Page 1


‫دورة ‪:‬إدارة الوقت في بيئة العمل‬


‫إعدإد ‪:‬إملساعد إلدإري‬ ‫نوإل رإحب إحلريب‬ ‫مكتب إلرشإف مبدينة إملكل خادل إلعسكرية‬


‫تم تصميم هذا البرنامج على مدى يومين وسوف يقدم هذا البرنامج في الفترة الصباحية ابتداء من الساعة ‪ 7:30‬ص إلى الساعة ‪11:30‬‬

‫اليوم األول‬

‫اليوم الثاني‬

‫م‬

‫الجلسة األولى‬

‫إستراحة‬

‫مواضيعها‬

‫‪ :1‬التمهيد‬ ‫‪:2‬مقدمة عن الوقت‬ ‫‪:3‬مفهوم الوقت‪.‬‬

‫‪ 20‬دقيقة‬

‫وقت الجلسة‬

‫‪ 7:30‬ص إلى ‪9:30‬ص‬

‫الجلسة الثانية‬ ‫‪ :4‬إدارة الوقت‪.‬‬ ‫‪:5‬أهمية الوقت‪.‬‬ ‫‪:6‬أنواع الوقت‬

‫م‬

‫الجلسة األولى‬

‫مواضيعها‬

‫‪:7‬خصائص الوقت‪.‬‬ ‫‪:8‬تخطيط الوقت ‪.‬‬ ‫‪:9‬تنظيم الوقت‪.‬‬

‫وقت الجلسة‬

‫‪ 7:30‬ص إلى ‪9:30‬ص‬

‫إستراحة‬

‫الجلسة الثانية‬ ‫‪:10‬مضيعات الوقت‪.‬‬ ‫‪:11‬السيطرة على مضيعات الوقت‪.‬‬ ‫‪:12‬متطلبات إدارة الوقت‪.‬‬

‫‪20‬دقيقة‬ ‫‪ 10:10‬ص إلى ‪ 11:30‬ص‬

‫‪ 10:10‬ص إلى ‪ 11:30‬ص‬


‫تمهيد عن الوقت‬ ‫دليل عن أهمية الوقت من‪:‬‬

‫* القرآن الكريم ‪ :1‬قال تعاىل « إن الصالة كانت على املؤمنني كتابا موقوتا»‬ ‫‪ :2‬قال تعاىل «يسئلونك عن األهلة قل هي مواقيت للناس واحلج»‬

‫* من السنة النبوية‪ :‬قال الرسول صلى اهلل عليه وسلم « اغتنم مخسا قبل مخس ‪ :‬شبابك قبل هرمك‪ ,‬وصحتك قبل عملك ‪,‬‬ ‫وغناك قبل فقرك ‪ ,‬وفراغك قبل شغلك ‪ ,‬وحياتك قبل موتك»‬ ‫*من الرتاث العربي ‪:‬‬ ‫‪ :1‬الوقت كالسيف فإن مل تقطعة قطعك‪.‬‬ ‫‪ :2‬الوقت واملوج ال ينتظران أحد‪.‬‬ ‫‪:3‬الوقت هو األساس‪.‬‬ ‫‪ :4‬الوقت مال‪.‬‬


‫المـــقــدمــــــة‬ ‫إلوقت نعمة من نعم هللا إليت أنعم هللا علينا هبا‪ ,‬ولمهية إلوقت يف إلقرأن ورد ذكره عدة مرإت فقد أقسم‬ ‫هللا تعاىل ابلوقت‪.‬‬ ‫قال تعاىل « وإلليل إذإ يغىش وإلهنار إذإ جتىل» وهذإ بعد دعوة من هللا س بحانه وتعاىل إىل إلتفكري يف‬ ‫إلمور إحلياتية إليت يتعايشها إلنسان وإلوقت من إلمور إلعجيبة إلثابتة يف لك عرص ومن إلسنن إليت‬ ‫تدعو إلنسان إىل إلتفكري يف كيفية إس تغالهل عىل إلوجه إلسلمي ‪ ,‬ذلكل لبد من أن نسلط إلضوء عىل‬ ‫أمهية إلوقت وكيفية إلس يطرة عىل إملتغريإت إليت توإجه إلنسان أثناء تأدية إلعمل ‪ ,‬ولخيتلف إثنان يف‬ ‫أمهية حتديد إحتياجاته ومايسعى إليه للوصول إىل جناحه يف إلعمل ‪ ,‬وليمت ذكل إل من خالل إس تغالل‬ ‫إلوقت عىل إلوجه إملطلوب‪.‬‬


‫أوال ‪ :‬مفهوم الوقت ‪.‬‬ ‫ورد في معجم الوسيط معنى الوقت بأنه مقدار من الزمن قدر ألمر ما‪,‬‬ ‫وبعد هذا التعريف اللغوي للوقت البد من الوقوف على تعريف العلماء القدماء للوقت‪:‬‬ ‫‪ #‬أرسطو طاليس (‪ )322 – 384‬ق‪ .‬م ‪ :‬عبارة عن تعداد الحركة‬ ‫‪ #‬إسحاق نيوتن (‪ )1727 – 1642‬م ‪ :‬عبارة عن شيء مطلق يتدفق دائما بالتتابع واالتساق نفسه ‪ ,‬ويصرف النظر عن أية عوامل خارجية‪.‬‬ ‫‪ #‬كانط ( ‪ )1804 – 1724‬م ‪ :‬الزمن ليس شيئا موضوعيا قائما بذاته ‪ ,‬وأن الزمن يعود في األساس ألداء العقل‪.‬‬ ‫****************************************************‬

‫ثانيا‪ :‬إدارة الوقت‪.‬‬ ‫يعبر عن العملية اإلدارية بأنها ‪ :‬عملية تفاعلية تحتوي على مكونات إدارية للوصول إلى الغايات المرسومة لإلدارة العملية التي تتكون من التخطيط‬ ‫‪ ,‬والتنظيم ‪ ,‬والتوجيه ‪ ,‬والرقابة وهذه المكونات ترتبط مع بعضها البعض لتألف سلم إداري في غاية األهمية إلنجاح العمل ‪ ,‬وتسبق هذه الوظائف‬ ‫فترة زمنية من أجل تحديد األهداف واألعمال إليجاد الوقت المناسب لرسم السياسات اإلدارية‪ ,‬لذلك البد من التعرف على مفهوم إدارة الوقت فقد‬ ‫اختلف آراء الكتاب والباحثين في إيجاد مفهوم شامل أو تعريف محدد للوقت‪ ,‬ويعود سبب ذلك إلى أن كال منهم ينظر إلى المفهوم من زاويته‬ ‫الخاصة تعبيرا عن المجال الذي يعمل فيه أو الحالة التي يقوم بدراستها ‪ ,‬لذلك سنحاول لذلك سنحاول أن نقدم تصور واضح عن معنى إدارة الوقت‬ ‫في بيئة العمل اإلداري ☺‬


‫‪ #‬أذكري تعريف إلدارة الوقت في بيئة العمل؟‬


‫ثالثا‪ :‬أهمية الوقت‪.‬‬

‫كثيرمن الناس يشتكون من الوقت وذلك بالمقارنة مع حجم أعمالهم ومقدار االلتزامات التي يريدون تحقيقها ‪ ,‬ومن المعلوم أن ممارسة العمل تحت عامل الضغط يفرز نتائج سلبية على‬ ‫الفرد وعلى المؤسسة التي يعمل بها ‪ ,‬فعلى مستوى الفرد يتولد لديه ضغوطا عصبيه ونفسية تترك أثرها على الجانب الصحي ‪ ,‬وهذه النتائج تترك آثرها على الجانب الصحي ‪ ,‬وهذه‬ ‫النتائج تترك آثرها على األداء الشخصي وقلة اإلبداع الوظيفي‪.‬‬ ‫أما على مستوى المؤسسة التي يعمل بها فإن الخسارة تكمن في انخفاض معدل اإلنتاج ‪ ,‬وإزاء التفاهم والشعور بالمشكلة التي يعاني منها الفرد نتيجة ضياع الوقت ‪.‬‬ ‫فقد تنامت الدعوات الجادة في عملية استغالل الوقت واعتباره مورد أساسي وعامل من عوامل اإلنتاج ‪ ,‬لذلك البد من استغالله بأسلوب حديث يتالءم مع قدرات الناس‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫تمكن الناس من تحقيق‬ ‫أهدافة في شتى المجاالت‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫زيادة اإلنتاجية والكفاءة‬ ‫في العمل‬

‫التقليل من األعباء‬ ‫المترتبة أثناء تأدية‬ ‫العمل‪.‬‬

‫تحقيق التوازن عند‬ ‫الفرد‪.‬‬

‫‪5‬‬ ‫تكوين عالقات طيبة مع‬ ‫أفراد المؤسسة‪.‬‬


‫رابعا‪ :‬أنواع الوقت‪.‬‬

‫ينقسم الوقت في اإلدارة إلى أربع أنواع تشمل اآلتي ‪:‬‬

‫‪ :1‬إلوقت إلبدإعي ‪.‬‬

‫خيتص هذإ إلنوع من إلوقت لعملية إلتفكري وإلتحليل وإلتخطيط‬ ‫إملس تقبيل‪.‬‬ ‫ابلضافة إىل تنظمي إلعمل وتقوميه‪.‬‬

‫‪ :2‬إلوقت إلتحضريي‪.‬‬

‫يمتثل هذإ إلنوع من إلوقت يف إلفرتة إلزمنية إليت‬ ‫تس بق معلية إلبدء يف إلعمل ‪ ,‬ذلكل يس تغرق هذإ‬ ‫إلنوع مدة طويةل يف مجع إملعلومات وإحلقائق قبل‬ ‫إلبدء بتنفيذ إلعمل‬

‫‪ :3‬إلوقت إلنتايج‪.‬‬

‫يمتثل هذإ إلنوع من إلوقت يف إلفرتة إلزمنية إليت يس تغرق‬ ‫يف تنفيذ إلعمل إذلي مت إلتخطيط هل يف إلوقات إلسالفة ‪ .‬ذلكل‬ ‫لبد من معلية إملوإزنة بني إلوقت إذلي تس تغرقه يف معلية‬ ‫إلنتاج ‪ ,‬وبني إلوقت إذلي نقضيه يف معلية إلتحضري وإلبدإع‪.‬‬

‫‪:4‬إلوقت غري إملبارش أو إلعام‪.‬‬

‫خيصص هذإ إلنوع من إلوقت للقيام بأنشطة فرعية عامة ‪ .‬لها تأثري‬ ‫وإحض يف مس تقبل إملؤسسة ‪ ,‬وذكل مع إلخذ بعني إلعتبار لعملية‬ ‫إلتوإزن بني إلنشاطات إدلإخلية وإخلارجية أثناء معلية إلجناز‪.‬‬


‫عزيزتي املتدربة ماهي الطرق اجليدة إلدارة الوقت؟‬


‫وغدا لنا لقاء مبشيئة اهلل‬ ‫استودعتكن اهلل الذي ال تضيع و دائعة‬


‫بسم هللا الرحمن الرحيم‬


‫خامسا‪ :‬خصائص الوقت‪.‬‬

‫من أبرز إخلصائص إليت أتفق علهيا إلباحثون أنه مورد إنتايج أي نشاط لبد من إس تغالهل ‪ ,‬لكنه خيتلف عن ابيق إملوإرد إلنتاجية إلخرى بأنه‪:‬‬

‫‪ -1‬يمتاز الوقت بالطول وذلك ألنه مقياس للخلود ‪ .‬وفي نفس الوقت‬ ‫يمتاز بالقصر ألنه ليس كافيا لتحقيق جميع ما نريد‪.‬‬

‫‪ -2‬الوقت اليحترم أحد ‪,‬ف اليمكن ألي شخص بتحويله أو تغييره ‪ ,‬بغض النظر‬ ‫إلى طبيعة المهام التي يريد اإلنسان تحقيقه‪.‬‬

‫‪ -3‬الوقت سريع االنقضاء ألنه يمر مر السحاب ويجري جريان الرياح‬

‫‪ -5‬الوقت مورد يملكه كل الناس بالتساوي واليستطيع اإلنسان تخزينه أو‬ ‫استرجاعه أو تحليله أو شراؤه أو استعارته‪.‬‬


‫إذا كنت ممن يحبون استغالل الوقت وبشكل يعود عليك بالنفع ‪ ,‬البد من التخطيط وتزداد أهمية ذلك كلما صعدت في السلم اإلداري ‪ ,‬وعلى أية حال ف إن أي‬ ‫موظف في أي مستوى إداري كتن اليستطيع تحقيق األهداف بدون تخطيط ‪ ,‬وألن الموظف يخفق احيانا في وضع األهداف ‪ ,‬تكون النتيجه سلبية ويعتقد بأن‬ ‫ليس هناك عمل سهل ‪ ,‬وعلى أية حال ف األشخاص الذين يخخططون يواجهون مشكالت من الذين اليخططون‪.‬‬

‫تعريف التخطيط‬

‫األول ‪ :‬تسجيل الوقت‬

‫مجموعة من اإلجراءات واألنظمة التي توضع لتنفيذ األعمال‬

‫ومن أجل استخدام الوقت بالشكل املناسب البد من اتباع خطوتني‬

‫ثانيا‪ :‬تحليل الوقت‬


‫االول‪ :‬تسجيل الوقت‪.‬‬ ‫إن الهدف الرئيس من عملية تسجيل الوقت هو تحديد‬ ‫األهمية النسبية لكل نشاط ‪ .‬وإبراز األنشطة المهمة ‪,‬‬ ‫وذلك بهدف تقليل الوقت الضائع ‪ ,‬ويستهدف التسجيل‬ ‫كذلك تخطيط وقت الفرد وإعادة توزيعه على األنشطة‬ ‫حسب أهميتها ‪.‬‬ ‫ومن أجل إعداد سجل لملخص الوقت البد من تحديد‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬طبيعة األنشطة التي ستقوم بها اليوم‪ ,‬وطبيعة‬ ‫المهام والواجبات التي ستقوم بها‬ ‫‪ -2‬تحديد الوقت األكثر فاعلية في يوم العمل واألقل‬ ‫فاعلية في هذا اليوم ‪.‬‬ ‫‪ -3‬األسباب التي أدت إلى ضياع الوقت‬ ‫********************************‬ ‫ثانيا‪ :‬تحليل الوقت‬ ‫إن عملية تسجيل الوقت وحده ال تكفي لحل المشكلة ‪,‬‬ ‫لذلك البد من تحليله من اجل إعادة تنظيمه للتعرف‬ ‫على األنشطة غير المنتجة التي تسبب ضياع للوقت‬ ‫التي ال ينجم عنها أية نتيجة مفيدة ‪.‬‬

‫إن التخطيط من أهم العوامل التي تساعد على عملية‬ ‫إدارة الوقت ‪ ,‬إذ المعنى لعمل من دون أهداف ‪ ,‬ومن ال‬ ‫يرى هدفه أمامه فإنه يضيع وقته ‪ .‬وتتخذ األهداف عادة‬ ‫بشكل هرمي ‪:‬‬ ‫‪ -1‬األهداف األولية ‪ -2‬األهداف المرحلية ‪ -3‬األهداف‬ ‫الوسطى‬ ‫‪ -4‬األهداف التكميلية ‪ -5‬األهداف النهائية‬ ‫وفق الخطوات التالية‪:‬‬ ‫أ ‪ :‬تحديد الوقت من أجل انجاز األعمال ‪ ,‬وهذا يحتاج إلى‬ ‫دقة ومراجعة ذاتية‪.‬‬ ‫ب – تحديد نوع األعمال المطلوب انجازها في الوقت‬ ‫المكتاح واليتم ذلك إلى من خالل تقديم رؤية واضحة‬ ‫للمستقبل‪.‬‬ ‫ج – ترجمة هذه األعمال إلى أرض الواقع ‪.‬‬ ‫ومن أجل ضمان عملية التخطيط للوقت البد من تحديد‬ ‫العناصر التالية‪.‬‬ ‫‪ :1‬ماذا يجب أن أعمل؟‬ ‫‪ :2‬متى يجب أن أعمل؟‬ ‫‪ :3‬أين يجب أن أعمل ؟‬ ‫‪ :4‬ماهي األولويات التي سأقوم بها؟‬ ‫‪ :5‬ما الوقت المستغرق في تنفيذ العمل؟‬ ‫فهذه األسئلة بمثابة خطة استرشاديه للعمل ‪ .‬وتمكننا من‬ ‫التعرف على المشكالت التي تواجهنا في تنفيذ أي عمل‬ ‫إداري‪.‬‬


‫هل ختططني جيدا إلجناز عملك على أكمل وجه؟‬


‫سابعا ‪ :‬تنظيم الوقت ‪.‬‬

‫يقصد من عملية تنظيم الوقت { عملية تنظيم العمل{ و ❞ ترتيب املوارد واألفراد يف جمموعات هيكلية لتنفيذ اخلطط وحتقيق األنشطة واألهداف اليت نسعى وراءها ❝‬ ‫لذلك فإن مفهوم التنظيم والتنفيذ والتخطيط عبارة عن حلقة وصل وأي خلل يف إحدى هذه العناصر يؤدي إىل إخالل وإضاعة للوقت وتأخري عملية التنفيذ‪.‬‬ ‫وتتبع أهمية تنظيم الوقت فيما يلي‪:‬‬

‫‪ 1‬ـ امليل إىل التعاون والوالء للجماعة‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ خلق أجواء التفاهم والثقة بني الناس‪.‬‬

‫‪ 3‬ـ الشعور اإلجيابي باملسؤولية ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ التنسيق املتكامل يف العمل ‪.‬‬ ‫وعلى هذا األساس البد من وضع األهداف والتخطيط املسبق للوقت وتنظيمه من أجل ضمان العمل وتنفيذه على الوجه املطلوب ‪ .‬فعملية إدارة الوقت هي عملية متكاملة اجلوانب واألبعاد ‪ .‬وال‬ ‫جيب إهمال أي جانب من هذه اجلوانب أو االهتمام جبانب دون اآلخر‪.‬‬


‫ثامنا ‪ :‬مضيعات الوقت ‪.‬‬

‫يعد هذإ إملفهوم ديناميكيا أي أنه يتغري بتغري إلظروف وإلزمنة وإلمكنة وإلشخاص ‪ ,‬فهو نشاط يأخذ وقتا غري رضوري ول فائدة هل أو أنه نشاط ل يعطي عائدإ عىل إلفرد‪.‬‬ ‫ويعرفه بعض إلباحثني بأهنا ( لك يشء يسبب يف مرور إلوقت دون حتقيق إجناز فعال أو إقتصادي ‪ ,‬أي دون معل أو إنتاج)‬ ‫وتعرف مضيعات إلوقت بأهنا ‪{:‬عبارة عن إلفعاليات إخملتلفة إليت تشعر بأهنا تضيع إلوقتك ‪ .‬وهجدك وتشعرك ابحلاجة للتخلص مهنا ‪ ,‬أو عىل إلقل تاليف إلثر إلسليب إذلي تسببه‪.‬‬

‫إن إلس باب إليت تؤدي إىل ضياع إلوقت كثرية ول ميكن حرصها ‪ .....‬لكن ميكن تصنيف هذه إلس باب إىل صنفني هام‪:‬‬


‫‪ : 1‬المكالمان الهاتفية ‪.‬‬ ‫يعد الهاتف من إحدى الوسائل المتطورة التي تساعد الفرد على توفير الوقت ألنه يساعد على سرعة تناقل المعلومات دون عناء ومشقة ‪ ,‬وأيضا يعد وسيلة أو أداء لضياع الوقت بدال من توفره ‪.‬‬ ‫‪ :2‬الزيارات المفاجئة ‪.‬‬ ‫تشكل الزيارات المفاجئة واحدة من أكثر مضيعات الوقت ألنها شائعة جدا ‪ ,‬كما أنه من الصعب جدا القضاء عليها‪.‬‬ ‫‪ : 3‬االجتماعات الطويلة‪.‬‬ ‫هي األوقات التي يقضيها الموظف من أجل اتخاذ قرارات تتعلق بطبيعة العمل ‪,‬‬ ‫‪ :4‬عدم وضوح األهداف‪.‬‬ ‫إن عدم معرفة الموظف أو المدير بالمطلوب إنجازه يؤدي إلى ضياع الوقت وهدره من دون جدوى ‪ ,‬وهنا يأتي نتيجة عدم وضوح األهداف التي يسعى الموظف من أجل إنجاز عمله على أكمل وجه‪..‬‬ ‫‪ : 5‬سوء التنظيم ‪.‬‬ ‫يعد التنظيم وسيلة فعالة لتيسير األمور ‪ ,‬وهذا يضمن عملية استثمار الوقت بشكل مجد ‪ .‬وإن سوء التنظيم يؤدي إلى ضياع الوقت ‪ .‬وهذه مشكلة خطيرة وعميقة ‪ .‬ألنه يمثل عادة وبالتالي فإنه يحتاج إلى جهود إضافية‬ ‫للتخلص من هذه العادة السيئة‪.‬‬

‫وهذه يمكن تحديدها باآلتي‪:‬‬ ‫‪ :1‬القلق والتوتر‬ ‫‪ :2‬عدم وجود خطط أو غياب سقف وقتي محدد لتسليم العمل‬ ‫‪ :3‬السرية الزائدة‬ ‫‪:4‬محاولة انجاز عدد كبير من األعمال بسرعة في وقت قصير ‪.‬‬ ‫‪ :5‬الخالفات التي تحدث بين الموظفين‪.‬‬


‫عزيزتي املتدربة ماهي مضيعات الوقت من وجهة نظرك؟‬


‫تاسعا ‪ :‬السيطرة على مضيعات الوقت‬

‫يكاد ال يخلو أي نظام إداري في المنظمات العالمية من عيوب وهذا أمر مألوف في النظام اإلداري ‪ ,‬ولكن الغيرة تكمن في محاولة السيطرة على تلك‬ ‫العيوب وإصالحها وعالجها بالطرق التي تعود بالنفع على المؤسسة ‪ ,‬وبالرغم من إمكانية تبرير ضياع الوقت كالقول‬ ‫( إن األمر ليس من مسؤوليتي ) أو ( إن المجتمع يفرض هذا)‬ ‫وهذا يساعد على هدر الوقت عند كثير من الناس‪.‬‬ ‫إن المفتاح الرئيس في إدارة الوقت هو الطريقة التي تدير بها ذاتك وكيف تتعامل مع األزمات ‪.‬‬ ‫وهذا يكمن في ستة خطوات أساسية‪:‬‬ ‫‪ :1‬جمع البيانات‬ ‫‪ :2‬التعرف على األسباب المحتملة‬ ‫‪ :3‬وضع الحلول المناسبة‬ ‫‪ :4‬اختيار أكثر الحلول الممكنة‬ ‫‪ :5‬تنفيذ الحل المختار‬ ‫‪ :6‬متابعة التنفيذ‬


‫عاشرا ‪ :‬متطلبات إدارة الوقت‪:‬‬ ‫الهدف الرئيس من إدارة الوقت ‪ ,‬هو الوصول إلى أفضل طريقة الستثمار الوقت أو تحقيق أكبر قدر ممكن من األهداف التي تعود على مصلحة العمل ‪,‬‬ ‫فإدارة الوقت تعمل على انجاز المهام بيسر وبدون إرهاق وبأقل طاقة ممكنة ‪ ,‬وحتى تكون عملية إدارة الوقت فاعلة وبناءة في العمل اإلداري ‪ ,‬يجب أن‬ ‫يحكمها مسلمات من أبرزها‪:‬‬ ‫‪ - 1‬إكساب عادة إدارة الوقت ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬تحديد األهداف الواقعية ‪.‬‬ ‫‪ - 3‬تحديد وترتيب األولويات ‪.‬‬ ‫‪ - 4‬تحقيق االتصاالت المالئمة ‪.‬‬ ‫‪ – 5‬عدم تأجيل ما يجب القيام به‪.‬‬ ‫إن عملية إدارة الوقت مهارة تنمو من خالل الدراسة والممارسة فهي تنمي الفرد على اختيار األساليب أو األدوات التي تناسب طبيعة عملة ‪ ,‬وأن يضع‬ ‫أمام عينية أن المشكلة ال تكمن في عدم وجود الوقت الكافي ال نجاز المهام ‪ ,‬بالطريقة أو الوسيلة المستخدمة في عملية إدارة الوقت ‪ ,‬ولقد قام العديد من‬ ‫الباحثين بتقديم المقترحات من أجل إدارة الوقت بشكل فعال من أهمها‪:‬‬ ‫* التخطيط الجيد للعمل‪.‬‬ ‫* التنظيم الفعال‪.‬‬ ‫* الحد من المقاطعات ‪ :‬الزيارات ‪ ,‬المكالمات الهاتفية ‪ ,‬االجتماعات غير الضرورية‪.‬‬ ‫* اتخاذ القرارات الصحيحة في وقتها‪.‬‬


‫عزيزتي المتدربة ‪ :‬ناقشي مع زميالتك كيف أدير وقتي حتى أرتقي بعملي على أكمل وجه؟‬


‫إن الوقت يعد من أثمن الموارد المتاحة للموظف الناجح ‪ ,‬وذلك لتحقيق أهدافة وإلنجاز‬ ‫المهام والواجبات الملقاة على عاتقة ‪ ,‬لذلك على الموظف أن يرتب أعماله حسب‬ ‫االولويات واألهمية وأن يتبع أسلوب تنظيمي مناسب لشخصيته وطبيعة عملة ‪ ,‬وعليه أن‬ ‫يوازن بين عمله من جهة وبين حياته الشخصية واالجتماعية من جهة أخرى وكذلك على‬ ‫الموظف المحافظة على روح الحماس من خالل تأدية المهام المسندة إلية بفاعلية أكبر و‬ ‫بوقت أقل‬


‫الحمد هلل الذي وفقني لجمع هذه المادة العلمية وكل التقدير لكل المراجع واالبحاث التي تم االسترشاد بها‪.‬‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ أ‬ ‫أ‬ ‫وفي الختام نسال هللا ان يعيننا ويوفقنا الداء اعمالنا على اكمل وجه‬

‫وصلى اهلل على سيدنا حممد وعلى آله وصحبه أمجعني‬ ‫والسالم عليكم ورمحة اهلل وبركاته‬

2__  
2__  
Advertisement