Page 1


‫ﻓــــــــــﻲ ﺷــــــــــﻬــــــــــــﺮ رﻣــــــــــﻀـــــــــــﺎن‬

‫إرﺑﺢ واﺣﺪة ﻣﻦ ﺛﻼث‬

‫ﺳــﻴــﺎرات ﻛـــﺮاﻳــﺴــﻠـــﺮ ‪٢٠٠‬‬

‫ﻟــــــــــــﺪى ﺷــــــــــــﺮاﺋــــــــــــﻚ ﻣــــــــــــﻦ ﺿــــــــــــﻤــــــــــــﻦ‬

‫ﻋــــﺮوض اﻟــــﺼــــﻨــــﺪوق ازرق‬

‫رام ‪ ١٥٠٠‬ﻛﺮو ﻛﺎب‬

‫ﻣﺤﺮك ﻫﻴﻤﻲ® ﺳﻌﺔ ‪ ٥،٧‬ﻟﺘﺮ اﻓﻀﻞ ﺿﻤﻦ ﻓﺌﺘﻪ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪ ٣٩٥‬ﺣﺼﺎﻧ‡‪ .‬ﻣﻊ ﻧﻈﺎم اﻟﺪﻓﻊ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ اوﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻜﻲ ﺗﻮرﻧﺪراﻳﻒ ﺳﻴﻼﻛﺘﻮر‪.‬‬

‫ﻇــﻔــﺎر ﻟــﻠــﺴــﻴــﺎرات ﺗــﺘــﻤــﻨــﻰ ﻟــﻜــﻢ‬

‫‪∑QÉ```Ñ```e ¿É```°†```eQ‬‬ ‫ﻧﻘﺪﻣﻬﺎ ﻟﻚ ﻫﻲ‬ ‫وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻬﺪاﻳﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ّ‬

‫ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻊ ﻛﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺷﺮاء‬ ‫• ﺳﻴﺎرة ﺑﺄﺳﻠﻮب‬ ‫ﻣﺘﻤﻴﺰ وأداء ﻣﺬﻫﻞ • ﻗﺴﻴﻤﺔ ﺷﺮاﺋﻴﺔ ّ‬ ‫ّ‬ ‫• ﻓﺮﺻﺔ إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﺪﺧﻮل ﻓﻲ ﺳﺤﻮﺑﺎت اﻟﺼﻨﺪوق ازرق • ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻣﺠﺎﻧﻲ‬ ‫• ﺿﻤﺎن اﻟﻤﺼﻨﻊ ﻟﻤﺪة ‪ ٥‬ﺳﻨﻮات أو ‪ ١٠٠٠٠٠‬أﻟﻒ ﻛﻴﻠﻮ ﻣﺘﺮ أﻳﻬﻤﺎ أﻗﺮب‬ ‫• ﻋﻀﻮﻳﺔ ﻗﻄﺮ اﻟﺴﻴﺎرات ‪AAA‬‬

‫ﻃﺮاز ﻛﻮاد ﻛﺎب ‪١٥٠٠‬‬

‫ﻃﺮاز رﻳﺠﻮﻻر ﻛﺎب ‪١٥٠٠‬‬

‫@ﻟﺪى ﺷﺮاﺋﻚ أﻳ‡ ﻣﻦ ﻃﺮازات رام ﺳﺘﺪﺧﻞ ﻓﻮر¡ ﺳﺤﺐ اﻟﺼﻨﺪوق ازرق وﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺻﺔ اﻟﻔﻮز ﺑﻮاﺣﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﺳﻴﺎرات ﻛﺮاﻳﺴﻠﺮ ‪ ٢٠٠‬ﺧﻼل ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‪.‬‬

‫ﻳﺴﺮي اﻟﻌﺮض ﻣﻦ ‪ ١‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ﺣﺘﻰ ‪ ٣٠‬أﻏﺴﻄﺲ ‪ .٢٠١٢‬ﻳﺠﺮي اﻟﺴﺤﺐ ﻓﻲ ‪ ٢٨‬ﻳﻮﻟﻴﻮ‪ ١١ ،‬أﻏﺴﻄﺲ و‪ ١‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬

‫ﻗﺪ ﻻ ﺗﻜﻮن ا“ﻛﺴﺴﻮارات واﻟﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻈﺎﻫﺮة ﻓﻲ اﻟﺼﻮرة ﺟﺰء† ﻣﻦ اﻟﻄﺮاز اﻟﻘﻴﺎﺳﻲ‪@ .‬ﻳﺴﺮي اﻟﻌﺮض ﻓﻘﻂ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﻛﺒﺎت ﻧﻘﻞ اﻟﺮﻛﺎب ﻣﻦ ﻃﺮازات ‪ .٢٠١٢‬ﻻ ﻳﺴﺮي اﻟﻌﺮض ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺷﺮاء ﻣﺮﻛﺒﺎت اﻟﺘﺄﺟﻴﺮ أو ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺸﺮاء اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ .‬ﻗﺪ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻗﻴﻤﺔ ﻫﺪﻳﺔ رﻣﻀﺎن ﺑﻴﻦ ﻃﺮاز وآﺧﺮ‪ .‬ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪ ،‬ﺗﻔﻀﻞ ﺑﺎﺳﺘﺸﺎرة ﻓﺮﻳﻘﻨﺎ ﻓﻲ ﺻﺎﻟﺔ اﻟﻌﺮض‪ .‬ﺗﺨﻀﻊ ﻋﻤﻠ ّﻴﺔ اﻟﺸﺮاء ﻋﺒﺮ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻻﺋﺘﻤﺎن ﻟﻠﻤﻮاﻓﻘﺔ وﺗﻄﺒﻴﻖ رﺳﻮم إﺿﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻳﺴﺮي ﻫﺬا اﻟﻌﺮض ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﺻﺎﻻت ﻋﺮض ﻛﺮاﻳﺴﻠﺮ‪ ،‬دودج‪ ،‬ﺟﻴﺐ ورام ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء ﺳﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن‪.‬‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪:‬‬

‫‪mideast.ramtrucks.com‬‬

‫ﺗﻮاﺻﻠﻮا ﻣﻌﻨﺎ ﻋﺒﺮ ‪RAM Middle East‬‬ ‫ﻣﺴﺠﻠﺔ ﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻛﺮاﻳﺴﻠﺮ ذ‪.‬م‪.‬م‪.‬‬ ‫رام ﻫﻲ ﻋﻼﻣﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ّ‬

‫اﺗﺼﻞ ﻋﻠﻰ ‪ ٢٤٥٨ ٤٥٣٠‬أو ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻨﺎ ﻋﻠﻰ ‪info@chrysler-oman.com‬‬


‫كلـمة الـتحـرير‬

‫رئي�س التحرير‬ ‫خلفان بن سالم الرحبي‬ ‫هيئة التحرير‬ ‫فاطمة عبداهلل العرميية‬ ‫غالب بن عبداهلل الفوري‬ ‫تركي بن علي البلوشي‬ ‫الرتجمة‬ ‫مصطفى كامل‬

‫قضايا عاجلة‬

‫املدير الفني الأول‬ ‫سنديش أس رجننيكر‬

‫نتناول يف هذا العدد ق�ضية مل تعد باجلديدة وهي الإ�ضرابات العمالية ‪ ،‬ورغم تناول خمتلف و�سائل االعالم لها‬ ‫اال انها من وجهة نظرنا اغفلت نقطة يف غاية من الأهمية وهي التداعيات والآثار التي ميكن ان تخلفها وترتكها‬ ‫عندما تتكرر مثل هذه اال�ضطرابات على االقت�صاد ومكوناته ‪ ،‬وهنا احلديث عن القطاعات احل�سا�سة �سريعة‬ ‫الت�أثر مبثل هذه الت�صرفات ولعل ابرز تلك القطاعات‪ ،‬ال�سياحة واال�ستثمار وقطاع �أ�سواق املال وغريها‪.‬‬

‫م�صمم اول‬ ‫سمير محي الدين‬ ‫الت�صوير‬ ‫راجيش برمند‬ ‫باسم احملاربي‬

‫ويحذر خرباء واقت�صاديون ا�ستطلعت املجلة ارائهم من تداعيات تكرار االعت�صامات واال�ضرابات على خمتف‬ ‫القطاعات‪ ،‬فالأمر ال يقت�صر فقط على مطالبة عمال بحقوق رغم ان احلقوق امل�شروعة يتفق معها اجلميع ولكن‬ ‫ال ميكن ان يت�أتى ذلك بالزج بالبالد يف دوامة من الفو�ضى ‪ ،‬كما ا�صبح من ال�ضرورة تعزيز الوعي باحلقوق‬ ‫والواجبات ف�ضال عن تعزيز مفهوم وثقافة اال�ضرابات واتباع الآليات الناجعة والتي من خاللها ميكن ان يتحقق‬ ‫الهدف بدون ا�ضرار او باقلها‪.‬‬

‫فريق الت�سويق‬ ‫افي تيتوس‪ ،‬رويدة سعيد البروانية‬ ‫مدير الإنتاج‬ ‫راميش جوفند راج‬ ‫الرئي�س التنفيذي‬ ‫سانديب سيهجال‬

‫مو�ضوع اخر يتناوله العدد مع قرب �إنطالق اعمال ال�صريفة اال�سالمية يف ال�سلطنة والذي كما يبدو بات حتميا‬ ‫ـ رغم ان البع�ض بات يتذمر من طول االنتظارـ ‪،‬يتحدث ف�ضيلة ال�شيخ ابراهيم ال�صوايف امني الفتوى مبكتب‬ ‫�سماحة مفتي عام ال�سلطنة يف لقاء خا�ص عن البنوك اال�سالمية واالهمية التي ت�شكلها م�ؤكدا ب�أنه ال يجب‬ ‫ان يندفع املرء اندفاعا ملجرد انها بنوكا تتعامل وفق ال�شريعة اال�سالمية فهذه البنوك م�ؤ�س�سات جتارية لها‬ ‫م�ساهمني وم�شاركني ينتظرون ان تدر لهم ارباحا‪ ،‬كما ان االجنرار غري املدرو�س ميكن ان يدخل املرء يف دوامة‬ ‫من الديون‪.‬‬

‫نائب الرئي�س التنفيذي‬ ‫ألبانا روي‬ ‫مدير الأعمال‬ ‫رافي رامان‬ ‫تنفيذية�أوىل دعم للأعمال التجارية‬ ‫رادا كومار‬ ‫النـ ــا�شـر‬ ‫املتحدة لل�صحافة والن�شر �ش‪.‬م‪.‬م‬ ‫�ص‪:‬ب ‪ ، 3305 :‬روي ‪ ،‬الرمز الربيدي‪112 :‬‬ ‫م�سقط ‪� ،‬سلطنة عمان‬ ‫هاتف‪ 00968 24700896 :‬فاك�س‪00968 24707939 :‬‬ ‫الربيدالإلكرتوين‪aai@umsoman.com :‬‬ ‫املوقع‪umsoman.com :‬‬ ‫جميع احلقوق حمفوظة ـ ال يجوز ن�سخ �أو �إعادة طبع �أي‬ ‫من املوا�ضيع املن�شورة دون احل�صول على موافقة خطية‬ ‫من النا�شر‪ :‬وال يتحمل النا�شر �أية م�س�ؤولية بخ�صو�ص‬ ‫حمتويات الإعالنات‪.‬‬ ‫حقوق الطبع حمفوظة ‪ 2012‬م‬ ‫املتحدة لل�صحافة والن�شر �ش‪.‬م‪.‬م‬ ‫متت الطباعة يف مطبعة روي احلديثة �ش‪.‬م‪.‬م‬ ‫يونيو ‪ - 2012‬العدد ‪ - 57‬العام اخلام�س‬ ‫ت�صفح العدد الإلكرتوين من جملة عامل‬ ‫االقت�صاد والأعمال الآن‬

‫اخلبري اال�ستثماري واملايل ل�ؤي بطاينة رئي�س جمموعة �إدارة اال�ستثمار التابعة لبنك عمان العربي يتحدث عن‬ ‫واقع اال�ستثمار يف ال�سلطنة والتحديات التي تواجهه متحدثا عن �ضرورة ايجاد خارطة طريق جديدة لال�ستثمار‬ ‫يف ال�سلطنة والتعجيل يف تعديل بع�ض القوانني لتتنا�سب واملرحلة اجلديدة وامل�ستجدات‪ ،‬كما يتحدث مدير مركز‬ ‫االبتكار ال�صناعي الدكتور عبداهلل الزكواين عن واقع االبتكار يف عمان م�شريا اىل ان ن�صف االبتكارات يف‬ ‫ال�سلطنة هي لي�ست كذلك وال تنطبق عليها معايري االبتكار‪.‬‬ ‫نائب الرئي�س التنفيذي مل�شروع املوج م�سقط يك�شف يف مقابلة خا�صة عن تفا�صيل طرح فيلل حدائق الريحان وبيع‬ ‫اكرث من ن�صف الطرح يف اقل من �شهر كما ك�شف عن نية امل�شروع طرح �شقق واجهة املارينا خالل الربع االخري‬ ‫من العام اجلاري‪ .‬اي�ضا املدير االقليمي ملايكرو�سفت يتحدث عن الربامج اجلديدة التي تنوي ال�شركة طرحها‬ ‫خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫من التقارير التي �سلطت املجلة ال�ضوء عليها مو�ضوع ان�شاء املجل�س االعلى للتخطيط واالهمية التي ي�شكلها حيث‬ ‫يتحدث عدد من اخلرباء على اهمية اخلطوة ا�ضافة اىل ذلك نن�شر التفا�صيل الكاملة ملر�سوم ان�شاء املجل�س‪..‬‬ ‫وي�ضم العدد بني �صفحاته العديد من املوا�ضيع والتقارير التي نتمنى ان تق�ضوا معها وقتا مفيدا‪.‬‬

‫قصة الغالف‬

‫ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﻌﻼوة‬ ‫ﺧﻄﺮ ﻓﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ ﺑﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟﻜﺜﻴﺮ‬

‫تحذيرات من تداعيات خطيرة على مكونات االقتصاد‬

‫إضراب مناطق االمتياز النفطية نتيجة لتجاهل‬ ‫مطالب اتفق عليها قبل أكثر من عام‬ ‫هدد مئات من العمال الغاضبين بوقف العمل‬ ‫في مناطق نفطية مختلفة في السلطنة خالل‬ ‫الفترة الماضية إن لم تنفذ مطالبهم‪ ،‬في احدث‬ ‫تحركات عمالية تشهدها البالد منذ االضطرابات‬ ‫التي شهدتها قبل أكثر من عام‪ ،‬وتأتي هذه‬ ‫المرة وسط تحذيرات من تداعيات وانعكاسات‬ ‫خطيرة على االقتصاد الوطني ومكوناته‪.‬‬ ‫ويرى مراقبون واقتصاديون استطلعت (عالم‬ ‫االقتصاد واألعمال) آرائهم أن تكرار مشهد‬ ‫اإلضرابات في السوق المحلية سينعكس بالسلب‬ ‫على مكونات االقتصاد كالسياحة واالستثمار‬ ‫وأسواق المال وغيرها من القطاعات الحساسة ‪،‬‬ ‫مؤكدين على أهمية طرق األبواب وأتباع الطرق‬ ‫السليمة والصحيحة في المطالبة بالحقوق ‪ ،‬فضال‬ ‫عن التدرج القانوني لتجنيب البالد التداعيات التي‬ ‫قد تنتج عن تكرار اإلضرابات وما تخلفه من آثار‬ ‫سلبية على االقتصاد ‪ ،‬إلى ذلك يؤكد مراقبون‬ ‫بأن عودة االضرابات من جديد هي نتيجة حتمية‬ ‫ألستمرار سياسة االبواب المغلقة وانعدام الحوار‬ ‫بين العمال وأصحاب األعمال‪ ،‬وهو تعبير عن‬ ‫استياء العمال من بعض السلوكيات التي تمارس‬ ‫في حقهم‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يونيو ‪2012‬‬

‫ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﻨﺎ واﻻ‬ ‫اوﻗﻔﻨﺎ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺗﻔﻘﻨﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﻢ ﻳﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎ‬

‫خلفان الرحبي‬ ‫رئي�س التحرير‬

‫ﻳﺠﺐ ﺗﺤﺴﻴﻦ اﻟﺤﺪ‬ ‫اﻻدﻧﻰ ﻟﻼﺟﻮر وﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻻﻣﺘﻴﺎزات اﻟﺘﻘﺎﻋﺪﻳﺔ‬

‫ﻻ ﻳﺠﻮز‬ ‫أن ﻳﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻋﻤﺎل اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒﺎﻗﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎل ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬

‫ﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘ واﻻ‬ ‫ﻧ ﻄﺎﻟﺒﻨﺎ ﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣ وﻗﻔﻨﺎ ا‬ ‫ا‬

‫ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫اﻟﺮواﺗﺐ وﺗﺤﺴﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻤﻌﻴﺸﻲ‬

‫ﻻ ﻳﺠﻮز‬ ‫أن‬ ‫ﻳﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒﺎﻗﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎل ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص‬

‫اﺟﺎزة‬ ‫اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ‬ ‫اﻧ‬ ‫ﺼﻔﻨﺎ ﻓ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻴﻬﺎ ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫وﻟﻢ‬ ‫ﺗﻨﺼﻔﻨﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺷﺮﻛﺎﺗﻨﺎ‬

‫‪Khalfan@umsoman.com‬‬

‫اﻟﻌﻄﻼت واﺟﺎزات‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺤﺮﻣﻨﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻻ‬ ‫ﻧﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫يونيو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪www.alamaliktisaad.com‬‬

‫‪33‬‬


‫العدد‬ ‫مـــــــــحتويـــــــــــات‬

‫موضوع الغالف‬

‫مقابلة‬

‫‪49‬‬

‫ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﻌﻼوة‬ ‫ﺧﻄﺮ ﻓﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ ﺑﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟﻜﺜﻴﺮ‬

‫اﻟﻜ‬ ‫ﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟ‬ ‫ﺘﻲ اﺗﻔﻘﻨﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﻟ‬ ‫ﺴﺎ‬ ‫ﺑﻖ‬ ‫ﻟﻢ‬ ‫ﻳ‬ ‫ﺘﺤ‬ ‫ﻘﻖ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎ‬

‫ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺒﻨﺎ واﻻ‬ ‫ﻨﺎ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﻳﺠﺐ ﺗﺤﺴﻴﻦ اﻟﺤﺪ‬ ‫اﻻدﻧﻰ ﻟﻼﺟﻮر وﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻻﻣﺘﻴﺎزات اﻟﺘﻘﺎﻋﺪﻳﺔ‬

‫ﻻ ﻳﺠﻮز‬ ‫أن ﻳﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻋﻤﺎل اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒﺎﻗﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎل ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬

‫ﻘﻴﻖ‬ ‫ﺤ‬ ‫ﺎﻟﺐ ﺑﺘ واﻻ‬ ‫ﻧﻄ ﻄﺎﻟﺒﻨﺎ ﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣ ﻔﻨﺎ اﻟ‬ ‫اوﻗ‬

‫‪32‬‬

‫ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫اﻟﺮواﺗﺐ وﺗﺤﺴﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻤﻌﻴﺸﻲ‬

‫ﻻ ﻳﺠﻮز‬ ‫أن‬ ‫ﻳﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻋﻤﺎل اﻟ‬ ‫ا‬ ‫ﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒﺎﻗﻲ‬ ‫اﻟﻌ‬ ‫ﻤﺎل ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص‬

‫ﻤﻨﺎﻃﻖ‬

‫ا‬ ‫ﺟﺎزة ا‬ ‫اﻧﺼﻔ ﻟﺴﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﻨﺎ‬ ‫ﻓﻴ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وﻟ ﻬﺎ ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﻢ‬ ‫ﺗﻨﺼﻔﻨﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺷﺮﻛﺎﺗﻨﺎ‬

‫اﻟﻌﻄﻼت واﺟﺎزات‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺤﺮﻣﻨﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻻ‬ ‫ﻧﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‬

‫ضيف العدد‬

‫حوار مع نائب الرئيس التنفيذي‬ ‫لمشروع الموج مسقط‪ ،‬عبداهلل‬ ‫بن خميس الشيدي حول أحدث‬ ‫ما طرحه المشروع‪.‬‬

‫‪52‬‬

‫تقنية‬

‫‪56‬‬

‫إضرابات العمال ‪ ..‬صداع مستمر‬

‫هدد مئات من العمال الغاضبين بوقف العمل في مناطق نفطية‬ ‫مختلفة في السلطنة خالل الفترة الماضية إن لم تنفذ مطالبهم‪،‬‬ ‫في احدث تحركات عمالية تشهدها البالد منذ االضطرابات التي‬ ‫شهدتها قبل أكثر من عام‪ ،‬وتأتي هذه المرة وسط تحذيرات من‬ ‫تداعيات وانعكاسات خطيرة على االقتصاد الوطني ومكوناته‪.‬‬

‫أكمل كل من بنك عمان الدولي‬ ‫وبنك‪ HSBC‬الشرق األوسط‬ ‫المحدود دمج عملياتهما في‬ ‫كيان مصرفي واحد‪ ،‬ووصف‬ ‫خبراء ومراقبون الخطوة بالهامة‬ ‫لرفع درجة المنافسة‬

‫خالل معرض كومكس الماضي قدمت‬ ‫مايكروسوفت مجموعة من الحلول‬ ‫والمنتجات التقنية الجديدة نستعرضها في‬ ‫هذا العدد‪.‬‬

‫تقرير‬

‫تنشر مجلة عالم االقتصاد‬ ‫واألعمال تفاصيل المرسوم‬ ‫الخاص بإنشاء المجلس األعلى‬ ‫للتخطيط‪ .‬الخطوة التي يراهن‬ ‫على أهميتها الخبراء‬

‫‪60‬‬

‫متابعات‬

‫‪17‬‬

‫قال رئيس مجموعة إدارة االستثمار ببنك عمان‬ ‫العربي أن االستثمار في السلطنة في حاجة إلى‬ ‫خارطة طريق جديدة ‪.‬‬

‫تقرير السوق‬

‫‪64‬‬

‫حافظ مؤشر سوق مسقط لألوراق المالية‬ ‫على مستواه في المنطقة الخضراء مرتفعًا‬ ‫بنسبة ‪.%2.18‬‬

‫لقاء خاص‬

‫‪20‬‬

‫الدكتور عبداهلل الزكواني مدير‬ ‫مركز االبتكار الصناعي يتحدث‬ ‫للمجلة عن مشواره ومشوار‬ ‫المركز‪.‬‬

‫فعاليات‬

‫‪23‬‬

‫احتفلت المجلة الشهر الماضي‬ ‫بتوزيع جوائز افضل الشركات‬ ‫العمانية اداء في حفل حضره‬ ‫جمع كبير من المدعوين‪.‬‬

‫تحت المجهر‬

‫‪14‬‬

‫حذر فضيلة الشيخ إبراهيم بن ناصر الصوافي أمين‬ ‫الفتوى بمكتب سماحة المفتي العام للسلطنة من االنجرار‬ ‫غير المدروس وغير المحسوب وراء البنوك االسالمية‪.‬‬


‫قائمة الفائزين بجوائز هذا العام في كل فئة‬ ‫الحملة الخضراء للعام‬ ‫الفائز ‪ :‬كلية كاليدونيان الهندسية‪.‬‬ ‫جائزة خاصة ‪ :‬فندق راديسون بلو مسقط‬

‫جائزة المسكن األخضر‬ ‫الفائز ‪ :‬ميناء صاللة‬ ‫جائزة خاصة ‪ :‬دبليو إس أتكنز‬

‫جائزة البطل األخضر‬ ‫الفائز ‪ :‬خريجي جامعة السلطان قابوس‬ ‫جائزة خاصة ‪ :‬شركة ‪Architectural Wall‬‬ ‫‪Systems‬‬

‫جائزة االبتكار األخضر‬ ‫الفائزان ‪ :‬شركة تنمية نفط عمان وباير نمر‬ ‫جائزة خاصة ‪ :‬دهانات بيرجر‬

‫جائزة التعليم األخضر‬ ‫الفائز ‪ :‬المدرسة البريطانية مسقط‬ ‫جائزة خاصة ‪ :‬المدرسة الهندية ‪ ,‬مسقط ‪.‬‬ ‫جائزة البصمة الخضراء‬ ‫الفائز ‪ :‬اوكتال‬ ‫جائزة خاصة ‪ :‬مجموعة شركات الحسن ‪.‬‬

‫جائزة المنظر األخضر‬ ‫الفائز ‪ :‬الغطاء االخضر‬ ‫جائزة خاصة ‪ :‬ملعب تالل مسقط للجولف‬ ‫جائزة البحث األخضر‬ ‫الفائز ‪ :‬جامعة السلطان قابوس ( مصنع‬ ‫جاتروفا )‬ ‫جائزة خاصة ‪ :‬راي الدولية‬

‫جائزة الراعي األخضر‬ ‫الفائز ‪ :‬هيئة تقنية المعلومات‬ ‫جائزة خاصة ‪ :‬شركة عمان للحوض الجاف‬ ‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪7‬‬


‫دعم حماة البيئة‬ ‫احتفل يف فندق ق�صر الب�ستان ريتز‬ ‫كارلتون حتت رعاية معايل حممد بن �سامل‬ ‫بن �سعيد التوبي ‪ ,‬وزير البيئة وال�ش�ؤون‬ ‫املناخية بتوزيع جوائز عمان حلماية‬ ‫البيئة على ‪ 19‬مت�سابقا و�صلوا �إىل املرحلة‬ ‫النهائية وفازوا بجوائز يف خمتلف الفئات‬ ‫من بينهم اثنان فازا بجائزة واحدة‪.‬‬ ‫تهدف جوائز عمان حلماية البيئة �إىل‬ ‫تعزيز اجلهود الرامية للحفاظ على البيئة‬ ‫من خالل تكرمي الأفراد وال�شركات التي‬ ‫لها دور وا�ضح يف حماية البيئة ‪.‬‬ ‫�شهد حفل توزيع اجلوائز ح�ضور عدد كبري‬ ‫من ال�شخ�صيات البازرة جتاوز الـ ‪ 200‬من‬ ‫بينهم ممثلني عن �أكرب ال�شركات العمانية‬ ‫واملدار�س ومنظمات املجتمع املدين ‪� .‬أكد‬ ‫جميع امل�شاركني على �أن جوائز عمان‬

‫‪6‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫حلماية البيئة تعترب و�سيلة مثالية لإثارة‬ ‫اهتمام الأفراد بخدمة الق�ضايا البيئية‬ ‫وتنفيذ �إجراءات فاعلة لها �أثر على املدى‬ ‫الطويل �سواء على م�ستوى املجتمع �أو على‬ ‫م�ستوى �صناعة القرارات ‪.‬‬ ‫تزامنا مع االحتفال باليوم العاملي للبيئة‬ ‫يف ‪ 5‬يونيو ‪ ,‬قامت جملة عمان �إيكونوميك‬ ‫ريفيو و�شركة املتحدة خلدمة و�سائل‬ ‫الإعالم بت�صميم جوائز عمان حلماية‬ ‫البيئة التي حتظى برعاية وزارة البيئة‬ ‫وال�ش�ؤون املناخية وبلدية م�سقط ووزارة‬ ‫ال�صحة ‪.‬‬ ‫يف خطابها االفتتاحي بهذه املنا�سبة ذكرت‬ ‫البانا روي ‪ ,‬نائبة الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫املتحدة خلدمة و�سائل الإعالم " على‬ ‫مدى الثالث �سنوات املا�ضية كان لهذه‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫اجلوائز دور كبري يف تقدير جهود الأفراد‬ ‫وال�شركات يف جمال املحافظة على البيئة‬ ‫والتنمية امل�ستدامة يف ال�سلطنة" و�أ�ضافت‬ ‫" جنحت جوائز عمان حلماية البيئة‬ ‫يف رفع م�ستوى الوعي بالق�ضايا البيئية‬ ‫و�أهمية حماية اجلمال الطبيعي لهذا البلد‬ ‫اجلميل " ‪.‬‬ ‫حظيت الفعالية بدعم كبري من جانب‬ ‫العديد من ال�شركات الراقية والأفراد‬ ‫املهتمني بق�ضايا حماية البيئة ومن ذلك‬ ‫�شركة النفط العمانية للت�سويق و�شركة‬ ‫�أوكتال و�شركة موريا للتنمية ال�سياحية‬ ‫الذين كانوا �شركاء يف الفعالية و�ساهموا‬ ‫يف تعزيز الوعي ب�أهمية حماية البيئة ‪.‬‬ ‫ال�شركاء الإعالميني للجوائز هم جريدة‬ ‫تاميز �أوف عمان وال�شبيبة بينما �شركاء‬ ‫الدعم �سادولني وجرين كفر وخط‬

‫املعلومات(انفوالين) و�شركة مطبعة عمان‬ ‫ومكتبتها املحدودة ‪.‬‬ ‫كجزء من الفعالية ‪ ,‬قدم املبتكر ال�شباب‬ ‫م�صطفى الربعمي عر�ضا عن اخرتاعه‬ ‫اجلديد الذي ي�ساهم يف تدوير كيلو جرام‬ ‫من ورق النخيل وحتويله �إىل ‪ 80‬ورقة‬ ‫للكتابة حجم �إيه ‪ . 4‬يعك�س هذا االخرتاع‬ ‫مدى االرتباط بني االبتكار وحماية البيئة‬ ‫و�أن االثنني ميكن �أن ي�ساهما يف خدمة‬ ‫بع�ضها البع�ض وذلك من خالل ا�ستغالل‬ ‫مادة ال�سليولوز املوجودة يف �سعف النخيل‬ ‫وهي التي تتعر�ض للحرق من جانب‬ ‫مزارعي النخيل ‪.‬‬


‫توباز للهندسة البحرية تفوز‬ ‫بعقد خليجي‬

‫فازت �شركة توباز للهند�سة البحرية التابعة ل�شركة النه�ضة للخدمات العمانية وهي‬ ‫�شركة م�ساهمة عامة مدرجة يف �سوق م�سقط للأوراق املالية بعقد لإنتاج وت�سليم‬ ‫ع َبارة بحرية من طراز "كاتامران" وذلك ل�صالح �إمارة ال�شارقة بدولة الإمارات‬ ‫العربية املتحدة‪ .‬و�أعلنت ال�شركة عرب موقع �سوق م�سقط للأوراق املالية ب�أنها وقعت‬ ‫عقدا مع الديوان الأمريي بال�شارقة لإنتاج وت�سليم الع َبارة البحرية‪ .‬و�أو�ضحت‬ ‫ال�شركة ب�أن الع َبارة خم�ص�صة لنقل الركاب بني الرب الرئي�سي لإمارة ال�شارقة‬ ‫وجزر �أبو مو�سى الواقعة على م�سافة ‪ 70‬كيلومرت ‪.‬‬ ‫و�أكدت ال�شركة امل�صن َعة حر�صها على ت�أمني رفاهية الركاب من خالل الت�صميم‬ ‫الذي ي�سمح لأربعني راكب ًا باجللو�س على ال�سطح الرئي�سي للع َبارة التي �سيتم بنا�ؤها‬ ‫لدى �شركة "نيكو كرافت" التابعة ل�شركة "توباز للهند�سة البحرية" يف �أبوظبي ويتم‬ ‫ت�سليمها يف يناير املقبل‪ .‬وقال توما�س باور الرئي�س التنفيذي لـ�شركة توباز للهند�سة‬ ‫البحرية �إن اعتماد الع َبارات كو�سيلة نقل يتزايد يف دول اخلليج م�شريا �إىل �أن هذا‬ ‫النوع من املوا�صالت يتميز بال�سالمة والرفاهية م�شريا �إىل �أن ال�شركة تطمح من‬ ‫خالل هذه االتفاقية �إىل التو�سع يف هذا ال�سوق املتنامي‪.‬‬

‫شركة الغاز تضخ الغاز إلى الدقم‬ ‫�أكد معايل يحيى بن �سعيد اجلابري رئي�س جمل�س �إدارة هيئة املنطقة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة بالدقم �أن م�شروع مد �أنابيب الغاز �إىل منطقة الدقم الذي تعتزم �شركة‬ ‫الغاز العمانية تنفيذه لإمداد منطقة الدقم االقت�صادية يحظى باهتمام كبري من‬ ‫جانب الكثري من امل�ستثمرين ومقدمي اخلدمات يف املنطقة ال�صناعية بالدقم‪،‬‬ ‫باعتباره ميثل الأ�سا�س الذي تنطلق من خالله اال�ستثمارات يف العديد من ال�صناعات‬ ‫الثقيلة واخلفيفة واخلدمات‪ .‬وقال معاليه �إن الغاز طاقة مهمة للقيام بالعديد من‬ ‫ال�صناعات التي �سوف ت�شهدها منطقة الدقم االقت�صادية يف املرحلة القادمة‬ ‫مثل م�صانع البرتوكيماويات وم�صفاة الدقم وم�صنع الأ�سمنت وخدمات الكهرباء‬ ‫وغريها من امل�شاريع التي �ستقدم قيمة م�ضافة عالية لهذه املنطقة االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أ�شار معايل يحيى بن �سعيد اجلابري �إىل �أن املنطقة االقت�صادية بالدقم حتظى‬ ‫باهتمام كبري من جانب حكومة ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد‬ ‫املعظم حفظه اهلل ويت�ضح ذلك من خالل تهيئة كل الأطر والت�شريعات واجلوانب‬ ‫التنفيذية النطالقة املنطقة ك�إحدى �أهم املناطق االقت�صادية يف املنطقة‪ .‬من جانب‬ ‫�آخر قال املهند�س يو�سف بن حممد العجيلي الرئي�س التنفيذي ل�شركة الغاز العمانية‬ ‫�أن م�شروع �إمداد الغاز للدقم يعد من �أكرب اال�ستثمارات التي تقوم بها ال�شركة يف‬ ‫جمال نقل الغاز م�شريا �إىل �أن ال�شركة ا�ستطاعت منذ ا�ستالمها لعمليات نقل الغاز‬ ‫عام ‪ 2000‬م تو�سيع �شبكة توزيع الغاز لت�شمل مناطق جديدة يف ال�سلطنة مثل �صحار‬ ‫و�صاللة والآن منطقة الدقم‪ ،‬وكذلك متت �إ�ضافة العديد من حمطات رئي�سية ل�ضخ‬ ‫الغاز يف كل من الربميي وفهود ومنر‪.‬‬

‫منح (عمران) حق انتفاع‬

‫وقع معايل يحيى بن �سعيد اجلابري رئي�س جمل�س �إدارة املنطقة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة بالدقم مبكتبه اليوم على عقد منح حق االنتفاع ب�أر�ض من اجل اقامة‬ ‫فندق بالدقم تابع لل�شركة العمانية للتنمية ال�سياحة (عمران وقد وقع العقد‬ ‫نيابة عن �شركة عمران �سعادة نا�صر بن خمي�س اجل�شمي رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫ال�شركة العمانية للتنمية ال�سياحة ‪.‬‬ ‫وتبلغ م�ساحة االر�ض املخ�ص�صة لإقامة الفندق وملحقاته (‪ )17702‬مرتا مربعا‬ ‫يتم ا�ستغالل (‪ )8851‬مرتا مربعا يف املرحلة احلالية لإن�شاء وجتهيز فندق من‬ ‫فئة ‪ 3‬جنوم قبل نهاية العام احلايل ‪2012‬م وفق معايري عاملية رفيعة‪ .‬وقال‬ ‫معايل يحيى بن �سعيد اجلابري �أن هيئة املنطقة االقت�صادية اخلا�صة بالدقم‬ ‫تهدف اىل �إيجاد فندق لإقامة زوار املنطقة يكون على �أرقى املوا�صفات العاملية‬ ‫مبينا �أن ال�شركة العمانية للتنمية ال�سياحة (عمران) �ستتوىل �إقامة هذا الفندق‬ ‫الذي �سيوفر جزء من العدد امل�ستهدف من الغرف يف هذه املرحلة‪.‬‬

‫هيئة سوق المال تعتمد‬ ‫تخصيص أسهم بنك نزوى‬

‫اعتمدت الهيئة العامة ل�سوق املال تخ�صي�ص �أ�سهم بنك نزوى املطروحة لالكتتاب‬ ‫العام‪ ،‬حيث مت بالن�سبة للفئة الأوىل التي متثل �صغار املكتتبني الذين اكتتبوا حتى‬ ‫‪�100‬ألف �سهم تخ�صي�ص ‪� 2000‬سهم جلميع املكتتبني وتوزيع الأ�سهم املتبقية‬ ‫بن�سبة وتنا�سب بحوايل ‪ 18‬باملائة من الأ�سهم املتبقية‪ .‬يف حني جاء تخ�صي�ص‬ ‫�أ�سهم املكتتبني يف الفئة الثانية والتي متثل كبار املكتتبني الذين اكتتبوا ب�أكرث من‬ ‫‪�100‬ألف �سهم بن�سبة وتنا�سب وذلك بحوايل ‪8‬ر‪ 4‬باملائة من الأ�سهم املكتتب بها‬ ‫وذلك بعد �أن �أعلن مدير الإ�صدار ب�أن حجم التغطية التي حظي بها �إ�صدار بنك‬ ‫نزوى جتاوزت الأ�سهم املطروحة لالكتتاب العام حوايل ‪ 11‬مرة وبقيمة بلغت �أكرث‬ ‫من ‪ 600‬مليون ريال عماين‪.‬‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪9‬‬


‫األخبار االقتصادية‬

‫تأسيس شركة مصفاة الدقم‬ ‫والصناعات البتروكيماوية‬

‫تدشين الجواز البحري‬

‫احتفلت وزارة النقل واالت�صاالت بتد�شني اجلواز البحري العماين من خالل‬ ‫ت�سليم عدد من اجلوازات البحرية للبحارة العمانيني وذلك حتت رعاية معايل‬ ‫الدكتور �أحمد بن حممد الفطي�سي وزير النقل االت�صاالت والذي ي�أتي مبنا�سبة‬ ‫اليوم العاملي للبحار‪ .‬قال معايل الدكتور وزير النقل واالت�صاالت ان تد�شني اجلواز‬ ‫البحري يعد اجنازا مهما جدا يف تنقل البحارة من ال�سلطنة �إىل دول العامل‪..‬‬ ‫م�شريا اىل ان ذلك �سي�سهل عملية دخول وعبور ال�سفن العمانية وغري العمانية‬ ‫من الدول االخرى‪.‬م�ضيفا بان اجلواز �سيت�ضمن العديد من الكفاءات واملهارات‬ ‫وامل�ستلزمات �سواء كانت مهنية او �صحية واالمور التي يجب توافرها يف البحار يعد‬ ‫ا�ضافة جديدة يف قطاع ال�ش�ؤون البحرية يف ال�سلطنة‪.‬‬

‫حقيقة أعداد الباحثين عن عمل‬

‫�أكد �سعادة حم�سن بن خمي�س البلو�شي امل�ست�شار بوزارة التجارة وال�صناعة رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة الهيئة العامة ل�سجل القوى العاملة �أن �أعداد الباحثني عن عمل التي‬ ‫مت تناقلها من خالل بع�ض و�سائل الإعالم م�ؤخرا لي�ست دقيقة‪.‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫هناك اعدادا كبرية من الذين قاموا بالت�سجيل هم طلبة على مقاعد الدرا�سة �أو‬ ‫يعملون يف قطاعات مت التعرف عليهم بعد ح�صول الهيئة على بياناتهم و�آخرون‬ ‫�أ�صحاب مهن وحرف ومتقاعدون وغريهم‪.‬‬ ‫وحول تفا�صيل �أعداد الباحثني عن عمل الذي تناقلته و�سائل الإعالم م�ؤخرا قال‬ ‫�سعادته " ب�أنه ينبغي يف البداية �أن نفرق بني مفهومي الباحث عن عمل واملتعطل‬ ‫عن عمل فبالن�سبة للباحثني عن عمل فيمكن الي مواطن �أو مواطنة �أن ي�سجلوا‬ ‫كباحثني عن عمل حتى و�إن كانو �أ�صحاب مهن �أو حرف �أو حتى عاملون يف قطاعات‬ ‫غري منظمة ويرغبون يف احل�صول على فر�صة عمل �أخرى يف قطاعات �أخرى‬ ‫و�أعداد ه�ؤالء قد ت�صل اىل مئات الآلآف وهو �أمر طبيعي‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫�أعلنت �شركتا النفط العمانية واال�ستثمارات البرتولية الدولية �آيبيك اململوكة‬ ‫حلكومة �أبوظبي عن ت�أ�سي�س �شركة م�شرتكة با�سم �شركة م�صفاة الدقم‬ ‫وال�صناعات البرتوكيماوية �ستعود ملكيتها اىل ال�شركتني بالت�ساوي‪ .‬وتت�ضمن‬ ‫املرحلة الأوىل من اتفاقية امل�شروع �إن�شاء م�صفاة الدقم لتكرير النفط اخلام‬ ‫بطاقة �إنتاجية ت�صل اىل ‪� 230‬ألف برميل يوميا واملتوقع �أن تبد�أ �أعمالها‬ ‫الت�شغيلية يف عام العام ‪� .. 2017‬أما املرحلة الثانية من االتفاقية فرتكز على‬ ‫تطوير جممع للبرتوكيمياويات‪ .‬وقال �سعادة نا�صر بن خمي�س اجل�شمي وكيل‬ ‫وزارة النفط والغاز رئي�س جمل�س �إدارة �شركة النفط العمانية يف ت�صريح له‬ ‫�أن م�شروع م�صفاة وجممع البرتوكيماويات بالدقم يعد من بني �أحد �أهم‬ ‫امل�شروعات االقت�صادية واال�ستثمارية التي �سيكون لها دور حيوي وهام يف دعم‬ ‫�صناعة النفط وم�شتقاته يف ال�سلطنة نظرا ملوقعه املتميز على خط حركة املالحة‬ ‫البحرية الدولية ‪.‬‬ ‫وبني �أن االلتزام الذي مت بني �شركة النفط العمانية و�شركة اال�ستثمارات‬ ‫البرتولية الدولية( �آيبيك) ي�ؤكد على �أهمية امل�شروع االقت�صادية كما انه ي�ساهم‬ ‫يف تنويع م�صادر الدخل وتوفري فر�ص عمل للكوادر الوطنية العمانية يف قطاعات‬ ‫تنموية مهمة‪.‬‬

‫إطالق مرشد آلي للمسارات‬ ‫الجيولوجية في مسقط‬

‫د�شنت وزارة ال�سياحة م�شروع املر�شد الآيل للم�سارات اجليولوجية يف حمافظة‬ ‫م�سقط حتت رعاية �سعادة ميثاء بنت �سيف املحروقية وكيلة وزارة ال�سياحة ‪،‬وي�أتي‬ ‫�إحتفاء ًا مب�سقط عا�صمة ال�سياحة العربية لعام ‪ 2012‬م‪ ،‬وتتلخ�ص فكرة امل�شروع يف‬ ‫برنامج تطبيقي يحتوي على معلومات حول ثالثني موقع جيولوجي يف م�سقط مثل‬ ‫اخلو�ض وبندر اخلريان ووادي امليح و بو�شر ويت�ضمن الربنامج خرائط م�سقط و‬ ‫واملواقع اجليولوجية وم�ساراتها مما ي�سهل و�صول م�ستخدمي الربنامج اىل الوجهات‬ ‫املطلوبة ويوفر لهم معلومات غنية عن املواقع‪.‬‬ ‫حيث تعد ال�سلطنة �أحد �أغنى بلدان ال�شرق الأو�سط بالظواهر اجليولوجية مبا تتمتع‬ ‫به من وجود العديد من الظواهر اجليولوجية اجلميلة التي يتوافد عليها الباحثون‬ ‫واملهتمني من خمتلف �أنحاء العامل وتعد من مقومات اجلذب ال�سياحي منها على‬ ‫�سبيل املثال ال احل�صر‪ :‬اجلبال وما يرتبط بها من ظواهر كالكهوف والإلتواء‬ ‫والإنك�سارات وعروق املعادن و حفر الإذابة والت�شكيالت ال�صخرية الناجتة عن‬ ‫عوامل التعرية والعيون املعدنية احلارة و�أنواع ال�صخور املتحولة والنارية والر�سوبية‬ ‫وعنا�صر املعادن اخلال�صة كاملايكا و التوباز و الكربيت والكروم وغريها الكثري‪.‬‬


‫في األخبار‬

‫دعوة لإلسراع في تعديل قانون اإلجراءات الجزائية‬

‫توصيات بإيجاد قضاء متخصص في جرائم تقنية المعلومات‬

‫�أو�صت ندوة (جرائم تقنية املعلومات ‪..‬‬ ‫حتديات وحلول) والتي نظمتها هيئة تقنية‬ ‫املعلومات ب�إيجاد ق�ضاء متخ�ص�ص مدّرب‬ ‫للنظر يف اجلرائم املعلوماتية ومن بينها‬ ‫اجلرائم املتعلقة بالإنرتنت ‪ ..‬و دعوة‬ ‫امل�شرع العماين �إىل امل�سارعة يف �إجراء‬ ‫التعديالت الالزمة يف قانون الإجراءات‬ ‫اجلزائية و تطوير الفعالية الفنية والتقنية‬ ‫للإدارة اخلا�صة بالتحقيق يف جرائم تقنية‬ ‫املعلومات املرتبطة باالدعاء العام‪.‬‬ ‫كما دعت التو�صيات �إىل تطوير وتفعيل‬ ‫الأق�سام اخلا�صة بجرائم احلا�سب الآيل‬ ‫املن�سوبة �إىل �شرطة عمان ال�سلطانية‬ ‫ورفدها بعنا�صر فنية متطورة من‬ ‫املتخ�ص�صني يف جماالت اخلربة الفنية‬ ‫ويف املجال املعلوماتي واتخاذ اخلطوات‬ ‫الفعلية يف تطوير قابليتهم الفنية ب�شكل‬ ‫دوري وم�ستدمي ‪ ..‬و �إن�شاء ق�سم خا�ص‬ ‫لدرا�سة قانون تقنية املعلومات ب�صورة‬ ‫عامة و�شبكة الإنرتنت ب�صورة خا�صة‬ ‫بكليات احلقوق باجلامعات العربية و حث‬ ‫الدار�سني والباحثني على التعمق والإكثار‬ ‫من البحث يف هذا النوع من اجلرائم‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تكثيف درا�سة احلا�سب‬ ‫الآيل ونظم املعلومات‪ .‬و�أكدت على‬ ‫�ضرورة تعزيز وتن�شيط تبادل املعلومات‬ ‫بني الأجهزة املنوط بها تنفيذ القانون‬

‫وهي ال�شرطة واالدعاء العام والق�ضاء‬ ‫من جهة ‪ ،‬وبني خرباء نظم املعلومات من‬ ‫جهة �أخرى بهدف معرفة �أبعاد اجلرائم‬ ‫املعلوماتية ومقدار الأ�ضرار النا�شئة عنها‬ ‫و�سمات جمرميها و�أ�ساليب منع ارتكابها‬ ‫ومالحقة مرتكبيها وو�ضع �سيا�سة �أمنية‬ ‫حمكمة من �أجل املحافظة على �أمن‬ ‫و�سالمة و�سرية املعلومات‪ .‬وخل�صت‬ ‫التو�صيات �إىل تكثيف االهتمام الرتبوي‬ ‫للن�شء من قبل م�ؤ�س�سات املجتمع وبخا�صة‬ ‫امل�ؤ�س�سات التعليمية وذلك بتوعيتهم‬ ‫باملخاطر الأمنية ل�شبكة الإنرتنت وتو�ضيح‬ ‫العقوبات التي تقع على مرتكبي تلك‬ ‫اجلرائم وتكثيف احلمالت التوعوية للحد‬ ‫من جرائم تقنية املعلومات‪ .‬و�أو�صت‬

‫توعية الن�شئ باملخاطر‬ ‫الأمنية الناجتة‬ ‫للإنرتنت وتو�ضيح‬ ‫العقوبات‬

‫الندوة ب�ضرورة تعزيز التعاون والتن�سيق‬ ‫الدويل بني الدول مع بع�ضها البع�ض وبني‬ ‫الدول مع امل�ؤ�س�سات الدولية املعنية بهذه‬ ‫امل�شكلة وخا�صة الإنرتبول �سواء يف جمال‬ ‫امل�ساعدات الق�ضائية املتبادلة �أو يف جمال‬ ‫ت�سليم املجرمني �أو يف جمال التدريب‬ ‫والعمل على درا�سة ومتابعة امل�ستجدات يف‬ ‫هذا املجال‬ ‫على الساحة العالمية‪.‬‬

‫كما مت تقدمي عدد من �أوراق العمل يف‬ ‫اليوم اخلتامي للندوة ‪ ..‬ففي اجلل�سة‬ ‫االوىل قدم الدكتور ح�سني بن �سعيد‬ ‫الغافري ا�ست�شاري قانوين بهيئة تقنية‬ ‫املعلومات ورقة عمل عن جتربة ال�سلطنة‬ ‫الت�شريعية يف مواجهة جرائم تقنية‬ ‫املعلومات حتدث فيها عن قانون اجلزاء‬ ‫العماين الذي �صدر يف عام ‪1974‬م مبوجب‬ ‫املر�سوم ال�سلطاين رقم ‪ 7‬والذي يعترب‬ ‫�أول قانون عربي يت�صدى لظاهرة الإجرام‬ ‫املعلوماتي كما حتدث عن قانون املعامالت‬ ‫الإلكرتونية وقانون مكافحة جرائم تقنية‬ ‫املعلومات والدور الذي قاما به يف احلماية‬ ‫من هذه النوعية من اجلرائم ‪ .‬وقدم‬ ‫القا�ضي الدكتور حممد �شوقي امل�ست�شار‬ ‫مبجل�س الدولة امل�صري رئي�س اجلمعية‬ ‫الدولية ملواجهة الإجرام ال�سيرباين ورقة‬ ‫عمل عن التعاون الدويل يف جمال مكافحة‬

‫اجلرمية االلكرتونية حتدث فيها عن‬ ‫التعاون الق�ضائي الذي ي�شمل امل�ساعدة‬ ‫الق�ضائية يف تبادل املعلومات و البيانات و‬ ‫الوثائق و املواد اال�ستداللية التي قد تطلبها‬ ‫�سلطة ق�ضائية �أجنبية ‪ ..‬كما حتدث عن‬ ‫الإنابة الق�ضائية الدولية التي يق�صد بها‬ ‫طلب اتخاذ اجراء ق�ضائي من اجراءات‬ ‫الدعوى اجلنائية من الدولة الطالبة اىل‬ ‫الدولة املطلوب منها وذلك بهدف ت�سهيل‬ ‫االجراءات اجلنائية بني الدول‪ .‬و�أ�شار‬ ‫القا�ضي �أي�ضا �إىل التعاون الأمني و�أهميته‬ ‫مبينا �أن الدول بجهودها املنفردة ال‬ ‫ت�ستطيع الق�ضاء على اجلرمية االلكرتونية‬ ‫لأنها جرمية دولية عابرة للحدود لذا ف�إن‬ ‫التحقيق يف اجلرائم االلكرتونية يتطلب‬ ‫حتقيق �أمني مو�سع‪.‬‬ ‫وقدم املهند�س بدر بن علي ال�صاحلي‬ ‫مدير املركز الوطني لل�سالمة املعلوماتية‬ ‫بهيئة تقنية املعلومات ورقة عمل عن جتربة‬ ‫املركز الوطني لل�سالمة املعلوماتية يف‬ ‫مواجهة جرائم تقنية املعلومات و�أهمية‬ ‫القوانني املجرمة جلرائم تقنية املعلومات‬ ‫�أ�شار فيها �إىل �أن الإح�صاءات تظهر �أن‬ ‫اجلرمية الإلكرتونية يف العامل يف تزايد‬ ‫م�ستمر وذلك ب�سبب التو�سع يف ا�ستخدام‬ ‫الإنرتنت وما يرتتب على ا�ستخدامه من‬ ‫�سلوكيات خمالفة‪.‬‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪11‬‬


‫األخبار االقتصادية‬

‫ارتفاع ودائع البنوك التجارية‬

‫قال البنك املركزي العماين �أن �إجمايل الودائع لدى البنوك التجارية ـ يف جانب‬ ‫اخل�صوم ـ زاد بن�سبة ‪4‬ر‪ 24‬باملائة لي�صل �إىل ‪7‬ر‪ 13259‬مليون ريال عماين يف نهاية‬ ‫�أبريل ‪2012‬م مقارنة بـ‪6‬ر‪ 10657‬مليون ريال عماين يف نهاية �أبريل ‪2011‬م‪ .‬وزادت‬ ‫جملة ودائع القطاع اخلا�ص بن�سبة ‪9‬ر‪ 17‬باملائة لت�صل �إىل ‪9‬ر‪ 8526‬مليون ريال عماين‬ ‫يف نهاية �أبريل ‪2012‬م مقارنة بـ‪7‬ر‪ 7234‬مليون ريال عماين يف نهاية �أبريل ‪2011‬م‪.‬‬ ‫كما زادت ودائع احلكومة لدى البنوك التجارية بن�سبة ‪5‬ر‪ 45‬باملائة لت�صل �إىل ‪9‬ر‪3690‬‬ ‫مليون ريال عماين‪ ،‬كما زادت ودائع القطاع العام بن�سبة‪9‬ر‪ 7‬باملائة لت�صل �إىل ‪5‬ر‪833‬‬ ‫مليون ريال عماين خالل نف�س الفرتة‪.‬‬

‫الطيران العماني‪ :‬ارتفاع‬ ‫صافي إيرادات الركاب‬

‫حقق الطريان العماين على مدى اال�شهر اخلم�سة االوىل من العام اجلاري ‪ 2012‬م‬ ‫املزيد من النجاحات وهي االهم واال�شمل منذ ت�أ�سي�سه حيث ارتفع �صايف ايرادات‬ ‫الركاب خالل الفرتة من االول من �شهر يناير وحتى احلادي والثالثني من مايو من‬ ‫العام احلايل ‪ 2012‬مبعدل ‪ 28‬باملائة مقارنة ب ‪ 28‬باملائة على مدى عام ‪. 2011‬‬ ‫كما ارتفعت �أعداد الركاب بن�سبة ‪ 19‬باملائة مقارنة ب ‪ 16‬باملائة على مدى عام‬ ‫‪ .. 2011‬كما ارتفعت ايرادات ال�شحن مبعدل ‪ 47‬باملائة مقارنة ب ‪ 28‬باملائة على‬ ‫مدى عام ‪ 2011‬وارتفع حجم �أطنان ال�شحن مبعدل ‪ 33‬باملائة مقارنة ب‪ 13‬باملائة‬ ‫على مدى ‪ 2011‬م ‪.‬‬

‫سوق المال تلزم شركات التأمين‬ ‫اعلنت الهيئة العامة ل�سوق املال �إلزام جميع �شركات التامني بالتامني على كافة‬ ‫فئات املركبات وعدم انتقاء فئات معينة ورف�ض الأخرى‪ .‬كما حددت الهيئة ن�سبة‬ ‫دنيا من فئات معينة من املركبات يجب �أن تكون م�شمولة يف حمافظ ت�أمني املركبات‬ ‫ل�شركات الت�أمني املرخ�صة لهذا النوع من الت�أمني وت�شمل تلك الفئات �سيارات‬ ‫الأجرة وتعليم القيادة ومركبات الت�أجري بالإ�ضافة �إىل مركبات نقل ا�سطوانات‬ ‫الغاز و�صهاريج نقل املياه‪.‬‬ ‫ولتحقيق ذلك فقد فر�ضت الهيئة ا�ستنادا �إىل قانون ت�أمني املركبات الذي �أوجب‬ ‫على كل املركبات امل�سجلة �ضرورة �أن تكون م�شمولة مبظلة ت�أمينية للطرف الثالث‬ ‫وفر�ض على �شركات الت�أمني قبول هذه التغطية جلميع فئات املركبات‪ .‬ول�ضمان حتقق‬ ‫ذلك وملنع االنتقاء من قبل �شركات الت�أمني فقد اعتمدت الهيئة ن�سب ًا حمددة للفئات‬ ‫املختلفة من املركبات بح�سب متثيلها يف �سجل �شرطة عمان ال�سلطانية على �أن متثل‬ ‫هذه الن�سب يف حمافظ ال�سيارات لدى كل �شركات الت�أمني‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫وت�شري التقديرات الأولية �إىل �أن �صايف ربح البنوك التجارية قد بلغ ‪8‬ر‪ 100‬مليون ريال‬ ‫عماين يف نهاية �أبريل ‪2012‬م مقارنة بـ‪1‬ر‪ 91‬مليون ريال عماين يف نهاية �أبريل ‪2011‬م‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد التطورات النقدية‪ ،‬متيزت �سوق النقد بنمو عر�ض النقد وانخفا�ض �أ�سعار‬ ‫الفائدة‪ ،‬حيث �سجل عر�ض النقد مبعناه الوا�سع م ‪( 2‬عر�ض النقد مبعناه ال�ضيق م‬ ‫‪� + 1‬شبه النقد) ارتفاع ًا بلغت ن�سبته ‪1‬ر‪ 17‬باملائة لي�صل �إىل ‪4‬ر‪ 10263‬مليون ريال‬ ‫عماين يف نهاية �أبريل ‪2012‬م مقارنة بـ‪7‬ر‪ 8767‬مليون ريال عماين يف نهاية �أبريل‬ ‫‪2011‬م‪ .‬وكانت املحركات الرئي�سية للزيادة يف عر�ض النقد (التو�سع النقدي) هي‬ ‫زيادة �صايف الأ�صول الأجنبية للجهاز امل�صريف يف جمموعه (البنوك التجارية والبنك‬ ‫املركزي ال ُعماين) بن�سبة بلغت ‪7‬ر‪ 25‬باملائة لي�صل �إىل ‪5‬ر‪ 6058‬مليون ريال عماين‬ ‫يف نهاية �أبريل ‪2012‬م مقارنة بـ‪9‬ر‪ 4820‬مليون ريال عماين يف نهاية �أبريل ‪2011‬م‪.‬‬

‫ارتفاع إنتاج النفط والغاز‬

‫بلغ �إنتاج ال�سلطنة من النفط اخلام واملكثفات النفطية يف �شهر مايو ‪2012‬م ‪28‬‬ ‫مليونا و‪� 890‬ألفا و‪ 608‬براميل مبعدل يومي قدره ‪� 931‬ألفا و‪ 955‬برميال وذلك‬ ‫بارتفاع قدره ‪93‬ر‪ 4‬باملائة مقارنة ب�شهر �أبريل ‪2012‬م‪ .‬و�أ�شار التقرير ال�صادر عن‬ ‫وزارة النفط والغاز �إىل ان هذا امل�ستوى من االنتاج يعد االعلى منذ حوايل ‪� 9‬سنوات‪.‬‬ ‫يف حني بلغ �إجمايل كميات النفط اخلام امل�صدرة للخارج يف �شهر مايو ‪2012‬م ‪22‬‬ ‫مليونا و‪� 65‬ألفا و‪ 149‬برميال �أي مبعدل يومي قدره ‪� 711‬ألفا و‪ 779‬برميال‪.‬‬ ‫وقد ا�ستحوذت الأ�سواق الآ�سيوية كعادتها على الن�سبة الأكرب من �صادرات النفط‬ ‫العماين‪� ،‬إذ ت�صدرت ال�صني قائمة الدول امل�ستوردة للنفط العماين خالل �شهر مايو‬ ‫‪2012‬م بن�سبة ‪60‬ر‪ 49‬باملائة من جممل ال�صادرات‪ .‬على �صعيد مت�صل �شهدت حركة‬ ‫�أ�سعار النفط خالل �شهر مايو ‪2012‬م يف الأ�سواق العاملية‪ ،‬تذبذبا ملحوظا مقارنة مع‬ ‫�شهر �أبريل ‪2012‬م‪� ،‬إذ تراوحت الأ�سعار بني ‪16‬ر‪ 106‬مائة و�ستة دوالرات امريكية‬ ‫و�ستة ع�شر �سنتا وبني ‪66‬ر‪ 119‬مائة وت�سعة ع�شر دوالرا �أمريكي ًا و�ستة و�ستني �سنتا‬ ‫للربميل‪ ،‬حيث بلغ متو�سط �سعر نفط اخلام الأمريكي يف �سوق نيويورك (�شيكاجو)‬ ‫‪95‬ر‪ 94‬اربعة وت�سعني دوالر ًا امريكي ًا وخم�سة وت�سعني �سنت ًا للربميل‪ ،‬وبلغ متو�سطا‬ ‫�سعريا قدره ‪56‬ر‪ 110‬مائة وع�شرة دوالرات �أمريكية و�ستة وخم�سني �سنتا للربميل‪.‬‬


‫مراحله الت�شغيلية الأولية اال �أنه بعزمية‬ ‫و�إرادة القائمني عليه مت دفع خط �سري‬ ‫هذا امل�شروع الوطني وتذليل كافة‬ ‫التحديات التي وقفت �أمامه و�أو�ضح �أنه‬ ‫ومنذ العام ‪ 2006‬بعد توقيع عقد االدارة‬ ‫والت�شغيل مع �شركة ‪ /‬دايو ‪ /‬لبناء‬ ‫ال�سفن والهند�سة البحرية وهي �شركة‬ ‫ذات �سمعة وخربة كبرية يف جمال �إدارة‬ ‫الأحوا�ض اجلافة التفت اجلهود نحو‬ ‫حتقيق الإ�سرتاتيجية الكربى مع الو�ضع‬ ‫يف االعتبار الو�صول �إىل العاملية بق ّيم‬ ‫و�أهداف تركز على و�ضع ب�صمة خمتلفة‬ ‫كليا يف جمال املناف�سة العاملية ‪.‬‬ ‫و�أكد �أن م�شروع احلو�ض اجلاف يعك�س‬ ‫ا�سرتاتيجية احلكومة يف جمال تنمية‬ ‫حمافظة الو�سطى لكونه من امل�شاريع‬ ‫اال�سرتاتيجية التي تنفذها حكومة‬ ‫ال�سلطنة والتي �سوف ت�سهم �إ�سهاما‬ ‫كبريا يف حتقيق التنوع لالقت�صاد‬ ‫وايجاد فر�ص عمل للمواطنني العمانيني‬ ‫الباحثني عن عمل ‪.‬وبني ال�ساملي �أن‬ ‫ال�شركة قامت يف وقت زمني ق�صري‬ ‫ببناء �صورة وعالمة جتارية يف �أو�ساط‬ ‫ال�سوق التناف�سية لقطاع الأحوا�ض‬ ‫اجلافة ومتكنت من ا�ستقطاب ما يتجاوز‬ ‫الـ ‪� 85‬سفينة وناقلة من خمتلف الأحجام‬ ‫منذ بدء الت�شغيل التجريبي يف �أبريل من‬ ‫العام املا�ضي ‪ 2011‬كما ح�صلت ال�شركة‬ ‫م�ؤخرا على �شهادة يف جمال ال�صحة‬ ‫وال�سالمة املهنية لي�صبح لديها نظام‬ ‫عاملي معرتف به يعد االن مبثابة حجر‬ ‫الزاوية لل�شركة ‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ال�شركة ت�سري وفق خطة‬ ‫مدرو�سة لتنمية املوارد الب�شرية وت�أهيلها‬ ‫وهي توا�صل ابتعاث املهند�سني والفنيني‬ ‫لكال من كوريا ورومانيا لتزويد امل�شروع‬

‫م�شروع احلو�ض‬ ‫اجلاف يعك�س‬ ‫ا�سرتاتيجية احلكومة‬ ‫يف جمال تنمية‬ ‫حمافظة الو�سطى‬ ‫بالطاقات الوطنية الفتية و�إدماجهم‬ ‫مع اخلرباء املتخ�ص�صني للتعلم منهم‪.‬‬ ‫وقد �صاحب حفل االفتتاح جمموعة‬ ‫من الفعاليات ت�ضمنت القاء الق�صائد‬ ‫ال�شعرية ولوحة ترحيبية وتقدمي بع�ض‬ ‫الفنون التقليدية العمانية ‪.‬‬ ‫و�صرح �صاحب ال�سمو ال�سيد حمد بن‬ ‫ثويني �آل �سعيد ان م�شروع احلو�ض‬ ‫اجلاف يعترب من امل�شاريع العمالقة التي‬ ‫�ست�ساهم يف دعم االقت�صاد الوطني‬ ‫ب�شكل كبري وتعزيز مكانة ال�سلطنة‬ ‫دوليا ‪.‬مو�ضحا بان مثل هذه امل�شاريع‬ ‫�سوف تعمل على ايجاد فر�ص عمل‬ ‫كثرية للعمانيني و�سوف تفيد املنطقة‬ ‫ب�شكل عام �سواء من الناحية التجارية �أو‬ ‫ال�سياحية ‪.‬‬ ‫من جانبه قال معايل الدكتور �أحمد بن‬ ‫حممد الفطي�سي وزير النقل واالت�صاالت‬ ‫ان افتتاح هذا امل�شروع يعترب اجنازا‬ ‫كبريا لل�سلطنة والتي �ستدخل من‬ ‫خالله يف نوع جديد من ال�صناعات‬ ‫البحرية وهو لي�س بجديد على تاريخ‬ ‫ال�سلطنة ‪ .‬واكد معاليه ان العمانيون‬ ‫ـ�أجادوا �صناعة و�صيانة وا�صالح ال�سفن‬

‫منذ قدمي الزمان م�ؤكدا ان ال�سلطنة‬ ‫�أ�صبحت قادرة على ا�صالح ال�سفن‬ ‫العمالقة وال�ضخمة والتي تنقل النفط‬ ‫واحلاويات وغريها من ال�سفن ‪.‬و�أكد‬ ‫يف ت�صريح �صحفي ان هذا امل�شروع هو‬ ‫ا�ضافة اقت�صادية كبرية جدا ويعترب نواة‬ ‫مبدينة الدقم القادمة باذن اهلل ب�شكلها‬ ‫وطموحاتها مبينا �أن هذا امل�شروع‬ ‫�سيجلب على اهل املنطقة والوالية اخلري‬ ‫الوفري من ناحية الوظائف ومن حيث‬ ‫التنمية امل�ستدامة املتوقعة م�شريا اىل‬ ‫اهمية وجود ال�سكة احلديد وطرق املطار‬ ‫والذي �سيوفر للمدينة التواجد العاملي‬ ‫الكبري ‪.‬‬ ‫من جانبه قال معايل يحيى بن‬ ‫�سعيد اجلابري رئي�س هيئة املنطقة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة بالدقم يف ت�صريح‬ ‫له �إن افتتاح جممع احلو�ض اجلاف يعد‬ ‫اجنازا كبريا يدل على الر�ؤية احلكيمة‬ ‫والثاقبة حل�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم‪/‬‬ ‫حفظه اهلل ورعاه ‪ /‬لهذه املنطقة‬ ‫والتي جعلت من منطقة الدقم منطقة‬ ‫جاذبة لال�ستثمارات �سواء اال�ستثمارات‬ ‫اخلليجية �أو العاملية ‪.‬‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪13‬‬


‫في األخبار‬

‫افتتاح مجمع الحوض الجاف بالدقم‬

‫افتتح �صاحب ال�سمو ال�سيد حمد بن‬ ‫ثويني �آل �سعيد ر�سميا بوالية الدقم‬ ‫مبحافظة الو�سطى جممع احلو�ض‬ ‫اجلاف ‪.‬والذي يتكون من حو�ضني‬ ‫جافني بطول ‪� 410‬أمتار وعر�ض ‪ 95‬و‪80‬‬ ‫مرتا وبعمق ي�صل �إىل ‪� 10‬أمتار وارتفاع‬ ‫‪ 14‬مرتا وعلى �أر�صفة بطول ‪ 2800‬مرت‬ ‫وا�ست�صالح �ساحات مب�ساحة ‪� 453‬ألف‬ ‫مرت مربع ‪.‬‬

‫جاء �إن�شاء احلو�ض‬ ‫اجلاف بهدف تقدمي‬ ‫خدمات �صيانة و�إ�صالح‬ ‫ال�سفن مبختلف‬ ‫الإحجام‬ ‫‪12‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫كما يت�ضمن املجمع �أعماال بحرية‬ ‫ت�شمل ملحقات للأر�صفة و�ساحات‬ ‫وور�ش وم�ستودعات وطرق و�أنظمة‬ ‫ت�صريف للمياه ومطاعم فاخرة ومكاتب‬ ‫للإدارة و�سكن للعاملني ودارا لل�ضيافة‬ ‫وت�سهيالت ميكانيكية وكهربائية خمتلفة‪.‬‬ ‫و�ألقى �سعادة �سعيد بن حمدون احلارثي‬ ‫وكيل وزارة النقل واالت�صاالت للموانئ‬ ‫وال�ش�ؤون البحرية كلمة �أو�ضح خاللها‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫�أنه يتم تنفيذ امل�شروع بنــا ًء علــى‬ ‫التوجيهـات ال�سامية حل�ضرة �صاحـب‬ ‫اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد‬ ‫املعظم ‪ /‬حفظه اهلل ورعاه ‪ /‬لي�ضاف‬ ‫�إىل الإجنازات املتوا�صلــة التي ت�شهدها‬ ‫البالد يف خمتلف املجاالت م�شريا اىل �أن‬ ‫ال�سلطنة �شهدت خالل ال�سنوات املا�ضية‬ ‫�إن�شاء العديد من املوانئ التجارية‬ ‫وال�صناعية واملرافئ البحرية �إميان ًا‬ ‫بالدور الأ�سا�سي الــذي تلعبـ ــه هــذه‬ ‫املوانــئ ف ــي تطويــر االقت�صــاد ال ُعمانـي‬ ‫وت�شجيــع القطاعــات االقت�صاديــة غــري‬ ‫النفطيــة ف ــي تنوي ــع م�صــادر الدخـل‬ ‫القومــي وجــذب اال�ستثمــارات وتوفيــر‬ ‫فــر�ص عمــل للمواطنيــن ‪.‬‬ ‫وق ــد ج ــاء �إن�ش ــاء احلـ ــو�ض اجل ــاف‬ ‫به ــدف تقدي ــم خدمــات �صيان ــة‬ ‫و�إ�صـ ــالح ال�سف ــن مبختل ــف الأحج ــام‬ ‫مب ــا فيهـ ــا �سف ـ ــن النفـ ــط والغـ ــاز‬

‫العمالقـ ــة و�سف ـ ــن احلاويــات الت ــي‬ ‫ت�صــل حمولتهــا �إل ــى (‪ 600‬الف طن)‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلـق بتنميـة امل ــوارد الب�شريــة‬ ‫ف�أو�ضح �سعادته انه تــم �إعطـاء هـذا‬ ‫اجلانب االهتمـام الكبيـر مـن خــالل‬ ‫ابتعـ ــاث ال ُعمانيي ــن م ــن املتدربي ــن و‬ ‫املهند�سيــن للعدي ــد م ــن الــدول التي‬ ‫لديها خربات وا�سعة يف هذا املجال‬ ‫به ــدف تزوي ــد امل�شــروع بالطاقــات‬ ‫الوطنيــة امل�ؤهلة‪.‬‬ ‫من جانبه قال ال�شيخ خليل بن �أحمد‬ ‫ال�ساملي نائب الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫عمان للحو�ض اجلاف يف كلمته‬ ‫االفتتاحية ان م�سرية هذا النجاح‬ ‫لل�شركة ر�سمتها جهود متكاملة د�أبت‬ ‫على ترجمة ر�ؤية عاهل البالد املفدى‬ ‫�أيده اهلل قائال �أنه بالرغم من �أن‬ ‫م�شروع احلو�ض اجلاف ما زال يف‬


‫حذر فضيلة الشيخ إبراهيم بن ناصر الصوافي أمين الفتوى بمكتب سماحة المفتي العام للسلطنة‬ ‫وعضو لجنة الرقابة الشرعية لبنك نزوى اإلسالمي من االنجرار غير المدروس وغير المحسوب وراء البنوك‬ ‫االسالمية ‪ ،‬وقال إن هذه البنوك رغم أنها بنوكا إسالمية تتعامل وفق أحكام اهلل ‪ ،‬اال أنها تظل بنوكا لها‬ ‫مساهمين تسعى إلى تحقيق األرباح وهي ليست هيئات خيرية او تطوعية‪.‬‬ ‫حوار ـ خلفان الرحبي‬

‫و�شدد ال�صوايف يف حوار خا�ص على‬ ‫�ضرورة �أن يتكاتف اجلميع من اجل‬ ‫�إجناح هذا امل�شروع الإ�سالمي الكبري‬ ‫م�شريا �إىل �أن �أي كبوة تكبوها البنوك‬ ‫الإ�سالمية لن ين�سب لها وحدها و�إمنا‬ ‫�سين�سب للإ�سالم م�ؤكدا على �ضرورة‬ ‫�أن يتعامل القائمون على البنوك‬ ‫اال�سالمية بروح اال�سالم و�أخالقه وان‬ ‫ال يجعلوا ق�ضية الربح هي املحرك‬ ‫الأ�سا�سي لهم يف هذا العمل‪ .‬مو�ضحا‬ ‫بان التعامل مع النوافذ الإ�سالمية‬ ‫يف البنوك التجارية جائز �شرعا وان‬ ‫من �شروط �إن�شاء هذه النوافذ وجود‬ ‫ف�صل يف الأحوا�ض بحيث يكون ر�أ�س‬ ‫مال النافذة الإ�سالمية منف�صل عن‬ ‫البنك بغ�ض النظر عن م�صدر هذه‬ ‫االموال‪ ،‬كما طالب ال�صوايف ب�ضرورة‬ ‫�إن�شاء هيئة �شرعية م�ستقلة ت�شرف‬ ‫وتراقب �سري عمل هيئات الرقابة‬ ‫ال�شرعية امل�شرفة على البنوك والنوافذ‬ ‫الإ�سالمية ‪ ..‬ن�ص احلوار‪:‬‬ ‫هل الصورة المرسومة عن‬ ‫البنوك االسالمية واضحة‬ ‫ام ال يزال يكتنفها بعض‬ ‫الغموض؟‬

‫كل جديد دائما ما تكون ال�صورة‬ ‫عنه غري وا�ضحة وي�شوبها اجلدل‬ ‫واالختالف حتى ي�ستقر وت�ستقر وتت�ضح‬ ‫�صورته عند النا�س فالكثري مل تت�ضح‬ ‫لديهم ال�صورة عن البنوك اال�سالمية‪،‬‬ ‫طريقة عملها ‪ ،‬فهناك من ينظر �إليها‬ ‫على انها هيئات خريية او تقدم قرو�ضا‬ ‫ح�سنة وهناك الكثري من الت�سا�ؤالت‬

‫احلائرة يف �أذهان النا�س‪ ،‬ويف تقديري‬ ‫بان هذه ال�صورة لن تت�ضح اال بتكاتف‬ ‫اجلهود وهي مهمة يجب ان يتعاون‬ ‫من اجل حتقيقها اجلميع ‪ ،‬املجتمع ‪،‬‬ ‫االعالم ‪ ،‬كما �أن عامل الزمن له دوره‬ ‫يف �إي�صالها ‪.‬‬ ‫ما الفرق بين عمل البنوك‬ ‫االسالمية والبنوك التجارية‬ ‫التقليدية؟‬

‫ال�شرع مل ي�ضع حدا‬ ‫للربح والبد من �ضغط‬ ‫جماهريي ملطالبة‬ ‫البنوك االكتفاء بالقليل‬

‫البنوك الإ�سالمية م�ؤ�س�سات جتارية‬ ‫تهدف �إىل الربح لها م�ساهمني‬ ‫وم�شاركني ‪ ،‬الفرق �أنها تلتزم ب�أحكام‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية يف تعامالتها وال‬ ‫تتعامل يف �أي معاملة خمالفة لل�شريعة البنوك التقليدية ‪ ،‬اي�ضا هناك �أمواال‬ ‫الإ�سالمية ‪ ،‬تتجنب الربا يف املقام �أخرى خمزنة يف البنوك من غري اخذ‬ ‫االول‪ ،‬والغرر والبيوعات املحرمة ‪ ،‬زيادات عليها على �شكل ودائع ال يتم‬ ‫كما �أنها ال تتعامل يف القرو�ض اال يف اال�ستفادة منها ‪ ،‬فوجود امل�صارف‬ ‫نطاقات �ضيقة ‪ ،‬تتعامل بالقرو�ض اال�سالمية �سيعمل على تن�شيط الدورة‬ ‫احل�سنة ‪ ،‬هذا هو الفرق اال�سا�سي بني االقت�صادية ‪ ،‬كما ان هناك كثري من‬ ‫البنوك اال�سالمية والبنوك التقليدية‪ .‬النا�س لديهم م�شاريع ولديهم افكار‬ ‫ولكن اخلوف من الوقوع يف املح�ضور‬ ‫ما اإلضافة التي ستضيفها‬ ‫جعلهم يتوقفون عنها ‪ ،‬ووجود ال�صريفة‬ ‫الصيرفة اإلسالمية لالقتصاد‬ ‫اال�سالمية �سيفتح لهم املجال للتطوير‪.‬‬ ‫المحلي‪ ،‬بمعنى كيف‬ ‫سيستفيد االقتصاد؟‬

‫الإ�ضافة ان هذه البنوك �سيكون‬ ‫تعاملها وفق �أحكام اهلل وهذه اكرب‬ ‫�إ�ضافة ‪ ،‬ف�ضال عن �أنها �سوف جتعل‬ ‫كثريين ممن �أحجموا عن اال�ستفادة‬ ‫من البنوك التجارية واخلدمات‬ ‫امل�صرفية لال�ستفادة وهناك كثري من‬ ‫الأموال املهاجرة تبحث عن املعامالت‬ ‫الإ�سالمية وهي باملاليني كما ان هناك‬ ‫الكثري من الأموال موجودة داخل‬ ‫البيوت والنا�س ال تريد �أن تودعها يف‬

‫ما حدود مكاسب وأرباح‬ ‫البنك اإلسالمي ‪ ،‬أتحدث‬ ‫عن األرباح التي يأخذها من‬ ‫العمالء؟‬

‫كما ان البنوك اال�سالمية عليها من‬ ‫القيود وال�ضوابط ما يفوق القيود‬ ‫وال�ضوابط يف البنوك التجارية فهي‬ ‫مطالبة بتعيني هيئة رقابة �شرعية‬ ‫ومطالبة بتعيني مراقبيني �شرعيني‬ ‫ومطالبة مبراجعة اعمالها كل فرتة‬ ‫لتجنيب �أي ارباح تدور حولها ال�شبهات‬ ‫باال�ضافة اىل ذلك فان البنوك‬ ‫اال�سالمية ال يجوز لها �شرعا ان‬ ‫ت�أخذ غرامات الت�أخري لنف�سها ومن‬ ‫الطبيعي يف �ضوء هذه ال�ضوابط ان‬ ‫ترتفع تكلفة البنوك اال�سالمية مقارنة‬ ‫مع البنوك التجارية التقليدية ‪ ،‬اي�ضا‬ ‫قلة العر�ض مع كرثة الطلب حاله يف‬ ‫ذك حال �أي منتج �آخر ‪،‬اعتقد ان‬ ‫دخول اكرث من بنك ا�سالمي والنوافذ‬ ‫اال�سالمية وزيادة التناف�س فيما بينها‬ ‫�سي�ؤدي اىل خف�ض ن�سبة االرباح‪ ،‬كما‬ ‫ان ال�ضغط اجلماهريي الذي ينبغي‬ ‫ان ميار�س بطريقة ح�ضارية ملطالبة‬ ‫البنوك االكتفاء بالربح الب�سيط والقليل‬ ‫الذي يبارك اهلل فيه وان جتعل ر�سالتها‬ ‫لي�س فقط ر�سالتها الربح بل ر�سالتها‬ ‫اال�سالم العامة‪.‬‬ ‫ما هي المجاالت والمنتجات‬ ‫التي تتعامل بها البنوك‬ ‫االسالمية؟ وهل ستقدم‬ ‫قروضا ؟‬

‫من الناحية ال�شرعية ال�شرع مل ي�ضع‬ ‫حدا للربح ‪،‬والر�سول �صلى اهلل عليه البنوك اال�سالمية لها منتجات كثرية‬ ‫و�سلم عندما طلب منه الت�سعري امتنع تتعامل بالبيع وال�شراء وامل�شهور‬ ‫وقال دعوا النا�س يرزق اهلل بع�ضهم من (املرابحة) وهي ان ت�شرتي �سلعة على‬ ‫بع�ض ‪ ،‬حيث ان حتديد الربح يعود اىل ح�سب رغبة العميل ثم تعيد بيعها من‬ ‫الرتا�ض ‪ ،‬اال ان هناك ا�سبابا اخرى قد جديد بالتق�سيط وميثل ن�سبة كبرية يف‬ ‫ت�ؤدي اىل االرتفاع او االنخفا�ض‪.‬‬ ‫البنوك اال�سالمية و�صالح للتطبيق يف‬ ‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪15‬‬


‫تحت المجهر‬

‫أمين الفتوى بمكتب المفتي وعضو لجنة الرقابة الشرعية ببنك نزوى‪:‬‬

‫البنوك اإلسالمية‬ ‫ليست هيئات خيرية‬ ‫‪14‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬


‫متابعات‬

‫اندماج "الدولي و ‪ .. " HSBC‬إٍستجابة لقوى التغيير‬

‫والدة ثاني أكبر كيان‬ ‫مصرفي يرفع حدة المنافسة‬

‫أكمل كل من بنك عمان الدولي وبنك‪ HSBC‬الشرق األوسط المحدود دمج عملياتهما في كيان مصرفي‬ ‫واحد‪ ،‬ووصف خبراء ومراقبون الخطوة بالهامة لرفع درجة المنافسة‪ ،‬ورفع الوفرة المالية‪ ،‬إضافة إلى منح‬ ‫البنك قوة مصرفية وتواجد عماني إقليمي‪.‬‬

‫ومبوجب االندماج‪� ،‬سي�صبح ‪ HSBC‬واملقيمني يف ال�سلطنة على حد �سواء‬ ‫مالك ًا لـ ‪ %51‬من احل�ص�ص يف البنك اال�ستفادة من �شبكة ‪ HSBC‬العاملية‬ ‫املدمج اجلديد الذي مت �إعادة ت�سميته ومن املجموعة الوا�سعة من املنتجات‬ ‫لي�صبح بنك ‪ُ HSBC‬عمان �ش‪.‬م‪.‬ع‪.‬ع واخلدمات امل�صرفية‪.‬‬ ‫حيث قام ‪ HSBC‬ب�ضخ ر�أ�سمال �إ�ضايف‬ ‫ب�شكل نقدي من موارده الداخلية‪ .‬ومن وارتفعت اال�صول اململوكة بعد االندماج‬ ‫خالل واحدة من �أكرب �شبكات الفروع بني البنكيني ليكون الكيان اجلديد ثاين‬ ‫يف ال�سلطنة‪� ،‬سيعمل بنك ‪ HSBC‬اكرب بنك يف ال�سلطنة من حيث حجم‬ ‫ُعمان على تلبية احتياجات العمالء من اال�صول‪ .‬ويبلغ ر�أٍ�س مال البنك اجلديد‬ ‫الأفراد وال�شركات وامل�ؤ�س�سات على حد املدفوع ‪ 200‬مليون ريال عماين على �أن‬ ‫يرفع تدريجيا خالل اخلم�س �سنوات‬ ‫�سواء‪.‬‬ ‫القادمة �إىل ‪ 750‬مليون ريال عماين‪.‬‬ ‫وبد�أ بنك �إت�ش �إ�س بي �سي ُعمان‬ ‫التداول يف �سوق م�سقط للأوراق املالية يقول علي بن حمدان الرئي�سي نائب‬ ‫اعتبارا من يوم ‪ 4‬يونيو املا�ضي حتت رئي�س البنك املركزي العماين " غدت‬ ‫م� ّؤ�شر ’‪ .‘HBMO‬و�أكد البنك ب�أن عملية �إعادة هيكلة ال�صناعة امل�صرفية‪،‬‬ ‫جناح ال�صفقة �سيتيح للعمالء احلاليني التي تتم ب�صفة رئي�سية من خالل‬

‫عمليات الدمج والتملك وامل�شروعات حجم ًا‪ ،‬وذلك منذ مطلع الت�سعينيات‬ ‫امل�شرتكة وغريها من الرتتيبات‪ ،‬مبثابة من القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫�إ�ستجابة طبيعية لقوى التغيري‪ ،‬و�أمر‬ ‫توفير االئتمان‬ ‫�ضروري لتطوير ال�صناعة امل�صرفية‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن الإندماجات امل�صرفية و�أو�ضح الرئي�سي يف ت�صريح ل ـ " عامل‬ ‫قد تكت�سب �صفة احلتمية من ناحية االقت�صاد والأعمال" ت�شري م�ؤ�شرات‬ ‫دورها يف زيادة القدرة التناف�سية الأمر القطاع امل�صريف املحلي �إىل �أن عمليات‬ ‫الذي ي�سمح للوحدة امل�صرفية اجلديدة الإندماج املذكورة قد قادت �إىل حت�سني‬ ‫بتحقيق معدالت منو �سريعة يف �أن�شطتها وا�ضح يف قدرة البنوك العاملة على‬ ‫املختلفة والتو�سيع املطرد لن�صيبها يف توفري الإئتمان الذي تتطلبه مرحلة‬ ‫ال�سوق املحلية والإقليمية‪ ،‬م�شريا �إىل التنمية التي ت�شهدها البالد‪ ،‬كما �أن‬ ‫�أنه خالل جتربة ال�سلطنة‪ ،‬ف�إن عمليات دورها كوعاء لتعزيز الإدخار الوطني‬ ‫الدمج تخلق كيانات م�صرفية ذات قد حقق الكثري من النجاح‪ .‬ويظهر‬ ‫قدرة تناف�سية عالية‪ .‬ويجدر بالذكر ذلك من خالل النمو املطرد يف‬ ‫�أن معظم البنوك املحلية املتواجدة يف معدالت حجم الودائع التي ي�ضمها‬ ‫ال�سوق قد متخ�ضت عن عمليات �إندماج اجلهاز امل�صريف ال ُعماين عرب ال�سنوات‬ ‫بني بع�ض الوحدات امل�صرفية الأ�صغر الأخرية‪.‬‬ ‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪17‬‬


‫تحت المجهر‬

‫نصيحة للشباب‬

‫ادعو ال�شباب لال�ستفادة‬ ‫املثلى من البنوك‬ ‫اال�سالمية وان ال‬ ‫يكون ذلك يف اال�شياء‬ ‫اال�ستهالكية وبعدها‬ ‫يتفاج�أوا بالديون‬ ‫ت�ستمر معهم ل�سنوات‪،‬‬ ‫ومنها �أن ي�أخذ لعمل يدر‬ ‫له دخال بحيث ي�ستطيع‬ ‫تغطية الديون من غلة‬ ‫هذا العمل ويكون دخال‬ ‫ثابتا ‪ ،‬على �سبيل املثال‬ ‫لو ان �شخ�صا ميلك ار�ضا‬ ‫فبدل ان يبني منزال‬ ‫كبريا ملاذا ال يقوم‬ ‫بالبناء بنظام ال�شقق‬ ‫بحيث ي�ؤجر بع�ضها‬ ‫وبهذا ي�ضمن وجود دخل‬ ‫ثابت ‪.‬‬

‫كل �شيء يف العقارات وغريها وهناك‬ ‫اي�ضا اال�ست�صناع وهو طلب �صنعة‬ ‫كطلب ت�صنيع بيت‪� ،‬سيارة او �أي �آلة‬ ‫اخرى وجزء من عقود املقاوالت تدخل‬ ‫يف اال�ست�صناع يتعاقد العميل مع البنك‬ ‫اال�سالمي لبناء بيت مبوا�صفات ح�سب‬ ‫اخلرائط ثم يوكل البنك مقاول �آخر‬ ‫يتعاقد معه للقيام بهذا العمل نيابة‬ ‫عنه وي�أخذ البنك اال�سالمي الفرق بني‬ ‫العقد الذي بينه وبني العميل والعقد‬ ‫الذي بينه وبني املقاول وهذا ما ي�سمى‬ ‫اال�ست�صناع املوازي ‪ ،‬هناك اي�ضا عقود‬ ‫ال�سلم يقدم فيها الثمن وت�ؤخر فيها‬ ‫ال�سلعة وهذه ميكن ان ي�ستفيد منها‬ ‫املزارعون وا�صحاب امل�صانع الذين‬ ‫ينتجون ال�سلع‪.‬‬ ‫هناك اي�ضا ما ي�سمى بامل�شاركة‬ ‫املتناق�صة وهي ان يدخل البنك �شريكا‬ ‫مع العميل يف �شراء �سلعة او ان�شاء‬ ‫�سلعة على �سبيل املثال لو �أراد �شخ�صا‬ ‫�أن ي�شرتي مزرعة وال ميلك ال�سيولة‬ ‫الكافية فيت�شارك مع البنك فيها ‪،‬يدفع‬ ‫هو على �سبيل املثال ‪ 20‬باملائة ويدفع‬ ‫البنك اال�سالمي ‪ 80‬باملائة فتكون‬ ‫املزرعة �شراكة بني االثنني ثم بعد ذلك‬ ‫يبيع البنك ح�صته بالتق�سيط حتى‬ ‫تنتهي ملكية املزرعة للعميل ‪ ،‬كذلك‬ ‫هناك نوع �آخر وهو الإجارة املنتهية‬ ‫بالتمليك وهنا ال يدخل العميل �شريك‬ ‫و�إمنا يقوم البنك ب�شراء ال�سلعة كاملة‬ ‫وي�ؤجرها للعميل على وعد من البنك‬ ‫للعميل ببيع ال�سلعة او تقدميها هبة يف‬ ‫نهاية االق�ساط فاذا ا�ستمر العميل يف‬ ‫دفع االق�ساط كاملة فان البنك ملزم‬ ‫بوعده بالتنازل عن حقه يف هذه ال�سلعة‬ ‫بعد ان يكون قد حقق االرباح التي كان‬ ‫يتوقعها وين�شدها من هذه ال�سلعة‪.‬‬ ‫ما مصير السلعة كالبيت‬ ‫مثال في حالة وفاة العميل؟‬

‫‪16‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫هنا يعتمد على العقد اذا كان (مرابحة)‬ ‫يبقى املنزل ل�صاحبه ويقوم الورثة بدفع‬ ‫بقية االلتزامات او االق�ساط املتبقية‬ ‫على املتويف ‪ ،‬ويف امل�شاركة املتناق�صة‬ ‫تبقى امل�شاركة بح�سب الن�سب ‪ ،‬تبقى‬ ‫العني للبنك اال�سالمي ‪� ،‬أطمئن‬ ‫العمالء فالتامني التعاوين التكافلي هو‬ ‫من �سيتكفل بالدفع ‪ ،‬ففي حالة موت‬ ‫ال�شخ�ص يقوم التامني التكافلي بدفع‬ ‫االق�ساط املتبقية عليه وي�ؤول البيت‬ ‫للورثة ‪ ،‬ال يوجد ما يدعو للخوف‪،‬‬ ‫التامني حل هذه اال�شكالية ‪� ،‬أما يف‬ ‫حاالت معينة وعند املماطلة مع القدرة‬ ‫على الدفع فانه من حق البنك ان يتخذ‬ ‫اال�ساليب املنا�سبة ل�ضمان حقه‪.‬‬

‫هل يكتفى بالهيئة الشرعية‬ ‫في كل بنك ام ان هناك‬ ‫حاجة الى وجود هيئة‬ ‫مرجعية مستقلة تشرف‬ ‫على عمل كل تلك الهيئات؟‬

‫نطالب بوجود هيئة �شرعية م�ستقلة‬ ‫تراقب وتتابع عمل هيئات الرقابة‬ ‫ال�شرعية امل�شرفة يف البنك اال�سالمية‬ ‫والنوافذ اال�سالمية وهذا ما �سعى‬ ‫له مكتب االفتاء حيث قمنا مبطالبة‬ ‫اجلهات املعنية مبا فيها البنك املركزي‬ ‫وهيئة �سوق املال وجمل�س ال�شورى‬ ‫ولال�سف مل جند جتاوب ‪ ،‬اال انا‬ ‫م�ستمرون يف املطالبة واالحلاح الهمية‬ ‫وجود مثل هذه الهيئة امل�ستقلة لتوحيد‬ ‫ال�سيا�سات ال�شرعية ول�ضمان عدم‬ ‫ما نصيحتك لمن ينتظر اآلن وجود �أية خروقات او جتاوزات ل�سمعة‬ ‫بدء عمل البنوك اإلسالمية ؟ اال�شخا�ص الذين يعملون يف هيئات‬ ‫�أ�ضعهم يف ال�صورة �أن البنوك الرقابة ال�شرعية وحتى ال يكون الأمر‬ ‫الإ�سالمية بنوك ربحية جتارية ال تقوم مثار جدل ملن ي�سعى للت�صيد ون�ؤكد على‬ ‫بعمل تطوعي اال يف �أ�ضيق احلدود ‪� ،‬ضرورة التعجيل يف �إن�شاء هذه الهيئة ‪.‬‬ ‫البد ان ي�ضعوا هذا يف ح�سبانهم‪ ،‬كما‬ ‫ما اسباب تاخر بدء عمل‬ ‫ال ينبغي على املرء �أن يوقع على عقد‬ ‫المصارف االسالمية حتى‬ ‫اال بعد درا�سته درا�سة متانية ليعرف اآلن؟‬ ‫�إمكانياته وي�ضع احتياطياته وان امل�صارف فيها تعليمات عليا وم�ضى‬ ‫ي�ستفيدوا منه يف حدود مقدار حاجتهم‪ .‬عليها فرتة طويلة ‪ ،‬الت�أخري له مربرات‬ ‫ولكن اعتقد �أنها غري كافية ومنها ‪،‬‬ ‫هل يجوز شرعا التعامل مع عدم وجود خلفية �شرعية �سابقة ‪،‬‬ ‫النوافذ االسالمية التابعة‬ ‫عدم وجود قوانني تنظم ذلك ‪ ،‬عدم‬ ‫للبنوك التجارية التقليدية ؟‬ ‫اال�ستعداد التام للبنوك اال�سالمية ‪ ،‬كل‬ ‫من �شروط �إن�شاء النوافذ اال�سالمية يف هذه عوامل للت�أخري وهي مقنعة ولكن‬ ‫البنوك التقليدية ف�صل يف االحوا�ض كنى نتمنى ان ال تطول املدة اىل هذا‬ ‫بحيث يكون ر�أ�س مال النافذة اال�سالمية احلد ‪ ،‬ولكن لنتجاوز املا�ضي مع قرب‬ ‫منف�صل عن البنك الربوي او التقليدي افتتاحها‪.‬‬ ‫بغ�ض النظر عن م�صدر الأموال وان‬ ‫يكون هناك ا�ستقالل حما�سبي وهيئة نتمنى ان ت�ؤدي البنوك اال�سالمية‬ ‫رقابية �شرعية ومراجعيني �شرعيني ر�سالتها فهي ال متثل نف�سها وامنا متثل‬ ‫داخل البنك ‪ ،‬الفرق بينها وبني البنك اال�سالم ف�أي كبوة تكبوها لن ين�سب لها‬ ‫الإ�سالمي انها حتت مظلة بنك ربوي ‪ ،‬وحدها و�أمنا �سين�سب لال�سالم ولهذا البد‬ ‫�أما التعامل مع النوافذ اال�سالمية فهو ان يكون هذا وا�ضحا يف اذهان القائمني‬ ‫جائز �شرعا‪.‬‬ ‫والعاملني على هذه امل�صارف‪.‬‬


‫تغييرات ادارية‬

‫وحول ت�أثري هذا التحول على عمليات‬ ‫البنك املبا�شرة قال م�صطفى احمد‬ ‫لن يكون هناك ت�أثري ملمو�س ومبا�شر‬ ‫يف املرحلة الأوىل‪ ،‬ولكن البنك بال‬ ‫�شك �سي�ستفيد من ذلك م�ستقبال من‬ ‫خالل التغيريات االدارية‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫و�أن نوع العمليات �ستتغري بعد �أن‬ ‫كان تركيزه على قطاع اال�ستهالك‬ ‫واالقرا�ض املحلي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إنه على امل�ستوى امل�ستقبلي‬ ‫جند ب�أن هذا الإندماج �سينعك�س على‬ ‫حكومة ال�شركات �أي�ضا كونه مبد�أ‬ ‫وممار�سة مهمة يف القطاع امل�صريف‬ ‫لأداء �أف�ضل‪ ،‬حيث �أنه ووفق التجارب‬ ‫الأولية التي قام بها البنكني بعد‬ ‫الإندماج جند وجود حلقات نقا�شية‬ ‫مرثية �أولها جمابهة الأخطار وهي‬ ‫فكرة تقدم للموظفني عمليا‪ ،‬حيث‬ ‫م�شى عدد من املوظفني يف البنك على‬ ‫اجلمر احلقيقي‪ ،‬للتخل�ص من اخلوف‬ ‫وال�شعور بالثقة‪ ،‬وهذا ي�ؤكد دخول‬ ‫العاملني التحدي اجلديد‪ ،‬وبالت�أكيد‬ ‫�ستكون هناك جماالت وفر�ص تدريب‬ ‫�أكرب يف الأيام املقبلة‪� .‬إن هذا االندماج‬ ‫يعطي قوة م�صرفية ودعائية للنظام‬ ‫امل�صريف العماين ويجعلها بتواجد‬ ‫�أقليمي‪.‬‬ ‫من جهته قال �أمين بن �أحمد‬ ‫احلو�سني ع�ضو جمل�س �إدارة‬ ‫بنك‪ HSBC ‬عمان‪�" :‬إن التناف�س يف‬ ‫القطاع يفر�ض �ضرورة وجود كيانات‬ ‫قوية‪ ،‬و�أن ثمة تناف�س كبري يف القطاع‬ ‫امل�صريف بال�سوق املحلي لوجود بنوك‬ ‫قوية �أخرى‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه مت االنتهاء‬ ‫يف الأ�سبوع الفائت من ربط ال�شبكة‬ ‫املحلية واخلليجية‪ ،‬لل�صراف الآيل‬ ‫وحيويا يدخل يف حيز التطبيق على‬

‫ت�شري م�ؤ�شرات القطاع‬ ‫امل�صريف املحلي �إىل‬ ‫�أن عمليات الإندماج‬ ‫املذكورة قد قادت �إىل‬ ‫حت�سني وا�ضح يف قدرة‬ ‫البنوك العاملة على‬ ‫توفري الإئتمان الذي‬ ‫تتطلبه مرحلة التنمية‬ ‫التي ت�شهدها البالد‪ ،‬كما‬ ‫�أن دورها كوعاء لتعزيز‬ ‫الإدخار الوطني قد‬ ‫حقق الكثري من النجاح‬

‫مصطفى أحمد ‪ -‬الرئيس التنفيذي للمتحدة لألوراق الماليو‬

‫نهاية ال�شهر اجلاري‪ ،‬حيث مت �شراء‬ ‫‪ 300‬جهاز لل�صرف الآيل‪ ،‬وهذه‬ ‫الأجهزة متطورة �أول بنك ي�ستخدمها‬ ‫بال�سلطنة‪ .‬و�أو�ضح احلو�سني �أن هناك‬ ‫نية لفتح نافذة لل�صريفة الإ�سالمية‬ ‫لبنك ‪ HSBC‬حيث ميتلك البنك خربة‬

‫م�صطفى �أحمد‪ :‬البنك‬ ‫اجلديد ي�سوق لل�سلطنة‬ ‫عرب الفروع االقليمية‬

‫طويلة وله جتربة ناجحة يف هذا املجال‬ ‫وي�سمى "�أمانة" وهذا املنتج موجود‬ ‫يف ال�سوق العاملي منذ �سنوات طويلة‬ ‫وخا�صة يف ماليزيا واندوني�سيا‪ .‬و�أ�شار‬ ‫احلو�سني �إىل �أن حجم �أ�صول بنك‬ ‫عمان الدويل يف �شهر �أبريل الفائت‬ ‫من العام اجلاري بلغت بليون و‪322‬‬ ‫مليون ريال عماين‪� ،‬أما حجم �أ�صول‬ ‫بنك ‪ HSBC‬مليار و‪ 67‬مليون وعلى‬ ‫ذلك ي�صل املجموع مليار و‪ 389‬مليون‬ ‫ريال عماين‪ ،‬باال�ضافة مت �أخذ موافقة‬ ‫اجلمعية العمومية لرفع ر�أ�س املال‬ ‫خالل خم�س �سنوات �إىل ‪ 750‬مليون‬ ‫ريال عماين‪ ،‬حيث يبلغ ر�أ�س مال‬ ‫البنك حاليا ‪ 200‬مليون ريال عماين‪،‬‬ ‫ويبلغ عدد املوظفني تقريبا �أكرث من‬ ‫�ألفني موظف منهم ‪ 1500‬يعملون‬ ‫يف بنك عمان الدويل‪ ،‬و‪ 500‬موظف‬ ‫يعملون يف البنك‪.‬‬ ‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪19‬‬


‫متابعات‬

‫و�أظهرت الدرا�سة العملية �أن اجلهاز‬ ‫امل�صريف ككل قد �إ�ستفاد من عمليات‬ ‫الدمج التي متت بني بع�ض البنوك‪،‬‬ ‫و�أن التحديات التي نتجت عن عملية‬ ‫الدمج متت مواجهتها بكفاءة و�إقتدار‪.‬‬ ‫ولقد متكنت البنوك املندجمة من‬ ‫زيادة عدد فروعها وقاعدة ر�أ�س‬ ‫مالها والقيمة ال�صافية‪ .‬كما حققت‬ ‫فاعلية التكاليف‪ ،‬وزادت من عائد‬ ‫�أ�سهم ر�أ�س املال ب�شكل ملحوظ‪ .‬وت�شري‬ ‫الإح�صاءات املتوفرة �إىل �أن البنوك‬ ‫التجارية قد زادت �أ�صولها و�أرباحها‬ ‫بدرجة ملحوظة‪ ،‬كما �إ�ستوفت بل‬ ‫وجتاوزت متطلبات كافة معايري‬ ‫ال�سالمة‪ .‬وعلى �سبيل املثال‪ ،‬بلغ معدل‬ ‫كفاية ر�أ�س املال يف البنوك املذكورة يف‬ ‫املتو�سط ‪ %15,9‬من �إجمايل الأ�صول‬ ‫املرجحة باملخاطر يف نهاية عام‬ ‫‪2011‬م باملقارنة بالن�سبة التي حددها‬ ‫البنك املركزي ال ُعماين(‪ .)%12‬ومن‬ ‫هنا‪ ،‬نتوقع �أن تكون عملية الإندماج‬ ‫بني بنك ُعمان الدويل و ‪� HSBC‬إ�ضافة‬ ‫ق َّيمة يف جتارب الدمج التي �شهدتها‬ ‫البنوك العاملة يف ال�سلطنة و�سوف‬ ‫تطوير األداء‬ ‫ت�سهم يف تعزيز الأداء اجليد الذي‬ ‫من جهته قال م�صطفى‬ ‫يحققه اجلهاز امل�صريف املحلي‪.‬‬ ‫�أ حمد ‪�  ‬سلما ن ‪  ‬ا لر ئي�س‬ ‫التنفيذي‪ ‬ل�شركة‪ ‬املتحدة للأوراق‬ ‫جلب الخبرات‬ ‫وحول الدور الذي �سيلعبه البنك يف املالية �أن م�شروع اندماج بنكي عمان‬ ‫جلب اخلربات العاملية �إىل ال�سوق الدويل و ‪ HSBC‬ال�شرق الأو�سط‬ ‫املحلي ورفع كفاءتها �أكد نائب رئي�س املحدود وهو �شركة فرعية مملوكة‬ ‫البنك املركزي‪� " :‬إن بنك ُعمان الدويل‬ ‫بالكامل من قبل جمموعة ‪HSBC‬‬ ‫يعد واحد ًا من �أقدم البنوك املحلية تعترب خطوة مهمة يف القطاع امل�صريف‬ ‫يف ال�سلطنة وقد �ساير منوه وتو�سع العماين‪ ،‬حيث �أنه �سي�ساهم يف نقل‬ ‫عملياته وترية النمو التي ت�شهدها خربات البنك الدويل �إىل القطاع‬ ‫ال�سلطنة‪� .‬أما بالن�سبة ‪ HSBC‬ف�إنه امل�صريف املحلي‪ ،‬كما �أنه �سي�سهم يف‬ ‫�أعرق كيان م�صريف يف ال�سلطنة حيث �أن يكون �أ�سم عمان متواجد يف العامل‬ ‫با�شر عملياته يف البالد عام ‪1948‬م‪ .‬عرب الفروع التي متلكها ‪ HSBC‬عمان‬ ‫ولذلك‪ ،‬ف�إن الإندماج بني امل�ؤ�س�ستني يف �أ�سواق عاملية خمتلفة‪،‬‬ ‫�سوف يخلق كيان ًا م�صرفي ًا قوي ًا‪ ،‬خا�صة‬ ‫و�أن �إتفاقية الدمج ت�شتمل على تعهدات و�أ�ضاف م�صطفى �أحمد ‪� " :‬سي�ستفيد‬ ‫ب�ضخ �أموال �إ�ضافية �إىل ر�أ�سمال البنك‬ ‫اجلديد‪ .‬وبحكم �أن بنك ُعمان الدويل‬ ‫كان ميتلك واحدة من �أكرب �شبكات‬ ‫الفروع املنت�شرة يف �أنحاء ال�سلطنة‪،‬‬ ‫ف�إن و�ضع هذه ال�شبكة من الفروع حتت‬ ‫�إدارة م�ؤ�س�سة مالية ذات خربات عاملية‬ ‫�سوف ي�ؤدي – بدون �شك‪� -‬إىل تعزيز‬ ‫كفاءة �أداء امل�ؤ�س�سة اجلديدة‪ .‬و�سوف‬ ‫يكون لذلك �أثر �إيجابي يف رفع درجة‬ ‫املناف�سة يف �سوق اخلدمات املالية‬ ‫املحلية‪ ،‬الأمر الذي من �ش�أنه تعزيز‬ ‫تناف�سية الإقت�صاد الوطني وحت�سني‬ ‫كفاءة تخ�صي�ص املوارد‪ .‬ولذلك ف�أن‬ ‫امليزة الرئي�سية للدمج هي زيادة‬ ‫القيمـة ال�صافية للم�ؤ�س�سة امل�صرفية‬ ‫املندجمة‪ ،‬وينطوي ذلك على زيادة‬ ‫�صايف �إيرادات هذه امل�ؤ�س�سة عن‬ ‫جمموع �صايف �إيرادات الوحدات‬ ‫املندجمة قبل عملية الدمج‪ ،‬وذلك‬ ‫نتيجة لوفورات الت�شغيل �أو الوفورات‬ ‫املالية �أو زيادة ن�صيب الوحدة‬ ‫املندجمة من ال�سوق‪� ،‬أو هذه العوامل‬ ‫جمتمعة‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫علي الرئي�سي‪:‬‬ ‫الإندماج بني‬ ‫امل�ؤ�س�ستني �سيخلق‬ ‫كيان ًا م�صرفي ًا قوي ًا‬

‫االندماج‪� ،‬سي�صبح ‪ HSBC‬مالك ًا لـ‬ ‫‪ %51‬من احل�ص�ص يف البنك املدمج‬ ‫اجلديد الذي �سيتم �إعادة ت�سميته‬ ‫لي�صبح بنك ‪ُ HSBC‬عمان حيث قام‬ ‫‪ HSBC‬ب�ضخ ر�أ�سمال �إ�ضايف ب�شكل‬ ‫نقدي من موارده الداخلية‪ .‬ومن‬ ‫خالل ‪ ‬واحدة من �أكرب �شبكات الفروع‬ ‫يف ال�سلطنة‪� ،‬سيعمل بنك ‪HSBC‬‬ ‫ُعمان على تلبية احتياجات العمالء‬ ‫من الأفراد وال�شركات وامل�ؤ�س�سات على‬ ‫حد �سواء‪.‬‬

‫بنك عمان الدويل من جتربة وخربات‬ ‫عاملية يف جماالت تدريب املوظفني‬ ‫ونقل اخلربات العملية‪ ،‬وهناك مردود‬ ‫كبري �سينعك�س على البنك من ناحية‬ ‫املوارد الب�شرية يف االطالع على جتربة‬ ‫م�صرفية خمتلفة‪ .‬ومبوجب هذا‬

‫وبينَ م�صطفى �أحمد �إن رفع ر�أ�سمال‬ ‫ال�شركة �إىل ‪ 200‬مليون ريال عماين‬ ‫�سيكون داعما قويا لعمليات البنك‪،‬‬ ‫و�أي�ضا �سينعك�س ذلك على قدرة البنك‬ ‫يف االقرا�ض خ�صو�صا امل�شاريع ومتويل‬ ‫امل�شاريع احلكومية واالقت�صادية يف‬ ‫ال�سلطنة‪.‬‬

‫علي الرئيسي ‪ -‬نائب رئيس البنك المركزي‬


‫رائد الذكاء االصطناعي في عمان‪ ،‬وأول من ربطه بالبيئة والصحة‪ ،‬يؤمن أن البشر ليسوا أذكياء وأن ما‬ ‫يميزهم عن غيرهم من المخلوقات أمران نتعرف عليهما وعلى الكثير من جوانب مشوار الدكتور‬ ‫عبداهلل بن محمد الزكواني المدير التنفيذي لمركز االبتكار الصناعي عبر هذه الصفحات‪.‬‬

‫مقابلة ـ فاطمة العرميية‬ ‫الفرضية األولى‪ :‬ريادة الفضاء‬ ‫أمر ممكن‬

‫كان حلمه ب�أن ي�صبح رائد ف�ضاء غالبا‬ ‫ما ُيقابل بال�سخرية ممن حوله‪ ،‬واعتاد‬ ‫�أن ي�سمع عبارة "�أي ف�ضاء هذا الذي‬ ‫�سرتتاده؟"‪ .‬وكما مت و�صف اين�شتاين‬ ‫وغريه من رواد العلوم باجلنون‪ ،‬حظي‬ ‫الزكواين بن�صيبه من التعليقات ومنها‬ ‫نعتته بـ "الغباء"‪ .‬يعود بذاكرته وهو‬ ‫يحدثنا عن �أيام ن�ش�أته يف اململكة‬ ‫املتحدة فيقول‪" :‬كنت و�أحد �أقربائي‬ ‫نتناف�س ب�صورة دائمة على حفظ‬ ‫مو�سوعات علمية‪ ،‬ثم نخترب معلومات‬ ‫�أحدنا الآخر مقابل مبلغ من املال"‪،‬‬ ‫التجربة التي عملت على تو�سعة �آفاق‬ ‫الزكواين و زادت من ف�ضوله ونهمه‬ ‫العلمي‪.‬‬ ‫بعد املرحلة الثانوية‪� ،‬سعى الزكواين‬ ‫للح�صول على �شهادتني يف جمالني‬ ‫خمتلفني يف الوقت ذاته‪ ،‬فبد�أ بدرا�سة‬ ‫علم النف�س وهند�سة مدنية‪� ،‬إال �أنه‬ ‫�أدرك يف منت�صف الطريق �أن �أي من‬ ‫هذين املجالني ال ميثالن طموحه‪،‬‬ ‫فرتك درا�سة كال التخ�ص�صني‪ .‬بد�أ‬ ‫اهتمامه بالتقنية وعلوم احلا�سوب‪،‬‬ ‫فاختار �أن يدر�س تخ�ص�صني خمتلفني‬ ‫وهما علوم احلا�سب الآيل ونظم‬ ‫املعلومات التجارية‪ ،‬فع�شق الأبحاث‬ ‫والدرا�سات‪ ،‬وبد�أ ي�ستك�شف الف�ضاءات‬ ‫االفرتا�ضية‪ ،‬فن�شر جمموعة من الأوراق‬ ‫البحثية حول االت�صاالت ال�سلكية‬ ‫والال�سلكية والهواتف املحمولة‪ ،‬وح�صل‬ ‫على براءات اخرتاعات عدة يف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬كما مت تطبيق �أحد �أفكاره يف‬ ‫حمطة حافالت العا�صمة الربيطانية‬

‫لندن‪ ،‬والتي تخدم مرتادي احلافالت‬ ‫يف معرفة مواعيد و�صول احلافالت �إىل‬ ‫املحطة عرب الر�سائل الن�صية‪.‬‬ ‫قاده حبه للمجال التقني �إىل ف�ضاء‬ ‫جديد ا�ستفز ف�ضوله ورغبته يف ريادة‬ ‫الف�ضاء‪ ،‬فبد�أ يتعرف على جمال الذكاء‬ ‫اال�صطناعي‪ ،‬وليح�صل على فهم‬ ‫�أو�سع لآلية عمل الدماغ اال�صطناعي‬ ‫عاد الزكواين لإكمال درا�سته يف علم‬ ‫النف�س الرتباط هذا املجال بالذكاء‬ ‫اال�صطناعي‪ ،‬و�أهميته يف فهم �آلية‬ ‫العقل الب�شري والعوامل النف�سية امل�ؤثرة‬ ‫على العمليات احل�سابية التي يقوم‬ ‫بها العقل وتبنى عليها القرارات التي‬ ‫يتخذها العقل؛ ليكون �أكرث قدرة على‬ ‫تطوير تطبيقات تعتمد على الذكاء‬ ‫اال�صطناعي‪ .‬و�أكمل املعرفة العملية‬ ‫ب�إ�ضافة العلمية لها من خالل ح�صوله‬ ‫على �شهادة الدكتوراة يف جمال الذكاء‬ ‫اال�صطناعي‪.‬‬

‫ومت بيعها يف وقت الحق ل�شركة نوكيا‬ ‫امل�صنعة للهواتف املحمولة‪ .‬وغريها ما‬ ‫يتم ا�ستخدامه يف واحة املعرفة م�سقط‬ ‫�ضمن الأنظمة الأمنية‪ .‬وبلغ عدد‬ ‫الرباءات التي ح�صل عليها �إىل حوايل‬ ‫‪ 26‬براءة اخرتاع‪ ،‬وهناك ما يرتاوح بني‬ ‫‪ 8-7‬م�شاريع مقدمة لالعتماد للح�صول‬ ‫على براءات اخرتاعات‪.‬‬

‫يقوم العميل بالتوا�صل مع العمالء‬ ‫االفرتا�ضيني لدائرة معارف ال�شخ�ص‬ ‫للح�صول على املعلومات والأخبار التي‬ ‫تقع �ضمن دائرة االهتمام‪ ،‬وكما تتطور‬ ‫املعارف لدى الفرد عرب ربط البيانات‬ ‫وحتليلها وينتج عنها اهتمامات جديدة‪،‬‬ ‫ف�إن العميل االفرتا�ضي يقوم يف الوقت‬ ‫ذاته بعمليات الربط والتحليالت ذاتها‬ ‫للتو�صل �إىل نتيجة اهتمامات مقاربة‬ ‫ب�صورة كبرية للنتيجة التي ي�صل �إلها‬ ‫الفرد"‪ .‬كما يعمل حاليا على تطوير‬ ‫ان�سان �آيل قادر على ا�ستيعاب البيئة‬ ‫املحيطة والتكييف معها‪ .‬وم�شروع �آخر‬ ‫يقوم على فكرة �إ�ضافة نظام �ضوئي‬ ‫للنوافذ با�ستخدام اخلاليا ال�شم�سية‬ ‫لتبدو النوافذ �أثناء الليل كما لو كان‬ ‫الوقت نهارا‪.‬‬

‫انتهى الزكواين م�ؤخرا من م�شروع‬ ‫جديد مبني على فكرة قدمية تعود ملا قبل‬ ‫ابتكار حمرك البحث العاملي "جوجل"‪،‬‬ ‫ويحمل امل�شروع ا�سم "كري�ستال كلري"‬ ‫وهو عبارة عن حمرك بحث افرتا�ضي‬ ‫يحمل موا�صفات مالكه‪ ،‬يف�سر الزكواين‬ ‫�آلية عمله فيقول‪" :‬يتم تزويده مبجاالت‬ ‫االهتمام ذاتها واملعلومات املعرفية التي‬ ‫يبني عليها الفرد قراراته و�أحكامه‬ ‫وما ميكن �أن تفرزه من اهتمامات الفرضية الثانية‪ :‬البشر‬ ‫ليسوا أذكياء‬ ‫م�ستقبلية‪ ،‬ودائرة معارف ال�شخ�ص‪.‬‬ ‫وبالتايل يقوم هذا "العميل ال�شخ�صي" كفيزيائي وعامل ريا�ضيات‪ ،‬يرى‬ ‫بجمع املعلومات التي تقع �ضمن دائرة الزكواين ب�أن الب�شر غري اذكياء؛‬ ‫و�أثناء درا�سته وق�ضائه لبع�ض �سنوات اهتمام امل�ستخدم‪ ،‬وحتفظها حلني بل يقومون بالعديد من العمليات‬ ‫حياته يف الواليات املتحدة الأمريكية رغبة ال�شخ�ص يف االطالع عليها‪ ،‬كما احل�سابية يف وقت ق�صري جدا مما‬ ‫يجعلهم قادرين على اتخاذ خيارات‬ ‫عمل الزكواين بعقود م�ؤقتة مع‬ ‫خمتلفة يف فرتة وجيزة جدا‪ .‬يقول‪:‬‬ ‫مركز الأبحاث التابع لوكالة الف�ضاء‬ ‫"اذا كنت جمنون ال ميكن ان تكون‬ ‫الأمريكية نا�سا يف عدد من امل�شروعات‬ ‫ذكي‪ .‬واجلنون من �شعب لآخر يرتبط‬ ‫املتعلقة بالذكاء اال�صطناعي‪.‬‬ ‫بت�صرفات و�سلوكيات خمتلفة‪ ،‬ف�سلوك‬ ‫العديد من التطبيقات التي طورها‬ ‫معني قد يعترب جنونا يف �إطار معني‬ ‫د‪ .‬عبداهلل الزكواين ‪-‬الذي ي�شغل‬ ‫�أو جمتمع معني ويف الوقت ذاته يعترب‬ ‫من�صب املدير التنفيذي ملركز االبتكار‬ ‫ال�سلوك املنطقي وال�سليم يف جمتمع‬ ‫ال�صناعي التابع للم�ؤ�س�سة العامة‬ ‫�آخر‪ ،‬وبالتايل ميكن القول ب�أن االن�سان‬ ‫للمناطق ال�صناعية منذ ت�أ�سي�سه‬ ‫لي�س ذكيا"‪ .‬لإثبات فر�ضيته‪ ،‬قام‬ ‫و�إىل اليوم‪ -‬يتم ا�ستخدامها يف وقتنا‬ ‫الزكواين ب�إجراء جتارب على جمموعة‬ ‫احلايل‪ ،‬ومنها �شريحة الكرتونية قام‬ ‫من االفراد ملدة ‪� 3‬أ�سابيع �ضمن بيئة‬ ‫بتطويرها ل�شركة فودافون العاملية‪،‬‬ ‫مت حتكم فيها‪ ،‬وي�شرح‪" :‬قمت بتوقع‬

‫قاده حبه للمجال‬ ‫التقني �إىل ف�ضاء جديد‬ ‫ا�ستفز ف�ضوله ورغبته‬ ‫يف ريادة الف�ضاء‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪21‬‬


‫لقاء خاص‬

‫‪ %50‬من االبتكارات في عمان ليست ابتكا ًرا‬

‫الزكواني‪ :‬البشر ليسوا أذكياء‬

‫‪20‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬


‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪23‬‬


‫لقاء خاص‬

‫مركز االبتكار الصناعي‬

‫مهام املركز تكمن ب�صورة‬ ‫�أ�سا�سية يف �إجراء البحوث‬ ‫والدرا�سات لبناء قاعدة‬ ‫جيدة من الدرا�سات‬ ‫املتعلقة بال�صناعات‬ ‫ولكننا نطمح باملزيد‬ ‫نرغب ب�أن ال تبقى هذه‬ ‫الدرا�سات يف �شكلها‬ ‫النظري فح�سب؛ بل �أن‬ ‫حت�صل على التمويل‬ ‫الالزم لت�صبح واقعا على‬ ‫االر�ض‬

‫ال�سلوك والقرارات التي �سيتخذونها‬ ‫بناء على البيئة املحيطة‪ ،‬وبالفعل‬ ‫كانت النتيجة م�شابهة للتوقعات مما‬ ‫يثبت فر�ضية �أن "الب�شر لي�سوا �أذكياء‬ ‫بل يقومون بعمليات ح�سابية" ونتيجة‬ ‫لها يقدمون على اتخاذ قراراتهم"‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪ " :‬من هنا ميكن القول �أن عمل‬ ‫�أدمغتنا يعتمد على البيئة االجتماعية‬ ‫التي ن�ش�أنا فيها‪ ،‬فالإن�سان يتميز عن‬ ‫غريه من املخلوقات بكونه قادر على‬ ‫�إجراء كميات هائلة من العمليات يف‬ ‫فرتة وجيزة جدً ا التخاذ قرار �أو االتيان‬ ‫بفكرة‪ ،‬والأمر الثاين الذي مييز الب�شر‬ ‫هو القدرة الهائلة على التكيف مع البيئة‬ ‫وفهمه للبيئة املحيطة واتخاذ ردود‬ ‫االفعال ب�سرعة"‪.‬‬ ‫الفرضية الثالثة‪ %50 :‬من‬ ‫االبتكارات في السلطنة‪..‬‬ ‫ليست ابتكارًا‬

‫يف عام ‪ 2010‬مت تد�شني مركز االبتكار‬ ‫ال�صناعي الذي نتج عن حتالف بني‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة للمناطق ال�صناعية‬ ‫وجمل�س البحث العلمي بهدف حتفيز‬ ‫االبتكار (البحث والتطوير)‪ ،‬وتعزيز‬ ‫القدرة على االبتكار يف ال�صناعات‬ ‫العمانية �إىل جانب تعزيز القدرة‬ ‫التناف�سية لهذه ال�صناعات‪.‬‬ ‫حول �أبرز ما متكن املركز من حتقيقه‪،‬‬ ‫يقول الزكواين‪" :‬حني بد�أ املركز‬ ‫عملياته‪ ،‬كان الهدف �أن يقوم املركز‬ ‫ب�إجناز ‪ 10‬م�شروعات خالل فرتة‬ ‫امليزانية الأوىل –عامني ون�صف‪،-‬‬ ‫وحاليا ت�شارف هذه الفرتة على الإنتهاء‬ ‫وقد مت تنفيذ ‪ 16‬م�شروع �أي ما يقارب‬ ‫�ضعف الهدف‪ .‬وحني نكمل العام الثالث‬ ‫�أتوقع �أن ي�صل عدد امل�شروعات املنجزة‬ ‫الع�شرين م�شروعا"‪ .‬ويو�ضح الزكواين‬ ‫�أن مهام املركز تكمن ب�صورة �أ�سا�سية‬ ‫يف �إجراء البحوث والدرا�سات لبناء‬

‫‪22‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫قاعدة جيدة من الدرا�سات املتعلقة‬ ‫بال�صناعات‪� ،‬إال �أنه يطمح للمزيد‬ ‫فيقول‪" :‬نرغب ب�أن ال تبقى هذه‬ ‫الدرا�سات يف �شكلها النظري فح�سب؛‬ ‫بل �أن حت�صل على التمويل الالزم‬ ‫لت�صبح واقعا على االر�ض"‪.‬‬ ‫يرى الزكواين �أن االبتكار ب�شكل عام‬ ‫مفهوم ح�سا�س بالن�سبة لل�صناعيني‪،‬‬ ‫ويعلل‪" :‬االبتكار عادة يعتمد على‬ ‫ا�ستثمارات طويلة املدى وخطط بعيدة‪،‬‬ ‫وذلك يتعار�ض مع الو�ضع القائم يف‬ ‫الأعمال التجارية وال�صناعية التي‬ ‫تعتمد على الربح ال�سريع‪ .‬لذلك‪،‬‬ ‫وبهدف خلق توازن بني االبتكار وتلبية‬ ‫االحتياجات ال�صناعية نقوم بعمل‬ ‫درا�سات مل�شروعات ق�صرية املدى‪،‬‬ ‫وبعد الت�أكد من فاعليتها �سيعمل ذلك‬ ‫على ت�شجيع اال�ستثمار يف مثل هذه‬ ‫امل�شروعات لتطبيقها ب�صورة �أكرب"‪.‬‬

‫ليلة و�ضحاها‪ ،‬ويخربنا عن بداية املركز‬ ‫والتحديات التي واجهت الفريق يف ذلك‬ ‫الوقت‪ " :‬حني بد�أ املركز عملياته مل‬ ‫يكن التجاوب مب�شرا؛ فمن �أ�صل كل ‪10‬‬ ‫�شركات كانت �شركة واحدة فقط توافق‬ ‫على جمرد احلديث معنا‪ ،‬واليوم على‬ ‫الأقل ‪ 7‬من �أ�صل ‪� 10‬شركات تتجاوب‬ ‫مع املركز‪ .‬حال ًيا نحن را�ضون بال�سرعة‬ ‫التي يعمل بها املركز‪ ،‬فنحن نحاول �أن‬ ‫نبقى حذرين يف التعامل مع م�شروعات‬ ‫املركز‪ ،‬لتقليل املجازفة؛ فال ميكن لنا‬ ‫�أن نخاطر ب�أن يتم �إغالق املركز‪ ،‬يجب‬ ‫�أن ي�ستمر يف عمله"‪.‬‬

‫ويعتقد الزكواين �أن من التحديات التي‬ ‫تعيق تقدم املركز بال�شكل املطلوب‪،‬‬ ‫عدم النظر �إىل االبتكار ال�صناعي‬ ‫كم�صدر للعوائد على املدى البعيد‪،‬‬ ‫واملنافع التي �ستعود على القطاع من‬ ‫خالله‪ .‬فيقوم املركز ب�إقامة ندوات‬ ‫يف خمتلف مناطق ال�سلطنة‪ ،‬وعمل‬ ‫ويقر مدير مركز االبتكار ال�صناعي �أن حمالت عرب و�سائل الإعالم املختلفة‬ ‫اجلمهور يختلفون يف تعريفاتهم ملفهوم لن�شر الوعي حول االبتكار ال�صناعي‪،‬‬ ‫االبتكار؛ فالبع�ض يرى �أن �أي �شيء ويعد معر�ض انفورم ‪-‬الذي بد�أ املركز‬ ‫جديد على ال�سلطنة يعد ابتكا ًرا حتى لو بتنظيمه يف العام املا�ضي‪ -‬بحد ذاته‬ ‫�أنه م�ستورد من دولة �أخرى‪ ،‬كاحل�صول �إحدى و�سائل الرتويج ملركز االبتكار‬ ‫على توكيل عالمة جتارية عاملية‪ .‬ويف ال�صناعي‪.‬‬ ‫الوقت ذاته ف�إنه يقول‪ %50" :‬تقريبا‬ ‫ممن يقدمون �أفكا ًرا حتت م�سمى وحول مدى توفر ميزانية كافية ملا يقوم‬ ‫ابتكار‪ ،‬هي بالفعل ابتكارات‪ .‬وهذه به املركز‪ ،‬وما يتم تنظيمه من فعاليات‬ ‫بداية جيدة‪ ،‬وتدل �أن مبد�أ االبتكار وحمالت‪ ،‬يقول املدير التنفيذي‪:‬‬ ‫يحظى بقبول ب�شكل عام من املجتمع"‪�" .‬أعتقد �أن املوازنة احلالية املخ�ص�صة‬ ‫لنا كافية‪ ،‬لكن بعد االنتهاء من املرحلة‬ ‫يقوم املركز حاليا بتقدمي جزء من الت�أ�سي�سية للمركز والتي مت حتديدها‬ ‫اال�ستثمار املايل املطلوب لتنفيذ كل بخم�س �سنوات‪ ،‬ف�إنه بجب �إعادة النظر‬ ‫م�شروع‪� ،‬إال �أن د‪ .‬عبداهلل الزكواين يف هذه امليزانية لي�صبح املركز قاد ًرا‬ ‫–الذي عمل م�ست�شا ًرا للدرا�سات يف على حتقيق الأهداف املنوطة به يف‬ ‫عدد من الدول الغربية‪ -‬يطمح لأن يتم جوانب البحوث والدرا�سات ال�صناعية‪،‬‬ ‫متويل هذه امل�شروعات ب�صورة كلية من و�أعتقد �أن الوزارة وجمل�س البحث‬ ‫قبل امل�ؤ�س�سات ال�صناعية‪ ،‬ولكن يدرك يقومان بالفعل بتقييم و�ضع املركز‬ ‫يف الوقت ذاته �أن ذلك لن يحدث يف وموارده"‪.‬‬


‫الشركات واالفراد المكرمون في صورة تذكارية‬

‫راعي الحفل وكبار الشخصيات‬

‫رئيس التحرير خلفان الرحبي يلقي كلمته‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪25‬‬


‫فعالية‬

‫احتفل الشهر الماضي بتوزيع جوائز افضل الشركات العمانية اداء والتي تمنحها مجلة عالم‬ ‫االقتصاد واالعمال وتستهدف شركات المساهمة العامة المدرجة في سوق مسقط لالوراق المالية‬ ‫وذلك تحت رعاية معالي الدكتور رشيد بن الصافي الحريبي رئيس مجلس المناقصات بحضور‬ ‫صاحب السمو السيد طارق بن شبيب ال سعيد وذلك بفندق شانغريال بر الجصة‪.‬‬

‫ال�صحراء وعمان اوريك�س للت�أجري و�شركة الغاز الوطنية‪.‬‬

‫وبح�سب امل�سح الذي اجري على ‪� 56‬شركة مت ت�صنيف �شركات امل�ساهمة‬ ‫العامة املدرجة يف �سوق م�سقط يف ثالثة فئات وهي ذات ر�أ�س املال‬ ‫الكبري والتي يزيد ر�أ�سمالها عن ‪ 75‬مليون ريال ور�أ�س املال املتو�سط كما قام معايل راعي احلفل على هام�ش احلفل مبنح اجلوائز اخلا�صة‬ ‫التي يرتاوح ر�أ�سمالها بني ‪ 75-25‬مليون �أما ال�شركات ال�صغرية فهي وهي جائزة العماين املتميز عامليا وجائزة االجناز الدائم على كل من‬ ‫التي يقل ر�أ�سمالها عن ‪ 25‬مليون ريال ‪ .‬وا�ستبعد امل�سح ال�شركات التي ح�سني بن �سلمان اللواتي نائب رئي�س جمل�س االدارة والع�ضو املنتدب‬ ‫يقل ر�أ�سمالها عن ‪ 10‬مليون ريال و�شركات اال�ستثمار القاب�ضة و�شركات يف �شركة �صناعة الكابالت العمانية ومعايل حممد بن الزبري م�ست�شار‬ ‫جاللة ال�سلطان للتخطيط االقت�صادي على التوايل وذلك تقديرا لهما‬ ‫الو�ساطة‬ ‫على جهودهما على �صعيد العمل االقت�صادي واالجتماعي كما مت خالل‬ ‫مت خالل احلفل الذي ا�شتمل على عدد من الفقرات الرتفيهية الك�شف احلفل منح جائزة االجادة يف ال�شركات القيادية لتنمية نفط عمان‬ ‫عن اف�ضل ال�شركات العمانية من حيث الأداء بناء على اخر النتائج تكرميا للمبادرات الكبرية التي تقوم بها ال�شركة‪.‬‬ ‫املالية ال�سنوية وقام معايل الدكتور رئي�س جمل�س املناق�صات بتكرمي‬ ‫ال�شركات الفائزة وعددها ‪� 15‬شركة (خم�س �شركات يف كل فئة) ففي اجلدير بالذكر ان م�سح اف�ضل ال�شركات العمانية اداء يعتمد على‬ ‫فئة ر�أ�س املال الكبري ت�صدر البنك االهلي الرتتيب النهائي و�ضمت معايري النمو يف العائد و�صايف الربح ومتو�سط الأ�صول والعائد على‬ ‫قائمة اف�ضل ال�شركات يف هذه الفئة كل من البنك الوطني العماين متو�سط حقوق امللكية و�صايف هام�ش الربح يف ت�صنيفه لل�شركات‬ ‫الفائزة ‪ ،‬قام بتنفيذ امل�سح ال�شركة اخلليجية بادر ال�سواق املال ومتت‬ ‫وبنك �صحار وبنك م�سقط وال�شركة العمانية لالت�صاالت (عمانتل)‬ ‫مراجعته من قبل �شركة (كي بي ام جي)‪.‬‬ ‫ويف فئة ر�أ�س املال املتو�سط ت�صدرت �شركة عمان للمرطبات القائمة‬ ‫التي �ضمت اي�ضا كل من �شركة املتحدة للتمويل وتاجري للتمويل ح�ضر احلفل عدد كبري من رجال املال والأعمال وجميع من املدعويني‬ ‫وعمان كلورين والعمانية خلدمات التمويل ويف فئة ر�أ�س املال ال�صغري و�شارك يف رعايته كل من بنك �صحار‪،‬جينز�س برادا‪ ,‬ال�سيارة الفارهة‬ ‫ت�صدرت ال�شركة العمانية لاللياف الب�صرية الرتتيب و�ضمت قائمة من هيونداي ‪، .‬املوج م�سقط ‪ ,‬معو�ض ‪� ،‬صيدلية م�سقط ‪ .‬جريدة‬ ‫اف�ضل ال�شركات اداء كل من �شركة م�سقط الوطنية القاب�ضة و�ضيافة ال�شبيبة وجريدة تاميز �أوف عمان‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬


‫شركة عمان للمرطبات‬

‫الشركة المتحدة للتمويل‬

‫شركة تأجير للتمويل‬

‫شركة عمان كلورين‬

‫العمانية لخدمات التمويل‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪27‬‬


‫فعالية‬

‫البنك الوطني العماني‬

‫البنك االهلي‬

‫بنك صحار‬

‫بنك مسقط‬

‫‪26‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫الشركة العمانية لالتصاالت (عمانتل)‬

‫يوليو ‪2012‬‬


‫تكريم محمد الزبير بجائزة اإلنجاز الدائم ونجله حسام يتسلمها‬

‫تكريم حسين سلمان اللواتي بجائزة العماني المتميز عالميا‬

‫تكريم شركة تنمية نفط عمان بجائزة اإلجادة للشركات القيادية‬

‫البنا روي نائبة الرئيس التنفيذي في استقبال ضيوف الحفل‬

‫فاطمة العريمية مساعدة مدير التحرير تلقي كلمة الختام‬

‫كبار الضيوف بحضور رئيس وهيئة تحرير المجلة‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪29‬‬


‫فعالية‬

‫شركة عمان لأللياف البصرية‬

‫شركة مسقط الوطنية القابضة‬

‫شركة ضيافة الصحراء‬

‫شركة عمان اوريكس للتأجير‬

‫‪28‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫شركة الغاز الوطنية‬


.‫ﺷﻜﺮ ًا ﻟﻠﻨﺠﻮم اﻟﺘﻲ ﺗﺄﻟّﻘﺖ‬ .¬H É櫶M …òdG ÒѵdG ºYódG ≈∏Y Éæ©e ¿hÉ©J øe πc h IÉYôdGh AÉcöû∏d πjõ÷G ôµ°ûdÉH Ωó≤àf .á«fɪ©dG äÉcöûdG Ωƒéæd ¢UÉN ôµ°T ™e

õ`FGƒL äÉ`````cô```````°û`````dG π````````°†``````aC’ AGOC k G á`````````«````````fÉ`````````ª````````©````````dG

á°ü÷G ôH Ójô¨æ°T ™éàæe | 2012 ƒ«fƒj 10 »é«JGΰS’G∂jöûdG

ºYódG AÉcöT

∫É°üJ’G õcôe

áYÉÑ£dG ∂jöT

¿ƒ«eÓYE’G AÉcöûdG

º««≤àdG ∂jöT

áaô©ŸG ∂jöT


‫فعالية‬

‫طاولة بنك صحار‬

‫الحضور من قبل مشروع الموج مسقط‬

‫السيد طارق بن شبيب يسلم هدية تذكارية لراعي المناسبة‬

‫أحد المحظوظين يتسلم هدية تذكارية من هيونداي‬

‫الفرقة الموسيقية التي عزفت عدد من المقطوعات الجميلة‬

‫‪30‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬


‫ﺐ ﺑﻌﻼوة‬ ‫ﻄﺮ ﻓﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻔﻄﻴﺔ ﺑﻪ‬ ‫اﻟﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟﻜﺜﻴﺮ‬

‫اﻟﻜ‬ ‫ﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟ‬ ‫ﺘﻲ اﺗﻔﻘﻨﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﻟ‬ ‫ﺴﺎﺑﻖ ﻟﻢ ﻳﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎ‬ ‫ﻳﺠﺐ ﺗﺤﺴﻴﻦ اﻟﺤﺪ‬ ‫اﻻدﻧﻰ ﻟﻼﺟﻮر وﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻻﻣﺘﻴﺎزات اﻟﺘﻘﺎﻋﺪﻳﺔ‬

‫ﻘﻴﻖ‬ ‫ﺤ‬ ‫ﻟﺐ ﺑﺘ واﻻ‬ ‫ﻄﺎ ﻄﺎﻟﺒﻨﺎ ﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣ ﻨﺎ اﻟ‬ ‫وﻗﻔ‬ ‫ا‬

‫ﻻ ﻳﺠﻮز‬ ‫أن‬ ‫ﻳﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻋﻤﺎل‬ ‫ا‬ ‫ﻟ‬ ‫ﻤ‬ ‫ﻨﺎ‬ ‫ﻃﻖ‬ ‫ا‬ ‫ﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬ ‫ﻛ‬ ‫ﺒﺎ‬ ‫ﻗ‬ ‫ﻲ‬ ‫اﻟﻌ‬ ‫ﻤﺎل ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘ‬ ‫ﻄﺎ‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ﻟﺨﺎص‬

‫ا‬ ‫‬ ‫ﺟ‬ ‫ﺎ‬ ‫ز‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫اﻧﺼﻔﻨ ﻟﺴﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﺎﻓ‬ ‫ﻴ‬ ‫ﻬ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻗ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻧ‬ ‫ا‬ ‫ﻟ‬ ‫ﻮن‬ ‫ﻌ‬ ‫ﻤ‬ ‫ﻞ‬ ‫و‬ ‫ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻨﺼﻔﻨﺎ‬ ‫ﻓﻴ‬ ‫ﻬ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺷ‬ ‫ﺮ‬ ‫ﻛ‬ ‫ﺎﺗﻨﺎ‬

‫اﻟﻌﻄﻼت واﺟﺎزات‬ ‫ﻟ‬ ‫ﻢ‬ ‫ﻳ‬ ‫ﺤﺮ‬ ‫ﻣ‬ ‫ﻨﺎ‬ ‫ﻣﻨ‬ ‫ﻬﺎ‬ ‫ﻗﺎ‬ ‫ﻧ‬ ‫ﻮ‬ ‫ن‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻻ‬ ‫ﻧﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪33‬‬


‫قصة الغالف‬

‫ﻧﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺧﻄ‬ ‫اﻟ‬ ‫اﻟﻨﻔ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ا‬

‫تحذيرات من تداعيات خطيرة على مكونات االقتصاد‬

‫هدد مئات من العمال الغاضبين بوقف العمل‬ ‫في مناطق نفطية مختلفة في السلطنة خالل‬ ‫الفترة الماضية إن لم تنفذ مطالبهم‪ ،‬في احدث‬ ‫تحركات عمالية تشهدها البالد منذ االضطرابات‬ ‫التي شهدتها قبل أكثر من عام‪ ،‬وتأتي هذه‬ ‫المرة وسط تحذيرات من تداعيات وانعكاسات‬ ‫خطيرة على االقتصاد الوطني ومكوناته‪.‬‬ ‫ويرى مراقبون واقتصاديون استطلعت (عالم‬ ‫االقتصاد واألعمال) آرائهم أن تكرار مشهد‬ ‫اإلضرابات في السوق المحلية سينعكس بالسلب‬ ‫على مكونات االقتصاد كالسياحة واالستثمار‬ ‫وأسواق المال وغيرها من القطاعات الحساسة ‪،‬‬ ‫مؤكدين على أهمية طرق األبواب وأتباع الطرق‬ ‫السليمة والصحيحة في المطالبة بالحقوق ‪ ،‬فضال‬ ‫عن التدرج القانوني لتجنيب البالد التداعيات التي‬ ‫قد تنتج عن تكرار اإلضرابات وما تخلفه من آثار‬ ‫سلبية على االقتصاد ‪ ،‬إلى ذلك يؤكد مراقبون‬ ‫بأن عودة االضرابات من جديد هي نتيجة حتمية‬ ‫ألستمرار سياسة االبواب المغلقة وانعدام الحوار‬ ‫بين العمال وأصحاب األعمال‪ ،‬وهو تعبير عن‬ ‫استياء العمال من بعض السلوكيات التي تمارس‬ ‫في حقهم‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﻨﺎ واﻻ‬ ‫اوﻗﻔﻨﺎ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﻧﻄ‬

‫ﻻ ﻳﺠﻮز‬ ‫أن ﻳﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻋﻤﺎل اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒﺎﻗﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎل ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬

‫ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫اﻟﺮواﺗﺐ وﺗﺤﺴﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻤﻌﻴﺸﻲ‬


‫بذلك واجللو�س على طاولة احلوار ‪،‬‬ ‫مبينا بوجود بع�ض الثغرات يف القانون‬ ‫و�آلية تنفيذ اال�ضراب وهي �ضد العمال‬ ‫ون�سعى حاليا اىل تعديلها ولكن ا�ؤكد بان‬ ‫اخلطوات التي اتخذت مل تكتمل رغم ان‬ ‫املطالب مع�ضمها مطالب �شرعية‪.‬‬ ‫وا�شار البطا�شي اىل ان االحتاد مل يكن‬ ‫على علم م�سبق ر�سميا ومن م�صادر‬ ‫موثوقة بقيام اال�ضرابات التي اندلعت يف‬ ‫املناطق النفطية وكل املعلومات املتوافرة‬ ‫هي عن طريق املواقع االلكرتونية وهو ما‬ ‫ال ن�ستطيع ان نبني عليه موقف او حترك‬ ‫فعلي م�ضيفا بان االحتاد كان ميكن ان‬ ‫ي�شكل فريق عمل ملعاجلة املو�ضوع قبل‬ ‫وقوعه وقبل تفاقمه‪.‬‬ ‫وقال " اال�ضراب كالوادي ال ي�ست�أذن وال‬ ‫يعلمك ماذا ياخذ يف طريقه والوقاية‬ ‫خري من العالج‪ ،‬كما ان ثقافة اال�ضراب‬ ‫ما زالت غري مكتملة كما انه ال يوجد‬ ‫قانون مينع حدوث اال�ضراب فعندما‬ ‫ي�صل العمال اىل مرحلة الي�أ�س ينفذون امل�ضربني والنقابات يف التفاو�ض مع‬ ‫اال�ضراب دون �سابق انذار‪.‬‬ ‫جلنة او الفريق الذي �شكل من بع�ض‬ ‫اجلهات حلل امل�شكلة ر�أينا ان الفريق ال‬ ‫وي�ضيف " نحن كاحتاد نلتزم مبنهج عمل ميلك احللول لهذا قررنا عدم امل�شاركة‬ ‫وا�ضح حيث نتعامل مع اال�ضراب ب�شكله مع فريق ال ميلك احللول ‪ ..‬ال�سيناريو‬ ‫القانوين املنظم فنحن منثل العمال الذي تنبهنا منه وقع فيه الفريق املكلف‬ ‫عندنا يطلبون م�ساعدتنا‪ ،‬عموما تبنينا من جمل�س ال�شورى حيث حتى الآن ال‬ ‫كاحتاد املو�ضوع بعد ان وردتنا ات�صاالت توجد حلول وهدفنا هو الوقوف اىل‬ ‫من بع�ض النقابات العمالية يف املواقع جانب العمال ولكن ال نريد ان نن�صر‬ ‫النفطية رغم ان العمال ا�ضربوا دون علم اخاك ظاملا او مظلوما فاي�ضا هناك‬ ‫النقابات وكانت غري وا�ضحة بالن�سبة لنا اقت�صاد بلد قد يت�أثر وهذه الفكرة‬ ‫كاحتاد من الذي يقود اال�ضراب حيث مرفو�ضة فالبد اي�ضا من ان نحر�ص على‬ ‫مل تكن هناك قيادة وا�ضحة ومن غري هذا اجلانب حر�صا على بقاء العمال ‪.‬‬ ‫املقبول �أن نتفاو�ض مع حوايل خم�سة‬ ‫االف عامل ‪.‬‬ ‫كانت ال�صورة غري وا�ضحة حول من يقف‬ ‫وراء هذه االعت�صامات حيث مت ت�شكيل‬ ‫عندما قررنا امل�شاركة بعد �إحلاح العمال جلنة للتفاو�ض من عدد من اجلهات‬

‫الر�سمية ولكن ال ت�ستطيع ان تفاو�ض‬ ‫فهناك فو�ضى ال توجد قيادة لال�ضراب‬ ‫فهو مل يتم مرة واحدة اال�ضراب جاء‬ ‫متتابعا ‪،‬تفاو�ضنا مع النقابات وحتدثنا‬ ‫بانه ميكن ان يتم تبني هذه الق�ضايا‬ ‫مع اجلهات املعنية وهي ق�ضايا جوهرية‬ ‫نتقف معها ولكن بهذه الطريقة ميكن‬ ‫ان ترتك انطباعا عند االخرين انك اذا‬ ‫تريد �شيئا تعرب عنه بهذه الطريقة الن‬ ‫هناك احلديث عن اقت�صاد بلد ‪ ،‬هناك‬ ‫�شركات هربت وعمال مت ت�سريحهم ‪ ،‬هنا‬ ‫ال ميكن لالحتاد ان يكون �شريك يف بناء‬ ‫ثقافة تاتي بنتائج عك�سية ‪ ،‬حر�صا على‬ ‫اقت�صاد البالد‪.‬‬

‫نبهان البطاشي‬ ‫نائب رئيس االتحاد العام لعمال‬ ‫السلطنة‬

‫لم يتحقق شيء‬

‫من جهته يقول �سعادة �سلطان بن ماجد‬ ‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪35‬‬


‫قصة الغالف‬

‫وكان مئات من العمال يف مناطق االمتياز‬ ‫النفطي قرروا التوقف عن العمل بحجة‬ ‫مطالبتهم بعدد من احلقوق‪ ،‬وبح�سب‬ ‫م�س�ؤولني ف�إن ذلك كان وراء �إن�سحاب‬ ‫عدد من ال�شركات من ال�سوق املحلية‬ ‫يف حني حتدث �آخرون بانه اال�ضرابات‬ ‫االخرية يف مناطق االمتياز النفطية‬ ‫�أحلقت خ�سائر يف عدد من ال�شركات‬ ‫وهو ما نفاه �آخرون بحجة ان ال�شركات‬ ‫املت�ضررة كانت �شركات عقود ومل تت�أثر‬ ‫بطريقة مبا�شرة‪.‬‬ ‫كما قامت عدد من ال�شركات العاملة يف‬ ‫مناطق الأمتياز النفطية بت�سريح العمال‬ ‫امل�ضربني بحجة خمالفتهم لقانون‬ ‫الأ�ضراب اال ان جلنة م�شكلة من عدد‬ ‫من اجلهات �ضمت فيها جمل�س ال�شورى‬ ‫و�شركة تنمية نفط عمان ووزارة القوى‬ ‫العاملة واحتاد العمال بال�سلطنة وغرفة‬ ‫جتارة و�صناعة عمان والهيئة العامة‬ ‫للت�أمينات االجتماعية �ساهمت يف اقناع‬ ‫ال�شركات ب�إعادة موظفيها‪.‬‬

‫نبهان البطا�شي‪:‬‬ ‫عودة اال�ضرابات‬ ‫نتيجة حتمية ل�سيا�سة‬ ‫االبواب املغلقة‬ ‫وانعدام احلوار‬ ‫‪34‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫وعرب �سعادة ال�شيخ خالد بن هالل‬ ‫املعويل رئي�س جمل�س ال�شورى يف وقت‬ ‫�سابق عن رف�ضه لتكرار اال�ضرابات ملا‬ ‫لها من عواقب وخيمة على االقت�صاد‬ ‫الوطني خا�صة وان هذه املرة طالت‬ ‫مواقع نفطية وقال نحن مع املطالب‬ ‫امل�شروعة عرب القنوات ال�سلمية مبديا‬ ‫�أ�سفه ل�سماع خرب ان�سحاب عدد من‬ ‫ال�شركات النفطية من ال�سلطنة ب�سبب‬ ‫تكرار الإ�ضرابات‪.‬‬ ‫وطالب املعويل ال�شركات ب�ضرورة‬ ‫اال�ستماع ملطالب العمال وتنفيذها وفق‬ ‫قانون العمل العماين‪ ،‬م�ؤكدا ب�أن املجل�س‬ ‫�سيقف مع العمال لتلبية مطالب العاملني‬ ‫بقطاع النفط والغاز امل�شروعة‪.‬‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫ويحذر خرباء واقت�صاديون من تداعيات‬ ‫تكرار اال�ضرابات على الكيانات‬ ‫االقت�صادية م�شريين �إىل �أن تكرار مثل‬ ‫هذه الت�صرفات قد تلحق بتداعيات‬ ‫كبرية على القطاعات االقت�صادية مبا‬ ‫فيها ال�سياحة واال�ستثمار و�أ�سواق املايل‬ ‫وغريها وهي قطاعات �سريعة الت�أثر مبثل‬ ‫هذه التوترات واال�ضطرابات وبحالة‬ ‫عدم اال�ستقرار التي ترافق مثل هذه‬ ‫اال�ضطرابات‪.‬‬

‫تر النور حتى االن لعل من اهمها حتديد‬ ‫احلد االدنى للراتب يف القطاع النفطي‬ ‫وعالوة اخلطر وميكن ت�سميتها (عالوة‬ ‫بدل طبيعة عمل) اي�ضا وتطبيق العطلة‬ ‫ال�سنوية باالجر ال�شامل وهي اي�ضا مل‬ ‫تطبق مع ان قانون العمل اقرها وبع�ض‬ ‫العطالت الروتينية االخرى وعطالت‬ ‫االعياد واملنا�سبات الدينية رغم ان‬ ‫القانون مل ي�سحبها من عمال القطاع‬ ‫النفطي‪.‬‬

‫وعادت الإ�ضرابات العمالية من جديد‬ ‫بعد عام على اندالع اال�ضطرابات يف‬ ‫ال�سوق املحلية والتي مت تتويجها بتنفيذ‬ ‫بع�ض املطالبات العمالية واخرها‬ ‫التعديالت التي اجريت على قانون العمل‬ ‫العماين اال انه كما يبدو فان البع�ض يرى‬ ‫يف ما حتقق غري كاف ويطالبون باملزيد‬ ‫حيث امتدت اال�ضرابات اىل مناطق‬ ‫االمتياز النفطية وهو ما يعد خطوة حذر‬ ‫منها الكثريون وهو تهديد مبا�شر لع�صب‬ ‫االقت�صاد الوطني‪.‬‬

‫كما �أن االحتاد قام قبل اندالع‬ ‫اال�ضرابات االخرية يف زيارة اىل مواقع‬ ‫ال�شركات النفطية ووجهنا ر�سالة‬ ‫اىل اجلهات املعنية ببع�ض املخالفات‬ ‫وال�صعوبات التي تواجه العمال هناك‬ ‫ولكن كان التعامل مع الو�ضع ي�سري ببطء‬ ‫مبديا ا�سفه من بع�ض الت�صرفات التي‬ ‫يقوم بها القطاع وانه منح حرية اكرث‬ ‫من الالزم يف اتخاذ بع�ض القرارات‬ ‫وممار�سته لبع�ض القرارات م�شددا على‬ ‫�ضرورة ان يطبق القانون على اجلميع‬ ‫بدون ا�ستثناء‪ ،‬وقال "كان من املفرت�ض‬ ‫ان يطبق القانون حتى ال تتكرر هذه‬ ‫اال�ضرابات"‬

‫سياسة االبواب المغلقة‬

‫يقول نبهان البطا�شي نائب رئي�س االحتاد‬ ‫العام لعمال ال�سلطنة ان عودة اال�ضرابات‬ ‫االخرية يف القطاع اخلا�ص هو نتيجة واو�ضح البطا�شي اننا يف ال�سلطنة‬ ‫حتمية ل�سيا�سة االبواب املغلقة وانعدام نعاين من �ضعف يف ثقافة اال�ضرابات‬ ‫احلوار بني العمال وارباب االعمال‪ ،‬وهو والية تطبيقها فاال�ضرابات االخرية مل‬ ‫تعبري عن ا�ستياء قطاع كبري من العمال متار�س فيها اخلطوات القانونية حتى‬ ‫لبع�ض ال�سلوكيات التي متار�س يف حقهم ت�صبح قانونية ولكن اعتقد انها كانت‬ ‫من قبل �أ�صحاب االعمال م�شريا اىل ان نتيجة حتمية لت�ضرر العمال من بع�ض‬ ‫اال�ضرابات التي �شهدها القطاع النفطي املمار�سات التي حت�صل من قبل بع�ض‬ ‫م�ؤخرا جاءت نتيجة عدم تنفيذ بع�ض ال�شركات او نتيجة عدم ح�صولهم على‬ ‫املطالبات والوعود ال�سابقة والتي يطالب احلقوق التي اقرها القانون‪ ،‬وهناك‬ ‫بها العمال منذ فرتة‪.‬‬ ‫بع�ض اخلطوات ال�ضرورية حتى ي�صبح‬ ‫اال�ضراب قانونيا منها ا�شعار وزارة‬ ‫وا�ضاف " قبل اكرث من عام مت توقيع القوى العاملة قبل تاريخ اال�ضراب‬ ‫اتفاقية لتنفيذ بع�ض القرارات والتي مل بنحو ثالثة ا�سابيع مع ا�شعار ال�شركة‬


‫ويتابع "ان امل�ستثمر الوطني واالجنبي‬ ‫كالهما ين�شدان اال�ستقرار ولذا يجب‬ ‫على اجلميع العمل على تر�سيخ احلفاظ‬ ‫على هذه ال�صورة امل�شرقة التي ظهرت‬ ‫بها ال�سلطنة‪ .‬وبالن�سبة لل�سائحني فان‬ ‫اهم امر بالن�سبة لهم هو االمن العام‬ ‫الذي يعد �أمرا �أ�سا�سيا يف ا�ستقرار‬ ‫الن�شاط ال�سياحي واك�سابه مزيدا من‬ ‫النمو الالزم حيث يوفر هذا القطاع‬ ‫العديد من الفر�ص الوظيفية للمواطنني‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لالعت�صامات الفئوية التي‬ ‫تظهر بني الفينة واالخرى فانه ينبغي‬ ‫علينا التعامل معها وفقا للقوانني ال�سائدة‬ ‫عرب الآليات املعتمدة يف ال�سلطنة حيث‬ ‫نظمت القوانني يف ال�سلطنة الإ�ضراب‬ ‫عن العمل ‪،‬اوجدت الآليات املنا�سبة‬ ‫للتجاوب معه وخا�صة اذ ا�ستحال‬ ‫الو�صول ايل حل ودي عرب احلوار‪.‬‬ ‫وي�ضيف ال�شنفري "�أنا على يقني من‬ ‫قدرة ال�سلطنة على معاجلة �أية اثار‬ ‫متعلقة باالعت�صامات والإ�ضرابات العمالية يعد احد احللول املعتربة اذا‬ ‫ونحن هنا نحتاج اىل �إعالء �شان احلوار حتقق‪.‬‬ ‫وتدريب املعنيني على ادوات احلوار‬ ‫و�إدارة الأزمات لتمكني امل�س�ؤولني من وردا على �س�ؤال حول ان التعديالت التي‬ ‫هذه املهارات الالزمة لإنهاء الإ�ضرابات اجريت على قانون العمل العماين كانت‬ ‫دون الطموح لهذا تكررت االعت�صامات‬ ‫واالعت�صامات يف بداياتها االوىل‪.‬‬ ‫من جديد يقول " نظمت غرفة جتارة‬ ‫ويف هذه املرحلة الهامة فان لدينا و�صناعة عمان يف الفرتة من ‪٢٦-٢٥‬‬ ‫يف ال�سلطنة منظومة ق�ضائية جديرة يونيو حلقة عمل مو�سعة ملناق�شة االمور‬ ‫بالتقدير واالحرتام فعلي من يعتقد ان املتعلقة بالإطار التنظيمي لعالقات‬ ‫هذه اجلهة او تلك تطاوت علي حق من ا�صحاب العمل بالقوى العاملة وتطرقت‬ ‫حقوقه ان يلج�أ اىل الق�ضاء عرب الآليات اىل جمموعة من الق�ضايا املت�شابكة التي‬ ‫املعتمدة ولعل فكرة ان�شاء هيئة تقا�ضي تهم جميع الأطراف املعنية بالت�شريعات‬ ‫عمالية لتحقيق العدالة الناجزة من العمالية وخ�صو�صا ا�صحاب االعمال ‪.‬‬ ‫املقرتحات اجليدة الن العامل ال ي�ستطيع‬ ‫حتمل طول فرتة االنتظار بدون م�صدر وهنا �أ�ؤكد انه من املهم �صدور مذكرات‬ ‫رزق لهذا فان �سرعة احل�سم يف الق�ضايا تو�ضيحية مف�صلة ملجمل الت�شريعات‬

‫العمالية حتى يتمكن ا�صحاب العمل‬ ‫والعمال ‪،‬الأجهزة الرقابية واملحامون‬ ‫واملنظومة الق�ضائية من اال�ستناد‬ ‫على مفاهيم موحدة بدل اال�ستناد‬ ‫ايل تف�سريات واجتهادات قد يختلف‬ ‫الأطراف علي تف�سريها‪.‬‬

‫م‪ ،‬صالح الشنفري‬ ‫رئيس مجلس إدارة الصفاء‬ ‫لألغذية‬

‫بالن�سبة لالعت�صامات االخرية التى‬ ‫تركزت على القطاعات النفطية فهي يف‬ ‫جمملها تركزت على املنت�سبني للمقاولني‬ ‫ولي�س على ال�شركات الرئي�سية التي‬ ‫ت�سعي لتوفري مناخ مالءم للعمل وتلتزم‬ ‫بالت�شريعات العمالية ب�شكل معقول‪.‬‬ ‫يف تقديري ان املو�ضوع مرتبط مبدى‬ ‫التزام املقاولني الفرعيني و�شركات‬ ‫اخلدمات التي ينبغي ان تلزم بتطبيق‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪37‬‬


‫قصة الغالف‬

‫و�أكد العربي "�أرى ب�أن وزير النفط‬ ‫والغاز كان يعرف عن الأزمة‪ ،‬وان مل يكن‬ ‫يعرف فذلك �أدهى و�أم َر‪" .‬لقد �أ�ستطعنا‬ ‫من اقناع العاملني من ايقاف اال�ضراب‪،‬‬ ‫ونحن ك�أع�ضاء وفريق تعهدنا للم�ضربني‬ ‫برفع املطالب و�أرجاع الذين مت اقالتهم‬ ‫�إىل العمل‪.‬‬

‫م �صالح ال�شنفري‪:‬‬ ‫امل�ستثمر ين�شد‬ ‫اال�ستقرار ولذا يجب‬ ‫على اجلميع العمل على‬ ‫تر�سيخ احلفاظ عليه‬ ‫‪36‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫العربي ع�ضو جمل�س ال�شورى وع�ضو فريق‬ ‫متابعة الإ�ضرابات يف احلقول النفطية‪:‬‬ ‫" لقد تابعت مع فريق من جمل�س ال�شورى‬ ‫اال�ضرابات التي حدثت يف فهود وقرن‬ ‫علم‪ ،‬وخالل متابعتي للأحداث وجدت‬ ‫�أن هناك دواع �إن�سانية‪ ،‬وظروف طارئة‬ ‫ت�سببت يف حدوث اال�ضرابات ‪ ،‬ولكن �إن‬ ‫جئنا ملو�ضوع اال�ضرابات من الناحية‬ ‫القانونية �أرى �أنه كان من ال�ضروري من جهته عرب �سعادة مالك العربي ع�ضو‬ ‫وجود وزارة القوى العاملة ووزارة النفط جمل�س ال�شورى عن والية احلمراء عن‬ ‫والغاز‪ ،‬ال �سيما يف �أيام اال�ضراب ملتابعة وجهة نظره حول الأحداث قائال ‪�" :‬إن‬ ‫ق�ضية اال�ضرابات التي حدثت يف حقول‬ ‫احلدث والق�ضية عن قرب‪.‬‬ ‫النفط تفتح ال�س�ؤال املهم وهو الدور‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هنا �أود التذكري بالوعد امل�ؤمل الذي يقع على عاتق النقابات جتاه‬ ‫الذي قطعته وزارة القوى العاملة قبل هذا النوع من الأحداث‪ ،‬فالنقابات يقع‬ ‫عام من الآن وحتديدا يف �أحداث ‪ 2011‬عليها الدور الأكرب يف النظر �إىل م�سائل‬ ‫حيث خرجنا ب�إتفاق �أطلقنا عليه اتفاق تطوير بيئة العمل‪ ،‬واملفاو�ضات اجلماعية‬ ‫" الهولكبرت " والذي �أكدت فيه وزارة وا�ستخدام كافة ال�سبل التي تدعو �إىل‬ ‫القوى العاملة على �أنها �ستتابع م�س�ألة احلوار بني كافة �أطراف الإنتاج‪ ،‬ولذلك‬ ‫حت�سني �أو�ضاع العاملني‪ ،‬لقد م�ضى عام هنا يجب علينا �أن ن�سلط ال�ضوء على‬ ‫على اال�ضرابات وعلى الوعد‪ ،‬ولكن يبدو االحتاد من ناحية �أهمية متكينه ومنحه‬ ‫الفر�صة وهو الآن يخطو خطواته الأوىل‬ ‫�أنه مل يتحقق �شيء على الأر�ض‪.‬‬ ‫ويف بداياته‪.‬‬ ‫وحول دور وزارة النفط والغاز يف‬ ‫امل�ساهمة يف اخلروج بحل مل�شكلة و�أ�ضاف قائال ‪� " :‬إن االجتماع الذي جمع‬ ‫اال�ضرابات قال �سعادته‪ " :‬مل نر من كافة �أطراف االنتاج �شهد مطالبات من‬ ‫وزارة النفط والغاز �شيئا يذكر يف االحتاد العام لعمال ال�سلطنة وكانت‬ ‫اال�ضرابات الأخرية‪ ،‬ولهذا ال�سبب طلبنا مطالباته ب�سقف عال‪ ،‬وهنا �أركز على‬ ‫ا�ستجواب وزير النفط والغاز‪ ،‬وقبل م�س�ألة �ضرورة قيام النقابات العمالية‬ ‫التوجه العتماد هذا القرار‪ ،‬حتدثنا �إىل ب�أن تلعب دور �أكرب يف توعية العاملني‬ ‫الوزارة واكت�شفنا �أن وزير النفط يق�ضي بحقوقهم وخا�صة فيما يتعلق بالإنتاج‬ ‫اجازته خارج ال�سلطنة‪ ،‬ومن ثم توا�صلنا وكلما زاد الإنتاج ف�إن ذلك بطبيعة احلال‬ ‫مع مكتب وكيل النفط والغاز ولكنه �ألتقى �سينعك�س على الإقت�صاد ب�شكل مبا�شر‬ ‫بنا للحديث عن املو�ضوع خالل ‪ 10‬دقائق وعلى �أداء القطاع اخلا�ص‪ ،‬و�سيكون‬ ‫فقط‪ ،‬بعد �ضغوط‪ ،‬وبعد عدم و�صولنا من ال�سهل حتقيق مطالب العاملني‬ ‫�إىل حل مبا�شر ووا�ضح اجتهنا كفريق وحت�سني �أو�ضاعهم‪ .‬واخلطوة الأبرز‬ ‫للحقول ومتابعة اال�ضرابات‪ ،‬وطلبنا لالحتاد هو �أنه �سيمنح الفر�صة الن�شاء‬ ‫نحن يف جمل�س ال�شورى ا�ستجواب وزير نقابات قطاعية م�ستقلة‪ ،‬و�سيكون هناك‬ ‫نقابة لقطاع النفط‪ ،‬وهي خطوة مهمة‬ ‫النفط والغاز‪.‬‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫�أي�ضا‪ ،‬لقد قام االحتاد العام �أي�ضا برفع‬ ‫مقرتحات من بينها م�سودة تعديالت يف‬ ‫قانون الت�أمينات االجتماعية‪ ،‬ومت احالته‬ ‫�إىل اللجنة القانونية‪.‬‬ ‫تغيير قوي‬

‫املهند�س �صالح ال�شنفري رئي�س‬ ‫جمل�س ادارة �شركة ال�صفاء لالغذية‬ ‫يتحدث عن تداعيات تكرار اال�ضرابات‬ ‫على االقت�صاد ‪ ،‬قائال " مرت‬ ‫ال�سلطنة ب�أحداث وحتديات يف بداية‬ ‫العام املا�ضي‪ ٢٠١١‬تركز اغلبها يف‬ ‫اعت�صامات ذات طابع مطلبي وفئوي‪...‬‬ ‫تركزت اغلب مطالبها حول ق�ضايا‬ ‫ذات طابع اقت�صادي واجتماعي‪..‬‬ ‫تركزت على احداث تغيري نوعي يف‬ ‫م�ستوى املعي�شة ‪،‬توفري فر�ص عمل‬ ‫للباحثني وحت�سني الأجور و�أحداث‬ ‫تغيري ملمو�س يف هيكل الدولة ‪..‬وبالفعل‬ ‫احت�ضن �صاحب اجلاللة حفظه اهلل‬ ‫مطالب ابناءه وجتاوزها باعالء �سقف‬ ‫التغيريات التي طالت عدد كبري من‬ ‫املواقع احليوية مما �أوجد مناخا‬ ‫�إيجابيا يف ربوع الوطن انعك�س على‬ ‫زيادة الن�شاط االقت�صادي وبالأخ�ص يف‬ ‫قطاع التجزئة الذي ت�أثر �إيجابيا ب�سبب‬ ‫زيادة الأجور وزيادة وترية التوظيف‪.‬‬ ‫كما انعك�ست �أ�صداء هذا التغيري‬ ‫بالإ�شادة العاملية بالقرارات القوية‬ ‫التي ج�سدها �صاحب اجلاللة متجاوزا‬ ‫�سقف املطالب اىل احداث تغيري قوي‬ ‫فى البنى الت�شريعية ‪.‬‬ ‫هذه ال�صورة املميزة �آلتي خرجت بها‬ ‫ال�سلطنة من جممل اال�ستحقاقات كدولة‬ ‫جنحت ب�شكل مميز يف معاجلة احلراك‬ ‫ال�سلمي ب�إيجابية ومو�ضوعية ومهنية‬ ‫اك�سبتها احرتام دول العامل واملراقبني‬ ‫على خمتلف الأ�صعدة‪.‬‬


‫االعت�صام و اال�ضراب من امل�صطلحات‬ ‫اجلديدة والتي مل تكن تتداول كثريا يف‬ ‫املجتمع العماين و قد يكون من املنا�سب‬ ‫يف البداية حتديد معانيهما حيث مت‬ ‫تعريف االعت�صام ب�أنه مظهر احتجاجي‬ ‫�ضد‪� ‬سيا�سة‪ ‬ما عن طريق االحتالل‬ ‫ال�سلمي ملكان �أو مقر يرمز �إىل اجلهة‬ ‫التي متار�س ال�سيا�سة مو�ضع‪ ‬االحتجاج‪، ‬‬ ‫وكثريا ما تلج�أ اجلماعات املعت�صمة‬ ‫�إىل التقدم مبطالبها و �شعاراتها‬ ‫لأ جهز ة ‪  ‬ا لإ عال م ‪  ‬و �إ �شعا ر ‪  ‬ا لر �أ ي‬ ‫عن‬ ‫العام‪ ‬ب�أهدافها‬ ‫طريق‪ ‬ال�صحافة‪ ‬و‪� ‬أجهزة الإعالم‪ .‬وقد‬ ‫�شاع هذا النوع من االحتجاج يف‪ ‬الواليات‬ ‫املتحدة‪ ‬وال �سيما �ضد �سيا�سة التفرقة‬ ‫العن�صرية يف الأماكن العامة كاملطاعم‬ ‫‪ ،‬الأمر الذي كان يلحق ال�ضرر املادي‬ ‫بامل�ؤ�س�سات املعنية ‪ ،‬و ال اعتقد ان هذا‬ ‫امل�صطلح مقنن او مت تعريفه مبوجب‬ ‫القوانني العمانية ‪� ،‬أما اال�ضراب فقد‬ ‫مت تعريفه ب�أنه التوقف عن‪ ‬العمل‪ ‬ب�صورة‬ ‫مق�صودة وجماعية وهدفه ال�ضغط على‬ ‫رب العمل من قبل الأجراء‪ .‬وح�سب‬ ‫املو�سوعة احلرة ف�إن الإ�ضرابات بد�أت‬ ‫ت�أخذ �أهمية �أكرب �إبان‪ ‬الثورة ال�صناعية ‪،‬‬ ‫عندما اكت�سبت جمموعات العمال �أهمية‬ ‫�أكرب يف ظل وجود امل�صانع واملناجم و يف‬ ‫�أغلب البلدان ‪ ،‬اعترب الإ�ضراب �أمر‪ ‬غري‬ ‫م�شروع ‪ ،‬ويعود ذلك لل�سطوة ال�سيا�سية‬ ‫التي كان ميلكها �أ�صحاب العمل مقارنة‬ ‫بالعمال‪.‬‬ ‫ومن هنا جند ان اال�ضراب يقت�صر‬ ‫تنفيذه على العمال او املوظفني وال�سمة‬ ‫الرئي�سية فيه انه يتم خالل اوقات‬ ‫العمل وهو ي�ؤثر بالتايل على االنتاجية‬ ‫وعلى ربحية امل�ؤ�س�سة بحيث ت�صبح‬ ‫م�ضطرة للتعامل معه والقبول بنتائجه‬ ‫اذا جنح ورمبا قبل البدء بتنفيذه ‪،‬‬

‫بينما االعت�صام قد يكون غري عمايل‬ ‫وعادة ال يتم تنفيذه خالل �ساعات العمل‬ ‫‪ ،‬وبالتايل ف�إن مدى ت�أثريه يعتمد على‬ ‫حجمه وطبيعة القائمني عليه والهدف‬ ‫منه واجلهة املعنية باملطالب التي‬ ‫يتوخاها ‪ ،‬و�إذا متت اال�ستجابة اليه‬ ‫ب�سبب احد هذه اجلوانب فان ذلك يكون‬ ‫بدوافع خمتلفة"‪.‬‬

‫حطموا مكاتب �شركة �شل ‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫مت حظر اال�ضرابات التي ا�صبحت‬ ‫جترم بحكم القانون ومل ي�سمح بت�شكيل‬ ‫النقابات العمالية يف ال�سلطنة ‪� ،‬إال‬ ‫ان الو�ضع تغيري مع بدء �سريان تنفيذ‬ ‫اتفاقية التجارة احلرة مع الواليات‬ ‫املتحدة االمريكية يف �سنة ‪2006‬م حيث‬ ‫تطلب ذلك تغيري القوانني لتتوافق مع‬ ‫االلتزامات الدولية" ‪.‬‬

‫الشيخ‪/‬محمد بن عبداهلل‬ ‫الحارثي‬ ‫رئيس الجمعية االقتصادية‬ ‫العمانية‬

‫ويتابع " يف التاريخ احلديث لل�سلطنة‬ ‫تعد املظاهرة التي قامت يف �سبتمرب واجلدير بالإ�شارة انه اثناء التفاو�ض‬ ‫‪1971‬م من اول املظاهرات التي قامت على ابرام اتفاقيات منظمة التجارة‬ ‫يف عمان حيث نزل عدد كبري من العاملية مت التوافق بني الدول االع�ضاء‬ ‫العمال واملواطنني �إىل ال�شارع مطالبني ب�أن ال ت�ش ِّكل معايري العمل مو�ضوع ًا‬ ‫بفر�ص العمل وزيادة الأجور وامل�ساواة للنقا�ش يف املنظمة ب�سبب خ�شية البلدان‬ ‫مع العمال الأجانب ومنددين بوزير النامية من �أن ت�صبح امل�س�ألة اخلا�صة‬ ‫العمل وال�ش�ؤون االجتماعية �آنذاك ‪ ،‬و باملعايري �أ�سا�س الإجراءات احلمائية‬ ‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪39‬‬


‫قصة الغالف‬

‫القوانني ب�شكل كامل وال تت�سبب يف‬ ‫�إعاقة االنتاج عرب توفري مناخ م�سبب‬ ‫لهذه االعت�صامات الغري حمببة يف هذا‬ ‫القطاع احليوي الذي يعاين املجتمع‬ ‫بكاملة يف حالك ارباك عملية االنتاج ‪..‬‬ ‫�صحيح ‪،‬نحن يف حاجة اىل مزيد من‬ ‫التو�ضيح للت�شريعات والقوانني‪،‬للو�صول‬ ‫اىل مفاهيم موحدة وم�شرتكة‪ ،‬للتحكم‬ ‫واحلد من االعت�صامات ‪،‬والتظاهر‬ ‫املنظم بالقانون‪ .‬ولكن عدم املعرفة‬ ‫ال تعفي �أحدا من امل�س�ؤولية الأخالقية‬ ‫والآثار االقت�صادية التي قد ت�ؤثر علينا‬ ‫جميعا‪.‬‬

‫حممد احلارثي‪:‬‬ ‫�إذا ما اردنا معاجلة‬ ‫الأمر وحتقيق‬ ‫اال�ستقرار يجب معاجلة‬ ‫جذور امل�شكلة‬ ‫‪38‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫ويقول ال�شنفري ردا على �س�ؤال حول‬ ‫هل يرى بان اال�ضرابات هي الطريقة‬ ‫املثلى للمطالبة باحلقوق ‪" ..‬اليوم لدينا‬ ‫م�ؤ�س�سة برملانية منتخبة ولدينا جمل�س‬ ‫دولة معني من الكفاءات وا�صحاب‬ ‫اخلربة وق�ضاء م�ستقل ومنابر �إعالمية‬ ‫ت�شق طريقها ب�شكل متوازن نحو االنفتاح‬ ‫وتر�سيخ ثقافة احلوار ‪ ،‬والدميقراطية ال‬ ‫حتقق يف يوم واحد وامنا هي عملية منو‬ ‫طبيعية ت�شبه منو ال�شجرة واالن�سان وهي‬ ‫عملية �أخذ وعطاء و�سعي وحوار وجهد‬ ‫و�صرب‪،‬هذا هو االف�ضل يف جمتمعات لها‬ ‫تاريخ من التطور الطبيعي واالن�ساين‬ ‫وتراكم لتجارب وتدافع عرب ال�سنني‬ ‫انتج نه�ضة ومنجزات ال ميكن اال ان‬ ‫نعرتف بانها ا�صبحت االن �أمانه يجب‬ ‫عدم امل�سا�س بها وهي لي�ست فقط ملك‬ ‫للأجيال احلالية وامنا البناءنا و�أجيال‬ ‫امل�ستقبل ‪.‬‬ ‫لذا �أنا ادعو كل من له ق�ضية حقوقية ان‬ ‫يلج�أ اىل الق�ضاء وعلى و�سائل االعالم‬ ‫ان تن�شر الثقافة احلقوقية بني خمتلف‬ ‫ال�شرائح وابناء املجتمع وخمتلف الفئات‬ ‫العمرية والطالب والعمال واملوظفني‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫لرت�سيخ معنى دولة القانون التي هي الو�صول حلقوقها عرب الق�ضاء امل�ستقل‬ ‫ال�سبيل الوحيد لتنظيم العالقة ‪ ،‬حيث دون احلاجة لأحداث �شلل للمنظومة‬ ‫ن�ص النظام اال�سا�سي للدولة وتعديالته الإنتاجية‪.‬‬ ‫على حماية احلقوق اخلا�صة بالأفراد‬ ‫وحماية حرية التعبري وا�ستقالل الق�ضاء ومن الثابت �شرعا انه ال يجوز تغيري‬ ‫وعلى مبادئ العدل وامل�ساواة وتكاف�ؤ منكر ا�صغر عرب القيام مبنكر اكرب‪.‬‬ ‫الفر�ص‪.‬لذا يف وجود وعي قانوين‬ ‫وحقوقي وفهم من ا�صحاب امل�س�ؤولية اقول لأبناء عمان جميعاال ت�ضحي‬ ‫يف مواقع �صناعة القرار وتعزيز مبد�أ مب�صلحة الوطن النك تعتقد انك حرمت‬ ‫ال�شراكة املجتمعية وتعزيز حقوق اوظلمت‪.‬بل اجته جلميع الو�سائل‬ ‫االن�سان واقناع من يعت�صم باالنتقال من امل�شروعة وهي كثرية و�أعالها الق�ضاء‪.‬‬ ‫ال�ساحات ايل القاعات ‪ ،‬واملق�صود هنا فقط تذكر ان هناك مري�ض ميكن ان‬ ‫قاعات احلوار ومنابر النقا�ش الفعال ميوت ب�سبب تعطيل م�صلحة او �إقفال‬ ‫الذي ينتهي فعليا بالو�صول اىل ر�ؤى حمطة وقود او كهرباء او �إيقاف �شاحنة‬ ‫م�شرتكة ملجمل الق�ضايا حمل النقا�ش‪ .‬يف الطريق العام‪ .‬واقول للموظف الذي‬ ‫ال يدر�س االثار ال�ضارة واملثرية �سلبا‬ ‫�أنا �أزعم ان تر�سيخ نهج احلوار البناء للعاملني من قراراته الغري مدرو�سة‪ .‬اين‬ ‫والفعال املبني علي التوازن بني اطرافه احملك �سوء التقدير ‪،‬فعليك ان تت�شاور‬ ‫�سي�ؤدي ايل نتائج �إيجابية وبالأخ�ص مع املعنيني وا�صحاب الر�أي واخلرباء‬ ‫اذا قدمنا ح�سن الظن وم�صلحة الوطن قبل ان ت�شرع يف ا�صدار قرار او تعليمات‬ ‫فوق كل االعتبارات‪.‬وعلى متخذ القرار وانت يف مكتبك ت�شرب ال�شاي ‪.‬وميكن‬ ‫ومتلقيه ان ي�ضع كل منهما م�صلحة عمان لقرار م�ستعجل ان يحرق منجزات وطن‬ ‫�سال يف �سبيلها املال والعرق على مدى‬ ‫ن�صب عينيه يف كل وقت وحني‪.‬‬ ‫اربعة عقود من اجلهد ‪،‬والبناء‪.‬فلنتق‬ ‫�أنا ادعو اىل ا�ستحداث ت�شريعات �إ�ضافية اهلل جميعا يف انف�سنا واموالنا ومواردنا‬ ‫تعالج جممل املطالب والتحديات التي وممتلكات الوطن ملك للجميع واحلفاظ‬ ‫حتتاج اىل تف�سري وتو�ضيح‪ ،‬كما ادعو ايل عليها واجب �شرعي ووطني وان�ساين‪.‬‬ ‫ن�شر اكرب قدر من الوعي بني املنت�سبني‬ ‫الموضوع معقد‬ ‫للقطاعات احليوية كقطاع انتاج‬ ‫النفط‪،‬وقطاع توليد الكهرباء‪،‬واملوانئ حول وجهة نظره يف اال�سباب التي تقف‬ ‫وراء عودة الإ�ضرابات االخرية وان‬ ‫واملطارات وامل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫اال�سباب تعود اىل تعديات قانون العمل‬ ‫والو�صول ايل ميثاق �شرف بينهم وبني االخرية ام اىل ثقافة عمالية �ضيقة يقول‬ ‫املعنيني ايل عدم تعري�ض هذه املن�ش�آت ال�شيخ حممد بن عبداهلل احلارثي رئي�س‬ ‫اىل التوقف وادراك الإثم الذي ي�صيبهم اجلمعية االقت�صادية العمانية " اعتقد‬ ‫واخللل الذي مي�س جميع ابناء املجتمع ان املو�ضوع اعقد من ذلك بكثري وقد‬ ‫‪،‬فلي�س من املعقول ان ن�ضحي بكل يكون من املنا�سب اوال التعرف على بع�ض‬ ‫املواطنني وم�صاحلهم من اجل م�صلحة املفاهيم والعودة اىل بع�ض اخللفيات‬ ‫�صغرية لفرد او ملجموعة �صغرية ميكنها التاريخية ولو ب�شكل �سريع ‪ ،‬يعترب‬


‫البحتة مثل الناجت املحلي الإجمايل‬ ‫وتدعو �إىل قيا�س �شامل للتقدّم يف جميع‬ ‫جماالت احلياة ‪ ،‬وتخت�صر االجنازات‬ ‫التي يحققها بلد معني على �صعيد‬ ‫التنمية الب�شرية و ُيح�سب ترتيب دليل‬ ‫التنمية الب�شرية كل عام على �أ�سا�س‬ ‫�أحدث البيانات القابلة للمقارنة على‬ ‫ال�صعيد الدويل يف ثالثة �أبعاد رئي�سية‬ ‫هي احلياة املديدة ال�صحية واكت�ساب‬ ‫املعرفة وم�ستوى املعي�شة الالئق‪.‬‬ ‫ويقول " وتت�ضمن تلك التقارير ادلة‬ ‫التنمية الب�شرية املعدلة بعامل عدم‬ ‫امل�ساواة جداول القيمة يف دليل التنمية‬ ‫الب�شرية (‪ )1‬دليل التنمية الب�شرية‬ ‫معدال بعامل عدم امل�ساواة من حيث‬ ‫القيمة والفارق الإجمايل والتغري يف‬ ‫الرتتيب ( ‪ )2‬دليل متو�سط العمر املتوقع‬ ‫عند الوالدة معدال بعامل عدم امل�ساواة‬ ‫من حيث القيمة والفارق بالن�سب املئوية‬ ‫(‪ )3‬دليل التعليم معدال مبعادل عدم‬ ‫امل�ساواة من القيمة والفارق بالن�سب‬ ‫املئوية (‪ )4‬دليل الدخل معدال بعامل‬ ‫عدم امل�ساواة من حيث القيمة والفارق‬ ‫بالن�سب املئوية ون�سبة دخل ال�شرائح‬ ‫اخلم�سية ومعامل جيني للدخل ‪ ،‬ولكن‬ ‫وللأ�سف ف�إن البيانات اخلا�صة بال�سلطنة‬ ‫ومعظم دول جمل�س التعاون غري متوفرة‬ ‫�ضمن تلك االدلة كما هو احلال مع معظم‬ ‫الدول االخرى‬

‫‪ ،‬للأ�سف وبالرغم من كل ذلك ما زلنا‬ ‫نحوم يف متاهة هيكلية اقت�صادية تخلق‬ ‫الوظائف للعمالة الوافدة بدال من العمالة‬ ‫الوطنية وقطاع خا�ص م�شوه وهيكل‬ ‫توظيف غري متوازن ومعدل منخف�ض‬ ‫مل�شاركة القوى العاملة العمانية يف �سوق‬ ‫العمل و ال توجد لدينا ال ا�سرتاتيجية‬ ‫للعمل‪ ‬وال �سيا�سات وا�ضحة ب�إمكانها‬ ‫عالج االخفاق التام يف اداء �سوق العمل‬ ‫‪ .‬هذه امور ا�سا�سية يف التنمية ولن يكون‬ ‫بالإمكان حتقيق اال�ستقرار دون التعامل‬ ‫معها وو�ضع خارطة طريق ملعاجلة‬ ‫االخفاقات وحتقيق تنمية م�ستدامة يف‬ ‫ال�سلطنة‪.‬‬

‫فقر مدقع والذين يعانون من احلرمان‬ ‫من اخلدمات البيئية من ن�سبة الذين‬ ‫يعي�شون يف فقر متعدد الأبعاد من خالل‬ ‫احت�ساب ن�سبة الذين ال يح�صلون على‬ ‫املياه النظيفة وال�صرف ال�صحي املح�سن‬ ‫والوقود احلديث وكذلك ن�سبة ال�سكان‬ ‫الذين يعي�شون دون خط فقر الدخل اقل‬ ‫من دوالر وربع يف اليوم مبعدل القوة‬ ‫ال�شرائية ون�سبة الذين يعي�شون دون خط‬ ‫كما تت�ضمن التقارير ادلة الفقر املتعدد الفقر الوطني‪.‬‬ ‫الأبعاد يف خمتلف دول العامل ولكن ال‬ ‫جند �ضمنها اية بيانات خا�صة بال�سلطنة علما انه وفق تقرير التنمية الب�شرية الذي‬ ‫‪ ،‬يف الوقت الذي تت�ضمن فيه جداول يحمل عنوان "اال�ستدامة والإن�صاف ‪:‬‬ ‫الدول االخرى بيانات حول ال�سكان م�ستقبل �أف�ضل للجميع " جند ان ترتيب‬ ‫الذين يعي�شون يف فقر متعدد الأبعاد ال�سلطنة ح�سب دليل التنمية الب�شرية‬ ‫على �أ�سا�س ن�سبة ال�سكان الذين يعانون ‪ 2011‬م كان ال�ساد�س على م�ستوى دول ثقافة العمل‬ ‫من �شدة احلرمان واملعر�ضون للعي�ش يف جمل�س التعاون و ‪ 89‬على امل�ستوى العاملي الدكتور بها�سكار دوتا الرئي�س التنفيذي‬ ‫يوليو ‪2012‬‬

‫د‪ .‬بهاسكار دوتا‬ ‫الرئيس التنفيذي لشركة‬ ‫الجزيرة للحديد‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪41‬‬


‫قصة الغالف‬

‫�ضد منتجاتها وبالتايل ووفق التوافق‬ ‫الدويل ا�صبحت الدول غري ملزمة‬ ‫لالمتثال مبعايري منظمة العمل الدولية‬ ‫اال�سا�سية ومن حقها تطبيق قوانينها‬ ‫الوطنية‪ .‬ولكن يف اتفاقية التجارة احلرة‬ ‫مع الواليات املتحدة االمريكية تنازلت‬ ‫ال�سلطنة عن حقها ب�سهولة مفرطة‬ ‫عندما وافقت على االلتزام مبعايري‬ ‫منظمة العمل الدولية بدال من اال�صرار‬ ‫على تطبيق قوانينها الوطنية وتطلب‬ ‫ذلك اجراء الكثري من التعديالت يف‬ ‫قانون العمل العماين بعد توقيع االتفاقية‬ ‫للوفاء بالتزاماتها املرتتبة عن توقيع‬ ‫اتفاقية التجارة احلرة مع الواليات‬ ‫املتحدة االمريكية‪.‬‬

‫الدكتور بها�سكار دوتا‪:‬‬ ‫امل�شكلة الأ�سا�سية هي‬ ‫�أن الأفراد ي�سعون‬ ‫دائم ًا وراء املزايا‬ ‫واحلوافز وال يهتمون‬ ‫بالعمل على نف�س القدر‬ ‫‪40‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫كفلتها املواثيق واالتفاقيات الدولية التي‬ ‫وقعت عليها ال�سلطنة ‪ ،‬والقانون العماين‬ ‫ال مينع مثل هذه الإ�ضرابات بعد و�صول‬ ‫املفاو�ضات بني النقابات وال�شركات �إىل‬ ‫طريق م�سدود مادامت �سلمية وال تهدّد‬ ‫�أمن وا�ستقرار املجتمع وتعبرّ عن حقوق‬ ‫م�شروعة للطبقة العمالية يف البالد‬ ‫وملتزمة بال�شروط املنظمة للإ�ضرابات‪،‬‬ ‫وبالرغم من كون اال�ضرابات من‬ ‫احلقوق التي تنظمها القوانني و تقر‬ ‫بها االتفاقيات الدولية ‪� ،‬إال ان معظم‬ ‫القوانني ومن بينها القانون الفرن�سي ال‬ ‫حتت�سب مدة �إ�ضراب العاملني و تخ�صم‬ ‫�أيام انقطاعهم عن العمل من مدة‬ ‫خدمتهم ‪ ،‬حيث �أجاز القانون الفرن�سي‬ ‫للنقابات الإ�ضراب من �أجل املطالبات‬ ‫العمالية فقط بينما حظر ا�ستخدامه‬ ‫للمطالبات ال�سيا�سية‪.‬‬

‫ت�سبب يف اال�ضرار باالقت�صاد الوطني‪،‬‬ ‫ولكن امل�شكلة هنا ان امل�ضربني قد ال‬ ‫يرون و ال يقتنعون بذلك ‪ ،‬ونتيجة لذلك‬ ‫جند انف�سنا يف دوامة ال نهاية لها ‪ ،‬حتل‬ ‫م�شكلة يف موقع ما اليوم وتظهر م�شكلة‬ ‫اخرى يف موقع اخر غدا اىل ما ال نهاية ‪.‬‬ ‫وي�ضيف " �إذا ما ارادت الدولة معاجلة‬ ‫االمر وحتقيق الأمن واال�ستقرار يف‬ ‫ال�سلطنة ف�إنه يجب عليها العمل على‬ ‫معاجلة جذور امل�شكلة التي تكمن يف‬ ‫ال�شعور بعدم الإن�صاف وامل�ساواة بني‬ ‫�أبناء الوطن الواحد ‪ ،‬واعتقد ان املجل�س‬ ‫االعلى للتخطيط بحاجة اىل و�ضع هذا‬ ‫الأمر يف ح�ساباته وان يعمل على معاجلة‬ ‫م�شكلة الفروق االجتماعية الكبرية التي‬ ‫ت�سببت فيها ال�سيا�سات التنموية ال�سابقة‬ ‫و�أن يعزز قدرات التخطيط الكلي‬ ‫ويعمل على تر�سيخ العدل وامل�ساواة بني‬ ‫املواطنني ‪ ،‬فالنمو االقت�صادي يتطلب‬ ‫ا�ستقرار �سيا�سي ‪ ،‬واال�ستقرار ال�سيا�سي‬ ‫ال ميكن حتقيقه يف جمتمع مبني على‬ ‫تباينات كبرية بني طبقاته ‪ ،‬كما ان‬ ‫زيادة الطلب الكلي ال ميكن حتقيقه يف‬ ‫اقت�صاد ال متتلك غالبية الأ�سر فيه �أية‬ ‫قوة �شرائية ‪ ،‬ويجب ان ال نن�سى ان من‬ ‫اهم �أهداف �أي نظام اقت�صادي حت�سني‬ ‫دخول النا�س من اجل حتقيق النمو‬ ‫واال�ستقرار والعدالة ‪ ،‬وهنالك �أدوات‬ ‫�إح�صائية لقيا�س العدالة من خالل‬ ‫احت�ساب معدل دخل الفرد واالنحراف‬ ‫املعياري للدخل املتو�سط ‪.‬‬

‫وي�ضيف احلارثي " جنم عن ذلك‬ ‫ال�سماح بت�شكيل النقابات العمالية والتي‬ ‫مت تعريفها وفق القانون العماين ب�أنها‬ ‫تنظيمات ت�ضم جمموعة من العمال يف وحول معاجلة احلكومة مللف‬ ‫من�ش�أة �أو قطاع �أو حرفة معينة و متار�س االعت�صامات يقول "اعتقد ان احلكومة‬ ‫النقابة العمالية االخت�صا�صات التالية ارتكبت اخطاء ا�سرتاتيجية كبرية يف‬ ‫‪:‬متثيل �أع�ضائها والدفاع عن م�صاحلهم تعاملها مع االحداث التي وقعت يف العام‬ ‫‪.‬متثيل �أي فرد من �أع�ضائها بناء على املا�ضي يف ال�شكل وامل�ضمون مفاو�ضيها‬ ‫طلب منه ‪.‬حت�صيل اال�شرتاكات املقررة مل يكونوا م�ؤهلني لإدارة االزمات وما‬ ‫للع�ضوية و�إدارة ممتلكاتها ‪.‬ممار�سة كان ينبغي عليهم التفاو�ض مبا�شرة ‪.‬‬ ‫�أية �أن�شطة ترتبط بتعزيز وحماية حقوق لقد ت�صرفت احلكومة وك�أنها حكومة‬ ‫ردود �أفعال وت�ستجيب للمطالبات بعد‬ ‫وم�صالح �أع�ضائها ‪.‬‬ ‫كل �ضغط او اعت�صام �سواء كان ذلك‬ ‫وتهدف النقابة العمالية �إىل الدفاع عن مربرا او غري مربر بدال ان تكون �صاحبة‬ ‫م�صالح �أع�ضائها امل�شروعة وحقوقهم مبادرات وبالتايل مت رفع �سقف التوقعات‬ ‫باملنازعة وامل�ساهمة عن طريق وزادت املطالبات وال اريد هنا اخلو�ض يف‬ ‫�أ�سلوبني‪:‬الأول‪� :‬سلمي وهو(املفاو�ضة تفا�صيل اكرث من ذلك‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر ان برنامج الأمم املتحدة‬ ‫اجلماعية)‪ ،‬الثاين‪ :‬تنازعي وهو‬ ‫�إال انه يف الوقت ذاته يجب التمييز الإمنائي يعد وي�صدر تقارير �سنوية‬ ‫(الإ�ضراب)‪.‬‬ ‫بني احلاالت املربرة والتعامل معها للتنمية الب�شرية تت�ضمن مثل تلك‬ ‫ومن هنا جند ان القانون العماين �سمح مبو�ضوعية وتلك امل�سببة ال�ضطرابات البيانات ‪ ،‬حيث تركز تقارير التنمية‬ ‫بالإ�ضراب باعتباره ا�سلوب من اال�ساليب فو�ضوية ب�سب توظيف عدد حمدود من الب�شرية على القيا�س املركب للتنمية يف‬ ‫امل�شروعة للدفاع عن حقوق العمال كما اال�شخا�ص ت�أثريهم يف خلق فو�ضى قد البلدان كبديل عن املقايي�س االقت�صادية‬

‫يوليو ‪2012‬‬


‫حول التدريب على ال�صحة وال�سالمة‬ ‫والبيئة‪ ،‬ويقل معدل التدريب املهني‪،‬‬ ‫ولذلك يجب و�ضع نظام لل�شركات بحيث‬ ‫تتحمل تكلفة تدريب العاملني لديها‪،‬‬ ‫ولكن �أي�ض ًا يجب �أن تو�ضع �ضوابط‬ ‫لهذه العملية‪ ،‬على �سبيل املثال �أن يعمل‬ ‫الفرد احلا�صل على التدريب بال�شركة‬ ‫ذاتها ملدة ثالث �سنوات على الأقل عقب‬ ‫احل�صول على التدريب‪ ،‬ولكن للأ�سف ال‬ ‫يريد �أحد االلتحاق مبثل هذا النظام‪.‬‬ ‫توفر �شركة حديد اجلزيرة برناجم ًا‬ ‫تدريبي ًا‪ ،‬و�أو�ضحنا للعاملني ب�أننا‬ ‫�سنمنحهم ثالثة �أ�شهر الكت�ساب مهارات‬ ‫جديدة‪ ،‬ولكن جند �أن ‪ %٩٠‬من العمال‬ ‫العمانيني غري مهتمني بالأمر‪ ،‬و‪%١٠‬‬ ‫فقط من العاملني يقومون بوظائفهم‬ ‫على درجة من الكفاءة‪ ،‬وه�ؤالء العاملني‬ ‫هم الذين يح�صلون على العديد من‬ ‫امل�س�ؤوليات‪ ،‬واالمتيازات‪ ،‬والرتقيات‪.‬‬ ‫كيف ستؤثر هذه الحاالت‬ ‫على بيئة العمل؟‬

‫�إذا ا�ستمر احلال كما هو عليه �ستكون‬ ‫العواقب وخيمة‪ ،‬وذلك نظر ًا للأثر الناجت‬ ‫على اال�ستثمارات اجلديدة واال�ستثمارات‬ ‫القدمية التي تفكر يف التوقف عن العمل‪.‬‬ ‫عالو ًة على ذلك‪ ،‬نعاين من نق�ص يف‬ ‫الإنتاجية وينبغي تعوي�ضه من خالل‬ ‫عمال �آخرين‪ ،‬مع الأخذ يف االعتبار �أن‬ ‫ن�سبة التعمني لدينا تبلغ ‪( %٣٦‬واملقرر‬ ‫مبوجب القانون هو ‪ .)%٣٥‬ولذلك �أمتنى‬ ‫�أن تنه�ض الأيدي العاملة الوطنية و�أن‬ ‫ت�صبح من الأدوات الفاعلة ولكنها غري‬ ‫م�ستعدة لذلك نظر ًا للحاجة للوقوف يف‬ ‫مكان العمل ملدة ثماين �ساعات‪ ،‬فيما‬ ‫عدا �ساعات ا�سرتاحات الغداء‪ ،‬ولكن‬ ‫هذا بالطبع ال يالقي ترحيب ًا لدى العمال‪.‬‬ ‫ويف مقابل ذلك‪ ،‬يتوقع العمال �أن تتم‬

‫ترقيتهم كل �سنتني دون زيادة طاقتهم‬ ‫اال�ستيعابية‪� ،‬أو تنمية مهاراتهم‪� ،‬أو حتمل‬ ‫املزيد من امل�س�ؤوليات‪ .‬‬ ‫هجرة رؤوس األموال‬

‫عن تداعيات تكرار االعت�صامات على‬ ‫االقت�صاد املحلي يقول الدكتور ابراهيم‬ ‫بن باقر العجمي‪ ،‬رجل �أعمال وخبري‬ ‫�سياحي " بالن�سبة لال�ضرابات االخرية‬ ‫وتداعياتها على االقت�صاد املحلي هي‬ ‫لي�ست حمبذة ونحن من اال�شخا�ص الذين‬ ‫ينبذون ب�شدة عمليات االحتجاجات‬ ‫واالعت�صامات الغري منظمة وال تتقيد‬ ‫باللوائح والت�شريعات املتبعة ح�سبما‬ ‫ن�ص عليه القانون العماين من عملية‬ ‫تنظيم االعت�صامات ‪ ،‬فاالعت�صامات‬ ‫االخرية حدثت يف قطاع حيوي ومهم ‪،‬‬

‫وال�سلطنة تعتمد عليه اعتمادا كليا ‪ ،‬حيث‬ ‫�أنها اثرت ب�شكل �سلبي على االقت�صاد‬ ‫املحلي ‪ ،‬فلو ا�ستمرت هذه االحتجاجات‬ ‫واالعت�صامات ملدة �أطول فلرمبا �سوف‬ ‫ت�ؤثر تداعياتها ب�شكل اكرب على اقت�صاد‬ ‫ال�سلطنة ‪ ،‬وقد اثرت بالفعل يف انخفا�ض‬ ‫العمليات االنتاجية يف الغاز والنفط ‪ ،‬لأن‬ ‫املواقع التي حدثت بها هذه االعت�صامات‬ ‫هي مواقع حيوية متثل اقت�صاد ال�سلطنة‬ ‫‪ ،‬وهناك �أي�ضا جمموعة من امل�ستثمرين‬ ‫االجانب وال�شركات االجنبية تعمل يف‬ ‫هذه املواقع ‪ ،‬فهذا بحد ذاته ي�شكل‬ ‫خطرا على اقت�صادنا ب�شكل عام ‪ ،‬لآننا‬ ‫اليوم نحاول ان ن�ستقطب اال�ستثمارات‬ ‫االجنبية لل�سلطنة ملا لها من دور فاعل‬ ‫يف تنمية االقت�صاد املحلي ‪ ،‬ولكن عندما‬ ‫ياتي امل�ستثمر ويرى �أو ي�سمع مبا يحدث‬ ‫يوليو ‪2012‬‬

‫د‪ ،‬ابراهيم العجمي‬ ‫رجل أعمال وخبير سياحي‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪43‬‬


‫قصة الغالف‬

‫ل�شركة حديد اجلزيرة يتحدث عن‬ ‫جتربة ال�شركة مع اال�ضرابات ويجيب‬ ‫ردا على �س�ؤال "م�ؤخر ًا‪ ،‬توقفت العديد‬ ‫من ال�شركات يف �صحار وم�سقط عن‬ ‫العمل‪ ،‬ففي هذا ال�سياق‪ ،‬هل واجهت‬ ‫�شركتكم �أي ا�ضطرابات عمالية �أو �أي‬ ‫م�شاكل متعلقة باملوارد الب�شرية؟ �إذا‬ ‫كان اجلواب نعم‪ ،‬رجاء تو�ضيح كيفية‬ ‫ت�سوية هذه امل�شاكل؟ ‪" ..‬ال يتم اتباع‬ ‫�أي �إجراءات‪ ،‬ال من قبل العاملني �أو‬ ‫امل�س�ؤولني ال�صغار بوزارة القوى العاملة‪،‬‬ ‫للتغلب على مثل هذه الأمور‪ .‬وتتمثل‬ ‫مثل هذه الأمور يف تقدم بع�ض العاملني‬ ‫ب�شكاوى ع�شوائية لدى وزارة القوى‬ ‫العاملة‪ ،‬وعليها يقوم �صغار العاملني‬ ‫بالوزارة مب�ضايقتنا ا�ستناد ًا لهذه‬ ‫ال�شكاوى‪ .‬ويف �شركتنا‪ ،‬نتبع �إجراءات‬ ‫حمددة للتظلمات يتم اللجوء اليها يف‬ ‫حالة عدم ر�ضاء العاملني عن �أي من‬ ‫الأمور‪ ،‬ولكنهم ال يلج�ؤون لهذه القنوات‬ ‫املقررة؛ ولكن عندما تتطرق ال�شركة‬ ‫لبع�ض امل�شاكل مثل ثقافة العمل �أو‬ ‫التغيب عن العمل‪ ،‬يقوم موظفي الوزارة‬ ‫بتنحية مثل هذه امل�شاكل قائلني ب�أن‬ ‫ال�شركة يجب �أن تلتزم مبا يقرره القانون‬ ‫يف هذا ال�ش�أن‪ .‬وبالتايل‪ ،‬ي�شعر العاملني‬ ‫ب�أنهم ي�ستطيعون القيام مبا يحلو لهم‪.‬‬

‫د‪ .‬ابراهيم العجمي‪:‬‬ ‫ن�سعى اليوم ال�ستقطاب‬ ‫اال�ستثمارات االجنبية‬ ‫ولكن عند تكرار‬ ‫اال�ضطرابات فامل�ستثمر‬ ‫لن ي�ستطيع اال�ستقرار‬ ‫‪42‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫وخالل �شهري فرباير ومار�س ‪،٢٠١٢‬‬ ‫�أعلنت �شركة حديد اجلزيرة عن �صرف‬ ‫حافز �شهري قدره ‪ 75‬وذلك مماث ًال‬ ‫ملا مت العام املا�ضي‪ .‬ويف العام املا�ضي‪،‬‬ ‫ح�صل جميع العاملني على ‪ %٥٠‬زيادة‬ ‫يف الرواتب‪ ،‬كما ح�صل العاملني هذا‬ ‫العام على حافز يزيد عن العام املا�ضي‬ ‫بن�سبة ‪ ،%٥٠‬وعلى الرغم من ذلك‬ ‫توقف العمل ملا يرتاوح بني ‪� ٨-٦‬ساعات‪.‬‬ ‫ورف�ضت جمموعة من العمال اال�ستماع‬ ‫الحتاد العمال‪ ،‬وعندما ح�ضر م�س�ؤويل‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫الوزارة قال ه�ؤالء العمال �أن �أحد الأفراد‬ ‫�أبلغهم ب�أنهم �سيح�صلون على حافز‬ ‫ثالثة �أ�شهر‪ ،‬وكنا قد �أكدنا من قبل يف‬ ‫يونيو ‪� ٢٠١١‬أن احلوافز ت�صرف بنا ًء‬ ‫على رغبة جمل�س الإدارة‪ .‬ويف النهاية‪،‬‬ ‫ح�ضر خم�سة‪�/‬ستة �أ�شخا�ص ملجل�س‬ ‫الإدارة وقاموا برواية م�شاكلهم التي ال‬ ‫عالقة لها بالو�ضع العام‪ .‬و�أ�صر موظفي‬ ‫الوزارة علينا حتى نزيد من املخ�ص�صات‬ ‫املالية للعمال‪ ،‬ولكنني ت�أكدت وات�ضح‬ ‫يل الأمر؛ وهو �أنهم يريدون �صرف هذه‬ ‫املزايا للعاملني احلا�صلني على �إجازات‬ ‫مر�ضية‪ .‬وتقوم حوافزنا يف الأ�سا�س على‬ ‫�إجمايل �أيام احل�ضور للعمل‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف�إن �صرف احلوافز للحا�صلني على‬ ‫مثل هذه الإجازات �ستكون �سابقة غري‬ ‫�إيجابية‪.‬‬ ‫ويف غ�ضون �شهر‪ ،‬اتبعنا نظام فعال‬ ‫لتعوي�ض العاملني احلا�صلني على �إجازات‬ ‫مر�ضية وابدينا املزيد من االهتمام‬ ‫لطلبات العمال املمثلة يف تفاوت الرواتب‬ ‫بني العمال من املواطنني واالجانب ‪،‬‬ ‫والتزمنا بكل ما يقرره القانون يف هذا‬ ‫ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وامل�شكلة الأ�سا�سية هي �أن الأفراد‬ ‫ي�سعون دائم ًا وراء املزايا‪ ،‬واحلوافز‪،‬‬ ‫والتعوي�ضات‪ ،‬الخ وال يهتمون بالعمل‬ ‫على نف�س القدر‪ .‬وتواجه معظم‬ ‫ال�شركات يف �صحار نف�س امل�شاكل‪،‬‬ ‫و�أبرزها التغيب عن العمل‪ .‬وبحلول‬ ‫موعد الإجازة الر�سمية مبنا�سبة ذكرى‬ ‫الإ�سراء واملعراج والتي يح�صل بها‬ ‫العاملني على �إجازة ملدة ثالثة �أيام‬ ‫(‪ ١٦-١٤‬يونيو)‪ ،‬تغيب ‪ ٤٠‬عامل عن‬ ‫العمل يف اليوم ال�سابق للإجازة‪ ،‬و‪٤٠‬‬ ‫عامل عن اليوم الالحق للإجازة‪ ،‬وبعد‬ ‫ذلك يح�ضرون للعمل ويقوموا با�ستيفاء‬

‫مناذج الإجازات املر�ضية �أو الطوارئ‪.‬‬ ‫تغري احلال منذ العام املا�ضي‪ ،‬حيث �إنه‬ ‫يف عام ‪ ٢٠٠٩‬عندما واجهنا امل�شكلة‬ ‫االقت�صادية العاملية وحققنا بع�ض‬ ‫اخل�سائر‪ ،‬قامت ال�شركة بتخفي�ض‬ ‫رواتب كافة العاملني بن�سبة ترتاوح بني‬ ‫‪ .%٢٥-١٠‬و�أخربنا اجلميع ب�أنه من يريد‬ ‫ترك العمل‪ ،‬فال م�شكلة يف ذلك‪ ،‬ثم‬ ‫اتفقنا على ال�شروط اجلديدة من خالل‬ ‫احتاد العمال وجرت الأمور بعد ذلك بكل‬ ‫�سال�سة‪ .‬ومبجرد عودة الأمور لطبيعتها‪،‬‬ ‫قمنا بتطبيق نظام احلوافز اجلديد ويف‬ ‫غ�ضون �سبعة �أ�شهر عادت الرواتب كما‬ ‫كانت‪.‬‬ ‫ومنذ فرباير ‪ ،٢٠١١‬بد�أت عملية حتول‬ ‫تدريجي و�أ�صبح ال�سلوك املعتمد لدى‬ ‫العمال هو �أنهم �سيح�صلون على ما‬ ‫يريدون و�ست�ساعدهم وزارة القوى العاملة‬ ‫على ذلك‪ .‬وعليه ويف مار�س ‪،٢٠١٢‬‬ ‫ا�ستقال احتاد عمال حديد اجلزيرة‬ ‫نتيجة لكرثة امل�شاكل واال�ضرابات‪،‬‬ ‫ومتار�س الوزارة دور ًا حيادي ًا و�آمنا وهو‬ ‫ملاذا ُنغ�ضب العمال وملاذا ن�ضع العبء‬ ‫بالكامل على ال�شركات‪.‬‬ ‫وي�ضيف " ينبغي اتخاذ اثنني من‬ ‫الإجراءات لت�سوية هذه امل�شكلة؛ بد ًء‬ ‫باملدر�سة حيث يجب توجيه الأفراد‬ ‫غري املحققني لنتائج جيدة يف التعلم‬ ‫والذين ال ت�سمح خلفيتهم االجتماعية‬ ‫بالذهاب �إىل اجلامعة والتفوق بها‪� ،‬إىل‬ ‫االن�ضمام لقوة العمل‪ ،‬كما ينبغي تر�سيخ‬ ‫هذه الفكرة يف �أذهان ال�شباب‪ .‬وثاني ًا‪،‬‬ ‫يجب توجيه الأفراد غري املحققني لنتائج‬ ‫جيدة يف التعلم �إىل العمل بوظائف مهنية‬ ‫حتى يتمكنوا من تنمية مهاراتهم‪ .‬وتدور‬ ‫معظم الدورات التدريبية يف ال�سلطنة‬


‫�أخري ‪ ، ،‬فال�شعب العماين �شعب نا�ضج‬ ‫‪ ،‬متفتح الذهن ‪ ،‬فاللجوء للعقالنية هو‬ ‫اف�ضل ال�سبل للمطالبة باحلقوق ‪ ،‬وحرية‬ ‫الر�أي اي�ضا كفلها القانون ‪ ،‬اذ لي�ست‬ ‫حرية الر�أي والفكر يف القذف وال�شتم‬ ‫للأ�شخا�ص‪ ،‬حيث �أن هذه من الأمور التي‬ ‫اليقبلها عقل والمنطق ‪ ،‬فحرية الر�أي‬ ‫تكون يف مناق�شة الآراء‪ ،‬يف مناق�شة‬ ‫الق�ضايا االجتماعية وال�سيا�سية ‪ ،‬كما‬ ‫�أنه يجب علينا �أي�ضا عدم فر�ض �آرائنا‬ ‫على الآخرين ‪،‬والتم�سك بالر�أي الفردي‬ ‫وترك ر�أي اجلماعة ‪ ،‬فلن�ستفد من‬ ‫الدول املتقدمة ولن�أخذ الأ�شياء احل�سنة‬ ‫لديهم ولي�س ال�سيئة ‪ ،‬فعلى �سبيل املثال‬ ‫يف اليابان وهي اكرب دولة اقت�صادية يف‬ ‫العامل عندما يرغب عمال �أحد امل�صانع‬ ‫لديهم يف االعت�صامات ي�ضعون ا�شارة‬ ‫على معا�صمهم بحيث يراها امل�س�ؤولون‬ ‫ويدركون �أن لدى ه�ؤالء العمال مطالبات‬ ‫يجب على �إدارة هذه امل�صانع مناق�شتها‬ ‫‪ ،‬هذه الإ�شارة تكون ملدة �شهر واحد ‪،‬‬ ‫ويف �أثناء هذه املدة اليتوقف العاملون‬ ‫عن االنتاج ‪ ،‬فقبل نهاية املدة املتعارف‬ ‫عليها يتم مناق�شة مطالبهم وتنفيذها‬ ‫‪� ،‬أما اذا مل ي�ستجب امل�س�ؤولون يف هذه‬ ‫امل�صانع خالل هذا ال�شهر عندها يقوم‬ ‫العمال بالإ�ضراب عن العمل ‪،‬حتى تتم‬ ‫ت�سوية حقوقهم ‪ ،‬ولي�س مثل ما حدث‬ ‫ويحدث لدينا بال�سلطنة ‪ ،‬حيث �أنه‬ ‫بني ليلة و�ضحاها يتم االعت�صامات‬ ‫واالحتجاجات ‪ ،‬فهذا بحد ذاته �أ�ضر‬ ‫و�سي�ضر مب�صالح البلد واقت�صادها‬ ‫‪ ،‬فنحن من م�صلحتنا ان ن�ستقطب‬ ‫اال�ستثمارات الكبرية ولكن بهذه الطريقة‬ ‫�سنخ�سر ر�ؤو�س اموال نحن بام�س‬ ‫احلاجة اليها "‬

‫قانون العمل العماين مل تر�ض طموحات‬ ‫العمال‪ ،‬يقول العجمي " قبل احلكم يف‬ ‫هذا يجب علينا ان ندر�س قانون العمل‬ ‫العماين ال�سابق واحلايل من كافة بنوده‪،‬‬ ‫فاذا ر�أينا �أنه اليحقق رغبة العامل وما‬ ‫ي�صبو اليه من تطلعات وطموحات‪،‬‬ ‫اذ ًا يف هذه احلالة يجب علينا اعادة‬ ‫درا�سته و�صياغته مرة اخرى ‪ ،‬ولكن‬ ‫ح�سب علمي ب�أن قانون العمل العماين‬ ‫اجلديد عر�ض على القطاع اخلا�ص‬ ‫وا�صحاب الأعمال بال�سلطنة ‪ ،‬واي�ضا‬ ‫مت عر�ضه على النقابات العمالية التي‬ ‫متثل العمال‪ ،‬وكذلك عر�ض على جمل�س‬ ‫ال�شورى وغرفة جتارة و�صناعة عمان ومت‬ ‫درا�سته من قبل كل هذه اجلهات‪ ،‬ومت‬ ‫التحديث والتطوير مطلوبان تنقيحه ومن ثم مت عر�ضه على اجلهات‬ ‫وعما اذا كانت التعديالت الأخرية يف املخت�صة بالدولة ‪،‬وبعدها مت �إقراره ‪،‬‬

‫واذا �شعرنا ب�أن هناك بع�ض النقاط �أو‬ ‫البنود التر�ضي طموح العامل العماين‬ ‫فبالت�أكيد �سوف يتم اعادة درا�سته مرة‬ ‫اخرى من كافة النواحي والتو�صل اىل‬ ‫�صيغة ونقاط تر�ضي اجلميع (العامل‬ ‫و�صاحب العمل )‪ ،‬ولكن لي�س باالمكان‬ ‫تنفيذ كافة املطالبات التي يرغب بها‬ ‫العامل بني ع�شية و�ضحاها ‪ ،‬هذه‬ ‫املطالبات حتتاح لوقت كاف لدرا�ستها‬ ‫ومن ثم تلبيتها ‪ ،‬فخالل الأربعني �سنة‬ ‫من عمر النه�ضة املباركة �صارت هناك‬ ‫اختالفات كثرية خدمت املواطن ‪،‬‬ ‫وب�إ�شادة اجلميع ‪ ،‬فالتطوير والتحديث‬ ‫مطلوبان واملواكبة لهذه املتغريات اي�ضا‬ ‫مطلوبة ‪ ،‬ولكن التهور واملطالبة بالطرق‬ ‫التي يتبعها املعت�صمون حاليا من �ش�أنه‬ ‫�أن يدمر االقت�صاد ويدمر النه�ضة التي‬

‫راميش ماني‬ ‫الرئيس التنفيذي لشركة زجاج‬ ‫مجان‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪45‬‬


‫قصة الغالف‬

‫من احتجاجات واعت�صامات فمن‬ ‫البديهي �أنه لن ي�ستطيع اال�ستقرار يف‬ ‫بيئة تفتقر لال�ستقرار‪ ،‬حيث �أن امل�ستثمر‬ ‫ينظر لعدة عوامل منها اال�ستقرار االمني‬ ‫وال�سيا�سي ‪ ،‬وهذه احدى التداعيات التي‬ ‫ت�ؤثر على االقت�صاد املحلي "‪.‬‬

‫رامي�ش ماين‪:‬‬ ‫مت اتخاذ عدد من‬ ‫القرارات يف العام‬ ‫املا�ضي وكانت قرارات‬ ‫�صائبة ولكن مل ت�أخذ‬ ‫يف احل�ساب امل�شاكل‬ ‫التي تواجهها ال�صناعة‬ ‫‪44‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫حدثت االعت�صامات الأوىل يف ‪� 2011‬أثر‬ ‫ذلك تاثريا �سلبيا على ال�سياحة بال�سلطنة‬ ‫‪ ،‬حيث �سجل الغاء حجوزات كثرية يف‬ ‫الفنادق ‪ ،‬و�أي�ضا مت الغاء اجتماعات‬ ‫دولية كان من املفرت�ض �أن تقام هنا على‬ ‫�أر�ض ال�سلطنة‪ ،‬وكذلك بع�ض امل�ؤمترات‬ ‫الدولية اي�ضا مت حتويلها لدول اخرى‬ ‫قريبة ‪ ،‬مما نتج عنه انخفا�ض يف ن�سب‬ ‫الت�شغيل يف بع�ض الفنادق من ‪%20 – 70‬‬ ‫‪ ،‬وغريها من التاثريات ال�سلبية التي‬ ‫حدثت اي�ضا يف االعت�صامات االخرية‬ ‫على هذا القطاع ‪ ،‬فلو ا�ستمرت على هذا‬ ‫النحو رمبا �سيكون تاثريها اكرب ‪ ،‬حيث‬ ‫اننا النزال نروج لل�سياحة اخلارجية‬ ‫�سواء باال�شرتاك يف املعار�ض الدولية‬ ‫�أوامل�ؤمترات ‪ ،‬ناهيك عن اجلهود الكبرية‬ ‫التي تبذل من قبل وزارة ال�سياحة‬ ‫للرتويج لها خارج ال�سلطنة "‬

‫وي�ضيف " االعت�صامات االخرية اعادت‬ ‫احل�سابات لبع�ض القرارات ال�صادرة‬ ‫والتي بوا�سطتها ا�ستفاد البع�ض من‬ ‫ا�صحاب النفوذ ‪،‬وهذه احدى امليزات او‬ ‫احل�سنات يف هذه االعت�صامات ‪ ،‬ولكن‬ ‫الأمر ال�سلبي فيها هو دخول ا�شخا�ص‬ ‫اخرون غري العاملني يف هذا احلقل‬ ‫قاموا بتحري�ض املعت�صمني على الإتيان‬ ‫ب�أفعال يرف�ضها املجتمع العماين امل�سامل‪،‬‬ ‫هذا بحد ذاته �أجج املو�ضوع وزاده‬ ‫ح�سا�سية ‪ ،‬وبالتايل اثر على اال�ستثمار‬ ‫املحلي ‪ ،‬حيث ان هناك �شركات �سوف‬ ‫تعيد ح�ساباتها بطريقة او ب�أخرى ‪ ،‬رمبا المطالبات القانونية‬ ‫االنتقال من املواقع العاملة بها وف�ض وعن �س�ؤالنا حول ما �إذا كان لعودة‬ ‫ال�شركات اخلا�صة بهم مع ال�شركات االعت�صامات لها مايربرها ‪ ،‬يقول‬ ‫املحلية‪ ،‬واالجتاه لدول اخرى تهيئ لها البلو�شي" لي�س لها اي مربر ‪ ،‬وللمواطن‬ ‫بيئة ا�ستثمارية �آمنة ومناخ مالئم وهذا احلق باالعت�صام والتعبري عن ر�أيه ‪،‬‬ ‫بحد ذاته �سوف ي�ؤثر �سلبا على االقت�صاد ولكن باال�س�س والت�شريعات التي نظمها‬ ‫القانون العماين‪ ،‬حيث ان االنظمة‬ ‫املحلي"‬ ‫والقوانني االخرية مل ته�ضم اي حق من‬ ‫إضرار بالسياحة‬ ‫حقوق املواطن او العامل ‪ ،‬وذلك من‬ ‫على‬ ‫االعت�صامات‬ ‫وحول ت�أثري هذه‬ ‫خالل اعادة �صياغة قانون العمل العماين‬ ‫القطاع ال�سياحي يقول العجمي" ‪ ،‬من ناحية اخرى وقبل ال�شروع يف‬ ‫ال�سلطنة تتجه حاليا �إىل اال�ستثمار يف االعت�صامات هناك عدة خطوات يجب‬ ‫هذا القطاع الواعد‪ ،‬ومن البديهي �أن على العامل اتباعها للمطالبة بحقوقه‪،‬‬ ‫كل �سائح عندما يتجه لأي دولة بغر�ض واذا مل تتحقق من خالل هذه اخلطوات‬ ‫ال�سياحة ينظر لعدة معايري منها الأمن رمبا عليه �أن يلج�أ بعدها لالعت�صام‬ ‫واال�ستقرار يف هذا البلد ‪ ،‬تلقائيا عندما ‪ ،‬وهذا �آخر احللول ‪ ،‬اما اذا كان لكل‬ ‫حتدث اعت�صامات �أو احتجاجات وتن�شر �شخ�ص �أو عامل مطلب ما ومل يتحقق‬ ‫يف و�سائل الإعالم اخلارجية وي�ؤجج هذا املطلب ‪ ،‬ويقوم العمال باالعت�صام‬ ‫املو�ضوع ‪ ،‬ف�سوف يكون هناك انخفا�ضا واالمتناع عن ممار�سة االنتاج ‪ ،‬فهذا‬ ‫يف �أعداد ال�سواح لل�سلطنة‪ ،‬فعندما بحد ذاته �سوف يلحق ال�ضرر بامل�ؤ�س�سة‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫التي يعمل بها وانتاجيتها كذلك ‪ ،‬فاملوارد‬ ‫الب�شرية هي �أهم عامل من عوامل‬ ‫االنتاج يف اي م�ؤ�س�سة ‪ ،‬فاذا توقفت هذه‬ ‫املوارد بالتايل �سوف تتوقف كل عوامل‬ ‫االنتاج ‪ ،‬لذا يجب ان تكون املطالب‬ ‫معقولة ومقبولة ومو�ضوعية حتى ت�ستطيع‬ ‫اجلهات امل�س�ؤولة تنفيذها ‪ ،‬فبال�شك ان‬ ‫هناك مطالب مو�ضوعية ي�ستحق ان تنفذ‬ ‫لأجل العامل"‬ ‫اليجب عليه ان يمشي وراء‬ ‫كل ناعق‬

‫عملية الوعي مهمة جدا كما يقول‬ ‫الدكتور ابراهيم ‪،‬وي�ضيف" ان معظم‬ ‫ال�شركات لديها نقابات عمالية بجانب‬ ‫االحتاد العام للعمال بال�سلطنة ‪ ،‬فاذا‬ ‫قامت هذه النقابات بتوعية موظفيها‬ ‫وتو�ضيح حقوق وواجبات العامل ‪� ،‬سيكون‬ ‫العامل باملقابل على علم تام مبا له من‬ ‫حقوق وماعليه من واجبات ‪ ،‬يجب ان‬ ‫تكون ثقافتنا ارقى والت�صل اىل هذا‬ ‫امل�ستوى ‪ ،‬وهذا مانعرف به ك�شعب عماين‬ ‫مثقف وم�سامل‪ ،‬وهناك نقطة هامة وهي‬ ‫ان هناك عقد عمل �أثناء التوظيف ‪ ،‬هذا‬ ‫العقد يطلع عليه العامل قبل ال�شروع يف‬ ‫العمل لدى ال�شركة ‪ ،‬يف هذه احلالة يجب‬ ‫على العامل وقبل توقيع هذا العقد ان‬ ‫يطلع على ال�شروط والبنود الواردة فيه‬ ‫‪،‬و�أن يقتنع بها ‪ ،‬ومن ثم يقوم بتوقيع‬ ‫العقد برغبة منه يف العمل ‪� ،‬إذن ملاذا‬ ‫يوقع العامل هذا العقد وبعد فرتة وجيزة‬ ‫يقوم باالحتجاجات من اجل املطالبة‬ ‫بحقوقه؟ اذ لو ه�ضم حق هذا العامل ومل‬ ‫يتم تنفيذ ما اتفق عليه بالعقد هنا يحق‬ ‫له املطالبة بهذا احلق ‪ ،‬ولكن عليه اوال‬ ‫�أن يقوم بذلك عرب القنوات املتبعة يف‬ ‫مثل هذه الأحوال ‪ ،‬وعندما اليتم حتقيق‬ ‫مطالبه عرب ا�ستنفاذه لكافة ال�سبل‬ ‫القانونية عندها يلج�أ لالعت�صام كحل‬


‫العاملون �إىل وزارة القوى العاملة التي‬ ‫ا�ستدعت مدير املوارد الب�شرية وطلبت‬ ‫منه �إنهاء خدمات املوظفني ب�سبب‬ ‫التغيب عن العمل ل�سبعة �أيام ‪ .‬ميكن‬ ‫لوزارة القوى العاملة �أن تكون �أكرث �شدة‬ ‫وتدير الأمر ب�شكل ي�ساعد ال�صناعة على‬ ‫البقاء واملناف�سة ‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول الإجراءات التي‬ ‫ميكن للحكومة �أو ال�شركات القيام‬ ‫بها للتقليل من مثل هذه احلوادث‬ ‫يقول "يجب �أن يكون لدى كل �صناعة‬ ‫من ال�صناعات حوافز معينة تقدمها‬ ‫للعاملني وتعمل على تعزيز كفاءاتهم‬ ‫ب�شكل م�ستمر و�إذا ما حقق العامل �أكرث‬ ‫من الهدف املو�ضوع فال بد �أن يح�صل‬ ‫على ن�سبة من الربح ب�شكل �شهري وهذا‬ ‫يعني �أن وجود برامج حوافز كهذه حتفز‬ ‫العاملني وجتعلهم �أكرث �إخال�صا ووال ًء‬ ‫للعمل ‪ .‬يف ع�صرنا اليوم نحن بحاجة �إىل‬ ‫�أن ن�أخذ زمام املبادرة وال ننتظر عام ًا‬ ‫ب�أكمله حتى نعطي العامل مكافئة "‪.‬‬ ‫لي�س من بني هذه امل�شاكل من هي‬ ‫عوي�صة و�إذا كان هناك توا�صل منتظم‬ ‫بني ال�شركات والوزارة ‪ ,‬بالإمكان حتقيق‬ ‫مثل هذا الأمر ‪ .‬يف الوقت احلايل ‪ ,‬كل‬ ‫احللول التي يتم طرحها هي يف �صالح‬ ‫العمال ولي�ست يف �صالح ال�صناعة" ‪.‬‬ ‫�سامل البادي مدير عام الرعاية العمالية‬ ‫يف وزارة القوى العاملة يحدثنا عن‬ ‫كيف ميكن �أن يكون الإ�ضراب منظم ًا‬ ‫و�سلمي ًا وم�شروع ًا قائال " انطالق ًا من‬ ‫كون ال�سلطنة دولة م�ؤ�س�سات وقانون‬ ‫‪ُ ،‬كل منحى من مناحي احلياة ينظمه‬ ‫قانون ُ�سن وو�ضع وفق �أف�ضل املقايي�س‬ ‫‪ ،‬بحيث مل يرتك امل�شرع �أي جانب �إال‬ ‫وقننه مبواد قانونية حتدد معامله وحدود‬

‫كل جانب لت�ستقر احلياة وينعم املواطن‬ ‫باحلياة الكرمية ‪� ،‬إن امل�شرع العماين‬ ‫يف قانون العمل توجه �إىل القول ب�أن‬ ‫ي�صدر الوزير‪ -‬وزير القوى العاملة‬ ‫ قرار ًا بتنظيم املفاو�ضة اجلماعية‬‫التي تتم بهدف ح�سم النزاع العمايل‬ ‫اجلماعي �أو حت�سني �شروط وظروف‬ ‫العمل �أو رفع الكفاءة الإنتاجية وتنظيم‬ ‫الإ�ضراب ال�سلمي والإغالق ‪ ،‬فقانون‬ ‫العمل العماين ر�سم حدود الإ�ضراب‬ ‫ال�سلمي ‪،‬حيث �أ�شارت املادة (‪)107‬‬ ‫مكرر ًا على �أن" ي�صدر الوزير قرار ًا‬ ‫بتنظيم املفاو�ضة اجلماعية التي تتم‬ ‫بهدف ح�سم النزاع العمايل اجلماعي‬ ‫�أو حت�سني �شروطهم وظروف العمل �أو‬ ‫رفع الكفاءة الإنتاجية وتنظيم الإ�ضراب‬ ‫ال�سلمي والإغالق " ‪.‬‬

‫وتنفيذ ًا لذلك �أ�صدرت وزارة القوى‬ ‫العاملة القرار الوزاري رقم ‪2006/294‬‬ ‫ب�ش�أن تنظيم املفاو�ضة اجلماعية‬ ‫والإ�ضراب ال�سلمي والإغالق واملعدل‬ ‫بالقرار الوزاري رقم ‪. 2007/17‬‬

‫سالم البادي‬ ‫مدير عام الرعاية العمالية بوزارة‬ ‫القوى العاملة‬

‫ولكي تت�ضح ال�صورة ب�شكل �أكرب كان‬ ‫لزام ًا علينا �أن ن�ستعر�ض املواد التي جاء‬ ‫بها القرار واملتعلقة بالإ�ضراب ‪ .‬وهى‬ ‫كتايل ‪ :‬املادة (‪ : )18‬للعمال احلق يف‬ ‫الإ�ضراب ال�سلمي عن العمل باملن�ش�أة‬ ‫لتح�سني �شروط وظروف العمل ‪.‬‬ ‫املادة (‪ : )19‬على النقابة العمالية‬ ‫املعنية �إخطار �صاحب العمل كتابي ًا بعزم‬ ‫العمال عن الإ�ضراب قبل ثالثة �أ�سابيع‬ ‫على الأقل من التاريخ املحدد له ‪ ،‬ويبني‬ ‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪47‬‬


‫قصة الغالف‬

‫�سامل البادي‪:‬‬ ‫يحظر القيام بالإ�ضراب‬ ‫يف املن�ش�أة التي‬ ‫تقدم خدمات عامة �أو‬ ‫�أ�سا�سية للجمهور‬ ‫‪46‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫بنيت ب�سواعد ابناء هذا البلد على مدار على ت�أ�شريات عمل وبالتايل كنا يف‬ ‫و�ضع حرج �أو كما يقولون بني املطرقة‬ ‫الأربعني �سنة"‬ ‫وال�سندان ‪.‬‬ ‫وي�ضيف " وهنا ي�أتي دورالنقابات‬ ‫العمالية بال�شركات واالحتاد العام مبا �أن �صناعتنا تقوم على اال�ستمرارية‬ ‫لعمال ال�سلطنة حيث يجب عليهم تثقيف ف�إنه ال ميكننا غلق الأعمال �أو امل�صنع‬ ‫العاملني ومتابعتهم ومراجعة عقود الذي يقوم ب�إنتاج ‪ 2‬مليون عبوة يف اليوم‬ ‫العمل اخلا�صة بهم ومتابعة تنفيذها ‪ .‬كان من ال�ضروري علينا التعامل مع‬ ‫ودرا�ستها اي�ضا مبا يتالءم مع طبيعة الأمر بحنكة وكان اخليار هو �إما �أن‬ ‫الأعمال املوكلة �إليهم‪ ،‬ومتابعة ال�شركات نوا�صل العمل �أو نغلق امل�صنع ‪ .‬على �أية‬ ‫كذلك حول تنفيذ بنود عقد العمل وعدم حال قابلنا ‪ 120‬عماين وعر�ضنا عليهم‬ ‫اجحاف حق العامل"‬ ‫الوظائف ولكن ‪� 5‬أو ‪ 6‬فقط هم الذين‬ ‫قرروا اال�ستمرار يف العمل لدينا ‪ .‬ذهبنا‬ ‫و�أخريا نقول " �أن االعت�صام ال�سلمي مرة �أخرى �إىل العمال امل�ست�أجرين‬ ‫حق لكل مواطن على �أر�ض ال�سلطنة‪ ،‬لت�شغيل امل�صنع ولكن هناك حمالت‬ ‫ولكن!! يجب ان تكون املطالب منطقية تفتي�ش من وزارة القوى العاملة الكت�شاف‬ ‫وتعود بالنفع على اجلميع يف �أر�ض هذا �أي خمالفات ‪ .‬على �سبيل املثال جاء‬ ‫الوطن ‪ ،‬وكذلك يجب علينا عدم احلاق املفت�شون من وزارة القوة العاملة وقاموا‬ ‫الأ�ضرار بامل�صالح العامة يف �أر�ض بتغرمينا لأننا ن�شغل النا�س يف عدد من‬ ‫وطننا الغايل"‪.‬‬ ‫املهام ‪ .‬نحن نقوم ب�إنتاج القوارير و�إذا‬ ‫مل يح�ضر �أي من العمال العمانيني ف�إننا‬ ‫من جانبه يتحدث رامي�ش ماين الرئي�س بحاجة �إىل �شخ�ص �آخر يقوم بتعبئة‬ ‫التنفيذي ل�شركة زجاج جمان عن تعامل القوارير ويف حالة قيام �شخ�ص وافد‬ ‫�شركته مع اال�ضطرابات العمالية " منذ باحللول حمل العماين ف�إننا نتعر�ض‬ ‫فرباير عام ‪� , 2011‬أ�صبح احل�صول على �إىل غرامة ‪ .‬مت تغرمي اثنني من‬ ‫على العدد املطلوب من العمالة الوطنية العاملني لدينا ‪ 1000‬ريال ( كل منهم‬ ‫ً‬ ‫�أمرا �صعبا وعلى وزارة القوى العاملة �أن ) وقام مفت�شو وزارة القوى العاملة‬ ‫تكون مرنة يف هذا الأمر فعندما �أعلنت ب�سحب بطاقات العمل ملدة ‪ 15‬يوم وهو‬ ‫احلكومة عن توفري ‪ 50,000‬فر�صة عمل الأمر الذي �أثار ا�ستيائنا جميعا ‪ .‬تعامل‬ ‫�سارع كثري من الأفراد لاللتحاق باجلي�ش رئي�س جمل�س الإدارة مع الأمر باهتمام‬ ‫وم�ؤ�س�سات الدولة ويف اليوم الذي �أعلنت ورتب يل لقاءات مع املدير العام يف وزارة‬ ‫احلكومة عن �أنها �ستوفر منحة بحث عن القوى العاملة و�أخريا بد�أنا نح�صل على‬ ‫عمل بواقع ‪ 150‬ريال يف ال�شهر ‪� ,‬أعلن الت�أ�شريات املطلوبة ‪ .‬باخت�صار كان من‬ ‫كثري من العاملني يف امل�صنع عن رغبتهم املمكن التعامل مع هذا الأمر بذكاء ‪.‬‬ ‫يف اال�ستقالة واال�ستفادة من هذا املبلغ‬ ‫ولذلك كان من ال�صعب علينا الو�صول على نف�س اخلط ‪ ,‬قررت وزارة النقل‬ ‫بن�سبة التعمني املطلوبة �إىل ‪ %35‬دون يف �أحد الأيام �أن كافة الرتيالت التي‬ ‫و�ضع �ضوابط معينة ‪ .‬على �أية حال هذا تخرج من ال�شركة ال بد �أن حتمل �أرقام‬ ‫الو�ضع جعل من ال�صعب علينا احل�صول لوحات عمانية ‪� .‬أوال مل يهتموا مبعرفة‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عما �إذا كانت مثل هذه الرتيالت متوفرة‬ ‫يف ال�سوق �أم ال وثانيا كان ال بد �أن يكون‬ ‫هناك مراقبة لل�سعر ف�أنا كنت �أدفع‬ ‫‪ 240‬ريال للرتيلة من �صحار �إىل الدمام‬ ‫و‪ 270‬ريال للريا�ض وفج�أة ُطلب منا �أن‬ ‫ن�ستخدم تريالت عمانية وندفع ‪600‬‬ ‫ريال للرتيلة الواحدة ‪ .‬كيف ميكن �أن‬ ‫تناف�س مع اثنني من ال�شركات يف جبل‬ ‫علي وهم يدفعون ‪� 2200‬إىل ‪ 200‬درهم‬ ‫( ‪ 230-220‬ريال ) للرتيلة الواحدة‬ ‫للريا�ض ‪� .‬أدى مثل هذا الو�ضع �إىل‬ ‫فقدنا �أربعة عمالء يف ال�سعودية ‪ .‬عالوة‬ ‫على ذلك كان مالكي الرتيالت يطالبون‬ ‫بعقود �سنوية ب�أ�سعار متزايدة وقد رف�ضنا‬ ‫هذا الأمر ونتيجة لذلك بحثنا عن �أ�سواق‬ ‫�أخرى وبد�أنا يف ال�شحن بالبحر ‪.‬‬ ‫مت اتخاذ عدد من القرارات يف فرباير‬ ‫– مار�س من العام املا�ضي وكانت‬ ‫قرارات �صائبة نتيجة الأو�ضاع امل�شتعلة‬ ‫ولكنها مل ت�أخذ يف احل�ساب امل�شاكل التي‬ ‫تواجهها ال�صناعة ‪ .‬كان من املمكن ان‬ ‫يجتمعوا معنا ويناق�شوا خمتلف الق�ضايا‬ ‫ولكن مل يتم ا�ست�شارتنا ومت فر�ض الأمر‬ ‫علينا كما هو ‪.‬‬ ‫يختلف الو�ضع حاليا عما كان عليه مع‬ ‫الأجيال ال�سابقة فاجليل ال�سابق يعمل‬ ‫معنا منذ ‪� 15-14‬سنة وهم �أ�شخا�ص‬ ‫جديرين باالعتماد عليهم ولكن اجليل‬ ‫اجلديد ال يتمتع بهذا القدر من ال�صرب‬ ‫واال�ستدامة يف العمل ‪.‬‬ ‫يف العديد من املرات ‪ ,‬ح�ضر �إلينا‬ ‫العمال يطالبوننا ب�إنهاء خدماتهم بدال‬ ‫من تقدمي ا�ستقاالتهم حتى يتمكنوا‬ ‫من ت�سجيل �أنف�سهم لدى وزارة القوى‬ ‫العاملة واحل�صول على وظيفة حكومية‬ ‫‪ .‬عندما رف�ضنا طلبهم ب�أدب ‪ ,‬توجه‬


‫مقابلة‬

‫نائب المدير العام رئيس مجموعة إدارة االستثمار في بنك عمان العربي‪:‬‬

‫االستثمار في عمان بحاجة‬ ‫إلى خارطة طريق جديدة‬ ‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪49‬‬


‫قصة الغالف‬

‫بالإخطار �أ�سباب الإ�ضراب ومطالب‬ ‫العمال ويجب �أن توافى الوزارة �أو �أي‬ ‫من مديرياتها باملحافظات �أو املناطق‬ ‫بن�سخة من هذا الإخطار ‪.‬‬ ‫املادة (‪ : )20‬يحظر القيام بالإ�ضراب �أو‬ ‫الدعوة �إليه يف املن�ش�أة التي تقدم خدمات‬ ‫عامة �أو �أ�سا�سية للجمهور ‪ .‬املادة (‪)21‬‬ ‫‪ :‬حت�سب مدة الإ�ضراب �إجازة عمل بدون‬ ‫�أجر ‪ .‬املادة (‪ : )22‬يجب وقف الإ�ضراب‬ ‫فور موافقة الأطراف على بدء �إجراءات‬ ‫ت�سوية النزاع العمايل اجلماعي وفق ًا‬ ‫للأحكام الواردة باملادة "‪ "23‬من هذا‬ ‫القرار ‪ .‬املادة (‪ : )23‬تتوىل الوزارة عند‬ ‫�إخطارها بالإ�ضراب �أو الإغالق ت�شكيل‬ ‫جلنة بالإتفاق بني العمال و�صاحب‬ ‫العمل من �أجل التو�صل �إىل اتفاق لإنهاء‬ ‫الإ�ضراب �أو الإغالق وت�سوية النزاع‬ ‫بينهم ‪ ،‬ويف حالة التو�صل �إىل الإتفاق‬ ‫ف�إنه يجب تدوينه والتوقيع عليه من‬ ‫جميع �أطرافه ‪ ،‬وتودع ن�سخة من لدى‬ ‫الوزارة ‪ ،‬ويف حالة عدم تو�صل اللجنة‬ ‫�إىل حل النزاع خالل �أربعة �أ�سابيع من‬ ‫تاريخ �إحالته �إليها يحال النزاع �إىل‬ ‫املحكمة املخت�صة ‪.‬‬

‫يجب �أن يكون‬ ‫الإ�ضراب بق�صد الدفاع‬ ‫عن م�صالح العمال‬ ‫املهنية ولتح�سني‬ ‫�شروط وظروف العمل‬ ‫‪48‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫ومن خالل ا�ستعرا�ضنا للن�صو�ص التي‬ ‫جاء بها القرار ال�سالف الذكر يت�ضح‬ ‫�أنه ي�شرتط ملمار�سة حق الإ�ضراب‬ ‫توافر عدة �شروط وهى ‪� :‬أو ًال ‪ :‬يجب‬ ‫�أن يكون الإ�ضراب �سلمي ًا �أي غري‬ ‫بعنف �أو تخريب مادي �أو‬ ‫م�صحوب ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫�إ�صابات ودون التعر�ض ل�صاحب العمل‬ ‫�أو الآخرين �أو ممتلكاتهم ‪.‬‬ ‫ثاني ًا ‪ :‬يجب �أن يكون الإ�ضراب بق�صد‬ ‫الدفاع عن م�صالح العمال املهنية‬ ‫ولتح�سني �شروط وظروف العمل ‪� ،‬أي �أن‬ ‫يتعلق مب�صلحة عامة للعمال ‪.‬‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫ثالث ًا ‪� :‬أمر القرار ب�أنه يتعني على النقابة‬ ‫العمالية �إخطار �صاحب العمل كتابي ًا‬ ‫بعزم العمال على الإ�ضراب قبل ثالثة‬ ‫�أ�سابيع على الأقل من التاريخ املحدد له ‪،‬‬ ‫ومع ذكر الأ�سباب ومطالب العمال ‪ ،‬ومن‬ ‫ثم توافى الوزارة �أو �أي من مديراتها‬ ‫باملحافظات بن�سخة من هذا الإخطار ‪.‬‬

‫�ساد�س ًا ‪ :‬على الوزارة حال �إخطارها‬ ‫ب�أمر الإ�ضراب �أن تقوم بت�شكيل جلنة‬ ‫بالإتفاق بني العمال و�صاحب العمل من‬ ‫�أجل التو�صل �إىل �أتفاق لإنهاء الإ�ضراب‬ ‫‪ ،‬مع �ضرورة تدوين ما يتم الإتفاق عليه‬ ‫وتذيله بتوقيع جميع �أطرافه ‪ ،‬ويف حال‬ ‫عدم تو�صل اللجنة �إىل حل النزاع خالل‬ ‫�أربعة �أ�سابيع من تاريخ �إحالته �إليها يحال‬ ‫ب�شكل مبا�شر �إىل املحكمة املخت�صة ‪.‬‬

‫والهدف من هذا الإجراء �إتاحة الوقت‬ ‫الالزم ل�صاحب العمل لدرا�سة طلبات‬ ‫العمال ومدى �إمكانية تلبية مطالبهم قبل وقال "مراعا ًة لتوازن عالقة العمل بني‬ ‫العامل و�صاحب العمل فقد توجه امل�شرع‬ ‫الدخول يف الإ�ضراب ‪.‬‬ ‫�إىل القول ب�أن مدة الإ�ضراب ال�سلمي‬ ‫رابع ًا ‪ :‬يحظر الإ�ضراب �أو الدعوة �إليه يف امل�شروع ‪ -‬تكون �إجازة عمل بدون �أجر‪-‬‬ ‫املن�ش�آت التي تقدم خدمة عامة و�أ�سا�سيه فحقق بذلك م�صلحة العامل ب�أن اعترب‬ ‫للجمهور والتي يرتتب على توقف العمل �إ�ضرابه عن العمل ب�إتباعه الإجراءات‬ ‫فيها الإخالل بالأمن �أو باخلدمات العامة التنظيمية امل�شار �إليها يف القرار ال�سابق‬ ‫والأ�سا�سية ‪ ،‬ويق�صد باخلدمات العامة مبثابة العذر امل�شروع قانون ًا فال يجوز ان‬ ‫�أو الأ�سا�سية تلك اخلدمات التي ت�ؤديها يتم معاقبة العامل لتوقفه عن العمل ويف‬ ‫من�ش�أة معينة يت�صل ن�شاطها مبرفق نف�س الوقت اعترب هذا التوقف عن العمل‬ ‫خدمي وهى على �سبيل املثال ال احل�صر مبثابة �إجازة عمل بدون راتب مراعا ًة‬ ‫‪ ،‬التعليم والرعاية ال�صحية والكهرباء مل�صلحة �صاحب العمل الذي حرم‬ ‫واملياه واملالحة اجلوية ‪.‬‬ ‫كذلك من الإنتاج خالل مدة الإ�ضراب‬ ‫وفق قاعدة ( ال �ضرر وال �ضرار ) ‪،‬‬ ‫إ�ضراب ال�سلمي ح ٌق م�شروع ال يختلف‬ ‫مع الأخذ يف االعتبار �أن منع الإ�ضراب فال ُ‬ ‫يف هذه املن�ش�آت ال يعني حرمان العاملني عليه اثنان من حيث املبد�أ ‪� ،‬إذا روعيت‬ ‫من حقهم يف الدخول مع �صاحب العمل فيه امل�شروعية الإجرائية املن�صو�ص‬ ‫يف �أعمال املفاو�ضة اجلماعية والتي عليها بالقانون‪.‬‬ ‫ت�ؤدي يف املح�صلة �إىل �أمرين ال ثالث‬ ‫لهما ‪� ،‬إما الو�صول �إىل اتفاق جماعي بني ويختتم حديثه " التوقف عن العمل‬ ‫�صاحب العمل والع ّمال �أو �إحالة النزاع �أو الإ�ضراب الغري منظم يعود �سلب ًا‬ ‫�إىل املحكمة املخت�صة للف�صل يف هذه على االقت�صاد الوطني للبالد ‪ ،‬فقد‬ ‫الطلبات يف حالة تعذر ت�سويته ودي ًا ‪.‬‬ ‫يت�أثر االقت�صاد الوطني من خالل‬ ‫حمدودية الإنتاج وتراجعه ويعرقل‬ ‫ً‬ ‫خام�سا ‪ :‬يجب وقف الإ�ضراب فور جهود وزارة القوى العاملة فيما يتعلق‬ ‫موافقة الأطرف ‪ -‬الع ّمال و�صاحب ب�سيا�سة الت�شغيل املتبعة يف البالد وعدم‬ ‫العمل ‪ -‬على بدء �إجراءات ت�سوية النزاع اال�ستقرار يف بيئة العمل �إىل غري ذلك‬ ‫العمايل ‪ ،‬على �أن حت�سب مدة الإ�ضراب من الآثار التي تثقل كاهل االقت�صاد‬ ‫�إجازة عمل بدون راتب ‪.‬‬ ‫الوطني ‪.‬‬


‫�أداء العمل واجلهد اجلماعي يف النهاية‬ ‫يف امليزانية والتي �ستعود باملنفعة على‬ ‫االقت�صاد الكلي‪  .‬‬

‫هل لالحداث واالضطرابات‬ ‫االخيرة التي شهدتها‬ ‫السلطنة آثارا على االستثمار‬ ‫االجنبي ؟‬

‫هل نحن بحاجة الى اعادة‬ ‫رسم خارطة طريق جديدة‬ ‫لالستثمار تتناسب وظروف‬ ‫المرحلة؟‬

‫بداية اقت�صرت هذه االحداث‬ ‫واال�ضطرابات على عينة �أو فئة‬ ‫من املوظفني مل تعمم على خمتلف‬ ‫القطاعات او ال�شركات حيث تداركت‬ ‫احلكومة الو�ضع قبل �أوانه وت�صرفت‬ ‫بحكمة بالغة بو�ضع حد �أدنى لرواتب‬ ‫املوظفني وتعيني ن�سبة كبرية من‬ ‫اخلريجني والباحثني عن عمل بل‬ ‫وعلى العك�س من املمكن �أن تعطي هذه‬ ‫االحداث لل�شركات االجنبية دفعة قوية‬ ‫يف ن�شاط وه ّمة موظفيها (من بعد‬ ‫حتديد املالمح اجلديدة للتوجهات‬ ‫االقت�صادية التي فر�ضتها احلكومة‬ ‫وال�ضغط على ال�شركات اخلا�صة) �أ�سوة‬ ‫بالقطاع العام كتو�سيع الدور الرقابي‬ ‫للدولة على ن�شاطات القطاع اخلا�ص‬ ‫والذي من املفرت�ض �أن ت�صب منفعته يف‬ ‫م�صلحة ال�شركة‪.‬‬

‫نعم نحن نعي�ش يف ع�صر بد�أت فيه‬ ‫تغيريات جذرية تطر�أ على حياتنا‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬حيث من املفرت�ض ومن‬ ‫االهمية الق�صوى يف مثل هذه الظروف‬ ‫�ضمان املوا�صلة يف تطوير اقت�صادنا‪.‬‬ ‫و�أن الفر�ص اال�ستثمارية املتاحة حالي ًا‬ ‫نظر ًا للظروف مواتية للتوقف عندها‬ ‫ودرا�ستها بعمق‪ ،‬كما يجب علينا العمل‬ ‫على زيادة ابعاد ال�سوق الداخلية‪ ،‬مما‬ ‫يجعلها �أكرث جاذبية لال�ستثمار االجنبي‬ ‫املبا�شر‪/‬وغري املبا�شر‪ .‬وكما نعلم ب�أن‬ ‫االحتاد اخلليجي يف الوقت احلا�ضر‬ ‫ي�سعى لت�شكيل االحتاد اجلمركي‪،‬‬ ‫والف�ضاء االقت�صادي املوحد (العملة‬ ‫اخلليجية املوحدة)‪ ،‬ومنطقة التجارة‬ ‫احلرة اخلليجية‪ .‬وال�سعى اىل ان�شاء ت�سعى معظم ال�شركات االجنبية او‬ ‫�سوق مايل موحد مع بع�ضها‪ .‬يجب علينا امل�ستثمرين االجانب اىل اال�ستقرار‬ ‫العمل على تخفي�ض ح�صة الدولة يف يف نظامهم اال�ستثماري حيث ان هذه‬ ‫االقت�صاد مب�ساعدة القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫االحداث �سوف ت�سهل اجراءات ا�ستدامة‬ ‫ما الذي يجعل من السلطنة �أعمالها يف ال�سلطنة وخا�صة بعد ر�ضى‬ ‫وجهة استثمارية؟‬

‫املوقع الإ�سرتاتيجي ومناخ �إقت�صادي‬ ‫م�ستقر ونظام قانوين �شامل ومتكامل‬ ‫وبنية حتتية متطورة وم�ؤ�س�سات تدعم‬ ‫امل�ستثمر وكوادر ب�شرية ُعمانية م�ؤهلة‬ ‫و ُمدربة نظري ًا وعملي ًا ونف�سي ًا للإحالل‬ ‫التدريجي يف مواقع العمل وال�صناعات‬ ‫واخلدمات املُتقدمة وخ�صو�ص ًا يف‬ ‫قطاعي النفط والغاز والقطاعات‬ ‫املُرادفة له وقطاع اخلدمات على وجه‬ ‫اخل�صو�ص والتحديد‪ .‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�إنتهاج �سيا�سة التجارة احلرة وال�سوق‬ ‫املنفتحة على العامل اخلارجي‪.‬‬

‫يجب جعل‬ ‫ال�سوق الداخلية �أكرث‬ ‫جاذبية لال�ستثمار‬ ‫االجنبي‬

‫املوظفني بالوقائع امللمو�سه ‪، ‬وت�أكيد ًا‬ ‫على عدم ت�أثر ال�سلطنة من هذه‬ ‫االحداث قوة ومتانة االقت�صاد‪ ،‬واالقبال‬ ‫املتزايد من قبل ال�سائحني لل�سلطنة‬ ‫واحتاللها املركز االول �ضمن قائمة‬ ‫من واقع خبرتك الطويلة‬ ‫ً‬ ‫�أف�ضل بلد �سياحي عامليا باملقارنة مع في السلطنة كيف تقيم‬ ‫دول اجلوار‪ ،‬باال�ضافة اىل ان ال�سلطنة جهود الحكومة فيما يخص‬ ‫ت�سعى دائما لزيادة جودة خدماتها جذب االستثمار ام ان هذه‬ ‫العامة املقدمة للمواطنني‪ ،‬مثل التعليم الجهود ال تزال دون الطموح؟‬ ‫وال�صحة واملوا�صالت وانخفا�ض يف الواقع كما الحظ اجلميع يف الآونة‬ ‫معدالت الت�ضخم‪ .‬و�أن جميع مكونات الأخرية بد�أت ال�سلطنة بزيادة وتكثيف‬ ‫بيئة الأعمال بها (املكونات ال�سيا�سية‪ ،‬ال�شراكات الدولية والعاملية على امل�ستوى‬ ‫املكونات االقت�صادية‪ ،‬املكونات االقت�صادي وتوقيع عدة اتفاقيات‬ ‫االجتماعية‪ ،‬واملكونات امل�ؤ�س�ساتية) متبادلة وفتح جماالت اال�ستثمار وت�سهيل‬ ‫�أن�شئت ونفذت �ضمن درا�سات اجرائاتها كمنفعة تر�ضي الطرفني‬ ‫وعقد امل�ؤمترات والزيارات و�إتفاقية‬ ‫م�ستفي�ضة‪.‬‬ ‫حماية امل�ستثمرين ومنع الإزدواج‬ ‫وعلى العك�س يف �سوق م�سقط لالوراق ال�ضريبي و�إتفاقيات التو�أئمة والتجارة‬ ‫املالية‪ ،‬انتقل ت�أثري هذه الأحداث �إىل احلرة ودخول منظمة التجارة العاملية‬ ‫جميع البور�صات يف املنطقة العربية‪ ،‬و�إتفاقيات املنطقة احلرة مع الواليات‬ ‫حيث حققت هذه البور�صات بع�ض املتحدة الأمريكية مما يعني دخول‬ ‫اخل�سائر‪ ،‬لكنها �سرعان ما تعافت ال�سلطنة فعلي ًا يف ترويج الإ�ستثمار‬ ‫من هذه الآثار‪ ،‬بقي بع�ض ًا من هذه وتطويره وتنميته‪.‬‬ ‫الآثار يف ‪ ‬الأ�سواق‪ ،‬خا�صة ما يتعلق‬ ‫ان توفري البنى التحتية اال�سا�سية‬ ‫ب�صفقات االندماج واال�ستحواذ التي‬ ‫(ان�شاء منطقة الدقم االقت�صادية‬ ‫تراجعت ب�شكل كبري‪ ،‬وكذلك ت�أجيل‬ ‫وتو�سعة و�إن�شاء املوانئ القدمية‬ ‫معظم االكتتابات اجلديدة التي كان‬ ‫واجلديدة يف ال�سلطنة وتعبيد وتو�سعة‬ ‫مقرر طرحها بهذه الأ�سواق (ك�سوق‬ ‫الطرق وتو�سعة و�إن�شاء املطارات وفتح‬ ‫م�صر وبور�صة تون�س‪ ،‬اليمن‪  ‬الخ‪.).‬‬ ‫املعابر احلدودية وت�سهيل اجر�آءتها)‬ ‫وللعلم �أن مفهوم اال�ضرابات واالحداث‬ ‫وو�ضع الت�شريعات واقامة و�إن�شاء‬ ‫�سينتج عنه حتقيق مزيد من ال�شفافية‬ ‫ال�صناعات التحويلية والبرتوكيماوية‬ ‫وتراجع يف معدالت الف�ساد‪ ،‬ومن ثم‬ ‫وايجاد الفر�ص الوظيفية هي من‬ ‫تراجع التكاليف والأعباء والعراقيل‬ ‫الواجبات االولية امللقاة على احلكومة‬ ‫التي يواجهها امل�ستثمرون الأجانب‪،‬‬ ‫وهي خلري دليل على قيام احلكومة‬ ‫والتي من املمكن �أن تزيد من تدفقات‬ ‫بتحقيق معدالت كبرية للنمو االقت�صادي‬ ‫ا�ستثماراتهم يف ال�سلطنة‪.‬‬ ‫من خالل تنويع م�صادر الدخل القومي‬ ‫وت�سعى دوم ًا جلذب امل�ستثمرين لتكون‬ ‫ما هي ابرز المجاالت‬ ‫والقطاعات التي تشهد اقبال مركزا ا�سرتاتيجي ًا حموريا هاما‬ ‫المستثمرين االجانب عليها؟ للتجارة وال�صناعة واال�ستثمار يف‬ ‫ال�سياحة وتقنية املعلومات واالت�صاالت املنطقة والعامل‪.‬‬ ‫واخلدمات والطاقة البديلة والقطاع‬ ‫البحري و�صناعة املركبات والكيماويات‬ ‫واملواد الطبية كالأدوية واملعادن‬ ‫والبال�ستيك‪.‬‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪51‬‬


‫مقابلة‬

‫قال نائب المدير العام لالستثمار والتطوير رئيس مجموعة إدارة االستثمار ببنك عمان العربي لؤي‬ ‫بطاينة أن السلطنة تملك من المقومات ما يجعلها بيئة مواتية لالستثمار إال أنها في حاجة إلى خارطة‬ ‫طريق جديدة مشددا على ضرورة إعادة النظر في بعض القوانين واألنظمة المعمول بها للحد من‬ ‫الصعوبات التي تواجه هذه القطاع الهام‪.‬‬ ‫كيف ترى واقع االستثمار‬ ‫في السلطنة وهل البيئة‬ ‫مواتية لالستثمار في ظل‬ ‫التشريعات والقوانين‬ ‫المنظمة لذلك؟‬

‫الإ�ستثمار يف ال�سلطنة كان وال يزال‬ ‫مجُ دٍ من حيث القيمة والأداء والعائد‬ ‫حيث �صنفت وكالة ”موديز“�إ�صدارات‬ ‫�سلطنة عمان بالعملتني املحلية والأجنبية‬ ‫على املدى الطويل عند م�ستوى ‪. A1‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن هذا الت�صنيف مدعوما‬ ‫بقوة االقت�صاد املايل لل�سلطنة‪ .‬و�أنها‬ ‫متكنت بف�ضل �أزدياد حجم ح�ساباتها‬ ‫املالية الكبرية من حتقيق‪ ‬فائ�ض ًا يف‬ ‫احل�ساب اجلاري و�إحتياطي من الأ�صول‬ ‫الأجنبية للقطاعني العام واخلا�ص‬ ‫يف حني �أن الديون اخلارجية للبالد ال‬ ‫تزال منخف�ضة‪ .‬و�شددت على �أنه مت‬ ‫التخفيف من حدة املخاطر االقت�صادية‬ ‫واملالية بف�ضل الو�ضع اال�ستثماري القوي‬ ‫واملُ�ستقر لل�سلطنة‪.‬‬ ‫وللإجابة على ملاذا ا�ستثمر يف ُعمان؟‬ ‫لأن ال�سلطنة احتلت املركز ‪ 28‬عاملي ًا‬ ‫يف م�ؤ�شر احلرية االقت�صادية لعام‬ ‫‪ ،2011‬احتلت املرتبة ‪ 49‬يف م�ؤ�شر‬ ‫ممار�سة االعمال لعام ‪ 2012‬ح�سب‬ ‫البنك الدويل‪ ،‬احتلت املرتبة ‪ 13‬عاملي ًا‬ ‫يف اجلاهزية للحكومة االلكرتونية يف‬ ‫التقرير العاملي لتقنية املعلومات ال�صادر‬ ‫عن املنتدى العاملي ‪،‬احتلت املرتبة ‪41‬‬ ‫عامليا يف م�ؤ�شر ال�سالم لعام ‪2011‬‬ ‫ح�سب معهد االقت�صاد وال�سالم‪ ،‬احتلت‬ ‫املرتبة ‪ 32‬عامليا يف م�ؤ�شر التناف�سية‬ ‫العاملية ‪ ،2011‬احتلت املرتبة ‪ 41‬عامليا‬ ‫‪50‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يف م�ؤ�شر مكافحة الف�ساد ح�سب منظمة‬ ‫ال�شفافية الدولية‪ .‬وتُعد بيئة ال�سلطنة‬ ‫مواتية لال�ستثمار نتيجة لل�سيا�سات‬ ‫االقت�صادية واملالية والنقدية احلكيمة‬ ‫خالل العقود املا�ضية ‪ ،‬ونتيجة اي�ضا‬ ‫لإ�ستمرار الإنفاق احلكومي مما يعطي‬ ‫قوة ومتانة و�إ�ستقرار ملوازنة ال�سلطنة‪،‬‬ ‫واي�ضا لإ�ستمرار منو التوزيعات النقدية‬ ‫لأرباح ال�شركات املحلية وحت�سن الأداء‬ ‫و�إ�ستمراريته لل�شركات امل�ساهمة‬ ‫العامة ‪ ،‬ا�ضافة �إىل جاذبية القوانني‬ ‫ال�ضريبية امل�شجعة لل�شركات العربية‬ ‫والأجنبية‪ ،‬وتوفري قرو�ض للم�شروعات‬ ‫ال�صناعية وب�أ�سعار فائدة خمف�ضة‪،‬‬ ‫وتوفري الأرا�ضي ال�صناعية املخططة‬ ‫و�إمدادها باخلدمات لإقامة امل�شروعات‬ ‫ال�صناعية ‪،‬تزكية وتو�صية لل�شركات‬ ‫ال�صناعية (امل�ستوفية لل�شروط) لدى‬ ‫ال�شركات املُزودة للطاقة الكهربائية‬ ‫خلف�ض تعرفة الكهرباء املُ�ستخدمة‬ ‫لأغرا�ض الإنتاج ال�صناعي‪.‬‬ ‫ف�ضال عن ذلك ف�أن لل�سلطنة موقع‬ ‫ا�سرتاتيجي متميز يربط خمتلف قارات‬ ‫العامل وهي تتمتع ب ُبنية �أ�سا�سية متكاملة‬ ‫من طرق ُمعبدة وموانىء ومطارات‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �شبكة �إت�صاالت متطورة‬ ‫وخدمات م�صرفية متقدمة‪ ،‬ومتلك‬ ‫وفرة اخلامات واملعادن وم�صادر الطاقة‬ ‫‪ ،‬ووجود �سوق ُمنظم ومتقدم للأوراق‬ ‫املالية ومزود ب�أحدث النظم والتجهيزات‬ ‫املالئمة مقارنة بالأ�سواق الإقليمية‬ ‫الأخرى وميتاز ب�أف�ضل التعليمات‬ ‫والقوانني اخلا�صة بحوكمة ال�شركات‬ ‫والإف�صاح‪ .‬كما وقعت ال�سلطنة �إتفاقيات‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫ت�شجيع وحماية الإ�ستثمارات �سعيا‬ ‫وراء زيادة التعاون الإ�ستثماري ما مع‬ ‫دول العامل‪.‬ف�ضال عن حرية ال�صرف‬ ‫والتحويل لر�ؤو�س الأموال والأرباح‪.‬‬ ‫هل تجد ان التشريعات‬ ‫والقوانين المنظمة‬ ‫لالستثمار في السلطنة‬ ‫جاذبة ام تحتاج إلى إعادة‬ ‫مراجعة ؟‬

‫متلك ال�سلطنة الكثري من الت�شريعات‬ ‫والقوانني العامة واحلوافز منها وجود‬ ‫نظام للإعفاء ال�ضريبي واجلمركي‬ ‫ي�صل لغاية ‪� 10‬سنوات‪ ،‬عالوة على‬ ‫حتديد وتثبيت ا�سعار خدمات تناف�سية‬ ‫خ�صو�ص ًا للكهرباء واملاء والغاز‪ ،‬ووجود‬ ‫و�إ�ستمرارية حرية حتويل الأرباح ور�ؤو�س‬ ‫الأموال �إىل اخلارج والتملك الأجنبي‬ ‫ي�صل لغالبية القطاعات بن�سبة ‪%100‬‬ ‫والتملك الأجنبي للأرا�ضي واملمتلكات‬ ‫(املجمعات ال�سياحية) والإعفاء من‬ ‫الر�سوم اجلمركية للتو�سعات اجلديدة‬ ‫يف م�شروعات الإ�ستثمار الإجنبي‬ ‫اعتبارا من تاريخ الرتخي�ص بالتو�سع‬ ‫للم�شروع او من تاريخ بدء االنتاج لتلك‬ ‫التو�سعات اومزاولتها للن�شاط ح�سب‬ ‫االحوال‪.‬‬ ‫يف حني �أن هناك بع�ض الت�شريعات‬ ‫حتتاج اىل مراجعة واىل بع�ض املرونة‬ ‫منها‪ :‬نق�ص توفري املعلومات عن مناخ‬ ‫اال�ستثمار وقوانينه و�إجراءاته وكذلك‬ ‫املعلومات اخلا�صة بكل م�شروع قومي‬ ‫كبري على م�ستوى الدولة‪ .‬نق�ص توفري‬ ‫املعلومات الإح�صائية عن معدالت‬ ‫الإ�ستهالك وم�ؤ�شراته عالوة على‬

‫معدالت الأ�سعار للم�ستهلكني �أو ما‬ ‫ُيعرف ‪ .CPI‬البطء يف تنظيم برنامج‬ ‫زيارات واجتماعات وجل�سات وم�ؤمترات‬ ‫للم�ستثمرين العرب الأجانب لإطالعهم‬ ‫على ما و�صلت �إليه النه�ضة ال ُعمانية من‬ ‫تطور وحداثة وتنظيم قانوين و�إداري‬ ‫ومايل و�إقت�صادي وح�ضاري‪ .‬مراجعة‬ ‫م�ساعدة امل�ستثمرين يف احل�صول على‬ ‫املوافقات احلكومية املختلفة واحل�صول‬ ‫على قرو�ض التمويل من احلكومة �أو‬ ‫من امل�صارف التجارية‪.‬النظر بت�أمل‬ ‫با�ستعرا�ض مقرتحات امل�شاريع التي‬ ‫يقدمها امل�ستثمرون وتقدمي امل�شورة لهم‬ ‫ب�ش�أن و�ضع ا�سرتاتيجية منا�سبة للبدء‬ ‫بالعمليات‪ .‬ال�سيطرة على م�ساعدة‬ ‫امل�ستثمرين املحليني يف حتديد ال�شريك‬ ‫الأجنبي املحتمل‪ ،‬والعك�س بالعك�س‪.‬‬ ‫�إعادة النظر يف قوانني اال�ستثمار‬ ‫والأنظمة والإجراءات وتقدمي تو�صيات‬ ‫�إىل ال�سلطات املخت�صة للحد من‬ ‫ال�صعوبات امام اال�ستثمار بالتن�سيق مع‬ ‫القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫هل ترى بوجود ازدواجية في‬ ‫الجهات المعنية بالترويج‬ ‫وجذب االستثمار ام ان‬ ‫تعدد هذه الجهات يخدم‬ ‫الموضوع؟‬

‫ال �أظن لأن جزء ًا كبري ًا من املو�ضوعات‬ ‫يتم عر�ضها ب�شكل كامل ومف�صل‬ ‫على احلكومة و‪�/‬أو اجلهات الر�سمية‬ ‫املنوطة بها لتدر�سه بهدف اال�ستثمار‪،‬‬ ‫كما ان تعدد هذه اجلهات من �أهداف‬ ‫جميع الوزارات وامل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫وغريها حيث �ستعود عليهم بالفائدة‬ ‫وذلك لرتابط �أعمالها و�إدارتها �سي�صب‬


‫قال نائب الرئيس التنفيذي لمشروع الموج مسقط‪ ،‬عبداهلل بن خميس الشيدي‬ ‫أن المشروع نجح في بيع ‪ %60‬في الطرح الجديد من فيلل حدائق الريحان في أقل‬ ‫من شهر‪ ،‬مؤكدا أن ذلك دليل على المكانة الكبيرة التي تحظى بها الشركة‬ ‫عند المستثمرين ‪ ،‬موضحا بأن مبيعات المشروع بشكل عام خالل النصف‬ ‫األول من العام تجاوزت التوقعات والمشروع بصدد طرح شقق واجهة المارينا‬ ‫بنهاية العام الجاري‪.‬‬

‫من اف�ضل الدول من حيث اال�ستثمار‬ ‫الآمن و امل�ستقر نظرا ملا توفره ال�سلطنة‬ ‫من نظم وقوانني تعزز ال�شفافية‬ ‫وتوفر احلماية الالزمة للم�ستثمر‬ ‫�سواء من داخل او خارج ال�سلطنة ‪،‬‬ ‫ومن حيث جذب اال�ستثمارات ف�إن ما‬ ‫توفره ال�شركة من مقومات وت�سهيالت‬ ‫تعزز التوجه اال�سرتاتيجي لل�سلطنة‬ ‫بجذب اال�ستثمارات اليها من خالل‬ ‫اعتماد موا�صفات عاملية لكل مكونات‬ ‫امل�شروع ‪ ،‬ونتيجة لهذه الر�ؤية فقد‬ ‫نالت ال�شركة على العديد من اجلوائز‬ ‫العاملية والإقليمية ‪.‬‬ ‫ويف هذا الإطار ا�ستطعنا ان نعمل‬ ‫على جذب اال�ستثمارات من خالل‬ ‫توقيع اتفاقيتني لإدارة وت�شغيل فنادق‬ ‫عاملية من فئة اخلم�سة جنوم كفندق‬ ‫الكمبن�سكي –والذي من املخطط‬ ‫ان يبدا العمل بتنفيذه خالل الربع‬ ‫الأخري من هذا العام _ و فندق‬ ‫حوار ـ تركي علي البلو�شي‬ ‫فريمونت العاملي و الذي ن�أمل البدء‬ ‫كيف يساهم المشروع‬ ‫بتنفيذه مبا�شرة بعد االنتهاء من‬ ‫في جذب االستثمارات الى‬ ‫فندق الكمبن�سكي ‪ ،‬ا�ضافة اىل فندقني‬ ‫السلطنة ؟‬ ‫لقد كانت بداية م�شروع املوج ‪ ،‬م�سقط اخرين عند منطقة املارينا ‪ ‬احدهما‬ ‫ا�ستقطابا ال�ستثمار خليجي من خالل من فئة اخلم�سة جنوم واالخر من فئة‬ ‫دخول جمموعة ماجد الفطيم ك�شريك الأربع جنوم ‪.‬‬ ‫للحكومة بح�صة تبلغ ‪  % 50‬ك�أول‬ ‫فخذ على �سبيل املثال ملعب اجلولف‬ ‫م�شروع من نوعه يف ال�سلطنة‪.‬‬ ‫والذي مت ت�صميمه لي�س ليكون جمرد‬ ‫اننا يف املوج ‪ ،‬م�سقط ‪ ‬ن�ضع ن�صب اعيننا ملعب بل روعي فيه لي�صبح احد اف�ضل‬ ‫دائما ويف كل اجزاء امل�شروع حتقيق املالعب على م�ستوى املنطقة والعامل ‪،‬‬ ‫الأف�ضل �سعيا لإبراز ال�سلطنة كواحدة حيث يتكون من ‪ 18‬حفرة و بت�صميم‬

‫ا�سطورة اجلولف العاملي جريج نورمان‬ ‫‪ ،‬كما ي�ساهم يف ن�شر لعبة اجلولف‬ ‫حمليا من خالل وجود اكادميية لتعليم‬ ‫اجلولف مزودة بتقنيات عالية ‪ ،‬ان �إن م�شروع املوج م�سقط له ُبعد‬ ‫خطتنا جلعله احد املحطات الرئي�سية ا�سرتاتيجي بالن�سبة حلكومة ال�سلطنة‬ ‫للعبة اجلولف العاملية �سوف يعمل على كم�ساهم رئي�سي للم�شروع‪ ،‬و�أي�ضا له‬ ‫ابراز ال�سلطنة على خارطة اللعبة بعد ا�سرتاتيجي للم�ساهم الآخر وهو‬ ‫عامليا مما �سي�ساهم ب�شكل كبري يف القطاع اخلا�ص ممثال ‪ ‬يف جمموعة‬ ‫الرتويج لها يف خمتلف و�سائل االعالم ماجد‪ ‬الفطيم‪ ،‬حيث يعترب م�شروع‬ ‫املوج من امل�شاريع ال�سياحية املهمة على‬ ‫العاملية ‪.‬‬ ‫امل�ستوى املحلي والإقليمي‪ ،‬وهلل احلمد‬ ‫ومن جانب اخر يت�ضمن م�شروع املوج ‪ ،‬ف�إن العمل ي�سري وفق اخلطة الرئي�سية‬ ‫م�سقط ‪ ‬بناء مر�سى مبوا�صفات عاملية للم�شروع بف�ضل التعاون القائم بني‬ ‫يت�سع لـ ‪ 400‬مرفئ ي�ستوعب يخوت ال�شركة و املقاولني و اال�ست�شاريني‬ ‫وقوارب مبختلف االحجام والذي بدوره ا�ضافة اىل التعاون و التن�سيق مع‬ ‫�سوف يعزز من االرث البحري لل�سلطنة خمتلف اجلهات احلكومية ذات العالقة‬ ‫وتواجدها على خارطة مالك اليخوت و بتنفيذ امل�شروع ‪.‬‬ ‫حمبي االبحار على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫لقد نفذت �شركة ‪  ‬على الأر�ض ن�سبة‬ ‫وبالنظر �إىل املوا�صفات العالية مهمة من �أجزاء امل�شروع‪ ،‬و �آخر ما‬ ‫للوحدات العقارية ومنافذ الت�سوق مت ‪ ‬االنتهاء من ‪  ‬هو ‪ ‬االنتهاء من‬ ‫والتي حققت بالفعل �سمعة طيبة اقليميا تنفيذ ‪  ‬ال ‪ 18‬حفرة يف ملعب اجلولف‬ ‫و دوليا فقد �ساهم ذلك يف جذب والتي مت افتتاحها للعب نهاية ال�شهر‬ ‫امل�ستثمرين من داخل وخارج ال�سلطنة املا�ضي ومن املقرر ان يتم افتتاحه‬ ‫لال�ستثمار يف م�شروع املوج ‪ ،‬م�سقط ر�سميا يف نهاية �شهر �سبتمرب القادم ‪،‬‬ ‫�سواء يف �شراء الوحدات العقارية او الربع الثالث من هذا العام ‪.‬‬ ‫ا�ستئجار املحال التجارية ‪ ‬‬ ‫هذا امللعب يعترب جزءا مهما من‬ ‫وبالنظر اىل تركيبة امل�ستثمرين يف امل�شروع ‪ ‬حيث يعترب ‪ ‬من الت�سهيالت‬ ‫م�شروع املوج ‪ ،‬م�سقط جند ان ما يقارب املهمة بالن�سبة لل�ساكنني وللراغبني‬ ‫‪ %50‬من امل�ستثمرين هم من خارج يف اللعب‪ ،‬و�أي�ضا للزائرين ملحافظة‬ ‫ال�سلطنة وهذا برهان على جناحنا يف م�سقط والتي تعترب وجهة �سياحية‬ ‫ا�ستقطاب اال�ستثمارات اىل ال�سلطنة ‪ .‬عامة ولعل من اجلدير بالإ�شارة هنا‬ ‫ما ‪ ‬آخر المستجدات‬ ‫والتحديثات الجارية بمشروع‬ ‫الموج ‪ ،‬مسقط?‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪53‬‬


‫ضيف العدد‬

‫مبيعات المشروع في النصف االول تجاوزت التوقعات‬

‫نائب الرئيس التنفيذي لـ "الموج"‪:‬‬ ‫بيع ‪ %60‬في فيلل حدائق الريحان‬ ‫وقريبا طرح واجهة المارينا‬ ‫‪52‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬


‫" وجهة سياحية " في الدول‬ ‫األوروبية والخليجية؟‪ .‬وكيف‬ ‫تسوقون للوحدات السكنية‬ ‫والخدمات المتكاملة هناك؟‬

‫�إننا نروج مل�شروع املوج م�سقط دون‬ ‫�أن نف�صل ذلك عن الرتويج لل�سلطنة‬ ‫كوجهة �سياحية رئي�سية‪ ،‬حيث �إننا يف‬ ‫معظم م�شاركتنا الإقليمية والدولية‪،‬‬ ‫نتحدث عن �سلطنة عمان كوجهة‬ ‫�سياحية ومن ثم نقوم بالرتويج مل�سقط‬ ‫ب�شكل �أدق وبعدها نروج مل�شروع املوج‬ ‫م�سقط كم�شروع �سياحي نوعي يف‬ ‫ال�سلطنة ويف م�سقط حتديدا‪ ،‬حيث �إننا‬ ‫نربط ال�سلطنة وم�سقط يف الت�سويق‬ ‫مل�شروع املوج م�سقط‪ .‬ونقوم بالت�سويق‬ ‫لل�سلطنة ومل�سقط ومل�شروع املوج مع‬ ‫كافة �شركائنا يف وزارة ال�سياحة ووحدة‬ ‫الهوية الت�سويقية و�أي�ضا الهيئة العامة‬ ‫لرتويج اال�ستثمار وتنمية ال�صادرات‬ ‫و الطريان العماين ملتزمني بر�ؤية‬ ‫االقت�صاد العماين القائمة على بتنمية‬ ‫ما متتلكه ال�سلطنة من �إمكانات‬ ‫ومقدّرات �سياحية كبرية‪ ،‬وذلك مع‬ ‫احرتام روح الأ�صالة التي تتمتّع بها‬ ‫عمان �أي�ضا‪.‬‬ ‫�إن امل�شروع منذ بداية �إنطالقه و�إىل‬ ‫الآن معظم عمليات الت�سويق فيه حدثت‬ ‫يف داخل ال�سلطنة‪ ،‬ولذلك نرى ب�أن‬ ‫ن�سبة املالكني للم�شروع من العمانيني‬ ‫بلغ بني ‪� 50‬إىل ‪ ،%51‬وما زال ال�سوق‬ ‫العماين يرغب يف احل�صول على‬ ‫وحدات يف امل�شروع‪ ،‬ولذلك ف�إن �ضمن‬ ‫خطة العمل �أن نبد�أ الت�سويق يف �أ�سواق‬ ‫خليجية قريبة مثل ال�سوق الكويتي‬ ‫والذي نعتربه ‪� ‬سوقا واعدة من خالل‬ ‫االقبال الذي مل�سناه من امل�ستثمرين‬ ‫الكويتيني ‪ ‬وال�سوق القطري وال�سعودي‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬ولدينا توجه لل�سوق الهندي‪،‬‬ ‫و�سن�ستمر يف الت�سويق يف ال�سلطنة ب�شكل‬ ‫مبا�شر من خالل املعار�ض املختلفة‪،‬‬

‫وبد�أنا م�ؤخرا بن�سبة ب�سيطة يف الهند‬ ‫وهناك اقبال من ال�سوق الهندي‪.،‬‬ ‫و بالن�سبة لأوروبا و بقية دول العامل ف�إننا‬ ‫نعمل حتت منظومة الرتويج لل�سلطنة‬ ‫كوجهة �سياحية ‪ ‬بتن�سيق م�ستمر مع‬ ‫عدد من امل�ؤ�س�سات احلكومية واخلا�صة‬ ‫و�صوال اىل هذا الهدف ‪ ،‬فاملوج جزء من‬ ‫م�سقط وهي بوابة الدخول اىل ال�سلطنة‬ ‫‪.‬‬

‫نفخر ان م�شروع‬ ‫املوج‪ ‬قد ا�ستطاع‬ ‫ان ي�شكل معيارا‬ ‫للم�شاريع ال�سياحية‬ ‫املتكاملة الناجحة‬

‫ومن ناحية اخرى نعمل و ب�شكل مبا�شر‬ ‫على ترويج ال�سياحة اىل ال�سلطنة و‬ ‫ت�سويق م�شروع املوج ‪ ،‬م�سقط من خالل �إن م�شروع املوج م�سقط يتكون من‬ ‫رعايتنا لفريق عمان للإبحار و الذي عدة عنا�صر‪ ،‬فهو ال يحتوي على‬ ‫يجوب العامل ويحظى مبراكز متقدمة العن�صر ال�سكني وح�سب‪ ،‬بل هناك‬ ‫عنا�صر متنوعة‪ ،‬لقد قطعنا خطوات‬ ‫يف ال�سباقات العاملية ‪.‬‬ ‫كبرية يف العن�صر ال�سكني مقارنة‬ ‫ما العائد االقتصادي‬ ‫بامل�شاريع الأخرى وبعنا ما يقارب‬ ‫في‬ ‫المشروع‬ ‫المتوقع من‬ ‫‪� 30‬إىل ‪ %35‬من الوحدات ال�سكنية‬ ‫المستقبل وكيف يعمل‬ ‫المطورون على تنفيذ صفة والعدد املوجود‪ ،‬وهناك تطور كبري يف‬ ‫" اإلستدامة " ‪ ‬في ظل قيام ال�شقق والبيوت املدجمة وهذا �سيكون‬ ‫المشروع على " بيع الوحدات موجودا يف قرية املر�سى حيث �ستكون‬ ‫" والتمليك؟‪.‬‬ ‫القرية حول املر�سى‪ ،‬و�ستكون هناك‬ ‫لدينا نوعان من املالك يف امل�شروع‪ ،‬املحالت التجارية واملطاعم والبنوك‬ ‫هناك املالك امل�ستثمر واملالك واخلدمات الأ�سا�سية وهذا التطور‬ ‫امل�ستخدم‪ ،‬حيث تبلغ ن�سبة العائد امل�ستقبلي �سيكون حول ذراعي املر�سى‪،‬‬ ‫من الوحدة ما يقارب ‪�  8‬إىل ‪ %10 ‬و�سيكون هناك تو�سع نوعي كبري يف‬ ‫من ن�سبة ال�شراء وهذه تعترب ن�سبة خمتلف اخلدمات والت�سهيالت‪� .‬إن هذا‬ ‫جيدة للم�ستثمر وال�سبب هذا العائد امل�شروع يخدم القاطنني ويخدم ال�سياح‬ ‫القوي حيث يقوم امل�ستثمرون بت�أجري والزائرين وكل م�سقط‪ ،‬و�سيكون هناك‬ ‫وحداتهم ب�شكل مبا�شر �أو عن طريق م�شغلني م�ستقلني �سيقومون بت�شغيل‬ ‫فريق الإيجارات بال�شركة ‪ ،‬زد على االجزاء املختلفة من امل�شروع‪.‬‬ ‫ذلك ‪ ‬ف�إن الكثريين من املالك هم من‬ ‫امل�ستخدمني �أي�ضا وهذا بطبيعة احلال بالن�سبة لعن�صر ال�ضيافة كما ذكرت‬ ‫�سيكون هناك فنادق �سيتم تنفيذها يف‬ ‫يحقق ميزة اال�ستدامة يف امل�شروع‪.‬‬ ‫مراحل خمتلفة ونحن يف الوقت ‪ ‬احلايل‬ ‫ما هي الخطط المستقبلية نتحدث �إىل م�ستثمرين حول تنفيذ هذه‬ ‫للمشروع في مجال التوسع‬ ‫الفنادق‪ ،‬حيث يوجد �ضمن امل�شروع‬ ‫في الخدمات والمزايا‬ ‫اربعة فنادق ثالث منها من فئة‬ ‫السياحية اإلضافية في‬ ‫اخلم�س جنوم ‪ ‬هي‪ :‬فندق كمبين�سكي‬ ‫المرحلة المقبلة؟‪.‬‬

‫املوج‪ ،‬م�سقط ومت انهاء الت�صاميم‬ ‫و�سيتم قريبا الإعالن عن امل�ستثمرين‪،‬‬ ‫و�سيتم بعدها البدا يف تنفيذ امل�شروع‪.‬‬ ‫ويحتوي الفندق على ‪ 307‬غرف وجناح‬ ‫�إ�ضافة �إىل ‪� 77‬شقة فندقية‪.‬كما يتمتّع‬ ‫فندق كمبين�سكي املوج‪ ،‬م�سقط مبوقع‬ ‫ا�سرتاتيجي قبالة البحر‪ ،‬وهو جم ّهز‬ ‫بالكثري من املرافق وو�سائل الراحة مثل‬ ‫خيارات كثرية لتناول الوجبات‪ ،‬وقاعات‬ ‫لالجتماعات‪ ،‬وجمموعة من الأماكن‬ ‫املخ�ص�صة لال�ستجمام‪ .‬وبنهاية‬ ‫ّ‬ ‫اخلطة الرئي�سية للم�شروع �سيت�ضمن‬ ‫املوج‪ ،‬م�سقط اي�ضا ‪ ‬منتجع فريمونت‪،‬‬ ‫و�أي�ضا فندق املر�سى �أما فندق البالزا‬ ‫من فئة �أربع جنوم و�سيكون قريبا من‬ ‫اخلدمات الرئي�سية الأخرى‪.‬‬ ‫ما هي نظرتكم لمشروع‬ ‫الموج‪ ،‬مسقط كـ " تجربة‬ ‫" رائدة في مجال ‪ ‬التطوير‬ ‫العقاري السياحي في‬ ‫المنطقة ال سيما وأنها‬ ‫تمكنت من النجاح في‬ ‫ظروف صعبة كان يمر بها‬ ‫االقتصاد العالمي؟‪.‬‬

‫�إننا نفخر ان م�شروع املوج ‪ ،‬م�سقط ‪ ‬قد‬ ‫ا�ستطاع ان ي�شكل معيارا للم�شاريع‬ ‫ال�سياحية املتكاملة الناجحة يف‬ ‫ال�سلطنة بف�ضل التخطيط اجليد و‬ ‫مبدا ال�شراكة الناجحة �ساهمت ب�شكل‬ ‫كبري على ‪ ‬تخطي ال�صعاب و اخلروج‬ ‫من الأزمة املالية العاملية ‪ ‬كما متكنا‬ ‫�أن نكون �أحد النماذج النوعية املهمة و‬ ‫ذات اخلربة العالية يف �إدارة امل�شاريع‪،‬‬ ‫فالكثري من امل�شاريع يف الدول‬ ‫املجاورة توقفت وتعر�ضت ل�ضغوطات‬ ‫كبرية عقب الأزمة املالية " و�أزمة‬ ‫الرهن العقاري "‪ ،‬لقد �أ�صبح املوج‬ ‫م�سقط منوذج يحتذى به يف املنطقة‪،‬‬ ‫و�أ�صبحت الكثري من امل�شاريع ت�ستفيد‬ ‫من جتربة املوج م�سقط يف تنفيذ‬ ‫م�شاريعها‪.‬‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪55‬‬


‫ضيف العدد‬

‫اىل الإقبال الوا�ضح على االن�ضمام‬ ‫لع�ضوية نادي املوج للجولف حيث لدينا‬ ‫ما يزيد على ‪ 250‬ع�ضوا حاليا ف�ضال‬ ‫عن ا�ستقطاب النادي للعديد من الزوار‬ ‫للعب من داخل وخارج ال�سلطنة ‪.‬‬

‫سنقوم بافتتاح‬ ‫المرحلة األولى من‬ ‫المرسى الشهر‬ ‫القادم تقريبا‪ ،‬حيث‬ ‫بدأنا باستقبال عدد‬ ‫من اليخوت‪ ،‬ولكن‬ ‫كافتتاح رسمي‬ ‫سيتم اإلعالن عنه‬ ‫قريبا‪ ،‬المرحلة‬ ‫األولى من المرسى‬ ‫يستوعب ما يقارب‬ ‫‪  120‬موقفا ‪ ‬ولكن‬ ‫الطاقة االستيعابية‬ ‫للمرسى تبلغ‬ ‫‪   400‬موقفا ‪ ،‬ويعتبر‬ ‫من أكبر المراسي في‬ ‫السلطنة‬

‫وعلى �صعيد الوحدات العقارية نحن‬ ‫يف املراحل النهائية لطرح �شقق واجهة‬ ‫املارينا والتي ن�أمل طرحها يف الربع‬ ‫‪54‬‬

‫قمتم مؤخرا بتدشين‬ ‫الوحدات الجديدة التي‬ ‫أعلنتم عن جاهزيتها في‬ ‫الفترة الماضية فما هي‬ ‫نسبة اإلقبال عليها؟‪.‬‬

‫�أما فيما يخ�ص املر�سى �سنقوم بافتتاح‬ ‫املرحلة الأوىل من املر�سى ال�شهر‬ ‫القادم تقريبا‪ ،‬حيث بد�أنا با�ستقبال‬ ‫عدد من اليخوت‪ ،‬ولكن كافتتاح ر�سمي بف�ضل التخطيط اجليد و نتيجة للثقة‬ ‫�سيتم الإعالن عنه قريبا‪ ،‬املرحلة التي ينعم بها م�شروع املوج ‪ ،‬م�سقط‬ ‫الأوىل من املر�سى ي�ستوعب ما يقارب ف�إن الإقبال على الأطروحات الأخرية‬ ‫‪  120‬موقفا ‪ ‬ولكن الطاقة اال�ستيعابية كان اكرث من ممتاز ‪ ،‬حيث نال الطرح‬ ‫للمر�سى تبلغ ‪   400‬موقفا ‪ ،‬ويعترب من الأخري لفيلل حدائق الريحان اقباال‬ ‫�أكرب املرا�سي يف ال�سلطنة مقارنة ببع�ض منقطع النظري متكنا من خالله ببيع‬ ‫املرا�سي الأخرى‪ ،‬و�أحتدث هنا من حيث اكرث من ‪ %60‬من الوحدات خالل اقل‬ ‫عدد اليخوت التي ميكنه ا�ستقبالها يف من �شهر ‪ ،‬وهو بال�شك دليل على املكانة‬ ‫مرحلة اكتمال امل�شروع‪.‬‬ ‫التي ا�ستطاعت ال�شركة بلوغها لدى‬ ‫امل�ستثمرين ‪ .‬وهذا الطرح جاء بعد‬ ‫و فيما يخ�ص اجلانب التجاري ف�إن فرتة ق�صرية من الطرح ال�سابق ل�شقق‬ ‫م�شروع املوج ‪ ،‬م�سقط يحتوي على مركز املرييا �شرق و الذي بدوره لقي اقباال‬ ‫للت�سوق يقع على قرية املر�سى مب�ساحات كبريا ا�ستطعنا بيع كامل الوحدات‬ ‫جتارية ملختلف الأن�شطة تزيد على ‪ 10‬العقارية فيه خالل اقل من ثالثة ا�شهر‬ ‫االف مرت مربع ن�أمل ان يتم البدء يف ‪ .‬ونحن �سعداء بالقول ان مبيعاتنا خالل‬ ‫الأعمال الإن�شائية فيه خالل اال�شهر الن�صف االول من هذا العام جتاوزت‬ ‫القليلة القادمة ‪.‬‬ ‫التوقعات ‪.‬‬ ‫ويف الوقت احلايل لدينا عددا من‬ ‫املحالت التجارية املتنوعة ‪  ،‬حيث‬ ‫قمنا م�ؤخرا بفتح املحالت التجارية‬ ‫القريبة من املر�سى مبا�شرة وهي‬ ‫عبارة عن ‪ 7‬حمالت جتارية ‪ ، ‬مت‬ ‫افتتاح ‪ 6‬حمالت منها‪ ،‬و�سنقوم يف‬ ‫الأيام املقبلة بفتح مطعم فاخر‪ ،‬وهو‬ ‫مطعم معروف يف الدول املجاورة وهذه‬ ‫تعترب من بني الت�سهيالت التي يقوم‬ ‫امل�شروع بتنفيذها‪.‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫الأخري من العام اجلاري ‪،‬و نتوقع اقباال‬ ‫كبريا عليها كونها االوىل من نوعها من‬ ‫حيث املوقع ‪ ،‬حيث ينتظر العديد من‬ ‫امل�ستثمرين هذا الطرح بفارغ ال�صرب ‪.‬‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫ما هي الفئة التي‬

‫قريبا االفتتاح‬ ‫الر�سمي مللعب‬ ‫اجلولف واملرحلة‬ ‫االوىل من مر�سى‬ ‫اليخوت‬

‫يستهدفها المشروع في‬ ‫الوقت الحالي‪ ،‬وما هي أكثر‬ ‫الفئات إقباال على وحدات‬ ‫المشروع‪.‬؟‪.‬‬

‫د�أبت ال�شركة على ا�ستق�صاء �آراء‬ ‫العمالء من خالل درا�سات و ابحاث‬ ‫دورية تعقدها بالتعاون مع م�ؤ�س�سات‬ ‫متخ�ص�صة للنظر فيما يطمح اليه‬ ‫العمالء و يلبي احتياجاتهم �سواء‬ ‫كم�ستثمرين او ك�سكان لهذه الوحدات‬ ‫العقارية ‪ ،‬و توفر هذه الدرا�سات الكثري‬ ‫من البيانات الهامة والتي نعمل مبوجبها‬ ‫على ترجمتها من خالل التخطيط و‬ ‫التطوير امل�ستمر للوحدات العقارية‬ ‫‪  ،‬فالهدف الأ�سمى الذي ت�سعى اليه‬ ‫ال�شركة هو بناء جمتمع و لي�س جمرد‬ ‫بيع عقارات ‪ .‬وبهذا النهج فقد اكت�سبت‬ ‫ال�شركة ثقة امل�ستثمرين ‪ ، ‬و ركزنا على‬ ‫ما يريده املالك‪  ،‬و�أثناء الأزمة قمنا‬ ‫بدرا�سة ال�سوق وركزنا على متطلبات‬ ‫ال�سوق بعد �أن تعاملنا وتوا�صلنا مع‬ ‫امل�ستثمرين‪ ،‬وقمنا بتقدمي موا�صفات‬ ‫خمتلفة من حيث الت�صميم وامل�ساحة‬ ‫تتنا�سب مع املتطلبات يف ال�سوق‪ ،‬ونفذنا‬ ‫الت�صاميم عرب مناذج عاملية وعمانية‬ ‫متنوعة‪  ،‬ووجدنا اقباال نوعيا من قبل‬ ‫امل�ستثمرين والراغبني يف التملك‪،‬‬ ‫و�أي�ضا ركزنا على م�ساحة الوحدات‬ ‫التي نقوم بتنفيذها ملراعاة ما يريده‬ ‫امل�ستثمر �أو املالك‪ ،‬ولذلك قمنا بتقدمي‬ ‫مناذج جديدة مب�ساحات وم�سطحات‬ ‫خ�ضراء �أكرب وم�ساحات ‪ ‬اكرب‬ ‫والذي ‪ ‬بدوره �أعطى ‪ ‬مزايا �إ�ضافية‬ ‫للراغبني يف التملك‪ ..‬لذلك قمنا‬ ‫بت�صميم وتوفري منتج خا�ص ينا�سب‬ ‫ال�سوق وب�سعر ينا�سب الراغب يف‬ ‫احل�صول على املنتج‪ ،‬ومتكنا من جتاوز‬ ‫�أي عقبات ناجتة عن الأزمة من خالل‬ ‫�إبتكار منتجات جديدة ونوعية‪.‬‬ ‫كيف تسوقون للمشروع كـ‬


‫تقنية للجميع‬ ‫خالل معرض كومكس الماضي قدمت مايكروسوفت مجموعة من الحلول‬ ‫والمنتجات التقنية الجديدة ‪ ،‬منها ويندوز ‪ 8‬الذي يعد نظام تشغيل جديد‪،‬‬ ‫وهاتف ‪ 7.5‬ويندوز‪ ،‬واوفيس ‪ 365‬للحوسبة‪ ،‬وحلول متطورة في مجال إدارة‬ ‫قواعد البيانات‪ ،‬وغيرها من البرامج الجديدة التي تطلقها الشركة‪ .‬كان لنا هذا‬ ‫اللقاء مع طارق حجازي المدير اإلقليمي لميكروسوفت عمان والبحرين‪.‬‬

‫حوار ـ فاطمة العرميية‬ ‫كيف يختلف نظام‬ ‫التشغيل ويندوز ‪ 8‬عن‬ ‫النسخ السابقة؟‬

‫يتميز نظام ت�شغيل ويندوز ‪ 8‬ب�أنه ي�أتي‬ ‫مرافقا لأجهزة الأ�سطح التفاعلية‬ ‫وال�شا�شات العاملة باللم�س‪ .‬يعطي‬ ‫امل�ستخدم اخليار ا�ستخدام النظام‬ ‫اما باللم�س املتعدد او حتويله اىل‬ ‫نظام �سطح املكتب املعتاد ليتمكن من‬ ‫ا�ستخدام خمتلف التطبيقات التي‬ ‫ي�صعب او يتعذر ا�ستخدامها عرب‬ ‫ال�سطح التفاعلي باللم�س‪.‬‬

‫النظام اجلديد‪ ،‬على ان تكون ال�شا�شة‬ ‫تدعم خا�صية التفاعل باللم�س‪.‬‬

‫ميزة تناف�سية‪ .‬وهذا �أحد املجاالت التي‬ ‫نرغب يف الرتكيز عليها ب�صورة �أكرب‪.‬‬

‫كيف ترى اإلقبال على‬ ‫التقنية في السلطنة؟‬ ‫وهل تتوفر البنية األساسية‬ ‫المطلوبة للتوسع في‬ ‫استخدام التقنية؟‬

‫هناك توجه عالمي لتعزيز‬ ‫ثقافة األمن السيبراني‪،‬‬ ‫خاصة في ضوء التحول‬ ‫للتعامالت االلكترونية‪،‬‬ ‫ما الخطوات التي تتبناها‬ ‫مايكروسوفت لتعزيز‬ ‫مستوى األمن عبر ما تقدمه‬ ‫من خدمات ومنتجات؟‬

‫هناك �شهية كبرية واقبال على التقنية‪،‬‬ ‫نحن يف ال�شركة نقوم بالعديد من‬ ‫حمالت التوعية‪ .‬كما ان ال�سماح‬ ‫الأمن ال�سيرباين مو�ضوع كبري‪ ،‬وينق�سم‬ ‫با�ستخدام االت�صال عرب برتوكول‬ ‫لأكرث من �شق‪ .‬فمثال قد ميتلك �شخ�ص‬ ‫االنرتنت ‪� VOIP‬سيتيح لنا جماال‬ ‫ما بطاقة اعتماد لكنه لي�س عارفا‬ ‫للتو�سع يف تقدمي تطبيقات وخدمات‬ ‫بطريقة ا�ستخدامها‪ ،‬وبالتايل يتكبد‬ ‫اكرث تنوعا للم�ستخدمني‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫خ�سائر‪ .‬الأمر ذاته ينطبق على التقنية؛‬ ‫جمال االت�صاالت‪.‬‬ ‫فتقدميها يجب �أن يكون مرتبطا بن�شر‬ ‫وفيما يتعلق بتوافقية نظام الت�شغيل‪ ،‬مت‬ ‫اطالق الن�سخة البيتا ‪ consumer‬اما فيما يتعلق بالبنية الأ�سا�سية‪ ،‬الوعي والتثقيف بهذه التقنية‪.‬‬ ‫‪ ،preview‬وفيما يتعلق بخوا�ص ف�أعتقد �أنها متوفرة‪� ،‬إال �أنه يف قطاع‬ ‫اجلهاز التي يحتاجها امل�ستخدم لتثبيت امل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة فهي على م�ستوى خدمة الأفراد تقوم‬ ‫نظام ويندوز ‪ ،8‬ف�إن �أي جهاز يدعم بحاجة الهتمام �أكرب‪ ،‬و�أن يتم الرتكيز مايكرو�سوفت بتقدمي حلول �أمنية‬ ‫الن�سخة ال�سابقة ويندوز ‪ 7‬فهو يتمتع على التوعية مبا ميكن �أن تقدمه جمانية متوفرة عرب موقع ال�شركة‬ ‫بالتوافقية واملوا�صفات املطلوبة لت�شغيل التقنية لهذه امل�شروعات‪ ،‬و�إعطائها ميكن حتميلها على اجلهاز‪� .‬أما‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪57‬‬


‫تقنية‬

‫‪56‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫سوني‪ :‬طرح المجموعة الجديدة‬ ‫من تلفزيونات برافيا‬

‫�أطلقت "�سوين"‪ ،‬ال�شركة الرائدة يف جمال الإلكرتونيات اال�ستهالكية‪ ،‬جمموعتها‬ ‫اجلديدة من تلفزيونات برافيا (‪ )®BRAVIA‬التي تتكون من �سل�سلتني مميزتني‬ ‫– �سل�سلة ‪ HX‬و�سل�سلة ‪ EX‬من الفئة املتو�سطة‪ .‬وميتاز كل‬ ‫من الطرازين اجلديدين بقدرته على تقدمي �صورة فائقة‬ ‫اجلودة مع جمموعة من امليزات التي توفر للم�ستهلكني‬ ‫املرونة يف اختيار احلل الرتفيهي الذي يحلو لهم‪ .‬وحتتوي‬ ‫جمموعة تلفزيونات برافيا اجلديدة على تقنية ‪X-Reality‬‬ ‫‪ PRO‬لتعزيز جودة ال�صورة بحيث تقوم بتح�سني الإ�شارات الأقل جودة‬ ‫لتجعلها �أقرب ما يكون �إىل م�ستوى الو�ضوح التام ‪ ،HD‬ف�ض ًال عن جعل ال�صور ثنائية‬ ‫الأبعاث ‪ 2D‬وثالثية الأبعاد ‪� 3D‬أكرث و�ضوح ًا‪ ،‬كما هذه التلفزيونات املزيد من القنوات‪ ،‬والتطبيقات‬ ‫وخيارات االت�صال عرب الإنرتنت‪ ،‬وكل ذلك مع ت�صاميم و�شا�شات م�صممة ب�أ�سلوب ع�صري �أنيق‪.‬‬

‫كانون‪ :‬كشف‬ ‫النقاب عن ‪EOS‬‬ ‫‪ 650D‬الجديدة‬ ‫�أطلقت كانون ال�شرق‬ ‫الأو�سط ‪،650D EOS‬‬ ‫وهي كامريا جديدة‬ ‫بعد�سة �أحادية عاك�سة‬ ‫رقمية‪ ،‬تتم ّيز ب�صورة‬ ‫عالية النوع ّية وت�شغيل‬ ‫�سهل بوا�سطة �شا�شة‬ ‫مل�س ّية‪ ،‬مما ي�سمح لأي‬ ‫�شخ�ص بالتقاط �صور‬ ‫جميلة ولقطات فيديو بالتعريف‬ ‫العايل الكامل‪ .‬تعترب ‪ 650D EOS‬مثال ّية للمبتدئني يف الت�صوير‪ ،‬فهي‬ ‫جتمع ما بني �أمناط الت�صوير التلقائ ّية الذك ّية وجمموعة من املزايا‬ ‫املتق ّدمة لت�سهيل ا�ستعمالها مع جمموعة كاملة من �أمناط الت�صوير‬ ‫اليدو ّية‪.‬‬

‫نوكيا‪ :‬توافر ‪ 808‬في السوق‬

‫�أعلنت نوكيا عن توافر ‪ PureView 808‬يف الأ�سواق املحل ّية‪ ،‬ويعترب هذا الهاتف‬ ‫ي�ضم كامريا بو�ضوح ‪ 41‬ميغابيك�سل‪ .‬و�سي�صبح هذا‬ ‫ذكي يف العامل ّ‬ ‫�أول هاتف ّ‬ ‫الذكي امل�ص ّمم لإحداث ثورة يف عامل الت�صوير بالهواتف املتح ّركة متوافر ًا‬ ‫الهاتف ّ‬ ‫يف كل متاجر نوكيا و�أهم متاجر الأجهزة الإلكرتون ّية ابتداء من ‪ 223‬رياال عمانيا‪.‬‬ ‫منذ �إطالق هاتف نوكيا ‪ PureView 808‬عامل ّي ًا يف فرباير‪ ،‬ح�صد عدد ًا من‬ ‫اجلوائز‪ ،‬مبا فيها �أف�ضل جهاز متح ّرك يف معر�ض‬ ‫‪ ،2012 Mobile World Congress‬وجائزة �أف�ضل ابتكار ت�صويريّ للعام ‪2012‬‬ ‫من جمعية ال�صور الفنية ال�صحافية ( )‪.‬‬ ‫‪TIPA‬‬

‫ي�ستخدم نوكيا ‪ PureView 808‬تكنولوجيا جديدة م�أخوذة من‬ ‫تقن ّية الت�صوير بالأقمار اال�صطناع ّية ويطلق عليها ا�سم‬ ‫تقن ّية ت�ضخيم البيك�سالت (‪،)pixel oversampling‬‬ ‫ويجمع ما بني ب�صر ّيات كارل زاي�س احل�صر ّية‬ ‫وخوارزميات نوكيا املتط ّورة‪ .‬فتقدّم هذه‬ ‫التقن ّيات جمتمع ًة جتربة عالية النوع ّية وال‬ ‫مثيل لها يف جمال الهواتف املتحركة‪.‬‬

‫تلقائي ثنائي‬ ‫ت�ضم نظام �ضبط‬ ‫تتم ّيز ‪ 650D EOS‬ب�أنها �أ ّول كامريا ‪ّ EOS‬‬ ‫ّ‬ ‫للب�ؤرة‪ ،‬في�ضمن تفا�صيل مذهلة يف ال�صور‪ ،‬وتعقّب م�ستمر ل�ضبط الب�ؤرة‬ ‫عند ت�صوير الأفالم‪ .‬وينب�ض يف قلب الكامريا م�ست�شعر ‪Hybrid CMOS‬‬ ‫‪ 18‬ميغابيك�سل ومعالج ‪ 5 DIGIC‬قوي‪ ،‬مما ي�سمح بالتقاط �صور دقيقة‬ ‫وكاملة الو�ضوح بوترية ت�صل حتى ‪ 5‬لقطات يف الثانية‪ .‬ومع ال�شا�شة‬ ‫اللم�س ّية املتح ّركة ي�صبح ت�شغيل الكامريا عمل ّية �سهلة و�سريعة‪ ،‬فت�ؤ ّمن‬ ‫و�صو ًال �سريع ًا �إىل جمموعة وا�سعة من الإعدادات و�أمناط امل�شاهدة‪.‬‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪59‬‬


‫تقنية‬

‫امل�ستندات عرب الف�ضاء االفرتا�ضي‬ ‫وتقوم مايكرو�سوفت ب�إدارة املحتوى‪� ،‬أو‬ ‫ب�أن يكون التحكم الكامل بيد ال�شخ�ص‬ ‫او امل�ؤ�س�سة للحفاظ على �سرية‬ ‫امل�ستندات �ضمن دائرة م�ستخدمني‬ ‫حمددة‪� .‬أو حتى املزج بني اخليارين‪،‬‬ ‫فتتم م�شاركة امل�ستندات العامة وغري‬ ‫ال�سرية مثال على الف�ضاء االفرتا�ضي‬ ‫العام‪ ،‬ويتم تخ�صي�ص دائرة مغلقة‬ ‫مل�شاركة امل�ستندات ذات الطبيعة‬ ‫ال�سرية‪.‬‬

‫فيما يتعلق بحلول ال�شركات‪ ،‬فلدينا‬ ‫جمموعة من احللول التي نقدمها لهذه‬ ‫ال�شريحة ل�ضمان توفري خدمات �آمنة‬ ‫يف املرا�سالت االلكرتونية واملعامالت‬ ‫وامل�شاركة وغريها من التطبيقات‬ ‫واملنتجات التي يحتاجها قطاع‬ ‫ال�شركات‪.‬‬

‫الإقبال على‬ ‫احلو�سبة ال�سحابية‬ ‫يف خمتلف دول‬ ‫اخلليج متقارب ب�صورة‬ ‫كبرية‬ ‫‪58‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫خالل ال�سنوات الع�شر املا�ضية‪ ،‬قامت‬ ‫مايكرو�سوفت ب�إعادة �صياغة العديد‬ ‫من العمليات الأمنية امل�ستخدمة‬ ‫عرب انظمتها‪ ،‬ل�ضمان م�ستوى �أعلى‬ ‫من �أمن املعلومات‪ .‬وبالنظر �إىل‬ ‫الإح�صائيات الدولية ميكن مالحظة‬ ‫�أن مايكرو�سوفت –مع تعدد برجمياتها‬ ‫ومنتجاتها‪ -‬تعد �صاحبة الن�سبة الأقل‬ ‫يف معدل االخرتاقات الأمنية مقارنة‬ ‫بال�شركات املناف�سة‪.‬‬ ‫وهذا امل�ستوى من الأمان ميتد �إىل‬ ‫خدمات احلو�سبة ال�سحابية عرب اوفي�س‬ ‫‪ ،365‬ففي الواليات املتحدة تعد هذه‬ ‫اخلدمة معتمدة من اجلهات الفيدرالية‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫باعتبارها تتوافق و �أعلى امل�ستويات‬ ‫الأمنية التي ت�ستخدمها اجلهات‬ ‫احلكومية يف الواليات املتحدة‪ .‬وبذلك‪،‬‬ ‫ف�إن اوفي�س ‪ 365‬هي اخلدمة الوحيدة‬ ‫من نوعها احلا�صلة على هذا امل�ستوى‬ ‫العايل من االعتماد‪.‬‬ ‫كيف ترى التوجه للحوسبة‬ ‫السحابية في السلطنة‬ ‫مقارنة بغيرها من دول‬ ‫الخليج؟‬

‫ب�شكل عام م�ستوى الإقبال على‬ ‫احلو�سبة ال�سحابية يف خمتلف دول‬ ‫اخلليج متقارب ب�صورة كبرية‪ .‬يف‬ ‫ال�سلطنة‪ ،‬هناك جناح �أكرب لهذا النوع‬ ‫من املنتجات خا�صة يف قطاع امل�شاريع‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة‪� .‬أما ال�شركات‬ ‫واجلهات احلكومية‪ ،‬فهناك طموح‬ ‫وف�ضول ملعرفة املزيد‪ ،‬لكن التخوف من‬ ‫م�سائل الأمن ال�سيرباين قد يكون �سببا‬ ‫يف ت�أخر الإقدام على تبني منتجات‬ ‫احلو�سبة ال�سحابية وتخزين امل�ستندات‬ ‫على ف�ضاء افرتا�ضي‪ .‬نقوم حاليا مبنح‬ ‫اخليار للم�ستخدمني �سواء مب�شاركة‬

‫وهذا ما نتميز به من خالل منتجنا‬ ‫اوفي�س ‪ 365‬عن غرينا من املنتجات‬ ‫العاملة يف املجال ذاته‪� ،‬أننا نقدم ثالثة‬ ‫خيارات للم�ستخدم‪� ،‬إما �أن يتم تخزين‬ ‫امل�ستندات على الف�ضاء العام‪� ،‬أو على‬ ‫م�ستوى مغلق‪� ،‬أو مزيج بني هذا وذاك‪.‬‬ ‫فمايكرو�سوفت هي املزود الوحيد‬ ‫الذي مينح امل�ستخدم هذه اخليارات‪.‬‬ ‫ال�شركات املناف�سة تقدم �إما خيار‬ ‫التواجد على الف�ضاء االفرتا�ضي او‬ ‫عدمه وال خيار بني هذين‪.‬‬ ‫مت تقدمي مايكرو�سوفت �سريف�س‬ ‫التفاعلي منذ ب�ضعة �سنوات‪� ،‬سواء‬ ‫عامليا او حتى يف منطقة اخلليج‪ .‬ما‬ ‫هو الو�ضع هنا يف ال�سلطنة؟ وما مدى‬ ‫الإقبال عليه؟‬ ‫بد�أنا يف الأ�سواق الكبرية التي توقعنا‬ ‫ان يكون فيها االقبال عايل على هذا‬ ‫النوع من املنتجات‪ ،‬ولأن اجلهاز مل‬ ‫يتم �إطالقه ر�سميا يف منطقة اخلليج‬ ‫مل يكن �أمام العمالء م�ساحة كافية‬ ‫القتنائه‪ .‬لكن اليوم وبتد�شني الن�سخة‬ ‫اجلديدة منه‪ ،‬هناك �إقبال جيد عليه‬ ‫�سواء من جهات حكومية �أو خا�صة‪.‬‬ ‫وكونه مبني على نظام الت�شغيل ويندوز‬ ‫‪ 7‬ف�إنه �سهل اال�ستخدام ويتمتع مب�ستوى‬ ‫عايل من التفاعلية‪.‬‬


‫مبا يحقق اهداف التنمية امل�ستدامة‪.‬‬ ‫و�ضع اال�سرتاتيجية العمرانية لل�سلطنة‬ ‫واقرار ال�سيا�سة العامة للتخطيط‬ ‫العمراين يف �ضوء خطط التنمية‬ ‫املعتمدة ووفقا لالعتبارات االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية والبيئية‪ .‬و�ضع ا�سرتاتيجية‬ ‫وطنية لالح�صاء واملعلومات‪.‬‬ ‫و�ضع معايري لتحديد اولويات‬ ‫م�شروعات التنمية وا�ساليب التخطيط‬ ‫التنموي مبا ي�ضمن حتقيق التوازن‬ ‫بني البعدين االقت�صادي واالجتماعي‬ ‫للتنمية‪ .‬ا�ضافة اىل �إقرار امليزانية‬ ‫االمنائية ال�سنوية واقرار م�شاريع خطط‬ ‫التنمية اخلم�سية واعتماداتها املالية‬ ‫واجراء تقييم دوري لال�سرتاتيجيات‬ ‫والر�ؤى امل�ستقبلية والتوجهات العامة‬ ‫واخلطط اخلم�سية مبراعاة املتغريات‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية وغريها من‬ ‫املتغريات‪ .‬كما يعمل املجل�س على و�ضع‬ ‫ا�س�س التعاون االقت�صادي لل�سلطنة مع‬ ‫الدول واملنظمات االقليمية والدولية‬ ‫ا�ضافة اىل ما يكلف بدرا�سته من قبل‬ ‫جاللة ال�سلطان‪.‬‬ ‫ويت�شكل املجل�س برئا�سة جاللة‬ ‫ال�سلطان وع�ضوية كل من وزير‬ ‫التجارة وال�صناعة نائبا للرئي�س ‪،‬‬ ‫وزير الداخلية ‪،‬الوزير امل�س�ؤول عن‬ ‫ال�ش�ؤون املالية‪ ،‬وزير التعليم العايل‪،‬‬ ‫وزير الإ�سكان‪ ،‬وزير النقل والإت�صاالت‪،‬‬ ‫وزير الزراعة والرثوة ال�سمكية‪ ،‬وميكن‬ ‫للمجل�س �أن ي�ستعني ب�أي �شخ�ص يراه‬ ‫منا�سبا حل�ضور جل�ساته واال�شرتاك‬ ‫يف مداوالته‪ .‬وبح�سب نظام املجل�س‬ ‫ف�إن جاللة ال�سلطان ير�أ�س اجتماعاته‬ ‫كما يجوز ان ينعقد االجتماع برئا�سة‬ ‫نائب الرئي�س ويف هذه احلالة ال تكون‬ ‫القرارات التي ي�صدرها املجل�س نافذة‬ ‫اال بعد اعتمادها من جاللة ال�سلطان‪.‬‬ ‫كما يجتمع املجل�س ب�صفة دورية مبا ال‬

‫يقل عن �أربع مرات يف ال�سنة بدعوة من‬ ‫رئي�سه وكلما دعت احلاجة اىل ذلك‪.‬‬ ‫وللمجل�س التن�سيق مع جمل�س الوزراء �أو‬ ‫املجال�س واللجان املتخ�ص�صة يف الأمور‬ ‫املت�صلة باخت�صا�صاته‪ ،.‬وله ت�شكيل‬ ‫جلان – من بني �أع�ضائه ومن غريهم‪-‬‬ ‫متخ�ص�صة بقطاعات �أو مبو�ضوعات‬ ‫�أو مبحافظات حمددة‪ ،‬وتكليفها مبهام‬ ‫تدخل يف اخت�صا�صه‪ ،‬على �أن تلتزم‬ ‫هذه اللجان بتقدمي تقارير للمجل�س عن‬ ‫املهام املكلفة بها‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�صدد حتدث لعامل االقت�صاد‬ ‫واالعمال خرباء وخمت�صني عن �أهمية‬ ‫املجل�س و�أبرز الأدوار التي من امل�ؤمل �أن‬ ‫يقوم بها يف املرحلة املقبلة ‪ ..‬يقول �أحمد‬ ‫بن �سعيد ك�شوب الرئي�س التنفيذي‬ ‫ل�شركة الثقة الدولية لال�ستثمار يف‬ ‫تعليقه على ان�شاء املجل�س الأعلى‬ ‫للتخطيط‪� " :‬إن و�ضع الر�ؤية بحاجة �إىل‬ ‫ر�سم الهوية او ما يطلق عليه بخارطة‬ ‫طريق وخا�صة يف ظل وجود م�ؤ�شرات‬ ‫ت�ؤكد بن�ضوب امل�صدر الرئي�س للدخل‬ ‫وهو النفط فما هي امل�صادر الأخرى‬ ‫للدخل التي يجب االعتماد عليها والعمل‬ ‫على تنميتها هل هو القطاع اخلا�ص‬ ‫هل تنمية املوارد الب�شرية او ال�سياحية‬ ‫والزراعية وال�سمكية واحليوانية‬ ‫او ال�صناعات التحويلية هل قطاع‬ ‫اخلدمات مثل املوانئ واملطارات وهنا‬ ‫ا�ؤكد مامل يتم و�ضع خارطة طريق‬ ‫�سوف ن�ستنزف كافة املوارد دون حتقيق‬ ‫الهدف املن�شود ‪.‬‬ ‫المهام األساسية‬

‫و�أ�ضاف‪� " :‬إن من املهام الأ�سا�سية‬ ‫للمجل�س القيام بو�ضع �سيا�سة تنموية‬ ‫عامة للدولة ت�سعى لتحقيق االهداف‬ ‫اال�سا�سية وحتويلنا من االقت�صاد‬ ‫الريعي اىل االقت�صاد الكلي ويتمثل ذلك‬ ‫يف‪ :‬اوال ‪ :‬توفري العي�ش الكرمي للمواطن‬

‫احمد كشوب ‪ -‬الرئيس التنفيذي للثقة الدولية‬

‫وتوفري فر�ص العمل وتنمية وتطوير‬ ‫االعمال واملناخ اال�ستثماري‪ ،‬ثانيا ‪:‬‬ ‫التنمية امل�ستدامة وكفاءة اال�ستخدام‬ ‫للموارد ‪ .‬ثالثا‪ :‬توفري وا�ستغالل املوارد‬ ‫املالية رابعا ‪ :‬تعزيز مبادئ احلوكمة‬ ‫وتطبيق الالمركزية‪ ،‬لكي يتم حتقيق‬ ‫تلك االهداف يجب اعادة تعديل‬ ‫القوانني والت�شريعات للتخطيط املكاين‬ ‫والطبيعي وبال�شكل الذي يتنا�سب مع‬ ‫متطلبات املرحلة والتوقعات امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫وا�ضاف " يجب �أن يكون للمجل�س‬ ‫ا�سرتاتيجية وا�ضحة املعامل للتنمية‬ ‫الب�شرية عامة ولل�شباب خا�صة والية‬ ‫ا�شراكهم يف عملية التنمية‪ ،‬العمل‬ ‫على �صناعة الدولة الع�صرية احلديثة‬ ‫من خالل بناء املجتمع املعريف‪ ،‬وذلك‬ ‫ال ميكن �أن يتحقق مامل يتم تبني‬ ‫ا�سرتاجتيات حقيقية وارادة �سيا�سية‬

‫احمد ك�شوب‪� :‬إن‬ ‫من املهام الأ�سا�سية‬ ‫للمجل�س القيام بو�ضع‬ ‫�سيا�سة تنموية عامة‬ ‫للدولة‬


‫تقرير‬

‫التفاصيل الكاملة لمرسوم إنشاء "المجلس األعلى للتخطيط"‬

‫خبراء‪ :‬مرحلة جديدة‬ ‫لتحقيق التنمية المستدامة‬ ‫تنشر مجلة عالم االقتصاد واألعمال تفاصيل المرسوم الخاص بإنشاء المجلس األعلى للتخطيط‪ .‬الخطوة‬ ‫التي يراهن على أهميتها الخبراء ويؤكدون بأنها بداية لمرحلة جديدة لتحقيق التنمية المستدامة ال‬ ‫تقل أهمية عن سابقتها‪ ،‬وسط آمال بأن تعيد الخطوة تحديث العديد من الرؤى في مختلف المجاالت ‪،‬‬ ‫االقتصادية والتخطيطية والعمرانية والبشرية‪.‬‬

‫ا�ستطالع ـ تركي بن علي البلو�شي الالزمة لتحقيق التنمية امل�ستدامة يف‬ ‫وبح�سب نظام املجل�س الأعلى للتخطيط ال�سلطنة و�إيجاد االليات التي من �ش�أنها‬ ‫فان الهدف من وراء �إن�شاء املجل�س تطبيق تلك اال�سرتاتيجيات وال�سيا�سات‬ ‫و�ضع اال�سرتاتيجيات وال�سيا�سات و�صوال اىل حتقيق التنوع االقت�صادي‬ ‫‪60‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫واال�ستغالل االمثل للموارد الطبيعية‬ ‫والب�شرية املتاحة‪ .‬وللمجل�س يف �سبيل‬ ‫حتقيق �أهدافه‪ :‬و�ضع �إ�سرتاتيجية‬ ‫وطنية �شاملة للتنمية طويلة املدى يف‬

‫�ضوء املوارد الطبيعية والب�شرية املتاحة‬ ‫واحتياجات التنمية امل�ستدامة‪ .‬وحتديد‬ ‫الر�ؤية امل�ستقبلية والتوجهات العامة‬ ‫والآليات الالزمة لتنفيذ اال�سرتاتيجيات‬


‫امل�ستفادة من املنجزات لتعزيز الر�ؤى‬ ‫الطموحة والعملية لتحقق ال�سلطنة‬ ‫الريادة يف جمال التنمية امل�ستدامة‬ ‫على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قائال‪" :‬كمواطن �آمل �أن ي�أذن‬ ‫املر�سوم ال�سلطاين ب�إن�شاء املجل�س‬ ‫الأعلى للتخطيط و�إ�صدار نظامه بنقلة‬ ‫نوعية يف تكامل اجلهود بني اجلهات‬ ‫الر�سمية للنهو�ض باالقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫من الالفت �أن ما مييز هذا املجل�س‬ ‫عن املجال�س واللجان الأخرى من هذا‬ ‫املجل�س بح�سب املر�سوم �أن ي�ضع لبنتني‬ ‫من �أهم اللبنات لبناء دولة امل�ؤ�س�سات‬ ‫الع�صرية وهما "و�ضع اال�سرتاتيجيات‬ ‫وال�سيا�سات‪".‬‬ ‫االستراتيجيات والسياسات‬

‫وبينَ قائال ‪" :‬ح�سب فهمي ف�إن و�ضع‬

‫توفيق اللواتي ‪:‬‬ ‫على املجل�س �إ�شراك‬ ‫املجتمع يف التخطيط‬ ‫لرفع م�ستوى حياة‬ ‫املواطن‬ ‫اال�سرتاتيجيات وال�سيا�سات يعني �أن‬ ‫هذا املجل�س هو اجلهة الرئي�سية املعنية‬ ‫بالإجابة على �أحد �أهم الأ�سئلة لأي‬ ‫جمتمع‪ :‬ما هي الغاية والنتيجة النهائية‬ ‫التي ن�صبو �إليها معا؟" و�أ�شار �إىل �أنه‬ ‫بناء على حتديد هذه الغاية والنتيجة‬

‫توفيق اللواتي ‪ -‬عضو اللجنة االقتصادية بمجلس الشورى‬

‫النهائية التي ي�صبوا �إليها املجتمع‪ ،‬تكن موجودة يف ال�سابق‪ ،‬و�إمنا الق�ضية‬ ‫�سواء كانت التميز يف االقت�صاد هو كيفية تفعيل هذه امل�ؤ�س�سة �أو املجل�س‬ ‫املعريف �أو ال�سياحه �أو تنويع م�صادر بال�شكل املطلوب وامل�أمول‪.‬‬ ‫الدخل ب�صورة عامة‪� ،‬سري�سم املجل�س‬ ‫امل�سارات واملحاور واخلطوات واملوارد يف احلقيقة �أن الرتكيز يف هذا‬ ‫الالزمة لتحقيق هذه الغاية‪ .‬وخال�صة املجل�س يجب �أن يكون حموره ق�ضية‬ ‫الدور املتوقع من املجل�س الأعلى تطوير املوارد الب�شرية والقدرات‬ ‫للتخطيط �أنه �سي�ساهم يف حتديد والكفاءات بال�شكل الأمثل‪ ،‬حيث علينا‬ ‫الغاية من التنمية امل�ستدامة وبالتايل �أن نقوم ب�إعادة التفكري يف اخلطط‬ ‫والإجراءات والو�سائل بطريقة منهجية‬ ‫م�صريها يف الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫وا�ست�شرافية‪ .‬كما �أنه ال بد من تطوير‬ ‫و�أختتم احلريبي ر�ؤيته بقوله‪ " :‬من الكفاءات مبا يتنا�سب مع تطلعات‬ ‫ناحية واقعية من املفيد �أن نعي �أن املرحلة‪.‬‬

‫التنمية امل�ستدامة عملية تدريجية‬ ‫ومتر مبراحل ولذا ف�إننا بجب �أن‬ ‫نكيف توقعاتنا لتكون منطقية وواقعية‬ ‫يف ما يتعلق مبا �سيحققه هذا املجل�س‬ ‫على �سبيل املثال يتوقع �أن مير املجل�س‬ ‫مبراحل" ‪ ،‬مو�ضحا �إىل �أن هناك‬ ‫مراحل مهمة هي‪ :‬مرحلة الت�أ�سي�س‬ ‫وترتيب البيت الداخلي وحتديد عالقته‬ ‫باجلهات املعنية‪ ،‬واملرحلة الثانية هي‬ ‫مرحلة �إثبات اجلدوى من وجوده‪،‬‬ ‫واملرحلة الثالثة مرحلة التو�سع يف‬ ‫حتقيق الأهداف‪ ،‬والرحلة الأخرية هي‬ ‫التقييم ال�شامل وتعديل امل�سارات �إن‬ ‫اقت�ضت احلاجة �إىل ذلك‪ .‬لهذا ف�إنه‬ ‫يجب علينا كمواطنني تفهم مراحل‬ ‫تطور اجلهود حتى تكون توقعاتنا‬ ‫منطقية وعملية وت�ضفي ثقة وطاقة‬ ‫�إيجابية للجهود الر�سمية‪.‬‬ ‫من جهته �أكد �سعادة توفيق اللواتي‬ ‫ع�ضو جمل�س ال�شورى وع�ضو اللجنة‬ ‫االقت�صادية �أن اللجنة كانت موجودة‬ ‫�سابقا‪ ،‬ولكن كانت مب�سميات خمتلفة‬ ‫‪ ،‬م�ضيفا ب�أن هناك العديد من اللجان‬ ‫التي كانت متار�س هذا الدور يف املا�ضي‪،‬‬ ‫و�أو�ضح توفيق اللواتي �إىل �أن الق�ضية‬ ‫الرئي�سة لي�ست ق�ضية وجود م�ؤ�س�سة مل‬

‫و�أكد ع�ضو جمل�س ال�شورى �أنه �إذا‬ ‫مت ادارة املجل�س باخلطط ال�سابقة‬ ‫�سينعك�س ذلك ب�شكل �سلبي‪ ،‬ويجب يف‬ ‫هذه احلالة �أن تعمل املركز الوطني‬ ‫لالح�صاء واملعلومات على اعادة‬ ‫التفكري بطريقة خمتلفة‪ ،‬كما �أن عليه‬ ‫اكمال امل�شاريع ال�سابقة‪ ،‬و�أن يقوم‬ ‫بربامج ترفع من م�ستوى حياة املواطن‬ ‫وعلى احلكومة �أ�شراك املجتمع يف‬ ‫املجل�س‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطنة قد �ألغت يف وقت �سابق‬ ‫من العام وزارة االقت�صاد الوطني ‪،‬‬ ‫وهي اجلهة التي كانت معنية ب�إعداد‬ ‫اخلطط والدرا�سات واال�سرتاتيجيات‬ ‫يف املجاالت االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫والتنموية‪ ،‬وكان حتت مظلة الوزارة‬ ‫امللغاة عدد من اللجان والهيئات‬ ‫الأخرى‪ ،‬وبهذا ف�إن الكثري من مهام‬ ‫وزارة االقت�صاد الوطني – �سابقا‬ ‫– مت احالتها �إىل املجل�س الأعلى‬ ‫للتخطيط وهو الدور الذي من امل�ؤمل‬ ‫وفق ما قاله خرباء ومهتمون �أنه‬ ‫�سي�سهم ب�إعادة النظر يف الكثري‬ ‫من اخلطط التنموية واالقت�صادية‬ ‫لل�سلطنة يف املرحلة املقبلة اذا مت‬ ‫تفعيلها بال�شكل املطلوب‪.‬‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪63‬‬


‫تقرير‬

‫خالد الحريبي‪ -‬الشريك المؤسس لتواصل العالمية‬

‫فالتخطيط هو �أ�سا�س لبناء م�ستقبل‬ ‫الأمم وهو يقوم على ال�سيطرة‬ ‫على موارد الوطن املادية والب�شرية‬ ‫وا�ستغاللها اال�ستغالل الأمثل مبا يخدم‬ ‫احلا�ضر وامل�ستقبل وفق ر�ؤية م�ستقبلية‬ ‫بعيد املدي ‪.‬‬

‫اجلديدة‪ .‬وتابع "ال�سلطنة بحاجة �إىل‬ ‫ر�سم �سيا�سة عامة طويلة الأجل ملائة‬ ‫عام حيث البعد اال�سرتاتيجي لعملية‬ ‫التنمية االجتماعية واالقت�صادية ثم‬ ‫بعد ذلك يتم توزيعها اىل خطط تنموية‬ ‫ع�شرية وا�ضحة املعامل‪ ،‬مو�ضحا �إن‬

‫الدولة العصرية‬

‫و�أو�ضح ك�شوب يف حديثه‪� :‬إن التوجيهات‬ ‫ال�سامية تركز على بناء الدولة‬ ‫الع�صرية احلديثة من خالل املهام‬ ‫واالخت�صا�صات املناطة باملجل�س‪،‬‬ ‫ال�سلطنة تنفذ حاليا ر�ؤية م�ستقبلية‬ ‫‪ 2020‬وهي يف مراحلها الأخرية وقد‬ ‫حتقق منها الكثري ولكننا بحاجة اىل‬ ‫�إعادة تقيم ومراجعة للر�ؤية ‪ ،‬ما مت‬ ‫حتقيقه ومامل يتم حتقيقه ‪ ،‬ما هي‬ ‫عنا�صر القوى وال�ضعف والتحديات‬ ‫والتهديدات ليتم جتاوزها يف اخلطط‬ ‫‪62‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫خالد احلريبي‪:‬‬ ‫املجل�س �سيحدد الغاية‬ ‫من التنمية وم�صريها‬ ‫يف الفرتة املقبلة‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫اخلطط التنموية يجب مراجعتها ب�شكل‬ ‫دائم و�إن تكون قابلة للتغري والتعديل‬ ‫وفق الظروف ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫والعاملية ولكن ال�سيا�سات العامة ثابته‬ ‫كما يجب �أن ال يرتبط تنفيذ اخلطط‬ ‫بوجود وزارة �أو وزير و�إمنا الوحدات‬ ‫الر�سمية هي جهات منفذة للخطط‬ ‫واالهداف ب�صرف النظر عن الوحدة‬ ‫او من يقوم عليها حيث ال �شك خالل‬ ‫عمر اخلطة �سوف يحدث تعديل وفق‬ ‫متطلبات املرحلة ولكن لي�س خارج‬ ‫ال�سيا�سة العامة للر�ؤية ‪.‬‬

‫اخل�صائ�ص امل�ستقبلية للمجتمعات‬ ‫يف كل املدن والقرى واملناطق النائية‬ ‫والريفية ويعزز من املكان وتوفر فر�ص‬ ‫العمل‪ ،‬والتخطيط للتطوير العمراين‬ ‫وا�ستخدامات االرا�ضي وجعلها جاذبة‬ ‫‪،‬و خلق بيئة حمفزة على النمو ‪ ،‬و�أن‬ ‫يقوم بالتخطيط على الربط بني التنمية‬ ‫االقت�صادية والتنمية املكانية لي�ضمن‬ ‫التوازن املكاين الوظيفي وي�ؤدي اىل‬ ‫توفر بيئة حتتية ت�ساعد على زيادة‬ ‫عدد االعمال التجارية وتو�سيع فر�ص‬ ‫اال�ستثمار‪.‬‬

‫التوازن والعدالة‬

‫توافر المعلومة‬

‫وحول دور املجل�س يف التخطيط‬ ‫العمراين يقول ك�شوب‪" :‬كما يتطلب‬ ‫من املجل�س الأعلى للتخطيط �أن يراعي‬ ‫التوازن والعدل يف التوزيع التنموي‬ ‫لكافة املحافظات وان ميكنها من‬ ‫القدرة على االنتاج مدعومة بقوة عمل‬ ‫ذات كفاءة عالية على م�ستوي العمل‬ ‫امل�ؤ�س�سي املتطور للمن�ش�آت االنتاجية‬ ‫واخلدمية ‪،‬و توفري اماكن الئقة‬ ‫لال�ستقرار والعي�ش الكرمي خالل نوعية‬ ‫التنمية والتخطيط املكاين والبيئي‬ ‫وكذلك اخلدمات الثقافية واالجتماعية‬ ‫وال�سياحية الرتفيهية والتي من �شانها‬ ‫العمل على ت�شجيع امل�ستثمر واملواطن‬ ‫على اال�ستقرار والعمل ‪.‬‬

‫وبينَ ك�شوب �أن ت�أ�سي�س املركز الوطني‬ ‫للإح�صاء واملعلومات يعترب يف غاية‬ ‫الأهمية حيث ال ميكن ر�سم خطط‬ ‫او و�ضع درا�سات وا�سرتاجتيات مامل‬ ‫تتوفر املعلومة وما هو معمول به �سابقا‬ ‫هو وجود اكرث من م�صدر للمعلومة‬ ‫ويكون هناك اختالف كبري عليه يتطلب‬ ‫من املركز جهد كبري ودور او�سع نحو‬ ‫اعادة الإح�صاء والتحقق من املعلومات‬ ‫للو�صول اىل ر�ؤية وا�ضحة والتي عليها‬ ‫تو�ضع الر�ؤية ‪.‬‬ ‫و�أختتم حديثه �إن االمانة العامة يجب ان‬ ‫تقوم بت�شكيل جلان قطاعية متخ�ص�صة‬ ‫لكي تقوم على و�ضع ال�سيا�سات‬ ‫واال�سرتاجتيات وجلان للقطاع اخلا�ص‬ ‫وجلان للتنمية الب�شرية وال�شباب‪ ،‬جلان‬ ‫للتخطيط العمراين جلان للمتابعة‬ ‫وتقيم االداء وفق اخلطط واجلدول‬ ‫الزمني املعتمد‪.‬‬

‫يجب �أن تقوم خطط التنمية على التنوع‬ ‫االقت�صادي والعمل على تفعيل وحتفيز‬ ‫املدن لتوفري موارد للدخل وي�أتي‬ ‫ذلك من خالل ت�أ�سي�س مراكز تطوير‬ ‫قائمة على التوزيع اجلغرايف ودرا�سة‬ ‫التجمعات ال�سكانية واملدن داخل من جهته يقول خالد بن ال�صايف‬ ‫املحافظات وخارجها لتحديد وظائفها احلريبي ال�شريك امل�ؤ�س�س مل�ؤ�س�سة‬ ‫و�أمناط �إنتاجها ومن ثم تخ�صي�ص توا�صل العاملية‪�" :‬إن التخطيط ال�سليم‬ ‫اال�ستثمارات العامة يف �إقامة البنى مفتاح تقدم الأمم واملجتمعات‪ ،‬ويف‬ ‫التحتية والفنية واالجتماعية ‪ .‬لهذا هذه املرحلة التاريخية يحدونا الأمل �أن‬ ‫يجب على التخطيط العمراين �أن يحدد يبني هذا املجل�س على الدرو�س والعرب‬


‫الرابحون‬ ‫ري�سوت للأ�سمنت‬ ‫‪%10.56‬‬

‫عمان والأمارات ع‬

‫بنك ات�ش ا�س بي �سي عمان‬ ‫‪%8.33‬‬

‫ر‪.‬ع‪ .‬يف الربع الأول من عام ‪2012‬‬ ‫مقارنة ب�صايف ربح ‪ 1.7‬مليون ر‪.‬ع‪.‬‬ ‫يف الربع الأول من عام ‪ 2011‬وخ�سارة‬ ‫�صافية بلغت ‪ 2.9‬مليون ر‪.‬ع‪ .‬يف الربع‬ ‫الرابع من عام ‪ 2011‬والذي ت�ضمن‬ ‫م�صاريف غري ت�شغيلية غري متكررة‬ ‫بقيمة ‪ 11.4‬مليون ر‪.‬ع‪ .‬وعليه �أغلق‬ ‫ال�سهم على انخفا�ض بن�سبة ‪%8.29‬‬ ‫ليغلق عند م�ستوى ‪ 0.509‬ر‪.‬ع‪ .‬يف‬ ‫حني مل تنعك�س نتائج �شركة اجلزيرة‬ ‫للخدمات على �أداء �سهمها والتي‬ ‫جاءت جيدة حيث حققت �إرتفاعا يف‬ ‫�صايف �أرباحها بن�سبة ‪ %89‬على ا�سا�س‬ ‫�سنوي ( ‪ %52‬على �أ�سا�س ربع �سنوي)‬ ‫اىل م�ستوى ‪ 1.4‬مليون ر‪.‬ع‪ .‬و�سجل‬ ‫�صايف هام�ش الربح حت�سنا من ‪%30‬‬ ‫خالل الربع الأخري من عام ‪ 2011‬اىل‬ ‫‪ %46‬خالل الربع الأول للعام احلايل‬ ‫لتنخف�ض بن�سبة طفيفة ‪.%0.06‬‬ ‫يليه يف االرتفاع م�ؤ�شر القطاع‬ ‫ال�صناعي‪ ،‬الذي ارتفع بن�سبة ‪%1.76‬‬ ‫�إىل ‪ 6,795.85‬نقطة مدعوم ًا ب�أ�سهم‬ ‫�شركة �إ�سمنت ري�سوت وذلك بعد‬ ‫�إعالن ال�شركة عن نتائج مميزة للربع‬ ‫الأول من العام احلايل م�سجلة �أرباح ًا‬ ‫جممعة قبل ال�ضريبة بقيمة ‪6.84‬‬ ‫مليون ر‪.‬ع‪ .‬بارتفاع ن�سبته ‪ %37.4‬على‬ ‫�أ�سا�س �سنوي (ارتفاع بن�سبة ‪%28.4‬‬ ‫على �أ�سا�س ربع �سنوي)‪ .‬ويعد هذا‬ ‫الربع �أف�ضل ربع من حيث النتائج‬ ‫منذ الإ�ستحواذ على �شركة بيونري‬

‫‪%5.56‬‬

‫لال�سمنت‪ .‬و�سجلت املجموعة �أف�ضل‬ ‫�إنتاج لها على الإطالق يف الربع الأول‬ ‫من ‪ ،2012‬فبلغ انتاج اال�سمنت ‪1‬‬ ‫مليون طن وب�إرتفاع ن�سبته ‪ %30.4‬على‬ ‫�أ�سا�س ربع �سنوي و‪ %25‬على �أ�سا�س‬ ‫�سنوي‪� .‬أما فيما يتعلق باملبيعات‪،‬‬ ‫فقد جنحت �شركة ري�سوت باملحافظة‬ ‫على كمية مبيعاتها املحلية بالن�سب‬ ‫نف�سها لعام ‪ 2011‬وذلك على الرغم‬ ‫من املناف�سة ال�شديدة‪ ،‬مما ي�ؤكد على‬ ‫قوة الطلب املحلي املدعوم بالإنفاق‬ ‫احلكومي وعليه ت�صدرت ال�شركة‬ ‫قائمة الرابحني خالل الفرتة بن�سبة‬ ‫‪ %10.56‬لتغلق عند ‪ 1.330‬ر‪.‬ع‪.‬‬ ‫كما دعم القطاع �أداء �شركة جلفار‬ ‫للهند�سة واملقاوالت خالل الفرتة‬ ‫بالرغم من تراجع �صايف ربحيتها‬ ‫بن�سبة ‪ %11‬على �أ�سا�س ربع �سنوي‬ ‫�إىل ‪ 1.7‬مليون ر‪.‬ع‪ .‬للربع الأول من‬ ‫عام ‪ 2012‬وذلك على خلفية ارتفاع‬ ‫ن�سبة تكاليف العقود �إىل دخل العقود‬ ‫(‪ %94.5‬يف الربع الأول من عام ‪2012‬‬ ‫مقارنة بـ ‪ %92‬يف الربع الرابع من‬ ‫عام ‪ )2011‬نتيجة الزيادة امللحوظة‬ ‫يف تكاليف العقود من الباطن والتي‬ ‫ارتفعت بن�سبة ‪ %86‬على �أ�سا�س ربع‬ ‫�سنوي �إىل ‪ 11.6‬مليون ر‪.‬ع‪( .‬م�شكل ًة‬ ‫ما ن�سبته ‪ %18.7‬من �إجمايل تكاليف‬ ‫العقود مقارنة مبا ن�سبته ‪ %11.3‬يف‬ ‫الربع ال�سابق)‪ .‬وعلى �أ�سا�س �سنوي‪،‬‬ ‫�سجلت ال�شركة ارتفاع ًا بن�سبة ‪ %25‬يف‬

‫جلفار للهند�سة واملقاوالت‬

‫�صحار للطاقة‬ ‫‪%5.11‬‬

‫�سجل م�ؤ�شر القطاع‬ ‫املايل ارتفاع ًا بن�سبة‬ ‫‪0.35‬باملائة اىل‬ ‫‪ 6,505.27‬نقطة‬ ‫�صايف الربح‪ ،‬مع ت�سجيل هام�ش �صايف‬ ‫الربح (بعد حقوق الأقلية) ن�سبة بلغت‬ ‫‪ %2.3‬يف الربع الأول من عام ‪2012‬‬ ‫مقارنة بـ ‪ %1.7‬يف الربع الأول من‬ ‫عام ‪ 2011‬و ‪ %2.8‬يف الربع الرابع‬ ‫من عام ‪ .2011‬كما وحقق القطاع‬ ‫ال�صناعي عائد ًا منذ بداية العام‬ ‫بن�سبة ‪.%14.05‬‬ ‫وبالعودة للتحليل القطاعي‪ ،‬و�أخري ًا‬ ‫�سجل م�ؤ�شر القطاع املايل ارتفاع ًا‬ ‫بن�سبة ‪ %0.35‬اىل م�ستوى ‪6,505.27‬‬ ‫نقطة مدعوم ًا ببنك ات�ش ا�س بي �سي‬ ‫ُعمان والذي �أمت اندماجه مع بنك‬ ‫ُعمان الدويل وعلى �صعيد مت�صل‪،‬‬ ‫�إرتفع م�ستوى �أحجام التداول يف‬ ‫ال�سوق ب�شكل ملحوظ بن�سبة ‪.%20.43‬‬ ‫وذلك ب�سبب �إدراج �سهم بنك نزوى‬ ‫الذي �ساهم ب�إعطاء ال�سوق زخم ًا‬ ‫جيد ًا خالل فرتة الدرا�سة‪.‬‬

‫‪%5.00‬‬

‫ومن الأخبار الإيجابية‪ ،‬خالل الفرتة‬ ‫مت الإعالن عن �ضم كل من �أ�سهم‬ ‫�شركة ا�سمنت ُعمان وبنك ُعمان‬ ‫الدويل بالإ�ضافة �إىل �شركات �أخرى‬ ‫�إىل م�ؤ�شر �إم �إ�س �سي �آي للأ�سواق‬ ‫ال�صاعدة‪ .‬وخالل الفرتة �أعلنت‬ ‫�إدارة ال�سوق عن التغيريات يف عينة‬ ‫م�ؤ�شر �سوق م�سقط ‪( 30‬والتي �سيتم‬ ‫العمل بها اعتبار ًا من ‪ 1‬يوليو ‪.)2012‬‬ ‫حيث �أدخلت خم�س �شركات جديدة‬ ‫�إىل عينة امل�ؤ�شر هي ال�شركة الدولية‬ ‫للإ�ستثمارات املالية و�شركة املها‬ ‫لت�سويق املنتجات النفطية و�شركة‬ ‫النفط ال ُعمانية للت�سويق و�شركة‬ ‫ُعمان للمرطبات و�شركة الأ�سماك‬ ‫ال ُعمانية‪ .‬وحلت ال�شركات اجلديدة‬ ‫بد ًال من �شركة ظفار الدولية للتنمية‬ ‫والإ�ستثمار القاب�ضة و�شركة �أعالف‬ ‫ظفار و�شركة فولتامب للطاقة و�شركة‬ ‫ال�صفاء للأغذية وال�شركة ال ُعمانية‬ ‫املتحدة للت�أمني‪ .‬ونحن نعتقد ب�أن‬ ‫الدرا�سة ال�سنوية ل�سوق م�سقط‬ ‫للأوراق املالية �أخذت باحل�سبان‬ ‫التنوع يف ال�شركات التي دخلت عينة‬ ‫امل�ؤ�شر اجلديدة ومل تقت�صر على‬ ‫قطاع معني‪.‬‬

‫اخلا�سرون‬ ‫فولتامب للطاقة‬ ‫‪%11.11-‬‬

‫النه�ضة للخدمات‬ ‫‪%8.29-‬‬

‫الوطنية العمانية للهند�سة‬ ‫‪%7.95-‬‬

‫م�ؤ�س�سة خدمات املوانىء‬

‫احل�سن الهند�سية‬

‫‪%6.37-‬‬

‫‪%6.98-‬‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪65‬‬


‫تقرير السوق‬

‫المحافظة على المنطقة الخضراء‬ ‫حافظ مؤشر سوق مسقط لألوراق المالية خالل الفترة قيد الدراسة (‪ 15‬مايو – ‪ 14‬يونيو) في المنطقة‬ ‫الخضراء مرتفعًا بنسبة ‪ %2.18‬ليغلق عند مستوى ‪ 5,708.94‬نقطة‬

‫بالرغم من التغريات والتقلبات على‬ ‫حركة تداوالت �سوق م�سقط للأوراق‬ ‫املالية وت�أثر ال�سوق بالعوامل الداخلية‬ ‫واخلارجية ك�إف�صاح ال�شركات‬ ‫وانعقاد جمعياتها ال�سنوية ومناق�شات‬ ‫ملجال�س الإدارة واملُ�ساهمني وت�أثري‬ ‫اعالنات الأرباح وتوزيعاتها ب�شكل‬ ‫رئي�سي وا�ستكمال ت�أثر الأ�سواق‬ ‫املالية بالأحداث املالية واالقت�صادية‬ ‫وال�سيا�سية العاملية وخ�صو�ص ًا‬ ‫م�شكلة الديون الأوروبية وبالأخ�ص‬ ‫�أزمةاليونان و�إمكانية انعكا�سها على‬ ‫البنوك التجارية وبنوك �شركات‬ ‫اال�ستثمار العاملية واالقليمية‪� .‬إال �أن‬ ‫�سوق م�سقط للأوراق املالية حافظ‬ ‫على م�ستواه يف املنطقة اخل�ضراء‪.‬‬ ‫خالل فرتة الدرا�سة‪� ،‬إ�ستقبل ال�سوق‬ ‫النتائج الإيجابية لل�شركات امل�ساهمة‬ ‫العامة والتي وزعت ‪ 291‬مليون ر‪.‬ع‪.‬‬ ‫بن�سبة ارتفاع بلغت ‪ %11.39‬مقارنة‬ ‫ب�إجمايل الأرباح املوزعة يف عام ‪2011‬‬ ‫عن ميزانية عام ‪ .2010‬ونحن نتوقع‬ ‫ب�أن تكون نتائج الربع الثاين من هذا‬ ‫العام والن�صف الأول منه �أف�ضل من‬ ‫الربع الأول مع وجود حتركات و�إعادة‬ ‫ت�شكيل للمحافظ اال�ستثمارية‪ .‬حيث‬ ‫‪64‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫�ساهمت هذه الأرباح با�ستقطاب‬ ‫املُ�ستثمرون وا�ستخدامها باالكتتاب‬ ‫ب�أ�سهم بنك نزوى (الذي متت تغطيته‬ ‫لأكرث من ‪ 11.14‬مرة)‪� ،‬أي �أكرث من‬ ‫‪ 682‬مليون ر‪.‬ع‪ .‬باملقارنة مع مبلغ‬ ‫الطرح البالغ عند ‪ 60‬مليون ر‪.‬ع‪.‬‬ ‫وقد بلغ عدد طلبات الإكتتاب �أكرث‬ ‫من ‪ 37‬الف طلب‪ .‬ويعد هذا الطرح‬ ‫من �ضمن �أجنح الإكتتابات يف تاريخ‬ ‫�سوق م�سقط للأوراق املالية‪ .‬حيث‬ ‫مت الإنتهاء من �إجراءات العمل على‬ ‫رد الفائ�ض وعملية التخ�صي�ص‬ ‫للأ�سهم املتعلقة ببنك نزوى والتي‬ ‫ّ‬ ‫متت قبل موعدها املحدد‪ .‬وجاء هذا‬ ‫التخ�صي�ص بعد �إعتماد الهيئة العامة‬ ‫ل�سوق املال تخ�صي�ص �أ�سهم بنك‬ ‫نزوى املطروحة لالكتتاب العام والتي‬ ‫وزعت اىل فئتني الأوىل متثل �صغار‬ ‫املكتتبني الذين اكتتبوا حتى ‪� 100‬ألف‬ ‫�سهم �سيخ�ص�ص لهم ‪� 2000‬سهم ومت‬ ‫توزيع الأ�سهم املتبقية بن�سبة وتنا�سب‬ ‫بحوايل ‪ %18‬من الأ�سهم املتبقية‪ .‬يف‬ ‫حني جاء تخ�صي�ص �أ�سهم املكتتبني يف‬ ‫الفئة الثانية والتي متثل كبار املكتتبني‬ ‫الذين اكتتبوا ب�أكرث من ‪� 100‬ألف �سهم‬ ‫بن�سبة وتنا�سب بحوايل ‪ %4.8‬من‬ ‫الأ�سهم املكتتب بها‪.‬‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫ويظهر التحليل القطاعي خالل الفرتة‬ ‫�أن �أداء جميع القطاعات كان جيد ًا‪.‬‬ ‫حيث حقق م�ؤ�شر قطاع اخلدمات‬ ‫الإرتفاع الأكرب وبن�سبة بلغت ‪%2.54‬‬ ‫�إىل م�ستوى ‪ 2,642.72‬نقطة‪ ،‬وذلك‬ ‫بدعم من الأداء املميز ل�سهم ال�شركة‬ ‫ال ُعمانية للإت�صاالت التي ارتفعت �إىل‬ ‫�أعلى م�ستوى لها يف ‪� 32‬شهر ًا بعد �أن‬ ‫�أعلنت عن نتائجها للربع الأول من عام‬ ‫‪ ،2012‬م�سجلة �إرتفاعا يف �إيراداتها‬ ‫بن�سبة ‪ %8.45‬على �أ�سا�س �سنوي �إىل‬ ‫‪ 111‬مليون ر‪.‬ع‪( .‬وذلك بعد ا�ستبعاد‬ ‫�إيرادات بيع �سعات "‪ "IRU‬يف الربع‬ ‫الأول من عام ‪ .)2011‬كما �ساهمت‬

‫�إ�ستقبل ال�سوق نتائج‬ ‫ال�شركات امل�ساهمة‬ ‫العامة والتي وزعت‬ ‫‪ 291‬مليون ريال‬

‫�أ�سهم كل من �شركة �شل العمانية‬ ‫للت�سويق وال�شركة العمانية القطرية‬ ‫لالت�صاالت (النور�س) يف دعم م�ؤ�شر‬ ‫القطاع‪ .‬وفيما يتعلق ب�إعالن �أهم‬ ‫نتائج القطاع �أعلنت �شركة النه�ضة‬ ‫للخدمات عن نتائجها للربع الأول من‬ ‫العام احلايل والتي جاءت الأقل من‬ ‫التوقعات حيث �شهد �سعر ال�سهم �أكرب‬ ‫تراجع على �أ�سا�س يومي منذ ت�سعة‬ ‫�أ�شهر وبن�سبة ‪ %9.73‬وذلك يف يوم‬ ‫الإعالن عن النتائج‪ .‬حيث �أظهرت‬ ‫البيانات املالية ارتفاع �إيرادات‬ ‫ال�شركة يف الربع الأول من عام ‪2012‬‬ ‫بن�سبة ‪ %5.5‬على �أ�سا�س �سنوي �إىل‬ ‫‪ 72‬مليون ر‪.‬ع‪� .‬إال �أنه وعلى �أ�سا�س‬ ‫ربع �سنوي‪ ،‬ف�إن انخفا�ض الإيرادات‬ ‫بن�سبة �أعلى من انخفا�ض امل�صاريف‬ ‫الت�شغيلية �أدى �إىل تراجع هام�ش‬ ‫�إجمايل الربح من ‪ %24.3‬يف الربع‬ ‫الرابع من عام ‪� 2011‬إىل ‪ %19.8‬يف‬ ‫الربع الأول من عام ‪ .2012‬و�سجلت‬ ‫�شركة النه�ضة للخدمات ربح ًا ت�شغيلي ًا‬ ‫بلغ ‪ 6.8‬مليون ر‪.‬ع‪ .‬وبانخفا�ض ن�سبته‬ ‫‪ %28‬على �أ�سا�س �سنوي (انخفا�ض‬ ‫بن�سبة ‪ %44‬على �أ�سا�س ربع �سنوي)‪.‬‬ ‫وعلى م�ستوى �صايف الأرباح‪� ،‬سجلت‬ ‫ال�شركة ربح ًا �صافي ًا بلغ ‪ 2‬مليون‬


‫غران كوبيه في السلطنة‬

‫هدفت ال�شركة يف ت�صميم غران كوبيه �إىل حتقيق تناغم بني ال�شكل‬ ‫اجلميل والديناميكيات التي ت�شتهرت بها �سيارة ‪ BMW‬كوبيه مع م�ستويات‬ ‫اال�ستخدام العملية التي جندها يف ال�سيارات املج ّهزة ب�أربعة �أبواب‪ .‬فكانت‬ ‫النتيجة �سيارة فريدة ب�شخ�صية ملفتة مع كل مزايا ‪ BMW‬املعروفة‪ .‬مت‬ ‫جتهيز �سيارة الفئة ال�ساد�سة غران كوبيه مبحركني يعتمدان تكنولوجيا‬ ‫التريبو الثنائي ‪ Twin Power Turbo‬لنيل طابع ريا�ضي ملفت‪ .‬فيجمع‬ ‫املح ّرك من �ست �أ�سطوانات م�ستقيمة �سعة ‪ 3‬ليرتات يف طراز ‪640i BMW‬‬ ‫‪ Grand Coupé‬نظام �شحن تربيني ثنائي‪ ،‬ونظام حقن عايل ال�ضغط‬ ‫ونظام ‪ VALVETRONIC‬للتح ّكم بتوقيت حركة ال�ص ّمامات‪ .‬وينقل جهاز‬ ‫تريبو غازات العادم عرب قناتني منف�صلتني ت�أتي كل واحدة من الأ�سطوانات‬ ‫مما يعطي املح ّرك طاقة‬ ‫الثالث على جهتَي املح ّرك و�صو ًال �إىل الرتبينة‪ّ ،‬‬ ‫ح�صانية تبلغ ‪ 320‬ح�صان ًا على �سرعة ‪� 5800‬إىل ‪ 6000‬دورة يف الدقيقة‪،‬‬ ‫وي�ؤ ّمن ت�سارع ًا من �صفر �إىل مئة كلم يف ال�ساعة يف ‪ 5.4‬ثانية‪.‬‬

‫من اال�صطدام وت�شغيل املكابح ‪( Collision Warning‬مع وظيفة مث ّبت‬ ‫ال�سرعة الن�شط ‪.)Active Cruise Control‬‬

‫وت�ضم غران كوبيه �أي�ض ًا عدد ًا من مزايا ‪ ConnectedDrive‬لتح�سني‬ ‫ّ‬ ‫الراحة واحلماية‪ ،‬منها نظام الدعم عند ركن ال�سيارة ‪،Park Assistant‬‬ ‫و�أحدث طراز من �شا�شة العر�ض الأمامية ‪ Head-Up Display‬بالألوان مع‬ ‫عر�ض املعلومات والرموز بالأبعاد الثالثة على الزجاج الأمامي‪ ،‬والتحذير‬

‫‏‪ SLS‬وحش مجنح‬ ‫على الطريق‬

‫تبلغ الطاقة املنتجة الق�صوى ملحرك ‪ AMG V8‬الأمامي الذي‬ ‫يتمو�ضع يف الو�سط ب�سعة ‪ 6.3‬لرت وقوة ‪ 591‬ح�صان عند ‪6800‬‬ ‫دور ٍة يف الدقيقة‪ ،‬بينما ي�صل �أق�صى عزم دورانٍ �إىل ‪ 650‬نيوتن‬ ‫مرت عند ‪ 4750‬دور ًة يف الدقيقة‪ .‬تت�سارع �سيارة ‪SLS AMG GT‬‬ ‫زمن قدره ‪ 3.7‬ثانية‪ ،‬كما ت�صل‬ ‫من ‪� 0‬إىل ‪ 100‬كلم‪�/‬ساعة يف ٍ‬ ‫زمن قدره ‪ 11.2‬ثانية‪.‬‬ ‫�إىل �سرعة ‪ 200‬كلم‪�/‬ساعة يف ٍ‬ ‫كما متتاز �سيارة ‪ SLS AMG GT‬اجلديدة بالزعانف املتقاطعة‬ ‫على هيئة �أجنحةٍ وجتويف النجمة الثالثية الذي يتو�سط �شبكة‬ ‫املحرك والذي يحافظ على الت�شطيب عايل اللمعان‪ ،‬كما جتده‬ ‫�أي�ض ًا على املرايا اجلانبية والزعانف املوجودة على غطاء املحرك‬ ‫والرفارف‪ .‬وي�أتي �شعار ‪ AMG‬املوجود على اجلانب الأمين من‬ ‫غطاء ال�صندوق والذي �أ�ضيفت �إليه الأحرف "‪ "GT‬حتى يعلم‬ ‫املعجبني الآخرين على الطريق ب�أن هذه ال�سيارة لي�ست �سيارة‬ ‫‪ SLS AMG‬عادية‪.‬‬ ‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪67‬‬


‫أخبار السيارات‬

‫كونتيننتال ‪GT‬‬ ‫األسرع في تاريخها‬

‫هذه الن�سخة الريا�ضية من "كونتينينتال ‪ GT‬التي‬ ‫حتمل لقب "�سبيد" حيث تعد �أ�سرع طراز جتارى‬ ‫لـ"بنتلى" على مدى تاريخها بف�ضل �سرعتها الق�صوى‬ ‫املقدرة بـ ‪ 330‬كم‪�/‬سا امل�ستمدة من ن�سخة معدلة من‬ ‫حمركها ال�ضخم "‪� "W12‬سعة ‪ 6.0‬لرت املت�صل‬ ‫بزوج من ال�شواحن التوربينية لتنتج ال�سيارة قوة‬ ‫ح�صانية �إجمالية تقدر بـ ‪ 625‬ح�صان‪ .‬و يت�صل‬ ‫حمرك ن�سخة "كونتينينتال ‪� GT‬سبيد " بنظام‬ ‫الدفع الكلى عن طريق ناقل حركة ثماين ال�سرعات‪،‬‬ ‫لتتمكن ال�سيارة من الت�سارع من ال�صفر و حتى ‪100‬‬ ‫كم‪�/‬س فى ‪ 4‬ثوان‪ ،‬قبل �أن ت�صل ل�سرعتها الق�صوى‬ ‫املقدرة بـ ‪ 330‬كم‪�/‬سا ‪ ،‬و مل يقت�صر الأمر على‬ ‫زيادة القوة املحركة فقط بل قامت "بنتلى" بعدد من‬ ‫التعديالت الهيكلية على هيكل ال�سيارة و نظام التعليق‬ ‫و التوجيه‪ ،‬ثم قامت بنقل جانب من قوتها ال�ضخمة‬ ‫�إىل ت�صميمها اخلارجى و مق�صورتها الداخلية بدءا‬ ‫بالإطارات الريا�ضية املح�سنة ذات الـ ‪ 21‬بو�صة من‬ ‫طراز "بريللي" و انتها ًء برفع جودة مواد املق�صورة‬ ‫الداخلية و �إك�سابها طابعا �أكرث حيوية و ريا�ضية‪.‬‬

‫باسات الجديدة‬ ‫في الخليج‬

‫ي�أتي الطراز اجلديد مبحرك �سعة ‪ 2.5‬لرت ذو‬ ‫خم�س �أ�سطوانات وبقوة ‪ 170‬ح�صان‪ ،‬وعلبة‬ ‫ترو�س �أوتوماتيكية ب�ست �سرعات‪ ،‬وذلك‬ ‫كتجهيزات قيا�سية‪ ،‬بينما تتوفر العجالت‬ ‫امل�صنوعة من مزيج املعادن ب�أحجام ‪ 16‬و ‪17‬‬ ‫و‪ 18‬بو�صة‪ ،‬كما مت تزويد مقاعدها املك�سوة‬ ‫باجللد بتحكم كهربائي‪ ،‬وهناك نظام �صوتي‬ ‫من "فندر"‪ ،‬ونظام للمالحة الراديوية‪،‬‬ ‫وم�صابيح �ضباب �أمامية مع م�صابيح‬ ‫االنعطاف الثابتة‪ ،‬ونظام التحكم التلقائي‬ ‫باجلو الداخلي والإ�ضاءة الداخلية‪ ،‬ونظام‬ ‫الت�شغيل والدخول والإقفال من دون مفتاح‪.‬‬

‫‪66‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬


‫بيجو ‪ 308‬توربو‬

‫ك�شفت ال�سيارات الأوروبية عن طراز بيجو ‪308‬‬ ‫للعام احلايل ‪ 2012‬يتميز بتخفي�ض املقدمة‬ ‫لتعزيز م�ساحة الر�ؤية الأمامية و �إ�ضفاء املزيد‬ ‫من الإح�سا�س الريا�ضي على املركبة‪ ،‬امل�صابيح‬ ‫الأمامية عززت بتقنية ‪ LED‬للإ�ضاءة النهارية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة ميزات البلوتوث و ‪ USB‬ملزيد من خيارات‬ ‫الرتفيه و االت�صال‪ ،‬مت ا�ضافة ‪ 6‬و�سائد هوائية‬ ‫ومكابح مانعة لالنغالق و نظام تعزيز قوة الكبح‬ ‫الكرتوني ًا و نظام التحكم الإلكرتوين بالإ�ضاءة‬ ‫بالإ�ضافة �إىل نظام الثبات الإلكرتوين‪.‬‬ ‫بيجو ‪ 308‬ميزودة مبحرك �سعة ‪ 1.6‬لرت معزز‬ ‫ب�شاحن هواء بحيث ت�صل قوته �إىل ‪ 163‬ح�صان‬ ‫ت�صل �إىل العجالت عرب ناقل حركة �أوتوماتيكي‬ ‫من ‪� 6‬سرعات‪ ،‬و هذا ما يجعل بيجو ‪ 308‬تنطلق‬ ‫بت�سارع عال جد ًا و قدرة على املناورة االحرتافية‬ ‫ب�شكل مميز‬

‫"باجيرو" المميزة‬

‫مت ت�صميم الن�سخة اجلديدة من‬ ‫باجريو بناء طراز باجريو ‪ 3.5‬لرت‬ ‫ذات حمرك ‪ ،MIVEC V6‬املزودة‬ ‫بناقل �سرعة �أوتوماتيكي ب�أربع �سرعات‬ ‫من نوع ‪ ،INVECS II‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫التعديالت اجلذابة للمظهر اخلارجي‬ ‫للمركبة كمقاب�ض الأبواب الكرومية‪،‬‬ ‫وغطاء اطار كرومي‪ ،‬وق�ضبان �سقفية‬ ‫�سوداء‪ ،‬وو�سام الذكرى ال�سنوية‬ ‫الثالثني مليت�سوبي�شي باجريو‪.‬‬

‫كما ت�أتي بنظام ميت�سوبي�شي للو�سائط‬ ‫املتعددة‪ ،‬ونظام " ‪"Voice Command‬‬ ‫املرفق بنظام التحكم مبقود العجالت‪،‬‬ ‫و‪ 12‬مكرب �صوت بقوة ‪ 850‬واط من‬ ‫العالمة التجارية ال�شهرية ‪Rockford‬‬ ‫‪ ،Acoustic Design‬وكامريا خلفية‪.‬‬ ‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪69‬‬


‫أخبار السيارات‬

‫’هيونداي آي‪‘40‬‬

‫�سيارة حديثة ع�صرية تتمتّع ب�شكل ريا�ضي‪ ،‬كما تتم ّيز بعمالنيتها‬ ‫العالية وفعاليتها يف ا�ستهالك الوقود �أ�صبح ال�شبك الأمامي �سدا�سي‬ ‫ال�شكل عن�صر ًا �أ�سا�سي ًا مي ّيز كافة �سيارات ’هيونداي‘ من اجليل‬ ‫اجلديد‪ ،‬فيما ت�شتمل اللم�سات الأنيقة الإ�ضافية الأخرى على �أ�ضواء‬ ‫‪ LED‬على املرايا اجلانبية لل�سيارة ‘ تتمتّع ’�آي‪ 40‬ب�شكل ريا�ضي‬ ‫وت�ضم جناح ًا خلفي ًا وت�صميم ًا لل�سطح يعزّز امل ّيزات الإيروديناميكية‬ ‫لل�سيارة حتى �أق�صى احلدود ما ي�ساعدها يف التف ّوق على مناف�ساتها‪.‬‬ ‫يف املق�صورة الداخلية ترت ّكز معظم تقنيات ’�آي‪� ‘40‬شاملة �شا�شة‬ ‫‪ TFT LCD‬قيا�س ‪� 4.2‬إن�ش توفر لل�سائق كافة املعلومات امله ّمة‬ ‫بالألوان‪ .‬نظام املالحة وو�صالت خا�صة ب�أجهزة ‪ iPod‬و‪USB‬‬ ‫واي�ضا ثمانية مكبرّ ات لل�صوت‪ .‬كما يتوفر خيار املقاعد الأمامية امله ّو�أة‬ ‫ربد‪،‬‬ ‫مع مراوح حتت الو�سادات ل�ضخ ت ّيار لطيف من الهواء امل ّ‬ ‫وهناك �أنظمة ’التح ّكم بالكبح �أثناء االنعطاف‘ (‪ )CBC‬و’التوجيه‬ ‫الكهربائي بق ّوة املو ّلد‬

‫"جوست ذات الحواس‬ ‫الست"‬

‫فمجرد االقرتاب من هذه ال�سيارة الفخمة من "رولز –روي�س"‬ ‫وفتح �أبوابها ُي�شعل حوا�س النظر والذوق واللم�س‪ ،‬وال�سمع‬ ‫والرائحة‪ ،‬فيما ي�أتي احل�س ال�ساد�س وهو �إح�سا�س املفاجئة‬ ‫والإنبهار لدى الزوار عند تفاعلهم مع املواد امل�ستخذمة يف‬ ‫الداخل كاجللد الناعم املذهل و�أدق تفا�صيل اخل�شب والإ�ضافات‬ ‫اخلا�صة التي حتمل �أروع اللم�سات ال�شخ�صية‪.‬‬

‫يعترب طراز "جو�ست‪ -‬احلوا�س ال�ست" من "رولز‪-‬روي�س" عالمة‬ ‫للذوق الرفيع‪ ،‬و�سيارة فاخرة ت�أ�سر الناظر �إليها‪ .‬فاللون الأبي�ض‬ ‫الل�ؤل�ؤي يف مل�سات �سيارة "جو�ست “ميثل ا�ستكما ًال رائع ًا لإطارات‬ ‫العجالت امل�صنوعة من املعدن الفاخر‪ ،‬فاللمعان العميق لألواح‬ ‫خ�شب اجلوز تتنا�سب مع التطعيم املائل خل�شب البلوط البني‪،‬‬ ‫التي �صممت جميعها لت�شري �إىل القوة اال�ستثنائية التي متنحها‬ ‫ال�سيارة ل�سائقها‪.‬‬ ‫الرائحة املميزة يف �سيارات "جو�ست‪ -‬احلوا�س ال�ست" فتن�ش�أ من‬ ‫ا�ستخدام �أفخر �أنواع اجللد الطبيعي الناعم يف املقاعد والبطانة‬ ‫املتقنة‪� ،‬إىل جانب مل�سات من رائحة اخل�شب املميزة يف ق�شر‬ ‫اجلوز امل�ستخدم يف ال�سيارة‪.‬‬ ‫قطع ال�سجاد امل�صنوعة من �صوف احلمل الطبيعي ت�شجع الركاب‬ ‫على الراحة واال�سرتخاء التام‪ ،‬بينما ميكن فتح غطاء ال�صندوق‬ ‫ب�سهولة متناهية من خالل جهاز التحكم عن بعد‪ ،‬ليك�شف عن‬ ‫بطانة من �صوف احلمل للمزيد من الرفاهية وحفظ الأمتعة‬ ‫ب�أناقة‪.‬‬ ‫‪68‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬


‫أوروبيندو فارما تدخل أسواق الخليج‬

‫�أعلنت �صيدلية كيمجي �ش‪ .‬م‪ .‬م‪ .‬احدى الأق�سام التجارية الأ�سرع منوا‬ ‫يف جمموعة كيمجي رامدا�س عن �شراكتها مع �أ�شهر �شركات ال�صيدلة يف‬ ‫العامل وهي �شركة �أوروبيندو فارما املحدودة التي تعترب من اكرب �شركات‬ ‫الأدوية يف الواليات املتحدة و�أوروبا ويقدر ر�أ�سمالها مبليارات الدوالرات‪.‬‬ ‫وهذه املبادرة �سوف توفر منتجات �أوروبيندو فارما الدوائية خا�صة تلك‬ ‫التي تتناول عالج الأمرا�ض املزمنة ك�أدوية ارتفاع �ضغط الدم والعديد‬ ‫من الأدوية العالجية االخرى لتكون يف متناول اجلميع وب�أ�سعار زهيدة يف‬ ‫�سلطنة عمان‪ .‬مت تد�شني احلدث الذي عقد يف فندق كراون بالزا‪ ،‬م�سقط‬ ‫من قبل �سعادة‪ /‬جيه‪ .‬ا�س‪ .‬موكول‪ ،‬ال�سفري الهندي لدى ال�سلطنة وحاز‬ ‫احلدث على �إقبال الكثري من الأطباء يف �سلطنة عمان‪.‬‬

‫النورس تزيد قوة الشبكة‬

‫ا�سته ّلت النور�س عمل ّية تزويد قوة �شبكتها‬ ‫املركزية يف خطوة لإي�صال اخلدمات‬ ‫�إىل جميع عمالئها �أينما كانوا ب�سعة‬ ‫ا�ستيعابية معزّزة‪ .‬وقد مت م�ؤخر ًا �إجناز‬ ‫املرحلة الأوىل من ّ‬ ‫خطة الرتقية بنجاح‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أ�سهم يف تو�سيع نطاق ال�شبكة‬ ‫ليمكن النور�س من ا�ستيعاب ‪� %30‬إ�ضافية‬ ‫من عمالء االنرتنت ال�سريع يف ال�سلطنة‪.‬‬ ‫وحول ذلك قال رو�س كورماك‪ ،‬الرئي�س التنفيذي للنور�س‪" :‬لقد وردتنا العديد من‬ ‫املالحظات من عمالئنا تثني على التح�سن امللحوظ عند ت�صفح الإنرتنت ال�سريع‬ ‫يف هواتفهم النقالة م�ؤخر ًا‪،‬هذه هي البداية فقط‪ ،‬حيث �سنبد�أ قريبا العمل الفعلي‬ ‫يف تزويد قوة �شبكتنا والذي �سوف ي�ؤدي �إىل تو�سع هائل ل�شبكة اجليل الثالث‬ ‫‪ ،+3G‬كما �سنتمكن من خاللها من تد�شني خدمات اجليل الرابع (‪.)LTE‬‬

‫الصفاء لألغذية ‪ ..‬غذاء العائلة‬

‫يرى خرباء ال�صحة العامة �أن ال�صحة واجلمال يعتمدان ب�شكل �أ�سا�سي على‬ ‫الغذاء ال�سليم واملتوازن‪ ،‬الذي يوفر للج�سم املكونات الأ�سا�سية التي ت�ساهم يف‬ ‫تعزيز �أداء وظائفه ب�شكل حيوي و�سليم‪ ،‬كما ي�شكل الغذاء املتوازن جانبا مهما‬ ‫لأفراد العائلة‪ ،‬وذلك ملا له من ت�أثري كبري على منو الأطفال ب�شكل �سليم وكذلك‬ ‫احلالة اجل�سدية والعقلية للكبار‪ ،‬ومن هذا املنطلق ت�سعى ال�صفاء للأغذية �إىل‬ ‫توفري كافة احتياجات �أفراد العائلة يف ال�سلطنة من املنتجات الغذائية ال�صحية‬ ‫والطبيعية التي متتاز بالقيمة الغذائية العالية‪ .‬الغذاء‪ ‬ال�صحي واملتوازن هو‬ ‫الغذاء الذي يحتوي على جميع العنا�صر الغذائية الرئي�سية‪ ‬ل�سالمة منو الطفل‬ ‫�أو املراهق‪ ،‬وي�ضمن �إمداد اجل�سم بالطاقة ومقاومة الأمرا�ض‪ ،‬وبالطبع ال يوجد‬ ‫غذاء واحد معني يحتوي على جميع العنا�صر الغذائية الرئي�سية‪ ‬ب�شكل كامل لذا‬ ‫يجب تنويع الأغذية التي يتناولها الطفل �أو املراهق يف‪ ‬الوجبة الواحدة ل�ضمان‬ ‫ح�صوله على العنا�صر الغذائية الرئي�سية من كربوهيدرات وبروتينات‪ ‬وفيتامينات‬ ‫ومعادن ودهون وماء بن�سب حمددة ومتوازنة‪ .‬وتعمل ال�صفاء للأغذية ب�شكل‬ ‫مكثف وحري�ص منذ ن�ش�أتها على توفري املنتج الذي ي�ضمن �أعلى قيمة غذائية‬ ‫ممكنة وذلك من خالل اتباع التقنيات احلديثة يف عامل انتاج الأغذية‪ ،‬والتي‬ ‫ت�سهم يف �إنتاج غذاء باملوا�صفات التي ين�صح بها خرباء التغذية‪.‬‬

‫االفتتاح التجريبي لجويرة‬

‫فبل �أ�سابيع من مو�سم خريف ظفار الذي ير�سم مناخه �أروع لوحات �سحر الطق�س‬ ‫�شبه اال�ستوائي على �صاللة ‪ ،‬مت الإفتتاح التجريبي لفندق اجلويرة يف �أم�سية من‬ ‫�أم�سيات مو�سم عطالت هذا ال�صيف املبهج يف جنوب �سلطنة ُعمان ‪ .‬فندق جويرة‬ ‫هو فندق رائد من فئة اخلم�س جنوم وهو الأول من خم�س عالمات فندقية عاملية‬ ‫رائدة من �ش�أنها تر�سيخ ا�سلوب احلياة الفاخر ملنطقة �شاطيء �صاللة املط ّلة على‬ ‫بحر العرب‪ .‬كل ما ميكن فوله عن جويرة ـ بداية من �إن�شاء واجهة الفندق البحرية‬ ‫املده�شة والت�صميم املميز مرورا بخيارات املطاعم الراقية وامل�ستوى املتميز للخدمة ـ‬ ‫�إنه حق ًا فندق بوتيك ا�ستثنائي مت �إن�شا�ؤه لإعادة تعريف جتربة املنتجعات لنزالء وز ّوار‬ ‫�صاللة ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تعزيز �صورة ظفار لدى العامل كمنطقة �سياحية وترفيهية ‪.‬‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪71‬‬


‫خدمات صحفية‬

‫عمانتل تربط فندق فيرونيكا‬ ‫العائم بالدقم بشبكة اتصاالت‬

‫ت�أكيدا لريادتها يف توفري‬ ‫�أف�ضل خدمات االت�صاالت‬ ‫للم�شرتكني التجاريني انتهت‬ ‫عمانتل لالعمال التجارية –‬ ‫ذراع عمانتل خلدمة امل�شرتكني‬ ‫التجاريني ‪ -‬من بناء البنية‬ ‫الأ�سا�سية لالت�صاالت بفندق‬ ‫فريونيكا العائم يف والية الدقم الذي يعد الأول من نوعه يف ال�سلطنة وواحدا‬ ‫من �أبرز امل�شاريع التي ت�شهدها املنطقة ال�صناعية يف والية الدقم والتي تتطلب‬ ‫�شبكة ات�صاالت حديثة ميكن االعتماد عليها ‪ .‬وقد مت يف هذا امل�شروع ربط‬ ‫فندق فريونيكا العائم ب�شبكة االت�صاالت وبالتايل �أمكن توفري جميع خدمات‬ ‫االت�صاالت التي يحتاج �إليها امل�شروع بغ�ض النظر عن وجود الفندق يف البحر ‪،‬‬ ‫وقد �ساهمت اخلربة التقنية التي ميتلكها مهند�سو عمانتل يف حتقيق هذا الربط‪.‬‬ ‫وتعليقا على ذلك قال جا�سون كيم مدير الوحدة التجارية ورئي�س �إدارة الأ�صول‬ ‫بفندق فريونكيا العائم "يعترب فندق فريونيكا �أول فندق عائم ب�سلطنه عمان‬ ‫يف ميناء الدقم ‪ ،‬وهو ملك ل�شركة دايو لبناء ال�سفن والهند�سة البحرية وحتت‬ ‫�إداراتها ‪ ،‬ويعترب الفندق �أحد اال�ستثمارات يف منطقة الدقم جلذب رجال‬ ‫االعمال وال�سياح حيث تتوفر به خمتلف و�سائل الراحة لزوار واليه الدقم ونحن‬ ‫�سعيدين باجلهود التي بذلتها فرق عمانتل لتوفري اخلدمة لتمكيننا من التوا�صل‬ ‫مع العامل اخلارجي ‪.‬‬

‫غلوريا جينز العالمية‬

‫�أفتتحت �سل�سلة مقاهي غلوريا جينز كوفيز اال�سرتلية م�ؤخرا احدث �أفرعها‬ ‫بال�سلطنة ‪ ،‬يف منطقة القرم بجانب حدية القرم الطبيعية ‪ ،‬وتعترب �سل�سة‬ ‫غلوريا جينز من �أ�شهر املقاهي العاملية عرب ‪ 1000‬مقهى يف العامل ‪ ،‬وقامت‬ ‫بتوقيع ‪ 48‬اتفاقية امتياز رئي�سية يف ‪ 39‬دولة ‪ .‬وهذه املقاهي هي �إحدى‬ ‫�أربع �شركات �إمتياز �أ�سرتالية فقط تعترب من �أ�سرع �شركات االمتياز منوا‬ ‫على مدى ثماين �سنوات متتالية ح�سب ت�صنيف جملة " بيزني�س ريفيو "‬ ‫الأ�سبوعية ‪ .‬كما �صنفت ب�أنها واحدة من �أف�ضل ‪� 1000‬شركة �أ�سرتالية‬ ‫و‪� 500‬شركة �أ�سرتالية خا�صة ‪.‬‬

‫مستشفى ستاركير‪ :‬انضمام‬ ‫جراح عظام وطب رياضي‬

‫قال م�ست�شفى �ستاركري ان الدكتور حممد �أ�شفق كوجنواال وهو �أحد �أكرث الأطباء‬ ‫خربة ومهارة يف جمال طب العظام يف منطقة ال�شرق الأو�سط ان�ضم اىل‬ ‫امل�ست�شفى‪ .‬نظرا اىل �شغف العديد من النا�س بالريا�ضة اىل جانب احلاجة اىل‬ ‫تدخل متخ�ص�ص للنظر والبحث يف اال�صابات الريا�ضية وغريها من م�شاكل‬ ‫الع�ضالت والعظام متفاوتة التعقيد‪ ،‬ي�سر امل�ست�شفى ان يقدم خدمات �أ�شهر‬ ‫اجلراحني يف هذا املجال‪.‬‬ ‫نظرا اىل �ضرورة اعادة حتديد معايري التميز الطبي يف القطاع اخلا�ص منذ‬ ‫ان�شائه ي�سعى م�ست�شفى �ستاركري جاهدا لتقدمي �أف�ضل اجلراحني و�أحدث‬ ‫التطورات يف جمال جراحة العظام والطب الريا�ضي وذلك بهدف حتقيق ال�شفاء‬ ‫العاجل للمر�ضى وتقليل مدة اقامتهم يف امل�ست�شفى‪.‬‬

‫بنك مسقط يفوز بجائزة " الحوكمة "‬

‫حقق بنك م�سقط امل�ؤ�س�سة املالية الرائدة يف ال�سلطنة �إجناز ًا جديد ًا بفوزه بجائزة احلوكمة االوىل لعام‬ ‫‪ 2012‬على م�ستوى ال�شرق االو�سط و�شمال افريقيا وجنوب ا�سيا و التي ت�ؤكد �إلتزام البنك مبمار�سات‬ ‫احلوكمة و �إهتمامه ب�إدارة املخاطر وجناح �سيا�ساته املالية يف الظروف العادية وال�صعبة و�إ�ستعداده‬ ‫للمرحلة املقبلة التي تتطلب املزيد من ال�شفافية وتطبيق مفهوم احلوكمة وقد جاء فوز بنك م�سقط بهذه‬ ‫اجلائزة بعد مناف�سة من قبل البنوك يف املنطقة مما ي�ؤكد قوة البنك على امل�ستوى املحلي والإقليمي‬ ‫وبهذة املنا�سبة نظم معهد " حوكمة " احتفالية بهذة املنا�سبة يف مدينة دبي وقد قام احمد بن م�سلم‬ ‫الربعمي م�ساعد مدير عام مكتب رئي�س جمل�س ادارة البنك ب�أ�ستالم اجلائزة وذلك بح�ضور عدد من‬ ‫ال�شخ�صيات امل�صرفية الهامة باملنطقة ‪ .‬وقد �أختار معهد "حوكمة " بنك م�سقط من بني العديد من‬ ‫البنوك املوجودة باملنطقة وقد حاز على ت�صنيف عال للحوكمة و�سط مناف�سة قوية من قبل بنوك من دول‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا وجنوب ا�سيا وقد قامت جلنة م�ستقلة تت�ألف من خرباء عامليني يف جمال‬ ‫احلوكمة ب�أختيار الفائزين بهذة اجلائزة التي تعد من اجلوائز املهمة يف املنطقة واملتخ�ص�صة يف جمال‬ ‫حوكمة ال�شركات ‪.‬‬ ‫‪70‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬


www.tra.gov.om


‫ستايل‬

‫تودز تطلق صنادل جديدة للرجال‬

‫تطلق عالمة تودز التجارية‪ ،‬وللمرة الأوىل‪ ،‬ال�صنادل العربية التقليدية اخلا�صة‬ ‫بالرجال للزبائن الأنيقني يف ال�شرق الأو�سط‪ .‬وي�ستكمل هذا الإ�صدار اجلديد‬ ‫جمموعة من املنتجات باتت تتّ�سع مو�سم بعد مو�سم‪ ،‬ابتداءا من منوذج "غوميني"‬ ‫يج�سد ميزات العالمة اجلوهرية والت�صاميم الفريدة "لل�صنع يف‬ ‫الأيقوين الذي ّ‬ ‫ايطاليا"‪ ،‬مرورا ب�أحذية املوكا�سان واجلزمات والأحذية الريا�ضية مع الرباط‬ ‫العايل وو�صوال اىل املنتجات اجللدية ال�صغرية وحقائب ال�سفر والنظارات وكب�سولة‬ ‫من الأزياء اجلاهزة‪ .‬و�ستكون ال�صنادل متوفرة ح�صريا يف جميع متاجر تودز يف‬ ‫منطقة دول جمل�س التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫وتتم ّيز ال�صنادل بنعل مطاطي خفيف الوزن كما تت�ألق باجللود الفاخرة امل�ستوردة‬ ‫من �أف�ضل املدابغ من حول العامل‪ .‬وهي مز ّودة بقفل "‪ "T‬مزدوج وفريد من نوعه‬ ‫يربز يف اجلهة الأمامية؛ بالإ�ضافة اىل امكانية ت�صميم ال�صنادل وفقا ملتطلبات‬ ‫الزبون وذلك عند الطلب‪.‬‬

‫سحر "ال يقاوم"‬

‫روجيه دوبوي دوبوي‬ ‫تتألق بساعة فليفيت‬

‫قامت روجيه دوبوي دار ال�ساعات ال�سوي�سرية الراقية‪،‬‬ ‫ب�إطالق ت�صميم �أنيق ل�ساعة فليفيت "�أمتي�ست وا�سبينيل"‬ ‫وي�ستلهم م�ص ّنع ال�ساعات ال�سوي�سري يف جنيف �أفكاره من‬ ‫مكونات منوذجية �أربعة ومتميزة‪ ،‬من �أجل ت�صور عامل‬ ‫ت�سوده الفخامة ويحكمه االبتكار‪ .‬هذه املكونات الأربعة‬ ‫تغذي خميلة امل�ص ِّممني يف روجيه دوبوي وت�ساهم يف‬ ‫ت�شكيل �صورة العالمة‪.‬‬ ‫ا�ستمدت ت�شكيلة م�ص ّنع ال�ساعات ال�سوي�سري يف جنيف‬ ‫روجيه دوبوي اجلديدة‪ ،‬بول�سيون‪� ،‬إيحاءها من هذا‬ ‫العامل‪ ،‬و�صممت �ساعة على هذه ال�صورة‪ ،‬قوية طبعا‬ ‫ومتقنة حتما‪.‬‬

‫‪72‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يوليو ‪2012‬‬

‫�أعلنت الر�صا�صي للعطور عن �إطالق جمموعة عطور "ال يقاوم"‪ ،‬والتي متثل‬ ‫�إ�ضافة فاخرة من العطر ال�شرقي �إىل جمموعتها احل�صرية املميزة‪ .‬متثل جمموعة‬ ‫"ال يقاوم" اجلديدة فخامة ال�شرق والرتاث العربي ب�سحره وهيبته‪ ،‬ليبهر املهتمني‬ ‫بالعطور بجاذبيته و�سحره‪ .‬كما يج�سد عطر "ال يقاوم" فل�سفة و�إرث عالمة‬ ‫الر�صا�صي ليمنح �شعور ًا كال�سيكي ًا وع�صري ًا يف الوقت ذاته فهو ي�ضج بال�شخ�صية‬ ‫املت�ألقة والأناقة والرقي‪ .‬فكل جانب من العطر‪ ،‬بدء ًا من الفكرة وحتى درجات‬ ‫العطر والعبوة الفاخرة‪ ،‬تعك�س �أرقى مزايا الفخامة‪ .‬ينتج العطر بنوعني هما عطر‬ ‫"ال يقاوم للرجال" و "ال يقاوم للن�ساء " وهو موجه ب�شكل �أ�سا�سي �إىل العمالء‬ ‫اخلليجيني والعرب‪.‬‬ ‫ينتج عطر "ال يقاوم" الفاخر‬ ‫ب�شكل جمموعة خا�صة جت�سد‬ ‫فخامة عالمة الر�صا�صي‪ ،‬خرباء‬ ‫العطور الذين قدموا �أف�ضل‬ ‫�أ�سرارهم يف ال�صناعة‪ .‬وتتوافر‬ ‫املجموعة بعبوات �أنيقة وجميلة‬ ‫�سعة ‪ 75‬مل ذات حواف منحنية‬ ‫ومميزة‪.‬‬


aiwa-july-12  

aiwa-july-12

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you