Issuu on Google+

‫وزارة الرتاث و الثقافة‬

‫احلدث‬ ‫العدد الثالث ‪ /‬الأربعاء ‪ 21‬دي�سمرب ‪2011‬م‬

‫الرابع‬ ‫‪ 28 -19‬دي�سمرب ‪2011‬م‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ح‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫‪.‬‬ ‫ن‬ ‫‪.‬‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫فيه‬ ‫ح‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫في‬

‫‪1‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫«�سيدة‬ ‫املتو�سط» على‬ ‫خطى «�شك�سبري»‬

‫ح�شي�ش‪:‬‬

‫�إقامة املهرجان �أكرب‬ ‫دليل على اهتمام‬ ‫ال�سلطنة بامل�سرح‬

‫معروف‪:‬‬ ‫الإخراج حالة‬ ‫�شعورية تتج�سد على‬ ‫خ�شبة امل�سرح‬


‫ن� ��� �ش ��رة ي ��وم� �ي ��ة م �� �ص ��اح �ب ��ة ل� �ف� �ع ��ال� �ي ��ات م� �ه� ��رج� ��ان امل� ��� �س� ��رح ال � � ُع � �م� ��اين ال � ��راب � ��ع ال � �ع � ��دد «ال � �ث � ��اين»‬ ‫امل�شرف العام ‪:‬‬ ‫�سعادة ال�شيخ حمد بن هالل املعمري‬ ‫وكيل وزارة الرتاث والثقافة لل�ش�ؤون الثقافية‬ ‫رئي�س اللجنة امل�شرفة على املهرجان‬ ‫رئي�س فريق الن�شرة ‪:‬‬ ‫د‪� .‬صالح بن حممد الفهدي‬ ‫فريق الن�شرة‪:‬‬ ‫هالل بن �سامل الزيدي ( من�سق التحرير)‬ ‫هاجر بوغامني‬ ‫نا�صر بن �سامل املجريف‬ ‫عادل بن �إبراهيم الفزاري‬ ‫الت�صوير ‪:‬‬ ‫خالد بن �سامل احل�سني‬ ‫الت�صميم والتن�سيق ‪:‬‬ ‫عبد العزيز بن حممد البلو�شي‬ ‫اليقظان بن خالد ّ‬ ‫اله�شامي‬

‫املحتويات‬

‫ •ال� �ع ��ر� ��س ال ��وح� ��� �ش ��ي ف� �ي ��ه م��ن‬ ‫ ‬ ‫الوح�شية ما يكفي‬

‫‪7-4‬‬

‫ • ح � � ��وار م� ��ع امل � �خ� ��رج �أح� �م ��د‬ ‫ ‬ ‫معروف‬

‫‪9-8‬‬

‫ •اللقاء الثقايف يناق�ش جمموعة من‬ ‫الأفكار واملقرتحات املهمة‬

‫‪10‬‬

‫املراجعة اللغوية‪:‬‬ ‫هاجر بوغامني‬

‫ •تغطية �إعالمية يومية ‪13-12‬‬

‫تنفيذ و�إخراج ‪:‬‬ ‫�أحمد عادل‬

‫ ‬ ‫ •حديث العد�سة‬

‫‪19-18‬‬


‫ف�ضاءات امل�رسح‬ ‫فاعل يف املجتم ِع �إ ّال �إذا �ش ّكل وجه ًا من وجوه ثقافته‪ ،‬ومر�آ ًة «فن ّية»‬ ‫ال يكون‬ ‫للم�سرح من دو ٍر ٍ‬ ‫ِ‬ ‫من مرايا التعب ِري عن ق�ضاياه‪ ،‬وهواج�سه‪ ،‬وهمومه‪ ،‬وتطلعاته‪ .‬هذا التوا�صل‪ ،‬والتماهي‪،‬‬ ‫والتج�سيد فيه خدم ٌة للهوي ِة االجتماعية التي ي�ش ّكل امل�سرح �أحد الركائز امله ّم ِة لال�ضطالع‬ ‫وجتديد �أثوابها‪ ،‬وتنقيتها من ال�شوائب‪ .‬ومن هنا يو ّثق امل�سرح ارتباطه باملجتمع �إذ �أنه»‬ ‫بها‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫امليدان الذي يعرب فيه الكاتب عن وجهة نظره نحو �أو�ضاع يعاي�شها‪ ،‬من خالل جت�سيدها‬ ‫(‪)1‬‬ ‫دراميا‪ ،‬ليقدمها �إىل اجلمهور الذي يتلقاها‪ ،‬وهو حم ّمل مبعايري ال�ضمري العام للجماعة»‪.‬‬ ‫ي�صبح (ف�ضاء اغرتاب)‬ ‫�أ ّما �إذا انف�صل امل�سرح عن ق�ضايا جمتمعه‪ ،‬وهموم �إن�سانه ف�إ ّنه‬ ‫ُ‬ ‫بوح يتماهى فيه �أو يتفاعل معه وهذا �إ�شكا ٌل تعانيه الكثري من‬ ‫ال يج ُد فيه الإن�سان ف�ضا َء ٍ‬ ‫بانتهاج‬ ‫(�سلخ) امل�سرح من هويته الوطنية‬ ‫التجارب امل�سرحية يف بلداننا‪ ،‬حيث تعم ُد �إىل ِ‬ ‫ِ‬ ‫متت ب�صل ٍة �إىل طبيعة الإن�سان‪ ،‬و�إىل ممار�ساته الواقعية‪ ،‬و�إىل طرق تفكريه وذلك‬ ‫طرق ال ُّ‬ ‫بغية الظهور – عرب رموزٍ �صور ّية مع ّقد ٍة‪ ،‬وو�سائل �سينوغرافية ت�ش ّتّت العقل‪ -‬مبظهر‬ ‫(الفاهم العميق) للم�سرح‪!..‬‬ ‫�إن مل ي ِع امل�سرحي ال�شرط احل�ضاري للم�سرح‪ ،‬والدور املناط به ف�إ ّنه لن ي�سهم يف �أي‬ ‫تغيري يف جمتمعه‪ ،‬وهذه �إ�شكالية‪ !..‬لقد كان م�سرح �سعداهلل و ّنو�س رهن ًا للحدث‬ ‫التاريخي ذلك الذي �ش ّكل العام ‪1967‬م مف�ص ًال تاريخي ًا له‪ ،‬نحا به �إىل االلتفات‬ ‫إن�سان العربي‪� .!..‬أ ّما املنعطف التاريخي الذي نعي�شه‬ ‫لعوامل الهزمية يف ال ِ‬ ‫الآن في�ش ّكل «�صحوة �ضمري» الإن�سان العربي الذي ا�ست�سلم للهزمي ِة قبل ذلك‬ ‫التاريخ‪ ،‬فجاءته قا�صمة الظهر‪ !..‬من هنا فامل�سرح اليوم مل يعد هو امل�سرح‬ ‫قبل �أ�شهر»الربيع العربي» ومن مل ي�ستطع قراءة الأحداث التاريخية فلن‬ ‫يقدر على االلت�صاق بق�ضايا جمتمعه‪ ،‬وبالتايل �سيه ِّوم يف ف�ضاءات ال‬ ‫ُ‬ ‫ي�صبح كائن ًا غريب ًا عنه‪!..‬‬ ‫ترتبط باملجتمع بل تف�صله (فكري ًا) حتى‬ ‫َ‬ ‫التاريخُ كان وال يزال ميدان ًا خ�صب ًا للم�سرح؛ وهو مو�ضو ٌع قاب ٌل‬ ‫للقراء ِة العميقة‪ ،‬وما مي ُّر فيه من �أحداث مف�صلية ال ميكنُ �أن‬ ‫مت َّر دون متحي�ص و�إعادة قراءة‪ ،‬و�إ ّال كانت مادة التاريخ‬ ‫غري ذات نفع‪!..‬‬ ‫�إن ع�صر العوملة؛ ع�صر طم�س الهويات لتقت�ضي‬ ‫احلكم ُة فيه ت�سخري الأ�شكال الفنية التي ي�أتي‬ ‫امل�سرح يف مقدّمتها خلدمة ال ُهوية‪ ،‬و�صيانة‬ ‫ثوابتها‪ ،‬واحلفاظ على امتدادها‬ ‫التاريخي مع االنفتاح نحو‬ ‫د‪� .‬صالح الفهدي‬ ‫التجديد‪ ،‬والتثاقف والت�سامح‬ ‫رئي�س فريق الن�شرة‬ ‫الر�ضوخ لالنقياد‬ ‫دون‬ ‫ِ‬ ‫وتنظيم امل�ؤمترات‬ ‫والتبعية واالنبهار فهي‬ ‫معاول لتدمري الهوية‪،‬‬ ‫ما يعني غربة‬ ‫امل�سرح‪!..‬‬ ‫‪ - 1‬د‪ .‬كمال الدين ح�سني‪ /‬امل�سرح والتغيري الإجتماعي يف م�صر‪ ،‬الدار امل�صرية اللبنانية‪ ،‬بريوت‪� ،1992،‬ص‪.15‬‬

‫�سخا ٌء م�سرحي‬


‫ ‬ ‫العر�س الوح�شي عر�ضــا جميــــــالً ‪...‬‬ ‫ر�ؤية‬ ‫هالل الزيدي‬

‫‪4‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫االبن ‪ :‬تكذبيني‬ ‫الأم ‪ :‬من �أجلك �أنا هنا‬ ‫االبن ‪ :‬تكذبني‬ ‫الأم ‪ :‬ملاذا ال ت�صدقني ؟ �أتيت من �أجلك‬ ‫االبن ‪ :‬تكذبني‬ ‫الأم ‪� :‬أنا هنا ‪� ..‬أال تراين‬ ‫االبن ‪ :‬تكذبني‬ ‫الأم ‪ :‬يا �إلهي ‪� ..‬أال ت�صدق وجودي قربك؟‬ ‫االبن ‪ :‬تكذبني‬ ‫الأم ‪ُ :‬تك ّذب نيتي ؟ رمبا ت�ستطيع ذلك لكنك ال ميكن‬ ‫�أن ُتك ّذب ح�ضوري ‪ ..‬هل ميكنك �أن تنكر �أين هنا ؟‬ ‫االبن ‪ :‬تكذبيني‬ ‫الأم ‪� :‬أنت ت�صيبني بال�صداع‬ ‫االبن ‪� :‬أحبك ‪..‬‬ ‫الأم ‪� :‬آه ‪ ..‬و�أنا �أي�ضاً ‪ ..‬هيا بنا نغادر هذا املكان‬ ‫االبن ‪� :‬أحبك ‪.‬‬ ‫الأم ‪ :‬ا�سمع يا �صغريي ‪ ..‬هذه ال�سفينة الغارقة املهجورة‬ ‫‪ ..‬رمبا جتنح يف �أية حلظة ‪ ..‬هيا بنا نغادرها‪.‬‬ ‫الأم ‪ :‬ل�ن�غ��ادر ال�سفينة �أو ًال ‪ ..‬وح�ي�ن ن�ك��ون يف �أم��ان‬ ‫ت�ستطيع �أن تتحدث عن عواطفك كما تريد ‪ ..‬هيا بنا‪.‬‬ ‫تلك هي مقطفات من الن�ص الذي �ألفه فالح �شاكر‪..‬‬


‫ وفيــه مـن الوحـ�شـية مـا يـكـفـي‬

‫‪5‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫�أبحر �أم�س قارب عرو�ض مهرجان امل�سرح العماين الرابع‬ ‫م��ن حمطته الأوىل ح��ام�لا ف��رق��ة ال��ر��س�ت��اق يف عر�سها‬ ‫الوح�شي �إىل �أبعاد الق�ضية وجمالية طرحها على خ�شبة‬ ‫امل�سرح ‪ ..‬م�ستدال بربان و�صارية ومن خلفهم قائد ير�سم‬ ‫ببو�صلته امل�سار‪ ..‬فاالنطالقة كانت من م�سرح كلية التقية‬ ‫العليا مب�سقط بح�ضور كبري من ع�شاق امل�سرح واملهتمني‬ ‫واملخت�صني ‪ ..‬ويتقدمهم جلنة التحكيم التي عليها �أن تقيم‬ ‫كل حركة وكل بقعة �ضوء تدخل يف تنا�سق �سري احلدث‬ ‫الدرامي‪ ..‬نعم �إنه عر�ض م�سرحية العر�س الوح�شي التي‬ ‫قيل فيها ما قيل كن�ص وجتربة و�إب��داع وذل��ك لأنني قد‬ ‫�شاهدتها منذ ف�ترة �ضمن مهرجان امل�سرح الأردين يف‬

‫ُعمان وغردت فيه ذلك العر�ض الدكتورة �شذى �سامل يف‬ ‫�أفق الإبداع‪ ..‬لكني تفاج�أت يف هذا العر�ض بر�ؤية جديدة‬ ‫و�ضعها خالد ال�ضوياين ‪ ،‬وذلك هو الإبداع الذي ي�ستثمر‬ ‫طاقة ال�شباب الذين جنحوا للم�سرح ف�أعطوه ما لديهم ‪..‬‬ ‫و�إن كنت عرفت خالد ال�ضوياين كممثل م�سرحي ي�صول‬ ‫ويجول على خ�شبة امل�سرح ‪ ..‬لكنها كانت جتربة فريدة‬ ‫وقوية كونها حتمل ن�ص العر�س الوح�شي‪..‬‬ ‫الر�ستاق يف عر�سها الوح�شي جاءت مب�شهد واحد متكامل‬ ‫ح��رك فيه املمثلون عنا�صر اخل�شبة ‪ .‬مبا ينا�سب وح�شية‬ ‫الق�ضية املطروحة ‪..‬تناثرت ثالث قطع رئي�سة من الديكور يف‬ ‫�إنحاء منتقاة من اخل�شبة اختزلت امل�شاهد ال�سبعة ‪ ..‬وتلك‬


‫❑❑الإ�ض��اءة نرثت خيوطها بدق��ة متناهية من‬ ‫�أجل تو�صيل الإيحاء الرمزي على اخل�شبة‬

‫‪6‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫هي ر�ؤية املخرج ‪� ..‬أما املالب�س فجاءت‬ ‫�أي�ضا يف خدمة العر�ض امل�سرحي ‪ ..‬ومل‬ ‫تبتعد عن احلياة الطبيعية وعالقتها‬ ‫ب��ال �ع � ّب��ارة ال �غ��ارق��ة ال �ت��ي جت��ول فيها‬ ‫احلدث وعك�س مدى مالئمة ا�ستخدام‬ ‫ال �ن ����ص امل �� �س��رح��ي يف ر�ؤى خمتلفة‬ ‫ومتنوعة ‪ ..‬فهنا ظهرت املرونة التي‬ ‫دائما يعك�سها الكاتب العراقي فالح‬ ‫�شاكر يف ن�صو�صه امل�سرحية‪..‬‬

‫الإ�ضاءة نرثت خيوطها بدقة متناهية‬ ‫م��ن �أج ��ل تو�صيل الإي �ح��اء ال��رم��زي‬ ‫على اخل�شبة م�ستخدما �ضوء القمر‬ ‫الذي �سيكون رفيقا م�ستمرا يف كافة‬ ‫الأح��داث امل�سرحية مما عك�س زرقة‬ ‫البحر الهادئة يف �صورها املنعك�سة‬ ‫على �سطح الع ّبارة العميقة بت�أثريها‬ ‫يف �أداء بطلي العر�ض علي املعمري‬ ‫وغادة الزدجالية‪.‬‬

‫دل��ف امل�خ��رج �إىل ا�ستغالل امل��وروث‬ ‫ال�شعبي كثيمة مو�سيقية خلدمة بع�ض‬ ‫م��ن �أج� ��زاء ال�ع��ر���ض ال�ت��ي اختارها‬ ‫املخرج بعناية من �أجل تنا�سقها مع‬ ‫�سري احل��رك��ة امل�سرحية على ف�ضاء‬ ‫امل�سرحي‪� ..‬أما تقا�سيم الوجهة التي‬ ‫ظهرا فيها بطال العر�ض مل تبتعد‬ ‫عن ما يوحي �إليه امل�شهد من معاناة‬ ‫الأم (غادة الزدجالية) وابنها امل�شوه‬ ‫(علي املعمري) وذلك يف فل�سفة لغة‬ ‫املكياج‪.‬‬ ‫العر�س الوح�شي ‪ ..‬من ت�أليف الكاتب‬ ‫العراقي ف�لاح �شاكر و�إخ ��راج خالد‬ ‫ال�ضوياين ومتثيل علي املعمري يف‬ ‫دور االب��ن وغ��ادة الزدجالية يف دور‬ ‫الأم الإ�ضاءة زاهر ال�سالمي ت�صميم‬ ‫وتنفيذ الديكور خالد املقبايل وجمال‬ ‫ال�ضوياين ‪ ،‬املالب�س واملكياج خمي�س‬ ‫م���س�ل��ط ‪ ،‬الإك�����س�����س��وارات ي��و��س��ف‬ ‫ال�صاحلي ‪ ،‬املو�سيقى عبدالوهاب‬ ‫ال�سلماين �إدارة الإنتاج خليل املعمري‬ ‫‪ ،‬الإ�شراف العام حممد املعمري‪.‬‬ ‫دارت �أح ��داث امل�سرحية يف ع ّبارة‬ ‫مهجورة را�سية على �شاطئ البحر �آيلة‬ ‫للغرق بني الأم واالبن ‪ ،‬حرك الغ�ضب‬ ‫�أح���داث ال�ع��ر���ض م��ن خ ��راب ودم��ار‬ ‫و�ضياع ‪ ،‬وم��ا يولده الغ�ضب عندما‬ ‫يتمكن من الإن�سان ‪ ،‬فعند البحث عن‬


‫‪7‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫املفقود نفقد املوجود ‪ ،‬ك�ضريبة لإيجاد‬ ‫املفقود كالبحث ع��ن االب��ن وفقدان‬ ‫الأم ��ان ل��دى الأم‪ ،‬وجتلت الأح��داث‬ ‫يف خطني رئي�سيني ك�ع��ادة العرو�ض‬ ‫الإن�سانية على م��رور ت��اري��خ امل�سرح‬ ‫كاحلب والكره وال�ضحية واجل�لاد ‪،‬‬ ‫اال�ست�سالم والعنف و�إطارها الكامن‬ ‫يف اخلري وال�شر‪.‬‬ ‫وقد و�ضع املخرج ر�ؤية خمتلفة للن�ص‬ ‫فهناك ر�ؤيتني للعر�ض امل�سرحي من‬ ‫وج�ه��ة نظر امل �خ��رج وه�م��ا التف�سري‬ ‫ال�سطحي للعر�ض‪ ،‬وهو عملية اعتداء‬ ‫(اغت�صاب ) قام بها جمموعة �ضد‬ ‫ام��ر�أة قا�صرة ينتج عنها والدة طفل‬ ‫غري �شرعي م�شوه ‪ ،‬ترف�ضه الأم كونه‬ ‫ي��ذك��ره��ا بعملية االع �ت��داء وفقدها‬

‫لعفتها وك��رام�ت�ه��ا ‪ ،‬وه��و (االب���ن )‬ ‫يرف�ضها كونها تذكره والآخرون ب�أنها‬ ‫م�صدر ل��وج��وده الغري �شرعي ‪�..‬أم��ا‬ ‫التف�سري العميق فيتناول ك��ل �أر���ض‬ ‫مغت�صبة تعنينا وما يولده االغت�صاب‬ ‫م��ن ق���ض��اي��ا و��س�ل��وك�ي��ات ي �ت ��أث��ر بها‬ ‫املجتمع‪ ،‬وت�أخذ طريقة الإ�سقاطات‬ ‫بح�سب فهم الر�ؤية من قبل امل�شاهد‪.‬‬ ‫تعترب هذه امل�شاركة هي الأوىل خلالد‬ ‫ال�ضوياين يف الإخ��راج امل�سرحي على‬ ‫نطاق مهرجان امل�سرح العماين‪ ،‬حيث‬ ‫�أف ��اد ب��أن�ه��ا جت��رب��ة جميلة وخطرية‬ ‫يف نف�س الوقت �إذا مل تتقن من قبل‬ ‫املخرج ‪ ،‬وخا�صة عندما يكون العر�ض‬ ‫االفتتاحي‪.‬‬


‫�أحمد معروف لـ (احلدث)‪:‬‬

‫الإخــ��راج حـالـة �ش��ـعورية تتج�س��ــد‬ ‫على اخل�شبة‬ ‫�أجرى احلوار‪:‬‬ ‫هالل الزيدي‬ ‫الإخ�����راج امل�����س��رح��ي ر�ؤي����ة ت��ت��ول��د من‬ ‫جتربة وقراءة متمعنة يف الن�ص ‪ ،‬وتبنى‬ ‫هذه الر�ؤية ح�سب ما يتاح لها من �إمكانات ‪..‬‬ ‫ولكل خمرج مدر�سته و�آفاقه التي ي�صوغ من‬ ‫خاللها عر�ضا متكامال‪ ..‬كما �إن لكل خمرج‬ ‫قناعات �إنتمائية للمدار�س امل�سرحية من‬ ‫�أج��ل توظيفها ح�سب حاجيات العر�ض‪..‬‬ ‫واملخرج هو ربان العر�ض الذي يقوده �إىل‬ ‫بر الأم��ان ‪ ..‬وكلما ازداد �إبداعا ازدادت‬ ‫‪8‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫ر�ؤاه وكرثت ‪ ..‬لذا يعد املخرج �أحمد معروف‬ ‫اليافعي �أحد املخرجني املبدعني الذين نالوا‬ ‫جوائز يف دورات �سابقة ملهرجان امل�سرح‬ ‫العماين‪ ،‬ودائما ما يحاول �أن يقدم ما هو‬ ‫جديد يف عامل الإخراج امل�سرحي‪..‬‬


‫‪9‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫خيوط‬ ‫الإخراج عن�صر �أ�سا�سي يف العر�ض امل�سرحي‪ ،‬و�أول ما‬ ‫يراه املخرج هي الق�ضية التي يطرحها امل�ؤلف يف الن�ص‪،‬‬ ‫وم��ن خاللها تتولد ل��دى امل�خ��رج مالمح وخ�ي��وط بداية‬ ‫امل�شاهد وبالتايل يقدم ما هو جديد يف الإخراج نف�سه من‬ ‫ناحية احلبكة وال�صراع الدرامي‪ ،‬وحتديدا و�ضع مل�ساته يف‬ ‫اجلمل املو�سيقية يف النقالت املتنوعة ‪ ،‬وذلك لإثبات الوجود‬ ‫لأن املهرجان امل�سرحي يحتاج عمق نظرة من اجل الظفر‬ ‫بالإجناز وتقدمي عر�ض متكامل يرتقي مب�سرية امل�سرح‬ ‫العماين‪ ،‬وكل فعالية �أو مهرجان لها �أ�سلوبها الإخراجي ‪،‬‬ ‫�إذن املخرج يت�ألق على نوعية مكان العر�ض والهدف من‬ ‫العر�ض ‪ ،‬ف�إذا كان العر�ض لدخول م�سابقة فمن الطبيعي‬ ‫�أن تكون هناك ر�ؤي��ة خمتلفة تنا�سب فكر امل�سابقة وما‬ ‫يحتاجه املخرج لإثبات الوجود ‪ ،‬فاملخرج ماي�سرتو يقود‬ ‫العر�ض �إىل مر�ساه احلقيقي كفرجة م�سرحية هادفة‪،‬‬ ‫وبطبيعة احلال اخلطوة الأوىل التي �أقومها بها هي قراءة‬ ‫الن�ص قراءة ا�ستيعابية �أ�ضع من خاللها ال�شخو�ص وتخيل‬ ‫الر�ؤية ب�شكل مبدئي وكيفية �أداء املمثل لل�شخ�صية ومدى‬ ‫قدرته على التفاعل معها وجت�سيدها‪ ،‬ومنها من �أحاول �أن‬ ‫�أ�شتغل عليها بطريقة تتنا�سب و�سري الن�ص امل�سرحي �إذا مل‬ ‫�أجد ال�شخ�صية املنا�سبة ‪ ،‬فمثال لدي �شخ�صية بطل العمل‪،‬‬ ‫ولدي ممثل غري قادر على تقم�صها بتلك املتطلبات كون‬ ‫�أدائه ال�صوتي �ضعيف لكنه جيد يف �سرد وتناول احلوار‪،‬‬ ‫�أو مثال ال تتوفر لديه الكاريزما القوية لتقدمي ال�شخ�صية‬ ‫ب�شكلها وم�ضمونها املطلوب‪ ،‬ف�أحاول هنا �أن �أبحث عن حل‬ ‫مثال ت�ضعيف ال�شخ�صية وتقوية �شخ�صيات �أخرى تلعب يف‬ ‫نف�س املحور وت�ساعد هذه ال�شخ�صية‪ ،‬ففي النهاية هي لعبة‬ ‫علينا �أن نتقنها‪ ،‬فال ميكن �أن نقول للمخرج كيف تخرج‬ ‫م�سرحية؟ لأنها من الأ�سئلة ال�صعبة‪ ،‬و�أنا �أقول �إن الإخراج‬ ‫هو �إح�سا�س �أو حالة �شعورية ي�ضعها املخرج يف الن�ص‪،‬‬ ‫واملمثل له دور يف نب�ش �إبداع املخرج‪ ،‬وعليه �أن يكون ذكيا‬ ‫يف توجيه �شعوره واختياره‪ ،‬واملخرج هو من ي�صنع املمثل‪،‬‬ ‫واالثنان مع يكمالن بع�ضهما البع�ض‪.‬‬

‫انتماء‬ ‫وح��ول االنتماء للمدار�س الإخراجية امل�سرحية يقول‬ ‫�أحمد ‪ :‬من ال�صحي جدا �أن يكون املخرج منتميا ملدر�سة‬ ‫معينه‪ ،‬لكن للثقافة امل�سرحية دورا يف ا�ستخدام املدر�سة‬ ‫والتجديد فيها لتوظيفها يف الن�ص مبا يوافق م�صلحة العمل‬ ‫فهنا حتكما املنا�سبة‪ ،‬ولذلك فمهرجان امل�سرح العماين‬ ‫للفرق الأهلية هو من يحكمنا يف و�ضع الر�ؤية مبعنى �أن له‬ ‫ر�ؤيته اخلا�صة التي علي �أن �أ�ضعها فيه‪.‬‬ ‫دعم‬ ‫وي�ضيف �أحمد قائال‪ :‬ال يوجد لدينا �شح يف املخرجني‪،‬‬ ‫ف��ال���س��اح��ة امل���س��رح�ي��ة ت��زخ��ر مب�خ��رج�ين م�ب��دع�ين على‬ ‫م�ستويات حملية و�إقليمية ودول�ي��ة‪ ،‬لكن ما ينق�صنا هو‬ ‫املعاهد وال��دورات التدريبية والدعم‪ ،‬وكمهرجان تكلفنا‬ ‫الأعمال مبالغ باهظة حتى ن�ستطيع �أن نقدم عمال متكامال‬ ‫و�إبداعيا وهي بحاجة �إىل طاقة من كافة اجلوانب‪.‬‬ ‫وعلى نطاق ال�سينوغرافيا يقول �أحمد‪ :‬تعترب كلمة‬ ‫خمرج �سينوغرايف‪ ،‬كدعم لل�شباب معنويا من �أجل االهتمام‬ ‫بهذا اجلانب‪ ،‬وهي غري موجودة �أ�سا�سا‪ ،‬وال�سينوغرافيا‬ ‫هي عن�صر مكمل لر�ؤية املخرج ‪ ،‬ويكون املخرج هو املرجع‪.‬‬ ‫تعاون‬ ‫ويف جانب التعاون ال��ذي مت ب�ين فرقتي «ال�صحوة»‬ ‫و«�أوبار» يقول معروف‪ :‬هي بادرة طيبة و�أ�شكر ثقة الدكتور‬ ‫�صالح الفهدي التي منحني �إياها كمخرج وثقته بفرقة‬ ‫�أوبار وكلنا مكملون لبع�ضنا البع�ض خلدمة م�سرية امل�سرح‬ ‫يف ال�سلطنة‪ ،‬و�أمتنى �أن حتذو الفرق امل�سرحية الأخ��رى‬ ‫حذوها حتى تكون الآراء موحدة بني الفرق وه��ي ب��ادرة‬ ‫كذلك حت�سب لرئي�س فرقة �أوبار في�صل النهاري ورئي�س‬ ‫فرقة ال�صحوة الدكتور �صالح الفهدي‪.‬‬ ‫ر�سالة‬ ‫وحول ر�سالته يقول ‪ :‬ر�سالتي �إىل وزارة الرتاث والثقافة‬ ‫واملهتمني بامل�سرح‪ ،‬حيث �أننا ح�صدنا جائزة �أف�ضل عر�ض‬ ‫متكامل ثاين و�أف�ضل �إخ��راج يف عام ‪2009‬م لذا جاءت‬ ‫م�شاركتي لأثبت هذه الثقة واجلميع يعرف ما نواجه من‬ ‫�صعوبات‪ ،‬لذلك ف�إنني �أق��ول �إننا ن�شارك من �أج��ل و�ضع‬ ‫ب�صمة تذكر وحتى ن�ضيف ‪ ،‬وم�شاركة الفرقتني �إ�ضافة‬ ‫كبرية للمهرجان‪.‬‬


‫اللقاء الثقافي يناقش مجموعة من‬ ‫األفكار والمقترحات المهمة‬

‫‪10‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫و�سط �أجواء من اجلمال امل�سرحي ومواكبة �إحتفالية‬ ‫مهرجان امل�سرح العماين الرابع‪� ،‬أقيم بالنادي الثقايف‬ ‫اللقاء الثقايف العام الأول بح�ضور �ضيوف املهرجان‬ ‫و�أع�ضاء جلنة التحكيم وكوكبة من القامات امل�سرحية‬ ‫التي يحت�ضنها املهرجان‪.‬‬ ‫ب��د�أ اللقاء بتمهيد مب�سط للفا�ضل‪ /‬حممد بن‬ ‫�سيف الرحبي‪ ،‬ع�ضو اللجنة الرئي�سية للمهرجان‪،‬‬ ‫ورئي�س فريق الندوات واحللقات التدريبية‪ ،‬تاله بكلمة‬ ‫ترحيبية للدكتور‪ /‬عبدالكرمي بن علي بن جواد م�ست�شار‬ ‫�صاحب ال�سمو ال�سيد وزير الرتاث والثقافة‪،‬نائب رئي�س‬ ‫اللجنة الرئي�سية ومدير املهرجان‪ ،‬ت�صدرها الرتحيب‬ ‫باحل�ضور والتعريف باملهرجان وامل�شهد امل�سرحي‬ ‫املحلي مع ذكر �إح�صائيات خا�صة باملهرجان‪.‬‬ ‫واكد الدكتور عبدالكرمي جواد �أن التجربة امل�سرحية‬ ‫ما زالت تت�شكل ونحن بحاجة �إىل مزيد من الإحتكاك‬ ‫م�ؤكدا وجود مهرجانات متنوعة للم�سرح على ال�صعيد‬ ‫املحلي وحاجتها للتفعيل ب�شكل �أكرب‪.‬‬

‫و�أ��ش��ار �إىل كثافة الفعاليات املقامة نظرا ل�سعي‬ ‫اللجنة للإ�ستفادة من كافة احل�ضور وال�ضيوف مع‬ ‫ال�سعي �إىل راح��ة اجلميع م��ؤك��دا �أن�ه��ا ال�ه��دف الأول‬ ‫والأخري‪.‬‬ ‫بعد ذل��ك داخ��ل الدكتور عبدالرحمن رئي�س جلنة‬ ‫التحكيم بكلمة �أكد من خاللها �أن ال�سلطنة تبني حداثتها‬ ‫بعقالنية متطورة تتعلق بكل مكونات املجتمع املدين‪ ،‬يف‬ ‫تكوين عجيب ي�شد القلب والعقل لبناء هذه الأ�سطورة‪.‬‬ ‫بعد ذلك حتدث الفنان حممد �صبحي و�أ�شاد بفكرة‬ ‫املهرجان خا�صة �أنه لأول مرة يزور ال�سلطنة وتطرق �إىل‬ ‫هموم امل�سرح العربي ملقيا ال�ضوء على امل�ستوى احلايل‬ ‫امليت مثل ما يقول‪.‬‬ ‫ت��واىل بعد ذل��ك ��س��رد ��ش�ه��ادات احل���ض��ور و�سط‬ ‫�إهتمام و�إجماع على �أهمية امل�سرح والإ�شادة بفكرة هذا‬ ‫اللقاء ومدى فائدتها للكل‪ ،‬وطالب البع�ض ب�إقامة ندوة‬ ‫فكرية مبحور رئي�س يتعلق بامل�سرح اخلليجي نظرا لقلة‬ ‫املراجع وامل�صادر املتعلقة بهذا اجلانب‪.‬‬


‫انطالق اوىل امل�ؤمترات ال�صحفية بفندق رمادا‬

‫حممد �صبحي ‪�...‬أكرث من ‪ 40‬عاما على العطاء‬ ‫كتب ‪ :‬نا�صر املجريف‬

‫وما زال يف القمة‬

‫‪11‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫املليجي‪،‬عبد املنعم مدبويل‬ ‫ويف ع��ام ‪ 1980‬ك��ون �صبحي ف��رق��ة «�ستوديو ‪ »80‬مع‬ ‫�صديقه لينني الرملي‪ ،‬لي�شهد الو�سط امل�سرحي مولد ثنائي‬ ‫�شاب دار���س للم�سرح‪ ،‬ولديه رغبة يف �إثبات ال��ذات‪ ،‬فقد‬ ‫وخمرجا يف �أغلب‬ ‫جنح الثنائي لينني كات ًبا و�صبحي ممث ًال‬ ‫ً‬ ‫الأوقات يف تقدمي جمموعة من �أجنح م�سرحيات هذه الفرتة‪،‬‬ ‫مماجعل البع�ض يرى فيهما امتدادًا للثنائي جنيب الريحاين‬ ‫وبديع خريي‪ ،‬ومن بني العرو�ض التي قدماها يف تلك الفرتة‬ ‫«اجلوكر»‪�« ،‬أنت حر»‪« ،‬الهمجي»‪« ،‬البغبغان»‪« ،‬تخاريف»���.‬‬ ‫ل�ل�ف�ن��ان حم �م��د ��ص�ب�ح��ي وج �ه��ات ن �ظ��ري��ة �سيا�سية‬ ‫واجتماعية عديدة ومفيدة وق��د ق��ام بتقدمي عمل حملة‬ ‫املليار بالتعاون مع الإعالمي ال�شهري عمرو الليثي من �أجل‬ ‫الق�ضاء علي الع�شوائيات املوجودة مب�صر‬ ‫بعد ذلك قدم حممد �صبحي ق��راءة لالحداث اخلا�صة‬ ‫بامل�سرح العربي وباالخ�ص امل�صري والعوامل امل��ؤث��رة يف‬ ‫امل�سرح �سواء ال�سيا�سية او االقت�صادية او االجتماعية التي مر‬ ‫بها العامل العربي ‪ .‬جتدر اال�شارة اىل ان هناك ثالثة م�ؤمترات‬ ‫�صحفية �ستقام على هام�ش املهرجان تتناول احلديث حول‬ ‫احلراك امل�سرحي يف املغرب العربي وم�صر واحلديث حول‬ ‫امل�سرح يف �سوريا ولبنان و�آخر امل�ستجدات الفنية ا�ضافة اىل‬ ‫احلراك امل�سرحي يف دول جمل�س التعاون اخلليجي ‪.‬‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫انطلقت �صباح اليوم بفندق رم��ادا �أوىل امل�ؤمترات‬ ‫ال�صحفية التي تقام على هام�ش مهرجان امل�سرح العماين‬ ‫الرابع ‪ ،‬حيث قدم الفنان امل�صري املعروف حممد �صبحي‬ ‫م�سريته الفنية التي امتدت الكرث من ‪ 40‬عاما التزم خالل‬ ‫م�سريته بفنه باعتباره ر�سالة �سامية ‪ ،‬واح�ترم مواعيده‬ ‫واملادة عنده ال ت�ساوي حمبة جمهوره العري�ض له ‪ ،‬ي�صف‬ ‫بع�ض امل�سرحيني حممد �صبحي بالقائد الع�سكري �أو‬ ‫الدكتاتور الذي يعمل بدقة متناهية لدرجة يراها البع�ض‬ ‫مبال ًغا فيها‪� ،‬صبحي يرى �أن املمثل الذي يعمل معه البد �أن‬ ‫يكون لديه قدرة حتمل واحرتام للمواعيد وتقدير للعمل‪.‬‬ ‫حممد �صبحي ممثل وم ��ؤل��ف وخم��رج م�سرحي من‬ ‫مواليد (‪ 3‬مار�س ‪ )1948‬يف القاهرة‪ ،‬قربه من �شارع‬ ‫الفن ومن دور ال�سينما كانت فر�صة ليتابع جميع الأفالم‬ ‫التي تعر�ض بهما‪ ،‬كما كان وال��ده ميتلك ماكينة لعر�ض‬ ‫الأفالم فكان ي�شاهد من خاللها العديد من �أفالم الباليه‬ ‫الراق�صة وهذا ما قربه من عامل الفن ‪ ،‬ولذا فان دخوله‬ ‫املعهد ال�ع��ايل للفنون امل�سرحية مل يكن �صدفة وامن��ا‬ ‫ل�صقل موهبته اكادمييا ‪ ،‬تخرج من املعهد العايل للفنون‬ ‫امل�سرحية ق�سم التمثيل والإخراج بتقدير امتياز مع مرتبة‬ ‫ال�شرف عام ‪ 1971‬مما �أهله للعمل كمعيد باملعهد‪ ،‬ولكنه‬ ‫ترك التدري�س و�أ�س�س «ا�ستوديو املمثل» كممثل وخمرج ‪.‬‬ ‫كان ظهور موهبة حممد �صبحي الفنية لأول مرة عندما‬ ‫ق��ام ب ��أداء �شخ�صية «هاملت» يف امتحان البكالوريو�س‬ ‫باملعهد وهي نف�س ال�شخ�صية التي قدمها مرة �أخرى عندما‬ ‫�أ�صبح م�شهورا‪ ،‬وب�سبب هذه ال�شخ�صية كتب عنه انه قدم‬ ‫�شخ�صية «هاملت» ال�شك�سبريية ب�أ�سلوب مميز وهي من‬ ‫�أهم الإجنازات التي حققها �صبحي خالل م�شواره الفني‪.‬‬ ‫يف ع��ام ‪ 1968‬ب��د�أ �صبحي العمل يف �أدوار �صغرية‬ ‫ككومبار�س يف العديد من امل�سرحيات �أم��ام العديد من‬ ‫الفنانني امل�شاهري مثل �صالح من�صور‪ ،‬ف ��ؤاد املهند�س‪،‬‬ ‫ح�سن ي��و��س��ف ‪ ،‬حم�م��د ع��و���ض ‪ ،‬حم�م��د جن��م وحم�م��ود‬


‫رئيس لجنة اإلعالم والتوثيق بالمهرجان لـ (الحدث)‪:‬‬

‫تغطية إعالمية يومية‪ ..‬ومدونة إلكترونية‬ ‫للتفاعل مع الحدث‬ ‫تقوم جلنة الإع�لام والتوثيق ب��أدوار كبرية �ضمن فعاليات مهرجان امل�سرح العماين الرابع‪،‬‬ ‫ويف احلوار التايل يك�شف حممد الكندي رئي�س اللجنة عن العديد من هذه اجلوانب اخلا�صة‬ ‫بالتغطيات اليومية وت�صوير امل�سرحيات تلفيزيونيا ‪ ..‬الحقا‪:‬‬ ‫االف� �ت� �ت ��اح واخل� �ت���ام‪،‬‬ ‫كتب ـ عادل الفزاري‬ ‫‪12‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫ح��ول مهام اللجنة يقول حممد الكندي رئي�س جلنة‬ ‫الإع�ل�ام والتوثيق يف مهرجان امل�سرح العماين الرابع‪:‬‬ ‫تقوم جلنة الإع�لام والتوثيق و�ضمن الأه��داف املر�سومة‬ ‫لها بالتغطية ال�صحفية والإع�لام�ي��ة لكافة م�سرحيات‬ ‫ومنا�شط وفعاليات املهرجان املختلفة التي �ستقام طوال‬ ‫فرتة املهرجان‪ ،‬وكذلك حلقات العمل امل�صاحبة واللقاءات‬ ‫وغريها لو�سائل الإعالم املقروءة وامل�سموعة واملرئية وهي‬ ‫ال�صحف املحلية العربية والإجنليزية والإذاعة والتلفيزيون‪..‬‬ ‫كما تقوم اللجنة الإعالمية بالت�صوير التلفيزيوين حلفلي‬

‫وت�صوير امل�سرحيات‬ ‫امل�شاركة يف املهرجان‬ ‫لبثها الحقا يف و�سائل‬ ‫الإع � �ل ��ام امل �خ �ت �ل �ف��ة‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك �إع� ��داد ن�شرة‬ ‫ي� ��وم�� �ي� ��ة ل � �ل � �ب� ��ث يف‬ ‫تلفيزيون �سلطنة عمان‬ ‫عن منا�شط وفعاليات املهرجان‪ ..‬كما تقوم اللجنة بر�صد‬ ‫خمتلف فعاليات املهرجان عرب تواجد كادر �إعالمي يف كافة‬


‫املنا�شط والندوات والعرو�ض وحلقات العمل امل�صاحبة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الكندي‪ :‬قامت اللجنة ب�إن�شاء مدونة �إلكرتونية‬ ‫على ال�شبكة العاملية للمعلومات‪/‬الإنرتنت وذلك على موقع‬ ‫الفي�س ب��وك‪ ،‬بالتعاون مع جمموعة من املتخ�ص�صني يف‬ ‫جمال تقنية املعلومات والإنرتنت‪ ،‬ويتطرق هذا املوقع �إىل‬ ‫التوثيق ال��ذي ي�شمل كافة املجاالت وهي املرئي واملقروء‬ ‫وامل�سموع والإلكرتوين‪ ،‬وكافة الو�سائل التي �سيتم تداول‬ ‫�أخبار املهرجان فيها‪.‬‬ ‫وح��ول كيفية �إب ��راز املهرجان �إعالميا ي�ق��ول‪� :‬سيتم‬ ‫تفعيل دور الإعالن عرب ن�شر وبث جمموعة من الإعالنات‬ ‫التعريفية باملهرجان يف التلفيزيون والإذاع��ة وال�صحف‬ ‫املحلية واملواقع الإلكرتونية‪ ،‬وهناك �أدوار �أخرى نتقا�سمها‬ ‫مع الأخوة يف اللجان الأخرى مثل حفل االفتتاح واملو�سيقى‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫وع��ن تفاعل ال�صحف املحلية يقول الكندي‪ :‬هناك‬ ‫�أع�ضاء من ال�صحف املحلية معنا يف اللجنة ك�أع�ضاء‪ ،‬وهم‬ ‫من املتخ�ص�صني يف جمال الثقافة والفن امل�سرحي ومن‬

‫املواقع الإلكرتونية واملدونات‪.‬‬ ‫وعن التغطية الإعالمية الدولية‪ ،‬يقول حممد الكندي‪:‬‬ ‫مت��ت خم��اط�ب��ة م��را��س�ل��ي ال�صحف ال��دول �ي��ة وال�ق�ن��وات‬ ‫اخل��ارج�ي��ة امل��وج��ودي��ن يف ال�سلطنة للتغطية الإعالمية‬ ‫لفعاليات املهرجان‪.‬‬ ‫وعن ال�صعوبات التي تواجههم يقول‪ :‬نحن نتعامل مع‬ ‫العديد من ال�صعوبات‪ ،‬ولكن بف�ضل اهلل تعاىل ثم اللجنة‬ ‫الرئي�سية ف�إن ال�صعوبات تزول باجلهود الطيبة املبذولة‬ ‫من قبلهم‪ ،‬واي�ضا عمل ما ن�ستطيع يف كل املجاالت ومن‬ ‫ال�صعوبات الب�سيطة قلة امل ��ادة الإع�لام�ي��ة الأر�شيفية‬ ‫وهكذا‪ ..‬ولكن مع العزم والإ�صرار والت�صميم نواجه كافة‬ ‫ال�صعوبات ونتخطاها وبكل ثقة‪ ،‬واي�ضا يتم تذليلها عرب‬ ‫النظر �إىل �أهمية جناح املهرجان‪.‬‬ ‫وي�ؤكد حممد الكندي قائال‪� :‬إن التغطية الإعالمية‬ ‫لفعاليات ومنا�شط املهرجان العماين امل�سرحي الرابع‬ ‫�ستكون يف جميع ال�برام��ج التي تتناول امل�شهد الثقايف‬ ‫العماين‪.‬‬

‫‪13‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬


‫مرور على ن�ص «ال ُعر�س الوح�شي»‬ ‫لقد �آث ��رت �أن �أط�ل��ق كلمة م��رور‬ ‫ع�ل��ى ه��ذه ال���س�ط��ور ال �ت��ي �ستتناول‬ ‫الن�ص امل�سرحي «ال ُعر�س الوح�شي»‬ ‫مل�ؤلفها ف�لاح �شاكر ‪ ،‬ت�ق��دمي فرقة‬ ‫الر�ستاق ‪ ،‬مهرجان امل�سرح ال ٌعماين‬ ‫املحلي الرابع ‪،‬وذلك �إن قراءة الن�ص‬ ‫امل�سرحي يف حالته الكتابية‪ ،‬تختلف‬ ‫متاما عن م�شاهدة العر�ض للن�ص‬ ‫ً‬ ‫ذاته ‪ ،‬ال �سيما وان العنا�صر املتحكمة‬ ‫يف الن�ص بو�صفه ً‬ ‫عر�ضا على امل�سرح‬ ‫تتجاوز ح��دود الكلمة لت�شمل الأداء‬ ‫التمثيلي وال��دي�ك��ور وال�سينوغرافيا‬ ‫وامل ��ؤث��رات ال�صوتية واملرئية ‪�...‬إل��خ‬ ‫وفوق هذا وذاك الر�ؤية الإخراجية‪.‬‬ ‫فمن واقع ما قر�أته وقبل م�شاهدة‬ ‫ال �ع��ر���ض �أق� ��ول �إن ن ����ص «ال � ُع��ر���س‬ ‫الوح�شي» من حيث امل�ضمون يوحي‬ ‫‪14‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫د‪� .‬آ�سية البوعلي‬ ‫م�ست�شار الثقافة والعلوم‬ ‫الإن�سانية مبجل�س البحث العلمي‬

‫مو�ضوعا‬ ‫للوهلة الأوىل �أن��ه يتناول‬ ‫ً‬ ‫واح��دً ا �أال وه��و عالقة االب��ن ب�أمه �أو‬ ‫العك�س �صحيح ‪ ،‬بكل ما ينتاب هذه‬ ‫العالقة من �شد وجذب تعك�سهما اللغة‬ ‫املوظفة يف الن�ص ‪ ،‬والن�ص يف تقدميه‬ ‫للمو�ضوع نحا نحو التجريدية املح�ضة‬ ‫م��ن ح�ي��ث ال �غ �ي��اب �شبه ال �ت��ام لأي��ة‬ ‫تفا�صيل ملفردات �أو لعنا�صر حمددة‬ ‫يف الن�ص كال�شخ�صيات والديكور‬ ‫ونوع الإ�ضاءة ‪�...‬إلخ ‪ ،‬بيد �أن القراءة‬ ‫املتمعنة للن�ص تك�شف لنا عرب تقاطع‬ ‫خط اجلذب و ال�شد و الذي يربز من‬ ‫خ�لال لغة احل��وار ‪ ،‬عن م��دى ما يف‬ ‫هذه العالقة عن من تركيب ينطوي‬ ‫على ق�ضايا متنوعة منها ‪ :‬ق�ضية‬ ‫احل��ب امل�ف�ق��ود يف ال�ع�لاق��ة ‪ ،‬ق�ضية‬ ‫اللهث وراء امل ��ادة ‪ ،‬ق�ضية ال��زواج‬

‫اجلربي واملبكر‪ ،‬ق�ضية حتول العالقة‬ ‫الزوجية �إىل اغت�صاب ‪ ،‬ق�ضية حتول‬ ‫احلب �إىل كراهية ‪ ،‬ق�ضية غياب الأبوة‬ ‫والأمومة‪ ،‬ق�ضية تغيب الوعي ‪ ،‬و�أخ ًريا‬ ‫�أمنية ا�ستحالة احللم �إىل واقع‪.‬‬ ‫ل��ذا نحن �إزاء ن�ص م�سرحي يف‬ ‫تركيبته �أ�شبه �إىل اللوحة ال�سريالية‬ ‫حيث تتقاطع اخلطوط بع�شوائية‬ ‫دون حتديد لنقاط التالقي �أو‬ ‫االفرتاق ‪ ،‬مبا يوحي بكثافة‬ ‫امل�ضمون ‪ ،‬ولوال الغياب‬ ‫امللمو�س للرتابط بني‬ ‫ع �ن��ا� �ص��ره��ا ال�ف�ن�ي��ة‬ ‫لبدت اللوحة �أكرث‬ ‫ان�سجاما‪.‬‬ ‫ً‬


‫‪15‬‬

‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬


‫اليوم بالنادي الثقايف‬ ‫بد�أ حلقة العمل حول و�سائل وطرائق االخراج امل�رسحي‬ ‫عام ‪ .1992‬وهو خريج املعهد العايل للفنون امل�سرحية‪ .‬قام‬ ‫كتب ‪ :‬نا�صر املجريف‬ ‫بد�أت �صباح اليوم بالنادي الثقايف فعاليات حلقة العمل ب�إخراج عدة عرو�ض م�سرحية منها املفتاح‪ -‬الزير �سامل‪-‬‬ ‫عن و�سائل وط��رائ��ق االخ��راج امل�سرحي‬ ‫املفت�ش ال �ع��ام‪-‬ع�لاء ال��دي��ن وامل�صباح‬ ‫مب�شاركة ع�ضوين من كل فرقة من الفرق‬ ‫ال�سحري‪� -‬سفربرلك‪ -‬الغول‪ -‬ي��وم من‬ ‫امل�شاركة يف املهرجان ‪.‬‬ ‫زماننا‪� -‬سيدة الفجر‪ -‬نور العيون‪ -‬حكاية‬ ‫ت���س�ت�م��ر احل �ل �ق��ة مل���دة ث�ل�اث��ة اي ��ام‬ ‫��ال نهاية – ب�ستان الكرز ‪.‬‬ ‫ويحا�ضر فيها الدكتور عجاج �سليم عجاج‬ ‫كما �ساهم يف كتابة واخراج العديد من‬ ‫�سليم عميد املعهد العايل للفنون امل�سرحية‬ ‫االحتفاالت واملهرجانات املحلية والعربية‬ ‫و�صاحب ب�صمة وثقافة وا�سعة يف امل�سرح‬ ‫وات��رك يف كثري م��ن املهرجانات كع�ضو‬ ‫ال�سوري‪ ،‬حيث �أخرج العديد من الأعمال‬ ‫جلنة حتكيم وقدم العديد من الدرا�سات‬ ‫امل�سرحية التي بقيت يف الذاكرة ‪.‬‬ ‫اجلدير ذك��ره ان الدكتور عجاج �سليم حا�صل على امل�سرحية واملقاالت ‪ ،‬ون��ال جمموعة كبرية من اجلوائز‬ ‫�شهادة الدكتوراه يف العلوم الفنية ق�سم الإخراج من رو�سيا عربيا وعامليا ‪.‬‬

‫الصحوة تقوم «البيت الكبير»‬

‫‪16‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫تقدم م�ساء اليوم فرقة ال�صحوة امل�سرحية بالتعاون مع‬ ‫فرقة �أوبار امل�سرحية‪ ،‬م�سرحية «البيت الكبري» ثاين عرو�ض‬ ‫مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع وهي من ت�أليف الدكتور‬ ‫�صالح الفهدي و�إخراج �أحمد معروف اليافعي وبطولة ك ًال من‬ ‫الفنان علي عو�ض ونهاد احلديدية ورامي امل�شايخي و�إبراهيم‬ ‫الرواحي ومبارك املع�شني ووليد �شعبان‪.‬‬ ‫تعد فرقة ال�صحوة �أول فرقة م�سرحية �أهلية يف ال�سلطنة مت‬ ‫�إ�شهارها ‪1987‬م �إال �أن الفرتة الذهبية للفرقة بد�أت منذ‬ ‫عام ‪1997‬م حينما تولت �إدارة جديدة للفرقة قادتها لتقدمي‬ ‫�أعمال م�سرحية متميزة‪.‬‬

‫الفنان علي عو�ض‬


‫�س�ؤال الأزمة‬

‫‪17‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫�إىل �أي م��دى ميكننا �أن نقول ب��أن امل�سرح‪ ،‬م�سرح هذي‬ ‫الأيام‪ ،‬هو م�سرح قادر على البقاء والعطاء يف �آن؟ �إىل �أي‬ ‫مدى هو م�سرح حقيقي؟ م�سرح يعلمنا كلما ذهبنا �إليه‪،‬‬ ‫واتخذنا مقاعدنا نتابع تفا�صيل حكاية ما؟‬ ‫�أعتقد جازما ب�أن امل�سرح ب�صيغته التي قر�أناها يف الكتب‪،‬‬ ‫يف التنظري الفل�سفي للفكرة امل�سرحية‪ ،‬مل يعد موجودا‬ ‫ب�شكل كامل‪ ،‬بل رمبا �أبالغ ف�أقول ب�أنه �أ�صال مل يعد موجودا‬ ‫على وجه الإطالق! طبعا هذا كالم لي�س مبالغا فح�سب‪ ،‬بل‬ ‫�أي�ضا قامت ومت�شائم للغاية‪ ،‬و�أنا �أقر به‪ ،‬وم�ؤمن متاما ب�أن‬ ‫امل�سرح مل يعد قادرا على العطاء الفعلي‬ ‫�إذن ملاذا تكتب ن�صو�صا م�سرحية؟ ملاذا تذهب للمهرجانات‬ ‫امل�سرحية وتتابع العرو�ض وتناق�ش ما يقدم؟ ملاذا ت�صر‬ ‫على فكرة �أن امل�سرح قادر على �أن يعطي �شعبا مثقفا وهو‬ ‫بال قيمة يف املجتمعات يف هذا الوقت الراهن بالذات؟‬ ‫لأنه باملخت�صر‪ ،‬ي�صر العقل الباطن على �أن يتم�سك بتلك‬ ‫الق�شة من التفا�ؤل‪ ،‬وب�أن الغد قد يحمل �شيئا جيدا‪ ،‬جيدا‬ ‫مبقدار �سعة امل�سرح ك�إبداع قادر على �إ�شعال رغبة التخييل‬ ‫يف الذات‪.‬‬ ‫حتى �إن بدا الو�سط امل�سرحي ذاته‪ ،‬و�سط امل�شتغلني على‬ ‫اخل�شبة من ممثلني وفنيي �صوت وديكور و�إ�ضاءة و�صوت‬ ‫وم�ؤثرات خا�صة وخمرجني‪ ،‬بدا و�سطا غري قادر على �أن‬ ‫يفهم معنى �أن يكون املرء منتميا للم�سرح‪ ،‬كائنا م�سرحيا‪،‬‬ ‫فنانا مثقفا ق��ادرا على �إل�ه��ام ذات��ه �أوال وم��ن ثم �إلهام‬ ‫اجلماهري املتعط�شة للفعل الإبداعي‬ ‫رمبا الأزم��ة تبد�أ من النقطة الأخ�يرة التي ذكرتها‪ ،‬وهي‬ ‫�أزم��ة فعلية‪ ،‬لكن ال يتنبه �إليها غالب من يعمل يف جمال‬ ‫امل�سرح‪ ،‬ويحاول �أن يقدم وينتج فيه‬ ‫ملاذا هي �أزمة يف نظري؟‬ ‫لأن امل�ستغرب يف الأمر �أن كثريا ممن ميار�س فعل الإبداع‬ ‫امل�سرحي‪ ،‬ال ي�صل �إىل الفكرة الإبداعية �أوال‪ ،‬وال ي�ستطيع‬ ‫�أن يحلق �أك�ثر من م�ستوى �ضئيل يف ال�صالة امل�سرحية‪،‬‬

‫�إذ �إن��ه فعليا ال يثقف نف�سه‬ ‫كما ينبغي‪ ،‬ويكتفي بالق�شرة‬ ‫اخلارجية التي ال ت�سمن وال‬ ‫تغني من جوع‬ ‫وم��ع �أن امل���س��رح ك��ائ��ن ي�ب��د�أ‬ ‫بالقراءة‪� ،‬إال �أن �أي م�سرحي‬ ‫الآن يكاد ال يقر�أ �إال م�سودة‬ ‫ال�ن����ص ال���ذي �سيمثله على‬ ‫اخل�شبة‪ ،‬ف�لا يخرج طاقاته‬ ‫الإبداعية �إن كانت موجودة‪،‬‬ ‫هالل البادي‬ ‫لأن الإب��داع احلقيقي ال يت�صل‬ ‫ف�ق��ط ب��امل���س��ودة الأدب��ي��ة التي‬ ‫كتبها �أحدهم‪ ،‬بل بالقراءة املتوا�صلة‪ ،‬وباملعرفة الأ�صيلة‬ ‫التي على �أي واحد يحاول �أن يكون يف هذا الو�سط متم�سكا‬ ‫بها‪ ،‬وعارفا مبداخلها‬ ‫ما فائدة ممثل يقدم �إمكانيات جبارة على اخل�شبة وهو‬ ‫ـ ك�أب�سط مثال ـ ال يعي فل�سفة اجل�سد‪ ،‬ولغته البليغة؟ وما‬ ‫فائدة م�صمم ال��دي�ك��ورات‪ ،‬وه��و ال يعرف عن ف��ان جوخ‬ ‫�سوى �إنه جمنون قطع �أذنه ليهديها خلطيبته ال�سابقة يف‬ ‫حفل زفافها؟ ورمبا يف �أحوال كثرية ال يعرف من يكون فان‬ ‫جوخ هذا‪ ،‬فما بالك مبن ال يعرف قطع تو�ضع على اخل�شبة‬ ‫لتعبئتها باجلمال‪ ،‬بينما اجلمال الفعلي يف عملية التكامل‬ ‫والفائدة من كل قطعة وكل لون‪ ،‬وكل حركة‪ ،‬وكل كلمة‪ ،‬وكل‬ ‫هم�سة‪ ،‬وكل �شيء يظهر على اخل�شبة!‬ ‫هي‪� ،‬إذن‪ ،‬هذه بداية الإجابة عن ال�س�ؤال الذي افتتحت به‬ ‫مقايل هذا‪ :‬ميكن �أن يكون للم�سرح �صدى ودور وريادة‪،‬‬ ‫�شريطة �أن حتل م�شكلة الداخل‪ ،‬الداخل امل�سرحي‪ ،‬الأزمة‬ ‫التي يعي�شها العاملون يف جمال امل�سرح‪ ،‬من كونهم غري‬ ‫قادرين على التماهي فعليا مع الكائن امل�سمى‪ :‬م�سرح‪..‬‬ ‫�أعتقد ب�أنه عندما يتحقق هذا ال�شرط‪ ،‬ميكن فعليا �أن‬ ‫يذهب النا�س �إىل امل�سرح‪ ،‬ويتفاعلوا معه ومع مكوناته‬


‫ح������������دي������������ث ال����‬

‫‪18‬‬

‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬


‫����ع�������د��������س�������ة‬

‫‪19‬‬

‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬


‫برنامج العـــــــــــــــــــــ‬ ‫اليوم الثاين‬ ‫الثالثاء‪ 20‬دي�سمرب‬ ‫من ال�ساعة ‪ 7٫30‬م�سا ًء �إىل ‪ 9‬م�سا ًء‬

‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫ ‬ ‫•العر�ض ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•الكاتب ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•املخرج ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•الفرقة ‪:‬‬

‫العر�ض الأول‬

‫العر�س الوح�شي‬ ‫فالح �شاكر‬ ‫خالد ال�ضوياين‬ ‫الر�ستاق‬

‫تعقيب ‪ :‬د‪� .‬أ�سيه البو علي‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫العر�ض الثاين‬

‫اليوم الثالث‬ ‫الأربعاء ‪ 21‬دي�سمرب‬

‫البيت الكبري‬ ‫ ‬ ‫•العر�ض ‪:‬‬ ‫د‪� .‬صالح الفهدي‬ ‫ ‬ ‫•الكاتب ‪:‬‬ ‫ �أحمد معروف اليافعي‬ ‫•املخرج ‪:‬‬ ‫ال�صحوة‬ ‫ ‬ ‫•الفرقة ‪:‬‬

‫من ال�ساعة ‪ 7٫30‬م�سا ًء �إىل ‪ 9‬م�سا ًء‬

‫تعقيب ‪� :‬أ‪� .‬أحمد بن �سعيد الأزكي‬ ‫اليوم الرابع‬ ‫اخلمي�س ‪ 22‬دي�سمرب‬ ‫من ال�ساعة ‪ 7٫30‬م�سا ًء �إىل ‪ 9‬م�سا ًء‬

‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫ ‬ ‫•العر�ض ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•الكاتب ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•املخرج ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•الفرقة ‪:‬‬

‫العر�ض الثالث‬

‫ما حدث بعد ذلك‬ ‫هالل البادي‬ ‫ح�سني العلوي‬ ‫ال�شرق‬

‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫‪20‬‬

‫تعقيب ‪� :‬أ‪ .‬عبداهلل بن خمي�س البلو�شي‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫ ‬ ‫•العر�ض ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•الكاتب ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•املخرج ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•الفرقة ‪:‬‬

‫العر�ض الرابع‬

‫اخلو�صة والزور‬ ‫مو�سى البلو�شي‬ ‫يو�سف البلو�شي‬ ‫مزون‬

‫تعقيب ‪� :‬أ‪� .‬سليمان بن علي املعمري‬

‫اليوم اخلام�س‬ ‫اجلمعة ‪ 23‬دي�سمرب‬ ‫من ال�ساعة ‪ 7٫30‬م�سا ًء �إىل ‪ 9‬م�سا ًء‬


‫ـــــــــــرو�ض امل�سرحية‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫ ‬ ‫•العر�ض ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•الكاتب ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•املخرج ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•الفرقة ‪:‬‬

‫العر�ض اخلام�س‬

‫اليوم ال�ساد�س‬ ‫ال�سبت ‪ 24‬دي�سمرب‬

‫الرزحة‬ ‫عبداهلل البطا�شي‬ ‫جا�سم البطا�شي‬ ‫م�سرح م�سقط احلر‬

‫من ال�ساعة ‪ 7٫30‬م�سا ًء �إىل ‪ 9‬م�سا ًء‬

‫تعقيب ‪� :‬سماء عي�سى‬ ‫اليوم ال�سابع‬ ‫الأحد ‪ 25‬دي�سمرب‬ ‫من ال�ساعة ‪ 7٫30‬م�سا ًء �إىل ‪ 9‬م�سا ًء‬

‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫ ‬ ‫•العر�ض ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•الكاتب ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•املخرج ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•الفرقة ‪:‬‬

‫العر�ض ال�ساد�س‬

‫الكهف‬ ‫جالل عبدالكرمي‬ ‫جالل عبدالكرمي‬ ‫الفن احلديث‬

‫تعقيب ‪ :‬الفنان مالك امل�سلماين‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫العر�ض ال�سابع‬

‫اليوم الثامن‬ ‫الإثنني ‪ 26‬دي�سمرب‬

‫البئر‬ ‫ ‬ ‫•العر�ض ‪:‬‬ ‫ �آمنة ربيع‬ ‫•الكاتب ‪:‬‬ ‫حممد الهنائي‬ ‫ ‬ ‫•املخرج ‪:‬‬ ‫الدن للثقافة والفن‬ ‫ ‬ ‫•الفرقة ‪:‬‬

‫من ال�ساعة ‪ 7٫30‬م�سا ًء �إىل ‪ 9‬م�سا ًء‬

‫�صباح اخلري‬ ‫عماد ال�شنفري‬ ‫عماد ال�شنفري‬ ‫�صاللة امل�سرحية‬

‫تعقيب ‪� :‬أ‪.‬حممد بن �سيف الرحبي‬

‫العدد الثالث‬

‫من ال�ساعة ‪ 7٫30‬م�سا ًء �إىل ‪ 9‬م�سا ًء‬

‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫ ‬ ‫•العر�ض ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•الكاتب ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•املخرج ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫•الفرقة ‪:‬‬

‫العر�ض الثامن‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫اليوم التا�سع‬ ‫الثالثاء ‪ 27‬دي�سمرب‬

‫‪21‬‬

‫تعقيب ‪� :‬أ‪.‬عزة الق�صابية‬


‫م�سرحنا‪�..‬إبداعنا‬

‫عادل الفزاري‬ ‫ع�ضو الن�شرة الإعالمية‬ ‫للمهرجان‬

‫‪22‬‬ ‫العدد الثالث‬

‫احلدث (مهرجان امل�سرح ال ُعماين الرابع)‬

‫يعك�س امل�سرح يف العديد من اجلوانب موا�ضيع �شتى تتفاوت يف طبيعتها ومو�ضوعاتها‬ ‫خمتلف الق�ضايا ال �سيما املحلية منها‪ ،‬وتراعي املعاجلة امل�سرحية للن�ص هذا اجلانب‬ ‫حيث ندرك من خالل امل�شاهدة الدور الكبري لها عرب �إيالئها اجلانب الأكرب من الرعاية‬ ‫والإهتمام‪.‬‬ ‫وي�أتي مهرجان امل�سرح العماين الرابع الذي ن�شهد فعالياته اليوم حامال راية الإبداع‬ ‫املحلي يف كافة العرو�ض امل�سرحية التي جتاوزت جمموعة من املراحل قبل �أن ت�صل �إىل‬ ‫العر�ض النهائي على اخل�شبة‪ ،‬حيث بات الإبداع املحلي عر�ضا يتج�سد على خ�شبة امل�سرح‬ ‫�أبو الفنون لندرك من خالله �أن الفن ميكن كذلك �أن يطرح الق�ضايا املحلية بل وان‬ ‫يعاجلها وي�أتي باحللول الناجعة ذات الطبيعة املالئمة للمجتمع وهويته‪.‬‬ ‫�إن ما يحدث من تفاعالت حملية تعك�سها خ�شبة امل�سرح هو دليل على ن�ضج الفنان‬ ‫املحلي ووعيه بطبيعة ما يدور حوله و�سعيه �إىل املعاجلة ب��أداء راقي يتمثل يف عر�ض‬ ‫م�سرحي ق��وي بكافة عنا�صره و�أدواره بل وممثليه ال��ذي �سعوا �إىل التعبري الطبيعي‬ ‫والتج�سيد القوي لكل ما �سبق‪.‬‬ ‫كذلك تعك�س احلبكة امل�سرحية للم�ؤلف بالفعل ما هو خمتفي عرب �إي�ضاحات يف بع�ض‬ ‫الأحيان‪ ،‬و�إ�سقاطات مبا�شرة يف �أحيان �أخرى للواقع ال تخطئها العني الناظرة‪ ،‬وهنا ي�أتي‬ ‫دور الثقافة امل�سرحية يف ت�أويل ماهية احلا�صل امل�سرحي ليعي�ش اجلو امل�سرحي ويحلق مع‬ ‫امل�ؤلف يف �إبداعه‪.‬‬ ‫كذلك تت�آزر العنا�صر الأخرى مثل ال�سينوغرافيا والأزياء والديكور مع بع�ضها البع�ض‬ ‫لرت�سم لنا لوحة جميلة متكاملة العنا�صر حتيى فيها كافة املوجودات مع بع�ضها البع�ض‪.‬‬ ‫حتية كبرية �أود �أن �أوجهها لكافة العاملني يف مهرجان امل�سرح العماين الرابع‪ ،‬وال�شكر‬ ‫مو�صول لكل املجتهدين الذين �سعوا من كل قلوبهم لإظهار امل�ستوى الراقي الذي و�صل له‬ ‫امل�سرح العماين‪.‬‬ ‫كذلك التحية ت�صل �إىل كافة الفرق امل�سرحية امل�شاركة يف املهرجان الذين تكاتفوا‬ ‫وتعا�ضدوا لإبراز �إجنازاتهم امل�سرحية رغم كل ال�صعوبات والعوائق املختلفة‪ ،‬وهذا د�أب‬ ‫امل�سرحيني يف كل مكان وزمان‪.‬‬


‫الراعي الإعالمي‬

‫الهيئة العامة للإذاعة والتليفزيون‬


‫الرابع‬ ‫م‬2011 ‫ دي�سمرب‬28 -19

www.omanitheater@mhc.gov.om www.facebook.com/oman.theater.festival


نشرة الحدث العدد 3