Issuu on Google+


‫رئي�س التحرير‬ ‫غالب الفوري‬ ‫املحررون‬ ‫�أك�شاي بتناجر‬ ‫فاطمة بنت عبداهلل العرميية‬ ‫حممد فهمي رجب‬ ‫الرتجمة‬ ‫تامر علوي‬ ‫مدير الإبداع والت�صاميم‬ ‫ارماندو بناجوا‬ ‫م�ساعد املدير الفني‬ ‫�سندي�ش �أ�س رجننيكر‬ ‫م�صمم �أول‬ ‫�سمري حمي الدين‬ ‫ت�صميم‬ ‫خوله بنت را�شد الوهيبية‬ ‫الت�صوير‬ ‫راجي�ش برمند‬ ‫�ساتيا دا�س‬ ‫رئي�س الأعمال التجارية‪ -‬وحدة‬ ‫الإعالم اال�سرتاتيجي‬ ‫كو�ش جوبت‬ ‫مدير الإنتاج‬ ‫رامي�ش جوفند راج‬ ‫الرئي�س التنفيذي‬ ‫�سانديب �سيهجال‬ ‫نائب الرئي�س التنفيذي‬ ‫�ألبانا روي‬ ‫مدير الأعمال‬ ‫رايف رامان‬ ‫تنفيذية دعم للأعمال التجارية‬ ‫رادا كومار‬ ‫املالحق ال�صادرة عن املجلة‬ ‫ملحق رواد‬ ‫ملحق خا�ص عن جمموعة ال�سليمي‬ ‫النـ ــا�شـر‬ ‫املتحدة لل�صحافة والن�شر �ش‪.‬م‪.‬م‬ ‫�ص‪:‬ب ‪ ، 3305 :‬روي ‪ ،‬الرمز الربيدي‪112 :‬‬ ‫م�سقط ‪� ،‬سلطنة عمان‬ ‫هاتف‪ 00968 24700896 :‬فاك�س‪00968 24707939 :‬‬ ‫الربيدالإلكرتوين‪aai@umsoman.com :‬‬

‫جميع احلقوق حمفوظة ـ ال يجوز ن�سخ �أو �إعادة طبع �أي من املوا�ضيع‬ ‫املن�شورة دون احل�صول على موافقة خطية من النا�شر‪ :‬وال يتحمل‬ ‫النا�شر �أية م�س�ؤولية بخ�صو�ص حمتويات الإعالنات‪.‬‬ ‫حقوق الطبع حمفوظة ‪ 2009‬م‬ ‫املتحدة لل�صحافة والن�شر �ش‪.‬م‪.‬م‬ ‫متت الطباعة يف �شركة مطبعة مزون �ش‪.‬م‪.‬م‬

‫يونيو ‪ - 2009‬العدد ‪ - 25‬العام الثالث‬

‫كلـــمـــة الـــتحـــريـــر‬

‫لنحذر من الر�ؤية ال�ضيقة‬ ‫من املتعارف عليه �أن ت�صنيف �أو ترتيب �أي �شيء دون �أن يكون هناك معايري حمددة لهذا التقييم �أو الت�صنيف �أمر يف غاية‬ ‫اخلطورة ‪ .‬م�ؤخرا‪ ،‬قامت جملة �أمريكية �أ�سبوعية بن�شر مو�ضوع عن �أكرث ‪� 100‬شخ�صية م�ؤثرة يف العامل ويوجد لدى املجلة‬ ‫العديد من املرا�سلني يف خمتلف �أنحاء العامل ومن املثري يف الأمر �أن املجلة ذكرت �أن من بني املائة �شخ�صية اثنان من العرب‬ ‫هما نور املالكي‪� ،‬أول رئي�س وزراء عراقي يتويل املن�صب بعد الد�ستور اجلديد ونورة الفايز ‪� ,‬أول امر�أة وزيرة يف ال�سعودية ‪.‬‬ ‫لي�س هناك غرابة يف اختيار اثنني من العرب ولكن هل هذين هما فقط امل�ؤثران بال�شكل الكايف حتى يتم اختيارهما �ضمن‬ ‫القائمة ؟‬ ‫�أمل يكن الأجدر باملجلة �أن تختار �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان ‪ ,‬رئي�س دولة الإمارات وحاكم �أبوظبي يف هذه‬ ‫القائمة ؟ ال يخفى على �أحد �أن االقت�صاديات الدول الغربية تواجه موقفا �صعبا ب�سبب الأزمة املالية العاملية وهي تبحث عن‬ ‫م�صدر قوي للدعم والتدفق النقدي من �إمارة �أبوظبي الغنية ‪ .‬يف الكثري من املرات كانت �أبوظبي هي طوق النجاة للعديد من‬ ‫ال�شركات الغربية القوية حيث قدمت لها الدعم املايل املطلوب والذي ي�صل يف الوقت احلايل �إىل مئات املليارات من الدوالرات‬ ‫و�إذا �س�ألت �أي قائد �سيا�سي دويل �أو مايل ف�سوف يحدثك عن الت�أثري الكبري واملتزايد لل�شيخ خليفة ولذلك ميكن القول ب�أن هذا‬ ‫الت�صنيف يو�ضح ب�شكل جلي �ضيق �أفق الإعالم الغربي ‪.‬‬ ‫تركز ق�صة الغالف يف هذا العدد من جملة عامل االقت�صاد والأعمال على و�ضع �صناعة ال�سيارات يف �سلطنة عمان حيث‬ ‫انخف�ضت املبيعات باملقارنة بالعام املا�ضي وهو الأمر الذي �شكل �ضغوطا على وكاالت ال�سيارات يف ال�سلطنة ولكن بدال من �أن‬ ‫جتل�س هذه الوكاالت مكتوفة الأيدي وتعاين الك�ساد بد�أت تبحث عن �أ�ساليب جديدة يف الت�سويق لدفع املبيعات وخف�ض النفقات‬ ‫والتكاليف وزيادة العوائد من م�صادر �أخرى مع زيادة الرتكيز على خدمة العمالء ‪.‬‬ ‫يف حوار ح�صري مع جملة عامل االقت�صاد والأعمال يتحدث رمزي رعد ‪ ,‬رئي�س جمل�س الإدارة والرئي�س التنفيذي ل�شركة تي‬ ‫بي دبليو �إيه ‪ /‬رعد عن �صناعة الإعالن وعن �أنها تدخل مرحلة جديدة وعن تقدمي �إجراءات جديدة مثل الت�أمني االئتماين‬ ‫حلماية م�صالح ال�شركة ‪.‬‬ ‫ركزنا يف التقرير الذي نعده حول دولة من دول العامل على تركيا التي �أ�صبحت �أحد الوجهات اال�ستثمارية وال�سياحية البارزة‬ ‫على خريطة ال�سياحة واال�ستثمار العاملي‪ .‬وبعد �أن �أ�صبحت تركيا واحدة من �أكرب االقت�صاديات ال�صاعدة يف العامل ويف ظل‬ ‫وجود عدد كبري من ال�سكان من ال�شباب املتعلمني فقد �أ�صبحت تركيا وجهة مف�ضلة من قبل ال�شركات العاملية الكبرية التي‬ ‫تدر�س تو�سعة �أعمالها‪ .‬يف اجلانب ال�سياحي ف�إن تركيا تعترب وجهة مثالية نظر ًا ملا ت�ضمه من �أماكن �سياحية بديعة و�آثار من‬ ‫ح�ضارات خمتلفة ولذلك فهي تنا�سب ب�شكل كبري ال�سياحة الأ�سرية �أو ق�ضاء �شهر الع�سل‪.‬‬ ‫نحن نرحب ب�آرائك ومقرتحاتك حول املو�ضوعات التي نقوم بتغطيتها �أو املو�ضوعات التي ترغبون يف �أن نغطيها ‪.‬‬


‫بريد القراء‬

‫ال�رشكات العائلية‬ ‫تعترب ال�شركات العائلية من الدعائم‬ ‫املهمة يف بناء االقت�صاديات العاملية ولكن‬ ‫هناك وجه �آخر للمو�ضوع �أال وهو �أن تلك‬ ‫ال�شركات هي الأكرث عر�ضة لالنهيار من‬ ‫غريها وي�ساعد على ذلك �صعوبة الف�صل‬ ‫بني اخلالفات الأ�سرية يف املنزل وخالفات‬ ‫العمل ‪ .‬كما �أن عزوف تلك ال�شركات عن‬ ‫�إدراج �أ�سهمها يف �أ�سواق املال �أحد �أهم‬ ‫العوامل يف �ضعف الأ�سواق‬

‫العالقات العمانية‬ ‫امل�رصية‬ ‫�إن العالقات العمانية امل�صرية متتاز‬ ‫بالرتابط والأخوة الذي يت�ضح لنا جليا يف‬ ‫لقاءات الرئي�س امل�صري حممد ح�سني‬ ‫مبارك وجاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد‬ ‫املعظم حفظه اهلل ‪ .‬ولكنها يف الواقع عالقات‬ ‫�سيا�سية فقط �أما على م�ستوى التبادل‬ ‫التجاري فالعالقات العمانية امل�صرية تكاد‬ ‫تكون متمزقة الأرجاء فالأرقام الدالة على‬ ‫حجم التبادل التجاري بني البلدين �إمنا تعرب‬ ‫عن خلل يف املنظومة الت�سويقية‬

‫عبد اهلل املفرجي‬

‫حممد يو�سف‬

‫الهوية اجلديدة‬

‫هيئة م�ستقلة‬ ‫يعترب تقييم �أ�سعار العقارات يف ال�سلطنة من‬ ‫الأمور املعقدة جدا نظرا لعدم وجود معايري‬ ‫للتقييم كما انه ال توجد جهة خمت�صة بعملية‬ ‫التقييم هذه لهذا اقرتح �أن يتم ت�شكيل هيئة‬ ‫خمت�صة ب�ش�ؤون العقارات يف ال�سلطنة ومنها‬ ‫التقييم والتثمني والف�صل يف النزاعات‬ ‫القائمة والتن�سيق بني �شركات العقارات يف‬ ‫ال�سلطنة‬

‫حممد املقر�شي‬

‫�إن جتديد الهوية الت�سويقية لبع�ض‬ ‫ال�شركات مبثابة خلق هوية جديدة ملنتج‬ ‫معني ولكن مع الأ�سف ف�إن جميع ال�شركات‬ ‫�أقدمت على التغيري يف ال�شكل فقط عن‬ ‫طريق تغيري ال�شعار يف خطوة دعائية �أكرث‬ ‫منها خدمية فجميع ال�شركات مازالت‬ ‫تقدم خدماتها املعتادة دون زيادة �أو‬ ‫نق�صان وهو ما يعنى �أن الهدف من تغيري‬ ‫ال�شعار هو حماولة لت�سليط �أ�ضواء الإعالم‬ ‫على ال�شركات ولي�ست خللق هوية ت�سويقية‬ ‫جديدة حقا‬ ‫را�شد العربي‬

‫الأزمة العاملية‬ ‫هل جنحنا بالفعل يف تخطي الأزمة‬ ‫االقت�صادية العاملية ؟ �أم �أننا مل نت�أثر بعد ؟‬ ‫هل االقت�صاد العماين بلغ من القوة احلد‬ ‫الذي ال يت�أثر بالأزمات ؟ �أم �أن الأمر هو‬ ‫يف الأ�صل ح�سن �إدارة الأزمة وقراءة واعية‬ ‫للم�ستجدات التي حتدث على ال�ساحة‬ ‫العاملية ؟ �أعتقد �أن كل ما �سبق �صحيح فقد‬ ‫تخطينا الأزمة التي مل منر بها و�أدرناها‬ ‫�أف�ضل ممن مر بها ‪.‬‬

‫ح�سن ال�شحي‬

‫حني نطالع تلك الكلمات الرقيقة التي ت�صلنا من قرائنا الأعزاء تغمرنا ال�سعادة ون�شعر ب�أن عامل االقت�صاد والأعمال مل تعد جمرد حلم �أو م�شروع جتاري بل هي بوابة‬ ‫وا�سعة وحمطة انطالق �ضخمة لأفكار اقت�صادية ووطنية وملتقى يليق بعامل الأعمال بال�سلطنة‪ .‬ال منلك �سوى توجيه كل معاين وكلمات ال�شكر لقرائنا الأعزاء املتوا�صلني‬ ‫معنا بخطاباتهم وقلوبهم ‪� ..‬شكرا جزيال �إن هذه الأفكار والآراء هي التي جتعلنا ن�سعى لبذل املزيد من اجلهد‪ .‬ا�ستمروا يف الكتابة �إلينا‪ .‬وتذكروا �أننا نقدم هدايا‬ ‫خا�صة ملر�سلي �أف�ضل ثالث ر�سائل يف كل عدد‪.‬‬ ‫العنوان الربيدي‪ :‬جملة عامل االقت�صاد والأعمال ‪ -‬املتحدة لل�صحافة والن�شر‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ ، 3305‬روي ‪� ، 112‬سلطنة عمان �أو فاك�س رقم ‪24707939‬‬ ‫�أو الربيد الإلكرتوين‪aai@ umsoman.com :‬‬ ‫العـــــالنـــــاتـــــكـــــم اتـــــ�صـــــلـــــوا عـــــلـــــى رقـــــم ‪99253729‬‬


‫املحتويات‬ ‫‪20‬‬

‫ق�صة الغالف‬

‫تعر�ض قطاع ال�سيارات لهزة قوية �أثرت‬ ‫على العديد من ال�شركات العاملية ودفعت‬ ‫عددا منها لالندماج �أو �إعالن �إفال�سها‪،‬‬ ‫لكن ذلك مل يكن �سببا كافيا جلعل‬ ‫ال�سلطنة تخزج من حلبة �سباق املبيعات‬ ‫يف هذا القطاع‬

‫بنوك وم�صارف‬

‫�أو�ضحت البيانات ال�صادرة عن‬ ‫البنك املركزي العماين تباط�ؤ ًا يف‬ ‫النمو يف عملية االئتمان فهل يعني‬ ‫ذلك �أن البنوك غريت خططها؟‬

‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬

‫وجها لوجه‬

‫‪36‬‬ ‫‪22‬‬

‫رمزي رعد رئي�س جمل�س الإدارة‬ ‫والرئي�س التنفيذي لـ «تي بي دبليو‬ ‫�إيه‪ /‬رعد» �أحد �أهم رجاالت‬ ‫الإعالن يف املنطقة‬

‫تقرير خا�ص‬

‫‪41‬‬

‫لي�ست جمرد وجهة �سياحية جميلة‬ ‫فح�سب؛ بل هي وجهة اقتادية‬ ‫ا�ستثمارية مب�ستويات عاملية جتعلها‬ ‫قادرة على �إثبات مكانتها‬

‫‪38‬‬

‫تقرير ال�سوق‬

‫‪51‬‬

‫تعليم‬

‫‪56‬‬

‫حتت املجهر‬

‫عريقة ‪..‬فخمة‪ ..‬كال�سيكية‪ ..‬هي حلم الكثريين من �سن ‪ ،91 -19‬رغم �إ�ضفاء اللم�سة ال�شبابية‬ ‫عليها يف طرازاتها الأخرية �إال �أن هيبتها ال تزال متواجدة بقوة‪ ..‬باخت�صار هي رولز روي�س‬

‫‪64‬‬

‫‪80‬‬

‫‪28‬‬

‫ن�ساء فوق القمة‬

‫ت�ؤمن غاية الربواين بتعدد الغايات‬ ‫والأحالم والطموحات‪ ..‬وبتعدد‬ ‫امل�صارف التي عملت بها تعددت‬ ‫�أحالمها و�أمنياتها‬

‫‪66‬‬

‫على الرغم من منو الأرباح فقد‬ ‫تدهور �أداء ال�شركات يف الزبع‬ ‫الأول من العام اجلاري ب�شدة‬ ‫مقارنة بنف�س الفرتة من العام‬ ‫املا�ضي‬ ‫خالل ال�سنوات القليلة املا�ضية‬ ‫ارتفع عدد م�ؤ�س�سات التعليم‬ ‫العايل يف ال�سلطنة ليبلغ ‪57‬‬ ‫م�ؤ�س�سة حكومية وخا�صة‬

‫�أجهزة تكييف‬

‫دليل �شامل ملكيفات الهواء‬ ‫ي�شمل تاريخها وت�صميماتها‬ ‫والتوجهات احلديثة وذلك‬ ‫مل�ساعدتك يف �أن تتحمل حرارة‬ ‫ال�شم�س خالل ال�صيف‬

‫مغامرة‬

‫البد �أنه حلم الكثريين ب�أن‬ ‫يجربوا عددا من طرازات‬ ‫�سيارات فولك�س واجن املميزة‬ ‫التي خا�ض معها مالكوم‬ ‫مغامرة ال تن�سى‬

‫متعة القيادة‬

‫قامت �شركة مر�سيد�س م�ؤخرا‬ ‫بطرح اجليل الثامن من الفئة �إي‬ ‫فهل هذه ال�سيارة امتداد للأجيال‬ ‫ال�سابقة �أم �أنها �سوف تكون �أقل من‬ ‫مناف�سيها يف هذه الفئة؟‬


‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪7‬‬


‫الأخبار االقت�صادية‬

‫«م�سقط» ي�ستلم طلبات‬ ‫اكتتاب بـ ‪ 115,6‬مليون‬

‫�أعلن بنك م�سقط عن نتائج االكتتاب لل�سندات الثانوية حيث حقق االكتتاب‬ ‫جتاوب ًا كبري ًا من امل�ستثمرين و امل�ؤ�س�سات املالية‪ ،‬و بلغت قيمة طلبات االكتتاب‬ ‫التي مت ا�ستالمها (‪ )115,6‬مليون ريال عماين مما �شجع البنك على تطبيق‬ ‫خيار زيادة حجم الإ�صدار مببلغ (‪ )15‬مليون ريال عماين لي�صل �إىل (‪)75‬‬ ‫مليون ريال عماين‪.‬‬ ‫و قد اكتمل التخ�صي�ص بتاريخ ‪ 11‬مايو ‪2009‬م ليكون بذلك الأ�سرع يف‬ ‫ال�سلطنة (�أي بعد يومي عمل من تاريخ �إغالق الإ�صدار)‪ .‬هذا و قد ح�صل‬ ‫جميع امل�ستثمرين الذين تقدموا بطلبات اكتتاب ت�صل قيمتها �إىل (‪)250,000‬‬ ‫�سند ًا على تخ�صي�ص بن�سبة ‪ ،%100‬يف حني ح�صل امل�ستثمرون الذين تقدموا‬ ‫بطلبات اكتتاب تفوق (‪� )250,000‬سند ًا على تخ�صيـ�ص بواقع (‪)250,000‬‬ ‫�سند وعلى �أ�سا�س تنا�سبي بن�سبة (‪ )%57,21‬بعد ذلك‪� .‬أما عملية �إعادة‬ ‫الأموال الفائ�ضة‪ ،‬فقد اكتملت بتاريخ ‪ 12‬مايو ‪2009‬م‪ ،‬و يتوقع �أن يتم �إدراج‬ ‫ال�سندات للتداول بتاريخ ‪ 14‬مايو ‪2009‬م‪.‬‬

‫عمان تعتني بك‬ ‫مت م�ؤخرا التوقيع على مذكرة تفاهم‬ ‫بني وحدة الت�سويق و الرتويج لل�سلطنة‬ ‫و م�ؤ�س�سة �آفاق املعرفة مبقر وحدة‬ ‫الت�سويق و الرتويج لل�سلطنة ‪ ،‬لتنفيذ‬ ‫برنامج «عمان تعتني بك»‪.‬‬ ‫وقع االتفاقية نيابة عن الوحدة �صاحب‬ ‫ال�سمو ال�سيد في�صل بن تركي �آل �سعيد‬ ‫الرئي�س التنفيذي لوحدة الت�سويق و‬ ‫الرتويج لل�سلطنة ونيابة عن م�ؤ�س�سة‬ ‫�آفاق املعرفة الفا�ضلة فدى �شاهني ‪،‬‬ ‫نائبة رئي�س تطوير الأعمال بامل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح له �أو�ضح الرئي�س التنفيذي‬ ‫للوحدة ب�أن هذا الربنامج «عمان تعتني‬ ‫بك» ي�أتي ك�إحدى املبادرات التي تطمح‬

‫الوحدة من خاللها �إىل جت�سيد وترجمة‬ ‫بع�ض �أهداف امل�شروع الوطني للهوية‬ ‫الت�سويقية لل�سلطنة يف خلق �صورة‬ ‫�إيجابية عن ال�سلطنة‪ .‬حيث تقوم وحدة‬ ‫الت�سويق والرتويج لل�سلطنة بالتعاون مع‬ ‫م�ؤ�س�سة �آفاق املعرفة بتقدمي �سل�سلة من‬ ‫ور�ش العمل تهتم بتطوير املو�ضوعات‬ ‫اخلا�صة بالعناية بالعمالء مب�ؤ�س�سات‬ ‫القطاع العام ‪ ،‬و�سوف يتم حتقيق ذلك‬ ‫من خالل متكني امل�شاركني من �إيجاد‬ ‫املهارات و الأدوات املنا�سبة لتقدمي‬ ‫انطباع جيد عن البلد من خالل جودة‬ ‫اخلدمة التي يقدمها للجمهور �سواء‬ ‫كانوا مقيمني �أو �سياح �أو م�ستثمرين‪.‬‬

‫قر�ض من «�صحار» لأ�سمنت عمان‬ ‫وقع بنك �صحار و�شركة �أ�سمنت عمان‬ ‫اتفاقية مينح البنك مبوجبها �شركة‬ ‫�أ�سمنت ُعمان قر�ض ًا لأجل قيمته ‪20‬‬ ‫مليون ريال ُعماين كجزء من املبلغ‬ ‫املفرت�ض لتمويل م�شاريع التو�سعية‬ ‫بال�شركة‪ .‬ح�ضر مرا�سم التوقيع على‬ ‫االتفاقية من جانب �شركة �أ�سمنت‬ ‫ُعمان كل من �سعادة ال�سيد قحطان‬ ‫بن يعرب البو�سعيدي رئي�س جمل�س‬ ‫الإدارة‪ ،‬والفا�ضل علي بن حممد ر�ضا‬ ‫ال حاج جعفر‪ ،‬والفا�ضل حمدان بن‬

‫حممد الوهيبي �أع�ضاء جمل�س الإدارة‪،‬‬ ‫والفا�ضل جمال بن �شام�س الهوتي‬ ‫الرئي�س التنفيذي؛ والفا�ضل ديباك‬ ‫ديك�شيت الرئي�س التنفيذي املايل‪ .‬كما‬ ‫مثل بنك �صحار ال�شيخ الدكتور �سامل‬ ‫بن �سعيد بن حمد �آل فنة رئي�س جمل�س‬ ‫الإدارة‪ ،‬والفا�ضل عبد اهلل بن حميد‬ ‫املعمري نائب رئي�س جمل�س الإدارة ‪،‬‬ ‫والدكتور حممد بن عبد العزيز كلمور‬ ‫الرئي�س التنفيذي‪ ،‬و�أع�ضاء فريق‬ ‫الإدارة بالبنك‪.‬‬

‫تنمية نفط عمان متول جناح للحوادث والطوارئ يف ثمريت‬ ‫رعى �سعادة ال�شيخ بخيت بن �سامل بن‬ ‫علي املع�شني‪ ،‬وايل ثمريت حفل افتتاح‬ ‫جناح احلوادث والطوارئ يف مركز‬ ‫�صحي ثمريت بح�ضور عدد من �أعيان‬ ‫املنطقة وممثلني عن �شركة تنمية نفط‬ ‫عمان‪ .‬وي�ضم اجلناح اجلديد‪ ،‬الذي‬ ‫مت متويله يف �سياق برنامج اال�ستثمار‬

‫االجتماعي ل�شركة تنمية نفط عمان‪،‬‬ ‫�أجهزة الأ�شعة وغريها من املعدات‬ ‫لتوفري الرعاية ال�صحية ل�ضحايا‬ ‫احلوادث الذين كانوا يف ال�سابق‬ ‫يحالون �إىل م�ست�شفى ال�سلطان قابو�س‬ ‫ب�صاللة‪.‬‬ ‫ويذكر �أن جناح الطوارئ واحلوادث‬

‫‪ 6‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫اجلديد �سيوفر اخلدمات الطبية لثلثي‬ ‫�سكان ظفار‪ ،‬وخ�صو�ص ًا مواطني يف‬ ‫ريبخوت وذهبون وبربزون وفتخيت‬ ‫وقتبيت وحموي�س ووادي عارة ودمييت‬ ‫و�شليم بالإ�ضافة �إىل ثمريت‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ذلك‪ ،‬ف�إنه من املتوقع �أن‬ ‫يتيح اجلناح اجلديد فر�ص التدريب‬

‫لأطقم التمري�ض حول كيفية التعامل‬ ‫مع احلاالت الطارئة‪.‬‬ ‫و�شهد برنامج �شركة تنمية نفط عمان‬ ‫لال�ستثمار االجتماعي يف ال�سنوات‬ ‫الأخرية ن�شاط ًا ملحوظ ًا ب�صورة خا�صة‬ ‫يف حمافظة ظفار‪.‬‬


‫الأخبار االقت�صادية‬

‫الــرواد فــي الأعـــمـاــل‬ ‫ينـــاقـ�شـــون خـططــهـم‬

‫الرئي�س التنفيذي لتوباز �أف�ضل‬ ‫�شخ�صية بحرية لـ ‪2009‬‬ ‫ربح الرئي�س التنفيذي ل�شركة توباز للطاقة واملالحة املحدودة فا�ضل‬ ‫فاظلبهوي جائزة �أف�ضل �شخ�صية بحرية لعام ‪2009‬م يف حفل ح�ضره �أكرث‬ ‫من ‪ 800‬من كبار املديرين التنفيذيني يف جمال املالحة‪ .‬علم ًا ب�أن �شركة‬ ‫«توباز للطاقة واملالحة املحدودة» هي �شركة تابعة ل�شركة النه�ضة للخدمات‪.‬‬ ‫ولقد قدم اجلائزة تلفزيون البحرية التجارية يف مهرجان �شيبتاك‪� ،‬أكرب‬ ‫م�ؤمتر بحري لقطاع املالحة و�صناعة التكنولوجيا البحرية يف �سنغافورة‪.‬‬ ‫ولقد منحت اجلائزة لفاظلبهوي تقديرا جلهوده الرائدة و�إظهار روح االبتكار‬ ‫‪ ،‬وقبل فاظلبهوي باجلائزة بالنيابة عن موظفي وجمل�س �إدارة �شركة توباز ‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س التنفيذي ل�شركة النه�ضة �ستيفن توما�س‪ ((:‬متلك عائلة‬ ‫النه�ضة للخدمات موارد ب�شرية ممتازة على كل امل�ستويات ويف كل بلد نعمل‬ ‫فيه ‪ .‬ونحن جميعا فخورون باجناز فا�ضل ‪ ،‬كما �أنه هو و�شركة توباز جديرون‬ ‫بهذه التقدير))‪.‬‬

‫التقى الفائزون والفائزات يف م�سابقة الريادة يف الأعمال التي ينظمها معهد‬ ‫التدريب الوطني يف جل�سة فريدة ملناق�شة الأعمال اخلا�صة بهم يف م�ستقبلهم‬ ‫والتوقعات اخلا�صة بهم من جانب ال�شركات التي يعملون فيها ‪.‬‬ ‫وتعد جوائز الريادة يف الأعمال التي ابتكرها معهد التدريب الوطني مبادرة متميزة‬ ‫تهدف يف املقام الأول �إىل حتديد النماذج الرائدة وال�شخ�صيات التي ت�صلح لأن‬ ‫تكون قدوة يف جمال الأعمال وقد مت ت�صميم اجلائزة ب�شكل خا�ص بحيث تكت�شف‬ ‫وتكافئ العمانيني والعمانيات الذين برعوا يف جماالت تخ�ص�صاتهم وقد مت اختيار‬ ‫مئات املتقدمني من العديد من ال�شركات الرائدة يف �سلطنة عمان وتقييم �أدائهم‬ ‫وفق املعايري العلمية والعاملية املتبعة يف هذا املجال والتي قام بو�ضعها يف �سلطنة‬ ‫عمان فريق �شركة كي بي �إم جي ‪.‬‬ ‫خالل فرتة تبادل الآراء ‪ ,‬حتدث الرواد العمانيون ال�شباب عن العديد من الأمور‬ ‫التي �شملت توقعاتهم و كيف �سيكون لهذه اجلائزة ت�أثري على الطريق الذي‬ ‫�سي�شقونه بعد فوزهم باجلائزة وقد �أفاد كثريون ب�أن فوزهم باجلائزة �أدى �إىل‬ ‫زيادة اهتمام ال�شركات التي يعملون بها ب�أفكارهم ورغبتهم يف ا�ستمرارهم يف‬ ‫العمل لديها كما �ساهمت يف ت�شجيع العديد من �أ�صحاب العمل على تقدمي الكثري‬ ‫من احلوافز لهم للدخول يف برامج تطوير وظيفي وتعليمي ‪.‬‬

‫برتوتل عمان تنقب عن الغاز يف م�سندم‬ ‫وقعت ال�سلطنة على اتفاقية نفطية مع �شركة «برتوتل عمان» الأمريكية للح�صول‬ ‫على حق التنقيب عن الغاز يف منطقة االمتياز ‪ 17‬يف حمافظة م�سندم والبالغ‬ ‫م�ساحتها ‪ 2378‬كيلومرتا مربعا‪.‬‬ ‫حيث وقع االتفاقية معايل الدكتور حممد بن حمد الرحمي وزير النفط والغاز‬ ‫با�سم ال�سلطنة بينما وقعها نيابة عن �شركة «برتوتل عمان» �أنيل كومار ت�شوبرا‬ ‫رئي�س ال�شركة‪ .‬وتن�ص االتفاقية على التزام �شركة «برتوتل عمان» على تنفيذ‬ ‫برنامج ا�ستك�شايف يت�ضمن �إعادة معاجلة م�سوح زلزالية و�إجراء م�سوح زلزالية‬ ‫جديدة وكذلك حفر عدد من الآبار اال�ستك�شافية خالل مراحل اال�ستك�شاف ‪.‬‬

‫التوقيع على اتفاقية بني الوزارة وال�رشكة العمانية‬ ‫بقيمة ‪ 860.054.7‬رياال عمانيا وقعت‬ ‫كل من وزارة الإعالم وال�شركة العمانية‬ ‫لالت�صاالت «عمانتل» على اتفاقية‬ ‫تقوم مبوجبها عمانتل بتوفري خطوط‬ ‫و�أجهزة التلفاز الطرفية ال�ستوديوهات‬ ‫تلفزيون و�إذاعة �سلطنة عمان ملدة‬ ‫خم�س �سنوات بني ا�ستوديوهات‬

‫التلفزيون بالقرم وباقي حمطات‬ ‫الإر�سال التلفزيوين ومواقع البث يف‬ ‫كافة مناطق ال�سلطنة لتبادل الربامج‬ ‫والبث اليومي املبا�شر والنقل احلي‬ ‫لكافة املنا�سبات واالحتفاالت الوطنية‪.‬‬ ‫و�سيتم ربط ا�ستوديوهات التلفزيون‬

‫‪ 8‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫بالقرم بباقي حمطات الإر�سال‬ ‫التلفزيوين بوا�سطة �أجهزة الإر�سال‬ ‫واال�ستقبال التلفزيوين يف جميع املواقع‬ ‫والتي �سيتم ربطها بخطوط �ألياف‬ ‫ب�صرية ب�سعة ‪ 34‬ميجابيت‪/‬ثانية‬ ‫با�ستثناء ثالثة مواقع �سيتم ربطها‬ ‫بو�صلة املايكروويف نظرا لل�صعوبات‬

‫اجلغرافية بتلك املواقع‪.‬‬ ‫ويت�ضمن امل�شروع توفري قنوات ال�صوت‬ ‫وال�صورة يف كافة مواقع وزارة الإعالم‬ ‫حيث �سيتم تنفيذ جميع مراحل‬ ‫امل�شروع خالل فرتة ‪� 18‬شهرا من توقيع‬ ‫االتفاقية‪.‬‬


‫الأخبار االقت�صادية‬

‫مـا�سـرت كــارد ت�ستهــــل عــامهــا بقــــوة‬ ‫�أعلنت �شركة ما�سرت كارد عن‬ ‫النتائج القوية للربع الأول من ‪2009‬‬ ‫يف منطقة �آ�سيا‪/‬املحيط الهادئ‬ ‫وال�شرق الأو�سط و�أفريقيا‪ .‬فقد‬ ‫�شهدت املنطقة منو ًا يف �إجمايل حجم‬ ‫التعامل بالدوالر(‪ )%16.1‬وحجم‬

‫ال�شراء (‪ )%15.0‬ومعامالت ال�شراء‬ ‫(‪ )%16.8‬واملعامالت النقدية‬ ‫(‪ )%28.9‬و �إ�صدار البطاقات‬ ‫(‪ )%15.0‬وذلك بنهاية الربع الأول‬ ‫املنتهي يف ‪ 31‬مار�س ‪ 2009‬مقارنة مع‬ ‫الفرتة ذاتها من العام ‪.2008‬‬

‫«�إل �إن جي» و «جي �إي»‬ ‫توقعان اتفاقية بـ‪200‬مليون دوالر‬

‫وبحلول ‪ 31‬مار�س ‪ ،2009‬بلغ عدد‬ ‫البطاقات التي �أ�صدرها عمالء‬ ‫ما�سرتكارد من امل�ؤ�س�سات املالية يف‬ ‫منطقة �آ�سيا‪/‬املحيط الهادئ وال�شرق‬ ‫الأو�سط و�أفريقيا حوايل ‪ 248‬مليون‬ ‫بطاقة (با�ستثناء بطاقات ماي�سرتو‬

‫و�سريو�س)‪ .‬كما بلغ عدد معامالت‬ ‫ال�شراء التي قام بها حاملو البطاقات‬ ‫يف املنطقة �أكرث من ‪ 932‬مليون معاملة‬ ‫يف الربع الأول من عام ‪ ، 2009‬حيث‬ ‫ب�إمكانهم ا�ستخدام بطاقات ما�سرتكارد‬ ‫يف ‪ 28.8‬مليون موقع قبول حول العامل‪.‬‬

‫«املوج‪ ،‬يحتفي ب�أوائل‬ ‫ال�سكان العمانيني‬

‫يف �إطار جهود ال�شركة العمانية للغاز الطبيعي امل�سال للرقي مب�ستوى �أجهزتها‬ ‫ومعداتها‪ ،‬وقعت ال�شركة اتفاقية �صيانة ‪ 12‬من توربينات امل�صنع بقلهات ملدة ‪16‬‬ ‫�سنة مببلغ ‪ 200‬مليون دوالر �أمريكي مع �شركة «جرنال �إلكرتيك للنفط والغاز»‪.‬‬ ‫ومبوجب االتفاقية تقوم �شركة جرنال �إلكرتيك للنفط والغاز ب�صيانة ‪ 12‬توربين ًا‬ ‫بتقدمي خدمات خمتلفة‪ ،‬منها توفري قطع الغيار الالزمة ل�ستة من التوربينات‬ ‫امل�س�ؤولة عن ت�شغيل قاطرات الت�سييل الثالثة بامل�صنع و ‪� 6‬أخريات من مولدات‬ ‫الطاقة بامل�صنع الكائن بقلهات‪.‬‬ ‫وتقوم القاطرات الثالث بتنقية وت�سييل الغاز الطبيعي‪ ،‬حيث تقوم التوربينات‬ ‫ب�إنتاج �ضغط لتربيد الغاز الطبيعي لت�صل درجة حرارته �إىل ‪ 161‬درجة مئوية حتت‬ ‫ال�صفر لتحويله �إىل �سائل‪ .‬وبت�سييله ي�سهل نقل الغاز �إىل ال�سفن لت�صديره �إىل دول‬ ‫�أوروبا و�آ�سيا‪.‬‬

‫�رشاكة عمانية �إيرانية‬ ‫بـ ‪ 50‬مليون دوالر �أمريكي‬ ‫مت م�ؤخرا ت�أ�سي�س �شركة ا�ستثمارية عمانية �إيرانية م�شرتكة بر�أ�س مال يبلغ‬ ‫‪ 50‬مليون دوالر �أمريكي‪ .‬والتي تعد �إحدى ثمار التن�سيق املركز العماين لرتويج‬ ‫اال�ستثمار وتنمية ال�صادرات  وال�شركة الإيرانية لال�ستثمارات اخلارجية‪.‬‬ ‫وقد �صرح الدكتور �سامل بن نا�صر الإ�سماعيلي الرئي�س التنفيذي للمركز ب�أن‬ ‫ت�أ�سي�س ال�شركة العمانية الإيرانية لال�ستثمار امل�شرتك  �سيكون  لبنة من لبنات‬ ‫التعاون االقت�صادي والتجاري بني ال�سلطنة واجلمهورية الإ�سالمية الإيرانية ‪ ،‬ومن‬ ‫رئي�سا يف زيادة التعاون االقت�صادي والتبادل‬ ‫املتوقع �أن يكون لل�شركة اجلديدة دو ًرا ً‬ ‫التجاري بني البلدين ال�صديقني ‪ .‬هذا بالإ�ضافة �إىل  اال�ستفادة من الفر�ص‬ ‫اال�ستثمارية املتوفرة يف البلدين يف املجاالت اال�ستثمارية املختلفة كاال�ستثمار يف‬ ‫�أن�شطة الت�صنيع والتجارة والتطوير العقاري وخدمات الطاقة وال�شحن والنقل‬ ‫ب�أنواعه‪ .‬‬ ‫‪ 10‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫احتفل املوج‪ -‬م�سقط بتحقيق خطوة‬ ‫جديدة يف م�سريته احلافلة حيث‬ ‫ا�ستقبل جمموعة من �أوائل ال�سكان‬ ‫العمانيني الذين مت ت�سليم الوحدات‬ ‫ال�سكنية لهم م�ؤخرا مما يعزز‬ ‫التزام املوج‪ ،‬م�سقط بخلق جمتمع‬ ‫جديد متعدد الثقافات وناب�ض‬ ‫باحلياة يف قلب م�سقط‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه االحتفالية التي ح�ضرها‬ ‫بجانب املالك العمانيني‪ ،‬لفيف‬ ‫من كبار موظفي املوج‪ ،‬م�سقط‪،‬‬ ‫كجزء مهم من �سل�سلة الإجنازات‬ ‫التي حت�سب لهذا امل�شروع الرائد‪.‬‬ ‫حيث مت ت�سليم الوحدات ال�سكنية‬

‫للمالك العمانيني الذين �سين�ضمون‬ ‫�إىل قافلة ال�سكان يف هذا املجتمع‬ ‫املتجان�س والفاخر الذي يزخر‬ ‫مبرافق و خدمات متميزة ت�ضفي‬ ‫�أ�سلوب احلياة الفاخر على قاطنيه‪.‬‬ ‫وقد عربت العائالت العمانية‬ ‫اجلديدة عن �سعادتها الغامرة‬ ‫لالن�ضمام �إىل �أكرث من ‪ 35‬عائلة‬ ‫�أخرى تقطن حاليا يف امل�شروع حيث‬ ‫عرب حمري بن �سعيد املحروقي‪� ،‬أحد‬ ‫املالك العمانيني يف املوج‪ ،‬م�سقط‬ ‫عن �سروره بهذه التجربة بقوله‪:‬‬ ‫«ن�شعر بالغبطة و ال�سرور ب�أن نكون‬ ‫من �أوائل العمانيني الذين يت�سلمون‬ ‫منازلهم يف املوج‪ ،‬م�سقط‪،‬‬


‫يف الأخبار‬

‫و�ضع حجر �أ�سا�س مدينة الألعاب الآ�سيوية‬

‫ا�ستعداد للحدث العاملي الذي‬ ‫ت�ست�ضيفه ال�سلطنة يف عام ‪ ،2010‬مت‬ ‫و�ضع حجر الأ�سا�س ملدينة الألعاب‬ ‫الأ�سيوية ال�شاطئية يف دورتها الثانية‪.‬‬ ‫وامل�شروع الذي ت�شرف عليه �شركة‬ ‫عمران للتنمية ال�سياحية وتتوىل‬

‫فيه م�س�ؤولية تطوير جميع املرافق‬ ‫والت�سهيالت املطلوبة‪ ،‬من املقرر‬ ‫�أن يكون م�ستعدا ال�ست�ضافة الدورة‬ ‫العاملية يف �شهر دي�سمرب ‪،2010‬‬ ‫مبا فيه من مالعب و�أماكن �سكن‬ ‫الريا�ضيني ومناطق ومرافق‬

‫الريا�ضات املائية‪.‬‬ ‫وبعد مرحلة من التخطيط الدقيق‪،‬‬ ‫بد�أت �أعمال تطوير املدينة الريا�ضية‬ ‫يف مطلع يونيو ‪ 2008‬من قبل فريق‬ ‫بناء يتكون من ‪ 780‬من العاملني‬ ‫الذي �أجنزوا ما يقارب ‪ 350‬يوماً‬ ‫من العمل املتوا�صل ومن دون ت�سجيل‬ ‫�أي حوادث م�ضيعة للوقت‪ .‬وال تزال‬ ‫�أعمال البناء م�ستمرة وفق ًا للجدول‬ ‫املو�ضوع لها مع اكتمال املرحلة‬ ‫التمهيدية للبناء‪ .‬كما ت�ستمر �أعمال‬ ‫تطوير املرافق املائية للمدينة مبا فيها‬ ‫املر�سى ومرافق ال�سباحة والتي �أكتمل‬ ‫فيها العمل بن�سبة ‪� .%50‬أما بالن�سبة‬ ‫لأعمال تطوير العنا�صر الأخرى‪ ،‬مثل‬ ‫املباين الدائمة والب�ستنة فقد دخلت يف‬ ‫مراحلها الأوىل‪.‬‬ ‫هذا ويتوقع �أن ي�شارك يف الدورة‬

‫الثانية �أكرث من ‪ 5.000‬من الريا�ضيني‬ ‫وامل�س�ؤولني وو�سائل الإعالم واملتطوعني‬ ‫من ‪ 45‬بلد ًا حول العامل‪ .‬وتعمل‬ ‫ُعمران على تطوير املدينة الريا�ضية‬ ‫لإن�شاء موقع مثايل من الطراز العاملي‬ ‫ال�ست�ضافة الدورة الثانية للألعاب‬ ‫الأ�سيوية ال�شاطئية – م�سقط ‪،2010‬‬ ‫كما و�سيتم حتويلها �إىل وجهة �سياحية‬ ‫دائمة بعد انتهاء دورة الألعاب يف العام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫هذا وتقع املدينة الريا�ضية على‬ ‫م�ساحة مليون مرت مربع بالقرب من‬ ‫والية امل�صنعة ال�ساحلية‪ ،‬وت�شتمل على‬ ‫مرافق ريا�ضية ذات معايري دولية‬ ‫وفندق �أربع جنوم و‪ 400‬من املرا�سي‬ ‫وجمموعة من املطاعم ومرافق البيع‬ ‫بالتجزئة وبحرية �صناعية للألعاب‬ ‫املائية‪.‬‬

‫تد�شني �شادن احليل بـ‪ 30‬مليون ريال‬ ‫�أزيح ال�ستار م�ؤخرا عن م�شروع �شادن‬ ‫احليل ال�سكني بر�أ�سمال يبلغ ‪ 30‬مليون‬ ‫ريال عماين‪ ،‬والذي تقوم بتنفيذه‬ ‫�شركة املدينة العقارية ويتوقع �أن يتم‬ ‫االنتهاء منه يف عام ‪.2012‬‬ ‫و�سي�ضم امل�شروع مركز ت�سوق و�شققا‬ ‫فندقية بالإ�ضافة �إىل ‪ 450‬وحدة‬ ‫�سكنية ومراكز ريا�ضية و�صحية‪،‬‬ ‫حيث تبلغ م�ساحة البناء الإجمالية‬ ‫للم�شروع حوايل ‪� 110‬آالف مرت مربع‬ ‫على ‪ 8‬طوابق‪ .‬ويتميز امل�شروع رغم‬ ‫تعدد �أغرا�ضه بخ�صو�صية للوحدات‬ ‫ال�سكنية حيث تقع يف ‪ 8‬مبان حول‬ ‫م�سطح مائي رائع مع توفري مواقف‬ ‫لل�سيارات يف الدور ال�سفلي‪.‬‬

‫وينفذ امل�شروع على ثالث مراحل‬ ‫متتالية او متزامنة دون �إخالل‬ ‫مبكونات وخدمات امل�شروع الأ�سا�سية‬ ‫ومن املتوقع ان ي�ستغرق التنفيذ ثالث‬ ‫�سنوات ومن امل�ؤمل ان ينتهي العمل من‬ ‫كامل امل�شروع يف عام ‪.2012‬‬ ‫وقال املهند�س عبدالرحمن عو�ض‬ ‫برهام الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫املدينة العقارية ‪:‬عمدت �شركة �شادن‬ ‫للتطوير اىل تقدمي حلول مبتكرة‬ ‫ل�سداد قيمة الوحدات من خالل‬ ‫التي�سري‪ ،‬وتلك احللول �سوف ت�شجع‬ ‫امل�ستثمرين والراغبني يف متلك وحدات‬ ‫�سكنية على ال�شراء وت�سهل لل�شباب‬ ‫متلك ال�سكن املنا�سب‪.‬‬ ‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪13‬‬


‫�أخبار اخلليج‬

‫الإمارات تن�سحب من‬ ‫العملة املوحدة‬ ‫�أعلنت دولة الإمارات العربية املتحدة ر�سميا ان�سحابها من م�شروع العملة النقدية‬

‫اخلليجية املوحدة وذلك بعد �أن مت اتخاذ اململكة العربية ال�سعودية مقرا للبنك‬ ‫املركزي للعملة املوحدة‪.‬‬ ‫وبهذه اخلطوة تن�ضم �إىل ال�سلطنة التي �أعلنت عن عدم رغبتها يف االن�ضمام للعملة‬ ‫املوحدة على �أن تقدم الدعم الكامل لقرارات املجل�س فيما يتعلق بت�سهيل �إجراءات‬ ‫التوحيد واتخاذ القرار فيما يتعلق مبقر البنك املركزي‪.‬‬ ‫و�أبدت الإمارات حتفظها على القرار الذي مت اتخاذه ب�ش�أن مقر البنك املركزي‬ ‫لكونها �أوىل الدول اخلليجية املتقدمة بطلب ا�ست�ضافة البنك منذ عام ‪،2004‬‬ ‫خا�صة يف الوقت الذي تخلو فيه دولة الإمارات من �أية م�ؤ�س�سة تابعة لدول جمل�س‬ ‫التعاون لدول اخلليج العربية‪ .‬و�صرح م�صدر خليجي «ان�سحاب الإمارات �سي�ضعف‬ ‫الوحدة النقدية ولكنه ينطوي �أي�ضا على خ�سارة للإمارات لأنها �ستفقد امليزة‬ ‫التناف�سية التي يتيحها االن�ضمام لكتلة موحدة‪».‬اجلدير بالذكر �أنه خالل قمة‬ ‫م�سقط املنعقدة يف نهايات ‪ 2008‬مت الإعالن ب�أن مطلع عام ‪� 2010‬سيكون موعد‬ ‫�إطالق العملة اخلليجية املوحدة‬

‫«�إيليت مينا �إيكويتي»‬

‫العمل يف «برج دبي»‬ ‫على قدم و�ساق‬

‫�أعلنت «�إعمار العقارية» عن ا�ستمرار العمل ب�شكل مت�سارع على تنفيذ‬ ‫الديكورات والت�شطيبات الداخلية يف م�شروعها العمالق «برج دبي»‪� ،‬أطول‬ ‫ناطحة �سحاب يف العامل‪ ،‬بالتزامن مع تنفيذ �أعمال الواجهة اخلارجية‬ ‫للم�شروع‪ .‬وو�صل ارتفاع «برج دبي» �إىل �أكرث من ‪ 800‬مرت (‪ 2624.7‬قدم)‪،‬‬ ‫وي�ستقي ت�صاميمه الداخلية من جماليات فنون الهند�سة املعمارية يف املنطقة‬ ‫والعامل‪.‬‬ ‫وتتكامل هذه الديكورات الداخلية البديعة مع الت�صميم املعماري الفريد لـ»برج‬ ‫دبي» الذي ي�شكل ثالثة فروع منبثقة من حمور مركزي واحد ليحاكي زهرة‬ ‫ال�صحراء «هامينوكالي�س»‪ .‬وتولت ت�صميم ديكورات الربج امل�صممة ال�شهرية‬ ‫عاملي ًا واحلائزة على العديد من اجلوائز العاملية ندا �أندريك‪ ،‬من �شركة‬ ‫«�سكيدمور �أوينجز �آند مرييل» التي تتخذ من كاليفورنيا يف الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية مقر ًا لها‪.‬‬

‫‪ 12‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫�أعلنت �شركة «ماجد الفطيم لإدارة‬ ‫الأ�صول»‪ ،‬الذراع اال�ستثمارية اخلا�صة‬ ‫ب�إدارة الأ�صول و اال�ستثمارات التابعة‬ ‫ملجموعة ماجد الفطيم ‪ ،‬عن طرح‬ ‫�أول �صندوق ا�ستثماري لها «�إيليت مينا‬ ‫�إيكويتي»‪.‬‬ ‫وميكن للم�ستثمرين الآن اال�ستفادة‬ ‫من اخلربة الوا�سعة لفريق مديري‬ ‫ال�صناديق اال�ستثمارية اخلا�صة‬

‫مبجموعة ماجد الفطيم و املوكل ب�إدارة‬ ‫�صندوق «�إيليت مينا �إيكويتي»‪.‬‬ ‫وقد �أعلن مكتب �إدارة الأعمال و‬ ‫اال�ستثمارات اخلا�صة مباجد الفطيم‬ ‫عن ا�ستثمار مبلغ ‪ 150‬مليون دوالر‬ ‫�أمريكي يف ال�صندوق‪ ،‬ليكون هذا‬ ‫ال�صندوق �أحد �أكرب ال�صناديق‬ ‫اال�ستثمارية يف منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫و�شمال �إفريقيا‪.‬‬


‫«�ســمهــرم» تفتتـح فــرعهـا الأول بال�سلطنــة‬ ‫يف متازج بني اللم�سة العمانية يف‬ ‫ت�صميم الديكور والأثاث و�أحد �أجود‬ ‫�أنواع الأقم�شة املقدمة من �شركة‬ ‫«وردة» اللبنانية‪ ،‬افتتحت م�ؤخرا �شركة‬ ‫«�سمهرم» للمفرو�شات لتقدم خدماتها‬ ‫للأفراد وللم�ؤ�س�سات ولل�شركات ال�سيما‬ ‫بكونها متتلك م�صن ًعا متكام ًال للأثاث‬ ‫وال�ستائر تابع لها بال�سلطنة تعمل به‬ ‫�أيد عمانية م�ؤهلة من اجلن�سني‪ ،‬كما‬ ‫�أنها ح�صلت على وكالة ح�صرية مع‬ ‫�شركة وردة للأقم�شة‪.‬‬ ‫كما تت�ضمن خدمات «�سمهرم» خدمات‬ ‫ا�ست�شارية متكنهم من �إ�ضافة مل�ساتهم‬ ‫اخلا�صة مبا يتنا�سب مع احتياجاتهم‬ ‫و�أذواقهم ويتالءم مع اختياراتهم‬ ‫يف الت�صميمات الداخلية مع توفري‬ ‫خدمات الإك�س�سوارات اخلارجية‬

‫والإ�ضاءة والأر�ضيات اخل�شبية‬ ‫والف�سيف�ساء وغريها من اخلدمات‬ ‫التي �ستجعل من الت�أثيث جتربة فريدة‬ ‫وخمتلفة‪ .‬ال�سيما و�أن منتجات ال�شركة‬ ‫ت�صنع ب�شكل كامل يف ال�سلطنة وبجودة‬ ‫عاملية‪.‬‬ ‫وتعمل ال�شركة من خالل فرعها الأول‬ ‫على توفري ت�شكيلة وا�سعة من املنتجات‬ ‫لزبائنها بحيث تتالءم مع �أذواقهم‬ ‫وميزانياتهم التي تهتم بها ال�شركة‬ ‫وت�شكل جزء من �أولوياتها بتوفري‬ ‫خدمات راقية و�أ�سعار متنوعة تتنا�سب‬ ‫مع كل فئات عمالئها و�شرائحهم‪.‬‬ ‫وقد �أبدى �صاحب ال�سمو ال�سيد طارق‬ ‫ابن �شبيب �آل �سعيد راعي احلفل‬ ‫�إعجابه مبنتجات ال�شركة املعرو�ضة‬ ‫والت�صميمات التي تقدمها للأثاث‬

‫م�سقط هلز يفتتح �أول ملعب‬ ‫غولف م ّع�شب يف ال�سلطنة‬ ‫ب�ضربة من م�ضرب العب املنتخب‬ ‫الوطني للغولف عزان الرحمي افتتح‬ ‫ر�سميا م�شروع م�سقط هلز «ه�ضاب‬ ‫م�سقط» الذي يعد �أول ملعب غولف‬ ‫عاملي مع�شب يف ال�سلطنة يخدم‬ ‫خطط ال�سلطنة يف م�شوارها على درب‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وقد ُ�صمم هذا امل�شروع ليكون �أول‬ ‫ملعب يقدم جتربة غولف عاملية‬ ‫راقية ب�سلطنة عمان‪ ،‬كما ي�شمل على‬ ‫وحدات �سكنية فخمة و نادٍ ريفي وفندق‬ ‫مب�ستوى خم�س جنوم‪ .‬وتبلغ تكلفته‬ ‫الإجمالية (‪ )250‬مليون ريال عماين‬ ‫�أي ما يعادل (‪ )650‬مليون دوالر‪.‬‬

‫وميتاز امل�شروع مبوقعه اخلالب الذي‬ ‫حتيط به بيئة جميلة من الأودية‬ ‫والتالل كما ميتاز بقربه من �أهم‬ ‫مرافق املدينة �أال وهو مطار م�سقط‬ ‫الدويل‪ .‬ومما ال�شك فيه �أن امل�شروع‬ ‫�سيجذب الالعبني املحرتفني من‬ ‫خمتلف �أنحاء العامل �إىل هذه الوجهة‬ ‫املتميزة‪.‬‬ ‫هذا ومن املقرر �أن يكتمل امل�شروع يف‬ ‫�أغ�سط�س من العام اجلاري لي�ضم‬ ‫‪ 72‬ملعب ًا مكون ًا من ‪ 10‬بارات ب�أربعة‬ ‫حفر‪ ،‬و‪ 3‬بارات بثالث حفر‪ ،‬و‪ 4‬بارات‬ ‫بخم�س حفر و�ستبلغ م�ساحته ‪6287‬‬ ‫ياردة‪.‬‬


‫يف الأخبار‬

‫رئي�س غرفة جتارة و�صناعة عمان يد�شن رواد‬ ‫م�ؤخرا قام �سعادة خليل بن عبد اهلل‬ ‫اخلنجي ‪ ,‬رئي�س غرفة جتارة و�صناعة‬ ‫عمان بتد�شني العدد الأول من مطبوعة‬ ‫رواد التي تعترب �أول مطبوعة يف �سلطنة‬ ‫عمان والوحيدة التي ت�ستهدف رواد‬ ‫الأعمال احلاليني وامل�ستقبليني ‪ .‬وقد‬ ‫ح�ضر حفل التد�شني هاين الزبري ‪,‬‬ ‫رئي�س جمل�س �إدارة �شراكة لتنمية‬ ‫م�شاريع ال�شباب والدكتور �أندرو وود ‪,‬‬ ‫مدير �شل يف �سلطنة عمان ومدير عام‬ ‫�شركة �شل للتنمية و�سنديب �سيهجال ‪,‬‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة املتحدة خلدمة‬ ‫و�سائل الإعالم وعدد �آخر من كبار‬ ‫ال�شخ�صيات‪.‬‬ ‫تهدف مطبوعة رواد ب�شكل �أ�سا�سي �إىل‬ ‫التوريج للأعمال احلرة يف �سلطنة عمان‬

‫وهي مقدمة من جملة عامل االقت�صاد‬ ‫والأعمال املطبوعة الرائدة يف جمال‬ ‫الأعمال يف �سلطنة عمان والتي تقوم‬ ‫ب�إ�صدارها �شركة املتحدة لل�صحافة‬ ‫والن�شر بالتعاون مع برنامج انطالقة‬ ‫(برنامج اال�ستثمار االجتماعي من �شل )‬ ‫وبرنامج �شراكه كم�ؤ�س�سني ‪.‬‬

‫ال�شباب يف جمال الأعمال وخرباء‬ ‫قاعدة رواد الأعمال يف �سلطنة عمان ‪.‬‬ ‫ال�صناعة حول �أر�ضية م�شرتكة لتبادل‬ ‫كما �أن «رواد» م�صدر جيد للح�صول على‬ ‫املعلومات وفر�ص الرتويج لها والتعريف املعلومات للعمانيني الذين لديهم اخلربة‬ ‫بها ‪ .‬ويف �أثناء حفل التد�شني ذكر �سعادة والرغبة يف �أن ي�صبحوا رواد �أعمال ولكن‬ ‫خليل اخلنجي « �إنني �سعيد ب�إطالق‬ ‫ينق�صهم املعرفة املطلوبة التي ت�ساعدهم‬ ‫ملحق»رواد» لأنه ي�سعى �إىل دعم زيادة‬ ‫على بلورة �أفكارهم ب�شكل جيد ‪.‬‬

‫ومت تكري�س املطبوعة امل�ؤلفة من ‪48‬‬ ‫�صفحة والتي ت�صدر باللغتني العربية‬ ‫واالجنليزية لتوفري املعلومات املطلوبة‬ ‫للمبتدئني يف جمال االعمال احلرة‬ ‫وامل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة احلالية‬ ‫‪ .‬كما تقدم لقرائها �آخر املعلومات‬ ‫والإح�صاءات والفر�ص املوجودة يف‬ ‫ال�سوق واجتاهات ال�سوق ‪ .‬كما تعترب‬ ‫املطبوعة فر�صة للتوفيق بني املبتدئني‬

‫منتجع �شاطئ مرباط يت�ألق يف �سوق ال�سفر العربي‬ ‫وزارة ال�سياحة بال�سلطنة‪.‬‬ ‫وقد ا�ست�ضاف معر�ض �سوق ال�سفر‬ ‫العربي ‪ 2009‬العار�ضني من �أكرث من‬ ‫‪ 60‬دولة حول العامل والذين قاموا‬ ‫بعر�ض �أكرث من ‪ 2000‬من اخلدمات‬ ‫واملنتجات‪ .‬ويعد معر�ض �سوق ال�سفر‬ ‫العربي املكان الأمثل لتقدمي منتجع‬ ‫�شاطىء مرباط لكبار �شركات ال�سفر‬ ‫وال�سياحة والرتفيه يف املنطقة‪.‬‬ ‫م�شاركة ناجحة جذبت �أنظار الكثريين‬ ‫نحو م�شروع منتجع �شاطئ مرباط‬ ‫الذي مت عر�ضه على هام�ش معر�ض‬ ‫�سوق ال�سفر العربي يف دبي والذي‬ ‫يعترب �أكرب معر�ض لل�سفر يف املنطقة‪.‬‬

‫ويعد م�شروع منتجع �شاطئ مرباط‬ ‫م�شروعا �سياحيا متكامال و طموحا‪،‬‬ ‫وهو الأول من نوعه والذي بلغت تكلفته‬ ‫مليار ريال عماين والذي تقوم به �شركة‬ ‫ظفار لل�سياحة �ش‪.‬م‪.‬ع‪.‬ع حتت رعاية‬

‫‪ 14‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫وقد لقى امل�شروع اهتمام ًا ايجابي ًا‬ ‫منقطع النظري من خمتلف م�ستويات‬ ‫فئات القطاع ال�سياحي الذين يتطلعون‬ ‫لتكوين قطاع �سياحي متجان�س‪ .‬وقد‬ ‫كان التعرف على امل�شغلني ال�سياحيني‬ ‫ووكاالت ال�سفر و�شركات الطريان‬

‫والفنادق العاملية من مميزات امل�شاركة‬ ‫يف معر�ض �سوق ال�سفر العربي‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�صدد فقد علق �أ�سامة‬ ‫مريام‪ ،‬الرئي�س التنفيذي يف �شركة‬ ‫ظفار لل�سياحة �ش‪.‬م‪.‬ع‪.‬ع قائ ًال «نحن‬ ‫فخورون ب�أن نعلن تعاقدنا مع جمموعة‬ ‫فنادق ماريوت العاملية املحدودة‬ ‫كم�شغل �سياحي عاملي ملنتجع �شاطىء‬ ‫مرباط وبهذا نكون اجلهة الأوىل يف‬ ‫ال�سلطنة التي تخطو تلك اخلطوة»‪.‬‬ ‫ادىل �أ�سامة مريام بهذا التعليق يف‬ ‫اعقاب مرا�سم التوقيع الر�سمي على‬ ‫االتفاقية على هام�ش معر�ض ال�سفر‬ ‫العربي بني كل من �أ�سامة مريام‪ ،‬وايد‬ ‫فولر (الرئي�س واملدير التنفيذي)‬ ‫لفنادق ماريوت العاملية‪.‬‬


OER TOP

ª1eƒjDµ)Œƒ8¦F)¢J{:e LiL1eƒjDµ)le;e…”F)¦šmÀ

{BBjBƒ,+{B:eB B¹)J ¡GŸy”G

oy·)#eE|6

©GÎ;'µ)˜L|€F)


‫�أخبار النا�س‬

‫رئي�سا تنفيذيا جديدا لن�سيج عمان‬ ‫�أعلنت �شركة ن�سيج عمان القاب�ضة تعيني الفا�ضل كاران �سادانا كرئي�س تنفيذيٍّ‬ ‫لل�شركة خلفا ليو�سف �أحمد الذي �أ�صبح ي�شغل من�صب ا�ست�شاري ب�شركة ن�سيج‬ ‫عمان‪ .‬اجلدير بالذكر �أن �شركة ن�سيج عمان القاب�ضة هي ال�شركة احلكومية‬ ‫الوحيدة يف جمال الن�سيج‪ ،‬وقد �شهدت خالل ال�سنة الأخرية تقدما ملحوظا يف‬ ‫الأداء مقارنة بال�سنوات ال�سابقة‪.‬‬

‫و�آخر لل�صحراء ‬ ‫�أعلنت �شركة ال�صحراء للبرتوكيماويات تعيني املهند�س ع�صام بن ف�ؤاد حمدي‬ ‫ع�ضو ًا منتدب ًا ل�شركة ال�صحراء للبرتوكيماويات وع�ضو جمل�س �إدارة ابتدا ًء‬ ‫من تاريخ ‪ 27‬يونيو ‪ 2009‬م وملدة ثالثة �سنوات للدورة الثانية للمجل�س ‪ .‬وبناء‬ ‫على ذلك مت تعيني املهند�س �صالح بن حممد باحمدان رئي�س ًا تنفيذي ًا ل�شركة‬ ‫ال�صحراء للبرتوكيماويات اعتبارا من التاريخ ذاته‪.‬‬ ‫و يتميز املهند�س �صالح بن حممد باحمدان بالكفاءة و الروح القيادية الفعالة يف‬ ‫�إدارة امل�شاريع ال�صناعية و ذو خربة تزيد عن ثمانية و ع�شرين عام ًا يف ال�شركة‬ ‫ال�سعودية لل�صناعات الأ�سا�سية (�سابك) و�شركتي ال�صحراء والواحة ‪.‬‬

‫و العربيد رئي�سا تنفيذيا لدانة‬ ‫�أعلنت دانة غاز (�ش‪.‬م‪.‬ع) ‪� ،‬أول و�أكرب �شركة �إقليمية من القطاع اخلا�ص يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط تعمل يف جمال الغاز الطبيعي‪ ،‬عن تعيني �أحمد العربيد رئي�س ًا‬ ‫تنفيذي ًا لل�شركة‪.‬‬ ‫وميتلك �أحمد العربيد ع�ضوية جمل�س �إدارة دانة غاز منذ �إطالق ال�شركة‪ ،‬و‬ ‫خربة متتد �إىل ‪ 30‬عاما يف �صناعة البرتول الدولية‪ ،‬وقد مت تعيينه مدير ًا تنفيذي ًا‬ ‫لعمليات اال�ستك�شاف والإنتاج يف ال�شركة منذ يناير ‪.2008‬‬

‫ �أور�سربانغر يتوىل م�س�ؤولية امل�رشوع‬ ‫كيو �إي ‪ 2‬اجلديد‬ ‫�أعلنت «�إ�ستثمار العاملية» تعيني‬ ‫مانفريد �أور�سربانغر يف من�صب‬ ‫املدير التنفيذي مل�شروعها اجلديد‬ ‫الذي يحمل ا�سم «كيو �إي ‪.QE2 »2‬‬ ‫ومت ت�أ�سي�س هذه ال�شركة من �أجل‬ ‫تطوير وجهة لل�ضيافة والرتفيه على‬ ‫مراحل متعددة‪ ،‬وت�شتمل على �أ�شهر‬ ‫�سفينة لنقل الركاب‪ ،‬وهي «كيو �إي ‪»2‬‬

‫‪ QE2‬كمحور رئي�سي لهذا امل�شروع‪.‬‬ ‫ ومبوجب توجيهات �أور�سربانغر‪،‬‬ ‫�ستتوىل ق�سم «كيو �إي ‪QE2 »2‬‬ ‫تن�سيق جميع الن�شاطات املتعلقة‬ ‫ب�إعادة ت�أهيل وتطوير هذه ال�سفينة‬ ‫امل�شهورة بعد �أن يتم ت�سليمها‬ ‫من قبل �شركة «كونارد الين»‬ ‫‪� Cunard Line‬إىل ال�شركة‪.‬‬

‫‪ 16‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫الوهيبي م�ساعدا للمدير العام‬ ‫للتجزئة امل�رصفية ببنك ظفار‬ ‫�أعلن بنك ظفار تعيني في�صل بن حمد‬ ‫الوهيبي م�ساعدا للمدير العام للتجزئة‬ ‫امل�صرفية‪.‬‬ ‫وجتدر الإ�شارة ب�أن في�صل الوهيبي حا�صال‬ ‫على �شهادة البكالوريو�س يف الت�سويق من‬ ‫جامعة مي�سوري ولديه �أكرث من ‪ 14‬عاما‬ ‫من اخلربة املحلية والإقليمية يف الإدارة‬ ‫التنفيذية يف عدة قطاعات ت�شمل قطاع‬ ‫البنوك واالت�صاالت و�إدارة مراكز االت�صاالت وتعهيد اخلدمات ‪.‬‬

‫الأحمدي رئي�سا تنفيذيا لـ«تنميات»‬ ‫����صدرت جمموعة «تنميات» للتطوير العقاري‬ ‫قرارا بتعيني الدكتور مروان �إبراهيم‬ ‫الأحمدي “رئي�س ًا تنفيذي ًا” للمجموعة‬ ‫�ضمن خطتها الرامية اىل تعزيز و�إغناء‬ ‫جهازها الإداري ب�أف�ضل الكفاءات واخلربات‬ ‫االحرتافية‪ .‬وت�سعى جمموعة «تنميات»‬ ‫بان�ضمام الدكتور مروان الأحمدي‪ ،‬الذي‬ ‫يحمل درجة الدكتوراه يف علوم احلا�سب‬ ‫الآيل من معهد جورجيا للتكنولوجيا يف‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية‪�،‬إىل تفعيل‬ ‫جهودها الرامية �إىل موا�صلة وتعزيز ح�ضورها املحلي والإقليمي باال�ستفادة من‬ ‫تاريخ الأحمدي احلافل يف �إدارته الناجحة لعدد من ال�شركات ذات ال�سمعة العاملية‪.‬‬

‫و «زمان» لـ«دي �أي بي كابيتال»‬ ‫�أعلن بنك دبي الإ�سالمي تعيني �سعد زمان‬ ‫يف من�صب الرئي�س التنفيذي ل�شركة «دي‬ ‫�أي بي كابيتال املحدودة»‪ ،‬التي تتخذ من‬ ‫مركز دبي املايل العاملي مقرا لها‪ .‬وتعترب‬ ‫�شركة «دي �أي بي كابيتال املحدودة»‪ ،‬بنك‬ ‫ا�ستثماري متكامل اخلدمات‪ ،‬حيث تقدم‬ ‫خدمات ومنتجات �أ�سواق املال‪ ،‬التمويالت‪،‬‬ ‫واال�ست�شارات‪� ،‬إدارة الأ�صول واال�ستثمار يف‬ ‫امللكية اخلا�صة‪.‬‬


‫عند التقاعد !  لذلك كيف ميكن لنا‬ ‫�أن نبد�أ مواجهة هذا النق�ص ؟  اخليار‬ ‫الوحيد من وجهة نظري هو الرتكيز‬ ‫التام على بيئة التدريب ‪ ،‬و�أنا �أت�ساءل‬ ‫كم بنك �أو م�ؤ�س�سة مالية تقوم ب�إجراء‬ ‫تدريبات على هذا املو�ضوع احليوي‬ ‫املتعلق بذلك اخلطر الكبري ؟‬ ‫وقد قام ت�شارلز مون‪ ،‬املدير التنفيذي‬ ‫للمعهد اال�سكتلندي للم�صرفيني‬ ‫املتقاعد حدي ًثا ب�إ�صدار كتاب ممتاز‬ ‫حول مو�ضوع الأخالقيات والذي من‬ ‫املقرر �أن يكون �أ�سا�س برنامج التدريب‪،‬‬ ‫و�أنا ال �أعرف �أي مكان �أهتم بهذا ال�ش�أن‬ ‫يف �أي وقت م�ضى‪.‬‬

‫ب�أ�سا�س �أخالقي �شريطة وجود التدريب �أكرب الأثر على جميع خماطر ال�صناعة‬ ‫يف نقا�ش �أخري مت �إجرا�ؤه حتت رعاية ال�صحيح والقيادة القوية‪.‬‬ ‫امل�صرفية !‬ ‫املعهد اال�سكتلندي مت الت�أكيد على �أنه‬ ‫على الرغم من �أن الكثري من امل�صرفيني فقط عن طريق غر�س ال�سلوك الأخالقي جميع الأحداث الأخرية التي �أحاطت‬ ‫يتعاملون ب�شكل �أخالقي لأنهم يرون �أن الالئق ميكن تغيري عادات ه�ؤالء ببنك ا�سكتلندا وبنك رويال ت�ؤكد‬ ‫هذا هو ال�سلوك ال�صحيح الذي يجب الذين يديرون الأعمال‪ ،‬بالطبع هناك بب�ساطة على النقاط التي مت الإ�شارة‬ ‫انتهاجه �إال �أن امل�ؤهالت تظهر ب�شكل الكثريين ي�أتون من اخلارج ولي�س لديهم �إليها فيما �سبق‪  .‬مل �أ�سمع �أو �أرى �أي‬ ‫�أكرث �أهمية وقد مت الإ�شارة �إىل معهد �أي فكرة حول «مفهوم ال�سلوك الأخالقي تعليق من اجليل اجلديد ببنك رويال‬ ‫الفندقيني الذي يقدم م�ؤهل �إجباري ال�صحيح يف ال�صناعة امل�صرفية» ولهذا �أو من ممثلي بنك ا�سكتلندا ت�شري �إىل‬ ‫يف الأخالقيات حلرا�س املالهي الليلة!  فمن ال�صعب جدً ا �أن ت�ضمن �أي تنا�سق �أن تلك الق�ضايا كانت ت�شغل بال �أي‬ ‫فلماذا ال تقوم ال�صناعة امل�صرفية للجودة‪.‬‬ ‫�شخ�ص! لي�س هناك بالطبع «انت�صارات‬ ‫بنف�س ال�شيء ؟‬ ‫هل هذا يعني �أنه يجب �أن ن�ست�سلم ؟  �سريعة»‪ ،‬بل �ستكون الرحلة طويلة‬ ‫فقد ف�شلت البنوك يف �إدراك �أنه من قط ًعا ال !  لكن هناك حاجة لأن يكون ال�ستعادة الأ�س�س اجليدة لتقاليدنا‬ ‫املمكن �إيجاد «ثقافة املبيعات» يف هناك تركيز وا�سع النطاق يف تلك العريقة التي �ضاعت حتت �شعار «و�سيلة‬ ‫ال�صناعة امل�صرفية مع االحتفاظ ال�صناعة على هذا املو�ضوع الذي له الو�صول للغنى ال�سريع»!‬

‫بور�صة نيويورك‪ :‬وقد �شهد عدد من البنوك الأمريكية تعرثا نظرا للأو�ضاع االقت�صادية العاملية‬


‫وجهة نظر‬

‫جون رايت‬ ‫م�صريف عاملي �شهري‪� ،‬شغل من�صب الرئي�س التنفيذي ببنك عمان الدويل وبنك اخلليج بالكويت بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�شغله ملنا�صب يف عدة بنوك �أخرى باململكة املتحدة والواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬

‫نهـــــايـة الأخــــالق فـي قـطـــــاع‬ ‫اخلـــدمـات املاليــة‬ ‫�أغلبية املخاطر‬ ‫امل�صرفية ت�أتي من‬ ‫الداخل وبالت�أكيد‬ ‫تكون خماطر ال�سيولة‬ ‫على قمة تلك املخاطر‬ ‫نتيجة ل�سل�سلة كبرية‬ ‫من الأفعال التي يقوم‬ ‫بها امل�صرفيني طيلة‬ ‫ال�سنوات املا�ضية والتي‬ ‫تت�سبب فيما ميكن و�صفه‬ ‫بحالة من حاالت «الغ�ش»‬ ‫على م�ستوى كبري‪.‬‬

‫مت كتابة العديد من املو�ضوعات على‬ ‫خلفية « ‪ » LeCrunch‬املتعلقة مبو�ضوع‬ ‫خماطر اخلدمات امل�صرفية واملالية‬ ‫وبالت�أكيد ف�إنه عندما ن�شري �إىل دار�سة‬ ‫‪ CSFI‬احلديثة حول املخاطر والتوقعات‬ ‫املتعلقة التي ي�ضعها امل�صرفني الكبار‬ ‫ف�إننا جند �أن خماطر ال�سيولة على‬ ‫قمة املخاوف وتليها مبا�شر ًة املخاطر‬ ‫االئتمانية‪.‬‬ ‫املتفاعلون مع هذه الدرا�سة ذكروا عدة‬ ‫�أ�شياء من بينها « انهيار الثقة « وهو من‬ ‫بني الآثار النف�سية املتعلقة بالتعامالت‬ ‫بني البنوك والعمالء وظهور ميول‬ ‫االكتفاء الذاتي وهذا نتيجة للعديد من‬ ‫املخاوف‪ .‬وهذا بع ٌد مكروه فهذه هي‬ ‫املرة الأوىل طيلة حياتي املهنية ملا يقرب‬ ‫من ‪� 50‬سنة �أرى فيها القلق ي�سيطر على‬ ‫الأ�شخا�ص العاديني ب�ش�أن مدى �أمان‬ ‫ودائعهم حيث �أ�صبحت البنوك تنظر‬ ‫لبع�ضها البع�ض ب�شك‪.‬‬ ‫وقد قيل �أي�ض ًا �أن «�سوء الإدارة» من‬ ‫بني امل�ساهمني الرئي�سني يف تلك الأزمة‬ ‫حيث �أنه كلما كرب البنك كلما زاد‬ ‫حجم االهتزاز الذي يتعر�ض له ! وعند‬ ‫النظر �إىل  حجم اال�ستثمار ال�ضخم‬ ‫الذي تقوم به البنوك و مناذج �إدارة‬ ‫املخاطر للإيفاء مبتطلبات جلنة «با�سل‬ ‫‪ »2‬وامل�ستويات املتعددة للجان املخاطر‬ ‫و�صو ًال �إىل اللجان املكونة على م�ستوى‬ ‫جمال�س الإدارات وطبيعة هذه العملية‬ ‫ولوائح ‪ FSA‬الرقابية ف�إننا ننده�ش من‬ ‫حجم الف�شل!‬ ‫ونتيجة للإدراك املت�أخر ف�إننا نكون قد‬

‫ف�شلنا ب�شكل �شبه كامل يف الت�أكد من �أن ولكن �سيكون من ال�صعب للغاية معرفة‬ ‫الثقافة �أو ال�سلوك يف �أعمالنا يتحركان كيف ميكن جتنب حدوث نف�س ال�شيء يف‬ ‫جنب ًا �إىل جنب وهنا ن�شري بب�ساطة امل�ستقبل �إال �إذا �أ�صلحنا �أنف�سنا‪.‬‬ ‫�إىل �أننا ف�شلنا ب�شكل كامل يف حتقيق‬ ‫النتيجة ال�صحيحة‪.‬‬ ‫كانت لدي الفر�صة �أن �أحتدث يف م�ؤمتر‬ ‫�أعتقد �أنه يف �أي تقييم للمخاطر‪ ،‬توجد املحا�سبني بفلوريدا منذ �سنتني وكان‬ ‫هناك عوامل خارجية دائ ًما غالب ًا ما مو�ضوع املحا�ضرة « ر�ؤية امل�صرفيني‬ ‫تكون اقت�صادية و�سيا�سية ال ميتلك للأخالق يف املحا�سبة»‪ .‬عندما كنت‬ ‫حيالها امل�صرفيون �أي �سيطرة فكل ما �أحتدث عن هذا ال�ش�أن كانت تغمرين‬ ‫ميكنهم عمله هو هيكلة �أعمالهم ب�شكل الفرحة و�أعتقدت �أن ذلك �سيمثل فر�صة‬ ‫يجعلها �إىل حد ما مقاومة لالهتزازات يف كبرية للتحدث ب�شكل جيد حول هذه‬ ‫حالة تطور هذه املخاطر‪ .‬هذه الطريقة املهنة التي جاهدت خاللها على مدار‬ ‫يجب �أن تتعامل �أكرث مع ال�صدمات �سنوات كثرية!‬ ‫الناجتة عن خماطر ال�سيولة‪.‬‬ ‫وكان بف�ضل ما قمت بتح�ضريه حول هذا‬ ‫املو�ضوع والأبحاث الكثرية التي قمت بها‬ ‫�أغلبية املخاطر امل�صرفية تكون داخلية �أن تو�صلت لال�ستنتاج الذي يقول «من‬ ‫وبالت�أكيد تكون خماطر ال�سيولة على ي�سكن بيتا من زجاج عليه �أن ال يقذف‬ ‫قمة تلك املخاطر نتيجة ل�سل�سلة �أفعال النا�س باحلجارة»!‬ ‫يقوم بها امل�صرفيني طيلة ال�سنوات وخالل عملي بتلك املهنة مل يكن هناك‬ ‫املا�ضية والتي تت�سبب فيما ميكن و�صفه العدد الكايف من النا�صحني للجوء‬ ‫حالة من حاالت  «الغ�ش» على م�ستوى �إليهم‪ ،‬فكانوا جميع ًا يلعبون اجلولف‬ ‫كبري‪  .‬كيف ميكن �أن يحدث ذلك ؟‬ ‫أ�سا�سا عن «ال�سلوك‬ ‫نحن نتحدث � ً‬ ‫القيادي ال�سيئ»‪  .‬وهذا ما ت�شجعه بع�ض‬ ‫امل�ؤ�س�سات املالية ال�ضخمة ويعترب مقبو ًال‬ ‫ب�شكل كبري بل ويتم �أي�ض ًا جتاهل تلك‬ ‫الأن�شطة التي رمبا يكون لها ت�أثري مدمر‬ ‫للغاية‪ .‬و�أعتقد �أن هذا ن�ش�أ عن الت�آكل‬ ‫التدريجي لل�سلوك واملقايي�س الأخالقية‬ ‫ال�صحيحة يف �صناعتنا على مدار‬ ‫العديد من ال�سنوات‪  .‬و�أعتقد �أن هذا‬ ‫هو ما ي�سبب �أكرب خطر على �صناعتنا‬ ‫حالي ًا ويف امل�ستقبل‪  .‬وميكن ال�سيطرة‬ ‫على الأ�ضرار التي حدثت هذه املرة‬

‫ف�شلت البنوك يف‬ ‫�إدراك �أنه من‬ ‫املمــكن �إيجـاد‬ ‫«ثقافة املبيعات»‬ ‫يف ال�صنـاعة امل�صرفية‬ ‫مـع االحتفـاظ‬ ‫ب�أ�سـا�س �أخالقي‬


‫بلغ معدل النمو يف االئتمان يف البنوك‬ ‫التجارية يف ال�سلطنة ‪ % 2.1‬يف الربع‬ ‫الأول من عام ‪ 2009‬مقارنة بنف�س‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي وفقا ملا �أ�شارت‬ ‫�إليه وكالة رويرتز للأنباء يف تقريرها‬ ‫التحليلي للن�شرة الف�صلية ال�صادرة عن‬ ‫البنك املركزي العماين و�أ�شار التقرير‬ ‫�إىل �أن ذلك يعد انخفا�ضا بن�سبة ‪6.9‬‬ ‫‪ %‬مقارنة بالربع الأخري من عام ‪ 2008‬كما ذكر يومايون كابر املدير العام‬ ‫و�أن النمو يف هذا الربع يعترب الأقل منذ لتجزئة اخلدات امل�صرفية بالبنك‬ ‫الن�صف الثاين من عام ‪. 2005‬‬ ‫الوطني العماين ب�أن البنك ال يتبنى‬ ‫�سيا�سة حذرة ب�شكل كبري ولكنه يتبنى‬ ‫كما �أ�شار التقرير �إىل �أن االئتمان �سيا�سة تت�سم بالعقالنية ويطبق �ضوابط‬ ‫املمنوح من جانب البنوك لل�شركات مدرو�سة‪ .‬و�أ�ضاف “مل نقم بعمل تغيري‬ ‫العامة انخف�ض بن�سبة ‪ %2.8‬لي�صل �إىل كبري يف �سيا�سة الإقرا�ض املتبعة من‬ ‫‪ 455.9‬مليون ريال عماين وانخفا�ض جانب البنك وعلى �أية حال ف�إن الإطار‬ ‫القرو�ض �إىل احلكومة بن�سبة ‪ %26.2‬العام لإدارة املخاطر يحتاج �إىل مراقبة‬ ‫لت�صل �إىل ‪ 20.8‬مليون ريال عماين ‪ .‬م�ستمرة للمناخ االقت�صادي يف املنطقة‬ ‫كذلك فقد انخف�ض الإقرا�ض �إىل والعامل �أجمع وكذلك حتديد املناطق‬ ‫احلكومة ب�شكل وا�ضح‪ ،‬ويف نف�س الوقت التي يجب علينا �أن نراقبها ب�شكل جيد‬ ‫�أ�شار كثريون يف �أحاديث خا�صة �إىل �أن لتجنب �أي ت�أثري �ضار على حمافظنا‬ ‫البنوك �أ�صحبت �أكرث حذرا وت�شددا يف اال�ستثمارية‪ .‬يف الوقت احلايل نلتزم‬ ‫الإقرا�ض للقطاع اخلا�ص �أي�ضا ‪.‬‬ ‫احلذر يف بع�ض املناطق املعينة وهو‬ ‫نف�س الأمر الذي تتبعه معظم امل�ؤ�س�سات‬ ‫ذكر م�س�ؤول يف بنك م�سقط �أن “ نتائج املالية العريقة ولكن يف نف�س الوقت‬ ‫الربع الأول من عام ‪ 2009‬ت���شري �إىل �أن لدينا انفتاح وا�ضح على قطاع الأعمال‬ ‫�صايف القرو�ض وال�سلفيات التي قدمها خا�صة يف وقت كهذا حيث يحتاج عمالء‬ ‫البنك خالل الفرتة املذكورة بلغت البنك منا �إىل امل�ساندة والدعم‪.‬‬ ‫‪ 3,778‬مليون ريال عماين لت�صل ن�سبة‬ ‫النمو �إىل ‪ %26.8‬مقارنة مبوقف البنك كما ذكر البنك الأهلي ب�أن البنك‬ ‫يف ‪ 31‬مار�س ‪ 2008‬وي�أتي ذلك على يتبع �سيا�سات حذرة و�أن الظروف‬ ‫الرغم من تبني البنك ل�سيا�سة �إقرا�ض االقت�صادية ال�سائدة يف العامل مل تغري‬ ‫حذرة نوع ًا ما ‪ .‬عالوة على ذلك ف�إن من ال�سيا�سات التي يتبعها البنك ‪.‬‬ ‫بنك م�سقط هو امل�ست�شار املايل الرائد وذكر عبد العزيز البلو�شي الرئي�س‬ ‫لل�شركات واجلهات احلكومية يف التنفيذي للبنك الأهلي “ يتبع البنك‬ ‫ال�سلطنة‪ .‬ويف جمال متويل امل�شاريع الأهلي �سيا�سة حذرة يف �إدارة املخاطر‬ ‫لعب بنك م�سقط دورا هاما يف توفري املتعلقة باالئتمان وال تزال العرو�ض التي‬ ‫اخلدمات املالية للعديد من امل�شاريع يوفرها البنك تناف�سية وت�ساهم ب�شكل‬ ‫الكبرية وال زال البنك م�ستمرا يف كبري يف منو اقت�صاد ال�سلطنة “‬ ‫متويل العديد من م�شاريع النفط والغاز �أ�صبحت البنوك يف منطقة اخلليج‬ ‫وال�صناعات الثقيلة والبرتوكيماويات العربي �أكرث ت�شددا عند منح قرو�ض‬ ‫واملقاوالت‪ .‬كما ينظر البنك �إىل جديدة يف فرتة تراجع النمو االقت�صادي‬ ‫الفر�ص ال�صناعية املوجودة يف كل من‬ ‫�صاللة و�صحار والدقم على �أنها فر�ص‬ ‫ا�سرتاتيجية‪ .‬و�إدراكا من جانب البنك‬ ‫للأهمية الكبرية للدور الذي تلعبه‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية و املتو�سطة‪ ،‬يقوم‬ ‫البنك بتوفري التمويل املطلوب ملثل هذه‬ ‫امل�شاريع”‬

‫العاملي وهو الأمر الذي ي�ؤدي �إىل‬ ‫انخفا�ض تدريجي يف حجم الإقرا�ض‬ ‫من جانب البنوك �أو �إىل تراجع يف منو‬ ‫االئتمان ‪ .‬يف ال�سلطنة وعلى �أية حال‬ ‫و�إذا ما �أخذنا يف االعتبار تعليقات خرباء‬ ‫امل�صارف ف�إن هذه البنوك م�ستمرة يف‬ ‫الإقرا�ض ولكن مع االلتزام بنوع ما غري‬ ‫مبالغ فيه من احلذر ويرجع ال�سبب وراء‬ ‫ذلك �إىل �أن ال�سلطنة ظلت ب�شكل كبري‬ ‫يف معزل عن الأزمة االقت�صادية العاملية‬ ‫�إن مل تكن غري مت�أثرة متاما بها ‪.‬‬ ‫يف الوقت الذي تعوق فيه توفر ال�سيولة‬ ‫عملية الإقرا�ض ف�إن القطاع امل�صريف‬ ‫يف �سلطنة عمان لديه �سيولة يف النظام‬ ‫وهناك منو م�ستمر يف حجم ودائع‬ ‫العمالء ‪.‬‬ ‫وقد ذكر عبد العزيز البلو�شي “لدى‬ ‫البنك الأهلي �سيولة كافية ت�ؤهله لتلبية‬ ‫احتياجات عمالئه �سواء من الأفراد �أو‬ ‫ال�شركات على حد �سواء” ‪.‬‬ ‫النظرة اخلا�صة بالربع الثاين‬ ‫هل �سيكون النمو يف الربع الثاين �أف�ضل‬ ‫يف �شكل منو يف الودائع ؟ هناك تفا�ؤل‬ ‫يف �أو�ساط امل�صرفيني‪ ،‬على الرغم من‬ ‫�أن هذا التفا�ؤل م�شوب باحلذر ‪.‬‬

‫التوازن �أو اليقني‪ .‬على �أية حال ف�إننا‬ ‫نرى ب�أن الأمور �ستبد�أ يف اال�ستقرار‬ ‫يف الن�صف الثاين من العام يف �سلطنة‬ ‫عمان خا�صة يف ظل الإجراءات احلذرة‬ ‫والواعية التي تقوم بها حكومة ال�سلطنة‬ ‫واجلهات التنظيمية ‪.‬‬ ‫�أما بنك م�سقط فيقول ب�أنه وعلى رغم‬ ‫التحديات القائمة ف�إن نظرة البنك‬ ‫للم�ستقبل �إيجابية و�أ�ضاف املتحدث‬ ‫با�سم البنك “يف ظل تنفيذ العديد‬ ‫من املبادرات لعام ‪ 2009‬ف�إن تركيزنا‬ ‫الأ�سا�سي يف الوقت احلايل يرتكز على‬ ‫تبني مبادرات ا�سرتاتيجية من �ش�أنها‬ ‫املحافظة على منو البنك‪ .‬كذلك ف�إن‬ ‫التزام البنك بالتعليمات ال�صادرة من‬ ‫البنك املركزي العماين ب�ش�أن �سالمة‬ ‫ر�أ�س املال وحوكمة ال�شركة ومتطلبات‬ ‫جلنة با�سل‪� 2‬سي�ساعده ب�شكل كبري‬ ‫يف تعزيز منوه و�أرباحه‪ .‬كذلك ومع‬ ‫تنفيذ �سيا�سات و�إجراءات وا�سعة حول‬ ‫تعر�ض البنك للمخاطر للتخفيف من‬ ‫�آثار التحديات امل�ستقبلية من �ش�أنه �أن‬ ‫يعزز اجلهود التي يقوم بها البنك لأن‬ ‫يحقق �أف�ضل املمار�سات العاملية يف‬ ‫جمال �إدارة املخاطر ولي�س هناك �شك‬ ‫من �أن هناك العديد من التحديات يف‬ ‫الوقت احلايل ولكن النظرة ب�شكل عام‬ ‫للم�ستقبل تعترب �إيجابية «‬

‫تعليقا على ذلك ذكر يومايون“بكل‬ ‫�صدق‪ ،‬نحن ال نعرف حتديدا لأن هناك‬ ‫قوى اقت�صادية عاملية تتحكم يف هذا‬ ‫الأمر وت�ساعد على خلق نوع من عدم ومن جانبه يتوقع عبد العزيز البلو�شي‬ ‫�أن يكون التقدم للأمام بحذر حيث قال‬ ‫«نحن نتوقع منو متو�سط االئتمان خالل‬ ‫العام احلايل»‬

‫االئتمان املمنوح‬ ‫من جانب البنوك‬ ‫لل�شركات العامة‬ ‫انخف�ض بن�سبة ‪%2.8‬‬ ‫لي�صل �إىل ‪455.9‬‬ ‫مليون ريال عماين‬

‫ب�شكل عام ويف الوقت الذي تراجع فيه‬ ‫معدل النمو يف االئتمان واعتقاد القطاع‬ ‫اخلا�ص ب�أنه من ال�صعب الآن احل�صول‬ ‫على القرو�ض املطلوبة من البنوك ف�إن‬ ‫البنوك يف ال�سلطنة ترى ب�أنها مل تقم‬ ‫ب�إدخال تغيريات جوهرية على �سيا�سات‬ ‫الإقرا�ض املتبعة من جانبها‪.‬‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪21‬‬


‫بنوك وم�صارف‬

‫النمـو بـوترية بطيئـة‬

‫�شهد النمو يف االئتمان يف ال�سلطنة تباط�ؤا‪ .‬هذا ما �أو�ضحته البيانات ال�صادرة عن البنك املركزي العماين يف الربع الأول من‬ ‫عام ‪ . 2009‬هل يعني ذلك �أن البنوك �أ�صبحت �أكرث ت�شددا عن الإقرا�ض خوفا من وجود ديون معدومة يف دفاترها احل�سابية ؟‬ ‫�أم �أنه لي�س هناك �إقبال على االقرتا�ض من جانب احلكومة �أو ال�شركات كما كان الو�ضع من قبل ؟‬ ‫تقرير‪� :‬سونيل فرنانديز‬ ‫‪ 20‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬


‫تقرير‪� :‬أك�شاي باتنجر‬ ‫يعد قطاع ال�سيارات واحدا من �أكرث ال�صناعات ت�أثر ًا‬ ‫بالأزمة املالية العاملية احلالية وقد كان هناك حديث‬ ‫يف �أو�ساط املعنيني بالأمر عن ظهور عالمات تعايف‬ ‫يف ال�سوق فهل هذا يعني �أن الأ�سو�أ يف الأزمة قد‬ ‫انتهى بالن�سبة لقطاع ال�سيارات ؟‬ ‫رمبا ال يكون ذلك �صحيح ًا �إذا ما �أخذنا يف االعتبار‬ ‫تقرير مودي الأخري الذي كان عنوانه « نظرة‬ ‫عامة على �صناعة ال�سيارات العاملية « وقد �أ�شار‬ ‫التقرير على �أن النظرة امل�ستقبلية لل�صناعة �سلبية‬ ‫على خلفية انخفا�ض الطلب على ال�سيارات ب�سبب‬ ‫تراجع النمو االقت�صادي العاملي ‪ .‬عالوة على ذلك‬ ‫ف�إن هناك حتديات يف متويل هذه امل�صانع ب�سبب‬ ‫الظروف االقت�صادية العاملية ‪.‬‬

‫منو متوا�صل‬

‫ذكر بانكج جو�ش ‪ ,‬مديرالت�سويق يف �شركة اجلنيبي الدولية لل�سيارات ب�أن ال�شركة قامت بتنظيم العديد‬ ‫من الفعاليات وتوفري الكثري من العرو�ض املتميزة لزبائنها يف خمتلف الأنواع ‪ .‬تقوم �شركة اجلنيبي الدولية‬ ‫لل�سيارات ببيع �سيارات بي �إم دبليو وميني ورولز روي�س يف �سلطنة عمان ‪.‬‬

‫ما هو تقييمك لو�ضع ال�سوق يف �سلطنة عمان ؟‬

‫ذكر فولك فري نائب �أول رئي�س متويل ال�شركات يف‬ ‫مودي «مودي م�ستمرة يف توقع انخفا�ض ُم�ضاف يف‬ ‫القطاع يف عام ‪ 2009‬مع توقعات حمدودة با�ستعادة‬ ‫ذات مغزى يف عام ‪ .2010‬و�أ�ضاف « من املنتظر �أن‬ ‫تبقى الأرباح الت�شغيلية وتوليد التدفقات النقدية‬ ‫�ضعيفة على املدى الق�صري وتتوقع مودي �أن تنخف�ض‬ ‫مبيعات ال�سيارات عامليا بحوايل ‪ %13‬عن املعدل‬ ‫املنخف�ض الذي حتقق يف عام ‪. 2008‬‬

‫هل قمتم بخف�ض التوقعات يف الربع الأول من العام احلايل مقارنة بالعام‬ ‫ال�سابق ؟‬

‫و�أردف قائال « عالوة على ذلك وعلى الرغم من‬ ‫االنخفا�ض املتوقع يف الإنتاج يف عام ‪� 2009‬إال �أن‬ ‫مودي ترى �أن اخلف�ض غري كايف للتخل�ص من‬ ‫املخزون وجعله موازي للطلب وهو الأمر الذي يتطلب‬ ‫قيام م�صانع ال�سيارات بعمليات �إعادة هيكلة «‬

‫ما هو الو�ضع بالن�سبة لبي �إم دبليو عامليا ؟‬

‫�أما جاك ياجن املحلل يف بنك بي �إن بي باريبا�س فقال‬ ‫« على الرغم �أن تقرير مودي يعطي �صورة �سيئة �إال‬ ‫�أن العديد من الدول غري الغربية �سوف ت�ؤدي ب�شكل‬ ‫جيد و�أف�ضل من الأ�سواق الغربية فمثال ت�شهد ال�صني‬ ‫�أكرب معدل للنمو يف �صناعة ال�سيارات ونحن ن�أمل �أن‬ ‫تتح�سن الأ�س�س يف قطاع ال�سيارات يف ال�صني «‬ ‫و�أ�ضاف « على املدى الق�صري ف�إننا ن�أمل ب�أن‬ ‫الطلب على مبيعات ال�سيارات �سوف يتح�سن يف ظل‬ ‫ال�سيا�سات التي تنفذها احلكومة ال�صينية والتي‬

‫هناك اختالف بني القطاع والآخر ولكن ب�شكل عام ف�إن قطاع ال�سيارات ال�شعبية ي�ؤدي ب�شكل �أف�ضل �أما‬ ‫قطاع غري الأق�ساط ف�إن الو�ضع خمتلف رمبا عما كان عليه الو�ضع يف ال�سابق وبالن�سبة ل�سيارات مثل بي �إم‬ ‫دبليو ف�إن الأداء كان جيدا يف الربع الأول من العام ‪.‬‬

‫ما الذي يجعلك ترى ب�أن �أداء بي �إم دبليو كان جيدا ؟‬

‫باملقارنة بني الربع الأول من العام احلايل والعام ال�سابق فقد كان �أدائنا �أف�ضل من املتوقع ‪.‬‬

‫نعم فالكل قام بذلك وب�شكل عام نحن نتوقع انخفا�ض ‪ %20‬يف حجم املبيعات ال�سنوية لهذا العام مقارنة‬ ‫بالعام ال�سابق و�أنا �أظن ب�أن االنخفا�ض يف الفئات الفارهة �سيكون �أعلى لأن الت�أثري يف قطاع ال�سيارات‬ ‫املتو�سطة لي�س كبريا كما هو احلال بالن�سبة للقطاعات التي يقوم امل�شرتون بدفع ثمن ال�شراء نقدا وبدون‬ ‫�أق�ساط وهناك حتول من جانب امل�شرتين يف قطاع ال�سيارات التي يتم بيعها بالتق�سيط �إىل ال�سيارات التي‬ ‫لها نظام تق�سيط ‪.‬‬ ‫عامليا ‪ ,‬هناك انخفا�ض وا�ضح ولكن يف منطقة ال�شرق الأو�سط مل يت�أثر ال�سوق بنف�س الدرجة التي ت�أثرت‬ ‫بها �أ�سواق مثل �أوروبا والواليات املتحدة ويف العام املا�ضي كانت منطقة ال�شرق الأو�سط من �أف�ضل املناطق‬ ‫من حيث الأداء بالن�سبة ل�سيارات بي �إم دبليو وامليني ورولز روي�س ‪.‬‬

‫ما التغريات التي قمتم بتبنيها يف ا�سرتاتيجية الت�سويق اخلا�صة بكم ملواكبة‬ ‫التغري يف �آليات ال�سوق ؟‬

‫تغريت الإ�سرتاتيجية من بعيدة املدى �إىل ق�صرية املدى ونحن نركز على كل فرتة ثالثة �شهور على حدة‬ ‫بدال من التخطيط ال�سنوي ونقوم بو�ضع اخلطط الربع �سنوية وكلما تتغري �آليات ال�سوق نقوم بتغيري‬ ‫الإ�سرتاتيجية ونحن نبدي مرونة �أكرث من ال�سابق ‪ .‬قمنا بتنظيم العديد من الفعاليات وقدمنا العديد من‬ ‫العرو�ض القيمة واملثرية لعمالئنا يف خمتلف �أنواع ال�سيارات وحاولنا الو�صول للعمالء ب�شكل �أكرث فعالية من‬ ‫خالل ‪ ATL, BTL, CRMs‬وذلك بهدف احلفاظ على والئهم لنا ‪.‬‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪23‬‬


‫مواجهة التح��ي يف‬ ‫مبيعات ال�سيارات‬ ‫بعد تعر�ضها �إىل هزة بد�أ قطاع ال�سيارات يف �سلطنة عمان ي�شهد حت�سنا ملحوظا بعد �أن‬ ‫�أ�صبح الت�سويق هو العامل الفارق بني ال�شركات الناجحة وغريها يف ال�سباق ‪.‬‬ ‫‪ 22‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬


‫فيما م�ضى د�أبت �شركات‬ ‫ال�سيارات على ح�صر عرو�ضها‬ ‫على عدد حمدود من املنا�سبات‬ ‫مثل رم�ضان وال�صيف �أما‬ ‫اليوم ف�إن هذه العرو�ض‬ ‫متوفرة على مدار العام‬ ‫تغري الآليات‬ ‫�شهد االقت�صاد العماين انتعا�شا ملحوظا على مدى‬ ‫العامني املا�ضيني ومع ارتفاع الرواتب وظهور فر�ص‬ ‫عمل جديدة زاد اال�ستهالك ويعترب قطاع ال�سيارات‬ ‫واحدا من القطاعات امل�ستفيدة من الزيادة يف‬ ‫الإنفاق اال�ستهالكي ‪ .‬كان كل �شيء ي�سري على ما‬ ‫يرام حتى الربع الثالث من عام ‪ 2008‬ولكن مع‬ ‫الربع الرابع والفرتة التي تلت ذلك بد�أت وكاالت‬ ‫ال�سيارات تدرك �أن �أمامها فرتة ع�صيبة وقد ت�أكد‬ ‫ذلك مع بداية العام عندما انخف�ضت املبيعات ‪.‬‬ ‫ولكن ما هو ال�سيناريو الآن ؟ معظم �شركات ال�سيارات‬ ‫التي حتدثنا �إليها �أقرت �أن املبيعات انخف�ضت دون‬ ‫التوقعات مقارنة بالعام املا�ضي وقد كان هناك تغري‬ ‫يف حجم املبيعات تراوح بني الزيادة الطفيفة �إىل‬ ‫االنخفا�ض بن�سبة ‪ %25‬ويعتمد ذلك على فئة ال�سيارة‬ ‫ولكن الأهم يف هذا كله �أن ال�سوق يتح�سن يوم ًا بعد‬ ‫يوم و�أن هناك املزيد من ال�سيارات اجلديدة التي‬ ‫تظهر على الطريق خا�صة يف م�سقط ‪.‬‬ ‫�أدى التغري يف الو�ضع االقت�صادي �إىل ظهور عملية‬ ‫حتول يف �سوق ال�سيارات يف �سلطنة عمان‪ .‬من‬ ‫منظور امل�ستهلك فقد �أ�صبح �أمامه العديد من‬ ‫اخليارات وفيما م�ضى د�أبت �شركات ال�سيارات على‬ ‫ح�صر عرو�ضها على عدد حمدود من املنا�سبات‬ ‫مثل رم�ضان وال�صيف �أما اليوم ف�إن هذه العرو�ض‬ ‫متوفرة على مدار العام ومل يعد امل�ستهلك يحتاج �إىل‬ ‫كثري من التفاو�ض مع وكاالت ال�سيارات لأنها تعر�ض‬ ‫فعليا �أ�سعار مغرية ‪.‬‬

‫�أهمية خلق فر�ص ت�سويقية‬ ‫ذكر �أنوراج ت�شاوال مدير الت�سويق واالت�صاالت يف مركز تاول لل�سيارات ب�أن ال�شركة ت�ؤمن ب�أهمية ابتكار حلول‬ ‫ت�سويقية تنا�سب ال�سوق العماين بدال من تقليد احلمالت الدولية ‪.‬يقوم مركز تاول لل�سيارات ببيع �سيارات‬ ‫مازدا �سيت توتال‪ ،‬تيم�سا ‪،‬و�شاحنات عاملية‪ ،‬وجاك موتورز‪ ،‬و�إطارات بردجت�سون يف �سلطنة عمان‪.‬‬

‫كيف كان الأداء يف عام ‪ 2009‬حتى الآن؟‬

‫نحن نقوم مبراجعة الأداء يف املبيعات كل �أ�سبوعني وقد الحظنا وجود حت�سن يف الفرتة ال�سابقة وو�ضعنا الآن‬ ‫�أف�ضل بكثري من مناف�سينا‪� .‬أوال ف�إن الن�شاط الذي نقوم به يعتمد ب�شكل كامل على ال�سوق املحلي بينما تعتمد‬ ‫ال�شركات املناف�سة يف كثري من الأحيان على �سوق الت�صدير التي تواجه حتديات �أكرب و تداعيات �سلبية كثرية‬ ‫وثانيا فنحن نراقب ال�سوق عن كثب ونتيجة لذلك فقد توقعنا حدوث تراجع يف ال�سوق خا�صة بعد رم�ضان‬ ‫يف العام املا�ضي الذي يعد جزءا ال يتجز�أ من طبيعة العمل التجاري يف ال�سلطنة لذا قمنا ب�إدخال التعديالت‬ ‫الالزمة على اخلطط امل�ستقبلية‪.‬‬

‫هل ترى ب�أن ال�سوق يف �سلطنة عمان �أ�صبح يركز على فعالية الر�سالة الإعالنية؟‬

‫ال�سوق �أ�صبح بال �شك نا�ضج والنا�س تدرك قوة منتج ما وتدرك كذلك �أهمية بناء �إ�سم يف الأذهان وتر�سيخ‬ ‫هذا اال�سم ب�شكل م�ستمر ‪ .‬فيما �سبق كانت عملية الت�سويق تقت�صر على حملة رم�ضان وعر�ض ال�صيف وبع�ض‬ ‫الن�شاطات املحدودة ولكن الآن نحن نعمل على جذب الزبائن عن طريق توفري الكثري من العرو�ض القيمة خالل‬ ‫العام وكمثال على ذلك قمنا بعمل حملة متزامنة مع االحتفاالت بعيد احلب وهي احلملة التي حققت جناح ًا‬ ‫كبريا‪ .‬على خالف ال�شركات الأخرى ف�إننا ن�ؤمن ب�أهمية خلق توا�صل حملي مالئم يتنا�سب مع ال�سوق العماين‬ ‫بدال من تقليد احلمالت الدولية وتقريبا ف�إن ‪ %99‬من الر�سالة الت�سويقية يتم ت�صميمها من جانبنا وهذا يو�ضح‬ ‫جديتنا يف ا�ستثمار املوارد املتاحة لنا يف تر�سيخ منتجاتنا يف الأذهان ونحن نقوم ب�إنفاق الكثري على عمل‬ ‫الأبحاث على ال�سوق‪ ،‬ثم تلقي ردود الفعل من اجلمهور ب�صورة يومية عرب ق�سم املتابعة الداخلية الذي يعمل به‬ ‫�أفراد متخ�ص�صون يف هذا املجال‪ .‬ونتيجة لذلك وعلى مدى ال�سنوات املا�ضية زادت ح�صتنا من ال�سوق ب�شكل‬ ‫كبري‪ .‬وحاليا ن�ستثمر بقوة يف م�شاريع البنية الأ�سا�سية يف ال�سلطنة وذلك للخدمة اخلطط امل�ستقبلية‪.‬‬

‫هل ترى ب�أن الإيجار فر�صة كبرية للم�سوقني يف قطاع ال�سيارات؟‬

‫قمنا بافتتاح ق�سم للإيجار يف العام املا�ضي وي�شهد هذا الق�سم منو ب�شكل ملحوظ‪ ،‬وهذا الن�شاط ميلئ الفراغ‬ ‫يف ال�سوق والكثري من الوافدين خا�صة من الأ�سواق الغربية حيث ي�شتهر نظام الت�أجري يقومون بت�أجري املركبات‬ ‫من هذا الق�سم لأنهم يجدون �أن الت�سهيالت املقدمة من جانبه جمزية بالن�سبة لهم ‪� .‬إىل جانب القيام‬ ‫بالتوا�صل مع �أكرب ال�شركات يف ال�سلطنة ونعر�ض عليهم مبجموعة متكاملة من احللول اخلالقة والعرو�ض التي‬ ‫تتوافق و احتياجاتهم‪.‬‬ ‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪25‬‬


‫فر�صة مع كل موقف‬ ‫يذكر ديفيد بي عزيز ‪ ،‬رئي�س منتجات ال�سيارات يف �شركة حم�سن حيدر دروي�ش الوكيل احل�صري ل�سيارات‬ ‫الندر وروفر وجاغوار وفولفو يف �سلطنة عمان‪ ،‬هناك فر�ص جيدة وعديدة يف ال�سلطنة ال �سيما و�أنه �سوق‬ ‫ا�ستهالكي من الدرجة الأوىل ويجب على وكاالت ال�سيارات �أن ت�ستمع �إىل العمالء حتى تتمكن من البقاء يف‬ ‫هذه الظروف العاملية ال�صعبة‪.‬‬

‫ما هو و�ضع قطاع ال�سيارات يف �سلطنة عمان ؟‬

‫هناك انخفا�ض يف املبيعات حوايل ‪ %40-25‬يف عام ‪ 2009‬مقارنة بعام ‪( 2008‬يعتمد على نوع ال�سيارة)‬ ‫وقد بد�أ ال�سوق يدرك خطورة هذه الأزمة بداية من يناير من هذا العام وقد لوحظ كذلك انخفا�ضا وا�ضحا‬ ‫يف مبيعات ال�سيارات يف اململكة املتحدة التي عملت فيها من قبل‪ ،‬ورغم ذلك ال زلت على قناعة ب�أن كل‬ ‫املواقف بها فر�ص كامنة وبعد ال�صدمة يف يناير متكننا من املحافظة على نتائج جيدة يف فرباير ومار�س‬ ‫من هذا العام‪� .‬أما ال�سوق التجاري العاملي فقد ت�أثر بحوايل ‪ %50‬ب�سبب عدم الو�ضوح املتعلق ببع�ض‬ ‫امل�شاريع ولكن يجب �أن �أ�شري يف هذا ال�صدد �إىل �أن ال�سوق العماين يف موقف جيد باملقارنة ب�أ�سواق �أخرى‬ ‫عديدة يف املنطقة فهناك الكثري من ال�صفقات وامل�شاريع التي تتم يف ال�سوق واالجتاه العام يف ت�صاعد ‪.‬‬

‫هل غريمت من خطط الت�سويق ح�سب الظروف ؟‬

‫نحن نقوم بتنفيذ خطط طويلة الأمد وم�ستمرون يف تنفيذها ولن نتوقف عن اال�ستثمار يف الت�سويق ولكن‬ ‫بكل ت�أكيد �أ�صبحنا �أكرث تعق ًال يف الإنفاق على الت�سويق بعد التغري الذي �شهدته �آليات ال�سوق خا�صة و�أن‬ ‫حجم ال�سوق لي�س نف�سه وبالتايل ف�إن الإنفاق على الت�سويق تغري تباعا‪ .‬و�إىل جانب الت�سويق من خالل‬ ‫و�سائل الإعالم املختلفة ف�إننا نقوم بالت�سويق عن طريق رعاية بع�ض الفعاليات ‪.‬‬

‫هل قمتم مبراجعة نوعية املنتجات والأ�سعار بناء على التغري يف ال�سوق ؟‬

‫قمنا ب�إطالع املوردين حول التغري يف ال�سوق وطلبنا منهم الدعم لتحفيز ال�سوق وقد كان التجاوب من‬ ‫جانبهم �إيجابيا �إىل حد كبري‪ ،‬كما �أن لدينا مرونة يف م�س�ألة ال�سعر ولكننا على �أية حال ال ن�ؤمن بالتالعب‬ ‫يف الأ�سعار فنحن نعمل يف قطاع ال�سيارات الفارهة وهو القطاع الذي يحر�ص املتعاملون فيه على اجلودة‬ ‫واخلدمة ونحن نوفر الكثري من اخليارات للعمالء �إما �شراء مركبة جديدة فقط �أو جمموعة من العرو�ض‬ ‫املتميزة والقيمة امل�ضافة يف ذات الوقت ‪ .‬كنا نقوم بهذا الأ�سلوب من قبل ولكن حجم العرو�ض زاد ب�شكل‬ ‫ملحوظ ‪.‬‬

‫ما هي الإ�سرتاتيجية املثالية التي يجب �أن يلتزم بها الوكيل فيما يتعلق باملخزون؟‬ ‫يجب �أن يحافظ الوكيل على خمزون يكفي لثالثة �أ�شهر وينطبق ذلك على ال�سلطنة وعلى �أ�سواق �أخرى‬ ‫عديدة‬ ‫‪ 24‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫عام ‪ 2009‬هو العام الذي‬ ‫ي�شهد انتقال الريادة يف قطاع‬ ‫ال�سيارات العاملي من الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية �إىل ال�صني‬ ‫حيث زادت مبيعات ال�سيارات‬ ‫يف �شهر �إبريل من عام ‪2009‬‬ ‫عن ‪ 1.11‬مليون وحدة‬ ‫ت�ساند ب�شكل كبري قطاع ال�سيارات وعلى املدى‬ ‫البعيد ف�إننا نرى ب�أن ال�سيارات ال�صغرية وكذلك‬ ‫ال�شاحنات اخلفيفة �سوف تكون الرائدة يف �سوق‬ ‫ال�سيارات يف ال�صني ‪.‬‬ ‫وفقا ملا ذكره احتاد م�صانع ال�سيارات يف ال�صني‬ ‫فقد بلغت مبيعات ال�سيارات يف ال�صني ‪1.153‬‬ ‫مليون وحدة يف �شهر �إبريل من العام احلايل �أي‬ ‫بن�سبة ارتفاع ‪ %25‬عن العام املا�ضي وهو معدل منو‬ ‫قيا�سي‪.‬‬ ‫وقد ذكر جاك بركو�سكي ‪ ،‬الرئي�س ال�سابق ل�شركة‬ ‫بكني لقطع الغيار على مدونته بعنوان « �إدارة التنني»‪:‬‬ ‫«عندما ننظر �إىل الع�شرين عاما املا�ضية ‪ ،‬ميكن‬ ‫القول ب�أن عام ‪ 2009‬هو العام الذي ي�شهد انتقال‬ ‫الريادة يف قطاع ال�سيارات العاملي من الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية �إىل ال�صني حيث زادت مبيعات‬ ‫ال�سيارات يف �شهر �إبريل من عام ‪ 2009‬عن ‪1.11‬‬ ‫مليون وحدة ‪.‬‬ ‫تعترب دول جمل�س التعاون اخلليجي من املناطق‬ ‫التي �ستكون مبثابة بطانة ف�ضية ل�شركات �صناعة‬ ‫ال�سيارات الكبرية فمع جتاوز �سعر برميل النفط‬ ‫حلاجز الـ ‪ 66‬دوالر ( حتى وقت طباعة هذا العدد‬ ‫من جملة عامل االقت�صاد والأعمال ) وانح�سار ت�أثري‬ ‫تداعيات الأزمة املالية العاملية على االقت�صاديات‬ ‫اخلليجية ( با�ستثناء دبي ) ف�إن �أ�سواق دول اخلليج‬ ‫العربي تعد الأف�ضل من حيث الأداء مقارنة بباقي‬ ‫املناطق يف العامل ‪.‬‬


‫يف حماولة ال�ستغالل الفر�ص‬ ‫املمكنة بد�أت �شركات بيع‬ ‫ال�سيارات ب�أق�ساط تدخل‬ ‫يف جمال بيع ال�سيــارات‬ ‫امل�ستعملة وقيام �شركة بي �إم‬ ‫دبليو بتد�شني‬ ‫« االختيــار الأول « خري‬ ‫مثال على ذلك‬

‫�سنعزز ثقة العميل‬ ‫يقول تي فينكاترامان « نقوم يف ني�سان بخلق خطط و حمالت منا�سبة من �ش�أنها �أن جتعلها �أي�سر مناال» نائب‬ ‫الرئي�س املبيعات والت�سويق ور�ضا العميل ‪ ،‬مبجموعة �سهيل بهوان لل�سيارات‬

‫بيع ال�سيارات ب�أق�ساط تدخل يف جمال بيع ال�سيارات‬ ‫امل�ستعملة �أي�ضا وقيام �شركة بي �إم دبليو بتد�شني «‬ ‫االختيار الأول « خري مثال على ذلك ‪ .‬من بني الأمثلة‬ ‫الأخرى اخلطوة التي قامت بها جمموعة دبليو جي‬ ‫تاول واملتعلقة بافتتاح ق�سم للت�أجري‪ .‬كل هذه ال�شواهد‬ ‫تعترب �أدلة دامغة على م�ستوى الن�ضج الذي و�صل �إليه‬ ‫ال�سوق‪.‬‬

‫كيف كان العمل يف عام ‪ 2009‬بالن�سبة لك حتى الآن؟ ما هي توقعاتكم من ما‬ ‫تبقى من العام اجلاري؟‬

‫يدرك وكالء ال�سيارات �أن الت�سويق عامل مهم يف‬ ‫�ضمان بقائهم يف املناف�سة والأداء ب�شكل �أف�ضل من‬ ‫الآخرين وعلى الرغم �أن الكثري منهم ال ي�سعى �إىل‬ ‫خف�ض نفقات الت�سويق ب�شكل كبري �إال �أن اجلميع قد‬ ‫�أ�صبح �أكرث وعيا وحذرا يف الإنفاق على الت�سويق كما‬ ‫�أ�صبحت هذه ال�شركات �أكرث تدقيقا يف حجم العائد‬ ‫على هذا اال�ستثمار ‪.‬‬

‫ما هو الدور الذي يلعبه الت�سويق يف الو�ضع احلايل لل�سوق ؟‬

‫يف ظل ا�ستقرار الو�ضع االقت�صادي وزيادة �أ�سعار‬ ‫النفط ‪ ،‬من املنتظر �أن تتجاوز مرحلة تراجع النمو‬ ‫يف االقت�صاد العاملي بكل �سال�سة و�أمان والنا�س‬ ‫ب�شكل عام تدرك �أن حتقيق معدل منو م�ضاعف يف‬ ‫الناجت املحلي �أ�صبح من تراث املا�ضي و�أن علينا �أن‬ ‫نتعامل مع النمو االقت�صادي البطء بواقعية وكذلك‬ ‫يجب على امل�ستهلك �أن يدرك �أن عليه �أن يكون �أكرث‬ ‫حذر ًا يف �إنفاقه ولكن ذلك يعني �أن ال يقوم بت�أجيل‬ ‫قرار ال�شراء �أكرث من ذلك خا�صة و�أن هناك توقعات‬ ‫بقيام �شركات ت�سويق ال�سيارات بعمل عرو�ض جذابة‬ ‫وحتقيق مبيعات كبرية خالل �شهر رم�ضان مع حت�سن‬ ‫الو�ضع ب�شكل عام يف ال�سوق ‪.‬‬

‫الأعمال التجارية ل�سنة ‪ 2009‬قد بد�أت بحذر خا�صة مع العمالء الذين يتوقعون تراجع ال�سعر‪ ،‬بوجود خطوات‬ ‫تهدف لت�سييل الأ�صول من املوزعني‪ .‬فبع�ض املوزعني �أطلقوا العنان لأ�ساليبهم الرتويجية مما عزز توقعات‬ ‫اجلمهور ‪ ،‬الأمر الذي �أثر �سلبا على ثقة امل�ستهلك ب�شراء �سيارة جديدة‪ .‬وبناء على ذلك ارتفع حجم �ضغوط‬ ‫العمل علينا‪ ،‬ولكننا ا�ستطعنا و�ضع خمططات لال�ستفادة من الو�ضع ل�ضمان البقاء عن ح�سن ظن اجلمهور‪.‬‬ ‫ومع ارتفاع �أ�سعار النفط و�ضمان من احلكومة فيما يتعلق مب�شاريع جديدة ‪ ،‬فنحن على ثقة ب�أن هذا العام‬ ‫�سيعمل على تعزيز ثقة العميل و�سيكون لدينا عاما �آخر من النجاحات‪.‬‬ ‫الدور الرئي�سي الذي ي�ؤديه الت�سويق �سريكز على التعامل مع العمالء وتوليد قيمة �إ�ضافية للعمالء بحيث ت�صبح‬ ‫عالمتنا التجارية هي اختياره الأول و املف�ضل‪ .‬وبالتايل هذا من �ش�أنه �أن يرتجم �إىل حتديد وو�ضع خطط‬ ‫جديدة للعمالء وا�ستغالل املجموعة الكاملة من منتجات �شركة ني�سان‪ .‬ويتمثل التحدي يف كيفية �إظهار القيمة‬ ‫امل�ضافة للزبون دون �أن نعزز توقعاته بانخفا�ض ال�سعر‪.‬‬

‫ما هي التغيريات التي طر�أت على ا�سرتاتيجية الت�سويق اخلا�صة بكم نتيجة‬ ‫للتغيري يف ديناميات ال�سوق؟‬

‫قمنا بعمل م�سح للتعرف على اهتمامات اجلمهور‪ ،‬والأمر الوا�ضح �أنه تعزيز قدرة العميل على حتمل تكاليف‬ ‫ال�سلعة ي�شكل �أ�سا�س ا�سرتاتيجية ت�سويق جمدية‪ .‬ومن خالل حماولتنا ا�ستطعنا خلق م�شاريع وحمالت من‬ ‫�ش�أنها �أن جتعل ني�سان ب�أ�سعار معقولة �أكرث‪ .‬كما �أننا ت�أكدنا من �أن «الكلمة» تلعب دورا حموريا يف الت�أثري على‬ ‫قرار ال�شراء ‪ ،‬وبالتايل �شكلنا مع ني�سان دعامة قوية لربنامج �إدارة عالقات العمالء الذي يركز على تعزيز‬ ‫قيمة للعمالء‪ .‬علينا �أي�ضا الت�أكد من �أن جميع الأن�شطة الت�سويقية تتبع ثالثة مبادئ �أ�سا�سية �أ) ا�ستهدافهم ‪،‬‬ ‫ب) املتكامل مع املبيعات وج) �أن يتم قيا�سها وفقا لـمعايري قيا�س اجلودة‪.‬‬

‫هل قمتم كذلك با�ستعرا�ض ا�سرتاتيجية مزج و ت�سعري املنتجات؟‬

‫نعم ‪ ،‬علينا �إعادة النظر يف ت�شكيلة منتجاتنا ومنتجاتنا م�صممة خ�صي�صا الحتياجات العمالء اخلا�صة ‪� ،‬سواء‬ ‫كانت فردية �أو باجلملة التجزئة �سواء للأفراد �أو احلكومة‪ .‬الأمر الذي حاز على دعم جيد من جانب جمموعة‬ ‫من خمططات التمويل ح�سب الطلب والتي تتناول خمتلف متطلبات العمالء اخلا�صة‪.‬‬ ‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪27‬‬


‫الرتكيـــز يف ال�ســابق كان‬ ‫علــى الأهداف ال�سنـــوية‬ ‫وعــلى املبيعات خالل‬ ‫العـــرو�ض املو�سميــة‬ ‫�أمــا الآن يتم احت�ساب‬ ‫املبيعـــات كل �أ�سبوعني‬

‫ال نية خلف�ض الإنفاق‬ ‫على ال�سوق‬

‫ذكر املتحدث با�سم �شركة الزبري لل�سيارات ب�أنه من ال�ضروري يف الوقت احلايل الرتكيز على و�سائل‬ ‫الت�سويق وكذلك العوائد على اال�ستثمار ‪ .‬و�أ�ضاف ب�أن ال�شركة تبيع �سيارات من �إنتاج �شركات عريقة مثل‬ ‫ميت�سوبي�شي موتورز و�شاحنات وحافالت ميت�سوبي�شي فو�سو ودودج وكراي�سلر وجيب وياماها وغريها ‪.‬‬

‫ما هو و�ضع قطاع ال�سيارات يف ال�سلطنة وما هو موقف املجموعة يف ظل هذا‬ ‫الو�ضع؟‬

‫مير قطاع ال�سيارات يف ال�سلطنة والعامل مبرحلة ع�صيبة وعلى �أية حال ف�إننا نواجه العديد من التغريات‬ ‫ب�سبب الأزمة املالية العاملية التي كانت لها ت�أثريات �سلبية بدرجة متفاوتة يف كل منطقة وكل �سوق ‪ .‬على‬ ‫�سيبل املثال نحن حمظوظون يف �سلطنة عمان لأن هناك منو يف عدد ال�سكان وحت�سن ملحوظ يف �إجمايل‬ ‫الناجت املحلي‪ .‬ويعترب �سوق ال�سلطنة من الأ�سواق النامية وهناك زيادة ملحوظة يف الطلب ولذلك ف�إن‬ ‫جمموعة الزبري لل�سيارات م�ستمرة يف تبني ا�سرتاتيجيات فاعلة تركز على تربية احتياجات العميل وقد‬ ‫وجدنا �أنه وعلى الرغم من انخفا�ض مبيعات ال�سيارات اجلديدة �إىل �أن الطلب على اخلدمة زاد ونحن‬ ‫حمظوظون كذلك لأن �شركتنا اجلديدة «�سيارتي» تقدم العديد من حلول العناية بال�سيارة للت�أكد من تعمري‬ ‫ال�سيارة لفرتة طويلة وذلك ب�سعر منا�سب جدا بغ�ض النظر عن نوع ال�سيارة ‪.‬‬

‫كيف ت�ستهدفون الفئات املطلوبة وحتققون النتائج املرجوة يف ظل وجود هذا الكم‬ ‫الكبري من املاركات ؟‬

‫نظرا لأننا نقوم بتوفري ت�شكيلة وا�سعة من ال�سيارات ف�إن اجلميع يح�سدنا لأننا نقدم ت�شكيلة من اخليارات‬ ‫يف كافة قطاعات �سوق ال�سيارات ‪.‬‬

‫فيما يتعلق بات�صاالت ال�سوق ‪ ,‬هل قمتم بخف�ض النفقات يف عام ‪ 2009‬؟‬

‫لي�س هناك نية خلف�ض الإنفاق على الت�سويق لأننا ن�ؤمن ب�أن من ال�ضروري مبكان يف الوقت احلايل �أن نركز‬ ‫جهدنا على الآليات و�أن نحاول تعظيم العائد على اال�ستثمار ‪.‬‬

‫ما الدور املتوقع �أن تلعبه ال�شركات امل�صدرة لتلبية احتياجات التغري يف ال�سوق؟‬

‫نظرا لأن التغريات التي منر بها عاملية ف�إن ال�شركات امل�صدرة تدرك جيدا ال�صعوبات املوجودة يف ال�سوق‬ ‫وقامت باتخاذ عدد من الإجراءات يف التخطيط لهذا الأمر تباع ًا ‪ .‬على �أية حال ف�إننا م�ستمرون يف توفري‬ ‫منتجات حديثة فور تد�شينها يف ال�سوق العاملية وهناك التزام من جانب ال�شركات امل�صدرة بتوفري الدعم‬ ‫املطلوب لنا ‪.‬‬ ‫‪ 26‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫�أما من منظور وكاالت ال�سيارات فقد �أ�صبح امل�ستهلك‬ ‫�أكرث انتقا ًء فهو يتجول يف الكثري من املعار�ض قبل �أن‬ ‫يتخذ القرار بال�شراء وبالن�سبة لأولئك الوكالء يف‬ ‫فئة ال�سيارات ال�شعبية‪ ،‬ف�إن الت�أثري ال�سلبي للو�ضع‬ ‫االقت�صادي احلايل هام�شي �أما القطاع الذي ت�أثر‬ ‫ب�شكل كبري فهو قطاع ال�سيارات التي يتم دفع قيمتها‬ ‫نقدا وال�سيارات الأق�ساط فعلى الرغم �أن مبيعات‬ ‫ال�سيارات قد انخف�ضت بالن�سبة لهذه الوكاالت �إال‬ ‫�أن الكثري منهم �شهد انتعا�شا فيما يتعلق بن�شاطات‬ ‫اخلدمة ‪.‬‬ ‫نظرا لأن ال�شركات امل�صدرة هي ب�شكل عام �شركات‬ ‫عاملية ف�إنها �أكرث تفهما للتغري يف الظروف ولذلك‬ ‫تقوم هذه ال�شركات بدعم الوكالء يف �سلطنة عمان‬ ‫�سواء عن طريق تغيري الطلبات �أو تقدمي الدعم‬ ‫املطلوب خلدمات القيمة امل�ضافة كما تقوم هذه‬ ‫ال�شركات بتبادل الر�أي مع الوكالء وتزويدهم كذلك‬ ‫بخرباتها وجتاربها يف الأ�سواق الأخرى ‪.‬‬ ‫املثري يف الأمر �أنه ومع حتول الرتكيز من تنفيذ‬ ‫خطط �سنوية �إىل تنفيذ خطط ربع �سنوية ف�إن‬ ‫وكاالت ال�سيارات تقوم بو�ضع خطط �إ�سرتاتيجية‬ ‫للت�سويق لتنفيذ الأهداف طويلة الأمد وعمل التغريات‬ ‫املطلوبة على ح�سب الو�ضع القائم يف ال�سوق ‪ .‬وقد‬ ‫كان هناك تغريات كبرية لأن الرتكيز يف ال�سابق‬ ‫كان على الأهداف ال�سنوية وعلى املبيعات خالل‬ ‫العرو�ض املو�سمية �أما الآن يتم احت�ساب املبيعات كل‬ ‫�أ�سبوعني‪.‬‬ ‫ويف حماولة ال�ستغالل الفر�ص املمكنة بد�أت �شركات‬


‫بد�أ الركود االقت�صادي ي�صل �سبع �سيارات �إىل �أربع‪.‬‬ ‫ب�أغ�صانه اجلافة �إىل رولز روي�س يف‬ ‫�شهر نوفمرب من العام املا�ضي‪ .‬ولكن �إال �أن هذا التخفي�ض ال يرتبط بعملية‬ ‫الت�أثري املت�أخر لالن�صهار االقت�صادي الطلب ‪ ،‬بل هو عبارة عن حتول �إىل‬ ‫مل ينف حدوث تراجع يف الأرباح �إ�سرتاتيجية «ال�صنع ح�سب الطلب»‪.‬‬ ‫خالل نهاية العام املا�ضي ومطلع الأمر الذي ي�صب يف م�صلحة املوزعني‬ ‫العام اجلاري‪ .‬و�إميانا من غريفي ب�أن املعتمدين ل�سيارات رولز روي�س يف‬ ‫الت�صرف املت�أخر قد يكون هو ال�سبب الأ�سواق العاملية والبالغ عددهم ‪80‬‬ ‫يف خلق امل�شكلة‪ ،‬مت تخفي�ض عدد موزع‪.‬‬ ‫ال�سيارات التي يتم �إنتاجها يوميا من ويرى �شومبان �أن رولز روي�س‬

‫كعالمة جتارية لي�ست ا�سما ميكن العميل‪.‬‬ ‫بيعه من خالل الدعاية والرتويج �أو‬ ‫التخفي�ضات‪ ،‬ولكن تقوم ال�شركة فمثال طراز فانتوم الذي مت ت�صميمه‬ ‫ب�صورة م�ستمرة بالقيام بعمليات للخليج يتمتع مبوا�صفات معينة‬ ‫جتديد يف خطط الإنتاج لتتالءم وحمددة فيما يتعلق باملحرك ليتما�شى‬ ‫مع متطلبات ال�سوق‪ .‬خا�صة و�أن مع درجات احلرارة واملناخ‪ .‬كل �سيارة‬ ‫ال�سيارات التي يتم ت�صنيعها ملنطقة لكل �سوق خم�ص�صة‪.‬‬ ‫ال�شرق الأو�سط تتمتع مبميزات تتواءم‬ ‫مع البيئة‪ ،‬لذا ف�إ�ضافة لذلك يتم وخالل عام ‪ 2008‬حققت رولز روي�س‬ ‫معرفة املميزات اخلا�صة التي يطلبها مبيعات بـ‪ 1212‬قطعة �أي بزيادة تقدر‬ ‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪29‬‬


‫حتت املجهر‬

‫مولود‬ ‫جديد يف‬ ‫‪2010‬‬ ‫عريقة ‪..‬فخمة‪ ..‬كال�سيكية‪ ..‬هي حلم الكثريين من‬ ‫�سن ‪ ،91 -19‬رغم �إ�ضفاء اللم�سة ال�شبابية عليها يف‬ ‫طرازاتها الأخرية �إال �أن هيبتها ال تزال متواجدة‬ ‫بقوة‪ ..‬باخت�صار هي رولز روي���س‪.‬‬

‫طابعها الكال�سيكي والديناميكي‬ ‫�إعداد‪ :‬فاطمة العرميي‬ ‫املرفه الذي تتميز به �سيارات رولز‬ ‫�أحد �أفخم �شركات ال�سيارات يف روي�س امل�صنعة يدويا من اجللود‬ ‫العامل ويف عام ‪ 2003‬ا�شرتت واخل�شب‪.‬‬ ‫�شركة بي ام دبليو اال�سم لت�صبح‬ ‫بذلك مدخال لرولز روي�س لأحدث وحينها نتج عن هذا التزاوج املولود‬ ‫التكنولوجيات امل�ستخدمة يف جمال الأول حتت م�سمى فانتوم «طيف» الذي‬ ‫�صناعة ال�سيارات‪.‬‬ ‫�صدر عنه جمموعة من الطرازات‬ ‫التي انت�شرت ب�شكل ملفت للنظر يف‬ ‫لكن دون �أن تفقد يف الوقت ذاته العامل العربي‪ ،‬فكثري منها �صنعت‬ ‫‪ 28‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫و�أنتجت مبوا�صفات خا�صة للملوك‬ ‫والر�ؤ�ساء وكثري منها ذهب ل�صفوة‬ ‫املجتمع العربي‪ ،‬لتغيري بذلك الفكرة‬ ‫ال�سائدة لفرتة طويلة ب�أن �سيارة رولز‬ ‫روي�س ال يقودها �إال من جتاوز ‪45‬عاما‬ ‫من العمر ولكن الت�صميم اجلديد‬ ‫الذي ظهر يف طرازات فانتوم جعلها‬ ‫تروق لكثريين من جيل ال�شباب يف‬ ‫الوقت ذاته‪ ،‬الأمر الذي �سيتم ت�أكيده‬ ‫من خالل الطراز اجلديد الذي تقدمه‬

‫�سيارات رولز روي�س يف عام ‪.2010‬‬ ‫التقينا بكل من غراميي غريفي مدير‬ ‫الت�سويق ب�شركة رولز روي�س لل�سيارات‪،‬‬ ‫وبيرت �شومبان املدير الإقليمي لرولز‬ ‫روي�س يف ال�شرق الأو�سط خالل‬ ‫جولة �سيارات رولز روي�س يف منطقة‬ ‫اخلليج‪ ،‬للحديث حول الظالل التي‬ ‫�ألقتها الأزمة االقت�صادية العاملية على‬ ‫ن�شاط ال�شركة وما اخلطوات التي‬ ‫اتخذتها ملواجهة املوقف‪.‬‬


‫وجهة نظر‬

‫�ستيفان �سيرب‬ ‫املدير الإقليمي ل�شبكات نوكيا �سيمينز ب�سلطنة عمان‬

‫بروتوكول الإنرتنت املحفز نحو التغيري‬ ‫بروتوكول نقل ال�صوت‬ ‫عرب الإنرتنت «‪»VoIP‬‬ ‫�أدى �إىل �إحداث ثورة‬ ‫يف عامل االت�صاالت‬ ‫اخلا�صة وات�صاالت‬ ‫الأعمال التجارية‪ .‬ففي‬ ‫عامل الأعمال‪� ،‬أ�صبحت‬ ‫تكنولوجيا ‪ VoIP‬من‬ ‫بني اخليارات اجلديدة‬ ‫لالت�صاالت التي تتم بها‬ ‫الأعمال التجارية‪.‬‬

‫لقد ولت الأيام التي كان ي�شكل خاللها‬ ‫الإنرتنت فائق ال�سرعة نقطة الرواج‬ ‫ل�شركات االت�صاالت حيث �أ�صبح هناك‬ ‫املزيد من ال�شركات التي توفر الكثري من‬ ‫اخلدمات امل�شابهة ب�سهولة �أكرث‪ .‬فالآن‬ ‫يتلقى الزبائن خدمات �أكرث بكثري مقابل‬ ‫مبالغ �أقل بكثري ولكن �أي�ض ًا اخلدمات‬ ‫التي يتوقعون احل�صول عليها يف تزايد‬ ‫دائم‪ .‬لذا ما الذي ميكن �أن تقوم به‬ ‫�شركات االت�صاالت جلذب زبائن جدد‬ ‫وتوفري ما يحتاج �إليه الزبائن احلاليني ؟‬ ‫الإجابة هي االبتكار والتميز املتوا�صلني‪.‬‬ ‫�شبكات بروتوكول الإنرتنت‬ ‫ت�سمح التكنولوجيا الرقمية احلديثة‬ ‫للعديد من القطاعات املختلفة‪ ،‬على‬ ‫�سبيل املثال قطاعات االت�صاالت‬ ‫والبيانات والراديو والتلفزيون بالعمل‬ ‫ب�شكل متكامل‪ .‬وهذا هو ما يعرف‬ ‫بالتقارب وهو يحدث على نحو عاملي وهو‬ ‫ما ي�ستبدل ب�شكل كبري الطريقة التي‬ ‫يتوا�صل بها كال من النا�س والأجهزة‬ ‫ببع�ضها البع�ض‪ .‬يف مركز هذه العملية‬ ‫ والتي تعترب العمود الفقري جلعل‬‫عملية التقارب ممكنة‪ -‬توجد �شبكات‬ ‫بروتوكول الإنرتنت‪ .‬فقد �أدت املتطلبات‬ ‫اجلديدة للزبائن والنمو يف �شبكة‬ ‫الإنرتنت وظهور خدمات جديدة حمفزة‬ ‫لنمو غري م�سبوق يف الطلب على خدمات‬ ‫الإنرتنت عرب تلك ال�شبكات والتحدي‬ ‫الأكرب للعاملني مبجال تكنولوجيا‬ ‫االت�صاالت اليوم هو �سرعة التكامل‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ال�ضغوط املتعلقة مب�ستوى‬ ‫الأداء والتكلفة‪ .‬هناك حاجة دائمة‬ ‫بني �شركات االت�صاالت لتقدمي �شبكات‬ ‫�أكرب مع تزايد الطلب على االت�صاالت‬ ‫وانخفا�ض الت�سعرية‪.‬‬

‫الإيرادات املتنامية‬ ‫يف هذه الأوقات مع انخفا�ض متو�سط‬ ‫الدخل الناجت عن كل م�ستخدم‪ ،‬ف�إن‬ ‫�شبكات بروتوكول الإنرتنت ت�ساعد‬ ‫�شركات االت�صاالت يف زيادة �إيراداتها‬ ‫من خالل حت�سني وقت الت�سويق‬ ‫(امل�ساعدة يف تقدمي اخلدمات لل�سوق‬ ‫ب�شكل �أ�سرع ) وزيادة فاعلية اخلدمات‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ال�سعي نحو توفري �أموال‬ ‫�شركات االت�صاالت وحت�سني االت�صال‬ ‫عرب الإنرتنت ‪ ،‬فعلى �سبيل املثال هذه‬ ‫ال�شبكات ميكن �أن ت�ساعد يف توليد‬ ‫�إيرادات عن طريق عر�ض من�صات‬ ‫برامج مثالية لت�شغيل تطبيقات مثل‬ ‫الفيديو عايل اجلودة وتوفري خدمة‬ ‫التليفزيون عرب الإنرتنت (‪،)IPTV‬‬ ‫ومن ثم ال�سماح ل�شركات االت�صاالت‬ ‫بتو�سعة خدماتها ويف النهاية تقدمي‬ ‫�أف�ضل جتربة للم�ستخدمني‪.‬‬

‫امل�ستقبل �سيكون هناك م�ستوى جديد‬ ‫من التكامل بني التطبيقات على �شبكة‬ ‫الإنرتنت وخدمات ‪ .VoIP‬ومن بني‬ ‫تلك الأمثلة ‪ ،‬تطبيق العامل الواحد‬ ‫الذي يحدد املكان ويحدد حالة �أمان‬ ‫املوظفني الذين يعملون مبفردهم حيث‬ ‫ي�سمح للم�شرف ب�أن يت�صل بكل موظف‬ ‫على هاتفه املحمول بنقرة ب�سيطة على‬ ‫�أيقونة املوظف املوجودة على �شا�شة‬ ‫اخلريطة‪.‬‬

‫ابتكارات ‪ VoIP‬لي�س لها حدود يف‬ ‫جمال �سوق الأعمال‪ .‬وقد ا�ستفاد � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫امل�ستخدمون يف املنازل من تلك الطفرة‬ ‫املتعلقة با�ستخدام ‪ .VoIP‬وبالإ�ضافة‬ ‫�إىل ال�شركات املتخ�ص�صة يف توفري‬ ‫خدمات ‪ VoIP‬مثل �شركة ‪Skype‬‬ ‫فقد ر�أينا ت�ضمني خدمات ‪ VoIP‬يف‬ ‫تطبيقات خدمة الر�سائل الفورية على‬ ‫مواقع ياهو وجوجل ومايكرو�سوفت � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫بروتوكول االت�صال ال�صوتي عرب بالإ�ضافة �إىل مواقع الألعاب التي متكن‬ ‫امل�شرتكني يف الألعاب عرب ال�شبكات من‬ ‫الإنرتنت (‪)VoIP‬‬ ‫‪ VoIP‬هو تعبري عام ملجموعة تقنيات �إجراء درد�شة وهم ميار�سون �ألعابهم‬ ‫نقل االت�صاالت ال�صوتية عرب �شبكات املف�ضلة على �شبكة الإنرتنت‪.‬‬ ‫بروتوكول الإنرتنت مثل الإنرتنت �أو‬ ‫�شبكات حتويل احلزم الأخرى‪ .‬وقد �أدى فقد خطت خدمات ‪ VoIP‬خطوات‬ ‫‪� VoIP‬إىل �إحداث ثورة يف طريقة وا�سعة منذ بدايتها من مرحلة الف�ضول‬ ‫نقل االت�صاالت �سواء اخلا�صة �أو تلك التقني لع�شاق الكمبيوتر ال�شخ�صي‬ ‫املتعلقة بالأعمال التجارية‪ .‬يف عامل وحتى تقدميها تقريب ًا يف جميع‬ ‫الأعمال‪ ،‬كان ‪ VoIP‬هو القوة الدافعة التقنيات اجلديدة املتعلقة بنقل ال�صوت‬ ‫التي تقف وراء ت�شكيلة من اخليارات عرب ال�شبكات‪ .‬وبينما نحن ن�سعى �إىل‬ ‫اجلديدة لالت�صاالت اخلا�صة بالأعمال ا�ستك�شاف فر�ص للمزيد من التكامل‬ ‫التجارية‪ .‬الأعمال التي كانت ت�سعى �إىل بني خدمات الهاتف الثابتة والهواتف‬ ‫ا�ستبدال �أنظمة الهاتف احلالية �ستجد املحمولة وخدمات الإنرتنت ف�إننا نتوقع‬ ‫�أمامها جمموعة من خدمات تكنولوجيا ر�ؤية املزيد من االبتكارات املرتبطة‬ ‫‪ VoIP‬ذات الإمكانيات الكبرية‪ .‬يف بتكنولوجيا ‪ VoIP‬يف ال�شهور‬ ‫وال�سنوات القادمة‪.‬‬ ‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪31‬‬


‫حتت املجهر‬

‫خالل عام ‪2008‬‬ ‫حققت رولز روي�س‬ ‫مبيعات بـ‪1212‬‬ ‫قطعة �أي بزيادة تقدر‬ ‫بـ‪� 202‬سيارة عن عام‬ ‫‪ 2007‬حيث بلغت‬ ‫مبيعاتها ‪1010‬‬ ‫بـ‪� 202‬سيارة عن عام ‪ 2007‬حيث‬ ‫بلغت مبيعاتها ‪ ،1010‬العدد الذي‬ ‫يقول عنه مدير الت�سويق �أنه مت�أكد من‬ ‫انخفا�ضه خالل العام اجلاري و�سط‬ ‫الأو�ضاع االقت�صادية املتذبذبة‪.‬‬ ‫ولكون �سوق ميثل ال�شرق الأو�سط ما‬ ‫ن�سبته ‪ %20‬من ال�سوق العاملي‪ ،‬لذا‬ ‫يتوقع املدير الإقليمي �أن يحقق �أحدث‬ ‫الطرازات التي تطرحها يف ‪2010‬‬ ‫با�سم غو�ست جناحا يف ال�شرق لأن‬ ‫لديها �إمكانيات ب�أن حتقق مبيعات‬ ‫عالية‪.‬‬ ‫هل تفقد مل�ستها؟‬ ‫لي�س غريبا �أن ي�شعر البع�ض بالقلق‬ ‫حيال ت�أثر موا�صفات �سيارات رولز‬ ‫روي�س بعد �أن مت �شراء اال�سم من قبل‬ ‫�شركة بي ام دبيلو العاملية لل�سيارات‪،‬‬ ‫ولكن عليهم �أن ال ي�شعروا بهذا القلق‬ ‫م�ستذكرين باحتفاظ �سيارات بنتلي‬ ‫بهويتها رغم ان�ضمامها لرولز روي�س‪،‬‬ ‫والأمر ذاته ت�ؤكده ال�شركة التي ال‬ ‫تزال حتتفظ ب�أ�صولها وم�صانعها‪،‬‬ ‫والدليل على ذلك �أول �إنتاج تقدمه‬ ‫رولز روي�س حتت عباءة بي ام دبيلو‬ ‫وهو فانتوم‪� ،‬إال �أن مكانة �شركة بي‬ ‫ام دبيلو �سيكون لها ت�أثريها الإيجابي‬ ‫من خالل و�ضعها يف ال�سوق ولها‬

‫جمهور كبري وكونها �شركة ا�ستثمارية‬ ‫وتتمتع ب�أحدث التكنولوجيات يف جمال‬ ‫�صناعة ال�سيارات‪.‬‬ ‫وهذه الفخامة والعراقة ال يجب �أن‬ ‫تكون على ح�ساب البيئة لذا يتم‬ ‫ا�ستخدام �أحدث التقنيات املتعلقة‬ ‫مبجال حفظ الطاقة وتدوير املياه‪ ،‬كما‬ ‫�أن ا�ستخدام اجللود الطبيعية بالكاد‬ ‫يكون له �أثرا �سلبيا على البيئة‪ ،‬لذا‬ ‫يقول غريفي‪ :‬نحن نحافظ على البيئة‬ ‫مبقدار ‪� %20‬أكرث مقارنة مبناف�سينا‪.‬‬ ‫ويبق القول ب�أن �سيارة رولز روي�س‬ ‫غنية عن التعريف‪ ،‬بل يكفي القول‬ ‫�إنه مل يحدث �أن مت �إلغاء طلب ت�صنيع‬ ‫�أو حجز من قبل‪ ،‬ور�سوخها كمركبة‬ ‫فخمة يف الأذهان �سيدفع بها للأمام‬ ‫دائما لتخطي التيارات االقت�صادية‬ ‫املتوترة‪ ،‬و�شبحها اجلديد يف ‪2010‬‬ ‫�سيثبت ذلك‪.‬‬

‫مولود جديد‬

‫رغم �أن الكثري من ال�شركات تبدي‬ ‫حتفظها حيال الإقدام على تقدمي‬ ‫منتجات جديدة يف هذه الفرتة‪� ،‬إال‬ ‫�أن رولز روي�س جاء ردها �أق�صر من‬ ‫فانتوم بنحو ‪ 435‬ملم و�أقل عر�ض ًا‬ ‫بـ‪ 42‬ملم وانخفا�ض ًا بـ‪ 84‬ملم من‬ ‫طراز فانتوم‪ ،‬ما ينعك�س على رحابة‬ ‫كبرية خلم�سة �أ�شخا�ص من خالل‬ ‫�إعالنها عن طفلها اجلديد يف وقت‬ ‫ترى فيه �أن ال�سوق �أ�صبح �أكرث‬ ‫ا�ستقرارا‪ ،‬معلنة عن املولود الذي‬ ‫كان من املقرتح ت�سميته بـ رولز روي�س‬ ‫‪� RR4 4‬أو بيبي رولز ‪.baby Rolls‬‬ ‫ولكن ا�ستقر اال�سم على غو�ست‬ ‫‪�( Ghost‬شبح) بعد �أن ا�ستخدم‬ ‫مرتبطا باللون الف�ضي بني عامي‬ ‫‪ .1925-1906‬لي�شكل خط الإنتاج‬ ‫الثاين بجانب فانتوم‪.‬‬

‫‪ 30‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫«مت تخفي�ض عدد ال�سيارات التي يتم �إنتاجها يوميا من �سبع‬ ‫�سيارات �إىل �أربع‪ ،‬واتباع �سيا�سة ال�صنع ح�سب الطلب»‬ ‫غراميي غريفي‬ ‫مدير الت�سويق ب�رشكة رولز روي�س لل�سيارات‬

‫ويتميز ال�شبح اجلديد الذي �سيتم‬ ‫تد�شينه يف عام ‪ 2010‬بلم�سة �شبابية‬ ‫من خالل مظهرها وا�سمها اللذان‬ ‫ي�ستح�ضرا روح املغامرة واالبتكار‬ ‫التكنولوجي‪ .‬وهذا النمط اجلديد‬ ‫�سيكون برعم للجيل اجلديد من‬ ‫هذا الطراز‪ ،‬والذي �سيمكن ال�شركة‬ ‫من خطي �إنتاج قويني وهما الفانتوم‬ ‫والغو�ست‪.‬‬ ‫وهي تتمتع بكافة مميزات الرولز‬ ‫روي�س‪ ،‬من حيث اجلودة وال�صنع‬ ‫اليدوي املتقن‪ ،‬ومتعة القيادة‬ ‫وال�سهولة ‪� ،‬إال �أنها �أ�صغر حجما‬ ‫من الفانتوم‪ .‬فالفانتوم لها ح�ضور‬ ‫قوي م�ؤثر‪ ،‬وغو�ست �سيارة ر�شيقة‬ ‫وديناميكية ذات �إطاللة ع�صرية‬ ‫وا�ضحة‪ ،‬بحيث حتافظ على �سمات‬ ‫الهوية الرئي�سة لأ�سالفها من �سيارات‬

‫رولز‪ -‬روي�س‪ ،‬وم�صابيح �أماميه‬ ‫�ضيقه تعمل بتقنية ال�صمام الثنائي‬ ‫الباعث لل�ضوء «�إل �إي دي»‪,‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �شبكه �أمامية �أنيقة ومقاب�ض‬ ‫م�صنوعة من الكروم وعجالت ذو‬ ‫�سبع فتحات من قيا�س ‪ 20‬بو�صه مع‬ ‫دعامة  «�سي بيلر»‪ ،‬و اخلرب الذي‬ ‫�سي�سعد البع�ض كون ال�شبح اجلديد‬ ‫�سيتمتع ب�سعر �أقل نوعا ما من غريه‬ ‫من �أفراد عائلة رولز روي�س‪.‬‬ ‫املــوا�صفــات‪:‬‬ ‫الطول‪5399 :‬‬ ‫العر�ض‪1948 :‬‬ ‫االرتفاع‪1550 :‬‬ ‫قاعدة العجالت‪3295 :‬‬ ‫املحرك‪6.6 :‬‬ ‫عدد ال�سرعات‪� 8 :‬سرعات‬


‫‪OER‬‬ ‫‪TOP‬‬

‫ممثلو القطاعات االقت�صادية امل�شاركون يف املناظرة‬ ‫‪ .‬و�أ�ضاف «�إذا خرجنا من هذا احلوار مبجرد عدد‬ ‫من الأفكار ف�إن ذلك يعني �أن اجلهد الذي بذلناه‬ ‫حقق النتائج املرجوة» ‪.‬‬ ‫�أما معايل مقبول بن علي �سلطان وزير التجارة‬ ‫وال�صناعة و�ضيف ال�شرف فقد ذكر خالل �إلقائه‬ ‫الكلمة االفتتاحية ب�أن اقت�صاد ال�سلطنة حقق �إجنازات‬ ‫عظيمة منذ بداية النه�ضة املباركة منذ عام ‪. 1970‬‬ ‫و�أ�ضاف «ارتفع الناجت املحلي لل�سلطنة ‪ 185‬مرة من‬ ‫‪ 270‬مليون يف عام ‪� 1970‬إىل حوايل ‪ 50‬مليار يف‬ ‫العام املا�ضي كما زاد ن�صيب الفرد من الناجت املحلي‬ ‫‪� 50‬ضعف من ‪ 400‬دوالر يف عام ‪� 1970‬إىل ‪20.000‬‬ ‫دوالر يف عام ‪ . »2008‬كما �أ�شار معاليه خالل حديثه‬ ‫�إىل �أن تقرير وحدة املعلومات االقت�صادية �صنف‬ ‫ال�سلطنة يف املرتبة الثالثة ع�شر عامليا من حيث‬ ‫انخفا�ض املخاطر على اال�ستثمار و�أملح كذلك �إىل‬ ‫بع�ض التحديات التي تواجه ال�سلطنة يف هذه املرحلة‬ ‫و�أبرزها الت�ضخم و الأمن الغذائي ‪.‬‬ ‫�أثناء املناق�شة حول « الأزمة املالية العاملية وتداعياتها‬ ‫على اقت�صاد ال�سلطنة « قام املتحاورون واحل�ضور‬ ‫مبناق�شة العديد من اجلوانب املتعلقة باالقت�صاد‬ ‫ويف �إطار حديثه �أثناء املناق�شة ذكر عبد الرزاق علي‬ ‫عي�سى الرئي�س التنفيذي لبنك م�سقط ب�أن الأزمة‬ ‫االقت�صادية خفت حدتها ب�شكل كبري و�أن الأزمة‬ ‫املالية العاملية مل تنتهي بعد و�أن علينا �أن ننتظر حتى‬ ‫الربع الرابع من العام حتى نرى تداعيات الأزمة‬ ‫احلقيقية ‪.‬‬ ‫�أما �ستيفن توما�س الرئي�س التنفيذي ل�شركة النه�ضة‬ ‫للخدمات ف�أكد على هذا قائال «هناك غمو�ض‬ ‫بالن�سبة للم�ستقبل ومن بينها ارتفاع �أ�سعار النفط‬ ‫ولكن العوائد النفطية ال�ضخمة التي حققتها ال�سلطنة‬ ‫ودول اخلليج العربي وال�سيا�سات املالية احل�صيفة‬

‫و�سيا�سات الإقرا�ض الناجعة كان لها دور بارز يف ‪� 20‬شركة عمانية مدرجة بال�سوق كانت متميزة ب�شكل‬ ‫جعل ال�سلطنة ودول جمل�س التعاون اخلليجي �أكرث كبري ومت طرح العديد من الأفكار والر�ؤى خالل هذه‬ ‫قدرة على امت�صا�ص تداعيات الأزمة املالية العاملية املناظرة املهمة»‬ ‫بكفاءة» ‪.‬‬ ‫بعد املناظرة مت توزيع جوائز �أف�ضل ‪� 20‬شركة عمانية‬ ‫ومن جانبه �أ�ضاف في�صل احل�شار املدير العام ل�شركة مدرجة ب�سوق م�سقط للأوراق املالية لعام ‪ 2008‬من‬ ‫�شل عمان للت�سويق «على الرغم �أن النمو يف الوقت تنظيم جملة عمان ايكونوميك ريفيو وقد قام بت�سليم‬ ‫احلايل يعترب بطيئا �إال �أنه مقبول �إذا ما �أخذنا يف اجلوائز �صاحب ال�سمو ال�سيد طارق بن �شبيب �آل‬ ‫االعتبار الظروف االقت�صادية التي مير بها العامل»‪� .‬سعيد رئي�س التحرير يف جملة عمان ايكونوميك‬ ‫ريفيو ومعايل مقبول بن علي �سلطان و�سعادة يحيى‬ ‫حتدث بع�ض املتحاورين حول تعاملهم مع الأزمة اجلابري‪ .‬وت�ضمنت قائمة ال�شركات الفائزة يف‬ ‫العاملية ويف هذا ال�صدد ذكر الدكتور عامر الروا�س هذه امل�سابقة كال من ال�شركة العمانية لالت�صاالت‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة عمانتل «نحن نعمل على (عمانتل)‪ ،‬جلفار للهند�سة واملقاوالت ‪ ،‬بنك م�سقط‬ ‫توفري احللول لل�شركات و�ضمان �إدارة �أف�ضل» �أما هانز ‪� ،‬شل عمان للت�سويق ‪� ،‬شركة كابالت عمان ‪ ،‬النه�ضة‬ ‫مريجن ‪ ،‬مدير ات�صاالت ال�شركة يف �شركة كابالت للخدمات ‪ ،‬املها للنفط ‪ ،‬ال�شركة العمانية لت�سويق‬ ‫عمان فذكر ب�أن ال�شركة تعمل على �إدارة �أف�ضل للجرد النفط والبنك الوطني العماين و�شركة عمان القاب�ضة‬ ‫وبد�أت يف ت�صنيع العديد من املنتجات الثانوية بدال الدولية و�أريج لزيت الطعام وم�شتقاته و�أ�سمنت‬ ‫من ا�ستريادها ‪� .‬أما موراي �سيمز الرئي�س التنفيذي الري�سوت وبنك ظفار واجلزيرة ملنتجات ال�صلب‬ ‫للبنك الوطني العماين فحذر قائال «نحن نرى بوادر و�شركة �أ�سمنت عمان وبنك عمان الدويل و�شركة‬ ‫تدهور يف جودة الأ�صول يف الربع الأول من العام �أومنف�ست و�شركة املطاحن العمانية و�شركة الأنوار‬ ‫وقد بد�أت بع�ض البنوك ت�شهد عجز املقرت�ضني عن القاب�ضة و�شركة احل�سن للهند�سة ‪.‬‬ ‫ال�سداد» ولكن هانز �إيرلنج الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫جلفار بدا متفائال وقال «النظرة امل�ستقبلية م�ستقرة و كان كال من �شركة املدينة للخدمات املالية‬ ‫ومل ن�شهد �أي تراجع»‪.‬‬ ‫واال�ستثمارية وبنك �صحار هما ال�شريكان الرئي�سيان‬ ‫وما هذه �إال مقتطفات من احلوار الذي �أداره فيلب�س يف مناق�شة وجوائز �أف�ضل ‪� 20‬شركة عمانية �أما‬ ‫�ستاتون املدير ال�شريك يف �شركة �أرن�ست ويوجن ‪.‬‬ ‫ال�شريك الإعالمي يف احلفل فكانت جريدة التاميز‬ ‫�أوف عمان‪.‬وعندما حان وقت انف�ضا�ض اجلموع كان‬ ‫تعليقا على هذه املناق�شة ذكرت �ألبانا روي ‪ ،‬نائبة من �ضمن العبارات التي �سمعناها ترتدد «جمهود‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة املتحدة خلدمة و�سائل رائع» ‪« ،‬كان احلدث من �أف�ضل فعاليات ال�شركات‬ ‫الإعالم «ا�ستجابة كافة املعنيني بالأمر ورواد الأعمال تنظيما و�إدارة»‪.‬‬ ‫من خمتلف القطاعات االقت�صادية للمناظرة التي وبهذه العبارات اجلميلة نعدكم مبناظرة �أكرث حرارة‬ ‫نظمتها جملة عمان ايكونوميك ريفيو احتفاء ب�أف�ضل وت�أثريا يف العام القادم‪ ..‬لذا لتبق املناظرة م�ستمرة‪.‬‬ ‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪33‬‬


‫‪OER‬‬ ‫‪TOP‬‬

‫اجتماع‬ ‫العمالقة‬ ‫�شهد يوم احلادي والثالثني من مايو ‪ 2009‬حدثا‬ ‫مهما يف تاريخ االقت�صاد الوطني باجتماع عدد من‬ ‫�أ�صحاب املعايل وال�سعادة ورجاالت االقت�صاد وممثلي‬ ‫القطاعات االقت�صادية يف ال�سلطنة‪ ،‬ليجتمعوا حتت‬ ‫�سقف الهيئة العامة ل�سوق املال �ضمن املناظرة التي‬ ‫قامت جملة عمان ايكونوميك ريفيو بتنظيمها حول‬ ‫الو�ضع االقت�صادي لل�سلطنة يف ظل الأزمة املالية‬ ‫العاملية‪ ،‬وذلك �ضمن حفل تكرمي �أف�ضل ‪� 20‬شركة‬ ‫مدرجة يف �سوق م�سقط للأوراق املالية وفقا للم�سح‬ ‫الذي جتريه جملة عمان ايكونوميك ريفيو ب�صورة‬ ‫�سنوية‪ .‬رحب باحل�ضور �سنديب �سيهجال الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة املتحدة خلدمة و�سائل الإعالم وقال‬ ‫ب�أن عام ‪ 2008‬يف جله �شهد حالة ازدهار ورواج و�أنه‬ ‫كانت هناك ا�ستعدادات كبرية لعام ‪ 2009‬وذلك من‬ ‫�أجل التعامل مع التغريات التي طر�أت واحلالة ال�سائدة‬ ‫يف ال�سوق بوجه عام ‪.‬‬

‫�سنديب �سيهجال الرئي�س التنفيذي ل�شركة املتحدة خلدمة و�سائل الإعالم‬ ‫‪ 32‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫ويف �إطار حديثه عن الغر�ض من هذه املناظرة ذكر‬ ‫�سعادة يحيى اجلابري ‪ ،‬الرئي�س التنفيذي للهيئة‬ ‫العامة ل�سوق املال «الغر�ض من هذه املناظرة لي�س‬ ‫فقط �إظهار املهارة يف احلوار ولكنها جمرد مبادرة‬ ‫يتم من خاللها طرح الر�ؤى والأفكار واملقرتحات‬ ‫واحللول التي ت�ساهم يف دفع عجلة االقت�صاد والتنمية‬


‫موراي �سيمز الرئي�س التنفيذي للبنك‬ ‫الوطني العماين‬

‫نيك �سميث الرئي�س التنفيذي للموج م�سقط‬ ‫و�ستيفن توما�س الرئي�س التنفيبذي ل�شركة‬ ‫النه�ضة للخدمات (من الي�سار �إىل اليمني)‬

‫د‪ .‬عامر الرو�س الرئي�س التنفيذي لعمانتل‬ ‫يت�سلم جائزته‬

‫هانز ايرلينجز الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫جلفار للهند�سة يت�سلم جائزته‬

‫�ستيفن توما�س يت�سلم جائزته‬

‫هانز مريينج الرئي�س التنفيذي للعمليات‬ ‫ب�شركة الكابالت العمانية يت�سلم جائزته‬

‫بهرام ديفيكا الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫عمان القاب�ضة الدولية يت�سلم جائزته‬

‫عمر قطن الرئي�س التنفيذي ل�شركة النفط‬ ‫العمانية للت�سويق يت�سلم جائزته‬

‫عبدالرزاق بن علي عي�سى الرئي�س التنفيذي لبنك م�سقط يت�سلم جائزته‬

‫موراي �سيمز يت�سلم جائزته‬

‫في�صل احل�شار املدير العام ل�شركة �شل عمان للت�سويق يت�سلم جائزته‬

‫فيليب �ستانتون املدير ال�شريك يف �شركة‬ ‫�أرن�ست ويوجن يدير احلوار‬

‫مايانك �سنغ مدير حترير جملة عمان‬ ‫ايكونوميك ريفيو يلقي كلمة ال�شكر اخلتامية‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪35‬‬


‫‪OER‬‬ ‫‪TOP‬‬

‫‪DEBATE‬‬ ‫‪& AWARDS‬‬ ‫‪MAY 31, 2009‬‬

‫جمهور غفري ي�ستعد لبدء املناظرة‬

‫معايل مقبول بن علي �سلطان وزير التجارة وال�صناعة يلقي كلمته‬

‫�سعادة يحيى اجلابري الرئي�س التنفيذي‬ ‫للهيئة العامة ل�سوق املال يلقي كلمته‬

‫تعارف وتبادل للآراء بني رجال الأعمال قبل بدء املناظرة‬

‫تفاعل ملحوظ من اجلمهور مع املناظرة‬

‫حممد الفرعي املدير العام ملجموعة زينه (ي�سارا)‪ ،‬وماجد الطوقي ال�شريك الإداري ب�شركة‬ ‫االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬ ‫اند عـالـم‬ ‫ترويرز‪34‬‬ ‫هاملنز (ميينا)‬

‫د‪.‬حممد بن عبدالعزيز كلمور الرئي�س التنفيذي لبنك �صحار‪ ،‬وعبدال�صمد امل�سكري‬ ‫املدير العام ل�شركة املدينة للخدمات املالية واال�ستثمارية ‪ ،‬و�صاحب ال�سمو ال�سيد طارق‬ ‫ابن �شبيب رئي�س حترير جملة عمان ايكونوميك ريفيو (من الي�سار �إىل اليمني)‪.‬‬


‫�أقوياء‪ ،‬والميكن ل�سوق ما �أن ينمو بدون‬ ‫وجود دعم قوي من عالمات جتارية‬ ‫حملية كربى‪ ،‬فخالل فرتة ال�سبعينيات‬ ‫والثمانينيات كانت العالمات التجارية‬ ‫اليابانية حتتل ال�صدارة‪ .‬من بني الق�ضايا‬ ‫الأخرى املناف�سة ال�شديدة يف و�سائل‬ ‫الإعالم وعدم و�ضوح الر�ؤية ال�سيا�سية يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط وانخفا�ض معدل‬ ‫التعليم‪ .‬كما �أن الزيادة يف �أ�سعار النفط‬ ‫والنمو االقت�صادي ال�سريع ب�سبب زيادة‬ ‫العوائد �ساهم يف تنامي �أهمية منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‪ .‬يف عام‬ ‫‪ ، 2006‬كان هناك خم�س دول من بني‬ ‫�أ�سرع ‪ 10‬دول منو ًا يف العامل وحتديدا‬ ‫هي م�صر وال�سعودية و الإمارات وقطر‬ ‫والكويت ‪ .‬نتيجة لذلك فقد بد�أت �شبكات‬ ‫الدعاية و الإعالن تركز على املنطقة‬ ‫ويف عام ‪ , 2008‬حقق �سوق الإعالنات‬ ‫يف املنطقة منوا بلغ ‪ %22‬مقارنة بالعام‬ ‫ال�سابق كما بلغ النمو يف �سوق الإمارات‬ ‫‪ %40‬وكان غري م�سبوق ‪.‬‬ ‫كيف كان الو�ضع يف عام ‪ 2009‬؟‬ ‫يف البداية كان هناك قلق كبري يف �سوق‬ ‫الإعالنات ولكن النا�س �أدركت �أنها لي�ست‬ ‫بحاجة �إىل كل هذا الذعر لأن منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط �سوق واعدة حتى يف‬ ‫الوقت الذي تعاين فيه الأ�سواق الأخرى‬ ‫من تراجع النمو كما �أن �أ�سعار النفط‬ ‫بد�أت تعاود االرتفاع من جديد ‪.‬‬ ‫ولكن ماذا عن القطاعات الأخرى‬ ‫مثل العقار الذي كان م�ساهم ًا ب�شكل‬ ‫كبري يف انتعا�ش �سوق الإعالنات‬ ‫والذي تعر�ض �إىل �ضربة قوية ؟‬ ‫كانت م�ساهمة القطاع العقاري ب�شكل‬ ‫عام يف �سوق �إعالنات ال�شرق الأو�سط‬ ‫‪ %18‬يف منطقة اخلليج العربي وحتى‬ ‫لو افرت�ضنا �أن الن�سبة �ستكون �صفر ف�إن‬ ‫ال�سوق الذي حقق معدل منو ‪ %22‬يف عام‬ ‫‪ 2008‬لن يعاين من منو �سلبي حتى مع‬ ‫ت�أثر هذا العقار وقد كان هناك انخفا�ض‬

‫يف الكثري من الأ�سواق يف الربع الأول من الوكالء العامليني لتي بي دبليو �إيه ‪.‬‬ ‫العام ‪ .‬للأ�سف ف�إن دبي التي عانت ب�شدة‬ ‫ُينظر �إليها على �أنها منوذج يعك�س منطقة ت�شتهر تي بي دبيلو �إيه‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا وهو �أمر با�سرتاتيجيتها التي تعتمد على‬ ‫غري �صحيح فالعديد من ال�شركات اخلروج على امل�ألوف ‪� .‬إىل �أي حد‬ ‫واملعلنني يف دبي ولكن منتجاتهم يتم ينا�سب ذلك ال�سوق العماين ؟‬ ‫ا�ستهالكها يف خمتلف �أنحاء العامل‪ ،‬كما اخلروج على امل�ألوف �أحد ال�سمات‬ ‫�أن ال�سعودية �سوق كبري يف املنطقة ‪ .‬يف املميزة للوكالة واملق�صود بذلك هو �أننا‬ ‫الربع الأول من العام‪ ،‬هناك الكثري من نحاول الو�صول �إىل فكرة �إ�سرتاتيجية‬ ‫الأ�سواق التي �شهدت منوا كبريا يف هذا فيها خروج على النمط التقليدي يف‬ ‫العام مقارنة بالعام ال�سابق حيث بلغ ال�سوق والهدف من ذلك �أن ن�صل �إىل‬ ‫النمو يف قطر ‪ %28‬والكويت ‪ %26‬و�سلطنة ر�ؤية جديدة ون�ضمن ح�صة �أكرب من‬ ‫عمان ‪ . %12‬عالوة على ذلك فقد عانت عمالء امل�ستقبل وعندما نقوم بذلك‬ ‫بع�ض الأ�سواق من النمو ال�سلبي الذي بلغ ف�إننا نتحدى الفكرة ال�سائدة ب�أن ال�سوق‬ ‫‪ %17‬يف الإمارات و‪ 14-‬يف البحرين و‪ -‬غري نا�ضج بال�شكل الكايف و�أينما نذهب‬‫‪ %8‬يف م�صر ‪ .‬ب�شكل عام ف�إن النمو يف ف�إننا ن�س�أل عمالئنا عن انطباعاتهم عن‬ ‫الربعني الأولني من العام لي�س قويا ب�سبب �أفكارنا وعن مدى ما حققته يف الأ�سواق‬ ‫زيادة امل�شرتيات يف ال�سوق يف الربع الثالث الأخرى وينطبق ذلك على ال�سلطنة �أو‬ ‫والرابع من العام ب�سبب منا�سبات‪ ،‬وهذا على �أي دولة يف العامل ‪.‬‬ ‫العام �سوف يكون �صعبا لأن رم�ضان ي�أتي‬ ‫مبا�شرة بعد �إجازة ف�صل ال�صيف ‪.‬‬ ‫الر�سالة الإعالمية القوية التي‬ ‫تعتمد على �إ�سرتاتيجية غري‬ ‫كيف تنظرون �إىل ال�سوق العماين منطية تبتكرها الوكالة رمبا ال‬ ‫و�إىل عالقتكم مبجموعة زينة ؟‬ ‫ي�صاحبها تغري يف و�ضع املنتج مع‬ ‫�سوق الإعالن العمانية واعدة جدا و�إذا العمالء فلماذا يحدث ذلك ؟‬ ‫عدنا �إىل عام ‪ 2003‬ف�سوف جند �أن التغيري ال يحدث بني ع�شية و�ضحاها لأن‬ ‫حجم ال�سوق كان ‪ 54‬مليون دوالر �أما الأمر ي�ستغرق وقت ويجب �أن يتم تبني‬ ‫يف عام ‪ 2003‬فقد قفز الرقم �إىل ‪ 131‬املفهوم اجلديد من قبل ال�شركة ودمج‬ ‫مليون دوالر ولدينا عالقة مع زينة منذ ذلك يف عملياتها ويجب كذلك �أن يكون‬ ‫عام ‪ 2007‬و�أ�صبحت الوكالة تي بي دبليو هناك قناعة لدى العاملني بفاعلية هذه‬ ‫�إيه ‪ /‬زينة وتتبنى الوكالة نف�س القيم الإ�سرتاتيجية وجناحنا مع عمالئنا مبا‬ ‫والر�ؤى التي تتمتع بها تي بي دبليو �إيه‪ ،‬يف ذلك «مار�س»‪�« ،‬إعمار» ‪�« ،‬إحتاد» ‪،‬‬ ‫وقد حققت الوكالة جناحا ملمو�سا يعود «جمريه» والكثري من املاركات الإقليمية‬ ‫�إىل ا�ستثماراتهم يف بناء قاعدة خدمات والعاملية دليل على م�صداقية وكالتنا ‪.‬‬ ‫ذات م�ستوى عاملي‪ ،‬الأمر الذي يعد‬ ‫فريدا يف ال�سلطنة‪ .‬و م�ؤخرا مت التو�سع مرت �أربعة عقود على ظهور هذه‬ ‫والتخ�ص�ص �أكرث يف جمال الأعمال ال�صناعة يف املنطقة ‪ ,‬فما هي‬ ‫ليتخطى جمال الإعالنات �إىل �إيجاد اخلطوة التالية لكم ؟‬ ‫�شركة جديدة لتنظيم الفعاليات‪ ،‬و�شركة يف �سلطنة عمان نرغب يف تدعيم عالقتنا‬ ‫�أخرى للعالقات العامة‪ ،‬و�أخرى رابعة مع زينة ونريد �أن تكون تي بي دبليو �إيه ‪/‬‬ ‫للإعالم‪ ،‬و يف ال�سنوات القادمة نود رعد الوكالة الدولية للعام والوكالة الأوىل‬ ‫�أن ندعم زينة بالأعمال التي ت�أتي من يف ال�شرق الأو�سط يف عام ‪. 2012‬‬

‫من هو رمزي رعد؟‬

‫حلوايل �أربعني �سنة كان رمزي رعد‬ ‫رائد من رواد �صناعة الإعالن يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا وهو‬ ‫متخرج من اجلامعة الأمريكية يف‬ ‫بريوت‪.‬‬ ‫بد�أ م�شاوره يف جمال الإعالن يف‬ ‫عام ‪ 1967‬و�أ�س�س �شركة تي بي‬ ‫دبليو �إيه ‪ /‬رعد ال�شرق الأو�سط‬ ‫يف �سبتمرب عام ‪ 1999‬و�سرعات‬ ‫ما دخلت يف �سباق من �أجل �ضمان‬ ‫مكان لها بني �أكرب خم�س وكاالت‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا‬ ‫ولل�شركة �شبكة من الوكاالت يف دبي‬ ‫و�أبو ظبي وجدة والريا�ض والكويت‬ ‫والبحرين وقطر و�سلطنة عمان‬ ‫وم�صر ولبنان والأردن واجلزائر‬ ‫واملغرب وت�ضم ال�شبكة التي يقودها‬ ‫�أي�ضا كت�شم ال�شرق الأو�سط وتكويال‬ ‫ال�شرق الأو�سط ‪Ketchum‬‬ ‫‪Middle East (PR), and‬‬ ‫‪Tequila Middle East‬‬ ‫‪.)(CRM‬‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪37‬‬


‫وجها لوجه‬

‫خروج عن عباءة امل�ألوف‬ ‫حاوره‪� :‬أك�شاي بتناجار‬

‫من بني الإجراءات الهامة التي قمنا بها‬ ‫هو الت�أمني على االئتمان‪ ،‬وهذا اجلزء‬ ‫من العامل يد هذا الإجراء باهظ الثمن‬ ‫ولكننا بالت�أكيد نتجه نحو هذه اخلطوة‪.‬‬

‫�إىل �أي مدى �أثرت الأزمة املالية‬ ‫العاملية على �صناعة الإعالن ؟‬ ‫منذ بداية العام ‪ ,‬كان هناك الكثري من‬ ‫التوقعات بحوث تراجع يف ال�صناعة ما هو حتديدا املق�صود بالت�أمني‬ ‫وتوقعت بع�ض املجالت الرائدة يف هذا على االئتمان وكيف يعمل ذلك؟‬ ‫املجال حدوث انخفا�ض بحوايل ‪ %16‬يف يف حالة ت�أخر العميل عن ال�سداد تقوم‬ ‫�صناعة الإعالن العاملية ‪� .‬أثبتت �سوق �شركة الت�أمني بتتبع العميل للت�أكد من‬ ‫الإعالنات يف ال�شرق الأو�سط خالل قيامه بال�سداد‪ ،‬ويف حالة تعر�ض العميل‬ ‫الربع الأول من العام اجلاري �أن ن�سبة للإفال�س ف�إن �شركة الت�أمني �ستقوم‬ ‫الت�أثر متفاوتة بني دول املنطقة‪ .‬يف بتعوي�ض الوكالة وفقا للعقد املربم‪.‬‬ ‫�أومنيكوم (ال�شركة الأم لتي بي دبليو‬ ‫ايه) يتم الرتكيز على جميع ال�شركات كيف كان �أداء فرعكم يف ال�سلطنة‬ ‫التابعة لها لتح�صيل املبالغ امل�ستحقة مقارنة بالفروع الأخرى لـ تي بي‬ ‫دون �إعطاء �أي ميزة خا�صة لأي عميل‪ .‬دبيلو �إيه؟‬ ‫‪ 36‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫ب�شكل عام ف�إن معظم الوكاالت حول‬ ‫العامل تعاين‪ ،‬ولكن تقوم �شبكتنا املمتدة‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‬ ‫�أظهرت تقدما خالل ال�شهور اخلم�سة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬وتقوم الإدارة يف خمتلف فروع‬ ‫تي بي دبليو ايه مبراجعة الآداء ب�صورة‬ ‫ربع �سنوية‪ ،‬وعن �أداء الوكالة خالل الربع‬ ‫الأول من العام اجلاري قال الرئي�س‬ ‫املايل للوكالة ب�أنه �سعيد ب�أدائنا و�أنه‬ ‫بجانب ال�صني والهند ف�إن الآمال عري�ضة‬ ‫لل�شرق الأو�سط يف ‪. 2009‬‬

‫يف هذا احلوار يتحدث‬ ‫رمزي رعد ‪ ,‬رئي�س‬ ‫جمل�س الإدارة والرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة تي بي‬ ‫دبليو �إيه‪/‬رعد عن ت�أثري‬ ‫تراجع النمو يف االقت�صاد‬ ‫العاملي على �صناعة‬ ‫الإعالن وعالقة وكالته‬ ‫مع جمموعة زينة ‪.‬‬

‫يتحدث عن �أننا على م�شارف فرتة‬ ‫ع�صيبة وهذه التكنهات هي التي �أثرت‬ ‫على ال�سوق وقد عانت دبي ب�شكل كبري‬ ‫ب�سبب التقارير الإعالمية ال�سلبية التي‬ ‫مل تقت�صر فقط على ال�صحافة املحلية‬ ‫ولكن امتدت لو�سائل الإعالم العاملية‬ ‫�أي�ضا ولكن الواقع خمتلف متاما؛ ف�سوق‬ ‫الإعالنات يف املنطقة بد�أت �ضعيفة يف‬ ‫منت�صف ال�ستينيات من القرن املا�ضي‪،‬‬ ‫وبد�أنا نح�صد الثمار يف ال�سنوات الثماين‬ ‫الأخرية فقط وكان النمو �سريع ًا للغاية ‪.‬‬

‫ماذا عن الأزمة يف �سوق اخلليج وملاذا بد�أت �ضعيفة ؟‬ ‫العربي ؟‬ ‫يجب �أن نلوم �أنف�سنا كو�سائل �إعالم‬ ‫احلديث عن الأزمة يف دول اخلليج ووكاالت دعاية ومعلنني فنحن م�س�ؤولون‬ ‫العربي مت املبالغة فيه والكثري كان عن ذلك فللأ�سف لي�س لدينا معلنني‬


‫الرابحني‬ ‫اخلدمات املالية‬ ‫‪%60‬‬

‫عمان والإمارات‬ ‫‪%49‬‬

‫مطاحن �صاللة‬ ‫‪%41‬‬

‫�شهد م�ؤ�شر �سوق‬ ‫م�سقط ً‬ ‫انخفا�ضا بن�سبة‬ ‫‪ %6.2‬مقارنة بنف�س‬ ‫الفرتة من العام‬ ‫ال�سابق‬

‫الدخل غري املتعلق بالفائدة والذي‬ ‫يت�ضمن الأتعاب والعموالت ور�سوم‬ ‫اخلدمات قد ت�أثر خالل الفرتة ذاتها‪.‬‬ ‫وبا�ستثناء الربح الذي حتقق من بيع‬ ‫ن�صيب البنك يف بنك �إت�ش دي �إف �سي‬ ‫ميكننا القول �أن منو الأرباح الإجمالية‬ ‫قد انخف�ض بن�سبة ‪ %42‬مقارنة بنف�س‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي‪ .‬غري �أنه مقارنة‬ ‫بالربع ال�سابق فقد حققت الأرباح زيادة‬ ‫قدرها ‪ %27.1‬مقارنة بالربع ال�سابق وتقلي�ص الطلب على املنتجات النهائية‬ ‫ب�سبب فائ�ض التخ�صي�صات خالل �أعلنت اجلزيرة ملنتجات ال�صلب عن‬ ‫خ�سار بلغت ‪ 2.991‬مليون ر‪.‬ع يف نف�س‬ ‫الربع الأخري من عام ‪.2008‬‬ ‫الفرتة‪ .‬وعلى اجلانب الآخر كانت‬ ‫�أما مبيعات ال�شركات الكربى يف قطاع �شركة الأنوار لل�سرياميك هي احل�صان‬ ‫ال�صناعة فقد �شهدت �أ�سوا خ�سائرها الأ�سود يف الأداء يف هذا القطاع مع‬ ‫ب�سبب االنخفا�ض يف �أ�سعار ال�سلع ���إعالنها عن منو للأرباح بلغ �أكرث من‬ ‫مقارنة بالعام املا�ضي فقد كانت ‪ %50‬مقارنة بالربع الأخري وذلك ب�سبب‬ ‫املبيعات الإجمالية خالل الربع الأول بدء العمل يف خط الإنتاج اجلديد‪.‬‬ ‫من العام احلايل بالن�سبة ملكونات‬ ‫قطاع ال�صناعة فقد كانت �أقل بن�سبة كما ا�ستفادت �شركة �أ�سمنت عمان من‬ ‫‪ %21.2‬مقارنة بالربع ال�سابق و�أقل االنخفا�ض يف �أ�سعار الكلنكر والأ�سمنت‬ ‫بن�سبة ‪ %24.1‬مقارنة بنف�س الفرتة امل�ستورد مما �ساعدها على حتقيق‬ ‫من العام ال�سابق‪ .‬ويف حني �أعلنت حت�سن طفيف خالل الربع الأول من‬ ‫�شركات الأ�سمنت عن منو جيد للعوائد عام ‪ ،2009‬يف حني انخف�ضت �أرباح‬ ‫ب�سبب التحقيق اجليد للأهداف فقد �شركة ري�سوت للأ�سمنت بن�سبة ‪%33.9‬‬ ‫و�ضع االنخفا�ض يف �أ�سعار ال�سلع مقارنة بنف�س الفرتة من العام املا�ضي‬ ‫�ضغطا كب ًريا على �شركات �أخرى مثل ب�سبب الواردت العالية وتوقف الإنتاج‬ ‫ً‬ ‫كابالت عمان واجلزيرة لل�صلب حيث يف �أحد خطوط �إنتاجها الرئي�سية‪.‬‬ ‫�أعلنت �شركة كابالت عمان عن خ�سائر �أما �إجمايل العوائد بالن�سبة ملكونات‬ ‫قدرها ‪� 950‬ألف ر‪.‬ع يف الربع الأول من قطاع اخلدمات والت�أمني فقد كان �أقل‬ ‫العام احلايل ب�سبب �أ�سعار النحا�س بن�سبة ‪ %4.2‬مقارنة بالربع الأخري‬ ‫املنخف�ضة‪ ،‬وب�سبب التخ�صي�صات وبن�سبة ‪ %0.5‬مقارنة بنف�س الفرتة‬ ‫الرامية لإيجاد خمزون عايل التكلفة من العام املا�ضي ب�سبب الأداء املتدين‬

‫�أ�سمنت عمان‬ ‫‪%39‬‬

‫ل�شركات ت�سويق النفط‪ .‬وقد حت�سنت‬ ‫الأرباح الإجمالية للقطاع مقارنة‬ ‫بالربع الأخري بن�سبة ‪ %231.1‬ب�سبب‬ ‫التخ�صي�صات الفائ�ضة من عمانتل نحو‬ ‫ا�ستثماراتها يف �شركتها وورلدكول يف‬ ‫باك�ستان خالل الربع اخلري من العام‬ ‫املا�ضي‪ .‬غري �أنه مقارنة بالعام املا�ضي‬ ‫انخف�ضت الأرباح الإجمالية للقطاع‬ ‫بن�سبة ‪ .%17.7‬كما انخف�ضت �أرباح‬ ‫�شركات ت�سويق النفط ب�شدة ب�سبب‬ ‫�أحجام مبيعاتها‪ .‬وقد �أعلنت عمانتل‬ ‫عن هبوط طفيف يف �أرباحها ب�سبب‬ ‫انخفا�ض متو�سط العائد بالن�سبة للفرد‬ ‫وارتفاع نفقات الت�شغيل‪ .‬وا�ستمرت‬ ‫نتائج النه�ضة للخدمات يف النمو ب�سبب‬ ‫الرتكيز على الأ�سواق الثابتة طويلة‬ ‫املدى‪ .‬غري �أن نتائج جلفار للهند�سة‬ ‫واملقاوالت �أحبطت ال�سوق النخفا�ض‬ ‫الأرباح بن�سبة ‪ %33.2‬مقارنة بالربع‬ ‫الأخري‪.‬‬ ‫و�إجما ًال �شهد م�ؤ�شر �سوق م�سقط‬ ‫(با�ستثناء ال�شركات اال�ستثمارية‬ ‫ً‬ ‫انخفا�ضا بن�سبة ‪%6.2‬‬ ‫القاب�ضة)‬ ‫مقارنة بنف�س الفرتة من العام ال�سابق‬ ‫حيث بلغت العوائد ‪ 625.336‬مليون‬ ‫ر‪.‬ع مقارنة مببلغ ‪ 666.717‬مليون ر‪.‬ع‬ ‫يف نف�س الفرتة من العام ال�سابق‪ .‬وعلى‬ ‫�أ�سا�س النتائج الربع �سنوية انخف�ضت‬ ‫العوائد الإجمالية بن�سبة ‪،%10.9‬‬ ‫وفيما يتعلق بنمو الأرباح انخف�ضت‬ ‫الأرباح الإجمالية للم�ؤ�شر خالل الربع‬ ‫الأول من ‪ 2009‬بن�سبة ‪ %7.7‬مقارنة‬

‫عرب اخلليج‬ ‫‪%38‬‬

‫بنف�س الفرتة من العام ال�سابق لت�صل‬ ‫�إىل ‪ 130.797‬مليون ر‪.‬ع مقارنة مببلغ‬ ‫‪ 141.717‬مليون ر‪.‬ع يف الربع الأول من‬ ‫عام ‪.2008‬‬ ‫كما �شهد منو الأرباح �أداء �أف�ضل وف ًقا‬ ‫للنتائج ربع ال�سنوية (‪ )%391‬ب�سبب‬ ‫التخ�صي�صات املنخف�ضة ح�سب الطلب‬ ‫من ال�شركات الأ�سا�سية مقارنة بالربع‬ ‫الأخري من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫الر�ؤية امل�ستقبلية‬ ‫بالو�ضع يف االعتبار القلق املرتبط‬ ‫بالتباط�ؤ يف االقت�صاد العاملي وخطط‬ ‫الإنفاق الر�أ�سمايل املنخف�ض لل�شركات‬ ‫�سيكون اللعام املايل ‪� 2009‬صع ًبا‪.‬‬ ‫ويف ال�سلطنة يختلف الو�ضع ب�سبب‬ ‫ال�سيا�سات احلكيمة والإنفاق النقدي‬ ‫وا�ستمرار اال�ستثمار يف م�شاريع البنية‬ ‫الأ�سا�سية وقد بد�أت البنوك العمانية يف‬ ‫الرتكيز على الأ�صول ذات القيمة وزادت‬ ‫من م�ستويات خم�ص�صاتها حت�س ًبا لأي‬ ‫زيادة غري متوقعة يف الأ�صول غري‬ ‫املنفذة وقد حت�سن ال�سيناريو الإجمايل‬ ‫لل�سيولة مقارنة بالربع الأخري من عام‬ ‫‪ 2008‬كما نتوقع �أن تنخف�ض معدالت‬ ‫الفائدة يف الن�صف الثاين من العام‬ ‫املايل احلايل‪.‬‬ ‫ونتوقع كذلك �أن ي�شعر قطاع ال�صناعة‬ ‫ببع�ض ال�ضغط ب�سبب انخفا�ض �أ�سعار‬ ‫ال�سلع والطلب املنخف�ض على املنتجات‬ ‫النهائية‪ .‬غري �أنه من املتوقع �أن يكون‬ ‫الن�صف الثاين من العام احلايل �أف�ضل‬

‫اخلا�سرين‬ ‫�أونك‬ ‫‪%21-‬‬

‫املها للنفط‬ ‫‪%20-‬‬

‫نقط عمان‬ ‫‪%16-‬‬

‫اخلليج للفطر‬ ‫‪%11-‬‬

‫�شل عمان‬ ‫‪%8-‬‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪39‬‬


‫تقرير ال�سوق‬

‫توقــع انــخفـــا�ض �أ�ســعار‬ ‫الـــــفـــــائــدة‬

‫كان لنتائج ال�شركات خالل الربع الأول من العام احلايل ‪� 2009‬آثار خمتلطة‬ ‫على الأ�سواق حيث �أظهر منو الأرباح تدهور الأداء ب�شدة مقارنة بنف�س‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫توقع انخفا�ض �أ�سعار الفائدة‬ ‫ا�ستمر ال�سوق يف حماوالته للرجوع �إىل‬ ‫و�ضعه الطبيعي على �أ�سا�س نتائج �أداء‬ ‫ال�شركات خالل الربع الأول من العام‬ ‫احلايل ‪ 2009‬والتي جاءت �أف�ضل من‬ ‫املتوقع وميكننا عزو هذا الأمر لعدة‬ ‫عوامل منها حت�سن امل�ؤ�شرات العاملية‬ ‫والإقليمية وا�ستقرار �أ�سعار النفط‬ ‫اخلام عند �أكرث من ‪ 50‬دوالر للربميل‪،‬‬ ‫وقد �شهدت الفرتة املذكورة الإعالن‬ ‫عن نتائج الربع الأول من العام ‪2009‬‬ ‫من ال�شركات املدرجة‪ ،‬وقد حقق م�ؤ�شر‬ ‫�سوق م�سقط للأوراق املالية خالل‬ ‫الفرتة املذكورة (من منت�صف �أبريل‬ ‫ارتفاعا قدره‬ ‫�إىل منت�صف مايو)‬ ‫ً‬ ‫مدفوعا بالأداء القوي لقطاع‬ ‫‪%6.18‬‬ ‫ً‬ ‫ال�صناعة ومكونات م�ؤ�شر القطاع‬ ‫البنكي واال�ستثماري‪.‬‬ ‫وقد زاد م�ؤ�شر البنوك واال�ستثمار‬ ‫مدفوعا‬ ‫بن�سبة ‪ %10.06‬خالل ال�شهر‬ ‫ً‬

‫بظهور فر�ص ال�شراء ذات القيمة ب�سبب‬ ‫التثمينات املثبطة فيما يتعلق ب�أرباح‬ ‫التداول يف �شركات اال�ستثمار القاب�ضة‪.‬‬ ‫وا�ستمر م�ؤ�شر قطاع ال�صناعة يف‬ ‫التفوق على م�ؤ�شر �سوق م�سقط مع منو‬ ‫قوي بلغ ‪ % 18.51‬للفرتة املذكورة على �أرباح الربع الأول‪� ..‬أداء خمتلط‬ ‫�أ�سا�س �أداء الأرباح القوي من �شركات اعتدل منو �إجمايل االئتمان البنكي‬ ‫مثل �أ�سمنت عمان والأنوار لل�سرياميك‪ ،‬التجاري يف ال�سلطنة مع �إ�ضافة حوايل‬ ‫و�شركة املطاحن العمانية‪ .‬كما �شهد ‪ 198‬مليون ر‪.‬ع يف الربع الأول من عام‬ ‫قطاع اخلدمات من ًوا هام�ش ًيا بلغ ‪ 2009‬وقد جاء يف التقارير �أن �إجمايل‬ ‫‪ %0.03‬عن نف�س الفرتة ب�سبب الأداء القرو�ض والدفعات املقدمة للبنوك‬ ‫املتدين ل�شركات ت�سويق النفط‪.‬‬ ‫التجارية منا على نحو هام�شي بن�سبة‬ ‫‪ %2.15‬مقارنة بنف�س الفرتة من العام‬ ‫وقد كان لنتائج ال�شركات خالل الربع املا�ضي لي�صل �إىل ‪ 9.455‬مليار ر‪.‬ع‪.‬‬ ‫الأول من العام احلايل ‪� 2009‬آثا ًرا وفيما يتعلق بااللتزامات �أظهرت قاعدة‬ ‫خمتلطة على الأ�سواق حيث �أظهر منو �إيداعات العمالء الإجمالية اعتدا ًال‬ ‫الأرباح تدهور الأداء ب�شدة مقارنة مع �إ�ضافة ‪ 70.8‬مليون ر‪.‬ع فقط يف‬ ‫بنف�س الفرتة من العام املا�ضي‪ .‬غري �أنه الربع الأول‪ .‬ومع ا�ستمرار القلق فيما‬ ‫مقارنة بالنتائج ربع ال�سنوية فقد كانت يتعلق بالأ�سا�سيات االقت�صادية العاملية‬ ‫النتائج �أف�ضل من املتوقع يف ال�شارع‪ .‬ال تزال البنوك التجارية متحفظة فيما‬ ‫وقد قمنا يف هذا التقرير بتحليل �أداء يتعلق مبنح االئتمانات مع الرتكيز على‬

‫‪ 38‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫ال�شركات خالل الربع الأول من عام‬ ‫‪ 2009‬والتي تك ّون بع�ض مكونات م�ؤ�شر‬ ‫�سوق م�سقط مع ا�ستبعاد �شركات‬ ‫اال�ستثمار القاب�ضة‪.‬‬

‫جودة الأ�صول‪ .‬وخالل الربع الأول‬ ‫من العام احلايل �شهد دخل الت�شغيل‬ ‫الإجمايل من البنوك اخلم�سة املوجودة‬ ‫ً‬ ‫انخفا�ضا بن�سبة ‪%15‬‬ ‫يف م�ؤ�شر م�سقط‬ ‫وكاد �أن يكون هناك عدم تقدم مقارنة‬ ‫بنف�س الفرتة من العام املا�ضي‪ .‬وقد‬ ‫وقعت البنوك حتت �ضغط فيما يتعلق‬ ‫ب�أتعابها ودخل عموالتها ب�سبب الن�شاط‬ ‫ال�سوقي املتدين‪.‬‬ ‫وزاد �إجمايل الأرباح ال�صافية للبنوك‬ ‫اخلم�سة املذكورة بن�سبة ‪%190.6‬‬ ‫مقارنة بالربع ال�سابق وبن�سبة ‪%32.4‬‬ ‫مقارنة بنف�س الفرتة من العام املا�ضي‬ ‫لي�صل �إىل ‪ 62.749‬مليون ر‪.‬ع خالل‬ ‫الربع الأول من العام احلايل‪ ،‬فقد �أعلن‬ ‫بنك م�سقط عن �أرباح �صافية قدرها‬ ‫‪ 48.4‬مليون ر‪.‬ع خالل الربع الأول من‬ ‫العام و�شملت هذه الأرباح مك�سب ‪35.5‬‬ ‫مليون ر‪.‬ع من بيع ‪ %81‬من ا�ستثماراته‬ ‫يف بنك �إت�ش دي �إف �سي‪ ،‬غري �أن جزء‬


‫تقرير خا�ص‬

‫تركيــــا‪..‬‬ ‫بوابة اقت�صادية‬ ‫و وجهة �سياحية‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪41‬‬


‫تقرير ال�سوق‬

‫لل�شركات ب�سبب القاعدة املنخف�ضة‬ ‫واالنتعا�ش املتوقع لالقت�صاد العاملي‪.‬‬ ‫كما �سي�ساعد وجود الدين املنخف�ض‬ ‫وتكوين تدفقات نقدية قوية ال�شركات‬

‫على املدى الطويل‪.‬‬ ‫كما �سيقود التوفري الفعال يف التكاليف‬ ‫والنمو يف حجم املبيعات (و�إ�ضافة‬ ‫النفقات الر�أ�سمالية) �إىل منو م�ستدام‬

‫يف الأرباح لهذه ال�شركات‪ .‬وعلى‬ ‫ال�صعيد الإقليمي من املتوقع �أن يتح�سن‬ ‫منط ال�سوق الإقليمي على �أ�سا�س‬ ‫ا�ستقرار �أ�سعار النفط وبالتايل نن�صح‬ ‫النمو‬

‫امل�ستثمرين وف ًقا لكل ما �سبق �أن يركزوا‬ ‫على ال�شركات ذات الأ�سا�سيات القوية‬ ‫والإمكانيات القوية لتوليد التدفقات‬ ‫النقدية‪.‬‬

‫�صايف الربح‬

‫النمو‬

‫م�ؤ�شر البنوك واال�ستثمار‬

‫الربع العام‬ ‫الربع‬ ‫الربع‬ ‫الربع‬ ‫الأول ‪ 09‬الأول ‪ 08‬الرابع ‪ 08‬للربع ‪ %‬للعام ‪%‬‬

‫الربع‬ ‫الربع‬ ‫الربع‬ ‫الأول ‪ 09‬االول ‪ 08‬الرابع ‪08‬‬

‫البنك الوطني العماين‬ ‫بنك عمان الدويل‬ ‫بنك م�سقط‬ ‫بنك الإ�سكان املتحد‬ ‫بنك �صحار‬ ‫�إجمايل البنوك با�ستثناء اال�ستثمار‬ ‫م�ؤ�شر ال�صناعة‬ ‫�أ�سمنت عمان‬ ‫�أ�سمنت الري�سوت‬ ‫عمان كلورين‬ ‫املطاحن العمانية‬ ‫احل�سن للهند�سة‬ ‫الأنوار لل�سرياميك‬ ‫كابالت عمان‬ ‫ظفار للما�شية‬ ‫اجلزيرة للحديد‬ ‫مواد بناء‬ ‫�إجمايل م�ؤ�شر ال�صناعة‬ ‫م�ؤ�شر ال�صناعة واخلدمات‬ ‫�شل عمان للت�سويق‬ ‫خدمات املوانئ‬ ‫��جلزيرة للخدمات‬ ‫النه�ضة للخدمات‬ ‫�إيه �إي �إ�س بركاء‬ ‫املها‬ ‫عمانتل‬ ‫نفط عمان للت�سويق‬ ‫جلفار للهند�سة‬ ‫ظفار للت�أمني‬ ‫�إجمايل م�ؤ�شر اخلدمات‬

‫‪20,293‬‬ ‫‪10,748‬‬ ‫‪54,657‬‬ ‫‪3,423‬‬ ‫‪4,659‬‬ ‫‪93,780‬‬

‫‪19,796‬‬ ‫‪13,558‬‬ ‫‪55,016‬‬ ‫‪2,971‬‬ ‫‪2,668‬‬ ‫‪94,009‬‬

‫‪26,491‬‬ ‫‪11,357‬‬ ‫‪62,660‬‬ ‫‪3,681‬‬ ‫‪6,089‬‬ ‫‪110,278‬‬

‫‪%23.4‬‬‫‪%5.4‬‬‫‪%12.8‬‬‫‪%7.0‬‬‫‪%23.5‬‬‫‪%15.0-‬‬

‫‪%2.5‬‬ ‫‪%20.7‬‬‫‪%0.7‬‬‫‪%15.2‬‬ ‫‪%74.6‬‬ ‫‪%0.2-‬‬

‫‪7,334‬‬ ‫‪6,366‬‬ ‫‪48,417‬‬ ‫‪1,408‬‬ ‫(‪)776‬‬ ‫‪62,749‬‬

‫‪10,945‬‬ ‫‪9,233‬‬ ‫‪26,540‬‬ ‫‪1,609‬‬ ‫(‪)943‬‬ ‫‪47,384‬‬

‫‪10,568‬‬ ‫‪8,216‬‬ ‫‪3,622‬‬ ‫‪793‬‬ ‫(‪)1,608‬‬ ‫‪21,591‬‬

‫‪%30.6‬‬‫‪%22.5‬‬‫‪%1236.7‬‬ ‫‪%77.6‬‬ ‫‪%51.7‬‬‫‪%190.6‬‬

‫‪18,228‬‬ ‫‪23,912‬‬ ‫‪1,363‬‬ ‫‪12,926‬‬ ‫‪10,712‬‬ ‫‪4,096‬‬ ‫‪37,206‬‬ ‫‪5,158‬‬ ‫‪7,346‬‬ ‫‪811‬‬ ‫‪121,758‬‬

‫‪11,739‬‬ ‫‪21,939‬‬ ‫‪1,476‬‬ ‫‪17,618‬‬ ‫‪11,125‬‬ ‫‪2,789‬‬ ‫‪71,477‬‬ ‫‪4,847‬‬ ‫‪16,746‬‬ ‫‪709‬‬ ‫‪160,465‬‬

‫‪19,551‬‬ ‫‪23,397‬‬ ‫‪1,589‬‬ ‫‪11,909‬‬ ‫‪14,623‬‬ ‫‪3,207‬‬ ‫‪59,437‬‬ ‫‪3,929‬‬ ‫‪16,010‬‬ ‫‪787‬‬ ‫‪154,439‬‬

‫‪%6.8‬‬‫‪%2.2‬‬ ‫‪%14.2‬‬‫‪%8.5‬‬ ‫‪%26.7‬‬‫‪%27.7‬‬ ‫‪%37.4‬‬‫‪%31.3‬‬ ‫‪%54.1‬‬‫‪%3.0‬‬ ‫‪%21.2-‬‬

‫‪%55.3‬‬ ‫‪%9.0‬‬ ‫‪%7.7‬‬‫‪%26.6‬‬‫‪%3.7‬‬‫‪%46.9‬‬ ‫‪%47.9‬‬‫‪%6.4‬‬ ‫‪%56.1‬‬‫‪%14.4‬‬ ‫‪%24.1-‬‬

‫‪4,660‬‬ ‫‪7,841‬‬ ‫‪650‬‬ ‫‪3,135‬‬ ‫‪518‬‬ ‫‪1,261‬‬ ‫(‪)950‬‬ ‫(‪)255‬‬ ‫(‪)2,991‬‬ ‫‪155‬‬ ‫‪14,024‬‬

‫‪4,079‬‬ ‫‪11,855‬‬ ‫‪648‬‬ ‫‪2,601‬‬ ‫‪604‬‬ ‫‪951‬‬ ‫‪3,983‬‬ ‫‪1,911‬‬ ‫‪1,543‬‬ ‫‪127‬‬ ‫‪28,302‬‬

‫‪1,804‬‬ ‫‪4,834‬‬ ‫‪714‬‬ ‫(‪)450‬‬ ‫‪914‬‬ ‫‪831‬‬ ‫(‪)10,844‬‬ ‫(‪)2,097‬‬ ‫(‪)7,083‬‬ ‫(‪)448‬‬ ‫(‪)11,825‬‬

‫‪%158.3‬‬ ‫‪%62.2‬‬ ‫‪%9.0‬‬‫‪%796.7‬‬‫‪%43.3‬‬‫‪%51.7‬‬ ‫‪%91.2‬‬‫‪%87.8‬‬‫‪%57.8‬‬‫‪%134.6‬‬‫‪%218.6-‬‬

‫‪%14.2‬‬ ‫‪%33.9‬‬‫‪%0.3‬‬ ‫‪%20.5‬‬ ‫‪%14.2‬‬‫‪%32.6‬‬ ‫‪%123.9‬‬‫‪%113.3‬‬‫‪%293.8‬‬‫‪%21.8‬‬ ‫‪%50.4-‬‬

‫‪68,519‬‬ ‫‪5,539‬‬ ‫‪2,262‬‬ ‫‪57,041‬‬ ‫‪9,407‬‬ ‫‪37,782‬‬ ‫‪98,793‬‬ ‫‪37,795‬‬ ‫‪98,731‬‬ ‫‪3,336‬‬ ‫‪419,205‬‬

‫‪%12.5- 78,316 73,388‬‬ ‫‪%23.2- 7,212 6,063‬‬ ‫‪%7.7‬‬ ‫‪2,101 1,623‬‬ ‫‪%13.3- 65,803 49,545‬‬ ‫‪NM‬‬ ‫‪NM 8,883‬‬ ‫‪%8.0- 41,085 51,755‬‬ ‫‪%1.9‬‬ ‫‪96,985 98,217‬‬ ‫‪%5.9- 40,153 41,351‬‬ ‫‪%8.2- 107,566 84,616‬‬ ‫‪%279.8- )1,855( 5,685‬‬ ‫‪%4.2- 437,366 421,126‬‬

‫‪%6.6‬‬‫‪%8.6‬‬‫‪%39.4‬‬ ‫‪%15.1‬‬ ‫‪%5.9‬‬ ‫‪%27.0‬‬‫‪%0.6‬‬ ‫‪%8.6‬‬‫‪%16.7‬‬ ‫‪%41.3‬‬‫‪%0.5-‬‬

‫‪2,870‬‬ ‫‪1,276‬‬ ‫(‪)1,083‬‬ ‫‪4,018‬‬ ‫‪1,841‬‬ ‫‪1,259‬‬ ‫‪37,943‬‬ ‫‪1,085‬‬ ‫‪4,649‬‬ ‫‪2,007‬‬ ‫‪55,866‬‬

‫‪3,062‬‬ ‫‪2,213‬‬ ‫‪3,447‬‬ ‫‪3,432‬‬ ‫‪1,821‬‬ ‫‪2,196‬‬ ‫‪38,415‬‬ ‫‪1,609‬‬ ‫‪7,183‬‬ ‫‪4,474‬‬ ‫‪67,852‬‬

‫‪2,776‬‬ ‫‪1,198‬‬ ‫(‪)11,420‬‬ ‫‪2,938‬‬ ‫‪NM‬‬ ‫‪1,169‬‬ ‫‪11,737‬‬ ‫‪1,494‬‬ ‫‪6,964‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16,872‬‬

‫‪%3.4‬‬ ‫‪%6.5‬‬ ‫‪%90.5‬‬‫‪%36.8‬‬ ‫‪NM‬‬ ‫‪%7.7‬‬ ‫‪%223.3‬‬ ‫‪%27.4‬‬‫‪%33.2‬‬‫‪%12443.8‬‬ ‫‪%231.1‬‬

‫‪%6.3‬‬‫‪%42.3‬‬‫‪%131.4‬‬‫‪%17.1‬‬ ‫‪%1.1‬‬ ‫‪%42.7‬‬‫‪%1.2‬‬‫‪%32.6‬‬‫‪%35.3‬‬‫‪%55.1‬‬‫‪%17.7-‬‬

‫�إجمايل م�ؤ�شر �سوق م�سقط ‪30‬‬

‫‪625,336‬‬

‫‪%6.2- %10.9-‬‬

‫‪130,797‬‬

‫‪141,717‬‬

‫‪26,638‬‬

‫‪%391.0‬‬

‫‪%7.7-‬‬

‫‪702,083 666,717‬‬

‫الربع‬ ‫للربع‬

‫العام‬ ‫للعام ‪%‬‬

‫‪%33.0‬‬‫‪%31.1‬‬‫‪%82.4‬‬ ‫‪%12.5‬‬‫‪%17.7‬‬‫‪%32.4‬‬

‫�إخالء م�س�ؤولية ‪ :‬هذه الوثيقة معدة من جانب �شركة اخلليجية بادر لأ�سواق املال �ش م ع ع ( ال�شركة ) على �أ�سا�س املعلومات‬ ‫املن�شورة واملعلومات التي مت تطويرها داخليا وامل�صادر الأخرى التي ُيعتقد �أنها جديرة باالعتماد عليها ‪ .‬على الرغم �أننا‬ ‫توخينا احلذر الالم للت�أكد من �أن املعلومات املقدمة دقيقة و�أن الآراء منطقية �إال �أنه ال �شركة اخلليجية بادر لأ�سواق املال �ش م ع ع وال �أي من العاملني يف جملة عامل‬ ‫االقت�صاد والأعمال يتحملون �أي م�سئولية عن حمتويات التقرير وال�شركة رمبا يكون لها موقفها ورمبا تكون تقوم بعمليات بيع �أو �شراء �أي من الأ�سهم املذكورة يف‬ ‫التقرير ل�صاحلها �أو ل�صالح عمالئها وعليه ف�إن ذلك ال يجب �أن ُيف�سر على �أنه عر�ض للبيع �أو ال�شراء لال�ستثمارات املذكورة يف التقرير‬

‫‪ 40‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬


‫هل ميكنك �أن ت�صدق ذلك ؟ وطبق ًا ملا‬ ‫ذكرته جملة االقت�صادي �أن امل�ستثمرين‬ ‫الأجانب مازالوا يتمتعون بدرجة‬ ‫عالية من التفا�ؤل ب�سبب موقف تركيا‬ ‫�أثناء الأزمة املالية العاملية‪ .‬التطورات‬ ‫االقت�صادية الكثرية التي حدثت خالل‬ ‫الأ�سابيع القليلة املا�ضية ت�ؤكد ما �أ�شارت‬ ‫�إليه جملة االقت�صادي‪.‬‬ ‫عامل النهو�ض‬ ‫�شركة زامان فورد �أوتو�سان‪ ،‬هي عبارة‬ ‫عن �شراكة بني �شركة فورد لل�سيارات‬ ‫الأمريكية العمالقة وكوك القاب�ضة‬ ‫�أكرب �شركة �صناعية يف تركيا‪ ،‬بد�أت يف‬ ‫تقدمي ال�صادرات �إىل الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫مل تقم فورد �أبدًا من قبل بت�صدير‬ ‫ال�سيارات �إىل موطنها من م�صنع �آخر‬ ‫يف �أوروبا‪ ،‬لذا ف�إن تركيا �ستكون �أول بلد‬ ‫�أوربي ي�صدر �سيارات فورد �إىل املوطن‬ ‫الأ�صلي لل�شركة‪ .‬وم�صنع ال�سيارات‬ ‫الرتكي توفا�س‪ ،‬هو عبارة عن �شراكة بني‬ ‫�شركة فيات الإيطالية لل�سيارات و�شركة‬ ‫كوك القاب�ضة و�سيعمل هذا امل�صنع‬ ‫با�ستثمارات تبلغ ‪ 300‬مليون يورو هذا‬ ‫العام وذلك يف جمال �أبحاث وتطوير‬ ‫الأن�شطة اجلديدة بالإ�ضافة �إىل تقدمي‬ ‫منتجات جديدة كلي ًا‪.‬‬

‫الطاقة البديلة املتنامي برتكيا ويدير‬ ‫�صناديق تبلغ قيمتها مليار دوالر يف‬ ‫جميع �أنحاء العامل ‪ ،‬وهو ي�ستهدف زيادة‬ ‫اال�ستثمارات يف و�سائل �إنتاج الطاقة‬ ‫املتجددة والبديلة‪ .‬وقد �شهدت تركيا‬ ‫�أحد �أهم الإ�ضافات امللحوظة يف جمال‬ ‫ا�ستثمارات هذا النوع من الطاقة حيث‬ ‫تعمل يف ذلك املجال �شركة ادي�سون �سبا‬ ‫( ‪ ) EDN.MI‬الإيطالية‪ ،‬التي تعترب‬ ‫من �أكرب �شركات الطاقة يف العامل‪.‬‬ ‫ويف تطور �آخر‪ ،‬هناك �شراكة �أخرى يف‬ ‫جمال الطاقة بني �شركة �إنبو الأملانية‬ ‫و�شركة بور�سان القاب�ضة الرتكية حيث‬ ‫وقعا على عقد �شراكة بقيمة ‪ 2.5‬مليار‬ ‫يورو ميتد خالل ال�سنوات الـ ‪10 - 8‬‬ ‫القادمة ‪ .‬و�ستعمل هذه ال�شراكة على‬ ‫الرتكيز على جمال الطاقة املتجددة‬ ‫و�ستقدم ا�ستثمارات من �أجل توليد‬ ‫‪ 1000‬ميجاوات من الطاقة بعد االنتهاء‬ ‫من �إن�شاء ‪ 17‬م�شروع وذلك من �أجل‬ ‫الو�صول �إىل الهدف النهائي وهو توليد‬ ‫‪ 2000‬ميجاوات من الطاقة‪.‬‬ ‫�سوق الدواء الرتكي‪ ،‬الذي تبلغ‬ ‫ا�ستثماراته ال�سنوية ‪ 10‬مليارات دوالر‪،‬‬ ‫قد متكن من جذب �أنظار امل�ستثمرين‬ ‫اليابانيني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �شركات �أوربية‬ ‫و �أمريكية ‪ .‬لذا فقد بد�أت �أكرب �شركتان‬ ‫للأدوية يف اليابان يف �إن�شاء �أعمال‬ ‫لهما يف تركيا‪ .‬ويقول كني جونز‪ ،‬املدير‬ ‫التنفيذي ل�شركة �إمرا �أ�ستيال�س ( �أحد‬ ‫عمالقة الأدوية يف اليابان)‪� ،‬أن تركيا‬ ‫لديها �سوق كبري للأدوية فهي تعترب‬ ‫�ساد�س �أكرب �سوق يف �أوروبا‪ ،‬ورمبا تكون‬ ‫على قمة �أكرب ع�شر دول يف العامل يف‬ ‫هذا املجال قري ًبا‪.‬‬

‫وتزيد تركيا من قدراتها ب�شكل م�ستمر‬ ‫يف قطاع ال�سيارات‪ .‬حيث تقوم البلد‬ ‫حالي ًا بت�صدير ال�سيارات �إىل �أكرث من‬ ‫‪ 100‬دول يف جميع �أنحاء العامل‪ ،‬و� ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫تقدم قطع الغيار الرئي�سية للكثري من‬ ‫البلدان‪ .‬م�صنع �ساريجوزلو هيدروليك‬ ‫ماكاين كاليب �سانيي عبارة عن �شركة‬ ‫تعمل يف منطقة ماني�سا ب�إقليم �إيجني‬ ‫وهو يقوم ب�صنع القوالب التي ت�ستخدمها‬ ‫ع�شر عالمات جتارية �شهرية من بينها‬ ‫بور�ش و جاجور‪.‬‬ ‫كما �ستفتح ب�ست باي �إحدى �أكرب‬ ‫ال�شركات يف العامل يف جمال الأجهزة‬ ‫ال�صندوق العاملي للبيئة ‪ ،‬م�ؤ�س�سة الإلكرتونية متاجر لها يف تركيا‪ .‬ويقول‬ ‫م�ستقلة بالواليات املتحدة يتابع قطاع روبرت ويليت‪ ،‬املدير التنفيذي لب�ست‬

‫«تركيا تتمتع ب�إمكانيات كبرية للتطور كما‬ ‫�أنها قد ت�صبح مركز ًا للربامج يف �أوروبا»‬ ‫�ستيف باملر‬ ‫الرئي�س التنفيذي ملايكرو�سوفت‬ ‫باي �أن ال�شركة تخطط الفتتاح ثالثة‬ ‫متاجر يف �إزمري و �أنقرة و البور�صة‬ ‫خالل الربع الأول من عام ‪.2010‬‬ ‫وي�ضيف وليت �أن ال�سوق يف تركيا �سريع‬ ‫النمو حيث ي�شبهها ب�أ�سواق ال�صني و‬ ‫�أوروبا‪.‬‬ ‫ويف دفعة �أخرى لل�صناعة املحلية‪ ،‬تذكر‬ ‫�شركة رايثيون (�إحدى �أكرب �شركات‬ ‫مقاوالت الأ�سلحة الأمريكية التي متتلك‬ ‫ا�ستثمارات كبرية يف جماالت �أنظمة‬ ‫الدفاع والأ�سلحة الدفاعية والأجهزة وتوفر �شركة بوينج توظيف مبا�شر لأكرث‬ ‫الإلكرتونية التجارية ) �أنها قد عينت من �ألف �شخ�ص يف تركيا وتتوقع �أن‬ ‫�شركة روكيت�سان‪ ،‬التي تدير م�صنع‬ ‫تركي ل�صناعة ال�صواريخ كمورد دويل‬ ‫لأحد العنا�صر الأ�سا�سية لنظام التوجيه‬ ‫املتطور ل�صواريخ باترويت �أو ما يطلق‬ ‫عليه باترويت ‪� .GEM-T‬شركة‬ ‫روكيت�سان من �أكرب ال�شركات يف جمال‬ ‫برامج ال�صواريخ وهي تلعب دو ًرا كب ًريا‬ ‫يف �صناعة الدفاع الرتكية منذ عام‬ ‫‪. 1988‬‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪43‬‬


‫تقرير خا�ص‬

‫نه�ضة‬

‫تـــركيـــــا‬ ‫تبذل الدولة الأوروبية الآ�سيوية كل ما بو�سعها‬ ‫للحد من ت�أثري الأزمة االقت�صادية العاملية على‬ ‫اقت�صادها ومازالت ت�سعى جلذب �أعلى م�ستوى‬ ‫من اال�ستثمار الأجنبي املبا�شر؛ فكيف هو‬ ‫الو�ضع بالن�سبة لرتكيا؟‬

‫‪ 42‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫م�سجد �أورتاكو على النمط الباروكي‬ ‫بالقرب من �شواطئ الب�سفور‬ ‫تقرير �ألبانا روي‬ ‫و �أك�شاي باتناجر من تركيا‬ ‫مبجرد الهبوط يف مطار �أتاتورك الدويل‬ ‫با�سطنبول ميكن �أن ت�شعر باحليوية يف‬ ‫البيئة التي حولك‪ .‬حيث يتحرك الكثري‬ ‫من النا�س م�سرعني للحاق برحالتهم‬ ‫وعدد �أكرب يغادر املطار متجهني �إىل‬ ‫مقا�صدهم يف تركيا‪ .‬املطار ممتلئ‬ ‫بالكثري من العمل وهو ي�ؤكد حقيقة ما‬ ‫�أ�شارت �إليه احلكومة الرتكية ب�أن البلد‬ ‫التي تعترب ملتقى الطرق بني قارات �أوروبا‬ ‫و�آ�سيا و�إفريقيا جنحت يف ال�سيطرة على‬ ‫حالة الركود العاملي بنجاح‪.‬‬


‫م�ستوى التمويل فقد قامت احلكومة‬ ‫بال�سماح ب�سداد ال�ضرائب املت�أخرة على‬ ‫�شكل �أق�ساط‪ .‬كما مت تفوي�ض جمل�س‬ ‫الوزراء لرفع �أو متديد تغطية ال�ضمان‬ ‫احلكومي على الودائع ملدة �سنتني � ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬ ‫وقد مت وقف ال�ضريبة التي تقدر بـ‬ ‫‪ % 10‬على بيع و �شراء الأ�سهم من قبل‬ ‫امل�ستثمرين املحليني‪.‬‬ ‫ومن �أجل دعم ال�صادرات والإنتاج‬ ‫والتوظيف فقد قام البنك املركزي برفع‬ ‫ال�سقف االئتماين خل�صومات ال�صادرات‬ ‫من ‪ 500‬مليون دوالر �إىل ‪ 1‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ومن �أجل دعم امل�ؤ�س�سات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة فقد قامت منظمة تطوير‬ ‫ال�صناعات ال�صغرية واملتو�سطة بتقدمي‬ ‫قرو�ض بدون فوائد بقيمة ‪ 700‬مليون‬ ‫لرية تركية ( ما يعادل ‪175‬مليون ريال‬ ‫عماين) لدعم تلك امل�شروعات‪ .‬وقد‬ ‫مت تخ�صي�ص قر�ض بقيمة ‪ 650‬مليون‬ ‫دوالر بدون فوائد لدعم ال�صادرات‬ ‫التي تنتجها امل�شروعات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة‪ .‬ويف عام ‪ ،2009‬تتوقع‬ ‫املنظمة تقدمي قرو�ض بقيمة مليار دوالر‬ ‫مل�صدري منتجات امل�شروعات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة‪ .‬ويخطط بنك �إك�سيمبانك‬ ‫هذا العام لتقدمي دعم مايل قيمته ‪12.9‬‬ ‫مليار دوالر للم�صدرين‪.‬‬ ‫ومن �أجل رفع م�ستوى مرونة الأ�سواق‬ ‫املالية بخالف �إجراءات �أخرى فقد‬ ‫مت خف�ض متطلبات احتياطي العمالت‬ ‫الأجنبية من ‪� % 11‬إىل ‪ . % 9‬وهذا‬ ‫التحرك وحده �أدى �إىل �ضخ ‪ 2.5‬مليار‬ ‫دوالر �إىل النظام امل�صريف‪ .‬كما قدم‬ ‫البنك املركزي � ً‬ ‫أي�ضا ت�أكيد ًا على �أنه رمبا‬ ‫يتم خف�ض متطلبات احتياطي العمالت‬ ‫الأجنبية �إىل ما هو �أبعد من ذلك �إذا‬ ‫ا�ستدعت احلاجة �إىل ذلك‪.‬‬ ‫ومن �أجل حت�سني العمل الكفء ل�سوق‬ ‫النقد الأجنبي امل�صريف فقد مدد البنك‬

‫املركزي مدة ا�ستحقاق الديون بالدوالر و‬ ‫اليورو للبنوك يف �أ�سواق الودائع بالعمالت‬ ‫الأجنبية من �شهر واحد �إىل ثالثة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وقد مت خف�ض �أ�سعار فوائد القرو�ض على‬ ‫املعامالت من ‪� % 7‬إىل ‪ % 5.5‬للدوالر‬ ‫الأمريكي ومن ‪� % 9‬إىل ‪ % 6.5‬لليورو ‪.‬‬ ‫كما �أدت مزادات بيع النقد الأجنبي يف‬ ‫مار�س �إىل زيادة �سيولة النقد الأجنبي‬ ‫يف ال�سوق‪.‬‬ ‫كل هذه اخلطوات من املتوقع �أن ت�ؤدي‬ ‫�إىل حالة من الن�شاط االقت�صادي‬ ‫برتكيا‪ .‬وقد قدرت �شركة مرييل‬ ‫لينت�ش العاملية املتخ�ص�صة يف الإدارة‬ ‫واال�ست�شارات املالية �أنها تتوقع �أن حتقق‬ ‫تركيا منو ًا اقت�صادي ًا يبلغ ‪ % 3.2‬بحلول‬ ‫‪ ،2010‬كما ي�شري التحليل الذي �أجرته‬ ‫مرييل لينت�ش �أنه على الرغم من الك�ساد‬ ‫االقت�صادي العاملي ف�إن تركيا �ستتمكن‬ ‫من ا�ستعادة توازنها �سريع ًا قبل بلدان‬ ‫�أخرى يف املنطقة وذلك نتيجة لل�ضرر‬ ‫ال�ضئيل ن�سبيا الذي تعر�ض له قطاع‬ ‫البنوك وقطاع ال�شركات‪.‬‬ ‫�إنه الوقت املنا�سب لتكون يف تركيا بد ًال‬ ‫من الواليات املتحدة �أو �أوروبا !‬

‫املناخ التجاري‬ ‫ظروف ا�ستثمارية تناف�سية كبرية‬ ‫معاملة قومية جلميع امل�ستثمرين‬ ‫العامليني‬ ‫امل�ساواة يف احل�صول على‬ ‫احلوافز احلكومية بني جميع‬ ‫امل�ستثمرين العامليني‬ ‫متو�سط ‪� 6‬أيام فقط لبدء‬ ‫الأعمال‪ ،‬حيث ت�سبق تركيا‬ ‫مناف�سني �آخرين وبلدان �أخرى‬ ‫�أع�ضاء يف منظمة التعاون‬ ‫االقت�صادي والتنمية يف هذا‬ ‫ال�ش�أن‪.‬‬

‫ال�سلطنة وتركيا‬

‫عالقات اقت�صادية قوية‬

‫ينمو التعاون االقت�صادي بني �سلطنة‬ ‫عمان وجمهورية تركيا مبعدل �أكرث‬ ‫�سرعة‪ .‬وم�ستوى التبادل التجاري بني‬ ‫ال�سلطنة وتركيا ارتفع �إىل ‪ 227‬مليون‬ ‫الدوالر يف ‪ ،2008‬بزيادة بلغت ‪137‬‬ ‫‪ %‬عن امل�ستوى املتحقق يف عام ‪.2007‬‬ ‫�إال �أن التجارة متيل بكفتها ل�صالح‬ ‫تركيا حيث ت�ساهم البلد ب�أكرث من ‪90‬‬ ‫‪ %‬من حجم هذا التبادل التجاري بني‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫ويف ال�سلطنة‪ ،‬ما يزيد عن اثنتي ع�شر‬ ‫�شركة تركية تعمل بن�شاط يف �صناعات‬ ‫خمتلفة من بينها ال�سياحة والتعمري‬ ‫والعقارات والتجارة ‪� ..‬إلخ ويبلغ‬ ‫�إجمايل قيمة العقود التي تعمل من‬ ‫خاللها تلك ال�شركات ما يقرب من‬ ‫‪ 3.5‬مليار دوالر‪ .‬وقد ح�صلت م�ؤخر ًا‬ ‫�شركة قائمة على �شراكة بني �شركة‬ ‫‪ TAV‬للتعمري الرتكية و�شركة‬ ‫املقاولون املتحدون التي تتخذ من �أثينا‬ ‫مقر ًا لها على عقد بقيمة‪ 450‬مليون‬ ‫ريال عماين لت�شييد املرحلة الأوىل‬ ‫من مطار م�سقط الدويل اجلديد‪.‬‬ ‫ويف تطور �آخر ح�صلت �شركة بوتيك‬

‫الرتكية على عقد خدمات ا�ست�شارية‬ ‫لت�صميم م�شروع الطريق ال�سريع‬ ‫ملنطقة الباطنة بطول ‪ 85‬كيلومرت‪.‬‬ ‫وتبلغ قيمة هذا العقد ‪ 2.558‬مليون‬ ‫ريال عماين وذلك وفق ما ذكره �إجنني‬ ‫تركر �سفري تركيا لدى ال�سلطنة‪.‬‬ ‫ويبذل كال البلدين جهودا كبرية‬ ‫لزيادة التعاون االقت�صادي امل�شرتك‪.‬‬ ‫ويف اجتماع املجل�س التجاري العماين‬ ‫الرتكي يف فرباير زارت �أكرث من ‪30‬‬ ‫�شركة تركية �سلطنة عمان ال�ستك�شاف‬ ‫فر�ص عمل جديدة‪ .‬و�أ�ضاف ال�سفري‬ ‫الرتكي لدى ال�سلطنة �أن االتفاقيتني‬ ‫احليويتني اخلا�صتني بالعالقات‬ ‫التجارية امل�شرتكة وهما «جتنب‬ ‫االزدواج ال�ضريبي» و «حماية ودعم‬ ‫اال�ستثمارات امل�شرتكة» �سيمهدان‬ ‫الطريق لعالقات جتارية �أكرث قوة‪.‬‬ ‫كما �أ�شار �إىل �أن اللجنة االقت�صادية‬ ‫العمانية الرتكية امل�شرتكة تعترب �سبيال‬ ‫ن�شيطا �آخر لإثراء الأبعاد املختلفة‬ ‫للعالقات االقت�صادية الثنائية خا�ص ًة‬ ‫يف قطاعات جديدة مثل الدفاع و‬ ‫النفط و الغاز‪.‬‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪45‬‬


‫بنوك وم�صارف‬

‫�أ�سا�س مركز االبتكارات يف �أنقرة‪ ،‬حيث‬ ‫�صرح �أن تركيا تدخل يف قائمة �أف�ضل‬ ‫ع�شر بالد تراها مايكرو�سوفت فيما‬ ‫يتعلق بحجم الأعمال‪ .‬و�أ�ضاف باملر �أن‬ ‫تركيا التي تتمتع باقت�صاد ن�شيط و�شباب‬ ‫�شغوف بالتقنية لديها �إمكانيات كبرية‬ ‫للتطور كما �أن البلد قد ي�صبح مركز ًا‬ ‫للربامج يف �أوروبا‪.‬‬

‫طائرة حربية من طراز �إف ‪ 16‬مت ت�صنيعها يف �أنقرة‬ ‫ي�صل حجم �أعمالها يف تركيا �إىل ‪1.2‬‬ ‫مليار دوالر بحلول عام ‪ .2013‬وقد �صرح‬ ‫جو مكاندرو‪ ،‬نائب رئي�س �شركة بوينج‬ ‫لإقليم �أوروبا‪ ،‬م�ؤخر ًا �أن جز ًءا كب ًريا من‬ ‫ا�ستثمارات ال�شركة �سيكون يف ا�سطنبول و‬ ‫�أنقرة و �أزمري و�أ�ضاف �أن م�شروع طائرة وقد �صرح �ستيف باملر‪ ،‬الرئي�س التنفيذي‬ ‫الإمداد بالوقود‪ 135R-KC‬يف تركيا ل�شركة مايكرو�سوفت �أكرب �شركة برامج‬ ‫يف العامل ‪� ،‬أن ال�شركة و�ضعت حجر‬ ‫�سيكون منوذجا للدرا�سات املحلية‪.‬‬

‫ومل تقف ال�صني بعيدة عن �إحراز تقدم يف‬ ‫تركيا‪ .‬حيث ي�شيد �إقليم جينان بال�صني‬ ‫ا�ستثمارات بقيمة ‪200‬مليون دوالر يف‬ ‫جمال ال�سياحة العالجية يف تركيا‪.‬‬

‫�إبريل املا�ضي ‪ 62.4‬مليار دوالر‪.‬‬

‫مواجهة الك�ساد االقت�صادي‬

‫ب�سبب تفاعل تركيا مع االقت�صاد العاملي‪،‬‬ ‫ف�إن التدهور املايل العاملي �أثر على البالد‬ ‫ولكنها مل تت�أذى ب�شدة نتيجة لذلك كما‬ ‫حدث يف العديد االقت�صاديات الغربية‪.‬‬ ‫فقد كانت احلكومة الرتكية تتمتع بقدر‬ ‫من احلكمة جعلها تتخذ �إجراءات كافية‬ ‫وفوق كل ذلك ‪ ،‬ف�إن تركيا متكنت من ملواجهة الأزمة‪.‬‬ ‫جذب كم كبري من اال�ستثمارات الأجنبية‬ ‫املبا�شرة حتى الآن‪ .‬ففي عام ‪ ،2008‬وقال �سعادة �إجنني تركر‪� ،‬سفري‬ ‫�سجل حجم اال�ستثمارات الأجنبية جمهورية تركيا لدى �سلطنة عمان �أن‬ ‫املبا�شرة برتكيا ما يقرب من ‪17.7‬مليار من بني الإجراءات املالية التي اتخذتها‬ ‫الدوالر‪ ،‬وهو رقم ممتاز بالرغم من البالد كان خف�ض الفائدة خم�س مرات‬ ‫التحديات التي تواجها تلك اال�ستثمارات‪ .‬متتالية منذ نوفمرب‪ .2008‬ويف الإجمايل‬ ‫وتتوقع البالد يف هذه ال�سنة �أن حتقق فقد قام البنك املركزي بخف�ض فوائد‬ ‫اال�ستثمارات الأجنبية املبا�شرة ما يقرب االقرتا�ض مبا يقدر بـ ‪ 625‬نقطة �أي ما‬ ‫يعادل ‪ ،% 10.5‬وخف�ضت معدل فائدة‬ ‫من ‪ 10‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫الت�سليف بـما يقدر بـ ‪ 675‬نقطة �أي ما‬ ‫نوعا يعادل ‪ .%13‬ونتوقع �أن ينخف�ض الت�ضخم‬ ‫تتمتع البلد بحالة من اال�ستقرار ً‬ ‫ما وذلك فيما يتعلق �أي�ض ًا باحتياطيات لي�سجل ‪ % 7.5‬يف نهاية ال�سنة‪.‬‬ ‫العمالت الأجنبية‪ .‬وقد بلغ احتياطي ومن بني الإجراءات املهمة التي مت‬ ‫البنك املركزي جلمهورية تركيا يف نهاية اتخاذها لزيادة ثقة امل�ستثمرين ورفع‬

‫‪NATION On the move - Over 24.7 milion strong young educated class‬‬ ‫‪TIME NECESSARY TO START YOUR BUSINESS IN DAYS‬‬

‫‬

‫‬

‫‬ ‫‬ ‫‬

‫‪%5$=,/‬‬

‫‪6/29(1,$‬‬

‫‬ ‫‬

‫‬

‫‪63$,1‬‬

‫'‪:25/‬‬ ‫(*‪$9(5$‬‬

‫‬

‫‪&+,1$‬‬

‫‬

‫‪,1',$‬‬

‫‪6RXUFH:25/'%$1.'2,1*%86,1(66‬‬

‫‪ 44‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫‬

‫‬

‫‬ ‫‬

‫‬

‫‬

‫‪2(&2‬‬ ‫'‪+81*$5< 6/29$.,$ 32/$1' 7+$,/$1‬‬ ‫(*‪$9(5$‬‬

‫‬

‫‬

‫<‪,7$/‬‬

‫<(‪785.‬‬

‫‬ ‫‪$8675$/,$‬‬

‫‬ ‫‬

‫نظرة عامة على تركيا‬ ‫ال�سكان‪ 70 :‬مليون‬ ‫القوى العاملة‪ 24.7 :‬مليون‬ ‫م�شرتكو اجلوال‪ 63 :‬مليون‬ ‫االقت�صاد‪ :‬املرتبة اخلام�سة ع�شر‬ ‫بني �أقوى اقت�صاديات يف العامل‬ ‫و�ساد�س �أقوى اقت�صاد يف �أوروبا‬ ‫�إجمايل الناجت القومي‪ 906 :‬مليار‬ ‫دوالر‬ ‫تدفق اال�ستثمارات الأجنبية‬ ‫املبا�شرة‪ 17.7 :‬مليار دوالر‬


‫حتتفظ تركيا بعبق الرتاث من خالل ما�ضيها‬ ‫بينما تعمل لكي ت�صبح يف م�صاف الدول‬ ‫املتقدمة ونتيجة لذلك فقد �أ�صبحت املكان‬ ‫ال�سياحي املختار لل�سياح من كافة �أنحاء‬ ‫العامل‪ .‬ونتيجة جلوها اجلميل وطبيعتها‬ ‫اخلالبة وتاريخها الغني والبنية الأ�سا�سية‬ ‫املتطورة واحلفاوة البالغة لأهلها ف�إن تركيا‬ ‫تعترب املوقع ال�سياحي املف�ضل لل�سياح القادمني‬ ‫من ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وقد و�صفت لونلي بالنت تركيا ب�أن ت�ضاري�سها‬ ‫مزخرفة باملعارك والقالع املحطمة وق�صور‬ ‫الإمرباطوريات العظيمة‪� .‬إنها الأر�ض التي‬ ‫ق�ضى فيها الإ�سكندر الأكرب على جورديون‬ ‫نوت والتي خا�ض فيها �أخيل�س معركة طروادة‬ ‫والتي خا�ض فيها العثمانيون احلرب التي‬ ‫غريت خريطة العامل‪ .‬فالتاريخ يظهر بو�ضوح‬ ‫يف كل مكان فهو يعرب عن كل فرتة تاريخية‬ ‫وكل ذكرى قدمية و�صو ًال �إىل احل�ضارة‬ ‫القدمية‪ .‬وهي �أي�ض ًا املكان املثايل �إذا كنت‬ ‫تبحث بالفعل عن بع�ض اال�سرتخاء وق�ضاء‬ ‫بع�ض الوقت املريح والتدليك يف احلمام‬ ‫التقليدي �أو التمتع باملياه الدافئة على �ساحل‬ ‫البحر الأبي�ض املتو�سط‪ .‬وبالن�سبة ملحبي‬ ‫املغامرات فيمكنهم التوجه �شرق ًا �إىل متنزه‬ ‫نومريت داجي القومي‪ .‬وبالن�سبة ملحبي‬ ‫الأطعمة ال�شهية فلن يجدوا �أف�ضل من‬ ‫ا�سطنبول حيث تتمتع الأ�سواق واحلانات بكل‬ ‫املزايا املتطورة كما �أن الأطعمة العثمانية‬ ‫تعترب من �ألذ الأطعمة يف العامل‪.‬‬ ‫�أغلب الرحالت �إىل تركيا تبد�أ با�سطنبول‪،‬‬ ‫عا�صمة البالد يف عهد البيزنطيني‬ ‫والعثمانيني‪ .‬ومازالت تلك املدينة حتتفظ‬ ‫باملعامل التاريخية املده�شة يف جميع �أركانها‪.‬‬ ‫فهذه املدينة تقع حيث تتالقى قارتان‬ ‫(�أوروبا و�آ�سيا) وبحران (البحر الأ�سود‬ ‫وبحر مرمرة)‪ .‬يف مدينة امل�آذن يف كل خطوة‬ ‫تخطوها تتمتع ب�أحد �أ�شكال اجلمال الطبيعي‬ ‫والرثاء التاريخي‪.‬‬

‫�أماكن ت�ستحق الزيارة‬ ‫ق�صر دوملابا�ش‪ :‬حوائط هذا الق�صر ذات‬ ‫زخارف رائعة مر�صعة بالرخام بالإ�ضافة �إىل‬ ‫اللوحات الزيتية والدرابزين املزخرف ببلورات‬ ‫الرخام ‪ ،‬زيارتك لهذا الق�صر �ستكون كاحللم‪.‬‬ ‫برج جاالطا‪ :‬املكان الأف�ضل الذي ميكن �أن‬ ‫تق�ضي فيه �أم�سية رائعة يف �أحد �أقدم الأبراج‬ ‫يف العامل‪ .‬بالإ�ضافة �إىل �إمكانية التمتع بامل�شهد‬ ‫الرائع ال�سطنبول‪.‬‬ ‫امل�ضمار‪ :‬حيث كانت تت�سابق العربات بداخله‬ ‫بينما البيزنطيون يحيونها‪.‬‬ ‫كتدرائية �آيا �صوفيا‪ :‬بناها ق�سطنطني‬ ‫الأكرب ومت �إعادة بنائها يف القرن ال�ساد�س خالل‬ ‫ع�صر البيزنطيني وهي حتتوي على �صور من‬ ‫الف�سيف�ساء املغطى مباء الذهب‪ .‬وقد مت حتويلها‬ ‫�إىل م�سجد عند الغزو العثماين للمدينة يف القرن‬ ‫اخلام�س ع�شر ثم مت حتويلها الآن �إىل متحف‪.‬‬ ‫ق�صر طوبكابي‪ :‬الذي كان م�سكن ال�سالطني‬ ‫العثمانيني وهو الآن متحف يتم عر�ض العديد‬ ‫من التحف الفنية بداخله مثل قطع البور�سلني‬ ‫والبلورات ومالب�س ال�سالطني والكتب واللوحات‬ ‫الفنية واملا�سات‪.‬‬ ‫البزار الكبري‪ :‬يقع بالقرب من امل�ضمار وهو‬ ‫مكان مثايل للقيام ب�شراء املنتجات التقليدية‪ .‬وال‬ ‫تن�سى القيام مب�ساومات كبرية قبل ال�شراء‪.‬‬ ‫�سوق التوابل‪ :‬البزار امل�صري حيث ميكنك �أن‬ ‫جتد العديد من �أنواع التوابل ال�شهرية لهذا فال‬ ‫يجب �أن يفوتك زيارة هذا املكان‪.‬‬ ‫جزر الأمريات‪ :‬البيوت اخل�شبية اجلميلة‬ ‫واملناظر الرائعة لعنقود مكون من ت�سعة جزر‬ ‫وهو ما يرتك انطباع ال ين�سى لدى ال�سائحني‪.‬‬ ‫هذه اجلزر يوجد بها عدد من الأديرة التي مت‬ ‫بنائها خالل ع�صر البيزنطيني وهي ال تبعد �سوى‬ ‫�ساعة واحدة فقط عن املدينة‪.‬‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪47‬‬


‫تقرير خا�ص‬ ‫تعترب تركيا اجل�سر‬ ‫الفريد الذي يربط‬ ‫الثقافات الآ�سيوية‬ ‫بالثقافات الأوروبية‬ ‫الغربية‪ .‬كما �أنها مكان‬ ‫ممتاز لل�سياحة خالل‬ ‫�أي وقت من �أوقات‬ ‫ال�سنة‪.‬‬

‫مغامرة يف ملتقى‬ ‫احل�ضارات‬ ‫اجلامع الأزرق املعروف بت�صميماته الداخلية الرائعة‬

‫‪ 46‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬


‫ويف املنطقة الغنية ميكن زيارة «الطريق يف العامل‪.‬‬ ‫الأركادي» ال�شهري يف افي�سو�س حيث‬ ‫تتمتع مب�شاهدة �أعمدة الرخام الرائعة‪ .‬ومبتابعة امل�سرية �إىل خليج جوكوفا‬ ‫وعلى مقربة يوجد املنزل الذي يقال ف�إننا ن�صل �إىل منتجع بودروم ال�شهري‬ ‫�أن ال�سيدة مرمي قد ق�ضت فيه �أواخر الذي كان معروف يف القدمي با�سم‬ ‫�أيام حياتها‪ .‬وعلى مقربة �أي�ض ًا هناك هيالكرن�سو�س حيث توجد به القلعة‬ ‫منتجع كو�سادا�سي ال�شهري �أو ما يطلق التي بناها فر�سان رودي�س‪ .‬وميكن‬ ‫عليه «جزيرة الطيور» حيث يتمتع الزائر الو�صول �إىل مارمري�س بالتوجه �أكرث‬ ‫باال�سرتخاء و�سط املياه الفريوزية لبحر نحو اجلنوب من خالل الطريق الربي‬ ‫�إيجني‪.‬‬ ‫ولكن للح�صول على �أكرب قدر من املتعة‬ ‫فيمكنك القيام بذلك من خالل رحلة‬ ‫من كو�سادا�سي ميكنك �أخذ طريقك بحرية تتمتع خاللها باملناظر ال�ساحلية‬ ‫الربي �إىل دينيزيل القريبة من باموكايل الرائعة‪ .‬مارمري�س من الأماكن اخلالبة‬ ‫(قلعة القطن)‪ .‬ويف هذا املكان تتدفق حيث تقع داخل م�ضيق بحري يوجد به‬ ‫ينابيع املياه الدافئة املليئة بالكال�سيوم غابات �أ�شجار ال�صنوبر التي تنمو‬ ‫عرب حافة اله�ضبة م�شكلة منظر رائع مبحاذاة ال�شاطئ و�صو ًال �إىل اخلليج‬ ‫للأحوا�ض املتحجرة وهو ما يعد من اجلميل الذي يوجد به العديد من‬ ‫بني الأعمال الفنية الطبيعية املده�شة‪ .‬الفنادق واملنازل ال�صغرية التي تقدم‬ ‫وقد اكت�سبت مياه هذه الينابيع �شهرتها الأطعمة البحرية ال�شهية‪ .‬احلو�ض‬ ‫منذ ع�صر الرومان نظر ًا خل�صائ�صها البحري املوجود بهذا اخلليج ميكنه‬ ‫العالجية ويف خلف الأحوا�ض يوجد ا�ست�ضافة اليخوت اخلا�صة وهناك‬ ‫حطام مدينة هريابولي�س التاريخية‪.‬‬ ‫عدد �ضخم من اليخوت التي ميكن‬ ‫ا�ست�أجرها للقيام برحالت بحرية‪.‬‬ ‫ومع العودة لأخذ الطريق املوازي لبجر‬ ‫�إيجني الذي يتجه نحو اجلنوب ف�إننا البحر املرتامي ذو املياه الزرقاء وب�ساتني‬ ‫ن�شاهد مدن اونيان العظيمة التي الربتقال وحدائق املوز وال�شالالت‬ ‫تتمثل يف برين و ميلتو�س و ديديام التي وغابات النخيل وال�صنوبر التي متلأ‬ ‫�شهدت واحدة من �أكرث الثقافات تطور ًا �سفوح جبال تورو�س يف �شكل يتلألأ‬

‫ق�صر «واو» ب�أنطاليا امل�ستوحى من مبنى الكرملني برو�سيا‬

‫املر�شد ال�سياحي‬ ‫متو�سط درجة احلرارة يف يونيو – ا�سطنبول (‪ 21‬درجة مئوية)‬ ‫و�أنطاليا (‪ 25‬درجة مئوية)‬ ‫اللرية الرتكية ت�ساوي ن�صف يورو ‪ 250‬بي�سة‬ ‫التعامل باليورو مقبول يف كل مكان‬ ‫اللغة الرئي�سية هي الرتكية ولكن اللغة الإجنليزية مفهومة يف الأماكن‬ ‫ال�سياحية‪.‬‬ ‫للمزيد من التفا�صيل ميكنك زيارة املوقع ‪www.tourismturkey.org‬‬

‫اجلامع الأكرب (يولو كامي) يف مدينة بور�صة‬ ‫كنوز من الع�صور القدمية‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪49‬‬


‫تقرير خا�ص‬

‫بعد ا�سطنبول ميكنك �أن تكمل رحلتك‬ ‫نحو ال�شرق �إىل قلب العا�صمة �أنقرة �أو‬ ‫عرب �شاطئ البحر الأ�سود �أو يف اجتاه‬ ‫اجلنوب عرب �شاطئ �إيجني على البحر‬ ‫املتو�سط‪.‬‬ ‫و�إذا ا�ستكملت رحلتك من ا�سطنبول‬ ‫عرب �شاطئ بحر مرمرا �شرق ًا ف�ستجد‬

‫الطريق ال�سريع الذي ي�أخذك �إىل مدينة‬ ‫بور�صة‪ .‬وميكنك القيام بتلك الرحلة‬ ‫على منت قارب حتى يولوفا على ال�ساحل‬ ‫اجلنوبي من مرمرا ثم ت�ستكمل ‪ 60‬كم هذه املدينة معروفة با�سم البور�صة‬ ‫�إىل بور�صة مرور ًا بب�ساتني اخلوخ التي اخل�ضراء وهي مدينة مليئة بالب�ساتني‬ ‫ت�شتهر بها تلك املنطقة‪ .‬يف هذا املكان واملتنزهات‪ .‬وهذا املكان ي�شتهر بتجارة‬ ‫ولدت العا�صمة الأوىل للإمرباطورية احلرير والينابيع الدافئة‪ .‬وعلى بعد ‪36‬‬ ‫العثمانية على يد �أورهان غازي عام كم من مدينة البور�صة توجد مدينة‬

‫الرتام خالل ف�صل ال�شتاء يف ا�سطنبول‬

‫‪ 1326‬وهنا ميكنك �أن ترى فيما حولك‬ ‫املباين امل�شيدة على الطراز العثماين‪.‬‬

‫اولداج وهي �أكرب مركز للريا�ضات‬ ‫ال�شتوية برتكيا‪ .‬وت�ضم هذه املدينة‬ ‫العديد من الأن�شطة و�أماكن الرتفيه‪.‬‬ ‫ميكن اجتياز املنحدرات بتلك املدينة‬ ‫ب�سهولة �إما عن طريق ال�سيارات‬ ‫العادية �أو ال�سيارات التي تتحرك على‬ ‫ق�ضبان‪ .‬ويعترب �أف�ضل وقت للتمتع بهذه‬ ‫املدينة الفرتة من �شهر دي�سمرب �إىل‬ ‫�شهر مايو حيث ميكن ممار�سة التزحلق‬ ‫على اجلليد هذا بالإ�ضافة �إىل زيارة‬ ‫متنزه �أولداج القومي اجلدير بالزيارة‬ ‫نظر ًا ملناظره اجلميلة (اجلبال املغطاة‬ ‫بالثلوج) طيلة ف�صول ال�سنة والتمتع‬ ‫با�ستن�شاق الهواء النقي‪ .‬وال تن�س �أخذ‬ ‫بع�ض املالب�س ال�صوفية لأن اجلو هناك‬ ‫بارد ب�شكل عام‪.‬‬ ‫على �ساحل �إيجن الذي ميكن الو�صول‬ ‫�إليه من خالل مدينة البور�صة ميكنك‬ ‫�أن تعرث على �آثار احل�ضارات القدمية‬ ‫التي تنتمي للعديد من فرتات التاريخ‬ ‫الأنا�ضويل‪.‬‬ ‫وبالقرب من مدخل كناكايل بوجازي‬ ‫(الدردنيلز) يف �إقليم كناكايل‬ ‫حيث منطقة طروادة التي �أظهرت‬ ‫اال�ستك�شافات ثروات ت�سع ع�صور‬ ‫خمتلفة الواحدة فوق الأخرى‪ .‬مباين‬ ‫هذه الع�صور تظهر قدر كبري من‬ ‫احل�ضارة تعود �إىل ‪� 3000‬سنة قبل‬ ‫امليالد‪.‬‬ ‫ومع ا�ستكمال الرحلة عرب القرى‬ ‫اجلميلة مثل �أكاي و �أورون و ايفاليك‬ ‫و فوكا حتى ت�صل �إىل ل�ؤل�ؤة �إيجني‬ ‫(�أزمري)‪� .‬إنها املكان الأجمل يف تلك‬ ‫املنطقة حيث تتمتع بجو ي�ساعد على‬ ‫اال�سرتخاء وين�سى فيها الزوار �أي‬ ‫عالمة من عالمات مرور الزمن‪ .‬وعلى‬ ‫بعد ‪ 80‬كم من �أزمري توجد منطقة‬ ‫�سي�سم التي ت�شتهر بالينابيع الدافئة‬ ‫والبحر ذو املياه النقية املتلألئة‪.‬‬

‫‪ 48‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬


‫تعليم‬

‫ٌ‬ ‫مـتـطـــــــــــاول‬ ‫بـنـــــــــا ٌء‬ ‫لبنة تلو الأخرى يتم �إ�ضافتها �إىل �صرح التعليم الذي ال يزال ينمو �أفقيا ور�أ�سيا على حد �سواء‪ ،‬وبالتحديد يف‬ ‫جمال التعليم العايل الذي �شهد خالل ال�سنوات الثالث املا�ضية قفزات وا�سعة‪ .‬خا�صة بعد �أن قامت وزارة التعليم‬ ‫العايل بدء ًا من عام ‪2005‬م بتحويل كليات الرتبية ال�ست التابعة للوزارة �إىل كليات للعلوم التطبيقية‬ ‫وبات�ساع ال�سوق العمانية ون�ضجها يوما تلو‬ ‫الآخر ‪ ،‬تتزايد احلاجة لأيد عمانية م�ؤهلة‬ ‫لتحل بني املوارد الب�شرية الوافدة التي‬ ‫ناهزت املليون‪ ،‬ومن جهة �أخرى لتقليل‬ ‫�أعداد الباحثني عن عمل يف ال�سلطنة‪،‬‬ ‫لذا بد�أت التخ�ص�صات الفنية واملهنية‬ ‫والتقنية ت�ستقطب �أعدادا متزايدة من‬

‫الطالب ب�صورة �سنوية �سواء يف م�ؤ�س�سات‬ ‫التعليم العايل احلكومية �أو اخلا�صة منها‬ ‫داخل وخارج ال�سلطنة‪.‬‬ ‫وقد بلغ عدد م�ؤ�س�سات التعليم العايل يف‬ ‫ال�سلطنة (‪� )57‬سبع وخم�سون م�ؤ�س�سة‬ ‫تعليمية يف عام ‪2008/2007‬م ‪ ،‬منها‬ ‫(‪ )33‬ثالث وثالثون م�ؤ�س�سة حكومية‪،‬‬

‫و (‪ )24‬و�أربع وع�شرون م�ؤ�س�سة خا�صة‪.‬‬ ‫وبلغ عدد املقيدين بالتعليم العايل‬ ‫(‪.)78930‬‬ ‫كما بلغ جمموع طالب الدبلوم‬ ‫والبكالوريو�س الدار�سني بهذه امل�ؤ�س�سات‬ ‫يف العام الأكادميي (‪)2007-2006‬‬ ‫‪ 60833‬طالبا وطالبة منهم ‪40480‬‬

‫مقيدين يف م�ؤ�س�سات التعليم العايل‬ ���احلكومية و‪ 20353‬مقيدين يف م�ؤ�س�سات‬ ‫التعليم العايل اخلا�صة‪ .‬وفيما يتعلق‬ ‫مب�ستقبل م�ؤ�س�سات التعليم العايل تقول‬ ‫معايل راوية بنت �سعود البو�سعيدية وزيرة‬ ‫التعليم العايل ب�أن هناك طلبات عديدة‬ ‫مقدمة للوزارة الفتتاح م�ؤ�س�سات تعليم‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪51‬‬


‫بنوك وم�صارف‬

‫عوامل اجلذب‬ ‫�سباق اجلائزة الكربى‬ ‫املهرجان الدويل للفنون والثقافة الذي يعقد كل عام من �شهر يونيو �إىل‬ ‫�شهر يوليو حيث يح�ضر �إليه فنانني م�شاهري من كل بقاع العامل‪.‬‬ ‫عرو�ض الأوبرا والباليه يف �ست مدن خمتلفة‬

‫بالألوان بالإ�ضافة �إىل ال�شواطئ الرملية و�سيتم افتتاح ق�صر املرييدن قريب ًا يف‬ ‫العري�ضة يقدم حالة من اجلمال غري �أنطاليا والذي �سيعترب �أغلى فندق رمبا‬ ‫العادي لأنطاليا ‪ ،‬العا�صمة ال�سياحية يف �أوروبا كلها‪.‬‬ ‫لرتكيا‪ .‬وبالن�سبة له�ؤالء ال�شغوفني‬ ‫بالتاريخ ف�إن املدينة تقدم �أي�ض ًا وجبة و�إذا تركنا البحر املتو�سط امل�شم�س‬ ‫د�سمة من الأماكن الأثرية التي تعود خلفنا متجهني نحو الرب �إىل مركز‬ ‫�إىل ع�صور الرومان والبيزنطيني‪ .‬وهذا مدينة الأنا�ضول ف�سن�صل �إىل عا�صمة‬ ‫املكان معروف �أي�ض ًا بني ال�سياح نظر ًا تركيا احلديثة �أنقره‪ .‬يوجد باملدينة‬ ‫ملا يحتويه من منتجعات جميلة فاخرة‪ .‬متحف احل�ضارات الأنا�ضولية حيث‬ ‫يتم عر�ض الآثار القدمية التي تنتمي‬ ‫�إىل �أقدم احل�ضارات يف العامل‪ .‬كما‬ ‫توجد كونيا التي تعترب املوطن الأ�صلي‬ ‫لل�شاعر والفيل�سوف مافالنا الذي �أ�س�س‬ ‫طائفة ميفليفي املعروفني عند الغرب‬ ‫بالدراوي�ش الدوارين‪.‬‬ ‫وهناك قمة نيمرت على جبال ادميان‬ ‫التي يبلغ ارتفاعها ‪ 2150‬مرت ومن على‬ ‫هذه القمة ميكنك اال�ستمتاع باملناظر‬ ‫اخلالبة ور�ؤية متاثيل الألهة التي �شيدت‬ ‫منذ ‪ 2000‬عام للملك انتو�شو�س الأول‬ ‫ملك كوماجني‪.‬‬ ‫ومن ا�سطنبول ميكنك �أخذ رحلتك‬ ‫عائد ًا �إىل وطنك ولكن عليك �أال تفوت‬ ‫اال�ستمتاع باملناطق الطبيعية الرائعة يف‬ ‫الرحلة البحرية التي تتحرك فيها يف‬ ‫�أنحاء ا�سطنبول‪ .‬عند عودتك �سرياودك‬ ‫�إح�سا�س بحب العودة لر�ؤية ما فاتك من‬ ‫�أماكن جميلة حيث مازال هناك املزيد‬ ‫من الأماكن التي ت�ستحق الزيارة‪.‬‬ ‫عربات اخليل يف جزر الأمريات‬

‫ق�صر دوملابا�ش‪ :‬العظمة يف �أبهى حلة‬ ‫‪ 50‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬


‫تعليم‬

‫عال يف ال�سلطنة م�شرية �إىل �أن جمل�س‬ ‫التعليم العايل وكذلك الوزارة لن تنظر‬ ‫�إال يف الطلبات اجلادة واال�ستثمارات‬ ‫التي ميكن �أن تقدم اجلديد يف التعليم‬ ‫العايل‪.‬‬ ‫امل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫يوجد يف ال�سلطنة جمموعة من م�ؤ�س�سات‬ ‫التعليم العايل احلكومية والتي ت�ضم حتت‬ ‫مظلتها جامعة ال�سلطان قابو�س وبلغ عدد‬ ‫امل�سجلني فيها ‪ 14,608‬يف العام الدرا�سي‬ ‫‪ ،2008-2007‬وكليات العلوم التطبيقية‬ ‫وعددها �ست كليات وعدد امل�سجلني بها‬ ‫‪ 7,856‬طالبا وطالبة‪ .‬وكلية التقنية العليا‬ ‫والكليات التقنية املنت�شرة يف ال�سلطنة‬ ‫يف كل من م�سقط و�صاللة وامل�صنعة‬ ‫ونزوى وابراء و�شنا�ص وعربي‪ ،‬ويبلغ‬ ‫جملة امللتحقني بهذه الكليات ‪.18.790‬‬ ‫واملعاهد ال�صحية وبها ما جمموعه‬ ‫‪ 2,291‬طالب وطالبة لعام ‪ ،2007‬ويف‬ ‫كلية الدرا�سات املالية وامل�صرفية ‪،1,645‬‬ ‫ومعهد العلوم ال�شرعية‪ ،‬وغريهم من‬ ‫الطالب الدار�سني يف معاهد التدريب‬ ‫املهني‪ ،‬والطالب العمانيني الدار�سني‬ ‫خارج ال�سلطنة‪.‬‬ ‫امل�ؤ�س�سات اخلا�صة‬ ‫وقد ارتفع عدد طالب م�ؤ�س�سات التعليم‬ ‫العايل اخلا�صة من ‪ 20,012‬يف العام‬ ‫الدرا�سي ‪� ،2007-2006‬إىل ‪ 25,950‬يف‬ ‫العام الدرا�سي ‪.2008-2007‬‬ ‫وجدول (‪ )1‬تف�صيلي لأعداد الطالب‬ ‫امللتحقني مبختلف جامعات وكليات‬ ‫التعليم العايل اخلا�صة يف ال�سلطنة‬ ‫يف العام الدرا�سي ‪ 2008-2007‬وفقا‬ ‫ملا �صدر عن كتاب الإح�صاء ال�سنوي‬ ‫ال�صادر عن وزارة االقت�صاد الوطني‪:‬‬ ‫وقد بد�أ التوجه نحو التخ�ص�صات التقنية‬ ‫والفنية يتزايد ب�صورة ملحوظة �سواء‬ ‫من خالل حتول بعد الكليات �إىل كليات‬ ‫تطبيقية‪� ،‬أو من خالل تزايد �أعداد‬

‫الكلية‬

‫ن�سبة‬ ‫عدد الطالب عدد الطالب املجموع ن�سبة‬ ‫الذكور ‪ %‬الإناث ‪%‬‬ ‫الإناث‬ ‫الذكور‬

‫‪1,038‬‬ ‫جامعة �صحار‬ ‫‪734‬‬ ‫جامعة ظفار‬ ‫‪679‬‬ ‫جامعة نزوى‬ ‫‪934‬‬ ‫كلية جمان‬ ‫‪331‬‬ ‫الكلية احلديثة للتجارة والعلوم‬ ‫‪1,613‬‬ ‫كلية كالدونيان الهند�سية‬ ‫‪854‬‬ ‫كلية هند�سة الإطفاء وال�سالمة‬ ‫كلية م�سقط للعلوم الإدارية والتكنولوجيا ‪441‬‬ ‫‪63‬‬ ‫كلية مزون للإدارة والعلوم التطبيقية‬ ‫‪0‬‬ ‫كلية الزهراء للبنات‬ ‫‪83‬‬ ‫كلية عمان الطبية‬ ‫‪848‬‬ ‫كلية وجلات للعلوم التطبيقية‬ ‫‪213‬‬ ‫كلية �صور اجلامعية‬ ‫كلية ال�شرق الأو�سط لتكنولوجيا املعلومات ‪1,013‬‬ ‫‪164‬‬ ‫كلية عمان لل�سياحة‬ ‫‪870‬‬ ‫كلية اخلليج‬ ‫‪82‬‬ ‫الكلية العلمية للت�صميم‬ ‫‪314‬‬ ‫كلية عمان للإدارة والتكنولوجيا‬ ‫‪379‬‬ ‫كلية عمان البحرية الدولية‬ ‫‪450‬‬ ‫كلية الربميي‬ ‫‪39‬‬ ‫كلية البيان‬ ‫‪21‬‬ ‫اجلامعة العمانية االملانية للتكنولوجيا‬ ‫‪22‬‬ ‫كلية عمان لطب الأ�سنان‬ ‫‪11,185‬‬ ‫املجموع‬ ‫الطالب امللتحقني بالكليات التقنية‬ ‫والتخ�ص�صات الفنية‪.‬‬ ‫وتقول معايل الدكتورة ‪ :‬من حيث توزيع‬ ‫الطالب بح�سب طريقة التمويل فيالحظ‬ ‫انخفا�ض ن�سبة الطالب امل�سجلني يف‬ ‫م�ؤ�س�سات التعليم العايل اخلا�صة عن‬ ‫طريق البعثات واملنح احلكومية مقارنة‬

‫‪ 52‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫‪2,268‬‬ ‫‪1,170‬‬ ‫‪2,983‬‬ ‫‪602‬‬ ‫‪385‬‬ ‫‪369‬‬ ‫‪71‬‬ ‫‪398‬‬ ‫‪664‬‬ ‫‪828‬‬ ‫‪590‬‬ ‫‪676‬‬ ‫‪285‬‬ ‫‪1,054‬‬ ‫‪221‬‬ ‫‪389‬‬ ‫‪506‬‬ ‫‪301‬‬ ‫‪66‬‬ ‫‪757‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪84‬‬ ‫‪14,765‬‬

‫ب�إجمايل الطالب امل�سجلني على ح�سابهم‬ ‫اخلا�ص ليمثل فقط ‪ % 31.5‬من جمموع‬ ‫الطالب امل�سجلني بهذه امل�ؤ�س�سات يف‬ ‫العام الدرا�سي ‪ 2008-2007‬مقارنة‬ ‫بن�سبة ‪ %37.8‬يف العام الأكادميي‬ ‫‪ 2007/2006‬علما ب�أن عدد الطالب‬ ‫املقبولني �سنويا على نفقة احلكومة‬

‫‪3,306‬‬ ‫‪1,904‬‬ ‫‪3,662‬‬ ‫‪1,536‬‬ ‫‪716‬‬ ‫‪1,982‬‬ ‫‪925‬‬ ‫‪839‬‬ ‫‪727‬‬ ‫‪828‬‬ ‫‪673‬‬ ‫‪1,524‬‬ ‫‪498‬‬ ‫‪2,067‬‬ ‫‪385‬‬ ‫‪1,259‬‬ ‫‪588‬‬ ‫‪615‬‬ ‫‪445‬‬ ‫‪1,207‬‬ ‫‪99‬‬ ‫‪59‬‬ ‫‪106‬‬ ‫‪25,950‬‬

‫‪31‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪61‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪81‬‬ ‫‪92‬‬ ‫‪53‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪56‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪49‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪69‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪51‬‬ ‫‪85‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪43‬‬

‫‪69‬‬ ‫‪61‬‬ ‫‪81‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪54‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪91‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪88‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪57‬‬ ‫‪51‬‬ ‫‪57‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪86‬‬ ‫‪49‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪63‬‬ ‫‪61‬‬ ‫‪64‬‬ ‫‪79‬‬ ‫‪57‬‬

‫جدول (‪)1‬‬

‫للدرا�سة بهذه امل�ؤ�س�سات يف تزايد‬ ‫م�ستمر �إال انه رمبا يكون ذلك م�ؤ�ش ًرا‬ ‫على حت�سن القدرة الت�سويقية مل�ؤ�س�سات‬ ‫التعليم العايل اخلا�صة على ا�ستقطاب‬ ‫طالب يدر�سون على ح�سابهم اخلا�ص‬ ‫وكذلك انت�شار ثقافة م�ساهمة املجتمع يف‬ ‫متويل تكاليف التعليم العايل‪.‬‬


MAXIMIZE YOUR

≈∏Y ÉeÉY 30 Qhôà πØà– »gh IóëàŸG á«Hô©dG äGQÉeE’G ádhO ‘ ájõ«∏‚E’G á¨∏dÉH Qó°üJ IójôL ∫hCG »g õÁÉJ è«∏N ¤hC’G Iójô÷G É¡∏©éj á«dhódG ¿ƒ«HôJ ódGÒg IójôL ™e É¡àcGô°Th ,õ«ªàe …ÈN iƒà É¡FGô≤d õÁÉJ è«∏N Ωó≤Jh É¡bÓ£fG è«∏N ¿EÉa »Hô©dG è«∏ÿG á≤£æe ‘ äÉaÉ≤ãdG …Oó©àe AGô≤dG äÉLÉ«àMG á«Ñ∏àdh .»Hô©dG è«∏ÿG á≤£æe ‘ ájõ«∏‚E’G á¨∏dÉH .áaó¡à°ùoŸG äÉÄØdG iód º¡JÉeóNh º¡JÉéàæe ≥jƒ°ùàd IÒÑc á°Uôa ¿ÉªY áæ£∏°S øe Úæ∏©ª∏d ôaƒJ õÁÉJ

ó«MƒdGh …ô°ü◊G π㪟G , Ω Ω ¢T ô°ûædGh áaÉë°ü∏d IóëàŸG ácô°T ¿ÉªY áæ£∏°S ‘ õÁÉJ è«∏N Iójô÷ kush@umsoman.com ,99253729 ÉàHƒL ¢Tƒc ≈∏Y ∫É°üJ’G øµÁ ¿ÓYEÓd


‫تعليم ‪ -‬خدمات مدفوعة‬

‫برامج كليــــــــات‬ ‫وجلــــــــات للعلوم التطبيقية‬ ‫ترتبط الكليات �أكادمييا ب�إحدى‬ ‫امل�ؤ�س�سات العلمية العليا والتى ت�شتمل‬ ‫على نطاق وا�سع يف ن�شر العلم واملعرفة‬ ‫يف �أنحاء خمتلفة من العامل وتت�ضمن‬ ‫الكليات العديد من التخ�ص�صات يف‬ ‫الهند�سة وتكنولوجيا املعلومات والإدارة‪،‬‬ ‫و الدرا�سة يف كليات  متنح للطالب‬ ‫الفر�صة يف ا�ستخدام العديد من‬ ‫الت�سهيالت واخلدمات‪.‬‬ ‫ومن �أهداف الكليات ال�سامية توفري‬ ‫التعليم جامعي �أكادميي ومهني متميز‬ ‫وعايل اجلودة لكل راغب‪ ،‬وتنمية قدرات‬ ‫الطالب من ناحية االكادميية والعلمية‬ ‫والثقافية‪ ،‬وتخريج كوادر قادرة على‬ ‫التعلم الذاتي الدائم وملتزمة بخدمة‬ ‫الوطن‪ .‬‬ ‫ومن مميزاتها �إنها تعترب من ازهد‬ ‫الكليات من حيث التكاليف الدرا�سية‬ ‫واقلها مبالغة يف فر�ض ال�شروط التي‬ ‫حتد من فر�ص الدرا�سة للمقبليني اليها‪.‬‬

‫توفر تامني جماين للطلبة امللتحقني‬ ‫بالكليات اثناء تواجدهم على املقاعد‬ ‫الدرا�سية‪  ،‬و�أكت�شاف مواهبهم وقدراتهم‬ ‫و احلر�ص على اال�ستفادة الق�صوى‬ ‫من الفر�ص التعليمية التي توفرها‬ ‫الكليات يف �سبيل التنمية ال�شاملة جلميع‬ ‫الأجتاهات‪.‬‬ ‫�إن برامج الكليات وتخ�ص�صاتها ال�شاملة‬ ‫ملقابلة احتياجات الطالب من خمتلف‬ ‫بلدان ال�شرق الأو�سط بجانب طالبها‪،‬‬ ‫والكليات ال تعتمد على ن�شر العلم فح�سب‬ ‫بل تعطي ثغرات لكي تنبع منها املواهب‬ ‫وتتفجر منها الطاقات التي تبحث‬ ‫عمن يطلقها وي�صقلها ففتحت جماال‬ ‫للفعاليات الثقافية املختلفة خالل العام‬ ‫الدرا�سي لإثراء احلياة الطالبية وتر�سيخ‬ ‫مبد�أ التوا�صل بني الطالب والأ�ساتذة‬ ‫وامل�شاركني الآخرين من جمتمعات‬ ‫الأعمال وال�صناعة املختلفة ‪ .‬وتهدف‬ ‫الأن�شطة الطالبية الثقافية �أي�ضا لت�أكيد‬

‫‪ 54‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫التزام الكليات بتزويد طالبها باملعارف برانت�شي « جمهورية الهند» والذي يعد‬ ‫الأخرى بجانب التعليم  الأكادميي من ابرز املعاهد اجلامعية املتخ�ص�صة يف‬ ‫والعلمي‪ .‬ف�أ�س�ست  للطلبة جمل�سا هند�سة تكنولوجيا املعلومات واالدارة‪.‬‬ ‫يعربون فيه عن م�شاكلهم واحتياجاتهم‬ ‫و�أن�شطتهم حيث ي�شتمل هذا املجل�س امل�ؤهالت والتخ�ص�صات‬ ‫على عدة �أندية يتوىل الإ�شراف عليها كليات وجلات  متنح �شهادات الدبلوم‬ ‫ق�سم �ش�ؤون الطلبة والأن�شطة الطالبية والدبلوم العايل والبكالوريو�س واملاج�ستري‬ ‫حيث يتم ر�سم و�إعداد خطة �سنوية وعقد من قبل معهد بريال للتكنولوجيا يف‬ ‫اجتماعات دورية ملتابعة تخطيط و تنفيذ تخ�ص�صات هند�سة االلكرتونيات‬ ‫هذه الأن�شطة‪  ،‬يكون للطلبة من خالل واالت�صاالت ‪ -‬هند�سة علوم الكمبيوتر ‪-‬‬ ‫املجل�س الطالبي املنتخب دور فعال يف وهند�سة التكنولوجيا احليوية‪ -‬تطبيقات‬ ‫الإعداد و امل�شاركة يف هذه الفعاليات‪.‬‬ ‫الكمبيوتر ‪ -‬وادارة االعمال باال�ضافة‬ ‫تتميز كليات وجلات للعلوم التطبيقية اىل �أي من املوارد الب�شرية ‪ /‬املالية ‪/‬‬ ‫مبوقعها اال�سرتاتيجي املتميز حيث تقع املحا�سبة ‪ /‬نظم املعلومات ‪ /‬البنوك ‪/‬‬ ‫يف منطقة الر�سيل بواحة املعرفة وهي والتجارة ‪ .‬كما تقدم برنامج ماج�ستري‬ ‫منطقة ف�سيحة خ�ضراء ت�سر الناظرين‪� .‬إدارة الأعمال ‪ MBA /‬وماج�ستري يف‬ ‫وقد �أ�س�ست الكليات يف �أكتوبر ‪2001‬م ادارة االعمال التنفيذية ‪ EMBA‬والذي‬ ‫على يد معايل الدكتور‪/‬عمر بن عبد مت ت�صميمه للخريجني والإداريني الذين‬ ‫املنعم الزواوي‪ .‬وقد ارتبطت الكليات ي�سعون لتطوير خرباتهم و كفاءتهم يف‬ ‫اكادمييا مع معهد بريال للتكنولوجيا �إدارة امل�ؤ�س�سات والرقي بها‪.‬‬


‫التالية تخربنا ال�سجالت املكتوبة عن‬ ‫االنت�شار الوا�سع للمراوح الدوارة كو�سيلة‬ ‫من و�سائل تكييف الهواء‪.‬‬ ‫كما يقال �أن فار�س يف ع�صورها الو�سطى‬ ‫كان لديها نوع من �أنظمة التربيد للمباين‬ ‫خالل ف�صول الطق�س احلارة حيث‬ ‫ا�ستخدم الفر�س الأحوا�ض الكبرية‬ ‫املفتوحة يف ال�صاالت املركزية لتجميع‬ ‫مياه الأمطار مع ا�ستخدام �أبراج هوائية‬ ‫كبرية بها نوافذ حلجز الهواء ومن‬ ‫ثم �إعادة توجيهه با�ستخدام مرواح‬ ‫داخلية �إىل داخل املباين ليمر فوق املياه‬ ‫املتجمعة ثم يخرج عرب برج التربيد ومع‬ ‫تبخر املياه املوجودة يف الأحوا�ض كان‬ ‫يتم تربيد الهواء داخل املباين‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ 1200‬ميالدية و�صف عبد‬ ‫اللطيف البغدا ا�ستخدام �أجهزة التهوية‬ ‫يف العديد من املنازل يف م�صر حيث‬ ‫ذكر �أن كل منازل القاهرة تقري ًبا كان‬ ‫بها جهاز تهوية و�أن تكلفة اجلهاز كانت‬ ‫ترتاوح بني ‪ 1‬و‪ 500‬دينار وف ًقا للحجم‬ ‫وال�شكل‪ .‬وحقيقة الأمر �أنه يقال �أن‬ ‫�أجهزة التهوية مت اخرتاعها فع ًال يف‬ ‫م�صر يف الع�صور الو�سطى‪.‬‬ ‫غري �أنه يف عام ‪ 1820‬فقط متكن العامل‬ ‫واملخرتع الربيطاين مايكل فارادي‬ ‫من اكت�شاف �أن بو�سع الأمونيا املكثفة‬ ‫وامل�سيلة تربيد الهواء عند تبخرها‪ .‬ويف‬ ‫عام ‪ 1842‬ا�ستخدم الطبيب جون جوري‬ ‫من فلوريدا تقنية التكثيف لتكوين الثلج‬ ‫الذي ا�ستخدمه يف تربيد الهواء ملر�ضاه‬ ‫يف امل�ست�شفى‪ .‬وكان �أمله �أن يتمكن العلم‬ ‫يف نهاية املطاف من ا�ستخدام ماكينة‬ ‫�صناعة الثلج التي اخرتعها يف التحكم يف‬ ‫حرارة املباين كما تنب�أ ب�إمكانية التربيد‬ ‫املركزي ملناخ مدن ب�أكملها‪ .‬ورغم �أن‬ ‫النموذج الأ�صلي ملاكينة الدكتور جوري‬ ‫كان ي�سرب ومل يكن يعمل على نحو‬ ‫منتظم فقد ح�صل على براءة اخرتاع‬

‫عام ‪ 1851‬غري �أن موت امل�ساند املايل‬ ‫الرئي�سي لالخرتاع �ساعد يف و�ضع نهاية‬ ‫للحلم يف البداية حيث مل تكن هناك‬ ‫�أي �إمكانية لتطوير املاكينة من الناحية‬ ‫التجارية‪ .‬ووف ًقا لكاتبة ال�سرية الذاتية‬ ‫للدكتور جوري وهي فيفيان �شريلوك فقد‬ ‫�ألقى الطبيب جوري باللوم على «ملك‬ ‫الثلج» فريدريك تودور لأنه �شك �أن يكون‬ ‫وراء حملة ت�شويه اخرتاعه‪ .‬وقد مات‬ ‫جوري فق ًريا معد ًما عام ‪ 1855‬وتال�شت‬ ‫فكرة تربيد الهواء معه ملدة ‪ 50‬عا ًما‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 1902‬اخرتع ويلي�س هافيالند‬ ‫كاريري �أول مكيف هواء كهربائي حديث‬ ‫و�صممه لتح�سني عملية التحكم يف‬ ‫الت�صنيع يف �أحد م�صانع الطباعة وكان‬ ‫هذا االخرتاع يتحكم يف كل من درجة‬ ‫احلرارة والرطوبة يف ذات الوقت حيث‬ ‫كان هذا �ضرور ًيا لتحقيق االت�ساق يف‬ ‫املحافظة على �أبعاد الورق وتناظم‬ ‫الأحبار‪ .‬وبعد ذلك مت تطبيق تقنية كاريري‬ ‫لزيادة الإنتاجية يف �أماكن العمل مما‬ ‫�أدى لت�أ�سي�س �شركة كاريري لتربيد الهواء‬ ‫يف �أمريكا للوفاء بالطلب املتزايد‪ .‬ويف‬ ‫عام ‪ 1906‬كان �ستيوارت كرامر يبحث‬ ‫يف �إيجاد طرق لإ�ضافة الرطوبة للهواء‬ ‫يف م�صنع الن�سيج اخلا�ص به وقام بنحت‬ ‫تعبري «تكييف الهواء» م�ستخد ًما �إياه يف‬ ‫طلب براءة اخرتاع تقدم به يف نف�س‬ ‫العام‪ .‬وقد قام �ستيوارت بدمج الرطوبة‬ ‫مع التهوية «لتكييف» الهواء (تبخر املاء‬ ‫يف الهواء وتوفري �أثر التربيد ُيعرف الآن‬ ‫بالتربيد التبخريي) وتغيريه يف امل�صانع‬ ‫بالتحكم يف الرطوبة وهو �أمر �ضروري يف‬ ‫م�صانع الن�سيج‪ .‬وقد تبنى ويلي�س كاريري‬ ‫م�صطلح «تكييف الهواء» ودجمه يف ا�سم‬ ‫�شركته‪ .‬وقد كان اال�ستخدام التجاري‬ ‫املبكر ملكيفات الهواء بهدف توفري‬ ‫الهواء البارد لعمليات الت�صنيع ولي�س‬ ‫للراحة ال�شخ�صية لكن مبرور الوقت بد�أ‬ ‫ا�ستخدام التقنية احلديثة يف حت�سني‬ ‫م�ستويات الراحة يف املنازل وبعد ذلك‬


‫�أجهزة تكييف‬

‫ا�ستمتع بالهواء البارد‬ ‫دليل �شامل ملكيفات الهواء ي�شمل تاريخها وت�صميماتها والتوجهات احلديثة‬ ‫وذلك مل�ساعدتك يف �أن تتحمل حرارة ال�شم�س‪.‬‬

‫يجب علينا قبل ان نخو�ض يف �أي من‬ ‫التاريخ‬ ‫من املعروف عن منطقة ال�شرق الأو�سط �أمور مكيفات الهواء �أن نتعرف �أو ًال على‬ ‫مناخها القا�سي يف فرتة ال�صيف لكن البدايات الأوىل وكيف جاء املكيف �إىل‬ ‫الأمر اجليد هو �أن بو�سعنا الت�أقلم مع الوجود‪.‬‬ ‫حرارة ال�صيف بف�ضل اخرتاع غال ًبا ما‬ ‫نغفل عنه‪� ،‬أال وهو مكيف الهواء‪ .‬لكن رغم �أن مكيف الهواء يف حد ذاته اخرتاع‬ ‫كيف مت اخرتاع املكيف ومن هو املخرتع حديث ن�سب ًيا ف�إن م�س�ألة تربيد املباين‬ ‫لي�ست كذلك فمن املعروف تاريخ ًيا‬ ‫احلقيقي له؟ اقر�أ ما يلي لتعرف‪.‬‬ ‫‪ 56‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫�أن �أثرياء الرومان ا�ستخدموا القنوات‬ ‫املائية لتدوير املياه عرب احلوائط لتربيد‬ ‫منازلهم الفاخرة‪ .‬كما �أن القرن الثاين‬ ‫امليالدي �شهد يف ال�صني بع�ض حماوالت‬ ‫تربيد الهواء حيث توجد �سجالت ت�شري‬ ‫�إىل ان املخرتع دجن هوان من �سال�سة‬ ‫هان اخرتع مروحة دوراة لتربيد الهواء‬ ‫وكانت هذه املروحة تتكون من �سبعة‬

‫عجالت قطر كل منها ‪� 3‬أمتار وكانت‬ ‫تعمل يدو ًيا‪ .‬ويف عام ‪ 747‬كان لدى‬ ‫الإمرباطور زوانزوجن من �أ�سرة تاجن‬ ‫قاعة مربدة �سميت لياجن تيان وبنيت له‬ ‫يف الق�صر الإمرباطوري ويقال �أنها كانت‬ ‫حتوي مراوح تعمل باملاء لتربيد الهواء‬ ‫كما كانت ت�ضم تيارات رافعة من املياه‬ ‫من النافورات‪ .‬وخالل حكم �أ�سرة �سوجن‬


‫�أجهزة تكييف ‪ -‬خدمات مدفوعة‬

‫يف ال�سيارات‪ .‬وخالل اخلم�سينيات من‬ ‫القرن املا�ضي بد�أت املبيعات ال�سكنية‬ ‫املكيفة يف التزايد دراماتيك ًيا‪.‬‬ ‫ا�ستخدمت املكيفات واملثلجات الأوىل‬ ‫غازات �سامة �أو قابلة لال�شتعال مثل‬ ‫الأمونيا وكلوريد امليثيل والربوبني وهو ما‬ ‫كان ميكن �أن ي�ؤدي لوقوع حوادث قاتلة‬ ‫عند وقوع �أي ت�سرب‪ .‬ويف عام ‪ 1928‬متكن‬ ‫توما�س مدجلي االبن من تكوين �أول غاز‬ ‫كلوروفلوركربون با�سم فريون وهو غاز‬ ‫تربيد �أكرث �أم ًنا للب�شر لكن بعد ذلك مت‬ ‫اكت�شاف �ضرره على املناخ وهو ما �أدى �إىل‬ ‫عواقب بيولوجية �شملت الإ�صابة ب�سرطان‬ ‫اجللد والإ�ضرار بالنباتات وتقليل العوالق‬ ‫املحيطية‪ .‬وكلمة فريون هي اال�سم‬ ‫التجاري ل�شركة دي بونت (�شركة كيميائية‬ ‫�أمريكية) بالن�سبة لأي كلوروفلوروكربون‬ ‫ومركباته الهيدروجينية �أو املائية‪.‬‬

‫املجال احلايل للتربيد التجاري‬ ‫مع تنامي حجم �سوق تكييف الهواء على‬ ‫امل�ستوى العاملي ب�شكل كبري للغاية ي�شهد‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا‬ ‫هذا القطاع التجاري تنام ًيا‬ ‫وكب ًريا يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪ .‬ففي‬ ‫دول جمل�س التعاون اخلليجي على �سبيل‬ ‫املثال ي�ؤدي التنامي الرهيب يف البناء‬ ‫والت�شييد على �صعيد العقارات التجارية‬ ‫وال�سكنية يف حتفيز الطلب على �أنظمة‬ ‫التربيد والتكييف ب�شكل غري م�سبوق‪.‬‬

‫وقد �صرح �أجاي جانتي‪ ،‬مدير عام‬ ‫موزعي �ساركو لعالمة �سام�سوجن يف‬ ‫ال�سلطنة قائ ًال‪»:‬مل تعد مكيفات الهواء‬ ‫جمرد ماكينات تربيد فح�سب حيث �أن‬ ‫لدينا اليوم طرزات ميكنها اكت�شاف‬ ‫والتخل�ص من عنا�صر مميتة يف الهواء‬ ‫قد ت�سبب �أمرا�ض مثل �سار�س وفريو�س‬ ‫�أنفلونزا الطيور وغريها من حامالت‬ ‫الأمرا�ض ال�ضارة وذلك من خالل‬ ‫ا�ستخدام تقنية �أيونات امليكروبالزما‬ ‫وهي تقنية تقدمها �سام�سوجن لأول مرة‬ ‫يف العامل‪».‬‬

‫وقد �ساهم االزدهار يف التطوير العقاري‬ ‫والتاكيد املتنامي على ت�سهيالت التربيد‬ ‫والطلب املتزايد على الطاقة يف خلق وي�ؤكد جانتي �أن �سوق مكيفات الهواء‬ ‫فر�ص عمالقة للم�صنعية واملوزعني يف والثالجات يف ال�سلطنة ميثل ‪70-65‬‬ ‫جمال تربيد الهواء وقد عزز من كل هذا ‪ %‬من �سوق املنتجات البي�ضاء حيث �أن‬ ‫يف ال�سنوات الأخرية نق�ص توليد ونقل «حجم �سوق املكيفات يبلغ حوايل ‪200‬‬ ‫وتوزيع البنية الأ�سا�سية الالزمة للوفاء �ألف وحدة يف ال�سنة داخل ال�سلطنة يف‬ ‫حني يبلغ حجم �سوق الثالجات حوايل‬ ‫مبتطلبات الطاقة املتوقعة‪.‬‬

‫‪� 80‬ألف وحدة �سنو ًيا كما �أنه ب�سبب وجود‬ ‫العديد من امل�شاريع التجارية وال�صناعية‬ ‫املختلفة ولكل منها احتياجاته توجد‬ ‫هناك العديد من املفاهيم املختلفة يف‬ ‫عامل مكيفات الهواء مثل النوع املربد‬ ‫ونوع القنوات ونوع التكييف الرقمي‬ ‫املتغري املتعدد‪ ».‬وقد كانت ال�سلطنة‬ ‫�سو ًقا منتع�شة ملكيفات الهواء النافذية‬ ‫غري �أن هذا التوجه يتغري حال ًيا ب�سرعة‬ ‫فائقة ب�سبب التطور ال�سريع يف �أ�سلوب‬ ‫احلياة حيث �أ�صبح الطلب على مكيفات‬ ‫ال�سبليت واملكيفات املركزية �أكرب وهو ما‬ ‫يتوافق مع التوجهات العاملية ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وبعيدًا عن تغيريات �أ�ساليب احلياة‬ ‫والتطور االقت�صادي فقد �ساعد‬ ‫االنخفا�ض يف الأ�سعار على ت�شجيع‬ ‫الطلب بحيث �أ�صبحت املبيعات كبرية يف‬ ‫كافة الف�صول ولي�س يف موا�سم حمددة‬ ‫فقط‪.‬‬

‫دايكن ‪ ..‬الأف�ضل يف عامل التكييف‬ ‫ت�أ�س�ست �شركة دايكن‬ ‫لل�صناعات يف اليابان يف عام‬ ‫‪ 1924‬م وهي �شركة رائدة يف‬ ‫جمال التكييف حيث تهدف‬ ���ال�شركة �إىل �إنتاج مكيفات‬ ‫هواء عالية اجلودة مع‬ ‫االلتزام باحلفاظ على البيئة‬ ‫يف كل دول العامل‪.‬‬

‫تعترب �شركة دايكن الأوىل يف اليابان‬ ‫والثانية عامليا من حيث الدخل ومن‬ ‫املتوقع �أن ت�صل عوائد ال�شركة �إىل �أكرث‬ ‫من ‪ 13‬مليار دوالر يف فرتة ق�صرية‬ ‫ومتلك ال�شركة ح�ضور قوي يف ثمانية‬ ‫�أ�سواق �أ�سا�سية يف العامل‪.‬‬ ‫�أدت عمليات االبتكار والتطوير من‬ ‫دايكن �إىل اخرتاع �أنظمة تكييف‬ ‫و�ضواغط هواء وثالجات ومكونات‬ ‫متنوعة وتعود ق�صة جناح ال�شركة �إىل‬ ‫عام ‪ 1987‬عندما اخرتعت املجموعة‬ ‫نظام يف �آر يف �أو ما ُيطلق عليه «نظام‬ ‫التربيد متغري احلجم»‬ ‫يتم تزويد �أجهزة دايكن الآن بنظام‬ ‫يف �أر يف ‪ 3‬وي�ضمن هذا النظام وجود‬ ‫تطوير م�ستمر يف الت�صميم والتطبيق‬ ‫واملرونة واملحافظة على البيئة وتعظيم‬

‫‪ 58‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫اال�ستفادة من الإمكانات املوجودة يف‬ ‫هذه املكيفات‪.‬‬ ‫تتميز منتجات دايكن ب�أنها متنوعة‬ ‫ومنها مكيفات الهواء بفتحات و�سبلت‬ ‫والتي يتم تركيبها يف ال�سقف �أو على‬ ‫الأر�ضيات �أو داخل اجلدران �أو على‬ ‫اجلدران وكذلك �إنتاج مكيفات ب�أحجام‬ ‫و�سعات خمتلفة ‪ .‬يتم اختبار كافة‬ ‫الوحدات املنتجة وفق �أف�ضل املعايري‬ ‫ل�ضمان اجلودة وتتميز املنتجات ب�أنها‬ ‫ميكن االعتماد عليها و�أنها ت�ضم‬ ‫موا�صفات عالية ومتطورة كما تتميز‬ ‫منتجات ال�شركة على املنتجات الأخرى‬ ‫امل�شابهة ب�أن ال�صوت الذي ي�صدر منها‬ ‫غاية يف الهدوء وال يتجاوز ‪ 30‬دي بي‪.‬‬ ‫كذلك ف�إن وحدات التكثيف مزودة‬ ‫بزعانف مغلفة ب�أكريليك من نوع خا�ص‬

‫له قدرة على مقاومة ال�صد�أ‪.‬‬ ‫تعمل �شركة م�سقط لاللكرتونيات‬ ‫كموزع ح�صري ملنتجات �شركة دايكن‬ ‫لل�صناعات ‪ ،‬اليابان ‪ ،‬منذ حوايل‬ ‫‪ 30‬عام وقد جنحت �شركة م�سقط‬ ‫لاللكرتونيات خالل هذه الفرتة يف‬ ‫تنفيذ العديد من امل�شاريع الكبرية التي‬ ‫ت�ضمنت تركيب خمتلف �أنواع املكيفات‬ ‫منها ال�سبلت والكا�سيت والذي له‬ ‫م�سارات واملربدات و�أنظمة التربيد‬ ‫متغري احلجم وذلك يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط خالل عام ‪ .2006‬على مدى‬ ‫اخلم�س �سنوات الأخرية جنحت �شركة‬ ‫م�سقط لاللكرتونيات برتكيب �أكرث من‬ ‫‪ 25.000‬طن من املكيفات ذات احلجم‬ ‫املتغري يف �سلطنة عمان وكان بينها �أكرب‬ ‫جهاز تكييف متغري الكفاءة يف العامل ‪.‬‬


‫�أجهزة تكييف ‪ -‬خدمات مدفوعة‬

‫�إل جي‬ ‫تطلق مكيف‬ ‫الهواء‬ ‫اجلديد‬ ‫«تاينت»‬ ‫�أعلنت �شركة �إل جي‬ ‫�إلكرتونيك�س‪ ،‬رائدة قطاع‬ ‫التقنية الرقمية يف املنطقة‬ ‫والعامل‪ ،‬عن �إطالق مكيف‬ ‫الهواء اجلديد «تاينت» الذي‬ ‫ميكن تعليقه على اجلدران يف‬ ‫�سلطنة عمان ‪ .‬ويتمتع «تاينت»‬ ‫ب�أول تقنيتي «�سيكلوترون‬ ‫بالزما» وتربيد مزدوج يف‬ ‫العامل‪.‬‬

‫ويلبي هذا املكيف امل�صمم خ�صي�ص ًا‬ ‫لال�ستخدام يف الدول ذات احلرارة‬ ‫العالية يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬احتياجات‬ ‫العمالء يف املنطقة يف احل�صول على‬ ‫تربيد �أكرث �سرعة وفعالية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل توزيع الهواء الداخلي ب�شكل �صحي‬ ‫�أكرث‪.‬‬ ‫وعلق �إت�ش‪� .‬إ�س‪ .‬بايك‪ ،‬رئي�س �إل جي‬ ‫�إلكرتونيك�س اخلليج‪ ،‬على املكيف‬ ‫اجلديد خالل حفل �إطالقه ‪ ،‬قائ ًال‪:‬‬ ‫«�أظهرت الأبحاث التي �أجريناها �أن‬ ‫جودة الهواء متثل �أمر ًا مهم ًا بالن�سبة‬ ‫للنا�س يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪ .‬ويعد‬ ‫ذلك �أحد الأ�سباب التي دفعتنا لتطوير‬ ‫ت�شكيلة مكيفات الهواء «تاينت»‪ .‬لقد‬ ‫مت ت�صميم هذا املكيف بتقنية ال تقوم‬ ‫فقط بتربيد الغرف ب�سرعة بل �أي�ض ًا‬ ‫تنقية الهواء من خالل امت�صا�ص املواد‬ ‫العالقة به من �أتربة وروائح ومواد‬ ‫م�سببة للح�سا�سية‪ ،‬مما ي�ضمن لل�سكان‬ ‫بيئة معي�شية �آمنة ونظيفة و�صحية»‪.‬‬ ‫ول�ضمان تنقية الهواء‪ ،‬قامت �إل جي‬ ‫باال�ستثمار يف �أول تقنية �سيكلوترون‬ ‫بالزما يف العامل‪ ،‬والتي تقوم بتح�سني‬ ‫عملية امت�صا�ص الأتربة بن�سبة ت�صل‬ ‫�إىل حوايل ‪ 30‬يف املائة مقارنة بجهاز‬ ‫البالزما التقليدي‪ .‬ويقوم مكيف‬ ‫الهواء اجلديد من خالل نظام الفلرتة‬ ‫املبتكر من �إل جي بتقليل املواد امل�سببة‬ ‫للح�سا�سية يف اجلو بحوايل ‪ 70‬يف‬ ‫املائة‪ ،‬حيث تقوم �أو ًال مرحلة ما قبل‬

‫‪ 60‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫الفلرتة امل�ضادة للبكرتيا بتقليل العفن‬ ‫والفطريات وج�سيمات الأتربة الكبرية‬ ‫من اجلو‪ .‬وي�ساعد الفلرت الثالثي يف‬ ‫اجلانب ال�سفلي على تقليل الأعرا�ض‬ ‫امل�صاحبة للتعر�ض للمركبات الع�ضوية‬ ‫املختلفة‪ ،‬مبا فيها غاز الفورمالديهايد‪.‬‬ ‫وكخطوة �أخرية‪ ،‬يقوم فلرت «نانو‬ ‫كربون» با�صطياد اجلزيئات العطرية‬ ‫الدقيقة لإزالة الروائح من املنزل‬ ‫متام ًا‪.‬‬ ‫وت�ستخدم تقنية «‪Dynamic‬‬ ‫‪ »Double Vane‬يف مكيف‬ ‫«تاينت» ري�شتي مروحة عري�ضتني‬ ‫تقومان بتوجيه الهواء عرب منطقة‬ ‫ت�صل م�ساحتها �إىل ‪� 10‬أمتار‪ .‬وي�سمح‬ ‫ذلك ب�إزالة احلاجة لتكييف املناطق‬ ‫امليتة‪ ،‬مما ي�ساعد على املحافظة‬ ‫على درجة حرارة واحدة متعادلة يف‬ ‫الغرفة‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للغرف الكبرية‪ ،‬فيحظى‬ ‫العمالء بخيار و�ضع موزع �إ�ضايف‬ ‫من تطوير �إل جي �أو وحدة تربيد‬ ‫هواء لتوفري تربيد مزدوج‪ .‬وت�ساعد‬ ‫هذه الوحدة الثانية عند تعليقها على‬ ‫اجلدار مقابل وحدة التربيد الرئي�سية‬ ‫على تربيد الغرف الكبرية مبعدل‬ ‫�أ�سرع بن�سبة ‪ 40‬يف املائة‪ ،‬وب�شكل‬ ‫متعادل �أكرث بن�سبة ‪ 70‬يف املائة‪ .‬كما‬ ‫يقوم املوزع برتطيب الهواء اجلاف‬ ‫نظر ًا لتقنية البالزما املائية املزود بها‪،‬‬ ‫والتي ت�ستخدم مياه ًا معقمة وخالية‬

‫من البكرتيا‪.‬‬ ‫وتعد خا�صية �ضبط وظائف الدوران‬ ‫واحلركة املتعددة من اخل�صائ�ص‬ ‫الرئي�سية الأخرى التي ميكن �ضبطها‬ ‫لدفع الهواء عرب الغرفة يف العديد‬ ‫من االجتاهات املختلفة‪ ،‬مبا فيها‬ ‫�سبع وظائف لل�ضبط الر�أ�سي‪ ،‬وخم�س‬ ‫لل�ضبط الأفقي‪ ،‬ووظائف الدوران‬ ‫واحلركة الكاملة ميين ًا وي�سار ًا‪ .‬ويح�سن‬ ‫ذلك م�ستويات الراحة من خالل �إعادة‬ ‫توجيه تدفق الهواء ملنعه من �أن يهب‬ ‫مبا�شرة على �أفراد العائلة وال�ضيوف‪.‬‬ ‫وتت�ضمن اخل�صائ�ص الأخرى يف مكيف‬ ‫الهواء اجلديد جهاز �إنذار �أتوماتيكي ًا‬ ‫لتنظيف الفلرت‪ ،‬وجهاز حتكم عن‬ ‫بعد «رميوت كنرتول» مزود ب�شا�شة‬ ‫عري�ضة‪ ،‬وخا�صية الت�شغيل بلم�سة‬ ‫واحدة‪ ،‬وت�صميم ًا خارجي ًا ع�صرياً‬ ‫ي�ضم �إ�ضاءة داخلية‪ ،‬و�أ�شكا ًال فنية‪.‬‬ ‫وتتوفر مكيفات تيتان يف خمتلف �أنحاء‬ ‫ال�سلطنة ‪ .‬وتعترب امل�شاريع العمانية‬ ‫اخلليجية التابعة ملجموعة امل�ؤ�س�سة‬ ‫التجارية العمانية املوزع الوحيد‬ ‫ملكيفات ال جي للغرف واملكيفات‬ ‫التجارية يف �سلطنة عمان ‪ .‬ولديها‬ ‫ح�ضور كبري يف الأ�سواق العمانية ن‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �أنها تقدم خدمة متميزة‬ ‫ملا بعد البيع بالإ�ضافة �إىل قطع الغيار‬ ‫وتعمل على تزويد الزبائن على مدار‬ ‫ال�ساعة خالل ‪� 24‬ساعة يوميا ‪.‬‬


‫�أجهزة تكييف ‪ -‬خدمات مدفوعة‬

‫ماركات عاملية من �شركة عمان‬ ‫احلديثة لاللكرتونيات‬

‫تعترب �شركة عمان‬ ‫احلديثة لاللكرتونيات‬ ‫و�سعيد بن نا�صر‬ ‫احل�شار‪ ،‬ق�سم املنتجات‬ ‫اال�ستهالكية يف جمموعة‬ ‫احل�شار ‪ ,‬املوزع لعدد من‬ ‫ماركات التكييف العاملية‬ ‫يف �سلطنة عمان‬

‫مكيفات �شارب – البطانة‬ ‫ال�صحية‬ ‫تعترب �شارب واحدة من املاركات التي‬ ‫متيزت بطرح منتجات مبتكرة ولي�س‬ ‫�أدل على ذلك من املكيفات البالزما‬ ‫كل�سرت حيث تقوم مكيفات �شارب‬ ‫بالزما كل�سرت‪ ،‬من خالل �إطالق‬ ‫الأيونات يف الغرفة‪ ،‬بخلق جو ي�شبه‬ ‫اجلو الطبيعي وقد مت تطوير هذا‬ ‫النظام بعد درا�سة دقيقة للطبيعة‬ ‫و�أحد العوامل التي ت�ساعد يف حماية‬ ‫�أمنا الأر�ض من العنا�صر ال�سامة‬ ‫املوجودة يف اجلو هو وجود �أيونات‬ ‫البالزما كال�ستكر يف الغالف اجلوي‪.‬‬ ‫يتم ا�ستخدام هذه التقنية ب�شكل‬ ‫ح�صري يف مكيفات �شارب وهي‬ ‫معتمدة من قبل امل�ؤ�س�سات العاملية يف‬ ‫هذا املجال مثل جمعية الربو الكندية‬ ‫وجمل�س احل�سا�سية الربيطانية ‪.‬‬

‫‪ 62‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫فولتا�س‬ ‫تعترب فولتا�س �أحد �شركات جمموعة‬ ‫تاتا الهندية العمالقة ‪�،‬أكرب و�أعرق‬ ‫�شركة هندية وال زالت ال�شركة تركز‬ ‫على االبتكار وهذا يعني �إعطاء قيمة‬ ‫للزبون وعلى مدى ال�سنوات املا�ضية‬ ‫تطورت فولتا�س من جمرد �شركة‬ ‫ت�صنيع مكيفات �إىل �أن �أ�صبحت واحدة‬ ‫من ال�شركات التي تقدم حلول متكاملة‬ ‫يف العديد من الفئات ‪.‬‬ ‫تعترب مكيفات فريتي�س من فولتا�س ‪,‬‬ ‫�سواء ال�شباك �أو ال�سبلت خري تعبري‬ ‫عن املكيفات التي �سيتم ا�ستخدامها يف‬ ‫امل�ستقبل والتي �ستحل حمل املكيفات‬ ‫التقليدية‪ .‬تعترب مكيفات فريتي�س‬ ‫مدجمة من حيث الت�صميم و�سهلة‬ ‫اال�ستخدام كما �أنها توفر الطاقة‬ ‫وفعالة يف التربيد وهي عوامل جتعل‬ ‫قرار �شراء هذا املكيف �أف�ضل قرار ‪.‬‬

‫توفر حلول فولتا�س للتكييف‬ ‫االحتياجات اخلا�صة بامل�ؤ�س�سات‬ ‫وقطاع التجزئة على حد �سواء ‪.‬‬ ‫فريزر‬ ‫يعترب ا�سم « مكيفات فريزر « واحد‬ ‫من �أ�شهر �أنواع املكيفات يف الهند‬ ‫حيث يتم ت�صنيعها من جانب �شركة‬ ‫فريزر الهندية وهي ال�شركة التي تقوم‬ ‫بت�صنيع املكيفات للعديد من ال�شركات‬ ‫العاملية التي يتم بيع منتجاتها يف‬ ‫الهند ‪.‬‬ ‫يتم بيع منتجات فريزر من املكيفات‬ ‫يف �سلطنة عمان منذ عدة �سنوات‬ ‫وقد �أثبتت التجربة �أن مكيفات‬ ‫فريزر منا�سبة جدا لطبيعة املناخ يف‬ ‫ال�سلطنة وتعطي هذه الوحدات قيمة‬ ‫مقابل املال لأي عميل يبحث عن‬ ‫اجلودة ب�سعر منا�سب ‪.‬‬


‫با�سات �سي �سي‬

‫تيغوان‬

‫كانت اجلل�سة الثانية موعدنا مع جتيوان و�شملت اختبار �أحد �أجهزة الطرق‬ ‫غري املمهدة التي حتويها ال�سيارة واملختفية حتت هيكلها ال�صغري وهي تقنية‬ ‫التحكم يف هبوط املرتفعات حيث تقوم هذه التقنية بالتحكم يف اندفاع‬ ‫ال�سيارة دون �أي تدخل من ال�سائق عند الهوبط من املرتفعات حيث تقوم‬ ‫بت�شغيل املكابح بالدرجة املطلوبة لتن�سيق الهبوط وهو ما يزيد من م�ستويات‬ ‫الأمان وال�سالمة يف ال�سيارة‪ .‬وبعد ذلك قمنا بقيادة ال�سيا��ة عرب الأقماع‬ ‫يف جتربة مثرية و�أقل ما يقال �أن جتيوان �سيارة رائعة حقا يف كافة الأحوال‬ ‫والظروف حيث ت�شعر و�أنت بها �أنك متحكم يف كل ما حولك داخل وخارج‬ ‫ال�سيارة‪.‬‬

‫بعد ا�سرتاحة ق�صرية لتناول ال�شاي ذهبنا لتجربة �سيارة با�سات �سي �سي‬ ‫التي كانت بانتظار و�صولنا وما �أن �أ�صبحنا داخل هذه ال�سيارة الأنيقة حتى‬ ‫مت ا�صطحابنا �إىل ق�سم مفتوح من امل�ضمار لتجربة ال�سيارة يف �أحد �سباقات‬ ‫الأوتوكرو�س‪ ،‬ورغم �أن هذا قد يبدو غري ًبا بالن�سبة ل�سيارة �صالون ‪� 4‬أبواب‬ ‫فلم تخذلنا ال�سيارة فع ًال على �أر�ض الواقع حيث حتتوي ال�سيارة على نف�س‬ ‫حمرك �سيارة �سريوكو �سعة ‪ 2‬لرت تي �إ�س �آي وقوة ‪ 200‬ح�صان وناقل حركة‬ ‫‪� 6‬سرعات دي �إ�س جي وبالتايل فقد كانت يف مكانها املالئم على م�ضمار‬ ‫ال�سباق‪ .‬وت�صل ال�سيارة �إىل ‪ 100‬كيلومرت يف ال�ساعة يف �أقل من ثمانية ثواين‪.‬‬ ‫ورغم كل الفخامة املوجودة بها وطولها الذي يقرتب من اخلم�سة �أمتار فقد‬ ‫كانت ال�سيارة ر�شيقة للغاية عرب امل�ضمار خا�صة مع نظام التعليق املتغري وناقل‬ ‫احلركة الريا�ضي ‪� 6‬سرعات دي �إ�س جي‪.‬‬

‫جولف يف �آي‬

‫با�سات �آر ‪36‬‬

‫من املمكن �أن تتوقعوا �أن القيادة التي كان اجلميع ينتظرها كانت هي التالية وهي‬ ‫قيادة با�سات �آر ‪ 36‬وقد �أعجبتنا ال�سيارة من جمرد النظر �إىل مق�صورتها والتطلع‬ ‫�إىل مزاياها الريا�ضية وحتوي ال�سيارة حمر ًكا �سعة ‪ 3.61‬لرت ‪� 6‬أ�سطوانات على‬ ‫�شكل ‪ V‬من نوع �إف �إ�س �آي ويولد قوة مقدارها ‪ 300‬ح�صان كما يوجد بها ناقل‬ ‫حركة ريا�ضي ‪� 6‬سرعات دي �إ�س جي وتتمتع بنظام للدفع الرباعي‪ ،‬وملأنا �إعجا ًبا‬ ‫بال�سيارة وبقدراتها‪ ،‬وقد �شعرنا ح ًقا بقوة املحرك وما ينتجه من قوة جبارة ومدى‬ ‫ثبات ال�سيارة على الأر�ض وعلى املنحنيات‪� .‬إنها ح ًقا �سيارة رائعة لدرجة تذهلك‪.‬‬

‫كانت اجلولة الأخرية من اليوم عبارة عن در�س تعليمي �سريع عن اال�ستخدام‬ ‫الفعال للمكابح املانعة لالنغالق‪ .‬ورغم متعة جتربة هذه التقنية يف بيئة حتت‬ ‫ال�سيطرة فقد كان الأمر الأهم هو جتربة قيادة �سيارة جولف اجلديدة التي‬ ‫رغم �أنها حتتوي حمر ًكا �سعة ‪ 1.4‬لرت فقط �إال �أنه من �ساللة حمركات تي‬ ‫�إ�س �آي وبقوة ‪ 160‬ح�صا ًنا و�صندوق ترو�س ‪� 7‬سرعات كما لوكانت �سيارة جي‬ ‫تي �آي �صغرية‪ .‬وما قامت به فولك�س واجن هو �أنها �أخذت كل �شيء جيد يف‬ ‫�سيارة جولف يف وطورته بد ًال من تغيريه‪ .‬واملحرك اجلديد جوهرة هند�سية‬ ‫وقد �أ�صبح �صندوق الرتو�س �أف�ضل والتعامل مع مكونات ال�سيارة �أكرث �سال�سة‬ ‫بحيث �أ�صبحت هذه ال�سيارة الأف�ضل يف فئتها‪ ،‬وتتوافر يف ال�سيارة خا�صية‬ ‫اختيار مكان االنتظار واملحاذاة �آل ًيا‪ .‬جربها لت�صدق‪.‬‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪65‬‬


‫مغامرة‬

‫�صممت للأداء الراقي‬ ‫ُ‬ ‫عا�ش املغامرة‪ :‬مالكوم اك�س‬ ‫ابتدا ًء من يوم ‪ 3‬مايو جمعت فعالية‬ ‫«دافع الأداء» التي ا�ستمرت ملدة �سبعة‬ ‫�أيام ونظمتها فولك�س واجن �أكرث من‬ ‫‪ 200‬من املوزعني وال�شركاء و�إعالميني‬ ‫من كل �أنحاء املنطقة وذلك للتعرف‬ ‫على �أحدث تقنيات عالمة فولك�س‬ ‫واجن يف معر�ض دبي لل�سيارات وقد‬ ‫كنت �أحد املحظوظني الذين ت�سنى‬ ‫لهم احل�ضور وما �أن و�صلت وبع�ض‬ ‫ال�صحفيني �إىل مطار دبي حتى �أقلتنا‬ ‫�سيارة �إىل فندق باال�س لن�سرتيح‪.‬‬ ‫ويف وقت مبكر من �صباح اليوم‬ ‫التايل ا�ستقلينا حافلة كبرية متجهني‬ ‫�إىل معر�ض دبي لل�سيارات حيث‬ ‫ا�ستقبلتنا ً‬ ‫بع�ضا من فتيات فولك�س‬ ‫واجن اجلميالت وبعد مقدمة ق�صرية‬ ‫انق�سمنا نحن ال�صحفيني �إىل �ستة‬ ‫جمموعات كل منها ي�ضم �ستة �أفراد‬ ‫وتوجهنا �إىل �أوىل جتاربنا مع فولك�س‬ ‫واجن من بني التجارب ال�ست املقررة‬ ‫والتي متت كما يلي‪:‬‬

‫�سريوكو‬

‫كانت �أول �سيارة على جدول الأعمال هي فولك�س واجن �سريوكو والتي كان علينا قيادتها على م�ضمار ال�سباق وقد كانت‬ ‫هذه بداية رائعة ليومنا‪ .‬فمع الو�ضع يف االعتبار �أن �سيارة �سريوكو �سيارة ريا�ضية من فئة جولف جي تي �آي مبحرك �سعة‬ ‫‪ 2‬لرت تي �إ�س �آي وقوة ‪ 200‬ح�صان وناقل حركة ‪� 6‬سرعات دي �إ�س جي وبالتايل فقد كانت يف مكانها املالئم على م�ضمار‬ ‫ال�سباق‪ .‬وت�صل ال�سيارة �إىل ‪ 100‬كيلومرت يف ال�ساعة خالل ما يزيد قلي ًال عن �سبعة ثوانٍ ورغم ذلك فال ت�شعر �أنها بطيئة‬ ‫يف �أي مرحلة من مراحل الت�سارع بل �إنها �أكرث فعالية على املنحنيات حيث تتميز باالتزان والثبات كما �أن الإح�سا�س‬ ‫بالتوجيه �أقرب ما يكون �إىل الكمال ورغم �أنها �سيارة دفع �أمامي فلم �أ�شعر ب�أدنى قدر من االنخفا�ض يف التوجيه‪ .‬غري‬ ‫م�سموحا لنا بتخطي ال�سيارة القائدة التي كان املدرب‬ ‫�أنه كان علينا �أن نتوقف وف ًقا للقواعد بعد عدة لفات قليلة ومل يكن‬ ‫ً‬ ‫يقودها وهو ما حطم �أحالمنا بالت�سارع �أكرث و�أكرث‪.‬‬

‫طوارق‬

‫بعد تناول وجبة غذاء �سريعة ا�ستقلينا �سيارة طوارق لنذهب يف جولة �أخرى على‬ ‫الطرق غري املمهدة وهنا مل�سنا عن قرب القدرة الفائقة لهذه ال�سيارة على الطرق‬ ‫الوعرة وت�أكدنا من �أن ما يقال عنها حقيقة فع ًال‪ .‬وقد قمنا بقيادة طوارق على‬ ‫خ�صي�صا لهذه التجربة وقد مل�سنا عن قرب قدرات جمموعة‬ ‫م�ضمار وعر معد‬ ‫ً‬ ‫الرتو�س الفرقية (الديفرن�شل) وكيفية عملها يف ال�سيارة الريا�ضية متعددة‬ ‫اال�ستخدامات وبعد ذلك توجهنا �إىل املنخف�ض الذي قمنا عليه بتجربة تقنية‬ ‫التحكم يف الهبوط يف �سيارة جتيوان لكن ُطلب منا هذه املرة �أن نقوم ب�شئ �أكرث‬ ‫جر�أة �أال وهو ال�صعود بزاوية انحدار قدرها ‪ 45‬درجة وبعدها نرتك �أي حتكم‬ ‫لدينا يف ال�سيارة ولكن مل يكن هذا خط ًريا كما قد يبدو للقارئ حيث �أن طوارق‬ ‫بها تقنية امل�ساعدة يف �صعود املرتفعات وهو نظام يحول دون عودة ال�سيارة للخلف‬ ‫حتى على مثل هذه الزاوية من االنحدار وهو ما يعترب ميزة رائعة ملحبي املغامرات‬ ‫والقيادة على املرتفعات والطرق الوعرة‪.‬‬

‫‪ 64‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬


‫تتميز ال�سيارة مر�سيد�س من الفئة �إي‬ ‫بقدرتها على املناورة يف طرق املدينة‬ ‫ويرجع الف�ضل يف ذلك �إىل املحرك ‪3.01‬‬ ‫تر ‪� 6‬صمام الذي يعطي قوة ‪ 231‬ح�صان‬ ‫وكذلك �إىل نظام نقل احلركة الآيل ‪7‬‬ ‫�سرعات ‪ .‬جتنب ا�ستخدام الدعا�سات‬ ‫على عجلة القيادة لأنه وكما هو احلال‬ ‫يف معظم ال�سيارات الآلية ( ولكن لي�س‬ ‫نظام التغري امل�ستمر يف ال�صمام )‬ ‫ف�إن اال�ستجابة تكون بطيئة �إىل حد‬ ‫ما وبخالف ذلك ف�إن ال�سيارة غاية يف‬ ‫الروعة والإتقان ‪ .‬كذلك ال بد �إىل �أن‬

‫ن�شري �إىل اجلهد الذي بذلته مر�سيد�س‬ ‫يف تطوير جتربة القيادة حيث ال يحمل‬ ‫ال�سائق هم ثبات ال�سيارة على الطريق‬ ‫مع ال�سرعات العالية وبخالف بع�ض‬ ‫�صوت الرياح الب�سيط على ال�سرعات‬ ‫العالية ف�إن باقي ال�سيارة �أكرث من رائع‬ ‫ومنا�سبة للتنقل يف املدينة ويف العطالت‬ ‫اخلارجية �أي�ضا ‪.‬‬ ‫هناك الكثري من الأمور التقنيات‬ ‫يف داخل ال�سيارة ومن ذلك مبدل‬ ‫اال�سطوانات (‪ )6‬وال�سقف البانوراما‬ ‫والتكييف املنف�صل لكل منطقة على‬

‫حدة واملالحظة الوحيدة هو �أن بع�ض‬ ‫التقنيات التي تتوقعها من �سيارة كهذه‬ ‫لي�ست موجودة مثل نظام �سات ناف‬ ‫ونظام الكامريا يف اخللف‪ .‬ميكن‬ ‫القول بكل ثقة ب�أنه ومع مر�سيد�س من‬ ‫الفئة �إي ‪ ,‬على ما يبدوا ف�إن مر�سيد�س‬ ‫ت�أخذ العالمة كاملة فهي رحبة ومزودة‬ ‫ب�أحدث التقنيات ومريحة و�آمنة �إىل �أبعد‬ ‫حد ولذلك و�إذا كان لديك املال وتتطلع‬ ‫�إىل �سيارة متو�سطة احلجم فارهة ف�إن‬ ‫مر�سيد�س من الفئة �إي اجلديدة هي‬ ‫االختيار املثايل بالن�سبة لك ‪.‬‬

‫املوا�صفات (خا�صة‬ ‫بالطراز الذي مت اختباره)‬

‫املحرك‪ 3:‬لرتات ‪6 v -‬‬ ‫القوة‪ 231:‬ح�صان عند ‪ 6000‬دورة يف‬ ‫الدقيقة‬ ‫العزم‪ Nm 300 :‬عند ‪� 2500‬إىل ‪5000‬‬ ‫دورة يف الدقيقة‬ ‫ناقل احلركة‪،G TRONIC-7 :‬‬ ‫اتوماتيكي بـ‪� 7‬سرعات‬ ‫�سعة خزان الوقود‪ 59 :‬لرت‬ ‫الطول × العر�ض × االرتفاع (‪4868‬‬ ‫ملم × ‪ 2071‬ملم × ‪1470‬ملم)‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪67‬‬


‫متعة القيادة‬

‫مـع مـر�سيـد�س‪,‬‬ ‫ال�ســالمة �أوال‬ ‫قامت �شركة مر�سيد�س م�ؤخرا بطرح اجليل الثامن من الفئة �إي فهل هذه ال�سيارة‬ ‫امتداد للأجيال ال�سابقة �أم �أنها �سوف تكون �أقل من مناف�سيها يف هذه الفئة ‪.‬‬ ‫عا�ش املغامرة‪ :‬مالكوم اك�س‬ ‫على الرغم �أنه مت تد�شني �أول �سيارة‬ ‫مر�سيد�س عام ‪� 1984‬إال �أن جذور‬ ‫هذه ال�سيارة يعود �إىل �أوائل القرن‬ ‫الع�شرين حيث كانت �أول �سيارة من‬ ‫الفئة �إي يف �شكل ال�سيارة دبليو ‪120‬‬ ‫‪ ,‬بونتون ‪ 120‬وكان ذلك يف عام ‪1953‬‬ ‫وبعد ذلك جاءت دبليو ‪ 110‬يف عام‬ ‫‪ 1962‬ثم دبليو ‪ 115 /114‬يف عام‬ ‫‪ 1968‬ودبليو ‪ 123‬يف عام ‪. 1977‬‬ ‫بعد ذلك ظهرت ال�سيارة التي حتمل‬ ‫الفئة �إي لأول مرة يف عام ‪ 1984‬مع‬ ‫دبليو ‪ . 124‬بعد ذلك جاء جيلني من‬ ‫ال�سيارة هما دبليو ‪ 210‬يف عام ‪1996‬‬ ‫ثم دبليو ‪ 211‬يف عام ‪ 2002‬والآن‬ ‫قامت ال�شركة ذات عالمة النجمة‬ ‫الثالثية ال�شهرية بطرح �آخر ن�سخة‬ ‫من الفئة �إي وهي دبليو ‪. 212‬‬ ‫تعترب ال�سيارة من الفئة �إي اجلديدة‬ ‫واحدة من ال�سيارات التي تظهر ب�شكل‬ ‫�أف�ضل عندما تراها على الطبيعة‬ ‫مقارنة بال�صور ولذلك يجب �أن تراها‬ ‫بنف�سك حتى تعرف قيمتها احلقيقية‬ ‫فاملقدمة النازلة مع امل�صابيح‬ ‫الأمامية ذات الزوايا الدقيقة‬ ‫والزعانف الطويلة واخللفية العري�ضة‬ ‫جتعل �شكلها ريا�ضي �إىل �أبعد حد‬

‫وت�ضيف بهاء �إىل ال�سيارة‪ .‬كذلك ف�إن‬ ‫�شكل امل�صابيح الأمامية على �شكل‬ ‫حرف �إل يف ال�صدامات الأمامية‬ ‫م�صمم ب�شكل فريد ي�ضمن �أن ت�أ�سر‬ ‫ال�سيارة قلوب اجلميع‪ .‬عالوة على‬ ‫ذلك ف�إن م�صممي مر�سيد�س بذلوا‬ ‫جهودا حثيثة من �أجل ت�صحيح �شكل‬ ‫امل�صابيح اخللفية يف ال�سيارة دبليو‬ ‫‪ 124‬ولكننا نف�ضل ال�شكل اخلا�ص‬ ‫للم�صابيح اخللفية يف اجليل ال�سابق‬ ‫‪ .‬بخالف هذا ف�إن ال�سيارة تعترب‬ ‫غاية يف الروعة ويعترب املوديل احلايل‬ ‫تطوير وا�ضح للموديالت ال�سابقة ‪.‬‬ ‫عندما تدخل �إىل �صالون ال�سيارة‬ ‫�سوف ت�شعر بالرفاهية املتناهية‬ ‫فال�سيارة التي جربناها هي �إي ‪300‬‬ ‫�أفوجنريد التي تتميز بفر�شها ذو‬ ‫اللون الأ�سود مع املقاعد الوثرية‬ ‫والتطعيمات الألومونيوم على التابلوه‬ ‫والكون�سول الأو�سط ‪ .‬كذلك يجب‬ ‫الإ�شارة على �أن جل�سة القيادة مريحة‬ ‫�إىل �أق�صى حد ويرجع الف�ضل يف‬ ‫ذلك �إىل املرونة الكبرية يف �ضبط‬ ‫و�ضعية املقعد ‪ .‬يوجد يف املقاعد‬ ‫اخللفية م�ساحة رحبة للأرجل والتي‬ ‫مع املقاعد الوثرية ت�ؤدي �إىل �إح�سا�س‬ ‫كبري بالراحة وجتعل الركاب ال‬ ‫ي�شعرون بعناء �أي رحلة طويلة ‪.‬‬

‫‪ 66‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬


‫رينو تطلق �أول �سيارة‬ ‫دفع رباعي‬ ‫�أعلنت �شركة رينو عن �إطالق �أول �سيارة دفع رباعي يف �أ�سواق ال�سلطنة‪،‬‬ ‫وهي ال�سيارة اجلديدة املرتقبة «كوليو�س»‪.‬‬ ‫لقد ا�ستحوذت «كوليو�س» على ‪ % 12‬من احل�صة ال�سوقية يف فئتها‬ ‫يف فرن�سا خالل ثمانية �أ�شهر فقط من �إطالقها‪ .‬ومتتد الآن جمموعة‬ ‫�سيارات رينو‪ ،‬التي تتوفر عرب الوكالء‪ ،‬من الطراز «الهات�شباك» املدمج‬ ‫�إىل الطراز الريا�ضي املتعدد اال�ستخدامات «‪.»SUV‬‬ ‫ويرتكز ت�صميم «رينو كوليو�س» على تعدد اال�ستخدامات‪ ،‬حيث توفر‬ ‫القيادة املطمئنة املريحة داخل وخارج املدينة‪ ،‬وعلى الطرقات املفتوحة‬ ‫وال�سريعة‪ ،‬بنف�س الكفاءة التي تتميز بها عند ال�سري على الطرق غري‬ ‫املعبدة‬

‫�أودي تقدم «خدمة‬ ‫ال�سيارة خالل ‪ 90‬دقيقة»‬ ‫�أعلنت �أودي عن �إطالق �أحدث خدماتها «خدمة ال�سيارة خالل ‪ 90‬دقيقة»‪.‬‬ ‫و�سي�ضمن وكيل �أودي يف ال�سلطنة املتمثل يف �سيارات الوطية �إجناز ال�صيانة‬ ‫الدورية لل�سيارات �شاملة تبديل الزيت خالل ‪ 90‬دقيقة فقط‪ ،‬على �أن يقوم‬ ‫العميل بحجز موعد م�سبق للخدمة والو�صول يف املوعد املحدد و�أال تتطلب‬ ‫املركبة خدمات �إ�ضافية متمثلة يف ا�ستبدال قطع الغيار �أو ت�صليح اخلدو�ش‬ ‫و�آثار الت�صادم‪.‬‬ ‫و�ستخ�ضع كل املركبات ل�صيانة دورية ت�شمل ‪ 25‬نقطة للفح�ص‪ ،‬يتم بعد ذلك‬ ‫تنظيفها وت�سليمها للعمالء‪.‬‬ ‫و�سيقوم الوكالء بتوفري �أماكن انتظار مريحة‪ ،‬حيث ميكن للعمالء القيام‬ ‫ببع�ض �أعمالهم خالل فرتة االنتظار �أو ب�إمكانهم �أي�ض ًا اال�ستفادة من الوقت‬ ‫لتجربة �سيارات �أودي‪.‬‬

‫متعــة القيـادة تبلـغ ذروتهـا مــع مـازدا ‪5-MX‬‬ ‫يف عام ‪ 2000‬مت �إدراج مازدا ‪ MX-5‬يف مو�سوعة جين�س للأرقام القيا�سية‬ ‫باعتبارها الأكرث مبي ًعا يف التاريخ من بني املركبات الريا�ضية ذات املقعدين‪ ،‬حيث‬ ‫د�شنت لأول مرة يف عام ‪ 1989‬و �أعيد ت�صميمها لتكون �أكرث قوة و قدرة من النماذج‬ ‫ال�سابقة لها‪ .‬و تتوافر هذه املركبة ذات البنية الثابتة و القوام القوي حاليا ب�سلطنة‬ ‫عمان ب�شكل ح�صري يف مركز تاول لل�سيارات‪.‬‬ ‫حيث ك�شف مركز تاول لل�سيارات م�ؤخرا النقاب عن ‪ MX-5‬اجلديدة كلي ًا و التي‬ ‫تتميز ب�سقف �صلب متحرك‪ ،‬و جت�سد‪ MX-5‬ال�شعور الفريد واملثايل بني ال�سائق‬ ‫وال�سيارة الذي متيزت به ‪ MX-5‬منذ ن�ش�أتها‪.‬‬ ‫و منذ �إطالق اجليل الأول من ‪ MX-5‬يف عام ‪ ، 1989‬مت�سكت مازدا باملفهوم‬ ‫القائل ب�أن متعة القيادة هي القيمة الأ�سا�سية التي تقدمها ‪.MX-5‬‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪69‬‬


‫�أخبار ال�سيارات‬

‫عناية فائقة‬ ‫بالإطارات‬

‫كاديالك تفوز بقلوب مقتنيها‬ ‫لل�سنة الثانية على التوايل ح�صلت كاديالك على املرتبة الأوىل فيما يخت�ص بر�ضاء مالك ال�سيارات اجلديدة ‪ ،‬وقد حازت‬ ‫�أعلى م�ستويات ر�ضاء الزبائن حتى خالل الفرتة ال�صعبة التي متر بها الأ�سواق خالل هذا العام ‪ .‬و�أعلنت اوتو با�سفيك‬ ‫ال�شركة املتخ�ص�صة يف �أبحاث ال�صناعة م�ؤخرا عن منح جائزتها ال�سنوية رقم ‪ 13‬لر�ضاء زبائن ال�سيارات ‪ ،‬والتي تعترب‬ ‫من اجلوائز الرائدة التي يقا�س بها مدى م�ستوى ر�ضاء مالك ال�سيارات اجلديدة عن اختيارهم‪ .‬وي�شتمل امل�سح على ‪48‬‬ ‫فئة خمتلفة والتي تكون الهدف لقيا�س جتربة االمتالك ‪ .‬وتعرب كاديالك ق�سم ال�سيارات الفاخرة يف جرنال موتورز ‪ ،‬وقد‬ ‫ت�أ�س�ست يف عام ‪ . 1902‬وكاديالك تلتزم بتطوير �أعمالها وتقدمي �سيارات عالية اجلودة مع ت�صميم رائع ومتطور ‪ ،‬وت�ستخدم‬ ‫احدث تكنولوجيا وتقدم �أداء مب�ستوى عاملي‪ ،‬وهي ت�سري �إىل الأمام ‪ .‬وتعمل على املحافظة على زبائنها من ع�شاق ال�سيارات‬ ‫الفاخرة وترتجم ذلك بتقدمي �سيارات تتميز بجودة الأداء واملزايا والفوائد التي تعرب عن روح القرن احلادي والع�شرين ‪.‬‬

‫الزبري تك�سب التوزيع احل�رصي لـ «بومباردير»‬ ‫حتتل العالمة التجارية بومباردير ال�صدارة وتعرف منتجاتها بت�صاميمها الرائعة واملبتكرة‪.‬‬ ‫فالريا�ضة امليكانيكة هي �شغفهم وبالأخ�ص ت�صميم منتجات الريا�ضة املائية كت�شكيلة ‪sea-‬‬ ‫‪ Doo‬لألواح التزلج على املاء‪ .‬وتخدم املنتجات الرتفيهية من بومباردير (‪ )BRP‬ال�سوق‬ ‫بطريقة مذهلة مما �أهلهم ليكونوا �أف�ضل �شريك ملجموعة الزبري لل�سيارات‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص ر�ؤية ‪ BRP‬يف « ميكن لل�شغف و الإبتكار حتريك العامل يف املاء» ‪ .‬وتت�ضمن ت�شكيلة‬ ‫‪� BRP‬ألواح ‪ sea-Doo‬للتزلج على املاء و القوارب الريا�ضية ومنتجات ‪Can-Am‬‬ ‫‪ ATVs‬وحمركات املركبات اخلفيفة والرباعيات و ‪.Rotax‬‬ ‫وت�شمل ت�شكيلة ‪ BRP‬جميع قطاعات الرتفيه الريا�ضة امليكانيكة املتنقلة مما �سيمنح هذه‬ ‫القطاعات فر�صة ريادة ال�سوق و�إثبات وجودهم على ال�صعيد العاملي فلي�س هناك بقعة يف‬ ‫العامل الت�ستخدم فيها منتجات ‪BRP‬‬

‫‪ 68‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫عندما يتعلق الأمر بالعناية‬ ‫بالإطارات ف�إن تاير كري بل�س تقدم‬ ‫لك اخلدمة التي ال ترقى فقط‬ ‫�إىل تطلعاتك بل تفوقها فمهما‬ ‫كانت م�شاكل الإطارات التي تعاين‬ ‫منها ف�إن تاير كري بل�س قادرة على‬ ‫التعامل معها وتوفري احللول البديلة‬ ‫حتى ال تواجه مثل هذه امل�شاكل مرة‬ ‫�أخرى وي�ساعدها يف ذلك �أن لديها‬ ‫معدات و�أجهزة على �أعلى م�ستوى‬ ‫�إىل جانب وجود طاقم فني على‬ ‫�أعلى م�ستوى من التدريب والكفاءة‪.‬‬ ‫كذلك ف�إن كافة ور�ش تاير كري‬ ‫بل�س ت�ضمن االلتزام ب�أعلى معايري‬ ‫ال�سالمة واجلودة ولكي ت�ضمن‬ ‫ر�ضا العمالء ف�إن العاملني بال�شركة‬ ‫ي�ستخدمون �أحدث التقنيات يف‬ ‫هذا املجال مثل امللئ بالنيرتوجني‬ ‫و�ضبط الإطارات ‪.‬‬


‫الو�صال ت�صل ل�صاللة‬

‫مزارع دواجن ال�صفاء تبادل‬ ‫املجتمع العطاء‬ ‫ظلت مزارع دواجن ال�صفاء �إحدى ال�شركات الرائدة املتخ�ص�صة يف �إنتاج‬ ‫الدواجن يف �سلطنة ُعمان ت�ساهم بن�شاط يف العديد من الفعاليات االجتماعية‪.‬‬ ‫وم�ؤخر ًا قامت مزارع دواجن ال�صفاء مببادرة مل�ساعدة مركز الوفاء االجتماعي‬ ‫التطوعي وجمعية رعاية الأطفال املعوقني‪ .‬يهدف ك ّل من جمعية رعاية الأطفال‬ ‫املعوقني ومركز الوفاء االجتماعي التطوعي �إىل �إعطاء الأطفال االح�سا�س‬ ‫باالنتماء‪.‬بالإ�ضافة �إىل تنمية وتطوير مهاراتهم‪ .‬حيث مت تنفيذ بع�ض الفعاليات‬ ‫امل�سلية للأطفال‪.‬‬ ‫�صرح دعيج احلو�سني من مزارع دواجن ال�صفاء قائ ًال «التزمت مزارع دواجن‬ ‫ال�صفاء دائم ًا مببادلة املجتمع العطاء ال �سيما �إىل املجتمع املحلي‪ .‬الأطفال هم‬ ‫م�ستقبل الغد ومن املهم رعاية و�صقل مهاراتهم ومواهبهم»‪.‬‬

‫نظمت اذاعة الو�صال حفال فنيا �ضخما مبنا�سبة مرور عام على انطالقتها‪ .‬وح�ضر‬ ‫احلفل‪ .‬ومت خالل احلفل الذي ح�ضره رئي�س جمل�س �إدارة جمموعة �سابكو لالعالم‬ ‫ال�سيد خالد بن حمد بن حمود البو�سعيدي الإعالن عن قرب �إطالق بث �إذاعة الو�صال‬ ‫يف مدينة �صاللة‪ .‬وقال ال�سيد خالد «�إن الدور الذي تلعبه القنوات االعالمية املختلفة‬ ‫يف يومنا هذا يزداد �أهمية‪ ،‬ونحن ن�سعى من هذا املنطلق لأن نكون على متا�س مع‬ ‫رغبات كافة �شرائح املجتمع»‪ .‬ومت خالل احلفل تكرمي موظفي �إذاعة الو�صال‪ ،‬الإذاعة‬ ‫الأوىل‪ ،‬كما قام ال�سيد خالد بن حمد بن حمود البو�سعيدي بتقدمي �شهادات تقديرية‬ ‫لإعالميي جمموعة �سابكو لالعالم مل�ساهمتهم يف التغطية االعالمية خالل ك�أ�س‬ ‫اخلليج لكرة القدم التي �أقيمت يف �شهر يناير املا�ضي‪ .‬وقدم فريق عمل الو�صال يف‬ ‫احلفل �أحدث االغاين اخلليجية والعربية‪ .‬كما تخلله عر�ض �شريط وثائقي مت �إعداده‬ ‫لهذه املنا�سبة تع ّرف من خالله احل�ضور على العاملني يف الإذاعة من مذيعني وفنيني‪.‬‬

‫النور�س تنقل بوابتي �إىل‬ ‫�شوارع م�سقط‬ ‫باعتبار النور�س تـ «خليك قريب»‪ ،‬اقرتبت �أكرث من جمهورها من خالل تقريب‬ ‫امل�سافات بينها وبني عمالئها الذين التقتهم يف �شوارع م�سقط لتعريفهم بخدمة‬ ‫(الواب) املبتكرة من النور�س «بوابتي»‪.‬‬ ‫وذلك من خالل احلملة التي قام بها موظفو ال�شركة يف �شوارع العا�صمة م�سقط‬ ‫لتعريفهم بـ «بوابتي» و هي بوابة على العامل متنح العمالء خيارات متعددة‪ ،‬متكنهم‬ ‫من مطالعة �آخر الأخبار والعرو�ض التي تقدمها �شركة النور�س املتميزة‪.‬‬ ‫وقدم موظفو النور�س عرو�ضا حية �أخربت العمالء عن �سهولة البدء يف ا�ستخدام‬ ‫بوابتي‪ ،‬والتي تطلعهم على �آخر النغمات‪ ،‬وتو�صلهم ب�سهولة �إىل مواقع ال�شبكات‬ ‫االجتماعية‪ ،‬مثل في�س بوك‪ ،‬ماي �سبي�س‪ ،‬تويرت‪ ،‬اجلزيرة‪ ،‬وغريها الكثري‪.‬‬

‫اهرب �إىل �صاللة‬

‫احلل الأمثل للتغلب على ارتفاع حرارة ال�صيف واال�ستمتاع ب�أجازة رائعة هو التمتع‬ ‫باملميزات العديدة للعر�ض الرتويجي اجلذاب التي �أطلقته عطالت الطريان‬ ‫العماين لل�سفر �إىل �صاللة بتكلفة تبد�أ فقط من ‪ 77‬ريال عماين وهو عر�ض‪:‬‬ ‫«الهروب الكبري �إىل �صاللة»‪ ،‬الذي يت�ضمن رحالت طريان �إ�ضافة اىل �إقامة يف‬ ‫فندق خم�س جنوم‪.‬‬ ‫من خالل هذا العر�ض املميز‪ ،‬ميكن لزوار �صاللة الآن اال�ستمتاع بكل ما تتميز‬ ‫به املحافظة من مناظر طبيعية‪ ،‬و التمتع بالعديد من اخليارات‪� ،‬سواء كان ذلك‬ ‫بالرتي�ض على طول �ساحل كورني�ش �صاللة‪� ،‬أو التنزه بني ب�ساتني النارجيل �أو ت�سلق‬ ‫اجلبال ال�شاخمة �أو زيارة املواقع ال�سياحية التي ال ح�صر لها‪.‬‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪71‬‬


‫خدمات �صحفية‬

‫مع «رنة» اجلميع‬ ‫يحظى بفر�صة للفوز‬ ‫�أطلقت «رنة» ن�شاطات حملة ال�سحب الأ�سبوعي وذلك �ضمن �إطار �سعيها‬ ‫املتوا�صل نحو تقدير عمالءها‪ .‬حيث مت الإعالن عن �أ�سماء �أوائل الفائزين‬ ‫بجائزة «رنة» الأ�سبوعية‪� ،‬شبري �أحمد ب�شري باك�ستاين اجلن�سية‪ ،‬وعامر بن‬ ‫را�شد بن حممد الها�شمي‪ ،‬بفوزهما بر�صيد قيمته ‪ 100‬ريال عماين ورقم‬ ‫ذهبي بقيمة ‪ 75‬ريال عماين‪ .‬وبهذه املنا�سبة �صرحت نور ال�سويد‪ ،‬مديرة‬ ‫االت�صاالت اخلارجية قائلة‪�« ،‬إننا نحر�ص دوم ًا على خلق القيمة الفريدة‬ ‫لعمالئنا من خالل تقدمي خدمات ومنتجات مناف�سة‪� ،‬سهلة‪ ،‬فعالة واقت�صادية‬ ‫مركزين على �إدارة احتياجات عمالئنا املتنوعة»‪.‬‬

‫رابح جديد مع مندو�س ‪2009‬‬ ‫جنم �آخر يتلألأ يف �سماء فائزي بنك عمان الدويل من �ضمن ‪ 312‬فائز لعام‬ ‫‪ .. 2009‬وذلك �ضمن برنامج اجلوائز املثرية «مندو�س ‪2009‬م» ‪ .‬ويف هذه املرة‬ ‫فقد تب�سم احلظ لإمام بخ�ش �أحمد من فرع مع�سكر املرتفعة ‪ ،‬حيث فاز �إمام‬ ‫ب�سيارة مر�سيد�س ‪.C180‬‬ ‫اجلدير بالذكر ب�أن بنك عمان الدويل يقدم برنامج جوائز «مندو�س ‪2009‬م» ‪،‬‬ ‫الذي يت�ضمن ‪� 312‬سيارة مر�سيد�س ‪ ،‬بواقع ‪� 25‬سيارة من فئة ‪� C‬شهري ًا وعدد ‪12‬‬ ‫�سيارة من فئة ‪� S‬ستوزع يف يوم النه�ضة املباركة و العيد الوطني املجيد‪.‬‬

‫‪ 10‬مقابل ‪ 5‬مع عمان موبايل‬

‫بنك م�سقط �أف�ضل بيئة‬ ‫عمل يف ال�رشق الأو�سط‬ ‫حقق بنك م�سقط اجناز ًا جديد ًا بفوزه بجائزة هيوت ك�أف�ضل مكان عمل يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط لعام ‪ 2009‬ومتنح اجلائزة املرموقة من قبل م�ؤ�س�سة هيوت التي تعمل يف‬ ‫جمال ا�ست�شارات املوارد الب�شرية وت�شارك فيها العديد من امل�ؤ�س�سات املرموقة على‬ ‫م�ستوى ال�شرق الأو�سط وت�شهد مناف�سة كبرية من قبل امل�ؤ�س�سات امل�شاركة ويعد بنك‬ ‫م�سقط امل�ؤ�س�سة الوحيدة يف ال�سلطنة التي متكنت من الفوز بهذه اجلائزة‪.‬‬ ‫ومت اختيار بنك م�سقط بناء على درا�سة قامت بها م�ؤ�س�سة هيوت حيث مت اختيار‬ ‫م�ؤ�س�سات مالية و�شركات بارزة على م�ستوى ال�شرق الأو�سط وقد �شملت الدرا�سة‬ ‫املوظفني ومدراء املوارد الب�شرية والر�ؤ�ساء التنفيذيني يف هذه امل�ؤ�س�سات وقد ا�ستحق‬ ‫بنك م�سقط اجلائزة على ال�سيا�سات والأنظمة التي يتبعها والتي ت�شجع املوظفني على‬ ‫الإبداع واالبتكار واتخاذ قرارات �سريعة لإجناح العمل وا�ستغالل �أمثل املوارد املتاحة‬

‫‪ 70‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬

‫بهدف جعل اال�ستخدام �سهال‬ ‫مل�شرتكيها‪ ،‬ووفق �أ�سعار يف‬ ‫متناول كافة �أطراف العالقة‪،‬‬ ‫الذين ي�شكلون �شريحة متعددة‬ ‫من زبائن ال�شركة العمانية‬ ‫لالت�صاالت املتنقلة ( عمان موبايل )‪ ،‬لذلك وفرت ال�شركة خيارات متعددة‬ ‫للم�شرتكني لال�ستفادة من �شبكة اجليل الثالث والن�صف (‪ )G 3.5‬التي ت�شهد‬ ‫تو�سعا يف خمتلف مناطق ال�سلطنة‪ ،‬والتي متكن امل�شرتك من الولوج �إىل الإنرتنت‬ ‫وت�صفح املواقع االلكرتونية ب�سرعة فائقة يف �أي وقت ويف �أي مكان تتوفر بها �شبكة‬ ‫اجليل الثالث والن�صف من عمان موبايل وذلك بوا�سطة �أجهزة الهواتف النقالة �أو‬ ‫�أجهزة املودم الال�سلكية ‪.‬‬ ‫فقد منحت عمان موبايل م�شرتكيها باقة �شهرية مريحة عرب ( ا�ستخدام ع�شر‬ ‫�ساعات من خدمة االنرتنت املتنقل بقيمة خم�سة رياالت فقط )‬ ‫والتي باتت تلقى �إقباال من الزبائن ‪ ،‬خا�صة و�أنها تتيح للم�شرتك التمتع با�ستخدام‬ ‫االنرتنت وت�صفح املواقع االلكرتونية بكل �أريحية وي�سر وب�سرعة عالية جدا وق�ضاء‬ ‫اوقاتا ممتعة مع ال�شبكة املعلوماتية‪    .‬‬


‫ماركات‬

‫ثورة فاريو‬ ‫الريا�ضية‬

‫قلــم مـن‬ ‫وحـي‬ ‫ال�سيـــارات‬

‫�إنه �شكل جديد وم�ضمون متنوع‪� ..‬إنه جهاز‬ ‫«فاريو» اجلديد الذي قريبا �سيحول ال�سوق‬ ‫�إىل �صالة ريا�ضية متكاملة‪ ،‬فقد �أعلنت‬ ‫«تكنوجيم»‪ ،‬ال�شركة الإيطالية الرائدة‬ ‫عامل ًيا يف جمال �أجهزة وحلول الر�شاقة‬ ‫وال�صحة البدنية‪ ،‬عن عزمها طرحها‬ ‫جهاز «فاريو»‪� ،‬أحدث �أجهزة قيا�س القوة‬ ‫وفقدان الوزن‪ ،‬والذي �سيمثل نقلة نوعية‬ ‫وثورة تقنية يف �أف�ضل �صاالت اجلمنازيوم‬ ‫يف العامل‪ .‬وميثل «فاريو»‪� ،‬أحدث مفاهيم‬ ‫«تكنوجيم»‪ ،‬والذي يتيح للم�ستخدم فقدان‬ ‫الوزن باختيار ال�سرعة املف�ضلة للحركة‪.‬‬ ‫وهو يعترب البديل الأمثل جلل�سات التدريب‬ ‫املرهقة وركوب الدراجات املتعب‪ ،‬حيث �إنه‬ ‫الأول �ضمن �أجهزة وظائف الأوعية القلبية‬ ‫على م�ستوى العامل الذي ي�سمح للم�ستخدم‬ ‫بتنظيم احلركة املطلوبة ويعمل وف ًقا لها‪:‬‬ ‫من اخلطوة الر�أ�سية الكال�سيكية �إىل امل�شي‬ ‫الب�سيط العادي‪ ،‬حتى اجلري‪.‬‬

‫ال ت�ستغرب‪ ،‬فكرو�س ‪ CROSS‬ب�أفكارها‬ ‫املتجددة دائما ا�ستطاعت اليوم �أن‬ ‫تعرب عن �شغفها بالت�صاميم العملية‪،‬‬ ‫لذا فهي تقدم قلمها اجلديد واجلريء‬ ‫‪ c-series‬امل�ستوحى من عامل هند�سة‬ ‫ال�سيارات املذهلة وفن ت�صميمها ‪.‬‬ ‫ف�أدوات الكتابة متاما كال�سيارات ت�شكل‬ ‫جزءا جوهريا من وجودنا اليومي ‪.‬‬ ‫ت�ستعمل كموديالت ميكن االعتماد‬ ‫عليها‪� .‬إما الأف�ضل بينها فيقدم يف‬ ‫الوقت نف�سه الأداء التقني واالهتمام‬ ‫الب�صري عايل امل�ستوى‪ .‬لقد ت�أثرت‬ ‫كرو�س باملهند�سني وامل�صممني الذين‬ ‫�أ�ضافوا مل�سات الكمال على افخر‬ ‫ال�سيارات فعملت على تطوير قلم ‪c-‬‬ ‫‪ series‬طوال �سنتني تقريبا ‪.‬‬

‫توري�سرت تع�صف‬ ‫مبفهوم ال�سفر‬ ‫تنا�سى كل ما عرفته عن حقائب ال�سفر‪ ،‬ملاذا؟ لأن عا�صفة جديدة دخلت‬ ‫�سوق حقائب ال�سفر من �أمريكان توري�سرت ‪American Tourister‬‬ ‫املتخ�ص�صة يف حلول ال�سفر املعمرة‪ ،‬التي �أطلقت جمموعتها العاملية‬ ‫من حقائب ال�سفر القوية والع�صرية لعمالئها يف ال�شرق الأو�سط‪ .‬وتوفر‬ ‫املجموعة اجلديدة من حقائب �أمريكان توري�سرت مزيج ًا فريد ًا من الذوق‬ ‫والراحة واملتانة‪ ،‬التي تلبي احتياجات امل�سافرين يف الع�صر اجلديد‪،‬‬ ‫وجلميع الفئات العمرية‪.‬‬ ‫ومن بني املنتجات التي تت�ضمنها املجموعة اجلديدة نطاق ‪ Oxford‬من‬ ‫احلقائب‪ ،‬الذي يت�ضمن حقائب عالية اجلودة ومعمرة ب�أ�سعار مقبولة‪.‬‬ ‫وتتميز منتجات نطاق ‪ System 4Dlx‬بالأناقة والراحة �أثناء ال�سفر‪� ،‬أما‬ ‫نطاق ‪ Meredian Lite‬فيوفر خيارات متعددة وحقائب خفيفة جد ًا‪.‬‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪73‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫�إل جي تد�شن «�سكارليت»‬ ‫�أعلنت �شركة �إل جي �إلكرتونيك�س‪ ،‬عن �إطالق ن�سختها اجلديدة من جهاز التلفاز املتميز‬ ‫«�سكارليت» «�إل �سي دي» «‪ »LCD‬عايل الدقة والو�ضوح «‪ »HD‬يف �أ�سواق ال�سلطنة‪.‬‬ ‫ويتميز الت�صميم اجلديد جلهاز «�سكارليت» من�سجم ًا مع هدف ال�شركة يف طرح منتجات ت�ضم‬ ‫�أحدث التقنيات املتطورة مع احلفاظ على ال�شكل اجلمايل‪ ،‬مما ي�ضفي �إح�سا�س ًا فريد ًا وذوق ًا رفيع ًا‬ ‫راقي ًا على كل منزل‪.‬‬ ‫ال�سمك يف اجلهاز والتي يبلغ قيا�سها ‪ 7‬ملم‪ ،‬ف�إن «�سكارليت»‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل املكونات النحيفة قليلة ُ‬ ‫اجلديد يت�ضمن نقل مكان جهاز التوليف‪ ،‬وال�سماعة‪ ،‬واملكونات التناظرية �إىل �أ�سفل اجلهاز‪ ،‬مما‬ ‫يعزز من ُ�سمكه‪ .‬وقد تفوقت الن�سخة اجلديدة على �سابقتها التي �سجلت ُ�سمك ًا بلغ ‪ 44.7‬ملم‪،‬‬ ‫لي�صبح الآن ‪ 39.7‬ملم فقط‪ ،‬الأمر الذي يعك�س ريادة �إل جي يف قطاع ت�صميم �أجهزة التلفاز‬ ‫ال�سمك‪.‬‬ ‫النحيفة قليلة ُ‬

‫كامريا «اليف كام يف �إك�س‪ »5500-‬من‬ ‫مايكرو�سوفت‬ ‫ك�شفت «مايكرو�سوفت هاردوير» النقاب عن كامريا الإنرتنت «اليف كام يف �إك�س‪LifeCam VX-( »5500-‬‬ ‫‪ ،)5500‬و تتميز بت�صميم مبتكر قابل للطي بعد اال�ستخدام‪ ،‬وب�أغطية خارجية قابلة للتبديل بثالثة �ألوان‪.‬‬

‫توفر كامريا «اليف كام يف �إك�س‪ »5500-‬مزايا ترفيهية متميزة‪ ،‬حيث ت�أتي م�صحوبة بثالثة �أغطية خارجية قابلة‬ ‫للتبديل‪ ،‬ب�ألوان الأزرق والأحمر والأبي�ض‪ ،‬مما يتيح �أمام امل�ستخدمني �إمكانية اختيار لونهم املف�ضل وا�ستبداله مبا‬ ‫يتما�شى مع مزاجهم‪ .‬وميكن طي الكامريا الإنرتنت لدى االنتهاء من ا�ستخدامها‪ ،‬مما ي�س ّهل نقلها‪ .‬وبف�ضل نظام‬ ‫التح�س�س «يف جي �إيه»‪ ،‬توفر الكامريا حمتوى فيديو بدقة ‪ ،640x480‬و�صور ًا ثابتة بدرجة و�ضوح ‪ 1.3‬ميجابيك�سل‪،‬‬ ‫كما �أنها حتتوي على مايكروفون �أحادي االجتاه‪ ،‬وكامت لل�ضو�ضاء‪.‬‬

‫«�سيجيت» تطلق �سل�سلة �أقرا�ص للمراقبة املرئية الرقمية‬ ‫�أطلقت �شركة «�سيجيت»‪� ،‬سل�سلة الأقرا�ص ال�صلبة «�إ�س يف ‪ ،)SV35.5(»35.5‬امل�صممة لالرتقاء ب�أداء‬ ‫�أنظمة املراقبة املرئية الرقمية �إىل �أعلى امل�ستويات‪ .‬وتعمل هذه الأقرا�ص بكفاءة عالية على مدار ال�ساعة‪،‬‬ ‫وتتميز مبوثوقيتها العالية و�أدائها الفائق و�سعتها الكبرية‪ ،‬ناهيك عن هدوئها وكفاءتها يف ا�ستهالك الطاقة‪.‬‬ ‫وتزخر ال�سل�سلة اجلديدة التي ترتاوح �سعاتها بني ‪ 250‬جيغابايت و ‪ 1‬تريابايت‪ ،‬مبجموعة من اخل�صائ�ص‬ ‫الفريدة ‪ ،‬مما يجعل من هذه الأقرا�ص احلل الأمثل لتلبية متطلبات �سوق املراقبة الرقمية املتنامية‪.‬‬ ‫وتوفر �أقرا�ص «�سيجيت» ‪ SV35.5‬ت�شكيلة من املزايا اجلديدة لبيئات املراقبة املرئية‪ ،‬مقارنة بالأقرا�ص‬ ‫التقليدية‪ ،‬ومنها معدل بيانات مت�سل�سلة ب�سرعة ‪ 140‬ميغابت بالثانية‪ ،‬و�أوامر بث عرب و�صلة (‪)ATA-7‬‬ ‫ل�ضمان النقل ال�سريع للبيانات‪ ،‬و�إمكانية التخزين امل�ؤقت‪ ،‬ونظام ا�ستعادة البيانات لدى حدوث الأخطاء‬ ‫ل�ضمان البث املتوا�صل‪� ،‬إ�ضافة �إىل ميزة مراقبة احلرارة‪ ،‬وخا�صية التق�سيم ح�سب رغبة امل�ستخدم‪.‬‬

‫‪ 72‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬


‫�سفر ومطاعم‬

‫جزيرة‬ ‫احل�ضارات‬ ‫ال�ساحرة‬ ‫بتزايد درجات احلرارة‪ ..‬رمبا بد�أت‬ ‫التفكري بوجهة بحرية تتمتع بهواء‬ ‫منع�ش ومناظر �ساحلية خالبة ملمار�سة‬ ‫الن�شاطات املائية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ليال �صاخبة دون �أن تخلو من اللم�سة‬ ‫التاريخية والأثرية‪ .‬كما �أن وجودها يف‬ ‫البحر الأبي�ض املتو�سط يجعلها تزاوج بني‬ ‫ح�ضارات العامل القدمي يف �أ�سيا و�أفريقيا‬ ‫و�أوروبا‪ .‬فجزيرة ميكونو�س وما يحيط بها‬ ‫من جزر تقع �ضمن �أرخبيل الكيكال�س‪.‬‬ ‫و متلك اجلزيرة ما جمموعه (‪)81‬‬ ‫كيلومرت من ال�سواحل‪ ،‬ب�سبب الطبيعة‬

‫املتعرجة ل�ساحلها واملخرتقة بالعديد من‬ ‫اخللجان ال�صغرية‪ .‬ومن �أهم املعامل التي‬ ‫متيز هذه اجلزيرة ال�ساحرة طواحني‬ ‫«كاتو ميللي» الهوائية‪ ،‬الرمز املعماري‬ ‫م��يكونو�س وهي �سبعة طواحني هوائية‪،‬‬ ‫بنيت يف الـقرن ال�ساد�س ع�شر وتعترب‬ ‫رمز َا للجزيرة‪ .‬كني�سة بارابورتياين‬ ‫وتدعى �أي�ض ًا بالكا�سرتو‪ ،‬وهي عبارة‬ ‫عن خم�سة كنائ�س مبنية �سوية �ضمن‬ ‫حت�صينات بيزنطية و�أبراج تعود لفرتة‬ ‫القرون الو�سطى‪ ،‬وتعترب من �أحد رموز‬ ‫العمارة اليونانية يف القرون الو�سطى‪.‬‬

‫ع�ش ليايل «�سمر»‬ ‫البد و�أنك �شاهدت �أو �سمعت �أو حتى ع�شت ليايل ال�سمر اللبنانية اجلميلة‪ ،‬التي‬ ‫تعطرها روائح البخور و�أنغام العود والأغاين الطربية الأ�صيلة يف �أجواء تبتعد فيها‬ ‫عن احلياة العملية‪.‬‬ ‫الآن مل تعد بحاجة للذهاب �إىل لبنان لتحيا تلك اللحظات‪ ،‬فمطعم «�سمر» مبنتجع‬ ‫النه�ضة يقدم لك هذه التجربة الفردو�سية و�أنت ت�ستمتع ب�ألذ الأطباق اللبنانية‪،‬‬ ‫بحيث يعد املكان الوحيد يف ال�سلطنة الذي يلتزم بتقدمي النكهة اللبنانية فقط يف كل‬ ‫ما حولك‪ ،‬ابتداء من ال�صبايا اللبنانيات القائمات على اخلدمة حيث يعد املطعم‬ ‫الأول الذي يتكون من طاقم خدمة ن�سائي بالكمال‪ ،‬مرورا بالطهاة اللبنانيني املهرة‪،‬‬ ‫وانتهاء ب�أجراء الرذاذ اخلفيف‪ ،‬والبخور‪ ،‬والأعواد والفواني�س املعلقة‪ ،‬و�أنغام‬ ‫الطرب الأ�صيل‪ ،‬وبالطبع ال�شي�شة التي تقدم على مدار اليوم‪.‬‬ ‫كما �أن موقعه املطل على حديقة املنتجع يجعله �أكرث رومان�سية وجماال خا�صة يف‬ ‫الليايل القمرية الهادئة‪ ،‬لتتغلغل �أنغام العود معلنة وجوب ن�سيان الأحاديث العملية‬ ‫وبدء الأحاديث اخلفيفة والطرائف الظريفة‪.‬‬ ‫‪ 74‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬


‫ا�سرتاحة‬

‫�سينما‪:‬‬ ‫ا�سم الفيلم‪ :‬اك�س من ذا اورجني‪ :‬وولفرين‬ ‫بطولة‪ :‬هيو جاكمان‪ ،‬و ليف �شرايرب‬ ‫الت�صنيف‪� :‬أك�شن‪ -‬خيال علمي‬ ‫ق�صة الفيلم‪ :‬اجلزء الرابع من �سل�سلة �أفالم الأك�شن‬ ‫واخليال العلمي اك�س من ‪ ،X-MEN‬والذي يحكي‬ ‫بدايات لوغن وولفرين (هيو جاكمان) و �أخيه فيكتور‬ ‫(ليف �شرايرب) منذ الطفولة‪ ،‬لي�أتي الفلم مف�سرا الغمو�ض‬ ‫الذي اكتنف �شخ�صية وولفرين يف الأجزاء الثالث ال�سابقة‪ ،‬ويك�شف‬ ‫ال�سبب وراء فقدانه ما�ضيه من خالل فقدانه للذاكرة‪ .‬ويبد�أ الفيلم بـ»لوغن» وهو طفل مع �أخيه‬ ‫فيكتور وهما يريان والدهما يقتل‪ ،‬ثم ت�ستمر معركتهما �ضد احلياة حتى �سن ال�شباب‪� ،‬إىل �أن تتحول املعركة بني‬ ‫الأخوين حني يلم�س وولفرين �سادية �أخيه‪.‬‬

‫مو�سيقى‪:‬‬

‫فنان العرب يطرب جمهوره ب�أحدث �ألبوماته الذي يحمل عنوان «وحدك»‪ .‬و‬ ‫ي�ضم الألبوم ‪� 8‬أغنيات‪ ،‬كتب ‪� 5‬أغنيات منها ال�شاعر الأمري بدر بن عبد املح�سن‬ ‫وهي‪« :‬وحدك» عنوان الألبوم وهي من توزيع حممد عبد احلميد‪ ،‬و «اهلل العامل»‬ ‫و»القلوب �أ�صحاب «و «بحر العيون» من توزيع وليد فايد‪ ،‬و «�سلم» من توزيع‬ ‫طارق عاكف‪ ،‬كما كتبت كلمات �أغنية «وح�شني زمانك» الفنانة ثريا قابل وهي‬ ‫من توزيع طارق عاكف‪ ،‬والذي وزع �أي�ض ًا �أغنية «البارحة» التي كتب كلماتها‬ ‫الأمري الدكتور �سعود بن عبداهلل‪� ،‬أما الأغنية الثامنة فهي من كلمات الندمي‬ ‫وتوزيع وليد فايد وحتمل عنوان» �شو �أخبارك» ‪ ،‬وعن الأحلان فكانت من ن�صيب‬ ‫املو�سيقار حممد �شفيق‪� ،‬إذ حلن �شفيق جميع �أغاين الألبوم‪.‬‬

‫انرتنت‪:‬‬

‫موقع ال�شراء عرب ال�شبكة الغني عن التعريف �إي باي الذي يتيح لك فر�صة تفح�ص‬ ‫ما تبحث عن من �سلع قبل �شرائها‪ ،‬وي�ضم خمتلف ال�سلع مثل املالب�س والأحذية‬ ‫والأجهزة االلكرتونية‪ ،‬والهواتف‪ ،‬و�سيارات‪ ،‬وكتب‪ ،‬و�ألبومات مو�سيقية وغريها من‬ ‫املقتنيات التي قد ت�ستغرق �أياما يف البحث عنها‪ .‬ولي�س هذا فح�سب‪ ،‬بل ب�إمكانك‬ ‫عر�ض مقتنياتك و�سلعك للبيع من خالل املوقع ذاته‪.‬‬ ‫مع �إي باي ميكنك ا�ستعرا�ض ال�سلعة قبل �شرائها ثم �إي�صالها لك �أينما كنت حول‬ ‫العامل‪ ،‬فلم تعد بحاجة للبحث طويال عن غر�ض ما‪ ،‬وما عليك �إال �أن تدخل �إىل موقع‬ ‫‪ www. ebay.com‬لتجد �ضالتك املن�شودة‪.‬‬

‫مايو ‪ 2009‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال ‪77‬‬


�ɪYC’G IOÉb øe �OÉ�dG �«é�d .º¡eÓMCGG ¿hQôëj ¿hQôëj �«c �«c ¿ƒaô©j ¿ƒaô©j ’’ º¡æ�d º¡æ�d .ÈcC .ÈcCGG íÑ°üàd íÑ°üàd á«dÉ�G á«dÉ�G º¡©jQÉ°ûe º¡©jQÉ°ûe ‘ ‘ Gƒ©°Sƒàj Gƒ©°Sƒàj ¿C¿CGG hChCGG ,ô�G ,ô�G º¡�ªY º¡�ªY º¡d º¡d ¿ƒ�j ¿ƒ�j ¿C¿CÉÉHH ¿ƒª�ëj ¿ƒª�ëj ójó©dG ójó©dG .º¡eÓMC

äÉeƒ�©ŸÉH Qƒ¡ª÷G Qƒ¡ª÷G Ohõà°S Ohõà°S »àdGh »àdGh ,, Ú�ªàëŸGh Ú�ªàëŸGh Ú«dÉ�G Ú«dÉ�G áæ£�°ùdG áæ£�°ùdG ‘ ‘ ô�G ô�G �ª©dG �ª©dG OGhQ OGhQ ±ó¡à°ùJ ±ó¡à°ùJ »àdG »àdG Ió`«MƒdGh Ió`«MƒdGh ¤hC ¤hC’’GG áYƒÑ£ŸG áYƒÑ£ŸG »g »g zOGhQ{ zOGhQ{ äÉeƒ�©ŸÉH á��©àŸG QÉÑNC QÉÑNC’’GhGh á��©àŸG

,ƒjÉe ô¡°T ô¡°T øe øe AGóàHGh AGóàHGh .áæ£�°ùdG .áæ£�°ùdG ‘ ‘ ô�G ô�G �ª©dG �ª©dG áaÉ�K áaÉ�K ¢Sô¨d ¢Sô¨d áMÉàŸG áMÉàŸG ¢UôØdGh ¢UôØdGh ,�ÉéŸG ,�ÉéŸG Gòg Gòg ‘ ‘ AGÈÿG AGÈÿG ô¶f ô¶f äÉ¡Lhh äÉ¡Lhh ,, ô�G ô�G �ª©dG �ª©dG �Ééà �Ééà ,ƒjÉe

.á�«�M ¤E ¤EGG �eÓMC �eÓMCGG �ƒëàd �ƒëàd �jój �jój �hÉæàe �hÉæàe ‘ ‘ ¿ƒ�à°S ¿ƒ�à°S á¨�dG á¨�dG á«FÉæK á«FÉæK á«�°üØdG á«�°üØdG ™HôdG ™HôdG áYƒÑ£ŸG áYƒÑ£ŸG ¿E¿EÉÉaa .á�«�M

¿ƒ°ù°SDƒƒee AÉcöT AÉcöT ¿ƒ°ù°SD

øe �ó�e �ó�e QGó°UE QGó°UEGG øe

ÉàHƒL ¢Tƒc ¢Tƒc 99253729: 99253729: ��Y ��Y �É°üJ’G �É°üJ’G �Lôj �Lôj º�JÉfÓYE º�JÉfÓYE’’ ÉàHƒL


‫ن�ساء فوق القمة‬

‫غـاية‪..‬‬ ‫جمـازفة‪ ..‬مثـابرة‬ ‫حتى موعد املقابلة كانت تطمح لأن تكون رئي�سا تنفيذيا‪ ،‬ولكنها تقول �أن‬ ‫حلمها قد يتغري من وقت لآخر‬ ‫�إعداد‪ :‬فاطمة العرميي‬ ‫غاية الربواين ت�شغل حاليا من�صب رئي�س ق�سم الت�سويق‬ ‫بالبنك الأهلي در�ست تخطيط املدن لكنها التحقت‬ ‫بالعمل يف جمال البنوك جتنبا للبقاء يف املنزل‪ ،‬وبدال‬ ‫من انتظار الوظيفة احلكومية اختارت �أن تهرب من‬ ‫امللل �إىل حياة العمل امل�صريف كنوع من العمل امل�ؤقت‬ ‫ملدة �ستة �أ�شهر يف �سيتي بنك يف جمال املبيعات وحتولت‬ ‫من وظيفة م�ؤقتة �إىل عمل دائم فعملت ملدة �أربع �سنوات‬ ‫ون�صف حتى عام ‪ ،2002‬ثم جربت جماال �آخر للعمل وهو‬ ‫جمال النفط حني ا�شتغلت يف �شركة �شل العمانية ملدة‬ ‫�ستة �أ�شهر وقد يعود ال�سبب يف ذلك كون والدها واخوتها‬ ‫يعملون يف جمال النفط لكنها مل‬ ‫جتده املجال الذي ير�ضيها‪ ،‬فعادت‬ ‫�إىل حقل البنوك بان�ضمامها للعمل‬ ‫يف بنك م�سقط ملدة ‪� 6‬سنوات قبل‬ ‫انتقالها للعمل يف البنك الأهلي‬ ‫ابتداء من عام ‪ 2008‬لتكمل يف‬ ‫العام اجلاري ‪ 11‬عاما على العمل‬ ‫يف املجال البنكي‪.‬‬ ‫ترى غاية ما مييز جمال البنوك‬ ‫�أنه يقبل ب�أي تخ�ص�ص ميتلك‬ ‫طموح واجلاهزية للتعلم واكت�ساب‬ ‫مهارات جديدة والت�أقلم مع البيئة املحيطة‪ ،‬فهناك‬ ‫جمال املحا�سبة و�إدارة املخاطر وتقنية املعلومات‪،‬‬ ‫فتقول‪« :‬جمال البنوك ي�ضم فروع عديدة وكل واحد‬ ‫و�شخ�صيته‪ ،‬و�أنا اخرتت الت�سويق»‪ .‬يف بداية عملها يف‬ ‫جمال البنوك واجهها حتدٍ �أ�سا�سي يكمن يف انتقالها من‬

‫جمال �إن�ساين بحت وهو تخطيط املدن �إىل جمال يعتمد‬ ‫لغة العقل والأرقام حيث «الأرباح هي الأهم» كمجال‬ ‫البنوك‪.‬‬ ‫ترى غاية �أنه حل�سن حظ املر�أة يف ال�سلطنة‬ ‫�أن املجتمع �أكرث تقبال لعمل املر�أة مقارنة‬ ‫بدول جماورة‪ ،‬وت�ضيف �أنها لذا مل تواجه‬ ‫�صعوبات فعلية بل كان التحدي نف�سي يف‬ ‫�صعوبة املوازنة بني احلياة العملية واحلياة‬ ‫االجتماعية اخلا�صة‪ .‬وتعرتف قائلة « ال‬ ‫�أ�ستطيع القول ب�أنني ا�ستطعت املوازنة بني‬ ‫العاملني ف�أحيانا تطغى احلياة االجتماعية‬ ‫و�أحيانا �أخرى تت�صدر احلياة العملية‬ ‫قائمة الأولويات»‪.‬‬ ‫و كون غاية مل ت�ؤ�س�س‬ ‫�أ�سرتها اخلا�صة حتى‬ ‫الآن «يجعل الأمر �أ�سهل»‬ ‫وفقا لو�صفها‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من ذلك فحني‬ ‫�س�ألناها عن ن�صيحة‬ ‫توجهها للفتيات العامالت‬ ‫�أجابت دون انتظار «كونّ‬ ‫�أ�سركن وال تنتظرن» ‪ .‬وتف�سر‬ ‫موقفها ب�أنه بعد االنغما�س يف‬ ‫احلياة العملية كما فعلت غاية تكرث الت�سا�ؤالت‬ ‫التي تدور يف ذهنها قبل املوافقة على الزواج‬ ‫ت�صب يف �س�ؤال جوهري تطرحه غاية على‬ ‫نف�سها «هل �أ�ستطيع �أن �أجعل العمل يف‬ ‫املرتبة الثانية يف قائمة الأولويات؟»‬

‫حل�سن حظ املر�أة‬ ‫يف ال�سلطنة �أن‬ ‫املجتمع �أكرث تقبال‬ ‫لعمل املر�أة مقارنة‬ ‫بدول جماورة‬

‫‪ 80‬عـالـم االقـتـ�صاد والأعــمال مايو ‪2009‬‬



AAI June 09