Page 1

‫‪www.fb.com/oxygen.zabadani.syria‬‬ ‫‪www.syriaoxygen.com‬‬

‫سنرجع‬ ‫يوماً‬

‫أنا بتنفس حرية‬

‫التغريبة السورية في لبنان‬ ‫طريق الموت إلى السجن األحمر‬ ‫من هي كتائب حمزة بن عبد المطلب؟‬

‫أوكسجين ®‬

‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫نحنا مو مجلة ‪ ..‬نحنا صوتكم الحر‬

‫العدد ( ‪ ) 84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪info@syriaoxygen.com‬‬


‫افتتاحية‬

‫صفعة للثورة‬

‫أوكسجين | هيئة التحرير‬

‫انقسامات املعارضة وخالفاتها تعود إىل الواجهة من جديد‪...‬‬ ‫ٌ‬ ‫فاشــتباك باأليــدي بــن الجربــا ومقــداد يف محاولــة مــن كليهــا‬ ‫تالســ ٌن‬ ‫إلثبــات الوجــود‪.‬‬ ‫منهــم مــن صفــق لتلــك املشــادة واعتربهــا ســابقة تحرريــة دميقراطيــة‬ ‫تبتعــد عــن استنســاخات املحافــل الشــمولية والتكـرارت التقليديــة للمجالس‬ ‫املفــرزة مــن ســلطة الحــزب الحاكــم الواحــد‪ ،‬وبأنهــا خطــوة أوىل نحــو حريــة‬ ‫الــرأي والــرأي اآلخــر طاملــا أن الخــاف ال يفســد للــود قضيــة‪ ،‬بينــا رآهــا‬ ‫آخــرون بأنهــا حركــة بدائيــة همجيــة تضيــف بنــدا ً جديــدا ً إىل قامئــة الخيبات‬ ‫التــي تقدمهــا املعارضــة الخارجيــة كل يــوم‪.‬‬ ‫حكومــة معارضــة جديــدة‪ ...‬وانتظــار ملؤمتــر جنيــف‪ ...2‬ومفــرق ســوري كبري‬ ‫أمــام الثــورة الســورية التــي تواجــه الجنــون الطائفــي وحشــده الــذي ميتــد‬ ‫مــن إيـران إىل لبنــان حتــى ســوريا مــن أجــل دعــم الديكتاتــور االبــن‪.‬‬ ‫انفجــار شــعبي ال ســابق لــه يتصــدى وحــده لــكل محــاوالت تحويلهــا إىل‬ ‫ســاحة اقتتــال ومصالــح‪...‬‬ ‫لتســتمر الثــورة يف عيــون الناشــطات والنشــطاء الذيــن هــم أمــل الثــورة‬ ‫وشــعلتها التــي لــن تنطفــئ‪.‬‬

‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫تقرؤون في هذا العدد‬ ‫‪ -3‬الحكومة المؤقتة وجلباب االئتالف‬ ‫‪ -4‬طريق الموت إلى السجن األحمر‬ ‫‪ -5‬مستودعات مهين بأيدي الحر‬ ‫ العروسان الشهيدان‬‫‪ -6‬التغريبة السورية في لبنان‬ ‫إنها الثورة المضادة‬ ‫‪ّ -8‬‬ ‫‪ -9‬الالجئون في أرض الكنانة‪..‬‬ ‫مكسر عصا األقطاب المتصارعة‬ ‫‪ -10‬من هي كتائب حمزة بن‬ ‫عبدالمطلب؟‬ ‫‪ -11‬التدفئة على نار الفطنة‬ ‫‪ -12‬كيفية حذف البيانات بشكل آمن‬ ‫ ما هي جلسات جوجل‬‫‪ -13‬عودة الروح‬ ‫‪ -14‬زبدانانيات‬ ‫‪ 15‬فواص‬

‫‪2‬‬


‫الحكومة المؤقتة وجلباب االئتالف‬ ‫أوكسجين | جميل عمار‬ ‫وأخــرا ً تصاعــد الدخــان األبيــض خجــوالً‬ ‫مــن أبــواب ونوافــذ قاعــة املؤمتـرات يف فنــدق‬ ‫"ويندهــام" يف اســطنبول معلنــاً تشــكيله‬ ‫الحكومــة الســورية املؤقتــة‪ ،‬حكومــة عاشــت‬ ‫مخاضــاً طويــاً وعصيبــاً مــن يــوم أن تــم‬ ‫ترشــيح "غســان هيتــو" حتــى إعــان انســحابه‪،‬‬ ‫فتــو ّيل الدكتور"طعمــة" الرئاســة وخوضــه غامر‬ ‫البحــث عــن فريقــه الــوزاري مــن خــال قوائم‬ ‫محــددة أُعــدت لــه‪ ،‬حريتــه فيهــا مل تتجــاوز‬ ‫اختيــار وزيــر مــن قامئــة ليــس فيها ســوى اســم‬ ‫واحــد‪ .‬فهــل نحــن فعـاً أمــام حكومــة ســورية‬ ‫مؤقتــة بــكل معنــى الكلمــة؟‪ ،‬الجــواب هنــا‬ ‫لــن يتطــرق إىل شــخصيات الــوزراء إذ ليــس‬ ‫مــن شــائبة تذكــر عــى الكثــر منهــم إال مــا‬ ‫نــدر‪ ،‬ولكــن إىل أي حــد تتمتــع هــذه الحكومــة‬ ‫بحريــة الحركــة واالســتقاللية‪ ،‬إىل جانــب ســؤال‬ ‫مهــم عــن كونهــم حكومــة مؤقتــة لالئتــاف أم‬ ‫هــم حكومــة مؤقتــة لــكل الســوريني يف ظــل‬ ‫تراجــع شــعبية االئتــاف؟‪ .‬يف أدبيــات تشــكيل‬ ‫االئتــاف؛ الحكومــة هــي صنيعــة االئتــاف‬ ‫تخرجهــا متــى تشــاء وتقيلهــا متــى تشــاء‪ ،‬وقــد‬ ‫خاضــت رصاعــاً طويــاً حتــى تنازلــت عــن‬ ‫امللــف العســكري واملــايل للحكومــة واحتفــظ‬ ‫االئتــاف بــوزارة الخارجيــة‪ ،‬هنــا يبــدو جلي ـاً‬ ‫أن الحكومــة ولــدت خرســاء طاملــا أنهــا ال‬ ‫متلــك وزارة للخارجيــة‪ ،‬وأصبــح االئتــاف هــو‬ ‫مــن ينطــق عنهــا يف املحافــل الدوليــة‪ ،‬وباتــت‬ ‫أشــبه بحكومــة النظــام الســوري التــي يتحــدث‬ ‫وزيــر خارجيــة روســيا "الفــروف" عــن ســوريا‬ ‫أكــر مــا يتحــدث وزيــر خارجيتهــا "وليــد‬ ‫املعلــم" نفســه‪ .‬الحكومــة املؤقتــة جــاءت‬ ‫لتجســد شــكالً مــن أشــكال ســفراء االئتــاف‬ ‫الذيــن تــم تعينيهــم يف بعــض الــدول والذيــن‬ ‫ال حــول وال قــوة لهــم‪ .‬يفــرض مــن الحكومــة‬ ‫الســورية املؤقتــة إذا أرادت الحيــاة أن تكــون‬ ‫مؤقتــة لــكل الســوريني ال حكومــة مؤقتــة‬ ‫لالئتــاف‪ ،‬حيــث م ّجــد "طعمــة" يف بيانــه‬ ‫الــوزاري دور رئيــس االئتــاف وكأنــه "العـ ّراب"‬ ‫لســوريا الثــورة هــذه األيــام وكانــت تلــك هــي‬

‫الخطيئــة األوىل‪ .‬االئتــاف ال ميلــك تجربــة‬ ‫إدارة الدولــة ويتخبّــط يف هــذا املضــار بــن‬ ‫أمــواج الجهــل و األنانيــة‪ ،‬وطاملــا أن هنالــك‬ ‫أكــر مــن بوصلــة واحــدة تلعــب دوهــا يف‬ ‫توجيــه دفــة االئتــاف؛ فكيــف إذا ً ســيكون‬ ‫مبقــدور املجموعــة الوزاريــة املنبثقــة مــن‬ ‫رضــا االئتــاف أن تصنــع أكــر؟!‪ ،‬هــل ســيكون‬ ‫تشــق طريقهــا‬ ‫مبقــدور تلــك الحكومــة أن‬ ‫ّ‬ ‫وتحظــى باالعــراف الــدويل بهــا كحكومــة‬ ‫بديلــة عــن حكومــة النظــام؟‪ .‬االئتــاف يعيــش‬ ‫أزمــة ثقــة حاميــة الوطيــس‪ ،‬مــن رصاعــات‬ ‫داخليــة إىل رصاعــات أخــرى حولــه حتــى‬ ‫تراجــع ثقــة الداخــل الســوري بــه‪ ،‬ناهيــك عــن‬ ‫فقــدان ثقــة املعارضــة الخارجيــة لــه منــذ زمــن‬ ‫بعيــد نتيجــة التقوقــع لفــرة طويلــة ومــن ثــم‬ ‫االنفتــاح املشــبوه األخــر مــن خــال التوســعة‬ ‫القرسيــة لــه‪ .‬هــل يــا تــرى تســتطيع الحكومــة‬ ‫املؤقتــة أن تشــق عصــا طاعــة االئتــاف وتخرج‬ ‫عــن طوعــه؟‪ ،‬وهــل املشــا ّدة األخــرة داخــل‬ ‫اجتــاع االئتــاف والتــي انتهــت بصفــع رئيســه‬ ‫"الجربــا" لـــ "املقــداد" هــو درس لآلخريــن‬ ‫ملــن يتجــرأ ويفكــر بالتطــاول عــى االئتــاف‬ ‫ويخــرج عــن طــوع املعلــم األول؟‪ .‬نحــن أمــام‬ ‫مجموعــة عمــل تنفيذيــة منبثقــة مــن رضــا‬ ‫االئتــاف يحمــل أعضاؤهــا مســ ّمى الــوزراء‪،‬‬ ‫يح ّملــون أنفســهم مســؤوليات تفــوق مســاحة‬ ‫الحريــة املمنوحــة لهــم‪ ،‬وســيحملون وزر‬ ‫اإلخفاقــات دون أن يكــون مــن ذنــب لهــم‪.‬‬ ‫املخــرج الوحيــد لتلــك املعضلــة هــو الرهــان‬ ‫عــى قــدرة الحكومــة املؤقتــة يف الخــروج مــن‬

‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫سياسة‬

‫جلبــاب االئتــاف والحصــول عــى رشعيتهــا‬ ‫مــن الثــورة الســورية بشــقيها الســيايس‬ ‫والعســكري‪ ،‬واحتضــان الــدول اإلقليميــة لهــا‬ ‫وإعطائهــا الزمــن الــازم وهامشـاً مــن الحريــة‬ ‫لتثبــت وجودهــا وذلــك عــن طريــق مــا يــي‪:‬‬ ‫اســتعادة وزارة الخارجيــة مــن االئتــاف رشط‬‫أســايس للنجــاح‪.‬‬ ‫العمــل عــى تعيــن وزراء للحقائــب الوزاريــة‬‫القامئــة بالوكالــة وفــق ملعايــر يــرىض بهــا‬ ‫الداخــل دون أن يكــون هنالــك والء لهــم‬ ‫لالئتــاف‪.‬‬ ‫ تعيــن نائــب لــكل وزيــر أو اثنــن مــن‬‫الداخــل الســوري‪ ،‬ال يغــادرون الداخــل إال‬ ‫عنــد الــرورة امللحــة مــن أجــل أن تصبــح‬ ‫الحكومــة لهــا ذراع وتواجــد حقيقــي يف‬ ‫الداخــل الســوري‪.‬‬ ‫الثقــة بتلــك الحكومــة تكــون مــن خــال‬‫صــوت الداخــل وليــس مــن خــال االئتــاف‬ ‫الــذي ال ميلــك القــدرة عــى منــح الثقــة‬ ‫الشــعبية ولكــن البــد لــه مــن خــوض‬ ‫هــذه املعركــة إلثبــات الوجــود‪ ،‬أو أن يــرىض‬ ‫بتســميته كمكتــب مــن مكاتــب االئتــاف‬ ‫لــإدارة املحليــة‪.‬‬ ‫إن فشــل هــذه الحكومــة ســيضيف إىل‬ ‫ســجل إخفاقــات االئتــاف بنــدا ً جديــدا ً‪،‬‬ ‫وســيفتح البــاب عــى مرصاعيــه إىل حكومــة‬ ‫انقــاب ثوريــة مــن الداخــل تطيــح باالئتــاف‬ ‫واملجلــس وبــكل األصنــام السياســية التــي مــل‬ ‫املواطــن الســوري مــن النظــر إليهــا خــال ‪32‬‬ ‫شــهرا ً مــن عمــر الثــورة‪.‬‬

‫‪3‬‬


‫تقارير‬

‫طريق الموت إلى السجن األحمر‬

‫أوكسجين | فادي الصالح‬ ‫ثالثــون كــم يبعــد عــن قلــب العاصمــة‬ ‫دمشــق‪ ،‬مرتكــزا ً عنــد أكــر هضــاب جبــال‬ ‫القلمــون‪ ،‬ظاهـرا ً منــه بنــاء عــى شــكل نجمــة‬ ‫ثالثيــة‪ ,‬هــو ســجن صيدنايــا أو مــا يعــرف بـــ‬ ‫"الســجن األحمــر"‪ .‬تضــم زنزاناتــه أكــر مــن‬ ‫عــرة آالف معتقــل‪ ،‬تنوعــت مــدة أحكامهــم‬ ‫بــن ثــاث و خمســة عــر عام ـاً‪ ،‬منهــم مــن‬ ‫ُحكــم باملؤبــد أو مل يعــرف مــدة حكمــه‪,‬‬ ‫بينــا تُختــر التهــم املو ّجهــة إليهــم بجملــة‬ ‫واحــدة هــي الخــروج عــن طاعــة "القائــد"‪.‬‬ ‫أمــا انتامءاتهــم فقــد تنوعــت بــن معتقــل‬ ‫ســيايس طالــت إقامتــه منــذ اســتالم "األســد‬ ‫األب" لســ ّدة الحكــم؛ وبــن ضبــاط وجنــود‬ ‫أح ـرار رفضــوا تنفيــذ األوامــر بقتــل إخوانهــم‬ ‫يف أيــام ثــورة الكرامــة‪.‬‬ ‫بين الفرع والقاضي‪:‬‬ ‫يبــدأ الطريــق إىل الســجن األحمــر عــر املرور‬ ‫بعــدد مــن األفــرع األمنيــة منهــا الفــرع (‪-248‬‬ ‫أمــن عســكري)‪ ،‬الفــرع (‪ -291‬أمــن عســكري)‬ ‫وغريهــا‪ ،‬وذلــك بعــد فــرة إقامــة طويلــة فيهــا‪،‬‬ ‫باتجــاه القضــاء العســكري "معصــوب العينــن‬ ‫ومك ّبــل اليديــن"‪ ،‬حتــى الوصــول إىل قاعــة‬ ‫االنتظــار داخــل "محكمــة النيابــة يف القضــاء‬ ‫تعــج بعــرات الحــاالت‬ ‫العســكري" التــي‬ ‫ّ‬ ‫املشــابهة‪ ،‬متفائلــن بأنهــم ســيمثلون أمــام‬ ‫قـ ٍ‬ ‫ـاض يحــرم حقــوق اإلنســان‪ ،‬أو يكــون أكــر‬ ‫رحمــة مــن عنــارص األفــرع األمنيــة‪ .‬يعــ ّدون‬ ‫الســاعة تلــو األخــرى للوصــول إىل غرفــة قــايض‬

‫السور الخارجي لسجن صيدنايا‬

‫السجن األحمر‬

‫النيابــة العســكرية‪ ،‬يــرددون بأذهانهــم آالف‬ ‫الكلــات إلدالئهــا أمامــه‪ ,‬إال أن أحدهــم مــا إن‬ ‫يدخــل غرفــة القــايض حتــى يأمــره بالصمــت‪،‬‬ ‫ويتلــو عليــه عــدة أســطر مــا ذكــر يف محــر‬ ‫الفــرع الــذي قــدم منــه‪ ،‬ويصــدر أحكامــه‬ ‫بنــاء عــى مــا ذكــر فيهــا مــن اتهامــات ورمبــا‬ ‫أحــكام ال يعلــم املوقــوف عنهــا شــيئاً ســوى‬ ‫مــا ســمعه عــن لســان القــايض‪ ,‬خاصــة وأن مــا‬ ‫يعانيــه مــن ذل وتعذيــب خــال فــرة إقامتــه‬ ‫يف تلــك األفــرع قــد يدفعــه ليعــرف بأنــه هــو‬ ‫مــن اســتخدم النــووي يف هريوشــيام!‪ .‬هــي‬ ‫دقائــق قليلــة أمــام القــايض كفيلــة بالحصــول‬ ‫عــى مذكــرة توقيــف غــر محــددة املــدة يف‬ ‫ســجن صيدنايــا‪ ،‬أو مــا يســمى بـــ (كــرت طيارة‬ ‫إىل الســجن العســكري األول)‪ ,‬ليعــود بعدهــا‬ ‫مح ّمــاً بصدمتــه وآالمــه يف وقــت واحــد‪،‬‬ ‫محاطــاً بأصدقــاء عرفهــم للتــو‪ ،‬يض ّمــدون‬ ‫جراحــه وأحزانــه‪ ،‬مخففــن عنــه قســوة‬ ‫الحكــم‪.‬‬ ‫الترحيل إلى السجن االحمر‪:‬‬ ‫تــدق الســاعة الثالثــة ع ـرا ً‪ ،‬يعلــو صــوت‬ ‫يف املحكمــة مناديــاً بنــوع مــن الســخرية‬ ‫واالســتهزاء‪" :‬طيــارة صيدنايــا وصلــت‪...‬‬ ‫الــركاب يجهــزوا حالهــم"‪ ،‬وهنــا تبــدأ رحلــة‬ ‫املــوت املؤجــل داخــل صنــدوق معــدين كبــر‬ ‫محكــم اإلغــاق إال مــن نافذتــن صغريتــن‬ ‫(‪ ،)40*10‬يتزاحــم املعتقلــون للوصــول إليهــا‬ ‫مو ّدعــن شــوارع العاصمــة وهواءهــا‪ ،‬متســللني‬

‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫بــن طيّــات جبــال القلمــون حتــى الوصــول‬ ‫إىل بــاب الســجن الرئيــي الــذي يبعــد حــوايل‬ ‫‪ 3‬كــم عــن بنــاء الســجن‪ ،‬يصحبهــم يف هــذا‬ ‫الطريــق عــدد مــن عنــارص الرشطة العســكرية‪،‬‬ ‫يتناوبــون عــى الشــتم والســب لــكل مــن‬ ‫خالــف أوامــر "القائــد"‪ ،‬حتــى الوصــول إىل‬ ‫غرفــة االســتقبال‪ ،‬حيــت يتو ّجــب عــى جميــع‬ ‫الســجناء الجــدد خلــع كافــة مالبســهم حتــى‬ ‫الداخليــة منهــا والجلــوس يف وضعيــة القرفصاء‬ ‫تــارة و وضعيــة الجثــو تــارة أخــرى‪ ،‬ويف كلتــا‬ ‫الوضعيتــن ينهــال السـ ّجان بســوطه عــى كافة‬ ‫أنحــاء الجســد وصوتــه ينبــح بشــتائم ولعنــات‪,‬‬ ‫وال تغيــب عــن ألســنته عبــارة‪" :‬قــول ربــك‬ ‫بشــار يــا واطــي"‪ .!...‬تســتمر هــذه املعانــاة يف‬ ‫غرفــة االســتقبال حتــى نهايــة التفتيــش‪ ,‬ليبــدأ‬ ‫الســجناء بعدهــا بارتــداء لباســهم باملقلــوب‪،‬‬ ‫واضعــن أحذيتهــم يف أفواههــم بعــد أن مألهــا‬ ‫مســؤول الســجن باملــاء‪ ،‬يتابعــون مشــيهم‬ ‫بوضعيــة الجثــو وأيديهــم خلــف رؤوســهم‬ ‫باتجــاه الزنزانــات‪ .‬يســتغرق الطريــق مــن‬ ‫طابــق إىل آخــر حــوايل الســاعة‪ ،‬ما ّريــن مبعظــم‬ ‫الس ـ ّجانني وســياط التعذيــب املتوفــرة لديهــم‪،‬‬ ‫كل عــى هــواه يــرب وين ـكّل يف أجســادهم‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫أمــا مــن وقــع حــذاؤه مــن فمــه فينــال تعذيبـاً‬ ‫أكــر بقــدر حقــد الس ـ ّجان ولؤمــه‪.‬‬ ‫هــذا ملّخــص عــن رحلــة الوصــول إىل ســجن‬ ‫صيدنايــا‪ ،‬فــا بالــك عــن املامرســات داخلــه‪،‬‬ ‫وهــل يــا تــرى مــن أمــل بالخــروج؟؟‪..‬‬

‫‪4‬‬


‫مستودعات مهين بأيدي الحر‬ ‫أوكسجين | بتول الزبداني‬

‫ســيطر الجيــش الحــر يف ســوريا عــى مســتودعات ضخمــة لألســلحة‬ ‫تابعــة للقــوات النظاميــة يف بلــدة "مهــن" يف محافظــة حمــص بعــد‬ ‫معــارك مســتمرة منــذ أكــر مــن أســبوعني‪ .‬شــارك يف املعركــة مقاتلــون‬ ‫مــن جبهــة النــرة ومــن كتيبــة الخــراء (كتيبــة االستشــهاديني)‪،‬‬ ‫وكتيبــة املغاويــر مــن بابــا عمــرو وبعــض املقاتلــن مــن داعــش (دولــة‬ ‫اإلســام يف العـراق والشــام )‪ .‬وأوضــح ناشــطون ومراســلون مــن حمــص‬ ‫أن معــارك عنيفــة اندلعــت بعــد منتصــف الليــل يــوم االثنــن ‪،11/4‬‬ ‫إثــر تفجــر رجــل مــن جبهــة النــرة عربــة مدرعــة مفخخــة داخــل‬ ‫مســتودعات األســلحة‪ ،‬وأن القــوات النظاميــة اســتخدمت ســاح الطـران‬ ‫وصواريــخ أرض أرض يف محاولــة لصــد هجــوم الثــوار‪ ،‬وتــم اإلعــان‬ ‫عــن تحريــر مهــن واالســتيالء عــى أســلحتها فجــر األربعــاء ‪ .11/6‬مــن‬ ‫جهتــه قــال املرصــد الســوري لحقــوق اإلنســان أن معــارك عنيفــة دارت‬ ‫يومــي الثالثــاء واألربعــاء‪ ،‬ســقط خاللهــا مــا ال يقــل عــن خمســن قتيـاً‬ ‫مــن قــوات النظــام و وانتهــت بســيطرة املقاتلــن عــى املســتودعات‬ ‫التــي تعــد األكــر يف ســوريا"‪ .‬وأشــار إىل أن املقاتلــن "اســتولوا عــى‬ ‫كميــات كبــرة مــن األســلحة مــن املســتودعات التــي تتألــف مــن نحــو‬ ‫‪ 32‬مبنــى ومخزن ـاً موزعــن عــى ‪ 200‬هنغــار‪ ،‬تقــع إىل الجنــوب مــن‬ ‫مهــن يف الريــف الجنــويب الرشقــي لحمــص‪ .‬يف حــن حاولــت قــوات‬ ‫النظــام إفــراغ بعــض املســتودعات يف األســابيع املاضيــة إال أن تقــدم‬ ‫الثــوار أعــاق عملهــم‪ .‬تبعــد بلــدة مهــن عــن مدينــة حمــص ‪ 85‬كلــم إىل‬ ‫الجنــوب الرشقــي‪ ،‬وميتــد جبــل مهــن الكبــر غــرب املســتودعات عــى‬ ‫عــرض ‪ 2‬كلــم‪ ،‬تســيطر قــوات الجيــش الحــر عليــه مــن جهــة‪ ،‬وترابــط‬ ‫قــوات األســد عــى تخومــه مــن جهــة أخــرى يف محاولــة ملنــع تقــدم‬ ‫الثــوار‪ .‬ويــرى محللــون عســكريون أن الســيطرة عــى مســتودعات مهــن‬ ‫ســيقلب موازيــن املعركــة خــال األشــهر القادمــة‪ ،‬وســيتم تغذيــة الثــوار‬ ‫يف الغوطــة وريــف دمشــق عمومـاً‪ ،‬فبينــا كان ثــوار ســوريا يســتجدون‬ ‫املجتمــع الــدويل والــدول الداعمــة للمعارضــة مــن أجــل تســليحهم؛‬ ‫أصبحــوا اليــوم هــم القــوة الفاعلــة الحقيقيــة عــى أرض الواقــع لبــدء‬ ‫معركــة تحريــر ســوريا وإســقاط النظــام‪.‬‬

‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫تقارير‬

‫العروسان الشهيدان‬

‫أوكسجين | نيرمين عبدالرؤوف‬ ‫"األرض إلنا ومارح أتركها‪ ...‬الوطن وطننا وهني الغرباء"‪...‬‬ ‫بهــذه الكلــات كانــت الشــهيدة حنــان شــلش تــرد عــى محــاوالت‬ ‫إقناعهــا بالخــروج مــن مــكان إقامتهــا يف منطقــة "حجــرة" يف الريــف‬ ‫الدمشــقي املحــارص باملــوت والجــوع منــذ أكــر مــن عــام‪.‬‬ ‫حنــان أحــد أفـراد أرسة مكونــة مــن ســتة أفـراد‪ ،‬أحدهــم شــهيد هــو‬ ‫"عــاء"‪ ،‬واآلخــر "عمــر" قنــاص يف الجيــش الحــر يف الريمــوك‪ .‬زوجهــا‬ ‫النقيــب "حســن النمــري" قائــد لــواء أحفــاد الرســول يف الســيدة‬ ‫زينــب وأحــد أهــم املطلوبــن لــدى النظــام؛ أرص عــى زوجتــه حنــان‬ ‫بــرورة خروجهــا مــن أجــل طفلتهــا التــي يف أحشــائها والتــي قالــت‬ ‫أنهــا تعويــض عــن أخيهــا الشــهيد وعــن جميــع الشــهداء‪ .‬هنــا وبعــد‬ ‫عــدة محــاوالت فاشــلة خرجــوا مــن طريــق الســيدة زينــب ‪ -‬خربــة‬ ‫الــورد األقــل خطــورة‪ ،‬إال أن الحــظ مل يحالفهــم إذ تــم إلقــاء القبــض‬ ‫عليهــم ونحرهــم بالســكاكني عــى أيــدي امليليشــيات الشــيعية التابعــة‬ ‫للــواء أيب الفضــل العبــاس‪ ،‬استشــهد عــى الفــور النمــري وزوجتــه حنــان‬ ‫وجنينهــا ثــم أمهــا "فتحيــة شــلش" التــي كانــت برفقتهــم أيض ـاً‪ .‬مــن‬ ‫جهتــه أعلــن النظــام عــن إنجــازه عمليــة اســتخباراتية دقيقــة عــى حــد‬ ‫وصفــه‪ ،‬اســتهدفت أحــد قــادة "املســلحني" يف منطقــة ســبينة جنــوب‬ ‫دمشــق والتــي كانــت مرسح ـاً لهــذه العمليــة‪.‬‬ ‫أشــارت معلوماتهــم إىل أن عنــارص الجيــش الســوري رصــدت تحــركات‬ ‫النمــري يف أحيــاء الســبينة حيــث كان يتنقــل متخفيـاً بــن أحيائهــا بحثـاً‬ ‫عــن مخــرج آمــن لــه ولعائلتــه‪ .‬وبســبب تجاهــل عيــون النظــام نجــح‬ ‫النمــري بالتســلل باتجــاه بلــدة حجــرة املحاذيــة لســبينة حيــث مكــث‬ ‫يف بنــاء مهجــور بانتظــار اللحظــة املناســبة‪ .‬ويختتــم النظــام روايتــه‬ ‫بالكمــن الــذي ُرصــد للنمــري حيــث تــم إلقــاء القبــض عليــه بعــد أن‬ ‫اشــتباك مــع عنــارص الحاميــة الذيــن كانــوا برفقتــه‪ ،‬وبأنــه حــي يــرزق‬ ‫دون خــدش مــع كامــل أفـراد حاميتــه‪ .‬معظــم روايــات أهــايل املنطقــة‬ ‫تدحــض روايــة النظــام تلــك وتؤكــد نحرهــم بالســكاكني‪ ،‬يف حــن ال‬ ‫يســتبعد البعــض احتــال بقائهــم عــى قيــد الحيــاة وذلــك لعــدم تســلم‬ ‫أي مــن ذويهــم جثــة أحــد‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫تحقيق‬

‫التغريبة السورية في لبنان‬

‫أوكسجين | نيرمين عبدالرؤوف‬

‫املشــهد الســوري يف لبنــان ال يختلــف مبعاناتــه‬ ‫كثــرا ً عــن واقــع الحــال يف الداخــل‪ ،‬فهــم‬ ‫هنــاك يعيشــون محنــة اللجــوء والغربــة‪،‬‬ ‫وتــزداد الصعوبــات والتحديــات مــع تزايــد‬ ‫تدفقهــم‪ ،‬فقــد ذكــر التقريــر الــدوري ملفوضيــة‬ ‫األمــم املتحــدة لشــؤون الالجئــن بــأن عــدد‬ ‫النازحــن الســوريني يف لبنــان قــد وصــل إىل‬ ‫‪ 805000‬شــخص‪ ،‬منهــم أكــر مــن ‪721000‬‬ ‫مســجلني لديهــا و‪ 84000‬يف انتظــار التســجيل‪،‬‬ ‫يف حــن تؤكــد الحكومــة اللبنانيــة بــأن‬ ‫عددهــم تجــاوز املليــون‪ ،‬يتوزعــون بشــكل‬ ‫أســايس يف شــال لبنــان بتعــداد بلــغ ‪،200000‬‬ ‫ويف البقــاع ‪ ،206000‬ويف بــروت وجبــل‬ ‫لبنــان ‪ ،119000‬باإلضافــة إىل ‪ 79000‬تقريبــاً‬ ‫يف مناطــق الجنــوب‪ .‬التحــدي األكــر الــذي‬ ‫يواجــه هــؤالء هــو صعوبــة التنقــل وإيجــاد‬ ‫مــأوى مالئــم وفــرص عمــل مناســبة‪ ،‬وذلــك‬

‫إمــا بســبب دخولهــم إىل لبنــان دون أوراقهــم‬ ‫ووثائقهــم التــي فقدوهــا أو هربــوا مــن‬ ‫دونهــا‪ ،‬أو بســبب قــدرات بعضهــم املحــدودة‬ ‫والتــي متنعهــم مــن تجديــد إقامتهــم‪.‬‬ ‫مســاعدات مفوضيــة األمــم ال تلبــي حاجــات‬ ‫جميــع النازحــن وأعدادهــم التــي تتزايــد يومـاً‬ ‫بعــد يــوم‪ ،‬األمــر الــذي بــات ينــذر بكارثــة‬ ‫حقيقيــة عــى الشــعب الســوري وخاصــة بعــد‬ ‫تخفيــض املســاعدات التــي تقدمهــا نتيجــة‬ ‫لنقــص التمويــل‪ ،‬مــع مطالبــة لبنــان املجتمــع‬ ‫الــدويل بتحمــل مســؤولياته ودعمــه مــن‬ ‫أجــل اســتيعاب هــذا العــدد الــذي يتوقــع أن‬ ‫يصــل إىل مليــون ونصــف املليــون نــازح مــع‬ ‫نهايــة العــامل الجــاري‪ .‬أمــا مخيــات اللجــوء‬ ‫فتلــك حكايــة وجــع أخــرى‪ ،‬خيــام عشــوائية‬ ‫مغطــاة بالقــاش والخشــب والنايلــون تفتقــد‬ ‫ألبســط رشوط الحيــاة الكرميــة مــن ميــاه‬ ‫وحــام وغريهــا مــن الخدمــات‪ .‬تزدحــم تلــك‬ ‫الخيــام باألشــخاص إذ يصــل عــدد البعــض‬

‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫فيهــا إىل عــرة أشــخاص يف بعــض األحيــان‪،‬‬ ‫ومــع اقــراب الشــتاء تظهــر مأســاة أخــرى‪،‬‬ ‫فاألمطــار والثلــوج ســتغمر املخيــات وشــبح‬ ‫املــرض واملــوت يتهــدد مئــات األطفــال الذيــن‬ ‫يشــكّلون الغالبيــة العظمــى مــن النازحــن‪.‬‬ ‫مــن مخيــم "ليــان" يف بــر اليــاس تــروي نــور‬ ‫معاناتهــا تقــول‪" :‬الخيمــة بــاردة وال يوجــد‬ ‫فيهــا مــاء أو حــام‪ ،‬ال أســتطيع النــوم يف الليــل‬ ‫خوفـاً مــن الحـرات والجــرذان‪ ،‬أريــد أن أعود‬ ‫إىل بيتــي وألعــب مــع دميتــي"‪ ...‬أمــا والدهــا‬ ‫فيخــى عــى أوالده األربعــة مــن األمــراض‬ ‫التــي يحملهــا بــرد الشــتاء‪ ،‬مــع صعوبــة‬ ‫العــاج حيــث ال مــال وال أطبــاء وارتفــاع ســعر‬ ‫الــدواء‪ ،‬مــا يضطرهــم يف كثــر مــن األحيــان‬ ‫إىل اســتبدالها بالوســائل التقليديــة كالزعــر‬ ‫والشــاي‪ .‬ورغــم تلــك الصعوبــات تــر معظــم‬ ‫العائــات عــى مواصلــة تعليــم أبنائهــا‪ ،‬مــع‬ ‫جميــع اإلربــاكات واإلشــكاالت املتعلقــة بــه‪،‬‬ ‫بــدءا ً مــن املــدارس الحكوميــة التــي تواجــه‬

‫‪6‬‬


‫صعوبــة يف اســتقبال الطــاب النازحــن الذيــن‬ ‫تجــاوز عددهــم خمــس وثالثــون ألف ـاً‪ ،‬بينــا‬ ‫ال تســتطيع املــدارس الحكوميــة اللبنانيــة‬ ‫اســتيعاب أكــر مــن ‪ %10‬مــن هــؤالء الطــاب‬ ‫حســب مــا ذكــرت مفوضيــة الالجئــن‪ .‬مــا‬ ‫دفــع بعــدد مــن املــدارس إىل إغــاق أبوابهــا‬ ‫أمامهــم‪ ،‬يقــول أحــد اآلبــاء‪" :‬ابنــي مل يلتحــق‬ ‫بــأي مدرســة بعــد‪ ،‬رغــم مــي أكــر مــن‬ ‫شــهر تقريبــاً عــى بدايــة العــام الــدرايس‪،‬‬ ‫ســبب الرفــض هــو عــدم وجــود مــكان شــاغر‬ ‫باإلضافــة إىل نقــص األوراق الثبوتيــة الالزمــة‬ ‫وصعوبــة إخـراج البديــل عنهــا‪ ،‬هنــا وبانتظــار‬ ‫قبولــه مــن أحــد املــدارس يفـ ّوت ابنــي وأمثاله‬ ‫الكثــر مــن الــدروس واملعلومــات"‪ .‬تعتمــد‬ ‫معظــم العائــات النازحــة عــى منــح التعليــم‬ ‫التــي تقدمهــا املفوضيــة واليونيســيف باإلضافة‬ ‫إىل بعــض الجمعيــات الخرييــة األخــرى‪ .‬يعــاين‬ ‫الطــاب الســوريون مــن مســتوى التعليــم وفق‬ ‫املنهــج اللبنــاين الــذي يعتمــد يف تدريســه‬ ‫عــى اللغــة الفرنســية التــي ال يعرفهــا معظــم‬ ‫التالميــذ النازحــن ممــن تلقــوا تعليمهــم‬ ‫باللغــة العربيــة فقــط يف ســوريا‪ ،‬مــا يضطــر‬ ‫معلمــي تلــك املــدارس إىل إعــادة الــرح‬ ‫باللغــة العربيــة‪ ،‬وهــذا يســتغرق وقتــاً أكــر‬ ‫وتراجع ـاً يف التقــدم باملنهــاج‪ ،‬يقــول "رشبــل"‬ ‫طالــب لبنــاين يف الثانويــة‪" :‬نــدرس عــادة‬ ‫جميــع املــواد الرئيســية باللغــة الفرنســية‪،‬‬ ‫إعــادة الــرح باللغــة العربيــة يربــك الكثــر‬ ‫منــا باإلضافــة إىل امللــل والوقــت الــذي يضيــع‬ ‫علينــا"‪ ،‬بينــا تقــول الســيدة غاليــة أن ابنتهــا‬

‫تحقيق‬

‫مل تلتحــق هــذا العــام باملدرســة ألنهــا مل‬ ‫تســتطع االندمــاج يف صفــوف العــام املــايض‬ ‫وخاصــة فيــا يتعلــق باللغــة األجنبيــة‪ ،‬بينــا‬ ‫اضطــرت لتســجيل ولديهــا اآلخريــن يف صفوف‬ ‫أدىن لتســهيل متابعــة تحصيلهــم الــدرايس‪.‬‬ ‫ســعت املفوضيــة مــن جهتهــا إيجــاد حــل‬ ‫وبدائــل لهــذه املشــكلة مــن خــال تنظيــم‬ ‫برامــج تعليميــة مخصصــة لتقويــة الطــاب‬ ‫املســجلني يف املــدارس الرســمية لدمجهــم يف‬ ‫تلــك الصفــوف‪ ،‬إىل جانــب برنامــج مكثــف‬ ‫آخــر للطــاب الذيــن أوقفــوا تعليمهــم منــذ‬ ‫مــدة مــن أجــل تأهيلهــم للعــودة إىل املدرســة‪.‬‬ ‫طــاب آخــرون شــغلتهم لقمــة العيــش عــن‬ ‫الدراســة التــي تركوهــا بحثـاً عــن عمــل يؤمــن‬ ‫لذويهــم مســتلزمات الحيــاة األساســية‪ ،‬يقــول‬ ‫محمــد بــأىس‪" :‬أي تعليــم ونحــن الجئــون‬ ‫نــكاد ال نجــد لقمــة العيــش‪...‬؟! الدراســة هــي‬ ‫آخــر مــا يشــغل بــايل اآلن‪ ،‬أنــا أعمــل مــع‬

‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫والــدي مــن الصبــاح مــن أجــل تأمــن بــدل‬ ‫إيجــار الغرفــة التــي نســكنها‪ ،‬لــن أتخــى عــن‬ ‫حلمــي يف الدراســة والهندســة ولكنهــا مشــاريع‬ ‫مؤجلــة اآلن"‪ .‬فــرص العمــل قليلــة وخاصــة‬ ‫يف بلــد يعــاين أص ـاً مــن مشــكلة يف البطالــة‪،‬‬ ‫والوضــع االقتصــادي مهــدد باالنفجــار مــع توتر‬ ‫الحــدود وصعوبــة نقــل البضائــع والتجــارة بــن‬ ‫البلديــن‪ .‬بعــض الشــباب اللبنــاين يــرى بــأن‬ ‫العاملــة الســورية الرخيصــة رسقــت منهــم‬ ‫فــرص العمــل‪ ،‬مــا دفــع بالكثرييــن منهــم إىل‬ ‫الهجــرة‪ ،‬يف حــن بــرر عــدة أربــاب عمــل بــأن‬ ‫العامــل الســوري أكــر إتقان ـاً والتزام ـاً بعملــه‬ ‫باملقارنــة مــع غــره مــن اللبنانيــن‪ .‬وهنــا‬ ‫وحيــث ال يشء يــي بالعــودة قريبـاً إىل ســوريا‬ ‫يبــدو أن النازحــن الســوريني عــى موعــد مــع‬ ‫فصــل جديــد مــن فصــول التغريبــة واألمل‪ ،‬أمــام‬ ‫صمــت العــامل وتخــاذل املجتمــع الــدويل عــن‬ ‫تحمــل مســؤولياته‪.‬‬

‫‪7‬‬


‫سياسة‬

‫إنها الثورة المضادة‬

‫أوكسجين | سماح هدايا‬ ‫ارتكــب السياســيون العــرب يف املرحلــة األوىل‬ ‫مــن ثــورات الربيــع العــريب أخطــا ًء فادحــة‬ ‫أساســها‪ ،‬التّو ّجــه الذليــل باملــواالة للعــامل‬ ‫الخــارج‪ ،‬اســتجداء واســتعطافاً واســرضاء‪،‬‬ ‫عــى الرغــم مــا تحلــت بــه الثــورة الشــعبيّة‬ ‫مــن طاقــة الكربيــاء والعنفــوان‪ ،‬عــى أمــل‬ ‫مســاعدتهم يف عمليــة إســقاط النظــام سياســيا‬ ‫أو عســكريا وإغاثيــا‪ ..‬ومل يتوقــف االســتجداء‬ ‫مــع اتضــاح الصــورة الســلبية للخــارج‪،‬‬ ‫فقــد اســتم ّر كثــرون يلهثــون وراء الخــارج‬ ‫يتســكّعون ويتســ ّولون عــى املوائــد الدوليــة‬ ‫رسيّــة‪ ..‬باحثــن عــن حلــول جاهــزة‬ ‫العلنيــة وال ّ‬ ‫ورسيعــة غــر مجهــدة مســتخدمني ورقــة‬ ‫اإلرهــاب اإلســامي لجــذب الغــرب‪ ،‬ليدعــم‬ ‫مصالحهــم‪ ...‬لكـ ّن النتيجــة جاءت فشــا ذريعا‬ ‫نحــو تقديــم أي معونــة إلســقاط النظــام‪ ،‬بــل‬ ‫أربكــت الثــورة أشــد إربــاك‪ ،‬وأشــاعت إحباطــا‬ ‫شــعبياً وسياســياً نتيجــة التضليــل الــذي أجــروه‬ ‫يف وجــدان النــاس وعقولهــم بســهولة معركــة‬ ‫ســقوط األنظمــة الطاغيــة‪ ،‬ورسعــة التخلّــص‬ ‫مــن االســتبداد‪ .‬ثــم تحـ ّول السياســيون‪ ،‬بقصد‪،‬‬ ‫أو مــن دون قصــد إىل عنــارص نشــيطة وفاعلــة‬ ‫يف الثــورة املضــادة‪.‬‬ ‫مــا يجــري اآلن هــو محــاوالت انقــاب عــى‬ ‫الثــورات‪ ،‬أي ثــورات مضــادة مدعومــة بقــوى‬ ‫سياســية محل ّيــة ودول ّيــة ملواجهــة ثــورة كــرى‬ ‫مل تنجــز بعــد مهمتهــا؛ فدربهــا طويــل‪ .‬يرافــق‬ ‫ذلــك إحبــاط واســع وعميــق‪ ،‬ســببه انســداد‬ ‫الرؤيــة‪ ،‬وتســاقط األحــام والتضحيــات‬ ‫يف أغــوار الهــوة الســحيقة التــي يحفرهــا‬ ‫االنقالبيــون مــن األقليــات وبيوتــات املــال‬ ‫وعصابــات اإلجــرام بتنســيق مــع الجحــور‬ ‫األمنيّــة واســتخدام املــال واإلعــام ‪ .‬وبالتــوازي‬ ‫يســود يف عقــل الشــعب الجمعــي قلــق وحــرة‬ ‫واســتهجان مــن مواقــف املعارضــة واملســاءلة‬ ‫يف الهزميــة تــزداد تحــت ضغــط معيــي خانق‪،‬‬ ‫وانهيــار اقتصــادي معجــون باملجاعــة واألوبئــة‬ ‫والنــزوح‪ .‬إنهــا النكبــة الســوريّة الفظيعــة‪.‬‬ ‫والناشــطون مســتنزفون إغاثيــا وسياســيا وأمنيــا‬ ‫وإعالميــا مــن الداخــل والخــارج‪.‬‬

‫يتح ّمــل السياســيون واملعارضــون التقليديون‬ ‫والناشــطون املدنيــون املخرضمــون وقــادة‬ ‫القتــال العســكري مــن املنشــقني وغريهــم‪،‬‬ ‫مســؤولية األوضــاع الســيئة ونتائجهــا؛‬ ‫فإداركهــم لطبيعــة الواقــع والثــورة ضعيــف‬ ‫جــدا ً‪ ،‬مبنــي عــى تصــورات تقليديــة راســخة؛‬ ‫ألنهــم ماشــهدوا يف وعيهــم املبــارش‪ ،‬عــر‬ ‫عقــود‪ ،‬ثــورة حقيقيــة‪ ،‬فعــاً‪ ،‬حتــى يفهمــوا‬ ‫األمــور ويدركــوا تحليلهــا بعــن التجربــة‬ ‫الثورية‪...‬اليســاريون والقوميــون واإلســاميون‬ ‫اعتــادوا االنقالبــات ورصاعــات القيــم‬ ‫السياســية االجتامعيــة الراســخة يف املجتمــع‪.‬‬ ‫توصيفــات جاهــزة (مثــل رجــل الديــن‪ .‬رجــل‬ ‫املــال‪ .‬املتديــن ‪ .‬الكافــر)‪ ....‬مــا عاركــوا التغيــر‬ ‫الجــريء الحقيقــي ومانضجــوا مــع التط ـ ّورات‬ ‫فعــا وقــوال وموقفــا‪ ،‬بــل عرقلــوا األداء الثــوري‬ ‫بعجــز إدراكهــم وإرصارهــم عــى تقديــم‬ ‫الوصفــات والتوصيفــات ذاتهــا‪ :‬علامنيــة ‪-‬‬ ‫اشــراكية ‪ -‬شــيوعية ‪ -‬مواطنــة ‪ -‬إرهــاب‬ ‫دينــي ‪ -‬محافظــون ‪ -‬ليرباليــون ‪ -‬إســاميون‪،‬‬ ‫مــن دون ربطهــا مبســتجدات الواقــع الثــوري‬ ‫ومتطلباتــه الجديــدة‪ ،‬أو تقديــم آليــات عمــل‬ ‫واضحــة ناضجــة‪ :‬ولذلــك‪ ،‬فمــن الطبيعــي‬ ‫انقضــاض جمــوع منهــم عــى الثــورة‪ ،‬كــا‬ ‫حصــل يف مــر ؛ ليتخلصــوا مــن العــدو‬ ‫الراســخ املتمثــل بالحزبيــة اإلســامية‪ .‬وهرولــة‬ ‫جمــوع أخــرى وراء الرجعيــة العرب ّيــة النفط ّيــة‬ ‫الرثيّــة‪ ،‬للتخلّــص مــن أســلمة الثــورة‪ .‬بينــا‬ ‫يلهــث اإلســاميون التقليديــون بحثــا عــن‬ ‫ســلطة وقيــادة‪ .‬مجتمعاتنــا مل تتطــور بالشــكل‬ ‫الــذي تطــ ّورت عليــه الــدول األخــرى‪ ،‬فلــم‬ ‫تدخــل يف معــرك االســتقالل والتطــور واالنتــاج‬

‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫‪ .‬ومل تعــش اســتقرارا ً‪ ،‬ابتــدا ًء بقــرون التبعيــة‬ ‫لعقــود االحتــال مــرورا ً بحــروب االســتقالل‬ ‫وصــوالً إىل محاربــة الحكومــات الواحــدة‬ ‫واألحــزاب الطاغيــة‪ .‬وال ميكــن إحــراز النــر‬ ‫مــن دون قــراءة لواقــع املجتمــع العــريب‪،‬‬ ‫الــذي يعيــش انقســاما سياســيا‪ ،‬بــن أح ـزاب‬ ‫وتيــارات تتقاتــل عــى الســلطة‪ ،‬ثــم بــن‬ ‫شــعوب تتحــرك يف وجــه االســتبداد تواجههــا‬ ‫أنظمــة مســتبدة طاغيــة‪ .‬وبــن متعلــم‬ ‫وجاهــل‪ .‬إنّــه انقســام أخالقــي وعقائــدي‬ ‫وقيمــي ومعــريف‪ ،‬ال يقتــر عــى االنقســام‬ ‫بــن الطوائــف واملذاهــب واألع ـراق املتمثلــة‬ ‫يف اثنيــات مريعــة‪ ،‬تشــ ّوه حضــارة اإلنســان‬ ‫ومدنيتــه‪ .‬بــل ميتــد عــى مســاحة كاملــة مــن‬ ‫الواقــع؛ فيــرب العالقــات اإلنســانية واألرسيــة‬ ‫واالجتامع ّيــة والوطن ّيــة‪ .‬انقســام تناحــري‪،‬‬ ‫يقــوم عــى رصاع مــن أجــل بقــاء ووجــود‬ ‫وهويــة‪ .‬رصاع ال مفــر مــن خوضــه بعــد انهيــار‬ ‫مجتمعاتنــا وبرشنــا وإنســاننا؛ فــكل تغيــر‬ ‫يلزمــه تفكيــك حتــى النخــاع يف البنــى التــي‬ ‫كانــت قامئــة وقــام عليهــا مــا نســميه‪ ،‬وهــا‪،‬‬ ‫وطننــا وأوطاننــا ويرافقــه مآس‪.‬إنهــا الثــورة‬ ‫املضــادة‪ ،‬وهــي تنتعــش بنشــوة مــا تعتقــده‬ ‫نرصا‪...‬لكنهــا فــرة وتنقلــب األمــور‪ .‬وهــؤالء‬ ‫السياســيون الذيــن ال يعيشــون مخــاض‬ ‫تجاربهــم وإنتاجاتهــا عابــرون‪ .‬ألن البقــاء يف‬ ‫املرحلــة القادمــة مــن الثــورة للذيــن يثقــون‬ ‫بأدوارهــم التاريخيــة ويؤمنــون بإراداتهــم‬ ‫ويقاتلــون ببصــرة معجونــة بدمــاء الثــورة‪.‬‬ ‫وال حــل إال بتوحيــد الق ـرار الوطنــي الســوري‬ ‫ثوريــا وسياســيا وعســكريّا وأخالقيــا‪.‬‬

‫‪8‬‬


‫الالجئون في أرض الكنانة‪ ..‬مكسر عصا األقطاب المتصارعة‬

‫بحث‬

‫أوكسجين | هشام منور "كاتب وباحث"‬

‫مــع احتــدام الـراع عــى الســلطة يف مــر بــن دعــاة ومؤيــدي حكــم‬ ‫العســكر الذيــن وصلــوا إىل الحكــم بعــد حادثــة أو واقعــة انقــاب أو ثــورة‬ ‫(اخــر مــا شــئت) الثالثــن مــن يونيــو الفائــت‪ ،‬أضحــت القضايــا التــي تــرز‬ ‫التفــاوت يف التعامــل بــن النظــام الحــايل والســابق مهمــة بالنســبة ألنصــار‬ ‫الطرفــن ورمبــا ألصحــاب القضايــا التــي يســلط عليهــا الضــوء‪ ،‬ومنــا وجــود‬ ‫اآلخــر يف بــاد الكنانــة‪.‬‬ ‫الجيــش املــري وبعــد تســلم زمــام الحكــم يقــود مرحلــة جديــدة مــا‬ ‫يســميه إعــادة إحيــاء اللحمــة الوطنيــة املرصيــة منــذ ع ـ ْزل محمــد مــريس‬ ‫مــن الرئاســة‪ .‬وتصطــدم هــذه املرحلــة مــن وجهــة أنصــار الجيــش واالنقالب‬ ‫العســكري بالروابــط التــي يُشــت َبه أنهــا تجمــع مــريس باملعارضــة الســورية‬ ‫وكذلــك بحركــة حــاس‪ .‬فتضخيــم تلــك الروابــط – ومــا يتهــم بــه الســوريون‬ ‫والفلســطينيون املقيمــون يف مــر مــن تقديــم املعونــة لإلخــوان املســلمني‬ ‫ مل يــؤ ِّد فقــط إىل تجريــد اإلخــوان املســلمني وأنصارهــم مــن وطنيتهــم‪،‬‬‫إمنــا ولّــد أيض ـاً مشــاعر قويــة مناهضــة الالجئــن للســوريني والفلســطينيني‬ ‫يف مــر‪ .‬وتســ ّبب ذلــك بتغيــر يف السياســة املعتمــدة يف التعاطــي مــع‬ ‫الالجئــن الســوريني‪ .‬فتح ـ ّول الالجئــون الســوريون والفلســطينيون بيدق ـاً يف‬ ‫املعركــة التــي تخوضهــا الحكومــة ضــد اإلخــوان املســلمني‪.‬‬ ‫مل يكــن الســوريون اآلتــون إىل مــر يخضعــون إىل القيــود املفروضــة‬ ‫عــى تأشــرات الســفر‪ ،‬وكانــوا يتمتّعــون بامتيــازات‪ ،‬مثــل الحــق يف‬ ‫التســ ّجل يف املــدارس الرســمية واإلفــادة مــن املنظومــة الصحيــة‪ ،‬لكــن‬ ‫النظــام العســكري الحاكــم حاليـاً بــات يفــرض عليهــم اآلن التقـ ّدم بطلــب‬ ‫للحصــول عــى تأشــرة ســفر قبــل التو ّجــه إىل مــر‪ .‬الفلســطينيون‬ ‫الســوريون مل يحصلــوا عــى إمكانيــة التس ـ ّجل بصفــة الجئــن؛ ويواجهــون‬ ‫ثغــرة يف حاميتهــم مبــر‪ ،‬بســبب إقصائهــم مــن االتفاقيــة الخاصــة بوضــع‬ ‫الالجئــن للعــام ‪ ،1951‬وغيــاب أي تفويــض لوكالــة األونــروا يف مــر‪،‬‬ ‫ولذلــك هــم يعانــون مــن العشــوائية يف سياســات الدولــة املرصيــة‪ .‬ففــي‬ ‫غضــون األشــهر األربعــة املاضيــة‪ ،‬أو ِقــف مئــات الفلســطينيني الهاربــن‬ ‫مــن النــزاع يف ســوريا يف مطــار القاهــرة و ُم ِنعــوا مــن دخــول البــاد‪ ،‬يف‬ ‫حــن يواجــه فلســطينيون آخــرون مقيمــون يف مــر‪ ،‬التهديــد بالرتحيــل‬ ‫واالعتقــال يف ظــروف ســيئة‪.‬‬ ‫اســتهداف الالجئــن الســوريني والفلســطينيني يف مــر ينبــع مــن دافــع‬ ‫ســيايس قــوي لــدى الســلطات الحاليــة‪ ،‬وهــو وليــد املنــاخ الســيايس شــديد‬ ‫االســتقطاب بــن الجيــش واإلخــوان املســلمني‪ .‬ففــي أيلول‪/‬ســبتمرب ‪،2012‬‬ ‫أصــدر مــريس مرســوماً رئاســياً عمــد فيــه إىل توســيع نطــاق الحاميــة‬ ‫والخدمــات العامــة املمنوحــة لالجئــن الســوريني‪ ،‬فمنحهــم بذلــك مكانــة‬ ‫متميِّــزة ضمــن منظومــة اللجــوء الســيايس املرصيــة‪ .‬وعــى النقيــض مــن‬ ‫الالجئــن اآلخريــن يف مــر‪ ،‬أعطــى املرســوم الالجئــن الســوريني الحــق‬ ‫يف االلتحــاق باملؤسســات التعليميــة الرســمية ويف اإلفــادة مــن منظومــة‬ ‫الرعايــة الصحيــة‪ .‬ويف ‪ 15‬حزيران‪/‬يونيــو املــايض‪ ،‬عمــد مــريس إىل تعليــق‬ ‫كل العالقــات الدبلوماســية مــع النظــام الســوري‪.‬‬ ‫أمــا القيــود الجديــدة التــي فُرِضَ ــت عــى هجــرة الســوريني‪ ،‬والتــي صــدرت‬ ‫يف ‪ 8‬متوز‪/‬يوليــو املــايض‪ ،‬فقــد جــاءت بعــد أيــام قليلــة مــن عــزل مــريس‬ ‫واعتقــال مواطــن ســوري يف التظاهـرات التــي ُعرِفــت بـ"تج ّمــع مدينة نرص‬

‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫ضــد االنقــاب"‪ .‬وأعقبتهــا حملــة ضــد الالجئــن ســاهمت وســائل اإلعــام‬ ‫املحليــة يف تأجيجهــا‪ .‬ففــي ‪ 10‬متوز‪/‬يوليــو املــايض‪ ،‬اتّهمــت قنــوات إعالميــة‬ ‫محليــة الســوريني بدعــم مــريس واالنضــام إىل التظاهـرات املسـ ّـاة "ضــد‬ ‫االنقــاب"‪ .‬حتــى أن توفيــق عكاشــة‪ ،‬املذيــع يف إحــدى وســائل اإلعــام‬ ‫املحليــة‪ ،‬دعــا املرصيــن إىل تدمــر منــازل الســوريني ومتاجرهــم إذا مل‬ ‫يتوقّفــوا عــن دعــم مــريس واإلخــوان املســلمني يف غضــون ‪ 48‬ســاعة‪.‬‬ ‫منــذ تسـلَّم اإلخــوان املســلمون الســلطة يف مــر‪ ،‬رست أيضـاً شــائعات‬ ‫بــأن حركــة "حــاس" أ ّدت دورا ً أساســياً يف هــروب مــريس وســواه مــن‬ ‫أعضــاء جامعــة اإلخــوان املســلمني مــن الســجن يف العــام ‪ .2011‬فقبيــل‬ ‫عــزل مــريس‪ ،‬أحالــت محكمــة يف اإلســاعيلية قضيــة تتعلّــق بالتحقيــق‬ ‫يف مالبســات الهــروب مــن الســجن إىل امل ّدعــن العامــن‪ ،‬واتّهمــت مــريس‬ ‫بالتواطــؤ مــع مقاتلــن فلســطينيني ملهاجمــة الرشطــة املرصيــة وتخطيــط‬ ‫الهــروب مــن الســجن‪ .‬ويع ـ ّول الخطــاب اإلعالمــي الوطنــي بق ـ ّوة عــى‬ ‫تلــك املزاعــم‪ ،‬واصف ـاً مــريس بأنــه شــخصية تابعــة لحركــة حــاس وليــس‬ ‫"رئيس ـاً لــكل املرصيــن"‪.‬‬ ‫الحكومــة املؤقّتــة مــن جهتهــا تعــول بشـ ّدة عــى املجتمــع العســكريتاري‬ ‫واالعتـزاز والــوالء الوطن َّيــن لــدى املرصيــن‪ .‬ففــي األشــهر األربعــة املاضيــة‪،‬‬ ‫دأبــت الحكومــة وســواها مــن املؤسســات املواليــة للعســكر عــى إظهــار‬ ‫الســوريني والفلســطينيني بأنهــم ضالعــون يف شــكل أســايس فيــا آلــت إليــه‬ ‫األوضــاع السياســية يف البــاد‪ ،‬مــن خالل دعمهم ملــريس واإلخوان املســلمني‪.‬‬ ‫املقاربــة تعتمــد عــى تصويــر مــريس بأنــه دميــة يف يــد حركــة حــاس‪،‬‬ ‫وليــس بالتــايل رئيس ـاً لــكل املرصيــن كــا ي ّدعــي‪ ،‬وذلــك بهــدف إظهــار‬ ‫اإلخــوان املســلمني وأنصارهــم بأنهــم مجــ ّردون مــن الشــعور القومــي‪،‬‬ ‫كل ذلــك يــأيت عــى حســاب حاجــة الالجئــن الســوريني والفلســطينيني إىل‬ ‫الحاميــة‪.‬‬ ‫تســييس أوضــاع الالجئــن الســوريني والفلســطينيني يف مــر‪ ،‬يزيــد مــن‬ ‫ح ـ ّدة االســتقطاب الســيايس يف البــاد‪ .‬ففيــا يُص ـ َّور اإلخــوان املســلمون‬ ‫بأنهــم كيــان "غــر مــري" يُح ّركــه الخــارج‪ ،‬يُتَّهــم الالجئــون الســوريون‬ ‫والفلســطينيون‪ ،‬بدورهــم‪ ،‬بأنهــم يشـكّلون تهديــدا ً لألمــن القومــي‪ .‬وهكذا‬ ‫يــؤ ّدي هــذا الخطــاب األمنــي القومــي الــذي يُســتخ َدم ضــد اإلخــوان‬ ‫املســلمني وأنصارهــم‪ ،‬إىل تعميــق االنقســامات يف مــر‪ ،‬وقبــل أي يشء‪..‬‬ ‫زيــادة مأســاة ومعانــاة الالجئــن الســوريني والفلســطينيني الذيــن باتــوا‬ ‫يهاجــرون مــن مــر هامئــن عــى وجوههــم إىل مــكان‪ ،‬ويرمــون أنفســهم‬ ‫عــى شــطآن أوروبــا هرب ـاً مــن ظلــم ذوي القــرىب‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫مقابلة‬

‫من هي كتائب حمزة بن عبدالمطلب؟‬

‫أوكسجين | فادي الصالح‬

‫تتمركــز كتائــب حمــزة بــن عبــد املطلــب‬ ‫العاملــة يف دمشــق وريفهــا يف معســكرين‬ ‫عرفــوا باســم املعســكر الغــريب واآلخــر الرشقــي‬ ‫الــذي ميتــد مــن جــرود منطقــة هريــرة جنوبـاً‬ ‫وحتــى جــرود رسغايــا شــاالً‪ ،‬قاطعــن خطــوط‬ ‫اإلمــداد الخاصــة بحواجــز النظــام‪ ،‬كــا وتنترش‬ ‫يف مناطــق أخــرى يف القلمــون منهــا (حــوش‬ ‫عــرب – رنكــوس – عســال الــورد – يــرود)‪ ،‬وال‬ ‫يذكــر لهــا أي نشــاط عســكري يف تلــك املناطــق‬ ‫إذ اقتــر نشــاطها عــى الدعــم اللوجســتي‬ ‫وتأمــن خطــوط اإلمــداد‪ .‬أقامــت الكتائــب‬ ‫معمــاً لتصنيــع قذائــف الهــاون والعبــوات‬ ‫التــي تســتخدم يف املعــارك ضــد جيــش النظــام‪.‬‬ ‫ومــع أحــد القــادة امليدانيــن يف كتائــب حمــزة‬ ‫امللقــب "أبــو جابــر" كان التــايل‪:‬‬ ‫ مــا هــي كتائــب حمــزة بــن عبــد املطلــب؟‬‫ومــن هــم مقاتلوهــا؟‬ ‫ هــي كتائــب عاملــة يف دمشــق وريفهــا‬‫عددهــا حــوايل ‪ 730‬شــخصاً موزعــن بــن‬ ‫عســكريني وإداريــن‪ .‬لهــا مكتــب قضــايئ‪،‬‬ ‫وإعالمــي‪ ،‬وســيايس‪ ،‬وإغــايث إىل جانــب مجلــس‬ ‫إداري للكتائــب‪ .‬مؤخــرا ً أصبحــت تابعــة‬ ‫لحركــة أح ـرار الشــام منــذ ســتة أشــهر ‪ ،‬و ال‬ ‫يوجــد فيهــا أي مقاتــل مــن خــارج ســوريا بــل‬ ‫أغلبهــم مــن منطقــه الزبــداين‪.‬‬ ‫ ماهــي العمليــات التي شــاركت بهــا الكتيبة؟‬‫ومــا الخســائر واألرضار التــي ألحقتهــا بقــوات‬ ‫النظــام خــال األشــهر املاضيــة؟‬ ‫‪ -‬كان هنــاك مشــاركة مبــارشة يف معــارك‬

‫يظهر بالصورة الشهيد براء حمدان أحد مقاتيل كتائب حمزة‬ ‫طُلبــت فيهــا الكتيبــة كمــؤازرة متــل معركــة‬ ‫"الفاخــوخ" و"املزابــل"‪ ،‬ولهــا عمليــات أخــرى‬ ‫مســتقلة كــرب حواجــز النظــام يف يــرود‬ ‫ومناطــق القلمــون بالتعــاون مــع عــدة كتائــب‬ ‫موجــودة يف املنطقــة‪ .‬وتــم رضب ثــاث‬ ‫حواجــز هــي مــوزة‪ ،‬خــدام‪ ،‬وحاجــز الجبــل‬ ‫األخــر‪ ،‬ســقط خاللهــا أكــر مــن ‪ 50‬مقات ـاً‬ ‫مــن صفــوف جيــش النظــام‪ ،‬كــا تــم تدمــر‬ ‫وعطــب ‪ 10‬مدرعــات تنوعــت بــن دبابــة ويب‬ ‫إم يب وشــيلكا يف عــدة اشــتباكات يف الجبــل‬ ‫الرشقــي‪ ،‬إال أن النظــام اســتعاد تلــك النقــاط‬ ‫التــي خرسهــا بعــد مواجهــات كبــرة‪ .‬ومــازال‬ ‫املعســكر الرشقــي موجــود لزعزعــة الحواجــز‬ ‫ورضبهــا بــن الفينــة واألخــرى‪ ،‬واســتهداف‬ ‫ســيارات الســخرة واملبيــت لتبقــى الحواجــز‬ ‫التــي تقصــف املدينــة يف حالــة رعــب دائــم‬ ‫فتمنــع اآلليــات مــن الحركــة والتنقــل مــن‬ ‫حاجــز آلخــر أثنــاء القيــام بــأي عمليــة ضدهم‪.‬‬ ‫‪ -‬ملــاذا ال تفــرض الكتيبــة ســيطرتها عــى‬

‫تم ألتقاط هذه الصورة عقب معركة يف الجبل الغريب‬ ‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫املناطــق املحــررة لفــرة طويلــة كــا حــدث يف‬ ‫معركــة الرشقــي؟‬ ‫ كــرة الحواجــز املحيطــة بالزبــداين إذ يوجــد‬‫مــن منطقــه جديــدة يابــوس جنــوب غــرب‬ ‫الزبــداين إىل منطقــه التكيــة حتــى رسغايــا‬ ‫شــاالً حــوايل ‪ 270‬نقطــه وحاجــز عســكري‪.‬‬ ‫ كتائــب حمــزة تتبــع لحركــة أحــرار الشــام‬‫كــا ذكــرت‪ ،‬هــل يتــم التنســيق مــع جهــات‬ ‫أخــرى؟‬ ‫ يوجــد غرفــه عمليــات بالقلمــون مشــركة‬‫مــع لــواء اإلســام وجبهــة النــرة‪.‬‬ ‫ مــا دور املجلــس العســكري يف الزبــداين؟‬‫وهــل مــن تنســيق بينــه وبــن الكتائــب فيــا‬ ‫يتعلــق بحاميــة املدنيــن داخــل املدينــة؟‬ ‫ حاليــاً ال يوجــد مجلــس عســكري‪ ،‬فأغلــب‬‫الكتائــب التــي كانــت تابعــة للمجلــس‬ ‫العســكري انشــقت عنــه وانضمــت لكتائــب‬ ‫حمــزة وكتيبــه محمــد ابــن مســلمة التابعيــن‬ ‫لحركــة أحــرار الشــام‪.‬‬ ‫ كيف هو الوضع بالنسبة للجبل الغريب؟‬‫ تــم تعزيــز طريــق حــزب اللــه املمتــد إىل‬‫رسغايــا مــن قبــل الحــزب ‪،‬وبالنســبة للعمليات‬ ‫فيــه نقــوم بتوجيــه رضبــات شــبه يوميــة عــى‬ ‫خــط امــداد الحواجــز (املبيــت والســخرة)‬ ‫ورضب وقنــص الحواجــز التــي تقصــف املدينة‪.‬‬ ‫كلمــة أخــرة ‪ :‬ترابــط كل الكتائــب يف مدينــة‬ ‫الزبــداين بشــكل يومــي يف معســكرات تدريبيــة‬ ‫وعــى املداخــل واملخــارج ملنــع تقــدم قــوات‬ ‫النظــام وتحريــر املدينــة منهــا وتضــع نصــب‬ ‫أعينهــا حاميــة املدنيــن والدفــاع عنهــم‪.‬‬

‫‪10‬‬


‫الحاجة أم االختراع‬

‫أوكسجين | عناة آرام‬ ‫تحـ ّـل مــادة النشــارة(‪ )1‬الخشــبية محلهــا‬ ‫اليــوم وتعــود لهــا مكانتهــا وحضورهــا‬ ‫املميــز لــدى النــاس‪ .‬وتغــدو املــادة املذكــورة‬ ‫التــي تجــود بهــا األشــجار األكــر اســتعامالً‬ ‫هــذه األيــام‪ ،‬وذلــك ألغــراض التدفئــة أوالً‬ ‫ثــم الطهــي عليهــا ثاني ـاً‪ ،‬ومــن ثــم تســخني‬ ‫املــاء بهــدف االســتحامم أو الغســيل‪ .‬تعــد‬ ‫النشــارة مــن املــواد املتوفــرة واآلمنــة صحي ـاً‬ ‫ورخيصــة ماديــاً‪ ،‬إال أن اإلقبــال عليهــا يف‬ ‫اآلونــة األخــرة جعلهــا رائجــة االســتعامل‬ ‫نظــرا ً لغــاء الغــاز(‪ )2‬وندرتــه أو احتــكاره‬ ‫وبيعــه مــن قبــل جيــش األســد‪ .‬زرت إحــدى‬ ‫جــارايت وكانــت منهمكــة بالعمــل‪ ،‬فســألتها‬ ‫ـر تنكــة نشــارة‪،‬‬ ‫مــاذا تفعلــن؟‪ ...‬قالــت أحـ ّ‬ ‫فعجبــت مــن أمرهــا وقــررت أن أبقــى‬ ‫ألتابــع عمليــة اإلعــداد والتحضــر لهــذه‬ ‫البدعــة الجديــدة‪ .‬تحــر الجــارة تنكــة(‪)3‬‬ ‫نظيفــة وفارغــة منزوعــة الغطــاء مــن األعــى‪،‬‬ ‫ومفتوحــة فتحــة صغــرة بحجــم الفنجــان‬ ‫مــن األســفل‪ .‬تضــع أنبــوب أســطواين (مــن‬ ‫ماســورة املــاء التــي متــدد يف الجــدران)‬ ‫بشــكل عامــودي داخــل التنكــة‪ ،‬ثــم آخــر يف‬ ‫الفتحــة ليالقــي األنبــوب األول‪ ،‬وبعــد ذلــك‬ ‫رصـاً‬ ‫وترصهــا(‪ّ )4‬‬ ‫تبــدأ بوضــع مــادة النشــارة ّ‬ ‫وهكــذا حتــى يُعبــأ هــذا الوعــاء التنــي‪،‬‬ ‫وعندمــا تضغــط نشــارة الخشــب تصبــح‬ ‫متامســكة وقاســية‪ ،‬تســحب أم عدنــان(‪)5‬‬ ‫األنبوبــن بحــذر شــديد حتــى ال تهبــط املــادة‬ ‫الخشــبية وتتهــاوى‪ ،‬ويف هــذه العمليــة تكــون‬ ‫قــد تركــت داخــل املــادة أنبوبـاً فارغـاً شــبيهاً‬

‫باملدخنــة‪ .‬ثــم تقــوم بإشــعال النشــارة مــن‬ ‫الفتحــة الســفلية وتبــدأ اللهبــة(‪ )6‬الصف ـراء‬ ‫باالرتفــاع مــن املدخنــة عالي ـاً‪ ،‬يســتمر هــذا‬ ‫اللهــب قرابــة ‪ 15‬دقيقــة‪ ،‬تخفــت بعدهــا‬ ‫الجــذوة وتشــتعل النشــارة ببــطء شــديد‬ ‫وتعطــي نــارا ً ال بــأس بهــا‪ .‬ميــزات هــذه‬ ‫الطريقــة أنهــا تتســم بطــول مــدة االشــتعال‪،‬‬ ‫إذ تبقــى مشــتعلة مــن الصبــاح حتــى املســاء‪،‬‬ ‫حيــث أن االحــراق يتــم داخلهــا بشــكل‬ ‫دائــري وعــى مهــل‪ .‬لــدى عــوديت أدخلــت‬ ‫هــذه التنكــة الســحرية إىل داخــل الغرفــة‬ ‫للتدفئــة يف ظــل انقطــاع الكهربــاء وغيــاب‬ ‫مــادة الوقــود(‪ )7‬وغــاء األحطــاب وصعوبــة‬ ‫إحضارهــا‪ ،‬الــيء اإليجــايب يف هــذه الوســيلة‬ ‫أنهــا التصــادر وال ت ُــرق أثنــاء املداهــات‬ ‫والتفتيــش‪ .‬إنهــا فطنــة املــرأة الســورية‬ ‫الزبدانيــة وحنكتهــا يف إيجــاد الحلــول وســط‬ ‫الحصــار الخانــق ورضورة البحــث عن وســائل‬ ‫جديــدة يف ظــل الوضــع املــادي املــردي‪ ،‬هــذا‬ ‫الوضــع املــؤمل فــرض مــا يســمى (الحاجــة أُم‬ ‫االخــراع)‪.‬‬

‫هوامش‪:‬‬ ‫‪1‬ـ وهــي املــادة التــي تتناثــر مــن األخشــاب‬ ‫بعــد تقطيعهــا‪.‬‬ ‫‪2‬ـ ويبلغ مثنها ‪ 2000‬ل‪.‬س‪.‬‬ ‫‪3‬ـ وعــاء مصنــوع مــن مــادة حديديــة يوضــع‬ ‫بهــا الزيــت والســمن‪.‬‬ ‫‪4‬ـ تضغط عليها بشدة‪.‬‬ ‫‪5‬ـ اسم الجارة‪6.‬ـ شعلة النار‪.‬‬ ‫‪7‬ـ مادة املازوت‪.‬‬

‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫زبدانيات‬

‫الشتاء والكهرباء‬ ‫أوكسجين | بتول الزبداني‬ ‫رغــم كل مــا يعانيــه أهــايل مدينــة الزبــداين‬ ‫مــن القصــف والحصــار‪ ،‬تــزداد الضغوطــات‬ ‫عليهــم بانقطــاع وتقنــن التيــار الكهربــايئ‬ ‫املتواصــل‪ ،‬إذ أنــه ومنــذ أكــر مــن ‪ 25‬يــوم‬ ‫تغيــب عنهــم الكهربــاء ملــدة ‪ 10‬ســاعات‬ ‫متواصلــة‪ ،‬تعــود مــدة ســاعة ثــم تعــاود‬ ‫االنقطــاع مــن جديــد‪ .‬تــزداد املأســاة أكــر‬ ‫كونهــا تشــكل مصــدر التدفئــة األكــر اســتعامالً‬ ‫بغيــاب مصادرهــا األخــرى كاملــازوت والحطــب‬ ‫وغــاء ســعره إن وجــد‪ ،‬حيــث بلــغ ســعر طــن‬ ‫الحطــب ‪ 35‬ألــف لــرة وســعر ليــر املــازوت‬ ‫‪200‬لــرة‪ .‬تســتخدم الكهربــاء أيضــاً لطهــو‬ ‫الطعــام نتيجــة انقطــاع مــادة الغــاز ومنــع‬ ‫دخولهــا للمدينــة‪ ،‬أمــا املؤونــة املخزنــة لفصــل‬ ‫الشــتاء وأيــام الثلــج القاســية يف بــرادات‬ ‫التجميــد فقــد فســدت لــدى الكثرييــن النقطاع‬ ‫الكهربــاء‪ .‬ومــع قــدوم الشــتاء زادت اإلصابــة‬ ‫بنــزالت الربد والرشــح وأمـراض الجهــاز التنفيس‬ ‫وخاصــة لــدى األطفــال والرضــع بســبب الــرد‬ ‫وشــح وســائل التدفئــة باإلضافــة إىل تراجــع‬ ‫الوضــع الصحــي بشــكل عــام‪ ،‬فمدينــة الزبــداين‬ ‫معروفــة بارتفاعهــا (‪ m)1250‬عــن ســطح‬ ‫البحــر مــا يجعــل شــتاءها مختلفـاً عــن باقــي‬ ‫املناطــق‪ .‬يعــود قطــع الكهربــاء لســاعات‬ ‫طويلــة نتيجــة نشــوب حريــق يف جهــة مطــار‬ ‫دمشــق الــدويل ناجــم عــن انفجــار يف خــط‬ ‫الغــاز املغــذي ملحطــة ترشيــن الحراريــة التــي‬ ‫تولــد الكهربــاء للعاصمــة دمشــق وريفهــا‬ ‫والتــي مل يتــم إصالحهــا بعــد كنــوع مــن‬ ‫العقــاب عــى املدنيــن‪ .‬وحتــى اليــوم يحــل‬ ‫الظــام عــى املدينــة وال يســمع فيهــا ســوى‬ ‫صــوت صفــر الهــواء والقذائــف‪.‬‬

‫‪11‬‬


‫تقانة‬

‫كيفية حذف البيانات بشكل آمن‬ ‫أوكسجين | باسل مطر‬ ‫مشروع سالمتك‬

‫إن إفــراغ محتــوى ســلة املهمــات عــى‬ ‫حاســبك ال يقــوم يف الحقيقــة بحــذف امللفــات‪.‬‬ ‫مــا يحــدث يف الواقــع هــو أن امللفــات التــي‬ ‫تقــوم بحذفهــا تحــدد مــن قبــل النظــام‬ ‫كملفــات ميكــن الكتابــة فوقهــا مــن قبــل‬ ‫ملفــات جديــدة‪ .‬وهــذا يعنــي أن هــذه‬ ‫امللفــات ســتبقى قابلــة لالســتعادة باســتخدام‬ ‫برامــج خاصــة‪ .‬لــذا ولضــان تدمــر كل‬ ‫البيانــات امل ـراد إزالتهــا ولضــان عــدم نســيان‬ ‫أي مــن البيانــات يجــب وضــع آليــة مناســبة‬ ‫للقيــام بذلــك‪.‬‬ ‫‪ .a‬أنشــئ الئحــة مبواضــع البيانــات املرغــوب‬ ‫بتدمريهــا إن مل تكــن موجــودة‪ ,‬وأضــف‬ ‫لالئحــة كل مواضــع البيانــات امل ـراد تدمريهــا‬ ‫ســواء الخاصــة بــك أو التــي ترتكهــا التقنيــات‬ ‫املســتخدمة‪.‬‬ ‫‪ .b‬أضــف لتلــك الالئحــة أي مواضــع لبيانــات‬ ‫جديــدة يجــب تدمريهــا تعلــم بــرورة‬ ‫إضافتهــا إىل الالئحــة ســواء الســتخدامك‬ ‫تقنيــات جديــدة أو لســهوك عنهــا يف الســابق‪.‬‬ ‫‪ .c‬مــن أجــل حــذف امللفــات بشــكل نهــايئ‬ ‫وآمــن‪ ,‬عليــك اســتخدام برامــج خاصــة لهــذا‬ ‫األمــر مثــل يس كليــر(‪ .)CCleaner‬يســتطيع‬ ‫هــذا الربنامــج أيضـاً أن يحــذف تاريــخ تصفحك‬ ‫لإلنرتنــت‪ ,‬والكوكيــز وامللفــات املؤقتــة األخرى‪.‬‬ ‫ولتقــوم بذلــك اتبــع الخطــوات التاليــة‪:‬‬ ‫‪ .1‬قــم بتنزيــل برنامــج يس كليــر مــن موقــع‬ ‫الرشكــة فقــط(‪http://www.piriform.com/‬‬ ‫‪ )ccleaner/download:Piriform‬لتجنــب‬ ‫النســخ املــزورة التــي قــد تحتــوي عــى‬

‫برمجيــات خبيثــة‪.‬‬ ‫‪ .2‬قــم بضبــط إعــدادات الحــذف ليقــوم‬ ‫الربنامــج بحــذف حميــع البيانــات بشــكل آمن‪:‬‬ ‫• افتــح يس كليــر‪ ,‬انقــر عــى أيقونــة "‬ ‫‪ "Options‬ثــم اخــر " ‪"Secure Deletion‬‬ ‫وقــم بتفعيــل "‪Secure file" deletion‬‬ ‫‪"."slower‬‬ ‫• قــم أيضـاً باختيــار " (‪Medium Overwrite‬‬ ‫(‪ "passes 7‬أو "(‪35( Complex Overwrite‬‬ ‫‪."passes‬‬ ‫• إن كــرة عــدد كلــات الــر تضعــف مــن‬ ‫إمكانيــة اســتعادة ملفاتــك بعــد الحــذف‪.‬‬ ‫لكــن كــرة عــدد كلــات الــر تعنــي زيــادة‬ ‫يف وقــت الحــذف‪.‬‬ ‫‪ .3‬قــم بحــذف املســاحات الفارغــة عــى‬ ‫حاســبك‪ ،‬ميكنــك حــذف امللفــات "املحذوفــة‬ ‫ســابقاً" بالطريقــة املعتــادة بشــكل نهــايئ‬ ‫وآمــن اآلن مــن خــال النقــر عــى " ‪"Tools‬‬ ‫ومــن ثــم النقــر عــى " ‪"Erase Free Space‬‬ ‫يف يس كليــر‪.‬‬ ‫‪ .4‬قــم بحــذف تاريــخ تصفحــك لإلنرتنــت‬ ‫وامللفــات املؤقتــة األخــرى التــي يتــم تخزينهــا‬ ‫عــى جهــازك ملنــع األخريــن مــن تحــري‬ ‫عــادات التصفــح الخاصــة بــك‪.‬‬ ‫• يف يس كليــر‪ ,‬قــم بالنقــر عــى أيقونــة "‬ ‫‪ "Cleaner‬ثــم عــى "‪ "Analyze‬وســيقوم يس‬ ‫كليــر باقــراح مــا عليــك حذفــه‪.‬‬ ‫• مــن أجــل حــذف هــذه امللفــات‪ ,‬انقــر عــى‬ ‫" ‪"Run Cleaner‬‬ ‫‪ .5‬اســتخدم برنامــج يس كليــر بشــكل منتظــم‬ ‫لضــان حــذف تاريــخ التصفــح وامللفــات التــي‬ ‫تــم التخلــص منهــا بالطــرق العاديــة لضــان‬ ‫عــدم إمكانيــة اســتعادتها مــن قبــل الغــر‪.‬‬

‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫ما هي جلسات جوجل‬

‫تتيــح جلســة ‪ Hangout‬ميــزات املحادثــة‬ ‫متعــددة األطــراف عــر ‪Google Talk‬‬ ‫باإلضافــة إىل اجتامعــات صوتيــة ومرئيــة‬ ‫متعــددة األطـراف مــع مشــاركة الشاشــة‪ ،‬وكل‬ ‫ذلــك باســتخدام فيديــو مشـفّر وواقعــي‪ ،‬فضالً‬ ‫عــن صــوت دقتــه عاليــة‪ .‬وميكنــك االتصــال‬ ‫بعــدة أشــخاص حــول العــامل يف وقــت واحــد‪.‬‬ ‫توفــر الخدمــة عــدد مــن امليـزات التــي تعتــر‬ ‫مثاليــة لعمــل املجموعــات‪ ,‬فباإلضافــة إىل‬ ‫خصائــص األمــان التــي تتمتــع بهــا خدمــات‬ ‫غوغــل حيــث يتــم تشــفري جميــع املحادثــات‬ ‫النصيــة والصوتيــة ومحادثــات الفيديــو‬ ‫وعــدم تخزينهــا باإلضافــة إىل نقلهــا جميعــا‬ ‫عــر شــبكات غوغــل أو بروتوكــول ‪HTTPS‬‬ ‫بالنســبه للمشــاركني مــن خــارج الشــبكة‪,‬‬ ‫متكــن الخدمــة مــن مشــاركة ملفــات غوغــل‪,‬‬ ‫وفيديوهــات يوتيــوب وتقــدم خيــار البــث‬ ‫الحــي للمحادثــات وهــو مــا يجعلهــا حــا‬ ‫مثاليــا للشــبكات اإلخباريــة املصــورة‪.‬‬ ‫الحصول عىل الخدمة واستخدامها‬ ‫أنشــئ حســابا عــى غوغــل أو ادخــل إىل‬ ‫الحســاب الخــاص‪ .‬إلنشــاء حســاب عــى‬ ‫غوغــل‪/https://accounts.google.com :‬‬ ‫لتحميــل التطبيــق اذهــب إىل املوقــع التــايل‬ ‫وقــم باختيــار النســخة املالمئــه لنظــام‬ ‫التشــغيل الخــاص بجهــازك‪:‬‬ ‫‪/http://www.google.com/hangouts‬‬ ‫بعــد تحميــل التطبيــق وتنصيبــه عــى الجهــاز‪,‬‬ ‫إذهــب إىل‪/https://plus.google.com :‬‬ ‫يف الزاويــة اليمنــى العليــا انقــر عــى‬ ‫‪ Hangouts‬للدخــول إىل الخدمــه‬ ‫قــم باختيــار الشــخص أو األشــخاص الذيــن‬ ‫ترغــب باالتصــال بهــم‬ ‫إتصــل ثــم قــم بإضافــة جهــات أخــرى يف حــال‬ ‫أردت القيــام مبحادثــة جامعيــة‬

‫‪12‬‬


‫عودة الروح‬ ‫أوكسجين | لينا عبه جي‬

‫إنــه وقــع املــوت‪ ،..‬يف عظمتــه‪ ،..‬وأملــه‪ ،..‬ومرارتــه‪ .‬حيــث ميكــث‬ ‫الفقــد ويجلــس االنتظــار أمــام أبــواب املأســاة‪ ..‬بينــا تجــول أعــن األم‬ ‫واألطفــال األربعــة مــن النوافــذ‪ ،‬تتفحــص الشــارع الصغــر الــذي يفــي‬ ‫إىل الحــارة البســيطة باحثــة عــا تريــد أن تـراه‪ ..‬وتنصــت اآلذان لوقــع‬ ‫خطــوات باتــوا يعرفونهــا جيــدا ً‪ ..‬ويتوقعــون مــع اقرتابهــا أن تتعــاىل مــع‬ ‫أصــوات الخطــى يف الخــارج‪ ..‬يهــرع الطفــل الصغــر ذو األعــوام األربعــة‬ ‫صــوب البــاب‪ ،‬فيفتحــه‪ ،..‬لكــن ال أحــد يقــرع البــاب ســوى أذيــال الريح‪.‬‬ ‫يحــدث هــذا يف محلــة الجابــري يف منطقــة بلــودان‪ ،‬مــكان ســكن‬ ‫العائلــة التــي تتكــون مــن ابنتــن وولديــن‪ ..‬مــع األم ‪ ،..‬لكــن الوالــد‬ ‫يظــل بعيــدا ً بعــد أن غــاب يف ظلمــة املعتقــل ‪ ..‬منــذ أربعــة أشــهر‪،‬‬ ‫ومل يُعــرف أي خــر عنــه حتــى اليــوم‪ .‬إنهــا مأســأة ألرسة ســورية مــن‬ ‫نــوع جديــد‪ ،..‬حيــث تقــع املعانــاة عــى األم املريضــة لتزيدهــا ه ـاً‬ ‫وشــقاء‪ .‬ميــر هــذا الصبــاح ثقيـاً وغــر عــادي‪ ،..‬مثــة غصــة يف القلــب‪..‬‬ ‫ويف الحلــق‪ .‬تــدرك األم بفطرتهــا أن شــيئاً مــا ســيحدث اليــوم‪ ،‬و حصــل‬ ‫مــا كانــت خائفــة منــه‪ ..‬ومــن ســاعه‪ ..‬لقــد جــاءت أســاء املعتقلني إىل‬ ‫مخفــر بلــودان ومــن بينهــم أســاء املتوفــن منهــم‪ .‬تتاملــك األم الشــابة‬ ‫نقســها وتذهــب إىل املخفــر حيــث يتجمهــر النــاس بكــرة ملعرفــة‬ ‫أخبــار ذويهــم واقربائهــم مــا هــم يف ســجون الطاغيــة‪ .‬تنظــر إىل ورقــة‬ ‫األســاء بريبــة وشــك‪ ..‬تــرى الورقــة كاألفعــى التــي تتســلل إليهــا وتريــد‬ ‫قتلهــا‪ .‬لكــن دورهــا قــد جــاء وافاقــت مــن هلوســة تخيالتهــا‪ .،..‬تقــرب‬ ‫بخطــى وئيــدة‪ ..‬بينــا لســانها يقــول‪ :‬ريب ال أســألك رد القضــاء‪ ..‬إمنــا‬ ‫أســألك اللطــف فيــه‪ .‬تقــرب وتقــرب لتصــل أخ ـرا ً‪ ..‬حزينــة وغريبــة‬ ‫يخــال الناظــر إليهــا بأنهــا قادمــة مــن زمــن آخــر‪ .‬يقــول الــذي بحوذتــه‬ ‫الورقــة بصــوت خفيــض وكأنــه يعلــم مأســاتها‪ ..‬مــا اإلســم؟ فتقــول‬

‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫أدب‬

‫ســامر ‪ ....‬وتغيــب األحــرف وســط دمــوع العــن‪ .‬يتابــع صاحــب الورقــة‪..‬‬ ‫متــويف‪ ،..‬منــذ اليــوم التاســع العتقالــه‪ .‬تقــول يف رسهــا لقــد استشــهد‬ ‫ال محالــة تحــت التعذيــب يف أســوأ نقــاط الجيــش األســدي همجيــة‬ ‫وتعذيب ـاً‪ ..‬حيــث يبقــى املعتقلــون دون طعــام ودون مــاء عــدة أيــام‪..‬‬ ‫وروى أحــد الناجــن أنهــم يضطــرون لــرب البــول مــن شــدة العطــش‪..‬‬ ‫لقــد خــرج بعــد إجــراء واســطة لــه عــى يــد أحــد ضبــاط الفرقــة‬ ‫الرابعــة التابعــة للقاتــل ماهــر األســد‪ ..‬الــذي يتلــذذ بقتــل الســوريني‬ ‫والتنكيــل بهــم‪ .‬تغــادر األم وهــي تقــول‪ :‬حســبي اللــه ونعــم الوكيــل‪.‬‬ ‫يطــول كث ـرا ً طريــق العــودة إىل املنــزل‪ ..‬األطفــال بانتظارهــا‪ ..‬وال يشء‬ ‫يــوكل يف البيــت‪ .‬لقــد اعتقــل ســامر وأُخــذ مــع ســيارته‪ ..‬لــو كانــت‬ ‫الســيارة موجــودة‪ ..‬ألجرتهــا إىل أحدهــم‪ ..‬وفرجــت ضائقتهــا املاليــة‬ ‫قلي ـاً‪ .‬وبينــا تقــرب مــن أطفالهــا يأخذهــا الزمــن إىل الــوراء‪ ..‬عندمــا‬ ‫كان زوجهــا ممــن مريضـاً‪ ..‬ويحتــاج إىل كليــة مــن متــرع بأقــى رسعة‪..‬‬ ‫تتذكــر كيــف أقنعــت ســامر بإج ـراء التحاليــل علهــا تســتطيع أن تهبــه‬ ‫كليتهــا‪ .‬يرفــض بشــدة يف البــدء لكــن أمــام ارصارهــا يوافــق أخـرا ً‪ .‬تجري‬ ‫األم التحاليــل كاملــة‪ ..‬وتــأيت النتيجــة التــي تنتظرهــا‪ ..‬يقــول الطبيــب‬ ‫األنســجة متوافقــة‪ .‬وتجــرى العمليــة لكليهــا مع ـاً‪ ..‬متربعــة هــي يك‬ ‫يعيــش زوجهــا‪ ..‬وهــو يتمنــى أن يطيــل عمــره لــريب أطفالهــا‪ .‬تربعــت‬ ‫وتحســن وضعــه الصحــي كثـرا ً‪ ..‬لكنــه‬ ‫لــه بكليتهــا منــذ قرابــة العامــن‪ّ ..‬‬ ‫يحتــاج إىل األدويــة باســتمرار‪ ..‬ال ميكــن لــه أن يوقــف دوائــه‪ .‬ومــع‬ ‫إعتقالــه توقــف كل يشء‪ ..‬وتوقفــت حياتــه‪ ..‬حيــث ال يســتطيع العيــش‬ ‫يف ج ـ ٍو موبــو ٍء بالجراثيــم‪ ..‬فلــه طعامــه الخــاص وأدويتــه وظروفــه يف‬ ‫إراحــة جســده‪ ..‬ويف رشب الكيــاه املعقمــة‪ ..‬كل هــذا ال ميكــن أن يحصل‬ ‫وال ميكــن أن يتوفــر لــدى جــادي املعتقــات‪ ..‬أمــا هــي فتحــاول أن‬ ‫متســح دموعهــا قبــل أن تضــع املفتــاح يف بــاب املنــزل‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫أوكسجينيات‬ ‫*) "الجربــا" يســلخ كفــاً لنظــره املعــارض يف‬ ‫الحكومــة الوطنجيــة "لــؤي املقــداد"‪ ...‬مــن جهتــه‬ ‫املقــداد زرعهــا بدقــن الشــباب الطيبــة يــي‬ ‫تدخلــوا‪ ...‬واحتفــظ بحــق الــرد ليشــوف آخرتهــا‬ ‫معــو‪ ...‬للجربــا‪ ...‬مــع ترسيبــات بأنــه "متحمضلــه"‬ ‫ومــارح ميرقلــو ياهــا ع خــر!!‬

‫زبداني‬ ‫إف إم‬

‫*) تحضـرات جنيــف ‪ 2‬تســر عــى قدم وســاق‪...‬‬ ‫ومســاعي دوليــة لجعــل املؤمتــر "مـ ّد عــريب" بســبب عجقــة الكـرايس واألخــوة الراغبــن‬ ‫بالحضور‪!!...‬‬ ‫*) أك ـراد ســوريا يعلنــون تشــكيل إدارة مدنيــة انتقاليــة‪ ....‬شــو شــباب رح تنشــقوا‬ ‫وتعملــوا إدارة مــن ورانــا‪...‬؟! عنجــد واحــد واحــد واحــد‪ ...‬الشــعب الســوري مليــون‬ ‫واحــد‪!!....‬‬ ‫*) اليونيســف تعــرب عــن غضبهــا الشــديد جــدا ً ملقتــل ‪ 9‬تالميــذ يف قصــف مدرســة‬ ‫وحافلــة مدرســية يف دمشــق‪ ....‬وشــو مشــان آالف األطفــال يــي عــم ميوتــوا كل يــوم بــن‬ ‫قصــف وقنــص وجــوع وال هــدول خــارج نطــاق تغطيتــك اإلنســانية ســتنا اليونيســيف‪!!..‬‬ ‫*) الطعمــة يشــكر الســعودية وقطــر وكافــة دول الخليــج‪ ...‬والشــعب الســوري مــن‬ ‫وقتهــا عــم يفكــر ومــا عــرف عــى شــو الشــكر‪ ...‬والطعمــة يقــول بأنــه ســيعمل عــى‬ ‫مســاعدة الالجئــن الفلســطينني الذيــن تعرضــوا لقمــع النظــام‪ ...‬إي إذا قــدر يســاعد‬ ‫رح‬ ‫الســوريني بيكــون كـ ّـر خــر اللــه والفلســطينيني مســامحينه‪ ...‬والطعمــة أيض ـاً ي ـ ّ‬ ‫عــن رضورة وجــود خطــة متكاملــة إلعــادة تأهيــل املؤسســات الرتبويــة والتعليميــة‬ ‫والرياضيــة والفنيــة والزراعيــة واإلقليميــة والعنكبوتيــة و‪ ...‬و‪ ...‬و‪ ...‬و‪ ...‬يعنــي مــن‬ ‫اآلخــر كلــوووو حــي‪ ...‬وبــا طعمــة‪!!!...‬‬ ‫*) الجيــش العــريب الســوري الباســل يدمــر أوكارا ً لإلرهابيــن وزوارقـاً يف بحــرة الرســن‬ ‫باإلضافــة إىل مصادرتــه لعــدد مــن املنجنيقــات املتطــورة املــزودة بكـرات نوويــة‪ ...‬وكان‬ ‫اللــه ويل التوفيــق‪...‬‬ ‫*) الســعودية تدعــم حكومــة الطعمــة بـــ ‪ 300‬مليــون دوالر‪ ...‬إي واللــه رح يكيــف‬ ‫الشــعب الســوري هــاد طبع ـاً إذا وصلــوا‪!!...‬‬ ‫*) "تغريــد الحجيــي" وزيــرة للثقافــة واألرسة يف تشــكيلة الحكومــة املؤقتــة‪ ...‬يعنــي‬ ‫مــا عــم نعــرف شــو قصــة الحقيبــة الوزاريــة الثقافيــة مــع الحقيبــة النســوانية‪ ...‬يعنــي‬ ‫الســت الســورية مــا بيصــر تحمــل مث ـاً حقيبــة الخارجيــة أو االقتصــاد؟؟ ّول نجــاح‬ ‫العطــار بربوكتهــا األســطورية صــارت مبــدأ ومثــل أعــى‪!!...‬‬

‫قاموس أوكسجين‬ ‫ريات المدنية‬ ‫الح‬

‫مصطلــح يــدل عــى حاميــة الفــرد مــن الحكومــة‬ ‫بحيــث أنهــا ال تســتطيع إســاءة اســتعامل قوتهــا‬ ‫أو التدخــل يف حيــاة مواطنيهــا‪ .‬تشــمل الحريــات‬ ‫املدنيــة الحريــة الشــخصية‪ ،‬وحريــة تكويــن‬ ‫الجمعيــات‪ ،‬وحريــة املعتقــد والتعبــر‪ ،‬باإلضافــة‬ ‫إىل الحــق يف االحتجــاج الســلمي‪ ،‬والحــق يف‬ ‫محاكمــة عادلــة وفــق األصــول القانونيــة‪ ،‬واحـرام‬ ‫حرمــة الســكن ورسيــة املراســات واملكاملــات‪.‬‬

‫الح‬ ‫ريات المدنية‬ ‫هــي الحقــوق التــي خولهــا القانــون لــكل فــرد‬ ‫داخــل وطنــه للقيــام بــكل مــروع لــه ارتبــاط‬ ‫بحقــوق اآلخريــن‪ ،‬وبذلــك تتعــدى هــذه الحريــات‬ ‫حقــوق الفــرد تجــاه نفســه وأرستــه لتتصــل بحقوق‬ ‫الجامعــة‪ .‬مــن الحريــات السياســية‪ ،‬حــق املشــاركة‬ ‫واالختيــار‪ ،‬وحريــة مامرســة الشــعائر الدينيــة‪.‬‬ ‫يجــب أن يضمــن الدســتور الحقــوق السياســية‬ ‫واملدنيــة كــا هــو معــرف عليهــا دوليـاً‪ ،‬وأن يســهر‬ ‫القانــون عــى ضــان مامرســتها مــع معاقبــة مــن‬ ‫يتعــدى عــى حقــوق اآلخريــن‪.‬‬ ‫ترتبــط الدميقراطيــة ارتباطــاً وثيقــاً بالحريــات‬ ‫املدنيــة والسياســية‪ .‬توجــد بعــض الحريــات املدنية‬ ‫املتنــازع عليهــا مثــل الحقــوق اإلنجابيــة وحيــازة‬ ‫األســلحة واســتخدام بعــض األدويــة والعقاقــر‪.‬‬

‫*) داعــش تعلــن حـ ّـل فيدراليــة داعــش لتبقــى دولــة "العـراق" اإلســامية املســتقلة‪...‬‬ ‫وتســاؤالت حــول مصــر فلــول دولــة "الشــام" اإلســامية‪!!...‬‬ ‫*) الخالفــات واالنقســامات تــزداد بــن رمــوز وشــخصيات املعارضــة مــع تزايــد عــداد‬ ‫املــوت بســوريا‪ ...‬عــى مــا يبــدو املعارضــة ماعــاد ه ّمهــا ال حريــة وال مطالــب‪ ...‬صــار‬ ‫همهــا بــس غــدا مبطعــم محــرم أو ســويت فخــم مــع روم ســرفيس بفنــدق خمــس‬ ‫نجــوم‪ ....‬وحيــووو املعارضــة‪ ....‬حييينــا‪!!....‬‬

‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫‪14‬‬


‫حيطان منحبكجية‬ ‫متابعة‪ :‬مندسة متسللة‬

‫مسامحين وريتو ألف صحة وهنا‪...‬‬ ‫*عيني ربك ياجيشنا الحلو‪ ...‬مذوق والله‪...‬‬ ‫*صحة و هنا‪ ...‬بس هأل كيف بدنا منحيها عن الرباد؟‬ ‫*لك والله ييل بيشوفها بصدق‪!!...‬‬ ‫*صحة بس ليش تكتب عالرباد ؟؟؟ عم منزح ولووو‪...‬‬ ‫*بيكون الرباد صار مع اللجان الشعبية‪...‬‬ ‫*صحة وهنا‪ ...‬أنا أكلويل كل محتويات الربادين والفريزة‪ ...‬وكل محتويات املطبخ‪...‬‬ ‫*والك ألف صحة يا رجال األسد الله يحميكون وينرصكون‪.‬‬ ‫*لقد تم تقديس البيت من قبل مالئكة الله‪...‬‬ ‫* إنشالله عوافة سيدنا الخرض‪ ...‬كلو عيني كلو‪...‬‬ ‫*يــي بيقــدم روحــو لحاميــة ســورية وشــعب ســورية بيعتــر كل بيــت مــن بيــوت ســورية‬ ‫هــو بيتــه‪..‬‬

‫ردود أوكسجين‪:‬‬

‫فواصل‬

‫األبراج‬ ‫برج اجلربا‪:‬‬

‫واللــه يــا جربــا إذا كل ماحــدا خالفــك باملعارضــة‬ ‫رح تســلخه كــف معناهــا املســتقبل رح يكــون كلــه‬ ‫حكــة وكفــوف‪!!....‬‬

‫برج السوري‪:‬‬

‫قبــل مــا تطلــع مــن بيتــك ال تنــى تاخــد معــك‬ ‫بيــدون مــازوت بلــي أمــك بتكــون داعيتلــك‬ ‫وبيحالفــك الحــظ بــي صهريــج‪...‬‬

‫برج داعش‪:‬‬

‫مرشوعكــم الجهــادي بيكــون ضــد الظلــم والنظــام‬ ‫مــو ضــد الشــعب وبتقطيــع الــروس‪!!...‬‬

‫يحــرق حريشــكم مــا ألذكــم ع هاملرسحيــة‪ ...‬عنجــد مســخرة‪ ...‬ليــش جيــش أبــو شــحاطة برج املعارضة اخلارجية‪:‬‬

‫أصـاً بيعــرف يقــرأ أو يكتــب‪ !!...‬ع كل إذا ضليتــو عطــول بهالحشــمة وهــاألدب اكتبــوا تــاين‬ ‫مــرة‪" :‬نحــن ننهــب بيوتكم ونرسقهــا‪ ...‬فســامحونا"‪...‬‬

‫القمل‪ ..‬أعراضه وعالجه‬

‫تتواجــد حــرة القمــل يف معتقــات األمــن‬ ‫الســورية ملــا تعانيــه مــن نقــص باملــاء‬ ‫وانعــدام للنظافــة‪ ،‬حيــث مينــع االســتحامم‬ ‫والعنايــة بالنظافــة الشــخصية منعــاً باتــاً‬ ‫كنــوع مــن العقــاب‪.‬‬ ‫التعريف بالمرض‪:‬‬ ‫القمــل حــرات دقيقــة الحجــم متتــص‬ ‫الدمــاء تعيــش يف شــعر الــرأس (قمــل‬ ‫الــرأس) ويف شــعر العانــة‪ .‬تنتــر العــدوى‬ ‫مــن شــخص إىل آخــر أثنــاء األنشــطة‬ ‫واالحتــكاك اليومــي‪ ،‬كــا ينتقــل إذا اشــرك‬ ‫أكــر مــن شــخص يف ارتــداء نفــس أغطيــة‬ ‫الــرأس واســتعامل نفــس األمشــاط‪ .‬يــزداد‬ ‫انتشــار العــدوى يف أوســاط األطفــال يف‬ ‫املــدارس‪ ،‬ويف املعتقــات والســجون بكــرة‬ ‫ألنهــا أماكــن حاضنــة تعشــقها تلــك الحــرة‬ ‫فيظهــر هنــاك ايضــاً "قمــل الجســم"‪.‬‬

‫األعراض‪:‬‬ ‫أوىل إشــارات العــدوى بالقمــل هــي ظهــور‬ ‫الرغبــة يف الحــك‪ .‬وقــد تظهــر فــوق فــروة‬ ‫الــرأس والرقبــة واألكتــاف حبيبــات جلديــة‬ ‫حم ـراء صغــرة هــي لدغــات القمــل‪ ،‬فــإن‬ ‫مل تعالــج فقــد تتقــر وتفــرز ســوائل‬ ‫ويصــر الشــعر ملبــدا ً‪ .‬وقــد تحــدث عــدوى‬ ‫ميكروبيــة مصحوبــة بتــورم يف الغــدد وهــذا‬ ‫نــادر جــدا ً‪.‬‬ ‫العالج ‪:‬‬ ‫‪ -1‬اســتخدام شــامبو أو غســول للشــعر‬ ‫يحتــوي عــى دواء "البريمثرييــن" الــذي‬ ‫يقتــل القمــل والصئبــان‪.‬‬ ‫‪ -2‬إزالــة القمــل والصئبــان باســتخدام‬ ‫الفليــة وهــي عبــارة عــن مشــط ذي أســنان‬ ‫ّ‬ ‫رفيعــة‪.‬‬ ‫‪ -3‬تعقيــم أغطيــة الــرأس وأدوات الزينــة‪ ،‬أو‬ ‫غســلها باملــاء الســاخن وتجفيفهــا مبجفــف‬ ‫ســاخن‪.‬‬ ‫‪ -4‬غســل املالبــس والبياضــات بعنايــة‬ ‫وتجفيفهــا ‪.‬‬ ‫باإلضافــة إىل أن العنايــة بالنظافة الشــخصية‬ ‫أهــم عامــل للوقايــة والتخلــص مــن القمل‪.‬‬

‫العدد (‪ )84‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\11\15‬‬

‫مبــا أنــو معارضــة الــواق واق تبعكــم مــن ســنتني‬ ‫عــم تــوزع املناصــب وماعــم تظبــط معهــا بتهديكــم‬ ‫األبــراج غنيــة "مــش عــم تظبــط معــك"‪ ...‬بلــي‬ ‫بتظبــط معكــم‪!!...‬‬

‫برج الثائر‪:‬‬

‫ثورتــك ثــورة حــق وكرامــة والتاريــخ رح يكتــب‬ ‫انتصارهــا عاجــاً أم آجــاً‪...‬‬

‫برج املؤيد‪:‬‬

‫ملــا تحــي وتتفلســف أنــو الحريــة هــي ســبب‬ ‫الدمــار تذكــر أنــو الجحــش رئيســك هــو يــي خــرب‬ ‫هالبلــد‪!!...‬‬

‫‪15‬‬


‫إلقرتاحاتكم ومشاركاتكم ميكنكم مراسلتنا عرب‬ info@syriaoxygen.com

www.fb.com/oxygen.zabadani.syria www.syriaoxygen.com

أوكسجين العدد (84) السنة الثانية - الجمعة 15\11\2013  

تقرؤون في هذا العدد 3- الحكومة المؤقتة وجلباب الائتلاف 4- طريق الموت إلى السجن الأحمر 5- مستودعات مهين بأيدي الحر - العروسان الشهيدان 6- ال...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you