Page 46

‫اجليد �أنه بد�أنا نلحظ مطلع العام احلايل �صعودا يف ن�شاط ال�سوق‬ ‫نرجوا له اال�ستمرار"‪.‬‬ ‫وحول و�ضع احلكومة االلكرتونية يف ال�سلطنة يقول‪" :‬الحظنا مطلع‬ ‫القرن احلايل االهتمام ب�إن�شاء ال�شبكات الداخلية (الإنرتنت)‬ ‫وا�ستخدام احلوا�سيب ال�شخ�صية لدى �أعداد متزايدة من املوظفني‬ ‫يف العديد من الهيئات احلكومية‪ ،‬وهذه ال�شبكات تعترب �إحدى �أهم‬ ‫اللبنات يف بناء احلكومة الإلكرتونية ولكن البنية الأ�سا�سية للحكومة‬ ‫االلكرتونية مل تكتمل بعد حيث مازال هناك نواحي �أخري يجب‬ ‫ا�ستكمالها مثل تفعيل خدمات االت�صال بني هذه ال�شبكات �إىل جانب‬ ‫زيادة برامج التطبيقات وبوابات اخلدمات احلكومية الأخرى‪ ،‬وقد‬ ‫لوحظ تفاوت يف ن�شاط وا�ستعدادات الهيئات احلكومية ال�ستقبال‬ ‫وتفعيل ا�ستخدام تطبيقات احلكومة الإلكرتونية‪ .‬وي�ضع غ�سان باز يده‬ ‫على بع�ض نقاط �ضعف التحول للمجتمع الرقمي بقوله‪" :‬مازالت �أ�سعار‬ ‫خدمات خطوط وو�سائل االت�صال وخدمات االنرتنت عالية ن�سبيا والتي‬ ‫نرجو �أن تتكفل بها الدولة بالكامل فاال�ستثمار يف البنى الأ�سا�سية هو‬ ‫ا�ستثمار بعيد املدى والقطاع اخلا�ص �سينظر لها نظرة جتارية ربحية‬ ‫بحتة‪� ،‬أما الدولة فنظرتها �شمولية وتراعي بالدرجة الأوىل قدرة‬ ‫املواطن‪ ،‬و�إال ف�إننا �سنبقى يف مرحلة احلبو يف م�شوار التحول ملجتمع‬ ‫رقمي"‪ .‬وي�ستطرد‪" :‬اجليد �أن احلكومة قد بد�أت بالفعل فقامت‬ ‫ب�إن�شاء وت�أ�سي�س جهات تنظم هذا القطاع و يبقى ت�أمني بنية �أ�سا�سية‬ ‫ب�أ�سعار خدمات رمزية للمجتمع"‪ .‬وعما مييز املجتمع العماين يقول‪:‬‬ ‫"وجدت جمتمعا ت�سوده العادات والتقاليد الأ�صيلة امل�ستمدة من الدين‬ ‫الإ�سالمي احلنيف مازالت تتوارثها الأجيال من خالل ظاهرة عودة‬ ‫ال�شباب العاملني يف املدن �إيل قراهم يف نهاية كل �أ�سبوع حيث يت�سنى‬ ‫لهم االحتكاك بكبار ال�سن مما يتيح ا�ستمرار �إقتدائهم بتلك العادات‪،‬‬ ‫ويتوج هذه التقاليد‪ ،‬الطيبة والود وح�سن اال�ستقبال‪.‬‬ ‫ويختتم حديثه بق�صة طريفة ح�صلت معه‪ ،‬قال‪" :‬ذهبت مرة �إىل‬ ‫منطقة يتي ال�ساحلية حيث املناظر اخلالبة‪ ،‬وعندما هممت بالعودة‬ ‫مل ا�ستطيع ب�سبب دخول عجالت ال�سيارة يف الرمال وكان البد من‬ ‫اال�ستعانة ب�أحد املتواجدين على ال�شاطئ وكان جال�سا غري بعيد‪ ،‬نظر‬ ‫نحوي وبدال من �أن ينه�ض مل�ساعدتي وجدته يتكلم على هاتفه النقال‬ ‫فقلت يف نف�سي هذا �أكيد لي�س عماني ًا فقد عهدت فيهم النخوة وحب‬ ‫م�ساعدة الغري فكيف لهذا ال�شاب �أن يلهو بهاتفه النقال وهو يراين على‬ ‫هذا احلال‪ ،‬وما هي �إال حلظات حتى �أحاطت بي جمموعة من ال�شباب‬ ‫وقاموا ب�إخراج �سيارتي بحنكة ودراية‪ ،‬وبعد �أن �شكرتهم مغادر ًا قلت‬ ‫يف نف�سي هذه هي �صفات العماين التي خربتها وا�ستغفرت ربي على‬ ‫�إ�ساءة الظن بذلك ال�شاب الذي كان يعلم ماذا يجب فعله يف مثل تلك‬ ‫احلاالت فكان ت�صرفه على هذا النحو امل�شرف‪.‬‬

‫نمو دائم ومتواصل‬

‫جالل عبد املعبود �إبراهيم والذي م�ضى له ‪ 33‬عاما يف ال�سلطنة يقول عن هذه‬ ‫التجربة‪� :‬أي دولة على م�ستوي العامل تقا�س ح�ضارتها بنوعني من املقايي�س الأول‬ ‫هو �شبكة الطرق واملوا�صالت التي متتلكها الدولة �أما املقيا�س الثاين وهو الأكرث‬ ‫�شيوع ًا يف القرن الع�شرين هو مدى ا�ستقرار الدولة ال�سيا�سي ‪ ،‬وال�سلطنة وهلل‬ ‫احلمد ت�ستطيع �أن تعتلي قائمة الدول احل�ضارية الأكرث تقدما و�سعيا �إىل النمو‬ ‫الدائم واملتوا�صل وذلك با�ستخدام املقيا�سني ‪ .‬فما جتنيه ال�سلطنة اليوم من ثمار‬ ‫ما هو �إال نتيجة ح�صاد �أفكار وتوجيهات �أعطاها جاللة ال�سلطان �إىل امل�سئولني‬ ‫يف الدولة ‪ ،‬فانا �أتذكر حينما قدمت �إىل ال�سلطنة منذ ‪ 33‬عام ًا كانت هناك‬

‫جالل عبد المعبود إبراهيم‪ ،‬مدير التسويق بالشركة‬ ‫الوطنية المحدودة للشاي‬

‫أكتوبر ‪2010‬‬

‫عـالـم االقـتـصاد واألعــمال‬

‫‪45‬‬

Alam Aliktisaad Wala'mal (AIWA) - October 2010  

Alam Aliktisaad Wala'mal (AIWA)

Alam Aliktisaad Wala'mal (AIWA) - October 2010  

Alam Aliktisaad Wala'mal (AIWA)

Advertisement