Page 1

‫ﻧﺸﺮة ﺷﻬﺮﻳﺔ ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻫﻴﺌﺔ دﺑﻲ ﻟﻠﻄﻴﺮان اﻟﻤﺪﻧﻲ‬

‫اﻟﻌﺪد اﻟﺮاﺑﻊ ﻋﺸﺮ ‪ -‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫‪www.viadubaionline.com‬‬

‫أﺧﺒــﺎر اﻟﻬﻴﺌــﺔ‬

‫تعقب الطائرات في السماء‬

‫‪16‬‬

‫ا‪U‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﺮازق‬ ‫اﻟﻬﺎﺷﻤﻲ‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﻦ اﻟﻤﺸﺘﺮﻳﺎت ﻓﻲ ‪2013‬‬ ‫آراء‬

‫ﺗﻮﻧﻲ ﺗﺎﻳﻠﻮر‬

‫‪14‬‬

‫ﻣﻦ اﻟﻤﺎﺿﻲ‬

‫ﻣﻌ ًﺎ ﻧﺒﻨﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‬ ‫ﻣﺸﺮﻗ ًﺎ‬

‫ﺑﺎﺗﺮﻳﻚ ﻣﺎﻛﻠﻮﺟﻠﻴﻦ‬

‫‪22‬‬

‫‪14‬‬

‫ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـــــﺎ‬

‫ﻣﺎﻳﻜﻞ ﻫﻴﻮرﺗﺎ‬

‫‪20‬‬

‫ا‪/‬ﻣﺎرات ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ "ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗﺸﺮﻳﻌﺎت اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺠﻮي" اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺴﺎﺣﺎت ﻣﻜﺘﺒﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ ا‪N‬ﻋﻤﺎل ﻓﻲ "دﺑﻲ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ورﻟﺪ ﺳﻨﺘﺮال"‬

‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬

‫أﺧﺒــﺎر ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وﻓﺮﻧﺎ ‪ 2.6‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‬

‫ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻟﻘﺮن‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻄﻴﺮان‬

‫ﻓﺮﻳﻖ "اﻟﺸﻮاﻫﻴﻦ" ﻧﻈﻢ اﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺣﻖ اﻟﻠﻴﻠﺔ ووزع اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﻄﺎر دﺑﻲ‬

‫‪3‬‬

‫)دﺑﻲ اﻟﺪوﻟﻲ( ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻤﻄﺎر اﻟﺮاﺋﺪ ﻓﻲ اﻟﺸﺮق‬ ‫ا‪N‬وﺳﻂ ﻟﻠﻌﺎم ‪2014‬‬

‫ﻣﺮﻛﺰ‪ S‬ﻟ‪R‬ﻣﻦ‬

‫ﺑﻨﺎء ﺷﺒﻜﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎرات ﺟﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﺮن اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫واﻟﻌﺸﺮﻳﻦ‬

‫دﺑﻲ ﻟﻠﻄﻴﺮان اﻟﻤﺪﻧﻲ ﺗﺤﺼﺪ‬ ‫ذﻫﺒﻴﺔ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫‪3‬‬

‫أﺧﺒــﺎر ا‪/‬ﻣﺎرات‬

‫دﺑﻲ ﺗُﻨﺸﺊ‬

‫‪6‬‬

‫ﻧﺼﺎﺋﺢ ﻃﺒﻴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻟﺘﺠﻨﺐ‬ ‫اﻟﺘﺨﺜﺮ اﻟﺪﻣﻮي‬

‫‪2‬‬

‫اوﻟﻮﻣﻮﻳﺎوا‬ ‫ﺑﻴﺮﻧﺎرد‬

‫ﺷﺤﻦ وﻟﻮﺟﺴﺘﻴﺎت‬

‫ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻄﻴﺮان اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻪ ﺣﻈﺮاً أوروﺑﻴ ًﺎ‬

‫‪11‬‬

‫أﺧﺒــﺎر دوﻟﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺠﻮي‪...‬‬ ‫ﻗﺎﻃﺮة ﻧﻤﻮ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬

‫‪15‬‬

‫دراﺳﺔ ﺗﺘﻮﻗﻊ ﻃﻔﺮة ﻓﻲ ﻧﻤﻮ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬

‫‪10‬‬

‫‪15‬‬

‫‪18‬‬

‫ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻄﻴﺮان اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ ا‪N‬ﻏﺬﻳﺔ اﻟﺤﻼل‬

‫‪12‬‬

‫"ﻟﻮﻓﺘﻬﺎﻧﺰا" ﺗﺴﻴﺮ رﺣﻠﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ إﻟﻰ وﺟﻬﺎت أوروﺑﻴﺔ‬

‫‪13‬‬


‫ﻓﻲ ﻋﺎم ‪ ،2007‬ﺗﻤﺖ إﻋﺎدة‪ .‬ﻫﻴﻜﻠﺔ وﻇﺎﺋﻒ داﺋﺮة‬

‫رﺳﺎﻟـــــﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـــــــﺲ‬

‫اﻟﻄﻴﺮان اﻟﻤﺪﻧﻲ ﻓﻲ دﺑﻲ‪ .‬ﺗﺒﻌ ًﺎ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﺗﻢ ﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ دﺑﻲ ﻟﻠﻄﻴﺮان اﻟﻤﺪﻧﻲ ﻛﻬﻴﺌﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻣﺮﺳﻮم ﺻﺎدر ﻋﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ راﺷﺪ آل ﻣﻜﺘﻮم ‪ ،‬ﺣﺎﻛﻢ دﺑﻲ‪ ،‬اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫رﻗﻢ ‪ 21‬ﻟﺴﻨﺔ ‪ ،2007‬ﺑﺼﻴﻐﺘﻪ اﻟﻤﻌﺪﻟﺔ ﺑﻤﻮﺟﺐ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن رﻗﻢ ‪ 19‬ﻋﺎم ‪> ،2010‬ﺟﺮاء ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺠﻮي ﻓﻲ إﻣﺎرة دﺑﻲ وا>ﺷﺮاف‬

‫ﻋﺒﺮ دﺑﻲ ﻧﺸﺮة ﺷﻬﺮﻳﺔ رﺳﻤﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻋﻦ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ دﺑﻲ ﻟﻠﻄﻴﺮان اﻟﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻟﻠﻐﺘﻴﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻻﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺗﺴﻠﻴﻂ‬ ‫اﻟﻀﻮء ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺒﺎدرات واﻟﺘﻄﻮرات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺸﻬﺪﻫﺎ ﻗﻄﺎع اﻟﻄﻴﺮان ﻓﻲ دﺑﻲ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﻣﻨﺼﺔ ﻧﺎﻃﻘﺔ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻤﺸﺮف اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪ ا‪ v‬أﻫﻠﻲ‬ ‫اﻟﻤﻨﺴﻖ ا>ﻋﻼﻣﻲ‬

‫ﺣﻨﺎن اﻟﻤﺎزﻣﻲ‬

‫اﻟﺒﺮﻳﺪ ا>ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‬ ‫‪E-mail: viadubai@naddalshiba.com‬‬

‫ﺗﻨﻮﻳﻪ‬ ‫ان اﻟﻤﻌﻠﻮﻣــﺎت اﻟــﻮاردة ﻓــﻲ ﻫــﺬه اﻟﻨﺸــﺮة ﻫــﻲ [ﻏــﺮاض‬ ‫اﻟﻤﻌﻠﻮﻣــﺎت اﻟﻌﺎﻣــﺔ ﻓﻘــﻂ‪ ،‬وﻻ ﺗﺘﺤﻤــﻞ اﻟﻬﻴﺌــﺔ اﻳــﺔ‬ ‫ﻣﺴــﺆوﻟﻴﺔ وﻻ ﺗﻌﻄــﻲ أﻳــﺔ ﺿﻤﺎﻧــﺎت ﻣــﻦ أي ﻧــﻮع‬ ‫ﺻﺮﻳﺤــﺔ أو ﺿﻤﻨﻴــﺔ ﻋــﻦ اﻛﺘﻤــﺎل او دﻗــﺔ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣــﺎت‬ ‫اﻟﻤﻨﺸــﻮرة ﻓﻴﻬــﺎ‪ .‬وﺑﺨﺼــﻮص ا‪g‬راء او اﻟﻠﻘــﺎءات اﻟــﻮاردة‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﻨﺸــﺮة ﻓﻬــﻲ ﺗﻌﺒــﺮ ﻋــﻦ اﺻﺤﺎﺑﻬــﺎ ﻓﻘــﻂ‪ .‬وﻟﺬﻟــﻚ‬ ‫ﻟــﻦ ﺗﻜــﻮن اﻟﻬﻴﺌــﺔ ﻣﺴــﺆوﻟﺔ ﻋــﻦ أﻳــﺔ ﺧﺴــﺎرة ﻣﻌﻨﻮﻳــﺔ أو‬ ‫ﻣﺎدﻳــﺔ رﺑﻤــﺎ ﻗــﺪ ﺗﻨﺘــﺞ ﻋﻦ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣــﺎت اﻟﻮاردة ﻓﻲ اﻟﻨﺸــﺮة ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ واﻻﺷﺮاف اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺪ اﻟﺸﺒﺎ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻤﻌﺎرض‬ ‫ﻫﺎﺗــــﻒ ‪+9714 25 66 707‬‬ ‫ﻓﺎﻛﺲ ‪+9714 25 66 704‬‬ ‫‪info@naddalshiba.com‬‬ ‫‪www.naddalshiba.com‬‬

‫ﻟﻠﻌﻼﻗــﺎت اﻟﻌﺎﻣــﺔ وﺗﻨﻈﻴــﻢ اﻟﻤﻌـﺎرض‬

‫اﻟﺼﻌﻮد إﻟﻰ اﻟﻘﻤﺔ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻜﺘﻮم‬

‫دﺑﻲ ﻋﻠﻰ ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ ﻛﻤﺮﻛﺰ ﻋﺎﻟﻤﻲ‬ ‫ﺣﺎﻓﻈﺖ‬ ‫ﻟﻠﻄﻴﺮان‪ ،‬ﺑﻔﻀﻞ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﻘﻮي‪،‬‬ ‫واﻻﻟﺘﺰام اﻟﺸﺪﻳﺪ‪ ،‬واﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻜﺒﻴﺮة ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﺟﻤﻴﻊ اﻟﺸﺮﻛﺎء ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﻴﺮان‪.‬‬ ‫وﻣﺎ زال أﻣﺎﻣﻨﺎ ﺷﻮط ﻃﻮﻳﻞ ﻳﺘﻌﻴﻦ ﻋﻠﻴﻨﺎ أن‬ ‫ﻧﻘﻄﻌﻪ ﻓﻲ رﺣﻠﺔ اﻟﺘﻤﻴﺰ وا‪U‬ﻧﺠﺎزات‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻋﺒﺮﻧﺎ‬ ‫ﻣﺤﻄﺔ رﺋﻴﺴﻴﺔ ﻣﻊ إﺷﺎرة اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺪوﻟﻴﺔ إﻟﻰ‬ ‫اﺣﺘﻼل ﻣﻄﺎر دﺑﻲ اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻘﺐ أﻛﺒﺮ ﻣﻄﺎرات اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻋﺪد اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ اﻟﺪوﻟﻴﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺮﺑﻊ ا‪p‬ول‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ ،2014‬ﻣﺘﺠﺎوز‪ S‬ﺑﺬﻟﻚ ﻣﻄﺎر ﻫﻴﺜﺮو ﻓﻲ‬ ‫ﻟﻨﺪن ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻓﺈن ﺗﺮﺑﻌﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﻗﻤﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ أﻛﺒﺮ‬ ‫اﻟﻤﻄﺎرات اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ وﻟﻴﺪ ﺿﺮﺑﺔ ﺣﻆ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﺆﺷﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻘﺪم ا‪U‬ﻳﺠﺎﺑﻲ ﻓﻲ رﺣﻠﺔ اﻟﺼﻌﻮد‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻘﻤﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ ا‪U‬ﻧﺠﺎزات ﻓﻲ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻞ إن ﺷﺎء ا‪.x‬‬ ‫إﻧﻨﺎ واﺛﻘﻮن ﻣﻦ أن ﻣﻄﺎر دﺑﻲ اﻟﺪوﻟﻲ ﻳﺴﻴﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻧﺤﻮ ﺗﺨﻄﻲ ﺣﺎﺟﺰ ال ‪ 70‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻣﺴﺎﻓﺮ ﻓﻲ ﻋﺎم ‪ ،2014‬ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻻﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺠﻢ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ اﻟﺬي ﻓﺮﺿﻪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ وﺗﺤﺪﻳﺚ اﻟﻤﺪرﺟﺎت‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﺴﺘﻐﺮق‬ ‫‪ 80‬ﻳﻮﻣ€‪ ،‬ﺑﺪأت ﻓﻲ اﻟﺤﺎدي واﻟﺜﻼﺛﻴﻦ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ‬ ‫ﻣﺎﻳﻮ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﻤﺘﻮﻗﻊ ﻟﻬﺎ أن ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻗﺒﻞ اﻟﻤﻬﻠﺔ‬ ‫اﻟﻤﺤﺪدة‪.‬‬ ‫وﻓﻲ اﻟﻮاﻗﻊ ﻓﺈن اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﺳﻴﺴﺠﻞ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺤﺎﻟﻲ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره ﻋﻘﺪ‪ S‬ﻟﻠﻨﻤﻮ اﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻲ ﻓﻲ دﺑﻲ‪ ،‬ﻓﺨﻼل‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﻘﺪ زاد ﻋﺪد اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﻣﺜﺎل‪ ،‬وﻳﻜﻔﻲ‬

‫ﻟﻠﺪﻻﻟﺔ ﻋﻠﻰ ذﻟﻚ أن ﻣﻄﺎر دﺑﻲ اﻟﺪوﻟﻲ ﻓﻲ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2004‬ﻛﺎن ﻳﺤﺘﻞ اﻟﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ وا‪p‬رﺑﻌﻴﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻗﺎﺋﻤﺔ أﻛﺒﺮ اﻟﻤﻄﺎرات اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻳﺘﺠﺎوز ‪ 22‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺴﺎﻓﺮ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎن ﻣﻄﺎر ﻫﻴﺜﺮو ﻳﺘﺮﺑﻊ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻤﻄﺎرات‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻳﺘﺠﺎوز ‪67.1‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺴﺎﻓﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﺸﻴﺮ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺣﺪﻳﺚ ﻟﻤﺮﻛﺰ آﺳﻴﺎ اﻟﺒﺎﺳﻴﻔﻴﻚ‬ ‫ﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻄﻴﺮان إﻟﻰ أن دﺑﻲ واﺻﻠﺖ اﻧﻄﻼﻗﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻤﻀﺎﻋﻔﺔ أﻋﺪاد اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﺒﺮ ﻣﻄﺎر دﺑﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻄﺒﻴﻖ اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺎت ﻃﻴﺮان ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﺧﻄﻂ ﺗﻮﺳﻊ ﻃﻤﻮﺣﺔ ﻟﻄﻴﺮان ا‪U‬ﻣﺎرات وﻓﻼي‬ ‫دﺑﻲ ‪ ،‬واﺳﺘﺜﻤﺎرات ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺿﺨﻤﺔ ﻓﻲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻟﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﻴﺮان‪،‬‬ ‫وﺗﻄﺒﻴﻖ ﺳﻴﺎﺳﺔ ا‪p‬ﺟﻮاء اﻟﻤﻔﺘﻮﺣﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺷﺠﻊ‬ ‫ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻄﻴﺮان ا‪p‬ﺟﻨﺒﻴﺔ ﻋﻠﻰ زﻳﺎدة ﺣﺠﻢ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬﺎ‪ .‬وﺗﻤﻠﻚ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﻄﺎرات دﺑﻲ ﺧﻄﺔ‬ ‫ﻟﺰﻳﺎدة أﻋﺪاد اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﻄﺎر دﺑﻲ اﻟﺪوﻟﻲ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 75‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺴﺎﻓﺮ إﻟﻰ ‪ 100‬ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺤﻠﻮل‬ ‫ﻋﺎم ‪ ،2020‬واﺳﺘﺜﻤﺎر ﻧﺤﻮ ‪ 7.5‬ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر ﻓﻲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻮﺳﻊ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘ€ ﻟﻠﺪراﺳﺔ اﻟﻤﺸﺎر إﻟﻴﻬﺎ ﻓﺈن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻤﺪرﺟﺎت ﺳﻴﻀﻤﻦ ﻟﺪﺑﻲ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ واﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ‪p‬ن ﺗﻜﻮن اﻟﻤﻄﺎر‬ ‫ا‪p‬ﻛﺒﺮ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺤﻠﻮل ﻋﺎم ‪ ،2015‬وإﻧﻤﺎ ﺗﻀﻤﻦ‬ ‫ﻟﻬﺎ أﻳﻀ€ أن ﺗﺒﻘﻰ ﻣﺘﺮﺑﻌﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻤﺔ ﻟﺴﻨﻮات‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻘﺒﻠﺔ‪► .‬‬

‫ﻃﺒﻌﺖ ﻓﻲ ﻣﻄﺎﺑﻊ ﺑﺮﻧﺖ ول‪ ،‬دﺑﻲ‬

‫اﻟﺮؤﻳـــﺔ‬

‫ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻫﻴﺌﺔ دﺑﻲ ﻟﻠﻄﻴﺮان اﻟﻤﺪﻧﻲ ﻣﻦ رؤﻳﺔ دﺑﻲ ﻓﻲ أن ﺗﺼﺒﺢ ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﻄﻴﺮان اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫ُﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﻤﻮ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ رﺧﺎء دﺑﻲ وﺗ َ‬

‫اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ‬

‫ﻫﻴﺌﺔ دﺑﻲ ﻟﻠﻄ‪,‬ان اﳌﺪ‪ 9‬ﻣﻠﺘﺰﻣﺔ ﺑﺪﻋﻢ ﻗﻄﺎع اﻟﻄ‪,‬ان ) دﺑﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل‪:‬‬ ‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬

‫اﻟﺒﺮﻳﺪ ا>ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪dcaa@dcaa.gov.ae :‬‬ ‫اﻟﻤﻮﻗﻊ ا>ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪www.dcaa.gov.ae :‬‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪(971) 4 216 2009 :‬‬ ‫اﻟﻔﺎﻛﺲ‪(971) 4 224 4502 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‪49888 :‬‬

‫دﺑﻲ‪ ،‬ا>ﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻤﺘﺤﺪة‬

‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬

‫اﻣﺘﻼك اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﻤﺤﺘﻤﻠﺔ ﻛﻤﺮﻛﺰ ﻋﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﺴﻔﺮ واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ واﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺸﺤﻦ واﻟﺪﻋﻢ اﻟﻠﻮﺟﺴﺘﻲ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫واﻟﻘـﺪرة ﻋﻠﻰ اﻟﻮﺻﻮل‪ .‬ورﻓﻊ ﻗﺪرة ا‪t‬ﺻﻮل اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻮﻓﺎء ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت ﺧﻄﻂ اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻋﻲ اﻟﻄﻴﺮان واﻻﻗﺘﺼﺎد‪.‬‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺮ اﻟﺴﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﺿﻤﺎن ﻧﻤﻮ ﻣﺴﺘﺪام وﻣﺴﺆول وﻣﻠﺘﺰم ﺑﺎﻟﺴﻼﻣﺔ واﻟﺼﺤﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ وا‪t‬ﻣﻦ‪.‬‬ ‫إﻧﺸﺎء وﺗﻮﻓﻴﺮ ﺧﺪﻣﺎت َ‬ ‫ﺗﺮﻛﺰ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺘﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻻﻛﺘﺴﺎب أﻓﻀﻠﻴﺔ ﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﻣﻦ ا>ﺑﺪاع واﻟﻤﻌﺮﻓﺔ واﻟﻜﻔﺎءة‪.‬‬ ‫ﺑﻨﺎء اﻟﻘﺪرات ﻟﻘﻄﺎع اﻟﻄﻴﺮان واﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻮﺟﻮد ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻮﻓﻴﺮ اﻟﻔﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﺿﻤﺎن ﺗﻮﻓﻴﺮ إﻃﺎر ﺗﻨﻈﻴﻤﻲ ﺷﻔﺎف وﻓﻌﺎل وﻣﺘﻮازن ﺗﺠﺎرﻳ ًﺎ ﻳﻌﻜﺲ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﻴﺮان ﻓﻲ دﺑﻲ وا>ﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺧﺪﻣﺎت ﺗﺘﺴﻢ ﺑﺎﻟﻜﻔﺎءة واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﻟﻘﻄﺎع اﻟﻄﻴﺮان‪.‬‬

‫‪youtube.com/user/dcaadubai‬‬

‫‪twitter.com/DcaaDubai‬‬

‫‪facebook.com/pages/Dubai-Civil-Aviation-Authorty/299170846763911‬‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫‪1‬‬


‫رﺳﺎﻟــــــــــﺔ‬ ‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌـــــﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪ ا‪ v‬أﻫﻠﻲ‬

‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺸﺮق‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﺮور ﺳﺒﻌﺔ أﺷﻬﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري ‪ ،‬ﻳﺒﺪو ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﻴﺮان اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻣﺸﺮﻗﺎ‪ .‬وﺧﻼل اﻟﻨﺼﻒ ا‪p‬ول‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 2014‬اﺻﺪر اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻨﻘﻞ اﻟﺠﻮي )اﻳﺎﺗﺎ( ﺗﻘﺮﻳﺮا‬ ‫ﻳﻈﻬﺮ اﻟﻨﻤﻮ اﻟﻘﻮي واﻟﻤﻜﺎﻧﺔ اﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻠﻬﺎ دوﻟﺔ‬ ‫ا‪U‬ﻣﺎرات ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬ودﺑﻲ ﺑﺼﻔﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻋﻠﻰ ﺧﺮﻳﻄﺔ اﻟﻄﻴﺮان‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‪ .‬ووﻓﻘﺎ ﻻﻳﺎﺗﺎ ﻓﺎن ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮق ا‪p‬وﺳﻂ ﺑﻘﻴﺎدة دوﻟﺔ‬ ‫ا‪U‬ﻣﺎرات‪ ،‬ﺗﻔﻮﻗﺖ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﻌﺎﻟﻢ ا‪p‬ﺧﺮى ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻤﺆﺷﺮات‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى دﺑﻲ ﻓﺎن )ﻃﻴﺮان ا‪U‬ﻣﺎرات( و )ﻓﻼي دﺑﻲ( أﻋﻠﻨﺘﺎ‬ ‫إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻘﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻦ ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺧﻄﻂ اﻟﺘﻮﺳﻊ‬ ‫اﻟﻄﻤﻮﺣﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟﻦ ﺗﻔﻴﺪ ﻓﻘﻂ ﻗﻄﺎع اﻟﻄﻴﺮان‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺳﻴﺴﺘﻔﻴﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ واﻟﻀﻴﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﺘﺴﻮق‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ‪U‬ﺣﺼﺎءات ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﻄﺎرات دﺑﻲ ﻓﻘﺪ واﺻﻠﺖ‬ ‫أﻋﺪاد اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ وﺣﺠﻢ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺸﺤﻦ اﻟﺠﻮي ﻋﺒﺮ ﻣﻄﺎر‬ ‫دﺑﻲ ﻧﻤﻮﻫﺎ ﺧﻼل ا‪p‬ﺷﻬﺮ ا‪p‬رﺑﻌﺔ ا‪p‬وﻟﻰ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ ،2014‬ﻛﻤﺎ‬ ‫زاد اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻄﺎر ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ % 11.9‬ﻟﻴﺼﻞ إﻟﻰ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن‪ 24.5‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺴﺎﻓﺮ‪ ،‬وزادت ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺸﺤﻦ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪4.6‬‬ ‫‪ %‬ﺧﻼل ﻧﻔﺲ اﻟﻔﺘﺮة ﻟﺘﺼﻞ إﻟﻰ ‪ 821193‬ﻃﻨ€‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ﻟﺪراﺳﺔ أﺟﺮاﻫﺎ ﻣﻌﻬﺪ )أﺳﻴﺎ اﻟﺒﺎﺳﻴﻔﻴﻚ( ‪p‬ﺑﺤﺎث‬ ‫اﻟﻄﻴﺮان ﻓﺎن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺬي ﻧﻔﺬ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﻓﻘﻂ أن ﻣﻄﺎر‬ ‫دﺑﻲ أﺻﺒﺢ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﺷﺒﻜﺔ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻦ ﻟﻪ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن اﻛﺒﺮ ﻣﻄﺎر ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺎﻋﺪاد اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ اﻟﺪوﻟﻴﻴﻦ‬ ‫ﺑﺤﻠﻮل ﻋﺎم ‪ ،2015‬وإﻧﻤﺎ أﻳﻀﺎ أن ﻳﻈﻞ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﻮﻗﻊ ﻟﻔﺘﺮة‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻗﺎدﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛﺪ ﻫﺬا اﻟﻤﻌﺪل اﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﻤﻮ ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﻼﺑﺔ ﻣﻮﻗﻒ ﻣﻄﺎر دﺑﻲ اﻟﺪوﻟﻲ وﻗﺪرﺗﻪ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإﻧﻤﺎ أﻳﻀﺎ ﻳﺪﻟﻞ ﻋﻠﻰ ﺳﻼﻣﺔ وﺻﻮاب ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﻄﻴﺮان اﻟﻤﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﻤﻄﺒﻘﺔ ﻓﻲ دوﻟﺔ ا‪U‬ﻣﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺸﺮ ﺑﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺸﺮق ﺗﻠﻮح‬ ‫ﻋﻼﻣﺎﺗﻪ ﻓﻲ ا‪p‬ﻓﻖ‪► .‬‬

‫‪2‬‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫ﻧﺼﺎﺋﺢ ﻃﺒﻴﺒﺔ ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ‫فريـق المركـز الصحـي فـي مطـار دبـي الشـريك‬ ‫ﻗﺪم‬ ‫االسـتراتيجي لهيئـة دبـي للطيـران المدنـي نصائـح‬ ‫للمسافرين حول مرض تخثر الدماء في االوردة العميقة المعروف‬ ‫اختصـارا باسـم (‪ ،)DVT‬الـذي يمكـن ان ينتـج عـن عـدم الحركـة خـال‬ ‫السـفر فـي الطائـرة أو السـيارة أو القطـار أو الباخـرة لسـاعات‬ ‫طويلـة‪ ،‬ومـرض األنسـداد الرئـوي المعـروف اختصـارا باسـم (‪.)PE‬‬ ‫وشـرح اعضـاء الفريـق التابـع لدائـرة صحة دبي للمسـافرين اعر اض‬ ‫واسـباب وطـرق الوقايـة مـن المرضيـن‪.‬‬ ‫ويقول الخبراء ان االشـخاص الذين يسـافرون لمسـافات طويلة‬ ‫تزيـد مدتهـا عـن ‪ 4‬سـاعات سـواء بالسـيارة او القطـار او بالطائـرات‬ ‫معرضـون لإلصابـة بالمرضيـن ومـن النصائـح التـي قدمهـا المركـز‬ ‫للمسافرين‪:‬‬ ‫‪ -1‬تحريك عضلة سمانة الرجل والقدم بصورة منتظمة‬ ‫‪ - 2‬مد وثني القدمين والرجلين واالصابع كل نصف ساعة‬ ‫‪ -3‬ضـرب االرض بباطـن القـدم خـال الجلـوس مـن فتـرة ألخـرى‬ ‫لزيـادة تدفـق الدمـاء‬ ‫‪ - 4‬التمشـي عبـر الممـر الفاصـل بيـن الكراسـي مـرة كل سـاعة‬ ‫إذا كان ذلـك ممكنـا‬ ‫‪ - 5‬تجنـب وضـع حقائـب اسـفل المقعـد امامـك لتضمـن وجـود‬ ‫مسـاحة كافيـة لتمديـد قدميـك‬ ‫‪ - 6‬الوقـوف علـى القدميـن خـال محطـات التوقـف على مسـار‬ ‫الرحلة‬ ‫‪ - 7‬شـرب كميـة كافيـة مـن المـاء لتجنـب عدم وجود سـوائل داخل‬ ‫الجسم‬ ‫‪ - 8‬تجنـب شـرب الكثيـر مـن الكحوليـات للحيلولـة دون االصابـة‬ ‫بالجفـاف وعـدم الحركيـة‬ ‫‪ - 9‬تجنب شـرب كمية كبيرة من القهوة ألنها تسـهم في حدوث‬ ‫الجفاف‬ ‫‪ - 10‬عدم تناول اقراص منومة ألنها تؤدي إلى عدم الحركية‬ ‫‪ - 11‬تجنـب وضـع القدميـن فـوق بعضهمـا لفترة طويلة الن ذلك‬ ‫يـؤدي إلى انقباض االوردة‬ ‫‪ - 12‬ارتـداء مابـس فضفاضـة لتجنـب الضغـط علـى منطقـة‬ ‫الخصـر والقدميـن‬ ‫‪ - 13‬تجنـب ارتـداء الجـوارب التقليدية المزودة بماسـكات مطاطية‬ ‫قوية‬ ‫‪ - 14‬اختيار مقاعد الممرات إذا كان ذلك ممكنا‬ ‫‪ - 15‬إذا كان المسـافر يعانـي بالفعـل مـن امـراض التجلـط فيجـب‬ ‫استــــشارة الطبيـب قبـل السـفر لوصـف الدواء المناسـب لسـيولة‬ ‫الـدم ‪► .‬‬


‫أﺧﺒﺎر اﻟﻬﻴــﺌﺔ‬

‫زﻳﺎرة ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺨﺒﺮات‬ ‫ﻧﻈﻢ قسـما االتصـال المؤسسـي‬ ‫وتقنيـة المعلومـات بـادرة الدعـم‬ ‫المؤسسـي فـي هيئـة دبـي للطيـران‬ ‫المدنـي زيارة ميدانيـة إلدارة اإلعام األمني‬ ‫بـاإلدارة العامـة لخدمـة المجتمـع في شـرطة‬ ‫دبـي لاطـاع علـى تجربـة االتصـال والرصد‬ ‫اإلعامـي ونظـام إدارة السـمعة‪ ،‬والمعاييـر‬ ‫العالميـة التـي تتبعهـا اإلدارة وفـق أسـس‬ ‫علميـة ‪.‬‬ ‫وتـم خـال اللقـاء مناقشـة كيفيـة إدراج‬ ‫القيـادة العامـة لشـرطة دبـي فـي قائمـة‬ ‫المؤسسـات العالميـة التـي تهتـم بـإدارة‬ ‫سـمعتها‪ ،‬إضافـة إلـى بحـث آليـات التعـاون‬ ‫مـع المنظمة العالمية للسـمعة‪ ،‬فـي وضع‬ ‫منهجية متكاملة لعملية اإلدارة ‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫اتباع الشفافية واعتماد المرونة في التعامل‬ ‫مـع وسـائل اإلعـام‪ ،‬وتقديـم الدعـم الـازم‬ ‫للقائمين على عملية االتصـال داخل القيادة‬ ‫العامـة لشـرطة دبـي مـن خـال منظومـة‬ ‫متكاملـة‪ ،‬األمـر الـذي كان لـه الفضـل األكبـر‬ ‫فـي صقـل التجربـة اإلعاميـة وتحقيـق‬ ‫اإلنجـازات والحصـول علـى عـدة جوائـز محلية‬ ‫وإقليميـة وتقديـر من مؤسسـات والهيئات‬ ‫وجمعيـات النفـع العـام‪.‬‬ ‫وعقب اللقاء قام وفد هيئة دبي للطيران‬ ‫المدنـي بجولـة ميدانيـة فـي اقسـام االدارة‬ ‫واالسـتوديوهات االذاعيـة والتلفزيونيـة‪.‬‬ ‫مشـيدا بتجربـة شـرطة دبـي فـي مجـاالت‬ ‫االعـام المقـروء والمرئـي والمسـموع‬ ‫والخدمـات اإلعاميـة التـي تقدمها مـن اجل‬ ‫نشر ثقافة احترام القانون وكسب ثقة أفراد‬ ‫المجتمـع‪► .‬‬

‫ﻓﺮﻳﻖ "اﻟﺸﻮاﻫﻴﻦ" ﻧﻈﻢ اﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﺣﻖ اﻟﻠﻴﻠﺔ ووزع‬ ‫اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﻄﺎر‬

‫إطـار الحـرص علـى تعزيـز الهويـة‬ ‫الوطنيـة وتعميـق التـراث‪ ،‬نظـم فريـق‬ ‫"الشواهين" فعالية االحتفال بليلة النصف من‬ ‫شـعبان‪« ،‬حـق الليلـة»‪ ،‬بمشـاركة عـدد مـن أبنـاء‬ ‫الموظفيـن‪.‬‬ ‫وتضمنـت االحتفالية جولـة بمختلـف اإلدارات‬ ‫والجهـات المشـاركة فـي فريـق الشـواهين‪،‬‬ ‫شـملت شـؤون المنافـذ بإقامـة دبـي وإدارة‬ ‫عمليـات المسـافرين بجمـارك دبـي واإلدارة‬

‫ﻓﻲ‬

‫العامـة ألمـن المطـارات بشـرطة دبي ومطـارات‬ ‫دبـي فـي مبنـى ‪ . 1‬ووزع المشـاركون فـي‬ ‫االحتفالية هدايا حق الليلة للمسافرين القادمين‬ ‫في مبنى ‪ ،1‬وتعريفهم بهذه الفعالية التراثية ‪.‬‬ ‫يعد االحتــــفال بـــهذه الليــــلة هو من المــــوروث‬ ‫الشعبي لــــدولة اإلمارات الـــعربية المتحدة‪ ،‬حيث‬ ‫يعبـر الــــناس فيهـا عن ســــعادتهم بقـرب حلول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عزيزا على قلوب‬ ‫ضيــــفا‬ ‫شـــهر رمضان الـــمبارك‬ ‫الصغـار والكبـار علـى حـد سـواء ►‬

‫ﺗﺘﻮﻳﺠ ًﺎ >ﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﺤﻮل اﻟﺬﻛﻲ وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‬

‫"دﺑﻲ ﻟﻠﻄﻴﺮان اﻟﻤﺪﻧﻲ" ﺗﺤﺼﺪ ذﻫﺒﻴﺔ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫هيئـة دبـي للطيـران المدني‬ ‫بمسـابقة جائـزة درع الحكومة‬ ‫االلكترونيـة العربيـة ‪ 2014‬فـي دورتهـا‬ ‫الخامسة التي أقيمت تحت رعاية المنظمة‬ ‫العربيـة للمسـؤولية المجتمعيـة بفنـدق‬ ‫البسـتان روتانـا بحضـور عـدد مـن القيـادات‬ ‫من مختلف المؤسسات والهيئات المحلية‬ ‫والعربية‪.‬‬ ‫وتسـلم محمـد لنجـاوي‪ ،‬مديـر إدارة أمن‬ ‫الطيـران للتحقيـق فـي الحـوادث نيابـة عـن‬ ‫محمـد عبـد اللـه اهلـي المديـر العام لهيئة‬ ‫دبي للطيران المدني الدرع الذهبي لجائزة‬ ‫أفضـل منصـة تفاعليـة لموقـع التواصـل‬ ‫االجتماعـي لصفحتهـا على موقـع التويتر‬ ‫‪ -https://twitter.com/dcaa‬عـن فئـة‬ ‫مواقـع الهيئـات والمؤسسـات الرسـمية‬ ‫فـي دولـة اإلمـارات العربيـة المتحـدة‪.‬‬ ‫وتنافسـت فـي المسـابقة عـدد كبيـر مـن‬ ‫الهيئـات والمؤسسـات الرسـمية مـن عدة‬ ‫دول عربيـة وذلـك ضمـن شـروط ومعاييـر‬ ‫دقيقـة أشـرفت علـى تقييمهـا اللجنـة‬ ‫المنظمـة‪.‬‬ ‫وكانت من ضمن الدول المشاركة دولة‬ ‫اإلمـارات والجمهوريـة اللبنانية‪ ،‬والمملكة‬

‫ﻓﺎزت‬

‫محمد لنجاوي يتسلم الدرع‬ ‫األردنيـة الهاشـمية‪ ،‬وسـلطنة عمـان‪،‬‬ ‫ودولـة قطـر‪ ،‬ودولـة الكويـت‪ ،‬وجمهوريـة‬ ‫مصر العربية‪ ،‬ومملكة البحرين‪ ،‬والمملكة‬ ‫العربيـة السـعودية‪.‬‬

‫والجديـر بالذكـر أن هيئـة دبـي للطيـران‬ ‫المدنـي قـد طبقـت إسـتراتيجية متكاملـة‬ ‫للتحـول الذكـي‪ ،‬وتقديم خدمات إلكترونية‬ ‫متكاملـة باسـتخدام التكنولوجيـا الذكيـة‬

‫تطبيقا لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد‬ ‫بـن راشـد آل مكتـوم نائـب رئيـس الدولـة‪،‬‬ ‫رئيـس مجلـس الـوزراء‪ ،‬حاكـم دبـي‪ ،‬بجعـل‬ ‫دبـي مدينـة ذكيـة‪► .‬‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫‪3‬‬


‫ﺣﻮارات اﻟﻬﻴﺌﺔ‬

‫في لقاء مع (عبر دبي)‬

‫عبد الرازق الهاشمي مساعد مدير إدارة الدعم المؤسسي ‪:‬‬

‫وفرنا ‪ 2.6‬مليون درهم بفضل تطبيق أفضل‬ ‫الممارسات في إدارة المشتريات عام ‪2013‬‬ ‫عبد الرازق الهاشمي مساعد مدير إدارة الدعم‬ ‫ﻗﺎل‬ ‫المؤسسي بهيئة دبي للطيران المدني‪ ،‬إن‬ ‫إدارة المشتريات استطاعت خالل عام ‪ 2013‬تحقيق وفر‬ ‫مالي يزيد على ‪ 2.6‬مليون درهم‪ ،‬بفضل تطبيق أفضل‬ ‫الممارسات اإلدارية والحوكمة واستراتيجيات تحليل‬ ‫المخاطر ‪.‬‬ ‫وكشف الهاشمي الحاصل على جائزة دبي لألداء‬ ‫الحكومي المتميز فئة الموظف المتميز على مستوى‬ ‫دبي عام ‪ 2010‬خالل حوار خاص مع نشرة(عبر دبي) أن‬ ‫إدارة المشتريات قامت بتطبيق نظام التوريد اإللكتروني‬ ‫(‪ )E-Supply‬لتحقيق الشفافية والكفاءة في استخدام‬ ‫الموارد المالية وتجنب وقوع أية أخطاء محاسبية‪.‬‬ ‫وأوضح الهاشمي أن حجم المشتريات السنوية في‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني يتراوح بين ‪ 4‬و‪ 5‬ماليين درهم‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪ ،‬ويستحوذ بند األجهزة والمعدات اإللكترونية على‬ ‫نصيب األسد منها‪ ،‬يليه بند التدريب‪ .‬وفيما يلي نص‬ ‫الحوار معه‪:‬‬

‫ما الجديد في قسم المشتريات؟‬

‫بـدأ قسـم المشـتريات منـذ فتـرة فـي‬ ‫اسـتخدام نظـام جديـد يطلـق عليه اسـم التوريد‬ ‫اإللكترونـي (‪ )E-Supply‬وهـو نظـام سـهل‬ ‫وواضـح للمتعامليـن سـواء داخـل الهيئـة أو‬ ‫خارجهـا‪.‬‬ ‫وأي قسـم يريـد طلـب احتياجاتـه مـن‬ ‫األجهـزة والبرامـج يضعهـا علـى النظـام عبـر‬ ‫منصة(تجـاري‪ .‬كـوم) مـع تحديـد المواصفـات‬ ‫والكميـات المطلوبـة‪ ،‬وخـال فتـرة تتراوح عادة‬ ‫بيـن ثاثـة إلـى خمسـة أيـام نتلقـى العطـاءات‬ ‫مـن الشـركات المـوردة‪ ،‬ثـم نقـوم بمقارنـة‬ ‫الشـروط والمواصفـات المطلوبـة مـع مـا ورد‬ ‫فـي العطـاءات مـن مواصفـات وأسـعار‪ ،‬ومـن‬ ‫ثـم اختيـار الشـركة التـي تقدمـت بأفضـل عطاء‬ ‫‪.‬وهـذا النظـام يحقـق الشـفافية‪ ،‬ويضمـن‬ ‫تحقيـق الكـــــــفاءة فـي اسـتخدام المـوارد‬ ‫الماليـة ‪.‬‬

‫مـا هـو حجـم المشـتريات السـنوية‬ ‫للهيئـة ؟‬

‫يتـراوح حجـم المشـتريات السـنوية للهيئـة بيـن‬ ‫‪ 4‬و ‪ 5‬ماييـن درهـم‪ ،‬وأغلـب هـذا المبلـغ ينفـق‬

‫‪4‬‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫نظام التوريد اإللكتروني‬ ‫يحقق السرعة والكفاءة والشفافية‬ ‫ويمنع المخالفات‬ ‫علـى بنود شـراء األجهـزة والمعدات التكنولوجية‪،‬‬ ‫يليـه بنـد التدريـب ثـم بنـد المسـتلزمات المكتبيـة‬ ‫وطباعـة الهدايـا التذكاريـة‪.‬‬ ‫وعلـى سـبيل المثـال فـإن الميزانيـة الموافـق‬ ‫عليهـا للمشـتريات فـي عـام ‪ 2013‬بلغـت ‪7‬‬ ‫ماييـن درهـم‪ ،‬أنفـق منهـا بالفعـل ‪ 4.7‬مليـون‬ ‫درهـم ‪،‬فيمـا بلـغ الوفر في هذا البند ‪ 2.6‬مليون‬ ‫درهم بنسـبة ‪ 36%‬من الميزانية‪ ،‬وبنسـبة ‪64%‬‬ ‫مـن المشـتريات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضـا عـن بنـد‬ ‫والشـيء نفسـه يمكـن أن يقـال‬ ‫التدريـب‪ ،‬فقـد بلغـت الميزانيـة الموافـق عليهـا‬ ‫‪ 820‬ألـف درهـم‪ ،‬وبلـغ مـا انفـق منهـا بالفعـل‬ ‫‪ 660‬ألـف درهـم‪ ،‬بوفـر مقـداره ‪ 159‬ألـف درهـم‪،‬‬ ‫بنسـبة ‪ 81%‬مـن المشـتريات‪ ،‬وبنسـبة ‪19%‬‬ ‫مـن الميزانيـة‪ .‬وبحسـبة بسـيطة سـنجد أن إدارة‬ ‫المشـتريات اسـتطاعت خال عام ‪ 2013‬توفير ما‬ ‫يزيـد علـى ‪ 2.6‬مليـون درهـم‪.‬‬

‫لمـاذا تـم التحـول إلـى نظـام التوريـد‬ ‫اإللكترونـي ؟‬

‫التحـول مـن دورة المسـتندات الورقيـة إلـى‬‫نظـام التوريـد اإللكترونـي نبـع مـن عـدة اعتبارات‪،‬‬ ‫فمـن ناحيـة توجيهـات صاحـب السـمو الشـيخ‬ ‫محمـد بـن راشـد آل مكتـوم نائـب رئيـس الدولـة‬ ‫رئيـس مجلـس الـوزراء حاكـم دبـي رعـاه اللـه تركـز‬ ‫علـى التحـول إلى الحكومـة الذكية‪ ،‬وهذه الخطوة‬ ‫مـن جانبنـا تسـهم فـي تحقيـق هـذا الهـدف‪.‬‬ ‫وباإلضافـة إلـى ذلـك فـإن التحـول إلـى نظـام‬ ‫التوريـد اإللكترونـي يسـهم فـي تحقيـق رؤيـة‬ ‫هيئـة دبـي للطيـران المدنـي التـي تتطلـع‬ ‫لمسـتقبل أخضـر صديـق للبيئـة‪ ،‬ونحـن نسـهم‬ ‫فـي تحقيـق ذلـك من خال تقليـص كمية األوراق‬ ‫ً‬ ‫أثـرا‬ ‫واألحبـار المسـتخدمة والتـي تتـرك بـا شـك‬ ‫علـى البيئـة ‪.‬‬ ‫وليس هناك شـك في أن التطور التكنولوجي‬ ‫يسـهم فـي تعزيـز الرقابـة علـى عمليـة الشـراء‬ ‫وتحقيـق السـرعة والكفـاءة فـي إنجازهـا‪ ،‬ولذلـك‬ ‫فنحـن حريصـون علـى توفيـر كل األجهـزة‬ ‫والبرمجيـات التـي تمكننـا مـن أداء دورنـا علـى‬ ‫أكمـل وجـه ‪ .‬بإضافـة إلـى أن التحـول إلـى نظـام‬ ‫التوريـد اإللكترونـي يحقـق الشـفافية والوضـوح‪،‬‬


‫ﺣﻮارات اﻟﻬﻴﺌﺔ‬

‫تطبيق ممارسات الحوكمة وتحليل المخاطر‬ ‫لتفادي األخطاء‬ ‫ويحول دون وقوع أية أخطاء محاسبية ‪.‬‬

‫مـا هـي الفلسـفة التـي تحكـم عمـل‬ ‫قسـم المشـتريات؟‬

‫قبل الحديث عن الفلســــفة التــــي تحكــم عمل‬ ‫قسـم المشـتريات‪ ،‬ال بد من التفرقة بين خفض‬ ‫اإلنفـاق وبيـن ترشـيد اإلنفـاق‪ ،‬ففـي الحالـة‬ ‫األولـى الخفـض يتحقـق إمـا مـن خال االسـتغناء‬ ‫عـن بعـض المشـــــتريات أو تقليـل كمياتهـا أو‬ ‫النـزول بمسـتوى جودتهـا‪ ،‬أمـا فـي الحالـة الثانيـة‬ ‫فـإن الخفـض يتحقـق مـن خـال تطويـر شـبكات‬ ‫المورديـن والتنسـيق بيـن احتياجـات األقسـام‬ ‫وتطويـر مهـارات التفـاوض للحصـول علـى أكبـر‬ ‫قـدر ممكـن مـن التسـهيات‪ ،‬بـدون االسـتغناء‬ ‫عـن أيـة بنـود للمشـتريات أو تقليـل الكميـات‬ ‫والتضحيـة بمسـتوى المواصفـات‪.‬‬ ‫وعلـى سـبيل المثـال وجدنـا أن طباعـة الكـروت‬ ‫ً‬ ‫مبلغـا‬ ‫الشـخصية للعامليـن فـي الهيئـة تكلـف‬ ‫ً‬ ‫كبيـرا مـن المـال‪ ،‬وهـذه البطاقـات تطبـع بكميـات‬

‫كبيـرة العتبـارات تتعلـق بالتكلفـة الثابتـة للطباعـة‪،‬‬ ‫ولكـن يحـدث في مرات عديدة أن يتغير الموظف‬ ‫أو منصبـه الوظيفـي أو بقيـة البيانـات‪ ،‬وبالتالـي‬ ‫ال تصبـح الكميـات المطبوعـة ذات فائـدة‪ ،‬ولذلـك‬ ‫توصلنـا إلـى اتفـاق مـع إحـدى الشـركات يقضـي‬ ‫بـأن نطبـع علـى مـدار العـام كل مـا نريـده مـن‬ ‫ً‬ ‫كثيـرا عمـا كنـا‬ ‫بطاقـات مقابـل مبلـغ مالـي يقـل‬ ‫ندفعـه فـي الماضـي‪.‬‬ ‫ولدينـا نظــــام محـدد للشــــراء‪ ،‬فـكل طلبيـة‬ ‫يزيـد ثمنهـا علـى عشـرة آالف درهـم يجـب أن‬ ‫ً‬ ‫ممثا‬ ‫تعـرض علـى لجنـة ثاثيـة متخصصة تضـم‬ ‫ً‬ ‫وممثـا عـن المالية وآخر‬ ‫للقسـم الطالـب للشـراء‬ ‫عـن المشـتريات‪ .‬وباختصـار فـإن فلسـفتنا هـي‬ ‫كيـف تشــــتري كل مـا تريـد بأفضـل جـودة وأقـل‬ ‫سـعر وفـي الوقـت المناسـب‪.‬‬

‫ما هي المبادئ التي تحكم عملكم؟‬

‫الحوكــــمة مــن أول المـــبادئ التـي تحكـم‬ ‫عملنـا‪ ،‬والحوكمـة عبــــارة عـن نظــام مـــالي إداري‬ ‫رقابـي متكامـل‪ ،‬واسـتخدام هـذا النظـام يمنـع‬ ‫عمليـة التصـرف بالمـال العـام ويزيـل أيـة أخطـاء‬ ‫ومخالفـات‪.‬‬ ‫وتكتـــسب هذه النقـــطة أهمية خاصة بالنسبة‬ ‫لعمـل أقسـام المشـتريات التـي تتعامـل مـع‬

‫فلسفتنا ‪ :‬شراء ما نريد بأفضل جودة وأقل‬ ‫سعر وفي الوقت المناسب‪.‬‬ ‫العديـد مـن المورديـن والمزوديـن‪ ،‬بمـا يضمـن‬ ‫عـدم تضـارب المصالـح‪ ،‬أو وجـود مــصــــالح‬ ‫مشــتركة تتعـــــارض مـع مصلحـة العمـل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا على التعرف على أفضل‬ ‫ونحن حريصون‬ ‫الممارسـات اإلداريـة فـي أقسـام المشـتريات‬ ‫المناظـرة سـواء فـي الداخـل أو الخـارج‪ ،‬وقـد‬ ‫ً‬ ‫مؤخـرا فـي تطبيـق اسـتراتيجيات تحليـل‬ ‫بدأنـا‬ ‫المخاطـر لتفـادي وقـوع األخطـاء‪ ،‬وهـذا االتجـاه‬ ‫ً‬ ‫كثـــيرا في زيادة اإلنتاجية‬ ‫اإلداري الحديث يسهم‬ ‫والكفـاءة ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضـا باسـتخدام نظـام خطـة‬ ‫كمـا أننـا ملتزمـون‬ ‫المـوارد الحكوميـة(‪Government Resources‬‬ ‫‪ ،)Plan‬وهـو نظـام تسـتخدمه جميـع الدوائـر فـي‬ ‫حكومـة دبـي‪ ،‬وهـذا النظام يشـمل عـدة مكونات‬ ‫مهمة من بينها‪ ،‬تسـجيل الموردين‪ ،‬واالقتراحات‬ ‫اإللكترونيـة‪ ،‬والخدمـة الذاتيـة‪.‬‬ ‫وان هيئة دبي لطيران المدني تخصص سنويا‬ ‫مـن ‪ 5‬الـى ‪ 20‬بالمئـة من مشـترياتها لمؤسسـة‬ ‫محمد بن راشـد لدعم مشـاريع الشـباب‪► .‬‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫‪5‬‬


‫أﺧﺒﺎر ا‪/‬ﻣــﺎرات‬

‫ً‬ ‫مركزا لألمن اإللكتروني‬ ‫دبي ُتنشئ‬ ‫صاحـــب الســـمو الشـــيخ محمـــد‬ ‫بـــن راشـــد آل مكتـــوم‪ ،‬نائـــب‬ ‫رئيـــس الدولـــة رئيـــس مجلـــس الـــوزراء حاكـــم‬ ‫ً‬ ‫قـــرارا بإنشـــاء «مركـــز دبـــي‬ ‫دبـــي رعـــاه اللـــه‬ ‫لألم ــن اإللكترون ــي» كمؤسس ــة عام ــة ته ــدف‬ ‫إل ــى حماي ــة المعلوم ــات وش ــبكة االتص ــاالت‬ ‫وأنظمـــة المعلومـــات الحكوميـــة فـــي دبـــي‪،‬‬ ‫وتطويـــر اســـتخدام الوســـائل الازمـــة فـــي‬ ‫مجـــال األمـــن اإللكترونـــي وتعديلهـــا ورفـــع‬ ‫كف ــاءة ط ــرق حف ــظ المعلوم ــات وتبادله ــا ل ــدى‬ ‫األجهـــزة الحكوميـــة كافـــة فـــي اإلمـــارة‪.‬‬ ‫حـــدد القـــرار اختصاصـــات المركـــز المعنيـــة‬ ‫بأمـــن المعلومـــات الحكوميـــة فـــي دبـــي‪،‬‬ ‫والتـــي تشـــمل وضـــع سياســـة اإلمـــارة فـــي‬ ‫مج ــال أم ــن المعلوم ــات الحكومي ــة وتنفيذه ــا‪،‬‬ ‫ووضـــع المعاييـــر الكفيلـــة بتوفيـــر األمـــن‬

‫أﺻﺪر‬

‫اإللكترونـــي فـــي اإلمـــارة واإلشـــراف علـــى‬ ‫تنفيذهــا‪ ،‬وإعــداد خطــة استراتيجـــــية لمواجـــــهة‬ ‫أي أخطـــار أو تهديـــدات أو اعتـــداءات علـــى‬ ‫المعلوم ــات الحكومي ــة بالتنس ــيق م ــع الجه ــات‬ ‫الحــــــكومية المعنيـــة‪ ،‬والتأكـــد مـــن فعاليـــة‬ ‫أنظمـــة أمـــن شـــبكة االتصـــاالت وأنظــــــمة‬ ‫المــــــعلومات لـــدى الجهـــات الحكوميـــة‪،‬‬ ‫واإلشـــراف علـــى مـــدى التزامهـــا تنفيـــذ‬ ‫متطلبـــات أمـــن المعلومـــات الصـــادرة عـــن‬ ‫المركـــز ومتابعـــة تنفيذهـــا‪.‬‬ ‫ويعنــى المركــز بمكافحــة جرائــم الكومبيوتــر‬ ‫والشـــبكة المعلوماتيـــة وتقنيـــة المعلومـــات‬ ‫علـــى اختـــاف أنواعهـــا‪ ،‬والتنســـيق مـــع‬ ‫الجه ــات الحكومي ــة واإلقليمي ــة والدولي ــة ف ــي‬ ‫مـــا يتعلـــق بمجـــال عملـــه‪ ،‬وتقديـــم الدعـــم‬ ‫الفن ــي واالستش ــاري للجه ــات الحكومي ــة كاف ــة‬

‫فـــي دبـــي‪ ،‬وتلقـــي الشـــكاوى والمقترحـــات‬ ‫المتعلقـــة باألمـــن اإللكترونـــي‪ ،‬عـــاوة علـــى‬ ‫إعـــداد الدراســـات والبحـــوث الازمـــة لتطويـــر‬ ‫األمـــن اإللكترونـــي فـــي اإلمـــارة وتمويلهـــا‬ ‫بالتنســـيق مـــع الجهـــات الحكوميـــة‪.‬‬ ‫وســـيضع المركـــز الضوابـــط الازمـــة بعـــد‬ ‫التنســـيق مـــع الجهـــات الحكوميـــة للتصريـــح‬ ‫بنشــاطات اســتيراد أجهــزة وبرمجيــات التشــفير‬ ‫والتشـــويش وتصديرهـــا واســـتخدامها‪،‬‬ ‫وتوفي ــر خدم ــات فح ــص قابلي ــة اخت ــراق ش ــبكة‬ ‫االتصـــاالت ونظـــم المعلومـــات‪ ،‬وســـيقترح‬ ‫التشـــريعات المتعلقـــة باألمـــن اإللكترونـــي‬ ‫ونشـــر الوعـــي بأهميتـــه إلـــى جانـــب عقـــد‬ ‫المؤتمـــرات والنـــدوات والمشـــاركة فيهـــا‬ ‫والتعــاون مــع المنظمــات اإلقليميــة والدوليــة‬ ‫ذات الصلـــة بعمـــل المركـــز‪► .‬‬

‫اإلمارات تشارك في "لجنة تشريعات النقل الجوي" الدولية‬

‫وفد الدولة خال االجتماع‬

‫ﺷﺎرك‬

‫وفــد مــن دولــة اإلمــارات‪،‬‬ ‫ممثلـــة بالهيئـــة العامـــة‬ ‫للطيـــران المدنـــي فـــي االجتمـــاع‬ ‫الثان ــي عش ــر للجن ــة تش ــريعات النق ــل‬ ‫ً‬ ‫مؤخـــرا فـــي مقـــر‬ ‫الجـــوي الـــذي عقـــد‬ ‫منظمـــة الطيـــران المدنـــي الدولـــي‬ ‫بمونتري ــال‪ ،‬كن ــدا‪ ،‬بمش ــاركة ‪ 27‬دول ــة‬ ‫و‪ 18‬منظم ــة دولي ــة معني ــة بالطي ــران‬ ‫المدنـــي والنقـــل الجـــوي‪.‬‬ ‫وتـــرأس وفـــد الدولـــة الكابتـــن‬ ‫خالـــد حميـــد آل علـــي‪ ،‬مديـــر إدارة‬ ‫النقـــل الجـــوي فـــي الهيئـــة العامـــة‬ ‫للطيـــران المدنـــي‪ ،‬وضـــم الوفـــد‬ ‫ً‬ ‫كا مـــن الكابتـــن عائشـــة الهاملـــي‪،‬‬ ‫ممث ــل الدول ــة ل ــدى منظم ــة الطي ــران‬ ‫المدنـــي الدولـــي‪ ،‬وراشـــد الكعبـــي‪،‬‬ ‫نائ ــب ممث ــل اإلم ــارات ل ــدى اإلي ــكاو‪،‬‬

‫‪6‬‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫كمــا ضــم الوفــد ممثليــن عــن كل مــن‬ ‫دائـــرة النقـــل فـــي أبوظبـــي‪ ،‬وهيئـــة‬ ‫الطي ــران المدن ــي ف ــي دب ــي‪ ،‬ودائ ــرة‬ ‫الطيـــران المدنـــي فـــي الشـــارقة‪،‬‬ ‫وطيـــران االتحـــاد وطيـــران اإلمـــارات‪.‬‬ ‫وتعنـــى لجنـــة تشـــريعات النقـــل‬ ‫الجــوي بالمقــام األول بالتشــجيع علــى‬ ‫سياس ــة األج ــواء المفتوح ــة بي ــن دول‬ ‫العالـــم‪ ،‬كمـــا تقـــوم اللجنـــة بدراســـة‬ ‫تش ــريعات الطي ــران المدن ــي القائم ــة‬ ‫وتحديثه ــا آخ ــذة بعي ــن االعتب ــار النم ــو‬ ‫المســـتقبلي والتطـــور المتوقـــع‬ ‫لصناعـــة الطيـــران المدنـــي الدولـــي‪،‬‬ ‫وبهـــذا الصـــدد قـــدم وفـــد الدولـــة‬ ‫ورقـــة عمـــل حـــول رؤيـــة المنظمـــة‬ ‫طويلـــة األمـــد بخصـــوص تحريـــر‬ ‫األجــواء ودخــول األســواق والمنافســة‬

‫العادل ــة‪ ،‬والق ــت ورق ــة العم ــل أص ــداء‬ ‫إيجابي ــة‪ ،‬وقام ــت اللجن ــة باعتم ــاد ع ــدد‬ ‫مـــن التوصيـــات الـــواردة فـــي ورقـــة‬ ‫العمـــل‪ .‬وقـــال الكابتـــن خالـــد حميـــد‬ ‫آل علـــي‪ ،‬مديـــر إدارة النقـــل الجـــوي‬ ‫إن مشـــاركة قطـــاع الطيـــران المدنـــي‬ ‫فـــي دولـــة اإلمـــارات فـــي اجتمـــاع‬ ‫لجن ــة تش ــريعات النق ــل الج ــوي تعتب ــر‬ ‫خطـــوة جوهريـــة فـــي إطـــار تعزيـــز‬ ‫ً‬ ‫دوليـــا‪،‬‬ ‫اســـتراتيجيات النقـــل الجـــوي‬ ‫وعلـــى األخـــص فـــي ظـــل عمليـــة‬ ‫التطـــور والنمـــو التـــي تشـــهدها‬ ‫صناعـــة الطيـــران علـــى المســـتوى‬ ‫الدولـــي‪ .‬وأضـــاف‪" :‬اإلمـــارات باتـــت‬ ‫تحتـــل مكانـــة رائـــدة فـــي قيـــادة‬ ‫سياســـة األجـــواء المفتوحـــة"‪.‬‬ ‫ومـــن جانبهـــا قالـــت الكابتـــن‬

‫عائشـــة الهاملـــي إن دولـــة اإلمـــارات‬ ‫تشـــارك بفاعليـــة فـــي جميـــع لجـــان‬ ‫اإليـــكاو‪ ،‬وتحـــرص علـــى تفعيـــل‬ ‫توصيـــات منظمـــة الطيـــران المدنـــي‬ ‫الدولـــي لتحريـــر األجـــواء والعمـــل‬ ‫علـــى تطبيقهـــا وفـــق خـــــــــطة عمـــل‬ ‫تتماشـــــــــى مـــع األولويـــات وتوفـــر‬ ‫اإلمـــــــــــكانات والدعـــم المطلـــوب ‪.‬‬ ‫وقـــد خـــرج عـــن اللجنـــة عـــدد مـــن‬ ‫التوصيــات مــن بينهــا تشــكيل فريقــي‬ ‫ً‬ ‫مختصـــا فـــي‬ ‫عمـــل يكـــون األول‬ ‫المنافســـة العادلـــة‪ ،‬ويتولـــى فريـــق‬ ‫العم ــل الثان ــي موض ــوع الدخ ــول إل ــى‬ ‫األس ــواق والملكي ــة‪ ،‬حي ــث ت ــم ترش ــيح‬ ‫دولــة اإلمــارات فــي كا الفريقيــن لمــا‬ ‫تتمت ــع ب ــه الدول ــة م ــن س ــمعة وتأثي ــر‬ ‫دولـــي فـــي هذيـــن المجاليـــن‪► .‬‬


‫أﺧﺒﺎر ا‪/‬ﻣــﺎرات‬

‫مجمع األعمال في "دبي ورلد سنترال"‬ ‫مساحات مكتبية جديدة في ّ‬ ‫"دبـــي ورلـــد ســـنترال"‪،‬‬ ‫المصمـــم‬ ‫المشـــروع‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫خصيصـــا ليكـــون أول مدينـــة مطـــار‬ ‫متكاملـــة فـــي العالـــم‪ ،‬عـــن طـــرح‬ ‫مســـاحات مكتبيـــة إضافيـــة ضمـــن‬ ‫"مجمـــع األعمـــال"‪ ،‬وذلـــك فـــي‬ ‫ّ‬ ‫خطـــوة تهـــدف إلـــى تلبيـــة احتياجـــات‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫حديثـــا فـــي دولـــة‬ ‫الشـــركات الناشـــئة‬ ‫اإلمـــارات‪ ،‬والســـيما الشـــركات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتتوفـــر‬ ‫والمتوســـطة‪.‬‬ ‫الصغيـــرة‬ ‫المســـاحات الجديـــدة فـــي ثاثـــة‬ ‫أحجـــام مختلفـــة‪ ،‬هـــي المكاتـــب‬ ‫الصغيـــرة الجاهـــزة للعمـــل‪ ،‬وتتـــراوح‬ ‫مســاحتها مــن ‪ 45‬إلــى ‪ 90‬متـ ً‬ ‫ـرا مربعـ ًـا‬ ‫ً‬ ‫اعتبـــارا مـــن‬ ‫ويمكـــن استخدامــــــــها‬ ‫شـــهر نوفمبـــر المقبـــل‪ ،‬والمكاتـــب‬ ‫ّ‬ ‫المجهـــزة بالكامـــل‪،‬‬ ‫متوســـطة الحجـــم‬ ‫ّ‬

‫أﻋﻠﻦ‬

‫والتــي تمتــد مســاحتها مــن ‪ 100‬إلــى‬ ‫ّ‬ ‫وتوف ــر ش ــروط إيج ــار‬ ‫‪ 400‬مت ــر مرب ــع‪،‬‬ ‫مرن ــة‪ ،‬باإلضاف ــة إل ــى المكات ــب كبي ــرة‬ ‫الحجـــم التـــي تبــــــــلغ مســـاحتها ‪500‬‬ ‫متـــر مربـــع ومـــا فـــوق‪.‬‬ ‫"مجمــع األعمــال" عنــد مدخــل‬ ‫ويقــع‬ ‫ّ‬ ‫مش ــروع "دب ــي ورل ــد س ــنترال" ال ــذي‬ ‫مخصصـــة الســـتضافة‬ ‫اختيـــر وجهـــة‬ ‫ّ‬ ‫فعاليـــات "معـــرض إكســـبو الدولـــي‬ ‫ّ‬ ‫يعـــزز مكانـــة‬ ‫‪ ،"2020‬األمـــر الـــذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مثاليـــة لمواكبـــة‬ ‫كمنصـــة‬ ‫المجمـــع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متطلبـــات الشـــركات مـــن حيـــث‬

‫عالميـــة‬ ‫المكتبيـــة‬ ‫المســـاحات‬ ‫للتوســع‬ ‫ـة‬ ‫ـ‬ ‫الازم‬ ‫ـة‬ ‫ـ‬ ‫والمرون‬ ‫المســتوى‬ ‫ّ‬ ‫والنمـــو فـــي الســـوق‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫"مجمـــع األعمـــال"‬ ‫يوفـــر‬ ‫كمـــا‬ ‫ّ‬ ‫آليـــات مرنـــة وجاذبـــة لإليجـــار التجـــاري‬ ‫مـــع إمكانيـــة ّ‬ ‫تملـــك العقـــار بالكامـــل‪،‬‬ ‫باإلضافـــة إلـــى إمكانيـــة االســـتفادة‬ ‫م ــن البن ــى التحتي ــة المتط ـ ّـورة ضم ــن‬ ‫"دبـــي ورلـــد ســـنترال" وســـهولة‬ ‫الوصـــول إلـــى "مطـــار آل مكتـــوم‬

‫المباشـــر‬ ‫واالرتبـــاط‬ ‫الدولـــي"‬ ‫بشـــبكات الطـــرق الرئيســـة بمـــا يتيـــح‬ ‫الوص ــول الس ــهل إل ــى مختل ــف أنح ــاء‬ ‫الدولـــة ومنطقـــة الشـــرق األوســـط‬ ‫وشــمال أفريقيــا ودول آســيا وأوروبــا‪.‬‬ ‫ويتميـــز "دبـــي ورلـــد ســـنترال"‬ ‫ّ‬ ‫اســـتراتيجي فـــي إمـــارة‬ ‫بموقـــع‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫دبـــي‪ ،‬حيـــث ال يبعـــد ســـوى ‪30‬‬ ‫دقيقـــة عـــن وســـط المدينـــة و‪15‬‬ ‫دقيق ــة ع ــن منطق ــة "مرس ــى دب ــي"‬

‫ا>ﻣﺎرات ا‪t‬وﻟﻰ ﻋﺎﻟﻤﻴ ًﺎ ﻓﻲ اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫دراســـة عالميـــة أجرتهـــا شـــركة "لينكـــد‬ ‫إن" حـــول هجـــرة الكفـــاءات المهنيـــة‬ ‫إن دول ــة اإلم ــارات تحت ــل المرتب ــة األول ــى عالمي ـ ًـا ف ــي‬ ‫ً‬ ‫جذبـــا للكفـــاءات المهنيـــة‪.‬‬ ‫قائمـــة الـــدول األكثـــر‬ ‫وشـــملت الدراســـة ‪ 300‬مليـــون مشـــترك حـــول‬ ‫العالـــم‪ ،‬وأشـــارت إلـــى أن ‪ 75‬بالمئـــة مـــن القـــوى‬ ‫العامل ــة القادم ــة إل ــى دول ــة اإلم ــارات ه ــم م ــن خ ــارج‬ ‫منطق ــة الش ــرق األوس ــط‪ .‬كم ــا ذك ــرت أن أكث ــر م ــن ‪40‬‬ ‫بالمئــة مــن الذيــن شــملتهم الدراســة أكــدوا حصولهــم‬ ‫عل ــى مناص ــب مهني ــة جدي ــدة باإلضاف ــة إل ــى ترقي ــات‬ ‫وظيفي ــة إداري ــة عن ــد انتقاله ــا إل ــى اإلم ــارات‪.‬‬ ‫وفـــي تعليـــق علـــى نتائـــج الدراســـة قـــال علـــي‬ ‫مطـــر‪ ،‬رئيـــس حلـــول المواهـــب فـــي شـــركة "لينكـــد‬ ‫إن" إن الشـــبكة تملـــك فرصـــة وصفهـــا بالفريـــدة‬ ‫وتوجهاتهـــا علـــى‬ ‫لدراســـة هجـــرة الكفـــاءات المهنيـــة‬ ‫ّ‬ ‫الصعي ــد العالم ــي م ــن خ ــال قاع ــدة أعض ــاء الش ــبكة‬ ‫الواس ــعة‪ ،‬والت ــي تش ــتمل عل ــى م ــا يزي ــد عل ــى ‪300‬‬ ‫مليـــون مشـــترك حـــول العالـــم‪ 10 ،‬ماييـــن منهـــم‬ ‫فــي منطقــة الشــرق األوســط‪ ،‬ومليــون مشــترك مــن‬

‫ﻗﺎﻟﺖ‬

‫دولـــة اإلمـــارات العربيـــة المتحـــدة وحدهـــا‪.‬‬ ‫وأض ــاف مط ــر‪" :‬أش ــارت نتائ ــج الدراس ــة إل ــى أن‬ ‫ً‬ ‫كا م ــن دول ــة اإلم ــارات والمملك ــة العربي ــة الس ــعودية‬ ‫س ــجلتا زي ــادة بنس ــبة ‪ % 1.3‬و ‪ % 0.9‬عل ــى التوال ــي‬ ‫ف ــي مج ــال هج ــرة الكف ــاءات المهني ــة"‪.‬‬ ‫كمـــا أظهـــرت الدراســـة وصـــول العديـــد مـــن‬ ‫الكفـــاءات المهنيـــة مـــن أوروبـــا و الواليـــات المتحـــدة‬ ‫األمريكيـــة وشـــبه القـــارة الهنديـــة باإلضافـــة إلـــى‬ ‫باق ــي ال ــدول العربي ــة مم ــا يثب ــت أن منطق ــة الخلي ــج‬ ‫العربــي أضحــت إحــدى أهــم وجهــات الجــذب للكفــاءات‬ ‫المهنيـــة فـــي العالـــم‪ ،‬حســـب تعبيـــره‪.‬‬ ‫وأدرج ــت ش ــركة "لينك ــد إن" ف ــي دراس ــتها ال ــدول‬ ‫ً‬ ‫تصديـــرا للكفـــاءات‬ ‫التـــي تعـــد مـــن أعلـــى الـــدول‬ ‫إلـــى دولـــة اإلمـــارات‪ ،‬حيـــث تصـــدرت كل مـــن الهنـــد‬ ‫والمملكـــة المتحـــدة والباكســـتان هـــذه القائمـــة‪ .‬كمـــا‬ ‫أظهـــرت الدراســـة أن قطاعـــات اإلدارة والقيـــادة‪،‬‬ ‫والهندس ــة والمبيع ــات تأت ــي ف ــي مقدم ــة القطاع ــات‬ ‫ً‬ ‫جذبـــا للكفـــاءات الوافـــدة لدولـــة‬ ‫الصناعيـــة األكثـــر‬ ‫اإلمـــارات‪►.‬‬

‫ً‬ ‫أيضـــا باســـم "دبـــي‬ ‫المعروفـــة‬ ‫الجديـــدة"‪ ،‬و‪ 45‬دقيقـــة عـــن "جزيـــرة‬ ‫يـــاس" ومطـــار أبوظبـــي الدولـــي‪.‬‬ ‫وبالنظـــر إلـــى تســـارع وتيـــرة العمـــل‬ ‫فـــي مشـــروعي "مطـــار آل مكتـــوم‬ ‫الدولـــي" و"مرســـى جبـــل علـــي"‪،‬‬ ‫مـــن المتوقـــع أن ترتفـــع مســـاهمة‬ ‫"دب ــي ورل ــد س ــنترال" ف ــي إجمال ــي‬ ‫الناتـــج المحلـــي لإلمـــارة إلـــى ‪60‬‬ ‫بالمائـــة بحلـــول العـــام ‪.2023‬‬

‫ا>ﻣﺎرات ﺗﻘﺪم ‪ 20‬ﻣﻨﺤﺔ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻄﻴﺮان‬ ‫اﻟﻤﺪﻧﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫الهيئــة العامــة للطيــران المدنــي بدولــة‬ ‫اإلمـــارات العربيـــة المتحـــدة ‪ 20‬منحـــة‬ ‫تدريبيـــة جديـــدة للعامليـــن فـــي الطيـــران المدنـــي‬ ‫العرب ــي ف ــي إط ــار خط ــط التع ــاون اإلقليم ــي وبرام ــج‬ ‫التدري ــب المس ــتقبلية‪ ،‬ليص ــل بذل ــك ع ــدد المتدربي ــن‬ ‫إل ــى ‪ 120‬متدرب ـ ًـا‪ .‬ج ــاء اإلع ــان خ ــال مش ــاركة دول ــة‬ ‫اإلم ــارات العربي ــة المتح ــدة‪ ،‬ممثل ـ ًـة بوف ــد م ــن الهيئ ــة‬ ‫العامـــة للطيـــران المدنـــي‪ ،‬فـــي اجتمـــاع المجلـــس‬ ‫التنفي ــذي الــــــ ‪ 45‬للهيئ ــة العربي ــة للطي ــران المدن ــي‪،‬‬ ‫والجمعيــة العموميــة ‪ 20‬اللذيــن عقــدا فــي العاصمــة‬ ‫المغربي ــة الرب ــاط مؤخ ـ ً‬ ‫ـرا‪.‬‬ ‫ومثـــل دولـــة اإلمـــارات العربيـــة المتحـــدة فـــي‬ ‫االجتمــاع كل مــن ســيف محمــد الســويدي‪ ،‬مديــر عــام‬ ‫الهيئـــة العامـــة للطيـــران المدنـــي ورئيـــس المجلـــس‬ ‫التنفي ــذي للهيئ ــة العربي ــة للطي ــران المدن ــي‪ ،‬و ليل ــى‬ ‫علــي بــن حــارب المهيــري ممثلــة اإلمــارات لــدى الهيئــة‬ ‫العربي ــة للطي ــران المدن ــي والمدي ــر الع ــام المس ــاعد‬ ‫لاس ــتراتيجية والش ــؤون الدولي ــة ف ــي الهيئ ــة العام ــة‬ ‫للطي ــران المدن ــي‪► .‬‬

‫ﻗﺪﻣﺖ‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫‪7‬‬


‫أﺧﺒﺎر ا‪/‬ﻣــﺎرات‬

‫)دﺑﻲ اﻟﺪوﻟﻲ( ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻤﻄﺎر اﻟﺮاﺋﺪ ﻓﻲ اﻟﺸﺮق ا‪t‬وﺳﻂ ﻟﻠﻌﺎم ‪2014‬‬ ‫مطـــار دبـــي الدولـــي علـــى جائـــزة‬ ‫المط ــار الرائ ــد ف ــي الش ــرق األوس ــط‬ ‫للعـــام ‪ 2014‬فـــي إطـــار الـــدورة الحاديـــة‬ ‫والعش ــرين م ــن جوائ ــز الس ــفر العالمي ــة الت ــي‬ ‫ً‬ ‫مؤخـــرا‪.‬‬ ‫أقيمـــت فـــي دبـــي‬ ‫تســـلم الجائـــزة ســـمو الشـــيخ أحمـــد بـــن‬ ‫س ــعيد آل مكت ــوم رئي ــس هيئ ــة دب ــي للطي ــران‬ ‫المدنـــي رئيـــس مطـــارات دبـــي فـــي مكتـــب‬ ‫ســـموه فـــي مطـــار دبـــي مـــن جمـــال الحـــاي‬ ‫النائـــب األول التنفيـــذي للرئيـــس للشـــؤون‬ ‫الدوليــة واالتصــال فــي مطــارات دبــي بحضــور‬ ‫بـــول غريفيـــث الرئيـــس التنفيـــذي لمطـــارات‬ ‫دبـــي‪.‬‬ ‫وأشـــاد ســـمو الشـــــــيخ أحمـــد بـــن ســـعيد‬ ‫خــال تســلمه الـــــــجائزة بجهــود جمـــــيع العاملين‬ ‫فـــي المطـــار‪ ،‬التـــي أثمـــرت عـــن الفـــوز بهـــذا‬ ‫ً‬ ‫مشـــيرا ســـموه إلـــى أن‬ ‫التقديـــر الدولـــي‬ ‫الفـــوز جـــاء علـــى الرغـــم مـــن النمـــو القياســـي‬ ‫بحركـــة المســـافرين‪ ،‬ممــــــــا يعكـــس مـــدى‬ ‫األولوي ــة الت ــي يمنــــ ــحها العاملـ ــون بالمــطـــ ــار‬ ‫للمســـافرين‪.‬‬ ‫ومـــن جانبـــه قـــال جمـــال الحـــاي ‪ ":‬نحـــن‬ ‫ـدا للف ــوز بالجائ ــزة باعتباره ــا مؤش ـ ً‬ ‫س ــعداء ج ـ ً‬ ‫ـرا‬ ‫علــى ســامة االتجــاه الــذي نســير فيــه‪ ،‬لترســيخ‬

‫ﺣﺼﻞ‬

‫سمو الشيخ أحمد بن سعيد يتسلم الجائزة من جمال الحاي وفي الصورة بول غريفيث‬ ‫أهميــة دبــي كواحــدة مــن أســرع مراكــز الطيــران‬ ‫نمـ ً‬ ‫ـوا فــي العالــم‪ .‬وليــس هنــاك شــك فــي أن‬ ‫ً‬ ‫الجائ ــزة ستش ــجعنا عل ــى المض ــي قدم ــا ف ــي‬ ‫البحـــث عـــن مزيـــد مـــن الوســـائل التـــي تحقـــق‬

‫الســـعادة لعمائنـــا"‪.‬‬ ‫تأسســـت جوائ ــز الس ــفر العالمي ــة ف ــي ع ــام‬ ‫‪ 1993‬لتقدي ــر وتش ــجيع ومكاف ــأة جه ــود التمي ــز‬ ‫عب ــر قطاع ــات صناع ــة الس ــفر كاف ــة‪► .‬‬

‫‪ 28‬أﻟﻒ ﻏﺮﻓﺔ ﻓﻨﺪﻗﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺑﺄﺳﻮاق ا>ﻣﺎرات ﺑﺤﻠﻮل ‪2016‬‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ‬

‫‪ 28‬ألـــف غرفـــة فندقيـــة جديـــدة‬ ‫أســواق الدولــة بحلــول ‪ ،2016‬ليصــل‬ ‫ع ــدد الغ ــرف الفن ــادق‪ ،‬إل ــى ‪ 121,8‬أل ــف موزع ــة‬ ‫علـــى مختلـــف إمـــارات الدوليـــة‪ ،‬فيمـــا تســـتحوذ‬ ‫دبـــي وأبوظبـــي علـــى النســـبة األكبـــر‪.‬‬ ‫وأفـــاد تقريـــر‪ ،‬صـــادر عـــن مجموعـــة «جيـــه إل‬ ‫إل» للفنـــادق والضيافـــة بـــأن الســـياحة أصبحـــت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئيســـيا فـــي االقتصـــاد الوطنـــي لدولـــة‬ ‫رافـــدا‬ ‫ً‬ ‫ـاهما رئيس ـ ًـا ف ــي النات ــج المحل ــي‬ ‫اإلم ــارات‪ ،‬ومس ـ‬ ‫اإلجمال ــي‪ ،‬الفت ـ ًـا إل ــى أن مس ــاهمة القط ــاع ف ــي‬ ‫ناتـــج دولـــة اإلمـــارات اإلجمالـــي بحلـــول ‪2023‬‬ ‫ســيصل إلــى ‪ 325‬مليــار درهــم‪ ،‬بمــا نســبته ‪16,4‬‬ ‫‪ ،%‬مرتفع ـ ًـا م ــن ‪ 199,8‬ملي ــار دره ــم ف ــي ‪2013‬‬ ‫بنســـبة ‪ ،% 14,2‬بنمـــو ‪ ،3,2%‬بينمـــا ســـيحقق‬ ‫نم ـ ً‬ ‫ـوا بواق ــع ‪ 63%‬بي ــن عام ــي ‪ 2013‬و‪ ،2023‬أي‬ ‫خ ــال عش ــر س ــنوات‪.‬‬ ‫وأشـــار التقريـــر إلـــى أن مســـاهمة الســـياحة‬ ‫فـــي الناتـــج المحلـــي اإلجمالـــي للدولـــة نمـــت‬ ‫خـــال الســـنوات الثـــاث الماضيـــة‪ ،‬كمـــا نمـــت‬ ‫حصتــه مــن اإلجمالــي العــام للناتــج المحلــي‪ ،‬مــن‬ ‫عـــام إلـــى آخـــر‪ ،‬ليرتفـــع مـــن ‪ 176,6‬مليـــار درهـــم‬ ‫بنســـبة ‪ % 13,5‬فـــي عـــام ‪ ،2011‬إلـــى ‪193,6‬‬ ‫مليـــار درهـــم فـــي عـــام ‪ 2012‬بحصـــة نســـبتها‬

‫‪8‬‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫ً‬ ‫تقريبـــا‬ ‫‪ ،% 14,3‬ليســـتقر عـــن النســـبة نفســـها‬ ‫فـــي العـــام الماضـــي‪.‬‬ ‫وأوضـــح التقريـــر أن نمـــو عـــدد الغـــرف خـــال‬ ‫ثـــاث ســـنوات مـــن ‪ 2014‬إلـــى ‪ 2016‬يصـــل‬ ‫إلـــى ‪ ،% 30‬وتســـتحوذ دبـــي علـــى ‪ 50%‬مـــن‬ ‫عـــدد الغـــرف الجديـــدة علـــى مســـتوى الدولـــة‪،‬‬

‫والمتوق ــع أن يص ــل عدده ــا إل ــى ‪ 28‬أل ــف غرف ــة‪،‬‬ ‫بينمـــا ســـتدخل أبوظبـــي ‪ 8760‬غرفـــة جديـــدة‬ ‫خ ــال الفت ــرة نفس ــها‪ ،‬فيم ــا يص ــل ع ــدد الغ ــرف‬ ‫الجديـــدة فـــي الشـــارقة إلـــى ‪ 1844‬غرفـــة‪ ،‬فـــي‬ ‫حي ــن تدخ ــل بقي ــة اإلم ــارات األخ ــرى «رأس الخيم ــة‬ ‫والفجيـــرة وعجمـــان» حوالـــي ‪ 4‬آالف غرفـــة‪.‬‬


‫أﺧﺒﺎر ﻋﺮﺑﻴﺔ‬

‫دراﺳﺔ ﺗﺘﻮﻗﻊ ﻃﻔﺮة ﻓﻲ ﻧﻤﻮ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫دراسـة جديـدة أجرتهـا‬ ‫شـركة (أماديـوس)‪ ،‬مـزود‬ ‫التكنولوجيـا الرائـد لصناعـة السـفر‬ ‫العالميـة‪ ،‬بعنـوان "تشـكيل مسـتقبل‬ ‫السـفر‪ -‬االتجاهـات الكبـرى التـي تدفـع‬ ‫نمـو الصناعـة خـال العقـد المقبـل"‬ ‫أن منطقـة الخليـج ستشـهد موجـة‬ ‫جديـدة مـن االزدهـار السـياحي بفضـل‬ ‫االسـتثمارات الضخمـة فـي شـبكات‬ ‫البنـى التحتيـة وبـروز قطاعـات سـياحية‬ ‫جديـدة‪ ،‬والمبـادرات الحكوميـة لتسـهيل‬ ‫وتبسـيط إجـراءات الدخـول والزيـارة مـا‬ ‫يجعـل دول مجلـس التعـاون الخليجـي‬ ‫أكثـر جاذبيـة لسـياحة الترفيـه وسـياحة‬ ‫رجـال األعمـال ‪.‬‬ ‫وقالـت الدراسـة التـي قامـت‬ ‫بهـا شـركة( فروسـت أنـد سـوليفان‬ ‫وإنسـايتس) بتكليـف مـن أماديـوس‪،‬‬ ‫إن صناعـة السـفر العالميـة انتعشـت‬ ‫بسـرعة مـن األزمـة الماليـة لعـام‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺖ‬

‫‪ ،2009‬وهـي تسـتعد لفتـرة مـن النمـو‬ ‫المسـتدام علـى مـدى العقـد المقبـل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وتحديـدا فـي منطقـة الشـرق األوسـط‪.‬‬ ‫وقالـت الدراسـة التـي تقـدم تقييمـاً‬ ‫لــتأثيرات السـياحة الكبـرى التـي مـن‬ ‫شـأنها أن تؤثـر فـي قطـاع السـفر فـي‬ ‫المنطقـة علـى مـدى السـنوات ال ‪15‬‬ ‫المقبلـة إنـه مـن المتوقـع أن ينمـو‬ ‫ً‬ ‫سـنويا‬ ‫تدفـق الـزوار بمعـدل ‪% 5.4‬‬ ‫علـى مـدى العقـد المقبل علـى الصعيد‬ ‫العالمـي ‪ ،‬بمـا يفـوق معـدل نمـو الناتج‬ ‫المحلي اإلجمالي بنسـبة ‪ .% 3.4‬ومن‬ ‫المتوقـع أن تشـهد منطقـة الشـرق‬ ‫ً‬ ‫نمـوا أعلـى مـن‬ ‫األوسـط وأفريقيـا‬ ‫ذلك‪ ،‬بمعدل سـنوي قدره ‪ ،% 11.9‬أي‬ ‫مـا يزيـد ببضـع نقـاط مئويـة على معدل‬ ‫النمـو البالـغ ‪ % 8.4‬المسـجل خـال‬ ‫السـنوات العشرالسـابقة‪.‬‬ ‫وقـال أنطـوان مـدور‪ ،‬نائـب الرئيـس‪،‬‬ ‫أماديـوس‪ ،‬الشـرق األوسـط‪" :‬مـن‬

‫ﻃﻴﺮان اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﺨﻔﺾ ﺧﺴﺎﺋﺮﻫﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪% 52‬‬

‫المشـجع أن نشـهد مثل هذه التوقعات‬ ‫ً‬ ‫جميعا‬ ‫اإليجابيـة فـي منطقتنـا‪ .‬ويمكننـا‬ ‫رؤيـة عـدد مـن المؤشـرات التـي تدعـو‬ ‫للتفـاؤل بالنمـو فـي قطـاع السـفر فـي‬ ‫معظـم البلـدان فـي المنطقـة‪ ،‬التـي‬ ‫مـن المؤكـد أن يكـون لهـا تأثيـر كبيـر في‬ ‫الناتـج المحلـي اإلجمالـي"‪.‬‬ ‫وأضـاف مـدور‪" :‬تتنافـس المطـارات‬ ‫لكـي تكـون محـاور حركـة إقليميـة‪،‬‬ ‫وقـد اسـتفادت المطـارات المركزيـة‬ ‫فـي الشـرق األوسـط مـن موقعهـا‬ ‫االسـتراتيجي بيـن آسـيا وأفريقيـا‬ ‫وأوروبـا لجـذب الـركاب المسـافرين‬ ‫لمسـافات طويلـة‪ ،‬حيـث يتصـدر‬ ‫مطـار دبـي القائمـة‪ ،‬ويسـعى بجـرأة‬ ‫لاسـتثمار في البنيـة التحتية للمطارات‬ ‫واألسـاطيل الجويـة"‪.‬‬ ‫وفـي الوقـت الـذي شـهد فيـه حجـم‬ ‫النقـل الدولـي للمسـافات الطويلـة‬ ‫للـركاب عبـر المطـارات األوروبيـة‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺸﺘﺮي أﻧﻈﻤﺔ رادار >ﺑﻌﺎد اﻟﻄﻴﻮر‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻤﻄﺎرات‬ ‫الهيئـة العامـة للطيـران‬ ‫السـعودية علـى شـراء‬ ‫أنظمـة رادار هجوميـة إلبعـاد الطيـور‬ ‫عـن محيـط مطـار الملـك عبـد العزيـز‬ ‫الدولـي فـي جيـزان‪ ،‬وهـو النظـام‬ ‫نفسـه المسـتخدم فـي عـدد مـن‬ ‫المطـارات األوروبيـة واألمريكيـة المدنيـة‬ ‫و ا لعسـكر ية ‪.‬‬ ‫ويعطـي نظـام الـرادار الهجومـي‬ ‫إلبعـاد الطيـور والـذي يسـتخدم ألول‬ ‫مـرة فـي مطـارات الشـرق األوسـط‬ ‫تحذيـرات فوريـة مـن مخاطـر اقتـراب‬ ‫الطيـور مـن مدرجـات الهبـوط واإلقـاع‪.‬‬ ‫ويصـل عـدد المطـارات التـي تطبق هذا‬

‫ﺗﻌﺎﻗﺪت‬

‫شـركة طيران الخليج إنها تمكنت من تخفيض خسـائرها بنسـبة‬ ‫ً‬ ‫وفقـا للنتائـج الماليـة والتشـغيلية لخطـة إعـادة الهيكلـة‬ ‫‪،% 52‬‬ ‫خـال العام ‪.2013‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأضافـت الشـركة أنهـا حققـت تقدمـا ملموسـا بفضـل خطة إعـادة الهيكلة‬ ‫التـي تمخضـت عـن تحقيـق أقـوى النتائـج الماليـة للناقلـة الوطنيـة فـي فتـرة‬ ‫األعـوام الثمانيـة الماضيـة‪ ،‬ممـا وضـع طيـران الخليـج علـى المسـار الصحيـح‬ ‫نحـو تحقيـق االسـتدامة التجاريـة علـى المـدى البعيـد‪.‬‬ ‫وأكـد الشـيخ خالـد بـن عبداللـه آل خليفـة نائـب رئيس مجلس الـوزراء‪ ،‬رئيس‬ ‫مجلـس إدارة طيـران الخليـج أن تخفيـض الخسـائر بنسـبة ‪ ،% 52‬يعنـي تحقيق‬ ‫وفـر سـنوي يزيـد علـى ربـع مليـار دوالر أمريكـي‪ ،‬وهـو مـا يتجـاوز النسـبة‬ ‫المسـتهدفة فـي الخطـة االسـتراتيجية للهيكلـة‪.‬‬ ‫وقـال ‪ ":‬تحقـق الخفـض غيـر المسـبوق فـي خسـائر الناقلـة الوطنيـة مـن‬ ‫خـال تطبيـق اسـتراتيجية جريئـة تقـوم علـى التركيـز علـى تقويـة الخدمـات‬ ‫األساسـية والمنتجـات الخدميـة األساسـية التـي تقدمهـا الشـركة مـن خـال‬ ‫االسـتفادة القصـوى مـن شـبكة الخطـوط الجويـة المتاحـة وتحسـين الهيـكل‬ ‫الوظيفـي بهـدف جعلـه أكثـر فاعليـة وإعـادة تخطيـط عملياتهـا لتصبـح شـركة‬ ‫خطـوط جويـة أكثـر كفـاءة دون أن يؤثـر ذلـك علـى معاييـر السـامة الجويـة‬ ‫العالميـة المعمـول بهـا فـي طيـران الخليـج"‪► .‬‬

‫ﻗﺎﻟﺖ‬

‫‪10‬‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫ً‬ ‫نمـوا‬ ‫واألمريكيـة الشـمالية الكبـرى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نسـبيا علـى مـدى السـنوات‬ ‫متواضعـا‬ ‫الخمـس الماضيـة (‪ % 8‬فـي أمريـكا‬ ‫الشـمالية و‪ % 10‬فـي أوروبـا)‪ ،‬تزايـد‬ ‫عـدد الـركاب المسـافرين عبـر المطـارات‬ ‫المركزيـة فـي الشـرق األوسـط بمعـدل‬ ‫سـريع بلـغ ‪ % 79‬خـال الفتـرة نفسـها‪.‬‬ ‫وسـلطت الدراسـة الضـوء علـى‬ ‫التأثيـر الكبيـر للشـريحة السـكانية مـن‬ ‫دون سـن ال ‪ 15‬علـى مسـتقبل السـفر‬ ‫فـي المنطقـة‪ ،‬حيـث تمثـل نحـو ‪% 21‬‬ ‫مـن مجمـوع السـكان‪ ،‬وتزيـد علـى ذلـك‬ ‫فـي بعـض الدول مثل المملكـة العربية‬ ‫السعــــودية‪ ،‬حيـث تصـل نسـبتها إلـى‬ ‫‪.% 30‬‬ ‫وقالـت الدراسـة إنـه ال بـد مـن أن‬ ‫تكـون صناعـة السـفر علـى اسـتعداد‬ ‫لهـذه الظاهـرة مـن خـال تطويـر‬ ‫التطبيقـات النقالـة وأدوات دعـم‬ ‫التسـويق االجتماعـي‪► .‬‬

‫النظـام علـى مسـتوى العالـم خمسـة‬ ‫مطـارات فقـط ‪.‬‬ ‫وتقـول شـركة (ميرليـن) المتخصصـة‬ ‫تقنيـات إبعـاد الطيـور فـي‬ ‫فـي‬ ‫المطـارات إنهـا باعـت حتـى اآلن أكثر من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مختلفـا مـن النظـام لعمـاء‬ ‫طـرازا‬ ‫‪120‬‬ ‫فـي مختلـف أنحـاء العالـم‪.‬‬ ‫وكانـت طائـرة تابعـة للخطـوط‬ ‫السـعودية قـد اصطدمـت بسـرب‬ ‫طيـور أثنـاء هبوطهـا بمطـار الملـك فهد‬ ‫بالدمـام‪ ،‬ممـا أسـفر عـن وقـوع أضـرار‬ ‫فـي نوافـذ كابينـة الطائـرة‪ ،‬وكذلـك‬ ‫فـي مقدمـة الطائـرة‪ ،‬وتـم إخراجهـا مـن‬ ‫الخدمـة حتـى يتـم إصاحهـا‪►.‬‬


‫أﺧﺒﺎر ﻋﺮﺑﻴﺔ‬

‫‪ % 5‬ﻧﻤﻮ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﺒﺮ ﻣﻄﺎر اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ً‬ ‫حديثـــا نمـــو‬ ‫بيانـــات رســـمية نشـــرت‬ ‫حرك ــة المس ــافرين عب ــر مط ــار البحري ــن‬ ‫الدول ــي ‪ % 5‬ف ــي النص ــف االول م ــن الع ــام الج ــاري‬ ‫وبنســـبة ‪% 15‬فـــي شـــهر مايـــو الماضـــي فقـــط‪.‬‬ ‫ودعم ــت مس ــابقات الفورم ــوال ‪ 1‬الت ــي ج ــرت ف ــي‬ ‫أبري ــل الماض ــي حرك ــة الس ــفر عب ــر المط ــار‪ ،‬لك ــن نم ــو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متواضعـــا مقارنـــة مـــع نســـب‬ ‫عمومـــا يظـــل‬ ‫الحركـــة‬ ‫النم ــو ف ــي بع ــض ال ــدول المج ــاورة‪.‬‬ ‫وتظهـــر أرقـــام وزارة المواصـــات أن عـــدد‬ ‫المس ــافرين عب ــر مط ــار البحري ــن الدول ــي (القادم ــون‪،‬‬ ‫الترانزي ــت‪ ،‬المغ ــادرون) بل ــغ ‪ 659‬أل ــف مس ــافر ف ــي‬ ‫ماي ــو حي ــن بل ــغ ع ــدد المس ــافرين ف ــي مجم ــل الع ــام‬

‫أﻇﻬﺮت‬

‫‪ 3.28‬ماييـــن مســـافر‪.‬‬ ‫وبالنســـبة للحركـــة الجويـــة‪ ،‬أشـــارت البيانـــات إلـــى‬ ‫أن ارتف ــاع وتــــ ــيرة حرك ــة الطائ ــرات ف ــي ماي ــو بنس ــبة‬ ‫‪ % 8‬ليبل ــغ إجمال ــي ع ــدد الرح ــات القادم ــة والمغ ــادرة‬ ‫‪ 8027‬رحلـــة‪ ،‬فـــي حيـــن بلغـــت نســـبة النمـــو فـــي‬ ‫ِّ‬ ‫وتشـــكل‬ ‫النصـــف األول مـــن العـــام ‪ 393687‬رحلـــة‪.‬‬ ‫(طيـــران الخليـــج) معظـــم العمليـــات التـــي تتـــم عبـــر‬ ‫مطــار البحريــن الدولــي؛ لكــن الشــركة َّ‬ ‫قلصــت أعمالهــا‬ ‫ً‬ ‫أخيـــرا فـــي إطـــار عمليـــة إعـــادة هيكلـــة؛ إذ تضمنـــت‬ ‫العمليــة إغــاق وتقليــص الرحــات الجويــة إلــى بعــض‬ ‫الجهـــات‪ ،‬واالســـتغناء عـــن الموظفيـــن‪ ،‬إلـــى جانـــب‬ ‫تقليـــص الطائـــرات العاملـــة علـــى الشـــبكة‪► .‬‬

‫)اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ( ﺗﻮﻗﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺧﺪﻣﺎت أرﺿﻴﺔ ﻣﻊ )اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ(‬ ‫الخطــوط الجويــة الكويتيــة اتفاقيــة خدمــات‬ ‫ارضيـــة مـــع الخطـــوط التركيـــة بصفتهـــا‬ ‫وكيـــل الخدمـــات األرضيـــة لخدمـــات الـــركاب والمهبـــط‬ ‫والش ــحن لطائراته ــا ف ــي مط ــار الكوي ــت الدول ــي‪ .‬وق ــال‬ ‫مديـــر دائـــرة الخدمـــات االرضيـــة فـــوزي خورشـــيد ان‬ ‫الخط ــوط الجوي ــة الكويتي ــة تق ــوم حالي ــا بتقدي ــم الخدم ــات‬ ‫األرضي ــة لع ــدد كبي ــر م ــن ش ــركات الطي ــران العامل ــة ف ــي‬ ‫مطـــار الكويـــت الدولـــي‪ ،‬اضافـــة الـــى خدمـــة طائـــرات‬

‫وﻗﻌﺖ‬

‫األســـطول األميـــري وطائـــرات ضيـــوف دولـــة الكويـــت‬ ‫مـــن كبـــار الشـــخصيات الهامـــة وكذلـــك خدمـــة طائـــرات‬ ‫الشـــحن والطيـــران العـــارض والرحـــات الخاصـــة‪ ،‬مؤكـــدا‬ ‫عل ــى أن (الكويتي ــة) تس ــعى جاه ــدة لتوفي ــر كل م ــا يل ــزم‬ ‫م ــن خدم ــات وأنظم ــة ومع ــدات حديث ــة م ــع تواج ــد قس ــم‬ ‫خـــاص لتقديـــم جميـــع التســـهيات والخدمـــات لعمائهـــا‬ ‫وإمكانيـــة تخصيـــص فريـــق عمـــل لدعـــم تشـــغيل هـــذه‬ ‫الشـــركات بأعلـــى مســـتويات الخدمـــة‪► .‬‬

‫ﺗﺤﺴﻦ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﻄﺎر اﻟﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﺎء ﺑﺎ‪t‬ردن‬ ‫مطـار الملكـة عليـاء الدولـي‪ ،‬خـال‬ ‫الربـع األول مـن العـام الحالـي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تحسـنا فـي ‪ 18‬فئـة ضمـن اسـتطاع "جـودة‬ ‫خدمـات المطـارات"‪ ،‬وهـو المؤشـر العالمـي‬ ‫لقيـاس مـدى رضـا المسـافرين المتعلـق بجـودة‬ ‫الخدمـات والمرافـق فـي المطـار‪.‬‬ ‫وقالـت "مجموعـة المطـار الدولـي"؛ الشـركة‬ ‫األردنيـة المسـؤولة عـن إعـادة تأهيـل وتوسـعة‬ ‫وتشـغيل مطـار الملكـة عليـاء الدولـي "إن‬ ‫سـجل أعلـى النقـاط فـي فئـات الرضـا‬ ‫المطـار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتوفـر عربـات نقـل األمتعـة‪ ،‬ومـدى‬ ‫اإلجمالـي‪،‬‬ ‫فاعليـة موظفـي الكاونتـرات‪ ،‬والشـعور باألمـن‬ ‫والسـامة‪ ،‬وسـرعة خدمـات إيصـال األمتعـة"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتعلـق بسـرعة إيصـال األمتعـة‪،‬‬ ‫أمـا فيمـا‬ ‫ّ‬ ‫تمكـن مطـار الملكـة عليـاء الدولـي مـن‬ ‫فقـد‬ ‫إحـراز ‪ 4.13‬نقطـة‪ ،‬مقارنـة مـع ‪ 3.99‬نقطـة فـي‬ ‫الربـع األخيـر مـن العـام الماضـي‪ .‬وقـال الرئيـس‬ ‫التنفيـذي لـ"مجموعـة المطـار الدولـي" كيلد بنجر‬ ‫ً‬ ‫دومـا إلـى‬ ‫فـي تصريحـات صحفيـة‪" :‬نسـعى‬ ‫تخطـي الحـدود كافـة بمـا يمكننـا مـن تحسـين‬ ‫التميـز‬ ‫مسـتوى الخدمـات التـي نقدمهـا لنحقـق‬ ‫ّ‬ ‫فـي مختلـف جوانـب عملياتنـا‪ ،‬ولنضمـن توفيـر‬ ‫تجربـة سـفر اسـتثنائية للمسـافرين كافـة عبـر‬ ‫مطـار الملكـة عليـاء الدولـي"‪► .‬‬

‫ﺳﺠﻞ‬

‫ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻄﻴﺮان اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﺗﻮاﺟﻪ اﺣﺘﻤﺎل ﻓﺮض ﺣﻈﺮ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻓﻮق أوروﺑﺎ‬ ‫صحيفـة (النهـار) اللبنانيـة أن شـركات‬ ‫الطيـران اللبنانيـة تواجـه احتمـال فـرض‬ ‫حظـر كامـل علـى عملهـا ضمـن المجـال الجـوي لاتحـاد‬ ‫األوروبـي‪.‬‬ ‫وأشـارت الصحيفـة إلـى أن هـذا التحذيـر جـاء فـي‬ ‫بيـان أصدرتـه بعثـة االتحـاد األوروبـي فـي لبنـان إثـر‬ ‫لقـاء رئيسـة البعثـة السـفيرة أنجلينا إيخهورسـت بوزير‬ ‫األشـغال العامـة والنقـل اللبنانـي غـازي زعيتـر لحـث‬ ‫لبنـان علـى اتخـاذ إجـراءات طارئـة تضمـن اإلشـراف‬ ‫المنظـم علـى الطيـران المدنـي فـي لبنـان‪.‬‬ ‫ويأتـي هـذا التحذيـر وفـق البيـان بعدمـا "سـبق‬ ‫للمنظمـة الدوليـة للطيـران المدنـي أن لفتـت إلـى‬ ‫تأخير كبير في معالجة مسـائل السـامة في ديسـمبر‬ ‫‪ .2012‬وخلصـت لجنة السـامة الجويـة التابعة لاتحاد‬ ‫األوروبـي إلـى أن السـبب األساسـي للقلـق هـو‬ ‫التأخيـر فـي إنفـاذ قانـون الطيـران المدنـي‪.‬‬ ‫مـن جانبـه‪ ،‬قـال المديـر العـام للطيـران المدنـي‬ ‫رئيـس مطـار بيـروت الدولـي دانيال الهيبـي لـ"النهار"‬ ‫إن الموضـوع يتعلـق فقـط بتنفيـذ القانـون‪ ،‬وليـس‬ ‫بمعاييـر السـامة التـي يلتزمهـا لبنـان وفـق أعلـى‬ ‫ً‬ ‫الفتـا إلـى أن زعيتـر أكـد‬ ‫درجـات المعاييـر الدوليـة‪،‬‬ ‫إليخهورسـت أن موضـوع إنفـاذ القانـون فـي مقدمـة‬ ‫أولوياتـه‪ ،‬وكذلـك وعدها بمتابعتـه مع مجلس الوزراء‪،‬‬

‫ذﻛﺮت‬

‫ً‬ ‫خصوصـا أن لبنـان ال يتوانـى عـن تنفيـذ القـرارات‬ ‫الدوليـة إذا كانـت تتعلـق بالسـامة العامـة‪.‬‬ ‫وقالـت إيخهورسـت إن "االتحـاد األوروبـي يقـدم‬ ‫المسـاعدة الفنية‪ ،‬وهو ملتزم العمل في شـكل وثيق‬ ‫مـع السـلطات اللبنانيـة‪ ،‬لكـن مـن الضـروري إنفـاذ هـذا‬ ‫القانـون وإنشـاء هيئـة طيـران مدنـي لبنانيـة مسـتقلة‬ ‫تتمتـع بالمـوارد المناسـبة"‪ .‬وشـددت علـى ضـرورة‬

‫"أن يكـون علـى رأس هـذه الهيئـة أشـخاص مؤهلـون‬ ‫يتمتعـون بخبـرة كبيـرة فـي اإلشـراف التنظيمـي"‪.‬‬ ‫وتعقـد لجنة السـامة الجويـة التابعة لاتحاد األوروبي‬ ‫اجتماعهـا المقبـل فـي نوفمبـر ‪ 2014‬حيـث سـتتخذ‬ ‫ً‬ ‫قـرارا فـي شـأن إدراج شـركات الطيـران اللبنانيـة‬ ‫خالـه‬ ‫علـى الئحـة الناقات الجوية المعرضة لحظر تشـغيلي‬ ‫ضمـن المجـال الجـوي لاتحـاد األوروبـي ‪► .‬‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫‪11‬‬


‫أﺧﺒﺎر دوﻟﻴﺔ‬

‫)ﻃﻴﺮان ا>ﻣﺎرات( ﺗﻠﻐﻲ ﺷﺮاء ‪ 70‬ﻃﺎﺋﺮة )إﻳﺮﺑﺎص إﻳﻪ ‪(350‬‬ ‫طيـــران اإلمـــارات كامـــل‬ ‫طلبيتهـــا مـــن طائـــرات إيـــه‬ ‫‪ 350‬عريضـــة البـــدن‪ ،‬وتشـــمل ‪50‬‬ ‫طائـــرة مـــن طـــراز إيـــه ‪ ،350-900‬و ‪20‬‬ ‫ً‬ ‫حجمـــا‪.‬‬ ‫طائـــرة مـــن الطـــراز األكبـــر‬ ‫وأكـــد متحـــدث باســـم طيـــران‬ ‫اإلمـــارات لصحيفـــة البيـــان أن العقـــد‬ ‫ال ــذي وقعت ــه الش ــركة ف ــي ع ــام ‪2007‬‬ ‫لشـــراء ‪ 70‬طائـــرة إيربـــاص إيـــه ‪350‬‬ ‫ل ــم يع ــد قائم ـ ًـا‪ .‬ونح ــن نج ــري باس ــتمرار‬ ‫مراجعـــات لمتطلبـــات أســـطولنا‬ ‫ا لمســـتقبلية ‪.‬‬ ‫يأتـــي إلغـــاء الصفقـــة بعـــد أشـــهر‬ ‫قليلـــة مـــن قيـــام طيـــران اإلمـــارات‬ ‫بتقديــم طلبيــة لشــراء ‪ 150‬طائــرة ‪777‬‬ ‫اكـــس مـــن شـــركة بوينـــغ األمريكيـــة‬ ‫المنافـــس األكبـــر لشـــركة إيربـــاص‪.‬‬ ‫وقال ــت إيرب ــاص ف ــي بي ــان أصدرت ــه‬ ‫بعـــد إلغـــاء الصفقـــة‪ ،‬إن هـــذا القـــرار‬ ‫يأتـــي فـــي ضـــوء مراجعـــة طيـــران‬ ‫اإلمـــارات الحتياجـــات أســـطولها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حاليـــا اختبـــارات‬ ‫مؤكـــدة أنهـــا تجـــري‬

‫أﻟﻐﺖ‬

‫طيـــران‪ ،‬وســـتكون الخطـــوط القطريـــة‬ ‫أول شـــركة طيـــران تشـــغل هـــذه‬ ‫الطائـــرة‪.‬‬ ‫وأقـــرت إيربـــاص بخيبـــة أملهـــا إزاء‬ ‫خســـارة ثانـــي أكبـــر مشـــتر للطائـــرة‬ ‫الجديــدة عريضــة البــدن ذات المحركيــن‪،‬‬ ‫لكنه ــا قال ــت إنه ــا واثق ــة م ــن تعوي ــض‬ ‫الفجـــوات فـــي دفتـــر الطلبيـــات وال‬ ‫تتوقـــع أي تأثيـــر مالـــي لإللغـــاء‪.‬‬ ‫وق ــال ج ــون ليه ــي مدي ــر المبيع ــات‬ ‫فـــي إيربـــاص ‪ ":‬هـــذه ليســـت أنبـــاء‬ ‫جيـــدة مـــن الناحيـــة التجاريـــة لكنهــــا‬ ‫ً‬ ‫ماليــــا"‪.‬‬ ‫ليســـت سيئــــة‬ ‫وأضـــاف‪ ":‬واجهـــت بوينـــغ إلغـــاءات‬ ‫أكبـــر فـــي طلبيـــات الطائـــرة ‪787‬‬ ‫دريماينـــر"‪.‬‬ ‫وقالـــت إيربـــاص إن “القـــرار أتـــى‬ ‫فــي أعقــاب محادثــات مــع الشــركة بعــد‬ ‫مراجعـــة شـــاملة لحاجـــات أســـطولها‬ ‫م ــن الطائ ــرات البعي ــدة الم ــدى الت ــي‬ ‫ترجمـــت مـــن خـــال طلبيـــة لشـــراء ‪50‬‬ ‫طائ ــرة إي ــه ‪ 380‬إضافي ــة خ ــال مع ــرض‬

‫دبــي للطيــران" فــي نوفمبرالماضــي‪.‬‬ ‫وكانـــت طيـــران اإلمـــارات تقدمـــت‬ ‫بطلبي ــة ل ــدى بوين ــغ لش ــراء ‪ 150‬طائ ــرة‬ ‫‪ 777‬اك ــس طويل ــة الم ــدى م ــن ط ــرازي‬ ‫‪ 777-8‬و‪ 777-9‬يفتـــرض أن توضـــع‬ ‫ً‬ ‫اعتبـــارا مـــن ‪.2020‬‬ ‫فـــي الخدمـــة‬ ‫وتقدمـــت الشـــركة خـــال المعـــرض‬ ‫نفســـه بطلبيـــة مفاجئـــة لشـــراء ‪50‬‬ ‫طائـــرة إضافيـــة مـــن طـــراز إيـــه ‪380‬‬ ‫العماقـــة ذات الطابقيـــن‪.‬‬ ‫ويشـــكل هـــذا اإللغـــاء الضخـــم مـــن‬ ‫عميـــل مهـــم إليربـــاص التـــي تعتمـــد‬ ‫علـــى طائـــرة إيـــه‪ -350‬لمنافســـة‬ ‫طائـــرة بوينـــغ دريماينـــر ‪ 787‬ضربـــة‬ ‫موجعـــة علـــى األقـــل لصـــورة الصانـــع‬ ‫األوروبـــي‪.‬‬ ‫إال أن إيربـــاص أكـــدت ثقتهـــا‬ ‫باســـتمرارية برنامـــج طائرتهـــا الجديـــدة‬ ‫إي ــه ‪ 350‬المصنوع ــة م ــن م ــواد مركب ــة‬ ‫خفيفـــة‪ ،‬وشـــددت علـــى أن لديهـــا‬ ‫"دفتـــر طلبيـــات يضـــم ‪ 742‬طائـــرة"‪،‬‬ ‫وذلـــك قبـــل ســـتة أشـــهر مـــن دخـــول‬

‫ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻄﻴﺮان اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ ا‪t‬ﻏﺬﻳﺔ اﻟﺤﻼل‬ ‫ماليزي ــا الت ــي تمل ــك خب ــرة طويل ــة‬ ‫فـــي اعتمـــاد وإنتـــاج وتوزيـــع‬ ‫األغذي ــة الح ــال ثم ــار تنام ــي طل ــب ش ــركات‬ ‫الطيـــران العالميـــة علـــى ســـوق األغذيـــة‬ ‫الحـــال الـــذي يقـــدر بنحـــو تريليـــون دوالر‪،‬‬ ‫بس ــبب ظه ــور فئ ــة جدي ــدة م ــن المس ــافرين‬ ‫المســـلمين الذيـــن يقصـــدون وجهـــات غيـــر‬ ‫نمطيـــة‪ ،‬مثـــل اليابـــان والصيـــن وتايانـــد‬ ‫لقضـــاء عطـــات نتيجـــة نمـــو ثـــروات الطبقـــة‬ ‫المتوســـطة فـــي العديـــد مـــن الـــدول‬ ‫اإلســـامية‪ .‬وحتـــى وقـــت قريـــب كانـــت‬ ‫العقب ــة األكب ــر أم ــام تل ــك الوجه ــات الجدي ــدة‬ ‫ه ــي إقن ــاع الس ــياح المس ــلمين ب ــأن الطع ــام‬ ‫المقـــدم إليهـــم حـــال‪.‬‬ ‫وتشــير تقديــرات شــركة األبحــاث والخدمــات‬ ‫االستش ــارية األمريكي ــة (دين ــار س ــتاندرد) إل ــى‬ ‫أن ــه م ــن المتوق ــع أن ينف ــق المس ــلمون ‪181‬‬ ‫مليـــار دوالر علـــى الســـفر بحلـــول عـــام ‪2018‬‬ ‫بزي ــادة تق ــارب الثل ــث ع ــن ‪.2012‬‬ ‫كم ــا أظه ــرت بيان ــات م ــن تقري ــر االقتص ــاد‬ ‫اإلســامي العالمــي لشــركة (دينــار ســتاندرد)‬ ‫أن قيمـــة ســـوق معالجـــة وإنتـــاج وتوزيـــع‬ ‫األغذيـــة والمشـــروبات الحـــال ســـتنمو إلـــى‬ ‫‪ 1.6‬تريليـــون دوالر بحلـــول عـــام ‪. 2018‬‬ ‫وتتمتـــع ماليزيـــا بعقـــود مـــن الخبـــرة فـــي‬ ‫مجـــال المنتجـــات الحـــال‪ .‬وتكثـــف شـــركات‬ ‫األطعم ــة الح ــال الماليزي ــة جهوده ــا لتحقي ــق‬

‫ﺗﺠﻨﻲ‬

‫‪12‬‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫طموحاتهـــا العالميـــة بعـــد أن أدركـــت نمـــو‬ ‫الس ــوق العالمي ــة بدع ــم م ــن أم ــوال الطبق ــة‬ ‫المتوســـطة فـــي الـــدول اإلســـامية وتزايـــد‬ ‫الطلـــب مـــن الـــدول غيـــر المســـلمة‪.‬‬ ‫وفـــي ينايـــر توصلـــت شـــركة براهيمـــز‬ ‫القابضـــة المدرجـــة فـــي كوااللمبـــور‪ ،‬وهـــي‬ ‫أكبـــر شـــركة لتقديـــم الوجبـــات الحـــال علـــى‬ ‫الطائـــرات فـــي العالـــم إلـــى اتفـــاق نـــادر مـــع‬ ‫شـــركة( إيه‪.‬إن‪.‬إيـــه) للمســـاعدة فـــي تقديـــم‬ ‫أطعم ــة ياباني ــة ح ــال عل ــى طائ ــرات الناقل ــة‪.‬‬ ‫وتخطــط شــركة الطيــران أيضـ ًـا لزيــادة الوجبــات‬ ‫الحـــال التـــي تقدمهـــا إلـــى ناقـــات أخـــرى‪.‬‬ ‫وارتفـــع عـــدد زائـــري اليابـــان القادميـــن مـــن‬ ‫منطقــة جنــوب شــرق آســيا التــي يقطنهــا أكبــر‬ ‫عــدد مــن الســكان المســلمين فــي العالــم مــع‬ ‫تيســـير الحكومـــة اليابانيـــة متطلبـــات إصـــدار‬ ‫التأشـــيرات‪ .‬وأظهـــرت بيانـــات مـــن المنظمـــة‬ ‫الوطنيـــة للســـياحة فـــي اليابـــان أن التدفـــق‬ ‫مـــن إندونيســـيا بصفـــة خاصـــة زاد إلـــى أكثـــر‬ ‫م ــن المثلي ــن ف ــي ثاث ــة أع ــوام حت ــى ‪.2013‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخـــرا أن اليابـــان‬ ‫ويظهـــر مســـح أجـــري‬ ‫بذلـــت الجهـــد األكبـــر بيـــن ‪ 60‬وجهـــة ســـفر‬ ‫فـــي مراعـــاة احتياجـــات الـــركاب المســـلمين‬ ‫عل ــى م ــدى الس ــنة األخي ــرة‪ ،‬وتتق ــدم الياب ــان‬ ‫فـــي اســـتطاع ســـنوي بخصـــوص وجهـــات‬ ‫العطـــات الســـنوية التـــي تقـــدم المنتجـــات‬ ‫الحـــال ‪► .‬‬

‫الطائـــرة حيـــز الخدمـــة‪.‬‬ ‫وقالـــت إيربـــاص فـــي بيانهـــا إن‬ ‫"الرحـــات التجريبيـــة لطائـــرة إيـــه‪-‬‬ ‫‪ 350‬مســـتمرة بشـــكل جيـــد والطائـــرة‬ ‫تســـتعد للحصـــول علـــى ترخيـــص‬ ‫(الس ــلطات الناظم ــة لقط ــاع الطي ــران)‬ ‫فـــي األشـــهر المقبلـــة"‪.‬‬ ‫وتراجعـــت أســـهم إيربـــاص فـــي‬ ‫أعقـــاب إلغـــاء الصفقـــة بنســـبة ‪% 6.3‬‬ ‫فــي أوروبــا‪ ،‬كمــا تراجعــت أســهم شــركة‬ ‫رول ــز روي ــس المصنع ــة لمح ــركات طائ ــرة‬ ‫اإليربـــاص إيـــه ‪ ،350‬وقالـــت الشـــركة‬ ‫فـــي بيـــان أصدرتـــه إن ســـجل طلبياتهـــا‬ ‫ســـيتقلص بحـــدود ‪ 2.6‬مليـــار جنيـــه‬ ‫اســـترليني‪.‬‬ ‫وكانـــت شـــركة طيـــران اإلمـــارات‬ ‫طلبـــت فـــي ‪ 2007‬شـــراء خمســـين‬ ‫طائــرة إيربــاص إيــه ‪ 350-900‬وعشــرين‬ ‫طائـــرة إضافيـــة مـــن طـــراز إيـــه ‪350-‬‬ ‫‪ .1000‬وكان مـــن المفتـــرض أن تبـــدأ‬ ‫الش ــركة باس ــتام ه ــذه الطائ ــرات ف ــي‬ ‫‪► .2019‬‬

‫ﺗﻘﺮﻳﺮ دوﻟﻲ ﻳﺘﻮﻗﻊ ازدﻳﺎد ﺣﺪة‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﺑﻴﻦ ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻄﻴﺮان‬ ‫التقريـــر الســـنوي لمؤسســـة (برايـــس واتـــر‬ ‫هــاوس) المتخصصــة فــي البحــوث واالستشــارات‬ ‫ً‬ ‫مزيـــدا مـــن المنافســـة‬ ‫أن تشـــهد صناعـــة الطيـــران العالميـــة‬ ‫الشرس ــة ف ــي الع ــام المقب ــل نتيج ــة نج ــاح وانتش ــار نم ــوذج‬ ‫ش ــركات الطي ــران االقتص ــادي‪ ،‬وتس ــارع وتي ــرة نم ــو ش ــركات‬ ‫الطي ــران ف ــي الش ــرق األوس ــط‪ ،‬وتنام ــي ع ــدد المش ــروعات‬ ‫المشـــتركة مـــن أجـــل زيـــادة عـــدد الرحـــات الدوليـــة ‪.‬‬ ‫وأكـــد التقريـــر أن شـــركات الطيـــران فـــي منطقـــة الشـــرق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تنافســـيا علـــى الخطـــوط‬ ‫تهديـــدا‬ ‫األوســـط أصبحـــت تمثـــل‬ ‫الدولي ــة بس ــبب س ــامة مواقفه ــا المالي ــة‪ ،‬وانخف ــاض تكلف ــة‬ ‫الوقـــود‪ ،‬والموقـــع الجغرافـــي المميـــز ‪.‬‬ ‫وأك ــد التقري ــر أن النم ــو وأرب ــاح التش ــغيل ف ــي ع ــام ‪2013‬‬ ‫ترس ــم ص ــورة إيجابي ــة ألوض ــاع الصناع ــة بصف ــة عام ــة‪ ،‬إال أن‬ ‫زي ــادة الكف ــاءة م ــن خ ــال االس ــتفادة م ــن عنص ــر الرب ــط بي ــن‬ ‫شـــبكة الوجهـــات أمـــر حيـــوي فـــي المرحلـــة المقبلـــة مـــن‬ ‫أج ــل مس ــاعدة ش ــركة الطي ــران ف ــي الحف ــاظ عل ــى مواقعه ــا‬ ‫ومواصلـــة النمـــو ‪.‬‬ ‫ووفقـ ًـا للتقريــر فــإن أربــاح شــركات الطيــران فــي عــام ‪2013‬‬ ‫بلغ ــت ‪ 708‬ملي ــارات دوالر نتيج ــة تزاي ــد إي ــرادات المس ــافرين‬ ‫النابع ــة م ــن تزاي ــد ع ــدد ال ــر ح ــات‪ ،‬بالرغ ــم م ــن ارتف ــاع الحص ــة‬ ‫الس ــوقية لش ــركات الطي ــران االقتص ــادي إل ــى ‪ ،% 25‬وه ــو‬ ‫ً‬ ‫مزيـــدا مـــن الضغوطـــات علـــى‬ ‫مـــا يعنـــي بحســـب التقريـــر‬ ‫هوام ــش أرب ــاح ش ــركات الطي ــران التقليدي ــة‪ .‬وأش ــار التقري ــر‬ ‫ً‬ ‫قليـــا‬ ‫أن النفقـــات التشـــغيلية لشـــركة الطيـــران انخفضـــت‬ ‫ف ــي ع ــام ‪ 2013‬بس ــبب تراج ــع أس ــعار الوق ــود‪ ،‬إال أن الجان ــب‬ ‫األكبـــر مـــن الوفـــر التهمتـــه الزيـــادة فـــي أجـــور العامليـــن‬ ‫وتكلفــة الصيانــة‪ .‬وتوقــع التقريــر أن تواصــل شــركات الطيــران‬ ‫مواجه ــة نق ــص ف ــي أع ــداد الطياري ــن وفني ــي الصيان ــة‪►.‬‬

‫ﺗﻮﻗﻊ‬


‫أﺧﺒﺎر دوﻟﻴﺔ‬

‫"ﻟﻮﻓﺘﻬﺎﻧﺰا" ﺗﺴﻴﺮ رﺣﻠﺔ ﻛﻞ ﺳﺎﻋﺔ إﻟﻰ وﺟﻬﺎت أوروﺑﻴﺔ‬

‫ﻣﻄﺎر )أﺗﻼﻧﺘﺎ( ﻳﺘﻴﺢ أﻗﺼﺮ ﻓﺘﺮة‬ ‫اﻧﺘﻈﺎر ﻟﺪﺧﻮل أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫الهيئـــة الوطنيـــة األمريكيـــة‬ ‫مطـــار‬ ‫أن‬ ‫للســـياحة‪،‬‬ ‫"هارتسفيلد‪-‬جاكســـون أتانتـــا" الدولـــى‪،‬‬ ‫يتيـــح أقصـــر فتـــرة انتظـــار للـــركاب لدخـــول‬ ‫الواليـــات المتحـــدة‪ ،‬حيـــث تبلـــغ متوســـط‬ ‫الفتـــرة التـــى يســـتغرقها الراكـــب للخـــروج‬ ‫مـــن المطـــار ‪ 11‬دقيقـــة‪.‬‬ ‫وكان المســـافرون القادمـــون إلـــى‬ ‫مطـــار "ميامـــى" الدولـــى قـــد شـــهدوا‬ ‫أط ــول فت ــرة تأخي ــر الع ــام الماض ــى ‪ ،‬حي ــث‬ ‫انتظ ــروا ‪ 34‬دقيق ــة ف ــى المتوس ــط‪ .‬بينم ــا‬ ‫تصـــل فتـــرة االنتظـــار فـــي مطـــار "جـــون‬ ‫إف‪ .‬كيني ــدى" ف ــى نيوي ــورك‪ 33 ،‬دقيق ــة‪.‬‬ ‫أمـــا فـــى مطـــارى نيـــوارك ولـــوس‬ ‫أنجلـــوس فينتظـــر المســـافرون فـــى كل‬ ‫منهمـــا ‪ 25‬دقيقـــة‪ ،‬بينمـــا فـــى مطـــار‬ ‫"أوهيــر" فــى شــيكاجو فينتظــر الــركاب ‪22‬‬ ‫دقيقـــة‪.‬‬ ‫وكان الرئيـــس األمريكـــي بـــاراك أوبامـــا‬ ‫قـــد أمـــر مؤخـــرا المطـــارات األمريكيـــة بـــأن‬ ‫يصـــل أقصـــى حـــد النتظـــار الـــركاب ‪15‬‬ ‫دقيقـــة‪ .‬وهنـــاك شـــكاوى منتظمـــة مـــن‬ ‫المســـافرين إلـــى الواليـــات المتحـــدة مـــن‬ ‫أنهـــم ينتظـــرون عـــدة ســـاعات‪ ،‬للوصـــول‬ ‫إلـــى "كاونتـــرات" الجـــوازات‪►.‬‬

‫ذﻛﺮت‬

‫ش ــركة الطي ــران األلماني ــة لوفتهان ــزا‪،‬‬ ‫أنهـــا بـــدأت بتســـيير رحلـــة واحـــدة‬ ‫عل ــى األق ــل كل س ــاعة م ــن مط ــار فرانكف ــورت إل ــى‬ ‫مط ــار هيث ــرو بلن ــدن‪ ،‬وبروكس ــل وفيين ــا‪ ،‬وس ــوف‬ ‫يتـــم تســـيير الرحـــات إلـــى العاصمـــة النمســـاوية‬ ‫بالتنســـيق مـــع الخطـــوط الجويـــة النمســـاوية‪.‬‬ ‫وكان ــت ش ــركة لوفتهان ــزا ق ــد ب ــدأت من ــذ أكتوب ــر‬ ‫ع ــام ‪ ،2012‬ف ــي تس ــيير رح ــات محلي ــة تنطل ــق كل‬ ‫ســـاعة مـــن فرانكفـــورت إلـــى ثـــاث مـــدن ألمانيـــة‬ ‫ه ــي‪ :‬برلي ــن وهامب ــورج وميون ــخ‪.‬‬ ‫وســـوف يســـهل الجـــدول الجديـــد التخطيـــط‬ ‫للمســـافرين المعتاديـــن وخفـــض مـــدة االنتظـــار‬

‫أﻋﻠﻨﺖ‬

‫للرحـــات التـــي لـــم يتـــم اللحـــاق بهـــا‪ ،‬وقالـــت‬ ‫لوفتهانـــزا إن الـــركاب رحبـــوا بالرحـــات المحليـــة‬ ‫المتواصلـــة‪ ،‬مـــا أســـفر عـــن قـــرار تمديـــد الرحـــات‬ ‫إلـــى مســـارات أوروبيـــة مطلوبـــة بشـــدة‪.‬‬ ‫وقالـــت الشـــركة إن التغييـــرات الجديـــدة تعنـــي‬ ‫أن الشـــركة ستســـير ‪ 12‬رحلـــة يوميـــة إلـــى لنـــدن‬ ‫مـــن فرانكفـــورت‪ ،‬إلـــى جانـــب عشـــر رحـــات إلـــى‬ ‫بروكســـل‪ ،‬و‪ 13‬رحلـــة يوميـــة إلـــى فيينـــا باالتفـــاق‬ ‫م ــع الخط ــوط الجوي ــة النمس ــاوية‪ ،‬وس ــوف تقتص ــر‬ ‫الرحـــات علـــى األوقـــات األكثـــر ازدحامـــا بالحركـــة‬ ‫فـــي اليـــوم‪ .‬كمـــا ســـتعمل قوائـــم العـــودة علـــى‬ ‫رأس كل ســـاعة‪► .‬‬

‫روﺳﻴﺎ ﺗﺤﻘﻖ اﻻﻛﺘﻔﺎء اﻟﺬاﺗﻲ ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮات‬ ‫ﺧﻼل ﻋﺎﻣﻴﻦ‬ ‫روســـيا أنهـــا ســـتحقق‬ ‫االكتفـــاء الذاتـــي وتتوقـــف‬ ‫ع ــن اس ــتيراد م ــا يل ــزم صناع ــة الطائ ــرات‬ ‫خـــال عاميـــن أو ثاثـــة أعـــوام علـــى‬ ‫ا أل قصـــى ‪.‬‬ ‫وقــال وزيــر الصناعــة الروســي دينيــس‬ ‫مانتـــوروف خـــال افتتـــاح مركـــز تصميـــم‬ ‫معـــدات الطائـــرات فـــي موســـكو إن‬ ‫المرك ــز يعم ــل اآلن عل ــى هندس ــة عش ــرة‬ ‫تقنيـــات تحتاجهـــا الطائـــرات والمروحيـــات‬ ‫المدنيـــة والعســـكرية‪ ،‬ومنهـــا تقنيـــة‬ ‫متميـــزة اقتصاديـــة إلدارة عجلـــة الطائـــرة‬

‫أﻋﻠﻨﺖ‬

‫ُ‬ ‫ســـتعرض فـــي معـــرض‬ ‫بالكهربـــاء‬ ‫"ماكـــس ‪."2015‬‬ ‫وينتظـــر أن يرتقـــي المركـــز بأعمـــال‬ ‫ُ‬ ‫التصميــم الهندســي فــي مجــال الطيــران‬ ‫إلـــى مســـتوى غيـــر مســـبوق مـــن خـــال‬ ‫التنس ــيق بي ــن مكات ــب تصمي ــم التقني ــات‬ ‫الجوي ــة ف ــي روس ــيا‪.‬‬ ‫وس ــيعمل المرك ــز عل ــى إب ــداع طائ ــرات‬ ‫ً‬ ‫أيضـــا وليـــس فقـــط معـــدات‬ ‫جديـــدة‬ ‫الطائ ــرات‪ .‬وي ــدرس المهندس ــون ال ــروس‬ ‫اآلن إمكاني ــة إنش ــاء طائ ــرة تتس ــع لـــ‪250‬‬ ‫أو ‪ 300‬راك ــب‪ ،‬بالتع ــاون م ــع الصي ــن‪► .‬‬

‫ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻄﻴﺮان اﻻﺳﺘﺮاﻟﻴﺔ ﺗﻠﻐﻲ رﺣﻼت‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺛﻮرة ﺑﺮﻛﺎن ﻓﻲ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‬

‫شـــركات الطيـــران االســـترالية بعـــض رحـــات الطيـــران بيـــن‬ ‫اس ــتراليا وجن ــوب ش ــرق آس ــيا وجمي ــع الرح ــات المحلي ــة الت ــي‬ ‫تقل ــع م ــن مط ــار داروي ــن ف ــي ش ــمال الب ــاد‪.‬‬ ‫وألغيـــت الرحـــات الدوليـــة مـــن وإلـــى اســـتراليا وســـنغافورة وتيمـــور‬ ‫الش ــرقية وجزي ــرة بال ــي اإلندونيس ــية‪ ،‬وتش ــمل الرح ــات الت ــي تغ ــادر م ــن‬ ‫الســاحل الشــرقي ألســتراليا بعــد أن وصلــت ســحابة الرمــاد عقــب أول ثــورة‬ ‫للب ــركان إل ــى وس ــط اس ــتراليا‪ .‬وق ــال ايمي ــل جانس ــونز مدي ــر مرك ــز الرم ــاد‬ ‫البركان ــي ف ــي داروي ــن ‪":‬يش ــهد الب ــركان ث ــورة مس ــتمرة وهائل ــة مم ــا أدى‬ ‫إل ــى تجم ــع كمي ــات كبي ــرة م ــن الرم ــاد البركان ــي‪► ".‬‬

‫أﻟﻐﺖ‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫‪13‬‬


‫آراء‬

‫ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﻴﺮان‬ ‫الطيـــران شـــريان الحيـــاة‬ ‫لاقتصـــاد العالمـــي‪ ،‬فهـــي‬ ‫توفـــر مـــا مجموعـــه ‪ 58‬مليـــون وظيفـــة‪،‬‬ ‫وتولـــد مـــا قيمتـــه ‪ 2.4‬تريليـــون دوالر مـــن‬ ‫ســـنوي ًا‪.‬‬ ‫االقتصـــادي‬ ‫النشـــاط‬ ‫ونحـــن نقـــف علـــى مشـــارف القـــرن الثانـــي‬ ‫مـــن عمـــر الطيـــران التجـــاري‪ ،‬فـــإن الســـؤال‬ ‫ال ــذي يط ــرح نفس ــه ه ــو‪ :‬م ــا العوام ــل الت ــي‬ ‫ستشـــكل نجاحنـــا المســـتقبلي؟‪ .‬ويمكننـــا‬ ‫أن نس ــتلهم اإلجاب ــة م ــن نص ــوص اتفاقي ــة‬ ‫شـــيكاغو للطيـــران‪ ،‬التـــي ســـتكمل عامهـــا‬ ‫الس ــبعين ه ــذا الع ــام‪ .‬ويمكنن ــا أيض ـ ًا الق ــول‬ ‫إننــا حققنــا رؤيــة اتفاقيــة شــيكاغو علــى نطــاق‬ ‫ضخــم ‪ .‬وكصناعــة عالميــة فــإن األداء المالــي‬ ‫لصناعــة الطيــران ال يتــوازى مــع القيمــة التــي‬ ‫تضيفه ــا لاقتص ــاد العالم ــي‪ .‬ونح ــن نتوق ــع‬ ‫أن تحق ــق ش ــركات الطي ــران ه ــذا الع ــام أرباح ـ ًا‬ ‫إجماليـــة مقدارهـــا ‪ 18‬مليـــار دوالر‪ .‬وفـــي‬ ‫الحقيق ــة ف ــإن نتائ ــج األداء المال ــي لصناع ــة‬ ‫الطيـــران تنطـــوي علـــى نـــوع مـــن الحقائـــق‬ ‫االقتصاديـــة الصادمـــة‪ ،‬فمتوســـط هامـــش‬ ‫الرب ــح الصاف ــي للراك ــب الواح ــد يق ــل ع ــن ‪6‬‬

‫ﺻﻨﺎﻋﺔ‬

‫دوالرات‪ ،‬وهـــذا المتوســـط محســـوب علـــى‬ ‫أســاس أن نســبة الربــح الصافيــة المتوســطة‬ ‫تصـــل إلـــى ‪ % 2.4‬عـــن إيـــرادات إجماليـــة‬ ‫مقدارهـــا ‪ 746‬مليـــار دوالر‪ .‬ولكـــن األخبـــار‬ ‫الجيـــدة أن أربـــاح شـــركات الطيـــران تتحســـن‪،‬‬ ‫فالعائ ــد عل ــى رأس الم ــال المس ــتثمر ارتف ــع‬ ‫إل ــى ‪ ،% 5.4‬بالمقارن ــة م ــع ‪ 1.4%‬ف ــي ع ــام‬ ‫‪ ،2008‬ولكننـــا مازلنـــا بعيديـــن عـــن نســـبة‬ ‫العائـــد التـــي تتـــراوح بيـــن ‪ 7%‬إلـــى ‪8%‬‬ ‫والتـــي يتوقعهـــا المســـتثمرون‪.‬‬ ‫وفـــي المقابـــل فـــإن عماءنـــا يتوقعـــون‬ ‫شـــبكة ربـــط جـــوي عالميـــة فعالـــة‪ ،‬إال أن‬ ‫البيئــة التشــريعية الدوليــة تحــول دون حــدوث‬ ‫عمليـــات اندمـــاج وتجميـــع لطاقـــات شـــركات‬ ‫الطي ــران لتحقي ــق االس ــتفادة القص ــوى م ــن‬ ‫المـــوارد مثلمـــا حـــدث فـــي كل الصناعـــات‬ ‫األخ ــرى‪ .‬ورغ ــم ذل ــك فإنن ــا اس ــتطعنا تحقي ــق‬ ‫عــدد مــن النتائــج المهمــة مــن خــال التعــاون‬ ‫معـ ـ ًا بط ــرق خاق ــة مث ــل عملي ــات االندم ــاج‬ ‫المحلي ــة والتحالف ــات والمش ــاريع المش ــتركة‬ ‫وحقـــوق االمتيـــاز‪.‬‬ ‫وإلـــى جانـــب األداء المالـــي فـــإن ســـامة‬

‫الطيــران تشــكل تحدي ـ ًا رئيســي ًا دائم ـ ًا‪ ،‬وليــس‬ ‫ً‬ ‫ســـرا أن صناعـــة الطيـــران المدنـــي تعيـــش‬ ‫أزه ــي عص ــور س ــامة الطي ــران‪ ،‬فم ــن بي ــن‬ ‫‪ 29‬مليـــون رحلـــة جويـــة فـــي عـــام ‪2013‬‬ ‫بطائـــرات صنعـــت فـــي الغـــرب‪ ،‬لـــم تقـــع‬ ‫ســـوى ‪ 12‬حادثـــة فقـــط فقـــد فيهـــا هيـــكل‬ ‫الطائـــرة بالكامـــل‪ .‬وليـــس هنـــاك شـــك أن‬ ‫برنام ــج التدقي ــق عل ــى الس ــامة التش ــغيلية‬ ‫ً‬ ‫اختصـــارا باســـم‬ ‫التابـــع إلياتـــا والمعـــروف‬ ‫(أيوســـا)‪ ،‬قـــد ســـاهم بقـــوة فـــي تحســـين‬ ‫ســـجل ســـامة الطيـــران ‪.‬‬ ‫وبفضـــل هـــذا البرنامـــج فـــإن التدقيـــق‬ ‫علـــى ســـجل ســـامة الطيـــران لـــدى نحـــو‬ ‫‪ 393‬شـــركة طيـــران تحـــول مـــن مجـــرد كونـــه‬ ‫لقطـــة فوتوغرافيـــة ثابتـــة لســـجل ســـامة‬ ‫الطي ــران ل ــدى الش ــركة خ ــال لحظ ــة معين ــة‪،‬‬ ‫إلـــى شـــريط فيديـــو متحـــرك ينقـــل علـــى‬ ‫مـــدار الســـاعة تفاصيـــل الســـامة الجويـــة‬ ‫ً‬ ‫أوال ب ــأول‪ .‬وااللت ــزام به ــذا البرنام ــج س ــيصبح‬ ‫شـــرط ًا للعضويـــة فـــي االتحـــاد مـــع مطلـــع‬ ‫عـــام ‪ .2015‬ونحـــن ماضـــون قدمـــ ًا فـــي‬ ‫إنج ــاز مش ــروع إدارة بيان ــات صناع ــة الطي ــران‬

‫توني تايلور‬ ‫المدير العام والرئيس التنفيذي‬ ‫)االتحاد الدولي للنقل الجوي(إياتا‬ ‫العالميــة المعــروف اختصـ ً‬ ‫ـارا باســم (‪)CADM‬‬ ‫والـــذي ســـيوفر أكبـــر قاعـــدة بيانـــات فـــي‬ ‫العال ــم للمعلوم ــات التش ــغيلية المس ــتمدة‬ ‫مـــن البيانـــات التـــي يقـــوم شـــركاؤنا فـــي‬ ‫المنظمـــات الدوليـــة المعنيـــة بالطيـــران‬ ‫بجمعهـــا ‪► .‬‬ ‫مأخـــوذ عـــن كلمـــة أمـــام اجتمـــاع الجمعيـــة‬ ‫العالمـــة الســـبعين لاتحـــاد فـــي قطـــر‬

‫ﺑﻨﺎء ﺷﺒﻜﺔ ﻣﺴﺎرات ﺟﻮﻳﺔ ﻟﻠﻘﺮن ‪21‬‬ ‫االقتصـاد البريطانـي‬ ‫مـن‬ ‫أسـرع‬ ‫اليـوم‬ ‫االقتصـاد األلمانـي أو اليابانـي أو‬ ‫األمريكـي‪ .‬كمـا أنـه يتعافـى بمعـدل‬ ‫أسـرع ثـاث مـرات مـن المعـدل الـذي‬ ‫تنبـأ بـه مكتـب الميزانيـة المسـتقل‬ ‫فـي العـام الماضـي‪.‬‬ ‫ورغـم أننـا لـم نحقـق بعـد التعافـي‬ ‫المتـوازن طويـل األجـل الـذي يتربـع‬ ‫علـى قمـة أولويـات الحكومـة‪ ،‬إال أننـا‬ ‫نملـك العديـد مـن الوسـائل لتحقيـق‬ ‫هـذا الهـدف‪ .‬وغنـي عـن القـول إن‬ ‫الطيـران يمثـل قاطـرة ال مثيـل لهـا‬ ‫للنمـو‪ .‬فصناعـة الطيـران تضيـف‬ ‫لاقتصـاد البريطانـي نحـو‪ 11‬مليـار‬ ‫جنيـه اسـترليني‪ ،‬وتنقـل ‪ 2.3‬مليـون‬ ‫ً‬ ‫سـنويا‪ ،‬وتوفر فرص‬ ‫طـن مـن الشـحن‬ ‫عمـل لنحـو ‪ 220‬ألـف شـخص داخـل‬ ‫المملكـة المتحـدة ‪.‬‬ ‫وليـس هنـاك شـك أن ازدهـار‬ ‫االقتصـاد البريطانـي يرتبـط بصـورة‬ ‫مباشـرة بامتـاك صناعـة طيـران‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن منافسـينا‬ ‫قويـة‪ ،‬ونحـن نعلـم‬ ‫سـيتفوقون علينـا إن فشـلنا فـي‬

‫ﻳﺘﻌﺎﻓﻰ‬

‫‪14‬‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫التخطيـط الحتياجاتنـا مـن الطاقـة‬ ‫االسـتيعابية المسـتقبلية‪ ،‬ولذلـك‬ ‫فـإن الحفـاظ علـى الوضـع الحالـي‬ ‫لمراكـز الطيـران الدوليـة عبـر المطـارات‬ ‫البريطانيـة أمـر فائـق األهميـة‪ ،‬وهـذا‬ ‫هـو السـبب وراء إنشـاء المفوضيـة‬ ‫المسـتقلة للمطـارات‪ ،‬التـي يعـد‬ ‫التقريـر المبدئـي الـذي قدمتـه فـي‬ ‫نهايـة العـام الماضـي خطـوة مهمـة‬ ‫نحـو تحقيـق هدفنـا النهائـي‪.‬‬ ‫وليـس هنـاك شـك فـي أن التحـدي‬ ‫المسـتقبلي الـذي تواجهـه صناعـة‬ ‫الطيـران يتخطـى مجـرد زيـادة الطاقـة‬ ‫االسـتيعابية للمطـارات‪ ،‬وهـذا هـو‬ ‫بالضبـط مـا نحـاول أن نفعلـه من خال‬ ‫برنامـج الطيـران المسـتدام طويـل‬ ‫المـدى الـذي يعالـج احتياجـات زيـادة‬ ‫ً‬ ‫جنبـا‬ ‫الطاقـة االسـتيعابية للمطـارات‪،‬‬ ‫إلـى جنـب مـع الحاجـة لزيـادة شـبكة‬ ‫الربـط الجوي‪.‬ومـن المؤكـد أن الحفـاظ‬ ‫علـى صدارتنـا لصناعـة الطيـران‬ ‫العالميـة يحتـاج منـا تطويـر وتحديـث‬ ‫بعـض النظـم والتقنيـات المتقادمـة‬ ‫لدينا‪ ،‬التي تشـكل العصب الحسـاس‬

‫لشـبكة البنيـة التحتيـة‪ ،‬وبصفـة خاصـة‬ ‫شـبكة مسـارات المجـال الجـوي‪.‬‬ ‫وليـس هنـاك مـن يجـادل فـي أن‬ ‫ً‬ ‫ترابطـا‬ ‫بريطانيـا واحـدة مـن أكثـر األمـم‬ ‫مـع العالـم مـن خـال شـبكة فعالـة‬ ‫للرحـات الجويـة‪ ،‬وهـذا يعنـي أن‬ ‫ً‬ ‫واحـدا مـن أكثـر‬ ‫مجالنـا الجـوي سـيكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتعقيـدا‬ ‫ازدحامـا‬ ‫المجـاالت الجويـة‬ ‫علـى مسـتوى العالـم ‪.‬‬ ‫ورغـم أن تصميـم مجالنـا الجـوي قـد‬ ‫أثبـت عبـر السـنين كفاءتـه وقدرتـه‪،‬‬ ‫إال أن التطـور التكنولوجـي والنمـو‬ ‫ً‬ ‫متقادمـا وغيـر‬ ‫المتواصـل جعـاه‬ ‫ً‬ ‫أيضـا‬ ‫حديـث‪ ،‬كمـا علينـا أال نغفـل‬ ‫النمـو المتوقـع فـي الطلـب علـى‬ ‫اسـتخدام المجـال الجـوي مـن جانـب‬ ‫الجيـش والشـرطة وطيـران الطـوارئ‬ ‫والطيـران العـام والطيـران الخـاص‪.‬‬ ‫وفـي الحقيقـة فـإن الفريـق الـذي‬ ‫يقـوم بـإدارة وتشـغيل مجالنـا الجـوي‬ ‫يقـوم بعمـل رائـع في ظـروف صعبة‪،‬‬ ‫ولكننـي واثـق مـن أنهـم يشـاركونني‬ ‫الـرأي فـي أنـه ال يمكننـا المضـي‬ ‫ً‬ ‫قدمـا بالنظـام الحالي إلى ما ال نهاية‪.‬‬

‫باتريك ماكلوجلين‬ ‫وزير النقل في المملكة المتحدة‬

‫وبعبـارة أدق فـإن شـبكة المسـارات‬ ‫الجويـة التـي كنـا نكتفـي فـي‬ ‫منتصـف القـرن العشـرين بـأن تلبـي‬ ‫حاجتنـا إلـى السـامة الجويـة‪ ،‬بحاجـة‬ ‫اليـوم إلـى أن تطـور لتلبـي احتياجاتنـا‬ ‫للمرونـة والفاعليـة فـي القـرن الواحـد‬ ‫والعشـرين ‪► .‬‬ ‫مأخوذ عن كلمة أمام نادي الطيران‪ -‬لندن‬


‫آراء‬

‫اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺠﻮي‪ ...‬ﻗﺎﻃﺮة ﻧﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ ‫حلـول عـام ‪ 2030‬سـيتضاعف‬ ‫ً‬ ‫جـوا عبـر‬ ‫عـدد المسـافرين‬ ‫رحـات الطيـران التجـاري المنتظـم مـن‬ ‫ً‬ ‫حاليـا إلـى نحـو ‪6.4‬‬ ‫‪ 3‬مليـارات مسـافر‬ ‫مليـارات مسـافر‪ ،‬وبصورة موازية فإن‬ ‫عـدد الرحـات سـيزيد مـن ‪ 30‬مليـون‬ ‫ً‬ ‫سـنويا ‪.‬‬ ‫رحلـة إلـى ‪ 60‬مليـون رحلـة‬ ‫وهـذا النمـو المتواصـل يحمـل‬ ‫ً‬ ‫مزيـدا مـن فـرص تعظيم‬ ‫علـى أجنحتـه‬ ‫مسـاهمة صناعـة النقـل الجـوي‬ ‫فـي ازدهـار االقتصـاد العالمـي‪،‬‬ ‫وتحقيـق التنميـة االقتصاديـة للـدول‬ ‫والشـعوب‪ .‬ولكـن وفـي المقابـل فإن‬ ‫هـذا النمـو الحثيـث يحمـل فـي طياتـه‬ ‫تحديـات هائلـة ليـس أقلهـا سـامة‬ ‫وأمـن الطيـران وتزايـد الضغـوط علـى‬ ‫الطاقـة االسـتيعابية للماحـة الجويـة‪،‬‬ ‫والبصمـة البيئيـة لصناعـة النقـل‬ ‫الجـوي والنمـو المسـتدام على المدى‬ ‫الطويـل‪.‬‬ ‫وليـس هنـاك شـك فـي أنـه يتعيـن‬ ‫علـى المنظمـة الدوليـة للطيـران‬ ‫المدنـي (إيـكاو) والـدول األعضـاء‬

‫ﻣﻊ‬

‫فيهـا مواصلـة التعـاون النشـط مـن‬ ‫أجـل التصـدي بفعاليـة لتحديـات تزايـد‬ ‫الطلـب‪ ،‬حتـى يمكـن تحقيـق أهـداف‬ ‫السـامة واألداء المطلوبـة‪ ،‬وتركيزنـا‬ ‫ً‬ ‫منصبـا بصفـة أساسـية‬ ‫سـيكون‬ ‫علـى تطبيـق خطـة سـامة الطيـران‬ ‫العالميـة التـي وضعتهـا اإليـكاو‬ ‫"كاسـب"( ‪.)CASP‬‬ ‫وعلى المدى القصير فإن "كاسب"‬ ‫تدعـو الـدول األعضـاء إلـى االنتهـاء‬ ‫بحلـول عـام ‪ 2017‬مـن التطبيق الفعال‬ ‫لبنـاء قـدرات اإلشـراف علـى سـامة‬ ‫الطيـران‪ .‬وليـس هنـاك شـك فـي أن‬ ‫تطبيـق خطـة اإليـكاو للماحـة الجويـة‬ ‫ً‬ ‫اختصـارا باسـم‬ ‫العالميـة المعروفـة‬ ‫)‪ )GNAP‬واسـتراتيجية تحديـث بلوكات‬ ‫ً‬ ‫اختصـارا‬ ‫نظـام الطيـران المعروفـة‬ ‫باسـم (‪ )ASBU‬سيسـهم في تنشـيط‬ ‫وتنسـيق جهـود التحديـث المطلوبـة‬ ‫فـي نظـام الماحـة الجويـة لضمـان‬ ‫االلتـزام بأهـداف سـامة الطيـران‬ ‫واإلدارة الفعالـة للنمـو المسـتقبلي‬ ‫للحركـة الجويـة‪ .‬والتطبيـق الكامـل‬

‫لبرامـج ونظـم إدارة السـامة الوطنية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخـرا سياسـة‬ ‫وقـد دشـنت اإليـكاو‬

‫تدريـب جديـدة لدعـم جهـود الـدول‬ ‫األعضـاء فـي تنميـة مهـارات المـوارد‬ ‫البشـرية العاملـة فـي قطـاع الطيران‪،‬‬ ‫مـن خـال اتبـاع مناهـج تسـتند إلـى‬ ‫تطويـر القـدرات البشـرية وتحديـث‬ ‫األنظمـة التكنولوجيـة المطبقـة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مزيـدا مـن التحريـر‬ ‫وتسـاند اإليـكاو‬ ‫فـي صناعـة النقـل الجـوي‪ ،‬وهـي‬ ‫ملتزمـة بتقديـم كافـة صـور الدعـم‬ ‫لتحقيـق هـذا الهـدف‪ ،‬كمـا أن اإليـكاو‬ ‫ً‬ ‫التاريخـي‬ ‫أيضـا ملتزمـة بالقـرار‬

‫للجمعيـة العامـة الثامنـة والثاثيـن‬ ‫بتطويـر نظـام يسـتند إلـى إجـراءات‬ ‫السـوق للحـد مـن االنبعاثـات الضـارة‬ ‫بالبيئـة الناتجـة عـن صناعـة الطيـران‬ ‫المدنـي‪ .‬وليـس هنـاك شـك فـي أن‬ ‫المنظمـة الدوليـة للطيـران المدنـي‬ ‫ً‬ ‫عامـا مـن‬ ‫اسـتطاعت عبـر سـبعين‬ ‫عمرهـا خدمـة صناعة الطيران المدني‪،‬‬ ‫وبـدون التعـاون الوثيـق بيـن مختلـف‬ ‫األطـراف لـم يكـن من الممكن لشـبكة‬

‫الدكتور اولوموياوا بيرنارد‬ ‫رئيس مجلس المنظمة الدولية‬ ‫)للطيران المدني) إيكاو‬ ‫رحـات الطيـران العالميـة أن تصل إلى‬ ‫مـا هـي عليـه اليـوم مـن تقـدم لـوال‬ ‫هـذا التعـاون‪ ،‬ولذلـك فـإن التعـاون‬ ‫يظـل هـو أغلـى المـوارد التـي نملكهـا‬ ‫فـي كل مـا نقـوم بـه‪► .‬‬ ‫مأخ ــوذ ع ــن كلم ــة أم ــام الجلس ــة الثالث ــة الجتم ــاع‬

‫وزراء النقـــل فـــي االتحـــاد األفريقـــي فـــي غينيـــا‬ ‫االســـتوائية‬

‫ﻣﻌ| ﻧﺒﻨﻲ ﻣﺴﺘﻘﺒ ً‬ ‫ﻼ ﻣﺸﺮﻗ|‬ ‫الطيـــران‬ ‫صناعـــة‬ ‫العالميـــة إلـــى مائـــة‬ ‫ع ــام لتنق ــل ‪ 65‬ملي ــار مس ــافر‪ .‬وتش ــير‬ ‫التوقعـــات إلـــى أن صناعـــة الطيـــران‬ ‫ســـتكون قـــادرة علـــى نقـــل ‪ 65‬مليـــار‬ ‫مســـافر جديـــد فـــي أقـــل مـــن عشـــر‬ ‫س ــنو ات فق ــط م ــن اآلن‪ .‬وه ــذا مؤش ــر‬ ‫علـــى حجـــم التحديـــات التـــي تنتظرنـــا‪.‬‬ ‫ومن ــذ تأسيس ــها ف ــي ع ــام ‪ 1958‬أبل ــت‬ ‫ً‬ ‫حســـنا‬ ‫اإلدارة الفيدراليـــة للطيـــران بـــاء‬ ‫لضمـــان أن يكـــون نظـــام الماحـــة‬ ‫الجويـــة األمريكـــي هـــو األكثـــر ســـامة‬ ‫وكفـــاءة فـــي العالـــم ‪ ،‬ومـــع اســـتمرار‬ ‫نمـــو صناعـــة الطيـــران وتغييـــر طبيعـــة‬ ‫التحديـــات التـــي تواجههـــا فإنـــه يتعيـــن‬ ‫ً‬ ‫أيضـــا أن نتطـــور معهـــا ‪.‬‬ ‫علينـــا نحـــن‬ ‫ففـــي عـــام ‪ 1920‬كان فـــرع الماحـــة‬ ‫ً‬ ‫ـؤوال‬ ‫الجوي ــة ف ــي وزارة االقتص ــاد مس ـ‬ ‫عـــن المهمـــة المزدوجـــة لدعـــم ازدهـــار‬ ‫صناعـــة الطيـــران وضمـــان الســـامة‬ ‫الجويـــة‪ ،‬وهـــو نفـــس الـــدور الـــذي‬ ‫واصل ــت إدارة الطي ــران الفيدرالي ــة لعب ــه‬ ‫حتـــى بدايـــة التســـعينات‪.‬‬ ‫وفـــي عـــام ‪ 1930‬كانـــت هيئـــة‬

‫اﺣﺘﺎﺟﺖ‬

‫الماحـــة الجويـــة مســـؤولة عـــن وضـــع‬ ‫التشـــريعات والقوانيـــن الخاصـــة‬ ‫بالماحــة الجويــة المدنيــة‪ ،‬ولكنهــا كانــت‬ ‫تق ــوم أيض ـ ًـا ف ــي الوق ــت نفس ــه ب ــدور‬ ‫تحقيقـــات الحـــوادث‪ ،‬وهـــذه المهمـــة‬ ‫األخي ــرة نقل ــت ف ــي وق ــت الح ــق إل ــى‬ ‫لجنـــة ســـامة النقـــل الوطنيـــة فـــي‬ ‫مطلـــع الســـتينات‪.‬‬ ‫ومثلمـــا حـــدث فـــي الماضـــي فإننـــا‬ ‫نمـــر اآلن بنقطـــة تحـــول فـــي تاريـــخ‬ ‫صناعـــة الطيـــران التـــي تشـــهد العديـــد‬ ‫مـــن التغييـــرات الجذريـــة‪ ،‬فصناعـــة‬ ‫الطيـــران أصبحـــت صناعـــة كونيـــة‪،‬‬ ‫ومـــزودو خدمـــات الماحـــة الجويـــة‬ ‫ينتقلـــون مـــن عصـــر خدمـــات الماحـــة‬ ‫الجوي ــة المس ــتندة إل ــى أجه ــزة ال ــرادار‪،‬‬ ‫إلـــى عصـــر خدمـــات الماحـــة الجويـــة‬ ‫المســـتندة إلـــى األقمـــار الصناعيـــة‪.‬‬ ‫وباإلضاف ــة إل ــى م ــا س ــبق ف ــإن هن ــاك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيـــرا مـــن مســـتخدمي المجـــال‬ ‫عـــددا‬

‫الجـــوي يدخلـــون إلـــى الســـاحة ليـــس‬ ‫آخره ــم الطائ ــرات ب ــدون طي ــار وش ــركات‬ ‫ً‬ ‫وأخيـــرا‬ ‫إطـــاق األقمـــار الصناعيـــة‪،‬‬ ‫ولي ــس بآخ ــر عب ــور الق ــوة العامل ــة ف ــي‬

‫مج ــال الطي ــران لم ــا يع ــرف باس ــم نف ــق‬ ‫مـــا بيـــن األجيـــال‪ ،‬والـــذي يســـلم فيـــه‬ ‫جيـــل ســـابق مشـــاعل التغييـــر لجيـــل‬ ‫الحـــق‪.‬‬ ‫وباختصـــار فـــإن علينـــا مواجهـــة كل‬ ‫هـــذه التحديـــات فـــي إطـــار ميزانيـــة‬ ‫مح ــدودة وك ــم هائ ــل م ــن ع ــدم اليقي ــن‪.‬‬ ‫ورغـــم أن الكونجـــرس األمريكـــي أقـــر‬ ‫ميزانيـــة لمـــدة عاميـــن إلدارة الطيـــران‬ ‫الفيدرال ــي تجنبه ــا مؤقت ـ ًـا ش ــر اإلغ ــاق‬ ‫وتعطيـــل الخدمـــة وتســـريح العامليـــن‬ ‫الـــذي شـــهدته فـــي الفتـــرة الســـابقة‪،‬‬ ‫إال أن شـــبح التســـريح واإلغـــاق‬ ‫ً‬ ‫مجـــددا ليطـــل برأســـه فـــي‬ ‫ســـيعود‬ ‫عـــام ‪ ،2016‬مـــا لـــم يوجـــد حـــل جـــذري‪.‬‬ ‫وبصـــورة تقليديـــة فـــإن إدارة الطيـــران‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واســـعا مـــن‬ ‫طيفـــا‬ ‫الفيدراليـــة تقـــدم‬ ‫الخدم ــات لمس ــتخدمي المج ــال الج ــوي‪،‬‬ ‫باإلضافـــة إلـــى إدارة حركـــة المراقبـــة‬ ‫الجويـــة‪ ،‬وتشـــمل قائمـــة الخدمـــات‬ ‫تخطيــط مســار رحــات الطيــران‪ ،‬وتقاريــر‬ ‫األرصـــاد الجويـــة‪ ،‬والخرائـــط الماحيـــة‬ ‫المحدثـــة‪ ،‬والتحقـــق مـــن شـــهادات‬ ‫الطائـــرات والطياريـــن‪ .‬ونتيجـــة لتزايـــد‬

‫مايكل هيورتا‬ ‫إدارة الطيران الفيدرالية األمريكية‬

‫الضغــوط علــى إدارة الطيــران الفيدراليــة‬ ‫ف ــإن عليه ــا أن تنج ــز المزي ــد م ــن المه ــام‬ ‫بمـــوارد أقـــل ولذلـــك ال مفـــر أمامنـــا‬ ‫م ــن وض ــع ج ــدول باألولوي ــات‪ ،‬ألنن ــا ال‬ ‫نس ــتطيع تقدي ــم جمي ــع الخدم ــات الت ــي‬ ‫كنـــا نقدمهـــا فـــي الماضـــي ‪► .‬‬ ‫مأخــوذ عــن كلمــة أمــام االتحــاد الوطنــي لمراقبــي‬ ‫الماحــة الجويــة‪ -‬واشــنطن دي ســي‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫‪15‬‬


‫ﺗﺤﺖ اﻟﻀﻮء‬

‫ﺗﻌﻘﺐ اﻟﻄﺎﺋﺮات ﻓﻲ اﻟﺴﻤﺎء‬ ‫حفز الفشل الذي منيت به أكبر حملة دولية للبحث واإلنقاذ في تاريخ صناعة الطيران‬ ‫المدني لتحديد موقع سقوط الطائرة الماليزية (ام اتش )‪ 370‬التي اختفت في ظروف‬ ‫غامضة‪ ،‬المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو) لتطوير نظام عالمي للتعقب الفوري‬ ‫لحركة الطائرات‪ ،‬بالتعاون مع االتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) ‪.‬‬ ‫"إيـــكاو" التـــي تتولـــى‬ ‫اإلش ــراف عل ــى الطي ــران‬ ‫المدن ــي الدول ــي إنه ــا ح ــددت مهل ــة‬ ‫قصيـــرة األجـــل مـــن أجـــل تطبيـــق‬ ‫نظـــام عالمـــي للتعقـــب الفـــوري‬ ‫لحركـــة الطائـــرات‪ ،‬ويتولـــى فريـــق‬ ‫عمــل مكــون مــن ‪ 20‬عضـ ً‬ ‫ـوا‪ ،‬يمثلــون‬ ‫هيئ ــات الطي ــران المدن ــي والطياري ــن‬ ‫وشـــركات الطيـــران والشـــركات‬ ‫المصنعـــة للطائـــرات‪ ،‬بلـــورة النظـــام‬ ‫المقتـــرح‪.‬‬ ‫وأعلـــن االتحـــاد الدولـــي للنقـــل‬ ‫الجـــوي خـــال اجتمـــاع جمعيتـــه‬ ‫العموميــة الســبعين الــذي عقــد فــي‬ ‫ً‬ ‫مؤخـــرا‪ ،‬عـــن تشـــكيل فريـــق‬ ‫الدوحـــة‬ ‫عم ــل لتقدي ــم توصي ــات ح ــول س ــبل‬ ‫تحس ــين نظ ــام تتب ــع حرك ــة الطائ ــرات‬ ‫األط ــراف كاف ــة إل ــى أن فري ــق عم ــل‬ ‫اإليـــكاو المكلـــف ببلـــورة النظـــام‬ ‫ســـيكون فـــي وضـــع يســـمح لـــه‬ ‫بتقدي ــم مس ــودة بالخي ــارات المتاح ــة‬ ‫لتحس ــين النظ ــام إل ــى منظم ــة إي ــكاو‬ ‫فـــي شـــهر ديســـمبر المقبـــل‪ ،‬مـــا‬ ‫يعنـــي أن الخطـــة ســـتقدم لصناعـــة‬ ‫الطيـــران قبـــل نهايـــة العـــام‪.‬‬ ‫ويســـيطر حـــادث تحطـــم واختفـــاء‬ ‫الطائـــرة الماليزيـــة علـــى أذهـــان‬ ‫األط ــراف كاف ــة العامل ــة ف ــي صناع ــة‬ ‫الطيـــران‪ .‬ويؤكـــد تونـــي تايلـــور‬ ‫المديـــر العـــام والرئيـــس التنفيـــذي‬ ‫لاتح ــاد الدول ــي للنق ــل الج ــوي ال ــذي‬ ‫يمثـــل ‪ 240‬شـــركة طيـــران تشـــكل‬ ‫فـــي مجموعهـــا نســـبة ‪% 84‬مـــن‬ ‫إجمالـــي حركـــة الطائـــرات العالميـــة‪،‬‬ ‫إن االتح ــاد ملت ــزم بالعم ــل جنب ـ ًـا إل ــى‬ ‫جن ــب م ــع اإلي ــكاو م ــن أج ــل تس ــريع‬ ‫جهـــود البحـــث عـــن حـــل مقبـــول‬ ‫ً‬ ‫عالميـــا لتتبـــع حركـــة الطائـــرات‪ ،‬مـــن‬

‫وﺗﻘﻮل‬

‫خـــال دعـــوة كل األطـــراف المعنيـــة‬ ‫بصناعـــة الطيـــران للمشـــاركة فـــي‬ ‫جهـــود البحـــث عـــن حل‪.‬وعقـــد فريـــق‬ ‫العمـــل المكلـــف بصياغـــة النظـــام‬ ‫المقتـــرح أول اجتمـــاع لـــه فـــي ‪13‬‬ ‫مايـــو ‪ ،2015‬بالتـــوازي مـــع اجتمـــاع‬ ‫مشـــترك منفصـــل لممثلـــي إياتـــا و‬ ‫إيـــكاو خـــال نفـــس الفتـــرة‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫وشــهد اجتمــاع اإليــكاو إجماعـ ًـا بيــن‬ ‫الـــدول األعضـــاء وشـــركات الطيـــران‬ ‫والش ــحن العالمي ــة عل ــى األولوي ــات‬ ‫التـــي ينبغـــي التركيـــز عليهـــا فـــي‬ ‫المـــدى القصيـــر مـــن أجـــل بلـــورة‬ ‫نظـــام عالمـــي للتعقـــب الفـــوري‬ ‫لحركـــة الطائـــرات‪.‬‬ ‫وتبح ــث إي ــكاو ف ــي الوق ــت نفس ــه‬ ‫فـــي كيفيـــة ربـــط نظـــام التعقـــب‬ ‫الف ــوري لرح ــات الطي ــران م ــع معايي ــر‬ ‫دوليـــة مســـتندة إلـــى األداء مـــن‬ ‫أجـــل تحديـــد أولويـــات البحـــث فـــي‬ ‫مقترحـــات النظـــام العالمـــي لتعقـــب‬ ‫حركـــة الطائـــرات‪ ،‬وهـــو مـــا يعنـــي‬ ‫إتاحـــة قائمـــة مـــن البدائـــل أمـــام‬ ‫شـــركات الطيـــران لاختيـــار فيمـــا‬ ‫بينهـــا‪.‬‬ ‫وتســتند عمليــة صياغــة التوصيــات‬ ‫إلـــى التقنيـــات والخدمـــات المتاحـــة‬ ‫لتعقـــب حركـــة الطائـــرات التجاريـــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفقـــا لمجموعـــة مـــن المعاييـــر‬ ‫المحـــددة مثـــل مؤشـــرات األداء‬ ‫ونط ــاق التغطي ــة والجوان ــب األمني ــة‬ ‫والتكلفـــة‪.‬‬ ‫وإلـــى جانـــب ذلـــك ســـيتولى‬ ‫فريـــق العمـــل المكلـــف ببلـــورة‬ ‫النظـــام المقتـــرح‪ ،‬وضـــع حـــد أدنـــى‬ ‫الشـــتراطات مســـتويات األداء التـــي‬ ‫يجـــب أن يحققهـــا أي نظـــام‪ .‬ويضـــم‬ ‫فريـــق العمـــل ممثليـــن عـــن إياتـــا‬ ‫وإيـــكاو‪ ،‬ومنظمـــة الماحـــة الجويـــة‬ ‫المدني ــة‪ ،‬واتح ــادات ش ــركات الطي ــران‬ ‫األمريكيـــة‪ ،‬واتحـــاد شـــركات الطيـــران‬ ‫فـــي منطقـــة آســـيا الباســـيفيك‪،‬‬ ‫الطيـــران‪،‬‬ ‫ســـامة‬ ‫ومنظمـــة‬ ‫والمجلـــس الدولـــي للتنســـيق بيـــن‬ ‫اتحـــادات الصناعـــات الفضائيـــة‪،‬‬ ‫واالتحـــاد الدولـــي لطيـــاري شـــركات‬ ‫الطيـــران التجاريـــة‪ ،‬وشـــركتي بوينـــغ‬ ‫وإيربـــاص لتصنيـــع الطائـــرات‪،‬‬ ‫وشـــركتي امبرايـــر وبومباردييـــه‬ ‫للطيـــران التجـــاري‪.‬‬ ‫ويقـــول كيفيـــن حيـــاة نائـــب أول‬ ‫الرئيــس لشــؤون الســامة وعمليــات‬ ‫الطيـــران فـــي إياتـــا‪" :‬تتفـــق جميـــع‬ ‫األط ــراف المعني ــة بصناع ــة الطي ــران‬

‫العالميـــة علـــى ضـــرورة التوصـــل‬ ‫لح ــل يضم ــن ع ــدم مواجه ــة موق ــف‬ ‫مشـــابه تختفـــي فيـــه طائـــرة‪ .‬وفـــي‬ ‫الوقـــت الـــذي تعمـــل فيـــه الـــدول‬ ‫األعضـــاء مـــن خـــال إيـــكاو لصياغـــة‬ ‫وتطبيـــق معاييـــر دوليـــة مســـتندة‬ ‫إلـــى األداء‪ ،‬فـــإن صناعـــة الطيـــران‬ ‫ملتزم ــة بالمض ــي قدم ـ ًـا نح ــو تقدي ــم‬ ‫توصيـــات يمكـــن لشـــركات الطيـــران‬ ‫أن تطبقهـــا اآلن"‪.‬‬ ‫ويعتقـــد خبـــراء حـــوادث الطيـــران‬ ‫ـخصا م ــا ق ــام عم ـ ً‬ ‫ً‬ ‫ـدا‬ ‫الماليزي ــون أن ش ـ‬ ‫بتعطي ــل نظ ــم تب ــادل البيان ــات عل ــى‬ ‫متـــن الطائـــرة المفقـــودة‪ ،‬مـــا جعـــل‬ ‫مـــن المســـتحيل علـــى الســـلطات‬ ‫تتبـــع الطائـــرة‪ ،‬ودعـــا رئيـــس الـــوزراء‬ ‫الماليـــزي نجيـــب رزق إيـــكاو لتبنـــي‬ ‫نظـــام للتعقـــب الفـــوري لحركـــة‬ ‫الطائـــرات المدنيـــة ‪.‬‬ ‫وفـــي مقـــال بصحيفـــة (وول‬ ‫ســـتريت جورنـــال) قـــال نجيـــب‪":‬‬ ‫فـــي عصـــر اإلنترنـــت والهواتـــف‬ ‫الذكي ــة ف ــإن التعق ــب الف ــوري لحرك ــة‬ ‫الطائ ــرات التجاري ــة خط ــوة كان يتعي ــن‬ ‫اتخاذه ــا من ــذ زم ــن بعي ــد‪ ،‬والب ــد م ــن‬ ‫إجـــراء تعديـــات جذريـــة فـــي نظـــم‬ ‫االتصـــاالت علـــى متـــن الطائـــرات‬ ‫تحـــول دون تعطيـــل عمـــل هـــذه‬

‫شركات الطيران تبحث عن‬ ‫وسائل للتعقب الفوري‬ ‫للطائرات والطيارون يعترضون‬ ‫األنظمـــة الحيويـــة خـــال الرحـــات‪،‬‬ ‫وهـــي المشـــكلة األساســـية التـــي‬ ‫أدت إل ــى انح ــراف الطائ ــرة الماليزي ــة‬ ‫عـــن مســـارها الطبيعـــي‪ ،‬دون أن‬ ‫يكـــون لـــدى أبـــراج المراقبـــة أدنـــى‬ ‫فكـــرة عـــن الموقـــف"‪.‬‬ ‫وق ــال نجي ــب‪" :‬ال يج ــب أن تتعل ــم‬ ‫صناعـــة الطيـــران العالميـــة مـــن‬

‫ﻣﻨﻊ اﻟﻄﻴﺎرﻳﻦ ﻣﻦ ﺗﻌﻄﻴﻞ أﻧﻈﻤﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫تيـم كارك رئيـس طيـران اإلمـارات التـي تعـد أكبـر شـركة‬ ‫طيـران للرحـات الدوليـة‪ ،‬وأكبـر مشـغل فـي العالـم‬ ‫للطائـرات عريضـة البـدن إنـه يجـب منـع الطياريـن مـن تعطيـل أنظمـة‬ ‫االتصـاالت علـى متـن الطائـرات‪ ،‬وأي نظـام دولـي للتعقـب الفـوري‬ ‫مجـد‪ ،‬مـا لـم تطبـق إجـراءات تحـول دون‬ ‫لحركـة الطائـرات سـيكون غيـر‬ ‫ٍ‬ ‫قيـام الطياريـن بتعطيـل أنظمـة االتصـاالت‪.‬‬ ‫ويضيـف كارك‪" :‬إذا أمكننـا وقـف عمليـات التاعـب باألنظمـة‬ ‫وتعطيلهـا مـن جانـب أي شـخص‪ ،‬وألي سـبب فـإن شـركات الطيـران‬ ‫يمكنهـا بـكل بسـاطة معرفـة مواقـع ومسـارات طائراتهـا مـن خـال‬ ‫االتصـاالت عبـر األقمـار الصناعيـة التـي توفـر بيانـات كافيـة للقيـام‬ ‫بعمليـة التعقـب"‪.‬‬

‫ﻳﻘﻮل‬


‫ﺗﺤﺖ اﻟﻀﻮء‬

‫تكنولوجيا تعقب الطائرات‬ ‫متاحة والتشريعات الوطنية‬ ‫ال تجعلها إلزامية‬ ‫الـــدروس المســـتفادة مـــن حـــادث‬ ‫الطائ ــرة الماليزي ــة فق ــط‪ ،‬وإنم ــا يج ــب‬ ‫أن تطبقه ــا أيض ـ ًـا‪ ،‬وه ــو م ــا يس ــتلزم‬ ‫إجـــراء تعديـــات جذريـــة تجعـــل مـــن‬ ‫غيـــر الممكـــن علـــى أي طائـــرة أن‬ ‫تختفـــي ببســـاطة‪ ،‬وفـــي الوقـــت‬ ‫نفســـه تجعـــل مـــن الســـهل العثـــور‬ ‫عليه ــا‪ ،‬وه ــذا يتطل ــب زي ــادة الس ــعة‬

‫التخزينيـــة لتســـجيل بيانـــات الرحلـــة‬ ‫فـــي قمـــرة القيـــادة‪ ،‬والتـــي تقـــدر‬ ‫حالي ـ ًـا بنح ــو س ــاعتين‪ ،‬بحي ــث يمكنه ــا‬ ‫تس ــجيل جمي ــع البيان ــات ط ــوال زم ــن‬ ‫الرحل ــة‪ ،‬كم ــا يج ــب أيض ـ ًـا إطال ــة عم ــر‬ ‫بطاريـــات تشـــغيل أجهـــزة تحديـــد‬ ‫موقــع الطائــرة بحيــث تمتــد لتســعين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بـــدال مـــن ‪30‬‬ ‫يومـــا علـــى األقـــل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يومـــا حاليـــا"‪ .‬وأثـــار اختفـــاء الطائـــرة‬ ‫الماليزيـــة حملـــة دوليـــة مـــن أجـــل‬ ‫تطوي ــر نظ ــام يمك ــن أب ــراج المراقب ــة‬ ‫الجويــة مــن تحديــد مســارات ومواقــع‬ ‫الطائـــرات خـــال الرحـــات‪ ،‬وقالـــت‬ ‫إياتـــا إن شـــركات الطيـــران يجـــب أن‬

‫أوروﺑﺎ ﺗﺮﻏﺐ ﻓﻲ ﺻﻨﺎدﻳﻖ ﺳﻮداء ﻣﺘﻄﻮرة‬ ‫سـلطات سـامة الطيـران األوروبيـة فـي سـرعة تطبيـق‬ ‫األجيـال الجديـدة مـن الصناديـق السـوداء علـى متـن‬ ‫الطائـرات التجاريـة‪ ،‬إلطالـة عمـر بطاريـة تشـغيل الصنـدوق األسـود‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضـا‬ ‫يومـا‪ .‬وتشـمل قائمـة المقترحـات‬ ‫حاليـا إلـى ‪90‬‬ ‫يومـا‬ ‫مـن ‪30‬‬ ‫زيـادة نطـاق تغطيـة جهاز اإلشـارات الاسـلكية الموجـودة على جانبي‬ ‫الصنـدوق األسـود‪ ،‬وتزويـد الطائـرات التـي تطيـر لمسـافة تزيـد علـى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بحريا بجهاز إرسال إشارات إضافي يعمل على تردد مختلف‬ ‫ميا‬ ‫‪180‬‬ ‫ونطـاق تغطيـة أوسـع‪ ،‬وزيـادة السـعة التخزينية ألجهزة تسـجيل بيانات‬ ‫الرحلـة إلـى ‪ 20‬سـاعة علـى األقـل‪ .‬وترغـب وكالـة سـامة الطيـران‬ ‫األوروبيـة فـي تطبيـق هـذه المعاييـر بصـورة إلزاميـة مـع مطلـع عـام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سـابقا فـي ‪.2020‬‬ ‫بـدال مـن الموعـد المقـرر‬ ‫‪2018‬‬

‫ﺗﺮﻏﺐ‬

‫تقـــوم بتطبيـــق إجـــراءات بصـــورة‬ ‫تطوعيـــة قبـــل البـــدء فـــي تطبيـــق‬ ‫معايي ــر عالمي ــة ملزم ــة لتعق ــب حرك ــة‬ ‫الطائـــرات بصـــورة فوريـــة ‪.‬‬ ‫وتقـــول نانســـي جرهـــام مديـــرة‬ ‫مكت ــب الماح ــة الجوي ــة ف ــي إي ــكاو‪:‬‬ ‫"تتف ــق صناع ــة الطي ــران م ــن الناحي ــة‬ ‫المبدئيــة علــى أن وجــود هــذا النظــام‬ ‫ض ــرورة ال مف ــر منه ــا‪ ،‬ولذل ــك فنح ــن‬ ‫نعمــل فــي مســارين‪ :‬األول تطوعــي‬ ‫يطب ــق ف ــي الوق ــت ال ــذي تتواص ــل‬ ‫فيــه الجهــود الدوليــة مــن أجــل بلــورة‬ ‫نظـــام عالمـــي للتعقـــب الفـــوري‬ ‫لحركـــة الطائـــرات فـــي المســـتقبل‪،‬‬ ‫وهــذا األمــر يحتــاج إلــى تهيئــة البيئــة‬ ‫التشـــريعية الدوليـــة"‪.‬‬ ‫وف ــي الوق ــت ال ــذي تس ــتبعد في ــه‬ ‫نانســـي أن تشـــكل تكلفـــة تطبيـــق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديـــدا يثقـــل‬ ‫عبئـــا‬ ‫النظـــام المقتـــرح‬ ‫كاهـــل شـــركات الطيـــران‪ ،‬تـــرى أن‬ ‫ســامة الطيــران والتأكــد مــن مواقــع‬ ‫ومســـارات الطائـــرات ال يجـــب النظـــر‬ ‫إليهـــا مـــن منظـــور التكلفـــة الماليـــة‬ ‫فقـــط‪.‬‬ ‫ويقـــول خبـــراء التكنولوجيـــا إن‬ ‫التقنيـــات الازمـــة للتعقـــب الفـــوري‬ ‫ً‬ ‫نســـبيا‪،‬‬ ‫للطائـــرات متاحـــة وســـهلة‬ ‫وعلـــى ســـبيل المثـــال فـــإن شـــركة‬ ‫(إنمارســـات) لخدمـــات األقمـــار‬ ‫الصناعيـــة والتـــي ســـاعدت بياناتهـــا‬ ‫كثي ـ ً‬ ‫ـرا ف ــي جه ــود ف ــك لغ ــز الطائ ــرة‬ ‫الماليزيـــة‪ ،‬تعـــرض تزويـــد شـــركات‬ ‫الطيـــران بخدمـــات التعقـــب الفـــوري‬ ‫بـــدون تكلفـــة‪.‬‬ ‫وتؤك ــد الش ــركة المتخصص ــة ف ــي‬ ‫خدمـــات اتصـــاالت الهواتـــف عبـــر‬ ‫األقمـــار الصناعيـــة أن خدمـــة التتبـــع‬ ‫الف ــوري متاح ــة بالفع ــل لنح ــو‪ 11‬أل ــف‬ ‫طائ ــرة ركاب‪ ،‬تش ــكل نصي ــب األس ــد‬ ‫مـــن األســـطول العالمـــي لطائـــرات‬ ‫الـــركاب التجاريـــة المشـــتركة فـــي‬ ‫خدمـــة اتصـــاالت إنمارســـات عبـــر‬ ‫األقمـــار الصناعيـــة‪.‬‬ ‫ويقـــول كريـــس ماكلوجليـــن مديـــر‬ ‫شـــركة إنمارســـات إن إتاحـــة الخدمـــة‬ ‫بشـــكل فـــوري ممكنـــة بالنســـبة لـــــ‬ ‫‪ % 90‬م ــن األس ــطول العالم ــي م ــن‬ ‫الطائـــرات عريضـــة البـــدن‪ ،‬والتـــي‬ ‫تتوافـــر فيهـــا بالفعـــل التجهيـــزات‬ ‫الازمـــة لبـــدء الخدمـــة‪ ،‬بينمـــا تحتـــاج‬ ‫نســبة الـــ ‪ % 10‬الباقيــة إلــى تحديــث‬ ‫البرمجيـــات الخاصـــة بالخدمـــة علـــى‬ ‫متـــن طائـــرات الرحـــات الطويلـــة‬ ‫ً‬ ‫حاليـــا‪ .‬وســـتتيح هـــذه‬ ‫التـــي تعمـــل‬ ‫الخدم ــة للطائ ــرات تزوي ــد الس ــلطات‬ ‫المعنيـــة بصـــورة فوريـــة بـــكل‬ ‫البيانــات الخاصــة بســرعتها وارتفاعهــا‬ ‫واتجاههـــا مـــرة كل ‪ 15‬دقيقـــة"‪.‬‬

‫ويضيــف كريــس‪" :‬تقديــم الخدمــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ســـنويا‬ ‫مجانـــا ســـيكلف إنمارســـات‬

‫حوالـــي ‪ 3‬ماييـــن دوالر‪ ،‬ورغـــم أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إضافيـــا‬ ‫عبئـــا‬ ‫هـــذه التكلفـــة تمثـــل‬

‫علـــى الشـــركة‪ ،‬إال أننـــا نعتقـــد أن‬ ‫ضمـــان ســـامة الطيـــران يســـتحق‬ ‫هـــذه التضحيـــة مـــن جانبنـــا"‪.‬‬ ‫وتأمـــل الشـــركة فـــي أن تتمكـــن‬ ‫مـــن تعويـــض هـــذه التكلفـــة مـــن‬ ‫خـــال إقنـــاع المزيـــد مـــن شـــركات‬ ‫الطيـــران باالنضمـــام إلـــى خدمـــة‬ ‫الباق ــة األول ــى الت ــي تتي ــح للطائ ــرات‬ ‫بــث بيانــات ومؤشــرات أداء األنظمــة‬ ‫إلـــى غرفـــة عمليـــات الصيانـــة عبـــر‬ ‫األقمـــار الصناعيـــة‪ ،‬مثـــل أداء‬ ‫المحـــركات ومعـــدالت اســـتهاك‬ ‫الوق ــود‪ .‬وتق ــول الش ــركة إن الخدم ــة‬ ‫عل ــى مت ــن الطائ ــرة المفق ــودة ظل ــت‬ ‫غيـــر مفعلـــة‪ ،‬ألن الخطـــوط الجويـــة‬ ‫الماليزي ــة كان ــت واح ــدة م ــن ش ــركات‬ ‫الطي ــران القليل ــة ح ــول العال ــم الت ــي‬ ‫رفضـــت االشـــتراك فـــي الخدمـــة‪.‬‬ ‫وتقـــول شـــركة (ايروديـــم)‪ ،‬وهـــي‬ ‫شـــركة متخصصـــة فـــي أنظمـــة‬ ‫تعقـــب الطائـــرات إن تزويـــد طائـــرة‬ ‫نفاثـــة بالمعـــدات الازمـــة للتعقـــب‬ ‫الفــوري لحركتهــا يكلــف أكثــر مــن ‪100‬‬ ‫ألـــف دوالر‪.‬‬ ‫وتواجـــه المقترحـــات األوروبيـــة‬ ‫لزيـــادة الســـعة التخزينيـــة ألجهـــزة‬ ‫تســـجيل بيانـــات الرحـــات علـــى‬ ‫مت ــن الطائ ــرات معارض ــة م ــن جان ــب‬ ‫مصنعـــي الطائـــرات واتحـــادات‬ ‫الطياري ــن الت ــي ت ــرى أن التس ــجيات‬ ‫المطول ــة ق ــد يس ــاء اس ــتخدامها م ــن‬ ‫جانـــب الموظفيـــن‪ ،‬وقـــد تســـتخدم‬ ‫فـــي المحاكـــم بـــدون إذن مـــن‬ ‫جا نبهـــم ‪.‬‬ ‫ويقـــول الخبـــراء إن التقنيـــات‬ ‫الازم ــة لتعق ــب الطائ ــرات موج ــودة‬ ‫بالفعـــل‪ ،‬ولكـــن المشـــكلة فـــي‬ ‫التشـــريعات الدوليـــة والوطنيـــة‬ ‫ً‬ ‫إلزاميـــا‪.‬‬ ‫التـــي تجعـــل اســـتخدامها‬ ‫وتتـــداول شـــركات التكنولوجيـــا‬ ‫المتخصصـــة فـــي أنظمـــة تعقـــب‬ ‫الطائـــرات مجموعـــة مـــن البدائـــل‬ ‫مــن بينهــا نظــام لبــث بيانــات الرحلــة‬ ‫حتـــى فـــي حالـــة تعطـــل أنظمـــة‬ ‫الطاق ــة بالكام ــل‪ ،‬بينم ــا يرك ــز بدي ــل‬ ‫آخ ــر عل ــى تزوي ــد الصن ــدوق األس ــود‬ ‫بمـــادة صبغيـــة ذات لـــون مميـــز‬ ‫تطلـــق بصـــورة أوتوماتيكيـــة عندمـــا‬ ‫يامـــس جس ــم الصن ــدوق األس ــود‬ ‫الميـــاه‪ ،‬بحيـــث تصعـــد المـــادة‬ ‫الصبغيـــة إلـــى الســـطح وترســـم‬ ‫بفع ــل األم ــواج مس ـ ً‬ ‫ـارا لوني ـ ًـا يرش ــد‬ ‫فـــرق البحـــث واإلنقـــاذ لموقـــع‬ ‫ســـقوط الطائـــرة‪► .‬‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫‪17‬‬


‫ﺷﺤﻦ وﻟﻮﺟﺴﺘﻴﺎت‬

‫أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ‪ ":‬ﻗﻄﺎع اﻟﺸﺤﻦ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻠﻮﺟﺴﺘﻴﺔ إﺿﺎﻓﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﺮﺻﻴﺪ دﺑﻲ وﺗﻤﻴﺰﻫﺎ "‬

‫أحمد بن سعيد مع المكرمين‬ ‫سـمو الشـيخ أحمـد بـن سـعيد آل مكتـوم رئيـس‬ ‫هيئـة دبـي للطيـران المدنـي رئيـس مطـارات‬ ‫دبـي‪ ،‬أن قطـاع الشـحن والخدمـات اللوجسـتية‪ ،‬يشـكل‬ ‫إضافـة نوعيـة لرصيـد دبـي وتميزهـا علـى قائمـة أفضـل‬ ‫ً‬ ‫مشـيدا سـموه بـأداء الشـركاء‬ ‫مراكـز الشـحن فـي العالـم‪،‬‬ ‫االسـتراتيجيين الذيـن يوفـرون خدمـات مميـزة لمختلـف‬ ‫شـرائح المتعامليـن مـع مطـارات دبـي‪ .‬وهنـأ سـموه خـال‬ ‫حفـل تكريمـي بمناسـبة إعـان نتائج جائـزة ( تميز) في مجال‬ ‫الشـحن للعـام ‪ 2014 – 2013‬فـي مكتبـه فـي مطـار دبـي‬ ‫ً‬ ‫داعيـا إياهـم إلـى بـذل‬ ‫الدولـي‪ ،‬الفائزيـن بميداليـات الجائـزة‬ ‫المزيـد مـن الجهود للمسـاهمة إلى جانـب زمائهم اآلخرين‬ ‫فـي تعزيـز نوعيـة الخدمـات التـي يقدمهـا مركز الشـحن في‬ ‫مطـار دبـي ‪.‬‬ ‫وتهـدف الجائـزة إلـى نشـر ثقافـة التميـز فـي أرجـاء قطـاع‬ ‫الشـحن فـي مطـارات دبـي واالرتقـاء بنوعيـة الخدمـات‬ ‫التـي تقدمهـا الجهـات الحكوميـة العاملـة في مركز الشـحن‪،‬‬ ‫لمختلـف شـرائح المتعامليـن وتعزيـز روح التنافـس اإليجابي‬ ‫بيـن الموظفيـن واإلدارات المختلفـة وتحفيزهـم لتقديـم‬ ‫األفضـل ‪ .‬ويتماشـى إطـاق الجائـزة مـع اسـتراتيجية‬

‫أﻛﺪ‬

‫مطـارات دبـي لارتقـاء بـأداء مرافـق المطـار واختصـار الزمن‬ ‫علـى طريـق تحقيـق األهـداف المرجـوة بجعـل مطـار دبـي‬ ‫ً‬ ‫دوليـا‪ .‬وتنبـع أهميـة الجائزة‬ ‫الدولـي مركـز الشـحن المفضـل‬ ‫مـن أهميـة قطـاع الشـحن‪ ،‬حيـث يحتـل مطـار دبـي فـي‬ ‫الوقـت الراهـن المرتبـة الثالثـة علـى قائمـة أفضـل وأكبـر‬ ‫مطـارات العالـم فـي مجـال الشـحن‪ ،‬حسـب تصنيف مجلس‬ ‫المطـارات العالمـي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سـنويا‪ ،‬جميع‬ ‫وتشـارك فـي الجائـزة التـي تقـام فعالياتها‬ ‫الدوائـر الحكوميـة العاملـة فـي مركـز الشـحن فـي مطـار‬ ‫دبـي‪ .‬وتنقسـم الجائـزة إلـى فئتيـن‪ :‬األولـى فئـة أفضـل‬ ‫موظـف متميـز‪ ،‬والثانيـة فئـة أفضـل إدارة فـي مجـال‬ ‫خدمـة العمـاء‪ ،‬بعـد عمليـة التقييـم الداخلـي التـي تجريهـا‬ ‫لجنـة تحكيـم مختصـة تقـوم بعمليـة التقييـم الازمـة الختيـار‬ ‫الفائزيـن بنـاء علـى أفضـل الممارسـات المعتمـدة ضمـن‬ ‫برنامـج دبـي لـألداء الحكومـي المتميـز‪ .‬وقطـع فريق العمل‬ ‫المشـرف علـى تنظيـم الجائـزة خطـوات مهمـة علـى طريـق‬ ‫تعزيـز أهميـة هـذه المبـادرة علـى جميـع األصعـدة ‪ .‬وقـال‬ ‫عبـد اللـه بـن خديـة المنسـق العـام للجائـزة ‪ ":‬التميـز فـي‬ ‫الخدمـة هـو سـمة مـن سـمات عملنا اليومي‪ ،‬وقد شـهدت‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫جيـدا ينـم عـن بـدء تحقيق‬ ‫إقبـاال‬ ‫الجائـزة فـي دورتهـا الثانيـة‬ ‫هـذه المبـادرة األهـداف التـي أطلقـت مـن أجلهـا وتحفيـز‬ ‫شـركائنا االسـتراتيجيين علـى إعطـاء األفضـل باسـتمرار"‪.‬‬ ‫ونيابـة عـن الفريـق المشـرف علـى إعـداد وتنظيـم الجائـزة‬ ‫أعرب عبد الله بن خدية عن بالغ الشـكر والتقدير إلى سـمو‬ ‫الشـيخ أحمـد بـن سـعيد آل مكتـوم لدعـم سـموه وتوجيهاته‬ ‫التـي كان لهـا بالـغ األثـر فـي إنجـاح الجائـزة‪ .‬والفئـات الفائـزة‬ ‫بالجائـزة هي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬فئـة (اإلدارة المتميـزة فـي خدمـة العمـاء) وفـازت‬ ‫بهـا إدارة (أمـن الشـحن) فـي مطـارات دبـي‪ ،‬بينمـا حصـل‬ ‫المقـدم جمعـة الـروم علـى جائـزة المركـز األول فـي مجـال‬ ‫خدمـة العمـاء‪ ،‬فـي حيـن حصـل فؤاد السـويدي على جائزة‬ ‫المركـز الثانـي‪ .‬أمـا بالنسـبة للفئـة الثالثـة مـن الجائـزة‪ ،‬فقـد‬ ‫حصلـت معصومـة رمضانـي علـى جائـزة الموظـف المتميـز‬ ‫فـي خدمـة المتعامليـن‪ ،‬بينمـا حصلـت مريـم إبراهيـم علـى‬ ‫المركـز الثانـي علـى هـذا الصعيـد‪.‬‬ ‫وشـمل التكريـم ً‬ ‫كا مـن عبـد اللـه بـن خديـة لـدوره فـي‬ ‫تعزيـز أهميـة الجائـزة‪ ،‬ومهـدي الحرشـي قائـد فريـق التقييم‬ ‫المختـص بالجائـزة‪► .‬‬

‫ارﺗﻔﺎع رﺳﻮم ﺷﺤﻦ اﻟﻄﻴﺮان ﻳﺠﺒﺮ اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﻠﺠﻮء ﻟﻠﻨﻘﻞ اﻟﺒﺮي واﻟﺒﺤﺮي‬ ‫خبـراء شـحن إن مغـاالة بعـض شـركات‬ ‫الطيـران االقتصـادي فـي رفـع رسـوم‬ ‫الشـحن يجبـر المسـافرين علـى اللجـوء للنقـل البري‬ ‫والبحـري‪.‬‬ ‫واشـتكى مسـافرون لديهـم حجـوزات وتذاكـر عبـر‬ ‫شـركات الطيـران االقتصـادي مـن أن التنافسـية‬ ‫التـي تتمتـع بهـا شـركات الطيـران االقتصـادي فـي‬ ‫أسـعار تذاكـر الطيـران لعـدد مـن المحطـات العربيـة‬ ‫والدوليـة‪ ،‬تتضـاءل مـع قيـام شـركات الطيـران‬ ‫االقتصـادي بفـرض رسـوم عاليـة علـى األمتعـة‬ ‫ً‬ ‫درهمـا للكيلو‬ ‫الزائـدة بصحبـة الراكـب قـد تتعدى ‪60‬‬ ‫الواحـد‪.‬‬

‫ﻗﺎل‬

‫‪18‬‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫ونقـل موقـع البوابـة اإللكترونـي عن خبراء شـحن‬ ‫قولهـم إن بعـض شـركات الطيـران االقتصـادي‬ ‫فـي المملكـة العربيـة السـعودية اسـتغلت موسـم‬ ‫اإلجـازة الصيفيـة لرفـع الرسـوم المفروضـة علـى‬ ‫األمتعـة الزائـدة بصحبـة الراكـب إلـى قرابـة ‪ً 60‬‬ ‫رياال‬ ‫ً‬ ‫كثيـرا مـن المسـافرين على‬ ‫للكيلـو الواحـد‪ ،‬مـا أجبـر‬ ‫شـحن هذه األمتعة عن طريق مكاتب الشـحن التي‬ ‫تعتمـد فـي نشـاطها علـى النقـل البـري والبحـري‪.‬‬ ‫وقـال عاملـون فـي مكاتـب الشـحن التـي تعتمـد‬ ‫فـي عملياتهـا علـى الوسـائط البريـة والبحريـة إن‬ ‫ً‬ ‫تنافسـا‬ ‫اإلجـازة الصيفيـة هـذا العـام ستشـهد‬ ‫ً‬ ‫محمومـا بيـن مكاتـب الشـحن علـى المسـافرين‬

‫الراغبيـن فـي شـحن أمتعتهـم الزائـدة بعـد أن رفـع‬ ‫عـدد مـن شـركات الطيران الرسـوم المفروضة على‬ ‫الـوزن الزائـد بصحبـة الراكـب‪.‬‬ ‫وعلـل العاملـون الزيـادة التـي طـرأت على أسـعار‬ ‫مكاتب الشـحن بارتفاع تكاليف النقل البري والبحري‬ ‫إلـى بعـض الـدول التـي يتـم الشـحن إليهـا‪ ،‬إضافة‬ ‫إلـى زيـادة أجـور العمالـة التـي تقـوم بعمليـات‬ ‫ً‬ ‫وأيضـا‬ ‫التفريـغ والتحميـل مـن البواخـر والسـفن‪،‬‬ ‫فـي زيـادة طـرأت علـى رسـوم بعـض الموانـئ‪،‬‬ ‫كمـا أن أغلـب المسـافرين يرغبـون فـي اسـتام‬ ‫أمتعتهـم خـال فتـرة قصيـرة‪ ،‬مـا يدفـع مكاتـب‬ ‫الشـحن لرفـع األسـعار‪► .‬‬


‫ﺷﺤﻦ وﻟﻮﺟﺴﺘﻴﺎت‬

‫اﻟﺘﻄﻮر اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻲ ﻳﻬﺪد ﺑﺎﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﻃﺎﺋﺮات اﻟﺸﺤﻦ اﻟﺠﻮي‬ ‫تحـول المزيـد مـن شـحنات‬ ‫البضائـع إلـى طائـرات الـركاب‬ ‫والنقـل البحـري‪ ،‬فـإن شـركات الطيـران‬ ‫عليهـا أن تعيـد النظـر فـي أنشـطتها‬ ‫للشـحن الجـوي أو المخاطـرة بـأن‬ ‫تتحـول طائـرات الشـحن إلى شـيء من‬ ‫ا لما ضـي ‪.‬‬ ‫وقـال أعضـاء وفـود فـي اجتمـاع‬ ‫سـنوي لشـركات طيـران فـي العاصمـة‬ ‫القطريـة الدوحـة‪ ،‬إنه فـي حين خفضت‬ ‫بعـض شـركات الطيـران بالفعـل عـدد‬ ‫طائـرات الشـحن الجـوي التـي تشـغلها‪،‬‬ ‫فـإن هنـاك حاجـة إلـى المزيـد مـن‬ ‫التغييـرات الكبيـرة لتقليـص أوقـات‬ ‫النقـل وعـودة النشـاط الـذي فقدتـه‬ ‫صناعـة النقـل البحريـن‪ ،‬وبنـى الشـحن‬ ‫الجـوي سـمعته علـى نقـل سـلع غاليـة‬ ‫بكميـات كبيـرة في أسـرع وقـت ممكن‪.‬‬ ‫وحتـى الوقـت الحاضـر فـإن السـلع‬ ‫ً‬ ‫جـوا تقـدر قيمتهـا بنحـو ‪6.8‬‬ ‫المنقولـة‬ ‫ً‬ ‫سـنويا‪ ،‬وهـو مـا يشـكل‬ ‫تريليـون دوالر‬

‫االسـتيراد النهائيـة يبلـغ ‪ 6.5‬أيـام‪،‬‬ ‫وذلـك مقارنـة مـع تباهـي لوفتهانـزا‬ ‫للشـحن فـي السـتينات بوقـت ثاثـة‬ ‫أيـام فقـط‪ .‬كمـا أصبحـت المنتجـات‬ ‫مرتفعـة القيمـة‪ ،‬مثـل اإللكترونيـات‬ ‫ً‬ ‫حجمـا‪ ،‬وهـو مـا يعنـي أنهـا‬ ‫األصغـر‬ ‫تحتـاج إلـى مسـاحات أقـل وال تحتـاج‬ ‫إلـى طائـرات شـحن لنقلهـا‪.‬‬ ‫وتوقـع االتحـاد الدولـي للنقل الجوي‬ ‫ً‬ ‫اجتماعـا فـي الدوحـة‬ ‫(إياتـا) الـذي عقـد‬ ‫ً‬ ‫مؤخـرا‪ ،‬أن يبلـغ حجـم الشـحن الجـوي‬

‫ﻣﻊ‬

‫‪ 35‬بالمئـة مـن قيمـة التجـارة العالميـة‪،‬‬ ‫لكنـه يشـكل ‪ 0.5‬بالمئـة فقـط مـن‬ ‫الحجـم اإلجمالـي لتلـك التجـارة‪.‬‬

‫لكـن مع زيـادة األعمال المكتبية‪ ،‬فإن‬ ‫متوسـط الوقـت الـذي يسـتغرقه نقـل‬ ‫منتـج مـن شـركات التصنيـع إلـى وجهـة‬

‫"إﻛﺴﺒﻮ ‪ "2020‬ﻳﻤﻨﺢ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺸﺤﻦ ﻓﻲ ا>ﻣﺎرات زﺧﻤ ًﺎ‬ ‫جـون كوكـس األميـن‬ ‫العـام لجمعيـة وكاء‬ ‫الشـحن فـي دبي تنامـي الطلب‬ ‫علـى السـلع والمـواد لمعـرض‬ ‫ً‬ ‫مشـيرا إلـى‬ ‫إكسـبو ‪،2020‬‬ ‫أن الشـحنات سـتتدفق قادمـة‬ ‫ليـس فقـط عـن طريـق البحـر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضـا عـن طريـق الجـو‪،‬‬ ‫ولكـن‬ ‫لذلـك سـيلعب مطـار آل مكتـوم‬ ‫الدولي في دبي وورلد سـنترال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهمـا فـي هـذا الجانـب مـع‬ ‫دورا‬

‫ﺗﻮﻗﻊ‬

‫ارتفـاع نسـبة الحاويـات المتداولة‬ ‫فـي جبل علـي ‪ ٪ 17.5‬في الربع‬ ‫األول مـن العـام الحالـي‪.‬‬ ‫وأكـد كوكـس اسـتمرار األداء‬ ‫القـوي لصناعـة الشـحن‪ ،‬فـي‬ ‫ً‬ ‫مشـددا‬ ‫العـام الحالـي ومـا بعده‪،‬‬ ‫علـى أهمية دبي كبوابة رئيسـية‬ ‫ً‬ ‫ومشـيدا بمسـاهمتها‬ ‫إقليميـة‪،‬‬ ‫فـي أسـواق النقـل البحـري‬ ‫العالمـي مـع النشـاط الكبيـر‬ ‫لجميـع كبـرى خطـوط النقـل‬ ‫ً‬ ‫مشـيرا إلـى أن‬ ‫البحـري عبرهـا‪،.‬‬ ‫االقتصـاد اإلماراتـي سيسـتمر‬ ‫ً‬ ‫مدفوعـا بنمـو قطـاع‬ ‫فـي النمـو‬ ‫البنـاء فـي المقـام األول مـع مسـاهمة قطاعـات النفـط والغـاز‪.‬‬ ‫ونقلـت صحيفـة البيـان عـن كوكـس قولـه إنـه مـن المبكـر ألوانـه االسـتعداد والتخطيـط‬ ‫ألنشـطة ‪ ، 2020‬إال أنه أكد أن جمعية وكاء الشـحن سـتكون نشـطة في مسـاعدة أعضائها‬ ‫علـى امتـداد الفتـرة التـي تقـود السـتضافة إكسـبو ‪►. 2020‬‬

‫حوالـي ‪ 52‬مليـون طـن هـذا العـام بـا‬ ‫تغيـر فعلـي يذكـر عـن ‪.2010‬‬ ‫وشـدد جليـن هيـوز‪ ،‬مديـر الشـحن‬ ‫الجـوي فـي إياتـا علـى أن صناعـة‬ ‫الشـحن الجـوي العالميـة بحاجـة إلـى‬ ‫ً‬ ‫مشـيرا إلى أن‬ ‫إعـادة تصميـم هيكلي‪،‬‬ ‫شـركات الطيـران تعاملـت حتى اآلن مع‬ ‫الظـروف الصعبـة فـي سـوق الشـحن‬ ‫الجـوي بخفـض طاقـة التشـغيل وإخـراج‬ ‫طائـرات شـحن مـن الخدمـة‪► .‬‬

‫‪ 4.3‬ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻃﻦ واردات ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫واردات مينـاء جـدة السـعودي مـن‬ ‫المـواد الغذائيـة ‪ 4.3‬ماييـن طـن‬ ‫حتـى شـهر أبريـل الماضـي‪ ،‬مقارنـة بالفتـرة ذاتهـا‬ ‫مـن العـام الماضـي‪ ،‬بزيـادة تتجـاوز ‪ 200‬ألـف طـن‪.‬‬ ‫وبلـغ المجمـوع الكلـي لكميـات البضائـع التـي‬ ‫ناولتهـا موانـئ المملكـة التجاريـة والصناعيـة‬ ‫التسـعة ‪ 194.8‬مليـون طن وزنـي من البضائع عدا‬ ‫النفـط الخـام‪ ،‬بزيـادة نسـبتها ‪ % 3.75‬علـى الكمية‬ ‫المناولة في العام السـابق‪ ،‬وبزيادة نسـبتها ‪5.43‬‬ ‫‪ %‬علـى الكميـة المسـتهدفة فـي السـنة الرابعـة‬ ‫مـن خطـة التنميـة التاسـعة‪.‬‬ ‫وأوضـح الدكتـور جبـارة الصريصـري وزيـر النقـل‬ ‫رئيـس مجلـس إدارة المؤسسـة العامـة للموانـئ‪،‬‬ ‫أن المملكـة تتمتـع بشـبكة واسـعة مـن الموانـئ‬ ‫البحريـة المنتشـرة علـى سـاحلي البحـر األحمـر‬ ‫والخليـج العربـي‪ ،‬وتعـد مـن أهـم المرافـق الخدمية‬ ‫فـي المملكـة‪ ،‬وترتبـط مباشـرة بحركـة التجـارة‬ ‫ً‬ ‫مشـيرا إلـى أن منظومـة‬ ‫وبمشـاريع التنميـة‪،‬‬ ‫الموانـئ فـي المملكـة تتألـف مـن تسـعة موانـئ‬ ‫مـا بيـن تجاريـة وصناعيـة‪ ،‬إضافـة إلـى الموانـئ‬ ‫البترولية والموانئ التجارية وعددها سـتة موانئ‪،‬‬ ‫تقـوم بـدور محـوري فـي اسـتيراد كل أنـواع السـلع‬ ‫والخدمـات التـي تحتـاج إليهـا السـوق المحليـة‪ ،‬إلى‬ ‫جانـب الموانـئ الصناعيـة وهـي ثاثـة موانـئ‬ ‫متخصصـة فـي منتجـات المصانـع فـي المملكـة‬ ‫وتدعـم الصناعـات الوطنيـة والبتروليـة‪► .‬‬

‫ﺗﺠﺎوزت‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫‪19‬‬


‫ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬

‫دراﺳﺔ ﺗﺘﻮﻗﻊ اﻧﺘﺸﺎر اﻟﻄﺎﺋﺮات ﺑﺪون ﻃﻴﺎر ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ‬

‫دراسـة حديثة نشـرها المعهد الدولي‬ ‫للدراسـات االسـتراتيجية انتشـار‬ ‫اسـتخدام الطائـرات بـدون طيـار فـي القطـاع‬ ‫المدنـي بسـبب انخفـاض ثمنهـا وبفضل تقنيات‬ ‫التصغيـر التـي جعلـت مـن الممكـن انتـاج طائرات‬ ‫مـن هـذا النـوع أصغـر مـن كـف اليـد‪.‬‬ ‫وقالـت الدراسـة المكونـة مـن ‪ 500‬صفحـة إن‬ ‫سـقوط الحواجـز التكنولوجيـة الواحـد تلـو اآلخـر‬ ‫يجعـل مـن الطائـرات بـدون طيـار متوفـرة لـدى‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺖ‬

‫ً‬ ‫حكـرا‬ ‫عـدد متزايـد مـن البلـدان حتـى أنهـا لـم تبـق‬ ‫علـى القـوات المسـلحة فـي الـدول الغربيـة‪.‬‬ ‫وأضافـت الدراسـة‪ :‬إن تصغيـر األنظمـة‬ ‫فـي الطائـرات بـدون طيـار جعلهـا فـي متنـاول‬ ‫الشـركات وحتـى األفـراد وفق ما أفـاد به المعهد‬ ‫ً‬ ‫مقـرا لـه‪.‬‬ ‫الـذي يتخـذ مـن لنـدن‬ ‫وكانـت شـركة (أمـازون) وهـي أكبـر شـركات‬ ‫التجـارة عبـر اإلنترنـت فـي العالـم قـد أعلنـت فـي‬ ‫ديسـمبر الماضـي‪ ،‬أنهـا تنـوي خـال عـام ‪2015‬‬

‫اسـتخدام طائـرات صغيـرة بـدون طيـار إليصـال‬ ‫الطـرود إلـى زبائنهـا‪.‬‬ ‫كذلك يمكن أن تخدم الطائرات بدون طيار في‬ ‫إعـداد الخرائـط ومراقبـة أنابيـب النفـط والسـكك‬ ‫الحديديـة وخطـوط التوتـر العالـي وحتـى فـي‬ ‫الزراعـة‪.‬‬ ‫وحتـى اآلن ظـل اسـتخدام الطائـرات بـدون‬ ‫ً‬ ‫حكـرا علـى القطـاع العسـكري لمهمـات‬ ‫طيـار‬ ‫اسـتخباراتية وللمراقبـة والقتـال‪►.‬‬

‫إﻃﻼق أول ﻃﺎﺋﺮة ﺗﺠﻮب اﻟﻌﺎﻟﻢ دون ﻗﻄﺮة وﻗﻮد‬ ‫الثنائـي السويسـري برتـران بيـكار‬ ‫وأندريـه بورشـبيرغ الطائـرة الجديـدة‬ ‫'سـوالر إمبلـس ‪ '2‬التـي تعمـل بالطاقـة‬ ‫الشمسـية وتحتـوي علـى مقعـد واحـد‪ ،‬وتـم‬ ‫ً‬ ‫خصيصـا لخـوض تحـدي القيـام بأول‬ ‫تصميمهـا‬ ‫رحلـة حـول العالـم مـن دون اسـتخدام أي قطـرة‬ ‫وقـود خـال عـام ‪.2015‬‬ ‫وجـاء تطويـر هـذه الطائـرة الشمسـية‬ ‫ً‬ ‫نتاجـا لتعـاون بيـن رجليـن رائديـن عزمـا‬ ‫المبتكـرة‬ ‫علـى إتمـام إنجـاز اعتبـره الكثيـرون مـن خبـراء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مسـتحيا‪.‬‬ ‫أمـرا‬ ‫الصناعـة‬ ‫وبرتـران بيـكار هـو طبيـب نفسـي‬ ‫ومستكشـف نجـح فـي جمـع عـدد مـن الشـركاء‬ ‫وروج ألهدافـه المتمثلـة‬ ‫لتمويـل المشـروع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فـي تطويـر تقنيـات نظيفـة إلنتـاج الطاقـة‬ ‫ً‬ ‫الحقـا‬ ‫المتجـددة‪ ،‬وهـي األهـداف التـي تبنتهـا‬ ‫العديـد مـن السـلطات السياسـية‪ ..‬وأندريـه‬ ‫ً‬ ‫فريقـا‬ ‫بورشـبيرغ مهنـدس ورجـل أعمـال قـاد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فنيـا‪.‬‬ ‫مؤلفـا مـن ‪80‬‬

‫أﻃﻠﻖ‬

‫واسـتغرق تنفيـذ 'سـوالر إمبلـس ‪ '2‬نحـو‬ ‫‪ 12‬سـنة مـن العمليـات الحسـابية وتدريبـات‬ ‫المحـاكاة والتصاميـم واالختبـارات إلـى أن تـم‬ ‫إطـاق الطائـرة األكثـر ثوريـة فـي العالم والتي‬ ‫تعمـل بالطاقـة الشمسـية‪ ،‬وتسـتعد للتحليـق‬

‫‪20‬‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫حـول العالـم مـن دون اسـتخدام أي قطـرة‬ ‫وقـود‪.‬‬ ‫وبهـذه المناسـبة قـال برتران بيكار‪ ،‬مؤسـس‬ ‫ورئيـس سـوالر إمبلـس‪ ،‬إنـه ال قيمـة ألي‬ ‫رؤيـة مهمـا عظمـت إن لـم تؤيـد بالعمـل الجـاد‬ ‫لتحويلهـا إلـى حقيقـة‪.‬‬ ‫وأضـاف‪ :‬إنـه مـن خـال تحقيـق ‪ 8‬أرقـام‬ ‫قياسـية عالميـة حصدتهـا طائـرة 'سـوالر‬ ‫إمبلـس ‪ ،'1‬وهـي أول طائـرة تسـير بالطاقـة‬ ‫الشمسـية قـادرة علـى التحليـق خـال الليـل‬ ‫ونجحـت بعبـور قارتيـن والتحليق فـوق الواليات‬ ‫المتحـدة‪ ،‬تمكنـا مـن أن نثبـت أنـه مـن خـال‬ ‫التكنولوجيـا النظيفـة والطاقـة المتجـددة يمكن‬ ‫تحقيـق المسـتحيل‪.‬‬ ‫وقـال المهنـدس أندريـه بورشـبيرغ الشـريك‬ ‫والمديـر التنفيـذي لــسوالر إمبلـس‪" :‬نحـن‬ ‫اليـوم بحاجـة إلـى تطويـر رؤيتنـا والتفكيـر بمـا‬ ‫هـو أفضـل‪ ،‬ومـن هنا عملنا علـى تطوير طائرة‬ ‫(سـوالر إمبلس ‪ )2‬التي سـتتمتع باكتفاء ذاتي‬ ‫بالطاقـة‪ ،‬ويجـري اليـوم التأكـد مـن قـدرة الطيار‬ ‫علـى االسـتمرارية فـي الطيـارة خـال الرحلـة‬ ‫ً‬ ‫إنجازا‬ ‫حـول العالـم‪ ،‬ولهـذا السـبب تعتبـر الرحلـة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتكنولوجيـا علـى حـد سـواء"‪.‬‬ ‫إنسـانيا‬ ‫وبإتمـام الجولـة حـول العالـم سـتحقق‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثوريـا لم تسـبقه إليه‬ ‫إنجـازا‬ ‫(سـوالر إمبلـس ‪)2‬‬ ‫أي طائـرة أخـرى مـن قبـل‪ ،‬وهـو التحليـق دون‬ ‫وقـود مـع طيـار واحد لمدة خمسـة أيـام وليالي‬ ‫متتاليـة وعبـور المحيطـات والتنقـل مـن قـارة‬ ‫إلـى أخـرى‪ ،‬وذلـك هـو التحـدي الـذي صممـت‬ ‫مـن أجلـه الطائـرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحـدا‬ ‫مقعـدا‬ ‫وتضـم الطائـرة الشمسـية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قدمـا)‪،‬‬ ‫متـرا (‪236‬‬ ‫ويبلـغ عـرض جناحيهـا ‪72‬‬ ‫بينمـا ال يتجـاوز وزنهـا ألفيـن و‪ 300‬كليـو جـرام‪،‬‬ ‫وتتميـز بـأداء وكفاءة في اسـتخدام الطاقة أكثر‬ ‫مـن أي اختـراع تـم التوصـل إليـه حتـى اليـوم‪،‬‬ ‫مـع قمـرة قيـادة بحجـم ‪ 3. 8‬متـر مكعـب‪ ،‬وتـم‬ ‫تصميـم كل التفاصيـل ليتمكـن الطيـار مـن‬ ‫العيـش فيهـا لمـدة أسـبوع‪.‬‬ ‫ومـن أجـل الحفـاظ علـى أقصـى قـدر مـن‬ ‫الكفـاءة فـي اسـتخدام الطاقـة لـم تـزود‬ ‫المقصـورة بالتكييـف أو التدفئـة مـا يفـرض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إضافيـا علـى الطيـار‪.‬‬ ‫تحديـا‬ ‫ومـن المقـرر أن يجـرى اختبـار الطائـرة فـي‬ ‫شـهر مايـو المقبـل‪ ،‬تليـه رحـات تدريبيـة فـوق‬ ‫األراضـي السويسـرية‪ ،‬ثـم سـتنطلق أول‬ ‫محاولـة إلتمـام الرحلـة الجويـة حـول العالـم‬ ‫باسـتخدام الطاقـة الشمسـية فـي مـارس‬ ‫ابتـداء مـن منطقـة الخليـج‪► .‬‬ ‫‪2015‬‬ ‫ً‬


‫ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬

‫اﻟﺴﻴﺎرة اﻟﻄﺎﺋﺮة ﺗﺜﻴﺮ ﻣﻮﺟﺔ ﻏﻀﺐ ﻓﻲ أوروﺑﺎ‬ ‫قـرار االتحـاد األوروبـي بتخصيـص‬ ‫مبلـغ ‪ 4.15‬ماييـن يـورو مـن مـال‬ ‫دافعـي الضرائب األوروبيين لدعم تكنولوجيا‬ ‫إنتاج (سـيارة طائرة) صيحات غضب واسـتنكار‬ ‫شديدة‪.‬‬ ‫ونقلـت الصحافـة البريطانيـة عـن منتقـدي‬ ‫المشـروع قولهم إن قرار االتحاد األوربي هو‬ ‫الجنـون نفسـه‪ ،‬وإن االتحـاد األوروبـي يضـع‬ ‫التكنولوجيـا قبـل لقمـة العيـش فـي وقـت‬ ‫تئـن فيـه االقتصـادات األوروبيـة بأعبـاء غيـر‬ ‫مسـبوقة فـي التاريـخ الحديث‪ .‬ويطلق على‬ ‫السـيارة المقترحـة اسـم (مايكوبتـر) ومعناهـا‬ ‫مروحيتـي‪ ،‬وهـي تشـبه طائـرة هليكوبتـر‬ ‫شـخصية صغيرة بهدف التغلب على ازدحام‬ ‫المـرور الذي يخنق المناطق المزدحمة‪ ،‬سـواء‬ ‫فـي أوروبـا أو غيرهـا‪ ،‬ويسـتخدمها النـاس‬ ‫مثلمـا يسـتخدمون سـياراتهم الخاصـة فـي‬ ‫مختلـف تنقاتهـم‪ .‬وتشـارك العديـد مـن‬ ‫المؤسسات التعليمية والبحثية في مشروع‬ ‫تطوير السـيارة التي ينظر إليها بعض الخبراء‬ ‫باعتبارهـا أفضـل حـل لمشـكلة المـرور فـي‬ ‫ً‬ ‫عامـا‪► .‬‬ ‫المـدن علـى مـدى ‪30‬‬

‫أﺛﺎر‬

‫اﻟﺼﻴﻦ ﺗﻌﺘﺰم إﻃﻼق ﻣﺸﺮوع‬ ‫ﻟﺒﻨﺎء ﻣﺤﺮﻛﺎت اﻟﻄﺎﺋﺮات‬

‫ﻃﺎﺋﺮة ﻫﺠﻴﻨﺔ ﻣﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ )ﻧﺎﺳﺎ(‬

‫معهـد الصيـن للمـواد المسـتخدمة‬ ‫فـي الصناعـات الفضائيـة والجويـة‬ ‫سـبيكة جديـدة تجمـع مـا بيـن مـادة الجرافيـن‬ ‫واأللومنيـوم أقـوى مائـة مـرة مـن الحديـد الصلـب‪،‬‬ ‫كمـا أنهـا موصـل جيـد للكهربـاء أسـرع ‪ 140‬مـرة مـن‬ ‫ا لسـيليكو ن ‪.‬‬ ‫ويقـول خبـراء الطيران إن السـبيكة الجديدة يمكن‬ ‫أن تـؤدي إلـى ثـورة حقيقيـة فـي صناعـة الطيـران‬ ‫ً‬ ‫مسـتقبا ‪.‬‬

‫أﻧﺘﺞ‬

‫ويأتـي اإلعـان عـن تطويـر السـبيكة الصينيـة‬ ‫الجديـدة فـي الوقـت الـذي يـدرس فيـه مجلـس‬ ‫الـوزراء الصينـي إطـاق مشـروع للبحـوث والتطوير‬ ‫لمحـركات الطائـرات‪ .‬ونقلـت وكالـة أنباء(شـينخوا)‬ ‫الصينيـة عـن أسـتاذ فـي جامعـة بكيـن للطيـران‬ ‫والفضـاء علـى صلـة بالمشـروع رفض الكشـف عن‬ ‫اسـمه أن المشـروع سـيتطلب استثمارات بقيمة ال‬ ‫ً‬ ‫تقريبـا‪.‬‬ ‫تقـل عـن‪ 15.93‬مليـار دوالر أمريكـي‬ ‫وقـال األسـتاذ إن االسـتثمارات ستسـتخدم‬ ‫البحـوث المتعلقـة بالتكنولوجيـا والتصميمـات‬ ‫والمـواد المتعلقـة بتصنيـع محـركات الطائـرات‬ ‫ً‬ ‫حاليـا‬ ‫بشـكل رئيسـي‪ .‬وأضـاف أن المشـروع يمـر‬ ‫بإجـراءات الموافقـة فـي مجلس الدولـة‪ ،‬وربما تتم‬ ‫الموافقـة عليـه فـي فتـرة قصيـرة‪.‬‬ ‫وأشـار إلـى أن المشـاركين فـي المشـروع هـم‬ ‫مجموعـة شـركات (شـنيانغ ليمينـغ) لمحـركات‬ ‫الطائرات وشـركة مجموعة (افيك شـيان) المحدودة‬ ‫لمحـركات الطائـرات ومؤسسـات بحثيـة‪► .‬‬

‫فريق عمل من مهندسي‬ ‫(ناسـا)‬ ‫وكالـة‬ ‫فضـاء‬ ‫بتطويـر طائرة هجينة (‪)Flying Wing‬‬ ‫متقدمـة مـن خـال دمـج جنـاح الطائرة‬ ‫ضمـن بنيتهـا وهيكلهـا ‪ ،‬ووضـع‬ ‫المحـركات في الجهـة العلوية لمؤخرة‬

‫ﻳﻘﻮم‬

‫الطائـرة‪ ،‬مسـتخدمة تقنيـة جديـدة من‬ ‫شـأنها تقليـص وزن مكونـات الطائـرة‬ ‫الهيكليـة بنسـبة ‪ 25%‬وتقليـل‬ ‫اسـتهاك الوقـود بنسـبة ‪،% 50‬‬ ‫وتخفيـض صـوت المحـركات بشـكل‬ ‫ملحـوظ‪► .‬‬

‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2014‬‬

‫‪21‬‬


‫ﻣﻦ اﻟﻤﺎﺿﻲ‬

‫ﻣﺮﻛﺰ ﻃﻴﺮان رﺟﺎل ا‪N‬ﻋﻤﺎل‬ ‫ﻳﺤﻠﻖ ﻋﺎﻟﻴ|‬ ‫تأسـيس مركـز الطيـران الخـاص إلـى‬ ‫نهايـة الثمانينـات‪ ،‬التـي شـهدت طفـرة‬ ‫غيـر عاديـة فـي النمـو االقتصـادي بسـبب ارتفـاع‬ ‫أسـعار البتـرول واتجـاه الكثيـر مـن أصحـاب الثـروات‬ ‫الضخمـة والشـركات ورجـال األعمـال العـرب لشـراء‬ ‫طائـرات خاصـة تلبي حاجتهم إلى االنتقال السـريع‬ ‫والمريـح بيـن عواصـم العالـم لمطـاردة الصفقـات‬ ‫أينمـا وجـدت‪.‬‬

‫ﻳﻌﻮد‬

‫وكانـت دبـي فـي طليعـة المـدن العالميـة التـي‬ ‫اجتذبـت هـذه الفئـة مـن المسـافرين‪ ،‬وكان ذلـك‬ ‫ً‬ ‫راجعـا باألسـاس إلـى بـروز دورهـا كمركـز تجـاري‬ ‫ً‬ ‫فضـال عـن امتالكهـا لواحـد مـن‬ ‫إقليمـي رائـد‪،‬‬ ‫أحـدث المطـارات فـي المنطقـة والعالـم وتطبيقها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهما‬ ‫دورا‬ ‫لسياسـة األجـواء المفتوحة‪ ،‬التـي لعبت‬ ‫فـي اجتـذاب شـركات الطيـران وأصحـاب الطائـرات‬ ‫الخاصـة‪.‬‬ ‫وفـي بدايـة الثمانينـات لـم يكـن هنـاك قسـم‬ ‫مسـتقل مخصـص لرحـالت رجـال األعمـال ومـن‬ ‫ثـم كانـت دناتـا والخطـوط الجوية البريطانيـة تقومان‬ ‫بأعمـال المناولـة األرضيـة لرحـالت رجـال األعمـال‬ ‫والطائـرات الخاصـة‪ .‬ولكـن تزايـد عـدد الرحـالت‬ ‫الخاصـة والتـي وصلـت فـي عـام ‪ 1988‬إلـى ‪238‬‬ ‫رحلـة أقنـع إدارة الطيـران المدنـي فـي شـهر أبريـل‬ ‫مـن العـام نفسـه بإنشـاء قسـم خـاص لخدمـات‬ ‫طيـران رجـال األعمـال برئاسـة محمـد عبـد الله أهلي‬ ‫ً‬ ‫حاليـا منصـب مديـر عـام هيئـة دبـي‬ ‫الـذي يتولـى‬ ‫للطيـران المدنـي ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫انطالقـا مـن مكتـب‬ ‫وكان القسـم الجديـد يعمـل‬ ‫متواضـع بالـدور األرضـي مـن مبنـى المسـافرين‬ ‫رقـم واحـد‪ .‬وكانـت شـركتا (يونيفرسـال افيشـن)‬ ‫و(ايرونـج) فـي مدينـة هيوسـتون مـن أولـى‬ ‫الشـركات الرائـدة فـي هـذا المجـال‪ ،‬وكانتـا تقدمـان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واسـعا مـن الخدمـات ألصحـاب الطائـرات‬ ‫طيفـا‬ ‫الخاصـة‪.‬‬

‫ومـع بدايـة التسـعينات انتقـل القسـم الجديـد‬ ‫إلـى مبنـى متنقـل بالقـرب مـن الموقـع الحالـي‬ ‫لمبنـى الـركاب رقـم ‪ ،2‬ونبعـت عمليـة االنتقـال‬ ‫باألسـاس مـن التوسـعات التـي شـهدها المطـار‬ ‫فـي تلـك الفتـرة بالقـرب مـن مقـر القسـم الجديـد‪.‬‬ ‫وكان العاملـون بالقسـم فـي تلـك الفتـرة يقدمـون‬ ‫خدمـات جديـدة مبتكـرة لعمالئهـم مثـل أذونـات‬ ‫وخدمـات الهبـوط‪.‬‬ ‫وكان علـى أصحـاب الطائـرات الخاصـة أن يمـروا‬ ‫عبـر اإلجـراءات نفسـها التـي يمـر بهـا المسـافرون‬ ‫ً‬ ‫موظفـا مـن‬ ‫العاديـون‪ ،‬مـع فـارق واحـد وهـو أن‬ ‫القسـم كان يصاحـب المسـافرين علـى متـن‬ ‫الرحـالت الخاصـة ليسـهل لهـم إجراءات المغـادرة أو‬ ‫الوصـول‬ ‫وقـد اسـتمر الوضـع علـى مـا هـو عليه حتـى عام‬ ‫‪ 2000‬والـذي شـهد انتقـال القسـم إلـى مبنـى‬ ‫المجلـس بالقـرب مـن البوابـة ‪ 13‬المقابلـة لقريـة‬

‫‪22‬‬

‫ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2014‬‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬

‫ﺗﻘــﺪم »ﻋﺒــﺮ دﺑــﻲ« ﻓــﻲ ﺑﺪاﻳــﺔ ﺳﻠﺴــﻠﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴــﺔ ﻫــﺬه‪ ،‬ﻣﻘﺘﻄﻔــﺎت ﻣــﻦ ﻛﺘــﺎب‬ ‫اﻻﻋﻼﻣــﻲ ﻏﺴــﺎن أﻣﻬــﺰ ﺗﺤــﺖ ﻋﻨــﻮان »ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨــﻮر إﻟــﻰ اﻟﺴــﻤﺎء« – ﺗﺎرﻳــﺦ وﻣﺴــﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﻄﻴــﺮان اﻟﻤﺪﻧــﻲ ﻓــﻲ دﺑﻲ‪ ،‬ﺣــﻮل ﺗﻄﻮرات‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻟﻄﻴﺮان اﻟﻤﺪﻧﻲ ﺑﻴﻦ ‪.2020 - 1937‬‬

‫الشـحن‪ .‬واسـتفاد القسـم من الموقع الجديد الذي‬ ‫يتسـم بالصـاالت الفخمـة والخدمـات المتطـورة‬ ‫التـي فصلـت لتناسـب احتياجـات أصحـاب الطائـرات‬ ‫الخاصـة للتميـز والفخامـة‪.‬‬ ‫وقـد كتـب للقسـم أن ينتقـل مـرة أخـرى فـي عـام‬ ‫ً‬ ‫خصيصـا‬ ‫‪ 2006‬إلـى مبنـى المجلـس الـذي بنـي‬ ‫هـذه المـرة بالقـرب مـن معـرض المطـار‪ ،‬وكان ذلـك‬ ‫ً‬ ‫راجعـا إلـى القيـام بعمليـات توسـعة وتطويـر فـي‬ ‫مبنـى المجلـس القديـم بالقـرب مـن البوابـة ‪.13‬‬

‫واسـتفاد القسـم مـن الخدمـات الحصريـة‬ ‫المتطـورة التـي يقدمهـا مبنـى المجلـس الجديـد‬ ‫مثـل الصـاالت الفخمـة وسـيارات الليموزيـن والتي‬ ‫ً‬ ‫مزيـدا مـن الخصوصيـة وسـرعة فـي إنهـاء‬ ‫توفـر‬ ‫اإلجـراءات الخاصـة بالوصـول والمغـادرة والحصول‬ ‫علـى أذونـات الهبـوط مـن المطـار قبـل وصـول‬ ‫الطائـرة باإلضافـة إلـى العديد مـن الخدمات األخرى‬ ‫‪.‬‬ ‫ونتيجـة للخدمـات الجديـدة المتطـورة التـي أصبـح‬ ‫بمقـدور أصحـاب الطائـرات الخاصـة الحصـول عليهـا‬ ‫فـي مبنـى المجلـس الجديـد قفـز الطلـب علـى‬ ‫خدمـات المبنـى الجديـد بصـورة اسـتثنائية‪ ،‬وهـو‬ ‫مـا تطلـب نقـل القسـم إلـى مـكان جديـد بالقـرب‬ ‫مـن المنطقـة االقتصاديـة الحـرة بالمطـار فـي عـام‬ ‫‪.2007‬‬

‫ً‬ ‫ووفقـا لبيانـات مركـز الرحـالت الخاصـة فقد ارتفع‬ ‫عـدد الرحـالت الخاصـة عبـر مطـار دبي مـن ‪ 718‬رحلة‬ ‫عـام ‪ 1990‬إلـى‪ 1228‬رحلـة عـام ‪ ،1995‬ثم قفز في‬ ‫عـام ‪ 2000‬إلـى‪ ،1888‬ثـم إلـى ‪ 6216‬فـي عـام‬ ‫‪ ،2005‬وواصـل النمـو ليصـل إلـى ‪ 7889‬فـي عـام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وتشـير هـذه اإلحصـاءات إلـى النمـو الكبيـر الـذي‬ ‫شـهدته رحـالت رجـال األعمـال والطيـران الخـاص‬ ‫بفضـل السياسـة الحكيمـة التـي طبقتهـا مؤسسـة‬ ‫مطـارات دبـي ‪.‬‬

‫مبنى جديد‬

‫شـيد المبنـى الجديـد لمركـز خدمـات الطيـران‬ ‫الخـاص ورجـال األعمـال علـى مسـاحة ‪ 55500‬متـر‬ ‫مربـع‪ ،‬وكان افــــــتتاحه فـي عـام ‪ 2007‬إضافـة‬ ‫نوعيـة لقــــطاع النقـل المخــــــــصص لخدمـة كبـار‬ ‫الشـخصيات ورجـال األعمـال المسـافرين عبـر مطـار‬ ‫دبـي‪.‬‬ ‫ويتكـون المبنـى مـن طابقيـن مزوديـن‬ ‫بالتسـهيالت والمرافـق والخدمـات الالزمـة‪ ،‬مـن‬ ‫بينهـا ‪ 8‬صـاالت لكبـار الـزوار‪ ،‬ومسـاحة لصـف‬ ‫الطائـرات الخاصـة علـى امتـداد ‪ 3700‬متـر مربـع‪،‬‬ ‫يمكنهـا اسـتيعاب ‪ 22‬طائـرة مـن نـوع (ليـر جيـت)‪،‬‬ ‫و‪ 12‬طائـرة متوسـطة الحجـم مـن طـراز (فالكـون)‬ ‫أو (تشـالنجر) وثـالث طائـرات كبيـرة الحجـم مـن نـوع‬ ‫(إيربـاص إيـه ‪.)319‬‬

‫ويعـرض مركـز خدمـات طيـران رجـال األعمـال‬ ‫سلسـلة متكاملـة مـن الخدمـات لعمالئـه تشـمل‬ ‫خدمـات المناولـة األرضيـة وتمويـن الطائـرات‬ ‫والتـزود بالوقـود وتبسـيط إجـراءات المغـادرة‬ ‫والوصـول للمسـافرين على متـن الرحالت الخاصة‪.‬‬ ‫ونتيجـة للخدمـات المتطـورة والمتكاملـة التـي‬ ‫ً‬ ‫عالميـا فـي المرتبـة‬ ‫يقدمهـا المركـز فإنـه يصنـف‬ ‫الثالثـة كأفضـل مركز لخدمات الطيران الخاص ورجال‬ ‫ً‬ ‫وفقـا لبحـث أجرتـه وكالة(انترناشـونال‬ ‫األعمـال‬ ‫افيشـن نيـوز)‬ ‫وترجـع زيـادة الطلـب علـى خدمـات مركـز طيـران‬ ‫رجـال األعمـال والرحـالت الخاصـة إلـى مجموعـة‬ ‫مـن العوامـل خاصـة بعـد الهجمـات اإلرهابيـة فـي‬ ‫الحادي عشـر من سـبتمبر عام ‪ ،2000‬فبرغم األزمة‬ ‫االقتصاديـة العالميـة مازالـت مطـارات الشـرق‬ ‫األوسـط تمثـل واحـدة مـن أسـرع مطـارات العالـم‬ ‫ً‬ ‫نمـوا مـن حيـث عـدد الطائـرات الخاصـة‪.‬‬ ‫ويتوقـع اتحـاد الطيـران الخـاص فـي الشـرق‬ ‫األوسـط أن ينمـو عـدد الطائـرات الخاصـة فـي‬ ‫المنطقـة إلـى ‪ 1300‬طائـرة بحلـول عـام ‪ 2020‬مـع‬ ‫دخـول حوالـي ‪ 800‬طائـرة جديـدة للخدمـة خـالل‬ ‫السـنوات العشـر المقبلـة ‪► .‬‬


Flashback Flashback

Executive Flights Centre:

Soaring high

T

he launch of the Executive Flights Centre dates back to the late 1980s with the economic boom experienced in the region due to the gradual rise in oil prices, and the trend by certain High Net-Worth Individuals (HNWIs), corporations and Arab businessmen to buy private jets to meet their business requirements and move rapidly between the capitals of the world. Dubai is one of the first Arab cities which attracted this segment of travelers as a result of the evolution in its role as a regional commercial hub, its state-of-the-art airport and adoption of the open skies policy. This policy facilitates attracting airlines and private aircraft owners. In the early 1980s, there was no specific section dedicated to executive flights. Thus, dnata and British Airways used to provide ordinary handling services for private jets. The gradual increase of the number of private flights, some 238 in 1988, convinced the Department of Civil Aviation in April of the same year to create a section, Executive Flights Services, headed by Mohammed Abdullah Ahli, now Director General of DCAA. The new section was operated from a modest office in the ground floor of Terminal 1. Universal Aviation and Airwing International in Houston were the first two companies to have worked in this area. They offered full services to owners of private aircraft. In early 1990, the section had to relocate to a location near the present Terminal 2 in a mobile building. This relocation was a result of the expansion of the apron near the headquarters of the section. The executive flight services staff offered new services to users of these aircraft such as landing permissions and handling services. The passengers had to go through the same procedures that govern normal passengers, but were accompanied with one of the section staff to facilitate their arrival or departure procedures. The situation continued until 2000, when the section was moved to work through Al Majlis facility, near Gate 13 next to Cargo Village. It took advantage of the luxurious hall, and services that are tailored

23 30 22

June July 2014 20142014 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬

Via Dubai brings exclusive excerpts from Ghassan Amhaz’s authoritative book, From the Creek to the Skies – History and Future of Civil Aviation in Dubai

to the requirements of those travelers looking for luxury and excellence. The section was destined to move back to the purpose-built AlMajlis facility near the Airport Expo Dubai in 2006 as a result of expansions in the area near the old Al-Majlis facility at Gate 13. The new facility took advantage of Al-Majlis’s exclusive services, such as limousines and luxurious halls that provide more privacy and finalisation of arrival and departure procedures away from the facility itself. They also enjoy the benefit of bag carriage, the completion of landing permits at the airport before the arrival of the aircraft and other related services. The owners of private aircraft had access to more prestigious services in the newly built AlMajlis facility, and as such there was a record growth in demand for the facility’s services. The section was then moved to a new building located next to the Airport Free Zone, and was opened in 2007. According to Executive Flights Centre indicators, the number of executive flights through Dubai Airport increased to 718 in 1990; to 1,228 in 1995; to 1,888 in 2000; to 6,216 in 2005; and to 7,889 in 2010. These figures clearly indicate the significant growth of the number of executive flights, thanks to the wise policies pursued by Dubai Airports.

New building The new building of the Executive Flight Service (EFS) was erected on an area of up to 5500 square metres. Its opening in 2007 was a quality addition to the air transport sector dedicated to VIPs and business people travelling through Dubai Airport. The building consists of two floors equipped with all the necessary facilities and services, including eight VIP lounges. It included a 3,700 square metre aircraft parking area which can accommodate 22 aircraft as small as a Learjet, about 12 aircraft as medium-sized as a Falcon, or Challenger, or three aircraft as large as an Airbus 319. EFS also offers a host of integrated services to customers, including ground handling ser-

vices, catering and fuelling, and streamlining departure procedures for passengers in the shortest time. EFS has all the services to deal with various types of private jets. Indeed, this has caused the facility to be ranked third globally in terms of facilities and services, according to research by Aviation International News. Several events played an essential role in raising the demand for the use of private jets, especially after the September 11, 2001 terrorist attacks. Despite the global crisis, the Middle East region is on the list of the fastest growing airports in the world by numbers of private jets. According to Middle East Business Aviation (MEBA), a union of private jet operators in the region, the number of business aircraft in the region will grow to over 1,300 by 2020, with the entry of about 800 aircraft into service during the next ten years. ◄

عبر دبي | يوليو 2014  

العدد الرابع عشر - يوليو 2014 عبر دبي - نشرة شهرية تصدر عن هيئة دبي للطيران المدني

عبر دبي | يوليو 2014  

العدد الرابع عشر - يوليو 2014 عبر دبي - نشرة شهرية تصدر عن هيئة دبي للطيران المدني

Advertisement