Issuu on Google+


‫كلـمة الـتحـرير‬

‫رئي�س التحرير‬ ‫خلفان بن سالم الرحبي‬ ‫هيئة التحرير‬ ‫فاطمة عبداهلل العرميية‬ ‫غالب بن عبداهلل الفوري‬ ‫تركي بن علي البلوشي‬ ‫الرتجمة‬ ‫مصطفى كامل‬ ‫املدير الفني الأول‬ ‫سنديش أس رجننيكر‬ ‫م�صمم‬ ‫خولة بنت راشد الوهيبية‬ ‫سمير محي الدين‬ ‫الت�صوير‬ ‫راجيش برمند‬ ‫فريق الت�سويق‬ ‫افي تيتوس‪ ،‬رويدة سعيد البروانية‬ ‫مدير الإنتاج‬ ‫راميش جوفند راج‬ ‫الرئي�س التنفيذي‬ ‫سانديب سيهجال‬ ‫نائب الرئي�س التنفيذي‬ ‫ألبانا روي‬ ‫مدير الأعمال‬ ‫رافي رامان‬ ‫تنفيذية�أوىل دعم للأعمال التجارية‬ ‫رادا كومار‬ ‫النـ ــا�شـر‬ ‫املتحدة لل�صحافة والن�شر �ش‪.‬م‪.‬م‬ ‫�ص‪:‬ب ‪ ، 3305 :‬روي ‪ ،‬الرمز الربيدي‪112 :‬‬ ‫م�سقط ‪� ،‬سلطنة عمان‬ ‫هاتف‪ 00968 24700896 :‬فاك�س‪00968 24707939 :‬‬ ‫الربيدالإلكرتوين‪aai@umsoman.com :‬‬ ‫املوقع‪umsoman.com :‬‬ ‫جميع احلقوق حمفوظة ـ ال يجوز ن�سخ �أو �إعادة طبع �أي‬ ‫من املوا�ضيع املن�شورة دون احل�صول على موافقة خطية‬ ‫من النا�شر‪ :‬وال يتحمل النا�شر �أية م�س�ؤولية بخ�صو�ص‬ ‫حمتويات الإعالنات‪.‬‬ ‫حقوق الطبع حمفوظة ‪ 2012‬م‬ ‫املتحدة لل�صحافة والن�شر �ش‪.‬م‪.‬م‬ ‫متت الطباعة يف مطبعة روي احلديثة �ش‪.‬م‪.‬م‬ ‫فرباير ‪ - 2012‬العدد ‪ - 54‬العام اخلام�س‬ ‫ت�صفح العدد الإلكرتوين من جملة عامل‬ ‫االقت�صاد والأعمال الآن‬ ‫قصة الغالف‬

‫مطالبات شعبية عاجلة وملحة على طاولة الحكومة‬

‫موازنة ‪2012‬‬ ‫هل حققت التوازن؟‬ ‫كشفت حكومة السلطنة مؤخرا عن موازنتها المالية لسنة ‪ 2012‬وهي الموازنة التي أعقبت‬ ‫األحداث واالضطرابات األخيرة التي شهدتها البالد وسط مطالبات شعبية ‪ ،‬اقتصادية واجتماعية‬ ‫عاجلة وملحة تم وضعها على طاولة الحكومة تتمثل في توفير فرص وظيفية وتعليمية إضافية‬ ‫فضال عن المطالبة بتحسين المستوى المعيشي للمواطن وغيرها ‪ ،‬فهل استطاعت الموازنة أن‬ ‫تحقق التوازن بين متطلبات التنمية االقتصادية والتنمية االجتماعية‪.‬‬

‫‪www.alamaliktisaad.com‬‬

‫هل تحقق التوازن؟‬ ‫هل ا�ستطاعت احلكومة �أن حتقق التوازن بني متطلبات التنمية االقت�صادية ومتطلبات التنمية االجتماعية من‬ ‫خالل املوازنة العامة للدولة التي ك�شف عن تفا�صيلها ال�شهر املن�صرم؟‬ ‫املرحلة املا�ضية �أفرزت العديد من امل�ستجدات واملعطيات يف ظل املطالبة بتح�سني الأو�ضاع املعي�شية للمواطن‬ ‫وتوفري املزيد من فر�ص العمل للباحثني عنه وهو ما دفع احلكومة للأخذ وبعناية �شديدة متطلبات هذه‬ ‫املرحلة‪.‬‬ ‫فاحلكومة يف �إطار التزامها بتوفري اقت�صاد قوي قادر على الوفاء مبتطلبات االقت�صاد احلديث وتعزيز‬ ‫الإيرادات عمدت �إىل تنفيذ �إ�سرتاتيجية التنويع االقت�صادي ودعم القطاعات االنتاجية غري النفطية مبا‬ ‫ي�ؤدي �إىل تو�سيع القاعدة الإنتاجية لالقت�صاد وتوفري فر�ص عمل للمواطنني‪ ،‬ويف املقابل مل تهمل اجلانب‬ ‫الآخر ولعله الأهم وهو التنمية االجتماعية‪.‬‬ ‫واحلقيقة �إن اجلانبني مرتبطني ببع�ضها وهما ي�شكالن كفتي امليزان‪،‬فال توجد تنمية اقت�صادية حقيقة‬ ‫دون العمل على �إيجاد يف املقابل تنمية اجتماعية متوازية وهذا ال يتاتى اال من خالل وجود اقت�صاد به من‬ ‫التنوع ما يجعله قادرا على خلق الفر�ص وتوفري املوارد املالية التي من خاللها ت�ستطيع احلكومة تقدمي الدعم‬ ‫وتخفيف العبئ على املواطن وتوفري الفر�ص الوظيفية وهذا بدا وا�ضحا من خالل ما مت االعالن عنه يف‬ ‫املوازنة فقد مت �إيالء البعد االجتماعي �أهمية خا�صة مبا يتوافق مع متطلبات هذه املرحلة من م�سرية التنمية‬ ‫وتطلعات املجتمع وذلك من خالل تعزيز الإنفاق على التعليم والتدريب والتوظيف وال�صحة والإ�سكان واملياه‬ ‫وحت�سني امل�ستوى املعي�شي للمواطنني‪ ،‬وت�شجيع اال�ستثمار وكذلك ت�شجيع �إقامة امل�ؤ�س�سات �صغرية ومتو�سطة‬ ‫احلجم من خالل توفري البيئة اال�ستثمارية املحفزة وتقدمي الت�سهيالت واحلوافز املادية والعينية والإجرائية‪،‬‬ ‫وتعزيز دور القطاع اخلا�ص ليتبنى �إقامة م�شروعات �إنتاجية كبرية حتقق قيمة م�ضافة لالقت�صاد من حيث‬ ‫الدخل املتولد وفر�ص العمل التي تتيحها‪.‬‬ ‫وبح�سب ما �أعلن يف املوازنة ف�سيتم توفري عدد ‪� 36‬ألف فر�صة عمل يف االجهزة احلكومية باال�ضافة اىل عدد‬ ‫‪ 2000‬فر�صة �ستوفرها ال�شركات احلكومية‪ .‬كما مت تعزيز االنفاق على قطاعي التعليم وال�صحة وتوفري عدد‬ ‫‪ 5000‬فر�صة للتدريب املقرون بالت�شغيل‪ ،‬ومبلغ ‪ 130‬مليون لل�ضمان والرعاية االجتماعية ‪ ،‬و�إعتمادات لبناء‬ ‫وحدات �سكنية لذوي الدخل املحدود‪ .‬وتقدمي دعم مبا�شر وغري مبا�شر للمواطنني ومل�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص‬ ‫منها دعم وقود ال�سيارات ووقود الديزل وغاز الطبخ ودعم تعرفة الكهرباء وتعرفة املياه ودعم ال�سلع الغذائية‬ ‫الأ�سا�سية ودعم فوائد القرو�ض الإ�سكانية والتنموية ودعم املزارعني وال�صيادين ودعم �شراء الأعالف‬ ‫و�إعفاء من الر�سوم اجلمركية لبع�ض امل�شروعات و�إعفاء من �ضريبة الدخل لبع�ض الأن�شطة ودعم عمليات‬ ‫ال�شركة الوطنية للعبارات ودعم تذاكر ال�سفر جو ًا �إىل كل من �صاللة وخ�صب ‪.‬‬ ‫اذا التنمية االقت�صادية مرتبطة مبدى وجود تنمية اجتماعية موازية لها مت�ضيان معا لتحققان الأهداف‬ ‫املن�شودة مبا يعود على اجلميع باخلري وهو ما كان مو�ضع �إهتمام حكومة ال�سلطنة وظهر جليا ووا�ضحا على‬ ‫الأقل يف البيان املعلن‪.‬‬ ‫خلفان الرحبي‬ ‫رئي�س التحرير‬

‫‪Khalfan@umsoman.com‬‬


‫العدد‬ ‫مـــــــــحتويـــــــــــات‬

‫موضوع الغالف‬

‫‪48‬‬

‫‪52‬‬

‫‪36‬‬

‫ضيف العدد‬

‫الدكتور عبداهلل الزكواني المدير التنفيذي‬ ‫لمركز األبتكار الصناعي يستعرض خارطة طريق‬ ‫المركز‪.‬‬

‫لقاء‬

‫السيد محمد ال سعيد يتحدث عن مركز الهندسة‬ ‫القيمة وأبرز نجاحاته‬

‫حوار‬

‫الدكتور هشام العجمي المؤسس‬ ‫والرئيس التنفيذي لمنتدى ثروات‬ ‫للشركات العائلية يتحدث عن‬ ‫التحديات أمام الشركات العائلية‬

‫‪54‬‬

‫احتفاالت‬

‫مواكبة لمناسبة (الفالنتين)‬ ‫نقدم لكم عدد من المقترحات‬ ‫حول ما يمكن ان تقدمه كهدية‬ ‫في هذه المناسبة‬

‫‪58‬‬

‫تقرير السوق‬

‫موازنة ‪ .. 2012‬هل حققت التوازن؟‬

‫كشفت حكومة السلطنة مؤخرا عن موازنتها المالية لسنة‬ ‫‪ 2012‬وهي الموازنة التي أعقبت األحداث واالضطرابات األخيرة التي‬ ‫شهدتها البالد فهل استطاعت الموازنة أن تحقق التوازن بين‬ ‫متطلبات التنمية االقتصادية والتنمية االجتماعية؟‬

‫‪62‬‬

‫رغم اإلخبار الجيدة إال أن المؤشر العام لم‬ ‫يستطع من المحافظة على المكاسب التي‬ ‫حققها ليسجل تراجعا بنسبة ‪%1.28‬‬

‫نساء فوق القمة‬ ‫مقابلة‬

‫‪28‬‬

‫يقول نائب الرئيس لوحدة‬ ‫مشتركي التجزئة في عمانتل‬ ‫بأن األسعار في السلطنة اقل‬ ‫من المتوسط العربي‬

‫‪72‬‬

‫ضيفة هذا العدد مديرة‬ ‫التسويق واالتصاالت بمجموعة‬ ‫الزبير للسيارات‬

‫تقرير‬

‫تقرير يسلط الضوء على‬ ‫اإلنجازات التي حققها الطيران‬ ‫العماني وأهم محطاته‬

‫‪22‬‬ ‫عقارات‬

‫‪32‬‬

‫توقع تقرير حديث أن يحافظ‬ ‫سوق العقارات السكنية في‬ ‫السلطنة على معدالت طلب‬ ‫عالية خالل العام الحالي‬

‫تحت المجهر‬

‫‪18‬‬

‫هددت إيران بإغالق مضيق هرمز أمام المالحية الدولية ردًا‬ ‫على تحركات غربية تقودها الواليات المتحدة والرامية إلى‬ ‫فرض عقوبات على قطاعها النفطي‪ ..‬فهل ستقدم إيران‬ ‫على غلق المضيق ؟‬


‫كل من �سمري فان�سي ‪ ,‬رئي�س جمل�س مليئ ًا بالربامج التي �أدخلت البهجة على‬ ‫�إدارة �شركة النه�ضة للخدمات ورو�س قلوب اجلميع ‪.‬‬ ‫كورماك الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫النور�س وديفندو كوما ‪ ,‬املدير العام ا�ست�ضاف ركن النور�س مركز تدليك‬ ‫النفينيتي ومادو ج�سراين ‪ ,‬املدير العام تكميلي خالل اليوم لتوفري كل احتياجات‬ ‫ل�ساعات كيمجي بالك�شف عن بطاقات العبي اجلولف والهواة وم�ساعدتهم‬ ‫على التخل�ص من �أي �إرهاق �أو تعب من‬ ‫النتائج ‪.‬‬ ‫خالل التدليك ‪� .‬أما م�سابقة التحدي‬ ‫كانت كرة البداية من قبل معايل من انفينيتي ف�شهدت فوز العديد من‬ ‫وزير النفط والغاز و�سمري فان�سي ال�ضيوف بعدد من الهدايا التي �صممها‬ ‫وروز كورمار وكومار وجر�ساين وقبل امل�صمم الرئي�سي ل�سيارات انفينيتي ‪,‬‬ ‫االنطالق �إىل املالعب اخل�ضراء �شريو ناكامورا ‪ .‬كما كان هناك عر�ض‬ ‫ا�ستمع امل�شاركون �إىل بع�ض الن�صائح ا�ستعرا�ضي النفينيتي �إم و�إف �إك�س وكيو‬ ‫من اخلبري مايكل �شولرت الذي يعد �إك�س وهي اال�ستعرا�ضات التي جذبت‬ ‫�أحد املتخ�ص�صني البارزين و�أحد عدد كبري من الراغبني يف التعرف على‬ ‫�أفراد فريق جنوب افريقيا للجولف‪ .‬انفينيتي ب�شكل �أكرب قبل اتخاذ قرار‬ ‫كذلك مت تد�شني لوجو امل�سابقة و�سط ال�شراء ‪� .‬أما بالن�سبة للهواء فقد كان‬ ‫�صيحات اجلميع مع انطالق بالونات هناك اال�ست�شاري جون ميت�شل الذي‬ ‫النور�س ب�ألوانها اجلذابة وهي حتمل حتديث عن قيادة التغيري من امل�سارات‬ ‫�شعار م�سابقة اجلولف للتنفيذيني ‪ .‬وحتى غرف اجتماعات جمل�س الإدارة‬ ‫لقد كان احلدث ملئ باملتعة والتوا�صل وبعد ذلك ذهب الهواة �إىل امل�سارات‬ ‫بني امل�شاركني وامتدت هذه املتعة منذ لال�شرتاك يف املناف�سة املخ�ص�صة لهم‪.‬‬ ‫ال�صباح وحتى احلفل امل�سائي الذي كان بعد عودة الالعبني املحرتفني والهواة من‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪9‬‬


‫مسابقة الجولف للتنفيذيين ‪:‬‬

‫المعنى الحقيقي للتميز‬

‫ساهمت مسابقة الجولف للتنفيذيين ‪ 2012‬التي نظمتها مجلة عمان إيكونوميك ريفيو ‪ ،‬في إثراء‬ ‫مجتمع األعمال في السلطنة من خالل تنظيم يوم جولف ضم العديد من الفعاليات المسلية على‬ ‫ملعب الجولف بتالل مسقط‪.‬‬

‫مع ح�ضور �أكرث من ‪� 200‬شخ�صية من‬ ‫املديرين التنفيذيني وقائدي الأعمال‬ ‫و�أبرز ال�شخ�صيات يف قطاع ال�شركات يف‬ ‫ال�سلطنة وم�شاركتهم يف احلدث الأبرز‬ ‫يف �أجندة ال�شركات– م�سابقة اجلولف‬ ‫للتنفيذيني من جملة عمان �إيكونوميك‬ ‫ريفيو – ميكن القول ب�أن عدد احل�ضور‬ ‫كان قيا�سيا مقارنة باملرات ال�سابقة‬ ‫وكانت الفعاليات واجلوائز مميزة‬ ‫وفريدة وم�سلية ‪.‬‬

‫م�شاركة عدد من العبات اجلولف يف‬ ‫امل�سابقة ‪ .‬بالن�سبة للمبتدئني فقد مت‬ ‫تنظيم ور�شة تدريبية ومناف�سة ب�سيطة‬ ‫للتعريف بقواعد اللعبة ويف نهاية اليوم‬ ‫مت تنظيم م�سابقة و�إتاحة الفر�صة �أمام‬ ‫امل�شاركني للفوز بجائزة اليوم وهي‬ ‫عبارة عن �ساعة رولك�س ‪.‬‬

‫كان �أبطال م�سابقة اجلولف للتنفيذيني‬ ‫‪ 2012‬رايف نارايان ‪ ,‬وت�شاندرا �سيكار‬ ‫دا�س ‪ ,‬وديبابرات موكرجي ‪ ,‬وباميال‬ ‫مت تق�سيم العبي اجلولف �إىل اربعة موري�س‪� .‬أما �أبرز الالعبني الواعدين‬ ‫فرق على امللعب ‪ 18‬حفرة وكان من بني فكان �سمري هماجمي ‪ ,‬والذي فاز‬ ‫الأ�شياء املميزة مل�سابقة هذا العام هو ب�ساعة رولك�س ‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫ال�سابع ( ال�شركاء الإعالميني )‬ ‫و�أك�سا ( الت�أمني ) �شركة مطبعة عمان‬ ‫ومطبعتها احلديثة ( الطباعة ) ‪OUA‬‬ ‫( امل�شروبات ) ‪ ,‬اخلطوط اجلوية‬ ‫القطرية وترافل �سيتي وترافل بوينت‬ ‫( ال�سفر) ومريج �إف �إم والو�صال �إف‬ ‫�إم ( الإذاعة ) وخط املعلومات ( مركز‬ ‫االت�صال ) و�أجريكو ( الطاقة ) ‪.‬‬

‫النور�س هي مقدم م�سابقة اجلولف‬ ‫للتنفيذيني ‪ 2012‬وكانت انفينيتي هي‬ ‫املقدم امل�شارك ‪ .‬يف حني كانت �ساعات‬ ‫رولك�س من كيمجي لل�ساعات امل�ؤقت‬ ‫الر�سمي للم�سابقة وجريدةتاميز �أوف‬ ‫عمان وجريدة ال�شبيبة ال�شركاء يف‬ ‫الدعاية ‪� .‬أما مقدمي اجلوائز فهم‬ ‫�سام�سوجن وخمزن العا�صمة وليفت‬ ‫بنك وبات�شي & باتيل وتالل م�سقط‬ ‫‪ ,‬والوكاالت العمانية املتحدة ‪ ,‬وترافل بد�أ اليوم بكلمة ترحيبية قدمها �سنديب‬ ‫بيوينت و�صالون احلوا�س الف�ضية وممتاز �سيجال ‪ ,‬الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫حمل ‪ .‬وفندق �سيتي �سينزنر و�أجيلتي ‪ .‬املتحدة خلدمة و�سائل الإعالم وبعد‬ ‫ذلك حتدث معايل الدكتور حممد بن‬ ‫�أما �شركاء الدعم فهي هاي واليوم حمد الرحمي وزير النفط والغاز مت قام‬


‫الذكرى اخلام�سة ع�شر لها وجناحها‬ ‫يف االحتفاظ مبكانتها كاملجلة رقم‬ ‫‪ 1‬واملف�ضلة يف جمال الأعمال ‪ .‬عرب‬ ‫احل�ضور عن �سعادتهم ور�ضاهم عن‬ ‫الهوية اجلديدة التي تتما�شى مع القيم‬ ‫التي �أر�ستها املجلة والتي تعك�س �أي�ضا‬ ‫قدرتها على مواكبة التطور ‪.‬‬ ‫بعد هذه الفقرات الرتفيهية اجلميلة‬ ‫وتوزيع اجلوائز القيمة ‪ ,‬ا�ستمتع‬ ‫احل�ضور بتناول بوفيه الع�شاء ال�شهي‬ ‫الذي �ضم �أ�صناف ًا راقية القت ا�ستح�سان‬ ‫اجلميع ‪.‬‬ ‫اللعب قدم مايكل �شولرت ‪ ,‬الذي �أعطى‬ ‫ن�صائحه قبل ذلك لالعبي اجلولف ‪,‬‬ ‫بع�ض اال�ستعرا�ضات ال�سحرية على مدى‬ ‫�ساعة كاملة وهي اال�ستعرا�ضات التي‬ ‫�أدخلت البهجة على قلوب اجلميع ‪.‬‬

‫امل�ساء الفقرة التي قدمتها ال�ساحرة‬ ‫دينيال ماك�سوفا وهي الفقرة التي القت‬ ‫ا�ستح�سان احل�ضور �إىل �أبعد حد ال�سيما‬ ‫و�أن هذه العرو�ض ال�ساحرة كانت على‬ ‫خلفية املو�سيقى الناعمة ‪.‬‬

‫كذلك ا�ستمتع ال�ضيوف ببوفيه الإفطار‬ ‫والغداء والع�شاء والذي �ضم الكثري‬ ‫من �أ�صناف الطعام وال�شراب ال�شهي‬ ‫واللذيذ ‪� .‬أما يف امل�ساء فقد كانت‬ ‫هناك برامج للمتعة والرتفيه ا�شتملت‬ ‫على املو�سيقى والغناء �إىل جانب توزيع‬ ‫اجلوائز ‪ .‬كان من �أبرز الفقرات يف‬

‫كذلك كان من بني الفقرات الأخرى‬ ‫املميزة فقرة الرق�ص التي �أ�ضفت‬ ‫جو من البهجة خالل تد�شني ال�سيارة‬ ‫انفينيتي �إف �إك�س ‪� .‬أما املفاج�أة‬ ‫اجلميلة والكبرية يف الأم�سية فقد‬ ‫كانت الك�شف عن �شعار جملة عمان‬ ‫�إيكونوميك ريفيو اجلديد مبنا�سبة‬

‫‪10‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬


‫المركزي‪ :‬نمو الناتج المحلي ‪%20.7‬‬

‫تأسيس سلسلة مجمعات تجارية‬ ‫وقعت �شركة املرية القطرية و�شركة �صناديق اال�ستثمار الوطنية بفندق جراند حياة‬ ‫م�سقط على مذكرة تفاهم تهدف اىل ال�شروع ب�أعداد الدرا�سات الالزمة لت�أ�سي�س‬ ‫وت�شغيل جممعات جتارية ومراكز ت�سوق ومتاجر ا�ستهالكية تنت�شر يف خمتلف‬ ‫حمافظات ال�سلطنة ‪ .‬وقع املذكرة نيابة عن �شركة املرية الدكتور حممد القحطاين‬ ‫نائب الرئي�س التنفيذي لل�شركة ومن جانب �شركة �صناديق اال�ستثمار الوطنية را�شد‬ ‫ابن �سيف ال�سعدي الرئي�س التنفيذي لل�شركة بح�ضور معايل ال�شيخ �سعد بن حممد‬ ‫املر�ضوف ال�سعدي وزير التجارة وال�صناعة ‪ .‬وعرب معايل وزير التجارة وال�صناعة‬ ‫عن �سروره بالتعاون املزمع بني ال�شركتني م�ؤكدا على ثقته التامة بان غاية هذا التعاون‬ ‫الذي يج�سد العالقة املتميزة بني البلدين هي رفد قنوات اال�ستثمار املبا�شر املتبادلة‬ ‫واال�ستفادة من اخلربات الوطنية امل�شرتكة مبا يحقق النمو واالزدهار على ال�صعيدين‬ ‫االجتماعي واالقت�صادي يف كال البلدين ‪.‬‬

‫تخفيض أسعار التذاكر‬ ‫�أعلن الطريان العماين عن تخفي�ض �أ�سعار‬ ‫التذاكر على خط م�سقط خ�صب لي�صبح بواقع‬ ‫‪ 31‬رياال عمانيا عن التذاكر املرجعة‪.‬مت تطبيق‬ ‫هذه الت�سعرية ابتدا ًء من ‪ 7‬يناير ‪ ،2012‬وهو‬ ‫خم�ص�ص للمواطنني فقط‪ .‬و�أ�شار م�صدر‬ ‫م�س�ؤول يف الوحدة التجارية بالطريان العماين‬ ‫�إىل �أن هذه اخلطوة تعك�س التزام الناقل الوطني‬ ‫مب�س�ؤولياته جتاه املجتمع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حر�صه‬ ‫ال�شديد على تلبية احتياجات ومتطلبات العمالء كلما �سمحت الظروف وتهي�أت لذلك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر‪ ،‬نهدف من خالل مبادرتنا هذه �أي�ضا �إىل ت�شجيع ال�سياحة الداخلية‪،‬‬ ‫حيث �إن الرتكيز عليها �سي�ساعد يف احلد من مو�سمية ال�سياحة وخلق ن�شاط اقت�صادي‬ ‫للمجتمعات املحلية‪ ،‬مما �سي�ساهم يف رفع م�ستوى تناف�سية املنتج ال�سياحي الوطني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر ب�أن ال�سلطنة تتمتع مبزايا ومقومات جغرافية وتاريخية وطبيعية جتعل‬ ‫منها بلدا �سياحيا يف جميع ف�صول العام‪.‬‬

‫�أ�صدر البنك املركزي ال ُعماين م�ؤخر ًا تقريره عن �أداء االقت�صاد ال ُعماين خالل‬ ‫الن�صف الأول من عام ‪2011‬م ‪ ..‬فعلى �صعيد منو �إجمايل الناجت املحلي ي�شري‬ ‫التقرير �إىل �أنه بالرغم من حالة عدم التيقن على ال�صعيد العاملي‪ ،‬فقد �شهد‬ ‫االقت�صاد ال ُعماين تعافي ًا ملحوظ ًا خالل عام ‪2010‬م‪ ،‬وقد ا�ستمر هذا الزخم خالل‬ ‫عام ‪2011‬م‪ .‬ويعزى ذلك ب�صفة رئي�سية �إىل ارتفاع �أ�سعار النفط يف الأ�سواق العاملية‬ ‫حيث ت�شري الإح�صاءات املتوفرة �إىل �أن متو�سط �أ�سعار نفط عُ مان خالل الفرتة من‬ ‫(�أول يناير وحتى نهاية �سبتمرب ‪2011‬م) بلغ ‪1‬ر‪ 102‬دوالر للربميل‪ ،‬بزيادة كبرية‬ ‫عن ما كان عليه يف عام ‪2010‬م والذي بلغ ‪6‬ر‪ 76‬دوالر للربميل‪ .‬و�أدى ذلك �إىل زيادة‬ ‫�إجمايل الناجت املحلي بالأ�سعار اجلارية خالل الن�صف الأول من عام ‪2011‬م مبعدل‬ ‫بلغ ‪7‬ر‪ 20‬باملائة لي�صل �إىل ‪4‬ر‪ 13001‬مليون ريال عماين‪ ،‬وذلك باملقارنة مب�ستواه‬ ‫يف نهاية الن�صف الأول من عام ‪2010‬م وكان هذا النمو حم�صلة �أداء القطاعات‬ ‫االقت�صادية املختلفة حيث بلغ معدل منو القيمة امل�ضافة للأن�شطة النفطية ‪5‬ر‪28‬‬ ‫باملائة �أما الأن�شطة غري النفطية فقد زادت قيمتها امل�ضافة بن�سبة ‪8‬ر‪ 13‬باملائة‬ ‫خالل الن�صف الأول من عام ‪2011‬م‪ .‬وعلى �صعيد الأو�ضاع النقدية وامل�صرفية‪ ،‬فقد‬ ‫�أو�ضح التقرير حر�ص البنك املركزي ال ُعماين على دعم التعايف االقت�صادي لل�سلطنة‬ ‫حيث ا�ستمر البنك يف اتباع �سيا�سة نقدية تو�سعية خالل عام ‪2011‬م‪ .‬وظلت الأو�ضاع‬ ‫النقدية عند م�ستوى �إيجابي يعك�س التعايف االقت�صادي‪ .‬وت�شري الإح�صاءات املتوفرة‬ ‫�إىل زيادة عر�ض النقد مبعناه ال�ضيق (‪( )M1‬والذي يتكون من النقد خارج اجلهاز‬ ‫امل�صريف زائد ًا الودائع حتت الطلب بالعملة املحلية) بن�سبة ‪4‬ر‪ 22‬باملائة لي�صل �إىل‬ ‫‪6‬ر‪ 3264‬مليون ريال عماين حتى نهاية �سبتمرب ‪2011‬م باملقارنة بزيادة بلغت ن�سبتها‬

‫إنشاء منشأة إلنتاج الجير‬ ‫بالمنطقة الحرة بصاللة‬

‫قامت املنطقة احلرة م�ؤخر ًا بتوقيع مذكرة تفاهم مع جمموعة كارميوز البلجيكية‪،‬‬ ‫ال�شركة الرائدة عاملي ًا يف �إنتاج اجلري واملنتجات املرتبطة به‪ ،‬لت�أ�سي�س من�ش�أة �إنتاجية‬ ‫عرب م�شروع م�شرتك با�ستثمارات تبلغ ‪ 140‬مليون دوالر يف املنطقة احلرة ب�صاللة‪.‬‬ ‫وقال املهند�س عو�ض بن �سامل ال�شنفري‪ ،‬الرئي�س التنفيذي للمنطقة احلرة ب�صاللة‬ ‫�أن امل�شروع امل�شرتك اجلديد �سيعود بفوائد �إيجابية وا�سعة النطاق على ال�سلطنة‬ ‫واملنطقة احلرة ب�صاللة وذلك من خالل �أ�ستغالل املوارد الطبيعية املتوفرة بال�سلطنة‬ ‫كمدخالت للأنتاج وخلق فر�ص لقيام �صناعات حتتية تقوم على توفر املواد اخلام‬ ‫املحلية‪ .‬و�أ�ضاف �أن "من�ش�أة كارميوز �ست�ساهم يف دعم عملية تطوير �أن�شطة �صناعية‬ ‫وفر�ص عمل جديدة يف ال�سلطنة واملنطقة احلرة ب�صاللة‪ .‬وما كان لهذا اال�ستثمار �أن‬ ‫يتم لوال توافر كميات كبرية من احلجر اجلريي ذي اجلودة العالية‪ ،‬حيث �سي�ساهم‬ ‫امل�شروع يف �إ�ضافة قيمة نوعية تتمثل يف الرتويج للموارد الطبيعية الغنية يف عمان‪.‬‬ ‫كما �سيعزز من حركة املرور عرب ميناء �صاللة‪ ،‬الذي يحتل موقع ًا ا�سرتاتيجي ًا‬ ‫على مقربة من الأ�سواق الرئي�سية ملنتجات اجلري‪ ".‬ومن املتوقع �أن ي�ساهم م�شروع‬

‫يناير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪13‬‬


‫األخبار االقتصادية‬

‫أسطول النقل البحري يرتفع‬ ‫ت�سلمت ال�شركة العمانية للنقل البحري ناقلتني جديدتني هما ناقلة النفط العمالقة‬ ‫»حربوت» وناقلة نقل غاز البرتول امل�سال «غاز ه�سكي» لريتفع بذلك عدد �أ�سطول‬ ‫الناقالت امل�شغلة جتاريا واململوكة لل�شركة اىل ‪ 33‬ناقلة متعددة االغرا�ض‬ ‫واال�ستخدامات‪ .‬وقد ت�سلمت ال�شركة الناقلة «حربوت» خالل االحتفال الذي �أقيم‬ ‫مبقر �شركة دايو لبناء ال�سفن والهند�سة البحرية مبدينة �أوكبو بكوريا اجلنوبية‬

‫لت�صبح حربوت بذلك الناقلة العا�شرة يف جمال نقل النفط اخلام‪ .‬و�صممت‬ ‫الناقلة حربوت وفق �أحدث املوا�صفات الدولية يف جمال قطاع نقل النفط اخلام‬ ‫‪ .‬وقد زودت ب�أحدث التكنولوجيا اخلا�صة بنظام معاجلة مياه التوازن للتواكب مع‬ ‫االتفاقيات الدولية املتعلقة بحماية البيئة من الآثار ال�سلبية املرتتبة على نقل مياه‬ ‫توازن ال�سفن وروا�سبها يف جميع �أنحاء العامل‪ .‬وتبلغ حمولة ناقلة النفط اخلام‬ ‫العمالقة حربوت ‪� 317‬ألف طن من النفط اخلام‪ ،‬ارتفاعها من الغاط�س نحو‬ ‫‪ 21‬مرتا‪ .‬و�سوف تدار الناقلة «حربوت»‪ :‬فنيا من قبل �شركة �إنرتنا�شونال تانكر‬ ‫ماجنمنت التى تتخذ من امارة دبي مقرا لها‪� .‬أما ناقلة غاز البرتول امل�سال «غاز‬ ‫ه�سكي» فقد مت االحتفال بت�سلمها مبقر �شركة كانري لبناء ال�سفن يف مقاطعة‬ ‫توكو�شيما باليابان‪ .‬وتبلغ حمولتها ‪500‬ر‪ 7‬مرت مكعب من الغاز امل�سال �أما طولها‬ ‫فيبلغ ‪5‬ر‪ 119‬مرتا وعر�ضها ‪ 19‬مرتا وارتفاعها من الغاط�س ‪� 9‬أمتار‪ .‬وتعترب‬ ‫ناقلة غاز ه�سكي �أول ناقلة يتم ا�ستئجارها بطريقة امل�شارطة املجردة حيث �ستتم‬ ‫�إدارتها جتاريا من قبل ال�شركة العمانية ال�ستئجار ال�سفن والتي بدورها قامت‬ ‫بت�أجري الناقلة �إىل ال�شركة العمانية العاملية للمتاجرة التي تعترب الذراع التجارية‬ ‫ل�شركة النفط العمانية ‪.‬‬

‫‪ 400‬مليون ريال مخصصات التحوالت الديموغرافية وسوق العمل‬

‫قطاع الكهرباء والمياه‬

‫قال �سعادة حممد بن عبداهلل املحروقي رئي�س الهيئة العامة للكهرباء‬ ‫واملياه ان اجمايل املبالغ املخ�ص�صة لقطاع الكهرباء واملياه خالل‬ ‫العام احلايل ‪ 2012‬يبلغ ‪ 390‬مليون ريال عماين وذلك من اجل مقابلة‬ ‫التو�سع يف تقدمي هذه اخلدمات‪.‬وقال �سعادته يف حديث لوكالة االنباء‬ ‫العمانية "ان اجلهات املعنية تقوم حاليا بدرا�سة ان�شاء حمطات‬ ‫جديدة النتاج الطاقة الكهربائية يف كل من �صاللة والدقم وجار حاليا‬ ‫ا�ستكمال ت�شييد �أربع حمطات النتاج الكهرباء بعدد من حمافظات‬ ‫ال�سلطنة"‪.‬و�أ�ضاف �سعادته "ان امل�شروع االول يتمثل يف اقامة حمطة‬ ‫للكهرباء يف �صاللة مبحافظة ظفار بطاقة انتاجية تبلغ ‪ 450‬ميجاوات‬ ‫من الكهرباء و‪ 15‬مليون جالون من مياه التحلية وقد بد�أ الت�شغيل‬ ‫اجلزئي للم�شروع منذ منت�صف العام املا�ضي ‪2011‬م ويتوقع ا�ستكماله‬ ‫وت�شغيله جتاريا يف ابريل من العام اجلاري‪.‬م�شريا اىل ان امل�شروع‬ ‫الثاين يتمثل يف حمطة الكهرباء بوالية �صحار (املرحلة الثانية) والتي‬ ‫تبلغ �سعتها االنتاجية حوايل ‪ 750‬ميجاوات ويتوقع ا�ستكمالها خالل‬ ‫عام ‪2013‬م ‪ ..‬اما امل�شروع الثالث فهو حمطة بركاء (املرحلة الثالثة)‬ ‫التي ت�صل طاقتها االنتاجية اىل ‪ 750‬ميجاوات على �أن يبد�أ الت�شغيل‬ ‫التجاري لها يف عام ‪2013‬م متوقعا البدء يف ت�شغيل املرحلة الأوىل من‬ ‫املحطتني خالل الربع الثاين من العام احلايل ‪2012‬كم‪�.‬أما امل�شروع‬ ‫الرابع فهو حمطة �صور والتي تبلغ �سعتها االنتاجية ‪ 2000‬ميجاوات‬ ‫ومن امل�ؤمل ت�شغيلها جتاريا يف منت�صف عام ‪2014‬م‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يناير ‪2012‬‬

‫ناق�ش م�ؤمتر التحوالت الدميوغرافية و�سوق العمل اخلليجي الذي نظمته اجلمعية االقت�صادية العمانية‬ ‫م�ؤخرا العديد من املوا�ضيع ومنها م�شكلة الباحثني عن عمل والتي �ستظل التحدي الأكرب الذي تواجهه‬ ‫دول املنطقة حيث �أن الدول بحاجة �إىل و�ضع م�سار جديد للتنمية ال�شاملة امل�ستدامة واملن�صفة‬ ‫ومراجعة ال�سيا�سات التنموية‪ .‬واكد امل�ؤمتر الذي نظمته اجلمعية مب�شاركة اجلمعية االقت�صادية‬ ‫اخلليجية ملدة يومني على �أن مواجهة حتديات �سوق العمل اخلليجي و�ضبط االختالالت الدميوغرافية‬ ‫تتطلب فهما عميقا مل�ضمون التنمية ال�شاملة امل�ستدامة ومن ثم و�ضع الأهداف والو�سائل املتناغمة‬ ‫موجهة وفق �إرادة وطنية م�ستق ًّلة من �أجل �إيجاد‬ ‫لتحقيقها ب�إعتبارها " عملية جمتمعية واعية ودائمة ًّ‬ ‫ً‬ ‫حت ُّوالت هيكلية و�إحداث تغيريات �سيا�سية واجتماعية واقت�صادية ت�سمح بتحقيق ت�صاعد ّ‬ ‫مطرد‬ ‫لقدرات املجتمع وحت�سني م�ستمر لنوعية احلياة فيه"‪.‬كما اكد على ان �إيجاد فر�ص عمل حقيقية تلبي‬ ‫طموح �أبناء املنطقة يتطلب التخطيط ال�سليم وجتنب تناق�ض الأهداف وال�سيا�سات والرتكيز على‬ ‫اال�ستثمار يف املجاالت التي من �ش�أنها تطوير املعرفة ورفع الكفاءة الإنتاجية لدى املواطنني بدال من‬ ‫امل�شاريع التي تفاقم اخللل ال�سكاين وال حتقق عوائد اقت�صادية واجتماعية حقيقية وكذلك ال�سعى‬ ‫بالتعاون مع قطاعات املجتمع املختلفة على حتقيق العدالة وتعزيز ال�شفافية ومكافحة الف�ساد وحتقيق‬ ‫املكونات الأ�سا�سية للتنمية‪.‬‬


‫أخبار الناس‬

‫أفضل صحفية‬

‫الزميلة فاطمة بنت عبداهلل العرميية م�ساعدة مدير التحرير‬ ‫مبجلة عامل االقت�صاد والأعمال تت�سلم جائزة �أف�ضل �صحفية يف‬ ‫ال�سلطنة من رو�س كورماك الرئي�س التنفيذي ل�شركة النور�س‬ ‫لالت�صاالت ‪ ،‬وذلك على هام�ش توزيع جوائز عمان للإعالم وهو‬ ‫احلدث ال�سنوي الذي تنظمه �شركة الإبداع لل�صحافة والن�شر منذ‬ ‫عام ‪� ،2008‬أقيم احلفل حتت رعاية معايل الدكتور ف�ؤاد �ساجواين‬ ‫وزير الزراعة والرثوة ال�سمكية‪ .‬ويزف رئي�س التحرير وهيئة‬ ‫التحرير يف املجلة وجميع العاملني التهانئ للزميلة متمنني لها‬ ‫املزيد من التقدم والت�ألق‪.‬‬

‫وين بيرس رئيس تنفيذي‬ ‫�أعلن جمل�س �إدارة �شركة الطريان العماين‬ ‫عن تعيني وين بري�س رئي�سا تنفيذيا جديدا‬ ‫لل�شركة خلفا للرئي�س التنفيذي ال�سابق بيرت‬ ‫هيل ذلك عقب تقاعد الأخري‪ ،‬هذا وقد ت�سلم‬ ‫الرئي�س التنفيذي اجلديد مهام من�صبه ر�سميا‬ ‫يوم الثالثاء املوافق ‪ 3‬يناير ‪2012‬م‪.‬وين�ضم‬ ‫وين بري�س‪� ،‬إىل �شركة الطريان العماين بعد‬ ‫�شغله عدة منا�صب تنفيذية يف �شركة الطريان‬ ‫الأ�سرتالية كوانت�س و�شركات طريان �أخرى يف املنطقة‪ ،‬و�أي�ضا مع �شركة جولد‬ ‫ميدل لل�سفر باململكة املتحدة‪ ،‬حيث �شغل فيها من�صب مدير عام املجموعة‪ ،‬والتي‬ ‫تركز عملياتها على منطقة اخلليج‪ .‬من جانبه‪ ،‬علق وين بري�س على هذا التعيني‬ ‫بقوله‪ ،‬ي�سعدين �أن �أتوىل هذا الدور الهام كرئي�س تنفيذي للطريان العماين‪.‬‬

‫الزواوي تعين مديرين جديدين‬

‫�أعلنت �شركة الزواوي للتجارة املوزع العام املعتمد ملر�سيد�س بنز يف ال�سلطنة عن تعيني‬ ‫مديرين جديدين لفريق خدمات ما بعد البيع ذوي اخلربة العالية ‪ ،‬وذلك بهدف تدعيم‬ ‫ا�سرتاجتية ال�شركة للنهو�ض مب�ستوى خدمة العمالء‪ .‬املديران اجلديدان هما بريند‬ ‫�أمان – رئي�س ق�سم خدمات ما بعد البيع لل�سيارات ؛ وغراهام بورفي�س– رئي�س ق�سم‬ ‫اخلدمة ‪ ،‬ومهمتهما حت�سني العرو�ض احلالية خلدمات ما بعد البيع يف �إطار اخلطط‬ ‫اخلا�صة بزيادة الرتكيز على عالقات املدى الطويل مع العمالء ‪� ،‬إىل جانب �إ�ضافة‬ ‫مزيد من اخلربة يف التعامل املتخ�ص�ص مع‬ ‫العمالء‪ .‬ي�شكل الت�أكيد على حت�سني خدمات ما‬ ‫بعد البيع بال�شركة جزءا ال يتجز�أ من خارطة‬ ‫الطريق الطموحة لت�صبح ال�شركة الرائدة‬ ‫بال�سوق يف ال�سلطنة لكل من �سيارات الرفاهية‬ ‫واملركبات التجارية خالل خم�س �سنوات‪.‬‬

‫حيا للمياه تعين رئيسا تنفيذيا‬

‫�أعلن جمل�س �إدارة حيا للمياه عن تعيني ح�سني بن ح�سن بن علي عبداحل�سني رئي�سا تنفيذا حليا للمياه‪ ،‬والذي �سيحل‬ ‫حمل الرئي�س التنفيذي ال�سابق عمر الوهيبي الذي يتقلد حاليا من�صب الرئي�س التنفيذي يف �شركة الكهرباء القاب�ضة‪.‬‬ ‫يذكر �أن الرئي�س التنفيذي احلايل يحمل خربة وا�سعة ت�صل �إىل ‪� 24‬سنة يف جمال م�شاريع النفط والغاز‪ ،‬واالدارة‪،‬‬ ‫والتنمية الهند�سية والتجارية يف ال�سلطنة‪ ،‬حيث �سيعمل جاهدا على توظيف تلك الرثوة من اخلربات واالمكانيات‪،‬‬ ‫لت�سيري دفة واحدة من �أكرث امل�شاريع احلكومية التي متتاز باحليوية‪ ،‬والديناميكية‪ ،‬والتقدم ال�سريع‪ .‬وحتقيق املزيد‬ ‫من االجنازات التي تعود بالنفع على املجتمع‪.‬ويحمل ح�سني خربة علمية وعملية وا�سعة حيث نال تعليمه‬ ‫اجلامعي يف جامعة �أريزونا‪ ،‬وعمل بعد تخرجه يف �شركة تنمية نفط عمان ملدة ‪ 14‬عاما‪ ،‬ثم انتقل‬ ‫بعد ذلك �إىل �شركة نفط عمان‪ ،‬ليكون الحقا �أحد الأ�شخا�ص الذين �ساهموا يف ان�شاء �شركة عمان‬ ‫لل�صناعات البرتوكيماوية‪ .‬ثم عمل بعد ذلك يف ال�شركة العمانية للم�صايف والبيرتوكيماويات‬ ‫كمدير عام للت�سويق والتنمية االقت�صادية وذلك قبل �إن�شائه ل�شركته اخلا�صة للخدمات والدعم‬ ‫الهند�سي‪.‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪15‬‬


‫األخبار االقتصادية‬

‫ضوابط التمويل المضمون‬

‫�أ�صدر معايل ال�شيخ �سعد بن حممد املر�ضوف ال�سعدي وزير التجارة وال�صناعة‬ ‫رئي�س جمل�س ادارة الهيئة العامة ل�سوق املال قرارا ب�ش�أن �ضوابط التمويل امل�ضمون‬ ‫يتعلق بقيام الو�سيط بتمويل جزء من قيمة االوراق املالية وذلك ب�ضمان االوراق‬ ‫املالية او النقد املتوفر يف ح�ساب التمويل امل�ضمون‪ .‬وقد ا�شرتط القرار على الو�سيط‬ ‫الذي يرغب يف ممار�سة اعمال التمويل امل�ضمون ان يكون مرخ�صا له من قبل الهيئة‬ ‫املزاولة ح�ساب التمويل الهام�شي وان ال يتجاوز حجم االموال املخ�ص�صة للتمويل‬ ‫امل�ضمون يف اي وقت من االوقات عن ‪ 50‬باملائة من �صايف ا�صول الو�سيط (حقوق‬ ‫امللكية) وان ال تقل ن�سبة كفاية ر�أ�س املال يف �أي وقت من االوقات عن ‪ 100‬باملائة من‬ ‫ر�أ�س املال ‪ .‬كما اتاح القرار للو�سيط ان يقوم بفتح �أكرث من ح�ساب متويل واحد لأي‬ ‫عميل منفردا او مع اوالده الق�صر وان ال تتجاوز قيمة االموال املخ�ص�صة حل�ساب اي‬ ‫عميل ن�سبة ‪ 10‬باملائة من اجمايل االموال املخ�ص�صة من قبل الو�سيط لهذا الن�شاط‬ ‫ويف جميع االحوال يجب ان ال يتجاوز مبلغ التمويل ال ي عميل منفردا مع اوالده‬ ‫الق�صر او م�ؤ�س�ساته التجارية عن ‪ 250‬الف ريال عماين كما يجب �أن ال تتجاوز ن�سبة‬ ‫ما ي�ستثمر يف �شراء االوراق املالية ل�شركة واحدة عن ‪ 20‬باملائة من قيمة حمفظة‬ ‫العميل يف وقت ال�شراء‪.‬واو�ضح القرار يف املادة (‪ )5‬بانه يتعني على الو�سيط ان ي�ضع‬ ‫اال�س�س واملعايري التي متكنه من الت�أكد من اهلية العميل للتعاقد قبل التوقيع ومقدرته‬ ‫العميل على الوفاء بجميع التزاماته املالية التي قد تنتج عن هذا احل�ساب وعليها‬ ‫التحقق وفق تلك اال�س�س من ادراك العميل للمخاطر والعوائد التي تالزم اال�ستثمار‬ ‫بنظام ح�ساب التمويل بامل�ضمون‪.‬فيما حددت املادة (‪ )6‬للو�سيط يف العقد الهام�ش‬ ‫االبتدائي وهام�ش ال�صيانة ويف جميع االحوال الذي يجب ان ال يقل الهام�ش االبتدائي‬ ‫عن ‪ 50‬باملائة وان ال يقل هام�ش ال�صيانة عن ‪ 40‬باملائة ويف حالة انخفا�ض هام�ش‬ ‫ال�صيانة عن هذه الن�سبة ت�ستويف الهيئة من الو�سيط غرامة مالية بواقع ن�صف باملائة‬ ‫‪5‬ر‪ 0‬يوميا عن الفرق بني قيمة هام�ش ال�صيانة والهام�ش الفعلي وذلك بعد انق�ضاء‬ ‫ثالثة ايام تداول من انتهاء جل�سة التداول التي ح�صل فيها االنخفا�ض‪.‬‬

‫بحث عوائد استثمارات االحتياطي‬ ‫عقد جمل�س ال�ش�ؤون املالية وموارد الطاقة اجتما��ه الأول لهذا العام ‪2012‬م برئا�سة‬ ‫معايل دروي�ش بن �إ�سماعيل بن علي البلو�شي الوزير امل�س�ؤول عن ال�شئون املالية نائب‬ ‫رئي�س جمل�س ال�ش�ؤون املالية وموارد الطاقة وبح�ضور �أ�صحاب املعايل وال�سعادة �أع�ضاء‬ ‫املجل�س ‪ .‬وقد ناق�ش املجل�س اجلوانب املتعلقة بالنفط والغاز ‪ ،‬كما �أ�ستعر�ض املجل�س‬ ‫التقارير املتعلقة ب�أن�شطة �صنـدوق االحتياطي العام للدولة وعوائد �أ�ستثماراته باال�ضافة‬ ‫�إىل عدد من املو�ضوعات الأخرى ‪.‬‬

‫(‪ )50‬ريال جديدة‬

‫اعلن البنك املركزي العماين �أنه طرح‬ ‫للتداول ورقة نقدية معدلة ذات �صفات‬ ‫�أمنية �إ�ضافية من فئة الـ ‪ 50‬ريا ًال‪ ،‬و�سيتم‬ ‫تداول الورقة النقدية اجلديدة كعملة‬ ‫قانونية جن ًبا �إىل جنب مع الأوراق النقدية‬ ‫املتداولة حال ًيا والتي �سبق �أن �أ�صدرها‬ ‫البنك املركزي العماين بنف�س الفئة‪.‬‬

‫إعفاء الشركات الصغيرة والمتوسطة من رسوم االنتساب‬ ‫وافق جمل�س �إدارة غرفة جتارة و�صناعة عمان على ا�ستمرار العمل بنظام‬ ‫الإعفاء من الر�سوم املت�أخرة على ال�شركات وامل�ؤ�س�سات املنت�سبة للغرفة‬ ‫وذلك ت�شجيع ًا لتلك ال�شركات لتجديد انت�سابها للغرفة وتفعيل ذلك‬ ‫االنت�ساب لال�ستفادة من خدمات الغرفة وامل�ساهمة ب�إيجابية يف العمل‬ ‫االقت�صادي يف ال�سلطنة‪ .‬كما قرر املجل�س اعفاء امل�ستفيدين امل�سجلني‬ ‫للم�شاريع اجلديدة من برنامج �سند من ر�سوم االنت�ساب والتجديد ملدة‬ ‫خم�س �سنوات من تاريخ ان�شاء امل�شروع‪ ،‬باال�ضافة اىل اعفاء اجلامعات‬ ‫اخلا�صة‪.‬‬ ‫وقال �سعادة خليل بن عبداهلل اخلنجي رئي�س غرفة جتارة و�صناعة عمان‬ ‫ان القرار الذي وافق عليه املجل�س خالل اجتماعه الذي عقد م�ؤخرا ن�ص‬ ‫على اعفاء ال�شركات وامل�ؤ�س�سات التي لي�س لديها �أيدي عاملة وافدة يف املرة‬

‫‪14‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫يناير ‪2012‬‬

‫الأوىل من تاريخ �صدور قرار جمل�س االدارة يف ال�سابع ع�شر من �شهر مايو‬ ‫‪ 2008‬بن�سبة ‪ 100‬باملائة من الر�سوم على �أن ت�سدد ر�سوم ال�سنة الأخرية‬ ‫وذلك ت�شجيع ًا لتوظيف الأيدي العاملة الوطنية‪ .‬كما ن�ص على �إعفاء‬ ‫ال�شركات وامل�ؤ�س�سات التي لديها �أيدٍ عاملة وافدة بن�سبة ‪ 50‬باملائة من‬ ‫الر�سوم املت�أخرة م�شريا اىل ان تطبيق القرار قد بد�أ منذ ال�سابع من يناير‬ ‫‪ . 2012‬وا�ضاف �سعادته يف ت�صريح لوكالة االنباء العمانية ان جمل�س ادارة‬ ‫الغرفة دعا ال�شركات وامل�ؤ�س�سات يف القطاع اخلا�ص العماين لال�ستفادة‬ ‫من الإعفاء والتجاوب مع جهود الغرفة الهادفة �إىل تنظيم القطاع اخلا�ص‬ ‫واالرتقاء مب�ستوى �أدائه و�أي�ضا تفعيل خدمات الغرفة املوجهة للمنت�سبني‬ ‫منا�شدا ً كافة املنت�سبني التعاون مع الغرفة والتفاعل معها فيما تقدمه‬ ‫من خدمات وت�سهيالت خا�صة وان الغرفة جادة وحري�صة على ا�ستقطاب‬ ‫ال�شركات وامل�ؤ�س�سات وتفعيل ادوارها يف م�سرية التنمية ال�شاملة‪.‬‬


‫بنك مسقط يوزع أرباح بنسبة ‪% 40‬‬ ‫�أعتمد جمل�س �إدارة بنك م�سقط النتائج‬ ‫املالية للعام املنتهي يف ‪ 31‬دي�سمرب‬ ‫‪2011‬م و�أو�صى املجل�س بتوزيع �أرباح‬ ‫بن�سبة (‪ )%40‬للعام ‪2011‬م‪ ،‬منها‬ ‫�أرباح نقدية بن�سبة (‪ )%25‬و�أ�سهم‬ ‫جمانية بن�سبة (‪ .)%15‬وبذلك �سيح�صل‬ ‫امل�ساهمون على �أرباح نقدية قدرها‬ ‫(‪ )25‬بي�سة لكل �سهم قيمته اال�سمية‬ ‫(‪ )100‬بي�سة‪ ،‬و�سيكون جمموع الأرباح‬ ‫النقدية املوزعة (‪ )38.71‬مليون ريال‬ ‫عُ ماين من ر�أ�سمال البنك‪� ،‬إىل جانب‬

‫ح�صولهم على �أ�سهم جمانية بن�سبة‬ ‫�سهم واحد لكل (‪� )6.666‬سهم‪� ،‬أي ما‬ ‫جمموعه (‪� )232.256.957‬سهم ًا قيمة‬ ‫كل منها (‪ )100‬بي�سة‪ ،‬وبذلك �سيكون‬ ‫جمموع قيمة الأ�سهم املوزعة (‪)23.22‬‬ ‫مليون ريال عُ ماين‪ ،‬علم ًا �أن الأرباح‬ ‫النقدية و�إ�صدار الأ�سهم املجانية �ستكون‬ ‫رهن ًا مبوافقة اجلهات الرقابية املعنية‬ ‫امل�ساهمني يف اجتماع اجلمعية العامة‬ ‫العادية ال�سنوية مل�ساهمي البنك‪.‬هذا‬ ‫وحقق بنك م�سقط ربح ًا �صافي ًا قدره‬

‫(‪ )117.5‬مليون ريال للعام املنتهي‬ ‫يف ‪ 31‬دي�سمرب ‪2011‬م مقارنة بالربح‬ ‫ال�صايف البالغ (‪ )101.6‬مليون ريال‬ ‫للفرتة ذاتها من العام ‪2010‬م بزيادة‬ ‫ن�سبتها (‪ .)%15.6‬وارتفع �صافـي‬ ‫�إيـرادات الفـوائد بن�سبـة (‪)%13.3‬‬ ‫لي�صل �إىل (‪ )212.1‬مليون ريال يف‬ ‫العام ‪2011‬م مقارنة ً مببلغ (‪)187.2‬‬ ‫مليـون خالل عام ‪2010‬م‪ ،‬و ُتعزى هذه‬ ‫الزيادة يف �صايف �إيرادات الفوائد �إىل‬ ‫النمو يف حمفظة الأ�صول والتح�سن‬

‫يف �صايف هام�ش الفوائد‪ ،‬كما �شهدت‬ ‫الإيرادات الأخرى ارتفاع ًا بن�سبة (‪)%5‬‬ ‫لت�صل �إىل (‪ )82.1‬مليون ريال يف عام‬ ‫‪2011‬م مقارنة ب�إيرادات العام ‪2010‬م‪.‬‬

‫بنك صحار يرعى مهرجان مسقط‬

‫األهلي يكشف شعار خدماته اإلسالمية‬ ‫ك�شف البنك الأهلي عن �شعار اخلدمات‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية له يف ال�سلطنة‬ ‫«خدمات الهالل امل�صرفية الإ�سالمية»‬ ‫وذلك حتت رعاية �صاحب ال�سمو ال�سيد‬ ‫في�صل بن تركي �آل �سعيد الرئي�س‬ ‫التنفيذي لوحدة الت�سويق والرتويج‬ ‫لل�سلطنة» ‪.‬ح�ضر احلفل �أع�ضاء جمل�س‬ ‫�إدارة البنك والهيئة ال�شرعية والرئي�س‬ ‫التنفيذي وكبار امل�س�ؤولني يف البنك‪.‬‬ ‫وتتميز خدمات الهالل امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية ب�أنها حتقق طموحات كافة‬ ‫الزبائن من حيث ال�شفافية وامل�صداقية‬ ‫يف التعامالت وااللتزام الكامل ب�أحكام‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية الغراء ‪� .‬سيقوم‬ ‫البنك بتطبيق نظام حما�سبي �آيل‬

‫متوافق مع �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫حتى ي�ضمن ال�شفافية يف كافة عملياته‬ ‫ومعامالته املالية‪ .‬وقال عبد العزيز‬ ‫البلو�شي‪ ،‬الرئي�س التنفيذي للبنك الأهلي‬ ‫يف كلمة خالل امل�ؤمتر « نحن متفائلون‬ ‫باخلدمات امل�صرفية الإ�سالمية من‬ ‫البنك الأهلي و�أنها �ستلبي لي�س فقط‬ ‫كل ما يطمح �إليه الزبائن ب�ش�أن حتقيق‬ ‫�أق�صى درجات ال�شفافية وامل�صداقية يف‬ ‫التعامالت و�إمنا �سيكون لها دور �إيجابي‬ ‫وملمو�س يف رفد اجلهود التي تقوم بها‬ ‫احلكومة العمانية من �أجل تعزيز دور‬ ‫التمويل الإ�سالمي يف حتقيق التنمية‬ ‫امل�ستدامة ومزيد من التقدم والرخاء‬ ‫لل�شعب العماين»‪.‬‬

‫ي�شارك بنك �صحار وللمرة الرابعة مبهرجان م�سقط ‪ 2012‬الذي انطلقت‬ ‫فعال ّياته يف ‪ 26‬يناير املا�ضي من خالل �إقامته ملوقع خا�ص به يف �ساحة املهرجان‬ ‫يف حديقة القرم الطبيع ّية‪ ،‬حيث �سيي�شرف عليه نخبة من موظفيه لتقدمي‬ ‫املعلومات حول املنتجات واخلدمات امل�صرفية التي يقدمها البنك لزبائنة‬ ‫والزائرين ‪ .‬وقال الدكتور حم ّمد بن عبد العزيز كلمور‪ ،‬الرئي�س التنفيذي ببنك‬ ‫�صحار‪" :‬نحن يف بنك �صحار ك ّلنا فخر واعتزاز ب�أن نكون جزء ًا من هذا احلدث‬ ‫الوطني من خالل م�شاركتنا يف رعاية مهرجان م�سقط ‪ 2012‬حيث حر�صنا‬ ‫منذ ن�ش�أة البنك على التواجد يف هذا احلدث‪ .‬ويعك�س هذا املهرجان الطبيعة‬ ‫امل�ضيافة للإن�سان ال ُعماين التي ا�شتهر بها هذا بالإ�ضافة �إىل دوره يف التعريف‬ ‫بال�سلطنة مبا حتتويه من �إمكانيات �سياح ّية تتم ّيز بتن ّوعها وثرائها الثقايف‪.‬‬

‫‪ُ HSBC‬يطلق حملة تخفيضات‬

‫�أعلن بنك �إت�ش �إ�س بي �سي عُ مان عن �إطالق �أول حملة تخفي�ضات على منتجاته‬ ‫خالل الفرتة املمتدة من ‪ 18‬من ال�شهر اجلاري وحتى ‪ 8‬مار�س‪ ،‬حيث �سيحظى‬ ‫كافة العمالء بخ�صومات على �أ�سعار جمموعة من املنتجات امل�صرفية واملالية‬ ‫كالتمويل ال�شخ�صي والعقاري ومتويل ال�سيارات‪ ،‬وعلى البطاقات االئتمانية‬ ‫وح�سابات برمييري و�أدفان�س‪ .‬و�ستمنح هذه العرو�ض جتربة ت�س ّوق فريدة لكافة‬ ‫العمالء‪ ،‬حيث �سيح�صل حاملو البطاقات االئتمانية اجلدد على كتيب ق�سائم‬ ‫تخفي�ضات �شرائية ت�صل قيمتها �إىل ‪ 2,000‬ريال عُ ماين‪ .‬كما ي�شتمل العر�ض‬ ‫�أي�ض ًا على �إعفاء العمالء من دفع ر�سوم التجديد ال�سنوية مدى احلياة طاملا‬ ‫حافظ حاملو البطاقات االئتمانية على احلد الأدنى من حجم الإنفاق ال�سنوي‬ ‫املحدّد‪ .‬وعالوة على ذلك‪� ،‬سيح�صل �أول ‪ 25‬عميال يقومون بفتح ح�سابات‬ ‫برمييري و�أول ‪ 50‬عميال يقومون بفتح ح�سابات �أدفان�س على �سلف نقدي بقيمة‬ ‫‪ 200‬ريال عُ ماين و‪ 100‬ريال عُ ماين على التوايل يف ح�ساباتهم �شريطة ا�ستيفائهم‬ ‫لل�شروط والأحكام املو�ضوعة‪.‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪17‬‬


‫بنوك‬

‫المركزي‪ :‬حريصون على دعم التعافي االقتصادي‬ ‫�أكد البنك املركزي ال ُعماين حر�صه‬ ‫على دعم التعايف االقت�صادي لل�سلطنة‬ ‫مو�ضحا ب�أنه ا�ستمر يف �أتباع �سيا�سة‬ ‫نقدية تو�سعية خالل عام ‪2011‬م ما‬ ‫�ساهم يف �أن تظل الأو�ضاع النقدية‬ ‫عند م�ستوى �إيجابي يعك�س التعايف‬ ‫االقت�صادي‪ .‬و�أو�ضح تقرير حديث‬ ‫�صادر عن البنك �إىل زيادة عر�ض النقد‬ ‫مبعناه ال�ضيق (‪( )M1‬والذي يتكون‬ ‫من النقد خارج اجلهاز امل�صريف زائد ًا‬ ‫الودائع حتت الطلب بالعملة املحلية)‬ ‫بن�سبة ‪4‬ر‪ 22‬باملائة لي�صل �إىل ‪6‬ر‪3264‬‬ ‫مليون ريال عماين حتى نهاية �سبتمرب‬ ‫‪2011‬م باملقارنة بزيادة بلغت ن�سبتها‬

‫‪1‬ر‪ 19‬باملائة خالل الفرتة نف�سها من عام‬ ‫‪2010‬م‪� .‬أما عر�ض النقد مبعناه الوا�سع‬ ‫(الذي يتكون من عر�ض النقد مبعناه‬ ‫ال�ضيق ‪� +‬شبه النقد �أي جميع الودائع‬ ‫فيما عدا الودائع حتت الطلب) فقد زاد‬ ‫بن�سبة ‪9‬ر‪ 13‬باملائة لي�صل �إىل ‪9493‬‬ ‫مليون ريال عماين حتى نهاية �سبتمرب‬ ‫‪2011‬م باملقارنة بزيادة بلغت ن�سبتها‬ ‫‪7‬ر‪ 8‬باملائة حتى نهاية �سبتمرب ‪2010‬م‪.‬‬ ‫ومتا�شي ًا مع التعايف االقت�صادي الذي‬ ‫�شهده االقت�صاد احلقيقي‪ ،‬زاد �إجمايل‬ ‫الودائع لدى البنوك التجارية بن�سبة‬ ‫‪1‬ر‪ 18‬باملائة لي�صل �إىل ‪4‬ر‪11772‬‬ ‫مليون ريال عماين خالل الأ�شهر الت�سعة‬

‫الأوىل من عام ‪2011‬م باملقارنة بزيادة‬ ‫بلغت ن�سبتها ‪6‬ر‪ 11‬باملائة خالل الفرتة‬ ‫نف�سها من عام ‪2010‬م‪ .‬كما زاد �إجمايل‬ ‫االئتمان بن�سبة ‪4‬ر‪ 12‬باملائة لي�صل �إىل‬ ‫‪2‬ر‪ 11882‬مليون ريال عماين حتى نهاية‬ ‫�سبتمرب ‪2011‬م‪ ،‬وذلك باملقارنة بزيادة‬ ‫بلغت ن�سبتها ‪9‬ر‪ 9‬باملائة يف نهاية‬ ‫�سبتمرب ‪2010‬م ‪ .‬وعلى �صعيد الأ�سواق‬ ‫املالية‪ ،‬ي�شري التقرير �إىل �أن �أ�سعار‬ ‫الفائدة‪ ،‬على كل من الودائع والقرو�ض‬ ‫قد �شهدت انخفا�ض ًا وا�ضح ًا‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يعك�س فائ�ض ال�سيولة لدى النظام‬ ‫امل�صريف‪ ،‬فقد انخف�ض املتو�سط املرجح‬ ‫لأ�سعار الفائدة على الودائع بالريال‬

‫بنك ظفار يسلم جوائز األداء المتميز لموظفيه‬ ‫قام م�ؤخرا بنك ظفار مبكاف�أة نخبة من موظفيه على الأداء الذي بذلوه يف �أداء‬ ‫واجباتهم �ضمن "برنامج احل�صن لتحفيز املوظفني"‪ ،‬حيث �أن املوظفني املكرمني‬ ‫مثلوا فروع خمتلفة للبنك‪ ،‬وقد ت�سلموا جوائزهم يف احتفال �أقيم يف الفرع الرئي�سي‬ ‫للبنك وبح�ضور عدد من �أع�ضاء الإدارة التنفيذية‪ .‬و�شمل التكرمي جميع الفائزين‬ ‫اللذين قدموا جهد ًا �إ�ضافيا يف خدمة الزبائن �أثناء �أداء واجباتهم اليومية وقد كانوا‬ ‫جميع ًا �سعداء بح�صولهم على اجلوائز املخ�ص�صة لهذا الربنامج‪ ،‬حيث �سيتم تكرمي‬ ‫املوظفني املجيدين �شهريا ومكاف�أتهم على ما يبذلونه من جهد وعطاء وتفاين خلدمة‬ ‫البنك و زبائنه وقال حممد ر�ضا بن �أحمد بن جواد‪ ،‬املدير العام للأن�شطة امل�صرفية‬ ‫لبنك ظفار‪" :‬نحن يف بنك ظفار لدينا اعتقادا را�سخا �أن حتفيز ومكاف�أة املوظفني‬ ‫لأداء عملهم بالإ�ضافة �إىل �إجنازاتهم البارزة يخلق بيئة تناف�سية �شريفة بني املوظفني‬ ‫وي�ساعدهم على حتقيق �أهدافهم وطموحاتهم"‪.‬‬ ‫‪16‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫ال ُعماين من ‪85‬ر‪ 1‬باملائة يف �سبتمرب‬ ‫‪2010‬م �إىل ‪45‬ر‪ 1‬باملائة يف �سبتمرب‬ ‫‪2011‬م‪ ،‬كما انخف�ض املتو�سط املرجح‬ ‫لأ�سعار الفائدة على القرو�ض بالريال‬ ‫ال ُعماين من ‪98‬ر‪ 6‬باملائة �إىل ‪43‬ر‪6‬‬ ‫باملائة خالل الفرتة نف�سها حيث �أ�سفر‬ ‫ذلك عن انخفا�ض هام�ش �سعر الفائدة‬ ‫من ‪14‬ر‪ 5‬باملائة يف �سبتمرب ‪2010‬م‬ ‫�إىل ‪98‬ر‪ 4‬باملائة يف �سبتمرب ‪2011‬م‪.‬‬ ‫وبلغ متو�سط حجم التعامل اليومي يف‬ ‫ال�سوق ما بني البنوك لليلة واحدة خالل‬ ‫الأ�شهر الت�سعة الأوىل من عام ‪2011‬م‬ ‫حوايل ‪62‬ر‪ 22‬مليون ريال عماين ‪.‬‬


‫تقرير ـ خلفان الرحبي‬

‫يعد م�ضيق هرمز ممرا مالحيا حيويا‬ ‫لعمليات نقل النفط الدولية حيث مير‬ ‫من خالله �أكرث من ثلث �صادرات النفط‬ ‫يف العامل ويرى مراقبون ب�أنه لو �أقدمت‬ ‫�إيران على �إغالق امل�ضيق ‪ ،‬ف�سوف‬ ‫يت�ضرر االقت�صاد العاملي ‪ ،‬وميكن‬ ‫لتعطيل املالحة عرب امل�ضيق ان ي�ؤدي‬ ‫اىل ارتفاع ا�سعار النفط مبقدار الن�صف‬ ‫على االقل ‪ ،‬م�شريين اىل �إمكانية ان‬ ‫تنعك�س هذه اخلطوة على االقت�صاد‬ ‫الإيراين الذي يعتمد على امل�ضيق لت�سليم‬ ‫�صادرات النفط �إىل ال�صني وعمالء‬ ‫�آخرين‪.‬وت�صدر �إيران �أكرث من ‪ 2‬مليون‬ ‫برميل يوميا بع�ضها عرب اخلليج العربي‬ ‫وكذلك الكويت و�إنتاج العراق من حقوله‬ ‫اجلنوبية وجميع �صادرات قطر من‬ ‫الغاز وكذلك اخلام من بع�ض احلقول‬ ‫الإماراتية وجزء من �إنتاج ال�سعودية التي‬ ‫تعترب �أكرب م�صدر للنفط يف العامل‪.‬‬ ‫يقول اخلبري يف ال�ش�ؤون النفطية الدكتور‬ ‫جمعة الغيالين ان غلق م�ضيق هرمز‬ ‫�سي�شكل كارثة على الأ�سواق العاملية‬ ‫فامل�ضيق مير عربه نحو ‪ 40‬باملائة من‬ ‫اجمايل االنتاج النفطي و�سيكون لهذه‬ ‫اخلطوة الكثري من التداعيات على‬ ‫املنطقة ‪ ،‬فدول اخلليج تعتمد على هذا‬ ‫امل�ضيق يف مرور �صادراتها النفطية‬ ‫التي يعتمد اقت�صادها عليها ب�شكل‬ ‫كبري كما �أن ا�سعار النفط هي االخرى‬ ‫�ستقفز ب�شكل كبري وميكن ان يحدث نوع‬ ‫من اخللل يف اال�سواق النفطية نتيجة‬ ‫النق�ص يف املعرو�ض من النفط‪.‬‬ ‫وكانت دول االحتاد الأوروبي اتفقت على‬ ‫فر�ض حظر نفطي تدريجي على �إيران‬ ‫ملا و�صف بال�سعي لوقف متويل برنامج‬ ‫طهران النووي‪ ،‬ومت التو�صل �إىل هذا‬ ‫الأتفاق املبدئي خالل اجتماع ل�سفراء‬

‫�إىل �أ�ضعافا م�ضاعفة وميكن �أن ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 400‬دوالر مو�ضحا ب�أنه ميكن �أن‬ ‫يتم تعوي�ض النق�ص لفرتة حمدودة من‬ ‫قبل خمزونات وكالة الطاقة الدولية ‪،‬‬ ‫"اعتقد انه لي�س بال�سهولة �أن تنفذ �إيران‬ ‫مثل هذه اخلطوة مثلما تتحدث"‪.‬‬

‫دول االحتاد الأوروبي يف بروك�سل على �أن‬ ‫يتم �إقراره ر�سميا خالل اجتماع لوزراء‬ ‫اخلارجية الأوروبيني الحقا‪ .‬وتن�ص‬ ‫الت�سوية التي مت التو�صل �إليها على حظر‬ ‫فوري لأي عقود نفطية جديدة بني الدول‬ ‫الأوروبية و�إيران‪ .‬كما تق�ضي ب�إلغاء‬ ‫العقود املربمة خالل مرحلة انتقالية‬ ‫وحذرت �إيران العرب من حماوالت‬ ‫تبد�أ يف الأول من يوليو‪.‬‬ ‫القفز لتعوي�ض النفط االيراين‪ ،‬يف حال‬ ‫وقالت طهران "�إن طريقة التهديد فر�ضت اوروبا على طهران عقوبات‬ ‫وال�ضغط والعقوبات غري املن�صفة م�آلها حظر ا�سترياد نفطها‪ .‬وقالت ان‬ ‫الف�شل ولن متنع �إيران من احل�صول "ت�صرفا مثل هذا لن تعتربه طهران‬ ‫على حقوقها الثابتة يف املجال النووي‪ .‬وديا"‪.‬وقال مندوبها لدى اوبك ان‬ ‫وهددت �إيران يف اكرث من منا�سبة بغلق "اي دول منتجة للنفط يف اخلليج‬ ‫م�ضيق هرمز اذا مت فر�ض حظر على تقرر تعوي�ض النفط الإيراين �ستتحمل‬ ‫�صادراتها من النفط ‪ .‬ويرى الغيالين م�س�ؤولية ما يحدث"‪.‬وتعد �إيران ثاين‬ ‫ب�أنه لي�س من ال�سهل على ايران ان اكرب م�صدر للنفط يف منظمة اوبك‬ ‫تغامر بتنفيذ تهديداتها لأن التبعات بعد ال�سعودية‪ ،‬وت�شكل عائدات ت�صدير‬ ‫�ستكون م�أ�ساوية على االقت�صاد الإيراين النفط نحو ن�صف دخل الدولة‪.‬‬ ‫نف�سه‪ ،‬وهذا ما قاله م�س�ؤول يف وزارة‬ ‫النفط الإيرانية‪� ":‬إغالق هرمز انتحار وذكر وزير اخلارجية الفرن�سي �آالن‬ ‫اقت�صادي‪ ،‬عائدات النفط ت�ش ّكل موردنا جوبيه �إن بع�ض الدول املنتجة للنفط‪ ،‬مل‬ ‫الوحيد‪ ،‬لذلك �سيعني �إغالقه �إطالق ي�سمها‪� ،‬سرتفع �إنتاجها النفطي للتعوي�ض‬ ‫ر�صا�صة على قدمنا"‪ .‬وهذه لي�ست عن انقطاع النفط الإيراين عن الأ�سواق‬ ‫املرة الأوىل التي تهدد فيها �إيران بغلق يف حال فر�ض العقوبات الأوروبية على‬ ‫امل�ضيق وهي خطوة �ستكون لها الكثري النفط الإيراين‪ .‬وذكر �إن "بلدانا �أخرى‬ ‫من التداعيات على اال�سواق العاملية �سرتفع من �إنتاجها ملنع ت�أثر الأ�سعار‪،‬‬ ‫و�ستكون ايران بهذه اخلطوة يف مواجهة وقد قمنا بات�صاالت �سرية يف هذا‬ ‫مع العامل ب�أ�سره وهي خطوة غري االجتاه‪ ،‬املنتجون ال يريدون التحدث‬ ‫يف الأمر‪ ،‬لكنهم جاهزون"‪.‬ويقول‬ ‫حم�سوبة العواقب‪.‬‬ ‫الغيالين �إنه "من ال�صعب تعوي�ض �إنتاج‬ ‫كما ان حظر ت�صدير النفط الإيراين �إيران وكل �صادرات هذه الدول يف حال‬ ‫اي�ضا هي خطوة تعترب ت�ضييقا على �إيران مت �إغالق م�ضيق هرمز "لأن البدائل‬ ‫‪ ،‬ويرى الغيالين �أن على الغرب فتح باب املوجودة عرب خط �أبوظبي الفجرية الذي‬ ‫احلوار من خالل الطرق ال�سلمية دون ي�صب عند بحر العرب وكذلك خطوط‬ ‫تعري�ض املنطقة والعامل حلالة من عدم الإمداد ال�سعودية �إىل البحر الأحمر لن‬ ‫اال�ستقرار‪ .‬وا�ستبعد الغيالين �إقدام تكون قادرة على نقل ‪ 17‬مليون برميل‬ ‫�إيران على تنفيذ التهديد م�شريا �إىل يوميا �إىل الأ�سواق‪ .‬وعن مربرات القلق‬ ‫�أنها �ست�ؤثر على عالقاتها مع دول اجلوار العاملي مما يحدث يقول اخلبري يف‬ ‫والعامل متوقعا �أن ترتفع �أ�سعار النفط ال�ش�ؤون النفطية الدكتور جمعة الغيالين‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪19‬‬


‫تحت المجهر‬

‫وصفه البعض باالنتحار السياسي واالقتصادي‬

‫هل تغلق إيران مضيق هرمز؟‬

‫هددت إيران بإغالق مضيق هرمز أمام المالحية الدولية ردًا على تحركات غربية تقودها الواليات‬ ‫المتحدة والرامية إلى فرض عقوبات على قطاعها النفطي على خلفية برنامجها النووي‪،‬‬ ‫واستبعد خبراء ومراقبون ان تمضي ايران في تهديداتها ‪ ،‬اال انهم لم يخفوا قلقهم وحذروا‬ ‫من تداعيات خطيرة اذا ما أقدمت إيران على غلق الممر الذي تمر عبره يوميا ‪ 17‬مليون برميل‬ ‫من النفط الى االسواق العالمية ‪ ،‬مشيرين في الوقت نفسه الى ان هذه الخطوة ستعمل على‬ ‫إشعال أسواق النفط العالمية لحد يصعب توقعه ‪ ..‬فهل ستقدم إيران على غلق مضيق هرمز ؟‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬


S T R AT E G I C D E P T H .

OER has evolved from one of Oman’s pioneering business magazines into a brand that not just enlightens – but also enables and engages Oman’s corporate community across multiple touchpoints. Offering decision-makers a highly credible, incisive, relevant and up-to-date source of information. Championing larger causes, like local entrepreneurship, the environment, and social awareness. And leveraging collaboration far beyond traditional print media – to deliver value far greater than just advertising. OER, in its all new avatar, invites you to forge a partnership that adds strategic depth to your engagement with Oman’s business community. Log on to oeronline.com

ENLIGHTEN. ENABLE. ENGAGE.


‫تحت المجهر‬

‫" القلق مربر فاملنطقة متلك �أكرث من‬ ‫‪ 60‬باملائة من االحتياطي النفطي العاملي‬ ‫و ‪ 80‬باملائة من �إنتاج منظمة �أوبك‬ ‫امل�صدرة للنفط لذلك هي من تتحكم يف‬ ‫ال�سوق العاملية‪ ،‬كما �أن ا�ستمرار �إيران‬ ‫بالتهديدات امل�ستمرة يف غلق امل�ضيق‬ ‫يف الوقت الذي تعتمد فيه اقت�صاديات‬ ‫العامل ب�شكل كبري على النفط اخلام‬ ‫وهذا الأمر يجعل من دول العامل تعجل يف‬ ‫البحث عن بدائل عن النفط ومثل هذه‬ ‫التهديدات املتكررة تخدم البحث العلمي‬ ‫وتكثيف البحث عن بدائل عن النفط‬ ‫وم�صادر بديلة عنه‪ .‬بدوره ا�ستبعد‬ ‫ال�صحفي واملحلل ال�سيا�سي عو�ض بن‬ ‫�سعيد باقوير ب�أن تقدم �إيران على �إغالق‬ ‫م�ضيق هرمز اال�سرتاتيجي وقال ان هذه‬ ‫اخلطوة خطرية حيث �أن م�صالح العامل‬ ‫متر عرب هذا امل�ضيق خا�صة النفط الذي‬ ‫يعد ال�شريان والع�صب احليوي لل�صناعة‬ ‫الغربية عموما فانقطاع مرور اكرث من ‪17‬‬ ‫مليون برميل عرب امل�ضيق يعد بالأ�سا�س‬ ‫�إعالن حرب‪ ،‬و�إيران تدرك ذالك‪.‬‬ ‫وهناك �سوابق يف التاريخ البعيد عن‬ ‫ن�شوب حروب �إقليمية ب�سبب امل�ضايق‬ ‫وممرات املالحة والزلنا نتذكر م�ضايق‬ ‫تريان واملالحة يف قناة ال�سوي�س حيث‬ ‫قامت حرب العدوان الثالثي على م�صر‬ ‫من قبل بريطانيا وفرن�سا وا�سرائيل‬ ‫ب�سبب ت�أميم قناة ال�سوي�س من قبل‬ ‫الرئي�س الراحل جمال عبد النا�صر‬ ‫كما �أن التهديد ب�إغالق م�ضايق تريان‬ ‫وغريها من م�شاكل املالحة يف فناة‬ ‫ال�سوي�س نتج عنه اندالع حرب ‪1967‬‬ ‫ومن هنا فان �إقدام �إيران على غلق‬ ‫امل�ضيق يف ت�صوري هو انتحار �سيا�سي‬ ‫ا�شك �أن تقدم القيادة الإيرانية عليه"‪.‬‬ ‫وا�ضاف " الت�أثريات الإقليمية والدولية‬ ‫�سوف تكون كبريه خا�صة علي ال�صعيد��� ‫االقت�صادي فالعامل الآن مير ب�أزمة‬ ‫‪20‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫مالية واقت�صادية خا�صة يف منطقة‬ ‫اليورو وبالتايل فان م�سالة �إغالق م�ضيق‬ ‫هرمز �سوف يجعل العامل يدخل �أزمة‬ ‫اقت�صادية �أكرث حدة مما يجعل ال�صدام‬ ‫امل�سلح بني �إيران والغرب خا�صة‬ ‫الواليات املتحدة وبعد ذالك اال�ستعانة‬ ‫ب�أ�سرائيل هو �أمرا حتميا ت�ؤكده الدالئل‬ ‫وال�شواهد التي ميكن ربطها ومع ذلك‬ ‫فان احلوار بني �إيران والغرب ووكالة‬ ‫الطاقة الذرية هو اخليار الأف�ضل و�إيران‬ ‫تدرك �أن ال�صدام امل�سلح مهما كان‬ ‫ت�أثري القدرات الع�سكرية الإيرانية فيه‬ ‫اال �إن املح�صلة النهائية للحرب معروفه‬ ‫رغم ان الواليات املتحدة يف نظري‬ ‫لي�ست متحم�سة الندالع حرب لأ�سباب‬ ‫مو�ضوعية حملية منها ال�سنة االنتخابية‬ ‫والق�ضايا االقت�صادية املرتدية يف امريكا‬ ‫وتغري املزاج ال�شعبي بعد ان�سحاب‬ ‫القوات الأمريكية من العراق ويف مرحلة‬ ‫الحقة من افغان�ستان"‪.‬‬ ‫وعن ت�أثريات ذلك على ال�سلطنة يقول‬ ‫باقوير طبعا ال�سلطنة هي جزء من‬ ‫املنطقة وكما هو معروف فان معظم املياه‬ ‫العميقة ال�صاحلة للمالحة يف م�ضيق‬ ‫هرمز تقع علي اجلانب العماين وال�شك‬ ‫�أن ال�سلطنة كغريها من دول املجل�س‬ ‫�سوف تتاثر علي الأقل اقت�صاديا ووجود‬ ‫�إي توتر او حرب بالقرب من �أي دولة‬ ‫هي م�سالة مقلقه ومن هنا فان ال�سلطنة‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫ورو�سيا الميكن ا�ستبعادها من معادلة‬ ‫التطورات ال�سيا�سية �سواء كان ذالك‬ ‫فيما يخ�ص االزمة بني �إيران والغرب‬ ‫يف اخلليج او �صعيد تطورات الثورات‬ ‫العربية من خا�صة علي �صعيد الو�ضع يف‬ ‫رو�سيا وموقف بكني ومو�سكو من تدويل‬ ‫الو�ضع يف �سوريا"‪ .‬واو�ضح باقوير �أنه‬ ‫من ال�صعب التكهن مبا �سوف يحدث يف‬ ‫املنطقة مو�ضحا ب�أن العقوبات املتدرجة‬ ‫من قبل دول االحتاد الأوروبي خا�صة‬ ‫�ضد امل�صرف املركزي الإيراين ومقاطعة‬ ‫النفط الإيراين كلها �إ�شارات �سلبيه وهنا‬ ‫ينظر العامل �إىل الرد الإيراين على‬ ‫هذا الت�صعيد الغربي ومن هنا فان‬ ‫تهديد �إيران بغلق م�ضيق هرمز هي‬ ‫خطوة خطرية تدركها القيادة الإيرانية‬ ‫واملطلوب هنا احلكمة وتقدير الأمور‬ ‫والبحث عن حلول و�سط اما اذا ا�ستمرت‬ ‫املناو�شات بني اجلانبني واحلرب‬ ‫االقت�صادية هنا فقط ميكن القول بان‬ ‫�إ�شعال فتيل النار هو فقط الذي ينتظره‬ ‫العامل ال�شتعال املنطقة من جديد بعد‬ ‫حروب �شر�سة ومدمره �شهدتها املنطقة‬ ‫خالل الثالثة عقود الأخرية"‪.‬‬

‫ال�شك تقوم بدور ايجابي ملنع �أي �صدام‬ ‫م�سلح حمتمل يف املنطقة حيث �أن �آثار تلك‬ ‫ال�صدام �سوف يكون مدمرا على اجلميع‬ ‫كما ان ال�سلطنة �أعلنت وبو�ضوح ويف عدة‬ ‫منا�سبات بان م�س�ؤولية حماية امل�ضيق‬ ‫هي م�س�ؤولية دوليه الن م�صالح العامل‬ ‫متر عربه وبالتايل فان هذا املمر احليوي‬ ‫يهم كل دول العامل حيث �أهمية الطاقة‬ ‫ويف ظل العقوبات االقت�صادية املتدرجة‬ ‫�ضد �إيران من قبل الغرب فان القلق‬ ‫يزداد من اندالع ذلك ال�صدام اخلطري‬ ‫والأمل كبري يف ظهور خيارات �أف�ضل‪ .‬ويف‬ ‫حال اندالع م�سلح يف اخلليج بني �إيران‬ ‫والغرب فان الأ�سواق العاملية �سوف ت�شهد‬ ‫الكثري من اال�ضطراب وعدم اال�ستقرار واختتم املحلل ال�سيا�سي عو�ض باقوير‬ ‫ويف مقدمتها ارتفاع �أ�سعار النفط كما حديثه قائال " لي�س هناك من حل‬ ‫قدرها اخلرباء لأكرث من ‪ 200‬دوالر �سوى التفاو�ض ويبدو يل ان دور دول‬ ‫وهذا �سوف ي�ضر كثريا باالقت�صاديات جمل�س التعاون مهم خا�صة مع اجلاـنب‬ ‫عموما ومن هنا فان املوقف ال�سيا�سي يف الإيراين كما �أن احلوار مع وا�شنطن‬ ‫املنطقة مقلق ويدعو �إيل �ضرورة التحرك والفرقاء يف �أوروبا يعد مهما علي‬ ‫لوقف �أي �صدام حمتمل رغم �أن �إ�سرائيل الأقل للخروج من جو التوتر الذي قد‬ ‫التزال متحفزة للقيام بعمل ع�سكري ينذر بكارثة جديدة يف املنطقة تدفع‬ ‫�ضد �إيران حتى لو كانت تلك الطموحات من خاللها دول املنطقة املزيد من‬ ‫م�ؤجله لأ�سباب التخ�ص �إ�سرائيل فقط مقدرات �شعوبها و�سوف تطال النار‬ ‫ولكن وا�شنطن هنا تلعب دور املتحكم يف النهاية اجلميع وهنا يربز �أهمية‬ ‫يف الأمور يف منطقة ال�شرق االو�سط التحرك ال�سيا�سي قبل فوات الأوان‬ ‫وم�صالح وا�شنطن ت�أتي يف املرتبة الأوىل وعلى �إيران �أن تدرك خطورة املوقف‬ ‫كما �أن دول جمل�س التعاون تبذل جهودا وتبعاته حتى تتجنب املنطقة ويالت‬ ‫م�ضنية مع الواليات املتحدة او حتى احلروب والتي يكتوي بنارها و�آثارها‬ ‫مع �إيران لتهدئة الأمور كما �أن ال�صني املدمرة اجلميع"‪.‬‬


‫بتطوير برنامج يف جامعة تورنتو وهو‬ ‫الربنامج الذي جنح يف التو�صل �إىل �أفكار‬ ‫جديدة واحل�صول على الدعم الالزم‬ ‫لتوفري التمويل اخلا�ص به ‪ .‬هذا هو �أول‬ ‫كتاب �أكتبه للعامة ولي�س للمتخ�ص�صني‬ ‫والغر�ض من هذا الكتاب هو حتفيز‬ ‫ال�شباب على العطاء و�إعطاء الت�أكيدات‬ ‫لهم ب�أنهم قادرون على �إحداث تغيري يف‬ ‫العامل الذي نعي�ش فيه ‪.‬‬ ‫ما هي أفضل طريقة لكي‬ ‫يدخل شاب عماني إلى مجال‬ ‫االبتكار واإلبداع ؟‬

‫يف �سلطنة عمان ‪ ,‬ال بد �أن يكون هناك‬ ‫توعية �أكرب بال�صحة العاملية فلدينا‬ ‫كليات الطب ولكنها غري مرتبطة بالعامل‬ ‫اخلارجي ولي�س هناك كلية ت�ضع جل‬ ‫تركيزها على كيف ت�ساهم يف �صحة‬ ‫ورفاهية العامل وبخا�صة الفقراء يف‬ ‫كل مكان ‪ .‬على �أية حال هذه الكليات‬ ‫ب�إمكانها �أن ت�صنع الفارق ولدينا مثال‬ ‫حي على ذلك حيث قام �أحد امل�ستثمرين‬ ‫العمانيني با�ستثمار مبلغ مليون دوالر‬ ‫يف �إن�شاء �شركة للتقنية احليوية ُتعرف‬ ‫با�سم �شانثا بتوتكنك�س ‪Shantha‬‬ ‫‪ Biotechnics‬يف حيدر �أباد يف الهند‬ ‫وقامت هذه ال�شركة بتطوير لقاح �ضد‬ ‫مر�ض االلتهاب الفريو�سي (ب) مما‬ ‫�أدى �إىل خف�ض الكلفة من ‪ 25-20‬دوالر‬ ‫�إىل ‪ 1‬دوالر يف بادئ الأمر وبعد ذلك‬ ‫�أ�صبحت الكلفة ‪� 35‬سنت ًا فقط ‪ .‬تعترب‬ ‫هذه ال�شركة من بني �أكرب املوردين‬ ‫يف العامل لهذا اللقاح الذي ت�ستخدمه‬ ‫اليوني�سيف يف تطعيم ماليني الأطفال‬ ‫وهذا يعني �أن هناك ماليني الأطفال‬ ‫الذين ا�ستفادوا من ا�ستثمار مبلغ مليون‬ ‫دوالر فقط ‪ .‬قبل عدة �سنوات كانت قيمة‬ ‫ال�شركة ت�صل �إىل ‪ 600‬مليون دوالر ‪.‬‬ ‫اللقاح اخلا�ص مبر�ض االلتهاب الكبدي‬ ‫(ب) موجود منذ عام ‪ 1969‬ولكنه غري‬ ‫متوفر للدول النامية �إىل �أن قامت �شركة‬

‫‪ Shantha Biotechnics‬بتطوير للجنوب �أي�ضا ‪.‬‬ ‫هذا اللقاح وجعل �سعره يف املتناول ‪.‬‬ ‫ما الذي يجعل كتابك مختلفًا‬ ‫هذا لي�س عن تطوير لقاح فقط ولكن‬ ‫عن الكتب األخرى التي تتحدث‬ ‫الو�صول �إىل املحتاجني والفقراء ‪ .‬نحن حول نفس الموضوع ؟‬ ‫بحاجة �إىل م�شاريع ت�أمني �صحي للفقراء يف مركزنا يف تورنتو قمنا بتطوير عالقة‬ ‫تكون يف متناول اجلميع ‪ .‬يجب �أن ن�ضع بني ال�صحة العاملية والعلوم احلياتية‬ ‫يف اعتبارنا �أي�ضا �أن الإبداع واالبتكار (التقنية احليوية) والريادة يف العمل‬ ‫لي�س له موطن �أو مكان �أو زمن معني بل ‪ .‬هذا الكتاب له �أ�سلوبه املميز الذي‬ ‫املهم هو �أن نوفر املناخ الذي ي�ساعد على ن�سميه «االبتكار املتكامل» ‪� ,‬أي االبتكار‬ ‫الإبداع ‪ .‬هناك مقرتح لبناء مدينة علوم يف العلم‪ /‬التقنية ولكن التكامل مع‬ ‫هنا يف ال�سلطنة وهذه فر�صة عظيمة االبتكار االجتماعي واالبتكار يف جمال‬ ‫لال�ستفادة من الطاقات الكامنة لدى الأعمال‪ .‬يغطي الكتاب هذه الق�ضايا‬ ‫ال�شباب العماين �إىل جانب امل�ساعدة ب�أ�سلوب روائي جذاب تتداخل فيه العديد‬ ‫يف زيادة الوعي ب�أهمية العلم ودوره يف من الق�ص�ص والأحداث ‪ .‬بالن�سبة لنا‬ ‫خدمة املجتمع ‪.‬‬ ‫هو �أول كتاب نقوم فيه بذلك ‪ .‬كذلك‬ ‫يتحدث هذا الكتاب �أي�ضا عن �أنظمة‬ ‫توفري الرعاية ال�صحية الفاعلة التي‬ ‫تتميز بانخفا�ض كلفتها والتي ميكن‬ ‫للدول الأخرى – مبا يف ذلك الدول‬ ‫املتقدمة – اال�ستفادة منها ‪ .‬لن�أخذ‬ ‫على �سبيل املثال نظام رعاية العيون يف‬ ‫�أرافيند ‪ Aravind‬يف مادوراي يف‬ ‫الهند حيث يوجد عدد قليل من العيادات‬ ‫يف الهند ورغم ذلك ف�إن عدد العمليات‬ ‫اجلراحية التي تقوم بها هذه املراكز يف‬ ‫عام واحد تفوق عدد العمليات التي يتم‬ ‫القيام بها يف كندا والنتائج التي حتققها‬ ‫تعترب �أف�ضل من نتائج امل�ست�شفيات‬ ‫احلكومية يف اململكة املتحدة ‪ .‬املثري يف‬ ‫الأمر �أن مراكز �أرافيند ‪Aravind‬‬ ‫حتقق ذلك بـ ‪ %1‬فقط من الكلفة يف‬ ‫اململكة املتحدة ويف نف�س الوقت تقدم‬ ‫ن�صف خدماتها جمانا للمر�ضى الفقراء‬ ‫‪ .‬على الرغم من هذه امل�ساهمات والكلفة‬ ‫املنخف�ضة فهي حتقق �أرباح ًا �أي�ضا ‪ ،‬يتم‬ ‫ا�ستثمارها يف النظام لأن هذه العيادات‬ ‫تعترب جزء من منظمة غري ربحية ‪ .‬لذلك‬ ‫ف�إن الكتاب يلقي ال�ضوء على �أهمية لي�س‬ ‫فقط تدفق املعرفة من ال�شمال للجنوب‬ ‫ولكن من اجلنوب لل�شمال ومن اجلنوب‬

‫ف�إننا ن�سرد الق�ص�ص حول كيف و�صلنا‬ ‫�إىل التعاون مع امل�ؤ�س�سات التمويلية مثل‬ ‫م�ؤ�س�سة بيل وميلندا جيت�س وال زلنا‬ ‫نتعاون معهم ونتعاون يف ذات الوقت‬ ‫مع م�ؤ�س�سة (جراند ت�شالنجز) يف كندا‬ ‫والتي تركز على متويل الأبحاث التي‬ ‫تهتم بالدول الفقرية ‪.‬‬ ‫لقد طرحت الكثير من األفكار‬ ‫في كتابك ولكن ما هي‬ ‫خريطة الطريق تحديدا ؟‬ ‫ومن هو الذي سيستفيد من‬

‫الكتاب يو�ضح بالتف�صيل‬ ‫كيف �أن الدول النامية‬ ‫ب�إمكانها �أن تتخل�ص من‬ ‫فقرها وجهلها وتعتمد‬ ‫على نف�سها‬

‫األفكار التي طرحتها وكيف ؟‬

‫�أوال النا�س حتب القراءة عن الأخبار‬ ‫املثرية ‪ .‬قبل عدة �سنوات ظهر كتاب‬ ‫م�شابه لنا وهو كتاب توما�س فريدمان‬ ‫‪ The World is Flat‬العامل م�سطحا‬ ‫والذي يعترب واحد ًا من �أف�ضل الكتب‬ ‫مبيع ًا يف العامل ‪ .‬حتدث هذا الكتاب‬ ‫عن تقنية املعلومات واالت�صاالت والآن‬ ‫الهند هي على نف�س م�ستوى التوا�صل يف‬ ‫االت�صاالت مع الواليات املتحدة ‪ .‬نحن‬ ‫نقول ب�أن العامل �أ�صبح قرية �صغرية‬ ‫من حيث االبتكار وخلق الرثوة و�إحداث‬ ‫ت�أثري يف املجتمع من خالل علم التقنية‬ ‫احليوية واالبتكار يف جمال ال�صحة‬ ‫العامة ‪ .‬املثري �أي�ضا يف الأمر �أن هناك‬ ‫تداخل وارتباط كبري بني تقنية املعلومات‬ ‫والتقنية احليوية ‪ .‬كذلك ف�إن الهدف من‬ ‫هذا الكتاب هو زيادة اهتمام الطلبة‬ ‫بال�صحة العامة وحتديد نقاط الدخول‬ ‫لهم يف هذا امل��ال الهام وحفزهم على‬ ‫م�ساعدة الآخرين على التغيري ‪ .‬كذلك‬ ‫ف�إن هذا الكتاب مفيد للم�ستثمرين‬ ‫الذين يبحثون عن حتقيق عوائد تتجاوز‬ ‫العائد املادي ‪.‬‬ ‫هذا الكتاب ملئ بالق�ص�ص الواقعية التي‬ ‫حدثت يف دول خمتلفة ورمبا تكون هذه‬ ‫الق�ص�ص م�صدر �إلهام للكثري من النا�س‬ ‫لل�سفر �إىل هذه الدول والتعرف على هذه‬ ‫التجارب والنماذج ‪ .‬ميكن للفرد �أن يقول‬ ‫" مل �أ�سافر �إىل هذا املكان ؟ وال �أعرف‬ ‫كيف ميكن لفكرة معينة �أن تكون جمدية‬ ‫هناك ؟ فلماذا ال �أجرب ال�سفر �إىل هناك‬ ‫و�أرى بنف�سي كيف �أفادتهم هذه الفكرة "‬ ‫‪ .‬رمبا يقومون ‪ -‬على �سبيل املثال –‬ ‫بزيارة �إحدى ال�شركات الناجحة يف‬ ‫تنزانيا وامل�سماة “‪ . " .”A to Z‬هذه‬ ‫ال�شركة يعمل بها ‪ 700‬فرد معظمهم من‬ ‫الن�ساء وتقوم بت�صنيع ‪ 30‬مليون �شبكة‬ ‫معقمة للأ�سرة ‪� .‬أدت هذه ال�شبكات‬ ‫�إىل خف�ض معدالت وفيات الأطفال من‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪23‬‬


‫كتاب‬

‫قهر التحديات‬ ‫يسعى البروفيسور السابق ورئيس قسم الجراحة في مستشفى جامعة السلطان قابوس البروفيسور عبد‬ ‫اهلل دار إلى أحداث تغيير إيجابي في حياة الناس في الدول النامية من خالل توظيف أحدث التقنيات التي تم‬ ‫التوصل إليها في مجال الصحة العالمية ‪ .‬في كتابه الجديد "التحدي األعظم ‪" " The Grandest Challenge‬الذي‬ ‫ألفه بالتعاون مع الدكتور بيتر سينجر‪ ،‬يتحدث الدكتور دار عن أن قيمة حياة كل إنسان هي نفسها بغض‬ ‫النظر عن المكان الذي ُولد فيه ‪ .‬ويرى أن الثورة في مجال التقنية الحيوية بإمكانها أن تنقذ حياة الماليين‬ ‫ولكن شريطة أن نجد الطريقة التي نوصل بها المعارف والعالجات إلى القرى النائية في العالم التي ال تستطيع‬ ‫الوصول إلى المختبرات والمراكز المتقدمة ‪.‬‬

‫ي�أخذنا الكاتب يف رحلة مثرية تو�ضح‬ ‫لنا بالتف�صيل كيف �أن الدول النامية‬ ‫ب�إمكانها �أن تتخل�ص من فقرها وجهلها‬ ‫وتعتمد على نف�سها وتتبادل املعارف‬ ‫مع الآخرين وتخلق حلوال تفيد �شعوبها‬ ‫و�شعوب الدول الأخرى �أي�ضا ‪ .‬بد�أ‬ ‫الربوفي�سور دار حياته يف كلية الطب يف‬ ‫�أوغندا ثم انتقل �إىل جامعة لندن ثم �إىل‬ ‫تك�سا�س وعاد مرة �أخرى �إىل �أك�سفورد‬ ‫‪22‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫ثم �إىل الإمارات العربية املتحدة ثم �إىل رومتان لل�صحة العامة وكبري علماء‬ ‫ال�سلطنة حيث كان بروفي�سور ورئي�س جامعة جراند ت�شالنج يف كندا و�أ�ستاذ‬ ‫ق�سم اجلراحة يف م�ست�شفى جامعة الكر�سي اال�ست�شاري ملعهد ال�صحة‬ ‫ال�سلطان قابو�س ‪.‬‬ ‫العامة يف اجلامعة الدولية وهو �أ�ستاذ‬ ‫كر�سي الأمرا�ض املزمنة يف التحالف‬ ‫هو حاليا بروفي�سور ال�صحة العامة العاملي‪ ..‬ن�ص احلوار‪:‬‬ ‫واجلراحة يف جامعة تورنتو وع�ضو يف‬ ‫ما هي الفكرة التي ألهمتك‬ ‫العديد من املنظمات العلمية الدولية ‪ .‬لتأليف كتاب "التحدي األعظم‬ ‫هو كذلك كبري العلماء يف مركز �ساندرا ‪ " The Grandest Challenge‬؟‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫ال يدرك العامل حجم عدم امل�ساواة‬ ‫والفوارق املوجودة بني النا�س خا�صة يف‬ ‫جمال ال�صحة وهناك عالقة قوية بني‬ ‫ال�صحة والدخل فكل منها يعزز بع�ضه‬ ‫بع�ضا ‪ .‬كيف ميكن �أن حت�سن املوقف‬ ‫با�ستخدام العلوم والتقنيات احلديثة‬ ‫واملتطورة ؟ عملت مع زميلي الدكتور بيرت‬ ‫�سينجر لفرتة طويلة وعلى مدى الع�شر‬ ‫�إىل االثني ع�شر عام ًا املا�ضية قمنا‬


‫تقرير‬

‫أهال بكم على متن الطيران العماني‬ ‫شهد الطيران العماني العديد من التطورات والمحطات الهامة خالل الفترة الماضية وفي هذا التقرير‬ ‫نستعرض أبرز مالمح أداء الناقل الوطني وعملياته على المستويين المحلي والدولي‪.‬‬

‫�إعداد ـ فاطمة العرميية‬

‫كل عام مير على �شركة الطريان‬ ‫العماين ‪ -‬منذ ت�أ�سي�سها وحتى اليوم‬ ‫ يكون �أكرث زخ ًما من �سابقه‪ ،‬واليوم‬‫متتد �أجنحة �أ�سطول ال�شركة لتغطي‬ ‫‪ 41‬وجهة �إقليمية وعاملية‪ ،‬فتقوم‬ ‫ال�شركة يف الوقت احلايل بت�سيري‬ ‫رحالت داخلية اىل كل من �صاللة‬ ‫وخ�صب‪ ،‬و رحالت جوية مبا�شرة من‬ ‫م�سقط �إىل وجهات خليجية‪ ،‬ولدول‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شرق �آ�سيا و�أوروبا‬ ‫وغريها من الوجهات التي بلغ عددها‬ ‫بنهاية العام املن�صرم ‪ 41‬وجهة‪ .‬ومل‬ ‫تعمل ال�شركة على زيادة عدد الوجهات‬ ‫التي تربطها بال�سلطنة كما فح�سب؛‬

‫بل عملت على تعزيز طائراتها ب�أحدث‬ ‫التقنيات وو�سائل الراحة والرتفيه‪،‬‬ ‫فطائرات االيربا�ص �أيه ‪ 330‬ذات‬ ‫اجل�سم العري�ض املتط ّورة تنفرد‬ ‫ب�أحدث التقنيات والت�صاميم الفاخرة‬ ‫و�سبل الرفاهية املتنوعة‪ ،‬والتي تتميز‬ ‫باحتوائها على �أف�ضل مقاعد درجة‬ ‫رجال الأعمال يف العامل‪ ،‬وتتوفر‬ ‫على متنها ‪ -‬ك�أول ناقلة فى العامل ‪-‬‬ ‫جمموعة متكاملة من ات�صاالت الهاتف‬ ‫النقال واالنرتنت ونظام ات�صاالت واي‬ ‫فاي‪ ،‬مما يتيح للركاب الفر�صة لأجراء‬ ‫املكاملات الهاتفية وار�سال الر�سائل‬ ‫الق�صرية ومطالعة الربيد االلكرتوين‬ ‫وت�صفح �شبكة املعلومات العاملية‪.‬‬

‫و ميكن للعمالء اي�ضا الإ�ستمتاع‬ ‫مبق�صورة هي الأحدث والأفخم‬ ‫مقارنة مبثيالتها‪ ،‬مع مقاعد قابلة‬ ‫للتعديل بحيث ت�صبح �سريرا م�سطحا‬ ‫بالكامل‪ ،‬ومنفذ م�ستقل لكل مقعد يف‬ ‫درجة رجال الأعمال والدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫هذا اجلو من االهتمام بامل�سافرين‬ ‫ج ًوا ميتد لقاعات االنتظار واال�ستقبال‬ ‫اخلا�صة بال�شركة حول العامل‪،‬‬ ‫فكان �أبرز مالمح ذلك افتتاح �صالة‬ ‫درجة رجال الأعمال اجلديدة يف‬ ‫مطار �سوفارنابومي الدويل اجلديد‬ ‫يف العا�صمة التايالندية بانكوك‪.‬‬ ‫تقع ال�صالة يف الطابق الثاين بني‬

‫امللحق (جي و �أيه) مببنى املطار‪،‬‬ ‫والتي تقدم �أرقى م�ستوى اخلدمات‬ ‫وال�ضيافة التي ي�شتهر بها الطريان‬ ‫العماين‪ ،‬والتي حازت على العديد‬ ‫من اجلوائز والإ�شادات العاملية‪ .‬هذه‬ ‫القاعة بت�صميمها املتميز وما تقدمه‬ ‫من خدمات‪ ،‬تعد ا�ستكماال للخدمات‬ ‫املقدمة على منت رحالت الطريان‬ ‫العماين اجلوية مل�سافري الطريان‬ ‫العماين املتميزين‪ .‬القاعة اجلديدة‬ ‫والتي قامت ال�شركة بت�صميمها‬ ‫طبقا لأحدث النظم العاملية ت�ستوعب‬ ‫حوايل ‪ 40‬راكب ميكنهم اال�ستمتاع‬ ‫ب�أف�ضل و�سائل الرتفيه والراحة‬ ‫املتوفرة بف�ضل ت�سهيالتها الراقية‪،‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪25‬‬


‫كتاب‬

‫املالريا ‪ .‬هذا يعني �أنك ميكن �أن تفيد‬ ‫جمتمعك ويف نف�س الوقت تفيد الب�شرية‬ ‫جمعاء ‪ .‬نحن ال ندرك حجم االبتكار‬ ‫املوجود يف الدول النامية ‪ .‬يف الدول‬ ‫الغنية ال ن�ستطيع العي�ش ب�أقل من دوالر‬ ‫يف اليوم بل �إن فنجان واحد من القهوة‬ ‫يكلف �أكرث من دوالر ‪ .‬ولكن هناك حوايل‬ ‫مليار �شخ�ص يف العامل يعي�شون على �أقل‬ ‫من دوالر يف اليوم و‪ 2.7‬مليار �شخ�ص‬ ‫يعي�شون على اقل من دوالرين ‪ .‬لكي تعي�ش‬ ‫على هذا املبلغ الب�سيط عليك �أن تكون‬ ‫مبتكر ًا يف كتابنا " التحدي الأعظم "‬ ‫‪" .The Grandest Challenge‬‬ ‫التحدي الأعظم " نحن نناق�ش الو�سائل‬ ‫والآليات لال�ستفادة من هذه الأفكار‬ ‫يف رتق الهوة يف جمال املعرفة والطاقة‬ ‫وال�صحة ‪.‬‬ ‫لقد تحدثت عن نقل األبحاث‬ ‫إلى القرى وعن العالم الذي‬ ‫أصبح قرية صغيرة ‪ .‬هل لك أن‬ ‫تعطينا نماذج حية حول نجاح‬ ‫هذا التوجه ؟‬

‫لأبد�أ معك بق�صة عن الف�شل ‪ .‬قام‬ ‫بروف�سور ا�سمه مو�سى موزازي من‬ ‫�أوغندا بتطوير حمرقة حلرق املخلفات‬

‫الطبية وال حتتاج �إىل وقود غري املخلفات‬ ‫الطبية نف�سها وقام بعمل منوذج لهذه‬ ‫املحرقة ولكن للأ�سف مل ي�ستطع �إكمال‬ ‫الفكرة حيث مل يكن هناك نظام يف بلده‬ ‫يحمي ابتكاره ومل يكن لديه م�شرفني‬ ‫مل�ساعدته يف ت�سويق هذا املنتج جتاريا‬ ‫ومل يكن هناك متويل ولذلك ظلت‬ ‫التقنية على حالها ‪ .‬من الأمثلة الناجحة‬ ‫�شركة “‪ ,.”A to Z‬التي حدثتك عنها‬ ‫وهناك �شركة من�سوجات يف تنزانيا‬ ‫كانت عبارة عن م�صنع �صغري لإنتاج‬ ‫املالب�س والقبعات ويف �أحد الأيام قام‬ ‫عامل تنزاين يف منظمة ال�صحة العاملية‬ ‫ا�سمه ح�سن م�شندي بزيارة مع �شركة‬ ‫�أخرى وقال لهم ب�أن هناك �إنتاج �شبكات‬ ‫للأ�سرة رمبا حتمي الأطفال من املوت‬ ‫من املالريا و�أنه رمبا ي�ساعدون يف هذا‬ ‫الأمر ‪ .‬ال�شركة الأخرى مل جترب الأمر‬ ‫ولكن �شركة “‪ ”AtoZ‬رحبت بالفكرة‬ ‫وحققت النجاح الذي حتدثنا عنه‬ ‫‪ .‬ي�صف الكتاب التغريات ال�سيا�سية‬ ‫والتنظيمية والأخالقية التي تواجه‬ ‫الباحثني وال�شركات التي لديها �أفكار‬ ‫جدية للأبحاث وال�صعوبات التي تعرت�ض‬ ‫طريقهم وهم يحاولون جعل منتجاتهم‬ ‫جمدية جتاري ًا ‪ .‬هذا الكتاب يعطي الأمل‬ ‫لأنه ملئ بالعديد من النماذج على كيف‬ ‫مت التغلب على التحديات وخري مثال على‬ ‫ذلك هو �شركة �شانثا بيوتكنك�س ‪ .‬الكتاب‬ ‫�أي�ضا ملئ بالق�ص�ص الأخرى ‪.‬‬ ‫ميكن �أن يحدث هذا التكامل بني‬ ‫املعرفة الذكية واال�ستثمار يف �أي جمال‬ ‫من املجاالت ‪ .‬لن�أخذ الهند مثال فهي‬ ‫تقوم بتحويل نف�سها من جمرد دولة‬ ‫تقلد منتجات الآخرين �إىل دولة مبتكرة‬ ‫باملعنى احلقيقي للكلمة ‪ .‬بد�أت الهند‬ ‫مبجال تقنية املعلومات والآن انتقلت �إىل‬ ‫جمال التقنية احليوية والعلوم الدوائية‬ ‫ولذلك �إذا كان ذلك ممكنا يف الهند فمن‬ ‫املمكن �أي�ضا �أن تتكرر التجربة يف كل من‬

‫‪24‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫باك�ستان ونيجرييا وغانا ‪ .‬معظم النفط‬ ‫الذي ت�ستهلكه الواليات املتحدة ي�أتي من‬ ‫افريقيا ولي�س من ال�شرق الأو�سط ولذلك‬ ‫ف�إن �إفريقيا هي احل�صان الأ�سود القادم‬ ‫يف الكثري من املجاالت وقد بد�أت الكثري‬ ‫من الدول الإفريقية فعال يف اال�ستثمار‬ ‫اجلدي يف العلوم والتقنية وتدريب املوارد‬ ‫الب�شرية ‪ .‬هناك العديد من الفر�ص‬ ‫الكبرية يف افريقيا و�أمريكا الالتينية‬ ‫والهند وال�صني ‪.‬‬ ‫كبروفسور سابق ورئيس‬ ‫لقسم الجراحة في‬ ‫مستشفى جامعة السلطان‬ ‫قابوس ‪ ,‬هل لك أن تعطينا‬ ‫انطباعك عن النظام الصحي‬ ‫في سلطنة عمان ؟‬

‫موا�صلة اجلهد للو�صول �إىل م�ستوى‬ ‫�صحة �أف�ضل فاال�ستثمار يف ال�صحة هو‬ ‫ا�ستثمار يف املال وخري مثال على ذلك‬ ‫�أن بع�ض الدول املتقدمة اقت�صاديا تنفق‬ ‫على �صحة الفرد ما يزيد عن ‪ 5000‬دوالر‬ ‫يف ال�سنة وهو ما ميثل ‪ %10‬من �إجمايل‬ ‫الناجت املحلي ( الواليات املتحدة تنفق‬ ���ما بني ‪ % 18-17‬ولكن هناك الكثري من‬ ‫املوارد التي ُتهدر ) ‪ .‬تنفق الدول الفقرية‬ ‫يف ال�صحراء االفريقية من ‪ 20-15‬دوالر‬ ‫للفرد ‪� .‬أكرر مرة �أخرى �أن اال�ستثمار يف‬ ‫ال�صحة هو ا�ستثمار يف املال ‪.‬‬ ‫ما هي االكتشافات الرئيسية‬ ‫في مجال التقنية الحيوية ؟‬

‫يعترب علم اجلينوم من العلوم احلديثة‬ ‫التي ت�ساعد يف الوقاية من الأمرا�ض‬ ‫وقد �سمحت لنا العلوم اجلينية مبعرفة‬ ‫�أكرب بالفريو�سات والبكترييا والطفيليات‬ ‫وهو الأمر الذي ي�ساعدنا يف اكت�شاف‬ ‫العالج الناجع واللقاحات ‪ .‬كذلك فقد‬ ‫�ساعدنا ذلك يف فهم احل�شرات التي‬ ‫حتمل �أمرا�ض مثل املالريا وبالتايل‬ ‫ابتكار الو�سائل التي ت�ساعد يف منع هذه‬ ‫احل�شرات من نقل مثل هذه الأمرا�ض ‪.‬‬ ‫للأ�سف وعلى الرغم من النجاح الكبري‬ ‫�إال �أننا مل ن�صل �إىل اكت�شاف لقاح‬ ‫للمالريا ورمبا ن�صل �إىل ذلك يف عام‬ ‫‪ 2016‬ون�صل �إىل �أ�شياء �أخرى وعلى ما‬ ‫�أعتقد �ستخف خطورة هذا املر�ض على‬ ‫الأطفال خالل الع�شر �إىل اخلم�سة ع�شر‬ ‫عاما الباقية‬

‫تتمتع ال�سلطنة فعال بوجود نظام‬ ‫�صحي جيد على الرغم من �أن هناك‬ ‫فر�صة ملزيد من التطوير والتح�سني ‪.‬‬ ‫لقد قطعت ال�سلطنة �شوط ًا كبري ًا من‬ ‫اال�ستثمار يف ال�صحة �إىل الو�صول بن�سبة‬ ‫الإنفاق على ال�صحة من �إجمايل الناجت‬ ‫املحلي �إىل الن�سب املتحققة يف دول مثل‬ ‫كندا واململكة املتحدة ‪ .‬مع هذا قبل عدة‬ ‫�سنوات كانت ال�سلطنة الدولة رقم ‪ 1‬يف‬ ‫العامل من حيث العائد على اال�ستثمار‬ ‫يف ال�صحة ‪ .‬منذ ذلك احلني حدث‬ ‫تطور كبري يف نظام الرعاية ال�صحية يف‬ ‫ال�سلطنة وبخا�صة يف حمافظة م�سقط ‪.‬‬ ‫خري مثال على التطور �أن الإجنازات مل‬ ‫تقت�صر فقط على �إجراء جراحات زراعة‬ ‫الكلية والنخاع ولكن �إجراء جراحات‬ ‫قلب مفتوح لقد قمنا ب�أول عملية زراعة‬ ‫كلى تقريبا قبل ‪ 20‬عام ‪ .‬اليوم ال�سلطنة كتاب "التحدي الأعظم ‪The‬‬ ‫لديها رقمني قيا�سني عامليني يف القيام ‪ " Grandest Challenge‬متوفر‬ ‫بعملية زراعة كلى لأ�صغر مري�ض ‪ .‬عالوة يف �سلطنة عمان وميكن حتميله من‬ ‫على ذلك ف�إن ا�ستثمارات القطاع اخلا�ص ‪ ، www.amazon.com‬حاز هذا‬ ‫يف املجال ال�صحي ت�شهد منو ًا ملحوظا‪ .‬الكتاب على املرتبة الأوىل يف قائمة �أكرث‬ ‫الكتب الدولية الغري روائية مبيعا يف‬ ‫علينا �أن نزيد االهتمام باملناطق التي ‪ amazon.ca‬وعلى املرتبة ال�ساد�سة‬ ‫توجد خارج م�سقط وهو ما يعني �أن علينا يف نف�س الفئة على ‪amazon.com‬‬


‫املرجعة‪ .‬يطبق هذا ال�سعر ابتدا ًء‬ ‫من ‪ 7‬يناير ‪ ،2012‬وهو خم�ص�ص‬ ‫للمواطنني فقط‪.‬‬ ‫و�أ�شار م�صدر م�س�ؤول يف الوحدة‬ ‫التجارية بالطريان العماين �إىل �أن‬ ‫هذه اخلطوة تعك�س التزام الناقل‬ ‫الوطني مب�س�ؤولياته جتاه املجتمع‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل حر�صه ال�شديد على‬ ‫تلبية احتياجات ومتطلبات العمالء‬ ‫كلما �سمحت الظروف وتهي�أت لذلك‪.‬‬

‫أبرز التعيينات والتنقالت‬ ‫اإلدارية خالل العام‬

‫• ريت�شارد هودجز رئي�سا‬ ‫لل�ش�ؤون الفندقية والتموين‬ ‫بال�شركة‬

‫• عبدالرزاق الرئي�سي رئي�سا‬ ‫لل�ش�ؤون التجارية‬ ‫• ﺍﻟﻘﺒﻄﺎﻥ ﻋﻠﻲ ﺣ�ﺴﻦ �ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ‬ ‫ﻲﻓ ﻣﻨ�ﺼﺐ ﻧﺎﺋﺐ ﺭﺋﻴ�ﺲ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍجلوية‬

‫و�أ�ضاف امل�صدر‪ ،‬نهدف من خالل‬ ‫مبادرتنا هذه �أي�ضا �إىل ت�شجيع‬ ‫ال�سياحة الداخلية‪ ،‬حيث �إن الرتكيز‬ ‫عليها �سي�ساعد يف احلد من مو�سمية‬ ‫ال�سياحة وخلق ن�شاط اقت�صادي‬ ‫للمجتمعات املحلية‪ ،‬مما �سي�ساهم يف‬ ‫رفع م�ستوى تناف�سية املنتج ال�سياحي جانب زيادة فر�ص ح�صول امل�سافرين‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫الآخرين على مقاعد‪ ،‬فقد �أعلن‬ ‫الطريان العماين عن حتديد ر�سم‬ ‫وكخطوة �إيجابية لتفادي �إهدار وبواقع ‪ 10‬رياالت عمانية‪ ،‬ذلك يف‬ ‫احلجوزات‪ ،‬والتقليل من عمليات حالة تغيري احلجز �أو �إ�سرتجاع قيمة‬ ‫تغيريها يف اللحظات الأخرية �إىل التذكرة‪.‬‬

‫• �ﺳﻠﻴﻢ ﺑﻦ ﺃ�ﻣﺎﻥ ﷲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ‬ ‫احل�سني ﺑﻮﻇﻴﻔﺔ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎﻡ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺕ املطار‬

‫وحول رحالت الطريان العماين �إىل‬ ‫�صاللة‪ ،‬والأ�سعار التي ي�صفها بع�ض‬ ‫اجلمهور باالرتفاع ذكر �أحد م�س�ؤويل‬ ‫ال�شركة �أن الطريان العماين قام‬ ‫بتخفي�ض �أ�سعار الرحالت بني م�سقط‬ ‫و�صاللة خالل فرتة اخلريف لعام‬ ‫‪ ،2011‬وذلك ملدة ثالثة �أ�شهر لدرا�سة‬ ‫مدى اجلدوى املتحققة‪.‬‬ ‫والواقع �أن رحالت الطريان العماين‬ ‫بني العا�صمة و�صاللة ال تعود ب�أي �أرباح‬ ‫على ال�شركة – �إن مل يكن العك�س هو‬ ‫الأ�صح ‪ -‬ولكن باعتبارها �شركة‬ ‫عمانية تهتم باملجتمع؛ ف�إنها ت�ستمر يف‬ ‫تقدمي خدماتها‪ ،‬وتعمل على ت�شجيع‬ ‫ا�ستخدام النقل اجلوي‪ ،‬خا�صة يف ظل‬ ‫ارتفاع عدد حوادث ال�سيارات‪ ،‬ورغم‬ ‫اخلطط التي و�ضعتها ال�شركة �إال �أن‬ ‫الرياح ت�أتي مبا ال ت�شتهي ال�سفن‪،‬‬ ‫فتم تقدمي موعد مهرجان اخلريف‬ ‫ب�أ�سبوعني‪ -‬مما قل�ص الفرتة الزمنية‬ ‫بني وقت املهرجان و�شهر رم�ضان‬ ‫الف�ضيل‪ ،-‬كما مت تقلي�ص فرتته‪ ،‬مما‬ ‫�أثر �سل ًبا على خطط ال�شركة‪.‬‬

‫تفاصيل أسطول الطيران العماني*‬ ‫نوع الطراز‬

‫عدد‬ ‫الطائرات‬

‫مقاعد الدرجة‬ ‫األولى‬

‫مقاعد درجة مقاعد الدرجة‬ ‫رجال األعمال السياحية‬

‫�آيربا�ص ‪3 300 – 330 A‬‬

‫‪6‬‬

‫‪20‬‬

‫‪204‬‬

‫�آيربا�ص ‪200-330 A‬‬

‫‪4‬‬

‫‪-‬‬

‫‪20‬‬

‫بوينج ‪800-B737‬‬

‫‪13‬‬

‫‪-‬‬

‫‪12‬‬

‫بوينج ‪700-B737‬‬

‫‪2‬‬

‫‪-‬‬

‫‪12‬‬

‫‪196‬‬ ‫‪ 4( 142‬طائرات)‬ ‫‪ 9( 144‬طائرات)‬ ‫‪102‬‬

‫امربير ‪175‬‬

‫‪4‬‬

‫‪-‬‬

‫‪)j( 11‬‬

‫‪)y( 60‬‬

‫‪500-42 ATR‬‬

‫‪2‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪46‬‬

‫الإجمايل‬

‫‪28‬‬

‫‪6‬‬

‫‪75‬‬

‫‪894‬‬

‫• امل�صدر‪ :‬موقع الطريان العماين‬

‫من الجوائز التي حصل‬ ‫عليها الطيران العماني‬

‫• �أف�ضل مقعد لدرجة رجال الأعمال‪.‬‬ ‫• جائزة متيز املوظفني يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط ‪ -‬جوائز �أف�ضل �شركات‬ ‫الطريان العاملية ‪( 2011‬وتعرف �أي�ضا‬ ‫ب�إ�سم جوائز اختيارات امل�سافرين)‪،‬‬ ‫�سكاي تراك�س‪.‬‬ ‫• �شركة الطريان الأكرث فخامة يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط ‪ - 2011‬وجهات‬ ‫الأعمال من جوائز ال�سفر ‪.2011‬‬ ‫• جائزة الناقل الأف�ضل يف جمال‬ ‫�إدخال �أحدث التقنيات – جوائز‬ ‫�أفيي�شن بيزن�س لعام ‪.2010‬‬ ‫• وكذلك اجلائزة الف�ضية ك�أف�ضل‬ ‫حقائب م�ستلزمات الراحة رجالية‬ ‫على الدرجة الأوىل – جوائز ترافل‬ ‫بل�س لو�سائل الراحة لعام ‪.2010‬‬ ‫• جائزة �أف�ضل �شركة طريان �أجنبي‬ ‫واعد للعام ‪ –2011‬جوائز مطار‬ ‫كواالملبور ال�سنوية‪.‬‬ ‫•اجلائزة الف�ضية واجلائزة‬ ‫الربونزية‪ -‬جوائز الر�ؤية لعام ‪،2009‬‬ ‫�إحتاد حمرتيف االت�صاالت الأمريكية‪.‬‬ ‫• ثاين �أف�ضل ناقل لعام ‪2011‬م يف‬ ‫جوائز ترافل تريد جازيت‪.‬‬ ‫• جائزة اف�ضل �شركة طريان يف‬ ‫جمال توفري �أحدث تفنيات الربط‬ ‫واالت�صاالت على منت �أ�سطول طائراته‬ ‫احلديثة‪.‬‬ ‫• اجلائزة الذهبية كاف�ضل �شركة‬ ‫طريان لعام ‪2011‬م جلوائز‬ ‫‪Voyage‬‬ ‫‪d’Affaires‬‬

‫‪du‬‬

‫‪Lauriers‬‬

‫خالل معر�ض فرن�سا‬ ‫الدويل لل�سياحة "توب ريزا"‪.‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪27‬‬


‫تقرير‬

‫والتي ت�ضم مركز رجال �أعمال مزود‬ ‫بخدمة االت�صال الال�سلكي بالإنرتنت‬ ‫(واي فاي)‪� .‬إ�ضافة �إىل ذلك‪،‬‬ ‫توفر هذه القاعة جمموعة خمتارة‬ ‫من الأطعمة وامل�شروبات ال�ساخنة‬ ‫والباردة والوجبات اخلفيفة الطازجة‪،‬‬ ‫هذا بالإ�ضافة �إىل الأطباق ال�شرقية‬ ‫والعاملية التي يتم �إعدادها خ�صي�صا‬ ‫حتت �إ�شراف كبار الطهاة يف فندق‬ ‫"دو�سيت ثاين بانكوك" ال�شهري‪،‬‬ ‫والذي يج�سد �أرقي املعايري الفندقية‬ ‫الدولية الفاخرة‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخرى ي�ستمر الطريان‬ ‫العماين يف تعزيز �أ�سطوله من خالل‬ ‫الطلبيات اجلديدة‪ ،‬كان �أحدثها‬ ‫طلبية ل�شراء عدد ‪ 6‬طائرات من طراز‬ ‫البوينغ ‪ 787‬درمياليرن‪ ،‬والتي من‬ ‫املتوقع البدء يف ا�ستالمها خالل عام‬ ‫‪.2015‬‬ ‫ومع افتتاح دار االوبرا ال�سلطانية تقوم‬ ‫�شركة الطريان العماين بالتن�سيق مع‬ ‫وزارة ال�سياحة ودار الأوبرا ب�إعداد‬ ‫حزم �سياحية لزوار ال�سلطنة تت�ضمن‬ ‫التذاكر والإقامة ملدة ليلتني �أو ثالثة‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ح�ضور �أحد عرو�ض‬ ‫الدار‪.‬‬ ‫وحول خدمات �شركة عطالت الطريان‬ ‫العماين – التي مت تد�شينها خالل‬ ‫العام املا�ضي بال�شراكة مع وكالة‬ ‫�سفريات بهوان ‪ -‬يرى ممثل ال�شركة‬ ‫انه قد يرتدد البع�ض يف ا�ستخدام‬ ‫خدماتها باعتبارها �شركة جديدة‬ ‫و�صغرية‪ ،‬ولكنه ي�ؤمن �أن ما �سيميز‬ ‫ال�شركة كونها ال تعتمد فقط على‬ ‫العرو�ض التي تقدمها �سائر �شركات‬ ‫ال�سياحة والعطالت؛ بل حتاول ان متد‬ ‫اذرعها لت�شمل الرحالت على منت‬ ‫‪26‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫الوجهات التي تم تدشينها‬

‫تد�شني رحالت ال�شركة �إىل ميالنو‬ ‫�إعادة ت�شغيل الرحالت املبا�شرة بني �صاللة ودبي‬ ‫�إعادة ت�شغيل رحالت الطريان العماين (م�سقط ‪ -‬زجنبار)‬ ‫�إطالق ﺭﺣﻼﺗﻪ اجلديدة �إﻰﻟ ﺯﻳﻮﺭﻳﺦ‬

‫البواخر ال�سياحية‪ ،‬وخمتلف املجاالت‬ ‫ال�سياحية �سواء للمقيمني على �أر�ض‬ ‫ال�سلطنة �أو الزائرين‪ ،‬ويقول‪" :‬نحاول‬ ‫ان تكون ال�سلطنة حمطة بداية ونهاية‬ ‫جوالت البواخر ال�سياحية بدال مما هو‬ ‫قائم حاليا ب�أن ال�سلطنة حمطة توقف‬ ‫ملدة قد ال ت�سمح للزوار بالتعرف اكرث‬ ‫على ال�سلطنة كوجهة �سياحية"‪.‬‬ ‫انعكاس إيجابي‬

‫هذه التح�سينات والتعزيزات التي‬ ‫�أدخلتها ال�شركة على عملياتها‪ ،‬كان‬

‫لها �أث ًرا �إيجاب ًيا على �أدائها املايل؛ خالل ‪� 21‬شهرا من خالل تقدمي‬ ‫ارتفاعا يف العائدات منتجاتها املتميزة واملبتكرة التي تتفرد‬ ‫فحققت ال�شركة‬ ‫ً‬ ‫مبعدل ‪ ،%24‬حيث بلغت عائداتها بها‪.‬‬ ‫‪ 274,353‬حتى نوفمرب ‪ 2011‬مقارنة بـ‬ ‫‪ 221,109‬يف الفرتة ذاتها من ‪ ،2010‬الرحالت الداخلية‬ ‫ويف الفرتة ذاتها بلغ عدد امل�سافرين ت�ضمنت املوازنة العامة للدولة للعام‬ ‫على منت خطوط الطريان العماين اجلاري مبلغًا وقدره مليون ريال‬ ‫‪( 3,466,854‬بارتفاع بن�سبة ‪ %17.6‬عماين لدعم تذاكر ال�سفر ج ًوا �إىل كل‬ ‫مقارنة مع ‪.)2010‬‬ ‫من �صاللة وخ�صب‪ ،‬نتج عنه �إعالن‬ ‫الطريان العماين تخفي�ض �أ�سعار‬ ‫كما ح�صل الناقل الوطني ع��ى ‪ 21‬رحالته من م�سقط �إىل خ�صب لي�صبح‬ ‫جائزة حققتها �شركة الطريان العماين بواقع ‪ 31‬رياال عمانيا عن التذاكر‬

‫الطيران العماني في ارقام‬ ‫‪2010‬‬

‫عدد امل�سافرين‬

‫‪2,947,190‬‬

‫‪17.6‬‬

‫�إجمايل العائدات (مت�ضمنة العائدات البينية بني الإدارة)‬

‫‪221,109‬‬

‫‪24.1‬‬

‫حجم ال�شحن اجلوي عرب رحالت ال�شركة (بالطن)‬

‫‪28,160‬‬

‫‪63.5‬‬

‫�إجمايل عائدات ال�شحن‬

‫‪14,051‬‬

‫‪23.7‬‬

‫• الإح�صائيات حتى نوفمرب ‪2011‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫نسبة التغير‪%‬‬


‫نائب الرئيس لوحدة مشتركي التجزئة في عمانتل‪:‬‬

‫أسعارنا أقل من المتوسط العربي‬ ‫يتذمر البعض من خدمات االتصاالت المقدمة في السلطنة وأسعارها المرتفعة ويتهم الشركات‬ ‫مؤخرا نائ ًبا‬ ‫المشغلة بالتربح السريع‪ ،‬في حين يؤكد هيثم بن عبداهلل الخروصي‪ ،‬الذي تم تعيينه‬ ‫ً‬ ‫للرئيس لوحدة مشتركي التجزئة في عمانتل بأن األسعار في السلطنة اقل من المتوسط العربي‬ ‫وضمن األفضل خليجيا‪.‬‬ ‫حوار ـ فاطمة العرميية‬ ‫كيف يختلف الدور الذي‬ ‫تلعبه من خالل منصبك‬ ‫الحالي في عمانتل عن‬ ‫عملك السابق في غيرها من‬ ‫الشركات؟‬

‫عملت يف ال�سابق يف جمال االت�صاالت‬ ‫التجارية والت�سويقية ب�شكل �أ�سا�سي‬ ‫ومع اختالف الوظائف التي �شغلتها يف‬ ‫خمتلف اجلهات �إال �أنها كانت تت�شابه يف‬ ‫جانب واحد وهو التوا�صل مع امل�شرتكني‬ ‫واجلمهور ‪ ،‬و�أظن �أن ذلك �أك�سبني‬ ‫اخلربة يف فهم توجهات ومتطلبات‬ ‫امل�شرتكني وهو ما �أعتربه �أ�سا�سيا يف‬ ‫م�سئولياتي احلالية يف عمانتل ‪ ،‬ففي‬ ‫وظيفتي احلالية �أنا م�سئول عن ثالثة‬ ‫قطاعات هامة وهي الت�سويق والتي تقوم‬ ‫ب�إقرتاح اخلدمات وعرو�ض الأ�سعار‬ ‫والعرو�ض الرتويجية وقطاع املبيعات‬ ‫وهو القطاع الذي يقوم ببيع وت�سويق‬ ‫هذه اخلدمات والعرو�ض وقطاع‬ ‫خدمات امل�شرتكني وهي اجلهة التي‬ ‫ت�ضمن ح�صول م�شرتكينا على الدعم‬ ‫املطلوب بعد البيع ‪.‬‬ ‫ما زال بعض المستهلكين‬ ‫يطالبون شركات االتصاالت‬ ‫في السلطنة بالمزيد من‬ ‫الخدمات والعروض‪ ،‬ودائما ما‬ ‫يقومون بمقارنتها بالخدمات‬ ‫التي تقدمها شركات‬

‫االتصاالت في الدول المجاورة‬ ‫‪ ،‬من واقع خبرتك في إحدى‬ ‫شركات االتصاالت في دولة‬ ‫اإلمارات ما هو تعليقك على‬ ‫مستوى الخدمات المقدمة‬ ‫في السلطنة ؟‬

‫تختلف عرو�ض خدمات االت�صاالت‬ ‫من م�شغل لآخر ومن دولة لأخرى ومن‬ ‫ال�صعب مقارنة هذه الأ�سعار ب�شكل‬ ‫كامل نظرا الختالف عنا�صر رئي�سية‬ ‫يف كل خدمة كال�سعر وال�سرعة واملزايا‬ ‫الإ�ضافية التي تقدم للم�شرتك مع‬ ‫اخلدمة ‪ ،‬فعلى �سبيل املثال خدمة‬ ‫الإنرتنت املنزيل من عمانتل تقدم يف‬ ‫�أغلب الباقات �سعات ا�ستخدام الحمدود‬ ‫وبالتايل ال ميكن مقارنتها ب�شكل عادل‬ ‫بالباقات التي تقدم �سعات تنزيل‬ ‫حمدودة من قبل امل�شغلني الآخرين‬ ‫يف املنطقة ‪� .‬إال �أن النظرة العامة �إىل‬ ‫اخلدمات وعرو�ض الأ�سعار التي تقدم‬ ‫يف ال�سلطنة ت�شري �إىل �أن م�ستويات‬ ‫�أ�سعارها قد تكون من �ضمن املتو�سط‬ ‫العربي �إن مل تكن �أقل يف حاالت كثرية‬ ‫‪ ،‬وهذه النتائج �أظهرتها درا�سات قامت‬ ‫بها جهات م�ستقلة كمجموعة املر�شدين‬ ‫العرب والتي �أظهرت �أن �أ�سعار خدمات‬ ‫الهاتف النقال يف ال�سلطنة هي �أقل من‬ ‫املتو�سط العربي ومن �ضمن الأف�ضل‬ ‫خليجيا وح�صلت ال�سلطنة على ت�صنيف‬ ‫منخف�ض التكلفة يف ثالث مقارنات من‬

‫�أ�صل �أربع‪ ،‬كما �أ�شار تقرير �آخر الحتاد‬ ‫هيئات تنظيم االت�صاالت العربية �إىل �أن‬ ‫�أ�سعار خدمات االت�صاالت يف ال�سلطنة بال �شك �أن املناف�سة العادلة دائما ما‬ ‫هي �أقل من املتو�سط العربي يف جميع تكون يف �صالح امل�ستهلك وموفر اخلدمة‬ ‫اخلدمات علما ب�أن هذا التقرير مل على حد �سواء ‪ ،‬وخالل الفرتة املا�ضية‬ ‫ي�أخذ يف احل�سبان الباقات التي تقدم �شهدت خدمات النطاق العري�ض النقال‬ ‫ات�صاالت بال حدود كخدمة مدى بال تناف�سا قويا بني ال�شركات امل�شغلة وحتى‬ ‫حدود وحياك على راحتك وهو ما كان من قبل �شركات �إعادة البيع وهو ما‬ ‫�سي�ساهم يف حت�سني ت�صنيف ال�سلطنة �ساهم يف زيادة عدد امل�شرتكني يف هذه‬ ‫اخلدمة وخف�ض �أ�سعارها بن�سبة كبرية‬ ‫ب�شكل �أكرب ‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تعدد العرو�ض والباقات ‪.‬‬ ‫نظرك خالل األثني عشر شهرا‬ ‫الماضية؟‬

‫يشهد سوق االتصاالت في‬ ‫السلطنة منافسة قوية‬ ‫خصوصا في مجال خدمات‬ ‫النطاق العريض وبالتحديد‬ ‫في خدمات النطاق العريض‬ ‫النقال ‪ ،‬كيف تغيرت أسعار‬ ‫هذه الخدمات من وجهة‬

‫الفرتة املا�ضية‬ ‫�شهدت خدمات النقال‬ ‫تناف�سا قويا �ساهم يف‬ ‫زيادة عدد امل�شرتكني‬ ‫وخف�ض �أ�سعارها‬

‫ويف عمانتل ندرك �أن احتياجات و�أ�سلوب‬ ‫ا�ستخدام كل م�شرتك يختلف عن الآخر‬ ‫ومن �أجل ذلك عملنا على تقدمي باقات‬ ‫خمتلفة تتنا�سب مع احتياجات خمتلف‬ ‫فئات امل�شرتكني ‪ ،‬وتختلف هذه الباقات‬ ‫يف �أ�سعارها تبد�أ من ريال واحد فقط‬ ‫ملدة ‪� 24‬ساعة �أو ‪ 3‬رياالت ملدة ا�سبوع‬ ‫كامل �أو ‪ 5‬رياالت ملدة �شهر كامل وب�سعة‬ ‫تنزيل قدرها ‪ 1‬جيجابايت للباقة ‪ ،‬فيما‬ ‫مت توفري باقات �أخرى للم�شرتكني ذوي‬ ‫اال�ستخدام الأكرب تبد�أ من ‪ 3‬جيجابايت‬ ‫و�صوال �إىل ‪ 30‬جيجابايت �شهريا ‪.‬‬ ‫وتوفر خدمة النطاق العري�ض النقال‬ ‫عرب �شبكة اجليل الثالث والن�صف‬ ‫والتي تغطي الآن نحو ثلثي املناطق‬ ‫امل�أهولة بال�سكان يف ال�سلطنة القدرة‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪29‬‬


‫مقابلة‬

‫‪28‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬


‫مناسبات‬

‫رؤية وهيكل تنظيمي جديد إحتفاء بـ "‪"30‬‬

‫بنك مسقط‪" :‬بإمكاننا تقديم المزيد"‬

‫�أزاح بنك م�سقط امل�ؤ�س�سة املالية الرائدة‬ ‫يف ال�سلطنة ال�ستار عن ر�ؤيته وهيكله‬ ‫التنظيمي اجلديد والتي ت�أتي مبنا�سبة‬ ‫مرور ثالثني عام ًا من النمو املتوا�صل‬ ‫وهو ما يعك�س �إ�سرتاتيجة البنك للمرحلة‬ ‫املقبلة‪ .‬كما مت على هام�ش م�ؤمتر القيادة‬ ‫للبنك لعام ‪2012‬م الذي مت تنظيمه بفندق‬ ‫ق�صر الب�ستان الك�شف عن �شعار الر�ؤية‬ ‫اجلديد وهو " ب�إمكاننا تقدمي املزيد "‬ ‫وملخ�صها " �إن الريادة تعني �أن نحر�ص‬ ‫على تقييم �أنف�سنا ب�إ�ستمرار ‪ ،‬وذلك عرب‬ ‫الإ�صغاء لكم والأخذ ب�آرائكم وال�سعي‬ ‫احلثيث �إىل التغيري الإيجابي ‪ .‬لأن العمل‬ ‫امل�ستمر لتقدمي الأف�ضل �سيمكننا من‬ ‫حتقيق قيمة م�ضافة وم�ستدامة " ‪.‬وقال‬ ‫ال�شيخ خالد بن م�ستهيل املع�شني رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة بنك م�سقط "يعترب عام‬ ‫‪ 2012‬منا�سبة تاريخيه بالن�سبه لبنك‬ ‫م�سقط وذلك لإحتفائه مبرور ثالثني‬ ‫عام ًا من النمو املتوا�صل الذي حتقق‬ ‫بف�ضل اجلهود املخل�صة املبذوله من قبل‬ ‫فريق االدارة و موظفي البنك وتد�شين ًا‬ ‫لعهد جديد من النمو الإ�سرتاتيجي ‪،‬‬ ‫فقد قام البنك بتبني الر�ؤية اجلديدة‬

‫والهيكل التنظيمي اجلديد حمدد ًا بذلك‬ ‫الأهداف الطموحة للمرحلة املقبلة‬ ‫"‪،‬مو�ضحا "تهدف الر�ؤية اجلديدة �إىل‬ ‫املحافظة وتعزيز املوقع الريادي للبنك‬ ‫رغم التحديات واملتغريات التي ي�شهدها‬ ‫العامل وفهم و�إ�ستيعاب التوجهات‬ ‫اجلديدة التي �سوف حتدد �أن�شطة البنك‬ ‫يف امل�ستقبل مع التحرك �سريع ًا ملواجهة‬ ‫حتديات املرحلة املقبلة "‪ .‬وقال املع�شني‬ ‫ل�ضمان املحافظة على ا�ستمرارية التوجة‬ ‫اال�سرتاتيجي للبنك ‪� ،‬ستظل منا�صب‬ ‫كل من الرئي�س التنفيذي ونائب الرئي�س‬ ‫التنفيذي ورئي�س العمليات امل�صرفية يف‬ ‫الهيكل التنظيمي اجلديد للبنك كما هي‬ ‫دون �أي تغيري م�شريا �أن نائب الرئي�س‬ ‫التنفيذي �سوندر جورج والذي �سيتقاعد‬ ‫بنهاية هذا العام قد �ساهم ب�شكل فعال‬ ‫وايجابي يف الو�صول بالبنك اىل موقع‬ ‫الرياده وتقدير ًا و�إعرتاف ًا بدوره املهم‬ ‫واحليوي يف جمال التوجيه والقيادة‬ ‫ف�أن �سوندر جورج من املتوقع �أن ي�ستمر‬ ‫يف العمل مع البنك يف دور �إ�ست�شاري‬ ‫بعد تقاعدة ‪ .‬و�إ�ضاف ال�شيخ خالد بن‬ ‫م�ستهيل املع�شني رئي�س جمل�س �إدارة‬

‫بنك م�سقط �إن ال�شعار " ب�إمكاننا تقدمي‬ ‫املزيد" للر�ؤية اجلديدة يهدف ايل خلق‬ ‫فل�سفة وثقافة عمل تقوم على التجديد‬ ‫واالبداع امل�ستمر من خالل الإ�ستماع‬ ‫ايل اراء ومتطلبات زبائن البنك و�إجراء‬ ‫التغريات الالزمة ويف �إطار الإلتزام‬ ‫بالر�ؤية اجلديدة‪� ،‬سيقوم البنك �أي�ض ًا‬ ‫بطرح مبادرات مبتكرة يف جمال‬ ‫امل�س�ؤولية الإجتماعية عن طريق �إ�شراك‬ ‫املوظفني البالغ عددهم ‪ 3,000‬موظف‬ ‫و�إعطاء الفر�صة لهم للعمل التطوعي‬ ‫من اجل خدمة املجتمع ‪ .‬وتعليق ًا على‬ ‫الهيكل التنظيمي قال عبدالرزاق بن‬ ‫علي بن عي�سى الرئي�س التنفيذي لبنك‬ ‫م�سقط "�إن الأ�سا�س املنطقي وراء‬ ‫الهيكل التنظيمي اجلديد لفريق االدارة‬ ‫يتما�شى مع التوجيهات ال�سامية حل�ضرة‬ ‫�صاحب اجلالله ال�سلطان قابو�س‬ ‫بن �سعيد املعظم ‪ -‬حفظه اهلل ورعاه‬ ‫ واخلا�صة بتدريب وتاهيل الكوادر‬‫الوطنية يف املجاالت التخ�ص�صية والتي‬ ‫�ست�ساهم بدورها يف تطور القطاع‬ ‫امل�صريف يف ال�سلطنة وقد �شهدت‬ ‫بيئة العمل يف القطاع امل�صريف خالل‬

‫ال�سنوات اخلم�س املا�ضية تغيريات كبرية‬ ‫من حيث حجم الأن�شطة وما يرافقها‬ ‫من حتديات ‪ ،‬كما �أن زيادة املناف�سة‬ ‫وطرح �أن�شطة ال�صريفة الإ�سالمية يف‬ ‫امل�ستقبل القريب كلها عوامل �أدت اىل‬ ‫قيام البنك مبراجعة الهيكل التنظيمي‬ ‫حيث يقوم الهيكل التنظيمي اجلديد‬ ‫ب�إ�سناد م�س�ؤوليات قيادية للكوادر التي‬ ‫متيزت يف عملها خالل الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبدالرزاق يتمتع بنك م�سقط‬ ‫بقيادة م�ستقرة وفريق من الإدارة يتمتع‬ ‫بالكفاءة ولديه �إلتزام لإجراء تغيريات‬ ‫من �ش�أنها حتقيق النجاح يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫ويعترب الهيكل التنظيمي اجلديد خطوة‬ ‫يف هذا الإجتاه مع �سعي البنك احلثيث‬ ‫لتعزيز موقعه الريادي يف القطاع‬ ‫امل�صريف حيث �سي�ستمر البنك يف‬ ‫الرتكيز على اجلهود الهادفة �إىل توفري‬ ‫فر�ص عمل لفئة ال�شباب من العمانيني‬ ‫والإ�ستثمار يف الربامج التدريبية من‬ ‫�أجل تطويرهم مهني ًا وذلك �إميان ًا من‬ ‫البنك ب�أن الإ�ستثمار يف ال�شباب �سيحقق‬ ‫فوائد م�ستمرة ل�صالح القطاع املايل يف‬ ‫ال�سلطنة‪".‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪31‬‬


‫مقابلة‬

‫للم�شرتكني على ا�ستخدام الإنرتنت‬ ‫بعيدا عن املكتب �أو املنزل ومن خالل‬ ‫الكمبيوتر املحمول �أو �أجهزة الهواتف‬ ‫الذكية التي انت�شرت ب�شكل كبري خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية ‪.‬‬ ‫ما األفكار التي تحملونها‬ ‫في جعبتكم لتقديم تجربة‬ ‫أفضل للمشتركين؟‬

‫تعمل عمانتل دوما على حت�سني جتربة‬ ‫امل�شرتكني عرب ا�سرتاتيجية ترتكز‬ ‫على ثالثة حماور رئي�سية وهي كيفية‬ ‫احل�صول على اخلدمة وجودة اخلدمة‬ ‫وخدمات الدعم يف مرحلة ما بعد‬ ‫البيع‪.‬ويف املحور الأول املتعلق بكيفية‬ ‫احل�صول على اخلدمة فقد قمنا‬ ‫م�ؤخرا بدرا�سة توزيع منافذ ال�شركة‬ ‫يف خمتلف حمافظات ال�سلطنة وقمنا‬ ‫بعدها ب�إعادة توزيعها لنكون �أكرث قربا‬ ‫من م�شرتكينا ولت�سهيل عملية و�صول‬ ‫امل�شرتكني �إىل املنافذ ‪ ،‬كما قمنا‬ ‫ب�إعادة ت�صميم هذه املنافذ لتعك�س‬ ‫الهوية اجلديدة لل�شركة ولتقدمي جميع‬

‫اخلدمات حتت مظلة واحدة ‪ ،‬كما مت‬ ‫مراجعة �أ�سلوب تقدمي اخلدمة و�إجراء‬ ‫بع�ض التح�سينات على الإجراءات‬ ‫املتبعة يف ذلك‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للمحور الثاين واخلا�ص‬ ‫بجودة اخلدمات فنحن نقوم ب�شكل‬ ‫دائم بتو�سعة تغطية �شبكاتنا للو�صول‬ ‫�إىل عدد �أكرب من املناطق وحت�سني‬ ‫جودة ال�شبكة لتقدمي جتربة ا�ستخدام‬ ‫متميزة مل�شرتكينا ‪ ،‬وخالل العام‬ ‫املا�ضي وحده قمنا برتكيب ما يزيد‬ ‫على ‪ 200‬حمطة جديدة ب�شبكة اجليل‬ ‫الثالث والن�صف وهو ما �ساهم يف رفع‬ ‫عدد املحطات بهذه ال�شبكة احلديثة‬ ‫�إىل �أكرث من ‪ 1000‬حمطة تغطي نحو‬ ‫ثلثي املناطق امل�أهولة بال�سكان ‪ ،‬كما‬ ‫قمنا بتعزيز �شبكتنا وهو ما �ساهم يف‬ ‫حت�سني �سرعات ا�ستخدام الإنرتنت‬ ‫النقال بالرغم من حمدودية الرتددات‬ ‫املمنوحة لنا يف �شبكة اجليل الثالث‬ ‫والن�صف ‪.‬‬

‫وبالن�سبة للمحور الأخري واملتعلق‬ ‫بخدمات الدعم ملرحلة ما بعد البيع فقد‬ ‫حر�صنا على تطوير مركز االت�صال كونه‬ ‫الواجهة الرئي�سية يف تعامل امل�شرتكني‬ ‫مع ال�شركة ‪ ،‬وقمنا نهاية العام املا�ضي‬ ‫بالتد�شني التجريبي لنظام الرد الآيل‬ ‫والذي يت�ضمن معامالت اخلدمة‬ ‫الذاتية ‪ ،‬وميكن هذا النظام امل�شرتك‬ ‫من احل�صول على معلومات عن جميع‬ ‫خدمات ال�شركة عرب االت�صال برقم‬ ‫واحد (‪ )1234‬وتغيري الباقة امل�شرتك‬ ‫بها �أو حتى دفع فواتريه وتعبئة خدمة‬ ‫حياك بدون عناء الإنتظار يف اخلط‬ ‫للحديث �إىل �أحد موظفي املركز ‪،‬‬ ‫وي�ساهم هذا النظام يف حت�سني اخلدمة‬ ‫املقدمة للم�شرتكني وتوفري وقت وجهد‬ ‫امل�شرتك‪.‬‬ ‫أكملت عمان موبايل‬ ‫وعمانتل مؤخرا اإلندماج‬ ‫القانوني الكامل بينهما ‪ ،‬هل‬ ‫من تأثير لهذا اإلندماج على‬ ‫مشتركيكم؟‬

‫�إن �إعالن الإندماج الكامل بني عمان‬ ‫موبايل وعمانتل هو متطلب قانوين‬ ‫وهو �آخر خطوة من �ضمن م�شروع كبري‬ ‫بد�أت فيه ال�شركة قبل نحو ثالثة �أعوام‬ ‫بدمج العمليات الت�شغيلية لل�شركتني يف‬ ‫منوذج ت�شغيلي موحد‪.‬‬ ‫وهذا امل�شروع لن يكون له ت�أثري على‬ ‫اخلدمات املقدمة مل�شرتكينا؛ بل على‬ ‫العك�س ف�إننا نطمح �إىل �أن ي�ساهم هذا‬ ‫الإندماج يف حت�سني جتربة امل�شرتك‬ ‫من حيث احل�صول على جميع خدمات‬ ‫االت�صاالت الثابتة واملتنقلة والإنرتنت‬ ‫حتت مظلة واحدة‪ ،‬ويتم تقدمي الدعم‬ ‫الفني له من قبل مركز ات�صال واحد ‪.‬‬ ‫وعلى املدى الطويل ف�إن ذلك �سيدعم‬ ‫من قدرات ال�شركة يف ت�صميم عرو�ض‬ ‫وباقات بناء على معلومات متكاملة عن‬ ‫ال�سوق وامل�شرتك و�أمناط اال�ستهالك‬ ‫�إىل �آخره‪ ،‬والتي �ست�ساهم يف �إيجاد‬ ‫خيارات �أو�سع للم�شرتكني ب�شكل عام ‪.‬‬

‫من هو هيثم الخروصي؟‬ ‫�أنهى اخلرو�صي درا�سته اجلامعية‬ ‫يف ال�سيا�سات احلكومية كتخ�ص�ص‬ ‫رئي�سي‪ ،‬ويف �إدارة الأعمال كتخ�ص�ص‬ ‫فرعي من جامعة مرييالند ‪ ،‬و�أكمل‬ ‫بعدها درا�سته العليا للح�صول على‬ ‫�شهادة املاج�ستري يف الإدارة والتخطيط‬ ‫التنموي �إ�ضافة �إىل �شهادة ماج�ستري‬ ‫�أخرى يف �إدارة الأعمال ‪.‬‬ ‫بد�أ م�شوار حياتيه العملية مع بنك م�سقط‬ ‫لفرتة ب�سيطة ومن ثم قرر موا�صلة‬ ‫درا�ساته العليا (الدكتوراه)‪ .‬عاد بعدها‬ ‫ليلتحق مبركز ال�شرق الأو�سط لأبحاث‬ ‫حتلية املياه يف عام ‪ ،1996‬وانتقل بعدها‬

‫‪30‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫�إىل ال�شركة العمانية للغاز الطبيعي‬ ‫امل�سال كرئي�س لالت�صاالت و�إدارة‬ ‫الأزمات‪ ،‬وعند قدوم امل�شغل الثاين‬ ‫للهاتف النقال يف عام ‪2004‬عمل لديهم‬ ‫بداية بوظيفة رئي�س ال�ش�ؤون التجارية‬ ‫رئي�سا‬ ‫�إىل �أن مت ترقيته الحقا لي�صبح ً‬ ‫للعرو�ض ووالء العمالء‪.‬‬ ‫يقول اخلرو�صي‪" :‬كان قطاع االت�صاالت‬ ‫جديدا بالن�سبة يل ولكنه قطاع ممتع‬ ‫يتميز بالتحدي ‪ ،‬ويف عام ‪ 2007‬ح�صلت‬ ‫على عر�ض لالنتقال �إىل �شركة ات�صاالت‬ ‫الإماراتية كمدير عام للإت�صاالت‬ ‫الت�سويقية �شغلت بعدها عدة منا�صب‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫بال�شركة وكان �آخر من�صب �شغلته نائب‬ ‫رئي�س املجموعة لإدارة الهوية ‪.‬‬ ‫ويف منت�صف العام املا�ضي انتقلت‬ ‫للعمل لدى عمانتل كنائب الرئي�س‬ ‫لوحدة م�شرتكي التجزئة لأكون‬ ‫م�سئوال عن واحدة من �أهم وحدات‬ ‫ال�شركة والتي تتعامل مع �أكرث من‬ ‫مليوين م�شرتك ‪ ،‬و�أنا �سعيد بعودتي‬ ‫لل�سلطنة وعملي مع ال�شركة الأوىل يف‬ ‫تقدمي خدمات االت�صاالت املتكاملة يف‬ ‫ال�سلطنة ولأ�ساهم مع زمالئي الآخرين‬ ‫يف املحافظة على ريادة عمانتل لهذا‬ ‫القطاع احليوي والهام والذي �ساهم‬

‫ب�شكل كبري يف م�سرية التنمية التي‬ ‫�شهدتها ال�سلطنة خالل الأربعة عقود‬ ‫املا�ضية"‪.‬‬


‫القريب‪ ،‬وذلك مع قرب اكتمال عدد‬ ‫كبري من امل�شاريع التي ت�ضم وحدات‬ ‫مكتبية من الفئة الأوىل‪ .‬و�ست�ضيف‬ ‫�أربعة م�شاريع‪� -‬ستكتمل قريب ًا‪-‬‬ ‫لوحدها نحو ‪ 158،000‬مرت مربع‬ ‫من مكاتب الفئة الأوىل �إىل ال�سوق‪.‬‬ ‫ونظر ًا لزيادة املعرو�ض من امل�ساحات‬ ‫املكتبية وطرح وحدات جديدة يف‬ ‫ال�سوق‪ ،‬تتوقع "كالتونز" ا�ستمرار‬ ‫انخفا�ض قيم �إيجارات املكاتب خالل‬ ‫العام اجلاري‪.‬‬ ‫و�سيبقى الطلب على امل�ساحات‬ ‫املكتبية يف العا�صمة م�ستقر ًا ن�سبي ًا‬ ‫خالل الأ�شهر الأثني ع�شر املقبلة‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ذلك‪� ،‬سيبقى‬ ‫معظم الطلب مرتكز ًا على امل�ساحات‬ ‫ال�صغرية بحدود ‪ 500‬مرت مربع‪.‬‬ ‫و�ستزداد �أهمية املرونة يف ت�صميم‬ ‫امل�ساحات املكتبية لتلبية احتياجات‬ ‫امل�ست�أجرين الذين يبحثون عن‬ ‫م�ساحات �صغرية‪ .‬كما �ستلعب مرافق‬ ‫�صف ال�سيارات دور ًا حموري ًا بو�صفها‬ ‫عن�صر جذب هام للم�ست�أجرين‪.‬‬ ‫ومما ال �شك فيه‪� ،‬سيزداد املعرو�ض‬ ‫من امل�ساحات املكتبية يف م�سقط‬

‫ب�شكل مت�سارع خالل العام احلايل‪ .‬قطاع التجزئة جلهة م�ستوى الإقبال‬ ‫وعليه �سي�شهد ال�سوق تناف�س ًا حاد ًا‪ ،‬وقيم الإيجارات‪.‬‬ ‫و�سي�ضطر مالكو العقارات التباع‬ ‫ا�سرتاتيجيات ت�أجري مرنة ل�ضمان وتتوقع "كالتونز" موا�صلة الطلب‬ ‫احلفاظ على م�ستويات �إ�شغال على م�ساحات التجزئة ال�صغرية‪،‬‬ ‫جيدة‪ .‬وتتوقع "كالتونز" زيادة توجه وخا�صة من قبل قطاع امل�أكوالت‬ ‫�أ�صحاب العقارات لتقدمي فرتات وامل�شروبات‪ ،‬حيث يتطلع م�ست�أجرو‬ ‫�إيجار جمانية‪ .‬و�ستلعب اجلودة التجزئة لإيجاد م�ساحات �ضمن‬ ‫والإدارة االحرتافية للعقارات دور ًا وجهات الت�سوق الناجحة‪ ،‬التي ت�سجل‬ ‫هام ًا يف ا�ستقطاب امل�ست�أجرين ن�سب �إقبال عالية من قبل املت�سوقني‬ ‫واالحتفاظ مبعدالت �إ�شغال جيدة‪.‬‬ ‫وتوفر مرافق جيدة ل�صف ال�سيارات‪.‬‬ ‫و�سي�ستمر الأداء املتوا�ضع لبع�ض‬ ‫قطاع التجزئة‬ ‫مراكز الت�سوق اجلديدة‪ ،‬التي تعترب‬ ‫ت�ضم م�سقط نحو ‪ 300,000‬مرت‬ ‫مربع من م�ساحات التجزئة يف مراكز‬ ‫الت�سوق‪ .‬ال ي�شمل هذا الرقم عدد‬ ‫كبري من وحدات ومعار�ض التجزئة‬ ‫يف الطوابق الأر�ضية للمباين املتعددة‬ ‫الأغرا�ض‪ ،‬والتي تنت�شر يف مناطق مثل‬ ‫روي‪ ،‬و�شمال الغربة‪ ،‬واخلوير‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫"كالتونز" �إىل �أن هناك العديد من‬ ‫امل�شاريع التي يجري حالي ًا ت�شييدها‪،‬‬ ‫والتي يتوقع �أن ت�ضيف حوايل ‪100،000‬‬ ‫مرت مربع من م�ساحات التجزئة عالية‬ ‫اجلودة يف مراكز الت�سوق خالل الثمانية‬ ‫�أ�شهر املقبلة‪ .‬ومع ذلك‪� ،‬سيوا�صل‬ ‫"م�سقط �سيتي �سنرت" ال�سيطرة على‬

‫�أقل جذب ًا للم�ست�أجرين املحتملني‪.‬‬ ‫القطاع الصناعي‬

‫تظهر م�ؤ�شرات قوية ال�ستمرار منو‬ ‫القطاعي ال�صناعي واللوج�ستي يف‬ ‫ال�سلطنة‪ ،‬مع موا�صلة �إن�شاء موانىء‬ ‫لل�شحن ومناطق �صناعية وجتارية‬ ‫حرة يف �صاللة و�صحار‪ .‬و�ست�ساهم‬ ‫العديد من العوامل يف دفع عجلة‬ ‫القطاعني ال�صناعي واللوج�ستي‪،‬‬ ‫وذلك مع تطوير املدينة ال�صناعية‬ ‫اجلديدة يف الدقم‪ ،‬واخلطط‬ ‫احلكومية الطموحة لتطوير هذين‬ ‫القطاعني‪ ،‬وا�ستمرار اال�ستثمار يف‬ ‫البنى التحتية للموا�صالت والطاقة‪.‬‬

‫�ستحظى العقارات‬ ‫عالية اجلودة مبعدالت‬ ‫�إ�شغال عالية و�ست�شهد‬ ‫ا�ستقرار ًا يف قيم‬ ‫الإيجارات‬

‫و�سيبقى الطلب خالل العام احلايل‬ ‫قوي ًا على املخازن يف م�سقط ومنطقة‬ ‫البطينة‪ ،‬التي �ست�شهد ا�ستقرار ًا يف‬ ‫قيم الإيجارات فيها‪ .‬كما �سيتنامى‬ ‫الطلب على املرافق عالية اجلودة‬ ‫واحلديثة للمخازن‪ ،‬وذلك يف �ضوء‬ ‫تزايد توجه ال�شركات العاملية لإن�شاء‬ ‫تواجد لها يف ال�سلطنة‪ .‬وتتوقع‬ ‫"كالتونز" تطوير املزيد من املخازن‬ ‫يف منطقة بركاء واملناطق ال�صناعية‬ ‫احلرة اجلديدة يف �صاللة و�صحار‪.‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪33‬‬


‫عقارات‬

‫المتعاملون هم من يحددون األسعار نتيجة الفائض‬

‫توقعات بارتفاع الطلب على الوحدات السكنية‬ ‫توقع تقرير حديث أن يحافظ سوق العقارات السكنية في السلطنة على معدالت طلب عالية خالل العام‬ ‫الحالي‪ ،‬مشيرا إلى أن المشترين والمستأجرين هم الذين سيحددون توجهات السوق العقاري للعام‬ ‫الجديد ‪.2012‬‬

‫وقالت "كالتونز" �إحدى كربى الوحدات ال�سكنية‪.‬‬ ‫ال�شركات املتخ�ص�صة يف قطاع‬ ‫اال�ست�شارات العقارية يف تقرير لها وبينما مل�ست "كالتونز" انخفا�ض‬ ‫عن توقعات �أداء ال�سوق العقاري يف ميزانية امل�ست�أجرين خالل ال�سنوات‬ ‫ال�سلطنة خالل العام احلايل ‪ 2012‬القليلة املا�ضية‪ ،‬ا��تفعت من جهة‬ ‫�أن �سوق العقارات ال�سكنية �ستحافظ �أخرى توقعاتهم جلهة �سعيهم وراء‬ ‫على معدالت طلب عالية خالل العام عقارات �أعلى جودة توفر قيمة‬ ‫احلايل‪ ،‬حيث ي�أتي ذلك مدعوم ًا حقيقية لهم‪ .‬و�سيوا�صل امل�ست�أجرون‬ ‫بارتفاع �أ�سعار النفط واالقت�صاد هذا العام البحث عن وحدات عالية‬ ‫القوي لل�سلطنة‪ .‬ومع ذلك‪� ،‬أ�شارت اجلودة‪ ،‬حيث ت�ستند قراراتهم‬ ‫"كالتونز" �إىل �أن امل�شرتين بال�شراء �إىل عدد من العوامل ي�أتي يف‬ ‫وامل�ست�أجرين هم الذين �سيحددون مقدمتها الت�صميم اجليد‪ ،‬وخدمات‬ ‫توجهات ال�سوق العقاري للعام ال�صيانة املمتازة‪ ،‬واملرافق الرتفيهية‪.‬‬ ‫اجلديد ‪ ،2012‬بف�ضل التحديات ويظهر جلي ًا ا�ستعداد امل�ست�أجرين‬ ‫املرتبطة با�ستمرار زيادة الفائ�ض من للتخلي عن بع�ض متطلباتهم املتعلقة‬

‫‪32‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫مب�ساحة وموقع العقار يف �سبيل عامل‬ ‫اجلودة‪.‬‬ ‫وتتوقع "كالتونز" �أن حتظى‬ ‫العقارات عالية اجلودة مبعدالت‬ ‫�إ�شغال عالية و�أن ت�شهد ا�ستقرار ًا‬ ‫يف قيم الإيجارات‪ ،‬يف حني توا�صل‬ ‫العقارات الأقل جودة تعر�ضها ملزيد‬ ‫من االنخفا�ضات ال�سعرية‪ .‬و�سيتحتم‬ ‫على مالكي العقارات العمل جاهد ًا‬ ‫لتلبية تطلعات امل�ست�أجرين وتقدمي‬ ‫�أ�سعار و�شروط �إيجار تناف�سية‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلق ب�سوق البيع‪ ،‬ف�إنه ال‬ ‫يزال من ال�صعب التكهن ب�أدائه‪،‬‬

‫حيث يتبع كال امل�شرتين واملالكني‬ ‫�سيا�سة الرتقب واالنتظار‪ .‬ومع ذلك‪،‬‬ ‫تظهر "كالتونز" تفا�ؤ ًال بنمو هذا‬ ‫ال�سوق خالل العام ‪ ،2012‬وذلك مع‬ ‫الإعالن عن خطط جديدة للإ�سكان‬ ‫يف ال�سلطنة خالل الأ�شهر القليلة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫القطاع التجاري‬

‫�إن غالبية املعرو�ض من امل�ساحات‬ ‫املكتبية يف العا�صمة م�سقط حالي ًا هي‬ ‫من الفئة الثانية �أو الثالثة‪ ،‬مع توفر‬ ‫عدد حمدود من وحدات الفئة الأوىل‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪� ،‬أكدت "كالتونز" على‬ ‫�أن هذا الو�ضع �سيتغري يف امل�ستقبل‬


‫مهمة يف جمال البنية اال�سا�سية‬ ‫واملنتجعات ال�سياحية الكبرية مما يرثي‬ ‫�صناعة ال�سياحة يف ال�سلطنة‪.‬‬ ‫كما �أعرب معايل الدكتور بندر بن‬ ‫فهد الفهيدي رئي�س املنظمة العربية‬ ‫لل�سياحة عن �سعادته بامل�شاركة يف‬ ‫االحتفال بتد�شني فعاليات م�سقط‬ ‫عا�صمة ال�سياحة العربية ‪ 2012‬م�شريا‬ ‫اىل ان م�سقط حققت كل املعايري التي‬ ‫يتطلبها الفوز بهذا اللقب الهام‪.‬‬ ‫وقال يف ت�صريح �صحفي” م�سقط‬ ‫مدينة متميزة بني �شقيقاتها العربية‬ ‫ومهي�أة ان ت�ستقطب اعدادا كبرية من‬ ‫ال�سياح خ�صو�صا يف ظل ما تنعم به‬ ‫ال�سلطنة ب�شكل عام من امن وا�ستقرار‬ ‫وتنمية متطورة” متمنيا لعا�صمة‬ ‫ال�سياحة العربية لعام ‪ 2012‬كل التقدم‬ ‫واالزدهار‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان دخل القطاع ال�سياحي‬ ‫هام جدا ويعزز االقت�صاد ويرفع حجم‬ ‫الناجت املحلي م�شريا اىل ان متو�سط‬ ‫م�ساهمة ال�سياحة يف الناجت املحلي‬ ‫يرتاوح بني ‪ 12‬اىل ‪ 16‬باملائة كما ان‬

‫اخلط العربي للتعبري عن �صناعة احللي‬ ‫هناك دوال تعتمد كليا على ال�سياحة‪.‬‬ ‫والطابع املعماري املميز مل�سقط و�شاطئ‬ ‫وفيما يتعلق بالظروف الراهنة التي مطرح املميز‪ .‬وقد عبرّ ت امل�صممة‬ ‫ي�شهدها العامل العربي قال رئي�س منى عن �سعادتها ال�شديدة باختيار‬ ‫املنظمة العربية لل�سياحة ان ذلك اثر ت�صميمها للرتويج لل�سياحة يف م�سقط‬ ‫ب�شكل ملحوظ وفقدنا اىل االن اكرث‬ ‫من ‪ 5‬ماليني �سائح وبلغ حجم اخل�سائر واجلدير بالذكر �أن هناك فعاليات‬ ‫اكرث من ‪ 7‬مليارات دوالر منذ ان بد�أت نظمتها وزارة ال�سياحة يف يناير املا�ضي‬ ‫هذه الظروف ‪ ،‬م�شريا اىل ان املنظمة احتفاء بهذه املنا�سبة منها ‪:‬‬ ‫بالتعاون مع جامعة الدولة العربية‬ ‫دعت اىل اجتماع طارئ وتدار�ست ر�ؤية م�سابقة الت�صوير وافتتاح الفعاليات‬ ‫وا�سرتاتيجية لالو�ضاع الراهنة كما مت الثقافية على م�سرح ح�صن الفليج‬ ‫عقد م�ؤمتر �شرم ال�شيخ الذي �شارك بربكاء ‪ ،‬وكذلك اقامة ام�سية عمانية ‪،‬‬ ‫فيه عدد كبري من وزراء ال�سياحة‬ ‫العرب والقطاع اخلا�ص وخرج امل�ؤمتر‬ ‫بتو�صيات جزء منها يفعل واجلزء االخر‬ ‫ي�سري ح�سب برامج وخطط مر�سومة ‪.‬‬ ‫كما �أكدت �سعادة ميثاء املحروقية وكيلة‬ ‫وزارة ال�سياحة ورئي�سة اللجنة الرئي�سية‬ ‫للإعداد والإ�شراف على هذا احلدث‬ ‫املهم �أن الت�صميم الذي �شاركت به‬ ‫منى حاز على �إعجاب املحكمني بجدارة‬ ‫ك�شعار مميز بكل املقايي�س وهو يعك�س‬ ‫بو�ضوح �شديد كرم �ضيافة العمانيني‪،‬‬ ‫كما ا�ستخدمت برباعة الفنان املقتدر‬

‫م�سقط مدينة‬ ‫متميزة بني �شقيقاتها‬ ‫العربية ومهي�أة ان‬ ‫ت�ستقطب اعدادا‬ ‫كبرية من ال�سياح‬

‫كما مت اطالق املوقع الإلكرتوين لفعاليات‬ ‫م�سقط عا�صمة ال�سياحة العربية ‪2012‬‬ ‫والذي مت فيه عر�ض م�ستمر لفعاليات‬ ‫م�سقط عا�صمة ال�سياحة العربية و�صور‬ ‫للفعاليات وا�شتمل كذلك على �صفحة‬ ‫ملقرتحات القراء ‪� ،‬أما يف هذا ال�شهر‬ ‫ف�سيكون هناك م�سابقة اجلودة ال�سياحية‬ ‫يف جمال املكاتب ال�سياحية ‪ ،‬وهناك �سباق‬ ‫الطواف العربي لإبحار ال�شراعي وذلك‬ ‫من �أجل �إحياء الرتاث البحري العماين‬ ‫‪ ،‬واي�ضا اقامة فلكلور من جنوب اململكة‬ ‫املتحدة وذلك �ضمن الفعاليات الثقافية‬ ‫‪ ،‬كما �سيكون هناك �سباقات االك�سرتمي‬ ‫واي�ضا افتتاح معر�ض م�سقط الدويل‬ ‫ال�سابع ع�شر للكتاب ‪ ،‬ويف �شهر مار�س‬ ‫القادم �ستنظم فعاليات ثقافية متنوعة‬ ‫يف مركز عمان الدويل للمعار�ض ومتحف‬ ‫ال�سيدة غالية واي�ضا بحديقة القرم‬ ‫الطبيعية ‪ ،‬كما �ستنظم ام�سية مو�سيقية‬ ‫راق�صة من جنوب افريقيا وكذلك من‬ ‫تركيا �ضمن الفعاليات الثقافية ‪.‬‬ ‫كما �سيتم تد�شني بع�ض امل�شاريع‬ ‫ال�سياحية املختلفة يف �أ�شهر ال�سنة‬ ‫‪ 2012‬حتت �شعار م�سقط عا�صمة‬ ‫ال�سياحة العربية ‪. 2012‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪35‬‬


‫فعاليات‬

‫مسقط عاصمة للسياحة العربية‬ ‫احتفلت وزارة السياحة الشهر الماضي بالتدشين الرسمي لفعاليات مسقط عاصمة للسياحة العربية‬ ‫لعام ‪ 2012‬وتدشين شعار المناسبة بحضور رسمي واسع‪.‬‬

‫(الطاء) ترمز �إىل احللي والف�ضيات‪.‬‬ ‫�أما حرف ال�سني فعبارة عن ال�شكل‬ ‫الهند�سي للعمارة العمانية‪ ،‬وذلك لريمز‬ ‫�إىل القالع واحل�صون يف ال�سلطنة‪.‬‬

‫وميثل ال�شعار الذي مت تد�شينه كافة‬ ‫املقومات ال�سياحية التي تزخر بها‬ ‫ال�سلطنة من جغرافية التنوع الطبيعي‬ ‫والرتاث التاريخي والبيئة‪ .‬وتعرب فكرة‬ ‫ال�شعار بحروفها عن طبيعة البيئة‬ ‫ال ُعمانية كما ترتبط بقوة بال�ضيافة وهناك معايري مو�ضوعية مت على ا�سا�سها‬ ‫ال ُعمانية الأ�صيلة‪.‬‬ ‫اختيار م�سقط عا�صمة لل�سياحة العربية‬ ‫‪ 2012‬واولها �سهولـة الو�صول �إليها‬ ‫ويتكون ال�شعار من مالمح من الرتاث والثاين هو املعامل ال�سياحية والأثرية‬ ‫العماين الذي يكون كلمة م�سقط باللغة باختالف نوعيتها ‪ ،‬وثالثها توفر البنية‬ ‫العربية وكل حرف له معنى‪ .‬حيث الأ�سا�سية ال�ضرورية ‪ ،‬واملعيار الرابع‬ ‫ان حرف (امليم) و(القاف) ودائرة توفر اخلدمات املرتبطة بال�سياحة ‪،‬‬ ‫‪34‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫واملعيار اخلام�س توافر الطاقة الفندقية فيها جمال م�سقط ومقوماتها املتنوعة‬ ‫باختالف �أنواعها ودرجاتها ‪ ،‬واملعيار بني الطبيعة الفريدة والرتاث واملعمار‬ ‫ال�ساد�س هو الفعاليات والأن�شطة ‪ ،‬امل�ستوحاة نقو�شها من عمق املكان‪.‬‬ ‫وال�سابع هو تنوع الأمناط ال�سياحية‬ ‫وقد اعرب معايل ال�شيخ عبدامللك بن‬ ‫�أما ثامن املعايري هو املناخ املنا�سب عبداهلل اخلليلي وزير ال�سياحة عن‬ ‫معظم �أوقات ال�سنة والتا�سع اجلاذبية �سعادته بهذه املنا�سبة وا�صفا ذلك ب�أنه‬ ‫لل�سياحة العربية واخريا معيار املكانة ت�شريف كبري م�ؤكدا ان م�سقط مهي�أة‬ ‫البارزة على امل�ستوى الدويل يف بع�ض لتكون عا�صمة لل�سياحة‪.‬‬ ‫الأمناط ال�سياحية‪ .‬وبعد ذلك مت عر�ض‬ ‫فيلم عن م�سقط وهو عبارة عن عمل واكد معاليه ان قطاع ال�سياح ي�شهد حاليا‬ ‫فني ت�ضمن مو�سيقى و�صورا ين�سجم تغريات مهمة نتيجة تنفيذ م�شروعات‬


‫قصة الغالف‬

‫مطالبات شعبية عاجلة وملحة على طاولة الحكومة‬

‫موازنة ‪2012‬‬ ‫هل حققت التوازن؟‬ ‫كشفت حكومة السلطنة مؤخرا عن موازنتها المالية لسنة ‪ 2012‬وهي الموازنة التي أعقبت‬ ‫األحداث واالضطرابات األخيرة التي شهدتها البالد وسط مطالبات شعبية ‪ ،‬اقتصادية واجتماعية‬ ‫عاجلة وملحة تم وضعها على طاولة الحكومة تتمثل في توفير فرص وظيفية وتعليمية إضافية‬ ‫فضال عن المطالبة بتحسين المستوى المعيشي للمواطن وغيرها ‪ ،‬فهل استطاعت الموازنة أن‬ ‫تحقق التوازن بين متطلبات التنمية االقتصادية والتنمية االجتماعية‪.‬‬


‫معالي درويش بن إسماعيل البلوشي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية‬

‫‪ 50‬مليون ريال عماين ‪� .‬إعفاء من‬ ‫�ضريبة الدخل لبع�ض الأن�شطة ‪35‬‬ ‫مليون ريال عماين ‪ .‬دعم عمليات‬ ‫ال�شركة الوطنية للعبارات ‪ 9‬مليون‬ ‫ريال عماين ‪ .‬دعم تذاكر ال�سفر جو ًا‬ ‫�إىل كل من �صاللة وخ�صب مليون‬ ‫ريال عماين وبذلك ي�صبح �إجمايل‬ ‫الدعم ‪ 181‬ر‪ 1‬مليار ريال عماين ‪.‬‬ ‫االقتصاد يواجه تحديات‬ ‫صعبة‬

‫واجه االقت�صاد العاملي يف عام ‪2011‬م‬

‫حتديات �صعبة متثلت يف تفاقم الأزمة‬ ‫املالية واالقت�صادية العاملية الناجمة‬ ‫عن ه�شا�شة البنية الهيكلية لالقت�صاد‬ ‫العاملي و�أزمة الديون ال�سيادية ملنطقة‬ ‫اليورو وا�ضطراب الأو�ضاع ال�سيا�سية‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�أفريقيا �إىل جانب الكوارث الطبيعية‬ ‫التي �أملت باليابان‪ .‬وي�شري تقرير‬ ‫�آفاق االقت�صاد العاملي لعام ‪2012‬م‬ ‫ال�صادر عن �صندوق النقد الدويل‬ ‫�أن االقت�صاد العاملي يف عام ‪2011‬م‬ ‫�سيحقق منوا بن�سبة ‪ 4‬باملائة مقارنة‬

‫بن�سبة ‪ 5‬باملائة يف عام ‪2010‬م‪� .‬أما‬ ‫بالن�سبة لعام ‪2012‬م ف�إن التوقعات‬ ‫ت�شري �إىل �أن ن�سبة النمو يف االقت�صاد‬ ‫العاملي �ستكون يف حدود ‪ 4‬باملائة حيث‬ ‫من املتوقع �أن ت�سجل االقت�صادات‬ ‫املتقدمة منو ًا مبعدل ‪ 9‬ر‪ 1‬باملائة يف‬ ‫حني �ست�سجل االقت�صادات النا�شئة‬ ‫منو ًا مبعدل ‪ 1‬ر‪ 5‬باملائة ‪.‬‬ ‫وعلى �ص��يد �أ�سعار النفط يف الأ�سواق‬ ‫العاملية فبالرغم من حدة الأزمة‬ ‫املالية واالقت�صادية العاملية وت�أثريها‬

‫على االقت�صادات املتقدمة على‬ ‫وجه اخل�صو�ص اال �أن الأ�سعار ظلت‬ ‫متما�سكة وم�ستقرة عند م�ستوى‬ ‫‪ 100‬دوالر �أمريكي للربميل حيث‬ ‫بلغ متو�سط �سعر برنت لعام ‪2011‬م‬ ‫نحو ‪ 111‬دوالر �أمريكي للربميل ‪..‬‬ ‫وي�أتي هذا اال�ستقرار يف �أ�سعار النفط‬ ‫مدعوم ًا من حيث الطلب بقوة منو‬ ‫االقت�صادات النا�شئة خا�صة ال�صني‬ ‫والهند ومن حيث العر�ض باملخاطر‬ ‫املت�صلة بامدادات النفط الناجمة‬ ‫من اال�ضطرابات ال�سيا�سية يف منطقة‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪39‬‬


‫قصة الغالف‬

‫حظي البعد االجتماعي بح�سب‬ ‫املوازنة املعلنة ب�أهمية خا�صة ليتوافق‬ ‫مع تطلعات املجتمع وذلك من خالل‬ ‫تعزيز الإنفاق على التعليم والتدريب‬ ‫والتوظيف وال�صحة والإ�سكان واملياه‬ ‫وحت�سني امل�ستوى املعي�شي للمواطنني‪،‬‬ ‫و�أقرت احلكومة يف موازنتها توفري‬ ‫املزيد من فر�ص العمل جتاوز ‪40‬‬ ‫�ألف فر�صة عمل وتعزيز خم�ص�صات‬ ‫التعليم وال�صحة وال�ضمان االجتماعي‬ ‫وبناء وحدات �سكنية للمواطنني من‬ ‫ذوي الدخل املحدود ودعم الوقود‬ ‫ودعم كل من تعرفة الكهرباء واملياه‬ ‫وفوائد القرو�ض الإ�سكانية والتنموية‬ ‫ودعم املزارعني واعفاءات جمركية‬ ‫و�ضريبية ودعم تذاكر الرحالت‬ ‫املحلية �إىل كل من �صاللة وخ�صب‪.‬‬ ‫أولويات الموازنة‬

‫يقول معايل دروي�ش بن �إ�سماعيل‬ ‫البلو�شي الوزير امل�س�ؤول عن ال�ش�ؤون‬ ‫املالية "ت�سعى املوازنة العامة للدولة‬ ‫والتي مت �إعدادها يف �إطار �أهداف‬ ‫وغايات اخلطة اخلم�سية الثامنة‬ ‫وان�سجاما مع املرتكزات الأ�سا�سية التي‬ ‫وردت يف الإطار املايل للخطة لتحقيق‬

‫جمموعة من الأهداف على �صعيد‬ ‫التنمية االجتماعية واالقت�صادية ومن‬ ‫�أهم هذه الأهداف ا�ستقرار االقت�صاد‬ ‫الكلي واملحافظة على توازنات املالية‬ ‫العامة وعلى املكت�سبات التي حتققت‬ ‫يف �إطار التنمية ال�شاملة التوازن‬ ‫بني متطلبات التنمية االقت�صادية‬ ‫والتنمية االجتماعية‪ ،‬حتقيق منو‬ ‫اقت�صادي بن�سبة ‪ 7‬باملائة‪ ،‬املحافظة‬ ‫على معدل الت�ضخم بنف�س م�ستوياته‬ ‫لعام ‪2011‬م‪ ،‬اال�ستمرار يف تنفيذ‬ ‫�إ�سرتاتيجية التنويع االقت�صادي ودعم‬ ‫القطاعات الإنتاجية غري النفطية مبا‬ ‫ي�ؤدي �إىل تو�سيع القاعدة الإنتاجية‬ ‫لالقت�صاد وتوفري فر�ص عمل‬ ‫للمواطنني‪ ،‬ا�ستكمال تنفيذ م�شروعات‬ ‫البنية الأ�سا�سية كاملطارات واملوانئ‬ ‫والطرق‪� ،‬إعطاء الأولوية ملتطلبات‬ ‫القطاعات الإنتاجية كال�سياحة‬ ‫والزراعة والرثوة ال�سمكية ودعم‬ ‫القاعدة ال�صناعية من خالل ا�ستكمال‬ ‫توفري البنية الأ�سا�سية للمناطق احلرة‬ ‫واملناطق ال�صناعية‪ ،‬اال�ستمرار يف‬ ‫تطوير قدرات قطاعي النفط والغاز‬ ‫وتنفيذ برامج اال�ستك�شاف والتنقيب‬ ‫بهدف تعزيز معدالت الإنتاج‪.‬كما‬

‫العوائد من الضرائب والرسوم المتوقع‬ ‫زيادتها بنسبة ‪%9‬‬

‫توقعت احلكومة عوائد تبلغ ‪ 771‬مليون ريال من ال�ضرائب والر�سوم‬ ‫‪ .‬من املتوقع �أن تزيد عائدات الدولة من ال�ضرائب على الدخل‬ ‫بن�سبة ‪ %13‬لت�صل �إىل ‪ 340‬مليون ريال يف عام ‪ 2012‬م مقارنة مع‬ ‫‪ 300‬مليون ريال يف ميزانية عام ‪ . 2011‬بلغت العائدات املقدرة من‬ ‫الر�سوم اجلمركية يف ميزانية عام ‪ 2012‬م ‪ 180‬مليون ريال مقابل‬ ‫‪ 170‬مليون ريال يف ميزانية عام ‪ 2011‬م ‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫ت�سعى املوازنة و�ضمن �أهدافها �إىل‬ ‫�إيالء البعد االجتماعي �أهمية خا�صة‬ ‫مبا يتوافق مع متطلبات هذه املرحلة‬ ‫من م�سرية التنمية وتطلعات املجتمع‬ ‫وذلك من خالل تعزيز الإنفاق على‬ ‫التعليم والتدريب والتوظيف وال�صحة‬ ‫والإ�سكان واملياه وحت�سني امل�ستوى‬ ‫املعي�شي للمواطنني‪ ،‬ت�شجيع اال�ستثمار‬ ‫اخلا�ص املحلي والأجنبي وكذلك‬ ‫ت�شجيع �إقامة امل�ؤ�س�سات �صغرية‬ ‫ومتو�سطة احلجم من خالل توفري‬ ‫البيئة اال�ستثمارية املحفزة وتقدمي‬ ‫الت�سهيالت واحلوافز املادية والعينية‬ ‫والإجرائية و�إن�شاء مناطق �صناعية‬ ‫جديدة‪ ،‬الرتكيز من خالل ال�شراكة بني‬ ‫القطاع اخلا�ص واحلكومة على �إقامة‬ ‫امل�شروعات الإنتاجية الكبرية والتي‬ ‫حتقق قيمة م�ضافة لالقت�صاد من‬ ‫حيث الدخل املتولد وفر�ص العمل التي‬ ‫تتيحها‪ ،‬تن�شيط �سوق الدين واالدخار‬ ‫املحلي من خالل �إ�صدار �سندات تنمية‬ ‫متو�سطة وطويلة املدى"‪.‬‬ ‫وحول �أولويات الإنفاق املعتمد يف‬ ‫موازنة العام قال معاليه �إن موازنة‬ ‫عام ‪� 2012‬ستوفر عدد ‪� 36‬ألف فر�صة‬ ‫عمل يف الأجهزة احلكومية املدنية‬ ‫والع�سكرية بالإ�ضافة �إىل عدد ‪2000‬‬ ‫فر�صة �ستوفرها ال�شركات احلكومية‪.‬‬ ‫علما ب�أنه مت توفري عدد ‪� 94‬ألف‬ ‫فر�صة عمل خالل عام ‪2011‬م منها‬ ‫‪� 43‬ألف وظيفة يف اجلهاز الإداري‬ ‫الأمني واملدين وعدد (‪ )2100‬وظيفة‬ ‫يف ال�شركات اململوكة للحكومة والباقي‬ ‫يف �شركات القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫ويبلغ �إجمايل الإنفاق املقدر لقطاع‬

‫التعليم نحو ‪ 3‬ر ‪ 1‬مليار ريال ُعماين‬ ‫�أي بن�سبة ‪ 13‬باملائة من �إجمايل‬ ‫الإنفاق العام لعدد ‪� 518‬ألف طالب‬ ‫وطالبة يف التعليم الأ�سا�سي والعام و‬ ‫عدد ‪� 78‬ألف بعثة داخلية وخارجية‬ ‫مبا فيها البعثات القائمة والإ�ضافية‬ ‫التي اعتمدت يف �أواخر ‪2011‬م‪ ،‬توفري‬ ‫عدد ‪ 5000‬فر�صة للتدريب املقرون‬ ‫بالت�شغيل‪ ،‬يبلغ �إجمايل الإنفاق املقدر‬ ‫لقطاع ال�صحة نحو ‪ 500‬مليون ريال‬ ‫ُعماين �أي بن�سبة ‪ 5‬باملائة من �إجمايل‬ ‫الإنفاق العام‪ ،‬يبلغ �إجمايل الإنفاق‬ ‫على ال�ضمان والرعاية االجتماعية‬ ‫مبلغ ‪ 130‬مليون ريال ُعماين لتغطية‬ ‫معا�شات حاالت ال�ضمان والرعاية‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫كما �أو�ضح معاليه ب�أن املوازنة الإمنائية‬ ‫تت�ضمن �إعتمادات مببلغ ‪ 120‬مليون‬ ‫ريال عماين لبناء عدد ‪ 2500‬وحده‬ ‫�سكنية يف خمتلف حمافظات ومناطق‬ ‫ال�سلطنة لذوي الدخل املحدود‪ .‬ويقدر‬ ‫الدعم املقدم للمواطنني ومل�ؤ�س�سات‬ ‫القطاع اخلا�ص ب�صورة مبا�شرة وغري‬ ‫مبا�شرة مببلغ ‪ 181‬ر‪ 1‬مليار ريال‬ ‫عماين تفا�صيله على النحو التايل ‪:‬‬ ‫دعم وقود ال�سيارات ووقود الديزل‬ ‫وغاز الطبخ ‪ 640‬مليون ريال عماين ‪.‬‬ ‫دعم تعرفة الكهرباء‪ 230‬مليون ريال‬ ‫عماين ‪ .‬دعم تعرفة املياه ‪ 145‬مليون‬ ‫ريال عماين ‪ .‬دعم ال�سلع الغذائية‬ ‫الأ�سا�سية ‪ 22‬مليون ريال عماين‪.‬‬ ‫دعم فوائد القرو�ض الإ�سكانية‬ ‫والتنموية ‪ 27‬مليون ريال عماين ‪.‬‬ ‫دعم املزارعني وال�صيادين ‪ 10‬مليون‬ ‫ريال عماين ‪ .‬دعم �شراء الأعالف‬ ‫‪ 12‬مليون ريال عماين ‪� -.‬إعفاء من‬ ‫الر�سوم اجلمركية لبع�ض امل�شروعات‬


‫املا�ضية ‪2011‬م بن�سبة ‪ 9‬باملائة �أما‬ ‫باملقارنة مع الإنفاق الأ�صلي املعتمد‬ ‫يف موازنة عام ‪ 2011‬فان الزيادة‬ ‫ت�صل �إىل ‪9‬ر‪ 1‬مليار ريال عماين �أي‬ ‫بن�سبة منو تبلغ ‪ 23‬باملائة ‪ ،‬وتبلغ‬ ‫امل�صروفات اجلارية ‪ 4‬ر ‪ 6‬مليار ريال‬ ‫عماين وهي متثل ن�سبة ‪ 64‬باملائة من‬ ‫�إجمايل االنفاق العام منها ‪6‬ر ‪ 2‬مليار‬ ‫ريال عماين لتغطية م�صروفات الدفاع‬ ‫والأمن ومبلغ ‪5‬ر‪ 3‬مليار ريال عماين‬ ‫للم�صروفات اجلارية للوزارات املدنية‬ ‫يف حني تبلغ امل�صروفات اال�ستثمارية‬ ‫‪7‬ر‪ 2‬مليار ريال عماين وبن�سبة ‪27‬‬ ‫باملائة من �إجمايل الإنفاق العام منها‬ ‫مبلغ ‪ 4‬ر‪ 1‬مليار ريال عماين لتغطية‬ ‫ال�صرف على امل�شاريع الإمنائية‬ ‫ومبلغ ‪3‬ر‪ 1‬مليار ريال عماين لتغطية‬ ‫م�صروفات انتاج النفط والغاز‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للعجز فمن املقدر ان يبلغ ‪2‬‬ ‫ر‪ 1‬مليار ريال عماين بن�سبة ‪ 5‬باملائة‬ ‫من الناجت املحلي واو�ضح معاليه ب�أنه‬ ‫�سيتم تغطية العجز من و�سائل التمويل‬ ‫املعتمدة يف املوازنة مبا يف ذلك ا�صدار‬ ‫�سندات تنمية يف ال�سوق املحلي مببلغ‬ ‫‪ 200‬مليون ريال عماين ‪.‬‬ ‫البرنامج اإلنمائي للوزارات‬ ‫المدنية‬

‫بلغت االعتمادات املعدلة خلطة‬ ‫التنمية اخلم�سية الثامنة ‪- 2011‬‬ ‫‪2015‬م بنهاية �شهر نوفمرب ‪2011‬م‬ ‫نحو ‪ 3‬ر‪ 13693‬مليون ريال عماين‬ ‫مقارنة باالعتمادات الأ�صلية البالغة‬ ‫‪ 4‬ر ‪ 12056‬مليون ريال عماين بزيادة‬ ‫قدرها ‪ 9‬ر‪ 1636‬مليون ريال عماين‬ ‫�أي بن�سبة زيادة قدرها ‪ 13‬باملائة‬ ‫وهي عبارة عن م�شاريع ا�ضافية‬

‫مت ا�ستحداثها يف جميع القطاعات‬ ‫االقت�صادية عالوة على تعزيز‬ ‫اعتمادات بع�ض امل�شاريع على �ضوء‬ ‫نتائج املناق�صات‪.‬‬ ‫وبذلك فان اجمايل االعتمادات‬ ‫املخ�ص�صة لل�سنتني الأوىل والثانية‬ ‫من اخلطة ‪ 2011‬و ‪2012‬م وامل�شاريع‬ ‫امل�ستمرة من اخلطة ال�سابعة �ستبلغ‬ ‫‪ 8555‬مليون ريال عماين منها مبلغ‬ ‫‪ 1634‬مليون ريال عماين تكلفة‬ ‫امل�شاريع اجلديدة املقرر البدء يف‬ ‫تنفيذها يف عام ‪2012‬م ومن �أهم‬ ‫هذه امل�شاريع ‪� -..‬إن�شاء طريق‬ ‫الباطنة ال�سريع بتكلفة مليار ريال‬ ‫عماين‪ .‬بناء عدد ‪ 5‬م�ست�شفيات يف‬ ‫كل من م�سقط و ال�سويق و �صاللة و‬ ‫خ�صب و�ضلكوت بتكلفة ‪ 238‬مليون‬ ‫ريال عماين‪ .‬بناء عدد ‪ 29‬مدر�سة‬ ‫للتعليم العام يف خمتلف مناطق‬ ‫ال�سلطنة بتكلفة ‪ 60‬مليون ريال‬ ‫عماين‪� .‬إجراء حت�سينات للمجمعات‬ ‫الريا�ضية يف خ�صب و�صحار و�صاللة‬ ‫بتكلفة ‪ 4‬مليون ريال عماين‪ .‬ان�شاء‬ ‫وتطوير موانئ �صيد يف كل من بركاء‬ ‫و امل�صنعة و دباء واال�شخرة بتكلفة‬ ‫‪ 14‬مليون ريال عماين‪ .‬ان�شاء ميناء‬ ‫ال�صيد التجاري بالدقم بتكلفة ‪35‬‬ ‫مليون ريال عماين‪ .‬بناء �أ�سواق يف‬ ‫بع�ض املحافظات بتكلفة ‪ 13‬مليون‬ ‫ريال عماين‪ .‬توفري البنية الأ�سا�سية‬ ‫للمناطق ال�صناعية يف كال من‬ ‫�سمائل وعربي والدقم بتكلفة ‪100‬‬ ‫مليون ريال عماين‪ .‬ان�شاء �شبكات‬ ‫وحمطات لل�صرف ال�صحي بكل من‬ ‫بركاء وامل�صنعة وعربي باال�ضافة‬ ‫اىل ا�ستكمال �شبكة م�شروع ال�صرف‬ ‫ال�صحي يف م�سقط و�صاللة بتكلفة‬

‫العجز في الميزانية ‪ %14‬من إجمالي العائد‬

‫متكنت حكومة ال�سلطنة من خف�ض العجز يف امليزانية من ‪1850‬‬ ‫مليون ريال يف امليزانية املعدلة يف ‪� 2011‬إىل ‪ 1200‬مليون ريال يف‬ ‫ميزانية عام ‪ 2012‬ويرجع الف�ضل يف ذلك �إىل عوائد النفط خالل‬ ‫عام ‪ 2012‬والت�� اعتمدت على متو�سط �سعر ‪ 76‬دوالر للربميل‬ ‫مقابل ‪ 58‬دوالر يف امليزانية الأ�صلية لعام ‪ . 2011‬بلغت متو�سط‬ ‫ال�سعر املتحقق للنفط يف �أول ‪� 10‬شهور من عام ‪ 2011‬عند ‪ 102‬دوالر‬ ‫للربميل وهو الأمر الذي �أدى �إىل فائ�ض يف امليزانية بلغ حوايل ‪830‬‬ ‫مليون ريال خالل الفرتة ‪ .‬مت ا�ستخدام ‪ 700‬مليون ريال من فائ�ض‬ ‫ميزانية عام‪ 2011‬لتمويل العجز يف عام ‪. 2012‬‬ ‫‪ 141‬مليون ريال عماين‪ .‬متويل‬ ‫امل�شاريع ال�سياحية لل�شركة العمانية‬ ‫للتنمية ال�سياحية مببلغ ‪ 124‬مليون‬ ‫ريال عماين‪� .‬إمداد املياه مب�سقط‬ ‫وقريات من �سد وادي �ضيقة و�إن�شاء‬ ‫�شبكات توزيع املياه لقرى والية م�سقط‬ ‫ووالية �صور بتكلفة ‪ 70‬مليون ريال‬ ‫عماين‪ .‬تنفيذ م�شروعات يف جمال‬ ‫البحث العلمي وتقنية املعلومات بتكلفة‬ ‫‪ 27‬مليون ريال عماين‪.‬‬

‫املعي�شة وغريها من االحتياجات‬ ‫الأخرى امل�ستجدة نحو ‪ 11‬مليار‬ ‫ريال عماين منها مبلغ ‪ 9‬مليار ريال‬ ‫عماين للم�صروفات اجلارية املدنية‬ ‫والأمنية ومبلغ ‪ 2‬مليار ريال عماين يف‬ ‫امل�شروعات االمنائية لريتفع اجمايل‬ ‫حجم الإنفاق �إىل مبلغ ‪ 54‬مليار ريال‬ ‫عماين بزيادة ن�سبتها ‪ 26‬باملائة وهي‬ ‫زيادة تعترب عالية جد ًا ال�سيما و�أنها‬ ‫ت�أتي خالل ال�سنة الأوىل للخطة " ‪.‬‬

‫االضافات على الخطة‬ ‫الخمسية الثامنة‬

‫الموازنة أهتمت بالتنمية‬ ‫األجتماعية‬

‫اجلدير بالذكر �إن �إجمايل حجم‬ ‫الإنفاق املعتمد �ضمن الإطار املايل‬ ‫للخطة لل�سنوات ‪2015 2011‬م بلغ‬ ‫نحو ‪ 43‬مليار ريال عماين‪ ،‬وقد بلغت‬ ‫جملة االلتزامات اال�ضافية املرتتبة‬ ‫عن القرارات املالية التي اتخذتها‬ ‫احلكومة خالل ال�سنة املا�ضية تلبية‬ ‫للمتطلبات االجتماعية كالتوظيف‬ ‫وزيادة االنفاق على التعليم وحت�سني‬ ‫الأو�ضاع املعي�شية و�صرف عالوة‬ ‫الباحثني عن عمل وعالوة غالء‬

‫من جهته قال �سعادة توفيق اللواتي ع�ضو‬ ‫اللجنة االقت�صادية مبجل�س ال�شورى �إن‬ ‫املوازنة التي طرحتها احلكومه لعام‬ ‫‪ 2012‬راعت جانب التنمية االجتماعية‬ ‫و�أولتها الكثري من االهمية ال�سيما على‬ ‫م�ستوى خم�ص�صات ا�سر ال�ضمان‬ ‫االجتماعي وكذلك يف عدد البعثات‬ ‫الداخلية لال�سر نف�سها‪ .‬ولكننا نتمنى‬ ‫الرقي واملزيد ونطالب بتخ�صي�ص‬ ‫املزيد للتنمية االجتماعية ال�سيما‬ ‫فيما يخ�ص حت�سني الأو�ضاع املعي�شية‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪41‬‬


‫قصة الغالف‬

‫مقارنة بن�سبة ‪ 2‬باملائة للأن�شطة‬ ‫النفطية ب�سبب االرتفاع يف الطلب‬ ‫املحلي �إىل جانب ارتفاع ال�صادرات‬ ‫غري النفطية بن�سبة ‪ 20‬باملائة مقارنة‬ ‫بعام ‪2010‬م‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلق باملالية العامة فقد مت‬ ‫اعتماد املوازنة العامة للدولة لل�سنة‬ ‫املالية ‪2011‬م ب�إنفاق �إجمايل يبلغ‬ ‫‪ 8130‬مليون ريال عماين بعجز قدره‬ ‫‪ 850‬مليون ريال عماين على �أ�سا�س‬ ‫�سعر ‪ 58‬دوالر �أمريكي للنفط علما‬ ‫ب�أن متو�سط �سعر النفط العماين‬ ‫يف عام ‪2011‬م بلغ نحو ‪ 102‬دوالر‬ ‫�أمريكي‪.‬‬

‫سعادة توفيق اللواتي عضو اللجنة االقتصادية بمجلس الشورى‬

‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‪.‬‬

‫والنقدية التي تتبناها احلكومة ‪.‬‬

‫وعن �أداء االقت�صاد الوطني خالل‬ ‫عام ‪2011‬م يقول معاليه" وا�صل‬ ‫االقت�صاد الوطني يف عام ‪2011‬م‬ ‫�أداءه اجليد رغم حدة الأزمة املالية‬ ‫واالقت�صادية العاملية التي طالت‬ ‫معظم االقت�صادات املتقدمة‪ .‬ويعزى‬ ‫هذا الأداء القوي اىل ارتفاع معدالت‬ ‫انتاج النفط والتح�سن امللحوظ يف‬ ‫�أ�سعاره وال�سيا�سات التو�سعية املالية‬

‫وبح�سب النتائج الأولية للناجت املحلي‬ ‫توقع معاليه �أن يحقق االقت�صاد‬ ‫الوطني منو ًا يف عام ‪2011‬م مبعدل‬ ‫‪ 7‬باملائة متجاوز ًا بذلك معدل النمو‬ ‫املحقق يف ال�سنة ال�سابقة ‪2010‬م‬ ‫والبالغ ‪ 6‬باملائة ‪ ..‬وي�ستند هذا النمو‬ ‫لالقت�صاد الوطني �إىل القيمة امل�ضافة‬ ‫للأن�شطة غري النفطية والتي يتوقع �أن‬ ‫ت�سجل معدل منو بن�سبة ‪ 10‬باملائة‬

‫‪40‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫وقال " مت خالل العام اعتماد‬ ‫خم�ص�صات مالية �إ�ضافية مببلغ‬ ‫‪8‬ر‪ 1‬مليار ريال عماين تركز معظمها‬ ‫يف االنفاق اجلاري املدين والأمني‬ ‫لريتفع عجز املوازنة �إىل نحو ‪ 6‬ر‪2‬‬ ‫مليار ريال عماين ‪ ،‬اال �أنه نتيجة‬ ‫ا�ستقرار الأ�سعار العاملية للنفط عند‬ ‫م�ستوى مرتفع فانه من املتوقع �أن‬ ‫حتقق املوازنة الفعلية فائ�ض ًا مالي ًا‬ ‫قد ي�صل �إىل نحو مليار ريال عماين‬ ‫�سيتم ا�ستخدام مبلغ ‪ 700‬مليون ريال‬ ‫عماين �ضمن و�سائل التمويل لتغطية‬ ‫عجز موازنة عام ‪2012‬م �أما املتبقي‬ ‫من الفائ�ض �إن وجد يف �ضوء الإقفال‬ ‫النهائي حل�سابات ال�سنة املالية ف�سيتم‬ ‫ا�ستخدامه لتعزيز االحتياطيات املالية‬ ‫للدولة‪.‬‬

‫عند م�ستوى ‪ 4‬باملائة وهو يعترب‬ ‫�ضمن احلدود امل�ستهدفة لفرتة اخلطة‬ ‫واملقدرة بنحو ‪ 4‬باملائة ‪.‬‬ ‫وت�شري توقعات ميزان املدفوعات �إىل‬ ‫تنامي فوائ�ض املوازين اخلارجية‬ ‫لل�سلطنة �إىل م�ستويات جيدة نتيجة‬ ‫ارتفاع ال�صادرات النفطية وغري‬ ‫النفطية‪ .‬حيث يتوقع �أن يرتفع معدل‬ ‫فائ�ض امليزان التجاري �إىل الناجت‬ ‫املحلي يف عام ‪2011‬م �إىل ‪ 34‬باملائة‬ ‫مقارنة بنحو ‪ 32‬باملائة لعام ‪2010‬م‬ ‫و�أن ي�صل معدل فائ�ض امليزان اجلاري‬ ‫�إىل ن�سبة ‪ 12‬باملائة من الناجت املحلي‬ ‫مقارنة بنحو ‪ 9‬باملائة لعام ‪2010‬م‪.‬‬ ‫تقديرات موازنة عام ‪2012‬م‬

‫قدرت الإيرادات العامة للدولة لل�سنة‬ ‫املالية ‪2012‬م بنحو ‪ 8‬ر‪ 8‬مليار‬ ‫ريال ُعماين مقابل ‪ 3‬ر‪ 7‬مليار‬ ‫ريال ُعماين يف ميزانية ال�سنة املالية‬ ‫‪2011‬م بزيادة قدرها ‪ 5‬ر‪ 1‬مليار‬ ‫ريال ُعماين وبن�سبة ‪ 21‬باملائة ومتثل‬ ‫�إيرادات النفط والغاز ما ن�سبته ‪81‬‬ ‫باملائة من جملة الإيرادات بينما متثل‬ ‫الإيرادات اجلارية والر�أ�سمالية ن�سبة‬ ‫‪ 19‬باملائة ‪.‬‬ ‫وقد مت احت�ساب الإيرادات النفطية‬ ‫ب�أخذ متو�سط �سعر ‪ 75‬دوالر �أمريكي‬ ‫للربميل ومتو�سط �إنتاج ‪� 915‬ألف‬ ‫برميل‬

‫يومي ًا‪.‬ويبلغ حجم الإنفاق العام‬ ‫وعلى الرغم من ارتفاع االنفاق العام املعتمد يف املوازنة نحو ‪ 10‬مليار ريال‬ ‫خالل ال�سنة وت�أثريات الت�ضخم عماين بزيادة قدرها ‪ 800‬مليون‬ ‫امل�ستورد اال ان معدل الت�ضخم ظل ريال عماين عن الإنفاق املعدل لل�سنة‬


‫نتوقف عند مفهوم حتقيق ثروة مادية‬ ‫وبناء اقت�صاد متنوع بل عليها �أن‬ ‫تتعدي ذلك �إىل تكوين املواطن القادر‬ ‫على الإ�سهام بجدارة من خالل تطوير‬ ‫قدراته الفنية واملهنية وحفز طاقاته‬ ‫الإبداعية والعلمية و�صقل مهارته‬ ‫املتنوعة وتوجيه كل ذلك نحو خدمة‬ ‫املواطن و�سعادة املواطنني )‪.‬‬

‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة الثقة الدولية‬ ‫لال�ستثمار �إن حجم الإنفاق العام‬ ‫بح�سب موازنة ‪ 2012‬ارتفع عن العام‬ ‫املا�ضي مبقدار مليار و‪ 900‬مليون ريال‬ ‫بن�سبة منو ‪ %23‬تلك الزيادة ال�شك‬ ‫�أنه لها اثر ايجابي على املواطن حيث‬ ‫مت الزيادة يف القبول اجلامعي على‬ ‫م�ستوى كافة اجلامعات والكليات يف‬ ‫القطاع اخلا�ص والعام وكذلك كان له‬ ‫االثر يف رفع م�ستوى الدخل للمواطن‬ ‫وي�ضيف "من خالل النطق ال�سامي‬ ‫وجلميع �شرائح �أ�صحاب الدخل‬ ‫وت�أكيد الر�ؤية يعنى وبنهاية ‪2020‬‬ ‫املحدود ثم كذلك توفري فر�ص العمل‪.‬‬ ‫�سوف جند �أن كافة امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية مثل اجلامعات والكليات‬ ‫ح�صلت ال�سلطنة على ت�صنيف عاملي وكذلك الأطباء واملعلمني هم عمانيني‬ ‫جيد حيث انها تتمتع باقت�صاد قوى ‪ %100‬وكذلك كافة العاملني بالكليات‬ ‫وم�ستقر حيث �أن الأزمة االقت�صادية اخلا�صة كذلك كفيل ب�إيجاد الطبيب‬ ‫العاملية مل يكن لها اثر مبا�شر على واال�ست�شاري وعميد الكلية والأكادميي‬ ‫اقت�صاد ال�سلطنة ‪ ،‬كما �أن الر�ؤية واملعلم ويتعدى ذلك بايجاد كوادر‬ ‫امل�ستقبلية ‪ 2020‬قد و�ضعت منهج قيادية ماهرة تقود كافة القطاعات‬ ‫او خارطة طريق مبنية على �أ�س�س اخلا�صة �سواء �شركات م�ساهمة عامة‬ ‫وا�ضحة من خالل مرتكزات �ستة وهي‪ :‬او �شركات تابعة للحكومة واي�ضا ي�صل‬ ‫تنمية املوارد الب�شرية ‪� ،‬إ�شراك جميع ذلك بان يكون اخلرباء وامل�ست�شارين يف‬ ‫املواطنني يف اال�ستفادة من نتائج القطاع اخلا�ص والعام على الأقل ‪%80‬‬ ‫التنمية ‪ ،‬احلفاظ على املكت�سبات عمانيني ‪ ،‬كذلك لو مت العمل بالر�ؤية‬ ‫‪ ،‬التفاعل بني احلكومة والقطاع نتوقع �أن يقل االعتماد على النفط عن‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬اال�ستقالل الأمثل للموارد ‪ %60‬من خالل التنويع االقت�صاد حيث‬ ‫قد �أ�س�س املنهج لكي يت�صل التنمية �إىل‬ ‫الطبيعية ‪ ،‬التنويع االقت�صادي‪.‬‬ ‫كل مواطن �أينما كان وكذلك العمل‬ ‫على ا�ستقرار املواطنني قي مناطقهم‬ ‫والواقع هو هل مت بالفعل ترجمة ذلك‬ ‫من خالل توفري كافة �سبل العي�ش‬ ‫املنهج �إىل خطط عملية متوازنة بحيث‬ ‫الكرمي لهم ‪.‬‬ ‫يقيم ما مت حتقيقه منذ تاريخ �إقرار‬ ‫الر�ؤية ام ال؟ هنا يجب �أن يتم النقا�ش‬ ‫من خالل املحاور ال�ستة امل�شار �إليها هل فعال لو مت تقييم الر�ؤية يكون‬ ‫حيث اخلطاب ال�سامي كان يقول اجلواب قد حققنا ‪ %90‬والباقي قادم‬ ‫(ان التنمية لي�ست غاية يف حد ذاتها ال�س�ؤال �أين التقييم وكيف ميكن‬ ‫و�أمنا هي من اجل بناء الإن�سان الذي التعرف على نتائج تقييم الر�ؤية بعد‬ ‫هو �أداتها و�صانعها ومن ثم ينبغي اال مرور خم�سة ع�شرة عاما؟‬

‫ان الو�ضع الذي يعي�شه العامل ب�أجمعه‬ ‫الغربي والعربي والإ�سالمي لي�س‬ ‫بالهني ويف ت�صوري هذا العام يعترب‬ ‫من �أ�صعب الأعوام التي �سي�شهد العامل‬ ‫فيها تغريات كثري يف االقت�صاديات‬ ‫العاملية ومبا �أن الأو�ضاع االقت�صادية‬ ‫حاليا يتم تفعيلها وا�ستغاللها من‬ ‫خالل الأبعاد ال�سيا�سية فان الأمر‬ ‫يكون ا�شد خطورة وعدم و�ضوح‬ ‫ر�ؤية وخا�صة �أي�ضا �إن االقت�صاديات‬ ‫العربية عندما تتفاقم الأزمات‬ ‫تكون ا�شد �ضررا ل�ضعف العمق فيها‬ ‫وكذلك االعتمادات على ال�صناعات‬ ‫واملواد اخلام من اخلارج ويف ظل تلك‬ ‫ال�صراعات والأو�ضاع العاملية الغري‬ ‫م�ستقرة �أجد انه من املهم الرتكيز‬ ‫على الإن�سان وهو عن�صر التغري وان‬ ‫تعزيز امل�ستوى االجتماعي للمواطن‬ ‫هو الغاية يف املرحلة القادمة من‬ ‫خالل توفري امل�ستوى املعي�شي املنا�سب‬ ‫ال�صحي ‪-‬التعليمي ‪-‬امل�سكن مما‬‫يتطلب �إعادة �صياغة الأولويات مبا‬ ‫يتنا�سب مع املتغريات العاملية‪.‬‬ ‫مستويات اإلنفاق تاريخية‬

‫�أما ل�ؤي بطاينة رئي�س جمموعة‬ ‫اال�ستثمار ببنك عمان العربي فريى �أن‬

‫موازنة عام ‪ 2012‬قد متت �صياغتها‬ ‫و�إعدادها �آخذة بعني الإعتبار‬ ‫ال�سيا�سات املالية والإقت�صادية‬ ‫والإجتماعية واخلطط والربامج للدولة‬ ‫واحلكومة والتي كانت تلك ال�سيا�سات‬ ‫واخلطط والربامج قد ت�أثرت‬ ‫بالأحداث املحلية والإقليمية والدولية‬ ‫والتي مرت بها الدول واحلكومات‬ ‫والتي نتجت عنها زيادة وترية الإنفاق‬ ‫وت�شغيل الباحثني عن عمل عالوة على‬ ‫�إعادة هيكلة العديد من امل�ؤ�س�سات‬ ‫والوزارات والزيادات والعالوات املالية‬ ‫التي جرت على غالبية املوظفني يف‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص عالوة على‬ ‫زيادة احلد الأدنى للأجور يف القطاع‬ ‫اخلا�ص مما يعني زيادة قدرة الأفراد‬ ‫وبكل القطاعات من الإنفاق وال�صرف‪.‬‬ ‫�إن زيادة م�ستويات الإنفاق لعام ‪2012‬‬ ‫هي الأكرب تاريخي ًا من حيث القيمة‬ ‫لت�صل �إىل ‪ 10‬مليارات ر‪.‬ع‪ .‬وب�إرتفاع‬ ‫ما ن�سبته ‪ %23‬عن الإنفاق احلقيقي‬ ‫واملُقدر لعام ‪( 2011‬قبل التعديالت‬ ‫والتي جرت خالل عام ‪ 2011‬نتيجت‬ ‫زيادة الرواتب والعالوت بالإ�ضافة‬ ‫�إىل تعيني وتوظيف �أكرث من ‪ 50‬الف‬ ‫باحث عن عمل يف امل�ؤ�س�سات والأجهزة‬ ‫احلكومية) والذي كان بحدود ‪8.1‬‬

‫زيادة ‪ %23‬في العوائد النفطية المتوقعة‬

‫مت و�ضع عوائد النفط املتوقعة يف ميزانية عام ‪ 2012‬م على �أ�سا�س ‪6100‬‬ ‫مليون ريال عماين ( ‪ 4956‬مليون ريال يف ميزانية عام ‪ ) 2011‬وهو ما‬ ‫ميثل ‪ % 69‬من �إجمايل العوائد املتوقعة ‪ .‬يبلغ النمو املتوقع يف عائدات‬ ‫النفط ‪ %23‬لعام ‪ 2012‬وهو تقريبا نف�س النمو الذي حدث يف امليزانية‬ ‫الأ�صلية لعام ‪ . 2011‬من املتوقع �أن يبلغ متو�سط �إنتاج النفط ‪� 915‬ألف‬ ‫برميل يف اليوم ( مقارنة مع ‪� 896‬ألف برميل يف اليوم يف عام ‪. ) 2011‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪43‬‬


‫قصة الغالف‬

‫للمواطن وتوفري فر�ص عمل وا�ستيعاب‬ ‫اكرب قدر ممكن من ال�شباب املواطن‬ ‫يف �سوق العمل‪ ،‬التحدي هو اال�ستثمار‬ ‫يف املواطن العماين ال�سيما �أنه �سيكون‬ ‫لدينا خالل ال�سنوات اخلم�س القادمة‬ ‫ربع مليون مواطن يبحث عن العمل‬ ‫باال�ضافة �إىل الباحثني امل�سجلني‬ ‫حاليا‪ .‬وحول املوازنة يقول اللواتي‬ ‫"فيما يخ�ص املوازنة‪ ،‬فلم يكن‬ ‫مبقدور املجل�س التعليق على بع�ض‬

‫اجلوانب لعدم توفر املعلومات ال�سيما‬ ‫فيما يخ�ص اال�ستثمارات وحجمها‬ ‫والعائد منها �سواء من حيث الربحية‬ ‫او حتقيق الأهداف املرجوة من توفري‬ ‫فر�ص عمل ال�سيما يف امل�ستويات العليا‬ ‫يف تلك امل�ؤ�س�سات او تنمية املجتمعات‬ ‫املحلية ك�صحار‪� ،‬صور‪� ،‬صاللة وغريها‬ ‫من املناطق‪.‬‬ ‫هناك مالحظات حول كلفة �إنتاج‬

‫احمد بن سعيد كشوب الرئيس التنفيذي لشركة الثقة الدولية لالستثمار‬

‫‪42‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫النفط والغاز وكيفية احت�ساب �سعر‬ ‫البيع ال�سيما فيما يخ�ص الغاز‬ ‫ومدى جدوى امل�شروعات ال�ضخمة‬ ‫( من حيث الكلف الر�أ�سمالية) يف‬ ‫رفع �إنتاج النفط مقابل العائدات‬ ‫الفعلية �أي حتقيق الزيادة يف الإنتاج‬ ‫والنقطة الأخرى هي حول امل�شروعات‬ ‫ال�صناعية ال�ضخمة ومدى حتقيقها‬ ‫للأهداف املرجوة"‪ .‬وفيما يخ�ص‬ ‫دور جمل�س ال�شورى‪ ،‬قال �سعادته "‬

‫مل يتم تهمي�ش دور جمل�س ال�شورى‬ ‫واملجل�س مار�س دوره بالكامل ح�سب‬ ‫ال�صالحيات املمنوحة ولكن املجل�س‬ ‫تعر�ض ل�ضغط عامل الوقت نظر�آ‬ ‫لإجازة العيد اال�ضحى املبارك والعيد‬ ‫الوطني املجيد مما قل�ص عدد الأيام‬ ‫املتاحة (‪ 11‬يوم�آ) يف مقابل ‪ 30‬يوم‪.‬‬ ‫اقتصاد قوي‬

‫يف حني يقول احمد بن �سعيد ك�شوب‬


‫لؤي بطاينة رئيس مجموعة االستثمار ببنك عمان العربي‬

‫مما نتج عنه حت�سن يف �أو�ضاع الكوادر‬ ‫الب�شرية‪ ،‬وبالن�سبة للخطوة التالية‬ ‫" الآن يجب �أن نراجع بع�ض البنود‬ ‫خللق توزان بني تطلعات احلكومة‬ ‫من جانب وتطلعات القطاع اخلا�ص‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬من حيث الدعم‬ ‫احلكومة واملرونة يف التعامالت‬

‫خا�صة يف القطاع ال�صناعي‪ .‬والأخذ‬ ‫باالعتبار مهارات العمانيني املتوفرة‪،‬‬ ‫وطموحاتهم املهنية منذ البداية" على‬ ‫حد تعبريها‪.‬‬ ‫وتقول‪" :‬خالل العام املا�ضي متكنت‬ ‫احلكومة من توفري عدد من اخليارات‬

‫�أمام العمانيني للتغلب على م�شكلة العمل‪ ،‬وقلة الفر�ص املتاحة ف�ستعاود‬ ‫قلة الوظائف‪ ،‬فتم توفري فر�ص تعليم تداعيات هذه امل�شكلة لتطفو على‬ ‫جامعي �أكرث‪ ،‬و وظائف‪ ،‬وعالوات ال�سطح"‪.‬‬ ‫للباحثني عن عمل‪ ،‬ورفع احلد الأدنى‬ ‫للرواتب‪ .‬لكن �إن مل جند حل جذري وت�ضيف‪" :‬من خالل التعامل مع‬ ‫مل�شكلة املهارات املتوفرة لدى الأيدي ال�شركات ال�صناعية فمن املالحظ‬ ‫العاملة العمانية ومدى مواءمتها ل�سوق ان رفع احلد االدنى للرواتب ف�إن هذه‬ ‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪45‬‬


‫قصة الغالف‬

‫مليار ر‪.‬ع‪ .‬وبن�سبة منو بحدود ‪%8.7‬‬ ‫عن الإنفاق املعدل (بعد الأخذ بعني‬ ‫الإعتبار الإنفاق اجلديد لعام ‪)2011‬‬ ‫والذي �سجل قيمة ‪ 9.2‬مليار ر‪.‬ع‪.‬‬ ‫وكان للم�صروفات اجلارية ح�صة‬ ‫الأ�سد بن�سبة ‪ %64.5‬من �إجمايل‬ ‫امل�صروفات (بالدرجة الأوىل ب�سبب‬ ‫الإ�ستمرار بتعيني موظفني للعام‬ ‫احلايل و�إرتفاع الكلف ب�سبب تعيني‬ ‫وتوظيف �أكرث من ‪ 50‬الف مواطن يف‬ ‫الوزارات وامل�ؤ�س�سات احلكومية خالل‬ ‫عام ‪. )2011‬‬ ‫لقد �إ�ستمرت حكومة ال�سلطنة ب�إعطاء‬ ‫الأولوية لتنمية املوارد الب�شرية حيث‬ ‫حافظ قطاع التعليم على نف�س م�ستوى‬ ‫الإهتمام احلكومي بت�سجيله ما ن�سبتة‬ ‫‪ %11.5‬من �إجمايل امل�صروفات‪.‬‬ ‫و�إذا ما �أخذنا بعني الإعتبار الإنفاق‬ ‫العام على الطلبة والبعثات الدرا�سية‬ ‫الداخلية واخلارجية ي�صبح مقدر‬

‫�إجمايل قطاع التعليم ‪ 1.3‬مليار ر‪.‬ع‪.‬‬ ‫�أي بن�سبة ‪ %13‬من �إجمايل الإنفاق‬ ‫العام‪ .‬كذلك حافظ قطاع ال�صحة‬ ‫على نف�س م�ستواه املقدر مبوازنة‬ ‫عام ‪ 2011‬من �إجمايل امل�صروفات‬ ‫و�سجل طبقا لتفا�صيل �إنفاق املوازنة‬ ‫منوا بن�سبة ‪ %3.8‬عند مبلغ ‪382‬‬ ‫مليون ر‪.‬ع‪ .‬وقد �أ�شار �إعالن املوازنة‬ ‫اىل �أن �إجمايل الإنفاق املقدر لقطاع‬ ‫ال�صحة �سيبلغ نحو ‪ 500‬مليون ر‪.‬ع‪.‬‬ ‫�أي ما ن�سبته ‪ %5‬من �إجمايل الإنفاق‬ ‫العام‪ .‬مما يعني �إ�ستمرار الدولة‬ ‫بالإلتزام مب�س�ؤولياتها الإجتماعية نحو‬ ‫املواطنني ولكن بكل ت�أكيد �إ�ستمرار‬ ‫زيادة ومنو الإنفاق اجلاري �سيكون‬ ‫على ح�ساب الإنفاق الر�أ�سمايل ن�سبة‬ ‫وتنا�سب �إال �إذا �إ�ستطاعت احلكومة‬ ‫متويل نفقاتها الإ�ستثمارية من‬ ‫الإحتياطيات الإ�سرتاتيجية بالإ�ضافة‬ ‫�إىل قدرتها على �إ�ستقطاب م�ستثمرين‬ ‫�إ�سرتاتيجيني معها كما ح�صل يف‬

‫زيادة ‪ %28‬في اإلنفاق على الخطة الخمسية‬ ‫الثامنة‬

‫وفقا لاللتزامات النا�شئة عن القرارات املالية التي اتخذتها احلكومة‬ ‫خالل عام ‪ 2011‬ا�ستجابة للمطالبات االجتماعية مبا يف ذلك توفري بدل‬ ‫بحث عن عمل وحت�سني م�ستوى املعي�شة وخلق وظائف عمل جديدة فقد‬ ‫زاد الإنفاق يف اخلطة اخلم�سية الثامنة من ‪ 43‬مليار ريال �إىل ‪ 54‬مليار‬ ‫ريال ‪.‬‬ ‫يبلغ الإنفاق الإجمايل املقدر يف ميزانية عام ‪ 2012‬م ‪ 10,000‬مليون ريال‬ ‫مقابل ‪ 91380‬مليون ريال يف امليزانية املعدلة عام ‪ . 2011‬تبلغ ح�صة‬ ‫الدفاع والأمن ‪ %26‬من �إجمايل الإنفاق بزيادة ‪ %57‬مقارنة بالعام املا�ضي‪.‬‬ ‫ت�ضم امليزانية خطط خللق ‪� 36‬ألف وظيفة �إ�ضافية يف القطاعات املدنية‬ ‫والع�سكرية و‪ 2000‬وظيفة �إ�ضافية يف ال�شركات احلكومية وقد ذكر معايل‬ ‫الوزير امل�س�ؤول عن ال�شئون املالية ب�أن احلكومة �سوف توفر برامج تدريب‬ ‫مقرتن بالتوظيف‬

‫‪44‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫ميناء �صحار و�صاللة واملناق�شات‬ ‫الآن مع العديد من امل�ستثمرين‬ ‫بخ�صو�ص م�شاريع �إقت�صادية عمالقة‬ ‫مثل م�صفاة النفط يف منطقة الدقم‬ ‫والإ�ستثمارات ال�سياحية يف املناطق‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫ويختتم ل�ؤي حديثه قائال "�إن التحدي‬ ‫االكرب هو �إدامة م�ؤ�شرات النمو‬ ‫الإقت�صادي والتي ال ي�ساعدها �إرتفاع‬ ‫الإنفاق اجلاري وعدم الرتكيز على‬ ‫الإنفاق الر�أ�سمايل والذي ي�شكل‬ ‫ع�صب النمو والتنمية امل�ستقبلية‪،‬‬ ‫وهنا من احلري بالقول بوجوب دفع‬ ‫وت�شجيع القطاع اخلا�ص ليقوم بدوره‬ ‫امل�أمول واملتوقع منه بخ�صو�ص �إيجاد‬ ‫فر�ص العمل والإ�ستثمار يف امل�شاريع‬ ‫الإقت�صادية العمالقة للتخفيف عن‬ ‫كاهل احلكومة ودفعها للإهتمام‬ ‫بالتنمية الإجتماعية والقطاع اخلا�ص‬ ‫بالتنمية الإقت�صادية على �أن يكون‬ ‫دور احلكومة والدولة على �أقل‬ ‫تقدير يف هذا اجلانب دور رقابي‬ ‫وت�شريعي مما ي�سهل عملية �إنتقال‬ ‫الأموال وامل�ستثمرين لل�سوق العماين‬ ‫من خالل تقدمي احلوافز وت�سهيل‬ ‫�إجراءات العمل وحت�سني البيئة املالية‬ ‫والإقت�صادية للإقت�صاد والدولة‪".‬‬

‫يف م�صروفات الدولة لهذا العام‪،‬‬ ‫وهذا بناء على توقعات بارتفاع �أ�سعار‬ ‫النفط‪ .‬ومن هذا املنطلق ت�ضمنت‬ ‫املوازنة ارتفاع يف م�صروفات عدد‬ ‫من القطاعات احليوية مثل التعليم‬ ‫مبعدل ‪ ،%11‬وغريها من القطاعات‬ ‫مثل ال�صحة والإ�سكان والت�أمينات‬ ‫االجتماعية بن�سب ترتاوح بني ‪.%4-3‬‬ ‫وتقول‪" :‬التعليم هو �أ�سا�س احلكم‬ ‫على مدى تقدم �أي دولة‪ ،‬فبناء‬ ‫جمتمع على م�ستوى تعليمي جيد من‬ ‫�ش�أنه دفع االقت�صاد الوطني‪ ،‬وذلك‬ ‫ما يظهر من توجهات احلكومة يف‬ ‫املوازنة؛ فاال�ستثمار يف التعليم �سيعمل‬ ‫على تعزيز قدرات الكوادر الوطنية‬ ‫النخراط �أكرث �سهولة يف �سوق العمل‪،‬‬ ‫و�أتوقع �أن ي�ستمر هذا اال�ستثمار يف‬ ‫ال�سنوات القادمة من اخلطة اخلم�سية‬ ‫احلالية‪ ،‬وبالتايل فنحن على امل�سار‬ ‫ال�صحيح لتحقيق الر�ؤية ‪ ،2020‬التي‬ ‫ت�ضم بني �أهدافها تعزيز امل�ستوى‬ ‫املعي�شي للأفراد‪ ،‬وتنويع م�صادر‬ ‫الدخل"‬

‫وت�ضيف‪" :‬يف املقابل وخالل ال�سنوات‬ ‫الع�شر املا�ضية‪ ،‬عملت ال�سلطنة على‬ ‫تنويع م�صادر الدخل الوطني من‬ ‫خالل االهتمام بامل�شاريع ال���ياحة‬ ‫وخا�صة تلك التي يتم تنفيذها عرب‬ ‫االستثمار في التعليم‬ ‫عبري بنت حممد العبدوانية املدير �شركة عمران‪� ،‬إىل جانب االهتمام‬ ‫التنفيذي ل�شركة عمان بروناي بالقطاع ال�صناعي"‬ ‫لال�ستثمار‪ ،‬وهي اي�ضا ع�ضوة مبجل�س‬ ‫�إدارة غرفة جتارة و�صناعة عمان وت�ؤمن العبدوانية �أن احلكومة تعمل‬ ‫ترى �أنه ب�شكل عام يوجد تقدم يف على خلق مناخ يوازن بني املتطلبات‬ ‫تنويع م�صادر الدخل وتعزيز امل�ستوى التنمية االقت�صادية واالجتماعية؛‬ ‫املعي�شي يف الوقت ذاته؛ فيوجد ارتفاع فعملت على مراجعة قانون العمل‪،‬‬


‫الدكتور سهيل مقابلة الخبير االقتصادي بالهيئة العامة لسوق المال‬

‫�أخرى‪ .‬وت�ضرب مث ًال بقطاع تقنية‬ ‫املعلومات‪" :‬فمثال ال�شباب العماين‬ ‫يحب التعامل مع التقنية ب�أ�شكالها‪،‬‬ ‫و وجود فر�ص للعمل يف هذا القطاع‬ ‫�سيقابل برتحيب من العمانيني"‪.‬‬ ‫تخصيص مبالغ إضافية‬

‫�أما الدكتور �سهيل مقابلة اخلبري‬ ‫االقت�صادي بالهيئة العامة ل�سوق املال‬ ‫فريى �أن موازنة العام احلايل جنحت‬ ‫يف تخ�صي�ص مبالغ ا�ضافية ب�شكل‬ ‫ملحوظ للقطاعات املتعلقة بالتنمية‬

‫االجتماعية ‪ ،‬حيث ُخ�ص�ص ما ن�سبته‬ ‫زيادة ‪ % 13‬في اإلنفاق التنموي في الخطة‬ ‫‪ %11‬من املوازنة العامة للدولة على‬ ‫الخمسية الثامنة‬ ‫التعليم العام خالل العام ‪2012‬‬ ‫مت زيادة الإنفاق التنموي يف اخلطة اخلم�سية الثامنة لي�صل �إىل ‪1369‬‬ ‫مرتفعة من ‪ 925‬مليون ريال عام‬ ‫مليون ريال عماين مقارنة مع ‪ 12.06‬مليار ريال يف امليزانية الأ�صلية وذلك‬ ‫‪� 2011‬إىل ‪ 1154‬مليون عام ‪� 2012‬أي‬ ‫لتمويل امل�شاريع الإ�ضافية يف اخلطة ‪ .‬تبلغ املخ�ص�صات اخلا�صة بالتنمية‬ ‫بن�سبة منو قدرها ‪ .%25‬كما ارتفعت‬ ‫خالل عام ‪ 2012‬م ‪ 1400‬مليون ريال‪.‬‬ ‫النفقات التقديرية على ال�صحة بن�سبة‬ ‫‪ %14‬واال�سكان واخلدمات العامة‬ ‫بن�سبة ‪ %21‬لكل منهما‪ .‬وي�ضيف " �إن‬ ‫ن�صيب ال�ش�ؤون االجتماعية والت�أمينات ‪ 385‬مليون العام احلايل وبن�سبة على القطاعات ال�سابقة باملوازنة‬ ‫االجتماعية من االنفاق العام ارتفعت ارتفاع قيا�سية و�صلت �إىل ‪ .%74‬احلالية �إىل ‪ %35‬مقارنة بـ ‪ %30‬العام‬ ‫من ‪ 221‬مليون ريال عام ‪� 2011‬إىل وب�شكل عام فقد ارتفع ن�صيب االنفاق املا�ضي"‪.‬‬ ‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪47‬‬


‫قصة الغالف‬

‫‪ %90-80‬يف قطاعات مثل النفط الغاز‪،‬‬ ‫وامل�صارف والتمويل‪ ،-‬وتعلل ذلك‬ ‫بوجود فجوة بني طموحات ال�شباب‬ ‫املهنية وما هو متاح من �أعمال‪.‬‬

‫ال�شركات تقلل من هوام�ش �أرباحها‬ ‫–التي تعترب قليلة حتى قبل رفع احلد‬ ‫الأدنى‪ ،-‬وعلى هذه ال�شركات �أن تنظر‬ ‫حتتوى ميزانية عام ‪ 2012‬على خم�ص�ص يبلغ ‪ 385‬مليون ريال لل�ضمان‬ ‫�إىل اجلدوى االقت�صادية مما يتم‬ ‫االجتماعي والرعاية االجتماعية مقابل ‪ 221‬مليون ريال يف ميزانية ‪2011‬‬ ‫اتخاذه من �إجراءات‪ ،‬وهناك بع�ض‬ ‫الأ�صلية ‪ .‬ي�شهد الإنفاق على التعليم زيادة تبلغ ‪ %25‬لي�صل �إىل ‪1154‬‬ ‫ال�شركات التي تعاين من عدم التزام وتقرتح ع�ضوة جمل�س �إدارة غرفة‬ ‫مليون ريال وعلى ال�صحة بن�سبة ‪ %14‬لت�صل �إىل ‪ 382‬مليون ريال ‪.‬‬ ‫بع�ض العمالة العمانية مبواعيد العمل التجارة وال�صناعة‪ ،‬رئي�سة منتدى‬ ‫وقوانينه"‪ .‬وت�شري ب�أنه على الرغم من �صاحبات الأعمال �إجراء درا�سة‬ ‫كل ما مت اتخاذه من قرارات وما مت تقيمية ملعرفة �إذا ما كان ما حتقق‬ ‫�إجرا�ؤه من تعديالت‪ ،‬مل ي�صل قطاع حتى اليوم ي�صب يف حتقيق الر�ؤية الدرا�سة وا�ضحة يف معرفة �إىل �أين قطاعات اليوجد لديهم طموح للعمل‬ ‫ال�صناعة لن�سبة التعمني املطلوبة وهي املنا�سبة ‪ 2020‬و�أن ما يتم تنفيذه هو �سي�ؤول الباحثني عن عمل ويف �أي فيها �سينتج عنه تركهم لهذه الوظائف‬ ‫‪ - %30‬يف حني و�صلت �إىل ن�سب تتجاوز على امل�سار ال�صحيح‪ ،‬على �أن تكون القطاعات‪ ،‬لأن جمرد توظيفهم يف بعد فرتة‪ ،‬والبحث عن جهة عمل‬

‫عبير بنت محمد العبدوانية المدير التنفيذي لشركة عمان بروناي لالستثمار‬

‫‪46‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫زيادة ‪ %74‬في اإلنفاق على الضمان والرعاية‬ ‫اإلجتماعية‬


‫مقابلة ـ فاطمة العرميية‬

‫يف عام ‪ 2010‬مت تد�شني مركز االبتكار‬ ‫ال�صناعي الذي نتج عن حتالف بني‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة للمناطق ال�صناعية‬ ‫وجمل�س البحث العلمي بهدف حتفيز‬ ‫االبتكار (البحث والتطوير)‪ ،‬وتعزيز‬ ‫القدرة على االبتكار يف ال�صناعات‬ ‫العمانية �إىل جانب تعزيز القدرة‬ ‫التناف�سية لهذه ال�صناعات‪ .‬حول �أبرز ما‬ ‫متكن املركز من حتقيقه‪ ،‬يقول الزكواين‪:‬‬ ‫"حني بد�أ املركز عملياته‪ ،‬كان الهدف �أن‬ ‫يقوم املركز ب�إجناز ‪ 10‬م�شروعات خالل‬ ‫فرتة امليزانية الأوىل –عامني ون�صف‪،-‬‬ ‫وحاليا ت�شارف هذه الفرتة على الإنتهاء‬ ‫وقد مت تنفيذ ‪ 16‬م�شروعا �أي ما يقارب‬ ‫�ضعف الهدف‪ .‬وحني نكمل العام الثالث‬ ‫�أتوقع �أن ي�صل عدد امل�شروعات املنجزة‬ ‫الع�شرين م�شروعا"‪.‬‬ ‫كان �أحدث امل�شروعات التي �أطلقها‬ ‫املركز خالل العام اجلاري‪ ،‬هو جهاز‬ ‫لوحة التوزيع الذك ّية (‪ )SDB‬الذي‬ ‫مت الإعالن عنه م�ؤخ ًرا يف ال�سوق‬ ‫العمانية‪ ،‬والذي يعمل على توفري‬ ‫الطاقة الكهربائية مبعدل ي�صل �إىل‬ ‫‪ ،%20‬وال�سيطرة على فرتات الذروة‬ ‫خا�صة يف ال�صيف‪ .‬ومت تنفيذ امل�شروع‬ ‫بالتعاون مع ال�شركة الوطنية لل�صناعات‬ ‫الكهربائية وجامعة ال�سلطان قابو�س‪،‬‬ ‫والذي يعمل على ادارة ا�ستهالك الطاقة‬ ‫داخل املباين من خالل حتديد �أولويات‬ ‫الطلب على الطاقة‪ ،‬و�سيعمل اجلهاز‬ ‫على �إيجاد قيمة م�ضافة للم�ؤ�س�سات‬ ‫وال�شركات الأخرى من ناحية التقليل‬ ‫من كلفة ا�ستهالك الكهرباء‪ ،‬عالوة على‬ ‫ذلك �سيوفر امل�شروع �صورة وا�ضحة ملنتج‬ ‫ناجح وملمو�س �سيعمل املركز من خالله‬ ‫على ك�سب ثقة ال�صناعيني ون�شر ثقافة‬ ‫االبتكار يف القطاع ال�صناعي‪ .‬ويو�ضح‬ ‫الزكواين �أن مهام املركز تكمن ب�صورة‬

‫�أ�سا�سية يف �إجراء البحوث والدرا�سات‬ ‫لبناء قاعدة جيدة من الدرا�سات املتعلقة‬ ‫بال�صناعات‪� ،‬إال �أنه يطمح للمزيد‬ ‫"نرغب ب�أن ال تبقى هذه الدرا�سات يف‬ ‫�شكلها النظري فح�سب؛ بل �أن حت�صل‬ ‫على التمويل الالزم لأخذها �إىل �أر�ض‬ ‫الواقع"‪ .‬ويعمل املركز بالتعرف على ما‬ ‫حتتاجه القطاعات ال�صناعية‪ ،‬ومن ثم‬ ‫يتم ت�شكيل فريق بحث لإجراء الدرا�سة‬ ‫الالزمة لتزويد اجلهة املعنية بالأفكار‬ ‫التي تلبي حاجاتها ال�صناعية‪.‬‬ ‫مفهوم االبتكار‬

‫يرى الزكواين �أن االبتكار ب�شكل عام‬ ‫مفهوم ح�سا�س بالن�سبة لل�صناعيني‪،‬‬ ‫ويعلل‪" :‬االبتكار عادة يعتمد على‬ ‫ا�ستثمارات طويلة املدى وخطط بعيدة‪،‬‬ ‫وذلك يتعار�ض مع الو�ضع القائم يف‬ ‫الأعمال التجارية وال�صناعية التي تعتمد‬ ‫على الربح ال�سريع‪ .‬لذلك‪ ،‬وبهدف خلق‬ ‫توازن بني االبتكار وتلبية االحتياجات‬ ‫ال�صناعية نقوم بعمل درا�سات‬ ‫مل�شروعات ق�صرية املدى‪ ،‬وبعد الت�أكد‬ ‫من فاعليتها �سيعمل ذلك على ت�شجيع‬ ‫اال�ستثمار يف مثل هذه امل�شروعات‬ ‫لتطبيقها ب�صورة �أكرب"‪.‬ويقر مدير‬ ‫مركز االبتكار ال�صناعي �أن اجلمهور‬ ‫يختلفون يف تعريفاتهم ملفهوم االبتكار؛‬ ‫فالبع�ض يرى �أن �أي �شيء جديد على‬ ‫ال�سلطنة يعد ابتكا ًرا حتى لو �أنه م�ستورد‬ ‫من دولة �أخرى‪ ،‬كاحل�صول على توكيل‬ ‫عالمة جتارية عاملية‪ .‬ويف الوقت ذاته‬ ‫ف�إنه يقول‪ %50" :‬تقريبا ممن يقدون‬ ‫�أفكا ًرا حتت م�سمى ابتكار‪ ،‬هي بالفعل‬ ‫ابتكارات‪ .‬وهذه بداية جيدة‪ ،‬وتدل �أن‬ ‫مبد�أ االبتكار يحظى بقبول ب�شكل عام من‬ ‫املجتمع"‪ .‬يقوم املركز حاليا بتقدمي جزء‬ ‫من اال�ستثمار املايل املطلوب لتنفيذ كل‬ ‫م�شروع‪� ،‬إال �أن الدكتور عبداهلل الزكواين‬ ‫– الذي عمل م�ست�شا ًرا للدرا�سات يف‬ ‫عدد من الدول الغربية ‪ -‬يطمح لأن يتم‬

‫متويل هذه امل�شروعات ب�صورة كلية من‬ ‫قبل امل�ؤ�س�سات ال�صناعية‪ ،‬ولكن يدرك‬ ‫يف الوقت ذاته �أن ذلك لن يحدث يف‬ ‫ليلة و�ضحاها‪ ،‬ويخربنا عن بداية املركز‬ ‫والتحديات التي واجهت الفريق يف ذلك‬ ‫الوقت‪ " :‬حني بد�أ املركز عملياته مل‬ ‫يكن التجاوب مب�شرا؛ فمن �أ�صل كل ‪10‬‬ ‫�شركات كانت �شركة واحدة فقط توافق‬ ‫على جمرد احلديث معنا‪ ،‬واليوم على‬ ‫الأقل ‪ 7‬من �أ�صل ‪� 10‬شركات تتجاوب‬ ‫مع املركز‪ .‬حال ًيا نحن را�ضون بال�سرعة‬ ‫التي يعمل بها املركز‪ ،‬فنحن نحاول �أن‬ ‫نبقى حذرين يف التعامل مع م�شروعات‬ ‫املركز‪ ،‬لتقليل املجازفة؛ فال ميكن لنا‬ ‫�أن نخاطر ب�أن يتم �إغالق املركز‪ ،‬يجب‬ ‫�أن ي�ستمر يف عمله "‪ .‬ويعتقد الزكواين‬ ‫�أن من التحديات التي تعيق تقدم املركز‬ ‫بال�شكل املطلوب‪ ،‬عدم النظر �إىل‬ ‫االبتكار ال�صناعي كم�صدر للعوائد على‬ ‫املدى البعيد‪ ،‬واملنافع التي �ستعود على‬ ‫القطاع من خالله‪ .‬فيقوم املركز ب�إقامة‬ ‫ندوات يف خمتلف مناطق ال�سلطنة‪،‬‬ ‫وعمل حمالت عرب و�سائل الإعالم‬ ‫املختلفة لن�شر الوعي حول االبتكار‬ ‫ال�صناعي‪ ،‬ويعد معر�ض انفورم ‪-‬الذي‬ ‫بد�أ املركز بتنظيمه يف العام املا�ضي‪-‬‬ ‫بحد ذاته �إحدى و�سائل الرتويج ملركز‬ ‫االبتكار ال�صناعي‪ .‬وحول مدى توفر‬ ‫ميزانية كافية ملا يقوم به املركز‪ ،‬وما‬ ‫يتم تنظيمه من فعاليات وحمالت‪ ،‬يقول‬ ‫املدير التنفيذي‪�" :‬أعتقد �أن املوازنة‬ ‫احلالية املخ�ص�صة لنا كافية‪ ،‬لكن بعد‬ ‫االنتهاء من املرحلة الت�أ�سي�سية للمركز‬ ‫والتي مت حتديدها بخم�س �سنوات‪ ،‬ف�إنه‬ ‫بجب �إعادة النظر يف هذه امليزانية‬ ‫لي�صبح املركز قاد ًرا على حتقيق‬ ‫الأهداف املنوطة به يف جوانب البحوث‬ ‫والدرا�سات ال�صناعية‪ ،‬و�أعتقد �أن‬ ‫الوزارة وجمل�س البحث يقومان بالفعل‬ ‫بتقييم و�ضع املركز وموارده"‪.‬‬

‫انفورم‪ ..‬ذراع الترويج‬

‫من خالل معر�ض عمان لالبتكار "انفورم‬ ‫‪ "2011‬قدم مركز االبتكار ال�صناعي‬ ‫�أف�ضل ‪ 40‬م�شروع‪ ،‬فنجح يف ت�شجيع‬ ‫العقول على االبتكار‪ ،‬و�إثارة اهتمام‬ ‫ال�شركات لال�ستثمار‪ .‬وحول امل�شاريع التي‬ ‫مت تكرميها‪ ،‬يقول الزكواين‪" :‬التقييم‬ ‫يف م�شاريع انفورم ‪ 2011‬مت على �أ�سا�س‬ ‫امل�شاريع الأكرث حداثة والأكرث ابتكا ًرا‪،‬‬ ‫لكن ال يعني ذلك ب�أن هذه امل�شروعات‬ ‫هي ذاتها الأكرث تقبال يف عامل التجارة‪،‬‬ ‫فهناك �أحد الأ�شخا�ص الذي مل يفز ب�أي‬ ‫من املراكز الثالثة يقوم حاليا بعر�ض‬ ‫منتجه يف الأ�سواق الأوروبية‪ ،‬كما �أن‬ ‫الفائز باملركز الثاين ح�صد ن�صيب‬ ‫الأ�سد من االهتمام ومت ت�سليط ال�ضوء‬ ‫عليه �إعالم ًيا �أكرث من �صاحب املركز‬ ‫الأول"‪ .‬وعلل ذلك بقوله‪" :‬املحكمون ال‬ ‫ميتلكون �صناعات قائمة لذا يتم النظر‬ ‫�إىل امل�شروعات وتقييمها من اجلانب‬ ‫النظري ومدى االبتكار يف الفكرة‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�سوق ينظر لالبتكارات ال�صناعية‬ ‫ب�صورة مغايرة تهدف لتلبية احتياجاته‪.‬‬ ‫لذا فهناك معياريني للنجاح الأول يف‬ ‫احل�صول على �إحدى جوائز امل�سابقة‪،‬‬ ‫والثاين يف جناح املنتج �أن يجد له مكا ًنا يف‬ ‫ال�سوق"‪� .‬أما العام اجلاري الذي �سي�شهد‬ ‫تنظيم معر�ض عمان لالبتكار "انفورم‬ ‫‪ ،"2012‬وبالتحديد يف �شهر مار�س‪،‬‬ ‫ف�سيحر�ص على تقدمي جودة �أعلى من‬ ‫امل�شروعات والأفكار التي �سيتم تقدميها‬ ‫يف جو �أكرث تنظي ًما‪ ،‬ويقول د‪ .‬الزكواين‬ ‫العقل املدبر للمعر�ض‪" :‬نتمنى �أن نتفادى‬ ‫نقاط ال�ضعف التي متت مالحظتها يف‬ ‫املعر�ض ال�سابق"‪ .‬حول طموحات املركز‪،‬‬ ‫يختتم الزكواين‪" :‬حال ًيا ننفذ ما معدله‬ ‫ثمانية م�شروعات �سنو ًيا‪ ،‬ونطمح �أن‬ ‫يرتفع هذا الرقم لي�صبح ‪ 10‬م�شروعات‪،‬‬ ‫فهناك العديد من الدرا�سات ولكننا‬ ‫بحاجة لدرا�سات ابتكارية �أكرث‪.‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪49‬‬


‫ضيف العدد‬

‫ابتكار الغد يبدأ اليوم‬ ‫يشهد شهر مارس القادم إقامة الدورة‬ ‫الثانية لمعرض عمان لالبتكار ‪ ،‬بعد أن‬ ‫نجح في لفت األنظار في نسخته األولى‪،‬‬ ‫وأن يبرز دور مركز االبتكار الصناعي في‬ ‫تشجيع العقول العمانية على االبتكار‪.‬‬ ‫الدكتور عبداهلل الزكواني المدير‬ ‫التنفيذي للمركز يستعرض إنجازات‬ ‫المركز منذ تأسيه ‪ ،‬وخارطة الطريق لغد‬ ‫صناعي أكثر ابتكا ًرا‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬


‫و�إحياء للموروث البحري �سي�شهد‬ ‫مهرجان م�سقط تنظيم �سباق للقوارب‬ ‫التقليدية يف املوج‪-‬م�سقط وذلك على‬ ‫مدى يومي التا�سع والعا�شر من فرباير‬ ‫اجلاري وي�شتمل على م�شاركة قوارب‬ ‫"الهوري"التقليدية واملحدثة مب�شاركة‬ ‫ما ي�صل اىل ‪ 11‬بحارا يف كل قارب ‪ ،‬اىل‬ ‫جانب عرو�ض بحرية لقوارب "البدن" و‬ ‫"ال�شا�شة" والفنون البحرية املختلفة ‪.‬‬ ‫ومرة اخرى �سيعود احلما�س الذي‬ ‫�شهدته الن�سختان ال�سابقتان من �سباق‬ ‫طواف عمان مع عودة ‪ 128‬مت�سابقا‬ ‫من اف�ضل راكبي الدراجات العامليني‬ ‫امل�شاركني يف حتديات الطبيعة العمانية‬ ‫الرائعة بينهم �أبطال �سباقات م�شهورون‬ ‫عامل ًيا وذلك على مدى �ستة مراحل ‪،‬‬ ‫كما �سي�ساهم ا�سبوع م�سقط للأزياء‬ ‫والذي يقام اعرتافا مبواهب م�صممي‬ ‫الأزياء العرب يف ت�سليط ال�ضوء مرة‬ ‫�أخرى على ال�سلطنة و�سيقام يف حديقة‬ ‫ريام يف ال�شهر احلايل مب�شاركة‬ ‫م�شاهري م�صممي الأزياء العمانيني‬ ‫الذي �سيعر�ضون ازيائهم مع نخبة‬ ‫من ا�شهر م�صممي الدول العربية‬ ‫واجلنوب ا�سيوية ‪ ،‬كما �سيقام اي�ضا‬ ‫معر�ضا للم�صممني بعد كل عر�ض يف‬ ‫بيت غالية للفنون احلديثة من ‪-22‬‬ ‫‪ 24‬من ال�شهر احلايل ‪ .‬ان مهرجان‬ ‫م�سقط هو واحة للمعرفة والرتفيه بكل‬ ‫منابره وفعالياته يتزامن فيه االح�سا�س‬ ‫بارتباط العمانيني برتاثهم ونه�ضتهم‪،‬‬ ‫كما �أنه يعك�س اعتزاز املواطن العماين‬ ‫بتعريف الزائر مبعامل احل�ضارة‬ ‫العمانية ‪ .‬ذلك الن�سيج االن�ساين‬ ‫ي�ضيف اىل املكان والزمان نكهة عاملية‬ ‫جميلة جذابة مفعمة باحلياة واحليوية‬ ‫تعك�س ر�ؤيا املنظمون للمهرجان الثاقبة‬ ‫وا�ستثمار للمواهب والطاقات االبداعية‬ ‫اخلالقة‪.‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪51‬‬


‫مهرجانات‬

‫انطالق عرس مسقط السنوي‬ ‫انطلقت في ‪ 26‬من يناير الماضي فعاليات مهرجان مسقط ‪ 2012‬وتستمر حتى ‪ 23‬فبراير الجاري ‪ ،‬وفي‬ ‫حلته الجديدة ضم المهرجان العديد من الفعاليات كما تم تخصيص مناشط خاصة باألسرة والطفل‪ ،‬تزامنا‬ ‫مع عام الطفل العماني‪.‬‬

‫�أعداد‪ :‬غالب الفوري‬

‫حتت�ضن حديقة القرم الطبيعية‬ ‫اجلزء االكرب من فعاليات املهرجان‬ ‫من �ضمنها املهرجان الدويل للرتاث‬ ‫والفنون واالبداع الذي ي�ضم خم�سة‬ ‫وع�شرين بلدا ‪ ،‬وقد خ�ص�صت القرية‬ ‫الرتاثية لكل والية عمانية يوم ًا من ايام‬ ‫املهرجان لتدخل اجواء التناف�س فيما‬ ‫بينها من ناحية عر�ض ما ت�شتهر به‬ ‫هذه الواليات من حرف وفنون تراثية‬ ‫‪50‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫ا�صيلة‪ .‬وبلغ عدد الواليات امل�شاركة‬ ‫هذا العام باملهرجان ‪ ٢٤‬والية عمانية‬ ‫من خمتلف انحاء ال�سلطنة ‪ .‬وتعترب‬ ‫القرية الرتاثية متحف ًا مفتوح ًا جلميع‬ ‫الزوار ويقدم م�شاهد حية تختزل‬ ‫الزمان واملكان لتنقل الزائر اىل‬ ‫املا�ضي اجلميل ويعي�ش احلدث بكل‬ ‫حوا�سه ليكت�شف روعة الرتاث وثرائه‬ ‫وتنوعه‪ ،‬حيث متتد يف خمتلف زوايا‬ ‫القرية الرتاثية احلرف وال�صناعات‬ ‫التقليدية والفنون ال�شعبية وكثري‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫من العادات والتقاليد االجتماعية‬ ‫وامل�أكوالت ال�شعبية املتنوعة‪ .‬وتتجاور‬ ‫القرية العمانية مع الأ�سواق احلرفية‬ ‫لعدد من الدول ال�شقيقة وال�صديقة‬ ‫‪ ،‬حيث ان هذه القرية مت ت�صميمها‬ ‫كقلعة تقليدية وهي تعترب �سوقا ن�شطة‬ ‫ت�ضم اك�شاكا لبيع ال�سالل التقليدية‬ ‫واملنتجات الفخارية والف�ضة ‪ ،‬حيث‬ ‫�سيتمكن الزائرون لهذه القرية‬ ‫من م�شاهدة بع�ض احلرفيني وهم‬ ‫ميار�سون احلرف العمانية التقليدية ‪،‬‬

‫كما �ستكون هناك اي�ضا جائزة م�سقط‬ ‫الدولية لالبتكار والتجديد واالبداع‬ ‫يف احلرف اليدوية والتي تهدف اىل‬ ‫ت�شجيع روح االبتكار واالبداع‪� .‬أما‬ ‫حديقة الن�سيم فقد �شهدت عرو�ضا‬ ‫خا�صة بالأطفال باال�ضافة اىل قرية‬ ‫تعليمية ت�أ�سر اخليال ‪ ،‬وهناك اي�ضا‬ ‫مهرجان امل�أكوت ال�شعبية الذي حقق‬ ‫جناحا كبريا يف ال�سنة املا�ضية ‪ ،‬ويتم‬ ‫تنطيم هذا املهرجان بالتعاون مع كلية‬ ‫عمان ال�سياحية وطهاتها اخلرباء‪.‬‬


‫عن طريق خطط تنمية منظمة‪ .‬ولذلك‬ ‫ف�إن مهند�سي ال�شركة �إذا ركزوا ب�شكل‬ ‫جيد‪ ،‬ميكن و�ضع وتنفيذ �أي مهام‬ ‫معطاة لهم‪ .‬ولكن بالنظر �إىل جمال‬ ‫العقود فقد �أدركت �أنه مل تكن هناك‬ ‫العديد من ال�شركات املحلية التي تخدم‬ ‫قطاع النفط‪ .‬وحتى ظهورنا مل يكن‬ ‫هناك وجود لل�شركة الهند�سية املحلية‬ ‫التي ميكنها الرتكيز على الهند�سة‬ ‫مفتوحة الطرف والهند�سة املتخ�ص�صة‬ ‫لال�ستخال�ص املعزز للنفط‪ .‬وقد خلق‬ ‫هذا النق�ص امل�صحوب بجانب �إمكانية‬ ‫الو�صول �إىل املهند�سني ذوي اخلربة‬ ‫القوية فر�صة مثالية للبدء يف ت�أ�سي�س‬ ‫مركز الهند�سة القيمة”‪.‬‬ ‫رؤية مركز الهندسة القيمة‬

‫“�إنها ب�سيطة جدا‪ .‬ب�شكل عام‪ ،‬عند‬ ‫التفكري يف �أي �شركة عاملية‪ ،‬ف�إن‬ ‫�أول �شيء يتبادر �إىل الذهن هو بلد‬ ‫من�شئها‪ .‬فعلى �سبيل املثال‪ ،‬يف حالة‬ ‫“ووريل بار�سونز” ف�إن املرء يفكر يف‬ ‫ا�سرتاليا وفى حالة “موت ماكدونالد”‬ ‫فنفكر يف اململكة املتحدة وبالن�سبة‬

‫قام مركز الهند�سة‬ ‫القيمة بتنفيذ العديد‬ ‫من امل�شاريع الناجحة‬ ‫يف جماالت مثل‬ ‫اال�ستخال�ص املعزز‬ ‫للنفط و�إنتاج نظام‬ ‫التح�سني (‪)PSO‬‬

‫‪ TR‬الهند�سية ف�إننا نفكر يف ا�سبانيا‬ ‫�أما “تيبودين” ف�إننا نفكر يف هولندا‪.‬‬ ‫لذلك ف�إن ر�ؤيتي تركز على جعل �شركتنا‬ ‫مرادفة ال�سم �سلطنة عمان من خالل‬ ‫خلق عالمة جودة عاملية يف ال�سلطنة”‪.‬‬ ‫السنوات األولى‬

‫“فيما يتعلق بفريق العمل الأويل بد�أنا‬ ‫مبوظفني من �أعلى الكفاءات وذوى‬ ‫خربة عاملية �أما من جانب العمل فقد‬ ‫بد�أنا ب�أعمال �صغرية‪ ،‬مل يكن الأمر‬ ‫�سهال كما �أننا قد واجهنا العديد من‬ ‫التحديات؛ فال�سوق مل تكن جاهزة بعد‬ ‫لوجود �شركة عمانية مناف�سة لل�شركات‬ ‫الدولية العمالقة وتكون على قدم‬ ‫امل�ساواة �أو حتى �أف�ضل منها‪ .‬وابتداء‬ ‫من عام ‪ ،2007‬بد�أ العمالء بتقبلنا بعد‬ ‫جتربة جودة عملنا‪ ،‬وبداية من عام‬ ‫‪ 2010‬بد�أ العمالء يطلبون خدماتنا‬ ‫عندما يحتاجون خربتنا بعد �أن �أدركوا‬ ‫�أننا نقدم خربة ال مثيل لها ميكن �أن‬ ‫ت�ضيف قيمة هائلة لأعمالهم”‪.‬‬ ‫أهم المشاريع‬

‫قام مركز الهند�سة القيمة بتنفيذ‬ ‫العديد من امل�شاريع الناجحة يف‬ ‫جماالت مثل اال�ستخال�ص املعزز للنفط‬ ‫و�إنتاج نظام التح�سني (‪ .)PSO‬وقد‬ ‫�شارك مركز الهند�سة القيمة يف العديد‬ ‫من م�شاريع اال�ستخال�ص املعزز للنفط‬ ‫يف ال�سلطنة ودول جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي‪ .‬بدءا من �أكرب م�شروعني‬ ‫لال�ستخال�ص املعزز للنفط احلراري يف‬ ‫عمان ‪.‬وم�شاريع �شركة تنمية نفط عمان‬ ‫واوك�سيدنتال للحقن بالبخار‪ .‬وقد‬ ‫عمل مهند�سونا مع فرق العمل يف هذه‬ ‫امل�شاريع و�أ�صبحنا منلك حاليا اخلربة‬ ‫املحلية يف �شركتنا ‪.‬وباالنتقال �إيل النوع‬ ‫الثاين من اال�ستخال�ص املعزز للنفط‬ ‫يف �سلطنة عمان ‪ ،‬ف�إن مركز الهند�سة‬ ‫القيمة لديه ت�صاميم هند�سة �ضخ‬

‫البوليمر و�إدارة م�شاريع اال�ستخراج‪.‬‬ ‫والنوع الثالث من اال�ستخال�ص املعزز‬ ‫للنفط يف �سلطنة عمان هو �صور معاجلة‬ ‫الغاز وحقن الغاز املخلوط‪ .‬وقد عمل‬ ‫مهند�سونا ثانية مع �شركات هند�سية‬ ‫�أخرى لت�صميم املن�ش�آت “واختيار‬ ‫تكنولوجيا معاجلة الغاز وم�صنع غاز‬ ‫املو�ساندام هو �أحد تلك الأمثلة التي‬ ‫دعمت مهند�سني وم�صممني �شركتنا‬ ‫للو�صول �إىل التكنولوجيا والت�صاميم‬ ‫املنا�سبة ‪ .‬ونفذ مركز الهند�سة‬ ‫القيمة �أي�ضا عددا من م�شاريع �أنظمة‬ ‫الإنتاج الأمثل حيث يتم �إجراء حتليل‬ ‫مف�صل لنظام الإنتاج لتحديد امل�شاكل‬ ‫الت�شغيلية التي حتدث بعد �أن يتم ت�شغيل‬ ‫املحطات للعديد من ال�سنوات‪ .‬لدى‬ ‫مركز الهند�سة القيمة قدرات لتقييم‬ ‫وا�ستك�شاف اخللل و قيود الإنتاج يف‬ ‫امل�صانع وكذلك زيادة الإنتاج بدون‬ ‫احلاجة �إىل تغيري �أجهزة كثرية ‪ .‬وقد‬ ‫قامت �شركتنا بتنفيذ العديد من هذه‬ ‫الدرا�سات ل�شركات ‪ E & P‬الكثرية يف‬ ‫�سلطنة عمان مبا يف ذلك �شركة نفط‬ ‫تنمية عمان واوك�سيدنتال‪.‬‬ ‫اإلستراتيجية لجعل مركز‬ ‫الهندسة ال��يمة عالمة‬ ‫تجارية عالمية‬

‫نقوم حاليا بتعزيز و�ضعنا يف ال�سلطنة‪.‬‬ ‫ولكننا نريد �أن نكون �شركة ا�ست�شارات‬ ‫هند�سية ذات م�صداقية قوية على‬ ‫ال�صعيد الدويل‪ .‬ال�سنوات الثالث‬ ‫املقبلة �سوف تكون حا�سمة لنا من ناحية‬ ‫البقاء والنمو‪ .‬لدينا خطط جريئة وحتى‬ ‫الآن نحن ن�سري نحو هدفنا‪ .‬ر�ؤيتنا‬ ‫اخلا�صة تتمحور يف �أن نحقق «العالمة‬ ‫التجارية العمانية املتميزة» على ال�صعيد‬ ‫العاملي وذلك بحلول عام ‪� .2017‬أما‬ ‫ا�سرتاتيجيتنا هي ا�ستقطاب �أف�ضل‬ ‫الدرجات من املهنيني للعمل جنبا �إىل‬ ‫جنب مع اخلريجني العمانيني املوهوبني‪.‬‬

‫مركز الهندسة القيمة‬ ‫نبذة مختصرة‬

‫مركز الهند�سة القيمة هو‬ ‫�شركة م�ستقلة ذات قيمة‬ ‫وجودة هند�سية عمانية‬ ‫عالية ومتخ�ص�صة يف جمال‬ ‫النفط والغاز و�صناعة‬ ‫البرتوكيماويات‪ .‬ت�أ�س�س‬ ‫املركز يف عام ‪ 2004‬لتوفري‬ ‫اال�ست�شارات الهند�سية‬ ‫املتخ�ص�صة وخدمات‬ ‫الت�صميم ل�صناعات النفط‬ ‫والغاز يف �سلطنة عمان ‪ ،‬مع‬ ‫الرتكيز الأويل على قيمة‬ ‫مرحلة الإن�شاء يف امل�شاريع‪.‬‬ ‫وقد �شهد املركز العديد من‬ ‫مراحل التطور لي�صبح حاليا‬ ‫�شريكا رئي�سي ًا يف حتديد‬ ‫وتقدمي القيمة لعمالء‬ ‫النفط والغاز يف كل دورة‬ ‫من دورات ت�صميم وت�شغيل‬ ‫الأ�صول ‪.‬يعمل املركز ب�شكل‬ ‫رئي�سي يف جماالت الت�صميم‬ ‫الهند�سي وال�سالمة والأمان‬ ‫والبيئة و�إدارة امل�شاريع‬ ‫واال�ستخال�ص املعزز للنفط‬ ‫(‪ )EOR‬و�أنظمة حت�سني‬ ‫�أنتاج النفط اخلام والغاز‬ ‫و�إدارة العمليات ‪.‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪53‬‬


‫لقاء‬

‫تفوق رغم العقبات‬

‫اسما قويًا‬ ‫نجح السيد محمد علي آل سعيد المدير التنفيذي لمركز الهندسة القيمة (‪ )VEC‬أن يخلق لذاته‬ ‫ً‬ ‫على مر السنوات السبع الماضية ينافس بكل ثبات في سوق مزدحمة من قبل الشركات الدولية العمالقة‪.‬‬

‫المعلومات األساسية‬

‫“مركز الهند�سة القيمة هي �شركة‬ ‫ا�ست�شارات هند�سية طاحمة لأن ت�صبح‬ ‫�شركة دولية للت�صميم الهند�سي‪ .‬قمت‬ ‫بت�أ�سي�س ال�شركة يف عام ‪ 2004‬بعد �أن‬ ‫�أم�ضيت ‪� 10‬أعوام يف �شركة تنمية نفط‬ ‫‪52‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫عمان (‪ .)PDO‬ف�أنا خريج الهند�سة‬ ‫(امليكانيكية) من كلية امربيال بلندن‬ ‫و حا�صل على درجة املاج�ستري يف �إدارة‬ ‫الأعمال من جامعة لنكولن‪ .‬وتعددت يف‬ ‫املنا�صب التي توليتها يف تلك الفرتة يف‬ ‫ال�شركة يف ت�شييد املن�ش�آت الهند�سية‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫وت�صميم املن�ش�آت لل�صيانة ثم �إدارة ميكنني القيام به داخلها‪ .‬مهما كانت‬ ‫املرافق وامل�شاريع”‪.‬‬ ‫الوظيفة التي �أ�ستطيع القيام بها يف‬ ‫ال�شركة‪ ،‬فهناك �آخرون يف ال�شركة من‬ ‫الفكرة وراء التحول لرجل‬ ‫الذين ميكنهم القيام بنف�س العمل‪.‬‬ ‫أعمال‬ ‫“لقد �أيقنت �أن ما ا�ستطيع القيام �إن �شركة تنمية نفط عمان هي �شركة‬ ‫به خارج ال�شركة �أكرث بكثري مما كربى تقوم بتطوير وتنمية املهند�سني‬


‫حاليا‪ ،‬فتتو�سع ال�شركات العائلية لدول‬ ‫�أخرى‪ ،‬و ت�ستقطب ال�شركات العائلية‬ ‫�سواء يف ال�سلطنة �أو دول اخلليج‬ ‫املجاورة �أفراد ال�شركات العائلية من‬ ‫دول خليجية �أخرى؛ فالأ�سواق املحلية‬ ‫مل تعد تكفي لل�شركات العائلية والتو�سع‬ ‫خلارج احلدود �أ�صبح �ضرورة لإيجاد‬ ‫�شراكات بني هذه ال�شركات متعددة‬ ‫اجلن�سيات لتحقيق تكامل يف العديد‬ ‫من القطاعات مثل التقنية وال�صناعة‬ ‫والأمن الغذائي‪.‬‬ ‫هذه �إحدى اخلطوات التي ن�شجعها‬ ‫يف منتدى ثروات الذي مت ت�أ�سي�سه‬ ‫باجتماع ‪ 20‬عائلة جتارية من الدول‬ ‫العربية‪ ،‬تلتقي ب�صورة دورية خللق‬ ‫�شبكة �شركات عائلية مرنة يف جميع‬ ‫الدول العربية‪ ،‬ويتم تنظيم حلقات عمل‬ ‫و حما�ضرات واجتماعات ب�شكل دائم‪.‬‬ ‫يف البداية كان لدى هذه ال�شركات‬ ‫حتفظ على الإف�صاح عن التحديات او‬ ‫امل�شكالت الداخلية ولكن مبرور الوقت‬ ‫ا�ستطعنا ك�سب ثقتهم‪ ،‬و�أ�صبحنا نقوم‬ ‫بتدريب اجليل اجلديد �ضمن هذه‬ ‫ال�شركات لإجناح عملية التوريث‪.‬‬ ‫بالحديث عن التوريث وانتقال‬ ‫مهام الشركة العائلية من‬ ‫جيل آلخر‪ ،‬تختلف اآلراء بين‬ ‫مؤيد للفكرة ومعارض‪ ،‬فما‬ ‫رأيك؟‬

‫الواقع الذي ال ميكن تغريه هو �أن اجليل‬ ‫القادم �سيتوىل يوما ما زمام �أمور‬ ‫ال�شركات العائلية؛ لذا يجب ت�أهيلهم‬ ‫وت�أ�سي�سهم من ال�صغر‪ ،‬فال�س�ؤال‬ ‫الأ�سا�سي لي�س هو هل �سيتم التوريث‬ ‫�أو ال؟ بل هل يرغب اجليل القادم يف‬ ‫ا�ستالم مهام ال�شركة العائلية �أو حتى‬ ‫العمل فيها؟‬ ‫من ال�ضروري �أن يعمل اجليل امل�ؤ�س�س‬ ‫على �شد اهتمام اجليل التايل‪ ،‬ليكون‬

‫�أكرث رغبة يف العمل حتت مظلة العمل يف الأعمال‪ .‬وهذا الد�ستور يحمي‬ ‫العائلي ل�ضمان ا�ستمرارية ال�شركة ا�ستمرارية ال�شركة لأجيال‪ ،‬ويحدد‬ ‫حتى بعد انتقال الإدارة للجيل التايل‪� .‬آلية دخول وخروج �أفراد العائلة من‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وال يعني اختالف اجليل �أو الآراء �أو‬ ‫الطموح املهني �أن ين�سلخ جيل ال�شباب يعاني عدد من الشركات‬ ‫العائلية ما تسمى بـ"إشكالية‬ ‫متاما عن �شركة العائلية؛ بل هناك‬ ‫ً‬ ‫المالك والمدير" وهي‬ ‫مناذج ناجحة عامليا وحمليا على‬ ‫الظاهرة التي تستعين‬ ‫اختيار ال�شباب م�سار مهني خمالف فيها الشركة العائلية‬ ‫مل�سار ال�شركة العائلية‪ ،‬ولكن مبرور بعضو تنفيذي من خارج‬ ‫الوقت تتحول ال�شركة العائلية ملجموعة العائلة اعتمادً ا على الخبرة‬ ‫التي يتمتع بها‪ ،‬وتكمن‬ ‫�شركات متار�س ن�شاطات خمتلفة نتجت‬ ‫اإلشكالية حين يبدأ الجيل‬ ‫عن ممار�سة اجليل امل�ؤ�س�س لن�شاط الجديد بالدخول إلى الشركة‬ ‫معني‪ ،‬وممار�سة اجليل اجلديد لن�شاط العائلية وهو يحمل أفكارا‬ ‫تختلف عن الجيل المؤسس‬ ‫مغاير وهكذا دواليك‪.‬‬

‫التفاهم بني الأجيال‬ ‫يعزز من العالقات‬ ‫املهنية واالجتماعية‪،‬‬ ‫ويبقى �أن نعرف كيفية‬ ‫جذب املهارات ال�شابة‬ ‫يف العائلة لتبقى‬ ‫�ضمن العمل العائلي‬

‫والعضو التنفيذي‪ ،‬حينها‬ ‫يبدأ الخالف بين الجيل‬ ‫الجديد واألعضاء التنفيذيين‬ ‫الذين يندرجون لعصر الجيل‬ ‫المؤسس‪ .‬كيف تستطيع‬ ‫الشركات التغلب على هذه‬ ‫اإلشكالية؟‬

‫هذا التفاهم بني الأجيال املختلفة يعزز‬ ‫من العالقات املهنية واالجتماعية يف‬ ‫الوقت ذاته‪ ،‬ويبقى �أن نعرف كيفية‬ ‫جذب املهارات ال�شابة يف العائلة لتبقى‬ ‫�ضمن العمل العائلي؛ فاملهارات لدى‬ ‫الأفراد هي �أهم الأ�صول التي متتلكها ال�سبب يف اال�ستعانة باملدير �أو التنفيذي‬ ‫ال�شركة العائلية‪ ،‬فاملعدات ور�أ�س املال الأجنبي يكمن يف �صعوبة �أن يف�صل‬ ‫وغريها من مكونات الأعمال ميكن ر�أ�س الهرم العائلي يف ال�شركة متاما‬ ‫تعوي�ضها �أو �شرائها‪ ،‬لكن بناء مهارات بني امل�شاعر والروابط العائلية والعالقة‬ ‫املهنية‪ ،‬وهذا ما يجعل ال�شركات‬ ‫ي�أخذ عقود وي�صعب تعوي�ضه‪.‬‬ ‫العائلية الكربى لال�ستعانة ب�أع�ضاء‬ ‫لذا نعمل يف ثروات على �إ�شراك ال�شباب تنفيذيني �أجانب‪ ،‬الأمر الذي يبدو �أكرث‬ ‫يف النقا�شات واحت�ضانهم‪ .‬وهناك �ساللة لغياب الروابط العائلية‪ ،‬وح�صر‬ ‫مناذج عمانية على �شركات عائلية يقوم العالقة بني املالك واملدير‪.‬‬ ‫فيها رئي�س جمل�س الإدارة باالجتماع‬ ‫ب�صورة �شبه �شهرية لال�ستماع امل�شكلة تكمن يف اعتقاد الع�ضو الأجنبي‬ ‫ملقرتحاتهم و�أفكارهم‪ .‬فال�شركة ب�أنه موجود يف ال�شركة للأبد‪ ،‬ولي�س‬ ‫العائلية من املهم �أن تكون مرنة يف تقبل لأن مهمته تكمن يف �إدارة ال�شركة ويف‬ ‫امل�شاريع والأفكار اجلديدة ‪-‬دون �إحلاق الوقت ذاته ت�أهيل �أفراد العائلة ليتمتعوا‬ ‫باملهارة واخلربة الالزمة ال�ستالم هذه‬ ‫ال�ضرر بالن�شاط الأ�سا�سي لل�شركة‪.-‬‬ ‫املهمة‪ .‬وهنا يجب على امل�ؤ�س�س �أن‬ ‫ودائ ًما ما ننادي ب�أهمية وجود د�ستور يعمل على �إيجاد ا�سرتاتيجية وا�ضحة‬ ‫يف ال�شركة العائلية‪ ،‬على �أن يتم منذ البداية لتبيان املهام‪ ،‬واملدة‬ ‫تفعيله ودعمه من قبل جميع �أفراد الزمنية‪ ،‬والأهداف املتوقعة من الع�ضو‬ ‫العائلة وذلك ل�ضمان حوكمة عائلية الأجنبي‪.‬‬ ‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪55‬‬


‫حوار‬

‫"الربيع" عزز أهمية العائلة‬ ‫زيارته القصيرة إلى‬ ‫مسقط‪ ،‬حملت معها‬ ‫الكثير من الحقائق‬ ‫واآلراء التي تمخضت‬ ‫عن خبرة في مجال‬ ‫الشركات العائلية‬ ‫تفوق ‪ 15‬عامًا‪ ،‬كان لنا‬ ‫هذا الحوار مع الدكتور‬ ‫هشام العجمي‬ ‫المؤسس والرئيس‬ ‫التنفيذي لمنتدى ثروات‬ ‫للشركات العائلية حول‬ ‫مجال خبرته‪.‬‬ ‫حوار ـ فاطمة العرميية‬ ‫من خالل منتدى ثروات كيف‬ ‫ترون سيناريو الشركات‬ ‫العائلية العربية والتحديات‬ ‫التي تواجهها؟‬

‫خالل ال�سنوات الع�شر املا�ضية ات�ضح‬ ‫يل وجود حتديات معينة تواجهها‬ ‫ال�شركات العائلية تختلف فيها عن‬ ‫الدول املتقدمة‪ ،‬فمعظم �أع�ضاء‬ ‫هذه ال�شركات يف اخلليج متقدمني‬ ‫يف تعليمهم وتعرفوا على التحديات‬ ‫التي تواجه نظرائهم يف العامل‪ .‬وهذه‬ ‫التحديات ناجتة عن الثقافة والعادات‬ ‫والتقاليد اخلا�صة بالدول العربية‪،‬‬ ‫وكذلك فيما يتعلق بديناميكيات‬ ‫العائالت‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن لكل �شركة عائلية‬ ‫خ�صو�صية‪ ،‬لكن بني الدول العربية‬ ‫هناك �إمكانيات كبرية لتبادل اخلربات‬ ‫بني الأقطار‪ ،‬وهذا ما يتم ممار�سته‬ ‫‪54‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬


‫ﻋﺮض راﺋﻊ‬ ‫ﻟﺮوح اﻟﻔﺮﻳﻖ‪...‬‬ ‫‪ádƒ£H ìÉ‚ ‘ ºgÉ°S øe πµd Ók jõL kGôµ°T‬‬ ‫‪.2012 ∫ɪYC’G ∫ÉLQ ∞dƒ÷ OER‬‬

‫ﺷﻜﺮاً ﻟﻠﺸﺮﻛﺔ اﻟﻤﻘﺪﻣﺔ‬

‫ّ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﻘﺮﻳﺐ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺸﺮﻛﺎت‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻰ‬

‫ﺷﻜﺮاً ﻟﺸﺮﻳﻜﻨﺎ اﻟﻤﺘﻌﺎون‬

‫ﻋﻠﻰ دﻋﻤﻪ ﻟداء اﻟﻤﻠﻬﻢ ‪.‬‬

‫ﺷﻜﺮاً ﻟﻠﻤﻮﻗﺖ اﻟﺮﺳﻤﻲ‬

‫ﺷﻜﺮاً ﻟﺸﺮﻛﺎء اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ وا€ﻋﻼن‬

‫‪äÉYÉ°ù∏d õ«éª«c øe‬‬

‫ﻋﻠﻰ ﺗﺘﻮﻳﺞ ﻫﺬا ا€ﻧﺠﺎز‪.‬‬

‫ﻋﻠﻰ ﺟﻌﻞ ﺑﻄﻮﻟﺔ ‪ OER‬ﻟﺠﻮﻟﻒ رﺟﺎل ا•ﻋﻤﺎل ‪ 2012‬ﺣﺪﺛ ًﺎ ﺑﺎرزاً‪.‬‬

‫ﺷﻜﺮاً ﻟﺸﺮﻛﺎء اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬

‫ﻋﻠﻰ إﺿﻔﺎﺋﻬﻢ اﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺄﻟﻖ‬

‫واﻟﺒﻬﺠﺔ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﺤﺪث‪ .‬ﺷﻜﺮاً ﻟﻠﺮﻋﺎة ا€ﻋﻼﻣﻴﻴﻦ‬

‫ﺷﻜﺮاً ﻟﺸﺮﻛﺎء اﻟﺘﺄﻣﻴﻦ‬

‫و‬

‫واﻟﺒﺚ ا€ذاﻋﻲ‬

‫واﻟﻤﺸﺮوﺑﺎت‬

‫و اﻟﻄﺒﺎﻋﺔ‬

‫وﻣﺮﻛﺰ اﻻﺗﺼﺎل‬

‫و‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ اﻟﻤﺜﻴﺮة ‪.‬‬

‫واﻟﺴﻔﺮ‬

‫واﻟﻄﺎﻗﺔ‬

‫‪Al Wisal FM‬‬

‫ﻋﻠﻰ دﻋﻤﻬﻢ اﻟﻜﺒﻴﺮ ‪.‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﻧﺘﻘﺪم ﺑﺨﺎﻟﺺ اﻟﺸﻜﺮ واﻻﻣﺘﻨﺎن إﻟﻰ ﺟﻤﻴﻊ رؤﺳﺎء اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﺬﻳﻦ ﺷﺎرﻛﻮﻧﺎ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺤﺪث‪.‬‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻠﻘﺎء ﻋﻠﻰ ﻣﺨﻀﺮة اﻟﻤﻠﻌﺐ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ‪ OER‬ﻟﺠﻮﻟﻒ رﺟﺎل ا•ﻋﻤﺎل ‪. 2013‬‬


‫حوار‬

‫ما مدى التغير الذي يطرأ‬ ‫على الشركات العائلية‬ ‫العربية بعد أحداث العام‬ ‫الماضي التي عرفت بالربيع‬ ‫العربي؟‬

‫�أكرث مرونة و�سرعة وموثوقية من قبل‬ ‫املجتمعات خا�صة و�أنها �شركات بنيت‬ ‫على قيم ومبادئ العائلة التي تعززها‬ ‫القيم العربية‪ ،‬فاليوم بعد ما حدث‬ ‫يف م�صر وتون�س وليبيا كانت ال�شركات‬ ‫العائلية �أول من تابع العالقات بني‬ ‫الدول والتبادل والتعاون يف املجال‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬

‫التغريات التي تطر�أ على الدول العربية‬ ‫يف هذه الفرتة وخالل العام املا�ضي نتج‬ ‫عنها ت�أثريات على الأعمال‪ .‬ولإعادة‬ ‫املياه ملجاريها ف�إن االتفاقات ال�سيا�سية‬ ‫واحلكومات ت�أخذ فرتات طويلة التخاذ نتيجة لذلك ف�إن ال�شركات العائلية‬ ‫قرارات وبدء تنفيذها‪ ،‬لكن على �أ�صبح يعول عليها ب�صورة �أكرب يف خلق‬ ‫م�ستوى ال�شركات وخا�صة العائلية ف�إنها فر�ص عمل �أكرث‪ ،‬والبد انها �ست�ضطر‬

‫يف بع�ض احلاالت �إىل تعديل �آلية العمل‬ ‫نوعا ما؛ ففي الدول العربية �سابقا كانت‬ ‫اال�ستثمارات مركزة على العقارات‬ ‫والتجارة‪ ،‬وهذا الأمر تغري حاليا وف ًقا‬ ‫للمعطيات اجلديدة لين�صب على‬ ‫ت�شجيع ال�صناعة والأ�صول الت�شغيلية‬ ‫وامل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة‪ ،‬لأنها‬ ‫اكرث قدرة على بناء املهارات وتعزيز‬ ‫البحوث والدرا�سات‪.‬‬ ‫هل ترى أن البحوث‬ ‫والدراسات تحظى بأهمية‬ ‫في الدول العربية؟ وهل‬ ‫تدرك الشركات أهميتها؟‬

‫ب�شكل عام �سواء يف ال�شركات العائلية‬ ‫او غريها‪ ،‬البحوث يجب ان تتما�شى مع‬ ‫متطلبات ال�سوق واحتياجاته‪ ،‬وتت�ضمن‬ ‫معرفة �آراء واقرتاحات ال�سوق ثم القيام‬ ‫بدرا�سات لإيجاد حلول للم�شكالت التي‬ ‫مت التطرق لها �أو االقرتاحات التي مت‬ ‫تقدميها‪ .‬للأ�سف الواقع يحمل العديد‬ ‫من الدرا�سات والبحوث ولكنها ال تخدم‬ ‫احتياجات ال�سوق املحلية‪ ،‬وهناك عدد‬ ‫من املجاالت التي ميكن ا�ستغاللها‬ ‫و�إجراء بحوث مثل الطاقة ال�شم�سية‬ ‫والأع�شاب الطبية وغريها من العنا�صر‬ ‫التي تهم ال�سوق العمانية‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫قلة يف الدرا�سات املتعلقة بها‪.‬‬ ‫�أجندة البحوث يجب �أن تخدم‬ ‫احتياجات ال�سوق املحلي ولي�س ملجرد‬ ‫�إر�ضاء الغرور العملي للباحثني‪،‬‬ ‫و تقلي�ص الفجوة بني الدرا�سات‬ ‫واحتياجات ال�سوق �سيعمل على خلق‬ ‫فر�ص عمل وتقدمي قيمة �إ�ضافية‬ ‫لل�شركات املتناف�سة‪.‬‬ ‫من خالل خبرتك في مجال‬ ‫الشركات العائلية‪ ،‬هل ترى‬ ‫أن متوسط عمر الشركات‬ ‫العائلية وامتدادها ألجيال‬ ‫في تناقص أو تزايد؟‬

‫‪56‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫توجد درا�سات عاملية تقول �أن ثلثي‬ ‫ال�شركات العائلية تختفي بني اجليل‬ ‫الثاين والثالث‪ .‬لكن الفريد يف منوذج‬ ‫ال�شركات العائلية العربية هو �أنه يف‬ ‫حال رغبة �أحد ال�شركاء يف العمل‬ ‫العائلي يف الإنف�صال ف�إن هذا ال�شريك‬ ‫فرعا جديدً ا ل�شركة عائلية جديدة‬ ‫يبد�أ ً‬ ‫ولكنها حتمل ا�سم العائلة الأم‪ ،‬وبالتايل‬ ‫يبقى ا�سم العائلة موجودًا عرب �أكرث من‬ ‫منفذ‪ .‬وهذا ما تختلف فيه ال�شركات‬ ‫العائلية العربية عن غريها من‬ ‫ال�شركات حول العامل؛ حيث �أن تفكك‬ ‫ال�شركة العائلية ينتج عنه ا�ستحواذ �أي‬ ‫من ال�شركات على �أحد فروع ال�شركة‬ ‫العائلية وتغيري ا�سمها بناء على‬ ‫االندماج �أو اال�ستحواذ‪ ،‬وبالتايل يندثر‬ ‫ا�سم العائلة امل�ؤ�س�سة للعمل‪.‬‬ ‫بناء على ذلك �أعتقد �أن متو�سط عمر‬ ‫ال�شركات العائلية العربية يف تزايد‪،‬‬ ‫وذلك لأن ال�شركات العائلية �أثبتت‬ ‫جناحها عرب التاريخ؛ الأمر الذي‬ ‫�شجع الأجيال اجلديدة و�ساعدهم يف‬ ‫التغلب على عقبات ال�شركات العائلية‪.‬‬ ‫�إىل جانب ظهور حاجة متزايدة لوجود‬ ‫�شركات قائمة على مبادئ وقيم العائلة‬ ‫حتظى بثقة املجتمعات خا�صة بعد‬ ‫اال�ضطرابات يف الدول العربية؛ مما‬ ‫جعلها حت�س ب�أهمية الر�سالة والدور‬ ‫الذي تلعبه يف اقت�صادات الدول‪ .‬ال�سبب‬ ‫الثالث �أن كال اجليلني احلايل والتايل‬ ‫�أ�صبحوا �أكرث �إدرا ًكا وتوا�ص ًال وتقب ًال‬ ‫من املا�ضي‪ .‬بالإ�ضافة �إىل دور املر�أة‬ ‫الذي من املتوقع �أن يلعب دو ًرا مه ًما يف‬ ‫ا�ستمرارية ال�شركات العائلية لأجيال‬ ‫�أطول‪ ،‬وال�سبب �أن املر�أة �أ�صبحت‬ ‫مب�ستويات تعليمة ال تقل عن الرجل‪،‬‬ ‫وطموحاتها عالية‪ ،‬وتبذل جهدً ا �أكرب‬ ‫يف �إثبات جدارتها‪ ،‬وهي �أكرث �ص ًربا‪،‬‬ ‫و�أكرث قدرة على التحاور مع القيادات‬ ‫يف امل�ؤ�س�سات‪.‬‬


‫محفظة ذات‬ ‫ثـالث طـويات‬

‫ابتكرت هذه املحفظة ذات ثالث طويات اجللدية الفاخرة يف فلورن�سا ب�إيطاليا‪.‬‬ ‫وقد �صنعت من �أرقى انواع جلود العجل عاك�سة ‪ ‬مفهوم الدار للفخامة ب�أ�سلوب‬ ‫معا�صر متجدد وراقي‪.‬‬

‫متوفرة لدى جميع منافذ بيع �أمواج داخل وخارج ال�سلطنة‬

‫مطعم الشاطئ‬

‫يقدم فندق �شيدي م�سقط ً‬ ‫خا�صا ليوم الفالنتني‬ ‫عر�ضا ً‬ ‫لهذا العام‪ ،‬فيقدم فر�صة اال�ستمتاع ب�أطايب مطعم‬ ‫ال�شاطئ �ضمن باقة متكاملة ت�ضم وجبة الع�شاء يف‬ ‫املطعم‪ ،‬ثم �إقامة ملدة ليلة يف غرفة ‪ ،Serai‬يليها وجبة‬ ‫الفطور‪ ،‬وا�ستخدام جماين للنادي ال�صحي وحمامات‬ ‫ال�ساونا والبخار‪ ،‬وعدد من الهدايا الرتحيبية‪.‬‬ ‫ملعرفة املزيد واحلجز يرجى التوا�صل عرب‪24524400:‬‬ ‫�أو الربيد االلكرتوين‪:‬‬ ‫‪reservation@chedimuscat.com‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪59‬‬


‫أحتفاالت‬

‫احتفل بـ "الفالنتين"‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫عليك من قبل القريبين منكم‪ ،‬فكونوا على أهبة االستعداد‪ .‬عبر‬ ‫عليك أو‬ ‫مفروضا‬ ‫أحيانًا يكون االحتفال‬ ‫هذه الصفحات نقدم بعض االقتراحات لهدايا الفالنتين‪ ،‬ونترك لكم اختيار ما يناسبكم‪.‬‬ ‫ال يؤمن الكثيرين باالحتفال بهذا اليوم‪ ،‬كونه ال ينبثق من عاداتنا وتقاليدنا اإلسالمية‪ .‬على الرغم من ذلك‬ ‫فإنه ال يمر دون أن يحظى باهتمام واضح‪ ،‬فيوم الفالنتين فرصة تجارية واجتماعية فريدة‪ ،‬يعبر فيها األفراد‬ ‫ً‬ ‫نشطا‬ ‫موسما‬ ‫عن اهتمامهم بمن حولهم‪ ،‬وفي الوقت ذاته يعتبره العديد من أصحاب المحالت التجارية‬ ‫ً‬ ‫تكتسي فيه باللون األحمر‪ ،‬وتنشط فيه الحركة التجارية لدى محالت الزهور‪ ،‬والشيكوالتة‪ ،‬وغيرها من‬ ‫ً‬ ‫مختلفا لهذا العام؛ فهذه بعض األفكار‪:‬‬ ‫الهدايا‪ .‬إذا أردت شي ًئا‬

‫آللئ ميكوموتو‬ ‫هذه اللآلئ اليابانية ال�ساحرة تعد هدية مثالية يف هذا اليوم‪،‬‬ ‫والت�شكيلة اجلميلة التي تقدمها ميكوموتو ت�ضم �أطقم كاملة‪� ،‬أو ميكن‬ ‫لك �شراء قطعة منفردة‪ .‬ولك �أن تختار �أي الذهب تف�ضل �سواء كان‬ ‫الأ�صفر‪� ،‬أو الأبي�ض‪� ،‬أو الوردي‪.‬‬

‫متوفرة لدى �ساعات كيمجيز ب�شاطئ القرم‬

‫مدالة معبأة‬ ‫بالعطر الشمعي‬

‫ملزيد من الفخامة والرقي‪ ،‬مت ت�صميم مدالة معب�أة بعطور �أمواج ال�شمعية خ�صي�ص ًا للمر�أة‪.‬‬ ‫وقد �صممت بطريقة متقنة وبغطاء وقائي ال�ستخدامها عند ال�سفر‪ .‬ت�أتي املدالة بثالث‬ ‫ا�سطوانات من العطور لإعادة تعبئتها وتتوفر بكل من جولد‪ ،‬ديا‪ ،‬ابك‪ ،‬جوبلي�شون ‪ ،25‬لرييك‬ ‫وريفليك�شون‪.‬‬

‫متوفرة لدى جميع منافذ بيع �أمواج داخل وخارج ال�سلطنة‬


‫التوجيهات ال�سامية لل�سماح مبمار�سة‬ ‫ال�صريفة الإ�سالمية يف �سلطنة ُعمان‪،‬‬ ‫وذلك عن طريق تطوير وتبني �إطار‬ ‫رقابي وقانوين داعم ‪ .‬وحتقيق ًا لذلك‬ ‫فقد مت ت�شكيل "جلنة ت�سيري" مك َّونة‬ ‫من �أفراد الإدارة العليا بالبنك املركزي‬ ‫ال ُعماين لو�ضع منظومة الرقابة ال�شاملة‬ ‫وحتديد منهجية العمل ‪ ،‬كما مت تكوين‬ ‫"فريق عمل" من اخلرباء لتحديد �أدق‬ ‫التفا�صيل لالئحة التنظيمية املقرتحة ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬لقد مت التعرف على تطور‬ ‫ال�صريفة الإ�سالمية يف بع�ض الدول ‪،‬‬ ‫وكيفية مواجهة التحديات التي برزت‬ ‫�أثناء املمار�سة العملية لهذا الن�شاط حتى‬ ‫يمُ كن اال�ستفـادة منها يف ال�سلطنة ‪ .‬هذا‬ ‫وبجانب قيام البنك املركزي ال ُعماين‬ ‫بالعمل ب�شكل وثيق مع وا�ضعي املعايري‬ ‫الداخلية ‪ ،‬فقد ح�صل البنك املركزي‬ ‫ال ُعماين على ع�ضوية "جمل�س اخلدمات‬ ‫املالية الإ�سالمية" ‪ ،‬ب�صفة مراقب ‪ .‬ومت‬ ‫كذلك تعيني �أحد املكاتب اال�ست�شارية‬ ‫العاملية املتخ�ص�صة لتزويدنا باملعلومات‬ ‫ال�ضرورية بو�ضع كتاب يت�ضمن القواعد‬ ‫اخلا�صة ب�إعداد �إطار رقابي وتنظيمي‬ ‫لل�صريفة الإ�سالمية طبق ًا لأف�ضل‬ ‫املمار�سات العاملية ‪ .‬و�سوف يتم االنتهاء‬ ‫من �إعداد هذا الكتاب قريب ًا ‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن ال�سماح مبمار�سة‬ ‫ال�صريفة الإ�سالمية يف ال�سلطنة قد‬ ‫قوبل بارتياح ملحوظ من ِقبل النظام‬ ‫امل�صريف يف ال�سلطنة ‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫يعك�سه قيام البنوك التجارية ب�إبداء‬ ‫رغبتها يف ممار�سة هذا الن�شاط ‪ .‬ويف‬ ‫هذا الإطار ‪ ،‬وافق جمل�س حمافظي‬ ‫البنك املركزي ال ُعماين على ت�أ�سي�س‬ ‫بنكني �إ�سالميني جديدين هما ‪" :‬بنك‬ ‫نزوى" ‪ ،‬و "بنك العز الدويل" ‪ .‬كما‬ ‫�أعربت عدد من البنوك التجارية‬ ‫املحلية ‪ ،‬و�أي�ض ًا فروع البنوك الأجنبية‬

‫العاملة يف البالد عن رغبتها يف‬ ‫فتح نوافذ م�ستقلة لتقدمي اخلدمات‬ ‫امل�صرفية طبق ًا لل�شريعة الإ�سالمية‬ ‫من جانبه قال ر�ؤوف �أبو زكي الرئي�س‬ ‫التنفيذي ملجموعة االقت�صاد واالعمال‬ ‫ان �صناعة املال وال�صريفة اال�سالمية‬ ‫�أ�صبحت قطاعا حيويا ينمو باطراد‬ ‫من حيث املوارد وعدد امل�ؤ�س�سات‬ ‫وم�ستوى االنت�شار حيث �سجلت اال�صول‬

‫امل�صرفية واملالية العاملية اال�سالمية‬ ‫على مدار ال�سنوات املا�ضية معدالت‬ ‫منو �سنوية ملفتة تراوحت ما بني ‪ 15‬و‬ ‫‪ 30‬باملائة ليتجاوز حجم تلك اال�صول‬ ‫نهاية العام ‪ 2011‬حدود تريليون‬ ‫دوالر �أمريكي �أي بزيادة تقدر بـ ‪5‬‬ ‫‪ 21.‬باملائة عن العام ال�سابق ‪ .‬وناق�ش‬ ‫امل�ؤمتر امل�ستجدات املت�أتية عن االجازة‬ ‫للم�صارف وامل�ؤ�س�سات املالية العاملة يف‬

‫ال�سلطنة وتوفري االن�شطة ��اخلدمات‬ ‫امل�صرفية واملالية املتوافقة مع �أحكام‬ ‫ال�شريعة اال�سالمية ال�سمحاء حيث من‬ ‫املتوقع ان تكون لل�صناعة امل�صرفية‬ ‫اال�سالمية يف ال�سلطنة ح�ضور فاعل‬ ‫وعمل حافز ي�سهم يف حتقيق منو‬ ‫متزايد يف االقت�صاد الوطني وامل�ساهمة‬ ‫يف ايجاد عمل جديد للكوادر املالية‬ ‫وامل�صرفية املتخ�ص�صة‪.‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪61‬‬


‫متابعات‬

‫‪ % 85‬من العمانيين مستعدون‬ ‫لشراء منتجات التمويل اإلسالمي‬ ‫شهدت العاصمة مسقط مؤخرا أعمال " مؤتمر عمان األول للتمويل والصيرفة اإلسالمية " الذي نظمه‬ ‫البنك المركزي العماني بالتعاون مع مجموعة االقتصاد واألعمال‪.،‬وأكد معالي درويش البلوشي الوزير‬ ‫المسؤول عن الشؤون المالية أن فرص ازدهار الصيرفة اإلسالمية في السلطنة أصبحت مواتية اذ ان‬ ‫مفاهيمها تتناغم مع قيم وتقاليد المجتمع حيث تشير احدى الدراسات التي أجريت مؤخرا إلى إن نسبة‬ ‫‪ 85‬بالمائة من المستهلكين العمانيين مستعدون لشراء منتجات التمويل اإلسالمي وان نحو ‪ 70‬بالمائة‬ ‫يتطلعون لفتح حسابات توفير اسالمية متى ما توافر ذلك ‪.‬‬

‫وقال معايل الوزير امل�س�ؤول عن‬ ‫ال�ش�ؤون املالية ان ال�سلطنة تتبنى يف‬ ‫�سعيها لتحقيق تنمية �شاملة وم�ستدامة‬ ‫ا�سرتاتيجية اقت�صادية قوامها تنويع‬ ‫القاعدة االنتاجية القت�صادنا الوطني‬ ‫وتنمية القطاع اخلا�ص لي�ضطلع بدور‬ ‫رائد يف الن�شاط االقت�صادي ويف‬ ‫هذا الإطار تت�ضمن اخلطة اخلم�سية‬ ‫الثامنة التي مت اعتمادها مع مطلع‬ ‫‪60‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫العام املا�ضي برناجما ا�ستثماريا يبلغ‬ ‫حجمه نحو ‪ 42‬مليار ريال عماين‬ ‫ويركز ب�صفة ا�سا�سية على دعم‬ ‫عمليات التنويع االقت�صادي من خالل‬ ‫اقامة م�شاريع انتاجية يف خمتلف‬ ‫القطاعات و�أعرب معايل دروي�ش‬ ‫بن ا�سماعيل البلو�شي عن �أمله يف‬ ‫ان ي�سهم التمويل اال�سالمي يف �سد‬ ‫الفجوة للم�ؤ�س�سات التقليدية حيث‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫ان ال�صريفة اال�سالمية التي ت�ستند‬ ‫فل�سفتها على الرابط بني التمويل‬ ‫والعمليات االنتاجية من �ش�أنها ان‬ ‫تدعم ا�ستثمارات القطاع اخلا�ص‬ ‫االنتاجية اىل جانب ان اهتمامها‬ ‫ب�شكل خا�ص بالتمويل اال�صغر �سيعزز‬ ‫منفر�ص تنمية امل�ؤ�س�سات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة يف البالد مما يتيح لل�شباب‬ ‫العماين فر�ص عمل �أو�سع ‪.‬‬

‫من جهته قال �سعادة حمود بن �سنجور‬ ‫الزدجايل اننا نقرتب من و�ضع اللم�سات‬ ‫الأخرية لإطار التنظيم والرقابة على‬ ‫ن�شاط ال�صريفة الإ�سالمية داخل‬ ‫ال�سلطنة‪ ،‬فقد يكون من املنا�سب �أن‬ ‫�أ�شري �إىل بع�ض التحديات التي انبثقت‬ ‫حتى الآن ‪ ،‬واخلطوات التي اتخذها‬ ‫البنك املركزي ال ُعماين للت�صدي لها‬ ‫فلقد متثلت الأولوية الأوىل يف تنفيذ‬


‫الرابحون‬ ‫اجلزيرة للخدمات‬ ‫‪18٫34‬‬

‫اخلليجية لال�ستثمار‬ ‫‪11٫54‬‬

‫القيمة ال�سوقية للأ�سهم) والذي طبقا‬ ‫للإف�صاح يتوقع �أن يكون خالل الربع‬ ‫الثاين من العام ‪ 2012‬رهن ًا باحل�صول‬ ‫على املوافقات الالزمة من اجلهات‬ ‫الرقابية املخت�صة‪ .‬وكعادتها خالل هذه‬ ‫الفرتة من ال�سنة‪ ،‬ت�شهد �أ�سهم �شركات‬ ‫الإ�ستثمار والقاب�ضة حركة ن�شطة ب�سبب‬ ‫�إف�صاحاتها املتعددة والتي حتدد من‬ ‫خاللها �إ�سرتاتيجياتها للفرتة القادمة‬ ‫�سواء عن طريق �إ�ستحواذات جديدة �أو‬ ‫التخلي عن ح�ص�ص يف �شركات ‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل دعم �سل�سلة �إرتفاعات بع�ض الأ�سهم‬ ‫الأداء الإ�ستثماري لهذه ال�شركات‪ .‬وكانت‬ ‫�شركة عُ مان لال�ستثمارات والتمويل قد‬ ‫�أف�صحت خالل الأ�سبوع ال�سابق عن �أنها‬ ‫قامت بالإ�ستحواذ على �أ�سهم بن�سبة‬ ‫‪ ٪9.9‬يف بنك ُ�صحار وذلك حتى تاريخ‬ ‫‪ 11‬يناير اجلاري‪ .‬كما �أو�ضحت �شركة‬ ‫الأنوار القاب�ضة ب�ش�أن زيادة ح�صتها يف‬ ‫�شركة ت�أجري للتمويل والتي مت الإف�صاح‬ ‫عنها خالل الأ�سبوع الأخري من عام‬ ‫‪ ،2011‬ب�أن هذه الزيادة توزعت على‬ ‫النحو التايل‪� :‬شركة الأنوار القاب�ضة‬ ‫بن�سبة ‪ %29.7‬و�شركة الأنوار العاملية‬ ‫للإ�ستثمار (‪� %100‬شركة تابعة) بن�سبة‬ ‫‪ .%3.93‬ما �أعلن جمل�س �إدارة �شركة‬ ‫ظفار الدولية للتنمية واال�ستثمار القاب�ضة‬ ‫عن توزيع �أرباح نقدية عن ال�سنة املالية‬ ‫املنتهية يف ‪ 31‬دي�سمرب ‪ 2011‬قدرها‬ ‫‪�(  %20‬أي ‪ 20‬بي�سة لل�سهم) ب�شرط‬ ‫احل�صول على موافقة م�ساهمي ال�شركة‬

‫الدولية للإ�ستثمار‬ ‫‪11٫11‬‬

‫وذلك يف اجتماع اجلمعية العامة العادية‬ ‫ال�سنوية املقبل‪ .‬وبالعودة للم�ؤ�شرات‪،‬‬ ‫�سجل م�ؤ�شر اخلدمات تراجعا بن�سبة‬ ‫‪ %0.98‬خالل الفرتة قيد الدرا�سة عند‬ ‫م�ستوى ‪ 2,522.18‬نقطة ب�ضغط قوي‬ ‫من �سهم �شركة النه�ضة للخدمات الذي‬ ‫تراجع بن�سبة ‪ %12.26‬خالل الفرتة‬ ‫املذكورة‪ .‬وكانت ال�شركة قد �أعلنت عن‬ ‫موافقة جمل�س �إدارتها على زيادة ت�صل‬ ‫�إىل مبلغ ‪ 50‬مليون ر‪.‬ع‪ .‬من ر�أ�س املال‬ ‫الإ�ضايف من خالل �أداة �شبه ر�أ�سمالية‬ ‫وذلك من خالل االكتتاب اخلا�ص‬ ‫بهدف متويل خطط ال�شركة التو�سعية‬ ‫الإ�سرتاتيجية خا�صة يف �أعمال املالحة‬ ‫�إ�ضافة اىل تقوية امليزانية العمومية‪.‬‬ ‫وطبقا للإف�صاح‪ ،‬ف�إن هذه الزيادة‬ ‫�ستكون مقيدة بالن�صو�ص القانونية‬ ‫وافقة م�ساهمي ال�شركة‪ .‬و�أخريا‪،‬‬

‫�سجل م�ؤ�شر اخلدمات‬ ‫تراجعا بن�سبة‬ ‫‪0.98‬باملئة ب�ضغط‬ ‫قوي من �سهم �شركة‬ ‫النه�ضة للخدمات‬

‫اخلليجية للكيماويات‬ ‫‪9٫56‬‬

‫تراجع م�ؤ�شر ال�صناعة بن�سبة ‪%0.25‬‬ ‫اىل م�ستوى ‪ 5,881.47‬نقطة‪ .‬ومن‬ ‫نتائج ال�شركات املدرجة يف القطاع ما‬ ‫�أعلنته �شركة الأنوار لبالط ال�سرياميك‬ ‫لنتائجها لعام ‪ 2011‬والتي �أظهرت منو‬ ‫�صايف ربح ال�شركة لعام ‪ 2011‬بن�سبة‬ ‫‪ %7.1‬على ا�سا�س �سنوي عند مبلغ‬ ‫‪ 5.7‬مليون ر‪.‬ع‪ .‬ويظهر �أداء ال�شركة‬ ‫للربع الأخري من العام ال�سابق �إنخفا�ض‬ ‫�إيرادات ال�شركة الإجمالية بن�سبة طفيفة‬ ‫‪ %1.5‬على �أ�سا�س ربع �سنوي (�إرتفاعها‬ ‫بن�سبة ‪ %19.4‬على ا�سا�س �سنوي) خالل‬ ‫الربع الأخري من عام ‪� 2011‬إىل ‪74.5‬‬ ‫مليون ر‪.‬ع‪ .‬الأمر الذي قد يعزى اىل‬ ‫الت�أثري املو�سمي للإجازات والذي تتخلل‬ ‫الربع املذكور مقارنة مع الربع الذي‬ ‫�سبقه‪.‬‬ ‫وقد �أدى �إرتفاع �إجمايل امل�صروفات‬ ‫بن�سبة ‪ %4.4‬على �أ�سا�س ربع �سنوي‬ ‫(�إرتفاعها بن�سبة ‪ %23.7‬على ا�سا�س‬ ‫�سنوي) خالل الربع نف�سه وهو الأمر‬ ‫الذي قد يرد اىل امل�صاريف املتعلقة‬ ‫مب�شروع التو�سعات التي تقوم بها ال�شركة‬ ‫وال�صيانة الدورية‪� ،‬أدى اىل ال�ضغط على‬ ‫�صايف هوام�ش الأرباح التي تراجعت اىل‬ ‫‪ %28.6‬خالل الربع الأخري من عام‬ ‫‪ 2011‬مقارنة مع ‪ %31.1‬للربع الذي‬ ‫�سبقه و ‪ %30.9‬للربع الأخري من عام‬ ‫‪ .2010‬وعليه تراجع �صايف ربح ال�شركة‬ ‫بن�سبة ‪ %9.5‬على ا�سا�س ربع �سنوي‬

‫الباطنة لال�ستثمار‬ ‫‪9٫09‬‬

‫(�إرتفع بن�سبة ‪ %10.6‬على ا�سا�س‬ ‫�سنوي) اىل ‪ 1.3‬مليون ر‪.‬ع‪ .‬هذا ويجب‬ ‫الإنتباه اىل الت�أثري املو�سمي على ارباح‬ ‫ال�شركة يف الربع الأخريمن العام‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالتداوالت‪� ،‬سجل كل من‬ ‫عدد وقيم الأوراق املالية املتداولة منوا‬ ‫بن�سبة ‪ %38.97‬و ‪ %11.42‬على التوايل‪.‬‬ ‫ويف �سياق �آخر‪� ،‬شهدت الفرتة قيد‬ ‫الدرا�سة الإعالن عن املوازنة الأ�ضخم‬ ‫يف تاريخ ال�سلطنة والتي جاءت لتثبت‬ ‫حر�ص ال�سلطنة الوا�ضح و�إلتزامها‬ ‫بتحقيق �أهداف الر�ؤية امل�ستقبلية "عمان‬ ‫‪ "2020‬عن طريق الإبقاء على معدالت‬ ‫منو مرتفعة والإ�ستمرار يف ال�سيا�سة‬ ‫التو�سعية احلكيمة والتي رغم بع�ض‬ ‫�أثارها ال�سلبية كال�ضغوطات الت�ضخمية‬ ‫�إال �أنها �إ�ستطاعت و�ضع ال�سلطنة على‬ ‫اخلارطة العاملية �سواء من الناحية‬ ‫ال�صناعية �أو ال�سياحية ولي�س �أدل على‬ ‫ذلك من �أن املتوقع للقيمة امل�ضافة‬ ‫للأن�شطة غري النفطية ت�سجيل منوا‬ ‫بن�سبة ‪ %10‬خالل عام ‪ 2011‬مقارنة مع‬ ‫منو متوقع بن�سبة ‪ %2‬للأن�شطة النفطية‬ ‫لل�سنة نف�سها‪.‬‬

‫اخلا�سرون‬ ‫النه�ضة للخدمات‬ ‫‪12٫26‬‬

‫ري�سوت للأ�سمنت‬ ‫‪9٫15‬‬

‫البنك الأهلي‬ ‫‪5٫56‬‬

‫جلفار للهند�سة‬ ‫‪4٫01‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫بنك �صحار‬ ‫‪3٫77‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪63‬‬


‫تقرير السوق‬

‫عمليات جني أرباح تقود السوق للتراجع‬ ‫رغم اإلعالن عن الموازنة األكبر في تاريخ السلطنة واألداء الجيد لبعض األسهم ‪ ،‬إال أن المؤشر العام لسوق مسقط‬ ‫لألوراق المالية لم يستطع من المحافظة على المكاسب التي حققها ليسجل تراجعا بنسبة ‪ %1.28‬وذلك نتيجة‬ ‫عمليات جني أرباح على أسهم قيادية وتواجد الشائعات الملحوظ مما أثر على قرارات المستثمرين‪.‬‬

‫وذكرت جمموعة �إدارة اال�ستثمار ببنك‬ ‫عمان العربي يف حتليلها ال�شهري عن‬ ‫الفرتة من (‪ 15‬دي�سمرب ‪15 – 2011‬‬ ‫يناير ‪ " )2012‬ويف خالل الفرتة نف�سها‬ ‫‪� ،‬سجل م�ؤ�شر "العربي عُ مان ‪"20‬‬ ‫�إنخفا�ض ًا بن�سبة ‪ %1.45‬ليغلق عند‬ ‫م�ستوى ‪ 1,002.23‬نقطة ‪ ،‬كما �سجل‬ ‫م�ؤ�شر "العربي خليجي ‪� "50‬إرتفاعا‬ ‫بن�سبة ‪ %0.41‬ليغلق عند م�ستوى‬ ‫‪ 1,100.64‬نقطة‪ .‬ويظهر التحليل‬ ‫القطاعي جناة م�ؤ�شر القطاع املايل‬ ‫من الرتاجعات التي طالت امل�ؤ�شرات‬ ‫الأخرى لي�سجل �إرتفاعا بن�سبة ‪%1.29‬‬ ‫�إىل م�ستوى ‪ 6,414.77‬نقطة بدعم من‬ ‫�أ�سهم ال�شركات الإ�ستثمارية والقاب�ضة‬ ‫و�سهم بنك م�سقط‪ .‬وفيما يتعلق بنتائج‬ ‫ال�شركات ‪ ،‬كان بنك ُ�صحار (الذي‬ ‫يعترب �ضمن ال�شركات القيادية) البادئ‬ ‫بالإعالن عن نتائج الربع الأخري من‬ ‫عام ‪ ،2011‬حيث �أظهرت نتائجه الأولية‬ ‫حتقيق البنك لأف�ضل دخل ت�شغيلي ربعي‬ ‫له خالل الربع الأخري من عام ‪2011‬‬ ‫عند مبلغ ‪ 11.6‬مليون ر‪.‬ع ب�إرتفاع ن�سبته‬ ‫‪62‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫مقارنة مع التي �سبقتها‪.‬‬

‫‪ %7.4‬على �أ�سا�س ربع �سنوي‪ .‬هذا و�أدى‬ ‫�إنخفا�ض �إجمايل امل�صاريف الت�شغيلية‬ ‫خالل الفرتة نف�سها بن�سبة ‪ %7‬على و�سجلت ال�شركة الوطنية للتمويل يف الربع‬ ‫�أ�سا�س ربع �سنوي عند ‪ 5.56‬مليون ر‪.‬ع‪ .‬الأخري من عام ‪ 2011‬وبالتايل عام ‪2011‬‬ ‫اىل �إنخفا�ض ن�سبة امل�صاريف الت�شغيلية منوا قويا يف الدخل (كما توقعنا ب�شكل‬ ‫اىل الدخل الت�شغيلي من ‪ %55.2‬يف الربع عام جلميع قطاع ��لتمويل الإ�ستهالكي‬ ‫الثالث من عام ‪ 2011‬اىل ‪ %47.8‬يف الربع خالل الأ�سابيع القليلة املا�ضية) من‬ ‫الأخري من عام ‪ ، 2011‬الأمر الذي ترجم ن�شاطات التمويل خالل الربع الأخري‬ ‫بتحقيق البنك منوا ملحوظا يف �أرباحه من عام ‪ 2011‬م�سجال �أف�ضل م�ستوياته‬ ‫الت�شغيلية‪  .‬ورغم هذا الأداء اجليد‪� ،‬إال على الإطالق خالل العام بن�سبة منو‬ ‫�أن �صايف ربح البنك �شهد خالل الفرتة ‪ %73.3‬على ا�سا�س �سنوي و ‪%40.8‬‬ ‫نف�سها �إنخفا�ضا بن�سبة ‪ %11‬على ا�سا�س على ا�سا�س ربع �سنوي بقيمة ‪ 3.7‬مليون‬ ‫ربع �سنوي اىل ‪ 3.56‬مليون ر‪.‬ع‪ .‬الأمر ر‪.‬ع‪ .‬وهو الأمر الذي يدعم بقوة وجهة‬ ‫الذي قد يعزى اىل �إرتفاع املخ�ص�صات نظرنا الإيجابية ناحية قطاع التمويل‬ ‫ب�شكل كبري خالل الربع الأخري من العام ومدى �إ�ستفادة القطاع من الإزدهار‬ ‫ال�سابق‪ .‬وتظهرالأرقام الأولية مليزانية احلا�صل يف البالد والوظائف اجلديدة‬ ‫البنك منو �إجمايل املحفظة الإقرا�ضية التي مت توفريها خالل العام ال�سابق‪.‬‬ ‫بن�سبة ‪ %4‬على �أ�سا�س ربع �سنوي اىل و�أما على ا�سا�س �سنوي ف�سجلت ال�شركة‬ ‫‪ 1.04‬مليار ر‪.‬ع‪ .‬خالل الربع الأخري من �إرتفاعا بن�سبة ‪ %39‬اىل ‪ 11.1‬مليون‬ ‫عام ‪ 2011‬مقارنة مع ن�سبة منو ‪ %11.9‬ر‪.‬ع‪ .‬يف الدخل من ن�شاطات التمويل‬ ‫على �أ�سا�س ربع �سنوي يف ودائع العمالء خالل عام ‪ 2011‬مقارنة مع ‪ 8‬مليون‬ ‫للفرتة نف�سها‪ .‬و�سجل �سهم البنك تراجعا ر‪.‬ع‪ .‬لعام ‪ .2010‬وكان �سهم ال�شركة قد‬ ‫بن�سبة ‪ %3.77‬خالل الفرتة قيد الدرا�سة �سجل �إرتفاعات متتالية هي الأعلى يف‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫�أكرث من عام وذلك عقب الإعالن عن‬ ‫نتائجها ليختتم تداوالت الأ�سبوع ال�سابق‬ ‫على مكا�سب بن�سبة ‪ %17.19‬حمتال‬ ‫�صدارة الأ�سهم املرتفعة وليغلق عند‬ ‫م�ستوى ‪ 0.150‬ر‪.‬ع‪ .‬لل�سهم‪ .‬ومما جتدر‬ ‫الإ�شارة له هو التوجه التاريخي لإيرادات‬ ‫ال�شركة والتي ت�سجل عادة �أف�ضل �أداء‬ ‫لها يف الربع الأخري من العام‪ .‬و�أظهرت‬ ‫النتائج الأولية لل�شركة منو �صايف الربح‬ ‫بن�سبة ملحوظة بـ ‪ %66.3‬على ا�سا�س‬ ‫�سنوي و ‪ %13‬على ا�سا�س ربع �سنوي اىل‬ ‫‪ 1.06‬مليون ر‪.‬ع‪ .‬خالل الربع الأخري من‬ ‫عام ‪ .2011‬كما مت الإعالن يف ال�صحف‬ ‫وموقع �سوق م�سقط للأوراق املالية عن‬ ‫بدء ال�شركة ب�إجراءات طرح �أ�سهم‬ ‫حق الأف�ضبة مل�ساهميها خالل الفرتة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫ويف �أخبار ال�شركات‪� ،‬أعلن جمل�س �إدارة‬ ‫بنك م�سقط يف �إجتماعه يوم ‪ 21‬دي�سمرب‬ ‫عن �إ�صدار وتخ�صيـ�ص �أ�سهم عن طريق‬ ‫حق الأف�ضلية مل�ساهمي البنك بقيمة ‪100‬‬ ‫مليون ر‪.‬ع‪( .‬بن�سبة خ�صم تبلغ ‪ %20‬من‬


‫سيارة عائلية‬

‫يف ال�سلطنة‪ ,‬من املتنظر �أن تلبي هذه‬ ‫ال�سيارة تطلعات �أي �شخ�ص يرغب يف‬ ‫امتالك �سيارة عائلية ب�إمكانات دفع‬ ‫رباعي متميزة ‪ .‬مت �إدخال التح�سينات‬ ‫ال�سالفة الذكر على القواعد املتينة‬ ‫لل�سيارة ‪.‬عالوة على ذلك ف�إن اجل�سم‬ ‫املربع لل�سيارة يجعلها رحبة من الداخل‬ ‫ويوفر امل�ساحة الكافية ل�سبع ركاب �إىل‬ ‫جانب ال�سائق ‪ .‬كذلك ف�إن ال�سيارة فيها‬ ‫ميزة حيوية يف فئة ال�سيارات الريا�ضية‬ ‫وهي �إمكانية طي ال�صف الثاين من‬ ‫املقاعد ‪ .‬هناك ميزتني وهما املرونة المواصفات‪ :‬املحرك ‪ 3.5 :‬لرت ‪ 24- SOHC i-VTEC ,‬الكابينة ‪ :‬نظام مالحة عايل التعريف ‪ ,‬كامريا‬ ‫‪�2‬صمام مع نظام لإدارة التغيري بني ال�سلندرات ‪ .‬خلفية ‪ ,‬نظام ت�سلية يف اخللف ونظام �صوت فائق بـ‬ ‫يف تخ�صي�ص م�ساحة الأرجل وال�صف‬ ‫‪ 15‬جيجا و‪� 10‬سماعات ‪.‬‬ ‫‪ 253‬ح�صان ‪ 5700 /‬دورة يف الدقيقة ‪.‬‬ ‫الثالث من املقاعد ( االختيار ما بني‬ ‫الإطارات ‪:‬‏‪60R18/235‬‬ ‫اجللد ‪ :‬املقاعد واحلواف وعجلة القيادة ومقب�ض‬ ‫م�ساحة للراكب وبني م�ساحة للب�ضائع )‬ ‫تغيري اجلري‬ ‫خزان الوقود ‪ 79.5 :‬تلر‬ ‫و�سهولة الدخول �إىل ال�صف الثاين من‬ ‫املقاعد ‪ .‬كذلك يتم ثني ال�صف الثاين‬ ‫من املقاعد ب�شكل �أ�سهل من ال�سيارات قفل باب الأمتعة ‪ .‬يف ظل وجود م�ساحة لك اجلودة ال �سيما و�أن ال�سيارة ت�سرع و�سرتيو للراديو وال�سي دي ‪ .‬ميكن �ضبط‬ ‫املناف�سة كما ميكن �ضبط م�ساحة الر�أ�س تخزين ‪ 18‬قدم مكعب خلف ال�صف بك عندما ترغب يف ال�سرعة كما �أن و�ضعية كر�سي ال�سائق �آليا �إىل جانب‬ ‫على ح�سب رغبات الركاب ‪.‬‬ ‫الثالث من املقاعد و‪ 87‬قدم مكعب يف نظام نقل احلركة خم�س �سرعات فقط وجود ثالثة �أنظمة للتحكم يف التكييف مع‬ ‫حالة طي املقاعد اخللفية ‪ ,‬ميكن القول ورغم ذلك ف�إن ذلك مل يحد من قدرة �أنوار لل�ضباب و�أرفف لل�سقف و�إطارات‬ ‫معدنية ومرايا يف اجلانب بنف�س لون‬ ‫تعترب ال�سيارة بايلوت رائدة يف فئتها ب�أن هذه ال�سيارة توفر م�ساحة تخزين ال ال�سيارة على الت�سارع ‪.‬‬ ‫اجل�سم ومقاب�ض للأبواب ‪ .‬يف موديل‬ ‫عندما يتعلق الأمر مب�ساحة التخزين تتوفر يف �أي من ال�سيارات املناف�سة ‪.‬‬ ‫وجيوب التخزين واملكعبات العملية‬ ‫متيزت ال�سيارة بنتائجها اجليدة يف ‪ , 2012‬مت �إ�ضافة �إمكانية احلديث بدون‬ ‫املوجودة يف كل مكان حولك ‪ .‬هناك ت�ستطيع ال�سيارة جر ‪ 2000‬رطل وهي يف اختبارات ال�سالمة الدولية على احلوادث �سماعة للهاتف النقال وقدرة لتخزين‬ ‫م�ستويني من اجليوب يف الأبواب الأمامية حالة دفع �أمامي و‪ 4500‬رطل يف حالة من الأمام واخللف واجلانب ‪ .‬ال�سيارة املو�سيقى حتى ‪ 15‬جيجا بايت ‪.‬‬ ‫واخللفية ‪ .‬على الرغم �أن �صندوق الدفع الرباعي وهذا يعني �أنها متميزة مزودة ب�أكيا�س هواء يف الأمام و�أكيا�س‬ ‫القفازات ال يعترب كبري ًا �إال �أن كون�سول عن كافة ال�سيارة الريا�ضية كاملة موجودة يف جانبي الكرا�سي و�أكيا�س تتوفر ال�سيارة بايلوت تورجن بكرا�سي جلد‬ ‫التخزين الأو�سط توفر مكان ًا كافيا احلجم من نف�س الفئة‪ .‬مت تزويد ال�سيارة هواء و�ستائر هوائية تغطي النوافذ ونظام مالحة ونظام للرتفيه يف اخللف‬ ‫للتخزين وت�ضم �أجزاء نظام ال�صوت مبحرك ‪� i-VTEC‬سعة ‪ 3.5‬لرت مكون اجلانبية مع ال�صف الثالث من املقاعد �إىل جانب ذاكرة لو�ضعية كر�سي ال�سائق‬ ‫وفتحات تو�صيل الأجهزة الرقمية‪ .‬تتميز من ‪� 6‬إ�سطوانات على �شكل حرف ‪ ،V‬مع يف حالة احلوادث �أو االنقالب ‪ .‬مت تزويد وكامريا للم�ساعدة يف توقيف ال�سيارة‬ ‫املواد امل�ستخدمة يف داخل ال�سيارة تقنية �إدارة ال�صمامات املتغرية‪ ،‬ل�ضمان ال�سيارة بايلوت ‪ -‬حتى يف الن�سخة و�سرتيو راقي و�سماعات �إ�ضافية ‪.‬‬ ‫بجودتها العالية و�أنها توفر ملم�س ًا راقيا احل�صول على التوازن الأمثل لقوة املحرك الأ�سا�سية – بفرامل مانعة للغلق ونظام‬ ‫كما �أنك ت�شعر ب�أن الكابينة رحبة وبراقة‪ .‬والكفاءة يف ا�ستهالك الوقود‪ .‬تنتقل توزيع الثبات االلكرتوين‪ .‬تتميز ال�سيارة كانت ال�سيارة هوندا واحدة من �أول‬ ‫ي�أتي املوديل اجلديد مع �شا�شة عر�ض تقنية �إدارة ال�سلندارت املتغرية ما بني بوجود نوافذ تعمل بالكهرباء بلم�سة زر املركبات الريا�ضية كاملة احلجم التي‬ ‫ذكية للمعلومات وت�شمل كامريا خلفية ‪� 3‬أو ‪ 4‬و‪� 6‬سلندرات للحد من ا�ستهالك واحدة �إىل جانب �أقفال الكهرباء مع تعتمد على هيكل �سيارة وعلى الرغم‬ ‫و�شا�شة ‪ 8‬بو�صة يف منتهى اجلاذبية �إىل الوقود وخف�ض االنبعثات �إىل �أقل م�ستوى �إمكانية الدخول بدون مفتاح ‪ .‬كذلك من �أنها مل مي�ض عليها �سوى ت�سع �سنوات‬ ‫جانب �أي باد بقائمة ب�سيطة ‪ .‬ال�شكل ممكن ‪ .‬الإنطباع الذي خرجنا به هي �أن بني الأنظمة القيا�سية يف ال�سيارة نظام يف ال�سوق �إال �أنها ا�ستطاعت �أن ت�ؤكد‬ ‫املربع لل�سيارة ي�ضيف ميزة �أخرى يف جتربة قيادة هذه ال�سيارة فريدة وت�ضمن التكييف والتل�سكوب والتحكم يف ال�سرعة مكانتها رغم املناف�سة املتزايدة ‪.‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪65‬‬


‫متعة القيادة‬

‫هوندا بايلوت ‪ ..‬جاهزة‬

‫هناك الكثير من عوامل الجذب في السيارة هوندا بايلوت ‪ Honda Pilot‬التي تتسع لثمانية‬ ‫أشخاص بمنتهى الراحة ومن ذلك التصميم الجرئي والصالبة والمتانة وسهولة االستخدام‪.‬‬

‫تعترب هوندا بايلوت ‪� , 2012‬أف�ضل امل�ؤديني‬ ‫يف فئة ال�سيارات الريا�ضية كاملة احلجم‬ ‫ذات الثالثة �صفوف من املقاعد ‪ .‬عندما‬ ‫تنظر �إىل �سعر هذه ال�سيارة ال ميكن �أن‬ ‫تتخيل �أنك حت�صل على هذه الإمكانات‬ ‫واملوا�صفات الأ�سا�سية يف �سيارة بهذا‬ ‫ال�سعر ‪ .‬يتم بيع ال�سيارة بايلوت بداية‬ ‫من ‪ 13900‬ريال مل�ستوى �إي �إك�س وهناك‬ ‫ال�سيارة �إي �إك�س الأخرى التي ت�ضم‬ ‫العديد من اخليارات وا�ستخدام زائد يف‬ ‫الكروم بداية من ‪ 14900‬ريال ‪ .‬ال�سيارة‬ ‫التي قمنا باختبارها هي املوديل الأعلى‬ ‫‪ ( Touring‬تورجن ) ويتم عر�ضها‬ ‫ب�سعر ‪ 17000‬ريال‪ .‬على الرغم �أن‬

‫ال�سيارة بايلوت �شهدت حت�سينات ب�سيطة‬ ‫�إال �أن هذه التح�سينات الب�سيطة كان‬ ‫لها دور كبري يف جعل موديل عام ‪2012‬‬ ‫مميز ًا ويت�ضح ذلك ب�شكل جلي من‬ ‫ال�شبك الأمامي الأفقي اجلديد الذي‬ ‫يعطي ال�سيارة �شكل مميز عن الطرازات‬ ‫ال�سابقة ‪ .‬كذلك هناك اجلنوط املعدنية‬ ‫على الإطارات ‪ 18‬بو�صة ‪ .‬مت تغيري‬ ‫ت�صميم التابلوه الأو�سط حيث مت و�ضع‬ ‫�أزرار التحكم ب�شكل �أنيق وجميل كما مت‬ ‫ا�ستخدام املقاب�ض مكان بع�ض مفاتيح‬ ‫التهوية مع احلفاظ على �أن يكون عدد‬ ‫�أزرار التحكم �صغريا ولكنه ي�ؤدي الكثري‬ ‫من الوظائف ‪.‬‬

‫جتربة‪ /‬غالب الفوري‬

‫‪64‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬


‫حافالت روزا‬ ‫وصول‬ ‫السيارة المثالية‬ ‫كوليوس‬

‫انفينيتي إف إكس ‪2012‬‬

‫احتفل م�ؤخرا بتد�شني ال�سيارة انفينيتي �إف �إك�س ‪ 2012‬مبعر�ض �سهيل بهوان‬ ‫لل�سيارات‪ ،‬ويتميز ت�صميم انفينيتي �إف �إك�س باجلاذبية حيث الت�صميم اجلديد‬ ‫لل�شبكة الأمامية وال�شكل اخلارجي ب�شكل عام والذي يعرب عن «جوهر مفهوم‬ ‫انفينيتي " وكذلك وجود �إطارات ‪ 20‬بو�صة والعديد من الأنظمة التقنية املتطورة»‪.‬‬ ‫وتوا�صل �سيارة �إنفينيتي �إف �إك�س طراز ‪ 2012‬ت�ألقها كواحدة من �أبرز ال�سيارات‬ ‫الريا�ضية متعددة اال�ستعماالت املتوفرة اليوم‪ ،‬وهي متوفرة بخيارين بالن�سبة‬ ‫للمحرك‪ ،‬حمرك ‪( DOHC V8‬عمود كامات علوي مزدوج) ب�سعة ‪ 5.0‬ليرت‬ ‫وثمان ا�سطوانات واثنني وثالثني �صمام ًا مع نظام التحكم املتغاير برفع ال�صمامات��� ‫(‪�.)VVEL‬أو حمرك ‪ DOHC V6‬ب�سعة ‪ 3.5‬ليرت و�ست ا�سطوانات و�أربع وع�شرين‬ ‫�صمام ًا‪ .‬ويرتافق كل من اخليارين مع ناقل حركة �أوتوماتيكي ب�سبع �سرعات وتقنية‬ ‫التحكم املتكيف بنقل احلركة (‪ .)ASC‬كما تتوفر مفاتيح لنقل احلركة من‬ ‫املغنزيوم يف ن�سخة �إنفينيتي �إف �إك�س‪.50‬‬

‫هايونداي إلنترا سيارة العام‬

‫ح�صلت هايونداي �إلنرتا ‪ 2012‬على اجلائزة الأكرث متيزا يف �أمريكا ال�شمالية‬ ‫عندما فازت بجائزة �سيارة العام يف �أمريكا ال�شمالية للعام ‪ 2012‬م�ؤخرا‪ .‬وقامت‬ ‫هيئة حملفني م�ستقلة من ‪� 50‬صحفيا متخ�ص�صني يف جمال ال�سيارات ب�أمريكا‬ ‫ال�شمالية بتقييم كافة ال�سيارات اجلديدة التي �أدخلت يف العام املا�ضي حيث وقع‬ ‫االختيار على �سيارة هايونداي �إلنرتا ‪ 2012‬كفائز ب�سيارة العام ‪ .‬وقامت هيئة‬

‫و�صلت ن�سخة ‪ 2012‬اجلديدة من حافالت روزا ذات ال�شعبية الوا�سعة يف �أ�سواق‬ ‫ال�سلطنة‪ ،‬حيث مت تد�شينها يف ال�سلطنة بوا�سطة فو�سو‪ ،‬لذا ف�إن امل�ؤ�س�سات من‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص �ستحظى الآن بفر�صة اال�ستمتاع واال�ستفادة من هذا‬ ‫الطراز الذي يعد �أكرث احلافالت املتو�سطة احلجم �شعبية‪ .‬وميتاز هذا الطراز‬ ‫بالعديد من املميزات الرائعة التي ت�ضم املحرك القوي والأداء املوثوق والراحة‬ ‫اال�ستثنائية والتي جعلت منها يف ال�سنوات الأخرية �أكرث احلافالت املرغوبة والتي‬ ‫حتظى ب�شعبية كبرية بني مثيالتها‪ .‬وتتوفر حافالت روزا بثالثة �أحجام‪ :‬النوع الأول‬ ‫ذي ‪ 30‬مقعد ًا‪ ،‬والثاين ذي ‪ 34‬مقعدا – وهما النوعان اللذان يحظيان ب�شعبية �أكرب‬ ‫– �أما النوع الثالث فهو ذي ‪ 26‬مقعد ًا‪ .‬وت�ستخدم حافالت روزا من قبل جمموعة‬ ‫وا�سعة من العمالء مبا فيها املدار�س وال�شركات التي حتتاج لنقل العمال واملوظفني‬ ‫من و�إىل مواقع العمل‪ ،‬وكذلك امل�ؤ�س�سات التي ترغب يف ا�ستخدامها لنقل احلجاج‪.‬‬

‫املحلفني بفح�ص �أكرث من ‪� 50‬سيارة جديدة قبل اختيار �أف�ضل ثالث �سيارات‬ ‫وثالث �شاحنات‪  .‬ومت الإعالن عن اجلائزة يف م�ؤمتر �صحفي عقد يف معر�ض‬ ‫�أمريكا ال�شمالية الدويل لل�سيارات يف ديرتويت‪ ،2012‬والذي ي�صادف الفوز الثاين‬ ‫ل�شركة هايونداي‪ .‬وجت�سد هايونداي �إلنرتا الت�صميم الرائع والذي يعرب عن القوة‬ ‫والفخامة واملظهر الرائع‪� .‬إلنرتا هو تطوير بع�ض ال�صفات املوجودة يف �سوناتا‪.‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪67‬‬


‫أخبار السيارات‬

‫السيارات المستعملة من أودي‬

‫أربع جوائز لـ‏‪ BMW‬في ‪2011‬‬

‫احتفلت جمموعة ‪ BMW‬ال�شرق الأو�سط بنهاية عام ‪ 2011‬مع �أربعة‬ ‫جوائز ح�صدتها بف�ضل طرازي ‪ BMW M5‬و‪ BMW‬الفئة ال�ساد�سة‬ ‫املك�شوفة‪ .‬وبعد انطالقته املبهرة على �ساحة ال�سيارات الدولية‪ ،‬مبا يف ذلك‬ ‫�إطالقه يف ال�شرق الأو�سط يف �شهر نوفمرب‪ ،‬ح�صل طراز اجليل اخلام�س‬ ‫اجلديد من ‪ BMW M5‬على ثالثة �ألقاب من جم ّلتني رائدتني يف قطاع‬ ‫ال�سيارات يف املنطقة‪ .‬فقد منحته جم ّلة ‪ Wheels‬جائزتي "�أف�ضل �سيارة‬ ‫لعام ‪ "2011‬و"�أف�ضل �سيارة �صالون ريا�ضية لعام ‪ ،"2011‬بينما منحته‬ ‫جم ّلة ‪� Evo‬أي�ض ًا لقب "�أف�ضل �سيارة �صالون ريا�ضية لعام ‪."2011‬‬ ‫وقد �صدرت القرارات بعد نقا�شات حامية بني فريق العمل وامل�ساهمني وقد‬ ‫اخلا�صة لل�سيارات التي اختربوا قيادتها‬ ‫ا�ستندت قراراتهم �إىل جتاربهم‬ ‫ّ‬ ‫على م ّر الأ�شهر االثنتي ع�شر املن�صرمة‪ .‬ويف اخلتام‪ ،‬حققت ‪BMW‬‬ ‫الفوز �ض ّد مناف�ساتها من ال�سيارات‪.‬‬ ‫يف الإجمال‪ ،‬لقد كانت �سنة ‪ 2011‬ج ّيدة بالن�سبة ملجموعة ‪ BMW‬ال�س ّيما‬ ‫و�أنّ اجليل الثالث من الفئة ال�ساد�سة املك�شوفة مل�ص ّنع ال�سيارات الرائد‬ ‫عاملي ًا قد حقق انت�صار ًا ملفت ًا يف جم ّلة ‪� Evo‬ضمن فئة �أف�ضل �سيارة‬ ‫مك�شوفة لعام ‪ .2011‬وقد ّمت اختيار الطراز الذي �أُطلق �سابق ًا هذه ال�سنة‬ ‫لأ ّنه‪ ،‬ووفق ًا لرتومانز‪�" :‬أ�سواء يف الوطن �أم خالل ال�سفر‪� ،‬إنّ ‪� 650i‬سيارة‬ ‫�سريعة وبارعة‪ ،‬وحتلو قيادتها مع ال�سقف املك�شوف‪� .‬إ ّنها �أنيقة ومت�أ ّلقة‬ ‫وغنية بخ�صائ�ص التكنولوجيا‪ ،‬وت�ستخدم �صماماتها الثمانية بتكنولوجيا‬ ‫التريبو الثنائي لتخطفكم ب�سرعة الربق مبج ّرد مل�سة واحة للوقود‪ ،‬كما �إ ّنها‬ ‫قادرة على تغيري امل�سار ب�شكل مذهل مقارنة بحجمها‪ .‬ولع ّل النزهة الأروع‬ ‫يف الفئة ال�ساد�سة املك�شوفة هي على الطريق ال�ساحلي املحاذي للبحر‪".‬‬

‫‪66‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬

‫�أعلنت �أودي عمان عن التد�شني‬ ‫الر�سمي لق�سم ال�سيارات امل�ستعملة‬ ‫املعتمدة يف ال�سلطنة والذي مينح‬ ‫عمالء �أودي فر�صة �شراء �سيارات‬ ‫�أودي امل�ضمونة‪ ،‬والتي ت�أتي مزودة‬ ‫بكل معايري اجلودة وال�سالمة التي‬ ‫متنح م�شرتيها الثقة والطم�أنينة لدى‬ ‫�شرائهم‪ .‬وي�أتي تد�شني ق�سم ال�سيارات‬ ‫امل�ستعملة املعتمدة نتيجة الطلب‬ ‫املتزايد من قبل العمالء يف �أنحاء‬ ‫ال�سلطنة‪ ،‬اجتاه ال�سيارات امل�ستعملة‪،‬‬ ‫حيث ميكن للعمالء اال�ستفادة من هذا‬

‫الق�سم الفعال املوجود يف �صالة عر�ض‬ ‫الوطية لل�سيارات‪ .‬كما �أن هذا الق�سم‬ ‫الرائع ي�ضمن جلميع العمالء �شرائهم‬ ‫�أيا من طرازات �أودي املعرو�ضة بحالة‬ ‫�أكرث من جيدة‪ ،‬وذلك كونها متر‬ ‫بربنامج فح�ص دقيق و�شامل‪ ،‬يقوم‬ ‫ب�إجرائه جمموعة من مهند�سي �أودي‬ ‫الذين ميلكون خربة عالية يف املجال‪،‬‬ ‫حيث ي�شمل هذا الربنامج فح�ص‬ ‫‪ 110‬نقاط خمتلفة يف ال�سيارة وذلك‬ ‫العتماد �سالمة ال�سيارة‪ ،‬وامكانية‬ ‫بيعها بثقة عالية‪.‬‬

‫بوكستر ‪ ..‬تألق غير مسبوق‬

‫خ�ضع اجليل اجلديد من بور�شه "بوك�سرت" لتغيريات جذرية‪ ،‬ح�صلت‬ ‫مبوجبها هذه ال�سيارة املك�شوفة ثنائية املقاعد على ج�سم جديد بالكامل‬ ‫خفيف الوزن وهيكل معدّل بالكامل‪ .‬وتط ّل ال�سيارة الريا�ضية ذات املحرك‬ ‫الو�سطي على ال�ساحة العاملية بوزن �أقل بكثري من ال�سابق‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫قاعدة عجالت �أطول وحمور �أعر�ض وعجالت �أكرب‪ ،‬ما عزز من �أدائها‬ ‫الديناميكي �أثناء القيادة – كان وما يزال الأف�ضل يف فئة ال�سيارة ب�أ�شواط‬ ‫– يدعمها يف تلك املهمة م�ساعد مقود كهروميكانيكي جديد‪.‬‬ ‫ي�سجل اجليل اجلديد من "بوك�سرت" �إطاللة الفتة بت�صميم اعرتته تغيريات‬ ‫ّ‬ ‫جذرية‪ ،‬دفعت بواجهة الزجاج الأمامية �إىل املقدمة ب�شكل وا�ضح و�أك�سبت‬ ‫ال�سيارة �صورة ظ ّلية م�سطحة �أكرث مع زوايا وحا ّفات مميزة‪ .‬كما باتت‬ ‫العجالت �أقرب �إىل �أطراف اجل�سم‪ .‬ويكتمل الت�صميم ال ّأخاذ مع �أداء‬ ‫متف ّوق يرتافق مع فعالية �أف�ضل يف ا�ستهالك الوقود بن�سبة ‪ 15‬باملئة‪ .‬يف‬ ‫هذا ال�سياق‪ ،‬ت�ستهلك "بوك�سرت" اجلديدة‪ ،‬وفق ًا لن�سختها‪ ،‬كمية متدنية من‬ ‫الوقود تق ّل عن حاجز ‪ 8‬ليرت‪ 100/‬كلم املنيع بفارق كبري‪.‬‬


‫"منافع" بنك مسقط لتشجيع الدفع االلكتروني‬

‫�أطلق بنك م�سقط جملة الكرتونية بعنوان « منافع» واملتخ�ص�صة يف ن�شر العرو�ض التجارية التي تقدمها ال�شركات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات املختلفة واملراكز التجارية يف خمتلف حمافظات وواليات ال�سلطنة بهدف تعزيز ثقافة الدفع االلكرتوين‬ ‫والرتويج لها �إ�ضافة ايل التوا�صل مع حاملي بطاقات بنك م�سقط االئتمانية وت�شجيعهم على ا�ستخدام هذه البطاقات‬ ‫واال�ستفادة من العرو�ض املختلفة واخل�صومات التي تقدمها ال�شركات واملراكز التجارية يف ال�سلطنة‪ ،‬كما �ست�شكل املجلة‬ ‫فر�صة لل�شركات والتجار لتقدمي العرو�ض التجارية والتعريف باملنتجات واخل�صومات التي تطلقها ال�شركات يف ال�سوق‬ ‫العماين‪ .‬حيث يعد ذلك مك�سبا حقيقيا ي�ساهم يف زيادة مبيعاتهم ‪ .‬وت�ستهدف املجلة االلكرتونية �أكرث من ‪ 1.4‬مليون‬ ‫�شخ�ص من حاملي بطاقات بنك م�سقط و�سيتم �إ�صدار املجلة كل �شهرين و�سيتم ار�سالها الكرتونيا عرب الربيد االلكرتوين‬ ‫وذلك باللغتني العربية والإجنليزية حيث �ستت�ضمن اعالنات ومعلومات خمتلف عن الدفع االلكرتوين وعن اخلدمات‬ ‫امل�صرفية التي يقدمها بنك م�سقط يف جمال البطاقات االئتمانية‪ ،‬و ميكن لكافة ال�شركات وامل�ؤ�س�سات امل�شاركة يف جملة‬ ‫«منافع» الإلكرتونية ويف خمتلف القطاعات والأن�شطة مثل املطاعم والعيادات واملجوهرات واملواد االلكرتونية و�شركات‬ ‫ال�سفر وال�سياحة والفنادق وغريها من القطاعات‪ .‬ميكن حتميل املجلة الكرتونيا من خالل املوقع ‪www.manafea.co‬‬

‫معسكر لـ االبتكار‬

‫�أنهى ‪� 3‬آالف طالب وطالبة من خمتلف الكل ّيات حول ال�سلطنة الربنامج الذي‬ ‫طرحته م�ؤ�س�سة �إجناز ُعمان حتت عنوان "مع�سكر االبتكار"‪ ،‬والذي كان يف‬ ‫طليعته ما يقرب من ‪ّ 20‬‬ ‫موظفا متط ّوعا من ال�شركة ال ُعمانية للتنمية ال�سياحية‬ ‫(عمران)‪ .‬وقد ارتكز الربنامج الذي ا�ستم ّر ملدّة يوم واحد �إىل تعريف امل�شاركني‬ ‫ُ‬ ‫ليّ‬ ‫حول و�سائل تو زمام املبادرة يف احلياة و�ضرورة االلتزام باجلاهزية الق�صوى‬ ‫حيال العمل‪� ،‬إىل جانب توعيتهم ب�شتّى اجلوانب املالية املهمة يف الوقت الراهن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وقد تولىّ‬ ‫موظفو ُعمران مهمة الأخذ بزمام الربنامج‪ ،‬حيث قاموا ب�إر�شاد‬ ‫الطلبة امل�شاركني حول طبيعة التحدّيات التي تعرتي مواقع العمل‪ ،‬كما عمدوا‬ ‫�إىل اتّباع منهج عملي مت فيه عر�ض املعلومات مبا�شرة بناء على ممار�ساتهم‬ ‫وجتاربهم الواقعية‪ .‬وقد مت ّكن الطلبة امل�شاركون عرب هذا الأ�سلوب التعليمي من‬ ‫�صقل خرباتهم على م�ستويات فردية عدّة‪ ،‬واكت�ساب عدد من مهارات التفكري‬ ‫كالتحليل النقدي‪ ،‬وو�سائل ح ّل امل�شكالت‪ ،‬وطرق اتّخاذ القرارات‪ ،‬وكيفية تنفيذ‬ ‫املهام جماعيا‪.‬‬

‫أوكتال تدرب‬ ‫‪ 40‬شابا ُعمان ًيا‬

‫عزان بن قيس ترفع كفاءاتها‬

‫توا�صل مدر�سة عزان بن قي�س الدولية يف م�سقط حت�سني �أ�ساليب ومناهج‬ ‫التدري�س واملوارد الأخرى بها‪ ،‬وذلك من �أجل حت�سني نوعية التعليم التي يتلقاها‬ ‫الطالب يف املدر�سة‪� .‬إذ مت ابتداء من مرحلة ريا�ض الأطفال‪ ،‬مراجعة حمتوى‬ ‫املناهج الدرا�سية والهياكل التدري�سية ل�ضمان �أن يكون �أولياء الأمور العمانيني‬ ‫وغري العمانيني را�ضني عن تعليم �أبنائهم‪ .‬تقدم املدر�سة برناجما تعليمي ًا يلبي‬ ‫متطلبات الطالب العماين وغري العماين‪ .‬فقد �سجلت املدر�سة زيادة بن�سبة ‪%23‬‬ ‫يف ع��د الطالب غري العمانيني‪ ،‬وزيادة بن�سبة ‪ % 21‬للطالب العمانيني‪ .‬ومتا�شيا‬ ‫مع هذه الزيادة‪ ،‬عملت املدر�سة على حت�سني الدرا�سة بها‪ ،‬وتطوير وت�شغيل‬ ‫املرافق للتالميذ‪ .‬وتقدم مدر�سة عزان بن قي�س الدولية خمتلف الربامج‬ ‫الثقافية والتعليمية والرتفيهية على مدار ال�سنة الأكادميية‪ ،‬وتهدف �إىل تطوير‬ ‫وعي الطالب حول الثقافة والريا�ضة واملواهب الأخرى‪ .‬كما �أدخلت مدر�سة‬ ‫عزان بن قي�س الدولية ا�سرتاتيجية �إ�شراك �أولياء الأمور بالعمل املدر�سي‪.‬‬ ‫التحق ‪ 40‬طالبا وطالبة من خريجي املدار�س الثانوية والكل ّيات التقنية بالربنامج‬ ‫التدريبي الهند�سي الذي طرحته �شركة �أوكتال للبرتوكيماويات بغية تنميةم�ؤهالت‬ ‫الكوادر ال ُعمانية يف جمال الهند�سة البرتوكيماوية‪ ،‬ورفع مهاراتها ومقدّراتها‬ ‫ت�أه ّبا الن�ضمامها �إىل فريق العمل بال�شركة‪ .‬وي�أتي ذلك تزامنا مع �سعي �أوكتال‬ ‫القتنا�ص املوارد الب�شرية التي تكفل حتقيق ر�ؤيتها الرامية �إىل �إن�شاء م�ؤ�س�سة‬ ‫ذات قاعدة تقنية ومعرفية را�سخة‪ .‬ويرتكز التدريب الذي ميت ّد لـ‪� 18‬شهر ًا على‬ ‫�شتّى نطاقات العمل بال�شركة كمعايري ال�صحة وال�سالمة و�أنظمة �إدارة اجلودة‬ ‫وطرق املحافظة على البيئة‪�،‬إ�ضافة �إىل عدد من الكفاءات ال�سلوكية كثقافة‬ ‫�إدارة الوقت و�أخالقيات العمل و�أ�ساليب تفعيل مهارات التوا�صل‪ .‬وعالوة على‬ ‫ذلك‪ ،‬ي�شتمل الربنامج على عددمن املوا�ضيع على امل�ستوى الفني من �ضمنها‬ ‫املفاهيم الأ�سا�س ّية يف الهند�سة‪ ،‬والتقن ّيات والو�سائل املعتمدة يف �إنتاج رقائق‬ ‫و�صفائح مادة البويل �إيثيلينترييفتاالت‪ ،‬و�إجراءات �صيانة الأجهزة امليكانيكية‬ ‫الكهربائية‪ ،‬وو�سائل التخطيط للموارد داخل امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪69‬‬


‫خدمات صحفية‬

‫وفد "كريداي" للعقارات يزور الموج‬

‫الليزر لتوسيع األوردة‬

‫يف خطوة غري م�سبوقة بتحقيق‬ ‫اجناز جديد ‪ ،‬ا�ستجلبت �ستاركري‬ ‫اخلبري الربيطاين الدكتور حممد‬ ‫�صبيح يف جراحة الأوعية الدموية‬ ‫واجلراحة بالليزر لتو�سيع الأوردة‬ ‫لأول مرة يف �سلطنة عمان‪.‬‬ ‫ويقدم الدكتور �صبيح خدماته عرب‬ ‫توفري العالج ملختلف الأمرا�ض‬ ‫املتعلقة بال�شرايني والأوردة‬ ‫والكلى والأوعية الدموية‪ .‬وقد‬ ‫رحب الدكتور كي جايان مدير‬ ‫عام امل�ست�شفى بالدكتور �صبيح‬ ‫قائال‪" :‬تلتزم جمموعة �ستاركري‬ ‫بهدفها الأ�سا�سي املتمثل يف توفري‬ ‫الرعاية ال�صحية املتميزة‪ ،‬ونحن‬ ‫�سعداء لو�ضع معايري �أعلى للتفوق‬ ‫يف القطاع اخلا�ص؛ حيث ن�ستجلب‬ ‫خرباء الرعاية ال�صحية من جميع‬ ‫�أنحاء العامل ونعمل على تكري�س‬ ‫املزيد من االهتمام بت�شخي�ص‬ ‫وعالج حاالت الأوعية الدموية‬ ‫بالإ�ضافة �إىل كافة الأمرا�ض‬ ‫املتعلقة بالأوعية الدموية‪ ،‬والذي‬ ‫ي�شمل جمموعة من اال�ضطرابات‬ ‫التي ت�ؤثر على الأوردة وال�شرايني‪،‬‬ ‫ون�سعى لتحقيق املزيد من التقدم‬ ‫يف جمال جراحة الأوعية الدموية‪.‬‬ ‫‪68‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫و�صل م�ؤخرا �إىل م�شروع املوج‪ ،‬م�سقط وفد م ّكون من ‪61‬‬ ‫ع�ضوا من �أع�ضاء احتاد جمعيات و�شركات التطوير العقاري‬ ‫بالهند (كريداي)‪ ،‬وذلك �ضمن زيارة ا�ستطالعية �أجروها‬ ‫ملدة يومني لل�سلطنة‪ .‬وهدفت الزيارة �إىل التع ّرف عن قرب‬ ‫على مك ّونات جمتمع املوج‪ ،‬م�سقط الناب�ض والإطالع على‬ ‫تخطيطه املتكامل وعلى ا�ستخداماته املتعدّدة‪ ،‬كما �أنها‬ ‫جاءت على �ضوء ما ي�شهده قطاع العقارات يف الهند من‬ ‫انتعا�ش متزايد �أ�سهم بدوره يف حتريك عجلة االقت�صاد‬ ‫الهندي وتن�شيطه‪ .‬وت�ضمن الوفد عدد من رجال الأعمال‬ ‫ي�ضم حتت مظ ّلته �أكرث من‬ ‫املنت�سبني �إىل كيان عقاريّ �ضخم ّ‬ ‫متخ�ص�صة يف التنمية العقارية بالهند‪.‬‬ ‫‪� 6000‬شركة‬ ‫ّ‬

‫تعــاون بين اللذيذ وبيكتـل إنكـا‬

‫مبنا�سبة ت�سليم " م�شروع ال�ضيافة‬ ‫والإ�شراف الداخلي للغرف واملغ�سلة‬ ‫وخدمات النظافة �أقامت (‪)YYCH‬‬ ‫حف ًال بال�شراكة مع النور�س ‪-‬راعى‬ ‫االت�صاالت امل�شارك لـ�شركة‬ ‫(‪ .-)YYCH‬و�ستعمل �شركة اللذيذ‬ ‫على تقدمي خدماتها حلوايل ‪8000‬‬ ‫عامل وموظف يف م�شروع تو�سعة‬ ‫مطار م�سقط الدويل‪ ،‬وت�ضم قائمة‬ ‫اخلدمات التي �ستقدمها ال�شركة‬ ‫‪ 13,697,460‬وجبة يتم تقدميها‬ ‫من خالل ‪ 11‬مطعما‪ ،‬والقيام‬ ‫مبهام تدبري ما يزيد على ‪2,9‬‬ ‫مليون غرفة‪ ،‬وخدمة ما يقارب ‪10‬‬ ‫جن�سيات خمتلفة ملدة ‪ 1200‬يوم على‬

‫مدار ال�ساعة‪ .‬وتفخر �شركة اللذيذ‬ ‫بح�صولها على هذا العقد الذي يعد‬ ‫الأكرب من نوعه يف ال�سلطنة ل�شركة‬ ‫�ضيافة‪ .‬وتطمح لأن متتد خدماتها‬ ‫لت�شمل �شركات النفط وامل�ست�شفيات‬

‫واجلامعات‪ ،‬كما تت�ضمن خطط‬ ‫ال�شركة اال�ستحواذ على فنادق قائمة‬ ‫يف ال�سلطنة‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن جميع العاملني يتم‬ ‫تدريبهم يف املعهد الوطني لل�ضيافة‪.‬‬

‫عمانتل تختتم حملتها الترويجية لالسلكي ‪Wi-Fi‬‬

‫اختتمت عمانتل م�ؤخر ًا حملتها الرتويجية اخلا�صة للتعريف بخدمة الإنرتنت الال�سلكي ( ‪ ) Wi-Fi‬بعد ان حظي ثمانية‬ ‫فائزين بجوائز قيمة من عمانتل قاموا ب�إ�ستخدام الإنرتنت الال�سلكي يف عدد من املقاهي التي توفر اخلدمة يف ال�سلطنة‪.‬‬ ‫انطلق العر�ض الرتويجي يف الثالث من دي�سمرب املا�ضي وا�ستمر حتى الثالث من يناير املن�صرم و�شهد عدد من ال�سحوبات‬ ‫اال�سبوعية يف مقاهي �ستاربك�س و�سكند كب وقهوة العنوان و كو�ستا كويف و توت ومقهى الر�صافة وقهوة املكان و مود كافيه‬ ‫بواقع �سحبني يف كل �أ�سبوع ‪.‬‬ ‫يذكر ان هذه احلملة ت�أتي بهدف ت�شجيع مرتادي هذه املقاهي لتجربة الإبحار مع خدمات الإنرتنت من عمانتل والتوا�صل‬ ‫مع العامل اثناء الإ�ستمتاع بالقهوة حيث وفر مالك املقاهي خالل ال�سنوات املا�ضية خدمة الإنرتنت الال�سلكي (‪)Wi-Fi‬‬ ‫من عمانتل لعدد من فروعهم املنت�شرة يف ال�سلطنة مثل �ستاربك�س وكو�ستا كويف و�سكند كب ومود كافية وقهوة املكان وقهوة‬ ‫العنوان ومقهى الر�صافة وتوت‪.‬‬

‫فبراير ‪2012‬‬


‫ستايل‬

‫عالمة االبتكار المتوارث‬ ‫عطر ‪ M GENERATION‬يربز الأناقة اخلالدة‬ ‫للرجل الواثق‪ ،‬فهو رجل ي�ستمتع بالأ�شياء الراقية‬ ‫وبالرفاهية والندرة‪ .‬ذو �شخ�صية �ساحرة رائعة‪،‬‬ ‫يحب �أن يربز عطره �أ�سلوبه املميز و�أناقته‬ ‫الطبيعية‪ .‬ومن هنا وهناك‪ ،‬وقع اختياره على‬ ‫قطعه ال تفارقه �أبد ًا كما لو كانت جزء ًا‬ ‫منه‪ :‬عطر ‪ M GENERATION‬من‬ ‫‪ ،Mauboussin‬والذي اختاره كخبري‬ ‫عطور حقيقي‪ .‬برائحة عطرية نادرة‪،‬‬ ‫مميزة و�أنيقة‪ ،‬تفوح منها نفحات اخل�شب‬ ‫الدافئة واجلذابة‪ ،‬تتناثر حولها نفحات‬ ‫التوابل الغام�ضة‪.‬‬

‫مونفايتر من رومان جيروم‬ ‫بع�ض النا�س ي�ستمرون يف احللم عندما يفقدون �شيئا من قدرتهم على‬ ‫اخليال ‪ ،‬وال ذكرياتهم من العمر عندما متتلئ �أيامهم بال�صواريخ والأبطال‬ ‫متحى يف‬ ‫ب�صمات ال‬ ‫‪ HONORE‬ذكرياتهم‬ ‫البالغني الذين حتمل‬ ‫ؤالء �هم‬ ‫الفكاهيني‪ .‬ه�‬ ‫ال�ساعات‬ ‫‪ "SAINT‬دار‬ ‫أونوريه‪-‬‬ ‫"�سانت‬ ‫قدمت‬ ‫النجوم‪.‬على وجه‬ ‫الف�ضاء وحروب‬ ‫الرتفيهية‬ ‫العامليةألعاب‬ ‫الفرن�سية من ال‬ ‫عامل خيايل‬ ‫‪" Opéra‬‬ ‫و�سفن�أوبرا‪-‬‬ ‫�ساعات "‬ ‫الفاخرة‬ ‫ذات مون فايرت ‪� :‬أداة‬ ‫الثمينةالقلم‬ ‫لل�ساعات جريوم‬ ‫ابتكرت رومان‬ ‫للمر�يفأةاالعتبار ‪،‬‬ ‫الفاخرةمعهم‬ ‫التحديد‬ ‫الع�صريةقدواملحبة‬ ‫وغزاة الف�ضاء‬ ‫جناحامل�ستقبل‬ ‫العودة �إىل‬ ‫الطريق بني‬ ‫الكتابة التي‬ ‫ت�شكيلة �أوبرا‬ ‫ويف �إطار‬ ‫منت�صفالعالية‪.‬‬ ‫الت�صميم تا�لأتيأنيقيفوالكفاءة‬ ‫"البيانو"اليد ‪،‬‬ ‫ل�ساعاتيف متناول‬ ‫املحدودمثل هذا‬ ‫إ�صدارمع تنفيذ‬ ‫الف�ضائية‪.‬‬ ‫أ�ساطري‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫أ�سرار‬ ‫�‬ ‫تف�سر‬ ‫‪ ،‬والتي‬ ‫املميزة‪ ،‬ابتكرت �سانت �أونوريه ال‬ ‫التوقيع على وثيقة ي�صبح تقريبا مثل لعبة �أطفال‪.‬‬ ‫اخلا�صةالر�سائل‬ ‫مثل كتابة‬ ‫بت�شكيلة�أو�أوبرا‪.‬‬

‫لماذا تكتفين بواحدة؟‬

‫تك�شف �سانت �أونوريه وجها جديدا للأنوثة من خالل املوديل‬ ‫اجلديد �أوبرا ال�ساعة الفريدة والرفيق الدائم‪ .‬تعد �أوبرا �ساعة‬ ‫متطورة وخفيفة الوزن تتميز بروعة الت�صميم فهي عبارة عن مزيج‬ ‫رائع من العواطف واحليوية‪� .‬ساعة جت�سد اجلاذبية والإغراء من‬ ‫خالل توليفة خرباتها يف ت�صنيع ال�ساعات وا�ستخدامها للمواد‬ ‫والأحجام والألوان و�سحر الأملا�س‪.‬‬ ‫تعرب العلبة الدائرية متاما عن الرقة والأنوثة وت�شري �إىل تفرد هذا‬ ‫املوديل بن�سختيه املختلفتني ‪ 33 :‬ملم و‪ 37‬ملم‪ .‬متتد العلبة ملزيد‬ ‫من الراحة من خالل �أقران متحركة تتنا�سب مع �شكل املع�صم‬ ‫متاما‪� .‬إال �أن جاذبية النجوم هي بال �شك �سر خال�صة ال�شكل‬ ‫الرائع‪.‬‬

‫و�سرعان ما يك�شف العطر عن قلبه‬ ‫الأخاذ‪ ،‬مع نفحات رقيقة من ال�سو�سن‬ ‫والبخور الذي ميتزج بتناغم مع رائحة‬ ‫القرفة واليا�سمني امل�صري‪.‬‬ ‫و�أخري ًا‪ ،‬ت�ضفي نفحات الورد ال�صخري‬ ‫وزهرة ‪ Labdanum‬على العطر طابع ًا‬ ‫�شرقي ًا يعزز من �أناقة نفحاته اخل�شبية‪ :‬الأرز‬ ‫املغربي وخ�شب ال�صندل وخ�شب اجلواياكان‪.‬‬

‫سيتيزن صديقة البيئة‬

‫�أعلنت �شركة �سيتيزن اليابانية لل�ساعات �إطالق �ساعة �ستااليت ويف بخا�صية‬ ‫الإيكو درايف �صديقة البيئة وهي �ضمن جمموعة جديدة‬ ‫من ال�ساعات اخل�ضراء التي حتد من الآثار ال�ضارة‬ ‫بالبيئة والتي ت�ستطيع االت�صال ب�أنظمة املالحة‬ ‫وبالأقمار ال�صناعية با�ستخدام تقنية جي‬ ‫بي �إ�س‪ .‬تتمتع �ستااليت ويف بتقنية وكفاءة‬ ‫عالية وتبحث قطعة اجليل التايل هذه عن‬ ‫الأقرب لأقمار املالحة اال�صطناعية الـ‬ ‫‪ 24‬التي تدور حول الأر�ض‪ .‬لت�سجل اليوم‬ ‫والتاريخ والتوقيت و�إ�شارات التوقيت التي‬ ‫ي�صدرها القمر اال�صطناعي من الف�ضاء!‬ ‫و مع ذلك تتميز بت�صميم راق ومميز وتبدو‬ ‫احللقة املعدنية املثبتة يف الزجاج اخلارجي‬ ‫وك�أنه يطفو يف الف�ضاء اخلارجي على غرار قمر‬ ‫ا�صطناعي يف مدار كوكبي‪ .‬وت�ستح�ضر العلبة الدائرية‬ ‫التي تبدو م�ستقلة عن ال�سحابات �صورة الأر�ض‪.‬‬ ‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪71‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫نظام متطور للغسيل‬

‫وتغي‬ ‫يعاين الكثري من م�ستخدمي الغ�ساالت من م�شاكل انكما�ش الألب�سة ُرّ‬ ‫لونها وت�ضررها �أحيان ًا نتيجة تع ّلقها يف �أ�سطوانة الغ�سيل‪ .‬وحتى لدى حماولة‬ ‫بع�ضهم �إجراء عملية الغ�سيل مبنتهى الدقة والتنظيم‪ ،‬ب�أن يف�صل املالب�س‬ ‫امللونة عن البي�ضاء والناعمة عن القطنية واملت�سخة جد ًا عن املت�سخة قليال‪ً،‬‬ ‫فمع ذلك يجد �آثار ًا مزعجة من الزغب البيج‪ ،‬ليعاين من م�شاكل الغ�سيل‬ ‫ثانية‪ .‬ولذلك‪ ،‬ال يكتفي امل�ستهلكون حالي ًا ب�أي نتائج غ�سيل تقل عن امل�ستوى‬ ‫املثايل وعلى نحو دائم‪ ،‬بل يتطلعون �إىل �أن تبذل ال�شركة امل�ص ّنعة جهود ًا‬ ‫حثيثة لتمنحهم الغ�ساالت الأف�ضل والأكرث فعالية‪ .‬ولذلك عملت �سام�سوجن‬ ‫بكل طاقتها لتطوير جمموعة من الغ�ساالت الأكرث تفوق ًا يف قطاعها‪ ،‬وهي‬ ‫"�إيكو ببل" (‪.)Eco Bubble‬‬ ‫تتمتع غ�ساالت "�إيكو ببل" بالتكنولوجيا الأكرث ابتكار ًا يف هذا املجال‪ ،‬فهي‬ ‫تعمل على حتقيق �أق�صى درجات الأداء وحماية الأقم�شة وتوفري الطاقة‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ستهلك طاقة �أقل مبعدل ‪ 70%‬من الغ�ساالت التقليدية‪ ،‬وهي اخلا�صية‬ ‫املميزة لهذه الغ�ساالت‪.‬‬

‫نوكيا ‪ N9‬باللغة العربية‬

‫ال جي تطلق ‪HW300Y‬‬

‫�أطلقت "ال جي" �إلكرتونيك�س جهاز العر�ض ال�سينمائي اجلديد‬ ‫"‪ ، " HW300Y‬وهو يعمل ب�شا�شة ‪ WXGA‬و �إ�ضاءة ‪ LED‬و يتميز‬ ‫بخا�صية النطاق العري�ض (بروند باند) وخا�صية الربط با�ستخدام‬ ‫ال ‪ DLNA‬على تقدمي خيارات ترفيه مذهلة‪ .‬و يوفر جهاز العر�ض‬ ‫ال�سينمائي "‪� " HW300Y‬صور ًا ا�ستثنائية يف و�ضوحها ونقائها‪� ،‬أما‬ ‫م�صباحه اجلبار فيعمل ملدة ع�شرين عام ًا‪.‬‬

‫ويوفر النطاق العري�ض ل "‪ " HW300Y‬حزمة مبا�شرة من خدمات‬ ‫االنرتنت للعر�ض على ال�شا�شة الكبرية مبا يف ذلك الأفالم عالية الو�ضوح‬ ‫‪ ،‬ومعلومات مبا�شرة حول الطق�س ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل املواقع االجتماعية‬ ‫الأكرث �شعبية‪ ،‬كما �أن خا�صية الربط با�ستخدام ال ‪ DLNA‬يف‬ ‫اجلهاز تعني �أنه يتيح و�صله بب�ساطة وبدون �أ�سالك مع املحتوى الرقمي‬ ‫املخزن يف الأجهزة املتوافقة مبا يف ذلك �أجهزة املوبايل و�أجهزة التلفاز‬ ‫والكمبيوتر‪ .‬وبف�ضل حجمه املدمج ووزنه الذي ال يزيد عن ‪ 780‬غرام ًا‬ ‫فقط ف�إنه ميكن حمل جهاز "‪ " HW300Y‬الأنيق والتنقل به �إىل �أي‬ ‫مكان‪� ،‬سواء للت�سلية يف البيت �أو لتقدمي عر�ض يف املكتب‪� ،‬أو لال�ستمتاع‬ ‫مب�شاهدة الأفالم يف احلديقة‪ ،‬ومع كل هذا ف�إن جهاز "‪" HW300Y‬‬ ‫يقدم �صور عالية الو�ضوح يف �أي مكان‪ ،‬مب�ساحة عر�ض تبلغ ‪� 100‬أن�ش‬ ‫على م�سافة ‪� 250‬سنتمرت ًا‪.‬‬

‫�أعلنت نوكيا �إطالق �أحدث حتديثات براجمها لهاتف نوكيا ‪ N9‬الذكي عرب خمتلف �أ�سواق املنطقة‪ ،‬وذلك كجزء من‬ ‫التزامها بتقدمي �أف�ضل جتربة مل�ستخدمي الهاتف الذكي‪ .‬ومن �أبرز مم ّيزات حتديثات الربنامج اجلديدة نذكر �إطالق‬ ‫مما ي�سمح للأ�شخا�ص املتح ّدثني باللغة العربية م�شاهدة واجهة امل�ستخدم كاملة باللغة‬ ‫خا�صية الدعم باللغة العربية ّ‬ ‫العربية‪ ،‬ومينحهم جتربة ا�ستخدام ممتازة لهاتفهم الذكي باللغة التي ّ‬ ‫يف�ضلونها‪ .‬وتعترب تكنولوجيا ات�صاالت املجال‬ ‫القريب ‪ NFC‬مكون ًا �آخر من عملية التحديث‪ ،‬وباتت هذه التكنولوجيا قادرة على قراءة كل عالمات ات�صاالت املجاالت‬ ‫القريب ‪ ،NFC‬فيتم ّكن امل�ستخدم من اال�ستفادة �إىل �أق�صى ح ّد من قدرات هذه التكنولوجيا مكان توافرها يف املنطقة‪.‬‬ ‫�أما ملح ّبي الت�صوير‪ ،‬فقد �أ�ضافت نوكيا جمموعة جديدة من ّ‬ ‫مر�شحات تعديل ال�صور‪ ،‬مثل ال�صور بالألوان التي تتفاوت‬ ‫ما بني الأبي�ض والأ�سود‪ ،‬ومظهر �سيبيا‪ ،‬وت�أثري ال�صور ال�سلبية‪ .‬وقد �أ�ضيفت هذه التطبيقات لتح�سني نوعية الت�صوير‬ ‫وتو�سيع جمال الإبداع يف هاتف نوكيا فيناف�س بذلك الكامريات الرقمية‪.‬‬

‫‪70‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬


‫فبراير ‪2012‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪73‬‬


‫نساء فوق القمة‬

‫عا�شقة البنف�سج‬

‫اال�سم‪ :‬زوينة �سعيد العزرية‬ ‫العمر‪ 35 :‬عام ًا‬ ‫الوظيفة‪ :‬مديرة الت�سويق واالت�صاالت ـ جمموعة الزبري لل�سيارات‬ ‫احلالة الإجتماعية ‪ :‬متزوجة‬ ‫عدد الأبناء ‪3 :‬‬ ‫�أجمل مدينة زرتيها‪ :‬كواالملبور‬ ‫املاركات املف�ضلة‪ :‬جوت�شي و ديور‬ ‫هل �أنت مدمنة عمل‪ :‬نعم بع�ض الأحيان ح�سب ظروف العمل‬ ‫نوع ال�سيارة املف�ضل‪� :‬أف�ضل ال�سيارات الأملانية و خا�صة اودي ‪A7‬‬ ‫املكان املف�ضل لق�ضاء وقت الفراغ ‪ :‬مع العائلة بغ�ض النظر عن‬ ‫املكان‬ ‫اللون املف�ضل ‪ :‬البنف�سجي‬ ‫ما الذي اكت�سبته من خالل حياتك العملية‪ :‬الرتكيز‬ ‫واالعتماد على النف�س‬ ‫�شخ�صية عاملية حتلمني بلقائها‪ :‬تيم �سب�ستيان‬ ‫�شخ�صية خرافية مف�ضلة‪� :‬سايل‬ ‫حلم مل يتحقق‪ :‬احلمدهلل كل �أحالمي حتققت‬ ‫الهوايات ‪ :‬الريا�ضة والقراءة‬ ‫هل ت�سبب ال�ساعات الطويلة التي تق�ضينها يف عملك �ضررا‬ ‫لعائلتك �أو لعالقاتك‪ :‬نوعا ما لكن دائما �أحاول �أن انظم وقتي‬ ‫ما بني العمل و العائلة‬ ‫كتاب تقر�أئية ‪ :‬القران الكرمي‬ ‫مثلك الأعلى‪ :‬والدي ووالدتي‬ ‫حكمة تتم�سكني بها‪ :‬ال�سعاده هي رد فعل اال�سعاد فمن اراد ان‬ ‫يكون �سعيدا فال بد ان ي�سعد االخرين اوال‬ ‫هل تف�ضلني �أخذ جزء من عملك لأدائة يف املنزل او �أثناء‬ ‫العطالت اال�سبوعية‪:‬ال‪� .‬أف�ضل �أن يكون وقتي يف املنزل لعائلتي‬ ‫فقط‬ ‫�أمنية تتمنني حتقيقها‪ :‬احلمد هلل على ما رزقني من الذرية‬ ‫و�أمتنى �أن �أن�شئهم الن�ش�أة ال�صاحلة وعلى �أ�س�س �سليمة‬ ‫موقف ال ين�سى‪ :‬يوم تخرجي من اجلامعة‬ ‫وجبتك املف�ضلة‪ :‬املعكرونة‬ ‫الفنان املف�ضل‪ :‬لي�س لدي فنان مف�ضل‬

‫‪72‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬


‫‪74‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫فبراير ‪2012‬‬


AIWAFeb12