Page 97

‫قصة الغالف‬

‫يحن إلى حارات مطرح القديمة التي علمته قيمة األشياء وشكلت مداركه األولى‬

‫حسين سلمان ‪..‬‬ ‫بائع الشوكالته الذي تربع عرش الكابالت‬

‫ح�سني �سلمان اللواتي تلك ال�شخ�صية‬ ‫الع�صامية التي بنت نف�سها بنف�سها‬ ‫ورغم ذلك ال ين�سى ف�ضل الكثريين‬ ‫من حوله فيما و�صل اليه وي�صف‬ ‫حياته ب�أنها مليئة بالتحديات حتمل‬ ‫فيها الكثري وعانى فيها الكثري ورغم‬ ‫كل ما �صادفه يف م�سريته من �صعوبات‬ ‫‪90‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫وعقبات‪ ،‬اال انه يراها طريق �أ�صحاب‬ ‫الهمم العالية‪ ،‬يجب �أن يعربها كل من‬ ‫�أراد �أن يحقق �أهدافه وطموحاته ‪ ..‬ال‬ ‫يزال ح�سني �سلمان يذكر كل التفا�صيل‬ ‫التي مر بها منذ �أن كان �صغريا يعمل‬ ‫يف �إحدى املتاجر ت�سمى املكتبة الأهلية‬ ‫التي و�سعت مداركه على العامل يف لن تختزل �صفحات معدودة حياة حافلة‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫وقت مبكر‪ ،‬قر أ� للعقاد وغريه من‬ ‫الكتب واملجالت العريقة التي كانت‬ ‫ت�صل �أ�سبوعي ًا �إىل م�سقط وا�ستمع �إىل‬ ‫روائع الغناء العربي ‪ ،‬فريوز وام كلثوم‬ ‫وغريهم كثريون‪.‬‬

‫كحياة ح�سني �سلمان ‪ ،‬حياة تتجاوز‬ ‫الن�صف قرن التقيناه يف مكتبه‪ ،‬وظهر‬ ‫عليه الب�ساطة والتوا�ضع الكبريين وهو‬ ‫اخلم�سيني الذي ميلك حيوية ال�شباب‪،‬‬ ‫اجلد الذي مل يكمل درا�سته االكادميية‬ ‫العليا ورغم ذلك دعي ليحا�ضر لطلبة‬ ‫التجارة يف اعرق اجلامعات اال�سرتالية‬ ‫‪ ،‬ح�سني �سلمان مواليد �صيف ‪1955‬‬ ‫البوين فقد احدهم وال يزال الآخر‬ ‫ي�صارع املر�ض وترتيبه اخلام�س بني‬ ‫اخوته ال�سبعة‪ .‬حلم ذات مرة بحلم‬ ‫وكتبه على ورقة وهو ي�صاحب خالته‬ ‫يف م�ست�شفى يف مدينة مببي بالهند‬ ‫ليكت�شف يف ال�صباح انه كتب على تلك‬ ‫الورقة (�صناعة الكابالت) فاخرج‬ ‫ذلك �إىل الواقع بعد �أن عمل الكثري من‬ ‫اجل �أن يتحقق ذلك احللم الذي �شاءت‬ ‫الأقدار ان يكون هو نف�سه الطموح الذي‬ ‫�سعى ح�سني باحثا وجاهدا اىل �أن يرى‬ ‫النور وي�صبح واقعا وهو الولوج �إىل عامل‬ ‫ال�صناعة‪ ،‬عانى الكثري وحتمل الكثري‬ ‫وتخلى عنه كثريون يف وقت كان ب�أم�س‬ ‫احلاجة �إليهم‪ ،‬و�سخر منه �آخرون‬ ‫‪ .‬يتحدث ح�سني �سلمان عن بداياته‬ ‫الأوىل " مل تكن بداياتي �سهلة ومل يكن‬ ‫الطريق �أمامي مفرو�ش بالورود ‪ ،‬عانيت‬ ‫الكثري وحتملت الكثري من �أجل ان ا�صل‬ ‫اىل ما و�صلت اليه‪ ،‬تعلمت من والدي‬ ‫ووالدتي القيم واملثل العليا التي كانت‬ ‫يل مبثابة الأر�ضية التي انطلقت منها‪،‬‬ ‫زرعا يف نف�سي قيم العطاء و�أنا ال �أزال‬

AIWA_JUNE_12  

AIWA_JUNE_12

AIWA_JUNE_12  

AIWA_JUNE_12