Page 1

‫مجلة شبكة ديالى للثقافة واالعالم (الكترونية ‪ ،‬شهرية ‪،‬ادبية ‪ ،‬فنية ‪،‬اعالمية) تصدرعن مؤسسة الشبكة للثقافة واالعالم‬

‫افتتاح فرع مؤسسة الشبكة للثقافة واالعالم في محافظة ديالى‬

‫على بركة هللا تم افتتاح فرع مؤسسة الشبكة للثقافة واالعالم في محافظة ديالى حيث اجتمع‬ ‫عدد من اعضاء المؤسسة في المحافظة لتشكيل الهيئة االدارية للفرع والتي اسفرت عن‬ ‫انتخاب الدكتور نمير البياتي مسؤوال عن فرع المؤسسة في المحافظة والدكتور معن جاسم‬ ‫االمين نائبا له كما تم توزيع المناصب االدارية ومسؤوليات االقسام على باقي الهيئة االدارية‬ ‫في فرع المؤسسة في المحافظة‪.‬‬ ‫مباركة ‪..‬بارك السيد يعقوب يوسف عبدهللا مدير مؤسسة الشبكة للثقافة واالعالم في بغداد افتتاح‬ ‫فرع الشبكة في محافظة ديالى ‪..‬وقد اكد في اتصال هاتفي مع رئيس الفرع بأهمية هذه الخطوة‬ ‫في دعم الثقافة واالعالم في المحافظة وفي عموم العراق وفتح ابواب جديدة لتعميم هذه التجربة‬ ‫الواعدة مع تمنياته العضاء المؤسسة في المحافظة بالموفقية والنجاح‪.‬‬

‫دعوة للنشر ‪....‬‬ ‫تدعوة هيئة تحرير مجلة شبكة ديالى االلكترونية جميع المثقفين من ادباء ‪ ،‬شعراء ‪ ،‬فنانيين‬ ‫واعالميين لالسهام في تقديم مقاالتهم في مجلة شبكة ديالى وهي مجلة تصدر عن فرع مؤسسة‬ ‫الشبكة للثقافة واالعالم في محافظة ديالى شعارها هو شعار المؤسسة بكونها تساهم في بناء لغة‬ ‫المحبة والتسامح وايصال رسالة روح التعايش السلمي ونشر ثقافة الرأي والرأي االخر وايصال‬ ‫الكلمة الحرة ‪..‬حيث تتشرف المجلة في استقبال مقاالتكم خالل االعداد القادمة انشاء هللا ‪..‬كما ان‬ ‫هيئة تحرير المجلة على استعداد الستقبال اي مالحظات سواء كانت فنية (االخراج الصحفي) او‬ ‫فيما يخص االبواب في سبيل تطوير المجلة نحو االفضل ‪..‬‬ ‫مؤسسة الشبكة للثقافة واالعالم ‪..‬معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (‪ )0231‬ومسجلة لدى االمانة العامة لمجلس‬ ‫الوزراء – دائرة المنظمات غير الحكومية تحت الرقم (‪)1B76502‬‬

‫‪1‬‬

‫العدد االول – تشرين اول – ‪3102‬‬

‫الطموح معكم غير مستحيل ‪..‬وأعتقد ستكون لكم‬ ‫بصمة كبيرة في المشهد الثقافي العراقي‪..‬هذه هي‬ ‫كلمات االستاذ يعقوب يوسف بمناسبة افتتاح فرع‬ ‫الشبكة وهو يبارك الجهود التي بذلت لتحقيق هذا‬ ‫النتاج ‪..‬فهو بذرة الخير مادام نتاجها خيراً ‪...‬هذا‬ ‫النتاج هو الرسالة التي يحملها اعضاء المؤسسة‬ ‫والهدف السامي الذي انطلق من شعار الشبكة في‬ ‫المساهمة في بناء لغة المحبة والتسامح وايصال‬ ‫روح التعايش السلمي وايصال الكلمة الحرة ‪...‬نحن‬ ‫اليوم قد بدأنا مشوارنا بخطوة سوف نلحقها انشاء‬ ‫هللا بخطوات اخرى ‪..‬لكن خطوتنا سوف تبقى‬ ‫قاصرة من غير ان تكونوا معنا في بناء مؤسستنا‬ ‫الثقافية بناءاً صحيحا يعتمد االسس السليمة في‬ ‫اكمال شبكتنا الكبيرة لتشمل كل عراقنا الحبيب‬ ‫بجميع مبدعيه ‪..‬ادباءه ‪ ،‬شعراء وكتاب ومؤلفين‬ ‫وروائيين ‪..‬وفنانيه‪ ،‬التشكيليين والمسرحيين‬ ‫والموسيقيين واعالميه ‪..‬ليعد بلدنا الى أوج عظمته‬ ‫يقصده الجميع لينهلوا منه منابع العلم والثقافة ‪..‬ان‬ ‫محافظتنا العزيزة (ديالى) هي ليس فقط مدينة‬ ‫للبرتقال بل هي مدينة لالدب والفن والعلم ‪..‬فيها‬ ‫الكثير من المبدعيين والمفكرين شامخة اسماءهم في‬ ‫صفحات التاريخ ‪..‬ونحن بدورنا وجدنا ضالتنا في‬ ‫مؤسسة الشبكة لكي تكون لنا االم التي تعطي وتأخذ‬ ‫من ابنها (شبكة ديالى) عائلة واحدة لكي تقول‬ ‫كلمتها وتترك بصمتها في المشهد العراقي ‪..‬نعم هذا‬ ‫هو المثقف العراقي ‪..‬نعم هذا هو الفنان واالديب‬ ‫واالعالمي العراقي‪..‬الطموح معهم غير مستحيل‪...‬‬ ‫رئيس التحرير‬ ‫هيئة التحرير‬ ‫د‪.‬نمير قاسم خلف ‪...‬رئيس التحرير‬ ‫د‪.‬معن االمين ‪...‬نائب رئيس التحرير‬ ‫عمار فاضل ‪..‬مستشار هيئة التحرير‬ ‫رباب الشمري ‪..‬مساعد رئيس التحرير‬ ‫رشيد عبد الستار ‪..‬مسؤول شبكة االخبار‬ ‫عادل عطاهلل ‪...‬مسؤول شبكة الفنون‬ ‫حسين محمد علي‪..‬مسؤول شبكة الثقافة‬ ‫علي جعار لفتة ‪...‬محرر الشبكة‬ ‫عمر عبد الستار ‪...‬االخراج الصحفي‬ ‫مصطفى حمودي ‪..‬مصور الشبكة‬ ‫عباس علوان ‪...‬مراسل صحفي‬


‫شبكة الثقافة‬

‫بعقوبة يا أم البساتين‬ ‫يــــا نـســـمــــة الحــــب‬ ‫مـن بـيـن البـسـاتـيـن ‪...‬‬ ‫حـيّ بـعـقـوبـة العـشـق‬ ‫عـنـي ثـم حـيّـنــي‪...‬‬ ‫حـيـث الـضـفـاف‬ ‫عـلـيـهـا الـنـخـ ُل شــامــــخ‬ ‫وطـيـبُ أهــلــُهـا ‪..‬‬ ‫وأريـ ُج قـداحـها ‪ ..‬يـُشـجـيـنـي‪...‬‬ ‫ولـيّ بـها حـبـيـبـة‬ ‫أرجـوهـا وتـرجـونــــي‪...‬‬ ‫ُ‬ ‫كـنـت بـكـأس ألـهـوى‬ ‫أسـقـيـهـا وتـسـقـيـنـي‪...‬‬ ‫كـنا أنـا ولـيـمـونـتـي كاألطـفـال‬ ‫مــرة ً أنـاغـيـهــــا‬ ‫ومــرة ً تــنـاغــيــنـي‪...‬‬ ‫يـتـلوى الـشـوق بـنـا‬ ‫كـنـهــرهـا بـيـن البـساتـيــن ‪...‬‬ ‫ال تـحـسـبـوا بُـعـد ألـدار‬ ‫عــــن عــيــنـي ‪...‬‬ ‫وال قـسـوة أأليـام عـنـهـا‬ ‫تـُـنـسـيـنـي‪...‬‬ ‫وهـل لـي غـيـر نـفـس ٍهـفـا‬ ‫الـيـهـا ألـشـوق والحـنـيـن ‪..‬؟‬ ‫يـتـقـ ُد بـي ويـصـعـ ُد بـالـروح‬ ‫بـيـن الحـيـن والحـيـن ‪...‬‬ ‫والحـنـيـن الـيـها‬ ‫مـرة ً يـعــصـرنـي‬ ‫ومـرة ً يـبـكـيـنـي‪...‬‬ ‫يـهـزنـي ألـشـوق إلـيـك‬ ‫يـا طـيـب الـبـسـاتـيـن ‪...‬‬ ‫نـشـوة خـمـرتـي بـيـن بـساتـيـنـك‬ ‫وألـق كـأسـي بـيـمـيـنـي‪...‬‬ ‫ولشـذى قـداح بـساتـيـنـك‬ ‫يـطـار لهـا العـقـل كالـمـجـانـيـن ‪...‬‬ ‫أدري بـتـاريـخـك قــد حـوى‬ ‫لـلحـب أحـلى ألـعــنـاويــن ‪...‬‬ ‫من قصيدة للشاعر‬ ‫شاكر الشيخ‬

‫‪2‬‬

‫العدد االول – تشرين اول – ‪3102‬‬

‫ان الحكم‪ ،‬والتقويم‪ ،‬والنقد‪ ،‬والذوق مصطلحات لمفاهيم متداخلة فيما بينها‪ ،‬بيد انها ليست‬ ‫متشابهة‪ .‬فالتداخل والتشابه بين تلك المصطلحات تحددهما الدقة اللغوية في استعمال كل‬ ‫مصطلح منها واالصل الالتيني لكلمة نقد )‪ (Critiesm‬تعني الحكم‪ .‬وهذا يوضح لنا ان مهمة‬ ‫النقد األولى هي الحكم‪ .‬وابسط صورة للحكم الجمالي (وهو بطبيعته ينصب على االعمال‬ ‫الفنية) هي القول بجمال العمل الفني او قبحه‪ .‬وميزة هذا الحكم ‪ -‬حين يكون جماليا ً صرفا ً‪ -‬هي‬ ‫تخلية عن كل االعتبارات العملية‪ .‬فنحن نحس برضاء داخلي فنقول ان العمل الفني جميل‪ ،‬او‬ ‫بضيق وعدم ارتياح او تقزز فنقول انه غير جميل او قبيح‪ .‬لكن النقد ليس بهذه البساطة فال‬ ‫تقتصر مهمته على القول بالجمال او القبح ‪ ،‬بل ان النقد يبحث فيما اذا كان هذا العمل جميالً ام‬ ‫قبيحاً‪ ،‬ولماذا نعتبره كذلك‪ ،‬أي االهتداء الى اسباب لتأكيد حكم القيمة او تحقيقه ‪ .‬ومثال لذلك‬ ‫فأن المشاهد قد يعجب بعمل فني بعينه‪ ،‬وهو ال يسوق االسباب التي جعلته يعجب به‪ ،‬بل يبقى‬ ‫لديه مجرد انطباع بأن العمل جميل ورائع‪ ،‬وهذا هو التذوق‪ .‬واذا تجاوز المشاهد هذه المرحلة‬ ‫وحاول البحث عن سبب اعجابه بهذا العمل‪ ،‬خطا خطوة نحو النقد‪ ،‬وتحول من المتعة الخالصة‬ ‫الى محاولة الفهم والتفسير‪ ،‬وتلك مرحلة ثانية في العملية النقدية‪ ،‬واذا عمد الى التعبير عن‬ ‫آرائه واصدر احكاماً‪ ،‬وصل الى آخر مرحلة من مراحل النقد تلك التي تهدف الى ارشاد‬ ‫اآلخرين الى آراءه‪ )..‬ومما الشك فيه ان اصدار االحكام وابداء اآلراء امر اساسي وحاجة ملحة‬ ‫لكل من النقد والتذوق على حد سواء‪ .‬والحكم في النقد معناه تحويل المشاعر الخاصة الى‬ ‫قواعد عامة وقوانين يمكن ان يقبلها الجميع‪ .‬ولكن حتى لو وجدت قواعد ومفاهيم مشتركة‬ ‫للجمال فمن الوهم ان نظن ان هناك تذوقا ً مشتركا ً للجمال‪ ،‬فكل متلق سينظر لهذه القواعد على‬ ‫وفق ذوقه الخاص‪.‬‬

‫الثقافة البصرية هي مصطلح ُيعنى برصد الرؤى المختلفة المحيطة بالصور ودالالتها ومعانيها‬ ‫وتأثيراتها ‪ ،‬وكيفية النظر إليها كرمز وكوسيلة تواصل وكناقل للمعرفة‪ .‬الن الثقافة البصرية محصلة كل‬ ‫التفاعالت ومدخالتها والتي يحياها االنسان والتي تنتقل اليه عبر االجيال من خالل قنوات مختلفة أهمها‬ ‫التعليم بقنواته المقصودة وغير المقصودة وانظمة التربية وايديولوجية المجتمعات وفلسفاتها في الحياة ‪،‬‬ ‫كما تعد الثقافة مؤشر لمستوى النقد والذوق الفني وسعته ‪ .‬في العموم الفرد المثقف بصريا ً يمكنه تمييز‬ ‫وتفسير االحداث ‪ ،‬والعناصر ‪ ،‬والرموز البصرية ‪ ،‬والتي يقابلها يوميا ً في بيئته ‪ ،‬سواء كانت طبيعية أو‬ ‫من صنع البشر لذا فاالنسان المثقف بصريا ً البد ان يكون قادراً على ‪:‬‬ ‫‪ -1‬استخالص معاني مايراه‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ان يكون قادراً على توصيل المعنى لآلخرين من خالل الصور التي يراها ‪.‬‬ ‫أن الثقافة البصرية هي قدرة مكتسبة على تفسير الرسائل البصرية بدقة ‪ ،‬وعلى ابداع مثل هذه‬ ‫الرسائل‪ .‬فالثقافة البصرية في ضوء مفهوم الثقافة هي كل متكامل متشابك يتضمن المعارف والمعتقدات‬ ‫والفنون واالخالق والقوانين والعادات ‪ ،‬وكل مايؤهل االنسان ليكون عضواً في مجتمع ويبدو ذلك من خالل‬ ‫مظاهر الفنون المختلفة‪ .‬ان االطار الداللي للفرد (المتلقي) يشتمل على الذاكرة التي تتكون فيها التكوين‬ ‫العقلي والفسيولوجي ‪،‬والسيكولوجي ‪ ،‬وردود فعله ازاء االحداث والقضايا ‪ ،‬ولغته ودالالت هذه اللغة ‪،‬‬ ‫والمفردات التي تحتوي عليها ‪ ،‬ومعاني الكلمات لديه ‪،‬وتوقعاته ‪،‬وعاداته وتقاليده ‪ ،‬ومشاعره واتجاهاته‬ ‫‪،‬ومعتقداته ‪ ،‬وعواطفه والطريقة التي يفكر بها ومفهومه عن نفسه وعن االخرين وعن البيئة المحيطة به‬ ‫‪ ،‬ومدركاته الحسية والقيم التي يؤمن بها‪ .‬كل هذا يشكل مرجعية فكرية ثقافية يتلقى االنسان من خاللها‬ ‫الرسالة البصرية‪ .‬لذا تعد الثقافة البصرية نظرية عامة في السلوك الفني أكثر منها نظرية في المعرفة ‪ ،‬وان‬ ‫كانت الرموز والمدركات اليستقبلها االنسان ‪ ،‬دون معرفة بها فالشكل معلومة ‪ ،‬وان كل شكل يحمل في‬ ‫طياته فكراً ‪ ،‬ورصيداً لحضارة االنسان وجمالياته عبر العصور ‪.‬‬


‫شبكة الفن‬

‫ُتعد الفنون بكلل مجاالتهلا وأنواعهلا وأشلكالها‪ ،‬وسلائل‬ ‫تعبيرية ووسلائل اتصلال جملاهيري هاملة ‪ ،‬والصلورة الفنيلة‬ ‫هي إحدى هذه الوسائل ‪ ،‬فعالم اليوم هو علالم الصلورة التلي‬ ‫سللادت وهيمنللت علللى كللل وسللائل االتصللال ا خللرى ‪ ،‬بحيللث‬ ‫أصلللبحت للصلللورة الفنيلللة سللللطة تختلللرق أنسلللجة المجتملللع‬ ‫العللالمي ‪ ،‬وأصللبحت تتغلغللل فللي الثنايللا وا رجللاء وا عمللاق‬ ‫المختلفللة ‪ ،‬ناسل ً‬ ‫لجة خلفهللا أثللراً تراكميلا ً قويلا ً وفللاعالً ‪ ،‬تللدخل‬ ‫بلللال اسلللتئذان فلللي كلللل مكلللان ‪ ،‬متحديلللة كلللل وسلللائل المنلللع‬ ‫والمقاومة ‪.‬‬ ‫ليست الصورة الفنية وليدة اليوم ‪ ،‬لكن اهميتهلا ازدادت‬ ‫بشللكل كبيللر فللي العصللر الحللديث ‪ ،‬حيللث الحيللاة المعاصللرة‬ ‫صللارت اليمكلللن تصللورها ملللن دون صللور‪ ،‬فباتلللت الصلللورة‬ ‫اليوم لغة العصر مشلكلة أحلدى مكونلات الثقافلة المعاصلرة ‪،‬‬ ‫إن لللم يكللن أهمهللا ‪.‬ان ثقافللة الصللورة المسللتندة إلللى التطللور‬ ‫التقنلللي وتكنولوجيلللا المعلوملللات ‪ ،‬ثقافلللة منتجلللة ‪ ،‬أخضلللعت‬ ‫المتلقلللي لالسلللتالب واالغتلللراب‪ ،‬فالثقافلللات البشلللرية اليلللوم‬ ‫تواجلللله تحللللوالً مليئللللا ً بالتحللللديات علللللى ا صللللعدة الثقافيللللة‬ ‫واالجتماعية واالقتصادية والسياسية‪.‬‬ ‫اذ أصبحت الصورة الفنيلة المدركلة بمثابلة المكلون ا هلم‬ ‫والباعللث للفعللل ورد الفعللل عنللد ا نسللان مللن جللراء معللززات‬ ‫علللللززت التقنيلللللات الحديثلللللة و وسلللللائل االتصلللللال وأدواتللللله‬ ‫المعاصللرة فللي مغللذيات ثقافللة الصللورة فللي شللتى المجللاالت‪،‬‬ ‫الن االنسلللان اسلللتطاع ملللن خلللالل التقنيلللات المعاصلللرة ‪ ،‬أن‬ ‫يجعللل ملللن الصللورة الفنيلللة وسلليلة تثقيلللف وتعللليم وإعلللالم‬ ‫وتسللللويق وأداة مخاطبللللة للمللللدركات االنسللللانية ومرجعياتلللله‬ ‫الثقافية‪.‬‬ ‫ورغم اتسلاع ادوار الصلورة وأثارهلا إال أن تللك ا دوار‬ ‫مازالللت مللادة خصللبه للبحللث والتحليللل واالكتشللاف بمنظللور‬ ‫النهللائي ‪ ،‬كملللدرك ثقلللافي بصللري يسلللتثير الملللدرك اللللداخلي‬ ‫المفسلللر لوجودهلللا( الصلللورة ) لتخلللرج قللليم تراكميلللة تشلللكل‬ ‫وعى ا نسان أفراداً وجماعات وتؤثر في قراراتهم‪.‬‬ ‫الصورة كمادة حقيقية تختزن فلي داخلهلا المحسوسلات‬ ‫الواقعية والخيالية‪ ،‬المدرك وغير المدرك منها‪ ،‬التي تشلكلت‬ ‫فللي خبللرات ا نسللان الثقافيللة البصللرية علللى مللر العصللور و‬ ‫بصيغ ثابتلة ومتحوللة وفلي تشلكيالت تلقائيلة وقصلديه تلؤثر‬ ‫فللللي ا فكللللار وتعطللللى للثقافللللات سللللماتها وتمللللدها بطاقاتهللللا‬ ‫الكامنة‪ .‬كما تمتلك الصورة الفنية اليوم ســحراً خاصلا ً يلزداد‬ ‫يوملا ً بعللد يللوم وخاصل ًلة بعللد النضللوج التقنللي ‪ ،‬حيللث جللـاءت‬ ‫الرقمنللة لتزيلللدها قلللوة عللللى قللوة ‪ ،‬كلللي يقلللف أمامهلللا الفلللرد‬ ‫محاوراً ومتلقيا ً ومندهشا ً وصامتا ً وفاعالً ومستسللما ً وسللبيا ً‬ ‫في آن واحد ‪.‬‬ ‫ففللي خضللم المللد التكنولللوجي ‪ ،‬نجللد ان الصللورة وهللي‬ ‫أكثللر وسللائط االتصللال احتللواءاً علللى المعلومللات تنتقللل هللي‬ ‫االخللرى الللى تطبيقللات جديللدة وتكنولوجيللا جديللدة ‪ ،‬وهللاهو‬ ‫التصوير الرقمي يفتح افاقا ً أرحب واوسلع لتوظيلف الصلورة‬ ‫الفوتوغرافيللة فللي مجللاالت شللتى ‪،‬مثللل النشللر االلكترونللي ‪،‬‬ ‫والحفظ واالرشفة االلكترونية ‪ ،‬ونقل الصورة عبلر الشلبكات‬ ‫‪ ،‬والللدخول بهللا فللي عللالم معالجللة الصللورة الرقميللة الرحللب‬ ‫والذي يسمح للفنان والصحفي والمصور بأنتاج مايصل اليله‬ ‫خياله عبر إمكانات المزج والدمج والتغيير اللوني ‪،‬اللى اخلر‬ ‫مايزخر به هذا المجال ‪،‬بحيث تصبح الصورة الفنية الرقميلة‬ ‫هي الواقع والمستقبل لمجال الصورة الفوتغرافية‪.‬‬

‫د‪.‬نمير قاسم البياتي‬

‫‪3‬‬

‫العدد االول – تشرين اول – ‪3102‬‬

‫تتميز التجربة الجمالية في التشكيل الفني في كونها ترتبط بعدد من العوامل أهمها‬ ‫النتاج الفني والفنان ومتلقيه والذائقية الجمالية التي تسود في المجتمع ‪ ،‬فالنتاج الفني‬ ‫يرتبط إلى حد كبير بطبيعته الذوق السائد وفقا ً لطبيعة الفكر السائد الضاغط في اتجاه‬ ‫ترجمته ‪ ،‬في محاوالت إبداعية متعددة منها التشكيل الفني وغيره من الفنون ‪ ،‬فالنتاج‬ ‫مرتبط بطبيعة الفكر في معظم مراحل الحضارات القديمة والوسطى والحديثة‪ ،‬فهو‬ ‫ينعكس بال شك في جميع مستويات الحياة ونشاط المجتمع‪ .‬فلو نظرنا بشكل سريع إلى‬ ‫إنجازات تلك الحضارات ‪ ،‬لوجدنا أنها جاءت لتترجم فكر كل مرحلة من مراحله‬ ‫وهذا ما نشهده في إنجازات حضارات العراق المتعددة وكذلك في حضارات وادي‬ ‫النيل وحضارة األغريق‪ .‬ومن ثم الحضارة اإلسالمية ومن ثم في فنون وإنجازات‬ ‫أوربا الحديثة والمعاصرة وترتبط التجربة الجمالية وذائقيتها بطبيعة الضواغط‬ ‫الفكرية والدينية واالجتماعية والجمالية ‪ ،‬وهذا االرتباط ينعكس في مجمل العناصر‬ ‫المكونة لتلك التجربة الجمالية التي يخوضها المتلقون ‪ ،‬وبخصوص المتلقين نجد‬ ‫ملخص القول في كالم ناثان نوبلر في كتابه حوار الرؤية عندما يقول ((أما بالنسبة‬ ‫إلى المشاهدين ‪ ..‬مستهلكي الفنون‪ ،‬فأن المعنى يبدأ بالعمل نفسه‪ ،‬فالمشاهد يبدأ من‬ ‫حيث ينتهي الفنان))‪ .‬يكون العمل الفني وسيلة اليصال االفكار او مجرد تنظيمات‬ ‫شكالنية ‪ ،‬ولكن االهم أن يكون االثنان (العمل والمتلقي ) معا ً حيث يحاول ناثان نوبلر‬ ‫ان يقدم تعريفا ً للعمل الفني بقوله بأنه " نتاج انساني يملك شكالً او نظاما ً معينا ً ‪ ،‬ويقوم‬ ‫بأيصال التجربة االنسانية ‪ ،‬ويتأثر بالحكم الحاذق في المواد المستخدمة في بنائه من‬ ‫اجل ابراز االفكار الشكلية والمعبرة التي يود الفنان ان يوصلها الى االخرين"‬


‫شبكة االخبار‬ ‫نبارك لكم افتتاح المكتب وتمنياتي لكم بالموفقية والنجاح‪...‬وانا على يقين انكم على‬ ‫قدر المسؤولية بان تضيفوا ماهو االجمل واالروع‪.....‬جاسم التميمي‪.‬‬ ‫خطوه رائعه ‪..‬نشيد بها ونشد على أيدهم ونبارك لهم هذا االنجاز من هذه النخبه‬ ‫الرائعه ‪..‬يارب كل التوفيق للمؤسسه بفروعها ومن نجاح الى نجاح ‪..‬تحت لوائكم‬ ‫وحضوركم استاذ يعقوب ‪..‬تالقوا فأنتم جديرين بالتألق‪....‬نجاة معلة‬ ‫اجتماع ‪:‬‬ ‫اجتمع السيد رئيس فرع الشبكة في محافظة ديالى مع‬ ‫كل من نائب رئيس الفرع ومسؤول قسم الفنون ومدير‬ ‫ادارة فرع الشبكة للتباحث بشأن اصدار العدد االول من‬ ‫مجلة شبكة ديالى للثقافة واالعالم ‪ ،‬وقد تم االتفاق على‬ ‫الية اصدارها وتشكيل هيئة التحرير حيث تم اقتراح بان‬ ‫تكون المجلة في عددها االول باربعة صفحات تنشر‬ ‫الكترونيا ً على موقع المؤسسة والشبكة وتتضمن اقسام‬ ‫ثقافية وفنية واخبارية ‪ ،‬تغطي نشاطات المحافظة‬ ‫والمؤسسة ولمن يرغب بالنشر من الكتاب واالدباء‬ ‫والشعراء والفنانيين واالعالميين على ان يتم تطويرها‬ ‫مستقبال لتغطي فضاءاً ثقافيا واعالميا اوسع‪.‬‬

‫تعد كلية الفنون الجميلة من بين اهم المؤسسات‬ ‫التعليمة الفنية في محافظة ديالى لدورها الرائد في‬ ‫تخريج طلبة قادرين على نشر الثقافة والفن ‪ ،‬وهي‬ ‫تتميز بموقعها بين كليات جامعة ديالى من حيث وجود‬ ‫خيرة االساتذة والتدريسين في مجاالت الفنون واالعالم‬ ‫يقومون بايصال كل ماهو اصيل الى اجيالنا الواعدة ‪،‬‬ ‫كما ان الكلية بحد ذاتها هي بيئة علمية ثقافية فنية بما‬ ‫يتوفر فيها من امكانيات ومستلزمات قادرة على‬ ‫النهوض بالعملية التعليمية في المحافظة ‪..‬فهي فعال‬ ‫منبع للثقافة والفن في محافظة ديالى‪.‬‬

‫تحت عنوان التواصل الثقافي والفني مع‬ ‫المؤسسات الفنية في بلدنا العزيز وفي‬ ‫وقت من هذه السنة زار وفد من جمعية‬ ‫التشكيليين العراقيين في محافظة ديالى‬ ‫‪..‬معرض النحت العراقي (نحاتون‬ ‫عراقيون) الذي اقامته جمعية التشكيليين‬ ‫العراقيين في مقر الجمعية ببغداد‬ ‫تكريما للنحات العراقي القدير الراحل‬ ‫اسماعيل فتاح الترك ‪..‬حيث شارك‬ ‫العديد من النحاتيين العراقيين في هذا‬ ‫المعرض ومنهم النحات صالح الكناني‬ ‫من محافظة ديالى ‪..‬وقد تضمن‬ ‫المعرض العديد من االعمال الفنية‬ ‫النحتية تمثل تيارات فنية مختلفة‬ ‫استخدمت فيها العديد من الخامات ‪..‬‬ ‫وقد شارك في المعرض أكثر من‬ ‫سبعون فنانا من بينهم خمسة فنانات‬ ‫عراقيات ‪ ،‬وقد تجاوز عدد األعمال‬ ‫الفنية عن (‪ )57‬عمال نحتيا ً ‪ ،‬و افتتح‬ ‫المعرض االستاذ الدكتور جمال العتابي‬ ‫مدير دائرة الفنون التشكيلية في وزارة‬ ‫الثقافة العراقية الموقرة ‪ ،‬وبحضور كل‬ ‫من السيد رئيس جمعية الفنانين‬ ‫التشكيليين الفنان قاسم سبتي ‪ ،‬وأمين‬ ‫سر الجمعية الفنان قاسم حمزة المحترم‬ ‫‪ ،‬وبقية أعضاء الهيئة االدارية للجمعية‬ ‫المحترمون ‪ ،‬وبحضور نخبة طيبة‬ ‫وفاعلة من الفنانين العراقيين ‪ ،‬ومن‬ ‫مختلف التخصصات‪.‬‬

‫مشاركة ‪..‬من المؤمل‬ ‫مشاركة د‪.‬نمير قاسم البياتي‬ ‫و د‪.‬معن االمين في‬ ‫مهرجان الفن التشكيلي‬ ‫العربي االول الذي سيقام‬ ‫في العاصمة االردنية عمان‬ ‫للفترة من ‪3192-99-91‬‬ ‫ولغاية ‪ 3192-99-32‬من‬ ‫خالل مشاركتهما بعملين‬ ‫فنيين تشكيليين معاصرين ‪..‬‬ ‫الجدير بالذكر بان هذا‬ ‫المهرجان تنضمه مؤسسة‬ ‫لصناعة‬ ‫الجميع‬ ‫نداء‬ ‫البرامجيات و تحت رعاية‬ ‫نقابة التشكيليين االردنيين‬ ‫ووزارة الثقافة االردنية ‪.‬‬ ‫وصرح مدير المهرجان‬ ‫الفنان د‪ .‬ثامر الناصري أن‬ ‫هذا المهرجان سيكون أحد‬ ‫الركائز اإلبداعية التي تسهم‬ ‫في خلق احتكاك فعلي بين‬ ‫الفنانين العرب في كافة‬ ‫أماكن تواجدهم‪ ،‬وبين‬ ‫الحركة الفنية والثقافية في‬ ‫األردن‪ ،‬بما يحققه من فتح‬ ‫آفاق أكثر تنوعا ً‪ .‬كما أنها‬ ‫فرصة للفنانين األردنيين‬ ‫والعرب المقيمين للتواصل‬ ‫العرب‪،‬‬ ‫الفنانين‬ ‫مع‬ ‫والتحاور في مسارات‬ ‫متعددة‪ ،‬أهمها ما تعاني منه‬ ‫اللوحة العربية بوصفها مادة‬ ‫إنسانية لالستثمار‪ .‬وبين‬ ‫الناصري أن اللجنة المنظمة‬ ‫للمهرجان ستقيم معرضا ً‬ ‫فنيا ً‬ ‫الفنانين‬ ‫ألعمال‬ ‫فندق‬ ‫في‬ ‫المشاركين‬ ‫الرويال‪ ،‬وسيصدر عن‬ ‫المهرجان"كتالوجا ً"‪،‬‬ ‫يتضمن صورة العمل‬ ‫المشارك‬

‫لمراسلة المجلة على العناوين االلكترونية االتية‪ )namerdesgin@ yahoo.com ) :‬او ) ‪، )namerdesgin@ gmail.com‬هاتف ‪11316116149 :‬‬

‫‪4‬‬

‫العدد االول – تشرين اول – ‪3102‬‬

مجلة شبكة ديالى للثقافة والاعلام العدد الاول  

مجلة تصدر عن مؤسسة الشبكة للثقافة والاعلام ..الكترونية ثقافية ادبية فنية اعلامية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you