Page 47

‫قصة الغالف‬

‫على اجلن�سية العمانية �أو امل�ساهمة‬ ‫ب�صورة �أكرب يف التنمية االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية‪� ،‬أو حتى التطور املذهل يف‬ ‫البنية الأ�سا�سية وامل�شروعات الكربى‬ ‫التي توقفت لفرتة ب�سبب الأزمة املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أتوقع �أن تكون الأعوام اخلم�سة القادمة‬ ‫�أ�سرع تطورا من ال�سابقة"‪.‬‬ ‫إيهاب أبو طه‪ ،‬مدير عام‬ ‫سابكو لإلعالم‬

‫غسان باز‪ ،‬مدير عام أنظمة المعلومات بمجموعة سهيل بهوان القابضة‬

‫التعلم من أخطاء اآلخرين‬

‫يعود غ�سان بذاكرته �إىل �أواخر ‪ 1991‬حني ا�ستقر يف ال�سلطنة وحينها مل تكن دولة غريبة بالن�سبة له فقد بد�أ زياراته‬ ‫املتكررة لها منذ عام ‪ ،1980‬ويقول‪" :‬مل يكن يف احلي التجاري �سوى املبنى القدمي للبنك املركزي وجزء من مدرج‬ ‫مطار قدمي ا�ستخدم ك�سوق للخ�ضار"‪ .‬ويرى �أن اجلميل يف �أعياد ال�سلطنة �أن كل عيد وطني يحمل تطو ًرا و�إجنا ًزا‬ ‫جديدًا‪ ،‬وكان يف كل عيد وطني يتكرم جاللة ال�سلطان ‪� -‬أطال اهلل بعمره ‪ -‬من خالل خطابه يف تلك املنا�سبة العزيزة‬ ‫ب�إطالق ت�سمية خمتلفة لكل عام فرنى عام ال�صناعة وقد �إزدادت فيه امل�شاريع واملنجزات ال�صناعية وعام الثقافة‬ ‫وقد �إزدادت به املنا�شط الثقافية وهكذا كل عام منجزات جديدة ذات طابع معني‪� .‬أما عن اقت�صاد عُ مان فقد مر‬ ‫ببع�ض الطفرات �صعودا وهبوطا �إمنا امللفت �أنه كان يتعايف يف مدة وجيزة وعموما مل يتعر�ض �إىل انهيارات كارثية‬ ‫كما حدث يف بلدان �أخرى‪ .‬وامليزة يف ال�سيا�سة االقت�صادية العمانية �أنها حذرة وترقب وتتعلم من جتارب الآخرين‬ ‫متفادية �أخطائهم وبالتايل نرى غالبية امل�شاريع وقد �أجنزت على �أ�س�س متينة وبنجاح‪.‬‬ ‫ويرى �أن قطاع التقنية فيه تقدم ولكن لي�س كما نطمح له‪ ،‬وعن و�ضع هذا القطاع يقول‪" :‬عا�صرت كل معار�ض‬ ‫تقنية املعلومات (كومك�س) منذ �إن�شائه‪ ،‬وقد كنت �آنذاك مديرا عاما لإحدى �شركات تقنية املعلومات قبل �أن �أنظم‬ ‫لوزارة الإعالم والتي عملت فيها م�ست�شارا لتقنية املعلومات قرابة ‪� 5‬أعوام‪� .‬إن مثل هذه املعار�ض ال�سنوية تعترب‬ ‫م�ؤ�شرا جيدا لتطور هذا القطاع‪ ،‬فقد كنا نلحظ بداية الت�سعينات م�شاركة كربيات �شركات التقنية العاملية بنف�سها‬ ‫يف املعر�ض ولي�س من خالل وكالئها‪� ،‬أما بعد عام ‪ 1998‬والذي تخلله و�ضع اقت�صادي �صعب بد�أ م�ستوى م�شاركات‬ ‫ال�شركات الكربى املحلية والعاملية يتناق�ص مقل�صة بذلك م�ساحة العر�ض املخ�ص�صة لرجال الأعمال وا�ستحواذ‬ ‫الق�سم اال�ستهالكي على غالبية م�ساحة املعر�ض مما ي�ؤ�شر �إىل زيادة اهتمام الأفراد و�أ�صحاب الأعمال ال�صغرية‬ ‫بهذه التقنية و�إىل انخفا�ض م�ستوى اهتمام ال�شركات العاملية بال�سوق املحلي مقارنة ب�أ�سواق البلدان املحيطة‪ ،‬ولكن‬ ‫‪44‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫أكتوبر ‪2010‬‬

Alam Aliktisaad Wala'mal (AIWA) - October 2010  

Alam Aliktisaad Wala'mal (AIWA)

Alam Aliktisaad Wala'mal (AIWA) - October 2010  

Alam Aliktisaad Wala'mal (AIWA)

Advertisement