Page 1


www.bankmuscat.com

‫ﺳﺮﻋﺔ ﻓﻲ إﻧﺠﺎز‬ ‫اﻟﻤﻌﺎﻣﻼت‬

‫ﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫ا ﻟﻤﺴﺘﻌﻤﻠﺔ‬

‫ﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻳﺼﻞ إﻟﻰ‬ ‫ ﺳﻨﻮات‬٨

‫ﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫أﻗﻞ‬ ‫ﻟﻤﺴﺘﻌﻤﻠﺔ‬ ‫ا ﻧﺴﺒﺔ‬

‫ﻓﺎﺋﺪة‬

.‫ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ا‚ﺳﺮع ﻻﻣﺘﻼك ﺳﻴﺎرة أﺣﻼﻣﻚ‬.‫ﺳﻴﺎرﺗﻲ‬ :á«dÉàdG äGõ«ªŸG øe IOÉØà°SÓd kÉYôa130 ≈∏Y ójõJ »àdG §≤°ùe ∂æH ´hôa øe …CG IQÉjõH ºb ¿B’G Iô°ù«eh q ᣰùÑe q äGAGôLEG äÓeÉ©ŸG RÉ‚EG ‘ áYô°S πjƒªàdG ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d á∏LBG äɵ«°T Ëó≤àd áLÉ◊G ΩóY πjƒªàdG ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d á«aÉ°VEG ∞«dɵJ óLƒJ ’ IQÉ«°ùdG ≈∏Y ÚeCÉàdG áeóN ôaƒJ .§≤°ùe ∂æÑd ´ôa ÜôbCG IQÉjõH ºb hCG 24795555 ≈∏Y π°üJG äÉeƒ∏©ŸG øe ójõŸ

• • • • •


‫‪mideast.dodge.com‬‬

‫دودج دوراﻧﺠﻮ‬ ‫دودج دوراﻧﺠﻮ إﻛﺴﺒﺮس‪ :‬ﻣﺤﺮك ﺑﻨﺘﺎﺳﺘﺎر™ ﺑـ‪ ٦‬أﺳﻄﻮاﻧﺎت ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ‪ V‬ﺳﻌﺔ ‪ ٣٫٦‬ﻟﺘﺮ وﻗﻮة ‪ ٢٩٠‬ﺣﺼﺎﻧ‪.‬‬ ‫دودج دوراﻧﺠﻮ ﻛﺮو‪ :‬ﻣﺤﺮك ﻫﻴﻤﻲ® ﺑـ‪ ٨‬أﺳﻄﻮاﻧﺎت ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ‪ V‬ﺳﻌﺔ ‪ ٥٫٧‬ﻟﺘﺮ وﻗﻮة ‪ ٣٦٠‬ﺣﺼﺎﻧ‪.‬‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ ٤٥‬ﻣﻴﺰة ﻟ’ﻣﺎن واﻟﺴﻼﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺎﻋﺪ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﻄﻲ‬

‫ﻟﻠﻤﻘﺎﻋﺪ اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ ‪ DVD‬ﻣﺸﻐﻞ‬

‫ﻧﻈﺎم ﻳﻮﻛﻮﻧﻴﻜﺖ ﻣﻊ ﺷﺎﺷﺔ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻠﻤﺲ وﻧﻈﺎم ﻣﻼﺣﺔ‬

‫‪ ٧‬ﻣﻘﺎﻋﺪ‬

‫ا‘ﻛﺴﺴﻮارات‪/‬اﻟﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻈﺎﻫﺮة ﻓﻲ اﻟﺼﻮرة ﻗﺪ ﻻ ﺗﻜﻮن ﻣﺘﻮﻓﺮة ﻓﻲ اﻟﻄﺮاز اﻟﻘﻴﺎﺳﻲ‪ .‬اﺳﺘﺨﺪام ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻻﺋﺘﻤﺎن ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺸﺮاء ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻠﻤﻮاﻓﻘﺔ وﺳﻮف ﺗﻄﺒﻖ رﺳﻮم إﺿﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫@ﺗُﻄﺒﻖ اﻟﺸﺮوط وا‘ﺣﻜﺎم‪ .‬دودج ﻫﻲ ﻋﻼﻣﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻣﺴﺠﻠﺔ ﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻛﺮاﻳﺴﻠﺮ ذ‪.‬م‪.‬م‪.‬‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪:‬‬ ‫اﺗﺼﻞ ﻋﻠﻰ ‪ 2458 4530‬أو ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻨﺎ ﻋﻠﻰ ‪info@chrysler-oman.com‬‬


‫كلـمة الـتحـرير‬

‫رئي�س التحرير‬ ‫خلفان بن سالم الرحبي‬ ‫هيئة التحرير‬ ‫فاطمة عبداهلل العرميية‬ ‫غالب بن عبداهلل الفوري‬ ‫تركي بن علي البلوشي‬ ‫الرتجمة‬ ‫مصطفى كامل‬ ‫املدير الفني الأول‬ ‫سنديش أس رجننيكر‬

‫تكريم النجاح‬

‫م�صمم اول‬ ‫سمير محي الدين‬

‫حتتفل جملة عامل االقت�صاد والأعمال خالل يونيو اجلاري بتوزيع اجلوائز على ال�شركات الفائزة �ضمن مبادرتها‬ ‫ال�سنوية (�أف�ضل ال�شركات �أدا ًء) امل�سح الذي تنفذه املجلة بالتعاون مع �شركة اخلليجية بادر لأ�سواق املال‬ ‫وي�ستهدف �شركات امل�ساهمة العامة املدرجة يف �سوق م�سقط للأوراق املالية ‪.‬‬

‫فريق الت�سويق‬ ‫افي تيتوس‪ ،‬رويدة سعيد البروانية‬ ‫مدير الإنتاج‬ ‫راميش جوفند راج‬

‫وت�أتي هذه املبادرة والتي �أطلقتها املجلة يف �إطار اجلهود التي تبذلها باعتبارها م�ؤ�س�سة �إعالمية متخ�ص�صة يف‬ ‫ال�ش�أن االقت�صادي‪ ،‬وتهدف �إىل تكرمي ال�شركات املتميزة و�صاحبت الأداء اجليد‪ ،‬حيث �سيتم خالل احلفل تكرمي‬ ‫�شركات امل�ساهمة العامة التي ت�صدرت امل�سح وهي ‪� 15‬شركة مت توزيعها وفق ثالث فئات هي ر�أ�س املال الكبري‬ ‫والتي يتجاوز ر�أ�س مالها ‪ 75‬مليون ريال عماين وفئة ر�أ�س املال املتو�سط التي يرتاوح ر�أ�سمالها بني ‪ 25‬مليون و‪75‬‬ ‫مليون ور�أ�س املال ال�صغرية التي يقل ر�أ�س مالها عن ‪ 25‬مليون‪ ،‬وا�ستبعد امل�سح ال�شركات التي يقل ر�أ�سمالها عن‬ ‫‪ 10‬ماليني ريال عماين و�شركات اال�ستثمار القاب�ضة و�شركات الو�ساطة‪.‬‬

‫الت�صوير‬ ‫راجيش برمند‬ ‫باسم احملاربي‬

‫الرئي�س التنفيذي‬ ‫سانديب سيهجال‬ ‫نائب الرئي�س التنفيذي‬ ‫ألبانا روي‬ ‫مدير الأعمال‬ ‫رافي رامان‬ ‫تنفيذية�أوىل دعم للأعمال التجارية‬ ‫رادا كومار‬ ‫النـ ــا�شـر‬ ‫املتحدة لل�صحافة والن�شر �ش‪.‬م‪.‬م‬ ‫�ص‪:‬ب ‪ ، 3305 :‬روي ‪ ،‬الرمز الربيدي‪112 :‬‬ ‫م�سقط ‪� ،‬سلطنة عمان‬ ‫هاتف‪ 00968 24700896 :‬فاك�س‪00968 24707939 :‬‬ ‫الربيدالإلكرتوين‪aai@umsoman.com :‬‬ ‫املوقع‪umsoman.com :‬‬ ‫جميع احلقوق حمفوظة ـ ال يجوز ن�سخ �أو �إعادة طبع �أي‬ ‫من املوا�ضيع املن�شورة دون احل�صول على موافقة خطية‬ ‫من النا�شر‪ :‬وال يتحمل النا�شر �أية م�س�ؤولية بخ�صو�ص‬ ‫حمتويات الإعالنات‪.‬‬ ‫حقوق الطبع حمفوظة ‪ 2012‬م‬ ‫املتحدة لل�صحافة والن�شر �ش‪.‬م‪.‬م‬ ‫متت الطباعة يف مطبعة روي احلديثة �ش‪.‬م‪.‬م‬

‫وقد حظيت املبادرة منذ انطالقها بقبول كبري يف �أو�ساط النخب االقت�صادية ولقيت �صدى وا�سعا ‪ ،‬وبعد النجاح‬ ‫الكبري الذي حققه حفل توزيع اجلوائز الذي نظمته املجلة العام املا�ضي تلقت املجلة العديد من االت�صاالت‬ ‫املهنئة بنجاح احلدث كما تلقينا العديد من اال�ستف�سارات حول امل�سح و�آلية تنفيذه ومعايري التقييم وطرق‬ ‫امل�شاركة وغريها وهو ما يعد جناحا يح�سب للمبادرة وكما يعد دعما لنا للم�ضي يف تنظيم حفل هذا العام لتوزيع‬ ‫اجلوائز على الفائزين وتكرمي ال�شركات املتميزة‪.‬‬ ‫�إن ما يجعل من مبادرة �أف�ضل ال�شركات العمانية اداء مبادرة رائدة هي وقوفها على �أر�ضية �صلبة �آخذة مبعايري‬ ‫مالية وا�ضحة و�شفافة ‪ ،‬حيث نرفق كل التفا�صيل ابتداء من �آلية اختيار الفائزين والأ�س�س املو�ضوعة التي على‬ ‫�ضوئها مت االختيار‪ ،‬كما ان املجلة قامت باختيار اخلليجية بادر وهي �شركة متلك خربة وا�سعة يف حتليل البيانات‬ ‫املالية كما مت اخ�ضاع النتائج للمراجعة والتحليل من قبل �شركة (كي بي ام جي) للت�أكد من �صحتها ‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يجعل من املبادرة مبادرة رائدة و�شفافة‪.‬‬ ‫وقد اظهرت النتائج ان�ضمام �شركات جديدة اىل قائمة اف�ضل ال�شركات اداء يف حني مل ت�ستطع ال�شركات اخرى‬ ‫من املحافظة على مراكزها وخرجت من املناف�سة ‪،‬وعززت بع�ض ال�شركات من مراكزها وحافظت اخرى على‬ ‫مراكزها ال�سابقة‪.‬‬ ‫كما �سيتم خالل هذه الدورة وهو ا�ستمرار لنهج اخر انتهجته املجلة منذ العام املا�ضي تكرمي بع�ض ال�شخ�صيات‬ ‫وال�شركات الرائدة وهو ما القى ترحيبا وا�سعا يف الدورة ال�سابقة واخذنا على عاتقنا اال�ستمرار فيه خالل هذه‬ ‫الدورة والدورات القادمة بحول اهلل‪.‬‬

‫يونيو ‪ - 2012‬العدد ‪ - 57‬العام اخلام�س‬ ‫ت�صفح العدد الإلكرتوين من جملة عامل‬ ‫االقت�صاد والأعمال الآن‬

‫خلفان الرحبي‬ ‫رئي�س التحرير‬

‫‪Khalfan@umsoman.com‬‬

‫‪www.alamaliktisaad.com‬‬


‫في األخبار‬

‫عمان للحوض الجاف ‪ ..‬عام من النجاح‬

‫أكملت شركة عمان للحوض الجاف عامًا ناجحا على بداية التشغيل التجريبي لساحة إصالح السفن المتطورة‬ ‫في الدقم حيث كان هذا التاريخ إيذانا بدخول الصناعة البحرية في السلطنة حقبة جديدة من النمو واإلزدهار ‪.‬‬

‫وبهذه املنا�سبة نظمت ال�شركة احتفالية‬ ‫خا�صة يف فندق ق�صر الب�ستان حتت‬ ‫رعاية معايل يحيى بن �سعيد اجلابري‬ ‫‪ ,‬رئي�س املنطقة االقت�صادية اخلا�صة‬ ‫يف الدقم ومت خاللها تد�شني املوقع‬ ‫االلكرتوين لل�شركة ‪ .‬هدف االحتفال‬ ‫الذي جاء حتت عنوان " ر�ؤية �إىل‬ ‫حقيقة ‪ ,‬عام من النجاح " �إىل االحتفاء‬ ‫بالنجاح الذي حققه واحد ُا من �أكرب‬ ‫امل�شاريع يف ال�سلطنة والذي �سيغري‬ ‫خريطة املنطقة ويجعلها منطقة جذب‬ ‫ا�ستثماري عاملي ومنطقة منو اقت�صادي‬ ‫واجتماعي ‪.‬‬ ‫كان م�شروع الدقم قد انطلق يف‬ ‫�إبريل من العام املا�ضي بعد �سنوات‬ ‫من التخطيط العلمي املدرو�س وبعد‬ ‫تنفيذ م�شاريع بنية �أ�سا�سية راقية على‬ ‫�أعلى م�ستوى ليكون الإعالن عن بداية‬ ‫الت�شغيل التجريبي للر�صيف اجلاف‬ ‫يف الدقم جمرد خطوة من اخلطوات‬ ‫الطموحة التي تخطوها ال�سلطنة‬ ‫لتحقيق التنوع االقت�صادي املن�شود‬ ‫وحتويل الر�ؤية ‪� 2020‬إىل واقع ملمو�س ‪.‬‬ ‫يف كلمة له بهذه املنا�سبة رحب �سعادة‬ ‫�سعيد بن حمدون احلارثي ‪ ,‬وكيل وزارة‬ ‫النقل واالت�صاالت للموانئ وال�ش�ؤون‬ ‫البحرية رئي�س �شركة عمان للحو�ض‬ ‫اجلاف باحل�ضور وقال " نحتفل يف‬ ‫هذا اليوم ب�أهم �إجناز من جملة‬ ‫�إجنازات حتققت على خارطة ال�سلطنة‬ ‫الإقت�صادية من "ر�ؤية �إىل حقيقة"‪ ،‬هذا‬ ‫ال�شعار الذي �أرتبط بقيام امل�شروع‪ ،‬وهي‬ ‫يف احلقيقة يعرب عن خمططات على‬ ‫‪4‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫الورق و�أ�صبح م�شروع حقيقي يعانق‬ ‫�صفحة البحر (�شركة ُعمان احلو�ض‬ ‫اجلاف)‪� ،‬سرية وم�سرية متتد مع‬ ‫�إجنازات عاهل البالد املفدى ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن‬ ‫�سعيد املعظم ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف " ال�شركة قامت ويف وقت زمني‬ ‫ق�صري يف بناء �صورة وعالمة جتارية‬ ‫يف �أو�ساط ال�سوق التناف�سية لقطاع‬ ‫الأحوا�ض اجلافة من خالل ا�ستغالل‬ ‫القنوات الت�سويقية والإعالمية العاملية‬ ‫واملحلية ‪ .‬وم�ضى قائال " ا�ستقطبت‬ ‫ال�شركة منذ بد�أ الت�شغيل التجريبي‬ ‫�أبريل لعام ‪ 2011‬م ما يتجاوز الـ‪80‬‬ ‫�سفينة وناقلة من خمتلف التخ�ص�صات‪،‬‬ ‫وعام ‪ 2012‬م التخطيط للو�صول �إىل‬ ‫�أكرث من ‪� 100‬سفينة وناقلة �سنويا‬ ‫وهي من �ضمن خطتنا الإ�سرتاتيجية‬ ‫التي تقوم على جتهيز مواردنا الب�شرية‬ ‫واملادية للو�صول �إىل �أرقام تتنا�سب‬ ‫وطموحاتنا‪ ،‬حمقيني �أرقام �أكرب من‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫ال�سابقة بح�سب زيادة اخلربة والطاقة‬ ‫اال�ستيعابية للأحوا�ض‪ ،‬وب�إدارة �شركة‬ ‫دايو لبناء ال�سفن والهند�سه البحرية‬ ‫املحدوده ‪ . DSME‬هذا �إىل جانب‬ ‫التنمية امل�ستمرة يف مواردنا الب�شرية‬ ‫وابتعاث املزيد من املتدربني واملهند�سني‬ ‫لكال من كوريا ورومانيا لتزويد امل�شروع‬ ‫بالطاقات الوطنية الفتية و�إدماجهم مع‬ ‫اخلرباء املتخ�ص�صني والتعلم منهم‬ ‫ونحن نفخر بقدرتنا على توفري �أكرث من‬ ‫‪ 1000‬فر�صة عمل للعمانيني ‪.‬‬ ‫�أما عن �إجنازات ال�شركة يف جمال‬ ‫ال�صحة وال�سالمة والبيئة فقال " كما‬ ‫حققت ال�شركة �أي�ضا �إجناز �إكمال‬ ‫مليون �ساعة عمل �آمن (‪one Million‬‬ ‫‪ )safe man-hours‬وح�صلت م�ؤخرا‬ ‫على �شهادة ‪2007/OHSAS18001‬‬ ‫(�سل�سلة تقييم ال�صحة وال�سالمة‬ ‫املهنية) يف ‪� 25‬أبريل ‪ 2012‬م لي�صبح‬ ‫لدينا نظام عاملي معرتف به‪ ،‬والذي هو‬ ‫مبثابة حجر الزاوية ل�شركتنا‪ .‬وذلك لكي‬

‫نربهن بالتزام جميع موظفينا مبختلف‬ ‫م�ستوياتهم الوظيفية مببادئ ال�صحة‬ ‫وال�سالمة املهنية‪ ،‬حمققني بذلك �إجناز‬ ‫على �صعيد ال�صحة وال�سالمة وفق‬ ‫املوا�صفات العاملية املعتمدة ‪.‬وكان جو‬ ‫برنيكات نائب الرئي�س التنفيذي لإي بي‬ ‫�إ�س لتدقيق اجلودة يف الواليات املتحدة‬ ‫و�إريك كلي�س ‪ ,‬رئي�س عمليات �شركة �إيه‬ ‫بي �إ�س با�سيفيك ‪ ,‬قاما بتقدمي ال�شهادة‬ ‫لل�شركة يف احتفالية خا�صة ‪.‬‬ ‫من جهته قال ال�شيخ خليل بن �أحمد‬ ‫ال�ساملي ‪ ,‬نائب الرئي�س التنفيذي‬ ‫لل�شركة " حققت �شركة عمان للحو�ض‬ ‫اجلاف مليون �ساعة عمل �آمنة وهو‬ ‫الأمر الذي مكن ال�شركة من الفوز‬ ‫بهذه ال�شهادة التي تدل على �أن ال�شركة‬ ‫نفذت ما هو مطلوب منها لتوفري مناخ‬ ‫عمل �آمن وجتنب احلوادث و�أنها نفذت‬ ‫�أي�ضا نظام فاعل و�شامل لإدارة املخاطر‬ ‫يحقق الأمان للموظفني والعمالء وكافة‬ ‫املعنيني بعمليات ال�شركة ‪.‬‬


‫قصة الغالف‬

‫كشفت (عالم االقتصاد واألعمال) ‪،‬والخليجية بادر ألسواق المال نتائج المسح السنوي‬ ‫أداء) عن العام المالي ‪ ، 2011‬وهي المبادرة التي تستهدف‬ ‫(أفضل الشركات العمانية‬ ‫ً‬ ‫شركات المساهمة العامة المدرجة في سوق مسقط لألوراق المالية ‪.‬‬ ‫و�شمل امل�سح يف ن�سخته اجلديدة ‪� 45‬شركة يجري التداول على ا�سهمها يف �سوق يف الإيرادات نتيجة اجلهود الت�سويقية املكثفة التي قامت بها ال�شركة خالل العام‬ ‫م�سقط ويتجاوز ر�أ�س مالها ع�شرة ماليني رياال عمانيا ‪ ،‬وطر�أت على القائمة يف املن�صرم �إ�ضافة �إىل الرقابة و�ضبط امل�صروفات والتدابري التي مت اتخاذها لتح�سني‬ ‫�صورتها النهائية تغريات ملحوظة مقارنة مب�سح العام ال�سابق بدخول �شركات تكاليف الإنتاج‪ .‬واحلديث ملدير عام ال�شركة‪.‬‬ ‫جديدة �إىل قائمة �أف�ضل ال�شركات �أدا ًء ‪ ،‬يف حني عززت �شركات �أخرى من مراكزها‬ ‫ال�سابقة ‪ ،‬وحافظ البع�ض على مواقعه ال�سابقة‪ ،‬يف حني مل ت�ستطع �شركات �أخرى وجاءت يف املرتبة الثانية �شركة املتحدة للتمويل التي كانت يف العام املا�ضي �ضمن‬ ‫من املحافظة على مراكزها لتودع قائمة �أف�ضل ‪� 15‬شركة يف الفئات الثالث التي فئة ر�أ�س املال ال�صغري ويف املرتبة الع�شرين وتركز ال�شركة على زيادة حمفظة‬ ‫قرو�ضها والتي ت�أتي بالتزامن مع خطوات طموحة لتح�سني جودة �أ�صولها وكفاءة‬ ‫ت�ضمها املبادرة‪.‬‬ ‫عملياتها ‪ ،‬وهذا ما يتما�شى مع الأداء اجليد لل�شركة يف العام املا�ضي ويقول رئي�سها‬ ‫ويف فئة �شركات ر�أ�س املال الكبري ا�ستطاع البنك الأهلي املحافظة على مركزه التنفيذي �إن ال�شركة �سجلت منوا ملحوظا يف �أدائها رغم التحديات التي واجهتها‪.‬‬ ‫وت�صدره للقائمة بح�صوله على املرتبة الأوىل وهو ما يعك�س الإ�سرتاتيجيات الفاعلة‬ ‫التي يقوم البنك بتطبيقها‪ ،‬وي�ؤكد الرئي�س التنفيذي للبنك ب�أن فوز البنك باجلوائز و�ضمن فئة ال�شركات ذات ر�أ�س املال ال�صغري قفزت �شركة العمانية لاللياف الب�صرية‬ ‫دليل كبري على �أنه ي�سلك م�سار ًا �صحيح ًا‪ .‬وان�ضم البنك الوطني العماين �إىل قائمة مرتبتني لت�صعد �إىل املرتبة الأوىل مقارنة باملرتبة الثالثة يف الدورة ال�سابقة ويقول‬ ‫�أف�ضل ال�شركات �أداء بعد �أن جاء يف املرتبة الثانية وبح�سب الرئي�س التنفيذي للبنك مدير عام ال�شركة �إن القدرة االنتاجية لل�شركة وا�ضافت ان�شطة جديدة �ساهمت يف‬ ‫ف�إن ارتفاع �أرباح البنك بن�سبة ‪ %26‬خالل العام املا�ضي جاء نتيجة تركيز البنك حت�سني �أداء ال�شركة وبالتايل زيادة ح�صة ال�شركة يف ال�سوق املحلي‪.‬‬ ‫على تقدمي خدمة متميزة للعمالء الذين و�صفهم بالفي�صل‪.‬‬ ‫وجاءت يف املرتبة الثانية �شركة م�سقط الوطنية القاب�ضة التي تنظم �إىل قائمة‬ ‫ويف الفئة الثانية (ر�أ�س املال املتو�سط) ا�ستطاعت �شركة عمان للمرطبات تعزيز اف�ضل ال�شركات اداء و�سجلت �إيرادات اال�ستثمارات يف ال�شركة مليون و ‪� 273‬ألف‬ ‫مركزها وقفزت من املركز الثالث يف دورة العام املا�ضي لتت�صدر القائمة باملركز ريال عماين مقارنة مببلغ ‪� 823‬ألف ريال عماين يف عام ‪ ،2010‬وبلغ �صايف الربح بعد‬ ‫الأول بعد �أن كان �أداء ال�شركة خالل العام مميزا ويعود الف�ضل يف ذلك �إىل الزيادة احت�ساب ال�ضرائب‪ ،‬مليون و‪� 814‬ألف ريال عماين‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫�شريك املعرفة‬ ‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫�شريك املراجعة‬


‫قصة الغالف‬

‫أداء متباين‬ ‫قالت الخليجية بادر ألسواق المال إن أداء الشركات المدرجة في سوق مسقط‬ ‫لألوراق المالية في ‪ 2011‬شهد بعض التباين حيث شهدت بعض الشركات نموًا‬ ‫كبيرا خاصة شركات القطاع المصرفي التي واصلت نموها بسبب التعافي‬ ‫في الطلب على االئتمان وتحسن هامش الربح نتيجة انخفاض تكلفة التمويل‬ ‫‪ .‬من حيث النمو العلوي‪ ,‬حافظ قطاع الصناعة والخدمات على معدالت نمو‬ ‫مرتفعة بسبب استقرار النمو االقتصادي وارتفاع الطلب من السوق المحلي‬ ‫وارتفاع أسعار السلع لعام ‪ . 2011‬في ذات الوقت وكما توقعنا تراجعت عوائد‬ ‫الشركات بسبب الضغوط على هوامش التشغيل ‪.‬‬

‫وجاء يف تقرير اخلليجية عن �أداء‬ ‫العام املا�ضي‪ :‬عانت ال�شركات‬ ‫القاب�ضة من عام �صعب مع ا�ستمرار‬ ‫ال�ضغوط على �أ�سواق الأ�سهم خالل‬ ‫عام ‪ 2011‬والذي جاء دون توقعاتنا ‪.‬‬ ‫على �أية حال فقد حت�سن �أداء �أ�سواق‬ ‫املال املحلية خالل الربع الرابع من‬ ‫عام ‪ 2011‬ب�سبب التقييمات اجلذابة‬ ‫وتوفري مبالغ �ضخمة ل�شراء الأ�سهم‬ ‫وهو الأمر الذي �ساعد يف حدوث‬ ‫منو يف عوائد �شركات اال�ستثمار‬ ‫القاب�ضة‪.‬‬ ‫مؤشر العوائد يرتفع بنسبة‬ ‫‪%8.5‬‬

‫عانت ال�شركات‬ ‫القاب�ضة من عام‬ ‫�صعب مع ا�ستمرار‬ ‫ال�ضغوط على‬ ‫�أ�سواق الأ�سهم‬ ‫خالل عام ‪2011‬‬ ‫‪8‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫ما ميثل زيادة بن�سبة ‪ %9.1‬مقارنة‬ ‫بالعام ال�سابق وقد جاءت هذه الأرقام‬ ‫متما�شية مع توقعاتنا‪ .‬جاء النمو يف‬ ‫العوائد لل�شركات املدرجة مدعوما‬ ‫بتح�سن �أداء ال�شركات امل�صرفية‬ ‫الرئي�سية (التي حققت معدل منو‬ ‫بلغ ‪ %13.5‬مقارنة بالعام ال�سابق)‬ ‫وا�ستمرار منو ال�شركات الرئي�سية‬ ‫يف القطاع ال�صناعي واخلدمات‪ .‬بلغ‬ ‫معدل النمو يف �إجماليات ال�شركات‬ ‫العاملة يف قطاع ال�صناعة وقطاع‬ ‫اخلدمات ‪ %13.5‬و‪ %8.7‬مقارنة‬ ‫بالعام ال�سابق وهو �ضمن توقعاتنا‪.‬‬ ‫كذلك فقد بلغ معدل النمو يف عوائد‬ ‫قطاع ال�صناعة ‪ %5.9‬يف عام ‪2011‬‬ ‫م يف الوقت الذي تراجعت فيه عوائد‬ ‫�شركات اال�ستثمار القاب�ضة يف عام‬ ‫‪ 2011‬م بن�سبة ‪. %8.6‬‬

‫بلغت عوائد ال�شركات املدرجة يف‬ ‫�سوق م�سقط للأوراق املالية (مبا يف‬ ‫ذلك �شركات اال�ستثمار القاب�ضة)‬ ‫لعام ‪ 2011‬م ‪ 2.902‬مليار ريال وهو‬ ‫ما ميثل زيادة بن�سبة ‪ %8.5‬مقارنة هوامش الربح تحت الضغوط‬ ‫بالعام ال�سابق ‪ .‬يف نف�س الوقت زادت ب�شكل عام بلغت �أرباح ال�شركات‬ ‫فيه �إجمايل عوائد ال�شركات املدرجة املدرجة يف �سوق م�سقط للأرواق‬ ‫يف �سوق م�سقط للأوراق املالية املالية (ال�شركات و�صناديق‬ ‫(با�ستثناء ال�شركات القاب�ضة ) اال�ستثمار وال�شركات القاب�ضة)‬ ‫خالل العام �إىل ‪ 2.823‬مليار ‪ ,‬وهو ‪ 459.576‬مليون ريال وهو ما ميثل‬ ‫يونيو ‪2012‬‬


‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪7‬‬


‫قصة الغالف‬

‫تراجع بن�سبة ‪ %11.5‬مقارنة بالعام ما يو�ضح زيادة بن�سبة ‪ %2.7‬على‬ ‫ال�سابق ‪ .‬كذلك فقد بلغ �صايف ا�سا�س العام وقد زاد هذا �أي�ضا‬ ‫ربح ال�شركات املدرجة يف ال�سوق بن�سية ‪ %1.8‬مقارنة بالربع ال�سابق‪.‬‬ ‫(با�ستثناء ال�شركات القاب�ضة‬ ‫عوائد الربع الرابع‬ ‫و�صناديق اال�ستثمار) ‪447.912‬‬ ‫مليون ريال وهو ما ميثل تراجع بلغ �إجمايل �صايف الربح لل�شركات‬ ‫بن�سبة ‪ %9.5‬مقارنة بالعام ال�سابق املدرجة يف �سوق م�سقط للأوراق‬ ‫وقد جاءت هذه الأرقام متما�شية مع املالية (با�ستثناء �شركات اال�ستثمار‬ ‫توقعاتنا التي كانت عند ‪ .447.327‬القاب�ضة) ‪ 123.161‬مليون ريال وهو‬ ‫على الرغم من النمو الكبري يف ما ميثل تراجع بن�سبة ‪ %3.7‬مقارنة‬ ‫القطاع امل�صريف �إال �أن م�ؤ�شر بالعام ال�سابق‪ .‬يف نف�س الوقت بلغ‬ ‫الربحية انخف�ض ب�سبب ال�ضغوط معدل النمو يف �صايف الربح ‪%1.9‬‬ ‫على هوام�ش الربح يف �شركات وهو ما يعني �أن هناك تعايف و�سري يف‬ ‫ال�صناعة واخلدمات‪ .‬من حيث الطريق ال�صحيح‪ .‬بلغ �صايف الربح‬ ‫الربحية جاءت �شركات اال�ستثمار لل�شركات املدرجة يف �سوق م�سقط‬ ‫القاب�ضة الأ�سو أ� يف الأداء يف عام للأوراق املالية (با�ستثناء �شركات‬ ‫‪ 2011‬م حيث بلغ معدل الرتاجع اال�ستثمار القاب�ضة) ‪114.987‬‬ ‫‪ %51.3‬مقارنة بالعام ال�سابق ويف مليون ريال‪ ,‬م�سج ًال انخفا�ض بن�سبة‬ ‫نف�س الوقت تراجعت ربحية القطاع ‪ %4.8‬مقارنة بالعام ال�سابق �أما‬ ‫ال�صناعي ب�شكل حاد بلغ ‪ %30.9‬مقارنة بالربع ال�سابق ف�إن معدل‬ ‫الرتاجع بلغ ‪. %3.5‬‬ ‫مقارنة بالعام ال�سابق ‪.‬‬ ‫نمو الربع الرابع ‪%2.7‬‬

‫بلغ �صايف الربح‬ ‫لل�شركات املدرجة‬ ‫يف �سوق م�سقط‬ ‫(با�ستثناء �شركات‬ ‫اال�ستثمار القاب�ضة)‬ ‫‪ 123.161‬مليون‬ ‫‪10‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫بلغ �إجمايل عوائد ال�شركات‬ ‫املدرجة يف �سوق م�سقط للأوراق‬ ‫املالية (با�ستثناء �شركات اال�ستثمار‬ ‫القاب�ضة) للربع الرابع من عام‬ ‫‪2011‬م ‪ 730.251‬مليون ريال وهو‬ ‫ما ميثل زيادة بن�سبة ‪ %2.8‬مقارنة‬ ‫بالعام ال�سابق ‪ .‬يف نف�س الوقت‬ ‫وباملقارنة بالربع ال�سابق فقد بلغ‬ ‫معدل النمو ‪ %3.0‬وهو ما يو�ضح‬ ‫التح�سن يف الأداء خالل الربع‬ ‫الأخري من العام ‪ .‬يف نف�س الوقت‬ ‫بلغ �إجمايل العوائد ل�شركات �سوق‬ ‫م�سقط للأوراق املالية (با�ستثناء‬ ‫�شركات اال�ستثمار القاب�ضة) خالل‬ ‫الفرتة ‪ 702.947‬مليون ريال وهو‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫المحافظة على النمو‬

‫الزيادة يف العوائد ‪ %1.8‬مقارنة‬ ‫بالربع ال�سابق ويعود الف�ضل يف ذلك‬ ‫– من وجهة نظرنا – �إىل النمو‬ ‫الذي �شهده القطاع امل�صريف وارتفاع‬ ‫�أ�سعار ال�سلع والنمو يف الإنفاق‬ ‫الإ�ستهالكي‪ .‬عالوة على ذلك فقد‬ ‫كان لزيادة الإنفاق االجتماعي اثر‬ ‫�إيجابي على منو عوائد ال�شركات‬ ‫يف عام ‪ 2011‬م ‪ .‬تراجعت عوائد‬ ‫ال�شركات املدرجة يف �سوق م�سقط‬ ‫للأوراق املالية ( با�ستثناء ال�شركات‬ ‫اال�ستثمارية القاب�ضة ) لعام ‪2011‬‬ ‫م بن�سبة ‪ %9.5‬يف العام لت�صل �إىل‬ ‫‪ 447.912‬مليون ريال ب�سبب الأرباح‬ ‫املخيبة للآمال من �شركات قطاع‬ ‫ال�صناعة واخلدمات وقد جاء هذا‬ ‫الرقم �ضمن توقعاتنا عند ‪447.327‬‬ ‫مليون ريال ‪ .‬كذلك فقد انخف�ضت‬ ‫�أرباح ال�شركات املدرجة يف �سوق‬ ‫م�سقط للأوراق املالية ( با�ستثناء‬ ‫�شركات اال�ستثمار القاب�ضة ) بن�سبة‬ ‫‪ % 11.5‬مقارنة بالعام ال�سابق‬ ‫لترتاجع �إىل ‪ 459.576‬مليون ريال ‪.‬‬ ‫كما حت�سنت �أرباح القطاع امل�صريف‬ ‫يف عام ‪ 2011‬م ب�سبب النمو الوا�ضح‬ ‫الذي �شهدته البنوك الرئي�سية ‪ .‬يف‬ ‫عام ‪ 2011‬م مت مراجعة احلد الأدنى‬ ‫للرواتب وخف�ض عدد �أيام العمل‬ ‫الأ�سبوعية من ‪� 6‬إىل ‪ 5‬ايام وهو‬ ‫الأمر الذي �أدى �إىل زيادة التكاليف‬ ‫الت�شغيلية لل�شركات ‪ .‬كذلك ف�إن‬ ‫التذبذب يف �أ�سعار املواد اخلام‬ ‫وارتفاع تكاليف �شراء ال�سلع كان له‬ ‫�أثر كبري على الأرباح خالل العام ‪.‬‬

‫زاد �إجمايل العوائد لل�شركات‬ ‫املدرجة يف �سوق م�سقط للأوراق‬ ‫املالية بن�سبة ‪ %9.1‬مقارنة بالعام‬ ‫ال�سابق بينما تراجعت الأرباح‬ ‫بن�سبة ‪ %9.5‬مقارنة بالعام ال�سابق‬ ‫‪ .‬بالن�سبة لعام ‪ 2011‬م‪ ,‬بلغ �إجمايل‬ ‫الدخل لل�شركات املدرجة يف �سوق‬ ‫م�سقط للأوراق املالية با�ستثناء‬ ‫�شركات اال�ستثمار القاب�ضة) ‪2.823‬‬ ‫مليون ريال وهو ما ميثل زيادة بن�سبة‬ ‫‪ %9.1‬باملقارنة مع العام ال�سابق‪.‬‬ ‫خالل الربع الرابع من عام ‪ 2011‬م‪,‬‬ ‫زادت العوائد بن�سبة ‪ %2.7‬مقارنة بالن�سبة للربع الرابع من العام‪,‬‬ ‫بالعام ال�سابق لت�صل �إىل ‪ 702.947‬تراجعت العوائد بن�سبة ‪ %4.8‬مقارنة‬ ‫مليون ريال ويف نف�س الوقت بلغت بنف�س الفرتة من العام ال�سابق ب�سبب‬


‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪9‬‬


‫قصة الغالف‬

‫الأداء املخيب للآمال من جانب ‪ 2011‬ومن املتوقع �أن ت�شهد انتعا�ش ًا يف‬ ‫ال�شركات الرئي�سية يف امل�ؤ�شر حيث العام احلايل ‪.‬‬ ‫تراجعت عوائد ال�شركات املدرجة‬ ‫بن�سبة ‪ %3.5‬مقارنة بالربع ال�سابق بداية جديدة في عام ‪2012‬‬ ‫– وهو كما توقعنا ‪ .‬كذلك فقد بلغ مل يكن من ال�سهل توقع �أداء �أ�سواق‬ ‫�إجمايل عوائد ال�شركات املدرجة الأ�سهم العاملية يف العام املا�ضي‬ ‫يف م�ؤ�شر �سوق م�سقط ‪ 30‬يف الربع خا�صة مع ا�ستمرار املخاوف‬ ‫الرابع من عام ‪ 2011‬م ‪ 123.161‬االقت�صادية العاملية وعدم اال�ستقرار‬ ‫مليون ريال وهو ما ُيعد تراجع ًا بن�سبة الذي ت�شهده منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫‪ %3.7‬مقارنة بالعام ال�سابق وقد زاد و�شمال افريقيا وهي الأمور التي ت�ؤثر‬ ‫ذلك بن�سبة ‪ %2‬مقارنة بالربع ال�سابق على �أداء �أ�سواق املال يف املنطقة‪.‬‬ ‫‪ .‬ا�ستمرار النمو االقت�صادي ‪ ,‬مع عالوة على ذلك ف�إن الزيادة‬ ‫�إرتفاع �أ�سعار النفط والتوقعات بزيادة الوا�ضحة يف ال�سيولة وجتدد االهتمام‬ ‫م�ساهمة الن�شاطات غري النفطية يف ب�شراء الأ�صول ذات املخاطر االعلى خالل الربع الثاين من عام ‪,2012‬‬ ‫الدخل ‪ ,‬نتوقع �أن يحقق االقت�صاد �أثرت �إيجابا على �أداء �أ�سواق املال نتوقع �أن تبقى ال�سوق الأولية يف‬ ‫العماين مزيدا من النمو‪ .‬كذلك ف�إن الإقليمية منذ بداية العام ونحن �سلطنة عمان ن�شطة مع جناح عملية‬ ‫من املتوقع �أن ي�ساهم الإنفاق احلكومي نتوقع �أن ت�شهد الأ�سهم املحلية طرح �أ�سهم بنك نزوى لالكتتاب‬ ‫الكبري على م�شاريع البنية الأ�سا�سية �إىل بع�ض االرتياح يف نهاية العام‪ .‬من العام (والذي انتهى م�ؤخرا) و�إ�صدار‬ ‫حت�سن �أداء ال�شركات املحلية وهو الأمر املتوقع �أن ي�ؤدي حت�سن امل�ؤ�شرات �أ�سهم لها حق �أف�ضلية يف بنك م�سقط‬ ‫الذي �سي�ؤدي بدوره �إىل زيادة عوائدها‪ .‬الرئي�سية وعالمات التعايف �إىل زيادة وبنك �صحار والبنك الأهلي ( التي‬ ‫كما توقعنا ف�إن عوائد ال�شركات �شهدت االهتمام ب�شراء الأ�سهم يف ال�سوق �سيتم �إكمالها بنهاية �شهر يونيو‬ ‫تراجع ًا خالل الن�صف الثاين من عام املحلي ‪ .‬ب�شكل عام ف�إننا نو�صي ‪.)2012‬‬ ‫بتقييم االحتفاظ بالأوزان يف القطاع‬ ‫امل�صريف مع زيادة املناف�سة املتوقعة‬ ‫من البنوك الإ�سالمية وال�ضغوط على‬ ‫هوام�ش الربح خالل العام احلايل‪ .‬مع‬ ‫انتعا�ش العوائد ‪ ,‬ف�إن من املنتظر �أن‬ ‫ي�شهد قطاع ال�صناعة �إعادة تقييم يف‬ ‫الأرباع القادمة‪� .‬سنحاول اتباع �أ�سلوب‬ ‫بحثي قاعي ونو�صي �أي�ضا بعمل تقييم‬ ‫لالحتفاظ باملراكز يف هذا القطاع‪.‬‬ ‫نحن ن�ؤيد احلفاظ على الأوزان‬ ‫يف قطاع اخلدمات والذي ي�ضمن‬ ‫احل�صول على توزيعات م�ستقرة ‪.‬‬

‫بلغ �إجمايل‬ ‫عوائد ال�شركات‬ ‫املدرجة يف م�ؤ�شر‬ ‫�سوق م�سقط ‪30‬‬ ‫يف الربع الرابع‬ ‫‪ 123.161‬مليون‬ ‫‪12‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬


‫آلية التصنيف‬ ‫بناء على ر�أ�سمال ال�سوق كما يف‬ ‫نهاية ‪ 2011‬م‪ ,‬مت ت�صنيف ال�شركات‬ ‫املدرجة يف �سوق م�سقط للأوراق املالية‬ ‫يف ثالثة فئات وهي ذات ر�أ�س املال‬ ‫الكبري ور�أ�س املال املتو�سط وال�صغري‪.‬‬

‫على �أف�ضل ال�شركات من حيث الأداء‬ ‫يف العام املايل ‪ 2011‬يف كل قطاع‬ ‫من القطاعات بناء على نتائج الأداء‬ ‫يف �آخر عام مايل ‪ .‬قمنا ب�إعداد‬ ‫قائمة ت�ضم �أف�ضل خم�س �شركات‬ ‫يف كل ت�صنيف مع الأخذ يف االعتبار‬ ‫امل�ؤ�شرات العري�ضة التي ت�شمل النمو‬ ‫وم�ستوى العائد ومعدل الربح وهي‬ ‫املعايري التي تقي�س النمو والفعالية ‪.‬‬

‫الأ�صول عن طريق �أخذ �صايف الربح‬ ‫وتق�سيمه على متو�سط �إجمايل الأ�صول‬ ‫للعام املايل ‪ . 2011‬كذلك فقد مت‬ ‫احت�ساب الأ�صول عن طريق �أخذ‬ ‫جمموعة الأ�صول يف بداية الفرتة (‬ ‫عام ‪ ) 2011‬وتق�سيمه على اثنني ‪� .‬أما‬ ‫العائد على متو�سط حقوق امل�ساهمني‬ ‫فتم احت�سابه عن طريق �أخذ �صايف‬ ‫الربح وتق�سيمه على متو�سط حقوق‬ ‫امل�ساهمني للعام املايل ‪ 2011‬م ‪ .‬كما‬ ‫مت احت�ساب متو�سط حقوق امل�ساهمني‬ ‫على �أ�سا�س �أخذ �إجمايل حقوق امللكية‬ ‫يف بداية ونهاية عام ‪ 2011‬وق�سمته‬ ‫على اثنني‪.‬‬

‫ال�شركات ذات ر�أ�س املال الكبري هي‬ ‫ال�شركات التي يزيد ر�أ�سمالها عن‬ ‫‪ 75‬مليون ريال بينما ال�شركات ذات‬ ‫ر�أ�س املال املتو�سط هي ال�شركات التي‬ ‫يرتاوح ر�أ�سمالها بني ‪ 75-25‬مليون مت �أخذ البيانات املالية من التقارير‬ ‫�أما ال�شركات ال�صغرية فهي التي يبلغ املالية ال�سنوية املن�شورة على موقع‬ ‫ر�أ�سمالها ما بني ‪ 25-10‬مليون ريال �سوق م�سقط للأوراق املالية واعتمد‬ ‫‪ .‬وقد مت ا�ستبعاد ال�شركات املدرجة الت�صنيف على معيار النمو من خالل‬ ‫التي يقل ر�أ�سمالها عن ‪ 10‬مليون ريال احت�ساب م�ستوى النمو يف العائد‬ ‫من الت�صنيف كما مت ا�ستبعاد �شركات و�صايف الربح للعام املايل ‪ 2011‬مقارنة �أما هام�ش �صايف الربح = (�صايف‬ ‫اال�ستثمار القاب�ضة و�شركات الو�ساطة بالعام ال�سابق ‪� .‬أما الفعالية فقد الأرباح بعد الفوائد وال�ضرائب ‪� +‬صايف‬ ‫من الت�صنيف ‪� .‬شملت العينة التي مت اعتمدت على متو�سط الأ�صول ‪ .‬العائد الإيرادات وامل�صاريف غري الت�شغيلية)‬ ‫�إجراء البحث عليها ‪� 56‬شركة مدرجة على متو�سط حقوق امللكية و�صايف ‪� /‬صايف املبيعات‪ .‬يف هذا الت�صنيف‬ ‫الذي اتبعناه الحت�ساب �صايف هام�ش‬ ‫هام�ش الربح لهذه ال�شركات ‪.‬‬ ‫يف �سوق م�سقط للأوراق املالية ‪.‬‬ ‫الربح‪ ,‬ا�ستخدمنا �صايف الدخل قبل‬ ‫الغر�ض من هذا الت�صنيف هو التعرف مت احت�ساب العائد على متو�سط حقوق الأقلية ‪.‬‬

‫الغر�ض من هذا‬ ‫الت�صنيف هو التعرف‬ ‫على �أف�ضل ال�شركات‬ ‫من حيث الأداء يف‬ ‫العام املايل ‪ 2011‬يف‬ ‫كل قطاع من القطاعات‬

‫النمو‬ ‫النمو في العائد‬

‫النمو في العام ‪ 2011‬مقارنة بالعام السابق‬

‫صافي النمو في الربح‬

‫النمو في العام ‪ 2011‬مقارنة بالعام السابق‬

‫الفعالية‬ ‫العائد على متوسط األصول‬

‫العائد محسوبا على متوسط االصول ( العام المالي ‪) 2011‬‬

‫العائد على متوسط حقوق المساهمين‬

‫العائد محسوبا على متوسط حقوق المساهمين ( العام المالي ‪) 2011‬‬

‫صافي هامش الربح‬

‫معدل الربحية ( العام المالي ‪) 2011‬‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪13‬‬


‫أداء ﻟﻌﺎم ‪٢٠١١‬‬ ‫ــــــــــــــــﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‪-‬‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬

‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‬ ‫ ﺻﺎﻓﻲ‬‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫‪٪٥١٫٦‬‬

‫‪١‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪١‬‬

‫‪٪٣٧٫١‬‬

‫‪٧‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٣‬‬

‫‪١٢‬‬

‫‪٪٣٣٫٦‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪١‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪١٥‬‬

‫‪١٠‬‬

‫‪٪٣٩٫٩‬‬

‫‪١٠‬‬

‫‪٦‬‬

‫‪٧‬‬

‫‪١١‬‬

‫‪٨‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪٪٢٤٫٩‬‬

‫‪١٢‬‬

‫‪٧‬‬

‫‪٨‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٩‬‬

‫‪٧‬‬

‫‪٪١٢٫٦‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٣‬‬

‫‪١‬‬

‫‪١‬‬

‫‪١‬‬

‫‪١٢‬‬

‫‪١١‬‬

‫‪٣٤‬‬

‫‪٪٥٠٫٧‬‬

‫‪٣‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪١٣‬‬

‫‪١٥‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪٤١‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪٪٤٣٫٦‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٣‬‬

‫‪١٢‬‬

‫‪١٠‬‬

‫‪٣‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٤١‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪١٠‬‬

‫‪٪٣٩٫٢‬‬

‫‪٨‬‬

‫‪١١‬‬

‫‪٧‬‬

‫‪٣‬‬

‫‪٦‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٤٥‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٪٤٧٫٠‬‬

‫‪٧‬‬

‫‪٧‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪١٤‬‬

‫‪٩‬‬

‫‪١‬‬

‫‪٣‬‬

‫‪٤٥‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٪١٤٫٥‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪١‬‬

‫‪١‬‬

‫‪١١‬‬

‫‪١٠‬‬

‫‪٣٤‬‬

‫‪١‬‬

‫‪٧‬‬

‫‪٪٥١٫١‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪١‬‬

‫‪١‬‬

‫‪١٠‬‬

‫‪١١‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪٣٢‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪٪٢٢٫٨‬‬

‫‪٨‬‬

‫‪٦‬‬

‫‪٦‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٦‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٤١‬‬

‫‪٣‬‬

‫‪٩‬‬

‫‪٪٥٢٫٢‬‬

‫‪٦‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪١٣‬‬

‫‪١٢‬‬

‫‪٣‬‬

‫‪١‬‬

‫‪٤٤‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٩‬‬

‫‪٪٦٫٩‬‬

‫‪١‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪٣‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٧‬‬

‫‪١٤‬‬

‫‪١٣‬‬

‫‪٤٤‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪١٢‬‬

‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‬ ‫ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‪-‬‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‬ ‫– ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫اﻟﻤﺠﻤﻮع‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‬

‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬ ‫‪٢٠١١-‬‬

‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‪-‬‬ ‫‪٢٠١٠‬‬

‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‪-‬‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‪-‬‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ا"ﺻﻮل‬

‫‪٩‬‬

‫‪٦‬‬

‫‪١‬‬

‫‪١‬‬

‫‪٢١‬‬

‫‪١‬‬

‫‪١‬‬

‫‪٩‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٤٣‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪١٥‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٤٣‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪١٤‬‬

‫‪٢‬‬

‫‪٤٦‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪١١‬‬

‫‪٥٠‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٦‬‬

‫‪١‬‬

‫‪٣‬‬ ‫‪٢٠‬‬


‫أﻓﻀﻞ اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﻌــــــــــــــــ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ا"رﻗﺎم ﺑﺂﻻف اﻟﺮﻳﺎﻻت‬

‫ﺳﻮق اﻟﻤﺎل‬ ‫ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم‬‫‪٢٠١١‬‬

‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬

‫ﺻﺎﻓﻲ اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺮﺑﺢ‬

‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬

‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ا"ﺻﻮل‬

‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ‬

‫رأس اﻟﻤﺎل اﻟﻜﺒﻴﺮ‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ اﻫﻠﻲ‬

‫‪٢١٢,٣٨٠‬‬

‫‪٪٣٦٫٧‬‬

‫‪٪٢٩٫٢‬‬

‫‪٪٤٩٫١‬‬

‫‪٪٢٫١‬‬

‫‪٪١٦٫٤‬‬

‫‪٪٦٩٫٩‬‬

‫اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻌﻤﺎﻧﻲ‬

‫‪٣٤٥,٩٢٠‬‬

‫‪٪١٨٫١‬‬

‫‪٪٢٥٫٩‬‬

‫‪٪٢٧٫٨‬‬

‫‪٪١٫٧‬‬

‫‪٪١٢٫٥‬‬

‫‪٪٥٢٫٩‬‬

‫‪١٥٨,٠٠٠‬‬

‫‪٪٢٢٫٦‬‬

‫‪٪٤١٫٨‬‬

‫‪٪٢٧٫٩‬‬

‫‪٪١٫١‬‬

‫‪٪١١٫٥‬‬

‫‪٪٤٦٫٣‬‬

‫ﺑﻨﻚ ﻣﺴﻘﻂ‬

‫‪١,١٨٦,٠٥٩‬‬

‫‪٪١٠٫٨‬‬

‫‪٪١٥٫٧‬‬

‫‪٪٦٫٦‬‬

‫‪٪١٫٨‬‬

‫‪٪١٤٫١‬‬

‫‪٪٥٨٫٩‬‬

‫اﻟﻌﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت – ﻋﻤﺎﻧﺘﻞ‬

‫‪٩٨١,٧٥٠‬‬

‫‪٪٨٫٦‬‬

‫‪٪٢٫٣‬‬

‫‪٪٢٫٧‬‬

‫‪٪١٦٫٢‬‬

‫‪٪٢٣٫٠‬‬

‫‪٪٢٧٫٢‬‬

‫ﺑﻨﻚ ﺻﺤﺎر‬

‫رأس اﻟﻤﺎل اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻋﻤﺎن ﻟﻠﻤﺮﻃﺒﺎت‬

‫‪٧٢,٥٠٠‬‬

‫‪٪٢٤٫٢‬‬

‫‪٪١٠٩٫٨‬‬

‫‪٪١١٦٫٠‬‬

‫‪٪٢٩٫٤‬‬

‫‪٪٤٥٫٢‬‬

‫‪٪١٤٫١‬‬

‫اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ‬

‫‪٣٠,٢٥١‬‬

‫‪٪٣١٫٩‬‬

‫‪٪١٦١٫٠‬‬

‫‪٪٦٤٫٢‬‬

‫‪٪٣٫٤‬‬

‫‪٪٨٫٥‬‬

‫‪٪٥٤٫٥‬‬

‫ﺗﺄﺟﻴﺮ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ‬

‫‪٢٥,٨٣٤‬‬

‫‪٪٣١٫١‬‬

‫‪٪٣٠٫٥‬‬

‫‪٪٣١٫٤‬‬

‫‪٪٣٫٩‬‬

‫‪٪١٣٫٥‬‬

‫‪٪٦٤٫٦‬‬

‫ﻋﻤﺎن ﻛﻠﻮرﻳﻦ‬

‫‪٢٧,١٨٠‬‬

‫‪٪١٤٫٩‬‬

‫‪٪٣٫٧‬‬

‫‪٪١٥٫٢‬‬

‫‪٪١٥٫٤‬‬

‫‪٪١٧٫٧‬‬

‫‪٪٤٤٫٢‬‬

‫اﻟﻌﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ‬

‫‪٤٨,٢٢٩‬‬

‫‪٪١٩٫٦‬‬

‫‪٪١٦٫٩‬‬

‫‪٪٢٣٫٦‬‬

‫‪٪٣٫٢‬‬

‫‪٪١٣٫٩‬‬

‫‪٪٦٧٫٥‬‬

‫رأس اﻟﻤﺎل اﻟﺼﻐﻴﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟ‪:‬ﻟﻴﺎف اﻟﺒﺼﺮﻳﺔ‬

‫‪١٣,٠٩٧‬‬

‫‪٪٤٧٫٧‬‬

‫‪٪١١٫٢‬‬

‫‪٪١٤٫٣‬‬

‫‪٪١٦٫٢‬‬

‫‪٪٢٤٫١‬‬

‫‪٪١٦٫٧‬‬

‫ﻣﺴﻘﻂ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬

‫‪١٠,٨٩٥‬‬

‫‪٪٢٨٫٥‬‬

‫‪٪٦٧٫٨‬‬

‫‪٪٥٥٫٩‬‬

‫‪٪٥٫٢‬‬

‫‪٪١٢٫٦‬‬

‫‪٪٥٧٫٧‬‬

‫ﺿﻴﺎﻓﺔ اﻟﺼﺤﺮاء‬

‫‪١٣,٧٠٨‬‬

‫‪٪٧٫٧‬‬

‫‪٪٢٫٥‬‬

‫‪٪٥٫٩‬‬

‫‪٪٨٫١‬‬

‫‪٪١٥٫١‬‬

‫‪٪٣٠٫٩‬‬

‫ﻋﻤﺎن اورﻳﻜﺲ ﻟﻠﺘﺄﺟﻴﺮ‬

‫‪١٨,٤٥٣‬‬

‫‪٪١٧٫٠‬‬

‫‪٪١٥٫٢‬‬

‫‪٪١٣٫٩‬‬

‫‪٪٣٫٩‬‬

‫‪٪١٢٫٦‬‬

‫‪٪٥٢٫٢‬‬

‫اﻟﻐﺎز اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬

‫‪١٣,٢٠٠‬‬

‫‪٪٤٩٫٨‬‬

‫‪٪٥١٫٠‬‬

‫‪٪٢٧٫٩‬‬

‫‪٪١١٫٤‬‬

‫‪٪١٤٫٩‬‬

‫‪٪٦٫٦‬‬


‫قصة الغالف‬

‫التصنيف النهائي للشركات لـــــــــــــــــ‬ ‫سوق المال‬ ‫ نهاية عام‬‫‪2011‬‬

‫النمو في‬ ‫العائدات‬

‫صافي النمو‬ ‫في الربح‬

‫احتساب‬ ‫النمو‬

‫العائد على‬ ‫متوسط‬ ‫األصول‬

‫العائد على‬ ‫متوسط ​​‬ ‫حقوق‬ ‫المساهمين‬

‫احتساب‬ ‫هامش الربح‬

‫البنك األهلي‬

‫‪212,380‬‬

‫‪%36.7‬‬

‫‪%29.2‬‬

‫‪%49.1‬‬

‫‪%2.1‬‬

‫‪%16.4‬‬

‫‪%69.9‬‬

‫البنك الوطني العماني‬

‫‪345,920‬‬

‫‪%18.1‬‬

‫‪%25.9‬‬

‫‪%27.8‬‬

‫‪%1.7‬‬

‫‪%12.5‬‬

‫‪%52.9‬‬

‫‪158,000‬‬

‫‪%22.6‬‬

‫‪%41.8‬‬

‫‪%27.9‬‬

‫‪%1.1‬‬

‫‪%11.5‬‬

‫‪%46.3‬‬

‫بنك مسقط‬

‫‪1,186,059‬‬

‫‪%10.8‬‬

‫‪%15.7‬‬

‫‪%6.6‬‬

‫‪%1.8‬‬

‫‪%14.1‬‬

‫‪%58.9‬‬

‫العمانية لالتصاالت – عمانتل‬

‫‪981,750‬‬

‫‪%8.6‬‬

‫‪%2.3‬‬

‫‪%2.7‬‬

‫‪%16.2‬‬

‫‪%23.0‬‬

‫‪%27.2‬‬

‫العمانية القطرية لالتصاالت ‪ -‬النورس‬

‫‪423,114‬‬

‫‪%4.2‬‬

‫‪%4.9-‬‬

‫‪%6.2-‬‬

‫‪%16.1‬‬

‫‪%30.6‬‬

‫‪%28.9‬‬

‫المها لتسويق المنتجات النفطية‬

‫‪93,150‬‬

‫‪%22.1‬‬

‫‪%27.9‬‬

‫‪%19.8‬‬

‫‪%14.1‬‬

‫‪%24.8‬‬

‫‪%2.9‬‬

‫النفط العمانية للتسويق‬

‫‪110,295‬‬

‫‪%28.7‬‬

‫‪%18.0‬‬

‫‪%16.9‬‬

‫‪%11.7‬‬

‫‪%25.8‬‬

‫‪%3.0‬‬

‫ريسوت لالسمنت‬

‫‪152,000‬‬

‫‪%29.0‬‬

‫‪%27.9-‬‬

‫‪%10.4-‬‬

‫‪%7.9‬‬

‫‪%14.2‬‬

‫‪%24.2‬‬

‫شل العمانية للتسويق‬

‫‪239,300‬‬

‫‪%10.9‬‬

‫‪%9.9-‬‬

‫‪%9.7-‬‬

‫‪%18.6‬‬

‫‪%41.8‬‬

‫‪%4.0‬‬

‫بنك عمان الدولي‬

‫‪271,055‬‬

‫‪%5.1‬‬

‫‪%6.1-‬‬

‫‪%9.3-‬‬

‫‪%1.4‬‬

‫‪%9.7‬‬

‫‪%41.5‬‬

‫بنك ظفار‬

‫‪500,635‬‬

‫‪%10.2‬‬

‫‪%58.0-‬‬

‫‪%7.2‬‬

‫‪%0.8‬‬

‫‪%6.1‬‬

‫‪%57.4‬‬

‫اسمنت عمان‬

‫‪142,937‬‬

‫‪%7.6-‬‬

‫‪%48.9-‬‬

‫‪%23.1-‬‬

‫‪%7.4‬‬

‫‪%8.6‬‬

‫‪%28.0‬‬

‫المطاحن العمانية‬

‫‪75,285‬‬

‫‪%26.0‬‬

‫‪%50.9-‬‬

‫‪%41.7-‬‬

‫‪%4.9‬‬

‫‪%6.5‬‬

‫‪%6.0‬‬

‫صاللة لخدمات الموانئ‬

‫‪86,142‬‬

‫‪%5.4-‬‬

‫‪%59.0-‬‬

‫‪%18.4-‬‬

‫‪%1.9‬‬

‫‪%6.0‬‬

‫‪%12.9‬‬

‫جميع األرقام بآالف الرياالت‬

‫بنك صحار‬

‫مجموع الشركات‪-‬رأس المال الكبير‬ ‫مجموع رؤوس األموال لشركات‬ ‫رأس المال الكبير(بالريال العماني)‬

‫‪14‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪242,973‬‬


‫قصة الغالف‬

‫البنك األهلي‪:‬‬

‫مستويات عالية األداء‬ ‫تصدر البنك األهلي وللعام الثاني على التوالي قائمة‬ ‫أفضل الشركات العمانية أدا ًء‪ ،‬ما يعكس اإلستراتيجيات‬ ‫الفاعلة التي يقوم البنك بتطبيقها‪ ،‬ويؤكد الرئيس‬ ‫التنفيذي للبنك عبدالعزيز البلوشي أن فوز البنك‬ ‫بالجوائز دليل كبير على أنه يسلك مسارًا صحيحًا‪.‬‬

‫املبذولة من جانب املوظفني للمحافظة‬ ‫على البقاء يف القمة ‪ .‬و بالإ�ضافة اىل‬ ‫ذلك فنحن نحظى بدعم قوي من‬ ‫جمل�س �إدارة البنك و البنك الأهلي‬ ‫املتحد �شركائنا الإ�سرتاتيجيني‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫راس المال‬

‫الكبير‬

‫‪16‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫ي�صف عبدالعزيز البلو�شي الرئي�س‬ ‫التنفيذي للبنك الأهلي �أداء البنك‬ ‫بالقول "�أدى البنك الأهلي ب�شكل جيد‬ ‫جد ًا يف الربع الأول من عام ‪2012‬‬ ‫وحقق منو ًا جيد ًا يف قطاعات خمتارة‬ ‫من ال�سوق بعد تعديل الإ�سرتاتيجية‬ ‫املتعلقة بالإئتمان التجاري والأعمال وحول ح�صول البنك على جوائز‬ ‫‪ ،‬و تعك�س هذه النتائج النمو الكبري احلوكمة و�أف�ضل �شركة عمانية من حيث‬ ‫يف العوائد والإقرا�ض ونحن ن�سعى الأداء يقول " ن�شعر بالفخر والإعتزاز‬ ‫�إىل املحافظة على هذا الأداء اجليد بهذه الإجنازات التي حتققت و هذه‬ ‫اجلوائز ت�أتي تقديرا للجهود املبذولة‬ ‫طوال العام ‪.‬‬ ‫التي تهدف للرقي لأعلى درجات‬ ‫وي�ضيف "يعود جناح البنك الأهلي الكفاءة يف تطبيق �أف�ضل املمار�سات‬ ‫لأ�سباب كثرية من بينها والء العمالء واملعايري يف جمال حوكمة ال�شركات‬ ‫وقناعتهم ب�أننا نقدم لهم �أف�ضل ‪ ،‬و نحن ن�ؤمن ب�أن هذه املعايري تت�سم‬ ‫اخلدمات يف ال�سلطنة ‪ .‬عالوة على بالديناميكية والتطور ولذلك ن�سعى �إىل‬ ‫ذلك ف�إن البنك لديه نظام فاعل لإدارة مواكبة كل ما هو جديد لنكون على �أهبة‬ ‫املخاطر �إىل جانب �أننا نتبع �أ�سلوب الأ�ستعداد للمناف�سة على القمة دوما‬ ‫العمل اجلماعي مع الإخال�ص و اجلهود ً ولدينا كذلك �إطار عمل فاعل داخل‬ ‫يونيو ‪2012‬‬


‫ــــــــــــــــــــــعام ‪ 2011‬ـ رأس المال الكبير‬ ‫التصنيف‬ ‫ متوسط ​​‬‫حقوق‬ ‫المساهمين‬

‫التصنيف‪-‬‬ ‫احتساب‬ ‫هامش‬ ‫الربح‬

‫التصنيف‬ ‫– صافي‬ ‫هامش‬ ‫الربح‬

‫المجموع‬ ‫في‬ ‫التصنيف‬

‫التصنيف‬ ‫النهائي‬ ‫‪2011-‬‬

‫التصنيف‬ ‫النهائي‪-‬‬ ‫‪2010‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪21‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪43‬‬

‫‪2‬‬

‫‪15‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫‪43‬‬

‫‪2‬‬

‫‪14‬‬

‫‪2‬‬

‫‪46‬‬

‫‪4‬‬

‫‪11‬‬

‫‪50‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬

‫صافي‬ ‫هامش‬ ‫الربح‬

‫التصنيف‪-‬‬ ‫النمو في‬ ‫العائدات‬

‫التصنيف‬ ‫ صافي‬‫النمو في‬ ‫الربح‬

‫‪%51.6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪%37.1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪12‬‬

‫‪%33.6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪15‬‬

‫‪10‬‬

‫‪%39.9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪11‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪%24.9‬‬

‫‪12‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪%24.1‬‬

‫‪14‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪51‬‬

‫‪%3.2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪17‬‬

‫‪14‬‬

‫‪52‬‬

‫‪7‬‬

‫‪%2.9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫‪52‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪%17.8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪12‬‬

‫‪12‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪10‬‬

‫‪9‬‬

‫‪58‬‬

‫‪9‬‬

‫‪13‬‬

‫‪%3.5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪11‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪14‬‬

‫‪13‬‬

‫‪59‬‬

‫‪10‬‬

‫‪5‬‬

‫‪%39.2‬‬

‫‪13‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪13‬‬

‫‪11‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪65‬‬

‫‪11‬‬

‫‪17‬‬

‫‪%17.8‬‬

‫‪11‬‬

‫‪15‬‬

‫‪6‬‬

‫‪16‬‬

‫‪14‬‬

‫‪3‬‬

‫‪10‬‬

‫‪75‬‬

‫‪12‬‬

‫‪4‬‬

‫‪%26.7‬‬

‫‪16‬‬

‫‪13‬‬

‫‪15‬‬

‫‪7‬‬

‫‪12‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪77‬‬

‫‪13‬‬

‫‪9‬‬

‫‪%5.0‬‬

‫‪4‬‬

‫‪14‬‬

‫‪17‬‬

‫‪8‬‬

‫‪13‬‬

‫‪13‬‬

‫‪11‬‬

‫‪80‬‬

‫‪14‬‬

‫‪17‬‬

‫‪%4.7‬‬

‫‪15‬‬

‫‪16‬‬

‫‪14‬‬

‫‪10‬‬

‫‪16‬‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫‪94‬‬

‫‪15‬‬

‫‪10‬‬

‫التصنيف‪-‬‬ ‫التصنيف‪-‬‬ ‫العائد على‬ ‫احتساب‬ ‫متوسط‬ ‫النمو‬ ‫األصول‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪15‬‬


‫قصة الغالف‬

‫(الف ريال)‬

‫البنك االهلي‬ ‫السنة‬

‫االيرادات‬

‫صافي الربح‬

‫اجمالي االصول‬

‫حقوق المساهمين‬

‫‪2011‬‬

‫‪35307‬‬

‫‪18224‬‬

‫‪929604‬‬

‫‪120212‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪25382‬‬

‫‪14100‬‬

‫‪805594‬‬

‫‪102106‬‬

‫املجموعة يقوم على حتليل الأداء وفق‬ ‫املعايري ال�صارمة املو�ضوعة ‪ .‬على �أية‬ ‫حال ف�إن هاتني اجلائزتني اللتان جائتا‬ ‫يف عامني متتاليني ‪� ،‬إىل جانب جوائز‬ ‫�أخرى عديدة يف ال�سنوات ال�سابقة ‪،‬‬ ‫تدالن مبا ال يدع جما ًال لل�شك �أن البنك‬ ‫ي�سلك امل�سار ال�صحيح ‪ ،‬و الفوز مبثل‬ ‫هذه اجلوائز الراقية يف ال�سنوات‬ ‫الأوىل من العمل ي�ضع على عاتقنا‬ ‫م�س�ؤولية كبرية ملوا�صلة النمو خالل‬ ‫ال�سنوات القادمة ‪.‬‬

‫منتلك املقومات‬ ‫الالزمة لريادة‬ ‫اخلدمات امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية يف‬ ‫ال�سلطنة وقد �أكملنا‬ ‫الإ�ستعدادات‬ ‫‪18‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫وعن اخلطوات التي اتخذها البنك‬ ‫يف جمال تقدمي اخلدمات امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية يقول "ي�سعدنا القول ب�أن‬ ‫البنك الأهلي ميتلك املقومات الالزمة‬ ‫لريادة اخلدمات امل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫يف ال�سلطنة وقد �أكملنا الإ�ستعدادات‬ ‫الالزمة لتد�شني هذه اخلدمات �سوا ًء‬ ‫من املوظفني �أو �أنظمة العمل �أو البنية‬ ‫الأ�سا�سية وبالن�سبة للوقت الذي �سيتم‬ ‫فيه تد�شني هذه اخلدمات ف�إن ذلك‬ ‫يعتمد على التاريخ الذي �سيمنحنا فيه‬ ‫البنك املركزي العماين ال�ضوء الأخ�ضر‬ ‫لبدء عملياتنا ‪.‬‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬ ‫‪80‬‬ ‫‪70‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪٥١٫٦‬‬

‫‪٦٩٫٩‬‬

‫‪١٦٫٤‬‬

‫‪٢٫١‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﺻﻮل‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫‪٤٩٫١‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬

‫‪٢٩٫٢‬‬

‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫‪٣٦٫٧‬‬

‫‪0‬‬

‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬

‫اال�سرتاتيجية �ضمان احلد الأعلى من املعلومات والإت�صاالت وفق �أعلى معايري‬ ‫الراحة والأمان للعمالء عند تقدمي الأمان ويتم اختبار فعالية هذه الأنظمة‬ ‫خمتلف اخلدمات امل�صرفية ‪ ،‬و تعترب ب�شكل دوري ومنتظم ‪.‬‬ ‫اخلدمات امل�صرفية التي نقدمها عرب‬ ‫الإنرتنت من �أكرث اخلدمات تطور ًا يف وح�صل البنك على �شهادة اجلودة‬ ‫ال�سلطنة حيث انها توفر للعمالء القدرة الأيزو ‪ 27001:2005 ISO / IEC‬يف‬ ‫على �إمتام املعامالت امل�صرفية من �أي جمال تقنية املعلومات واملرافق اخلا�صة‬ ‫مكان يف العامل ويف �أي وقت‪ ،‬و لإمتام بها والت�صميم والتطوير والتوثيق‬ ‫هذا الهدف قمنا ب�ضخ �إ�ستثمارات والتنفيذ والرتكيب وعمل الأنظمة‬ ‫وعن اخلدمات امل�صرفية عرب االنرتنت هائلة يف توفري البنية الأ�سا�سية املطلوبة والتطبيقات وقواعد البيانات وال�شبكات‬ ‫يقول "نحن نعي�ش يف ع�صر التقنية لتقدمي �أف�ضل اخلدمات لعمالئنا ‪،‬و ‪ ،‬و كان البنك الأهلي واحد ًا من‬ ‫والتقدم و�إحدى �أهداف البنك الأهلي قد مت تنفيذ الأنظمة اخلا�صة بتقنية �أوائل البنوك يف ال�سلطنة التي قدمت‬

‫يونيو ‪2012‬‬


‫‪2011-1‬‬ ‫‪2010-1‬‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪17‬‬


‫قصة الغالف‬

‫�أنا متفائل ب�ش�أن‬ ‫النمو الذي ي�شهده‬ ‫القطاع امل�صريف‬ ‫حيث ت�شهد‬ ‫ال�سلطنة تطورات‬ ‫�إيجابية‬

‫بطاقات اخل�صم املبا�شر املزودة بتقنية‬ ‫ال�شريحة الإلكرتونية ‪.‬‬ ‫وي�ضيف الرئي�س التنفيذي للبنك‬ ‫االهلي حول �أهم اخلدمات التي‬ ‫يقدمها البنك لتلبية �إحتياجات عمالء‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة" نحن‬ ‫يف البنك الأهلي‪ ،‬ندرك دور امل�شاريع‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة يف منو اقت�صاد‬ ‫ال�سلطنة ولدينا فريق متخ�ص�ص و‬ ‫متفرغ لتقدمي اخلدمات اال�ست�شارية‬ ‫املنا�سبة للم�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة‬ ‫التي تلبي �إحتياجاتهم امل�صرفية‪ .‬و‬ ‫ت�شمل املنتجات امل�صرفية احلالية‬ ‫للبنك الأهلي متويل ر�أ�س املال العامل‬ ‫ومتويل امل�شاريع ومتويل التجارة ‪.‬‬ ‫وعن قيام البنك ب�شراء �شركة ال�شرق‬ ‫الأو�سط للو�ساطة يقول "يعترب �شراء‬ ‫�أ�صول والتزامات �شركة ال�شرق الأو�سط‬ ‫للو�ساطة املالية يف ال�سلطنة خطوة �أوىل‬ ‫يف تر�سيخ تواجدنا يف جمال الو�ساطة‬ ‫املالية وهي �أي�ضا جزء �أ�سا�سي من‬ ‫�إ�سرتاتيجية الإ�ستثمار امل�صريف التي‬ ‫ترتكز على توفري العديد من املنتجات‬ ‫كبنك عاملي رائد‪ ،‬و �سنقوم بتوفري‬ ‫الإ�ستثمارات و التقنية املنا�سبة للأفراد‬ ‫مبا ي�ضمن تعزيز �أعمالنا ‪.‬‬ ‫وعن امل�س�ؤولية الإجتماعية او�ضح‬ ‫الرئي�س التنفيذي قائال" تعترب‬ ‫امل�س�ؤولية الإجتماعية للبنك من‬ ‫�أ�سا�سيات خطط البنك ونحن ن�ؤمن‬ ‫ب�أننا كبنك رائد لدينا واجب �إجتماعي‬ ‫نحو امل�ساهمة يف خدمة الق�ضايا‬

‫‪20‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫�أثر هذا االنخفا�ض �سيزول ‪ .‬يف الو�ضع‬ ‫احلايل ف�إن النظام امل�صريف به قدر‬ ‫كبري من ال�سيولة وميكن اال�ستفادة‬ ‫منها عن طريق �إ�ستثمارها يف امل�شاريع‬ ‫التي تعود بالفائدة على الدخل الوطني‬ ‫‪ .‬ونحن ن�ؤمن ب�أننا بحاجة �إىل بذل‬ ‫املزيد من �أجل خدمة الإقت�صاد‬ ‫العماين بال�شكل املطلوب ‪.‬‬

‫البيئية والتنموية يف املجتمعات التي‬ ‫نعمل فيها ‪ .‬كذلك ف�إننا ن�سعى �إىل‬ ‫جعل �سيا�سة امل�س�ؤولية االجتماعية‬ ‫لعام ‪ 2012‬انعكا�س ًا اللتزامنا بخدمة‬ ‫الوطن وامل�ساهمة يف حتقيق تطلعات‬ ‫املجتمع العماين نحو جمتمع �أكرث‬ ‫تقدم ًا و رقي ًا ‪ .‬يف هذا ال�سياق قمنا‬ ‫بو�ضع خدمة تت�ضمن تنفيذ العديد من‬ ‫احلمالت التي تهدف �إىل زيادة الوعي‬ ‫العام بالق�ضايا التي ت�ؤثر على املجتمع واختتم الرئي�س التنفيذي للبنك االهلي‬ ‫العماين ونبحث عن �أف�ضل ال�سبل حديثه قائال "�أنا متفائل ب�ش�أن النمو‬ ‫للتذكري بهذه الق�ضايا ولو من خالل الذي ي�شهده القطاع امل�صريف هذا‬ ‫تقومي مكتبي يلقي ال�ضوء على مثل هذه العام حيث ت�شهد ال�سلطنة بف�ضل‬ ‫ال�سيا�سات احلكيمة والتوجيهات‬ ‫الق�ضايا‪.‬‬ ‫الر�شيدة من لدن ح�ضرة �صاحب‬ ‫وي�ضيف " يعمل البنك على �إيجاد اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد‬ ‫ر�ؤى جديدة يف جمال امل�س�ؤولية املعظم ‪ ،‬تطورات �إقت�صادية واجتماعية‬ ‫الإجتماعية من خالل �إحداث تغري �إيجابية هامة‪ ،‬ويدعم ذلك وجود مناخ‬ ‫�إيجابي يف املجتمعات املحلية التي �إقت�صادي �إيجابي يدعم منو الأعمال و‬ ‫نعمل فيها وكذلك تعزيز العالقات بنية �أ�سا�سية من �أعلى م�ستوى ووجود‬ ‫احلالية مع كافة القطاعات احلكومية م�شاريع عمالقة يجري العمل بها وتوفر‬ ‫وغري احلكومية ‪.‬امل�س�ؤولية الإجتماعية ال�سيولة يف ال�سوق وهي عوامل ت�صب‬ ‫جزء �أ�صيل يف فل�سفة عملنا ومن هذا جميعها يف تطوير �أداء القطاع امل�صريف‬ ‫املنطلق ف�إننا ن�سعى دوم ًا �إىل امل�ساهمة ومتهد الطريق �أمام طرح اخلدمات‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية والتي �سيكون لها‬ ‫يف حتقيق التنمية املن�شودة ‪.‬‬ ‫دور كبري يف �إعادة ر�سم خريطة القطاع‬ ‫واو�ضح الرئي�س التنفيذي للبنك االهلي امل�صريف يف �سلطنة عمان ‪.‬‬ ‫حول اخلطوة التي قام بها البنك‬ ‫املركزي بخف�ض الفائدة على القرو�ض مما ال �شك فيه ف�إن طرح املنتجات‬ ‫ال�شخ�صية ومدى تاثريها على ربحية واخلدمات امل�صرفية الإ�سالمية و�إن�شاء‬ ‫البنوك "�أي تغيري يف الفائدة له ت�أثري بنوك جديدة ‪� ،‬إىل جانب �إندماج بنك‬ ‫على الربحية على املدى الق�صري وعلى �إت�ش �إ�س بي �سي وبنك عمان الدويل هذا‬ ‫�أية حال ف�إن البنوك لديها القدرة على العام ‪ ،‬من �ش�أنه �أن يجعل هذا العام‬ ‫�إتخاذ خطوات �أخرى لإدارة ميزانياتها مليئ ًا بالتطورات والتحديات للقطاع‬ ‫ب�شكل �أف�ضل‪ ،‬وعلى املدى املتو�سط ف�إن امل�صريف يف �سلطنة عمان "‪.‬‬


‫قصة الغالف‬

‫البنك الوطني العماني‪:‬‬

‫خدمة العمالء هي الفيصل‬ ‫عزا الرئيس التنفيذي للبنك الوطني العماني سالم الشقصي ارتفاع ارباح‬ ‫البنك بنسبة ‪ %26‬خالل العام الماضي إلى تركيز البنك على تقديم خدمة‬ ‫متميزة للعمالء موضحا بأن ذلك هو الفيصل‪.‬‬

‫واو�ضح ال�شق�صي �إن م�صادر الدخل‬ ‫الأخرى كانت دافعا قويا لنمو �إيرادات‬ ‫البنك يف عام ‪ ،2011‬مع حت�سن كبري‬ ‫يف ن�سبة الدخل املحقق من غري الفوائد‬ ‫�إىل ن�سبة �إجمايل الدخل حيث �أرتفعت‬ ‫الن�سبة من ‪ %29‬كما يف عام ‪� 2010‬إىل‬ ‫‪ .%37‬خالل الأثني ع�شر �شهرا املنتهية‬ ‫يف ‪ 31‬دي�سمرب ‪ ،2011‬و�أرتفع معدل‬ ‫�إقرا�ض العمالء بن�سبة ‪� %23‬إىل ‪1.7‬‬ ‫بليون ريال‪ ،‬كما منت ودائع العمالء‬ ‫بن�سبة ‪� %21‬أعلى من الن�سبة املحققة‬ ‫يف العام املا�ضي لتبلغ ‪ 1.6‬بليون ريال‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫راس المال‬

‫الكبير‬

‫‪22‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫وا�ضاف "لقد زادت الأرباح ال�صافية‬ ‫للبنك بعد خ�صم ال�ضرائب بن�سبة‬ ‫‪ %26‬حيث بلغت ‪ 34.2‬مليون ريال‬ ‫خالل الأثني ع�شر �شهرا املنتهية يف‬ ‫‪ 31‬دي�سمرب ‪ 2011‬مقارنة مببلغ ‪27.2‬‬ ‫مليون ريال لنف�س الفرتة من عام‬ ‫‪ ،2010‬وتعزى هذه الزيادة �إىل النمو‬ ‫الكبري يف الأ�صول‪ .‬كذلك‪� ،‬أنخف�ضت‬ ‫تكلفة الأموال من ‪� %2.64‬إىل ‪%2.13‬‬ ‫ويرجع ال�سبب يف ذلك يف الأ�سا�س �إىل‬ ‫التح�سن الذي طر أ� على مزيج الودائع‪.‬‬ ‫وحول خطط التو�سع والنمو يقول‬ ‫"نعم هنالك توجه للتو�سع والنمو‪،‬‬ ‫حيث �أن من املتوقع ان تلعب عملية‬ ‫�إدخال ال�صريفة الإ�سالمية يف �أعمالنا‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫التجارية بعد احل�صول على موافقة‬ ‫اجلهات الرقابية دورا رئي�سيا يف هذا‬ ‫املجال كما �سنوا�صل تركيزنا على‬ ‫النمو امل�ستدام من خالل اال�ستفادة‬ ‫من فر�ص النمو التي من املتوقع �أن‬ ‫تن�ش�أ من خالل امل�شاريع احلكومية‬ ‫الكربى املرتقبة مثل تلك التي �سيتم‬ ‫ان�شا�ؤها يف كل من منطقة الدقم‬ ‫و�صحار وحمافظة ظفار وغريها‪� ،‬أما‬ ‫بالن�سبة للخدمات امل�صرفية للأفراد‪،‬‬ ‫ف�إن تركيز البنك �سيكون من�صبا على‬ ‫تطويرها مبا يتنا�سب مع احتياجات‬ ‫العمالء مع تركيز خا�ص على تعزيز‬ ‫ثقافة التوفري والإدخار بني العمالء من‬ ‫خالل الرتويج حلملة ودائع الكنز ذات‬ ‫اجلوائز التقديرية العالية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ذلك �سريكز البنك على ت�سهيل‬ ‫منح القرو�ض الإ�سكانية للعمالء‬ ‫لتمكينهم من حتقيق طموحاتهم‬ ‫ب�إمتالك وبناء منازلهم اخلا�صة‪� .‬إىل‬ ‫جانب ذلك‪� ،‬سريكز البنك على تد�شني‬ ‫برامج ترويجية جديدة لبطاقات‬ ‫اخل�صم والإئتمان‪ ،‬و�إعطاء اهتمام‬ ‫خا�ص ل�شريحة الدخل املرتفع من‬ ‫خالل تقدمي‪ ،‬خدمات م�صرفية خا�صة‬ ‫لهم من �إدارة الرثوات ( ال�صدارة )‬ ‫بالبنك بغر�ض تنمية ثرواتهم‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬سيوا�صل البنك جهوده‬


‫قصة الغالف‬

‫البنك الوطني العماني‬ ‫السنة‬

‫االيرادات‬

‫صافي الربح‬

‫اجمالي االصول‬

‫حقوق المساهمين‬

‫‪2011‬‬

‫‪58,187‬‬

‫‪34,202‬‬

‫‪2,229,072‬‬

‫‪281,227‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪55,626‬‬

‫‪27.2‬‬

‫‪1,804,904‬‬

‫‪265,810‬‬

‫الدافعية والتحفز بينهم مما �سي�ساعدنا‬ ‫يف حت�سني كفاءتهم العملية‪ .‬وحتى نظل‬ ‫مواكبني لتوجهات ال�سوق‪ ،‬ف�إننا نقوم‬ ‫دائما بدرا�سة ال�سوق بغر�ض قيا�س‬ ‫جدول املك�آفات واملزايا التي نقدمها‬ ‫للموظفني ومقارنتها بال�سوق‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل ا�ستطالعات الر�أي وغريها من‬ ‫قنوات تبادل املعلومات‪.‬‬

‫هنالك توجه‬ ‫للتو�سع والنمو‬ ‫ونتوقع ان‬ ‫تلعب ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية دورا‬ ‫رئي�سيا يف هذا‬ ‫‪24‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫وحول جهود البنك يف تطوير �أعماله‬ ‫من خالل جماالت التدريب والت�أهيل‬ ‫وانعكا�س ذلك على عمليات البنك يقول‬ ‫"ان ادارة التدريب والتطوير بالبنك‬ ‫الوطني العماين‪ ،‬والتي مت تغيري ا�سمها‬ ‫�إىل "�أكادميية التميز" تعترب انعكا�سا‬ ‫لفل�سفته الفكرية‪� .‬إننا عندما نقوم‬ ‫بتدريب موظفينا ن�ضع ن�صب �أعيننا‬ ‫يف العادة هدفني رئي�سيني‪ :‬م�ساعدة‬ ‫ه�ؤالء املوظفني على تنمية مهاراتهم يف‬ ‫وظائفهم احلالية وت�أهيلهم لي�صبحوا‬ ‫قادة البنك يف امل�ستقبل‪� .‬إننا نقوم‬ ‫ب�إ�ستمداد احتياجات التدريب من‬ ‫خالل حتليل فجوة املهارات‪ ،‬حيث‬ ‫�أن هذه املمار�سة تتم ب�صورة �سنوية‪،‬‬ ‫يتم تعميمها وتنفيذها على درجة‬ ‫عالية من احلدة بحيث �أن امل�صارف‬ ‫�صارت تتناف�س مبختلف الطرق جلذب‬ ‫العمالء‪ ،‬على �سبيل املثال ب�إ�ستخدام‬ ‫التكنولوجيا‪ ،‬ومن خالل دعم املبادرات‬ ‫احلكومية والتنوع يف ت�سعرية اخلدمات‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫(الف ريال)‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪٣٧٫١‬‬

‫‪٥٢٫٩‬‬

‫‪١٢٫٥‬‬

‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫‪١٫٧‬‬

‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﺻﻮل‬

‫وغريها‪ .‬من هذا املنطلق‪� ،‬سيقوم‬ ‫البنك بالرتكيز على تقدمي خدمة‬ ‫متميزة للعمالء ب�إعتبار �أن ذلك �سيكون‬ ‫هو الفي�صل‪ ،‬وبالتايل نتمكن من تعزيز‬ ‫قيمة العميل ووالئه للم�ؤ�س�سة‪� .‬أ�ضف‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬ف�إننا �سنعمل على زيادة‬ ‫الكفاءة الت�شغيلية للبنك وحت�سني �إدارة‬ ‫التكاليف بالإ�ضافة �إىل طرح منتجات‬ ‫مبتكرة‪.‬‬ ‫من التحديات الأخرى التي تواجه البنك‬ ‫م�س�ألة البحث عن املواهب املحلية‬ ‫املبدعة والراغبة يف النجاح وا�ستقطابها‬

‫‪٢٧٫٨‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬

‫‪٢٥٫٩‬‬

‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫‪١٨٫١‬‬

‫‪0‬‬

‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬

‫وتعيينها يف الوظائف املنا�سبة بالبنك‪،‬‬ ‫مع احلر�ص على املحافظة عليها‪،‬‬ ‫ولتحقيق هذا الهدف‪ ،‬ف�إننا نقوم‬ ‫ب�إ�ستمرار بتطوير تقنيات التوظيف‬ ‫لدينا للح�صول على الأ�شخا�ص الأكرث‬ ‫مالئمة لكل وظيفة‪ .‬وحتى نكون �أكرث‬ ‫قربا من موظفينا‪ ،‬يف كافة الأوقات‪،‬‬ ‫ف�إننا نحر�ص دائما على معاجلة كافة‬ ‫الق�ضايا اخلا�صة بهم‪ ،‬لتوفري البيئة‬ ‫املنا�سبة لهم‪ ،‬والتي ت�ساعدهم يف �أداء‬ ‫مهامهم بكفاءة و�أقتدار‪ ،‬كما �إننا نوفر‬ ‫لهم م�ساحة للإبداع واالبتكار ومن ثم‬ ‫تتم مك�آفاتهم على هذا الإجناز‪.‬‬


‫لإ�ستك�شاف �سبل جديدة لتحقيق منو‬ ‫م�ستمر ولتحقيق هذا الهدف‪� ،‬سيقوم‬ ‫البنك بالرتكيز على قطاع �أ�صحاب‬ ‫الأعمال ال�صغرية واملتو�سطة من‬ ‫خالل تقدمي الدعم لهم وت�سهيل‬ ‫�إجراءاتهم الإئتمانية وذلك للم�ساعدة‬ ‫يف حتقيق املزيد من النمو للوطن‬ ‫واملواطنني‪� .‬أ�ضف �إىل ذلك‪� ،‬سيقوم‬

‫البنك ب�إ�ضافة العديد من �أجهزة ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ال�صرف الآيل اجلديدة وتوزيعها على‬ ‫مواقع ا�سرتاتيجية من �أجل تقدمي وعن ر�ؤية البنك فيما يخ�ص رفع كفاءة‬ ‫خدمات �أف�ضل لعمالئنا‪ .‬كما �سنقوم العاملني وحت�سني �أو�ضاعهم يف العمل‬ ‫�أي�ضا ب�إفتتاح فروع جديدة للخدمات يقول " �إننا يف البنك الوطني العماين‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية لتلبية احتياجات نقدر موظفينا ون�سعى دائما لإيجاد بيئة‬ ‫عمالئنا الذي يرغبون يف احل�صول عمل مريحة لهم مع توفري �أف�ضل املزايا‬ ‫على خدمات م�صرفية تتفق مع �أحكام لهم من �أجل حتقيق �أعلى م�ستوى من‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫‪2011-2‬‬ ‫‪2010-15‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪23‬‬


‫قصة الغالف‬

‫بنك صحار‪:‬‬

‫مكاسب كبرى وأداء استثنائي‬ ‫كان عام ‪ 2011‬استثنائيا ومميزا لبنك صحار ‪ ،‬حيث واصلت هذه المؤسسة‬ ‫الحديثة النشأة تطورها التدريجي وترك بصمتها في القطاع المصرفي‬ ‫بالسلطنة ‪ ،‬وبناء على األداء المميز للسنة الماضية فقد استطاع بنك صحار ان‬ ‫يحصل على مكاسب كبرى في عدد من المجاالت األساسية ألعماله‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫راس المال‬

‫الكبير‬

‫‪26‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬


‫قصة الغالف‬

‫منذ قرون ولذلك ف�إن قدرتك على‬ ‫البقاء يف هذا اجلو و�أخذ ح�صة من‬ ‫ال�سوق وحتقيق ربحية �إجناز كبري ‪.‬‬ ‫كذلك جنح البنك يف تخطي �أزخمة‬ ‫الديون يف منطقة اليورو يف عام ‪2009‬‬ ‫و‪ 2010‬بعد �أزمة الرهن العقاري عايل‬ ‫املخاطر وبعد الأزمات التي تعر�ضت‬ ‫لها �أ�سواق املال "‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬

‫وي�شري كلمور �إىل �أن �أهم �إجناز حققه‬ ‫البنك كان خلق �شراكات قوية مع كافة‬ ‫فئات املجتمع من خالل تقدمي منتجات‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢٢٫٦‬‬ ‫‪٤١٫٨‬‬ ‫‪٢٧٫٩‬‬ ‫‪١٫١‬‬ ‫‪١١٫٥‬‬ ‫‪٤٦٫٣‬‬ ‫‪٣٣٫٦‬‬ ‫وخدمات راقية تلبي احتياجات العمالء‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫وت�ضمن للبنك مكانة مميزة يف ال�سوق‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬ ‫اﺻﻮل‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬ ‫‪ .‬كذلك فقد كان البنك يف و�ضع ي�سمح‬ ‫له ببناء قاعدة بنية ا�سا�سية قوية‬ ‫وتوظيف �أحدث التقنيات التي ت�ضمن‬ ‫جتربة مميزة للعمالء ‪ .‬على الرغم وي�ضيف " و�سوف يكون بداية ن�شاط اختالف يف طريقة عر�ض البيانات من‬ ‫من ال�صعوبات التي واجهها البنك ال�صريفة الإ�سالمية من خالل جانب امل�ؤ�س�سات امل�صرفية املختلفة"‬ ‫يف البداية �إال �أنه متكن من جتاوزها تد�شني بنكني متخ�ص�صني يف التمويل وعن توقعات الأداء ل�سوق م�سقط خالل‬ ‫ب�سرعة ملوظة و حتقيق �أرباح والوقوف الإ�سالمي وكذلك افتتاح عدد من العام احلايل يقول كلمور "بد�أت �سوق‬ ‫على قدم امل�ساواة بل والتفوق �أحيانا النوافذ الإ�سالمية يف البنوك التقليدية م�سقط للأوراق املالية العام ب�شكل‬ ‫على عدد من املناف�سني من حيث العائد �إيذانا ببدء مرحلة جديدة من املناف�سة �إيجابي ولكن الأخبار ال�سلبية من‬ ‫يف ال�سوق ‪ .‬كما هو معلوم ف�إن البداية الأ�سواق الأخرى كان لها ت�أثري كبري على‬ ‫على �أ�صول امل�ساهمني ‪.‬‬ ‫هي �أ�صعب املراحل و�ستكون فرتة �أداء ال�سوق وبخا�صة الأنباء املتعلقة‬ ‫وحول خطط البنك لل�صريفة الإ�سالمية انتقالية لكل منا ويف مثل هذه الفرتات ب�أزمة الديون ال�سيادية يف منطقة‬ ‫يقول كلمور "قمنا باتخاذ العديد يكون هناك الكثري من الغمو�ض اليورو والأخبار ال�سيا�سية الإقليمية وكل‬ ‫ذلك �سيكون له ت�أثري على �أ�سعار النفط‬ ‫من الإجراءات يف هذا الإجتاه وقمنا والعرثات "‬ ‫بتعيني �شركة ا�ست�شارية متخ�ص�صة يف‬ ‫يف ال�سوق ‪ .‬كذلك ف�إن وجود الكثري من‬ ‫تقدم اال�ست�شارات املالية املتوافقة مع وي�شيد كلمور باملبادرة التي �أطلقتها العرو�ض يف ال�سوق �سيكون له دور كبري‬ ‫الأحكام ال�شريعة ومقرها دبي و�سوف املجلة لتكرمي �أف�ضل ال�شركات املميزة يف امت�صا�ص ال�سيولة املوجودة ورمبا‬ ‫نبد أ� بر�أ�سمال ‪ 10‬مليون ريال و�سيتم من حيث الأداء بقوله "هذه مبادرة ن�شهد بع�ض ال�ضغوط البيعية ‪ .‬على‬ ‫زيادته من خالل عملية طرح ‪ .‬كذلك طيبة وعلى �أية حال ف�إن الفر�ص ال بد �أية حال ف�إن تنوع العرو�ض يف ال�سوق‬ ‫قمنا بتحديد ال�شخ�ص الذي �سيرت�أ�س �أن تكون مت�ساوية �أمام اجلميع و�أن يتم �سي�ساهم يف حت�سني ال�سيولة ويفيد‬ ‫هذا الن�شاط يف البنك "‬ ‫تقييم الأداء ب�شكل دقيق لأن هناك ال�سوق املحلي "‪.‬‬ ‫‪10‬‬

‫�أهم �إجناز حققه‬ ‫البنك كان خلق‬ ‫�شراكات مع كافة‬ ‫فئات املجتمع‬ ‫من خالل تقدمي‬ ‫منتجات راقية‬ ‫‪28‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬


‫يف هذا ال�صدد يقول الدكتور حممد بن‬ ‫عبدالعزيز كلمور – الرئي�س التنفيذي‬ ‫لبنك �صحار "كان عام ‪ 2011‬ا�ستثنائي ًا‬ ‫بالن�سبة لنا من حيث الأداء حيث بلغ‬ ‫�صايف الربح حوايل ‪ %42‬وهو �أعلى من‬ ‫العام الذي �سبقه ويعود الف�ضل يف ذلك‬ ‫�إىل قدرة البنك على البناء على النمو‬ ‫امل�ستمر الذي �شهدته �أرباح البنك على‬ ‫مدى العامني املا�ضيني "‬ ‫وي�ضيف " كذلك ويف عام ‪ , 2011‬دخلنا‬ ‫�إىل املرحلة الثانية من اال�سرتاتيجية‬ ‫وعززنا الكفاءة العملياتية وبنينا على‬ ‫املكا�سب التي حتققت ‪ .‬من حيث‬ ‫الكفاءة العملياتية ف�إننا ركزنا على‬ ‫بناء جودة الأ�صول وركزنا ب�شكل �أكرب‬ ‫على متويل ال�شركات ووا�صلنا مراقبتنا‬ ‫جلودة الأ�صول والت�أكد من حتجيم �أي‬ ‫جوانب للق�صور قدر الإمكان وقد عملنا‬ ‫�أي�ضا على �ضبط كلفة التمويل وحاولنا‬ ‫احل�صول على اف�ضل الأ�سعار من‬ ‫امل�صادر املتاحة للتمويل ‪ .‬قمنا كذلك‬ ‫باملحافظة على عوائد جيدة ‪ .‬عالوة‬ ‫على ذلك فقد حاولنا �إدارة النقد‬ ‫املوجود لدينا ب�أف�ضل طريقة ممكنة"‬ ‫وعن الأ�سباب التي تقف وراء هذا‬ ‫الأداء املميز لبنك يقول كلمور "يعود‬ ‫جناح بنك �صحار ب�شكل كبري �إىل‬ ‫تبينه ا�سرتاتيجية فريدة يف جمال‬ ‫�إدارة خماطر النمو وخلق �أر�ضية‬ ‫�صلبة لتقدمي خدمات ومنتجات‬

‫م�صرفة ت�ضمن �أق�صى قدر من‬ ‫ر�ضا العمالء وت�ضمن تعظيم القيمة‬ ‫للم�ساهمني ‪ .‬كذلك ي�ضمن البنك‬ ‫تقدمي �أف�ضل اخلدمات امل�صرفية‬ ‫لعمالئه يف �أق�صر وقت ممكن مع‬ ‫الت�أكد من جناح عملياته ‪ .‬ح�صل‬ ‫البنك على ت�صنيف ‪ +BBB‬من وكالة‬ ‫فيت�ش وهو نف�س الت�صنيف اخلا�ص‬ ‫مبعظم البنوك العمانية التي لها باع‬ ‫طويل يف هذا املجال "‬

‫فاعل وطوال فرتة عملك �أنت بحاجة‬ ‫�إىل �أن تكون يف �أعلى درجات اليقظة‬ ‫وتتابع ما يجري وما حتتاج �إىل القيام‬ ‫به حتى ت�ؤدي الأنظمة التي تطبقها‬ ‫بال�شكل املطلوب ‪ .‬لذلك ويف املرحلة‬ ‫الأوىل ‪ ,‬كان �أحد �أهم القرارات التي‬ ‫مت اتخاذها هو �أن علينا ت�أكيد ح�ضورنا‬ ‫واال�ستحواذ على ح�صة من ال�سوق‬ ‫خالل فرتة ق�صرية من الزمن"‪.‬‬

‫‪2011-2‬‬ ‫‪2010-14‬‬

‫ويتابع كلمور " لذا كان من ال�ضروري‬ ‫بالن�سبة لنا �أن ُنظهر لل�شركاء �أننا‬ ‫قادرون على البقاء يف دائرة املناف�سة‬ ‫ويف نف�س الوقت قمنا بدرا�سة الفجوات‬ ‫املوجدة يف ال�سوق وخرجنا ببع�ض‬ ‫املنتجات واخلدمات التي تعالج‬ ‫هذه الفجوات ‪ .‬كذلك ف�إن ت�صنيفنا‬ ‫‪ +BBB‬من قبل وكالة فيت�ش للت�صنيف‬ ‫يف عام ‪ 2010‬خري دليل على املكانة‬ ‫املتزايدة لبنك �صحار يف ال�سوق كما‬ ‫عك�س �أي�ضا الإجنازات التي حققها‬ ‫البنك ال �سيما قدرة البنك على �أن‬ ‫يكون يف م�صاف كبار البنوك العاملة‬ ‫يف ال�سلطنة منذ ‪ 20‬عام ًا خالل ثالثة‬ ‫�سنوات فقط "‬

‫�أما العوامل التي �ساهمت يف حت�سني‬ ‫�أداء بنك �صحار يقول " �أدينا ب�شكل‬ ‫جيد يف معظم الن�شاطات وعندما ننظر‬ ‫�إىل الفرتة املا�ضية ن�ستطيع القول ب�أن‬ ‫النتائج التي حتققت مل ت�أت من فراغ �أو‬ ‫بدون درا�سة حيث �أننا ويف البداية كانت‬ ‫لنا ر�ؤية وحتملنا الكثري من �أجل �أن يرى‬ ‫هذا البنك النور ‪ .‬قبل بدء العمليات ‪,‬‬ ‫قام �أع�ضاء اللجنة الت�أ�سي�سية للبنك‬ ‫بدار�سة ما حدث مع كافة البنوك يف‬ ‫بداياتها يف �سلطنة عمان على مدى‬ ‫الع�شرين عام ًا املا�ضية ووجد هذا‬ ‫الفريق �أن الكثري منهم مل يقوى على‬ ‫املناف�سة مع البنوك الكبرية واختفى‬ ‫من ال�سوق" ‪ ،‬وي�ضيف " وبناء على هذه‬ ‫الدرا�سة مت و�ضع اال�سرتاتيجية التي وعن �أبرز ال�صعوبات والتحديات التي‬ ‫ت�ضمن تنفيذ كل �شئ ب�شكل �سليم ‪ .‬لكي واجهت البنك يف العامني املا�ضيني‬ ‫تنفذ ال�سيا�سة التي قمت بو�ضعها ‪� ,‬أنت يقول كلمور"عند بداية ن�شاط البنك‬ ‫بحاجة �إىل وجود �أ�شخا�ص قادرين على كان العامل يعاين من تداعيات‬ ‫تنفيذ هذه ال�سيا�سة و�إىل ا�ستخدام الأزمة املالية العاملية وهي الأزمة‬ ‫�أحدث التقنيات و�إىل ن�شر مناخ عمل التي ع�صفت مب�ؤ�س�سات مالية قائمة‬ ‫(الف ريال)‬

‫بنك صحار‬ ‫السنة‬

‫االيرادات‬

‫صافي الربح‬

‫اجمالي االصول‬

‫حقوق المساهمين‬

‫‪2011‬‬

‫‪43186‬‬

‫‪14497‬‬

‫‪1431977‬‬

‫‪128686‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪35231‬‬

‫‪10220‬‬

‫‪1258615‬‬

‫‪23531‬‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪27‬‬


‫قصة الغالف‬

‫بنك مسقط‪:‬‬

‫أداء قوي ومتميز‬ ‫عكست النتائج المالية لبنك مسقط العام الماضي ‪ 2011‬األداء القوي والمتميز‬ ‫الذي حققه في كافة العمليات المصرفية ونجاح الخطط واستراتيجية العمل‬ ‫التي اعتمدها رغم الظروف االقتصادية والمالية المتقلبة التي يشهدها العالم‬ ‫والتحديات والمنافسة التي يواجها القطاع المصرفي‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫راس المال‬

‫الكبير‬

‫‪30‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫و�صف عبدالرزاق بن علي بن عي�سى‬ ‫الرئي�س التنفيذي لبنك م�سقط اداء‬ ‫البنك خالل العام املا�ضي ‪2011‬‬ ‫باملتميز حيث حقق �صايف �أرباح قدرها‬ ‫‪117,5‬مليون ريال للعام املنتهي يف‬ ‫‪ 31‬دي�سمرب ‪ 2011‬مقارنة بالأرباح‬ ‫ال�صافية البالغة ‪ 101,6‬مليون ريال‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫للفرتة ذاتها من العام ‪ 2010‬بزيادة‬ ‫ن�سبتها ‪ % 15,6‬وقال ان هذه النتائج‬ ‫املالية م�شجعة لتحقيق املزيد من‬ ‫التقدم والنجاحات خالل هذا العام‬ ‫‪ 2012‬م�ؤكدا ان هذه النتائج تربهن‬ ‫على الأداء القوي واملتميز الذي‬ ‫حققه بنك م�سقط يف كافة العمليات‬

‫امل�صرفية التي قام بها خالل العام‬ ‫املا�ضي وجناح اخلطط وا�سرتاتيجية‬ ‫العمل التي اعتمدها جمل�س االدارة‬ ‫رغم الظروف االقت�صادية واملالية‬ ‫املتقلبة التي ي�شهدها العامل والتحديات‬ ‫واملناف�سة التي يواجها القطاع‬ ‫امل�صريف بني فرتة و�أخرى م�ضيفا ان‬


‫قصة الغالف‬

‫املخاطر ومتو�سط التمويل وال�سيولة‬ ‫الكافية‪.‬‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬ ‫‪60‬‬

‫ويعترب الت�صنيف الطويل املدى �أعلى‬ ‫بدرجة من تقييم املحفظة الإئتمانية‬ ‫للبنك‪ ،‬كما �أن وكالة �ستاندرد �آند بورز‬ ‫�صنفت البنك كم�ؤ�س�سة مالية مهمة‬ ‫يف ال�سلطنة يف حني تعك�س النظرة‬ ‫امل�ستقبلية توقعات وكالة �ستاندرد‬ ‫�آند بورز ب�أن البنك �سيظل يلعب دورا‬ ‫حموريا يف القطاع املايل يف ال�سلطنة‬ ‫مع عدم تعر�ضه لأي تغيريات ت�ؤثر على‬ ‫عمالة امل�صرفية وو�ضعه املايل على‬ ‫مدى ال�سنتني القادمتني‪.‬‬

‫لنتائج املالية‬ ‫م�شجعة لتحقيق‬ ‫املزيد من التقدم‬ ‫والنجاحات خالل‬ ‫هذا العام ‪2012‬‬ ‫‪32‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪50‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪٣٩٫٩‬‬

‫‪٥٨٫٩‬‬

‫‪١٤٫١‬‬

‫‪١٫٨‬‬

‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﺻﻮل‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫وا�شارت وكالة �ستاندرد �آند بورز �إيل ان‬ ‫التقييم "القوي" لبنك م�سقط مدعوم اللوائح و ال�شروط التي �أعلن عنها‬ ‫بتواجده الوا�سع على م�ستوى ال�سلطنة البنك املركزي العماين لتقدمي‬ ‫بح�صة �سوقية تبلغ (‪ ،)%40‬علم ًا ب�أن اخلدمات امل�صرفيه اال�سالمية ‪ ،‬كما‬ ‫الأن�شطة الإقت�صادية لل�سلطنة قائمة ت�أتي هذه اخلطوة �ضمن الإجراءات و‬ ‫يف الغالب على متويل م�شروعات اال�ستعدادات التي يقوم بها بنك م�سقط‬ ‫البنية اال�سا�سية ‪ ،‬حيث يقوم البنك لطرح و تقدمي منتجات وخدمات‬ ‫بامل�شاركة الفعاله يف متويل العديد من م�صرفية مبتكرة ذات طابع �إ�سالمي‬ ‫تلك امل�شاريع ‪� .‬أما بالن�سبة لعائداته تلبي �إحتياجات �شريــحة كبيــرة من‬ ‫الإ�سا�سية‪ ،‬فقد ظلت م�ستقرة خالل الزبائن يف ال�سلطنة م�ضيفا ً �أن هذه‬ ‫الأزمة املالية الأخرية باملقارنة مع اخلطوة جاءت بعد اخلطوات الأخرى‬ ‫نظرائه من البنوك الأخرى يف دول التي قام بها البنك يف هذا املجال و من‬ ‫بينها تعيني جمل�س للرقابة ال�شرعي ــة‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي ‪.‬‬ ‫و تد�شيـ ــن ال�شعار اخلا�ص بنافذة (‬ ‫وحول �أ�ستعداد البنك يف تقدمي ميثاق) مو�ضح ًا �أن هذه اخلطوات ت�ؤكد‬ ‫اخلدمات امل�صرفية اال�سالمية قال ريادة بنك م�سقط يف تقدمي اخلدمات‬ ‫عبدالرزاق بن علي بن عي�سى الرئي�س امل�صرفية الإ�سالمية و ا�ستعداد البنك‬ ‫التنفيذي لبنك م�سقط لقد �أعلن لطرح املنتجات و اخلدمات امل�صرفية‬ ‫البنك م�ؤخرا عن موافقة جمل�س الإ�سالمية يف ال�سلطنة‪.‬‬ ‫الإدارة تخ�صي�ص ر�أ�سمال مببلغ‪150  ‬‬ ‫مليون ريال عماين لنافذة الأعمال و�أكد عبدالرزاق بن علي بن عي�سى �أن‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية ( ميثاق ‪ ،‬و بنك م�سقط يتمتع بو�ضع جيد ميكنه‬ ‫ت�أتي هذه اخلطوة ا�ستجابة لتنفيذ من تقدمي خربة مالية �إ�سالمية‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫‪٦٫٦‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬

‫‪١٥٫٧‬‬

‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫‪١٠٫٨‬‬

‫‪0‬‬

‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬

‫ملختلف ال�شرائح من املجتمع وي�شعر‬ ‫البنك بالفخر لإرتباطه مع جميع‬ ‫املبادرات والتطورات الوطنية‬ ‫الرئي�سية و ذلك متا�شي ًا مع توجيهات‬ ‫ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان‬ ‫قابو�س بن �سعيد املعظم – حفظه‬ ‫اهلل ورعاه ‪ -‬م�ضيفا �أنه توجد لدى‬ ‫البنك �إ�سرتاتيجية �شاملة للتجاوب‬ ‫والتفاعل بفاعلية مع التوجيهات‬ ‫ال�سامية حول الأعمال امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية ومن ثم العمل على‬ ‫تلبية متطلبات و�إحتياجات النا�س‬ ‫وفق الإر�شادات والإطار الرقابي‬ ‫املحدد من قبل البنك املركزي‬ ‫العماين م�ضيفا �إننا واثقون ب�أن‬ ‫عمليات نافذة الأعم ــال امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمي ــة ( ميثاق ) �سي�ستفيد منها‬ ‫خمتلف �شرائح زبائن البنك لأن هذه‬ ‫العمليات امل�صرفية اجلديدة ذات‬ ‫الطابع الإ�سالمي �سيديرها فريق‬ ‫خم�ضرم و بطريقة تف�صلها عن‬ ‫الأعمال امل�صرفية التقليدية ‪.‬‬


‫بنك م�سقط �سيوا�صل التقدم والنمو حتقيق قيمة م�ضافة وم�ستدامة " ‪.‬‬ ‫وحتقيق النتائج االيجابية وتقدمي‬ ‫خدمات وت�سهيالت م�صرفية تلبي وقال عبدالرزاق بن علي بن عي�سى �أن‬ ‫احتياجات الزبائن وال�شركات ورجال الر�ؤية اجلديدة تهدف �إىل املحافظة‬ ‫االعمال وحتقيق قيمة م�ضافة لكافة وتعزيز املوقع الريادي للبنك رغم‬ ‫التحديات واملتغريات التي ي�شهدها‬ ‫م�ساهمني البنك ‪.‬‬ ‫العامل وفهم و�إ�ستيعاب التوجهات‬ ‫واو�ضح الرئي�س التنفيذي لبنك م�سقط اجلديدة التي �سوف حتدد �أن�شطة‬ ‫�أن االدارة التنفيذية حتر�ص على تنفيذ البنك يف امل�ستقبل مع التحرك �سريع ًا‬ ‫اخلطط و�أ�سرتاتيجية العمل التي ملواجهة حتديات املرحلة املقبلة م�شريا‬ ‫اعتمدها جمل�س الأدارة والتي �ساهمت �إن ال�شعار " ب�إمكاننا تقدمي املزيد"‬ ‫وب�شكل كبري يف ا�ستمرار حتقيق نتائج للر�ؤية اجلديدة يهدف ايل خلق فل�سفة‬ ‫ايجابية على كافة امل�ستويات حيث وثقافة عمل تقوم على التجديد واالبداع‬ ‫وا�صل البنك خالل العام املا�ضي امل�ستمر من خالل الإ�ستماع ايل‬ ‫حتقيق التقدم والنمو رغم الظروف اراء ومتطلبات زبائن البنك و�إجراء‬ ‫االقت�صادية واملالية املتقلبة وهذا وا�ضح التغريات الالزمة ويف �إطار الإلتزام‬ ‫من خالل النتائج املالية التي حققها بالر�ؤية اجلديدة‪ ،‬بدء البنك بطرح‬ ‫البنك ا�ضافة ايل نوعية اخلدمات مبادرات مبتكرة يف جمال امل�س�ؤولية‬ ‫والت�سهيالت امل�صرفية اجلديدة الإجتماعية عن طريق �إ�شراك املوظفني‬ ‫التي اطلقها البنك لتعزيز مكانتة البالغ عددهم ‪ 3,000‬موظف و�إعطاء‬ ‫كم�ؤ�س�سة مالية رائدة يف ال�سلطنة تقدم الفر�صة لهم للعمل التطوعي من اجل‬ ‫ت�سهيالت وحلول م�صرفية للزبائن خدمة املجتمع معربا عن �سعادتة‬ ‫وال�شركات ورجال االعمال م�ضيفا ان بالنتائج املالية التي حققها البنك يف‬ ‫بنك م�سقط �سيوا�صل هذا العام ‪ 2012‬الربع االول من هذا العام حيث حقق‬ ‫موا�صلة هذا التقدم وحتقيق النتائج البنك �أرباح ًا �صافية قدرها (‪)33,4‬‬ ‫املتميزة مع تد�شني الر�ؤية اجلديدة " مليون ريال لفرتة الثالثة �أ�شهر املنتهية‬ ‫ب�إمكاننا حتقيق املزيد " والتي تن�ص " يف ‪ 31‬مار�س ‪2012‬م مقارنة ً بالأرباح‬ ‫�إن الريادة تعني �أن نحر�ص على تقييم ال�صافية البالغة (‪ )27,8‬مليون ريال‬ ‫�أنف�سنا ب�إ�ستمرار ‪ ،‬وذلك عرب الإ�صغاء للفرتة ذاتها من العام ‪2011‬م ‪ ،‬بزيادة‬ ‫لكم والأخذ ب�آرائكم وال�سعي احلثيث ن�سبتها (‪ )%20‬مما ي�ؤكد �أننا ن�سري‬ ‫�إىل التغيري الإيجابي ‪ .‬لأن العمل يف الطريق ال�صحيح لتحقيق نتائج‬ ‫امل�ستمر لتقدمي الأف�ضل �سيمكننا من متميزة هذا العام ‪.‬‬

‫و�أكد الرئي�س التنفيذي ان بنك م�سقط‬ ‫وطوال ال�سنوات املا�ضية ح�صل على‬ ‫العديد من اجلوائز املحلية والعاملية‬ ‫التي ت�ؤكد ريادته كم�ؤ�س�سة م�صرفية‬ ‫عمانية تقدم خدمات على م�ستوى‬ ‫عايل وخالل العام املا�ضي ح�صل‬ ‫البنك على عدد من اجلوائز املختلفة‬ ‫ويف كافة املجاالت وهذا اعرتاف‬ ‫حملي وعاملي باخلدمات امل�صرفية‬ ‫التي يقدمها بنك م�سقط حيث وا�صل‬ ‫البنك ح�صوله على جائزة اف�ضل بنك‬ ‫يف ال�سلطنة لعام ‪ 2011‬كما حاز على‬ ‫جائزة اف�ضل مكان للعمل على م�ستوى‬ ‫ال�شرق االو�سط وجائزة اف�ضل عالمة‬ ‫جتارية وغريها من اجلوائز املحلية‬ ‫واالقليمية والعاملية ونتوقع ان يح�صد‬ ‫البنك على املزيد من اجلوائز املرموقة‬ ‫خالل هذا العام ‪. 2012‬‬

‫‪2011-4‬‬ ‫‪2010-11‬‬

‫و�أ�شار عبدالرزاق بن علي بن عي�سى‬ ‫الرئي�س التنفيذي لبنك م�سقط‬ ‫�أن من بني االجنازات املهمة مع‬ ‫بداية هذا العام ‪ 2012‬قيام وكالة‬ ‫�ستاندرد �آند بورز‪ ،‬الوكالة العاملية‬ ‫الرائدة للت�صنيفات الإئتمانية‪ ،‬برفع‬ ‫الت�صنيف الطويل املدى لبنك م�سقط‬ ‫من "‪� " +BBB‬إىل "‪ "A-‬مع تثبيت‬ ‫الت�صنيف "‪ 2-A‬للمدى الق�صري‪،‬‬ ‫علم ًا ب�أن هذه الت�صنيفات تعك�س �أي�ض ًا‬ ‫و�ضع البنك القوي يف جمال �أن�شطته‬ ‫ور�أ�س املال القوي وكذلك العائدات‬ ‫�إىل جانب و�ضعه املعتدل فيما يخ�ص‬ ‫(الف ريال)‬

‫بنك مسقط‬ ‫السنة‬

‫االيرادات‬

‫صافي الربح‬

‫اجمالي االصول‬

‫حقوق المساهمين‬

‫‪2011‬‬

‫‪294244‬‬

‫‪117546‬‬

‫‪722801‬‬

‫‪870582‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪265496‬‬

‫‪101595‬‬

‫‪5851128‬‬

‫‪796394‬‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪31‬‬


‫قصة الغالف‬

‫عمانتل‪:‬‬

‫في "االندماج" قوة‬ ‫استطاعت الشركة العمانية لالتصاالت (عمانتل) أن تحافظ على مكانتها القوية‬ ‫في السوق فبلغت حصتها السوقية في قطاع خدمات االتصاالت المتنقلة‬ ‫(متضمنة شركات إعادة البيع المرتبطة بالشركة) ما يعادل ‪ ،%58.6‬فيما بلغت‬ ‫حصتها في قطاع خدمات الخط الثابت ‪ %97‬بنهاية ديسمبر ‪.٢٠١١‬‬

‫تبد أ� يف تقدمي خدماتها يف نهاية العام‬ ‫اجلاري‪ ،‬والتي متتلك فيها عمانتل ن�سبة‬ ‫‪ %60‬وت�ؤول‪ ‬الن�سبة الباقية مبليكتها‬ ‫�إىل �شركة فور تر�ست �ش‪.‬م‪.‬م‪ .‬والتي‬ ‫تهدف �إىل �إن�شاء وت�شغيل و�إدارة مراكز‬ ‫البيانات وتوفري خدمات ا�ست�ضافة‬ ‫املحتوى وغريها من اخلدمات ذات‬ ‫ال�صلة للم�شرتكني التجاريني‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫راس المال‬

‫الكبير‬

‫‪34‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يعترب احلادي والثالثني من دي�سمرب‬ ‫‪ 2011‬يوما فار ًقا يف تاريخ ال�شركة‬ ‫العمانية لالت�صاالت‪ ،‬وذلك باكتمال‬ ‫عملية االندماج ما بني �شركتي عمانتل‬ ‫وعمان موبايل‪ .‬و‪ ‬متكنت ال�شركة‬ ‫من زيادة �إيراداتها بن�سبة ‪%8.6‬‬ ‫حمققة بذلك ‪ 452.6‬مليون ريال‬ ‫عماين‪ ،‬وحققت �إيرادات اخلدمات‬ ‫ارتفاعا بن�سبة ‪ ،%9.9‬وارتفعت‬ ‫ً‬ ‫�إيرادات مبيعات اجلملة بن�سبة يحدثنا‪ ‬الدكتور عامر بن عو�ض الروا�س‬ ‫‪ .%3.4‬حيث قامت ال�شركة ب�إ�ضافة الرئي�س التنفيذي لل�شركة العمانية‬ ‫م�صدر دخل �آخر لعمانتل متثل يف لالت�صاالت (عمانتل)‪ ‬عن �أداء ال�شركة‬ ‫بيع �سعات دولية‪ ‬يف كابلني دوليني بلغ خالل العام املن�صرم فيقول‪" :‬حافظنا‬ ‫�إيرادهما‪ 13,777,155 ‬ر‪.‬ع‪ ، ‬بالإ�ضافة على موقعنا يف ال�سوق‪ ‬وعززناه‪ ،‬كما‬ ‫�إىل الن�شاط الأ�سا�سي لل�شركة املتمثل يف قمنا ب�إدخال‪ ‬م�صادر دخل جديدة‬ ‫توفري خدمات االت�صاالت للم�شرتكني لل�شركة‪ ‬متثلت يف بيع �سعات دولية‪� .‬إال‬ ‫�أن‪ ‬التحدي الأ�سا�سي‪ ‬الذي واجهنا‪ ‬هو‬ ‫يف ال�سلطنة‪.‬‬ ‫املناف�سة واحتدامها خا�صة يف مرحلة‬ ‫وبنهاية دي�سمرب ‪ ،2011‬حققت قاعدة انتقالية؛ حيث كانت متر ال�شركة‬ ‫امل�شرتكني من ًوا يعادل ‪ ،%6‬لي�صل باملراحل النهائية ال�ستكمال االندماج‬ ‫بذلك عدد امل�شرتكني �إىل ‪ 3,530‬مليون بني عمانتل وعمان موبايل‪� ،‬إىل جانب‬ ‫م�شرتك‪– ‬منها ‪� 930‬ألف م�شرتك يف ذلك ف�إن عدم توفر ترددات حد من‬ ‫خدمات �شركة وورلد كول الباك�ستانية قدرتنا على تلبية الطلب املتزايد‬ ‫التي ارتفع عدد م�شرتكيها بن�سبة ‪ .-%7‬على خدمات النطاق العري�ض‪،‬وحلني‬ ‫وارتفعت �إيرادات االت�صاالت املتنقلة توفر هذه الرتددات �سيبقى هذا‬ ‫بن�سبة ‪ %9.6‬لتبلغ ‪ 263,6‬مليون التحدي قائ ًما‪ .‬ويذكر ب�أن احلكومة‬ ‫ريال‪.‬كما �أ�ضافت عمانتل �إىل قائمة قد �أعلنت عن تخ�صي�ص ‪ 50‬مليون‬ ‫ال�شركات التابعة لها‪ ،‬حديقة عمان ريال للح�صول على ترددات جديدة‬ ‫للمعلومات �ش‪.‬م‪.‬م التي من املتوقع �أن لدعم قطاع االت�صاالت‪ ،‬اخلطوة التي‬ ‫يونيو ‪2012‬‬


‫قصة الغالف‬

‫(الف ريال)‬

‫العمانية لالتصاالت (الشركة األم)‬ ‫السنة‬

‫االيرادات‬

‫صافي الربح‬

‫اجمالي االصول‬

‫حقوق المساهمين‬

‫‪2011‬‬

‫‪91,722‬‬

‫‪104,961‬‬

‫‪652,728‬‬

‫‪510,826‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪87,778‬‬

‫‪112,853‬‬

‫‪492,577‬‬

‫‪393,906‬‬

‫ي�ستلزم تطبيقها وف ًقا‪ ‬لت�صريحات‬ ‫معايل الدكتور �أحمد الفطي�سي وزير‬ ‫النقل واالت�صاالت ثالث �سنوات لتكتمل‬ ‫عملية الإخالء‪ .‬ويرى الروا�س �أن هذه‬ ‫اخلطوة �سيكون لها �أث ًرا كب ًريا على‬ ‫جودة اخلدمات التي تقدمها عمانتل‬ ‫يف جمال النطاق العري�ض املتنقل من‬ ‫جهة‪ ،‬ومن جهة �أخرى �سينعك�س �إيجا ًبا‬ ‫على عائدات ال�شركة‪.‬‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪5‬‬

‫حافظنا على‬ ‫موقعنا يف‬ ‫ال�سوق‪ ‬وعززناه‪،‬‬ ‫كما قمنا‬ ‫ب�إدخال‪ ‬م�صادر‬ ‫دخل جديدة‬ ‫‪36‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫وباحلديث عن عالقة عمانتل ب�شركات‬ ‫�إعادة بيع اخلدمة املرتبطة بها‪ ،‬يقول‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٨٫٦‬‬ ‫‪٢٫٣‬‬ ‫‪٢٫٧‬‬ ‫‪١٦٫٢‬‬ ‫‪٢٣٫٠‬‬ ‫‪٢٧٫٢‬‬ ‫‪٢٤٫٩‬‬ ‫الروا�س‪" :‬نحن فخورون بعالقتنا معهم‪،‬‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ونحن �سعيدين با�ستحواذهم على‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬ ‫اﺻﻮل‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬ ‫�شريحة جيدة من ال�شباب والأجانب‬ ‫يف ال�سوق‪ ،‬حتى مع‪ ‬حقيقة‪ ‬كون‪ ‬هذه‬ ‫ال�شركات مناف�سة‪ ‬لنا‪ ‬خا�صة يف‬ ‫االت�صاالت الدولية‪ .‬وقد و�صل معدل حيث �أن تقنية اجليل الرابع ال تدعم لال�ستفادة من اخلدمات‪ .‬وذلك حلني‬ ‫اخرتاق الهواتف املحمولة يف ال�سلطنة حاليا خدمات ال�صوت و�إمنا تركيزها ا�ستحداث �أجهزة هواتف تدعم‪ ‬اجليل‬ ‫�إىل ‪ %165‬بنهاية دي�سمرب ‪  2011‬وهي على توفري خدمات البيانات ب�سرعات الرابع"‪ .‬كما‪� ‬أعلنت‪ ‬احلكومة‪ ‬يف وقت‬ ‫عالية تزيد على ع�شرة �أ�ضعاف �سرعات �سابق من العام اجلاري عن ت�أ�سي�س‬ ‫من �أعلى الن�سب على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫�شركة للنطاق العري�ض‪ ،‬التي �ستعمل على‬ ‫البيانات ب�شبكة اجليل الثالث"‪.‬‬ ‫خطط‪2012 ‬‬ ‫مد البنية الأ�سا�سية للنطاق العري�ض‬ ‫الروا�س‪:‬‬ ‫يقول‬ ‫ال�شركة‬ ‫وحول خطط‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�شائعة‬ ‫مغلوطة‬ ‫فكرة‬ ‫"هناك‬ ‫ويتابع‪:‬‬ ‫با�ستخدام الألياف الب�صرية‪ .‬يقول‬ ‫"نطمح خالل العام اجلاري �إىل التو�سع اجليل الرابع �سي�ستخدم لالت�صاالت الرئي�س التنفيذي‪ ‬لعمانتل‪�" :‬ستعمل هذه‬ ‫يف خدمات النطاق العري�ض والثابت‪ ،‬ال�صوتية‪� ،‬إال �أن ذلك غري �صحيح على ال�شركة على‪ ‬ت�أجري البنية الأ�سا�سية‬ ‫وقد مت م�ؤخر ًا �إ�سناد مناق�صة �شبكة الأقل يف الوقت الراهن حيث �أنه حتى ل�شركات االت�صاالت‪ ،‬و�سينعك�س ذلك‬ ‫اجليل الرابع والتي‪  - ‬بعد‪ ‬تنفيذها‪ -‬الآن ال توجد �أجهزة هواتف تدعم اجليل على �أ�سعار اخلدمة املقدمة بال �شك‬ ‫�ستقلل ال�ضغط على �شبكات اجليل الرابع كما هو احلال يف اجليل الثالث‪ ،‬على املدى البعيد‪ ،‬وذلك اعتمادًا على‬ ‫الثالث وبالتايل حت�سني خدمات ويتم ا�ستخدام تقنية اجليل الرابع عرب الر�سوم التي �سيتم ت�أجري الرتددات بها‬ ‫االت�صاالت ال�صوتية عرب اجليل الثالث‪ ،‬مودمات خا�صة‪ ‬يتم ربطها باحلوا�سيب ل�شركات االت�صاالت"‪.‬‬ ‫يونيو ‪2012‬‬


‫‪2011-5‬‬ ‫‪2010-6‬‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪35‬‬


‫قصة الغالف‬

‫التصنيف النهائي للشركات لــــــــــــــــــ‬ ‫سوق المال‬ ‫ نهاية عام‬‫‪2011‬‬

‫النمو في‬ ‫العائدات‬

‫صافي النمو‬ ‫في الربح‬

‫احتساب‬ ‫النمو‬

‫العائد على‬ ‫متوسط‬ ‫األصول‬

‫العائد على‬ ‫متوسط ​​‬ ‫حقوق‬ ‫المساهمين‬

‫احتساب‬ ‫هامش الربح‬

‫عمان للمرطبات‬

‫‪72,500‬‬

‫‪%24.2‬‬

‫‪%109.8‬‬

‫‪%116.0‬‬

‫‪%29.4‬‬

‫‪%45.2‬‬

‫‪%14.1‬‬

‫المتحدة للتمويل‬

‫‪30,251‬‬

‫‪%31.9‬‬

‫‪%161.0‬‬

‫‪%64.2‬‬

‫‪%3.4‬‬

‫‪%8.5‬‬

‫‪%54.5‬‬

‫تأجير للتمويل‬

‫‪25,834‬‬

‫‪%31.1‬‬

‫‪%30.5‬‬

‫‪%31.4‬‬

‫‪%3.9‬‬

‫‪%13.5‬‬

‫‪%64.6‬‬

‫عمان كلورين‬

‫‪27,180‬‬

‫‪%14.9‬‬

‫‪%3.7‬‬

‫‪%15.2‬‬

‫‪%15.4‬‬

‫‪%17.7‬‬

‫‪%44.2‬‬

‫العمانية للتمويل‬

‫‪48,229‬‬

‫‪%19.6‬‬

‫‪%16.9‬‬

‫‪%23.6‬‬

‫‪%3.2‬‬

‫‪%13.9‬‬

‫‪%67.5‬‬

‫الصفاء لألغذية‬

‫‪51,345‬‬

‫‪%14.1‬‬

‫‪%22.2‬‬

‫‪%16.9‬‬

‫‪%13.7‬‬

‫‪%24.6‬‬

‫‪%19.7‬‬

‫مسقط للتمويل‬

‫‪33,602‬‬

‫‪%13.4‬‬

‫‪%6.3‬‬

‫‪%11.6‬‬

‫‪%4.1‬‬

‫‪%15.1‬‬

‫‪%65.2‬‬

‫األنوار لبالط السيراميك‬

‫‪63,275‬‬

‫‪%9.1‬‬

‫‪%7.8‬‬

‫‪%4.8‬‬

‫‪%18.9‬‬

‫‪%21.9‬‬

‫‪%32.0‬‬

‫ايه سي دبليو باور ـ بركاء‬

‫‪47,552‬‬

‫‪%8.0‬‬

‫‪%13.2‬‬

‫‪%6.8-‬‬

‫‪%6.8‬‬

‫‪%27.8‬‬

‫‪%36.0‬‬

‫مطاحن صاللة‬

‫‪47,296‬‬

‫‪%37.4‬‬

‫‪%2.0‬‬

‫‪%1.1‬‬

‫‪%8.9‬‬

‫‪%21.2‬‬

‫‪%10.3‬‬

‫الجزيرة لمنتجات الحديد‬

‫‪31,474‬‬

‫‪%40.5‬‬

‫‪%59.2‬‬

‫‪%17.9‬‬

‫‪%4.3‬‬

‫‪%9.4‬‬

‫‪%5.4‬‬

‫فنادق الخليج (عمان)‬

‫‪37,712‬‬

‫‪%2.9‬‬

‫‪%7.8-‬‬

‫‪%6.7-‬‬

‫‪%7.9‬‬

‫‪%9.3‬‬

‫‪%36.5‬‬

‫اس أم أن للطاقة‬

‫‪73,126‬‬

‫‪%4.1‬‬

‫‪%222.4‬‬

‫‪%3.2-‬‬

‫‪%1.1‬‬

‫‪%14.6‬‬

‫‪%23.5‬‬

‫مؤسسة خدمات الموانئ‬

‫‪40,677‬‬

‫‪%1.3‬‬

‫‪%21.1-‬‬

‫‪%15.9-‬‬

‫‪%9.5‬‬

‫‪%12.6‬‬

‫‪%35.5‬‬

‫الوطنية العمانية للهندسة واالستثمار‬

‫‪27,600‬‬

‫‪%23.6‬‬

‫‪%6.4-‬‬

‫‪%5.8-‬‬

‫‪%4.6‬‬

‫‪%11.7‬‬

‫‪%7.9‬‬

‫جميع األرقام بآالف الرياالت‬

‫مجموع الشركات‪-‬رأس المال المتوسط‬ ‫مجموع رؤوس األموال لشركات‬ ‫رأس المال المتوسط (بالريال العماني)‬

‫‪38‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪845,696‬‬


‫قصة الغالف‬

‫عمان للمرطبات‪:‬‬

‫تعزيز الريادة‬ ‫لعبت عمان للمرطبات منذ نشأتها دورًا أساسيًا في قطاع المشروبات الغازية في السلطنة وأصبحت بذلك‬ ‫العبًا رئيسيًا في السوق ‪ .‬إلى جانب مجموعة منتجات بيبسي كوال الغازية وشبكة التوزيع الواسعة التي‬ ‫تغطي كافة مناطق السلطنة ‪ ،‬قامت الشركة بطرح منتجات عديدة في قطاع "المشروبات والعصائر"‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫راس المال‬

‫المتوسط‬ ‫‪40‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬


‫ــــــــــــــــعام‪ 2011‬ـ رأس المال المتوسط‬ ‫التصنيف‬ ‫ متوسط ​​‬‫حقوق‬ ‫المساهمين‬

‫التصنيف‪-‬‬ ‫احتساب‬ ‫هامش‬ ‫الربح‬

‫التصنيف‬ ‫– صافي‬ ‫هامش‬ ‫الربح‬

‫المجموع‬ ‫في‬ ‫التصنيف‬

‫التصنيف‬ ‫النهائي‬ ‫‪2011-‬‬

‫التصنيف‬ ‫النهائي‪-‬‬ ‫‪2010‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪12‬‬

‫‪11‬‬

‫‪34‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪15‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪41‬‬

‫‪2‬‬

‫‪20‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪41‬‬

‫‪2‬‬

‫‪10‬‬

‫‪5‬‬

‫‪45‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪45‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬

‫صافي‬ ‫هامش‬ ‫الربح‬

‫التصنيف‪-‬‬ ‫النمو في‬ ‫العائدات‬

‫التصنيف‬ ‫ صافي‬‫النمو في‬ ‫الربح‬

‫‪%12.6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪%50.7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫‪13‬‬

‫‪%43.6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪12‬‬

‫‪10‬‬

‫‪%39.2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪11‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪%47.0‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪14‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪%18.1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪11‬‬

‫‪10‬‬

‫‪49‬‬

‫‪%51.1‬‬

‫‪10‬‬

‫‪10‬‬

‫‪8‬‬

‫‪11‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪49‬‬

‫‪6‬‬

‫‪%30.9‬‬

‫‪11‬‬

‫‪9‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪51‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪%21.6‬‬

‫‪12‬‬

‫‪8‬‬

‫‪14‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪60‬‬

‫‪9‬‬

‫‪9‬‬

‫‪%9.2‬‬

‫‪2‬‬

‫‪12‬‬

‫‪10‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪13‬‬

‫‪12‬‬

‫‪60‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪%3.3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪10‬‬

‫‪13‬‬

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫‪63‬‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫‪%32.3‬‬

‫‪14‬‬

‫‪14‬‬

‫‪13‬‬

‫‪7‬‬

‫‪14‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬

‫‪74‬‬

‫‪13‬‬

‫‪13‬‬

‫‪%4.7‬‬

‫‪13‬‬

‫‪1‬‬

‫‪11‬‬

‫‪15‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10‬‬

‫‪14‬‬

‫‪72‬‬

‫‪12‬‬

‫‪%22.8‬‬

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫‪5‬‬

‫‪11‬‬

‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫‪77‬‬

‫‪14‬‬

‫‪10‬‬

‫‪%6.4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪13‬‬

‫‪12‬‬

‫‪9‬‬

‫‪12‬‬

‫‪14‬‬

‫‪13‬‬

‫‪79‬‬

‫‪15‬‬

‫‪6‬‬

‫التصنيف‪-‬‬ ‫التصنيف‪-‬‬ ‫العائد على‬ ‫احتساب‬ ‫متوسط‬ ‫النمو‬ ‫األصول‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪39‬‬


‫قصة الغالف‬

‫(الف ريال)‬

‫عمان للمرطبات‬ ‫السنة‬

‫االيرادات‬

‫صافي الربح‬

‫اجمالي االصول‬

‫حقوق المساهمين‬

‫‪2011‬‬

‫‪56036800‬‬

‫‪7044944‬‬

‫‪26050745‬‬

‫‪17621895‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪54116922‬‬

‫‪3357752‬‬

‫‪21805846‬‬

‫‪13576951‬‬

‫الذي يخلق �ضغوط ًا على �أرباب العمل‪.‬‬ ‫ورغم �أن �سوق امل�شروبات الغازية يف‬ ‫منو م�ستمر ب�سبب الزيادة يف عدد‬ ‫ال�سكان وتدفق العمالة الوافدة �إىل‬ ‫البالد‪� ،‬إال �أنه يواجه مناف�سة �شر�سة‬ ‫من قبل املنتجات التي تتدفق من دول‬ ‫جمل�س التعاون مثل الألبان والع�صائر‬ ‫ومياه ال�شرب وغريها من املنتجات‬ ‫الأخرى‪.‬‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬ ‫‪120‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪80‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪20‬‬

‫�أداء ال�شركة خالل‬ ‫‪2011‬م مميز ًا‪.‬‬ ‫ويعود الف�ضل‬ ‫�إىل الزيادة يف‬ ‫الإيرادات نتيجة‬ ‫اجلهود الت�سويقية‬ ‫‪42‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫وحول ر�أيه يف وجود مبادرة تعنى‬ ‫بتقييم �أداء �شركات امل�ساهمة العامة‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢٤٫٢‬‬ ‫‪١٠٩٫٨‬‬ ‫‪١١٦٫٠‬‬ ‫‪٢٩٫٤‬‬ ‫‪٤٥٫٢‬‬ ‫‪١٤٫١‬‬ ‫‪١٢٫٦‬‬ ‫كاملبادرة التي �أطلقتها املجلة‪،‬‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺋﺪات‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫وانطباعه بح�صول ال�شركة على‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬ ‫اﺻﻮل‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬ ‫احد املراكز الأوىل يقول الزيخ " �إن‬ ‫عملية التقييم من جهة حمايدة حتفز‬ ‫ال�شركات اخلا�صة لتقدمي الأف�ضل‬ ‫وهذا بالتايل يكون له �أثر �إيجابي على ‪ ،‬يقول الزيخ "�إن التدابري التي مت العام احلايل" وعن ابرز خطط‬ ‫الإقت�صاد الوطني ب�شكل عام وعلى �إتخاذها من قبل حكومة ال�سلطنة ال�شركة امل�ستقبلية ‪ ،‬يقول الزيخ "ابرز‬ ‫من حيث زيادة الإنفاق على امل�شاريع خططنا امل�ستقبلية تتلخ�ص يف التايل ‪:‬‬ ‫امل�ستهلك ب�شكل خا�ص "‬ ‫املختلفة للبنية الأ�سا�سية وم�شاريع توفري منتجات ذات جودة عاملية عالية‬ ‫وي�ضيف " �إن انطباعنا بح�صول ال�سياحة والأن�شطة العائدة �إىل لتلبية رغبات و�أذواق كافة امل�ستهلكني‪.‬‬ ‫ال�شركة على �أحد املراكز الأوىل قطاعات النفط والغاز قد �ساعدت �إ�ضافة �إىل الإ�ستثمار يف املوارد‬ ‫هو �شهادة لل�شركة ملا قامت به من يف خلق الزخم املطلوب لالقت�صاد الب�شرية لت�أهيل وتطوير املهارات‬ ‫�إجنازات خالل م�سريتها الطويلة املحلي يف الن�صف الأول من عام املهنية ل�ضمان كفاءة �إنتاجية عالية‪.‬‬ ‫ودافع قوي لتقدمي الأف�ضل يف ‪2011‬م �إ�ضافة �إىل �أ�سعار النفط والإ�ستثمار يف تكنولوجيا املعلومات‬ ‫امل�ستقبل" وب�س�ؤالنا عن توقعاته حول العاملية العالية ن�سبي ًا �سيكون لها �أثر لتدعيم وت�سهيل العمليات الإدارية‬ ‫�أداء �سوق م�سقط خالل العام اجلاري �إيجابي على �أداء �سوق م�سقط خالل والت�سويقية‪.‬‬

‫يونيو ‪2012‬‬


‫يو�سف الزيخ مدير عام �شركة عمان‬ ‫للمرطبات يحدثنا عن �أداء ال�شركة‬ ‫خالل العام املايل املا�ضي قائال"‬ ‫كان �أداء ال�شركة خالل عام ‪2011‬م‬ ‫مميز ًا‪ .‬ويعود الف�ضل يف ذلك �إىل‬ ‫الزيادة يف الإيرادات نتيجة اجلهود‬ ‫الت�سويقية املكثفة التي قامت بها‬ ‫ال�شركة خالل العام املن�صرم �إ�ضافة‬ ‫�إىل الرقابة و�ضبط امل�صروفات‬ ‫والتدابري التي مت اتخاذها لتح�سني‬ ‫تكاليف الإنتاج"‬ ‫وي�ضيف "كما �أود هنا �أن �أتقدم‬ ‫ب�شكري وتقديري �إىل �أع�ضاء جمل�س‬ ‫�إدارة ال�شركة للثقة التي منحوين‬ ‫�إياها ولفريق العمل حيث كان لها‬ ‫الأثر الإيجابي الأ�سا�سي على �أداء‬ ‫ال�شركة"‬ ‫وعن الأ�سباب التي جعلت من‬ ‫ال�شركة �ضمن �أف�ضل ال�شركات‬ ‫من حيث الأداء‪ ،‬يقول الزيخ" كما‬ ‫تعلمون‪ ،‬منذ ن�ش�أتها حتتل �شركة‬ ‫عمان للمرطبات (�ش م ع ع) مركز‬ ‫الريادة يف �سوق امل�شروبات الغازية‪.‬‬ ‫�إىل جانب منتجات بيب�سي كوال‬ ‫الغازية التي تتمتع بوالء و�أف�ضلية‬ ‫لدى امل�ستهلكني‪ ،‬لدى ال�شركة‬ ‫�إ�سرتاتيجية ت�سويقية وا�ضحة املعامل‬ ‫تعمل مبوجبها بالتن�سيق مع �شركة‬ ‫بيب�سي كوال العاملية تهدف �إىل تنويع‬ ‫قاعدة �إيراداتها عن طريق تو�سيع‬ ‫قاعدة منتجاتها ذات اجلودة العاملية‬ ‫العالية التي تلبي رغبات و�أذواق كافة‬ ‫امل�ستهلكني‪.‬‬

‫تعتربها ر�صيد ًا �إ�سرتاتيجي ًا خالل‬ ‫العام ‪2011‬م وت�ستمر يف الإ�ستثمار يف‬ ‫هذا الإجتاه من خالل تقييم وحت�سني‬ ‫وت�أهيل مهاراتهم املهنية ل�ضمان‬ ‫قيامهم مب�سئولياتهم بكفاءة و�إنتاجية‬ ‫عالية‪ .‬كما تقوم ال�شركة وب�شكل ن�شط‬ ‫لت�أهيل العمالة الوطنية لتمكينها‬ ‫من تقلد منا�صب قيادية يف الهيكل‬ ‫التنظيمي لل�شركة كما �أنها ت�ستمر يف‬ ‫ت�شجيع وتوظيف العمالة الوطنية"‬

‫‪2011-1‬‬ ‫‪2010-3‬‬

‫ويو�ضح الزيخ ب�أن هناك عدة عوامل‬ ‫�ساهمت يف حت�سني �أداء ال�شركة‬ ‫منها على �سبيل املثال ‪ :‬الإ�ستثمار‬ ‫امل�ستمر واملنظم يف خطوط الإنتاج‬ ‫والقدرات التخزينية لل�شركة‪.‬‬ ‫تنويع وتو�سيع قاعدة منتجاتها ذات‬ ‫اجلودة العاملية العالية لتلبية رغبات‬ ‫و�أذواق كافة امل�ستهلكني‪ .‬خف�ض‬ ‫التكاليف عن طريق الرقابة الل�صقية‬ ‫للم�صروفات �سواء كانت م�صروفات‬ ‫�إنتاجية �أو ت�سويقية‪.‬ت�أهيل املوارد‬ ‫الب�شرية لتطوير مهاراتهم املهنية‬ ‫ل�ضمان قيامهم مب�سئولياتهم بكفاءة‬ ‫و�إنتاجية عالية‪ .‬الإ�ستثمار امل�ستمر يف‬ ‫تكنولوجيا املعلومات لتدعيم وت�سهيل‬ ‫العمليات الإدارية والت�سويقية‪.‬‬ ‫وعن ال�صعوبات والتحديات التي‬ ‫واجهت �شركة عمان للمرطبات خالل‬ ‫العام املا�ضي ‪ ،‬يقول الزيخ"‬

‫هناك عدة �صعوبات واجهت ال�شركة‬ ‫خالل العام املا�ضي منها ‪:‬زيادة‬ ‫الأ�سعار العاملية على املواد الأولية‬ ‫ومواد التغليف الأ�سا�سية التي لها‬ ‫�إ�ضافة �إىل ذلك‪ ،‬نفذت ال�شركة عالقة مبا�شرة يف عمليات الإنتاج‪.‬‬ ‫العديد من �أن�شطة "التعليم والإ�ستثمار امل�ستمر يف املوارد الب�شرية‬ ‫والتطوير" ملواردها الب�شرية التي للمحافظة عليها وتقليل حركة تنقلها‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪41‬‬


‫قصة الغالف‬

‫المتحدة للتمويل‪:‬‬

‫خطة طموحة لتحسين األداء‬ ‫تركز الشركة المتحدة للتمويل على زيادة محفظة قروضها والتي تأتي‬ ‫بالتزامن مع خطوات طموحة لتحسين جودة أصولها وكفاءة عملياتها ‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يتماشى مع األداء الجيد للشركة في العام الماضي حيث سجلت نموا ملحوظا‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫راس المال‬

‫المتوسط‬ ‫‪44‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬


‫قصة الغالف‬

‫(الف ريال)‬

‫المتحدة للتمويل‬ ‫السنة‬

‫االيرادات‬

‫صافي الربح‬

‫اجمالي االصول‬

‫حقوق المساهمين‬

‫‪2011‬‬

‫‪5613179‬‬

‫‪2847944‬‬

‫‪87336664‬‬

‫‪34904460‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪4256464‬‬

‫‪1090998‬‬

‫‪79672238‬‬

‫‪32025036‬‬

‫من الت�أكيد على جودة الأ�صول"‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬

‫وي�ضيف " ولكننا واجهنا حتدي ًا يتمثل‬ ‫يف حتقيق زيادة معقولة يف حمفظة‬ ‫القرو�ض دون امل�سا�س بجودة الأ�صول‪.‬‬ ‫�أما التحدي الرئي�سي فيتمثل يف‬ ‫التناف�س العايل يف معدالت الإقرا�ض‬ ‫ال�سائدة يف ال�سوق"‬ ‫�أما عن الأ�سباب التي �ساهمت يف‬ ‫ذلك فيقول العامري "هناك عدة‬ ‫�أ�سباب �ساهمت بذلك ومن �ضمنها‬ ‫�شبكة فروعنا مع ت�شكيلة وا�سعة من‬ ‫املنتجات وفريق من املهنيني يت�سم‬ ‫باخلربة واملعرفة اجليدة وبنية حتتية‬ ‫من تكنولوجيا املعلومات"‬

‫تخطط ال�شركة‬ ‫لزيادة حمفظة‬ ‫قرو�ضها بالتزامن‬ ‫مع خطوات‬ ‫لتح�سني �أ�صولها‬ ‫وكفاءة عملياتها‬ ‫‪46‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫وعن انطباعهم حول ح�صول ال�شركة‬ ‫على �أحد املراكز الأوىل �ضمن جوائز‬ ‫جملة عامل االقت�صاد والأعمال يقول‬ ‫العامري "تعترب هذه املبادرة التي‬ ‫�أطلقتها املجلة جديرة بالثناء كون‬ ‫هذه املمار�سة هي مبثابة احلافز‬ ‫للم�ستثمرين فيما يتعلق ب�أداء‬ ‫ال�شركات املدرجة"‬ ‫وي�ضيف العامري " تخطط ال�شركة‬ ‫املتحدة للتمويل بالرتكيز على‬ ‫زيادة حمفظة قرو�ضها بالتزامن‬ ‫مع خطوات مقررة لتح�سني جودة‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫‪200‬‬

‫‪150‬‬

‫‪100‬‬

‫‪50‬‬

‫‪٥٠٫٧‬‬

‫‪٥٤٫٥‬‬

‫‪٨٫٥‬‬

‫‪٣٫٤‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﺻﻮل‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫�أ�صولها وكفاءة عملياتها ‪ ،‬وكذلك‬ ‫حتفيز فر�ص الأعمال وحجز �أعمال‬ ‫جيدة بدون �أن تتعر�ض جودة الأ�صول‬ ‫لأي خلل‪ ،‬كما ت�سعى ال�شركة بتحقيق‬ ‫غر�ضها من خالل ن�شر املخاطر‬ ‫بزيادة حمفظة التجزئة وجتنب تركيز‬ ‫االئتمان لتحقيق حمفظة متوازنة‪،‬‬ ‫وكذلك تهدف �إىل تخفي�ض حجم‬ ‫القرو�ض منخف�ضة القيمة من خالل‬ ‫حت�صيالت حم�سنة واتخاذ �إجراء‬ ‫�سريع للحيلولة دون �أية �إ�ضافات على‬ ‫القرو�ض منخف�ضة القيمة‪ .‬كما �سوف‬ ‫ت�ستخدم ال�شركة مواردها ب�إنتاجية‬

‫‪٦٤٫٢‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬

‫‪١٦١٫٠‬‬

‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫‪٣١٫٩‬‬

‫‪0‬‬

‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬

‫لتح�سني ربحيتها" وعن توقعاته حول‬ ‫�أداء �سوق م�سقط للأوراق املالية‬ ‫خالل العام احلايل يقول من�صور‬ ‫العامري – الرئي�س التنفيذي لل�شركة‬ ‫املتحدة للتمويل "من املتوقع �أن ي�شهد‬ ‫�سوق م�سقط للأوراق املالية زخم ًا‬ ‫مطرد ًا وجماالت �أرحب ملواكبة ودفع‬ ‫النمو �صعود ًا نتيجة للإنفاق احلكومي‬ ‫املتزايد مدعوم ًا ب�أ�سعار نفط مريحة‬ ‫�إذ من املتوقع �أن ين�ش�أ عن ذلك زيادة‬ ‫يف �إجمايل الإيرادات و�أرباح ال�شركات‬ ‫وتن�شيط حجم التداول يف �سوق م�سقط‬ ‫للأوراق املالية‪.‬‬


‫�أظهرت البيئة املالية يف ال�سلطنة املن�شورة يف املا�ضي القريب‪ .‬وعلى‬ ‫حتو ًال ب�صرف النظر عن االجتاه العموم تبدو �آفاق الأعمال م�شرقة‬ ‫ال�سائد يف الأ�سواق العاملية‪ .‬فقد وواعدة‪.‬‬ ‫واجهت �شركات التمويل ال ُعمانية‬ ‫العديد من ال�صعاب وظهرت �أقوى يقول من�صور بن مبارك العامري‬ ‫من ذي قبل يف ال�سنوات الأخرية‪ – .‬الرئي�س التنفيذي ل�شركة املتحدة‬ ‫حيث ات�سم �أداء �شركات التمويل يف لتمويل "يعترب عام ‪ 2011‬عام النمو‬ ‫ُعمان باجليد كما هو مبني من النتائج لل�شركة مقارنة مع ال�سنة ال�سابقة‬

‫حيث �سجلت ال�شركة حت�سن ًا ملحوظ ًا‬ ‫و�أدا ًء معقو ًال يف �صايف الأرباح ومنوا‬ ‫معتدال يف حمفظة القرو�ض بالتزامن‬ ‫مع حت�سن يف جودة الأ�صول خالل‬ ‫عام ‪ .2011‬وقد تبنت الإدارة توجه ًا‬ ‫متعق ًال من خالل �إعادة ت�أ�سي�س‬ ‫عالقة مع وكالء ال�سيارات والر�سملة‬ ‫ا�ستناد ًا �إىل ظروف ال�سوق مع مزيد‬

‫‪2011-2‬‬ ‫‪2010-20‬‬ ‫كانت ضمن فئة رأس المال الصغير‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪45‬‬


‫قصة الغالف‬

‫تأجير للتمويل‪:‬‬

‫ضمان الجودة واإلدارة الفاعلة‬ ‫تسعى تأجير للتمويل بشكل مستمر إلى ضمان جودة محفظتها وتطبيق أساليب اإلدارة الفاعلة‪ ،‬وتتميز‬ ‫الشركة بتنوع منتجاتها التي تلبي مختلف األحتياجات وتساعد في إدارة المخاطر والعوائد بشكل جيد‬ ‫حيث تملك فهم عميق الحتياجات قاعدة العمالء‪.‬‬

‫يقول مهدي العبدواين رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة �شركة ت�أجري للتمويل"�أن �سبب‬ ‫الرتاجع يف تكاليف الفائدة وزيادة‬ ‫�أرباح ال�شركة خالل عام ‪ 2011‬تعود‬ ‫لثالثة �أ�سباب �أولها هو الرتاجع ب�شكل‬ ‫عام يف تكاليف االقرتا�ض من البنوك‬ ‫حيث متكنت �شركة ت�أجري من احل�صول‬ ‫على معدالت فائدة �أف�ضل للإقرتا�ض‬ ‫حيث بد�أت تكاليف الفائدة يف الرتاجع‬ ‫خالل عام ‪ 2011‬وحتديدا مع بداية‬ ‫الربع الثاين وما بعده وبالتايل ف�إن‬ ‫خف�ض تكاليف الفائدة بن�سبة ‪� %25‬أدى‬ ‫�إىل زيادة ربحية ال�شركة ‪ .‬و�أو�ضح �إىل‬ ‫�أنه وفرت عملية �إ�صدار �أ�سهم ذات‬ ‫حق �أف�ضلية مبلغ ‪ 4‬مليون ريال وهو‬ ‫املبلغ الذي �ساعد ال�شركة على خف�ض‬ ‫فلسفة الشركة‬ ‫تكاليف التمويل ‪ .‬عالوة على ذلك‬ ‫فقد منت املحفظة اال�ستثمارية بن�سبة و�أ�شار العبدواين �إىل �أنه عالوة على‬ ‫‪ %8‬مقارنة بالعام ال�سابق وكان لهذه ذلك ف�إن املناخ االقت�صادي اجليد يف‬ ‫ال�سلطنة وامل�شاريع احلكومية توفر‬ ‫الزيادة دور يف زيادة �أرباح ال�شركة ‪.‬‬ ‫البيئة املنا�سبة لنمو امل�ؤ�س�سات املالية‬ ‫غري امل�صرفية ‪ .‬يف نف�س الوقت ف�إن‬ ‫مزايا تنافسية‬ ‫وحول العوامل التي متيز ال�شركة ت�أ�سي�س بنكني جديدين ودخولهما يف‬ ‫عن ال�شركات الأخرى قال مهدي املناف�سة من �ش�أنه �أن يخف�ض تكاليف‬ ‫العبدواين‪ :‬يوجد لدى ال�شركة فريق االقرتا�ض لأنهما �سيوفران ال�سيولة‬ ‫عمل على �أعلى م�ستوى يتميزون وميلآن الفجوة بني العر�ض والطلب‬ ‫باجلد والإخال�ص يف العمل �إىل جانب وهي الفجوة التي كانت ت�ؤثر على‬ ‫اخلربة والأ�سلوب االحرتايف ويوفر هذا �أرباحنا ‪ .‬مبا �أن ت�أجري �شركة قوية‬ ‫الفريق الدعم املطلوب لإدارة ال�شركة يف جمال توفري القرو�ض للم�شاريع‬ ‫‪ .‬و ت�سعى ال�شركة ب�شكل م�ستمر �إىل ال�صغرية واملتو�سطة ف�إننا نخطط‬ ‫�ضمان جودة املحفظة وتطبيق �أ�ساليب‬ ‫الإدارة الفاعلة ‪ .‬كذلك تتميز ال�شركة‬ ‫بوجود جمموعة من املنتجات املتنوعة‬ ‫التي تلبي خمتلف احتياجات عمالئها‬ ‫والتي ت�ساعد يف �إدارة املخاطر والعوائد‬ ‫ب�شكل جيد ولدينا كذلك فهم عميق‬ ‫الحتياجات قاعدة عمالء ال�شركة من‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة ‪ .‬عالوة‬ ‫على ذلك لدينا �شبكة ت�ضم خم�س‬ ‫فروع وهي ال�شبكة التي ت�ساعدنا يف‬ ‫الو�صول �إىل العمالء �أينما كانوا وتقدمي‬ ‫خدمات عالية اجلودة للجميع ‪ .‬كذلك‬ ‫نطبق �أ�سلوب متحفظ يف التعامل مع‬ ‫الإمكانات املتوفرة لنا ولذلك نحافظ‬ ‫دوما على جودة �أ�صولنا ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫راس المال‬

‫المتوسط‬ ‫‪48‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬


‫قصة الغالف‬

‫(الف ريال)‬

‫تأجير للتمويل‬ ‫السنة‬

‫االيرادات‬

‫صافي الربح‬

‫اجمالي االصول‬

‫حقوق المساهمين‬

‫‪2011‬‬

‫‪9,758‬‬

‫‪3,216‬‬

‫‪85,640‬‬

‫‪85,640‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪8,945‬‬

‫‪2,465‬‬

‫‪80,287‬‬

‫‪80,287‬‬

‫�أن يزيد بن�سبة ‪ % 5‬يف العام ‪� 2012‬أن‬ ‫ارتفاع �أ�سعار النفط �سي�ؤدي اىل فائ�ض‬ ‫بامليزانية ‪ ،‬فمتو�سط �سعر النفط املتوقع‬ ‫للعام ‪ 2012‬هو ‪ 75‬دوالر للربميل وهو ما‬ ‫يفوق مبلغ ال ‪ 58‬دوالر املقدرة يف العام‬ ‫‪ ، 2011‬ويقوم على �إنتاج نفط يومي‬ ‫متوقع بواقع ‪ 920,000‬برميل‪.‬‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬ ‫‪80‬‬ ‫‪70‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪40‬‬

‫اإلنفاق الحكومي‬

‫ت�سعى ال�شركة‬ ‫ب�شكل م�ستمر‬ ‫�إىل �ضمان جودة‬ ‫املحفظة وتطبيق‬ ‫�أ�ساليب الإدارة‬ ‫الفاعلة‬ ‫‪50‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫وبني التقرير �أن خالل العام ‪2012‬‬ ‫�سيزيد الإنفاق احلكومي بن�سبة ‪% 10‬‬ ‫عن �إجمايل العام احلايل وهو مما يب�شر‬ ‫باخلري لالقت�صاد ‪� .‬سوف ت�سعى اخلطة‬ ‫�إىل تعزيز عملية التنويع االقت�صادي عن‬ ‫طريق الرتكيز على تنمية قطاعات مثل‪،‬‬ ‫قطاعات ال�سياحة وال�صناعة والزراعة‬ ‫وم�صائد الأ�سماك‪ .‬ولتحقيق ذلك‪،‬‬ ‫اعتمدت اخلطة جمموعة من الأهداف‬ ‫القطاعية وال�سيا�سات والآليات‪ ،‬وبناء‬ ‫على ذلك فان الأن�شطة غري النفطية‬ ‫من املتوقع لها �أن تنمو مبعدل �سنوي‬ ‫ن�سبته ‪ % 10‬وفق الأ�سعار اجلارية ون�سبة‬ ‫‪ % 6‬وفق الأ�سعار الثابتة‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أنه مع جمموعة من م�شروعات البنية‬ ‫الأ�سا�سية التي �أعلنت م�ؤخرا وم�شاريع‬ ‫تبلغ قيمتها ‪ 100‬مليار دوالر �أمريكي‬ ‫فان االقت�صاد �سي�شهد منوا م�ستمرا‬ ‫وخلقا لفر�ص العمل وت�شجيعا لنمو‬ ‫ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة والذي‬ ‫�سي�ؤدي بدوره اىل خلق فر�ص للإقرا�ض‬ ‫يف القطاع املايل‪ .‬من ما �سبق فان هناك‬ ‫حت�سنا يف الأداء العام ل�شركات التمويل‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪٤٣٫٦‬‬

‫‪٦٤٫٦‬‬

‫‪١٣٫٥‬‬

‫‪٣٫٩‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﺻﻮل‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫‪٣١٫٤‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬

‫‪٣٠٫٥‬‬

‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫‪٣١٫١‬‬

‫‪0‬‬

‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬

‫غري امل�صرفية من حيث منو املحفظة فر�ص الإقرا�ض لل�سنة املالية ‪2011‬‬ ‫والربحية والتوقعات بالن�سبة لل�سنة كان املحرك اال�سا�سي لها تخ�صي�ص‬ ‫احلكومة للنفقات الر�أ�سمالية‪ ،‬وفر�ص‬ ‫املالية ‪ 2012‬تبدو �إيجابية وم�شجعة‪.‬‬ ‫العمل اجلديدة للمواطنني والتح�سن يف‬ ‫نمو المحافظ‬ ‫الأجور واملرتبات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح العبدواين �إنه خالل العام‬ ‫‪ ، 2011‬منت حمفظة �شركات التمويل و�أكد العبدواين ان بدء العمل بالن�سبة‬ ‫غري امل�صريف بن�سبة ‪ % 16‬على �أ�سا�س مل�شاريع البنية التحتية التي اقرتها‬ ‫مقارنة ال�سنوات ومنت االرباح بعد احلكومة ووجود �سيا�سات اقرا�ض‬ ‫ال�ضريبة اىل ‪ % 39‬عن العام ‪� 2010‬سليمة وات�ساق الت�سعري واحلفاظ على‬ ‫‪ .‬انخفا�ض كلفة االقرتا�ض كان �أحد اجتاهات �صحية يف االقرتا�ض والرقابة‬ ‫العوامل الرئي�سية التي �ساهمت يف على التكلفة و�إدارة اال�صول املتعرثة‬ ‫حت�سن الأرباح بعد ال�ضريبة ‪ .‬اي�ضا والإبقاء على املوارد هي بع�ض العوامل‬ ‫كان هناك انخفا�ض عام يف �أ�سعار الرئي�سية املحركة التي تعد �أ�سا�سية‬ ‫الفائدة بوا�سطة �شركات التمويل غري للنمو يف قطاع �شركات التمويل غري‬ ‫امل�صريف نظ ًرا للمناف�سة ال�شديدة ‪ .‬امل�صريف خالل عام ‪.2011‬‬


‫للعمل ب�شكل ل�صيق مع البنوك اجلديد‬ ‫لال�ستفادة من الفر�ص املتاحة يف‬ ‫ال�سوق من خالل ت�شكيلة املنتجات‬ ‫املتنوعة التي توفرها �شركة ت�أجري ‪.‬‬ ‫وبي يف حديثه �إن فل�سفة �شركة ت�أجري‬ ‫نَ‬ ‫فيما يتعلق ب�إدارة وتنظيم ال�شركات‬ ‫تهدف �إىل ن�شر الثقة وال�شفافية وتعزيز‬

‫ال�سلطة والإدارة‪ .‬وتلتزم �شركة ت�أجري‬ ‫بالعمل مع م�ساهميها لتعزيز التطور‬ ‫االقت�صادي ‪ ،‬فنحن ن�سعى بكل جهد �إىل‬ ‫حتقيق هذا عرب تطبيق مبادئ تنظيم‬ ‫و�إدارة ال�شركات وفقا لتوجيهات البنك‬ ‫املركزي العماين والهيئة العامة ل�سوق‬ ‫املال ‪ .‬ورغم التغريات اجليو�سيا�سية يف‬ ‫املنطقة اظهر االقت�صاد العماين منوا‬

‫جيدا خالل العام ‪ 2011‬يقول مهدي‬ ‫‪� :‬سوف يتوا�صل النمو والتو�سع خالل‬ ‫العام ‪ 2012‬نظ ًرا للإنفاق احلكومي‬ ‫وخلق فر�ص العمل والربامج الإمنائية‬ ‫امل�ستدامة التي تهدف �إىل حت�سني‬ ‫االقت�صاد‪ .‬ومن املتوقع ان ي�سجل اقت�صاد‬ ‫ال�سلطنة معدل منو بن�سبة ‪ % 5,5‬يف العام‬ ‫‪ 2012‬مع ناجت حملي �إجمايل من املتوقع‬

‫‪2011-2‬‬ ‫‪2010-10‬‬ ‫كانت ضمن فئة رأس المال الصغير‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪49‬‬


‫قصة الغالف‬

‫عمان كلورين‪:‬‬

‫التركيز على االستثمار الخارجي‬ ‫تسعى شركة عمان كلورين إلى مضاعفت انتاجيتها وتعظيم ربحيتها من‬ ‫خالل التركيز على االستثمارات الخارجية والدخول في شراكات مستقبلية‪،‬‬ ‫وحققت الشركة خالل الربع االول ارتفاعا في ارباحها بلغت نسبته ‪.%33‬‬

‫ت�أ�س�ست �شركة عمان كلورين‬ ‫يف نوفمرب ‪ 1997‬بغر�ض‬ ‫ت�صنيع املنتجات الكيميائية من‬ ‫ال�صودا الكاويةوحم�ض كلور‬ ‫املاء‪ ،‬هيبوكلوريت ال�صوديوم‬ ‫و رقائق ال�صودا الكاوية‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫راس المال‬

‫المتوسط‬ ‫‪52‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫م�سمى" عمان للتنمية ال�صناعية‬ ‫" تعترب الذراع اال�ستثماري ل�شركة‬ ‫عمان كلورين ‪،‬ومن خاللها ت�ستثمر‬ ‫بنف�س املجال احلايل لل�شركة الأم‬ ‫ولكن خارج ال�سلطنة وذلك لتغطية‬ ‫اال�سواق الأخرى مثل �أ�سواق دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي‪ ،‬و�سيكون‬ ‫مقر امل�صنع بال�سلطنة ‪ ،‬كما �أن‬ ‫هناك �أي�ضا عدة م�شاريع متوقعة‬ ‫يف الأعوام القادمة لهذه ال�شركة‪،‬‬ ‫وحاليا هي �شركة م�ساهمة مغلقة‪،‬‬ ‫وعمان كلورين متتلك فوق االربعني‬ ‫يف املائة منها ‪ ،‬ونحن نتوقعها كدخل‬ ‫اخر خالل ال�سنوات القادمة‪.‬‬

‫يقول ال�شيخ �سليمان بن حممد‬ ‫اليحيائي رئي�س جمل�س ادارة �شركة‬ ‫عمان كلورين " احلمد هلل ال�شركة‬ ‫كانت نتائجها طيبة خالل العام‬ ‫املا�ضي وفوق املوازنة املر�صودة‬ ‫لها من حيث االرباح واالنتاجية‬ ‫والتوزيعات وحت�سن الأ�سعار‪ ،‬ما‬ ‫�ساعد على اداء ال�شركة وزيادة‬ ‫انتاجيتها‪ ،‬خا�صة �أن ا�سعار اال�سيد وعن املبادرة التي اطلقتها املجلة‬ ‫قد ارتفعت ب�شكل ملحوظ‪ ،‬وحيث وتعنى بتكرمي ال�شركات املتميزة‬ ‫ان ارتفاعه مرتبط مب�شتقات يقول اليحيائي"هذا النوع من‬ ‫النفط‪ ،‬فكلما زاد انتاج النفط زاد املبادرات هي حتفيز لل�شركات‬ ‫الطلب عليه ‪.‬‬ ‫ال�صناعية ومثل ما ن�شري مل�سابقة‬ ‫ك�أ�س ح�ضرة �صاحب اجلاللة لأف�ضل‬ ‫وعن ال�صعوبات التي واجهتكم خم�سة م�صانع ال�سنوية‪ ،‬فهذا‬ ‫خالل العام املا�ضي يقول "التوجد ت�شريف اي�ضا لل�شركات‪ ،‬وحيث ان‬ ‫�صعوبات تذكر ومل نتاثر بتقلبات هذه املبادرة ت�ساهم اي�ضا يف �ضمان‬ ‫ال�سوق‪ ،‬فامل�شتقات النفطية عليها اجلودة واالنتاجية والأرباح والتعمني‬ ‫طلبات كثرية ‪ ،‬حيث �أن اال�سعار لدى ال�شركات ‪ ،‬وهذا بدوره يعطي‬ ‫عامليا كانت مرتفعة مما �ساعد على نوعا من الت�شجيع ل�شركات القطاع‬ ‫حتقيق االرباح " وي�ضيف "ب�أن عمان اخلا�ص لكي حتافظ على م�ستوى‬ ‫كلورين كذلك ا�س�ست �شركة حتت االنتاجية والربحية‪ ،‬وهذا النوع‬ ‫يونيو ‪2012‬‬


‫قصة الغالف‬

‫(الف ريال)‬

‫عمان كلورين‬ ‫السنة‬

‫االيرادات‬

‫صافي الربح‬

‫اجمالي االصول‬

‫حقوق المساهمين‬

‫‪2011‬‬

‫‪35642‬‬

‫‪4323675‬‬

‫‪17998125‬‬

‫‪16018096‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪56369‬‬

‫‪3780390‬‬

‫‪16498855‬‬

‫‪13955318‬‬

‫ال�سعر احلقيقي للأ�سهم املتداولة‪،‬‬ ‫فاالن هو الوقت املنا�سب للدخول‬ ‫يف �سوق م�سقط كم�ستثمر ‪ ،‬فهو‬ ‫جمد واليوجد اي جمازفة ‪ ،‬ومعظم‬ ‫ال�شركات ادا�ؤها ممتاز جدا وتعطي‬ ‫عائدات جيدة على اال�ستثمار ‪،‬‬ ‫فانا ارى ان لل�سوق ايجابية كبرية‬ ‫وله م�ستقبل واعد‪ ،‬حيث ان حجم‬ ‫التداوالت ا�صبح اكرب الآن‪ ،‬لأن‬ ‫اال�سهم �صارت ملمو�سة ومعروفة‬ ‫ت�ستطيع تقييمها‪ ،‬غري ما كان عليه‬ ‫يف ال�سابق‪� ،‬إذ اليوجد هناك اي‬ ‫تخوف او جمازفة كم�ستثمر عندما‬ ‫يدخل ال�سوق ‪ ،‬الآن ب�إمكانه �أن يدخل‬ ‫بايجابية اكرث مما كان عليه الو�ضع ‪.‬‬

‫عندما ترى جهات‬ ‫تدعمك معنويا‪،‬‬ ‫هذا بدوره‬ ‫يعطيك نوعا من‬ ‫التحفيز والدعم‬ ‫باال�ستمرارية‬ ‫‪54‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫وي�ضيف "التذبذبات التي نراها‬ ‫ونلم�سها يف تعامالت ال�سوق حتدث‬ ‫يف كل بلد حتى يف الدول املتقدمة‬ ‫كامريكا وبريطانيا‪ ،‬و�سوقنا املحلي‬ ‫مرتبط بال�سوق العاملي‪ ،‬اما بالن�سبة‬ ‫الداء ال�سوق واداء ال�شركات‬ ‫والعائد على اال�ستثمار فهو جذاب‬ ‫جدا‪ ،‬ب�صرف النظر عن التذبذب‬ ‫احلا�صل الآن ‪ ،‬فلو قمت باال�ستثمار‬ ‫ق�صري االجل او على امل�ضاربة‬ ‫فانت تاخذ خماطرة كبرية ولكن‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪٣٩٫٦‬‬

‫‪٤٤٫٢‬‬

‫‪١٧٫٧‬‬

‫‪١٥٫٤‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﺻﻮل‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫لو قمت باال�ستثمار طويل الأجل‬ ‫فال�سوق له ايجابيات كبرية وم�ستقبل‬ ‫للم�ستثمرين‪ ،‬واي�ضا هناك جاذبية‬ ‫للم�ستثمر االجنبي وذلك ب�سبب‬ ‫الت�صحيح احلا�صل حاليا‪ ،‬و�أرى �أن‬ ‫هذا هو ان�سبب وقت لل�شراء واليوجد‬ ‫اي تخوف حتى ولو �صار اي انهيار يف‬ ‫ال�سوق العاملي فانا كم�ستثمر ال اتخوف‬ ‫الن اجلهات التي ا�ستثمرت بها �سوف‬ ‫تعطيني عائدا معينا يف ا�ستثماراتي‪.‬‬ ‫وعن ابرز خطط �شركة عمان كلورين‬

‫‪١٥٫٢‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬

‫‪٣٫٧‬‬

‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫‪١٤٫٩‬‬

‫‪0‬‬

‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬

‫امل�ستقبلية يقول رئي�س جمل�س ادارة‬ ‫ال�شركة " خطط ال�شركة امل�ستقبلية‬ ‫تتمثل يف دخولها ك�شراكة مع "عمان‬ ‫للتنمية ال�صناعية " وهي �شركة‬ ‫م�ساهمة مغلقة ‪ ،‬فامل�ستقبل مبني‬ ‫على اال�ستثمارات من خالل هذه‬ ‫ال�شركة‪ ،‬وهناك لدينا عدة م�شاريع‬ ‫يف الطريق‪ ،‬ت�شمل ال�سلطنة ودول‬ ‫اخلليج العربي‪ ،‬كما اننا �سن�ضاعف‬ ‫انتاجية ال�شركة وارباحها من خالل‬ ‫ا�ستثماراتنا اخلارجية‪.‬‬


‫من املناف�سة ن�شيد به ون�شكر اجلهة‬ ‫التي اقرتحت هذا النوع من التحفيز‬ ‫واملبادرة‪ ،‬وهي تعترب حتفيزا معنويا‬ ‫اكرث مما هو حتفيز مادي وينعك�س‬ ‫ذلك ايجابا على م�ستوى اداء‬ ‫ال�شركات ب�سبب املناف�سة بينها ‪ ،‬كما‬ ‫�أنها تعترب �أول م�سابقة تنظم للقطاع‬ ‫ال�صناعي يف ال�سلطنة‪.‬‬

‫وي�ضيف "عندما ترى جهات تدعمك بهذا القطاع ‪ ،‬حيث ان كل �شركة‬ ‫معنويا وي�شعرونك بانك و�صلت ترغب يف ان ت�صل لنوع من‬ ‫مل�ستوى معني من االداء ‪،‬هذا بدوره الأداء وال�شهرة‪.‬‬ ‫يعطيك نوعا من التحفيز والدعم‬ ‫باال�ستمرارية بنف�س االداء وب�شكل وعن �س�ؤالنا حول توقعاته ل�سوق‬ ‫اكرب‪ ،‬وعملية التكرمي لل�شركات م�سقط خالل العام القادم قال "‬ ‫هي فكرة ممتازة وتخلق نوعا من لو قارنا ال�سنوات املا�ضية باحلالية‬ ‫املناف�سة ال�شريفة بينها لالهتمام فانا ارى ان ال�سوق و�صل اىل م�ستوى‬

‫‪2011-4‬‬ ‫‪2010-4‬‬ ‫كانت ضمن فئة رأس المال الصغير‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪53‬‬


‫قصة الغالف‬

‫العمانية لخدمات التمويل‪:‬‬

‫تعزيز حصة تمويل المشروعات‬ ‫الصغيرة والمتوسطة‬

‫‪5‬‬

‫راس المال‬

‫المتوسط‬ ‫‪56‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يقول �أفتاب باتيل‪ ،‬الرئي�س التنفيذي‬ ‫لل�شركة العمانية خلدمات التمويل‬ ‫�أن ال�سيولة العالية كانت من �أبرز‬ ‫ال�سمات التي غلبت على ال�سوق يف‬ ‫العام املن�صرم‪ ،‬هذا الأمر خلق‬ ‫فر�صا وحتديات يف الوقت ذاته �أمام‬ ‫ً‬ ‫�شركات التمويل‪ ،‬فال�سيولة املرتفعة‬ ‫قللت من نفقات االقرتا�ض التي‬ ‫تتحملها ال�شركة‪ ،‬ويف الوقت ذاته‬ ‫ف�إن املناف�سة العالية يف الإقرا�ض‬ ‫نتج عنها انكما�ش يف هام�ش الربح‪.‬‬ ‫ويقول‪" :‬يف قطاع متويل ال�شركات‬ ‫ف�إن املنتجات التي نقدمها يف‬ ‫هذا املجال نتناف�س مع البنوك ‪،‬‬ ‫باعتبارنا �شركة التمويل غري البنكية‬ ‫الوحيدة التي تقدمها‪ .‬وباعتبار‬ ‫�شركات التمويل تقوم بدور الو�سيط‬ ‫املايل بني النب والعميل‪ ،‬ف�إن حتدي‬ ‫يكمن يف حتقيق هام�ش ربح جيد‬ ‫�أثناء القيام بعملية الو�ساطة وهو‬ ‫�أمر لي�س بال�سهل"‪.‬‬ ‫زيادة رأس المال‬

‫�أ�صدر البنك املركزي توجيهاته‬ ‫بزيادة ر�أ�س املال ل�شركات التمويل‬ ‫غري البنكية منذ فرتة‪ ،‬ومن ثم مت‬ ‫�إ�صدار توجيهات تق�ضي بزيادة‬ ‫�إ�ضافية لر�أ�س مال ال�شركات كي ال‬ ‫يقل عن ‪ 25‬مليون‪ .‬منذ التوجيهات‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫الأوىل‪ ،‬عملت العمانية خلدمات‬ ‫التمويل على �إيجاد �آلية منظمة‬ ‫لزيادة ر�أ�س مال ال�شركة ب�صورة‬ ‫م�ستمرة‪.‬‬ ‫يحدثنا الرئي�س التنفيذي لل�شركة‬ ‫عن خطط ال�شركة لزيادة ر�أ�س‬ ‫املال‪ ،‬فيقول‪" :‬يف ‪ 2009‬قمنا بطرح‬ ‫�سندات بقيمة ‪ 10‬ماليني ريال‬ ‫عماين‪ ،‬والتي �ستنتهي مدتها يف‬ ‫�سبتمرب للعام اجلاري وبالتايل �ستتم‬ ‫�إ�ضافة هذا املبلغ �إىل ر�أ�س مال‬ ‫ال�شركة احلايل‪ .‬كما قمنا ب�إ�صدار‬ ‫�سندات‪ ‬عالوة‪ ‬الأوراق املالية كجزء‬ ‫من الأرباح ال�سنوية‪ ،‬ال�سند الأول‬ ‫مت حتويله ل�سيولة �أ�ضيفت �إىل ر�أ�س‬ ‫املال يف �أبريل من العام اجلاري‬ ‫بقيمة ‪ 1.5‬مليون ريال‪ ،‬و�سيتم‬ ‫حتويل الثاين يف �سبتمرب من العام‬ ‫اجلاري بقيمة ‪ 7.7‬مليون‪ ،‬ويف �أبريل‬ ‫‪� 2013‬سيتم حتويل �سند ثالث �إىل‬ ‫�سيولة بقيمة مليون ريال‪ .‬مت اتخاذ‬ ‫هذه اخلطوات لتلبية توجيهات‬ ‫البنك املركزي برفع ر�أ�س املال يف‬ ‫املرة الأوىل �إىل ‪ 20‬مليون ريال‪� ،‬أما‬ ‫بالن�سبة للتوجيهات الأخرية لرفع‬ ‫ر�أ�س املال �إىل ‪ 25‬مليون بحلول عام‬ ‫‪ ،2016‬وبزيادة ال تقل عن مليون‬ ‫ريال �سنويا؛ فعملت ال�شركة على‬

‫�إ�صدار �سندات جديدة بقيمة ‪10‬‬ ‫ماليني ريال يف �أبريل املن�صرم‪،‬‬ ‫والتي �شهدت ا�شرتاكات فاقت‬ ‫التوقعات‪ ،‬فو�صلت اال�شرتاكات يف‬ ‫هذه ال�سندات �إىل ما ن�سبته ‪%120‬‬ ‫من القيمة التي مت طرح ال�سندات‬ ‫بها‪ ،‬وت�ستمر مدة ال�سندات لفرتة‬ ‫خم�س �سنوات‪ ،‬و�سيتم حتويل ما‬ ‫قيمته مليوين ريال �سنويا �إىل حقوق‬ ‫امل�ساهمني على مدى ال�سنوات‬ ‫اخلم�س القادمة‪ .‬هذه اخلطة‬ ‫املدرو�سة متكن ال�شركة من احلفاظ‬ ‫على موقعها القوي يف ال�سوق وحتقيق‬ ‫توجيهات اجلهات املنظمة"‪.‬‬ ‫التمويل اإلسالمي‬

‫�أما فيما يتعلق بدخول التمويل‬ ‫الإ�سالمي �إىل خارطة ال�سوق‬ ‫املحلية‪ ،‬فيقول باتيل حول توقعاته‬ ‫لت�أثري ذلك على �أداء ال�شركة‬ ‫وغريها من �شركات التمويل غري‬ ‫البنكية‪" :‬هناك بنكني �إ�سالميني‬ ‫م�ستقلني‪ ،‬واملنافذ �إ�سالمية اعلنت‬ ‫عنها البنوك القائمة حاليا‪ ،‬هذه‬ ‫الإ�ضافة �ستناف�س العمانية ب�صورة‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬ونتوقع �أن ي�ؤثر ذلك على‬ ‫�أداء ال�شركة‪ ،‬و�سيكون علينا �أن‬ ‫ن�ضع خطط لإبقاء الت�أثريات لدى‬ ‫احلد الأدنى‪ ،‬وفقا ملا فهمناه من‬


24560992 :∞JÉg – GRÓH ¢ù«ªÿG 24558148 :∞JÉg – Îæ°S »à«°S §≤°ùe 26841178 :∞JÉg – QÉë°U ,ájòMCÓd ¢ù«ªÿG 24399930 :∞JÉg – ∫ƒe ófGôL §≤°ùe

IQÉ````é`à∏d ¢ù```«`ª`ÿG ácô°T


‫قصة الغالف‬

‫العمانية لخدمات التمويل‬ ‫السنة‬

‫االيرادات‬

‫صافي الربح‬

‫اجمالي االصول‬

‫حقوق المساهمين‬

‫‪2011‬‬

‫‪14,436‬‬

‫‪4,831‬‬

‫‪159,191‬‬

‫‪35,107‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪13,371‬‬

‫‪4,131‬‬

‫‪138,350‬‬

‫‪34,165‬‬

‫البنك املركزي العماين ب�أنه لن يتم‬ ‫الرتخي�ص ل�شركات التمويل غري‬ ‫البنكية يف املرحلة احلالية لتدخل‬ ‫هذا القطاع‪ ،‬قد يكون الرتكيز يف‬ ‫الفرتة القادمة على البنوك‪ .‬هذا‬ ‫الأمر �سيزيد من حدة التناف�س‪،‬‬ ‫و�سريتفع العر�ض يف �سوق التمويل‬ ‫يف ظل حمدودية وقلة الطلب‪ ،‬هذا‬ ‫الأمر قد ي�ؤثر �سل ًبا على هام�ش‬ ‫الربح و�أ�صول ال�شركات العاملة يف‬ ‫القطاع"‪.‬‬ ‫المشاريع الصغيرة‬ ‫والمتوسطة‬

‫�سريتفع العر�ض يف‬ ‫�سوق التمويل يف‬ ‫ظل حمدودية وقلة‬ ‫الطلب‪ ،‬هذا الأمر‬ ‫قد ي�ؤثر �سل ًبا على‬ ‫هام�ش الربح‬

‫‪58‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يف جمال دعم امل�شروعات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة‪ ،‬يقول الرئي�س التنفيذي‬ ‫للعمانية خلدمات التمويل‪" :‬خالفًا‬ ‫للخط�أ ال�شائع ب�أن البنوك تلعب دو ًرا‬ ‫�أكرب يف متويل امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة‪ ،‬تعد �شركات التمويل‬ ‫غري البنكية هي �أكرب ممول لهذه‬ ‫امل�شاريع يف ال�سوق‪ ،‬ويف العمانية‬ ‫لدينا �أحد �أكرث برامج متويل هذا‬ ‫وتنوعا وفاعلية‪ .‬ويبلغ‬ ‫القطاع مرونة‬ ‫ً‬ ‫حجم �سوق �شركات التمويل غري‬ ‫البنكية ما يرتاوح بني ‪ 60-55‬مليون‬ ‫ريال‪ ،‬وحوايل ‪ %50‬من هذا املبلغ‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫(الف ريال)‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬ ‫‪80‬‬ ‫‪70‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪٤٧٫٠‬‬

‫‪٦٧٫٥‬‬

‫‪١٣٫٩‬‬

‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫‪٣٫٢‬‬

‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﺻﻮل‬

‫يعمل يف قطاع امل�شروعات ال�صغرية و‬ ‫املتو�سطة‪ ،‬والعمانية خلدمات التمويل‬ ‫متتلك ح�صة الأ�سد مبا يعادل ‪،%30‬‬ ‫وهي املمول الأكرب يف ال�سوق العمانية‬ ‫لهذا القطاع‪ ،‬وتهدف ال�شركة خالل‬ ‫العام اجلاري لزيادة ح�صتها ال�سوقية‬ ‫يف هذا القطاع‪ .‬يف حني �أن �أقل من‬ ‫‪ %1‬من القرو�ض البنكية تذهب �إىل‬ ‫هذه امل�شروعات"‪.‬‬ ‫ويعلل باتيل هذه اخلط�أ ال�شائع‬

‫‪٢٣٫٦‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬

‫‪١٦٫٩‬‬

‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫‪١٩٫٦‬‬

‫‪0‬‬

‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬

‫بقوله‪" :‬هذه الفكرة املغلوطة الوا�سعة‬ ‫تعود �إىل متكن القطاع البنكي من‬ ‫تخ�صي�ص نوافذ حمددة لتمويل‬ ‫امل�شروعات ال�صغرية واملتو�سطة‪،‬‬ ‫و�إبرازها �إعالم ًيا من خالل‬ ‫امل�ؤمترات ال�صحفية‪ ،‬لكن كونها تعمل‬ ‫يف �أكرث من جمال ف�إن �إنفاقها على‬ ‫هذا القطاع حمدود مقارنة بقطاع‬ ‫التمويل غري البنكي الذي يعتمد‬ ‫ب�صورة �أ�سا�سية على متويل هذه‬ ‫امل�شروعات"‪.‬‬


‫استطاعت الشركة العمانية لخدمات التمويل أن تحقق ارتفاعا في األداء العام‬ ‫بنسبة ‪ ،%19‬وهي تسعى خالل العام الجاري لتعزيز حصتها السوقية في تمويل‬ ‫المشروعات الصغيرة والمتوسطة‪.‬‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫‪2011-5‬‬ ‫‪2010-5‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪57‬‬


‫قصة الغالف‬

‫التصنيف النهائي للشركات لـــــــــــــــــــ‬ ‫سوق المال‬ ‫ نهاية عام‬‫‪2011‬‬

‫النمو في‬ ‫العائدات‬

‫صافي النمو‬ ‫في الربح‬

‫احتساب‬ ‫النمو‬

‫العائد على‬ ‫متوسط‬ ‫األصول‬

‫العائد على‬ ‫متوسط ​​‬ ‫حقوق‬ ‫المساهمين‬

‫احتساب‬ ‫هامش الربح‬

‫العمانية لأللياف البصرية‬

‫‪13,097‬‬

‫‪%47.7‬‬

‫‪%11.2‬‬

‫‪%14.3‬‬

‫‪%16.2‬‬

‫‪%24.1‬‬

‫‪%16.7‬‬

‫مسقط الوطنية القابضة‬

‫‪10,895‬‬

‫‪%28.5‬‬

‫‪%67.8‬‬

‫‪%55.9‬‬

‫‪%5.2‬‬

‫‪%12.6‬‬

‫‪%57.7‬‬

‫ضيافة الصحراء‬

‫‪13,708‬‬

‫‪%7.7‬‬

‫‪%2.5‬‬

‫‪%5.9‬‬

‫‪%8.1‬‬

‫‪%15.1‬‬

‫‪%30.9‬‬

‫عمان اوريكس للتأجير‬

‫‪18,453‬‬

‫‪%17.0‬‬

‫‪%15.2‬‬

‫‪%13.9‬‬

‫‪%3.9‬‬

‫‪%12.6‬‬

‫‪%52.2‬‬

‫الغاز الوطنية‬

‫‪13,200‬‬

‫‪%49.8‬‬

‫‪%51.0‬‬

‫‪%27.9‬‬

‫‪%11.4‬‬

‫‪%14.9‬‬

‫‪%6.6‬‬

‫الوطنية للتمويل‬

‫‪22,470‬‬

‫‪%42.3‬‬

‫‪%52.1-‬‬

‫‪%44.4‬‬

‫‪%3.6‬‬

‫‪%15.8‬‬

‫‪%62.5‬‬

‫مسقط للغازات‬

‫‪22,230‬‬

‫‪%4.9‬‬

‫‪%14.8-‬‬

‫‪%13.2-‬‬

‫‪%14.5‬‬

‫‪%17.1‬‬

‫‪%18.3‬‬

‫الكروم العمانية‬

‫‪10,800‬‬

‫‪%0.1-‬‬

‫‪%24.3-‬‬

‫‪%0.1‬‬

‫‪%11.7‬‬

‫‪%13.2‬‬

‫‪%48.4‬‬

‫الكامل للطاقة‬

‫‪16,555‬‬

‫‪%3.7‬‬

‫‪%0.3‬‬

‫‪%3.6-‬‬

‫‪%5.6‬‬

‫‪%13.8‬‬

‫‪%23.6‬‬

‫عمان لالستثمارات والتمويل‬

‫‪22,200‬‬

‫‪%48.5-‬‬

‫‪%23.4-‬‬

‫‪%7.3-‬‬

‫‪%5.4‬‬

‫‪%13.6‬‬

‫‪%25.4‬‬

‫عمان للفنادق والسياحة‬

‫‪17,050‬‬

‫‪%4.3‬‬

‫‪%34.0‬‬

‫‪%10.5-‬‬

‫‪%3.6‬‬

‫‪%4.7‬‬

‫‪%20.0‬‬

‫الجزيرة للخدمات‬

‫‪19,774‬‬

‫‪%12.1‬‬

‫‪%37.2-‬‬

‫‪%5.2‬‬

‫‪%4.9‬‬

‫‪%7.7‬‬

‫‪%21.0‬‬

‫أريج للزيوت النباتية‬

‫‪11,505‬‬

‫‪%46.0‬‬

‫‪%17.1-‬‬

‫‪%17.2-‬‬

‫‪%4.3‬‬

‫‪%16.8‬‬

‫‪%2.0‬‬

‫المتحدة للطاقة‬

‫‪12,229‬‬

‫‪%8.3-‬‬

‫‪%9.6-‬‬

‫‪%18.4-‬‬

‫‪%5.8‬‬

‫‪%7.9‬‬

‫‪%15.7‬‬

‫الوطنية لمنتجات األلمنيوم‬

‫‪13,563‬‬

‫‪%1.1‬‬

‫‪%35.4-‬‬

‫‪%36.2-‬‬

‫‪%7.9‬‬

‫‪%19.0‬‬

‫‪%7.0‬‬

‫جميع األرقام بآالف الرياالت‬

‫مجموع الشركات‪-‬رأس المال الصغير‬ ‫مجموع رؤوس األموال لشركات‬ ‫رأس المال الصغير (بالريال العماني)‬

‫‪60‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪391,068‬‬


‫قصة الغالف‬

‫العمانية لاللياف البصرية‪:‬‬

‫أداء قوي ومتميز‬ ‫ساهمت القدرة االنتاجية للشركة العمانية لاللياف البصرية واضافة انشطة‬ ‫جديدة وتقديم حلول االتصاالت مساهمة مباشرة في تحسين أداء الشركة‬ ‫وبالتالي زيادة حصة الشركة في السوق المحلي والمنافسة في إيجاد موطئ‬ ‫قدم في أسواق الدول المجاورة‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫راس المال‬

‫الصغير‬

‫‪62‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يقول حممد بن حارث الربا�شدي‬ ‫مدير عام ال�شركة العمانية لاللياف‬ ‫الب�صرية" �إن النمو املت�صاعد يف‬ ‫النتائج املالية املحققة من قبل ال�شركة‬ ‫خالل اخلم�س �سنوات املا�ضية يعك�س‬ ‫ب�شكل وا�ضح التخطيط ال�سليم والر�ؤية‬ ‫الوا�ضحة التي تنتهجها �إدارة ال�شركة‬ ‫‪ ..‬فالت�صاعد امل�ستمر يف النتائج‬ ‫املالية يعك�س �أي�ضا التح�سن يف الأداء‬ ‫ب�شكل عام ‪ ..‬فخالل عام ‪2011‬م‬ ‫بلغت ن�سبة الزيادة يف الإيرادت ‪%47‬‬ ‫لدى مقارنتها مبا حققته ال�شركة‬ ‫يف عام ‪2010‬م ‪ ..‬كما بلغت ن�سبة‬ ‫الزيادة يف الأرباح الت�شغيلية خالل‬ ‫عام ‪2011‬م ‪ %14‬لدى مقارنتها بعام‬ ‫‪2010‬م ‪ .‬م�شريا �إىل �إن هذه النتائج‬ ‫تعك�س الأداء اجليد لل�شركة يف العام‬ ‫‪2011‬م حيث حقق �أداء ال�شركة‬ ‫بع�ض الطموحات ولي�س جلها وما‬ ‫توزيع �أرباح بن�سبة ‪ %30‬ومنح �أ�سهم‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫جمانية للم�ساهمني �إال دليال على‬ ‫الأداء القوي واملتميز لل�شركة خالل‬ ‫عام ‪2011‬م رغما عن الأحداث التي‬ ‫�شهدتها املنطقة خالل هذه الفرتة‬ ‫و�إنعكا�ساتها على اجلميع ‪.‬‬ ‫وا�ضاف "متكنت ال�شركة من خالل‬ ‫فهمها ملتطلبات عمالئها يف قطاعات‬ ‫الإت�صاالت والنفط والغاز والقطاعات‬ ‫الأخرى من تلبية جميع متطلباتهم‬ ‫والتي تتمثل يف ت�صنيع منتجات عالية‬ ‫اجلودة من خالل م�صنع ال�شركة‬ ‫الذي يتواجد يف منطقة الر�سيل‬ ‫ال�صناعية ؛ �إ�ضافة �إىل تقدمي خدمات‬ ‫وحلول عالية اجلودة اي�ضا عرب ق�سم‬ ‫خدمات تركيب الإت�صاالت ‪ .‬كما‬ ‫�أنه وبالإ�ضافة �إىل ذلك فقد قامت‬ ‫ال�شركة ب�إ�ستحداث و�إ�ضافة �أن�شطة‬ ‫جديدة تتمثل يف خدمات الرتكيب‬ ‫وتقدمي حلول الإت�صاالت مما �ساهم‬


‫ــــــــــــــــــــعام ‪ 2011‬ـ رأس المال الصغير‬ ‫التصنيف‬ ‫ متوسط ​​‬‫حقوق‬ ‫المساهمين‬

‫التصنيف‪-‬‬ ‫احتساب‬ ‫هامش‬ ‫الربح‬

‫التصنيف‬ ‫– صافي‬ ‫هامش‬ ‫الربح‬

‫المجموع‬ ‫في‬ ‫التصنيف‬

‫التصنيف‬ ‫النهائي‬ ‫‪2011-‬‬

‫التصنيف‬ ‫النهائي‪-‬‬ ‫‪2010‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪11‬‬

‫‪10‬‬

‫‪34‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪11‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫‪32‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫‪41‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪44‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪44‬‬

‫‪4‬‬

‫‪12‬‬

‫‪4‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪1‬‬

‫صافي‬ ‫هامش‬ ‫الربح‬

‫التصنيف‪-‬‬ ‫النمو في‬ ‫العائدات‬

‫التصنيف‬ ‫ صافي‬‫النمو في‬ ‫الربح‬

‫‪%14.5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪%51.1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪10‬‬

‫‪%22.8‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪%52.2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪13‬‬

‫‪12‬‬

‫‪3‬‬

‫‪%6.9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪14‬‬

‫‪13‬‬

‫‪%44.7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪15‬‬

‫‪2‬‬

‫‪14‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪44‬‬

‫‪%17.7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪9‬‬

‫‪12‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪10‬‬

‫‪8‬‬

‫‪53‬‬

‫‪7‬‬

‫‪%27.3‬‬

‫‪13‬‬

‫‪12‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪10‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪54‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪%13.0‬‬

‫‪11‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪11‬‬

‫‪61‬‬

‫‪9‬‬

‫‪13‬‬

‫‪%22.0‬‬

‫‪15‬‬

‫‪11‬‬

‫‪10‬‬

‫‪9‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬

‫‪66‬‬

‫‪10‬‬

‫‪16‬‬

‫‪%19.9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪3‬‬

‫‪11‬‬

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪70‬‬

‫‪11‬‬

‫‪21‬‬

‫‪%12.7‬‬

‫‪7‬‬

‫‪14‬‬

‫‪7‬‬

‫‪11‬‬

‫‪14‬‬

‫‪8‬‬

‫‪12‬‬

‫‪73‬‬

‫‪13‬‬

‫‪11‬‬

‫‪%1.6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪10‬‬

‫‪13‬‬

‫‪12‬‬

‫‪4‬‬

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫‪72‬‬

‫‪12‬‬

‫‪18‬‬

‫‪%15.0‬‬

‫‪14‬‬

‫‪8‬‬

‫‪14‬‬

‫‪7‬‬

‫‪13‬‬

‫‪12‬‬

‫‪9‬‬

‫‪77‬‬

‫‪15‬‬

‫‪3‬‬

‫‪%6.5‬‬

‫‪12‬‬

‫‪13‬‬

‫‪15‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪13‬‬

‫‪14‬‬

‫‪75‬‬

‫‪14‬‬

‫‪5‬‬

‫التصنيف‪-‬‬ ‫التصنيف‪-‬‬ ‫العائد على‬ ‫احتساب‬ ‫متوسط‬ ‫النمو‬ ‫األصول‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪61‬‬


‫قصة الغالف‬

‫(الف ريال)‬

‫االلياف البصرية‬ ‫السنة‬

‫االيرادات‬

‫صافي الربح‬

‫اجمالي االصول‬

‫حقوق المساهمين‬

‫‪2011‬‬

‫‪16313‬‬

‫‪2358‬‬

‫‪16450‬‬

‫‪10438‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪11043‬‬

‫‪2121‬‬

‫‪12616‬‬

‫‪9175‬‬

‫يف تعزيز ثقة العمالء يف ال�شركة كونها‬ ‫تقوم بتوفري منتجات وتقدمي خدمات‬ ‫تركيب وحلول �إت�صاالت عالية اجلودة‬ ‫حتت �سقف واحد مما �أدى �إىل حت�سني‬ ‫�أداء ال�شركة يف خمتلف القطاعات ‪.‬‬ ‫وحول العوامل التي �ساهمت يف‬ ‫حت�سن �أداء ال�شركة يقول " �سعت‬ ‫�إدارة ال�شركة �سعيا حثيثا نحو زيادة‬ ‫وتنويع م�صادر الدخل ‪ ،‬وقد �أثمر‬ ‫�سعيها هذا يف حت�سن الأداء خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية ‪ ..‬فزيادة القدرة‬ ‫الإنتاجية للم�صنع و�إ�ضافة �أن�شطة‬ ‫جديدة تتمثل يف ق�سم خدمات تركيب‬ ‫الإت�صاالت وتقدمي حلول الإت�صاالت‬ ‫�ساهمت م�ساهمة مبا�شرة يف حت�سني‬ ‫الأداء وبالتايل زيادة ح�صة ال�شركة‬ ‫يف ال�سوق املحلي واملناف�سة يف �إيجاد‬ ‫موطئ قدم يف ا�سواق الدول املجاورة‪.‬‬

‫�سعت �إدارة ال�شركة‬ ‫نحو زيادة وتنويع‬ ‫م�صادر الدخل‪ ،‬وقد‬ ‫�أثمر �سعيها هذا يف‬ ‫حت�سن الأداء خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية‬ ‫‪64‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫مو�ضحا ب�أن الأعمال والأن�شطة‬ ‫التي قام بها ق�سم خدمات تركيب‬ ‫الإت�صاالت وق�سم تقدمي حلول‬ ‫الإت�صاالت �ساهمت يف منو وحت�سن‬ ‫�أداء ال�شركة وعزز مكانة ال�شركة‬ ‫لدى عمالئها مما مكنها من القيام‬ ‫ب�إجناز نظام الربط الال�سلكي حلقول‬ ‫النفط والغاز وبع�ض الأعمال الأخرى‬ ‫التي �ساهمت جميعها يف حت�سن �أداء‬ ‫ال�شركة‪.‬‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫وعن �أهم الإجنازات يقول مدير عام‬ ‫ال�شركة " حققت ال�شركة العمانية‬ ‫للألياف الب�صرية منذ ت�أ�سي�سها‬ ‫العديد من الإجنازات ؛ �إال �أن زيادة‬ ‫الطاقة الإنتاجية للم�صنع والدخول يف‬ ‫�أ�سواق جديدة يف �شرق وغرب �أفريقيا‬ ‫و�آ�سيا الو�سطى و�إ�ضافة �أن�شطة‬ ‫جديدة ممثلة يف ق�سم خدمات تركيب‬ ‫الإت�صاالت وتقدمي حلول الإت�صاالت‬ ‫يف قطاع النفط والغاز واخلدمات‬ ‫ال�سلكية والال�سلكية والنطاق العري�ض‬ ‫تعترب من �أهم الإجنازات التي قامت‬ ‫بها ال�شركة خالل الفرتة املا�ضية ‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ذلك فقد قامت ال�شركة‬ ‫ب�إ�ضافة منتجات جديدة منها على‬ ‫�سبيل املثال ولي�س احل�صر ‪G655‬‬ ‫‪ G657 ،‬وكابالت حتتوى على ‪432‬‬ ‫�شعرية ‪.‬‬

‫وعن ال�صعوبات والتحديات يقول‬ ‫" �ساهم التباط�ؤ الإقت�صادي الذي‬ ‫�شهدته معظم دول العامل يف تقلي�ص‬ ‫عدد كبري من م�شاريع البنية الأ�سا�سية‬ ‫يف العديد من دول املنطقة ما �أدى �إىل‬ ‫تقلي�ص الفر�ص املحتملة يف الأ�سواق‬ ‫النا�شئة التي ت�ستهدفها ال�شركة‬ ‫العمانية للألياف الب�صرية ‪ .‬عالوة‬ ‫على ذلك �ساهم الركود الإقت�صادي‬ ‫يف الدول الأوربية ودول �شرق �آ�سيا‬ ‫يف دخول مناف�سني جدد من تلك‬ ‫البلدان �إىل الأ�سواق اخلليجية و�أ�سواق‬ ‫املنطقة مما �ساهم يف دخول منتجات‬ ‫مناف�سة وب�أ�سعار تناف�سية �شكلت‬ ‫بع�ض ال�صعوبات والتحديات �أمام‬ ‫ال�شركة ‪� ..‬إ�ضافة �إىل ذلك قامت‬ ‫ال�شركة بزيادة الطاقة الإنتاجية‬ ‫للم�صنع وهذا ما زاد ال�صعوبات‬ ‫وذلك من خالل ال�سعي لإ�ستغالل‬ ‫قدرات وطاقات امل�صنع بطريقة مثلى وحول اذا ما كان لل�شركة نية يف‬ ‫؛ �أي لأق�صى حد ممكن مما يتطلب الدخول �إىل ا�سواق جديدة قال "‬ ‫البحث عن �أ�سواق جديدة بخالف تعترب الزيادة يف الطاقة الإنتاجية‬ ‫ال�سوق العماين الذي ي�ستوعب ‪ %30‬والنظرة امل�ستقبلية والتخطيط‬ ‫فقط من الطاقة الإنتاجية للم�صنع ؛ الإ�سرتاتيجي من العوامل التي‬ ‫فت�سويق الن�سبة الباقية ي�شكل حتديا �ساعدت يف بلورت فكرة الدخول يف‬ ‫كبريا �أمام ال�شركة وهذا ما �ساهم �أ�سواق جديدة ك�أ�سواق جنوب وغرب‬ ‫يف البحث عن �أ�سواق جديدة يف ظل �أفريقيا و�أمريكا الالتينية رغما عن‬ ‫فر�ص حمدودة ومناف�سة �شر�سة مع التوقعات بوجود مناف�سة �شر�سة‬ ‫منتجني �آخرين تتمتع منتجاتهم �أي�ضا وقوية يف هذه الأ�سواق ‪ ..‬فاخلطط‬ ‫امل�ستقبلية لهذه البلدان والتي تهدف‬ ‫باجلودة العالية ‪.‬‬


‫‪2011-1‬‬ ‫‪2010-3‬‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪63‬‬


‫قصة الغالف‬

‫مسقط الوطنية القابضة‪:‬‬

‫التزام بإدارة المخاطر‬ ‫ساهمت األسس القوية لالقتصاد الوطني والسوق المحلي إلى تمكين شركة مسقط الوطنية القابضة‬ ‫من تحقيق األرباح ‪ ،‬وأرتفع إجمالي األقساط المكتتبة بنسبة ‪ %10.1‬ليصل إلى ‪ 13‬مليون و‪ 650‬ألف ريال عماني‬ ‫كما أرتفعت نتائج التشغيل واالكتتاب حيث بلغت مليونين و‪ 274‬ألف عماني‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫راس المال‬

‫الصغير‬

‫‪66‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬


‫�إىل حتديث ال�شبكات القائمة حاليا‬ ‫و�إ�ستبدالها ب�شبكات النطاق العري�ض‬ ‫وبالتايل �إدخال وتركيب منتجات‬ ‫وخدمات وحلول جديدة تواكب هذه‬ ‫النقلة احلديثة يف هذه ال�شبكات‬ ‫وبالتايل ظهور فر�ص واعدة يف هذه‬ ‫الأ�سواق �ساهمت يف ال�سعي لدخول‬ ‫هذه الأ�سواق بحثا عن فر�ص ت�سويقية‬ ‫ت�ستطيع ال�شركة من خاللها �إيجاد‬ ‫موطئ قدم يف هذه الأ�سواق النا�شئة ‪.‬‬ ‫وقال ردا على �س�ؤال كيف تنظر‬ ‫ال�شركة �إىل ال�سوق واملناف�سة فيه "‬ ‫�ساهمت النتائج املرتتبة على الركود‬ ‫الإقت�صادي العاملي يف دخول منتجني‬ ‫ومناف�سني من الدول الأوربية ودول‬ ‫�شرق �آ�سيا يف �إرتفاع حدة املناف�سة‬ ‫يف الأ�سواق اخلليجية ومنطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط ب�شكل عام ؛ وتدرك ال�شركة‬ ‫جيدا من خالل �إ�سرتاتيجياتها‬ ‫املو�ضوعة كيفية التغلب على املناف�سة‬

‫وذلك من خالل فهمها ملتطلبات‬ ‫العمالء والإ�ستمرار يف تقدمي‬ ‫منتجات وخدمات وحلول �إت�صاالت‬ ‫عالية اجلودة وب�أ�سعار تناف�سية بهدف‬ ‫املحافظة �أدائها املتميز والتغلب‬ ‫على هذه املناف�سة واملحافظة على‬ ‫ح�صتها يف ال�سوق املحلي و�أ�سواق‬ ‫الدول املجاورة ‪� .‬إال �أنه ورغما عن‬ ‫ذلك ؛ ف�إن النظرة التفا�ؤلية لإدارة‬ ‫ال�شركة و�إمكانية التغلب على مثل هذه‬ ‫ال�صعوبات والبحث عن �أ�سواق جديدة‬ ‫والدخول يف قطاعات �أخرى جديدة‬ ‫وتنويع م�صادر الدخل �سي�ساهم يف‬ ‫جتاوز كل هذه ال�صعوبات والتحديات‬ ‫وحتقيق الأهداف املن�شودة ‪.‬‬ ‫وحول مبادرة �أف�ضل ال�شركات‬ ‫�أداء التي اطلقتها املجلة يقول‬ ‫"ميكنني القول ب�أن التقييم الذي‬ ‫جتريه املجلة حول �أداء ال�شركات‬ ‫ب�أنه تقييما حقيقيا لأداء ال�شركات‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪١٤٫٥‬‬

‫‪١٦٫٧‬‬

‫‪٢٤٫١‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫‪١٦٫٢‬‬

‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﺻﻮل‬

‫‪١٤٫٣‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬

‫‪١١٫٢‬‬

‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫‪٤٧٫٧‬‬

‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬

‫‪0‬‬

‫وذلك من واقع البيانات واملعلومات‬ ‫التي تقدمها ال�شركات والتي تقوم‬ ‫على ال�شفافية والتقيد باملوجهات‬ ‫والقرارات ال�صادرة من اجلهات‬ ‫الرقابية امل�شرفة على هذه ال�شركات‬ ‫‪ ..‬كما �أن مثل هذا التقييم والذي‬ ‫جتريه �أحد اجلهات املتخ�ص�صة‬ ‫واملعتمدة يعترب مرجعا موثقا به يف‬ ‫توفري معلومات قيمة تت�سم بالدقة‬ ‫وال�شفافية مما ي�ساعد امل�ستثمرين‬ ‫يف �إتخاذ قراراتهم ل�شراء الأ�سهم‬ ‫بناء على املعلومات والبيانات املقدمة‬ ‫والتي تت�سم باملو�ضوعية وال�شفافية ‪.‬‬

‫�إ�ستمرار �ضخ املزيد‬ ‫من الإ�ستثمارات‬ ‫يف ال�سلطنة‬ ‫�ساهم يف خلق‬ ‫العديد من الفر�ص‬ ‫الإ�ستثمارية‬

‫ولذلك ف�إنه ومن وجهة نظري ف�إن‬ ‫هذا التقييم يوفر معلومات قيمة‬ ‫للم�ستثمرين ت�ساعدهم يف �إتخاذ‬ ‫قراراتهم بكل واقعية ودقة و�شفافية‬ ‫من دون الإنزالق يف جمازفات غري‬ ‫وم�أمونة العواقب ‪ .‬وبالتايل ف�إن هذه‬ ‫املبادرة تعترب من املبادرات القيمة‬ ‫لكافة املهتمني ‪.‬‬ ‫وعن توقعاته حول �أداء �سوق م�سقط‬ ‫خالل العام اجلاري قال " �إن �إ�ستمرار‬ ‫�ضخ املزيد من الإ�ستثمارات يف‬ ‫م�شاريع البنية الأ�سا�سية يف ال�سلطنة‬ ‫�ساهم يف خلق العديد من الفر�ص‬ ‫الإ�ستثمارية لعدد كبري من �شركات‬ ‫امل�ساهمة العامة املدرجة يف �سوق‬ ‫م�سقط للأوراق املالية ‪ ..‬حيث‬ ‫�ساهمت هذه الفر�ص املوفرة لهذه‬ ‫ال�شركات يف حت�سن الأداء والنتائج‬ ‫املالية لهذه ال�شركات مما �ساهم يف‬ ‫جذب العديد من امل�ستثمرين و�صغار‬ ‫امل�ستثمرين يف الإقبال على �شراء‬ ‫الأ�سهم مما ي�ساهم يف حت�سن �أداء‬ ‫�سوق م�سقط للأوراق املالية‪.‬‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪65‬‬


‫قصة الغالف‬

‫ضيافة الصحراء‪:‬‬

‫تطور متصاعد في األداء‬ ‫استطاعت شركة ضيافة الصحراء تحقيق أرباح صافية بلغت مليون و‪ 731‬ألف‬ ‫ريال ريال عماني في ‪ 2011‬وهو األعلى منذ تأسيس الشركة وبدء تشغيليها‬ ‫التجاري متوقعة بأن تحقق تحسنا خالل األعوام المقبلة‪.‬‬

‫وا�ستنادا اىل الن�شاطات احلالية‬ ‫ووجود غرف ا�ضافية فان ال�شركة‬ ‫تتوقع حت�سنا يف النتائج خالل‬ ‫الأعوام املقبلة‬

‫‪3‬‬

‫راس المال‬

‫الصغير‬

‫‪68‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يقول رميوند بجاين املدير العام‬ ‫لل�شركة "يعتمد �أداء ال�شركة اىل‬ ‫حد كبري على ن�شاطات �شركة تنمية‬ ‫نفط عمان ووجود موظفي مقاوليها‬ ‫يف مناطق امل�ساكن الدائمة‪ ،‬حيث‬ ‫�إن م�ستوى �إ�شغال الغرف للعام يف وحول املناف�سة قال رميون بجاين �إن‬ ‫‪2011‬م يف فهود كان ممتازا حيث امل�ساكن الدائمة للمقاولني قد حلت‬ ‫بلغ ‪ %94,08‬يف حني �أن امل�ستوى يف تدريجيا مكان جميع امل�ساكن امل�ؤقتة‬ ‫منر مل يكن كما هو متوقع بعد زيادة يف املناطق الداخلية يف كل من فهود‬ ‫ومنر‪ ،‬وعليه فان املناف�سة ل�شركة‬ ‫الغرف اال�ضافية‪.‬‬ ‫�ضيافة ال�صحراء هي من امل�ساكن‬ ‫و�أكد رميون �أن رغم �أن الن�شاط الدائمة املجاورة التي تت�ضمن مرافق‬ ‫امل�ستقبلي ل�شركة �ضيافة ال�صحراء مماثلة يتم ت�شغيلها من قبل �شركة‬ ‫يبدو واعدا من خالل العقد احلايل �أخرى‪ ،‬و�أ�ضاف‪ :‬لكن نظرا للطلب‬ ‫وا�ستمرار الأن�شطة ذات ال�صلة املتزايد على الغرف‪ ،‬فان الأعمال‬ ‫بالنفط والغاز يف مناطق امل�ساكن يتم تقا�سمها من قبل ال�شركتني دون‬ ‫الدائمة‪ .‬م�شريا �إىل �أن جمل�س ادارة مناف�سة حادة‪ .‬ان معدالت ا�شغال‬ ‫ال�شركة يتابعون النمو يف القطاعات الغرف االيجابية املبينة �أعاله تدل‬ ‫التجارية وال�صناعية واملالية على الو�ضع املطمئن الذي تتمتع به و�أو�ضح رميون �أنه بالن�سبة �إىل‬ ‫م�صداقية العمالء‪ ،‬ف�إن كافة زبائن‬ ‫لال�ستفادة من �أية فر�صة قد ت�ؤدي ال�شركة‪.‬‬ ‫ال�شركة هم من مقاويل �شركة تنمية‬ ‫اىل �أرباح ا�ضافية لل�شركة‪.‬‬ ‫تعاقدات‬ ‫نفط عمان والميكن اال�ستغناء عنهم‬ ‫وا�ضاف" �أن جناح اعمال �شركة وعن التعاقدات اجلديدة التي قامت حيث �أنهم يقومون بتنفيذ الأعمال‬ ‫�ضيافة ال�صحراء يعتمد على توفري بها ال�شركة يف العام املا�ضي قال ال�ضرورية يف حقول النفط‪ ،‬وعليه‬ ‫اخلدمات املمتازة وحتقيق احلد رميون ‪" :‬بغية توفري خدمات التغذية وما عدا الظروف الغري متوقعة‪ ،‬ف�إنه‬ ‫الأق�صى من ن�سبة �إ�شغال الغرف‪ ،‬وكافة اخلدمات الأخرى ذات ال�صلة من املرتقب �أن ت�ستمر �أعمال ال�شركة‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫يف امل�ساكن الدائمة للمقاولني‪ ،‬فان‬ ‫�شركة �ضيافة ال�صحراء قد تعاقدت‬ ‫مع �شركة التموين والتجهيزات‬ ‫املقاول ل�شركة تنمية نفط عمان‬ ‫لتوفري خدمات التموين وال�ضيافة‬ ‫منذ العام ‪ 1969‬والتي توا�صل تقدمي‬ ‫خدمات مماثلة ملقاويل �شركة تنمية‬ ‫نفط عمان و�شركات النفط الأخرى‬ ‫فى املناطق الداخلية من حقول‬ ‫النفط يف �سلطنة عمان ب�صورة‬ ‫م�ستمرة لأكرث من �أربعة عقود‪ ،‬وعليه‬ ‫وا�ستنادا اىل الأداء اجليد للعمليات‬ ‫خالل الأحد ع�شر �سنة ال�سابقة‬ ‫فان �شركة �ضيافة ال�صحراء تعترب‬ ‫�شركة التموين والتجهيزات مقدمة‬ ‫اخلدمات من الدرجة الأوىل و�أنها‬ ‫تتمتع بدرجة عالية من الثقة‪.‬‬


‫تقول رمي بنت عمر الزواوي رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة �شركة م�سقط الوطنية‬ ‫القاب�ضة "�سجلت �إيرادات اال�ستثمارات‬ ‫مليون و ‪� 273‬ألف ريال عماين لهذا‬ ‫العام ‪ 2011‬مقارنة مببلغ ‪� 823‬ألف ريال‬ ‫عماين يف عام ‪ ،2010‬وبلغ �صايف الربح‬ ‫بعد احت�ساب ال�ضرائب‪ ،‬مليون و‪814‬‬ ‫�ألف ريال عماين لهذا العام مقارنة‬ ‫مببلغ مليون و‪ 81‬الف ريال عماين يف‬ ‫عام ‪.2010‬‬ ‫و�أكدت رمي الزواوي �إن ال�شركة تلتزم‬ ‫بقواعد تنظيم و�إدارة ال�شركات مبا‬ ‫يتما�شى مع قوانني ولوائح الهيئة العامة‬ ‫ل�سوق املال واجلهات الرقابية و�أي�ضا‬ ‫�أف�ضل املعايري الدولية وينبع ذلك من‬ ‫�إميان جمل�س الإدارة ب�أهمية تطبيق‬ ‫�أعلى معايري تنظيم و�إدارة ال�شركات‪،‬‬ ‫و�أ�ضافت ‪ ":‬جمل�س الإدارة ميار�س‬ ‫الإ�شراف على �أداء فريق الإدارة‬ ‫امل�ستقل‪ ،‬من خالل املعايري التي ترتكز‬ ‫على مبادئ ال�شفافية وامل�سئولية على‬ ‫جميع امل�ستويات يف ال�شركة حلماية‬ ‫م�صالح امل�ساهمني‪ ،‬وقد مت �إ�صدار‬ ‫تقرير منف�صل يخ�ص تنظيم و�إدارة‬ ‫ال�شركات كجزء من التقرير ال�سنوي‪،‬‬ ‫والذي يلقي ال�ضوء على اجلوانب‪،‬‬ ‫الرئي�سية لقواعد تنظيم و�إدارة‬ ‫ال�شركات املطبقة بال�شركة‪".‬‬ ‫إدارة المخاطر‬

‫وبي ّنت رمي الزواوي �أن �شركة م�سقط‬ ‫الوطنية القاب�ضة تلتزم ب�إدارة املخاطر‬ ‫معتربة �إياها من بني �أبرز الأولويات حيث‬ ‫تقول‪ " :‬نرى �إىل �إدارة املخاطر على‬ ‫�أنها احتمالية وقوع احلدث امل�ؤمن عليه‬ ‫ت�أمني وعدم اليقني حول قيمة املطالبة‬ ‫الناجتة ح�سب طبيعة عقد الت�أمني‪ ،‬ف�إن‬ ‫املخاطر ع�شوائية‪ ،‬وت�ضيف‪� " :‬إنه ال‬

‫ميكن التنب�ؤ بها‪ ،‬وبالن�سبة ملحفظة عقود‬ ‫الت�أمني ف�إنها تطبق نظرية الإحتماالت‬ ‫بالن�سبة للت�سعري‪ ،‬وتكوين املخ�ص�صات‪،‬‬ ‫ف�إن املخاطر الأ�سا�سية التي تواجهها‬ ‫املجموعة مبوجب العقود‪ ،‬ويق�صد بها‬ ‫عقود الت�أمني اخلا�صة بها‪ ،‬وهي �أن‬ ‫املطالبات الفعلية‪ ،‬ودفعات املزايا‪ ،‬قد‬ ‫تتجاوز القيمة املدرجة للإلتزامات‬ ‫اخلا�صة بالت�أمني‪ ،‬وميكن �أن يحدث‬ ‫ذلك عندما يكون تكرار �أو �صعوبة‬ ‫املطالبات واملزايا �أكرب من املقدر‪،‬‬ ‫�أحداث الت�أمني ع�شوائية‪ ،‬ويتغري الرقم‬ ‫الفعلي‪ ،‬وقيمة املطالبات‪ ،‬واملزايا من‬ ‫عام لآخر عن املقدر املحدد‪ ،‬ب�إ�ستخدام‬ ‫�أ�ساليب �إح�صائية‪.‬‬ ‫وحتدثت رمي الزواوية عن �أهداف‬ ‫املجموعة بالن�سبة لإدارة املخاطر قائلة‪:‬‬ ‫" هي �إتخاذ منهج متحفظ يف حترير‬ ‫الوثائق‪ ،‬مما يعني مراجعة كافة نواحي‬ ‫املخاطر‪ ،‬قبل القبول بها وتوظيف‬ ‫حمرري وثائق ذوي خربة‪ ،‬ومعرفة و�ضع‬ ‫�سلطات حترير وثائق يتم مراقبتها من‬ ‫خالل املدقق الداخلي‪.‬‬ ‫االعمال والنتائج‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬ ‫‪80‬‬ ‫‪70‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪٥١٫١‬‬

‫‪٥٧٫٧‬‬

‫‪١٢٫٦‬‬

‫‪٥٫٢‬‬

‫‪٥٥٫٩‬‬

‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﺻﻮل‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫‪٦٧٫٨‬‬

‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫‪٢٨٫٥‬‬

‫‪0‬‬

‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬

‫وامليزانية العمومية وح�ساب الأرباح‬ ‫واخل�سائر غري املدققة لفرتة الثالثة‬ ‫�أ�شهر املنتهية يف ‪ 31‬مار�س ‪2012‬م‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تقرير جمل�س الإدارة‬ ‫‪ ،‬حيث �سجلت النتائج املوحدة �صايف‬ ‫�أرباح‪  ‬بلغت ‪� 489‬ألف ريال‪�(  ‬أربعمائة‬ ‫وت�سعة وثمانون �ألف ريال عماين)‬ ‫مقارنة ب�صايف �أرباح بلغت ‪� 568‬ألف‬ ‫ريال ( خم�سمائة وثمانية و�ستون �ألف‬ ‫ريال عماين) خالل نف�س الفرتة من‬ ‫العام املا�ضي ‪2011‬م‪.‬‬

‫و�أو�ضحت �أنه بهدف تخفيف املخاطر‬ ‫املالية النا�شئة عن مطالبات كبرية‪،‬‬ ‫ترتبط املجموعة يف �سياق الأعمال وحول النظر امل�ستقبلية لل�شركة قالت‬ ‫الإعتيادية مثل �شركات الت�أمني الأخرى رمي بن عمر الزواوي رئي�سة جمل�س‬ ‫ب�إتفاقيات مع �أطراف �أخرى لأغرا�ض الإدارة ‪ " :‬ال يوجد �أي دواعي للقلق‬ ‫�إعادة الت�أمني‪ ،‬وتوفري ترتيبات �أعادة ب�ش�أن الإ�ستثمارات يف ظل م�ؤ�شرات‬ ‫الت�أمني‪ ،‬حيث توفر تنوعا كبريا يف التوجهات وال�سيا�سات احلكومية‪ ،‬كما‬ ‫الأعمال وت�سمح للإدارة مبراقبة �أن ال�شركة ال تتوقع �أية ت�أثريات غري‬ ‫التعر�ض خل�سائر حمتملة‪.‬‬ ‫مواتية فيما يتعلق بال�سيولة خالل عام‬ ‫‪ ،2012‬كما �أن التدفقات النقدية‪،‬‬ ‫‪ ‬وقد �أكدت �أن �شركة م�سقط الوطنية تغطي التزامات ال�شركة ولدى ال�شركة‬ ‫القاب�ضة �أعلنت على موقع �سوق م�سقط ت�سهيالت بنكية كافية لال�ستفادة منها‬ ‫على �أعتماد احل�سابات اخلتامية متى دعت احلاجة �إىل ذلك"‪.‬‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫‪2011-2‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪67‬‬


‫قصة الغالف‬

‫(الف ريال)‬

‫ضيافة الصحراء‬ ‫السنة‬

‫االيرادات‬

‫صافي الربح‬

‫اجمالي االصول‬

‫حقوق المساهمين‬

‫‪2011‬‬

‫‪7,607,917‬‬

‫‪1,731,50‬‬

‫‪24,118,581‬‬

‫‪11,932,670‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪7,064,267‬‬

‫‪1,690,000‬‬

‫‪18,883,626‬‬

‫‪11,017,797‬‬

‫لل�سنوات القادمة كما هي عليه حاليا‬ ‫دون �أي تغيري‪ .‬وحول نظام الرقابة‬ ‫الداخلية قال بجاين‪" :‬ان ال�شركة‬ ‫م�ستمرة بالتطبيق اجليد لل�سيا�سات‬ ‫وحتديث الإجراءات وو�ضع ال�ضوابط‬ ‫املالئمة واملنا�سبة حيث تتوىل‬ ‫جلنة التدقيق املكونة من �أع�ضاء‬ ‫جمل�س االدارة الإ�شراف على �أنظمة‬ ‫الرقابة الداخلية و يتم مراجعة‬ ‫هذه ال�سيا�سات واالجراءات ب�صورة‬ ‫دورية يف اجتماعاتها‪ ،‬كما �أن املجل�س‬ ‫قد قام مبراجعة هذه الأنظمة و�أبدى‬ ‫الر�ضى التام لفعاليتها ومالءمتها‬ ‫لتنفيذ �أعمال ال�شركة خالل العام‪.‬‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪٢٢٫٨‬‬

‫‪٣٠٫٩‬‬

‫‪١٥٫١‬‬

‫‪٨٫١‬‬

‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﺻﻮل‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫‪٥٫٩‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬

‫‪٢٫٥‬‬

‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫‪٧٫٧‬‬

‫‪0‬‬

‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬

‫حوكمة الشركات‬

‫�إن ال�شركة ملتزمة‬ ‫ب�أعلى املعايري‬ ‫الواردة يف ميثاق‬ ‫�ضوابط الرقابة‬ ‫ل�شركة �ضيافة‬ ‫ال�صحراء‬ ‫‪70‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫ويف حديثه حول حوكمة ال�شركات‬ ‫ودورها يف تطور �أداء ال�شركة قال‬ ‫بجاين‪ : :‬حوكمة ال�شركات هي‬ ‫جمموعة من العمليات والعادات‬ ‫وال�سيا�سات والقوانني التي تخدم‬ ‫احتياجات امل�ساهمني و�أ�صحاب‬ ‫امل�صلحة الآخرين من خالل التوجيه‬ ‫واملراقبة اجليدة لأن�شطة االدارة‬ ‫وامل�ساءلة واملو�ضوعية والنزاهة‪،‬‬ ‫ونحن يف �ضيافة ال�صحراء نهتم‬ ‫بهذا اجلانب لأن احلوكمة الفعالة‬ ‫لل�شركات لي�ست فقط حول هيكلة‬ ‫وو�ضوح االدارة وجماالت امل�س�ؤولية‪،‬‬ ‫لكنها تتعلق �أي�ضا بال�شفافية اجليدة‬ ‫بحيث ميكن للم�ساهمني فهم‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫ور�صد تطور ال�شركة‪ .‬و�أكد رميون‬ ‫�إن ال�شركة ملتزمة ب�أعلى املعايري‬ ‫الواردة يف ميثاق �ضوابط الرقابة‬ ‫ل�شركة �ضيافة ال�صحراء‪ .‬و�أن هذا‬ ‫التقرير ي�صف كيفية تطبيق مبادئ‬ ‫�ضوابط ح�سن الرقابة ون�صو�ص‬ ‫ميثاق �ضوابط الرقابة على ال�شركات‬ ‫املدرجة يف �سوق م�سقط للأوراق‬ ‫املالية من جانب �شركة �ضيافة‬ ‫ال�صحراء‪.‬‬ ‫الخطط المستقبلية‬

‫ويف �س�ؤال عن اخلطط امل�ستقبلية‬ ‫قال املدير العام ل�شركة �ضيافة‬ ‫ال�صحراء ان النظرة العامة لل�شركة‬

‫ايجابية يف �ضوء ماتقوم به االدارة من‬ ‫متابعة للخطط اال�سرتاتيجية الفعالة‬ ‫التي توازن بني املخاطر والعائدات‪ .‬ان‬ ‫ال�شركة على ا�ستعداد لتو�سعة املرافق‬ ‫احلالية يف فهود وبناء غرف ا�ضافية‬ ‫لتلبية الطلب احلايل وامل�ستقبلي اذا‬ ‫كانت الظروف مواتية‪ ،‬كما �أن �أعمال‬ ‫تو�سعات جديدة يف منطقة منر هي قيد‬ ‫التنفيذ و�أن هذه اال�ضافات �سوف ت�ؤدي‬ ‫اىل حت�سن الأداء املايل لل�شركة وا�ضافة‬ ‫قيمة اىل حقوق امل�ساهمني‪ .‬وانه من‬ ‫غري املتوقع �أن يتم �أي تغيري على الهيكل‬ ‫املايل �أو زيادة ر�أ�س املال �أو زيادة �أ�سهم‬ ‫جديدة �أو �إ�صدار �سندات لل�شركة يف‬ ‫ال�سنة القادمة‪.‬‬


‫‪2011-3‬‬ ‫‪2010-5‬‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪69‬‬


‫قصة الغالف‬

‫عمان أوريكس للتأجير‪:‬‬

‫نمو مستدام لكن بحذر‬ ‫بلغت �أرباح ال�شركة بعد ال�ضريبة‬ ‫‪ 2.61‬مليون ريال عماين ل�سنة ‪،2011‬‬ ‫�أي بارتفاع قدره ‪ %15‬عن �أرباح ال�سنة‬ ‫ال�سابقة‪ .‬وبلغ دخل الفائدة ‪ 7.0‬مليون‬ ‫ريال عماين‪ ،‬مقابل ‪ 6.75‬مليون ريال‬ ‫عماين يف �سنة ‪ .2010‬كما ‪ .‬انخف�ضت‬ ‫تكلفة التمويل اىل ‪ 2.0‬مليون ريال‬ ‫عماين‪ ،‬مقارنة مع ‪ 2.48‬مليون ريال‬ ‫عماين يف �سنة ‪� ،2010‬أي انخفا�ض‬ ‫قدره ‪ .%19‬وازدادت امل�صروفات‬ ‫العمومية والإدارية اىل ‪ 2.39‬مليون‬ ‫ريال عماين‪ ،‬مقارنة مع ‪ 1.98‬مليون‬ ‫ريال عماين يف �سنة ‪ .2010‬مما يعك�س‬ ‫النمو العام يف عمليات ال�شركة ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫راس المال‬

‫الصغير‬

‫‪72‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫وقد ارتفعت اال�ستثمارات يف �أعمال‬ ‫التمويل الت�أجريي بن�سبة ‪ %15‬اىل‬ ‫‪ 73.02‬مليون ريال عماين مقارنة مع‬ ‫ال�سنة ال�سابقة‪ .‬وبلغ حجم الأعمال‬ ‫اجلديدة ‪ 55.9‬مليون ريال عماين‬ ‫خالل ال�سنة‪ ،‬مقارنة مع ‪ 35.23‬مليون‬ ‫ريال عماين يف ال�سنة ال�سابقة‪ .‬كما بلغ‬ ‫العائد الأ�سا�سي لل�سهم الواحد بناء‬ ‫على املتو�سط املرجح لعدد الأ�سهم ‪16‬‬ ‫بي�سة مقابل ‪ 14‬بي�سة يف ال�سنة املا�ضية‬ ‫وكما ارتفع العائد على متو�سط حقوق‬ ‫امل�ساهمني �إىل ‪ ٪ 12 .60‬مقارنة مع‬ ‫‪.٪ 12.11‬‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫يقول هريا الل بارواين الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة عمان �أوريك�س للت�أجري‬ ‫�أن ال�شركة كونها جزء من جمموعة‬ ‫�أوريك�س اليابانية العاملية‪ ،‬فهذا من‬ ‫�ش�أنه �أن مينح ال�شركة �أداء م�ستق ًرا‬ ‫نوعا ما‪ ،‬ولكن ذلك مل يعفي ال�شركة‬ ‫ً‬ ‫من ت�أثرها بالأزمة االقت�صادية العاملية‬ ‫التي بد�أت يف ‪ ،2008‬ويقول‪ 2009" :‬مل‬ ‫تكن �سنة جيدة على ال�شركة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫تباط أ� ن�شاط ال�شركة‪ ،‬وبد أ� بالتعايف يف‬ ‫‪ ،2010‬وا�ستمر الأداء اجليد لل�شركة‬ ‫يف ‪ .2011‬وكان �أداء ال�شركة هو‬ ‫الأف�ضل يف تاريخها يف ال�سلطنة‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من �أننا نحتل املركز ال�ساد�س‬ ‫يف القطاع من حيث الربحية‪ ،‬لكن‬ ‫ذلك يعود �إىل �سيا�سة ال�شركة؛ فلطاملا‬ ‫اعتمدت �أوريك�س على �سيا�سة التقدم‬ ‫بحذر ال على التناف�س القوي يف ال�سوق‪.‬‬ ‫وحول الأداء العام لل�شركة خالل‬ ‫ال�سنة املالية املن�صرمة يقول هريا‬ ‫الل‪" :‬جميع �شركات القطاع التمويلي‬ ‫البنكية وغري البنكية �أدت ب�صورة‬ ‫جيدة خالل ‪ ،2011‬التغريات التي‬ ‫طر�أت على ال�سوق والتي عملت على‬ ‫زيادة ال�سيولة يف ال�سوق‪ ،‬كما �أن‬ ‫اال�ستثمارات امل�ستمرة يف الإن�شاءات‬ ‫والبنية الأ�سا�سية من �ش�أنها تن�شيط‬


Multiphase & Wetgas meter

• Well Testing • Rig Data Acquisition • Environmental Systems

TECHNOLOGY DEPLOYED SIMPLY

Capture the Potential Tel: +968 2469 7589 Fax: +968 2460 7741 PO Box 421. Post Code 133, Al Khuwair, Muscat, Sultanate of Oman info @fosenergy.com

Rig Safety SystemTM

ZeroTM Spill System


‫قصة الغالف‬

‫عمان أوريكس للتأجير‬ ‫السنة‬

‫االيرادات‬

‫صافي الربح‬

‫اجمالي االصول‬

‫حقوق المساهمين‬

‫‪2011‬‬

‫‪7650‬‬

‫‪2611‬‬

‫‪71397‬‬

‫‪22029‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪7320‬‬

‫‪2267‬‬

‫‪61988‬‬

‫‪19418‬‬

‫احلركة االقت�صادية يف ال�سوق‪،‬‬ ‫وبالتايل �ستحتاج �إىل معدات و�آالت‪،‬‬ ‫ف�سيتوجب على ال�شركات املنفذة‬ ‫للم�شاريع اال�ستعانة بال�شركات العاملة‬ ‫يف جمال الت�أجري لال�ستفادة من‬ ‫املعدات والآالت الالزمة وامل�ستخدمة‬ ‫يف امل�شاريع‪ .‬هذا الأمر �سيعود بالنفع‬ ‫على �شركات الت�أجري و�سيخلق طفرة‬ ‫يف القطاع؛ وذلك باعتبار �سوق‬ ‫ال�سلطنة كغريه من دول املنطقة تقوده‬ ‫اال�ستثمارات احلكومية‪ ،‬ف�إن ن�شاط‬ ‫هذه اال�ستثمارات كفيلة ب�ضخ الدماء‬ ‫يف �أو�صال ال�سوق"‬

‫�شهد العام املن�صرم‬ ‫تركيز ال�شركة‬ ‫على قطاعي‬ ‫التجزئة وقطاع‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة‬ ‫‪74‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫(الف ريال)‬

‫�شهد العام املن�صرم تركيز ال�شركة‬ ‫على قطاعي التجزئة والذي منا‬ ‫مبعدل ‪ ،%60‬وقطاع امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫ارتفاعا بن�سبة‬ ‫واملتو�سطة الذي �شهد‬ ‫ً‬ ‫‪ ،%40‬و�سي�ستمر تركيز ال�شركة على‬ ‫هذين القطاعني ب�صورة �أكرب خالل‬ ‫العام اجلاري‪ ،‬ويقول هريا الل‪:‬‬ ‫"احل�صول على التمويل من �شركات‬ ‫الت�أجري �أ�سهل من احل�صول عليه من‬ ‫البنوك‪ ،‬فال�شركة ب�شكل عام تركز على‬ ‫التمويل الت�أجريي لهذا القطاع"‪.‬‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪٥٢٫٢‬‬

‫‪٥٢٫٢‬‬

‫‪١٢٫٦‬‬

‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫‪٣٫٩‬‬

‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﺻﻮل‬

‫الن�سبة التي من املخطط رفعها بنهاية‬ ‫العام اجلاري لت�صبح ‪ ،%80‬ويقول هريا‬ ‫الل‪" :‬تعمل ال�شركة ب�صورة دائمة على‬ ‫ت�أهيل العاملني لديها‪ ،‬وعلى الرغم من‬ ‫كون نفقات التعمني �أحد التحديات التي‬ ‫واجهناها خالل العام املا�ضي –خا�صة‬ ‫للح�صول على الكفاءات الالزمة يف ظل‬ ‫ارتفاع الطلب على القوى الب�شرية‪-‬؛‬ ‫�إال �أن ذلك مل ي�ؤثر على برامج ال�شركة‬ ‫�أما فيما يتعلق بقطاع املوارد الب�شرية للتدريب والت�أهيل والتي تت�ضمن تدريبا‬ ‫يف ال�شركة‪ ،‬فقد حققت خالل العام داخليا وخارج ال�سلطنة‪ ،‬والتكفل‬ ‫املا�ضي ن�سبة تعمني تعادل ‪ ،%75‬وهي بنفقات ‪ 20-15‬موظف لتعلم اللغة‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫‪١٣٫٩‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬

‫‪١٥٫٢‬‬

‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫‪١٧٫٠‬‬

‫‪0‬‬

‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬

‫االجنليزية ب�صورة دورية"‪ .‬وعلى عك�س‬ ‫تخوف بع�ض ال�شركات من احتدام‬ ‫املناف�سة بدخول التمويل الإ�سالمي �إىل‬ ‫ال�سوق‪ ،‬يرى الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫عمان �أوريك�س عمان ب�أن دخول التمويل‬ ‫الإ�سالمي �سي�ؤثر على عمليات ال�شركة‬ ‫ب�صورة �إيجابية و�سيدعم ن�شاطها‪،‬‬ ‫ويعلل‪�" :‬سنتمكن من احل�صول على‬ ‫قرو�ض �إ�سالمية ب�أ�سعار �أف�ضل من‬ ‫الوقت احلايل‪� ،‬إىل جانب وجود خطط‬ ‫لدى ال�شركة لتقدمي منتجات متويلية‬ ‫�إ�سالمية"‪.‬‬


‫تميزت سنة ‪ 2011‬باعتبارها السنة التي حققت فيها شركة عمان أوريكس‬ ‫للتأجير اعلى ارباح وحجم اعمال في تاريخها‪ .‬وقد واصلت الشركة تقديم‬ ‫الدعم لقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة‪ ،‬مع استمرار تلبية االحتياجات‬ ‫المالية لقطاع التجزئة‪.‬‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫‪2011-4‬‬ ‫‪2010-9‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪73‬‬


‫قصة الغالف‬

‫الغاز الوطنية‪:‬‬

‫حلول مبتكرة بعائد متنامي‬ ‫تسعى شركة الغاز الوطنية وضمن رؤيتها المستقبلية إلى تربع قطاع الطاقة‬ ‫غير الحكومي في منطقة الشرق األوسط‪ ،‬وذلك من خالل تقديم حلول‬ ‫مبتكرة وإضافة منتجات جديدة ذات عائد متنامي‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫راس المال‬

‫الصغير‬

‫‪76‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬


‫قصة الغالف‬

‫(الف ريال)‬

‫الغاز الوطنية‬ ‫السنة‬

‫االيرادات‬

‫صافي الربح‬

‫اجمالي االصول‬

‫حقوق المساهمين‬

‫‪2011‬‬

‫‪1,294,239‬‬

‫‪1,294,239‬‬

‫‪11,805,227‬‬

‫‪8,668,914‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪856,972‬‬

‫‪856,972‬‬

‫‪10,852,698‬‬

‫‪8,808,974‬‬

‫الوا�ضح يف عدم املقدرة على تلبية‬ ‫احتياجات القطاع ال�صناعي من هذه‬ ‫الطاقة‪ .‬بيد �أن من َونا قد عزز ب�شكل‬ ‫رئي�سي بف�ضل اجلهود املبذولة لتنفيذ‬ ‫م�شاريع داخل ال�سلطنة وتو�سَ عنا نحو‬ ‫�أ�سواق جديدة يف منطقة اخلليج‪.‬‬ ‫�أما ن�شاط غاز التقطيع املحلي ف�شهد‬ ‫�أرتفاعا بف�ضل اخرتاقنا لأ�سواق‬ ‫جديدة ور�ضى عمالئنا‪.‬‬

‫اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﻨﺴﺒﺔ ‪(٪‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪10‬‬

‫مسؤولية اجتماعية‬

‫ال�شركة تقف على‬ ‫عتبة مرحلة حرجة‬ ‫وهامة وهي يف‬ ‫و�ضع جيد ي�سمح‬ ‫لها بالإنتقال �إىل‬ ‫مرحلة جديدة‬ ‫‪78‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫و�أكد جوتام �سن حول دور ال�شركة‬ ‫يف امل�س�ؤولية االجتماعية قائال‪" :‬‬ ‫ن�ؤمن كل الإميان يف �شركتنا ب�ضرورة‬ ‫رد اجلميل للمجتمع الذي ن�سعى‬ ‫جاهدين للإ�ضطالع بدورنا فيه‬ ‫كم�ؤ�س�سة حترتم �آداب املهنة وتتمتع‬ ‫بروح م�س�ؤولية عالية‪ ،‬وبخالف‬ ‫امل�شاركة يف خمتلف الربامج‬ ‫الريا�ضية والتعليمية‪ ،‬قمنا بتنفيذ‬ ‫حملة كان لها �صدى طيب �أطلقتنا‬ ‫عليها �أ�سم " ال�سالمة ت�ؤتي ثمارها"‬ ‫وهي تهدف �إىل رعاية ثقافة ال�سالمة‬ ‫بني ال�شباب‪ ،‬كما قامت �شركة الغاز‬ ‫الوطنية �أي�ضا بقيادة حملتها الأوىل‬ ‫للتربع بالدم التي تخطط للقيام بها‬ ‫ب�إنتظام يف ال�سنوات القادمة‪.‬‬

‫‪٦٫٩‬‬

‫‪٦٫٦‬‬

‫‪١٤٫٩‬‬

‫‪١١٫٤‬‬

‫اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﺻﻮل‬ ‫ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫‪٢٧٫٩‬‬

‫اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬

‫‪٥١٫٠‬‬

‫ﺻﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ‬

‫‪٤٩٫٨‬‬

‫‪0‬‬

‫اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪات‬

‫قال الرئي�س التنفيذي‪�" :‬إننا متلزمون يت�شارك العاملني لديهم يف ر�ؤية‬ ‫بتطوير الأفراد العاملني لدينا من �أجل موحدة مل�ستقبل �شركتهم"‪.‬‬ ‫�أن يحققوا الأهداف اخلا�صة بهم‬ ‫مبا يتما�شى مع الطموحات الإمنائية المستقبل‬ ‫لل�شركة‪ ،‬و�أ�ضاف‪ " :‬لقد �ضمنت بالن�سبة للنمو يف امل�ستقبل قال جوتام‬ ‫جهودنا احلثيثة من �أجل ت�شجيع تواجد �سن الرئي�س التنفيذي لل�شركة �إن‬ ‫املواطنني يف خمتلف الأق�سام بال�شركة �شركة الغاز الوطنية تقف على عتبة‬ ‫و�إداراتها على �إبقاء ن�سبة التعمني عند مرحلة حرجة وهامة بالن�سبة لنم َوها‬ ‫م�ستويات مثلى‪ .‬ومن خالل �أمتالكنا و�إين �أعتقد �أن ال�شركة يف و�ضع جيد‬ ‫لنظام �إدارة ذو �أداء عال ومن�صف ي�سمح لها بالإنتقال �إىل مرحلة جديدة‬ ‫ي�ضمن مك�آف�أة �أ�صحاب الأداء املت�سق‪ .‬حيث �ستعمل على �إيجاد هوية فريدة‬ ‫وعرب جو ال�شركة امل�شجع على العمل لها كعن�صر فاعل يف �صناعة الطاقة‬ ‫تطوير األفراد‬ ‫اجلماعي ن�سعى جاهدين لأن نكون املبتكرة ميار�س ن�شاطاته وقيادته يف‬ ‫والعاملني‬ ‫أفراد‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫تطوير‬ ‫ويف �س�ؤال عن‬ ‫من �أ�صحاب العمل املتميزين الذي خمتلف �أرجاء املنطقة‪.‬‬ ‫يونيو ‪2012‬‬


‫يقول جوتام �سوكهاموي �سني الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة الغاز الوطنية ‪:‬‬ ‫�إن ت�أثر املناخ الإقليمي للأعمال‬ ‫خالل العام ت�أثرا �سلبيا من جراء‬ ‫�أحداث الربيع العربي وما ترتب‬ ‫على هذه الأحداث من زيادة يف‬ ‫النفقات الت�شغيلية‪ ،‬والذي �أثر بدوره‬

‫على املبيعات وهام�ش الربح ملعظم‬ ‫الأعمال يف �شتى الأ�سواق التي تعمل‬ ‫فيها �شركة الغاز الوطنية‪ .‬فبع�ض‬ ‫امل�شاريع الكربى �شهدت تباط�ؤا �أو مت‬ ‫ت�أجيلها‪ ،‬وبالتايل ت�أثرت ال�شركات‬ ‫امل�صنعة العاملة يف قطاعي الإن�شاء‬ ‫وال�صناعة‪.‬‬ ‫و�أكد قائال‪" :‬بد�أت ال�شركة التابعة‬ ‫واململوكة بالكامل ل�شركة الغاز‬ ‫الوطنية يف منطقة التجارة احلرة‬ ‫والعاملة يف جمال البديل للغاز‬ ‫الطبيعي وعملياتها يف دولة الإمارات‬ ‫العربية املتحدة خالل العام"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ال�شركة ح�صلت على عدة‬ ‫عقود جديدة أ� ّدت �إىل زيادة حجم‬ ‫مبيعات ال�شركة من غاز البرتول‬ ‫امل�سال على ال�صعيد الدويل‪� ،‬أما‬ ‫ال�شركة التابعة الأخرى وامل�شاريع‬ ‫امل�شرتكة التابعة ل�شركة الغاز الوطنية‬ ‫ف�سج ّلت �أرباحا خالل العام و�أثبتت‬ ‫قدرتها امل�ستقبلية على حتقيق دورها‬ ‫التكاملي مع العمليات الرئي�سية‬ ‫ل�شركة الغاز الوطنية يف الأعوام‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫اإلدارة المتكاملة‬

‫وال�سالمة والقيمة"‪ .‬ولقد مار�ست‬ ‫ال�شركة �أعمالها بالإلتزام باملعايري‬ ‫الأخالقية للمهنة والقواعد القانونية‪.‬‬ ‫ومراعاة التزامها مب�س�ؤوليتها‬ ‫الأخالقية والبيئية واالجتماعية‬ ‫لفائدة م�سماهميها والعاملني لديها‪.‬‬ ‫اإلهتمام بالعمالء‬

‫ويف ُعمان نظر ًا الن معظم عمالئنا‬ ‫هم من الأ�سر و�أ�صحاب املنازل‪ ،‬فقد‬ ‫ا�ستمر الطلب‪ ،‬على ا�سطوانات غاز‬ ‫البرتول امل�سال‪ ،‬ولقد �أ�ستمر منوا‬ ‫�أعمالنا على نف�س وترية الزخم الذي‬ ‫�أكت�سبناه من خالل ك�سب ح�صة من‬ ‫�سوق دولة الإمارات العربية املتحدة‬ ‫ودخولنا بنجاح الأ�سواق اجلديدة‬ ‫يف املنطقة بف�ضل منتجاتنا املبتكرة‬ ‫وخربتنا الوا�سعة يف م�شاريع الغاز‬ ‫الطبيعي البديل‪.‬‬

‫‪2011-4‬‬ ‫‪2010-7‬‬

‫وحتدث جوتام �سن الرئي�س التنفيذي‬ ‫للغاز الوطنية عن املبيعات يف ال�شركة‬ ‫حيث قال ‪ " :‬ارتفع رقم مبيعات‬ ‫ال�شركة على م�ستوى املجموعة لي�صل‬ ‫�إىل ‪ 18,80‬مليون ريال عماين يف عام‬ ‫‪ 2011‬م�سجال بذلك زيادة ن�سبتها‬ ‫‪ %50‬مقارنة بالرقم املحقق يف عام‬ ‫‪ 2010‬والبالغ ‪ 12,55‬مليون ريال‬ ‫عماين‪�.‬أما الربح قبل ال�ضرائب‬ ‫فبلغ �أكرث من مليون ريال و‪� 424‬ألف‬ ‫ريال م�سجال بذلك زيادة ن�سبتها‬ ‫‪ %46‬مقارنة بالرقم املحقق يف العام‬ ‫املا�ضي والبالغ ‪� 974‬ألف و‪ 670‬ريال‪.‬‬

‫وخالل عام ‪ 2011‬ح�صلت ال�شركة‬ ‫على �شهادة " نظم الإدارة املتكاملة‬ ‫" التي ت�شتمل على �شهادة الآيزو‬ ‫‪ 9001‬للجودة‪ ،‬و�شهادة �آيزو ‪14004‬‬ ‫للبيئة‪ ،‬و�شهادة اخلدمات الإ�ست�شارية‬ ‫لل�صحة وال�سالمة يف العمل او‬ ‫ا�س �أت�ش ايه �أ�س ‪ 18001‬لل�صحة‬ ‫وال�سالمة‪ ،‬وكان ذلك خري �شاهد على المبيعات‬ ‫جودة النظم املطورة من قبل �إدارة �أما مبيعاتنا �إىل املنازل فلم ت�شهد‬ ‫ال�شركة لأعطاء الأولوية �إىل العمليات حت�س َن ًا كبريا ب�سبب القيود املفرو�ضة‬ ‫وال�ضوابط ال�سليمة بهدف املحافظة على ح�ص�ص التوزيع املخ�ص�صة لكل‬ ‫على معتقداتها الرئي�سية لـ " املوثوقية �شركة‪ .‬وذلك على الرغم من العجز‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪77‬‬


‫قصة الغالف‬

‫الزبير ‪..‬‬ ‫خمسة عقود من العطاء‪ ..‬وأكثر‬ ‫يعد معالي محمد بن الزبير بن علي من الشخصيات البارزة والهامة على‬ ‫الصعيد السياسي واالجتماعي والثقافي والفني‪ ،‬ومسيرته حافلة بالعديد من‬ ‫االنجازات ما دفع مجلة عالم االقتصاد واالعمال لمنحه جائزة (االنجاز الدائم) تقديرا‬ ‫وتكريما لمسيرته‪.‬‬

‫تنقل يف م�سريته بني العمل يف �شركة‬ ‫حكومية ثم �أ�س�س �شركته اخلا�صة التي‬ ‫غدت اليوم �إحدى �أكرب املجموعات‬ ‫التجارية يف ال�سلطنة‪ ،‬ثم مت تكليفه‬ ‫بت�أ�سي�س غرفة جتارة و�صناعة عمان‬ ‫وتر�أ�سها‪ ،‬و�شغل من�صب وزير التجارة‬ ‫وال�صناعة ثم تر�أ�س جامعة ال�سلطان‬ ‫قابو�س‪ .‬اليوم ي�شغل معايل حممد بن‬ ‫الزبري بن علي من�صب م�ست�شار جاللة‬ ‫ال�سلطان ل�ش�ؤون التخطيط االقت�صادي‪،‬‬ ‫ورغم ت�سليمه لزمام م�ؤ�س�سة الزبري‬ ‫لأبنائه �إال �أن عطاءه ال�شخ�صي يف‬ ‫املجتمع يجري كنهر ي�صب يف جماالت‬ ‫عدة كالتجارة وال�صناعة‪ ،‬والأعمال‬ ‫التجارية‪ ،‬والعلم‪ ،‬والتاريخ والرتاث‪،‬‬ ‫والفن والعمارة‪.‬‬ ‫بد أ� م�شواره املهني بعد عودته من دولة‬ ‫الكويت ال�شقيقة ﻲﻓ �أواخر ﻋﺎم ‪1961‬‬ ‫فاﻟﺗﺣق ﺑ�ﺷرﻛﺔ تنمية ﻧﻔط ﻋﻣﺎن ﺣيث‬ ‫ﻗ�ﺿﻰ ﻲﻓ خدمتها ﻣﺎ يقارب اﻟﺧﻣ�س‬ ‫�ﺳﻧوات‪ .‬وﻲﻓ ﻋﺎم ‪ 1967‬ﺗرك اﻟﻌﻣل‬ ‫فيها و�أ�س�س �شركته اﻟﺧﺎ�ﺻﺔ ﺗﺣت‬ ‫ا�ﺳم "�ﺷرﻛﺔ ﻣ�ﺳﻘط ﻟﻠﺗﺟﺎرة" اﻟﺗﻲ‬ ‫ﺗﻐير ا�سمها ﺑﻌد ذﻟك �إﻰﻟ "ﻣ�ؤ�ﺳ�ﺳﺔ‬ ‫اﻟزﺑير" وهﻲ ا�ﻵ ن �إﺣدى اﻟﻣﺟﻣوﻋﺎت‬ ‫التجارية اﻟراﺋدة ﻲﻓ ﻋﻣﺎن‪ .‬وﻋﻧد ﺑزوغ‬ ‫ﻓﺟر النه�ضة ﻲﻓ يوليو ‪ 1970‬بقيادة‬ ‫‪80‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫ح�ضرة �ﺻﺎﺣب اﻟﺟﻼﻟﺔ ال�سلطان‬ ‫ﻗﺎﺑو�س اﻟﻣﻌظم ﻟﻌب دورا طليعيا ﻲﻓ‬ ‫ﺧدﻣﺔ التنمية االقت�صادية‪ ،‬ﻓﻛﺎن ﻋ�ﺿوا‬ ‫ﻣ�ؤ�ﺳ�ﺳﺎ ﻟﻌدد ﻣن اﻟ�ﺷرﻛﺎت العمانية‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻲﻓ ﻣﺟﺎﻻت اﻟ�ﺻﻧﺎﻋﺔ واﻟﻣﺎل‬ ‫وا�ﻹ �ﺳﺗﺛﻣﺎر واﻟطﺎﻗﺔ واﻟﺧدﻣﺎت ورئي�سا‬ ‫ﻟﺑﻌ�ض منها‪ .‬وﻲﻓ بداية ال�سبعينات عينّ‬ ‫ﻋ�ﺿوا ﻲﻓ ﻋدد ﻣن اﻟﻠﺟﺎن ﻣﺛل ﻟﺟﻧﺔ‬ ‫ﺣ�ﺳم اﻟﻣﻧﺎزﻋﺎت التجارية‪ .‬وﻲﻓ ﻋﺎم‬ ‫‪ 1971‬ﺗر�أ�س اﻟﻠﺟﻧﺔ الت�أ�سي�سية ﻟﻐرﻓﺔ‬ ‫ﺗﺟﺎرة و�ﺻﻧﺎﻋﺔ ﻋﻣﺎن‪ ،‬حيث كان الزبري‬ ‫�أول من قام مببادرة اﻧ�ﺷﺎء ﻏرﻓﺔ ﺗﺟﺎرة‬ ‫و�ﺻﻧﺎﻋﺔ ﻋﻣﺎن ﻣﻊ ﻣﺟﻣوﻋﺔ ﻣن رﺟﺎل‬ ‫ا�ﻷﻋﻣﺎل وﺗوﻰﻟ هو ا�ﻹﺗ�ﺻﺎل ﺑﺎﻟﻐرف‬ ‫التجارية بالقاهرة وبريوت وا�ﺳﺗﻘدام‬ ‫ﺧﺑراء ومدير ﻋﺎم وﻛﺗﺎﺑﺔ نظام اﻟﻐرﻓﺔ‬ ‫اﻟذي �ﺻدر ﺑﻌد ذﻟك ﺑﻣر�ﺳوم �سلطاين‬ ‫ﺑ�إﻧ�ﺷﺎء اﻟﻐرﻓﺔ و�إﻗرار نظامها ا�ﻷ �ﺳﺎ�ﺳﻲ‬ ‫و�أ�ﺻﺑﺢ ﺑﻌد ذﻟك �أول رئي�س ﻟﻐرﻓﺔ ﺗﺟﺎرة‬ ‫و�ﺻﻧﺎﻋﺔ ﻋﻣﺎن‪.‬‬ ‫رجل التجارة والصناعة‬

‫ﻲﻓ ﻋﺎم ‪ 1974‬عينه ﺟﻼﻟﺔ اﻟ�ﺳﻠطﺎن‬ ‫وزيرا ﻟﻠﺗﺟﺎرة واﻟ�ﺻﻧﺎﻋﺔ اﻟﺗﻲ ﻛﺎﻧت‬ ‫ﺗ�ﺷﻣل اﻟ�ﺷ�ؤون االقت�صادية‪ ،‬ﻛﻣﺎ عني‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا كع�ضو ﻲﻓ ﻋدد ﻣن اﻟﻣﺟﺎﻟ�س العليا‬ ‫اﻟﻣﺗﺧ�ﺻ�ﺻﺔ ﻲﻓ �ﺷ�ؤون التنمية واملالية‬ ‫والطاقة‪ .‬وﻋﻧدﻣﺎ ﺑد�أ ا�ﻹﻋداد لت�أ�سي�س‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫ﻣﺟﻠ�س اﻟﺗﻌﺎون ﻟدول اخلليج العربية‪،‬‬ ‫�ساهم م�ساهمة ﻓﻌﺎﻟﺔ ﻲﻓ كثري ﻣن اﻟﻠﺟﺎن‬ ‫الت�أ�سي�سية وﺧﺎ�ﺻﺔ ﻲﻓ ﻣﺟﺎل �إﻋداد‬ ‫الإتفاقية الإقت�صادية اﻟﻣوﺣدة‪ ،‬و�ﺷﺎرك‬ ‫ﻲﻓ جميع ﻣ�ؤﺗﻣرات اﻟﻘﻣم اخلليجية ﺣﺗﻰ‬ ‫اليوم‪ .‬وعينه جاللة ال�سلطان ﻲﻓ ﻋﺎم‬ ‫‪ 1984‬ﻣ�ﺳﺗ�ﺷﺎرا له ﻟ�ﺷ�ؤون التخطيط‬ ‫ا�ﻹﻗﺗ�ﺻﺎدي ﻛﻣﺎ اﺣﺗﻔظ بع�ضويته ﻲﻓ‬ ‫جميع اﻟﻣﺟﺎﻟ�س العليا اﻟﻣﺗﺧ�ﺻ�ﺻﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺎ�ﻹ �ﺿﺎﻓﺔ اﻰﻟ ذﻟك ﻛﺎن ﻋ�ﺿوا ﻲﻓ ﻋدد‬ ‫ﻣن اﻟﻣﺟﺎﻟ�س واﻟﻠﺟﺎن الهامة ﻛﻣﺟﻠ�س‬ ‫التعليم اﻟﻌﺎﻲﻟ وﻟﺟﻧﺔ ا�ﻹﻋداد ﻟﻠﺧطﺔ‬ ‫اخلم�سية وﻣﺟﻠ�س التن�سيق ا�ﻹﻗﺗ�ﺻﺎدي‬ ‫ورئي�سا ﻟﻠﺟﻧﺔ الوزارية لتنمية اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ً‬ ‫االقت�صادية وﻟﺟﻧﺔ درا�ﺳﺔ التنظيم‬ ‫وا�ﻹﻧﻔﺎق اﻟﺣﻛوﻣﻲ وﻟﺟﻧﺔ اﻟﺧ�ﺻﺧ�ﺻﺔ‬ ‫واﻟﻠﺟﻧﺔ الوطنية لرت�شيد ا�ﺳﺗﺧدام‬ ‫املياه‪.‬وﻲﻓ ﻓﺗرة توليه وزارة اﻟﺗﺟﺎرة‬ ‫واﻟ�ﺻﻧﺎﻋﺔ رﻛز ﻋﻠﻰ �إﻧ�ﺷﺎء الهياكل‬ ‫االقت�صادية اﻟﻼزﻣﺔ ﻋﻧد ﺑدء التنمية‪.‬‬ ‫ف�أقيمت �ﺷرﻛﺔ ا�ﺳﻣﻧت ﻋﻣﺎن واملطاحن‬ ‫العمانية و�ﺻواﻣﻊ اﻟﻐﻼل وﻓﻧﺎدق‬ ‫هوليداي �إن �ﺻﻼﻟﺔ وﻣ�ﺳﻘط اﻧﺗرﻛﻧﺗﻧﺗﺎل‬ ‫وال�سيب نوفوتيل و�ﺷرﻛﺔ الت�أمني العمانية‬ ‫وغريها‪.‬وﻗﺎم ﻣﺣﻣد ﺑن الزبري ﺑطرح‬ ‫ﻣ�ﺷروع وطﻲﻧ لت�شجيع اﻟ�ﺷﺑﺎب ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟدﺧول ﻲﻓ ا�ﻷﻋﻣﺎل اﻟﺣرة ﻣن �أﺟل تكوين‬


‫قصة الغالف‬

‫�ﺷرﻛﺎت �صغرية وﻣﺗو�ﺳطﺔ اﻟﺣﺟم ﺗﻛون‬ ‫داﻋﻣﺎ ﻟ�ﻺﻗﺗ�ﺻﺎد‪ .‬وﻗد ﻟﻘﻲ اﻟﻣ�ﺷروع‬ ‫ﺗﺟﺎوﺑﺎ ﻣن اﻟﻘطﺎع اﻟﺧﺎ�ص ودﻋﻣﺎ ﻣن‬ ‫ﺟﻼﻟﺔ اﻟ�ﺳﻠطﺎن اﻟﻣﻌظم ﻓﺗ ّم ت�أ�سي�سه‬ ‫وت�سجيله ﻲﻓ ﻣﺎر�س‪ 1999‬ﺗﺣت ا�ﺳم‬ ‫"�ﺻﻧدوق تنمية ﻣ�ﺷروﻋﺎت اﻟ�ﺷﺑﺎب"‬ ‫ﺑر�أ�س ﻣﺎل ﻗدره ‪ 15‬مليون دوﻻر‪.‬‬ ‫رجل األعمال‬

‫�أما على �صعيد �أعماله اخلا�صة كان‬ ‫حممد بن الزبري �أول من �أ�ﺳ�س �ﺷرﻛﺔ‬ ‫ﻟﻠﻧﻘل اﻟﻌﺎم ﺗﺣت ا�ﺳم �ﺷرﻛﺔ اﻟﻧﻘل‬ ‫الوطنية ﻋﺎم ‪ ،1973‬لت�أ�سي�س ﺧطوط‬ ‫حافالتها بني ﻋدة ﻣدن وﻛذﻟك ﻟﻧﻘل‬ ‫اﻟطﻠﺑﺔ واﻟﺗﻲ اﻧﺗﻘﻠت ملكيتها ﺑﻌد ذﻟك‬ ‫ﻲﻓ ﻋﺎم ‪� 1980‬إﻰﻟ اﻟﺣﻛوﻣﺔ‪ .‬ﻛﻣﺎ �أ�ﺳ�س‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺟﻣوﻋﺔ ﻣن رﺟﺎل ا�ﻷﻋﻣﺎل ﻋدة‬ ‫ﻣﻧ�ﺷ�ﺂت مالية واقت�صادية ﻲﻓ ﻣﺟﺎﻻت‬ ‫ﻣﺗﻌددة ﻛﺎﻟﺑﻧوك و�ﺷرﻛﺎت الت�أمني‬ ‫و�ﺷرﻛﺔ ﺧدﻣﺎت اﻟﻣواﻧﺊ و�ﺷرﻛﺔ ﺧدﻣﺎت‬ ‫و�إدارة املطار‪ .‬و�ساهم ﻲﻓ ت�أ�سي�س‬ ‫اﻟ�ﺷرﻛﺔ العمانية للتنمية وا�ﻹ �ﺳﺗﺛﻣﺎر‬ ‫(�أومنفي�ست) واﻟﺗﻲ ﻛوﻧت هي واﻟﺑﻧك‬ ‫اﻟﻌرﺑﻲ ﻲﻓ ﻣ�ﺳﻘط ﺑﻧك ﻋﻣﺎن اﻟﻌرﺑﻲ‬ ‫ﺑﺣ�ﺻﺔ قدرها ‪ ،%51‬و العديد ﻣن‬ ‫امل�شاريع التنموية ا�ﻷﺧرى‪.‬‬

‫قام ﺑطرح ﻣ�ﺷروع‬ ‫وطﻲﻧ لت�شجيع قيام‬ ‫ال�ﺷرﻛﺎت ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة لتكون‬ ‫داﻋﻣﺎ ﻟ ﻺ�ﻗﺗ�ﺻﺎد والتي‬ ‫نتج عنها ت�سجيل‬ ‫"�شراكة"‬ ‫امليكانيكية والنفطية وال�سياحية والتعليم‬ ‫اﻟﻌﺎﻲﻟ وغريها‪ ،‬ﻛوﻧت ﻣ�ؤ�ﺳ�ﺳﺔ الزبري‬ ‫�ﺷرﻛﺎت ﻣ�ﺷﺗرﻛﺔ ﻣﻊ ﻋدد ﻣن اﻟ�ﺷرﻛﺎت‬ ‫العاملية ﻲﻓ ﻣﺟﺎﻻت اﻟﺑﻧﺎء واﻟ�ﺻﻧﺎﻋﺔ‬ ‫والهند�سة امليكانيكية واﻟﻧﻘل ﻣﺛل �ﺷرﻛﺔ‬ ‫ﻻر�ﺳن وﺗوﺑرو الهندية اﻟ�ﺿﺧﻣﺔ‪ .‬ﻛﻣﺎ‬ ‫ﺗﻌﻣل اﻟﻣ�ؤ�ﺳ�ﺳﺔ ﻲﻓ التطوير اﻟﻌﻘﺎري ﻲﻓ‬ ‫اﻟ�ﺳﻠطﻧﺔ وﺑﻌ�ض اﻟﺑﻠدان اﻟﻣﺟﺎورة‪ .‬وﻲﻓ‬ ‫ﻣﺟﺎل اﻟ�ﺻﻧﺎﻋﺔ ﺗﻌد الزبري للت�أثيث راﺋدة‬ ‫ﻲﻓ �ﺻﻧﺎﻋﺔ ا�ﻷﺛﺎث اﻟﺧ�ﺷﺑﻲ واﻟذي ﺗ�ﺻدره‬ ‫ﻟﻣﺧﺗﻠف �أﻧﺣﺎء اﻟﻌﺎﻟم‪.‬‬

‫اليوم تعد ﻣ�ؤ�ﺳ�ﺳﺔ الزبري التي ت�أ�س�ست‬ ‫�ﺷرﻛﺔ‬ ‫قبل ع�صر النه�ضة ﺗﺣت ﻣ�ﺳﻣﻰ‬ ‫رجل العلم‬ ‫ﻣ�ﺳﻘط ﻟﻠﺗﺟﺎرة اﺣدى اﻟ�ﺷرﻛﺎت اﻟراﺋدة وامتدت �إجنازاته �إىل القطاع التعليمي‬ ‫ﻲﻓ اﻟ�ﺳﻠطﻧﺔ فهي �إﻰﻟ ﺟﺎﻧب �أعمالها حني �شغل من�صب رئي�س جامعة ال�سلطان‬ ‫ﻲﻓ ﻣﺧﺗﻠف �أوجه الأن�شطة التجارية قابو�س ورئي�س جمل�س �إدارتها ما بني‬ ‫ﻛوﻛﺎﻻت ال�سيارات والكهرباء واﻟﻣﻌدات ﻋﺎﻣﻲ ‪ 1997‬وﻋﺎم ‪ .2001‬وﻗد �أ�سهم‬

‫ﻓﻲ ﻓﺗرة توليه وزارة اﻟﺗﺟﺎرة واﻟﺻﻧﺎﻋﺔ رﻛز ﻋﻠﻰ إﻧﺷﺎء‬ ‫الهياكل االقتصادية اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬وكما كان أول من أسس شركة‬ ‫للنقل العام لتربط مدن السلطنة‬

‫‪82‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫الزبري ﻣ�ﺷﺎرﻛﺔ ﻣﻊ الربوفي�سور ﻓﻧ�ﺳﻧت‬ ‫ﻣﺎﻛﺑرايرتي اﻟذي ﻋﻣل ﻛﻣ�ﺳﺗ�ﺷﺎر له‬ ‫ﻲﻓ اﻟﺟﺎﻣﻌﺔ وﻧﺎﺋﺑﺎ للرئي�س ﻟﻠ�ﺷ�ؤون‬ ‫الأكادميية ﻛﺗﺎﺑﺎ ﺗﺣت ﻋﻧوان "ﻋﻣﺎن‬ ‫ﺣ�ﺿﺎرة عريقة‪ :‬دوﻟﺔ حديثة – ﻧﺣو‬ ‫اﻗﺗ�ﺻﺎد ﻣﺑﻲﻧ ﻋﻠﻰ اﻟﻣﻌرﻓﺔ واﻟﺧدﻣﺎت"‪.‬‬ ‫ويتتبع اﻟﻛﺗﺎب ﺗطور �ﺳﻠطﻧﺔ ﻋﻣﺎن‬ ‫طوال تاريخها اﻟﻣﻠون اﻟذي ميتد �ﻷﻻف‬ ‫ال�سنني‪ .‬وﻲﻓ ‪ 2001‬منحته ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫نوتنغهام الربيطانية �شهادة اﻟدﻛﺗوراة‬ ‫الفخرية ﻲﻓ اﻟﻘﺎﻧون ﻛﻣﺎ ُﻣﻧﺢ اﻟدﻛﺗوارة‬ ‫الفخرية ﻣن ﺟﺎﻣﻌﺔ النك�شري ﻋﺎم ‪.2005‬‬

‫ﺧﻼل فرتته هذه ﻲﻓ حتديث اﻟﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫وبراجمها ومرافقها وزيادة ا�ستيعابها‪.‬‬ ‫وانعك�س اهتمامه بالأدب والتاريخ على‬ ‫�أر�ض الواقع حيند ﻗﺎم بتوجيه ﻣن ﺟﻼﻟﺔ‬ ‫ال�سلطان اﻟﻣﻌظم ﺑﺎ�ﻹ �ﺷراف ﻋﻠﻰ �إﻧﺟﺎز‬ ‫ﻣ�ﺷروع "ﻣو�ﺳوﻋﺔ اﻟ�ﺳﻠطﺎن ﻗﺎﺑو�س‬ ‫�ﻷ �ﺳﻣﺎء اﻟﻌرب" وهذه ﻣن �أﻛﺑر امل�شاريع‬ ‫الأدبية العربية ﻲﻓ اﻟﻌ�ﺻر احلديث‪.‬‬ ‫وﺗ�ﺳرد هذه اﻟﻣو�ﺳوﻋﺔ �أ�ﺳﻣﺎء اﻟﻌرب‬ ‫وا�شتقاقاتها اللغوية وﺗﺣﻠل تطورها‬ ‫التاريخي و�سماتها االجتماعية و�أهميتها‬ ‫ﻣن ﺧﻼل ا�ﺳﺗﺧدام �أ�ساليب حديثة‬ ‫ﻲﻓ اﻟﺑﺣث وﺑﻣ�ﺷﺎرﻛﺔ �أﻛﺛر ﻣن ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ا�ﺳﺗﺎذ وﺑﺎﺣث ﻣﺗﺧ�ﺻ�ص ﻣن �ﺳﻠطﻧﺔ رجل التاريخ والتراث‬ ‫ﻋﻣﺎن وﻣ�ﺻر وﻣﺧﺗﻠف اﻟدول العربية ومل يركز الزبري جهوده على املجال‬ ‫ا�ﻷﺧرى‪ .‬وﺗﻘﻊ اﻟﻣو�ﺳوﻋﺔ ﻲﻓ �ﺳﺑﻌﺔ االقت�صادي فح�سب‪ ،‬فكان للتاريخ‬ ‫ﻣﺟﻠدات‪ .‬وﻲﻓ ﻣﺟﺎل �آﺧر �أ ّﻟف ﻣﺣﻣد ﺑن واﻟﺗراث حيزًا كب ًريا ﻣن اهتماماته‬


‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪81‬‬


‫قصة الغالف‬

‫تعزيز القيمة المحلية المضافة‬ ‫نالت شركة تنمية نفط عمان جائزة مجلة عالم االقتصاد واألعمال في فئة اإلجادة للشركات القيادية لهذا‬ ‫العام ‪ ،‬وتعكف الشركة حاليًا على تنفيذ خطة طموحة لتحقيق الفائدة للسلطنة على المدى الطويل‬ ‫واستحداث اآلالف من فرص العمل للسباب العماني‪.‬‬

‫�إن الدور الذي تقوم به ال�شركة –‬ ‫بو�صفها �أكرب �شركة نفط وغاز يف البالد‬ ‫وواحدة من امل�ؤ�س�سات الرائدة – يعني‬ ‫�أنها تتحمل م�س�ؤولية خا�صة تتمثل يف‬ ‫عملها وفق الر�ؤية التي ر�سمها ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن‬ ‫�سعيد املعظم – حفظه اهلل ورعاه –‬ ‫وتوجيهاته ال�سديدة و�سيا�سة احلكومة‬ ‫الر�شيدة الرامية ال�ستحداث املزيد‬ ‫من فر�ص العمل والتطوير‪ .‬وعلى مدى‬ ‫العقود املا�ضية نفذت ال�شركة العديد‬ ‫من مبادرات التنمية االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية ذات الأثر الكبري على‬ ‫النا�س والأعمال التجارية يف عمان‪.‬‬ ‫وتقديرا لهذه الإجنازات �سوف ت�سلم‬ ‫ال�شركة جائزة جملة عامل االقت�صاد‬ ‫والأعمال يف فئة االجادة لل�شركات‬ ‫القيادية وذلك خالل حفل بهيج يعقد يف‬ ‫العا�شر من ال�شهر اجلاري يف م�سقط‪.‬‬ ‫معالم اإلستراتيجية الجديدة‬

‫يف �أواخر عام ‪ 2011‬و�ضعت ال�شركة‬ ‫ا�سرتاتيجية جديدة تتمثل يف حتقيق‬ ‫" القيمة املحلية امل�ضافة " وتهدف‬ ‫�إىل تقدمي الدعم وامل�ساندة ل�شركات‬ ‫املجتمع املحلي وزيادة امل�شرتيات‬ ‫من املواد واخلدمات املحلية وتطوير‬ ‫قدرات العمانيني ورفع كفاءة ال�شركات‬ ‫العمانية و�صوال �إىل منافع جتارية‬ ‫م�ستدامة لل�سلطنة ‪ .‬وقد حددت‬ ‫ال�شركة ثالثة موجهات لتحقيق القمية‬ ‫‪84‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬


‫أسهم خالل رئاسته لجامعة السلطان قابوس ومجلس‬ ‫إدارتها بين عامي ‪ 2001-1997‬في تحديث اﻟﺟﺎﻣﻌﺔ وبرامجها‬ ‫ومرافقها وزيادة استيعابها‬

‫ون�شاطه ﻓﻘد ﻗﺎم ﺑﺎﻟﺣﻔﺎظ ﻋﻠﻰ ﻋن اﻟﻣﺗﺣف وتوفري ﻛﺎﻓﺔ احتياجاته‬ ‫اﻟﻣﺟﻣوﻋﺔ الأثرية الكبرية ﻟﻠﻌﺎﺋﻠﺔ وﻣن و�أ�ﺻﺑﺣت ﻛذﻟك اﻟذراع ا�ﻹﺟﺗﻣﺎﻋﻲ‬ ‫ﺛم ﺗم فح�صها واﻟﺗ�ﺄﻛد ﻣن �أ�صالتها‪ ،‬ﻟﻣ�ؤ�ﺳ�ﺳﺔ الزبري‪.‬‬ ‫وﻧ�ﺷط بعدها ﺑﺎﻗﺗﻧﺎء ﻗطﻊ �أثرية �أﺧرى‬ ‫رجل الفن والعمران‬ ‫ﺣﺗﻰ ﺗﻛوﻧت ﻣﺟﻣوﻋﺔ تراثية عمانية‬ ‫رﺑﻣﺎ ﺗﻛون ا�ﻷﻛﺑر والأهم ﻲﻓ املقتنيات وﻣﺣﻣد ﺑن الزبري ﻣﺣب ﻟﻠﻔﻧون واﻟﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺧﺎ�ﺻﺔ‪ .‬وﻲﻓ ﻋﺎم ‪ 1992‬ﻗرر حتويل وﻣ�ﺷﺟﻊ لها وهو � ً‬ ‫أي�ضا ﻓﻧﺎن ذو اﻧﺗﺎج وفري‬ ‫ﻣﻧزل اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﻲﻓ ﻣ�ﺳﻘط اﻟذي ﺑﻧﺎه وﻣ�ؤﻟف وﻧﺎ�ﺷط ﻲﻓ ﻣﺟﺎل اﻟﺛﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻧون‬ ‫واﻟده �ﺳﻧﺔ ‪ 1914‬اﻰﻟ ﻣﺗﺣف يعر�ض وله عدد ﻣن ا�ﻹﻧﺟﺎزات الإبداعية ﻲﻓ هذا‬ ‫هذه اﻟﻣﺟﻣوﻋﺔ الرتاثية‪ .‬وﻗد ﻋﻣﻠت اﻟﻣﺟﺎل‪ .‬وﻣﺣﻣد ﺑن الزبري ﻣ�ﺻور راﺋد‬ ‫الت�صميمات الهند�سية اﻟﻣﻧﺎ�ﺳﺑﺔ لتحويل ﻣﻌروف ﻋر�ﺿت �أعماله حمل ًيا ودول ًيا‬ ‫اﻟﻣﻧزل لهذا اﻟﻐر�ض ﻣﻣﺎ �أهل اﻟﻣﺑﻧﻰ ﻲﻓ كثري ﻣن املطبوعات واﻟﻛﺗب ﻲﻓ‬ ‫ﺑﻌد ذﻟك ﻟﻠﻔوز ﺑﺟﺎﺋزة اﻟ�ﺳﻠطﺎن ﻗﺎﺑو�س ﻋﻣﺎن وخارجها‪ .‬ولديه ﻣﺟﻣوﻋﺔ كبرية‬ ‫ﻣن اﻟ�ﺻور ﺗﺑﻠﻎ ﻣﺋﺎت ا�ﻵﻻف حمفوظة‬ ‫ا�ﻷ وﻰﻟ للتميز اﻟﻣﻌﻣﺎري‪.‬‬ ‫الكرتونيا ﺗ�ﺳﺟل جميع ﻣﻧﺎﺣﻲ احلياة‬ ‫ويف ﻋﺎم ‪ 1998‬اﻓﺗﺢﺗ اﻟﻣﺗﺣف ﺗﺣت ﻲﻓ ﻋﻣﺎن ﺑﺎ�ﻹ �ﺿﺎﻓﺔ اﻰﻟ �ﺻور ﻣن ﻣﺧﺗﻠف‬ ‫ﻣ� ّﺳﻣﻰ "بيت الزبري" وﻟﻘﻲ هذا اﻟﻣ�ﺷروع ﺑﻼد اﻟﻌﺎﻟم اﻟﺗﻲ يزورها‪ .‬وﻋدد ﻣن هذه‬ ‫دﻋم �ﺻﺎﺣب اﻟﺟﻼﻟﺔ اﻟ�ﺳﻠطﺎن اﻟﻣﻌظم اﻟ�ﺻور ت�ضمنتها كتبه اﻟﺗﻲ �أ�صدرها‬ ‫ف�أهدى اﻟﻣﺗﺣف ﺑﻣﻧﺎ�ﺳﺑﺔ افتتاحه‪ ،‬وﻛذﻟك موقعه اﻻﻟﻛﺗروﻲﻧ‪ .‬وﻗد �أ�ﺻدر ﻲﻓ‬ ‫مدفعني عمانيني تاريخيني يت�شرف هذا اﻟﻣ�ﺿﻣﺎر �ﺳﺑﻌﺔ ﻛﺗب ﻣ�ﺻورة �أهمها‪:‬‬ ‫اﻟﻣﺗﺣف ﺑﺎ�ﻹﺣﺗﻔﺎظ بهما‪ .‬وﻗد ﺗم تطوير "ﻋﻣﺎن ﺑﻼدي اجلميلة" وﻛﺗﺎب "ﺟﺑﺎل‬ ‫اﻟﻣﺗﺣف ﻋدة ﻣرات و�أ�ضيفت �إليه ﻣﺑﺎﻲﻧ ﻋﻣﺎن و�أوديتها"‪ .‬وﻗد �ﺷﻐف ﻣﺣﻣد ﺑن‬ ‫�أﺧرى ﻟﺗ�ﺿم مقتنيات جديدة وﻟﺗﺗ�ﺳﻊ الزبري ﻣﻧذ طفولته ﺑﺎ�ﻷ �ﺷﻛﺎل الهند�سية‪،‬‬ ‫للأن�شطة اﻟﺗﻲ يقوم بها اﻟﻣﺗﺣف حال ًيا‪ .‬وﺧﺎ�ﺻﺔ املعمارية منها‪ ،‬و�ساهم ﻲﻓ �ﺳن‬ ‫وﻣﺗﺣف بيت الزبري ﻣن �أﻛﺛر اﻟﻣﺗﺎﺣف ﻣﺑﻛرة ﻲﻓ ﺑﻧﺎء بيوت اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ اﻟﺧﺎ�ﺻﺔ‪،‬‬ ‫ﻲﻓ اﻟ�ﺳﻠطﻧﺔ ا�ﺳﺗﻘﺑﺎﻻ ﻟﻠزوار ﻓﻘد ا�ﺳﺗﻘﺑل وبالت�صميم اﻟداﺧﻠﻲ ملنزله‪ .‬و�أ�شرف‬ ‫ﻲﻓ ﻋﺎم ‪� 2011‬أﻛﺛر ﻣن �سبعني �أﻟف زاﺋر ﻋﻠﻰ م�شاريع عمرانية ﻣﺗﻌددة‪ ،‬وﻣن �أهم‬ ‫ﻛﻣﺎ زاره �أﻏﻠب ﻛﺑﺎر زوار ال�سلطنة ﻣن هذه اﻟﻣ�ﺷروﻋﺎت ﻓﻧدق ﻗ�ﺻر اﻟﺑ�ﺳﺗﺎن‬ ‫ﻣﻠوك ور�ؤ�ﺳﺎء وﻛﺑﺎر ال�شخ�صيات ﻣن وﻣﻧﺗﺟﻊ ﺑر اﻟﺟ�ﺻﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺧﺗﻠف دول اﻟﻌﺎﻟم‪ .‬وم�ؤخ ًرا‪ ،‬اﻓﺗﺢﺗ‬ ‫اﻟﻣﺑﻧﻰ اﻟراﺑﻊ لي�شمل اﻟﻔﻧون الأدائية ويقوم ﻣﺣﻣد ﺑن الزبري ﻲﻓ اﻟوﻗت‬ ‫واملو�سيقية‪ .‬وﻗد ﺗوج ذﻟك ﺑ�ﺈﻧ�ﺷﺎء الراهن ﺑو�ﺿﻊ اﻟﻠﻣ�ﺳﺎت الأخرية‬ ‫"ﻣ�ؤ�ﺳ�ﺳﺔ بيت الزبري" ﻟﺗﻛون اﻟﻣ�ﺳ�ؤوﻟﺔ ﻟﻛﺗﺎب �سي�صدره ﺗﺣت ﻋﻧوان‪" :‬رﺣﻠﺔ‬

‫ﻋﻣﺎن املعمارية" وهو ﻛﺗﺎب ﻲﻓ ﺣواﻲﻟ‬ ‫ﺧﻣ�ﺳﻣﺎﺋﺔ �ﺻﻔﺣﺔ ﻣن اﻟﺣﺟم الكبري‬ ‫يحوي �أﻛﺛر ﻣن �أﻟف �ﺻورة ﻣن ت�صويره‬ ‫و�ﺷرح وحتليل ﻟﺗطور الهند�سة املعمارية‬ ‫ﻲﻓ ﻋﻣﺎن ﺣﺗﻰ اﻟوﻗت الراهن‪ ،‬اﻟذي �شهد‬ ‫ظهور م�شاريع عمرانية ﻋﻣﻼﻗﺔ وراﺋدة‬ ‫ﻣﺛل ﺟﺎﻣﻊ ال�سلطان ﻗﺎﺑو�س ا�ﻷﻛﺑر‬ ‫وﺣ�ﺻن اﻟ�ﺷﻣوخ ودار ا�ﻷ وﺑرا ال�سلطانية‪.‬‬ ‫كلمة شكر‬

‫على الرغم من ت�سليمه دفة القيادة �إىل‬ ‫�أبنائه لإدارة امل�ؤ�س�سة بفروعها املختلفة‬ ‫يف عام ‪� ،2010‬إال �أن عطاءه مل يتوقف‬ ‫يف املجالني االقت�صادي واالجتماعي‪،‬‬ ‫وح�صل خالل م�سريته على عدد من‬ ‫الأو�سمة واجلوائز وغريها من �أ�شكال‬ ‫التقدير حمل ًيا وعامل ًيا؛ منها‪ :‬و�ﺳﺎم‬

‫النه�ضة ﻣن اﻟدرﺟﺔ الثانية اﻟﻌﻣﺎﻲﻧ‪،‬‬ ‫و�ﺳﺎم اﻟ�ﺳﻠطﺎن ﻗﺎﺑو�س ﻣن اﻟدرﺟﺔ‬ ‫ا�ﻷ وﻰﻟ‪ ،‬و�ﺳﺎم اﻟ�ﺳﻠطﺎن اﻟﺧﺎ�ص‬ ‫ﻟ�ﻺ �ﺳﺗﺣﻘﺎق‪ ،‬و�ﺳﺎم اﻟ�ﺷﻣوخ‪ ،‬و�أو�ﺳﻣﺔ‬ ‫ﻣن ﻛل ﻣن ﻣ�ﺻر‪ ،‬واﻟ�ﺳودان‪ ،‬وال�سعودية‪،‬‬ ‫وﻗطر‪ ،‬و�إيطاليا‪ ،‬واﻟﻧﻣ�ﺳﺎ‪ ،‬وفرن�سا‪،‬‬ ‫واليابان وهولندا‪.‬‬ ‫ﻛﻣﺎ ﺣ�ﺻل ﻋﻠﻰ ﻋدد ﻣن اﻟﺟواﺋز ا�ﻷﺧرى‬ ‫ﻣﺛل ﺟﺎﺋزة ا�ﻹﻧﺟﺎز اﻟداﺋم ﻣن ﻣﻧﺗدى ﻗﺎدة‬ ‫رﺟﺎل ا�ﻷﻋﻣﺎل الآ�سيويني "�إيه ﺑﻲ �إل �إف"‬ ‫اﻟذي ﻋﻘد ﻣ�ؤﺧرا ﻲﻓ اﻟﻌﺎ�ﺻﻣﺔ الهندية‬ ‫نيودلهي ﻋﺎم ‪ .2011‬واليوم ي�ضاف �إىل‬ ‫�سجل �إجنازاته جائزة "الإجناز الدائم"‬ ‫التي متنحها جملة عامل االقت�صاد‬ ‫والأعمال لل�شخ�صية العمانية التي قدمت‬ ‫وال تزال تقدم لل�سلطنة‪.‬‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪83‬‬


‫قصة الغالف‬

‫لتنفيذ املرحلة الثانية من برنامج تطوير‬ ‫ال�شركات املحلية من خالل " �شركات‬ ‫املجتمع املحلي الكربى " التي �أ�س�ستها‬ ‫احلكومة م�ؤخر ًا �أحلقت �أربع منها‬ ‫(�شركتان يف �شمال منطقة االمتياز‬ ‫و�شركتان يف جنوبها) بال�شركة‪.‬‬

‫ا�ستمرت ال�شركة يف‬ ‫البحث عن �أف�ضل‬ ‫املمار�سات وتطبيقها‬ ‫يف �سبيل ت�أمني‬ ‫ا�ستمرار تدفق النفط‬ ‫والغاز ب�شكل م�ستدام‬

‫و�شكلت ال�شركة فريقا متخ�ص�صا‬ ‫مل�ساعدة �شركات املجتمع املحلي‬ ‫الكربى يف حتديد فر�ص العمل التجاري‬ ‫وتطويرها مبا يف ذلك عقود عمل حمددة‬ ‫لكل واحدة من هذه ال�شركات الأربع‬ ‫لتنفيذ اعمال �أ�سا�سية لل�شركة ت�شمل‬ ‫توفري �أجهزة �صيانة الآبار وا�ستبدال‬ ‫�أنابيب التدفق و�صيانة �آبار النفط ‪.‬‬ ‫ال�شركات لتتقدم بعطاءاتها للمناف�سة‬ ‫يف تنفيذ خمتلف م�شاريع ال�شركة‪.‬‬ ‫وف�ضال عن �إ�سناد هذه العقود كر�ست‬ ‫ال�شركة دعمها لعدد من ال�شركات التميز العملياتي‬ ‫الكربى مبا يف ذلك تعيني جهة ا�ست�شارية و�أ�ضاف" ا�ستمرت ال�شركة يف البحث‬ ‫مل�ساعدة هذه ال�شركات وتوجيهها يف ما عن �أف�ضل املمار�سات وتطبيقها يف �سبيل‬ ‫يخ�ص تطوير خطط �أعمالها وو�ضع ت�أمني ا�ستمرار تدفق النفط والغاز ب�شكل‬ ‫معايري ال�صحة وال�سالمة والبيئة م�ستدام حيث ت�ستثمر عائداتها فيما‬ ‫و�صياغة الأنظمة الإدارية مبا يتفق يعود بالفائدة على البالد واملواطنني‬ ‫ومعايري ال�صناعة وانتداب موظفني وقد �أتت هذه اجلهود املكثفة والرائدة‬ ‫متمر�سني من ال�شركة لكل واحدة من �أكلها فلل�سنة الرابعة على التوايل ارتفع‬ ‫هذه ال�شركات الأربع مل�ساعدتها يف فهم معدل جممل �إنتاج النفط واملكثفات‬ ‫العمل يف جمال النفط والغاز ب�شكل والغاز‪ .‬ففي عام ‪ ,2011‬بلغ �إجمايل‬ ‫�أف�ضل وتدريب املواطنني العمانيني �إنتاج ال�شركة من الهيدروكربونات‬ ‫القاطنني يف مناطق االمتياز حتى ‪ 1,206,000‬برميل يوميا وهو ثاين �أكرب‬ ‫يكت�سبوا املهارات الالزمة لتوظيفهم معدل قيا�سي للإنتاج من معدل النفط ‪.‬‬ ‫يف هذه ال�شركات وتخ�صي�ص مواقع‬ ‫�صناعية وور�ش يف �أماكن تابعة لل�شركة و�أ�ضاف" بلغ معدل �إنتاج النفط خالل‬ ‫و�شراء جميع املعدات ال�ضرورية لتنفيذ العام ‪ 549280‬برميال يوميا وبالن�سبة‬ ‫للمكثفات بلغ متو�سط الإنتاج خالل‬ ‫العمل امل�سند لل�شركات ‪.‬‬ ‫العام ‪ 93.600‬برميل يوميا يف حني‬ ‫وم�ضى ريت�سو�شي قائ ًال" �ستوا�صل بلغ متو�سط �إنتاج الغاز غري امل�صاحب‬ ‫ال�شركة تو�سيع نطاق ا�ستخدامها ‪ 463,000‬برميل من معادل النفط‬ ‫ل�شركات املجتمع املحلي يف منطقة والغاز امل�صاحب ‪ 85000‬برميل من‬ ‫امتيازها و�سيظل الباب مفتوح ًا لهذه معادل النفط يوميا وهو �إجناز كبري‬ ‫‪86‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫التقليدية امل�شهد يف �أمريكا ال�شمالية‪.‬‬ ‫�ستنفذ ال�شركة خالل ال�سنوات القادمة‬ ‫حملة تقييمية لتحديد امتداد النفط‬ ‫ومناطق توزعه يف املنطقة الواعدة بيد‬ ‫�أن ت�أكيد جدواها االقت�صادية لن يت�أتى‬ ‫قبل �سنوات قادمة يف حال تكللت عمليات‬ ‫التقييم واالختبار بالنجاح ‪.‬‬

‫على كافة الأ�صعدة ويت�سق مع الأهداف‬ ‫املو�ضوعة للمدى البعيد لإنتاج النفط‬ ‫مبعدل يرتاوح بني ‪� 560-540‬ألف برميل‬ ‫يوميا مع خططنا لزيادة �إنتاج الغاز‬ ‫وهو ثاين �أعلى معدل حتققه ال�شركة يف‬ ‫تاريخها (بالربميل من معادل النفط)‬ ‫بعد �إنتاج عام ‪ 2001‬عندما بلغ الإنتاج‬ ‫‪ 1.21‬مليون برميل من معادل النفط يف‬ ‫كما �أ�شار ريت�سوت�شي" لأكرث من ن�صف‬ ‫اليوم ‪".‬‬ ‫قرن ظلت فرق اال�ستك�شاف بال�شركة‬ ‫وم�ضى قائال" ويظل هدفنا يتمثل يف تبحث عن النفط والغاز يف منطقة‬ ‫حتقيق �أهداف �إنتاج م�ستدامة على امتياز ال�شركة املعروفة باملنطقة رقم‬ ‫املدى الطويل معززا بتطوير املواد ‪ 6‬و�أ�سفرت هذه اجلهود عن اكت�شاف‬ ‫الهيدروكربونية لل�سلطنة وا�ستغاللها ما يربو على ‪ 120‬حق ًال من حقول‬ ‫اال�ستغالل االمثل ويركز على تعظيم النفط والغاز ذات الكميات التجارية‬ ‫اال�ستخال�ص من حقوق النفط والغاز ونحن نرى �أن ثمة احتمال للمزيد من‬ ‫التقليدية وزيادة وترية ا�ستك�شاف االكت�شافات املهمة ‪ .‬وي�شاركنا الر�أي‬ ‫م�ساهمو ال�شركة �إذ التزموا يف ال�سنوات‬ ‫الفر�ص غري التقليدية ‪".‬‬ ‫الأخرية برفدنا مبوارد مالية �ساعدتنا‬ ‫و�أ�ضاف" يف هذا ال�سياق �أثبت عام على موا�صلة تو�سيع نطاق �أن�شطتنا‬ ‫‪� 2011‬أنه كان عام ًا خا�صا لل�شركة حيث اال�ستك�شافية ‪ ،‬فحققنا بني عامي ‪2006‬‬ ‫متكنا من العثور على كميات كبرية من و‪ 2011‬ثمانية اكت�شافات كبرية ومل يكن‬ ‫االحتياطي مبا يعزز �إجمايل �إنتاجنا عام ‪ 2011‬مب�ستثنى من ذلك ‪.‬‬ ‫خالل العام من النفط والغاز مع ًا كما‬ ‫تعرفنا على فر�ص غري تقليدية جديدة وعموما حتققت هذه االكت�شافات‬ ‫من املتوقع �أن حتقق اال�ستدامة على من النفط والغاز يف مكامن خمتلفة‬ ‫املدى الطويل وتعزز منو خطط الإنتاج و�أعماق متباينة مما يظهر الإمكانات‬ ‫يف ال�شركة ‪ .‬فعلى �صعيد النفط حددت الكبرية التي ال تزال كامنة يف منطقة‬ ‫مديرية اال�ستك�شاف يف ال�شركة مكامن امتياز ال�شركة ولذلك �ستوا�صل ال�شركة‬ ‫كمية حمتملة ت�ضم بني ثناياها نفط ًا جهودها يف البحث عن حقول جديدة‬ ‫خفيف ًا‪ ,‬حيث حفرت ال�شركة بئرين للنفط والغاز ‪.‬‬ ‫يف جنوب منطقة االمتياز وبئر ًا �أخرى‬ ‫يف �شمالها وجاءت النتائج م�شجعة وخالل ال�سنوات القادمة �ستوا�صل‬ ‫للغاية وعلى النقي�ض من االكت�شافات ال�شركة اال�ستثمار يف �أن�شطة امل�سح‬ ‫التقليدية‪ ,‬تت�سم التكوينات غري الزلزايل ثالثي الأبعاد با�ستخدام �أحدث‬ ‫التقليدية ب�إمكانات كبرية ميكن �أن التقنيات املعروفة با�سم امل�سح الزلزايل‬ ‫يتغري فيها امل�شهد ب�شكل جذري من ال�سمتي " التي ت�سجل املوجات ال�صوتية‬ ‫حيث املجال والفر�ص املتاحة‪ ,‬متاما التي تتحرك يف كافة االجتاهات يف‬ ‫كما غري الغاز املوجود يف املكامن غري باطن الأر�ض‪ .‬وقد �شرعت ال�شركة‬


‫املحلية امل�ضافة وهي‪ :‬ترخي�ص العمل‬ ‫االجتماعي ‪ -‬االلتزام بربنامج الأهداف‬ ‫الوطنية والقوانني املحلية املعمول بها‬ ‫وتعكف على حتقيق توقعات احلكومة‬ ‫واملتجمع املحلي ‪.‬‬

‫و زيادة الإنفاق داخل البالد على‬ ‫املواد مبعدل ‪ 100‬مليون دوالر �سنويا‬ ‫م�ستهدفني الو�صول �إىل ‪ %50‬من جممل‬ ‫الإنفاق على املواد بحلول عام ‪. 2020‬‬ ‫وتنوي ال�شركة زيادة الإنفاق داخل‬ ‫البالد على اخلدمات مبعدل ‪100‬‬ ‫مليون دوالر �سنويا م�ستهدفني الو�صول‬ ‫�إىل ن�سبة ‪ %75‬من جممل الإنفاق على‬ ‫اخلدمات بحلول عام ‪ 2020‬م‪.‬‬

‫•التنمية امل�ستدامة‪ :‬امل�ساهمة يف‬ ‫التنمية االجتماعية واالقت�صادية‬ ‫لل�سلطنة وتنمية املجتمعات املحلية‬ ‫و�صوال �إىل بيئة تت�سم باملنفعة‬ ‫املتبادلة واال�ستدامة لتنفيذ عمليات‬ ‫�أن�ش�أت ال�شركة يف مطلع عام ‪2012‬‬ ‫النفط والغاز ‪.‬‬ ‫جلنة جديدة تعنى بتحقيق القيمة املحلية‬ ‫•املنافع التجارية‪ :‬يف تنفيذ �أن�شطة امل�ضافة برئا�سة �سعادة نا�صر بن خمي�س‬ ‫ال�شركة من خالل تطوير قدرات اجل�شمي وكيل وزارة النفط والغاز وذلك‬ ‫العمانيني ورفع كفاءة ال�شركات بالتعاون مع اجلمعية العمانية خلدمات‬ ‫العمانية التي تتعامل معها ال�شركة النفط ( �أوبال ) وال�شركات الأخرى‬ ‫وذلك من �أجل خف�ض النفقات يف العاملة يف جمال النفط والغاز �إىل جانب‬ ‫�أن�شطة ال�شركة ويف نف�س الوقت ال�شركات املتعاقدة معها وذلك بغية‬ ‫حتقيق القيمة املحلية امل�ضافة وزيادة تطوير �أ�سلوب م�شرتك ومتكامل لإيجاد‬ ‫فر�ص العمل للمواطنني وتوفري املواد‬ ‫�إجمايل الناجت املحلي‪.‬‬ ‫واخلدمات املحلية هذا وعقد م�ؤخر ًا �أول‬ ‫الهدف الطموح‬ ‫م�ؤمتر للقيمة املحلية امل�ضافة و�صاحبته‬ ‫ً‬ ‫مع‬ ‫تعمل‬ ‫‪2011‬‬ ‫عام‬ ‫ظلت ال�شركة طوال‬ ‫حلقات عمل م�صاحبة م�ستهدفا ترجمة‬ ‫وزارة النفط والغاز وال�شركات املتعاقدة اخلطط �إىل واقع ملمو�س ‪.‬‬ ‫ب�إخال�ص لزيادة القيمة املحلية امل�ضافة‬ ‫وحتديد �أهداف وا�ضحة لذلك يف كل تعليقا على ذلك ذكر را�ؤول رو�سيتي‪,‬‬ ‫�أن�شطة ال�شركة ونتيجة لذلك متكنت املدير العام ل�شركة تنمية نفط عمان "‬ ‫ال�شركة مع نهاية العام من ا�ستحداث ا�ستجابة للتوجيهات ال�سامية حل�ضرة‬ ‫نحو ‪ 4300‬وظيفة جديدة للعمانيني �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س‬ ‫و�أ�سناد ‪ %25‬من عقود هند�سة الآبار بن �سعيد املعظم حفظه اهلل ورعاه‬ ‫لإيجاد ‪� 50‬ألف فر�صة عمل للمواطنني‬ ‫مل�ؤ�س�سات ميلكها عمانيون ‪.‬‬ ‫العمانيني‪ ,‬التزمت ال�شركة بتوظيف �ألف‬ ‫وتتمثل االهداف الطموحة ال�سرتاتيجية مواطن عماين يف مواقع عملها وتقدمي‬ ‫ال�شركة لتحقيق القيمة املحلية امل�ضافة ‪ 200‬منحة درا�سية ومن خالل العمل مع‬ ‫يف م�ضاعفة الأيدي العمانية املاهرة ال�شركات املتعاقدة لديها �أجرت ال�شركة‬ ‫التي تعمل لدى ال�شركات املتعاقدة مقابالت مع �آالف املواطنني يف مواقع‬ ‫وذلك برفع ن�سبتها من ‪ %15‬حاليا �إىل متعددة وجنحت يف توظيف ما يربو‬ ‫‪ %30‬بحلول الربع الثالث من عام‪2013‬م على ‪� 4‬آالف مواطن �أي ما يفوق �أربعة‬

‫�أ�ضعاف ما وعدت به �أ�صال ‪ .‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ذلك‪ ,‬د�شنت ال�شركة وال�شركات‬ ‫املتعاقدة معها العديد من املبادرات‬ ‫التدريبية التي تهدف �إىل ت�أمني فر�ص‬ ‫العمل يف امل�ستقبل للعمانيني املهرة ‪.‬‬ ‫ففي عام ‪ 2011‬ومطلع عام ‪ ,2012‬بد�أ‬ ‫�أكرث من ‪ 295‬مواطنا التدريب على ر�أ�س‬ ‫العمل والتدريب مع ال�شركات املتعاقدة‬ ‫يف �أربعة مراكز للتدريب بالإ�ضافة �إىل‬ ‫‪ 87‬فنيا تدربهم ال�شركة يف فهود كما‬ ‫توفر ال�شركة التدريب على ر�أ�س العمل‬ ‫يف جمال امل�ساعدة التقنية لـ ‪� 36‬شخ�ص ًا‬ ‫بد�أوا العمل بالفعل يف عدة دوائر‬ ‫بال�شركة‪.‬‬

‫يعد عمل ال�شركة‬ ‫مع ال�شركات املحلية‬ ‫وعالقتها معها جزء ًا‬ ‫ال يتجز أ� من ال�سيا�سة‬ ‫الرامية �إىل حتقيق‬ ‫القيمة املحلية امل�ضافة‬

‫وبالن�سبة لربنامج" تعمني الوظائف‬ ‫الفنية" الرائد الذي حقق جناح ًا‬ ‫ملحوظا من املتوقع �أن يرتفع عدد‬ ‫املتدربني امللتحقني به من ‪� 90‬إىل ‪270‬‬ ‫�شابا عمانيا خالل العامني القادمني"‪.‬‬ ‫�إجماال كان عدد العمانيني الذين‬ ‫ح�ضروا املقابالت وتوظفوا لدى‬ ‫ال�شركات املتعاقدة �أكرث من ‪ 3500‬يف‬ ‫حني ا�ستوعب ‪ 787‬موظف ومتدرب‬ ‫مبا�شرة يف ال�شركة‪ .‬وبحلول ‪31‬‬ ‫دي�سمرب �سجل عدد العمانيني العاملني‬ ‫لدى ال�شركة رقما قيا�سيا بلغ ‪ 4722‬مما‬ ‫رفع ن�سبة التعمني يف ال�شركة �إىل �أكرث‬ ‫من ‪. %80‬‬ ‫تشجيع األعمال التجارية‬

‫يعد عمل ال�شركة مع ال�شركات املحلية‬ ‫وعالقتها معها جزء ًا ال يتجز�أ من‬ ‫�سيا�ستها املذكورة �آنفا والرامية �إىل‬ ‫حتقيق القيمة املحلية امل�ضافة ‪ .‬فعلى‬ ‫مر ال�سنني ظلت ال�شركة تقدم الدعم‬ ‫وامل�ساندة لل�شركات التي ميلكها‬ ‫العمانيون وتعمل الآن على تقدمي الدعم‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪85‬‬


õ`FGƒL äÉ`````cô```````°û`````dG π````````°†``````aC’ AGOC k G á`````````«````````fÉ`````````ª````````©````````dG

á°ü÷G ôH Ójô¨æ°T ™éàæe | 2012 ƒ«fƒj 10

»é«JGΰS’G∂jöûdG


‫الهيدروليكي يف مكمن الغاز الكتيم‬ ‫يف تكوين �أمني ‪ .‬و�أجريت التجربة يف‬ ‫ظروف قا�سية منها وجود املكمن على‬ ‫عمق خم�سة �أالف مرت فيما تبلغ درجة‬ ‫احلرارة ‪ 175‬درجة مئوية ويجري حاليا‬ ‫تقييم النتائج و�سينفذ اختبار ثاين‬ ‫خالل ‪ 2012‬يف حقل خلود‪.‬‬

‫يف جمع بيانات امل�سح الزلزايل ثالثي‬ ‫الأبعاد من خالل فرق متخ�ص�صة يف‬ ‫ذلك تعمل على مدار ال�ساعة يف جنوب‬ ‫منطقة االمتياز يف مطلع عام ‪2010‬‬ ‫ومنذ ذلك احلني جمعت ال�شركة بيانات‬ ‫تغطي م�ساحة تبلغ �أكرث من ‪ 7500‬كيلو‬ ‫مرت مربع ويف عام ‪� 2012‬ستنفذ ال�شركة‬ ‫جملة كبرية للم�سح الزلزايل يف منطقة‬ ‫الهوي�سة ‪ /‬جبال يف �شمال منطقة �إن قدرتنا على اال�ستمرار يف �إنتاج النفط‬ ‫االمتياز مب�ساحة ‪ 7,500‬كيلو مرت مربع ‪ .‬والغاز بامل�ستويات الثابتة التي حددناها‬ ‫يعتمد على التنفيذ الناجح ملجموعة من‬ ‫و�أكد يف حديثه على �أن ا�ستخدام ال�شركة م�شاريع النفط والغاز الكبرية‪� .‬إننا يف‬ ‫لتقنية " امل�سح الزلزايل ال�سمتي " ثالثي واقع االمر بحاجة لربط م�شروع كبري‬ ‫الأبعاد ب�شكل وا�سع جلمع البيانات يعك�س واحد على الأقل بخط الإنتاج كل عام‬ ‫توجهها نحو توظيف �أحدث التقنيات �إذا ما �أردنا �أن نوا�صل حتقيق هدفنا‬ ‫متى ما �أ�صبحت متاحة جتاريا وغالبا ما لإنتاج النفط على املدى الطويل ب�إنتاج‬ ‫تكون ال�شركة رائدة على م�ستوى املنطقة ‪� 540‬ألف �إىل ‪� 560‬ألف برميل يوميا ويف‬ ‫بل تكون �أحيانا رائدة على م�ستوى العامل الوقت احلا�ضر لدينا ‪ 750‬مليون برميل‬ ‫يف تطوير التقنيات احلديثة ومن الأمثلة من الهيدروكربونات يجري تطويرها يف‬ ‫على التقنيات التي ال تزال يف مراحلها عدد من امل�شاريع الكبرية التي دخلت‬ ‫الأوىل ا�ستخدام تقنية ما ي�سمى مرحلة التنفيذ ‪.‬‬ ‫بالت�سجيل الكهرومغناطي�سي بالرتدد‬ ‫الزمني وهو �أحدث ابتكار وهناك �أي�ضا ففي �أواخر عام ‪ 2011‬متكنا من حقن‬ ‫تقنية �أخرى تطبقها ال�شركة لأول مرة �أول كمية من البخار يف حقل قرن علم‬ ‫على م�ستوى املنطقة وهي تقنية تعرف للحقن بالبخار و�إنتاج �أول كمية منه وهو‬ ‫با�سم "مراقبة الت�صدع الهيدروليكي" م�شروع كبري لال�ستخال�ص املعزز للنفط‬ ‫وتعتمد التقنية على �إنزال عدد من ويجري حقن ‪ 2700‬طن من البخار يف‬ ‫ال�سماعات الأر�ضية يف بئر مراقبة مكامن جوفية يف قرن علم مما �سي�ساعد‬ ‫لت�سجيل احلوادث امليكرو زلزالية‪ ،‬على دفع قدر كبري من النفط الثقيل‬ ‫�إذ تعمل على متابعة انبعاثات الطاقة من احلقل و�سريتفع الإنتاج با�ضطراد‬ ‫الناجتة عن ت�صدع �صخور املكامن مع مرور الوقت وبف�ضل تقنية حقن‬ ‫وهي عملية طبيعية ت�سمى "الت�صدع"‪ .‬البخار �سيبلغ احلقل ذروته ب�إنتاج ‪40‬‬ ‫وبتحديد مو�ضع كل ت�صدع �سيتمكن �ألف برميل يوميا من النفط اخلام يف‬ ‫اجليولوجيون من حتديد �أف�ضل موقع ‪. 2016/2015‬‬ ‫حلفر �آبار اال�ستك�شاف و�آبار الإنتاج‪.‬‬ ‫ويف جنوب منطقة االمتياز بد�أت‬ ‫و�أ�شار رو�سيتي �إىل �أنه " ويف الن�صف ال�شركة االنتاج من ما يعد –بال‬ ‫الثاين من عام ‪ 2011‬نفذت ال�شركة �شك– �أكرث امل�شاريع تعقيدا وطموح ًا‬ ‫�أول اختبار لتقنية مراقبة الت�صدع من حيث التقنية وهو م�شروع هرويل‬

‫للغاز اخللوط‪ .‬و�أ�ضاف �أي�ضا " ومي�ضي‬ ‫العمل يف حقل �أمل – وهو م�شروع �آخر‬ ‫من م�شاريع احلقن بالبخار يف ال�شركة‬ ‫– قدما وفق اخلطة املر�سومة وتهدف‬ ‫ال�شركة �إىل �أن تبد أ� الإنتاج منه خالل‬ ‫الن�صف الأول من عام ‪ 2013‬وقد مت‬ ‫�إجناز غرفة التحكم لهذا امل�شروع كما‬ ‫�أن املعدات الأ�سا�سية كمولدات البخار‬ ‫و�أجهزة معاجلة املياه قد و�صلت �إىل‬ ‫املوقع ‪.‬‬ ‫النظر للمستقبل‬

‫�إن اجلهود امل�ستمرة التي بذلتها ال�شركة‬ ‫وموظفوها املدربون تدريبا عاليا يعني‬ ‫�أن ال�شركة يف و�ضع جيد ملوا�صلة حتقيق‬ ‫القيمة امل�ضافة للبالد وال�شعب العماين ‪.‬‬

‫من م�شاريعنا امل�ستقبلية �إما �أنها تندرج‬ ‫حتت م�شاريع اال�ستخال�ص املعزز �أو‬ ‫امل�شاريع " احلم�ضية " �أي التي يحتوى‬ ‫�إنتاج النفط والغاز منها على غاز‬ ‫كربيتيد الهيدروجني ‪ .‬ويف جمال الغاز‬ ‫ذكر ريت�سوت�شي " يف �إطار جهودها‬ ‫الرامية �إىل البحث عن الغاز ت�سعى‬ ‫ال�شركة �إىل اقتنا�ص فر�ص هي الأخرى‬ ‫تكتنفها حتديات ج�سام وحدد الغاز‬ ‫الذي اكت�شف يف خلود و�أعلن عنه لأول‬ ‫مرة يف عام ‪ 2010‬يف حقلني خمتلفني‬ ‫هما خلود جنوب وخلود غرب ففي خلود‬ ‫جنوب من املقرر حفر خم�س �آبار تقييمه‬ ‫وتوكد مديرية الغاز على ثقتها التامة‬ ‫يف �أن احلقل جمد جتاريا‪� .‬أما يف خلود‬ ‫غرب ‪� ,‬ستحفر ال�شركة املزيد من الآبار‬ ‫التقييمية يف عام ‪ 2012‬و�سوف يربط‬ ‫كال احلقلني بنظام للإنتاج املبكر يتيح‬ ‫نقل الغاز من �أبار االختبار مبا�شرة �إىل‬ ‫نظام الغاز يف ال�شركة‪.‬‬

‫ومل يواكب �إمكانات ال�شركة على املدى‬ ‫الطويل وحتديد قدرتها على اال�ستمرار‬ ‫يف �إنتاج النفط والغاز من منطقة‬ ‫امتيازها �سوى زيادة تعقيد م�شاريعها‬ ‫وتعرف قائمة ال�شركة للم�شاريع‬ ‫احلالية واملحتملة يف امل�ستقبل با�سم " على الرغم من التحدي املتمثل يف تطوير‬ ‫قمع حتقيق الهيدروكربونات " الذي احتياطات متزايدة التعقيد ف�إن ال�شركة‬ ‫يبني �أنه مل يتبقى �سوى ب�ضعة م�شاريع �ستظل ملتزمة بتحقيق هدفها على‬ ‫تقليدية متاحة للتطوير �إذ �أن العديد املدى الطويل لإنتاج ‪� 550‬ألف برميل‬ ‫من النفط يوميا يف ال�سنوات املقبلة ‪ .‬ال‬ ‫ريب يف �أن �إنتاج الغاز واملكثفات �سي�سهم‬ ‫يف متكننا من حتقيق هدف �إنتاج �أكرث‬ ‫من ‪ 1.2‬مليون برميل من معادل النفط‬ ‫طوال فرتة خطة العمل ال�سنوي‪ .‬ويتمثل‬ ‫التزامنا مل�ساهمينا وهم وزارة النفط‬ ‫والغاز وال�شركات العاملية يف اال�ستمرار‬ ‫يف توفري �إنتاج م�ستقر للنفط والغاز‬ ‫وحتقيق عوائد مرتفعة مقابل اال�ستثمار‬ ‫ف�ضال عن حتقيق فائدة �أو�سع لل�سلطنة ‪,‬‬ ‫لي�س فيما يخ�ص الطاقة والدخل وح�سب‬ ‫بل �أي�ضا من خالل تعزيز قطاع الأعمال‬ ‫املحلي و�سوق العمل ‪.‬‬

‫قدرتنا على اال�ستمرار‬ ‫يف الإنتاج بامل�ستويات‬ ‫الثابتة يعتمد على‬ ‫التنفيذ الناجح ملجموعة‬ ‫من امل�شاريع الكبرية‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪87‬‬


‫قصة الغالف‬

‫يحن إلى حارات مطرح القديمة التي علمته قيمة األشياء وشكلت مداركه األولى‬

‫حسين سلمان ‪..‬‬ ‫بائع الشوكالته الذي تربع عرش الكابالت‬

‫ح�سني �سلمان اللواتي تلك ال�شخ�صية‬ ‫الع�صامية التي بنت نف�سها بنف�سها‬ ‫ورغم ذلك ال ين�سى ف�ضل الكثريين‬ ‫من حوله فيما و�صل اليه وي�صف‬ ‫حياته ب�أنها مليئة بالتحديات حتمل‬ ‫فيها الكثري وعانى فيها الكثري ورغم‬ ‫كل ما �صادفه يف م�سريته من �صعوبات‬ ‫‪90‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫وعقبات‪ ،‬اال انه يراها طريق �أ�صحاب‬ ‫الهمم العالية‪ ،‬يجب �أن يعربها كل من‬ ‫�أراد �أن يحقق �أهدافه وطموحاته ‪ ..‬ال‬ ‫يزال ح�سني �سلمان يذكر كل التفا�صيل‬ ‫التي مر بها منذ �أن كان �صغريا يعمل‬ ‫يف �إحدى املتاجر ت�سمى املكتبة الأهلية‬ ‫التي و�سعت مداركه على العامل يف لن تختزل �صفحات معدودة حياة حافلة‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫وقت مبكر‪ ،‬قر أ� للعقاد وغريه من‬ ‫الكتب واملجالت العريقة التي كانت‬ ‫ت�صل �أ�سبوعي ًا �إىل م�سقط وا�ستمع �إىل‬ ‫روائع الغناء العربي ‪ ،‬فريوز وام كلثوم‬ ‫وغريهم كثريون‪.‬‬

‫كحياة ح�سني �سلمان ‪ ،‬حياة تتجاوز‬ ‫الن�صف قرن التقيناه يف مكتبه‪ ،‬وظهر‬ ‫عليه الب�ساطة والتوا�ضع الكبريين وهو‬ ‫اخلم�سيني الذي ميلك حيوية ال�شباب‪،‬‬ ‫اجلد الذي مل يكمل درا�سته االكادميية‬ ‫العليا ورغم ذلك دعي ليحا�ضر لطلبة‬ ‫التجارة يف اعرق اجلامعات اال�سرتالية‬ ‫‪ ،‬ح�سني �سلمان مواليد �صيف ‪1955‬‬ ‫البوين فقد احدهم وال يزال الآخر‬ ‫ي�صارع املر�ض وترتيبه اخلام�س بني‬ ‫اخوته ال�سبعة‪ .‬حلم ذات مرة بحلم‬ ‫وكتبه على ورقة وهو ي�صاحب خالته‬ ‫يف م�ست�شفى يف مدينة مببي بالهند‬ ‫ليكت�شف يف ال�صباح انه كتب على تلك‬ ‫الورقة (�صناعة الكابالت) فاخرج‬ ‫ذلك �إىل الواقع بعد �أن عمل الكثري من‬ ‫اجل �أن يتحقق ذلك احللم الذي �شاءت‬ ‫الأقدار ان يكون هو نف�سه الطموح الذي‬ ‫�سعى ح�سني باحثا وجاهدا اىل �أن يرى‬ ‫النور وي�صبح واقعا وهو الولوج �إىل عامل‬ ‫ال�صناعة‪ ،‬عانى الكثري وحتمل الكثري‬ ‫وتخلى عنه كثريون يف وقت كان ب�أم�س‬ ‫احلاجة �إليهم‪ ،‬و�سخر منه �آخرون‬ ‫‪ .‬يتحدث ح�سني �سلمان عن بداياته‬ ‫الأوىل " مل تكن بداياتي �سهلة ومل يكن‬ ‫الطريق �أمامي مفرو�ش بالورود ‪ ،‬عانيت‬ ‫الكثري وحتملت الكثري من �أجل ان ا�صل‬ ‫اىل ما و�صلت اليه‪ ،‬تعلمت من والدي‬ ‫ووالدتي القيم واملثل العليا التي كانت‬ ‫يل مبثابة الأر�ضية التي انطلقت منها‪،‬‬ ‫زرعا يف نف�سي قيم العطاء و�أنا ال �أزال‬


applauseeventsme.com

.‫ﺷﻜﺮ ًا ﻟﻠﻨﺠﻮم اﻟﺘﻲ ﺗﺄﻟّﻘﺖ‬ .¬H É櫶M …òdG ÒѵdG ºYódG ≈∏Y Éæ©e ¿hÉ©J øe πc h IÉYôdGh AÉcöû∏d πjõ÷G ôµ°ûdÉH Ωó≤àf .á«fɪ©dG äÉcöûdG Ωƒéæd ¢UÉN ôµ°T ™e

áaô©ŸG ∂jöT

∫É°üJ’G õcôe

ºYódG AÉcöT

áYÉÑ£dG ∂jöT

¿ƒ«eÓYE’G AÉcöûdG

º««≤àdG ∂jöT

GŸû°ÉQcá WÑ≤Ék d∏óYƒI a≤§


‫قصة الغالف‬

‫تنقل يف �أكرث من‬ ‫حمطة وعند كل منها‬ ‫كان يقول مكاين‬ ‫لي�س هنا‬

‫الثالجات والغ�ساالت وااللكرتونيات‬ ‫واملكيفات التي كانت ت�شهد اقباال‬ ‫كبريا ا�ضافة اىل ذلك فقد كنت اقوم‬ ‫باخلدمات وعمليات الرتكيب وال�صيانة‬ ‫وغريها"‪.‬بعد افتتاح البنك الوطني‬ ‫العماين �سنحت حل�سني �سلمان فر�صة‬ ‫العمل يف البنك يف وظيفة �صراف يقول‬ ‫" كان موقع البنك يف مطرح �أمام مقر‬ ‫وايل مطرح ت�سمى (برزة) وكانت فر�صة‬ ‫بالن�سبة يل حيث التقي يوميا بعدد كبري‬ ‫من اال�شخا�ص وبعدها فتح للبنك فرع‬ ‫جممع الوزارات وهو عبارة عن مبنى به‬ ‫عدد من الوزارات ووجدت نف�سي بفرع‬ ‫ال يتجاوز م�ساحته ت�سعة �أمتار مربعة‬ ‫ولكني اجل�س على كنز من الفر�ص املهنية‬ ‫و�إكت�ساب املعارف حيث مار�ست العمل‬ ‫البنكي ابتداء من املنظف وال�صراف‬ ‫وا�ستقبال الزبائن وفتح احل�سابات‬ ‫واعداد امليزانية اال�سبوعية واالعتمادات‬ ‫وال�ضمانات البنكية كما خلق يل البنك‬ ‫فر�صة تكوين عالقات ولكن كان طموحي‬ ‫اكرب من ذلك فالتحقت بوزارة االعالم‬ ‫يف ق�سم املحا�سبة"‪.‬‬ ‫خالل تلك الفرتة ا�شار عليه احد‬ ‫جريانه لفتح حمل للخياطة يف مطرح‬ ‫ثم قام بتو�سعته الحقا وكانت بالن�سبة‬ ‫له جتربة جديدة حيث الدخول �إىل‬ ‫عامل التجارة وكان العمل يف وزارة‬ ‫االعالم مق�سم اىل فرتتني حيث مل‬ ‫تكن املكاتب تت�سع جلميع املوظفني يف‬ ‫موقعها القدمي يف منطقة ببيت الفلج‬ ‫بروي "كانت بالن�سبة يل فر�صة حيث‬ ‫كنت اتابع م�صاحلي وجتارتي يف‬ ‫ال�صباح ويف امل�ساء اذهب اىل العمل"‪.‬‬ ‫"من اال�شياء اجلميلة التي ال ازال‬ ‫�أتذكرها وانا يف �سنة مبكرة مل اتعدى‬ ‫الع�شرين من عمري ابتعثت الوزارة‬ ‫جمموعة من املوظفني يف دورة �إىل دبي‬

‫‪92‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫لتعلم الطباعة وار�سلوين انا بحقيبة‬ ‫من االموال النقدية لدفع رواتبهم اىل‬ ‫هناك وكان ذلك بالن�سبة يل �شيئا‬ ‫كبريا حيث منحني الثقة وامل�س�ؤولية‬ ‫رغم عمري ال�صغري ولكنني مل ا�ستمر‬ ‫طويال يف الوزارة حيث ات�ضح يل الحقا‬ ‫انه لي�س مكاين املنا�سب فقررت خو�ض‬ ‫جتربة جديدة"‪.‬‬ ‫يف تلك االثناء جاءت �إىل ال�سلطنة‬ ‫�شركة تدعى (�صن اويل) وهي �شركة‬ ‫امريكية للتنقيب عن النفط يف منطقة‬ ‫الدقم البحري ح�صل فيها على‬ ‫وظيفة براتب جيد ت�ساوي �ضعف راتب‬ ‫وزارة الأعالم وا�سندت له العديد‬ ‫من امل�س�ؤوليات االدارية ‪ ،‬وبالتزامن‬ ‫مع عمل ال�شركة مار�س يف حمالت‬ ‫ميلكها اخيه �أحمد عمليات البيع �إىل‬ ‫�أن ن�صح اخوه خلاله بفتح ن�شاط بيع‬ ‫املواد الكهربائية ويقوم ح�سني ب�إدارتها‬ ‫وبعد دخول ح�سني مع خاله وكان ذلك‬ ‫يف منت�صف ال�سبعينيات حيث كان هو‬ ‫املوظف يعمل يف ال�شركة �صباح ًا ويف‬ ‫الدكان ع�صر ًا ويف املدر�سة لي ًال ويف‬ ‫�أيام عطلة الأ�سبوع اي�ض ًا كان يقوم‬ ‫ح�سني مبفرده يف قيادة �شاحنة ‪ 4‬طن‬ ‫�إىل دبي جللب الب�ضاعة كل ا�سبوعني‬ ‫مرة ويتحمل م�شقة الطريق"‬ ‫ويف عام ‪ 1977‬قررت �شركة (�صن‬ ‫اويل) اغالق مكاتبها حيث مل تنجح‬ ‫يف �إكت�شاف النفط وكان مديرها العام‬ ‫يكن حل�سني االحرتام فح�صل له فر�صة‬ ‫وظيفة يف �شركة اخرى ت�سمى �سايبمب‬ ‫الإيطالية وبراتب مغر ي�صل اىل ‪600‬‬ ‫ريال عماين يقول ح�سني "حينها كان‬ ‫هذا املبلغ ي�ساوي �أكرث من راتب الوزير‬ ‫عر�ضت املو�ضوع على خايل فقال يل‬ ‫ال حتتاج اىل وظيفة بل اذهب واعمل‬

‫يف الدكان ‪ ،‬رغم �أن املتجر الذي مت‬ ‫ت�أ�سي�سه ب�إ�سم م�ؤ�س�سة ال�صالح للتجارة‬ ‫واملقاوالت وقتها ال ت�صل مبيعاته اليومية‬ ‫يف بع�ض الأيام �إىل ‪ 5‬رياالت فكيف له‬ ‫�أن يعو�ض الدخل؟ ‪،‬يقول ح�سني "كنت‬ ‫�أعمل وبدون راتب �أو مقابل مادي يف‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�صالح للتجارة واملقاوالت‬ ‫وهنا بد�أت رحلة النجاح والت�أ�سي�س‬ ‫مل�شاريع ال�صالح بال�صرب وامل�شقة‬ ‫واحلرمان واجلد والتحدي وي�ضيف ‪،‬‬ ‫�أوحي يل ب�أنني �أعمل لنف�سي ولعائلتي‪،‬‬ ‫وهكذا تربيت على منهج الإيثار حتى بلغ‬ ‫بي الأمر �إين كنت �أ�صرف من عوائدي‬ ‫اخلا�صة عند ال�سفر وال�سيارة وغريها‬ ‫من امل�صاريف حتى داخل الدكان‬ ‫هكذا وكانت تلك البداية الفعلية يل مع‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�صالح التي حتولت الحقا �إىل‬ ‫م�شاريع ال�صالح يقول ح�سني " كنت‬ ‫افتح املحل يف ال�صباح الباكر وا�ستمر‬ ‫حتى امل�ساء مل نكن منلك االموال ‪ ،‬كان‬ ‫عند خايل مبلغ ب�سيط‪ ،‬ا�ستثمره يف‬ ‫هذا الدكان و�أما العمل والهمة وامل�شقة‬ ‫وخلق عالقات والتوا�صل مع العمالء‬ ‫واملوردين والبنوك �إىل جانب امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية واملجتمع كانت م�س�ؤوليتي‬ ‫�إىل جانب رعايتي الإجتماعية والطبية‬ ‫جلميع �أفراد العائلة‪.‬‬ ‫ويف يوم من االيام مر علي املرحوم‬ ‫اال�ستاذ علي القا�ضي مدير املدر�سة‬ ‫ال�سعيدية مب�سقط وكان عنده كما‬ ‫يبدو م�ؤ�س�سة بنف�س اال�سم م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�صالح للتجارة واملقاوالت وقال يل‬ ‫بني كيف اطلقتم اال�سم على م�ؤ�س�ستكم‬ ‫و�أنا �أملك هذا الإ�سم و�أطلعني على‬ ‫امل�ستندات؟‪ ،‬فاخربت خايل ذلك‬ ‫املطلب الذي بدوره كان م�صرا على‬ ‫عدم تغيري ا�سم امل�ؤ�س�سة واقنعته بان‬ ‫نقوم بتغيري اال�سم لأن الأ�سبقية كانت‬


‫لم يكن احد يتوقع أن بائع (الشوكالته) ذلك الطفل الذي ولع بالتجارة منذ طفولته األولى سيقود يوما‬ ‫ما صناعة الكابالت في المنطقة فمن بين زقاقات مدينة مطرح ظهر حسين سلمان اللواتي نائب‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة والعضو المنتدب لشركة صناعة الكابالت العمانية الذي يرجع الفضل فيما وصل‬ ‫إليه وما حققه إلى اهلل سبحانه وتعالى ثم القيم التي غرسها فيه والديه منذ الصغر‪ ،‬اختارته مجلة‬ ‫عالم االقتصاد واألعمال لتمنحه جائزة العماني المتميز عالميا‪.‬‬

‫بها البالد تلك الفرتة ‪ ،‬ورغم ذلك مل‬ ‫يعلم ح�سني بتلك الق�صة اال عندما كرب‬ ‫من احد �أخوته‪ ،‬يقول " عمل والدي‬ ‫بعد ان خ�سر جتارته �سم�سارا يف عملة‬ ‫(القرو�ش الف�ضية) �إىل جانب بع�ض‬ ‫املواد الغذائية كالرز والقهوة والطحني‬ ‫وكان دائما ما ياخذين معه اىل ال�سوق‬ ‫وكان يرتدد على دكان خايل املرحوم‬ ‫احلاج مو�سى حم�سن الذي بد�أت العمل‬ ‫معه يف الفرتة امل�سائية بعد املدر�سة‬ ‫اخلا�صة التي كنت اح�ضرها ‪ ،‬كنا نتعلم‬ ‫يف املدر�سة احل�ساب واللغة العربية‬ ‫واللغة االجنليزية وال�شعر مقابل مبالغ‬ ‫رمزية‪ ،‬كان اجلميع يح�ضر كر�سيه او‬ ‫املقعد ح�سب �إمكانية الفرد معه ‪ ،‬كان‬ ‫التعليم قويا فتح لنا باب املعرفة"‪.‬‬

‫�صغريا‪ ،‬رغم احلاجة التي كنا نعانيها‪.‬‬ ‫عا�ش ب�سيطا ال ميلك �شيئا ‪ ،‬ا�شتغلت‬ ‫والدته يف �صنع بع�ض احلرفيات‬ ‫وامل�شغوالت املنزلية التي كانت تبيعها‬ ‫يف جمتمعها املحيط ‪ ،‬حتمل م�س�ؤولية‬ ‫عائلته �صغريا مع اخوته بعد �أن �سافر‬ ‫�أخاهم الأكرب �إىل الكويت طلبا للرزق‬ ‫وكان �أخواه حممد وح�سن يعمالن يف‬ ‫بع�ض االن�شطة يقول " اكت�سبت منهم‬ ‫حرفة جتليد الكتب ‪ ،‬كنا جنلد الكتب‬ ‫مبادة الكرتون وبع�ض االقم�شة حيث كان‬ ‫الكتاب وقتها مكلفا وثمينا وكان التغليف‬ ‫يحفظه من التلف ل�سنوات طويلة‪ ،‬كان‬ ‫ي�ساعدين بع�ض املي�سورين من الطلبة‬ ‫حيث كنت �أغلف كتبهم"‪ .‬مار�س ح�سني‬ ‫�سلمان يف طفولته بيع ال�شكوالته وهي‬ ‫من الأعمال التجارية الب�سيطة التي‬ ‫مار�سها يقول " كنا نبيع ال�شوكالته على كان ح�سني ورفاقه يتنقلون بني زقاق‬ ‫باب �سور اللواتيا ‪ ،‬اعجبت بالفكرة التي �سوق مطرح‪ ،‬طفولة بريئة ال يزال‬ ‫كان ميار�سها بع�ض ال�صبية‪ ،‬كنا جنتمع يذكر كل تفا�صيلها ويحن �شوقا �إىل‬ ‫عند الباب من�سك ال�شوكالته وهي عبارة تلك احلارات وتلك اللحظات التي‬ ‫عن مربعات نبيعها وت�ستمر تلك العملية �شكلت مداركه االوىل مع رفاق دربه‬ ‫لوقت طويل ي�صل لثالث �ساعات ‪ ،‬كنا ‪ ،‬يف احد االيام التقى احد ا�صدقاء‬ ‫ن�سعد كثريا عندما نبيعها جميعها اما ما �أخيه الأكرب وعر�ض عليه العمل معه‬ ‫يتبقى فاننا ن�أكله ‪ ،‬ويف ال�صيف نقتني يف مكتبة كان ميلكها " بد�أت العمل يف‬ ‫بع�ض االقم�شة لتحفظها من احلرارة"‪ .‬املكتبة الأهلية دون �أن اعلم ان ذلك‬ ‫يعنى عمال من املفرت�ض ان اتقا�ضى‬ ‫كان والده ي�أخذه با�ستمرار �إىل ال�سوق‪ ،‬عليه اجرا ‪ ،‬ا�ستمر الو�ضع لعدة ا�شهر‬ ‫حيث كان من التجار املعروفني يف ‪ ،‬ويف احد ايام �شهر رم�ضان املبارك‬ ‫اربعينيات القرن املا�ضي قبل �أن يخ�سر وبالتحديد قبل العيد بايام قليلة جاءين‬ ‫جتارته بعد احلرب العاملية الثانية �صاحب املكتبة وهو الأخ‪ /‬تقي بن باقر‬ ‫نتيجة للظروف االقت�صادية التي مرت بن �سليمان والأخ املرحوم ح�سني قمر‬

‫�سلطان واعطاين مبلغا من املال مل حمفوظ املنذري وغريهم كثريون من‬ ‫اعلم وقتها ملاذا؟‪ ،‬فرف�ضت اخذه وبعد الوزراء وال�شخ�صيات البارزة ت�أتي اىل‬ ‫احلاح منه اخذت املبلغ وعندما ذهبت املكتبة القتناء املجالت وال�صحف"‪.‬‬ ‫اىل املنزل لأ�سلم والدي املبلغ قال يل‬ ‫ملاذا هذا املال ف�أخربته ممن �أعطاين يف احد �أيام �صيف عام ‪ 1970‬وهو‬ ‫فقال يل ي�ستح�سن �أن نعيده فارجعت جال�سا يف املكتبة ر�أى حراكا غري عاديا‬ ‫املبلغ اال ان �صاحب املكتبة اقنعني ان يف اجلوار واخربه احدهم ان �سلطانا‬ ‫املبلغ عبارة عن رواتب عن املدة التي جديدا تقلد مقاليد احلكم يف البالد‬ ‫عملت فيها" بالرغم �أن هذا املبلغ كان فو�شارك اجلميع يف االحتفاالت التي‬ ‫اقيمت ال�ستقبال ال�سلطان اجلديد‬ ‫كبري ًا يف �أيامها‪.‬‬ ‫حيث �شهدت عمان حتوال جذريا‪ ،‬قر�أت‬ ‫كان العمل يف املكتبة فر�صة كبرية اخلرب الحقا من احلائط الذي كان‬ ‫حل�سني �سلمان حيث �ساهمت تلك تو�ضع فيه االعالنات وكان اح�سا�سا‬ ‫التجربة يف ت�شكيل وعيه يف وقت مبكر غري عاديا �شيئا جديدا وعمت الفرحة‬ ‫وا�سهمت يف تكوين مداركه واطالعه وكنت ع�ضوا يف احد الأندية الإجتماعية‬ ‫على جمموعة من الثقافات يقول " ي�سمى نادي الن�صر مبطرح الذي نظم‬ ‫قر�أت كثريا كانت املكتبة ت�ضم العديد برناجما خا�صا ال�ستقبال جاللته"‪،‬‬ ‫من الكتب االدبية والثقافية والفكرية بعد ا�شهر مت بيع املكتبة التي يعمل فيها‬ ‫كما كانت ت�ضم عدد من املجالت ‪ ،‬ح�سني اىل �شخ�ص اخر ومت حتويلها‬ ‫كان الدكتور طوم�س ومعايل يحيى بن اىل حمل لبيع اال�شرطة املو�سيقية‬ ‫"جمال اخر ا�ضاف يل �شيئا جديدا‬ ‫ا�ستمعت اىل فريوز وام كلثوم وفريد‬ ‫االطر�ش وما �صاحبها من �أداءهم‬ ‫مايحمل من كلمات لكبار ال�شعراء"‪،‬‬ ‫�إال �أنني مل �أ�ستطع الإ�ستمرار بهذا‬ ‫الن�شاط طوي ًال لأنه كان خارج دائرتي‪.‬‬ ‫"بعدها اتيحت يل فر�صة للعمل يف‬ ‫احدى ال�شركات التي تعمل يف جمال‬ ‫بيع االدوات االلكرتونية وكانت بالن�سبة‬ ‫يل نقلة نوعية حيث ا�سندت يل العديد‬ ‫من امل�س�ؤوليات ف�ضال عن انها اتاحة‬ ‫يل فر�صة االلتقاء بالزبائن ‪ ،‬وكنا نبيع‬

‫"�صناعة الكابالت"‬ ‫حلم كتبه ذات ليلة‬ ‫على ورقة وحوله الحقا‬ ‫اىل واقع‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪91‬‬


‫قصة الغالف‬

‫عبداهلل مدير عام ال�ش�ؤون املالية يف‬ ‫�شركة طريان اخلليج برحلة ا�ستجمامية‬ ‫زارا خاللها اكرث من ‪ 7‬دول يف �شرق‬ ‫ا�سيا ‪ " ،‬يف كل دولة نهبط فيها اقوم‬ ‫باالت�صال بال�شركات واكون جمموعة‬ ‫من املالحظات وعندما و�صلنا اىل تايلند‬ ‫حمطتنا الأخرية قلت ل�صاحبي �أريد ان‬ ‫اكرر العودة بنف�س الرحلة‪ ،‬اريد ان امر‬ ‫بنف�س تلك الدول التي زرناها"‪ ،‬لتكون‬ ‫زيارة عمل‪ .‬عاد ح�سني �سلمان مرة‬ ‫اخرى اىل تلك الدول "زرت امل�صانع‬ ‫يف كل حمطة وق�ضيت �أيام ًا يف امل�صانع‬ ‫ومع امل�س�ؤولني هناك واطلعت عن قرب‬ ‫على طرق االنتاج والت�صنيع ا�ستطعت‬ ‫من خاللها تكوين فكرة متكاملة حول‬ ‫�صناعة الكابالت‪ ،‬فطرحت الفكرة‬ ‫على خايل يف نهاية عام ‪ 1983‬الذي‬ ‫ا�ست�صعب الفكرة يف بادئ االمر فقلت‬ ‫له ‪� " :‬إن مل منلك املال فنحن منلك‬ ‫العقل والكفاءة" و�أنا �أت�صدى للم�س�ؤولية‬ ‫الكاملة " بعدها �سعيت جاهد ًا للح�صول‬ ‫على قر�ض �صناعي يف بنك التنمية الذي‬ ‫وافق على تقدمي القر�ض فور ًا خالل‬ ‫يومني‪ ،‬و�ساعدين احد اال�صدقاء يف عمل‬ ‫جدوى اقت�صادية مل�شروعي اجلديد "‬ ‫يقول ح�سني "�سخر مني كثريون عندما‬ ‫عر�ضت عليهم فكرة امل�شروع ‪ ،‬وهناك من‬ ‫�أحبطني و�آخرون توقعوا ف�شل امل�شروع"‪.‬‬ ‫يقول ح�سني " �ساعدين احد املعارف‬ ‫يعمل يف بنك التنمية مدير ًا وهو باك�ستاين‬ ‫اجلن�سية ف�أر�شدين لعمل درا�سة جدوى‬ ‫ثم ناق�شنا امل�شروع واح�س بجدية امل�شروع‬ ‫ف�ساعدين يف ات�صال مع بنك الإعتماد‬ ‫والتجارة الدويل �آنذاك للح�صول على‬ ‫متويل �شخ�صي لذاتي وخلايل كقر�ض‬ ‫ندفع بها م�ساهمتنا يف ت�أ�سي�س ر�أ�س‬ ‫مال هذه ال�شركة وبعد اللقاء الأول مع‬ ‫مدير عام البنك ويدعى عبا�سي والذي‬ ‫�إ�ستح�سن امل�شروع وكذلك تفهم خلفيتنا‬ ‫الإلتزامية فوافق على التمويل ال�شخ�صي‬ ‫مقابل بع�ض ال�ضمانات بالعقار وكذلك‬ ‫‪94‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫�أن�صح‬ ‫ال�شباب ب�ضرورة‬ ‫الإلتزام باملبادئ‬ ‫كالأمانة وحب العمل‬ ‫والإن�ضباط‬ ‫لبع�ض املال الي�سري يرتك عند البنك‬ ‫كوديعة بالفوائد مل يتجاوز املبلغ عن ‪40‬‬ ‫�ألف ريال والذي كان يرجع الف�ضل خلايل‬ ‫املرحوم احلاج علي خمتار �إذ املبلغ كان‬ ‫له‪ ،‬ومت �صرف مبلغ القر�ض املطلوب‬ ‫من البنك الذي ا�ستطعنا خالل �سنوات‬ ‫قليلة ت�سديده‪ .‬ومن خالل �إطالعي على‬ ‫ال�شركات العاملية وجتربتي ال�صغرية‬ ‫�آنذاك �إقتنعت و�أ�صررت �أن نبد�أ ال�شركة‬ ‫امل�ساهمة العامة �إميان ًا مني �شخ�صي ًا �أن‬ ‫تعم الفائدة على املجتمع وتبقى ال�شركة‬ ‫را�سخة ومت ت�سجيل ال�شركة ك�شركة‬ ‫م�ساهمة عامة منذ اليوم الأول وفتحت‬ ‫لنا فر�صة طرح اال�سهم يف ال�سوق لتجميع‬ ‫امل�ساهمني اال �إنا تفاج�أنا وكانت �صدمتنا‬ ‫كبرية حيث مل ي�ستجب �إال عدد آ� قلي ًال‬ ‫من الأفراد يعدون بالأ�صابع للم�ساهمة‬ ‫يف امل�شروع بعد �أن ترك الباب مفتوح ًا‬ ‫لأ�شهر كثرية‪ ،‬ومل نكمل الن�سبة املطلوبة‬ ‫بح�سب النظام ف�سمحت لنا وزارة‬ ‫التجارة �أن ن�أخذ الأ�سهم املتبقية ونغلق‬ ‫باب امل�ساهمة واكتتبنا بانف�سنا يف حدود‬ ‫‪ 80‬باملائة من قيمة ر�أ�س املال املطروح"‪.‬‬ ‫بد�أت عملية االعداد للم�صنع وا�شار‬ ‫علينا ال�صديق الباك�ستاين الذي كان‬ ‫يعمل يف بنك التنمية ب�أحد معارفه يف‬ ‫باك�ستان والذي يعمل يف �شركة بريطانية‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫(‪ )BICC‬رجل له خربة طويلة وهو‬ ‫املرحوم توفيق �أحمد من مدينة الهور‬ ‫الباك�ستانية‪ ،‬لالمانة قدم لنا الكثري‬ ‫و�أنار يل النفق املظلم لأكت�شف من خالله‬ ‫الكثري وفتح لنا �آفاق الإت�صال مع عدد من‬ ‫موردي الآالت واملاكينات التي نحتاج اليها‬ ‫‪ ،‬كما �ساهم بنك التنمية �أي�ض ًا يف �إيجاد‬ ‫�شركة بريطانية متخ�ص�صة يف �صناعة‬ ‫الكابالت ت�سمى (‪ )STC‬لتزويدنا‬ ‫بالدعم الفني االزم عن ت�صميم امل�صنع‬ ‫واملاكنات و�ساعدوين يف توفري املعلومات‬ ‫ال�ضرورية حول ادارة امل�صنع"‪ .‬اذن ها‬ ‫هو م�شروع ح�سني �سلمان ال�صناعي الذي‬ ‫حلم به ي�صبح واقعا‪ ،‬في ‪ 1987‬افتتح‬ ‫م�صنع �صناعة الكابالت ر�سميا يف �شهر‬ ‫نوفمرب‪ ،‬يقول ح�سني " قبل يوم من حفل‬ ‫االفتتاح الذي دعينا اليه جمموعة كبرية‬ ‫من امل�س�ؤولني الوزراء وال�شيوخ واالعيان‬ ‫تعطلت اهم املاكنات ومن ح�سن احلظ‬ ‫كان جمموعة من اخلرباء االيطاليون‬ ‫موجودون حينها فقاموا بت�شغيلها ب�شكل‬ ‫�شكلي حتى ال نحرج امام احل�ضور‬ ‫"‪.‬بعد تا�سي�س امل�صنع ويف فرباير ‪1986‬‬ ‫�شهدت منطقة اخلليج ازمة اقت�صادية‬ ‫ع�صفت باقت�صاديات املنطقة واثر ذلك‬ ‫على ال�شركة الوليدة يقول ح�سني " كنت‬ ‫يف ايطاليا مع خايل مل امن الليل ‪ ،‬كنت‬ ‫خائفا من الهزمية ‪ ،‬الف�شل ‪ ،‬م�شروعي‬ ‫الذي عملت من اجل ان ي�صبح واقعا‬ ‫مهددا باالنهيار ‪�،‬صرفنا كل االموال‬ ‫التي منلك على امل�صنع ‪ ،‬ال ميكن ان‬ ‫يذهب جهدنا هكذا �سدا ‪ ،‬اتذكر يومها‬ ‫بعد رجوعي �إىل عمان �أ�صابتني حمى‬ ‫�شديدة ف�أخذت اىل امل�ست�شفى وا�ستمر‬ ‫الو�ضع ‪ 14‬يوما وانا طريح الفرا�ش "‬ ‫‪.‬مرت املحنة وا�ستقرت االو�ضاع وجتاوز‬ ‫امل�صنع االزمة يقول ح�سني " ال�سوق‬ ‫واملجتمع مل يكن مقتنعا باملنتج العماين‬ ‫واجهنا الكثري من التحديات حتى‬ ‫ن�ستطيع ان نثبت للجميع بان منتجاتنا‬ ‫ال تقل عن غريها من املنتجات خدمة‬

‫وجودة بل تفوق وهلل احلمد ‪ ،‬حققنا‬ ‫النجاح" بعد ثالث �سنوات وخالل هذه‬ ‫الفرتة و�أنا �أ�صل العمل النهار بالليل‬ ‫و�أتذكر عندما كانت زوجتي حام ًال يف‬ ‫ال�شهر ال�ساد�س مل �أ�ستطع �أن �أ�صل‬ ‫�إليها منهمك�آ يف العمل وعندما و�صلت‬ ‫�إىل م�ست�شفى خولة �أ�سقطت زوجتي‬ ‫حملها تلك هي الت�ضحيات وكنت �أعمل‬ ‫بدون مقابل مادي بل كنت �أ�صرف من‬ ‫عوائدي اخلا�صة‪ ،‬وال يفوتني �أن �أذكر‬ ‫�أهمية دعم وزير التجارة وال�صناعة‬ ‫�آنذاك �سامل بن عبداهلل الغزايل الذي‬ ‫كان له موقف حازم يف دعم و�إ�صرار‬ ‫النجاح لل�صناعات العمانية التي بد�أت‬ ‫بدايتها ولوال �إهتمام الوزارة لكانت‬ ‫ال�صناعة لي�ست كما و�صلت‪ .‬اليوم يعد‬ ‫م�صنع �صناعة الكابالت العمانية من‬ ‫ال�صناعات العمانية اال�سا�سية والكبرية‬ ‫والتي ي�شار لها بالبنان وهي تت�صدر‬ ‫قائمة اف�ضل �شركات �صناعة الكابالت يف‬ ‫املنطقة والعامل حيث تعد من بني اف�ضل‬ ‫ال�شركات جودة وادارة وت�صدر منتجاتها‬ ‫اىل عدد كبري من دول العامل‪.‬‬ ‫قيم ومبادئ اساسية‬

‫ين�صح ح�سني �سلمان ال�شباب املقبل‬ ‫على احلياة ب�ضرورة االلتزام باملبادئ‬ ‫كاالمانة واملثل العليا وحب العمل‬ ‫واالن�ضباط واالخال�ص وان ال يفكر يف‬ ‫املاديات القريبة وان ال ي�ستعجل النجاح‬ ‫" ان مل يقدرك العمل فال�سوق مفتوح تعلم‬ ‫واعطي وامنح من حولك الثقة ‪ ،‬احلياة‬ ‫مفتوحة ال توجد حدود للتعلم‪ ،‬واحلياة‬ ‫اكرب جامعة" بالرغم �أنني مل ت�سنح يل‬ ‫فر�صة �أن �أوا�صل تعليمي الأكادميي ولكن‬ ‫احلياة علمتني وكم من العباقرة تخرجوا‬ ‫منها من جتربة احلياة‪.‬‬ ‫حل�سني �سلمان االب واجلد خم�سة من‬ ‫االبناء ولدان وثالث بنات وهو جد الربعة‬ ‫من االحفاد ‪.‬‬


‫للمرحوم الأ�ستاذ علي القا�ضي ح�سب‬ ‫امل�ستندات وذهبت لأنهاء الإجراءات‬ ‫واقرتحت ا�سم م�شاريع ال�صالح بدل‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�صالح للتجارة واملقاوالت"‬ ‫ووافقت وزارة التجارة وال�صناعة‪.‬‬ ‫مل يغب عن ذهن ح�سني طوال تلك‬ ‫الفرتة ان العديد من ا�صدقائه واقاربه‬ ‫بد�أ بعده و�سبقوه ‪ ،‬كان كثري التفكري‬ ‫�أمام الإمكانيات ال�ضعيفة وعجلة‬ ‫التنمية مت�ضي �سريع ًا ومن خالل هذا‬ ‫والتفكري بزغت فكرة ال�صناعة الذي‬ ‫بد�أ ي�شغل باله نتيجت �إميانه �أن تكون‬ ‫تو�سعة التجارة من خالل ال�صناعة‪،‬‬ ‫كان مولعا كيف ي�صبح رجل �صناعة‪،‬‬ ‫كيف يحقق حلمه ‪ ،‬خطرت له الكثري‬ ‫من االفكار‪ ،‬العمل يف جمال االقم�شة ‪،‬‬ ‫وجدها �صعبة ولي�ست مهنته‪ ،‬ثم فكرة‬ ‫�أخرى ل�صناعة م�صابيح كهربائية‬ ‫فوجدها �أي�ض ًا بعيدة عن �إمكانياته‬ ‫املعرفية واملادية وااليام مت�ضى وهو‬ ‫يجد يف تن�شيط م�شاريع ال�صالح‬ ‫ّ‬ ‫وتو�سعتها ‪ ،‬يقول " مل يكن لدينا‬ ‫�سجالت مالية منتظمة ولكن �أوجدنا‬ ‫نظام ًا خا�ص ًا مبا يتنا�سب يف وقتها‬ ‫وظروفها �إىل �أن مت يف عام ‪ 1978‬تقريب ًا‬ ‫من تطبيق نظام حما�سبي دويل ومتكننا‬ ‫من خالل ال�سجل املو�سع ب�إعداد �أول‬ ‫ميزانية مدققة وقام مكتب تدقيق يف‬ ‫م�سقط القدمية هو مكتب ي�سمى ع�صام‬ ‫الدين الأ�سد بعمل �أول ميزانية مدققة‬ ‫مبجموعة مبيعات �سنوية ت�صل �إىل نحو‬ ‫‪ 62‬الف ريال"‪" .‬منت م�شاريع ال�صالح‬ ‫و�أنا مل �أذق طعم الراحة �إطالق ًا �أتذكر‬ ‫يوم زواجي اخلمي�س ‪� 19‬أغ�سط�س‬ ‫‪ 1982‬وكنت يف مكتبي منهمك ًا يف عملي‬ ‫�إىل ال�ساعة اخلام�سة ع�صر ًا �إذ كان‬ ‫مقرها �شارع البلدية (�شارع هوندا)‬

‫ا�ستثمر خايل ار�ض ملدة ع�شر �سنوات‬ ‫من مالكها وكنت اعمل واتابع كل �شي‬ ‫با�ستمرار مبا فيها م�شروع الإ�ستثمار‬ ‫كان همي ان تنمو م�شاريع ال�صالح وان‬ ‫تنجح �إىل �أن و�صلت ما عليه الآن من‬ ‫�شركة ال متلك املال �إىل �شركة كما تبدو‬ ‫عليه الآن‪ .‬يف �أيامها ال�سابقة وجدت‬ ‫ب�أن الوقت يتطلب �أن يكون لنا مقر يف‬ ‫منطقة مرموقة واقنعت خايل بان ننتقل‬ ‫اىل املنطقة التجارية وانتقلنا اىل املقر‬ ‫اجلديد مبركز مطرح التجاري فتحت‬ ‫معر�ض وافتخر بانني قمت �شخ�صي ًا‬ ‫بت�صميم املعر�ض واملكاتب بالتعاون‬ ‫مع جنار كان يعمل معنا حينها �صممنا‬ ‫الت�صميم اجلديد للمعر�ض الذي‬ ‫ا�ستمر اىل عام ‪ 2000‬ليتم تغيريه‬ ‫باحللة اجلديدة تتنا�سب مع الزمن"‪.‬‬ ‫يف ‪� 1986‬إنهار االقت�صاد مبنطقة‬ ‫اخلليج هبوط ًا مدوي ًا و�سجلنا خ�سائر‬ ‫كبرية مل ن�ستطع اال�ستمرار لوال تعاون‬ ‫مالك املقر اجلديد احلاج علي ح�سن‬ ‫الرئي�سي يف تخفي�ض كبري للإيجار‬ ‫ي�صل �إىل ‪ %22‬من الإيجار املتعاقد‬ ‫�أ�ص ًال ثم بعد ان قمنا باتباع �سيا�سة‬ ‫تق�شفية �صارمة وكانت جمموع خ�سارتنا‬ ‫�أكرث من ‪ 400‬الف ريال عماين ‪ ،‬و�صلت‬ ‫بي الدرجة اىل مواجهة مع اجلميع‬ ‫فكافحت من اجل جتاوز ال�صعاب‬ ‫واملحن �شخ�صي ًا وهلل احلمد جتاوزناها‬ ‫بعد �أربع �سنوات‪� ،‬إذ كنت �أنتظر على‬ ‫باب مكتب مدير البنك لأمرر عن‬ ‫طريقه بع�ض الإلتزامات املالية وهلل‬ ‫احلمد �أحدهم كان �صديق الطفولة‬ ‫وقناعته عني بالإلتزام وامل�صداقية‬ ‫�إىل جانب م�صداقية العائلة وخايل‬ ‫بني �أفراد املجتمع كل هذا كان بعيد ًا‬ ‫عن علم خايل فهو م�شغو ًال يف وظيفته‬

‫بالوزارة‪ .‬بعد فرتة قررنا تخ�صي�ص‬ ‫ن�شاط م�شاريع ال�صالح وح�صره يف‬ ‫التجارة فقط و�أ�س�ست �شركة جنفل‬ ‫بالتنا�صف مع خايل وخ�ص�صناها‬ ‫لن�شاط املقاوالت ثم ا�س�سنا �شركة يف‬ ‫دبي بدولة الإمارات العربية املتحدة‬ ‫(انوار املدينة) يف نف�س الن�شاط‬ ‫التجاري واخرى �شركة خا�صة بي‬ ‫�شخ�صي ًا م�ؤ�س�سة م�شاريع ال�صالح‬ ‫بدولة الإمارات العربية املتحدة ثم‬ ‫�شركة ثالثة م�شرتكة مع �شريك اماراتي‬ ‫(الر�ستاق لالنارة) وا�ضفنا جلنفل‬ ‫جمال العمل يف �أعمال املعدات الثقيلة‬ ‫كن�شاط م�ستقل عن جنفل �ش م م‬ ‫(مقاوالت)‪.‬‬ ‫صناعة الكابالت‬

‫البداية من الهند ففي رحلة عالج‬ ‫رافق فيها خالته ا�ستمرت فرتة لي�ست‬ ‫ق�صرية‪ ،‬ويف �أحدى الليايل ا�ستيقظ‬ ‫ح�سني من نومه وقام بكتابة �شيئا ما‬ ‫على ورقة ثم عاد للنوم من جديد‪ ،‬وعند‬ ‫ال�صباح وجد انه كتب كلمة (كابالت)‬ ‫وخالل اقامته يف الهند تعرف على احد‬ ‫اال�صدقاء وعر�ض عليه الت�شاور باالمر‬ ‫" ما ر�أيك يف (�صناعة الكابالت)؟‬ ‫ف�شجعه يف �أول وهلة فقال له �شيئ‬ ‫جميل و�سهل وعر�ض عليه م�ساعدة احد‬ ‫املهند�سني ال�شباب الذي اعد له درا�سة‬ ‫جدوى من ورقتني وقال حل�سني‪ :‬فكرتك‬ ‫�سهلة التطبيق والتنفيذ ولن تكلف‬ ‫الكثري ‪،‬يقول ح�سني " هذا الكالم كان‬ ‫بالن�سبة يل مفرحا وم�شجعا وحمفزا‬ ‫للبدء يف هذا الن�شاط ال�صناعي‬ ‫و�أعتربه النجاح الأول فقلت يف نف�سي‬ ‫ومن خالل �سمعتنا يف ال�سوق ميكن ان‬ ‫جنمع االموال الالزمة ‪ ..‬بعدها بفرتة‬ ‫يف يناير عام ‪ 1981‬قام ح�سني �سلمان‬ ‫برفقة احد اال�صدقاء وهو ح�سن جمعة‬

‫يفخر مبا حققه من‬ ‫اجناز ويقول �أن هذا‬ ‫فخر لعمان ولل�صناعة‬ ‫العمانية‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪93‬‬


AIWA_JUNE_12  

AIWA_JUNE_12

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you