Page 1

‫‪www.fb.com/oxygen.zabadani.syria‬‬ ‫‪www.syriaoxygen.com‬‬

‫أنا بتنفس حرية‬

‫مؤمن وشهيد‪ ...‬صفتان وال أروع‬ ‫ليلة اغتيال اإلنسان‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ناديت حّياً‪..‬‬ ‫أسمعت إذ‬ ‫سجن حلب المركزي‪:‬‬ ‫أوكسجين ®‬

‫نحنا مو مجلة ‪ ..‬نحنا صوتكم الحر‬

‫العدد ( ‪ ) 78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\07‬‬ ‫‪info@syriaoxygen.com‬‬


‫افتتاحية‬ ‫ً‬ ‫وداعا مؤمن‪...‬‬

‫أوكسجين | هيئة التحرير‬ ‫يف حــرة املــوت ال ميكننــا كتابــة نــص كبــر‪ ،‬والزبــداين اليــوم تــو ّدع واحــدا ً مــن‬ ‫أروع وأصــدق رجالهــا‪" ...‬مؤمــن الــدااليت" حكايــة مــن حكايــات الثــورة‪ ،‬بــدأت مــع‬ ‫خــروج أول مظاهــرة مــن جامــع الجــر بصــوت "اللــه أكــر"‪ ،‬لتنتهــي بقذيفــة مباغتــة‬ ‫لطاملــا تحداهــا بالســخرية والضحــك‪" .‬أبــو يعــرب"‪" ...‬باشــق ‪ ..."3‬كلهــا كانــت لــه‬ ‫أســاء‪ ،‬ولكــن اســمه كان أكــر مــا يليــق بــه وهــو املؤمــن بالحرية‪...‬املؤمــن بالنــر‪.‬‬ ‫البحــار املســافر الــذي ذهــب يف أســفار بعيــدة مل يجــد أغــى مــن الوطــن‪ ،‬عشــق الثــورة‬ ‫بســلميتها ورفــض أن يحمــل مسدس ـاً إلميانــه بــأن الســاح لــن يجلــب يوم ـاً الســام‪.‬‬ ‫مســرته مســرة حــب وعطــاء‪ ،‬ذاك املحــارب املجهــول الــذي مل يــرك مجــاالً يف الثــورة مل‬ ‫يعمــل بــه‪ ...‬مــن تنظيــم املظاهـرات والالفتــات‪ ،‬إىل إســعاف الجرحــى واملصابــن تحــت‬ ‫القصــف والنــار‪ ،‬وتأمــن األدويــة عــر طرقــات املــوت‪ .‬بعملــه الفنــي "ضحكــة بغصــة"‬ ‫أراد أن مينحنــا األمــل رغــم الحــزن والج ـراح‪ ،‬ولكــن وبرحيلــه أخــذ الضحكــة وتــرك لنــا‬ ‫فقــط الغصــة واألمل‪" .‬مــاوكيل" كانــت آخــر لوحــة ســاخرة ق ّدمهــا يف محاولــة لكســب‬ ‫تعاطــف العــامل املتخــاذل العــاري حتــى مــن ورقــة التــوت‪ ،‬العــامل الــذي ي ّدعــي اإلنســانية‬ ‫ـر ولكنــه عجــز أن يقــف مــع شــعب ثائــر أراد الحيــاة‪" .‬يف فاتــورة بدهــا تندفــع‬ ‫والتحـ ّ‬ ‫مــن النــاس كلهــا" هــي عبــارة قالهــا "مؤمــن" يومـاً وعــاش بهــا‪ ،‬فوهــب حياتــه قربانـاً‬ ‫للحريــة التــي أراد‪.‬‬ ‫"مؤمــن" أنــت اليــوم لســت املســعف تحــت القصــف والنــار كــا اعتــدت‪ ...‬أنــت‬ ‫اليــوم الشــهيد‪ ...‬وجديــر أنــت بالشــهادة‪ ...‬ســام إىل روحــك التــي ال زالــت تــدور حولنــا‬ ‫وتفــوح مســكاً وعنــر‪ ...‬واللعنــة والخــزي والعــار لقاتلــك‪..‬‬

‫العدد (‪ )78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\04‬‬

‫تقرؤون في هذا العدد‬ ‫‪ -3‬مؤمن وشهيد‪ ...‬صفتان وال أروع‬ ‫‪ -4‬سوريا وأسلحة الردع‬ ‫‪ -5‬ليلة اغتيال اإلنسان‬ ‫‪ -6‬سجن حلب المركزي‪:‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ناديت حّياً‪...‬‬ ‫أسمعت إذ‬ ‫‪ -8‬أوكسجينيات‬ ‫‪ -9‬إبراهيم القاشوش‪...‬‬ ‫بلبل الثورة السورية‬ ‫‪ -10‬أوكسجين تحاور "منذر ماخوس"‬ ‫سفير االئتالف في فرنسا‬ ‫‪ -11‬كيف أحمي جهازي‬ ‫‪ -12‬المكدوس‪ ...‬أمنية النفوس‬ ‫‪ -13‬حاميها حراميها‬ ‫‪ -14‬القشة التي قصمت ظهر البعير‬ ‫ الصدق والتواضع في اإلسالم‬‫‪ -15‬فواصل‪:‬‬ ‫كدمات العين ‪ -‬األبراج‬

‫‪2‬‬


‫مؤمن وشهيد‪ ...‬صفتان وال أروع‬ ‫أوكسجين | نيرمين عبدالرؤوف‬ ‫"اليــوم وأنــا مــايش بأحــد طرقــات لبنــان لفــت‬ ‫انتباهــي صــورة عليهــا إعــان بيقــول‪( :‬مــو‬ ‫كل مــن نــزل عــى البحــر بيصطــاد)‪ ...‬ونحنــا‬ ‫الســوريني مــو متــل أي دولــة صــار فيهــا تغيــر‬ ‫يعنــي ثــورة‪ ...‬ميكــن تكــون عمليــة تحريــك‬ ‫أحجــار شــطرنج مــو أكــر‪ ...‬بــس بســوريا هــي‬ ‫ثــورة‪ ...‬وثــورة عظيمــة ورح تتــد ّرس بالتاريــخ‬ ‫لــكل الشــعوب الثائــرة"‪...‬‬ ‫يوصــف الشــهيد "مؤمــن‬ ‫بهــذه الكلــات ّ‬ ‫الــدااليت" ثورتــه التــي عشــق‪ ،‬وهــو املؤمــن‬ ‫بحريتــه وكرامتــه‪ ،‬الواثــق مــن النــر ولكــن‬ ‫بقليــل مــن الصــر والحكمــة‪ .‬الب ّحــار الــذي‬ ‫ســافر إىل بلــدان بعيــدة مل يجــد أغــى مــن‬ ‫الوطــن‪ .‬رحلتــه مــع الثــورة بــدأت منــذ‬ ‫انطالقتهــا‪ ،‬حيــث شــارك بالكفــاح الســلمي‬ ‫يف مجــاالت عديــدة‪ ،‬بــدءا ً مــن تنظيــم‬ ‫االعتصامــات واملظاهــرات التــي خــرج فيهــا‬ ‫وهــو يحمــل الفتــات كتــب عليهــا شــعارات‬ ‫ثوريــة‪ ،‬إىل مشــاركته يف حملــة "انتخبــوا‬ ‫شــهداءنا" حيــث عمــل عــى إلصــاق صــور‬ ‫الشــهداء النتخابهــم بــدل املرشــحني‪ .‬كان مــن‬ ‫أهــم العاملــن الناشــطني يف املشــفى امليــداين‪،‬‬ ‫مــن إســعاف الجرحــى تحــت القصــف والنــار‬ ‫إىل تأمــن األدويــة لكثــر مــن املــرىض الذيــن ال‬ ‫يســتطيعون تأمــن العــاج‪ ،‬باإلضافــة إىل أنــه‬ ‫كان يحــر املســتلزمات الطبيــة واألدويــة مــن‬ ‫املناطــق والــدول املجــاورة عــر طرقــات املــوت‬ ‫مبــا فيهــا مــن مخاطــر وصعوبــات‪ .‬إســعاف‬ ‫املصابــن الذيــن هــم بحاجــة إىل عمليــات‬ ‫جراحيــة غــر متوفــرة يف املشــفى كانــت مــن‬ ‫أصعــب وأخطــر املهــات التــي خاضهــا‪ ،‬حيــث‬ ‫يتــم نقــل املصــاب إىل لبنــان مشــياً عــى‬ ‫األقــدام عــر طرقــات جبليــة وعــرة وســاعات‬ ‫طويلــة تهــدد حيــاة الجميــع‪ ،‬مــع خطــر‬ ‫املالحقــة األمنيــة ونقــاط التفتيــش املفاجئــة‬ ‫التــي تضطرهــم إىل الهــروب‪ .‬كان يحدثني قبل‬ ‫يومــن مــن استشــهاده عــن نقــص األوكســجني‬ ‫يف املشــفى امليــداين‪ ،‬مهمومـاُ قلقـاً يبحــث عــن‬ ‫حــل‪ ،‬وهــو الــذي يعلــم جيــدا ً مــاذا يعنــي نفاذ‬ ‫األوكســجني‪" .‬مؤمــن" مــن مواليــد الزبــداين‬

‫‪ / 25‬آب ‪ ،1984 /‬لــه مــن الذكــور أربعــة‬ ‫إخــوة ومــن اإلنــاث اثنتــن‪ .‬يــروي املقربــون‬ ‫منــه كرمــه وتعاطفــه مــع الجميــع‪ ،‬والدتــه مل‬ ‫تســتوعب بعــد الــذي حــدث وهــي تنتظــره‬ ‫وتقــول‪" :‬وينــو العريــس‪ ...‬وينــو مؤمــن"‪...‬‬ ‫أحــب ســوريا‬ ‫هــو عريــس الشــهداء الــذي‬ ‫ّ‬ ‫وقـ ّدم حياتــه قربانـاً لثورتــه وحريتــه‪ ،‬ووهبهــا‬ ‫مــا مل نقبــل نحــن التخــي عنــه‪ .‬بضحكتــه كان‬ ‫يتحــدى املــوت والقذائــف‪ ،‬وبعملــه الفنــي‬ ‫"ضحكــة بغصــة" حــاول أن مينحنــا األمــل‬ ‫رغــم األمل والجــراح‪ ،‬بلوحــات فنيــة تحــايك‬ ‫الواقــع املــؤمل بســخرية وتهكّــم‪ ،‬ولــو أنــه‬ ‫شــعر بإحبــاط وحــزن كبــر بعــد استشــهاد‬ ‫صديقــه يف العمــل "وســام برهــان" وفكــر‬ ‫يومئــذ يف إيقــاف العمــل‪ ،‬إال أنــه تراجــع عــن‬ ‫ذلــك بــل وط ـ ّوره برفقــة زمالئــه إىل مسلســل‬ ‫جديــد إلدراكــه أهميــة الكلمــة والصــورة يف‬ ‫حـراك الثــورة وســلميتها‪ ،‬وهــو الــذي رفــض أن‬ ‫يحمــل مسدس ـاً ألنــه آمــن بــأن الســاح لــن‬ ‫يجلــب يومــاً الســام‪ .‬يف حديثــه للصحفــي‬ ‫األملــاين "كارســن ســتورمر" الــذي أقــام عــرة‬ ‫أيــام يف مدينــة الزبــداين تحــ ّدث "مؤمــن"‬ ‫عــن األخــوة واملحبــة بــن مســلمي ومســيحيي‬ ‫املدينــة‪" :‬الجامــع جنــب الكنيســة‪ ...‬وأوقــات‬ ‫كتــر كان ميتــزج صــوت (اللــه أكــر) بأصــوات‬ ‫جــرس الكنيســة‪ ...‬عشــنا مــع بعــض‪ ...‬أعيادنــا‬ ‫وأعيادهــم كانــت وحــدة‪ ...‬كنــا نعايــد بعضنــا‬ ‫ونوقــف ســوا باألفــراح واألحــزان‪ ...‬بعمــرو‬ ‫ماحــدا تعـ ّدى عــى حريــة ومعتقــدات حــدا"‪.‬‬ ‫وهنــا وأثنــاء مرافقتــي للصحفــي "ســتورمر"‬ ‫لفــت نظــري اهتاممــه مبؤمــن ومالحقتــه لــه‬ ‫بعدســته‪ ،‬وعندمــا ســألته‪" :‬شــو قصتــك مــع‬ ‫مؤمــن؟" ابتســم وقــال‪" :‬إنــه شــخص مميــز‪...‬‬ ‫لقــد أحببتــه"‪ .‬عمــل مؤمــن عــى تقديــم كل‬ ‫املســاعدة التــي يســتطيع لذلــك الصحفــي‬ ‫وغــره مــن الجهــات اإلعالميــة التــي قدمــت‬ ‫إىل الزبــداين‪ ،‬فقــط مــن أجــل إعطــاء صــورة‬ ‫حضاريــة عــن بلدنــا وثورتنــا‪ ،‬مل ينتظــر يوم ـاً‬ ‫أي مقابــل ســوى نقــل حقيقــة مــا يجــري‪.‬‬ ‫"يف شــغالت كتــر بدهــا نــص عاقــل ونــص‬ ‫مجنــون"‪ ،‬هكــذا كان مؤمــن يقــول وهــو الــذي‬ ‫قــام بعمليــات ومخاط ـرات تحتــاج إىل بعــض‬

‫العدد (‪ )78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\04‬‬

‫تقرير‬

‫الشهيدان مؤمن الداالتي ووسام برهان‬ ‫العقــل والكثــر مــن الجــرأة والجنــون!‪" .‬كلنــا‬ ‫مــاوكيل‪ ...‬نــرب حليــب الضبــاع‪ ...‬ونــأكل‬ ‫لحــم الــكالب امليتــة‪ ...‬ونقتــل بعضنــا لنحيــا‪...‬‬ ‫فهــل نســتحق تعاطفكــم اآلن؟!"‪ ،‬كانــت هــذه‬ ‫آخــر لوحــة ســاخرة ق ّدمهــا يف رصخــة لكســب‬ ‫تعاطــف العــامل املتخــاذل العــاري حتــى مــن‬ ‫ورقــة التــوت‪ ،‬رفــض "مؤمــن" يومهــا أن‬ ‫يخلــع ثيابــه ولكنــه وافــق عــى ذلــك بعــد‬ ‫أن اقتنــع بأنهــا فكــرة فنيــة جديــدة تســتحق‬ ‫التضحيــة‪" .‬مــارح نخلــص لحتــى النــاس كلهــا‬ ‫تدفــع الفاتــورة مــع بعــض‪ ...‬املهــم نعــرف‬ ‫كيــف نشــتغل ونكمــل‪ ...‬ألنــو رجعــة مــايف‪...‬‬ ‫نحنــا يــي حركّنــا كــريس بشــار‪ ...‬مــو هــو‬ ‫يــي حركّنــا"؛ هــذا كان جوابــه عندمــا كنــت‬ ‫أســأله‪" :‬وبعديــن‪...‬؟"‪ 2013 / 9 / 30 .‬تاريــخ‬ ‫ســتذكره الزبــداين طويـاً‪ ،‬وهــي التــي و ّدعــت‬ ‫فيــه واحــدا ً مــن أصــدق وأنبــل رجالهــا‪.‬‬ ‫"باشــق ‪" ..."3‬أبــو يعــرب"‪ ...‬أو مؤمــن‪...‬‬ ‫كانــت وصيتــه لرفيــق دربــه "أبــو نضــال" أن‬ ‫يشـ ّيع يف ســاحة الجــر‪ ،‬وكان لــه ذلــك‪ ،‬حيــث‬ ‫جابــوا بــه منطقــة الجــر ســبع م ـرات وهــم‬ ‫يو ّدعونــه بالحرقــة والدمــوع‪ .‬البحــار املســافر‬ ‫رحــل هــذه املــرة دون عــودة‪ ،‬تــاركاً لنــا كل مــا‬ ‫يلــزم لل ـراخ الصامــت واألنــن‪ ...‬حصتــه مــن‬ ‫قلــوب مــن أحبــه ستشــاركنا األمل‪.‬‬ ‫"مؤمــن"‪ ...‬ارقــد بســام‪ ...‬يف عــامل وحيــاة‬ ‫أجمــل مــن تلــك التــي ُسقــت منــك‪...‬‬ ‫ارقــد بســام يــا شــهيد‪ ...‬فرســالتك لــن متــوت‪...‬‬ ‫طاملــا دومــاً يف بحــة البــكاء هنــاك صــوت‬ ‫الوطــن‪...‬‬

‫‪3‬‬


‫سياسة‬

‫سوريا وأسلحة الردع‬

‫أوكسجين | جواد أسود‬

‫عــى مــدى نصــف قــرن مــن الزمــن عاشــت‬ ‫ســوريا يف ظــل حكومــات أربــع اتصفــت‬ ‫بصفــة واحــدة؛ أنهــا حكومــات مقاومــة‬ ‫لإلمربياليــة واالســتعامر‪ ،‬خاضــت تلــك‬ ‫الحكومــات حروب ـاً عــدة حشــدت لهــا خــال‬ ‫تلــك األعــوام مقــدرات الشــعب‪ ،‬فاســتهلكت‬ ‫الناتــج القومــي‪ ،‬واســتأثرت بنصيــب كبــر‬ ‫مــن ميزانيــة الدولــة‪ ،‬وباألولويــة يف أيــة خطــة‬ ‫تنمويــة‪ .‬خاضــت تلــك الحكومــات حروبــاً‬ ‫عــدة؛ فمــن مواجهــة انتفاضــة ‪ 65‬إىل نكســة‬ ‫الـــ ‪ 67‬ثــم إىل ‪ ،73‬فانتفاضــة ‪ 80‬و ‪ 82‬إىل ثــورة‬ ‫‪ 2011‬املســتمرة‪ ،‬مل ت ُظهــر هــذه الحكومــات‬ ‫استبســاالً إال يف وجــه شــعبها األعــزل‪ ،‬ومل‬ ‫تســتخدم مخزونهــا مــن األســلحة إال يف وجــه‬ ‫شــعبها يف الداخــل‪ .‬أمــا أمــام العــدو الخارجــي؛‬ ‫كان قــادة تلــك الحكومــات كالنعــام يدفنــون‬ ‫رؤوســهم يف الــراب مــع جثــث شــهدائنا‬ ‫مــن الجيــش والشــعب معــاً‪ .‬مليــارات مــن‬ ‫الــدوالرات ُصفــت عــى التســليح وتكــ ّدس‬ ‫الســاح حتــى صــدأ‪ ،‬وامتــأت جيوب ســارسة‬ ‫األســلحة مــن رجــال الحكــم بقســم كبــر مــن‬ ‫العمــوالت؛ أســلحة كانــت تســمى دفاعيــة‬ ‫مل متنــع العــدوان يف ‪ 67‬وال يف الطلعــات‬ ‫الجويــة املتكــررة للطــران اإلرسائيــي يف‬ ‫أجوائنا‪،‬مســتبيحاً الثكنــات والقــر الجمهــوري‬ ‫ومخــازن األســلحة‪ ،‬ومــا يســمى املــروع‬ ‫النــووي‪ .‬وحتــى حــرب ‪ 73‬التــي ي ّدعــون فيهــا‬ ‫النــر مل تُر ِجــع أرضـاً محتلــة‪ ،‬بــل كانــت نـرا ً‬ ‫معنوي ـاً زائف ـاً‪ ،‬بينــا كانــت تلــك الحكومــات‬ ‫تظهــر يف مواجهــة شــعبها استبســاالً وجــرأة‬ ‫ووحشــية ال مثيــل لهــا‪ ،‬وتســتهلك مخزونهــا‬ ‫مــن الســاح يف صــدور أبنــاء الوطــن‪ ،‬إىل أن‬

‫غدونــا مثــل مــن يشــري الســاح ليقُتــل أو‬ ‫ينتحــر بــه‪ .‬وحيــث إن حمــى ســباق التســلح‬ ‫ال تجــدي نفعــاً بــن دولــة تص ّنــع الســاح‬ ‫وتســتورده بــا تحفــظ مــن دول العــامل كلهــا‪،‬‬ ‫وبــن دولــة ال تصنــع ســاحها وعليهــا حظــر‬ ‫تســلح كـ ّـاً ونوعـاً‪ ،‬مــا يدفعهــا إىل التوجه إىل‬ ‫أســلحة محرمــة ســهلة التصنيــع؛ مثل األســلحة‬ ‫الحارقــة أو الكيامئيــة أو الجرثوميــة‪ ،‬أســلحة‬ ‫تتوهــم أنهــا قــد وصلــت إىل ميـزان الرعب مع‬ ‫أن خصمهــا ميلــك الوقايــة منهــا‪ ،‬مــا يعنــي‬ ‫أن تلــك األســلحة تصبــح عبئــاً عليهــا وعــى‬ ‫تقدمهــا يف ســاحة العــدو‪ ،‬هــذا لــو امتلكــت‬ ‫القــدرة عــى التقــدم‪ .‬نخلــص إىل أن ســوريا ال‬ ‫جــدوى مــن تســلحها باملنظــور القريــب‪ ،‬طاملــا‬ ‫بقيــت إرسائيــل تتقــدم شــوطاً يف مجــال ســباق‬ ‫التســلح؛ فــإذا بقينــا ضمــن تلــك الدوامــة‬ ‫فهــذا يعنــي أننــا ســنعود إىل رصف الجــزء‬ ‫األكــر مــن دخلنــا القومــي يف ســباق تســلح‬ ‫لــن يجــدي نفعـاً‪ ،‬كــا أن بقاءنــا ضمــن دائــرة‬ ‫التســلح غــر املجــدي ســيحرمنا مــن أن نو ّجــه‬ ‫الدخــل إىل منافــذ أكــر نفع ـاً‪ ،‬مثــل التطويــر‬ ‫يف مجــال الطاقــة والتقنيــة والتصنيــع؛ أمــور‬ ‫نحــن بحاجــة لهــا للنهــوض باملجتمــع وتحويله‬ ‫إىل مجتمــع منتــج‪ ،‬إضافــة إىل أن العامل ســيبقي‬ ‫علينــا حظ ـرا ً علمي ـاً وصناعي ـاً‪ ،‬وســيحرمنا مــن‬ ‫اســترياد تكنولوجيــا وتقنيــات عرصيــة بدعــوى‬ ‫أننــا دولــة إرهــاب ومواجهــة مــع إرسائيــل‬ ‫التــي تتحكــم مبعظــم دول العــامل‪ .‬مل يعــدد‬ ‫االحتــال العســكري اآلن مقبــولً دوليـاً‪ ،‬لذلــك‬

‫العدد (‪ )78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\04‬‬

‫لــن يكــون هنالــك حاجــة إىل أســلحة تقليديــة‬ ‫باليــة نــرف عليهــا قوتــاً يوميــاً‪ ،‬ومل يعــد‬ ‫الســاح التقليــدي ســاح ردع للعــدو‪ ،‬إمنــا هــو‬ ‫ســاح يف وجــه الشــعوب لحاميــة األنظمــة من‬ ‫غضــب شــعوبها‪ .‬إن ســاح الغــد هــو مراكــز‬ ‫األبحــاث والعلــم واالقتصــاد املتطــور والتنميــة‬ ‫البرشيــة والقضــاء عــى األميــة‪ ،‬ســاح الغــد‬ ‫هــو رفاهيــة الشــعب ليقــاوم أي نــوع مــن‬ ‫الغــزو فكريــاً كان أم اقتصاديــاً أم علميــاً؛‬ ‫ســاح الغــد يبــدأ ببنــاء جيــل واع واعــد يبنــي‬ ‫ويعمــر‪ ،‬جيــل يعــرف كيــف يقيــم الســام‬ ‫مــع الشــعوب‪ ،‬يحرتمهــا‪ ،‬ويؤســس لدولــة‬ ‫عرصيــة‪ .‬ســنعمل عــى اســتبدال الــرادارات‬ ‫مبحطــات أقــار اصطناعيــة‪ ،‬ومخــازن األســلحة‬ ‫مبراكــز أبحــاث‪ ،‬ومصانــع األســلحة الكيامويــة‬ ‫مبختــرات علميــة‪ ،‬والثكنــات بجامعــات‬ ‫راقيــة‪ ،‬وبــدالً مــن إرســال الشــباب إىل خدمــة‬ ‫عســكرية عبثيــة نرســلهم لتحصيــل العلــم مــن‬ ‫الجامعــات العامليــة‪ .‬نريــد مفاعــات نوويــة‬ ‫للطاقــة لتوليــد الكهربــاء ال لتوليــد املتفجـرات‪.‬‬ ‫إن العــامل يصنــع قذائــف كهرومغناطيســية‬ ‫لــو أطلقــت عــى مــدن غــر محميــة‬ ‫لعطّلــت أجهــزة الحاســوب والبنــوك والتعليــم‬ ‫والــركات كلهــا‪ ،‬وأعــادت املجتمــع عــرات‬ ‫الســنني إىل الــوراء‪ .‬ليكــن ســاحنا بعــد نجــاح‬ ‫الثــورة العلــم بــدالً مــن البندقيــة التــي نقتــل‬ ‫بهــا‪ ،‬واإلنســان املبــدع بــدالً مــن الجنــدي‬ ‫التعيــس؛ الســاح ال ـرادع هــو العقــل وليــس‬ ‫املدفــع‪.‬‬

‫‪4‬‬


‫ليلة اغتيال اإلنسان‬

‫رأي‬

‫أوكسجين | د‪ .‬عبداهلل شاهين‬

‫بــدأت االنتفاضــة الســورية كحـراك شــعبي‬ ‫طالب بالحريــة والكرامة قبل كل يشء‪.‬‬ ‫جامــع َ‬ ‫تحدثــت عــن شــعب ســوري واحــد‪ ،‬عــرت‬ ‫مــن خاللهــا مكونــات الشــعب املختلفــة عــن‬ ‫تعطشــهم للتكاتــف والتفاعــل‪ ،‬وبنــاء دولــة‬ ‫العدالــة واملســاواة بعــد أكــر مــن نصــف‬ ‫قــرن مــن القهــر والبطــش‪ ،‬وحكــم األحذيــة‬ ‫العســكرية لــكل يشء مــن ســكر اإلعاشــة‬ ‫وحتــى صــورة اللــه يف األديــان‪ .‬لكــن رسعــان‬ ‫مــا ســقط مفهــوم األمــة الواحــدة مــن‬ ‫واجهــة ذلــك الحـراك؛ إذ مــا لبثــت أن بــدأت‬ ‫مكونــات هــذا الشــعب الواحــد بالتفســخ‪.‬‬ ‫لقــد تــم اســتبعاد العلويــة مــن الدائــرة‬ ‫الرتباطهــم الوثيــق بدوائــر النظــام وعصابتــه‬ ‫املركزيــة‪ ،‬ثــم تــم إلحــاق الــدروز واملســيحيني‬ ‫إىل خــارج محيــط الشــعب الســوري الواحــد‬ ‫الــذي رصخــت لــه حناجــر املتظاهريــن‬ ‫األوائــل‪ .‬وبعــد أقــل مــن ســتة أشــهر تبعهــم‬ ‫الســلميون الحاممئيــون‪ ،‬ثــم طــرد أهــل‬ ‫السياســة ومجالســها املتعــددة مــن دائــرة‬ ‫الرحمــة الثوريــة‪ .‬مــا لبثــت تلــك الدائــرة‬ ‫بســوريي املغــرب فلفظتهــم‬ ‫أن ضاقــت‬ ‫ّ‬ ‫هــم ومكيفاتهــم البــاردة‪ ،‬وانطلقــت بعدهــا‬ ‫لتنــر عــرض العلامنيــن الكفــرة وتخرجهــم‬ ‫بدورهــم مــن بوتقــة الثــوار‪ .‬ورسعــان مــا‬ ‫جــاءت الصاعقــة الكــرى بطــرد "أبطــال‬ ‫الجيــش الحــر" الذيــن حياهــم اللــه ألكــر‬ ‫مــن ‪ 18‬شــهرا ً "الرتباطهــم بأجنــدات خارجيــة‬ ‫كافــرة"‪ .‬لعــل أخطــر مــا جلبتــه عســكرة‬ ‫الثــورة هــو فقــدان اإلنســان العــادي لوزنــه‬ ‫وتأثــره يف ذاك الحـراك الــذي كان بــكل فخــر‬ ‫جــزءا ً منــه‪ .‬اســتبدلت الالفتــات بالبنــادق‬ ‫وشــعارات الثــورة بوابــل الرصــاص اليومــي‪.‬‬ ‫"حقــك رصاصــة" أصبحــت هــذه تســعرية‬ ‫املواطــن الجديــدة التــي حافظــت عــى‬ ‫قيمتهــا ثابتــة بالرغــم مــن كل تذبذبات ســعر‬ ‫الــدوالر وقفـزات أســعار الســلع‪ .‬مل نعــد نــرى‬ ‫عرائــض تحمــل كلمــة حريــة‪ ،‬بــل اســتبدلت‬ ‫بكلــات مثــل "جوعانــن واللــه جوعانــن"‪.‬‬

‫ومل نعــد نلمــح صــورا ً ملظاهــرات أو شــباب‬ ‫يقــف شــامخاً يف مظاهــرة أو أمــام دبابــة‪ ،‬بتنا‬ ‫ال نــرى ســوى صــور خ ـراب وقتــى وأطفــال‬ ‫حفــاة ع ـراة يتامــى‪ ،‬املشــهد الوحيــد الــذي‬ ‫بــات ميثــل الوضــع الســوري هــو علــم أســود‬ ‫مرفــوع عــى بقايــا بيــت خــا مــن أهلــه‪.‬‬ ‫تحــول النضــال مــن تكريــس مفهــوم التحــرر‬ ‫إىل إثبــات حالــة الحــرب غــر املتكافئــة يف‬ ‫كثــر مــن النواحــي‪ .‬ليــس تفــاوت القــوة‬ ‫والعــدد والعتــاد بــن الجيــش النظامــي و‬ ‫الجيــش الحــر هــو وحيــد ذلــك الظلــم‪،‬‬ ‫بــل لعــل أعظــم البهتــان أن الثمــن الــدي‬ ‫أي مــن هذيــن الطرفــن يــأيت مــن‬ ‫يدفعــه ٌّ‬ ‫حســاب بنــي واحــد اســمه ســوريا؛ بتاريخهــا‬ ‫وأوالدهــا وبيوتهــا الصغــرة وقصصهــا امللهمــة‬ ‫وأطفالهــا الذيــن ال يعلمــون مــن الليــل‬ ‫ســوى ســواده األعمــى وأصــوات القصــف‪.‬‬ ‫اليــوم تعلــن الثــورة أن الدولــة لــن تكــون‬ ‫ســوى إســامية يقيــم فيهــا مســلحو الكتائــب‬ ‫"اإلســامية" رشع اللــه يف االرض‪ ،‬وينفــذون‬ ‫فيهــا أحــكام الــرع الحنيــف عــى حجــارة‬ ‫القبــور وظهــور املخالفــن‪ .‬للمــرة العــارشة‬ ‫تعلــو أصــوات فــوق أصــوات املكلومــن يف‬ ‫الجهنــم الســورية‪ .‬النظــام يــرخ‪ ،‬واملجلــس‬ ‫الوطنــي يــرخ‪ ،‬وبنــادق الحــرب وتكب ـرات‬ ‫الفاتحــن الجــدد أيضــاً تــرخ‪ ،‬لكــن أيــا‬

‫العدد (‪ )78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\04‬‬

‫مــن تلــك الرصخــات ال تــردد مــا نــادى‬ ‫بــه الســوري البســيط منــذ يومــه األول‪.‬‬ ‫اليــوم ترتاشــقهم األلقــاب مــن مندســن إىل‬ ‫مخربــن إىل جراثيــم‪ ،‬فعراعــر منهــا لالجيــن‬ ‫فإرهابيــن فجامعــات مســلحة‪ ،‬واليــوم هــم‬ ‫كفــرة فاســقون!‪ .‬كل ماذكــر مل يصــب اللقــب‬ ‫األقــرب للحقيقــة؛ اللقــب الــذي دفعــوا‬ ‫ألجلــه مئــة وخمســن ألــف شــهيد‪ ،‬وجاعــوا‬ ‫وبــردوا يف ســبيله‪ .‬إنهــم األحــرار وكل مــا‬ ‫عــدا ذلــك ال يعــدو كونــه انعــكاس صــورة‬ ‫ذاك الــذي يــرخ يف وجههــم مبــا نضــح‬ ‫بــه وجدانــه‪ .‬تحــوم ملحمــة هــذا الشــعب‬ ‫الحــي‪ ،‬وتتوقــف القصــة هــذه الليلــة عــى‬ ‫أبــواب ســجون املحاكــم الرشعيــة وزنازينهــا‬ ‫لتــذرف دمعتيهــا األخريتــن؛ واحــدة عــى‬ ‫شــباك زنزانــة اإلنســان البســيط الــذي دفــع‬ ‫دمــه للثــورة وللحريــة التــي أرادتهــا الثــورة‬ ‫لــه‪ ،‬وثانيــة عــى وســادة طفــل جائــع يلفــظ‬ ‫أنفاســه األخــرة عــى حواجــز داريــا حيــث‬ ‫وئــدت الكرامــة التــي قمنــا ألجلهــا‪ .‬ومــع‬ ‫ســقوطنا ســقط ســقوط النظــام‪ ،‬و "حريــة‬ ‫حريــة وســلمية ســلمية"‪ ...‬و "اللــه محيــي‬ ‫الجيــش الحــر" و "مالنــا غــرك يــا اللــه"‪.‬‬ ‫فأهــاً بأشــاوس املجاهديــن الصادقــن‪،‬‬ ‫ووداعــاً لوطــن حلمنــاه ومل نحملــه‪.‬‬ ‫وكل ثورة وأنتو بخري‪...‬‬

‫‪5‬‬


‫تحقيق‬

‫َ‬ ‫َ‬ ‫ناديت ح ّيًا‪...‬‬ ‫أسمعت إذ‬ ‫سجن حلب المركزي‪:‬‬

‫أوكسجين | باسل العبسي‬ ‫ســجن حلــب املركــزي معــروف بســجن"‬ ‫املســلم ّية" نظ ـراً لكونــه يف منطقــة املســلم ّية‬ ‫التــي تقــع يف محافظــة حلــب‪ ،‬وتبعــد عــن‬ ‫املدينــة مــا يقــارب عرشيــن كيلــو مــراً‪.‬‬ ‫هــو الســجن املــدين الرئيــي يف محافظــة‬ ‫حلــب‪ ،‬حيــث يقــي املحكومــون جميعهــم ‪-‬‬ ‫بتهــم مدنيّــة غــر عســكرية ‪ -‬مــدة حكمهــم‬ ‫فيــه‪ .‬بعــد انطــاق الثــورة يف ســوريا تحــول‬ ‫إىل معتقــل بشــع‪ ،‬فقــد تــم الحكــم عــى عــدد‬ ‫مــن املعارضــن واملتظاهريــن ‪-‬بينهــم نســاء‬ ‫وأطفــال‪ -‬ضــد نظــام األســد بالســجن لف ـرات‬ ‫متفاوتــة‪ ،‬وذلــك لنشــاطاتهم الحقوقيــة أو‬ ‫السياســية أو االجتامعيــة أو اإلعالميــة‪ .‬مــن‬ ‫التهــم الشــائع اســتخدامها‪ :‬تخريــب املمتلــكات‬ ‫العامــة‪ ،‬النيــل مــن هيبــة الدولــة‪ ،‬الهتــاف‬ ‫بعبــارات مــن شــأنها املســاس بشــخص الرئيــس‪،‬‬ ‫أو التظاهــر غــر املر ّخــص‪ .‬تـراوح أحــكام هــذه‬ ‫التهــم مــن اإليقــاف املؤقــت ملــدة عرشيــن‬ ‫يومـاً كحـ ٍّد أقــى تنتهــي بطلــب إخــاء ســبيل‪،‬‬ ‫إىل عــدة أشــهر أو ســنوات يف حــال تجريــم‬ ‫املتهــم بإحــدى التهــم الســابقة أو بغريهــا ومــن‬ ‫ثــم الحكــم عليــه‪ .‬يقــي املحكومــون مــدة‬ ‫حكمهــم يف ملحــق يدعــى ملحــق املعتقلــن‬ ‫السياســيني‪ ،‬حيــث يضــم عــدة مهاجــع‬ ‫مزدحمــة‪ ،‬يحــر يف املهجــع الواحــد قرابــة ‪160‬‬ ‫معتقــاً‪ ،‬كــا يقــ ّدر إجــايل عــدد املعتقلــن‬ ‫يف ‪ 2012-7-22‬يف امللحــق الســيايس بـــ ‪500‬‬ ‫معتقــل ســيايس‪ ،‬ويقــي املحكومــون حكمهــم‬ ‫يف جــزء يدعــى بالـــ "الــرج" الــذي يضــم‬ ‫‪ 8000‬معتقــل محكــوم تقريب ـاً بتهــم سياســية‬ ‫وبغريهــا‪ .‬يف تاريــخ ‪ 2012 -7-23‬يف الســاعة‬ ‫الحاديــة عــر مســا ًء‪ ،‬اندلعــت احتجاجــات‬ ‫يف امللحــق الســيايس والــرج يف ســجن حلــب‬ ‫املركــزي‪ ،‬نتيجــة قيــام أحــد عنــارص أمــن‬ ‫الســجن بانتهــاك كرامــة أحــد الســجناء‪ ،‬قــام‬ ‫الســجناء باالحتجــاج بشـ ّدة عــى هــذا الفعــل‪،‬‬ ‫وبعــد نصــف ســاعة تقريبــاً‪ ،‬قامــت قــوات‬ ‫األمــن بدعــم مــن الجيــش الــذي وصــل إىل‬ ‫الســجن بقــذف قنابــل غازيــة عــى الســجناء‪،‬‬

‫يُر ّجــح بأنهــا تحــوي عــى غــاز األعصــاب‪ ،‬أ ّدت‬ ‫إىل إصابــات واختناقــات بــن صفــوف الســجناء‪،‬‬ ‫مــا دفعهــم إىل تكســر األبــواب والنوافــذ‬ ‫والجــدران والتمـ ّرد عــى عنــارص األمــن‪ .‬عندمــا‬ ‫خــرج الســجناء مــن مهاجعهــم عنــوة بســبب‬ ‫كثافــة الغــازات فيهــا وحاجتهــم إىل التنفــس؛‬ ‫قامــت قــوات األمــن والجيــش بإطــاق النــار‬ ‫عليهــم مبــارشة‪ ،‬مــا أدى إىل ســقوط عــدد‬ ‫منهــم بــن قتيــل وجريــح‪ ،‬كــا اندلــع حريــق‬ ‫يف قســم الــرج‪.‬‬ ‫فيــا يتعلــق بالوضــع اإلنســاين هنــاك؛‬ ‫يفتقــد املعتقلــون السياســيون يف كل مــن‬ ‫امللحــق الســيايس والــرج إىل أدىن حــ ّد مــن‬ ‫الرعايــة الصحيــة والطبيــة املناســبة‪ ،‬حيــث‬ ‫مينــع أهــل الســجني مــن إعطائــه األدويــة‬ ‫الرضوريــة‪ ،‬كــا يُحــرم مــن حقّــه يف اتبــاع‬ ‫حميــات غذائيــة ألســباب طبيــة مل ّحــة‪ ،‬وقــد‬ ‫ر بــه صح ّيـاً‪ .‬كان‬ ‫يجــر عــى تنــاول طعــام يـ ّ‬ ‫هنــاك محــاوالت كثــرة إليصــال املســاعدات إىل‬ ‫داخــل الســجن‪ ،‬إال أن معظمهــا بــاء بالفشــل‬ ‫بســبب خطــورة الوضــع‪ ،‬حيــث تعرضــت‬ ‫ســيارات تابعــة للهــال األحمــر الســوري إىل‬ ‫إطــاق نــار مجهــول املصــدر‪ ،‬مــا أدى إىل‬ ‫إصابــة ثالثــة مــن الفريــق عنــد الســجن‪ ،‬إال‬ ‫أن املنظمــة نجحــت يف إمتــام أول عمليــة لهــا‬ ‫يف ‪ 13‬آب ‪ ،2013‬حيــث متكنــت مــن إدخــال‬ ‫خمســة آالف وجبــة وإخ ـراج عــرة مســاجني‬

‫العدد (‪ )78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\04‬‬

‫ممــن أنهــوا أحكامهــم‪.‬‬ ‫يتــم التضييــق بشـ ّدة عــى الســجني الســيايس‬ ‫مــن ناحيــة اتصالــه بالعــامل الخارجــي‪ ،‬يف حــن‬ ‫أن الســجناء بتهــم غــر سياســية يجــدون‬ ‫تســهيالت أكــر يف هــذا املجــال‪ ،‬حيــث أن‬ ‫املهجــع الواحــد يف امللحــق الســيايس يحتــوي‬ ‫عــى جهــاز هاتــف مأجــور يخــدم ‪160‬‬ ‫معتق ـاً‪ ،‬مــا يجعــل مــن املســتحيل أن يبقــى‬ ‫املعتقــل عــى تواصــل مســتمر مــع أهلــه‬ ‫وذويــه أو مــع العــامل الخارجــي‪ ،‬كــا يســمح‬ ‫للســجناء باسـراحة تنفــس يوميــة مــدة ثالثــن‬ ‫دقيقــة‪ ،‬بينــا يخــرج املعتقلــون السياســيون‬ ‫لهــذه االسـراحة مــرة كل يومــن أو ثالثــة أيــام‬ ‫فقــط‪ .‬بعــد أن بــدأت معــارك حلــب وأصبحــت‬ ‫معقــاً للجيــش والشــبيحة توقــف إعطــاء‬ ‫(الســل) أدويتهــم منــذ مــا‬ ‫ّ‬ ‫مــرىض العضــال‬ ‫يزيــد عــن ‪ 9‬أشــهر‪ ،‬وأصبــح الوضــع الصحــي‬ ‫للســجناء ســيئاً للغايــة مــع بدايــة الســنة‬ ‫الجديــدة‪ ،‬ال ســيام أن الســجني يقبــع تحــت‬ ‫عقوبــة منــذ بدايــة الشــهر الســابع حيــث ال‬ ‫تنفــس وال فتــح غــرف‪ ،‬واألعــداد هنــاك تزيــد‬ ‫عــن ضعفــي ســعتها؛ فقــد تجــد غرف ـاً يصــل‬ ‫عــدد مــن فيهــا إىل ‪ 40‬ســجني وال تنخفــض عــن‬ ‫‪ ،30‬يف حــن أن ســعتها الطبيعيــة ‪ 10‬أشــخاص‪،‬‬ ‫ـح يف الطعــام وتخفيــض مســتمر‬ ‫إضافــة إىل شـ ّ‬ ‫للوجبــات والحصــص‪ ،‬حيــث كان الســجني‬ ‫يحصــل عــى ثــاث وجبــات و ‪ 6‬أرغفــة مــن‬

‫‪6‬‬


‫الحجــم الصغــر‪ ،‬تحولــت مــع بدايــة عــام‬ ‫‪ 2013‬إىل وجبــة واحــدة وثالثــة أرغفــة‪ ،‬ومــع‬ ‫بدايــة الشــهر الثالــث توقفــت حصــة الخبــز‬ ‫وبقيــت وجبــة الــرز أو الربغــل املســلوق‪ ،‬ثــم‬ ‫أصبحــت حصــة الســجني ال تتجــاوز كأس مــاء‬ ‫الــرب مــن دون أي يشء آخــر؛ فقــد وضــع‬ ‫الجيــش يــده عــى مخــزون الطعــام الخــاص‬ ‫بالســجناء بعــد انقطــاع اإلمــداد عنــه‪ .‬يف بدايــة‬ ‫الشــهر الرابــع أعلــن الثــوار عــن عمليــة تحريــر‬ ‫لــأرسى‪ ،‬فتوقفــت وجبــة األرز وأصبــح الطعــام‬ ‫عبــارة عــن كأس تحتــوي ‪ 150‬غـرام طحــن غــر‬ ‫مخبــوز‪ ،‬يخبــزه الســجناء مبــا تيــر لديهــم مــن‬ ‫بالســتيك ومالبــس وأغطيــة‪ ،‬مــا أوجــد غيمــة‬ ‫دخانيــة شــديدة األذى نتــج عنهــا أمــراض‬ ‫تنفســية كثــرة‪ ،‬حتــى نفــذ مــا عنــد الســجناء‬ ‫كلــه مــن مــواد قابلــة للحــرق‪ ،‬وبــدأ الســجني‬ ‫يــأكل الطحــن مــع املــاء‪.‬‬ ‫مؤخـرا ً تحولــت وجبــة الطعــام مــن الطحــن‬ ‫إىل ‪ 75‬غــرام برغــل ناشــف دون طبــخ‪ ،‬مــا‬ ‫أدى إىل إصابــة الســجناء بوهــن و ضعــف‬ ‫جســدي نتيجــة الطعــام الفقــر بالعنــارص‬ ‫الغذائيــة‪ ،‬ولعــل هــذا هــو أهــم أســباب تفــي‬ ‫األمـراض وانتشــارها‪ ،‬حيــث بــدأ الهـزال يصيــب‬ ‫أجســادهم التــي باتــت عرضــة ألم ـراض كثــرة‬ ‫كان أخطرهــا مــرض الســل‪ ،‬الــذي يع ـ ّد ســوء‬ ‫التغذيــة ســببه األكــر‪ ،‬وانتــر هــذا الوبــاء يف‬ ‫الســجن وأصــاب مــا يزيــد عــن ‪ 300‬ســجني؛‬ ‫حيــث تــم وضــع مــن تســوء حالتــه يف غــرف‬ ‫خاصــة بانتظــار املــوت املحتّــم إذ ال دواء وال‬ ‫عــاج أبــدا ً‪ ،‬رغــم أن األمــراض متــأ الســجن‪،‬‬ ‫واإلدارة تحتجــز األدويــة للجنــود‪ ،‬وال يعطــى‬ ‫الســجناء حبــة ســيتامول أو مضــاد حيــوي‪،‬‬

‫تحقيق‬

‫أضــف إىل ذلــك أمراضـاً أخــرى مثــل‪ :‬فقــر الدم‬ ‫الحــاد‪ ،‬والربــو‪ ،‬والتهــاب املجــاري التنفســية‪،‬‬ ‫واألمــراض الجلديــة كالجــرب والتحســس‬ ‫والطفــح الجلــدي‪ ،‬إذ إن آخــر مــرة تــم بيــع‬ ‫مــواد التنظيــف يف الشــهر الثــاين وبكميــات‬ ‫محــدودة‪ ،‬ولعــل الســجن منــذ عــدة أشــهر مــن‬ ‫دون صابــون أو منظفــات‪.‬‬ ‫روى أحــد املعتقلــن يف ســجن حلــب املركــزي‬ ‫جانبـاً مــن معانــاة الســجناء واملعتقلــن داخــل‬ ‫الســجن‪ ،‬ومــا يقاســونه عــى أيــدي عصابــات‬ ‫بشــار األســد؛ حيــث قــال يف رســالة مرسبــة‪" :‬يف‬ ‫ســجن حلــب حالي ـاً مــا يقــارب ‪ 5000‬ســجني‬ ‫يعيشــون ظروف ـاً إنســانية غايــة يف الصعوبــة‪،‬‬ ‫‪ 150‬غـرام طحــن وجبــة الســجني اليوميــة مــن‬ ‫دون أي يشء آخــر"‪ .‬وأضــاف املعتقــل "م" أن‬ ‫عصابــات بشــار األســد قتلــت مــا يزيــد عــن‬ ‫‪ 110‬ســجناء بالرصــاص والقذائــف‪ ،‬التهــام‬ ‫الجيــش الســوري الحــر وكتائــب املعارضــة‬ ‫بقتلهــم‪ ،‬مشــرا ً إىل أن هنــاك أكــر مــن ‪200‬‬ ‫جريــح حالــة بعضهــم حرجــة وال دواء‪ .‬وتابع أن‬ ‫عصابــات األســد تقــوم بتنفيــذ إعدامــات شــبه‬

‫العدد (‪ )78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\04‬‬

‫يوميــة إلرهــاب الســجناء ورصف نظرهــم عــن‬ ‫القيــام بــأي عمــل عصيــاين‪ ،‬وأنهــم يهــددون‬ ‫الســجناء دومــاً بتحويــل الســجن إىل مقــرة‪.‬‬ ‫تفــي أمــراض كثــرة آخرهــا‬ ‫كــا وأشــار إىل ّ‬ ‫السـ ّـل؛ فقــد وصــل عــدد املصابــن مــا يقــارب‬ ‫‪ ،200‬تــويف منهــم خمســة وال يقــدم لهــم أيــة‬ ‫أدويــة‪ ،‬وقــال‪" :‬لهــذا ولتفاصيــل كثــرة فظيعــة‬ ‫نناشــد ونســتنجد مبنظــات حقوقيــة وهيئــات‬ ‫رســمية إلنقــاذ ‪ 5000‬ســجني يف ســجن حلــب"‪.‬‬ ‫ويؤكــد هــذا الــكالم يف شــهادة أخــرى املعتقــل‬ ‫الســابق "عمــر الحــاج"‪ ،‬وهــو ســجني أفــرج‬ ‫عنــه يف صفقــة بــن حركــة "أحــرار الشــام‬ ‫اإلســامية" وســجن حلــب املركــزي بوســاطة‬ ‫مــن الهــال األحمــر الســوري ؛ حيــث لفت نظر‬ ‫النــاس واملنظــات إىل أن الســجناء مل يحظــوا‬ ‫بزيــارة أو مســاعدة مــن أيــة منظمــة دوليــة‬ ‫عــى الرغــم مــن الوضــع اإلنســاين املتدهــور‪،‬‬ ‫والجــوع الــذي يعــاين منــه الســجني عــى مــدى‬ ‫أشــهر طويلــة‪ .‬ازديــاد عــدد القتــى نتيجــة‬ ‫االشــتباكات وانتشــار األم ـراض داخــل الســجن‬ ‫دفــع الســجناء إىل إقامــة مقــرة مؤقتــة فيــه؛‬ ‫حيــث تحــدث ســجناء أطلــق رساحهــم عــن‬ ‫إنشــاء مقــرة جامعيــة يف الباحــة الرشقيــة مــن‬ ‫الســجن‪ ،‬تضــم القتــى مــن الســجناء وجيــش‬ ‫النظــام‪ .‬أمــا األطفــال فــكان لهــم نصيــب مــؤمل‬ ‫مــن هــذا الجحيــم؛ "فــرح" التــي مل تتجــاوز‬ ‫ســنة ونصــف الســنة‪ ،‬هــي أصغــر ســجينة تــم‬ ‫إخراجهــا مــن الســجن‪ ،‬لــرى عيونهــا النــور‬ ‫أول مــرة‪ ،‬بعــد أن قضــت أشــهر عمرهــا كلهــا‬ ‫داخــل الســجن مــع والدتهــا التــي مل تنتـ ِه مــدة‬ ‫محكوميتهــا بعــد‪ ،‬وهكــذا تكمــل "فــرح" بقيــة‬ ‫حياتهــا مــع جدتهــا بانتظــار عــودة األم‪.‬‬

‫‪7‬‬


‫أوكسجينيات‬

‫زبداني أف أم‬

‫*) إذا تطــورت حالــة التشــدد ومكافحــة الكفــر يــي دارجــة‬ ‫هاأليــام رح يصــر عنــا بســوريا فــرع جديــد هــو "فــرع‬ ‫األمــن الدينــي"‪ ...‬عــى أســاس الشــعب الســوري ناقصــو‪ ...‬مــا‬ ‫بيكفيــه فــرع األمــن العســكري‪ ...‬والجنــايئ‪ ...‬والســيايس‪ !!....‬بركاتكــم داعــش‪!!...‬‬

‫*) خ ـراء طقــس مــن روســيا يتوقعــون أن تشــهد ســوريا ولبنــان وفلســطني فصــل‬ ‫شــتاء مبكــر هــو األقــى منــذ ‪ 100‬عــام يتخللــه عواصــف ثلجيــة قويــة‪ !!...‬يــا حــريت‬ ‫علينــا‪ ...‬واللــه لنتكتك‪...‬تككتككتكتككتككتكككتتــكك‪(: ...‬‬ ‫*) العــامل يحتفــل باليــوم العاملــي "لالعنــف"‪ ...‬واملعتقــات الســورية تُ ــارس فيهــا‬ ‫أفظــع أنــواع العنــف‪ ...‬بقــا فينــا نفهــم لشــو هاليــوم؟؟ بروظــة وال بريســتيج‪!!...‬‬

‫*) رئيــس األركان االمــريك مــا زال يهــدد بــرب ســوريا‪ ....‬واللــه إذا ضــل الوضــع‬ ‫االقتصــادي بأمــركا هيــك أكيــد رح يــرب‪ ...‬بــس مــو كرمــال الشــعب الســوري بــس‬ ‫مشــان يتبحبــح وينشــنش شــوي‪!!...‬‬

‫*) تجــدد املظاهــرات يف منطقــة "الثــورة" يف أم درمــان بالخرطــوم‪ ...‬هــذا وقــد‬ ‫أعلنــت املعارضــة عــن حاجتهــا ملعارضــن خارجــن يحســنون التعامــل مــع األجنــدات‬ ‫اإلفريقيــة ومحللــن سياســيني عندهــم خــرة بالتحاليــل البوليــة‪ ...‬يف حــن أعلن البشــر‬ ‫عــن حاجتــه لرشيــف شــحاطة بــس عــى شــكالطة مــع مشــورة رئيــس جحــش يتقــن‬ ‫فــن القمــع والتعامــل مــع شــعبو الثائــر‪ ...‬خــود بشــار وبيطلعلــك معــو هديــة شــلة‬ ‫شــبيحة وتشــكيلة منحبكجيــة بيعشــقوا البســطار العســكري عــى كيــف كيفــك‪): ...‬‬

‫دب ودعــوة‪ ....‬وإيـران مــا بتعــرف حتــى شــو الرمــز‬ ‫*) مــن ‪ 30‬ســنة إيـران وأمــركا ّ‬ ‫الــدويل لدولــة أمــركا‪ ...‬بــس عــى حــظ الشــعب الســوري حبّــوا بعضــن اليــوم‬ ‫وتعمقــت الصداقــة وميكــن يدرســوا اللغــة الفارســية باملــدارس األمريكيــة كــان‪!! ...‬‬ ‫لــك الشــعب الــي مالــو حــظ ال يتعــب وال يعمــل ثــورة‪!!...‬‬ ‫*) إقالــة مســؤول حكومــة يف بلغاريــا بســبب تقصــره يف مواجهــة تدفــق الالجئــن‬ ‫الســوريني والطريقــة الغــر مرضيــة لســر إجـراءات الوضــع اإلنســاين لهــم‪ !!...‬اســمعوا‬ ‫وتفرجــوا ياعــرب ويــا مســلمني بلــي بتاخــدوا عــرة مــن بلغاريــا‪!!...‬‬ ‫*) داعــش تدمــر الكنائــس باألمــس‪ ...‬واليــوم تقطــع رأس متثــال الرشــيد يف الرقــة‪...‬‬ ‫ياتــرى شــو الفــرق بــن يــي دمــر مســجد أو كنيســة‪ ....‬شــو الفــرق هــون بــن داعــش‬ ‫والنظــام‪...‬؟!‬ ‫*) واشــنطن ترفــض إعطــاء تأشــرة لوليــد املعلــم إللقــاء كلمــة النظــام يف الجمعيــة‬ ‫العامــة‪ ،‬ومخــاوف مــن أنــو يطــق "املعلــم" مــن القهــر‪ ...‬واللــه بيطــر ســوريا كلهــا‪):..‬‬

‫قاموس أوكسجين‬ ‫سفير األمم المتحدة للنوايا الحسنة‬

‫تلجــأ األمــم املتحــدة إىل التعــاون مــع شــخصيات‬ ‫عامــة لهــا مكانــة يف منطقتهــا للقيــام ببعــض‬ ‫األعــال اإلنســانية‪ ،‬يطلــق عــى هــذه الشــخصية‬ ‫اســم "ســفري األمــم املتحــدة للنوايــا الحســنة"‪،‬‬ ‫وهــي ليســت صفــة دبلوماســية كالتــي يحملهــا‬ ‫ســفراء الــدول املختلفــة لــدى الــدول األخــرى‪ ،‬إمنــا‬ ‫عبــارة عــن تكليــف ترشيفــي ملشــاهري العــامل مــن‬ ‫قبــل املنظــات املختلفــة لألمــم املتحــدة‪ ،‬ميكــن‬ ‫لهــذا التكليــف أن يكــون عــى مســتوى دويل أو‬ ‫إقليمــي أو محــي يف نطــاق دولــة الشــخصية‬ ‫الشــهرية‪ .‬الهــدف منــه املســاعدة يف دعــم مختلــف‬ ‫القضايــا التــي تعالجهــا األمــم املتحــدة ســواء كانت‬ ‫اجتامعيــة أو إنســانية أو اقتصاديــة أو متعلقــة‬ ‫بالصحــة والغــذاء‪ ،‬لــذا يعتمــد عىل املشــاهري حيث‬ ‫أن شــهرتهم تســاهم يف نــر الوعــي والدعــم تجــاه‬ ‫هــذه القضايــا‪ .‬اســتقال بعــض الســفراء العــرب من‬ ‫تكليفهــم مبهمــة "ســفري النوايــا الحســنة" احتجاجـاً‬ ‫عــى بعــض املواقــف الدوليــة واإلقليميــة كــا‬ ‫حــدث يف حــرب لبنــان عــام ‪ .2006‬هنــاك عــدة‬ ‫منظــات تابعــة لألمــم املتحــدة ولهــا ســفراء نوايــا‬ ‫حســنة منهــا‪ :‬اليونيســيف‪ ،‬اليونيســكو‪ ،‬منظمــة‬ ‫األغذيــة والزراعــة‪ ،‬ومفوضيــة األمــم املتحــدة‬ ‫لشــؤون الالجئــن‪.‬‬

‫*) األمــم املتحــدة تســتعد لتقديــم مســاعدات طويلــة األمــد لســوريا‪ ...‬الء إذا طويلــة‬ ‫األمــد معناهــا شــغلتنا مطولــة والشــباب جامعــة األمــم املتحــدة مــو ناويني يتحركــوا‪...‬‬ ‫خــر إن شــاء اللــه وخــر يكــون‪!!...‬‬ ‫*) ديب تعتــزم تشــييد أكــر بحــرة يف العــامل‪ !!...‬إذا بدكــم بــدل املــي يف الــدم الســوري‬ ‫يــي صــار بيعبــي بحــار وبحـرات وأنتــو ســاكتني‪ ...‬صحــي أنكــن بــا دم‪!!...‬‬

‫*) الدجاجــة الســورية تتصــدر قامئــة أثريــاء العــامل بعــد ماصــار ســعر البيضــة الوحدة‬ ‫‪ 30‬لــرة‪ ...‬اللــه يرحــم أيــام الــي كنــا نشــري فيهــا البيــض بالكرتونــة‪ ...‬رصنــا نشــريه‬ ‫هاأليــام بالوحــدة متــل األنانــاس‪!!...‬‬ ‫العدد (‪ )78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\04‬‬

‫‪8‬‬


‫إبراهيم القاشوش‪ ...‬بلبل الثورة السورية‬ ‫أوكسجين | هيالنة‬ ‫حكايــة القاشــوش مــع الثــورة الســورية بــدأت‬ ‫بعــد أشــهر مــن انطالقتهــا‪ ،‬كتــب األهازيــج‬ ‫الثوريــة املناوئــة للرئيــس الســوري ولشــقيقه‬ ‫ماهــر وحــزب البعــث‪ ،‬والتــي رسعــان مــا‬ ‫تناقلهــا الســوريون جميعــاً يف تظاهراتهــم‬ ‫لينــال لقــب "منشــد الثــورة الســورية"‪ .‬يف‬ ‫جمعــة "ارحــل" التــي شــهدت أكــر تظاهــرة‬ ‫مليونيــة تطالــب بإســقاط النظــام؛ ألهــب‬ ‫القاشــوش حــاس املتظاهريــن يف ســاحة‬ ‫العــايص يف حــاة وهــو يــردد‪" :‬يــا بشــار‬ ‫ومانّــك م ّنــا‪ ...‬خــود ماهــر وارحــل ع ّنــا‪...‬‬ ‫وهــي رشعيتــك ســقطت عنــا ويــا ارحــل يــا‬ ‫بشــار‪ ...‬يــا بشــار ويــا كــذاب‪ ...‬تــرب أنــت‬ ‫وهالخطــاب‪ ...‬الحريّــة صــارت عالبــاب‪ ...‬ويــا‬ ‫ارحــل يــا بشــار"‪ .‬تحولــت هــذه الكلــات فيام‬ ‫تجســد‬ ‫بعــد لتصبــح منط ـاً خاص ـاً للشــعارات ّ‬ ‫مــا خــرج املتظاهــرون مــن أجلــه‪ .‬تســببت‬ ‫تلــك املظاه ـرات التــي ســقط فيهــا عــدد مــن‬ ‫القتــى بإقالــة محافــظ حــاة "أحمــد خالــد‬ ‫عبــد العزيــز" مــن منصبــه‪ ،‬قامــت بعدهــا‬ ‫قــوات األمــن بحملــة اعتقــاالت واســعة‬ ‫شــملت القاشــوش نفســه‪ ،‬الــذي وجــدت جثته‬ ‫يف اليــوم التــايل مرميــة يف نهــر العــايص وقــد‬

‫اســتئصلت حنجرتــه‪ .‬أثــار مقتــل القاشــوش‬ ‫والتنكيــل بجثتــه غضبـاً جامهرييـاً عارمـاً‪ ،‬دفــع‬ ‫البعــض إىل تنفيــذ اعتصامــات إكرام ـاً لــه كــا‬ ‫يف اعتصــام الجاليــة الســورية يف األردن يــوم‬ ‫‪ 7‬متــوز ‪ 2011‬والــذي حمــل اســم‪" :‬اعتصــام‬ ‫الوفــاء للشــهيد إبراهيــم قاشــوش"‪ .‬العديــد‬ ‫مــن املقــاالت والتقاريــر اإلخباريــة كتبــت‬ ‫عنــه وعــن وحشــية نظــام األســد‪ ،‬وتناولــت‬ ‫عــدة وســائل إعالميــة قصتــه املؤثــرة‪ ،‬حتــى‬ ‫أن مذيعــة قنــاة إي يب يس األمريكيــة ســألت‬ ‫بشــار األســد عنــه يف مقابلتهــا الشــهرية معــه‪،‬‬ ‫إال أنــه أجابهــا بأنــه ال يعرفــه وهــذا مــا اعتــره‬ ‫البعــض فضيحــة كبــرة‪ .‬الشــاعر املــري "عبــد‬ ‫الرحمــن األبنــودي" وصفــه بقصيدتــه التــي‬ ‫كتبهــا عنــه بـــ "الشــاعر الثائــر"‪ ،‬ليضــاف هــذا‬ ‫إىل ألقابــه األخــرى مثــل بلبــل العــايص ومغنــي‬ ‫الثــورة‪ .‬إبراهيــم القاشــوش شــاب ســوري‬ ‫مــن مواليــد مدينــة حــاة ‪ / 3‬أيلــول ‪،1977 /‬‬ ‫مل يحمــل الســاح لكــن صوتــه أزعــج النظــام‬ ‫ـر املتظاهريــن وغنــى‬ ‫الســوري فقــط ألنــه بـ ّ‬ ‫لهــم‪" :‬صحينــا بكّــر عــى صــوت النواعــر"‬ ‫فقــرر كتمــه إىل األبــد‪ .‬الطريقــة القاســية‬ ‫التــي اقتلعــت بهــا حنجرتــه كانــت تهــدف‬ ‫لــردع انتشــار هــذا النمــط الغنــايئ الحــايس‬ ‫املو ّجــه مبــارشة لشــخص الرئيــس‪ ،‬متام ـاً كــا‬

‫العدد (‪ )78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\04‬‬

‫قلبه ع الثورة‬

‫تــم تهشــيم أصابــع الرســام "عــي فــرزات"‬ ‫فيــا بعــد‪ .‬إال أن األمــور جــرت مبــا ال يشــتهي‬ ‫النظــام‪ ،‬حيــث أن تلــك الجرميــة تســببت يف‬ ‫حمــات تأييــد لطريقــة القاشــوش اإلنشــادية‪،‬‬ ‫وظهــر العديــد يف املظاه ـرات الســورية ممــن‬ ‫ردد النمــط ذاتــه وبالشــعارات نفســها أو‬ ‫بأخــرى ولكــن عــى نفــس النســق اللحنــي‬ ‫الــذي ابتكــره القاشــوش‪ ،‬وأطلــق عــى هــؤالء‬ ‫تســمية "القواشــيش"‪ .‬القاشــوش أصبــح رم ـزا ً‬ ‫للثــورة الســورية‪ ،‬وتحــول مــن منشــد للثــورة‬ ‫إىل أيقونــة بطولــة بكلامتــه التــي عزفهــا بدمــه‪،‬‬ ‫وبحنجرتــه الثائــرة التــي كانــت أبلــغ مــن النــار‬ ‫والبــارود‪ .‬رحــل وقــد امتزجــت دمــاؤه مبيــاه‬ ‫العــايص‪ ،‬تــاركاً صوتــه يف نفــوس املاليــن ممــن‬ ‫أحبــوا الثــورة وعشــقوا نشــيد حريتهــم‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫لقاء‬

‫أوكسجين تحاور "منذر ماخوس"‬ ‫سفير االئتالف في فرنسا‬

‫أوكسجين | فادي الصالح‬

‫أعلــن مؤخــراً انتخــاب "أحمــد طعمــة"‬ ‫رئيســاً للحكومــة املؤقتــة‪ ،‬وقــد تــم تلقــي‬ ‫هــذا اإلعــان بــن تأييــد وتنديــد‪ ،‬وعــى‬ ‫خلفيــة هــذا الحــدث وبيــان مــا غمــض منــه‬ ‫كان ملجلــة "أوكســجني" الحــوار التــايل مــع‬ ‫ســفري االئتــاف يف فرنســا "منــذر ماخــوس"‪:‬‬ ‫ بعــد انتخــاب رئيــس الحكومــة املؤقتــة‬‫مــا هــي آليــة العمــل بينكــم وبــن هــذه‬ ‫الحكومــة؟ وهــل هنــاك أي خالفــات؟‬ ‫آليــة العمــل معروفــة ومحــددة بالنظــام‬ ‫الداخــي‪ ،‬الدكتــور "أحمــد طعمــة" وبعــد‬ ‫انتخابــه رئيسـاً للحكومــة لديــه فرصــة بحدود‬ ‫شــهر لتشــكيل هــذه الحكومــة‪ ،‬وعرضهــا عــى‬ ‫الهيئــة العامــة لالئتــاف ملناقشــته ومناقشــة‬ ‫الربنامــج‪ .‬لقــد عــرض برنامجــه بالخطــوط‬ ‫العريضــة وكان مقتضبـاً قليـاً‪ ،‬رمبــا ســيعرضه‬ ‫بصــورة أكــر تفصيــاً‪ ،‬واألهــم مــن ذلــك‬ ‫ســوف يعــرض أعضــاء حكومتــه عــى الهيئــة‬ ‫العامــة لالئتــاف يف اجتامعــه‪ .‬هــذا املوضــوع‬ ‫قــد يأخــذ شــهرا ً كحــد أقــى أو أقــل‪،‬‬ ‫وبعدهــا ‪-‬نظريــاً‪ -‬يجــب أن يبــدأ العمــل‬ ‫داخــل األرايض الســورية بصــورة أساســية‪.‬‬ ‫ مــا هــي آليــة العمــل داخــل األرايض‬‫املحــررة؟‬ ‫تبــدو األمــور آمنــة متام ـاً لعمــل الحكومــة‬ ‫داخــل األرايض املحــررة‪ ،‬هــذا يتعلــق بتطــور‬ ‫األحــداث الالحقــة‪ ،‬فهــل بقــدرة الجيــش‬ ‫الســوري الحــر أن يضمــن أن الجيش الســوري‬ ‫لــن يقــوم بقصــف بعــض املناطــق‪ ،‬بالتأكيــد‬ ‫ســوف تكــون مواقــع الحكومــة املؤقتــة‬ ‫معروفــة‪ ،‬هــذا موضــوع مايـزال عال ًقــا وليــس‬ ‫فيــه ق ـرار نهــايئ‪ ،‬إال أن هنــاك توجه ـاً إىل أن‬ ‫يكــون عمــل الحكومــة يف الداخــل؛ أي يف‬ ‫الــراب الســوري متــى ســمحت اإلمكانيــات‬ ‫بذلــك‪.‬‬ ‫ هــل تخططــون لحشــد الــرأي العــام‬‫للتعريــف بقيمــة الشــعب الســوري يف هــذه‬ ‫املرحلــة بالــذات؟‬ ‫نعــم‪ ،‬فهنــاك الســاحة اإلقليميــة‪ ،‬و العربيــة‪،‬‬

‫والدوليــة‪ ،‬وهــي أكرثهــا أهميــة اليــوم‪.‬‬ ‫نــدرك أن الــرأي العــام الــدويل فيــا يتعلــق‬ ‫باملجتمــع املــدين غــر صالــح للثــورة الســورية‪،‬‬ ‫فقــد قــام النظــام الســوري بحملــة إعالميــة‬ ‫لتشــويه صــورة الثــورة الســورية‪ ،‬يف طرحهــا‬ ‫عــى الــرأي العــام األورويب واألمريــي وكأنهــا‬ ‫ثــورة عصابــات مســلحة إرهابيــة وغــر ذلــك‪،‬‬ ‫وقــد نجــح يف ذلــك إىل حــد كبــر‪ ،‬باإلضافــة‬ ‫إىل األعــال "املتطرفــة" التــي نشــاهدها عــى‬ ‫شاشــات التلفــزة ويف الفيديــو عــى اليوتيــوب؛‬ ‫كثــر منهــا مفــرك‪ ،‬ت ُــرف عليــه أمــوال‬ ‫كثــرة لتشــويه صــورة الثــورة‪ ،‬ويســاعده يف‬ ‫ذلــك حلفــاؤه اإلقليميــون أو الدوليــون‪ ،‬إذا ً‬ ‫معركــة إعالميــة بامتيــاز‪ .‬جهــود املعارضــة‬ ‫واالئتــاف أيضــاً خــارسة بعــد ان انقلــب‬ ‫الــرأي العــام الــدويل ضدنــا باألغلبيــة الكبــرة‪،‬‬ ‫وهــذا يش ـكّل مشــكلة مــع الــدول الصديقــة‬ ‫لنــا كفرنســا‪ ،‬وينطبــق هــذا عــى الواليــات‬ ‫املتحــدة أيضــاً‪ .‬عــى املعارضــة أن تبــذل‬ ‫جهــودا ً بالغــة مــن أجــل تغيــر الصــورة‪،‬‬ ‫ويجــب أن نقلــب املعادلــة ألننــا بحاجــة إىل‬ ‫موقــف الــدول للذهــاب قدمـاً‪ .‬فمنــذ عــرة‬ ‫أيــام كان مثــة قـرار؛ واليــوم وضــع القـرار عــى‬ ‫الــرف وذهــب الجميــع باتجــاه البحــث عــن‬ ‫حــل ســيايس لتعطيــل الرضبــة يف مقابــل أن‬ ‫يســلم النظــام الســوري األســلحة الكيميائيــة‬ ‫أو توضــع تحــت اإلرشاف الــدويل‪ .‬هــذا‬ ‫نــوع مــن الصفقــة والضحيــة هــي الشــعب‬ ‫الســوري‪ .‬لقــد اختزلــوا معانــاة الشــعب‬ ‫الســوري كلهــا عــى مــدى ســنتني ونصــف‬ ‫مبجــزرة األســلحة الكيامويــة التــي قُتــل فيهــا‬

‫العدد (‪ )78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\04‬‬

‫‪ 1400‬أو ‪ 1500‬شــخص تقريبــاً‪ ،‬بينــا قُتــل‬ ‫حتــى هــذه اللحظــة أكــر مــن ‪ 130‬ألــف‬ ‫شــخص باألســلحة التقليديــة‪ ،‬هنــاك ‪100‬‬ ‫ألــف مفقــود أو يف عــداد املــوىت‪ ،‬ونصــف‬ ‫مليــون جريــح‪ ،‬و‪ 200‬ألــف معتقــل تقريب ـاً‪،‬‬ ‫ومليــوين شــخص مهجريــن خــارج ســوريا‪،‬‬ ‫وخمســة ماليــن شــخص مهجريــن داخــل‬ ‫ســوريا‪ ،‬وعــرة آالف شــخص معاقــن كليــاً‪،‬‬ ‫باإلضافــة إىل خمســة آالف مغتصبــة أو أكــر‪.‬‬ ‫كارثــة ا ُختزلــت اليــوم يف اســتعامل األســلحة‬ ‫الكيميائيــة‪ ،‬حيــث يُســلم النظــام األســلحة‬ ‫الكيميائيــة ف ُيعفــى عنــه‪ ،‬مقاربــة بســيطة‬ ‫مفهومــة للجميــع؛ وكأن األمــن ألقــى القبــض‬ ‫عــى املجــرم بالجــرم املشــهود‪ ،‬فطلــب منــه‬ ‫تســليم ســاحه‪ ،‬عندئــذ يســلمه الخنجــر‬ ‫الــذي قتــل بــه‪ ،‬ويطلــق رساحــه وهــو يحمــل‬ ‫البنــادق واملسدســات والقنابــل‪ ،‬هــل هــذه‬ ‫مقاربــة صحيحــة؟!‪ .‬املجتمــع الغــريب ي ّدعــي‬ ‫اهتاممــه باألمــن اإلقليمــي‪ ،‬و النظام الســوري‬ ‫وحلفــاؤه يهــددون األمــن يف املنطقــة برمتهــا‪،‬‬ ‫كمشــاريع التوســع اإليــراين‪ ،‬فــإذا حدثــت‬ ‫مثــل هــذه الصفقــة هــل ســيكون هنــاك مــن‬ ‫إقليمــي؟ باملطلــق ال‪ ،‬هــل ســيؤدي هــذا إىل‬ ‫حاميــة الشــعب الســوري؟ ال‪ ...‬لقــد أخــذوا‬ ‫األســلحة الكيميائيــة‪ ،‬ثــم مــاذا بعــد؟ هنــاك‬ ‫الطائــرات والدبابــات واملدافــع والســكود‬ ‫وبراميــل البــرول‪ ،‬والقنابــل الفراغيــة والقنابل‬ ‫العنقوديــة‪ ،‬أيــن املوقــف الــدويل؟‪ .‬نحــن‬ ‫بحاجــة إىل حملــة إعالميــة غــر مســبوقة‬ ‫عــى مســتوى العــامل يك ننقــل هــذه الصــورة‬ ‫الكارثيــة للجميــع‪.‬‬

‫‪10‬‬


‫كيف أحمي جهازي‬

‫تقانة‬

‫أوكسجين | باسل مطر‬ ‫ كيــف أحمــي جهــازي مــن الربمجيــات‬‫الخبيثــة؟‬ ‫تهــدف الربمجيــات الخبيثــة وبرامــج‬ ‫التجســس املنــرة عــى اإلنرتنــت لرسقــة‬ ‫كلمــة الــر ومعلوماتــك والتعــرف إىل هويتــك‬ ‫األصليــة بأســاليب وأشــكال مختلفــة‪ .‬وقــد‬ ‫تــم اســتهداف الناشــطني يف الثــورة الســورية‬ ‫بسلســلة مــن الربمجيــات الخبيثــة التــي تهدف‬ ‫الخـراق حســاباتهم‪ .‬مــن املمكــن التقليــل من‬ ‫خطــر هــذه الربمجيــات يف حــال اتخــاذ بعــض‬ ‫الخطــوات اإلحرتازيــة‪ .‬فيــا يــي بعــض هــذه‬ ‫الخطــوات النــي قــد تســتطيع مــن خاللهــا‬ ‫تجنــب الوقــوع يف فــخ الربمجيــات الخبيثــة‪.‬‬ ‫• احــرص عــى تحديــث نظــام‬ ‫التشــغيل بشــكل دوري لتتمكــن‬ ‫مــن تغطيــة الثغ ـرات األمنيــة‪ .‬ومــن املمكــن‬ ‫أن يتــم ذلــك بشــكل تلقــايئ عــر تفعيــل‬ ‫خاصيــة التحديــث التلقــايئ‪.‬‬ ‫• قــم باســتخدام "حســاب غــر‬ ‫مســؤول" لالســتخدام اليومــي حتــى‬ ‫تتجنــب تحميــل برامــج غــر مرغــوب بهــا‪.‬‬ ‫وعنــد اســتخدامك "حســاب مســؤول" كــن‬ ‫حــذرا ً عنــد تنصيــب أيــة برامــج إضافيــة‪.‬‬ ‫• اســتخدم كلــات رس قويــة ملنــع‬ ‫اآلخريــن مــن الوصــول إىل جهــازك‬ ‫الشــخيص‪.‬‬ ‫‪ .1‬اخرت كلمة رس من ‪ 14‬خانة أو أكرث‪.‬‬ ‫‪ .2‬اســتخدم أرقــام ورمــوز مثــل !‪_)(*&^%$‬‬ ‫ضمــن كلمــة الــر‪ ،‬وامــزج اســتخدام األحــرف‬ ‫الصغــرة ‪.a b c d‬باألحــرف الكبــرة ‪A B C‬‬ ‫‪ ، D‬وامــزج بــن الحــروف والكلــات االتينيــة‬ ‫والعربيــة مثــل (‪7et__3ala_7arir_Khet‬‬ ‫‪)KHalil‬‬ ‫• احــرص عــى اســتخدام برنامــج‬ ‫مضــاد فريوســات لحاميــة جهــازك‬ ‫مــن الربمجيــات الخبيثــة‪( .‬أفــرا (‪Avira‬‬ ‫‪ )(www.avira.com‬هــو برنامــج موثــوق‬ ‫مضــاد للفريوســات لــكل مــن "مــاك" و‬ ‫"ونــدوز"‪ ،‬وينصــح باســتخدامه يف ســوريا‪ .‬قــم‬

‫بتحميــل هــذه الربامــج مــن موقــع الرشكــة‬ ‫األصــي حرصيــاً‪.‬‬ ‫• قــم بتفعيــل التحديــث التلقــايئ‬ ‫واحــرص عــى عمــل فحــص دوري‬ ‫شــامل لنظــام التشــغيل لتمكــن مضــاد‬ ‫الفريوســات مــن رصــد الربمجيــات الخبيثــة‪.‬‬ ‫• قــم بتفعيــل الفحــص التلقــايئ للفــاش‬ ‫ميمــوري حتــى يتــم فحصــه يف كل مــرة تقــوم‬ ‫وصلــه بجهــازك‪.‬‬ ‫• اســتخدم سالمتك يف يب إن (وندوز‪،‬‬ ‫مــاك) وهــي شــبكة إفراضيــة خاصــة‬ ‫متكنــك مــن تشــقري كافــة اتصاالتــك‬ ‫عــى اإلنرتنــت‪ .‬ولتعزيــز ســامتك الرقميــة‬ ‫يقــوم ســامتك يف يب إن بالتأكــد مــن عــدم‬ ‫عمــل أيــة برمجيــات خبيثــة عــى جهــازك‪.‬‬ ‫‪ .1‬يقــوم ســامتك يف يب إن بحاميــة اتصالــك‬ ‫وذلــك عــر حجــب طلبــات الوصول إىل أســاء‬ ‫النطاقــات املعروفــة بكونهــا نطاقــات خبيثــة‪.‬‬ ‫• ال تقــم أبــدا ً بفتــح أي روابــط أو مرفقــات‬ ‫ضمــن الربيــد االلكــروين حتــى تتأكــد مــن‬ ‫مصدرهــا ومرســلها‪.‬‬

‫العدد (‪ )78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\04‬‬

‫• قــم باســتخدام ‪Virus Total:‬‬ ‫‪ www.virustotal.com‬يف حــال‬ ‫اضط ـرارك لتحميــل ملفــات أو مرفقــات مــن‬ ‫مصــدر غــر معــروف‪.‬‬ ‫• ال تقــم أبــدا بتحميــل تطبيقــات‬ ‫أو برامــج مــن مصــادر غــر موثوقــة‬ ‫عــى اإلنرتنــت أو مــن أقــراص‬ ‫مضعوطــة أو فــاش ميمــوري‪.‬‬ ‫‪ .1‬قــم دومـاً يالتأكــد مــن الرابــط قبــل فتحــه‪.‬‬ ‫يجــب أن يكــون متوافقــاً متامــاً مــع املوقــع‬ ‫امل ـراد دخولــه‪.‬‬ ‫‪ .2‬يف حــال كان التطبيــق أو الربنامــج موجــود‬ ‫يف غــر موقعــه األصــي‪ ،‬احــرص عــى تتبــع‬ ‫مصــدره األصــي وتحميلــه منــه مبــارشة‪.‬‬ ‫‪ .3‬تأكــد دومـاً مــن قفــل جهــازك وعــدم تركــه‬ ‫يف متنــاول اآلخريــن‪.‬‬ ‫‪ .4‬قــم باستشــارة متخصــص حــال شــكك‬ ‫بإصابــة جهــازك بالربمجيــات الخبيثــة‪ .‬وقــم‬ ‫فــورا ً بقطــع اتصالــك باإلنرتنــت وقــم بإغــاق‬ ‫جهــازك‪.‬‬

‫‪11‬‬


‫زبدانيات‬

‫المكدوس‪ ...‬أمنية النفوس‬

‫أوكسجين | عناة آرام‬ ‫متتــاز منطقــة الزبــداين بالبيئــة الجبليــة(‪ ،)1‬فشــتائها قــارس ومثلــج‪،‬‬ ‫يضطــر فيــه النــاس إىل املكــوث يف املنــازل عــدة أيــام وأكــر أثنــاء‬ ‫العواصــف الثلجيــة‪ ،‬ال ســيّام أيــام ال ِّزميتــا(‪ .)2‬هــذا املنــاخ البــارد‬ ‫ـي يحتّــم عــى األهــايل البقــاء داخــل البيــوت الطين ّيــة(‪ )3‬الدافئــة‬ ‫والثلجـ ّ‬ ‫والبقــاء فيهــا حتــى ينحــر هطــل الثلــج قلي ـاً‪ .‬ضمــن هــذه البيئــة‬ ‫البــاردة تضطــر النســوة إىل عمــل مــا يســمى باملؤنــة(‪ )4‬الشــتويّة‪ ،‬حيث‬ ‫يقمــن بهــا يف املواســم(‪ .)5‬وتبقــى الزبدانيّــات منشــغالت (باملونــة)‬ ‫حتــى يتممــن إنجازهــا‪ .‬والحديــث عنهــا طويــل ومفيــد وش ـيّق‪ .‬لكــن‬ ‫امل َ ْكــدوس(‪ )6‬ميثــل أمامنــا ألهميتــه الخاصــة‪ ،‬فلهــذه األكلــة الشــعب ّية‬ ‫الحظــوة لــدى العوائــل مــن كبــار وصغــار‪ ،‬وال يخلــو بيــت زبــدا ّين‬ ‫منهــا‪ .‬يُســلق الباذنجــان يف املاعــون(‪ )7‬عــى نــار الحطــب التــي متتــاز‬ ‫بالحـرارة العاليــة‪ ،‬ولتوفــر األحطــاب لــدى الفالحــن واملزارعــن واألهــايل‪.‬‬ ‫بعــد عمليــة الســلق الصعبــة تــأيت عمليــة التمليــح(‪ )8‬والكبــس(‪)9‬‬ ‫للمــرة األوىل ومتتــد ‪ 24‬ســاعة‪ ،‬يُحــى مــن بعدهــا بحشــوة الجــوز‬ ‫والفليفلــة الحلــوة أو الحــارة حســب الــذوق‪ ،‬ومــن ثــم يُكبــس للمــرة‬ ‫الثانيــة ملــدة أقــل مــن األوىل حتــى يطــرد املــاء(‪ .)10‬ثــم تــأيت عمليــة‬ ‫الحفــظ يف األواين مــع وضــع الزيــت وهــي آخــر مرحلــة‪ .‬يتــم عمــل‬ ‫امل َ ْكــدوس يف الخريــف أي يف هــذه األيــام‪ ،‬وقبــل عيــد الصليــب أي قبــل‬ ‫هطــول أول املطــر‪ ،‬حتــى ال يقســو الباذنجــان فــا يعــود صالحـاً‪ .‬لعمــل‬ ‫ـدوس طقوســه الجميلــة الخاصــة‪ ،‬حيــث تجتمــع النســوة ويســاعدن‬ ‫امل َ ْكـ ْ‬ ‫بعضهــن البعــض‪ .‬كانــت األُرسة الزبدان ّيــة تتمتــع بكــرة أفرادهــا كــا‬ ‫عائــات الفالحــن يك يســاعدوا بالعمــل يف األرض‪ ،‬وكانــت كل عائلــة‬ ‫تســلق ‪150‬كــغ مــن الباذنجــان تقريبــاً‪ ،‬وذلــك يتطلــب املســاعدة‬ ‫مــن القريبــات والصديقــات والجــارات‪ .‬أمــا الطريــف يف هــذا الخليــط‬ ‫النســايئ املجت ِمــع فهــو النقــاش حــول لــون الباذنجــان‪ ،‬حيــث يقســن‬ ‫جــودة الســلق ومهــارة العمــل باللــون‪ ،‬ويكــون اللــون الباذنجــاين املائــل‬ ‫ـدوس‪ ،‬ألن عمليــة الســلق‬ ‫إىل البنفســجي الفاتــح هــو أنجــح وأطيــب َم ْكـ ْ‬ ‫تتطلــب مهــارة يك يحتفــظ بهــذا اللــون‪ .‬وعندمــا تفشــل العمليــة‬ ‫تســمى خنفــس الباذنجــان(‪َ .)11‬مكْدوســنا اليــوم مثلنــا‪ ،‬يحمــل طابــع‬ ‫املعانــاة والضيــق حيــث الغــاء الفاحــش‪ ،‬إذ بلــغ مثــن الكيلــو الواحــد‬ ‫مــن الباذنجــان ‪ 125‬ل‪.‬س بســعر الجملــة‪ ،‬وســط غيــاب الباذنجــان‬ ‫البلــدي الزبــدا ّين الــذي يزرعــه األهــايل‪ ،‬لعــدم متكنهــم مــن الوصــول إىل‬

‫العدد (‪ )78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\04‬‬

‫أراضيهــم ومــن ثــم تعرضهــم للقتــل والقنــص مــن قبــل عصابــات األســد‬ ‫التــي تط ـ ّوق املنطقــة وتحارصهــا بشــكل فعــي منــذ ‪ .2012/1/31‬إذ‬ ‫متنــع عصابــات األســد كافــة األغذيــة والخــراوات مــن الدخــول إىل‬ ‫املدينــة‪ ،‬كل هــذا يحصــل وســط الحصــار والغــاء والبطالــة املتفشــية‬ ‫وانعــدام أســطوانات الغــاز التــي وصــل مثــن الواحــدة منهــا إىل ‪2000‬‬ ‫لــرة ســورية‪ ،‬مــع نــدرة الحصــول عليهــا أو متريرهــا عــى الحواجــز التــي‬ ‫مــا فتئــت تعتقــل النــاس وتــرق حاجياتهــم علنــاً‪ ،‬وتذيقهــم ألــوان‬ ‫الــذل والعــذاب والشــتم والســباب مــع الوقــوف الطويــل واالنتظــار‪.‬‬ ‫وللذهــاب إىل دمشــق اليــوم تحتــاج إىل ‪ 6‬ســاعات ذهاب ـاً وإياب ـاً مــع‬ ‫تفييــش االســم عنــد كل حاجــز‪ ،‬وتفتيــش النســاء بدقــة شــديدة عنــد‬ ‫حاجــز التكيــة مــن قبــل امــرأة تابعــة للحاجــز‪ ،‬مــع ســؤالها أيــن‬ ‫كانــت؟ وإىل أيــن تتوجــه اآلن؟ وملــاذا تذهــب إىل دمشــق؟ والكثــر‬ ‫الكثــر مــن األســئلة التــي ال ت ُعــد وال تُحىص‪.!...‬هوامــش‪1:‬ـ ترتفع ‪1200‬م‬ ‫تقريبـاً عــن ســطح البحــر‪2 .‬ـ مفــردة زبدان ّيــة انقرضــت وتعنــي الريــح‬ ‫ـي باحتفاظــه للح ـرارة شــتا َء‬ ‫الشــديدة‪3 .‬ـ ميتــاز البيــت الزبــدا ّين الطينـ ّ‬ ‫وللــرودة صيفــاَ‪ ،‬وتبلــغ ســاكة الجــدران أحيانــاً ‪ 50‬ســم‪4.‬ـ املونــة‬ ‫باللهجــة العام ّيــة الزبدان ّيــة‪ ،‬وهــي عمليــة حفــظ الطعــام للحاجــة دون‬ ‫أن يفســد‪5.‬ـ أي مواســم الثــار والخ ـراوات كعمــل املربيــات وحفــظ‬ ‫املقــددات مثــل الباميــة والكوســا والباذنجــان‪6.‬ـ أكلــة شــعب ّية قدميــة‬ ‫ولذيــذة مــا زالــت رائجــة حتــى اليــوم‪ ،‬وهــي عبــارة عــن الباذنجــان‬ ‫املســلوق واملحــي بالفليفلــة الحمـراء والجــوز ويحفــظ بزيــت الزيتــون‬ ‫ـايس كبــر‪ ،‬يتســع مــن القعــر ويضيــق باتجــاه‬ ‫ضمــن آنيــات‪7.‬ـ وعــاء نحـ ّ‬ ‫الفوهــة‪8 .‬ـ وضــع امللــح للباذنجــان‪9.‬ـ يُصـ ُّـف الباذنجــان يف صنــدوق‬ ‫ـبي ويُثَ َّقــل باألحجــار الصخريــة حتــى ينضــح املــاء‪10.‬ـ ألن بقــاء‬ ‫جشـ ّ‬ ‫املــاء يعطــي املكــدوس طعمــة حامضيــة فيفقــد نكهتــه‪11.‬ـ يصبــح لــون‬ ‫ـي‪.‬‬ ‫الباذنجــان بنـ ّ‬

‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬


‫حاميها حراميها‬

‫أيامك ثورتنا‬

‫حيطان منحبكجية‬

‫أوكسجين | د‪ .‬عبداهلل شاهين‬

‫يحــر اســم أديــب م ّيالــة ـ حاكــم‬ ‫ُ‬ ‫املــرف الســوري اليــوم ـ كثــرا ً‪ ،‬وخاصــة‬ ‫عندمــا يتكلــم عــن خطــة النظــام لحاميــة‬ ‫اللــرة الســورية أمــام النقــد األجنبــي‪،‬‬ ‫واإلجــراءات املتخــذة لعــدم إنهيارهــا إزاء‬ ‫االرتفــاع املتواصــل للــدوالر‪ .‬أديــب م ّيالــة‬ ‫الــذي طــرح اســمه ليعمــل يف ملحقيــة‬ ‫الســفارة الفرنســية بدمشــق‪ ،‬يرفــض طلــب‬ ‫توظيفــه بعــد أن اســتقصت امللحقيــة عنــه‪.‬‬ ‫وجــاء الرفــض عــى خلفيــة مــا فعلــه ســابقاً‬ ‫مــع الــركات الفرنســية العاملــة يف ســوريا‬ ‫يف تســعينات القــرن املــايض‪ ..‬حيــث طُــرد‬ ‫رسب معلومــات مــن رشكات فرنســية‬ ‫ألنــه ّ‬ ‫إىل رشكات منافســة كانــت تعمــل آنــذاك‬ ‫يف ســوريا‪ ..‬لقــاء مبالــغ كبــرة مــن املــال‪.‬‬ ‫يتعــن يف التدريــس يف كليــة االقتصــاد‬ ‫ثــم‬ ‫ّ‬ ‫بعــد دعــم خــاص مــن رئيــس اتحــاد‬ ‫نقابــات العــال عــز الديــن نــارص‪ .‬الرجــل‬ ‫األمــن عــى مــرف ســوريا اليــوم‪ ..‬ليــس‬ ‫ســوى لــص‪ ،‬هــذا هــو تاريخــه املجيــد‪.‬‬ ‫ثــم يطــرح اســمه لتعيينــه ســفريا ً لــدى‬ ‫االتحــاد األورويب عــام ‪2004‬م‪ ..‬يتــم رفضــه‬ ‫أيضـاً مــن قبــل املفوضيــة األوروبيــة‪ .‬ويقــوم‬ ‫كالً مــن صديقيــه‪ ،‬فــراس الخــويل و عــي‬ ‫الرتكــاين بذكــر اســمه أمــام رامــي مخلــوف‬ ‫حيــث يحالفــه الحــظ ويوظفــه لديــه بعــد‬ ‫أن يلمــس يف شــخصيته‪ ،‬شــخصاً يريــد أن‬ ‫يصــل بــأي مثــن كان‪ .‬يقــرح مــن جديــد‬ ‫أديــب ميّالــة ليكــون مدي ـرا ً ملــرف ســوريا‬ ‫املركــزي عــى الرغــم مــن أنــه ال ميتلــك أيــة‬ ‫خــرة أو تجربــة ســابقة باملصــارف‪ .‬أمــا‬ ‫رشفــة فهــي‪:‬‬ ‫أفعالــه امل ّ‬ ‫‪1‬ـ ســحب أقســام مــن االيداعــات الخارجيــة‬ ‫الحتياطــي الدولــة وجعلهــا عــى شــكل‬ ‫دوالر و وضعهــا يف الخزينــة املركزيــة عــر‬ ‫عربــة حراســة خاصــة تــأيت يف مواقيــت‬ ‫زمنيــة محــددة‪ .‬إىل أن ت ُفتــح الخزينــة‬ ‫املركزيــة بأوامــر مــن ميّالــة وتنقــل كميــات‬ ‫ضخمــة مــن الــدوالرات يف تلــك العربــات‬

‫أديم ميالة‬ ‫حاكم مصرف سوريا المركزي‬ ‫دون حســابات أو ايصــاالت أو أوامــر خطيــة‪،‬‬ ‫وت ُســجل املوازنــة عــى الــورق مــع موازنــة‬ ‫القطــع األجنبــي‪ ،‬التــي ت ُحســب موازنــة‬ ‫وهميــة‪ ،‬وال يســتطيع أحــد أن يتأكــد مــن‬ ‫تلــك األرقــام املوضوعــة دون تدقيــق أو‬ ‫بحــث فيهــا‪.‬‬ ‫‪2‬ـ اســتخدام ‪ 25‬مليــار دوالر (مــن ِقبــل‬ ‫م ّيالــة) مــن احتياطــات القطــع األجنبــي‬ ‫لســوريا مــن أجــل تخفيــض ســعر رصف‬ ‫الــدوالر بســعر يفــوق الســعر الحقيقي دون‬ ‫إج ـراء أيــة دراســة والهــدف تخفيــض ســعر‬ ‫الــدوالر بــأي مثــن دون قيمتــه الحقيقية وكل‬ ‫ذلــك تلبيــة لرامــي مخلــوف الــذي ميتلــك‬ ‫رصيــدا ً هائـاً باللـرات الســورية مــن جبايــة‬ ‫الخليــوي يف رشكتــه "ســرياتل" ويريــد تبديل‬ ‫املبلــغ مــن اللرية الســورية إىل الدوالر بســعر‬ ‫رخيــص‪ ،‬مقابــل إضاعــة ملياريــن ونصــف‬ ‫املليــار مــن العملــة الســورية لقــاء الفــروق‬ ‫مــا بــن اللــرة الســورية والعملــة الصعبــة‪،‬‬ ‫فيطلبهــا رامــي مخلــوف لرشكاتــه وتهريــب‬ ‫أموالــه خــارج ســوريا‪ .‬هــذا بعضـاً مــا آلــت‬ ‫إليــه األمــور يف ســوريا اليــوم لقــاء حفنــة من‬ ‫املقربــن لألســد واملنتفعــن الذيــن يعيشــون‬ ‫عــى دمــاء الشــعب الســوري الــذي يُقتــل‬ ‫يوميــاً بــدم بــارد مــع نســائه وشــيوخه‬ ‫وأطفالــه فــدا ًء لبقــاء طاغيــة القــرن الواحــد‬ ‫والعرشيــن عــى ســدة الحكــم‪.‬‬

‫العدد (‪ )78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\04‬‬

‫هل هناك أجمل من ضحكة سيادتو‪): ...‬‬ ‫ يــي قلبــو كلــو جـراح‪ ...‬يشــوف ضحكــة أســدنا‬‫بريتاح‪...‬‬ ‫ عينــي ربــك عينــي‪ ...‬إي مــن الصبــح حــط‬‫صــورة ضحكــة ســيادتو حتــى نتصبّــح بهالوجــه‬ ‫املالئــي‪ ...‬ســبحان اللــه عــى هالضحكــة‪...‬‬ ‫ اللــه يحيمــه قديــش عــم يتحمــل لحتــى يضــل‬‫شــعبو ضحــكان‪...‬‬ ‫ دخيل مفرق سنانك‪ ...‬متل مفرق حجرية‪...‬‬‫ مســتحيل وال ممكــن يكــون يف أجمــل مــن‬‫هالضحكــة‪...‬‬ ‫ تســلم هالضحكــة لســوريا يــي هزمــت أعتــى‬‫الضبــاع وحرقــت عــروش النعيــج‪...‬‬ ‫ ال حشات الدكر مايف أحىل منو‪...‬‬‫ وتــيء لنــا عيناك‪ ...‬تــورق أرشعــة ومجاديف‪...‬‬‫تــورق نجومـاً بيضاء‪...‬‬ ‫ يعنــي شــو يــي تغــر حتــى بطلتــوا تحبــوا‬‫ضحكــة ســيادتو‪ ...‬ليــش تغــرت أفكاركــم تجــاه‬ ‫رئيســنا الضحــوك‪ ...‬شــو الــي يــي مــو عاجبكم؟‬ ‫مــع أنــو جوابكــم ال بيقــدم وال بيأخــر‪...‬‬

‫ردود أوكسجين‪:‬‬

‫عنجــد مــن ســابع املســتحيالت يلتقــى ضحكــة‬ ‫بنفــس مســخرة ضحكــة ســياتو‪ ...‬تتهنــوا فيــه‪....‬‬ ‫أمــا املنحبكجــي يــي عــم يتســاءل ليــش تغــر‬ ‫موقفنــا خيــوو هيــك‪ ...‬كلــو عــى بعضــو مــا عــاد‬ ‫عاجبنــا‪ ...‬رصلنــا أربعــن ســنة نفــس الحيــوان‬ ‫"أســد‪ ...‬أســد"‪ ...‬ع بالنــا نغــر عــن طعمــة‬ ‫الجحــش‪!! ...‬‬

‫‪13‬‬


‫أدب‬

‫القشة التي قصمت ظهر البعير‬ ‫أوكسجين | محمد الصفدي‬

‫أكــر املواطنــن معانــاة يف الحصــار األســدي‪،‬‬ ‫هــم الذيــن ينطلقــون مــن منازلهــم يف‬ ‫الصبــاح الباكــر وهــم يتمتمــون‪" :‬يــا رزّاق‬ ‫يــا كريــم"‪ .‬يتوجهــون إىل أعاملهــم التــي مــا‬ ‫بشــق األنفــس‪ ،‬وســط نــدرة‬ ‫زالــت قامئــة‬ ‫ّ‬ ‫املــواد‪ ،‬ومــع اســتغالل التجــار واحتكاراتهــم‪،‬‬ ‫إضافــة إىل تشــبيح عنــارص الحواجــز‬ ‫وضباطهــا‪ .‬ال يعرفون إن كانوا ســرجعون إىل‬ ‫منازلهــم‪ ،‬أم أنهــم ســيبيتون ليلتهــم األوىل‬ ‫داخــل املعتقــل‪ .‬هــؤالء النــاس يعانــون أشــد‬ ‫املعانــاة‪ ،‬بعــد أن أصبــح التنقــل داخــل‬ ‫العاصمــة دمشــق مثــل التنقــل داخــل‬ ‫ثكنــة عســكرية‪ ،‬وعبــور الشــوراع مبثــل‬ ‫إجــراءات العبــور يف أي ســجن‪ ،‬مــن دون‬ ‫مبالغــة؛ الطرقــات مقطعــة األوصــال بالكتل‬ ‫اإلســمنتية‪ ،‬مــع وجــود أفــراد الجيــش‬ ‫وعنــارص الشــبيحة مــن األمــن والعصابــات‬ ‫عنــد كل مفصــل‪ ،‬تفتيــش دائــم‪ ،‬وفتــح‬ ‫لحقائــب النســاء وبحــث عــن النقــود‪،‬‬ ‫مــع رسقــة الجــواالت علنــاً وعــى مــرأى‬ ‫مــن املــرأة التــي ال تســتطيع أن تقــول‬ ‫شــيئاً‪ .‬حدثنــي أحــد الســائقني ممــن لــه‬ ‫معانــاة خاصــة معهــم‪ ،‬ألنــه يتوجــه يومي ـاً‬ ‫إىل دمشــق حيــث ســوق الخضــار ليجلــب‬ ‫املــواد الغذائيــة ثــم يعــود؛ يقــوا‪" :‬أوقفنــي‬ ‫رشطــي الســر وطلــب أوراق الســيارة‪،‬‬ ‫تفحصهــا ووجدهــا نظاميــة وال غبــار‬ ‫عليهــا‪ ،‬طلــب مبلغــاً مــن املــال‪ ،‬فرفضــت‬ ‫بحجــة أننــي غــر مخالــف وال غبــار عــى‬ ‫أوراقــي؛ فــا كان منــه إال أن وضــع عــى‬ ‫تابلــو الســيارة عــددا ً مــن الطلقــات وقــال‬ ‫يل‪" :‬مــا هــذا؟" عندهــا أعطيتــه مــا طلــب‪...‬‬ ‫فضحــك بســخرية وقــال‪" :‬إنتــو هيــك مــا‬ ‫بتجــو إلّ بالقــوة"‪ ،‬هكــذا ببســاطة أخــذ‬ ‫تعــب يومــي وغــادر"!‪.‬‬ ‫"ذهبــت لتعبئــة‬ ‫يــروي ســائق آخــر‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫الوقــود‪ ،‬وعنــد عــوديت طلبــوا منــي اســتعارة‬ ‫الســيارة واملغــادرة‪ ،‬ومــن ثــم العــودة بعــد‬ ‫‪ 3‬ســاعات بحجــة أنهــم يريــدون نقل أشــياء‬ ‫للعنــارص‪ .‬فأجبــت أنهــا املــدة الزمنيــة التــي‬

‫تلزمنــي للذهــاب والعــودة مبــارشة من دون‬ ‫املكــوث عنــد أحــد‪ ،‬فقــال ضابــط الحاجــز‪:‬‬ ‫"دبّــر راســك"‪ ،‬وهنــا مشــيت ألبتعــد‬ ‫عنهــم وجلســت عــى الطريــق أنتظــر‬ ‫مــرور الوقــت تحــت الشــمس الحارقــة‪.‬‬ ‫عــدت إليهــم وأخــذت ســياريت بعــد أن تــم‬ ‫ســحب الوقــود منهــا‪ ،‬ومل يعــد لــدي مثــن‬ ‫ل ـراء وقــود جديــد‪ ،‬ناهيــك عــن االنتظــار‬ ‫الطويــل عنــد املحطــة‪ .‬مواطــن آخــر يرجــع‬ ‫إىل بلدتــه بقــن مــع زوجتــه مــن دمشــق‪،‬‬ ‫يقــف عنــد الحاجــز بعــد أن يتجــاوزه دون‬ ‫قصــد بســنتيمرتات عــدة؛ فيقــول لــه عنــر‬ ‫الحاجــز‪" :‬ليــش وقفــت بعيــد منشــان مــا‬ ‫نتطلــع عاملــرا؟ انــزل مــن الســيارة إنــت‬ ‫وياهــا"؛ فينــزل الرجــل ويوســعه عنــارص‬ ‫الحاجــز رضبــاً‪ ،‬ويعتقلونــه وزوجتــه‬ ‫والســيارة أيضــاً‪ ،‬ومل يُعــرف عنهــم شــيئاً‬ ‫حتــى الســاعة‪ .‬أمــا الســائق أبــو عدنــان‬ ‫فيقــول‪" :‬واللــه ضهــري عــم يوجعنــي مــن‬ ‫تنزيــل ِ‬ ‫ــل وتطليعــو"‪ ...‬وللوصــول إىل‬ ‫الح ِم ْ‬ ‫دمشــق يلزمنــي املــرور عــى ‪ 7‬حواجــز‬ ‫ذهاب ـاً وإياب ـاً‪ ،‬وإذا قلــت أن الحاجــز الــذي‬ ‫قبلكــم نــ ّزل البضاعــة جميعهــا‪ ،‬يقــول‬ ‫كل عالصاجــة‪،‬‬ ‫يل أحــد العنــارص‪" :‬نــ ّزال ّ‬ ‫و ِفـ ْـك الدواليــب"‪ .‬هــل يُعقــل هــذا الــذي‬ ‫يحــدث هــذا؟ يغنــون لجيــش الوطــن‬ ‫األغــاين وينعتونــه بحامــي الديــار وحامــي‬ ‫اإلنســان؟!‪ .‬وتــروي يل إحــدى الســيدات‬ ‫قصتهــا فتقــول‪" :‬أنزلــوين مــن الســيارة‬ ‫بحجــة نقــل معتقلــن منــذ ‪ 7‬أشــهر‪ ،‬وإىل‬ ‫اليــوم مل أســتطع ان أعــرف مــكان وجــود‬ ‫ســياريت ألطالــب بهــا"‪ .‬أمــا الســائق أبــو‬ ‫محمــد فقــال وهــو غاضــب جــدا ً‪" :‬يــا عمــي‬ ‫ع التحميــل والتنزيــل اللــه بعــن‪ ،‬بــس عــم‬ ‫ياخــدو هويتــك قبــل التفتيــش‪ ،‬والســيارات‬ ‫كتــرة‪ ،‬وعنــر واحــد بــس عــم يفتــش‪ ،‬وإىل‬ ‫أن تنتهــي مــن التفتيــش عليــك االنتظــار‬ ‫ـاك ثــم إيـ َ‬ ‫ألخــذ هويتــك‪ ،‬وإيـ َ‬ ‫ـاك أن تســأل‬ ‫عنهــا‪ ،‬ســوف يحرضهــا أحــد العنــارص‪ ،‬وإىل‬ ‫أن يحــن ذلــك تبقــى ورقــة يف مهــب ريــاح‬ ‫عنــارص أمــن وجيــش وعصابــة آل األســد‪.‬‬

‫العدد (‪ )78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\04‬‬

‫الصدق والتواضع في اإلسالم‬ ‫ـق َع ِظيـ ٍـم" [القلــم‪]4:‬؛ يخاطــب‬ ‫" َو ِإنَّــكَ لَ َعـ َـى ُخلُـ ٍ‬ ‫القــرآن الكريــم هنــا النبــي اإلنســان‪ ،‬ويعــرض‬ ‫منهجــه األخالقــي ويحــثّ عــى التدبّــر والتف ّكــر‪،‬‬ ‫ويتكلــم مــع القلــب والوجــدان‪َ " .‬وإِن َ‬ ‫ــى‬ ‫َّــك لَ َع َ‬ ‫ُخلُــقٍ َع ِظيــمٍ " يــا محمــد –عليــه الســام‪ ،-‬وعــى‬ ‫النــاس جميعهــم االقتــداء بحســن ُخلُقــك‪ ،‬ونُبلــك‬ ‫ومعاملتــك اإلنســانية لــكل مــا هــو موجــود يف‬ ‫الكــون‪" .‬إن الفضيلــة تدفعنــا إىل العمــل فهــي‬ ‫مح ِّركــة بطبيعتهــا‪ ،‬فالخرياألخالقــي لــه ســلطة‬ ‫تحثنــا عــى ترجمتــه واقع ـاً عملي ـاً‪ .‬لهــذا يشــعر‬ ‫كل إنســان بــرورة االمتثــال للواجــب األخالقــي‬ ‫مهــا شـ ّـق عليــه‪ ،‬ويشــعر باســتهجان مخالفتــه"‪،‬‬ ‫[دســتور األخــاق يف القــرآن‪ ،‬املؤلــف‪ :‬الدكتــور‬ ‫محمــد عبداللــه دراز]‪.‬‬ ‫اإلســام معاملــة كــا تعودنــا أن نقــول‪ ،‬ونعنــي‬ ‫بــه أن اإلســام أخــاق حســنة؛ ومــن أهــم‬ ‫األخــاق اإلســامية القرآنيــة‪:‬‬ ‫الصــدق‪ :‬قــال اللــه تعــاىل‪َ " :‬ياأَ ُّي َهــا الَّ ِذيـ َن آ َم ُنــوا‬ ‫ ّ‬‫الصا ِد ِقــ َن"‪ ،‬الصــدق‬ ‫ــع َّ‬ ‫اتَّقُــوا اللَّــهَ َوكُونُــوا َم َ‬ ‫يف التعامــل مــع النــاس جميعهــم‪ ،‬والصــدق‬ ‫مــع ربــك ســبحانه؛ والذيــن يكذبــون بعملهــم‬ ‫وجــل ال خ َ‬ ‫َــاق لهــم‪:‬‬ ‫ولســانهم عــى اللــه عــ ّز ّ‬ ‫" َو َي ـ ْو َم ال ِقيِا َم ـ ِة تَ ـ َرى الَّ ِذي ـ َن كَ َذ ُبــواْ َعـ َـى الل ـ ِه‬ ‫ــم َمثْــ َو ًى‬ ‫ــس يف َج َه َن َ‬ ‫ُو ُجو ُه ُهــم ُّم ْســ َو َّد ٌة أَلَّ ْي َ‬ ‫لِل ُم َتك َِبِيــنَ"‪ .‬كــا أننــا نجــد أن املنافقــن‬ ‫كاذبــون‪ ،‬ومــن منــا يحــب أن يتصـ ّـف بصفــة مــن‬ ‫صفــات املنافقــن؟ حيــث أن أقوالهــم وأفعالهــم‬ ‫تخــر بخــاف مــا يف ضامئرهــم‪ ،‬وعكــس ماهــو‬ ‫يف قلوبهــم‪.‬‬ ‫ْــش ِف‬ ‫ التواضــع‪ :‬فهــو ُخلُــق األنبيــاء " َوالتَ ِ‬‫ْالَ ْر ِض َم َرح ـاً إِنَّــكَ لَ ـ ْن تَ ْخ ـر َِق ْالَ ْر َض َولَ ـ ْن تَ ْبلُ ـ َغ‬ ‫الْجِ َبـ َ‬ ‫ـال طُــوال"؛ مهــا كان تكـ ّـرك فإنــك ضعيــف‬ ‫أمــام الكــون‪ ،‬وأمــام خالقــه ســبحانه‪ ،‬والعاقبــة‬ ‫ليســت للمتكربيــن؛ فقــد رأينــا فراعنــة كثرييــن‬ ‫كانــوا مــن ك ـراء املتغطرســن وقــد هــووا عــى‬ ‫وجوههــم‪َ " :‬و ِع َبــا ُد ال َّر ْح َمــنِ الَّ ِذيـ َن َيْشُ ــونَ َعـ َـى‬ ‫ــم الْ َجا ِهلُــونَ قَالُــوا‬ ‫ْالَ ْر ِض َه ْونــاً َوإِ َذا خَاطَ َب ُه ُ‬ ‫َســاماً"‪.‬‬

‫‪14‬‬


‫كدمات العين‬

‫وتســمى العــن الســوداء وهــي تلــك‬ ‫اإلصابــة التــي تلحــق بالجلــد والدهــون‬ ‫املحيطــة بعظــام العــن ‪.‬‬ ‫والكدمــات البســيطة تتامثــل للشــفاء يف‬ ‫غضــون ‪ 3-2‬أســابيع وقــد تنجــم الكدمــة‬ ‫عــن لطمــة أو إصابــة لحقــت بالوجــه أو‬ ‫عمــل جراحــي فيه‪.‬يتغــر لــون الجلــد‬ ‫فيصبــح أزرا ً محمــرا ً مائــاً لألســود‪.‬‬ ‫ال ميكــن عمــل يشء ملنــع تغــر لــون الجلد‪..‬‬ ‫فهــي إصابــة ثانويــة تختفــي مبــرور الزمــن‪.‬‬ ‫أســباب العين الســوداء ‪:‬‬ ‫‪-1‬لطمة للعني أو األنف‬ ‫‪-2‬عمل جراحي بالوجه‬ ‫‪-3‬اإلصابة بالحساسية‬ ‫‪ -4‬لدغة من إحدى الحرشات‬ ‫األعــراض العامــة * تغــر بلــون الجلــد‬ ‫املحيــط بالعــن * تــورم * تشــويش بالرؤيــة‬ ‫بســبب الورم*صــداع * أمل بالعــن‬ ‫ويف حــال تجــاوزت األعـراض املذكــورة فــإن‬ ‫الخطــر أصبــح كب ـرا ً عــى النظــر ونتحقــق‬ ‫مــن ذلــك ب‪:‬‬ ‫‪)1‬اســتمرار الصــداع _‪)2‬ازدواجيــة الرؤيــة‬ ‫_‪)3‬عــدم القــدرة عــى تحريــك العــن _‪)4‬‬ ‫دم عــى ســطح العــن _‪)5‬نــزول دم أو‬ ‫ســوائل مــن األذن أو األنــف _‪)6‬فقــدان‬ ‫الوعــي أو الرؤيــة‬ ‫عنــد ظهــور هــذه الحــاالت يجــب نقــل‬ ‫املصــاب للمشــفى وإجـراء العمــل املناســب‬ ‫دون أي تدخــل مــن قبــل األشــخاص‬ ‫العاديــن‪.‬‬ ‫االســعافات األوليــة يف حالــة اإلصابــة‬ ‫خفيفــة ومتوســطة‪:‬‬

‫بوجــه عــام هــي إصابــة متاثــل للشــفاء مــن‬ ‫نلقــاء نفســها خــال بضعــة أيــام ويــزول‬ ‫األمل وميكــن تقديــم العــاج منزلي ـاً باتبــاع‬ ‫الخطــوات التاليــة ‪:‬‬ ‫‪-1‬ضــع كــادات ثلجيــة أو مــاء بــارد‬‫عــى اإلصابــة للتقليــل مــن حــدوث التــورم‬ ‫وال تــرك الكــادة عــى العــن أكــر مــن‬ ‫‪ 20‬دقيقــة ونحــاول قــدر اإلمــكان عــدم‬ ‫وضعهــا فــوق العــن مبــارشة وممكــن أن‬ ‫نضعــه ملفوفــاً بقطعــة قــاش نظيفــة ‪.‬‬ ‫‪-2‬االســتمرار بوضــع الكــادات حتــى‬‫يــزول األمل أو تــزول األعــراض الظاهريــة‪.‬‬ ‫‪-3‬عــدم اســتخدام الكــادات الكيميائيــة‬‫التــي تعطــي نفــس تأثــر الثلــج خوفـاً مــن‬ ‫ترسبهــا إىل العــن فتســبب ضمــورا ً دامئــاً‬ ‫األنســجة‪.‬‬ ‫‪-4‬بعــد عــاج التــورم مبــدة قصــرة(‬‫‪ 30‬دقيقة)اســتخدم الكــادات الدافئــة‬ ‫لتخفيــف حــدة األمل‪.‬‬ ‫‪-5‬البقاء عىل الرأس عالياً لتقليل التورم‬‫‪ -6‬التأكــد مــن عــدم وجــود إصابــة يف‬‫العــن ومــن القــدرة عــى النظــر بشــكل‬ ‫طبيعــي‪.‬‬ ‫‪-7‬ميكــن اعطــاء مســكن أمل مثــل‬‫الســيتامول أو البنــادول أو اإليبوبروفــن‬ ‫‪،‬وتجنــب اإلســرين ألنهــا تســبب ســيولة‬ ‫الــدم ومزيــد مــن النزيــف ‪.‬‬ ‫‪-8‬اإلبقــاء عــى املريــض هادئــاً دون‬‫حــركات مجهــدة ‪.‬‬ ‫ويف حــال وجــود أي مضاعفــات غــر‬ ‫األعـراض املذكــورة يجــي مراجعــة الطبيــب‬ ‫فــورا ً‪.‬‬

‫العدد (‪ )78‬السنة الثانية ‪ -‬الجمعة ‪2013\10\04‬‬

‫أوكسجينيات‬

‫فواصل‬

‫األبراج‬ ‫برج السوري‪:‬‬

‫باعتبــار أنــو عجقــة كتــر وطابــور االنتظــار‬ ‫صايــر مــن الحاجــز للحاجــز بتهديــك األبـراج غنيــة‪:‬‬ ‫"خليــك بالبيــت"‪): ...‬‬

‫برج المجتمع الدولي‪:‬‬

‫أنــو الشــعب الســوري معليــش ميــوت بقذيفــة‬ ‫الدبابــة والهــاون والبــي إم يب والهــاوزر بــس‬ ‫بالكيــاوي الء‪ ...‬عنجــد طلعتــوا مســخرة‪!!...‬‬

‫برج بان كي مون‪:‬‬

‫شــو حبيــب مــن زمــان مــا قلقــت‪ ...‬واللــه نحنــا‬ ‫كتــر قلقانــن ألنــك ماعــم تقلــق هاأليــام‪!!...‬‬

‫برج المعارضة الخارجية‪:‬‬

‫اتركولنــا الطــاوالت والفنــادق والصــور التذكاريــة‬ ‫رشفونــا بزيــارة ع الداخــل بلــي بتشــوفوا‬ ‫شــوي و ّ‬ ‫وبتفهمــوا منيــح شــو يــي عــم يصــر‪!!...‬‬

‫برج بشار‪:‬‬

‫شــو يــايب‪ ...‬ويــن املامنعــة واملقاومــة يــي رصعــت‬ ‫راســنا فيهــا بعــد مــا ســلمت الكيــاوي يــي عنــدك‬ ‫مــن أول دقــة ويــارب الســرة‪!!...‬‬

‫برج النازح‪:‬‬

‫مــع ترشيــن الــرد والشــتي ناطــرك وجــع وه ـ ّم‬ ‫جديــد وخاصــة أنــو مــايف المــازوت وال حطــب‪...‬‬ ‫إلــك اللــه‬

‫‪15‬‬


‫إلقرتاحاتكم ومشاركاتكم ميكنكم مراسلتنا عرب‬ info@syriaoxygen.com

www.fb.com/oxygen.zabadani.syria www.syriaoxygen.com

أوكسجين العدد ( 78 ) السنة الثانية - الجمعة 04/10/2013  

تقرؤون في هذا العدد من أوكسجين 3- مؤمن وشهيد... صفتان ولا أروع 4- سوريا وأسلحة الردع 5- ليلة اغتيال الإنسان 6- سجن حلب المركزي: أسمعتَ...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you