Page 1

‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪1‬‬


kingdom of saudi arabia P.O Box: 28626 Riyadh: 11447 Phone: +966 920000960 Fax: +966 920000961 E-mail: info@igitgroup.org

‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬

INTERNATIONAL GROUP FOR TRAINING

2

‫يناير‬

www. igitgroup.org

2010


‫خــادم احلــرمني ال�ســـريفني‬ ‫يثري اإعجاب العامل وي�سنع‬ ‫ح�سارة وطن‬ ‫اليوبيل الف�سي للمجموعة‬ ‫الدولية ‪...‬‬ ‫اإجنازات تتوا�سل‬

‫التدريب و اجلدوى العائدة‬ ‫على املوؤ�س�سات‬

‫عجائب الدنيا ال�سبع‪...‬‬ ‫و للعرب فيها ن�سيب‬

‫اململكة حتتل املركز الأول‬ ‫عاملي ًا بن�سبة املبتعثني‬

‫وفد �سريتيبورت الأمريكية‬ ‫برفقة املدير العام يلتقي‬ ‫معايل الدكتور علي الغفي�ص‬ ‫يـــــــــوم ترفيهــــي و تكـــرمي‬ ‫للموظفــــــــني املميــــــــزين يف‬ ‫املجموعة‬ ‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪3‬‬


‫‪4‬‬

‫يناير‬

‫‪2010‬‬


‫حياكم‬ ‫ّ‬

‫المجموعة وأولويات‬ ‫المستقبل‬ ‫ــــ الدكتور حممد العلي‬ ‫يقول الفيل�سوف (جون ديوي ) �صاحب الباع الطويل يف الفل�سفة والرتبية والإدارة ‪ ( :‬من املهم �أن يت�ضمن‬ ‫الكتاب �أفكاراً ‪ ،‬لكن الأهم من ذلك هو الأ�سلوب الذي تقال به هذه الأفكار ‪� ،‬أما ال�شيء الأكرث �أهمية من هذا‬ ‫وذاك ‪ ،‬فهو مقدار الت�أثري الذي حتدثه تلك الأفكار من خالل �أ�سلوب عر�ضها يف اجتاهات القارئ و�أفكاره‬ ‫و�سلوكه) طبعاً ل�ست ب�صدد �إ�صدار كتاب ولكن ر�أيت يف هذه العبارة مدخ ًال منا�سباً لتقدمي العدد االول من‬ ‫جملة املجموعة الدولية للتدريب ‪ ،‬الذي ن�أمل �أن نقدم من خالله �أفكاراً ت�شكل ر�ؤية متقدمة للع�صر وما‬ ‫�سيكون عليه ‪ ،‬خا�صة يف التعليم والتدريب وذلك مب�شاركات لعقول و خربات متقدمة يف جمال التعليم العايل‬ ‫والتدريب والإدارة والأعمال وغريها ‪ ،‬هدفنا من كل ذلك �أنتم �شركاء الفكر وزمالء املهنة و�أ�صحاب العقول‬ ‫النية امل�ؤمنة ب�أن الإن�سان هو �أغلى الرثوات و�أن بناء الإن�سان هو �أعظم الأهداف و�أن التعليم والتدريب تو�أما روح‪.‬‬ ‫رّ‬ ‫كما عمدنا �أي�ضاً �إىل تقدمي هذه الأفكار ب�أ�سلوب ينا�سب �أكرب عدد من �شرائح املهتمني يف التدريب والتطوير‬ ‫ويف متابعة ما يراه اخلرباء مل�ستقبل ال�سوق التدريبي والتعليمي واملهني‪ .‬وعمدنا كذلك ونحن نعر�ض وجهات‬ ‫النظر واملقاالت والأخبار و الإجنازات و بع�ضا من �أر�شيف ن�شاطاتنا �إىل تقدمي كل ذلك كوم�ضات خاطفة ور�سائل‬ ‫حتمل بني �سطورها طموحاً لإدارة املجموعة و يدخلها يف واقع مالئم ل�سرعة التغري وما يفر�ضه من تطور‬ ‫وحاجات م�ستجدة لت�أهيل الأفراد للحياة والعمل والإبداع فيه ‪ .‬م�ستح�ضرين مقولة كانت " �أن هناك ماهو‬ ‫كائن ‪ ،‬وهناك ما يجب �أن يكون ‪ ،‬وعلى الإن�سان �أن يتدخل فيما هو كائن ليقرتب �إىل ما يجب �أن يكون " ‪.‬‬ ‫�إن املرحلة القادمة من م�ستقبل العامل تثبت حاجتني �أ�سا�سيتني لأي تطوير قادم ‪ -‬بح�سب نتائج الأبحاث و�آراء‬ ‫اخلرباء – الإعالم والتدريب و نحن يف املجموعة نغطي احلاجة الثانية للم�ستقبل والواقع ‪ ،‬وندرب على الأوىل‬ ‫من خالل �أن�شطة وخطط وبرامج ال�شركة وبهذا ن�سهم يف �إعداد جمتمعنا ووطننا و�أمتنا لريادة العامل يف امل�ستقبل‬ ‫لنكون �شهداء على النا�س ‪ ،‬كما قال رب العزة ( لتكونوا �شهداء على النا�س) �صدق اهلل العظيم ‪.‬‬ ‫ ‬

‫ــــ مدير عام املجموعة‬

‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪5‬‬


‫بانوراما‬

‫المجموعة الدولية للتدريب‬ ‫الوكيل الحصري لمنح شهادات‬ ‫إلـ ‪: IC3‬‬ ‫وفـد سيرتيبورت األميركية‬ ‫يزور الرياض ويلتقي قيادات‬ ‫المجموعة الدولية‬

‫قام وفد من �شركة �سريتيبورت الأمريكية م�ؤخر ًا بزيارة �إىل املجموعة الدولية للتدريب يف الريا�ض التقى خاللها الدكتور حم ّمد العلي مدير عام املجموعةوعدد‬ ‫من املديرين التنفيذيني فيها‪.‬‬ ‫وت�أتي زيارة هذا الوفد الذي �ضم كل من ال�س ّيد االن رميوند نائب مدير عام ال�شركة والدكتور عبد املنعم املخاتريي مدير املبيعات ملنطقة ال�شرق الو�سط‬ ‫و�شمال �إفريقيا لتعميق وتعزيز العالقات بني ال�شركة واملجموعة وكذا ال ّإطالع على اخلطط والربامج والتجهيزات التي �أعدّتها املجموعة لتنفيذ وتطوير‬ ‫الربامج التدريبية اخلا�صة ب�شهادة ‪ – IC3‬وهي ال�شهادة الدولية للحا�سوب والإنرتنت ‪ ،‬حيث �أن املجموعة الدولية للتدريب هي الوكيل �أحل�صري والوحيد‬ ‫ملنح �شهادة �شركة �سريتيبورت ‪.IC3‬‬ ‫ورحب الدكتور حممد العلي مدير عام املجموعة بالوفد ال�ضيف وا�صف ًا زيارته باملهمة لتعزيز التعاون يف املجاالت التدريبية بني ال�شركة واملجموعة‬ ‫م�ؤكد ًا حر�صه على االرتقاء مب�ستوى عالقات العمل املثمرة بني اجلانبني لتحقق تطلعات هذين ال�صرحني الأبرز يف جمال التدريب وتطوير الكفاءات‪.‬‬ ‫وكان الوفد يرافقه الدكتور حممد العلي قد قام بزيارة �إىل امل�ؤ�س�سة العامة للتدريب التقني واملهني التقى خاللها معايل الدكتور علي بن نا�صر الغفي�ص‬ ‫حمافظ امل�ؤ�س�سة وكبار امل�س�ؤولني فيها ‪ ،‬كما قام الوفد بزيارة �إىل جامعة الإمام حم ّمد بن �سعود الإ�سالمية التقى فيها الأ�ستاذ م�ساعد بن تركي مدير عام‬ ‫التطوير والتدريب يف اجلامعة‪.‬‬ ‫واختتم الوفد ال�ضيف جوالته على امل�ؤ�س�سات الر�سمية بزيارة �إىل �إدارة احلا�سب الآيل وتقنية املعلومات باحلر�س امللكي التقى خاللها العقيد الدكتور �إياد‬ ‫الدعيجي مدير عام الإدارة‪.‬‬ ‫يذكر �أن �شركة �سريتيبورت الأمريكية هي اجلهة الر�سمية املعتمدة من مايكرو�سوفت العاملية لإجراء االختبارات ومنح ال�شهادات املتخ�ص�صة يف برامج‬ ‫مايكرو�سوفت ومنها �شهادة ‪ IC3‬وهي ال�شهادة الدولية للحا�سوب والإنرتنت وتعترب املعيار الرئي�س لقيا�س مدى معرفة امل�ستخدمني ب�أ�سا�سيات احلا�سب‬ ‫الآيل والإنرتنت ‪ ،‬معتمدة ر�سمي ًا من امل�ؤ�س�سة العامة للتدريب التقني واملهني وكذا من وزارة اخلدمة املدنية لغايات املناف�سة على التعيني يف وظائف �إدخال‬ ‫البيانات ومعاجلة الن�صو�ص‪.‬‬

‫يوم ترفيهي مفتوح وتكريم لموظفي الشهر في المجموعة‬ ‫�ضمن الن�شاطات الإجتماعية املربجمة التي تقيمها املجموعة‬ ‫ملن�سوبيها ‪ ،‬نظمت �إدارة املجموعة ملن�سوبيها يوم ًا ترفيهي ًا مفتوح ًا‬ ‫تخلله حفل ع�شاء كبري �ألقى فيه الدكتور حم ّمد العلي مدير عام‬

‫‪6‬‬

‫يناير‬

‫‪2010‬‬

‫املجموعة كلمة توجيهية ملوظفي املجموعة ‪ ،‬كما القى الأ�ستاذ حم ّمد‬ ‫ابو قلبني مدير �إدارة التدريب يف املجموعة كلمة ترحيبية باحل�ضور ‪.‬‬ ‫اليوم الرتفيهي �شهد �أي�ضا العديد من الأن�شطة الريا�ضية ومن �ضمنها‬ ‫مباريات كرة القدم للإدارات املختلفة‪ .‬املباراة الأوىل تغلب فيها فريق‬ ‫�إدارة املبيعات على فريق ادارة �شئون املوظفني بنتيجة ‪ ، 1-5‬املباراة‬ ‫الثانية جمعت فريق �إدارة املبيعات بفريق مدراء الأق�سام وقد �أ�سفرت عن‬ ‫فوز فريق املدراء بنتيجة ‪4-5‬ويف نهاية فعاليات اليوم مت تكرمي جمموعة‬ ‫من املوظفني الذين فازوا مب�سابقة موظف ال�شهر املثايل وت�سليمهم‬ ‫�شهادات �شكر وتقدير ومكاف�آت مالية‪ ،‬وهم ‪:‬‬ ‫نعمان ال�سلمان من ق�سم احلركة والنقليات‬ ‫من�صور ح�سنني من ق�سم خدمة العمالء‬ ‫م�سحل املطريي من ق�سم �شئون املوظفني‬ ‫ح�سن خان من ق�سم تقنية املعلومات‬


‫بانوراما‬

‫المجموعة تشارك في‬ ‫ندوة التعليم العالي‬ ‫للبنات والمعرض‬ ‫المصاحب‬

‫�شاركت املجموعة الدولية للتدريب يف ندوة التعليم العايل‬ ‫للفتاة التي اقيمت يف جامعة طيبة يف املدينة املن ّورة والتي‬ ‫ناق�شت واقع وم�ستقبل التعليم العايل للفتيات يف اململكة‬ ‫‪ ،‬كما �شاركت يف املعر�ض الذي اقيم على هام�ش الندوة‬ ‫بجناح احتوى على العديد من الكتب واملطبوعات التو�ضيحية‬ ‫التي تبينّ �أن�شطة املجموعة املختلفة على ال�صعيدين املحلي‬ ‫والدويل‪.‬‬ ‫ُيذكر ان املجموعة تقوم بت�شغيل برامج ال�سنة‬ ‫التح�ضريية لطالب وطالبات ال�سنة التح�ضريية يف‬ ‫جامعة طيبة يف املدينة املنورة وكذا يف فرعها بالعال‬ ‫من خالل توفري�أكرث من ‪ 250‬معلم ًا ومعلمة لتدري�س‬ ‫اللغة الإجنليزية من امريكا وبريطانيا وكندا وغريها‪.‬‬

‫دورة حماية‬ ‫أمن المنشآت‬ ‫بجامعة اإلمام‬ ‫�أقامت املجموعة دورة �أم��ن وحماية املن�ش�آت ملن�سوبي ق�سم‬ ‫الأمن وال�سالمة يف جامعة الإمام حم ّمد بن �سعود الإ�سالمية‬ ‫‪ ،‬ت�ضمنت ال��دورة تدريب ًا نظري ًا وعملي ًا على و�سائل احلماية‬ ‫وحفظ الأمن والإجراءات الوقائية واخلطط العامة والبديلة‪.‬‬ ‫ويف ن� �ه ��اي ��ة ال � � � ��دورة ال� �ت���ي ا� � �ش� ��رف ع �ل �ي �ه��ا ع � ��دد م��ن‬ ‫امل� �خ� �ت� ��� �ص�ي�ن ُو ّزع� � � � ��ت ال � �� � �ش � �ه� ��ادات ع� �ل ��ى احل� ��� �ض ��ور‪.‬‬

‫دورة ديناميكيات‬ ‫العمل الجماعي‬ ‫�أقامت املجموعة دورة ديناميكيات العمل اجلماعي ملوظفي‬ ‫�صندوق التنمية ال�سعودي ت�ضمنت تدريب ًا علمي ًا وتطبيق ًا‬ ‫عملي ًا على مهارات العمل �ضمن الفريق وحتقيق الأهداف‬ ‫امل�شرتكة عرب توزيع الأدوار وتكاملها ‪ ،‬وقد كانت الدورة‬ ‫�أ�شبه بور�شة العمل �سادها التفاعل بني املدربني واملتدربني‪.‬‬ ‫ويفنهايةالدورةالتينظمتهاالإدارةالعامةللتدريبيفاملجموعة‬ ‫ون ّفذها مدربون حمرتفون مت توزيع ال�شهادات على احل�ضور‪.‬‬

‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪7‬‬


‫بانوراما عربية‬

‫مشروع لتدريب كوادر (إدارة مكافحة الفساد)‬ ‫في األردن‬ ‫�أعلن رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد يف الأردن �سميح بينو عن م�شروع لتعزيز وبناء قدرات العاملني يف الهيئة يف‬ ‫الدوائر وامل�ؤ�س�سات احلكومية التي تدر دخال مرتفعا ملوازنة الدولة تبد�أ من دائرة الدخل واملبيعات �إىل دائرة‬ ‫اجلمارك ودائرة الأرا�ضي وامل�ساحة و�أمانة عمان و�صوال �إىل جميع القطاعات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بينو يف حديث ل�صحيفة الر�أي الأردنية ان «امل�شروع �سيعمل على تدريب العاملني يف الهيئة تدريبا م�ستمرا‬ ‫حول عمليات التحري وجمع املعلومات لال�ستفادة منها يف عملهم امل�ستقبلي‪ ،‬وا�ستدرك بالقول «ان امل�شروع هذا ال‬ ‫يعني وجود �شبهات ف�ساد يف هذه القطاعات وامنا ي�أتي لالطالع عن كثب على طريقة عمل هذه القطاعات ملنع وجود‬ ‫جتاوزات يف امل�ستقبل»‪.‬‬ ‫وقال بينو انه «خالل تدريب موظفي الهيئة يف هذه القطاعات يتم تبليغ اجلهات املعنية يف مواطن اخللل ملعاجلتها‬ ‫وفق احكام القانون»‪.‬‬ ‫كما يهدف امل�شروع وفق بينو اىل التحري وجمع املعلومات والإطالع على التجارب الدولية‪ ،‬جمددا «التزام الهيئة يف‬ ‫عدم اغتيال ال�شخ�صية ليكون هدفنا يف كل م�ؤ�س�سة وقطاع عام حماية منجزات الدولة واحلفاظ على مكت�سباتها»‪.‬‬ ‫وياتي هذا امل�شروع �ضمن الإ�سرتاتيجية الوطنية ملكافحة الف�ساد التي متتد حتى العام ‪ 2012‬التي تهدف اىل تعاون‬ ‫اجلميع يف مكافحة الف�ساد والوقاية منه خ�صو�صا ان الأردن من الدول الأوىل يف مكافحة الف�ساد وتوفري الأطر‬ ‫الت�شريعية وامل�ؤ�س�سية ملكافحته‪.‬‬ ‫و�ستعمل الإ�سرتاتيجية على تقليل الفر�ص املتاحة ملمار�سة الف�ساد وزيادة فاعلية اجلهات املكلفة مبكافحته‬ ‫والوقاية منه وتعزيز ثقة املواطنني يف م�ؤ�س�سات الدولة‪ ،‬وتطوير الت�شريعات القانونية التي تنظم عمل الهيئة‬ ‫ومراجعة ومراقبة تنفيذ الإ�سرتاتيجية وتبني �سيا�سات حلماية املخربين ومراجعة الأنظمة والتعليمات للوزارات‬ ‫والدوائر اخلدمية وبيان �أي ثغرات تعيق العمل فيها ملعاجلتها وتطوير برامج وقاية من الف�ساد خا�صة بكل وزارة‬ ‫وم�ؤ�س�سة حكومية و�إيجاد وتطوير برامج تدريبية خا�صة بالنزاهة و�أخالقيات الوظيفة العامة‪.‬‬ ‫كما �ستعمل اخلطة على �إعادة تقييم االحتياجات التدريبية و�إدخال برامج �إلزامية حول النزاهة ومكافحة‬ ‫الف�ساد يف املدار�س واملعاهد واجلامعات وتقييم �إ�سرتاتيجية االت�صال اجلماهريي وتطويرها‪.‬‬

‫ألول مرة في الوطن العربي‪..‬‬ ‫دورة تدريبية حول تذوق البن‬ ‫في اليمن‬

‫‪8‬‬

‫يناير‬

‫‪2010‬‬

‫عقدت‪ ‬يف �صنعاء م�ؤخر ًا دورة‪  ‬تدريبية حول تذوق النب (القهوة) يف الوطن‬ ‫العربي بتنظيم من‪  ‬وكالة تنمية‪  ‬املن�شئات ال�صغرية والأ�صغر ‪ ،‬يف املعهد‬ ‫الوطني للفندقة‪  ‬وال�سياحة يف �صنعاء ‪ ،‬بد�أت الدورة مب�سابقة حيث تقدم‬ ‫�سبعون م�شاركا ومت اختيار �ستة وع�شرين م�شارك فقط وفئتهم العمرية بني‬ ‫�أربعة ع�شر �سنة �إىل ثالثني �سنة منهم موظفون يف م�صانع و�شركات النب‬ ‫ومهتمني ولهم خربة حول النب ‪.‬‬ ‫وقالت فايزة‪  ‬ال�سليماين �ضابط م�شاريع �أول يف وكالة تنمية املن�شئات‪ ‬‬ ‫ال�صغرية والأ�صغر‪  ‬التابعة لل�صندوق االجتماعي للتنمية‪� :‬أن هذه‪  ‬الدورة‬ ‫حول تذوق النب‪  ‬ومعرفة املعايري الدولية للنب الطبيعي العاملي‪ .‬و�أ�ضافت‪� ‬أن‬ ‫�أهداف الدورة هو‪  ‬كيف نطور حا�سة تذوق النب الطبيعي للم�شاركني من‬ ‫حيث‪  ‬احلالوة واملرارة‪  ‬واحلمو�ضة لكي يتم التعرف على �أجود �أنواع النب عن‬ ‫طريق‪  ‬التذوق با�ستخدام �أدوات‪  ‬حديثة ذات مقايي�س عالية و�أي�ضا كيفية‬ ‫ا�ستخدام امليزان‪  ‬احل�سا�س و�آالت الطحن‪  ‬احلديثة ‪ ،،،‬وقاموا بتجربة �أربعة‬ ‫�أنواع للنب وهذه‪  ‬الأنواع هي الأثيوبي‪  ،‬والربازيلي وهو نوعني والكوملبي ‪.‬‬ ‫كما‪�  ‬أ�شارت �أي�ضا �أن من‪�  ‬أهداف الدورة هو ن�شر ثقافة تذوق النب الطبيعي‬ ‫املجفف‪  ‬بال�شم�س الطبيعية بح�سب‪  ‬معايري ذات قيمة عالية ‪ ،،‬و�أي�ض ًا‬ ‫ت�شجيع املزارعني‪  ‬اليمنيني على زراعة النب و�أ�ضافت �أنه وعلى املدى البعيد‬ ‫�سنقوم بن�شر ثقافة تذوق النب يف الوطن العربي وكيفية حتديد زمن �أو فرتة‬ ‫النب واحلالوة وامللوحة‪.‬‬ ‫مت ّيزت املادة التدريبية مبطابقتها للمعايري الدولية اخلا�صة يف تذوق النب‪ ‬‬ ‫وقد ا�شرف عليها املدرب‪  ‬مانويل دياز وهو خبري مك�سيكي متخ�ص�ص يف‬ ‫تذوق النب‪  ‬العاملي‪. ‬‬


‫بانوراما عربية‬

‫مصر تطلب من كوريا تدريب‬ ‫مهندسين نوويين‬ ‫طلبت احلكومة امل�صرية من كوريا اجلنوبية م�ساعدتها فى تدريب مهند�سني‬ ‫متخ�ص�صني فى الطاقة النووية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت م�صادر مطلعة �إىل �أن احلكومة امل�صرية قدمت ر�سمي ًا طلبها‬ ‫لكوريا‪ ،‬وذلك فى �إطار الربنامج الكوري لدعم االقت�صاديات النامية‬ ‫و�سيكون معهد كوريا لبحوث الطاقة الذرية فى مدينة ديجون م�سئوال عن‬ ‫تدريب املهند�سني امل�صريني‪،‬‬ ‫جتدر الإ�شارة �إىل �أن وكالة كويكا الكورية نظمت برامج تدريبية حلواىل ‪400‬‬ ‫مهند�س نووي منذ عام ‪ ،2001‬من دول مثل فيتنام و�إندوني�سيا ونيجرييا‪.‬‬

‫االتحاد العربي للصحافة‬ ‫اإللكترونية يطلق مشروع‬ ‫«تلفزيون التدريب المجاني‬ ‫للصحافيين»‬ ‫ي�ستعد «االحتاد العربي لل�صحافة الإلكرتونية» (‪ )AUEP‬لإطالق م�شروع‬ ‫«تلفزيون التدريب املجاين لل�صحافيني» عرب �شبكة الإنرتنت‪ ،‬م�ستهدفا‬ ‫االرتقاء بامل�ستوى املهني لل�صحايف العربي وزيادة الوعي ب�أهمية الإنرتنت‬ ‫كو�سيلة �إعالمية جديدة‪ ،‬وهو عبارة عن م�شروع تدريبي تطوعي ي�شارك فيه‬ ‫نخبة من خرباء الإعالم اجلديد يف العامل العربي ويتم ت�صويره وبثه عرب‬ ‫الف�ضاء الإلكرتوين ليكون متاحا لكل العاملني يف جمال الإعالم اجلديد‪.‬‬ ‫يهدف هذا امل�شروع �إىل زيادة الوعي ب�أهمية ال�صحافة الإلكرتونية كو�سيلة‬ ‫�إعالمية جديدة‪ ،‬ويركز على م�ستقبل الإنرتنت وت�أثريه امل�ستقبلي يف‬ ‫الإعالم العربي‪ ،‬باعتبارها الو�سيلة التي �ستكون الأهم والأكرث ت�أثريا يف‬ ‫ت�شكيل الر�أي العام حول الق�ضايا املختلفة يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫كما يهدف �أي�ضا �إىل تعليم ال�صحافيني كيفية الكتابة للإنرتنت واالرتقاء‬ ‫بامل�ستوى املهني لدي الإعالمي العربي‪ ،‬وتعريف ال�صحافيني املبتدئني‬ ‫ب�آليات البحث الإلكرتوين‪ ،‬وكيفية ت�سويق املواقع الإلكرتونية على ال�شبكة‪،‬‬ ‫وكيفية ا�ستغالل ال�شبكة الدولية يف ن�شر الثقافة العربية والرتويج للق�ضايا‬ ‫العربية �أمام الر�أي العام العاملي‪ .‬ويبد�أ امل�شروع مبجموعة من املحا�ضرات‬ ‫يقوم ب�إعدادها متخ�ص�صون يف الإعالم اجلديد‪� ،‬سيقوم االحتاد برت�شيحهم‬ ‫ح�سب رغبتهم التطوعية‪ ،‬ويتم بث هذه املحا�ضرات عرب �شبكة الإنرتنت‬ ‫من خالل موقع االحتاد الإلكرتوين‪ ،‬وقناة االحتاد على موقع «يوتيوب»‬ ‫العاملي يف �شكل خمت�صر و�سريع ينا�سب طبيعة م�ستخدمي الإنرتنت‪ ،‬وتبد�أ‬ ‫املحا�ضرات مبجموعة تعليمية حول بدايات الإنرتنت وكيفية ا�ستخدامه‪،‬‬ ‫بحيث ال يتعدى وقت املحا�ضرة الواحدة ‪ 10‬دقائق‪.‬‬ ‫ويت�ضمن امل�شروع حما�ضرات حول «اال�ستخدام االبتدائي للإنرتنت كو�سيلة‬ ‫�إعالمية» قبل �أن ينتقل �إىل املحا�ضرات االحرتافية حول الطبيعة الإعالمية‬ ‫مل�ستخدمي الإنرتنت وكيفية االرتقاء بها حتت عنوان «كيف تكون �صحافيا‬ ‫�إلكرتونيا؟»‪ ،‬وبعدها يقدم امل�شروع جمموعة من املحا�ضرات لر�ؤ�ساء‬ ‫التحرير واملحرتفني حتت عنوان «كيف تدير موقعك الإلكرتوين؟»‪.‬‬ ‫ويهتم امل�شروع بتقدمي حما�ضرات متخ�ص�صة حول طبيعة الإنرتنت‬ ‫اجلماهريية والتفاعلية وكيفية ا�ستثمارها يف �صالح املواقع الإلكرتونية مبا‬ ‫يتنا�سب مع ال�سيا�سة التحريرية لكل موقع فيقدم حما�ضرات حتت عنوان‬ ‫«كيف تدير جمهورك؟»‪ ،‬تليها جمموعة من املحا�ضرات حول كيفية عمل‬

‫البحوث اال�ستق�صائية والدرا�سات املتخ�ص�صة من خالل ال�شبكة حتت‬ ‫عنوان «كيفية �إدارة املعلومات وا�ستخال�ص النتائج»‪.‬‬

‫إلمارات تستضيف ورشة تدريبية‬ ‫إلعداد التقارير الوطنية لحقوق‬ ‫ذوي اإلعاقة‬ ‫�أقيمت يف ابوظبي م�ؤخر ًا �أعمال الور�شة التدريبية لإعداد التقارير الوطنية‬ ‫حلقوق الأ�شخا�ص ذوي الإعاقة يف �ضوء االتفاقية الدولية‪ ،‬التي ينظمها‬ ‫املكتب التنفيذي بالتعاون مع وزارة ال�ش�ؤون االجتماعية ‪.‬‬ ‫وقال ال�س ّيد عبد اهلل را�شد ال�سويدي مدير عام وزارة ال�ش�ؤون االجتماعية‬ ‫خالل افتتاح الور�شة �أننا يف دولة الإمارات نخطو خطوات مهمة على طريق‬ ‫تطبيق االتفاقية التي تعترب انت�صار ًا حقيقي ًا ل�سنوات طويلة من الكفاح الذي‬ ‫قام به الأ�شخا�ص املعاقون �أنف�سهم وامل�ؤ�س�سات التي متثلهم يف �سبيل نيل‬ ‫حقوقهم‪ ،‬والتمتع بكرامتهم �أ�سوة ببقية �أفراد املجتمع ‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل الدور الذي تقوم به دول جمل�س التعاون اخلليجي من خالل مبادرتها‬ ‫بت�شكيل جلان ر�صد وطنية‪ ،‬من �ش�أنها متابعة مدى تنفيذ االلتزامات املرتتبة‬ ‫على امل�صادقة على االتفاقية الدولية‪ ،‬وذلك متهيد ًا لتكوين اللجنة اخلليجية‬ ‫امل�شرتكة لر�صد ومتابعة تطبيق االتفاقية مبا يتفق مع الظروف االجتماعية‬ ‫واجلغرافية املت�شابهة يف دول جمل�س التعاون اخلليجي ‪.‬‬

‫دورة تدريبية شاملة في اإلعالم‬ ‫الجديد لطلبة الكويت‬ ‫عقدت يف الكويت م�ؤخر ًا الدورة التدريبية ال�شاملة يف الإعالم اجلديد التي‬ ‫نظمتها جملة امل�ستثمرون باال�شرتاك مع رابطة طلبة جامعة اخلليج للعلوم‬ ‫والتكنولوجيا والتعاون ومركز اخلليج للدرا�سات باجلامعة الأمريكية‪ ،‬و�شارك‬ ‫فيها نحو ‪ 30‬طالبا من جامعات الكويت واخلليج واجلامعة الأمريكية يف الكويت‪..‬‬ ‫وتكمن �أهمية الدورة يف مو�ضوعاتها والتي ركزت على حاجة امل�ؤ�س�سات‬ ‫الإعالمية وال�صحفية �إىل نوعية خا�صة من اخلريجني اجلدد امل�ؤهلني‬ ‫ملمار�سة �أعمالهم ال�صحفية بكفاءة واقتدار‪ ،‬تواكب التطورات االقت�صادية‬ ‫التي ي�شهدها العامل واملنطقة ومن بينها دولة الكويت‪.‬‬ ‫يذكر �أن هذه الدورة تتكون من مرحلتني‪ ،‬الأوىل نظرية وا�ستغرقت �أ�سبوع ًا‬ ‫حا�ضر فيها عدد من الأكادمييني من جامعة الكويت وجامعة اخلليج واجلامعة‬ ‫الأمريكية يف الكويت‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدد من اخلرباء الإعالميني يتطرقون فيها‬ ‫اىل مو�ضوعات �إعالمية متعددة‪.‬‬ ‫�أما املرحلة الثانية فهي مرحلة التطبيق العملي وامليداين‪ ،‬وت�ستمر ‪� 3‬أ�شهر‪،‬‬ ‫وي�شرف على املرحلتني عدد من املخت�صني و�أ�ساتذة ال�صحافة والإعالم يف‬ ‫اجلامعات وم�ؤ�س�سات الإنتاج الإعالمي‪.‬‬ ‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪9‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫صانع التاريخ األكثر نفوذًا في العالم‬

‫خادم الحرمين الشريفين يثير إعجاب العالم‬ ‫ويصنع حضارة وطن‬

‫تغير وجه التاريخ‬ ‫إصالح شامل وانفتاح مسؤول ومبادرات‬ ‫ّ‬ ‫( السعوديون محظوظون ‪ ،‬إن البركة قد‬ ‫ح ّلت عليهم في أن يكون لديهم ملك مثل‬ ‫الملك عبد اهلل ‪ ،‬اتسع قلبه للشعب بأكمله‬ ‫‪ ،‬ونحن هنا ال نستطيع أن نتمنى شخصية‬ ‫أفضل من شخصية الملك عبد اهلل ) بهذه‬ ‫الكلمات وصفت الدكتورة مارجريت تشان‬ ‫المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية‬ ‫مشاعرها و مشاعر مئات الماليين من الناس‬ ‫حول العالم تجاه خادم الحرمين الشريفين‬ ‫الملك عبد اهلل بن عبد العزيز ‪.‬‬ ‫يتهيأ للكثيرين من الناس أن الحديث عن‬ ‫الملك عبد اهلل بن عبد العزيز هو حديث‬ ‫سهل ‪ ،‬فالرجل ملك على رأس مملكة هي‬ ‫أحد عناصر االستقرار في العالم وأكبر منتج‬ ‫للنفط الذي يتحكم باقتصاديات العالم ‪،‬‬ ‫وإذا أضفنا إلى هذا الواقع حقيقة أن المملكة‬ ‫شرفها اهلل بوجود الحرمين الشريفين‬ ‫ّ‬ ‫ونزول الوحي في أرضها حصلنا على انطباع‬ ‫أن هذا الحديث سهل بمكان وال يحتاج إلى‬ ‫كبير عناء‪.‬‬ ‫الحقيقة ال ‪ ،‬ألن الحديث عن هذا الرجل يجب أن يكون أعمق من هذا ك ّله ‪ ،‬ولن يكون عاد ًال إال إذا أعطينا مزاياه الشخصية التي‬ ‫ّ‬ ‫قل نظيرها ّ‬ ‫أمة تستحق أن‬ ‫حقها ‪ ،‬فهو الملك اإلنسان ذو الرؤية الثاقبة الذي يقود حركة إصالح وتطوير شاملة ويعيد بناء ّ‬ ‫تكون في الصفوف األولى ‪ ،‬معتمدًا الشفافية منهجًا واالنفتاح المسؤول ذو اإلطار القائم على الثوابت الدينية طريقًا وبرنامج‬ ‫عمل ‪ ،‬لكل ذلك فإن حديثنا هنا هو ألقاء األضواء على جوانب محددة أثارت اهتمام العالم بعناوين رئيسة بعيدًا عن‬ ‫التفصيل‪.‬‬

‫أقوى الشخصيات نفوذًا‬

‫مل ي��� ِأت اختيار جملة فورب�س العاملية وا�سعة االنت�شار خل��ادم احلرمني‬ ‫ال�شريفني امللك عبد اهلل بن عبد العزيز �ضمن قائمة ابرز ع�شر �شخ�صيات‬ ‫نفوذ ًا وقوة يف العامل للعام ‪ 2010‬من فراغ ‪ ،‬بل �إن هذا االختيار الذي و�ضع‬ ‫خادم احلرمني ال�شريفني باملركز الثالث بعد الرئي�س ال�صيني هو جنتاو‬ ‫والرئي�س الأمريكي ب��اراك اوباما ‪ ،‬جاء مطابق ًا للواقع ‪�،‬إذ ورد يف تقرير‬ ‫االختيار الذي و�ضعه كل من نيكول بيريلوث و مايكل نوير " �إن امللك عبد‬ ‫اهلل بن عبد العزيز يقود بلد ًا ي�ضم �أكرب احتياطي نفطي يف العامل ‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل احلرمني ال�شريفني ‪ ،‬ويف بلده متلك ال�شركة احلكومية املنتجة للنفط –‬ ‫�آرامكو – احتياطات نفطية تبلغ ‪ 266‬مليار برميل او خم�س �إمدادات العامل‬ ‫ومبا يزيد عن ‪ 22‬تريليون دوالر ب�أ�سعار النفط احلالية "‪ .‬وي�ضيف التقرير "‬ ‫يتحرك امللك عبد اهلل تدريجي ًا نحو �إ�صالحات اجتماعية وقانونية ويحافظ‬ ‫على عالقات ج ّيدة مع امل�ؤ�س�سة الدينية"‪.‬‬ ‫مل يكن هذا االختيار هو الأول ل�شخ�صية ف� ّذة مثل امللك عبد اهلل �ضمن‬ ‫‪ 10‬يناير‬

‫‪2010‬‬

‫اال�ستطالعات والتقارير العاملية ‪� ،‬إذ �سبق وت�صدر ا�ستطالعات الر�أي التي‬ ‫�أجراها مركز �أبحاث ( بيو ) الأمريكي امل�ستقل حول �أكرث القادة العامليني‬ ‫ت�أييد ًا و�شعبية وال��ذي ن�شرت نتائجه يف الرابع من فرباير ‪2010‬م ‪ ،‬كما‬ ‫�سبق وت�صدر ا�ستطالع املركز نف�سه يف العام ‪2007‬م حول �أكرث قادة العامل‬ ‫الإ�سالمي نفوذ ًا وت�أثري ًا و�شعبية ‪ ،‬بل �إن جملة فورب�س نف�سها كانت قد اختارت‬ ‫خادم احلرمني ال�شريفني �ضمن قائمة ال�شخ�صيات الع�شر الأكرث ت�أثريا يف‬ ‫العامل للعام ‪ 2009‬وجاء تا�سع ًا على م�ستوى العامل والأول عربي ًا‪ ،.‬ويف العام‬ ‫نف�سه ت�صدر قائمة الـ ‪� 500‬شخ�صية الأكرث ت�أثري ًا يف العامل الإ�سالمي وذلك‬ ‫يف درا�سة �صادرة عن املركز امللكي لبحوث احل�ضارة الإ�سالمية يف الأردن ‪.‬‬ ‫قرارات إستراتيجية‬

‫منذ ت�سلم خادم احلرمني ال�شريفني امللك عبد اهلل بن عبد العزيز مقاليد‬ ‫احلكم يف اململكة يوم االثنني ‪ 26‬جمادى الثانية ‪ 1426‬هـ املوافق ‪� 1‬أغ�سط�س‬ ‫‪ 2005‬خلف ًا للراحل الكبري امللك فهد بن عبد العزيز ‪ ،‬بد�أ ور�شة عمل �شاملة‬


‫موضوع الغالف‬ ‫ّ‬ ‫تغطي كل املجاالت ‪ ،‬واتخذ قرارات تطويرية وتنموية ت�شمل كافة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫املناطق اململكة وال ت�ستثني جماال او قطاعا او �شرب ار�ض من‬ ‫تراب الوطن ‪ ،‬ومن �أهم هذه اخلطوات اجلذرية واملف�صلية ‪:‬‬ ‫• بدء تنفيذ م�شروعات اقت�صادية �ضخمة مثل مدينة امللك عبد‬ ‫اهلل االقت�صادية ومدينة الأمري عبد العزيز بن م�ساعد ومدينة‬ ‫املعرفة ومدينة جازان االقت�صادية‪.‬‬ ‫• �إن�شاء جامعة امللك عبد اهلل للعلوم والتقنية ‪ -‬كاو�ست يف‬ ‫‪� 23‬سبتمرب ‪ 2009‬لتكون جامعة بحثية عاملية ت�ساهم يف تطوير‬ ‫البحث العلمي يف اململكة وعلى م�ستوى العامل باال�ستفادة من‬ ‫جتارب عاملية رائدة يف هذا املجال مثل جامعة �سنغافورة‪.‬‬ ‫• ت�أ�سي�س جامعات جديدة يف املدينة املنورة وتبوك وحائل‬ ‫وجيزان والطائف والق�صيم واجل��وف والباحة وعرعر وجنران‬ ‫واخل��رج واملجمعة و�شقرا ‪ ،‬ب�شكل �أ�صبح لكل حمافظة جامعة‬ ‫ال�ستيعاب �أبناء اململكة الراغبني يف �إكمال درا�ستهم وتخفيف‬ ‫امل�ش ّقة عليهم وعلى ذويهم ‪.‬‬ ‫• و�ضع حجر الأ��س��ا���س جلامعة الأم�ي�رة ن��وره بنت عبد الرحمن وذل��ك‬ ‫يف ي��وم الأرب �ع��اء ‪�� 29‬ش��وال ‪ 1429‬ه�ـ ‪� 29 /‬أكتوبر ‪ ،2008‬وه��ي تعترب �أول‬ ‫جامعة يف ال�سعودية ويف العامل متكاملة خا�صة بالبنات ‪ ،‬بل هي �أكرب مدينة‬ ‫جامعية يف العامل ‪ ،‬وت�أ�سي�س مثل هذه اجلامعة � مّإن��ا يدل على اهتمام خادم‬ ‫احلرمني ال�شريفني امللك عبد اهلل بن عبد العزيز بتعليم وت�أهيل امل��ر�أة يف‬ ‫اململكة لت�ساهم يف بناء الوطن وت�أخذ دورها ال�صحيح يف امل�شاركة التنموية ‪.‬‬ ‫• التو�سع يف برامج االبتعاث التعليمي للخارج وزيادة رواتب الطلبة املبتعثني‬ ‫�إىل اخل��ارج بن�سبة ‪ ، %50‬و�إ��ض��اف��ة الإب�ت�ع��اث الداخلي �إىل برنامج خ��ادم‬ ‫احلرمني ال�شريفني للإبتعاث وتو�سيع دائ��رة الإبتعاث جغرافيا لت�شمل دو ًال‬ ‫جديدة وتخ�ص�صات جديدة وتر ّكز على الدرا�سات العليا‪..‬‬ ‫• �إ�صدار مر�سوم لإن�شاء مدينة للطاقة الذرية واملتجددة وذل��ك لتوفري‬ ‫م�صادر بديلة لتوليد الكهرباء و�إنتاج املياه املحالة‪ ،‬وكان مر�سوم ت�أ�سي�سها‬ ‫قد �أ�سماها مدينة امللك عبد اهلل للطاقة الذرية واملتجددة و�إن�شاء مركز تقنية‬ ‫النانو لأبحاث االحتبا�س احلراري‪.‬‬ ‫• �إن�شاء م�ست�شفىامللك عبد اهلل للأطفال ليكون مرك ًزا عامل ًيا لأمرا�ض‬ ‫الأطفال وخا�صة الأطفال ال�سياميني‪.‬‬ ‫• �إن�شاء مركز امللك عبد اهلل للأورام و�أمرا�ض الكبد يف م�ست�شفى امللك‬ ‫في�صل التخ�ص�صي بتكلفة مليار ريال تقريب ًا‪.‬‬

‫ومو�ضوعي بني �إتباع الديانات املختلفة ‪ ،‬وتر�أ�س امل�ؤمتر الأول حلوار الأديان يف‬ ‫ا�سبانيا وكذا م�ؤمتر حوار الديان الذي عقد يف نيويورك برعاية الأمم املتحدة عام‬ ‫‪2008‬م ‪ ،‬زيارة الفاتيكان ‪ :‬ويف مبادرة تاريخية قام امللك عبد اهلل بزيارة الفاتيكان‬ ‫يف روما – وهي مركز الكني�سة الكاثوليكية يف العامل – التقى خاللها مع البابا‬ ‫بيندكتو�س ال�ساد�س ع�شر بابا الفاتيكان وذلك لدعم احلوار الإ�سالمي امل�سيحي‪.‬‬ ‫قمة الع�شرين ‪�ُ :‬ص ّنفت اململكة �ضمن ن��ادي الع�شرين ‪ ،‬وه��ي ال��دول ذات‬ ‫الثقل االقت�صادي يف العامل ‪ ،‬لكونها ثاين منتج للنفط يف العامل بعد رو�سيا‬ ‫و�صاحبة اك�بر احتياطي نفطي يف العامل ‪ ،‬وق��د حر�ص امللك عبد اهلل على‬ ‫تقدمي امل�ساعدات واملعونات للمحتاجني حلفظ التوازن االقت�صادي العاملي ‪،‬‬ ‫وقد �شارك يف القمة الأخرية لقادة الع�شرين التي انعقدت يف تورنتو بكندا ‪.‬‬ ‫امل�ساعدات الدولية ‪ :‬مل تتعر�ض منطقة يف العامل حلاجة �أو ملعونة طارئة‬ ‫ا ّال وك��ان خ��ادم احلرمني ال�شريفني حا�ضر ًا ‪ ،‬يف اندوني�سيا عند تعر�ضها‬ ‫لـ ت�سونامي ك��ان اجل�سر اجل � ّوي ال�سعودي حا�ضر ًا ‪ ،‬وعند ك��وارث باك�ستان‬ ‫الأخرية كانت الطائرات ال�سعودية تعمل كج�سر جوي على مدار ال�ساعة لنقل‬ ‫املعونات العاجلة وامل�ست�شفيات الط ّبية الطائرة ويف �إيران واجلزائر وغريها‪.‬‬ ‫ال ميكن ح�صر مبادرات خادم احلرمني ال�شريفني ‪ ،‬وال ميكن الإملام بكل ما‬ ‫يقوم به هذا القائد الفذ الذي ر�سم طريقاً و�ضعت اململكة واملنطقة يف طريق‬ ‫نحو م�ستقبل �أكرث �أمناً وقوة ورخاء‪.‬‬

‫التواصل الخارجي‬

‫كما �أن يف كل زاوية وكل ركن من الوطن توجد مل�سة �أو معلم من معامل التطوير‬ ‫املرتبطة بخادم احلرمني ال�شريفني امللك عبد اهلل بن عبد العزيز ‪ ،‬ف�إن هناك‬ ‫مبادرات وتوا�صل خارجي نوعي يحمل يف ط ّياته �سعة الأفق والنظرة الثاقبة والبعد‬ ‫الإن�ساين الذي منحه حفظه اهلل من جهده ووقته الكثري ‪ ،‬ومن ابرز هذه املبادرات ‪:‬‬ ‫مبادرة ال�سالم العربية وه��ي امل�ب��ادرة التي �أطلقها حفظه اهلل عندما كان‬ ‫ولي ًا للعهد وترتكز على �إح�لال ال�سالم ال�شامل وال�ع��ادل يف منطقة ال�شرق‬ ‫أمريكي توما�س فريدمان الكاتب‬ ‫الأو�سط والتي �صدّرها للعامل ال�صحفي ال ٍ‬ ‫يف �صحيفة نيويورك تاميز وقدمها امللك عبد اهلل – الأم�ير �آن��ذاك ‪ -‬يف‬ ‫القمة العربية التي عقدت يف ب�يروت ع��ام ‪ 2002‬وال�ت��ي تق�ضي بان�سحاب‬ ‫�إ��س��رائ�ي��ل م��ن ك��اف��ة الأرا� �ض��ي العربية ال�ت��ي احتلتها ع��ام ‪ 1967‬مب��ا فيها‬ ‫اجلوالن والقد�س ال�شرقية و�إع��ادة الالجئني الفل�سطينيني �إىل وطنهم و�إزالة‬ ‫كل امل�ستعمرات اليهودية مقابل تطبيع عربي �إ�سالمي كامل مع �إ�سرائيل‬ ‫‪ ،‬وق��د تبنتها ال ��دول العربية جمتمعة لت�صبح امل �ب��ادرة العربية لل�سالم‪.‬‬ ‫املركز العاملي حلوار الأديان ‪ :‬وكان امللك عبد اهلل قد دعا �إىل حوار عقالين‬ ‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪11‬‬


‫مناسبات‬

‫في يوبيلها الفضي‪:‬‬ ‫المجموعة الدولية للتدريب تواصل مسيرة اإلبداع‬ ‫إنطالقة مدروسة تبني الحاضر وتستشرف المستقبل‬ ‫منذ ربع قرن او يزيد بدأت مسيرة العمل برؤية واضحة ونظرة ثاقبة واستشراف للمستقبل ‪،‬‬ ‫كانت البداية من كندا في العام ‪1985‬م ثم اإلنطالقة إلى الدول العربية وبعض الدول االوروبية‬ ‫في رحلة عمل مركّ زة تهدف إلى تلبية احتياجات الوطن العربي وشبابه وكوادره من التدريب‬ ‫المتخصص في المجاالت العلمية وتطبيقاتها العملية ونقل تكنولوجيا التعليم والتدريب‬ ‫لتوطينها في الدول العربية خاصة وانّها كانت – وال زالت ‪ -‬في مراحل البناء ‪.‬‬ ‫تعتبر المجموعة الدولية للتدريب أحد المؤسسات الرائدة في مجال خدمة المجتمع العربي‬ ‫التميز واإلبداع في العديد من المجاالت العلمية‬ ‫برفده بالكفاءات المؤهلة والقادرة على‬ ‫ُّ‬ ‫والعملية التطبيقية من خالل إعتمادها على منهجية التطوير والتحسين المستمر‪ ،‬وهي‬ ‫تم البدء بإنشاؤها‬ ‫اإلطار العام الناظم لمجموعة المراكز والفروع المنتشرة حول العالم حيث َّ‬ ‫سنة (‪ )1985‬بكندا لتنطلق بعد ذلك الى العديد من الدول العربية واألوروبية لمواكبة‬ ‫التطورات في المجاالت التطويرية والتكنولوجية تلبية إلحتياجات المجتمعات العربية بمختلف‬ ‫عناصرها وكياناتها التنظيمية كالمؤسسات العامة والخاصة للنهوض بها ومواكبة العصر‬ ‫والتطور السريع‪.‬وإيمانًا منها بأهمية العنصر البشري كأحد العناصر الرئيسة في العملية‬ ‫ً‬ ‫دآئبة إلى اإلستمرار في عملية التحسين المستمر بهدف رفع مستوى‬ ‫التنموية‪ ،‬فإنها تسعى‬ ‫جودة الخدمات المقدمة منها لجميع القطاعات المستهدفة تحقيقًا لمساهمتها الفاعلة في‬ ‫تنمية المجتمعات بمختلف أطيافها وأعراقها‪.‬‬ ‫رؤية المجموعة‬

‫ن�سعى �أن تكون املجموعة الدولية للتدريب من �أكرب �شركات التدريب‬ ‫عربي ًا وعاملي ًا‪ ،‬لتوفري خدمات التدريب والتطوير بجودة عالية ودعم كبري‪.‬‬ ‫رسالتها ‪:‬‬

‫تلتزم املجموعة الدولية للتدريب بتوفري مدربني متخ�ص�صني وم�ؤهلني يف‬ ‫خمتلف املجاالت من العامل العربي والغربي لرفع �سوية ت�أهيل ال�شباب العربي‬ ‫بكافة املهارات الذاتية واملهنية التي يحتاجونها لإثبات تناف�سيتهم يف �سوق‬ ‫العمل وفق ًا لأعلى معايري الأداء والإجناز الدولية‪.‬‬ ‫إستراتيجيتها‪ :‬‬ ‫‪-1‬التعرف على الإحتياجات من الربامج التدريبية لعمالئنا احلاليني‬ ‫واملحتملني من خمتلف �شرائح املجتمع‪.‬‬ ‫‪-2‬ال�سعي نحو التم ّيز والإبداع والإحرتاف يف جمموعة ما نقدمه من خدمات‪.‬‬ ‫‪-3‬الو�صول �إىل عمالئنا �أينما كانت توزيعاتهم اجلغرافية تلبية لإحتياجاتهم‪.‬‬ ‫‪-4‬متتني العالقات وال�صالت مع خمتلف الأطراف املعنية على امل�ستويات‬ ‫املحلية والإقليمية والدولية �إ�ستناد ًا �إىل مبادئ �إحرتام التقاليد والأعراف‬ ‫اخلا�صة بالبلد امل�ضيف لتواجدنا وتر�سيخ التنوع والتمايز الثقايف واحل�ضاري‪.‬‬ ‫‪-5‬تبني منهجية التح�سني والتطوير امل�ستمر لكافة مدخالت �أعمالنا من فرق‬ ‫عمل �إدارية ومهنية تدريبية متخ�ص�صة وفق ًا ملعايري وم�ؤ�شرات جودة عالية‪.‬‬ ‫‪-6‬امل�ساهمة يف تنمية املوارد الب�شرية املحلية والإقليمية والدولية‪.‬‬

‫الدكتور حممد العلي‬ ‫املدير العام‬

‫‪-3‬الإ�ستمرار يف �إ�ستقطاب الكفاءات امل�ؤهلة للتدريب ل�ضمان �أرقى املعايري‬ ‫العلمية والتقنية‪.‬‬ ‫‪-4‬حتقيق مبد�أ الإنت�شار بتو�سيع الرقعة اجلغرافية خلدماتنا خدم ًة لعمالئنا‬ ‫�ضمن الإطار العام ملجتمعاتهم‪.‬‬ ‫‪-5‬امل�ساهمة يف التمكني املعريف العلمي والعملي ملتدربينا لزيادة درجة‬ ‫تناف�سيتهم يف �سوق العمل من خالل فتح �آفاق جديدة لهم للح�صول على‬ ‫�إجنازات وفر�ص �أف�ضل‪.‬‬ ‫مجاالت عمل المجموعة‬

‫حتر�ص املجموعة الدولية للتدريب على توفري خدماتها �إعتماد ًا على �إعداد‬ ‫وتنفيذ خطة عمل �سنوية تت�سم باملرونة‪ ،‬حتوي يف طياتها خطة تدريبية‬ ‫مبنية على تقدير �إحتياجات عمالئها ومتلقي خدماتها من امل�ؤ�س�سات العامة‬ ‫واخلا�صة‪ ،‬بحيث تت�ضمن فعاليات وبرامج تدريبية تتنا�سب وتلك الإحتياجات‬ ‫من خالل التعاقد والعمل مع نخبة من الإخت�صا�صني �أ�صحاب اخلربة‬ ‫والكفاءة دولي ًا وعربي ًا‪ ،‬كما وترتبط �إدارة التدريب مبجموعة من ال�شراكات‬ ‫وبيوت اخلربة املعتمدة واملعروفة عاملي ًا‪ ،‬من خالل معهد املجموعة الدولية‬ ‫للتدريب العايل العامل ب�إ�شراف امل�ؤ�س�سة العامة للتدريب املهني والتقني‪.‬‬ ‫وتتميز املجموعة الدولية للتدريب بتنوع موا�ضيع الربامج التدريبية‬ ‫وتعددها‪ ،‬وتركز على ت�أهيل ومتكني الأفراد وظيفي ًا‪ ،‬حيث تنق�سم الربامج‬ ‫التدريبية �إىل جماالت معتمدة ومرخ�صة من قبل امل�ؤ�س�سة العامة للتدريب‬ ‫املهني والتقني‪ ،‬وتنق�سم هذه املجاالت �إىل جمموعات فرعية‪ ،‬يتوافر يف‬ ‫أهدافها‪:‬‬ ‫�إطار كل منها جمموعة خمتارة من الدورات والربامج التدريبية ذات‬ ‫تتمثل الأهداف الرئي�سة للمجموعة الدولية للتدريب فيا يلي‪:‬‬ ‫‪�-1‬أن تكون م�صدر ًا �أ�سا�سي ًا من م�صادر املعلومات للأفراد وامل�ؤ�س�سات اجلودة العالية‪ ،‬بحيث يح�صل مبقت�ضاها املتدربني من الأفراد العاملني‬ ‫واملحتملني من خمتلف امل�ستويات الإدارية والفنية يف خمتلف �أ�شكال‬ ‫واملجتمعات من خالل التدريب‪.‬‬ ‫‪-2‬تزويد احللول التدريبية املنا�سبة لعمالئنا ا�ستناد ًا �إىل م�صداقية عالية التنظيمات الإدارية يف القطاعني العام واخلا�ص على حزمة منتقاة‬ ‫ومتكاملة من الدورات والربامج التدريبية املتخ�ص�صة لتلبي �إحتياجاتهم‬ ‫و�شراكة طويلة الأمد و�شفافية يف التعامل‪.‬‬ ‫‪ 12‬يناير‬

‫‪2010‬‬


‫مناسبات‬

‫ّ‬ ‫وتلبي‬ ‫تغطي كل المجاالت‬ ‫حلول تدريبية‬ ‫ّ‬ ‫كافة اإلحتياجات‬

‫(�إدارة عليا – �إدارة و�سطى ‪� -‬إدارة تنفيذية)‪ ،‬وت�شمل هذه املجاالت‪ :‬بدرا�سات اجلدوى لبع�ض امل�شاريع اخلا�صة و�إعادة بناء الهيكلة التنظيمية‬ ‫ملختلف التنظيمات الإداراية ح�سب املعايري احلديثة‪ ،‬من خالل خرباء‬ ‫الدورات والبرامج التدريبية‪:‬‬ ‫تقدّم املجموعة دورات وبرامج تدريبية يف كافة املجاالت ‪ ،‬وهي على �سبيل متخ�ص�صني ومعتمدين دولي ًا‪.‬‬ ‫املثال ال احل�صر ‪:‬‬ ‫أكاديمية المجموعة الدولية للغات‪:‬‬ ‫املجال الإداري واملايل ‪ ،‬املجال الإجتماعي وتطوير الذات ‪ ،‬املجال القانوين‪ ،‬ميز املجموعة الدولية للتدريب عن غريها بتخ�ص�صها يف خمتلف املجاالت‬ ‫املجال الإعالمي‪ ،‬جمال الت�أمني‪.‬‬ ‫التدريبية‪ ،‬ومن ذلك متيزها يف تقدمي خدمة التدريب على اللغات لعمالئها‬ ‫جمال ال�سياحة وال�سفر ‪ ،‬احلا�سب الآيل وال�شبكات‪.‬‬ ‫من خمتلف الفئات امل�ستهدفة من طالب مبختلف م�ستوياتهم العلمية‬ ‫حيث ح�صلت املجموعة على ترخي�ص امل�ؤ�س�سة العامة للتدريب املهني والتقني ومتخ�ص�صني يف جمال اللغات‪ ،‬بهدف امل�ساهمة يف تذليل عقبات اللغة التي‬ ‫لتنفيذ الربامج التالية‪:‬‬ ‫تواجه الطالب والباحثني لزيادة خمزون الرتاكم املعريف لديهم ومتكينهم‬ ‫دبلوم تقنية ال�شبكات ‪ ،‬دورة معاجلة ن�صو�ص و�إدخال البيانات ‪ ،‬دورة من الإطالع على جتارب الآخرين يف جماالت درا�ساتهم و�أبحاثهم العلمية‬ ‫�إ�ستخدام احلا�سب الآيل يف الأعمال املكتبية ‪،‬‬ ‫والعملية‪ ،‬وجدير بالذكر ب�أن هذه الأكادميية تعمل حتت �إ�شراف وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم‪.‬‬ ‫الشهادة الدولية للحاسب دورات تطبيقات‪:‬‬ ‫"‪ Word , PowerPoint , Outlook , Excel , Access‬وتلبية لإحتياجات متلقي خدماتها ولزيادة الطلب على برامج اللغة‬ ‫الإجنليزية‪ ،‬تن�شط الأكادميية يف تقدمي حزمة من برامج اللغة الإجنليزية‬ ‫‪.MCTS , MCSE , MCP ، MCSA , MCITP , MCDST‬‬ ‫ميكن تو�ضيحها فيما يلي‪:‬‬ ‫دورات الت�صميم والو�سائط املتعددة ‪: 2D & 3D‬‬ ‫‪� Maya , 3D Max ، InDesign ، Photoshop , CorelDraw‬أو ًال‪ :‬برنامج اللغة الإجنليزية العامة (امل�ستويات)‪:‬‬ ‫يهدف هذا الربنامج �إىل حت�سني م�ستويات الطالب يف اللغة الإجنليزية‪،‬‬ ‫‪. Illustrator‬‬ ‫دورات‪ CompTIA ، CompTIA Network ، CompTIA:‬ويغطي هذا الربنامج مهارات اللغة الإجنليزية الأربعة الأ�سا�سية (القراءة –‬ ‫‪ , +CompTIA A+ , CompTIA Linux , +CompTIA‬الكتابة – اال�ستماع – املحادثة) مع ت�ضمني قواعد اللغة الإجنليزية يف جميع‬ ‫امل�ستويات‪ ،‬ويتكون من �ستة م�ستويات تتد َّرج من امل�ستوى املبتدئ واملتو�سط‬ ‫‪.Security Project‬‬ ‫حتى املتقدم‪ ،‬وينق�سم كل م�ستوى من تلك امل�ستويات �إىل م�ستويني فرعيني‬ ‫اإلستشارات وتنظيم الندوات والمؤتمرات‪:‬‬ ‫تقوم املجموعة بتنفيذ دورات خارجية‪ ،‬وندوات‪ ،‬وم�ؤمترات‪ ،‬وور�ش عمل يف (امل�ستوى الفرعي الأول‪ ،‬وامل�ستوى الفرعي الثاين)‪.‬‬ ‫املجاالت الإدارية واملالية والفنية للكوادر الب�شرية مبختلف الدول واملدن التالية ما الذي يميز األكاديمية عن باقي مراكز اللغة االنجليزية؟‬ ‫( لندن – ماليزيا ‪� -‬أبو ظبي – دبي – ال�شارقة ‪ -‬الدار البي�ضاء – بريوت – تعتمد املجموعة الدولية للتدريب على منهجية و�ضعت من قبل خرباء‬ ‫دم�شق – عمان – تون�س – القاهرة – الإ�سكندرية (�شرم ال�شيخ – الغردقة) �أكادمييون وفق املعايري الدولية والعاملية‪ ،‬لتفي ب�إحتياجات الطلبة الدار�سني‬ ‫– �إ�ستانبول – وغريها)‪.‬‬ ‫واملتدربني فيها‪ ،‬وينبع تركيزنا على املنهج املتبع من �إدراكنا لأهمية �أن تكون‬ ‫كما تقدّم الإ�ست�شارات التدريبية للجهات الراغبة يف تطوير وحتديث من�ش�آتها هذه املناهج والآليات واحللول التي نقدمها يف تدري�س اللغة الإجنليزية‬ ‫بجميع التخ�ص�صات املختلفة وتقدمي الإ�ست�شارات الإقت�صادية فيما يتعلق متوازية ومتطابقة مع �أكرث املناهج �إعتماد ًا يف العامل‪.‬‬ ‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪13‬‬


‫مناسبات‬ ‫�إن �إعتمادنا على املنهجية الدولية جلامعة كامربدج واملناهج الدرا�سية‬ ‫املعتمدة من قبلها يعطينا �أف�ضلية و�إقتناع ًا ب�أن الدار�س �أو املتدرب لدينا‬ ‫يكت�سب املهارات اللغوية الكافية والف َّعالة ليتميز عن �أقرانه يف مراكز‬ ‫وم�ؤ�س�سات �أخرى‪.‬‬ ‫�إن طاقم التدري�س العامل معنا يعمل ب�إ�ستمرار على مواكبة التطورات‬

‫املختلفة‪ ،‬وي�ستفيد منها موظفوا الإ�ستقبال‪ ،‬واملحا�سبون (الكا�شري) على مكائن‬ ‫ال�سوق‪ ،‬وموظفو كاونرتات خدمات العمالء يف الأماكن العامة �أو اخلا�صة‪.‬‬ ‫‪�-5‬شهادة يف اللغة الإجنليزية يف جمال املرا�سالت الإدارية بوا�سطة الإنرتنت‪:‬‬ ‫خم�ص�صة جلميع �أنواع الأعمال يف القطاعني العام واخلا�ص والتي ت�ستخدم‬ ‫الإنرتنت �أو الإنرتانت يف املرا�سالت بني املوظفني (�أي الذين يعتمدون النظام‬ ‫الآيل يف املرا�سالت)‪.‬‬ ‫‪�-6‬شهادة يف اللغة الإجنليزية يف جمال الت�أمني‪ :‬خم�ص�صة جلميع موظفي‬ ‫�شركات التامني‪ ،‬وذلك للتعرف على امل�صطلحات الهامة يف بيئة العمل‪.‬‬ ‫ثانيًا‪ :‬برنامج السنة التحضيرية لطلبة الجامعات‪.‬‬

‫وحتديث معرفته يف جمال املناهج التعليمية والكتب واملقررات‪ ،‬مما جعله‬ ‫قادر ًا وم�ؤه ًال على �أن يقدم كل جيد و�أن يقوم بتطوير هذه الآليات واملنهجيات‬ ‫املتبعة لدينا يف تدري�س اللغة الإجنليزية‪.‬‬ ‫�إنهذهالإمكانياتاملتوفرةلديناجعلتناقادرينوم�ؤهلنيلكينكونمركز ًامعتمد ًا‪:‬‬ ‫‪-1‬لإجتياز الدورة التح�ضريية لإختبار التوفل القائم على الإنرتنت‬ ‫(‪.)TOEFL iBT‬‬ ‫‪-2‬لإختبار التوفل (برنامج الإختبارات امل�ؤ�س�سي (‪.)TOEFL ITP‬‬ ‫‪-3‬لإختبار اللغة الإجنليزية للإت�صاالت الدولية (‪.)TOEIC‬‬ ‫شهادات اللغة اإلنجليزية للبرامج المتخصصة‪:‬‬

‫تقدم املجموعة الدولية للتدريب عدد ًا كبري ًا من برامج اللغة املتخ�ص�صة‬ ‫عن طريق خرباء يف �شتى جماالت اللغة‪ ،‬وتعترب املجموعة الدولية للتدريب‬ ‫و�أكادميية املجموعة الدولية للغات مرخ�صة ومعتمدة من قبل امل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫للتدريب املهني والتقني ووزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬وتعمل ب�إ�شرافهما‪ ،‬فعلى‬ ‫�سبيل املثال ال احل�صر تقدم املجموعة‪:‬‬ ‫‪�-1‬شهادة يف اللغة الإجنليزية بامل�صطلحات الطبية‪ :‬وهي خم�ص�صة ملن لهم‬ ‫�إت�صال بالو�سط الطبي لفهم م�صطلحات التعامالت الطبية يف بيئة العمل‬ ‫�سواء يف امل�ست�شفيات �أو املراكز ال�صحية وامل�ستو�صفات‪.‬‬ ‫‪�-2‬شهادة يف اللغة الإجنليزية يف جمال الأعمال‪ :‬ومتنح هذه ال�شهادة ملن‬ ‫لهم �إهتمام يف عامل التجارة والأعمال لي�ستطيعوا بعد ذلك التخاطب يف‬ ‫تعامالتهم التجارية براحة و�سال�سة �أكرث‪ ،‬وت�شمل دورتها جميع م�ستويات‬ ‫اللغة الإجنليزية‪.‬‬ ‫‪�-3‬شهادة يف اللغة الإجنليزية يف جمال الإت�صاالت‪ :‬خم�ص�صة ملن لهم‬ ‫�إهتمام يف عامل الإت�صاالت التقنية وال�شبكات ليتمكنوا من التخاطب يف بيئة‬ ‫العمل املتخ�ص�صة مع زمالئهم‪.‬‬ ‫‪�-4‬شهادة يف اللغة الإجنليزية يف جمال خدمة العمالء‪ :‬خم�ص�صة ملن لهم‬ ‫�إت�صال مبا�شر مع اجلمهور‪ ،‬وتغطي دورتها قطاعات وا�سعة من جماالت الأعمال‬ ‫‪ 14‬يناير‬

‫‪2010‬‬

‫يهدف هذا الربنامج ب�شكل رئي�سي لتح�سني مهارات الطالب يف اللغة‬ ‫الإجنليزية ويت�ضمن الربنامج ع�شرين �ساعة متخ�ص�صة ملهارات اللغة‬ ‫االجنليزية‪ .‬يف نهاية ال�سنة التح�ضريية املكثفة للغة االجنليزية يكون الطالب‬ ‫قادر ًا على‪:‬‬ ‫‪-1‬الو�صول �إىل م�ستوى متقدم من الكفاءة يف اللغة الإجنليزية‪.‬‬ ‫‪-2‬الإت�صال الف َّعال بالإجنليزية يف خمتلف احلاالت ولأغرا�ض خمتلفة‪.‬‬ ‫‪�-3‬إكت�ساب املهارات الأكادميية الأ�سا�سية والعادات الدرا�سة الالزمة للنجاح‬ ‫الأكادميي‪.‬‬ ‫‪-4‬التح�ضري لنظام �إختبار اللغة الإجنليزية الدويل (‪.)TOEFL‬‬ ‫و حتر�ص املجموعة الدولية للتدريب على �أن ت�ستقطب وتقدم طواقم تدري�س‬ ‫من جن�سيات ناطقة باللغة الإجنليزية (‪� )Native Speakers‬أمريكية وكندية‬ ‫وبريطانية وجنوب �أفريقية‪ ،‬م�ؤهلة حتمل ال�شهادات العلمية املاج�ستري‬ ‫والبكالوريو�س يف اللغة الإجنليزية واللغويات‪ ،‬وبخربة ال تقل عن (‪� )3‬سنوات‬ ‫يف بيئات �أكادميية مماثلة مع ح�صولهم على �شهادات (‪CELTA, DELTA,‬‬ ‫‪ ،)TKT‬وت�ضمن املجموعة توفري عنا�صر جناح العملية التدريبية وح�صول‬ ‫املتدرب على �أعلى م�ستويات الفائدة املعرفية‪ ،‬وت�أخذ على عاتقها قيامها‬ ‫بتم ُّيز باملهام التالية‪:‬‬ ‫‪-1‬توظيف الإدارة وموظفي التدري�س والتدريب‪.‬‬ ‫‪-2‬ت�صميم وتنفيذ و�إدارة برامج التدريب‪.‬‬ ‫‪-3‬ت�صميم وتنفيذ و�إدارة الإمتحانات داخلي ًا وخارجي ًا مبا فيها �إمتحان‬ ‫(‪.)TOEFL‬‬ ‫‪-4‬ت�صميم وو�ضع املناهج الدرا�سية‪.‬‬ ‫‪-5‬توفري املواد العلمية ملختلف الدورات والربامج التدريبية‪ ،‬وطبع الكتب تلبي ًة‬ ‫للإحتياجات املحلية بالتعاون مع النا�شرين املحليني والدوليني‪.‬‬ ‫‪-6‬تدريب الطالب وتطوير الذات وتقييم مهاراتهم يف ال�صف‪ ،‬ومن خالل‬ ‫�شبكة الإنرتنت‪.‬‬ ‫‪-7‬تطوير مهارات التنمية الذاتية خارج �إطار الدرا�سة‪.‬‬ ‫‪-8‬مالحظات وتقييم املعلم ‪ /‬املدرب‪.‬‬ ‫‪-9‬تقدمي مف�صل لنظام �ضمان اجلودة‪ ،‬ور�صد لكامل برنامج اللغة الإجنليزية‬ ‫ب�إ�ستخدام اخلرباء اخلارجيني‪.‬‬ ‫‪-10‬توجيه جميع �أع�ضاء الفريق عن كثب حول مراعاة الثقافة املحلية والتقيد‬ ‫بالقوانني والأنظمة املعمول مبوجبها يف اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫‪-11‬تو ُّفر خربة وا�سعة يف ت�صميم وتنظيم برامج اللغة الإجنليزية على نطاق‬ ‫كبري يف التعليم العايل يف اخلارج‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪-12‬توفري فريق �إدارة م�ؤه ًال ت�أهيال عاليا من ذوي اخلربة يف (‪)ELT‬‬ ‫والربامج التعليمية‪.‬‬ ‫‪-13‬القدرة على توفري درجة عالية من الت�أهيل للمعلمني والطالب واملواد‬ ‫العلمية‪ ،‬مبا فيها مواد التعليم والتع ُّلم الإلكرتوين‪.‬‬ ‫‪-14‬تو ُّفر خربة �سابقة يف التعاون مع املنظمات الدولية مثل النا�شرين‬ ‫وجمال�س الإمتحانات التعليمية‪.‬‬


‫مناسبات‬

‫‪-15‬ت�أمني �إقامة كافة املحا�ضرين واملحا�ضرات يف بيئة �سكن �صحية‬ ‫ومنف�صلة للجن�سني تتوفر بها كافة �سبل الراحة‪.‬‬ ‫‪-16‬ت�أمني املوا�صالت من مكان �إقامة املحا�ضرات والربامج الدرا�سية و�إليها‪.‬‬ ‫‪-17‬تقدمي كافة اخلدمات املتعلقة بال�سياحة والرتفيه والن�شاطات اخلا�صة‬ ‫ب�أع�ضاء هيئة التدري�س من اجلن�سني مبا ي�ضمن املحافظة على العادات والتقاليد‪.‬‬ ‫‪�-18‬إعداد ور�ش عمل متخ�ص�صة يف جمال تعريف �أع�ضاء هيئة التدري�س من‬ ‫خمتلف اجلن�سيات بالعادات والتقاليد والثقافة الإ�سالمية واملعمول‬ ‫مبوجبها يف اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫ثالثًا‪ :‬برامج اإلبتعاث الخارجي لتعلم اللغة اإلنجليزية إلى‬ ‫أمريكا وأستراليا ونيوزيلندا وكندا وغيرها من الدول‪:‬‬

‫يركز هذا الربنامج �إهتمامه على الطلبة املوفدين �إىل بعثات درا�سية وعلمية‬ ‫خارج اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬ليتمكنوا من اللغة الدارجة يف الدول امل�ضيفة‬ ‫لهم لإ�ستخدامها يف حياتهم اليومية خالل فرتة �إبتعاثهم‪ ،‬وليكون ذلك عون ًا‬ ‫لهم يف فهم لغة الدرا�سة وم�صطلحاتها‪.‬‬

‫أهداف البرنامج‪ :‬‬

‫يهدف هذا الربنامج ب�شكل رئي�سي �إىل حت�سني مهارات الطالب املبتعثني‬ ‫لتعلم اللغة الإجنليزية من خالل‪:‬‬ ‫�إجراء م�سح �أويل ملقدرة الطالب على التحدث باللغة الإجنليزية من خالل‬ ‫�إجراء �إمتحان حتديد امل�ستوى‪.‬‬ ‫‪-2‬يتم توزيع الطالب على ف�صول اللغة الإجنليزية ملدة (‪ )45‬يوم‪ ،‬يتم‬ ‫خاللها تزويدهم باملهارات الأ�سا�سية الالزمة للتعامل مع بيئة وثقافة املدر�سة‬ ‫والبلد الذين �سيقيمون بها‪.‬‬ ‫خالل فرتة وجودهم لدينا يخ�ضع كافة الطالب املنت�سبون للإ�شراف امل�ستمر‬ ‫من قبل �أ�ساتذة اللغة الإجنليزية املوجودين لدينا حيث يتم التعامل معهم يف‬ ‫بيئة ت�شابه بيئة املدار�س (اجلامعات) املبتعثني �إليها‪.‬‬ ‫‪�-4‬إجراء �إختبار يف نهاية املدة لتحديد امل�ستوى الذي و�صل �إليه الطالب بحيث‬ ‫يكونون قادرين على الإلتحاق باملدار�س املعتمدة للغة الإجنليزية(اجلامعات)‪.‬‬ ‫‪-5‬تقوم �إدارة التدريب يف املجموعة الدولية بت�أمني القبوالت من املدار�س‬ ‫املتخ�ص�صة واملتعمدة لدى املجموعة وهي‪:‬‬ ‫‪ -1-5‬قبول املدار�س (اجلامعات) اللغة الإجنليزية‪.‬‬ ‫‪ -2-5‬قبول ت�أمني مكان الإقامة (ال�سكن) عائلي مع �أفراد �أ�سرته �أو يتم ت�أمني‬ ‫�إقامته مع عائلة من نف�س البلد املبتعث �إليه‪.‬‬ ‫‪ -3-5‬الت�أمني الطبي‪.‬‬ ‫‪-4-5‬الت�سوق والرحالت والرتفيه وامل�شاركة الإجتماعية وحفالت الوداع‪.‬‬ ‫‪-6‬يجري تقييم الطالب ب�شكل م�ستمر ومنتظم ل�ضمان ح�صولهم‬ ‫على املهارات اللغوية املطلوبة‪ ،‬وحتقيق نتائج التعلم‪ ،‬وو�ضعهم �ضمن‬

‫م�ستوى الكفاءة اللغوية املنا�سبة‪ ،‬وت�شمل �أ�ساليب التقييم �إمتحانات‬ ‫ن�صف ف�صلية و�إمتحانات نهائية‪.‬‬ ‫‪-7‬تقوم �إدارة التدريب يف املجموعة الدولية ب�شكل �شهري وم�ستمر باحل�صول‬ ‫على التقارير والتقييم الالزمة املتعلقة بن�سب التقدم يف التح�صيل للطالب‬ ‫وتزويد �إدارات التدريب بنماذج تقارير املتابعة فيما يتعلق بكافة �ش�ؤون‬ ‫الطالب املختلفة‪.‬‬ ‫‪-8‬حتر�ص �إدارات التدريب يف املجموعة الدولية على متابعة كافة الأمور‬ ‫بتوفري كافة �سبل الراحة املتعلقة بالطالب وتذليل كافة العقبات التي من‬ ‫املمكن �أن تواجههم على امل�ستوى الدرا�سي �أو امل�ستوى املعي�شي من خالل‬ ‫التقارير التي �سوف تتطلب منهم‪.‬‬ ‫‪-9‬تقوم �إدارة التدريب يف املجموعة الدولية ب�إ�صدار ال�شهادات والوثائق‬ ‫الالزمة من قبل املدار�س املبتعث �إليها الطالب‪.‬‬ ‫رابع ًا ‪ :‬الربامج االخرى‬ ‫�شهادات الزمالة الأمريكية والكندية‪:‬‬ ‫�شهادات الزمالة يف املجال املايل واملحا�سبي‪:‬‬ ‫املحا�سب القانوين الأمريكي (‪:)CPA: Certified Public Accountant‬‬ ‫تعترب �شهادة (‪ )CPA‬من �أعرق ال�شهادات املهنية الأمريكية يف جمال املحا�سبة‬ ‫والتدقيق املحا�سبي‪ ،‬حيث َّمت ت�صميمها من قبل اجلمعية الأمريكية للمحا�سبني‬ ‫القانونيني املعتمدين لإ�ضفاء �صفة الإعتماد املهني العاملي على العاملني بهذا‬ ‫املجال‪ ،‬ويحظى حاملوها ب�إحرتام املجتمع املحا�سبي واملايل ويح�صلون على‬ ‫الفر�صة الكاملة للت�أهل للوظائف القيادية يف جماالت تخ�ص�صاتهم‪.‬‬ ‫املحا�سب الإداري الأمريكي (‪:)CMA:Certified Management Accountant‬‬ ‫َّمت ت�صميم �شهادة (‪ )CMA‬من قبل معهد املحا�سبني الإداريني (‪)IMA‬‬ ‫بالواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬وهو من امل�ؤ�س�سات العلمية الرائدة يف العامل‬ ‫يف جماالت ال�شهادات املهنية يف الإدارة املالية واملحا�سبة الإدارية ليالئم‬ ‫الإحتياجات املختلفة لأ�صحاب اخلربات وامل�ؤهالت يف خمتلف املجاالت‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �أن ح�صول العاملني يف تلك املجاالت على هذه ال�شهادة يحقق‬ ‫لهم العديد من املزايا كرت�شحهم وتقلدهم ملنا�صب �إدارية عليا يف جماالت‬ ‫�أعمالهم‪ ،‬مبا فيها من مكت�سبات كزيادة املعرفة العلمية‪ ،‬والتميز والدخل‬ ‫املرتفع‪.‬‬ ‫مدقق داخلي معتمد (‪:)CIA: Certified Internal Auditor‬‬ ‫تعترب �شهادة (‪� )IMA‬شهادة حما�سبية معرتف بها عاملي ًا‪ ،‬حيث َّمت ت�صميمها‬ ‫من قبل معهد املدققني الداخليني املعتمدين بالواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫وهو اجلهة الوحيدة يف العامل التي متنح �شهادة مهنية متخ�ص�صة يف‬ ‫التدقيق الداخلي‪ ،‬وترتقي بحاملها وتزيد من معرفته وكفاءته يف جمال‬ ‫التدقيق الداخلي مع تزايد �أهمية هذا املجال على م�ستوى العامل والذي‬ ‫�أ�صبح متطلب �أ�سا�سي يف معظم امل�ؤ�س�سات واملن�ش�آت الكبرية‪.‬‬ ‫املحلل املايل املعتمد (‪:)CFA: Certified Financial Analyst‬‬ ‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪15‬‬


‫مناسبات‬ ‫�إن �شهادة (‪ )CFA‬معتمد دولي ًا لقيا�س كفاءة املحللني املاليني وتكامل‬ ‫معارفهم‪ ،‬وقد َّمت ت�صميم هذه ال�شهادة من قبل معهد املحللني املاليني‬ ‫بالواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬وقد منح املعهد �شهادات بها للمرة الأوىل‬ ‫عام (‪ ،)1963‬ومنذ ذلك احلني وهي رمز التميز يف املجتمع الإ�ستثماري‬ ‫على م�ستوى العامل‪ ،‬ويتم منح ال�شهادة بعد �إجتياز �إختبار ثالثي امل�ستويات‬ ‫لقيا�س قدرة املتقدمني للإختبار على تطبيق املعارف الأ�سا�سية املتعلقة ب�أ�س�س‬ ‫الإ�ستثمار و�إتخاذ القرار على امل�ستوى املهني‪.‬‬ ‫المجموعة الدولية لتقنية المعلومات‪:‬‬

‫حر�ص ًا من املجموعة الدولية للتدريب على تنوع يف خدماتها املقدمة للعمالء‪،‬‬ ‫فقد عملت على ت�أ�سي�س املجموعة الدولية لتقنية املعلومات ملا لها من �أهمية‬ ‫ق�صوى يف نقل املعرفة فيما يتعلق بتقنية‬ ‫ونظم املعلومات احلا�سوبية وما يرتبط‬ ‫بها من برجميات وتطويرها‪ ،‬و�صيانة‬ ‫�أجهزة احلا�سوب و�صيانة ال�شبكات‬ ‫و�إدامتها‪ ،‬حيث تقوم املجموعة الدولية‬ ‫لتقنية املعلومات بتقدمي اخلدمات‬ ‫الآتية‪:‬‬ ‫‪-1‬تطوير وبناء التطبيقات املختلفة‬ ‫واملعتمدة على منوذج دورة حياة تطوير‬ ‫الربجميات على اخلطوات املنطقية‬ ‫والفعلية التي يتم تنفيذها لتطوير�أي‬ ‫منتج برجميات‪ ،‬كما �أنها متزج بني‬ ‫�أف�ضل دورتني �أو �أكرث وذلك ح�سب طبيعة امل�شروع �أو تعقيده �أو التقنية‬ ‫امل�ستخدمة‪.‬‬ ‫‪�-2‬إن�شاء وت�صميم وتنفيذ عمل و�صيانة ال�شبكات والفاك�سرب�س وخطط �أمن‬ ‫و�سرية املعلومات‪ ،‬كما تقوم املجموعة بتوريد وجتهيز امل�ؤ�س�سات وال�شركات‬ ‫باحللول الإلكرتونية و�أنظمة الإدارات املختلفة‪ ،‬وتقوم �أي�ض ًا بتوريد �أجهزة‬ ‫احلا�سب الآيل وكافة م�ستلزماتها من برامج وجتهيزات و�صيانة وحلول‬ ‫اجلرافيك والت�صميم (ت�صميم املواقع – الإنتاج الإعالمي ثنائي وثالثي‬ ‫الأبعاد – التطوير الرقمي واملعاجلات الرقمية لل�صوت وال�صورة)‪.‬‬ ‫‪�-3‬إدارة املحتوى الرقمي ملناهج وزارة الرتبية والتعليم وذلك بت�صميم‬ ‫املقررات الدرا�سية �إىل مقررات �إلكرتونية ليكون الطالب قادر ًا على مواكبة‬ ‫التطورات التكنولوجية الرقمية املت�سارعة‪.‬‬ ‫‪-4‬تنفيذ كافة الربامج اخلا�صة بتدريب وتطوير �آداء املوظفني يف جمال‬ ‫الإدارة واحلكومة الإلكرتونية و�أمتتة الإجراءات و�أر�شفة امللفات وحو�سبتها‪.‬‬ ‫مجاالت اخرى‬

‫تتمتع املجموعة الدولية للتدريب بوفرة عنا�صر التميز والإبداع �إبتدا ًء من‬ ‫مدخالت اخلدمات املتنوعة التي ت�ضمنها جلمهور عمالئها و�صو ًال للتميز‬ ‫يف جودة تلك اخلدمات و�أ�ساليب تقدميها‪ ،‬مما �إنعك�س على وفرة الإمكانيات‬ ‫والقدرات املتاحة لها لتقدمي تلك اخلدمات‪ ،‬ومن تلك الإمكانيات نذكر الآتي‪:‬‬ ‫‪-1‬املجموعة الدولية للتدريب هي الوكيل احل�صري والوحيد بال�سعودية‬ ‫والأردن لربنامج ( ‪ )IC3‬الرخ�صة الدولية للحا�سوب والإنرتنت واملعتمد‬ ‫دولي ًا من �شركة (‪.)Certiport‬‬ ‫‪ -2‬ت�ؤهل (‪ )Certiport‬الأفراد باملهارات الرقمية احلالية ذات ال�صلة‬ ‫وم�ؤهالت تتيح لهم فر�ص ًا �أكرب للمناف�سة يف قطاع العمل عاملي ًا‪ ،‬وت�شمل‬ ‫هذه احللول الإنرتنت و�شهادة الكمبيوتر الأ�سا�سية ( ‪ ،)IC3‬ومتخ�ص�ص‬ ‫مايكرو�سوفت �أوف�س (‪ ،)MOS‬و�شهادة مايكرو�سوفت للأعمال‪ ،‬و�شهادة‬ ‫م�ساعد برامج �أدوبي‪ ،‬والتي يقدمها �أكرث من (‪ )12000‬مركز تعمل حتت‬ ‫‪ 16‬يناير‬

‫‪2010‬‬

‫�إ�سم �شركة (‪ )Certiport‬منت�شرة يف جميع �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫‪�-3‬شراكة املجموعة الدولية للتدريب مع مركز ‪ PMI‬العاملي و الذي يخت�ص‬ ‫يف جمال ادارة امل�شاريع‪.‬‬ ‫‪�-4‬شراكة املجموعة الدولية للتدريب مع مايكرو�سوفت‪ :‬حيث �أنها ال�شريك‬ ‫الف�ضي مع مايكرو�سوفت يف اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬الأردن‪ ،‬م�صر ولبنان‪،‬‬ ‫وذلك ملا تقدمه املجموعة الدولية من �إختبارات مايكرو�سوفت العاملية‪ ،‬وملا‬ ‫تقدمه من دورات تدريبية يف جمال احلا�سب الآيل مثل دورات ال�شبكات‪،‬‬ ‫الويندوز‪ ،‬تطبيقات احلا�سب الآيل‪ ،‬واملايكرو�سوفت �أوفي�س‪.‬‬ ‫‪�-5‬شراكة املجموعة الدولية للتدريب مع �شركة (‪ :)ETS‬حيث تعترب الوكيل‬ ‫احل�صري ل�شركة (‪ )ETS‬يف اململكة العربية ال�سعودية‪� ،‬سوريا‪ ،‬وم�صر‪� ،‬إذ‬ ‫تعترب �شركة (‪ )ETS‬ال�شركة الرائدة يف العامل يف جمال الإختبارات القيا�سية‬ ‫مثل �إختبار التوفل‪ ،‬وهذه ال�شراكة جتعل‬ ‫من املجموعة الدولية للتدريب �إحدى‬ ‫�أهم املراكز التعليمية ذات اخلربة يف‬ ‫الإختبارات القيا�سية و�ضمان اجلودة‬ ‫على م�ستوى الوطن العربي بالإ�ضافة‬ ‫�إىل قدراتها التدريبية‪.‬‬ ‫‪�-6‬شراكة املجموعة الدولية للتدريب مع‬ ‫منظمة (‪ :)TIEC‬ترتبط املجموعة‬ ‫بهذه املنظمة ب�شراكة �إ�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫لت�أمني �أف�ضل الكوادر الإدارية والفنية‬ ‫وكوادر التدري�س امل�ؤهلة بدرجة‬ ‫املاج�ستري وبخربة ثالثة �سنوات‬ ‫كحد �أدنى‪ ،‬بالإ�ضافه �إىل اخلربة العالية يف جمال تدري�س اللغة الإجنليزية‬ ‫للطلبة غري الناطقني بها‪ ،‬حيث ت�ستقطب وت�شغل منظمة (‪� )TIEC‬أكرث من‬ ‫(‪ )25000‬من �أع�ضاء هيئة التدري�س والإداريني من (‪ )32‬جامعة من والية‬ ‫تك�سا�س الأمريكية‪ ،‬لتقوم بتوفري اخلدمات التعليمية على م�ستوى العامل‪ ،‬وهي‬ ‫�أي�ض ًا تهتم مبجاالت الأبحاث الأكادميية والربامج العامة والإر�شاد والتدريب‬ ‫التقني‪.‬‬ ‫اإلعتمادات والشراكات الدولية ‪:‬‬

‫االعتمادات وال�شراكات الدولية ‪ :‬ترتبط املجموعة ب�شبكة عالقات عمل‬ ‫وثيقة مع كربيات اجلامعات وامل�ؤ�س�سات العلمية و�شركات التدريب والتقنية‬ ‫‪ ،‬وحا�صلة على تراخي�ص من ال�شركات التالية ‪:‬‬ ‫<�شركة ‪PMI‬‬ ‫< مايكرو�سوفت‬ ‫< �سريتي بورت‬ ‫< �شركة اي ا�س ت�س ‪ETS‬‬ ‫"‬ ‫<" �شركة بروماتريك‬ ‫< �شركة ‪VUE‬‬ ‫"‬ ‫<" كامربيدج‬ ‫كما �أ ّنها ترتبط بتحالفات قو ّية مع امل�ؤ�س�سات التالية ‪:‬‬ ‫< �شركة ايه ا�س تي الربيطانية‬ ‫"‬ ‫< �شركة اير ويز النيوزيلندية‪.‬‬ ‫"‬ ‫< جامعة البلقاء التطبيقية الأردنية‪.‬‬ ‫"‬ ‫< مركز اخلربات املهنية للإدارة‪.‬‬ ‫"‬ ‫< جامعة كاليفورنيا ‪University of California‬‬ ‫"‬ ‫"‪ Rella School‬النيوزيلندية‪.‬‬ ‫"‪ Christchurch and Queenstown‬النيوزيلندية‪.‬‬ ‫"‪ Langports‬الأ�سرتالية‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬


‫مقال‬

‫التوجهات‬ ‫الحديثة للتعليم‬ ‫الجامعي‬ ‫ـــ الأ�ستاذ الدكتور عبد الرحمن بن عبيد اليوبي‬ ‫�إن ع�صر املعرفة الذي يرتكز على ا�ستغالل التقنيات احلديثة يف �شتى مناحي احلياة املعا�صرة‪ ،‬يتطلب االرتقاء بالر�ؤية امل�ستقبلية و‬ ‫�إعادة النظر يف �أ�ساليب العمليات التقليدية على كافة الأ�صعدة‪ ،‬و يف هذا الإطار يربز النظام التعليمي ك�أهم حمرك لإحداث تغيري‬ ‫جذري و ثورة حقيقية يف منط احلياة و التفكري‪ ،‬فالأجيال ال�صاعدة دائما هي الأقدر على حتقيق نقلة نوعية �إن توفرت لها �سبل وو�سائل‬ ‫التغيري فقد �شهدت الع�صور احلديثة تزايد ًا معرفي ًا هائ ًال‪ ،‬كما �شهدت �إقباال من الأجيال املتنامية واملتفتحة على التعلم مل يعرف له‬ ‫نظري من قبل‪ ،‬ولعل من �أ�سمى الأهداف التي ي�سعى التعليم �إىل حتقيقها تتمثل يف �إعداد �أ�شخا�ص قادرين على ح�سن امل�شاركة يف‬ ‫احلياة‪ ،‬وللتعليم اجلامعي دور �أ�سا�سي يف حتقيق ذلك ال ميكن غ�ض الطرف عنه‪ ،‬فال بد �أن ي�ساعد الطلبة على فهم احلياة املقبلني‬ ‫عليها وعلى تطوير عادات عقلية لديهم ت�ساعدهم على التفكري والت�أمل‪ ،‬مما ي�ساعدهم على م�شاركة �أف�ضل يف بناء جمتمعهم وحمايته‪.‬‬ ‫وباتت احلاجة ملحة �إىل ثورة و�إ�صالح يف جمال التعليم بكافة مراحله ‪ ،‬فما عادت احلاجة �إىل طلبة ال يتقنون �إال حفظ املعرفة مبختلف‬ ‫�أ�شكالها من حقائق وتعميمات ومبادئ ونظريات وقوانني‪.‬‬ ‫وهذا ي�شري �إىل �أهمية تطوير التعليم اجلامعي بعده من �أهم و�سائل ال�شعوب والأمم النامية يف �إبراز �شخ�صياتها وحتقيق تطلعاتها يف‬ ‫التقدم‪ ،‬وتنمية املجتمع‪ ،‬وتغذية الإبداع‪ ،‬وينبغي �أن تتناول هذه العملية التعليم وم�ضمونه وحمتواه وطرائقه وكفايتها يف خلق القوى‬ ‫الب�شرية العلمية والتكنولوجية القادرة على الإ�سهام يف بناء املجتمع الع�صري‪ ،‬انطالقا من �أهمية دور التعليم اجلامعي والبحث العلمي‬ ‫يف الإ�سراع بعملية الإ�صالح والتحديث‪ ،‬وما تتطلبه املرحلة القادمة من خريجني ميتلكون املهارات والقدرات الالزمة للتعامل مع‬ ‫خمتلف التطورات التكنولوجية والتقنية مت�سلحني بقيم و�سلوكيات العمل والإنتاج واالجناز املتميز‪.‬‬ ‫والواقع �أن هذه التغريات ال�سريعة احلادثة يف املجتمع �ساهمت يف حتويله �إىل جمتمع معرفة‪ ،‬وجمتمع تعلم‪ ،‬وعليه ف�إن التخطيط على‬ ‫املدى الق�صري واملتو�سط �أهم بكثري من التخطيط على املدى البعيد وال بد للتعليم اجلامعي من امل�ساهمة يف ذلك ب�شكل وا�ضح‪.‬ويتعني‬ ‫على النظام التعليمي اجلامعي �أن يتكيف مع املتغريات وامل�ستجدات من �أجل حتقيق نظام تعليمي مرن ومنفتح يطلق العنان لطاقات‬ ‫الفرد الإبداعية والتعلم الذاتي والتعلم مدى احلياة‪.‬و�أن يزود ال�سوق مبخرجات جامعية متميزة ومتوائمة مع متطلبات العوملة‪ ،‬من‬ ‫خالل �إدخال التعليم االلكرتوين وتقنيات احلا�سوب التعليمية ويتطلب ذلك مناهج تت�سم باملرونة و�أن ال يحدد التعلم بزمان ومكان‬ ‫بحيث يق�ضي الطالب وقت �أكرث بني م�صادر املعرفة للتعلم الذاتي وااللكرتوين‪.‬‬ ‫كما �أن ربط التعليم بالتدريب والعمل املهني‪ ،‬يجعل الطالب �أكرث الت�صاقا ب�سوق العمل‪ .‬بيد �أن اجلامعات يف و�ضعها احلايل وبطرقها‬ ‫التقليدية يف التعليم والتعلم هي �أعجز من �أن حتقق تلك الطموحات‪ ،‬وعلينا �أن نتخيل �إىل �أي مدى ميكن تغيري اجلامعة ملواجهة هذه‬ ‫التحديات‪.‬‬ ‫فالتوجه الآن نحو �إلغاء �أ�سلوب املحا�ضرة لأنها متنع التعلم احلقيقي‪ ،‬فهي جمرد مترير معلومات للطالب‪ ،‬ال ت�سمح بالعمل اجلماعي �أو‬ ‫تزويد الطلبة بتغذية راجعة‪ ،‬و�أ�شارت الأبحاث �أن ‪ %60‬فقط من الطلبة يدونوا مالحظات وي�ستمعون بانتباه‪.‬‬ ‫ف�ضال عن ذلك ف�إن التحول من عملية التعليم نحو ثقافة التعلم‪� ،‬أدى اىل تغيري دور كل من املدر�س اجلامعي والطالب‪ ،‬ف�أ�صبح الطالب‬ ‫م�س�ؤول عن عملية التعلم‪ ،‬وعلى املدر�س تزويده بفر�ص للتعلم‪ ،‬فهو م�سهل لعملية التعلم‪ ،‬مدرب للتعلم‪ ،‬و�سيط للتعلم وذلك بتوظيف‬ ‫العمليات املطلوبة‪ ،‬وتكنولوجيا االت�صال‪ ،‬وتغيري التعلم والتعليم ب�شكل جذري من خالل تطويره وتو�سيعه‪ ،‬والرتكيز على العمليات وعدم‬ ‫االقت�صارعلى املحتوى‪،‬والرتكيز على النتاجات التعلمية بدال من الرتكيز على املو�ضوعات التي نريد تعليمها‪،‬وهذا يوجب على التعليم‬ ‫اجلامعي التوجه نحو الأبحاث ‪.‬‬

‫ــــ وكيل جامعة امللك عبد العزيز لل�ش�ؤون التعليمية‬ ‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪17‬‬


‫تقارير‬

‫التدريب والجدوى العائدة على المؤسسات والمنشآت‬ ‫ما هو سر العالقة بين التدريب وتنمية الموارد البشرية ؟!‬

‫تنمية الموارد البشرية والتدريب توأمان ال تنفصم ُعرى العالقة بينهما أبدا إذا أردنا للمنشأة أيا كانت صفتها أو مجالها أن‬ ‫عامة أو خاصة ‪ ،‬خدمية ‪ ،‬صناعية ‪ ،‬تجارية وغيرها‪.‬‬ ‫تنجح وأن تواصل المسير نحو تحقيق أهدافها سواء أكانت هذه المنشأة ّ‬ ‫فالقوى البشرية واأليدي العاملة هي األداة الرئيسية لتنفيذ األهداف والسياسات والبرامج ‪ ،‬وهذه القوى واأليدي العاملة‬ ‫يجب أن تكون مهيأة وجاهزة للتنفيذ وعلى قدر من الكفاءة الالزمة والكفاءة هنا تختلف باختالف األدوار ومستوياتها‪.‬‬

‫يق�صد بتنمية املوارد الب�شرية زيادة عملية املعرفة واملهارات والقدرات للقوى املختلفة املتجددة عن طبيعة الأعمال املوكولة لهم وحت�سني وتطوير مهاراتهم‬ ‫العاملة القادرة على العمل يف جميع املجاالت‪ ،‬والتي يتم انتقا�ؤها واختيارها وقدراتهم‪،‬حماولة تغيري �سلوكهم واجتاههم ب�شكل �إيجابي‪ ،‬وبالتايل رفع‬ ‫يف �ضوء ما �أُجري من اختبارات حتدد لياقة و�صالحية كل فرد للعمل يف م�ستوي الأداء والكفاءة الإنتاجية‪.‬‬ ‫املجال املالئم له او املحدد له �ضمن منظومة العمل يف املن�ش�أة‪..‬‬ ‫مفهوم التدريب‬ ‫ا ّما التدريب ب�شكل عام فهو العملية التي تقوم على تزويد هذه القوى العاملة التدريب هو جمموعة الأفعال التي ت�سمح لأع�ضاء املن�ش�أة �أن يكونوا يف حالة‬ ‫باملعلومات واخلربات واملهارات الالزمة لأداء �أعمالهم بفعالية بهدف من اال�ستعداد والت�أهب ب�شكل دائم ومتقدم من �أجل وظائفهم احلالية‬ ‫زيادة الإنتاجية ورفع معنويات الأفراد وتقليل احلاجة للإ�شراف عن قرب وامل�ستقبلية يف �إطار من�ش�أتهم وبيئتها'‪ .‬و القدرة على �أداء الوظيفة �شيء مهم‪،‬‬ ‫وتخفي�ض حوادث العمل وتعميق املعرفة املتخ�ص�صة وتعزيز ا�ستقرار ومرونة بل كان هو الهدف من عملية االختبار للموظف‪ ،‬والقدرة وحدها ال تكفي‬ ‫التنظيم‪.‬‬ ‫�إذ يجب �أن نعرف كيف ن�ؤدي هذه الوظيفة بكفاءة وفعالية يف �إطار املناخ‬ ‫احلا�ضر‬ ‫ع�صرنا‬ ‫يف‬ ‫إداري‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫التدريب‬ ‫ويعترب‬ ‫مو�ضوعا �أ�سا�س ًيا من التنظيمي املوجود‪� ،‬أي �أن امتالك املعرفة النظرية والعملية �شروط �ضرورية‬ ‫ً‬ ‫مو�ضوعات الإدارة نظ ًرا ملا له من ارتباط مبا�شر بالكتابة الإنتاجية وتنمية للنجاح ولكنها غري كافية �إذ ال بد � ً‬ ‫أي�ضا من توافر الرغبة يف العمل‪ ،‬فالإن�سان‬ ‫املوارد الب�شرية‪.‬ـ وقد �أ�صبح التدريب يحتل مكانة ال�صدارة يف �أولويات عدد ال يعمل وحده و�إمنا يعمل مع �آخرين رمبا تتعار�ض �أهدافهم �أو �أغرا�ضهم‪ ،‬وال‬ ‫كبري من دول العامل‪ ،‬املتقدمة منا والنامية على ال�سواء‪ ،‬باعتباره �أحد ال�سبل بد �أن يعرف كيف يعمل اجلميع يف �إطار التعاون وروح اجلماعة‪.‬‬ ‫املهمة لتكوين جهاز �إداري كف�ؤ‪ ،‬و�سد العجز والق�صور يف الكتابات الإدارية أنواع التدريب‬ ‫لتحمل �أعباء التنمية االقت�صادية واالجتماعية يف هذه الدول ‪ ،‬كما ُيعترب تتعدد �أنواع التدريب وتختلف من مدر�سة �إدارية �إىل �أخرى ‪ ،‬ولكن ميكن �أن‬ ‫و�سيلة من و�سائل اال�ستثمار املختلفة التي حتقق مك�س ًبا مال ًيا ي�ضاف لقائمة نق�سم التدريب �إىل �أنواع ح�سب املكان الذي مت فيه‪ ،‬فهناك نوعان مهمان من‬ ‫الأرباح ولي�س عبئ ًا على ميزانية املنظمة لكونه �أكرث اال�سرتاتيجيات الفاعلة التدريب‪ ،‬التدريب �أثناء اخلدمة ‪ ,‬يف مكان العمل‪ ,‬والتدريب خارج العمل'‪.‬‬ ‫يف جمال املوارد الب�شرية‪ .‬وي�صبح التدريب �أكرث جدوى وفعالية عندما يكون �أو ًال‪ :‬التدريب �أثناء اخلدمة‪:‬ـ‬ ‫مبن ًيا على �أ�سا�س التتابع واال�ستمرارية من خالل تبني �إ�سرتاتيجية لتنمية يقوم هذا النوع من التدريب على فكرة قدمية ـ فكرة التلمذة املهنية ـ التي‬ ‫أ�سا�سا �أن تلقي املوظف اجلديد التعليمات والتوجيهات التي تبني له‬ ‫وتطوير قدرات العاملني تعتمد على �إعداد الربامج التدريبية لتقومي �أي خلل تعني � ً‬ ‫قد يطر�أ على قدرات الأفراد واملجموعات العاملة‬ ‫�أ�سلوب العمل من رئي�سه الذي يتواله بالرعاية خالل الفرتة الأوىل فيبني له‬ ‫ال�صواب من اخلط�أ واحلقوق والواجبات‪ ،‬و�أف�ضل �أ�سلوب لأداء العمل و�آداب‬ ‫التدريب اإلداري‬ ‫ويهدف التدريب الإداري �إىل تزويد املتدربني باملعلومات واملهارات والأ�ساليب ال�سلوك الوظيفي‪.‬‬ ‫‪ 18‬يناير‬

‫‪2010‬‬


‫تقارير‬ ‫وال ي�ستطيع �أحد �أن ينكر �أن �أول واجبات الرئي�س املبا�شر ما زالت تكمن يف توجيه‬ ‫من يعملون معه لأف�ضل الأ�ساليب لأداء العمل‪ ،‬ولل�سلوك الوظيفي الإيجابي‪ ،‬بل‬ ‫وي�ستمر هذا الدور لي�س فقط يف فرتة التكيف مع متطلبات الوظيفة ولكن � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫خالل احلياة الوظيفية للموظف‪ .‬فهو يحتاج با�ستمرار للتنمية وتطوير قدراته‬ ‫ومهاراته وا�ستعداداته حتى يتقن ما يقوم به من عمل ويكون م�ستعدً ا للرتقية‬ ‫لأعمال ذات م�س�ؤولية �أكرب و�أخطر من م�س�ؤولياته احلالية‪.‬ولهذا النوع من‬ ‫التدريب و�سائل خمتلفة تتم �أثناء اخلدمة ويف نف�س مكان العمل منها‪:‬‬ ‫ـ‪1‬ـ ق�ضاء فرتة ت�سمى 'فرتة التجربة' متتد لعدة �أ�شهر قبل �أن ي�صبح املوظف‬ ‫متاما عن عمله‪.‬‬ ‫اجلديد م�س�ؤو ًال ً‬ ‫‪2‬ـ الدوران بني عدة وظائف �أو ن�شاطات يتعر�ض فيها املتدرب لر�ؤية خمتلفة‬ ‫ل�شتى الوظائف التي يحتاج �إىل الإملام بها‪.‬‬ ‫‪3‬ـ املكتب املجاور‪ ،‬حيث يو�ضع مكتب املوظف اجلديد �إىل جوار مكتب رئي�سه‬ ‫مبا�شرة‪� ،‬أو �إىل جوار مكتب زميله القدمي الذي �سوف يقوم بتدريبه‪ ،‬فيالحظ‬ ‫�سلوكه وت�صرفاته وقراراته‪ ،‬وي�سند �إليه املدرب بع�ض الأعمال بالتدريج فيقوم‬ ‫بها يف البداية حتت �إ�شرافه ثم يبد�أ يف اال�ستقالل ب�إجناز �أعماله كاملة‪.‬‬ ‫‪4‬ـ �شغل وظائف الغائبني‪ ،‬حيث ميكن التدريب عمل طريق تكليف الزمالء‬ ‫بالقيام ب�أعمال ر�ؤ�سائهم �أو مدربيهم �أو زمالئهم القدامى لفرتة حمدودة �أثناء‬ ‫غيابهم‪ .‬مع الرجوع �إىل املدير امل�س�ؤول يف حالة مواجهة �صعوبات‪.‬‬ ‫‪5‬ـ توجيه الأ�سئلة‪ ،‬حيث ميكن للرئي�س �أو الزميل القدمي �أن يدرب املوظف اجلديد‬ ‫عن طريق �س�ؤالني بني احلني والآخر عما ميكن فعله يف بع�ض املواقف‪،‬ثم يبد�أ‬ ‫يحيل �إليه بع�ض الأمور ويراقبه فيها‪.‬‬ ‫‪6‬ـ امل�شاركة يف �أعمال اللجان‪ ،‬وذلك عن طريق ا�ستفادة املتدرب من خربات‬ ‫و�أراء �أفراد �آخرين‪ ،‬ويحاول املتدرب املتمر�س على عر�ض وجهة نظره ب�أ�سلوب‬ ‫منطقي مقنع يعر�ض فيه لكل اجلوانب‪ ،‬وهذا الأ�سلوب ي�صلح للمر�شحني‬ ‫لوظائف �إدارية �أو قيادية و�إن كان يعاين من عيوب اللجان املعروفة‪.‬‬ ‫‪7‬ـ الوثائق والن�شرات‪ ،‬حيث توزع تعليمات على املوظفني اجلدد كل فرتة من‬ ‫الزمن ت�شمل تعليمات وتوجيهات حول �أف�ضل الأ�ساليب لأداء العمل والواجبات‬ ‫وامل�س�ؤوليات وال�سلوكيات الوظيفية‪ ،‬ووظائف املنظمة وفر�ض الرتقي‪ ،‬وكيفية‬ ‫حت�سني الأداء �إىل جانب معلومات متخ�ص�صة يف وظيفته اجلديدة‪.‬ـ‬ ‫وبهذا ميكن �أن ت�ساهم �إدارة التدريب وتنمية املوارد الب�شرية بالتعاون مع‬ ‫الرئي�س املبا�شر لكل ق�سم يف و�ضع �أح�سن الأ�ساليب لتدريب املوظفني اجلدد‪،‬‬ ‫�أو القدامى املر�شحني للرتقية‪� ،‬أو الذين يعانون من �ضعف الأداء بهدف زيادة‬ ‫كفاءتهم ورفع قدراتهم عن طريق التنمية والتدريب امل�ستمرين‪.‬‬ ‫ثان ًيا‪ :‬التدريب الر�سمي خارج العمل‪:‬‬ ‫املق�صود بالتدريب الر�سمي �أن يكون للتدريب ا�ستعدادات و�إجراءات و�شهادات‬ ‫حيث يدور يف �أماكن خارج العمل �إما يف ق�سم م�ستقل تابع للمن�ش�أة نف�سها‪،‬‬ ‫�أو خارجها يف جهات متخ�ص�صة مثل معاهد الإدارة �أو مراكز التدريب يف‬ ‫اجلامعات �أو بع�ض ال�شركات و املكاتب املتخ�ص�صة‪.‬ـ ولهذا النوع من التدريب‬ ‫و�سائل و�أ�ساليب متنوعة منها‪ :‬املحا�ضرات‪ ،‬واحللقات الدرا�سية‪ ،‬وامل�ؤمترات‪،‬‬ ‫واملناق�شات اجلامعية‪ ،‬واحلوار املفتوح‪ ،‬ودرا�سة احلالة‪ ،‬ومتثيل الأدوار‪ ،‬و�سلة‬ ‫القرارات‪ ،‬واملباريات الإدارية‪ ،‬والزيارات امليدانية‪.‬ـ واملفا�ضلة بني �أ�سلوب و�آخر‪.‬‬ ‫وهناك اعتبارات وعوامل عديدة يجب مراعاتها قبل عملية اختيار الأ�سلوب‬ ‫التدريبي املالئم‪ ،‬ومن �أهم هذه االعتبارات‪:‬‬ ‫‪1‬ـ مدى مالءمة الأ�سلوب التدريبي للمادة التدريبية وللأفراد املتدربني‬ ‫‪2‬ـ طبيعة املتدربني واجتاهاتهم وم�ستوياتهم العلمية والتنظيمية‪.‬‬ ‫‪3‬ـ �إمكانية توافر الت�سهيالت املادية للتدريب‪ ،‬مثل القاعات والأجهزة واملعدات‬ ‫الالزمة لإجناز العملية التدريبية‪.‬‬ ‫‪4‬ـ نفقات ا�ستخدام كل و�سيلة تدريبية ومالءمتها مع موازنة التدريب‪.‬‬ ‫‪5‬ـ مدى مالءمة الوقت واملكان املتاح لكل و�سيلة تدريبية‪.‬‬ ‫‪6‬ـ درجة �إملام املدرب نف�سه بالأ�سلوب التدريبي‪.‬‬

‫‪7‬ـ عدد امل�شرتكني يف الربنامج التدريبي‪ ،‬فكلما كان عدد امل�شركني قلي ًال كلما‬ ‫�أمكن ا�ستخدام الأ�ساليب القائمة على املناق�شة‪.‬‬ ‫خطوات التدريب‪:‬ــ‬ ‫تتكون نظرية التدريب �أو خطواتها من �أربع مراحل منطقية ومتتابعة‪ ،‬وتبد�أ هذه‬ ‫املراحل‪:‬‬ ‫ـ‪1‬ـ حتديد االحتياجات التدريبية‪:‬ـوالتي تعني حتديد املهارات املطلوب رفعها‬ ‫لدى �أفراد و�إدارات معينة‪ ،‬والتي يتم تف�صيلها يف جمموعة من الأهداف‬ ‫املطلوب حتقيقها بنهاية التدريب‬ ‫ـ‪2‬ـ ت�صميم برنامج التدريب‪:‬ـوالذي يعني ترجمة الأهداف �إىل مو�ضوعات‬ ‫تدريبية وحتديد الأ�سلوب الذي �سيتم ا�ستخدامه بوا�سطة املتدربني يف تو�صيل‬ ‫مو�ضوعات التدريب �إىل املتدربني كما يتم حتديد الأدوات التدريبية مثل‬ ‫الأفالم‪ ،‬ال�سبورة‪ ،‬الأقالم ‪� ...‬إلخ‪ ،‬وكجزء من ت�صميم برنامج التدريب يجب‬ ‫حتديد املدربني يف الربنامج‪ ،‬و� ً‬ ‫أي�ضا حتديد ميزانية التدريب‪.‬‬ ‫ـ‪3‬ـ مرحلة تنفيذ برنامج التدريب‪:‬ـوالتي تت�ضمن �أن�شطة مهمة مثل حتديد‬ ‫اجلدول الزمني للربنامج‪ ،‬كما يت�ضمن حتديد مكان التدريب‪ ،‬واملتابعة اليومية‬ ‫لإجراءات تنفيذ الربنامج خطوة بخطوة‪.‬‬ ‫ـ ‪4‬ـ تقييم برنامج التدريب‪ :‬ويتم ذلك من خالل تقييم املتدربني حمل لتدريب‪،‬‬ ‫�أو تقييم ر�أيهم حول �إجراءات الربنامج ‪.‬‬

‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪19‬‬


‫تقارير‬

‫بفضل برنامج خادم الحرمين الشريفين لإلبتعاث الخارجي‪:‬‬

‫المملكة تحتل المركز األول عالميًا بنسبة‬ ‫ّ‬ ‫السكان‬ ‫المبتعثين إلى عدد‬ ‫د‪.‬علي العطية ‪:‬تركيز اإلبتعاث في المرحلة القادمة على‬ ‫الماجستير والدكتوراه والبكالوريوس فقط للتخصصات الطبية‬

‫حتتل اململكة املركز الأول على م�ستوى العامل بن�سبة عدد املبتعثني مقارنة بعدد ال�سكان ‪ ،‬كما حتتل‬ ‫املرتبة الرابعة بني دول العامل يف عدد املبتعثني للخارج ‪،‬هذا ما �أورده �أحدث تقرير �صادر عن‬ ‫منظمة الأمم املتحدة للرتبية والثقافة والعلوم – اليون�سكو‪ -‬عن احلراك الطالبي حول العامل ‪.‬‬ ‫مثل هذا الت�صنيف لي�س غريب ًا على اململكة �إذا ما علمنا �أنّها تعتمد �أ�ضخم برنامج �إبتعاث خارجي‬ ‫يرعاه �شخ�صي ًا امللك عبد اهلل بن عبد العزيز الذي بد�أ به عهده امليمون بالإعالن عام ‪1426‬هـ‬ ‫عن برنامج خادم احلرمني ال�شريفني لالبتعاث اخلارجي بتكلفة قدرها �سبعة مليارات ريال ‪ ،‬وي�شمل‬ ‫خم�س مراحل ‪ ،‬حيث انطلقت املرحلة الأوىل من الربنامج عام ‪1426‬هـ حتمل طالئع املبتعثني‬ ‫اجلدد وعددهم ( ‪ ) 7452‬طالبا وطالبة وو�صل الآن �إىل ‪� 80‬ألف مبتعث ومبتعثة بتكلفة جتاوزت‬ ‫‪ 10‬مليارات ريال‪.‬‬ ‫ونتيجة ما حققته املراحل املا�ضية من هذا الربنامج وافق خادم احلرمني ال�شريفني امللك عبد اهلل‬ ‫بن عبد العزيز على متديد فرتة برنامج خادم احلرمني ال�شريفني لالبتعاث اخلارجي ملدة " خم�س‬ ‫�سنوات " قادمة اعتبارا من العام املايل القادم بتكلفة ‪ 10‬مليارات ريال‪.‬‬ ‫‪ 20‬يناير‬

‫‪2010‬‬


‫تقارير‬

‫نائب وزير التعليم العالي يتحدث‬

‫معايل الدكتور علي �سلمان العطية ‪ ،‬نائب وزير‬ ‫التعليم العايل ‪ ،‬و هو باملنا�سبة ع ّراب التعليم‬ ‫اجلامعي واخلبري بربنامج الإبتعاث ‪ ،‬قال �إن‬ ‫التعليم العايل يحظى باهتمام �شخ�صي من‬ ‫خادم احلرمني ال�شريفني وويل عهده الأمني ‪� ،‬إذ‬ ‫ميزانية التعليم العايل زادت من ‪ 325‬مليون ريال‬ ‫�إىل ‪ 16‬مليار ريال �سنوي ًا خالل ال�سنوات الأربع‬ ‫املا�ضية ‪� ،‬أ�ضف �إىل ذلك ‪ ،‬والكالم هنا للدكتور‬ ‫العطية ‪� ،‬أن هذا االهتمام يتجلى بتخ�صي�ص‬ ‫‪ % 27‬من امليزانية للتعليم والتدريب ‪ ،‬م�ضيف ًا‬ ‫ب�أن هذا الربنامج ي�شمل املبتعثني واملبتعثات‬ ‫بل �أن عدد املبتعاث جتاوز عدد املبتعثني ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫واخلطة الطموحة التي‬ ‫عودة �إىل برنامج الإبتعاث‬ ‫ُو�ضعت ك�آلية تنفيذ ‪ ،‬نرى �أن هناك ت�صاعد ًا يف‬ ‫ال�شروط املو�ضوعة لال�ستفادة من برنامج الإبتعاث‬ ‫مما يعني �أن هناك �ضوابط يتم مراجعتها بني فرتة‬ ‫و�أخرى لتحقيق الفائدة الق�صوى من هذا الربنامج‬ ‫الذي يتكلف مبالغ طائلة ويهدف اىل بناء كوادر‬ ‫�سعودية م�ؤهلة وحمرتفة يف بيئة العمل ورفع م�ستوى‬ ‫االحرتافية واملهنية وتطويرها ‪ .‬ويف هذا ال�صدد‬ ‫ي�ؤكد الدكتور على العطية ‪ ،‬نائب وزير التعليم العايل‬ ‫‪� ،‬أن الإبتعاث �أ�صبح يرتكز على درجتي املاج�ستري‬ ‫والدكتوراه ‪� ،‬أما درجة البكالوريو�س ف�سيقت�صر‬ ‫الإبتعاث لنيلها على التخ�ص�صات الطب ّية‪.‬‬ ‫المملكة بين روسيا واليابان‬

‫يقارن مراقبون بني برنامج خادم احلرمني‬ ‫ال�شريفني للإبتعاث اخلارجي وبني قيام �إمرباطورا‬ ‫رو�سيا واليابان ب�إر�سال مواطنيهما للدرا�سة يف‬ ‫الدول الأوروبية خالل القرن التا�سع ع�شر ‪ ،‬حيث‬ ‫عاد �أولئك الدار�سون �إىل بلدانهم و�أحدثوا ثورة‬ ‫على ال�صعد كافة ‪ ،‬وكانوا العامل الرئي�س يف تط ّور‬ ‫بلدانهم ‪ ،‬ونحن ن�شاهد اليابان التي بد�أت من حتت‬

‫ال�صفر كيف �أ�صبحت القوة التكنولوجية والتقنية‬ ‫واالقت�صادية الأكرب ‪.‬‬ ‫ومثل هذه املقارنة حتظى بر�ضا وقبول �شرائح‬ ‫خمتلفة من املجتمع ‪،‬ويف اجلانب الآخر ال يخفى‬ ‫البع�ض خماوفه من �أن ي�سهم الإبتعاث يف تغيري‬ ‫ثقافة البلد من خالل �أولئك ال�شباب العائدون من‬ ‫اخلارج ب�أفكار وثقافات غربية ‪.‬‬ ‫ويطمئن الدكتور على العطية ه�ؤالء املتخوفون ب�أن‬ ‫وزارة التعليم العايل ومن خلفها القيادة ال�سعودية مل‬ ‫تبتعث �أبناءها �إال لي�سهموا يف تنمية الوطن وتط ّوره‬ ‫ال لكي يغيرّ وا هويته او ثقافته الإ�سالمية غري القابلة‬ ‫للم�ساومة ‪ ،‬وي�ضيف العط ّية ‪ ،‬ان الوزارة تتوا�صل مع‬ ‫�أبنائها الطلبة الذين ينت�شرون يف �أكرث من ‪ 25‬بلد ًا‬ ‫حول العامل من خالل ‪ 36‬ملحقيه ثقافية ت�ضم العدد‬ ‫الكايف من املوظفني الأكفاء وامل�شرفني الأكادمييني‬ ‫�سواء من �أع�ضاء هيئة التدري�س املحليني الذين‬ ‫تعاقدت معهم الوزارة يف هذه الدول لهذا الغر�ض �أو‬

‫�إىل �أخرى لإكمال درا�ستهم اجلامعية ‪ .‬و الظاهرة‬ ‫الأبرز يف هذا املو�ضوع هو املبادرة الرائدة التي‬ ‫تقودها اململكة يف �إن�شاء جامعات تقنية وبحثية‬ ‫ونوعية تهتم بالنوع ولي�س بالكم‪،‬‬ ‫وجاءت جامعة امللك عبد اهلل للعلوم والتقنية‬ ‫التي افتتحها خادم احلرمني ال�شريفني امللك عبد‬ ‫اهلل بن عبد العزيز يف �شهر �أيلول ‪� /‬سبتمرب من‬ ‫العام املا�ضي لت�ؤكد هذه الريادة ‪� ،‬إذ �أمر امللك‬ ‫عبد اهلل ب�إن�شاء هذه اجلامعة لتكون من �أف�ضل‬ ‫املراكز العاملية املتميزة يف البحوث العلمية واالبتكار‬ ‫والإبداع واحت�ضان املوهوبني من �أبناء اململكة ودول‬ ‫املنطقة والعامل‪ .‬و�أن ت�سهم يف توفري بيئة علمية‬ ‫متميزة للمبدعني واملوهوبني يف املجاالت التقنية‬ ‫ذات الأبعاد الإ�سرتاتيجية الوطنية ‪ ،‬و�أن تهيئ‬ ‫املوهوبني اجلو املنا�سب للقيام بالأبحاث العلمية‬ ‫التي تقود لالبتكارات واالخرتاعات ‪ ،‬و�أن ت�سهم‬ ‫يف دفع اململكة للتحول القت�صاد املعرفة و�إن�شاء‬

‫من �أع�ضاء هيئة التدري�س يف اجلامعات ال�سعودية‬ ‫الذين توفدهم الوزارة للعمل كم�شرفني درا�سيني يف‬ ‫امللحقيات الثقافية‪.‬‬

‫�صناعات قائمة عليها‪ .‬هذه اجلامعة العمالقة‬ ‫ت�ضاف �إىل اجلامعات الأربع والع�شرين احلكومية‬ ‫واجلامعات الت�سع الأهلية التي ت�ضم نحو ‪ 200‬كلية‬ ‫�إىل جانب ‪ 20‬كلية جامعية �أهلية موزعة جغرافيا‬ ‫لتغطى احتياجات اململكة يف خمتلف التخ�ص�صات‬ ‫النظرية والعلمية وحتت�ضن �أكرث من "‪� "750‬ألف‬ ‫طالب وطالبة يتوىل تدري�سهم نحو ‪� 33‬ألف ع�ضو‬ ‫هيئة تدري�س‪.‬‬ ‫الت�صنيفات الدولية �أن�صفت اململكة يف مو�ضوع‬ ‫التعليم العايل ‪� ،‬إذ �أن اجلامعات ال�سعودية بد�أت ت�شق‬ ‫طريقها وحتجز لها مكان ًا يف قوائم �أف�ضل اجلامعات‬ ‫العاملية �أيا كان م�صدر هذا الت�صنيف ‪� ،‬إذ �أن جامعة‬ ‫امللك �سعود يف الريا�ض وجامعة امللك فهد للبرتول‬ ‫وامل �ع��ادن يف املنطقة ال�شرقية هما الوحيدتان‬ ‫من بني كل اجلامعات العربية اللتان تتواجدان‬ ‫دائ �م � ًا يف قائمة �أف�ضل ‪ 100‬جامعة يف ال�ع��امل ‪.‬‬

‫تطور التعليم الجامعي‬

‫احلديث عن برنامج الإبتعاث اخلارجي ال يحجب‬ ‫بالت�أكيد �شواهد التطور الهائل الذي طر�أ على‬ ‫حركة التعليم العايل يف اململكة ‪،‬‬ ‫التي �أ�صبحت وعلى امتداد �أطرافها ور�شة عمل‬ ‫مفتوحة ‪� ،‬إذ �أن االهتمام بتطوير اجلامعات القائمة‬ ‫لتواكب املوا�صفات القيا�سية مل�ؤ�س�سات التعليم‬ ‫العايل الدولية املرموقة ال يتوقف وي�سابق الزمن ‪،‬‬ ‫وي�سري معه بالتوازي وبنف�س الت�سارع �إن�شاء جامعات‬ ‫جديدة يف كافة مناطق اململكة لت�ستوعب خمرجات‬ ‫التعليم العام والإعداد الكبرية من خريجي الثانوية‬ ‫‪ ،‬ولتعفي �أبناءها من م�شقة االنتقال من منطقة‬

‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪21‬‬


‫حرة‬ ‫منطقة ّ‬

‫محطات بين‬ ‫اإلغتراب والتثاؤب‬ ‫يكتبها رئي�س التحرير‬

‫الواقع األليم للتعليم العربي‬ ‫�أ�صدرت منظمة الأمم املتحدة للتنمية تقريراً حول مقررات املواد العلمية التي يتم تدري�سها على م�ستوى الوطن العربي يف املدار�س‬ ‫واجلامعات العربية فوجدتها ك ّلها تقل عن امل�ستوى العاملي املطلوب بن�سبة ‪ ، %50‬ورغم تدين هذه الن�سبة �إال ا ّنه مل يح�صل عليها �إال‬ ‫عدد حمدود جداً من الدول العربية‪ .‬والباقي كان دون امل�ستوى‪.‬‬ ‫امل�ؤمل يف الأمر �أي�ضاً �أن م�ستوى الطالب املتم ّيز يف الوطن العربي ال يتعدى ‪ %1‬من نظريه الغربي‪ ،‬و�أن الإنفاق على البحث العلمي‬ ‫يف الدول العربية ال يزيد يف �أح�سن الأحوال على ‪ %0,5‬من �إجمايل الناجت القومي ‪ ،‬يف الوقت الذي تخ�ص�ص فيه الدول الغربية �أكرث‬ ‫من ‪ %6‬من هذا الناجت‪.‬‬ ‫يا �سادتي �أ�صحاب القرار يف وطننا العربي الكبري ‪ :‬ال حاجة لنا ال�ستيعاب �أعداد متزايدة من طالبنا يف اجلامعات وتخريج مئات‬ ‫الآالف �سنوياً ‪� ،‬أو الرتخي�ص لع�شرات اجلامعات الأهلية وافتتاح مثلها ‪ ،‬بل نحن بحاجة لثورة تطوير يف املناهج واملقررات ولثورة‬ ‫تغيري يف طرائق التعليم من نظام التلقني �إىل طريقة التفاعل ‪.‬‬ ‫ت موا�صفات ومقايي�س للرقابة على الأغذية واملركبات واملواد اال�ستهالكية فحاجتنا �أهم مل�ؤ�س�سات ت�ضمن جودة‬ ‫التعليم وتراقب العملية التعليمية لتعتمد وتق ّيم وتق ّوم‪ ،‬فتغذية العقل �أهم من تغذية اجل�سم‪ .....‬ارحمونا !!‬

‫اغتراب الذات‬ ‫لقد �أ�صبح الفرد م ّنا يف املجتمع احلديث بائ ٌع من جهة و�سلعة من جهة �أخرى ‪ ،‬لأننا نعلق �أهمية كربى على ر�ؤية جناحنا يف عيون‬ ‫الآخرين ‪ ،‬وي�صيبنا وهم ان احلياة ال تعني �شيئاً بدون ذلك النجاح الذي ي�ضمن للفرد ال�شعور بالر�ضا والإح�سا�س بالقيمة الذاتية ‪،‬‬ ‫لكنه يعاين يف الوقت ذاته من �صراع لأجل دفع ثمن ذلك النجاح الذي يلهث خلفه ‪ ،‬والذي ي�ضعه يومياً وجهاً لوجه �أمام التحديات‬ ‫والظروف اخلارجة عن الإرادة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هذه التحديات تكمل حكاية رهان الفرد على الظفر ب�أعلى �سعر ممكن ثمنا ل�شخ�صيته التي يبيعها للآخرين طلبا للتقييم ‪ ،‬وحني‬ ‫ي�ساوره �إح�سا�س ب�أنه ري�شة يف مهب �آراء وتقييمات وانتقادات عوا�صف الآخرين تتولد يف نف�سه م�شاعر القلق وعدم الطم�أنينة ‪ ،‬وي�صبح‬ ‫ل�سان حال الفرد “ �أنا ما يعجبكم “بد ًال من “ �أنا ما �أريد فعله” ف�إن ذلك ي�ؤدي �إىل تنامي �شعور االغرتاب عن الذات يف داخله‪.‬‬ ‫ال ننكر احلق امل�شروع لكل �إن�سان بالو�صول �إىل مكانة مرموقة يف املجتمع ‪ ،‬لكن ما �أود قوله هو �أن �سلم القيم احلقيقة ال بد ان يعلو‬ ‫على تلك املعايري املز ّيفة للنجاح والف�شل‪ .‬فالأ�صل �أن يك�سب الفرد احرتامه لذاته و�أن يكون هو م�صدر التقييم بد ًال من ان يجعل‬ ‫من نف�سه لعبة يتحكم يف خيوطها الآخرون‪ ،‬فالأيدي التي ت�صفق له اليوم قد ترميه غداً مبا ال ير�ضيه ‪!.‬‬ ‫‪ 22‬يناير‬

‫‪2010‬‬


‫حرة‬ ‫منطقة ّ‬

‫الوقت العربي يتثاءب‬ ‫يقول بع�ض الغربيني الذين عملوا يف املنطقة العربية على �سبيل ال ّت َندُّ ر‪� “ :‬إن النا�س يف هذه البالد يقودون �سياراتهم ب�سرعة‬ ‫جنونية‪ ،‬يخالفوا كل قواعد املرور‪ ،‬ي�ضربون �أبواق �سياراتهم ب�إزعاج �شديد‪ ،‬وي�شتمون الآخرين‪ ،‬كي يجل�سوا بعدها يف املقهى ل�ساعات‬ ‫ّ‬ ‫يدخنون النارجيلة ويلعبون الورق‪.‬‬ ‫يف �شبه القارة الهندية ومعظم البلدان الإفريقية غالبية النا�س لي�س لديهم كبري اعتبار للوقت فاملواعيد مرنة والت�أخر �سمة مقبولة‬ ‫ومتعارف عليها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫من خالل خربتي التي اكت�سبتها من زياراتي لأكرث من ‪ 30‬بلداً حول العامل ج ّلها يف �آ�سيا ‪� ،‬أقول جازما �أن اليابانيني والتايوانيني‬ ‫والكوريني واملاليزيني هم �أكرث من ح�صد نتائج احرتام الوقت ‪ ،‬احرتموا الوقت وقدروا قيمته فحققوا تطوراً وتقدماً ‪ ،‬بل تفوقوا‬ ‫يف الكثري من املجاالت على الغرب نف�سه الذي يدّعي ب�أ ّنه العامل الأول‪.‬‬ ‫العرب ميلكون اكرب مكنون من الرتاث واحلِكم والأمثال ال�شعبية التي حتث على التعامل الر�شيد مع الوقت‪ ،‬و�أهمية الوقت‪ ،‬وقيمته‬ ‫يف احلياة ‪� ،‬ألي�ست “ الوقت من ذهب “ و “ الوقت كال�سيف ‪�،‬إن مل تقطعه قطعك” �أمثال عربية بامتياز ّ؟ ومع ذلك ال قيمة له‬ ‫عندنا ‪ .‬بل �أخذ الوقت م ّنا عدوى التثا�ؤب وعدوى الهروب وعدوى الال بركة ‪.‬‬ ‫فاتنا قطار التطور ‪ ،‬وفاتنا كل فر�ص احلياة وحتى �إعالن هذا البيان مل ن�ستطع �أن نك ّيف �أنف�سنا مع متطلبات الع�صر ومتغرياته ‪،‬‬ ‫ومل تفِدنا منظمة التجارة العاملية وال مقولة �أن العامل قرية كون ّية ‪ ،‬بل حتى ويكيليك�س و جوليان �آ�ساجن و�إخوانه مل يحركوا فينا‬ ‫�ساكنا لن�شعر ب�أهمية الوقت وك�أننا منلك ترف الوقت للتثا�ؤب‪!.‬‬

‫خـــــارج النَّ ص‬ ‫لأين احبك �س ّيدتي‬ ‫�أرفع رايتي البي�ضاء م�ست�سلماً‬ ‫‪ ‬ل�سنواتي اخلم�سون‬ ‫فقلبي‬ ‫فقد الظل وفقد الوهج‬ ‫و�أ�صابه االنك�سار‬ ‫�أطلقي �سراحه �س ّيدتي‬ ‫ارفعي عنه احل�صار‬ ‫ال �ضوءه يزيل عتمة‬ ‫وال نب�ضه يحيي قلب عذراء‬ ‫تتدفق عاطفة وحما�س‬ ‫ونهر من �إح�سا�س‬ ‫قلبي يا �سيدتي خذلني‬ ‫وخذلتني �سنوين اخلم�سون‬ ‫ال �إنا كما كنت‬ ‫وال عا�شق �أ�ستطيع �أن �أكون‬ ‫�أخذتني احلياة يا �سيدتي‬ ‫�أتكئ على ع�صا كربياء‬ ‫ً‬ ‫فيوم عليل ويوم �أ�شكو �شيبا غزا روحي وقلبي‬

‫متنعني كربيائي من اعتزال احلياة‬

‫وبكاء العمر يف حمراب النا�سكني‬ ‫�أه يا‪� ‬سيدتي كم‪ ‬قا�سية هي الأيام‬ ‫حلظة‪ ‬تتذوق طعم ال�سعادة واحلياة‬ ‫وحلظات جتربك �أن ال تكون �أنت‬ ‫تتحول �إىل كائن‪ ‬بال �إح�سا�س‬ ‫تنظر يف املر�آة فتخرج موجوع الر�أ�س‬ ‫هنا امل‬ ‫وهنا امل‬ ‫وهناك‪� ‬آالم ال ت�شفى‬ ‫تبد�أ يومك بالدعاء‬ ‫وينت�صف بحبات غريبة على �أمل العالج‬ ‫وتختم لياليك ب�صوت‪ ‬‬ ‫�أنهكته ليايل االنتظار‬ ‫‪ ‬و�أنت يا �س ّيدتي غزال‬ ‫يجوب الواحات بحثاً عن احلياة‬ ‫اذهبي حرة طليقة‬ ‫فالقف�ص �سجن يا �سيدتي‬ ‫و�إن كان من ذهب‬ ‫اتبعي القلب �سيدتي‬ ‫وا�ستمتعي بعمر مقبل‬ ‫ف�أنا عمري قد ذهب‬ ‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪23‬‬


‫دراسات‬

‫الحقيبة التدريبية بين التقليد واالبتكار‬

‫مكامن الخلل والتميز في الضلع الرابع للتدريب‬

‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ولكل من‬ ‫وحقيبة تدريبية‪ ...‬هي أضالع أربعة لعملية التدريب بشكلها الحاضر‪،‬‬ ‫مدرب و متدرب ٌ وموضوع التدريب‬ ‫ٌ‬ ‫المرجوة‪ .‬وحديثنا اليوم يتركّ ز على الحقيبة التدريبية‬ ‫ألهدافه‬ ‫التدريب‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ ‫ودوره‬ ‫أهميته‬ ‫األضالع‬ ‫هذه‬ ‫ّ‬ ‫وأهمية أن تستوفي الحقيبة التدريبية المعايير التي يفرضها الواقع التدريبي‪.‬‬

‫معايري التقييم‬ ‫تنق�سم معايري تقييم احلقيبة التدريبية �إىل‬ ‫ق�سمني ‪ ،‬الأول يرتبط باملحتوى والثاين يتعلق‬ ‫بال�شكل الفني العام للحقيبة ‪ .‬وقد و�ضعت‬ ‫اجلمعية ال�سعودية للإدارة معايري معتمدة‬ ‫لتقييم احلقيبة التدريبية ‪ ،‬و�إن كانت الكثري من‬ ‫هذه املعايري ميكن دجمها يف نقاط �أقل بد ًال من‬ ‫التو�سع الذي ي�ؤدي �إىل فقدان الرتكيز والتكرار‬ ‫غري املحمود ‪ ،‬و�أهم هذه املعايري‪:‬‬ ‫�أهداف احلقيبة التدريبية ‪ ،‬وتنق�سم‬ ‫الأهداف �إىل ق�سمني ‪:‬‬ ‫‪�)1‬أهداف عا ّمة ‪ :‬ونعني هنا وجود �أهداف عامة‬ ‫وحمددة يف اخلطة التدريبية تبني ما ت�سعى احلقيبة‬ ‫التدريبية �إىل حتقيقه‪ ،‬وما هو املتوقع تعلمه من‬ ‫هذه احلقيبة يف نهاية املطاف كوحدة واحدة‪.‬‬ ‫‪�)2‬أهداف فرعية ملو�ضوع احلقيبة ‪ :‬حيث �أن‬ ‫الهدف العام يعطي �صورة �شمولية عما ت�سعى‬ ‫احلقيبة �إىل حتقيقه‪ ،‬ف�أن الأهداف الفرعية‬ ‫تعطي �صورة تف�صيلية �أكرث عما تهدف اليه هذه‬ ‫احلقيبة يف �ضوء املوا�ضيع التي تتعر�ض لها‪.‬‬ ‫قائمة املحتويات ‪:‬‬ ‫متثل قائمة املحتويات احد عنا�صر احلقيبة‬ ‫التدريبية اجليدة نظر ًا ملا تقدمه للمتدرب من‬ ‫‪ 24‬يناير‬

‫‪2010‬‬

‫نظرة �شمولية لعنا�صر احلقيبة‪ ،‬ومتهيد ًا ملا‬ ‫�سيتم التطرق له يف الربنامج التدريبي‪ .‬ولهذا‬ ‫فقد مت �أخذ قائمة املحتويات ك�أحد عنا�صر‬ ‫تقييم احلقيبة التي يتم النظر �إليها �أثناء عملية‬ ‫التقييم‪.‬‬ ‫اجلدول الزمني ملوا�ضيع احلقيبة‬ ‫والتوزيع العادل بني املو�ضوعات‬ ‫لكي تكتمل متطلبات احلقيبة التدريبية التمهيدية‬ ‫ف�أنه ال بد من وجود جدول زمني يتم فيه توزيع‬ ‫موا�ضيع احلقيبة يف �ضوء اجلدول الزمني املتاح‬ ‫وبعدالة بني املو�ضوعات الفرعية للحقيبة ح�سب‬ ‫اهمية كل منها ‪ ،‬و�أن يكون ذلك مو�ضوع ًا ب�شكل‬ ‫منطقي مفهوم للجميع‪ .‬ولأهمية هذا العن�صر‬ ‫فقد مت و�ضعه �ضمن معايري التقييم املعتمدة‬ ‫للجمعية ال�سعودية للإدارة‪.‬‬ ‫تق�سيم املو�ضوعات ب�شكل علمي منا�سب‬ ‫ت�شتمل احلقائب التدريبية على العديد من‬ ‫املو�ضوعات الفرعية‪ ،‬ولذلك فمن املهم �أن‬ ‫يتم توزيعها وتق�سيمها ب�شكل علمي منا�سب‪،‬‬ ‫وهذا ما يجب �أن تعك�سه احلقيبة التدريبية يف‬ ‫خمتلف جوانبها‪ .‬ومن هذا املنطلق مت �أعتبار هذا‬ ‫العن�صر �أحد متغريات تقييم احلقيبة التدريبية‪.‬‬ ‫تتداخل كثري من موا�ضيع التدريب وخا�صة يف‬

‫حقل الإدارة نظر ًا لرتابطها‪ ،‬ولذلك فان من‬ ‫�ضمن معايري تقييم احلقيبة مو�ضوع و�ضوح‬ ‫املو�ضوع الذي تطرحه احلقيبة وعدم التبا�سه مع‬ ‫غريه من املوا�ضيع‪� ،‬أو تداخله ب�شكل غري دقيق مع‬ ‫مو�ضوعات �أخرى ال ميكن �إيجاد رابط بينها‪ .‬وقد‬ ‫�أعترب هذا املعيار هو �أحد معايري تقييم احلقيبة‬ ‫التدريبية‪.‬‬ ‫�شمولية العر�ض‬ ‫يعترب تكامل املو�ضوع من جميع جوانبه هو �أحد‬ ‫املعايري التي يجب �أخذها يف االعتبار لتقييم‬ ‫احلقيبة التدريبية‪ ،‬حيث �أن �إهمال �أحد جوانب‬ ‫املو�ضوع ميثل نق�ص ًا ي�ؤثر �سلب ًا على التقييم ‪ .‬لذا‬ ‫من املهم جد ًا تغطية كل جوانب مو�ضوع الدورة يف‬ ‫احلقيبة التدريبية اخلا�صة بها ‪.‬‬ ‫عر�ض الأفكار بو�ضوح‬ ‫ال يكفي فقط جتميع الأفكار �أو املو�ضوعات‬ ‫الفرعية التي حتتوي عليها احلقيبة التدريبية‬ ‫�إمنا من املهم �أي�ض ًا �أن يكون عر�ضها قد مت ب�شكل‬ ‫منا�سب ووا�ضح‪،‬بحيث ال يكون بينها تداخل يخل‬ ‫با�ستقاللية الأفكار املطروحة وو�ضوحها للمتدرب‬ ‫بال�شكل الذي ي�سهل عليه فهمها وا�ستيعابها‪.‬‬ ‫ولهذا يعترب عر�ض الأفكار بو�ضوح هو احد �أهم‬ ‫املعايري امل�ستخدمة يف تقييم احلقيبة التدريبية‪.‬‬


‫دراسات‬

‫توفر �إر�شادات كافيه للمد ّرب واملتد ّرب‬ ‫عادة ما يكون هناك حقيبة تدريبية خا�صة باملدرب‬ ‫و�أخرى خا�صة باملتدرب‪ ،‬ولذلك ف�إن حقيبة املدرب‬ ‫يجب �أن تكون مكتملة بحيث يتوفر فيها �إر�شادات‬ ‫كافية ووافية و�شاملة للمدرب ال ترتك جما ًال‬ ‫كبري ًا لالجتهاد غري املوفق ‪ ،‬على �أ ّنه من الواجب‬ ‫ان حتتوي احلقيبة على �أمور �إر�شادية متثل نقاط‬ ‫مهمة يف م�سرية الربنامج التدريبي والتي يجب �أن‬ ‫يلفت نظر املدرب �إليها‪ .‬كما هي احلال بالن�سبة‬ ‫للمد ّرب ف�أن املتدرب يجب �إن يحظى باهتمام‬ ‫معد احلقيبة التدريبية حيث يحب عليه �أن يقوم‬ ‫بتزويده ب�إر�شادات كافية حول �إعداد التمارين‬ ‫واحلاالت وكذلك ما يلزم لتحقيق ا�ستفادة‬ ‫اكرب من الربنامج التدريبي ومادته العلمية‪..‬‬ ‫حداثة الطرح واال�ست�شهاد‬ ‫يجب �أن يكون طرح مو�ضوع احلقيبة التدريبية‬ ‫حديث ًا مواكب ًا للع�صر ‪ ،‬ومعتمد ًا على مراجع حديثة‬ ‫ال �أن يكون قدمي ًا يف طرحه ومراجعه التي قد يكون‬ ‫�أكل عليها الدهر و�شرب وجاء من املو�ضوعات‬ ‫والنظريات ما ين�سف ا�س�سها القدمية وبالتايل قد‬ ‫ت�ضر �أكرث مما تنفع �إن اعتمدت مراجع قدمية‬ ‫‪ ،‬كما ان اال�ست�شهاد وهو جانب علمي مهم �آخر‬ ‫يف احلقيبة التدريبية يجب ان يكون حديث ًا قدر‬ ‫الإمكان ال �أن يعتمد معد احلقيبة على �أدلة و�شواهد‬ ‫قدمية ال ميكن �أن تنطبق على واقعنا املعا�صر‪.‬‬ ‫وجود حاالت للدرا�سة والتحليل‬ ‫�أن احلاالت الدرا�سية متثل �أحد �أهم جوانب التطبيق‬ ‫يف التدريب الإداري‪ ،‬ولذلك ف�أن اي حقيبة تدريبية‬ ‫ال بد من حتتوي على عدد منا�سب من احلاالت‬ ‫البحث ّية والدرا�سية املنا�سبة لكل مو�ضوع يتم‬ ‫مناق�شته‪ .‬ويجب �أن تكون هذه احلاالت منا�سبة من‬ ‫حيث مو�ضوعها للجمهور املوجهة له هذه احلقيبة‪.‬‬ ‫التمارين التطبيقية‬ ‫ال ميكن �أن تكون احلقيبة التدريبية مكتملة دون‬

‫توفر متارين تطبيقية فيها‪ .‬ويجب �أن تكون التمارين‬ ‫التطبيقية موزعة بني املوا�ضيع ح�سب ت�سل�سلها‬ ‫وربطها ببع�ض البع�ض ب�شكل منهجي متنا�سق‪.‬ومن‬ ‫املهم �أن تكون التمارين التطبيقية �سهلة ومعربة عن‬ ‫فائدة حمددة ميكن �أن تتحقق للم�شارك‪.‬‬ ‫ا�ستخدام الأ�شكال التو�ضيحية‬ ‫تختلف احلقيبة التدريبية عن الكتاب �أو املذكرة‬ ‫يف �أنها يجب �أن تكون �سهلة وممتعة للقارئ‪ ،‬بحيث‬ ‫تخت�صر فيها املوا�ضيع الطويلة واملعقدة يف مناذج‬ ‫تو�ضيحية و�أ�شكال بيانية وتعبريية لتي�سري فهم‬ ‫املو�ضوع عند امل�شارك‪ .‬وال �شك يف �أن وجود هذه‬ ‫الأ�شكال �أمر يزيد من كمال احلقيبة التدريبية حتى‬ ‫و�إن كان هناك �شك ًال تو�ضيحي ًا لكل مو�ضوع‪.‬‬ ‫�سالمة لغة احلقيبة وو�ضوحها و�سهولتها‬ ‫متثل اللغة العربية هي اللغة الرئي�سية امل�ستخدمة يف‬ ‫التدريب يف اململكة العربية ال�سعودية وهي التي تكتب‬ ‫بها جميع احلقائب التدريبية‪ ،‬ولذلك فانه ال ميكن‬ ‫�أن نت�صور �أن تكون احلقيبة مكتوبة بلغة ركيكة �أو‬ ‫غري �سليمة من حيث القواعد والإمالء‪ ،‬ومن حيث‬ ‫دقة املعنى وما يعرب عنه‪� .‬إن احلقيبة التدريبية يجب‬ ‫�أن تكون وا�ضحة اللغة و�سهلة الفهم على اجلميع‬ ‫دون �أي تكلف او غمو�ض‪ .‬ومن هنا ف�أن هذا املعيار‬ ‫يعترب من اهم معايري تقييم احلقائب التدريبية‪.‬‬ ‫ال�شكل والإخراج مللفها العلمي‬ ‫احلقيبة التدريبية و�سيلة تعليمية م�ساعدة موجهة‬ ‫للعاملني الكبار‪ ،‬وهي بذلك تختلف عن الكتب‬ ‫املنهجية والدرا�سية التي ت�ستخدم يف اجلامعات‪،‬‬ ‫�أو املذكرات التعليمية ال�شائعة عند الطالب‪.‬‬ ‫لهذا ف�إنه من املهم �أن تكون ج ّذابة يف ت�صميمها‬ ‫و�إخراجها لت�شجيع م�ستخدمي هذه احلقيبة‬ ‫لالهتمام وت�صفحها برتكيز حتى ال تكون مادتها‬ ‫�سرد ًا مم ًال ومنفر ًا للم�شارك‪.‬كما �أ ّنه من الأمور‬ ‫اجلاذبة الهتمام امل�شارك يف احلقيبة التدريبية‬ ‫قراءة ومتعن ًا واهتمام ًا هو امللف الذي يحتوي‬

‫املادة العلمية والتغليف الذي ي�ستخدم فيها‪.‬‬ ‫حقيبة لأهداف الدورة‬ ‫ال بد يف النهاية من �أن حتقق احلقيبة التدريبية‬ ‫الأهداف التي و�ضعا معدها لها يف النهاية‪ ،‬ولذلك‬ ‫ف�أنه يجب ان حتتوي احلقيبة على طريقة ملراجعة ما‬ ‫مت تعلمه �سواء يف �شكل متارين �أو مراجعة خمت�صرة‬ ‫تذكر امل�شارك مبا مت التعر�ض له يف برنامج الدورة‪،‬‬ ‫وت�ساعده يف و�ضع خطة للتطبيق بعد العودة للعمل‪.‬‬ ‫التنا�سب مع املعايري العاملية‬ ‫هناك معايري عاملية تظهر بني الفينة والأخرى‪،‬‬ ‫ولذلك من املهم �أن ترقى هذه احلقيبة �إىل م�ستوى‬ ‫هذه املعايري �سواء من حيث مادتها العملية‪� ،‬أو من‬ ‫حيث التمارين التطبيقية فيها‪� ،‬أو الإخراج وال�شكل‬ ‫النهائي لها‪.‬‬ ‫وجود قائمة باملراجع العلمية للحقيبة‬ ‫كثري ًا ما ي�س�أل امل�شاركني يف الربامج التدريبية عن‬ ‫مراجع ت�ساعدهم يف معرفة املزيد حول املو�ضوع‪،‬‬ ‫وكذلك ف�أن احلقيبة التدريبية املتميزة هي التي‬ ‫ي�ستعني فيها معدها ببع�ض املراجع العلمية ويحتفظ‬ ‫يف ذلك باحلقوق الفكرية لأ�صحابها‪ ،‬وبالتايل ف�إنه‬ ‫من املهم �أن يكون هناك يف نهاية احلقيبة قائمة‬ ‫ب�أهم املراجع العلمية �سواء تلك التي مت الرجوع لها‬ ‫واال�ستعانة بها �أو تلك التي ين�صح الكاتب امل�شارك‬ ‫بالرجوع لها فيما لوا �أراد معرفة املزيد حول‬ ‫مو�ضوع الربنامج التدريبي‪ .‬وقد �أعترب وجود هذه‬ ‫املراجع من معايري التقييم الهامة‬ ‫واخلال�صة ‪� :‬إن تكامل عنا�صر احلقيبة التدريبية‬ ‫يعترب من �أهم مقومات جناح الدورة التدريبية‬ ‫‪ ،‬وهذا التكامل يقيم ال�ضلع الأول من �ضلع مربع‬ ‫التدريب‪.‬‬

‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪25‬‬


‫مكتبة المجموعة‬

‫كتاب ( السر ) والتحفيز على مقارعة الذات‬

‫روندا بايرن تصحب القارئ في آفاق تتجاوز إحباط الحاضر‬ ‫قانون الجذب ووصفة السعادة وإثارة للجدل ال تنتهي‬ ‫"• الكتــــاب ‪ :‬ال�سر‬ ‫"• املــــ�ؤلف ‪ :‬الأ�سرتالية روندا بايرن‬ ‫•" �سنة الن�شر‪2007 :‬‬ ‫ليكن المظهر كالجوهر ‪ ،‬وليكن الظاهر كالباطن – اللوح الزمردي‬ ‫‪ 3000‬ق‪.‬م ‪ ،‬لم تجد الكاتبة والمنتجة االسترالية روندا بايرن أفضل‬ ‫وأقوى من هذه الكلمات لتشكل مدخ ً‬ ‫القيم " السر " ‪،‬‬ ‫ال لكتابها‬ ‫ّ‬ ‫وتحكي فيها تجربة شخصية مرت عليها في فترة ضاقت بها الحياة‬ ‫‪ ،‬تلقت خالل هذه الفترة كتابًا يتحدث عن السر العظيم ويبحث‬ ‫في حياة عظماء التاريخ مثل أفالطون ‪ ،‬نيوتن ‪ ،‬هوجو‪ ،‬بيتهوفن ‪،‬‬ ‫لينكولن ‪ ،‬ايمرسون ‪ ،‬اديسون و اينشتاين‪.‬‬ ‫يدون أحاديث وتحليالت ونصائح وتوجيهات وتجارب‬ ‫الكتاب الذي‬ ‫ّ‬ ‫‪ 24‬معلمًا وخبيرًا ومتخصصًا وبروفسورا واستشاريًا كل في مجاله‬ ‫يقع في عشرة أجزاء إضافة إلى المقدمة والخاتمة‪.‬وهو واحد من‬ ‫سلسلة نادرة من الكتب فيه تألق ذهني محض يمدك ببهجة‬ ‫طويلة األجل ويسهل عليك عملية التنفس ويثير فيك الرغبة في‬ ‫الحلم في معركة حياتية نحتاج فيها جميعًا أن نعيد برمجة أحالمنا‬ ‫بعد مراجعة الظروف ‪ ..‬كتاب السر ‪ The secret‬كتاب يحظى بنجاح‬ ‫ذهبي ليس له مثيل في أمريكا هذه األيام ‪ ،‬وإن أثار حوله الكثير‬ ‫من الجدل الديني كونه يتحدث بتركيز واستفاضة عن قانون الجذب‬ ‫يسيرحياة اإلنسان‪.‬‬ ‫الذي‬ ‫ّ‬ ‫المقدمة تخاطب الكاتبة القارئ نفسه بصيغة ( أنت ) ألنها تريده أن‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫يتعلم السر ‪ ،‬وانّه إن أمعن في تجارب وتوجيهات اآلخرين يمكن أن يحظى‬ ‫بأي شيء يريده ‪ ،‬وأن يقوم بأي شيء يريد ‪ ،‬بل ‪ ..‬سيعرف من هو حقًا‪.‬‬ ‫كشف السر‬

‫يبد�أ الكتاب بك�شف ال�سر ‪ ،‬وعن ك�شفه يتحدث جمموعة من املعلمني الذين‬ ‫يك�شفون ال�سر عن قانون اجلذب وهو ما ي�صفونه ب�أ ّنه القانون الذي يحدد‬ ‫النظام الكامل يف الكون ‪ ،‬كما �أ ّنه يحدد كل حلظة من حلظات الإن�سان‬ ‫وكل �شيء ي�شعر به �أو يعاي�شه يف حياته بغ�ض النظر من يكون �أو �أين يكون ‪،‬‬ ‫فقانون اجلذب ي�شكل جتربة حياة الإن�سان ب�أكملها‪.‬‬ ‫يقول ت�شارلز هانبل ‪ :‬الفكرة املهيمنة �أو التوجه العقلي هو املغناطي�س والقانون‬ ‫هو ان ال�شبيه يجذب �إليه �شبيهه وبالتايل ف�إن التوجه العقلي �سوف يجذب‬ ‫حتم ًا تلك الظروف التي تتوافق مع طبيعته‪.‬‬ ‫وي�ضيف هانبل موجه ًا حديثه للقارئ ‪ :‬ما �أنت �إال حمطة بث ب�شرية ولكنك‬ ‫ك�إن�سان �أكرث ق ّوة وفاعلية من �أي برج تلفزيوين مت �صنعه على الأر�ض ‪ ،‬بل‬ ‫�إنك �أكرث �أب��راج البث فعالية على وجه الأر���ض لأن بثك ي�شكل حياتك كما‬ ‫ي�شكل العامل املحيط بك و�أنت تبث ذلك الرتدد ب�أفكارك ‪ .‬و�أن ال�صورة التي‬ ‫تتلقاها من بث �أفكارك ال تظهر على �شا�شات التلفزيون ‪ ،‬بل هي �صور حياتك‪.‬‬ ‫وين�صح هانبل القارئ ب�أن يغيرّ القناة وان يغيرّ الرتدد �إن �أراد تغيري حياته‪.‬‬ ‫‪ 26‬يناير‬

‫‪2010‬‬

‫ا ّما مايكل بريناند بيكويث ‪ ،‬وهو عامل روحاين �شهري ‪ ،‬فيقول خماطب ًا القارئ‬ ‫‪ :‬عليك �أن ت�ؤمن ب�أ ّنك �إن�سان عظيم وب�أن ثمة �شيئ ًا رائع ًا فيك ‪ ،‬وب�صرف‬ ‫النظر عما حدث يف حياتك وب�صرف النظر عما ترى فيه نف�سك من �شباب‬ ‫او تق ّدم يف العمر ‪ ،‬ففي اللحظة التي تبد�أ فيها بالتفكري بال�شكل املنا�سب‬ ‫ف�سوف يبد�أ ال�شيء الذي يف داخلك بالظهور تلك املقدرة التي هي �أعظم من‬ ‫وتوجهك وتدعم‬ ‫العامل �ستطغى على حياتك و�سوف تغ ّذيك وتر�شدك وحتميك ّ‬ ‫وجودك نف�سه �إذا �سمحت لها بذلك‪.‬‬ ‫�أما الكاتبة نف�سها ‪ ،‬روندا بايرن ‪ ،‬فتقول �أنه من امل�ستحيل �أن ينتاب الإن�سان‬ ‫�شعور ط ّيب �إذا كان لديه �أفكار �سلبية ‪ ،‬لذا ف�إنك حتدد ما تريد وب�أي حال‬ ‫تريد �أن تكون ‪،‬وتدعو القارئ �إىل ا�ستح�ضار املزاج وامل�شاعر الط ّيبة �إن مل‬ ‫يكن من اجل احل�صول على �أمور ط ّيبة فمن اجل دفع الأمور ال�سيئة على الأقل‪.‬‬ ‫وتن�صح بايرن القارئ بو�ضع قائمة بالأ�شياء التي تغيرّ مزاجه لي�ستعني بها‬ ‫عند احلاجة ‪ ،‬قد تكون تلك الأ�شياء ذكريات جميلة �أو حلظات مرحة �أو‬ ‫�أحداث ًا م�ستقبلية ‪ ،‬قد تكون �أ�شخا�ص ًا نحبهم �أو مو�سيقى ّ‬ ‫مف�ضلة‪� .‬إذا مل ت�شعر‬


‫مكتبة المجموعة‬ ‫بارتياح �أو جاءتك �أفكار �سلبية ا�ستعن بتلك الأ�شياء ح�سب ت�سل�سلها ‪� ،‬إذا مل‬ ‫يفد الأول انتقل �إىل ال�شيء الثاين الذي يغيرّ مزاجك �إىل الأف�ضل‪.‬‬

‫الحب إكسير الحياة‬

‫يقول اين�شتاين ‪� :‬إن �أهم �س�ؤال ميكن لأي �إن�سان �أن يطرحه على نف�سه هو‬ ‫هل هذا عامل ودود ‪ .‬ومن هذا القول تنطلق الكاتبة لت�ؤكد �أنه ما من ق ّوة يف‬ ‫العامل �أعظم من ق ّوة احلب ‪،‬وان الإح�سا�س باحلب و�أن تغليف كل فكرة تطر�أ‬ ‫على الإن�سان باحلب ميكن �أن تغيرّ جمرى احلياة ب�شكل جذري وت�سري بها‬ ‫نحو الأف�ضل‪ .‬وبالتايل ف�إن مقدار ما متتلكه من قوة وطاقة يزيد ك ّلما زاد ما‬ ‫ت�شعر به وما تب ّثه من حب‪.‬‬ ‫العملية اإلبداعية وخطواتها‬

‫تقول بايرن يف كتابها ‪� ،‬أن العملية الإبداعية امل�ستخدمة يف ال�سر هي خمطط‬ ‫�إر�شادي يعتمد خطوات ثالث وهي ‪:‬‬ ‫= اطلب ‪ :‬وجه طلبك للكون ‪ ،‬دع كل النا�س يعرفون ما تريد ‪ .‬عليك �أن تعي ما‬ ‫تريد وان تكون وا�ضح ًا ب�ش�أنه ‪ ،‬لأن الطلب هو �أول خطوة يف العملية الإبداعية‪.‬‬ ‫= �آمن ‪ :‬اخلطوة الثانية هي �أن ت�ؤمن ب�أن الأمر �سار ملك يديك فع ًال ‪ ،‬يقول‬ ‫روبرت كولري ‪� :‬أنظر للأ�شياء التي تريدها على �أ ّنها ملكك بالفعل ‪ ،‬و�أعلم‬ ‫�أ ّنها �سوف ت�أتي �إليك عند احلاجة ‪ ،‬ودعها ت�أتي وال تقلق ب�ش�أنها ال تفكر يف‬ ‫افتقارك لها ف ّكر فيها على �أ ّنها ملكك كما لو �أ ّنها تنتمي �إليك ‪.‬‬ ‫= تلق ‪ :‬اخلطوة الثالثة يف العملية الإبداعية وهي �أن تتلقى ما تن�شده ‪ ،‬ابد�أ‬ ‫بالتحلي ب�شعور رائع حيال هذا وا�شعر بالإح�سا�س الذي �ستحظى به عندما‬ ‫ت�صل �إىل مق�صدك ‪ ،‬ا�شعر بذلك من الآن‪.‬‬ ‫تغيير الظروف‬

‫تن�صح روندا بايرن القارئ يف كتابها بتغيري طريقته يف التفكري �إن �أراد‬ ‫تغيري ظروفه املحيطة ‪ ،‬تقول ليزا نيكوال�س – يف كل م ّرة تنظر فيها �إىل‬ ‫بريدك متوقع ًا �أن ترى فاتورة م�ستحقة الدفع ‪� ،‬ستجدها فع ًال هناك ‪،‬‬ ‫تف ّكر يف الديون وتتوقع الديون وهكذا ال بد �أن تظهر الديون بحيث ال تعتقد‬ ‫�أ ّن��ك جمنون ‪ ،‬ويف كل يوم ت�ؤكد فكرتك ‪ :‬هل �سيكون الدين هناك ؟ نعم ‪.‬‬ ‫هناك دي��ون ‪ .‬لأن قانون اجل��ذب دائ�م� ًا ما يطيح �أف �ك��ارك ‪ ،‬وتختم ليزا‬ ‫بن�صيحة ‪ :‬ا�صنع معروف ًا لنف�سك – توقع ما ًال ودخ ًال �إ�ضافي ًا‪.‬‬ ‫ي�ؤكد ذلك الفيل�سوف بوذا ‪ :‬كل ما نحن فيه هو ثمرة ما فكرنا فيه ‪.‬‬ ‫يتطرق الكتاب �إىل زوايا كثرية كانت مغطاة بالن�سبة للكثريين م ّنا ‪ ،‬او مل‬ ‫نعريها �إهتمام ًا ‪ ،‬ولعل �أجمل تلك الزوايا هو ما يبعث على التفا�ؤل وينظر �إىل‬ ‫الن�صف املليء من ك�أ�س املاء ‪.‬‬ ‫تقول بايرن ‪ " :‬ثم كذبة تعمل عمل الفريو�س بداخل العقل الب�شري ‪ ،‬وتلك‬ ‫الكذبة هي ‪ :‬لي�س هناك ما يكفي من اخلري للجميع ‪ ،‬هناك نق�ص وهناك‬ ‫حدود وقيود وال يوجد ما يكفي اجلميع ‪ .‬وهذه الكذبة جتعل اجلميع يعي�شون‬ ‫يف خوف وج�شع وحقد ‪ .‬واحلقيقة هي �أن هناك �أكرث من الكفاية من اخلري ‪،‬‬ ‫و�أكرث ما يكفي من الأفكار الإبداعية ‪ ،‬و�أكرث مما يكفي من الطاقة ومن احلب‬ ‫‪ ،‬و�أكرث مما يكفي من البهجة وهذا ك ّله يبد�أ يف التدفق �إىل العقل الذي يدرك‬ ‫طبيعته غري املحدودة‪.‬‬

‫�إل� �ي ��ك ع ��ن ط��ري��ق ق��ان��ون اجل� ��ذب وع���ن ط��ري��ق وج � ��ودك ع �ل��ى ال�ت�ردد‬ ‫املتناغم م��ع ال��دع��م ال�ك��وين ‪� ،‬إن ال��ذك��اء ال�ك��وين ي�سري يف ك��ل ��ش��يء‪ ،‬يف‬ ‫النا�س وال�ظ��روف والأح ��داث ليمنحك ما ترجوه لأن ذل��ك هو القانون"‪.‬‬ ‫وختامًا‬

‫ويذكر هنا �أن املنتجة والكاتبة اال�سرتالية – م�ؤلفة الكتاب – التي تنتمي‬ ‫حل��رك��ة الفكر اجل��دي��د‪ ،‬وال �ت��ي ي ��ؤم��ن �أ�صحابها مبجموعة م��ن امل�ب��ادئ‬ ‫"امليتافيزيقية" واملخت�صة بطرق العالج‪ ،‬وتطوير الذات‪ ،‬وت�أثري الفكرة يف‬ ‫املاديات‪ ،‬وكتابها ال يبتعد كثري ًا عن هذه املفاهيم‪.‬‬ ‫و�إن اختلفنا او اتفقنا مع امل�ؤلفة ‪ ،‬ف�إن هذا الكتاب ق ّيم ت�صحبنا فيه روندا بايرن‬ ‫يف جولة ن�سرب فيها �أغوار �أنف�سنا واملجهول فيها وحت ّلق بنا عالي ًا نحو �آفاق �أكرث‬ ‫رحابة و�أحالم وردية قابلة للتحقيق �إن �أخذنا يف االعتبار قدرتنا على حتقيقها‬ ‫‪ ،‬يكفي �أن نعرف �أن هذا الكتاب تربع على قائمة املبيعات يف �أمريكا لفرتة طويلة‬ ‫لدرجة ان املذيعة املعروفة " �أوبرا وينفري " ا�ست�ضافت كاتبته وم�ساعديها‬ ‫يف برناجمها ال�شهري مرتني بينهما مدة ق�صرية ال تتجاوز ا�سبوعني ‪!!..‬‬

‫كل شيء من اهلل‬

‫دليل �إىل النجاح ‪ ،‬دليل �إىل احلياة ‪ ،‬دليل �إىل معرفة الذات ومكنونات النف�س‬ ‫والطاقات املوجودة يف كل م ّنا هذا هو ما �أ�ستطيع �أن �أ�صف به هذا الكتاب ‪،‬‬ ‫ولعل ما �أعجبني �أكرث يف �صفحاته الأخرية هو ما خل�صت فيه الكاتبة عجلة‬ ‫احلياة بقولها ‪� " :‬إن ما مينحك الأ�شياء التي ترغبها لي�س الأ�شخا�ص ‪ ،‬و�إذا‬ ‫مت�سكت بهذا االعتقاد اخلاطئ �سوف تعي�ش االفتقار ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لأن��ك تنظر للعامل اخل��ارج��ي واىل الأ��ش�خ��ا���ص كم�صدر للمدد وال��دع��م‬ ‫‪ ،‬غ�ير �أن ال��دع��م احلقيقي ه��و امل �ج��ال اخل�ف��ي ال��ذي ال ت��راه وه��و – من‬ ‫عند اهلل �سبحانه وت �ع��اىل – ك ّلما تلقيت �شيئ ًا ت��ذك��ر �أ ّن ��ك ق��د جذبته‬ ‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪27‬‬


‫واحة األدب‬

‫حديقة الغروب‬ ‫معايل الدكتور ‪ :‬غازي الق�صيبي‬ ‫رحمه اهلل‬

‫خـم�س و�سـ ُتونَ ‪ ..‬يف �أجفان �إع�صا ِر‬ ‫ٌ‬ ‫�أمـا مـللتَ مـن الأ�سفا ِر‪ ..‬ما هد�أت‬ ‫�أمـا َتـ ِعبتَ من الأعداءِ ‪َ ..‬ما برحوا‬ ‫وال�صحب؟ �أين رفاقُ‬ ‫العمر؟ هل ب ِق َيتْ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫بلى! اكتفيتُ ‪ ..‬و�أ�ضناين ال�سرى! و�شكا‬ ‫َ‬ ‫لدي �سوى‬ ‫�أيـا‬ ‫رفـيقة دربـي!‪ ..‬لو ّ‬ ‫ته‬ ‫�أحـبـبتني‪ ..‬و�شـبابي فـي فـت ّو ِ‬ ‫مـنحتني مـن كـنوز ُ‬ ‫احل ّب‪� .‬أَن َف�سها‬ ‫ُ‬ ‫مـاذا � ُ‬ ‫الـبحر قـافيتي‬ ‫وددت‬ ‫أقـول؟‬ ‫َ‬ ‫�سـاءلوك فـقويل‪ :‬كـان يع�شقني‬ ‫� ْإن‬ ‫ِ‬ ‫وكـان يـ�أوي �إلـى قـلبي‪ ..‬وي�سكنه‬ ‫و� ْإن مـ�ضيتُ ‪ ..‬فـقويل‪ :‬مل يكن َب َط ًال‬ ‫فـجر يف تنفّ�سه‬ ‫و� ِ‬ ‫أنـت!‪ ..‬يـا بـنت ٍ‬ ‫مـاذا تـريدين مـني؟! �إ َنّـني َ�ش َب ٌح‬ ‫هذي حديقة عمري يف الغروب‪ ..‬كما‬ ‫ٌ‬ ‫�شاحبة‬ ‫ـاج َر‪ ..‬والأغـ�صانُ‬ ‫ري هَ َ‬ ‫الـط ُ‬ ‫ال تـتبعيني! دعيني!‪ ..‬واقرئي كتبي‬ ‫و� ْإن مـ�ضيتُ ‪ ..‬فـقويل‪ :‬مل يكن بط ًال‬ ‫ويـا بـالد ًا نـذرت العمر‪َ ..‬زهر َته‬ ‫تـركتُ بـني رمـال الـبيد �أغنيتي‬ ‫�سـاءلوك فـقويل‪ :‬لـم �أب ْع قلمي‬ ‫�إن‬ ‫ِ‬ ‫و�إن مـ�ضيتُ ‪ ..‬فـقويل‪ :‬مل يكن َب َط ًال‬ ‫الـغيب! ذنبي �أنتَ تعر ُفه‬ ‫يـا عـامل‬ ‫ِ‬ ‫إميان مـننتَ بـه‬ ‫و�أنــتَ �أدرى بـ� ٍ‬ ‫َ‬ ‫�أحـببتُ‬ ‫لقياك‪ ..‬ح�سن الظن ي�شفع يل‬ ‫‪ 28‬يناير‬

‫‪2010‬‬

‫***‬

‫***‬

‫***‬

‫***‬

‫�أمـا �سـئمتَ ارتـحا ًال �أ ّيها ال�ساري؟‬ ‫�إال و�ألـقـتك فـي وعـثاءِ �أ�سـفار؟‬ ‫َ‬ ‫بـالـكربيت والـنا ِر‬ ‫يـحـاورونك‬ ‫ِ‬ ‫أيـام‪ ..‬وتـذكا ِر‬ ‫�ســوى ُث ِ‬ ‫ـمـالة � ٍ‬ ‫الـعناء!‪ ...‬ولكن تلك �أقداري‬ ‫قـلبي‬ ‫َ‬ ‫عينيك �أعماري‬ ‫عـمري‪ ..‬لقلتُ ‪ :‬فدى‬ ‫ِ‬ ‫ومـا تـغيرّ ِت‪ ..‬والأوجـا ُع ُ�س ّماري‬ ‫نـداك اجلائ َع العاري‬ ‫وكـنتُ لـوال‬ ‫ِ‬ ‫والـغيم مـحربتي‪ ..‬وال َ‬ ‫أفق �أ�شعاري‬ ‫نف‪ ..‬و�إ�صرار‬ ‫ِّ‬ ‫بـكل مـا ِ‬ ‫فـيه من ُع ٍ‬ ‫أ�ضـالعه داري‬ ‫وكـان يـحمل فـي �‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫جـبهة الـعا ِر‬ ‫لـكـنه لــم يـق ّبل‬ ‫�سحر و�أ�سرا ِر‬ ‫مـا فـي الأنوثة‪ ..‬من ٍ‬ ‫أغـالل‪ .‬و�أ�سـوا ِر‬ ‫يـهيم مـا بـني � ٍ‬ ‫ُ‬ ‫جائع �ضا ِر‬ ‫خريف‬ ‫مرعى‬ ‫‪...‬‬ ‫أيـت‬ ‫ر� ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫والـور ُد � َ‬ ‫أطـرق يـبكي عـهد �آذا ِر‬ ‫تـلقاك �أخـباري‬ ‫أوراقـهـا‬ ‫ِ‬ ‫فـبـني � ِ‬ ‫يـمزج �أطـوار ًا بـ�أطوا ِر‬ ‫وكــان‬ ‫ُ‬ ‫مت!‪� ...‬إين حان �إبحاري‬ ‫لعزّ ها!‪ُ ...‬د ِ‬ ‫�شـاطئك امل�سحو ِر‪� .‬أ�سماري‬ ‫وعـند‬ ‫ِ‬ ‫ولـم �أدنّـ�س بـ�سوق الزيف �أفكاري‬ ‫وكـان طـفلي‪ ..‬وحمبوبي‪ ..‬وقيثاري‬ ‫تـعلم �إعـالين‪ ..‬و�إ�سـراري‬ ‫و�أنـت ُ‬ ‫عـلي‪ ..‬مـا خـد�شته كـل �أوزاري‬ ‫�أيـر ُت َـجى الـعفو �إ ّال عـند غـ َفّا ِر؟‬


‫قصص قصيرة‬

‫الحرب واألمم الصغيرة‬ ‫كان يف �أحد املروج نعجة وحمل يرعيان ‪.‬‬ ‫وكان فوقهما يف اجلو ن�سر يحوم ناظر ًا �إىل احلمل بعني جائعة يبغي �إفرتا�سه‬ ‫وبينما هو يهم بالهبوط لإقتنا�ص فري�سته ‪ ،‬جاء ن�سر �آخر وبد�أ يرفرف فوق النعجه‬ ‫و�صغريها ويف �أعماقه ج�شع زميله ‪.‬‬ ‫فتالقيا وتقاتال حتى ملأ �صراخهما الوح�شي �أطراف الف�ضاء ‪.‬‬ ‫فرفعت النعجة نظرها �إليهما منذهلة ‪ ،‬والتفتت �إىل حملها وقالت ‪:‬‬ ‫(( ت�أمل ياولدي ‪ ،‬ما �أغرب قتال هذين الطائرين الكرميني !!‬ ‫�أولي�س من العار عليهما �أن يتقاتال ‪ ،‬وهذا اجلو الوا�سع كاف لكليهما‬ ‫ليعي�شا مت�ساملني ؟؟‬ ‫جربان خليل جربان‬ ‫�صل يا�صغريي ‪ّ ،‬‬ ‫ولكن ّ‬ ‫�صل يف قلبك �إىل اهلل ‪ ،‬لكي ير�سل �سالم ًا �إىل‬ ‫�أخويك املجنحني ! ))‬ ‫ف�صلى احلمل من �أعماق قلبه !‬

‫الصحيفة البيضاء‬ ‫قالت �صحيفة ورق بي�ضاء ( كالثلج ) ‪:‬‬ ‫(( قد برئت نقية طاهرة و�س�أظل ً‬ ‫نقية �إىل الأبد ‪ .‬و�إنني لأوثر �أن احرق و�أحتول‬ ‫�إىل رماد �أبي�ض ‪ ،‬على �أن �آذن للظلمة فتدنو مني وللأقذار فتالم�سني ))‬ ‫ف�سمعت قنينة احلرب قولها و�ضحكت يف قلبها القامت املظلم ولكنها خافت‬ ‫ومل تدن منها ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�سمعت الأقالم �أي�ضا على �أختالف �ألوانها ومل تقربها قط ‪.‬‬ ‫وهكذا ظلت �صحيفة الورق بي�ضاء كالثلج ــــ ً‬ ‫نقية طاهرة ــــ ولكن ‪ ...‬فارغة ‪.‬‬

‫األثمان‬ ‫كان رجل يحفر يف حقله ‪.‬‬ ‫وفيما هو يحفر عرث على متثال بديع من املرمر اجلميل ‪.‬‬ ‫ف�أخذه وم�ضى به �إىل رجل كان �شديد الولع بالآثار والعاد ّيات وعر�ضه عليه ‪.‬‬ ‫فا�شرتاه منه ب�أبهظ الأثمان ‪.‬‬ ‫وم�ضى كل منهما يف �سبيله ‪.‬‬ ‫وبينما كان البائع راجع ًا �إىل بيته �أخذ يفكر يف ذاته قائ َال ‪:‬‬ ‫(( وما �أكرث مايف هذا املال من القوة واحلياة ! �إنه باحلقيقة ليده�شني كيف �أن رج ًال عاق ًال ينفق ما ًال هذا‬ ‫�صخر �أ�صم فاقد احلركة ‪ ،‬كان مدفون ًا يف الأر�ض منذ �ألف �سنة ومل يحلم به �أحد)‬ ‫مقداره لقاء‬ ‫ٍ‬ ‫ويف ال�ساعة عينها كان امل�شرتي يت�أمل التمثال مفكر ًا وقائ ًال يف ذاته ‪:‬‬ ‫(( تبارك ما فيك من اجلمال ! تبارك ما فيك من احلياة ! حلم �أية نف�س علوية انت ؟ هذه باحلقيقة‬ ‫ن�ضارة �أعطيتها من نوم �ألف �سنة يف �سكينة الأر�ض ؟ �أنني واهلل ال �أفهم كيف ميكن الإن�سان �أن يبيع مثل‬ ‫هذه الطرفة النادرة مبال جامد زائل )) ‪.‬‬ ‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪29‬‬


‫تكنولوجيا وتقنية‬

‫جيل جديد‬

‫من ذاكرات الفالش‬

‫طرحت �شركة �إماراتية نا�شئة ذاكرة فال�ش مبفهوم جديد �أطلقت عليه ا�سم (‪Infinite USB‬‬ ‫‪ .))Memory (IUM‬الذاكرة الفال�شية يف ظاهرها تبدو ك�أي ذاكرة فال�ش تقليدية ولكنها‬

‫بدال من تخزين البيانات يف نف�س الذاكرة تعمل على نقل البيانات املراد تخزينها ال�سلكيا �إىل �أي‬ ‫و�سيط تخزيني يحتوي على منفذ ي وا�س بي‪.‬‬

‫( وولفرام آلفا )‬ ‫محرك إجابات الكتروني جديد‬

‫�أطلقت جمموعة من املربجمني «حمرك �إجابات» (ولي�س حمرك‬ ‫بحث) جديد‪ ،‬من �ش�أنه فر�ض نف�سه على ال�ساحة التقنية‪ ،‬و�أحدث‬ ‫طفرة تقنية يف طريقة ا�ستخدام املعلومات على الإنرتنت‪ .،‬ويحمل‬ ‫هذا املحرك ا�سم «وولفرام �آلفا»‪ ،Wolfram Alpha‬الذي‬ ‫ي�ستخدم نظاما ح�سابيا معقدا ملحاولة فهم �أ�سئلة امل�ستخدمني‪،‬‬ ‫ومن ثم البحث يف معلومات م�سبقة التخزين يف قاعدة بيانات‬ ‫خا�صة و�ضعها اخلرباء‪ ،‬ليعر�ض �إجابات مرتبطة باملو�ضوع‪ ،‬على‬ ‫خالف حمركات البحث التقليدية التي تعر�ض كم كبري من النتائج‬ ‫التي تربك الباحث‪.‬‬ ‫وميكن للمحرك مثال الإجابة عن الأ�سئلة الب�شرية‪ ،‬مثل «ما ارتفاع‬ ‫قمة جبل �إيفري�ست»؟‪� ،‬أو «ما حالة الطق�س يف هونولولو يوم اغتيال‬ ‫جون كينيدي»؟‪� ،‬أو «ما حجم �إنتاج الرثوة ال�سمكية يف �إيطاليا»‪.‬‬ ‫ونظرا لأن النتائج تعتمد على املعلومات املخزنة يف قاعدة املعلومات‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬ف�إن املحرك يعتمد على «تلقني» اخلرباء له باملعلومات‬ ‫قبل �أن ي�ستطيع �إظهار النتائج ال�صحيحة‪ ،‬وهو «يتعلم» و«يتطور‬ ‫�إدراكه» ب�شكل �شبه يومي‪� ،‬إال �أن املحرك ال يزال قا�صرا عن تقدمي‬ ‫الإجابات املتعلقة بالثقافات ال�شعبية‪ ،‬واملعلومات املتغرية (مثل‬

‫‪ 30‬يناير‬

‫‪2010‬‬

‫مواعيد عرو�ض الأفالم وامل�سرحيات)‪.‬‬ ‫ويختلف هذا املحرك عن حمركات البحث التقليدية ب�أنه ي�ستخدم‬ ‫جمموعات �صغرية من املعلومات التي ميكن ربطها ببع�ضها بع�ضا‬ ‫على �شكل عالقات‪ ،‬وه��و ال يحفظ ال�صفحات التي توجد فيها‬ ‫ن�صو�ص حتتوي على الكلمات التي يبحث عنها امل�ستخدم‪� ،‬إذ �أنه‬ ‫«حمرك �إجابات» ولي�س حمرك بحث‪ .‬وجتدر الإ�شارة �إىل �أن هذا‬ ‫املحرك مبني على تقنية برنامج «ماثماتيكا» ‪Mathematica‬‬ ‫اخل��ا���ص بامل�سائل الريا�ضية‪ ،‬ال��ذي �أ�س�سه ال�ع��امل الفيزيائي‬ ‫الربيطاين نف�سه البالغ من العمر ‪ 49‬عاما «�ستيفني وولفرام»‪ .‬وال‬ ‫يعني هذا �أنه ال ميكن ا�ستخدام املحرك لإجراء البحث العادي‪.‬‬ ‫عند مقارنة نتائج البحث يف «وولفرام �آلفا» بـ«غوغل»‪ ،‬ف�إن‬ ‫املحرك اجلديد �سيعر�ض جداول ور�سومات لقيم �أ�سهم �شركتي‬ ‫«�آبل» و«مايكرو�سوفت» ور�سما بيانيا يو�ضح �أ�سعار الأ�سهم مع‬ ‫مرور الوقت‪ ،‬عند كتابة «مايكرو�سوفت �آبل» فيه‪.‬‬ ‫املحرك ال يتفاعل مع اللغة العربية بعد ‪ ،‬بل يخدم لغات اخرى‪.‬‬ ‫وميكن جتربته يف موقعه الإلكرتوين‬ ‫‪http://www.wolframalpha.com‬‬


‫تكنولوجيا وتقنية‬

‫جديــــد التقنية‬

‫طابعة بدون حبر‬

‫طرحت �شركة (‪ )Sanwa Newtec‬اليابانية طابعة جديدة تدعى (‪ )3100-PrePeat RP‬ال‬ ‫ت�ستخدم احلرب عند الطباعة بل تعتمد على انبعاث تيار حراري على ورق بال�ستيكي خا�ص للقيام‬ ‫بعملية الطباعة‪ .‬كما ميكن �إعادة الطباعة على الورقة البال�ستيكية حتى �ألف مرة �أو م�سح حمتواها‪،‬‬ ‫ولر�ؤية كيف تعمل الطابعة هناك مقطع فيديو يف موقع ال�شركة‪ .‬ويقدر �سعر الطابعة بحوايل �ستة‬ ‫الآالف دوالر �أمريكي كما �أن هناك �سعر ًا للورق البال�ستيكي اخلا�ص حيث يقدر �سعر الورقة الواحدة‬ ‫بحوايل ‪ 30‬دوالر‬

‫ساعة برج مكة المكرمة‬

‫�ساعة مكة املكرمة التي مت ت�شغيلها قبيل مو�سم حج هذا العام هي �أكرب �ساعة يف العامل‬ ‫بحجمها الذي يفوق �ساعة بيج بن ال�شهرية يف بريطانيا ب�ستة �أ�ضعاف وهي �أي�ضا �أعلى‬ ‫�ساعة يف العامل تقع على ارتفاع يفوق الـ‪ 660‬مرت يف مواجهة احلرم املكي ال�شريف‬ ‫وميكن ر�ؤيتها من م�سافة ‪ 7‬كيلومرتات‪.‬‬ ‫مبنى �ضخم ًا هو مجُ مع �سكني وفندقي يتكون من �سبعة �أبراج عمالقة يف‬ ‫‪ ‬تعلو ال�ساعة ً‬ ‫مواجهة احلرم ال�شريف‪ .‬وما مييزها هو “برج �ساعة مكة امللكي” الذي يتو�سط الأبراج‬ ‫ال�سبعة‬ ‫‪ ‬يهدف هذا امل�شروع �إىل و�ضع توقيت مكة املكرمة كواحد من التوقيتات الرئي�سية يف‬ ‫العامل يف مواجهة توقيت جرينت�ش‪ ،‬حيث �سيتم ربط �ساعة مكة ب�أكرب مراكز التوقيت يف‬ ‫العامل مثل لندن وباري�س ونيويورك وطوكيو‬ ‫ولي�ست هذه ال�ساعة هي امليزة الوحيدة يف امل�شروع‪ ،‬بل �إن برج �ساعة مكة امللكي هو ثاين‬ ‫�أطول برج يف العامل بعد برج خليفة يف دبي‪ ،‬حيث يبلغ طول الهيكل الإ�سمنتي الرئي�سي‬ ‫للربج ‪ 662‬مرت وطول الهيكل احلديدي الذي يعلوه ‪ 155‬مرت‪� ،‬أي �أن طوله الإجمايل هو‬ ‫‪ 817‬مرت ولذا فهو �أعلى برج �إ�سمنتي يف العامل وثاين �أطول برج يف العامل بعد برج خليفة‬ ‫الذي ي�صل طوله لـ‪ 828‬مرت‪.‬‬

‫وهذه �صورة برج �ساعة مكة امللكي‬

‫مسجد محمول لصالة أفضل !‬ ‫جد يف العا�صمة الفرن�سية باري�س انه ابتكر م�سجدا حمموال به‬ ‫حمراب ي�ساعد امل�صلني على الرتكيز �أكرث يف �صالتهم �أينما كانوا‪.‬‬ ‫وقال الإمام ح�سن بومن�شة ل�صحيفة لوباريزيان "�أدركت �أنني حني‬ ‫�أكون يف امل�سجد �أركز يف �صالتي �أف�ضل مما �أكون يف منزيل‪ .‬لذلك‬ ‫فكرت يف بناء حمراب وهو يوفر مناخا �أف�ضل للت�أمل والرتكيز‪".‬‬ ‫امل�سجد املحمول ارتفاعه مرتان وهو م�صنوع من الورق املقوى‬ ‫والبولي�سرت والبال�ستيك ومقوى بطبقتني من الأملنيوم وتقدم معه‬ ‫هدية هي عبارة عن �سجادة �صالة تركية‪.‬‬ ‫وعرب بومن�شة عن �أمله يف �أن يبيع ما ال يقل عن �ألف وحدة خالل‬ ‫عام وقال انه باع النموذج يف عدد من الدول‪ .‬والنموذج الأغلى مزود‬ ‫مبكرب لل�صوت و�سعره ‪ 450‬يورو (‪ 570‬دوالرا) كما يوجد منوذج‬ ‫للأطفال �سعره ‪ 69‬يورو‪.‬‬ ‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪31‬‬


‫في ظالل اإليمان‬

‫كلمات ومعاني متساوية الذكر‬ ‫دالالت وعظات ومعاين كثرية يت�ضمنها القر�آن الكرمي ‪� ،‬إن متعنت فيها علمت �أن اهلل عز وجل �أنزل على �سيدنا حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم كتاب حمكم ‪� ،‬إن تبعه امل�سلمون لن ي�ضلوا ‪ ،‬ومما توقفت عنده ت�ساوي ذكر بع�ض املعاين او الأعالم يف‬ ‫القر�آن الكرمي بنف�س عدد املرات وهي ‪:‬‬ ‫وردت كلمة احلياة ‪ 145‬مرة ‪ ،‬ومثلها كلمة املوت‬ ‫وردت كلمة النا�س ‪ 50‬مرة ‪ ،‬ومثلها كلمة الأنبياء‬ ‫وردت كلمة الدنيا ‪ 115‬مره ‪ ،‬ومثلها كلمة الآخرة‬ ‫وردت كلمة املالئكة ‪ 88‬مرة ‪ ،‬ومثلها كلمة‬ ‫ال�شياطني‬ ‫وردت كلمة �إمر�أة ‪ 24‬مرة ‪ ،‬ومثلها كلمة رجل‬ ‫وردت كلمة �صالح ‪ 50‬مرة ‪ ،‬ومثلها كلمة ف�ساد‬ ‫وردت كلمة املحبة ‪ 83‬مرة ‪ ،‬ومثلها كلمة الطاعة‬ ‫وردت كلمة زكاة ‪ 88‬مرة ‪ ،‬ومثلها كلمة بركة‬ ‫وردت كلمة �إبلي�س ‪ 11‬مرة ‪ ،‬ومثلها الإ�ستعاذة منه‬ ‫وردت كلمة م�سلمني ‪ 41‬مرة ‪ ،‬ومثلها كلمة جهاد‬ ‫وردت كلمة الهدى ‪ 79‬مرة ‪ ،‬ومثلها كلمة الرحمة‬ ‫وردت كلمة ال�شدّ ة ‪ 102‬مرة ‪ ،‬ومثلها كلمة ال�صرب‬

‫تمهل وانت تقرؤها‬ ‫الفاتحة ّ‬

‫يف احلديث عن �أبي هريرة قال‪:‬‬ ‫«�سمعت ر�سول اهلل ‪� -‬صلى اهلل عليه و�سلم ‪ -‬يقول‪ :‬قال اهلل‪( :‬ق�سمت‬ ‫ال�صالة بيني وبني عبدي ن�صفني ولعبدي ما �س�أل‪ ،‬ف�إذا قال العبد‪ :‬احلمد‬ ‫هلل رب العاملني‪ ،‬قال اهلل‪ :‬حمدين عبدي‪ ،‬و�إذا قال‪ :‬الرحمن الرحيم‪ ،‬قال‬ ‫جمدين عبدي‪،‬‬ ‫اهلل‪� :‬أثنى علي عبدي‪ ،‬و�إذا قال‪ :‬مالك يوم الدين‪ ،‬قال‪ّ :‬‬ ‫ف�إذا قال‪� :‬إياك نعبد و�إياك ن�ستعني‪ ،‬قال‪ :‬هذا بيني وبني عبدي ولعبدي ما‬ ‫�س�أل‪ ،‬ف�إذا قال‪ :‬اهدنا ال�صراط امل�ستقيم‪� ،‬صراط الذين �أنعمت عليهم‪،‬‬ ‫غري املغ�ضوب عليهم وال ال�ضالني‪ ،‬قال‪ :‬هذا لعبدي ولعبدي ما �س�أل)‪.‬‬

‫عن األنبياء عليهم السالم‬ ‫‪ #‬ر�أى النبي �صلى اهلل عليه و�سلم يف ال�سماوات العليا يف رحلة‬ ‫الإ�سراء واملعراج الأنبياء �آدم يف ال�سماء الأوىل وعي�سى ويحيى يف‬ ‫الثانية ويو�سف يف الثالثة وادري�س يف الرابعة وهارون يف اخلام�سة ومو�سى‬ ‫يف ال�ساد�سة و�إبراهيم يف ال�سابعة عليهم ال�صالة وال�سالم‬ ‫‪ #‬النبي الذي ن�سبه كله �أنبياء هو يو�سف عليه ال�سالم فهو نبي بن‬ ‫نبي بن نبي بن نبي ) يو�سف بن يعقوب بن ا�سحق بن ابراهيم عليهم‬ ‫ال�صالة وال�سالم )‬ ‫‪ #‬ار�سل نبي اهلل �شعيب �إىل َمد َين و�صالح �إىل ثمود وهود �إىل عاد ويون�س‬ ‫�إىل نينوى ولوط �إىل �سدوم ومو�سى وعي�سى �إىل بني �إ�سرائيل وحممد‬ ‫للنا�س كا ّفة عليهم ال�صالة وال�سالم‬ ‫‪ُ #‬يطلق على نبي اهلل �إبراهيم عليه ال�سالم �أبوالأنبياء و�أبوال�ضيفان‬ ‫و�أبوالذبيح وخليل اهلل‬ ‫‪ #‬الفرتة الزمنية بني �آدم ونوح عليهما ال�سالم كانت ع�شرة قرون ‪� 1000‬سنه‬ ‫‪ُ #‬يل ّقب نبي اهلل �إبراهيم خليل اهلل ومو�سى كليم اهلل و�شعيب خطيب‬ ‫‪ 32‬يناير‬

‫‪2010‬‬


‫في ظالل اإليمان‬ ‫الأنبياء ويون�س ذو النون وا�سماعيل �أبوالعرب وحممد �س ّيد الأولني والآخرين عليهم ال�صالة وال�سالم‬ ‫ّ‬ ‫‪ #‬اللغة التي كان يتحدّث بها نبي اهلل عي�سى عليه ال�سالم هي اللغة الآراميه ‪ ،‬وا�سماعيل عليه ال�سالم هو �أول من تكلم اللغة العربية‬ ‫‪ #‬الكتب ال�سماوية التي �أنزلت على الأنبياء كانت التوراة على مو�سى والإجنيل على عي�سى والزبور على داوود وال�صحف على �إبراهيم ومو�سى والقر�آن‬ ‫الكرمي على حممد عليهم ال�صالة وال�سالم‬ ‫‪ "#‬النبي الذي ن�شره قومه باملن�شار ن�صفني هو زكريا عليه ال�سالم وكان يعمل ّ‬ ‫جنار ًا‬ ‫"‪ #‬الفرتة التي ق�ضاها يو�سف عليه ال�سالم يف ال�سجن مظلوم ًا هي �سبع �سنوات‬ ‫‪ "#‬الفرتة التي ق�ضاها عي�سى عليه ال�سالم يف قومه يدعوهم هي ثالث �سنوات‬

‫من عجائب السجود الطبية!!‬

‫هل تعاين من الإرهاق �أو التوتر �أو ال�صداع �أو الع�صبية؟‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫هل فكرت يف احلكمة من ال�سجود هلل يف قوله تعاىل‪ ( :‬أ� َّمنْ هُ َو قانِتٌ �آناء الل ْي ِل َ�س ِاجدً ا َوقا ِئ ًما َي ْحذ ُر ال ِآخ َر َة َو َي ْر ُجو َر ْح َمة َر ِّب ِه قل هَ ل َي ْ�س َت ِوي ال ِذينَ َي ْعل ُمونَ‬ ‫اب)‪.‬‬ ‫َوا َّل ِذينَ اَل َي ْع َل ُمونَ �إِ َمّ َنا َيت ََذ َّك ُر �أُ ْو ُلوا ْ أ‬ ‫الَ ْل َب ِ‬ ‫�إذا كنت تخ�شي من الإ�صابة بالأورام‪ ,‬فعليك بال�سجود فهو العالج الذي يخل�صك من �أمرا�ضك الع�صبية والنف�سية‪ ,‬اجلميع يعرف �أن العبد �أقرب ما يكون‬ ‫من اهلل يف حالة �سجوده‪ ,‬ذلك ما تو�صلت �إليه الدرا�سات العلمية التي �أجراها‬ ‫الدكتور حممد �ضياء الدين حامد �أ�ستاذ العلوم البيولوجية ورئي�س ق�سم‬ ‫الأغذية مبركز تكنولوجيا الإ�شعاع مب�صر‪.‬‬ ‫والتف�سري العلمي �أن الإن�سان يتعر�ض جلرعات زائدة من الإ�شعاع ويعي�ش‬ ‫يف معظم الأحوال و�سط جماالت كهرومغناطي�سية‪ ,‬الأمر الذي ي�ؤثر على‬ ‫اخلاليا ويزيد من طاقته‪ ,‬ولذلك يقول الدكتور �ضياء �إن ال�سجود يخل�صه‬ ‫من ال�شحنات الزائدة التي ت�سبب العديد من الأمرا�ض‪.‬‬ ‫هذه ال�شحنات الكهرومغناطي�سية التي يكت�سبها اجل�سم ت�سبب ت�شوي�ش ًا يف لغة‬ ‫اخلاليا وتف�سد عملها مما ي�صيب الإن�سان مبا يعرف ب�أمرا�ض الع�صر مثل‬ ‫ال�شعور بال�صداع والتقل�صات الع�ضلية والتهابات العنق والتعب والإرهاق �إىل‬ ‫جانب الن�سيان وال�شرود الذهني‪ .‬ويتفاقم الأمر �إذا زادت كمية املوجات دون‬ ‫تفريغها فت�سبب �أورام ًا �سرطانية وميكنها ت�شويه الأجنة لذلك وجب التخل�ص‬ ‫من هذه ال�شحنات وتفريغها خارج اجل�سم بعيد ًا عن ا�ستخدام الأدوية‬ ‫وامل�سكنات و�آثارها اجلانبية‪.‬‬ ‫واحلل �أنه البد من و�صلة لتفريغ ال�شحنات املتوالدة بها‪ ,‬وذلك عن طريق ال�سجود للواحد الأحد رب ال�سماوات والأر�ض كما �أمرنا‪ ,‬حيث تبد�أ عملية التفريغ‬ ‫خا�صة عند ال�سجود على الأع�ضاء ال�سبعة( اجلبهة والأنف والكفان والركبتان والقدمان) وبالتايل هناك �سهولة يف عملية التفريغ‪.‬‬ ‫ومن املثري يف الدرا�سة �أنه لكي تتم عملية التفريغ لل�شحنات ال بد من االجتاه نحو مكة املكرمة يف ال�سجود وهو ما نفعله يف �صالتنا (القبلة) الن مكة املكرمة‬ ‫هي مركز الياب�سة يف العامل قال تعاىل‪َ ( :‬و ِمنْ َح ْيثُ َخ َر ْجتَ َف َو ِّل َو ْج َه َك َ�ش ْط َر المْ َ ْ�س ِجدِ الحْ َ َر ِام َو َح ْيثُ َما ُكنت ُْم َف َو ُّلو ْا ُو ُجوهَ ُك ْم َ�ش ْط َر ُه)‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الدرا�سات �أن االجتاه �إىل مركز الأر�ض الأمر الذي يخل�ص الإن�سان من همومه في�شعر بعدها بالراحة النف�سية ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫ف�سبحان اهلل �أعظم اخلالقني‪� ,‬أنزل كتابه وبني هداه بر�سولنا الكرمي حممد بن عبد اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم و�أنزل لنا �آيات بينات رحمة و�شفاء ملا‬ ‫يف ال�صدور‪...‬‬

‫ثمان مسائل تسعد في الدنيا واآلخرة‬

‫روي عن �شقيق البلخي رحمه اهلل �أنه قال حلامت‪ " :‬لقد �صحبتني مدة‪ ،‬فماذا تعلمت ؟" قال‪ :‬تعلمت منك ثماين م�سائل‪:‬‬ ‫�أما الأوىل‪:‬ف�إين نظرت �إىل اخللق ف�إذا كل �شخ�ص له حمبوب ف�إذا و�صل �إىل القرب فارقه حمبوبه فجعلت حمبوبي ح�سناتي‬ ‫لتكون يف القرب معي ‪.‬‬ ‫و�أما الثانية‪ :‬ف�إين نظرت �إىل قول اهلل تعاىل‪ ( :‬ونهى النف�س عن الهوى )‪ ،‬ف�أجهدتها يف دفع الهوى حتى ا�ستقرت على طاعة اهلل تعاىل ‪.‬‬ ‫و�أما الثالثة‪ :‬ف�إين ر�أيت كل من معه �شيء له قيمة عنده يحفظه‪ ،‬ثم نظرت يف قول اهلل �سبحانه وتعاىل ‪( :‬ما عندكم ينفذ وما‬ ‫عند اهلل باق )‪ .‬فكلما وقع معي �شيء له قيمة ‪ ،‬وجهته �إليه ليبقى يل عنده ‪.‬‬ ‫و�أما الرابعة ‪ :‬ف�إين ر�أيت النا�س يرجعون �إىل املال واحل�سب وال�شرف‪ ،‬ولي�ست ب�شيء فنظرت يف قول اهلل تعاىل ‪� ( :‬إن �أكرمكم عند‬ ‫اهلل �أتقاكم )‪ .‬فعملت يف التقوى لأكون عنده كرميا‪.‬‬ ‫و�أما اخلام�سة‪:‬ف�إين ر�أيت النا�س يتحا�سدون‪ ،‬فنظرت يف قوله تعاىل ‪ ( :‬نحن ق�سمنا بينهم معي�شتهم )‪ .‬فرتكت احل�سد _ لأنه اعرتا�ض على ق�سمة اهلل‪.‬‬ ‫و�أما ال�ساد�سة‪ :‬ر�أيتهم يتعادون ‪ ،‬فنظرت يف قول اهلل تعاىل ‪� ( :‬إن ال�شيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا ) فرتكت عداوتهم واتخذت ال�شيطان وحده عدوا ‪.‬‬ ‫و�أما ال�سابعة‪ :‬ر�أيتهم يذلون �أنف�سهم يف طلب الرزق‪ ،‬فنظرت يف قوله تعاىل ‪ ( :‬وما من دابة يف الأر�ض �إال على اهلل رزقها ) فا�شتغلت مبا له علي‪ ،‬وتركت‬ ‫مايل عنده ثقة بوعده ‪.‬‬ ‫و�أما الثامنة‪ :‬ر�أيتهم متوكلني على جتارتهم و�صنائعهم و�صحة �أبدانهم‪ ،‬فتوكلت على اهلل رب العاملني‪.‬‬ ‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪33‬‬


‫في ظالل اإليمان‬

‫كالم من ذهب في الرزق واألجل‬ ‫ �سئل احل�سن الب�صري عن �سر زهده يف الدنيا فقال‪:‬‬‫�أربعة �أ�شياء‬ ‫علمت �أن عملي ال يقوم به غريي فا�شتغلت به‪.‬‬ ‫وعلمت �أن رزقي ال يذهب �إىل غريي فاطم�أن قلبي‪.‬‬ ‫و علمت �أن اهلل مطلع علي فا�ستحييت �أن يراين على مع�صية‪.‬‬ ‫وعلمت �أن املوت ينتظرين فاعددت الزاد للقاء ربي‪.‬‬ ‫ ر�أى �إبراهيم بن �أدهم رجال مهموما فقال له‪� :‬أيها الرجل �إين �أ�س�ألك عن ثالث جتيبني قال الرجل‪ :‬نعم‪.‬‬‫ فقال له �إبراهيم بن �أدهم‪� :‬أيجري يف هذا الكون �شئ ال يريده اهلل؟ قال‪:‬كال‬‫ قال �إبراهيم ‪� :‬أفينق�ص من رزقك �شئ قدره اهلل لك؟ قال‪ :‬ال‬‫قال �إبراهيم‪� :‬أفينق�ص من �أجلك حلظة كتبها اهلل يف احلياة؟ قال كال‬ ‫فقال له �إبراهيم بن �أدهم‪ :‬فعالم الهم �إذن؟؟!‬ ‫ قال الأحنف بن قي�س‪� :‬شكوت �إىل عمي وجعا يف بطني فنهرين ثم قال‪ :‬يا ابن �أخي ال ت�شك �إىل �أحد ما نزل بك ف�إمنا النا�س رجالن ‪� :‬صديق ت�سو�ؤه و عدو‬‫ت�سره‪ .‬يا ابن �أخي‪ :‬ال ت�شكو �إىل خملوق مثلك ال يقدر على دفع مثله لنف�سه ولكن ا�شك �إىل من ابتالك به فهو قادر على �أن يفرج عليك‪ .‬يا ابن �أخي �إحدى‬ ‫عيني هاتني ما �أب�صرت بهما �سهال وال جبال منذ �أربعني �سنة و ما �أطلعت ذلك امر�أتي وال �أحدا من �أهلي‪.‬‬ ‫ قال �أحد ال�صاحلني ‪ - :‬عجبت ملن ُبلي بال�ضر‪ ،‬كيف يذهل عنه �أن يقول‪� } :‬أين م�سني ال�ضر و�أنت �أرحم الراحمني } واهلل تعاىل يقول بعدها‪{ :‬‬‫فا�ستجبنا له فك�شفنا ما به من �ضر { ‪( ،‬الأنبياء‪) 84:‬‬ ‫ وعجبت ملن بلي بالغم‪ ،‬كيف يذهل عنه �أن يقول‪ }:‬ال �إله �إال �أنت �سبحانك �إين كنت من الظاملني } واهلل تعاىل يقول بعدها‪ { :‬فا�ستجبنا له وجنيناه من‬‫الغم وكذلك ننجي امل�ؤمنني { (الأنبياء ‪) 88‬‬ ‫ وعجبت ملن خاف �شيئ ًا‪ ،‬كيف يذهل عنه �أن يقول‪ }:‬ح�سبنا اهلل ونعم الوكيل } واهلل تعاىل يقول بعدها‪ { :‬فانقلبوا بنعمة من اهلل وف�ضل مل مي�س�سهم‬‫�سوء {(�آل عمران‪)174:‬‬ ‫ وعجبت ملن كوبد يف �أمر‪ ،‬كيف يذهل عنه �أن يقول‪ } :‬و�أفو�ض �أمري �إىل اهلل �إن اهلل ب�صري بالعباد } واهلل تعاىل يقول بعدها‪ { :‬فوقاه اهلل �سيئات ما‬‫مكروا { (غافر‪) 45:‬‬ ‫‪ -‬وعجبت ملن �أنعم اهلل عليه بنعمة خاف زوالها‪ ،‬كيف يذهل عنه �أن يقول‪ } :‬ولوال �إذ دخلت جنتك قلت ما �شاء اهلل ال قوة �إال باهلل { (الكهف‪)39:‬‬

‫اللهم زدني علمًا‬ ‫ �أعمار �أهل اجلنة ‪ 33‬عام ال تتغيرّ ‪..‬‬‫ ا�ستغرق نزول القر�آن الكرمي حتى اكتمل ‪ 23‬عام ‪..‬‬‫ �أول خليفة م�سلم �أمر بجمع �أحاديث الر�سول �صلى اهلل عليه‬‫و�سلم وتدوينها هو اخلليفة عمر بن عبدالعزيز رحمه اهلل‬ ‫ ال�صحابي �أبوهريرة ر�ضي اهلل عنه هو �أكرث ال�صحابة رواية‬‫حلديث الر�سول �صلى اهلل عليه و�س ّلم‬ ‫ �أ ّول ما ُيق�ضى فيه بني النا�س يوم القيامة هو الدماء‬‫ ال�صالة الواحدة يف امل�سجد احلرام مبكة املك ّرمة تعدل مئة‬‫�ألف �صالة‬ ‫ ال�صالة الواحدة مب�سجد الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‬‫باملدينة املن ّورة تعدل �ألف �صالة‬ ‫ ال�صالة الواحدة بامل�سجد الأق�صى يف فل�سطني تعدل‬‫خم�سمائة �صالة‬ ‫ ركعتني يف م�سجد قباء �أول م�سجد يف الإ�سالم باملدينة‬‫املن ّورة تعدل عمرة تامة‬

‫‪ 34‬يناير‬

‫‪2010‬‬


‫آراء‬

‫الموارد البشرية في خدمة‬ ‫المجموعة‬ ‫ـــــ خالد بن عبد الرحمن الفيا�ض‬ ‫تعترب �إدارة املوارد الب�شرية هي الذراع التنفيذية للمن�ش�آت والتي تقوم باختيار املوظفني الأكف�أ للعمل يف ال�شركة و�أي�ضاً‬ ‫باحلفاظ على املوظفني املوجودين من خالل و�ضع الربامج والأنظمة التي تنظم العالقة بني ال�شركة واملوظفني‬ ‫وت�ستهدف احل�صول على �أف�ضل �أداء ‪ ،‬وذلك من خالل �أق�سام خمتلفة او وحدات فرعية ُتعنى كل منها يف جانب‬ ‫متخ�ص�ص مثل التوظيف والتخطيط و�ش�ؤون املوظفني والتدريب وغريها‪.‬‬ ‫وال تعمل تلك الأق�سام او الوحدات مبعزل عن بع�ضها وال مبعزل عن امل�ؤثرات اخلارجية ومنها على �سبيل املثال ولي�س‬ ‫احل�صر �أو�ضاع ال�سوق والتقنية والعوملة وغريها والتي ت�ؤثر ب�صورة �أو ب�أخرى على املن�ش�آت وبالتايل ي�صل ذلك الت�أثري‬ ‫�إىل الأفراد الذين تتكون منهم املن�ش�أة ويف النهاية‪.‬‬ ‫�أية م�ؤ�س�سة ت�سعى �إىل ميزة تناف�سية �إ�ضافية عليها �أن تتبنى �إ�سرتاتيجية متميزة لإدارة املوارد الب�شرية‪..‬‬ ‫احلقيقة �أن حجر الأ�سا�س بالن�سبة �إىل �إ�سرتاتيجية �إدارة املوارد الب�شرية هو العالقة بني من�سوبي املن�ش�أة ‪ ،‬املوظفني‬ ‫بع�ضهم مع بع�ض وكذا العالقة بني املدير واملوظف مهما كان موقع املدير او درجة املوظف ‪ .‬وت�ؤكد الكثري من‬ ‫الدرا�سات على �أن �أهم �أ�سباب جناح املن�ش�آت يف حتقيق �أهدافها هو بيئة العمل داخل املن�ش�أة وطبيعة العالقة بني عنا�صر‬ ‫العمل مبختلف مواقعهم ‪.‬‬ ‫باملقابل ف�إن �أحد �أهم �أ�سباب ارتباط املوظف مبكان عمله ورف�ضه التنقل من مكان �إىل �آخر هو ال�شعور باالنتماء‬ ‫للمن�ش�أة الناجت عن حُ �سن العالقة بني مكونات الهرم الوظيفي ‪ ،‬كما �أن ال�سبب الرئي�س الذي يدفع املوظفني �إىل‬ ‫اال�ستقالة هو املدير املبا�شر و لي�س الدخل �أو الفر�صة الأف�ضل �أو غري ذلك ‪.‬‬ ‫نحن يف املجموعة الدولية للتدريب ‪ ،‬وح�سب الإ�سرتاتيجية التي ر�سمتها الإدارة العامة ‪ ،‬رفعنا �شعار التطوير امل�ستمر‬ ‫والتفاعل غري املحدود مع من�سوبي املجموعة وو�ضعنا الأ�س�س الرا�سخة والآليات الفاعلة لتوفري �أف�ضل بيئة عمل‬ ‫ممكنة ليتفرغ املوظف �أياً كان موقعه الوظيفي للعطاء املبدع والعمل املتميز ورفع م�ستوى الإنتاجية لن�شكل معاً حلقة‬ ‫متكاملة لتحقيق الأهداف املو�ضوعة ‪.‬‬ ‫�إن دورنا يف ادارة املوارد الب�شرية يف املجموعة هو خدمتكم على الوجه الأكمل ‪ ،‬و�أن نكون لكل منكم �صمام الأمان‬ ‫وحمامي الدفاع الأول ‪ ،‬مكاتبنا م�شرعة الأبواب وقلوبنا مفتوحة لكل منكم ‪ ،‬ون�شكر كل فرد منكم �إن �أتاح لنا فر�صة‬ ‫خدمته ‪ ،‬وكلنا معاً يف خدمة هذا الكيان الكبري ‪ ،‬بيتنا الذي نق�ضي فيه جُ ّل وقتنا يجمعنا رابط املحبة والوفاء‬ ‫واالنتماء والت�صميم على امل�ساهمة يف ا�ستمرار تطور ومناء ومتيّز وارتقاء هذا الكيان ‪ ،‬املجموعة الدولية للتدريب ‪،‬‬ ‫( وقل اعملوا ف�سريى اهلل عملكم ور�سوله وامل�ؤمنون )‬ ‫ـ ـ ـ م�ساعد املوارد الب�شرية ‪ /‬لل�ش�ؤون الإدارية‬

‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪35‬‬


kingdom of saudi arabia P.O Box: 28626 Riyadh: 11447 Phone: +966 920000960 Fax: +966 920000961 E-mail: info@igitgroup.org

INTERNATIONAL GROUP FOR TRAINING

‫ يناير‬36

www. igitgroup.org

2010


‫سياحة تاريخية‬

‫البتراء األردنية دخلتها واألهرامات خرجت منها‪:‬‬ ‫عجائب الدنيا السبع الجديدة‪ ..‬وللعرب فيها نصيب!‬

‫أول قائمة لعجائب الدنيا صدرت قبل المسيح ب‪ 200‬عام‬ ‫يف العام ‪1999‬م اطلق منتج �أفالم كندي من �أ�صل �سوي�سري يدعى برناد‬ ‫فيرب‪ ،‬م�شروع اختيار عجائب الدنيا ال�سبع اجلديدة وذلك من خالل‬ ‫�شركة�أن�ش�أها با�سم م�ؤ�س�سةالعامل املفتوح اجلديد(‪New Open World‬‬ ‫‪ .)Corporation‬وهي �شركة تهدف �إىل �إ�شراك الأفراد من خمتلف �أنحاء‬ ‫العامل للت�صويت على قائمة عجائب �سبع جديدة‪ .‬هذه العجائب ح�سب‬ ‫اقرتاح ال�شركة يجب �أن تكون قد بنيت من قبل الإن�سان قبل نهاية عام ‪2000‬‬ ‫ويجب �أن تكون �صامدة �إىل وقت انتهاء الت�صويت‪.‬‬ ‫ورغم ا�ستمرار التواجد العربي على قائمة عجائب الدنيا ال�سبع ‪ ،‬من خالل‬ ‫اختيار مدينة البرتاء الأردنية ‪ ،‬وهي ت�ستحق ان تكون على هذه القائمة ا ّال �أن‬ ‫ردود فعل غا�ضبة �صدرت من بع�ض الدول ومنها بع�ض الدول العربية نظرا‬ ‫ال�ستثناء مناطقها الأثرية العريقة من االختيار ‪� ،‬إذ قال زاهي حوا�س الأمني‬ ‫العام للمجل�س الأعلى للآثار امل�صرية‪� ،‬أن “الأهرامات هي الوحيدة الباقية‬ ‫من عجائب الدنيا ال�سبع ولي�ست بحاجة �إىل مثل هذا اال�ستفتاء‪ ..‬انه �سخف”‬ ‫يذكر �أن �أول قائمة لعجائب الدنيا و�ضعت قبل حوايل ‪� 200‬سنة من والدة‬ ‫ال�س ّيد امل�سيح عليه ال�سالم وهي القائمة الوحيدة التي �صمدت عرب القرون‪.‬‬ ‫وتالها بعد ذلك مئات القوائم مل يكتب لها البقاء‪ ،‬ابتدا ًء من العجائب‬ ‫املن�سية مرورا بالعجائب الطبيعية وانتهاء بكازينوهات ال�س فيغا�س التي‬

‫تعلن عن قوائم عجائب جديدة كل �أ�سبوع‪ .‬ما يفرق قوائم العجائب بع�ضها‬ ‫عن بع�ض هو مدة حفظ ذاكرة الب�شرية لها‪ ،‬طريقة اختيارها‪ ،‬االعرتاف‬ ‫الر�سمي بها والهدف من و�ضع هذه القوائم‪ .‬من �أهم و�أ�ضخم م�سابقات‬ ‫عجائب الدنيا ال�سبع الأخرى لكي تكون جديدة مل�سابقة متت على مرحلتني ‪:‬‬ ‫املرحلة الأوىل‬ ‫قامت ال�شركة ب�إجراء امل�سابقة للمرة الأوىل عام ‪ 2000‬حيث اختارت‬ ‫ال�شركة ‪ 17‬موقعا ليتم الت�صويت عليها‪� ،‬إال �أن االنتقادات التي وجهت لها من‬ ‫قبل اجلمهور دفعها لإ�ضافة �ست مواقع �أخرى طالب بها اجلمهور منها �أويرا‬ ‫�سدين يف �أ�سرتاليا‪ ،‬وج�سر البوابة الذهبية وناطحة ال�سحاب �إمباير�ستيت‬ ‫يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫املرحلة الثانية‬ ‫يف ‪ 20‬مايو ‪ 2002‬مت �إن�شاءم�ؤ�س�سة العجائب ال�سبعة اجلديدة الالربحية‬ ‫لت�صبح واجهة للم�شروع‪ ،‬ومت ت�سجيل ال�شركة يف �سوي�سرا‪ .‬وبحلول عام‬ ‫‪ 2005‬تو�صلت امل�ؤ�س�سة �إىل قائمة حتوي ‪ 200‬مبنى و�صرح �شيدها الإن�سان‪.‬‬ ‫�أطلقت امل�ؤ�س�سة بعدها ت�صويتا على الأنرتنت قل�ص حجم القائمة �إىل ‪،77‬‬ ‫و�أ�شرتك بالت�صويت �أكرث من ‪ 20‬مليون �شخ�ص‪ .‬مت تقلي�ص القائمة الحقا‬ ‫من قبل فريق من املعماريني املتميزين �إىل ‪ 21‬مبنى و�صرح‪.,‬‬ ‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪37‬‬


‫الصحة والحياة‬

‫األطعمة الملونة تصيبك بالسرطان‬

‫ن�شر م�ؤخراً تقرير �صحي جديد يحذر من الأطعمة امللونة التي ي�ستخدم م�صنعوها قرابة ‪ 15‬مليون‬ ‫باوند من ‪� 8‬صبغات ا�صطناعية ‪ -‬وهي من م�شتقات منتجات البرتول والبرتوكيماويات ال�سامة ‪ -‬يف‬ ‫الطعام �سنويا ‪ ،‬ويف كل من ع�صري الفاكهة واحللوى ووجبات الفطور من احلبوب والذرة وغريها من‬ ‫�أغذية معلبة ‪.‬‬ ‫وي�شري التقرير �أن خماطر ال�صبغات اال�صطناعية ت�شمل على الإ�صابة بال�سرطان واحلركة املفرطة لدى‬ ‫ال�صغار ‪ ..‬ف�ضال عن احل�سا�سية ‪.‬‬ ‫�أما �أخطر امللونات ‪ -‬كما ورد يف حمتويات الأغذية امل�صنعة ‪ -‬فهي الأحمر ‪ ، 40‬والأ�صفر ‪ .. 6‬وهي‬ ‫كلها ملوثة مبواد م�سرطنة ‪� ،‬أما �صبغة الأحمر ‪ - 3‬التي منعتها الواليات املتحدة يف الأدوية ومواد‬ ‫التجميل ‪ -‬فهي ال تزال ت�ستخدم يف الأغذية بكميات ت�صل �إىل ‪� 200‬ألف باوند �سنويا يف بع�ض الوجبات ‪.‬‬

‫زيادة كتلة الجسم تصيب الفقرات القطنية ‪2010-07-18‬‬

‫�أظهرت درا�سة حديثة مت �إجرا�ؤها يف م�ست�شفى الأطفال يف مدينة نيويوركهي الأوىل من نوعها التي توثق العالقة بني زيادة معدل كتلة اجل�سم (‪ )BMI‬وبني‬ ‫ظهور م�شاكل يف الغ�ضروف القطني لدى الأطفال ‪.‬‬ ‫وعادة ما يتم غ�ض النظر عن �آالم �أ�سفل الظهر عند الأطفال ويتم اعتبارها نتيجة ر�ضو�ض �أو �شد يف الع�ضالت من دون الأخذ يف احل�سبان ب�أن االنزالق الغ�ضرويف‬ ‫قد يح�صل حتى عند هذه الفئة وخ�صو�صا عندما تكون �أوزانهم فوق املعدل الطبيعي‪.‬‬ ‫وتو�صي هذه الدرا�سة ب�أن يتم احلفاظ على معدالت الأوزان الطبيعية وكذلك بعدم �إهمال �شكوى الأطفال من الآالم امل�ستمرة �أ�سفل الظهر و�ضرورة ت�شخي�صها‬ ‫وعالجها قبل �أن تتفاقم‪.‬‬

‫األوميجا – ‪ 3‬للوقاية من فقدان السمع‬ ‫�أظهرت درا�سة جديدة ‪ -‬لعلماء (جامعة �سيدين) الأ�سرتالية ‪� -‬أن ا�ستهالك ح�صتني من الأ�سماك �أ�سبوعيا �أو املكمالت الغذائية التي حتتوي على‬ ‫الأحما�ض الدهنية (الأوميجا – ‪ )3‬يخف�ض خطر فقدان ال�سمع املرتبط بتقدم العمر بن�سبة ترتاوح من ‪� 14‬إيل ‪. %42‬‬ ‫؛ حيث مت معرفة �أ�سلوب حياة امل�شاركني‬ ‫وت�ضمنت الدرا�سة اجلديدة ‪ 2956‬فردا‬ ‫خ�صو�صا الأ�سماك والأحما�ض الدهنية‬ ‫ونوعية الأطعمة التي ي�ستهلكونها ؛‬ ‫(الأوميجا – ‪. )3‬‬ ‫بني الكميات امل�ستهلكة من الأ�سماك‬ ‫و�أظهرت النتائج وجود عالقة عك�سية‬ ‫الأحما�ض الدهنية (الأوميجا – ‪)3‬‬ ‫�أو املكمالت الغذائية التي حتتوي على‬ ‫العمر ‪.‬‬ ‫وخطر فقدان ال�سمع املرتبط بتقدم‬ ‫�أكرب ا�ضطراب للحوا�س بالواليات‬ ‫و من املعروف �أن فقدان ال�سمع يعترب‬ ‫حوايل ‪ 36‬مليون فرد ‪.‬‬ ‫املتحدة الأمريكية ‪ ..‬حيث ي�صيب‬ ‫ال�سابقة عالقة العديد من املغذيات‬ ‫ولقد �أظهرت العديد من الأبحاث‬ ‫املرتبط بتقدم العمر ‪ ..‬مثل حم�ض‬ ‫بانخفا�ض خطر الإ�صابة بفقدان ال�سمع‬ ‫والبيتا كاروتني وعن�صر املاغني�سيوم ‪.‬‬ ‫الفوليك و فيتامني ( ج ) و ( ه )‬ ‫‪ 38‬يناير‬

‫‪2010‬‬


‫الصحة والحياة‬

‫الوجبات الغذائية عالية الدهون تؤدي لإلصابة بالربو‬ ‫�أظهرت درا�سة جديدة ‪ -‬لعلماء (معهد هنرت للأبحاث الطبية) الأ�سرتايل ‪� -‬أن ا�ستهالك الوجبات الغذائية عالية‬ ‫الدهون قد ي�ؤدي للإ�صابة ب�أزمات الربو بالأفراد امل�صابني بالربو بعد ا�ستهالك الوجبة بحوايل �أربعة �ساعات ‪.‬‬ ‫وت�ضمنت الدرا�سة ‪ 30‬فردا غري م�صابني بال�سمنة وم�صابني بداء الربو ‪ ..‬كذلك ‪ 16‬فرد م�صابني بال�سمنة وغري‬ ‫م�صابني بداء الربو ‪..‬‬ ‫حيث مت �إطعامهم �إما وجبات غذائية عالية الدهون �أو منخف�ضة الدهون ‪ ،‬ثم مت جمع عينات اللعاب بعد مرور‬ ‫�أربع �ساعات من ا�ستهالك الطعام ‪.‬‬ ‫و�أظهرت النتائج �أن ا�ستهالك الوجبات الغذائية عالية الدهون �أدى لزيادة التهاب جمرى الهواء وت�أثر وظائف الرئة وانخفا�ض اال�ستجابة للعقاقري‬ ‫املعاجلة الزمة الربو ‪.‬‬ ‫و يقول العلماء ‪� :‬إنهم ال يعلمون �سبب ا�ستجابة اجل�سم للوجبات عالية الدهون بهذا ال�شكل ‪ ،‬ولكن قد يكون ال�سبب تعرف اجلهاز املناعي على الدهون‬ ‫�أج�سام م�سببة للأمرا�ض و االلتهاب ‪.‬‬ ‫وي�ضيف العلماء ‪� :‬إنهم ال يعلمون مدى ا�ستمرارية هذا الت�أثري ‪ ،‬ولكن �إذا ا�ستمر الفرد يف ا�ستهالك الدهون يوميا ف�إن الت�أثري �سي�ستمر عدة �ساعات يوميا‬

‫زيادة التأثيرات السلبية لمكمالت الكالسيوم‬

‫متالزمة مر�ضية ت�سمى (متالزمة احلليب‬ ‫اكت�شف العلماء عام ‪1900‬‬ ‫احلليب مع ا�ستعمال العقاقري امل�ضادة‬ ‫القلوي) تنتج عن ا�ستهالك‬ ‫‪ ،‬وت�ؤدي الرتفاع م�ستوى الكال�سيوم بالدم‬ ‫لأحما�ض املعدة لعالج قرح املعدة‬ ‫الرتفاع �ضغط الدم و الف�شل الكلوي ‪.‬‬ ‫لدرجة خطرية ؛ وهو ما ي�ؤدي‬ ‫عقاقري �أحما�ض املعدة بد�أت هذه املتالزمة‬ ‫ومع ظهور �أنواع جديدة من‬ ‫�أنها عادت للظهور مرة �أخرى ‪.‬‬ ‫باالنح�سار ‪ ،‬ولكن على ما يبدو‬ ‫(‪ )JASN‬الأمريكية ‪ -‬عن زيادة الإ�صابة‬ ‫وك�شف تعليق ‪ -‬ن�شر مبجلة‬ ‫�أخرى ‪ ،‬ولكن ال�سبب يرجع هذه املرة �إىل‬ ‫مبتالزمة احلليب القلوي مرة‬ ‫التي حتتوي على الكال�سيوم وفيتامني (د)‬ ‫كرثة ا�ستعمال املكمالت الغذائية‬ ‫حاالت ه�شا�شة العظام ‪.‬‬ ‫‪ ..‬والتي ت�ستعمل يف الغالب لعالج‬ ‫�سن انقطاع الطمث واحلوامل والأفراد‬ ‫ويقول العلماء ‪� :‬إن الن�ساء بعد‬ ‫والأفراد امل�صابني بال�شره �أو يخ�ضعون‬ ‫الذين خ�ضعوا لعملية زرع الأع�ضاء‬ ‫للإ�صابة بهذه املتالزمة ‪.‬‬ ‫لعمليات غ�سيل كلوي �أكرث عر�ضة‬ ‫وي�ضيف العلماء ‪ :‬ال يجب ا�ستهالك جرعات �أكرب من ‪ 5. 1‬جم يوميا من الكال�سيوم للوقاية من الإ�صابة مبتالزمة احلليب القلوي ‪..‬‬ ‫هذه اجلرعة تعترب الكمية املو�صي بها من قبل الأطباء ؛ لذا ف�إنها حتمل �أق�صى فائدة للج�سم ولن ت�سبب �أي �أعرا�ض م�ضرة ‪.‬‬

‫( ابسو ) تبتكر منظومة لكشف تزوير الدواء‬ ‫�أعلن الدكتور �إبراهيم الع�شري �أنه �سيتم �إطالق مركز للمعلومات والبحوث الدوائية ملحاربة الدواء املزور‬ ‫با�سم جامعة الدول العربية وهيئة العلماء واخلرباء العرب والأفارقة “�أب�سو” يف جامعة الأهرام الكندية‬ ‫وحتت مظلة اجلامعة العربية ‪..‬وقال ان التقنيات يف هذا االخرتاع متداخلة مع بع�ضها البع�ض حيث مت�ض‬ ‫املنظومة نحو �أربع �أو خم�س تقنيات جديدة مما ي�صعب تزويرها ‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن هذا النظام �سيطبق باملجان على كل هيئات اجلمارك يف الدول العربية و�سوف تن�صب املنظومات حتت‬ ‫مظلة جامعة الدول العربية يف كل املنافذ �سواء برية �أو بحرية �أو جوية ويف كل الوزارات ال�صحة العربية حتى‬ ‫يتم �ضمان �أمان و�سالمة املواطن العربي‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن كل مواطن �سيكون لديه فر�صة ليعرف بنف�سه هل هذا الدواء مزور �أم ال مبجرد ت�صوير علبة‬ ‫الدواء بهاتفه املحمول ملعرفة �صحة البار كود املوجود عليها والأمر ينطبق على الغذاء‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان االقت�صاديات العربية تخ�سر بني ملياري �إىل ثالثة مليارات دوالر يف العام نتيجة هذه الظاهرة‬ ‫مو�ضحا ان ن�سبة الغ�ش يف الدواء يف منطقتنا العربية ترتاوح بني ‪� 20‬إىل ‪ 30‬باملائة ‪.‬‬ ‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪39‬‬


‫الصحة والحياة‬

‫القاتل الصامت الذي يفتك بالماليين حول العالم‬ ‫ضغط الدم وعالقة مثيرة مع مخرجات الحضارة‬

‫يلقب بالقاتل ال�صامت ويفتك باملاليني من الب�شر حول العامل لأنه غالباً ما يت�سلل ب�صمت �إىل �أج�سادنا املنهكة بالتوتر والع�صبية واملعاناة من خمرجات‬ ‫احل�ضارة من تلوثٍ بيئي وازدحام وغريها ‪.‬‬ ‫�إن ن�سبة مر�ض ارتفاع �ضغط الدم (التوتر املفرط ‪ )Hypertension‬عند الإن�سان يف ارتفاع م�ستمر وذلك مع زيادة وط�أة التوتر والقلق يف حياتنا‬ ‫الع�صرية وخا�ص ًة يف املدن حيث االزدحام ال�سكاين وم�شاكل النقل و�سوء التغذية وتلوث البيئة وم�شكالت احلياة املتنوعة‪ .‬وعلى �أقل تقدير ف�إن‬ ‫�شخ�صاً واحداً بني كل ع�شرين �شخ�صاً يعانى من ارتفاع �ضغط الدم ويحتاج �إىل عالج وللأ�سف ف�إن ن�صف من يعاين من هذا املر�ض يف الغالب ال‬ ‫يعرف �أن �ضغط دمه مرتفع يحتاج �إىل عالج كما �أن ن�صف الذين يعلمون مبر�ضهم ال يتلقون العالج الالزم له لذلك ين�صح بقيا�س �ضغط الدم‬ ‫لديهم كل �ستة �أ�شهر خا�ص ًة بعد جتاوز �سن الثالثني من العمر �أو يف حاالت زيادة الوزن �أو يف حاالت توارث املر�ض بني �أفراد العائلة الواحدة‪.‬‬ ‫ولكي تتعرف على مر�ض ارتفاع �ضغط الدم و�أ�سبابه وكيفية ال�سيطرة عليه ب�شكل �أف�ضل نن�صح �أن تقوم �أو ًال ب�إلقاء ال�ضوء على القلب وكيفية عمله والدورة‬ ‫الدموية‬

‫ما هو �ضغط الدم؟‬

‫تقوم ال�شرايني بتنظيم ال�ضغط وكمية الدم املارة بها عن طريق التمدد والتقل�ص املنتظم مع نب�ضات القلب ف�إذا ما فقدت هذه ال�شرايني مرونتها لأي �سبب‬ ‫من الأ�سباب عندها تزيد مقاومة ال�شرايني ملرور الدم فريتفع �ضغط الدم ولذلك ف�إن مقاومة جدران ال�شرايني ملرور الدم يعترب عام ً‬ ‫ال هاماً ملعرفة م�ستوى‬ ‫�ضغط الدم وال�سيطرة عليه‪.‬‬ ‫وهناك نوعان من ال�ضغط يتم قيا�سها‪ ،‬ال�ضغط االنقبا�ضي ‪ Systolic‬ويقا�س عندما ينقب�ض القلب �أثناء عملية ال�ضخ‪ ،‬وال�ضغط االنب�ساطي ‪Diastolic‬‬ ‫ويقا�س عند ا�سرتخاء القلب ال�ستقبال الدم القادم من اجل�سم‪.‬‬

‫كيف يقا�س �ضغط الدم؟‪ ‬‬

‫يتم قيا�س �ضغط الدم بربط ُكم مطاطي حول الذراع الأي�سر ثم نفخ الهواء فيه ومالحظة كمية ال�ضغط الالزم لوقف جريان الدم خالل ال�شريان املوجود‬ ‫حتت ال ُكم بالإن�صات �إليه عرب ال�سماعة الطبية وي�سجل قيا�س �ضغط الدم على هيئة رقمني ي�سمى الرقم الأول ال�ضغط االنقبا�ضي ‪� systolic‬أما الرقم‬ ‫الثاين في�سمى ال�ضغط االنب�ساطي ‪ diastolic‬ووحدة قيا�س ال�ضغط هي امللليمرت زئبق‪ ،‬واجلهاز الذي يقي�س �ضغط الدم يدعى �سفيقنومونوميرت‬ ‫‪ Sphygmomanometer‬وقد اقرتحت منظمة ال�صحة العاملية �أنه عندما ي�صل �ضغط الدم عند الإن�سان �أكرث من ‪ 95/140‬ف�إنه يعد غري طبيعي‪.‬‬ ‫‪ 40‬يناير‬

‫‪2010‬‬


41

2011

kingdom of saudi arabia P.O Box: 28626 Riyadh: 11447 Phone: +966 920000960 Fax: +966 920000961 E-mail: info@igitgroup.org

‫يناير‬

INTERNATIONAL GROUP FOR TRAINING

‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬

www. igitgroup.org


‫آخر الكالم‬

‫التدريب‬

‫رحلة حياة‬ ‫ــــ بقلم حممد ابو قلبني‬ ‫لكل منا �أحالمه وكل منا يريد �أن ي�ؤمن ب�أن يف �أعماق روحه لديه موهبة‬ ‫و�أن ب�إمكانه �إجناز �شيء متميز‪ ،‬كما �أنه قادر على �أن ي�ؤثر يف الآخرين‬ ‫بطريقة ما‪ ،‬كما يعتقد �أن ب�إمكانه �أن ي�ساهم فيما ميكن �أن يجعل هذا‬ ‫العامل مكان�أ �أف�ضل ‪ .‬وال بد �أن كال منا تخيل يف وقت من �أوقات حياته‬ ‫نوعية حياة يرغب فيها وي�ستحقها‪.‬‬ ‫غري �أن الإحباط وروتني احلياة اليومية ما لبث �أن غطى كل تلك الأحالم‬ ‫بالن�سبة للكثريين منا حيث �إننا مل نعد نحاول �أن نبذل جمهودا مهما كان‬ ‫�ضئيال لتحقيق تلك الأحالم‪ .‬مع �أن اخلالق جل وعال ميز كل فرد ب�شيء‬ ‫ما حتى يف ب�صمة �إ�صبعه‪.‬‬ ‫وهنا نقف �أمام نبوءة لكل منا قدرنا �أن نحققها‪ ،‬فقدرك هو �أن حتقق‬ ‫النمط الفريد �سواء كنت �صاحب مهنة متميزة �أم رجل �أعمال �أم �أما �أم‬ ‫�أبا‪� .‬أم معلم ًا ‪.‬‬ ‫�أما الكيفية ف�إدراكنا لذلك القدر ال يكفي لل�سري نحوه بنجاح ؛ كما �أنه‬ ‫لأمر نادر احلدوث �أن يقفز �أحدنا على قمة النجاح يف جمال تفرده‬ ‫ملجرد قراءة كتاب ي�صف له خطوات ال�سري �إىل غايته م�صحوبا مبارده‬ ‫الداخلي ؛ و�إال لنجحت جهود ع�صرنا املجنون التطور يف اال�ستغناء‬ ‫الكامل عن دور املعلم الإن�سان ‪� ،‬أمام تكنولوجيا االت�صاالت البديل‬ ‫الع�صري للمعلم ‪ .‬بل ما حدث هو العك�س متاما فكلما زاد التطور‬ ‫وتقدمت احلياة بكل جماالتها زادت حاجة الفرد للخروج من الغربة‬ ‫والعزلة التي تفر�ضها ت�سهيالت هذا التطور وبرزت احلاجة للتفاعل‬ ‫الإن�ساين للحفاظ على التوازن يف حياة الفرد ‪ .‬بل وللتدرب على‬ ‫مهارات ا�ستثمار التكنولوجيا لإبراز طاقات الفرد يف �أ�سرته وعمله و‬ ‫جمتمعه و�أمته ‪.‬فكيف نبد�أ رحلة حياتنا بنجاح ونوا�صلها بنجاح ؟ !‬ ‫هذا ما �س�ألته ل�صديقي خبري التدريب االداري قبل �أن يتخذ القرار ويبد�أ‬ ‫طريق انغما�سه يف الدورات التدريبية ثم اختياره للتدريب جماال لعمله‬ ‫ور�سالته يف احلياة ‪.‬يف هذا املقال �أخذت على عاتقي م�سئولية التنبيه‬ ‫ل�ضرورة ت�أهيل الفرد لنف�سه للتعاي�ش مع نف�سه ومع الآخرين ومع الأفكار‬ ‫والأ�شياء بتفوق من خالل هذه ال�سطور ‪ ،‬منذ �سنوات الدرا�سة الأوىل وهو‬ ‫يحب اخللوة بنف�سه يوميا؛بداية يت�أمل ذاته ماذا يريد ‪ ،‬ماذا �أتقن ‪ ،‬ماذا‬ ‫يريد �أن يكون ‪ ،‬ما الذي ميكن �أن مينعنه من حتقيق ما يريد ؟ هل لديه‬ ‫ما مييزه ؟ كيف �سيكون م�ستقبله ؟ ما الذي ي�ستحق �أن يكر�س حياته له ؟‬ ‫ملاذا ي�شعر �أن ال �أحد يفهمه؛ هل يفهم نف�سه ؟ ملاذا يغ�ضب من الآخرين‬ ‫ب�سرعة ‪ ،‬ثم يندم ؟ متى �سيكون جنم العالقات االجتماعية ؟ �أحب كل من‬ ‫حوله وي�شعر بحبهم يف الكثري من الأحيان‪ ،‬ولكن كيف يحتفظ بعالقات‬ ‫مميزة مليئة بالود وامل�شاعر احلميمة؟ متى �سي�صل �إىل مرحلة ان يغفر ـــــ م�ست�شار تدريب وموارد ب�شرية‬

‫للآخرين زالتهم وهم �أي�ضا ال يلقون باال لأخطائه‪.‬؟ هل �سي�صبح يوما‬ ‫�صاحب عمل خا�ص به يف املجال الذي �أحب؛ �أم هو �ضرب من امل�ستحيل‬ ‫يف ظل �ض�آلة الإمكانات املتوفرة عند عائلته يف مقابل م�سئولياتهم ؟ و‪....‬‬ ‫�أفكار و�أ�سئلة كثرية تتكرر كل يوم فتزيد من عزلته و�إحباطه حتى ملعت‬ ‫يف ذهنه فكرة االن�ضمام لدورة تدريبية توجه ت�أمالته وحتدد له خط‬ ‫البداية‪ .‬وبد�أ بتطوير مهارة معرفة ذاته و �إدارتها‪.‬‬ ‫�سرب �أغوار نف�سه و حللها ‪ ،‬حدد ما يعرف عنها وما يعرفه الآخرون ‪،‬‬ ‫وما يعرفه وال يعرفه الآخرون نظر يف نوافذ – جوهاري – لكل جوانب‬ ‫قوته وطاقاته و�إبداعه ‪ .‬وعرب من باب – �سوات – �إىل فر�صه يف‬ ‫التطور والإبداع ‪ ،‬وفيه �أي�ضا تعلم ‪ ،‬بلور �أ�ساليبه يف مواجهة حتديات‬ ‫م�ستقبله وتطوره‪ .‬وت�سلح مبنهجية تريز ومبادئ كورت وغريه من‬ ‫خرباء التدريب والإدارة لتكوين �سيناريوهات حلول مل�شكالت تواجهه‬ ‫وحتتاج لدرا�سة البدائل واحللول واختيار �أ�صلحها ‪.‬وبد�أ تخطيط غايته‬ ‫اخلا�صة ور�ؤيته وطموحه معتمرا القبعات ال�ست يف تقييم مراحل‬ ‫تخطيطه ملنهجية �سريي وبناء عالقات عمل ناجحة‪ .‬يكمل �صديقي قائال‬ ‫ال �أبالغ �إذا ربطت كل �سكنة وحركة ‪ ،‬مررت ب�سيل الدورات والور�شات‬ ‫وامل�ؤمترات التدريبية التي عر�ضت نف�سي لها والتي نظمتها �أو دعيت لها‬ ‫�أو نفذتها‪.‬‬ ‫ارتقيت بقدراتي وحققت �إجنازات �صغرية وكبرية وما زلت �أ�ؤمن ب�أن‬ ‫هناك ما ميكن �أن �أجنزه �أكرث م�ستح�ضرا مقولة عمر بن عبد العزيز‪( :‬‬ ‫�إن يل نف�س تواقة) والفرق منذ �أول ت�أمالتي حتى الآن �أنني �أعرف كيف‬ ‫�أحقق ما �أتوق له �أو تعلمت كيف �أحقق ما �أتوق له بالتدريب ولأجعلنها‬ ‫ر�سالة حتذير �أقدمها لكل من حويل ( التدريب �أوالف�شل)‪� .‬أ ّما التوازن‬ ‫واال�ستقرار والعالقات الناجحة واالحتفاظ بالأحبة وا�ستثمار املوارد‬ ‫واملال والفر�ص و تبديل ال�ضعف �إىل �سلم للنجاحات املتوالية ثم االحتفال‬ ‫بالإجنازات والتحكم بلعبة العالقات والعلم والعمل والتطور �أو اجلمود‬ ‫والتطرف وال�سري خلف الآخرين وفقدان العالقات وتبديد الفر�ص واملال‬ ‫وال�شكوى من احلال والنا�س والفقر وامل�سئولني و‪.....‬الخ ممن نل�صق بهم‬ ‫حالة ال�ضياع التي و�ضعنا �أنف�سنا فيها‪.‬‬ ‫�إما �أن نكون نحن الأبطال بانت�صارنا على نوازعنا و�ضعفنا و�آالمنا و�إما‬ ‫�أن نقبل ب�أواخر ال�صفوف يف كل �شيء‪ .‬فلنواجه جنون الع�صر املت�سارع‬ ‫التطور ولنواجه جميع �أ�سباب التحدي الذي نتعر�ض له ب�أقل قدر ممكن‬ ‫من اجلهد ولنكن م�سئولني عن منحة احلياة التي وهبنا �إياها اهلل ولنبد�أ‬ ‫بت�سليم �أنف�سنا لع�صا التدريب ال�سحرية ‪.‬‬

‫‪ 42‬يناير‬

‫‪2010‬‬


‫يناير‬

‫‪2011‬‬

‫‪43‬‬


‫‪ 44‬يناير‬

‫‪2010‬‬

Group Magazine  

Group Magazine

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you