Page 63

‫قصة الغالف‬

‫العمانية لخدمات التمويل‪:‬‬

‫تعزيز حصة تمويل المشروعات‬ ‫الصغيرة والمتوسطة‬

‫‪5‬‬

‫راس المال‬

‫المتوسط‬ ‫‪56‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يقول �أفتاب باتيل‪ ،‬الرئي�س التنفيذي‬ ‫لل�شركة العمانية خلدمات التمويل‬ ‫�أن ال�سيولة العالية كانت من �أبرز‬ ‫ال�سمات التي غلبت على ال�سوق يف‬ ‫العام املن�صرم‪ ،‬هذا الأمر خلق‬ ‫فر�صا وحتديات يف الوقت ذاته �أمام‬ ‫ً‬ ‫�شركات التمويل‪ ،‬فال�سيولة املرتفعة‬ ‫قللت من نفقات االقرتا�ض التي‬ ‫تتحملها ال�شركة‪ ،‬ويف الوقت ذاته‬ ‫ف�إن املناف�سة العالية يف الإقرا�ض‬ ‫نتج عنها انكما�ش يف هام�ش الربح‪.‬‬ ‫ويقول‪" :‬يف قطاع متويل ال�شركات‬ ‫ف�إن املنتجات التي نقدمها يف‬ ‫هذا املجال نتناف�س مع البنوك ‪،‬‬ ‫باعتبارنا �شركة التمويل غري البنكية‬ ‫الوحيدة التي تقدمها‪ .‬وباعتبار‬ ‫�شركات التمويل تقوم بدور الو�سيط‬ ‫املايل بني النب والعميل‪ ،‬ف�إن حتدي‬ ‫يكمن يف حتقيق هام�ش ربح جيد‬ ‫�أثناء القيام بعملية الو�ساطة وهو‬ ‫�أمر لي�س بال�سهل"‪.‬‬ ‫زيادة رأس المال‬

‫�أ�صدر البنك املركزي توجيهاته‬ ‫بزيادة ر�أ�س املال ل�شركات التمويل‬ ‫غري البنكية منذ فرتة‪ ،‬ومن ثم مت‬ ‫�إ�صدار توجيهات تق�ضي بزيادة‬ ‫�إ�ضافية لر�أ�س مال ال�شركات كي ال‬ ‫يقل عن ‪ 25‬مليون‪ .‬منذ التوجيهات‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫الأوىل‪ ،‬عملت العمانية خلدمات‬ ‫التمويل على �إيجاد �آلية منظمة‬ ‫لزيادة ر�أ�س مال ال�شركة ب�صورة‬ ‫م�ستمرة‪.‬‬ ‫يحدثنا الرئي�س التنفيذي لل�شركة‬ ‫عن خطط ال�شركة لزيادة ر�أ�س‬ ‫املال‪ ،‬فيقول‪" :‬يف ‪ 2009‬قمنا بطرح‬ ‫�سندات بقيمة ‪ 10‬ماليني ريال‬ ‫عماين‪ ،‬والتي �ستنتهي مدتها يف‬ ‫�سبتمرب للعام اجلاري وبالتايل �ستتم‬ ‫�إ�ضافة هذا املبلغ �إىل ر�أ�س مال‬ ‫ال�شركة احلايل‪ .‬كما قمنا ب�إ�صدار‬ ‫�سندات‪ ‬عالوة‪ ‬الأوراق املالية كجزء‬ ‫من الأرباح ال�سنوية‪ ،‬ال�سند الأول‬ ‫مت حتويله ل�سيولة �أ�ضيفت �إىل ر�أ�س‬ ‫املال يف �أبريل من العام اجلاري‬ ‫بقيمة ‪ 1.5‬مليون ريال‪ ،‬و�سيتم‬ ‫حتويل الثاين يف �سبتمرب من العام‬ ‫اجلاري بقيمة ‪ 7.7‬مليون‪ ،‬ويف �أبريل‬ ‫‪� 2013‬سيتم حتويل �سند ثالث �إىل‬ ‫�سيولة بقيمة مليون ريال‪ .‬مت اتخاذ‬ ‫هذه اخلطوات لتلبية توجيهات‬ ‫البنك املركزي برفع ر�أ�س املال يف‬ ‫املرة الأوىل �إىل ‪ 20‬مليون ريال‪� ،‬أما‬ ‫بالن�سبة للتوجيهات الأخرية لرفع‬ ‫ر�أ�س املال �إىل ‪ 25‬مليون بحلول عام‬ ‫‪ ،2016‬وبزيادة ال تقل عن مليون‬ ‫ريال �سنويا؛ فعملت ال�شركة على‬

‫�إ�صدار �سندات جديدة بقيمة ‪10‬‬ ‫ماليني ريال يف �أبريل املن�صرم‪،‬‬ ‫والتي �شهدت ا�شرتاكات فاقت‬ ‫التوقعات‪ ،‬فو�صلت اال�شرتاكات يف‬ ‫هذه ال�سندات �إىل ما ن�سبته ‪%120‬‬ ‫من القيمة التي مت طرح ال�سندات‬ ‫بها‪ ،‬وت�ستمر مدة ال�سندات لفرتة‬ ‫خم�س �سنوات‪ ،‬و�سيتم حتويل ما‬ ‫قيمته مليوين ريال �سنويا �إىل حقوق‬ ‫امل�ساهمني على مدى ال�سنوات‬ ‫اخلم�س القادمة‪ .‬هذه اخلطة‬ ‫املدرو�سة متكن ال�شركة من احلفاظ‬ ‫على موقعها القوي يف ال�سوق وحتقيق‬ ‫توجيهات اجلهات املنظمة"‪.‬‬ ‫التمويل اإلسالمي‬

‫�أما فيما يتعلق بدخول التمويل‬ ‫الإ�سالمي �إىل خارطة ال�سوق‬ ‫املحلية‪ ،‬فيقول باتيل حول توقعاته‬ ‫لت�أثري ذلك على �أداء ال�شركة‬ ‫وغريها من �شركات التمويل غري‬ ‫البنكية‪" :‬هناك بنكني �إ�سالميني‬ ‫م�ستقلني‪ ،‬واملنافذ �إ�سالمية اعلنت‬ ‫عنها البنوك القائمة حاليا‪ ،‬هذه‬ ‫الإ�ضافة �ستناف�س العمانية ب�صورة‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬ونتوقع �أن ي�ؤثر ذلك على‬ ‫�أداء ال�شركة‪ ،‬و�سيكون علينا �أن‬ ‫ن�ضع خطط لإبقاء الت�أثريات لدى‬ ‫احلد الأدنى‪ ،‬وفقا ملا فهمناه من‬

AIWA_JUNE_12  

AIWA_JUNE_12

AIWA_JUNE_12  

AIWA_JUNE_12