‬ ‫ســوف تبــدأ الشــركة قريبــا بوضــع اللمســات األخــرية‬ ‫عــىل اختيارهــا ملــزود خدمــة إطــالق القمــر‪ ،‬حيــث‬ ‫قــد تبــدأ هــذه العمليــة يف الجــزء األول مــن العــام‬ ‫‪ .2014‬وبهــذا الصــدد يقــول‪“ :‬مــا نــزال حاليــا يف‬ ‫طــور املناقشــة‪ .‬لكننــا بالتأكيــد نشــعر بحمــاس‬ ‫شــديد تجــاه إطــالق القمــر الثــاين‪ .‬وكل مــا علينــا‬


‫قضاي ـ ـ ـ ـ ــا تهم ـ ـ ـ ـ ــك‬ ‫بالفعــل بعضــا مــن هــذه األفــكار الجديــدة‪ ،‬وانظــر‬ ‫عــىل ســبيل املثــال إىل مدينــة لوســيل التــي ظللنــا‬ ‫نسمع الكثري عنها‪ .‬وهي اآلن جاهزة لتكون مدينة‬ ‫ذكيــة بســبب أن القائمــني عــىل إنشــائها قــد وضعــوا‬ ‫هــذه الفكــرة نصــب أعينهــم عندمــا بــدأوا يف تنفيــذ‬ ‫املشــروع”‪.‬‬ ‫وهــذا‪ ،‬يؤكــد بــان‪ ،‬هــو أهــم عامــل مــن العوامــل‬ ‫الخمســة التــي ســوف تســاعد أيــة مدينــة عــىل أن‬ ‫تصبــح ذكيــة – أال وهــو الرؤيــة (تشــمل العوامــل‬ ‫األخــرى طاقــة اإلدمــاج‪ ،‬التكنولوجيــات الجديــدة‪،‬‬ ‫املشــاريع الرائــدة‪ ،‬والتعــاون بــني القطاعــني العــام‬ ‫والخــاص)‪ ،‬ويضيــف ان “الحكومــة هنــا لديهــا فكــرة‬ ‫واضحــة عــن املســتقبل ورؤيــة جيــدة ملعالجــة هــذه‬ ‫األفــكار‪ ،‬ورؤيــة قطــر الوطنيــة ‪ 2030‬خــري مثــال عــىل‬ ‫ذلــك”‪.‬‬ ‫يف حــني أن حمــاس وكفــاءة القطــاع الخــاص مــن‬ ‫العوامــل الهامــة فــإن الحكومــات وحدهــا هــي‬ ‫التــي تســتطيع أن تحقــق التقييــس الــذي يعتــرب‬ ‫محوريــا لنمــو املــدن الذكيــة‪ .‬وبخــالف صناعــة‬ ‫الكمبيوتــر لــم توضــع بعــد معايــري للمــدن الذكيــة‬ ‫يف أي مــكان يف العالــم‪ ،‬وليــس مــن الســهل كمــا‬ ‫يقــول بــان “وضــع معايــري مــا لــم تكــن هنــاك رؤيــة‬ ‫لــدى القطــاع الخــاص تســندها الثقــة‪ .‬وألننــا نتكلــم‬ ‫عــن وصــل املدينــة بحيــاة النــاس يحــاول املاليــني مــن‬ ‫النــاس والشــركات أن ينفــذوا أفكارهــم وأنظمتهــم‬ ‫لتلبيــة هــذه الحاجــة‪ .‬تســتطيع الحكومــة أن تدفــع‬ ‫التقييــس يف كل وجميــع املشــاريع الفرديــة آخــذة‬ ‫يف الحســبان الصــورة الكليــة التــي لديهــا عــن التطــور‬ ‫يف املســتقبل‪ .‬وبالرغــم مــن صعوبــة ذلــك فــإن املزايــا‬ ‫بالتأكيــد تســتحق الجهــد”‪.‬‬ ‫املهمة التي بني أيدينا‬ ‫املدينــة كمــا نفهمهــا اليــوم تعتــرب ناقصــة بــدون‬ ‫عنصــر تكنولوجيــا املعلومــات واالتصــاالت‪ ،‬وتشــكل‬ ‫إمكانيــات االتصــاالت والنقــل الفــوري للمعلومــات‬ ‫جــزءا مــن أســاس هــذا املفهــوم‪ .‬تحــرص هــواوي‬ ‫بموقعهــا “الرائــد يف بعــض مــن هــذه الحلــول‬ ‫واإلمكانيــات القويــة املتوفــرة يف هــذا املجــال‬ ‫خاصــة يف طبقــات منصــة االتصــاالت (التخزيــن‪/‬‬ ‫الخادم‪/‬الوصــول إىل الشــبكة) عــىل التواصــل مــع‬ ‫الحكومــات واملؤسســات االستشــارية واملشـ ِّـغلني يف‬ ‫املنطقــة وعــرض إمكانياتهــا لتقــوم بــدور املستشــار‬ ‫ِّ‬ ‫ومقدم الحلول واملشاركة يف مشاريع املدن الذكية‬ ‫كمــا قــال بــان‪ ،‬ثــم واصــل‪“ :‬نحــن لســنا متأكديــن‬ ‫مــن املرحلــة التــي تقــف عندهــا الحكومــة حاليــا يف‬ ‫التخطيــط ولكننــا عــىل اتصــال دائــم معهــا لــرى‬ ‫الفــرص التــي تظهــر‪ .‬نحــن بالتأكيــد ندفــع وندعــم‬ ‫هــذه املحاولــة مــن وجهــة نظــر املقـ ِّـدم لخدمــات‬ ‫تكنولوجيــا املعلومــات واالتصــاالت”‪.‬‬ ‫منــذ أن دخلــت يف الســوق يف العــام ‪ 2002‬ظلــت‬ ‫هــواوي تســاعد يف وضــع حــوايل معظــم شــبكات‬

‫األليــاف الضوئيــة للهواتــف الثابتــة التابعــة لشــركة‬ ‫أريــدو والتــي تعتــرب األوىل مــن نوعهــا التــي تغطــي‬ ‫دولــة كاملــة‪ .‬قــال بــان‪“ :‬يف البدايــة بنينــا بعــض‬ ‫الشــبكات لشــركة كيوتــل ثــم بالتدريــج أقمنــا‬ ‫شــراكة معهــا‪ .‬يف العــام ‪ 2010‬وقعنــا معهــا‬ ‫اتفاقيــة للمرحلــة األوىل مــن مشــاريع توصيــل‬ ‫األليــاف الضوئيــة للمنــازل ‪ ،FTTH‬ثــم وقعنــا عــىل‬ ‫املرحلــة الثانيــة يف عــام ‪ 2012‬لنصبــح البائــع الوحيــد‬ ‫للمشــروع يف قطــر‪ .‬بعــد تنفيــذ هاذيــن املشــروعني‬ ‫ســوف تتمكــن اريــدو مــن توفــري خدمــات األليــاف‬ ‫الضوئيــة لجميــع املنــازل والشــركات يف قطــر”‪.‬‬ ‫بالرغــم مــن أن أعمــال هــواوي يف قطــر تشــكل نســبة‬ ‫صغــرية نســبيا مــن أعمالهــا يف بقيــة دول مجلــس‬ ‫التعــاون الخليجــي (لدينــا شــركاء مــع بعــض أكــرب‬ ‫شركات االتصاالت يف السعودية‪ :‬إس يت يس ‪STC‬‬ ‫وموبايــيل‪ ،‬ويف اإلمــارات‪ :‬اتصــاالت ودي يــو ‪)Du‬‬ ‫فــإن اإلمكانيــات هنــا ضخمــة لألعمــال املســتقبلية‬ ‫كمــا يقــول بــان‪ ،‬ثــم يواصــل‪ “ :‬أرى شــيئا جديــدا‬ ‫ُي َ‬ ‫بنى يف كل مرة آيت إىل هنا‪ .‬تظهر املباين واحد بعد‬ ‫اآلخــر‪ ،‬وإذا كان هنــاك مبنــى تكــون هنــاك أعمــال‬ ‫وهنــاك أنــاس وهنــاك اتصــاالت ‪ -‬وهــذا مــا تقــوم بــه‬ ‫هــواوي‪ :‬فهــي تصــل بــني األجهــزة بعضهــا ببعــض‪،‬‬ ‫والنــاس بعضهــم ببعــض‪ ،‬والنــاس واألجهــزة‬ ‫بعضهــم ببعــض”‪ .‬يــرى بــان أن الشــركة تلعــب دورا‬ ‫أكــرب يف مجهــودات شــركتي االتصــاالت يف قطــر‬ ‫ضمــن محاولتهمــا بنــاء بنيــة تحتيــة أفضــل للمــدن‬ ‫الذكيــة إىل جانــب بنــاء مراكــز البيانــات للشــركات‬ ‫واالتصــاالت وأنظمــة األمــن يف واملنشــآت الرياضيــة‪.‬‬ ‫االنتشار عرب الفروع‬ ‫طرحــت هــواوي العــام املــايض وبعــد ثــالث ســنوات‬ ‫مــن إنتاجهــا ألول هاتــف ذيك مجموعتهــا مــن‬ ‫الهواتــف الذكيــة يف قطــر‪ .‬يقــول بــان‪“ :‬كان لدينــا‬ ‫عــام ناجــح مــع إطــالق بعــض املنتجــات الجيــدة‬ ‫مثــل اسســنت بــي ســيكس ‪ Ascent P6‬الــذي لفــت‬ ‫أنظــار الجمهــور إلينــا‪ ،‬ويف النصــف األول مــن العــام‬ ‫‪ 2013‬وحــده ازدادت شــحناتنا إىل العالــم مــن‬ ‫الهواتــف الذكيــة بأكــرث مــن ‪ % 80‬مقارنــة مــع نفــس‬ ‫املــدة مــن العــام ‪ .”2012‬ولكــن ملــاذا هــذا التحــول إىل‬ ‫ميدان مزدحم بالفعل وســوق محتدمة املنافســة؟‬ ‫يجيــب بــان‪“ :‬قبــل أن نطلــق هاتفنــا الــذيك األول كنــا‬ ‫بالفعــل ننتــج هواتــف بمواصفــات حســب الطلــب‬ ‫للمشـ ِّـغلني مثــل فودافــون‪ ،‬ولكــن عندمــا بدأنــا‬ ‫ندرك أن الهواتف الذكية سوف تكون هي املستقبل‬ ‫وســوف تكــون مطلوبــة مــن جميــع األفــراد قررنــا أن‬ ‫هــذا ســيكون اتجاهــا آخــر نــود أن نســاهم ونســتثمر‬ ‫فيــه‪ .‬بالتدريــج وضعنــا تصميمنــا وأجرينــا األبحــاث‬ ‫وقمنــا بالتطويــر والتصنيــع والرتويــج‪ .‬ونحــن‬ ‫ســعداء برؤيــة حصتنــا وهــي تتنامــى يف الســوق‬ ‫خاصــة يف منطقــة الشــرق األوســط‪ .‬نحــن حاليــا ال‬ ‫نميــل إىل املنافســة‪ ،‬وعندمــا نبــدأ يف الضغــط عــىل‬

‫‪59‬‬

‫الالعبني الكبار البد لنا من االصطدام بعمالق مثل‬ ‫سامســونج يف ملعبــه‪ .‬املســاحة يف الســوق واســعة‬ ‫بمــا يكفــي بســبب وجــود ماليــني املســتخدمني‬ ‫ذوي املتطلبــات املتنوعــة‪ ،‬ونحــن نحــاول أن نجــد‬ ‫املكانــة التــي تناســب هــواوي فيهــا‪ .‬قريبــا ســوف‬ ‫نكــرب بمــا يكفــي ولكــن اآلن فإننــا مــا نــزال عالمــة‬ ‫جديــدة وعلينــا أوال أن نجــد الشــريحة الصحيحــة‬ ‫مــن املنتجــات التــي تلبــي احتياجــات العمــالء”‪.‬‬ ‫سمعة غري عادلة‬ ‫عــىل الشــركة مــع صعودهــا العاملــي الســريع أيضــا‬ ‫أن تكافــح الشــكوك العميقــة خاصــة يف دول مثــل‬ ‫الهنــد والواليــات املتحــدة اللتــان لديهمــا نفــس‬ ‫الحساســية تقريبــا ولهمــا نفــس العالقــات املتوتــرة‬ ‫مــع الصــني بســبب أمــن املعلومــات‪ .‬ظلــت الطبيعــة‬ ‫العاملية لتعامالت الحكومة الصينية مع الشركات‬ ‫الخاصة يف الصني باستمرار تثري املخاوف من عدم‬ ‫تأمــني شــبكاتها بالكامــل‪ .‬قــد يكــون عــدم الرضــا مــن‬ ‫أمــن املعلومــات بمثابــة ناقــوس الخطــر ألي شــركة‬ ‫ولكــن هــواوي تعاملــت مــع هــذه املشــكلة مــن خــالل‬ ‫“االلتــزام بمتطلبــات االنفتــاح والشــفافية” واملــي‬ ‫إىل أقــى مــدى يف هــذه الناحيــة‪ .‬كشــفت هــواوي‬ ‫بالفعــل عــن قــدر كبــري مــن املعلومــات طوعــا عــن‬ ‫إدارتهــا وفرقهــا كمــا يقــول بــان‪ ،‬وبالرغــم مــن‬ ‫أنهــا شــركة خاصــة اختــارت أيضــا أن تكشــف عــن‬ ‫تفاصيــل وضعهــا املــايل ومســتوى تعامالتهــا مــع‬ ‫الجمهــور‪ .‬ثــم يواصــل حديثــه قائــال‪“ :‬إىل جانــب‬ ‫ذلــك ال يعتــرب األمــن قضيــة خاصــة بــكل شــركة عــىل‬ ‫حــدة”‪ .‬وهــذا صحيــح أيضــا‪ .‬عــىل ضــوء تســريبات‬ ‫وكالــة األمــن الوطنــي األمريكيــة ‪ NSA‬فــإن لــدى‬ ‫األمــريكان بنفــس القــدر إذا لــم يكــن أكــرث أســبابا‬ ‫لعــدم الثقــة يف شــركاتهم املحليــة مثــل سيســكو‬ ‫‪ .Cisco‬والواقــع أن هــواوي أعلنــت يف العــام املــايض‬ ‫أنهــا ســوف لــن تواصــل التقــدم بعــروض للفــوز بــأي‬ ‫عقد كبري يف الواليات املتحدة‪ .‬ولحســن الحظ كان‬ ‫اإلبحــار سلســا يف الشــرق األوســط‪ .‬وقــال‪“ :‬نحصــل‬ ‫عىل معاملة ودودة هنا بسبب جودة تواصلنا مع‬ ‫عمالئنــا وعملنــا مــع الحكومــات وشــركاء القطــاع‬ ‫ملعالجــة القضايــا التــي تهمنــا جميعــا”‪.‬‬ ‫وقــال ان مؤكــدا‪“ :‬نحــن دائمــا نضــع أمــن الشــبكات‬ ‫يف قمــة اهتماماتنــا حتــى لــو تعــارض ذلــك مــع‬ ‫تحقيــق األربــاح‪ ،‬ونعلــن هــذا االلتــزام بوضــوح‬ ‫لعمالئنــا أينمــا كانــوا يف جميــع أنحــاء العالــم”‪.‬‬ ‫وأشــار أيضــا إىل طبيعــة هــواوي كشــركة تعمــل‬ ‫بمقتــى نظــم العوملــة‪ .‬بالرغــم مــن أنهــا تأسســت‬ ‫يف الصــني فــإن سلســلة منافذهــا تصديــرا واســتريادا‬ ‫تنتشــر يف جميــع أنحــاء العالــم‪ :‬أطقــم الشــرائح‬ ‫مــن الواليــات املتحــدة‪ ،‬التصميمــات مــن أوروبــا‪،‬‬ ‫تطويــر الربامــج اإللكرتونيــة مــن الهنــد‪ ،‬التصنيــع‬ ‫يف الصــني‪ ،‬والرتكيــب والتدشــني مــن املقاولــني‬ ‫املحليــني وهكــذا‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪58‬‬

‫قضاي ـ ـ ـ ـ ــا تهم ـ ـ ـ ـ ــك‬

‫االتجاه إىل التطبيقات الذكية‬ ‫بطريقة هواوي‬ ‫يتمثل أهم شرط لبناء مدينة ذكية يف توفر الرؤية‪ ،‬وقطر لديها ذلك بامتياز كما يقول نائب رئيس شركة هواوي الشرق‬ ‫األوسط بان ان‪.‬‬ ‫بقلم ‪ :‬أشواريا موريت‬

‫يف‬

‫العــام املــايض لــم تكــن تســتطيع أن تتحــرك إىل أي مــكان‬ ‫يف الشــرق األوســط دون أن تصــادف مؤتمــرا عــن املــدن‬ ‫الذكيــة‪ .‬يف الدوحــة وحدهــا كان هنــاك اثنــان مــن مثــل‬ ‫هــذه الفعاليــات يف بحــر العــام‪ .‬ملــاذا هــذا الصخــب العــايل حــول‬ ‫هــذا املوضــوع يف املنطقــة؟ أثرنــا هــذا املوضــوع مــع بــان ان ‪Pan En‬‬ ‫نائــب الرئيــس اإلقليمــي بشــركة هــواوي الشــرق األوســط ورئيــس‬ ‫قطــاع الحلــول الفنيــة للتســويق‪ .‬كان عمــالق االتصــاالت الصينــي‬ ‫(هــواوي) واحــدا مــن الرعــاة البالتينيــني ملؤتمــر الشــرق األوســط‬ ‫للمــدن الذكيــة الــذي عقــد يف الدوحــة يف ديســمرب ‪ 2013‬واســتغرق‬ ‫يومــني‪ ،‬وذلــك يشــري إىل االتجــاه القــوي لــدى الشــركة الستكشــاف‬ ‫الفــرص االســتثمارية يف هــذا املجــال يف الدوحــة وإىل رغبتهــا يف أن‬ ‫َّ‬ ‫تطلــع فعــال وعــىل أرض الواقــع بأعمــال حقيقيــة هنــا‪.‬‬ ‫اســتهل بــان ان كالمــه بالقــول‪“ :‬كمــا نفهــم فــإن املــدن الذكيــة اتجــاه‬ ‫ســائد يف عالــم اليــوم‪ .‬بعــد األزمــة االقتصاديــة العامليــة أضحــت‬ ‫كل الــدول تركــز عــىل إعــادة تحفيــز اقتصاداتهــا وتعتــرب املشــاريع‬ ‫العمرانيــة أفضــل طريقــة للقيــام بذلــك‪ .‬والحقيقــة أن ذلــك كان‬ ‫يكمــن وراء فكــرة معــرض شــانغهاي ‪Shanghai Expo 2010‬‬ ‫الــذي أقيــم تحــت شــعار “مــدن أفضــل ‪ ...‬حيــاة أفضــل”‪ .‬هدفنــا‬ ‫مــن وراء رعايــة هــذا املؤتمــر هــو أن نضمــن مواكبــة عــدد أكــرب‬ ‫مــن مؤسســات القطــاع العــام هــذا االتجــاه‪ .‬ال يجــب أن يقتصــر‬ ‫الوعــي عــىل الالعبــني يف ميــدان الصناعــة”‪ .‬وفقــا لبــان أيضــا فــإن‬ ‫الدوحــة ال تقــل فقــط عــن رصيفاتهــا مثــل دبــي وأبوظبــي يف مواكبــة‬ ‫االتجــاه العاملــي لتبنــي متطلبــات املــدن الذكيــة فحســب‪ ،‬بــل أيضــا‬ ‫أنهــا ســوف تجــد األمــر أكــرث ســهولة ألن تحقــق تلــك املكانــة مقارنــة‬ ‫مــع املــدن األخــرى‪ .‬ومــى إىل القــول‪“ :‬حتــى تصبــح املــدن األقــدم‬ ‫أكــرث ذكاء يجــب تغيــري أو إضافــة الكثــري مــن األشــياء إليهــا – وهــي‬ ‫مهمــة شــاقة‪ ،‬ولكــن يمكــن إنجازهــا بصــورة أســرع هنــا ألن املدينــة‬ ‫تعتــرب جديــدة نســبيا‪ ،‬بنيتهــا التحتيــة التــي يف طــور التشــكل تضــم‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬


‫تكنولوجيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا‬

‫‪1‬‬

‫أمريكا الشمالية‬

‫مليون‬

‫‪3‬‬

‫أمريكا الالتينية‬

‫مليون‬

‫‪8‬‬

‫آســيا والباســفيك (باســتثناء الهند والصني)‬

‫مليون‬

‫‪24‬‬

‫أوروبا الغربية‬

‫‪6‬‬

‫مليون‬

‫وسط وشرق أوروبا‬

‫مليون‬

‫‪25‬‬

‫إفريقيا‬

‫مليون‬

‫‪30‬‬ ‫الصني‬

‫مليون‬

‫‪6‬‬

‫‪10‬‬

‫مليون‬

‫مليون‬

‫املصدر‪ :‬إريكسون نوفمرب ‪2013‬‬

‫الشرق األوسط‬

‫الهند‬

‫‪ .2‬ذكــرت إريكســون بشــكل منفصــل أنــه ســوف‬ ‫يكون هناك ‪ 9.3‬مليار اشرتاك يف خدمة الهاتف‬ ‫الجــوال بحلــول العــام ‪ % 60 ،2019‬منهــا‬ ‫ســتكون هواتــف ذكيــة‪.‬‬ ‫‪ .3‬فيــس بــوك‪ ،‬إريكســون‪ ،‬ميديــا تيــك ‪Media‬‬ ‫‪ ،Tek‬نوكيــا‪ ،‬أوبــريا ‪ ،Opera‬كوالكــوم ‪Qual-‬‬ ‫‪ ،comm‬وسامســونج هــي القــوى الرئيســية‬ ‫املحركــة لشــركة إنرتنيــت دوت أورج ‪internet.‬‬ ‫‪ org‬التــي هــي عبــارة عــن شــراكة عامليــة ســوف‬ ‫تركــز عــىل الهواتــف النقالــة كوســيلة لتقديــم‬ ‫خدمــات اإلنرتنــت للذيــن لــم يتمكنــوا الدخــول‬ ‫يف هــذه الخدمــة بعــد‪ .‬ســوف تشــمل مجهــودات‬ ‫الشــراكة محاولــة التقليــل مــن البيانــات املطلوبــة‬ ‫بواســطة التطبيقــات لجعــل خدمــة اإلنرتنــت‬ ‫املقدمــة مــن خــالل الهواتــف النقالــة أقــل تكلفــة‬

‫للمســتخدمني‪ .‬هــل ســيقول زكربــريج ‪Zucker-‬‬ ‫‪ berg‬املزيــد عــن هــذا التطــور يف برشــلونة؟‬ ‫‪ .4‬عــدد األطفــال األمــريكان يف املجموعــة العمريــة‬ ‫مــن صفــر إىل ‪ 8‬ســنوات الــذي يســتخدمون‬ ‫األجهــزة النقالــة تضاعــف بالفعــل منــذ عــام‬ ‫‪ 2011‬إىل ‪( % 72‬مــن ‪ )% 38‬كمــا تشــري مؤسســة‬ ‫كومــون ســينس ميديــا ‪Common Sense‬‬ ‫‪ Media‬األمريكيــة‪ .‬والواقــع أن نفــس البحــث‬ ‫يشــري أيضــا إىل أن ‪ % 38‬مــن األطفــال تحــت‬ ‫الســنتني مــن العمــر يســتخدمون اآلن أجهــزة‬ ‫نقالــة‪ ،‬وهــو نفــس العــدد الــذي كان يســتخدمه‬ ‫األطفــال يف ســن ‪ 8‬ســنوات قبــل ســنتني فقــط‪.‬‬ ‫‪ .5‬اليافعــون الكينيــون يســتخدمون الهواتــف‬ ‫النقالــة كوســيلة رئيســية للدخــول إىل اإلنرتنــت‬ ‫وفقــا لتقريــر مــن منظمــة األمــم املتحــدة للطفولــة‬

‫‪61‬‬

‫(اليونيســيف)‪ .‬نتيجــة لذلــك ال يفــرق الشــباب يف‬ ‫كينيــا بــني اســتخدام الهاتــف الجــوال واإلنرتنــت‬ ‫ويرونهمــا تجربــة رقميــة متكاملــة‪ .‬املقــدرة عــىل‬ ‫مقابلــة أنــاس جــدد والوصــول إىل املحتويــات‬ ‫التي لها عالقة بالرتفيه ومعرفة أشــياء جديدة‬ ‫مــن اإلنرتنــت كانــت دوافــع رئيســية للدخــول إىل‬ ‫اإلنرتنــت‪.‬‬ ‫‪ % 56 .6‬مــن جميــع البالغــني يف اململكــة املتحــدة‬ ‫يقولــون أنهــم يتعاملــون مــع وســائل التواصــل‬ ‫بينمــا يكونــون جالســني أمــام التلفزيــون األمــر‬ ‫الــذي يعكــس اســتخدامهم أجهــزة التكنولوجيــا‬ ‫املتقدمــة مثــل الهواتــف النقالــة أو الكمبيوتــر‬ ‫اللوحــي يف نشــاطات ال عالقــة لهــا بمــا‬ ‫يشــاهدون عــىل التلفزيــون‪ .‬شـ َّـكل اإلبحــار عــرب‬ ‫اإلنرتنــت والتواصــل مــع اآلخريــن ‪ ...‬الــخ ‪ ...‬عــن‬ ‫طريــق املكاملــات أو الربيــد اإللكــرتوين أو الرســائل‬ ‫النصيــة أغلــب النشــاطات التــي يمارســونها أثنــاء‬ ‫مشــاهدتهم لربامــج التلفزيــون‪ ،‬بينمــا كانــت‬ ‫مشــاهدة املحتويــات األخــرى واالســتماع إليهــا يف‬ ‫نفــس الوقــت أقــل شــعبية وانتشــارا‪.‬‬ ‫‪ .7‬االتصــال عــرب الفيديــو يف الواليــات املتحــدة عــرب‬ ‫الهاتــف الجــوال تضاعــف ثــالث مــرات منــذ عــام‬ ‫ُ‬ ‫ظهــر البيانــات املقدمــة مــن مركــز بيــو‬ ‫‪ :2011‬ت ِ‬ ‫ريســريش ‪ Pew Research Center‬كيــف‬ ‫أصبــح ُيتوقــع بشــكل متزايــد مــن أصحــاب‬ ‫الهواتــف النقالــة خــالل الســنوات األربــع املاضيــة‬ ‫أن يســتخدموا هواتفهــم يف نشــاطات مثــل‬ ‫الحصــول عــىل توجيهــات الطريــق واالســتماع‬ ‫للموســيقى أو االتصــال عــرب الفيديــو‪.‬‬ ‫ســوف نخربكــم الشــهر القــادم إن شــاء اللــه باملزيــد‬ ‫عــن تداعيــات هــذه التطــورات بالنســبة ألصحــاب‬ ‫العمــل خاصــة مــع انتشــارها بــني األعضــاء األصغــر‬ ‫ســنا يف القــوى العاملــة‪ .‬إىل ذلــك الحــني إذا رأيتــم‬ ‫أيــة تطــورات أخــرى تســرتعي انتباهكــم يف مجــال‬ ‫الهاتــف الجــوال فــال تــرتددوا يف الكتابــة إىل قطــر‬ ‫اليوم لتخربونا عنها من خالل قنواتنا املتعددة يف‬ ‫وســائل التواصــل االجتماعــي‪.‬‬

‫من عمرهم عىل‬ ‫اإلنرتنت من الجوال‬

‫واحد‬ ‫من أربعة يقي‬

‫من العمالء يستخدمون اإلنرتنت الجوال ل ‪ 6+‬ساعات يف اليوم‬

‫‪% 16‬‬

‫أسرتاليا‬

‫‪% 29‬‬ ‫الهند‬

‫‪% 37‬‬

‫اإلمارات العربية‬

‫‪% 22‬‬

‫جنوب إفريقيا‬

‫‪% 35‬‬

‫الربازيل‬

‫‪% 53‬‬

‫الصني‬

‫‪% 28‬‬ ‫أملانيا‬

‫‪% 15‬‬ ‫فرنسا‬

‫‪% 22‬‬

‫اململكة املتحدة‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬

‫‪% 22‬‬

‫الواليات املتحدة‬


‫‪60‬‬

‫تكنولوجيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا‬

‫‪ 14‬قصة عن الهواتف النقالة‬ ‫يف مستهل العام ‪2014‬‬

‫يشهد فرباير انعقاد املؤتمر العاملي للهواتف املتحركة يف برشلونة‪ .‬والذي يستغرق ‪ 4‬أيام‪ ،‬هذا الحدث الهام الذي حضره العام‬ ‫املايض ‪ 72.000‬مشارك بما فيهم ‪ 4.000‬رئيس تنفيذي ‪.‬‬

‫يقدم‬

‫فكــرة قيمــة عــن آخــر املبتكــرات‬ ‫واالتجاهــات يف مجــال الهواتــف‬ ‫املتحركــة مــن آخــر األجهــزة‬ ‫املحمولــة إىل التطبيقــات الجديــدة واإلعالنــات‬ ‫املقدمــة مــن العديــد مــن كبــار الالعبــني يف هــذا‬ ‫القطــاع (ســوف يكــون املتكلــم الرئيــيس يف نســخة‬ ‫‪ 2014‬مــن املؤتمــر الرئيــس التنفيــذي لفيــس بــوك‬ ‫مــارك زوكربــريج ‪.)Mark Zuckerberg‬‬ ‫مــع قيــام الهواتــف الجوالــة بالفعــل بــدور املحــرك‬ ‫الرئيــيس للتغــري يف الطريقــة التــي نتواصــل بهــا‬ ‫ونســتهلك بهــا منتجــات هــذا القطــاع نســتطيع‬ ‫أن نتوقــع اســتمرار هــذا الزخــم يف العــام ‪.2014‬‬ ‫ســوف تمدكــم قطــر اليــوم بمــا يســتجد عــن وســائل‬ ‫التواصــل االجتماعــي يف املؤتمــر ٌ‬ ‫وت ْت ِبــع ذلــك بتقريــر‬ ‫ِّ‬ ‫متعمــق يف عددهــا القــادم‪.‬‬ ‫هــذه إشــارات ســريعة ألهــم التطــورات املتوقعــة‬ ‫خــالل الشــهور االثنــي عشــر القادمــة‪ ،‬وتشــمل‬ ‫شاشــات الجــوال املنحنيــة واملرنــة واألحجــام األكــرب‬ ‫ألجهــزة اآلي فــون ‪( iPhone‬أصبــح الكمبيوتــر‬ ‫اللوحي ‪ tablet‬بالفعل له انتشار واسع يف أجزاء‬ ‫مــن الشــرق األوســط) ونمــو الصــني كســوق رئيســية‬ ‫للجيــل الرابــع ‪ 4G‬مــن أجهــزة االتصــال مــع قيــام‬ ‫شــركة الصــني للهواتــف النقالــة ‪China Mobile‬‬ ‫وحدهــا بالتخطيــط لبيــع ‪ 100‬مليــون هاتــف ذيك‬ ‫مــن الجيــل الرابــع يف العــام ‪.2014‬‬ ‫يــأيت عــىل رأس هــذه التطــورات وأيــة إعالنــات‬ ‫أخــرى تــأيت مــن آخــر نســخة مــن هــذا املؤتمــر‬ ‫األربعــة عشــرة قصــة التاليــة عــن الهواتــف النقالــة‬ ‫والبيانــات التــي اســرتعت انتباهــي خــالل الشــهور‬ ‫القليلــة املاضيــة‪:‬‬ ‫سبعة تطورات من منطقة الشرق األوسط‬ ‫‪ .1‬مــن الـ ‪ 56‬مليــون مســتخدم نشــط عــىل فيــس‬ ‫بوك يف منطقة الشــرق األوســط وشــمال إفريقيا‬ ‫‪ 28‬مليــون يدخلــون إىل املوقــع اإللكرتونيــة‬ ‫يوميــا‪ 15 ،‬مليــون منهــم يفعلــون ذلــك مــن‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫ماذا يفعل األطفال بجواالتهم؟‬ ‫‪33%‬‬ ‫يلعبون باأللعاب‬

‫‪63%‬‬ ‫‪16%‬‬

‫يستخدمون املواقع‬

‫‪50%‬‬ ‫‪20%‬‬

‫يشاهدون الفيديوهات‬

‫‪47%‬‬ ‫‪11%‬‬

‫يشاهدون أفالم التلفزيون‬

‫‪38%‬‬ ‫‪4%‬‬ ‫‪30%‬‬

‫يقرأون الكتب‬

‫‪2011 2013‬‬

‫خــالل أجهزتهــم املتحركــة‪ .‬يف ظــرف شــهر ارتفــع‬ ‫ذلــك الرقــم إىل ‪ 33‬مليــون‪.‬‬ ‫‪ .2‬يف نهايــة الربــع الثالــث مــن العــام ‪ 2013‬كان‬ ‫هنــاك ‪ 354‬مليــون اشــرتاك يف خدمــة الهاتــف‬ ‫النقــال يف منطقــة الشــرق األوســط وشــمال‬ ‫إفريقيــا وفقــا لدراســة أجرتهــا إريكســون ‪Erics-‬‬ ‫‪ .son‬مــن الـ ‪ 6‬ماليــني اشــرتاك جديــد يف خدمــة‬ ‫الهواتــف النقالــة يف منطقــة الشــرق األوســط‬ ‫وشــمال إفريقيــا يف الربــع الثالــث مــن العــام‬ ‫‪ 2013‬هنــاك ‪ 4‬ماليــني يف مصــر وحدهــا‪.‬‬ ‫‪ .3‬حــوايل ‪ % 75‬مــن الســكان يف اإلمــارات يمتلكــون‬ ‫هواتــف ذكيــة‪ :‬تفيــد البيانــات املقدمــة مــن‬ ‫ستاتيســتا ‪ Statista‬أن اإلمــارات لديهــا أعــىل‬ ‫معــدل انتشــار للهواتــف الذكيــة يف العالــم‪،‬‬ ‫متفوقـ ًـة بقليــل عــن كوريــا الجنوبيــة‪ ،‬يف حــني‪،‬‬ ‫جــاءت الســعودية يف املركــز الثالــث بنســبة ‪.% 72‬‬

‫‪ .4‬يف منطقــة الشــرق األوســط وشــمال إفريقيــا‬ ‫هنــاك بــني كل خمســة هواتــف هاتفــان ذكيــان‬ ‫حســب مــا جــاء يف تقاريــر شــركة مؤسســة ‪IDC‬‬ ‫ألبحاث السوق والبيانات الدولية‪ ،‬وأن ‪% 45.2‬‬ ‫مــن جميــع الهواتــف املســتخدمة يف املنطقــة مــن‬ ‫إنتــاج نوكيــا‪.‬‬ ‫‪ % 37 .5‬مــن املســتهلكني يف اإلمــارات يســتخدمون‬ ‫شــبكة الهاتــف النقــال ملــدة ‪ 6‬ســاعات يف اليــوم‬ ‫يف املتوســط حســب نتائــج دراســة أجرتهــا شــركة‬ ‫نيتبيســكيتس ‪.Netbiscuits‬‬ ‫‪ .6‬تزايــد أهميــة الهاتــف النقــال كوســيلة للدخــول‬ ‫إىل اإلنرتنــت يف منطقــة الشــرق األوســط وشــمال‬ ‫إفريقيــا‪ :‬جــاء يف تقريــر أناليســتس ميســون ‪An-‬‬ ‫‪ alysts Massion‬عــن مســتخدمي الهواتــف‬ ‫النقالة يف اإلنرتنت يف الع ــام ‪ 2013 - 2012‬أن ‪87‬‬ ‫‪ %‬مــن مســتخدمي الهواتــف النقالــة يف اإلنرتنــت‬ ‫الذيــن اســتطلعت آراؤهــم يســتخدمون هاتفــا‬ ‫نقــاال كوســيلة رئيســية للدخــول إىل اإلنرتنــت”‪.‬‬ ‫‪ .7‬تتوقــع إنفورمــا ‪ Informa‬أن تــزداد مبيعــات‬ ‫الكمبيوتــر اللوحــي بحــوايل خمســة أضعــاف‬ ‫خــالل الســنوات الخمــس القادمــة‪ ،‬مــن ‪6.5‬‬ ‫مليــون يف العــام ‪ 2012‬إىل ‪ 32.1‬مليــون يف العــام‬ ‫‪.2016‬‬ ‫سبعة تطورات عاملية‬ ‫‪ .1‬بحلول العام ‪ 2017‬سوف يكون هناك عدد أكرب‬ ‫من أجهزة الهاتف مقارنة مع عدد الناس‪ :‬هذه‬ ‫مجــرد عينــة مــن البيانــات املقدمــة مــن دراســة‬ ‫بريديكــت إيفانــز ‪ Predict Evans‬الشــهرية‬ ‫بعنــوان “الجــوال يلتهــم العالــم” ‪Mobile Is‬‬ ‫دخــل الهواتــف النقالــة‬ ‫‪ُ .Eating The World‬ت ِ‬ ‫عــىل اإلنرتنــت بعضــا مــن الفــروق الجوهريــة يف‬ ‫مــدى اســتخدام الكمبيوتــر الشــخيص ومنتجــات‬ ‫خدم ‪1.7‬‬ ‫الهواتــف النقالــة‪ .‬عــىل ســبيل املثــال اسـ ُت ِ‬ ‫مليــار جهــاز هاتــف يف العــام ‪ 2012‬مقارنــة بـ ِ ‪350‬‬ ‫مليــون جهــاز كمبيوتــر شــخيص‪.‬‬


‫أحـ ـ ــداث رياضي ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫كأس باركليز للدوري اإلنجليزي املمتاز يف الدوحة‬ ‫شــركة دي إتــش إل إكســربس‪ ،‬وه ـ ـ ـ ـ ــي شرك ـ ـ ــة اللوجستيـ ـ ـ ــات الرائ ـ ـ ـ ــدة فـ ـ ــي‬ ‫قامت‬ ‫العالـ ـ ــم‪ ،‬ومانشســرت يونايتــد‪ ،‬فريــق كــرة القــدم األكــرث شــعبية يف العالــم‪،‬‬ ‫بنقــل كأس باركليــز للــدوري اإلنجليــزي املمتــاز لكــرة القــدم إىل الدوحــة يف إطــار جولــة عامليــة‪.‬‬ ‫واحتفــاال بفــوزه التاريخــي بلقــب الــدوري للمــرة العشــرين‪ ،‬تعــاون نــادي مانشســرت‬ ‫يونايتــد مــع شــريك الخدمــات اللوجســتية الرســمي دي أتــش إل إكســربس يف إطــالق‬ ‫جولــة الــكأس املتحــدة ونقلــه إىل أنحــاء العالــم‪ ،‬حيــث ســتقوم شــركة اللوجســتيات دي‬ ‫أتــش إل بنقــل هــذا الــكأس إىل ‪ 31‬وجهــة يف ‪ 25‬دولــة حــول العالــم خــالل األشــهر املقبلــة‪.‬‬ ‫وقــال نائــل عطيــات‪ ،‬مديــر دي إتــش إل إكســربس قطــر‪“ :‬نحــن ســعداء بــأن أتيحــت لنــا هــذه‬ ‫الفرصــة لعــرض قدراتنــا يف تقديــم أحــد أنجــح النــوادي الرياضيــة إىل العالــم‪ .‬كمــا أننــا نبــدي‬ ‫التزامنــا بالتميــز الــذي يظهــره مانشســرت يونايتــد عامــا بعــد عــام عــىل مالعــب كــرة القــدم‪ ،‬وتســرنا‬ ‫املشــاركة يف هــذا االحتفــال والنجــاح الريــايض للنــادي مــع املشــجعني والعمــالء واملوظفــني يف قطــر”‪.‬‬ ‫وقــد شــملت أنشــطة الجولــة يف الدوحــة فعاليــة للعمــالء ملشــاهدة الــكأس‪ ،‬حيــث رافــق كأس الــدوري‬ ‫املمتــاز أســطورة نــادي مانشســرت يونايتــد دوايــت يــورك‪.‬‬

‫‪63‬‬

‫تواريخ مهمة‬ ‫لتدوينها يف مفكرتك‬ ‫فرباير‬

‫‪10‬‬ ‫‬‫‪16‬‬

‫الحدث ‪ :‬بطولة قطر‬ ‫املفتوحة للتنس ‪2014‬‬ ‫املك ـ ـ ـ ـ ـ ــان‪ :‬مجمع خليفة الدويل‬ ‫للتنس و االسكواش‬ ‫املوقع اإللكرتوين‪:‬‬ ‫‪/http://www.qatartennis.org‬‬

‫فرباير‬

‫‪11‬‬

‫الحدث‪ :‬سباق دولفني‬ ‫للطاقة ‪ -‬الدوحة‬ ‫املكـ ـ ـ ـ ـ ــان‪ :‬حلبة لوسيل الدولية‬ ‫املوقع اإللكرتوين‪:‬‬ ‫‪/http://www.dohadash.com‬‬

‫هيئةالسياحة‬ ‫ُتطلق تحدي قوافل الصحراء يف اليوم الريايض‬ ‫الهيئــة العامــة للســياحة أنهــا‬ ‫أعلنت‬ ‫ســتعيد إحيــاء الــرتاث العربــي‬ ‫القديــم الخــاص بقوافــل الصحــراء احتفــاال باليــوم‬ ‫الريــايض الوطنــي ‪ ،2014‬حيــث ستسـ ّـري الهيئــة‬ ‫قافلتي جمال يف رحلة تحمّ ل ملسافة ‪ 15‬كلم لكل‬ ‫منهــا يف شــمال غــرب قطــر‪.‬‬ ‫وســتقوم الهيئــة بتنظيــم مجموعــة مــن األنشــطة‬ ‫الرياضيــة يف اليــوم الريــايض ملوظفيهــا إىل جانــب‬ ‫إطــالق تحـ ّـدي قوافــل الصحــراء الــذي سـيُوفر‬ ‫للمشــرتكني تجربــة أصيلــة مــن خــالل إحيــاء أحــد‬ ‫أعــرق الرياضــات التقليد ّيــة يف قطــر حيــث يضيــف‬

‫تحـ ّـدي قوافــل الصحــراء عنصــرا ســياحيا قويــا إىل‬ ‫فعاليــات اليــوم الريــايض‪.‬‬ ‫والجديــر بالذكــر أن التحــدي ســيكون مفتوحــا أمــام‬ ‫املواطنــني واملقيمــني فــوق ســن الثامنــة عشــرة‪،‬‬ ‫وســتنطلق القافلــة األوىل يف الســابع مــن فربايــر‬ ‫والثانيــة يف الثامــن مــن فربايــر ‪ ،2014‬مــن قلعــة‬ ‫الزبــارة لتكمــل طريقهــا يف رمــال الصحــراء مــن‬ ‫ثــالث إىل أربــع ســاعات قبــل أن تنتهــي يف نفــس‬ ‫املــكان‪ ،‬حيــث ســيتمتع املشــاركون بتجربــة الضيافــة‬ ‫القطريــة الرائعــة يف الخيــام املنصوبــة وســط‬ ‫الصحــراء‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪62‬‬

‫أحـ ـ ــداث رياضي ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫غارسيا يتوج بلقب بطولة قطر ماسرتز للجولف‬ ‫ســريجيو غارســيا بأنــه بــات أخــريا‬ ‫صرح‬ ‫يشــعر باالرتيــاح عقــب فــوزه يف قطــر‬ ‫بعــد ســنوات عديــدة مــن املحاولــة‪.‬‬ ‫وقــد تغلــب هــذا األســباين عــىل الفنلنــدي ميكــو‬ ‫ايلونــن بعــد ثالــث حفــرة يف جولــة فاصلــة ببطولــة‬ ‫قطــر ماســرتز‪ .‬وقــال الالعــب البالــغ مــن العمــر ‪:34‬‬ ‫“أنــا ســعيد بأننــي قــد تمكنــت يف النهايــة مــن الفــوز‬ ‫هنــا‪ .‬فقــد كنــت قريبــا جــدا مــن الفــوز عــدة مــرات‪،‬‬ ‫لــذا أشــعر بالراحــة لكــوين قــد تمكنــت أخــريا مــن‬ ‫الوصــول إىل خــط النهايــة والفــوز بالــكأس‪ .‬إننــي‬ ‫آيت إىل هنــا منــذ بعــض الوقــت حتــى اآلن وقــد‬ ‫اســتمتعت دائمــا باللعــب‪ .‬فقــد جئــت إىل هنــا ملــدة‬ ‫ثمــاين ســنوات متتاليــة‪ ،‬لــذا اعتــاد الجمهــور عــىل‬ ‫رؤيتــي هنــا‪ ،‬وهــو جمهــور لطيــف”‪.‬‬ ‫وأضــاف‪“ :‬هــذا مــا يجعلنــي دائمــا أشــعر بالراحــة‪.‬‬ ‫فالجمهــور يجعلنــي أشــعر بذلــك وآمــل أنــه يشــعر‬ ‫بنفــس الطريقــة‪ .‬لقــد كانــت النهايــة مثــرية وأعتقــد‬ ‫أن الجمهــور كان متحمســا للغايــة”‪.‬‬ ‫وجــاء فــوز األســباين غارســيا بصعوبــة كبــرية بعــد‬ ‫أن تعــادل مــع الفنلنــدي ميكــو إيلونــني املصنــف ‪91‬‬ ‫عامليــا برصيــد ‪ 16‬ضربــة تحــت املعــدل‪ ،‬ليخــوض‬ ‫الالعبــان منافســة جديــدة عــىل الحفــرة رقــم ‪18‬‬ ‫واســتمر التعــادل ‪ 3‬مــرات ولكــن يف النهايــة نجــح‬ ‫غارســيا يف التتويــج باللقــب‪ .‬وقــد أنهــى الالعبــان‬ ‫املنافســات برصيــد ‪ 272‬ضربــة حيــث اكتفــى الالعــب‬ ‫الفنلنــدي بتحقيــق ضربــات تســاوي املعــدل بينمــا‬ ‫ســجل غارســيا أربــع ضربــات بواقــع ضربــة واحــدة‬

‫تحــت املعــدل‪.‬‬ ‫وقــد رفــع هــذا الالعــب الــذي ُيعتــرب أحــد الالعبــني‬ ‫األكــرث شــهرة واألكــرث شــعبية يف العالــم الــكأس‬ ‫مبتسما بعد أن تسلم شيكا بقيمة ‪ 416660‬دوالر‬ ‫(‪ 1.5‬مليــون ريــال)‪ .‬وهــذا أول لقــب يحــرزه غارســيا‬ ‫يف الجولــة األوربيــة منــذ أكتوبــر ‪.2011‬‬ ‫وقــال غارســيا‪“ :‬آمــل أن تشــكل هــذه بدايــة ســنة‬ ‫مذهلــة‪ .‬ففــي العــام املــايض كنــت قريبــا مــن الفــوز‬ ‫عــدة مــرات‪ ،‬لــذا أنــا متحمــس جــدا لفــوزي بهــذه‬

‫الــكأس الجميلــة ‪ -‬هــذه الــكأس الجميلــة و الثقيلــة‪.‬‬ ‫إنــه لــيء عظيــم أن أفــوز يف الجولــة األوروبيــة”‪.‬‬ ‫وتجــدر اإلشــارة إىل أن أول مشــاركة لغارســيا يف‬ ‫بطولــة البنــك التجــاري قطــر ماســرتز كانــت يف‬ ‫نســختها الثانيــة يف العــام ‪ 1999‬حيــث كان عمــره‬ ‫آنــذاك ال يتجــاوز ‪ 19‬عامــا‪.‬‬ ‫وغارســيا هــو ثــاين أســباين يفــوز ببطولــة البنــك‬ ‫التجــاري قطــر ماســرتز بعــد ألفــارو كويــروس الــذي‬ ‫فــاز يف العــام ‪.2009‬‬

‫نخبة من الرياضيني يشاركون يف اليوم الريايض للدولة‬ ‫بطلــة تنــس الطاولــة القطريــة‬ ‫قالت‬ ‫آيــة مجــدي‪“ :‬إن اليــوم الريــايض‬ ‫لدولــة قطــر يشــكل فرصــة رائعــة للعائــالت‬ ‫واألصدقــاء لالحتفــال بهويتهــم الوطنيــة معــا”‪،‬‬ ‫مضيفــة‪“ :‬يمثــل اليــوم الريــايض لدولــة قطــر‬ ‫فرصــة رائعــة ّ‬ ‫تمكــن كل مــن يعيــش عــىل أرض‬ ‫دولــة قطــر مــن اتخــاذ خطــوة جديــدة يف حياتــه‪.‬‬ ‫ويركــز اليــوم الريــايض أساســا عــىل االجتمــاع‬ ‫مــع األصدقــاء والعائلــة لقضــاء أوقــات مفعمــة‬ ‫باملــرح”‪.‬‬ ‫ويهدف اليوم الريايض لدولة قطر الذي ســيكون‬ ‫يف ‪ 11‬فربايــر إىل إتاحــة الفرصــة لجميــع املقيمــني‬ ‫يف الدولــة ملمارســة التماريــن مــن خــالل مجموعــة‬ ‫مــن الفعاليــات الرياضيــة التــي تقــام يف جميــع‬ ‫أنحــاء البــالد‪ .‬ويقــوم اليــوم الريــايض للدولــة عــىل‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫مجموعة من املفاهيم تشمل االنسجام والتآلف‬ ‫واملشــاركة واملــرح واللياقــة والصحــة‪ ،‬لريســخ‬ ‫مكانتــه كواحــد مــن أبــرز األحــداث الرياضيــة‬ ‫املجتمعيــة والوطنيــة يف قطــر‪ .‬ومــن جانبــه‪ ،‬قــال‬ ‫ســفري الفعاليــة منصــور مفتــاح‪“ :‬لقــد غــريت‬ ‫الرياضــة حيــايت ّ‬ ‫وعلمتنــي بعضــا مــن أهــم القيــم‬ ‫اإلنســانية‪ .‬فهنالــك فــرص مناســبة للجميــع كبــارا‬ ‫وصغــارا مهمــا كان مســتوى لياقتهــم‪ .‬والجانــب‬ ‫األروع بالنســبة يل هــو أن ذلــك اليــوم سيشــهد‬ ‫زرع بــذور ســتنمو لنشــهد الجيــل الجديــد مــن‬ ‫نجــوم الرياضــة القطريــني”‪.‬‬ ‫وتنطلــق األنشــطة االحتفاليــة باليــوم بافتتــاح‬ ‫املنطقــة الرياضيــة التــي أقامتهــا اللجنــة األوملبيــة‬ ‫القطريــة خصيصــا الســتقبال كافــة املشــاركني‬ ‫اعتبــارا مــن ‪ 6‬فربايــر‪ ،‬فيمــا تبلــغ اإلثــارة ذروتهــا‬

‫مــع اإلعــالن عــن املشــاركني الذيــن تمكنــوا مــن‬ ‫فقدان أكرب قدر من الوزن ضمن برنامج اللياقة‬ ‫الــذي اســتمر عامــا كامــال‪ ،‬قبيــل انطــالق برنامــج‬ ‫العــام الجديــد‪.‬‬ ‫ومــن ضمــن األماكــن املشــاركة باســتضافة‬ ‫الفعاليات رسميا كل من أسباير وكتارا واللؤلؤة‬ ‫وســوق واقــف وشــارع الرفــاع وغريهــا‪ .‬وملزيــد مــن‬ ‫املعلومات يرجى زيارة املوقع اإللكرتوين ‪http://‬‬ ‫‪. www.sportday.qa/events‬‬ ‫وقــد أعلنــت اللجنــة األوملبيــة القطريــة أيضــا أن‬ ‫املنطقــة الرياضيــة ســتبقى مفتوحــة للجمهــور‬ ‫خــالل عطلــة نهايــة األســبوع التــي ســتيل اليــوم‬ ‫الريــايض مــن الســاعة ‪ 15:00‬حتــى الســاعة‬ ‫‪ 22:00‬يــوم الجمعــة ‪ 15‬فربايــر‪ ،‬ومــن الســاعة‬ ‫‪ 09:00‬حتــى ‪ 22:00‬يــوم الســبت ‪ 16‬فربايــر‪.‬‬


‫قضايا رياضي ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫املزيــد مــن اتفاقيــات الكفــاالت وحــاالت خــرق‬ ‫العقــود يف املســتقبل القريــب‪.‬‬ ‫وفقــا لتقريــر شــركة برايــس ووتــر هــاوس ‪PWH‬‬ ‫تعتــرب أوروبــا والشــرق األوســط وإفريقيــا حاليــا ثــاين‬ ‫أكــرب ســوق للرياضــة يف العالــم‪ ،‬وتقــدر قيمــة هــذه‬ ‫الســوق بـ ِ ‪ 163,07‬مليــار ريــال قطــري (‪ 44,8‬مليــار‬ ‫دوالر أمــرييك)‪ ،‬وهــذا يمثــل تقريبــا ثلــث قيمــة‬ ‫الســوق العامليــة‪ ،‬وهــي بعــد لــم تســتوف أقــى‬ ‫إمكانياتهــا‪.‬‬ ‫تعتــرب الرياضــة ســوق هامــة للنمــو بالنســبة للعديــد‬ ‫مــن الشــركات يف ظــل اتجــاه الحكومــات يف منطقــة‬ ‫الخليــج العربــي إىل املزيــد مــن تنويــع اقتصاداتهــا‬ ‫والبنــاء عــىل نجــاح الفعاليــات الرياضيــة العامليــة‬ ‫مثــل ســباقات فورميــوال ون لســباق الســيارات يف‬ ‫أبــو ظبــي‪ ،‬والبحريــن وكأس دبــي العاملــي لســباق‬ ‫الخيــل‪ ،‬وقطــر ماســرتز الدوليــة للجولــف‪ .‬يمكــن‬ ‫لقطــر أن تصبــح الدولــة الخليجيــة الثالثــة التــي‬ ‫تســتضيف ســباق فورميــوال ون‪ ،‬وستســتضيف‬ ‫نهائيــات كأس العالــم لكــرة القــدم للعــام ‪2022‬‬ ‫التــي يتوقــع أن تكلــف ‪ 800,8‬مليــار ريــال قطــري‬ ‫(‪ 220‬مليــار دوالر أمــرييك)‪.‬‬ ‫يشــعر ســتيفني بينربيــدج ‪Steven Bainbridge‬‬ ‫الرئيــس اإلقليمــي لقطــاع إدارة القانــون الريــايض‬ ‫والفعاليــات الرياضيــة بشــركة التميمــي وشــركائه‬ ‫بالتفــاؤل مــن التطــورات التــي تحــدث يف املنطقــة‪،‬‬ ‫حيــث قــال‪“ :‬مقراتنــا يف الخليــج‪ .‬ونحــن هنــا لنبقــى‬ ‫ونعمــل برؤيــة طويلــة األمــد”‪ .‬بينربيــدج يعمــل يف‬ ‫الشــركة التــي افتتحــت مكاتــب لهــا مؤخــرا يف ُعمــان‬ ‫وتوجــد رئاســتها يف اإلمــارات وتعتــزم أن تســتفيد‬ ‫مــن الفــرص التــي تتيحهــا املنطقــة يف مجــال قانــون‬ ‫الرياضــة‪.‬‬ ‫تســتفيد شــركة التميمــي وشــركاؤه مــن هــذه‬ ‫الســوق الجديــدة‪ ،‬وهــي تعتــرب الشــركة “األوىل”‬ ‫يف الشــرق األوســط التــي تمــارس العمــل القانــوين‬ ‫يف مجــال الرياضــة وتقــدم مجموعــة مــن الخدمــات‬ ‫القانونيــة التــي تغطــي جميــع املجــاالت يف القطــاع‬ ‫الريــايض‪ .‬أنشــئت الشــركة يف العــام ‪ 1989‬ولديهــا‬ ‫اآلن ‪ 13‬مكتبــا يف ‪ 7‬دول‪.‬‬ ‫ملاذا القانون الريايض؟‬ ‫مــا الــذي يفعلــه املحامــي الريــايض بالضبــط ويكــون‬ ‫مختلفــا عمــا يفعلــه املحامــي التقليــدي؟‬ ‫يقــول بينربيدج‪”:‬املحامــون الرياضيــون مــن حيــث‬ ‫هــم ليســوا مدربــني لتلبيــة متطلبــات عملهــم يف‬ ‫هــذا املجــال‪ ،‬ولكنهــم محامــون تجاريــون مــن الذيــن‬ ‫أمضــوا ســنوات طويلــة يف معالجــة قضايــا تتعلــق‬ ‫بقطاع الرياضة‪ .‬ال شك أن هناك تداخال كبريا بني‬ ‫املجالــني”‪.‬‬ ‫ويضــرب مثــال ببنــاء اســتاد ضخــم والعقــود‬

‫املختلفــة التــي تدخــل يف هــذا املشــروع مثــل التمويــل‬ ‫واتفاقيــات اإلدارة التــي يتعلــق بعضهــا بالنواحــي‬ ‫الرياضيــة بخــالف البعــض اآلخــر‪.‬‬ ‫ويســتطرد قائــال‪“ :‬مــا نحتــاج إليــه إذن شــبكة مــن‬ ‫االتصــاالت والعالقــات حتــى ينجــح العمــل يف هــذا‬ ‫املجــال‪ ،‬وخــربة يف التعامــل مــع االتحــادات واألنديــة‬ ‫الرياضيــة والرياضيــني والكفــاالت حتــى تكــون‬ ‫العمليــة كلهــا أكــرث بســاطة وســهولة”‪.‬‬ ‫يمكــن للكثــري مــن الفعاليــات التــي تقــام حاليــا يف‬ ‫قطــاع الرياضــة أن يســتفيد مــن نصائــح املحامــني‬ ‫الذيــن لهــم تاريــخ يف العمــل يف املشــاريع الرياضيــة‬ ‫ولديهــم أســلوب محــدد ومنهجــي يف التعامــل مــع‬ ‫جميــع أســس املمارســات الرياضيــة حســبما يقــول‬ ‫بينرب يــدج‪.‬‬ ‫مســتخدما الطــب وتخصصاتــه املعقــدة كمثــل‬ ‫نجــح بينربيــدج يف إقناعنــا بضــرورة وجــود محامــني‬ ‫رياضيــني متخصصــني لتلبيــة هــذه الحاجــة يف‬ ‫الســوق مثلمــا تحتــاج خدمــات الرعايــة الصحيــة إىل‬ ‫أطبــاء متخصصــني‪.‬‬ ‫عـ َّـدد بينربيــدج األســباب الكامنــة وراء الزخــم الــذي‬ ‫يكتســبه قانــون الرياضــة خاصــة يف املنطقــة قائــال‪:‬‬ ‫“مع وجود عدد كبري من اتفاقيات الكفالة خاصة‬ ‫يف دول مجلــس التعــاون الخليجــي لــم يعــد هــذا‬ ‫القانــون ُيــرى كمبــادرة لتقديــم خدمــة مثــل التــي‬ ‫تقدمهــا الشــركات ضمــن مســئولياتها االجتماعيــة‬ ‫ولكن كاســتثمار بأهداف أوســع وليس عمال خرييا‪.‬‬ ‫أصبحــت الكفــاالت الرياضيــة صفقــات بــني شــركات‬ ‫أكــرث مــن كونهــا اتفــاق ُيــربم بموجــب مصافحــة‬ ‫وديــة”‪.‬‬ ‫عندمــا تكــون املكاســب أو الخســائر عاليــة ُيدعــى‬ ‫الخرباء إىل مراجعة االتفاقيات‪ ،‬ويصبح من املهم‬ ‫جــدا أن يطلــب العميــل شــخصا ذا خــربة لتقديــم‬ ‫املشــورة فيمــا يختــص بالكفــاالت التــي تتضمــن قــدرا‬ ‫أكــرب مــن األمــوال والصفقــات املعقــدة‪ .‬األمــر بســيط‬ ‫كما يقول بينربيدج إذا أردت أن تنمو يف سوق هي‬ ‫أصــال ناميــة‪ .‬لقطــر أيضــا طموحــات كبــرية ورؤيــة‬ ‫بعيــدة املــدى كمــا يشــعر بينربيــدج الــذي يقــول‬ ‫أيضــا‪“ :‬ال يتعلــق األمــر بحــدث كبــري واحــد وهــو‬ ‫نهائيــات كأس العالــم لكــرة القــدم ‪ ،2022‬فهنــاك‬ ‫تــراث مــن النشــاط يف القطــاع الريــايض ُي َ‬ ‫بنــى حاليــا‬ ‫عــىل أرض الواقــع”‪.‬‬ ‫يواصــل بينربيــدج حديثــه قائــال‪“ :‬مــن زيــادة عــدد‬ ‫الصــاالت الرياضيــة داخــل الشــركات وبنــاء املزيــد‬ ‫مــن املرافــق الرياضيــة املتطــورة‪ ،‬ومــن مشــاركة‬ ‫األطفال الذين ال تتجاوز أعمارهم الثالث أو األربع‬ ‫ســنوات يف تدريبــات كــرة القــدم إىل املســنني الذيــن‬ ‫يمشــون وهــم يحملــون عــدادات قيــاس الجهــد‬ ‫التــي قدمتهــا لهــم شــركة ضمــن مبادرتهــا لزيــادة‬

‫‪65‬‬

‫الوعــي باملزايــا الصحيــة ملمارســة رياضــة املــي واتِّبــاع‬ ‫األســلوب الصحيــح يف الحيــاة‪ ،‬نجــد أن هنــاك رؤيــة‬ ‫بعيدة املدى ال تخطئها العني‪ .‬كاس العالم ‪2022‬‬ ‫محــرك فعــال لهــذا املشــهد ولكــن هنــاك الكثــري غــريه‬ ‫الــذي يحــدث عــىل األرض دون أن يؤثــر كمــا يجــب‬ ‫عــىل ســوق الرياضــة ومــا ســوف يحــدث يف املســتقبل‬ ‫يف هــذا املجــال يف قطــر”‪.‬‬ ‫يتحدث بينربيدج عن الخربة التي أصبحت اآلن من‬ ‫ضروريات العمل قائال‪“ :‬قبل ســنوات قليلة كانت‬ ‫اتفاقيــات وعقــود الكفالــة ال تتجــاوز الصفحتــني أو‬ ‫الثــالث ولكنهــا أصبحــت اآلن أكــرث تعقيــدا وتمــأل‬ ‫صفحــات مــن البيانــات املعقــدة”‪ .‬تعتــرب الخــربة‬ ‫إحــدى القــوى املحركــة للشــركة وفقــا لبينربيــدج‬ ‫وذلــك كمــا يقــول شــارحا‪“ :‬ربمــا ألننــا شــركة شــرق‬ ‫أوســطية ورأينــا زيــادة يف طلــب العمــالء يف املنطقــة‬ ‫ملثــل هــذه املمارســة اتخذنــا القــرار بــأن نكــون أول مــن‬ ‫يقــدم هــذه الخدمــة املتخصصــة”‪.‬‬ ‫هــذه هــي املــرة األوىل التــي يكــون للشــركة فيهــا‬ ‫ممارســة متخصصــة يف مكتــب إقليمــي‪ .‬والســبب‬ ‫يف ذلــك واضــح‪ .‬أعــدت أوروبــا بالفعــل العديــد‬ ‫مــن خــرباء القانــون الريــايض بالرغــم مــن أنــه بعــد‬ ‫أوملبيــاد لنــدن ‪ 2012‬لــم يكــن هنــاك مــا يكفــي مــن‬ ‫مثــل هــذه الفعاليــات الكــربى التــي تســتوعب‬ ‫هــذه املمارســة وتجعلهــا تســتمر‪ .‬يف فانكوفــر يف‬ ‫كنــدا حيــث بــدأ بينربيــدج عملــه يف مجــال القانــون‬ ‫الريــايض بالتزامــن مــع إقامــة دورة األلعــاب األوملبيــة‬ ‫الشــتوية أتيحــت الفرصــة للعديــد مــن أصدقائــه‬ ‫للمســاهمة يف العديــد مــن حــاالت التقــايض‬ ‫املتعلقــة بالرياضــة ولكــن بمجــرد انتهــاء الحــدث لــم‬ ‫يكن هناك ما يكفي من النشطات الرياضية لدعم‬ ‫اســتمرارية املمارســة‪.‬‬ ‫يقــول بينربيــدج‪“ :‬النمــو الــذي شــهدته دول‬ ‫مجلــس التعــاون الخليجــي كان أكــرب ممــا حــدث يف‬ ‫أي مــكان آخــر يف العالــم يف أي وقــت مــن األوقــات‪.‬‬ ‫هنــا يمكــن للممارســة أن تســتمر‪ .‬ومــع فعاليــات‬ ‫اتحــادات التنــس وكــرة القــدم ومواســم ســباقات‬ ‫الســيارات والعديــد مــن الفعاليــات الرياضيــة التــي‬ ‫تقــام عــىل مــدار العــام فــإن العمــل القانــوين يف‬ ‫مجــال الرياضــة ســوف يصمــد ويتقــدم بالتأكيــد إىل‬ ‫ما بعد كأس العالم ‪ .2022‬هناك نمط من الحياة‬ ‫يدعــم اســتمرارية هــذا العمــل َ‬ ‫ويم ِّكننــا مــن تدريــب‬ ‫الشــباب أيضــا يف هــذا املجــال”‪.‬‬ ‫وعــن التكهنــات األخــرية التــي تــأيت مــن حــول العالــم‬ ‫عــن نجــاح أو فشــل تنظيــم كأس العالــم يف قطــر‬ ‫وعــن توقيــت الفعاليــة لــم يكــن لــدى ينربيــدج ســوى‬ ‫اعتقــاد راســخ واحــد هــو أن نهائيــات كأس العالــم‬ ‫‪“ 2022‬لــن تقــام يف قطــر كمــا تقــرر فحســب‪ ،‬بــل‬ ‫أيضــا ســوف تكــون أفضــل بطولــة تقــام عــىل هــذه‬ ‫الــكأس عــىل اإلطــالق”‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪64‬‬

‫قضايا رياضي ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫مطلوب‪:‬‬ ‫خرباء يف القانون‬ ‫الريايض‬ ‫مع مي قطر يف طريقها ألن تصبح مركزا للرياضة يف املنطقة‬ ‫هناك حاجة إىل خرباء متخصصني يف عقود الكفالة لتجنب‬ ‫أي جدل أو خالفات “ال داعي لها”‪.‬‬

‫يف األخبــار مؤخــرا أن زهــري‬ ‫بليونــس وهــو العــب كــرة قــدم‬ ‫فرنــيس مــن أصــل جزائــري عمــره‬ ‫‪ 33‬ســنة كان قــد انتقــل إىل‬ ‫قطــر يف العــام ‪ 2010‬و “اح ُت ِجز”هنــا ألكــرث مــن‬ ‫‪ 18‬شــهرا بســبب نــزاع قضــايئ طويــل مــع ناديــه‪،‬‬ ‫نــادي الجيــش الريــايض الــذي هــو عضــو يف االتحــاد‬ ‫القطــري لكــرة القــدم ومقــره يف الدحيــل ويلعــب‬ ‫حاليــا يف دوري نجــوم قطــر‪ .‬قــال بليونــس‪“ :‬إن‬ ‫راتبــه قــد أو ِقــف منــذ عامــني بســبب خــالف نشــأ عــن‬ ‫انتقالــه إىل نــادي جديــد”‪.‬‬ ‫هنــاك خــالف آخــر ليــس بنفــس القــدر مــن الحــدة‬

‫ج ـ ــاء‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫ولكــن بنفــس القــدر مــن اإلثــارة يف دوائــر كــرة القــدم‬ ‫والقضــاء وهــو خــرب عــن قضيــة الالعــب األســرتايل‬ ‫مــارك بريســيانو ‪ Mark Bresciano‬الــذي أو ِقــف‬ ‫ملــدة أربعــة شــهور بســبب خــالف متعلــق بانتقالــه‪.‬‬ ‫الالعــب الــذي يبلــغ مــن العمــر ‪ 33‬ســنة ســوف ال‬ ‫يحــق لــه اللعــب إىل مــارس ‪ 2014‬حســب قــرار‬ ‫االتحــاد الــدويل لكــرة القــدم بســبب شــروط انتقالــه‬ ‫مــن نــادي النصــر اإلمــارايت إىل نــادي الغرافــة‬ ‫القطــري يف أغســطس ‪.2012‬‬ ‫هــذان ليــس أال مثالــني عــىل ســبب الحاجــة إىل‬ ‫خــرباء يف مجــال عقــود الكفالــة متخصصــني يف‬ ‫الشــئون القانونيــة الرياضيــة يف بلــد ســوف يشــهد‬


‫عــالم السيارات‬

‫‪67‬‬

‫الفردان للسيارات‬ ‫تختتم كأس ‪ BMW‬للجولف‬ ‫النســخة الثالثــة للبطولــة الســنوية لــكأس ‪BMW‬‬ ‫للجولــف يف نــادي الدوحــة للجولــف حيــث شــارك فيهــا‬ ‫أكرث من ‪ 170‬العباً يف مسلك من ‪ 18‬حفرة‪ .‬والجدير‬ ‫بالذكــر أن الفائزيــن الثال ثــة يف بطولــة ‪ BMW‬للجولــف‬ ‫املحليــة فــى قطــر ســيمثلون قطــر يف نهائيــات بطولــة ‪ BMW‬للجولــف‬ ‫العامليــة والتــي ســتقام يف تايال نــد يف مــارس ‪ .2014‬وخــالل البطولــة‪ ،‬جــرى‬ ‫عــرض مجموعــة مــن طــرازات ‪ BMW‬ودراجــات الناريــة ‪ BMW‬وتمكــن‬ ‫املشــاركون مــن تجر بــة متعــة القيــادة عنــد اختبارهــم لطــرازات ‪.BMW‬‬

‫نظمت‬

‫وعلــق الســيد محمــد قند يــل‪ ،‬املديــر العــام للفــردان للســيارات قائـ ً‬ ‫ّ‬ ‫ـال‪:‬‬ ‫“تتمتــع ‪ BMW‬بعالقــة وطيــدة مــع رياضــة الجولــف‪ ،‬ولذلــك نحــن‬ ‫ملتزمــني بإقامــة بطــوالت كأس ‪ BMW‬للجولــف كل عــام‪ .‬فالجولــف‬ ‫رياضــة تتناغــم بقيمهــا مــع عال مــة ‪ ،BMW‬حيــث أن مــن خصائصهــا‬ ‫رفعــة املســتوى والرقــى والحصر يــة ‪ .‬ونحــن فخــورون بحصــد هــذه البطولــة‬ ‫النجــاح عامــاً تلــو اآلخــر منــذ إطالقهــا ونتطلــع للنتائــج القاد مــة يف تايالنــد‬ ‫متمنــني لالعبــني حظــاً و فــرياً للفــوز و تحقيــق املراكــز املتقد مــة”‪.‬‬

‫نيسان تحتفل بمرور خمس سنوات‬ ‫عىل إنطالق جي يت أكاديمي‬ ‫يف‬

‫‪ 2008‬عقــدت نيســان شــراكة مــع جــي يت أكاديمــي‪ ،‬الهــدف‬ ‫منهــا إيجــاد الالعبــني املناســبني مــن أصحــاب املواهــب الطبيعيــة‬ ‫والتعــاون معهــم وتدريبهــم مــن أجــل إعدادهــم ليكونــوا مــن‬ ‫أفضــل ســائقي الســباقات‪ .‬وبــدأ الربنامــج بمســابقة جــران توريزمــو عــىل بــالي‬ ‫ستيشن‪ ،‬واختري أسرع الالعبني للمشاركة يف الدور النهايئ ثم يأيت دور برنامج‬ ‫تطويــر الســائقني الــذي يحضــره الفائــزون‪ ،‬ويتــم خاللــه تدريبهــم عــىل املهــارات‬ ‫التــي يحتاجونهــا للمنافســة مــع أفضــل الســائقني العامليــني عــىل حلبــات الســباق‪.‬‬ ‫وقــد فــاز خريجــو جــي يت أكاديمــي بســباقات القــدرة التــي تتصــف بصعوبتهــا‬ ‫وحقق ـ ـ ـ ـ ـ ــوا مرك ــزيـ ـ ـ ـ ـ ــن‬ ‫عل ـ ــى منصـ ـ ــة التتويـ ــج‬ ‫ف ــي سب ـ ــاق ل ـ ــو م ـ ـ ــان ‪24‬‬ ‫ســاعة بســيارات لــو مــان‬ ‫الرياضيـ ـ ــة النموذجيـ ـ ــة‪،‬‬ ‫وببطــوالت جــي يت‪ .‬يف‬ ‫‪ 2012‬تــم تدشــني تحــدي‬ ‫جــي يت أكاديمــي الشــرق‬ ‫األوســط للمــرة األوىل‪،‬‬ ‫وتتويــج الفائــز ســلمان‬ ‫الخا طــر‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪66‬‬

‫عــالم السيارات‬

‫بورش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه تتقـ ـ ـ ـ ــدم يف قط ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫النســخة الخامســة مــن بطولــة تحــدي‬ ‫كأس بورشــه جــي يت ثــري الشــرق األوســط‬ ‫‪Porsche GT3 Cup Challenge‬‬ ‫‪ Middle East‬يف حلبــة لوســيل الدوليــة‬ ‫مرتني يف عطلة نهاية األسبوع يف يناير ضمن فئة قطر لسباقات‬ ‫هــاي أوكتــني ‪ High-Octane‬برعايــة مشــرتكة مــن شــركة‬ ‫الديــار القطريــة ومجموعــة بــن الدن الســعودية ‪ .QD-SBG‬لــم‬ ‫تستقطب البطولة أكرب املتسابقني يف املنطقة فحسب‪ ،‬بل أيضا‬ ‫جلبــت أحــدث موديــالت بورشــه ‪ 911‬جــي يت ثــري كاب ‪Cup‬‬ ‫‪ GT3Porsche‬املصممة حسب مواصفات ‪ GT3‬العادية ولكنها‬ ‫تخبــئ خلــف مظهرهــا الجــذاب قــوة جبــارة‪ .‬تــم تطويــر الســيارة‬ ‫لتناســب متطلبــات الحلبــة بمحــرك وتزويدهــا بمحــرك بقــوة ‪460‬‬ ‫حصانا ونظام فرامل مطور َ‬ ‫يم ِّكن السائقني من االنحراف بزوايا‬ ‫أضيــق وســرعة أكــرب ممــا ســبق عــىل اإلطــالق‪ .‬الغــرض مــن كل‬ ‫هــذه القــوة تحقيــق الهــدف النهــايئ يف دفــع هــذه الســيارة صغــرية‬ ‫الحجم إىل سرعة تصل إىل ‪ 200‬كيلومرت يف الساعة بالرغم من‬ ‫أن املتســابقني ال يبــدو أنهــم يالحظــون ذلــك‪ .‬يقــول عبــد العزيــز‬ ‫الفيصل سائق فريق الصقر السعودي ‪ “ :Saudi falcon‬بأمانة‬ ‫ال أســتطيع أن أحــدد الســرعة التــي أقــود بهــا‪ ،‬عندمــا أكــون يف‬ ‫الســباق أركــز فقــط عــىل ســرعة دوران املحــرك وبذلــك أعــرف متــى‬ ‫أغــري عتلــة ناقــل الحركــة – وعــىل املنعطفــات التــي أمامــي وبذلــك‬ ‫أعــرف متــى أحتــاج اســتعمال الفرامــل”‪.‬‬

‫أقيمت‬

‫اإلعالن عن النسخة الرابعة‬ ‫من معرض قطر الدويل للسيارات‬ ‫النســخة الرابعــة مــن معــرض‬ ‫قطــر الــدويل للســيارات خــالل‬ ‫الفــرتة مــن ‪ 21‬إىل ‪ 25‬فربايــر‬ ‫القــادم بمركــز قطــر الوطنــي‬ ‫للمؤتمــرات‪ ،‬وســيقدم هــذا الحــدث عــىل مــدى‬ ‫خمسة أيام فرصة مميزة أمام الزوار لالطالع عىل‬ ‫أحــدث التصميمــات والتقنيــات يف قطــاع صناعــة‬ ‫الســيارات‪ ،‬كمــا أن املعــرض يمثــل منصــة فعالــة‬ ‫تجمــع املتخصصــني معــاً يف مــكان واحــد وسيشــهد‬ ‫املعــرض الكشــف عــن أحــدث الطــرازات والتقنيــات‬ ‫يف عالــم الســيارات باإلضافــة إىل املفاجــآت التــي‬ ‫ســيتم اإلعــالن عنهــا خــالل املعــرض‪.‬‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫رينــو يف منطقــة الشــرق األوســط‬ ‫ثمار إسرتاتيجيتها مع نمو بنسبة‬ ‫‪ % 19‬يف دول مجلــس التعــاون‬ ‫الخليجــي العــام ‪ .2013‬وقــد زادت مبيعــات رينــو‬ ‫داســرت خــالل األشــهر األحــد عشــر األوىل مــن العــام‬ ‫‪ 2013‬بأكــرث مــن ‪ % 200‬يف دول مجلــس التعــاون‬ ‫الخليجــي‪ .‬ووصلــت مبيعــات رينــو الشــرق األوســط‬ ‫يف العــام ‪ 2013‬إىل ‪ 55517‬وحــدة‪.‬‬ ‫مــن جانبــه صــرح بيمانكرغــار املديــر العــام‬ ‫لرينــو الشــرق األوســط قائــال “نحــن نجنــي ثمــار‬ ‫إســرتاتيجيتنا املســتدامة لتوســيع عالمــة رينــو‬ ‫التجاريــة يف منطقــة الشــرق األوســط مــع نمــو‬ ‫بنســبة ‪ % 19‬يف دول مجلــس التعــاون الخليجــي‬ ‫العــام ‪ .2013‬النمــو امللحــوظ منــذ بدايــة العــام هــو‬ ‫نتيجة ملجموعة موديالت رينو عالية الجودة ذات‬ ‫األســعار التنافســية‪ .‬كمــا شــهد العــام ‪ 2013‬نجــاح‬ ‫رينو داسرت أفضل سياراتنا مبيعا يف جميع أنحاء‬ ‫العالــم! ســيكون العــام ‪ 2014‬عامــا واعــدا مليئــا‬ ‫بفــرص النمــو بفضــل املنتجــات الجديــدة والتوســع‬ ‫يف الســوق”‪.‬‬

‫جنت‬

‫تنطلق‬

‫مــن جانبــه قــال حمــد العبــدان مديــر إدارة املعــارض‬ ‫بالهيئــة العامــة للســياحة‪“ :‬إن الهيئــة العامــة‬ ‫للســياحة دأبــت عــىل دعــم القطــاع الخــاص وتمثــل‬ ‫ذلــك مــن خــالل عقــد الشــراكات املباشــرة الفتــا أن‬ ‫املعــرض اســتطاع خــالل النســخ الســابقة مــن حجــز‬ ‫مكانة مرموقة عىل خارطة املعارض املتخصصة يف‬

‫نمو مبيعات‬ ‫رينو يف الشرق األوسط‬

‫صناعــة الســيارات عــىل مســتوى املنطقــة والعالــم‪،‬‬ ‫ومــن خــالل الشــراكة مــع شــركتي كيوميديــا وفــريا‬ ‫برشــلونة نســعى لتطويــر املعــرض”‪ .‬وأضــاف إن‬ ‫الهيئــة العامــة للســياحة انتهــت بالشــراكة مــع‬ ‫شــركتي (كيــو ميديــا) كشــريك محــيل و(فــريا‬ ‫برشــلونة) كشــريك دويل متخصــص بالتجهيــز‬ ‫إلطــالق النســخة الرابعــة للمعــرض الــذي يعتــرب‬ ‫حدثــاً متميــزاً مــن نوعــه يف املنطقــة‪.‬‬


‫أسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــواق‬

‫شركة الريان لالستثمارالسياحي‬ ‫تشرتي منتجع سانت ريجيس بيل هاربور‬ ‫كل مــن شــركة ســتارود‬ ‫العامليــة للفنــادق واملنتجعــات‬ ‫(املدرجة يف بورصة نيويورك)‬ ‫وشــركة الريــان لالســتثمار‬ ‫الســياحي «آرتــك» الــذراع االســتثماري لقطــاع‬ ‫الضيافــة العامليــة واململوكــة بالكامــل مــن قبــل‬ ‫شــركة الفيصــل القابضــة‪ ،‬إحــدى أكــرب الشــركات‬ ‫متنوعــة األنشــطة يف قطر‪،‬عــن قيــام شــركة‬ ‫«آرتــك» بشــراء منتجــع ســانت ريجيــس بيــل‬ ‫هاربــور يف ميامــي‪ ،‬فلوريــدا‪ ،‬مقابــل ‪ 213‬مليــون‬ ‫دوالر أمــرييك‪ .‬وســتواصل شــركة ســتاروود‬ ‫للفنــادق إدارة املنتجــع بموجــب اتفاقيــة ادارة‬ ‫طويلــة األمــد وســوف يحافــظ املنتجــع أيضــاً عــىل‬ ‫عالمــة ســانت ريجيــس‪.‬‬

‫أعلنت‬

‫تــم افتتــاح منتجــع ســانت ريجيــس بيــل هاربــور‪،‬‬ ‫ميامــي بيتــش‪ ،‬يف ينايــر ‪ ،2012‬ويقــع عــىل شــارع‬ ‫كولينــز‪ ،9703‬عــىل مقربــة مــن املحــالت الفخمــة‬ ‫يف بيــل هاربــور وعــىل بعــد دقائــق مــن الشــاطئ‬ ‫الجنوبــي الح ّيــوي يف وســط مدينــة ميامــي‪.‬‬ ‫ومــن جانبــه علــق ســعادة الشــيخ فيصــل بــن‬ ‫قاسم آل ثاين‪ ،‬رئيس مجلس إدارة «آرتك»عىل‬ ‫هذه الصفقة قائال‪« :‬نحن فخورون إلضافة هذا‬ ‫املنتجــع األيقــوين املميــز اىل محفظتنــا املتناميــة‬ ‫مــن االســتثمارات العقاريــة‪ ،‬إن عالمــة ســانت‬ ‫ريجيــس التجاريــة تمثــل رمـ ًـزا لألناقــة الفائقــة‬ ‫والخدمــات املميــزة‪ .‬إن هــذا االســتحواذ يتمــاىش‬ ‫مــع تركيزنــا عــىل أن تضــم اســتثماراتنا أصــوال‬ ‫عاليــة الجــودة ذات مواقــع رئيســية يف الوقــت‬ ‫الــذي نواصــل فيــه توســيع رقعــة اســتثماراتنا يف‬ ‫جميــع أنحــاء العالــم‪ .‬نحــن نتمتــع بعالقــة قويــة‬ ‫مــع ســتاروود للفنــادق واملنتجعــات‪ ،‬ونتطلــع إىل‬ ‫توطيــد هــذه العالقــة يف املســتقبل»‪.‬‬

‫منتجع سانت‬ ‫ريجيس بيل‬ ‫هاربور‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬

‫‪69‬‬


‫‪68‬‬

‫عــالم السيارات‬

‫‪ MINI‬تطلق العنان لشخصيتها الغامضة‬ ‫تعــدت ‪ MINI‬الحــدود مـرّة‬ ‫جديدة مع إطالق نسخة ‪MINI‬‬ ‫‪ Black Knight Edition‬التــي‬ ‫باتت متوافرة اليوم يف الشــرق األوســط من خالل‬ ‫طــرازي ‪ MINI Countryman‬و‪MINI Pace-‬‬ ‫‪ .man‬ومــن املنتظــر مــن هــذه الســيارة التــي تتم ّتــع‬ ‫بطــالء أســود غــري المــع أن تســلب األضــواء‪.‬‬ ‫وداخــل مقصــورة ‪MINI Black Knight Edi-‬‬ ‫‪ tion‬يمكــن ملح ّبــي املوســيقى اختبــار تقنيــات‬ ‫الصــوت كمــا لــم يشــهدوها مــن قبــل بفضــل‬ ‫ّ‬ ‫املؤلــف مــن‬ ‫نظــام هــاي فــاي هارمــان كاردون‬ ‫ّ‬ ‫موزعــة يف الســيارة بشــكل‬ ‫‪ 10‬مكـ ّـربات صــوت‬ ‫فعــال لتوفــري صــوت عــايل الجــودة‪ .‬ويســمح هــذا‬ ‫الطــراز بفتــح أو إغــالق الســيارة مــن دون الحاجــة‬ ‫للمفتــاح بفضــل خاصيــة الدخــول بــدون مفتــاح‪.‬‬ ‫باإلضافــة إىل ذلــك‪ ،‬تتيــح التكنولوجيــة املتطــورة‬ ‫اســتخدام الســيارة بــدون الحاجــة للمفتــاح بفضــل‬ ‫زر تشــغيل وإيقــاف املحــرك ‘‪ ’Start/Stop‬وذلــك‬ ‫ليتمتــع الســائق بأقــى درجــات الراحــة عنــد قيــادة‬ ‫ســيارة ‪.MINI‬‬

‫لقد‬

‫إط ـ ـ ـ ــالق مجم ـ ــوعـ ـ ــة‬ ‫رول ـ ـ ـ ـ ـ ــز رويس املستوحاة‬ ‫من جودوود‬ ‫شــركة رولز‪-‬رويــس موتــور‬ ‫كارز الدوحــة‪ ،‬الوكيــل املعتمــد‬ ‫لســيارات رولز‪-‬رويــس يف‬ ‫قطــر مجموعــة رولز‪-‬رويــس‬ ‫املســتوحاة مــن موطــن ســيارات رولــز رويــس يف‬ ‫منطق ـ ــة جـ ــودوود‪ -‬إنجلــرتا‪ ،‬وهـ ــي عبـ ــارة ع ـ ــن‬ ‫سـيّارات مم ّيــزة مــن طـ َ‬ ‫ـرازي جوســت وفانتــوم‬ ‫حيــث تحتفــل الشــركة مــن خاللهــا بعشــر ســنوات‬ ‫مــن اإلنتــاج يف موطــن رولز‪-‬رويــس يف منطقــة‬ ‫جــودوود‪ -‬إنجلــرتا‪.‬‬ ‫تتميــز مجموعــة رولز‪-‬رويــس املبتكــرة واملصممــة‬ ‫مــن قبــل فريــق برنامــج "بيســبوك" للتصميــم‬ ‫حســب الطلــب‪ ،‬باإلتقــان يف التصميــم والهندســة‬ ‫والحرف ّيــة املتواجــدة عنــد إنتــاج كل سـيّارة يف‬ ‫مصنــع جــودوود‪ .‬وســيتمّ تصنيــع عــدد محــدود مــن‬ ‫هــذه السـيّارات الحصر ّيــة لتلبيــة مطالــب العمــالء‬ ‫املُدركــني‪ ،‬وســتحظى شــركة رولز‪-‬رويــس موتــور‬ ‫كارز الدوحــة بســيارة جوســت وســيارة فانتــوم ‪.SII‬‬ ‫ومن جانبه قال السيد محمد قنديل‪ ،‬املدير العام‬

‫أطلقت‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫لشــركة رولز‪-‬رويــس موتــور كارز الدوحــة‪" :‬نحــن‬ ‫فخــورون بكوننــا إحــدى الشــركات القليلــة التــي‬ ‫حظيــت بفرصــة تقديــم هــذه املجموعــة لعمالئنــا‬ ‫املتميزين‪ .‬وتحتفل هذه املجموعة باملهارة الحرفية‬ ‫والتصميــم والهندســة التــي تشــكل أســاس عالمــة‬ ‫رولز‪-‬رويــس‪ ،‬وتمثــل الدقــة يف التفاصيــل التــي‬ ‫تجعــل مــن ســيارات رولز‪-‬رويــس الرائــدة يف ســوق‬

‫الســيارات الفارهــة يف قطــر"‪.‬‬ ‫ويـ ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتمثــل يف تطعيــم‬ ‫ـدل شــعار "االحتفــال"‪،‬‬ ‫محفــور باليــد عــىل الواجهــة األماميــة للســيارة‪،‬‬ ‫عــىل هــذه الســنة املهمّ ــة يف تاريــخ رولز‪-‬رويــس‪.‬‬ ‫وعــرب االســتعانة بأســاليب يعتمدهــا كبــار املصنعــني‬ ‫ّ‬ ‫يتحقــق هــذا التأثــري عــرب عمل ّيــة تجمــع‬ ‫الحرفيــني‪،‬‬ ‫بــني التكنولوجيــا املتطـوّرة والحرفيــة املتناهيــة‪.‬‬


‫أسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــواق‬

‫‪71‬‬

‫الخليج املتحدة تطرح هاتف لوميا ‪1320‬‬ ‫شــركة الخليــج املتحــدة‪ ،‬املـ ّ‬ ‫ـوزع الحصــري لنوكيــا يف قطــر‪ ،‬عــن‬ ‫طــرح هاتــف ‪ Lumia 1320‬الجديــد‪ ،‬الــذي يجمــع ابتــكارات ‪Lu-‬‬ ‫‪ mia‬املتطوّرة يف هاتف ذيك بشاشة قياسها ‪ 6‬بوصات‪ .‬بالتايل‪،‬‬ ‫تجتمــع تجــارب ‪ Lumia‬األشــهر‪ ،‬ومنهــا خدمــات الخرائــط واملواقــع العامليــة مــن‬ ‫ّ‬ ‫والبث غري املحدود للموسيقى من دون إعالنات مع تطبيق‪Nokia Mix‬‬ ‫‪HERE‬‬ ‫‪ ، Radio‬فينال املستهلك خيارات رائعة يف الهواتف الذكية ذات الشاشة الكبرية‪.‬‬ ‫ويقــول فيثيــش ريــدي‪ ،‬مديــر عــام نوكيــا يف منطقــة الخليــج األدىن‪“ :‬بنـ ً‬ ‫ـاء عــىل‬ ‫النجــاح الــذي حققــه هاتــف ‪ ،Lumia 520‬ســعينا إىل توســيع نطــاق إبداعاتنــا‬ ‫مــن خــالل تقديــم أفضــل تجــارب ‪ Lumia‬مــن نوكيــا وأحــدث نســخة مــن ‪Win-‬‬ ‫‪ dows Phone‬يف هاتــف ذيك بشاشــة كبــرية‪ ،‬بســعر أقــرب مــن املتنــاول‪ .‬و ُيعتــرب‬ ‫هاتــف‪ Lumia 1320‬إضافــة مهمّ ــة إىل مجموعــة هواتــف‪Windows Phone‬‬ ‫بشاشــته الكبــرية‪ ،‬وتصميمــه املح ّبــب واملــرح‪ ،‬ومزايــا التصويــر املتعـ ّـددة التــي‬ ‫ّ‬ ‫يقد مهــا”‪.‬‬

‫أعلنت‬

‫«أوتو فيوتشر ِتك»‬ ‫موزع حصري لزيوت «كاسرتول»‬

‫قطر تستقبل قمة مدن‬ ‫املستقبل العربية ‪2014‬‬ ‫قطــر مــرة أخــرى القمــة‬ ‫الثالثــة ملــدن املســتقبل‬ ‫العربيــة تحــت رعايــة‬ ‫ســعادة الشــيخ عبــد‬ ‫الرحمن بن خليفة آل ثاين وزير البلدية والتخطيط‬ ‫العمــراين يومــي ‪ 7‬و ‪ 8‬أبريــل‪.‬‬ ‫يتوقــع أن يحضــر أكــرث مــن ‪ 300‬خبــري القمــة‬ ‫ملناقشــة التقــدم ومتطلبــات املســتقبل لبنــاء املــدن‬ ‫الذكيــة يف جميــع أنحــاء منطقــة الشــرق األوســط‬ ‫وشــمال إفريقيــا ‪ .‬مــع الرتكيــز عــىل تبــادل املعرفــة‬ ‫والتواصــل تعــرض القمــة أفضــل إســرتاتيجيات‬ ‫املمارسة والفرص املتوقعة لتطوير املدن من خالل‬ ‫عــروض مقدمــة مــن قــادة الفكــر املحليــني وخــرباء‬ ‫املدن الذكية العامليني والحلول املبتكرة التي سوف‬ ‫تدمــج املواطنــني واألنظمــة والخدمــات يف بوتقــة‬ ‫واحــدة‪ .‬تعالــج القمــة التحديــات الرئيســية يف‬ ‫مجــال إمــداد امليــاه والكهربــاء واملواصــالت ووســائل‬ ‫النقــل والتنميــة املســتدامة وإشــراك املواطنــني‬ ‫مــن خــالل التكنولوجيــا والسياســات العمرانيــة‬ ‫الذكيــة‪ .‬يمثــل النمــو القيــايس يف مجــال تكنولوجيــا‬ ‫املعلومــات واالتصــاالت وابتــكار املنتجــات وشــبكات‬ ‫املــاء والكهربــاء الذكيــة بعــض املواضيــع التــي ســوف‬ ‫تجتمــع عليهــا الســلطات الحكوميــة وشــركات‬ ‫التطويــر العمــراين ومخططــي املــدن واملســتثمرين‬ ‫واألكاديميني إىل جانب آخرين يهتمون باملساهمة‬ ‫يف تطوير املدن القطرية‪ .‬للمزيد من املعلومات عن‬ ‫القمــة الرجــاء زيــارة املوقــع ‪:‬‬ ‫‪www.arabfuturecities.com‬‬

‫تستضيف‬

‫«كاســرتول»‪ ،‬الشرك ـ ــة العاملي ــة‬ ‫الرائــدة يف مجــال صناعــة زيــوت‬ ‫مُ ح ِّرك ـ ــات السيـ ـ ــارات‪ ،‬شراك ـ ـ ــة‬ ‫مــع شــركة «أوتــو فيوتشــر ِتــك» والتــى عيَّنتهــا‬ ‫بموجبهــا موزعــاً رســمياً وحصريــاً لزيــوت املحـرِّكات‬ ‫«كاســرتول» ومنتجاتهــا فائقــة الجــودة فــى دولــة‬ ‫قطــر‪ .‬وتمثــل «أوتــو فيوتشــر ِتــك» أحــدث شــركة‬ ‫تأسســت تحــت ِم َظ َّلــة مجموعــة الفــردان‪ ،‬وتهــدف‬ ‫إىل توفــري أحــدث مســتلزمات الســيارات املقرونــة‬ ‫بالخدمــة الفائقــة يف الســوق القطريــة‪ .‬وتشــمل‬ ‫اتفاقيــة الشــراكة املُرب ََمــة مــع «كاســرتول» أحــدث‬ ‫جيــل مــن زيــوت املحـرِّكات الخاصــة بالســيارات‬ ‫فائقــة األداء والســرعة‪ ،‬ويف طليعتهــا زيــوت‬ ‫كاســرتول جــي يت إكــس‪ ،‬كاســرتول ماجناتيــك‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫كاســرتول إيــدج ‪ .‬وأعلــن رســمياً عــن إبــرام الشــراكة‬ ‫بــني الجانبــني خــالل مؤتمــر صحفــي انعقــد بفنــدق‬ ‫ســانت ريجيــس حضــره كل مــن الســيد عمــر‬

‫أبرمت‬

‫الفــردان الرئيــس التنفيــذي ِلـ”مجموعــة الـف ــردان”‪،‬‬ ‫والســيد محمــد قنديــل‪ ،‬مديــر عــام شــركة «أوتــو‬ ‫فيوتشــر ِتــك»‪ ،‬والســيد مايــك فيليبــس‪ ،‬مديــر‬ ‫املبيعات اإلقليمي لدى «كاسرتول»‪ ،‬والسيد ريك‬ ‫كابوتشــا‪ ،‬مديــر مبيعــات «كاســرتول» بمنطقــة‬ ‫الشــرق األوســط‪ ،‬وعــدد مــن املــدراء التنفيذيــني يف‬ ‫الشــركتني‪.‬‬ ‫مــن جانبــه صــرح الســيد عمــر الفــردان الرئيــس‬ ‫التنفيــذي ملجموعــة الـف ــردان‪“ :‬يسـرُّنا إبــرام هــذه‬ ‫الشــراكة مــع كاســرتول التــي تشــاطرنا رؤيتنــا‬ ‫وقيمنــا‪ ،‬فهــي اســم موثــوق بــه حــول العالــم ومــن‬ ‫أشــهر الشــركات العامليــة امل ُ َ‬ ‫ص ِّنعــة لزيــوت محـرِّكات‬ ‫الســيارات‪ .‬ونحــن واثقــون مــن أن هــذه الشــراكة‬ ‫ســتعزز قدرتنــا عــىل تزويــد عمالئنــا يف قطــر بأفضــل‬ ‫زيــوت املحـرِّكات امل ُ َ‬ ‫ص َّنعــة وفــق أحــدث التقنيــات‬ ‫والتــي نالــت ثقــة األفــراد وأســاطيل الســيارات حــول‬ ‫العا لــم”‪.‬‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪70‬‬

‫أسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــواق‬

‫عروض مميزة‬ ‫م ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن ريتزكارلت ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــون‬ ‫لكبار‬

‫املســئولني يف الشــركات هنــاك عــرض مــن فنــدق‬ ‫ريتزكارلتــون ال يمكــن إضاعتــه‪ .‬مــع أعــىل مســتوى مــن‬ ‫الخدمــات املصممــة لتناســب االحتياجــات الشــخصية‬ ‫للجميــع توفــر صالــة النــادي ‪ Club Lounge‬جميــع‬ ‫احتياجــات املســافرين الذيــن ال يرضــون إال بالجيــد‪ ،‬مــع ميــزة الخصوصيــة‬ ‫التامــة‪ .‬الدخــول مجانــا للصالــة مــع اســتخدام وســائل التواصــل الالســلكية‬ ‫وســاعتني مــن اســتخدام غرفــة االجتماعــات بالنــادي وخدمــات الطعــام طــوال‬ ‫اليوم‪ .‬تتيح ميزة العضوية يف النادي الحصول عىل مفاتيح الستخدام املصعد‬ ‫إىل صالــة النــادي الكائنــة يف الطابــق األعــىل يف حــاالت الزيــارة الخصوصيــة‪.‬‬ ‫ومــع وجــود مدخــل منفصــل يف نطــاق الفنــدق ال يمكــن وصــف هــذه الخدمــة‬ ‫بأقــل مــن منتهــى القــرب مــن الفنــدق والخصوصيــة يف أفضــل حاالتهــا‪ .‬يشــمل‬ ‫الدخــول املجــاين للنــادي اســتخدام غرفــة االجتماعــات واالختيــار مــن بــني أفضــل‬ ‫املشــروبات يف البــار وخدمــات الطعــام املســتمرة طــوال اليــوم ‪ .‬يقــول حســني‬ ‫فيــرتي‪“ :‬مــع وجــود طبــاخ خــاص وخدمــات مســاعدة شــخصية تعتــرب صالــة‬ ‫نــادي فنــدق ريتزكارلتــون املــكان الــذي يقــدم أفضــل الخدمــات يف قطــر”‪.‬‬ ‫ابتداء من هذا العام كما أعلن فيرتي يستطيع ضيوف الصالة االستفادة من‬

‫ميــزة خاصــة وهــي الحصــول عــىل ليلــة مجانيــة إضافيــة عنــد الحجــز لليلتــني‬ ‫كحــد أدىن مــع خدمــات تريــت يــو‪ Treat You‬الخاصــة بســعر يبــدأ مــن ‪1.915‬‬ ‫ريــال قطــري لليلــة (يشــمل الســعر مواصــالت املطــار)‪.‬‬

‫مجموعة “إن لوف ويذ فاشون” «فنادق واقف»‬ ‫تط ـ ـ ـ ـ ــرح عروض ـ ـ ـ ــاً ممي ـ ـ ـ ــزة للربي ـ ـ ـ ــع‬ ‫من سبالش‬ ‫املتجــر الراقــي للبيــع بالتجزئــة الــذي يتخــذ مــن‬ ‫اإلمــارات مقــرا لــه أطلــق مجموعــة ورزنامــة‬ ‫‪ 2014‬بعنوان “إن لوف ويذ فاشون” ‪In Love‬‬ ‫‪ With Fashion‬يف قطــر‪ .‬كشــف الســتار عــن‬ ‫املجموعــة كل مــن ميــي ‪ Micky‬رئيــس مجلــس إدارة مجموعــة‬ ‫الندمــارك و رينوكاجاكتيــاين ‪ RenukaJagtiani‬نائــب الرئيــس‬ ‫باإلضافــة إىل الرئيــس التنفيــذي لســبالش رازا بيــج ‪Raza Bei.‬‬ ‫احتفــاال برزنامتــه الخاصــة بأرقــى موديــالت املوضــة دعــا بيــج محبــي‬ ‫املوضــة والفــن لحضــور عــرض مــن ‪ 12‬تصميمــا تجمــع بــني مفهــوم‬ ‫الحــب ومســتوحية اإللهــام مــن شــعار القلــب املتعــدد األوجــه الــذي‬ ‫ُطـ ِـرح يف تاريــخ ســابق مــن هــذا العــام‪ .‬تقــدم املجموعــة أفضــل مزايــا‬ ‫الخامــات التــي تناســب جميــع الفصــول‪ ،‬وتتألــق بجمــال النســيج‬ ‫وعشــق املوضــة‪ ،‬وتصــور وتجســد ثقافــة املوضــة املعاصــرة مــن خــالل‬ ‫عدســات مصــور املوضــة الشــهري تيجالباتنــي ‪ TijalPatni‬وتصميــم‬ ‫املصمــم العاملــي فــريين أماتــو‪.Furne Amato‬‬

‫سبالش‬

‫أسطورة الكريكيت‬ ‫السريالنكي‬ ‫ساناتجاياسوريا�‪San‬‬ ‫‪ athJayasuriya‬يزيح‬ ‫الستار عن مجموعة‬ ‫سبالش إن لوف ويذ‬ ‫فاشون مع رزنامة‬ ‫‪ 2014‬لزبائن مجمع‬ ‫سنتربوينت بسوق‬ ‫األصمخ‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫مجموعة فنادق سوق واقف التي تديرها مجموعة الريان للضيافة‬ ‫مــن فئــة الخمــس نجــوم عروضــا ترويجيــة مميــزة خــالل الفــرتة مــا‬ ‫بــني ‪ 24‬ينايــر الحــايل و‪ 6‬فربايــر املقبــل تزامنــا مــع مهرجــان الربيــع‬ ‫الــذي تقيمــه إدارة ســوق واقــف بالتعــاون مــع إذاعــة صــوت الريــان‪.‬‬ ‫ووفقــا لبيــان صحــايف‪ ،‬فقــد نجحــت «فنــادق واقــف» خــالل العــام املــايض يف اجتــذاب‬ ‫العديــد مــن العائــالت وخصوصــا الخليجيــة خــالل مشــاركتها يف احتفــاالت الربيــع‬ ‫يف ســوق واقــف‪ ،‬ممــا أتــاح الفرصــة أمــام الــزوار لالســتمتاع باألصالــة يف قلــب ســوق‬ ‫واقــف الغنــي بالــرتاث لــرتوي تاريــخ قطــر املشــرق يف أهــم املعالــم الســياحية يف الدولــة‪.‬‬ ‫ويشــمل العــرض الرتويجــي «كل يشء عــن الربيــع» والــذي يشــمل ليلتــني يف غرفــة‬ ‫لشخصني وباإلمكان اصطحاب طفلني من عمر ‪ 15 – 6‬سنة والقيمة شاملة األفطار‪،‬‬ ‫وســيتم اســتقبال الضيــوف فــور وصولهــم بمجموعــة مــن الفواكــه املوســمية أو «الكــب‬ ‫كيــك» مــع الحلويــات‪ ،‬كمــا ســتتوافر فرصــة للضيــوف باالســتمتاع بعشــاء خــالب يف‬ ‫تجربــة فريــدة ومميــزة تعكــس عراقــة الضيافــة القطريــة األصيلــة مــن فئــة الخمــس‬ ‫نجــوم عــىل مــن مجموعــة مــن املراكــب الشــراعية التقليديــة «الفاخــرة»‪« ،‬لوســيل‪»1‬‬ ‫و«لوسيل‪ »2‬و«لوسيل‪ »3‬لالستمتاع‬ ‫باملناظــر الخالبــة املطلــة عــىل مدينــة‬ ‫الدوحــة‪ ،‬باإلضافــة إىل االســتمتاع‬ ‫بتنــاول الطعــام يف طــراز حصــري مــن‬ ‫األطبــاق العربيــة والدوليــة معــدة‬ ‫عــىل أيــدي أمهــر الطهــاة املميزيــن‪ ،‬وال‬ ‫يتوقــف العــرض عنــد هــذا الحــد بــل‬ ‫يوفــر للنــزالء تذاكــر للــزوار لحضــور‬ ‫الحفــالت الغنائيــة يف منطقــة كبــار‬ ‫الــزوار عــىل مــدى يومــني‪.‬‬

‫طرحت‬


‫عـ ـ ـ ـ ـ ــني علـ ـ ـ ـ ـ ــى الدوح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫الســتعادة أكــرب كميــة مــن املجموعــة‪.‬‬ ‫التحويل الرقمي‬ ‫ملــا كنــا نعيــش اليــوم يف عالــم رقمــي فــإن القليــل منــا‬ ‫يــدرك بأنــه ينبغــي أال يتــم التعامــل مــع مجموعــات‬ ‫الصور القديمة بصورة مستمرة إذ ينبغي التقليل‬ ‫مــن ملــس املكونــات األصليــة للمجموعــة‪ .‬ونظــرا‬ ‫لكــون املــواد لهــا تاريــخ انتهــاء صالحيــة‪ ،‬فقــد قمنــا‬ ‫بعمليــة مســح ضــويئ لــكل يشء لرقمنتــه (أي‬ ‫تحويلــه رقميــا) مــع ترقيــم وترميــز ملفــات الصــور‬ ‫الحاســوبية يك نتمكــن مــن معرفــة أصلهــا الــذي‬ ‫حصلنــا عليهــا منــه‪.‬‬ ‫وقــد كانــت هــذا خطــوة مهمــة يك نتمكــن ليــس‬ ‫فقــط مــن فــرز األرشــيف األصــيل‪ ،‬وإنمــا مطابقتــه‬ ‫أيضــا مــع املجموعــة الرقميــة‪ .‬وقــد أتــاح لنــا‬ ‫ذلــك أيضــا ســهولة الوصــول للصــور أثنــاء اتخــاذ‬ ‫القــرارات‪ .‬وبعــد ذلــك بدأنــا بإدخــال بيانــات‬ ‫التعريــف الوصفــي‪ ،‬ممــا ســهل عــرض الصــور‬ ‫وتحديــد أو اختيــار موضــوع لهــا‪ .‬وقــد وفــر ذلــك‬ ‫علينــا الكثــري مــن الجهــد وجنبنــا تكــرار املهــام‪ ،‬ممــا‬ ‫يســر بحثنــا عــن الســياق املناســب لصــور املجموعــة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الفرز‬ ‫إن فــرز أيــة مجموعــة يعــد مهمــة شــاقة! فبعــد‬ ‫اســتعراض ســريع ملجموعــة الصــور الرقميــة بدأنــا‬ ‫نبحــث يف الفــرز مــن زوايــا متعــددة‪ ،‬وتجنبنــا اتخــاذ‬ ‫أي قــرار بشــأن الــيء أو الشــخص الــذي يحــدد‬ ‫األســبقية يف كل صــورة‪ .‬فعــىل ســبيل املثــال هــل‬ ‫ينبغــي أن يكــون ذلــك شــخصا أم مكانــا أم حدثــا‬ ‫أم فــرتة زمنيــة؟ فقــد عرفــت أدابيســك أنــه ثمــة‬ ‫احتمــاالت ال نهايــة لهــا‪ .‬ونحــن نــدرك أيضــا بــأن‬

‫االلتــزام الســابق ألوانــه بطريقــة معينــة بعينهــا‬ ‫لتنظيــم الصــور قــد يعرقــل املشــروع قبــل إقالعــه‪.‬‬ ‫غــري أننــا كنــا نعــرف أيضــا أنــه مــن الضــروري اتبــاع‬ ‫عمليــة مرنــة ترتافــق مــع تفكــري واضــح وإحســاس‬ ‫بالرتتيــب مــن أجــل إدارة هــذه املجموعــة الضخمــة‪.‬‬ ‫فــإذا لــم يكــن لــدى املــرء هــذا الوضــوح يف التفكــري‬ ‫والتخطيــط الدقيــق فإنــه ســوف يقــع يف فــخ عــدم‬ ‫التنظيم األصيل لألرشيف‪ ،‬مما يحوله إىل أرشيف‬ ‫رقمــي غــري منظــم‪.‬‬ ‫وملســاعدتنا يف الفــرز‪ ،‬اســتخدمنا برنامجــا إلدارة‬ ‫األصــول الرقميــة لتحديــد الصــور ووضــع عالمــات‬ ‫عليهــا وإدخــال بيانــات تعريفيــة تشــمل عــدة‬ ‫كلمــات وتوصيفــات مفتاحيــة‪ .‬واســتخدمنا عــدة‬ ‫أســاليب يف ذلــك مثــل إنشــاء املواضيــع واأللبومــات‬ ‫الذكيــة والظاهريــة مــن أجــل الحصــول عــىل املزيــد‬ ‫مــن الخيــارات للفــرز‪ .‬وبعــد االنتهــاء مــن الفــرز قمنــا‬ ‫ّ‬ ‫ورقمنــا بعضهــا‬ ‫بتوحيــد مســتوعبات التخزيــن‪،‬‬ ‫وعزلناهــا لضمــان الحــد األدىن مــن التأثــري البيئــي‬ ‫عليهــا‪ .‬وبذلــك أصبــح لدينــا اآلن األرشــيف جاهــزا‪.‬‬

‫ّ‬ ‫تذكر أنه ليس ثمة‬ ‫“أفضل طريقة” أو‬ ‫“طريقة معينة أفضل‬ ‫من األخرى” وإنما يمكن‬ ‫للفرز األرشيفي أن يتم‬ ‫من خالل عدة نقاط‬ ‫محورية‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬

‫‪73‬‬


‫‪72‬‬

‫عـ ـ ـ ـ ـ ــني علـ ـ ـ ـ ـ ــى الدوح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫حفـظ الت ـ ــراث يف معرض بالدي قطر‬ ‫بقلم رياض مقديس‬

‫إذا‬

‫ذكرنــا اســم “الســالم العامليــة‬ ‫لالســتثمار” املحــدودة فســنجد‬ ‫أن العديــد مــن النــاس يعرفــون‬ ‫األســرة التــي أسســت هــذه‬ ‫املجموعــة‪ .‬لكــن ربمــا الــيء الــذي ال يعرفــه‬ ‫الكثــريون هــو أن مؤســس الســالم قــد عمــل يف‬ ‫مشــروع مــد خــط أنابيــب النفــط األوىل يف دخــان‪،‬‬ ‫فقــام آنــذاك بمهمتــني منفصلتــني همــا لحــام‬ ‫األنابيــب والتصويــر‪ ،‬حيــث قــام بتوثيــق تلــك‬ ‫اللحظة بالذات إىل جانب آالف اللحظات األخرى‪،‬‬ ‫وبالتــايل فقــد أنشــأ أرشــيفا لذكريــات قطــر‪.‬‬ ‫لكــن مــن يملكــون مجموعــات ضخمــة مــن الصــور‬ ‫التاريخيــة غالبــا مــا يكونــون غــري قادريــن عــىل تقديــر‬ ‫قيمتهــا‪ .‬غــري أن عيــى عبــد الســالم أبــو عيــى‪،‬‬ ‫رئيــس مجلــس اإلدارة والرئيــس التنفيــذي لشــركة‬ ‫الســالم العامليــة لالســتثمار املحــدودة‪ ،‬كان شــيئا‬ ‫مختلفــا فقــد كان يعــرف أن بحــوزة أســرته أرشــيفا‬ ‫ال يقدر بثمن‪ .‬لذا فقد اتصل بأدابيسك قائال‪“ :‬أنا‬ ‫أعــرف أن لــدي كنــزا لكــن ليســت لــدي أيــة فكــرة عــن‬ ‫كيفيــة الحفــاظ عليــه أو مشــاطرته مــع اآلخريــن”‪.‬‬ ‫وقــد شـ ّـكل ذلــك بدايــة ملشــروع نفذتــه أدابيســك‬ ‫ملــدة عامــني قامــت مــن خاللــه بتنظيــم واســتعادة‬ ‫وعــرض وحفــظ وتخزيــن أرشــيف تاريخــي مــن‬ ‫الصــور الفوتوغرافيــة التــي تغطــي ذكريــات قطــر‬ ‫التــي تمتــد ملــدة تزيــد‬ ‫عـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن ستـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫عقــود‪.‬‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫وكانــت عائلــة أبــو عيــى تــدرك جيــدا بــأن أرشــفة‬ ‫مجموعــة مــن آالف الصــور ليســت بمهمــة ســهلة‪.‬‬ ‫فقــد كانــت الصــور بأشــكال متعــددة‪ ،‬تــرتاوح بــني‬ ‫لفات أفالم ‪ 6×6‬القديمة التي لم تعد مستخدمة‬ ‫اليــوم‪ ،‬وشــرائح صــور ســلبية وإيجابيــة‪ ،‬وبكــرات‬ ‫أفــالم قيــاس ‪ 35‬و‪ 8‬ملــم‪ ،‬وكان بعــض تلــك الصــور‬ ‫مطبوعا باألبيض واألسود‪ ،‬وبعضها اآلخر ملونا‪،‬‬ ‫وبعضهــا عــىل الــورق‪ ،‬وبعضهــا عــىل شــكل فيلــم‪،‬‬ ‫وبعضهــا بحالــة ســيئة للغايــة‪ ،‬وبعضهــا اآلخــر‬ ‫محفــوظ بحالــة جيــدة‪ .‬وكانــت املجموعــة مخزنــة‬ ‫أيضــا بطــرق متنوعــة‪ ،‬فقــد كانــت بعــض الصــور‬ ‫موجــودة يف مغلفــات مكتــوب عليهــا مالحظــات‬ ‫بخــط اليــد‪ ،‬وبعضهــا اآلخــر بــدون أيــة مالحظــات‪،‬‬ ‫وبعضهــا كان مرقمــا يف حــني بعضهــا اآلخــر كان‬ ‫بــدون ترقيــم‪.‬‬ ‫وقــد تســلمنا الصــور يف صناديــق‪ ،‬وأكيــاس‪،‬‬ ‫وألبومــات‪ ،‬ومســتوعبات‪ .‬وكان مــن الواضــح أن‬ ‫العمــل يشــبه أعمــال املتاحــف‪ ،‬ويتطلــب أمــواال‬ ‫كثــرية ووقتــا طويــال‪ ،‬وعمليــة فــرز مضـ ٍـن‪ ،‬وترميــزا‪،‬‬ ‫وترميمــا‪ ،‬وعــددا ال يحــى مــن العمليــات األخــرى‬ ‫املتعبة التي ال يمكن ببساطة االستعجال فيها‪.‬‬ ‫لكــن أدابيســك لــم تســتطع مقاومــة‬

‫ذلــك ألن هــذا املشــروع بالنســبة إلينــا يحتــاج إىل‬ ‫التــوازن الدقيــق بــني املهــارة واإلبــداع والكثــري مــن‬ ‫الشــغف‪.‬‬ ‫تجميع املجموعة‬ ‫فقــدت عائلــة أبــو عيــى لألســف بمــرور الوقــت‬ ‫أجزاء معينة من املجموعة التي كانت موجودة يف‬ ‫منازل خارج قطر‪ .‬ومن أوائل األشياء التي ينبغي‬ ‫القيــام بهــا عنــد تنظيــم أي أرشــيف هــو محاولــة‬ ‫الوصــول إىل أكــرب قــدر ممكــن مــن املجموعــة‪ .‬لــذا‬ ‫فقــد قامــت أدابيســك بتدويــن املالحظــات‪ ،‬وتوجيــه‬ ‫األســئلة للعائلــة وغريهــا ممــن قــد يكــون لديــه أيــة‬ ‫معلو مــا ت‬ ‫مفيــد ة‬


‫عـ ـ ـ ـ ـ ــني علـ ـ ـ ـ ـ ــى الدوح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫ملاذا الرقمنة؟‬

‫• عنــد الرقمنــة لــن يتســبب نقــل أيــة نســخة مــن‬ ‫األرشــيف باإلضــرار بهــا‪ ،‬أو تغريهــا‪ ،‬أو تأثرهــا‬ ‫بذلــك‪.‬‬ ‫• تتيــح إعــداد نســخ عــن األرشــيف دون التعامــل‬ ‫معــه فيزيائيــا بصــورة أكــرث ممــا ينبغــي‪.‬‬ ‫• تتيــح الفرصــة للباحثــن للوصــول إليــه عــن‬ ‫طريــق عــدد غــري محــدود مــن املواقــع‪.‬‬ ‫• يمكــن أن يتــم إدمــاج معلومــات معينــة‬ ‫وتســجيلها معهــا إىل األبــد‪.‬‬ ‫• يمكــن لألفــام أن تتحلــل بســبب املــواد‬ ‫الكيميائيــة‪ ،‬كمــا أنــه يمكــن للــورق أن يتحلــل‬ ‫بســبب محدوديــة صالحيتــه الطبيعيــة‪ .‬لكــن‬ ‫الرقمنــة تحفــظ اللحظــات‪ ،‬وتتيــح تســجيل‬ ‫الحقيقــة وحفظهــا‪.‬‬

‫احــرتام لحظــات مــن األمــس‪ ،‬فلــم نكــن نحــاول أن‬ ‫نلبســها لبــوس اليــوم‪.‬‬ ‫وقــد أوقفنــا العمــل يف بعــض الحــاالت‪ ،‬وأعدنــا‬ ‫العمــل مجــددا مــن أجــل بعــض الصــور ملجــرد‬ ‫أننــا لــم نــرد تجــاوز هــذا الخــط‪ .‬واتســم عملنــا‬ ‫بأنــه دقيــق وقــاس وصــارم للغايــة وذلــك لتكريــم‬ ‫واحــرتام ســالمة كل صــورة‪ .‬وقــد حرصنــا أشــد‬ ‫الحــرص للحفــاظ عــىل ذلــك ألن الرتميــم هــو عمــل‬ ‫فنــي وليــس مجــرد أداة يشــغلها مســتخدم عــادي‬ ‫للكومبيو تــر‪.‬‬ ‫اللمسة اإلنسانية التي ال يمكن االستغناء عنها‬ ‫رغــم أننــا مــن عشــاق التكنولوجيــا‪ ،‬إال أن هــذا‬ ‫املشــروع أكــد لفريقنــا أنــه ال يمكــن للتكنولوجيــا أن‬ ‫تحل محل تفوق اللمسة اإلنسانية‪ .‬فالتكنولوجيا‬ ‫هي مجرد أداة ال يمكن أبدا أن تحل محل قدرات‬ ‫اإلنســان‪ ،‬والتكنولوجيــا هــي وســيلة للتمكــني‬

‫وليســت صانــع القــرار‪ .‬فالعــني تلتقــط التفاصيــل‪،‬‬ ‫والدمــاغ يقــوم بالوصــل بــني وصــالت معقــدة‪،‬‬ ‫فيختربها وينئش ارتباطات معينة ال يمكن لآلالت‬ ‫أن تقــوم بهــا‪ .‬لــذا فــإن الجانــب اإلنســاين أو اللمســة‬ ‫اإلنســانية هــي مــا يحــدد نجــاح املشــروع‪ .‬فالعقــل‬ ‫البشــري يتســم بالفضــول‪ ،‬والقلــب قــادر عــىل‬ ‫الحب واالحرتام والتقديس دون ارتكاب أي خطأ‪.‬‬ ‫ملسات فريدة من نوعها‬ ‫ال يمكــن ملشــروع مــن هــذا النــوع أن يكتمــل‬ ‫باســتخدام األســاليب التقليديــة‪ .‬فقــد اضطررنــا‬ ‫لبنــاء جســور بــني التكنولوجيــا والنــاس‪ ،‬وبــني‬ ‫اإلبــداع والــذكاء‪ .‬واســتخدمنا يف بعــض الحــاالت‬ ‫برنامــج للتعــرف عــىل الوجــوه لكــن مــن خــالل‬ ‫الــذكاء البشــري‪ .‬فعندمــا وجدنــا كمــا هائــال مــن‬ ‫أفــالم قيــاس ‪ 8‬ملــم التــي لــم تعــد تســتخدم رفضنــا‬ ‫فكــرة التخــيل عــن ترميــم تلــك الصــور‪ ،‬فبحثنــا‬ ‫خــارج قطــر عمــن يســتطيع التعامــل مــع هــذه‬ ‫الصــور‪ ،‬فوجدنــا شــخصا يف الغــرب عمــل معنــا‬ ‫للتوصــل إىل بعــض املعــدات الخاصــة التــي تتيــح‬ ‫تحويــل أفــالم ‪ 8‬ملــم إىل صيغــة قابلــة للعــرض‪.‬‬ ‫واســتخدمنا جهــاز عــرض أفــالم ‪ 8‬ملــم موصلــة إىل‬ ‫كامــريا رقميــة‪ ،‬مــع جهــاز استشــعار ّ‬ ‫مركــب عــىل‬ ‫محــرك ملوافقــة ســرعة الكامــريا مــع ســرعة املحــرك‪،‬‬ ‫وبهــذا الشــكل تمكنــا مــن الحصــول عــىل محتويــات‬ ‫هــذا النــوع مــن األفــالم‪.‬‬ ‫املعرض الذي ملس وترا حساسا‬ ‫لقــد كان معــرض “ بــالدي قطــر” يف نهايــة املطــاف‬ ‫معرضــا يجمــع بــني أفــراد املجتمــع‪ ،‬ويعيــد إحيــاء‬ ‫املايض بالنســبة للمواطنني واملقيمني لفرتة طويلة‪.‬‬ ‫فقــد تعرفــت األســر عــىل أســالفها يف الصــور حيــث‬ ‫احتــوت املجموعــة عــىل صــور قديمــة لحفــل زفــاف‬

‫‪75‬‬

‫اســكتلندي يف قطــر وكان ينبغــي علينــا أن نعــرف‬ ‫صــور َمــن تلــك‪ .‬ويف النهايــة اكتشــفنا أنهــا حفــل‬ ‫زفــاف ابــن رونالــد كوكريــن (رجــل اســكتلندي كان‬ ‫قائــد قــوات شــرطة قطــر)‪ .‬وقــد تعــرف عــىل الصــور‬ ‫شــخص متقاعــد مــن فريــق ســتوديو الســالم‪ .‬وقــد‬ ‫شـ ّـكلت هــذه الصــور بالنســبة لــه فرصــة ليتذكــر‬ ‫األيــام األوىل مــن حياتــه املهنيــة يف دولــة قطــر‪.‬‬ ‫وبالنسبة للمقيمني الجدد والصغار يف السن فإن‬ ‫املعــرض يظهــر جانبــا مــن البــالد لــم يكــن مــن املمكــن‬ ‫لهــم أن يعرفــوه يمثــل روح هــذا البلــد وقادتــه‬ ‫وشــعبه‪ .‬وبالنســبة لعائلــة أبــو عيــى كان فرصــة‬ ‫لتشــاطر كنــز مــع مواطنيهــم ومــع بقيــة املجتمــع‪،‬‬ ‫وهــو مــا فعلــوه بســخاء‪ .‬وقــد بــات هــذا األرشــيف‬ ‫اآلن يف متناول عدد أكرب بكثري من مجموعة أفراد‬ ‫العائلــة فحســب‪ .‬وأمــا بالنســبة ألدابيســك فقــد‬ ‫كان املشــروع تجربــة مدهشــة حيــث شـ ّـكل تحديــا‬ ‫لنــا إلظهــار مــدى التزامنــا الوطنــي‪ ،‬وهاجســنا‬ ‫الفنــي‪ ،‬وعقليتنــا كمخططــني‪ ،‬وشــغف أولئــك‬ ‫الذيــن يحبــون ويحرتمــون املــواد التــي يعملــون بهــا‪.‬‬ ‫وأعتقــد أنــه قــد تــم اختيــار أدابيســك لتنفيــذ هــذا‬ ‫املشــروع ليــس فقــط ملــا تتمتــع بــه مــن تكنولوجيــا‬ ‫وخــربات‪ ،‬وإنمــا أيضــا بســبب الــروح التــي لدينــا‪،‬‬ ‫والرؤيــة التــي نتمتــع بهــا بشــأن القيــام باألعمــال‬ ‫الشــاملة املضنيــة واملعقــدة لعــرض هــذه املجموعــة‬ ‫األرشــيفية املذهلــة بصــورة تعكــس حقيقتهــا‪.‬‬ ‫ُولــد معــرض التصويــر الفوتوغــرايف “بــالدي قطــر‬ ‫“ الــذي اختتــم مؤخــرا عــىل يــد ريــاض مقــديس‬ ‫وفريقــه‪ .‬وريــاض هــو املؤســس املشــارك‪ ،‬والشــريك‬ ‫اإلداري‪ ،‬واملديــر اإلبداعــي لفريــق أدابيســك‪ .‬وقــد‬ ‫طلبــت قطــر اليــوم مــن ريــاض أن يتحــدث عــن‬ ‫تجربتــه يف تحويــل املجموعــة الشــخصية لصــور‬ ‫عائلــة أبــو عيــى يف قطــر إىل أرشــيف تاريخــي‬ ‫لالحتفــاء بذكريــات هــذه األمــة‪..‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪74‬‬

‫عـ ـ ـ ـ ـ ــني علـ ـ ـ ـ ـ ــى الدوح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫دراسة املجموعة‬ ‫كانــت دراســة املجموعــة الرقميــة مــع األخــذ بعــني‬ ‫االعتبــار نيــة عرضهــا يف معــرض مــن الخطــوات‬ ‫األكــرث تطلبــا ألنهــا تســتحوذ عــىل عقــل املديــر‬ ‫اإلبداعــي وتجعلــه يطــرح العديــد مــن األســئلة‬ ‫باســتمرار ويقــوم بالتقييــم وإعــادة التفكــري‪.‬‬ ‫وإلكســاب هــذه الجهــود أصالــة ينبغــي عــىل املــرء‬ ‫أن ينتظــر بصــرب ظهــور قصــة مــا حتــى يتســنى لــه أن‬ ‫يكــون صادقــا تجاههــا‪ .‬فعــىل ســبيل املثــال عندمــا‬ ‫درســنا مجموعــة أبــو عيــى أدركنــا مــدى توافــق‬ ‫قصــة شــخصية مؤســس مجموعــة الســالم مــع‬ ‫نمــو قطــر كدولــة‪ .‬فقــد أبــرزت الصــور جــزءا مــن‬ ‫الذكريــات الثمينــة لهــذا البلــد‪ ،‬وقدمــت تفاصيــل‬ ‫مذهلــة تتحــدى املفاهيــم املســبقة حيــث رأينــا مــدى‬ ‫التــزام البــالد بالتعليــم والرياضــة لعقــود مــن الزمــن‬ ‫قبــل أن تنــص رؤيــة قطــر الوطنيــة ‪ 2030‬عــىل هــذه‬ ‫القيــم‪ .‬وقــد رأينــا كيــف أن التاريــخ التجــاري لقطــر‬ ‫هــو أطــول بكثــري ممــا يعتقــده النــاس‪ .‬فعندمــا‬ ‫خططــت أدابيســك إلقامــة معــرض‪ ،‬لــم تحــاول أن‬ ‫تلــوي عنــق الصــور لتجربهــا عــىل أن تالئــم قصــة مــا‬ ‫وإنمــا مــا فعلنــاه هــو يف الواقــع عكــس ذلــك‪ .‬وهــذا‬ ‫هــو الســبب الــذي جعــل معــرض “بــالدي قطــر”‬ ‫ينجــح للغايــة يف التعبــري عــن روح قطــر‪.‬‬ ‫إضافــة إىل ذلــك‪ ،‬كشــفت الدراســة أيضــا عــن كنــز‬ ‫هائــل مــن البيانــات املخفيــة‪ .‬فقــد أظهــرت لنــا الصــور‬ ‫أن الديــوان األمــريي قــد ُشــيد ثــالث مــرات‪ ،‬وأن‬ ‫الدوحــة قــد ســمحت لســكانها الخــروج بمظاهــرات‬ ‫ســلمية عندمــا عــاد الزعيــم املصــري جمــال عبــد‬ ‫الناصــر إىل الســلطة‪ .‬وقــد ســاعدنا هــذا النــوع مــن‬ ‫املعلومــات املوجــودة يف الصــور يف وضــع الصــور يف‬ ‫ســياقها الصحيــح‪ ،‬وقـ ّـدم لنــا األدلــة التــي تمكننــا‬ ‫مــن وضعهــا يف خطهــا الزمنــي املناســب‪ ،‬كمــا أنــه‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫قد ساعدنا عىل معرفة حقائق تاريخية ذات قيمة‬ ‫ال تصــدق‪.‬‬ ‫اتخاذ القرار‬ ‫يتطلــب إقامــة معــرض عــام العديــد مــن عمليــات‬ ‫اتخــاذ القــرارات‪ .‬فاختيــار الصــور يفــي إىل الكثــري‬ ‫مــن التدقيــق والنقــاش الحــاد ويفتــح املجــال‬ ‫أمــام العديــد مــن عمليــات مراجعــة الصــور‪ .‬فقــد‬ ‫احتدمــت النقاشــات ابتــداء مــن األساســيات مثــل‬ ‫َمــن هــو الشــخص الــذي يف هــذه الصــورة؟ ومــا الــذي‬ ‫يفعلــه؟ ومتــى تــم التقــاط الصــورة؟ وأيــن التقطــت؟‬ ‫وملــاذا ينبغــي عــىل أي شــخص أن يــرى هــذه الصــورة‬ ‫يف مجموعــة أو يف معــرض؟ وانتهــاء باالعتبــارات‬ ‫التقنيــة مثــل تكويــن الصــورة‪ ،‬وتــوزع الضــوء فيهــا‪،‬‬ ‫واللــون‪ ،‬والظــالل‪ ،‬ودقــة الصــورة‪ .‬ومــن القــرارات‬ ‫التــي تخــص املعــرض مــدى مالءمــة صــورة معينــة‬ ‫مثــال للصــورة املعروضــة بجانبهــا‪ ،‬وهــل يمكــن أن‬ ‫يتــم تنظيــم الصــور وفــق مناطــق أو مواضيــع؟‬ ‫ويف مشــروع ضخــم كهــذا عــىل املــرء أن يكــون حــذرا‬ ‫عنــد اتخــاذ القــرارات نظــرا لســهولة الوقــوع يف فــخ‬ ‫اتخــاذ القــرار وفقــا العتبــارات فنيــة أو عاطفيــة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فركزنــا‬ ‫وهكــذا فقــد بحثنــا يف ‪ 35‬ألــف صــورة‪،‬‬ ‫بشــكل وثيــق عــىل ‪ 10‬آالف‪ ،‬ومــن ثــم اخرتنــا ‪250‬‬ ‫صــورة فقــط يف نهايــة املطــاف لعرضهــا‪ .‬وكان علينــا‬ ‫أن نحــرص عــىل أن تعكــس هــذه الصــور الـ ‪250‬‬ ‫روح املجموعــة بأكملهــا‪ .‬ويف البدايــة قمنــا بتنظيــم‬ ‫املجموعــة تحــت ‪ 50‬موضوعــا مختلفــا عــىل األقــل‬ ‫لكننــا عندمــا وصلنــا إىل مرحلــة املعــرض اضطررنــا‬ ‫إىل تقليــص املواضيــع إىل عــدد أقــل مــن ذلــك‬ ‫بكثــري‪ .‬فقــد كنــا نــدرك تمامــا أنــه ينبغــي أن نثــري‬ ‫انتبــاه الجمهــور وال نجعلــه يمــل‪ .‬فنحــن نحــرتم‬ ‫الجمهــور وال نريــد أن نجعلــه يشــاهد سلســلة ال‬ ‫تنتهــي مــن الصــور التــي يتصافــح فيهــا النــاس‪ .‬لــذا‬

‫كنــا عــىل اســتعداد للتخــيل عــن صــور مذهلــة ألنهــا‬ ‫ال تقــدم مــا يكفــي مــن التنــوع‪ .‬وكان مــن الصعــب‬ ‫أيضــا أن نتخــىل عــن بعــض الصــور لــذا فقــد قمنــا‬ ‫بإيجــاد حــل لذلــك مــن خــالل اســتخدام شاشــات‬ ‫رقميــة لعــرض عــدة صــور يف آن واحــد‪ .‬وأنــا أعتقــد‬ ‫جازمــا بــأن دور املديــر اإلبداعــي يف أي معــرض هــو‬ ‫ليــس عــرض “أفضــل” الصــور‪ ،‬وإنمــا الحــرص عــىل‬ ‫كــون كل صــورة يتــم اختيارهــا تخلــق تجربــة كليــة‬ ‫مميــزة ورحلــة تجعــل كل لحظــة يقضيهــا املشــاهد‬ ‫يف املعــرض جديــرة باالهتمــام‪.‬‬ ‫األمن والسرية‬ ‫إن تــويل مهمــة الوصايــة عــىل أيــة مجموعــة هــي‬ ‫أمانــة مقدســة‪ .‬فاملجموعــة التــي عملنــا عليهــا‬ ‫تغطــي أحداثــا عائليــة ال تعــد وال تحــى‪،‬‬ ‫واجتماعــات خاصــة‪ ،‬وأحــداث تخــص الدولــة‪،‬‬ ‫ولحظــات تاريخيــة‪ ،‬وأفــراد مــن العائلــة الحاكمــة‪.‬‬ ‫وكان علينــا ليــس فقــط أن نوفــر لعمالئنــا الســرية‬ ‫والســالمة يف التعامــل مــع موادهــم وإنمــا أيضــا أن‬ ‫نضمــن أمــن الســريفر الــذي ُخ ِّزنــت فيــه الصــور وأن‬ ‫نــزوده بصالحيــات وصــول محصــورة بفريــق موثــوق‬ ‫بــه‪ .‬فعــىل ســبيل املثــل ســيطرنا عــىل الوصــول إىل‬ ‫الصــور بجعــل عرضهــا ممكننــا لكــن ليــس نســخها‪.‬‬ ‫الحفاظ عىل املظهر األصيل‬ ‫إن هــذا النــوع مــن املشــاريع هــو ليــس بمشــروع‬ ‫تجميــل صــور‪ ،‬وإنمــا هــو يحــرتم الصــور ويــربز‬ ‫ســياقها‪ .‬لــذا فقــد حــرص فريقنــا أن ال تتســبب‬ ‫التكنولوجيــا التــي يف أيدينــا بتشــويه الصــور‬ ‫وتحويلها‪ .‬فقد كان هدفنا استعادة الصور بأقرب‬ ‫شــكل ممكــن مــن حالتهــا ومظهرهــا األصليــني‪.‬‬ ‫وركزنــا جهودنــا عــىل إزالــة آثــار تقــادم الصــور‬ ‫والخــدوش التــي عليهــا‪ .‬وبمــا أننــا كنــا نرغــب يف‬


‫عـ ـ ـ ـ ـ ــني علـ ـ ـ ـ ـ ــى الدوح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫‪77‬‬

‫راس غاز تتأهب لليوم الريايض للدولة‬ ‫شركة راس غاز املحدودة للعام الثالث عىل‬ ‫التوايل شراكتها مع مؤسسة أسباير زون‬ ‫لتنظيم يوم كامل من األنشطة الرياضية‬ ‫والرتفيهية ملوظفي الشركة وعائالتهم‬ ‫يف أسباير زون‪ ،‬وذلك بمناسبة اليوم الريايض للدولة الذي‬ ‫يوافق ‪ 11‬فرباير‪.‬‬ ‫ويأيت شعار راس غاز لهذا العام متمثال يف فعالية ّ‬ ‫«عرب عن‬ ‫طاقتك ‪ »2014‬ليواكب تركيز برنامج املسئولية االجتماعية‬ ‫للشركة عىل تعزيز النمط الحيايت النشط والصحي‪.‬‬

‫جددت‬

‫نجوم نادي الغرافة‬

‫يدعمون حملة السالمة عىل الطرق‬ ‫الالعبــان نينــي وفهيــد الشــمري مــن نــادي الغرافــة الريــايض‬ ‫مركــز «ويليــام للهندســة املتقدمــة» يف دولــة قطــر لتجربــة‬ ‫تكنولوجيــا املحــاكاة املتطــورة ودعــم حملــة «لحظــة» للســالمة‬ ‫املروريــة عــىل الطــرق‪ ،‬حيــث اســتقبل املركــز نجــوم نــادي‬ ‫الغرافــة لكــرة القــدم إللقــاء نظــرة خلــف الكواليــس عــىل مركــز «فورميــوال‬ ‫ون للبحــوث والتطويــر»‪ ،‬وهــو املركــز الوحيــد الــذي تــم إنشــاؤه خــارج أوروبــا‪.‬‬ ‫وقــد قــام مركــز ويليــام للهندســة املتقدمــة ببنــاء هندســة مرفــق محــاكاة‬ ‫متطــور يف دولــة قطــر‪ ،‬حيــث اســتغرق إنشــاؤه أكــرث مــن ‪ 12‬شــهرا‪ ،‬واحتــاج‬ ‫إىل ‪ 10‬آالف ســاعة عمــل إلكمالــه‪ .‬ويتيــح املركــز للطــالب والشــباب يف‬ ‫جميــع أنحــاء دولــة قطــر الفرصــة لتجربــة القيــادة يف طــرق الدوحــة لزيــادة‬ ‫الوعــي وفهــم أهميــة عــادات القيــادة الصحيحــة والســالمة عــىل الطــرق‪.‬‬ ‫وقال داميني ســكوت‪ ،‬مدير عام مركز ويليام للهندســة املتقدمة‪ -‬قطر‪“ :‬لقد‬

‫زار‬

‫كنــا يف غايــة الســرور بــأن نســتقبل فهيــد الشــمري ونينــي يف ويليــام‪ ،‬وأدرك‬ ‫بصفتــي مــن هــواة كــرة القــدم تأثــري العبــي كــرة القــدم عــىل الشــباب‪ .‬فالســالمة‬ ‫عــىل الطــرق قضيــة هامــة بالنســبة لويليــام فقــد أصيــب رئيــس فريقنــا‪ ،‬الســري‬ ‫فرانــك ويليــام‪ ،‬بالشــلل نتيجــة حــادث مــروري عــىل الطريــق‪ .‬لــذا فإننــا نفهــم‬ ‫كيف يمكن أن تغري السرعة حياة أي منا‪ ،‬فاألمر ال يستغرق أكرث من لحظة‬ ‫لحدوثــه‪ .‬وســوف نتجــول بجهــاز املحــاكاة الخــاص بنــا يف الشــهور القادمــة‬ ‫يف املــدارس يف جميــع أنحــاء دولــة قطــر كجــزء مــن مبــادرة «طــالب للســالمة‬ ‫املرورية عىل الطرق» بالتعاون واالشرتاك مع شركة مريسك للنفط‪ ،‬واللجنة‬ ‫الوطنيــة للســالمة املروريــة‪ ،‬وشــركة قطــر للبــرتول‪ .‬وأتمنــى أن ينتهــز أكــرب عــدد‬ ‫ّ‬ ‫وتعلم يشء يمكن‬ ‫ممكن من الطالب الفرصة للجلوس خلف عجلة القيادة‬ ‫أن ينقــذ حياتهــم يومــا مــا”‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫عــني علــى الدوح ـ ــة‬

‫‪76‬‬

‫معــايل رئيــس مجلــس الــوزراء وزيــر الداخليــة‪ ،‬سعادةالشــيخ‬ ‫عبــد اللــه بــن ناصــر بــن خليفــة آل ثــاين‪ ،‬وســعادة الدكتــور محمــد‬ ‫بــن صالــح الســادة‪ ،‬وزيــر الطاقــة والصناعــة‪ ،‬أثنــاء زيارتهمــا‬ ‫لجنــاح مريســك للبــرتول قطــر عــىل هامــش املؤتمــر الــدويل‬ ‫لتكنولوجيــا البــرتول يف الدوحــة‪.‬‬

‫عرض كوميدي رائع يف هيلتون الدوحة‬

‫ثالث ـ ـ ـ ــة ممثل ـ ـ ــني كومي ـ ــديني‬ ‫بريطانيــني مــن فرقــة بونــش‬ ‫اليــن الكوميديــة عرضــا رائعــا‬ ‫يف فنــدق هيلتــون بالدوحــة‬ ‫ضحــك فيــه الحضــور بــال توقــف ملــدة ســاعتني‪.‬‬ ‫لقــد كانــت ليلــة فريــدة مــن نوعهــا‪ .‬ومــن الفقــرات‬ ‫الكوميدية التي اشتمل عليها العرض فقرة “خالد‬ ‫يف املستشفى” التي ّ‬ ‫يغني فيها املمثلون عدة أغاين‬ ‫راب وهــم يرتــدون الــزي القطــري التقليــدي‪ ،‬وفقــرة‬ ‫“السيدة ذات الوشاح األزرق”‪ ،‬وفقرة “إيه جيه”‪.‬‬ ‫وقــد جــاء هــذا العــرض يف إطــار جولــة فيــل باتلــر‪،‬‬ ‫وجــوين أوســوم وغيتــاره الرائــع‪ ،‬واليكــس بوردمــان‬ ‫يف منطقــة الشــرق األوســط ملــدة خمســة أيــام‪،‬‬ ‫حيــث اســتمتع الحضــور بــأداء الفرقــة املميــز الــذي‬ ‫ســحر الجميــع بخفــة ظلهــم وموهبتهــم الفريــدة يف‬ ‫إضحــاك النــاس‪.‬‬ ‫ويمكنــك عزيــزي القــارئ أن تســتمتع بــأداء الفرقــة‬ ‫مــرة أخــرى يــوم ‪ 4‬مــارس حيــث ســيحضر إىل‬ ‫الدوحــة ثالثــة كوميديــني أيرلنديــني هــم كريــس‬ ‫كينــت‪ ،‬وكولــم ماكدونيــل‪ ،‬وأنــدرو ســتانيل‪.‬‬

‫قدم‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬


‫عـ ـ ـ ـ ـ ــني علـ ـ ـ ـ ـ ــى الدوح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫‪79‬‬

‫اإلعالن عن الفائز‬

‫يف تحدي داميان هريست الفني‬ ‫رعايــة ســعادة الشــيخة املياســة بنــت حمــد‬ ‫آل ثــاين‪ ،‬رئيــس مجلــس أمنــاء هيئــة متاحــف‬ ‫ُ‬ ‫قطــر‪ ،‬أعلــن مؤخــرا عــن اســم الفائــز بمســابقة‬ ‫«تحــدي داميــان هريســت الفنــي»‪ ،‬وهــي‬ ‫املشــاركة هنــاء الســعدي عــن عملهــا «مصنــع طبعــات الحلــزون»‪.‬‬ ‫وكانــت الهيئــة قــد أطلقــت هــذه املســابقة اســتكماال ملعــرض‬ ‫«رفــات»‪ ،‬وهــو أول معــرض منفــرد للفنــان داميــان هريســت يف‬ ‫الشــرق األوســط والــذي ســجل نســبة إقبــال غــري مســبوقة‪ ،‬حيــث‬ ‫تجــاوز عــدد زوار املعــرض حتــى اآلن ‪ 50000‬زائــر و‪ 5000‬طالــب‪.‬‬ ‫وبعــد فوزهــا وتغلبهــا عــىل ‪ 61‬مشــاركا يف املســابقة‪ ،‬ســتنطلق هنــاء‬ ‫الســعدي وهــي طالبــة قطريــة تــدرس الفنــون يف جامعــة فريجينيــا‬ ‫كومنولــث بقطــر يف رحلــة مدفوعــة التكاليــف إىل لنــدن للقــاء الفنــان‬ ‫داميــان هريســت واالســتمتاع بجولــة يف أســتوديو جلوجســرت الخــاص بــه‪.‬‬ ‫ولــدى ســؤاله عــن رأيــه يف العمــل الــذي قدمتــه هنــاء‪ ،‬أجــاب داميــان هريســت‪:‬‬ ‫“أحــب هــذا النــوع مــن األعمــال كالتــي قدمتهــا هنــاء حيــث تطــرح أســئلة عميقــة‬ ‫وتثــري حماســة املــرء للتفكــري والتأمــل ومــع ذلــك يصعــب فهمهــا بوضــوح‪.‬‬ ‫وتســتهويني الفنــون التــي تتضمــن عناصــر حيــة فهــي تضفــي عــىل الفــن طابعــا واقعيــا‬ ‫وحقيقيــا‪ .‬وعــالوة عــىل بســاطتها‪ ،‬فــإن هــذه القطعــة الفنيــة تحمــل ســمات كونيــة‬ ‫وتتخطــى حــدود العالــم‪ ،‬وهــذا مــا يجــب أن يحظــى بــه أي عمــل فنــي عظيــم”‪.‬‬ ‫ويذكــر أن الفنــان الربيطــاين داميــان هريســت قــد أتحــف العالــم ومنــذ فــرتة الثمانينيــات‬ ‫بأعمــال فنيــة غــري تقليديــة تعكــس العالقــة املعقــدة بــني الفــن والحيــاة واملــوت‪ ،‬حيــث ال‬ ‫يتقى هريســت يف أعماله النظم العقائدية املعاصرة فحســب‪ ،‬بل إنه يتحدى أيضا تلك‬ ‫األنظمــة‪.‬‬

‫تحت‬

‫يوم الجمعة العائيل‬

‫هيئــة متاحــف قطــر ومتحــف قطــر الوطنــي كل يــوم‬ ‫جمعة يوما ترفيهيا عائليا مليئا باملتعة واألنشطة‬ ‫الرتفيهيــة العائليــة املســتوحاة مــن معــرض‬ ‫“الشــيخ عبداللــه بــن جاســم آل ثــاين‪ :‬قصــة قائــد”‬ ‫الــذي يقــام حاليــا يف جالــريي هيئــة متاحــف قطــر باملبنــى ‪ 10‬يف كتــارا‪.‬‬ ‫ويســعى املعــرض مــن خــالل هــذه الفعاليــة إىل إطــالق العنــان‬ ‫للحــس الفنــي االبتــكاري لــدى جمهــوره‪ ،‬كمــا ســتقام ورش‬ ‫عمــل وأنشــطة مجانيــة لألطفــال مــن ســن ‪ 3‬إىل ‪ 12‬ســنة‬ ‫باإلضافــة إىل عائالتهــم أيــام الجمعــة طــوال فــرتة تنظيــم املعــرض‪.‬‬ ‫ومــن جهــة أخــرى ينظــم متحــف قطــر الوطنــي جــوالت لطــالب املــدارس‬ ‫إىل جانــب أنشــطة عديــدة طورهــا معلمــون مختصــون‪ ،‬كمــا يقــدم‬ ‫متحف قطر برنامجا متكامال من ورش العمل التعليمية التي تدعم‬ ‫املنهــاج املــدريس املعتمــد وجــوالت يف املعــرض ملختلــف الفئــات العمريــة‬ ‫باللغتــني العربيــة واإلنجليزيــة‪ .‬ملزيــد مــن املعلومــات يرجــى زيــارة‬ ‫املوقــع اإللكــرتوين ‪ www.sabj.qa‬أو التواصــل مــع الربيــد اإللكــرتوين‬ ‫‪hismail@qma.org.qa‬‬

‫تنظم‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫‪2014‬‬


‫‪78‬‬

‫عـ ـ ـ ـ ـ ــني علـ ـ ـ ـ ـ ــى الدوح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫سلسلة محاضرات عرب الحدود يف فرجينيا كومنولث قطر‬ ‫مــن سلســلة محاضــرات عــرب‬ ‫الحــدود‪ ،‬قدمــت جامعــة‬ ‫فرجينيـ ـ ــا كومنولــث ف ـ ـ ـ ــي‬ ‫قطـ ـ ـ ــر محاضــرة للمصمــم‬ ‫واالستشــاري الكــوري بيونــج ســوو يــون بعنــوان‬ ‫“تصميــم يتجــاوز التقليــد” يــوم ‪ 22‬ينايــر ‪2014‬‬ ‫ف ـ ــي قاع ـ ــة االحتف ـ ــاالت ف ـ ــي مبنـ ــى الجامع ـ ــة‪.‬‬

‫كجزء‬

‫وتحــدث بيونــج ســوو يــون يف هــذه املحاضــرة عــن‬ ‫أعمــال التصميــم التــي صممهــا بنفســه وغــريه مــن‬ ‫املصممــني اآلســيويني خــالل الســنوات الـ ‪ 15‬املاضيــة‬ ‫والتــي نشــأت مــن الثقافــة التقليديــة وتــم تطويعهــا‬ ‫لتتوافــق مــع نمــط الحيــاة الحديثــة‪.‬‬ ‫وبيونــج ســوو يــون هــو مؤســس شــركتي ‪VIUM‬‬ ‫و‪ ،212Design‬وهم ـ ـ ــا مـ ــن أوائ ـ ــل شركـ ــات‬ ‫االستشــارات يف التصميــم الصناعــي يف كوريــا‪.‬‬ ‫وقــد كان بيونــج ســوو يــون و‪ ،212Design‬القــوة‬ ‫الدافعــة وراء معــرض “املــرآة الوطنيــة‪ :‬تصميــم‬ ‫القــرن العشــرين”‪ ،‬والــذي كان الحــدث الرئيــيس‬ ‫خــالل ‪ ICSID‬يف العــام ‪ 2001‬يف ســيول‪ .‬ويديــر‬ ‫يــون اآلن الشــركة االستشــارية يف التصميــم ‪Eun-‬‬

‫‪ ،council‬وكان القائــم عــىل أحــد املعــارض‬ ‫الرئيســية يف جوانغجــو بيينــايل للتصميــم ‪2005‬‬ ‫“التصاميــم اآلســيوية‪ :‬الكنــز املخفــي”‪ .‬كمــا كان‬ ‫املديــر الفنــي الســابق ملدينــة ســيول وأســتاذا زائــرا‬ ‫يف جامعة كوريا الوطنية خالل ‪. 2009 – 2008‬‬ ‫وهــو حاليــا املديــر الفنــي ملدينــة ســيول‪.‬‬ ‫وعمــل يــون مديــرا فنيــا ملعــرض “الحــرف الكوريــة”‬ ‫يف الريــاض بالســعودية عــام ‪ ،2013‬وشــارك يف‬ ‫مؤتمر القمة العاملي يف شيناي بالهند عام ‪2012‬‬ ‫حيــث تحــدث يف محاضــرة لــه بعنــوان “املســتقبل‬ ‫للصناعة اليدوية” عن الحرف الكورية وأهميتها‬ ‫يف العالــم املعاصــر‪.‬‬ ‫كمــا شــارك يــون أيضــا يف مهرجــان ســيول‬ ‫للتصميــم عــام ‪ 2003‬الــذي أقيــم تحــت شــعار‬ ‫“مصمــم النجــوم” حيــث تــم تكريــم منتجاتــه‬ ‫التــي تحمــل العالمــة التجاريــة ‪ VIUM‬للطريقــة‬ ‫الفريــدة التــي يتــم فيهــا خلــط التصاميــم الكوريــة‬ ‫التقليديــة مــع التفســريات الحديثــة‪ .‬وقــام بيونــج‬ ‫ســو يــون أيضــا بإقامــة وتنظيــم الــدورة الدوليــة‬ ‫يف غوانغجــو بينــاىل للتصميــم التــي عقــدت عــام‬ ‫‪.2009‬‬

‫انطالق الورشة الفنية األوىل‬

‫ملش ـ ـ ـ ـ ـ ــروع أتيليـ ـ ـ ـ ـ ــه األصمـ ـ ـ ـ ـ ــخ‬ ‫ريجنــيس للفنــون‪ ،‬وهــي شــركة‬ ‫ضمــن مجموعــة األصمــخ‪ ،‬هــذا‬ ‫العــام مجموعــة فعاليــات‪،‬‬ ‫منهــا مشــروع أتيليــه األصمــخ يف‬ ‫نســخته األوىل الــذي يقيــم أول ورشــة لــه مــن ‪ 17‬إىل‬ ‫‪ 23‬ينايــر الجــاري يف فنــدق ويــدام جرانــد ريجنــيس‪.‬‬

‫تدشن‬

‫ومــن املرتقــب أن تتــم اســتضافة فنانــني شــهريا‬ ‫يف ريجنــيس للفنــون ليتحــول هــذا الفنــدق إىل‬ ‫متحــف للفــن املعاصــر يف املنطقــة وأحــد األماكــن‬ ‫الســياحية والثقافيــة غــري الحكوميــة املهتمــة بالفــن‪.‬‬ ‫و ُيذكــر أن املشــاركني يف الورشــة الفنيــة األوىل‬ ‫هــم أريــج رجــب مــن البحريــن‪ ،‬وكريمــة املســريي‪،‬‬ ‫ونجيبــة الســيهايت مــن الســعودية‪ ،‬ومــن مصــر‬ ‫عــيل عــزام‪ ،‬ومــن الســودان إســالم كامــل‪ ،‬ومــن‬ ‫ســوريا بشــري األنصــاري‪ ،‬ومــن الكويــت نــورة العبــد‬ ‫الهــادي‪ ،‬والفنانــة ابتســام الصفــار مــن قطــر‪.‬‬ ‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫محمد عتيق (الخامس من اليسار)‪ ،‬المدير‬ ‫العام لريجنسي للفنون‪ ،‬وأيمن لطفي (يمينا)‪،‬‬ ‫المدير العام لفندق جراند ريجنسي‪ ،‬مع‬ ‫فناني أتيليه األصمخ للفنون في فندق جراند‬ ‫ريجنسي الدوحة‬


‫‪80‬‬

‫الكلمـ ـ ـ ـ ـ ــة األخي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة‬

‫موطن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي قط ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫نيكول أونغوريانو‬ ‫مديرة تسويق ومبيعات يف شركة بولرتونا فراو‬ ‫هنا منذ ‪( 2005 :‬ثماين سنوات)‬ ‫الحب من النظرة الثانية‬ ‫لم يكن قدومي إىل الدوحة قرارا متوقعا‪ .‬فأنا‬ ‫لم أزر الشرق األوسط قط من قبل ولكن كان‬ ‫لدي عرض عمل جيد‪ ،‬لذا فقد أردت أن أجرّبه‪.‬‬ ‫لكن بعد مجيئي إىل هنا سرعان ما وجدت نفيس‬ ‫أرغب بالعودة إىل بلدي‪ .‬فقد كانت كل هذه‬ ‫القواعد جديدة وغريبة بالنسبة يل ولم أكن أريد‬ ‫إال العودة إىل بلدي‪ .‬لكنني اضطررت إىل البقاء‬ ‫بسبب عقد العمل‪ .‬وعندما ُسمح يل باملغادرة يف‬ ‫نهاية املطاف‪ ،‬كنت قد التقيت بشخص ما وبقيت‬ ‫مرة أخرى‪ .‬وقد أصبح اآلن لدي ابن وصارت‬ ‫حيايت هنا‪ ،‬وصارت العودة إىل رومانيا تجعلني‬ ‫أشعر كما لو كنت يف إجازة‪ ،‬يف حني أن العودة‬ ‫إىل الدوحة تجعلني أشعر وكأنني أعود إىل وطني‪.‬‬

‫بداي ـ ـ ـ ــة ج ـ ــدي ــدة‬ ‫هشام شديد‬ ‫الجنسية‪ :‬مصرى‬ ‫إدارى بقسم شئون املوظفني بشركة اليكرتوواط‬ ‫فى قطر منذ أبريل ‪2012‬‬ ‫لم أفكر بالسفر إىل دولة قطر الشقيقة‪ ،‬إال عندما‬ ‫ساءت األوضاع بمصر مما اضطرىن للبحث عن‬ ‫عمل فى بلد آخر‪ .‬وفى مارس ‪ 2012‬اتصل بي‬ ‫ابن خالتى املقيم يف الدوحة‪ ،‬وأقنعني باملجىء‬ ‫للبحث عن عمل‪ ،‬وقبل السفر بأيام أتاىن شعور‬ ‫عجيب وكأين ذاهب للمنفى‪ .‬وصلت الدوحة ليال‪،‬‬ ‫كان الجو ممطرا ودرجات الحرارة معتدلة‪ ،‬وفى‬ ‫طريقي إىل الفندق ‪ -‬وأنا أنظر إىل املباين بهندستها‬ ‫املعمارية ‪ -‬شعرت بأين ال زلت بوطني‪.‬‬

‫وكأين بمدينة نيويورك بشوارعها الواسعة‬ ‫وناطحات السحاب الشاهقة‪ ،‬وأيضا سوق واقف‪،‬‬ ‫والذى يعترب من أهم املناطق السياحية فى مدينة‬ ‫الدوحة‪ ،‬يجمع السوق بني العراقة واألصالة وبني‬ ‫املدنية الحديثة‪ ،‬وهو أشهر معلم سياحي وترايث‬ ‫يقصده السياح واملواطنون ذكرين بخان الخليىل‬ ‫بمنطقة الحسني بالقاهرة‪ .‬وسوق واقف يتميز‬ ‫باملعمار الفريد‪ ،‬واملطاعم واملقاهى الجميلة‪،‬‬ ‫واالستعراضات والحفالت التى تقام فى املناسبات‪.‬‬ ‫وأيضا عدد من املراكز التجارية املتميزة ومنطقت‬ ‫سيلني ببحرها الجميل‪ ،‬فمنذ قدومي إىل الدوحة‬ ‫لم أشعر بملل حتى اآلن‪ ،‬وأهم ما لفت انتباهي يف‬ ‫قطر هو الشعور باألمان والطمأنينة‪.‬‬

‫ما يعجبني يف الدوحة‬ ‫وفى اليوم التايل خرجت يف نزهة حول املدينة‪،‬‬ ‫وأول ما أبهرين النظام املروري رغم الزحام‬ ‫خصوصا فى أوقات الذروة‪ ،‬وهذه أحد األشياء‬ ‫التي افتقدها فى مصر‪.‬‬

‫التطلعات‬ ‫أما عن تطلعايت عىل املستوى الشخيص‪ ،‬فآمل‬ ‫أن يعاد النظر فى قانون نقل الكفالة للمقيمني‪،‬‬ ‫حتى يتسنى لنا البحث دائما عىل فرص عمل‬ ‫أفضل ومستوى معيي أفضل‪.‬‬

‫قطر بلد الثقافات املتعددة‬ ‫لقد سافرت كثريا فى رحالت حول العالم وألول‬ ‫مرة أرى بلدا فيه هذا الكم الهائل من األجانب‬ ‫املقيمني‪ ،‬والذى أفادىن كثريا فى التعرف عىل‬ ‫ثقافات وعادات وتقاليد مختلفة‪ .‬أضف إىل ذلك‬ ‫منطقة الخليج الغربى‪ ،‬عندما رأيتها شعرت‬

‫التوقعات‬ ‫أتوقع أن قطر ستكون من الدول املتقدمة فى‬ ‫جميع املجاالت‪ ،‬ويرجع هذا إىل التجهيزات‬ ‫الهائلة واإلنشاءات الضخمة القائمة حاليا‬ ‫استعدادا الستضافة كأس العالم لكرة القدم‬ ‫عىل أراضيها سنة ‪.2022‬‬

‫فرباي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ‪2014‬‬

‫الدوحة آنذاك واآلن‬ ‫أشعر وكأنني قد عشت عمرا طويال يف الدوحة‪ .‬لكن‬ ‫الدوحة لم تكن شيئا عندما جئت ألول مرة إىل هنا‪.‬‬ ‫إنها مدينة مختلفة يف كل عام‪ ،‬وقد باتت منفتحة‬ ‫كما يشتهي املرء‪ .‬وباتت الحكومة اآلن حريصة عىل‬ ‫راحة شتى الجنسيات من الناس الذين يعيشون‬ ‫هنا‪ .‬وقد ازدادت أماكن ممارسة الفنون‪ ،‬وازدادت‬ ‫الحدائق‪ ،‬و بالتايل بات الناس أكرث نشاطا‪.‬‬ ‫بحر من التغيري‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫جئت‬ ‫شهدت الكثري من التغيريات الشخصية منذ‬ ‫هنا أيضا‪ .‬فقد كانت بداية جديدة بالنسبة يل أن‬ ‫أظهر قدرايت‪ .‬وقد ساعدين التفاعل مع أنواع‬ ‫مختلفة للغاية من الناس من مختلف الجنسيات‬ ‫والثقافات عىل التطور ّ‬ ‫وعلمني يك أتكيف مع جميع‬ ‫أنواع بيئات العمل‪ .‬وما تزال األمور هنا أقل تنافسية‬ ‫عن أماكن أخرى كأوروبا عىل سبيل املثال‪ ،‬لذا كان‬ ‫من السهل عيل نسبيا أن أتسلق السلم الوظيفي‪.‬‬


Qa feb 2014  

هل لحق قطاع الضيافة بركب المبادرات الخضراء؟ باتت الاستدامة موضة العصر، وصرنا نرغب بغرس الوعي البيئي في كل ما نقوم به، ابتداء من الملاعب التي...