Page 1


‫رئي�س التحرير‬ ‫غالب الفوري‬ ‫املحررون‬ ‫�أك�شاي بتناجر‬ ‫فاطمة بنت عبداهلل العرميية‬ ‫حممد فهمي رجب‬ ‫الرتجمة‬ ‫م�صطفى كامل‬ ‫م�ساعد املدير الفني‬ ‫�سندي�ش �أ�س رجننيكر‬ ‫م�صمم �أول‬ ‫�سمري حمي الدين‬ ‫الت�صوير‬ ‫راجي�ش برمند‬ ‫�ساتيا دا�س‬

‫كلـــمـــة الـــتحـــريـــر‬

‫املحافظة على االنتعا�ش‬

‫رئي�س الأعمال التجارية‪ -‬وحدة‬ ‫الإعالم اال�سرتاتيجي‬ ‫كو�ش جوبت‬

‫بعد الرتاجع ‪ ,‬بد�أ االقت�صاد العاملي ينتع�ش من جديد وعلى الرغم من ذلك ف�سوف ي�ستغرق الأمر بع�ض الوقت حتى‬ ‫تتح�سن الأو�ضاع اخلا�صة بتوليد فر�ص العمل ب�شكل ملحوظ ‪ .‬تعترب الدول النامية والواعدة من �أوائل الدول التي بد�أت‬ ‫ت�سري على طريق التعايف من الأزمة‪ ,‬وب�شكل عام ميكن القول �أن االقت�صاديات الواعدة جنحت يف مقاومة تداعيات‬ ‫الأزمة املالية العاملية ب�شكل �أف�ضل مما كان متوقعا ويرجع ال�سبب وراء ذلك �إىل اخلربات الرتاكمية التي توفرت لدى‬ ‫هذه الدول والتي انعك�ست يف وجود �إطار �أعمال و�سيا�سات جيدة‪.‬‬

‫الرئي�س التنفيذي‬ ‫�سانديب �سيهجال‬

‫على �أية حال ف�إن املكا�سب يف الن�شاط تظهر ب�شكل �أكرب يف �أ�سواق املال وي�شمل ذلك الدول ال�صناعية الكربى‪ ,‬حيث‬ ‫بد�أت �أ�سواق املال ت�ستعيد ن�شاطها وبد�أت �شهية امل�ستثمرين تتفتح لتقبل املخاطر اال�ستثمارية كما �أن البنوك قامت‬ ‫برفع �سقف االئتمان وبد�أ فتح متويل امل�شرتيات باجلملة وبد�أت املخاطر يف الأ�سواق ال�صاعدة ت�صبح �أقل حدة‪.‬‬

‫مدير الإنتاج‬ ‫رامي�ش جوفند راج‬

‫نائب الرئي�س التنفيذي‬ ‫�ألبانا روي‬ ‫مدير الأعمال‬ ‫رايف رامان‬ ‫تنفيذية دعم للأعمال التجارية‬ ‫رادا كومار‬ ‫النـ ــا�شـر‬ ‫املتحدة لل�صحافة والن�شر �ش‪.‬م‪.‬م‬ ‫�ص‪:‬ب ‪ ، 3305 :‬روي ‪ ،‬الرمز الربيدي‪112 :‬‬ ‫م�سقط ‪� ،‬سلطنة عمان‬ ‫هاتف‪ 00968 24700896 :‬فاك�س‪00968 24707939 :‬‬ ‫الربيدالإلكرتوين‪aai@umsoman.com :‬‬ ‫جميع احلقوق حمفوظة ـ ال يجوز ن�سخ �أو �إعادة طبع �أي‬ ‫من املوا�ضيع املن�شورة دون احل�صول على موافقة خطية‬ ‫من النا�شر‪ :‬وال يتحمل النا�شر �أية م�س�ؤولية بخ�صو�ص‬ ‫حمتويات الإعالنات‪.‬‬ ‫حقوق الطبع حمفوظة ‪ 2009‬م‬ ‫املتحدة لل�صحافة والن�شر �ش‪.‬م‪.‬م‬ ‫متت الطباعة يف �شركة مطبعة مزون �ش‪.‬م‪.‬م‬ ‫نوفمرب ‪ - 2009‬العدد ‪ - 30‬العام الثالث‬

‫الأ�سباب التي تقف وراء هذا التعايف كثرية ولكن �أبرزها ال�سيا�سات املالية القوية من جانب احلكومات �سواء يف الدول‬ ‫ذات االقت�صاديات الواعدة �أو املتطورة وكذلك الإجراءات التي قام �صندوق النقد الدويل بتطبيقها على م�ستوى عاملي‬ ‫والتي �أدت بدورها �إىل احلد من املخاوف املتعلقة بحدوث انهيار مايل‪ .‬كذلك فقد �ساهم ارتفاع الطلب يف احلد من‬ ‫املخاوف املتعلقة باحتمال دخول العامل يف مرحلة ك�ساد عاملي‪ .‬ف�ساهمت هذه املخاوف يف حدوث �أكرب تراجع يف‬ ‫االقت�صاد العاملي والتجارية منذ احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫ولكن ال يجب �أن يدعونا ذلك �إىل الراحة واالطمئنان �أكرث مما ينبغي لأنه وعلى الرغم من هذا التح�سن �إال �أن طريق‬ ‫الو�صول �إىل التعايف الكامل �سوف ي�ستغرق وقت ًا‪ ،‬كما �أنه لي�س كاف ًيا ليحد من معدالت البطالة‪ .‬كذلك ف�إن الفقر ميكن‬ ‫�أن يزيد ب�شكل ملحوظ يف عدد من الدول النامية مع تراجع ن�صيب الفرد من �إجمايل الناجت املحلي يف عام ‪ 2009‬لأول‬ ‫مرة خالل العقد الأخري‪.‬‬ ‫ميكن �أن يعود الن�شاط �سريعا على املدى الق�صري ومع هذا ف�إن القوى التي تدفع التعايف احلايل هي م�ؤقتة ب�شكل جزئي‬ ‫يف طبيعتها مبا يف ذلك احلوافز املالية الكبرية والدعم الذي تقدمه البنوك املركزية لأ�سواق املال و�إعادة تنظيم‬ ‫املخزون بعد اال�ستقطاعات الكبرية يف الإنتاج واملرتاكم من املخزون‪ .‬من املنتظر �أن تختفي هذه القوى خالل ‪.2010‬‬ ‫باخت�صار �إذا خرجت مبكر ًا ف�أنت تقتل االنتعا�شة يف مهدها �أما �إذا خرجت مت�أخر ًا عن املوعد ف�أنت تبذر بذور الأزمة‬ ‫القادمة‪.‬‬


‫بريد القراء‬

‫ريا�ضات لرواد الأعمال‬ ‫مبا �أن جملة عامل االقت�صاد والأعمال‬ ‫جملة رائدة يف االقت�صاد والأخذ بيد رواد‬ ‫الأعمال‪ ،‬فياحبذا لو تخ�ص�صون �صفحة‬ ‫واحدة للريا�ضات املختلفة ‪ ،‬حيث �أن هذه‬ ‫الفئة من ال�شباب بجانب كونهم رواد �أعمال‬ ‫�إال �أن حياتهم �أي�ض ًا لها جوانب �أخرى مهمة‬ ‫كالريا�ضة‪.‬‬

‫م�سابقات اقت�صادية‬ ‫جملتكم رائعة بالفعل ‪ ..‬ولكن ‪ ..‬ياحبذا‬ ‫لو مت تخ�صي�ص �صفحة �أو باب للم�سابقات‬ ‫االقت�صادية ‪ ،‬تطرحون فيها عدد ًا من‬ ‫الأ�سئلة تخت�ص يف املجال االقت�صادي‬ ‫للقراء‪ ،‬وتخ�ص�صون جوائز رمزية للفائزين‪.‬‬

‫�سعيد بن حمد القم�شوعي‬

‫�إ�سماعيل الفار�سي‬

‫م�شاكل املبتكرين‬ ‫�أنا من ال�شباب الذين يهوون االبتكارات ‪،‬‬ ‫�شدين جد ًا اللقاء الذي �أجريتموه مع الأخ‬ ‫هالل ال�سيابي والذي �أعتربه كقدوة يل يف هذا‬ ‫املجال ‪ ،‬فع ًال هناك �إجحاف من جانب ذوي‬ ‫االخت�صا�ص بال�شباب املبتكرين ‪ ،‬وبطرحكم‬ ‫للم�شاكل التي ت�صادفهم �أمتنى �أن يلقى هذا‬ ‫املو�ضوع �صدى وا�سع ًا لدى اجلهات املعنية‪.‬‬

‫تعدد العالمات التجارية‬ ‫تعدد العالمات التجارية واملطروح يف العدد‬ ‫املا�ضي من املجلة يعد بحق مو�ضوع ًا �شيق ًا‬ ‫ومعلوماتي ًا لنا كقراء لهذه املجلة ‪ ،‬حيث �أننا مل‬ ‫نكن نعرف ما الفرق بني تعدد العالمات يف املنتج‬ ‫الواحد ‪ ،‬وما �أهميته التجارية ؟‬

‫عبدال�صمد بن خمي�س البلو�شي‬

‫مناذج عمانية م�رشفة‬ ‫حقيقة �أعجبني بل و�شدين جد ًا مو�ضوعكم‬ ‫وبحثكم عن النماذج العمانية امل�شرفة بني‬ ‫�صفوف �شبابنا العماين والذين بحق نفخر‬ ‫بهم كعمانيني وو�صولهم �إىل �أماكن مرموقة‬ ‫يف جمال اخت�صا�صهم ‪ ،‬جملة رائعة ت�ستحق‬ ‫التقدير‪.‬‬

‫علي بن تعيب الغنبو�صي‬

‫عادل بن �سامل الرا�شدي‬

‫م�شروعا جتار ًيا بل هي‬ ‫حني نطالع تلك الكلمات الرقيقة التي ت�صلنا من قرائنا الأعزاء تغمرنا ال�سعادة ون�شعر ب�أن عامل االقت�صاد والأعمال مل تعد جمرد حلم �أو‬ ‫ً‬ ‫بوابة وا�سعة وحمطة انطالق �ضخمة لأفكار اقت�صادية ووطنية وملتقى يليق بعامل الأعمال بال�سلطنة‪ .‬ال منلك �سوى توجيه كل معاين وكلمات ال�شكر لقرائنا الأعزاء‬ ‫املتوا�صلني معنا بخطاباتهم وقلوبهم ‪� ..‬شكرا جزيال �إن هذه الأفكار والآراء هي التي جتعلنا ن�سعى لبذل املزيد من اجلهد‪ .‬ا�ستمروا يف الكتابة �إلينا‪ .‬وتذكروا �أننا نقدم‬ ‫هدايا خا�صة ملر�سلي �أف�ضل ثالث ر�سائل يف كل عدد‪.‬‬ ‫العنوان الربيدي‪ :‬جملة عامل االقت�صاد والأعمال ‪ -‬املتحدة لل�صحافة والن�شر‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ ، 3305‬روي ‪� ، 112‬سلطنة عمان �أو فاك�س رقم ‪24707939‬‬ ‫�أو الربيد الإلكرتوين‪aai@ umsoman.com :‬‬ ‫العـــــالنـــــاتـــــكـــــم اتـــــ�صـــــلـــــوا عـــــلـــــى رقـــــم ‪99253729‬‬


‫املحتويات‬

‫�شركات‬

‫حتر�ص ال�شركات ب�صورة كبرية‬ ‫على جانب امل�س�ؤولية االجتماعية و‬ ‫واجبها جتاه املجتمع‬

‫‪12‬‬

‫ات�صاالت‬

‫‪26‬‬

‫‪42‬‬ ‫‪22‬‬

‫هذا اللقاء مع الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫مزون لالت�صاالت يتحدث فيه عن تد�شني‬ ‫عالمتهم التجارية وخطط ال�شركة‬

‫�إذا �س�ألنا التجار‪� :‬أيهما تف�ضلون؟ �أن تكونوا وكالء ح�صريون‬ ‫لعالمة واحدة؟ �أو �أن يكون لكم حمل بيع بالتجزئة ي�ضم‬ ‫خمتلف العالمات التجارية �ضمن الفئة ذاتها؟ ف�أي ا‬

‫�سياحة‬

‫‪23‬‬

‫�ضرائب‬

‫‪40‬‬

‫وجها لوجه‬

‫‪38‬‬ ‫‪22‬‬

‫يتحدث �سعادة وكيل ال�سياحة عن‬ ‫امل�شاريع ال�سياحية اجلديدة التي مت‬ ‫تنفيذها‪ ،‬و�أهمية هذا القطاع احليوي‬

‫‪46‬‬

‫تقرير خا�ص‬

‫عقد م�ؤخرا مب�سقط م�ؤمتر حول تكنولوجيا الطاقة ال�شم�سية‪ ،‬والذي �أظهر مدى الفائدة التي‬ ‫�ستعود على ال�سلطنة باتخاذ الطاقة ال�شم�سية كم�صدر طاقة بديلة‬

‫‪52‬‬

‫‪80‬‬

‫‪50‬‬

‫ن�ساء فوق القمة‬

‫قرار املنع مل يوقف طموح زهراء بنت‬ ‫عبداهلل العجمي التي غدت اليوم‬ ‫مديرة دائرة رواد الأعمال‬

‫‪54‬‬

‫ي�شمل قانون ال�ضرائب اجلديد‬ ‫بع�ض الأحكام اخلا�صة‬ ‫مبكافحة التهرب ال�ضريبي‬ ‫والتي يعاجلها هذا املقال‬

‫يف لقاء ح�صري مع نرين‬ ‫علوي املدير الإقليمي لربنامج‬ ‫انطالقة‪ ،‬تتحدث عن‬ ‫االختالفات بني امل�شاريع يف‬ ‫الدول العربية‬

‫تقنية معلومات‬

‫باجتاه ال�سلطنة نحو الرقمية‬ ‫�أ�صبح من ال�ضروري �أن يتم‬ ‫�إجناز خمتلف املعامالت‬ ‫ب�صورة رقمية‪ ،‬وهذا ما يتحقق‬ ‫مع البوابة االلكرتونية‬

‫تقرير ال�سوق‬

‫ترى �شركة اخلليجية بادر‬ ‫لأ�سواق املال ب�أن ال�سوق قد‬ ‫عاود الهبوط‪ ،‬وظهر الدب على‬ ‫امل�ؤ�شر بانخفا�ض يقدر بـ‪٪5‬‬

‫متعة القيادة‬

‫تتميز ال�سيارة كروز ب�أنها قريبة‬ ‫من الأر�ض ووجود الإطارات على‬ ‫احلواف اخلارجية جل�سم ال�سيارة‬ ‫ال�صلب واملتميز‬


‫افتتاح جممع امل�صانع الثقيلة‬ ‫مت افتتاح جممع امل�صانع الثقيلة املقام‬ ‫يف منطقة ميناء �صحار ال�صناعي‬ ‫والذي يعد ثاين جممع لل�صناعات‬ ‫الثقيلة يف املنطقة‪ .‬وتعترب الر�سن‬ ‫وتوبرو لل�صناعات الهند�سية الثقيلة‬ ‫نتاج امل�شروع امل�شرتك يف �سلطنة عمان‬

‫مابني م�ؤ�س�سة الزبري و�شركة الر�سن‬ ‫وتوبرو املحدودة يف الهند ‪ .‬وبقيام هذا‬ ‫امل�شروع امل�شرتك تكون �شركة الر�سن‬ ‫وتوبرو املحدودة تقوم بت�شغيل �أربع‬ ‫�شركات يف ال�سلطنة تغطي قطاعات‬ ‫البناء والت�شييد وتركيب �أبراج‬

‫ال�سلطنة ت�ست�ضيف امل�ؤمتر‬ ‫اخلليجي للحكومة الإلكرتونية‬ ‫ت�ست�ضيف ال�سلطنة �أول م�ؤمتر خليجي‬ ‫للحكومة الإلكرتونية‪ ،‬يف دي�سمرب‬ ‫اجلاري‪ ،‬وذلك ت�أكيدا على �أهمية‬ ‫قطاع تقنية املعلومات واالت�صاالت‬ ‫الذي يعد رافدا مهما لدعم االقت�صاد‬ ‫وا�ستكمال م�سرية التنمية يف دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي من خالل‬ ‫توظيف التقنية الرقمية �سعيا �إىل‬ ‫تقدمي �أف�ضل اخلدمات احلكومية‬ ‫االلكرتونية‪.‬‬ ‫وقد مت اختيار ال�سلطنة ال�ست�ضافة‬

‫هذا احلدث الهام الذي تنظمه هيئة‬ ‫تقنية املعلومات عقب االجتماع الذي‬ ‫عقد يف العام املا�ضي يف البحرين‬ ‫حيث اجتمع ر�ؤ�ساء م�ؤ�س�سات وهيئات‬ ‫تقنية االت�صاالت واملعلومات من كافة‬ ‫دول اخلليج ومت االتفاق واخلروج‬ ‫بتو�صيات ن�صت على �إقامة م�ؤمتر‬ ‫خليجي ملناق�شة التحديات وال�صعوبات‬ ‫التي تواجه احلكومات االلكرتونية‬ ‫بهدف مواكبة �آخر امل�ستجدات‬ ‫التي تهم ق�ضايا تقنية املعلومات‬ ‫واالت�صاالت على م�ستوى العامل‪.‬‬

‫مبنى لقطع غيار‬ ‫الطائرات يف ال�سلطنة‬

‫�أعلنت �شركة الظاهرة للتموين‬ ‫والت�سويق �أنها تعتزم زيادة ح�ضورها‬ ‫الإقليمي والدويل يف قطاع الطريان‬ ‫خالل م�شاركتها يف الدورة احلادية‬ ‫ع�شرة ملعر�ض دبي الدويل للطريان‪.‬‬ ‫وقال خمي�س بن عبيد العجمي‬ ‫الرئي�س التنفيذي لل�شركة �إن‬ ‫�شركة الظاهرة للتموين والت�سويق‬ ‫املتخ�ص�صة يف تقدمي الدعم‬

‫اللوج�ستي وتوفري قطع الغيار‬ ‫للطائرات الع�سكرية واملطارات‬ ‫متكنت خالل العام احلايل من‬ ‫احل�صول على عدد بارز من العقود‬ ‫من بينها عقد لتوريد املعدات‬ ‫الأر�ضية ملطار النجف بالعراق بتكلفة‬ ‫مليوين دوالر‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عدد من‬ ‫العقود الأخرى يف دول جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي والدول الأخرى التي تقوم‬ ‫ال�شركة بتقدمي خدماتها �إليها‪.‬‬

‫نقل القدرة الكهربائية والرتكيبات‬ ‫ال�صناعية وت�صنيع املعدات ال�ضرورية‬ ‫امل�ستخدمة يف ال�صناعات التحويلية ‪.‬‬ ‫وتعترب هذه املن�شاة ال�صناعية املقامة‬ ‫يف �صحار من امل�شاريع الرائدة يف دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي واحد �أهم‬

‫امل�شاريع ال�صناعية امل�شرتكة لالر�سن‬ ‫وتوبرو املحدودة (الهند) املقامة خارج‬ ‫حدود الهند ‪ .‬ولقد مت �إجناز عمليات‬ ‫الت�شييد والرتكيب يف املن�ش�أة يف زمن‬ ‫قيا�سي ودخل �أالن امل�شروع حيز الإنتاج‬ ‫التجريبي ‪.‬‬

‫جناح “قابو�س عمان”‬ ‫�شهد امللتقى املفتوح “ قابو�س‬ ‫عمان” �إقبال كبري من الفنانيني‬ ‫و املوهوبني امل�شاركني ليعربوا عن‬ ‫حبهم لقائد لعمان‪ ،‬موالنا ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة ال�سلطان املعظم‪.‬‬ ‫وي�أتي تعاون بنك م�سقط مع‬ ‫اجلمعية العمانية للفنون الت�شكيلية‬ ‫يف تنظيم املبادرة الوطنية “ قابو�س‬ ‫عمان” كجزء من �إلتزام البنك‬ ‫الرا�سخ يف امل�شاركة يف الفعاليات‬ ‫الوطنية و الإحتفال بالإجنازات التي‬ ‫حتققت على �أر�ض ال�سلطنة خالل‬ ‫ال�سنوات الت�سع و الثالثني املا�ضية‬ ‫و�إميانا منه ب�أهمية االن�شطة الفنية‬ ‫التي تخدم وت�ساهم يف تطوير جمال‬ ‫الفنون الت�شكيلية ودعم املواهب‬ ‫ال�شابة والوقوف بجانبها يف تنمية‬ ‫مهاراتها حيث يعترب البنك من‬ ‫امل�ؤ�س�سات الرائدة يف دعم خمتلف‬ ‫الأن�شطة و الفعاليات يف خمتلف‬ ‫املجاالت التي ت�ساهم يف تنمية و‬ ‫رقي املجتمع العماين‪.‬‬ ‫وعن م�شاركة بنك م�سقط يف‬ ‫هذه املبادرة‪ ،‬قال �سليمان بن‬ ‫حمد احلارثي نائب املدير العام‬ ‫للمجموعة الأعمال امل�صرفية‬ ‫للأفراد ببنك م�سقط‪�“ :‬أن م�شاركة‬ ‫بنك م�سقط يف هذه املبادرة‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫الوطنية واملتمثلة يف ر�سم لوحة‬ ‫فنية ل�صورة موالنا ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة ال�سلطان املعظم تزامنا مع‬ ‫احتفاالت ال�سلطنة بالعيد الوطني‬

‫املجيد جزء من �إلتزام البنك يف‬ ‫امل�شاركة يف املنا�سبات و الإحتفاالت‬ ‫الوطنية التي يحتفل بها ال�شعب‬ ‫العماين‪ ،‬م�ضيف ًا �أن ال�سلطنة قد‬ ‫�شهدت و على مدى الت�سع و الثالثني‬ ‫عاما املا�ضية العديد من الإجنازات‬ ‫يف ظل القيادة احلكيمة ملوالنا‬ ‫ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان‬ ‫قابو�س بن �سعيد املعظم – حفظه‬ ‫اهلل و رعاه‪ -‬و �إطالق هذه املبادرة‬ ‫ما هي �إىل ر�سالة �شكر و عرفان‬ ‫للقائد املفدى”‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪7‬‬


‫الأخبار االقت�صادية‬

‫البكري يد�شن الن�سخة اخلام�سة من كتاب‬ ‫«عمان نه�ضة ت�سابق الزمن»‬

‫د�شنت �شركة املتحدة لل�صحافة‬ ‫والن�شر كتاب «عمان ‪ ..‬نه�ضة ت�سابق‬ ‫الزمن» يف ن�سخته اخلام�سة‪ ،‬وهو كتاب‬ ‫ي�صدر باللغتني العربية والإجنليزية‬ ‫احتفا ًال بالعيد الوطني التا�سع‬ ‫والثالثني لل�سلطنة يف ظل القيادة‬ ‫احلكيمة من لدن ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة ال�سلطان املعظم‪.‬‬ ‫وقد قام معايل ال�شيخ عبداهلل بن‬ ‫نا�صر البكري وزير القوى العاملة‬

‫بتد�شني الكتاب‪ ،‬وقد �أعرب عن فخره‬ ‫بهذا الإ�صدار قائال‪�« :‬إنه ملن الرائع‬ ‫�أن نرى مثل هذه اجلهود املتج�سدة يف‬ ‫كتاب عمان يف ن�سخته اخلام�سة ليجمع‬ ‫بني طياته خمتلف جوانب التطور‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية يف ال�سلطنة‪،‬‬ ‫وهذا ي�ؤكد على الدور الذي يلعبه‬ ‫القطاع اخلا�ص يف ال�سلطنة‪ ،‬وما له‬ ‫من �أهمية كبرية‪ ،‬لذا ف�إن الوزارة تعمل‬ ‫دائما على دعم هذا القطاع لتحقيق‬ ‫�أهدافه»‪.‬‬

‫ت�ستعر�ض الن�سخة اخلام�سة من‬ ‫كتاب عمان الر�ؤية اخلا�صة بجاللة‬ ‫ال�سلطان قابو�س بن �سعيد حفظه اهلل‬ ‫ورعاه فيما يتعلق ب�إن�شاء دولة متطورة‬ ‫و�إيجاد م�شاريع بنية �أ�سا�سية متطورة‬ ‫مبقايي�س عاملية لتحقيق مزيد من‬ ‫التقدم والرخاء والرفاهية لل�سلطنة‪.‬‬ ‫مت تق�سيم كتاب عمان ‪2009-1970‬‬ ‫نه�ضة ت�سابق الزمن �إىل عدة �أجزاء‬ ‫على ح�سب القطاعات االقت�صادية‬

‫املختلفة مثل النفط والغاز‪ ،‬البنوك‬ ‫والتمويل والت�أمني‪� ،‬سوق املال‪ ،‬تقنية‬ ‫املعلومات واالت�صاالت‪ ،‬التجارة‬ ‫وال�صناعة‪ ،‬البنية الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫العقارات‪ ،‬البيع بالتجزئة‪ ،‬والدواجن‬ ‫‪..‬الخ ‪ .‬وي�ضم هذا الكتاب العديد من‬ ‫املو�ضوعات ال�شيقة حول ال�سلطنة كما‬ ‫يلقي ال�ضوء على جناح ال�سلطنة يف‬ ‫حتقيق منو متوا�صل وانتقالها من قوة‬ ‫�إىل قوة‪ .‬كما يلقي الكتاب ال�ضوء على‬ ‫اخلطوات التي قامت بها ال�سلطنة من‬ ‫�أجل مواجهة التحديات التي جاءت‬ ‫نتيجة تداعيات الأزمة املالية العاملية‪،‬‬ ‫وي�ستعر�ض الكتاب �سيا�سة حترير‬ ‫وتطوير القطاعات املختلفة والتي كان‬ ‫لها مردود �إيجابي كبري على التنمية‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية يف ال�سلطنة‪.‬‬ ‫ويقوم هذا الكتاب ب�إلقاء ال�ضوء على‬ ‫الإجنازات الرئي�سية يف القطاعات‬ ‫الهامة ويقدم التحليالت التي يقوم‬ ‫بها خرباء املجال وكبار امل�س�ؤولني‬ ‫يف الوزارات املختلفة وهذا يعني �أن‬ ‫الكتاب مرجع �شامل وغني باملعلومات‪،‬‬ ‫مبا يف ذلك امل�ؤ�شرات االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية يف ال�سلطنة‪.‬‬

‫‪ 3.8‬مليار ريال حجم القرو�ض ال�شخ�صية‬ ‫بلغ �إجمايل حجم االئتمان امل�صريف‬ ‫للبنوك التجارية يف ال�سلطنة خالل‬ ‫الن�صف الأول من العام احلايل ‪9‬‬ ‫مليارات و‪ 645‬مليونا و‪� 489‬ألف ريال‬ ‫مقارنة بـ‪ 7‬مليارات و‪ 985‬مليون و‪758‬‬ ‫�ألف ريال خالل الفرتة نف�سها من عام‬ ‫‪ 2008‬بن�سبة ارتفاع قدرها ‪.٪ 20.79‬‬

‫و�أ�شارت الن�شرة الإح�صائية الف�صلية‬ ‫ح�صل قطاع الإن�شاءات على ‪ 833‬مليونا‬ ‫ال�صادرة عن البنك املركزي العماين‬ ‫و‪� 73‬ألف ريال بن�سبة ‪ ٪ 8.6‬وقطاع‬ ‫�إىل �أن قطاع القرو�ض ال�شخ�صية ح�صل ال�صناعة بواقع ‪ 776‬مليونا و‪� 558‬ألف‬ ‫على ‪ 3‬مليارات و‪ 818‬مليونا و‪201‬‬ ‫ريال بن�سبة ‪ ٪ 8.1‬يليه قطاع اخلدمات‬ ‫�ألف ريال وبن�سبة ‪ ٪ 39.6‬من �إجمايل بواقع ‪ 749‬مليونا و‪� 664‬ألف ريال بن�سبة‬ ‫االئتمان امل�صريف للبنوك التجارية‬ ‫‪ ٪ 7.8‬من �إجمايل االئتمان امل�صريف‪.‬‬ ‫بنهاية �شهر يونيو من العام احلايل فيما و�أو�ضحت الن�شرة �أن قطاع اال�سترياد‬

‫‪ 6‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫ح�صل على ‪ 573‬مليونا و‪� 851‬ألف‬ ‫ريال بن�سبة ‪ ٪ 5.9‬من حجم االئتمان‬ ‫املمنوح للبنوك التجارية خالل الن�صف‬ ‫الأول من العام احلايل وح�صل قطاع‬ ‫جتارة اجلملة واملفرق التجزئة على‬ ‫‪ 550‬مليونا و‪� 67‬ألف ريال بن�سبة ‪٪5.3‬‬ ‫من �إجمايل حجم االئتمان‪.‬‬


‫الأخبار االقت�صادية‬

‫م�رشوعات بتكلفة ت�صل ‪ 26.5‬مليون ريال‬ ‫وقعت مزارع دواجن ال�صفاء ال�شركة‬ ‫الرائدة يف ال�سلطنة على اتفاقية مع‬ ‫�شركة ح�صاد الغذائية القطرية لتنفيذ‬ ‫�أكرب م�شروع لإنتاج الدواجن والبي�ض‬ ‫باملنطقة اجلنوبية من قطر بتكلفة‬ ‫�إجمالية تقدر بحوايل ‪ 26.5‬مليون ريال‬

‫وبطاقة �إنتاجية ت�صل �إىل ‪� 17‬ألف طن‬ ‫من الدواجن و‪ 90‬مليون بي�ضة مائدة‬ ‫�سنويا‪.‬‬ ‫ومبوجب االتفاقية التي وقعها عن‬ ‫�شركة ح�صاد الغذائية نا�صر حممد‬

‫النه�ضة توقع اتفاقيات‬ ‫ت�سهيالت ائتمانية بـ‪ 9‬مليون ريال‬

‫وقعت �شركة النه�ضة للخدمات‬ ‫�ش‪.‬م‪.‬ع‪.‬ع اتفاقية احل�صول على‬ ‫ت�سهيالت ائتمانية بقيمة ‪5.75‬‬ ‫مليون ريال (‪ 15‬مليون دوالر)‬ ‫من بنك �صحار و‪ 3.28‬مليون‬ ‫ريال (‪ 8.5‬مليون دوالر) من‬ ‫بنك م�سقط ‪ .‬ومن املقرر �أن‬ ‫يتم ا�ستخدام الت�سهيل االئتماين‬ ‫املقدم من بنك �صحار يف تنفيذ‬ ‫خطط تو�سع ال�شركة يف اخلارج‬ ‫ل�شراء �سفن دعم بينما �سيتم‬ ‫ا�ستخدام الت�سهيل االئتماين من‬ ‫بنك م�سقط يف تو�سعة مرافق‬ ‫ال�سكن الدائم للمقاولني احلايل ‪.‬‬ ‫يف ظل الظروف املالية احلالية‬ ‫ف�إن ح�صول ال�شركة على هذه‬ ‫الت�سهيالت االئتمانية يعك�س‬ ‫ب�شكل كبري قوة عمليات ال�شركة‬

‫و�أ�صولها وميزانيتها ويعزز من‬ ‫ا�ستعداد البنوك العمانية للدخول‬ ‫يف �شراكة مع �شركة النه�ضة‬ ‫للخدمات ‪.‬‬ ‫توافقت �سيا�سة ال�شركة املتعلقة‬ ‫بالقرو�ض خالل الفرتة املا�ضية‬ ‫مع تطوير الأ�صول طويلة الأمد‬ ‫وهو الأمر الذي يعك�س �سيا�سة‬ ‫احلذر التي تقوم بها ال�شركة‬ ‫ب�ش�أن الإقرا�ض والت�أكيدات ‪.‬‬ ‫خالل الت�سع �شهور املا�ضية ‪,‬‬ ‫ا�ستثمرت �شركة النه�ضة �أكرث‬ ‫من ‪ 57‬مليون ريال ( ‪ 148‬مليون‬ ‫دوالر ) يف الأ�صول التي تتما�شى‬ ‫مع مناطق النمو يف اخلدمات‬ ‫ال�ساحلية وا ملباين واملرافق يف‬ ‫الداخل ‪.‬‬

‫‪ 8‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫الهاجري‪ ،‬رئي�س جمل�س الإدارة الع�ضو‬ ‫املنتدب‪ ،‬وعن مزارع دواجن ال�صفاء‬ ‫املهند�س �صالح بن حممد ال�شنفري‪،‬‬ ‫رئي�س جمل�س الإدارة‪ ،‬تتوىل ال�شركة‬ ‫العمانية عمليات الت�صميم والتنفيذ‬ ‫والإدارة للمزرعة اجلديدة يف قطر‬

‫على م�ساحة تقدر بحوايل ‪ 30‬كلم‪2‬‬ ‫حيث �سيغطي هذا امل�شروع اجلديد‬ ‫‪ %20‬من حاجة ال�سوق القطري من‬ ‫اللحوم البي�ضاء والبي�ض حيث �إن ال�سوق‬ ‫القطري ي�ستهلك حوايل ‪� 63‬ألف طن‬ ‫من الدواجن حاليا‪.‬‬

‫�شهادات �إيداع‬ ‫بقيمة ‪ 561.5‬مليون‬

‫عقدت مببنى البنك املركزي العماين‬ ‫جل�سة نتائج �إ�صدار �شهادات الإيداع‬ ‫العمانية الإ�صدار رقم ‪ 642‬حيث بلغ‬ ‫�إجمايل قيمة ال�شهادات املخ�ص�صة‬ ‫‪5‬ر‪ 561‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وذكرت الن�شرة ال�صادرة عن البنك �أن‬ ‫متو�سط �سعر الفائدة لتلك ال�شهادات‬ ‫كان ‪05‬ر‪ 0‬باملائة فيما بلغ �أعلى �سعر‬ ‫مقبول ‪06‬ر‪ 0‬باملائة م�شرية �إىل �أن مدة‬ ‫تلك ال�شهادات ت�صل �إىل ‪ 28‬يوما حيث‬ ‫�سيتم ا�ستحقاقها يف الثاين من �شهر‬ ‫دي�سمرب اجلاري‪.‬‬

‫وتعترب �شهادات الإيداع ال�صادرة عن‬ ‫البنك املركزي العماين وت�شارك بها‬ ‫البنوك املرخ�صة فقط �أداة مالية‬ ‫لتنفيذ عمليات ال�سيا�سات النقدية التي‬ ‫ترمي �إىل امت�صا�ص فائ�ض ال�سيولة‬ ‫النقدية لدى القطاع امل�صريف على وجه‬ ‫اخل�صو�ص واحلفاظ على ا�ستقرار �سعر‬ ‫الفائدة وعلى �سوق املال ب�شكل عام‪.‬‬ ‫عل ًما ب�أن �سعر الفائدة على عمليات‬ ‫�إعادة ال�شراء من الرابع من �شهر‬ ‫نوفمرب املن�صرم وحتى العا�شر من‬ ‫نف�س ال�شهر هو ‪ 2‬باملائة‪.‬‬

‫م�سقط لتوزيع الكهرباء‬ ‫تنفذ م�شاريع بـ‪ 31‬مليون‬ ‫�أعلنت �شركة م�سقط لتوزيع الكهرباء‬ ‫عن قيامها بتنفيذ العديد من امل�شاريع‬ ‫الرئي�سية لتو�سعة وتدعيم ال�شبكة‬ ‫الكهربائية مبا ي�ستوعب الطلب املتزايد‬ ‫على الطاقة الكهربائية يف املحافظة‪.‬‬ ‫حيث قامت ال�شركة ببناء العديد من‬ ‫حمطات التوزيع الرئي�سية والفرعية‬ ‫وفق �أحدث املوا�صفات العاملية ل�ضمان‬ ‫تو�صيل تيار كهربائي ذا جودة عالية‬

‫للم�شرتكني يف حمافظة م�سقط‪.‬‬ ‫وقال مدير عام �شركة م�سقط لتوزيع‬ ‫الكهرباء املهند�س زاهر بن عبداهلل‬ ‫العربي « قمنا خالل العام ‪2009‬‬ ‫بتنفيذ م�شاريع بقيمة ‪ 31‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وهدفنا الأول هو تطوير اخلدمات‬ ‫املقدمة �إىل م�شرتكينا‪ .‬كما مت �إعداد‬ ‫موازنة بقيمة ‪ 45‬مليون ريال للعام‬ ‫‪ 2010‬مبا ي�ؤكد ب�أننا ما�ضون يف‬ ‫ال�سيا�سة التطويرية املعتمدة»‪.‬‬


‫وداعا في�ستا‪�..‬أهال ويندوز‪7‬‬ ‫بتوافقية �أكرب‪ ،‬ومميزات �أف�ضل تتجاوز‬ ‫مايكرو�سوفت عيوب ويندوز في�ستا‬ ‫ب�إطالقها �ست ن�سخ مميزة من ويندوز‬ ‫‪ ،7‬وهي الن�سخة املنزلية هوم برمييوم‪،‬‬ ‫وهوم �إيدي�شن بروفي�شنال‪ ،‬والتميت‪ ،‬و‬ ‫�ستار ترنر‪ ،‬وانرتبرايزر‪ ،‬وبي�سك‪ ،‬وهي‬ ‫�إ�صدارات متنوعة لتتنا�سب مع �أي جهاز‬ ‫كمبيوتر دون احلاجة لرفع كفاءته‪.‬‬ ‫وت�أكيد ًا على التزامها باالرتقاء مبعايري‬ ‫االبتكار يف الإنتاج‪ ،‬وتعزيز ا�ستخدام‬ ‫التقنيات املتطورة يف دفع عجلة التعايف‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬طرحت “مايكرو�سوفت‬ ‫عمان” باقة “كفاءة امل�ستقبل” اجلديدة‬ ‫من احللول الربجمية املبتكرة‪ ،‬والتي ت�ضم‬ ‫نظام الت�شغيل “ويندوز‪ ”7‬والإ�صدار‬ ‫الثاين من “ويندوز �سريفر ‪”2008‬‬ ‫و”مايكرو�سوفت �إك�ست�شينج �سريفر‬ ‫‪ .”2010‬وتتميز هذه الباقة ب�أنها مطورة‬ ‫خ�صي�ص ًا بهدف متكني ال�شركات من‬ ‫مواجهة التحديات يف �أعمالها‪ ،‬وتعزيز‬ ‫قدرتها على تزويد ال�سوق ب�أعلى معايري‬ ‫االبتكار‪ ،‬حيث يعمل اجليل اجلديد من‬ ‫االبتكارات التقنية على امل�ساعدة يف‬ ‫خف�ض التكاليف وتقلي�ص التعقيدات على‬ ‫قطاع ال�شركات‪.‬‬

‫بلدان العامل للخروج من ظروف ال�سوق‬ ‫القا�سية‪ ،‬ت�ؤكد “مايكرو�سوفت”على‬ ‫التزامها املتوا�صل جتاه توفري املنتجات‬ ‫واخلدمات التقنية املبتكرة التي من‬ ‫�ش�أنها �أن ت�سهم يف �إعادة تن�شيط‬ ‫حمرك النمو االقت�صادي‪ .‬ونحن على‬ ‫ثقة ب�أن حلولنا الربجمية اجلديدة‬ ‫قادرة على م�ساعدة ال�شركات يف �إدارة‬ ‫الآثار الق�صرية والبعيدة الأجل للتباط�ؤ‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬وذلك عرب خف�ض التكاليف‬ ‫وتعزيز �إنتاجية العمليات‪ .‬ويعد هذا العام‬ ‫عام ًا متميز ًا على �صعيد االبتكار و�إطالق‬ ‫املنتجات اجلديدة يف “مايكرو�سوفت”‪،‬‬ ‫وال �شك يف �أنه �سي�سهم يف تهيئة‬ ‫الأر�ضية املنا�سبة لها على مدار العامني‬ ‫القادمني»‪.‬‬

‫وتهدف الباقة اجلديدة �إىل متكني‬ ‫ال�شركات من بناء نظم املعلومات ذات‬ ‫املرونة العالية والكلفة املنخف�ضة‪ ،‬والتي‬ ‫من �ش�أنها �أن ت�ساعد �أفراد املجتمع على‬ ‫�إدراك ظروف العمل املتغرية ب�سرعة �أكرب‬ ‫ور�ؤية �أو�ضح واال�ستجابة لها ب�أ�سرع مما حتر�ص “مايكرو�سوفت”من خالل‬ ‫م�ضى‪.‬‬ ‫�شراكاتها الوا�سعة وعالقاتها الوطيدة‪،‬‬ ‫على متابعة متطلبات �أعمال عمالئها‬ ‫ويف كلمة �ألقاها �أمام م�ؤمتر �صحفي ‪ ،‬قال يف منطقة اخلليج‪ ،‬وتلبية احتياجاتهم‬ ‫�أحمد الداندا�شي‪ ،‬مدير «مايكرو�سوفت التقنية‪ .‬وتعمل مع مايكرو�سوفت يد ًا بيد‬ ‫عمان»‪« :‬يف الوقت الذي ت�صارع فيه كافة مع �شركائها “�إت�ش بي” و”�سام�سوجن”‬

‫و “ويربو”‪ ،‬من �أجل �إر�ساء معايري‬ ‫جديدة لطرح اجليل اجلديد من تقنيات‬ ‫احلو�سبة اخلا�صة بامل�شاريع يف املنطقة‬ ‫والعامل‪ .‬و�ست�ستعر�ض مايكرو�سوفت يف‬ ‫احلدث الذي يقام برعاية ذهبية من‬ ‫�شركة “�إك�سيد �آي تي”و ال�شركة الدولية‬ ‫للمعلومات التقنية‪ ،‬خطها اجلديد من‬ ‫هواتف “ويندوز” املتوفرة بت�شكيلة‬ ‫وا�سعة من النماذج والأ�سعار يف كافة ويف وقت الحق من العام احلايل‪،‬‬ ‫�أنحاء املنطقة‪.‬‬ ‫�ستقوم «مايكرو�سوفت» �أي�ض ًا ب�إطالق‬ ‫خادم «مايكرو�سوفت �إك�ست�شينج �سريفر‬ ‫مع ويندوز ‪ ،7‬توفر مايكرو�سوفت ‪ ،»2010‬الن�سخة الأحدث والأكرث تطور ًا‬ ‫للعمالء جتارب ال ت�ضاهى يف التطبيقات من حلول التعاون ور�سائل ال�شركات‪،‬‬ ‫واخلدمات والأجهزة‬ ‫ال�سيما �أن هذه احللول باتت ت�ستحوذ على‬ ‫ح�صة متنامية يف ال�سوق‪ ،‬لت�صبح بذلك‬ ‫وب�إطالق الإ�صدار الثاين من خادم ركن ًا �أ�سا�سي ًا من ر�ؤية «مايكرو�سوفت»‬ ‫«مايكرو�سوفت ويندوز �سريفر ‪ ،»2008‬لالت�صاالت املوحدة‪ .‬وبف�ضل خيارات‬ ‫توا�صل «مايكرو�سوفت» م�سرية النجاح التطبيق والتخزين اجلديدة‪ ،‬والإمكانات‬ ‫والتميز التي حققها «ويندوز �سريفر املتطورة لإدارة �صندوق الر�سائل الواردة‪،‬‬ ‫‪ »2008‬احلائز على اجلوائز‪ ،‬عرب ومزايا �أر�شفة الربيد الإلكرتوين املدجمة‪،‬‬ ‫تو�سيع �آفاق التقنيات احلالية و�إ�ضافة �سيتمكن احلل اجلديد من م�ساعدة‬ ‫االبتكارات اجلديدة التي �ستتيح للعمالء ال�شركات على تقلي�ص نفقاتها واالرتقاء‬ ‫خف�ض تكاليف �أعمالهم وتعزيز كفاءتها‪� .‬إىل �آفاق جديدة من الأداء واملوثوقية‪.‬‬ ‫ومن �ش�أن �أدوات اال�ستخدام االفرتا�ضي‬ ‫املتعدد اجلديدة‪ ،‬واملوارد ال�شبكية‪،‬‬ ‫و�أدوات الإدارة املطورة‪ ،‬وقابلية املكاملة‬ ‫مع نظام الت�شغيل اجلديد «ويندوز‪،»7‬‬ ‫�أن ت�ساعد العمالء على االرتقاء مبعايري‬ ‫املرونة واملوثوقية يف بنية اخلوادم التحتية‬ ‫لديهم‪.‬‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪11‬‬


‫يف الأخبار‬

‫«انطالقة» من ن�صيب «م�سقط للأنظمة اجلغرافية»‬

‫مت م�ؤخرا توزيع جائزة انطالقة لأف�ضل‬ ‫رائد �أعمال لعام ‪ 2009‬م حتت رعاية‬ ‫معايل الدكتورة راجحة بنت عبد‬ ‫الأمري‪ ،‬وزيرة ال�سياحة‪ ،‬و قد فاز‬ ‫بجائزة الـم�سابقة لهذا العام �شركة‬ ‫م�سقط للأنظمة اجلغرافية ل�صاحبيه‬ ‫حمد بن خمي�س الأغربي و م�سلم‬ ‫ابن �سامل الرحبي ‪ ،‬كما احتل مركز‬ ‫احل�سناء ال�صغرية ل�صاحبتها ب�شرى‬ ‫بنت يو�سف الكندية الـمركز الثاين‪،‬‬ ‫وم�شروع ليايل اال�صالة ل�صاحباتها‬ ‫�سماح بنت من�صور الوهيبة و جنله‬ ‫بنت ن�صر اهلل الكندية و نادية بنت‬ ‫�سعود الزكوانية يف الـمركز الثالث‬ ‫و قد تناف�س على جائزة انطالقة لأف�ضل‬ ‫رائد �أعمال هذا العام ‪ 51‬م�شروعا‬ ‫و�صل منها ع�شرة م�شاريع �إىل الـمرحلة‬ ‫النهائية‪ ،‬حيث قام رواد الأعمال بتقدمي‬ ‫درا�سات مف�صلة لـم�شاريعهم �أمام جلنة‬

‫التحكيم‪ ،‬و مت تقييم الـم�شاريع على‬ ‫�أ�س�س قدرات �أ�صحاب الـم�شروع الإدارية‬ ‫و ا�سرتاتيجية الت�سويق و مدى االبتكار‬ ‫يف ا�ستخدام �أ�ساليب و تقنيات حديثة‬ ‫و ن�سبة التعمني و الدرا�سات الـمالية‬

‫و قد قامت معايل الدكتورة وزيرة‬ ‫ال�سياحة بت�سليم اجلوائز للفائزين‬ ‫بالـمراكز الثالثة الأوىل حيث ت�سلم‬ ‫حمد بن خمي�س الأغربي و م�سلم بن‬ ‫�سامل الرحبي مبل ًغا و قدره خم�سة الآف‬ ‫ريال عماين بالإ�ضافة �إىل جوائز عينية‬ ‫�أخرى و ا�ستلمت ب�شرى بنت يو�سف‬ ‫الكندية جائزة الـمركز الثاين و قدرها‬ ‫ثالثة الآف ريال كما قامت معايل‬ ‫الدكتورة بت�سليم جائزة الـمركز الثالث‬ ‫الـمقدمة من �صندوق تنمية م�شروعات‬ ‫ال�شباب �إىل مركز ليايل اال�صالة‬ ‫و عقب ت�سلم اجلائزة قال حمد الأغربي‬ ‫مبت�سما (ت�أتي هذه اجلائزة تقديرا و‬

‫تتويجا للجهود التي قامت بها �شركة‬ ‫م�سقط للأنظمة اجلغرافية يف تقدمي‬ ‫خدمات متخ�ص�صة يف نظم املعلومات‬ ‫اجلغرافية واال�ست�شعار عن بعد وجمع‬ ‫البيانات اجلغرافية وحتليلها و�إقامة‬ ‫الدورات التدريبية املتخ�ص�صة‪ ،‬و �إننا‬ ‫�سعداء بح�صولنا على لقب �أف�ضل رائد‬ ‫�أعمال لهذا العام‪ ،‬و �أثني كذلك على‬ ‫اجلهود التي يقوم بها برنامج انطالقة‬ ‫يف ن�شر ثقافة ريادة الأعمال و ت�شجيع‬ ‫الـم�شاريع ال�صغرية و الـمتو�سطة)‬ ‫كما حتدث الفا�ضل هاين بن حممد‬ ‫الزبري‪ ،‬رئي�س جمل�س �إدارة �صندوق‬ ‫تنمية م�شروعات ال�شباب قائال‪�« :‬إننا‬ ‫�سعداء ب�شراكتنا مع �شركة �شل ممثلة‬ ‫يف برنامج انطالقة يف جائزة انطالقة‬ ‫لأف�ضل رائد �أعمال‪ ،‬و نحن يف �صندوق‬ ‫تنمية م�شروعات ال�شباب ن�سعى دوما‬ ‫�إىل الـم�ساهمة يف تنمية الـم�شروعات‬

‫ال�صغرية و الـمتو�سطة من خالل‬ ‫الـم�شاركة يف الفعاليات ذات ال�ش�أن‬ ‫و كذلك تقدمي الت�سهيالت للـم�شاريع‬ ‫التي ت�سعى �إىل النمو‪ ،‬كما �أننا نهنئ‬ ‫الفائزين و كذلك جميع الـمت�أهلني �إىل‬ ‫الـمرحلة النهائية على هذا الإجناز و‬ ‫نتمنى لهم دوام التوفيق يف م�سعاهم»‪.‬‬

‫يجدر الإ�شارة �إىل �أن جائزة انطالقة‬ ‫لأف�ضل رائد �أعمال هي فعالية �سنوية‬ ‫يقيمها برنامج انطالقة بهدف تكرمي‬ ‫رواد الأعمال �أ�صحاب الـم�شاريع‬ ‫الناجحة و ت�شجيعا لهم على اال�ستمرار‬ ‫يف تنمية م�شاريعهم‪ ،‬و قد �ساهم‬ ‫يف اجلائزة هذه ال�سنة العديد من‬ ‫الـم�ؤ�س�سات منها �صندوق تنمية‬ ‫م�شروعات ال�شباب‪ ،‬و ال�شركة العمانية‬ ‫لالت�صاالت‪ ،‬و ال�شركة العمانية‬ ‫لالت�صاالت الـمتنقلة‪ ،‬و �شركة دي‬ ‫�إت�ش �أل‪ ،‬و الـمتحدة لو�سائل الإعالم‬ ‫ممثلة يف جملة عامل الإقت�صاد و‬ ‫الأعمال وملحق رواد ال�صادر عنها‪.‬‬ ‫و قد �أكد عبد اهلل بن حمود اجلفيلي‪،‬‬ ‫مدير برنامج انطالقة من خالل الكلمة‬ ‫التي �ألقاها ب�أهمية الدور الذي يلعبه‬ ‫�شركاء برنامج انطالقة الإ�سرتاتيجيني‬ ‫يف تنمية رواد الأعمال‪ ،‬حيث ا�ستعر�ض‬ ‫�إجنازات برنامج انطالقة الذي يكمل‬ ‫عامه اخلام�س العا�شر يف العام القادم‬ ‫منذ تد�شينه يف عام ‪1995‬م‪ ،‬و ذكر �أن‬ ‫الربنامج قد حظي بدعم العديد من‬ ‫الـم�ؤ�س�سات طوال م�سريته منها برنامج‬ ‫�سند و غرفة جتارة و �صناعة عمان‬ ‫و بنك عمان الدويل و بنك م�سقط و‬ ‫واحة الـمعرفة م�سقط و �صحار �ألـمنيوم‬ ‫و الطريان العماين و جامعة ال�سلطان‬ ‫قابو�س‪.‬‬

‫‪ 10‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬


‫�أن ال تهمل امل�ستقبل وهي حتاول تلبية‬ ‫احتياجاتها يف الوقت احلايل ‪ .‬هذا‬ ‫يعني �أن امل�س�ؤولية االجتماعية تتعلق‬ ‫بخلق نوع من التوازن بني الفائدة كذلك تعك�س املبادرات التي مت القيام‬ ‫احلالية وامل�ستقبلية ‪ .‬حدد مهند�سو بها من منطلق امل�س�ؤولية االجتماعية‬ ‫امل�س�ؤولية االجتماعية – جلنة برندالتند ب�شكل جلي الوعي املتزايد ب�ش�أن �أهمية‬ ‫يف عام ‪ – 1987‬ثالثة عنا�صر رئي�سية تركيز ال�شركات على حتقيق جناح‬ ‫قالوا ب�أنها املعادل الذي ي�ضمن حتقيق متوازن يف كافة عملياتها ‪ .‬كما هو معلوم‬ ‫التنمية امل�ستدامة وهي النا�س والأر�ض ف�إن االقت�صاد العماين يتميز ب�سهولة‬ ‫والفائدة وقد مت حتديد هذه العنا�صر الو�صول �إىل املعلومات ووجود و�سائل‬ ‫الثالثة لتكون الأعمدة الرئي�سية ملبد�أ ات�صال حديثة ومتطورة وال�شفافية‬ ‫امل�س�ؤولية االجتماعية ‪ .‬مبعنى �آخر ال واالندماج يف االقت�صاد العاملي ‪ .‬هذه‬ ‫يجب �أن يكون ال�سعي لتحقيق الرفاء العوامل �ساهمت ب�شكل كبري يف تنمية‬ ‫االقت�صادي (الربح) على ح�ساب روح امل�س�ؤولية االجتماعية لدى قطاع‬ ‫الإدارة الواعية للبيئة (الأر�ض) وال ال�شركات التي اعتربت هذا الدور جزء‬ ‫على ح�ساب �أع�ضاء املجتمع (النا�س) حيوي و�أ�صيل ل�ضمان ا�ستقرارها يف تتميز ال�شركات التي تقوم بدور اجتماعي‬ ‫والذين من بينهم العاملني يف ال�شركات القرن احلادي والع�شرين ‪ .‬الآن و�أكرث ب�أنها �أكرث �شفافية و�أقل عر�ضة ملخاطر‬ ‫من �أي وقت مدى ي�أخذ امل�ستثمرون الف�ساد ‪ .‬عالوة على ذلك ف�إنها ميكن‬ ‫واملجتمعات املحلية ‪.‬‬ ‫وامل�ستهلكون واملوظفون يف اعتبارهم �أن تقوم بتنفيذ �أنظمة ل�ضبط اجلودة‬ ‫ذكر �أحد كبار امل�س�ؤولني عن امل�س�ؤولية �سجل امل�س�ؤولية االجتماعية لل�شركة والتكاليف ويف نف�س الوقت تقليل املخاطر‬ ‫االجتماعية يف �سلطنة عمان « توجد التي يعملون لها �أو ي�شرتون منها ‪ .‬املتعلقة بدفع غرامات كبرية نتيجة‬ ‫امل�س�ؤولية االجتماعية بقوة على كذلك و�أكرث من �أي وقت م�ضى �أ�صبح التلوث الذي ميكن �أن ت�سببه عملياتها‬ ‫�أجندة ال�شركات العمانية ويهدف لدى اجلمهور وعي كبري باجلوانب التي على البيئة كما �أنها عر�ضة ملخاطر �أقل‬ ‫هذا الأ�سلوب �إىل �أن ن�ضمن �أن ال يعود حتدد جناح كل �شركة من ال�شركات ‪ .‬ب�سبب الأحداث االجتماعية التي ت�ؤدي‬ ‫العائد والفائدة فقط على امل�ساهمني‬ ‫�إىل تدمري �سمعتها ولذلك ف�إن ال�شركات‬ ‫ورواتب املوظفني ومكافئاتهم واملنتجات يرى الكثري من منا�صري امل�س�ؤولية التي تنا�صر امل�س�ؤولية االجتماعية ليكون‬ ‫التي يتم طرحها للعمالء ولكن يجب �أن لالجتماعية ب�أنه وعلى الرغم من ذلك لديها منو م�ستقر يف العوائد وتكون �أقل‬ ‫ي�شمل ذلك االحتياجات البيئية والقيم ف�إن العديد من املزايا ميكن �أن تتحقق‪ .‬عر�ضة لرتاجع ال�سوق ب�شكل كبري ‪.‬‬ ‫االجتماعية‪ .‬نحن نحاول �أن نحقق هناك اعتقاد �شائق ب�أن ال�شركات‬ ‫الأرباح االقت�صادية ويف نف�س الوقت �أن التي تنا�صر امل�س�ؤولية االجتماعية املوقف املثايل هو عندما تعترب امل�س�ؤولية‬ ‫نتعامل مع البيئة ومع م�س�ؤولياتنا جتاه جنحت يف تعزيز �سمعتها ومكانتها االجتماعية عن التزاوج بني الأرباح‬ ‫املادية والقيم االجتماعية ولذلك من‬ ‫املجتمعات التي نعمل بها بكل كفاءة‬ ‫ال�ضروري �أن نقوم ب�ضبط امل�س�ؤولية‬ ‫واقتدار وتوازن ويت�ضح ذلك ب�شكل‬ ‫االجتماعية مع املكونات الأخرى‬ ‫جلي من الن�شطات التي نقوم بها‪.‬‬ ‫لإ�سرتاتيجية الن�شاط وال يجب �أن تكون‬ ‫�سيا�سة امل�س�ؤولية االجتماعية وحدها‬ ‫تت�ضح الأهمية الكبرية التي يتم‬ ‫ولكي تكون فاعلة وم�ستمرة ف�إنها‬ ‫�إيالئها للم�س�ؤولية االجتماعية يف قطاع‬ ‫بحاجة �إىل �أن تكمل باقي �إ�سرتاتيجية‬ ‫ال�شركات من العديد من املبادرات‬ ‫الن�شاط ‪� .‬إذا ما نظرنا �إليها بعيدا عن‬ ‫التي قامت بها خمتلف ال�شركات ومن‬ ‫املكونات الأخرى لإ�سرتاتيجية ال�شركة‬ ‫ذلك تنفيذ حمالت توعية للحفاظ على‬ ‫ف�إنها ت�صبح جمرد عمل خريي وهو‬ ‫البيئة ورفع الوعي ب�أهمية ال�سالمة‬ ‫لي�س املتوقع من ن�شاط �أعمال م�س�ؤول ‪.‬‬ ‫املرورية وت�شجيع املنتجات املحلية‬ ‫وتنفيذ برامج تدريبية تهدف �إىل زيادة‬ ‫مهارة وكفاءة القوى العاملة الوطنية ‪.‬‬

‫لدى امل�ستهلكني كما يرى كثريون ب�أن‬ ‫ال�شركة التي حتظى ب�سمعة كبرية‬ ‫على �أنها ت�ؤدي دور اجتماعي ميكن �أن‬ ‫ت�ستفيد من �سمعتها يف جمال الن�شاط‬ ‫عن طريق زيادة قدرتها على جذب‬ ‫ال�شركات التجاريني ور�ؤو�س الأموال‬ ‫‪ .‬كذلك يجب �أن ن�ضع يف اعتبارنا �أن‬ ‫م�س�ألة ال�سمعة �صعب قيا�سها �أو قيا�س‬ ‫نتائجها �أو ت�أثريها على �أداء ال�شركة‬ ‫ولكن مبا �أن ال�شركات قامت بابتكار‬ ‫الو�سائل لقيا�س املزايا من احلمالت‬ ‫الإعالنية التي تقوم بها ف�إن ب�إمكانها‬ ‫ابتكار الو�سائل التي ميكن تطبيقها‬ ‫لقيا�س ت�أثري �سمعة ال�شركة ‪.‬‬

‫تتميز ال�شركات‬ ‫التي تقوم بدور‬ ‫اجتماعي ب�أنها �أكرث‬ ‫�شفافية و�أقل عر�ضة‬ ‫ملخاطر الف�ساد‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫هل امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية تعك�س‬ ‫روح العمل ؟‬ ‫بالت�أكيد ف�إن تبني املبادئ اخلا�صة‬ ‫بامل�س�ؤولية االجتماعية ي�ؤدي �إىل‬ ‫حتمل ال�شركة تبعات مادية ولكن‬ ‫يجب �أن ن�شري �إىل هذه التبعات‬ ‫املادية رمبا ق�صرية املدى يف‬ ‫طبيعتها �أو جمرد تدفقات م�ستمرة‬ ‫ورمبا ت�شمل هذه التكاليف �شراء‬ ‫معدات �صديقة للبيئة �أو تغيري‬ ‫الهياكل الإدارية �أو تنفيذ نظام‬ ‫جودة �صارم ‪.‬‬ ‫يقول �أحد املحللني « مبا �أن �سعي‬ ‫ال�شركة نحو امل�س�ؤولية االجتماعية‬ ‫يكبدها م�صاريف ف�إنها يجب �أن‬ ‫حتقق مكا�سب كذلك حتى حتافظ‬ ‫على ا�ستدامة الن�شاط الذي تقوم‬ ‫به وال ميكن لأي �شركة �أن ت�ستمر‬ ‫يف �سيا�سة ال ت�ؤدي يف كل الأحوال‬ ‫�إىل حتقيق �أرباح ‪ .‬يقوم امل�ستثمرون‬ ‫با�ستثمار �أموالهم يف �شركة ما‬ ‫ويتوقعون �أن يح�صلون على �أعلى‬ ‫عائد من هذه اال�ستثمارات ولذلك‬ ‫ف�إن ال�شركات التي تلتزم بتنفيذ‬ ‫امل�س�ؤولية االجتماعية ال بد �أن تعمل‬ ‫يف ذلك الوقت على حتقيق �أرباح‬ ‫حتى ت�ضمن ا�ستدامة ن�شاطها ‪.‬‬ ‫ميكن �أن تكون امل�س�ؤولية االجتماعية‬ ‫لل�شركة مرتبطة مبجموعة من‬ ‫املنافع ولكن يف معظم احلاالت‬ ‫يبدوا �أن الإطار الذي يحكم النفقات‬ ‫واملنافع بحاجة �إىل �ضبط – تكون‬ ‫التكاليف فورية والعوائد ال يتم‬ ‫حتقيقها يف النتائج الربعية ‪.‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪13‬‬


‫�رشكات‪ -‬خدمة مدفوعة‬

‫التوازن بني‬ ‫الأرباح واملبادئ‬ ‫الأ�سا�سية‬ ‫ميكن القول بكل ثقة �أن امل�س�ؤولية االجتماعية لقطاع ال�شركات يف �سلطنة عمان ظهرت وا�ضحة وجلية يف‬ ‫العديد من القطاعات والقت ا�ستجابة وا�سعة من ال�شركات التي تعمل يف خمتلف قطاعات الأعمال يف ال�سلطنة‬ ‫وكان لها مردود �إيجابي كبري على كافة فئات املجتمع ‪.‬‬ ‫يرى كثريون ب�أن امل�س�ؤولية االجتماعية‬ ‫لل�شركات يف �سلطنة عمان جزء‬ ‫�أ�سا�سي من �إ�سرتاتيجية وخطط‬ ‫معظم ال�شركات ال�صغرية والكبرية يف‬ ‫خمتلف املجاالت وهناك �شواهد تدل‬

‫على �أن هناك تزايد يف عدد ال�شركات الكبرية امللتزمة يف خمتلف �أنحاء العامل فاعل يف حتقيق التنمية امل�ستدامة ‪.‬‬ ‫التي تويل هذا اجلانب �أهمية كبرية يف ‪,‬جند �أن ال�شركات العمانية تذهب �إىل‬ ‫�أبعد من جمرد العمل اخلريي وحتاول يعترب مفهوم التنمية امل�ستدامة �أحد‬ ‫خططها وبراجمها ‪.‬‬ ‫�أن جتعل امل�س�ؤولية االجتماعية جزء املفاهيم الوا�ضحة حيث �أن هذا املفهوم‬ ‫كما هو احلال يف معظم ال�شركات �أ�صيل من ا�سرتاتيجياتها لت�ساهم ب�شكل يف جوهره يقول ب�أن على قطاع ال�شركات‬

‫‪ 12‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬


‫�رشكات‪ -‬خدمة مدفوعة‬

‫م�س�ؤوليتنا جتاه املجتمع‬

‫�إن جمموعة �شركات حممد الربواين ملتزمة بتقدمي املنفعة لكافة �أ�صحاب امل�صالح يف �أي بقعة تعمل فيها‪،‬‬ ‫وتدرك املجموعة ب�أن امل�س�ؤولية جتاه املجتمع واال�ستثمار فيه �أ�سا�سي يف كل �أمر ت�ضطلع به‪.‬‬ ‫حققت املجموعة خالل ال�سنوات املا�ضية‬ ‫من عملياتها تقدم ملحوظ بف�ضل‬ ‫التزامها يف القيام ب�أعمالها على النهج‬ ‫ال�صحيح دومنا الت�أثري على واجبها جتاه‬ ‫موظفيها وعمالئها و�شركائها ومورديها‬ ‫واملجتمع والبيئة ب�شكل عام‪� .‬إذ �أننا‬ ‫ملتزمون بالأعتناء ب�أنف�سنا وبالأ�شخا�ص‬ ‫من حولنا والبيئة املحيطة بنا‪.‬‬ ‫العمل‬

‫وحوكمة‬

‫�أخالقيات‬ ‫املجموعة‬ ‫تُع ُّد �أخالقيات العمل واحلوكمة جزء‬ ‫اليتجزء من �أن�شطة املجموعة‪ .‬حيث‬ ‫تقوم كافة عملياتنا على �أعلى معايري‬ ‫ال�شفافية وتلبية متطلبات �أ�صحاب‬ ‫امل�صالح ويف نف�س الوقت الو�صول‬ ‫باملجموعة �إىل جناح طويل الأمد‪.‬‬

‫التدريب والتطوير‬ ‫ت�ستثمر املجموعة ب�صورة فاعلة يف جمال‬ ‫تطوير وتدريب القوى العاملة لديها‬ ‫بهدف م�ساعدتهم على تطوير مهاراتهم‬ ‫وقدراتهم ب�شكل متوا�صل وبناء قدرات‬ ‫حملية ت�ستند عليها‪ .‬وتنفرد جمموعة‬ ‫�شركات حممد الربواين القاب�ضة‬ ‫بالريادة يف �أتاحة فر�ص التطوير‬ ‫الذاتي والنمو لكافة موظفيها حيث‬ ‫توفر ال�شركة فر�ص عمل جيدة للقوى‬ ‫العاملة الوطنية يف العديد من الدول‬ ‫التي تعمل بها وت�شجعهم على تويل‬ ‫املنا�صب القيادية داخل املجموعة ‪ .‬ففي‬ ‫�سلطة عمان‪ ،‬على �سبيل املثال ‪ ،‬حققت‬ ‫ال�شركة جناح ًا ملحوظ ًا يف هذا ال�صدد‬ ‫حيث �أن معظم املنا�صب القيادية يف‬ ‫ال�شركة ي�شغلها عمانيون من �أبناء هذا‬

‫‪ 14‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫الوطن الغايل‪ ،‬وقد بلغت ن�سبة التعمني �إىل جانب زيادة الوعي ال�صحي داخل‬ ‫يف املجموعة �أكرث من ‪ %76‬بنهاية عام املجموعة‪.‬‬ ‫‪ 2008‬وبهذا ف�إن املجموعة تعترب يف‬ ‫مقدمة ال�شركات التي ت�ساهم يف تطبيق تنمية املجتمع املحلي‬ ‫ال�سيا�سات والأهداف الوطنية‪.‬‬ ‫جتري املجموعة م�شاريع تنموية‬ ‫م�ستدامة يف املجتمعات املحلية التي‬ ‫عيادة داخلية‬ ‫تقييم عملياتها يف �أرا�ضيها‪ ،‬وذلك‬ ‫وبكونها م�س�ؤولية جتاه املوظفني‪ ،‬كجزء من �سيا�سة امل�س�ؤولية جتاه املجتمع‬ ‫افتتحت املجموعة يف عام ‪ 2008‬عيادة اخلا�صة بها‪ .‬وتهدف هذه امل�شاريع �إىل‬ ‫خا�صة مبقرها الرئي�س يف م�سقط حت�سني جودة م�ستوى املعي�شة وجماالت‬ ‫حتت ا�شراف طاقم طبي على �أعلى ال�صحة والتعليم والتدريب والن�شاط‬ ‫م�ستوى من اخلربة والكفاءة‪ ،‬وجاءت االقت�صادي ت�ستمر حتى بعد فرتة انتهاء‬ ‫هذه اخلطوة ل�ضمان قدرات املوظفني عمليات املجموعة‪.‬‬ ‫وجاهزيتهم �صحي ًا للقيام باملهام التي‬ ‫توكل �إليهم بكل كفاءة‪ ،‬وتقدمي الرعاية م�شاريع التنمية االجتماعية‬ ‫الطبية الالزمة من فح�ص وك�شف امل�ستدامة‬ ‫وعالج وحتويل �إىل امل�ست�شفيات الكربى يف عام ‪ ، 2006‬انفقت ال�شركة الوطنية‬


‫ذراع متويلية من الدرجة الأوىل‬ ‫�أراد �أن يرتك ب�صمة يف كل منطقة يف ربوع ال�سلطنة‪ ،‬و�أن يتبنى �سيا�سة القيمة امل�ضافة يف كل ما يقدمه من دعم‪،‬‬ ‫فبنك التنمية العماين ومنذ �أن ت�أ�س�س يف عام ‪ 1997‬وحتى يومنا هذا ي�ضيف �إجنازا �آخر ل�سجل �إجنازاته‪ ،‬من‬ ‫خالل ما يقدمه من قرو�ض ودعم وا�ست�شارات لأ�صحاب امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة‪ ،‬ويف الوقت ذاته مبا يقوم‬ ‫به من م�شاريع تعليمية و�صحية وتدريبية يف مناطق ال�سلطنة املختلفة‪.‬‬ ‫ففي جمال متويل امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة يعمل البنك كذلك على‬ ‫متابعة �سري امل�شروع و�إ�سداء الن�صح‬ ‫الالزم للقائمني عليه‪ ،‬رغبة يف‬ ‫جناح امل�شروع لي�صبح م�صدر دخل‬ ‫لعدد �أكرب من ال�شباب العمانيني‪،‬‬ ‫فالبنك ال يقدم على منح قرو�ض‬ ‫�إال بعد الت�أكد من العائد االجتماعي‬ ‫للم�شروع‪ ،‬ويقوم البنك بتقدمي ما‬ ‫ي�صل �إىل ‪ %90‬من ر�أ�س مال امل�شروع‬ ‫مببالغ ت�صل حتى ‪� 5‬آالف ريال‪.‬‬ ‫ويقدم البنك خدماته ل�صغار‬ ‫امل�ستثمرين بدون فائدة من خالل‬ ‫قرو�ض «�صغار امل�ستثمرين» من‬ ‫مزارعني وباحثني عن عمل و�صيادين‬ ‫و�أ�صحاب م�شاريع �صغرية ومتو�سطة‪.‬‬ ‫وقد �ساهم بنك التنمية العماين‬ ‫خالل الع�شر �سنوات املا�ضية بتمويل‬ ‫�أكرث من ‪ 6300‬م�شروع بقيمة‬ ‫�إجمالية جتاوزت ‪ 37‬مليون ريال ما‬ ‫�ساهم يف دعم امل�شاريع ذات القيمة‬ ‫امل�ضافة ورفد اجلهود الهادفة �إىل‬ ‫توفري “الأمن الغذائي” وتوفري‬ ‫فر�ص عمل للمواطنني‪ ،‬كما �أن البنك‬ ‫ي�سعى نحو تد�شني منتج القرو�ض‬ ‫املو�سمية مو�سمي قبل نهاية هذا‬ ‫العام‪ ،‬والذي �سي�ساهم يف تن�شيط‬ ‫الدورات الإنتاجية من خالل توفري‬

‫م�ستلزمات الإنتاج ‪.‬‬ ‫وقد �شهد بنك التنمية العماين‬ ‫خالل العام املا�ضي ‪ 2008‬منو ًا يف‬ ‫حجم مبالغ القرو�ض التي قدمها‬ ‫للقطاعات االقت�صادية املختلفة‪،‬‬ ‫والتي بلغت قيمتها ‪ 35.9‬مليون ريال‬ ‫‪ ،‬مقارنة مع ‪ 29.9‬ريال قيمة قرو�ض‬ ‫عام ‪ 2007‬بزبادة ‪.%20‬‬ ‫كما �أن البنك يدعم ب�صورة كبرية‬ ‫دور املر�أة يف املجتمع العماين من‬ ‫خالل عدم التفرقة بينها وبني �أخيها‬ ‫الرجل يف احل�صول على القرو�ض‬ ‫لبدء م�شاريع تنموية تخدم املجتمع‪،‬‬ ‫واعتماده الكفاءة كمعيار لتقييم �إقامة م�شروعها اخلا�ص و�إدارته‬ ‫امل�شاريع‪ ،‬لإميانه بقدرة املر�أة على لت�ساعد يف تنمية املجتمع جنبا �إىل‬ ‫جنب مع �أخيها الرجل‪.‬‬

‫كلف بنك التنمية‬ ‫العماين �شركة‬ ‫ا�ست�شارية عاملية‬ ‫ذات خربة بو�ضع‬ ‫ا�سرتاتيجية خم�سية‬ ‫جديدة له لل�سنوات‬ ‫اخلم�س القادمة‬ ‫(‪)2015-2010‬‬

‫ولي�س هذا فح�سب‪ ،‬فالبنك يقدم �إىل‬ ‫جانب القرو�ض الزراعية‪ ،‬القرو�ض‬ ‫املهنية‪ ،‬وقرو�ض امل�شاريع ال�صناعية‪،‬‬ ‫وقرو�ض م�شاريع الرثوة ال�سمكية‬ ‫واحليوانية‪ ،‬والقرو�ض ال�صحية‪،‬‬ ‫والقرو�ض التعليمية‪.‬‬ ‫بنك التنمية العماين يد�شن‬ ‫منتج مو�سمي‬ ‫و�صوال �إىل �أداء وو�ضعية �أكرث متيز ًا‪،‬‬ ‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫كلف بنك التنمية العماين �شركة‬ ‫ا�ست�شارية عاملية ذات خربة بو�ضع‬ ‫ا�سرتاتيجية خم�سية جديدة له‬ ‫لل�سنوات اخلم�س القادمة (‪-2010‬‬ ‫‪ )2015‬وذلك لتحقيق املزيد من‬ ‫الإجنازات يف جمال تقدمي اخلدمات‬ ‫امل�صرفية املتكاملة التي توجه‬ ‫للم�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة خا�صة‬ ‫بعد �أن ا�ستطاع البنك بف�ضل �آليات‬ ‫التطوير امل�ستمرة �أن يحقق �أهدافه‬ ‫اال�سرتاتيجية خالل اخلطة اخلم�سية‬ ‫احلالية املتمثلة يف الو�صول مبحفظته‬ ‫�إىل ‪ 90‬مليون ريال وخف�ض م�ستوى‬ ‫الديون املتعرثة اىل �أقل من ‪%11‬‬ ‫طبقا لآخر النتائج املتوفرة‪.‬‬ ‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪17‬‬


‫�رشكات‪ -‬خدمة مدفوعة‬

‫م�شاريع وجهود ‪- :‬‬

‫توظيف املواطنني من �أبناء منطقة‬ ‫الباطنة وبخا�صة من واليتي �شنا�ص‬ ‫ولوى ‪.‬‬ ‫ن�شر التعليم وذلك بتقدمي منح‬ ‫درا�سية ودورات تدريبية للطالب‬ ‫وتكرمي املتميزين منهم‪.‬‬ ‫ت�شجيع الأن�شطة الريا�ضية من‬ ‫خالل رعاية الفعاليات الريا�ضية‬ ‫والفرق الكروية ‪.‬‬ ‫بناء و�صيانة امل�ساجد واملجال�س‬ ‫كل من قرى‬ ‫العامة واملحالت يف ٍ‬ ‫عجيب و�أم اجلماميل واملرا ‪.‬‬ ‫م�شروع �إنارة الطرق الداخلية يف‬ ‫قرية رحاب ‪.‬‬ ‫ومن �أمثلة اجلهود احلثيثة التي‬ ‫�ساهمت فيها املجموعة خلدمة‬ ‫املجتمع‪ ،‬منح �شركة رميا للنفط‬ ‫والغاز‪� ،‬أحدى ال�شركات التابعة‬ ‫ل�شركة ا�ستك�شاف و�إنتاج النفط‬ ‫والغاز‪� ،‬أربعة عقود �إىل �شركات‬ ‫مقاولة حملية يف رميا وذلك ل�صيانة‬ ‫الطرق ومواقع احلفر‪ .‬كما انفقت‬ ‫�شركة دليل للنفط �أكرث من ‪10‬‬ ‫ماليني دوالر �أمريكي لتح�سني البنية‬ ‫الأ�سا�سية وذلك بر�صف طريق بطول‬ ‫‪ 30‬كلم ميتد من قرية م�سروق‬ ‫القابعة �شمال عمان �إىلامل�سجد‪،‬‬ ‫وقد �أدى ذلك �إىل احلد من الغبار‬ ‫املت�صاعد وتخفيف معاناة املواطنني‬ ‫القاطنني على جانبي الطريق‬ ‫وبالأخ�ص �أهايل قرية م�سروق‪.‬‬

‫للتعدين �أكرث من ‪ 200,000‬دوالر العرجا الواقعة يف والية �صحار والذي‬ ‫�أمريكي على م�شاريع التنمية االجتماعية يت�سع لأكرث من ‪ 300‬م�صلى‪.‬‬ ‫امل�ستدامة من �أجل حت�سني م�ستوى‬ ‫معي�شة املجتمعات املحلية املت�أثرة حماية البيئة واملحافظة عليها‬ ‫بعمليات التعدين التي تقوم بها يف �إننا يف جمموعة جمموعة �شركات‬ ‫واليتي �شنا�ص ولوى ومنطقة الباطنة‪ ،‬حممد الربواين نعمل ب�شكل متوا�صل‬ ‫والتي �ستظل حتى بعد فرتة فرتة �إغالق على حماية البيئة واملحافظة عليها‪،‬‬ ‫املناجم ‪.‬‬ ‫وجنري م�شاريع �صديقة للبيئة مع‬ ‫�ضمان احلد من الآثار ال�سلبية الناجمة‬ ‫اال�ستثمار يف املجتمع‬ ‫من العملياتا لقائمة‪ .‬كما منتلك‬ ‫ي�شكل ال�شباب ن�سبة كبرية من ال�سكان �أنظمة فاعلة للإدارة البيئية للتح�سني‬ ‫يف �سلطنة عمان وهم بحاجة �إىل امل�ستمر لكافة عملياتنا وبخا�صة يف‬ ‫احل�صول على تعليم وتدريب عايل املناطق املتعلقة باملحافظة على املوارد‬ ‫امل�ستوى ميكنهم من امل�ساهمة بفاعلية واالنبعاثات واملخلفات ‪.‬‬ ‫يف تنفيذ خطط التنمية وتنويع م�صادر‬ ‫االقت�صاد الوطني ‪ .‬وكجزء من اجلهود وتد�أب املجموعة يف ذات الوقت �إىل‬ ‫التي تقوم بها جمموعة �شركات حممد احلد من الآثار ال�سلبية الناجمة عن‬ ‫الربواين يف �إطار �سيا�سة اال�ستثمار عملياتها على البيئة من خالل �إدارتها‪،‬‬ ‫االجتماعي ومد يد العون لل�شباب وو�ضع خطط مف�صلة للت�أكد من �أنها‬ ‫العماين يف التعليم‪ ،‬قامت بتخ�صي�ص تتما�شى والقوانني والأنظمة البيئية‬ ‫�أكرث من ‪ 700,000‬دوالر �أمريكي و�أنها مقبولة بيئيا ًلأ�صحاب امل�صالح‪.‬‬ ‫كم�ساهمة يف �إن�شاء جامعة خا�صة يف‬ ‫منطقة ال�شرقية ويرجع ال�سبب وراء كذلك تتوا�صل املجموعة مع �أ�صحاب‬ ‫ا�ستثمار املجموعة يف املجال الأكادميي ال�ش�أن يف املجتمعات املحلية دون قيود‬ ‫�إىل �أ�سباب �إن�سانية ورغبة منها يف �أن وتعمل على ن�شر الوعي البيئي من خالل‬ ‫يكون لهذه اخلطوة مردود اجتماعي رعاية احلمالت والأن�شطة التوعوية‬ ‫جيد على البيئة التي تعمل بها ‪ .‬كذلك داخل املجتمعات املحلية ‪.‬‬ ‫تقوم املجموعة �أي�ضا بتمويل عدد‬ ‫من املنح الدرا�سية مل�ساعدة الطلبة يف الوقت الذي تقوم فيه الدول املنتجة‬ ‫على الدرا�سة يف م�ؤ�س�سات التعليم للنفط والغاز باتخاذ العديد من‬ ‫العايل رائدة �سواء داخل ال�سلطنة �أو الإجراءات خلف�ض التكاليف‪ ،‬تنتهج‬ ‫خارجها‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك ولدعم املجتمعات‬ ‫املحلية‪ ،‬قامت املجموعة با�ستثمار �أكرث‬ ‫من ‪ 250,000‬دوالر �أمريكي يف �إن�شاء‬ ‫و�صيانة امل�ساجد واملجال�س العامة مثل‬ ‫م�سجد �أ�سامة بن زيد يف حمافظة‬ ‫م�سقط والذي يت�سع حلوايل ‪600‬‬ ‫م�صلي‪ ،‬كما �أن امل�سجد مزود مبجل�س‬ ‫وم�صلى للن�ساء‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل م�سجد‬ ‫طارق بن زياد الذي ُان�شئ يف قرية‬

‫‪ 16‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫تد�أب املجموعة يف‬ ‫ذات الوقت �إىل احلد‬ ‫من الآثار ال�سلبية‬ ‫الناجمة عن عملياتها‬ ‫على البيئة من خالل‬ ‫�إدارتها‬

‫�شركة دليل للنفط منحى �آخر وذلك‬ ‫باال�ستثمار يف م�شاريع البنى الأ�سا�سية‬ ‫ت�أكيد ًا على التزامها بحماية البيئة‬ ‫واملحافظة عليها ‪ .‬ففي مايو ‪2008‬م‪،‬‬ ‫قامت ال�شركة بان�شاء حمطة للغاز‬ ‫ال�ستخال�ص ال�سوائل امل�صاحبة للغاز‬ ‫بعد حرقه‪ .‬ولهذا امل�شروع منافع مبا�شرة‬ ‫وغري مبا�شرة على البيئة واملجتمع‬ ‫العماين ‪.‬‬ ‫حيث �أن هذه امل�شاريع تُع ُّد «غي�ض من‬ ‫في�ض» ال�سهامات جمموعة �شركات‬ ‫حممد الربواين وحر�صها على حماية‬ ‫البيئة واملحافظة عليها وم�شاريع التنمية‬ ‫االجتماعية امل�ستدامة ‪.‬‬ ‫«نعتني باملجتمع»‬ ‫نخلق برامج اجتماعية يف �أية بقعة نعمل‬ ‫فيها تهدف �إىل حت�سني م�ستوى معي�شة‬ ‫الأفراد وزيادة فر�ص التعليم والتدريب‬ ‫والنهو�ض باملجتمع‪ .‬فقد ا�ستفاد �آالف‬ ‫الأ�شخا�ص من هذه الربامج وامل�شاريع‬ ‫التي تقيمها املجموعة �ضمن �إطار‬ ‫م�س�ؤوليتنا االجتماعية ‪ .‬و�إذ ن�ؤمن �أي�ض ًا‬ ‫بتطوير �شركات التوريد املحلية وتوظيف‬ ‫العمالة الوطنية للم�ساهمة يف بناء‬ ‫اقت�صاد وطني را�سخ من خالل خلق‬ ‫فر�ص عمل وت�شجيع نقل املهارات‪.‬‬ ‫« ن�صون البيئة»‬ ‫«ن�ؤمن ب�ضرورة ان�سجام عملياتنا مع‬ ‫الطبيعة ولذا ف�إن من �أولوياتنا احلفاظ‬ ‫على بيئة نظيفة من �أجل �أجيالنا‬ ‫القادمة ‪.‬كما جنري عملياتنا بطريقة‬ ‫�صديقة للبيئة ونوا�صل تقدمي حلول حتد‬ ‫من الآثار ال�سلبية على البيئة والتي يف‬ ‫املقابل من �ش�أنها �أن حتقق عوائد على‬ ‫�أهدافنا وا�ستثماراتنا يف �آن واحد» ‪.‬‬ ‫«بيان جمموعة �شركات حممد‬ ‫الربواين القاب�ضة حول م�س�ؤوليتها‬ ‫جتاه املجتمع» ‪.‬‬


‫�رشكات‪ -‬خدمة مدفوعة‬

‫وتف�ضل ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم‪-‬‬ ‫حفظه اهلل‪ -‬باملوافقة على قيام بنك‬ ‫التنمية العماين بتقدمي القرو�ض‬ ‫املو�سمية املي�سرة للمزارعني وت�أتي‬ ‫هذه املوافقة ال�سامية من لدن‬ ‫جاللته – حفظه اهلل – لت�ؤكد‬ ‫على امل�س�ؤليات الكبرية التي يقوم‬ ‫بها البنك يف تقدمي الدعم للقطاع‬ ‫الزراعي لإن�شاء م�شروعات خمتلفة‬ ‫يف هذا املجال احليوي واملهم‪.‬‬ ‫حيث ي�ستهدف منتج القرو�ض‬ ‫املو�سمية الزراعية متويل املزارعني‬ ‫بكافة �أنحاء ال�سلطنة من خالل توفري‬ ‫م�ستلزمات االنتاج الزراعي املختلفة‬ ‫لهم وفق الدورات االنتاجية واملوا�سم‬ ‫الزراعية وت�سهيال على عمالء البنك‬ ‫�سيكون �أجل هذه القرو�ض ال يتجاوز‬ ‫عاما واحدا يتم خالله �سداد القر�ض‬ ‫واحل�صول على قر�ض جديد ح�سب‬ ‫احتياجات كل م�شروع متا�شيا مع‬ ‫برامج البنك التي �ساهمت ب�شكل‬ ‫وا�ضح يف تنمية القطاع الزراعي‬ ‫بال�سلطنة فمن خالل جتربة البنك‬

‫ومتثلت هذه الأهداف اال�سرتاتيجية‬ ‫يف الو�صول مبحفظة البنك �إىل ‪60‬‬ ‫مليون ريال وخف�ض م�ستوى الديون‬ ‫املتعرثة �إىل �أقل من ‪ %15‬حيث كانت‬ ‫يف عام ‪ 2005‬املحفظة ال تتجاوز ‪18‬‬ ‫مليون ريال والديون املتعرثة فوق‬ ‫م�ستوى ‪ %60‬بل ان الديون املتعرثة‬ ‫انخف�ضت اىل م�ستوى ‪ %11‬يف نهاية‬ ‫�أكتوبر ‪ 2009‬وهي �آخر االرقام‬ ‫املتوفرة لدى البنك ويرجع �سبب‬ ‫انخفا�ض الديون اىل ان ا�سرتاتيجية‬ ‫البنك �أو�ضحت �آليات العمل من اجل‬ ‫تخفي�ض الديون املتعرثة وو�ضعت‬ ‫برامج عمل ا�ستطاعت حتقيق‬ ‫هذا اخلف�ض �إ�ضافة �إىل �أن البنك‬ ‫ا�ستفاد من جتربته ال�سابقة وا�صبح‬ ‫يقوم الآن بزيارات دورية يتابع فيها‬ ‫يف متويل القطاع الزراعي‪.‬‬ ‫موظفوه امل�شاريع التي ميولها ل�ضمان‬ ‫ا�ستمرارية هذه امل�شاريع ب�شكل جيد‬ ‫فقد بلغ عدد امل�شاريع الزراعية من خالل تقدمي امل�شورة وامل�ساندة‬ ‫التي قام البنك بتمويلها ‪ 6380‬الفنية‪.‬‬ ‫م�شروع زراعي وبقيمة بلغت ‪37‬‬ ‫مليون ريال بالإ�ضافة �إىل �أن البنك ويف �إطار اال�سرتاتيجية احلالية �أي�ضا‬ ‫يعمل بالتن�سيق مع وزارتي الزراعة قام البنك بتفعيل برنامج نظام بنكي‬ ‫والرثوة ال�سمكية اللتني تبذالن جيد متطور ي�ستطيع ان يقدم الكثري‬ ‫جهودا مميزة من اجل تطوير من الت�سهيالت ال�سريعة وتوفري‬ ‫وتنمية �أدائهما وخدماتهما و�سوف الوقت على الزبائن حيث مت االنتهاء‬ ‫ت�ؤتي هذه اجلهود ثمارها وكذلك من مرحلة تطبيق الأنظمة البنكية‬ ‫�سوف تزيد فاعليتها خالل الفرتة اجلديدة (‪ )ICBS‬والبدء بالعمل‬ ‫القادمة وبالتايل ف�إن منو وتطوير الفعلي بهذه االنظمة يف منت�صف‬ ‫هذين القطاعني نتيجة هذه اجلهود العام املا�ضي من منطلق توجهات‬ ‫�ستزيد من عدد امل�شروعات التي‬ ‫ميكن للبنك متويلها‪ ،‬وهو ما يحاول‬ ‫بنك التنمية اال�ستعداد له خالل هذه‬ ‫الفرتة بتطوير منتجاته امل�صرفية‬ ‫لهذين القطاعني لتواكب ما بهما من‬ ‫م�ستجدات‪ ،‬خا�صة و�أن �أداء البنك‬ ‫خالل اخلطة اخلم�سية احلالية قد‬ ‫و�صل لأهدافه اال�سرتاتيجية بف�ضل‬ ‫توجيهات جمل�س الإدارة وجهود‬ ‫الإدارة التنفيذية واجلهود املخل�صة‬ ‫ملوظفيه‪.‬‬

‫‪ 18‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫بلغ عدد امل�شاريع‬ ‫الزراعية التي قام‬ ‫البنك بتمويلها‬ ‫‪ 6380‬م�شروع زراعي‬ ‫وبقيمة بلغت ‪37‬‬ ‫مليون ريال‬

‫البنك على رفع كفاءة �أدائه وتقدمي‬ ‫خدمات �أف�ضل لزبائنه وتنفيذا‬ ‫ال�سرتاتيجيته العامة والتي تهدف‬ ‫اىل تقدمي خدمات ومنتجات �أف�ضل‬ ‫لزبائنها يف جميع �أنحاء ال�سلطنة‬ ‫ومتكن البنك بالتعاون من ال�شركة‬ ‫املنفذة من االنتهاء من كافة املراحل‬ ‫الالزمة لتطبيق الأنظمة البنكية‬ ‫اجلديدة‪ ،‬واتخذ القرار بالعمل‬ ‫الفعلي بهذه الأنظمة بعد ا�ستكمال‬ ‫التعديالت اخلا�صة بالبنك من‬ ‫قبل ال�شركة املنفذة مبا يتالئم مع‬ ‫متطلبات البنك احلالية وامل�ستقبلية‬ ‫وجتربة الأنظمة اجلديدة من خالل‬ ‫ا�ستخدام �سيناريوهات حقيقية‬ ‫للت�أكد من فعالية هذه الأنظمة‬ ‫وتدريب موظفي البنك على الأنظمة‬ ‫اجلديدة وعلى كافة التطبيقات‬ ‫احلديثة لتمكينهم من تقدمي خدمة‬ ‫�أف�ضل للعمالء يف �إنهاء معامالتهم‬ ‫ب�شكل �أ�سرع ومي�سر والعمل املتوازي‬ ‫يف النظامني القدمي واجلديد ملدة‬ ‫‪� 3‬أ�شهر وعمل املطابقات بينهما‬ ‫ب�شكل يومي حيث مت حتويل بيانات‬ ‫العمالء وبيانات القرو�ض والأر�صدة‬ ‫املالية من النظام القدمي اىل النظام‬ ‫اجلديد يف مرحلة الحقة‪.‬‬ ‫وقد قام البنك بطرح منتج ر�أ�س‬ ‫املال العامل ومنتج الودائع الثابتة‬ ‫(ازدهار) وهو برنامج ودائع‬ ‫ثابتة ومن الربامج الإدخارية التي‬ ‫خطط البنك لتنفيذها على م�ستوى‬ ‫ال�سلطنة ويهدف منها لزيادة الوعي‬ ‫الإدخاري للمواطنني بهدف م�شاركة‬ ‫املودعني يف العملية التنموية حيث‬ ‫يقوم البنك ب�إ�ستثمار هذه الودائع يف‬ ‫�إعادة متويلها لقرو�ض تنموية داخل‬ ‫ال�سلطنة (وديعتك لتنمية بلدك)‬ ‫وبالتايل كل م�شاريع البنك �ست�ساهم‬ ‫يف زيادة ال�صادرات العمانية ال‬ ‫الوارادات العمانية‪.‬‬


‫�رشكات‪ -‬خدمة مدفوعة‬

‫قامت ال�شركة الهندية اجلديدة للت�أمني‬ ‫املحدودة بعمل برنامج �ضخم حول‬ ‫جوانب ال�سالمة “ ال�سالمة �أوال ‪ ,‬الت�أمني‬ ‫تاليا” ‪ .‬و ركزت حملة رفع الوعي على‬ ‫خلق حلول جمدية مل�شاكل ال�سالمة على‬ ‫الطريق وهو الأمر الذي �أدى �إىل زيادة‬ ‫وا�ضحة يف م�ستوى الوعي بال�سالمة‬ ‫املرورية على كافة امل�ستويات �أي يف‬ ‫املدر�سة والبيت ومقار العمل وال�شارع‬ ‫وامل�صانع ‪ .‬كما هو معلوم ف�إن زيادة عدد‬ ‫من لديهم وعي بال�سالمة املرورية يعني‬ ‫�أنهم قادرون على تقييم املخاطر التي‬ ‫تهدد حياتهم و�أرواحهم وبالتايل جعل‬ ‫حياة كل فرد �أكرث �أمان ًا و�سعادة ‪.‬‬

‫حتمل امل�س�ؤولية‬

‫حتظى املبادرات التي تقوم بها ال�شركة الهندية اجلديدة للت�أمني املحدودة كجزء‬ ‫من م�س�ؤوليتها االجتماعية بتقدير كبري من جانب عمالء ال�شركة ب�شكل خا�ص‬ ‫واملجتمع ب�شكل عام ‪.‬‬ ‫تعترب املبادرات التي تقوم بها ال�شركة‬ ‫كجزء من امل�س�ؤولية االجتماعية اخلا�صة‬ ‫بها �أحد �أمناط الأعمال وو�سائل لقيا�س‬ ‫وترويج االهتمامات اخلا�صة باجلمهور‬ ‫عن طريق ت�شجيع تنمية املجتمعات‬ ‫املحلية وزيادة الدور االجتماعي الذي‬ ‫تقوم به ال�شركة وهذا يعني �أن امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية ما هي �إال و�سيلة ت�ضمن �أن‬ ‫تكون امل�صلحة االجتماعية حا�ضرة بقوة‬ ‫يف ذهن �صانع القرار يف ال�شركة عند‬ ‫اتخاذ �أي قرار مي�س م�صالح النا�س‪.‬‬ ‫حتظى املبادرات التي تقوم بها ال�شركة‬ ‫الهندية اجلديدة للت�أمني املحدودة‬ ‫بتقدير كبري من جانب العمالء واملجتمع‬ ‫ب�شكل عام و�إىل جانب توفري جمموعة من‬

‫وثائق الت�أمني املختلفة ف�إن ال�شركة تنفذ‬ ‫�أي�ض ًا عددًا من برامج الوعي وحلقات‬ ‫العمل حول الت�أمني وال�سالمة على‬ ‫الطريق وبيان �أهمية االلتزام بالتعليمات‬ ‫املرورية يف احلفاظ على �سالمة الأرواح‬ ‫واملمتلكات ‪.‬‬

‫العامة ل�سوق املال (اجلهة امل�س�ؤولة عن‬ ‫تنظيم قطاع الت�أمني) و�سط ح�ضور كبري‬ ‫من �شرطة عمان ال�سلطانية جناح ًا كبريا‬ ‫خا�صة يف ظل ح�ضور �أي�ضا عدد كبري من‬ ‫ال�سائقني ومديري �شركات النقل من‬ ‫خمتلف عمالء ال�شركة ‪.‬‬

‫ال�سالمة �أوال‬ ‫يف عام ‪ , 2006‬نظمت ال�شركة الهندية‬ ‫اجلديدة للت�أمني املحدودة بالتعاون مع‬ ‫�شرطة عمان ال�سلطانية ندوة بعنوان‬ ‫«القيادة ب�أمان تنقذ الأرواح» وذلك‬ ‫لبيان و�سائل القيادة الدفاعية وقد كانت‬ ‫الندوة الأوىل من نوعها التي تنظمها‬ ‫�شركة ت�أمني وقد القت الندوة التي‬ ‫افتتحها �سعادة الرئي�س التنفيذي للهيئة‬

‫كذلك مت تنظيم م�سابقة يف جمال كتابة‬ ‫املقال مو�ضوعها القيادة ب�أمان تنقذ‬ ‫احلياة «وقد �شارك يف امل�سابقة �أكرث‬ ‫من ‪ 500‬طالب وقد فاز باجلائزة طلبة‬ ‫من خم�س مدار�س هندية و�أربع مدار�س‬ ‫ثنائية اللغة ‪.‬‬

‫‪ 20‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫تغيري مفهوم الأمان‬ ‫يف عام ‪ 2009‬و�أوائل عام ‪, 2009‬‬

‫بد�أت هذه احلملة يف �أكتوبر ‪2008‬‬ ‫وا�ستمرت حتى �شهر مار�س ‪2009‬‬ ‫وت�ضمنت العديد من الندوات وور�ش‬ ‫العمل و املعار�ض التي تهدف �إىل‬ ‫رفع وعي النا�س بالطريق وال�سالمة‬ ‫املرورية والبيئة واملنازل وحوادث العمل‬ ‫واملدار�س و�إدارة املخاطر وال�سالمة يف‬ ‫الرعاية ال�صحية‪.....‬الخ‪� .‬إىل جانب‬ ‫رفع الوعي بال�سالمة على الطريق‪,‬‬ ‫�شاركت ال�شركة يف العديد من املنا�سبات‬ ‫االجتماعية والثقافية الهامة يف ال�سلطنة‬ ‫ويف الفعاليات التي رافقت زيارة عدد‬ ‫من كبار امل�سئولني يف الهند وكذلك يف‬ ‫الفعاليات التي نظمها النادي االجتماعي‬ ‫الهندي و�شركات تنظيم الفعاليات‬ ‫واجلهات الرتاثية الأخرى ‪.‬‬ ‫تعليقا على ذلك ذكر الدكتور رتنا كومار‬ ‫– املدير العام لل�شركة يف ال�سلطنة “‬ ‫كجزء من م�سئوليتها االجتماعية ف�إن‬ ‫ال�شركة حتر�ص �أي�ض ًا على دعم الفن‬ ‫والأدب والريا�ضة وامل�شاركة بفاعلية يف‬ ‫بناء القدرات والكوادر الوطنية وحتقيق‬ ‫التنمية االجتماعية واالقت�صادية‬ ‫امل�ستدامة على �أر�ض ال�سلطنة وتطوير‬ ‫املوارد الب�شرية»‪.‬‬


‫وجهة نظر‬

‫�أحمد بن عامر العي�سري‬ ‫املدير التنفيذي – �إيرن�ست ويوجن ‪ ,‬ال�ضرائب‬

‫ت�شديد على التهرب ال�ضريبي‬ ‫ي�شمل قانون ال�ضرائب‬ ‫اجلديد بع�ض الأحكام‬ ‫اخلا�صة مبكافحة‬ ‫التهرب ال�ضريبي والتي‬ ‫تعالج بع�ض اجلوانب‬ ‫املعقدة من التهرب‬ ‫ال�ضريبي ‪.‬‬

‫كان يتم التعامل مع التهرب ال�ضريبي‬ ‫على �أنه جرمية وقد مت ت�صميم الأعمال‬ ‫ب�شكل ي�ؤدي �إىل خف�ض �أو التجنب‬ ‫القانوين لل�ضرائب عن طريق اال�ستفادة‬ ‫من الثغراث ال�ضريبية املوجودة يف‬ ‫معظم قوانني ال�ضرائب يف خمتلف الأطراف ذات العالقة‬ ‫�أنحاء العامل ‪ .‬على الرغم �أن هناك قبو ًال يف حالة الأطراف ذات العالقة ‪ ،‬يتم‬ ‫عا ًما �أن من حق دافعي ال�ضرائب �أن اعتبار طرفني مرتبطني ببع�ضهما‬ ‫يخططوا لأعمالهم و�أن ينظروا ال�ش�ؤون البع�ض بحيث يكون هناك �أحدهم‬ ‫ال�ضريبية اخلا�صة بهم من �أجل الت�أكد ي�سيطر على الآخر �أو كالهما ي�سيطر‬ ‫من �أنهم يدفعون ال�ضرائب ال�صحيحة عليهما نف�س ال�شخ�ص بحكم امل�ساهمة‪،‬‬ ‫(و�أن ال يدفعوا �أكرث مما يحتاجون �إىل عملية االقرتاع‪ ،‬وحقوق توزيع الأرباح‬ ‫دفعه مبوجب القانون) �إال �أن هذا التوجه �أو املوجودات �أو الزواج‪ .‬وباتباع �أخريا ‪ ،‬ف�إن �سلطنة عمان قد طبقت‬ ‫يعترب غري منا�سب لتنفيذ ال�صفقات مفهوم كيان قانوين م�ستقل ف�إن قانون مفهوم ًا �آخر مبتكر ًا من الأنظمة‬ ‫امل�صممة خ�صي�صا لال�ستفادة من ن�ص ال�ضرائب العماين قد توقع ذلك �صراحة ال�ضريبية الذي يعتمد على جتربة الدول‬ ‫وطلب �أن يقوم الطرفان املرتبطان �أو املتقدمة �ضريبيا والذي ي�سمى ر�أ�س املال‬ ‫القانون ولي�س روح القانون ‪.‬‬ ‫الأطراف بالتعامل مع بع�ضهما البع�ض الب�سيط ‪ .‬ب�شكل �أ�سا�سي عندما ي�ستخدم‬ ‫امل�ساهمون الكثري من القرو�ض يف متويل‬ ‫ين�ص القانون اجلديد –كما هو احلال بنوع من ال�شفافية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عمليات ال�شركة بدال من امل�ساهمة بر�أ�س‬ ‫يف القانون القدمي‪ -‬على �أنه لن يتم‬ ‫تقدمي �أي ا�ستقطاعات على �أي م�صاريف ومع ذلك‪ ،‬ف�إن دافعي ال�ضرائب يواجهون املال ف�إن ال�شركة ُينظر �إليها على �أنها‬ ‫ترى الأمانة العامة �أنها غري �ضرورية يف بع�ض الأحيان �صعوبة يف الت�صدي ذات ر�أ�س مال رقيق ‪ .‬يفرت�ض هذا املفهوم‬ ‫لتقدمي اخلدمات املطلوبة �أو االعتبارات مل�س�ألة مقدار ال�شفافية‪ .‬وبالتايل ‪ ،‬ميكن �أن القرو�ض الزائدة ت�سمح للم�ساهمني‬ ‫الأخرى املرتبطة بها مثل هذا النوع من �أن يقوم اثنان من الكيانات ذات ال�صلة بدفع �أرباح على �شكل فوائد تعترب ُمعفاة‬ ‫بدافعي ال�ضرائب مبحاولة لإن�شاء من ال�ضرائب‪ .‬ويف مثل هذه احلاالت ‪،‬‬ ‫امل�صروفات ‪.‬‬ ‫�صفقات بطريقة ما ت�ؤدي �إىل جتنب �سيكون مل�صلحة ال�ضرائب احلق يف �أن ال‬ ‫على �ضوء ذلك ف�إننا نعترب الآن �أحكام دفع ال�ضرائب �أو على الأقل خف�ضها ت�سمح بجزء منا�سب من الفائدة ‪ .‬كذلك‬ ‫ف�إن تطبيق ر�أ�س املال الب�سيط يخ�ضع‬ ‫قانون ال�ضرائب العماين اجلديد يعالج‬ ‫للوائح التنفيذية املعمول بها ‪.‬‬ ‫م�س�ألة التهرب ال�ضريبي واملعامالت‬ ‫مع الأطراف ذات العالقة �أو ال�صفقات‬ ‫بتقدمي �سلطنة عمان ملثل هذه الإجراءات‬ ‫بني الأ�شخا�ص املعنيني وكذلك اجلوانب‬ ‫ميكن القول ب�أن ال�سلطنة احت�ضنت‬ ‫املعقدة املتعلقة بتحويل ال�سعر ور�ؤو�س‬ ‫املفاهيم ال�ضريبية العاملية و�أنها �سعت‬ ‫الأموال الب�سيطة ‪.‬‬ ‫لأن تكون الأنظمة املطبقة متما�شية مع‬ ‫تلك املطبقة يف الدول املتقدمة �ضريبيا‬ ‫يتم تعريف املعاملة اخلا�صة بالتهرب‬ ‫‪ .‬على �أية حال ف�إن التحدث هو كيف‬ ‫ال�ضريبي على �أنها املعاملة التي كان‬ ‫يتم تنفيذ ذلك و�أن يكون هناك �أنظمة‬ ‫الغر�ض منها كلي ًا �أو جزئي ًا التن�صل‬ ‫�ضريبية حمددة ووا�ضحة يتم االلتزام‬ ‫من �أي م�س�ؤولية جتاه دفع ال�ضرائب‬ ‫بها ب�شكل دقيق‪.‬‬ ‫عن �أي �سنة �ضريبية ‪ .‬ين�ص القانون‬ ‫كذلك على �أن هذا التعريف ينطبق حتى‬ ‫على التهرب الذي مت حتقيقه من خالل‬ ‫جمموعة من العوامل �أو �أكرث من �صفقة‬ ‫مع حل ال�شركة (�أو من خالل ذلك)‪.‬‬

‫�إىل �أق�صى حد ممكن‪� .‬أحذر هنا من‬ ‫الآثار املرتتبة على خرق قانون ال�ضرائب‬ ‫اجلديد الذي ين�ص على �أن الأ�شخا�ص‬ ‫ذوي ال�صلة حني يدخلون يف املعامالت‬ ‫التي ت�ؤدي �إىل انخفا�ض الدخل اخلا�ضع‬ ‫لل�ضريبة �أو خ�سائر �أكرب مما كان �سيكون‬ ‫عليه احلال �إذا كانت هذه التعامالت‬ ‫متت بني الأ�شخا�ص امل�ستقلني‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال�شروط اخلا�صة بهذه املعامالت �سيتم‬ ‫جتاهلها يف احت�ساب الدخل اخلا�ضع‬ ‫لل�ضريبة‪.‬‬

‫باتباع مفهوم كيان‬ ‫قانوين م�ستقل ف�إن‬ ‫قانون ال�ضرائب قد‬ ‫توقع ذلك وطلب‬ ‫�أن يقوم الطرفان‬ ‫املرتبطان بالتعامل‬ ‫مع بع�ضهما ب�شفافية‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪23‬‬


‫�أخبار النا�س‬

‫انفي�سكو تعني مديرة ح�سابات‬ ‫م�ؤ�س�سية يف ال�رشق الأو�سط‬ ‫�أعلنت �شركة انفي�سكو لإدارة الأ�صول املحدودة‪,‬‬ ‫تعيني زينب كوفاي�شي مديرة ح�سابات م�ؤ�س�سية‬ ‫لعملياتها يف منطقة ال�شرق الأو�سط ومقرها يف‬ ‫دبي‪ .‬وانتقلت زينب �إىل دبي قادمة من اململكة‬ ‫املتحدة حيث عملت هناك ل�شركة فيديليتي‬ ‫انرتنا�شيونال خالل الفرتة من ‪ 2005‬ـ ‪2009‬‬ ‫مع فرق الت�سويق واملبيعات امل�ؤ�س�سية يف اململكة‬ ‫املتحدة‪ .‬وعملت قبل ان�ضمامها ل�شركة فيديليتي مع �شركة �ستوكيوب للبحوث‬ ‫يف لندن كمحلل فني وقامت بتغطية �أ�سهم منطقة �آ�سيا البا�سيفيك‪.‬‬

‫“احلبيب” تعني مدير ًا لل�ش�ؤون الإدارية‬ ‫�أعلنت �شركة احلبيب و�شركاه تعيني حممود بن عبا�س �آل �سنان مديرا لل�ش�ؤون‬ ‫الإدارية واملوارد الب�شرية لفرعها بق�سم املقاوالت يف غال‪ .‬و تعترب �شركة احلبيب‬ ‫من ال�شركات الرائدة يف جمال العقارات و املقاوالت حيث تقوم مب�شاريع كبرية ومن‬ ‫�أهمها م�شروع بناء جممع �سكني جتاري ل�صندوق تقاعد وزارة الدفاع مبدينة �صحار‬ ‫كما توجد م�شاريع �أخرى يف م�سقط و�صالله‪� .‬إن اختيار حممود �آل �سنان مدير ًا‬ ‫لإدارة املوارد الب�شرية �إمنا يعك�س جناح و�سيا�سة �شركة احلبيب الرامية �إىل بناء‬ ‫الكوادر الوطنية امل�ؤهلة القادرة على تب�ؤ �أرفع املواقع القيادية يف القطاع اخلا�ص‪.‬‬

‫ت�شارلز نيل رئي�س تنفيذي لـ «الندمارك‬ ‫للعقارات»‬ ‫�أعلنت «الندمارك للعقارات»‪� ،‬أحدى �أهم �شركات اال�ست�شارات العقارية املرموقة‬ ‫بدولة الإمارات العربية املتحدة‪ ،‬عن تعيني ت�شارلز نيل كرئي�س تنفيذي لل�شركة‪.‬‬ ‫و�سي�ستفيد نيل يف من�صبه اجلديد من خربته الكبرية التي متتد لأكرث من ‪25‬‬ ‫عام ًا يف �أ�سواق ال�شرق الأو�سط‪ ،‬حيث �سيقع على عاتقه م�س�ؤولية اال�ستمرار يف‬ ‫م�سرية تعزيز مكانة الندمارك ك�أحد ال�شركات العقارية الرائدة‪ ،‬واال�ستمرار يف‬ ‫الوقت ذاته يف �إدارة �شركة «الندمارك اال�ست�شارية» واحلفاظ على �إ�سرتاتيجية‬ ‫ور�ؤية ال�شركة من خالل من�صبه اجلديد كرئي�س تنفيذي‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�صدد‪ ،‬قالت ر�شا ن�ش�أت‪ ،‬رئي�سة جمل�س الإدارة لدى «الندمارك‬ ‫للعقارات»‪« :‬عمل ت�شارلز ملدة �سنة ون�صف كرئي�س‬ ‫تنفيذي ل�شركة «الندمارك اال�ست�شارية» الذراع‬ ‫اال�ست�شارية العقارية التابعة ل�شركة «الندمارك‬ ‫للعقارات»‪ ،‬ويتمتع ب�سجل حافل من العمل مع‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬

‫‪ 22‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫ياماجو�شي نائب البنك املركزي‬ ‫وافق الربملان الياباين على قرار احلكومة اليابانية اختيار هريوهيد ياماجو�شي‬ ‫املدير التنفيذي لبنك اليابان املركزي حاليا ك�أحد نائبي حمافظ البنك املركزي‬ ‫ويتمتع ياماجو�شي بخربة كبرية يف جمال �سيا�سات �أ�سعار الفائدة باعتباره �أحد‬ ‫�أع�ضاء جلنة ال�سيا�سات النقدية يف البنك‪ .‬كما �أنه ير�أ�س حاليا الق�سم امل�سئول عن‬ ‫مراقبة الأنظمة املالية ومراجعة املمار�سات امل�صرفية‪.‬‬

‫زيورخ للت�أمني تعني �إجنالند مدير ًا‬ ‫للت�أمني يف ال�رشق الأو�سط‬ ‫�أعلنت �شركة زيورخ للت�أمني عن تعيني بيرت‬ ‫�إجنالند مدير ًا للت�أمني املهني يف ق�سم ت�أمني‬ ‫ال�شركات الدولية يف ال�شرق الأو�سط ب�أثر فوري‪.‬‬ ‫و�سيعمل بيرت يف دبي حتت �إدارة �ألفريدو �ألون�سو‬ ‫املدير التنفيذي للت�أمني يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ويف‬ ‫من�صبه اجلديد‪� ،‬سريكز بيرت على تطوير �أعمال‬ ‫�شركة زيورخ للت�أمني يف جمال الت�أمني املهني‬ ‫التجاري للمهنيني يف املنطقة وب�شكل خا�ص‬ ‫املعماريني‪ ،‬املهند�سني‪ ،‬ا�ست�شاريي تقنية املعلومات والربجمة‪ ،‬املحامني‪ ،‬املحا�سبني‬ ‫ومزودي اخلدمات الأخرى‪ .‬وقال �سعد مرييد املدير التنفيذي ل�شركة زيورخ للت�أمني‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط‪ « :‬ي�سرنا الرتحيب ببيرت يف املنطقة‪ .‬يقدم بيرت خربة بنقاط‬ ‫حرجة يف جمال خطوط العمل املالية‪ .‬ومع منو قطاع اخلدمات يف املنطقة ب�شكل‬ ‫ت�صاعدي‪ ،‬ن�شعر �أن بيرت ي�شكل فر�صة رائعة للمنطقة بو�صفه خبري ًا يف حلول �إدارة‬ ‫املخاطر لهذا القطاع الهام‪.‬‬

‫الفردان رئي�س ًا ملجل�س �إدارة البنك‬ ‫الوطني العماين يف قطر‬ ‫مت تعيني عمر ح�سني الفردان رئي�س ًا ملجل�س �إدارة البنك الوطني العماين‪� ،‬أحد‬ ‫البنوك ال�شريكة �ضمن التحالف امل�صريف الإقليمي ملجموعة البنك التجاري‪.‬هذا‬ ‫وقد انتخب جمل�س �إدارة البنك الوطني العماين بالإجماع عمر الفردان رئي�س ًا‬ ‫ملجل�س �إدارته خالل اجتماع كان املجل�س قد عقده يف م�سقط ‪ ،‬ويذكر �أن عمر‬ ‫الفردان �شغل م�سبق ًا من�صبي رئي�س جمل�س الإدارة بالوكالة ونائب رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة البنك الوطني العماين ‪ ،‬الذي ا�ستحوذ البنك التجاري القطري على ح�صة‬ ‫ا�سرتاتيجية بلغت ن�سبتها ‪ %35‬من ر�أ�سماله‪.‬ويعد البنك الوطني العماين ثاين �أكرب‬ ‫البنوك العمانية بامتالكه �إجمايل �أ�صول يقدر جمموعها ‪ 2,0‬مليار ريال كما يف ‪31‬‬ ‫دي�سمرب ‪ ،2008‬ويدير ‪ 59‬فرع ًا يف ال�سلطنة‪� ،‬إ�ضاف ًة خلم�سة فروع �أخرى يف م�صر‪،‬‬ ‫وفرع واحد يف �إمارة �أبوظبي‪.‬‬


‫م�ست�شار ا�ستثماري ‪Michael@michaelpreiss.net‬‬

‫وجهة نظر‬

‫مايكل برييز‬

‫�سوق م�سقط‪� :‬إىل �أين تذهب من هنا ؟‬ ‫مع اقرتاب نهاية عام‬ ‫‪ , 2009‬هناك انق�سام‬ ‫يف الر�أي بني اخلرباء ‪.‬‬ ‫على الرغم من ارتفاع‬ ‫�سعر النفط من حوايل‬ ‫‪ 35‬دوال ًرا للربميل �إىل‬ ‫حوايل ‪ 80‬دوال ًرا للربميل‬ ‫ف�إن �أ�سواق املال يف دول‬ ‫ال�شرق الأو�سط وبخا�صة‬ ‫دول اخلليج العربي كان‬ ‫�أدا�ؤها اقل بكثري من‬ ‫الأ�سواق الواعدة حتى‬ ‫هذا الوقت من العام ‪.‬‬

‫على �أية حال و باملقارنة مع الربازيل ‪,‬‬ ‫�أف�ضل الأ�سواق املالية من حيث الأداء‬ ‫‪ %129+‬ورو�سيا ‪ %124+‬و�إندوني�سيا‬ ‫‪ %115+‬و�سريالنكا ‪ %95+‬وتركيا ‪%88+‬‬ ‫والأرجنتني ‪ %86+‬والهند ‪ %82+‬ف�إن‬ ‫�أداء الأ�سواق العربية جاء �أقل بكثري‬ ‫من الأ�سواق الواعدة‪ .‬يرجع ال�سبب‬ ‫وراء ذلك ب�شكل كبري �إىل �أن معظم‬ ‫دول ال�شرق الأو�سط ويف مقدمتها دول‬ ‫اخلليج العربي تربط عملتها املحلية‬ ‫بالدوالر الأمريكي ‪.‬‬

‫الر�أي املخالف والذي يتبناه معظم‬ ‫املحللني امل�ستقلني هو �أن هذا االرتفاع‬ ‫يف الأ�سواق العاملية جاء على خلفية‬ ‫�أوقات كان فيها االقرتا�ض على �أ�شده‬ ‫وفاق احلد املطلوب والر�سالة الرئي�سية‬ ‫من هذه الأ�سواق هو �أن االنخفا�ض بعيد‬ ‫جدا و�سريع جدا وقريب جدا فالأ�سواق‬ ‫ت�ؤدي ب�شكل مغاير لأ�سا�سيات ال�سوق ‪.‬‬ ‫ي�شري معظم امل�ستثمرين الذين حققوا‬ ‫مكا�سب كبرية يف هذا االرتفاع �إىل �أن‬ ‫�أ�س�س ال�سوق ال تهم عندما يكون هناك‬ ‫�سيوله تدفع هذا االرتفاع ‪ .‬كما ي�شريون‬ ‫�إىل �أن االرتفاعات املدفوعة بعوامل‬ ‫خارجية تتوقف يف الغالب وتتحول �إىل‬ ‫اجلانب العك�سي دون �أي حتذير م�سبق‪.‬‬

‫املتغري الرئي�سي هو الدوالر الأمريكي‬ ‫وهناك عالمات من البنك املركزي‬ ‫بالتوقف عن الت�ساهل الكمي ‪ .‬يف ر�أيي‬ ‫ف�إن ارتفاع الأ�سهم يف �أ�سواق املال ‪,‬‬ ‫الذي ي�شبه االرتفاع بني عام ‪2003‬‬ ‫و‪ 2007‬م �سوف ينتهي مع تباط�ؤ الإنفاق‬ ‫احلكومي بعد �أن �أدت الأموال التي‬ ‫ميكن �أن نقول عنها �سهلة �إىل زيادة‬ ‫�أ�سعار الأ�صول‪ .‬ال ميكن �أن تكون هذه‬ ‫االرتفاعات كبرية ال�صدى كالأ�صلية‬ ‫و�سوف نرى ذلك يزول بعد فرتة ‪.‬‬ ‫�سوف تنتهي االرتفاعات يف �أ�سواق املال‬ ‫بعد �أن تبد�أ الآثار اخلا�صة باملحفزات‬ ‫يف الزوال وتختفي الفقاعة االئتمانية‬ ‫التي جاءت نتيجة الأموال ال�سهلة ‪.‬‬

‫ارتفع م�ؤ�شر �سوق م�سقط للأوراق املالية‬ ‫‪ 30‬حتى الأن ‪ %16‬مقارنة مع ‪ %38‬يف‬ ‫لبنان و‪ %32‬يف دبي و‪ %30‬يف ال�سعودية‬ ‫و‪ %24‬يف �أبو ظبي يف �سوق الدوحة‬ ‫لالوراق املالية يف قطر مل يتغري الو�ضع‬ ‫عن العام املا�ضي وانتهي بتحقيق ارتفاع‬ ‫ال ُيذكر بلغ ‪ %0.4‬حتى اليوم ولكن على‬ ‫�أية حال ف�إن هذا �أف�ضل من الكويت‬ ‫التي انخف�ض فيها امل�ؤ�شر بال�سلب ‪-‬‬ ‫‪ %5.2‬والأردن ‪ %8.9-‬وكانت البحرين‬ ‫هي الأ�سو�أ حيث �سجلت ‪ %16-‬للعام‬ ‫وجاءت يف املرتبة الثانية الأ�سو�أ عامليا‬ ‫ومل ي�سبقها �سوى ال�سوق النيجريية ‪.‬‬

‫يف الوقت الذي زادت فيه عمالت و�أ�سهم‬ ‫العديد من الدول الواعدة ب�شكل ملحوظ‬ ‫يف عام ‪� 2009‬إال �أن امل�ستثمرين يتطلعون‬ ‫�إىل الأ�سهم ذات الأ�سعار املنخف�ضة‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك ف�إن تعايف الدوالر‬ ‫الأمريكي وعودته من املعدالت املنخف�ضة‬ ‫يعني �أن �أ�سواق املال يف دول العامل‬ ‫العربي والدول اخلليجية �ستكون جذابة‬ ‫للم�ستثمرين الدوليني يف عام ‪. 2010‬‬

‫ارتفع م�ؤ�شر ‪ MSCI‬الذي يتابع الأ�سهم‬ ‫يف �أ�سواق املال يف الدول النامية ‪%60‬‬ ‫هذا العام وهو يعترب �أعلى معدل‬ ‫ارتفاع �سنوي منذ عام ‪ 1993‬حيث‬ ‫قامت احلكومة ب�ضخ ‪ 2‬ترليون دوالر‬ ‫وقامت البنوك املركزية بخف�ض‬ ‫معدالت الفائدة �إىل قرابة ال�صفر‬ ‫لدفع عجلة النمو االقت�صادي ‪.‬‬

‫يف معظم العام ف�إن مكا�سب �أ�سواق‬ ‫املال تعني خ�سائر للدوالر الأمريكي‬ ‫والأ�سهم ذات ال�سعر العايل يف معادل‬ ‫‪ 1‬تعني انخفا�ض �سعر الدوالر خا�صة‬‫مع خف�ض بنك االحتياطي الفيدرايل‬ ‫للفائدة �إىل قرابة ال�صفر‪ .‬يرى بع�ض‬ ‫اخلرباء االقت�صاديني واال�سرتاتيجيني‬ ‫ب�أن �أكرب ارتفاع يف الأ�سواق العاملية يف‬ ‫عاما �أف�سح املجال لالرتفاع‬ ‫�أكرث من ‪ً 70‬‬ ‫والر�سائل الرئي�سية تدور حول التفا�ؤل‬ ‫احلذر واال�ستمرار يف �شراء الأ�سهم‬ ‫ذات ال�سعر املنخف�ض ‪.‬‬

‫ال�س�ؤال الآن هو هل نقبل على الأ�سهم �أم‬ ‫على ال�سندات؟ تعتمد الإجابة على هذا‬ ‫ال�س�ؤال ب�شكل كبري على وجهة نظرك‬ ‫وتقديرك للت�ضخم مقابل االرتفاع‬ ‫والنظرة العامة للدوالر الأمريكي ‪ .‬على‬ ‫ما يبدو ف�إن معظم امل�ستثمرين يرون ب�أن‬ ‫الدوالر الأمريكي يف �أ�سو�أ حاالته و�سوف‬ ‫يرتاجع �أكرث و�أكرث و�سوف ت�ستمر �أ�سعار‬ ‫الأ�سهم يف الزيادة ‪ .‬ميكن القول ب�أن‬ ‫كليهما يعاين من اجلنب عندما يرون‬ ‫ب�أن ال�سوق �سي�ستطيع و�سيذهب يف اجتاه‬ ‫واحد وهو يف الغالب االجتاه الآخر ‪.‬‬ ‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫يجب على امل�ستثمرين �أن ال يبتلعوا‬ ‫الر�سائل املتحيزة من بور�صة وول‬ ‫�سرتيت �أو و�سائل الإعالم ويدخلون‬ ‫يف الأ�سواق الواعدة ب�شكل كبري ‪.‬‬ ‫اليوم هذا هو وقت املحافظة على‬ ‫الرثوة «الأرباح الدفرتية» والتدوير‬ ‫يف القطاعات الدفاعية وتخ�صي�ص‬ ‫اال�ستثمارات لل�سندات ولي�س للنقد‬ ‫‪ .‬يجب �أن تبقى القطاعات والدورة‬ ‫اخلا�صة بالدولة �أن �سوق الأ�سهم‬ ‫العمانية ب�شكل خا�ص والعربية ب�شكل‬ ‫عام �سي�ستفيد يف عام ‪ 2010‬على‬ ‫ح�ساب الأ�سواق الواعدة ‪.‬‬ ‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪25‬‬


‫فعاليات‬

‫ال�شباب وامل�ستقبل‬ ‫خالل ال�شهر اجلاري‪ ،‬ت�ست�ضيف ال�سلطنة فعالية فريدة من نوعها‪ ،‬حدث يرفع �صوت ال�شباب لي�سمع على م�ستوى‬ ‫ال�سلطنة واملنطقة والعامل �أجمع‪ ..‬هذه املبادرة تتبناها وحدة الت�سويق والرتويج لل�سلطنة‪ ،‬وم�ؤخرا عقد‬ ‫م�ؤمتر �صحايف للتعرف عن قزب على ملتقى م�سقط الأول لل�شباب‪.‬‬ ‫�إقامة ملتقى م�سقط الأول لل�شباب‬ ‫يف �شهر دي�سمرب اجلاري‪ ،‬والذي‬ ‫�ستنظمه وحدة الت�سويق والرتويج‬ ‫لل�سلطنة بالتعاون مع وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم ومنظمة اليون�سكو واللجنة‬ ‫الوطنية للرتبية والثقافة والعلوم‬ ‫ي�أتي ك�إحدى املبادرات التي تنظمها‬ ‫وحدة الت�سويق والرتويج لل�سلطنة‬ ‫بهدف تعزيز م�شروع الهوية‬ ‫الت�سويقية لل�سلطنة من خالل‬ ‫اال�ستفادة من ال�شريحة الأكرب‬ ‫يف الرتكيبة ال�سكانية لل�سلطنة يف‬ ‫ا�ستكمال متطلبات التنمية ال�شاملة‬ ‫يف املجاالت املختلفة ال�سيا�سية منها‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية ويف جمال‬ ‫البحث العلمي والتقدم التكنولوجي ‪.‬‬

‫حيث �إن حكومتنا الر�شيدة مل تغفل‬ ‫جانب �إعداد وم�ساعدة ال�شباب‪ ،‬بل‬ ‫�سعت ومنذ بداية عهد النه�ضة املباركة‬ ‫�إىل ت�سخري اجلهود والإمكانيات‬ ‫نحو �إعداد ال�شباب العماين ليواكب‬ ‫متطلبات الع�صر ولي�صبح �أكرث قدرة‬ ‫على تلبية احتياجات بلده وجمتمعه‪،‬‬ ‫ولي�شارك يف ر�سم م�ستقبل �أف�ضل‬ ‫للأجيال القادمة ‪.‬‬

‫وقد �أ�شار الرئي�س التنفيذي لوحدة‬ ‫الرتويج والت�سويق لل�سلطنة �إىل‬ ‫�أن امللتقى �سيناق�ش ثالثة حماور الثالث م�ستقبل املدن يف ال�سلطنة‪.‬‬ ‫رئي�سية ‪ ..‬يتناول املحور الأول التنمية‬ ‫البيئية امل�ستدامة وتغري املناخ‪ ،‬فيما و�سوف ي�شارك يف امللتقى ما يقرب من‬ ‫يتناول املحور الثاين م�ستقبل الفنون ‪� 200‬شاب و�شابة من العمانيني ومن‬ ‫وال�سينما واملو�سيقى والت�صميم خمتلف اجلن�سيات املقيمة بال�سلطنة‬ ‫�إعداد ال�شباب‬ ‫واالبتكار يف ال�سلطنة ‪ ،‬ويتناول املحور والتي متثل الفئة العمرية ما بني ‪14‬‬ ‫�إىل ‪� 21‬سنة ميثلون خمتلف امل�ؤ�س�سات‬ ‫التعليمية بال�سلطنة (مدار�س وكليات‬ ‫وجامعات حكومية وخا�صة) ‪ ،‬و �سيتم‬ ‫معــــلومــــات عــــامة عن امللــــتقى‬ ‫خالل امللتقى طرح العديد من �أوراق‬ ‫العمل والتي �سي�شارك يف تقدميها‬ ‫عدد من املتخ�ص�صني من داخل‬ ‫اال�سم‪ :‬ملتقى م�سقط الأول لل�شباب‬ ‫وخارج ال�سلطنة ‪.‬‬ ‫الزمان‪ 9-7 :‬دي�سمرب‬ ‫املكان‪ :‬منتجع النه�ضة بربكاء‬ ‫كما �سيتم تنظيم حلقات عمل للم�شاركني‬ ‫امل�شاركني‪ :‬ما يقارب ‪� 200‬شاب و�شابة من خمتلف اجلن�سيات يف‬ ‫من ال�شباب وال�شابات يف امللتقى ‪.‬‬ ‫ال�سلطنة‬ ‫الفئة العمرية‪� 21 -14 :‬سنة‬ ‫اجلهات امل�شاركة‬ ‫اجلهة املنظمة‪ :‬وحدة الت�سويق الرتويج لل�سلطنة‬ ‫وت�شرف منظمة اليون�سكو بالتعاون‬ ‫مع اللجان الوطنية حول العامل‬ ‫‪ 24‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫على �إقامة هذا امللتقى والذي يعقد‬ ‫بالتزامن مع امل�ؤمتر العام ملنظمة‬ ‫اليون�سكو من كل عامني وذلك منذ‬ ‫عام ‪ ، 1999‬حيث احتفل هذا العام‬ ‫مبرور ع�شرة �أعوام على �إن�شائه ‪،‬‬ ‫ويجمع امللتقى �شباب ًا من خمتلف دول‬ ‫العامل بغية �إتاحة الفر�صة لهم لتبادل‬ ‫اخلربات والق�ضايا امل�شرتكة و�إ�سماع‬ ‫�صوتهم و�أفكارهم ‪ ،‬حيث �سيقدمون‬ ‫تو�صيات مبا�شرة �إىل الدول الأع�ضاء‬ ‫يف املنظمة ‪.‬‬ ‫ويف �إح�صائية لليون�سكو تقدر ن�سبة‬ ‫ال�شباب الذين ترتاوح �أعمارهم بني‬ ‫‪ 15‬و ‪� 24‬سنة ب ‪ %20‬من �سكان‬ ‫العامل‪ ،‬حيث تقوم اليون�سكو بتعزيز‬ ‫ن�شاط وطموحات هذه القوة احلية‬ ‫واملتنوعة‪ ،‬من �أجل م�ساندتها ب�أح�سن‬ ‫مالديها يف م�سار تطورها من �أجل‬ ‫م�ستقبل �أف�ضل‪.‬‬


‫حل ب�أزمة‪..‬‬ ‫ويرحل بتطورات‬ ‫بد�أ العد التنازيل للأيام املتبقية على نهاية ‪ 2009‬وبداية عام جديد‪ ،‬حل علينا ب�أزمة اقت�صادية‬ ‫عاملية فهل يرحل بزخم م�شابه للذي حل به؟ قبل �أن ي�سدل ال�ستار لن�سرتجع م ًعا بع�ض الأحداث‬ ‫املهمة �سواء يف ال�سلطنة �أو يف منطقة اخلليج‪� ،‬أو حتى حول العامل‪..‬‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪27‬‬


‫ق�صة الغالف‬

‫‪ 26‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬


‫الأف�ضل يف الن�صف الأول‬

‫وفقا لإح�صائيات جملة عامل االقت�صاد والأعمال و اخلليجية بادر لأ�سواق املال فقد كانت �شركة �أ�سمنت ري�سوت �أف�ضل‬ ‫ال�شركات �أداء يف الن�صف الأول يف فئة ر�أ�س املال الكبري‪ ،‬تلتها �شركة �أ�سمنت عمان‪ ،‬ثم �شركة عمانتل‪ ،‬وعن فئة ر�أ�س املال‬ ‫املتو�سط كانت �شركة الأنوار لل�سرياميك هي الأف�ضل �أداء‪ ،‬ثم العمانية لال�ست�شمار والتمويل‪ ،‬وتلتها م�سقط للتمويل‪ .‬وعن فئة‬ ‫ر�أ�س املال ال�صغري جاءت م�سقط الوطنية القاب�ضة ثم مطاحن �صاللة ثم مزارع دواجن ال�صفاء‪.‬‬

‫وداعا في�ستا‬ ‫�إطالق ويندوز‪ 7‬يف ال�سلطنة من مايكرو�سوفت‪،‬‬ ‫الذي جاء متفاديا لل�صعوبات التي واجهها‬ ‫امل�ستخدمون مع ويندوز في�ستا‪ ،‬وبتوافقية �أعلى‪،‬‬ ‫و�إمكانية ليتم تثبيته على �أي جهاز حا�سوب متواجد‬ ‫حاليا دون احلاجة لتعزيز اجلهاز‪ ،‬وب�ست ن�سخ‬ ‫تتما�شى مع خمتلف االحتياجات‪.‬‬

‫ن�ساء يحمني‬ ‫البيئة‬ ‫�صاحبة ال�سمو ال�سيدة تانيابنت‬ ‫�شبيب �آل �سعيد �أول امر�أة يتم‬ ‫تر�شيحها جلوائز اخلليج العربي‬ ‫للبيئة عن فئة �شخ�صية البيئة‬ ‫وتفوز باجلائزة‪.‬‬

‫�أقل م�ستوى يف‬ ‫ثالث �سنوات‬ ‫�شهد �سوق م�سقط للأوراق املالية �أق�صى انخفا�ض له يف بداية العام حيث‬ ‫انخف�ض مبا يقارب الثلثني لي�صل �إىل ‪ 4187‬نقطة بعد �أن كان قد و�صل يف‬ ‫العام املا�ضي �إىل ما يفوق ‪ 12000‬نقطة‪.‬‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪29‬‬


‫ق�صة الغالف‬

‫اجلولة ال�سامية‬ ‫جاللة ال�سلطان يعزز مكانة‬ ‫املر�أة من خالل ندوة املر�أة‬ ‫العمانية‪ ،‬ويدعو لالهتمام‬ ‫بالزراعة لتحقيق التنمية‬ ‫امل�ستدامة‪ ،‬ويحث ال�شعب‬ ‫على توخي احلذر والأمن‬ ‫�أثناء القيادة لتقليل عدد‬ ‫احلوادث‬

‫�إلغاء للمرة الثانية‬

‫املتتبع مل�سرية مهرجان م�سقط يعرف متاما �أنها لي�ست املرة الأوىل‬ ‫التي يتم فيها �إلغاء مهرجان م�سقط‪ ،‬و�إذا كان الإلغاء يف بداية القرن‬ ‫يعود لأ�سباب ت�ضامنية �سيا�سية مع ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ف�إن قرار‬ ‫هذه املرة يعود لأ�سباب �صحية �أعلنتها احلكومة‪ ،‬ومن املعروف �أن‬ ‫املهرجان قد �سبق �أن مت ت�أجيله يف عام ‪ 2008‬وذلك ت�أثرا بالأنواء‬ ‫املناخية اال�ستثنائية‪.‬‬

‫املحفظة االلكرتونية‬ ‫بدء تطبيق املحفظة االلكرتونية بني �شرطة عمان ال�سلطانية وبنك‬ ‫م�سقط‪ ،‬وهي عبارة عن برنامج ي�سمح للمواطنني ال ُعمانيني بو�ضع �أموال‬ ‫يف بطاقات الهوية املدنية اخلا�صة بهم �أو بطاقات االقامة وتنفيذ عمليات‬ ‫الدفع الإلكرتوين يف امل�ؤ�س�سات احلكومية �أو الهيئات واملنظمات اخلا�صة‬ ‫يف �أنحاء ال�سلطنة‪ .‬ومن الناحية الفنية‪ ،‬املحفظة الإلكرتونية هي �شريحة‬ ‫�إلكرتونية (رقاقة) مدجمة يف بطاقات الهوية املدنية �أو بطاقات االقامة‪.‬‬

‫تنوع ات�صايل‬ ‫ثالث �شركات مرخ�صة ب�إعادة بيع خدمات الهاتف املحمول تبد�أ‬ ‫عملياتها يف ال�سلطنة وهي كونكت �أرابيا بعالمتيها التجاريتني (فرندي‬ ‫موبايل‪ ،‬وهال فوين – التي تعد �شراكة بني �أول �إذاعة خا�صة يف ال�سلطنة‬ ‫«هال» �إف �إم وكونكت �أرابيا)‪ ،‬و�شركة جمان لالت�صاالت بعالمتها‬ ‫(رنه)‪ ،‬ومزون لالت�صاالت بعالمتها التجارية (مزون)‪.‬‬

‫‪ 28‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬


‫لأول مرة‪ ..‬الك�أ�س عمانية‬

‫ال�سلطنة تفوز بك�أ�س اخلليج التا�سعة ع�شرة للمرة الأوىل منذ بداية البطولة‪ ،‬وذلك بعد �أن ابت�سمت ركالت الرتجيح للمنتخب العماين على ح�ساب نظريه و�أخيه ال�سعودي‪،‬‬ ‫بنتيجة ‪ .5/6‬وبذلك �أ�صبح الك�أ�س اخلليجية عمانية بعد �أن �أقيمت الدورة التا�سعة ع�شرة على �أر�ض ال�سلطنة‪ ،‬و و�سط ترقب وحما�سة �شديدين من الأجواء اخلليجية‪.‬‬

‫الو�صول‬ ‫لأق�صى ال�شمال‬ ‫نبيل البو�سعيدي ي�صل للقطب‬ ‫ال�شمايل لي�صبح بذلك �أول‬ ‫عربي ي�صل م�شيا �إىل القطب‬ ‫ال�شمايل‪ ،‬وقد ا�ستمرت الرحلة‬ ‫ملدة �أربعة �أ�سابيع كان ختامها يف‬ ‫مايو من هذا العام‪ .‬وقد �سبقه‬ ‫لذلك ‪� 200‬شخ�ص من خمتلف‬ ‫العامل مل يت�ضمنهم �أي عربي‪.‬‬

‫افتتاح م�ست�شفى‬ ‫الرفاعة‬

‫افتتاح م�ست�شفى الرفاعة اخلا�ص بتكلفة ا�ستثمارية‬ ‫قدرها (‪ )5‬ماليني ريال‪ .‬و يعد ا�ستثمار عماين‬ ‫هندي م�شرتك‪ .‬وهي اال�ستثمار الأول ملجموعة‬ ‫الدكتور موبني يف ال�سلطنة ويحتوي م�ست�شفى‬ ‫الرفاعة على (‪� )40‬سريرا كمرحلة �أوىل و�سيتم‬ ‫زيادة العدد �إىل (‪� )100‬سرير يف املرحلة الثانية‬ ‫حيث يحوي تخ�ص�صات ت�شتمل على ق�سم الطب‬ ‫العام و�أمرا�ض الن�ساء والوالدة وطب الأ�سنان‬ ‫واجلراحة العامة والعيون والأمرا�ض اجللدية‬ ‫و�أمرا�ض القلب والروماتيزم واجلهاز اله�ضمي‬ ‫واملجاري البولية والأع�صاب وغريها من‬ ‫التخ�ص�صات الأخرى‪.‬‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪31‬‬


‫ق�صة الغالف‬

‫اجليل الثالث ‪3.5 G‬‬

‫ي�أتي تد�شني �شبكة اجليل الثالث والن�صف من قبل �شركة «عمان موبايل»‬ ‫تدعيما لقطاع االت�صاالت يف ال�سلطنة الذي ي�شهد منوا متوا�صال‪ ،‬كما‬ ‫ي�أتي ذلك يف �إطار اجلهود التي تقوم بها ال�شركة يف تقدمي �أرقى خدمات‬ ‫االت�صاالت لزبائنها ب�أحدث التكنولوجيا والتي تتوافق مع متطلبات ال�سوق‬ ‫املحلية‪.‬‬

‫الأول يف ال�رشق الأو�سط‬ ‫بارك �إن يبد�أ با�ستقبال نزالئه‪ ،‬وهو �أحد فنادق جمموعة ريزيدور العاملية‪ ،‬وبذلك‬ ‫ت�صبح ال�سلطنة �أول مركز يف ال�شرق الأو�سط لأحد فروع بارك �إن‪ ،‬وي�ضم كذلك‬ ‫�أول فرع ملطعم �آر بي جي يف املنطقة‪.‬‬

‫“كوثر” تبد�أ‬ ‫عملياتها‬

‫�أعلنت �شركة تنمية نفط �سلطنة‬ ‫عمان عن ت�شغيل حمطة الغاز يف‬ ‫حقل كوثر بطاقة انتاجية تبلغ ‪25‬‬ ‫�ألف برميل من املكثفات وهي منتج‬ ‫ثانوي من الهايدروكربونات ال�سائلة‪.‬‬ ‫و تنتج املحطة �أكرث من �أربعة ماليني‬ ‫مرت مكعب قيا�سي من الغاز يف اليوم‬ ‫ل�شبكة الغاز احلكومي‪ .‬وبربط حقل‬ ‫كوثر بخط االنتاج ت�أتي نحو ن�سبة‬ ‫‪ ٪40‬من طاقة الهايدروكربونات‬ ‫ب�شكل غاز طبيعي‪ .‬ويتوقع �أن تنتج‬ ‫ال�شركة خالل ال�سنوات اخلم�س‬ ‫املقبلة معدل الغاز نف�سه الذي ظلت‬ ‫تنتجه طوال ال�سنوات الـ‪ 30‬املا�ضية‪.‬‬ ‫ومت ت�صميم املحطة بحيث تبلغ‬ ‫طاقتها االنتاجية الق�صوى ‪ 20‬مليون‬ ‫مرت مكعب قيا�سي من الغاز يف اليوم‪.‬‬

‫الذهبية‬ ‫عمانية‬ ‫يف بناء‬ ‫الأج�سام‬ ‫حاجي �شعبان يحرز ذهبية‬ ‫العامل يف بناء الأج�سام‪ ،‬ليكون‬ ‫بذلك �أول عماين يح�صل على‬ ‫الذهبية عن هذه الفئة يف تاريخ‬ ‫ال�سلطنة‪.‬‬

‫تد�شني الهوية الت�سويقية لل�سلطنة‬

‫ويعد هذا التد�شني لي�س جمرد �إطالق عالمة ل�سعلة ما‪ ،‬فهي العالمة التجارية التي حتمل‬ ‫بني طياتها الهوية العمانية وما تت�ضمنه من معانٍ تراثية وح�ضارية ليقوم �سفراء الهوية‬ ‫بتداولها حول العامل‪.‬‬

‫‪ 30‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬


‫الفرع اخلام�س‬ ‫لكيمز يف اخلليج‬ ‫م�ست�شفى كيمز اخلا�ص يفتح �أبوابه‪ ،‬وهو الفرع اخلام�س يف منطقة‬ ‫اخلليج‪ ،‬والذي ي�ضم ‪ 18‬عيادة تخ�ص�صيية و‪ 3‬غرف للعمليات ‪ ،‬كما‬ ‫ي�شتمل على عيادة للتوليد و‪� 50‬سرير للتنومي قابلة للزيادة �إىل ‪100‬‬ ‫�سرير يف امل�ستقبل وق�سم خا�ص للطوارئ ‪ .‬وبلغ حجم اال�ستثمار يف‬ ‫�إن�شاء امل�ست�شفى ‪ 8‬ماليني ريال‪ ،‬وامل�ست�شفى عبارة عن �شراكة بني‬ ‫اجلانب العماين وميثلها جمموعة �شركات م�سقط �أوفر�سيز واجلانب‬ ‫الهندي وميثلها م�ست�شفى كيمز‪.‬‬

‫ا�ستقطاب‬ ‫العبني‬ ‫جدد‬ ‫حم�سن حيدر دروي�ش ت�ضبف‬ ‫‪BYD “bulid your‬‬

‫هوية‬ ‫جديدة‬

‫‪( ”dreams‬ا�صنع �أحالمك)‬ ‫ال�صينية لل�سيارات �إىل قطاع‬ ‫ال�سيارات العماين‪ ،‬ب�أ�سعار‬ ‫اقت�صادية‪ ،‬من خالل �سيارتي‬ ‫‪ F3‬و ‪F6‬‬

‫�شهد العام كذلك والدة الهوية‬ ‫اجلديدة للبنك الوطني العماين‬ ‫مبا يحمله من علم لل�سلطنة‬ ‫يرفرف يف �أجواء امل�صارف‬ ‫العمانية‪.‬‬

‫دار الزين‬ ‫ي�ضم م�شروع «دار الزين» �أو دار‬ ‫اجلمال كما يدل �إ�سمها‪ ،‬فل ًال‬ ‫وبيوت ًا �ست�شيد على م�ساحة ‪ 62‬الف‬ ‫مرتبع مربع يف منطقة ال�سيب‪.‬‬ ‫وقد مت ت�صميمه ليخاطب حاجات‬ ‫العائالت من الطبقة املتو�سطة‬ ‫ب�أ�سعار معقولة‬

‫�شادن احليل‬

‫وقعت �شركة �شادن للتطوير على اتفاقية تنفيذ م�شروع �شادن احليل مع �شركة �آدي عمان بتكلفة اجمالية ‪ 27‬مليون ريال‪،‬‬ ‫امل�شروعات التي تقوم بها �شركة املدينة العقارية وي�ضم مركز ت�سوق و�شققا فندقية بالإ�ضافة �إىل ‪ 450‬وحدة �سكنية ومراكز‬ ‫ريا�ضية و�صحية‪ ،‬ومن املتوقع اكتماله بحلول عام ‪2011‬م‪.‬‬ ‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪33‬‬


‫ق�صة الغالف‬

‫دخول برازيلي حديدي‬

‫املوج‪ -‬م�سقط‬

‫قدم نيكوال�س �سميث الرئي�س التنفيذي ال�سابق مل�شروع املوج ا�ستقالته يف ظل جو‬ ‫ي�سوده الهدوء‪ ،‬ومن ناحية �أخرى ح�صد م�شروع «املوج م�سقط»‪ 7 ،‬من جوائز « �سي‬ ‫�إن بي �سي للم�شاريع العقارية العربية ‪ ،»2009‬وقد قام امل�شروع بت�سليم ‪ 100‬وحدة‬ ‫�سكنية يف منت�صف العام‪.‬‬

‫م�ساكن بر اجل�صة ت�ستقبل‬ ‫�ساكنيها‬

‫ت�ضم امل�ساكن ‪71‬وحدة �سكنية فاخرة‪ ،‬ويت�ضمن امل�شروع ثالث مناطق �إعمار‬ ‫منف�صلة وهي‪ :‬بيوت ال�شروق وبيوت الغروب وفيلل اجلوهرة الواقعة جميعها يف‬ ‫�أر�ض فندق ومنتجع �شاجنريال بر اجل�صة املطل على مناظر �شاطئية خالبة يتم‬ ‫�إدارتها من قبل �شركة جذور العقارية التي �ستتوىل اي�ضا ادارة �سوق املزار الفخم‬ ‫مبنتجع �شاجنريال بر اجل�صة‪.‬‬

‫‪ 32‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫�شركة فايل الربازيلية تفتتح اول فرع لها يف ال�شرق االو�سط يف ميناء �صحار‬ ‫ال�صناعي بال�سلطنة‪ ،‬ويعمل امل�صنع يف جمال �إنتاج كريات احلديد‪ ،‬و تقدر‬ ‫تكلفته بـ ‪ 1.350‬مليار دوالر امريكي‪ ،‬وتقدر طاقة انتاجه ال�سنوي بـ‪ 9‬ماليني‬ ‫طن كمرحلة �أوىل ويتوقع ان يبد�أ الإنتاج بنهاية عام ‪ 2010‬و�سيقام على‬ ‫م�ساحة ‪ 1.55‬مليون مرت مربع‪.‬‬

‫ريالين�س الهندية تدخل‬ ‫ال�سلطنة‬

‫ريالين�س الهندية توقع اتفاقية التنقيب مع ال�سلطنة‪ ،‬فقد وقعت �شركة النفط‬ ‫العمانية لال�ستك�شاف واالنتاج �أم�س بالنادى الدبلوما�سى على اتفاقية �شراء‬ ‫ح�صة من �شركة ريالين�س الهندية لال�ستك�شاف واالنتاج بن�سبة ‪ 30‬باملائة يف‬ ‫املربع ‪ 18‬و ‪ 25‬باملائة يف املربع ‪ 41‬من منطقة االمتياز البحرية يف بحر عمان‬ ‫مبنطقة الباطنة‪.‬‬


‫جامعة امللك عبداهلل‬

‫تد�شني جامعة امللك عبد اهلل للعلوم والتقنية وهي جامعة �سعودية لطالب الدرا�سات العليا‪ ،‬تقع يف مدينة ثول على �ضفاف البحر الأحمر �شمال‬ ‫مدينة جدة‪ ،‬افتتحت ر�سم ًيا يف �سبتمرب ‪ 2009‬يف اليوم الوطني للمملكة العربية ال�سعودية‪ .‬وتهدف اجلامعة �إىل رعاية املوهوبني واملبدعني والباحثني‬ ‫ودعم ال�صناعات الوطنية ودعم و�إن�شاء �صناعات جديدة تقوم على املعرفة ودعم االقت�صاد الوطني وزيادة الناجت الإجمايل ودعم منظومة الإبداع‬ ‫والقدرة على توليد الأفكار املبتكرة وحتويلها �إىل اخرتاعات ت�شكل قيمة اقت�صادية م�ضافة والإ�سهام الإيجابي يف التعامل مع امل�ؤ�س�سات البحثية‬ ‫والإ�سهام يف التحول �إىل جمتمع �صانع للمعرفة‪.‬‬

‫املجمع‬ ‫الدائري ‪360‬‬ ‫�أعلن مول ‪ 360‬املقام على م�ساحة ‪ 82,000‬مرت‬ ‫م�سج ًال بذلك‬ ‫مربع‪ ،‬عن فتح �أبوابه يف يوليو ‪ّ ،2009‬‬ ‫بداية عهد جديد يف قطاع التجزئة‪ ،‬هذا و�سي�شهد‬ ‫افتتاح املول الت�شغيلي الإطاللة الأوىل للعديد من‬ ‫املتاجر التي �ستتواجد يف الكويت لأول مرة‪.‬و بلغ‬ ‫حجم ا�ستثماراته نحو ‪ 81‬مليون دينار كويتي‪.‬‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪35‬‬


‫ق�صة الغالف‬

‫هل تنجح العملة؟‬

‫االمارات تن�سحب من العملة اخلليجة املوحدة بعد االقرار على اتخاذ‬ ‫ال�سعودية مقرا للبنك املركزي للعملة‪ ،‬وم�س�ؤولون خليجيون ي�شككون يف‬ ‫�إمكانية �إطالقها يف املوعد املحدد‬

‫تريبيكا الأول‬

‫افتتاح مهرجان الدوحة ال�سينمائي‬ ‫“ترايبيكا “‪2009‬يف دورته الأوىل‬ ‫بح�ضور فنانني ووجوه �سينمائية‬ ‫مرموقة وب�إقبال جماهريي كبري على‬ ‫عر�ض �أول �أفالم املهرجان‪ .‬وقد‬ ‫توافد على متحف الفن الإ�سالمي‪،‬‬ ‫الذي اتخذه املنظمون مقرا مركزيا‬ ‫للمهرجان‪ ،‬عدد من الفنانني العرب‬ ‫والعامليني قبل �ساعات من عر�ض‪ ‬الفيلم‬ ‫الأول‪ ‬باملهرجان‪ ،‬فيما كان حمبو ال�سينما يتقاطرون على ال�ساحة املجاورة‬ ‫للمتحف حيث �أقيمت �شا�شة عر�ض كربى‪ .‬ومن الوجوه الفنية امل�شاركة يف‬ ‫املهرجان عادل �إمام‪ ‬وخالد �أبو النجا وي�سرا وليلى علوي ومنى وا�صف وجمال‬ ‫�سليمان واملخرج العاملي مارتن �سكور�سيزي واملخرجة الأمريكية مريا ناير‪.‬‬

‫�أول حمطة‬ ‫عاملية‬ ‫مل�شجعي‬ ‫الفورموال ‪1‬‬

‫افتتاح �أول منطقة مل�شجعي الفورموال‬ ‫‪ 1TM‬يف العامل يف �أبوظبي على‬ ‫كورني�ش املدينة‪ ،‬والذي ا�ست�ضاف‬ ‫�أوىل فعالياته العاملية با�ست�ضافته‬ ‫�سباق جائزة االحتاد للطريان الكربى‬ ‫للفورمال‪1‬‬

‫‪ 34‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫مرتو دبي‬ ‫يف متام الدقيقة التا�سعة بعد ال�ساعة التا�سعة م�ساء بتاريخ ‪ 2009/9/9‬مت‬ ‫تد�شني مرتو دبي‪ ،‬والذي يتكون من ‪ 29‬حمطة‪ ،‬و�ست�صبح �شبكة مرتو دبي‬ ‫عند اكمالها اطول �شبكة من نوعها يف العامل ت�سري دون �سائقني‪ ،‬اذ �سيبلغ‬ ‫طولها اكرث من �سبعني كيلومرتا‪.‬‬


‫رحيل جنم‬ ‫البوب‬ ‫العاملي‬ ‫عندما‬ ‫مات مايكل‬ ‫جاك�سون يف يونيو‪ ،‬فقدت‬ ‫مو�سيقى البوب قائدها‬ ‫العاملي الذي ُيعتقد �أنه‬ ‫عانى من �أزمة قلبية ‪.‬‬ ‫كان من املقرر �أن يحيي‬ ‫جاك�سون – الذي كان‬ ‫يعاين من العديد من‬ ‫امل�شاكل ال�صحية – عدد‬ ‫من احلفالت املو�سيقية يف‬ ‫اجنلرتا بداية من ‪ 13‬يوليو ‪ .‬وقد‬ ‫ثار جدل كبري يف ال�سنوات الأخرية‬ ‫حول حياة مايكل جاك�سون وت�صرفاته‬ ‫املالية مما جعله يق�ضي معظم وقته‬ ‫منعزال عن النا�س‬

‫انفلونزا اخلنازير‬

‫املدير التنفيذي‬ ‫لهذا العقد‬ ‫قام �ستيف جوبز املدير التنفيذي ل�شركة �أبل ب�أول ظهور له طال انتظاره‬ ‫منذ فرتة بعد �أن قام بعملية زرع كبد‪ .‬زادت �أ�سهمت �أهم �إىل ال�ضعف‬ ‫هذا العام على الرغم من غيابة وقد مت اختيار �ستيف جوبز “ املدير‬ ‫التنفيذي للعقد “ من قبل جملة فورت�شن وقد جنح �ستيف يف الفوز باللقب‬ ‫رغم املناف�سة القا�سية مع‬ ‫وارن بافن رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة برك�شاير هاثواي وبيل‬ ‫جيت�س م�ؤ�س�س و�صاحب‬ ‫مايكرو�سوفت وقد كتبت‬ ‫املجله ب�أنه وعلى مر الع�شر‬ ‫�سنوات املا�ضية جنح �ستيف‬ ‫يف �إنعا�ش �أبل وجتاوز �أ�سو�أ‬ ‫حمنة التي مير بها االقت�صاد‬ ‫العاملي منذ الك�ساد الكبري‬ ‫يف الثالثينات ‪.‬‬

‫تعر�ض املاليني من النا�س يف خمتلف‬ ‫�أنحاء العامل للإ�صابة ب�إنفلونزا اخلنازير‬ ‫وهو املر�ض الذي اعتربته منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية مر�ض ًا وبائي ًا‪ .‬كانت �أول‬ ‫حالة �إ�صابة باملر�ض يتم اكت�شافها يف ‪18‬‬ ‫مار�س ‪ 2009‬م يف املك�سيك ويف ‪ 1‬نوفمرب‬ ‫‪ , 2009‬و�صل عدد الوفيات �إىل ‪600‬‬ ‫حالة يف ‪ 199‬دولة ‪.‬‬

‫ف�ضيحة بـ ‪65‬‬ ‫مليار دوالر‬

‫مت احلكم على برنارد مادوف‬ ‫بال�سجن ملدة ‪ 150‬عام ًا وهي‬ ‫�أق�صى عقوبة ميكن �أن يتم احلكم‬ ‫بها على اجلرائم املالية التي يتم‬ ‫ارتكابها يف بور�صة وول �سرتيت‬ ‫وقد مت اتهام مادوف بخداع‬ ‫امل�ستثمرين يف كافة �أنحاء العامل‬ ‫مبا ال يقل عن ‪ 65‬مليار دوالر ‪.‬‬

‫دمار يف‬ ‫باداجن‬

‫الذهب يوا�صل ارتفاعه‬

‫�صعد الذهب �إىل م�ستوى قيا�سي عاملي حيث �شجع �ضعف الدوالر امل�ستثمرين على �شراء ال�سبائك الذهبية بدل اال�ستثمار وقد و�صل‬ ‫�سعر الأون�صة �إىل ‪ 1100‬دوالر يف ‪ 9‬نوفمرب و�أ�صبح الذهب �أكرث املعادن الثمينة التي ت�شهد �إقبا ًال كبديل عن اال�ستثمار ‪ .‬م�ؤخر ًا‬ ‫قام البنك املركزي يف الهند ب�شراء ‪ 200‬طن من الذهب من �صندوق النقد الدويل مقابل ‪ 7‬مليار دوالر لرفع الأ�سعار �أكرث كما‬ ‫يدر�س البنك املركزي الرو�سي �أي�ضا �شراء الذهب‪.‬‬ ‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫تويف �أكرث من ‪� 1100‬شخ�ص‬ ‫نتيجة الزلزال الذي �ضرب جزيرة‬ ‫�سومطرة الإندوني�سية يف ‪30‬‬ ‫�سبتمرب وقد كان مركز الزلزال‬ ‫الذي بلغت قوته ‪ 7.6‬مبقيا�س‬ ‫ريخرت قريبا من مدينة باداجن‬ ‫العا�صمة لإقليم �سومطرة ‪.‬‬ ‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪37‬‬


‫ومطاعم‬ ‫ق�صة الغالف‬ ‫�سفر‬

‫‪..3..2..1‬انهيـــار‬

‫انت�صار لكافة الأمهات‬

‫توجت البلجيكية كيم كالي�سرتز عودتها �إىل املالعب بلقب بطولة الواليات املتحدة‬ ‫املفتوحة لكرة امل�ضرب‪ .‬وكانت كالي�سرتز (‪ 26‬عاما) اعتزلت اللعب عام ‪2007‬‬ ‫قبل �أن تعود عن االعتزال يف �أغ�سط�س املا�ضي وبهذا الفوز رفعت كالي�سرتز‬ ‫ر�صيدها من الألقاب �إىل ‪ ،35‬كما و�صلت �إىل نهائي البطوالت الكربى يف �أربع‬ ‫منا�سبات �سابقا قبل �أن تقرر يف مايو ‪ 2007‬االعتزال لأنها تف�ضل الإعداد‬ ‫لزواجها‪ ،‬وقد عقدت قرانها على الأخري و�أجنبت طفلة �سمتها جايد �إيلي‪.‬‬

‫املليونري امل�رشد يح�صل‬ ‫على ‪ 8‬جوائز او�سكار‬

‫يف �أو�سكار ‪ ،2009‬ا�ستطاع فيلم‬ ‫«‪� »Slumdog Millionaire‬أو «املليونري‬ ‫امل�شرد؛ �أن يح�صد ثماين جوائز ‪ ،‬من‬ ‫�ضمنها جائزة �أف�ضل فيلم لهذا العام‪.‬‬ ‫وهذا الفيلم كاد �أ َال ي�صدر على الإطالق‬ ‫بعد م�شاكل يف الإنتاج‪ ،‬حتول �إىل �أهم‬ ‫فيلم �أ�صدر عام ‪ ،2008‬بعد فوزه بهذا‬ ‫العدد الكبري من اجلوائز‪ ،‬وهي فر�صة‬ ‫مل حتدث من قبل �إال ل�سبعة �أفالم �أخرى‬ ‫عرب تاريخ الأو�سكار ‪.‬‬

‫�إىل جانب كل تلك اجلوائز‪ ،‬فاز داين‬ ‫بويل ب�أو�سكار �أف�ضل خمرج عن الفيلم الذي يحكي ق�صة حياة �شاب هندي فقري‬ ‫يعي�ش يف مومباي ي�شارك يف برنامج م�سابقات تلفزيوين وكان كل �أمله هو �أن يلتقي‬ ‫بحبيبته ال�ضائعة‪ ،‬كما فاز كاتب الفيلم �سيمون بيفوي ب�أو�سكار �أف�ضل �سيناريو‬ ‫مقتب�س‪ .‬وقد �أثار الفيلم موجة من اجلدل ب�ش�أن اللغة امل�ستخدمة وال�صورة التي‬ ‫ر�سمها للهنود والهندو�سية ورفاهية الأطفال املمثلني فيه ‪.‬‬ ‫‪ 36‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫ا�ستمر عدد البنوك الذي �أعلن ف�شله يف الواليات املتحدة يف الزيادة هذا‬ ‫العام ب�شكل لي�صل رقم البنوك الذين �أعلنوا خروجهم من �سوق امل�صارف‪،‬‬ ‫على الرغم من االقت�صاد الأمريكي ن�شهد بع�ض عالمات االنتعا�ش‪ . .‬وقد بلغ‬ ‫احلد الأق�صى لعدد امل�صارف التي انهارت هذا العام يف يوليو حيث �أغلق ‪24‬‬ ‫بنكا ‪ ،‬يف حني تعر�ض ‪� 20‬آخرين �إىل الإفال�س يف �أكتوبر ‪ . .‬على الرغم من �أن‬ ‫الو�ضع االقت�صادي يتح�سن ببطء �إال �أن ارتفاع معدل البطالة �أدى �إىل ارتفاع‬ ‫عدد املق�صرين يف �سداد ديونهم وهو الأمر الذي ي�ؤثر ب�شكل كبري على البنوك‬ ‫ال�صغرية املتو�سطة ‪.‬‬

‫ت�صويت مبكر على‬ ‫الثقة لأوباما‬ ‫فاز الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما بجائزة نوبل لل�سالم يف عام ‪ 2009‬م‬ ‫ك�إ�شادة بجهوده يف تعزيز الدبلوما�سية الدولية والتعاون بني ال�شعوب ويف‬ ‫�إ�شارة منها �إىل هذه اجلهود ذكرت اللجنة املبادرات التي يقوم بها �أوباما من‬ ‫�أجل نزع ال�سالح النووي وتعزيز‬ ‫العالقات الدولية خا�صة مع‬ ‫العامل الإ�سالمي ‪.‬‬ ‫و كانت اجلائزة مبثابة املفاجئة‬ ‫للجميع مبا فيهم �أوباما نف�سه‬ ‫وقد اختلفت �أراء الزعماء‬ ‫العامليني ورجال الإعالم ما بني‬ ‫م�ؤيد ومعار�ض وقد دافعت جلنة‬ ‫االختيار عن نف�سها يف مواجهة‬ ‫االتهامات التي وجهها البع�ض‬ ‫ب�أن هذه اجلائزة �سابقة لأوانها ‪.‬‬


‫�أهم امل�شاريع التي نفذتها وزارة‬ ‫ال�سياحة حالي ًا يف حمافظة‬ ‫ظفار‬ ‫م�شروع منتجع وادي دربات‪ ،‬حيث‬ ‫�سيتم تنفيذ هذا امل�شروع لال�ستثمار‪،‬‬ ‫وهذا امل�شروع يتكون من ‪ 50‬وحدة‬ ‫�إيوائية حيث تكون كل وحدة م�ستقلة‬ ‫عن الأخرى ومطلة على الوادي‪.‬‬ ‫وهناك م�شروع اخلدمات ال�سياحية‬ ‫بنيابة م�ضي بوالية ثمريت ‪ ،‬وقد‬ ‫مت طرح هذا امل�شروع يف مناق�صة‬ ‫عامة ‪ ،‬كما �سيتم تنفيذ م�شروع‬ ‫(كهف �صحور) يف حمافظة ظفار‬ ‫خالل الفرتة القادمة ‪ ،‬تكمن‬ ‫املحاور التطويرية لهذا امل�شروع يف‬ ‫�إن�شاء كامريات تعمل بالأ�شعة حتت‬ ‫احلمراء يتم تن�صيبها داخل الغرفة‬ ‫الرئي�سية (لكهف �صحور) الذي‬ ‫يحظى بوجود م�ستوطنة اخلفافي�ش‬ ‫‪ ،‬حيث �ستقوم تلك الكامريا بعر�ض‬ ‫احلياة الفطرية بالكهف دون‬ ‫امل�سا�س بها‪ ،‬حيث ميكن للزوار‬ ‫م�شاهدة حياة اخلفافي�ش الطبيعية‬ ‫من خالل �شا�شات العر�ض املهي�أة‬ ‫لذلك ‪ .‬كما �أن هناك م�شاريع �أخرى‬ ‫بهذه املحافظة منها‪:‬‬ ‫م�شروع �شاطئ �صاللة‪ ،‬منتجع مرباط‪،‬‬ ‫�أفتليقوت‪ ،‬منتجع ال�سودة‪ ،‬وهناك‬ ‫�أي�ض ًا م�شروع للخدمات ال�سياحية نفذ‬ ‫اجلزء الأول منه يف عدد من املواقع‬ ‫ال�سياحية مثل جرزيز‪� ،‬صحنوت‪،‬‬ ‫حمرير‪ ،‬وادي �شعبون‪ ،‬ناطف‬ ‫�أكرب امل�شاريع ال�سياحية التي مت‬ ‫تنفيذها يف ال�سلطنة عموم ًا خالل‬ ‫هذا العام‬ ‫�سفينة م�شاهدة الأحياء املائية ‪ ،‬وهي‬ ‫عبارة عن �سفينة ن�صفها غاط�س يف‬

‫املاء بنوافذ زجاجية مل�شاهدة الأحياء‬ ‫املائية واجلزء العلوي جللو�س الركاب‪،‬‬ ‫وهناك القارب ال�سياحي الذي يقوم‬ ‫بنقل الركاب من املرف�أ اىل ال�سفينة ‪،‬‬ ‫ا�سرتاحة العويفية ‪ ،‬منتجع م�صرية ‪،‬‬ ‫و�أي�ضا هناك م�شروع مركز اخلدمات‬ ‫ال�سياحية بوادي بني خالد‪ ،‬كما �أن‬ ‫هناك م�شروع براجل�صة‪ ،‬م�شروع‬ ‫املوج ‪،‬م�شروع �سالم يتي‪ ،‬م�شروع‬ ‫جبل ال�سيفة‪ ،‬م�شروع مرتفعات ينكت‪،‬‬ ‫م�شروع �سرايا بندراجل�صة‪ ،‬م�شروع‬ ‫عنت ‪ ،‬م�شروع تالل م�سقط وم�شروع‬ ‫ن�سيم ال�صبا مبحافظة م�سقط‪،‬‬ ‫�أما بالن�سبة ملنطقة الباطنة فهناك‬ ‫م�شروع املدينة الزرقاء ‪ ،‬منتجع ملكاي‬ ‫‪ ،‬منتجع �شاطىء النخيل ‪ ،‬واملدينة‬ ‫الريا�ضية ال�سياحية‪ ،‬و�أي�ض ًا م�شروع‬ ‫املنتجع ال�سياحي ‪ -‬زغي ‪ ، -‬منتجع‬ ‫حرف اليالحرف ‪ ، 1‬م�شروع املنتجع‬ ‫ال�سياحي بحيوت ‪ ،‬واملجمع ال�سياحي‬ ‫التجاري (اللولو) مبحافظة م�سندم‪.‬‬ ‫امل�شاريع امل�ستقبلية والتي يف‬ ‫طور التنفيذ‬ ‫يتم حالي ًا تنفيذ الدرا�سة اال�ست�شارية‬ ‫لتطوير كهف الكتان بوالية عربي ‪،‬‬ ‫ومن �ضمن هذه الدرا�سة �شق م�سار‬ ‫�صناعي للدخول اىل الغرفة الرئي�سية‬ ‫مل�ستوطنة الكري�ستال الطبيعي ‪� ،‬إن�شاء‬ ‫م�سار للجولة ال�سياحية داخل الكهف‬ ‫‪ ،‬وهناك م�شروع كهف جمل�س اجلن‬ ‫والذي �سيتم تنفيذه خالل الفرتة‬ ‫القادمة ‪ ،‬م�شروع البيت النموذجي‬ ‫مب�سفاة العربيني ‪ ،‬م�شروع اخلدمات‬ ‫ال�سياحية بوادي دماء والطائيني ‪،‬‬ ‫تطوير قرية العليا بوادي بني خرو�ص‬ ‫بوالية العوابي ‪ ،‬تطوير ح�صن جربين‬ ‫‪ ،‬تطوير ح�صن احلزم‪ ،‬تطوير ح�صن‬ ‫بيت الرديدة ‪ ،‬تطوير قلعة مطرح ‪،‬‬ ‫م�شروع اخليال بوالية طيوي ‪ ،‬م�شروع‬ ‫منتجع ر�أ�س احلد بنيابة را�س احلد‪.‬‬ ‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪39‬‬


‫�سياحة‬

‫اجلانب الإيجابي لل�سياحة الداخلية‬ ‫م�شاريع متعددة قامت وتقوم بتنفيذها وزارة ال�سياحة‪ ،‬كل هذه امل�شاريع تهدف �إىل تنمية وتطوير ال�سياحة‬ ‫يف ال�سلطنة‪ ..‬هذا ما �أ�شار �إليه �سعادة حممد بن حمود التوبي ‪ -‬وكيل وزارة ال�سياحة ‪ -‬يف معر�ض حديثه عن‬ ‫�أهم امل�شاريع الداخلية املنفذة من قبل الوزارة‬ ‫‪ 38‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬


‫وكذلك تقدم طريقة توا�صل اجتماعي‬ ‫لل�شباب من �أجل تطوير مهاراتهم‬ ‫والربط بني ال�شباب �سواء يف املنطقة �أو‬ ‫يف خمتلف �أنحاء العامل ‪.‬‬

‫مت اختيار برنامج انطالقة يف م�صر يف‬ ‫الت�صفيات النهائية من قبل اجلوائز‬ ‫االقت�صادية لعام ‪ 2008‬يف جمال‬ ‫النفط‪ .‬ويعمل برنامج انطالقة حمليا‬ ‫بال�شراكة مع عدد من �شركات القطاع‬ ‫اخلا�ص والعام واجلامعات‪ .‬وهناك‬ ‫�إقرار على امل�ستوى املحلي ب�أن برنامج‬ ‫اليف واير يعترب خري مثال على برامج‬ ‫الأمم املتحدة – اليونيدو واليون�سكو ‪.‬‬

‫على امل�ستوى املحلي لرواد الأعمال‬ ‫فهل هناك خطط لعمل جائزة‬ ‫على م�ستوى �إقليمي ؟‬ ‫يف عام ‪ 2005‬م ويف �سلطنة عمان‬ ‫قمنا بتنظيم م�سابقة جائزة انطالقة‬ ‫الإقليمية وكانت مبنا�سبة االحتفال‬ ‫بالذكرى العا�شرة لتد�شني برنامج‬ ‫انطالقة يف �سلطنة عمان وقمنا بتنظيم‬ ‫امل�سابقة ما بني ثالثة دول هي �سلطنة‬ ‫عمان و�أبو ظبي ( الإمارات ) وم�صر‬ ‫وقد كان احلدث جيدا ونحن نفكر يف لأول مرة �إقليميا وعامليا ‪ ,‬برنامج‬ ‫تكرار نف�س الفكرة ولكننا يف انتظار انطالقة ي�شمل ال�صم والبكم يف م�صر‬ ‫حيث يقدم برامج التدريب التي تلبي‬ ‫الوقت املنا�سب ‪.‬‬ ‫احتياجات ذوي االحتياجات اخلا�صة‬ ‫ما الذي حققه انطالقه يف من امل�شاركني ‪.‬‬ ‫املنطقة ؟‬ ‫ا�ستثمرت �شل ب�شكل م�ستمر يف اليف ما هي اخلطط امل�ستقبلية لكم ؟‬ ‫واير على مدى اخلم�س والع�شرين �سنة �سوف نقوم بتد�شني برامج انطالقة يف‬ ‫املا�ضية ويف هذا الوقت كان هناك دول �أكرث يف املنطقة كما نخطط لتد�شني‬ ‫�أكرث من ‪ 5‬مليون �شاب و�شابة لهم البوابة االقليمية النطالقة يف نهاية‬ ‫ات�صال بربامج اليف واير ‪� /‬شل‪ .‬وبلغ عام ‪ 2009‬وهي البوابة التي �ست�ساعد‬ ‫عدد املتدربني يف املنطقة عام‪ 2008‬م ال�شباب يف املنطقة على االت�صال‬ ‫‪ 1641‬وو�صل عدد امل�شاريع التي بد�أت وت�سهل عملية تبادل املعلومات بينهم‬ ‫م�شروعا ‪ .‬وبد�أ‬ ‫يف عام ‪ 2008‬م ‪268‬‬ ‫ً‬ ‫كل ع�ضو جديد من خالل برنامج اليف‬ ‫واير ‪ /‬انطالقة يف توفري ما ال يقل عن‬ ‫‪ 3‬وظائف لآخرين ‪.‬‬ ‫يف عام ‪� , 2008‬أ�شاد رئي�س الوزراء‬ ‫الليبي بربنامج انطالقة ك�أحد الربامج‬ ‫الرائدة يف جمال دعم امل�شاريع‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة والربنامج الوحيد‬ ‫الذي يدعم ال�شباب الراغبني يف �إقامة‬ ‫م�شاريع خا�صة بهم ‪.‬‬

‫لأول مرة �إقليميا‬ ‫وعامليا‪ ,‬انطالقة‬ ‫ي�شمل ال�صم والبكم‬ ‫يف م�صر حيث يقدم‬ ‫برامج التدريب التي‬ ‫تلبي احتياجاتهم‬

‫كيف ترى م�ستقبل العمل احلر يف‬ ‫املنطقة ؟‬ ‫من خالل برنامج انطالقة‪ -‬اليف‬ ‫واير جنحت �شل يف �إقامة �أكرب برامج‬ ‫الدعم لل�شركات والتي ت�ستهدف‬ ‫ال�شباب ال�صغار ولديها �شبكة برامج‬ ‫دولية تزداد ب�شكل م�ستمر وت�صل �إىل‬ ‫�آفاق جديدة مل تكن ت�صل �إليها من‬ ‫قبل ومن خالل دعم كل برنامج جديد‬ ‫ف�إن �شل ب�إمكانها امل�ساعدة يف حتقيق‬ ‫�أق�صى ا�ستفادة من �إمكانات ال�شباب‬ ‫يف خمتلف �أنحاء العامل العربي ‪.‬‬ ‫و�صل برنامج انطالقة �إىل عمان‬ ‫وم�صر و�أبو ظبي وقطر فما هي‬ ‫�أوجه االختالف بني هذه الدول‬ ‫من حيث الربامج املقدمة لهم ؟‬ ‫الأفكار اخلا�صة بامل�شاريع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة تختلف من مكان ملكان‬ ‫ومن �شخ�ص �إىل �شخ�ص و�أجنح هذه‬ ‫امل�شاريع هي تلك التي تراعي تلبية‬ ‫احتياجات املجتمع املحلي ولكن وب�شكل‬ ‫عام ف�إمكانك مالحظة �أن دول مثل‬ ‫م�صر ت�ستخدم الكثري من الأفكار وهم‬ ‫متميزون يف جمال املنتجات اليدوية ‪.‬‬ ‫�أما يف دول اخلليج ف�إنهم يركزون ب�شكل‬ ‫�أكرب على امل�شاريع التجارية التي ميكن‬ ‫�إدارتها ب�أقل عدد ممكن من العمال‬ ‫والتي حتقق �أف�ضل ربح ممكن ‪.‬‬ ‫هل هناك �أي تو�سعات �أخرى يف‬ ‫العامل العربي ؟‬ ‫يعمل برنامج انطالقة يف �ست دول‬ ‫حتى الآن هي عمان وم�صر و�سوريا‬ ‫وليبيا وقطر ويف امل�ستقبل القريب‬ ‫�سيتم بدء الربنامج يف كل من‬ ‫ال�سعودية واملغرب ‪.‬‬ ‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫ما الذي تقدمه‬ ‫انطالقه ؟‬ ‫يختلف برنامج انطالقه يف‬ ‫املنطقة عن غريه يف البلدان‬ ‫الأخرى يف طريقة تقدمي‬ ‫اخلدمات لأن هناك اختالفات‬ ‫وا�ضحة بني ظروف كل بلد ولكن‬ ‫وب�شكل عام ميكننا �أن نقول ب�أن‬ ‫برنامج انطالقة يقدم اخلدمات‬ ‫التالية ‪:‬‬ ‫‪e e‬الريادة يف العمل وبرامج‬ ‫التدريب ‪.‬‬ ‫‪e e‬ترويج للم�شاريع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة‬ ‫‪e e‬جوائز �سنوية حملية ‪.‬‬ ‫‪e e‬معلومات متعلقة بالأمن‬ ‫وال�سالمة للم�شاريع التي‬ ‫متولها انطالقة يف بع�ض‬ ‫الدول مثل م�صر ‪.‬‬ ‫‪e e‬كذلك تقدمي الن�صائح‬ ‫املتعلقة بالأعمال وخدمات‬ ‫تطوير الأعمال ‪.‬‬

‫كيف ت�صف �إدراك ال�شباب‬ ‫العربي لأهمية امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة ؟‬ ‫ال زال ال�شباب يف العامل العربي‬ ‫بحاجة �إىل معرفة املزيد حول امل�شاريع‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة وكيف ميكن �أن‬ ‫يكونوا �أ�صحاب عمال ومن هنا ت�أتي‬ ‫�أهمية برنامج مثل انطالقة الذي يحاول‬ ‫�أن يقدم له�ؤالء ال�شباب الدعم الفني‬ ‫الذي ي�ساعدهم يف حتويل �أحالمهم‬ ‫�إىل حقيقة ‪.‬‬ ‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪41‬‬


‫وجها لوجه‬

‫انطالقة واجتاه للتوعية‬ ‫هل لك �أن تعطينا فكرة عن برنامج‬ ‫انطالقة وتاريخه يف املنطقة ؟‬ ‫يعترب انطالقة �أحد الربامج التي‬ ‫يرعاها برنامج �شل اليف واير وهو‬ ‫برنامج ا�ستثمار اجتماعي من �شل‬ ‫امللكية والذي ي�سعى �إىل حتفيز‬ ‫ال�شباب على اكت�شاف طاقاتهم‬ ‫وم�ساعدتهم يف �أن يكون لهم عمل‬ ‫خا�ص بهم ‪ .‬مت تد�شني هذا الربنامج‬ ‫يف عام ‪ 1982‬يف اململكة املتحدة وبعد‬ ‫ذلك مت �إدخال بع�ض التعديالت‬ ‫عليه يف كل بلد من البلدان لينا�سب‬ ‫الظروف ال�سائدة يف هذا البلد ولكن‬ ‫ب�شكل عام فهو يهدف �إىل دعم‬ ‫ال�شباب وم�ساعدتهم على تطوير‬ ‫قدراتهم يف جمال التخطيط للعمل‬ ‫و�إدارة �أي ن�شاط جديد ‪.‬‬

‫يعد برنامج «انطالقة» �أحد �أهم الربامج التي تدعم‬ ‫ال�شباب �سواء يف ال�سلطنة �أو يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬ومع وجود اختالف وخ�صو�صية لكل جمتمع‬ ‫يظهر اجتاه املجتمع اخلليجي للأعمال التجارية يف‬ ‫حني يتجه املجتمع امل�صري �إىل الأعمال اليدوية‪،‬‬ ‫وملعرفة املزيد كان لنا هذا احلوار مع نرين علوي املدير‬ ‫الإقليمي لإنطالقة‬ ‫‪ 40‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫تقوم برامج �شل اليف واير يف الوقت‬ ‫احلايل ب�إدارة العديد من الربامج يف‬ ‫‪ 20‬دولة يف �إفريقيا و�آ�سيا والأمريكتني‬ ‫وال�شرق الأو�سط و�أوروبا ‪ .‬يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ ,‬مت تد�شني �أول برنامج‬ ‫انطالقة يف ال�سلطنة يف عام ‪1995‬‬ ‫خالل احتفاالت ال�سلطنة بالعيد‬ ‫الوطني اخلام�س والع�شرين وبعد ذلك‬ ‫مت تد�شينه يف الإمارات وم�صر وليبيا‬ ‫وقطر و�سوريا وهناك دول عربية �أخرى‬ ‫يف الطريق مثل ال�سعودية ‪.‬‬ ‫ي�سعى برنامج انطالقة �إىل توفري �أكرث‬ ‫من خيار �أمام ال�شباب وهم يتخذون‬ ‫قرارهم ب�ش�أن م�ستقبلهم العملي‬ ‫ويهدف الربنامج �إىل م�ساعدة ال�شباب‬ ‫على تطوير قدراتهم وب�شكل خا�ص‬ ‫م�ساعدتهم على بدء م�شاريع خا�صة‬ ‫بهم والإقبال على العمل احلر ‪.‬‬

‫يتم متويل برامج انطالقة من قبل �شركة‬ ‫�شل التي تعمل يف كل بلد على حدة ويتم‬ ‫ذلك باال�شرتاك والتعاون والتن�سيق‬ ‫مع اجلهات احلكومية وذلك بغر�ض‬ ‫ت�سهيل تقدمي اخلدمات االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية ‪.‬‬ ‫جزءا من برنامج‬ ‫يعترب انطالقة‬ ‫ً‬ ‫دويل ‪ ,‬كيف ترى التعاون بني رواد‬ ‫الأعمال يف املنطقة ونظرائهم يف‬ ‫�أماكن �أخرى من العامل ؟‬ ‫كما ذكرت �سابق ًا ف�إن انطالقة هو‬ ‫برنامج ُمتبنى من اليف واير وهو‬ ‫�أحد �أهم برامج اال�ستثمار االجتماعي‬ ‫ونحن نحاول دوما �أن نحفز ال�شباب‬ ‫حول العامل لإقامة م�شاريع خا�صة‬ ‫بهم وحتويل �أحالمهم �إىل حقيقة ب�أن‬ ‫يكونوا مديرين ناجحني للم�شاريع التي‬ ‫يديرونها ولتحقيق هذا ف�إن اليف واير‬ ‫الدولية قامت بتطوير مبادرة جديدة‬ ‫ت�سمى امل�شاريع ونحن ن�سعى �إىل‬ ‫درا�سة هذه الفر�ص يف جمال الت�صدير‬ ‫واال�سترياد وحت�سني م�شاريعهم من‬ ‫خالل اخلربة الدولية وميكن لل�شباب‬ ‫التقدم واال�شرتاك يف هذه امل�سابقة‬ ‫والفائز �سوف يذهب �إىل مكان ما لعمل‬ ‫البحث اخلا�ص به وتطوير ن�شاطه ‪.‬‬ ‫يف هذا العام مت اختيار �شيماء فايد ‪,‬‬ ‫التي تقوم بت�صميم وت�صنيع احلقائب‬ ‫اليدوية ومنحناها فر�صة لل�سفر �إىل‬ ‫تركيا للح�صول على اخلربة الكافية و‬ ‫التعرف على �أف�ضل املمار�سات يف هذا‬ ‫املجال من اخلرباء الرتكيني وبالتايل‬ ‫م�ساعدتها يف تطوير م�شروعها وقد‬ ‫كانت هذه الفكرة بحق ناجحة جدا ‪.‬‬ ‫يف الوقت احلايل هناك جائزة‬


‫حاوره‪ :‬حممد فهمي رجب‬ ‫وعن �شركة مزون موبايل يقول حممد‬ ‫الها�شلي الرئي�س التنفيذي لل�شركة‬ ‫ينبع ا�سم مزون من ثقافة غنية وتراث‬ ‫عماين �أ�صيل‪ ،‬ونحن نتطلع لأن جنمع‬ ‫بني النا�س وان ن�ساهم يف خلق جمتمعات‬ ‫تتوا�صل وت�ستمر وهذا ال يحدث �إال مع‬ ‫�شركة تتفهم زبائنها وقادرة على توفري‬ ‫خدمات ات�صاالت متنقلة تتميز ب�سهولة‬ ‫ا�ستخدامها‪ .‬وتعترب مزون موبايل‬ ‫�أول م�شغل يح�صل على ترخي�ص من‬ ‫الدرجة الثانية خلدمات الهاتف النقال‬ ‫و تعمل على �شبكة اجليل الثالث وت�أتي‬ ‫مزون موبايل مبجموعة من املنتجات‬ ‫واخلدمات التي متيزها عن مثيالتها‬ ‫من �شركات الهاتف النقالة‪ ،‬وهو ما‬ ‫ي�ؤهلها لتكون �شركة االت�صاالت املتنقلة‬ ‫املميزة يف �سلطنة عمان‬ ‫والعميل �أو امل�ستخدم كل ما ينظر �إليه‬ ‫هو كفاءة ال�شبكة ومدى انت�شارها‬ ‫وال يلتفت �إىل �أ�سماء بعينها ومن هنا‬ ‫فاملناف�سة لي�ست با�سم ال�شركة �أو ا�سم‬ ‫امل�شغل بل املناف�سة هنا يف اخلدمات‬ ‫املقدمة للعمالء‪ .‬واخلدمات التي‬ ‫تقدمها ال�شركة هي خدماتها اخلا�صة‬ ‫حتى بطاقات الهواتف حتمل ا�سم مزون‬ ‫�أي �أن العميل لن يرى �سوى ا�سم مزون‬ ‫وهذا هو املهم �أما من امل�ست�ضيف هل‬ ‫هي عمان موبايل �أم النور�س فهذا ال‬ ‫يعنيه يف �شيء‪.‬‬ ‫ملاذا ُعمان؟‬ ‫وعن اختيار عمان كوجهة ا�ستثمارية‬ ‫ل�شركة ات�صال كوم البحرينية يقول‬ ‫الها�شلي �إن �إعادة بيع خدمات‬ ‫الهواتف النقالة يرمز لها ب�شركات‬ ‫الهاتف النقال االفرتا�ضية وتعمل هذه‬ ‫ال�شركات يف �أوروبا و�أمريكا ب�أعداد‬ ‫كبرية جدا ت�صل �إىل مئات ال�شركات‬ ‫ولكن يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬

‫�أفريقيا فان ال�سلطنة هي الدولة الأوىل النقال ‪ .‬ملا لها من اثر يف �إنعا�ش �سوق‬ ‫التي تدخل يف هذا املجال وهي خطوة االت�صاالت‪.‬‬ ‫يف غاية اجلراءة من احلكومة العمانية‬ ‫وهيئة تنظيم االت�صاالت وذلك الن هذا و�إنعا�ش �سوق االت�صاالت من خالل‬ ‫النوع من التجارب يحتاج �إىل ت�شريعات اجلو التناف�سي لي�س الهدف منه تقدمي‬ ‫قوية لتنظيم العمل ومتابعته يف جمال �أ�سعار منخف�ضة وح�سب بل �أن الأ�سعار‬ ‫االت�صاالت‪.‬‬ ‫التناف�سية ت�أتي يف املرتبة الثانية بعد‬ ‫اخلدمات املقدمة فاخلدمات التي تقدم‬ ‫كما حتتاج تلك اخلطوة �إىل درجة عالية للعمالء هي الأهم ‪ .‬فمع وجود عدد من‬ ‫من الن�ضج لدي امل�سئولني عن هذا ال�شركات العاملة يف جمال االت�صاالت‬ ‫القطاع ‪ .‬ووجود هذا النوع من ال�شركات يف مكان واحد ما هي الفائدة التي‬ ‫يخلق جو تناف�سي بني ال�شركات العاملة �ستعود على العميل من ت�شابه وتطابق‬ ‫يف جمال االت�صاالت وهو ما يعود بدوره اخلدمات املقدمة‪.‬‬ ‫بالفائدة على القطاع نف�سه وعلى‬ ‫العمالء ‪ .‬وهذا ما دفعنا �إىل اختيار والعميل ال يبحث عن الأ�سعار يف املقام‬ ‫ال�سلطنة لتكون مبثابة انطالقة للعمل الأول بقدر بحثه عن اخلدمات فعلي‬ ‫يف جمال �إعادة بيع خدمات الهاتف �سبيل املثال ال يعلم كثري من العمالء‬ ‫النقال ‪ .‬فبع�ض دول املنطقة على �سعر دقيقة الهاتف النقال �سواء �أكانو‬ ‫م�شارف خو�ض غمار التجربة كالأردن من عمالء النور�س �أو عمان موبايل‬ ‫التي بد�أت يف و�ضع الت�شريعات املنا�سبة ولكن يف الوقت ذاته يعلم العميل كل‬ ‫لدخول هذا املجال ‪ .‬وهناك العديد من �شيء عن اخلدمات املقدمة من جميع‬ ‫الدول تفكر ب�شكل جدي يف فتح املجال �شركات االت�صاالت ‪ .‬لهذا فالتناف�س‬ ‫�أمام �شركات �إعادة بيع خدمات الهاتف بني ال�شركات لي�س يف الأ�سا�س هو‬ ‫تناف�س يف الأ�سعار و�إمنا يف اخلدمات‬ ‫املقدمة للعمالء ‪.‬‬

‫�ستبا�شر مزون �أعمالها‬ ‫من خالل �إدخال‬ ‫مفهوم “دقيقة‬ ‫واحدة عليك و�أخرى‬ ‫علينا” حيث يدفع‬ ‫العميل ثمن الدقيقة‬ ‫الأوىل من املكاملة‪،‬‬ ‫فيما تدفع مزون‬ ‫للدقيقة الثانية من‬ ‫وقت املكاملة‬

‫وي�ضيف الها�شلي قائ ًال مزون موبايل‬ ‫�ستجلب لل�سوق �أفكار ًا �إبداعية و�ستبا�شر‬ ‫�أعمالها من خالل �إدخال مفهوم‬ ‫“دقيقة واحدة عليك و�أخرى علينا”‪،‬‬ ‫حيث يدفع العميل ثمن الدقيقة الأوىل‬ ‫من املكاملة‪ ،‬فيما تدفع مزون للدقيقة‬ ‫الثانية من وقت املكاملة‪ ،‬وهي فكرة‬ ‫فريدة وغري م�سبوقة يف عمان‪.‬‬ ‫وعالوة على ذلك‪ ،‬ميكن للزبائن الذين‬ ‫يرغبون يف التوا�صل مع عائالتهم‬ ‫يف اخلارج اختيار رقمني دوليني‬ ‫واحل�صول على تخفي�ضات ت�صل‬ ‫اىل‪ %25‬على املكاملات لهذين الرقمني‬ ‫الدوليني‪ ،‬فيما ميكن للزبائن الذين‬ ‫ي�سافرون �إىل اخلارج اال�ستفادة من‬ ‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫معلومات عن ت�أ�سي�س‬ ‫ال�رشكة‬

‫ت�أ�س�ست ال�شركة يف نهاية عام‬ ‫‪ 2007‬وتقدمنا بالطلب �إىل‬ ‫هيئة االت�صاالت للح�صول على‬ ‫رخ�صة لإعادة بيع خدمات‬ ‫الهاتف النقال وح�صلنا على‬ ‫الرخ�صة يف الربع الأول‬ ‫من عام ‪ 2008‬ومن ذلك‬ ‫الوقت كانت هناك ات�صاالت‬ ‫مكثفة بني ال�شركة وهيئة‬ ‫تنظيم االت�صاالت وال�شركات‬ ‫امل�شغلة) عمان موبايل‬ ‫والنور�س( لال�ستقرار على‬ ‫امل�شغل الذي �سيتم التعامل معه‬ ‫وقد �أخذنا وقتنا يف االختيار‬ ‫حتى انتهت املفاو�ضات‬ ‫با�ست�ضافة �شركة النور�س لنا‪.‬‬ ‫ف�إعادة البيع تعتمد بالدرجة‬ ‫الأوىل على ال�شبكة امل�ست�ضيفة‬ ‫يف الت�شغيل الرديوي ‪ .‬وكذلك‬ ‫تعتمد �إعادة البيع يف الدرجة‬ ‫الأويل على الت�سويق واجتذاب‬ ‫امل�ستخدمني ‪.‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪43‬‬


‫ات�صاالت‬

‫مزون موبايل‪....‬‬ ‫�أفكار �إبداعية‬ ‫منذ �أيام قليلة �شهدت �سوق االت�صاالت العمانية �إعالن العب جديد تد�شني عملياته حتت �شعار “مزون موبايل” وهي‬ ‫�شراكة بني �شركة دبليو جي تاول العمانية بن�سبة ‪ %51‬و‪ %49‬ل�شركة ات�صالكوم البحرينية وهي �شركة ات�صاالت تعمل‬ ‫يف جمال خدمات الهاتف الثابت واالت�صاالت الدولية واالنرتنت‪ ،‬التوقعات كثرية والآمال كبرية مع كل العب جديد‬

‫‪ 42‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬


‫ات�صاالت‬

‫خدمة التجوال الدويل التي تقدمها‬ ‫مزون موبايل والتي تغطى �أكرث من ‪160‬‬ ‫وجهة‪ .‬وتتميز مزون موبايل بتقدمي‬ ‫خدماتها يف ال�سلطنة على الفور ووقعت‬ ‫بالفعل اتفاقيات عدة للتوزيع مع عدد‬ ‫من الأ�سماء املعروفة يف ال�سلطنة مثل‬ ‫�شركة فريتريد و�أ�ضواء البلة للتجارة‬ ‫وم�صطفى �سلطان وجنتكو‪ ،‬لال�ستفادة‬ ‫من قنوات توزيعها العالية امل�ستوى‬ ‫لتقدمي خدمات الهاتف النقال للزبائن‬ ‫يف جميع �أنحاء �سلطنة عمان‪ .‬و�ستمنح‬ ‫هذه االتفاقيات م�ستخدمي الهواتف‬ ‫النقالة يف �سلطنة عمان خيارات وبدائل‬ ‫�إ�ضافية طال انتظارها وتلبي تطلعات‬ ‫امل�ستهلكني املتنامية‪.‬‬ ‫وتتمثل امليزة الأخرى ملزون موبايل يف‬ ‫�إنها �ستكون �أول م�شغل يف �سلطنة عمان‬ ‫حا�صل على ترخي�ص من الدرجة الثانية‬ ‫تعمل على �شبكة اجليل الثالث (‪،)3G‬‬ ‫وهو ما يعني ا�ستمتاع زبائن مزون احتياجات متنوعة‪ ،‬ولكن اجلميع الأف�ضل هي جتربة خدماتنا واال�ستمتاع وهو ما يعني �أن امل�شرتك الواحد لديه‬ ‫موبايل بت�صفح �شبكة االنرتنت ب�سرعات ي�سعى �إىل الب�ساطة وال�شفافية‪ ،‬ولهذا باملزايا وي�سرنا الرتحيب باجلميع يف �أكرث من بطاقتني للهاتف النقال �أي انه‬ ‫ال�سبب ف�إننا فخورين بتقدمي خدمة �سلطنة عمان لالن�ضمام �إىل عائلتنا‪� ،‬سوق م�شبع ولكننا نري اليوم يف بع�ض‬ ‫فائقة وب�أ�سعار معقولة يف �آن مع َا‪.‬‬ ‫خدمة‬ ‫أول‬ ‫�‬ ‫تعترب‬ ‫والتي‬ ‫زون”‬ ‫“مزون‬ ‫إنكم‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫لعائلتنا‪،‬‬ ‫ان�ضمامكم‬ ‫ومبجرد‬ ‫الدول املجاورة �أن ن�سبة الت�شبع بها‬ ‫ووا�صل الها�شلي قائال �إننا ندرك جيد ًا معلوماتية يف قائمة متكاملة يف �شريحة لن ترغبوا يف التغيري مرة �أخرى‪ .‬هذا ت�صل �إىل ‪� %170‬أي �أن ال�سوق العماين‬ ‫ب�أن لدينا م�شرتكني خمتلفني لديهم الهاتف والتي مت ت�صميمها بحيث توفر وتتوافر البطاقة الرتحيبية خلدمة مل ي�صل �إىل هذه الدرجة من الت�شبع‬ ‫فيها قوائم ومكونات مب�سطة تتيح مزون موبايل لدى �شركائنا يف نقاط وبالتايل فال�سوق مازال به جمال لتلك‬ ‫للزبائن اال�شرتاك يف خدماتنا بكل البيع املتوفرة يف �أنحاء ال�سلطنة مقابل ال�شركات للعمل واال�ستحواذ على ن�سبة‬ ‫�سهولة و�سال�سة‪� ،‬إذ ميكن للزبائن ريالني عمانيني فقط ور�صيد جماين من ال�سوق ‪.‬‬ ‫اال�شرتاك يف القنوات الإخبارية وقراءة بقيمة ‪ 3‬رياالت عمانية‪ .‬و�ستتوفر‬ ‫الن�صائح املفيدة عن احلمية واجلمال بطاقات التعبئة بفئات بقيمة ‪ ، 0.5‬واخليار يف النهاية للعميل فكلما دخلت‬ ‫واحل�صول على �آخر الأخبار الريا�ضية‪ 2، 1 ،‬و ‪ 4‬رياالت‪ ،‬وميكن �شرا�ؤها من �شركة جديدة لل�سوق فهي بالت�أكيد‬ ‫�أو مواعيد الأفالم ل�صاالت ال�سينما ‪ .‬جميع �أ�سواق الهايرب ماركت وحمالت تقدم اجلديد للعميل الذي بدوره يختار‬ ‫�أو اال�ستمتاع بنكتة ب�ضغطة زر‪ .‬وعالوة بيع الهواتف النقالة وغريها من �إىل �أي �شركة �سينت�سب فالتجربة‬ ‫على ما �سبق‪ ،‬ف�إن مزون موبايل �ستوفر الأماكن‪.‬‬ ‫بالن�سبة للعميل لي�ست مكلفة فثمن‬ ‫خدمات الت�سلية والتي ميكن من خالله‬ ‫بطاقة الهاتف ريالني وبعدها �سيقرر‬ ‫الو�صول �إىل بوابة الواب من الهاتف ا�ستيعاب ال�سوق‬ ‫�إما اال�ستمرار �أو الإلقاء بهذه البطاقة‬ ‫مبا�شرة وحتميل اخللفيات واملو�ضوعات وعن ا�ستيعاب ال�سوق العماين مل�شغلني يف �صندوق القمامة ‪ .‬وفى اعتقادي‬ ‫والنغمات وغريها‪.‬‬ ‫�أ�سا�سيني بالإ�ضافة �إىل خم�سة �شركات اخلا�ص �أن ال�شركات التي بد�أت‬ ‫�إعادة بيع اخلدمة يقول ن�سبة عدد العمل م�ؤخرا يف ال�سلطنة مل تنجح يف‬ ‫ميكننا احلديث طوي ًال عن مزون موبايل ال�سكان مقارنة بامل�شرتكني يف ال�سلطنة االحتفاظ بالعمالء‪ .‬ولكني اعد �أن تكون‬ ‫و�شرح �أهم مميزاتها‪� ،‬إال �أن الطريقة ‪� % 120‬أي �أنه �أكرث من عدد ال�سكان مزون موبايل خمتلفة يف كل �شيء ‪.‬‬

‫�ستتوفر بطاقات‬ ‫التعبئة بفئات بقيمة‬ ‫‪ 2، 1 ، 0.5‬و ‪4‬‬ ‫رياالت‪ ،‬وميكن‬ ‫�شرا�ؤها من جميع‬ ‫�أ�سواق الهايرب ماركت‬ ‫وحمالت بيع الهواتف‬ ‫النقالة‬

‫‪ 44‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬


‫كتب‪ :‬حممد فهمي رجب‬

‫وتقدم البوابة خدماتها جلميع‬ ‫الأفراد يف ال�سلطنة مبا يف ذلك رجال‬ ‫الأعمال‪ ،‬واملواطنني‪ ،‬واملقيمني‪ ،‬والزوار‬ ‫لتجعل من تفاعلهم مع امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية املختلفة �أكرث �سهولة‬ ‫وي�سر عن طريق متكينهم الكرتوني ًا‬ ‫من الو�صول �إىل اخلدمات التي‬ ‫يحتاجون �إليها يف املجاالت املختلفة‪.‬‬

‫د�شنت بفندق ق�صر الب�ستان البوابة‬ ‫الر�سمية للخدمات احلكومية‬ ‫االلكرتونية �إحدى مبادرات عمان‬ ‫الرقمية املنبثقة من اال�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية للحكومة االلكرتونية وجمتمع‬ ‫عمان الرقمي وذلك يف حفل �أقيم حتت‬ ‫رعاية �صاحب ال�سمو ال�سيد هيثم بن‬ ‫طارق �آل �سعيد وبح�ضور معايل حممد‬ ‫بن نا�صر اخل�صيبي �أمني عام وزارة مثالية جلميع القطاعات‬ ‫االقت�صاد الوطني رئي�س جمل�س �إدارة ت�سعى البوابة الر�سمية للخدمات‬ ‫هيئة تقنية املعلومات وعدد من �أ�صحاب احلكومية االلكرتونية لتقدمي خدماتها‬ ‫املعايل و�أ�صحاب ال�سعادة ومديري �إىل جميع الأفراد �سواء كانوا مواطنني‬ ‫العموم واملخت�صني بتقنية املعلومات �أو مقيمني حيث ت�سهل هذه البوابة‬ ‫بامل�ؤ�س�سات احلكومية وكبار امل�س�ؤولني االلكرتونية تعامل الأفراد مع خمتلف‬ ‫يف عدد من امل�ؤ�س�سات اخلا�صة‪.‬‬ ‫امل�ؤ�س�سات احلكومية‪ ،‬ومتكنهم من‬ ‫احل�صول على خدمات الكرتونية‬ ‫�أهمية ومزايا البوابة‬ ‫تتعلق بال�ش�ؤون ال�شخ�صية‪ ،‬والهجرة‪،‬‬ ‫احلكومية‬ ‫للخدمات‬ ‫تعد البوابة الر�سمية‬ ‫وال�صحة‪ ،‬والرتبية‪ ،‬والتعليم‪ ،‬والثقافة‪،‬‬ ‫االلكرتونية املعرب االلكرتوين الأ�سا�سي والرتفيه وغريها من اخلدمات‬ ‫الذي ي�صل من خالله املواطنون كما تقدم البوابة خدماتها �إىل قطاع‬ ‫واملقيمون والزوار وقطاع الأعمال �إىل الأعمال عن طريق توفري خدمات‬ ‫املعلومات واخلدمات احلكومية عرب حكومية الكرتونية تتعلق بالوثائق‬ ‫�شبكة االنرتنت يف جميع الأوقات ومن التجارية ومناطق التجارة احلرة‬ ‫�أي مكان وذلك من خالل التكامل وال�سيا�سات والت�شريعات ذات ال�صلة‬ ‫والربط املبا�شر مع الأنظمة احلكومية او بها‪ ،‬كما تعمل البوابة على جعل‬ ‫االرتباط مع املواقع احلكومية املختلفة امل�ؤ�س�سات احلكومية قريبة من قطاع‬ ‫وتعمل البوابة خلدمة كل من امل�ؤ�س�سات الأعمال عن طريق متكني رجال‬ ‫احلكومية وامل�ستخدم‪ ،‬فامل�ستخدمون هم‬ ‫امل�ستفيدون الرئي�سون من منافع البوابة‬ ‫كونهم �سيوفرون الوقت الالزم لإنهاء‬ ‫مرحلة تقدمي املعامالت كما �سيكونون‬ ‫قادرين على الإطالع الدائم على حالة‬ ‫�سري املعاملة على مدار اليوم كما ميكن‬ ‫للم�ستخدمني احل�صول على معلومات‬ ‫بخ�صو�ص الوثائق املطلوبة‪ ،‬والنماذج‬ ‫والر�سوم ومدة التنفيذ املتوقعة من‬ ‫موقع البوابة مبا�شرة كما ت�سهل البوابة‬ ‫جلميع فئات املجتمع �سرعة الو�صول �إىل‬ ‫اخلدمات واحل�صول عليها الكرتونيا‬ ‫ح�سب املجال الذي حتتاجه كل فئة‪.‬‬

‫ت�سعى البوابة‬ ‫الر�سمية للخدمات‬ ‫احلكومية االلكرتونية‬ ‫لتقدمي خدماتها �إىل‬ ‫جميع الأفراد �سواء‬ ‫كانوا مواطنني �أو‬ ‫مقيمني‬

‫الأعمال من التوا�صل مع امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية الكرتونيا وتعزيز اخلدمات‬ ‫املوفرة يف البوابة لهذا القطاع‪.‬‬ ‫وال تن�سى البوابة زوار ال�سلطنة �إذ ترحب‬ ‫البوابة الر�سمية للخدمات احلكومية‬ ‫االلكرتونية بزوار ال�سلطنة من خالل‬ ‫هذه البوابة االلكرتونية التي توفر‬ ‫معلومات كاملة و�شاملة عن اخلدمات‬ ‫ال�سياحية‪ ،‬واملوا�صالت‪ ،‬واملطاعم‪،‬‬ ‫والت�سوق‪ ،‬وخدمات الأنواء اجلوية‪.‬‬ ‫حيث متكن هذه البوابة الزائرين‬ ‫من الو�صول مبا�شرة �إىل اخلدمات‬ ‫الأ�سا�سية مثل امل�ست�شفيات وال�سفارات‬ ‫وخدمات ال�شرطة وغريها‪.‬‬ ‫دليل اخلدمات احلكومية‬ ‫لقد مت ت�صميم البوابة ا�ستنادا لنموذج‬ ‫احلياة اليومية لكل من املواطنني‬ ‫واملقيمني ورجال الأعمال‪ ،‬فقد مت‬ ‫ت�صنيف اخلدمات لت�سهيل الو�صول‬ ‫�إليها‪ ،‬فهناك ت�صنيف مثال ي�ضم‬ ‫خدمات تهم من يبحث عن م�سكن‪،‬‬ ‫فهذا الت�صنيف ي�ضم جميع اخلدمات‬ ‫من �شراء �أر�ض وا�ستخراج �إباحة‬ ‫بناء وبيع املنزل وا�ستئجار منزل �إىل‬ ‫�آخره‪ ،‬كذلك هناك ت�صنيف �آخر‬ ‫للتعليم والتوظيف حيث �إن م�سرية‬ ‫التعليم تنتهي بالبحث عن وظيفة‬ ‫يف معظم الأحيان‪ ،‬وي�ضم هذا‬ ‫الت�صنيف معرفة وبحث عن املدار�س‬ ‫واجلامعات وت�سجيل الأبناء يف املدار�س‬ ‫وطرق احل�صول على بعثات وكيفية‬ ‫البحث عن الوظيفة يف قطاع معني‪.‬‬ ‫ت�شمل البوابة حتى الآن قرابة ‪600‬‬ ‫خدمة‪ ،‬بحيث مت �إعداد منوذج موحد‬ ‫جلميع هذه اخلدمات‪ .‬ي�شمل هذا‬ ‫النموذج على و�صف لهذه اخلدمات‬ ‫من حيث ا�سم اخلدمة وامل�ستفيدون‬ ‫منها و�شروط التقدمي لها والر�سوم‬ ‫لكل خدمة واملرفقات املراد توفريها‬ ‫وكذلك فرتة اجنازها و�أرقام هواتف‬ ‫اجلهة املوفرة للخدمة‪ .‬فهذا املحتوى‬ ‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫النظام اجلديد للتكامل‬ ‫مع البوابة‬

‫لقد مت تنفيذ اخلدمات الآتية حاليا على‬ ‫البوابة عن طريق فريق مكون من البوابة‬ ‫وفريق من امل�ؤ�س�سات املقدمة للخدمات‪،‬‬ ‫ومن �ضمن اخلربات التي مت اكت�سابها‬ ‫هو التو�صل �إىل �أف�ضل الطرق يف ربط‬ ‫�أنظمة الوحدات احلكومية لتقدمي خدمات‬ ‫تكاملية‪ .‬فقد مت �إ�ضافة هذه اخلربة �إىل‬ ‫�إيجاد طريقه لتطوير نظام �سي�ساهم يف‬ ‫ت�سريع عملية ان�ضمام الوحدات احلكومية‬ ‫�إىل البوابة‪.‬‬ ‫لقد مت تطوير النظام ليتفاعل مع‬ ‫الوحدات احلكومية الختيار خدماتها‬ ‫ح�سب الرغبة وبعدها يقوم النظام بعمل‬ ‫كل ما يلزم للتفاعل مع البوابة‪ ،‬بعدها‬ ‫توجد قوالب يف البوابة يتم ا�ستخدامها‬ ‫للتفاعل مع هذا النظام لربجمة اخلدمات‬ ‫بطريقة �سريعة‪.‬‬ ‫�إن وجود هذا النظام �سي�سرع وبال �أدنى‬ ‫�شك يف زيادة عدد اخلدمات التي تنفذ‬ ‫ب�شكل تكاملي بني البوابة وامل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية ‪ ،‬فهو ال يتطلب وجود مربجمني‬ ‫متخ�ص�صني لدى الوحدات ‪ ،‬كل ما على‬ ‫الوحدات هو �أن يكون لديها قواعد بيانات‬ ‫فقط‪ ،‬كما �أن يدعم النظام اجلديد‬ ‫العديد من التطبيقات‪.‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪47‬‬


‫تقنية معلومات‬

‫�أمة حتقق الإجنازات‬ ‫تعترب البوابة الرقمية للخدمات احلكومية من �أهم م�شاريع مبادرة عمان الرقمية التي مت تد�شينها بعد تد�شني عدد من‬ ‫م�شاريع البنية الأ�سا�سية مثل بوابة الدفع االلكرتوين ومركز البيانات الوطني ومركز �أمن املعلومات وال�شبكة احلكومية‬ ‫املوحدة والتي جاءت تتكامل معهم لت�شكل البنية الرئي�سية لبناء جمتمع عمان الرقمي واحلكومة االلكرتونية‬ ‫‪ 46‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬


‫مركز االبتكار ال�صناعي‬

‫وجهة نظر‬

‫الدكتور عبد الله الزكواين‬

‫االبتكار على �أجندة امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫ح�ضر الدكتور عبد‬ ‫اهلل من مركز االبتكار‬ ‫ال�صناعي والذي �أ�س�سه‬ ‫معهد البحث العلمي‬ ‫وامل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫للمناطق ال�صناعية‬ ‫منتدى املجل�س العاملي‬ ‫للم�شاريع ال�صغرية‬ ‫والذي يهدف �إىل‬ ‫الرتويج للريادة يف‬ ‫الأعمال وتعظيم دورها‬ ‫يف االقت�صاد العاملي‬ ‫وبحث دور التعليم‬ ‫وال�سيا�سة والأبحاث كما‬ ‫تركزت حول االبتكار‬ ‫والريادة يف تطوير‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة‪.‬‬

‫خالل املنتدى قدم الدكتور عبد اهلل‬ ‫الزكواين ورقة عمل بعنوان «التحديات‬ ‫التي تواجه عملية �صياغة �سيا�سة‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة» وقد‬ ‫هدفت هذه الورقة �إىل �إي�ضاح �أهمية‬ ‫الدور احلكومي يف خلق �إطار العمل‬ ‫الذي يتم من خالله ت�شجيع االبتكار‬ ‫والريادة يف العمل ‪.‬‬ ‫يف هذا املنتدى ‪ ,‬ناق�ش الدكتور عبد‬ ‫اهلل ميثاق بولونيا للم�شاريع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة الذي ين�ص على �أن «�ضخ‬ ‫االبتكار يف ال�صناعة �أمر حتمي‬ ‫ويجب �أن يتم ربط الإجناز ال�صناعي‬ ‫بالدرا�سات الأكادميية‪ .‬ولتحقيق‬ ‫الفائدة من الدرا�سات الأكادميية يجب‬ ‫�أن نقوم بت�شجيع الريادة يف العمل ويف‬ ‫نف�س الوقت نحدد العالقة بني الريادة‬ ‫يف العمل واالبتكار كقوة دفع لهذا‬ ‫القطاع احليوي ‪ .‬على اجلانب الأكادميي‬ ‫فيما يتعلق بتطوير امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة ومتطلبات االبتكار ‪� ,‬أ�شار‬ ‫الكوريون �إىل خربتهم و�أظهروا �أن‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة املبتكرة‬ ‫تلتف حول املعاهد البحثية املحرتمة‪.‬‬

‫�سوف ت�ساعد يف التناف�س مع امل�صدرين‬ ‫الكوريني‪ ,‬والتي �أثبتت �أنها �صحيحة‪.‬‬

‫قادرا على املناف�سة مع الأ�سواق الآ�سيوية‬ ‫و�أمريكا ال�شمالية على الرغم �أن هناك‬ ‫حتديات كبرية موجودة لإيجاد نظام‬ ‫متكامل م�ساند للم�شاريع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة ‪ .‬كانت هناك مالحظة هامة‬ ‫وهي �أن الكثري من الدول النامية تتبع‬ ‫�سيا�سة النقل دون �أن يكون هناك �أي‬ ‫تعديل على هذه ال�سيا�سات لكي تالئم‬ ‫ظروفها املحلية‪ .‬كان هناك تعريف‬ ‫وا�ضح وهو �أن احلكومات عليها �أن ت�صر‬ ‫على �أن تكون منتجاتها وعملياتها من‬ ‫خالل االبتكار والريادة يف العمل ‪.‬‬

‫الر�سالة الرئي�سية هي �أنه لكي نتناف�س‬ ‫مع �أ�سواق قائمة بالفعل ف�إن على‬ ‫احلكومات املحلية والإقليمية �أن ت�ؤ�س�س‬ ‫�إطا ًرا تعاون ًيا وتعمل مع ًا يف توفري التمويل‬ ‫وا�ستغالل املعرفة وقد �أكد الدكتور‬ ‫عبد اهلل على �أنه ويف معظم احلاالت‬ ‫ف�إن الأهداف الوطنية ال تتما�شى مع‬ ‫الكفاءات املتاحة ويف معظم الأحيان‬ ‫تتوفر املبالغ املطلوبة يف جوانب ال تتوفر‬ ‫فيها الكفاءات ‪ .‬مثال على ذلك اجلهود‬ ‫هناك اتفاق بني املمثلني الكوريني على التي قام بها االحتاد الأوروبي حتى يكون على اجلانب الآخر ويف نيوزلندا هناك‬ ‫�أنه وعلى الرغم من �أن ذلك يعترب‬ ‫التزام بتطوير االبتكار من �أجل منو‬ ‫م�شكلة (يف التوزيع االقت�صادي يف البلد‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة حيث‬ ‫كم�ؤ�س�سة تركز على املدن الأكرب) �إال �أنه‬ ‫حددت احلكومات م�س�ؤولية عامة يف‬ ‫ميكن �أن ي�ساعد يف بيان �أهمية امل�ساهمة‬ ‫هذا االجتاه ‪ .‬كاجتاه معار�ض لنيوزلندا‬ ‫الأكادميية يف تطوير امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫‪ ,‬فقد مت مالحظة الت�أثري ال�سلبي من‬ ‫واملتو�سطة‪ .‬كذلك فقد �أو�ضحوا‬ ‫خالل بيالرو�س ( والتي مت اعتبارها يف‬ ‫�أهمية التوا�صل بني امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫مرحلة تطور ) و�أكدت على �أن هناك‬ ‫واملتو�سطة خا�صة من خالل تعظيم‬ ‫الكثري من املبادرات ب�ش�أن الدعم‬ ‫املعرفة الأكادميية وحتديد ال�سوق ‪.‬‬ ‫حول هذا املو�ضوع ولكن مل يتم تنفيذ‬ ‫ثبت ذلك من خالل نتائج �أحد الأبحاث‬ ‫معظم القرارات ب�سبب غياب املتابعة‬ ‫العلمية التي �أثبتت �أن الزراعة العامة‬ ‫وال�سيا�سات ‪.‬‬

‫الكثري من الدول‬ ‫النامية تتبع �سيا�سة‬ ‫النقل دون �أن يكون‬ ‫هناك �أي تعديل على‬ ‫هذه ال�سيا�سات لكي‬ ‫تالئم ظروفها املحلية‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪49‬‬


‫تقنية معلومات‬ ‫هو دليل للخدمات التي تقدمها اجلهات بالربيد �إىل من يطلبها‪ ،‬فهذه اخلطوة‬ ‫وامل�ؤ�س�سات احلكومية‪.‬‬ ‫تتمركز يف ربط امل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫مع بع�ضها البع�ض وتقدمي هذه‬ ‫اخلدمات احلكومية بني املا�ضي اخلدمات ب�صورة موحدة ويف مكان‬ ‫وامل�ستقبل‬ ‫واحد وهو البوابة‪.‬‬ ‫�إن العديد من اخلدمات التي يتقدم‬ ‫الأفراد لطلبها بالطريقة التقليدية تطوير البنية الرقمية‬ ‫ت�أخذ الكثري من الوقت والإجراءات‪ ،‬اجلدير بالذكر �أن البوابة �ست�سهم يف‬ ‫حيث يتطلب تقدمي اخلدمة �ضياع تعزيز اجلاهزية للحكومة الإلكرتونية‪،‬‬ ‫الوقت وزحمة الطريق والبحث عن علما ب�أن ال�سلطنة كانت قد حققت‬ ‫مواقف حتت حرارة ال�صيف‪ ،‬وقد املركز الـ‪ 39‬يف م�ؤ�شر جاهزيتها‬ ‫ت�صل معدل عدد الزيارات �إىل هذه للحكومة الإلكرتونية يف التقرير العاملي‬ ‫امل�ؤ�س�سات احلكومية املقدمة للخدمة لتقنية املعلومات ال�صادر يف العام ‪2008‬‬ ‫يف �أح�سن الأحوال من ‪3‬ـ‪ 4‬زيارات فمثال ‪ ، 2009 /‬والذي �شاركت فيه ‪ 134‬دولة‬ ‫الزيارة الأوىل �ستكون ملعرفة املطلوب من دول العامل وقد قطعت امل�ؤ�س�سات‬ ‫من وثائق لتقدمي الطلب وح�صوله احلكومية �شوطا كبريا يف جمال تقدمي‬ ‫على منوذج التقدمي ‪ ،‬والزيارة الثانية اخلدمات احلكومية الإلكرتونية‪،‬‬ ‫لتقدمي الطلب بينما الزيارة ثالثة وتفاعلت مع هيئة تقنية املعلومات يف‬ ‫ملتابعة الطلب ‪ ،‬ويف �أح�سن الأحوال خطوات حثيثة متت على �أر�ض الواقع‬ ‫�ستكون الرابعة لتح�صيل اخلدمة ‪ .‬لتعزيز البنية الرقمية للبالد وال�سري‬ ‫ورغبة من امل�ؤ�س�سات احلكومية من قدما نحو بناء جمتمع عمان الرقمي‬ ‫االنتقال من هذا النظام التقليدي عن طريق امل�شاركة الفاعلة يف و�ضع‬ ‫قامت بتطوير نظام يقوم بت�سريع خدماتها يف البوابة ‪ ،‬وهو ما �سي�ؤدي‬ ‫هذه الأعمال وحماولة تقليل عدد �إىل تعزيز مكانة ال�سلطنة حمليا وعامليا‬ ‫الزيارات و ذلك من خالل �إيجاد بع�ض يف جمال تقنية املعلومات‪.‬‬ ‫ا�ستمارات تقدمي الطلبات على ال�شبكة‬ ‫العاملية‪ ،‬ولكن بقى التقدمي الفعلي تقنية حديثة‬ ‫لطلب اخلدمة الذي يتطلب زيارة وخالل احلفل �ألقى الدكتور �سامل بن‬ ‫للم�ؤ�س�سة وبعدها زيارة �أخرى لإنهاء �سلطان الرزيقي الرئي�س التنفيذي‬ ‫وا�ستالم الطلب هذا هو الو�ضع احلايل لهيئة تقنية املعلومات كلمة �أكد فيها‬ ‫يف الكثري من امل�ؤ�س�سات احلكومية‪.‬‬ ‫ومن �أجل ت�سهيل تقدمي اخلدمات‬ ‫�إىل امل�ستفيدين منها‪ ،‬جاءت البوابة‬ ‫الر�سمية للخدمات احلكومية‬ ‫الإلكرتونية ‪ ،‬وقامت بتو�صيف هذه‬ ‫اخلدمات ب�شكل موحد لكل اخلدمات‬ ‫التي تقدمها امل�ؤ�س�سات احلكومية‪،‬‬ ‫وبد�أت خطوة تقدمي اخلدمة‬ ‫للم�ستفيدين منها بتقليل الزيارات‬ ‫املتكررة لت�صبح زيارة واحدة وهي‬ ‫حت�صيل اخلدمة‪ .‬وحتى هذه اخلطوة‬ ‫ميكن تقلي�صها ب�إر�سال اخلدمة‬

‫العديد من اخلدمات‬ ‫التي يتقدم الأفراد‬ ‫لطلبها بالطريقة‬ ‫التقليدية ت�أخذ‬ ‫الكثري من الوقت‬ ‫والإجراءات‬

‫‪ 48‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫على �أن ثمار هذه النه�ضة املباركة على‬ ‫امتداد الوطن تكفي �شهادة على حكمة‬ ‫القيادة ال�سامية حيث �أ�صبحت عمان‬ ‫مثاال يحتذى به ونربا�سا يقتدى به تنطق‬ ‫م�آثرها وتتحدث يف �أنحاء املعمورة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬ي�أتي احتفالنا بتد�شني‬ ‫البوابة الر�سمية للخدمات احلكومية‬ ‫االلكرتونية جت�سيدا للنطق ال�سامي‬ ‫جلاللته خالل دورة االنعقاد ال�سنوي‬ ‫ملجل�س عمان الذي �أكد فيه على �أهمية‬ ‫العلم واملعرفة يف تطور ال�شعوب ودعوته‬ ‫لكافة امل�ؤ�س�سات احلكومية للم�سارعة‬ ‫بتعزيز �أدائها وتقدمي خدماتها عرب‬ ‫التقنية احلديثة‪ ،‬حيث خطت ال�سلطنة‬ ‫بف�ضل اهلل �شوطا كبريا يف هذا القطاع‬ ‫ا�ستطاعت من خالله �أن تتقدم يف جمال‬ ‫ا�ستعدادها للحكومة االلكرتونية �إىل وقال‪ :‬لتحقيق �أعلى م�ستوى من‬ ‫املرتبة التا�سعة والثالثني بني دول العامل‪ ،‬اجلاهزية التي متهد لتد�شني البوابة‬ ‫حيث �ساهمت اجلهود التي قادتها هيئة الر�سمية للخدمات احلكومية‬ ‫تقنية املعلومات وبدعم من امل�ؤ�س�سات االلكرتونية فقد مت اجناز العديد من‬ ‫احلكومية خالل الأعوام املا�ضية �ضمن م�شاريع البنية الأ�سا�سية منها ال�شبكة‬ ‫ا�سرتاتيجية عمان الرقمية يف حتقيق احلكومية املوحدة التي تربط املواقع‬ ‫جاهزية اجلهات احلكومية وذلك عرب احلكومية ببع�ضها البع�ض وكذلك مركز‬ ‫العديد من امل�شاريع املهمة التي متت البيانات الوطني الذي يتوىل حفظ‬ ‫على هذا ال�صعيد‪.‬‬ ‫البيانات الوطنية للم�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫كما مت االنتهاء من تنفيذ بوابة‬ ‫م�شاريع رقمية ممهدة للبوابة الدفع االلكرتوين التي تتيح للأفراد‬ ‫و�أ�ضاف الرزيقي‪ :‬انطالقا من �إدراكنا وامل�ؤ�س�سات �سداد الر�سوم والتعامالت‬ ‫لأهمية التغيري يف �أ�سلوب العمل الذي املالية عرب ال�شبكة العاملية‪.‬‬ ‫تتطلبه احلياة اليوم فقد �أوجدت‬ ‫الهيئة العديد من امل�شاريع التي يتم‬ ‫من خاللها اال�ستعداد للدخول يف‬ ‫عامل جديد من التعامل الرقمي يف‬ ‫ال�سلطنة من �أبرزها تد�شني م�شروع‬ ‫تدريب موظفي اخلدمة املدنية الذي‬ ‫ي�سعى لت�أهيل وتدريب ما يزيد على ‪93‬‬ ‫�ألف موظف حكومي يف جمال تقنية‬ ‫املعلومات‪ ،‬كما وفرت الهيئة �أي�ضا بيئة‬ ‫�آمنة للتعامالت االلكرتونية يف ال�سلطنة‬ ‫من خالل مركز �أمن املعلومات ومركز‬ ‫ال�سالمة املعلوماتية وكذلك �إ�صدار‬ ‫قانون التعامالت االلكرتونية الذي‬ ‫يوفر الت�شريعات ال�ضرورية لتنظيم‬ ‫التعامالت االلكرتونية‪.‬‬


‫�شكل (‪)1‬‬ ‫كم�صادر للطاقة بل �سيعمل ذلك على يقاربه يف عدد ال�سنوات‪ ،‬و�أن ما تعتمد‬ ‫توفري فر�ص عمل للكثري من الأيدي عليه بع�ض الدول من يورانيوم لتوليد‬ ‫العاملة العمانية‪.‬‬ ‫الطاقة لن يكون متواجدا بعد ‪ 20‬عا ًما‬ ‫من اليوم‪.‬‬ ‫ففي �أملانيا ومن خالل تطبيق تكنولوجيا‬ ‫ا�ستخدام الطاقة ال�شم�سية لتوليد وتعليقا على قيام ال�سلطنة التخطيط‬ ‫الطاقة مت توظيف ‪28,000‬حتى عام لإن�شاء م�صنع لتوليد الطاقة الكهربائية‬ ‫‪ ،2008‬وذلك عند ا�ستخدام هذه با�ستخدام الفحم احلجري ذكر‬ ‫التكنوجليا على م�ساحة تبلغ ‪ 11.3‬كوليهوف �أن تطبيق ا�ستخدام الطاقة‬ ‫مليون مرت مربع‪ ،‬فما بالك بتطبيقها الكهربائية �أقل من تكلفة �إن�شاء‬ ‫على م�ساحة تفوق ‪ 309‬كم�ساحة امل�صنع‪ – ،‬خا�صة و�أن ال�سلطنة تفكر‬ ‫ال�سلطنة! �أي �أنه بعملية ح�سابية ب�سيطة با�سترياد الفحم احلجري من جنوب‬ ‫كيف تعمل؟‬ ‫ن�ستطيع �أن نقول �أن تطبيق تكنولوجيا‬ ‫يتم جتميع الطاقة ال�شم�سية من خالل‬ ‫توليد الطاقة با�ستخدام الطاقة‬ ‫مرايا تقوم بع�سك �أ�شعة ال�شم�س �إىل‬ ‫ال�شم�سية �سيعمل على ت�أمني وظائف‬ ‫وحدة اال�ستقبال امللحقة باملرايا ثم‬ ‫لأكرث من‪� 780,000‬شخ�ص‪.‬‬ ‫حتويل احلرارة العالية املتكونة �إىل‬ ‫�أجل لي�س ببعيد‬ ‫طاقة يف دوائر الطاقة العادية تت�ضمن‬ ‫قد يظن البع�ض �أن احلديث عن ن�ضوب‬ ‫وحدات تخزين حرارية اختيارية‪� ،‬أو‬ ‫النفط والغاز الطبيعي �أمر �سابق لأوانه‪،‬‬ ‫تهجينها مع �أو �أ�شكال �أخرى من الوقود‬ ‫و�أن �أمامنا ب�ضع مئات من ال�سنني قبل‬ ‫لت�صبح بذلك جاهزة لال�ستخدام‬ ‫�أن نواجه “خطر الن�ضوب”‪ ،‬ولكن ما‬ ‫وتوليد الطاقة الكهربائية‪.‬‬ ‫�أظهره وارنر كوليهوف يف ورقته دق‬ ‫ناقو�س اخلطر‪ ،‬خا�صة و�أن احتياطي‬ ‫كما �أنه من املمكن �أن يتم ا�ستخدام‬ ‫النفط يكفي ملا يقارب ‪ 60-50‬عام وفقا‬ ‫الطاقة مبا�شرة بعد جتميع احلرارة‬ ‫لإح�صائيات عام ‪ ،2007‬واحتياطي الغاز‬ ‫يف وحدة اال�ستقبال وا�ستخدامها يف‬ ‫�أفريقيا‪ ،-‬و�أ�ضاف بو�صفه الطاقة‬ ‫ال�شم�سية بكونها طاقة “خ�ضراء” يف‬ ‫حني �أن طاقة الفحم “�سوداء” م�شريا‬ ‫لالنبعاثات التي �ست�صاحب عملية توليد‬ ‫الطاقة‪ .‬كما �أنه على عك�س اال�ستخدام‬ ‫ال�سائد يف �أملانيا للتدفئة‪ ،‬ف�إن ال�سلطنة‬ ‫لن حتتاج ال�ستخدام هذه التكنولوجيا‬ ‫للتدفئة بل للتربيد وهو الأمر الذي‬ ‫يحتاج لطاقة �أقل‪ ،‬وبالتايل مل يبق �إال‬ ‫ا�سترياد هذه التكنولوجيا وتعديلها‬ ‫لتوائم مناخ ال�سلطنة‪.‬‬

‫على عك�س اال�ستخدام‬ ‫ال�سائد يف �أملانيا‬ ‫للتدفئة‪ ،‬ف�إن ال�سلطنة‬ ‫لن حتتاج ال�ستخدام‬ ‫هذه التكنولوجيا‬ ‫للتدفئة بل للتربيد‬ ‫وهو الأمر الذي يحتاج‬ ‫لطاقة �أقل‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫جوانب متعددة مثل التربيد والعمليات‬ ‫ال�صناعية‪.‬‬ ‫وتتم عملية جتميع احلرارة ‪-‬التي تدخل‬ ‫الحقا يف عملية توليد الطاقة‪ -‬بطريقتني‬ ‫الأوىل خطية‪،‬ويتم فيها جتميع الأ�شعة‬ ‫من خالل املرايا املقو�سة والتي مير بها‬ ‫�أنبوب المت�صا�ص احلرارة املنعك�سة من‬ ‫املرايا‪ ،‬ثم يقوم الأنبوب بتجميع احلرارة‬ ‫امل�سالة‪ .‬وبوجود ع�شرات �أو مئات املرايا‬ ‫العاك�سة تقوم �شبكة الأنابيب التي حتمل‬ ‫احلرارة امل�سالة �إىل �أنبوب التجميع‬ ‫املركزي لإعادة تركيزها‪� .‬أو تتم العملية‬ ‫من خالل قيام املرايا املنحنية العاك�سة‬ ‫بتوجيه الأ�شعة واحلرارة مبا�شرة �إىل‬ ‫�أنبوب التجميع املركزي‪.‬‬ ‫�أما الطريقة الثانية وهي الطريقة‬ ‫املركزية فتتم من خالل طبق عاك�س‬ ‫يقوم بتوجيه الأ�شعة �إىل وحدة‬ ‫اال�ستقبال التي ت�ضم حمركا‪� ،‬أو بتثبيت‬ ‫عدد من الهليو�ستات (�أداة ذات مر�آة‬ ‫تعك�س �أ�شعة ال�شم�س يف اجتاه واحد)‬ ‫تقوم بتوجيهها �إىل برج اال�ستقبال‪ ،‬ويف‬ ‫�شكل (‪ )1‬متثيل لآلية ا�ستخدام الربج �أو‬ ‫ما ي�سمى بعملية “اال�ستقبال املركزي”‪.‬‬ ‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪51‬‬


‫تقرير خا�ص‬

‫طاقة خ�ضراء يف الأجواء‬ ‫بالتوجه العاملي نحو حماية البيئة‪ ،‬ويف الوقت ذاته لإيجاد م�صادر طاقة بديلة‬ ‫للنفط‪ ،‬اجتهت بع�ض الدول �إىل �أحد م�صادر الطاقة املتجدةة واملتوفرة دون‬ ‫احلاجة ال�ستخراجها �أو التنقيب عنها �أو حتى القلق على خمزون كل دولة منها؛‬ ‫�أال وهي الطاقة ال�شم�سية‪.‬‬ ‫م�ؤخرا عقد يف ال�سلطنة م�ؤمتر‬ ‫تكنولوجيا الطاقة ال�شم�سية الذي‬ ‫حتدث خالله جمموعة من الأ�ساتذة‬ ‫واملخت�صني يف �أملانيا –التي تعد ثاين‬ ‫دولة يف العامل يف ا�ستخدام الطاقة‬ ‫‪ 50‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫ال�شم�سية احلرارية (‪)solar Thermal‬‬ ‫بعد ال�صني‪ ،‬والدولة الأوروبية الأوىل‬ ‫يف ا�ستخدام الطاقة ال�شم�سية كم�صدر‬ ‫للطاقة‪ -‬للتعرف �أكرث على ا�ستخدام‬ ‫الطاقة ال�شم�سية ومدى �إمكانية تطبيق‬

‫هذه التكنولوجيات يف دولة ك�سلطنة‬ ‫عمان تتمتع بتوفر الطاقة ال�شم�سية‬ ‫ب�صورة كبرية و م�ستمرة طوال العام‪،‬‬ ‫والتي من خاللها لن يتم فقط تقليل‬ ‫االعتماد على النفط والغاز الطبيعي‬


‫الرابحني‬ ‫العمانية للتغليف‬ ‫‪%49.6‬‬

‫البنك الأهلي‬

‫للأوراق املالية ل�صايف الربح انخف�ض‬ ‫مبعدل ‪ %2.6‬مقارنة بالربع ال�سابق‬ ‫ب�سبب �ضعف النتائج عن املتوقع من‬ ‫جانب ال�شركات التي لها ثقل كبري يف‬ ‫امل�ؤ�شر مثل ري�سوت للأ�سمنت وجلفار‪.‬‬ ‫بالن�سبة لقطاع البنوك فقد حقق بنك‬ ‫م�سقط منو يف �صايف الدخل من الفوائد‬ ‫بلغ ‪ %10.0‬مقارنة بنف�س الفرتة من‬ ‫العام لي�صل �إىل ‪ 126.78‬مليون ريال‬ ‫خالل الت�سعة �أ�شهر الأوىل من عام‬ ‫‪ . 2009‬كذلك فقد قدم البنك ‪17.22‬‬ ‫مليون ريال عماين ملعاجلة اخل�سائر‬ ‫يف االئتمان خالل الفرتة مما جعل‬ ‫�إجمايل املخ�ص�صات ت�صل �إىل ‪68.7‬‬ ‫مليون ريال عماين �أو ‪� %268.8‬أعلى‬ ‫مقارنة مع نف�س الفرتة من عام ‪2008‬‬ ‫‪ .‬ي�شمل ذلك املخ�ص�صات الرئي�سية‬ ‫ب�ش�أن التعر�ض ملجموعة الق�صيبي‬ ‫وال�سعد يف ال�سعودية كما ك�شف البنك‬ ‫الوطني العماين عن النتائج الأولية‬ ‫للأ�شهر الت�سع الأوىل من العام حيث‬ ‫زاد �صايف القرو�ض وال�سلف بـ ‪%12‬‬ ‫مقارنة بنف�س الفرتة من العام لت�صل‬ ‫على ‪ 1.378‬مليار ريال عماين ‪ .‬كذلك‬ ‫فقد �شهد �إجمايل قاعدة الأ�صول‬ ‫لدى البنك انخفا�ض طفيف بلغ‬ ‫‪ %1.9‬مقارنة بنف�س الفرتة من العام‬ ‫لي�صل �إىل ‪ 1.771‬مليار ريال عماين‪.‬‬

‫‪%6.63‬‬

‫م�سقط للخيوط‬

‫الوطنية للب�سكويت‬

‫‪%6.04‬‬

‫ا�ستمرت نتائج البنك الأهلي وبنك‬ ‫�صحار يف الت�أثري على الأ�سواق حيث‬ ‫حقق البنكان معدالت منو متوا�صلة ‪.‬‬ ‫ا�ستمرت نتائج بنك عمان الدويل يف‬ ‫كونها دون امل�ستوى حيث انخف�ض �صايف‬ ‫الربح ‪ %32‬مقارنة بالربع املا�ضي ‪.‬‬ ‫كذلك �أدى التباط�ؤ العام يف الطلب على‬ ‫االئتمان الذي تزامن مع زيادة الرتكيز‬ ‫على جودة الأ�صول من جانب البنوك‬ ‫التجارية �إىل الت�أثري على منو كتاب‬ ‫القرو�ض خالل الربع الثالث من العام‬ ‫احلايل ‪.‬‬ ‫�آخر الأرقام املالية‬ ‫بلغ �صايف العوائد التي حققتها جمموعة‬ ‫النه�ضة للخدمات حتى نهاية الربع‬ ‫الثالث من العام ‪ 176,093‬مليون ريال‬ ‫مقارنة مع ‪ 170.977‬مليون ريال وهو‬ ‫ما ميثل زيادة ‪ %3‬مقارنة بنف�س الفرتة‬ ‫من العام ال�سابق وي�أتي ذلك يف نف�س‬ ‫حدود التوقعات التي قلناها والتي كانت‬ ‫عند ‪ 175.271‬مليون ريال ‪ .‬كذلك‬ ‫فقد ظل ا لنمو يف العائد منخف�ض ًا‬ ‫مقارنة بالأرباع ال�سابقة ب�شكل رئي�سي‬ ‫على خلفية تباط�ؤ ن�شاط الهند�سة وقد‬ ‫�أدى التباط�ؤ يف منو االقت�صاد العاملي‬ ‫�إىل ت�أجيل بع�ض امل�شاريع اخلا�صة‬ ‫ب�إن�شاء خطوط �أنابيب للنفط وهو الأمر‬

‫مطاحن �صاللة‬

‫‪%5.18‬‬

‫الذي �أثر على ن�شاط ق�سم الهند�سة يف‬ ‫ال�شركة وعلى �إجمايل عوائد القطاع‬ ‫يف الت�سع �أ�شهر الأوىل من العام والتي‬ ‫انخف�ضت بـ ‪14‬ز‪ %3‬مقارنة بنف�س‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي لت�صل على‬ ‫‪ 59.967‬مليون ريال مقارنة مع‬ ‫‪ 69.950‬مليون ريال يف الت�سع �شهور‬ ‫الأوىل من عام ‪ . 2008‬على الرغم‬ ‫من �أن ن�شاط �إ�صالح ال�سفن ظل‬ ‫م�ستقرا خالل الفرتة �إال �أنه كان هناك‬ ‫انخفا�ض يف العوائد من قطاع الهند�سة‬ ‫ويرجع ال�سبب وراء ذ‪1‬لك ب�شكل رئي�سي‬ ‫�إىل تباط�ؤ قطاع ت�صنيع النفط والغاز ‪.‬‬ ‫ا�ستمرار الدافع للتو�سع‬ ‫خالل الت�سعة �أ�شهر الأوىل من العام‪,‬‬ ‫بلغ �إجمايل ر�أ�س املال لل�شركة ‪57‬‬ ‫مليون ريال عماين ( ‪ 148‬مليون دوالر)‬ ‫منها حوايل ‪ 120‬مليون دوالر م�ستثمرة‬

‫بلغ �صايف عوائد‬ ‫النه�ضة حتى نهاية‬ ‫الربع الثالث زيادة‬ ‫بن�سبة ‪ %3‬عن العام‬ ‫املا�ضي‬

‫�إخالء م�س�ؤولية ‪ :‬هذه الوثيقة معدة من جانب �شركة اخلليجية بادر لأ�سواق املال �ش م ع ع ( ال�شركة ) على �أ�سا�س املعلومات‬ ‫املن�شورة واملعلومات التي مت تطويرها داخليا وامل�صادر الأخرى التي يُعتقد �أنها جديرة باالعتماد عليها ‪ .‬على الرغم �أننا‬ ‫توخينا احلذر الالم للت�أكد من �أن املعلومات املقدمة دقيقة و�أن الآراء منطقية �إال �أنه ال �شركة اخلليجية بادر لأ�سواق املال‬ ‫�ش م ع ع وال �أي من العاملني يف جملة عامل االقت�صاد والأعمال يتحملون �أي م�سئولية عن حمتويات التقرير وال�شركة رمبا يكون لها موقفها ورمبا تكون تقوم بعمليات بيع �أو �شراء �أي من‬ ‫الأ�سهم املذكورة يف التقرير ل�صاحلها �أو ل�صالح عمالئها وعليه ف�إن ذلك ال يجب �أن يُف�سر على �أنه عر�ض للبيع �أو ال�شراء لال�ستثمارات املذكورة يف التقرير‬

‫‪%4.68‬‬

‫يف بناء �سفن جديدة وتو�سعة الأ�سطول‬ ‫‪ .‬قالت ال�شركة ب�أن موقف ال�سيولة‬ ‫النقدية لديها ال يزال قويا وكذلك فهي‬ ‫ملتزمة بامل�ضي قدم ًا يف تنفيذ خطط‬ ‫التو�سع يف العام املايل القادم من‬ ‫خالل التمويل طويل الأمد ‪ .‬نحن نرى‬ ‫ب�أن ذلك ي�ساعد ال�شركة يف حتقيق منو‬ ‫�أف�ضل ‪ .‬م�ؤخرا فازت �شركة النه�ضة‬ ‫للخدمات بعقد جديد يف تركمان�ستان‬ ‫بقيمة ‪ 5.4‬مليون ريال وهو العقد‬ ‫الذي ي�شمل ‪� 7‬سفن يف حقل كارجايل‬ ‫يف تركمان�ستان وذلك ل�صالح ال�شركة‬ ‫املاليزية للمالحة الهند�سة والثقيلة‬ ‫وهو عبارة عن م�شروع ا�ستثماري‬ ‫م�شرتك بني كل من تكنيب وبرتونا�س ‪.‬‬ ‫نحن نرى ب�أن دخول ال�شركة يف مناطق‬ ‫جغرافية جديدة من �ش�أنه �أن ي�ساعد‬ ‫ال�شركة يف دعم موقفها ب�ش�أن حتقيق‬ ‫قدرة �أكرب وهو الأمر الذي ي�ؤدي بدوره‬ ‫�إىل حتقيق منو م�ستدام على املدى‬ ‫الطويل ‪.‬‬ ‫منو يف قطاع العقود‬ ‫�ساعد الأداء امل�ستقر يف خدمات العقود‬ ‫ال�شركة يف حتقيق معدالت منو �أف�ضل‬ ‫على الرغم زيادة ال�ضغوط من قطاع‬ ‫الهند�سة‪ .‬ت�سعى ال�شركة �إىل مزيد‬ ‫من التو�سع يف القطاع وتتوقع كذلك �أن‬ ‫تدخل يف �أ�سواق جديدة يف ال�سنوات‬ ‫القادمة كما تتوقع الإدارة �إكمال ال�سكن‬ ‫الدائم للمقاولني يف مرمول وبهجا‬ ‫بحلول عام ‪ 2010‬ومن �ش�أن ذلك �أن‬ ‫يعزز �أرباح ال�شركة بداية من العام‬ ‫املايل القادم ‪.‬‬

‫اخلا�سرين‬ ‫اخلليج الدولية للكيماويات‬ ‫‪%23.75-‬‬

‫العمانية للتمويل واال�ستثمار‬ ‫‪%21.99-‬‬

‫الوطنية للأملنيوم‬ ‫‪%20.56-‬‬

‫املتحدة للأوراق املالية‬ ‫‪%17.04-‬‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫�أعالف ظفار‬ ‫‪%15.63-‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪53‬‬


‫تقرير ال�سوق‬

‫عودة الدب‬ ‫�أغلق م�ؤ�شر �سوق م�سقط للأوراق املالية يف فرتة املراجعة ( من �أكتوبر �إىل‬ ‫منت�صف نوفمرب ) �سلبا ليفقد ‪ %5‬على خلفية الأخبار ال�سيئة عن االقت�صاد‬ ‫العاملي والتي تزامنت مع تراجع �أرباح امل�ستثمرين‬

‫امل�ؤ�شرات‬ ‫م�ؤ�شر �سوق م�سقط ‪30‬‬ ‫م�ؤ�شر البنوك واال�ستثمار‬ ‫م�ؤ�شر ال�صناعة‬ ‫م�ؤ�شر ال�صناعة واخلدمات‬

‫الإغالق يف‬ ‫‪2009/11/15‬‬ ‫‪6,331‬‬ ‫‪9,775‬‬ ‫‪7,484‬‬ ‫‪2,720‬‬

‫الإغالق يف‬ ‫‪2009/10/15‬‬ ‫‪6,686‬‬ ‫‪10,532‬‬ ‫‪7,960‬‬ ‫‪2,861‬‬

‫ن�سبة التغري‬ ‫ال�شهري ٌ‪%‬‬ ‫‪%5‬‬‫‪%7‬‬‫‪%6‬‬‫‪%-5‬‬

‫التغري ال�سنوي‬ ‫حتى اليوم ‪%‬‬ ‫‪%16‬‬ ‫‪%48‬‬ ‫‪%73‬‬ ‫‪%8‬‬

‫كذلك �شهدت الفرتة اختالف يف‬ ‫النتائج بني ال�شركات يف الربع الثالث‬ ‫من العام ‪ .‬على خلفية الأرباح انخف�ض‬ ‫م�ؤ�شر البنوك واال�ستثمار بن�سبة ‪ %7‬عن‬ ‫الفرتة ليغلق عند ‪ 9775‬نقطة ‪ .‬بالن�سبة‬ ‫جلانب العوائد فقد كانت نتائج بنك‬ ‫�صحار والبنك الأهلي �أعلى من املتوقع‬ ‫يف الربع الثالث من العام بينما جاء �أداء‬ ‫بنك م�سقط والبنك الوطني العماين‬ ‫وبنك ظفار �ضمن توقعات ال�سوق ب�سبب‬ ‫زيادة املخ�ص�صات ‪ .‬كما جاءت نتائج‬ ‫ال�شركات اال�ستثمارية القاب�ضة قوية يف‬ ‫الربع الثالث على خلفية الأداء القوي‬ ‫ل�سوق املال خالل الربع ال�سابق ‪.‬‬ ‫�شهد قطاع الت�أمني واخلدمات‬ ‫انخفا�ض قدره ‪ %5‬خالل الفرتة حتت‬ ‫املراجعة وا�ستمر قطاع ال�صناعة يف‬ ‫االنخفا�ض خالل الفرتة ليفقد ‪ %6‬على‬ ‫خلفية التقييمات املمدة التي �أدت �إىل‬ ‫�أرباح يف معظم ال�شركات مثل ري�سوت‬ ‫للأ�سمنت و�شركة الكابالت العمانية‪.‬‬ ‫مثال انخف�ض ري�سوت للأ�سمنت بـ‬ ‫‪ %14.4‬للفرتة ب�سبب رفع احلظر على‬ ‫ال�صادرات ال�سعودية وهو الأمر الذي‬ ‫�أدى �إىل الت�أثري على مبيعات الت�صدير‬ ‫والنتائج املخيبة للآمال يف الربع الثالث‬ ‫من العام (عوائد �أقل) يف الوقت الذي‬ ‫انخف�ضت فيه عوائد �شركة الكابالت‬ ‫العمانية بـ ‪ %4.75‬ب�سبب �ضعف الأداء‬ ‫يف الربع الثالث من العام ‪.‬‬ ‫�أظهر العائد العام والنمو يف م�ؤ�شر �سوق‬ ‫م�سقط للأوراق املالية ‪ ( 30‬با�ستثناء‬ ‫ال�شركات اال�ستثمارية القاب�ضة)‬ ‫ا�ستقرار ًا يف الربع الثالث مقارنة‬ ‫بالربع الثاين ‪� .‬أما من حيث العائد فقد‬ ‫انخف�ض م�ؤ�شر �سوق م�سقط للأوراق‬ ‫املالية ‪ 30‬ب�شكل طفيف بلغ ‪ %1.3‬مقارنة‬ ‫بالربع ال�سابق على خلفية التح�سن يف‬ ‫الطلب املحلي وا�ستقرار �أ�سعار ال�سلع ‪.‬‬ ‫على �أية حال ف�إن م�ؤ�شر �سوق م�سقط‬

‫‪ 52‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬


‫كذلك مت �إدخال العديد من التح�سينات‬ ‫عليها مقارنة مع الطرازات ال�سابقة من‬ ‫�شيفروليه‪ .‬تتميز ال�سيارة كروز ب�أنها‬ ‫قريبة من الأر�ض ووجود الإطارات على‬ ‫احلواف اخلارجية جل�سم ال�سيارة ال�صلب‬ ‫واملتميز ‪ .‬كذلك تتميز ال�سيارة بخطوط‬ ‫الأكتاف املنحنية التي تبد�أ من جوانب‬ ‫ال�سيارة ومتد على غطاء امل�ؤخرة وهو ما‬ ‫يعد ملحة جديدة يف ت�صميم ال�سيارة ‪.‬‬ ‫ب�شكل عام ميكن القول ب�أن �شكل ال�سيارة‬ ‫يجعلها واحده من �أجمل ال�سيارات يف هذه‬ ‫الفئة التي ميكن �أن يكون �سعر البع�ض ميكن التحكم يف مكيف الهواء يدويا‬ ‫فيها مرتفعا ً ويظهر هذا التميز ب�شكل بحيث يكون التكييف عا ًما �أو اختيار‬ ‫التكييف لكل منطقة على حدة يف‬ ‫وا�ضح يف ال�سيارة من الأمام ‪.‬‬ ‫موا�صفات ال�سيارة �إل تي ‪ .‬هناك نظام‬ ‫ي�سهل عليك �أن ترى �أن �شيفروليه قامت خا�ص بالرت�شيح يعمل على تنظيف الهواء‬ ‫بعمل جهد حقيقي من �أجل جعل الت�صميم الذي يدخل الكابينة وهو قيا�سي يف كافة‬ ‫الداخلي لل�سيارة مث ًريا وجذا ًبا وقد ظهر ال�سيارات وكذلك احلال مع �سخان‬ ‫ذلك ب�شكل جلي‪ .‬يف الوقت الذي رمبا الزجاج اخللفي ‪ .‬هناك نظام �صوت‬ ‫قا�س �إال �أن للراديو �إيه �إم و�إف �إم و�سي دي مع نظام‬ ‫يظهر ب�أن ملم�س التابلوه ٍ‬ ‫جودة الإنهاء جيدة واللم�سات النهائية يف �أر دي �إ�س للإ�شارات الرقمية وم�شغل‬ ‫املحتويات تعترب جميلة �إىل �أق�صى حد ‪� .‬إم بي ‪ 3‬وجهاز عر�ض جرافيك بلونني‬ ‫ب�شكل عام ف�إن الت�صميم الداخلي مثري ‪ .‬كذلك هناك مبدل ا�سطوانات �سي‬ ‫ويت�ضح ذلك ب�شكل جلي من املقاعد وعجلة دي ومدخل لع�صا الذاكرة االلكرتونية‬ ‫القيادة التي تنا�سب كل �سائق ‪ .‬كذلك ف�إن‬ ‫الكرا�سي مريحة وكان من املمكن �أن تكون‬ ‫�أف�ضل مع وجود بع�ض الدعامات �أ�سفل‬ ‫الظهر ‪ .‬هناك م�ساحة كافية للأرجل‬ ‫يف ال�صف الأمامي ولكن درجة االنحناء‬ ‫اخلا�صة بال�سقف يجعل امل�ساحة اخلا�صة‬ ‫بالر�أ�س يف اخللف حمدودة ‪� .‬إذا حتدثنا‬ ‫عن احلقيبة اخللفية فيمكن القول ب�أنها‬ ‫�ضخمة ويوجد بها م�ساحة كافية لتخزين‬ ‫كافة الأغرا�ض املطلوبة ‪.‬‬

‫املوا�صفات‬ ‫املحرك‪ 1.8 :‬لرت بر�أ�س كامة مزودوج ‪� 4‬سلندر‬ ‫القوة‪ 140 :‬ح�صان عند ‪ 6300‬دورة يف الدقيقة‬ ‫العزم‪ 175 :‬نيوتن من العزم عند ‪ 3800‬دورة‬ ‫يف الدقيقة‬ ‫نقل احلركة‪� :‬ست �سرعات �آلية‬ ‫الأبعاد‪1477mm 1788mm x 4597mm x :‬‬ ‫كفاءة الوقود‪ 7.1 :‬لرت لكل ‪ 100‬كلم‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫و�أكيا�س هواء لل�سائق والركاب ‪ .‬ب�شكل‬ ‫عام وبخالف بع�ض العيوب الب�سيطة من‬ ‫حيث امل�ساحة املتوفرة للر�أ�س يف الكر�سي‬ ‫اخللفي ميكن القول ب�أن ال�سيارة كروز‬ ‫عملية �إىل �أق�صى حد ممكن ويرجع‬ ‫الف�ضل يف ذلك �إىل املحرك ‪ 1.8‬لرت‬ ‫الذي يعطي قوة ‪ 140‬ح�صان عند‬ ‫‪ 6300‬دورة يف الدقيقة وي�صل �إىل عزم‬ ‫‪ 175‬عند ‪ 3800‬دورة يف الدقيقة �إىل‬ ‫جانب وجود جهاز نقل احلركة الآيل‬ ‫�ست �سرعات‪ .‬على الرغم �أن ال�سرعة‬ ‫تظهر ب�شكل جيد على العدادات �إال‬ ‫�أنك ال ت�شعر بال�سرعة املطلوبة وكذلك‬ ‫ف�أنت بحاجة �إىل نقل اجلري �إىل الأدنى‬ ‫عندما ت�صل �إىل املنحنيات وهو الأمر‬ ‫الذي ي�ؤدي يف بع�ض الأحيان �إىل �صدور‬ ‫�صوت مزعج من اجلري ‪ .‬بخالف ذلك‬ ‫لي�س هناك الكثري الذي ميكن �أن ت�شكو‬ ‫منه مع هذه ال�سيارة فم�ستوى متا�سك‬ ‫ال�سيارة وثباتها على الطريق يعترب جيدا‬ ‫خا�صة يف املنحنيات كما �أن ال�صوت‬ ‫الذي ي�أتي من اخلارج مع زيادة ال�سرعة‬ ‫يعترب حمدود ًا وهو ما يعني �أنك �ستتمتع‬ ‫بقيادة هادئة ‪.‬‬ ‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪55‬‬


‫متعة القيادة‬

‫ا�ستمتع بالتجوال‬ ‫تعترب كروز �آخر �سيارة تقوم �شيفروليه بطرحها يف ال�سوق وميكن القول �أن �شيفروليه‬ ‫قد لعبت الأمر ب�شكل جيد ولكن يجب �أن ن�شري �إيل بع�ض اجلوانب فيها ‪ .‬ويذكر مالكوم‬ ‫�إك�سافري كرا�ستا ب�أنه وعندما تقع عيناك علي ال�سيارة �أول مرة ف�إنها تبدو خمتلفة يف‬ ‫الت�صميم ويف املادة التي مت البناء منها‪.‬‬

‫‪ 54‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬


‫تقدم‬ ‫فولك�س واجن‬ ‫ّ‬ ‫�أكرث ال�سيارات �أمان ًا‬

‫بور�شه بانامريا ت�صل �إىل‬ ‫م�سقط‬

‫يعترب عن�صر ال�سالمة يف �سيارات فولك�س واجن �أهم الأولويات بالن�سبة‬ ‫لل�شركة‪ .‬وقد مت ت�أكيد تلك احلقيقة من خالل تقييم برنامج ‪Euro‬‬ ‫‪ NCAP‬احلايل الذي ح�صلت مبوجبه �ستة طرز من فولك�س واجن (بولو‪،‬‬ ‫غولف‪ ،‬تيغوان‪ ،‬توران‪ ،‬با�سات وطوارق) على �أعلى تقييم مينحها الربنامج‬ ‫مب�ستوى خم�سة جنوم عن نتائج اختبارات ال�سالمة عند اال�صطدام‪.‬‬ ‫وبهذا تكون فولك�س واجن العالمة التي تقدّم لعمالئها جمموعة من �أكرث‬ ‫ال�سيارات �أمان ًا يف العامل‪.‬‬ ‫وتعليق ًا على ذلك‪ ،‬قال د‪� .‬أولريت�ش هاكنبريج‪ ،‬ع�ضو جمل�س �إدارة التطوير‬ ‫يف عالمة فولك�س واجن‪« :‬لقد ح�صلنا قبل �أ�سابيع قليلة على �أعلى تقييم‬ ‫لل�سالمة ل�سيارة بولو‪ ،‬رغم الأجواء الأكرث �صرام ًة الختبارات برنامج ‪Euro‬‬ ‫‪ NCAP‬يف حاالت اال�صطدام»‪.‬‬

‫�شهد عمالء مركز بور�شه عمان‪� ،‬ساتا �ش‪.‬م‪.‬م‪ ،‬الإطاللة الأوىل لطراز بور�شه‬ ‫بانامريا بعد طول انتظار‪ .‬وجت�سد هذه الإطاللة الالفتة و�صول �أحد �أ�شهر‬ ‫الطرازات املرتقبة يف تاريخ ال�سيارات متقدمة الأداء على الإطالق‪.‬‬ ‫ا�ستمتع املدعوون �أثناء تقدمي بانامريا‪ ،‬بجولة مرئية و�سمعية عن ال�سيارة‬ ‫امل�صممة بدقة لتعيد �إر�ساء معايري فئة ال�سيارات متقدمة الأداء‪ .‬وقال‪� ،‬سمري‬ ‫بن عبد الر�سول قا�سم الزدجايل‪ ،‬املدير التنفيذي لدى مركز بور�شه عمان‪:‬‬ ‫«ي�سعدنا �أن نبد�أ ت�سليم طلبات �سيارات بانامريا ملالكها الذين انتظروها‬ ‫على �أحر من اجلمر‪ .‬ولكننا اليوم ال نحتفل بو�صول بانامريا معهم فح�سب‪،‬‬ ‫بل مع كل عا�شق وحمب لعالمة بور�شه العريقة‪ ،‬جاء لي�شاركنا االحتفال‬ ‫بو�صول �أحدث �إ�ضافة لعائلة �سيارات بور�شه‪ ،‬والتي تن�ضم ملجموعتها الرائعة‬ ‫ب�شخ�صية فريدة متيز دخول بور�شه الأول يف فئة �سيارات ال�سيدان الفاخرة»‪.‬‬

‫جمموعة ‪ BMW‬ت�شارك يف معر�ض دبي لل�سيارات‬ ‫ي�ستع ّد �صانع ال�سيارات الرائد عاملي ًا للم�شاركة يف معر�ض دبي الدويل لل�سيارات ‪2009‬‬

‫الذي ُيقام يف مركز دبي الدويل للم�ؤمترات و املعار�ض من ‪� 15‬إىل ‪ 20‬دي�سمرب‪ ،‬والذي‬ ‫ميتاز بو�صول جمموعة من طرازات ‪ BMW‬التي ت�س ّلط ال�ضوء على التزامها بالتنمية‬ ‫امل�ستدامة‪.‬‬ ‫�سوف تقوم ‪ BMW‬بالتعاون مع مركز اخلليج العربي امليكانيكي ‪ AGMC‬بعر�ض‬ ‫ت�ضم ‪ BMW‬غران توري�سمو‪ ،‬و‪ ،X1‬و‪ ،X5M‬و‪ ،X6M‬وطراز ‪ X5‬امل�ص ّمم‬ ‫‪ 12‬طراز ًا ّ‬ ‫مبنا�سبة عيد ال�سيارة العا�شر‪ ،‬ون�سخة ‪� .BMW 760Li Individual Edition‬أ ّما �أبرز‬ ‫الطرازات احلديثة التي �سنتجدها يف املعر�ض ف�ستكون ‪ ،BMW ActiveHybrid 7‬و‬ ‫‪ ،ActiveHybrid X6‬والتي تربهن التزام ‪ BMW‬بالتنمية امل�ستدامة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة ملجموعة ‪ ،BMW‬ي�ش ّكل التوا�صل واال�ستدامة عن�صرين متالزمني ب�شكل وثيق‪.‬‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪57‬‬


‫�أخبار ال�سيارات‬

‫�أودي ت�شارك يف‬ ‫ا�ستوديو الت�صميم‬ ‫ي�سجل ال�صانع الأملاين ل�سيارات النخبة �أودي ح�ضوره يف معر�ض فن �أبوظبي الذي يعد منرب ًا �سنوي ًا للفن املعا�صر‪،‬‬ ‫وكجزء ال يتجز�أ من فل�سفتها الت�صميمية املتمايزة‪ ،‬ت�شارك �أودي يف ا�ستوديو الت�صميم خالل �أحداث فن �أبوظبي‪،‬‬ ‫الأمر الذي يتوافق �أي�ض ًا مع ر�ؤية �أبوظبي الثقافية على املدى البعيد‪ .‬تتمحور امل�شاركة الرئي�سية لـ �أودي يف فن �أبوظبي‬ ‫حول حتفتها الفنية ذات التقنية العالية ‪� Audi Space Frame‬أو ‪ ASF‬وهي تقنية لطاملا ارتبطت ب�صناعة‬ ‫الطائرات منذ عقود‪� ،‬إمنا كانت �أودي ال�سباقة بني �صانعي ال�سيارات لتكون �أول من ي�ستفيد من الأملنيوم ويطور هيك ًال‬ ‫يتميز بكونه خفيف الوزن وعايل ال�صالبة‪� .‬ستعر�ض �أودي هيكل الأملنيوم ‪ ASF‬يف ا�ستوديو الت�صميم كتحفة فنية رائعة‬ ‫ارتبطت ب�شكل وثيق بجميع معاين فن الت�صميم واالبداع الهند�سي املتطور يف حميط متميز �ضمن املعر�ض‪ ،‬ومن خالل‬ ‫انخراطها بالفنانني امل�شاركني يف املعر�ض‪ ،‬ف�إن �أودي لن ت�ساهم يف �إلهامهم فح�سب‪ ،‬بل �سرتاقب توجهاتهم الت�صميمية‬ ‫امل�ستقبلية عن كثب‪.‬‬

‫�شفروليه كامارو ‪ – 2010‬عودة الأ�سطورة‬ ‫و�أخري ًا‪ ،‬انتهى الرتقب واالنتظار ‪ .‬فبعد �سبع �سنوات من االنقطاع‪ ،‬تتوفر حالي ًا �شفروليه كمارو‬ ‫الأ�سطورية التي جتمع بني املظهر الرائع والأداء الذي اليقارن والتكنولوجيا املتطورة الآن متوفر‬ ‫يف معار�ض جمموعة امل�ؤ�س�سة التجارية العمانية ‪   .‬وتتوفر كامارو ‪ 2010‬بطرازين طراز ‪LT‬‬ ‫الذي يتوفر قيا�سي ًا مع حمرك ‪ V6‬ب�سعة ‪ 3,6‬لرت و يتوفر طراز ‪ SS‬بخيار بني حمركني ‪V8‬‬ ‫مذهلني ب�سعة ‪ 6,2‬لرت ‪ .‬وكافة طرازات كامارو ت�أتيكم بنظام التعليق امل�ستقل املتطور مما‬ ‫مينحها اخلفة مت بناء كامارو ‪ 2010‬على قاعدة جرنال موتورز العاملية للدفع اخللفي وقد‬ ‫ركز مهند�سو كامارو على تزويدها ببنية �صلبة تعزز ال�سالمة والأمان‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل مراعاتها‬ ‫مل�ستويات الهدوء والتما�سك املرتفع‪ .‬ومتتد العناية باجلودة �إىل كافة التفا�صيل والتجهيزات‪،‬‬ ‫�ش�أن اجلوانب الأحادية وطريقة تثبيت �أجزاء الهيكل التي روعيت الفوا�صل بينها‪.‬‬

‫‪ 56‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫�شاحنات فولفو‬ ‫بال�سلطنة حت�صد‬ ‫جائزة التميز‬ ‫ح�صدت ت�شكيلة �شاحنات‬ ‫فولفو املوزعة ح�صريا يف‬ ‫عمان بوا�سطة جمموعة الزبري‬ ‫لل�سيارات على جائزة التميز‬ ‫الدولية يف جمال املعدات الثقيلة‬ ‫لل�سنة الرابعة على التوايل‪.‬‬ ‫ومنذ بداية تويل جمموعة‬ ‫الزبري لل�سيارات مهمة توزيع‬ ‫�شاحنات فولفو ح�صريا يف‬ ‫ال�سلطنة يف عام ‪ 2003‬ا�ستمرت‬ ‫املجموعة يف ح�صد عدة جوائز‬ ‫يف التميز على التوايل‪ .‬وتعد‬ ‫هذه اجلائزة بادرة دولية‬ ‫من م�ؤ�س�سة فولفو لل�شاحنات‬ ‫لتقييم �أف�ضل موزع لل�شاحنات‬ ‫من ناحية الأداء‪ ،‬وخدمة البيع‬ ‫وخدمة ما بعد البيع م�شفوعا‬ ‫ببحث ميداين عن مدى ر�ضا‬ ‫العمالء يف كل اقليم على حدة‬ ‫ح�سب مقايي�س ومعايري فولفو‬ ‫العاملية‪.‬‬


‫�أخبار ال�سيارات‬

‫كليو رينو الريا�ضية ت�صل‬ ‫يف دي�سمرب‬ ‫�أزاح �سائقا �سيارات رينو للفورموال ‪ 1‬فرناندو �ألون�سو‪ ،‬ورومني جروجان‪،‬‬

‫ال�ستار عن الطراز الريا�ضي اجلديد “كليو رينو �سبور” “‪Clio Renault‬‬

‫‪ “Sport‬لدول منطقة اخلليج يف خطوة تعك�س جناح رينو وريادتها يف‬ ‫ت�صنيع ال�سيارات الريا�ضية عالية الأداء‪ .‬مت الك�شف عن ال�سيارة اجلديدة‬ ‫خالل احلفل الذي �أقامته ال�شركة يف �إطار االحتفال ب�سباق اجلائزة‬ ‫الكربى التاريخي الذي ت�ست�ضيفه العا�صمة �أبوظبي يوم الأحد املوافق الأول‬ ‫من نوفمرب ‪ ،2009‬وبح�ضور لفيف من كبار ال�شخ�صيات وممثلي و�سائل‬ ‫الإعالم املختلفة يف الدولة واملنطقة‪ .‬وعقب �إزاحة ال�ستار عن ال�سيارة جرى‬ ‫لقاء مفتوح مع �سائقي رينو للفورموال ‪ .1‬وعلق حممد بناين‪ ،‬املدير التنفيذي‬ ‫ل�شركة „رينو اخلليج“ على الطراز اجلديد ب�أنه �سي�سهم يف تعزيز مكانة‬ ‫رينو املتنامية بني جمتمع ت�صنيع ال�سيارات الريا�ضية يف املنطقة‪.‬‬

‫�سيارات ني�سان �صني القدمية‬ ‫بد�أت �شركة �سهيل بهوان لل�سيارات يف البحث عن �أقدم �سيارة ني�سان �صني‬ ‫يف �سلطنة عمان ووجهت الدعوة لكافة زبائن ال�شركة الذين لديهم �سيارات‬ ‫ني�سان �صني قدميه للم�شاركة يف هذه امل�سابقة والتي �سيح�صل الفائز فيها على‬ ‫مبلغ يفوق �سعر ال�سيارة احلايل وهو ‪ 2000‬ريال عماين ‪ .‬لذلك �إذا كان لدية‬ ‫�سيارة ني�سان �صني قدميه �أو تعرف �أحد ًا لديه �سيارة ما عليك �سوى التوجه بها‬ ‫�إىل �أي من معار�ض ني�سان املنت�شرة يف خمتلف �أنحاء ال�سلطنة والتحدث �إىل‬ ‫املوظفني هناك لعمل الالزم لال�شرتاك يف امل�سابقة التي ت�ؤهلك للفوز بـ ‪2000‬‬ ‫ريال والعديد من اجلوائز القيمة الأخرى ‪ .‬تعود جذور ني�سان �صني �إىل عام‬ ‫‪ 1966‬حيث مت ت�صديرها حتت م�سمى دات�سون ‪ 1000‬يف ن�سختني واحدة عادية و‬ ‫الأخرى «ديلوك�س» ت�ضم طبلة فرامل و�س�ست تقليدية ورقية يف اخللف ‪.‬‬

‫‪ 58‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫�شبح «رولز روي�س» يف‬ ‫جـزيرة الل�ؤل�ؤة‬ ‫�أعلنت �شركة «رولز‪ -‬روي�س موتور كارز»‪ Rolls-Royce Motor Cars‬عن‬ ‫�إفتتاح �صالة عر�ض جديدة يف جزيرة الل�ؤل�ؤة قطر التي تعد العنوان الأرقى‬ ‫يف العا�صمة الدوحة‪ ،‬وذلك خالل حفل خا�ص ح�ضره نخبة من �أبرز رجال‬ ‫الأعمال يف قطـر‪ .‬كما تخلل احلفل ك�شف النقاب للمرة الأوىل يف الدولة‬ ‫عن الطراز اجلديد «جو�ست» ‪ Ghost‬الذي يعد �أحدث �إ�ضافة �إىل �سيارات‬ ‫“رولز‪-‬روي�س” ‪ Rolls-Royce‬الراقية‪ .‬و�ص ّرح توم برفيز‪ ،‬الرئي�س التنفيذي‬ ‫لـ”رولز‪-‬روي�س» ‪�“ :Rolls-Royce‬إن من خالل متابعتي لتطوير م�شروع‬ ‫جزيرة الل�ؤل�ؤة قطر على مدى ال�شهور الأخرية �أ�صبحت مقتنع ًا �أنه املكان‬ ‫الأمثل لإحت�ضان مقر قمة الفخامة يف عامل ال�سيارات‪ ،‬و�إن تواجد ال�شركة يف‬ ‫هذا املوقع الفريد يعزز من الأهمية الإ�سرتاتيجية لدولة قطر ومنطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط يف حتقيق النمو امل�ستقبلي لـ “رولز‪-‬روي�س”‪.“ Rolls-Royce‬‬


‫�صحــار يطرح بطـــــــاقة “املميز”‬ ‫ا�ستمرارا يف نهج التميز‪� ،‬أعلن بنك‬ ‫�صحار عن طرحه بطاقة املميز‬ ‫للإنرتنت الإئتمانية اجلديدة والتي‬ ‫تهدف �إىل ت�سهيل عملية الت�سوق عرب‬ ‫�شبكة الإنرتنت ب�أمان‪.‬‬ ‫وقد جاءت فكرة طرح هذه البطاقة‬ ‫اجلديدة نتيجة كرثة عدد م�ستخدمي‬ ‫�شبكة الإنرتنت بغر�ض الت�سوق ملنتجات‬

‫وخدمات كثرية ومتنوعة‪ .‬حيث تتيح‬ ‫بطاقة املميز للإنرتنت االئتمانية‬ ‫اجلديدة كلي َا املجال لزبائن بنك‬ ‫�صحار الت�سوق عرب الكثري من املواقع‬ ‫االلكرتونية التي ميكن من خاللها دفع‬ ‫قيمة املنتجات �أو اخلدمات عن طريق‬ ‫بطاقة فيزا االئتمانية مع �ضمان �أمان‬ ‫البطاقة عند القيام بعملية الت�سوق‪.‬‬

‫بر اجل�صة يرعى مباراة ال�سامبا‬ ‫رعى منتجع �شاجنريال بر اجل�صة‬ ‫الرائد عامليا احلدث الريا�ضي بني‬ ‫املنتخب العماين لكرة القدم واملنتخب‬ ‫الربازيلي الذي ا�ست�ضافته ال�سلطنة‬ ‫مبنا�سبة احتفاالت البالد بالعيد‬ ‫الوطني املجيد‪.‬‬ ‫ويف �إطار ا�ست�ضافة الإحتاد العماين‬ ‫لكرة القدم للمباراة �أعلن منتجع بر‬ ‫اجل�صة كذلك عن رعايته للم�ؤمتر‬

‫ال�صحفي الذي �أقيم للإعالن عن‬ ‫تفا�صيل �أول زيارة لالعبي املنتخب‬ ‫الربازيلي �إىل �أرا�ضي ال�سلطنة‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة �صرح الفا�ضل‪ :‬هاين‬ ‫بن حممد الزبري‪ ،‬ع�ضو جمل�س �إداراة‬ ‫منتجع �شاجنريال بر اجل�صة قائال‪:‬‬ ‫“نحن فخورون بدعم هذا احلدث‬ ‫الريا�ضي املهم الذي ت�ست�ضفيه‬ ‫ال�سلطنة حيث �سي�شكل حدثا تاريخيا‬ ‫بح�ضور �أبطال ال�سامبا �إىل عمان‪.‬‬

‫“بحر” ا�سم كبري و�أرباح كبرية‬ ‫تعترب ال�شركة الوطنية للمنظفات‬ ‫ال�صناعية واحدة من ال�شركات الرائدة‬ ‫والناجحة يف جمال الت�صنيع والتوزيع‪،‬‬ ‫وت�ستحوذ على ح�صة كبرية من ال�سوق‬ ‫يف �سلطنة عمان‪ ،‬ويف دول اخلليج‬ ‫ً‬ ‫العربي ‪ .‬ح�صلت “بحر” م�ؤخرا على‬ ‫جائزة “العالمة ال�سوبر”‪ ،‬من قبل‬ ‫�إحدى �شركات الت�صنيف الدولية‪،‬‬ ‫وهو ما ي�ؤكد ريادة ال�شركة‪ ،‬وتواجدها‬ ‫القوي يف الأ�سواق املحلية‪ .‬ومت اختيار‬ ‫“بحر” لتكون واحدة من بني عدد‬ ‫قليل من العالمات التجارية العاملية‪،‬‬

‫احلبيب «عالمة جتارية‬ ‫متفوقة»‬ ‫حازت �شركة احلبيب‪ ،‬ال�شركة‬ ‫العقارية الرائدة يف ال�سلطنة‪،‬‬ ‫على جائزة «العالمات التجارية‬ ‫املتفوقة» التي �سوف تت�سلمها يف‬ ‫�إحتفال ر�سمي يقام �أواخر �شهر‬ ‫يناير املقبل‪.‬‬ ‫ويف عمان ت�أهلت ‪ 743‬عالمة‬ ‫جتارية من جمموع �أكرث من‬ ‫ثالثة �آالف عالمة جتارية جرى‬ ‫تقييمها‪ .‬وقام احلكام امل�شرفون‬ ‫على اجلائزة‪ ،‬وهم متخ�ص�صون‬ ‫م�ستقلون ي�شكلون جمل�س حكام‬

‫«العالمات التجارية املتفوقة»‬ ‫بدرا�سة وتقييم كل العالمات‬ ‫امل�ؤهلة وفقا ملعايري �صارمة‬ ‫وحمددة من �ضمنها �أن تقدم‬ ‫العالمة التجارية املتفوقة فوائد‬ ‫مادية �أو معنوية يقدرها امل�ستهلك‬ ‫وتفوق ما يقدمه املناف�سون يف‬ ‫املجال نف�سه‪ .‬وقد جنحت ‪17‬‬ ‫عالمة جتارية فقط بلقب العالمة‬ ‫التجارية املتفوقة من �أ�صل ‪743‬‬ ‫عالمة جتارية ت�أهلت للمرحلة‬ ‫االخرية‪.‬‬

‫التي مت اختيارها من �سلطنة عمان‪،‬‬ ‫ويدلل ذلك ب�شكل كبري على ال�شعبية‬ ‫وال�شهرة الوا�سعة التي يحظى بها منتج‬ ‫“بحر”‪� ،‬سواء يف ال�سوق املحلي‪� ،‬أو‬ ‫اخلارجي ‪ .‬وتقوم ال�شركة الوطنية‬ ‫للمنظفات ال�صناعية بت�سويق عدد من‬ ‫املنتجات‪ ،‬بجانب ماركة “بحر”‪ ،‬يف‬ ‫جماالت م�ساحيق التنظيف‪ ،‬و�سوائل‬ ‫غ�سيل ال�صحون‪ ،‬و�سوائل التعقيم‪،‬‬ ‫ومنتجات التنظيف املنزلية الأخرى‪ ،‬يف‬ ‫دول اخلليج العربي‪ ،‬و ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫و�شمال �إفريقيا‪.‬‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪61‬‬


‫خدمات �صحفية‬

‫م�سقط �سيتي �سنرت و‬ ‫“العمارة املعا�رصة”‬

‫�رشاكة ا�سرتاتيجية مع‬ ‫لوفتهانزا تكنيك العاملية‬ ‫عقد الطريان العماين �شراكة �إ�سرتاتيجيه‬ ‫مع �شركة لوفتهانزا تكنيك العاملية‪،‬‬ ‫والتي تعد واحدة من �أف�ضل مقدمي‬ ‫خدمة �صيانة الطائرات يف العامل لتوفري‬ ‫خدمات امل�ساندة الفنية لأ�سطول الطريان‬ ‫العماين احلديث واملتنامي‪ ،‬وكذلك‬ ‫لعمالئها الآخرين باملنطقة‪ .‬ويف هذا‬ ‫ال�صدد مت التوقيع بتاريخ ‪ 16‬نوفمرب‬ ‫‪2009‬م على مذكره تفاهم بني كل من‬

‫ا�ست�ضاف م�سقط �سيتي �سنرت‬ ‫معر�ض «العمارة املعا�صرة يف �شبه‬ ‫اجلزيرة العربية» وذلك بالتعاون مع‬ ‫ال�سفارة الأملانية يف ال�سلطنة‪ .‬و�ضم‬ ‫املعر�ض جمموعة كبرية من امل�شاريع‬ ‫املعمارية املعا�صرة ملعماريني �أملان يف‬ ‫عمان ومنطقة اخلليج‪ .‬وكانت �سعادة‬ ‫�أجنيليكا �ستورز‪-‬ت�شكرجي‪ ،‬ال�سفرية‬ ‫الأملانية املعتمدة لدى ال�سلطنة‪،‬‬ ‫و�سعادة حممد علي الربواين‪،‬‬ ‫رئي�س جمل�س �إدارة �شركة «�إم بي‬

‫القاب�ضة» قد افتتحا املعر�ض الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي يف م�سقط �سيتي �سنرت‪ .‬يعد‬ ‫املعر�ض هو الرابع �ضمن �سل�سلة من‬ ‫الفعاليات الثقافية التي �أقيمت هذا‬ ‫العام يف �إطار برنامج “@‪KULTUR‬‬ ‫‪ ”germany‬التابع لل�سفارة الأملانية‪.‬‬ ‫وا�ستقبل املعر�ض زواره يومي ًا يف‬ ‫م�سقط �سيتي �سنرت حتى ‪ 11‬نوفمرب‬ ‫‪ ،‬ويعر�ض ‪ 50‬م�شروع ًا كام ًال �أو‬ ‫خمطط ًا ملهند�سني �أملان يف الفرتة‬ ‫من عام ‪ 2000‬حتى ‪.2010‬‬

‫بيرت هيل الرئي�س التنفيذي للطريان‬ ‫العماين ويلهم وهينينج�سن رئي�س جمل�س‬ ‫الإدارة التنفيذي ل�شركة لوفتهانزا تكنك‪،‬‬ ‫وذلك خالل فعاليات مهرجان دبي‬ ‫الدويل للطريان‪ .‬هذا و�صرح بيرت هيل‬ ‫الرئي�س التنفيذي للطريان العماين قائ ًال‪،‬‬ ‫�إن الطريان العماين يرحب بالدخول يف‬ ‫�شراكة �إ�سرتاتيجية مع مزود خدمات‬ ‫مرموق ك�شركة لوفتهانزا تكنيك العاملية‪.‬‬

‫ممار�سات �أف�ضل لإدارة‬ ‫خدمة تقنية املعلومات‬ ‫نظمت �شركة النظم العليا للحا�سبات‬ ‫�ش م م(‪)Macro Software Systems‬‬ ‫باال�شرتاك مع �شركة �أك�سيو�س‬ ‫لالنظمة (‪ )Axios Systems‬فعالية‬ ‫ح�صرية لتقدمي نظرة �إجمالية تعليمية‬ ‫الف�ضل ممار�سات �إدارة خدمة تقنية‬ ‫املعلومات ومدى فائدتها يف حت�سني‬

‫خدمات تقنية املعلومات‪.‬‬ ‫وركزت الفعالية على مو�ضوعات منها‬ ‫التعريف ب�إمكانيات مكتبة البنية‬ ‫الأ�سا�سية لتقنية املعلومات املعروفة‬ ‫اخت�صارا (�أي تي �آي تي) وا�ستخدام‬ ‫برنامج (�أ�سي�ست) و�آي تي �آي تي يف‬ ‫اداة واحدة وغريها‪.‬‬

‫تالل م�سقط تخ�ص�ص ح�صة لطلبة املدار�س‬ ‫�أعلنت اللجنة الوطنية للجولف عن‬ ‫تقدميها دعمها الكامل لنادي تالل‬ ‫م�سقط الريفي للجولف وذلك �ضمن‬ ‫خططها لإدخال ريا�ضة اجلولف‬ ‫وتعريف طلبة املدار�س بها وت�شجيعهم‬ ‫بهدف تعليم هذه اللعبة املحببة �إىل‬ ‫اجليل اجلديد وا�ستك�شاف املواهب‬ ‫العمانية يف هذا املجال وقد جاءت‬ ‫هذه الفكرة �إلتزاما من نادي تالل‬ ‫م�سقط بدوره يف تعليم اجليل اجلديد‬

‫وتعريفه باجلولف‪ .‬وقد �أ�صبح الآن‬ ‫ب�إمكان طلبة م�سقط تعلم �أ�سا�سيات‬ ‫لعبة اجلولف مع مدرب اجلولف‬ ‫اخلبري ليون �سا�سن الذي عمل جاهدا‬ ‫على و�ضع برنامج خم�ص�ص لإعطاء‬ ‫الطلبة درو�س تعليمية يف مدار�س‬ ‫م�سقط‪ .‬وتعد هذه البادرة الأوىل من‬ ‫نوعها حيث مت و�ضع برنامج متكامل‬ ‫فعال للتعريف بلعبة اجلولف يف‬ ‫مدار�س ال�سلطنة‪.‬‬

‫‪ 60‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬


‫كورماك ي�شارك يف فعاليات املجل�س الإقليمي لالت�صاالت‬ ‫�شارك رو�س كورماك الرئي�س التنفيذي‬ ‫للنور�س يف امل�شاورات واملناق�شات التي‬ ‫عقدها جمل�س �سامينا لالت�صاالت‪.‬‬ ‫ي�أخذ مكانه بني �أقرانه ال�صناع‬ ‫الإقليميني‪ ،‬وكان كورماك قدان�ضم �إىل‬ ‫نخبة مكونه من ت�سعة �شخ�صيات من‬ ‫الر�ؤ�ساء التنفيذيني ملناق�شة ح�صيله‬ ‫من الق�ضايا الهامة التي ت�صدرت‬

‫جداول �أعمال لكبار م�شغلي االت�صاالت‬ ‫يف املنطقة‪ .‬ت�صدر جدول االعمال‬ ‫اجلل�سة ورقه مقدمها �أي‪ .‬بوكار‪ ،‬رئي�س‬ ‫جمل�س �سامينا لالت�صاالت‪ .‬فيما القى‬ ‫كلمة االفتتاح توما�س ويل�سون‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي للمجل�س‪ .‬حيث رحب مبعايل‬ ‫بينايل يلديرمي‪،‬وزير االت�صاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات الرتكي‪.‬‬

‫البنك الوطني العماين يد�شن‬ ‫جديد‬ ‫حمايتي و يفتتح فرع ًا‬ ‫ً‬ ‫يف �صاللة‬ ‫�أعلن البنك الوطني العماين عن‬ ‫تد�شني « حمايتي « التي تعترب وثيقة‬ ‫ت�أمني متكاملة على احلياة مع مزايا‬ ‫لعمالء البنك الوطني العماين يف‬ ‫حالة الأمرا�ض احلرجة ‪ .‬مت ت�صميم‬ ‫منتج حمايتي بالتعاون مع �شركة �أك�سا‬ ‫اخلليج للت�أمني وح�صريا ل�صالح‬ ‫عمالء البنك الوطني العماين ‪.‬‬ ‫يعترب منتج حمايتي وثيقة ت�أمني على‬ ‫احلياة لأجل متزج بني وثيقة الت�أمني‬ ‫على احلياة ووثيقة الت�أمني على املخاطر‬ ‫ال�شخ�صية ‪ .‬تغطي وثيقة حماية احلياة‬ ‫الوفاة الطبيعية والوفاة العار�ضة‬ ‫والعجز الكلي الدائم العر�ضي ‪ .‬كذلك‬ ‫ف�إن وثيقة املر�ض احلرج تغطي املر�ض‬ ‫احلرج وتكاليف العالج يف امل�ست�شفى‬ ‫للأمرا�ض امل�شمولة يف الغطاء ‪ .‬كذلك‬ ‫ف�إن وثيقة حمايتي ال�شاملة متد املزايا‬ ‫�إىل كل من وثيقة حامي احلياة ووثيقة‬ ‫املر�ض احلرج مع ًا ‪.‬‬ ‫لدى عمالء البنك الوطني العماين‬

‫خيار اختيار التغطية �إما لأنف�سهم فقط‬ ‫( �شخ�ص واحد ) �أو للنف�س والزوجة‬ ‫(�شخ�صان) دون �أي اختبارات طبية �أو‬ ‫ا�ستبيانات مطولة ‪.‬‬ ‫مت م�ؤخرا االفتتاح الر�سمي لفرع البنك‬ ‫الوطني العماين اجلديد يف منطقة‬ ‫�صاللة اجلديدة يف مدينة �صاللة ‪.‬‬ ‫ي�أتي هذا الفرع اجلديد الذي يعترب‬ ‫يف مكان ي�سهل الو�صول �إليه من كافة‬ ‫االجتاهات يف �إطار خطط التو�سع‬ ‫الذي ينفذها البنك‪.‬‬ ‫ح�ضر حفل االفتتاح عدد من الوجهاء‬ ‫وكبار العمالء واملدعوين الذين عربوا‬ ‫عن �سعادتهم باملنتجات واخلدمات‬ ‫التي يقدمها الفرع اجلديد للبنك ‪ .‬كما‬ ‫ح�ضرها من البنك الوطني العماين‬ ‫ح�ضر كل من �أما موراي �سيم ‪ ,‬املدير‬ ‫التنفيذي للبنك و ديفيد باور املدير‬ ‫العام للخدمات امل�صرفية وعدد من‬ ‫كبار املديرين يف البنك ‪ .‬وقد �أثنى‬ ‫راعي احلفل واحل�ضور على اجلهود‬ ‫التي يقوم بها البنك لتقدمي �أف�ضل‬ ‫خدمة ممكنة للعمالء ‪.‬‬

‫�رشكة عمان للت�أمني تعزز‬ ‫ريادتها ال�سوقية‬ ‫يف خطوة هامة جتاه حتقيق‬ ‫ا�سرتاتيجيتها يف تعزيز ريادتها‬ ‫ال�سوقية‪� ،‬أعلنت �شركة عمان‬ ‫للت�أمني‪ ،‬ال�شركة الرائدة للت�أمني يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬عن خطط طموحة لنمو‬ ‫جغرايف وا�سع‪ .‬فقد �أكدت ال�شركة‪،‬‬ ‫والتي �أوجدت لنف�سها مكانة‬ ‫متميزة بف�ضل جمموعة متنوعة‬ ‫من املنتجات واخلدمات‪ ،‬على‬ ‫ا�سرتاتيجيتها للتو�سع من خالل‬ ‫الأداء االقت�صادي املتني و�إطالق‬ ‫املنتجات املتخ�ص�صة وامل�صممة‬

‫لتنا�سب احتياجات نخبة العمالء‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫كما �أعلنت عمان للت�أمني عن‬ ‫ت�أكيد وكالة الت�صنيف الرائدة‬ ‫عاملي ًا‪� ،‬شركة �إيه �إم ب�ست‪،‬‬ ‫لت�صنيفها املمنوح لها بدرجة ‪A‬‬ ‫(ممتاز) – مما يعك�س متانة‬ ‫املركز املايل وجودة املجموعة‬ ‫الوا�سعة من املنتجات واخلدمات‬ ‫التي تقدمها ال�شركة فيما تتطلع �إىل‬ ‫تو�سيع رقعة وجودها جغرافي ًا‪.‬‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪63‬‬


‫خدمات �صحفية‬

‫مهرجان املر�أة يف‬ ‫ن�سخته الثالثة‬

‫تد�شيـن “�أنـــابيـــب‬ ‫وعلـــب معدنيـــة”‬ ‫�أ�ضافت �شركة ال�صناعات الوطنية‬ ‫لل�سخانات �إىل جمموعة منتجاتها‬ ‫املتنامية‪ ،‬وتعلن بفخر تد�شني نظام‬ ‫�إدارة الكابالت “�أنابيب وعلب‬ ‫معدنية”‪� .‬شركة ال�صناعات الوطنية‬ ‫لل�سخانات �ش‪.‬م‪.‬م هي ع�ضو جمموعة‬ ‫�شركات م�ؤ�س�سة عمر الزواوي يف‬ ‫ال�سلطنة‪ ،‬وتقوم بت�صنيع �سخانات‬ ‫املياه “هوتك�س” امل�شهورة و�أي�ض ًا‬ ‫ت�شكيلة �أجهزة “كوليك�س” املعروفة يف‬ ‫ال�سلطنة‪ ،‬وكال العالمتني معروفتان‬

‫اختتم مهرجان املر�أة ‪2009‬‬ ‫فعالياته بنجاح ال مثيل له‪ ،‬والذي‬ ‫حلت عليه �صاحبة ال�سمو ال�سيدة‬ ‫تانيا بنت �شبيب �آل �سعيد ك�ضيفة‬ ‫ال�شرف ‪ ،‬حيث ا�ستقطب مهرجان‬ ‫املر�أة لهذا العام‪ ،‬وعلى مدى يومني‬ ‫متتاليني‪ ،‬عدد ًا كبري ًا من الن�ساء‬ ‫الالتي ا�ستمتعن بفقرات املهرجان‪،‬‬ ‫التي تنوعت ما بني الت�سلية‬ ‫والفائدة‪ ،‬وا�شتملت على الكثري من‬

‫على م�ستوى منطقة اخلليج �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫م�ستهدفة قطاع الت�شييد‪ ،‬ت�صنع‬ ‫�شركة ال�صناعات الوطنية لل�سخانات‬ ‫نظام �إدارة الكابالت “�أنابيب‬ ‫وعلب معدنية” لتمديدات الكابالت‬ ‫الكهربائية‪ ،‬وذلك يف من�ش�أة �صناعية‬ ‫بتجهيزات حديثة تقع يف الر�سيل‪ .‬مت‬ ‫ت�صميم نظام �إدارة الكابالت “�أنابيب‬ ‫وعلب معدنية” ليطابق املوا�صفات‬ ‫القيا�سية لقطاعي الت�شييد والكهرباء‬ ‫يف ال�سلطنة‪.‬‬

‫املفاج�آت يف الوقت ذاته‪ ،‬وكل هذا‬ ‫يف مكان واحد يف قاعة النور يف‬ ‫مدينة ال�سلطان قابو�س‪.‬‬ ‫كما زين �أركان املهرجان عدد من‬ ‫امل�شاركني لعر�ض منتجاتهم يف‬ ‫جمال املجوهرات والتجميل والأزياء‬ ‫واالك�س�سوارات والت�صميم الداخلي‪،‬‬ ‫وكل ما يهم املر�أة يف خمتلف مناحي‬ ‫احلياة‪.‬‬

‫عمان موبايل تهدي م�شرتكيها ريالني‬ ‫يف بادرة لتعزيز توا�صلها مع‬ ‫م�شرتكيها‪ ،‬وال�ضفاء قيمة م�ضاعفة‬ ‫خلدماتها ‪ ،‬تهدي عمان موبايل –‬ ‫امل�شغل الرائد خلدمات االت�صاالت‬ ‫املتنقلة يف �سلطنة عمان‪ -‬م�شرتكيها‬ ‫اجلدد يف باقة حياك للهاتف املتنقل‬ ‫مدفوع القيمة م�سبقا التي تقدمها‬ ‫ب�سعر ريالني و ر�صيدا جماني ًا بقيمة‬ ‫ريالني بالإ�ضافة �إىل ر�سائل جمانية‬ ‫دولية وحملية بقيمة ريال واحد‪.‬‬

‫وذلك �ضمن عر�ضها اجلديد الذي‬ ‫ك�شفت عنه م�ؤخرا‪ ،‬وي�أتي هذا‬ ‫العر�ض �أ�ستكماال ل�سل�سلة عرو�ض‬ ‫ال�شركة املتميزة ليت�سنى مل�شرتكيها‬ ‫اال�ستمتاع ب�إجراء مكاملاتهم وار�سال‬ ‫ر�سائلهم الن�صية املجانية الأمر الذي‬ ‫يعد قيمة �إ�ضافية م�ضاعفة‪.‬‬

‫وا�ستغالل فرتة العر�ض املنع�ش خا�صة‬ ‫وهي فر�صة مل�سارعة امل�شرتكني اجلدد و�أن �سعر باقة حياك يف فرتة غري‬ ‫لال�شرتاك يف باقة خدمة حياك‬ ‫العر�ض تبلغ خم�سة رياالت‪ ،‬و�سيمتد‬

‫‪ 62‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫العر�ض يف الفرتة من اخلام�س نوفمرب‬ ‫وحتى الثاين من فرباير القادم ‪.‬‬


‫�ستايل‬

‫ال�شموخ العربي يف قارورة‬ ‫هذه املرة اختارت الر�صا�صي �أن تك�سر �إميان البع�ض ب�أن بع�ض الأ�شياء ال ميكن تعبئتها!‬ ‫كيف؟ اجلواب يكمن يف عبوات جمموعة عود ال�شموخ اجلديدة امل�ستوحاة من اجلر�أة‬ ‫واملغامرة‪ .‬وت�ضم املجموعة نوعني من عطور الأزهار‪ ،‬فالعود املعطر يف عود ال�شموخ‬ ‫الذهبي القوي كمغامرة جريئة‪ ،‬بني �أروع روائح الأزهار املنع�شة ومزيج مميز من‬ ‫الليمون والقرنفل الذي يندمج مع ال�سو�سن الدافئ وخ�شب ال�صندل يف و�سط امل�سك‬ ‫اخل�شبي املخفف‪� .‬أما عود ال�شموخ الف�ضي فيعطي �إح�سا�س الالفندر املنع�ش ممزوج ًا‬ ‫باحلم�ضيات‪ ،‬والتي تتناغم بنعومة مع روائح الزهور والفواكه املرتبطة بالدرجة القوية‬ ‫املثرية من عطور امل�سك والأخ�شاب املعطرة‪ .‬ويتدفق ان�سجام تلك الدرجات معا ليندمج‬ ‫يف �شعور باالنتعا�ش يدوم طوي ًال لدى م�ستخدمي العود املعطر‪.‬‬

‫بياجيه بولو لكل رجل‬ ‫للرجل الباحث عن الأناقة واللم�سة العملية املثرية تقدم �ساعات كيمجيز‬ ‫�ساعات بياجيه بولو فورتي فايف �أوتوماتيك بطراز كبري احلجم يف علبة من‬ ‫التيتانيوم و�إطار من التيتانيوم مع م�ساحات من ال�ساتان املموج و ق�ضبان‬ ‫من الفوالذ امل�صقول‪ .‬وتاج مقفل بالرباغي من التيتانيوم و املطاط‪ ،‬وميناء‬ ‫�أ�سود اللون‪ ،‬ب�أرقام عربية و �إ�شارات لل�ساعات م�ضيئة‪ ،‬وخلفية العلبة من‬ ‫زجاج الكري�ستال ال�سافريي‪ ،‬وهي مقاومة ل�ضغط املياه حتى عمق ‪ 100‬مرت‪،‬‬ ‫ومر�صعة بجواهر ي�صل عددها �إىل ‪ 25‬ولي�ست بولو فورتي فايف �أوتوماتيك‬ ‫هي الوحيدة بل �ستجد يف �ساعات كيمجيز العديد من املوديالت املميزة من‬ ‫بياجيه بولو لتخرت ما ينا�سب رجولتك‪.‬‬

‫جيوردانو تطرح جديدها من‬ ‫ت�شكيلة “�إ�سين�شالز”‬

‫ت�شكيلة جديدة من “جيوردانو �إ�سين�شالز”‬ ‫�أ�صبحت متاحة لزبائن هذه املاركة الرائدة‬ ‫احل�صول على جمموعتهم اخلا�صة من الألب�سة‬ ‫التي ال بد من اقتنائها يف كافة املوا�سم‪ ،‬والتي‬ ‫حتاكي جميع الأذواق على اختالفها‪.‬‬ ‫وت�ضم ت�شكيلة الأ�سا�سيات هذه جمموعة‬ ‫“بريفورمان�س بولو” التي تتواجد بكثافة وتت�سم‬ ‫مبتانتها التي تعادل �ضعفي متانة املجموعة‬ ‫ال�سابقة‪ .‬ومتثل جمموعة “بريفورمان�س بولو”‬ ‫مثال �آخر على �ألب�سة جيوردانو الكال�سيكية‬ ‫اجلديدة واملح�سنة التي تتميز ب�ألوان وجودة‬ ‫�أف�ضل من �أي وقت م�ضى‪ ،‬حيث تتوفر �ضمن ‪12‬‬ ‫لون ًا‪ ،‬تتما�شى مع �أي �إطاللة يف �أي منا�سبة‪.‬‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪65‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫هاتف �سام�سوجن �أومنيا ‪ : PRO‬اال�ستمتاع‬ ‫ب�إجناز الأعمال‬ ‫ين�ضم هاتف �أومنيا ‪� PRO B7320‬إىل عائلة هواتف �أومنيا الثورية من �سام�سوجن‪ ،‬بت�صميمه املدمج ولوحة املفاتيح‬ ‫‪ QWERTY‬االن�سيابية‪ ،‬حيث يعد مركز ًا نقا ًال للر�سائل التي ي�ستطيع امل�ستخدم نقلها �أينما ذهب‪ ،‬ف�ض ًال عن دعم‬ ‫“الدفع للربيد الإلكرتوين”‪ .‬فامل�ستخدم الذي يبحث عن خا�صية الت�شابك والتوا�صل با�ستمرار‪ ،‬ي�شمل �أومنيا‬ ‫‪ PRO‬تطبيقات اجتماعية كاملة مثل “فاي�سبوك” و”ماي �سبي�س”‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل خا�صية الر�سائل الفورية ملواقع‬ ‫‪ MSN‬و ‪ Google Talk‬و ‪ .Yahoo Chat‬كما هو جمهز بكامريا بن�سبة دقة ت�صل �إىل ‪ 3‬ميجابيك�سل‪ ،‬وراديو �أف �أم‬ ‫جمهز بـ‪ RDS‬وات�صال واي فاي للتوا�صل والرتفيه خالل التنقل‪ ،‬مما يجعل هاتف �أومنيا ‪ PRO‬هدية كاملة ومثالية‬ ‫للمحرتفني الذين يحتاجون �إىل البقاء على ات�صال مع اال�ستمتاع بوقتهم يف الوقت نف�سه‪.‬‬

‫‪ N97‬ال�صغري من نوكيا‬

‫بحجمه ال�صغري و�ألوانه الدافئة ا�ستطاع نوكيا ‪ mini N97‬جذب انتباه‬ ‫اجلماهري‪ ،‬فهو يتميز بجانب منزلق مع �شا�شة مائلة‪ ،‬ومقا�سات �صغرية ت�صل �إىل‬ ‫(‪ 113 × 52.5 × 14.2‬مم) مما يجعله خفيف الوزن بـ ‪ 138‬جرام فقط‪ ،‬وله‬ ‫�شا�شة تعمل باللم�س وب�ألوان رائعة مثل لون الكرز الأ�سود والعقيق الأحمر‪.‬‬ ‫ومع نوكيا ‪ N97‬ال�صغري ت�ستطيع تخ�صي�ص �شا�شتك الرئي�سية با�ستخدام‬ ‫الأدوات التي جتلب التغذية املبا�شرة من ال�شبكات االجتماعية ووكاالت الأنباء‬ ‫وخدمات الطق�س‪ .‬و�أن ت�ضيف عالمات وو�صل اخت�صارات ل�شا�شتك الرئي�سية‬ ‫لكي تكون �صفحات الويب املف�ضلة لديك و�أ�صدقائك على بعد نقرة واحدة‪.‬‬

‫‪ 64‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬

‫«�أيوميغا» تطلق جيال �أخ�رض‬

‫�أزاحت «�أيوميغا» ‪ ،Iomega‬ال�شركة العاملية ال ِّريادية التابعة لل�شركة العاملية‬ ‫العمالقة «�إي �إم �سي» ‪ ، EMC‬ال�ستا َر عن اجليل املقبل من من�صاتها التخزينية‬ ‫ال�شبكية ثنائية املح ِّركات القر�ص َّية حيث �أطلقت عاملي ًا املن�ص َة التخزيني َة ال�شبكي َة‬ ‫™‪Iomega® StorCenter‬‬ ‫‪.200-ix2‬‬

‫وتتوافر املن�صة التخزينية‬ ‫ال�شبكية ®‪Iomega‬‬ ‫‪200-StorCenter™ ix2‬‬ ‫بثالث �سعات خمتلفة هي‪:‬‬ ‫‪ 1‬تريابايت و‪ 2‬تريابايت‬ ‫و‪ 4‬تريابايت‪ ،‬وميكن‬ ‫�إعدادها وت�شغيلها يف‬ ‫البيئة املكتبية �أو املنزلية‬ ‫ب�سطة ودون احلاجة �إىل معرفة‬ ‫الرقم َّية خالل دقائق معدودة بتت ُّبع �أربع خطوات ُم َّ‬ ‫متخ�ص�صة‪ .‬ومن املزايا الالفتة يف املن�صة التخزينية ال�شبكية املُدجمة‬ ‫تقنية �أو‬ ‫ِّ‬ ‫ب�سطة‬ ‫‪ 200-Iomega® StorCenter™ ix2‬واجهة التطبيقات البينية املُ َّ‬ ‫املُ�ص َّممة لتوفري وظائف �إدارة البيانات وحمايتها بان�سيابية عالية بالن�سبة‬ ‫لل�شركات‪ ،‬وتوفري �أحدث من�صة للو�سائط املتعدِّ دة و�إمكانية النفاذ عن ُبعد التي‬ ‫جتعل الو�صول �إىل ملفاتنا عملي ًة يف غاية ال�سهولة �أينما كنا‪ ،‬ووقتما �شئنا‪� ،‬سوا ٌء‬ ‫كنا يف منازلنا‪� ،‬أو مكاتبنا‪� ،‬أو يف �أيِّ مكان يف العامل طاملا توافرت االت�صالية مع‬ ‫الإنرتنت‪.‬‬


‫�سفر ومطاعم‬

‫عي�ش �سفاري‬ ‫ال تر�ض ب�أقل من وجهة ت�ستمتع فيها بحياة ال�سفاري ومغامراتها‪ ،‬ويف الوقت ذاته اال�ستمتاع‬ ‫باملناظر الطبيعية اخل�ضراء اخلالبة يف و�سط جو من الرفاهية!‬ ‫ال ب�أ�س فطلبك موجود‪ ،‬ويعد وجهة مثالية يف مو�سم الأعياد‪ ،‬ويقع يف جنوب �أفريقيا وعلى‬ ‫وجه التحديد يف مدينة كايب تاون‪ ،‬هل عرفتها؟ �إنها جاردن روت ال�ساحرة‪ ،‬التي متنحك‬ ‫فر�ص عي�ش ال�سفاري ور�ؤية احليوانات الربية عن قرب‪ ،‬ويف الوقت ذاته ف�إن �إطاللتها‬ ‫ال�ساحلية الرائعة جتعل من �إقامتك رحلة فردو�سية ال تن�سى‪ .‬وهي �أحد �أجمل مناطق العامل‬ ‫إح�سا�سا باخل�صو�صية‪.‬‬ ‫يف فرتة الأمطار‪ ،‬وهي تقع بني �سل�سلتني جبليتني مما مينحك � ً‬ ‫وهذه املدينة م�شهورة بكونها وجهة لل�سياحة الطبيعية ب�ضمها ما يقارب ‪ 300‬نوع من الطيور‪،‬‬ ‫والعديد من احليوانات البحرية مثل الدالفني والفقمات واحلوت الأبي�ض ال�شمايل الذي يحل‬ ‫�ضيفا على ال�سواحل يف الفرتة بني �شهري يوليو ودي�سمرب‪ ،‬ف�أ�سرع مل�شاهدته قبل �أن يغادر!‬

‫�إطاللة رائعة من «على ال�سطوح»‬

‫بعيد ًا عن �ضو�ضاء املدينة و�إزعاج و�صخب االزدحام ويف الأعلى يقع مكان ًا ت�ستطيع فيه �أن ت�سرتخي وت�ستمتع‬ ‫بالإطاللة البانورامية البديعة للبحر واملدينة ‪� .‬إنه �سما تريزا ‪� ،‬أول ردهة تقام يف �أعلى ال�سطح يف ال�سلطنة‬ ‫ويقع يف الطابق ال�سابع بفندق بارك �إن ـ م�سقط ‪� ،‬إنه املكان الأمثل للقاء الأ�صدقاء والزمالء يف جو من‬ ‫التلقائية واال�سرتخاء ‪ .‬حتتوي هذه الردهة الرائعة التي ميكنك من خاللها م�شاهدة معامل مدينة م�سقط على‬ ‫�شرفة ذات م�ستويني مع بركة �سباحة ت�ستخدم من التا�سعة �صباح ًا �إىل ال�ساد�سة م�سا ًء لنزالء الفندق و�أع�ضاء‬ ‫نادي �سكاي ‪ .‬كما �أنها ترحب بال�ضيوف من خارج الفندق من ال�ساد�سة م�سا ًء وحتى الواحدة بعد منت�صف الليل‬ ‫كل �أيام الأ�سبوع ‪ .‬وميكن حجز ردهة �سما تريزا للمنا�سبات والفعاليات اخلا�صة لت�ست�ضيف حتى ‪ 80‬مدعو يتم‬ ‫خدمتهم بوا�سطة طاقم �ضيافة ودود ون�شط ‪.‬‬

‫‪ 68‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬


‫ا‬

‫�‬ ‫س‬ ‫رت‬ ‫ا‬ ‫حة‬

‫�ســـيـنـمـــــــــــــــــا‪:‬‬

‫دخان بال نار‬ ‫بطولة‪ :‬خالد النبوي و�سرين عبدالنور‬ ‫ت�صنيف‪ :‬مغامرة‪ ،‬درامي‬ ‫ي�أخذ الفيلم من لبنان �أر�ضا لأحدثه ليتحدث عن ق�صة �شاب م�صري يهوى �إخراج‬ ‫الأفالم الروائية الذي يعي�ش يف لبنان لإميانه ب�أن الدولة تتمتع بحرية �إعالمية �أكرب من‬ ‫دولته‪ .‬فيبد�أ �إلتقاط مقاطع فيديو لكتابة �سيناريو الفيلم الذي يحلم به‪ .‬ومير مبجموعة‬ ‫من املواقف التي يظهر فيها ت�ضخيم و�سائل الإعالم لأب�سط احلوادث وربطها �إياها‬ ‫بالأعمال الإرهابية وتنظيم القاعدة‪ .‬ويبني الفيلم ال�ضجة الهائلة التي يحدثها ال�شعب‬ ‫�أو و�سائل الإعالم �أو حتى امل�س�ؤولني لأب�سط الأحداث اليومية‪ ،‬وينتهي الفيلم باعتقال‬ ‫خالد «النبوي» وتعذيبه حتى يجرب على الإعرتاف على �أنه رئي�س خلية لتنظيم القاعدة‬ ‫يف لبنان ليتخل�ص من تعذيب رجال الأمن‪.‬‬

‫مـو�سـيـقــــــــــى‪:‬‬

‫تعود �أ�سطورة الغناء واال�ستعرا�ض املمثلة‬ ‫العاملية باربرا �سرتاي�سند ب�ألبوم جديد يحمل‬ ‫عنوان “‪ ”Love is the answer‬الذي‬ ‫تربعت من خالله يف الأ�سبوع الأول من طرحه‬ ‫يف الأ�سواق على املرتبة الأوىل يف قائمة‬ ‫بيلبورد ‪ .200‬وي�ضم �ألبوم �أ�سطورة الغناء‬ ‫املخ�ضرمة ‪� 13‬أغنية رائعة من بينها‪gentle :‬‬ ‫‪rain، make someone happy، love‬‬ ‫‪ ،dance‬وغريها من الأغنيات التي �ستنول‬ ‫�إعجاب جمهورها بال �شك‪.‬‬

‫انـتـرنــــــــــــــــــــــــــت‪:‬‬ ‫�شبكة �سوق عمان التجارية‪ ،‬هي منتديات عمانية تت�ضمن الأخبار‬ ‫التجارية واالقت�صادية يف ال�سلطنة‪ ،‬ويف دول اخلليج ويف دول العامل‪.‬‬ ‫ويناق�ش ق�ضايا �سوق العقارات‪ ،‬والأوراق املالية‪ ،‬والإلكرتونيات‪،‬‬ ‫وال�سيارات‪ ،‬وامل�شاريع التجارية‪ ،‬كما ي�ضم ركنا خا�صا ل�سوق املر�أة‬ ‫واملنزل‪ .‬بالإ�ضافة �إىل ذلك �إعالنات وظائف القطاعني احلكومي‬ ‫واخلا�ص‪.‬‬ ‫�أي ب�شكل عام هو موقع متكامل للباحثني عن جديد ال�سوق العمانية‬ ‫واالقت�صاد العماين‪ ،‬ليعطيك نظرة عامة على االقت�صاد اخلليجي‬ ‫والعاملي‪ ،‬مما يتيح �أمامك فر�ص جديدة لال�ستثمار والتو�سع و�إيجاد‬ ‫�شركاء عمل حمتملني‪ .‬لكل هذا و�أكرث ف�إن عنوانك ال�صحيح هو‪:‬‬ ‫‪www.omansouq.net‬‬

‫دي�سمرب ‪2009‬‬

‫عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪71‬‬


‫ن�ساء فوق القمة‬

‫قرار املنع مل مينعها‬ ‫حني تخرجت يف الثانوية العامة بنظام الدرا�سة احلرة (منازل) مل يكن ي�سمح للفتيات يف مثل و�ضعها �أن تلتحقن مب�ؤ�س�سات‬ ‫التعليم العايل احلكومية يف ال�سلطنة‪ ،‬ف�شعرت ب�أنه ظلم وقع عليها وعلى مثيالتها‪ ،‬لكن ذلك مل يوقف طموح زهراء بنت‬ ‫عبداهلل العجمي التي غدت اليوم مديرة دائرة رواد الأعمال باملديرية العامة لتنمية امل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬ ‫حوار‪ /‬فاطمة العرميي‬ ‫فبد�أت م�شوارها املهني يف عام ‪ 1992‬كمن�سقة ب�شهادة الثانوية العامة يف وزارة التجارة وال�صناعة‪،‬‬ ‫ثم �صعدت �سلمها الوظيفي بعملها يف عدد من الأق�سام الإدارية واملالية‪ ،‬حتى �أ�صبحت م�ؤخرا‬ ‫مديرة دائرة رواد الأعمال يف املديرية العامة لتنمية امل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة بوزارة التجارة‬ ‫وال�صناعة‪ .‬ولي�س هذا فح�سب؛ بل ت�ستعد زهراء ملناق�شة ر�سالة املاج�ستري اخلا�صة بها يف �إدارة‬ ‫الأعمال يف جمال امل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة‪ ،‬فقد حر�صت منذ �أن بد�أت العمل على �إكمال حلمها‬ ‫الذي مل يتحقق بعد الثانوية العامة‪ ،‬وح�صلت على �شهادة البكالوريو�س يف تخ�ص�ص احلقوق‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �شغقها الكبري بعملها‪ ،‬و�إح�سا�سها بال�سعادة حني ت�ساعد غريها من الن�ساء يف‬ ‫م�شاريعهم اخلا�صة‪� ،‬إال �أن ذلك مل يجعلها تق�صر يف الر�سالة التي تراها الأ�سمى يف حياة كل امر�أة‬ ‫�أال وهي ت�أ�سي�س الن�شء ال�سليم‪ ،‬وتقول‪“ :‬واجبنا �أن نربي جيل يرفع ا�سم ال�سلطنة‪ ،‬فعلينا �أن ال نبخل‬ ‫على الهدف الهدف الأ�سا�سي وهو تربية الن�شء”‪ ،‬وتوجه ر�سالتها للفتيات قائلة‪ ”:‬ال�سلطنة حتتاج‬ ‫لهممكن فال تبخلن عليها”‪.‬‬ ‫وتقول زهراء عن و�ضع املر�أة يف العمل احلر‪ :‬قد يظن البع�ض �أن املر�أة حني تفكر يف بدء عمل‬ ‫حر‪� ،‬ستبد�أ ب�أ�شغال ب�سيطة مثل اخلياطة وتن�سيق الزهور‪ ،‬ولكن املثري يف الأمر �أن املر�أة اليوم‬ ‫�أ�صبح لديها م�شاريعها اخلا�صة يف جمال املقاوالت وحمطات البرتول وال�شقق الفندقية‪،‬‬ ‫ومراكز التجارية �أي�ضا‪ ،‬بل �أن هناك ن�ساء يقمن ب�أعمال حتميل وتفريغ احلمولة ملحالتهن‪،‬‬ ‫وهو �أمر رائع �أن نرى ما و�صلت �إيه املر�أة اليوم”‬ ‫ومع كونها تفكر يف �أن يكون لها عملها اخلا�ص �إال �أن حبها لوظيفتها احلالية و�إميانها باملثل‬ ‫القائل “�أبو بالني كذاب” يجعلها تركز تفكريها العملي على وظيفتها احلالية‪ ،‬ولكنها تقول‪:‬‬ ‫�أمر �أحيانا بلحظات �إحباط لعدم وجود من يقدر عملي يف بع�ض الأحيان‪ ،‬ولكني �أدرك متاما‬ ‫�أن لكل جمتهد ن�صيب‪ ،‬و�أن املر�أ اليعمل من �أجل التقدير بل لإر�ضاء ربه و�ضمريه”‪.‬‬

‫‪ 72‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال دي�سمرب ‪2009‬‬


AAI - December 09  

AAI - December 09

Advertisement