Page 1

‫واستجالب من يضحون بمن يريد أن يضر بمصلحتو من أجل حماية مصالحهم‪.‬‬ ‫العلماء لم يقولوا‪ :‬ال ينصح أح ٌد أحدا‪ ,‬العلماء ال يقولوا ال يكتب أحد لولي األمر‪,‬‬

‫و يكفي أنها في بعض البالد اختلط فيها الحابل بالنابل‪ ,‬الرافضي مع اليهودي مع‬ ‫الزناة و اللوطيين و مع العلمانيين و‬ ‫النصراني مع أدعياء السنة مع غوغائيين مع ّ‬

‫العلماء ال يقولون إذا أخطأ ولي األمر ال يقول لو فيما بينك وبينو أخطأت‪ ,‬لكن أن‬

‫اللبراليين و مع سائر المجرمين الذين يدخلون في مثل ىذه المظاىرات‪ ,‬فأوصي نفسي‬

‫يحقق مصلحة؟ بالتجربة ال يتحقق المصلحة وإنما الوالي الجائر يستعد لصيانة نفسو‬

‫السنة أن ال يدخلوا فيها و أن يلزموا بيوتهم‪ ,‬و أن يبتعدوا عن ىذه‬ ‫و إخوتي أىل ّ‬ ‫الفتن‪ ,‬إذا اعتدي عليهم يدافعون عن أنفسهم‪ّ ,‬أما أن يدخلوا في ىذه المظاىرات‬ ‫مهما كانت المظالم‪ ,‬و مهما كانت األمور‪ ,‬فإن ذلك ال يقره الشرع‪ ,‬بل ىو مبدأ من‬

‫يشهر األمر بأنو أخطأ ويشاع ذلك على مسامع الناس وصحافتهم وأنديتهم ىل ىذا‬ ‫واستجالب من يضحون بمن يريد أن يضر بمصلحتو من أجل حماية مصالحهم‪ .‬ال‬ ‫شك أن ما يقع اآلن في مصر‪ ,‬واليوم يبدو أنو العاشر‪ ,‬ما الذي جرى فيو؟ مصالح‬

‫مبادئ الماسونية الصهيونية العالمية‪ ,‬وفق اهلل الجميع لما يحب و يرضى‪ ,‬وصلى اهلل و‬

‫تكسد‪ -‬لكن الناس تعطلت لهم مصالح‪ ,‬مساجد قد تكون لم تعمر بالصلوات فرج‬

‫[المرجع ‪ :‬مقطع عبر اتصال ىاتفي مسجل على شبكة سحاب الخير]‪.‬‬

‫عطلت؟ وبنوك ‪-‬حسب ما أسمع كسدت أعمالها وإن كانت ربوية‪ -‬وال نكره أن‬ ‫عنها بالمسيرة أو ترقبت حتى ينظر من يدخل فيها إلى غير ذلك من الشرور واآلثام‪,‬‬

‫على المسلم أن يحرص بأن يدعو اهلل ‪‬‬

‫أن يكشف عن جميع البالد اإلسالمية‬

‫كل منحة وبلية وأن يرزقها حسن التمسك‪ ,‬فالناس لما يكونون في رغد وأمن وأمان‬

‫اهلل ‪‬‬

‫ال يسلب الناس ىذه النعمة بدون سبب‪ ,‬ذلك أن اهلل لم يكن مغيرا نعمة‬

‫أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم‪.‬‬

‫سلم على نبينا محمد و على آلو و صحبو‪.‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫فضيلة الشيخ عبدالعزيز الراجحي حفظو اهلل‬

‫حتريه املظاهرات‬

‫السؤال‪ :‬ما رأيكم فيمن يجوز المظاىرات للضغط على ولي األمر حتى يستجيب لو؟‬

‫الجواب‪ :‬المظاىرات ىذه ليست من أعمال المسلمين ‪ ,‬ىذه دخيلة‪ ,‬ما كانت‬

‫[المرجع‪" :‬من شريط فتاوى العلماء في االغتياالت والتفجيرات"]‪.‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫فضيلة الشيخ صالح بن سعد السحيمي حفظو اهلل‬ ‫لعلي أذيلو بموضوع ‪ ,‬وىو الدخول في ىذه المظاىرات التي تقع في بعض البالد‬ ‫اإلسالمية مهما كان الحاكم ‪ ,‬و مهما كان الظلم ‪ ,‬و مهما كانت المخالفات ‪,‬‬

‫‪‬‬

‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية واإلفتاء‬ ‫السؤال‪ :‬مر بعض من األعوام في مدينتنا مظاىرات‪ ,‬وكانت تلك المظاىرات مصحوبة‬

‫يقره‬ ‫فالدخول في المظاىرات عمل يهودي ماسوني ‪ ,‬ليس من عمل المسلمين و ال ّ‬ ‫اإلسالم و ليس عليو دليل من الشرع ‪ ,‬وال نلتفت إلى من يفتي بو من الذين‬

‫ضا‬ ‫بتخريب المؤسسات والشركات‪ ,‬فكانوا يأخذون كل شيء في المؤسسات وأنا أي ً‬

‫(من قتل نفسو فهو في النار) ‪ ,‬فنبرأ إلى اهلل من ىذه الفتاوى ‪ ,‬و من أىلها و إن‬

‫خيرا‪.‬‬ ‫الكتب وخاصة المصحف؟‬ ‫وشكرا‪ ,‬وجزاكم اهلل ً‬ ‫ً‬

‫الكالم أيضا انقلو عني ‪ ,‬و يكفي أن ىذه المظاىرات تؤيدىا ثالث جهات ‪:‬‬

‫االنتفاع بو‪ ,‬فإن عرفت أصحابو وجب رده إليهم‪ ,‬وإن لم تعرف أصحابو ولم تستطع‬

‫يقول ‪:‬‬

‫تحدثوا من قناة الخسيرة (الجزيرة) أو غيرىا من القنوات الفاسدة المفسدة ‪ ,‬ىذا‬ ‫‪ -‬الغرب بمن فيهم أمريكا و أوربا بكافة دولها‪.‬‬

‫ و الرافضة سواء كان منهم في إيران أو حزب الشيطان أو غيرىم في بالد الشام‬‫أو غير ذلك‪.‬‬ ‫‪ -‬أو كذلك األمر الثالث الذين يؤيدونهم العلمانيون و اللبراليون و المالحدة الذين‬

‫يريدون أن ينسخوا الدين و يريدون أن يطفئوا نور اهلل بأفواىهم و يأبى اهلل إال أن يتم‬ ‫نوره و لو كره الكافرون‪.‬‬ ‫فأبلغوا اإلخوة بأن الدخول في ىذه المظاىرات أو اإلضرابات مهما كان الحاكم فإن‬ ‫ىذا العمل غير صحيح‪ ,‬و يمكّن ألعداء اإلسالم من الدخول في صفوف المسلمين‪,‬‬

‫‪4‬‬

‫املعتربين يف‬

‫معروفة إال من الدول الغربية الكافرة‪.‬‬

‫[المرجع ‪ :‬مقطع من لقاء مسجل على شبكة سحاب الخير]‪.‬‬

‫يتسرعون ‪ ,‬حتى الذين قتلوا أنفسهم يقولون إنهم شهداء ‪ ,‬و الرسول ‪‬‬

‫من أقوال العلناء‬

‫كتبا ومصح ًفا‪ ,‬وحينما‬ ‫شاركت في تلك المظاىرات‪ ,‬وأخذت من بعض المؤسسات ً‬ ‫التزمت عرفت أن ذلك ال يجوز‪ ,‬وأريد من سماحتك أن تفيدني بماذا أفعل بهذه‬

‫الجواب ‪ :‬يجب عليك أن ترد ما أخذتو من أشياء بغير حق‪ ,‬وال يجوز لك تملكو أو‬

‫وما يرتتب عليها‬

‫التوبة النصوح‪ ,‬وعدم العودة لمثل ىذا العمل السيئ‪ ,‬مع التوجو هلل سبحانو وحده‪,‬‬

‫من مفاسد‬

‫التوصل إليهم فإنك تتخلص منو بجعل ىذه الكتب والمصاحف في مكان يستفاد منو؛‬

‫كمكتبات المساجد أو المسجد أو المكتبات العامة ونحو ذلك‪ ,‬ويجب عليك‬ ‫واالشتغال بطاعتو‪ ,‬والتزود من نوافل العبادة‪ ,‬وكثرة االستغفار؛ لعل اهلل أن يعفو عنك‪,‬‬

‫ويقبل توبتك‪ ,‬ويختم لك بصالح أعمالك‪ ,‬كما ننصحك وكل مسلم ومسلمة باالبتعاد‬ ‫عرضا‪ ,‬وال تمت إلى‬ ‫عن ىذه المظاىرات الغوغائية التي ال تحترم ً‬ ‫نفسا وال ً‬ ‫ماال وال ً‬ ‫اإلسالم بصلة‪ ,‬ليسلم للمسلم دينو ودنياه‪ ,‬ويأمن على نفسو وعرضو ومالو‪.‬‬ ‫وباهلل التوفيق‪ ,‬وصلى اهلل على نبينا محمد وآلو وصحبو وسلم‪ .‬الفتوى رقم‪69991 :‬‬

‫‪5‬‬

‫نسخة للتوزيع المجاني‬


‫‪F‬‬

‫فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين‪R‬‬

‫فضيلة الشيخ صالح آل الشيخ حفظو اهلل‬

‫الجواب‪ :‬الحمد هلل رب العالمين وصلى اهلل على سيدنا محمد وعلى آلو وصحبو‬

‫وسلم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين‪.‬‬

‫قال حفظو اهلل‪ :‬الغاية تبرر الوسيلة ىذا باطل وليس في الشرع‪ ,‬وإنما في الشرع أن‬ ‫كمن يشرب الخمر للتداوي فإنو ولوكان فيو الشفاء‪ ,‬فإنو يحرم فليس كل وسيلة‬

‫الكالم لكن الناس إن كانت لهم رغبات خاصة حملوا ما يصنعون على غير ما‬

‫الوسائل لها أحكام المقاصد بشرط كون الوسيلة مباحة أما إذا كانت الوسيلة محرمة‬

‫كل وسيلة يظنها العبد ناجحة بالفعل يجوز فعلها مثال ذلك المظاىرات‪ ,‬مثالً‪ :‬إذا‬ ‫أتى طائفة كبيرة وقالوا‪ :‬إذا عملنا مظاىرة فإن ىذا يسبب الضغط على الوالي وبالتالي‬ ‫يصلح واإلصالح مطلوب‪ .‬و الوسيلة تبرر الغاية نقول‪ :‬ىذا باطل‪ ,‬ألن الوسيلة في‬

‫أما بعد‪:‬‬ ‫فإن المظاىرات أمر حادث‪ ,‬لم يكن معروفاً في عهد النبي ‪ ‬وال في عهد الخلفاء‬

‫الراشدين‪ ,‬وال عهد الصحابة رضي اهلل عنهم ثم إن فيو من الفوضى والشغب ما يجعلو‬

‫أصلها محرمة فهذه الوسيلة وإن صلحت وإصالحها مطلوب لكنها في أصلها محرمة‬ ‫كالتداوي بالمحرم ليوصل إلى الشفاء فثم وسائل كثيرة يمكن أن تخترعها العقول ال‬ ‫حصر لها مبررة للغايات وىذا ليس بجيد‪ ,‬بل ىذا باطل بل يشترط أن تكون الوسيلة‬

‫أمراً ممنوعاً‪ ,‬حيث يحصل فيو تكسير الزجاج واألبواب وغيرىا ويحصل فيو أيضاً‬ ‫اختالط الرجال بالنساء‪ ,‬والشباب بالشيوخ وما أشبو من المفاسد والمنكرات وأما‬

‫مأذوناً بها أصالً ثم يحكم عليها بالحكم على الغاية إن كانت الغاية مستحبة صارت‬

‫مسألة الضغط على الحكومة ‪ :‬فهي إن كانت مسلمة فيكفيها واعظاً كتاب اهلل تعالى‬

‫[المرجع‪" :‬من شريط فتاوى العلماء في االغتياالت والتفجيرات"]‪.‬‬

‫وسنة رسولو ‪ ‬وىذا خير ما يعرض على المسلم‪.‬‬

‫وإن كانت كافرة فإنها ال تبالي بهؤالء "المتظاىرين" وسوف تجاملهم ظاىراً‪ ,‬وىي ما‬

‫ىي عليو من الشر في الباطن‪ ,‬لذلك نرى أن المظاىرات أمر منكر وأما قولهم إن ىذه‬

‫المظاىرات سلمية‪ ,‬فهي قد تكون سلمية في أول األمر أو في أول مرة ثم تكون‬

‫تخريبية‪ ,‬وأنصح الشباب أن يتبعوا سبيل من سلف فإن اهلل ‪‬‬

‫واألنصار‪ ,‬وأثنى على الذين اتبعوىم بإحسان‪.‬‬

‫أثنى على المهاجرين‬

‫[ المرجع ‪ :‬الجواب األبهر لفؤاد سراج‪ ,‬ص‪.]57‬‬

‫الوسيلة مستحبة وإن كانت الغاية واجبة صارت الوسيلة واجبة‪.‬‬

‫‪‬‬

‫فضيلة الشيخ صالح بن محمد اللحيدان حفظو اهلل‬ ‫السؤال‪ :‬شيخ صالح قد يقولون البعض‪ :‬أنكم أنتم اآلن تقولون مثال‪ :‬الذين في‬

‫أن تكون مظاىرات أو اعتصامات أو تخريب‪ ,‬ىذا ليس حالا ىذا زيادة شر‪ ,‬لكن‬ ‫الحل مراجعة المسؤولين ومناصحتهم وبيان الواجب عليهم لعلهم يزيلوا ىذا الضرر‪,‬‬ ‫فإن أزالوه وإال وجب الصبر عليو تفادياً لضرر أعظم منو‪.‬‬ ‫[المرجع ‪ :‬من كتاب األجوبة المفيدة عن األسئلة المنهجية الجديدة ص‪.]597‬‬

‫‪1‬‬

‫واستجالب الناس والتسبب في قطع الطرق وإرباك الناس عن أعمالهم الخاصة‪ ,‬ىذا‬ ‫لم يخف عن الشارع والمبلغ عن اهلل رساالتو‪ ,‬ولذلك لم يمنع النصح‪ ,‬النبي ‪ ‬ذكر‬ ‫عند مبايعتو من يسلم ما يشترط عليو السمع والطاعة والنصح لكل مسلم‪ ,‬العلماء ال‬ ‫يمنعون النصيحة‪ ,‬لكنهم يمنعون الشيء الذي منعو النبي ‪ ,‬المنابذة المقصودة في‬ ‫الحديث إنما ىي المصارعة‪ ,‬قال‪ " :‬ال‪ ,‬حتى تروا كفرا بواحا عندكم فيو من اهلل‬ ‫سلطان"‪ ,‬ليس سلطان يأخذه اإلنسان من ىواه‪ ,‬أو من اتفاق مجموعة من الناس أو‬ ‫من إثارة من لهم طمع فيما قد ينتج عن ىذه المظاىرات‪ ,‬النصح لولي األمر واجب‪,‬‬

‫وولي األمر عليو أن يقبل النصيحة‪ ,‬وعليو إذا وضِّح لو األمر الشرعي أن يرجع إليو‪,‬‬ ‫وإذا لم يرجع ال يقال‪ :‬ثوروا عليو! وقاتلوه‪ ,‬فيدافع عنو من يتنعمون بصحبتو‪ ,‬ثم يكون‬ ‫ىناك دماء ودماء‪ ,‬الناس كانوا فرحين بالقضاء على صدام حسين في العراق‪ ,‬والذي‬

‫حل في العراق بعد إسقاط صدام حسين ال شك أن الذي نسمع ويبلغ في كل مكان‬ ‫وسفكو للدماء وإنزال عذاب في أماكن كل ىذه منكرات‪ ,‬لكن ىل يقارن ما حصل‬

‫سوء العذاب‪ ,‬فيقولون ىذه أصال يعني مقارنة جائرة تماما أن يقارن حصار عثمان‬

‫فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظو اهلل‬

‫الجواب‪ :‬الضرر ال يُزال بالضرر‪ ,‬فإذا حدث حادثة فيها ضرر أو منكر فليس الحل‬

‫الناس ال يمنعون أن يتكلموا أو ينصحوا‪ ,‬وإذا واجهوا أن يبينوا‪ ,‬لكن اإلثارات‬

‫بعضها أو كلها‪ ,‬ثم إن التعريض ألي بلد إسالمي لما قد يحمل الدول المتربصة بأن‬

‫دمو ال يقارن اليوم وال الخروج عليو بالخروج على من كبل الناس بالحديد وساموىم‬

‫الطرح اآلخر يقولون‪ :‬لماذا أنتم ‪-‬العلماء الشرعيون‪ -‬توجهون حديثهم إلى الشعوب‬

‫فما رأيكم في ىذه الوسيلة ؟‬

‫يحتمل‪ ,‬النبي ‪ ‬ذكر أن أعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر‪.‬‬

‫الجمل (الزبير وطلحة) البعض يقول‪ :‬إن المقارنة ىذه مقارنة جائرة يعني‪ ,‬عثمان ‪‬‬

‫‪‬‬

‫اإلعتصامات والمظاىرات ضد الحكام والعلماء‪ ,‬لكي يستجيبوا تحت ىذا الضغط‪,‬‬

‫أمور ما كان ينبغي أن تحصل‪ ,‬فالعلماء عندما يقولون إن ىذه الخرجات لم يمنعوا‬

‫في العراق من المنكرات بعد سقوط صدام حسين بما كان في حياتو؟ وإن لم تكن‬

‫بحصار من منع الصالة مثال أو منع الناس أن يتنفسوا ىواء إسالميا‪ ,‬ىذا طرح‪,‬‬

‫السؤال‪ :‬ىناك من يرى إذا نزلت نازلة أو مصيبة وقعت في األمة يبدأ يدعو إلى‬

‫أموال لسائر الناس‪ ,‬ىذه التحركات ينتج عنها جور من الجانب الثاني من السلطة‪,‬‬ ‫ويكون الحامل لها على الجور خروج ىؤالء‪ ,‬ثم تسفك دماء وتصادر أموال وتنتهك‬

‫توصل إلى المقصود لها حكم المقصود بل بشرط أن تكون الوسيلة مباحة ليست‬

‫السؤال‪ :‬ىل تعتبر المظاىرات وسيلة من وسائل الدعوة المشروعة ؟‬

‫أليست تشعل حرائق؟ في كثير من األماكن سواء كانت الحرائق فيها لألمة أو في‬

‫أن تصمت أن تسكت أال تتكلم‪ ,‬لماذا الموقف الشرعي ال يخاطب ىؤالء أن يتقوا‬ ‫اهلل في ىؤالء الشعوب‪ ,‬أن يؤدوا على األقل دينهم‪ ,‬نحن ال نتكلم عن أموالهم‪,‬‬ ‫أموالهم سرقت‪ ,‬لكن على األقل أن يؤدوا دينهم‪ ,‬صالتهم‪ ,‬عبادتهم‪ ,‬كما جرى في‬ ‫احدى الدول‪ ,‬أنا أنقل لك كالم الناس‪ ,‬وفرصتي حقيقة اسمحي يا شيخ‪ ,‬فرصتي‬ ‫مثل غيري حتى أطرح ىذه الكالم ويسمعو المشاىد‪.‬‬ ‫الجواب‪ :‬النبي ‪ ‬ذكر لو قال‪ :‬على المسلم السمع والطاعة‪ ,‬وإن ضرب ظهره‬ ‫وأخذ مالو‪ ,‬قالوا‪ :‬إذا تولى أناس يطلبون منا وال يعطونا حقنا‪ ,‬قال‪ :‬أدوا ما عليكم‬ ‫وسألوا اهلل الذي لكم‪ ,‬ىل كان النبي ‪ ‬ال يفكر في العواقب؟ نتائج ىذه الثورات‬ ‫‪-‬كما تسمى‪ -‬أو المظاىرات‪ ,‬أليس يسفك فيها دمو ؟!‬

‫‪2‬‬

‫ىذه مظاىرات من أىل العراق وإنما أجلبت واستجلبت القوى التي تريد أمرا وأدركت‬

‫تلتمس مما قد يحدث حجة لها حتى تقتحم وتقول إنها جاءت لتأصيل الديمقراطية‬ ‫وإشاعة العدل وقد جربنا وجرب الناس ما حصل من العدل! ىل في أفغانستان لما‬ ‫قضي على طالبان‪ ,‬تحقق عدل وتنمية اقتصادية ونمو معيشي؟! أو أن دماء سفكت‬

‫وحريات أىدرت وفتن متنقلة وبالء وشرا مستطيرا عاث في البالد إلى غير ذلك‪.‬‬ ‫ال شك أن الناس كانوا الدول الغربية تحثهم على القتال والجهاد أيام االتحاد‬

‫السوفيتي في أفغانستان‪ ,‬فال ندري ما الذي جعل األمر يتبدل؟ وصار من الجرائم‪.‬‬

‫حمل العلماء ما لم يقولوا أو يصرف كالمهم إلى غير ما يريدون‪ ,‬العلماء‬ ‫ينبغي أن ال يُ ّ‬

‫لم يقولوا‪ :‬ال ينصح أح ٌد أحدا‪ ,‬العلماء ال يقولوا ال يكتب أحد لولي األمر‪ ,‬العلماء ال‬ ‫يقولون إذا أخطأ ولي األمر ال يقول لو فيما بينك وبينو أخطأت‪ ,‬لكن أن يشهر األمر‬

‫بأنو أخطأ ويشاع ذلك على مسامع الناس وصحافتهم وأنديتهم ىل ىذا يحقق‬ ‫مصلحة؟ بالتجربة ال يتحقق المصلحة وإنما الوالي الجائر يستعد لصيانة نفسو‬

‫‪3‬‬

من أقوال العلماء المعتبرين في تحريم المظاهرات وما يترتب عليها من مفاسد  

من أقوال العلماء المعتبرين في تحريم المظاهرات وما يترتب عليها من مفاسد

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you