Page 1

‫األمم المتحدة‬ ‫مكتب تنسيق الشؤون اإلنسانية‬ ‫األراضي الفلسطينية المحتلة‬

‫حماية المدنيين‬ ‫‪ 13 – 7‬تموز‪/‬يوليو ‪2010‬‬

‫الضفة الغربية‬ ‫إصابة ستة فلسطينيين على يد القوات اإلسرائيلية‬ ‫أصابت القوات اإلسرائيلية ھذا األسبوع ستة فلسطينيين بينھم طفالن‪ ،‬وقد وقعت معظم اإلصابات خالل المظاھرات األسبوعية‪.‬‬ ‫وحتى ھذا التاريخ من عام ‪ 2010‬قُتل ‪ 7‬فلسطينيين واثنين من أفراد قوات األمن اإلسرائيلي‪ ،‬وأصيب ‪ 748‬فلسطينيا و‪ 101‬من‬ ‫الجنود وأفراد الشرطة اإلسرائيلية على خلفية الصراع الفلسطيني اإلسرائيلي في الضفة الغربية بما فيھا القدس الشرقية‪.‬‬ ‫وأصيب ھذا األسبوع خمسة فلسطينيين بينھم فتيان )‪ 4‬و ‪ 14‬عاما( خالل مظاھرتين أسبوعيتين ُنظمتا لالحتجاج على القيود‬ ‫المفروضة على وصول الفلسطينيين لألراضي الزراعية الواقعة بالقرب من مستوطنة كرمي تسور في محافظة الخليل )ثالث‬ ‫إصابات(‪ ،‬وضد بناء الجدار في محافظة رام ﷲ )قرية بلعين؛ إصابتان( التي أحرق فيھا دونمان من األراضي المزروعة بأشجار‬ ‫الزيتون عقب إطالق القوات اإلسرائيلية قنابل الغاز المسيل للدموع‪ .‬وأصيب فلسطيني آخر جراء اعتداء الجنود اإلسرائيليين عليه‬ ‫جسديا في المنطقة التي تسيطر عليھا إسرائيل في مدينة الخليل )‪.(H2‬‬ ‫و ّ‬ ‫نظم فلسطينيون وناشطون إسرائيليون ودوليون مظاھرة في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية احتجاجا ً على طرد عائالت‬ ‫فلسطينية على يد المستوطنين اإلسرائيليين في المنطقة‪ .‬واعتدت القوات اإلسرائيلية خالل ھذه المظاھرة جسديا على عدد من‬ ‫المتظاھرين واعتقلت ‪ 12‬متظاھرا منھم‪ ،‬بينھم اثنان من الناشطين الدوليين خالل المواجھات‪ .‬كما و ُنظمت عدة مظاھرات أخرى‬ ‫خالل ھذا األسبوع انتھت جميعھا دون وقوع إصابات‪ .‬ومن بين ھذه المظاھرات مظاھرتان ُنظمتا في محافظة رام ﷲ )ضد بناء‬ ‫الجدار وتوسيع مستوطنة حلميش(‪ ،‬ومظاھرة في مدينة الخليل )ضد اإلغالق الدائم للشارع التجاري الرئيسي في البلدة القديمة في‬ ‫الخليل أمام حركة السيارات الفلسطينية(‪ ،‬ومظاھرتان في القدس الشرقية )ضد اإلبعاد المتوقع ألربعة من أعضاء المجلس‬ ‫التشريعي الفلسطيني من المدينة‪ ،‬والخطة التي تقضي بھدم عشرات المنازل في حي سلوان(‪.‬‬ ‫وخالل ھذا األسبوع‪ ،‬ن ّفذت القوات اإلسرائيلية ‪ 62‬عملية تفتيش داخل البلدات والقرى الفلسطينية والذي يعد انخفاضا ملموسا‬ ‫مقارنة بالمعدل األسبوعي خالل ھذه السنة )‪.(99‬‬

‫عنف المستوطنين اإلسرائيليين‬ ‫سجّل مكتب تنسيق الشؤون اإلنسانية في األراضي الفلسطينية المحتلة أربعة حوادث تضمنت أعمال عنف ارتكبھا مستوطنون‬ ‫أسفرت إما عن وقوع إصابات في صفوف الفلسطينيين أو أضرار بممتلكاتھم‪ .‬وحتى ھذا التاريخ من عام ‪ 2010‬سُجلت ‪148‬‬ ‫حادثة مماثلة أدت إلى إصابة ‪ 58‬فلسطينيا وذلك مقارنة بـ ‪ 74‬حادثة وقعت خالل الفترة ذاتھا من عام ‪ .2009‬ووفقا للناطق‬ ‫باسم الجيش اإلسرائيلي فقد أصيب مستوطن إسرائيلي جراء إلقاء فلسطينيين الحجارة باتجاه سيارته بينما كان مسافرا في محافظة‬ ‫نابلس‪.‬‬ ‫وفي حادثين منفصلين اعتدى مستوطنون إسرائيليون جسديا على رجلين فلسطينيين وأصابوھما بجراح؛ حيث أصيب أحد ھؤالء‬ ‫بينما كان يعمل في أرضه الواقعة بجوار مستوطنة كريات أربع )محافظة الخليل(‪ ،‬أما الثاني فأصيب في قرية اللبن الشرقية‬ ‫)محافظة نابلس(‪ .‬وفي أحد الحادثين اللذين أسفرا عن وقوع أضرار بالممتلكات دخلت مجموعة من المستوطنين اإلسرائيليين إلى‬ ‫قرية اللبن الشرقية )نابلس( واقتلعت عددا من أشجار التين وأشتال الزيتون باإلضافة إلى محاصيل الخضار المزروعة في‬ ‫دونمين من األراضي‪ .‬في حين وقع الحادث اآلخر في قرية بيت حنينا )القدس( حيث يزعم أن مستوطنين إسرائيليين أشعلوا النار‬ ‫ودمروا ‪ 30‬دونما من األراضي و‪ 60‬شجرة زيتون كانت مزروعة ھناك‪.‬‬ ‫حماية المدنيين‪ 13 – 7 ،‬تموز‪/‬يوليو ‪2010‬‬ ‫ص‪.‬ب‪ 38172 .‬القدس‪ ,‬ھاتف‪ 02 – 582 5853 /9962 :‬فاكس‪www.ochaopt.org ochaopt@un.org 02 - 582 5841 :‬‬


‫وخالل ھذا األسبوع وقعت عدة حوادث عنف وتخويف انتھت دون وقوع إصابات أو أضرار بالممتلكات‪ .‬في إحدى ھذه الحوادث‬ ‫دخل مستوطنون إسرائيليون إلى قرية بورين )نابلس( وألقوا الحجارة باتجاه أحد المنازل وانھالوا على ساكنيه بالشتائم‪.‬‬ ‫وخالل ھذا األسبوع أيضا‪ ،‬انفجر أنبوب لمياه مجاري في مستوطنة شعاري تيكفا األمر الذي أدى إلى تدفق مياه المجاري في‬ ‫ملعب المدرسة الثانوية المتاخمة للمستوطنة في قرية عزون عتمة المجاورة )قلقيلية( والواقعة في الجانب الغربي من الجدار‪.‬‬ ‫ونتيجة لذلك‪ ،‬حرم ‪ 100‬طفل من المشاركة في المخيم الصيفي المقام في المدرسة لفترة يوم واحد‪.‬‬

‫استئناف ھدم المنازل في القدس الشرقية؛ وإصدار أوامر جديدة لوقف البناء‬ ‫ھدمت بلدية القدس سبعة مبان يمتلكھا فلسطينيون في كل من حي بيت حنينا‪ ،‬وجبل المكبر‪ ،‬والعيسوية في القدس الشرقية‪.‬‬ ‫وتتضمن ھذه المباني ثالثة منازل فلسطينية‪ ،‬ومنزالن قيد اإلنشاء‪ ،‬وسقيفة وأساس مبنى قيد اإلنشاء‪ ،‬األمر الذي أدى إلى التھجير‬ ‫القسري لـ‪ 25‬فلسطينيا من بينھم ‪ 12‬طفال أصغرھم يبلغ من العمر شھران‪ .‬وقد أثرت عمليات الھدم على ‪ 26‬شخصا آخر من‬ ‫بينھم ثمانية أطفال‪ .‬وتع ّد عمليات الھدم ھذه األولى لمنازل مأھولة ُتنفذھا بلدية القدس منذ تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ .2009‬كما‬ ‫وتواصلت خالل ھذه الفترة عمليات ھدم المنازل غير المأھولة والمباني غير السكنية إضافة إلى تواصل إصدار أوامر الھدم‪.‬‬ ‫وبالرغم من أن بلدية القدس صرّ حت أن عمليات الھدم ال ُتن ّفذ إال ضد المباني التي لم تحصل على تصاريح بناء‪ ،‬فإنّ حصول‬ ‫السكان الفلسطينيين على مثل ھذه التراخيص يعتبر أمرا صعبا للغاية‪ .‬وفي عام ‪ ،2010‬ھدمت السلطات اإلسرائيلية ما مجموعه‬ ‫‪ 24‬مبنى يمتلكھا الفلسطينيون في القدس الشرقية بناء على ھذه الحجج األمر الذي أدى إلى التھجير الفعلي لـ‪ 32‬شخصا‪ ،‬من‬ ‫بينھم ‪ 17‬طفال‪.‬‬ ‫وفي المنطقة )ج( في الضفة الغربية أصدرت السلطات اإلسرائيلية أوامر وقف البناء والھدم بحق ‪ 15‬مبنى يمتلكھا فلسطينيون‬ ‫في قرى فصايل الفوقا والزبيدات )محافظة أريحا(‪ ،‬وقرية برقة )محافظة نابلس(‪ ،‬والجلمة )محافظة جنين(‪ ،‬وزيف )محافظة‬ ‫الخليل(‪ .‬وتتضمن المباني المستھدفة ستة مبان سكنية‪ ،‬وخمسة حظائر للماشية‪ ،‬وثالثة أكشاك للبيع وبئر ماء‪ .‬وحتى ھذا التاريخ‬ ‫من عام ‪ ،2010‬ھدمت السلطات اإلسرائيلية ما مجموعه ‪ 95‬مبنى يمتلكھا الفلسطينيون في المنطقة )ج(‪ ،‬األمر الذي أدى إلى‬ ‫تھجير ‪ 129‬شخصا‪ ،‬مقارنة بـ‪ 163‬مبنى ھُدمت‪ ،‬و‪ 319‬شخصا ھُجّ روا في الفترة المماثلة من عام ‪.2009‬‬ ‫وفي المنطقة )ج( أيضا )محافظة الخليل( سلّمت القوات اإلسرائيلية أمر طرد ألربعة مزارعين كانوا يعملون في أرضھم )‪28‬‬ ‫دونم( في بلدة بيت أوال وت ّم منحھم فترة ‪ 45‬يوما إلعادة األرض إلى وضعھا السابق بحجة أن ھذه األرض ھي "أراضي دولة"‪،‬‬ ‫وقد صادرت القوات خالطة باطون‪ ،‬وأنابيب ريّ بالستيكية وغيرھا من المعدات الزراعية التي تعود لمزارع من قرية زيف‪.‬‬

‫التنقل والوصول‬

‫منعت القوات اإلسرائيلية ھذا األسبوع حوالي ‪ 16‬مزارعا ً فلسطينيا ً من الوصول إلى األراضي الواقعة بالقرب من مستوطنة‬ ‫ياكير )قرب قرية دير استية؛ سلفيت( من أجل تنفيذ مشروع إعادة إعمار لألرض‪ .‬وقد حُرم ھؤالء المزارعون من الدخول بحجة‬ ‫عدم إتمام إجراءات التنسيق ما بين مكتبي التنسيق االرتباط الفلسطيني واإلسرائيلي من أجل الوصول إلى ھذه المناطق‪ .‬ومنذ‬ ‫إنشاء البؤرة االستيطانية في المنطقة عام ‪ُ 2001‬منع المزارعون الفلسطينيون من الوصول إلى األراضي )حوالي ‪4,000‬‬ ‫دونم(‪ ،‬وأصبحوا ھدفا ً للتحرش والھجمات المتواصلة على يد المستوطنين‪ .‬يُشار إلى أن السلطات اإلسرائيلية طبّقت على مدار‬ ‫السنوات القليلة الماضية نظام تنسيق "مسبق" في أنحاء الضفة الغربية يتيح وصول الفلسطينيين بشكل محدود إلى المناطق‬ ‫الزراعية‪ ،‬وخصوصا خالل موسم قطف الزيتون؛ ويُطبّق مثل ھذا النظام حاليا في ‪ 57‬مستوطنة وبؤرة استيطانية إسرائيلية‪.‬‬

‫حماية المدنيين‪ 13 – 7 ،‬تموز‪/‬يوليو ‪2010‬‬ ‫ص‪.‬ب‪ 38172 .‬القدس‪ ,‬ھاتف‪ 02 – 582 5853 /9962 :‬فاكس‪www.ochaopt.org ochaopt@un.org 02 - 582 5841 :‬‬


‫قطاع غزة‬ ‫استمرار األحداث على الحدود مسفرة عن مقتل امرأة وإصابة تسعة آخرين‬ ‫قتلت القوات اإلسرائيلية امرأة فلسطينية وأصابت تسعة فلسطينيين آخرين في حوادث منفصلة وقعت عل ى ط ول الح دود ب ين غ زة‬ ‫وإسرائيل‪ .‬ومنذ مطلع عام ‪ 2010‬قُتل ‪ 35‬فلسطينيا )من بينھم ‪ 12‬مدنيا( وثالثة جنود إسرائيليين‪ ،‬وأح د الرعاي ا األجان ب‪ ،‬عل ى‬ ‫خلفية الصراع الفلسطيني اإلسرائيلي ف ي قط اع غ زة وجن وب إس رائيل‪ .‬وأص يب ‪ 139‬فلس طينيا آخ رين )م ن بي نھم ‪ 122‬م دنيا(‬ ‫وخمسة جنود إسرائيليين‪.‬‬ ‫في ‪ 13‬تموز‪/‬يوليو قُتلت امرأة فلسطينية وأصيب ثالثة من أفراد عائالتھا‪ ،‬بينھم امرأتان‪ ،‬عندما س قطت ق ذيفتان أطلقتھم ا الق وات‬ ‫اإلسرائيلية بالقرب من منزلھم الواقع على مسافة تقرب من ‪ 400‬متر عن الحدود ما بين غزة وإس رائيل ف ي منطق ة جح ر ال ديك‪.‬‬ ‫وقد أفادت التقارير اإلعالمية اإلسرائيلية نقالً عن المتحدث باسم الجيش اإلسرائيلي أنّ الجنود أطلق وا الن ار بع د رؤي تھم لشخص ين‬ ‫"مشبوھين" يتوجھان نح و الس ياج الح دودي‪ .‬وب القرب م ن المنطق ة الحدودي ة أيض ا‪ ،‬أص يب خمس ة فلس طينيين آخ رين ف ي أربع ة‬ ‫ح وادث منفص لة عن دما أطلق ت الق وات اإلس رائيلية الن ار باتج اه مجموع ة م ن الفلس طينيين خ الل جمعھ م للخ ردة المعدني ة‪ .‬كم ا‬ ‫وأصيب فلسطيني آخر خالل إحدى عمليات تجريف األراض ي الت ي نف ذتھا الق وات اإلس رائيلية داخ ل قط اع غ زة إل ى الش رق م ن‬ ‫خ انيونس‪ .‬وق د وقع ت ھ ذه الح وادث ف ي س ياق القي ود المفروض ة عل ى وص ول الفلس طينيين إل ى المن اطق الت ي تبع د ع ن الس ياج‬ ‫الحدودي مسافة كيلومتر واحد تقريبا‪ ،‬والتي تتض من إط الق الني ران "التحذيري ة" باتج اه األش خاص ال ذين ي دخلون ھ ذه المن اطق‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ 2010‬قتل ‪ 27‬فلسطينيا و أصيب ‪ 99‬آخرون بالقرب من الحدود في ظروف مشابھة‪.‬‬ ‫وتطبق إسرائيل قيودا مشابھة كذلك على الوصول إلى مناطق الصيد التي تبعد ثالثة أميال بحرية عن الشاطئ‪ .‬وفي حادث وقع‬ ‫خالل ھذا األسبوع أطلقت القوات البحرية اإلسرائيلية النار "التحذيرية" باتجاه قوارب صيد فلسطينية‪ ،‬مجبرة إياھا على العودة‬ ‫إلى الشاطئ‪ .‬وفي حادث آخر‪ ،‬اعترضت القوات البحرية اإلسرائيلية قاربا واعتقلت اثنين من الصيادين الفلسطينيين الستجوابھما‬ ‫في إسرائيل؛ وقد أطلق سراح كال الصيادين الحقا‪.‬‬ ‫وخالل ھذا األسبوع أيضا أطلقت الفصائل الفلسطينية المسلحة عددا من الص واريخ بدائي ة الص نع باتج اه جن وب إس رائيل‪ ،‬بم ا ف ي‬ ‫ذلك القواعد العسكرية على الحدود‪ ،‬لم ينجم عنھا أي إصابات بشرية أو أضرار بالممتلكات‪.‬‬

‫تخريب مكتب االرتباط التابع للسلطة الفلسطينية على معبر إيريز‬ ‫في ص باح التاس ع م ن تم وز‪/‬يولي و أبل غ ع ن أن أشخاص ا مجھ ولين اقتحم وا مكت ب االرتب اط الفلس طيني ف ي معب ر إيري ز وخرّ ب وا‬ ‫محتوياته وسرقوا بعض معدات االتصال الموجودة فيه‪ .‬ويعتبر ھذا المكت ب مس ؤوالً ع ن تنس يق حرك ة المس افرين داخ ل وخ ارج‬ ‫قطاع غزة مع المكتب اإلسرائيلي‪ .‬وم ن ب ين ھ ؤالء مرض ى قط اع غ زة ال ذين ينتقل ون إل ى مستش فيات الض فة الغربي ة وإس رائيل‬ ‫ومستشفيات في الخارج‪ .‬وتفيد التقارير أن مرتكبي ھذه العملية الذين ما يزالون مجھولين استولوا على ُنسخ م ن وث ائق التح ويالت‬ ‫الطبية‪.‬‬

‫المع ابر‪ :‬اس تمرار ارتف اع حج م ال واردات؛ والص ادرات ال ت زال تخض ع لقي ود ص ارمة )‪10-4‬‬ ‫تموز‪/‬يوليو(‬ ‫منذ اإلعالن اإلسرائيلي عن تخفيف الحصار على قطاع غ زة ف ي ‪ 20‬حزي ران‪/‬يوني و ارتف ع ع دد حم والت الش احنات الت ي ت دخل‬ ‫غزة بصورة منتظمة‪ .‬فقد دخل ما مجموع ه ‪ 846‬حمول ة ش احنة م ن البض ائع ف ي الفت رة م ا ب ين ‪ 10 – 4‬تم وز‪/‬يولي و‪ ،‬وھ و م ا‬ ‫يمثل زيادة بنسبة ‪ 53‬بالمائة مقارن ة بالمع دل األس بوعي الب الغ ‪ 553‬حمول ة ش احنة من ذ بداي ة ع ام ‪ .2010‬وب الرغم م ن أنّ ھ ذا‬ ‫الرقم يع ّد أعلى رقم مُسجّ ل منذ آذار‪/‬مارس ‪ ،2009‬فھو ال يُمثل سوى ‪ 30‬بالمائة من المعدل األسبوعي )حس ب المتوس ط( خ الل‬ ‫الخمسة أشھر األولى من عام ‪ ،2007‬أي قبل فرض الحصار‪ .‬وعلى غرار األسابيع الس ابقة‪ ،‬ك ان للطع ام وم واد النظاف ة نص يب‬ ‫األس د م ن البض ائع المس توردة )‪ 483‬حمول ة ش احنة أو ‪ 51‬بالمائ ة(‪ ،‬ولك ن نظ را لزي ادة ال واردات م ن البض ائع األخ رى فق د‬ ‫انخفضت نسبة ھذه المواد بصورة تدريجية من ‪ 80‬إل ى ‪ 50‬بالمائ ة م ن مجم ل ال واردات‪ .‬ول م تخ رج م ن غ زة ھ ذا األس بوع أي‬ ‫صادرات‪ ،‬ولم تعلن السلطات اإلسرائيلية كذلك عن أي تغيير على سياسة حظر التصدير المُطبقة منذ حزيران‪/‬يونيو ‪.2007‬‬ ‫حماية المدنيين‪ 13 – 7 ،‬تموز‪/‬يوليو ‪2010‬‬ ‫ص‪.‬ب‪ 38172 .‬القدس‪ ,‬ھاتف‪ 02 – 582 5853 /9962 :‬فاكس‪www.ochaopt.org ochaopt@un.org 02 - 582 5841 :‬‬


‫وتتض من البض ائع الت ي يُس مح ب دخولھا‬ ‫إل ى غ زة عموم ا م واد اس تھالكية‬ ‫وكميات محدودة م ن "الم واد اإلنتاجي ة"‬ ‫‪2807‬‬ ‫بما فيھ ا الم واد الزراعي ة وم واد الص يد‬ ‫والم واد الخ ام المس تخدمة ف ي ص ناعة‬ ‫النسيج )الخي وط وأطق م الخياط ة(‪ .‬وم ن‬ ‫الج دير بال ذكر ھ ذا األس بوع‪ ،‬أ ّن ه ُس مح‬ ‫ب دخول عش ر ش احنات محمل ة ب المواد‬ ‫الخ ام لمص انع النس يج وعش ر ش احنات‬ ‫‪846‬‬ ‫تحم ل ‪ 291‬عج ال‪ ،‬علم ا أن ه ل م يُس مح‬ ‫‪463‬‬ ‫ب دخول العج ول من ذ تش رين‬ ‫الث اني‪/‬ن وفمبر ‪ .2009‬وباس تثناء‬ ‫الزج اج واألخش اب واأللمني وم )الت ي‬ ‫‪ 10-04 ،‬تموز‪/‬يوليو‪2010‬‬ ‫يوليو ‪2009‬‬ ‫يوليه‬ ‫كانون الثاني ‪/‬يناير ‪ -‬أيار مايو‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪) 2007‬قبل فرض الحصار(‬ ‫س مح ب دخولھا للقط اع التج اري خ الل‬ ‫األش ھر القليل ة الماض ية(‪ ،‬ل م يُس مح‬ ‫بدخول سوى كميات محدودة من مواد البناء المخصصة لثالثة مشاريع تقوم بتنفيذھا منظمات دولية في غزة‪.‬‬

‫المعدل األسبوعي لشحنات البضائع التي دخلت غزة‬

‫‪3000‬‬

‫‪2000‬‬

‫‪1000‬‬

‫‪0‬‬

‫لم يطرأ أي تغيير على إمكانية تنقل األشخاص‬ ‫ما زالت حركة تنقل األشخاص تخضع لقيود صارمة‪ .‬ففي ‪ 7‬تموز‪/‬يوليو رفضت محكمة العدل العليا اإلسرائيلية التماسا تقدمت‬ ‫به منظمة "جيشاه"‪ ،‬وھي جمعية إسرائيلية لحقوق اإلنسان‪ ،‬بالنيابة عن طالب غزة الراغبين في الدراسة في جامعة بيرزيت في‬ ‫رام ﷲ‪ .‬وقد بدا واضحا خالل مداوالت المحكمة أن تخفيف الحصار الذي أُعلن عنه مؤخراً إنما كان مقصوراً على الواردات‪،‬‬ ‫حيث أن حركة تنقل األشخاص من وإلى غزة ال تزال مقتصرة على الحاالت التي ُتعرّ ف بأنھا حاالت "إنسانية"‪.‬‬

‫استمرار أزمة الكھرباء ونقص الوقود الصناعي وغاز الطھي‬ ‫دخل إلى غزة ھذا األسبوع ما مجموعه ‪ 0.89‬مليون لتر من الوقود الصناعي لمحطة توليد كھرباء غزة وھو ما يمثل ‪ 28‬بالمائة‬ ‫من الكمية التي يحتاجھا القطاع أسبوعيا ً من الوقود لتشغيل محط ة تولي د كھرب اء غ زة بق درتھا التش غيلية الكامل ة‪ .‬ونتيج ة ل ذلك م ا‬ ‫زال معظم سكان غزة يعانون من انقطاع التيار الكھربائي الذي وصل إلى ثماني س اعات يومي ا‪ .‬وي ؤثر ھ ذا االنقط اع عل ى جمي ع‬ ‫مناحي الحياة اليومية‪ ،‬باإلضافة إلى أنه يؤثر على تأمين الخدمات الحيوية في قطاع غزة‪.‬‬ ‫كما ودخل ما يقرب من ‪ 944‬طن من غاز الطھي ھذا األسبوع‪ ،‬وھو ما يمثل ‪ 67‬بالمائة فقط من المعدل األسبوعي الذي يحتاجه‬ ‫القطاع‪ ،‬وفق تقديرات جمعية أصحاب محطات الوقود‪ .‬ونتيجة تواصل نقص غاز الطھي ما زالت ُتطبّق في قطاع غزة خطة‬ ‫لتقنين للغاز منذ تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪.2009‬‬

‫النسخة الملزمة للتقرير ھي النسخة اإلنجليزية‬ ‫‪http://www.ochaopt.org/documents/ocha_opt_protection_of_civilians_2010_07_16_english.pdf‬‬

‫حماية المدنيين‪ 13 – 7 ،‬تموز‪/‬يوليو ‪2010‬‬ ‫ص‪.‬ب‪ 38172 .‬القدس‪ ,‬ھاتف‪ 02 – 582 5853 /9962 :‬فاكس‪www.ochaopt.org ochaopt@un.org 02 - 582 5841 :‬‬

http://www.ochaopt.org/documents/ocha_opt_protection_of_civilians_2010_07_16_arabic  

http://www.ochaopt.org/documents/ocha_opt_protection_of_civilians_2010_07_16_arabic.pdf

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you