Page 1

‫أﻏﺴﻄﺲ‬

‫ﺟﻴﻞ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ‬


‫المحتويـات‬

‫أغسطس ‪ / 2013‬العدد الثامن ‪ /‬السنة ‪3 39‬‬

‫‪ 30‬جيل جديد في القيادة‬

‫تقدم لكم قطر اليوم فيما يلي فكرة أولية عن الوجوه التي تك ِّون الوزارة‬ ‫الجديدة والتي يحمل أعضاؤها مثل سمو األمير الشاب الشيخ تميم بن حمد آل‬ ‫ثاني الكثير من الرؤى والطاقات واألفكار الجديدة‪.‬‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫كلمــة العدد ‪5‬‬

‫الناشـر ورئيس التحرير يوسف جاسم الدرويش‬ ‫الرئيس التنفيذي سانديب سيهجال‬ ‫نائب الرئيس التنفيذي ألبانا روي‬ ‫نائب الرئيس رافي رامان‬ ‫المح ــرر سندو ناير‬ ‫مساعد المحرر‬ ‫إزدهار ابراهيم علي‬

‫ثمة حاالت نشعر فيها بالفخر من اإلنجازات التي حققتها البشرية‪ ،‬كطائرة‬ ‫‪ A380‬العمالقة التي ترتفع عن األرض متحدية الجاذبية األرضية‪ ،‬وكاالتصال‬ ‫بأصدقائنا الذين انقطعت أخبارهم منذ فترة طويلة‪ ،‬وكإمكانية الولوج إلى‬ ‫البيانات المحفوظة على سحابة من أي مكان في العالم ونحن في مكاننا‪،‬‬ ‫وكوصول سيارة ماكالرين إلى سرعة ‪ 180‬كلم‪/‬ساعة ومن ثم تباطؤها حتى‬ ‫تتوقف بسالسة ودون أي جهد يُذكر (لمعرفة المزيد من التفاصيل يرجى قراءة‬ ‫موضوع اختبار قيادة السيارة داخل العدد)‪.‬‬ ‫وهنالك لحظات أخرى نشعر بسعادة غامرة عندما نرى المبادرات التي تمس حياة‬ ‫اإلنسان وتعزز روح ريادة األعمال (مثل الفائزين في مسابقة الفكرة‪ .‬ولقراءة‬ ‫المزيد عن هذه الشركات التكنولوجية الناشئة والملهمة‪ ،‬يرجى االطالع على‬ ‫المقالة داخل العدد)‪ ،‬أو الخطوات المستدامة التي تقوم بها بعض الشركات‬ ‫الكبرى كي تعزز من مساءلتها وتزيد من شفافيتها (مثل أنشطة المسئولية‬ ‫االجتماعية لشركة راس غاز)‪ ،‬أو التألق المعماري الهائل الذي يحوّل األبنية‬ ‫التاريخية إلى تراث فريد ومتميز (مثل تجديد محطة كنغز كروس في لندن‪.‬‬ ‫يرجى قراءة المقابلة داخل العدد لمعرفة المزيد من التفاصيل)‪ .‬كما تقدم لكم‬ ‫قطر اليوم مقاال فريدا عن عادات االحتفال بقدوم شهر الصوم في مختلف دول‬ ‫العالم‪ ،‬وكذلك مقابلة حصرية مع رجل األعمال القطري راشد ناصر الكعبي‬ ‫رئيس مجلس إدارة شركة مدينة الطاقة القابضة‪ ،‬يتحدث فيها عن مخاطر‬ ‫االستثمار الصناعي‪ ،‬وسر النجاح الكبير الذي حققه خالل مسيرته العملية‪.‬‬ ‫وثمة لحظات تمأل نفوسنا بالهيبة‪ ،‬مثل كون المرء مشجعا لجهود دولة تسعى‬ ‫لتعزيز حوكمة نفسها‪ ،‬حيث تلقي قطر اليوم الضوء على هذا اإلنجاز في موضوع‬ ‫غالفها لهذا الشهر‪ ،‬مع التركيز على الجهود التي تبذلها البالد وتسليط الضوء‬ ‫على وزراء الحكومة الذين يشكلون جزءا من فريق ذكي وملتزم يتسم بالجدية‬ ‫وبعد النظر‪.‬‬ ‫وهنالك حاالت نتساءل فيها عما إذا كان الجنس البشري يعاني من حالة انحطاط‬ ‫على الرغم من التطورات التكنولوجية الهائلة مثل تسمم ‪ 23‬طفال في والية بيهار‬ ‫بالهند بعد تناولهم لوجبة طعام‪ ،‬وقصة شريط الفيديو الذي صوّره أحد األشخاص‬ ‫لحادثة صفع فيها مواطن إماراتي سائقا هنديا وشهد رواجا كبيرا على اإلنترنت‪،‬‬ ‫مما تسبب بالحكم على مصور الشريط بغرامة أكبر من اإلماراتي‪ ،‬وقصة‬ ‫المرأة التي حُكم عليها بالسجن لممارسة الزنا بعد أن أبلغت السلطات عن‬ ‫تعرضها لالغتصاب من قبل زميلها ومن ثم تم «العفو عنها»‪.‬‬ ‫ومن هذا المنطلق فإن قطر اليوم تطمح للوصول إلى مجتمع تقدمي ومتقدم من‬ ‫الناحية التكنولوجية خال من أي تمييز بسبب الطبقة االجتماعية أو الجنس أو‬ ‫الدين‪ ،‬فهل نحن نطلب الكثير بذلك؟‬ ‫تتمنى قطر اليوم عيدا سعيدا ألعزائنا القراء‪.‬‬

‫مراسل صحفي ابيجيل ماثيو‬ ‫مدير القسم الفني فينكات ريدي‬ ‫نائب مدير القسم الفني حنان أبو صيام‬ ‫مساعد مدير القسم الفني أيوش أندراجيت‬ ‫مصمم جرافيك أول ماهيش ريدي‬ ‫مصور فوتوجرافي روبرت التيميرانو‬ ‫مدير التسويق ذو الفقار جعفري‬ ‫مساعد مدير التسويق‬ ‫توماس جوس‬ ‫استشاري إعالمي أول‬ ‫حسن ركاب‬ ‫ليديا يوسف‬ ‫أبحاث السوق‬ ‫كنوال بلوش‬ ‫محاسب أول‬ ‫براتاب تشاندرن‬ ‫مسئول توزيع أول‬ ‫بيكرم شرستا‬ ‫فريق التوزيع‬ ‫ارجون تيميلسينا‬ ‫بيمال راي‬

‫تصدر مجلة قطر اليوم عن شركة المها للدعاية واإلعالن‪.‬‬ ‫صندوق بريد ‪ - 3272‬الدوحة ‪ -‬دولة قطر‬ ‫للحصول على نسخ فردية من المجلة‪ ،‬يمكنكم االتصال‬ ‫بهاتف رقم ‪)+974( 44672139 :‬‬ ‫أو إرسال رسالة على العنوان اإللكتروني‪qtoday@omsqatar.com :‬‬ ‫أسعار االشتراك هي ‪ 240‬رياال قطريا في السنة‬ ‫ال يجوز إعادة إنتاج أي من المواد الواردة بالمجلة إال بتصريح كتابي من إدارة الشركة‪،‬‬ ‫جميع الحقوق محفوظة‪.‬‬ ‫الناشـر‬

‫شـركة المها للدعاية واإلعالن ذ‪.‬م‪.‬م‪.‬‬ ‫ص‪.‬ب‪ 3272 :‬الدوحة ‪ -‬قطــر‪ ،‬هاتف‪ 44672139 :‬أو ‪44550983‬‬ ‫أو ‪ 44671173‬أو ‪)+974( 44667584‬‬ ‫فاكس‪)+974( 44550982 :‬‬ ‫بريد إلكتروني‪qtoday@omsqatar.com :‬‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪4‬‬

‫المحتويـات‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫‪24‬‬

‫زاوية خاصة‬

‫‪24‬‬

‫‪47‬‬ ‫‪54‬‬

‫االستثمار الصناعي‬ ‫ليس أكثر مخاطرة من االستثمار‬ ‫في البورصة‬

‫قضايا تهمك‬ ‫الفكرة ‪...‬‬ ‫خطة عمل ال مثيل لها‬

‫‪47‬‬

‫التكنولوجيا والمرور‪:‬‬ ‫كيف يمكن للتكنولوجيـــــا‬ ‫أن تزيد من أمان الطــرق‬

‫‪50‬‬

‫تجديد مركز المدينة‬

‫‪27‬‬ ‫التركيــــز ينصـــب علـــى قطـــــر‬

‫‪60‬‬ ‫‪62‬‬ ‫‪60‬‬

‫عـالـم السيارات‬ ‫أسبوع مع السيارة ماكالرين ‪12‬‬

‫لكزس تقدم عروضا مثيرة في شهر رمضان‬

‫أبواب ثابتة‬

‫‪74‬‬

‫رمضان في العالم‬ ‫مشتاق للفرحة‪...‬‬ ‫األزمات السياسية فوق الجميع‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫سي‬

‫‪7‬‬

‫متفرقات‬

‫‪10‬‬

‫غاز و نفط‬

‫‪12‬‬

‫شئون مصرفية‬

‫‪13‬‬

‫عقــارات‬

‫‪60‬‬

‫عالم السيارات‬

‫‪66‬‬

‫أسواق‬

‫‪70‬‬

‫عين على الدوحة‬

‫‪80‬‬

‫الكلمة االخيرة‬


‫متفــرقــات‬ ‫رئيس جديد لهيئة قطر لالستثمار‬ ‫أحمد السيد محل سعادة‬ ‫الشيخ حمد بن جاسم بن جبر‬ ‫حل‬ ‫آل ثانــي كرئيس تنفي ــذي‬ ‫لهيئة قطر لالستثمار‪ .‬سوف‬ ‫يتولى أحمد السيد الذي ترأس في السابق‬ ‫شركة قطر القابضة المنصب الرفيع في قمة‬ ‫صندوق الثروة القطرية‪ .‬يرى المراقبون أن‬ ‫تعيين هذا الشاب الذي يبلغ من العمر ‪ 37‬سنة‬ ‫خطوة للفصل بين السياسة واالقتصاد اللذين‬

‫كانا متداخلين بكثافة عندما كان رئيس‬ ‫الوزراء وزير الخارجية السابق يترأس هيئة‬ ‫قطر لالستثمار‪ .‬يعتقد المطلعون على بواطن‬ ‫األمور أن الرئيس الجديد ال يمثل تغييرا‬ ‫جذريا في إستراتيجية قطر االستثمارية‪ ،‬وأن‬ ‫األمور سوف تسير بصورة عادية في صندوق‬ ‫قطر السيادي نظرا لما يرجح من أن أحمد‬ ‫السيد سوف يُبقِي الهيئة على الخط الذي‬ ‫ظلت تسير عليه منذ تأسيسها‪.‬‬

‫مصنع «هيليوم ‪ »2‬يدخل حيز اإلنتاج‬ ‫شركة (راس غاز) عن‬ ‫أعلنت بدء أول إنتاج للهيليوم‬ ‫السائل بمصنعها «هيليوم‬ ‫‪ »2‬الذي تم االنتهاء من‬ ‫إنشائه مؤخراً ليبدأ تسليم شحنات الهيليوم‬ ‫السائل للعمالء الذين تم التعاقد معهم‪.‬‬ ‫وقد يبلغ حجم مصنع «هيليوم ‪ »2‬ضعف‬ ‫حجم مصنع «هيليوم‪ »1‬الذي بدأ باإلنتاج في‬ ‫العام ‪ ،2005‬ومن المنتظر أن ينتج حوالي ‪1.3‬‬ ‫مليار قدم مكعب سنوياً عند تشغيله بشكل‬ ‫كامل‪ ،‬ومن خالل اإلنتاج السنوي للمصنعين‬ ‫معاً‪ ،‬والذي يبلغ ملياري قدم مكعب فسوف‬ ‫يفي المصنعان بحوالي ‪ %25‬من إجمالي الطلب‬

‫العالمي الحالي على الهيليوم المسال‪ .‬تقوم‬ ‫راس غاز بإدارة المصنعين وتشغيلهما‪ .‬وتعليقاً‬ ‫على هذا اإلنجاز عبّر سعادة الدكتور محمد‬ ‫بن صالح السادة‪ ،‬وزير الطاقة والصناعة‪ ،‬عن‬ ‫فخره بهذا اإلنجاز حيث قال‪« :‬إن هذا اإلنجاز‬ ‫هو دليل على إستراتيجية قطر بابتكار قيم‬ ‫جديدة من خالل التطوير المدروس بدقة‬ ‫واالستخدام األقصى لمواردها الطبيعية»‪.‬‬ ‫وقال سعادته‪« :‬مع بدء اإلنتاج من مصنع‬ ‫الهيليوم ‪ ،2‬وهو أكبر مصنع للهيليوم في‬ ‫العالم‪ ،‬أصبحنا اليوم أكبر مصدري الهيليوم‬ ‫وثاني أكبر المنتجين للهيليوم في العالم»‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫استمرار النمو القوي‬ ‫لالقتصاد القطري‬ ‫تحليالت مجموعة‬ ‫أكدت للبيانات التي صدرت مؤخرًا‬ ‫عن جهاز اإلحصاء استمرار‬ ‫النمو االقتصادي القوي في‬ ‫دولة قطر مع ارتفاع النمو في الناتج المحلي‬ ‫اإلجمالي باألسعار الثابتة خالل الربع األول‬ ‫من العام ‪ 2013‬بنسبة ‪ %6.2‬مقارنة مع نفس‬ ‫الفترة من العام الماضي‪ .‬وتتوقع مجموعة‬ ‫‪ QNB‬تسارع النمو في الناتج المحلي‬ ‫اإلجمالي باألسعار الثابتة خالل الفترة‬ ‫المتبقية من العام ‪ 2013‬ليصل معدل النمو‬ ‫خالل العام إلى ‪ %6.5‬ويرتفع إلى ‪ %6.8‬في‬ ‫العام ‪ .2014‬ويدعم هذا النمو القوي زيادة‬ ‫االستثمارات في مشاريع البنية التحتية‬ ‫الضخمة وزيادة عدد السكان‪ ،‬ليتجاوز‬ ‫بذلك الضغوط القوية من االقتصاد العالمي‪.‬‬ ‫كما تستبعد مجموعة ‪ QNB‬أن يؤدي هذا‬ ‫النمو السريع في االقتصاد القطري إلى‬ ‫ضغوط على اإلمدادات في قيمة األصول‪.‬‬ ‫فقد استقر التضخم عند مستويات معتدلة‬ ‫بلغت ‪ %3.5‬في شهر مايو ‪ ،2013‬في حين أن‬ ‫اإليجارات‪ ،‬والتي تمثل ما يقارب ثلث مؤشر‬ ‫أسعار المستهلكين‪ ،‬بدأت تتعافى من أدنى‬ ‫مستوياتها التي بلغتها في يونيو ‪ .2012‬لكن‬ ‫معدل الزيادة في اإليجارات بدأ يتباطأ خالل‬ ‫األشهر الماضية‪ ،‬في حين أن التضخم في‬ ‫التكاليف األخرى يتراجع‪ .‬وتتماشى البيانات‬ ‫التي صدرت مؤخراً مع توقعات مجموعة‬ ‫‪ QNB‬للتضخم في العام ‪ 2013‬عند ‪%3.5‬‬ ‫ال في العام ‪ 2014‬إلى‬ ‫ومن ثم يرتفع قلي ً‬ ‫‪.%3.8‬‬ ‫‪QNB‬‬

‫أُريد تغير رمز تداولها‬

‫‪ Ooredoo‬ش‪.‬م‪.‬ق (ورمز‬ ‫أعلنت تداولها السابق ‪ )QTEL‬عن‬ ‫تغيير رمز تداولها في األسواق‬ ‫المالية إلى “‪ ”ORDS‬وسيتم‬ ‫التداول بأسهم الشركة باسم “‪”ORDS‬‬ ‫في كل من بورصة قطر‪ ،‬وسوق أبو ظبي‬ ‫لألوراق المالية‪ ،‬وسوق لندن لألوراق المالية‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪8‬‬

‫رسائل القراء‬ ‫يمكنكم إرسال أية مالحظات على البريد‪:‬‬

‫‪qtoday@omsqatar.com‬‬

‫رؤية ثاقبة بالتأكيد‬ ‫أرسل لي صديق مؤخرا صورتين مأخوذتين من الجو لمدينة الدوحة‪ .‬إحداهما صورت في منتصف‬ ‫التسعينيات واألخرى صورت في العام ‪ .2009‬في الصورة األولى كان من الصعوبة بمكان التفريق بين‬ ‫اللون البيج الذي يغلب على المباني القصيرة وبين لون رمال الصحراء المتاخمة لها من حيث ال تستطيع‬ ‫أن تحدد أيهما يمثل المدينة آنذاك‪ .‬في الصورة الثانية كان منظر ناطحات السحاب وهي تزحم أفق‬ ‫المدينة شيئا شاذا‪ ،‬وقد بدت المدينة وكأنها قد انشقت عنها األرض بفعل قوة غامضة‪ .‬وبالرغم مما يبدو‬ ‫أنه من غير العدل أن ننسب كل هذا التحول األسطوري إلى رجل واحد‪ ،‬إال أنه في هذه الحالة بالذات‬ ‫ال أعتقد أن هناك من سيعترض إذا نسبنا الفضل إلى سمو األمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني‬ ‫الذي سجل اسمه واسم قطر بأحرف من نور في صفحات التاريخ‪ ،‬وجعل العالم ينتبه ويستمع إلى شبه‬ ‫الجزيرة الصغيرة هذه التي تضم قطر‪ .‬ليس من السهل السير في خطى سمو الشيخ حمد بن خليفة الذي‬ ‫وضع معايير غاية في الطموح‪ ،‬ولكن نحسب أن سمو األمير الجديد أهل للثقة التي أواله إياها والده‪ ،‬وأنه‬ ‫يستطيع أن يمأل مكان والده مع كل أماني التوفيق والسداد الموجهة إليه من جميع السكان في قطر‪.‬‬ ‫علي جابر‬ ‫مرحبا بالتغيير‬ ‫تتمثل أهم التطورات التي أدخلها مشروع التأمين الصحي الجديد‬ ‫محاوالته تغطية الوافدين في الفئات الدنيا من القوى العاملة الذين‬ ‫تم إلى حد كبير إغفال قضاياهم الحياتية الهامة إلى هذا الوقت‪.‬‬ ‫هذا القطاع من السكان يعاني من صعوبات كبيرة ويؤدي أعماال‬ ‫شاقة وهامة وهو األكثر عرضة للمشاكل الصحية التي تحتاج أن‬ ‫يغطيها مشروع التأمين الصحي الجديد‪.‬‬

‫فخـــر وفـــرح‬ ‫بصفتي قطري ال أملك إال أن أشعر بالفخر عندما أقرأ عن اإلصالحات‬ ‫الواسعة والبعيدة المدى مثل اإلستراتيجية الوطنية للصحة‪ .‬لقد حظينا دون‬ ‫شك بالوقت واإلمكانيات إلطالق مثل هذه البرامج والمبادرات الطموحة التي‬ ‫أثبتت قطر أن لديها الكثير منها وعلى رأسها رؤية قطر الوطنية‪ .‬نحن نعلم‬ ‫أي نوع من األعمال نريد أن نورثه ألطفالنا ونعمل بصورة جماعية وتضامنية‬ ‫لبلوغ ذلك الهدف‪ .‬التحية لكل من يؤدي دوره في هذا المشروع الكبير‪.‬‬

‫محمد حسن‬

‫محمد األحبابي‬

‫سؤال العدد‬ ‫ليبيا وسوريا ثم اآلن مصر – هل كانت قطر تراهن على‬ ‫األحصنة الخاسرة‪ ،‬وهل هناك ما يهدد دورها اإلستراتيجي‬ ‫في المنطقة؟‬ ‫نتيجة تصويت العدد السابق‬

‫هل تعتقد أن مزايا نظام التأمين الصحي تشمل الفئات‬ ‫األدنى من المجتمع؟‬

‫تدعو «قطر اليوم» قراءها األعزاء إلى إرسال مالحظاتهم وآرائهم عن أي‬ ‫موضوع يتعلق بالمجلة‪ .‬هناك فائز واحد شهري ًا بقلم مون بالن التترددوا في‬ ‫الكتابة إلينا على العنوان التالي ‪« :‬قطر اليوم»‪ ،‬ص‪.‬ب‪3272 :‬‬ ‫الدوحة ‪ -‬قطر‪ ،‬أو على فاكس رقم‪44550982‬‬ ‫أو البريد اإللكتروني‪qtoday@omsqatar.com :‬‬ ‫تحتفظ «قطر اليوم» بحق نشر أو عدم نشر المراسالت‪ ،‬كما أن اآلراء واألفكار المعبر عنها ال تعكس‬

‫نعم‬

‫‪% 50‬‬

‫ال‬

‫‪50‬‬

‫بالضرورة رأي المجلة‬

‫‪%‬‬

‫للمشاركة الرجاء إرسال رسالة قصيرة إلى الرقم التالي‪30678746 :‬‬ ‫أو على البريد اإللكتروني ‪qtoday@omsqatar.com:‬‬ ‫نتائج التصويت مبنية على الرسائل المستلمة حتى تاريخ ‪ 20‬من كل شهر‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫يمكنكم قراءة مقاالت قطر اليوم من الموقع‪:‬‬ ‫‪www.issuu.com/oryxmags‬‬

‫تابعونا على فيس بوك‪:‬‬

‫‪www.facebook.com/qatartoday‬‬ ‫‪www.twitter.com/qatartoday‬‬


‫متفـــرقــــات‬

‫‪11‬‬

‫تغيير في بروة‬ ‫سعادة صالح بن غانم بن ناصر‬ ‫أصبح العلي وزير الشباب والرياضة‬ ‫رئيسا جديدا لمجلس إدارة‬ ‫شركــة بروة العقاري ــة وهي شركة مدرجة‬ ‫في سوق األوراق المالية في قطر‪ .‬ضمن‬ ‫إعالنها عن تغيير ممثلي شركة الديار‬ ‫القطرية لالستثمار العقاري المالك ألكبر‬ ‫حصة في أسهمها (‪ )% 45‬صرحت شركة‬ ‫بروة العقارية أن المهندسَيْن عيسى محمد‬

‫المهندي وخالد محمد إبراهيم السيد قد‬ ‫حصال على عضوية مجلس اإلدارة في‬ ‫تشكيلته الجديدة كما جاء في خبر من‬ ‫بورصة قطر‪ .‬يضم مجلس اإلدارة ‪ 7‬أعضاء‪:‬‬ ‫‪ 3‬من شركة الديار القطرية لالستثمار‬ ‫العقاري التي تعود ملكيتها إلى هيئة قطر‬ ‫لالستثمار التي تمثل الصندوق السيادي‬ ‫لدولة قطر‪ ،‬و ‪ 4‬يتم انتخابهم بواسطة‬ ‫مساهمي مجموعة بروة‪.‬‬

‫الهيئة العامة للسياحة‬ ‫تتعاون مع منظمة السياحة العالمية‬ ‫الهيئ ــة العام ــة للس ــياحة ف ــي‬ ‫أبرمت قط ــر اتفاقي ــة تع ــاون لم ــدة‬ ‫س ــبعة عش ــر ش ــهرا م ــع‬ ‫منظم ــة الس ــياحة العالمي ــة‬ ‫التابع ــة لألم ــم المتح ــدة ‪ ،UNWTO‬به ــدف‬ ‫تطوي ــر السياس ــات واإلس ــتراتيجيات الالزم ــة‬ ‫لمواكب ــة عملي ــة التط ــور الس ــياحي ف ــي‬ ‫المســتقبل‪ .‬وأوضحــت الهيئــة أن هــذه االتفاقيــة‬ ‫ستنســجم مــع اإلســتراتيجية الوطنيــة للســياحة‬ ‫ف ــي دول ــة قط ــر‪ ،‬والت ــي م ــن المزم ــع اإلع ــالن‬ ‫عنه ــا قريب ــا‪ ،‬وتؤك ــد عل ــى أن عملي ــة التط ــور‬ ‫الس ــياحي ف ــي الدوح ــة تتواف ــق م ــع رؤي ــة‬ ‫قط ــر الوطني ــة ‪ ،2030‬ومراع ــاة إيج ــاد قط ــاع‬ ‫س ــياحي قط ــري مس ــتدام‪ .‬وبموج ــب ه ــذه‬ ‫االتفاقي ــة س ــتعمل منظم ــة الس ــياحة العالمي ــة‬ ‫عل ــى إج ــراء عملي ــة تحدي ــث للقط ــاع معتم ــدة‬

‫علــى المعاييــر الدوليــة‪ ،‬وذلــك ضمــن مجموعــة‬ ‫واس ــعة م ــن عملي ــات المراقب ــة المتبع ــة محلي ــا‬ ‫واألنش ــطة والسياس ــات الس ــياحية‪ ،‬ال ــواردة‬ ‫ف ــي ن ــص القان ــون رق ــم ‪ ،6‬والمع ــروف باس ــم‬ ‫قانــون الســياحة‪ .‬ولفــت البيــان إلــى أن مراحــل‬ ‫االتفاقي ــة ستش ــمل توفي ــر إط ــار عم ــل خ ــاص‬ ‫لوض ــع القواني ــن والمعايي ــر وقواع ــد الس ــلوك‬ ‫المنظمــة لجميــع النشــاطات واألعمــال المتعلقــة‬ ‫بالمنتج ــات والخدم ــات الس ــياحية‪ ،‬فض ــال ع ــن‬ ‫توفيــر إطــار عمــل خــاص بالسياســات‪ ،‬وأدوات‬ ‫مؤش ــر االس ــتدامة‪ ،‬وتقيي ــم األث ــر البيئ ــي‬ ‫لقط ــاع الس ــياحة‪ ،‬وذل ــك بغي ــة تخطي ــط عملي ــة‬ ‫التنميــة وتطبيــق ممارســات االســتدامة البيئيــة‬ ‫فــي قطــر‪ ،‬وتطبيــق المبــادئ التوجيهيــة لوضــع‬ ‫سياســات وقوانيــن االســتثمار المالــي األجنبــي‬ ‫والمباش ــر لقط ــاع الس ــياحة ف ــي قط ــر‪.‬‬

‫البحوث في القمــة‬ ‫الصن ـ ـ ـ ـ ــدوق القط ـ ـ ـ ـ ـ ــري‬ ‫لرعايـ ـ ــة البح ـ ـ ــث العلمـ ـ ـ ــي‪،‬‬ ‫أعلن‬ ‫عض ـ ـ ـ ــو مؤسس ــة قط ــر‬ ‫للتربي ــة والعل ــوم وتنمي ــة‬ ‫المجتم ــع‪ ،‬ع ــن األبح ــاث الفائ ــزة بمن ــح‬ ‫ال ــدورة الرابع ــة عش ــر م ــن برنام ــج خب ــرة‬ ‫األبح ــاث للطلب ــة الجامعيي ــن‪ ،‬والت ــي بلغ ــت‬ ‫ملي ــون و‪ 570‬أل ــف دوالر أميرك ــي‪.‬‬ ‫وهنــأ الدكتــور عبــد الســتار الطائــي‪ ،‬المديــر‬ ‫التنفيــذي للصنــدوق القطــري لرعايــة البحــث‬ ‫ـال‪« :‬عل ــى‬ ‫العلم ــي الط ــالب الفائزي ــن‪ ،‬قائ ـ ً‬ ‫مــدار الســنوات الســبع الماضيــة‪ ،‬أتــاح برنامــج‬ ‫خب ــرة األبح ــاث فرص ـاً بحثي ــة فري ــدة لمئ ــات‬ ‫الط ــالب م ــن مختل ــف الجامع ــات ف ــي قط ــر‪،‬‬ ‫وس ــاهم ف ــي تش ــكيل ثقاف ــة البح ــث العلم ــي‬ ‫بي ــن الط ــالب الجامعيي ــن‪ .‬وف ــي المجم ــل‪،‬‬ ‫دع ــم الصن ــدوق القط ــري لرعاي ــة البح ــث‬ ‫العلم ــي ‪ 700‬مش ــروعا بحثي ــا ف ــي مج ــاالت‬ ‫العل ــوم الطبيعي ــة والهندس ــة والتكنولوجي ــا‬ ‫والعل ــوم الطبي ــة والصحي ــة والعل ــوم الزراعي ــة‬ ‫والعل ــوم االجتماعي ــة واإلنس ــانيات»‪.‬‬

‫قطر أغنى دولة في العالم‬ ‫تفقد قطر مكانتها كدولة تتمتع‬ ‫بأعلى مستوى دخل للفرد من الناتج‬ ‫قد‬ ‫المحلي اإلجمالي في العالم عندما‬ ‫يتجاوز النمو السكاني معدل‬ ‫النمو االقتصادي فيها‪ .‬بينما يرتفع الناتج المحلي‬ ‫اإلجمالي بمعدل جيد يصل إلى ‪( % 6,2‬منحدرا‬ ‫كثيرا عن مستوى ‪ % 18‬الذي كان عليه من قبل)‬ ‫يكون معدل نمو السكان الذي وصل إلى ‪% 7,6‬‬ ‫يسير بخطى أسرع من نمو الناتج المحلي اإلجمالي‪.‬‬ ‫ويتوقع ارتفاع معدل النمو السكاني لسبب واحد‬ ‫وهو تدفق الوافدين إلى قطر للعمل في مشروعات‬

‫االستعداد الستضافة نهائيات كأس العالم لكرة‬ ‫القدم ‪ .2022‬حيث يبلغ تعداد السكان في قطر‬ ‫اآلن ‪ 1,900,000‬نسمة وهو الرقم الذي قدرت‬ ‫دراسات إستراتيجية التنمية الوطنية أال تصل البالد‬ ‫إليه قبل العام ‪ .2016‬قطر تخاطر بفقدان لقبها‬ ‫كدولة لها أكبر معدل سنوي يبلغ ‪374,325‬‬ ‫ريال قطري (‪ 102,800‬دوالر أميركي) لدخل‬ ‫الفرد إلمارة ليختنشتاين التي تأتي في المرتبة‬ ‫الثانية حاليا بمتوسط لدخل الفرد يبلغ ‪325,532‬‬ ‫ريال قطري (‪ 89,400‬دوالر أميركي) في الناتج‬ ‫المحلي اإلجمالي‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪10‬‬

‫متفـــرقــــات‬

‫«القطرية» تفتتح مكاتب في «هارودز»‬ ‫الخطوط الجويــة القطريــة ع ـ ــن‬ ‫أعلنت افتتاحهـ ــا رسميـ ـ ـ ـاً مكتباً للمبيعات‬ ‫في أحد أفخـ ــر وأشهـ ــر المحـ ــال‬ ‫التجارية في العالم‪ ،‬محل هارودز‬ ‫الواقع في منطقة نايتسبريدج بالمملكة المتحدة‪.‬‬ ‫وقالت الشرك ـ ــة ‪“ :‬إن ثلثي عمالء هارودز يقطنون على‬ ‫بعد أقل من ‪ 10‬أميال عن المحل مما يجعله المكان‬ ‫المناسب لتلبية متطلبات المسافرين في تلك المنطقة‬ ‫وخدمتهم في حجز رحالتهم إلى أكثر من ‪ 130‬وجهة‬ ‫رائعة ضمن شبكة خطوط القطرية المتنامية‪ ،‬من بينها‬ ‫كالمنجارو وبيرث‪ ،‬وبنوم بنه‪ ،‬وتشنجدو‪ ،‬وصاللة”‪.‬‬ ‫وقال أكبر الباكر‪ ،‬الرئيس التنفيذي للقطرية‪«:‬تعد‬ ‫لندن من أهم بواباتنا‪ ،‬ويعكس افتتاحنا مكتبا لنا‬ ‫في محل هارودز التجاري وسط لندن مستوى الخدمة‬ ‫الراقية التي نقدمها‪ ،‬إضافة إلى كونه وجهة جذابة‬ ‫للعمالء المميزين»‪.‬‬

‫قطر في المرتبة الثالثة كأكثر دولة مبدعة‬ ‫في الشرق األوسط وشمال إفريقيا‬ ‫المؤشر العالمي لإلبداع هذا‬ ‫وضع العام قطر في المرتبة الثالث‬ ‫في المنطقة خلف دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫والمملكة العربية السعودية‪ .‬على المستوى‬ ‫الدولي احتلت سويسرا المركز األول‬ ‫متبوعة بالسويد وسنغافورة‪ ،‬وجاءت قطر‬ ‫في المركز الـ‪ 43‬ليس بعيدا كثيرا خلف‬ ‫اإلمارات والسعودية اللتين احتلتا المركزين‬

‫‪ 38‬وـ‪ 42‬على التوالي‪ .‬كيف يقاس مستوى‬ ‫اإلبداع في أية دولة؟ تم تصنيف ‪ 142‬دولة‬ ‫باستخدام ‪ 84‬مؤشرا حققت الشهادة بأن‬ ‫لديها «إمكانيات إبداعية» وإنتاج إبداعي‬ ‫فعلي مثل االستقرار السياسي وتوفر‬ ‫فرص التعليم ووجود بيئة تنظيمية مناسبة‬ ‫واختراعات جديدة وصادرات ومواد علمية‬ ‫وفنية تصلح للنشر الصحفي وغير ذلك من‬ ‫المزايا‪.‬‬

‫عالجت مؤسسة حمد‬ ‫الطبية‬

‫‪390‬‬

‫حالة قلب في العام ‪2012‬‬ ‫سجل القسم‬

‫‪263‬‬

‫عملية جراحة للقلب‬

‫قطر‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫دولة اإلمارات‬ ‫العربية‬ ‫المتحدة‬

‫المملكة‬ ‫العربية‬ ‫السعودية‬

‫‪127‬‬

‫إجراء عالجيا وجراحيا ألمراض‬ ‫الصدر‬


‫ﺣﻤﻠـــﻬﺎ‬ ‫ان‬

‫ﻣﺠﺎﻧـــ ًﺎ‬

‫اﺧﺘﺒــــﺮ ﻣﺴﺎﺣــــﺔ ﺟﺪﻳــــﺪة ﻟﻠﻘــــــﺮاءة‬


‫‪12‬‬

‫غـــاز ونفــط‬

‫عقـــد تعـــاون بيـــن أوكســي قطــر والخليج العالمية للحفـــر‬ ‫شــركـ ـ ـ ـ ــة أوكسيدنتـ ـ ـ ــال‬ ‫قط ــر المحـدودة مـع شـركة‬ ‫وقعت الخلي ــج العالميـ ــة للحف ــر‬ ‫إحـدى الشرك ــات التابعـة‬ ‫لشـركة الخليـج الدوليـة‬ ‫للخدمـات‪ ،‬عقـدا لتوفيـر خدمـات الحفـر‬ ‫بقيمـة ‪ 273‬مليـون ريـال قطـري‪ ،‬وسيسـتمر‬ ‫لعـام ‪ 2015‬القـادم‪ ،‬قـام بالتوقيـع علـى العقـد‬ ‫كل مـن سـتيف كيلـي‪ ،‬رئيـس ومديـر عـام‬ ‫أوكسـيدنتال قطـر للبتـرول‪ ،‬وإبراهيـم‬ ‫جاسـم العثمـان‪ ،‬الرئيـس التنفيـذي للخليـج‬ ‫العالميـة للحفـر‪ ،‬ستسـتمر أوكسـيدنتال‬ ‫قطـر للبتـرول فـي اسـتخدام منصتـي حفـر‬ ‫الريـان والوجبـة التابعتيـن للخليـج العالميـة‬ ‫للحفـر فـي تنفيـذ برنامجهـا الواسـع لتطويـر‬ ‫قبتـي العـد الشـرقي الشـمالية والجنوبيـة‬ ‫البحريتيـن‪ .‬ومـن جانبـه قـال الرئيس والمدير‬ ‫العـام ألوكسـي قطـر «علـى مـدار السـنوات‬ ‫الخمـس الماضيـة‪ ،‬وطـدت الشـركة عالقـة‬ ‫عمـل قويـة مـع الخليـج العالميـة للحفـر التـي‬

‫تركـز علـى التميـز فـي عمليـات الحفـر وأن‬ ‫تكـون سـباقة مـن حيـث ثقافـة السـالمة»‪.‬‬ ‫وأعـرب كيلـي عـن فخـر أوكسـي قطـر‬ ‫لدعمهـا الخليـج العالميـة للحفـر كشـركة‬ ‫حفـر قطريـة علـى مسـتوى عالمـي‪ ،‬معتبـرا‬ ‫أن الشـراكة المسـتمرة بينهمـا سـتكون‬ ‫بمثابـة المفتـاح لنجـاح خطـط التنميـة‬ ‫المسـتقبلية‪ ،‬وتسـهم فـي دعـم التطلـع‬ ‫للمحافظـة علـى وزيـادة تحسـين األداء فـي‬ ‫السـنوات القادمـة‪.‬‬ ‫وقـد دخلـت منصـة الحفـر الوجبـة التابعـة‬ ‫لشـركة الخليـج العالميـة للحفـر‪ ،‬والتـي‬ ‫أيضـا تقـوم بأعمـال الحفـر لـدى شـركة‬ ‫أوكسـيدنتال قطـر للبتـرول الخدمـة مـرة‬ ‫أخـرى بعـد االنتهـاء مـن أعمـال الصيانـة‬ ‫الدوريـة لهـا وتحديثهـا كليـا‪ ،‬وهـو مـا مكـن‬ ‫الخليـج العالميـة للحفـر مـن الحفـاظ علـى‬ ‫نسـبة تشـغيل ‪ %100‬لجميـع منصـات الحفـر‬ ‫لديهـا‪.‬‬

‫تغييـــــر الديناميكيــــات‬ ‫سـعادة الدكتـور محمـد‬ ‫صالـح السـادة‪ ،‬وزيـر الطاقـة‬ ‫قال‬ ‫والصناعة‪“ :‬إن قضايا الطاقة‬ ‫مـا تـزال تشـكل محـط‬ ‫االهتمـام العالمـي نظـراً لدورهـا المحـوري‬ ‫فـي التطـور االقتصـادي واالسـتقرار‬ ‫العالمـي رغـم المتغيـرات العالميـة السياسـية‬ ‫واالقتصاديـة الكبيـرة مـن حولنـا وقـد شـهد‬ ‫العالـم فـي األعـوام الماضيـة تغيرا في خارطة‬ ‫الطاقـة وانتقـال كثيـر من الـدول من تصدير‬ ‫الطاقـة إلـى اسـتيرادها وبالعكـس‪ ،‬ممـا خلـق‬ ‫معـادالت جديـدة في أسـواق الطاقة اإلقليمية‬ ‫والعالميـة‪ ،‬وإن مجمـوع مـا تمتلكـه بالدنـا‬ ‫مـن مخـزون الغـاز الطبيعـي يزيـد علـى ثلثـي‬ ‫المخـزون العالمـي المثبـت‪ ،‬و‪ %85‬مـن إنتـاج‬ ‫الغـاز الطبيعـي المسـال‪ ،‬وهـذا يضـع علـى‬ ‫كاهلنـا مسـئولية كبيـرة فـي وضـع آليـات‬ ‫فعّالـة تضمـن اسـتمرار اإلنتـاج بشـكل آمـن‪،‬‬ ‫وفتـح أسـواق جديـدة‪ ،‬وضمـان التقـدم لهـذه‬ ‫الصنا عـة”‪.‬‬

‫وصـــــول أول شحنـــة مــــن الغــــاز الطبيعـــي إلـــى المكسيــــك‬

‫وتعليقـاً علـى هـذا اعتبـر خالـد سـلطان الكـواري‪،‬‬ ‫رئيـس التسـويق والشـحن بـراس غـاز إن هـذا الحـدث‬ ‫إنجـاز كبيـر لـراس غـاز ولدولة قطر ولعميلها شـركة‬ ‫آر دابليـو إي أن يتـم تسـليم هـذه الشـحنة مـن خـالل‬ ‫التعـاون مـع عمـالء راس غـاز فـي السـوق قصيـرة األمـد‪.‬‬ ‫وأضـاف أن تسـليم هـذه الشـحنة يعـزز نطـاق توسـع راس غـاز العالمـي فـي األسـواق التـي نقـوم بخدمتهـا‪ ،‬ويدلـل مـن جديـد علـى قدرتهـا علـى‬ ‫التوريـد والتسـليم اآلمـن والموثـوق للغـاز الطبيعـي المسـال‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫صورة أرشيفية‬

‫شـركة راس غـاز المحـدودة (راس‬ ‫غـاز) عـن وصـول أول شـحنة مـن الغـاز‬ ‫أعلنت الطبيعـي المسـال إلـى محطـة مانزانيلـو‬ ‫السـتالم الغـاز الطبيعـي المسـال‬ ‫بالمكسـيك‪ ،‬حيـث تـم إرسـال الشـحنة‬ ‫إلـى المكسـيك مـن خـالل شـركة آر دابليـو إي وهـي‬ ‫أحـد عمـالء راس غـاز‪.‬‬ ‫وذكـر بيـان صحفـي صـادر عـن شـركة راس غـاز‬ ‫أنـه تـم نقـل الشـحنة عبـر المحيـط الهـادي لتصـل إلـى‬ ‫مانزانيلـو فـي السـاحل الغربـي للمكسـيك‪ ،‬علـى متـن‬ ‫الناقلـة كاديـز نوتسـن ذات الحجـم التقليـدي والمؤجرة‬ ‫مـن قبـل شـركة آر دابليـو إي‪.‬‬


‫عقــــارات‬

‫‪15‬‬

‫ارتفاع وتيرة مشتريات األمالك الحرة‬ ‫معامــالت بيــع الوحــدات الســكنية خــالل‬ ‫وصلت الربــع الثانــي مــن العــام ‪ 2013‬إلــى أعلــى‬ ‫مســتوى لهــا خــالل الثــالث ســنوات‬ ‫األخيــرة وفقــا آلخــر نســخة مــن تقريــر‬ ‫اســتيكو قطــر‪ ،‬ويأتــي فــي مقدمــة‬ ‫هــذه التعامــالت مشــتريات الملــك الحــر فــي المواقــع‬ ‫المميــزة مثــل مشــروع اللؤلــؤة قطــر‪ .‬بينمــا ارتفــع عــدد‬ ‫التعامــالت‪ ،‬توقفــت األســعار بثبــات عنــد مســتويات الربــع‬ ‫األول مــن العــام ‪ .2013‬حيــث وصــل متوســط ســعر البيــع‬ ‫المباشــر للمتــر المربــع فــي المواقــع التجاريــة الرئيســية‬ ‫مثــل مجمعــات فيفــا بحريــة‪ ،‬وبورتــو أريبيــا بمشــروع‬ ‫اللؤلــؤة قطــر إلــى ‪ 16,000‬و ‪ 15,000‬ريــال قطــري علــى‬ ‫التوالــي‪ ،‬بينمــا ارتفــع ســعر إعــادة البيــع فــي المتوســط فــي‬ ‫المنطقتيــن إلــى ‪ 15,000‬و ‪ 12,000‬ريــال قطــري علــى‬ ‫التوالــي‪ .‬قــال جيــت وولــف ‪ Jet Wolfe‬العضــو المنتــدب‬ ‫لمؤسســة اســتيكو قطــر‪“ :‬تتســارع الخطــى فــي قطــر‬ ‫لتطويــر مكونــات البنيــة التحتيــة األمــر الــذي رفــع مــن‬ ‫وتيــرة تدفــق الوافديــن إلــى قطــر‪ ،‬وبالتالــي أنعــش ســوق‬ ‫العقــارات فــي المنطقــة وعالميــا”‪ .‬تخطــط قطــر إلنفــاق‬ ‫‪ 140‬مليار دوالر أميركي في مشــروعات تطوير البنية‬ ‫التحتيــة خــالل الفتــرة الســابقة إلقامــة نهائيــات كاس‬ ‫العالــم لكــرة القــدم فــي ‪ .2022‬ووفقــا لتقريــر صــدر‬ ‫حديثــا مــن مجموعــة بنــك قطــر الوطنــي يتوقــع أن ينمــو‬ ‫الناتــج المحلــي اإلجمالــي الحقيقــي بنســبة ‪ % 6,5‬هــذا‬ ‫العــام مدفوعــا باســتثمارات ضخمــة فــي مشــروعات البنيــة‬ ‫التحتيــة ونمــو كبيــر بنســبة ‪ % 11,7‬فــي قطــاع البنــاء‪.‬‬ ‫كذلــك ارتفــع تعــداد الســكان بنســبة ‪ % 11,3‬خــالل‬ ‫االثنــي عشــر شــهرا التــي انتهــت فــي يونيــو ‪.2013‬‬

‫سفير مصر بالدوحة يزور «مشيرب إلثراء المجتمع»‬ ‫ســعادة الســفير المصــري فــي دولــة قطــر الســيد محمــد مرســي بزيــارة‬ ‫«مركــز مشــيرب إلثــراء المجتمــع»‪ ،‬حيــث كان فــي اســتقباله‬ ‫قــام المهنــدس عبــداهلل حســن المحشــادي‪ ،‬الرئيــس التنفيــذي لشــركة‬ ‫«مشــيرب العقاريــة»‪ ،‬ومحمــد مســعود المــري‪ ،‬الرئيــس التنفيــذي‪-‬إدارة‬ ‫التصميــم وتنفيــذ المشــاريع‪.‬‬ ‫وقــد قــام ســعادة الســفير بجولــة تعريفيــة فــي مختلــف أرجــاء المركــز‪ ،‬حيــث أتيحــت‬ ‫لسعادته الفرصة للتعرف على تاريخ مدينة الدوحة وحاضرها‪ ،‬وعلى أحدث مستجدات‬ ‫عمليــات بنــاء وتطويــر مشــروع «مشــيرب قلــب الدوحــة» والجهــود التــي يتــم بذلهــا حاليـاً‬ ‫فــي مجــال التطويــر الحضــري المســتدام‪.‬‬ ‫وشــارك ســعادة الســفير المصــري فــي تكريــم عــددٍ مــن الموظفيــن المصرييــن الذيــن‬ ‫يعملــون فــي المشــروع‪ ،‬وتوجــه بالشــكر إلــى إدارة شــركة «مشــيرب العقاريــة» لكــرم‬ ‫ضيافتهــم‪ ،‬مثنيـاً علــى جهودهــم المبذولــة فــي تطويــر هــذا المشــروع الرائــد‪.‬‬

‫تحويـــل حركـــة المــــرور‬

‫تنبـــــــــؤات واقعيــــــــــة‬ ‫آلخــر اإلحصــاءات وصــل‬ ‫متوســط اإليجــارات الشــهرية‬ ‫وفقا للوحــدات الســكنية المفروشــة‬ ‫بغرفــة نــوم واحــدة وغرفتيــن‬ ‫وثــالث غــرف إلــى ‪5,300‬‬ ‫و‪ 7,300‬و‪ 8,600‬ريــال قطــري علــى التوالــي‬ ‫فــي مناطــق الســد‪ ،‬ونجمــة‪ ،‬وبــن محمــود‪،‬‬ ‫وشــارع المطــار‪ ،‬والمنصــورة‪.‬‬ ‫تتــراوح إيجــارات الوحــدات الســكنية‬ ‫الفاخــرة فــي الخليــج الغربــي‪ ،‬ومشــروع‬ ‫اللؤلــؤة قطــر بيــن ‪ 14,500‬و ‪15,000‬‬ ‫ريــال قطــري شــهريا‪ .‬وكانــت إلــى مــارس‬ ‫مــن هــذا العــام إيجــارات الفلــل المكونــة‬

‫مــن ثــالث وأربــع وخمــس غــرف نــوم تتــراوح‬ ‫مــا بيــن ‪ 11,000‬و ‪ 18,000‬ريــال قطــري‪،‬‬ ‫بينمــا كانــت إيجــارات الفلــل الفاخــرة فــي‬ ‫الخليــج الغربــي والمناطــق الراقيــة األخــرى‬ ‫بيــن ‪ 18,000‬ريــال قطــري للفيــال المكونــة‬ ‫مــن ثــالث غــرف نــوم‪ ،‬و‪ 23,000‬ريــال‬ ‫قطــري للفيــال التــي تضــم خمــس غــرف نــوم‪.‬‬ ‫تبــدو التوقعــات قويــة علــى المــدى القريــب‬ ‫مــن المتوســط فــي إيجــارات الوحــدات‬ ‫الســكنية وفقــا لتقريــر تنويــر ربــع الســنوي‬ ‫ألســواق العقــارات للربــع األول مــن العــام‬ ‫‪ 2013‬علــى ضــوء االرتفــاع الكبيــر فــي‬ ‫نســبة تزايــد تعــداد الســكان‪.‬‬

‫إطــار إكمــال العمــل فــي‬ ‫امتــداد طريــق المنطقــة‬ ‫في‬ ‫الصناعيــة حولــت هيئــة‬ ‫األشــغال العامــة (أشــغال)‬ ‫الحركــة مــن دوار مســيمير‬ ‫إلــى دوار أبوهامــور اعتبــارا مــن ‪ 19‬يوليــو إلــى‬ ‫بدايــة العــام ‪ .2015‬تشــمل أعمــال المشــروع بناء‬ ‫جســر يصل منطقة مســيمير والمعمورة بشــارع‬ ‫مســيمير وبنــاء شــبكة صــرف لميــاه األمطــار‪،‬‬ ‫وشــبكة لميــاه الشــرب‪ ،‬وشــبكة لميــاه‬ ‫المجــاري المعالجــة‪ .‬أثنــاء فتــرة تنفيــذ المشــروع‬ ‫تســتطيع الســيارات أن تســتخدم الطريــق البديــل‬ ‫الــذي يصــل بيــن طريــق المنطقــة الصناعيــة‬ ‫وشــارع الســوق المركــزي‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪14‬‬

‫شئون مصرفية‬

‫البنــــك التجـــاري القطـــــري‬ ‫يستحوذ على حصة إستراتيجية في «أيــه بنـك» التركـــي‬ ‫البنك التجاري القطري عن‬ ‫استكمال استحــواذه علــى‬ ‫أعلن حص ـ ـ ــة إستراتيجي ــة بنسب ـ ــة‬ ‫‪ % 70.84‬في ألترناتيف بنك‬ ‫أيه أس «أيه بنك»التركي‬ ‫من شركة أناضول إندستري القابضة أيه‬ ‫أس «شركة األناضول»‪ .‬بعد الحصول على‬ ‫الموافقات الالزمة من الهيئات الرقابية في‬ ‫قطر وتركيا‪ .‬كان البنك التجاري قد أعلن‬ ‫عن مبادرته لالستحواذ على حصة األغلبية‬ ‫في «أيه بنك» في مارس ‪ .2013‬وإلحاقاً بهذه‬ ‫الصفقة‪ ،‬سيقوم البنك التجاري بطرح مناقصة‬ ‫إلزامية لالستحواذ على نسبة ‪ % 4.16‬من دخولنا إلى السوق التركية حصل في التوقيت‬ ‫أسهم «أيه بنك» التي ما يزال يملكها أفراد الصحيح»‪ .‬يحظى «أيه بنك» باحترام كبير‬ ‫من العامة‪ .‬وسوف يتم اإلعالن عن تفاصيل ويشهد نمواً ملحوظاً في المجال المصرفي‬ ‫المناقصة في الوقت المناسب‪ .‬من جهته قال ولذلك فإننا نتطلع للترحيب به ضمن مجموعتنا‬ ‫عبداهلل بن خليفة العطية‪ ،‬رئيس مجلس إدارة مما سيؤدي إلى خلق المزيد من فرص النمو‬ ‫البنك التجاري‪« :‬يسرنا اإلعالن عن حصولنا لكافة البنوك الزميلة»‪ .‬أما «أيه بنك» فهو بنك‬ ‫على كافة الموافقات الالزمة من الهيئات تجاري يقدّم الخدمات المصرفية للمشاريع‬ ‫الرقابية المعنية وعن استكمال هذه الصفقة الصغيرة والمتوسطة بشكل أساسي وهو بنك‬ ‫البالغة األهمية بالنسبة للبنك التجاري‪ .‬وفي مقرض متوسط الحجم بلغت قيمة موجوداته‬ ‫ظل قوة العالقات التجارية واالقتصادية بين ‪ 7.9‬مليار ليرة تركية (أي ‪ 4.4‬مليار دوالر‬ ‫دول مجلس التعاون الخليجي وتركيا‪ ،‬نرى أن أميركي) في نهاية ‪.2012‬‬

‫تعزيــــــز التجــارة اإللكترونيـــة في قطــر‬

‫‪ ،QNB‬البنك األقوى في‬ ‫العالم‪ ،‬بعقد شراكة مع ‪Pay-‬‬ ‫قام‬ ‫‪ ،Pal‬المزود العالمي الرائد‬ ‫لخدمات الدفع عبر اإلنترنت‪،‬‬ ‫وذلك لمنح عمالء البنك‬ ‫مزيداً من خيارات الشراء اآلمن عبر اإلنترنت‬ ‫واالستفادة من الخدمات المتميزة األخرى التي‬ ‫تقدمها ‪ .PayPal‬وبهذه المناسبة قال السيد‬ ‫علي راشد المهندي‪ ،‬المدير العام التنفيذي‬ ‫ورئيس قطاع العمليات في مجموعة ‪:QNB‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫«تحظـ ــى ‪ PayPal‬بثقـ ـ ـ ــة عاليــة في جمي ــع‬ ‫أنحاء العالم‪ ،‬وتمكن ماليين المستهلكين من‬ ‫التسوق عبر اإلنترنت بأمان وسهولة من خالل‬ ‫هواتفهم النقالة كل يوم‪ .‬وسيتيح هذا االتفاق‬ ‫لعمالئنا مزيدا من المرونة واألمان عند الشراء‬ ‫عبر اإلنترنت»‪ .‬من جانبه قال إلياس غانم‪،‬‬ ‫المدير العام لـ ‪ PayPal‬الشرق األوسط وشمال‬ ‫إفريقيا‪ QNB« :‬هو البنك الرائد في قطر‪،‬‬ ‫ونحن سعيدون جداً لتوقيع شراكتنا األولى‬ ‫في المنطقة معه»‪.‬‬

‫‪QNB‬‬

‫يعين رئيس ًا تنفيذي ًا باإلنابة‬ ‫للمجموعة‬

‫أعلن ‪ ،QNB‬البنك األقوى في العالم‪ ،‬عن تعيين السيد علي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تنفيذيا باإلنابة لمجموعة ‪ ،QNB‬وذلك‬ ‫رئيسا‬ ‫أحمد الكواري‬ ‫خالل اجتماع مجلس إدارة المجموعة‪.‬‬

‫أداء البنــــوك القطريــــة‬ ‫خالل الربع الثاني من العـام‬ ‫نتائج أداء البنوك القطرية‬ ‫أظهرت الكبرى خالل الربع الثاني من‬ ‫العام دالالت جيدة على التقدم‪.‬‬ ‫بنك قطر الوطني‪ :‬بلغ‬ ‫صافي أرباح البنك ‪ 4,7‬مليار ر ‪ .‬ق مرتفعا بنسبة‬ ‫‪ % 15,1‬عن العام الماضي‪ .‬وبلغت جملة قيمة‬ ‫أصوله ‪ 431‬مليار ر‪ .‬ق مرتفعة بنسبـة ‪% 30,4‬‬ ‫من مستواها في ‪ 30‬يونيو ‪.2012‬‬ ‫مصرف قطر اإلسالمي‪ :‬وصلت جملة قيمة‬ ‫أصول البنك إلى ‪ 74‬مليون ر‪ .‬ق بزيادة ‪63‬‬ ‫مليون ر‪ .‬ق خالل نفس الفترة من العام الماضي‪،‬‬ ‫بينما وصلت قيمة صافي األرباح خالل فترة‬ ‫الستة شهور التالية ‪ 617,845‬ر‪ .‬ق‪.‬‬ ‫بنك قطر الدولي اإلسالمي‪ :‬وصلت قيمة‬ ‫صافي أصول البنك إلى ‪ 366‬مليون ر‪ .‬ق في‬ ‫النصف األول من العام ‪ 2013‬مقارنة مع ‪340‬‬ ‫مليون ريال قطري تحققت في نفس الفترة من‬ ‫العام الماضي مرتفعة بنسبة ‪ ،% 7,5‬بينما بلغت‬ ‫جملة قيمة أصول البنك ‪ 31,4‬مليار ر‪ .‬ق‪.‬‬ ‫بنك الدوحة‬ ‫البنك التجاري القطري‬ ‫مصرف الريان‬ ‫بنك قطر الدولي‬ ‫بنك بروة‬


‫اقتصـــــاد‬

‫‪17‬‬

‫تحضيرات مشاريع البنية‬ ‫التحتية في قطر‬ ‫من المعلوم أن الموارد الطبيعية الضخمة لقطر ستخفف التحدي المتمثل في التمويل وتنسيق استثماراتها‬

‫في بنيتها التحتية الطموحة كجزء من الرؤية الوطنية ‪.2030‬‬ ‫هذا التنســيق‬ ‫بيــن العديــد‬ ‫مــن أصحــاب‬ ‫المصلحة في‬ ‫مشــاريع البنيــة التحتيــة ليــس عمــال‬ ‫عاديــا كمــا أن الفــرص والتحديات‬ ‫المتمثلــة بجعلهــم يعملــون بشــكل‬ ‫متناغــم هو بالضبــط ما تركز عليه‬ ‫قطر وقيادتها اآلن‪.‬‬ ‫وبالتــوازي مــع ذلك‪ ،‬تحتــاج قطر إلى‬ ‫تطويــر أفضــل اختصاصيهــا لبنــاء‬ ‫وإدارة أصول المستقبل وتحضيرهم‬ ‫لتحديــث البــالد وإدخــال التغييــرات‬ ‫المرتبطــة بذلــك‪ .‬ومــن القضايــا‬ ‫األساســية أيضا أن الحكومة سوف‬ ‫تضطــر إلــى األخــذ بعيــن االعتبــار‬ ‫االختناقــات التضخميــة واالجتماعية‬ ‫في سلسلة التوريد‪ ،‬وتوزيع المخاطر‬ ‫التعاقديــة فــي جانــب واحــد‪ ،‬والتــزام‬ ‫العمالة الوافدة قصيرة األجل بقطر‪.‬‬ ‫وقــد بــدأت البــالد بالتصــدي لتلــك‬ ‫التحديات من خالل آليات معينة مثل‬ ‫اتباع منهجية شــفافة ونزيهة وموحدة‬ ‫الحتســاب تضخم تكلفة البناء‪ .‬وقد‬ ‫أعطــت عقود البنيــة التحتية األخيرة‬ ‫للســكك الحديدية الرئيسية صناعة‬ ‫البنــاء والتشــييد مســتوى أعلــى مــن‬ ‫التفاؤل مما كان‬ ‫عليــه فــي العــام‬ ‫‪ .2012‬وقامت‬

‫سيكون‬

‫الحك ـ ــوم ـ ـ ــة ببنــاء مينــاء جديــد‪،‬‬ ‫ومطار دولي جديد‪ ،‬وهي تقوم حاليا‬ ‫بشــق الطــرق مــن أجــل التعامــل مــع‬ ‫توريــد المــواد والمعــدات المطلوبــة‬ ‫حتــى العــام ‪ .2022‬وقــد أدخلــت‬ ‫الحكومــة هذه التغييرات لمســاعدة‬ ‫صناعة البناء والتشــييد المحلية على‬ ‫الحصــول علــى أقصى قــدر ممكن‬ ‫مــن الكفــاءة‪ .‬وتزيــد الحكومة من‬ ‫جهودها الرامية إلى تحديد األولويات‬ ‫واختيار التسلســل المناسب لمشاريع‬ ‫البنــاء األكثر أهمية للمســاعدة في‬ ‫تخفيــف االختناقــات المحتملــة فــي‬ ‫سلسلة التوريد‪.‬‬ ‫وحصلــت الشــركات الصغيــرة‬ ‫والمتوســطة الحجــم التــي يعمل عدد‬ ‫منها في صناعة البناء والتشييد على‬ ‫المزيــد من الدعــم من الحكومة مع‬ ‫تكليــف بنــك قطــر للتنميــة بتقديــم‬ ‫العــون لها‪ .‬ومــن المثيــر لالهتمام أن‬ ‫نالحــظ أن ائتالفــات الشــركات‬ ‫التي تفوز بعقود الســكك الحديدية‬ ‫الضخمــة تضــم شــركة قطريــة‬ ‫واحــدة علــى األقــل فــي إطــار هــذه‬ ‫الشراكات‪.‬‬ ‫وحصل تحسن كبير في أداء معظم‬ ‫أصحــاب المصلحــة مــن أجــل الوفاء‬ ‫بااللتزامــات التــي قطعتهــا البــالد‬ ‫للفيفــا وتحقيــق رؤيــة قطــر الوطنية‬ ‫‪ .2030‬وبالرغــم مــن تحســين األداء‬ ‫إال أنــه ما يــزال ثمة الكثير‬

‫للقيام به‪.‬‬ ‫فهنالــك تحديــات أمام أربــاب العمل‪،‬‬ ‫والعامليــن‪ ،‬والخبــراء فــي المجــال‬ ‫التعاقــدي والمشــتريات تتمثل بإيجاد‬ ‫حلــول لتقاســم المخاطــر التعاقديــة‬ ‫لدولــة قطــر‪ .‬فكلمــا انخفضــت‬ ‫مخاطــر التســعير علــى المقاوليــن‪،‬‬ ‫ازداد انخفــاض أســعار العقــود‪.‬‬ ‫وبالتالــي ثمــة فرصــة هائلــة لصياغــة‬ ‫حلــول فورية وطويلــة األجل من أجل‬ ‫الحكومــة والقطاع الخاص للقضايا‬ ‫المذكورة أعاله‪.‬‬ ‫إن قطــر موجــودة حاليــا على خشــبة‬ ‫مســرح العالم‪ ،‬والحفل على وشك أن‬ ‫يبــدأ‪ .‬وكل مــن الفنــان‪ ،‬والجمهــور‪،‬‬ ‫والقاعة‪ ،‬ومهندســي الصوت‪ ،‬والضوء‬ ‫علــى أهبة االســتعداد للبــدء رغم أن‬ ‫الســيمفونية تشــكل تحديــا‪ .‬فكما‬ ‫هــي الحــال فــي أي حفــل‪ ،‬يُعتبــر‬ ‫التنفيذ الدقيق أمرا ضروريا‪ ،‬والعالم‬ ‫ينتظر المايســترو أن يبدأ عزف أول‬ ‫نوته موسيقية لهذه السيمفونية‪.‬‬ ‫والسؤال المهم اآلن هو هل تم تذليل‬ ‫جميــع العقبــات لبــدء تنفيــذ أكبــر‬ ‫برامج بنية تحتية في العالم؟‬

‫مانفيلد مانديغورا‬ ‫يرأس ممارسات مشاريع البنية‬ ‫التحتية في بشركة ديلويت‪.‬‬ ‫معلومات ديلويت‪.‬‬ ‫عن شركة ديلويت‪:‬‬ ‫تعتبر شركة ديلويت ‪ Deloitte‬من‬ ‫الشركات الرائدة في مجال مصادر‬ ‫الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة‪.‬‬ ‫وهي تركز على جميع أنواع مصادر‬ ‫الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة‬ ‫ابتداءا من المكونات المنفردة إلى‬ ‫كافة النظام البيئي الكوني (مثال‬ ‫المدن الذكية)‪ .‬يعمل الفريق المشترك‬ ‫التابع لشركة ديلويت للطاقة النظيفة‬ ‫وشركة كلينتيك ‪Cleantech‬‬ ‫في الشرق األوسط ولديه إمكانية‬ ‫غير مسبوقة للتواصل مع الخبراء‬ ‫والمختصين في هذا المجال في جميع‬ ‫أنحاء العالم‪.‬‬ ‫تتعاون ديلويت مع شركة ديلويت توتش‬ ‫توهماتسو المحدودة ‪Deloitte Touche‬‬ ‫‪ Tohmatsu Limited‬وهي شركة‬ ‫بريطانية ذات مسئولية محدودة‪ ،‬ومع‬ ‫الشركات التابعة لها‪ ،‬والتي تملك كل‬ ‫واحدة منها شخصية اعتبارية منفصلة‪،‬‬ ‫كما تتعاون مع غيرها‪ .‬ديلويت هي‬ ‫أول شركة عربية متخصصة في مجال‬ ‫الخدمات أنشئت في منطقة الشرق‬ ‫األوسط وظلت تعمل دون توقف على‬ ‫مدى ‪ 85‬عاما‪ ،‬وهي من الشركات‬ ‫البارزة المتخصصة في الخدمات في‬ ‫المنطقة‪ ،‬والتي تقدم خدماتها في‬ ‫عدة مجاالت تشمل مراجعة الحسابات‬ ‫والضرائب‪ ،‬وتقديم االستشارات الملية‬ ‫وذلك من خالل ‪ 26‬مكتبا منتشرا‬ ‫في ‪ 15‬دولة وأكثر من ‪ 2,500‬شريك‬ ‫ومدير وموظف‪ ،‬وتلتزم بأن تصبح معيارا‬ ‫قياسيا لجودة األداء‪.‬‬ ‫زورو موقعنا‬ ‫‪dehayes@deloitte.com,‬‬ ‫‪milbaig@deloitte.com‬‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪16‬‬

‫شئون عربية‬

‫اإلمارات‬

‫سفارات اإلمارات تطبق تدابير االستدامة‬ ‫وزارة الخارجيـ ـ ــة مذك ـ ــرة‬ ‫تفاهــم مــع “مصــدر”‪ ،‬مبــادرة‬ ‫وقعت أبوظبــي متعــددة األوجه للطاقة‬ ‫المتجــددة‪ ،‬تهــدف إلــى تطبيــق‬ ‫ممارســات التنميــة المســتدامة‬ ‫فــي عــدد مــن المبانــي الجديــدة والقائمــة‬ ‫لســفارات الدولــة فــي مختلــف أنحــاء العالــم‪.‬‬ ‫وتتمثــل األهــداف الرئيســية لهــذه االتفاقيــة فــي‬ ‫التأكيــد علــى التــزام دولــة اإلمــارات بأهدافهــا‬ ‫وخططهــا المتعلقــة بالتنميــة المســتدامة‪،‬‬ ‫وتعزيــز الوعــي العــام بضــرورة المحافظــة علــى‬ ‫الميــاه والطاقــة‪ .‬تــم توقيــع االتفاقيــة مــن قبــل‬ ‫ســعادة عبــد اهلل بــن محمــد بــن بطــي آل حامــد‪،‬‬ ‫وكيــل وزارة الخارجيــة‪ ،‬ومحمــد الرمحــي‪،‬‬ ‫المديــر التنفيــذي للعمليــات فــي “مصــدر”‬ ‫‪ ،‬وذلــك بديــوان عــام وزارة الخارجيــة‪ .‬وقــد‬ ‫حــددت وزارة الخارجيــة اإلماراتيــة ‪ 16‬ســفارة‬ ‫فــي عواصــم عالميــة كبــرى لتطبيــق تدابيــر‬ ‫االســتدامة فيهــا‪ ،‬مثــل لنــدن‪ ،‬وباريــس‪ ،‬وبرليــن‪،‬‬ ‫وبكيــن‪ ،‬وكانبيــرا‪ ،‬وغيرهــا‪.‬‬

‫وبموجــب مذكــرة التفاهــم التــي تمتــد لفتــرة‬ ‫خمــس ســنوات‪ ،‬ستســخر “مصــدر” خبرتهــا‬ ‫الطويلــة لدعــم جهــود وزارة الخارجيــة فــي‬ ‫تعزيــز الكفــاءة التشــغيلية لمبانــي ســفارات‬ ‫الدولــة عبــر اتخــاذ تدابيــر فعالــة تخفــض معــدل‬ ‫اســتهالك الميــاه والطاقــة وتحــد مــن توليــد‬

‫النفايــات‪ .‬كمــا ســتتم االســتفادة مــن نظــام‬ ‫“اســتدامة” للتقييــم بدرجــات اللؤلــؤ وغيــره مــن‬ ‫أنظمــة تقييــم المبانــي الخضــراء مثــل شــهادة‬ ‫الريــادة فــي الطاقــة والتصميــم البيئي (‪)LEED‬‬ ‫ونظــام (‪ ،)BREEM‬حيثمــا ينطبــق ذلــك‪.‬‬

‫مصــــر‬

‫صور لوكالة أ ف ب ‪ /‬مروان نعماني‬

‫سوريـــــــا‬

‫الطفولة تنتحب‬

‫مصر‪ ،‬القاهرة‪ :‬مؤيدو الرئيس المخلوع محمد مرسي تعترض شرطة مكافحة الشغب طريقهم‬

‫مع َلم في القاهرة في ‪17‬‬ ‫أثناء مسيرة على الطريق المؤدي إلى ميدان التحرير الذي يعد أشهر ْ‬ ‫يوليو ‪ .2013‬حيث باشرت الحكومة المصرية الجديدة عملها في معالجة أطنان من التحديات‬ ‫الكبيرة بما في ذلك إعادة الهدوء واألمن في الوقت الذي ما يزال أنصار الرئيس اإلسالمي‬

‫المعزول محمد مرسي الغاضبون يتظاهرون ضد الحكومة االنتقالية‪.‬‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫صور لوكالة أ ف ب ‪ /‬دانييل ليل اوليفاس‬

‫مصر من أين وإلى أين؟‬

‫سوريا‪ ،‬كفرنبل‪ :‬والد الطفل يحيى سويد الذي يبلغ الثالثة عشر من عمره يتكلم مع ابنه في‬

‫محاولة لمواساته في ‪ 16‬يوليو ‪ 2013‬بعد يوم من خروجه من المستشفى حيث قطعت رجله‬

‫بسبب إصابتها بقذيفة ضمن القصف الحكومي على بلدة كفرنبل‪ .‬الجدير بالذكر أنه يقتل شهريا‬ ‫‪ 5‬آالف شخص في الحرب السورية التي تسببت في أسوأ أزمة لالجئين منذ أحداث اإلبادة‬

‫الجماعية التي وقعت في رواندا في العام ‪ 1994‬كما صرح أحد المسئولين في األمم المتحدة‪.‬‬


‫اقتصــــاد‬

‫من األموال في البنية التحتية في‬ ‫الريف‪ ،‬وخطوط النقل‪ ،‬وشبكات‬ ‫االتصاالت‪ ،‬لذا يمكن للمستثمرين‬ ‫األجانب أن يستفيدوا من الدعم‬ ‫الذي تقدمه مؤسسات التمويل‬ ‫الدولية مثل البنك الدولي‪ ،‬والبنك‬ ‫اآلسيوي للتنمية‪ ،‬وغيرها‪.‬‬ ‫وأما الفلبين‪ ،‬وهي الدولة التي تعاني‬ ‫من واحدة من أسوأ شبكات البنية‬ ‫التحتية في مجموعة اآلسيان‪ ،‬فقد‬ ‫قامت حكومتها بتعزيز اإلنفاق‬ ‫لعام ‪ 2014‬بنسبة ‪ ٪ 36‬إلى حوالي‬ ‫‪ 33‬مليار ريال (‪ 9‬مليارات دوالر)‪،‬‬ ‫وااللتزام بإنفاق ‪ 50‬مليار ريال‬ ‫(‪ 13.5‬مليار دوالر) في العام‬ ‫‪ 2015‬و‪ 67‬مليار ريال (‪ 18.5‬مليار‬ ‫دوالر) في العام ‪ .2016‬وحسب‬ ‫بنك االستثمار‪ ،‬جولدمان ساكس‪،‬‬ ‫فإن الطلب في الفلبين على البنية‬ ‫التحتية من اآلن وحتى نهاية العقد‬ ‫قد يصل إلى ‪ 400‬مليار ريال (‪110‬‬ ‫مليار دوالر) بسبب استمرار النمو‬ ‫في البالد‪ .‬وتمثل مشاريع الطاقة‬ ‫الحصة األكبر من إجمالي المبلغ‪،‬‬ ‫حيث تصل قيمتها إلى ‪ 167‬مليار‬ ‫ريال (‪ 46‬مليار دوالر)‪ .‬في حين أن‬

‫قيمة مشاريع الطرق تبلغ ‪ 87‬مليار‬ ‫ريال (‪ 24‬مليار دوالر)‪ ،‬والسكك‬ ‫الحديدية ‪ 84‬مليار ريال (‪ 23‬مليار‬ ‫دوالر)‪ ،‬والموانئ البحرية ‪ 29‬مليار‬ ‫ريال (‪ 8‬مليارات دوالر)‪ ،‬والمياه‬ ‫والصرف الصحي ‪ 22‬مليار ريال‬ ‫(‪ 6‬مليارات دوالر)‪ ،‬والمطارات ‪7‬‬ ‫مليار ريال (‪ 2‬مليار دوالر)‪ .‬وهناك‬ ‫أيضا خطط لضخ حوالي ‪ 67‬مليار‬ ‫ريال (‪ 710‬ماليين دوالر) في البنية‬ ‫التحتية السياحية في جميع أنحاء‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وفي فيتنام‪ ،‬قال وزير التخطيط‬ ‫واالستثمار إن البالد بحاجة إلنفاق‬ ‫‪ 619‬مليار ريال (‪ 170‬مليار دوالر)‬ ‫منذ اآلن وحتى العام ‪ 2020‬لتطوير‬ ‫البنية التحتية الوطنية‪ ،‬مك ــررا‬ ‫التصريح ــات السـ ــابقـ ــة للـ ــوزراء‬ ‫والمسئولين الحكوميين بأن نصف‬ ‫األموال المطلوبة فقط يمكن أن‬ ‫تأتي من المصادر التقليدية مثل‬ ‫الموازنة العامة للدولة‪ ،‬والسندات‬ ‫الحكومية‪ ،‬والمساعدات اإلنمائية‬ ‫الرسمية‪ ،‬في حين أن المبلغ المتبقي‬ ‫يجب أن يأتي من المستثمرين من‬

‫‪19‬‬

‫القطاع الخاص والذي سيأتي في‬ ‫الغالب من المستثمرين والمقرضين‬ ‫األجانب نظرا لنقص رؤوس المال‬ ‫المحلية المتاحة‪.‬‬ ‫وأما أرخبيل اندونيسيا الضخم فقد‬ ‫صرح أنه سينفق ‪ 910‬مليار ريال‬ ‫(‪ 250‬مليار دوالر) على تطوير‬ ‫البنية التحتية في السنوات الخمس‬ ‫المقبلة بهدف تحفيز االقتصاد‬ ‫وتخفيف االختناقات التي يعاني‬ ‫منها النمو‪.‬‬ ‫وأخيرا وليس آخرا‪ ،‬فإن اقتصاد‬ ‫ميانمار الذي انفتح مؤخرا بحاجة‬ ‫إلى إنشاء بنية تحتية جديدة من‬ ‫الصفر‪ ،‬وقد بدأت ‪ Ooredoo‬قطر‬ ‫بالفعل ببناء شبكة جديدة للهاتف‬ ‫المحمول‪ .‬وحسب االقتصاديين‬ ‫فإن ميانمار بحاجة إلى أن تضخ‬ ‫في اقتصادها على المدى الطويل‬ ‫مبلغا ضخما يصل إلى ‪1.92‬‬ ‫تريليون ريال (‪ 300‬مليار دوالر)‬ ‫إذا كانت البالد ترغب باالرتقاء‬ ‫ببنيتها التحتية‪ ،‬وقطاع اإلسكان‪،‬‬ ‫وإمدادات الطاقة‪ ،‬واالتصاالت‪ ،‬إلى‬ ‫معايير القرن ‪.21‬‬ ‫كاتبنا الدكتور آرنو‬ ‫ميربروغر �‪Arno Mai‬‬ ‫‪ erbrugger‬يعمل رئيسا‬ ‫لتحرير موقع ‪www.‬‬ ‫‪investvine.com‬‬ ‫كاتب هذا العمود‪ ،‬الدكتور آرنو‬ ‫مايربيرغر‪ ،‬هو رئيس تحرير الموقع‬ ‫اإللكتروني ‪www.invest-‬‬ ‫‪ ،vine.com‬وهي بوابة إخبارية‬ ‫تركز على موضوعات جنوب شرق‬ ‫آسيا االقتصادية والعالقات التجارية‬ ‫واالستثمارية بين مجموعة اآلسيان‬ ‫ودول مجلس التعاون الخليجي‪ .‬ويجري‬ ‫حاليا تطوير موقع آخر مماثل هو‬ ‫‪www.insideinvestor.‬‬ ‫‪ com‬ليكون منصة على اإلنترنت‬ ‫تربط بين المستثمرين والفرص‬ ‫االستثمارية‪.‬‬

‫يمكنكم إرسال أية مالحظات على البريد‪:‬‬ ‫‪qtoday@omsqatar.com‬‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪18‬‬

‫اقتصــــاد‬

‫مشاريع البنية التحتية بدول اآلسيان‬ ‫فرصة للمستثمرين الخليجيين‬ ‫تتمتع‬ ‫معظم دول رابطة أمم جنوب‬ ‫شرق آسيا (اآلسيان) بطلب قوي‬ ‫على البنية التحتية من أجل تحويل‬ ‫اقتصاداتها إلى نظم شاملة أكثر‬ ‫قدرة على المنافسة‪ ،‬وهنا يأتي دور‬ ‫المستثمرين الخليجيين المهتمين‬ ‫في تلك المنطقة‪.‬‬ ‫حسب تقديرات البنك اآلسيوي‬ ‫للتنمية‪ ،‬سوف تحتاج دول اآلسيان‬ ‫بحلول العام ‪ 2020‬إلى ضخ‬ ‫أكثر من ‪ 2.185‬تريليون ريال‬ ‫(‪ 600‬مليار دوالر) في استثمارات‬ ‫البنية التحتية من محطات الطاقة‪،‬‬ ‫والنقل‪ ،‬والمياه والصرف الصحي‪،‬‬ ‫واالتصاالت‪ ،‬حيث سيتم استخدام‬ ‫ثلثي هذا المبلغ في بناء قدرات‬ ‫جديدة والباقي للصيانة‪ ،‬األمر الذي‬ ‫يوفر فرصة واسعة للمستثمرين في‬ ‫المستقبل‪.‬‬ ‫ويجري في جميع أنحاء المنطقة‬ ‫التخطيط لمشاريع البنية التحتية‬ ‫الضخمة أو تنفيذها‪ .‬فعلى سبيل‬ ‫المثال التزمت الحكومة في‬ ‫ماليزيا باستثمار أكثر من ‪210‬‬ ‫مليار ريال (‪ 57.5‬مليار دوالر) على‬ ‫المدى المتوسط إلنشاء الطريق‬ ‫السريع الجديد ف ي كوااللمبور‬ ‫إضافة إلى السكك الحديدية‬ ‫والمستشفيات‪.‬‬ ‫وتتطلع سنغافورة أيضا لتوسيع‬ ‫وتطوير بنيتها التحتية وخاصة‬ ‫في قطاع اإلسكان الذي تباطأ‬ ‫النشاط فيه في الماضي‪ .‬وتقوم‬ ‫هذه «المدينة الدولة» حاليا بوضع‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫خطة طويلة األجل لتلبية احتياجات‬ ‫مواطنيها ومقيميها البالغ عددهم‬ ‫‪ 6‬ماليين نسمة والذين يكافحون‬ ‫حاليا للعثور على سكن بأسعار‬ ‫معقولة وسط نقص في العقارات‬ ‫السكنية‪.‬‬ ‫وأما تايالند فقد أعلنت حكومتها‬ ‫بأنها سوف تستثمر ما يصل إلى‬ ‫‪ 255‬مليار ريال (‪ 70‬مليار دوالر)‬ ‫في مشاريع ضخمة في مجاالت‬ ‫السكك الحديدية‪ ،‬والنقل‪ ،‬وإدارة‬ ‫المياه‪ ،‬والصرف الصحي‪ ،‬وتوسيع‬ ‫أكبر مطار دولي في البالد‪.‬‬ ‫ومن المتوقع أن تعزز مشاريع‬ ‫إصالح البنية التحتية في البالد‬ ‫من ثقة المستثمرين وتشجّع تدفق‬ ‫االستثمارات األجنبية‪.‬‬ ‫ووفقا للبنك اآلسيوي للتنمية‪ ،‬تحتاج‬ ‫كمبوديا حاليا ما بين ‪ 44‬مليار‬ ‫ريال (‪ 12‬مليار دوالر) و‪ 58‬مليار‬ ‫ريال (‪ 16‬مليار دوالر) إلنشاء البنية‬ ‫التحتية الالزمة لتوسيع اقتصادها‪،‬‬ ‫والتي نمت بنسبة ‪ % 7‬في عام ‪،2012‬‬ ‫ويتوقع أن يبقى األمر كذلك خالل‬ ‫السنوات القليلة القادمة‪ .‬ولتلبية‬ ‫حاجة كمبوديا الملحة للبنية‬ ‫التحتية‪ ،‬تقوم الحكومة اآلن وبقوة‬ ‫بتطوير األساس لبرنامج الشراكة‬ ‫بين القطاعين العام والخاص‪.‬‬ ‫وتشمل المشاريع محطات الطاقة‪،‬‬ ‫وسدود الطاقة المائية‪ ،‬وتوسيع‬ ‫المطار‪ ،‬وإعادة تأهيل السكك‬ ‫الحديدية‪ .‬ورغم أن نسبة مشاريع‬ ‫الطاقة تبلغ ‪ ٪ 70‬من االستثمارات‬ ‫في البنية التحتية إال أن كمبوديا‬ ‫ما تزال متخلفة عن جيرانها في‬ ‫توفير الكهرباء حيث ال تصل‬

‫شبكة الكهرباء الوطنية إال إلى‬ ‫‪ ٪ 24‬فقط من الكمبوديين‪.‬‬ ‫وبالمثل‪ ،‬تستثمر الوس المليارات في‬ ‫مشاريع الطاقة المائية وشبكات‬ ‫السكك الحديدية إلى درجة أثارت‬ ‫استغراب االقتصاديين‪ .‬فعلى سبيل‬ ‫المثال‪ ،‬تمت مؤخرا الموافقة على‬ ‫تقديم قرض بقيمة ‪ 18‬مليار ريال‬ ‫(‪ 5‬مليار دوالر) لبناء خط سكك‬ ‫حديدية تصل ما بين جنوب الوس‬ ‫وتايالند وفيتنام على الرغم من‬ ‫أن قيمة القرض تساوي أكثر‬ ‫من نصف الناتج المحلي اإلجمالي‬ ‫لالوس‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬يتم إنفاق المزيد‬


‫اقتصـــــاد‬

‫الجماهيــر العربيــة فحســب‪ ،‬وإنمــا أيضــا بالتواصل معهم‬ ‫باستمرار من خالل التحديثات بخصوص فعالياته‪ ،‬وهذا‬ ‫ما ســاعد أيضا في زيادة عدد زوار الموقع اإللكتروني‬ ‫للمجلس ومدونته‪ ،‬وبالتالي زاد من معرفة الناس بالعالمة‬ ‫التجارية للمجلس‪ .‬وقد كان المجلس األعلى لالتصاالت‬ ‫نشــطا أيضا في تطبيقات الفيســبوك لتعزيز التفاعل مع‬ ‫المستخدمين حول مختلف الموضوعات والمحتويات‪.‬‬ ‫والمجلــس األعلــى لالتصــاالت‪ ،‬على ســبيل المثــال‪ ،‬ليس‬ ‫بشــركة عائليــة‪ ،‬إال أن للشــركات العائليــة مثــل الجيدة‬ ‫التي تتعامل أصال بالمنتجات الغذائية في منطقة الشــرق‬ ‫األوســط لديهــا اليــوم محفظــة أعمال قويــة‪ .‬وعلى الرغم‬ ‫مــن أن الشــركة معروفــة علــى نطاق واســع كشــركة‬ ‫رائــدة فــي صناعــة الســيارات فــي قطــر‪ ،‬إال أن عائلــة‬ ‫الجيــدة ناجحــة جــدا فــي قطاعات أخــرى مثــل المعدات‬ ‫الصناعيــة‪ ،‬واألعمــال المتعلقــة بالنفط والغــاز‪ ،‬والمعدات‬ ‫الثقيلة‪ ،‬والتكنولوجيا‪ ،‬وغير ذلك‪ .‬وأبرز شــركتين من‬ ‫شــركات الجيــدة الناجحــة فــي قطــر مجموعــة الجيــدة‬ ‫والجيــدة إخــوان‪ .‬فمجموعــة الجيــدة نشــطة فــي وســائل‬ ‫اإلعــالم الرقميــة مــن خــالل موقعهــا اإللكترونــي جيــد‬ ‫التنظيــم الــذي يعــرض منتجاتهــا وخدماتهــا لمختلــف‬ ‫أصحــاب المصلحــة‪ .‬إضافــة إلــى ذلك فإن لمــا يزيد على‬ ‫‪ 50‬شــخصا مــن إدارتها صفحــات على موقع لينكد إن‪،‬‬ ‫األمر الذي يوسع شبكات أعمال المجموعة لبناء عالمة‬ ‫تجارية قوية‪.‬‬ ‫وأما مجموعة الصديقي الدولية فلديها موقع إلكتروني‪،‬‬ ‫إضافــة إلــى وجودهــا علــى الشــبكات االجتماعيــة مثــل‬ ‫لينكــد إن‪ ،‬كما أنها تســتخدم مقاطــع الفيديو للوصول‬ ‫إلــى الجماهيــر‪ .‬وتلعــب محفظــة أعمــال الصديقــي أيضا‬ ‫دورا كبيــرا فــي بنــاء العالقــات التجاريــة للمجموعة مع‬ ‫العمــالء‪ .‬لــذا فمــن الواضح أن الرقمية هــو الطريق الذي‬

‫‪21‬‬

‫اعتمدته المجموعة للمضي قدما والتطور‪.‬‬ ‫وعلــى الصعيــد العالمــي‪ ،‬تركز الشــركات العائلية مثل‬ ‫باتــا‪ ،‬وكالركــس تركيزا قويا على التســويق الرقمي‪.‬‬ ‫فكالركــس هــي واحــدة مــن أقــدم العالمــات التجارية‬ ‫لألحذيــة فــي العالــم ويقع مقرها الرئيســي في المملكة‬ ‫المتحــدة‪ .‬وللشــركة مخازن في جميــع أنحاء العالم (بما‬ ‫فــي ذلــك الدوحــة)‪ ،‬كمــا أن لهــا وجــودا قويا فــي مجال‬ ‫التســويق الرقمي في كل بلد لها مخازن فيها‪ .‬ولصفحة‬ ‫الفيســبوك العالميــة للشــركة حوالــي ‪ 156‬ألف مشــجع‬ ‫تركز‬ ‫يتمتعون بمســتويات مشــاركة عاليــة للغاية‪ ،‬وهي ّ‬ ‫بشــدة علــى بعــض الــدول مثــل الهنــد مــن خــالل أنشــطة‬ ‫معينــة مثــل محــرك البحــث االجتماعــي‪ ،‬والتســويق مــن‬ ‫خالل البريد اإللكتروني‪ ،‬إلخ‪ .‬ويزور صفحة الفيسبوك‬ ‫لكالركس الهند وحدها حوالي ‪ 90‬ألف شــخص‪ ،‬في‬ ‫حين أن كالركس قطر التي أسســت مؤخرا صفحتها‬ ‫علــى الفيســبوك مــا تزال تصــارع ولديهــا أكثر من ‪90‬‬ ‫متتبعا للصفحة‪.‬‬ ‫ومــن العالمــات التجاريــة العالميــة نانــدوز التــي بــدأت‬ ‫تبــدي إشــارات إلى أنه لديهــا خطة انخراط كبيرة على‬ ‫الشبكة االجتماعية (في قطر)‪ .‬وعلى الرغم من أن لدى‬ ‫نانــدوز وجــودا قويــا علــى شــبكة اإلنترنت فــي الدوحة‪،‬‬ ‫إال أنهــا قــد أسســت صفحة الفيســبوك الخاصــة بها منذ‬ ‫فترة قريبة للغاية ولديها حوالي ‪ 3000‬مشــجع‪ ،‬في حين‬ ‫أن لــدى صفحتهــا العالميــة أكثر من ‪ 120‬ألف مشــجع‪.‬‬ ‫وقــد رأينــا عمومــا أن الشــركات التــي يتــراوح حجــم‬ ‫قاعــدة مشــجعيها بيــن ‪ 501‬إلــى ‪ 1000‬مشــجع يكــون‬ ‫عــدد زيــارات صفحتهــا أكبــر بـ ـ ‪ 3.5‬مرة مــن تلك التي‬ ‫يبلــغ عــدد مشــجعيها ‪ ،25 - 1‬فــي حيــن أن الشــركات‬ ‫التــي لــدى صفحتهــا أكثر من ‪ 1000‬مشــجع يزيد عدد‬ ‫زيارات صفحتها بـ ‪ 22‬مرة‪.‬‬

‫زد من عدد زوارك على اإلنترنت‬ ‫• يوجد في الفيسبوك أكثر من ‪ 400‬ألف مستخدم مسجل في قطر‪.‬‬ ‫• تستخدم العديد من الشركات الفيسبوك لتسويق عالمتها التجارية مثل الخطوط الجوية القطرية‪،‬‬ ‫وفودافون‪ ،‬و‪ ،Ooredoo‬إلخ‬ ‫• تســتخدم ربع الشــركات في قطر اإلنترنت للقيام بالمعامالت التجارية مع الشركات األخرى‪ ،‬غير أن ‪ ٪ 8‬منها‬ ‫يبيع على اإلنترنت‪.‬‬ ‫• ال يحظى اإلعالن على شــبكة اإلنترنت بشعبية كبيرة بين الشركات في قطر حتى اآلن إذ ال يستخدم هذا النوع‬ ‫من اإلعالن سوى ‪ ٪ 14‬فقط من الشركات‪.‬‬ ‫• يقــوم ما يقرب من ‪ ٪ 40‬من الشــركات الكبيرة باإلعالن عبر اإلنترنت‪ ،‬في حين أن ‪ ٪ 11‬فقط من الشــركات‬ ‫الصغيرة تقوم بذلك‪.‬‬ ‫وتجدر اإلشــارة إلى أن أكثر من ‪ ٪ 15‬من الشــركات العائلية في قطر تجد صعوبة في فهم كيفية قياس العائد‬ ‫على اســتثمار األموال التي تنفقها رقميا‪ ،‬وبالتالي فهي إما تتجاهل وسائل اإلعالم أو تجعلها ذات أولوية منخفضة‪.‬‬ ‫ومع قيام المجلس األعلى لالتصاالت بلعب دور أساســي في إرساء البنية التحتية لهذه الموجة الجديدة من التسويق‬ ‫من خالل تنظيم ورش العمل وإقامة الندوات التي تتحدث عن مزايا الوســائط الرقمية للشــركات (بما في ذلك‬ ‫الشركات العائلية)‪ ،‬فقد حان الوقت اآلن للشركات كي تدخل العالم الرقمي‪.‬‬

‫مانيك كينرا‬ ‫المؤسس المشارك والرئيس‬ ‫التنفيذي للتسويق‬ ‫‪www.jademagnet.com‬‬

‫يمكنكم إرسال أية مالحظات على البريد‪:‬‬ ‫‪qtoday@omsqatar.com‬‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪20‬‬

‫اقتصـــــاد‬

‫التسويق الرقمي‬ ‫والشركات العائلية في قطر‬ ‫لعبت الشركات التي تديرها العائالت في قطر دورا حيويا في نمو البالد واقتصادها‪ ،‬لكن نجاح الشركات العائلية غير مضمون في‬ ‫المستقبل ألنها تواجه تحديات على عدة أصعدة بما في ذلك التسويق وإرساء مكانة عالمتها التجارية‪.‬‬

‫أن تلــك الشــركات مــا تــزال تســتثمر فــي الطــرق‬ ‫التقليدية للدعاية والتسويق‪ ،‬إال أنها ما تزال تحجم عن‬ ‫اســتخدام وســائل إعــالم العصــر الجديــد للوصــول إلى‬ ‫جمهورها‪.‬‬ ‫وتعتمــد معظــم هــذه الشــركات إلــى حــد كبيــر علــى خدمــة بعــض‬ ‫شــركات اإلعالنــات المحلية لتعزيــز مكانتها لــدى عمالئها األوفياء‬ ‫نظرا العتقادها بأن ذلك هو الشــكل الوحيد ألفضل طرق التســويق‪.‬‬ ‫غيــر أن الجيــل الجديــد من العمالء هم أكثــر ميال نحو التكنولوجيا‬ ‫ويتسمون بالتطلع إلى التواصل مع العالمات التجارية الطموحة واالبتعاد‬ ‫عن مفهوم الوالء للعالمة التجارية‪ ،‬مما يعني أن الكثير من الشركات‬ ‫العائلية ستتخلف عن الركب‪ .‬ورغم أن وسائل إعالم التسويق التقليدية‬ ‫ترتكز إلى التكلفة العالية‪ ،‬إال أن التسويق الرقمي بات ضرورة ملحة‬ ‫لهــذه الشــركات العائلية من أجل بنــاء العالمة التجارية‪ ،‬واالقتراب من‬ ‫عمالئهــا‪ ،‬واالنخــراط مع الجمهور‪ ،‬وتصوير نفســها علــى أنها طموحة‪،‬‬ ‫وتنتمي إلى عصر الجيل الجديد‪ ،‬وقابلة للتكيف‪.‬‬

‫رغم‬

‫كيف يمكن الحصول على وجود عالمي؟‬ ‫يجــب أن تبــدأ باألساســيات وأن تؤســس لنفســك وجــودا علــى‬ ‫شــبكة اإلنترنــت‪ ،‬إذ تشــبه وظيفة موقع اإلنترنــت اليوم بطاقة‬ ‫التعريــف بالشــخص‪ ،‬فهــو يســاعد العمــالء المحتمليــن علــى‬ ‫معرفــة المزيــد عــن عالمتــك التجارية‪ ،‬ويضيــف قيمة هائلة‬ ‫إلى أعمالك‪ .‬أدرج اسمك في مختلف بوابات الويب التي‬ ‫يزورها الكثير من متصفحي اإلنترنت مثل الصفحات‬ ‫الصفــراء‪ ،‬وغوغــل‪ ،‬إلــخ‪ ،‬ألن العديــد مــن المســتخدمين‬ ‫يبحثــون مــن خالل هذه المنصات عن الشــركات التي‬ ‫تحقق متطلباتهم‪ ،‬وهو ما ساعد العديد من الشركات‬ ‫الصغيرة والمتوسطة في الماضي على النمو‪ .‬وعندما‬ ‫يصبــح الموقــع جاهــزا‪ ،‬عليــك أن تبــدأ بتوســيع‬ ‫وجــودك فــي وســائل اإلعــالم الرقميــة‪ .‬فــإذا كان‬ ‫جمهــورك متواجــدا علــى الشــبكات االجتماعيــة‬ ‫مثــل لينكــد إن‪ ،‬والفيســبوك‪ ،‬وتويتــر‪ ،‬فعليك أن‬ ‫تتعامــل مــع تلك المنصــات لالتصــال والتواصل مع‬ ‫العمــالء المحتمليــن‪ .‬وإذا كنــت شــركة تبحــث‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫عــن شــركات للقيــام بأعمال معها فينبغي عندئــذ أن تصمم كتيبات‬ ‫وتطور دراســات حالة الســتخدامها وبثها على الشــبكات االجتماعية‪.‬‬ ‫عــالوة علــى ذلــك‪ ،‬شــاطر اآلخريــن خبــرات عمالئــك وشــهاداتهم على‬ ‫هذه الشــبكات ومن خالل مدونتك التي يمكن أن تســاعد في تقوية‬ ‫عالمتك التجارية‪.‬‬ ‫قصص النجاح‬ ‫عندمــا أســس المجلــس األعلــى لالتصــاالت حســابا له على الفيســبوك‬ ‫في العام ‪ 2008‬كان للكثير من الناس في قطر حسابات على هذه‬ ‫الشــبكة االجتماعيــة‪ .‬لكــن عندما بدأت صفحة الفيســبوك للمجلس‬ ‫بالتواصــل مــع الجمهور ازداد عدد مشــجعي الصفحــة من ‪ 40‬في العام‬ ‫‪ 2009‬إلــى مــا يزيــد عــن ‪ 18‬ألــف اليــوم‪ .‬وال يســاعد الحضــور القوي‬ ‫للمجلــس األعلــى لالتصــاالت علــى‬ ‫الفيســبوك بالوصــول إلــى‬


‫اقتصـــــاد‬

‫والغــاز‪ .‬غيــر أن النمــو االقتصــادي‬ ‫يعتمد على عدة عوامل مثل استقرار‬ ‫أســعار النفــط والتحســين المســتمر‬ ‫فــي الحالــة االجتماعيــة والسياســية‬ ‫فــي المنطقــة‪ .‬لكــن مــن ناحيــة‬ ‫أخــرى‪ ،‬مــا تزال دول مجلــس التعاون‬ ‫الخليجــي عموما تتعرض لنوبات من‬ ‫التقلبات الناتجة عن عدم المشاركة‬ ‫المؤسســية‪ ،‬واالعتمــاد الكبير على‬ ‫النفط‪ ،‬والعوائق التي تعترض انتعاش‬ ‫االقتصاد العالمي‪.‬‬

‫األخيــر فــي أســعار النفــط علــى‬ ‫تحســين الوضــع المالــي لحكومــات‬ ‫دول مجلــس التعــاون الخليجــي وأن‬ ‫يشــجع االســتثمارات فــي القطاعات‬ ‫غيــر النفطيــة حيــث يُتوقــع أن يتــم‬ ‫إنفاق ‪ 2550‬مليار ريال (‪ 700‬مليار‬ ‫دوالر) في مشــاريع التكرير والبنية‬ ‫التحتيــة فــي المنطقــة‪ .‬ومــن شــأن‬ ‫ارتفــاع اإلنفــاق الحكومــي أن يعزز‬ ‫األداء االقتصــادي للمنطقــة في العام‬ ‫‪.2013‬‬

‫أهم العوامل اإليجابية‬ ‫تســلط ألبن االستشــارية الضوء على‬ ‫بعض العوامل الرئيســية التي ســتفيد‬ ‫أســواق دول مجلس التعاون الخليجي‬ ‫في العام ‪ 2013‬وهي‪:‬‬

‫االنتعاش في قطاع العقارات‬ ‫يســاعد القطــاع العقــاري الصناعــات‬ ‫المتعلقــة بالبنــاء كمــا أنه يــدل على‬ ‫مدى حيوية النشاط التجاري بشكل‬ ‫عــام‪ .‬وقــد كان القطــاع مســاهما‬ ‫رئيســيا فــي االنكمــاش االقتصادي‬ ‫مــن العــام ‪ .2008‬غيــر أن قطــاع‬ ‫العقــارات فــي دول مجلــس التعــاون‬ ‫الخليجي بات اآلن يتجه نحو التعافي‬ ‫التدريجي‪.‬‬

‫تحســن الســيولة وانخفــاض‬ ‫ّ‬ ‫التقلبات‬ ‫تتســم أســواق دول مجلــس التعــاون‬ ‫الخليجــي عــادة بارتفــاع معــدل‬ ‫التقلبــات بســبب غيــاب المســتثمرين‬ ‫األجانــب وعــدم اتســاع الســوق‪ .‬غيــر‬ ‫أنــه مــن المتوقــع أن يحــدث توســع‬ ‫لألســواق نتيجــة لزيــادة المشــاركة‬ ‫األجنبيــة‪ ،‬وخاصة فــي دولة اإلمارات‬ ‫العربيــة المتحــدة‪ .‬عــالوة علــى ذلك‪،‬‬ ‫فقــد تطــورت المنطقــة كمركــز‬ ‫إقليمــي ألنشــطة االكتتابــات علــى‬ ‫األســهم حيــث تــم فــي دول مجلــس‬ ‫التعاون الخليجي‪ ،‬والسيما المملكة‬ ‫العربية الســعودية‪ ،‬واإلمارات العربية‬ ‫المتحــدة‪ ،‬جمــع ‪ ٪ 97‬مــن إجمالــي‬ ‫رؤوس المــال التــي تــم طرحهــا‬ ‫لالكتتــاب فــي منطقــة الشــرق‬ ‫األوسط في العام ‪ .2012‬وتدل زيادة‬ ‫أنشــطة االكتتابــات علــى انخفــاض‬ ‫تقلبات سوق األسهم والتفاؤل بشأن‬ ‫النمــو االقتصــادي‪ ،‬األمــر الذي يزيد‬ ‫مــن دعــم النظــرة المتفائلــة لســوق‬ ‫األسهم الخليجية‪.‬‬

‫نمــو األربــاح الجذابــة والتقييــم‬ ‫العادل‬ ‫مــن المتوقــع أن تنمــو أســواق دول‬ ‫مجلــس التعــاون الخليجــي علــى‬ ‫المدييــن القصيــر والمتوســط إلــى‬ ‫الطويل‪ .‬ومن المتوقع أن تنمو األرباح‬ ‫فــي القطاعــات الدوريــة الرئيســية‬ ‫فــي المنطقــة بســبب تحســن أوضــاع‬ ‫االقتصاد الكلي‪ .‬ومن شــأن التقييم‬ ‫الجــذاب المترافــق لنمــو األربــاح أن‬ ‫يواصل تعزيز الثقة في سوق األوراق‬ ‫المالية في المنطقة‪.‬‬

‫تســليط الضــوء علــى بعــض‬ ‫القطاعات‬ ‫مــع اســتعداد اقتصــادات دول مجلس‬ ‫التعــاون الخليجــي للنمــو‪ ،‬يبقــى‬ ‫التركيــز منصبــا علــى قطاعــات‬ ‫مختارة تتمتع بإمكانيات هائلة للنمو‬ ‫تشــمل تجــارة التجزئــة‪ ،‬والخدمــات‬ ‫االســتقرار فــي أســعار النفــط المصرفيــة‪ ،‬والعقــارات‪ ،‬والبنــاء‪،‬‬ ‫والنقــل‪ ،‬والخدمــات اللوجســتية‪،‬‬ ‫وزيادة اإلنفاق الحكومي‬ ‫مــن المرجــح أن يســاعد االســتقرار واالتصــاالت‪ .‬ومــن المتوقــع أن ينمــو‬

‫‪23‬‬

‫قطــاع التجزئــة فــي ضــوء العوامــل‬ ‫الســكانية المواتية مدعومــا بارتفاع‬ ‫الدخــل المتــاح وزيــادة الطلــب مــن‬ ‫الســياحة‪ .‬وممــا ســاهم فــي ازدهــار‬ ‫القطــاع العقــاري زيــادة الطلــب على‬ ‫المســاكن ذات األســعار المعقولــة‬ ‫والتي تغذيها األسعار الجذابة للفائدة‬ ‫علــى القــروض وبيئــة السياســات‬ ‫المواتيــة‪ .‬ومــع الطفــرة العقاريــة‬ ‫وتزايــد االســتهالك الخاص وتحسّــن‬ ‫شــروط إقــراض القطــاع الخــاص‪،‬‬ ‫فإنــه مــن المتوقــع أن يحقــق القطــاع‬ ‫المصرفي نموا أيضا‪ .‬وتغذي سياسة‬ ‫الحكومــة التوســعية احتياجــات‬ ‫التمويل والســيما في القطاعات غير‬ ‫الهيدروكربونية‪.‬‬ ‫سوق األسهم في قطر‬ ‫شــهد مؤشــر بورصــة قطر لــألوراق‬ ‫الماليــة‪ ،‬وهــي رابــع أكبــر بورصــة‬ ‫فــي دول مجلــس التعــاون الخليجــي‬ ‫مــن حيــث القيمــة الســوقية‪ ،‬نموا في‬ ‫العــام ‪ 2013‬بلــغ ‪ ٪ 13.9‬منــذ بدايــة‬ ‫العام‪ .‬وقد ســجلت جميع المؤشــرات‬ ‫القطاعية مكاســب منــذ بداية العام‬ ‫وحققت أســهم الشــركات الصغيرة‬ ‫مكاسب كبيرة بنسبة ‪ ٪ 16.0‬منذ‬ ‫بدايــة العــام‪ .‬وشــهدت الســوق أيضــا‬ ‫تحسنا في نشاط التداول مع اإلعالن‬ ‫عــن أربــاح الشــركات التــي جــاءت‬ ‫أفضــل مــن المتوقــع‪ .‬وعلــى الرغــم‬ ‫مــن التوقعــات بــأن تشــهد اقتصادات‬ ‫دول مجلــس التعــاون الخليجــي نموا‪،‬‬ ‫إال أنهــا تواجــه العديد مــن التحديات‬ ‫مثــل‪ :‬االعتماد المفــرط على النفط‪،‬‬ ‫وعدم االســتقرار السياسي‪ ،‬والتباطؤ‬ ‫االقتصــادي العالمــي‪ ،‬إضافــة إلــى‬ ‫المخاطر المحتملة األخرى‪ ،‬والسيما‬ ‫المخاطــر االئتمانيــة الخارجيــة نظرا‬ ‫لكون دول مجلس التعاون الخليجي‬ ‫من الدائنين الرئيســيين في األسواق‬ ‫الماليــة العالميــة‪ .‬لكــن علــى الرغــم‬ ‫مــن هــذه العوامــل‪ ،‬مــن المتوقــع أن‬ ‫تســتفيد أسواق األسهم الخليجية من‬ ‫التوقعات االقتصادية القوية للمنطقة‬ ‫في العام ‪.2013‬‬

‫بقلم سودارشان مالباني‪،‬‬ ‫العضو المنتدب في ألبن‬ ‫الستشارات األصول‬ ‫المحدودة‬

‫يمكنكم إرسال أية مالحظات على البريد‪:‬‬ ‫‪qtoday@omsqatar.com‬‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪22‬‬

‫اقتصـــــاد‬

‫االتجاه التصاعدي ألسواق‬ ‫دول مجلس التعاون الخليجي‬ ‫تقريــر «توقعات‬ ‫السوق الخليجية‬ ‫‪ »2013‬الت ـ ــي‬ ‫نشرتهـ ــا ألبــن‬ ‫الستشارات األصول المحدودة‪ ،‬وهي‬ ‫شــركة مرتبطة بالبنك االستثماري‬ ‫ألبــن كابيتــال‪ ،‬فمــن المرجــح أن‬ ‫تحافــظ أســواق األســهم الخليجيــة‬ ‫على مسارها التصاعدي في النصف‬ ‫الثانــي مــن العــام ‪ 2013‬وذلــك‬ ‫باالســتفادة مــن االرتفاع القــوي التي‬ ‫شــهدتها خــالل النصــف األول مــن‬ ‫العــام ‪ ،2013‬كمــا أنه مــن المتوقع‬

‫حسب‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫أيضــا أن يزداد اهتمام المســتثمرين الخليجيــة بنســبة ‪ ٪ 10.3‬فــي العــام‬ ‫األجانــب بأســواق اإلمــارات العربيــة ‪.2013‬‬ ‫المتح ـ ــدة‪ ،‬وقطــر‪ ،‬األمـ ـ ــر ال ـ ــذي‬ ‫ســيزيد من نمــو هذه األســواق‪ .‬ومن وتشــجع البيئــة االقتصاديــة اإليجابية‬ ‫المرجــح أن تكــون مــن العوامــل أيضــا علــى هــذا النمــو مــع التحســن‬ ‫المحفــزة ألســواق األســهم الخليجية الــذي ستشــهده أســواق الواليــات‬ ‫تواصــل الزخــم فــي اإلصالحــات‪ ،‬المتحــدة وأوروبــا‪ .‬لكــن حســب‬ ‫والنمــو االقتصــادي‪ ،‬واالســتثمار في صنــدوق النقــد الدولــي‪ ،‬مــن المتوقع‬ ‫القطاعــات غيــر النفطية‪ ،‬واســتقرار أن يتباطــأ نمــو الناتــج المحلــي‬ ‫أســعار النفــط‪ ،‬واالنتعــاش في قطاع اإلجمالــي الحقيقي فــي دول مجلس‬ ‫العقــارات‪ ،‬وزيادة أرباح الشــركات‪ .‬التعــاون الخليجــي مــن ‪ ٪ 5.7‬إلــى‬ ‫وحســب تقديــرات بلومبــرج‪ ،‬مــن ‪ ٪ 3 2‬فــي العام ‪ 2012‬وذلك بســبب‬ ‫المتوقع أن تنمو الكثير من األسهم تقلــص معــدل النمو فــي إنتاج النفط‬


‫العــالم بين يديــك ‪25‬‬

‫الوجبة القاتلة‬

‫الهند نباتنا‪ :‬أحد أقرباء تلميذة هندية توفيت بعد أن تناولت وجبة مدرسية مجانية‬

‫في مدرسة في منطقة ساران في والية بيهار‪ ،‬يبكي وهو يحمل جثة التلميذة من‬

‫مستشفى في باتنا في ‪ 17‬يوليو ‪ .2013‬حيث توفي ‪ 22‬طفال بعد أن تناولوا وجبة‬

‫غداء مجانية يخشى أنها كانت تحتوي على مواد كيمائية سامة في المدرسة االبتدائية‬

‫المذكورة‪ .‬صرح بذلك أحد المسئولين بعد أن تسببت المأساة في مسيرات غاضبة‬ ‫جابت الشوارع‪ .‬الصور لوكالة أ ف ب‬

‫فيضانات ودمار‬

‫الصين‪ ،‬بكين‪ :‬أخذت هذه الصورة في ‪ 15‬يوليو ‪ 2013‬المرأة تحمل طفلين على ظهرها‬

‫وهي تعبر منطقة تغمرها مياه الفيضانات في بكين‪ .‬حيث تأكد وفاة أو فقدان ‪ 295‬شخصا‬

‫على األقل بعد هطول أمطار رعدية كثيفة وهبوب إعصار سوليك ‪ Soulik‬على الصين مسببا‬

‫فيضانات وانزالقات أرضية وانهيار للمباني كما جاء في بيان حكومي صدر في ‪ 15‬يوليو‪ .‬الصور‬

‫لوكالة أ ف ب ‪ /‬تشاينا آوت‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪24‬‬

‫الفندق األثري‬ ‫يشتعل‬

‫فرنسا باريس‪ :‬رجال اإلطفاء يكافحون حريقا‬

‫في فندق المبيرت ‪ Lambert‬الذي يعود تاريخ‬ ‫بنائه إلى القرن السابع عشر في ‪ 10‬يوليو‬

‫رمضانيات‬

‫‪ 2013‬في باريس‪ .‬يقع فندق المبيرت الذي‬

‫أباد في ‪ 17‬يوليو ‪ .2013‬إلى جانب االمتناع عن األكل والشرب ُيشجع المسلمون على اإلكثار من الصالة وتالوة القرآن خالل شهر‬

‫‪ Vau‬في أطراف منطقة إلي سان لويس ‪Ile‬‬

‫الهند‪ ،‬حيدر أباد‪ :‬فتيات هنديات مسلمات يقرأن القرآن في الصف في شهر رمضان المبارك في مدرسة الرشاد الدينية في حيدر‬ ‫رمضان الذي ُيعد من أقدس الشهور بالنسبة للمسلمين‪ .‬الصور لوكالة أ ف ب ‪ /‬نوح سيالم‬

‫صممه المعماري لويس لو فاو ‪Louis Le‬‬

‫‪ Saint-Louis‬في باريس‪ ،‬واشتراه في العام‬

‫‪ 2007‬أخو أمير دولة قطر ويجرى حاليا ترميمه‪.‬‬ ‫الصور لوكالة أ ف ب ‪ /‬كينزو تريبوالرد‬

‫لهيب الحر‬

‫المملكة المتحدة‪ ،‬لندن‪ :‬أطفال يلعبون في‬

‫نافورة مياه وسط لندن في ‪ 17‬يوليو ‪ .2013‬حيث‬

‫أصدرت السلطات البريطانية تحذيرا من ارتفاع‬

‫درجات الحرارة يوم األربعاء بعد مرور أطول فترة‬

‫حرارة على بريطانيا منذ ‪ 2006‬في أعقاب أبرد ربيع‬

‫يمر على بريطانيا في أكثر من ‪ 50‬سنة‪ .‬الصور‬ ‫لوكالة أ ف ب ‪ /‬اندرو كووي‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫زاوية خاصة ‪27‬‬

‫حوار حصري التقت قطر‬ ‫اليوم السيد راشد ناصر‬ ‫الكعبي رئيس مجلس إدارة‬ ‫شركة مدينة الطاقة القابضة‪،‬‬ ‫وهو نائب رئيس مجلس ادارة مجموعة سريع‬ ‫القابضة‪ ،‬وهوعضو مجلس المدراء ورئيس‬ ‫لجنة الصناعة في غرفة قطر‪ ،‬كما يرأس‬ ‫الجانب القطري لمجلس األعمال القطري‪-‬‬ ‫اللبناني‪.‬‬ ‫والسيد راشد ناصر الكعبي يحمل شهادة‬ ‫في القانون‪ .‬وهو من الذين يعتقدون أن الخبرة‬ ‫اإلدارية والقانونية ضرورية لنجاح األعمال‬ ‫التجارية‪ ،‬وأن الخبرة القانونية لرجال األعمال‬ ‫أمر مهم للمفاوضات واالتفاقات‪.‬‬

‫في‬

‫القيادة الرشيدة والقوية سبب نجاح‬ ‫كل مشروع‪ ،‬كيف تمكنت من تخطي‬ ‫كافة المسئوليات الملقاة على عاتقك‬ ‫بنجاح‪ ،‬وكيف توزع وقتك بينهما؟‬ ‫وماهي الصفات التي يجب أن يتحلى‬ ‫بها القائد الناجح باستصحاب تجربتك‬ ‫الناجحة؟‬ ‫إن النجاح الذي حققته مجموعتنا اليوم‪ ،‬يقدم‬ ‫الدليل على جملة الرهانات التي واجهتنا‪،‬‬ ‫والتي تمكنا بفضل اهلل من تجاوزها‪،‬‬ ‫وتحقيق أفضل النتائج على مختلف المستويات‬ ‫مرتكزين على قيم رئيسية أولها إعالء‬ ‫قيمة العمل التي تعد المفتاح الحقيقي للتفوق‬ ‫والتميز‪ ،‬باإلضافة إلى وضوح الرؤية وصواب‬ ‫الخيارات وتنظيم أولويات العمل‪ ،‬هذا دون‬ ‫إغفال أهمية حسن اختيار فريق العمل‬ ‫الذي يعد حجر زاوية في تحقيق األهداف‬ ‫والخطط المبرمجة‪.‬‬ ‫باعتبارك رئيس لجنة الصناعة ولك‬ ‫باع طويل في هذا المجال‪ ،‬ألي مدى‬ ‫يتحقق التكامل الصناعي بين دول‬ ‫مجلس التعاون؟‬ ‫بالفعل تعتبر السوق الخليجية المشتركة‬ ‫الفضاء المناسب لتحقيق خطوات إيجابية نحو‬ ‫التكامل الحقيقي بين مختلف الشركات‬ ‫الخليجية‪ ،‬فهو يوفر إمكانيات كبيرة‬ ‫للتعاون والدخول في تحالفات وشراكات بين‬ ‫المؤسسات االقتصادية لدول التعاون نظراً‬ ‫لحجم المشاريع الضخمة والتي تقدر‬ ‫بمليارات الدوالرات بما يعطي إمكانيات‬ ‫واسعة للنمو والتطور‪ ،‬وأود أن ألفت النظر‬ ‫في هذا السياق‪ ،‬إلى أن مجلس التعاون‬

‫الخليجي سيكون خامس أكبر اقتصاد في‬ ‫العالم بحلول العام ‪ ،2020‬وعلى الشركات‬ ‫الخليجية التخصص وفق منظور «األسبقية‬ ‫التفاضلية «بمعنى أن عليها التركيز على‬ ‫المجاالت التي لديها فيها قدرات تنافسية‬ ‫أعلى من غيرها لتسهيل عملية التبادل داخل‬ ‫هذه الفضاء باإلضافة إلى ضرورة تأسيس‬ ‫شركات ذات بعد عالمي ال يقتصر توزيع‬ ‫إنتاجها على المنطقة‪ ،‬وهذا ال يعني أن وجود‬ ‫المنتجات المتشابهة يعيق التبادل التجاري‬ ‫بل بالعكس‪ ،‬فعلى سبيل المثال تحتل تجارة‬ ‫المنتجـات المتشابه ــة ‪ % 60‬من التجارة‬ ‫البينية في أوروبا‪ ،‬وذلك نتيجة اختالف‬ ‫األذواق داخل هذا الفضاء‪ ،‬لذلك أؤكد على‬ ‫الفرص الكبيرة التي يوفرها هذا الكيان‬ ‫االقتصادي للنمو والتطور ‪.‬‬ ‫حدثنــا عن منافســـة المنتجات‬ ‫الصناعية بين دول التعاون‪ ،‬وهل النظم‬ ‫الحالية التي تحمي عمليات المنافسة‬ ‫كافية ؟‬ ‫في الواقع إن المنافسة هي المحك‬ ‫الحقيقي الختبار مدى صالبة الشركات‬ ‫في األسواق الحرة‪ ،‬وهي المحرك‬ ‫الرئيسي لتحفيز المبادرة داخل الكيانات‬ ‫االقتصادية لضمان مكانتها لدى‬ ‫المستهلكين‪ .‬وأعتقد أن السوق الخليجية‬ ‫من أكثر أسواق العالم منافسة نظراً لرغبة‬ ‫الشركات العالمية في التواجد داخل هذا‬ ‫السوق التي تتميز بمعدالت عالية من اإلنفاق‬ ‫سواء العام أو الخاص‪ ،‬لذلك نالحظ تواجد‬ ‫مختلف أصناف البضائع الصناعية سواء‬ ‫كانت منتجة محليا أو موردة من الخارج‪،‬‬ ‫وهو ما يصب في خانة المستهلك الذي يجد‬ ‫في هذه األسواق الحرة منتجات تتماشى مع‬ ‫حاجياته وإمكانيته المادية‪ ،‬فالمنتج اآلسيوي‬ ‫متوفر جنبا إلى جنب مع المنتجات األوروبية‬ ‫واألميركية وغيرها‪ .‬أما بالنسبة لآلليات‬ ‫التي تنظم المنافسة فإنني أعتقد أن السوق‬ ‫من خالل آليات السعر والجودة قادر على‬ ‫تحقيق أحسن النتائج على مستوى المراقبة‪،‬‬ ‫وذلك دون إغفال لدور الدولة والقطاع‬ ‫الخاص اللذين يضبطان من خالل الهياكل‬ ‫المتعارف عليها والمواصفات التي تحتاجها‪،‬‬ ‫وحتى نحمي األسواق من الدخالء نحن نحتاج‬ ‫بين الفترة واألخرى إلى تحديث المواصفات‬ ‫التي نطلبها لنساير التطور الحاصل على‬ ‫المستوى الدولي‪.‬‬

‫يخشى الكثيرون من االستثمار الصناعي‬ ‫معللين ذلك بارتفاع المخاطرة‪ ،‬هل‬ ‫المخاطر مرتفعة في هذا المجال في‬ ‫تصورك؟‬ ‫أعتقد أن الحديث عن ارتفاع نسبة‬ ‫المخاطر في القطاع الصناعي وربطه‬ ‫بنسبة ارتفاع العزوف عن االستثمار في‬ ‫هذا المجال مجانب للصواب نسبياً على‬ ‫اعتبار أن مختلف األنشطة االقتصادية يجب‬ ‫تنزيلها في إطارها الطبيعي للمقارنة بين‬ ‫درجة مخاطرها‪ ،‬فاالستثمار في القطاع‬ ‫الصناعي ليس أكثر خطورة من االستثمار‬ ‫في البورصة أو القطاع العقاري أو غيرها من‬ ‫القطاعات‪ ،‬ولكن العزوف يمكن تفسيره‬ ‫بأن بعض المستثمرين يفضلون االستثمار‬ ‫في مجاالت توفر لهم عائدات سريعة دون‬ ‫جهد كبير‪ ،‬وهذا ما ال يوفره القطاع‬ ‫الصناعي الذي يعد من االستثمارات طويلة‬ ‫المدى‪ ،‬إضافة إلى وجود بعض العراقيل‬ ‫التي يمكن أن تحد من تطور هذا النشاط ـ‬ ‫بالرغم من ارتفاع وتيرة اإلنجازات والمشاريع‬ ‫في السنوات الماضية مثل‪ :‬ندرة األراضي‬ ‫الصناعية‪ ،‬والبيروقراطية اإلدارية وغيرها من‬ ‫المعوقات‪ ،‬وأود اإلشارة في هذا المجال إلى‬ ‫أن القطاع الصناعي وفق الدراسات‪ ،‬يعد من‬ ‫أكثر القطاعات ذات المردودية العالية على‬ ‫المدى الطويل بشرط أن يتحلى المستثمر‬ ‫بالنفس الطويل ‪.‬‬ ‫كيف يمكن للقطاع الخاص الخروج‬ ‫من المحلية إلى أفق العالمية‪ ،‬وكيف‬ ‫يمكن تعزيز قدراته التنافسية في‬ ‫األسواق العالمية؟‬ ‫أعتقد أن دخول األسواق العالمية بالنسبة‬ ‫للشركات القطرية حتمية البد منها‪ ،‬نظراً‬ ‫لعدة عوامل‪ ،‬أبرزها ضيق السوق المحلي‪.‬‬ ‫والقطاع الخاص مدعو في طور معين من‬ ‫النمو إلى اتخاذ قرار االستثمار في الخارج‬ ‫للمحافظة على ديمومة الشركة سواء من‬ ‫خالل االستحواذ على شركات جديدة أو‬ ‫االستثمار مباشرة او الدخول في تحالفات‪.‬‬ ‫وهو ما يعني ضمناً‪ ،‬فتح أسواق جديدة‬ ‫واكتساب خبرات وتكنولوجيات إضافية‬ ‫مما يعزز من قدراته‪.‬‬ ‫إلى أي مدى تعتقد أن صناديق‬ ‫االستثمار القطرية الخارجية ستعزز‬ ‫من االقتصاد المحلي ؟‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪26‬‬

‫زاوية خاصة‬

‫االستثمار الصناعي‬

‫ليس أكثر مخاطرة من االستثمار في‬ ‫البورصة‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫بقلم ازدهار إبراهيم‬


‫زاوية خاصة‬

‫‪29‬‬

‫التركيــــز ينصـــب علـــى قطـــــر‬ ‫بدأت شركة المستثمر األول باالستثمار في األصول العقارية في الواليات المتحدة والمملكة المتحدة والبرازيل كما أنها تعتزم‬ ‫االستثمار في وروسيا‪ .‬لكن وفقا للرئيس التنفيذي للشركة‪ ،‬خالد يوسف السبيعي‪ ،‬يبقى منصبا على بلدها األصلي‪.‬‬

‫بقلم سيندو ناير‬ ‫شركة المستثمر األول‪،‬‬ ‫وهي الذراع االستثمارية‬ ‫لبنك بروة‪ ،‬العديد من‬ ‫األحكام المسبقة وذلك‬ ‫لعدة أسباب‪ :‬فهي الذراع االستثمارية‬ ‫العقارية الوحيدة المتوافقة مع الشريعة‬ ‫اإلسالمية في المنطقة التي موّلت أحد‬ ‫«أكبر» الصفقات لـ «أكبر» مشروع‬ ‫تطوير متعدد االستخدامات في وسط‬ ‫الواليات المتحدة‪ ،‬وهو‪، CityCenterDC‬‬ ‫والذي هو حاليا قيد اإلنشاء في واشنطن‬ ‫العاصمة‪ .‬وأما السبب اآلخر فهو أن الرئيس‬ ‫التنفيذي لشركة المستثمر‪ ،‬وهو الشاب‬ ‫القطري خالد يوسف السبيعي‪ ،‬يهتم‬ ‫بالنتائج أكثر من التباهي بالمساحات‬

‫حطمت‬

‫المكتبية الفاخرة‪ .‬ويتحدث السبيعي وهو‬ ‫جالس في مكتبه المتواضع إلى قطر اليوم‬ ‫عن االستثمارات المتوافقة مع الشريعة‬ ‫اإلسالمية ومشاريع الشركة ويكشف‬ ‫أسلوبه في العمل‪.‬‬ ‫يصف خالد أسلوبه بالقيادة بأنه «شفاف‬ ‫ويركز على فرق العمل»‪ ،‬مضيفا‪« :‬لدينا‬ ‫أنا وفريقي نفس الهدف وهو أن نشتهر‬ ‫بين عمالئنا ومستثمرينا في قطر بأننا بنك‬ ‫استثمار رائد في المنطقة»‪.‬‬ ‫ولهذا السبب فإن أعمال شركة المستثمر‬ ‫األول تعكس بوضوح مدى معرفتها‬ ‫باألصول «ذات األداء الجيد»‪.‬‬

‫ميزة التوافق مع أحكام الشريعة‬ ‫اإلسالمية‬ ‫شهدت أسواق الصيرفة والتأمين اإلسالمي‬ ‫نموا قويا في السنوات األخيرة‪ ،‬لكن بقي‬ ‫قطاع الصناديق المتوافقة مع الشريعة‬ ‫اإلسالمية صغيرا حيث بلغ حجمه في العام‬ ‫‪ 2010‬بحسب تقديرات إرنست أند يونغ‬ ‫‪ 58‬مليار دوالر‪ ،‬وهي ال تشكل سوى نسبة‬ ‫صغيرة من قطاع الصكوك البالغ ‪300‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬ ‫وشركة المستثمر األول هي ذراع‬ ‫استثماري متوافق مع الشريعة اإلسالمية‬ ‫بنسبة ‪ ٪ 100‬وبرأسمال تجاوز ‪ 240‬مليون‬ ‫ريال قطري‪ .‬فهل يعتبر السبيعي التوافق مع‬ ‫الشريعة اإلسالمية نعمة أم نقمة في قطاع‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪28‬‬

‫زاوية خاصة‬

‫حسب اإلحصائيات فقد حققت‬ ‫الصادرات الصناعية نمواً مشهوداً‬ ‫خالل الفترة من ‪،2010 � 2000‬‬ ‫لترتفع من ‪ 20.5‬مليار دوالر إلى‬

‫‪131.3‬‬ ‫مليار دوالر‬

‫وتضاعفت قرابة ‪ 6‬مرات خالل‬ ‫هذه الفتـرة بمعــدل سنـــوي‬ ‫‪ ،% 20‬والقروض الصناعية‬ ‫المقدمة للقطاع الصناعي ارتفع‬ ‫من ‪ 707‬ماليين دوالر إلى‬

‫‪2.2‬‬

‫مليار دوالر‬ ‫بمعدل سنوي ‪ % 12‬مما يعطي‬ ‫تفاؤال بالمستقبل الواعد لالقتصاد‬ ‫المبني على المعرفة‬ ‫إن االستثمار في الخارج يعتبر من أبرز‬ ‫التوجهات االقتصادية في قطر بالنسبة للقطاع‬ ‫العام أو الخاص‪ .‬وهو وعاء رئيسي من أوعية‬ ‫تنويع مصادر الدخل للدولة‪ ،‬والتقليل من‬ ‫اإلعتماد على النفط والغاز والذي يمثل نحو‬ ‫‪ % 55‬من تركيبة الناتج المحلي اإلجمالي‪ .‬إن في مختلف المجاالت‪ ،‬فأعتقد أنها قادرة على‬ ‫استثمار الصناديق في الخارج يفتح األبواب التمويل نتيجة توفر سيولة ضخمة ونتائجها‬ ‫أمام الشركات القطرية لنقل الخبرات المالية السنوية أو الربعية تمثل دليال قويا على‬ ‫والتكنولوجيا نحو قطر باإلضافة إلى كونه هذه القدرات الكبيرة‪ ،‬إضافة إلى كونها‬ ‫بوابة تطل من خاللها المنتجات القطرية على حالياً تمول وترتب قروضا لمشاريع تنجز في‬ ‫قطر بمليارات الدوالرات‪.‬‬ ‫األسواق العالمية‪.‬‬ ‫هناك عدم رضا في أوساط رجال‬ ‫األعمال من الخدمات التي تقدمها‬ ‫البنوك‪ ،‬هل ترى أن البنوك قادرة على‬ ‫تمويل المشاريع الضخمة التي تنفذ في‬ ‫البالد؟‬ ‫البنوك مؤسسات ربحية بالدرجة األولى ومن‬ ‫الطبيعي أن ترضي أطرافاً وتغضب أطرافاً‬ ‫أخرى‪ ،‬وبالفعل هناك انتقادات موجهة لبعض‬ ‫الخدمات التي تقدمها البنوك على غرار‬ ‫ارتفاع سعر الفائدة مقارنة مع ما هو موجود‬ ‫إقليمياً‪ ،‬وهو ما يرفع من كلفة االستثمار‪.‬‬ ‫أما بخصوص قدرة البنوك القطرية على‬ ‫تمويل المشاريع الضخمة التي تنفذها الدولة‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫بدأت بوادر التحضير لكأس العالم تلوح‬ ‫في األفق‪ ،‬هل ترى أن كافة المشاريع‬ ‫ستكتمل في الزمن القياسي المحدد لها؟‬ ‫إن تاريخ تنظيم كأس العالم في العام‬ ‫‪ 2022‬سيكون موعداً ملزماً لمختلف‬ ‫األطراف لتنفيذ مختلف المشاريع المرتبطة‬ ‫بهذا الحدث المهم‪ ،‬وأي تأخير في تسليم‬ ‫هذا المشاريع سينعكس سلباً على صورة‬ ‫قطر وقدرتها التنظيمية‪ .‬وأود التأكيد‬ ‫على أن المسئولين واعون بمسئولياتهم في‬ ‫هذا المجال‪ .‬والدليل على ذلك انطالق عدد‬ ‫من مشاريع البنية التحتية ذات العالقة على‬ ‫غرار مشروع السكك الحديدية‪ ،‬والمشاريع‬

‫السياحية وغيرها‪ ،‬وسنكون بحول اهلل‬ ‫جاهزين الحتضان هذا الحدث و سنكسب‬ ‫الرهان ‪.‬‬ ‫حدثنا قليال عن مشروع مدينة الطاقة‬ ‫قطر ؟‬ ‫يعد مشروع مدينة الطاقة قطر‪ ،‬واحدا من‬ ‫أهم المشاريع المتخصصة في استضافة‬ ‫شركات الطاقة‪ .‬ويضم المشروع مجمعاً‬ ‫متكامال لألعمال وموطناً للشركات‬ ‫العالمية الرائدة في إنتاج النفط والغاز‪،‬‬ ‫وكذلك شركات النفط المحلية والدولية‬ ‫وشركات الخدمات المساندة‪ ،‬والبنية التحتية‬ ‫والصناعات التحويلية‪ ،‬والشحن وتجارة الطاقة‪،‬‬ ‫ومراكز للتكنولوجيا والتعليم والتدريب‪.‬‬ ‫ويقع المشروع الذي تبلغ مساحته ‪1,200000‬‬ ‫متر مربع‪ ،‬في قلب مدينة لوسيل‪ ،‬بالقرب من‬ ‫المنطقة التجارية‪ ،‬والواجهة البحرية‪ ،‬ومرفأ‬ ‫القوارب‪ ،‬والمدينة الترفيهية ‪ -‬مما يجعلها‬ ‫المكان األمثل للعمل والمعيشة‪.‬‬


‫زاوية خاصة‬

‫األصول الخاضعة لإلدارة‬ ‫الصناديق الجديدة‪ /‬الشركات‬ ‫صندوق العقارات المملكة المتحدة‪:‬‬

‫‪275‬‬

‫مليار ريال (‪ 50‬مليون جنيه‬ ‫إسترليني)‬ ‫صندوق المجمعات السكنية المملكة‬ ‫العربية السعودية‪:‬‬

‫‪750‬‬

‫مليون ريال‬

‫صندوق التعليم في قطر‪:‬‬

‫‪220‬‬

‫مليون ريال‬

‫الصناديق القائمة‪:‬‬ ‫صندوق الواليات المتحدة‪:‬‬

‫‪2365‬‬ ‫مليون ريال‬

‫(‪ 650‬مليون دوالر)‬ ‫صندوق البرازيل العقاري‪:‬‬

‫‪182‬‬

‫قمنا بتجميع مجموعة من األصول ستدر‬ ‫مستويات جذابة من إيرادات اإليجارات‬ ‫بأسعار استحواذ منخفضة»‪ .‬ومضى‬ ‫قائال‪« :‬تظهر جميع هذه الصناديق كيف‬ ‫أننا نضيف قيمة إلى محافظ عمالئنا أو‬ ‫نعزز العائد على حقوق المساهمين‪ .‬ونحن‬ ‫نعلم جميعا بـأن عائ ــدات األسهــم ال تزيــد‬ ‫فـ ــي المتوســط عـ ــن ‪ ٪ 4 - 3‬في حين أن‬ ‫منتجاتنا قادرة علــى توفيـ ــر عوائـ ــد تص ــل‬ ‫نسبتهـ ــا إلى ‪.»٪ 8 - 7‬‬ ‫الثروة وإدارتها‬ ‫تشير أغلب التقديرات الموضوعية إلى أن‬ ‫الثروة اإلجمالية في المنطقة تزيد عن ‪4.5‬‬ ‫تريليون دوالر‪ ،‬حيث يوجد في المنطقة ما‬ ‫يقرب من ‪ 35‬مليارديرا كما أن الكثيرين‬ ‫يتطلعون لالستثمار في المنطقة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫سوف يساعد بالتأكيد شركة المستثمر‬ ‫األول‪ .‬وفي هذا الصدد يقول‪« :‬لقد حدث‬ ‫نمو هائل في قطر مدفوع أساسا بتصدير‬ ‫وإنتاج النفط والغاز‪ ،‬ونتيجة لذلك أصبحت‬ ‫البالد قادرة على اإلعالن عن ميزانيات‬ ‫قياسية‪ ،‬مما زاد من الدخل المتاح والثروة‪.‬‬ ‫وهكذا ظهر مستثمرون جدد يرغبون‬ ‫بتوظيف رؤوس أموالهم‪ ،‬األمر الذي‬ ‫سيساعد الشركات بالتأكيد»‪ .‬وتستثمر‬ ‫قطر مليارات الرياالت في البنية التحتية‬ ‫والرعاية الصحية والتعليم‪ ،‬والسياحة‪ ،‬األمر‬ ‫الذي سيخلق الفرص للشركات الخاصة‪،‬‬ ‫وهذا هو المجال الذي يمكن من خالله‬ ‫لشركة المستثمر األول أن تلعب دورا في‬ ‫هيكلة األموال إليجاد أقصى قدر من‬ ‫الخيارات االستثمارية‪.‬‬

‫البصمة االستثمارية‬ ‫عند النظر إلى بصمة شركة المستثمر‬ ‫مليون ريال‬ ‫األول فإنه يبدو كما لو أن ذراع االستثمار‬ ‫هذا أكثر ميال نحو ترك بصمة عالمية‬ ‫(‪ 50‬مليون دوالر)‬ ‫بدال من ترك بصمة محلية أو حتى إقليمية‪.‬‬ ‫صندوق األسهم الخليجية‪:‬‬ ‫لكن السبيعي ال يوافق على هذا الرأي‬ ‫مشيرا إلى أن صندوقين من الصناديق‬ ‫العقارية للشركة في العام ‪ 2013‬موجودة‬ ‫في المنطقة‪ ،‬هما صندوق التعليم في قطر‬ ‫مليار ريال‬ ‫والصندوق المدر للدخل في السعودية‪.‬‬ ‫ويؤكد السبيعي ذلك بقوله‪« :‬ينصب‬ ‫األصول المدارة القائمة ‪ 2.6‬مليار‬ ‫تركيزنا على قطر ثم دول مجلس التعاون‬ ‫ريال قطري‬ ‫الخليجي‪ ،‬وإذا كانت هنالك أية مجاالت‬ ‫أخرى لالستثمار في غير هذه المنطقة‬ ‫فإننا سندرسها لكن كل ذلك يتم من‬ ‫التوزيع والخدمات اللوجستية في المملكة‬ ‫منطلق مالي بحت‪ .‬إننا نسعى الغتنام‬ ‫المتحدة تقدم فرصا جذابة لالستثمار‪ .‬وقد‬ ‫الفرص‪ ،‬وفي الوقت نفسه لدينا سجل‬

‫‪100‬‬

‫‪31‬‬

‫يوضح كيف أننا تمكنا من الوصول إلى‬ ‫أسواق مثل الواليات المتحدة والبرازيل‬ ‫لتوفير قيمة أكبر لمستثمرينا»‪.‬‬ ‫وقد وصلت أعمال الشركة إلى البرازيل‪،‬‬ ‫لكن هذه السوق الناشئة هي الوحيدة‬ ‫التي استهدفتها الشركة‪ .‬فهل هذا يعني‬ ‫أن شركة المستثمر األول لن تراهن‬ ‫على األسواق الناشئة األخرى؟ يجيب‬ ‫قائال‪« :‬نحن سعداء بطريقة أداء صناديقنا‬ ‫في ساو باولو‪ .‬لكن إذا أردنا دخول‬ ‫أية أسواق ناشئة فإن ذلك سيكون مع‬ ‫مستثمر إستراتيجي»‪ .‬وأعرب السبيعي‬ ‫عن حماسه الشديد لبلده األم قطر بسبب‬ ‫وتيرة النمو المتسارعة فيها واحتياطياتها‬ ‫الهيدروكربونية قائال‪« :‬هنالك الكثير‬ ‫من الفرص المتاحة للقطاع الخاص في‬ ‫سوق قطر‪ ،‬وبالتالي فإن ذلك يشكل‬ ‫فرصة ممتازة بالنسبة لنا‪ .‬ويوجد هنا عدد‬ ‫من الشركات الراسخة ذات األداء القوي‬ ‫في بورصة قطر والتي تتمتع بسجل ممتاز‬ ‫من حيث العائدات الجيدة واالستثمارات‬ ‫القليلة نسبيا‪ .‬ثانيا‪ ،‬المملكة العربية‬ ‫السعودية تبدو أيضا واعدة في القطاع‬ ‫العقاري‪ ،‬غير أن الوجهة األكثر تفضيال‬ ‫الستثماراتنا المقبلة هي المملكة المتحدة‬ ‫بسبب الشعور العام بالراحة تجاه هذه‬ ‫السوق»‪ .‬والمستثمرون الخليجيون هم عادة‬ ‫أكثر ميال لالستثمار في القطاع العقاري‬ ‫منه في األسهم لكن السبيعي يرى أن‬ ‫الوقت قد حان لتغيير هذه العقلية إذ يقول‪:‬‬ ‫«أعتقد أن المستثمرين يميلون إلى امتالك‬ ‫هذا النوع من األصول لسنوات طويلة‪.‬‬ ‫لكن إذا وصلت عوائد األسهم إلى حوالي‬ ‫‪ ٪ 4 - 3‬في المتوسط والعوائد العقارية إلى‬ ‫حوالي ‪ ٪ 6 - 5‬فإنه تصبح هنالك إمكانية‬ ‫للمفاضلة فيما بين مج الي االستثمار‪.‬‬ ‫وأعتقد أن ثمة فرصة لنقل رؤوس األموال‬ ‫بين هاتين الفئتين حسب بيئة السوق»‪ .‬وقد‬ ‫أصبحت «مصداقية» البنوك بعد أزمة عام‬ ‫‪ 2008‬تحت المجهر‪ .‬وفي هذا السيناريو‪،‬‬ ‫يبدو أن البنوك اإلقل يمية قد اكتسبت‬ ‫شيئا من ثقة العمالء وهذا ما ساعد شركة‬ ‫المستثمر األول إلى حد ما‪ .‬وأضاف‪« :‬إن‬ ‫كوننا ذراعا استثماريا متوافقا مع أحكام‬ ‫الشريعة هو في صالحنا‪ .‬فعمالؤنا يشعرون‬ ‫باالرتياح لكوننا موجودين هنا وأننا‬ ‫نستثمر في البالد‪ .‬فنحن لسنا هنا إلبعاد‬ ‫رؤوس األموال عن العمالء‪ ،‬لذا فإننا نؤمن‬ ‫بالعمل مع المس تثمرين»‪ .‬وأكد السبيعي‬ ‫أن المستثمرين قد باتوا بعد األزمة أكثر‬ ‫اطالعا وحرصا‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪30‬‬

‫زاوية خاصة‬

‫المحافظة على الثروة‬ ‫مقابل جني الثروة‬ ‫«يمكننا أن نلبي احتياجات هذين‬ ‫النوعين المختلفين من المتطلبات‪.‬‬ ‫فثمـــة مستثمــرون يرغبـون‬ ‫بالصكوك التي تحمي رأس المال‬ ‫ويقبلون بتجميد رؤوس أموالهم‬ ‫رغم أن عوائدها ستكون أقل بكثير‬ ‫مما لو تم استثمارها في األصول‬ ‫العقارية‪ .‬لكن كل هذا يتوقف على‬ ‫نوع المحفظة »‪.‬‬

‫أخالقيات العمل‬ ‫اإللهام‬ ‫إن ملهمي هو بال شك والدي‬ ‫يوسف عبد اهلل السبيعي‪،‬‬ ‫فأخالقياته في العمل وصدقه‬ ‫وسمعته ونزاهته من الصفات‬ ‫أقدرها فيه‬ ‫الرئيسية التي ّ‬ ‫أنا أؤمن‬ ‫بما أمرنا به النبي محمد عليه‬ ‫الصالة والسالم بأن نسعى‬ ‫دائما للتفوق في الفضيلة‬ ‫والحقيقة‬ ‫قوة الشباب‬ ‫إنني أدعم بصورة كاملة‬ ‫القيادة الجديدة‪ ،‬فهو قرار‬ ‫جريء وصحيح‪ .‬ومن‬ ‫الضروري تطوير الشباب‬ ‫من خالل التعليم الجيد‬ ‫والخبرة في العمل كي ينموا‬ ‫ويساهموا في نجاح قطر‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫االستثمار الذي تحركه المضاربات؟‬ ‫يجيب السبيعي‪« :‬إننا نستخدم ذلك‬ ‫لصالحنا‪ .‬فنحن نعيش في بلد معظم‬ ‫سكانه من المسلمين وهنالك شهية‬ ‫طبيعية للمنتجات والخدمات ذات المستوى‬ ‫الغربي والتي تدار بطريقة متوافقة مع‬ ‫الشريعة اإلسالمية»‪.‬‬ ‫وبحسب حسن الجابري‪ ،‬الرئيس التنفيذي‬ ‫للشركة السعودية سيدكو كابيتال‪،‬‬ ‫فقد قال في مقال له إن نمو االستثمارات‬ ‫المتوافقة مع الشريعة اإلسالمية قد تتوقف‬ ‫بسبب االفتقار إلى التنوع‪ ،‬وضعف األداء‪،‬‬ ‫وارتفاع الرسوم‪ .‬ومن الجوانب السيئة‬ ‫األخرى لهذه االستثمارات عدم وجود‬ ‫االبتكار وأن معظمها ليس سوى مجرد‬ ‫نسخة عن المنتجات التقليدية‪.‬‬ ‫لكن السبيعي ال يؤمن بهذه الحجج إذ‬ ‫يقول‪« :‬لقد أطلقنا في العام الماضي‬ ‫صندوق المستثمر األول لفرص استثمار‬ ‫رأس المال في دول مجلس التعاون الخليجي‬ ‫والذي قمنا فيه بإدارة استثمارات العمالء‬ ‫باألسهم المتوافقة مع أحكام الشريعة في‬ ‫المنطقة‪ .‬وندير حاليا أسهما بقيمة ‪100‬‬ ‫مليون ريال وجنينا عائدات بنسبـة فاقت ‪11‬‬ ‫‪ ٪‬في أقل من عام»‪.‬‬ ‫ويستثمر هذا الصندوق في األسهم واألوراق‬ ‫المالية المدرجة في بورصات دول مجلس‬ ‫التعاون الخليجي‪ .‬وأوضح السبيعي الطبيعة‬ ‫االبتكارية لصناديق الشركة المتوافقة مع‬ ‫الشريعة اإلسالمية قائال‪« :‬لقد قمنا أيضا‬ ‫بهيكلة صناديقنا العقارية‪ ،‬وأطلقنا مؤخرا‬ ‫ثالثة صناديق عقارية غير موجودة في‬ ‫الشركات االستثمارية العالمية األخرى»‪.‬‬ ‫وأول صندوق من هذه الصناديق الجديدة‬ ‫صندوق التعليم في قطر الذي وافقت من‬

‫خالله كل من شركة المستثمر األول‪،‬‬ ‫وشركة قطر للتأمين‪ ،‬وشركة تنوين‪،‬‬ ‫على تمويل بناء مدرستين خاصتين في‬ ‫الوكرة لدعم قطاع التعليم الخاص‪ .‬وقد‬ ‫ُأوكلت عمليات المشروع إلى شركة‬ ‫جيمز للخدمات التعليمية‪ .‬ويجري حاليا‬ ‫بناء المدارس حيث يُتوقع أن تفتح في العام‬ ‫القادم‪ ،‬ونتوقع تحقيق عائد قدره ‪ ٪ 8‬من‬ ‫خالل هيكل التمويل»‪.‬‬ ‫أما الصندوق الثاني فقد تم توقيع اتفاقيته‬ ‫في يونيو ‪ 2013‬مع شركة تطوير وإدارة‬ ‫المشاريع إلطالق أول مبادرة رئيسية من‬ ‫نوعها على مستوى المنطقة لالستثمار‬ ‫في المجمعات السكنية المدرة للدخل‬ ‫في المملكة العربية السعودية لالستفادة‬ ‫من عدم التوازن بين العرض والطلب‬ ‫في هذا القطاع في السعودية‪ .‬وعن ذلك‬ ‫يقول‪« :‬استثمرت كل من الشركات‬ ‫المؤسسة للصندوق وهي شركة المستثمر‬ ‫األول‪ ،‬وبنك بروة‪ ،‬وشركة تطوير وإدارة‬ ‫المشاريع مبلغا وقدره ‪110‬مليون ريال (‪30‬‬ ‫مليون دوالر) في هذا المشروع الذي سيدر‬ ‫عوائد في حدود ‪ ٪ 9 - 7‬سنويا»‪.‬‬ ‫أما الصندوق الثالث الذي تحدث السبيعي‬ ‫عنه فهو أول صندوق في المنطقة يستثمر‬ ‫في العقارات المدرة للدخل في قطاع‬ ‫التوزيع والخدمات اللوجستية في المملكة‬ ‫المتحدة‪ .‬و أوضح السبيعي طبيعة هذا‬ ‫الصندوق قائال‪« :‬سوف يدر الصندوق‬ ‫عوائد جذابة صافية قدرها ‪ ٪ 9 - 7‬سنويا‪،‬‬ ‫وسيسمح بالتعامل مع فئة أصول متخصصة‬ ‫تتيح التنويع واالشتراك باستثمارات‬ ‫منخفضة بقيمة ‪1380000‬ريال (‪250‬‬ ‫ألف جنيه إسترليني)‪ .‬فعلى خلفية التباطؤ‬ ‫االقتصادي في أوروبا المجاورة‪ ،‬فإن سوق‬


‫‪33‬‬ ‫تحولت قطر من بلد مغمور تقريبا إلى دولة تحظى باالحترام وأثبتت مرارا وتكرارا دورها‬ ‫الناجح كمفاوض سالم في العالم العربي‪ .‬لقد ترك سمو األمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة‬ ‫آل ثاني لخليفته إرثا يصعب تقليده‪ ،‬ولكن يتوقع من األمير الشاب أن يسير على خطى والده‬ ‫بينما يستمر في بلورة أسلوبه الخاص مع مرور الزمن‪ .‬وحتى يكون لدينا تصور صحيح‬ ‫لإلصالحات المتوقعة في العهد الجديد البد أن نضع في الحسبان قوة الشباب التي يتمتع بها‬ ‫سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر مع النضج وبعد النظر الذين يتمتع بهما سمو‬ ‫الوالد األمير‪ .‬لم يتأخر سمو الشيخ تميم في تشكيل حكومته الجديدة التي تتكون كلها‬ ‫من الشباب وضمت وزارات جديدة هي النقل‪ ،‬االتصاالت وتكنولوجيا المعلومات‪ ،‬الشباب‬ ‫والرياضة‪ ،‬وستة فقط من عشرين وزيرا هم أصحاب وجوه مألوفة من الحكومة الماضية‪.‬‬ ‫تتناول مجلة قطر اليوم عنصر الحيوية الذي يميز الوزراء الجدد وما يمكن أن يوفره ذلك‬ ‫من زخم ألي نشاط إنساني عندما نقدمهم من خالل طموحاتهم واجتهاداتهم التي حملتهم إلى‬ ‫المكان الذي يحتلونه اآلن‪ .‬وقد شكل سمو الشيخ تميم حكومة تنضح بالدماء الشابة بدل‬ ‫فيها رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السابق معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل‬ ‫ثاني بوزير الدولة للشئون الداخلية السابق سعادة الشيخ عبد اهلل بن ناصر بن خليفة آل ثاني‬ ‫كرئيس للوزراء ووزيرا للداخلية‪ ،‬ووزير الدولة للشئون الخارجية السابق سعادة الدكتور‬ ‫خالد بن محمد العطية كوزير للخارجية‪ ،‬بينما احتفظ سعادة الدكتور محمد بن صالح‬ ‫السادة بمنصبه وزيرا للطاقة والصناعة‪ ،‬قطر اليوم تقدم نبذة تعريفية عن الجيل الجديد من‬ ‫الوزراء الشباب الطموح‪.‬‬ ‫صنع القرارات‬ ‫الكثير مما نعرفه ونستنتجه عن حياة الشيخ تميم وأسلوب حياته يأتينا من مصادر رسمية‪.‬‬ ‫ليس هناك صحف تابلويد من المتخصصة في أخبار المشاهير واألسر المالكة وتتبع‬ ‫تحركاتهم أينما ذهبوا‪ .‬وليس هناك «مصادر من القصر» تقدم لنا أخبارا طازجة مأخوذة من‬ ‫كالم الصوالين عما يجري خلف الجدران السميكة واألبواب المغلقة‪ .‬األمير الجديد يعتبر‬ ‫غريبا عن مواطنيه من عدة نواحي‪ ،‬فقد يكون الوالد األمير قد سحب من تحت أقدامه بعضا‬ ‫من التألق أثناء عملية نقل السلطة بسبب السيل العارم من العواطف ومشاعر التقدير والعرفان‬ ‫واالحترام التي أخذت تتدفق إلى الوالد األمير من كل حدب وصوب‪ .‬ولكن اآلن بعد أن‬ ‫هدأت عاصفة التحول أخذ التركيز العالمي يتوجه إلى الشيخ تميم‪ .‬وفي ضوء االستجابة التي‬ ‫أشعلها تنازل األمير السابق البنه قد يكون السؤال الذي يدور في خلد الجميع وربما بمن‬ ‫فيهم األمير الشاب نفسه هو إي نوع من اإلرث يفكر في تركه إلى من سيخلفه؟‬ ‫في خطابه لألمة مباشرة بعد توليه مقاليد الحكم ركز سمو الشيخ تميم على النظام‬ ‫وصرامة التقيد بالقوانين والمعايير في العمل الحكومي‪ ،‬ووفقا لما أشار إليه أحد الخبراء‬ ‫فإن تشكيلة الحكومة الجديدة تعكس تركيزا جديدا على الشئون الداخلية‪ .‬وكان مما‬ ‫قاله في ذلك الخطاب ما يلي‪ “ :‬سوف نستمر في االستثمار في تنويع مصادر االقتصاد‬ ‫ولكننا سوف نكون أكثر صرامة وشفافية فيما يختص بأهدافنا وإنجازاتنا‪ .‬وسوف نفشل‬ ‫في هذا الجانب فقط في حالة ضعف التخطيط أو اإلدارة أو إذا نشرنا تقارير كاذبة‪ .‬لن‬ ‫يكون هناك تستر أبدا من أي نوع‪ ،‬وهناك الكثير الذي يحتاج إلى عالج فوري حتى ال‬ ‫ينتشر الفساد في جميع مؤسساتنا ومجتمعنا وتتبدد الفائدة المرجوة من كل المخصصات‬ ‫المالية والموارد التي نرصدها»‪.‬‬ ‫ركز أمير قطر الجديد أيضا على أن «التعيينات الوزارية ال تختلف عن النتائج‪ .‬وليس هناك‬ ‫من يستحق أن يكلف بمهمة أو يعين في منصب عام ما لم يؤد دوره في ذلك الموقع لخدمة‬ ‫المجتمع والدولة»‪.‬‬

‫صوت قائد المسيرة‬ ‫«ستبقى قطر كعبة المضيوم‪،‬‬ ‫قالها مؤسس الدولة وسنبقى‬ ‫على العهد» وأن انحياز قطر‬ ‫لقضايا الشعوب وعدم انحيازها‬ ‫ألي طرف على حساب اآلخر‪،‬‬ ‫وتحترم جميع القوى المخلصة‬ ‫في المنطقة‪ ،‬لكنها ال تحسب‬ ‫على أي منها‪« ،‬كما أننا ال نتلقى‬ ‫توجيهات من أحد‪ ،‬وإن حريتنا في‬ ‫اتخاذ القرارات حقيقة ثابتة»‬ ‫سمو الشيخ تميم بن حمد بن‬ ‫خليفة آل ثاني األمير الشاب‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪32‬‬

‫موضوع الغالف‬ ‫جيـل جديـد في القيادة‬

‫جيــــل جديــــد‬ ‫في القيادة‬ ‫تقدم لكم قطر اليوم فيما يلي فكرة أولية عن الوجوه التي تك ِّون الوزارة‬ ‫الجديدة والتي يحمل أعضاؤها مثل سمو األمير الشاب الشيخ تميم بن حمد آل‬ ‫ثاني الكثير من الرؤى والطاقات واألفكار الجديدة‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪35‬‬

‫لمســـة دبلوماسيــــة‬ ‫تخرج‬

‫سعادة أحمد بن عبداهلل آل‬ ‫محمود من جامعة القاهرة‬ ‫كلية اللغة العربية والدراسات اإلسالمية‬ ‫وحصل فيها على درجة البكالوريوس‬ ‫عام ‪ ،1976‬ثم نال درجة الماجستير في‬ ‫اإلقتصاد من جامعة ميتشيجان المركزية‬ ‫بالواليات المتحدة األميركية عام ‪،1981‬‬ ‫وبدأ حياته العملية سكرتيراً ثالثاً‪ ،‬ثم رئيساً‬ ‫لقسم الشئون االقتصادية بوزارة الخارجية‪.‬‬ ‫ممثل وزارة الخارجية في اللجنة الوطنية‬ ‫القطرية للتربية والثقافة والعلوم (‪.)1983‬‬ ‫قائم بأعمال سفارة دولة قطر بالجزائر‬ ‫(أوائل عام ‪.)1983‬‬ ‫سفير فوق العادة مفوضاً لدولة قطر لدى‬ ‫سلطنة عمان (‪ )1986 - 1984‬سفير فوق‬ ‫العادة مفوضاً لدولة قطر لدى الواليات‬ ‫المتحدة األميركية (‪،)1989 - 1987‬‬ ‫وسفير غير مقيم لدى كل من المكسيك‬ ‫وفنزويال‪ .‬وكيل وزارة الخارجية خالل‬ ‫الفترة من ‪ 1989‬وحتى ‪ .1995‬وزير‬ ‫الدولة للشئون الخارجية عام ‪ .1995‬وزير‬ ‫الدولة للشئون الخارجية في التشكيل‬ ‫الوزاري أكتوبر ‪ .1996‬وكذلك منسق‬

‫عام المؤتمر االقتصادي للشرق األوسط‬ ‫وشمال إفريقيا والذي عقد في الدوحة‬ ‫في العام ‪.1997‬عضو بمجلس الوزراء عام‬ ‫‪ 1999‬باإلضافة إلى منصبه كوزير للدولة‬ ‫للشئون الخارجية‪ .‬رئيس اللجنة الدائمة‬ ‫للمشاريع بوزارة الخارجية ‪ 2001‬حتى‬ ‫سبتمبر ‪ .2011‬عضو ومقرر اللجنة التي‬ ‫أعدت الدستور الدائم لدولة قطر في يوليو‬ ‫‪ 1999‬والذي تم البدء به منذ العام ‪.2004‬‬ ‫نائب رئيس مجلس أمناء جامعة قطر منذ‬ ‫عام ‪ .2004‬وزير للدولة للشئون الخارجية‬ ‫وعضو بمجلس الوزراء في التشكيل‬ ‫الوزاري ‪.2008‬‬ ‫سعادة أحمد بن عبد اهلل بن زيد آل محمود‬ ‫رئيس اللجنة المعنية بمسائل الحدود منذ‬ ‫نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشئون‬ ‫عام ‪ ،1995‬رئيس مجلس إدارة صندوق‬ ‫مجلس الوزراء‬ ‫قطر للتنمية منذ فبراير ‪ 2010‬حتى‬ ‫‪ .2012‬مسئول ملف دارفور في الوساطة‬ ‫القطرية لحل النزاع منذ العام ‪ 2008‬حتى العديد من الشخصيات البارزة التي زارت‬ ‫اآلن‪ .‬نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة قطر وكان منهم نائب رئيس وزراء‬ ‫لشئون مجلس الوزراء في ‪ 2011‬حتى جمهورية كوسوفو إديتا طاهري الذي‬ ‫اآلن‪ .‬عضو اللجنة العليا للتخطيط التنموي شكر آل محمود على دوره الفاعل في‬ ‫نوفمبر ‪.2011‬‬ ‫اعتراف قطر رسميا باستقالل جمهورية‬ ‫استقبل‬ ‫الوزراء‬ ‫مجلس‬ ‫لرئيس‬ ‫بصفته نائبا‬ ‫كوسوفو‪.‬‬

‫عالقـــات عمـــل وطيــــدة‬ ‫سعادة الشيخ خالد طيارا‬ ‫مقاتال في القوات الجوية‬ ‫األميرية القطرية لثماني‬ ‫سنوات‪ ،‬ولم يتوقف سعادته عن الدراسة منذ أن‬ ‫تخرج من بكالوريوس العلوم الجوية من كلية‬ ‫الملك فيصل الجوية في ‪ ،1987‬ففي العام‬ ‫‪ 1993‬حصل على ليسانس الحقوق من جامعة‬ ‫بيروت‪ ،‬ون ــال ماجستير في القانون العام (عقود‬ ‫التشييد والتشغيل ونقل الملكية) (‪ )BOT‬جامعة‬ ‫القاهرة ‪.1999‬‬ ‫وفي ‪ 2006‬أكمل دكتوراه في المسئولية‬ ‫التقصيرية للسلطات العامة في القانون‬ ‫اإلنجليزي دراسة مقارنة جامعة القاهرة‪ .‬وحتى‬ ‫العام ‪ 2008‬كان يترأس مكتبه الخاص‬ ‫للمحاماة واالستشارات القانونية‪ .‬وفي تلك الفترة‬ ‫كان رئيس اللجنة الوطنية لحقوق اإلنسان‪،‬‬

‫عمل‬

‫وفي ‪ 2008‬عُيّن وزيراً للدولة للتعاون الدولي‪.‬‬ ‫وكذلك عضو مجلس أمناء المؤسسة العربية‬ ‫للديمقراطية‪ ،‬وعضو مجلس إدارة شركة‬ ‫الكهرباء والماء‪ .‬في ‪ 2009‬تقلد عددا من‬ ‫المناصب فقد أصبح القائم بأعمال وزير‬ ‫األعمال والتجارة‪ .‬ونائب رئيس هيئة مركز‬ ‫قطر للمال‪ .‬ورئيس مجلس إدارة بورصة قطر‪.‬‬ ‫ونائب رئيس المجلس األعلى لتكنولوجيا‬ ‫المعلومات واالتصاالت‪ ،‬وعضو مجلس أمناء‬ ‫مؤسسة صلتك‪ .‬وعضو مجلس اإلدارة ورئيس‬ ‫اللجنة التنفيذية لشركة الديار القطرية‪.‬‬ ‫سعادة الدكتور خالد بن محمد العطية‬ ‫في ‪ 2011‬عين وزيراً للدولة للشئون الخارجية‬ ‫وزير الخارجية‬ ‫عضواً بمجلس الوزراء‪.‬‬ ‫بعد أن أقام عالقات عمل وطيدة مع زمالئه‬ ‫الوزراء عبر السنين اطلع الدكتور خالد العطية وأخذ بمجرد إعالن التشكيلة الوزارية الجديدة‬ ‫بدوره الجديد كوزير للخارجية بحماس كبير‪ ،‬يجتمع مع كوادر وزارته بصورة منتظمة‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪34‬‬

‫موضوع الغالف‬ ‫جيـل جديـد في القيادة‬

‫فـــي أيـــدي أمينـــة‬ ‫الشيخ عبد اهلل ضد اإلرهاب‬ ‫شارك في إعداد مشروع االتفاقيات‬ ‫األمنية لمكافحة اإلرهاب بدول‬ ‫مجلس التعاون‪.‬‬ ‫شارك في المؤتمر الدولي الخاص‬ ‫باألمن العام واإلرهاب ‪ -‬نيويورك‪.‬‬ ‫شارك في برنامج الحماية واألمـن‬ ‫الوقائي ‪ -‬نيويــورك‪.‬‬ ‫شــارك ف ــي االجتم ــاع التنسيق ـ ــي‬ ‫(معاهدة منظمة المؤتمر اإلسالمي‬ ‫لمكافحة اإلرهاب الدولي)‪.‬‬

‫سعادة الشيخ عبد اهلل بن ناصر بن خليفة آل ثاني‬ ‫رئيس الوزراء ووزير الداخلية‬

‫سعادة الشيخ عبد اهلل بن‬ ‫ناص ــر بن خليفـ ــة آل ثان ــي‬ ‫على درجة بكالوريوس العلوم الشرطية من‬ ‫كلية درهام العسكرية في بريطانيا في العام‬ ‫‪ .1984‬وكذلك حصل على ليسانس حقوق‬ ‫من جامعة بيروت العربية في العام ‪.1995‬‬ ‫وحصل على عدة دورات تخصصية وتأهيلية‬ ‫خارجية وداخلية ومثل الدولة في الكثير من‬ ‫المؤتمرات والندوات واالجتماعات‪ .‬بدأ عمله‬ ‫‪.2013‬‬ ‫في وزارة الداخلية ضابطاً للدوريات بقسـم‬ ‫شرطة النجدة عام ‪ 1985‬حتى شغل منصب بعد أن تولى مهام منصبه الجديد أشارت‬ ‫وزير دولة للشئون الداخلية في فبراير ‪ ،1995‬ثم إحدى الصحف العربية المحلية أن رئيس‬ ‫الوزراء الجديد يركز على أهمية المتابعة‬ ‫عضوًا في مجلس الوزراء في ‪.2005‬‬ ‫كذلك عمل ضابطاً ألمن المالعب بقسم المباشرة للخدمات المقدمة للجمهور من قبل‬ ‫شرطة العاصمة ‪ ،1989‬ومساعداً لقائد سرية جميع الوزارات حتى يتم معالجة المشاكل‬ ‫اإلسناد بقسـم شرطة الطـوارئ ‪ .‬وقائداً لسرية التي تطرأ أوال بأول‪.‬‬

‫حصل‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫العمليات الخاصة بإدارة قوات األمن الخاصة‬ ‫وعين قائداً للوحدة الخاصة بإدارة قوات األمن‬ ‫الخاصة ‪ .‬عين مساعداً لمدير إدارة قوات‬ ‫األمن الخاصة لشئون العمليات ‪ .2001‬عين‬ ‫مديراً إلدارة قوات األمن الخاصـة ‪ .2002‬ثم‬ ‫عين قائ ــداً لق ــوة األمن الداخل ــي ( لخويا) في‬ ‫‪ ،2004‬ورئيس اللجنة األمنية لدورة األلعاب‬ ‫األسيوية (آسياد الدوحة ‪ .)2006‬عين رئيسا‬ ‫لمجلس الوزراء وزيرا للداخلية في يونيو‬

‫شارك ضمن فريق المختصين من‬ ‫وزارة الداخلية لدراسـة االتفاقية‬ ‫الدولية المتعلقة باإلرهاب‪.‬‬ ‫ترأس وفد دولة قطر المشارك في‬ ‫المؤتمر الدولي لمكافحة اإلرهاب‬ ‫( الرياض)‬ ‫ترأس الدورة الـ‪ 79‬للجمعية العامة‬ ‫لمنظمة الشرطة الجنائية الدولية‬ ‫(اإلنتربول) التي عقدت في الدوحة‬ ‫في ‪ 2010‬حيث أعلن عن تبرع قطر‬ ‫بمبلغ ‪ 2‬مليار دوالر أميركي إلنشاء‬ ‫مجمع الشرطة الدولية في سنغافورة‪.‬‬ ‫رئيسًا لنادي لخويا‬


‫‪37‬‬

‫حامــل مفتـــاح النمــــو‬ ‫سعـ ــادة الدكتـ ــور‬ ‫محم ــد بن صالح‬ ‫السادة وزير الطاقة‬ ‫والصناعة على درجة البكالوريوس في علوم‬ ‫البحار والجيولوجيا من جامعة قطر‪ ،‬وحصل‬ ‫على درجة الدكتوراه من جامعة مانشيستر‬ ‫في بريطانيا‪ .‬شغل سعادته منصب وزير‬ ‫الدولة لشئون الطاقة والصناعة‪ ،‬اعتباراً من‬ ‫أبريل ‪ ،2007‬حتى تعيينه في العام ‪2011‬‬ ‫وزيراً للطاقة والصناعة‪ ،‬وعُين رئيساً لمجلس‬ ‫إدارة قطر للبترول والعضو المنتدب في ‪14‬‬ ‫فبراير ‪ ،2011‬التحق سعادته بقطر للبترول‬ ‫في أغسطس ‪ ،1983‬وتدرج في وظائفها‬ ‫مديراً لعدة إدارات مهمة حتى شغل منصب‬ ‫مدير الشئون الفنية بقطر للبترول‪ ،‬حيث أدار‬ ‫مشاريع النفط والغاز الرئيسية ومشاريع البنية‬ ‫التحتية ذات الصلة‪ .‬واكتسب سعادته خبرة‬

‫حصل‬

‫غنية واسعة على مدار ثالثين عاماً من العمل‬ ‫بقطاعات الطاقة والصناعة‪ ،‬يرأس سعادته‬ ‫مجالس إدارة بعض الشركات في مجال‬ ‫الطاقة والصناعة‪.‬‬ ‫ولسعادته العديد من األنشطة الفاعلة في‬ ‫المجتمع القطري‪ ،‬حيث أسهم في العديد من‬ ‫المجالس واللجان‪ ،‬كلجنة إعداد الدستور‬ ‫الدائم‪ ،‬والمجلس األعلى للتعليم‪ ،‬مجلس‬ ‫جامعة قطر‪ ،‬واللجنة الوطنية لحقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫كما يشغل سعادته منصب رئيس المجلس‬ ‫االستشاري المشترك لجامعة تكساس بقطر‪.‬‬ ‫يسير العمل بصورة طبيعية بعد أن ظل في‬ ‫موقعه بعد التشكيل الوزاري األخير‪ .‬وقد‬ ‫شارك مؤخرا في محادثات مع وزير الطاقة‬ ‫والماء المالطي كونارد ميزي الذي كان‬ ‫في زيارة إلى الدوحة تتعلق ببحث سبل تفعيل‬ ‫التعاون بين البلدين في قطاع الطاقة‪.‬‬

‫سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة‬ ‫وزير الطاقة والصناعة‬

‫الرجــــل الـدوالر‬ ‫على شريف العمادي‬ ‫وزير المالية الجديد هو‬ ‫الرجل الذي ضاعف‬ ‫من حجم أصول بنك قطر الوطني بأكثر‬ ‫من ‪ 100‬مليار دوالر أميركي حتى أصبح‬ ‫البنك أكبر مقرض في الشرق األوسط‪.‬‬ ‫حصل سعادته على درجة البكالوريوس في‬ ‫العلوم المالية من جامعة أريزونا في الواليات‬ ‫المتحدة األميركية‪ .‬شغل قبل تكليفه‬ ‫بوزارة المالية منصب الرئيس التنفيذي لـ‬ ‫(‪ )QNB‬منذ العام «‪ ،»2005‬أثناء فترة عمله‬ ‫في عدة مواقع في البنك إلى أن انتهى به‬ ‫المطاف إلى مركز الرئيس التنفيذي‬ ‫لمجموعة بنك قطر الوطني‪ ،‬وفقا لبلومبيرج‬ ‫‪ .Bloomberg‬قد خلق العمادي بالفعل إرثا‬ ‫كبيرا تمثل في اطراد نمو بنك قطر الوطني‬ ‫وتمدده في ‪ 25‬دولة في الشرق األوسط‪،‬‬ ‫وإفريقيا‪ ،‬وآسيا‪ ،‬وأوروبا ركز العمادي‬ ‫في أحد اجتماعاته األولى مع زمالئه على‬

‫سعادة‬

‫أهمية اإلنتاجية والتنسيق لتجنب االزدواجية‬ ‫كما أفادت صحيفة إنجليزية محلية‪ .‬وأخبر‬ ‫زمالءه بلهجة حاسمة في ذلك االجتماع أنه‬ ‫في هذا الموقع لتنفيذ توجيهات سمو األمير‬ ‫خاصة تأكيد سموه على ضرورة رفع‬ ‫مستوى إنتاجية وأداء الموظفين‪ .‬وقيل أنه‬ ‫يجتمع مع كبار موظفيه في وزارة المالية‬ ‫ويناقش معهم كيفية العمل على رفع إنتاجية‬ ‫موظفي الوزارة‪.‬‬ ‫شغل العمادي منصب رئيس مجلس إدارة عدد‬ ‫من البنوك بما فيها ‪ ، QNB‬عضو المجلس‬ ‫األعلى للشئون االقتصادية واالستثمار‪ ،‬ونائب‬ ‫رئيس مجلس إدارة اتصاالت قطر (كيوتل)‪،‬‬ ‫ونائب رئيس اللجنة التنفيذية‪ ،‬ونائب رئيس‬ ‫سعادة علي شريف العمادي‬ ‫وزير المالية‬ ‫مجلس إدارة اتصاالت الوطنية‪ ،‬الكويت‪،‬‬ ‫ورئيس اللجنة التنفيذية عضو مجلس إدارة‬ ‫المجلس االستشاري لألسواق الناشئة التابع إدارة ليسيه فولتير‪ -‬الدوحة‪ ،‬عضو مجلس‬ ‫لمعهد التمويل الدولي‪ ،‬وعضو مجلس إدارة إدارة «مدى» (مركز قطر للتكنولوجيا‬ ‫اتحاد المصارف العربية‪ ،‬وعضو مجلس المساندة)‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪36‬‬

‫موضوع الغالف‬ ‫جيـل جديـد في القيادة‬

‫العسكـــــري المحتـــرف‬ ‫اللواء الركن حمد‬ ‫بن على العطية رجل‬ ‫عسكري محترف‬ ‫وهو بهذه الصفة شبه مغمور‪ .‬وبصفته رئيسا‬ ‫لهيئة األركان بالقوات المسلحة القطرية‬ ‫يقود ‪ 11,800‬فرد يشكلون القوة البشرية‬ ‫لجميع أفرع القوات المسلحة القطرية‪ .‬وتحت‬ ‫رعايته أقيمت العديد من الفعاليات الدولية‬ ‫الكبرى مثل معرض ومؤتمر الدوحة الدولي‬ ‫للدفاع البحري‪ ،‬وورشة التوعية حول اتفاقيات‬ ‫أسلحة الدمـ ــار الشامل‪ ،‬ومعرض ميليبول‬ ‫وغيرها‪ .‬وهو أيضا يقابل بانتظام رؤساء‬

‫سعادة‬

‫هيئات األركان والمسئولين عن الدفاع من‬ ‫الدول األخرى‪ ،‬وكانت آخر تلك المقابالت‬ ‫مع وزير الدفاع البلغاري تودور تاغاريف‪.‬‬ ‫يهتم اللواء الركن العطية بتعزيز التعاون‬ ‫مع الجهات العسكرية األجنبية مثل العالقة‬ ‫العسكرية طويلة المدى القائمة بين قطر‬ ‫وفرنسا‪.‬‬ ‫وأهم من كل ذلك يقود مجهودات قطر‬ ‫لدعم الثورات في المنطقة لسنوات عديدة‬ ‫ويقوم بشكل ملحوظ بتدريب عناصر األمن‬ ‫لحماية الحدود وحقول البترول في ليبيا‪.‬‬

‫سعادة اللواء الركن حمد بن علي العطية‬ ‫وزير الدولة لشئون الدفاع عضو مجلس الوزراء‬

‫بنــاء المدينـــة التـــي نحـــب‬ ‫سعادة الشيخ عبدالرحمن‬ ‫بن خليفة بن عبدالعزيز آل‬ ‫ثاني وزير البلدية والتخطيط‬ ‫العمراني من جامعة قطر عام ‪ ،1993‬ثم نال‬ ‫درجة الماجستير في إدارة هندسة اإلنشاءات‬ ‫من جامعة جورج واشنطن بأميركا عام‬ ‫‪ ،1997‬التحق بالعمل بوزارة الشئون البلدية‬ ‫والزراعة سنة ‪ 1993‬بوظيفة مهندس متدرب‪.‬‬ ‫بعد الحصول على درجة الماجستير التحق‬ ‫بإدارة هندسة المباني بالوزارة كمنسق‬ ‫مشاريع‪ ،‬ثم مدير مشاريع باإلدارة‪ .‬عمل‬ ‫بهيئة األشغال العامة رئيسا لقسم التخطيط‬ ‫والمتابعة‪ .‬عمل مديرا للمكتب الهندسي سعادة الشيخ عبدالرحمن بن خليفة بن عبدالعزيز‬ ‫ً‬ ‫آل ثاني‬ ‫الخاص لحين صدور األمر األميري بتعيينه وزير البلدية والتخطيط العمراني‬ ‫وزيراً للشئون البلدية والزراعة في ‪،2006‬‬ ‫وفي ‪ 2009‬عين وزيرا لوزارة البلدية‬ ‫والتخطيط العمراني‪ ،‬بتوجيهات منه أخذت إلى المشاركة في الحمالت الحكومية‬ ‫الوزارة تبذل جهودا كبيرة لتوسعة شبكة ودعمها‪ ،‬ونتج عن ذلك على سبيل المثال أن‬ ‫الخدمات اإللكترونية وبرنامج الحكومة قامت شركة قطر غاز مؤخرا بمساعدة‬ ‫اإللكترونية حتى يقل إلى أدنى مستوى الوزير على إدارة حملة وطنية واسعة لمدة‬ ‫ممكن استخدام الورق في المعامالت ‪ 3‬سنوات لمعالجة العديد من الممارسات‬ ‫الحكومية في دولة قطر‪ .‬وكان أيضا فاعال السلبية التي تؤثر على جمال ونظافة الشوارع‬ ‫في دفع مؤسسات القطاع الخاص الكبرى واألماكن العامة في الدولة‪.‬‬

‫تخرج‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫"إن خطاب حضرة صاحب السمو‬ ‫الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير‬ ‫ال‬ ‫البالد المفدى‪ ،‬جاء مباشراً وشام ً‬ ‫وجامعًا ليرسم خارطة الطريق‬ ‫لدولة قطر خالل المرحلة القادمة‪،‬‬ ‫ووازن بين الشأن الداخلي الذي‬ ‫يوليه سمو األمير اهتمامًا بالغاً‪،‬‬ ‫وبين الشأن الخليجي والعربي‬ ‫والدولي الذي تضطلع به دولة قطر‪،‬‬ ‫فقد حدد سموه الهدف الرئيسي الذي‬ ‫سيسعى الستكماله‪ ،‬وهو استكمال‬ ‫خطط التحديث والتطوير وتحويل‬ ‫قطر إلى دولة متقدمة‪ ،‬كما‬ ‫وضع يديه على قضايا مهمة تتعلق‬ ‫بمواجهة تحديات التنمية والتقدم‪،‬‬ ‫وهي سوء التخطيط واإلدارة واألداء‬ ‫واالزدواجية‪ ،‬وفي الوقت نفسه‬ ‫وضع سموه العالج الناجع في إعادة‬ ‫هيكلة الوزارات لتقليل االزدواجية‬ ‫واالهتمام بالتنمية البشرية وتحسين‬ ‫األداء واإلنتاجية مع الصرامة‬ ‫والوضوح في المحاسبة"‬


‫‪39‬‬

‫المحافظـــة علـــى الهويـــة اإلسالميــــة‬ ‫سعادة الدكتور غيث‬ ‫بن مبارك بن عم ــران‬ ‫الكواري وزير األوقاف‬ ‫والشئون اإلسالمية على درجة البكالوريوس‬ ‫في الشريعة اإلسالمية من معهد العلوم‬ ‫اإلسالمية العربية ‪ -‬جامعة اإلمام محمد بن‬ ‫سعود اإلسالمية في رأس الخيمة باإلمارات‬ ‫العربية المتحدة عام ‪ ،1996‬كما حصل‬ ‫علي درجة الدكتوراه في اآلداب تخصص‬ ‫الدراسات اإلسالمية في مادة الدراسات‬ ‫النقدية والمنهجية في تراث الغرب اإلسالمي‬ ‫من كلية اآلداب والعلوم اإلنسانية جامعة بن‬ ‫طفيل بالمغرب‪ ،‬عمل مديرا إلدارة الدعوة‬ ‫بوزارة األوقاف والشئون اإلسالمية في‬ ‫‪ ،2006‬ومديرا للتخطيط والمتابعة بوزارة‬ ‫األوقاف والشئون اإلسالمية في العام ‪.2008‬‬ ‫عين وزيرا لألوقاف والشئون اإلسالمية في‬ ‫‪ ،2010‬واستمر حتى الحكومة الجديدة‪،‬‬

‫من أقوال سعادة الدكتور غيث‬ ‫بن مبارك بن عمران الكواري‪“ :‬ال‬ ‫نستطيع مهما حاولنا أن نؤكد‬ ‫على أهمية الدور الذي تطلع به‬ ‫المساجد كمؤسسة طوال التاريخ‬ ‫اإلسالمي في المحافظة على‬ ‫الهوية اإلسالمية والقيم الروحية‬ ‫واألخالقية وتحقيق األمن الديني‬ ‫لألمة المسلمة وتأكيد وترسيخ‬ ‫األعمال الصالحة بين المسلمين”‬

‫حصل‬

‫ال لوزارة األوقاف والشئون اإلسالمية‬ ‫سعادة الدكتور غيث بن مبارك بن عمران الكو اري ممث ً‬ ‫بدولة قطر ‪ .2006‬عضو مجلس أمناء‬ ‫وزير األوقاف والشئون اإلسالمية‬ ‫مركز التراث اإلسالمي البريطاني بمدينة‬ ‫مانشيستر بالمملكة المتحدة ممثال لوزارة‬ ‫وهو عضو اللجنة الوطنية لحقوق اإلنسان األوقاف والشئون اإلسالمية ‪.2008‬‬

‫مواكبـــة التطــــور‬ ‫سعادة صالح بن غانم العلي‬ ‫وزير الشباب والرياضة‬ ‫شهادة البكالوريوس في‬ ‫علوم اإلدارة الهندسية من جامعة الباسفيك‬ ‫في الواليات المتحدة األميركية عام ‪،1992‬‬ ‫وبدأ حياته العملية بوزارة الشئون البلدية‬ ‫والزراعة‪ ،‬حيث عمل فيها رئيساً لقسم‬ ‫الموازنة‪ ،‬ثم عين نائباً لرئيس ديوان المحاسبة‬ ‫عام ‪ .1998‬وفي العام ‪ 2006‬أصبح رئيساً‬ ‫لديوان المحاسبة‪ .‬أثناء عمله في هذا الموقع‬ ‫كان يركز على تحسين صورة الديوان‬ ‫ووضع الخطط اإلستراتيجية التي تستهدف‬ ‫مساعدة الدولة على ضبط التعامل مع المال‬ ‫العام‪ .‬في العام ‪ 2007‬وقعت الدولة على‬ ‫اتفاقية األمم المتحدة لمكافحة الفساد وبناء‬ ‫على هذا التوقيع صدر المرسوم األميري‬ ‫رقم ‪ 17‬لسنة ‪ 2007‬بإنشاء اللجنة الوطنية‬ ‫للنزاهة والشفافية وبتكليف سعادة صالح‬ ‫بن غانم العلي بصفته رئيس ديوان المحاسبة‬ ‫برئاستها‪ ،‬في العام ‪ 2008‬تم تكليفه برئاسة‬ ‫لجنة احتفاالت اليوم الوطني للدولة حيث‬ ‫ساهم في وضع رؤية اليوم الوطني التي‬

‫نال‬

‫بالنظر إلى جدية قطر في التعامل‬ ‫مع الرياضة وتوجيه البالد لكل‬ ‫طاقاتها لالستعداد لتنظيم نهائيات‬ ‫كأس العالم لكرة القدم لعام‬ ‫‪ 2022‬فإن إنشاء هذه الوزارة يأتي‬ ‫في سياق منطقي‬

‫سعادة صالح بن غانم العلي‬ ‫وزير الشباب والرياضة‬

‫تدعو إلى “تعزيز الوالء والتكاتف والوحدة‬ ‫واالعتزاز بالهوية الوطنية القطرية‪ .‬في العام‬ ‫‪ 2011‬تم تعيينه مستشارا في مكتب سمو‬ ‫ولي العهد وكذلك تعينيه مديراً عاماً‬ ‫لمؤسسة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني‬ ‫للرعاية االجتماعية‪ .‬في العام ‪ 2012‬ساهم‬

‫في إطالق قناة الريان الفضائية والتي وضعت‬ ‫الجمهور القطري كجمهور أساس وبرسالة‬ ‫تواكب العصر بإعالم خلوق مستنير يساند‬ ‫نهضة قطر‪ ،‬ويرسخ ويراعي خصوصية‬ ‫هويتها الوطنية‪ ،‬وتنميتها المستدامة‪.‬‬ ‫من المتوقع بطبيعة الحال أن يكون الوزير‬ ‫مشغوال بإعادة هيكلة وزارته ومواصلة‬ ‫المناقشات لتحويل إدارتين هامتين من‬ ‫وزارة الثقافة والفنون والتراث وهما إدارة‬ ‫مراكز الشباب‪ ،‬وإدارة النشاطات الشبابية‬ ‫إلى الوزارة التي استحدثت مؤخرا‪ ،‬وبنقل‬ ‫الوزارة إلى مقرها الجديد في الدفنة وتعيين‬ ‫موظفين جدد فيها‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪38‬‬

‫موضوع الغالف‬ ‫جيـل جديـد في القيادة‬

‫اإلبــداع الفكـــري الفنــي‬ ‫سعادة الدكتور حمد بن‬ ‫عبد العزيز الكواري وزير‬ ‫الثقافة والفنون والتراث‬ ‫على ليسانس الدراسات العربية واإلسالمية‬ ‫من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة‪ ،‬ثم‬ ‫نال درجة الماجستير في الفلسفة السياسية‬ ‫من جامعة السوربون بفرنسا‪ ،‬ثم حصل على‬ ‫درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من‬ ‫جامعة نيويورك ‪ -‬ستوني بروك ‪ -‬بالواليات‬ ‫الحكماء بالمركز‪ .‬من مؤلفاته‪ :‬جدل‬ ‫المتحدة األميركية‪ ،‬وكذلك على دبلوم‬ ‫المعارك والتسويات‪ .‬المعرفة الناقصة‪.‬‬ ‫دراسات عليا من الجامعة اليسوعية‪ ،‬بيروت‪،‬‬ ‫كاتب مقاالت سياسية واجتماعية وثقافية‬ ‫يتحدث العربية‪ ،‬والفرنسية‪ ،‬واإلنجليزية‪،‬‬ ‫في عدة صحف عربية‪ .‬تم تعيينه وزيراً‬ ‫عمل سفيرا لدولة قطر في فرنسا‪ ،‬سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري‬ ‫للثقافة والفنون و ا لتراث في دولة قطـر‬ ‫وسفيرا غير مقيم في ك ّل من األرجنتين‪ ،‬وزير الثقافة والفنون والتراث‬ ‫منذ إنشاء الوزارة في ‪ ،2008‬تمر وزارة‬ ‫وكندا‪ ،‬والبرازيل‪ ،‬والمكسيك‪ ،‬وفنزويال‪،‬‬ ‫‪1998‬‬ ‫العام‬ ‫تصفية‬ ‫لجنة‬ ‫لرئيس‬ ‫نائبا‬ ‫انتخب‬ ‫الثقافة والفنون التراث حاليا بمرحلة إعادة‬ ‫وإيطاليا‪ ،‬واليونان‪ ،‬وسويسرا‪ ،‬ومندوبا‬ ‫لدى اليونسكو في الفترة ما بين ‪ 1970‬التفرقة العنصرية‪ ،‬وعضواً في مجلس أمناء التشكيل لتضم العديد من الفروع (وهناك‬ ‫ ‪ ،1984‬خالل هذه الفترة عمل نائبا لجنة االحتفال بذكرى (داج همر شولد)‪ .‬شائعات أن هيئة قط ر للمتاحف والحي‬‫لرئيس الجمعيّة العامة لألمم المتحدة في كما مثّل بالده في مؤتمرات حركة عدم الثقافي كتارا سوف تكون من ضمن‬ ‫الدورة األربعين وترأس اللجنة السياسية االنحياز‪ .‬وهو مؤسّس ‪ -‬مشارك لمركز هذه الفروع)‪ ،‬وسوف تعلن قريبا نتائج هذا‬ ‫الخاصة في الدورة الثانية واألربعين‪ .‬وفي الدوحة لحرية اإلعالّم‪ ،‬ورئيس مجلس التشكيل‪.‬‬

‫حصل‬

‫صرح سعادة الدكتور الكواري‬ ‫أن اإلبداع الفكري والفني يخلق‬ ‫االهتمام بالوصول إلى المعلومات‬ ‫والمعارف كحق أساسي من حقوق‬ ‫اإلنسان‪ .‬ودعا كل من يهمه األمر‬ ‫إلى للتضامن في خدمة المعرفة‬ ‫والثقافة دون خوف أو تردد‪.‬‬

‫رعايـــة الرفاهيــة فــي البــالد‬ ‫قطاع الخدمات الصحية في‬ ‫قطر تغيرات كبيرة أشرنا‬ ‫إلى العديد منها بالتفصيل‬ ‫في عددنا الماضي‪ .‬عبد اهلل بن خالد‬ ‫القحطاني الرجل الذي يقود اإلستراتيجية‬ ‫الوطنية للصحة ذات األهداف الواضحة‬ ‫ظل يعمل بكفاءة مشهودة لذلك كان من‬ ‫الطبيعي تركه يواصل عمله‪.‬‬

‫يشهد‬

‫سعادة عبداهلل خالد القحطاني‬ ‫وزير الصحة العامة‪ ،‬األمين العام للمجلس األعلى للصحة‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫حصل سعادة عبد اهلل بن خالد القحطاني‬ ‫وزير الصحة على درجة البكالوريوس في‬ ‫االقتصاد تخصص المحاسبة من جامعة قطر‬ ‫عام ‪ ،1993‬ثم نال درجة الماجستير في علوم‬ ‫المحاسبة الجامعة األميركية بواشنطن‬ ‫دي‪ .‬سي في الواليات المتحدة األميركية‬ ‫(‪ .)1998‬في العام ‪ 2009‬عين وزيرا‬

‫للصحة العامة األمين العام للمجلس األعلى‬ ‫للصحة‪ .‬وشغل قبل ذلك منصب وكيل‬ ‫وزارة األعمال والتجارة‪ .‬ومدير عام اللجنة‬ ‫المنظمة لدورة األلعاب اآلسيوية ‪ -‬الدوحة‬ ‫‪ .2006‬وقد شغل عضوية بمجالس اإلدارات‬ ‫واللجان في عدد من الشركات مثل رئيس‬ ‫مجلس إدارة شركة الميرة‪ ،‬ورئيس مجلس‬ ‫إدارة شركة قطر لالستثمارات الرياضية‪،‬‬ ‫ونائب رئيس مجلس اإلدارة شركة حصاد‬ ‫الغذائية‪ ،‬ونائب رئيس لجنة حماية المنافسة‪.‬‬ ‫ورئيس لجنة المحاسبين القانونيين‪ ،‬وعضو‬ ‫مجلس إدارة مصرف قطر المركزي‪،‬‬ ‫وعضو مجلس إدارة المجلس األعلى للشئون‬ ‫االقتصادية واالستثمار‪ ،‬ورئيس مجلس إدارة‬ ‫مهرجان قطر البحري‪ ،‬وعضو مجلس إدارة‬ ‫الهيئة الوطنية للصحة‪.‬‬


‫‪41‬‬

‫نحـــت مكانـــة لقطــر فــي الفضــاء اإللكترونــــي‬ ‫في مجال الكمبيوتر‪،‬‬ ‫حصلت على بكالوريوس‬ ‫الهندسة المدنية من جامعة‬ ‫الكويت عام ‪ ،1981‬ثم الماجستير في‬ ‫الكمبيوتر من جامعة جورج واشنطن عام‬ ‫‪ ،1986‬وفي عام ‪ 1990‬حصلت على درجة‬ ‫الدكتوراة في علم الكمبيوتر أيضا من‬ ‫نفس الجامعة‪ ،‬لها خبرات متميزة في مجال‬ ‫تنمية االتصاالت وتكنولوجيا المعلومات تولت‬ ‫مهام األمين العام للمجلس األعلى لالتصاالت‬ ‫وتكنولوجيا المعلومات‪ ،‬كما شاركت في‬ ‫التأليف والكتابة وقدمت العديد من أوراق‬ ‫العمل والدراسات والبحوث في عدد من‬ ‫المؤتمرات والندوات العربية والدولية‪ .‬وكانت‬ ‫ثالث امرأة تتولى منصبا وزاريا في دولة‬ ‫قطر‪ ،‬تشعر الدكتورة حصة بحماس كبير‬ ‫تجاه كل الجهود الرامية إلى توصيل مزايا‬ ‫التكنولوجيا إلى جميع القطاعات وشرائح‬ ‫المجتمع‪ ،‬وتتميز باالنفتاح وتسعى بقوة لتحرير‬ ‫سوق االتصاالت السلكية والالسلكية لتجعل‬

‫باحثة‬

‫الحكومية على اإلنترنت (حكومي)‪ ،‬وكان‬ ‫لها دور كبير في إطالق مجموعة من البرامج‬ ‫الوطنية لتمكين المرأة والشباب في العالم‬ ‫العربي وحماية الطفولة من مخاطر اإلنترنت‪.‬‬ ‫تعتبر الدكتورة حصة واحدة من أقوى النساء‬ ‫في العالم العربي‪.‬‬ ‫عملت سعادة الدكتورة حصـة مستش ـ ــارة‬ ‫لتكنولوجيا المعلومات في شركة كيوتل‬ ‫ومديرة إلدارة علوم الحاسب اآللي بجامعة‬ ‫قطر قبل أن تنضم إلى العمل في الحكومة‪.‬‬ ‫تعمل حاليا مفوضة في اللجنة المشتركة‬ ‫بين منظمة الصحة العالمية واالتحاد الدولي‬ ‫لالتصاالت والخاصة بالمعلومات والمحاسبة‬ ‫في شئون صحة المرأة والطفل‪ ،‬وهي أيضا‬ ‫عضو في العديد من المجالس واللجان بما‬ ‫سعادة الدكتورة حصة سلطان الجابر‬ ‫في ذلك مجلس الحكام بجامعة قطر‪ ،‬ودار‬ ‫وزيرة اإلتصاالت وتكنولوجيا المعلومات‬ ‫بلومزبيري بمؤسسة قطر‪ ،‬والمنتدى الوطني‬ ‫قطر واحدة من أكثر الدول في العالم توصيال ألبحاث مؤسسة قطر‪ ،‬وهيئة قطر لألسواق‬ ‫عبر شبكات االتصاالت الحديثة‪ .‬نجحت المالية‪ ،‬والتحالف العالمي لتكنولوجيات‬ ‫الدكتورة حصة في إطالق بوابة الخدمات المعلومات واالتصاالت والتنمية‪.‬‬

‫تشكيــــل جيـــــل جديـــــد‬ ‫من الدكت ـ ــور محمد عبد‬ ‫الواحد الحمادي أن يستمر‬ ‫ف ـ ــي تنفي ـ ــذ المهام التي‬ ‫يضطلع بها المجلس األعلى‬ ‫للتعليم‪ ،‬والتي تشمل إطالق العديد من‬ ‫البرامج بما في ذلك التعلم اإللكتروني‬ ‫الذي يوفر الخدمات التكنولوجية للمدرسين‬ ‫والطلبة وأولياء األمور باإلضافة إلى القنوات‬ ‫التي تعزز استمرارية التواصل بين الطلبة‬ ‫والمدرسين إلى جانب الوصول إلى خدمات‬ ‫البريد اإللكتروني بسهولة وأمان كوسيلة‬ ‫من وسائل العملية التعليمية‪ .‬تدرج الدكتور‬ ‫محمد عبد الواحد الحمادي في العمل في سعادة محمد عبد الواحد الحمادي‬ ‫جامعة قطر من معيد إلى عميد لكلية وزير التعليم والتعليم العالي‬ ‫الهندسة ثم أصبح مديرا لكلية قطر‬ ‫التقنية‪ ،‬فمديرا لمكتب البحث والتخطيط في المنصبين السالفين كان نائبا لرئيس‬ ‫المؤسسي ثم نائبا لرئيس الجامعة للتخطيط جامعة قطر للتخطيط والتطوير‪ .‬وبوضع‬ ‫والتطوير المؤسسي‪ .‬كان يشغل قبل تعيينه المسميات الوظيفية للمواقع الثالثة التي‬ ‫وزيرا رئيسا لقطاع المخاطر والتخطيط شغلها بجامعة قطر‪ ،‬وبشركة الديار تحت‬ ‫بشركة الديار القطرية‪ ،‬وقبل هذا المنصب‪ ،‬المجهر سيالحظ أن التخطيط قاسمها وقبل انتقاء البدائل‪ ،‬ومن قبل ذلك تحديد‬ ‫كان أيضا رئيسا لقطاع التطوير المؤسسي المشترك‪ ،‬وهي المهمة التي تطبع أصحابها حزمة من األهداف اإلستراتيجية‪ ،‬وأخرى‬ ‫بشركة الديار القطرية‪ ،‬وقبل التحاقه بالديار بوجوب الدراسة قبل رسم خريطة الطريق‪ ،‬تكتيكية منفذة لها‪.‬‬

‫يتوقع‬

‫أعلن سعادة السيد محمد عبد‬ ‫الواحد الحمادي وزير التعليم‬ ‫والتعليم العالي بعد توليه الوزارة‬ ‫خالل مؤتمر “آي إيرن” عن رغبته‬ ‫في االرتقاء بخدمات التعليم من‬ ‫خالل تفعيل استخدام التكنولوجيا‬ ‫في مجال التدريس‪ .‬وأكد أهمية‬ ‫تنمية مهارات الشباب وتفعيل‬ ‫استخدام التكنولوجيا في مجال‬ ‫التدريس لكي يتم االرتقاء بخدمات‬ ‫التعليم حتى تعتمد بشكل أكبر‬ ‫على الجانب اإللكتروني لتوفر‬ ‫الوقت والجهد ولحماية البيئة‬ ‫وضمان سرعة اإلنجاز‪.‬‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪40‬‬

‫موضوع الغالف‬ ‫جيـل جديـد في القيادة‬

‫زيــــادة النمــــــو‬ ‫أن يتم تعيينه وزيرا لالقتصاد‬ ‫والتجارة‪ ،‬عمل سعادة الشيخ‬ ‫أحمد بن جاسم بن محمد آل‬ ‫ثاني مديراً عاما لشبكة الجزيرة اإلعالمية‬ ‫منذ ‪ 20‬سبتمبر ‪ .2011‬وقد حقق نجاحا‬ ‫كبيرا في قيادته لشبكة الجزيرة والتي تعد‬ ‫اليوم من أكبر القنوات الفضائية في العالم‪،‬‬ ‫وأكبر داللة وعالمة على مدى جودة عمل‬ ‫كلِّف بتولي‬ ‫الشبكة تحت إدارته أنه عندما ُ‬ ‫وزارة االقتصاد والتجارة في ذروة إطالق قناة‬ ‫الجزيرة أميركا لم يحدث أي ارتباك في‬ ‫العمل وسار المشروع بسالسة كما تدور اآللة‬ ‫جيدة التشحيم‪ .‬وقد حصل سعادته على درجة‬ ‫بكالوريوس في هندسة البترول من معهد‬ ‫البترول الفرنسي‪ ،‬ثم تبعها برسالة الماجستير‬ ‫في اإلدارة المتكاملة للمشاريع البترولية‬ ‫من الكلية االمبريالية للعلوم والتكنولوجيا‬

‫قبل‬

‫والطب من جامعة دلفت للتكنولوجيا في‬ ‫هولندا‪ .‬وأنهى أيضا برنامج دراسات القادة‬ ‫في جامعة كارنيجي ميلون في قطر‪ .‬وقد‬ ‫تدرج قبل أن يصبح مديرا عاما لشبكة‬ ‫الجزيرة في عدة مناصب منذ العام ‪1995‬‬ ‫في شركة قطر غاز للتشغيل المحدودة بدءا‬ ‫من وظيفة مهندس إلى رئيس قسم هندسة‬ ‫اإلنتاج‪ ،‬ثم مديرا لإلنتاج والمكامن‪ ،‬ثم‬ ‫مديرا لعمليات المنصة البحرية‪ ،‬وأخيرا مدير‬ ‫ورئيس مجموعة الهندسة والمشاريع‪ ،‬والتي‬ ‫يدير فيها إدارة المشاريع والتطوير واإلدارة‬ ‫الهندسية وإدارة الحقل واإلنتاج‪ .‬باإلضافة‬ ‫إلى أنه يشغل منصب رئيس اللجنة الفنية‬ ‫بمركز معالجة الغاز (مركز األبحاث) في‬ ‫جامعة قطر‪ ،‬كما يشغل عضوية المجلس‬ ‫االستشاري الصناعي في كلية الهندسة‬ ‫بجامعة قطر‪.‬‬

‫سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني‬ ‫وزير االقتصاد والتجارة‬

‫العــــدل والمســـاواة للجميـــع‬ ‫سعادة الدكتور حسن بن‬ ‫لحدان صقر آل حسن المهندي‬ ‫وزير العدل المرتبة الثالثة في‬ ‫الشهادة الثانوية العامة عام ‪ ،1981‬ثم حصل‬ ‫على ليسانس مع مرتبة الشرف من جامعة‬ ‫القاهرة‪ ،‬ونال درجة الدكتوراه في القانون‬ ‫من جامعة ساوث هامبثون بالمملكة المتحدة‪.‬‬ ‫عمل قاضياً بالمحاكم القطرية حتى ‪،1998‬‬ ‫ونائب رئيس اللجنة الدائمة للشئون التشريعية‪،‬‬ ‫ومديراً للشئون القانونية بالديوان األميري‪،‬‬ ‫كما أشرف على إنشاء إدارة التشريع في‬ ‫األمانة العامة لمجلس الوزراء‪ .‬وكان مديراً‬ ‫منتدباً لها من ‪ 2001‬إلى ‪ . 2005‬في أول‬

‫حقق‬

‫سعادة الدكتور حسن بن لحدان صقر المهندي‬ ‫وزير العدل‬

‫زيارة له كوزير للعدل إلى مركز الدراسات‬ ‫القانونية والقضائية ركز سعادة الدكتور‬ ‫حسن بن لحدان المهندي على أهمية توفير‬ ‫التدريب للكوادر القطرية إلعدادها ألداء‬ ‫واجباتها الوظيفية‪ .‬بدأ الوزير بالفعل في‬ ‫العمل وكان أحد أول المهام التي شرع فيها‬ ‫توجيه فريقه إلى العمل في تطوير أنظمة‬ ‫تسجيل وتوثيق العقارات كأولوية‪ .‬تشمل‬ ‫الخطة إطالق بوابة إلكترونية متطورة وفقا‬ ‫لما جاء في إحدى الصحف العربية المحلية‪.‬‬ ‫وكشف عن أن الوزارة سوف تنظم ورشة‬ ‫عمل متطورة لتحسين األنظمة وإيجاد أفضل‬ ‫الطرق لتحقيق أهداف هذا التحرك‪.‬‬

‫سمــــاع صـــوت المواطـــــن‬ ‫سعادة الدكتور عيسى‬ ‫بن سعد الجفالي النعيمي‬ ‫وزير التنمية اإلدارية على‬ ‫درجة الليسانس في القانون من جامعة‬ ‫بيروت عام ‪ ،1994‬ثم حصل على درجة‬ ‫الماجستير والدكتوراه في القانون العام‬ ‫من جامعة القاهرة عامي ‪ 2004‬و‪.2009‬‬ ‫عمل فى وزارة الداخلية من ‪- 1990‬‬

‫حصل‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫‪ ،2000‬وعمل بمكتب رئيس مجلس‬ ‫الوزراء حتى ‪ ، 2004‬ومدير إدارة التشريع‬ ‫باألمانة العامة لمجلس الوزراء إلى‪،2007‬‬ ‫حتى أصبح األمين العام المساعد باألمانة‬ ‫العامة لمجلس الوزراء في ‪ ،2007‬ثم‬ ‫األمين العام لمجلس الوزراء‪ ،‬ورئيس‬ ‫اللجنة الدائمة للشئون التشريعية خالل‬ ‫الفترة ‪. 2010 - 2008‬‬

‫سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي‬ ‫وزير التنمية اإلدارية‬


‫‪43‬‬

‫رســم معالـــم‬ ‫مستقبــــل نظيـــف وآمـــن‬ ‫سعادة أحمد عامر‬ ‫الحميدي الوزير الجديد‬ ‫المسئول عن حماية البيئة‬ ‫والمحافظة عل مكوناتها عمله كوزير‬ ‫للبيئة باإلعالن عن إطالق خدمة إلكترونية‬ ‫جديدة للتخلص من النفايات تمكن‬ ‫الشركات واألفراد من نقل مختلف النفايات‬ ‫عن طرق تعبئة نموذج في موقع وزارة البيئة‬ ‫على اإلنترنت‪ .‬كان الوزير أيضا مشغوال‬ ‫في زيارات عديدة إلى المواقع البيئية في‬ ‫دولة قطر مثل مجمع مزارع الخور‪ ،‬وموقع‬

‫بدأ‬

‫إعدام نفايات الهواتف الجوالة في أم العفي‬ ‫‪.Umm Al-Afaiee‬‬ ‫تكلم الوزير الجديد عن بعض خطط‬ ‫وزارته قائال “إن الوزارة حاليا في مرحلة‬ ‫تطوير وتحسين الخدمات في المزارع‪،‬‬ ‫وعبر عن اهتمامه الكبير بتطوير مركز‬ ‫التكنولوجيا الحيوية ودعم إمكانياته‬ ‫لتطوير أساليب حديثة تستخدم في‬ ‫القطاعات البيئية والزراعية”‪ .‬وكان ذلك‬ ‫في أول زيارة له في موقعه الجديد كوزير‬ ‫للبيئة‪.‬‬

‫سعادة أحمد عامر محمد الحميدي‬ ‫وزير البيئة‬

‫تمهيـــد الطريـــق لتحقيـــق التنميــــة‬ ‫التقارير أن ‪ 140‬مليار‬ ‫دوالر أميركي قد تم‬ ‫رصدها لتطوير البنية‬ ‫التحتية لقطاع النقل استعدادا الستقبال‬ ‫نهائيات كأس العالم لكرة القدم في عام‬ ‫‪ .2022‬والواقع أن قطاع البنية التحتية للنقل‬ ‫يسيطر على قطاع البناء في دولة قطر‪ ،‬وفقا‬ ‫لما جاء في تقرير من ديلويت ‪ Deloitte‬مع‬ ‫ترسية ‪ 4‬من أكبر ‪ 5‬مناقصات لتنفيذ‬ ‫مشروعات في مجال النقل‪ .‬بالنظر إلى كل‬ ‫ذلك فقد جاء تشكيل وزارة خاصة للنقل في‬ ‫الوقت المناسب‪ .‬ومع إسراع قطر في تنفيذ‬ ‫برنامج بناء وتطوير الشوارع للتخفيف من‬ ‫االختناقات المرورية والتمهيد لتنفيذ مشروع‬ ‫السكة الحديدية القطرية يتوقع أن يجد‬ ‫الوزير الجديد الكثير من المهام التي تنتظر‬ ‫التنفيذ‪ .‬عمل سعادة السيد جاسم سيف‬ ‫أحمد السليطي بالقوات المسلحة القطرية‬ ‫حيث كان مقدم ركن قائد مشغل اآلليات‬ ‫العامة‪ ،‬ثم أصبح قائداً لسالح الصيانة األميري‬ ‫ومنسق اللجنة العليا القطرية ‪ -‬الفرنسية‬ ‫برتبة عقيد ركن‪ .‬عين نائبأ للرئيس والعضو‬

‫تفيد‬

‫“إن تكليفي بمهمة وزارة المواصالت‬ ‫ّ‬ ‫هو تكليف لخدمة المواطنين إلرساء‬ ‫ثقافة النقل بالدولة‪ ،‬متمنيًا التوفيق‬ ‫من اهلل عز وجل في إعالء شأن الوطن‪.‬‬ ‫وأتمنى أن أكون عند حسن ظن سمو‬ ‫األمير المفدى الشيخ تميم بن حمد آل‬ ‫ثاني وأن أكون عند حسن ظن الوطن‬ ‫والمجتمع وأن أقدم كل ما من شأنه‬ ‫خدمة المواطنين”‪ .‬سعادة السيد جاسم‬ ‫سيف أحمد السليطي وزير المواصالت‪.‬‬

‫المنتدب لشركة مواصالت بعد تشكيل‬

‫مجلس إدارة الشركة في ‪ 28‬سبتمبر ‪2005‬‬

‫سعادة السيد جاسم سيف أحمد السليطي‬ ‫وزير المواصالت‬

‫كما شغل عضوية لجنة تنسيق الخدمات‬ ‫العامة للبنية التحتية التي قام بتشكيلها‬ ‫مجلس إدارة الهيئة العامة للتخطيط والتطوير‬ ‫العمراني وهيئة األشغال العامة‪ .‬وكذلك نائب‬ ‫رئيس االتحاد الدولي للنقل‪ ،‬ورئيس منطقة‬ ‫الشرق األوسط وشمال إفريقيا‪ .‬ومنسق‬ ‫اللجنة العليا القطرية ‪ -‬الفرنسية‪.‬‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪42‬‬

‫موضوع الغالف‬ ‫جيـل جديـد في القيادة‬

‫رجــــل صاحـــب رؤيـــة‬ ‫حصل‬

‫سعادة الدكتور صالح بن‬

‫محمد النابت على جائزة‬ ‫الشيخ حمد بن عبد اهلل آل‬ ‫ثاني عام ‪ ،1988‬التي تمنح لصاحب أعلى نسبة‬ ‫تحصيل علمي من بين الطالب القطريين في‬ ‫امتحان الشهادة الثانوية العامة بدولة قطر‪.‬‬ ‫كما حصل على درجة الدكتوراه في‬ ‫اقتصاديات التنمية من جامعة برادفورد‬ ‫بالمملكة المتحدة‪ ،‬ودرجة الماجستير (بدرجة‬ ‫امتياز) في إدارة األعمال من جامعة سانت‬ ‫لويس بالواليات المتحدة األميركية‪ ،‬ودبلوم‬ ‫الدراسات العليا في مناهج البحث العلمي من‬ ‫جامعة برادفورد بالمملكة المتحدة‪ .‬وقام‬ ‫بتدريس االقتصاد في كل من الجامعتين‬ ‫المذكورتين بين ‪ 1995‬و‪ .2011‬شغل سعادته‬ ‫منصب مدير إدارة التطوير المؤسسي باألمانة‬ ‫العامة للتخطيط التنموي خالل الفترة من ‪2008‬‬ ‫حتى مايو ‪ ،2011‬قبل تعيينه أمين عام لألمانة‬ ‫العامة للتخطيط التنموي‪ ،‬وقبل ذلك شغل‬ ‫منصب مدير إدارة التنمية االقتصادية بالوكالة‬ ‫خالل الفترة من عام ‪ 2001‬إلى ‪ ،2008‬وساهم‬ ‫الدكتور صالح النابت بشكل رئيسي في‬ ‫تطوير رؤية قطر الوطنية ‪ ،2030‬وإستراتيجية‬ ‫التنمية الوطنية ‪ ،2016 - 2011‬وترأس سعادته‬ ‫العديد من اللجان وفرق العمل وعمل عضوًا‬ ‫في بعض اللجان المختصة بالشئون االقتصادية‬ ‫والتنمية الوطنية‪ ،‬والتي من بينها‪ ،‬عضو اللجنة‬ ‫العليا للتخطيط التنموي‪ ،‬وعضو في مصرف‬ ‫قطر المركزي‪ ،‬وعضو مجلس إدارة المجلس‬

‫سعادة الدكتور صالح بن محمد النابت‬ ‫وزير التخطيط التنموي واإلحصاء‬

‫“إن إنشاء وزارة للتخطيط التنموي‬ ‫واإلحصاء‪ ،‬دليل على االهتمام البالغ‬ ‫الذي يوليه سموه بالتخطيط‬ ‫التنموي فهو األساس لتحقيق‬ ‫التنمية المستدامة‪ ،‬وعن الخطاب‬ ‫السامي لسمو الشيخ تميم بن حمد‬ ‫آل ثاني أمير البالد المفدى‪ ،‬قال‬ ‫الدكتور النابت‪ :‬لقد جاء خطاب‬ ‫سموه شامال رسم خريطة طريق‬ ‫في تحقيق التنمية المستدامة‬ ‫لقطر‪ ،‬وأكد سموه في خطابه على‬ ‫استكمال مسيرة اإلصالح والحداثة‬ ‫تحت رؤية قطر‪ 2030‬والتي‬ ‫ترمي إلى تحويل قطر بحلول عام‬ ‫‪2030‬إلى دولة متقدمة قادرة على‬ ‫تحقيق التنمية المستدامة وتأمين‬ ‫استمرار العيش الكريم لشعبها”‬

‫األعلى لالتصاالت وتكنولوجيا المعلومات‪،‬‬ ‫ورئيس فريق العمل الفني إلعداد إستراتيجية‬ ‫طويلة المدى للكهرباء ومياه الشرب ‪2003‬‬ ‫ ‪ .2006‬وعضو مجلس أمناء المعهد العربي‬‫للتخطيط بالكويت‪ ،‬وممثل دولة قطر في لجنة‬ ‫مدراء التخطيط والتنمية بدول مجلس التعاون‬ ‫الخليجي ‪ .2011 - 2006‬وعضو اللجنة الفنية‬ ‫للتقييم النهائي لمشروع مطار الدوحة الدولي لجنة المتابعة لتنفيذ إستراتيجية التنمية الشاملة‬ ‫الجديد ‪ ،2004‬ورئيس لجنة إعداد اإلطار العام لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية‪،‬‬ ‫لتشخيص الوضع االقتصادي الراهن‪ ،‬واستشراف وعضو اللجنة االستشارية إلجراء تقييم الفوائد‬ ‫الرؤية المستقبلية لالقتصاد القطري ‪ . 2002‬الملموسة من استضافة دورة األلعاب اآلسيوية‬ ‫وعضو مجلس أمناء معهد البحوث االجتماعية وعضو في لجنة اإلحصاء االستشارية وتنظيم‬ ‫واالقتصادية المسحية بجامعة قطر‪ ،‬وعضو أعمالها‪ ،‬وكذلك عضو في لجنة اإلرث الوطني‬ ‫اللجنة العليا لتخطيط المدن بدولة قطر‪ ،‬وعضو التابعة للجنة العليا لقطر ‪.2022‬‬

‫فــــي قــلب الخدمـــة المدنيـــة‬ ‫سعادة الدكتور عبداهلل بن صالح الخليفي وزير العمل‬ ‫والشئون االجتماعية على درجة الدكتوراه في االقتصاد‬ ‫من جامعة ساذرن الينوي (كاربونديل) بالواليات المتحدة‬ ‫حيث حملت أطروحته عنوان “الطلب على النقد بدولة قطر”‪ .‬شغل سعادته‬ ‫عدة مناصب منها رئيس جامعة قطر في الفترة من ‪ 1999‬حتى ‪ ،2003‬ثم‬ ‫منصب أمين عام أمانة الشئون االقتصادية بمجلس التعاون الخليجي لدول‬ ‫الخليج العربي للفترة من ‪ 1996‬حتى ‪ ،1998‬ما يزال عضوا في المكتب‬ ‫التنفيذي لالتحاد الدولي للجامعات ( ‪ ،)IAU‬وبصفته باحث في مجال االقتصاد‬ ‫النقدي والتنمية االقتصادية‪ ،‬شارك في العديد من المؤتمرات والندوات على‬ ‫المستويين العربي واإلقليمي‪ ،‬لديه الكثير من األبحاث في مجال التمويل‬ ‫والنقد والعمل المصرفي واالقتصاد‪ ،‬منح ميدالية مجلس التعاون الخليجي‬ ‫لإلسهامات واإلنجازات العلمية التي قام بها وجائزة األكاديمية الفرنسية‬ ‫والجائزة السنوية لمتطوع العام بدولة قطر عن إنجازاته العلمية‪.‬‬

‫حصل‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫سعادة الدكتور عبداهلل بن صالح مبارك الخليفي‬ ‫وزير العمل والشئون االجتماعية‬


‫شئـــون إدارية‬ ‫المحافظة على صحة سليمة‬

‫أشار استبيان بيت‪.‬كوم حول “التوازن‬ ‫بين العمل والحياة في الشرق األوسط”‬ ‫الى أن المهنيين في منطقة الشرق‬ ‫األوسط وشمال إفريقيا يسعون إلى‬ ‫تحقيق التوازن بين الحياة والعمل‪ .‬فقد‬ ‫صرح ‪ % 9 ,26‬من المشاركين أن عدم‬ ‫وجود توازن سليم بين العمل والحياة‬ ‫أثر سلبا على سعادتهم وصحتهم‬ ‫النفسية في حين أفادت نسبة كبيرة‬ ‫تصل إلى ‪ ٪ 64,8‬بأنها قد ترضى براتب‬ ‫أقل من أجل الحصول على المزيد‬ ‫من وقت الفراغ بعيداً عن العمل‪ .‬ومن‬ ‫أجل الحفاظ على أداء جيد على المدى‬ ‫البعيد وتجنب التوتر في العمل‪ ،‬عليك‬ ‫أن تحافظ على صحتك الجسدية‬ ‫والنفسية‪ ،‬وعلى مستوى معين من‬ ‫التوازن في حياتك‪ .‬اتبع نظام أكل‬ ‫معين واحصل على عدد ساعات نوم كافية ومارس‬ ‫التمارين الرياضية بانتظام‪.‬‬

‫‪45‬‬

‫تجنب مصادر اللهو‬

‫إن التركيز هو أهم صفات‬ ‫المهنيين المنتجين‪ .‬فشبكة‬ ‫اإلنترنت وغيرها من مصادر‬ ‫اللهو تعيق اإلنتاجية‪ .‬وحسب‬ ‫استبيان بيت‪.‬كوم حول “عادات‬ ‫المهنيين في الشرق األوسط‬ ‫وشمال إفريقيا للترفيه‬ ‫واالستجمام” (يناير ‪،)2013‬‬ ‫يقضي ‪ % 30,7‬من المهنيين‬ ‫أكثر من ‪ 5‬ساعات يوميًا‬ ‫على شبكة اإلنترنت للهو‪.‬‬ ‫لذا ال تدع مختلف األحداث‬ ‫اليومية تلهيك بل حافظ‬ ‫على تركيزك على متطلبات المشروع‪ ،‬والتقدم‬ ‫المحرز في العمل على المهمات‪ .‬وال تدع الرؤية‪،‬‬ ‫والمهمة والقيم تغيب عن بالك أبداً‪ .‬تذكر أن‬ ‫النجاح المستدام ال يتعلق باإلنجازات المفاجئة‪،‬‬ ‫بل هو عملية تطور ثابتة تقوم على الجهود‬ ‫المتواصلة والتقدم المستمر‪.‬‬

‫التخطيط وتحديد األولويات‬

‫إن الفشل في التخطيط يعادل التخطيط‬ ‫للفشل‪ .‬حدد الهدف الذي تود الوصول‬ ‫إليه وضع خطة تؤدي إلى تحقيقه‪ .‬قم‬ ‫بإعداد جدول أعمال يومي والتزم به قدر‬ ‫اإلمكان‪ .‬كن دقيقًا في مواعيدك وال تؤجل‬ ‫أية أعمال‪ .‬ال تنسى قاعدة ‪ 80/20‬التي‬ ‫تفيد بأن ‪ % 20‬من العمل الذي تنجزه‬ ‫يحـدد ‪ % 80‬من النتائج التي ستحصل‬ ‫عليها‪ .‬حدد المشاريع والمسائل الدقيقة‬ ‫والطارئة وتلك التي تتمتع باألولوية‬ ‫والتي تعود بالفوائد على األعمال ومن ثم‬ ‫كثف جهودك للعمل على تنفيذها‪ .‬ثم حدد‬ ‫المسائل التي من الممكن تأجيلها وتلك‬ ‫التي يمكن تفويضها من دون أن يؤثر ذلك‬ ‫على النتيجة النهائية‪.‬‬ ‫تحديد أهداف صغيرة ومكافأة نفسك‬

‫طرح األسئلة‬

‫ما الذي سيحصل إن قمت بذلك‬ ‫بشكل مختلف؟ ماذا إن كانت هناك‬ ‫طريقة أسرع‪ ،‬وأسهل وأكثر فعالية‬ ‫لتحقيق النتائج عينها؟ ماذا إن قمت‬ ‫بتغيير األسلوب‪ /‬المنحى‪ /‬المحتوى‪/‬‬ ‫العالمة التجارية أو الرسالة؟ مهما‬ ‫كان السؤال الذي تطرحه على‬ ‫نفسك‪ ،‬عليك أن تغير الوضع‬ ‫الراهن باستمرار ومساءلة نفسك‬ ‫واآلخرين‪ ،‬ما إذا كنت تعمل بأعلى‬ ‫إنتاجية ممكنة‪.‬‬

‫قد تكون الطريق أمامك طويلة وقد يكون الوصول‬ ‫إلى هدفك األساسي بعيد المنال‪ ،‬ولكن ال تدع ذلك‬ ‫يمنعك من االستمتاع برحلتك‪ .‬حدد أهداف واضحة‬ ‫لتحقيق النجاح المؤقت وكافئ نفسك بعطلة عند‬ ‫كل نجاح‪ .‬فتقسيم مشروع كبير إلى مهمات صغيرة‬ ‫تنتهي بأهداف معينة سيساعدك على المحافظة على‬ ‫معنويات عالية ونشاط متواصل‪ .‬فقد صرح ‪62.2‬‬ ‫‪ %‬من المهنيين المشاركين في استبيان بيت‪.‬كوم‬ ‫حول «برامج المكافآت ومشاركة الموظفين بفعالية‬ ‫في الشرق األوسط» أنهم يتلقون التقدير والثناء‬ ‫في العمل‪ .‬ولكن لم االعتماد على اآلخرين ما دمت‬ ‫قادراً على تقدير تطورك الشخصي ومكافأة نفسك‬ ‫شخصيا؟‬

‫حول بيت‪.‬كوم‬ ‫إن بيت‪.‬كوم هو موقع التوظيف‬ ‫األول في منطقة الشرق األوسط‬ ‫مــع أكثــر مــن ‪40.000‬‬ ‫صاحــب عمــل وأكثــر مــن‬ ‫‪ 12.400.000‬باحــث عــن‬ ‫عمل مســجل في منطقة الشــرق‬ ‫األوسط وشمال إفريقيا وكافة‬ ‫أنحاء العالم‪ ،‬من كافة قطاعات‬ ‫العمــل والجنســيات والمســتويات‬ ‫المهنية‪ .‬قم باإلعالن عن وظائف‬ ‫أو البحــث عن وظائف على بيت‪.‬‬ ‫كــوم واطلــع علــى مصــدر أهــم‬ ‫باحثيــن عن عمل وأصحاب عمل‬ ‫في المنطقة‬ ‫يمكنكم إرسال أية مالحظات على البريد‪:‬‬ ‫‪qtoday@omsqatar.com‬‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪44‬‬

‫شئـــون إدارية‬

‫عشر‬

‫طرق لتحسين أدائك المهني‬ ‫يضيف المهنيون الناجحون القيمة إالى العمل الذين يقومون به‪ ،‬فهم قادرون على تخطي‬ ‫كافة الخالفات والتميز من خالل توفير منتجات‪ ،‬وخدمات‪ ،‬ونماذج أعمال أو ببساطة طرق‬ ‫جديدة أكثر إنتاجية‪ ،‬وفعالية إليجاد الحلول للمشاكل القديمة‪.‬‬ ‫يقدم لك بيت‪.‬كوم‪ ،‬أكبر موقع للتوظيف في الشرق األوسط‪ ،‬في ما يلي بعض النصائح‬ ‫حول كيفية تحسين اإلنتاجية واألداء المهني بشكل عام‪:‬‬ ‫التمتع بالشغف تجاه ما‬ ‫تقوم به‬

‫االستماع إلى اآلخرين‬

‫إن كان العمالء داخليين أو‬ ‫خارجيين‪ ،‬عليك أن تستمع إليهم‬ ‫باستمرار‪ .‬قد تتمكن من تعزيز‬ ‫إنتاجيتك من خالل استيعاب‬ ‫توقعات العمالء وتعلم كيفية‬ ‫استباق احتياجاتهم‪ .‬استمع أيضا‬ ‫إلى فريق عملك‪ ،‬والمساهمين‬ ‫وزمالئك في مجال العمل‪.‬‬ ‫تقدير األداء الجيد‬

‫جميعنا يعتمد‬ ‫على التعاون في‬ ‫مكان العمل‪ ،‬وآراء‪،‬‬ ‫وتعليقات ومساعدة‬ ‫اآلخرين من أجل‬ ‫إتمام األعمال بأفضل‬ ‫طريقة ممكنة‪ .‬وكي‬ ‫تتمكن من تحقيق‬ ‫التعاون الذي تحتاج‬ ‫إليه وتعزيزه عليك‬ ‫تقدر اآلخرين‬ ‫أن ّ‬ ‫وأن تشيد بأعمالهم‬ ‫وتعاونهم‪ .‬ساعد‬ ‫زمالءك على التميز‬ ‫وستتمكن من التميز‬ ‫والنجاح بدورك‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫إن الشغف من أهم عوامل‬ ‫النجاح‪ ،‬فمن دونه ال‬ ‫يمكنك تقديم أفضل ما‬ ‫لديك‪ .‬حاول أن تحدد‬ ‫ما هي العوامل التي‬ ‫ستساعدك على أن تحب ما‬ ‫تقوم به‪ ،‬وأن تقدم أفضل‬ ‫أداء ممكن‪ .‬تأكد من أن‬ ‫أعمالك تعكس قيمك‬ ‫ومن أنك تحترم تلك‬ ‫القيم في كافة نشاطاتك‪.‬‬

‫قراءة أشياء جديدة‬

‫حاول تخصيص بعض الوقت للقراءة‪،‬‬ ‫واعمل على صقل مهاراتك وتعلم شيئًا‬ ‫جديداً‪ .‬فأفضل طريقة لزيادة اإلنتاجية‪،‬‬ ‫وتحسين األداء‪ ،‬والحفاظ على مستوى‬ ‫معين من المنافسة من خالل البقاء على‬ ‫اطالع على أهم األدوات‪ ،‬واإلتجاهات‬ ‫والتقنيات العصرية في مجال عملك‪ .‬فقد‬

‫صرح ‪ % 77.9‬من المهنيين المشاركين في‬ ‫استبيان بيت‪.‬كوم إلى أنهم يقرأون باستمرار‪،‬‬ ‫و ‪ % 69.6‬يعتقدون أن قراءة كتابات بشكل‬ ‫منتظم عن مجال عملهم مهمّة للتقدّم المهني‪.‬‬

‫االستفادة من‬ ‫القدرة التنافسية‬

‫اطلع على أعمال‬ ‫منافسيك وحلل ما‬ ‫يقومون به من أعمال‬ ‫ناجحة وغير ناجحة‪،‬‬ ‫واعتبر ذلك مصدراً‬ ‫مهمًا كي تتعلم‬ ‫أشياء جديدة وقيمة‬ ‫تدفعك إلى االبتكار‬ ‫وتعزيز أعمالك‬ ‫بشكل دائم‪.‬‬


‫كوكبنـــــا‬

‫للغــاز الطبيعــي المســال فــي العالــم‪،‬‬ ‫واالفتخار بنتائج المقارنة‪.‬‬ ‫ورغــم أن انبعاثــات الشــركة‬ ‫مــن غــازات االحتبــاس الحــراري‬ ‫وأكاســيد النيتروجيــن قــد تضاعف‬ ‫مــع بــدء مصنعيــن جديديــن بالعمــل‬ ‫فــي العــام ‪ ،2010‬إال أنــه عندمــا تتــم‬ ‫مقارنــة هــذه األرقام مــع حجم اإلنتاج‬ ‫فإنــه يمكننــا إدراك أن راس غــاز‬ ‫قــد دأبــت علــى تخفيــض انبعاثاتهــا‪،‬‬ ‫فــي حيــن أن الشــركات األخــرى‬ ‫فــي العالــم المنتجــة للغــاز الطبيعــي‬ ‫المســال قــد حافظــت على مســتويات‬ ‫انبعاثاتها في أحسن األحوال‪ .‬وأوضح‬ ‫أســباب ذلــك قائــال‪« :‬يرجــع ســبب‬ ‫انخفــاض مســتويات االنبعــاث إلــى‬ ‫برنامــج تحديــث تجهيزات أكاســيد‬ ‫النيتروجين الجافة (الذي تبلغ كلفته‬ ‫‪ 275‬مليــون دوالر) والــذي أدخلنــا‬ ‫فيــه تكنولوجيــا الحد من أكاســيد‬ ‫النيتروجين إلى التوربينات والغاليات‬ ‫التــي بُن يــت قبــل عــام ‪ .»2005‬وقــد‬ ‫كان هــذا البرنامــج األول مــن نوعــه‬ ‫في المنطقة‪.‬‬ ‫ومــن إنجــازات الشــركة البــارزة‬ ‫األخــرى جهودهــا في الحــد من حرق‬ ‫الغــاز الذي يُعتبر مــن أكبر العوامل‬ ‫المســاهمة في زيــادة انبعاثات غازات‬ ‫االحتباس الحراري‪ .‬فقد أدت الخطة‬ ‫الخمســية الماضيــة للشــركة إلــى‬ ‫تخفيــض معدالت حــرق الغاز بصورة‬ ‫مذهلة بنســبة ‪ ٪ 75‬منذ العام ‪.2005‬‬ ‫وتهــدف خطتهــا الخمســية الجديــدة‬ ‫التــي أعلنــت عنهــا في العــام الماضي‬ ‫إلـ ــى تخفيــض تلــك المع ـ ــدالت إلـ ــى‬ ‫‪ ٪ 90‬عمــا كانــت عليــه فــي العــام‬ ‫‪ .2005‬ومضــى قائــال‪« :‬لقــد تمكنا‬ ‫مــن القيــام بذلــك بســبب تحســين‬ ‫التكنولوجيا والممارســات التشغيلية‬ ‫مثل زيادة موثوقية خطوط إنتاج الغاز‬ ‫الطبيعــي المســال‪ ،‬وتحديــد أماكــن‬ ‫الحرق العابر للغاز‪ ،‬إلخ»‪.‬‬ ‫لكــن دوهرتي يقرّ بأن هذه التدابير‬ ‫التــي قامــت بهــا الشــركة حتــى اآلن‬ ‫هــي األســهل واألرخــص مــن حيــث‬ ‫التنفيــذ إذ يقــول‪« :‬كلمــا مضينــا‬ ‫فــي زيــادة وتعزيــز تدابيرنــا صــارت‬ ‫الخطــوات التاليــة أصعب‪ .‬لــذا نحاول‬ ‫باســتمرار إيجــاد فــرص للحــد مــن‬

‫تقوم مبادرات المســئولية االجتماعية لشركة راس غاز على‬ ‫أربع ركائز‪:‬‬ ‫هي التعليم والصحة والمجتمع والبيئة‪.‬‬ ‫وفي هذا العام‪ ،‬يركز برنامج المسئولية االجتماعية للشركة‬ ‫الواســع النطاق والذي يستمر لمدة عام على التعليم مع إطالق‬ ‫العديد من المبــادرات في هذا المجال مثــل المكتبة الجوالة‪،‬‬ ‫وهي مكتبة افتراضية تفاعلية تستهدف الشباب الناطقين باللغة‬ ‫العربية في جميع أنحاء العالــم‪ ،‬وإقامة معرض فني انطباعي‬ ‫للفنان القطري علي الشــريف في مقر الشــركة‪ ،‬ودعم عدة‬ ‫برامج تعليمية مثل «الحياة هندسة» و«برنامج البيرق»‪ ،‬الخ‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫‪47‬‬


‫‪46‬‬

‫كوكبنـــــا‬

‫االلتزام بالبيئة‬ ‫مع إصدار راس غاز لتقرير االستدامة الرابع فإنها تضرب بذلك مثال في المساءلة والشفافية في األعمال والممارسات البيئية‬ ‫والمسئولية االجتماعية للشركة‪.‬‬

‫بقلم أيسواريا مورثي‬

‫بعــد مــرور مــا يزيــد قليــال عــن عقــد‬ ‫مــن الزمــن علــى تأســيس راس غــاز‪،‬‬ ‫وصلــت عائداتهــا إلــى مـ ــا يقــرب مــن‬ ‫‪ ٪ 20‬مــن الناتــج المحلــي اإلجمالــي‬ ‫لدولــة قطــر‪ .‬وعــن ذلــك يقــول بريــت‬ ‫دوهرتــي‪ ،‬رئيــس مجموعــة الســالمة‬ ‫والصحــة والبيئة والجــودة براس غاز‪:‬‬ ‫«إننــا نلعــب دورا مهمــا ورئيســيا فــي‬ ‫دعم اقتصاد الدولة‪ ،‬وهذا ما يزيد من‬ ‫مسئوليتنا»‪ .‬وهذه المسئولية هي تجاه‬ ‫موظفــي الشــركة ومقاوليهــا‪ ،‬وتجــاه‬ ‫المســاهمين‪ ،‬والعمــالء‪ ،‬والمورديــن‪،‬‬ ‫وتجــاه الدولــة‪ ،‬وتجاه البيئــة التي تؤثر‬ ‫الشركة عليها تأثيرا مباشرا‪.‬‬ ‫ومن هذا المنطلق يوثّق تقرير استدامة‬ ‫الشــركة كيــف أنهــا تحــاول الوفاء‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫بتلك المسئوليات بأقصى استطاعتها‪.‬‬ ‫يقول دوهرتي‪« :‬باتت الحكومة اآلن‬ ‫تطلــب منــا أن ننشــر تقاريــر حــول‬ ‫االســتدامة‪ ،‬لكننــا أصدرنــا تقريرنــا‬ ‫األول فــي العــام ‪ 2009‬طواعيــة‪ .‬وقد‬ ‫قررنــا أن نقــوم بذلــك للعديــد مــن‬ ‫األســباب أهمهــا إظهــار كيف كان‬ ‫أداؤنــا على مر الســنين مقارن ـ ــة مـ ــع‬ ‫اآلخرين‪ ،‬وقيـ ـ ــاس وإدارة جميع أنواع‬ ‫المقاييــس التــي تدعــو إلــى الشــفافية‬ ‫فــي اكتســاب المعلومــات وتحليلهــا‬ ‫وإعداد التقارير»‪.‬‬ ‫ويــرى دوهرتــي أنــه قد تــم االعتراف‬ ‫بتميز الشــركة في مجال االســتدامة‬ ‫من خالل هذه التقارير‪ ،‬وهذا ينبع من‬ ‫ثالثــة عوامل أوضحها بقوله‪« :‬نســعى‬

‫إلــى جعل تقريرنا متوازنا‪ .‬ثانيا‪ ،‬كي‬ ‫يكــون التقريــر ذا مصداقيــة يجــب‬ ‫أن تكــون هنالــك شــفافية‪ ،‬لــذا فقد‬ ‫اعترفنــا حتــى بوفيات العــام الماضي‪.‬‬ ‫وأخيــرا‪ ،‬نعتقــد أن تقريرنــا شــامل‬ ‫للغاية»‪ .‬ومما يدعم هذا االدعاء هو أن‬ ‫راس غــاز قد تجــاوزت أثناء إعدادها‬ ‫للتقرير ما هو مطلوب منها من خالل‬ ‫االلتــزام ليــس فقــط بالمعاييــر التــي‬ ‫وضعتهــا قطــر للبتــرول‪ ،‬وإنمــا أيضــا‬ ‫بالمبــادئ التوجيهيــة الخاصة بصناعة‬ ‫النفــط والغــاز التــي وضعتهــا «رابطــة‬ ‫صناعــة النفط الدوليــة لحفظ البيئة»‬ ‫و «مبــادرة اإلبــالغ العالميــة»‪ ،‬األمــر‬ ‫الــذي أتــاح للشــركة مقارنــة بياناتهــا‬ ‫مع بيانات ‪ 11‬شركة كبرى منتجة‬


‫قضايا تهمك‬

‫‪49‬‬

‫التكنولوجيا والمرور‪:‬‬ ‫كيف يمكن للتكنولوجيـــــا‬ ‫أن تزيد من أمان الطــرق‬ ‫يمكن للقيادة في الدوحة‪ ،‬كما يعرف أي شخص يعيش في قطر‪ ،‬أن تتسبب بتوتر كبير ألسباب عديدة‪ ،‬ابتداء من أعمال الطرق‪ ،‬وانتهاء‬ ‫بالمناورات المفاجئة غير المتوقعة من قبل السائقين اآلخرين‪ .‬والنتيجة هي أن المرء يشعر وكأنه يلعب لعبة الروليت على الطريق كلما‬ ‫جلس وراء عجلة القيادة‪ ،‬وهذه الحالة في تفاقم مستمر‪.‬‬

‫بقلم داميان رادكليف‬ ‫اإلحصــاءات في العــام الماضي‬ ‫أن عــدد الحوادث المرورية في‬ ‫قطر قد قفز بنسبة ‪ ٪ 160‬في‬ ‫الفتــرة ‪ . 2010 - 2000‬وفــي‬ ‫الوقــت نفســه‪ ،‬ذكــر جهــاز اإلحصــاء أنــه قــد وقــع‬ ‫أكثــر مــن ‪ 5000‬حــادث مــروري فــي قطر خالل‬ ‫العام ‪.2011‬‬ ‫وهــذا االتجــاه يــزداد حــدة فــي المملكــة العربيــة‬ ‫الســعودية‪ ،‬حيــث تشــير التقديــرات إلــى أن عــدد‬ ‫حــوادث الســير فــي المملكة العربية الســعودية قد‬ ‫يصــل إلــى ‪ 4‬مالييــن حــادث ســنويا بحلــول العــام‬ ‫‪ 2030‬إذا بقيت معدالت الحوادث باألرقام الحالية‪.‬‬ ‫ويقــول األكاديمي الدكتور خالد الصغير‪« :‬تنجم‬ ‫عــن الحوادث في الســعودية ‪ 19.1‬حالة وفاة يوميا‪،‬‬ ‫وتنفق الدولة ‪ 910‬مليون ريال (‪ 250‬مليون دوالر)‬ ‫ســنويا فــي عــالج الســائقين المصابين‪ ،‬كمــا تنفق‬ ‫الدولــة حوالــي ‪ 22‬مليــار ريــال (‪ 6‬مليــارات دوالر)‬ ‫ســنويا فــي المســائل المتصلــة بحوادث الســيارات»‪،‬‬ ‫وهو رقم يســاوي تقريبا ‪ ٪ 4‬من الدخل القومي في‬ ‫المملكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫وحســب تقريــر األمــم المتحــدة‪ ،‬يُتوفــى ‪ 1.3‬مليون‬ ‫شــخص فــي العالــم ســنويا نتيجــة لحــوادث المرور‪،‬‬ ‫ويصــاب مــا بيــن ‪ 20‬و‪ 30‬مليــون شــخص بجــروح‪.‬‬

‫أفادت‬

‫خدمة الرد التلقائي‬

‫أنني اآلن أقود السيارة‪،‬‬ ‫وسوف أتصل بك‬ ‫حالما يتاح لي ذلك‬ ‫المرسل سالمتك‬ ‫‪cancel‬‬

‫‪accept‬‬

‫وهــذا مــا يجعلنــا نتســاءل تــرى مــا هــو الــدور الذي‬ ‫يمكــن أن تلعبــه التكنولوجيــا فــي معالجــة هــذه‬ ‫القضايــا مــع تزايــد عــدد الســيارات علــى الطــرق‪،‬‬ ‫والســيما فــي االقتصادات الناشــئة‪ ،‬وتزايد معدالت‬ ‫الحوادث بصورة مخيفة؟‬ ‫توقعــت مؤسســة ‪ GSMA‬التــي تعنــى بصناعــة‬ ‫األجهــزة النقالــة أن يتــم تزويــد جميــع الســيارات‬ ‫الجديــدة بتكنولوجيــا األجهــزة النقالــة كتجهيــز‬ ‫معيــاري بحلــول العــام ‪ .2025‬وأفــادت المؤسســة‬ ‫أن الســيارات التــي تبقــى على اتصال بصــورة دائمة‬ ‫تســاعد فــي تحســين الســالمة وتوفيــر المعلومــات‬ ‫بشــأن حركــة المــرور والمالحة‪ .‬ويمكــن أن نرى‬ ‫أن العديــد من مجاالت النمو التي توقعتها ‪GSMA‬‬ ‫موجــودة اليــوم بالفعل مع انتشــار التطبيقات النقالة‬ ‫التي تحسّن السالمة على الطرق وحركة السير‪.‬‬ ‫تطبيقات منع تشتت االنتباه‬ ‫مــن االبتــكارات الجديــدة التي أطلقــت مؤخرا في‬ ‫المنطقة تطبيق أندرويد المجاني «سالمتك» الذي‬ ‫يتيح للسائقين منع تشغيل كل ما يمكن أن يشتت‬ ‫انتباههــم فــي الهواتــف الذكيــة مثــل المكالمــات‬ ‫الهاتفية والرسائل إضافة إلى إعطاء تنبيهات عندما‬ ‫يتجاوز المرء ســرعة معينة يحددها مسبقا‪ .‬وقد تم‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪48‬‬

‫كوكبنـــــا‬

‫يقول دوهرتي‪« :‬هنالك العديد من‬ ‫التحديات التي تخص تشغيل أكبر منشأة‬ ‫للغاز متكاملة في العالم»‪ .‬وتضم‬ ‫محفظة مهامه الواسعة والمرهقة‪:‬‬ ‫السالمة الشخصية‪ ،‬وسالمة العمليات‪،‬‬ ‫واألداء التنظيمي والبيئي‪ ،‬واألمن‪،‬‬ ‫واستمرارية األعمال‪ ،‬وغيرها‪.‬‬

‫النفايــات‪ .‬ومــن هــذا المنطلــق‪ ،‬نقــوم‬ ‫حاليــا بتدويــر جميــع النفايــات تقريبا‬ ‫التــي تتــم فــي المصنــع‪ ،‬ابتــداء مــن‬ ‫النفايــات اإللكترونيــة التــي يتــم‬ ‫إرســالها إلى هولندا وانتهاء بالمناخل‬ ‫الجزيئية التي نتخلص منها من خالل‬ ‫استخدامها في صنع الطوب»‪.‬‬ ‫وقــد فــازت راس غاز في وقت ســابق‬ ‫مــن هذا العام بجائــزة مجلس التعاون‬ ‫الخليجــي لـ ـ «أفضــل أنشــطة بيئيــة‬ ‫فــي فئة أفضــل مؤسســة صناعية من‬ ‫حيــث االمتثال للمعايير البيئية»‪ .‬وفي‬ ‫هــذا الصــدد يقــول‪« :‬نحن الشــركة‬ ‫الوحيــدة مــن قطــر التــي فــازت بهــذه‬ ‫الجائــزة‪ .‬فقــد كان على وزارة البيئة‬ ‫أن تختار شركة واحدة لتمثيل البالد‬ ‫فــي تلــك الفئــة‪ ،‬لــذا فقــد عانينــا مــن‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫ضغوط كثيرة لتبرير األسباب الذي‬ ‫ينبغي للوزارة أن تختارنا ألجلها»‪.‬‬ ‫وحســب دوهرتــي‪ ،‬تأخــذ راس غــاز‬ ‫أيضــا علــى محمــل الجــد ســالمة‬ ‫الموظفيــن فهــو يقــول‪« :‬قمنــا علــى‬ ‫مــدى العقــد الماضــي بتزويــد مؤشــر‬ ‫ســالمة أداء منتجــي النفــط والغــاز‬ ‫بإحصائياتنا حيث حللنا على المؤشــر‬ ‫بيــن األربعــة األوائــل مــن أصــل ‪50‬‬ ‫شــركة»‪ .‬وتفتخر الشــركة بشكل‬ ‫خــاص بأدائها العــام الماضي الذي لم‬ ‫يــزدد فيــه معــدل مجمــوع اإلصابــات‬ ‫القابلة للتسجيل إال بنسبة ‪ ٪ 0.1‬رغم‬ ‫أن عــدد ســاعات عمــل الشــركة قــد‬ ‫ازداد مــن ‪ 29.7‬مليــون ســاعة إلــى‬ ‫‪ 69.9‬مليــون ســاعة فــي تلــك الســنة‬ ‫(وذلك بســبب العمل في مشــروع غاز‬

‫بــرزان)‪ .‬الجديــر بالذكــر أن أعلــى‬ ‫مخاطــر الســالمة تنتــج عــن العمــل‬ ‫علــى ارتفاعــات شــاهقة‪ ،‬فــي حين أن‬ ‫العمــل فــي األماكــن الضيقــة يأتــي‬ ‫فــي المرتبــة الثانية‪ ،‬ومخاطــر القيادة‬ ‫فــي المرتبــة األخيرة‪ .‬لكن لألســف‪،‬‬ ‫الموظــف الــذي فقدتــه الشــركة في‬ ‫العــام الماضــي كان بســبب حــادث‬ ‫ســير‪ .‬وأضاف دوهرتــي قائال‪« :‬كنا‬ ‫حريصين على عدم الســماح بتكرار‬ ‫تلــك الحادثة‪ ،‬لذا فقد أجرينا تحقيقا‬ ‫داخليا خلص بعد ستة أسابيع إلى ‪31‬‬ ‫توصية في مجال الســالمة‪ .‬وقد بدأنا‬ ‫العمل مع وزارة الداخلية في جهودها‬ ‫الراميــة إلــى تقليــل عــدد القتلى على‬ ‫الطــرق وقمنا برعايــة تدريب دوريات‬ ‫الطرق السريعة الخاصة»‪.‬‬


‫قضايا تهمك‬ ‫ســيارات الركاب والمركبات الخفيفة ابتداء من‬ ‫أكتوبر ‪ 2015‬بنظام ‪ eCall‬الذي يقوم في حال‬ ‫وقــوع حــادث بإيصــال موقــع الســيارة إلــى خدمــات‬ ‫الطوارئ بصورة تلقائية حتى لو كان السائق مغمى‬ ‫عليــه أو غيــر قــادر علــى إجــراء مكالمــة هاتفيــة‪.‬‬ ‫وتشــير التقديــرات إلــى أنه يمكن لهــذا النظام أن‬ ‫ينقذ أرواح ما يصل إلى ‪ 2500‬شخص سنويا وأن‬ ‫يقلــل زمــن اســتجابة خدمات الطوارئ بنســبة ‪٪ 50‬‬ ‫في الريف‪ ،‬و‪ ٪ 60‬في المناطق العمرانية‪.‬‬ ‫وثمــة فكــرة أخــرى تبــدو كالخيــال العلمي أيضا‬ ‫وهــي الســيارات ذاتيــة القيــادة التــي هي عبــارة عن‬ ‫مركبــات تســتخدم كاميــرات الفيديــو وأجهــزة‬ ‫استشعار رادارية وليزرية من أجل «رؤية» حركة‬ ‫المــرور‪ .‬وقــد أعلنــت غوغــل العــام الماضــي أن‬ ‫ســياراتها ذاتيــة القيادة قد قطعــت حتى اآلن ‪300‬‬ ‫ألف كيلومتر دون أي حادث‪.‬‬ ‫وقــد أعلنــت فــورد أيضــا أنها تنــوي طرح الســيارة‬ ‫ذاتية القيادة بحلول العام ‪ 2017‬باستخدام تقنيات‬ ‫الجيــل الحالــي‪ ،‬فــي حيــن أن بلومبــرغ أفــادت أن‬ ‫جنــرال موتــورز «تقــوم باختبــار ســيارة كاديــالك‬ ‫مــزودة بتكنولوجيــا “‪ ”Super Cruise‬لجعــل‬ ‫عملية التوجيه‪ ،‬واستخدام نظام المكابح‪ ،‬والقيادة‬ ‫في منتصف مســارات الطرق تتم بصورة آلية أثناء‬ ‫القيــادة علــى الطــرق الســريعة وفي حالــة الظروف‬ ‫الجيدة»‪.‬‬ ‫وإذا أخذنــا هــذه التطورات بعين االعتبار‪ ،‬ال عجب‬ ‫أن فوربس قد نشــرت مؤخرا تقريرا يحمل عنوانا‬ ‫جذابــا هــو‪« :‬وادي الســيليكون يواجــه ديترويــت‪:‬‬ ‫المعركة من أجل سيارة المستقبل»‪.‬‬ ‫وبطبيعة الحال‪« ،‬الســيارة ليســت هاتفا ذكيا على‬ ‫عجــالت»‪ ،‬كمــا قــال ثيلــو كوسلوفســكي مــن‬ ‫غارتنــر مؤخــرا‪ .‬لكــن مــع التطــور باتجــاه «تزويد‬ ‫األشــياء باإلنترنــت»‪ ،‬أي االتصــال مــن آلــة إلــى آلة‪،‬‬ ‫فــإن األجهــزة ســوف تتمكــن مــن التحــدث إلــى‬ ‫بعضهــا البعــض‪ .‬وســيؤثر هــذا المســتوى الجديــد‬ ‫مــن التواصــل وتبــادل البيانــات على جميــع مجاالت‬ ‫حياتنــا‪ ،‬بمــا في ذلــك العمل والمنــزل والطرق التي‬ ‫نتنقــل عليهــا مــن العمــل إلــى المنــزل وبالعكــس‪.‬‬ ‫وصحيــح أنــه ســوف تحتــاج بعض هــذه الفوائد إلى‬ ‫بعــض الوقــت كــي تتحقق‪ ،‬لكــن المرحلــة التالية‬ ‫مــن الثــورة التكنولوجيــة قــد بــدأت بالفعــل علــى‬ ‫صعيد المواصالت‪.‬‬ ‫مصادر الصور‪:‬‬

‫‪From: http://www.qsa.gov.qa/eng/News/2012/‬‬ ‫‪Article/62.htm‬‬ ‫‪US Infographic: http://www.onlineschools.com/‬‬ ‫‪in-focus/driving-while-intexticated‬‬ ‫‪AT&T DriveMode - https://play.google.com/‬‬ ‫‪store/apps/details?id=com.drivemode&hl=en‬‬ ‫‪Salamtek - https://play.google.com/store/apps/‬‬ ‫‪details?id=com.qmic.antidistraction‬‬ ‫_‪eCall graphic: http://ec.europa.eu/information‬‬ ‫‪society/activities/esafety/images/ecall/img10.‬‬ ‫‪jpg or http://www.heero-pilot.eu/ressource/‬‬ ‫‪static/images/2012_ecall_chart.pn‬‬

‫ضحايا الحوادث المرورية‬

‫‪5500‬‬ ‫‪5000‬‬ ‫‪4500‬‬ ‫‪4000‬‬ ‫‪20I0‬‬

‫‪20II‬‬

‫‪2009‬‬ ‫إحصائيات‬

‫‪I,I22‬‬

‫‪2008‬‬

‫‪4.3‬‬

‫‪%‬‬

‫قطري أصيبوا في حوادث المرور‬

‫نسبة اإلصابات القاتلة في‬ ‫العام ‪2011‬‬

‫عملية نفذتها إنقاذ إدارة‬ ‫الدفاع المدني‬

‫من عملية اإلنقاذ التي نفذها الدفاع‬ ‫المدني تتعلق بحوادث الطرق‬

‫‪57‬‬

‫‪356‬‬

‫‪%‬‬

‫كتابة الرسائل النصية أثناء القيادة‬

‫في العام ‪ 2011‬نتج ما ال يقل عن‬ ‫‪ ٪ 23‬من جميع حوادث السيارات‬ ‫بسبب الهواتف الجوالة‬

‫أي‬

‫‪1.3‬‬

‫‪%23‬‬

‫مليون حادث‬

‫‪5‬‬ ‫فإذا كنت تقود الســيارة بســرعة ‪88‬‬ ‫كيلومترا في الســاعة في ذلك األثناء‬ ‫فإنك سوف تقطع مسافة بطول ملعب‬ ‫كرة القدم دون أن تنظر إلى الشارع‪.‬‬

‫ثـــوان‬

‫الحظ أن انتباهك يتحول‬ ‫عن الطريــق لمدة ‪ 5‬ثوان‬ ‫على األقل إذا أرسلت رسالة‬ ‫نصية قصيرة أثناء قيادتك‬ ‫السيارة‪.‬‬ ‫لكن البالغين يقومون بذلك‬

‫من البالغين يرسلون‬ ‫ويستلمون الرسائل أثناء‬ ‫القيادة‬

‫‪27 %‬‬

‫من السائقين الصغار‬ ‫يشاهدون آباءهم وهم‬ ‫يرسلون الرسائل أثناء‬ ‫القيادة‬

‫‪I5 %‬‬

‫من األطفال تتراوح‬ ‫أعمارهم ما بين ‪١٧�١٢‬‬ ‫سنة يشاهدون آباءهم وهم‬ ‫يستعملون الهاتف أثناء‬ ‫القيادة‬

‫‪%‬‬

‫‪48‬‬ ‫‪48‬‬

‫‪%‬‬

‫من األطفال تتراوح‬ ‫أعمارهم ما بين‬ ‫‪ ١٧�١٢‬سنة يتواجدون‬ ‫بالسيارة والسائق‬ ‫يرسل الرسائل أثناء‬ ‫القيادة‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫‪51‬‬


‫‪50‬‬

‫قضايا تهمك‬ ‫مركز اتصاالت الطوارئ‬

‫تحديد الموقع‬

‫يتم تحديــد موقع الحادث عن طريق األقمار‬ ‫الصناعية والهاتف الجوال ثم ترســل بيانات‬ ‫الموقع مثل اتجاه الســيارة المشــاركة في‬ ‫الحــادث ونوعها عن طريــق خدمة مركز‬ ‫اتصاالت الطوارئ‪.‬‬

‫يتلقــى مركــز اتصــاالت الطوارئ‬ ‫البالغات بالحاالت المستعجلة‪ ،‬ويظهر‬ ‫على شاشــاته موقع الحادث‪ .‬ثم يحاول‬ ‫المــدرب أن يتكلم مع ركاب‬ ‫الموظف‬ ‫َّ‬ ‫الســيارة ليحصل منهم على معلومات‬ ‫ُرســل‬ ‫إضافيــة‪ .‬وعندما يتعذر ذلك ت َ‬ ‫خدمات الطوارئ فورا إلى الموقع‪.‬‬ ‫رقم الطوارئ‬

‫مساعدة أسرع‬

‫بفضل خدمة التبليغ التلقائي بمكان الحادث‬ ‫تســتطيع خدمات الطوارئ (اإلسعاف‪ ،‬رجال‬ ‫اإلطفاء‪ ،‬رجال الشــرطة ‪...‬الخ‪ ...‬على ســبيل‬ ‫المثال) أن تصل إلى الموقع بصورة أســرع‪.‬‬ ‫كل وقت يتم توفيره من خالل السرعة يعني‬ ‫المزيد من األرواح التي يمكن إنقاذها‪.‬‬

‫تصميم التطبيق من قبل مركز قطر لالبتكارات‬ ‫التكنولوجيــة‪ .‬وحســب الدكتــور عدنــان أبــو ديــة‪،‬‬ ‫المديــر التنفيــذي للمركــز‪ ،‬فــإن هــذا التطبيــق‬ ‫هــو أول تطبيــق للجــوال لمنــع تشــتت االنتبــاه فــي‬ ‫منطقــة الخليــج العربي‪ .‬هذا وســيقوم المركز في‬ ‫المســتقبل القريــب بإطــالق المزيــد مــن التطبيقات‬ ‫الخاصة بالسالمة على الطرق‪.‬‬ ‫ومن أسباب إطالق تطبيقات منع تشتت االنتباه مثل‬ ‫«ســالمتك» و‪ ،AT & T DriveMode‬وهــو خدمة‬ ‫مجانية للرد التلقائي مجانا من أجل عمالء شركة‬ ‫‪ AT & T‬تقــوم بإبــالغ مرســلي الرســائل النصية أو‬ ‫المتصليــن بأنــك تقود الســيارة‪ ،‬وأنك ســوف تتصل‬ ‫بهــم حالمــا يتــاح لــك ذلــك‪ ،‬إن العديد من الســائقين‬ ‫ال يعتقــدون أنــه توجــد مشــكلة فــي القيــادة أثنــاء‬ ‫اســتخدام هواتفهــم‪ .‬ففــي اســتقصاء اآلراء الــذي‬ ‫أجــري مؤخــرا أفــاد أن ‪ ٪ 55‬من الســائقين الشــبان‬ ‫يمكنهم أن يقوموا بإرســال الرسائل النصية بأمان‬ ‫أثناء القيادة‪.‬‬ ‫غيــر أن األبحــاث مــن الواليــات المتحدة تشــير إلى‬ ‫أنــه فــي العــام ‪ 2011‬نتــج مــا ال يقل عــن ‪ ٪ 23‬من‬ ‫جميــع حــوادث الســيارات (أي ‪ 1.3‬مليــون حــادث)‬ ‫بســبب الهواتــف الجوالــة حيــث اعتــرف ‪ ٪ 13‬مــن‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫الســائقين الذيــن تتــراوح أعمارهــم بيــن ‪20 - 18‬‬ ‫عاما الذين تسببوا بحوادث أنهم كانوا يستخدمون‬ ‫الهاتــف أثنــاء وقــوع الحــادث‪ .‬لــذا فــإن تكنولوجيا‬ ‫تمكن‬ ‫منــع تشــتت االنتباه توفر حــال محتمال لعدم ّ‬ ‫بعض سائقي السيارات من مقاومة إغراء استخدام‬ ‫هواتفهم أثناء القيادة‪.‬‬

‫االبتكارات تجعل القيادة أسهل‬ ‫توجــد أيضا تطبيقات جديدة تحسّــن تدفق حركة‬ ‫المــرور‪ .‬فتطبيــق ‪ SatNavs‬يقتــرح فــي بعــض‬ ‫الحاالت تغيير مســار الســيارة اعتمادا على التأخير‬ ‫المتوقع على مسارها الحالي‪ .‬وأفاد موقع ‪traffic-‬‬ ‫‪ technology.com‬في وقت ســابق من هذا العام‬ ‫أن الســائقين فــي الواليات المتحــدة قد أهدروا في‬ ‫العــام ‪ 2010‬وحــده ‪ 3.9‬مليــار جالــون مــن الوقــود‬ ‫بســبب ازدحام حركة المرور‪ ،‬كما أن التقديرات‬ ‫تشير إلى أن االختناقات المرورية تكلف االقتصاد‬ ‫األميركــي أكثــر مــن ‪ 564‬مليــار ريــال (‪155‬‬ ‫مليار دوالر) سنويا‪.‬‬ ‫وقــد تــم فــي مدينــة الكويــت وجــدة فــي العــام‬ ‫الماضــي إطــالق نظــام تحديثات المــرور من غوغل‬ ‫يظهــر حركــة المــرور علــى خرائط غوغــل‪ ،‬كما‬

‫يمكن اســتخدام رقم الطوارئ ‪ 112‬تلقائيا من‬ ‫السيارة المشاركة في الحادث بمجرد أن تسجل‬ ‫مجســات الخطر في الســيارة مثــل األكياس‬ ‫الهوائية وقوع حادث كبير‪ .‬يمكن أن يتم االتصال‬ ‫أيضا على نفس الرقم عندما يقوم أي راكب في‬ ‫السيارة بالضغط على زر من داخل السيارة‬

‫تــم إطالقــه فــي الدوحــة في وقــت مبكر مــن هذا‬ ‫العــام‪ .‬وقــد أعــادت غوغــل تأكيــد اهتمامهــا بهــذا‬ ‫المجال من خالل اســتثمارها مبلغ ‪ 4‬مليارات ريال‬ ‫(‪ 1.1‬مليــار دوالر) فــي شــراء خدمــة ويــز ‪Waze‬‬ ‫االجتماعية اإلسرائيلية‪ ،‬وهو موقع يضم ‪ 50‬مليون‬ ‫ســائق يعملون معا إليجاد أفضل الطرق من المنزل‬ ‫إلى العمل كل يوم‪.‬‬ ‫ومــن تطبيقات الســيارات وحركــة المرور األخرى‬ ‫تطبيــق لمســاعدة المســتخدم علــى فتح ســيارة عن‬ ‫بعد (فقد اســتخدمتُ تطبيق آي فون لفتح ســيارتي‬ ‫المستأجرة في لندن)‪ ،‬والتشجيع على اشتراك عدد‬ ‫كبيــر مــن النــاس باســتخدام ســيارة واحــدة (مثــل‬ ‫خدمة وصّلني في مصر)‪ ،‬وغيرها من التطبيقات‪.‬‬ ‫وسيكتســب اســتخدام البيانــات التــي تعتمــد‬ ‫علــى الموقــع‪ ،‬كمــا هــو جلــي فــي عــدد مــن هــذه‬ ‫الخدمات‪ ،‬أهمية متزايدة في نقل المعلومات اآلنية‬ ‫باالتجاهيــن‪ .‬وهــذا األمــر مفيــد بشــكل خاص في‬ ‫حــال وقــوع حادث‪ ،‬حيث يمكــن االتصال بخدمات‬ ‫الطوارئ تلقائيا‪.‬‬ ‫وإذا بــدت مثــل هــذه التطبيقــات كالخيــال العلمي‬ ‫فإنــه تجــدر اإلشــارة إلــى أن االتحــاد األوروبــي قــد‬ ‫أوجــب أن يتم تجهيــز جميع الطرازات الجديدة من‬


‫قضايا تهمك‬

‫كروس ومشروع مشيرب قلب الدوحة في‬ ‫بعــض النواحي‪ .‬فمشــروع مشــيرب يوصف‬ ‫بأنه أول مشــروع تجديدي ومســتدام يهدف‬ ‫إلــى إحياء القلــب التاريخــي لمدينة الدوحة‬ ‫والحفاظ عليه في حين أن مشروع كينغز‬ ‫كــروس هــو مــن مشــاريع البنيــة التحتيــة‬ ‫األكثــر طموحــا فــي أوروبــا التــي شــهدت‬ ‫أكثــر من مجــرد ترميم وتحديــث لمحطة‬ ‫القطار األصلية التي بنيت في العام ‪.1852‬‬ ‫لكــن جــون ماكاســالن من شــركة جون‬ ‫ماكاســالن وشــركائه أخبرنــي أن ثلــث‬ ‫مشــاريع الشــركة (وأكثرهــا دوليــة)‬ ‫تركــز علــى العمــل فــي الســياق التاريخي‪،‬‬ ‫مضيفــا‪« :‬تتصــل معظــم أعمالنــا بالمبانــي‬ ‫التاريخيــة مثــل هذا المشــروع فــي الدوحة‪،‬‬ ‫والعديــد منهــا ال يتبــع مجــرد نهــج ترميمي‬ ‫وإنما يتســم أيضا بطابع تكيفي»‪.‬‬ ‫شــركة جــون ماكاســالن وشــركاه‪ ،‬هي‬ ‫واحــدة مــن أبــرز الشــركات المعماريــة‬ ‫البريطانيــة‪ .‬وتشــرف الشــركة علــى ‪14‬‬ ‫مشــروعا رئيســيا فــي مشــروع مشــيرب‬ ‫قلــب الدوحــة وهــي المنتــدى الثقافــي‪،‬‬ ‫وفندق مندرين أورينتال‪ ،‬ومســجد الجمعة‪،‬‬ ‫ومدرســة‪ ،‬وأربعــة متاحــف‪ .‬وتتمتــع أعمــال‬ ‫جــون ماكاســالن باعتــراف واســع دوليــا‬ ‫وقــد حصــل عملهــا األخيــر وهــو إعــادة‬ ‫تطويــر محطــة كينغــز كــروس في لندن‬ ‫على عدة جوائز‪.‬‬ ‫ويتشــابه كل مــن مشــروع محطــة كينغز‬

‫وقــد شــاركت الشــركة في توســيع نظام‬ ‫متــرو دلهــي‪ ،‬والتصميــم العمرانــي للمنطقة‬ ‫العامــة المحيطــة ببنــك ميلــي‪ ،‬ومشــروع‬ ‫مواصــالت فــي كروســريل بلنــدن‪ ،‬إضافة‬ ‫إلــى بعــض المشــاريع فــي روســيا فــي‬ ‫المستقبل القريب‪.‬‬ ‫المزيد حول كينغز كروس‬ ‫كينغــز كــروس هي أهم محطة ســكك‬ ‫حديديــة فــي لنــدن حيــث تتعامل مع ســانت‬ ‫بانكراس بنحو ‪ 100‬مليون مسافر سنويا‪.‬‬ ‫وعن ذلك يقول‪« :‬لقد بُنيت كل من سانت‬ ‫بانكــراس وكينغــز كــروس أصــال فــي‬

‫‪53‬‬

‫الخمســينيات والســتينيات من القرن التاسع‬ ‫عشــر‪ .‬وتم تجديد محطة ســانت بانكراس‬ ‫فــي العــام ‪ 2007‬لتصبــح مركــزا لمتــرو‬ ‫األنفــاق‪ .‬وكينغــز كــروس هــي الســكة‬ ‫الحديدية الوطنية حيث تربط بين كل من‬ ‫اســكتلندا وشــمال إنجلترا ولندن‪ .‬وتنطلق‬ ‫منها أيضا خطوط الســكك الحديدية إلى‬ ‫الضواحــي كمــا أنها تشــكل وصلة الربط‬ ‫مــع الحافــالت وســيارات األجــرة‪ ،‬وبالتالــي‬ ‫فإن كينغز كروس هي محطة محورية»‪.‬‬ ‫وبحســب إدويــن هيثكــوت‪ ،‬الناقــد فــي‬ ‫مجــال التصميــم فــي صحيفــة فاينانشــال‬ ‫تايمــز‪ ،‬فقــد بــدأ يســود المنطقــة بعــد بنــاء‬ ‫المحطــة التوتــر وأصبحــت منطقــة كينغز‬ ‫كروس تتســم بفوضى اجتماعية وعمرانية‬ ‫تبدو مســتعصية على الحل إضافة إلى سوء‬ ‫التنســيق فــي حركــة المــرور علــى الطرق‬ ‫والقطارات‪.‬‬ ‫ويقــول ماكاســالن‪« :‬بحلــول العام ‪،1998‬‬ ‫باتــت المحطــة مكتظة وكانــت ثمة حاجة‬ ‫لتجديدهــا وتــم اختيــار شــركتنا للقيــام‬ ‫بالمشروع لكن لم يكن هنالك أي تمويل‬ ‫في تلك المرحلة»‪.‬‬ ‫وفــي العــام ‪ ،2005‬عندمــا تــم اإلعــالن‬ ‫عــن فــوز لنــدن باســتضافة دورة األلعــاب‬ ‫األولمبيــة ‪ ،2012‬تــم منــح التمويــل نظــرا‬ ‫لكون المحطة ستشكل حلقة وصل هامة‬ ‫فــي تطويــر البنية التحتية للمدينة حيث تقع‬ ‫القريــة الرئيســية األولمبيــة فــي المنطقــة‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪52‬‬

‫قضايا تهمك‬

‫تجديد مركز المدينة‬ ‫سيكتسب مشروع مشيرب قلب مدينة الدوحة روحا تصميمية جديدة بسبب شركة جون ماكاسالن وشركاه التي وضعت أحاسيسها‬ ‫المعمارية في المشروع‪.‬‬

‫بقلم سيندو ناير‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫قضايا تهمك‬

‫المالصقة لشــمال شرق المحطة‪.‬‬ ‫ويقول ماكاســالن‪« :‬عندئذ بدأنا التحرك‬ ‫بســرعة إلنهاء المشــروع قبــل دورة األلعاب‬ ‫األولمبيــة وســلمناه فــي مــارس مــن العــام‬ ‫‪ .2012‬إن كينغــز كــروس ليــس مجــرد‬ ‫مشــروع ترميم‪ ،‬فالعنصر الرئيســي الجديد‬ ‫الذي أدخلناه كان الباحة الغربية التي تمتد‬ ‫بطــول ‪ 120‬متــرا وعرض ‪ 85‬مترا‪ ،‬وتُعتبر‬ ‫إنجازا هندسيا فريدا فهي أكبر بناء قائم‬ ‫بذاتــه للســكك الحديديــة فــي العالــم‪ .‬وقد‬ ‫أنجــزت شــركة أورب الهندســية التصميم‬ ‫الهندسي للمحطة»‪.‬‬ ‫ومــا يــزال المشــروع يحصــد العديــد مــن‬ ‫الجوائــز واألوســمة آخرهــا جائــزة «مبنــى‬ ‫السنة»‪.‬‬ ‫وأضــاف قائــال‪« :‬إن مشــروع كينغــز‬ ‫كــروس هــو مزيــج مدهــش بيــن الجديــد‬ ‫والقديــم‪ ،‬والنقــل والتجزئــة‪ ،‬مــع بعــض‬ ‫المشــاريع الفندقيــة الســكنية‪ ،‬كمــا أنــه‬ ‫يشــكل جــزءا رئيســيا مــن موقــع التجديــد‬ ‫الواقــع إلــى الشــمال مــن كينغــز كــروس‬ ‫والبالغ مســاحته ‪ 10‬مليون قدم مربع‪ .‬وهذا‬ ‫الفضــاء مشــابه لموقــع مشــيرب الــذي تبلــغ‬ ‫مســاحته المبنية نفس المســاحة تقريبا»‪.‬‬ ‫وأوجــه الشــبه بيــن المشــروع كينغــز‬ ‫كــروس ومشــيرب ال تنتهــي هنــا إذ يقــول‬ ‫ماكاســالن‪« :‬مشــروع كينغــز كــروس‬ ‫هــو تجديــد لقلــب المدينة من أجــل تنميتها‬ ‫المســتدامة‪ ،‬وهــذا يشــبه كثيــرا مشــروع‬ ‫مشيرب»‪.‬‬

‫إعادة تخطيط المدينة‬ ‫يــرى ماكاســالن أنه إذا أردنــا لمدينة مثل‬ ‫الدوحة أن تزدهر فإن علينا أن نبني وسط‬ ‫المدينــة‪ ،‬وهــذا يحتــاج إلــى إنشــاء بنيتهــا‬ ‫التحتيــة وتحســين نظــام النقل العــام‪ .‬وبهذا‬ ‫الصدد يقول‪« :‬إن معدل نمو مدينة الدوحة‬ ‫وقطــر اســتثنائي‪ ،‬وإذا اســتمرت الدوحــة‬ ‫بالتوســع إلــى خارجها فإنها ســتفقد قيمتها‬ ‫كمدينــة‪ .‬وبالتالــي فــإن تجديــد وســط‬ ‫المدينة أمــر حيوي لنموها كمدينة»‪.‬‬ ‫ومــن المقــرر أن يتــم بنــاء محطــة المتــرو‬ ‫داخــل مشــيرب قلــب الدوحــة لوصلهــا إلــى‬ ‫العقــد المختلفــة فــي المدينــة‪ .‬لكــن مــن‬ ‫بواعــث القلق أن هذا المشــروع الجديد قد‬ ‫يقضــي تمامــا على ماضــي الدوحــة النابض‬ ‫بالحيــاة والذي هــو جزء ال يتجزأ من تاريخ‬ ‫الدوحة‪.‬‬ ‫غيــر أن ماكاســالن يــرى أن الخطــة‬ ‫الرئيســية للمشــروع تعكــس أصالــة‬ ‫التصاميــم المعماريــة القطريــة حيث يقول‪:‬‬ ‫«يمكننــا أن نبنــي فــي مشــيرب ‪ 20‬مبنــى‬ ‫كبيــرا مثــل تلــك الموجــودة فــي الخليــج‬ ‫الغربــي لكــن ليــس هــذا هو الهــدف وإنما‬ ‫الهــدف هــو إعادة إحياء الشــكل التاريخي‬ ‫للمدينة»‪.‬‬ ‫ومضــى قائــال‪« :‬إن المشــروع رائــع ألن‬ ‫العديــد مــن المبانــي القديمة كانــت بحالة‬ ‫مترديــة تجعلهــا غيــر قابلــة لإلصــالح وال‬ ‫داع لهــا‪ .‬لــذا فقد احتفظنا بخمســة أو ســتة‬

‫‪55‬‬

‫مبــان قديمــة من المبانــي كجزء من تراث‬ ‫الحي ستربط قلب الدوحة مع منطقة سوق‬ ‫واقف»‪.‬‬ ‫ويتــم اآلن ترميــم أربعــة مبــان تاريخيــة‬ ‫تشــكل نــواة الحــي التراثــي وهــي منــزل‬ ‫الجلمــود‪ ،‬ومنــزل الشــركة‪ ،‬ومنــزل محمد‬ ‫بن جاســم‪ ،‬ومنزل الرضواني‪.‬‬ ‫وأضــاف‪« :‬عندمــا يمر الزائرون بهذا الحي‬ ‫فإنهــم ســيعلمون كيــف كان القطريــون‬ ‫يعيشــون ويعملــون وماهيــة اهتماماتهــم‬ ‫وتطلعاتهــم‪ .‬وهــذه المبانــي مهمــة جدا ألنها‬ ‫تملكهــا عائــالت‪ .‬وقــد تــم الحفــاظ علــى‬ ‫هــذه المبانــي مــع إدخــال بعــض التعديــالت‬ ‫فــي تصميمهــا التي تجعلهــا متحفا عصريا‪.‬‬ ‫ولدينــا معــرض مؤقــت تحــت أحــد المنازل‬ ‫يتســم بأنــه مثيــر جــدا لالهتمــام‪ .‬وقــد‬ ‫واجهنــا تحــد يتمثــل بإقامــة معــارض دائمــة‬ ‫في مســاحات محدودة كالغــرف الصغيرة‬ ‫جدا‪ .‬لذا قمنا بزيادة مســاحة المعارض من‬ ‫خالل إضافة مســاحات تحت األرض»‪.‬‬ ‫ويضــم المشــروع أيضا مســاحات للمســاجد‬ ‫ومساحات عامة للفنادق‪ .‬وتتميز المساحات‬ ‫التــي يمكــن المشــي فيهــا مــن مســاحات‬ ‫المغطــاة وأزقــة ضيقــة بأنــه يمتــزج فيهــا‬ ‫الضوء والظل‪ ،‬وما هو خاص وشــبه خاص‪،‬‬ ‫كمــا أن مســاحات الشــوارع فيهــا تركــز‬ ‫علــى اإلنســان‪ ،‬وهــو نقيــض المشــهد فــي‬ ‫منطقــة الخليج الغربي‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪54‬‬

‫قضايا تهمك‬

‫معلومات إضافية‬ ‫• «يوجد في لندن خمســة أو ســتة مشــاريع لمتاحف كبرى قيد اإلنشــاء كما أنه يجري التخطيط لبناء الكثير غيرها‪ ،‬في حين‬ ‫أنــه يتــم التخطيــط لبناء ‪ 50‬مشــروعا لمتاحف في قطر‪ ،‬وهذا يدل على طموحــات البالد وديناميكيتها»‪.‬‬ ‫• «كان يوجــد فــي لنــدن مــا يقــرب مــن ‪ 3000‬رافعة في ذروة مرحلة البناء من ‪ 2010‬إلى ‪ ،2012‬وســيكون من المثير لالهتمام‬ ‫أن نعــرف كــم عــدد الرافعــات يتــم اســتخدامها فــي هذا البلــد الصغير في هــذه اللحظة وكم ســيصبح عددها فيمــا بعد عندما‬ ‫تزداد حركة البناء اســتعدادا لكأس العالم ‪.»2022‬‬ ‫• شركة ماكاسالن مهتمة جدا بالقيام بمشاريع البنية التحتية في الهند‪ .‬لذا فقد أرسلتْ مقترحات لمشاريع السكك الحديدية‬ ‫الرئيســية فــي الهنــد‪ .‬وقــد دعيــت الشــركة مــن قبــل شــركة الســكك الحديديــة الهنديــة إلرســال مقترحــات بخصــوص محطة‬ ‫شــيفاجي شــاتراباتى في مومباي‪ ،‬وهي على قائمة اليونســكو للتراث العالمي‪ .‬وســيتم تمويل المشــروع من خالل الشــراكة بين‬ ‫القطاعيــن العــام والخــاص حيــث ســيخضع لعملية تحول ضخمة من خالل المرافق مثل مواقف الســيارات تحت األرض‪ ،‬وتحســين‬ ‫وســائل الراحة للركاب‪ ،‬وزيادة الســاحات العامة لبيع المأكوالت‪ ،‬وإضافة محطة منفصلة للوصول والمغادرة‪ ،‬وذلك على ســبيل‬ ‫المثال ال الحصر‪.‬‬ ‫• وقامــت الشــركة أيضــا بتنفيــذ مشــروع آخــر هــو متــرو دلهــي حيث يقول عنه ماكاســالن‪« :‬إنه مشــروع غير عــادي لنظام فعال‬ ‫ومنخفــض التكلفــة‪ .‬فبعــد خمســين عامــا مــن التخطيط والبنــاء يمكن اعتبار متــرو دلهي انتصارا في قطاع النقل‪ .‬وقد شــكل‬ ‫تحديــا ألننــا عملنــا فيــه بطــرق لــم نعتــد عليهــا‪ ،‬ممــا أدى إلى تغييــر طريقة عملنــا‪ .‬وهكذا صرنــا نعرف كيف يمكــن أن نعيد‬ ‫تصميــم المحطــات بحيــث نســتفيد من ضوء النهار إلى أقصــى حد ونضع تصاميم أكثر ذكاء»‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫قضايا تهمك‬

‫حقــا هــذه الخدمــة‪ .‬فمــن الســهل الحصول‬ ‫علــى القــروض عندمــا تكــون منتجاتــك‬ ‫ملموســة‪ ،‬لكــن إذا لــم تكن كذلك‪ ،‬فإن‬ ‫عليــك أن تمول عملك من جيبك الخاص»‪.‬‬ ‫ومن المؤكد أن مثل هذه البيئة ســتكون‬ ‫مثبطــة لهمّــة شــخص مثــل عيســى الــذي‬ ‫جمــع األمــوال لعــدة شــركات تكنولوجيا‬ ‫صغيــرة مــن خــالل شــركة رأس المــال‬ ‫االســتثماري التــي أسســها‪ .‬لكنــه مع ذلك‬ ‫أعــرب عــن ســعادته للتقــدم الــذي حققــه‬ ‫وتفاؤلــه بشــأن المســتقبل قائــال‪« :‬مــا نزال‬ ‫فــي المراحــل المبكــرة‪ ،‬ومــع ذلــك لدينــا‬ ‫العديــد مــن البنــوك‪ ،‬والمؤسســات الماليــة‪،‬‬

‫‪57‬‬

‫هــذا المنعطف غير المســتقر بيــن التمويل‬ ‫والتكنولوجيــا‪« .‬ال يمكــن أبــدا أن تولــد‬ ‫فكــرة مثــل ‪ Paypal‬فــي هــذه المنطقــة‪.‬‬ ‫فالحكومــة حريصــة كثيــرا علــى األمور‬ ‫الماليــة‪ ،‬وتطلب منك الحصول على العديد‬ ‫مــن التراخيــص لذلــك‪ .‬وهــذا يجعــل مــن‬ ‫الصعــب للصناعــة الماليــة هنــا أن تكــون‬ ‫مبتكــرة‪ ،‬حتــى لــو كان يتطلــب ذلــك‬ ‫مجــرد اســتيراد فكــرة مــن الخــارج‪ ،‬ألنه‬ ‫ليســت باألمــر اليســير جعلهــا تدخــل فــي‬ ‫اإلطار الحكومي»‪.‬‬ ‫وبعدمــا أمضــى عيســى مــا يقــرب مــن ‪20‬‬ ‫عاما من العمل في قطاع التكنولوجيا في‬ ‫نبيل بن عيسى‬ ‫شيكاغو‪ ،‬وبناء العديد من الشركات بما‬ ‫فــي ذلــك إي باي (التي باعهــا بعد ذلك بما‬ ‫يقرب من ‪ 50‬مليون دوالر)‪ ،‬كان عليه أن‬ ‫يعيــد التفكير في إســتراتيجيته في قطر‬ ‫إذ يقول ضاحكا‪« :‬في الواليات المتحدة‪،‬‬ ‫أنــت بــريء حتى تثبت بأنك مذنب»‪ .‬لكنه‬ ‫أحس أنه توجد في المنطقة فرصة حقيقية‬ ‫يصعــب تجاهلهــا‪ ،‬حيــث يقــول‪« :‬إن هــذه‬ ‫الفرصــة ليســت قابلــة للتطبيق‪ ،‬إال بالنســبة‬ ‫للبنــوك الكبيــرة لحاجتهــا إلــى مخدمــات‬ ‫نظــم التســديد اإللكترونــي الضخمــة‪،‬‬ ‫والكثيــر مــن البنــوك الصغيرة ومتوســطة‬ ‫الحجــم تميــل االســتعانة بمصــادر خارجيــة‬ ‫لهــذا الغــرض‪ .‬كنــت أعــرف أن قطــر‬ ‫ليســت كبيــرة بمــا فيــه الكفايــة بالنســبة‬ ‫لنا‪ .‬غير أن الفكرة هي تأسيس الشركة‬ ‫عانــت ديانــا الدجانــي كثيــرا بســبب تعثر‬ ‫وشــركات الصرافــة الصغيــرة ومتوســطة‬ ‫هنــا ومــن ثــم تصديــر خدماتنــا إلــى دول‬ ‫ابنهــا الشــاب في واجباتــه المنزليــة العربية‬ ‫الحجــم بيــن عمالئنــا (لكننــا ال نســتطيع‬ ‫مجلــس التعــاون الخليجــي األخــرى»‪ .‬ومــع‬ ‫وشكواه من أنه يكره اللغة العربية‪ .‬وفي‬ ‫أن نذكــر أي اســم منهــا ألســباب أمنيــة)‪.‬‬ ‫ازدياد شــعبية الدفــع اإللكتروني واختفاء‬ ‫هــذا الصــدد تقــول‪« :‬قضي ـتُ عدة ســنوات‬ ‫ومــا نــزال فــي مرحلــة اكتســاب الزخــم‬ ‫المعامــالت النقديــة التقليدية بســرعة حتى‬ ‫فــي الواليــات المتحــدة وكنــدا قبــل أن‬ ‫وطــرح منتجات وخدمات جديدة»‪ .‬وتشــمل‬ ‫المعامالت الصغيرة‪ ،‬كان عيســى حريصا‬ ‫أنتقل إلى الدوحة‪ ،‬وقد نشأ زوجي وترعرع‬ ‫الخدمات الحالية للشــركة البطاقة مسبقة‬ ‫علــى التدخــل لمــلء الفراغ‪ .‬لكن تأســيس‬ ‫فــي الواليــات المتحــدة وال يتكلــم العربية‬ ‫الدفــع للمؤسســات المالية‪ ،‬وإدارة االحتيال‬ ‫شــركات التكنولوجيــا ليــس ســهال فــي‬ ‫بطالقــة‪ .‬وهــذا ما جعلني أعي مشــكلة أن‬ ‫فــي اســتخدام البطاقات‪ ،‬وخدمــات تحميل‬ ‫قطــر (وهــو يصــر علــى أن كيــو بــاي هي‬ ‫أوالدي قــد يفقــدون في الواقع هذه اللغة‪.‬‬ ‫التكاليــف‪ ،‬وبطاقــات الســفر‪ ،‬وبطاقــات‬ ‫شــركة تكنولوجيــة‪ ،‬علــى الرغــم مــن‬ ‫التســوق عبــر اإلنترنــت‪ ،‬وحلــول التجــارة‬ ‫أن واحــة العلــوم والتكنولوجيــا رفضــت‬ ‫وأنا أحب اللغة العربية وأعتبرها انعكاسا‬ ‫اإللكترونيـ ـ ــة للمؤسسـ ـ ــات الصغي ـ ــرة‬ ‫الســماح لــه بإقامــة مقــر لــه فيهــا بحجة أن‬ ‫لهويتنــا وثقافتنــا»‪ .‬لكــن جهودهــا فــي‬ ‫والمتوســطة الحجــم‪ ،‬والدفــع بواســطة آي‬ ‫كيــو باي ليســت شــركة تكنولوجية بما‬ ‫إجبــار األطفال علــى تعلم العربية وحبها لم‬ ‫فــون‪ ،‬ونظــام آندرويــد‪ ،‬والهواتــف النقالــة‬ ‫فيــه الكفايــة)‪ .‬وأضــاف‪« :‬ال توجــد مــدن‬ ‫تفلح حتى اكتشــفت أنهم يمكنهم التعلم‬ ‫الذكية‪ ،‬واألجهــزة اللوحية‪ ،‬ودفع الفواتير‬ ‫تكنولوجيــة فــي قطــر مثــل مدينــة دبــي‬ ‫بصــورة أســرع وبطريقــة طوعيــة من خالل‬ ‫عبــر اإلنترنــت‪ ،‬وغيــر ذلــك‪ .‬لكننــي فــي‬ ‫لإلنترنت أو واحة الســيليكون‪ ،‬وهذا أحد‬ ‫األلعــاب التعليميــة‪ .‬تقــول ديانــا متذكــرة‬ ‫نهاية المطاف ســأرى اســم كيو باي يلمع‬ ‫األســباب التي جعلتني أشــارك في مسابقة‬ ‫ت عبــر اإلنترنــت عــن‬ ‫تلــك الفتــرة‪« :‬بحث ـ ُ‬ ‫بين أســماء الشركات الكبيرة مثل ‪FIS‬‬ ‫الفكــرة كــي أتمكــن مــن االلتقــاء مــع‬ ‫مثــل هــذه األلعــاب باللغــة العربيــة لكننــي‬ ‫و‪ FDC‬التــي تخ ـدّم حاليــا بعــض أكبــر‬ ‫رواد األعمــال التكنولوجيــة هنا والتواصل‬ ‫لــم أتمكــن مــن إيجــاد أيــة لعبــة مــن هــذا‬ ‫البنوك في العالم»‪.‬‬ ‫معهم»‪.‬‬ ‫النــوع‪ .‬لــذا فقــد قمــت ببرمجــة لعبــة البني‬ ‫لمســاعدته فــي التعــرف علــى األحــرف‬ ‫مســاعدة األطفــال علــى حــب اللغــة‬ ‫ومضى قائال‪« :‬إن القائمين على مؤسسات‬ ‫العربية‪ .‬وسرعان ما بدأ أصدقائي يرغبون‬ ‫العربية‬ ‫اإلقــراض هنا متحفظين جــدا وال يفهمون‬ ‫باســتخدامها لتعليم أطفالهم وكانت ردود‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪56‬‬

‫قضايا تهمك‬

‫الفكرة ‪...‬‬

‫خطة عمل ال مثيل لها‬ ‫نتحدث إلى الفائزين الثالثة في مسابقة خطة األعمال «الفكرة» (اثنان منهما هما شركتان مبتدئتان والثالثة هي شركة في طور‬ ‫التأسيس) حول تجاربهم ودوافعهم وأحالمهم‪.‬‬

‫العــام ‪ ،2011‬أطلقــت‬ ‫قطــر للمشــاريع مســابقة‬ ‫خطــة األعمــال «لتشــجيع‬ ‫ريادة األعمال بين أوساط‬ ‫الشــباب‪ ،‬والمساعدة في تعزيز ثقافة ريادة‬ ‫األعمــال فــي قطر»‪ .‬وتســتقطب المســابقة‬ ‫فــي كل عــام المزيــد مــن المشــاركين‬ ‫مــن مختلــف الفئــات العمريــة والجنســيات‬ ‫يتمتعــون بأفــكار األعمــال باإلضافــة إلــى‬ ‫الشــركات المبتدئــة‪ .‬وقــد اســتقطبت‬ ‫المســابقة فــي هــذا العــام ‪ 127‬فكــرة‬ ‫تجاريــة‪ ،‬تــم تحويــل ‪ 69‬منهــا إلــى خطــط‬ ‫عمــل مــن أجــل تقييمهــا فــي المســابقة في‬ ‫الفئتيــن المهنيــة والطالبيــة‪ .‬وبعــد بضعــة‬ ‫أســابيع تــم فيها تنظيــم ورش عمل لكتابة‬ ‫خطــط العمــل وتحليــل البيانــات الماليــة‬ ‫إضافــة إلــى ورشــتي عمل في مجــال ريادة‬

‫في‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫األعمــال‪ .‬ومــن ثــم ُطلب مــن المشــاركين‬ ‫أن يعرضــوا أفــكار أعمالهــم علــى لجنــة‬ ‫تحكيــم اختــارت ثالثــة فائزيــن مــن كل‬ ‫فئة من الفئات‪.‬‬ ‫ومــن المثيــر لالهتمام أن نالحظ أن جميع‬ ‫الفائزيــن الثالثــة مــن الفئــات المهنيــة هــي‬ ‫تكنولوجيــة‪ ،‬حيــث أعلنت قطر للمشــاريع‬ ‫أن ‪ ٪ 39‬من المشاركين في الدور نصف‬ ‫النهائي هــم في مجال التكنولوجيا‪.‬‬ ‫تماشــيا مــع هدف قطــر للمشــاريع المتمثل‬ ‫بـ ـ «بناء المهــارات االجتماعية والمهنية بين‬ ‫المشــاركين مــن خــالل أنــواع مــن ورش تسديد المدفوعات إلكترونيا‬ ‫العمل واألنشــطة التي تقدم طوال المسابقة ال يؤمن نبيل بن عيسى باالنتظار إذ يقول‪:‬‬ ‫وتعليم المشــاركين كيفية تطوير خطط «أنــا ال أنتظــر فأنا دائما أعمــل على جهاز‬ ‫األعمــال المهنيــة»‪ ،‬فــإن جميــع الفائزيــن الكمبيوتــر المحمــول»‪ .‬وعندمــا أســس‬ ‫مؤهلــون لتلقــي خدمات استشــارية وإدارية شــركته كيــو بــاي ‪ QPay‬منــذ ‪18‬‬ ‫وفنيــة بأســعار مدعومــة إلــى حــد كبيــر‪ ،‬شــهرا‪ ،‬أدرك أن موقــع شــركته هــو فــي‬ ‫باإلضافــة إلى الجائزة المالية‪.‬‬ ‫وقالــت قطــر للمشــاريع‪« :‬نعمــل بشــكل‬ ‫وثيق للغاية مع رواد األعمال من الشركات‬ ‫المبتدئــة والناميــة‪ ،‬وقــد وجدنا أنه رغم أن‬ ‫الروتيــن يشــكل تحديا كبيرا (حيث إننا‬ ‫علــى اتصــال مــع الــوزارات المعنيــة حــول‬ ‫الروتيــن)‪ ،‬إال أن تمويــل وتطويــر المهارات‬ ‫الالزمة لتشغيل الشركة يشكالن أكبر‬ ‫العقبــات بالنســبة للعديــد مــن النــاس الذين‬ ‫يتطلعون إلى تأســيس شركتهم»‪.‬‬


‫صحة مستدامة‬

‫‪59‬‬

‫رجل صاحب‬ ‫رسالة!‬ ‫تحقيق أي تغيير إيجابي في حياة اإلنسان يحتاج إلى الكثير من‬ ‫الطاقة‪ ،‬فكيف إذن استطاع سلمان شعبان المدير التجاري والمالك‬ ‫من الجيل الثالث لمجموعة الكي جروب ‪( Lucky Group‬وهي‬ ‫شركة تعمل في مجال تدوير المعادن في قطر) أن يحافظ على‬ ‫أدائه في هذا المستوى العالي؟‬

‫ما هي التغييرات التــي أحدثتها في‬ ‫أوضاعك الصحية وأسلوب حياتك‬ ‫خالل السنتين الماضيتين؟‬ ‫لقــد أحدثــت الكثير مــن التغييــرات الهامة‬ ‫فيمــا يختــص بأســلوبي فــي تنــاول الطعــام‬ ‫خــالل العــام الماضــي‪ .‬تأتــي هــذه التغييرات‬ ‫فــي إطار مبادئ أساســية مثــل تناول الطعام‬ ‫الحقيقي بدال من ما يســمى بقمامة الطعام‬ ‫‪ ، junk food‬والتركيــز بصــورة‬ ‫أكثــر على األطعمــة العضوية والخضروات‬ ‫وتنــاول المزيــد مــن الفواكــه واســتبدال‬ ‫المشــروبات الغازيــة بمشــروبات صحية مثل‬ ‫الميــاه المعدنيــة وعصير الفواكه‪ .‬وتقدمت‬ ‫خطــوات أكثــر فــي هــذا االتجاه باســتبدال‬ ‫الخبــز الــذي يحتوي على دابــوق ‪gluten‬‬ ‫والخبــز المصنوع من القمــح بخبز الجاودار‬ ‫‪ rye‬أو الدخــن فــي وجبــة اإلفطــار‪ ،‬وزيادة‬ ‫تنــاول المأكــوالت الغنيــة بالزيــوت النباتيــة‬ ‫وزيــوت المأكــوالت البحريــة‪ ،‬والعناصــر‬ ‫الغذائيــة المفيــدة مثــل الســمك‪ ،‬وزيــوت‬ ‫بــذرة الكتــان‪ ،‬واختيار الفيتامينــات اليومية‬ ‫الخفيفة‪ ،‬وشــرب عصير أولــي فيرا ‪Aloe‬‬ ‫‪( Vera‬نــوع مــن أنــواع نبــات الصبــر أو‬ ‫المورينجــا) يوميــا فــي الصبــاح علــى معــدة‬ ‫خاوية وذلك لتنظيم عمل أجهزة الجسم‪.‬‬ ‫كنــت إلــى العام الماضي ألجــأ إلى التدليك‬ ‫اســتعدادا لالحتفــال بالمناســبات الكبيــرة‬ ‫مثــل عيــد ميــالدي أو بدايــة اإلجــازة أو عند‬ ‫نهاية رحلة عمل شــاقة‪ .‬ولكن اآلن ال يخلو‬ ‫جــدول مواعيــدي مــن موعديــن فــي الشــهر‬ ‫للتدليــك حتــى بدون مناســبة وأحــرص على‬ ‫ذلك أشد الحرص‪.‬‬

‫أنا لست من النوع الذي يزور صاالت اللياقة‬ ‫البدنيــة أو يمــارس التمرينــات الرياضيــة‬ ‫بانتظــام‪ .‬لذلــك حاولت أن أزاوج بين حركة‬ ‫الجســم أثنــاء النشــاطات االجتماعيــة العادية‬ ‫والرياضــة الخفيفــة المرحــة مثــل ممارســة‬ ‫تنــس الطاولــة أســبوعيا فــي مجمــع الفيالت‬ ‫الخــاص بــي أو منافســات البولينــج شــهريا‬ ‫مــع أصدقائــي أو زمالئــي‪ .‬بهــذه الطريقة لم‬ ‫ُأدخــل بعــض الحركــة فــي روتيــن حياتــي‬ ‫فحســب‪ ،‬بــل أيضا أوجــدت الفرصة لاللتقاء‬ ‫باألصدقاء والجيران والزمالء‪.‬‬ ‫ما الذي دفعك إلــى أن تحدث هذه‬ ‫التغييرات؟‬ ‫على المســتوى الشــخصي الحظت انخفاضا‬ ‫منتظمــا فــي مســتوى طاقتــي وأصبــح وزني‬ ‫يــزداد بعــد أن أتيــت إلــى قطــر‪ ،‬وبــدأت‬ ‫آثــار الطعــام الغنــي بالدهــون والطعــام غيــر‬ ‫المغــذي تظهــر على بشــرتي‪ .‬كما الحظت‬ ‫أن مزيــدا ممــن هــم حولــي مــن النــاس قــد‬ ‫أصبحــوا يعانــون مــن مــرض الســكري‪،‬‬ ‫وأمــراض القلب‪ ،‬والســمنة‪ ،‬وارتفاع مســتوى‬ ‫الكوليســترول ومــا شــابه هــذه األمــراض‪.‬‬ ‫وعندمــا أنظــر إلــى تاريــخ أســرتي الصحــي‬ ‫أجــد نفســي أكثــر حرصــا علــى أال أكون‬ ‫الضحيــة التالية‪ .‬كانــت خطوتي األولى هي‬ ‫أننــي بــدأت أحضر ورش العمــل التي تتناول‬ ‫القضايا الصحية لزيادة معلوماتي الصحية‪.‬‬ ‫كيف أثرت هذه الخيارات اإليجابية‬ ‫على صحتك الجسمانية والنفسية؟‬ ‫حســنا‪ ،‬لقــد ثبــت وزنــي اآلن فــي المســتوى‬

‫الــذي كان عليــه قبــل حضــوري إلــى قطر‪،‬‬ ‫وأشــعر بأنــي بصحــة جيــدة وراض عــن‬ ‫نفســي‪ .‬وبــدأت أركز أكثــر على أهدافي‬ ‫وأولوياتي‪.‬‬ ‫بناء شــركة وتوســيع األعمال قد‬ ‫يسبب الكثير من الضغط‪ .‬هل الحظت‬ ‫تغييرات إيجابية فــي الطريقة التي‬ ‫تعالج بهــا التوتر في حياتك خاصة‬ ‫أصبحت اآلن تتمتع بصحة جيدة؟‬ ‫وقد‬ ‫َ‬ ‫بالتأكيــد‪ .‬فأنــا أتمتــع بمــزاج طيــب فــي‬ ‫معظــم األحيان ونظــرة إيجابية لعموم العمل‬ ‫الروتيني اليومي‪.‬‬ ‫اآلن ال يمكــن أن أشــعر بالعجــز إال فــي‬ ‫ظروف استثنائية خاصة‪ ،‬وإن المستوى الذي‬ ‫أتمتع به من الطاقة يمكنني اآلن من األداء‬ ‫بكفــاءة أكثر وتحقيــق إنتاجية أكبر في‬ ‫ما أقوم به من أعمال‪.‬‬ ‫ماذا تتناول في الغالب في‪:‬‬ ‫اإلفطار؟‬ ‫نصــف ليتــر مــن المــاء عنــد االســتيقاظ‬ ‫واالستعداد للعمل‪.‬‬ ‫نصف كوب من عصير نبات الصبر‪.‬‬ ‫شــريحتين مــن خبــز الجــاودار أو الدخن مع‬ ‫معجون البندق والعسل الطبيعي‪.‬‬ ‫كوب شاي‪.‬‬ ‫الغداء والعشاء؟‬ ‫سلطة بسيطة‪.‬‬ ‫وجبــات عاديــة تتكــون مــن األرز أو‬ ‫المعكرونــة غالبــا مــع صلصــات نباتيــة أو‬ ‫كاري نباتي‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪58‬‬

‫قضايا تهمك‬

‫الفعل مشــجعة للغاية»‪.‬‬

‫ثمــة فكــرة لتأســيس أســتوديو لتطويــر‬ ‫الرســوم المتحركة إذ كان لدى الشــباب‬ ‫وراء مشروع ‪ RAWE‬شيء واحد مشترك‪،‬‬ ‫أال وهــو افتخارهم الشــديد بثقافتهم‪ .‬وعن‬ ‫ذلــك يقــول عبــد الرحمــن إســحق‪ ،‬وهــو‬ ‫مهنــدس معمــاري وهــاوي إخــراج أفــالم‪:‬‬ ‫«حتى عندما كنا في المدرسة كنا نشعر‬ ‫أن ثقافتنــا هــي كنــز غيــر مكتشــف وما‬ ‫هــو معــروف منها مجرد غيــض من فيض‪.‬‬ ‫ومــع ذلــك‪ ،‬كان مــن الواضــح مدى إســاءة‬ ‫فهــم اآلخريــن لثقافتنا وفداحــة المعلومات‬ ‫الخاطئــة التــي لــدى العالــم عنهــا»‪ .‬لذا فقد‬ ‫فكر جاســم العبد اهلل‪ ،‬وأحمد الفارســي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وخالــد وعبــد الرحمــن إســحق أن أفضــل‬ ‫طريقــة لجســر الهــوة بيــن الثقافــات هــي‬ ‫الفــن والترفيه‪ .‬وهكــذا قام األربعة بوضع‬ ‫تصور حول ‪ RAWE‬التي تســتخدم أسلوبا‬ ‫فريــدا في اإلنتاج‪ .‬فقامــوا بدعوة المهنيين‬ ‫الشــباب الموهوبيــن والشــركات إلجــراء‬ ‫اختبــار ألخذ أدوار في الفريق في مختلف‬ ‫مشاريعه حيث يقول عبد الرحمن‪« :‬وبهذا‬ ‫فإننــا نقلــص المخاطــر وتكاليــف العمالــة‬ ‫مــن خــالل التعاون مع المواهــب‪ ،‬كما أننا‬ ‫نهــدف أيضــا إلــى جعــل مشــاريعنا تجربــة‬ ‫تعليميــة ممتعــة لجميع المشــاركين‪ ،‬حيث‬ ‫يمكنهــم تبادل أفكارهم ومهاراتهم»‪.‬‬

‫وهكــذا اســتمدت شــجاعتها مــن كتــاب‬ ‫بعنــوان «كيــف تفكــر مثــل الرئيــس‬ ‫التنفيــذي»‪ ،‬واســتفادت مــن خبرتهــا طــوال‬ ‫‪ 10‬أعــوام فــي تطويــر األعمــال التجاريــة‬ ‫عبــر اإلنترنــت‪ ،‬فقامــت بإطــالق نســخة‬ ‫تجريبيــة مــن موقعهــا فــي أواخــر العــام‬ ‫‪ .2011‬ومــا تــزال تتذكــر ذلــك اليــوم إذ‬ ‫تقــول‪« :‬كنــت أمضــي إجــازة الصيــف‬ ‫فــي كنــدا‪ ،‬وكنــت متــرددة بشــأن مــدى‬ ‫نجــاح هــذه الفكرة التجاريــة‪ .‬لكنني في‬ ‫الســاعة ‪ 3‬صباحــا (أي قبــل ‪ 9‬ســاعات من‬ ‫موعــد توجهــي للمطــار للعــودة إلــى قطــر)‬ ‫قررت أن أس ـجّل الشركة‪ .‬فجمعت جميع‬ ‫األوراق الالزمــة وذهبــت إلــى البنــك فــي‬ ‫ديانا الدجاني‬ ‫صبــاح اليوم التالي لفتح حســاب للشــركة‪.‬‬ ‫ثــم توجهــت إلــى البيــت‪ ،‬وجهــزت حقائبــي‪،‬‬ ‫وعدت إلى قطر»‪.‬‬ ‫وبــدأت ديانــا اآلن بخــوض المعركــة على لذلك»‪ .‬وقد قامت أيضا بفتح باب آخر لها‬ ‫جبهتها الرئيســية‪ ،‬أال وهي المدارس وذلك هــو منتــدى مشــاريع ‪ MIT‬حيث فازت فيه‬ ‫بمســاعدة خمســة موظفيــن والعديــد مــن بجائــزة خاصــة هــي «أفضل رائــدة أعمال»‬ ‫المتدربيــن فــي الدوحة الذيــن يعملون على فــي العــام ‪ .2013‬ومــن خــالل الجائــزة‬ ‫تطويــر تطبيقات الويب‪ ،‬ومنصات األلعاب‪ ،‬النقديــة التــي حصلــت عليهــا مــن الفكــرة‬ ‫ودليــل المســتخدم‪ ،‬والتســويق والمبيعــات‪ .‬والمخصصــة لتطوير المنتجات والتســويق‪،‬‬ ‫تقــول ديانــا‪« :‬بدأنــا هــذه العملية من خالل تأمــل ديانا بأن تقيم شــراكة مــع المجلس‬ ‫فهــم احتياجــات المعلميــن‪ ،‬وقمنــا على مر األعلــى للتعليــم فــي وقــت قريــب‪ .‬وعــن‬ ‫الســنين بتطويــر تطبيقــات باالرتــكاز إلى طموحاتهــا المســتقبلية تقول‪« :‬أما بالنســبة وعلى الرغم من أن األربعة هم من المهنيين‬ ‫ما تعلمناه»‪.‬‬ ‫لخطتــي الخمســية‪ ،‬فأنــا أرغــب بــأن أرى فــي مختلــف المجــاالت وال يتمتعــون إال بـ ـ‬ ‫وفي البداية‪ ،‬لم تكن تفكر بالمشــاركة شــركتي ‪ eduTechnoz‬وهــي تحقــق «معرفــة ضحلــة حــول تخطيــط األعمــال‪،‬‬ ‫فــي مســابقة الفكــرة‪ .‬وعــن ذلــك تقــول‪ :‬المزيــد مــن االختــراق لألســواق الخليجيــة والتمويــل‪ ،‬وريــادة األعمــال»‪ ،‬فقــد أكدوا‬ ‫«كنــت أعتقــد أن عملــي مــا يــزال فــي ومنطقــة الشــرق األوســط‪ .‬فهدفنــا النهائي أن الفكــرة قــد أكســبتهم المصداقيــة‬ ‫المراحل األولى من مشواري‪ ،‬حيث كانت هــو أن نصبــح المنصة المفضلــة لتعلم اللغة والثقــة‪ .‬وهكــذا يأمــل الفريــق مــن خــالل‬ ‫هــذه العزيمــة المتجــددة أن يطلــق أعمالــه‬ ‫الكثيــر مــن األســئلة بــال إجابــة‪ .‬لكننــي العربية»‪.‬‬ ‫عندمــا أدركــت أن المنافســة مفتوحــة‬ ‫قريبا جدا برؤية واضحة‪ ،‬حيث يريدون أن‬ ‫يصبحوا رائدين في المســتقبل في مجالهم‬ ‫للجميع وتهدف إلى مســاعدة رواد األعمال أستوديو فريد للرسوم المتحركة‬ ‫مثلــي اغتنمــت الفرصــة‪ ،‬وأنا ســعيدة للغاية كانــت ثمــة خطة عمل فــي البدء‪ ،‬وكانت وأن يصبح لديهم أســتوديو مشهور‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫عـــالم السيارات‬

‫‪61‬‬

‫والدة نجم جديد لمنافسات جي تي أكاديمي الشرق األوسط‬ ‫فوزه على آالف المشاركين في أية خبرة احترافية في عالم رياضة السيارات‪ ،‬لكن لديّ‬ ‫العالم االفتراضي خالل الجوالت شغف للتجربة‪ .‬كانت التجربة صعبة حيث كان مستوى‬ ‫التأهيلية بألعاب بالي ستيشن (‪ Play-‬المتنافسين مرتفعا للغاية‪ ،‬ما جعل الفوز أكثر إثارة»‪.‬‬ ‫‪ )®Station‬غران توريسمو (‪ Gran‬وأضاف‪« :‬أريد أن أشكر الجميع ممن ساعدوني‬ ‫‪ )®Turismo‬جي تي أكاديمي(‪ GT‬وخاصة شركة نيسان‪ ،‬وسوني بالي ستيشن‪ ،‬وتقديم‬ ‫ال في الحياة»‪.‬‬ ‫‪ )Academy‬وإثبات مهاراته في قيادة سيارة نيسان هذه الفرصة التي تحدث تغييراً هائ ً‬ ‫‪ 370Z‬على حلبة سباق حقيقية‪ ،‬استطاع سلمان الخاطر ولكل فائز في جي تي أكاديمي قصة ليرويها‪ ،‬وسلمان‬ ‫من دولة قطر الوصول إلى مركز البطولة وتوّج في ليس باالستثناء إذ يقول‪« :‬عندما تم اإلعالن عن جي تي‬ ‫منافسات نيسان سوني بالي ستيشن جي تي أكاديمي أكاديمي الشرق األوسط‪ ،‬فرحت كثيراً بالخبر وبدأت‬ ‫تدريباتي في نفس اليوم‪ .‬كنت ألعب غران توريسمو‬ ‫الشرق األوسط االفتتاحية‪.‬‬ ‫ال‪ ،‬وحتى اليوم‬ ‫ويتطلع سلمان‪ ،‬البالغ من العمر ‪ 29‬عاماً ويعمل مهندساً (‪)®Gran Turismo‬منذ أن كنت طف ً‬ ‫ميكانيكياً‪ ،‬إلى أول سباق احترافي له في سيارة تعتبر غران توريسمو لعبتي المفضلة”‪ .‬وبتحقيقه الفوز‪،‬‬ ‫السباق نيسان ‪ 370Z‬جي تي‪ 4‬نيسمو في سباق التحمل انتقل سلمان إلى المملكة المتحدة حيث يعيش في قرية‬ ‫االفتتاحي بسلفرستون لمدة ‪ 6‬ساعات‪ ،‬والذي سيقام في صغيرة تدعى سلفرستون بالقرب من الحلبة الشهيرة‬ ‫حتى يتمكن من التدرب على أفضل وجه واالستفادة‬ ‫حلبة سلفرستون الشهيرة في سبتمبر‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة قال سلمان الخاطر‪« :‬حققت جي تي القصوى من الفرصة التي وفرتها له جي تي أكاديمي‪.‬‬ ‫أكاديمي حلمي بأن أكون سائقاً محترفاً‪ .‬لم يكن لديّ‬

‫بعد‬

‫لكزس تقدم عروضا مثيرة في شهر رمضان‬ ‫تجربـ ــة امتالك لكزس‬ ‫خ ـ ــالل شهـ ـ ــر رمضـ ــان‬ ‫المبارك لهذا العام مثمرة‬ ‫أكثر‪ ،‬حيث شهد األول‬ ‫من يوليو الماضي إطالق‬ ‫شركة عبداهلل عبدالغني وإخوانه حملتها‬ ‫الترويجية الرمضانية تحت شعار‪« :‬إنها‬ ‫حقا لتجربة مثمرة مع لكزس خالل شهر‬ ‫الصيام»‪ .‬وتنتهى الحملة فى أخر يوم عمل قبل‬ ‫عيد الفطر المبارك‪ .‬وفي إطار هذه الحملة‪،‬‬ ‫اتفقت شركة عبد اهلل عبد الغني وإخوانه مع‬ ‫بنك قطرالوطني‪ ،‬وبنك قطر اإلسالمي لتقديم‬ ‫شروط تمويل تنافسية عند شراء العمالء ألي‬ ‫من سيارات لكزس المفضلة لديهم‪ .‬ويقدم‬ ‫بنك قطر الوطني عرضا تمويليا بنسبة فائدة‬ ‫تقل عن ‪( % 2.22‬ثابت) مع فترة سماح بــ‪12‬‬ ‫شهرا للقطريين و‪ 6‬أشهر لغير القطريين‬ ‫فضال عن بطاقة إئتمانية مجانية مدى الحياة‪.‬‬ ‫التي تميزت بتبنيها لفلسفة تصميمية جديدة القوية و‪ LS‬اآلس ــرة بمواصفاتها‪ ،‬أما الموديالت‬ ‫من جهته يعرض بنك قطر اإلسالمي نسب‬ ‫من خالل الشبك المغزلي األمامي‪ .‬وينضاف رباعية الدفع فتشمل الفاخرة ‪ RX‬والمتفوقة‬ ‫فائدة تقدر ب ـ ‪ % 2.49‬مع دفع القسط األول‬ ‫إلى هذه الفلسفة لمسة جريئة معروفة بــمفهوم ‪ GX‬والــ‪ LX‬التي تجمع بين الفخامة والقوة‬ ‫بعد ‪ 3‬أشهر للقطريين‪ .‬إلى جانب إمكانية‬ ‫‪ L-Finesse‬التصميمي جنبا إلى جنب مع والصالبة‪ .‬و قد أطلقت شركة عبد اهلل عبد‬ ‫التقسيط لمدة ‪ 72‬شهرا بالنسبة للقطريين‬ ‫استخدام أحدث التكنولوجيات والقدرات الغني وإخوانه سيارتها ‪ IS‬السيدان الرياضية‬ ‫و‪ 48‬شهرا للمقيمين‪ .‬تجدر اإلشارة إلى أن‬ ‫التي أخرجت لكزس في حُلة جديدة‪ .‬وتشمل فى مطلع هذا الشهر‪ ،‬والتي تعتبر من أروع‬ ‫السنة الماضية شهدت إطالق شركة عبد اهلل‬ ‫لكزس موديالت سيدان وهــي ‪ IS‬الرياضي ــة ما أنتجته شركة لكزس من حيث التصميم‬ ‫عبد الغني وإخوانه لعدد من موديالت لكزس‬ ‫و‪ ES‬األنيقة و‪ GS‬ذات األداء المذهل و‪ ISF‬والقوة فى األداء و متعة القيادة‪.‬‬

‫ستكون‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪60‬‬

‫صحة مستدامة‬ ‫الوجبات الخفيفة؟‬ ‫الفاكهة المجففة‪.‬‬ ‫الفاكهة الطازجة‪.‬‬ ‫الفطائر والسلطات‪.‬‬ ‫االحتفاالت وأثناء الترفيه؟‬ ‫مناســبة جيــدة للتخلــي عــن العــادات‬ ‫الصحية من وقت آلخر‪.‬‬

‫نيكول فان حاتم هي‬ ‫مؤسِّسة ومديرة شركة‬ ‫فن الحياة الزاخرة ‪Art‬‬ ‫‪،of Abundant Living‬‬ ‫الشركة الوحيدة في‬ ‫قطر التي تُعنى بتقديم‬ ‫النصح والتدريب في مجال‬ ‫المحافظة على رفاهية‬ ‫وصحة اإلنسان‪،‬‬ ‫نيكول مدرِّبة معتمدة‬ ‫في مجال الصحة الشاملة‬ ‫ومتخصصة في مجال‬ ‫التحول إلى أسلوب الحياة‬ ‫الصحية وهي من أكثر‬ ‫الداعين إلى تناول األطعمة‬ ‫غير المطبوخة ومحاربة‬ ‫السُّميات والملوِّثات‬ ‫الغذائية‪.‬‬

‫‪twitter@aalnicole‬‬

‫‪Art of Abundant Living‬‬ ‫‪www.artofabundantliving.com‬‬ ‫‪email: info@artofabundantliving.com‬‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫كيــف تســاعدك معتقداتــك‬ ‫وممارســاتك الدينيــة فــي‬ ‫المحافظة علــى توازنك الصحي‬ ‫والنفسي عموما؟‬ ‫تســاعدني معتقداتي وممارســاتي الدينية‬ ‫علــى الشــعور بالشــكر واالمتنــان هلل‬ ‫ســبحانه وتعالــى على النعم التي أســبغها‬ ‫علــيَّ‪ ،‬كمــا تشــجعني علــى بــذل الخير‬ ‫والتعامــل بالمعــروف مــع اآلخريــن‪،‬‬ ‫وتؤكد إحساسي بأني على خير ما يرام‬ ‫من جميع النواحي والحمد هلل‪.‬‬ ‫العالقــات االجتماعيــة عنصــر هــام فــي‬ ‫صحــة اإلنســان البدنيــة والنفســية‪ .‬ففــي‬ ‫حالــة عــدم رعاية هذه العالقات فإن ذلك‬ ‫سوف يؤثر على نواحي أخرى من حياتنا‬ ‫وصحتنا‪.‬‬ ‫كيف تحافــظ على عالقات جيدة‬ ‫بينك وبين من حولك من الناس؟‬ ‫أنــا دائمــا آخــذ وأعطــي مــع زمالئــي‬ ‫بــكل أريحيــة وإخــالص‪ ،‬وأتبــادل معهم‬ ‫الخبــرات وأقــدم لهــم الدعــم المهنــي‬ ‫وأشــارك فــي إجــراءات بنــاء الفريــق‬ ‫وأســاعد حتــى خــارج ســاعات العمــل‪.‬‬ ‫وعــن طريــق اســتغالل الوقــت ولــو كان‬ ‫قصيــرا بالطريقــة الصحيحة واســتخدام‬ ‫فتــرات تنــاول الطعام في الحــوار وتبادل‬ ‫الخبــرات والمشــاركة فــي خــوض‬ ‫التجارب الجديدة الســيما المدهشة معا‪،‬‬ ‫أستطيع المحافظة على قوة العالقة بيني‬ ‫وبيــن أفراد أســرتي‪ .‬ال أحــد ينكر دور‬ ‫األصدقــاء فــي حفــظ التــوازن النفســي‪،‬‬ ‫وقــد كونــت شــبكة متماســكة مــن‬ ‫األصدقــاء المقربيــن الذيــن ألتقــي بهــم‬ ‫بانتظــام‪ ،‬وأقضــي معهــم أوقاتــا مفيــدة‬ ‫فــي التنــزُّه والزيــارات والســفر أو علــى‬ ‫األقــل أكــون على اتصال مســتمر معهم‬ ‫بمختلف الوسائل‪.‬‬ ‫هل تعتبر أنك قد حققت التوازن‬ ‫بين حياتك الخاصــة وحياتك‬ ‫العملية؟‬ ‫الوضــع مثاليا‪ .‬ولكني على األقل أعيش‬ ‫فــي تــوازن أفضــل مــن العــام الماضــي‬

‫باعتبــار أنــي مهــووس بالعمــل‪ .‬مــا يــزال‬ ‫الكثيــرون يعتبــرون أننــي مهــووس‬ ‫بالعمــل‪ ،‬وهــذا صحيــح‪ ،‬ولكــن إلــى حد‬ ‫معيــن‪ .‬أصبحــت أقــدم صحتــي والوقــت‬ ‫الــذي أقضيــه مع أســرتي وأهــم من ذلك‬ ‫الوقــت الــذي اقضيــه مــع نفســي علــى‬ ‫الوقــت الذي أقضيــة مع الالبتوب بمجرد‬ ‫وصولي إلى المنزل وإلى ساعات متأخرة‬ ‫مــن الليــل‪ .‬وتعلمــت كيــف أقــول “ال”‬ ‫بطريقــة لبقــة‪ ،‬وأحــاول االلتزام بســاعات‬ ‫محددة للعمل‪.‬‬ ‫هل هناك أي حمــالت للمحافظة‬ ‫علــى الصحة البدنية والنفســية‬ ‫لديكم في الشركة (أو الشركات‬ ‫األخرى التي عملت فيها سابقا)؟‬ ‫نحــن نســاعد فــي ترقيــة النشــاطات‬ ‫المرتبطــة بالصحــة‪ ،‬وبصفــة خاصــة‬ ‫النشــاطات الرياضيــة مثــل الســباحة‬ ‫والكريكيــت والبولينــج بيــن موظفــي‬ ‫الشــركة‪ .‬النشــاطات الرياضية ال تشجع‬ ‫علــى المحافظــة علــى النشــاط البدنــي‬ ‫والذهنــي فحســب‪ ،‬بــل أيضــا تســاهم في‬ ‫تقويــة العالقــات بيــن الموظفيــن وتعزيــز‬ ‫روح الفريق بينهم‪.‬‬ ‫بحكم أنك مهنــي وتمثل الدور‬ ‫الذي يطلع به الرجال عادة‪ ،‬فما هي‬ ‫أهم ‪ 10‬نصائــح تقدمها ِلآلخرين‬ ‫في مجال‪:‬‬

‫التحكم في التوتر؟‬ ‫تعلم كيف تقول “ال”‬ ‫ال تنشغل بصغائر األمور‬ ‫ال تحاول أن تكون مثاليا‬ ‫تعلم كيف تكون متفائال‬ ‫حافظ على العبادات‬ ‫كون صداقات جيدة‬ ‫خصص وقتا لنفسك‬ ‫خصــص وقتــا لهواياتــك واهتماماتــك‬ ‫األخرى غير العمل‬ ‫حــدد المتنفــس المناســب لتبديــد التوتــر‬ ‫(السباحة‪ ،‬الجري‪ ،‬التأمل الخ ‪)...‬‬ ‫سافر‬ ‫المحافظــة علــى جــودة األداء‬ ‫المهني؟‬ ‫حب عملك‬ ‫احترم الناس كما تحب أن يحترموك‬ ‫تعامل مع الناس بذكاء‬ ‫أتقــن اســتخدام وســائل التواصــل‬ ‫اإللكترونية‬ ‫تعلــم كيــف تضــع األشــياء فــي ســياقها‬ ‫الصحيح‬ ‫تناول وجبات خفيفة وبسيطة أثناء النهار‬ ‫لتتجنب الكسل الذهني‬ ‫درب المتدربين‬ ‫شــجع الممارســات التــي تــؤدي إلــى بنــاء‬ ‫الفريق‬ ‫افتح قنوات للحوار‬ ‫ثق بموظفيك واجعلهم يثقون بك‬


‫عـــالم السيارات‬

‫‪63‬‬

‫رينو داستر رباعية الدفع ‪...‬‬ ‫قصـــــــــــــة نجــــاح عالميـــــة‬ ‫بيمان كرغار‪ ،‬مدير عام “رينو الشرق‬ ‫األوسط”‪“ :‬تمثل رينو داستر قصة نجاح‬ ‫جديدة نفخر بها في جميع األسواق التي تم‬ ‫إطالقها فيها‪ .‬وبفضل جودتها العالية وقيمتها‬ ‫المذهلة‪ ،‬حظيت هذه السيارة بإقبال كبير‬ ‫وشعبية واسعة بين العمالء في أوروبا وروسيا والهند والبرازيل‬ ‫ودول مجلس التعاون الخليجي‪ .‬ونظراً لقيمتها المذهلة‪ ،‬أصبح‬ ‫ال‬ ‫العديد من العمالء ينظرون إلى رينو داستر باعتبارها بدي ً‬ ‫حقيقاً للطرازات الكورية واليابانية‪ .‬وتلعب داستر اليوم دورًا‬ ‫مهماً في تعزيز شهرة ومكانة عالمتنا التجارية وإحداث فرق‬ ‫حقيقي في أسواق منطقة الشرق األوسط”‪.‬‬ ‫إلى جانب أسواق دول مجلس التعاون الخليجي‪ ،‬تعتبر رينو داستر‬ ‫رباعية الدفع أكثر طرازات رينو مبيعاً في العالم‪ ،‬حيث تم بيع‬ ‫‪ 155729‬وحدة من هذا الطراز منذ بداية العام‪ .‬وسجل طراز‬ ‫داستر نمواً سنوياً كبيراً في المبيعات بلغت نسبته حوالي ‪% 59‬‬ ‫حتى اليوم‪ .‬ونجحت رينو داستر فعلياً في حصد ‪ 25‬جائزة عالمية‬ ‫في فرنسا‪ ،‬والهند‪ ،‬وتركيا‪ ،‬وروسيا واألرجنتين‪.‬‬

‫قال‬

‫بورشه تعين مديرا جديدا للمبيعات‬

‫أعلنت‬

‫شركة بورشه الشرق األوسط‬ ‫وإفريقيا (المنطقة الحرة) ‪Porsche‬‬ ‫‪Middle East and Africa FZE‬‬ ‫المملوكة بالكامل لشركة ‪Dr.‬‬ ‫‪Ing. h.c. F. Porsche AG Stutt‬‬‫آلتر يلماظ ‪ Altar Yilmaz‬مديرا‬

‫‪ gart‬عن تعيين‬ ‫للمبيعات في شبكتها اإلقليمية‪ .‬تشمل مهام يلماظ في‬ ‫هذا الموقع متابعة عمليات البيع لجميع موديالت بورشه‬ ‫في ‪ 20‬دولة ولدى ‪ 31‬موزعا لسيارات بورشه في الشرق‬ ‫األوسط وإفريقيا (ماعدا دول المغرب العربي) والهند‪.‬‬ ‫جاءت هذه الخطوة في أعقاب إعالن شركة بورشه‬ ‫الشرق األوسط وإفريقيا في وقت سابق من هذا العام عن السيارة األولى الكهربائية الهجين ‪Panamera S E-‬‬ ‫زيادة بنسبة ‪ % 15‬في مبيعات جميع الموديالت في العام ‪ Hybrid‬في فئة السيارات الفاخرة‪ .‬سوف يشهد العام‬ ‫‪ .2011‬وبنهاية العام ‪ 2012‬باعت الشركة عددا قياسيا أيضا تركيزا على الذكرى الخمسين إلطالق بورشه‬ ‫من السيارات بلغ ‪ 9,171‬للعمالء في جميع أنحاء المنطقة األسطورية ‪ 911‬مع وصول الموديالت الجديدة من هذا‬ ‫مقارنة مع ‪ 7,945‬بيعت في العام ‪ .2011‬ومع تعيين مدير الموديل خالل الشهور القادمة‪ .‬والشركة أيضا بصدد‬ ‫مبيعات إقليمي جديد تعمل بورشه على مواصلة هذا النجاح تدشين بورشه ماكان ‪ Porsche Macan‬الجديدة كليا‬ ‫والمساهمة بنسبة أكبر في جملة النمو التي اقتربت من وهي من نوع السيارات الرياضية متعددة االستخدامات‬ ‫‪ % 60‬على مدى خمس سنوات بين عامي ‪ 2007‬و ‪ .2012‬ضمن الفئة األولى التي يتوقع أن تصل خالل النصف األول‬ ‫ضمن مهامه في موقعه الجديد كمدير للمبيعات سوف من العام ‪ .2014‬يلتحق يلماظ بشركة بورشه الشرق‬ ‫يعمل يلماظ فورا على طرح الجيل الجديد من سيارات األوسط وإفريقيا وفي جعبته أكثر من ‪ 10‬سنوات من‬ ‫بورشه باناميرا ‪ Porsche Panamera‬بما في ذلك الخبرة في مجال مبيعات السيارات‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪62‬‬

‫عـــالم السيارات‬

‫تويوتــــــا‬ ‫تقدم عروضا خاصة بشهر رمضان‬ ‫شركة عبداهلل عبدالغني‬ ‫وإخوانه‪ ،‬الوكيل الوحيد‬ ‫لسيارات تويوتا في دولة‬ ‫قط ـ ــر‪ ،‬العـ ــرض الخ ــاص‬ ‫بشه ـ ــر رمضـ ــان الكريم‬ ‫تحت شعار «امتلك أي تويوتا في شهر الصيام‬ ‫وأحصل على فرصة الفوز بتويوتا ‪ .»86‬وتبدأ‬ ‫هذه الحملة في يوليو ‪ ، 2013‬وتنتهى آخر يوم‬ ‫عمل قبل عيد الفطر المبارك‪.‬‬ ‫وخالل فترة الحملة‪ ،‬يتاح للعمالء عند شرائهم‬ ‫أي من سيارات تويوتا موديل ‪ 2013‬فرصة‬ ‫للفوز بتويوتا ‪ 86‬المثيرة‪ ،‬والتي سيتم السحب‬ ‫عليها عند نهاية هذه الحملة الرمضانية‪.‬‬ ‫وستكون تجربة امتالك تويوتا خالل هذا‬ ‫الشهر الكريم أكثر جدوى‪ ،‬بما أنه يمكن‬ ‫للعمالء عند شرائهم أي من سيارات تويوتا‬ ‫السيدان أو التجارية الحصول على قسائم بقيمة‬ ‫‪ 2000‬رق‪ ،‬وعلى قسائم بقيمة ‪ 4000‬ريال‬ ‫قطري عند شرائهم ألي من سيارات تويوتا‬

‫أطلقت‬

‫ذات الدفع الرباعي‪ .‬ومن الممكن االستفادة‬ ‫من هذه القسائم في أي من مراكز الخدمة أو‬ ‫منافذ بيع قطع الغيار التابعة لشركة عبد اهلل‬ ‫عبد الغني وإخوانه‪ .‬وبغرض مساعدة العمالء‪،‬‬

‫شركة الفردان للس ّيارات‬ ‫تقدم عروض ًا استثنائية في شهر رمضان‬ ‫ّ‬ ‫بحلول شهر رمضان المبارك‪ ،‬أطلقت شركة‬ ‫الفردان للسيّارات‪ ،‬الوكيل الحصري والموزّع‬ ‫المعتمد لمجموعة ‪ BMW‬في قطر‪ ،‬باقة من‬ ‫العروض الرمضانية المميزة التي ال تضاهى تتيح‬ ‫من خالل العالمة فرصة حصرية القتناء أحد‬ ‫طرازات ‪ BMW‬بسهولة أكثر من أى وقت مضى ‪ .‬فطوال شهر رمضان‬ ‫الكريم‪ ،‬تقدّم شركة الفردان للسيّارات الفرصة القتناء سيّارة ‪BMW‬‬ ‫جديدة وتسديد القسط األول عام ‪ ،2014‬مع االستمتاع بقسطين‬ ‫مدفوعين عن العميل باإلضافة إلى تأمين ‪ BMW‬الشامل مجاناً لمدة‬ ‫عام ‪ .‬كما يستطيع العمالء اختيار ّ‬ ‫خطة تمويل ألربع سنوات بدون فائدة‬ ‫ال مرناً يوفر السهولة واليسر‬ ‫ح‬ ‫عند شراء سيّارة ‪ ،BMW‬ويُعتبر هذا ً‬ ‫للعمالء ويسمح لهم بتوزيع قيمة السيارة على مدة أطول‪ ،‬من دون‬ ‫َكن العمالء‬ ‫تحمّل عبء الفائدة المتزايدة‪ .‬أمّا العرض الثالث‪ ،‬فسيُم ِّ‬ ‫من دفع ‪ % 50‬من قيمة السيارة كدفعة أولى و دفع المبلغ المتبقى بعد‬ ‫عامين بدون فائدة‪ .‬ومن جهته قال محمّد قنديل‪ ،‬المدير العام لشركة‬ ‫«إن شهر رمضان الفضيل هو شهر العطاء ومن هنا‪،‬‬ ‫الفردان للسيّارات‪ّ :‬‬ ‫إننا نجتهد كل عام من أجل األفضل لعمالئنا ‪ .‬ومع تقديم عروضناً‬ ‫الرمضانية االستثنائية للتمويل والصيانة لهذا العام‪ ،‬نثبت التزامنا تجاه‬ ‫العمالء الذين نعتبرهم حجر األساس لنجاحنا المستمرّ»‪.‬‬

‫احتفا ًال‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫اتفقت شركة عبد اهلل عبد الغني وإخوانه‬ ‫مع بنك قطرالوطني‪ ،‬واألولى للتمويل لتقديم‬ ‫أفضل شروط التمويل للعمالء عند شرائهم‬ ‫لسيارات تويوتا المفضلة لديهم‪.‬‬


‫عـــالم السيارات‬

‫مشــروعاً لصناعــة ســيارة‪ .‬ولكــن عندمــا‬ ‫وافتــه المنيــة‪ ،‬توقــف هــذا المشــروع لبعــض‬ ‫الوقت‪ .‬وفي أوائل التسعينيات‪ ،‬قامت شركة‬ ‫ماكالريــن بإنتــاج ماكالريــن إف ‪ ،1‬والتــي‬ ‫كانت أول ســيارة يُصنــع هيكلها من ألياف‬ ‫الكربــون‪ .‬وقــد قمنــا بإنتــاج ‪ 107‬نمــاذج من‬ ‫هــذه الســيارة في الفترة ما بيــن عامي ‪1992‬‬ ‫و‪ ،1997‬وهــذا مــا جعلنــا نحقــق رقماً قياســياً‬ ‫فــي إنتاج الســيارات فيمــا يختص بالســيارات‬ ‫ذات الســرعات األعلــى‪ .‬وعلــى حــد علمــي‪ ،‬ال‬ ‫يزال هذا الرقم كما هو بالنسبة للمحركات‬

‫‪65‬‬

‫لبريــور‪ ،‬مســتمرة في ابتــكار وتقديم أفضل‬ ‫تكنولوجيــا متاحــة لديهــا‪ .‬ويقــول تــوم هنــا‪:‬‬ ‫“إن التحــدي هنــا يتمثل في احتــالل الصدارة‬ ‫فــي المنافســة‪ ،‬وهــذا مــا تمكنا مــن تحقيقه‬ ‫حتى اآلن من خالل جعل الهيكل الكربوني‬ ‫األحادي للسيارة ماكالرين بي ‪ 1‬أخف وزناً‪،‬‬ ‫حيث جعلنا وزنه ‪ 5‬كيلو جرامات فقط”‪.‬‬ ‫علــى أيــة حــال‪ ،‬مهــد لنــا تاريخنــا فــي مجــال‬ ‫صناعــة الســيارات طريــق الحصــول علــى‬ ‫التقديــر واالحتــرام‪ ،‬وهذا التقديــر واالحترام‬ ‫مهــد لنا الطريق للمتعة الحقيقية‪ ،‬وذلك نظراً‬ ‫ألن ســيارة ماكالريــن البرتقالية القابعة أمام‬ ‫فندق جراند حياة تذهل كل من يراها‪.‬‬ ‫للتصديــق علــى روعة الســيارة وكفاءتها‪ ،‬تعد‬ ‫قيــادة ســيارة ماكالريــن ومعرفــة مكوناتها‬ ‫أمــرا ســهال للغايــة مثلــه مثــل اقتنــاء وتشــغيل‬ ‫هاتــف اآلي فــون‪ .‬إن كل مــا بهــا (كلــه‬ ‫تقريب ـاً) مصنــع ليمنحــك كســائق لها أقصى‬ ‫قــدر مــن الســهولة فــي القيــادة واالســتخدام‪.‬‬ ‫وبعــد أن تركــت بريــور فــي الفنــدق‪ ،‬وقــدت‬ ‫الســيارة عائدة بها للمكتب‪ ،‬دهشــت لفكرة‬ ‫أن هذه السيارة سوف تكون ملكاً لي لمدة‬ ‫أســبوع كامــل‪ .‬وقــد فعلت مــا ال يمكن ألي‬ ‫عاشــق من عشاق سيارات السباق عمله عقب‬ ‫حصولــه علــى مفاتيــح ســيارة أحالمــه‪ ،‬فقــد‬ ‫أوقفتهــا وتوجهــت للعمل بكل كــد واجتهاد‬ ‫على مكتبي!‬

‫الطبيعيــة‪ .‬بيــد أنــه ال يزال هنــاك أحجام أقل‬ ‫للغايــة‪ ،‬وهــي التــي تحتوي على محــرك بي إم‬ ‫دبليو‪ .‬على أية حال‪ ،‬كانت سيارة ناجحة‪ ،‬وما‬ ‫تــزال تعد واحدة من أفضل ســيارات الســباق‪،‬‬ ‫ومــا تــزال كذلــك مطلوبــة بشــدة بالنظــر‬ ‫لتكلفتها‪ ،‬التي تبلغ ‪ 650‬ألف جنيه فقط”‪.‬‬ ‫تمثــل اإلنتــاج التالــي فــي خــط إنتــاج شــركة‬ ‫ماكالرين في التعاون مع شركة مرسيدس‪،‬‬ ‫والــذي أثمــر عــن ســيارة مرســيدس بينــز‬ ‫ماكالرين إس إل آر‪ .‬وتم إنتاج ‪ 2000‬سيارة‬ ‫منهــا فــي الفترة ما بين عامي ‪ 2003‬و‪،2007‬‬ ‫وهــذا مــا يعــد “إنتاجاً ضخم ـاً” وفق ـاً لمعايير‬ ‫شركة ماكالرين‪.‬‬ ‫ال‪“ :‬كانــت هاتــان‬ ‫أضــاف تــوم هنــا قائ ـ ً‬ ‫السيارتان ثمرة هذا التعاون‪ ،‬ومع ظهور سيارة‬ ‫ماكالريــن ‪ 12‬ســي (وهــي التــي بــدأ وضــع‬ ‫تصــور لهــا فــي الفتــرة مــا بيــن عامــي ‪2006‬‬ ‫و‪ ،)2007‬تمكنــت شــركة ماكالريــن مــن‬ ‫إنتــاج ســيارة “كاملــة” مــن إنتاجهــا بالكلية‪،‬‬ ‫وهــي مــا يعني أن كل مكــون من مكونات‬ ‫هــذه الســيارة تــم تصميمــه وإنشــاؤه مــن قبــل‬ ‫شــركة ماكالريــن‪ ،‬بــدءاً مــن المحــرك‬ ‫ومــروراً بالهيــكل وتقنيــة الفرامــل‪ .‬كمــا تم‬ ‫طرح هذه السيارات للتسويق والبيع بالكامل‬ ‫من قبل الشركة”‪.‬‬ ‫إن مــا يميــز الســيارة ‪ 12‬ســي عــن الســيارات‬ ‫األخــرى مــن هــذه الفئــة هــو كونهــا الســيارة‬ ‫الوحيــدة األرخــص في هــذه المجموعة والتي‬ ‫تمتــاز بهيــكل مصنــوع بالكامــل مــن ألياف اليوم الثاني‪:‬‬ ‫بدأت المتعة‪ .‬تخيل نفسك وأنت ذاهب لعملك‬ ‫الكربون‪.‬‬ ‫بســيارة ماكالرين ذات لون مشرق ومتوهج!‬ ‫علــى الرغــم مــن تشــوق شــركات إنتــاج حســناً‪ ،‬لــم يكــن علــي أن أتخيــل هــذا األمر‪،‬‬ ‫الســيارات األخــرى لطــرح هــذه الســيارة فقد كنت بالفعل أعيش هذا الحلم‪ .‬لقد نظر‬ ‫المبتكــرة‪ ،‬فــإن شــركة ماكالريــن‪ ،‬وفق ـاً إلــي جيرانــي بنظــرة جديــدة مليئــة باالحتــرام‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪64‬‬

‫عـــالم السيارات‬

‫أسبوع مع السيارة‬ ‫ماكالرين ‪ 12‬سي‬ ‫تمنحك قطر اليوم فرصة تجربة المتعة والمخاطر المرتبطة بـ “امتالك” سيارة‬ ‫مكالرين (لمدة أسبوع)‪ .‬في الوقت نفسه‪ ،‬سوف يتاح الثنين من عشاق‬ ‫سيارات السباق فرصة تجربة قيادة هذه السيارة الرياضية الرائعة‪.‬‬

‫بقلم‪ :‬سيندو ناير‬ ‫يقتصــر األمــر على مجــرد االندفاع والتشــوق‬ ‫للضغط على دواســة الســيارة وقيادتها‪ ،‬بل إنه‬ ‫أيضاً يتعلق باألمور األساســية المنطوي عليها‬ ‫وجــود “شــخص مشــهور ومعــروف” ضمــن‬ ‫أفراد عائلتك‪.‬‬

‫امتالكك لســيارة ماكالرين ‪12‬‬ ‫ســي طــوال أســبوع كامــل تجربــة‬ ‫مختلفــة تمام ـاً‪ .‬لقــد جربــت قيــادة‬ ‫بعــض األنــواع الرائعة من ســيارات‬ ‫الســباق‪ ،‬وقدتهــا جميع ـاً لمــدة يــوم “كامــل”‪،‬‬ ‫وهــي فتــرة قصيرة اعتبرتها مــن وجهة نظري‬ ‫“إنجــازاً”‪ .‬ويمكننــي القــول هنــا إنــه عندمــا اليوم األول‪:‬‬ ‫يكون طوع يديك واحدة من أسرع السيارات يوم المتعة والسرور‬ ‫في العالم لمدة أســبوع كامل‪ ،‬أي لمدة ســبعة كنــت أتوقــع أن يتــم تدريبــي مــن قبــل فنيــي‬ ‫أيــام وســت ليــال‪ ،‬فإنك تصبــح “قريب ـاً” للغاية ماكالرين المخضرمين في ســباق السيارات‬ ‫من امتالكك لها بشــكل كامل‪ .‬ومن ثم‪ ،‬ال “فورمــوال ‪ ،”1‬بيد أن اإلحباط أصابني عندما‬

‫إن‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫وجــدت أمامــي تــوم بريــور‪ ،‬مديــر التســويق‬ ‫والعالقــات العامــة بالشــرق األوســط وإفريقيا‬ ‫بمؤسســة ماكالريــن أوتوموتيــف المحدودة‪،‬‬ ‫فقــط فــي فنــدق جرانــد حيــاة بالدوحــة‪ ،‬وهــو‬ ‫الــذي تحدث معي وصاحبنــي في تجربة قيادة‬ ‫هــذه الســيارة الرائعــة‪ .‬كمــا عرفنــي علــى‬ ‫الســيارة ماكالريــن ‪ 12‬ســي التي تــم إنتاجها‬ ‫هذا العام‪ ،‬أي عام ‪ ،2013‬وعلى تاريخ شركة‬ ‫ماكالرين بوجه عام أيضاً‪.‬‬ ‫قــال تــوم‪“ :‬تــم إنتــاج أول ســيارة فــي أواخــر‬ ‫الســتينيات عندمــا بــدأ بــروس ماكالريــن‬


‫عـــالم السيارات ‪67‬‬

‫تطويرهــا وزيادة كفاءتها من خالل الخبرات‬ ‫المستفادة من سباق السيارات “فورميوال ‪.”1‬‬ ‫اليوم السادس‪:‬‬ ‫معرفة المزيد‬ ‫يكمــن خلــف هــذا األداء البســيط تفاصيــل‬ ‫التصميــم‪ ،‬وهــذا وفق ـاً لمــا قالــه بريــور‪“ :‬لقد‬ ‫قمنا بعمل كل ما باستطاعتنا لتخفيف الوزن‬ ‫بــدءاً مــن الهيــكل المصنــوع مــن الكربــون‬ ‫وحتى لوحات السيارة البالستيكية المركبة‬ ‫الخفيفة والتخلص من الرفارف‪ ،‬بل إننا أعدنا‬ ‫تصميــم نظــام العادم لتخفيف الــوزن كذلك‪.‬‬ ‫إن الوزن عدو األداء وعدو الكفاءة”‪.‬‬ ‫على أية حال‪ ،‬يبلغ وزن السيارة سي ‪ 12‬حوالي‬ ‫‪ 1434‬كيلــو جــرام (أو ما يعادل ‪ 3161‬طن)‬ ‫أو ‪ 1301‬كيلــو جــرام فقــط (فــي أخــف‬ ‫تصميــم لهــا‪ ،‬أو ‪ 2868‬طن ـاً)‪ .‬بهــذا الشــكل‪،‬‬ ‫تصبــح أخــف بكثيــر مــن معظــم الســيارات‬ ‫المنافسة لها‪.‬‬ ‫اليوم السابع‪:‬‬ ‫كل األشياء الجيدة تنتهي‬ ‫آراء‬ ‫يعــد بونــي جيمــس مــن عشــاق الســيارات‬ ‫المهتميــن بشــدة بالتصويــر الفوتوغرافــي‬ ‫والمبــادرات “الخضــراء” علــى مســتوى العالم‪.‬‬ ‫كمــا أنــه نائــب رئيــس تحريــر جريــدة جالف‬ ‫تايمــز‪ ،‬وهــو يــروي لنــا هنــا تجربته مع ســيارة‬ ‫ماكالرين ويقدم لنا معلومات عنها‪.‬‬ ‫الحكم النهائي‪ :‬إن ســيارة ماكالرين ‪12‬‬ ‫ســي ســيارة فائقــة الســرعة‪ .‬كمــا أن قيادتها‬ ‫تجلــب متعــة حقيقيــة‪“ .‬قيادتهــا رائعــة مريحــة‬

‫لحــد كبيــر يزيــد عــن ذلــك الموجــود فــي‬ ‫الســيارات الرياضيــة المتميــزة األخــرى والتــي‬ ‫تندرج تحت الفئة نفسها‪ .‬رؤية جيدة من جميع‬ ‫الجوانب‪ ،‬خاصة من األمام‪ ،‬تجعلك تدرك على‬ ‫الفور أبعاد الســيارة‪ ،‬وهذا ما ييســر عليك من‬ ‫عملية ركنها وقيادتها أيضاً‪ .‬كما أن قيادتها‬ ‫تماثل قيادة أية سيارة رياضية نموذجية‪.‬‬ ‫كذلــك‪ ،‬تعــد مــرآة الرؤيــة الخلفيــة جيــدة‬ ‫بالنســبة لســيارة رياضيــة مــن هذا النــوع‪ ،‬فهي‬ ‫تمكنك من الحصول على رؤية كاملة لكل‬ ‫ما يحيط بك مما يســاعدك في قيادة الســيارة‬ ‫بسهولة ويسر ودون الشعور بأي مجهود‪.‬‬ ‫بيــد أن هنــاك أمراً واحــداً ال بد وأن تنتبه إليه‬ ‫جيــداً‪ ،‬أال وهــو الهيــكل المنخفض للســيارة‪،‬‬ ‫حيــث يجعلهــا قريبة من األرض‪ .‬بالتالي‪ ،‬ال بد‬ ‫وأن تتوخى الحذر والحيطة أثناء قيادتك إياها‬ ‫علــى طــرق مدينــة الدوحة‪ .‬كمــا أن االرتفاع‬ ‫المنخفض لسطح السيارة يكون غير مناسب‬ ‫للســائق طويــل القامــة‪ .‬ولكــن حالمــا تشــعر‬ ‫بالتشــويق فــي قيادتها‪ ،‬ســرعان ما ســتتغاضى‬ ‫عــن مثــل هذا العيب”‪ .‬ميلهان باج يقود ســيارة‬ ‫هارلــي عندما ال يكــون ذاهباً لعمله كمدير‬ ‫للتقييمــات والتقديــرات بشــركة ديلويت‪ .‬وال‬ ‫يضارع حبه للمغامرة ســوى حبه لألرقام‪ .‬لذا‪،‬‬ ‫كان ســعيداً للغايــة إزاء تجربــة هــذه الســيارة‬ ‫الرياضية‪ .‬وقد جرب بالفعل قيادة هذه السيارة‬ ‫وهذا ما صرح به عقب قيادته لها‪:‬‬ ‫“الحكــم النهائي‪ :‬عندمــا تنتهــي مــن قيادة‬ ‫سيارة ماكالرين‪ ،‬تشعر بأنك شخص مختلف‪.‬‬ ‫للوهلــة األولــى‪ ،‬اســتغرق األمــر منــي بضعــة‬ ‫دقائــق ألســتوعب شــكل الســيارة‪ .‬فاألبــواب‬ ‫العموديــة بــدت مذهلــة تمام ـاً ولكــن غريبــة‬ ‫بعض الشــيء في الوقت نفســه‪ ،‬إنها مضغوطة‬

‫بعض الشيء مما يصعب على شخص “طويل”‬ ‫مثلــي ركوبهــا‪ .‬فعليــك أن تجلــس وأنت تضم‬ ‫ســاقيك إلــى بعضهمــا البعــض مثــل الســيدات‬ ‫ثــم تنقلهما لداخل الســيارة بعــد أن تكون قد‬ ‫أدخلت جسمك وجلست على مقعدها‪ .‬عندما‬ ‫كنت أســير في طريق مســتقيم‪ ،‬كان األمر‬ ‫رائع ـاً! إنهــا ســريعة للغايــة‪ ،‬وهذا مــا أكده ما‬ ‫شــعرت بــه فــي بطني وعمــودي الفقري‪ .‬ال بد‬ ‫وأن ســرعتها قــد وصلــت إلــى ‪ 60 - 0‬ميــل‬ ‫فــي الســاعة فــي ‪ 3.5‬ثانيــة فقــط‪ .‬وأيــة عقبــة‬ ‫كانت في الطريق لم أكن أشعر بها وكان‬ ‫المحــرك يتخطاهــا بســهولة (علــى الرغــم من‬ ‫أن هــذا كان يحــدث بعــد مــرور ثانيــة زيــادة‬ ‫عــن المتوقــع)‪ .‬أما هيكل الســيارة الخارجي‪،‬‬ ‫فقد أسهم دون شك في سير السيارة بسرعة‬ ‫وسهولة ويسر‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬يعد التصميم الداخلي بســيطاً وأنيقًا‬ ‫ومفيــداً‪ .‬كمــا أن عناصــر التحكم في القوة‬ ‫والتعامل مع الســيارة تعد ســهلة وبسيطة للغاية‬ ‫فــي تغييرهــا‪ .‬وحالمــا تنتقــل للوضــع الهوائــي‬ ‫فــي الســيارات الرياضيــة‪ ،‬تغيــر الســيارة مــن‬ ‫ديناميكياتها وتشعر بأنك متحكم تماماً بها‬ ‫وبالطريــق الــذي تســير عليــه وأنــه ال يوجد ما‬ ‫يمكن أن يعوق طريقك على اإلطالق‪.‬‬ ‫خالصــة القــول‪ ،‬تحيــا الســيارة بمجــرد أن‬ ‫تشــغلها‪ .‬وتســتيقظ عندمــا تحــرك المقــود‬ ‫وتبــدأ فــي التحــدث معــك فــي غضــون ثــوانٍ‪.‬‬ ‫ال‪ ،‬فســوف تتحول إلى‬ ‫عقــب ذلــك‪ ،‬انتظر قلي ـ ً‬ ‫وحــش تزيــد ســرعة عــدوه عــن ‪ 4000‬لفة في‬ ‫الدقيقة الواحدة‪ ،‬وهذا ما ينسيك تماماً صوت‬ ‫المحرك الناجم عن مثل هذه الســرعة‪ .‬بعبارة‬ ‫أخــرى‪ ،‬يتحــول هذا الصوت لموســيقى ممتعة‬ ‫تشجعك على القيادة‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪66‬‬

‫عـــالم السيارات‬

‫والتقدير‪ .‬وأصبح أطفالي طوع بناني‪ ،‬وكانوا‬ ‫يتصرفــون بشــكل “مثالــي” لمجــرد أنهــم‬ ‫يعلمون أن تصرفاتهم هي التي ستتحكم في‬ ‫قدرتهم على الركوب في سيارة ماكالرين‪.‬‬ ‫لهــذا الســبب (ولهــذا الســبب فقــط)‪ ،‬فكرت‬ ‫للحظــة باســتبدال ســيارتي الجيــب بهــذه‬ ‫الســيارة البرتقاليــة الرائعة‪ .‬لقد كدت أســمع‬ ‫صيــاح الســيارات وأنــا أســير ببــطء شــديد‬ ‫كــي أتمكــن مــن إلقــاء نظــرة متعمقــة على‬ ‫هــذه الســيارة‪ .‬ولوهلــة أيضاً‪ ،‬رأيــت القطريين‬ ‫ينظرون إلي وكأنهم يحســدونني المتالكي‬ ‫هذه السيارة‪ ،‬بل إن البعض منهم كان يلتقط‬ ‫صوراً للسيارة (وليس لي بالطبع)!‬ ‫اليوم الثالث‪:‬‬ ‫شعور بالعزم واإلصرار‪ .‬لقد اعتدت اآلن على‬ ‫هذا الشــعور‪ ،‬وبــدأت أتصرف كما لو كنت‬ ‫بالفعــل مالكــة لتلك الســيارة ولكــن في يوم‬ ‫آخــر مــن أيام عملــي “الرائع”‪ .‬إن اســتخدامك‬ ‫لتلــك الســيارة الرائعــة يتــم بشــكل طبيعــي‪،‬‬ ‫حيــث تســحب المقبض لتفتح أبوابهــا الجميلة‬ ‫ثــم تتوقــف لوهلة لتفكر فــي كونك مالكاً‬ ‫لمثل هذه الســيارة الجميلــة بجميع كمالياتها‬ ‫الرائعــة‪ ،‬ثــم تنحنــي لتدخــل وتركب الســيارة‬ ‫كمــا لــو كنــت راقص ـاً للباليــه‪ ،‬ثــم تنجــذب‬ ‫نحــو الوظائــف القليلــة الموجودة علــى لوحتها‬ ‫الداخلية لتحصل في النهاية على أجمل وأروع‬ ‫صــوت يمكنــك أن تســمعه لفترة مــن الوقت‪،‬‬ ‫أال وهو صوت المحرك‪.‬‬ ‫من الناحية الهندســية‪ ،‬تســهم الســيارة ‪ 12‬سي‬ ‫في جعل ســائقها يشــعر بأقصى قدر ممكن‬ ‫من الراحة‪ .‬فالمقود (عجلة القيادة) متمركز‬ ‫أمــام الســائق ومتــوا ٍز مــع المقعــد واألكتاف‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫كمــا أن دواســات الفرامــل والوقــود موجــودة‬ ‫أســفل قــدم الســائق مباشــرة‪ .‬كذلــك‪ ،‬جميــع‬ ‫أدوات التحكم الرئيسة في متناول اليد‪ ،‬كما‬ ‫أن األســطح والمفاتيــح ال تتداخــل مــع عمليــة‬ ‫القيــادة أو تعوقهــا‪ .‬إنها جميعاً ســهلة وبســيطة‬ ‫لدرجــة قــد تجعلــك تندهــش مــن وجــود هــذا‬ ‫القــدر من الســهولة والبســاطة في االســتخدام‬ ‫في سيارة بمثل تلك التقنية الهندسية‪.‬‬ ‫لقد كانت اجتماعاتي الرســمية كلها مثمرة‬ ‫وناجحــة‪ ،‬وهــذا مــا يجعلــك تتعجــب‪ :‬هــل أنت‬ ‫السبب في هذا األمر أم أن الفضل يعود لمثل‬ ‫هذه السيارة الرائعة!‬ ‫اليوم الرابع‪:‬‬ ‫تفاصيل بسيطة‪:‬‬ ‫من كان يظن أن ملء خزان الســيارة بالوقود‬ ‫مهمــة صعبــة ال بــد وأن يغيــر رأيــه عندمــا‬ ‫يســتخدم هذه الســيارة‪ .‬فمشــكلة تعلق غطاء‬ ‫خــزان الوقــود واالضطــرار إليقــاف الســيارة‬ ‫وإعادة تشــغيلها من جديد عقب ملئها بالوقود‬ ‫قــد حلــت‪ .‬بيــد أن ركــن الســيارة ماكالرين‬ ‫ينطــوي علــى بعــض المخاطــر‪ ،‬فضــرورة‬ ‫تأكــدك مــن ابتعــاد هيكلهــا المنخفض عن‬ ‫الرصيف وقلقك بشــأن تحمل مســئولية سيارة‬ ‫تتكلــف مالييــن الريــاالت مــن الممكــن أن‬ ‫يسرق النوم من عينيك‪.‬‬ ‫اليوم الخامس‪:‬‬ ‫االستمتاع بآلياتها‪:‬‬ ‫يعــد صبــاح أيــام الجمعــة أفضل وقت مناســب‬ ‫الختبار أداء أية ســيارة‪ ،‬وهذا ما فعلته بالفعل‬ ‫فــي يومــي الخامــس مــع شــخص آخــر عاشــق‬ ‫للسيارات (زوجي) على طريق لوسيل‪.‬‬

‫وفقــا لمــا وعدت به شــركة ماكالرين‪ ،‬فقد‬ ‫اســتخدمت السيارة ‪ 12‬ســي محرك‬ ‫المعــدل‪ ،‬وهــو الــذي تمت إضافتــه كمكون‬ ‫مــن مكونــات نمــوذج ‪ 2013‬المعــدل‪ .‬إن‬ ‫سرعة هذا المحرك – والتي تبلغ ‪ 100‬كيلو‬ ‫متــر فــي الســاعة ال تســتغرق ســوى ‪ 3.1‬ثانيــة‬ ‫فقــط (وهــذا فــي حالــة وجــود إطــارات بيرلي‬ ‫بي زيرو كورســا)‪“ .‬إن اســتهالك الوقود وما‬ ‫ينجــم عنــه ال يتغيــر بصــرف النظر عــن زيادة‬ ‫السرعة‪ ،‬فهو يعود إلى ‪ 24.2‬ميل لكل جالون‬ ‫فــي الــدورة المجمعــة و‪ 279‬جرام‪/‬كيلو متر‬ ‫من انبعاثات ثاني أكســيد الكربون‪ .‬إن هذه‬ ‫القيم تعد أفضل بكثير من تلك التي تقدمها‬ ‫معظم الســيارات الرياضية المتطورة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يرهن على التزام شركة ماكالرين بتحقيق‬ ‫الكفــاءة في اســتهالك الوقــود‪ .‬من الممكن‬ ‫أن تزيد السرعة القصوى لتلك السيارة لتصل‬ ‫إلى ‪ 333‬كيلو متر في الساعة”‪.‬‬ ‫علــى الرغــم من أننــا لم نصل ألقصى ســرعة‪،‬‬ ‫فإننــا قــد وصلنــا لمنتصــف الطريق هنــا‪ ،‬هذا‬ ‫مــا جعــل التعامل مع هذه الســيارة وبهذا القدر‬ ‫مــن الســرعة جيداً بل ممتــازاً‪ .‬كما تم تطوير‬ ‫األربطة بشكل يجعلها تتناسب بسهولة ويسر‬ ‫مــع الســرعة العالية مع عــدم حدوث أي انزالق‬ ‫من أي نوع كان‪.‬‬ ‫يرجــع الســبب فيما ســبق إلــى وجــود الفرامل‬ ‫الهوائيــة – وهــي جــزء مــن الجانــب الخلفي –‬ ‫التــي تحافــظ علــى تحقيق التــوازن بين الجزء‬ ‫األمامي والجزء الخلفي مع إضافة قوة ســحب‬ ‫ورفع ســفلية أســفل الفرامل‪ ،‬وهذا ما يســاعد‬ ‫الســيارة على التقليل من سرعتها والتقليل من‬ ‫مسافات التوقف والتحسين من ثباتها‪ .‬إن هذه‬ ‫الفرامــل الهوائية “الفعالة” تعد تقنية أخرى تم‬ ‫‪625PS‬‬


‫أســــــــواق‬

‫إلــى أنظمتهــم المرئيــة المنزليــة‪ ،‬مــع عدم‬ ‫اإلخــالل بالتصميــم الداخلــي للمنــزل‪.‬‬ ‫وأضــاف‪« :‬يشــكل إطــالق نظــام مكبــر‬ ‫الصوت المحيطي من نوع الكل في واحد‬ ‫خطوة جديدة وهامة لبانغ آند أولفسن‪ .‬وقد‬ ‫تــم تصميــم النظــام وفقا لنهجنا األساســي‬ ‫المتمثــل بــأن الصــوت مهــم فــي كل مــا‬ ‫نقــوم بــه‪ .‬ونحــن اآلن نأتــي بحــل صوتــي‬ ‫حقيقــي مــن بانــغ آنــد أولفســن لــكل مــن‬ ‫يريــد التمتــع بصوت محيطــي دون الحاجة‬ ‫إلــى محاولــة إخفــاء مضخمــات الصــوت‬ ‫عــن األنظــار للمحافظــة علــى الديكــور‬ ‫الداخلــي للمنــزل»‪ .‬ضبــط مكبــرات‬ ‫الصــوت مــن خــالل الخبــراء تــم تصميــم‬ ‫مكبــرات الصــوت المدمجــة الجديدة من‬ ‫خــالل نفــس عمليــة التطويــر المتبعــة فــي‬ ‫جميــع منتجــات بانــغ آند أولفســن األخرى‪.‬‬ ‫ويقــول جينــس رابيــك ‪ ،‬كبيــر مهندســي‬ ‫الصــوت في قســم البحــث والتطويــر‪« :‬إن‬ ‫‪ BeoLab 14‬هو ثمرة الكثير من العمل‬ ‫مــع لجنــة مــن الخبــراء‪ .‬فحتــى مــع أفضــل‬ ‫المكونات‪ ،‬يبقى الصوت تجربة ذاتية‪ .‬لذا‬ ‫فقــد ضبطنا مكبرات الصوت في عملية‬ ‫تضمنــت ســاعات مــن االســتماع مــن قبــل‬ ‫مختلــف الناس‪ ،‬فــي مختلف بيئات الغرفة‪،‬‬ ‫وفــي مختلــف مراحــل التطويــر‪ ،‬مــن أجــل‬ ‫الوصــول إلــى صــوت هو أقــرب ما يمكن‬ ‫من الصوت األصلي المطلوب»‪.‬‬ ‫ويشــار إلــى أن ‪ Beolab 14‬متوفــرة فــي‬ ‫متجر بانغ آند أولفسن في الجونا مول‬ ‫لتعزيــز واالرتقــاء بتجربــة الصــورة الرقميــة‬ ‫للمصوريــن الفوتوغرافييــن فــي قطــر مــن‬ ‫محترفين وهواة على حد سواء»‪.‬‬ ‫وقال كازوتويو أراكي‪ ،‬رئيس قسم تسويق‬ ‫تكنولوجيــا المعلومــات فــي ســوني الشــرق‬ ‫األوســط وإفريقيــا‪« :‬إن هدفنــا مــن وراء‬ ‫هــذه الطرازات المبتكرة هو تقديم مفهوم‬ ‫جديــد ألجهــزة الكمبيوتــر‪ .‬وقــد حققنــا‬ ‫ذلــك من خالل عدة عوامل تشــمل التصميم‬ ‫المبتكــر إلــى جانب تقنيات ســوني الفائقة‬ ‫في عالم الصوتيات والمرئيات‪ .‬وغايتنا هي‬ ‫تزويــد الســوق بأجهــزة تســاعد علــى تحقيق‬ ‫التــوازن بيــن العمــل والترفيه‪ .‬وأحــد األمثلة‬ ‫علــى ذلك هــو التصميم الســلس لجهاز فايو‬ ‫ديو ‪ 13‬الذي يتيح للمستخدم االستفادة من‬ ‫الوضعيــة اللوحيــة للجهاز إمــا لعرض المواد‬ ‫التوضيحيــة أو تشــغيل الموســيقى‪ ،‬إضافــة‬ ‫تمكــن‬ ‫إلــى وضعيــة لوحــة المفاتيــح التــي ّ‬ ‫المستخدم من تحرير المستندات بسهولة»‪.‬‬

‫‪69‬‬

‫سامسونج‬ ‫تطلق جهاز «جالكسي ميجا» في قطر‬ ‫سامسـ ـ ـ ــونج الخليـ ـ ـ ـ ــج‬ ‫لإللكترونيــات‪ ،‬الشــركة‬ ‫الرائــدة عالمي ـاً فــي قطــاع‬ ‫وســائط اإلعــالم الرقميــة‬ ‫والتقنيــات الرقميــة للتقــارب والتوافــق‬ ‫التكنولوجــي‪ ،‬عــن توفــر جهاز «سامســونج‬ ‫جالكســي ميجا» (‪Samsung GALAXY‬‬ ‫‪ ،)Mega‬الــذي يجمــع بيــن ســهولة الحمــل‬ ‫واالستخدام التي تتمتع بها الهواتف الذكية‬ ‫وقدرات المهام المتعددة وتجربة المشــاهدة‬ ‫الواسعة التي تمتاز بها األجهزة اللوحية‪.‬‬ ‫وفيمــا يعتبــر أحــدث إضافــة إلــى مجموعــة‬ ‫«جالكســي»‪ ،‬يحقــق الجهــاز الجديد توازناً‬ ‫ال بيــن تجربــة المشــاهدة المثاليــة عبر‬ ‫مذه ـ ً‬ ‫شاشــة عاليــة الوضــوح (‪ )HD‬بقيــاس ‪6.3‬‬ ‫بوصــة والتصميم فائق النحافة وســهل النقل‬ ‫عبــر وضعــه في الجيب أو حملــه بيد واحدة‬ ‫بمنتهــى الســهولة‪ .‬وبفضــل تزويــده بأحــدث‬

‫أعلنت‬

‫يجمع بين أبرز وأحدث ميزات الهواتف الذكية‬ ‫واألجهزة اللوحية‬

‫إصدار من نظام التشــغيل «آندرويد» (‪An-‬‬ ‫‪ )droid™ 4.2, Jelly Bean‬ومعالــج ثنائي‬ ‫النواة‪ ،‬يحقق «جالكســي ميجا» مزيجاً من‬ ‫أهــم ميــزات الهواتــف الذكيــة واألجهــزة‬ ‫اللوحيــة‪ ،‬مثــل تجربــة االســتخدام فائقــة‬ ‫الســهولة والشاشــة القابلــة للتقســيم وإجــراء‬ ‫المهــام المتعــددة عبــر الفيديــو والتطبيقات‬ ‫األخرى وغيرها الكثير‪.‬‬ ‫يتميــز «جالكســي ميجــا» أيض ـاً بتصميــم‬ ‫فائــق الخفــة‪ ،‬فوزنــه ال يتجــاوز ‪ 199‬غرامــا‬ ‫وقياســه يبلغ ‪ 8‬ملم فقط‪ ،‬مما يحقق سهولة‬ ‫فائقــة فــي الحمــل وراحــة فــي االســتخدام‪.‬‬ ‫ونظــراً لتزويــده بإمكانيــة االتصــال عبــر‬ ‫ك ّل مــن تقنيــات ‪ LTE‬و‪( 3G‬اتصــاالت‬ ‫الجيــل الثالــث)‪ ،‬يتمكــن المســتخدمون من‬ ‫البقــاء علــى اتصال مع مجموعــة متنوعة من‬ ‫الميــزات الجديــدة‪ ،‬وتشــمل ‪Group Play‬‬ ‫(اللعــب الجماعــي) و‪Samsung Wa-‬‬ ‫‪( tchON‬للتحكــم عن بُعد) و ‪Samsung‬‬ ‫‪( Link‬لتوصيــل الجهاز مع األجهزة األخرى‬ ‫دون كابــالت) و‪( S Translator‬للترجمة)‬ ‫و‪(ChatON‬للتراســل)‪ .‬كمــا يوفــر هــذا‬ ‫الجهــاز عــدة ميــزات تــم إطالقهــا مؤخــراً‬ ‫لتحقيــق تجربــة ال متناهيــة مــن الترفيــه‪،‬‬ ‫ومنها‪ :‬ميزة ‪( S Travel‬للســفر) التي توفر‬ ‫معلومــات للرحــالت وأدلــة إرشــادية محليــة‬ ‫ومصــادر مفيــدة‪ ،‬وميــزة ‪Story Album‬‬ ‫(ألبــوم القصــص) التــي تتيــح للمســتخدمين‬ ‫االحتفــاظ بأروع اللحظات في مكان واحد‬ ‫عبر إنشــاء ألبومات حسب األحداث اليومية‬ ‫أو الترتيــب الزمنــي أو الجغرافــي وكذلــك‬ ‫إحداث نسخ مطبوعة من األلبومات الرقمية‪.‬‬ ‫وبفضــل تزويــده بكاميــرا خلفيــة دقتهــا‬ ‫‪ 8‬ميجابكســل وأخــرى أماميــة بدقــة ‪1.9‬‬ ‫ميجابكســل‪ ،‬يزخــر جهــاز «جالكســي‬ ‫ميجــا» بطيــف متنوع من أنمــاط الكاميرا‪،‬‬ ‫مثــل ‪( Drama Shot‬التصويــر الدرامــي)‬ ‫و ‪( Sound & Shot‬الصــوت الشــامل‬ ‫والصــورة) و‪Rich tone‬و‪( Sports‬التصوير‬ ‫الرياضــي) وغيرهــا الكثيــر‪ .‬كمــا أن‬ ‫البرامــج اإللكترونيــة المتطورة في الجهاز‬ ‫الجديــد تعــزز كفاءة اســتخدام المعالج بما‬ ‫يدعم أداء واستمرارية البطارية‪ ،‬أي يمكن‬ ‫للمســتخدمين االســتمتاع بالمكالمــات‬ ‫واســتخدام الوســائط اإلعالميــة المتعــددة‬ ‫لوقت أطول‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪68‬‬

‫أســــــــواق‬

‫نقــــاء صوتــــي ال مثيـــل لــــه‬ ‫بانــغ آنــد أولفســن مؤخــرا عــن‬ ‫‪BeoLab‬‬ ‫نظــام الصــوت‬ ‫‪ 14‬الــذي يجمــع بيــن الحجــم‬ ‫المدمــج‪ ،‬والتصميــم الفريــد‪،‬‬ ‫واالبتــكارات الصوتية الرائعة‪،‬‬ ‫وذلــك مــن حيــث إعطاء أداء صوتــي محيطي راق‬ ‫يمــأل المنــزل مــن خــالل مكبــرات صــوت تشــبه‬ ‫الصندوق األسود‪.‬‬ ‫ويمكــن اســتخدام النظــام الجديــد مــع جميــع‬ ‫العالمــات التجاريــة ألجهزة التلفزيون وليس فقط‬ ‫تلفزيونــات بانغ آند أولفســن‪ .‬ومن خالل التصميم‬ ‫الراقــي‪ ،‬ومرونــة خيــارات مكان الجهــاز‪ ،‬والنقاء‬ ‫الصوتــي العالــي‪ ،‬بــات من الســهل التمتع بالســينما‬ ‫المنزلية بكامل أبعادها دون المساس بالديكور‬ ‫الداخلي للمنزل‪.‬‬ ‫وبفضل التصميم المدمج للغاية فإن ‪BeoLab 14‬‬ ‫يشكل حال صوتيا كامال استفاد من اإلنجازات‬ ‫المستمرة لمهندسي الصوت في بانغ آند أولفسن‬ ‫في مجال تصغير أبعاد النظام بشكل مدهش مع‬ ‫تقديــم أداء مذهــل‪ .‬فالمكبــرات الصوتية للجهاز‬ ‫هــي دوائــر صغيــرة من األلمنيــوم مــزودة بأغطية‬ ‫نسيجية متعددة ذات مجموعة مختارة من األلوان‬ ‫يمكــن التبديــل فيمــا بينهــا لتندمج بســهولة حتى‬ ‫في أكثر مخططات التصميم الداخلي صرامة‪.‬‬ ‫ووفقــا للرئيــس التنفيــذي للشــركة‪ ،‬تيــو مانتوني‬ ‫‪ ،‬فقــد تــم تصميــم ‪ BeoLab 14‬للمســتهلكين‬ ‫الذين يرغبون في إضافة جودة الصوت المحيطي‬

‫كشفت‬

‫سوني تقدم طرقا مبتكرة الستخدام جهاز الكمبيوتر للعمل أو اللعب‬ ‫فيفتي ون إيست‪ ،‬سلسلة‬ ‫متاجــر التجزئــة الفاخــرة‬ ‫فـ ــي قطــر‪ ،‬وشــركة‬ ‫ســوني‪ ،‬العالمة التجارية‬ ‫الرائـ ـ ــدة ف ـ ـ ــي مج ـ ــال‬ ‫اإللكترونيــات االســتهالكية‪ ،‬عن إضافات‬ ‫جديــدة لمجموعة صيف ‪ 2013‬من منتجات‬ ‫فايــو ‪ VAIO‬مــع طرح جهــازي (فايو ديو ‪13‬‬ ‫‪ ( )VAIO Duo 13‬وفايــو بــرو ‪11/13‬‬ ‫‪ )VAIO Pro 13/11‬خــالل ورشــة عمــل‬ ‫تفاعليــة حضرهــا ممثلــون عــن فيفتــي ون‬ ‫إيســت وشركة سوني‪ ،‬باإلضافة إلى حشد‬ ‫من اإلعالميين والصحفيين‪.‬‬ ‫وقــد تــم تصميــم جهــاز ســطح المكتــب‬ ‫المنزلــق الهجيــن فايــو ديــو ‪ ،13‬والجهــاز‬

‫كشفت‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫الجوال فايو برو ‪ 11/13‬إلثراء أنماط حياة‬ ‫المســتخدمين وإكمــال مجموعــة صيــف‬ ‫‪ 2013‬من أجهزة فايو‪.‬‬ ‫وســتتواجد هــذه المجموعة مــن األجهزة في‬ ‫كافــة فــروع فيفتــي ون إيســت في الجونا‬ ‫مول‪ ،‬ومركز المها‪ ،‬وســيتي ســنتر الدوحة‪،‬‬ ‫باإلضافــة إلــى كافة صاالت عرض فيرجن‬ ‫ميجاستور‪.‬‬ ‫وبهذه المناســبة‪ ،‬قال أحد ممثلي فيفتي ون‬ ‫إيســت‪« :‬يعكس إطالقنــا لهذين الجهازين‬ ‫الجديدين مدى التزامنا وحرصنا على تزويد‬ ‫الســوق القطرية بأحدث وأفضــل المنتجات‪.‬‬ ‫وال شــك أن ســوني تعــد مــن الشــركات‬ ‫الرائــدة فــي مجــال التكنولوجيــا مــن خالل‬ ‫مــا تقدمــه مــن منتجــات متطــورة ومبتكرة‬

‫وموثوقــة يعتمــد عليهــا‪ .‬ونحــن نهــدف دائماً‬ ‫إلــى الحفاظ علــى رضا عمالئنا األوفياء من‬ ‫خــالل تزويدهــم بأحدث التقنيــات المتطورة‬


‫أســــــــواق‬

‫دورة حياة المشاريع وتستهدف مهندسي‬ ‫المشاريع الذين يقومون بإدارة المشاريع‬ ‫وتنفيذها وإدارة سلسلة التوريد‪ .‬ونستخدم في‬ ‫التدريب دراسات حالة حقيقية لتحقيق أقصى‬ ‫فائدة لمهندسينا»‪.‬‬ ‫وقد التزمت شركة شل قطر بدفع مبلغ يُقدر‬ ‫بنحو ‪ 72‬مليون ريال (‪ 20‬مليون دوالر) على‬ ‫مدى السنوات العشر القادمة لصالح مركز‬ ‫تفوق‪ ،‬كما قدمت أكاديمية شل إلدارة‬ ‫المشاريع المناهج والمحتوى لبرامج التدريب‪،‬‬ ‫خاصة منهجها الخماسي في التدريب وهو‬ ‫منهج متكامل ذو خمسة أبعاد يقدم الخبرات‬ ‫العملية في اإلرشاد‪ ،‬والتعلم االفتراضي‪،‬‬ ‫وتكوين شبكات العالقات‪ ،‬واالعتماد‪،‬‬ ‫لجعل تجربة التعلم استثنائية‪.‬‬ ‫وتلعب الشراكات دورا حيويا في تطوير‬ ‫المركز إذ يقول المهندي‪« :‬قدمت شركة‬ ‫شل قطر وشركة قطر للبترول في إطار‬ ‫هذه الشراكة إلى مركز تفوق عصارة‬ ‫تجربتيهما وخبراتهما في إدارة المشاريع‬ ‫المحلية والدولية العمالقة‪ ،‬مثل مشروع اللؤلؤة‬ ‫لتحويل الغاز إلى سوائل الذي يُعد أكبر‬ ‫مصنع لتحويل الغاز إلى سوائل في العالم‪.‬‬ ‫وال تقتصر هذه المهارات على قطاع الطاقة‬ ‫فحسب وإنما تتعلق أيضا بمشاريع البنية‬ ‫التحتية الوطنية األخرى‪ ،‬التي تشكل عامال‬ ‫حاسما في التنمية في دولة قطر»‪.‬‬ ‫وأردف قائال‪« :‬حرصت قطر للبترول على‬ ‫المشاركة في إنشاء هذا المركز ألنه‬ ‫يشحذ المهارات التي هي جزء ال يتجزأ‬ ‫من االقتصاد القطري فضال عن مشاريع‬

‫تخرج ناصر السبيعي‪ ،‬رئيس‬ ‫خدمات الدعم في إدارة الخدمات‬ ‫اإلدارية بهيئة متاحف قطر‪ ،‬من‬ ‫دورة «المساهمة في المشاريع»‬ ‫التي أقيمت في مارس ‪ .2013‬وعن‬ ‫ذلك يقول‪« :‬لقد زودني مركز‬ ‫«تفوق» بمهارات إدارة المشاريع‬ ‫التي أستفيد منها على نحو فعال‬ ‫في عملي اليومي‪ .‬وأنا كقطري‬ ‫فخور حقا بأنني كنت جزءا من‬ ‫حصلت‬ ‫هذه المسيرة التعليمية‪ .‬وما‬ ‫ُ‬ ‫تمكنت‬ ‫عليه كان مفيدا للغاية فقد‬ ‫ُ‬ ‫من االلتقاء بالمشاركين القادمين‬ ‫من مختلف القطاعات والمنظمات‬ ‫والتعلم منهم»‪.‬‬ ‫وعمليات قطر للبترول‪ .‬وسوف يساعد‬ ‫المركز في ردم الهوة في مجال القدرة على‬ ‫إدارة المشاريع المحلية والمساهمة في تطوير‬ ‫المواهب القطرية من مهندسي ومديري‬ ‫المشاريع الذين تحتاج إليهم قطر للبترول‬ ‫إلقامة مشاريعنا الضخمة»‪.‬‬ ‫ويلعب المركز دورا حيويا في مساعدة‬ ‫قطر على تحقيق إستراتيجية التنمية الوطنية‪.‬‬ ‫وأوضح المهندي أهداف المركز على المدى‬ ‫الطويل قائال‪« :‬هدفنا هو ردم الفجوة القائمة‬ ‫في سوق إدارة المشاريع القطرية من خالل‬ ‫تزويد المواهب المحلية بالقدرة على تنفيذ‬ ‫المشاريع الضخمة ومشاريع البنية الكبيرة‬ ‫لدعم نمو قطر والمساعدة في تحقيق ركيزة‬

‫‪71‬‬

‫التنمية البشرية لرؤية قطر الوطنية ‪.»2030‬‬ ‫وقد أنشأ المركز منصة لتبادل المعلومات‬ ‫ونقل المعرفة‪ ،‬ووضع حجر األساس لمجتمع‬ ‫المتخصصين كي يتعلموا من بعضهم‬ ‫البعض‪ ،‬ويدعموا بعضهم البعض‪ ،‬ويواصلوا‬ ‫دورة التعلم والخبرة المشتركة‪.‬‬ ‫وال يرغب المركز بالتوسع بسرعة كبيرة‬ ‫جدا‪ .‬وبهذا الصدد يقول المهندي‪« :‬على‬ ‫الرغم من أن ردود الفعل اإليجابية للغاية التي‬ ‫حصلنا عليها من أقراننا إال أننا ال نريد أن‬ ‫نتوسع بصورة سريعة جدا‪ .‬فإذا كان العام‬ ‫‪ 2012‬هو عام البدء‪ ،‬فإن العام ‪ 2013‬هو عام‬ ‫إرساء األساسات‪ ،‬وسنستعرض توسعنا بعناية‪.‬‬ ‫فهدفنا النهائي هو توفير التدريب عالي‬ ‫الجودة وليس أي شيء آخر»‪ .‬ويأمل المركز‬ ‫بأن يستقطب ببطء المتخصصين من جميع‬ ‫أنحاء المنطقة‪ .‬يقول المهندي‪« :‬أعتقد بصدق‬ ‫بأن ما نقوم به هو أمر مختلف إذ يمكننا أن‬ ‫نرى بالفعل أثر المركز من حيث الشباب‬ ‫القطري الذين يأتون إلينا ومدى نموهم‪.‬‬ ‫فنوعية الناس الذين نحصل عليهم هم من ذوي‬ ‫القدرة التنافسية العالية والطلبة المتخرجين‬ ‫من الجامعات الجيدة والذين لديهم الكثير‬ ‫من الطموح»‪ .‬وأنهى حديثه قائال‪« :‬ال يأتي‬ ‫أي برنامج جيد من مواده التدريبية وإنما من‬ ‫المشاركين فيه‪ .‬فإذا كنا نتمتع بالمناقشات‬ ‫الفكرية الجادة ولم يكن لدينا األشخاص‬ ‫المناسبين فإننا ال نستطيع عندئذ الوصول‬ ‫إلى أي شيء‪ .‬ونحن نسعى جاهدين لتحقيق‬ ‫نوعية عالية من التدريب‪ ،‬ومستوى عال من‬ ‫المدربين والمتدربين»‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪70‬‬

‫أســــــــواق‬

‫توجيــه الجيـــل القـــــادم‬ ‫مركز «تفوق» يدرب مديري المشاريع القطريين استعدادا‬ ‫لتلبية احتياجات البالد‬

‫بقلم أبيغايل ماتياس‬

‫المهن ـ ـ ــدي‪ ،‬م ــديـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫الشئـ ـ ـ ـ ــون الفني ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫ف ــي قط ــر للبتـ ـ ـ ــرول‬ ‫ورئيـ ـ ـ ـ ــس لجن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫التس ــيير المش ــتركة‬ ‫فــي مركــز «تفــوق»‪،‬‬ ‫حري ــص عل ــى ت ــرك إرث مهن ــي متمي ــز‪.‬‬ ‫يتح ــدث المهن ــدي ف ــي مقابل ــة حصري ــة م ــع‬ ‫قط ــر الي ــوم ع ــن الرؤي ــة الكامن ــة وراء إنش ــاء‬ ‫مركــز «تفــوق» إلدارة المشــاريع الفريــد مــن‬ ‫نوع ــه‪.‬‬ ‫يقول سعد المهندي‪« :‬وُضعت البذرة األولى‬ ‫لمركز تفوق في ‪ 21‬نوفمبر ‪ 2011‬من‬ ‫خالل اتفاقية شراكة بين كل من شركة‬ ‫شل قطر وشركة قطر للبترول وقّعها سعادة‬ ‫الدكتور محمد بن صالح السادة‪ ،‬وزير الطاقة‬ ‫والصناعة رئيس مجلس إدارة قطر للبترول‬ ‫والعضو المنتدب‪ ،‬وبيتر فوسر‪ ،‬الرئيس‬ ‫التنفيذي لشركة شل العالمية‪ ،‬بهدف تدشين‬ ‫مركز إقليمي رائد في إدارة المشاريع في‬ ‫قطر اختير له اسم «تفوق»»‪.‬‬ ‫وفي أبريل ‪ 2012‬أعلن المركز عن إطالق‬ ‫أول باقة من برامجه التدريبية‪ ،‬وفي أكتوبر‬ ‫‪ ،2012‬وبحضور صاحبة السمو الشيخة موزا‬ ‫بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر‬ ‫للتربية والعلوم وتنمية المجتمع‪ ،‬وقّعت جامعة‬ ‫حمد بن خليفة مذكرة تفاهم مع كل من‬ ‫قطر للبترول وشركة شل لتوفير مقر دائم‬ ‫للمركز لضمان استدامته على المدى الطويل‬ ‫وتوفير الكفاءات القطرية المتخصصة في‬ ‫إدارة المشاريع‪.‬‬

‫سعد‬

‫ليكون معتمدا على المستوى اإلقليمي في‬ ‫إدارة المشاريع‪ .‬وينظم المركز أيضا أحداثا‬ ‫نصف سنوية لتسليط الضوء على بعض‬ ‫التحديات التي يمكن أن تؤثر على التنمية‬ ‫في دولة قطر‪ .‬ففي الحدث الذي أقيم في‬ ‫منتصف العام‪ ،‬أشرف هيرمان فينهويس‪،‬‬ ‫مدير التطوير في «تفوق»‪ ،‬على ورشة عمل‬ ‫إليضاح بعض أفضل الممارسات عند التعامل‬ ‫مع المقاولين في المشاريع الضخمة‪.‬‬

‫المقبل بتنفيذ مشاريع ضخمة وطموحة‬ ‫باستثمارات كبيرة‪ .‬ويرى المهندي أن‬ ‫المركز سوف يساعد المتخصصين في‬ ‫استكمال هذه المشاريع الطموحة‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫«إننا نستفيد من كل من أكاديمية شل‬ ‫إلدارة المشاريع وتجربة قطر للبترول واسعة‬ ‫في بناء المشاريع الضخمة‪ .‬والهدف هو توفير‬ ‫التدريب عالي الجودة لشركائنا في البداية‬ ‫ونأمل أن تتجاوز ذلك في مرحلة الحقة»‪.‬‬ ‫ومضى قائال‪« :‬إنني أؤيد إلى حد كبير‬ ‫مبادرات التوجيه‪ .‬فعند النظر في حجم الشراكة مع األفضل‬ ‫رؤوس األموال القادمة إلى البالد لالستثمار يقول المهندي‪« :‬نجح المركز في ‪2012‬‬ ‫في مشاريع قطاع النفط أو البنية التحتية فإننا في تخريج ‪ 95‬مهندسا ومديرا للمشاريع‬ ‫اللبنات‬ ‫ندرك بأننا ال نريد إال األفضل»‪ .‬وقد اُختير اجتازوا بنجاح برامج «تفوق» التدريبية ونتوقع‬ ‫من المتوقع أن تقوم قطر على مدى العقد اسم «تفوق» ألن المركز أنشئ في األساس أن نخرج ‪ 160‬في هذا العام‪ .‬وتغطي برامجنا‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫عين على الدوحة‬

‫‪73‬‬

‫هوازن نزيه مديرة إدارة‬ ‫العالقات لكريستيز‬ ‫مؤسس ــة أي ــادي الخي ــر‬ ‫نح ــو آس ــيا (روت ــا)‪ ،‬بليل ــة‬ ‫القرنقع ــوه م ــع المرض ــى‬ ‫فـــــ ــي مركــــ ــز رعاي ــة‬ ‫االطف ــال ف ــي مستش ــفى حم ــد كج ــزء م ــن‬ ‫مش ــروع روت ــا ف ــي رمض ــان ‪ 2013‬ال ــذي‬ ‫يق ــام برعاي ــة ش ــركة أوكس ــيدنتال قط ــر‬ ‫للبت ــرول المح ــدودة (اوكس ــي قط ــر)‪.‬‬ ‫انض ــم متطوع ــو روت ــا ومرض ــى المرك ــز‬ ‫للمش ــاركة ف ــي احتف ــال القرنقع ــوه‬ ‫القطــري التقليــدي حيــث اســتمتعوا بأنشــطة‬ ‫مرح ــة وتبادل ــوا الهداي ــا وأكي ــاس الحل ــوى‬ ‫والمكس ــرات‪ ،‬فيم ــا واصل ــوا أداء أغني ــة‬ ‫القرنقع ــوه الش ــعبية‪.‬‬ ‫وقــال المتحــدث باســم مؤسســة حمــد الطبيــة‬ ‫مش ــيداً بمب ــادرة روت ــا‬ ‫«نشكـــــ ــر جمي ــع‬ ‫متطوع ــي روت ــا عل ــى‬ ‫زيارته ــم الكريم ــة‬ ‫لمركـــــ ــز رعايــ ــة‬ ‫االطف ــال واإلحتف ــال‬ ‫با لقر نقع ــو ه‬ ‫الموظفي ــن‬ ‫م ــع‬ ‫والمرضــى وحرصهــم‬ ‫المحافظ ــة‬ ‫عل ــى‬ ‫عل ــى ه ــذا التقلي ــد‬ ‫القط ــري الممي ــز»‪.‬‬

‫احتفلت‬

‫دار كريس ــتيز للم ــزادات‬ ‫ع ــن تعيي ــن المواطن ــة‬ ‫الس ــعودية ه ــوازن نزي ــه‬ ‫نصي ــف ف ــي منص ــب‬ ‫مدي ــرة عالق ــات العم ــالء‬ ‫ف ــي الش ــرق األوس ــط‪ .‬وس ــتعمل ه ــوازن م ــن‬ ‫خ ــالل منصبه ــا الجدي ــد عل ــى رعاي ــة وتطوي ــر‬ ‫عالق ــات عم ــالء كريس ــتيز الحاليي ــن‬ ‫والج ــدد ف ــي منطق ــة الش ــرق األوس ــط‪.‬‬ ‫وس ــتنضم ه ــوازن لفري ــق كريس ــتيز الممي ــز‬ ‫ف ــي المنطق ــة ب ــإدارة المدي ــر التنفي ــذي‬ ‫ماي ــكل جيه ــا ال ــذي يعم ــل ف ــي المنطق ــة‬ ‫من ــذ الع ــام ‪ 2005‬وينظ ــم س ــنوياً مزادي ــن‬ ‫ش ــرق أوس ــطيين للفن ــون العربي ــة واإليراني ــة‬ ‫والتركي ــة الحديث ــة والمعاص ــرة‪.‬‬

‫أعلنت‬

‫رحاب فنادق سوق واقف‬ ‫تتزين للقرنقعوه‬ ‫تدفق أكثر من ‪ 100‬طفل في قطر بأزيائهم الشعبية الجميلة‬

‫على فندق «المرقاب» عضو مجموعة فنادق سوق واقف‬

‫الفخمة ذات الخمس نجوم لالحتفال بليلة القرنقعوه التي‬

‫تصادف ليلة الخامس عشر من شهر رمضان المبارك‪ ،‬وسط‬

‫ترحيب واسع‪.‬‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪72‬‬

‫عين على الدوحة‬

‫رمضــــــان كريـــــــم‬

‫أق ــام الس ــيد يوس ــف ب ــن جاس ــم الدروي ــش إفط ــارا رمضاني ــا ممي ــزا‬ ‫بمجلس ــه العام ــر عل ــى ش ــرف الش ــيخ يوس ــف القرض ــاوي‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫عين على الدوحة‬ ‫وارتباط ــه بالق ــرآن الكري ــم‪ .‬وأوض ــح فخ ــرو‬ ‫أن المع ــرض يض ــم نح ــو ‪ 80‬مصحف ــا م ــن‬ ‫مختلــف العصــور‪ ،‬و‪ 30‬لوحــة فنيــة لخطاطيــن‬ ‫عالميي ــن‪ ،‬مش ــيرا إل ــى أن ــه ال يع ــرض أش ــياء‬ ‫يقتنيه ــا ب ــل يع ــرض أف ــكارا‪ .‬فم ــن المهّ ــم‬ ‫أن يطل ــع الزائ ــر عل ــى مختل ــف المراح ــل‬ ‫الت ــي تط ــور عل ــى إثره ــا الخ ــط العرب ــي‪ .‬وق ــد‬ ‫صنّفتهــا ضمــن خمــس مراحــل‪ :‬ففــي المرحلــة‬ ‫األول ــى‪ ،‬كان الخ ــط العرب ــي قب ــل ن ــزول‬ ‫الق ــرآن الكري ــم وتدوين ــه ًّ‬ ‫ـكا‬ ‫خط ــا ركي ـ ً‬ ‫ضعي ًفــا لكنــه ســرعان مــا تطــور فــي مرحلــة‬ ‫ثاني ــة‪ ،‬وع ــرف أوج ازده ــاره عندم ــا اقت ــرن‬ ‫أن أول آي ــة نزل ــت‬ ‫بتدوي ــن الق ــرآن‪ ،‬ذل ــك ّ‬ ‫عل ــى الرس ــول صل ــى اهلل علي ــه وس ــلم ب ــدأت‬ ‫“أكتُــب” مــن هنــا بــدأ‬ ‫بـ”اقــرأ “ومــن معانيهــا ْ‬ ‫العص ــر الحقيق ــي للكتاب ــة واإلب ــداع‪ ،‬فب ــرز‬ ‫ّ‬ ‫الخطاط ــون الذي ــن تنافس ــوا عل ــى اخت ــراع‬ ‫الخط ــوط األكث ــر قربً ــا لعق ــل الق ــارئ‬ ‫فوضع ــوا لذل ــك المقايي ــس والموازيي ــن وم ــن‬ ‫بي ــن أش ــهر ه ــذه الخط ــوط نذك ــر‪ :‬الثل ــث‪،‬‬ ‫الرق ــع‪ ،‬النس ــخ‪.‬‬ ‫وتاب ــع قائ ـ ًـال‪ :‬ث ــم تأت ــي المرحل ــة الثالث ــة الت ــي‬ ‫عرف ــت تط ــور الخ ــط العرب ــي ليصب ــح لوح ــة‬ ‫جمالي ــة اس ــتنادًا إل ــى النص ــوص القرآني ــة‪ ،‬أي‬ ‫أن تط ــور الخ ــط العرب ــي اقت ــرن باألس ــاس‬ ‫بالق ــرآن الكري ــم ث ــم نج ــد المرحل ــة الموالي ــة‬ ‫الت ــي اتس ــمت بتأث ــر الخ ــط العرب ــي بالطباع ــة‬ ‫لتنته ــي الرحل ــة أو القص ــة بالمرحل ــة الخامس ــة‬ ‫التــي اختــرت أن أجســدها مــن خــالل مصحــف‬ ‫قطــر ألنــه وضــع بشــكل جمالــي ومتقــن نجــح‬ ‫ف ــي االس ــتفادة م ــن مختل ــف تط ــورات الخّ ــط‬ ‫العرب ــي‪ .‬الخ ــط العرب ــي ل ــم يك ــن ليتط ــور‬ ‫بالش ــكل ال ــذي وص ــل الي ــه ل ــوال المصح ــف‬ ‫الكري ــم‪ ،‬وه ــذا م ــا أثبت ــه خ ــالل المع ــرض‪.‬‬ ‫وحت ــى ل ــو تط ــور الخ ــط وه ــذا ش ــيء طبيع ــي‬ ‫لك ــن م ــن المؤك ــد فإن ــه ل ــم يص ــل إل ــى‬ ‫ماوص ــل إلي ــه إال بفض ــل الق ــرآن‪.‬‬ ‫وع ــن أق ــدم الخط ــوط العربي ــة يق ــول‪ “ :‬أن ــا‬ ‫لس ــت خبي ــرا به ــذا المج ــال ولك ــن لحب ــي‬ ‫للخــط العربــي أتابــع مســيرته ‪ .‬ويعتبــر الخــط‬ ‫الكوف ــي والخ ــط الحج ــازي هم ــا أق ــدم‬ ‫الخط ــوط العربي ــة‪ .‬والع ــرب كم ــا نعل ــم ه ــم‬ ‫أم ــة ل ــم تك ــن تهت ــم بالعل ــم والكتاب ــة قب ــل‬ ‫الرس ــالة النبوي ــة‪ ،‬وبع ــد هب ــوط الوح ــي تغي ــر‬ ‫الوض ــع بش ــكل س ــريع‪ ،‬حي ــث اهت ــم الع ــرب‬ ‫أساس ــا باكم ــال النواق ــص ف ــي الخ ــط ب ــدأ‬ ‫بالتش ــكيل ث ــم التنقي ــط‪ ،‬بعده ــا اهت ــم الع ــرب‬ ‫بــوزن الحــرف وقياســاته وتــم اختــراع عشــرات‬ ‫الخط ــوط منه ــا الثل ــث‪ ،‬والنس ــخ‪ ،‬والريحان ــي‪،‬‬ ‫والمحق ــق‪ ،‬والجلي ــل‪ .‬وأه ــم العلم ــاء الذي ــن‬ ‫أبدع ــوا ف ــي ه ــذا المج ــال ه ــم ‪ :‬الوزي ــر ب ــن‬ ‫مقل ــة‪ ،‬واب ــن الب ــواب‪ ،‬وياق ــوت المس ــتعصمي‬ ‫وغيره ــم‪ .‬وم ــن ث ــم اهت ــم األت ــراك بتجمي ــل‬ ‫الخ ــط‪ ،‬وب ــرز منه ــم حم ــد اهلل األماس ــي‪،‬‬ ‫والحافــظ عثمــان‪ ،‬وحامــد األمــدي والعشــرات‬

‫غيرهــم‪ .‬والننســى الزخرفــة والتذهيــب اللــذان‬ ‫أضاف ــا بع ــدا آخ ــر للخ ــط العرب ــي‪.‬‬ ‫دعــا إبراهيــم فخــرو وزارة األوقــاف والشــئون‬ ‫الديني ــة وهيئ ــة متاح ــف قط ــر إل ــى إنش ــاء‬ ‫متح ــف قط ــري يخت ــص بالق ــرآن الكري ــم‬ ‫ومتعلقات ــه‪ ،‬وق ــال‪ :‬حلم ــي أن يوج ــد ف ــي قط ــر‬ ‫ص ــرح يخت ــص بالمصح ــف الش ــريف وم ــا‬ ‫يتعل ــق ب ــه كون ــه أعظ ــم كت ــاب عل ــى وج ــه‬ ‫األرض‪ ،‬واالهتم ــام ب ــه ال يخت ــص بالمس ــلمين‬ ‫وحده ــم‪ ،‬وقط ــر باعتباره ــا تول ــي رعاي ــة‬ ‫للثقاف ــة بش ــكل ع ــام وللثقاف ــة اإلس ــالمية‬ ‫بشــكل خــاص مــن المناســب أن يكــون فيهــا‬ ‫مث ــل ه ــذا الص ــرح‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪ :‬يمك ــن أن يض ــم المتح ــف أمه ــات‬ ‫المصاح ــف عل ــى م ــدى العص ــور‪ ،‬إضاف ــة إل ــى‬ ‫الخط ــوط والوثائ ــق المتعلق ــة به ــا‪ ،‬وعام ــل‬ ‫الوق ــت مه ــم ف ــي ه ــذا الش ــأن‪ ،‬ألن ــه يمك ــن‬ ‫الحص ــول عل ــى المصاح ــف والوثائ ــق ف ــي‬ ‫الوق ــت الحال ــي بس ــهولة أكث ــر بكثي ــر م ــن‬ ‫الحص ــول عليه ــا فيم ــا بع ــد‪.‬‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫‪75‬‬


‫‪74‬‬

‫عين على الدوحة‬

‫الخــــط العربـــــي والقــــرآن‪..‬‬ ‫مسيــــرة مشتركــــــة‬

‫بقلم ازدهار إب راهيم‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫فخ ــرو مقتن ــي ومح ــب لف ــن الخ ــط العرب ــي‪ ،‬وه ــو ال يؤم ــن‬ ‫بقيمــة أيــة قطعــة مالــم تحفهــا قصــة تحكــي هويتهــا وتاريــخ‬ ‫إبراهيم‬ ‫وقص ــة مالكيه ــا‪ ،‬ل ــذا فه ــو حينم ــا يقتن ــي ش ــيئا يح ــرص‬ ‫عل ــى جم ــع مجموع ــة م ــن المقتني ــات الت ــي يس ــتطيع به ــا بن ــاء‬ ‫تص ــور ت ــام لموض ــوع معي ــن‪ .‬فه ــو يق ــول عل ــى س ــبيل المث ــال ش ــرائك لكرس ــي‬ ‫فخ ــم ووضع ــه ف ــي غرف ــة فارغ ــة أو تحت ــوي عل ــي أش ــياء مخالف ــة لخلفي ــة‬ ‫الكرســي فإنــك تفقــد القيمــة المعنويــة للقطعــة وهــذا مــا أفعلــه‪ .‬يقــول فخــرو‪:‬‬ ‫“إن الهــدف مــن المعــرض هــو ابــراز الفــن االســالمي مــن خــالل مســيرة الخــط‬ ‫العربــي منــذ أن كانــت المصاحــف الكريمــة تكتــب بالخــط الكوفــي القديــم‬ ‫الغي ــر مق ــروء ب ــدون التنقي ــط والتش ــكيل‪ .‬وكان يفتق ــد إل ــى جمالي ــة الخ ــط‬ ‫حت ــي أصب ــح الخ ــط ف ــي يومن ــا ه ــذا تحف ــة فني ــة راقي ــة تب ــاع بأعل ــى األس ــعار‬ ‫ف ــي الم ــزادات العالمي ــة‪ .‬كل ه ــذا يب ــرزه بوض ــوح م ــن خ ــالل رحل ــة المصح ــف‬ ‫الكري ــم خ ــالل ‪ 14‬قرن ــا»‪ .‬وع ــن توقي ــت المع ــرض خ ــالل ش ــهر رمض ــان يق ــول‬ ‫ب ــال ش ــك أن رمض ــان ه ــو ش ــهر الق ــرآن‪ .‬ووج ــدت أن أفض ــل وق ــت الب ــراز ه ــذه‬ ‫المقتني ــات خ ــالل ه ــذا الش ــهر الفضي ــل‪ .‬ق ــال إبراهي ــم فخ ــرو متحد ًث ــا ع ــن‬ ‫معرض ــه‪« :‬أن ــا ال أع ــرض أش ــياء أقتنيه ــا ب ــل إنّ ــي أع ــرض أف ــكارًا‪ ،‬ف ــكل‬ ‫معــرض يتضمــن قصــة أريــد أن أوصلهــا للزائــر مــن خــالل فكــرة معينــة‪ ،‬ومــن‬ ‫ه ــذا المنطل ــق اخت ــرت أن ينس ــجم ه ــذا المع ــرض م ــع المح ــور الع ــام للمهرج ــان‬ ‫الرمضان ــي للح ـيّ الثقاف ــي كت ــارا ال ــذي اخت ــار ه ــذه الس ــنة أن يحتف ــي بالخّ ــط‬ ‫العرب ــي»‪.‬‬ ‫وأض ــاف فخ ــرو‪« :‬عل ــى ‪ 15‬طاول ــة ع ــرض عليه ــا م ــا ن ــدر م ــن المصاح ــف‬ ‫واللوح ــات الخطي ــة‪ ،‬اخت ــرت أن أق ــدم للجمه ــور قص ــة تط ــور الخ ــط العرب ــي‬


‫عين على الدوحة‬

‫‪77‬‬

‫إع ــالن ع ــن ح ــدث‪ .‬ويمث ــل رمض ــان مناس ــبة‬ ‫لالبتع ــاد م ــن بع ــض الس ــلوكيات‪ ،‬خصوصـ ـاً‬ ‫تعاط ــي الق ــات‪ ،‬والت ــزام طق ــوس خاص ــة‪.‬‬ ‫صيام مجبول بمعاناة القهر واألزمات‬ ‫ل ــدى الس ــوريين مئ ــات الوس ــائل ك ــي يتقرب ــوا‬ ‫بهــا إلــى ربهــم هــذه األيــام‪ ،‬فليــس بصــوم شــهر‬ ‫رمضــان الفضيــل وحــده يفعلــون ذلــك‪ ،‬بــل هــم‬ ‫يتقربــون إلــى اهلل بصبــر علــى بلــوى‪ ،‬وبرغيــف‬ ‫خب ــز يتقاس ــمونه م ــع جائ ــع صائ ــم ال يع ــرف‬ ‫متــى يحيــن موعــد إفطــاره‪ ،‬وبدمــاء ذكيــة لــم‬ ‫تع ــرف االنحب ــاس من ــذ أش ــهر طويل ــة‪.‬‬ ‫إن ــه الم ــرور الثال ــث لش ــهر رمض ــان المب ــارك‬ ‫من ــذ ان ــدالع األزم ــة الت ــي تض ــرب الب ــالد‪.‬‬ ‫ولعلــه هــذه الســنة يكــون أشــد أشــهر الصيــام‬ ‫وط ــأة ف ــي تاري ــخ الس ــوريين الحدي ــث‪ ،‬فق ــد‬ ‫حولت ــه ظ ــروف الس ــوريين م ــن ش ــهر الخي ــر‬

‫رمض ــان‬ ‫األغن ــام ويوزعونه ــا عل ــى الجي ــران ف ــى‬ ‫احتفالي ــة تس ــمى «مدخ ــل»‪ ،‬وبع ــد ‪ ٢٠‬م ــن‬ ‫رمض ــان ه ــو ي ــوم االحتف ــال بالراغبي ــن ف ــى‬ ‫ال ــزواج‪ ،‬والذي ــن س ــيحتفلون بزفافه ــم بع ــد‬ ‫الش ــهر الكري ــم‪ .‬لك ــن ه ــذا الع ــام ش ــهدت‬ ‫أس ــواق الم ــدن اليمني ــة إقب ــا ًال متزاي ــداً عل ــى‬ ‫ش ــراء الس ــلع ف ــي ش ــهر رمض ــان‪ ،‬خصوصـ ـاً‬ ‫بع ــد أنب ــاء ع ــن توج ــه حكوم ــي إل ــى رف ــع‬ ‫الدعــم عــن بعــض الســلع‪ .‬وعلــى رغــم اســتمرار‬ ‫الضائقــة االقتصاديــة‪ ،‬ال يــزال االحتفــاء بشــهر‬ ‫الصــوم تقليــداً راســخاً لــدى مختلــف الطبقــات‬ ‫االجتماعي ــة الت ــي ي ــزداد اس ــتهالكها خالل ــه‪،‬‬ ‫وم ــن الع ــادات اليمني ــة ف ــي اس ــتقبال رمض ــان‬ ‫ط ــواف األطف ــال ف ــي أحي ــاء الم ــدن مرددي ــن‬ ‫أغان ــي ش ــعبية تعبّ ــر ع ــن ترحيبه ــم بالش ــهر‬ ‫الكري ــم وفرحه ــم ب ــه‪ .‬وهن ــاك بي ــن الصبي ــة‬ ‫م ــن يش ــعل إط ــارات الس ــيارات المعطل ــة‬ ‫كن ــوع م ــن اإلع ــالن ع ــن حل ــول الش ــهر‪،‬‬ ‫ويُعتق ــد أن ه ــذا الطق ــس يع ــود إل ــى األزمن ــة‬ ‫القديمــة عندمــا كانــت النــار تســتخدم وســيلة‬

‫واليمــن والبركــة إلــى شــهر للكــرب والقيــظ‬ ‫والغ ــالء‪ .‬عائ ــالت مفجوع ــة ل ــم تع ــد تعن ــي له ــا‬ ‫ليالــي التقــوى فــي شــهر رمضــان ســوى قطعــة‬ ‫م ــن زم ــن جمي ــل تخش ــى أن ــه ل ــن يع ــود إليه ــا‬ ‫مج ــدداً‪ ،‬وأخ ــرى تعان ــي األمري ــن وال تق ــوى‬ ‫عل ــى تأمي ــن م ــا يسـ ـدّ الرم ــق‪ ،‬فيم ــا ين ــام‬ ‫أبناؤهــا بأمعــاء شــبه خاويــة‪ ،‬وآالف المشــردين‬ ‫مم ــن ال يج ــدون م ــأوى يقيه ــم حـ ـرّ الصي ــف‬ ‫الملتهب‪”.‬كأحــالم بائعــة الكبريــت الصغيــرة‬ ‫تت ــراءى مائ ــدة رمض ــان الدمش ــقية للكثيري ــن‬ ‫ه ــذه األي ــام‪ .‬يمكن ــك تخيله ــا ولك ــن ال‬ ‫يمكن ــك تذوقه ــا”‬ ‫لبنان‬ ‫تعل ــق الش ــرائط الخض ــراء والفواني ــس‬ ‫الصغي ــرة والنج ــوم األثري ــة ف ــى الطرق ــات‬ ‫وش ــرفات البي ــوت‪ ،‬فض ــال ع ــن إع ــداد‬ ‫الحلوي ــات الرمضاني ــة مث ــل «ال ــكالح‬ ‫والس ــنيورة والش ــعيبيات»‪ ،‬ويفط ــرون عل ــى‬ ‫قمرالدي ــن‪ ،‬وم ــن المظاه ــر الرمضاني ــة حلق ــة‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪76‬‬

‫عين على الدوحة‬

‫رمضان في العالم مشتاق للفرحة‪...‬‬ ‫األزمات السياسية فوق الجميع‬ ‫بقلم ازدهار إب راهيم‬ ‫«رمض ــان» ف ــى اللغ ــة‪،‬‬ ‫اش ــتقت م ــن الفع ــل‬ ‫كلمة‬ ‫«رم ــض»‪ ،‬و«الرمض ــاء»‬ ‫ه ــى األرض ش ــديدة‬ ‫الح ــرارة م ــن وه ــج‬ ‫الش ــمس‪ ،‬وس ــمى رمض ــان ألن الع ــرب كان ــوا‬ ‫يرمض ــون في ــه أس ــلحتهم اس ــتعداداً للقت ــال‬ ‫فــى شــهر شــوال الــذى يســبق األشــهر الحــرم‪،‬‬ ‫وق ــد أطل ــق رمض ــان عل ــى ش ــهر الصي ــام ألن ــه‬ ‫يرم ــض الذن ــوب أى يحرقه ــا‪.‬‬ ‫بالرغ ــم م ــن أن ش ــهر رمض ــان ش ــهر عب ــادة‪،‬‬ ‫ف ــرض عل ــى جمي ــع المس ــلمين‪ ،‬إال أن‬ ‫اختــالف األمكنــة أدى إلــى اختــالف العــادات‬ ‫والتقالي ــد‪ ،‬حي ــث تف ــرض الخلفي ــة الثقافي ــة‬ ‫ظالله ــا عل ــى أج ــواء االحتف ــال‪ ،‬تق ــوم قط ــر‬ ‫الي ــوم بجول ــة نش ــاهد فيه ــا بعض ــا م ــن ه ــذه‬ ‫الع ــادات اإلس ــالمية الرمضاني ــة ح ــول العال ــم‪.‬‬ ‫يت ــم االحتف ــال ف ــى مك ــة قديمـ ـاً‪ ،‬ف ــى أول‬ ‫ي ــوم م ــن أي ــام الش ــهر الكري ــم‪ ،‬ويرت ــدى في ــه‬ ‫األمي ــر مالب ــس بيض ــاء معمم ــة ويتقل ــد س ــيفاً‬ ‫ويصل ــى عن ــد المق ــام الكبي ــر ركعتي ــن ث ــم‬ ‫يُ َقبِّــل الحجــر‪ ،‬ويشــرع فــى الطــواف‪ ،‬حتــى إذا‬ ‫أكم ــل ش ــوطه األول يقص ــد الحج ــر لتقبيل ــه‪،‬‬ ‫ويندف ــع خلف ــه رئي ــس المؤذني ــن بالدع ــاء ل ــه‬ ‫والتهنئــة بدخــول الشــهر رافع ـاً صوتــه ثــم يتلــو‬ ‫ش ــعراً ف ــى مدح ــه وم ــدح س ــلفه الكري ــم‪،‬‬ ‫ويفع ــل ب ــه هك ــذا ف ــى س ــبعة أش ــواط‪ ،‬ث ــم‬ ‫يق ــوم األمي ــر بزي ــادة وس ــائل اإلض ــاءة م ــن‬ ‫ص ــالة المغ ــرب وحت ــى الفج ــر باإلضاف ــة إل ــى‬ ‫تجدي ــد ف ــرش الح ــرم الش ــريف م ــن الحصي ــر‪.‬‬ ‫تحتف ــل دول ــة قط ــر كع ــادة غال ــب الب ــالد‬ ‫اإلس ــالمية حكوم ــة وش ــعبًا بق ــدوم ش ــهر‬ ‫رمض ــان ‪ ،‬وتب ــرز مظاه ــر ه ــذا االحتف ــال‬ ‫م ــن خ ــالل الخط ــوات الت ــي تٌتخ ــذ عل ــى‬ ‫المس ــتويات كاف ــة ف ــي االس ــتعداد الس ــتقبال‬ ‫رمض ــان وتق ــوم وزارة األوق ــاف والش ــئون‬ ‫اإلس ــالمية بتنظي ــم برام ــج تثقيفي ــة‪ ،‬يت ــم م ــن‬ ‫خاللهــا تنــاول األحــكام المتعلّقــة بهــذا الشــهر‬ ‫الفضي ــل ‪ ،‬وكيفي ــة اس ــتغالل األوق ــات في ــه‪،‬‬ ‫وضــرورة العمــل علــى اســتثماره فــي الطاعــات‪.‬‬ ‫وكان ألبنــاء الجاليــات مــن االهتمــام والرعايــة‬ ‫أوفــر النصيــب‪ ،‬فقــد تـمّ تخصيــص العديــد مــن‬ ‫الــدروس الشــرعية والــدورات التعليميــة‪ ،‬والتــي‬ ‫كان منه ــا تعلي ــم اللغ ــة العربي ــة واألح ــكام‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫الش ــرعية ‪.‬‬ ‫عل ــى الط ــرف اآلخ ــر م ــن المش ــهد الرمضان ــي‬ ‫القط ــري‪ ،‬يس ــتعد الن ــاس بش ــكل غي ــر ع ــادي‬ ‫لرمض ــان بتجهي ــز األغذي ــة الرمضاني ــة‪،‬‬ ‫وش ــراء الم ــواد االس ــتهالكية الخاص ــة به ــذا‬ ‫الش ــهر‪ ،‬ويح ــرص الجمي ــع عل ــى الغبق ــة‬ ‫الرمضاني ــة م ــع األس ــرة‪ .‬ويع ــد «القرقي ع ــان»‬ ‫مــن العــادات والتقاليــد التــى يتوارثهــا األطفــال‬ ‫حي ــث كان ــوا يقوم ــون بإحص ــاء المن ــازل‬ ‫الت ــى س ــيطرقون أبوابه ــا‪ ،‬ويهيئ ــون أكياسـ ـاً‬ ‫ويدلونه ــا ح ــول أعناقه ــم لكنه ــا أصبح ــت‬ ‫اآلن تأتــي بمختلــف األشــكال واأللــوان وتبــاع‬ ‫ف ــي المح ــال التجاري ــة‪ ،‬حي ــث يتوجه ــون إل ــى‬ ‫تلــك المنــازل فــى ي ــوم ‪ 14‬رمضــان ليضــع بهــا‬ ‫أصحــاب المنــازل التــى اختاروهــا المســكرات‬ ‫وهــم يغنــون‪ ،‬إال أن االحتفــاالت أصبحــت اآلن‬ ‫تق ــام عل ــى مس ــتوى الش ــركات والمؤسس ــات‬ ‫وكذل ــك ف ــي الم ــوالت التجاري ــة الكب ــرى‪.‬‬ ‫في اإلمارات ‪ ...‬لألجانب نصيب‬ ‫كان ــت االحتف ــاالت الرمضاني ــة تب ــدأ م ــن‬ ‫منتص ــف ش ــعبان‪ ،‬حي ــث ين ــزل األطف ــال إل ــى‬ ‫الش ــوارع ليتغن ــوا بأناش ــيد رمضاني ــة‪ ،‬وتزده ــر‬ ‫اإلم ــارات بموائ ــد اإلفط ــار الجماعي ــة ف ــى‬ ‫األحي ــاء‪ ،‬اآلن ت ــزدان م ــدن اإلم ــارات بأن ــوار‬ ‫رمضاني ــة‪ ،‬فف ــي العاصم ــة أب ــو ظب ــي مث ـ ًـال‬ ‫عل ــى الش ــجيرات ط ــول الطري ــق ل ــن تخط ــئ‬ ‫عيــن المــ ــارة عبــ ــارات «رمضــ ــان كريــ ــم» و‬

‫«أه ـ ًـال رمض ــان» وأش ــكال اله ــالل والنجم ــة‬ ‫والفواني ــس‪ ،‬كله ــا تش ــع بمختل ــف األل ــوان‬ ‫مشــيع ًة جــواً مــن البهجــة الخاصــة فــي المدينــة‪.‬‬ ‫ليس ــت الخي ــم وحده ــا م ــا يمي ــز رمض ــان ف ــي‬ ‫اإلم ــارات‪ ،‬ب ــل حم ــالت التبرع ــات والمش ــاريع‬ ‫الخيريــة التــي تجمــع خاللهــا إمارتــا دبــي وأبــو‬ ‫ظب ــي الم ــال للمحتاجي ــن والفق ــراء واألطف ــال‬ ‫ح ــول العال ــم‪ ،‬وتتضاف ــر مؤسس ــات حكومي ــة‬ ‫وخاص ـ ــة ف ــي م ــا يش ــبه احتفالي ــة كب ــرى‬ ‫للخي ــر‪.‬‬ ‫الكويت‬ ‫تتزي ــن الم ــآذن والمس ــاجد الس ــتقبال ش ــهر‬ ‫رمض ــان وتنتش ــر الفواني ــس ف ــى الش ــوارع‪،‬‬ ‫ويع ــد اجتم ــاع كل أف ــراد العائل ــة ف ــى من ــزل‬ ‫كبي ــر العائل ــة س ــواء أكان الج ــد أو األب‬ ‫عل ــى مائ ــدة اإلفط ــار اليومي ــة‪ ،‬م ــن الع ــادات‬ ‫المحببــة لديهــم‪ .‬ومــن األطبــاق الشــعبية لديهــم‬ ‫التشــريبة والجريــش القديــم‪ ،‬وكبــة الجمبــرى‬ ‫والمهلبي ــة والزالبي ــا واللقيم ــات والغريب ــة‪،‬‬ ‫وتتشــابه عــادات العــراق مــع الكويــت ولكنهــا‬ ‫تتمي ــز ه ــى األخ ــرى بحلوي ــات النش ــا وح ــالوة‬ ‫الش ــعرية المحش ــوة بالجبن ــة‪ ،‬وم ــن األلع ــاب‬ ‫الش ــعبية المحيب ــس والصيني ــة‪ ،‬والماجين ــة‬ ‫والت ــى تس ــمى أيض ــا بالكريكع ــان‪.‬‬ ‫اليمن احتفاء رغم األزمة‬ ‫كان س ــكان البادي ــة يذبح ــون ف ــى أول ي ــوم‬


‫عين على الدوحة‬

‫‪79‬‬

‫باكستان ‪...‬احتفال بصوم األطفال‬ ‫يح ــرص مس ــلمو باكس ــتان م ــع ق ــدوم ش ــهر‬ ‫رمض ــان ب ــأداء عم ــرة رمض ــان ‪ ،‬وال يمنعه ــم‬ ‫عنه ــا إال ضي ــق ذات الي ــد‪ .‬أم ــا الذي ــن‬ ‫يبق ــون ف ــي باكس ــتان خ ــالل الش ــهر‪ ،‬فإنه ــم‬ ‫يحرص ــون عل ــى الص ــوم والعب ــادات‪ .‬والش ــعب‬ ‫الباكس ــتاني حري ــص بصف ــة عام ــة عل ــى‬ ‫الشــعائر التعبديــة خاصــة الصلــوات التــي تمتــد‬ ‫صفوفه ــا إل ــى خ ــارج المس ــاجد وتُغلَ ــق له ــا‬ ‫الطرقــات وت َّ‬ ‫ُعطــل لهــا حركــة المــرور‪ ،‬و يــزف‬ ‫الطفــل الــذي يصــوم ألول مــرة كأنــه عريــس‪.‬‬ ‫أهمه ــا العصي ــدة‪.‬‬ ‫مصر بأي حال عدت يا رمضان؟‬ ‫أه ــم م ــا يمي ــز رمض ــان ف ــي مص ــر مدف ــع‬ ‫اإلفط ــار حي ــث تؤك ــد كثي ــر م ــن الرواي ــات‬ ‫التاريخي ــة أن وال ــي مص ــر “محم ــد عل ــي‬ ‫الكبيــر” كان قــد اشــترى عــددًا كبيـرًا مــن‬ ‫المداف ــع الحربي ــة الحديث ــة ف ــي إط ــار خطت ــه‬ ‫لبن ــاء جي ــش مص ــري ق ــوي‪ ،‬وف ــي ي ــوم م ــن‬ ‫األيــام الرمضانيــة كانــت تجــري االســتعدادات‬ ‫إلط ــالق أح ــد ه ــذه المداف ــع كن ــوع م ــن‬ ‫التجرب ــة‪ ،‬فانطل ــق ص ــوت المدف ــع مدويًّ ــا ف ــي‬ ‫نف ــس لحظ ــة غ ــروب الش ــمس وأذان المغ ــرب‬ ‫م ــن ف ــوق القلع ــة الكائن ــة حاليً ــا ف ــي نف ــس‬ ‫مكانه ــا ف ــي ح ــي مص ــر القديم ــة جن ــوب‬ ‫القاه ــرة‪ ،‬فتص ــور الصائم ــون أن ه ــذا تقلي ــد‬ ‫جدي ــد‪ ،‬واعت ــادوا علي ــه‪ ،‬وس ــألوا الحاك ــم أن‬ ‫يس ــتمر ه ــذا التقلي ــد خ ــالل ش ــهر رمض ــان‬ ‫ف ــي وق ــت اإلفط ــار والس ــحور‪ ،‬فواف ــق‪ ،‬إال أن‬ ‫التاري ــخ الرمضان ــي المص ــري س ــيكتب أن‬ ‫ال ع ــام ‪ 2013‬ه ــو أول ش ــهر رمض ــان اس ــتقبله‬ ‫المصري ــون ب ــال حش ــد تج ــاري ف ــي األس ــواق‪،‬‬ ‫وم ــن دون آالف الفواني ــس الت ــي يتناف ــس عل ــى‬ ‫عرضه ــا التج ــار‪ ،‬لك ــن رمض ــان ‪ 2013‬ل ــه‬ ‫م ــذاق مختل ــف‪ .‬إن ــه م ــذاق الخ ــوف والقل ــق‬ ‫والتوت ــر ال ــذي يقض ــي عل ــى متع ــة مج ــيء‬ ‫رمض ــان‪ .‬وه ــو م ــذاق الترق ــب مم ــا ق ــد ت ــؤول‬ ‫إلي ــه األوض ــاع السياس ــية بي ــن لحظ ــة وأخ ــرى‪.‬‬ ‫رمضــان‪ ،‬بــأي حــال عــدت يــا رمضــان؟ ســؤال‬ ‫بائ ــس مرس ــوم عل ــى وج ــوه كل المصريي ــن‬ ‫مم ــن ضغط ــت عليه ــم س ــنوات طويل ــة ضغوط ـاً‬ ‫هائلــة جعلــت مــن فرحتهــم بالمواســم واألعيــاد‬ ‫فرح ــة مبالغـ ـاً فيه ــا بحك ــم شـ ـحّ مص ــادر‬ ‫الس ــعادة وغي ــاب أس ــباب االحتف ــال‪.‬‬

‫الرمضاني ــة‪ ،‬كم ــا أن اإلذاع ــة والتليفزي ــون‬ ‫يقدم ــان برام ــج رمضاني ــة مختلف ــة يوميـ ـاً‬ ‫مث ــل الخط ــب والمناقش ــات اإلس ــالمية‪ ،‬كم ــا‬ ‫يحــرص المســلمون فــي الهنــد علــى أداء صــالة‬ ‫التراوي ــح‪ .‬بع ــض المس ــاجد تواص ــل “خت ــم‬ ‫الق ــرآن” ف ــي التراوي ــح كل يومي ــن أو ثالث ــة‬ ‫أيام ويســمونها “شــبينه” أي (ليلية)‪ ،‬ومثل هذه‬ ‫التراويــح تســتمر إلــى مــا بعــد منتصــف الليــل‪،‬‬ ‫ب ــل وإل ــى الفج ــر ف ــي بع ــض األحايي ــن ويُتلَ ــى‬ ‫فيهــا القــرآن بســرعة مذهلــة فــال يفهمــه أحــد‪.‬‬ ‫وم ــن التقالي ــد اإلس ــالمية الت ــي يواظ ــب‬ ‫عليه ــا أه ــل الهن ــد االعت ــكاف بالمس ــاجد‬ ‫ف ــي العش ــر األواخ ــر م ــن ش ــهر‬ ‫رمض ــان‪ ،‬والمس ــلمون ف ــي الهن ــد يع ــدون‬ ‫“االعت ــكاف” بمثاب ــة ف ــرض كفاي ــة‪.‬‬ ‫إندونيسيا‬ ‫تُمن ــح اج ــازة للتالمي ــذ ف ــي األس ــبوع األول‬ ‫م ــن ش ــهر رمض ــان للتع ــود عل ــي الصي ــام‪ ،‬أم ــا‬ ‫ماليزي ــا فتط ــوف الس ــيدات بالمن ــازل لق ــراءة‬ ‫الق ــرآن الكري ــم م ــا بي ــن اإلفط ــار والس ــحور‪.‬‬

‫الفلبين ‪ ...‬عبادة رغم القلة‬ ‫يعي ــش المس ــلمون ف ــي الفلبي ــن كأقلي ــة‪ ،‬وم ــن‬ ‫أب ــرز عاداته ــم خ ــالل الش ــهر الكري ــم تزيي ــن‬ ‫المســاجد وإنارتهــا واإلقبــال علــى الصــالة فيها‪،‬‬ ‫ب ــل وجعله ــا مرك ــز التجم ــع العائل ــي‪ ،‬فتصب ــح‬ ‫دورًا للعب ــادة وللتع ــارف بي ــن المس ــلمين‪،‬‬ ‫أيضً ــا يح ــرص المس ــلمون عل ــى أداء ص ــالة‬ ‫التراوي ــح‪ ،‬ويج ــب عل ــى كل مس ــلم أن ي ــؤدي‬ ‫ه ــذه الص ــالة هن ــاك وتق ــام ف ــي ‪ 20‬ركع ــة‪،‬‬ ‫ويح ــرص المجتم ــع اإلس ــالمي الفلبين ــي‬ ‫ف ــي ش ــهر رمض ــان عل ــى تقدي ــم الخدم ــات‬ ‫االجتماعي ــة للمحتاجي ــن‪ ،‬كم ــا أن األغني ــاء‬ ‫يس ــتضيفون الفق ــراء عل ــى موائده ــم‪ ،‬وتُ ــوزَّع‬ ‫آسيا احتفاالت عديدة‬ ‫الصدق ــات خ ــالل الش ــهر ف ــي ليل ــة النص ــف‬ ‫يس ــتعد المس ــلمون ف ــي الهن ــد الس ــتقبال منــه‪ ،‬ويعمــل أئمــة المســاجد علــى جمــع زكاة‬ ‫ش ــهر رمض ــان المعظ ــم م ــن نهاي ــات ش ــهر الفط ــر وتوزيعه ــا بمعرفته ــم الخاص ــة عل ــى‬ ‫ش ــعبان حي ــث يقوم ــون بتحضي ــر المس ــتلزمات المس ــتحقين م ــن الفق ــراء‪.‬‬

‫أوروبا‬ ‫اإلقب ــال عل ــى المس ــاجد كبي ــر ف ــي النمس ــا‬ ‫خ ــالل ش ــهر رمض ــان وذل ــك م ــن أج ــل أداء‬ ‫الص ــالة وخاص ــة ص ــالة التراوي ــح‪ ،‬واالس ــتماع‬ ‫إل ــى ال ــدروس الديني ــة‪ ،‬ويبل ــغ ع ــدد المس ــاجد‬ ‫ف ــي عم ــوم النمس ــا أكث ــر م ــن ‪ 50‬مس ــجدًا‪،‬‬ ‫وتتع ــدد المراك ــز اإلس ــالمية ف ــي النمس ــا‪،‬‬ ‫وال تقتص ــر خدماته ــا عل ــى البرام ــج الدعوي ــة‬ ‫ب ــل تتعداه ــا إل ــى تقدي ــم الوجب ــات المجاني ــة‬ ‫لإلفط ــار ف ــي المس ــاجد‪ ،‬وكذل ــك تقدي ــم‬ ‫الذبائ ــح المع ــدة عل ــى الطريق ــة اإلس ــالمية‪.‬‬ ‫النرويج‬ ‫يترق ــب‬ ‫ال يختل ــف الح ــال كثيـ ـرًا حي ــث َّ‬ ‫المســلمون الشــهر الكريــم للتــزوُّد بالنفحــات‬ ‫اإليماني ــة‪ ،‬ويواج ــه المس ــلمون مش ــكالتٍ ف ــي‬ ‫تحدي ــد موع ــد ب ــدء الش ــهر الكري ــم بالنظ ــر‬ ‫إل ــى صعوب ــة الطق ــس وانتش ــار الضب ــاب‬ ‫وتس ــاقط الجلي ــد ط ــوال الع ــام‪ ،‬فيت ــم اللج ــوء‬ ‫لموع ــد ب ــدء الش ــهر الفضي ــل ف ــي أي بل ــد ف ــي‬ ‫العال ــم‪ ،‬وبع ــد ذل ــك يت ــم تعمي ــم الموع ــد عل ــى‬ ‫جميــع المســاجد فــي النرويــج‪ ،‬وبذلــك نجــد أن‬ ‫المس ــلمين ف ــي النروي ــج يصوم ــون معً ــا‪ ،‬وه ــو‬ ‫مــا ال يتوافــر فــي أي بلــد غربــي آخــر تقريبًــا‪.‬‬ ‫تركيا‬ ‫يمثــل شــهر رمضــان فــي تركيــا مناســبة يلجــأ‬ ‫األتــراك إليهــا مــن أجــل اإلعــالن عــن هويتهــم‬ ‫اإلس ــالمية والعم ــل عل ــى إظهاره ــا للحف ــاظ‬ ‫عليه ــا م ــن الهجم ــات العلماني ــة ضده ــا‪،‬‬ ‫وم ــن أه ــم المظاه ــر االحتفالي ــة إن ــارة م ــآذن‬ ‫المس ــاجد من ــذ ص ــالة المغ ــرب وحت ــى ص ــالة‬ ‫الفج ــر‪ ،‬وه ــو م ــا يس ــميه األت ــراك “المحي ــا”‪،‬‬ ‫ويوج ــد ف ــي تركي ــا أكث ــر م ــن ‪ 77‬أل ــف‬ ‫جام ــع مس ــجل حكوميًّ ــا أش ــهرها مس ــجد‬ ‫“الس ــلطان أحم ــد”‪ ،‬األم ــر ال ــذي يعن ــي أن‬ ‫تركي ــا خ ــالل الش ــهر الفضي ــل تظ ــل مض ــاءة‬ ‫ط ــوال اللي ــل ‪.‬‬

‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪78‬‬

‫خاصة‬ ‫الدوحة‬ ‫زاويةعلى‬ ‫عين‬

‫افتتاح جامع الدرويش في بن عمران‬ ‫افتت ــح جام ــع الدروي ــش ف ــي الج ــزء الش ــرقي م ــن منطق ــة ب ــن عم ــران‪،‬‬ ‫خل ــف المستش ــفى األهل ــي‪ ،‬ليك ــون بذل ــك الجام ــع الثان ــي ف ــي منطق ــة‬ ‫وادي الس ــيل‪.‬‬ ‫وبلغــت التكلفــة اإلنشــائية للجامــع ‪ 8‬مالييــن و‪ 400‬ألــف ريــال‪ ،‬باســتثناء‬ ‫قطع ــة األرض الت ــي بن ــي عليه ــا‪ ،‬واس ــتمر العم ــل في ــه أكث ــر م ــن ‪8‬‬ ‫أش ــهر حي ــث ب ــدأ ف ــي نوفمب ــر ‪.2012‬‬ ‫يعــد الجامــع تحفــة فنيــة ويتســع ل ـ ‪ 600‬مصــل ويتكــون مــن دور أرضــي‬ ‫للرج ــال وميزاني ــن للنس ــاء م ــع س ــكن لإلم ــام وآخ ــر للم ــؤذن وملح ــق‪،‬‬ ‫فيمــا بلــغ ارتفــاع مئذنتــه ذات القبــة المصبوغــة باللــون األخضــر الغامــق‬ ‫‪ 33‬مت ــرا‪ ،‬ويح ــوي مراف ــق خدمي ــة‪.‬‬ ‫ويعك ــس تصمي ــم الجام ــع طبيع ــة الت ــراث العرب ــي اإلس ــالمي الممت ــزج‬ ‫بالل ــون المعم ــاري المغرب ــي‪ ،‬واإلض ــاءة عب ــارة ع ــن ثري ــات ذات تصمي ــم‬ ‫تراث ــي عرب ــي‪ ،‬وزخ ــارف الج ــدر الخش ــبية المبطن ــة لج ــدر المس ــجد م ــن الداخ ــل محف ــورة‬ ‫يدوي ــا وم ــزودة بأل ــوان ذهبي ــة‪ ،‬إضاف ــة إل ــى الزج ــاج المعش ــق المل ــون للنواف ــذ وال ــذي يعك ــس‬ ‫الت ــراث القط ــري القدي ــم‪.‬‬ ‫وق ــد حض ــر تدش ــين الجام ــع ع ــدد م ــن الش ــخصيات الب ــارزة‪ ،‬عل ــى رأس ــهم س ــعادة الس ــيد‬ ‫عب ــد اهلل ب ــن حم ــد العطي ــة رئي ــس هيئ ــة الرقاب ــة اإلداري ــة والش ــفافية‪ ،‬والس ــيد محم ــد حم ــد‬ ‫الكــواري مديــر إدارة المســاجد بــوزارة األوقــاف والشــؤون اإلســالمية‪ ،‬والســيد علــي الصعــاق‬ ‫رئيــس قســم توجيــه األئمــة والخطبــاء بــإدارة المســاجد‪ ،‬واألســتاذ محمــد عــالم المديــر العــام‬ ‫لجري ــدة ال راي ــة‪ ،‬واألس ــتاذ بابك ــر عيس ــى مستش ــار تحريره ــا‪ ،‬وناج ــي العج ــي مدي ــر إدارة‬ ‫الحماي ــة االجتماعي ــة ب ــوزارة الش ــئون االجتماعي ــة‪ ،‬وخال ــد عب ــد اللطي ــف مستش ــار مرك ــز‬ ‫التع ــاون األوروب ــي العرب ــي بألماني ــا ورئي ــس تحري ــر جري ــدة األم ــة العربي ــة‪ ،‬وس ــعادة الس ــفير المص ــري ف ــي الدوح ــة الس ــيد محم ــد مرس ــي‪،‬‬ ‫واإلعالم ــي عقي ــل الجناح ــي‪ ،‬وكان ف ــي اس ــتقبالهم الس ــيد يوس ــف الدروي ــش‪.‬‬ ‫ذك ــر النوب ــة لألطف ــال‪ ،‬وفيه ــا يطوف ــون م ــع‬ ‫المس ــحراتى عل ــى كل بي ــوت المنطق ــة ف ــى‬ ‫العشــر األواخــر مــن رمضــان لالحتفــال بقــرب‬ ‫قدوم العيد‪.‬‬ ‫فلســـطين‪ ...‬محـــاوالت لالبتهـــاج رغـــم‬ ‫الغصـــة‬ ‫ّ‬ ‫يحتفــل األهالــى يوميــا عقــب غــروب الشــمس‪،‬‬ ‫حي ــث تض ــاء الطرق ــات والش ــوارع والم ــآذن‬ ‫والمح ــال الت ــى تق ــدم أطعم ــة وحلوي ــات خاص ــة‬ ‫برمضــان‪ ،‬ومــن األكالت الشــعبية “المقلوبــة”‪،‬‬ ‫وبعي ــداً ع ــن الحلوي ــات والمش ــروبات‬ ‫الرمضاني ــة‪ ،‬تنش ــط المراك ــز الثقافي ــة‬ ‫والفني ــة ف ــي األراض ــي الفلس ــطينية لتنظي ــم‬ ‫أمس ــيات رمضاني ــة ذات طاب ــع دين ــي‪ ،‬ال تخل ــو‬ ‫فعالياته ــا م ــن مضايق ــات س ــلطات االحت ــالل‬ ‫اإلس ــرائيلي الت ــي تس ــعى ال ــى تهوي ــد العاصم ــة‬ ‫المفترضــة للفلســطينيين‪ ،‬وســلخها عــن هويتهــا‬ ‫العربي ــة الفلس ــطينية‪ ،‬وه ــو الح ــال ف ــي الخلي ــل‬ ‫الت ــي تس ــعى مؤسس ــاتها إل ــى مقاوم ــة غ ــول‬ ‫االس ــتيطان‪ ،‬عب ــر تنظي ــم أمس ــيات رمضاني ــة‬ ‫ف ــي البل ــدة القديم ــة للمدين ــة الت ــي تعان ــي‬ ‫توس ــعاً اس ــتيطانياً متس ــارعاً‪ .‬وتب ــدو األس ــواق‬ ‫الفلســطينية هــذه األيــام مكتظــة فــي شــكل‬ ‫يعـ ـدّ س ــابقة‪ ،‬خصوصـ ـاً أن روات ــب الموظفي ــن‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫الحكوميي ــن صرف ــت ف ــي موعده ــا‪ ،‬ول ــم‬ ‫تتأخ ــر كم ــا ف ــي مواس ــم رمضاني ــة س ــابقة‪.‬‬ ‫السودان‬ ‫تب ــدأ اس ــتعداداتهم لصي ــام أيام ــه المبارك ــة‬ ‫قب ــل حوال ــى ش ــهرين‪ ،‬م ــن خ ــالل إع ــداد‬ ‫األطعم ــة الرمضاني ــة وتهيئ ــة أماك ــن الص ــالة‬

‫واإلفط ــار وم ــن التقالي ــد الموروث ــة عن ــد‬ ‫أن أحده ــم ال يس ــتطيع الفط ــور‬ ‫الس ــودانيين ّ‬ ‫بمف ــرده‪ ،‬إذ ال ب ــد م ــن مش ــاركة أح ــد‬ ‫الصائميــن فــى إفطــاره‪ ،‬ولهــذا فإنهــم يهتمــون‬ ‫بحف ــالت اإلفط ــار الجماع ــى ويطلق ــون عل ــى‬ ‫أكالت رمض ــان «مؤي ــة رمض ــان» والت ــى م ــن‬


‫أحـــداث رياضية‬

‫‪81‬‬

‫المالكمة‪:‬‬ ‫قطر تفوز بتنظيم كأس العالم للمالكمة ‪2015‬‬ ‫تســتضيف قطــر كأس‬ ‫العالــم للمالكمــة فــي العــام‬ ‫سوف ‪ .2015‬وســتكون بطولــة‬ ‫الدوحــة للمالكمــة ‪2015‬‬ ‫أول بطولــة مالكمــة‬ ‫عالميــة تقــام فــي المنطقــة‪ .‬وقــد أتــاح ملــف‬ ‫اســتضافة قطــر لبطولــة العالــم للمالكمــة فــي‬ ‫اكتوبــر ‪ 2015‬الفرصــة للترويــج للمالكمــة‬ ‫بيــن جمهــور جديــد‪ ،‬وإرســاء معاييــر جديــدة‬ ‫للتفــوق فــي بطولــة العالــم وزيــادة تعزيــز دور‬

‫ومكانــة الرابطــة الدوليــة‪.‬‬ ‫وال ترتكــز فكــرة ملــف الدوحــة ‪ 2015‬فقط‬ ‫علــى الحــدث نفســه‪ ،‬وإنمــا تركــز علــى خلــق‬ ‫فــرص جديــدة لالتحــاد الدولــي للمالكمــة‬ ‫عــن طريــق تطويــر منطقــة جديــدة وهــو الــذي‬ ‫ســيظهر التــزام االتحــاد الدولــي للمالكمــة‬ ‫اهتمامه بالتطوير على مســتوى العالم ككل‪.‬‬ ‫وبهــذه المناســبة‪ ،‬قــال يوســف الكاظــم‪ ،‬أميــن‬ ‫ســر االتحــاد القطــري للمالكمــة‪« :‬نحــن‬ ‫ســعداء بثقــة المكتــب التنفيــذي لالتحــاد‬

‫الدولــي للمالكمــة بنــا‪ ،‬وليــس لدينــا شــك بــأن‬ ‫بطولة العالم للمالكمة لســنة ‪ 2015‬ســتكون‬ ‫واحــدة مــن أفضــل البطــوالت فــي تاريــخ ه ــذه‬ ‫الرياضــة حيــث سترســي معاييــر جديــدة فــي‬ ‫هــذه المنطقــة الجديــدة علــى االتحــاد الدولــي‬ ‫للمالكمــة‪ .‬والمكتــب التنفيــذي يعلــم أننــا لــن‬ ‫نخذلــه»‬ ‫هــذا وســيتم تنظيــم هــذه البطولــة مــن ‪ 5‬إلــى‬ ‫‪ 18‬أكتوبــر ‪ 2015‬فــي صالــة لوســيل الجديدة‬ ‫المتعــددة األغــراض‪.‬‬

‫فروم بطال‬ ‫البريطانــي كريــس فــروم‬ ‫فاز فــي النســخة المائــة مــن‬ ‫ســباق تــور دو فرانــس‬ ‫للدراجــات فــي ‪ 21‬يوليــو‪.‬‬ ‫وقــد أمســك زمــالؤه فــي‬ ‫فريقــه بأيــدي بعضهــم البعــض أثنــاء عبــوره‬ ‫خــط النهايــة ليصبــح ثانــي بريطانــي يفــوز‬ ‫بلقــب الســباق بعــد فــوز برادلــي ويغينــز فــي‬ ‫العــام الماضــي‪.‬‬

‫السباحة‪:‬‬

‫برنامج الصيف‬

‫الدراجات‪:‬‬

‫فرنســا‪ ،‬باريــس‪ :‬البريطانــي كريســتوفر فــروم الفائــز بســباق الدراجــات تــور دو فرانــس‬ ‫وهــو يقــف علــى منصــة التتويــج فــي جــادة الشــانزليزيه بباريــس فــي نهايــة المرحلــة الحاديــة‬ ‫والعشــرين واألخيــرة والبالــغ طولهــا ‪ 133.5‬كــم مــن الــدورة المائــة مــن ســباق تــو دو فرانــس فــي‬ ‫‪ 21‬يوليــو ‪ 2013‬بيــن فرســاي وباريــس‪.‬‬ ‫‪2013‬‬

‫ميكلسون ُيتوج ببطولة مويرفيلد‬ ‫أنهــى فيــل ميكلســون أخيــرا ســعيه طــوال عشــرين عاما للفــوز فــي البطولة‬ ‫المفتوحــة فــي مويرفيلــد الشــهر الماضــي بانتصــاره علــى الســويدي‬ ‫هنريــك ستينســون‪ .‬وكان اإلنجليــزي لــي ويســتوود الــذي يبحــث عــن أول‬ ‫فــوز كبيــر لــه متقدمــا بعــد ثــالث جــوالت‪ ،‬لكنــه خســر بواقــع ‪ 75‬نقطــة‬ ‫ممــا جعلــه يحــل ثالثــا مــع مواطنــه ايــان بولتــر واألســترالي آدم ســكوت‪.‬‬

‫فــ ــرق قطـــ ــر للسباحـــ ــة‬ ‫ستلحق والغطــس وكـــ ــرة المـ ــاء‬ ‫قريبـــــ ــا بمعسكــــ ــرات‬ ‫التدريــب الصيفيــة الدوليــة‬ ‫فــي جمهوريــة التشــيك‪ ،‬وروســيا البيضــاء‪،‬‬ ‫وهنغاريــا قبيــل دورة األلعــاب المائيــة لــدول‬ ‫مجلــس التعــاون الخليجــي المقــرر عقدهــا‬ ‫فــي عُمــان فــي ‪ 23‬أكتوبــر‪ .‬وحســب برنامــج‬ ‫االتحــاد القطــري للســباحة فــإن فريــق الســباحة‬ ‫ســيطير إلــى الجمهوريــة التشــيكية علــى‬ ‫دفعتيــن‪ ،‬حيــث ســوف تتــدرب األولــى فــي‬ ‫الفتــرة مــن ‪ 10‬أغســطس حتــى ‪ 3‬ســبتمبر‪،‬‬ ‫فــي حيــن ســتتدرب الثانيــة فــي ‪31 - 17‬‬ ‫أغســطس فــي نفــس البلــد‪ .‬وبالمثــل‪ ،‬فــإن‬ ‫فريــق الغــوص سيشــارك فــي برنامــج تدريبــي‬ ‫دولــي فــي روســيا البيضــاء فــي الفتــرة ‪12‬‬ ‫ ‪ 22‬أغســطس‪ ،‬فــي حيــن أن فريــق كــرة‬‫المــاء ســيقوم بتنظيــم معســكر تدريبــي فــي‬ ‫هنغاريــا فــي الفتــرة ‪ 24 - 15‬أغســطس‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬


‫‪80‬‬

‫أحـــداث رياضية‬ ‫كرة القدم‬

‫كأس العالم ‪2022‬‬

‫الفيفا تضغط لنقل كأس العالم ‪ 2022‬إلى الشتاء‬ ‫االتحــاد الدولــي لكــرة القــدم‬ ‫(الفيفــا) الضغــوط لجعــل‬ ‫يمارس‬ ‫اســتضافة كأس العالــم‬ ‫‪ 2022‬تتــم خــالل أشــهر‬ ‫الشــتاء لتجنــب الحــرارة‬ ‫والرطوبــة الشــديدتين اللتيــن تميــزان الصيــف في‬ ‫قطــر ‪.‬‬ ‫ومــا ي ــزال الجــدال محتدمــا فــي جميــع أنحــاء‬ ‫أوروبــا حــول هــذا الموضــوع بعــد فــوز قطــر‬ ‫باســتضافة بالبطولــة التــي تتــم كل أربــع ســنوات‬ ‫خــالل الصيــف‪ .‬لكــن يبــدو أن ال أحــد يريــد‬ ‫لهــذا الســيناريو أن يتبلــور‪.‬‬ ‫وصحيــح أن قطــر قــد فــازت فــي ديســمبر ‪2010‬‬ ‫بحــق اســتضافة البطولــة إال أنــه منــذ ذلــك الحيــن‬ ‫لــم يحــدث أي إجمــاع أو توضيــح بشــأن أي جانــب‬ ‫مــن جوانــب البطولــة‪ .‬لكــن رئيــس الفيفــا‪ ،‬ســيب‬ ‫بالتــر‪ ،‬بــات وبعــد شــهور مــن الترويــج لفكــرة‬ ‫إقامــة البطولــة ف ــي الش ــتاء بــات اآلن مصــرا علــى‬ ‫نقــل تنظيــم البطولــة إلــى وقــت أكثــر بــرودة مــن‬ ‫الســنة‪.‬‬ ‫ورغــم أنــه ليــس لــدى اللجنــة العليــا لقطــر ‪2022‬‬ ‫أيــة مشــكلة فــي نقــل هــذا الحــدث إلــى فصــل الشــتاء إال أنهــا مــا ت ــزال‬ ‫تركــز علــى البحــث والتطويــر فــي مجــال إنشــاء مالعــب مكيفــة الهــواء‪.‬‬ ‫وســوف يتطلــب قــرار النقــل هــذا مــن بعــض البطــوالت األوروبيــة الكبــرى‬ ‫أن تلغــي مبارياتهــا خــالل فصــل الشــتاء‪ ،‬األمــر الــذي أثــار حفيظــة بعــض‬ ‫الذيــن يشــككون بشــرعية اســتضافة قطــر للبطولــة فــي حــال تــم نقلهــا‬ ‫إلــى أشــهر الشــتاء‪.‬‬ ‫وقــد أثــار هــذا الموضــوع الكثيــر مــن االنقســام مــع ادعــاء الــدوري‬ ‫اإلنجليــزي الممتــاز أن أي تبديــل سيتســبب بإربــاك الجــدول الزمنــي لذلــك‬ ‫الموســم والموســمين قبلــه وبعــده وأنــه ســيؤثر علــى عقــود البــث‪.‬‬ ‫وح ـذّر كريســتيان ســيفرت‪ ،‬الرئيــس التنفيــذي لــدوري الدرجــة األولــى‬ ‫األلمانــي‪ ،‬فــي اآلونــة األخيــرة أن أيــة خطــوة مــن هــذا القبيــل يمكــن أن‬ ‫تــؤدي إلــى تحــد قانونــي يتمثــل بســعي البطــوالت األوروبيــة المتضــررة لطلــب‬ ‫إعــادة التصويــت‪.‬‬ ‫لكــن بالتــر مــا ي ــزال مصــرا علــى نقــل البطولــة لفصــل الشــتاء هــو الســيناريو‬ ‫األكثــر احتمــاال عندمــا ســتقوم اللجنــة التنفيذيــة للفيفــا بمناقشــة هذا األمر‪.‬‬ ‫وقــال بالتــر متحدثــا خــالل المؤتمــر حــول الرياضــة واإلعــالم واالقتصــاد‬ ‫الــذي عُقــد فــي النمســا‪« :‬ال يمكــن أن يتــم لعــب كــرة القــدم فــي فصــل‬ ‫الصيــف إذ صحيــح أنــه مــن الممكــن أن يتــم تبريــد المالعــب لكــن مــن‬ ‫المســتحيل أن يتــم تبريــد البــالد بأكملهــا‪ .‬ومــا ي ــزال هنالــك مــا يكفــي مــن‬ ‫الوقــت‪ ،‬وســوف أحمــل هــذا األمــر إلــى اللجنــة التنفيذيــة»‪.‬‬ ‫وأعلــن رئيــس جمعيــة النــوادي األوروبيــة‪ ،‬كارل هاينــز رومينينــح‪ ،‬الــذي‬ ‫يشــغل أيضــا منصــب الرئيــس التنفيــذي لبايــرن ميونيــخ‪ ،‬أنــه ليــس مــن‬ ‫المنطقــي أن يتــم تنظيــم كأس العالــم فــي يونيــو ويوليــو وأن منظمتــه‬ ‫ســتدعم نقــل البطولــة إلــى فصــل الشــتاء‪.‬‬ ‫أغسطس ‪2013‬‬

‫لعبة الغولف‬

‫العب الغولف األميركي فيل ميكلسون وهو يحمل كأس كالريت بعد فوزه عام ‪2013‬‬

‫ببطولة بريطانيا المفتوحة للغولف في ملعب مويرفيلد للجولف في غولين باسكتلندا‬ ‫يوم ‪ 21‬يوليو ‪ .2013‬وقد فاز ميكلسون البالغ من العمر ‪ 43‬سنة ببطولة بريطانيا‬ ‫المفتوحة في مويرفيلد في جولة نهائية رائعة حقق فيها ‪ 281‬نقطة في حين أن‬

‫هنريك ستينسون حصل على ‪ 70‬نقطة‪.‬‬

‫الصورة لوكالة أ ف ب ‪ /‬غلين كيرك‬

‫فيل ميكلسون مع الكأس‬


‫‪ 82‬الكلمـة األخيـرة‬ ‫تبدأ قطر اليوم عمودا جديدا ستتحدث فيه عن الحياة في هذه المدينة‪ ،‬حيث نبحث في هذا العدد في الحياة‬ ‫اليومية لسيدة‪ ،‬تعيش في قطر منذ فترة طويلة من الزمن‪ ،‬ولرجل وصل للدوحة للتو‪.‬‬ ‫االسم‪ :‬سمر إبراهيم الدرهلي‬ ‫العمل ‪ :‬مسئولة تنفيذية في شركة بي بي جي‬ ‫للحلول التسويقية‬ ‫الدوحة بين األمس واليوم‪:‬‬ ‫تغيرت الدوحة كثيراً ما بين اليوم واألمس ولكنها‬ ‫كانت جميلة دائما في نظري واعتبرها بلدي ألني‬ ‫ولدت فيها وترعرت وعشت مع أهلي وأصدقائي‬ ‫من مختلف الجنسيات ودرست وتخرجت من جامعة‬ ‫قطر تخصص إعالم ‪ -‬لغة عربية‪ ،‬وعملت في وظائف‬ ‫مختلفة في قطر‪ ،‬وحالياً أعمل في شركة بي بي جي‬ ‫للحلول التسويقية‪ .‬في مختلف هذه المراحل من حياتي‬ ‫كنت أشهد تطور قطر السريع‪ ،‬وتميزها عن الكثير‬ ‫من الدول بما توفره للمواطن والمقيم من رعاية صحية‬ ‫وخدمات تعليمية‪ ،‬وتنمية بشرية‪ ،‬ونهضة شاملة إضافة‬ ‫إلى التطور في العمران والمباني في قطر على مر هذه‬ ‫السنوات‪ .‬تغيرت قطر كثيرا عن السابق إلى األفضل‬ ‫بالتأكيد بالذات التطور التعليمي والذي يمكن‬ ‫االستدالل عليه من الجامعات العالمية التي تم افتتاحها‬ ‫في الدولة فالمدينة التعليمية في قطر تعتبر تحفة فنية‬ ‫وإضافة نوعية للدولة‪ ،‬كما أن الرعاية الطبية تتطور‬ ‫عاما تلو األخر وتوفر مختلف االحتياجات للمواطنين‬

‫موطني قطر‬ ‫والمقيمين كما تشهد الدولة حاليا نهضة تكنولوجية‬ ‫كبيرة وسريعة إضافة إلى معالم الجذب السياحي‬ ‫التي تزداد وتتنوع عاما تلو اآلخر‪ ،‬فعلى الرغم من‬ ‫صغر حجم الدولة‪ ،‬إال أنها تسعى دائما لتوفير مختلف‬ ‫االحتياجات لمختلف سكانها‪.‬‬ ‫ما أحبه في قطر‪:‬‬ ‫أحب في قطر أنه على الرغم من التطور والتقدم الذي‬

‫أغسطس ‪2013‬‬

‫ما أفتقده‬ ‫في كل سفرة أرحل فيها عن قطر أشتاق إليها‬ ‫وخاصة إذا بقيت في الخارج لفترة طويلة‪ ،‬سافرت‬ ‫إلى دول مختلفة ودائما أحن لها‪ ،‬وما أفتقده فيها‬ ‫عند سفري هو األمن واالستقرار‪ ،‬كما أحن ألهلي‬ ‫وأصدقائي حيث أن معظمهم وأقربهم إليّ هم من‬ ‫يعيشون في قطر‪.‬‬

‫دفع الضرائب إلى وجبات البرونش (وجبة مابين‬ ‫اإلفطار والغداء) العامرة‪ .‬أود أن أساعد أكبر عدد‬ ‫ممكن من الناس للمحافظة على قوامهم واستعادة‬ ‫لياقتهم البدنية من خالل معسكرات اللياقة البدنية أو‬ ‫جلسات التمارين الفردية‪.‬‬

‫دانيال سميث‬ ‫مدرب اللياقة البدنية‬ ‫‪ 31‬يوما لتحقيق اللياقة البدنية‬ ‫في قطر منذ‪ :‬يوليو ‪( 2013‬شهر واحد)‬ ‫لقد وصلت للتو‪ :‬أنا أساسا من إنجلترا ولكني كنت‬ ‫في سيدني خالل الست شهور الماضية‪ .‬قبل ذلك‬ ‫كنت أعمل كحارس مسلح في السفن التجارية‬ ‫لحمايتها من القراصنة‪.‬‬ ‫بداية جديدة في قطر‬ ‫صديقي فيل كولينز ‪ Phil Collins‬الذي تعرفت‬ ‫عليه منذ أن كنا نعمل معا كجنود صاعقة بحريين‬ ‫يهتم كثيرا باللياقة البدنية‪ ،‬ويعمل في هذا المجال‬ ‫هنا وقد طلب مني أن أحضر ألستكشف قطر‪.‬‬ ‫كان أول ما الحظت أن السمنة من القضايا المزعجة‬ ‫هنا‪ .‬الكثير من الناس ال يعلمون كيف يتمرنون‬ ‫ويحتاجون إلى المساعدة‪ .‬مجال العمل في اللياقة‬ ‫البدنية ضيق هنا ويقبل المنافسة لذلك بعد أن وقفت‬ ‫على الفرص المتاحة هنا قررت أن أبقى‪.‬‬ ‫العيش في الدوحة يشبه العيش في المستقبل‪ :‬كل‬ ‫شيء هنا جديد‪ .‬فالمدينة كأنها نبتت فجأة في قلب‬

‫تشهده وبالرغم من قدوم اآلالف للعمل من مختلف‬ ‫الدول إال أنها ما تزال تحتفظ بأصالتها وهويتها‬ ‫العربية واإلسالمية وأتمنى ان تبقى بذلك‪ ،‬وأحب في‬ ‫قطر أيضا شعبها الطيب ومعاملتهم الطيبة لمختلف‬ ‫المقيمين من مختلف الجنسيات كما أن الحياة في‬ ‫قطر آمنة ونعمة األمن من أهم األمور التي يبحث‬ ‫عنها اإلنسان في حياته‪ .‬أيضا من األمور الجميلة في‬ ‫قطر نظافة الطرق والشوارع في مختلف المناطق في‬ ‫الدوحة وترتيبها وازدهار وتطور العمران يوما بعد‬ ‫يوم وأعتقد أن منطقة الخليج الغربي المطلة على‬ ‫الكورنيش من أجمل األماكن لدي في الدوحة خاصة‬ ‫في المساء ومع األضواء وتكون أجمل وأجمل في‬ ‫المناسبات مثل األعياد إذ تصبح هذه المنطقة متأللئة‬ ‫بشكل رائع وبهيج‪.‬‬

‫بداية جديدة‬ ‫الصحراء‪ .‬وأيضا ألنني من إنجلترا فأنا استمتع بالجو‬ ‫الحار‪ .‬الناس هنا ودودون وروح التكاتف قوية بين‬ ‫المغتربين وقد استطعت أن أقيم العديد من الصداقات‬ ‫في هذه الفترة القصيرة‪.‬‬ ‫التطلعات‬ ‫الناس هنا أغنياء ويعيشون في سعة من العيش‪ ،‬وربما‬ ‫تذهب كل األموال التي يوفرها المغتربون من عدم‬

‫النظر إلى المستقبل‬ ‫عقلي مفتوح فيما يختص بالمدة التي يمكن أن‬ ‫أقضيها هنا‪ 31 .‬يوما من تمارين اللياقة البدنية كان‬ ‫من المفترض أن تكون فترة استكشافية‪ ،‬ولكنها‬ ‫اكتسبت الكثير من الشعبية واإلقبال (لدينا اآلن‬ ‫حوالي ‪ 80‬مشاركا)‪ ،‬أنا سعيد أن معظم الناس في‬ ‫هذا الموسم في إجازات خارج البالد‪ ،‬لذلك أتوقع أن‬ ‫يزداد العدد مع مرور الزمن‪ .‬وعلى ضوء االهتمام الذي‬ ‫حظي به هذا النشاط بين الناس أتوقع أن ينضم إلينا‬ ‫المزيد من المشاركين بحلول سبتمبر‪ .‬سوف نقيم‬ ‫معسكرا للياقة البدنية في مدرسة جديدة في الخليج‬ ‫الغربي‪ ،‬وبعد ذلك سوف نعمل على إنشاء مرافقنا‬ ‫الخاصة‪ ،‬حيث نقدم خدمة المعسكرات التي تتضمن‬ ‫إرشادات التغذية الصحية ورياضة المغامرات والتربية‬ ‫البدنية‪.‬‬


Qa aug 2013  

جيل جديد في القيادة تقدم لكم قطر اليوم فيما يلي فكرة أولية عن الوجوه التي تكوِّن الوزارة الجديدة والتي يحمل أعضاؤها مثل سمو الأمير الشاب الش...

Advertisement