Page 1

‫نشرة شهرية تصدر عن هيئة دبي للطيران المدني‬

‫العدد الثالث والثالثون ‪ -‬فبراير ‪2016‬‬

‫‪www.viadubaionline.com‬‬

‫أخبــار الهيئــة‬ ‫دورة تأسيسية لمشغلي ‪5‬‬

‫الطائرات من دون طيار‬

‫الهيئة تحضر معرض‬ ‫البحرين الدولي للطيران ‪2016‬‬

‫‪6‬‬

‫أخبــار اإلمارات‬ ‫اإلمارات والمكسيك‬ ‫توسعان تعاونهما‬ ‫في النقل الجوي‬

‫‪10‬‬

‫طيران اإلمارات توسع‬ ‫خطوطها لـ ‪ 150‬محطة‬ ‫حول العالم‬

‫‪13‬‬

‫‪18‬‬

‫ً‬ ‫عالميا‬ ‫مطار دبي يواصل تصدره‬ ‫بالمسافرين الدوليين‬

‫مطارات أبوظبي تعلن‬ ‫االنتهاء من إنشاء إحدى أكبر‬ ‫محطات التبريد في اإلمارات‬

‫‪15‬‬

‫آراء‬ ‫“هدفنا جعل كل‬

‫شركات الطيران تحظر ألواح‬ ‫التزحلق (السكوتر)‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وآمنا‬ ‫واعيا‬ ‫مسافر‬

‫وسعيدا”‬

‫طالب الظنحاني‬

‫‪ 20‬دراسة خاصة‬

‫‪35‬‬

‫‪8‬‬

‫‪ 22‬أخبار عربية‬

‫صناعة الطيران‬ ‫األوروبية بحاجة‬ ‫للتصويب عالي ًا‬ ‫شارون‬ ‫دجكسما‬

‫متابعة التعاون‬ ‫الناجح في‬ ‫‪2016‬‬

‫‪33‬‬

‫‪ 38‬شحن ولوجستيك‬

‫فرانك‬ ‫برينر‬

‫‪32‬‬

‫‪ 40‬تكنولوجيـــــا‬


‫خدماتنا الذكية‬ ‫التطبيق الذكي لهيئة دبي للطيران المدني‬ ‫يتيح للمتعاملين‪:‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•تصاريح هبوط الطائرات‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لنقل المواد المحظورة‬ ‫الخطرة‬ ‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لنقل البضائع‬ ‫ِ‬ ‫•إصدار شهادات عدم ممانعة للتصوير الجوي‬

‫•إصدار شهادة عدم ممانعة لألحزمة الضوئية في السماء‬ ‫•إصدار شهادة للموافقة على مهابط الطائرات العمودية‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لأللعاب النارية وعروض الليزر‬ ‫•إصدار شهادة عدم ممانعة للبالونات الهوائية‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لمهابط الطائرات العمودية‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة إلرتفاعات المباني أقل من ‪ 300‬متر‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة إلرتفاعات المباني أعلى من ‪ 300‬متر‬ ‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لمحطات تقوية اإلرسال‬ ‫•إصدار شهادة عدم ممانعة الستخدام الرافعات‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لإلنارات التحذيرية للطائرات‬

‫متطلبات التسجيل ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•أسم الشركة‬

‫•عنوان الشركة‬ ‫•هاتف‬

‫•فاكس‬

‫•صندوق البريد‬ ‫•المدينة‬

‫•تحديد السؤال السري‬

‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•اسم المستخدم‬ ‫•كلمة السر‬

‫•البريد اإللكتروني‬ ‫•اسم الشخصي‬

‫•الهاتف المتنقل‬

‫•رقم بطاقة الهوية‬

‫•تحديد فئة ( فردي –شركة طيران – وكالء – مستشارون‪ -‬موردين )‬

‫يمكنك تحميل التطبيق عن طريق البحث‬ ‫في متجر البالي ستور و متجر أبل ستور‬ ‫عن ‪DCAA :‬‬ ‫أو مسح رمز االستجابة السريعة (‪) QR Code‬‬ ‫لالستفسار يرجى االتصال‬ ‫على رقم الدعم الفني ‪:‬‬

‫‪2‬‬

‫البريد اإللكتروني ‪:‬‬

‫‪+971 56 6810685‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬ ‫‪it.support@dcaa.gov.ae‬‬

‫‪www.dcaa.gov.ae‬‬


‫المحتويات‬ ‫في عام ‪ ،2007‬تمت إعادة‪ .‬هيكلة وظائف دائرة‬ ‫الطيران المدني في دبي‪ .‬تبعًا لذلك‪ ،‬تم تأسيس‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني كهيئة مستقلة‪ ،‬بموجب‬ ‫مرسوم صادر عن صاحب السمو الشيخ محمد بن‬ ‫راشد آل مكتوم ‪ ،‬حاكم دبي‪ ،‬القانون رقم ‪ 21‬لسنة‬ ‫‪ ،2007‬بصيغته المعدلة بموجب القانون رقم ‪ 19‬عام‬ ‫‪ ،2010‬إلجراء تطوير صناعة النقل الجوي في إمارة دبي‬ ‫واإلشراف على جميع األنشطة المتعلقة بالطيران‪.‬‬

‫أخبار الهيئة‬ ‫‪05‬‬

‫عبر دبي نشرة شهرية رسمية تصدر عن هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني باللغتين العربية واالنجليزية‪ ،‬بهدف تسليط‬ ‫الضوء على المبادرات والتطورات التي يشهدها قطاع‬ ‫الطيران في دبي‪ ،‬مما يجعلها منصة ناطقة باسم الهيئة‪.‬‬

‫دورة تأسيسية‬ ‫لمشغلي الطائرات‬ ‫من دون طيار‬

‫المشرف العام‬

‫محمد عبد اهلل أهلي‬

‫‪06‬‬

‫الهيئة تحضر معرض البحرين الدولي للطيران ‪2016‬‬

‫المنسق اإلعالمي‬

‫حنان المازمي‬

‫المسؤول الفني‬

‫محمد الجاروف‬ ‫البريد اإللكتروني‬ ‫‪E-mail: viadubai@naddalshiba.com‬‬

‫تنويه‬

‫حوار الهيئة‬

‫ان المعلومــات الــواردة فــي هــذه النشــرة هــي ألغــراض‬ ‫المعلومــات العامــة فقــط‪ ،‬وال تتحمــل الهيئــة ايــة مســؤولية‬ ‫وال تعطــي أيــة ضمانــات مــن أي نــوع صريحــة أو ضمنيــة عــن‬ ‫اكتمــال او دقــة المعلومــات المنشــورة فيهــا‪ .‬وبخصــوص اآلراء‬ ‫او اللقــاءات الــواردة فــي النشــرة فهــي تعبــر عــن اصحابهــا فقــط‪.‬‬ ‫ولذلــك لــن تكــون الهيئــة مســؤولة عــن أيــة خســارة معنويــة‬ ‫أو ماديــة ربمــا قــد تنتــج عــن المعلومــات الــواردة فــي النشــرة ‪.‬‬

‫“هدفنا جعل كل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وآمنا‬ ‫واعيا‬ ‫مسافر‬

‫لإلعالن في النشرة اتصل على‬ ‫العالقات العامة والتسويق واالشراف العام‬

‫ند الشبا للعالقات العامة وتنظيم المعارض‬

‫وسعيدا”‬

‫هاتــــف ‪+9714 25 66 707‬‬

‫فاكس ‪+9714 25 66 704‬‬ ‫‪info@naddalshiba.com‬‬ ‫‪www.naddalshiba.com‬‬

‫‪8‬‬

‫للعالقــات العامــة وتنظيــم المعـارض‬

‫طالب الظنحاني‬

‫طبعت في مطابع برنت ول‪ ،‬دبي‬

‫الرؤيـــة‬

‫تنطلق هيئة دبي للطيران المدني من رؤية دبي في أن تصبح عاصمة الطيران العالمية‬ ‫ُمكنها من النمو‪.‬‬ ‫التي تساهم في رخاء دبي وت َ‬

‫الرسالة‬

‫هيئة دبي للطيران المدني ملتزمة بدعم قطاع الطيران في دبي من خالل‪:‬‬ ‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬

‫البريد اإللكتروني‪dcaa@dcaa.gov.ae :‬‬ ‫الموقع اإللكتروني‪www.dcaa.gov.ae :‬‬ ‫الهاتف‪)971( 4 216 2009 :‬‬ ‫الفاكس‪)971( 4 224 4502 :‬‬ ‫صندوق البريد‪49888 :‬‬

‫دبي‪ ،‬اإلمارات العربية المتحدة‬

‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬

‫امتالك القيمة الكلية المحتملة كمركز عالمي للسفر والسياحة والتجارة والشحن والدعم اللوجستي‪.‬‬ ‫توفير السعة‪ ،‬والقُ ـدرة على الوصول‪ .‬ورفع قدرة األصول الحالية للوفاء بمتطلبات خطط النمو في قطاعي الطيران واالقتصاد‪.‬‬ ‫ضمان نمو مستدام ومسؤول وملتزم بالسالمة والصحة والبيئة واألمن‪.‬‬ ‫تركز على المتعاملين الكتساب أفضلية تنافسية من اإلبداع والمعرفة والكفاءة‪.‬‬ ‫إنشاء وتوفير خدمات َ‬ ‫بناء القدرات لقطاع الطيران والمحافظة على الموجود منها‪ ،‬وتوفير الفرص الوظيفية للمواطنين‪.‬‬ ‫ضمان توفير إطار تنظيمي شفاف وفعال ومتوازن تجاريًا يعكس مصالح صناعة الطيران في دبي واإلمارات العربية المتحدة‪.‬‬ ‫توفير خدمات تتسم بالكفاءة والفعالية من حيث التكلفة لقطاع الطيران‪.‬‬

‫‪youtube.com/user/dcaadubai‬‬

‫‪twitter.com/DcaaDubai‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪http://www.facebook.com/DCAADubai‬‬

‫‪1‬‬


‫المحتويات‬

‫أخبار اإلمارات‬

‫طائرة بدون طيار‬ ‫لنقل الركاب‬

‫‪43‬‬ ‫‪34‬‬

‫ً‬ ‫أمانا للعام ‪2015‬‬ ‫أكثر خطوط الطيران‬

‫‪38‬‬

‫دناتا تحصل على سابع شهادة لسالمة‬ ‫المناولة األرضية‬

‫‪40‬‬

‫تطورات تكنولوجية ستحول‬ ‫شكل السفر في ‪2016‬‬

‫‪42‬‬

‫حقائب سفر ذكية ال تضيع أينما ذهبت‬

‫‪10‬‬

‫اإلمارات والمكسيك توسعان‬ ‫تعاونهما في النقل الجوي‬

‫‪11‬‬

‫‪ 32.7‬مليار دوالر حجم االستثمارات‬ ‫في مطارات الدولة‬

‫‪12‬‬

‫‪ 10.2‬مليارات مبيعات تذاكر‬ ‫الطيران في ‪ 10‬أشهر‬

‫‪13‬‬

‫طيران اإلمارات توسع خطوطها لـ‬ ‫‪ 150‬محطة حول العالم‬

‫‪14‬‬

‫طيران اإلمارات تطلق خدمة يومية‬ ‫جديدة إلى سيبو وكالرك ‪ 30‬مارس‬

‫‪15‬‬

‫مطارات أبوظبي تعلن االنتهاء من‬ ‫إنشاء إحدى أكبر محطات التبريد‬

‫‪16‬‬

‫مطار الشارقة يكسر حاجز الـ‪ 10‬ماليين‬ ‫مسافر في ‪ 2015‬بنمو ‪% 5.5‬‬

‫شركات الطيران حققت مكاسب قياسية تجاوزت ‪ 36‬مليار دوالر في ‪2015‬‬

‫‪36‬‬ ‫‪2‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬


‫رسالـــــة‬ ‫الرئيـــــــس‬

‫واثقون من جعل ‪2016‬‬ ‫ً‬ ‫عاما أخر لإلنجازات العظيمة‬

‫الفضل في النجاح المذهل الذي حققه قطاع‬ ‫يرجع الطيران في دبي إلى كل شخص أو مؤسسة‬ ‫تعمل في أي ٍ من مفاصل هذه الصناعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بعيدا‬ ‫ونحن على أهبة الجاهزية ألن نمضي بهذا النجاح‬ ‫وأن نصل إلى إنجازات أعظم في العام ‪ ،2016‬مستمدين‬ ‫توجيهنا من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد‬ ‫آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس الدولة‪ ،‬رئيس مجلس الوزراء‪،‬‬ ‫حاكم دبي‪ ،‬رعاه الله‪ ،‬الرامية إلى بناء مركز صناعة الطيران‬ ‫العالمية في دبي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جيدا أخر للسفر‬ ‫عاما‬ ‫لقد توقع االتحاد الدولي للنقل الجوي‬ ‫ً‬ ‫جوا‪ ،‬مع توقع تجاوز أعداد المسافرين حاجز ‪ 3.8‬مليار‬ ‫مسافر في العام ‪ .2016‬كما أن االتحاد الدولي إيجابي‬ ‫ً‬ ‫أيضا بخصوص توقعات تحقيق شركات الطيران ألرباح‬ ‫متوقعة تقدر بحوالي ‪ 33‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مساعدا للصناعة‪،‬‬ ‫عنصرا‬ ‫ويشكل انخفاض أسعار النفط‬ ‫حيث يؤمن قفزة في األرباح‪ ،‬فيما يؤدي الطلب المتزايد‬ ‫على السفر ً‬ ‫جوا‪ ،‬واستعمال التكنولوجيا الذكية‪ ،‬والمؤشرات‬ ‫االقتصادية اإليجابية‪ ،‬إلى تعزيز هذه الصناعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قويا لشركات الطيران والمطارات‪ ،‬وزيادة‬ ‫أداء‬ ‫ونشهد‬ ‫حاليا ً‬ ‫متسارعة في حجم العاملين في القطاع‪ ،‬فيما يحقق‬ ‫المسافرون استفادة أفضل من أي وقت مضى‪ ،‬مع‬ ‫مساهمة المنافسة في النمو السريع لقطاع الطيران‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاما‬ ‫وتؤشر كل تلك العوامل إلى أن العام ‪ 2016‬سيكون‬ ‫ً‬ ‫جيدا‪.‬‬

‫أحمد بن سعيد آل مكتوم‬

‫ً‬ ‫دوما عندما‬ ‫لقد كان قطاع الطيران في دبي في الواجهة‬ ‫يتعلق األمر بالمبادرات الجديدة‪ ،‬حيث يقدم هذا القطاع‬ ‫التكنولوجيا الجديدة الرامية لتعزيز تجرية المسافرين‬ ‫واالستجابة للنمو السريع في أعدادهم‪ .‬كما كان أداء قطاع‬ ‫الطيران في دبي قدوة تحتذى‪ ،‬فيما عملت رؤية حكومتنا‬ ‫التي تهدف إلى تقديم األفضل وضمان رضا المتعاملين‪،‬‬ ‫على ترسيخ التزامنا بمسارنا الذي لن يقودنا إال إلى المزيد‬ ‫والتميز‪.‬‬ ‫من النجاح‬ ‫ّ‬ ‫وهنا أود أن أعبر عن خالص شكري لقيادتنا األسطورية‬ ‫على إرشادها وتوجيهاتها‪ ،‬وأن أشكر في الوقت نفسه كل‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا العاملين الذين قدموا أفضل‬ ‫أصحاب المصلحة‪،‬‬ ‫ما لديهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سويا وأنا واثق من أن العام ‪ 2016‬سيكون‬ ‫لقد نجحنا‬ ‫ً‬ ‫شاهدا على الكثير من اإلنجازات األخرى‪ .‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪3‬‬


‫رسالـــــة‬ ‫أخبار الهيئة‬

‫المدير العام‬

‫عام من االبتكار‬ ‫والتميز‬ ‫ّ‬ ‫سمة متأصلة في ثقافة عمل هيئة دبي للطيران‬ ‫ّ‬ ‫التميز المدني‪ .‬ولقد ألهمنا صاحب السمو الشيخ محمد‬ ‫بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء‬ ‫حاكم دبي‪ ،‬رعاه الله‪ ،‬على الدوام وشجعنا على متابعة‬ ‫التميز وإرضاء كافة المتعاملين معنا‪.‬‬ ‫االبتكار وتحقيق‬ ‫ّ‬ ‫وسوف يشهد العام ‪ 2016‬العديد من المبادرات التي‬ ‫ستنفذها هيئة دبي للطيران المدني ضمن هذا التوجه‪.‬‬ ‫ولسوف نتابع تشجيع موظفينا على التفكير الخالق غير‬ ‫التقليدي‪ .‬ونحن نتلقى من خالل «مجلس محمد بن راشد‬ ‫الذكي»‪ ،‬الذي يعتبر أكبر منصة ذكية متكاملة في دبي‪،‬‬ ‫العديد من األفكار المبتكرة ً‬ ‫جدا‪ ،‬حيث تقوم لجنة تم تشكيلها‬ ‫ً‬ ‫خصيصا ضمن الهيئة بتحليل متعمق لهذه األفكار المبتكرة‬ ‫بهدف تنفيذ بعضها‪ ،‬وهو األمر الذي سيسرع بشكل أكبر‬ ‫التميز‪.‬‬ ‫رحلتنا نحو‬ ‫ّ‬

‫محمد عبد الله أهلي‬

‫كما تشكل مسألة رفع سوية الوعي لدى المسافرين ناحية‬ ‫أخرى نركز عليها هذا العام‪ ،‬حيث سنطلق حملة شاملة لرفع‬ ‫سوية الوعي هدفها نقل المعلومات إلى كل مسافر‬ ‫يستعمل ً‬ ‫أيا من مطارات دبي‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫وعلى الرغم من صعوبة هذه المهمة كون مطار دبي‬ ‫الدولي هو المطار األكثر مشغولية في العالم لناحية حركة‬ ‫المسافرين الدوليين‪ ،‬إال أننا نعد العدة للتعامل مع هذا‬ ‫التحدي بنجاح‪.‬‬

‫ً‬ ‫أيضا أن التدريب والوعي وبناء مهارات الموظفين‬ ‫ونؤمن‬ ‫أمر حاسم لتحقيق أهدافنا االستراتيجية‪ ،‬وقد نفذنا في‬ ‫هذا الصدد ورشات تدريبية موجهة لمشغلي نظم الطائرات‬ ‫المسيرة عن بعد‪.‬‬

‫وضمن هذا العدد من «عبر دبي» هناك تفاصيل أوفى‬ ‫حول الطريقة التي يمكن من خاللها أن يجني المسافرون‬ ‫ً‬ ‫أيضا تعزيز‬ ‫الفائدة المرجوة من هذه الحملة‪ ،‬التي من شأنها‬ ‫خبرة الزبائن‪.‬‬

‫ومع متابعتنا السير في مسار المعرفة واالبتكار واإلبداع‬ ‫والنمو‪ ،‬فإننا نحافظ على تركيزنا التام على ضمان سالمة‬ ‫وأمن أجوائنا‪ .‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫دورة تأسيسية لمشغلي الطائرات من دون طيار‬ ‫للطيران‬ ‫دبي‬ ‫هيئة‬ ‫تساهم المدني ‪ -‬إدرة المقاييس‬ ‫والنظم ‪ -‬قسم النظم وسالمة‬ ‫الطيران في تقديم ورش عمل حول‬ ‫موضوع قواعد وشروط استخدام‬ ‫الطائرات من دون طيار ألفراد شرطة‬ ‫دبي من االدارة العامة ألمن الهيئات‬ ‫والمنشآت والطوارئ‪.‬‬ ‫هدفت الدورة التي كانت مدتها ثالثة‬ ‫ايام الى نشر المعرفة إلفراد الشرطة‬ ‫وتقديم كافة المعلومات بالشروط‬ ‫والقواعد االساسية لعملية استخدام‬ ‫طائرة من دون طيار‪.‬‬ ‫وسيتم في المستقبل تنظيم دورات‬ ‫بهدف زيادة‬ ‫تقديمية تفصيلية‬ ‫المعرفة ‪ .‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪5‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫الهيئة تحضر معرض البحرين الدولي للطيران ‪2016‬‬ ‫محمد عبدالله أهلي مدير عام‬ ‫حضر‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫فعاليات افتتاح معرض البحرين الدولي‬ ‫للطيران ‪ 2016‬بدورته الرابعة التي‬ ‫اقيمت في قاعدة صخير الجوية بمملكة‬ ‫البحرين الشقيقة‪.‬‬ ‫رافق سعادته من الهيئة كل من سعود‬ ‫كنكزار مدير ادارة النقل الجوي والشؤون‬ ‫الدولية وشيماء القاسمي رئيس قسم‬ ‫الشؤون الدولية واحمد الزرعوني مدير‬ ‫العالقات العامة وبلقيس الجنيبي‬ ‫المدير االعالمي‪.‬والتقى المدير العام‬ ‫بمعالي كمال أحمد وزير المواصالت‬ ‫واالتصاالت لدى مملكة البحرين‬ ‫لمناقشة عدة مواضيع تخص قطاع‬ ‫الطيران‪.‬‬ ‫كما شملت زيارة مدير عام الهيئة‬ ‫والوفد المرافق له جولة ميدانية الى‬ ‫المعرض للتعرف على أجنحة الدول‬ ‫والشركات المحلية واإلقليمية والدولية‬ ‫المتخصصة في المجال الجوي وذلك‬ ‫بهدف االطالع على أحدث المعدات‬ ‫والتقنيات التكنولوجية الحديثة التي تم‬

‫فريق الفرسان اإلماراتي يقدم عرضه‬ ‫الجوي أثناء افتتاح معرض البحرين‬ ‫للطيران‬

‫‪6‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫عرضها‪.‬وحظي المعرض بمشاركة فريق‬ ‫قدم عروض‬ ‫الفرسان االماراتي الذي َّ‬ ‫طيران مميزة بحركات منفردة‪ .‬يعقد‬ ‫هذا المعرض‪ ،‬مرة كل سنتين وشارك‬ ‫فيه مجموعة واسعة من الشركات‬

‫والمؤسسات المتخصصة في المجال‬ ‫الجوي على مستوى العالم والتي تلبي‬ ‫احتياجات قطاع الطيران في منطقة‬ ‫الشرق األوسط والخليج على وجه‬ ‫الخصوص‪ .‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫سعادة محمد عبدالله اهلي مدير عام هيئة دبي للطيران المدني والوفد‬ ‫المرافق من الهيئة سعود كنكزار مدير ادارة النقل الجوي والشؤون الدولية‬ ‫وشيماء القاسمي رئيس قسم الشؤون الدولية و احمد الزرعوني مدير‬ ‫العالقات العامة‪.‬‬

‫الشيخ خالد القاسمي – رئيس الطيران المدني بالشارقة وسعادة محمد‬ ‫عبدالله اهلي مدير عام هيئة دبي للطيران المدني والوفد المرافق خالل‬ ‫فعاليات معرض البحرين الدولي للطيران ‪.2016‬‬

‫سعادة محمد عبدالله اهلي مدير عام هيئة‬ ‫دبي للطيران المدني والوفد المرافق مع‬ ‫سعادة اكبر الباكر الرئيس التنفيذي لخطوط‬ ‫الطيران القطرية‪.‬‬

‫معالي كمال أحمد وزير المواصالت واالتصاالت لدى مملكة البحرين مع سعادة محمد عبدالله اهلي مدير عام هيئة دبي للطيران المدني ومجموعة من كبار الشخصيات‪.‬‬

‫سعادة محمد عبدالله اهلي مدير عام هيئة دبي للطيران المدني والوفد المرافق‬ ‫من الهيئة سعود كنكزار مدير ادارة النقل الجوي والشؤون الدولية وشيماء‬ ‫القاسمي رئيس قسم الشؤون الدولية وبلقيس الجنيبي مدير اعالمي‪.‬‬

‫سعادة محمد عبدالله اهلي مدير عام هيئة دبي للطيران المدني والوفد المرافق‬ ‫من الهيئة سعود كنكزار مدير ادارة النقل الجوي والشؤون الدولية وشيماء‬ ‫القاسمي رئيس قسم الشؤون الدولية واحمد الزرعوني مدير العالقات العامة‪.‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪7‬‬


‫حوار الهيئة‬

‫طالب محمد الظنحاني مدير قسم حماية المستهلك‬ ‫لقطاع الطيران‪ ،‬إدارة النقل الجوي والشؤون الدولية‪،‬‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني لـ (عبر دبي)‪:‬‬

‫“هدفنا جعل كل مسافر‬ ‫واعي ًا وآمن ًا وسعيدا”‬ ‫أكدت‬

‫هيئة دبي للطيران المدني إلتزامها بتعزيز‬ ‫تجربة المسافرين‪ ،‬حيث سيطلق قسم النقل‬ ‫الجوي والشؤون الدولية حملة توعية واسعة لهذا العام‬ ‫‪ ،‬ونسعى جاهدين لتعزيز ثقافة حماية المستهلك لدى‬ ‫المسافرين‪ .‬جاء ذلك في لقاء خاص مع مجلة ( عبر دبي)‬ ‫وتالي ًا تفاصيل اللقاء‪:‬‬ ‫هل لك أن تخبرنا عن أبرز أعمالكم‬ ‫في هيئة دبي للطيران المدني؟‬ ‫يتولى قسم حماية المستهلك العديد‬ ‫من المسؤوليات‪ ،‬ومن خالل منصبي‬ ‫كمدير قسم حماية المستهلك لقطاع‬ ‫الطيران‪ ،‬نتعامل مع شكاوى العمالء‬ ‫الخاصة بشركات الطيران‪.‬‬ ‫ونتلقى االقتراحات واألراء واألفكار‬ ‫المبتكره عن طريق نظامي «االقتراحات‬ ‫االلكترونية لحكومة دبي ونظام مجلس‬ ‫الشيخ محمد بن راشد الذكي»‪ ،‬وهما‬ ‫أكبر منصة ذكية متكاملة في إمارة‬ ‫دبي وهي تربط بين ‪ 30‬جهة بهدف‬ ‫تعزيز أهمية دبي في كافة المجاالت‪.‬‬ ‫ماهي أنواع الشكاوى التي تتلقونها‬ ‫وكيف تتعاملون معها ؟‬ ‫المتعلقة‬ ‫نتعامل مع الشكاوي‬ ‫بالمسافرين سواء مطار دبي الدولي‬ ‫ً‬ ‫وغالبا ما‬ ‫أو مطار آل مكتوم الدولي‪،‬‬ ‫تكون نوعية الشكوى متعلقة برفض‬ ‫بطاقة صعود الطائرة واألمتعة‬ ‫المفقودة وسوء سلوك المسافر‬

‫‪8‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫وبعض الممارسات التي تتبعها‬ ‫شركات الطيران ضد المسافرين‪.‬‬ ‫وعندما نتلقى شكوى من أحد‬ ‫العمالء‪ ،‬نقوم بإحالتها إلى فريق‬ ‫التحقيق ومن ثم يتم التواصل مع‬ ‫شركات الطيران‪ .‬وبعد دراسة الوضع‬ ‫نسعى للوصول إلى لب المشكلة‬ ‫وتقديم أفضل الحلول حسب القواعد‬ ‫واللوائح الدولية‪.‬‬ ‫كم عدد متوسط الشكاوي التي‬ ‫ً‬ ‫شيوعا ؟‬ ‫تتلقونها ‪ ،‬وما هي األكثر‬ ‫ً‬ ‫شهريا‪،‬‬ ‫نتلقى ما يقارب من ‪ 15‬شكوى‬ ‫‪ % 20‬منها حول «استرداد قيمة‬ ‫التذكرة‪ ،‬سوء سلوك‪ ،‬ورفض بطاقة‬ ‫صعود الطائرة»‪ ،‬وهي حاالت من‬ ‫مسؤوليات الناقل الجوي‪ ،‬ومايقارب‬ ‫‪ % 80‬من الشكاوي بسبب نقص‬ ‫المعلومات وعدم إلمام المسافرين‬ ‫بكافة القواعد واللوائح المتبعة‪ ،‬وعلى‬ ‫سبيل المثال عند شراء تذكرة يحتاج‬ ‫المسافر الى التحقق من تفاصيلها اذا‬ ‫كانت قابلة لالسترداد أو يتم استردادها‬

‫ً‬ ‫دورا‬ ‫تلعب الهيئة‬ ‫ً‬ ‫أساسيا في الحفاظ‬ ‫على السجل الممتاز‬ ‫في مجال الطيران و‬ ‫إعطاء مكانة راسخه‬ ‫لدبي على خريطة‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جزئيا‪ ،‬حيث ان بعض شركات الطيران‬ ‫ً‬ ‫تعوض العميل بقسيمة بدال من القيمة‬ ‫ً‬ ‫وغالبا تكون قابلة لالسترداد وما‬ ‫النقدية‬ ‫شابه تلك الحاالت‪ ،‬وعالوة على ذلك‬ ‫عدم دراية بعض المسافرين بما يمكنهم‬ ‫حمله من امتعة على سبيل المثال‬ ‫وعدم وضع االدوية والوصفات الطبية‬ ‫واألشياء الثمينة والمجوهرات والوثائق‬ ‫بين االمتعة بل حملها بحقيبة اليد‪.‬‬


‫حوار الهيئة‬

‫تسعى الهيئة‬ ‫لتعزيز ثقافة حماية‬ ‫المستهلك لدى‬ ‫المسافرين‬ ‫وبماذا تنصح المسافرين في هذه‬ ‫الحالة؟‬ ‫ينبغي على المسافرين ان يكونوا على‬ ‫دراية بما يلزم من إجراءات السفر‪ ،‬على‬ ‫سبيل المثال تأشيرة الترانزيت‪،‬واألمتعة‪،‬‬ ‫وتفاصيل تذكرة السفر عالوة على‬ ‫صالحية وثيقة السفر‪.‬‬ ‫وعلى هذا الصعيد أكدت هيئة دبي‬ ‫للطيران المدني على انها تخطط إلطالق‬ ‫حملة توعية واسعة النطاق ‪،‬بداية مطلع‬ ‫الربع االول من هذا العام‪ ،‬حيث سيكون‬ ‫ً‬ ‫عاما لتوعية المسافرين‪،‬‬ ‫عام ‪2016‬‬ ‫وسوف تغطي الحملة كافة المعلومات‬ ‫التي يحتاجها المسافرون ‪.‬‬

‫تصدرت مطارات دبي الرقم ‪ 1‬عالميا‬ ‫وازدادت حركة المسافرين الدوليين‬ ‫فكيف يمكنكم التعامل مع هذا العدد‬ ‫ً‬ ‫انجازا بحد ذاته؟‬ ‫الهائل الذي يعتبر‬ ‫يعمل الفريق لدينا وفق خطة من خاللها‬ ‫يتم تنظيم آلية العمل ‪،‬حيث يمكنهم‬ ‫الوصول إلينا عبر شبكات ووسائل‬ ‫اتصال ذكية وهي متاحة للجميع ونعمل‬ ‫وفق خطط لتوزيع الكتيبات والنشرات‬ ‫في المطارات ومراكز التسوق وعقد‬ ‫ورش تثقيقية للجمهور عبر وسائل‬ ‫واإلذاعة‪،‬‬ ‫االجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫واالعالن عبر وسائل اخرى‪.‬‬ ‫هل لك ان تخبرنا عن األفكار‬ ‫واالقتراحات التي يتلقاها قسم‬ ‫حماية المستهلك لقطاع الطيران؟‬ ‫ً‬ ‫أفكارا مبتكرة وخالقة ‪،‬وذلك‬ ‫نتلقى‬ ‫ً‬ ‫بمعدل ‪ 25 - 20‬فكرة شهريا من‬ ‫الموظفين والمتعاملين‪ .‬عالوة على‬ ‫ذلك ‪ ،‬لدينا منسق من كل إدارة للتعامل‬ ‫مع االقتراحات‪ ،‬وعندما نحصل على‬ ‫فكرة‪ ،‬يتم إحالتها إلى القسم المختص‪،‬‬ ‫وبمجرد الحصول على رد الدراسة‪،‬‬

‫تقوم اللجنة باالجتماع لتقييم وتحليل‬ ‫ً‬ ‫عمليا‪ ،‬وسوف نعلن‬ ‫األفكار لتطبيقها‬ ‫عن التفاصيل وتبادل المعلومات في‬ ‫ً‬ ‫حاليا‬ ‫المستقبل القريب‪ .‬إننا نقوم‬ ‫باستقبال االفكار عن طريق نظام‬ ‫االقتراحات االلكترونية لحكومة دبي‬ ‫ونظام مجلس الشيخ محمد بن راشد‬ ‫الذكي‪.‬‬ ‫كيف تخطط الهيئة لتنفيذ هذه‬ ‫األفكار وما هي رؤيتها؟‬ ‫تعتزم الهيئة تبني االفكار الحديثة‬ ‫المبتكرة وعالوة على ذلك يتم تحليل‬ ‫الشكاوي بإهتمام بالغ بهدف خلق حلول‬ ‫وتعزيز تجربة المسافر‪ .‬كما تلعب الهيئة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساسيا في الحفاظ على السجل‬ ‫دورا‬ ‫الممتاز في مجال الطيران و إعطاء‬ ‫مكانة راسخه لدبي على خريطة العالم‪.‬‬ ‫وهذا ما يحثنا عليه دائما صاحب السمو‬ ‫الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم ‪ -‬رعاه‬ ‫الله‪ ،‬مع التركيز على التميز والعمل دائما‬ ‫على إسعاد المسافرين‪ ،‬ونحن نعمل‬ ‫على تحقيق هذا الهدف المنشود ‪ .‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪9‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫اإلمارات والمكسيك توسعان‬ ‫تعاونهما في النقل الجوي‬ ‫ً‬ ‫ممثلة بالهيئة‬ ‫دولة اإلمارات‪،‬‬ ‫وقعت العامة للطيران المدني‪،‬‬ ‫على مذكرة تفاهم مع دولة المكسيك‬ ‫وذلك في المكتب اإلقليمي للهيئة‬ ‫بدبي‪.‬ووقع على مذكرة التفاهم عمر‬ ‫بن غالب‪ ،‬نائب مدير عام الهيئة العامة‬ ‫للطيران المدني‪ ،‬وإيمانيويل اليخاندرو‬

‫زينديخاس‪ ،‬المدير العام المساعد‬ ‫لهيئة الطيران المدني في المكسيك‪،‬‬ ‫بحضور الكابتن خالد حميد آل علي‪،‬‬ ‫مدير إدارة النقل الجوي بالهيئة العامة‬ ‫للطيران المدني‪.‬وأفاد سيف محمد‬ ‫السويدي‪ ،‬مدير عام الهيئة العامة‬ ‫للطيران المدني‪ ،‬بأن مذكرة التفاهم‬

‫بين اإلمارات والمكسيك تضاف إلى‬ ‫رصيد العالقات الطيبة بين الدولتين‬ ‫وإلى اتفاقية النقل الجوي القائمة‬ ‫والمعمول بها من قبل الطرفين‪ ،‬كما‬ ‫أن بنود مذكرة التفاهم تخدم الطرفين‬ ‫وتواكب التوسعات التي تطمح لها‬ ‫الناقالت الوطنية اإلماراتية في القارة‬ ‫األمريكية ‪ -‬الالتينية‪.‬‬ ‫وأكد أهمية إبرام اتفاقيات النقل‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن تلك االتفاقيات‬ ‫الجوي‪،‬‬ ‫«تساهم في إنعاش االقتصاد‬ ‫لقطاعات عديدة في الدولة مثل التجارة‬ ‫والسياحة وتعزز العالقات القائمة بين‬ ‫البلدين»‪.‬‬ ‫وأوضح عمر بن غالب‪ ،‬نائب مدير‬ ‫عام الهيئة العامة للطيران المدني‪،‬‬ ‫أن مذكرة التفاهم تحدد اإلطار العام‬ ‫لتحديث اتفاقية النقل الجوي القائمة‬ ‫وفتح مجاالت أخرى في التعاون في‬ ‫مجال النقل الجوي وذلك عن طريق‬ ‫زيادة الرحالت بين الدولتين من خالل‬ ‫بعض النقاط الوسطية مما يعزز‬ ‫التبادل التجاري والسياحي‪ .‬‬

‫اإلمارات ثاني أكبر‬ ‫سوق لمبيعات تذاكر الطيران‬ ‫مبيعات تذاكر الطيران في‬ ‫وصلت الدولة إلى ‪ 5.3‬ماليين تذكرة‪،‬‬ ‫قيمتها ‪ 10.2‬مليارات درهم خالل األشهر‬ ‫العشرة األولى من ‪.2015‬‬ ‫وأظهرت بيانات االتحاد الدولي للنقل‬ ‫الجوي “أياتا”‪ ،‬أن سوق اإلمارات يعد‬ ‫ثاني أكبر سوق بعد السعودية في التذاكر‬ ‫التي تباع من خالل شركات الطيران‪،‬‬ ‫ومكاتب السياحة والسفر التابعة لالتحاد‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫وبلغ إجمالي التذاكر المباعة في المنطقة‬ ‫خالل األشهر العشرة األولى من ‪2015‬‬ ‫نحو ‪ 28.6‬مليون تذكرة قيمتها ‪ 12.1‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬فيما سجلت مبيعات التذاكر في‬ ‫السوق السعودي ‪ 10.9‬ماليين تذكرة‬ ‫بقيمة ‪ 4.1‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثالثا مع بيع ‪2.4‬‬ ‫وجاء السوق الكويتي‬ ‫مليون تذكرة‪ ،‬قيمتها ‪ 989.3‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬ويتوقع “أياتا” أن تحقق ناقالت‬

‫ً‬ ‫أرباحا قدرها ‪ 1.7‬مليار‬ ‫الشرق األوسط‬ ‫ً‬ ‫مستفيدة من استمرار تراجع‬ ‫دوالر‪،‬‬ ‫النفط‪ ،‬ونمو حركة النقل الجوي التي تعد‬ ‫من بين األعلى في العالم‪.‬‬ ‫يذكر أن أسعار تذاكر الطيران في اإلمارات‬ ‫خالل ‪ ،2015‬تراجعت بنسبة قاربت ‪،% 8‬‬ ‫ً‬ ‫عالميا‪،‬‬ ‫وهي نسبة االنخفاض ذاتها‬ ‫بسبب أسعار الوقود المتقلبة‪ ،‬وأسعار‬ ‫صرف العمالت‪ .‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫‪ 32.7‬مليار دوالر حجم االستثمارات في مطارات الدولة‬ ‫تضخ دول الشرق األوسط مليارات‬ ‫الدوالرات في توسيع مطاراتها‬ ‫الحالية وتشييد مطارات جديدة استجابة‬ ‫للنمو الكبير في قطاعات الطيران‬ ‫لديها‪ ،‬والتي تتسم بأعداد متزايدة‬ ‫من المسافرين وبتوسع في أساطيل‬ ‫طائراتها‪.‬‬

‫مليارات دوالر‪ .‬وقد انتهى هذا المطار‬ ‫الذي يتمتع بطاقة استيعاب سنوية‬ ‫متوقعة تبلغ ‪ 12‬مليون طن من الشحن‪،‬‬ ‫وما بين ‪ 160-260‬مليون مسافر‪ ،‬من‬ ‫تشييد مبنى مسافرين مساحته ‪66‬‬ ‫ألف متر مربع‪ ،‬ومواقف تسمح بركن ‪64‬‬ ‫طائرة‪ ،‬ومدرج بطول ‪ 4.5‬كيلومترات‪.‬‬

‫وأوضح مركز المحيط الهادئ للطيران أن‬ ‫نشاطات تشييد المطارات في تصاعد‪،‬‬ ‫وكشف أن اإلنفاق على مشاريع تشييد‬ ‫المطارات في العالم ارتفع إلى ما يزيد‬ ‫عن ‪ 441‬مليار دوالر‪ .‬وتصل استثمارات‬ ‫في المطارات في اإلمارات لوحدها قيد‬ ‫التنفيذ أو التخطيط إلى ‪ 32.7‬مليار دوالر‪.‬‬

‫ويعمل مطار دبي الدولي على برنامج‬ ‫بقيمة ‪ 7.8‬مليارات دوالر لتوسيع‬ ‫المطار والمجال الجوي‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫تعزيز القدرة االستيعابية للمطار إلى ‪90‬‬ ‫مليون مسافر العام الحالي‪ .‬وتتضمن‬ ‫الخطة تشييد مباني مسافرين ومناطق‬ ‫كونكورس إضافية على مساحة مبنية‬ ‫تبلغ ‪ 675‬ألف متر مربع‪.‬‬

‫وتسلط الدورة السادسة عشرة من‬ ‫معرض المطارات في الفترة بين ‪ 9‬و‪11‬‬ ‫مايو في مركز دبي الدولي للمؤتمرات‬ ‫والمعارض الضوء على عمليات التطوير‬ ‫الضخمة للمطارات واالستثمارات في‬ ‫البنى التحتية الجوية‪ .‬وسيتم على‬ ‫هامش المعرض إقامة الدورة الرابعة من‬ ‫منتدى قادة المطارات العالمية ومعرض‬ ‫تموين المطارات‪.‬‬

‫دبي‬

‫ويندرج مطار آل مكتوم الدولي في‬ ‫دبي ضمن أبرز مشاريع المطارات في‬ ‫المنطقة‪ ،‬مع استثمار بقيمة تربو عن ‪8‬‬

‫ومن المتوقع أن تنمو أعمال الشحن‬ ‫لتصل إلى ‪ 4.1‬ماليين طن بحلول‬ ‫‪ .2020‬وتجهز مؤسسة مطارات دبي‬ ‫نفسها لمضاعفة القدرة على استيعاب‬ ‫المسافرين لتصل إلى ‪ 200‬مليون‬ ‫ً‬ ‫سنويا بحلول العام ‪ ،2045‬وذلك‬ ‫مسافر‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من عتبة ‪ 100‬مليون مسافر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هدفا لها بحلول‬ ‫سنويا التي حددتها‬ ‫‪.2020‬‬

‫مطار عجمان‬

‫ومن المتوقع أن يتم إنجاز مشروع‬ ‫مطار عجمان الدولي الذي تبلغ تكلفته‬

‫االستثمارية ‪ 600‬مليون دوالر في العام‬ ‫‪ ،2018‬حيث سيقوم المطار بتخديم ما‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪.‬‬ ‫يزيد عن مليون مسافر‬ ‫ومن المنتظر أن يحظى مطار أبوظبي‬ ‫مبان جديد‪ ،‬حيث‬ ‫في العام ‪ 2017‬بمجمع‬ ‫ٍ‬ ‫من المتوقع أن يضاعف المشروع الذي‬ ‫تبلغ قيمته ‪ 2.9‬مليار دوالر‪ ،‬من القدرة‬ ‫االستيعابية لمقر طيران االتحاد‪ ،‬لتصل‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪ .‬ومبنى‬ ‫إلى ‪ 30‬مليون مسافر‬ ‫المسافرين تبلغ مساحته ‪ 700‬ألف متر‬ ‫مربع‪.‬مطار الشارقة‬ ‫واليزال مطار الشارقة الدولي في‬ ‫انتظار إنجاز الخطة الرئيسية ‪ .2030‬ويرجع‬ ‫الفضل في النمو الذي حققته الشارقة‬ ‫إلى العربية للطيران ‪ .‬وسيعمل مطار‬ ‫الشارقة على مراجعة خطته التوسعية‬ ‫كل ‪ 5‬أعوام حتى العام ‪. 2030‬‬

‫‪ 300‬شركة‬

‫وتقوم ‪ 300‬من كبرى الشركات العالمية‬ ‫بعرض نطاق منتجاتها وحلولها وخدماتها‬ ‫المتطورة أمام العبي صناعة المطارات‬ ‫اإلقليمية‪ ،‬وذلك في معرض المطارات‬ ‫ومنتدى قادة المطارات العالمية اللذين‬ ‫سيحظيان بحضور متوقع يصل إلى‬ ‫ً‬ ‫مشتريا‬ ‫‪ 7,500‬شخص‪ ،‬إضافة إلى ‪150‬‬ ‫ً‬ ‫مستضافا‪ ،‬وما يزيد عن ‪ 100‬هيئة طيران‬ ‫إقليمية‪ .‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪11‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫‪ 10.2‬مليارات مبيعات تذاكر الطيران في ‪ 10‬أشهر‬ ‫مبيعات تذاكر الطيران في‬ ‫بلغت الدولة ‪ 5.3‬ماليين تذكرة قيمتها‬ ‫‪ 10.2‬مليارات درهم خالل األشهر‬ ‫العشرة األولى من العام الماضي‪.‬‬ ‫وأشارت بيانات االتحاد الدولي للنقل‬ ‫الجوي «اياتا» إلى أن سوق اإلمارات‬ ‫يعد ثاني أكبر سوق بعد المملكة العربية‬ ‫السعودية في التذاكر التي تباع من‬ ‫خالل شركات الطيران ومكاتب السياحة‬ ‫والسفر التابعة لـ«إياتا»‪.‬‬ ‫وبلغ إجمالي التذاكر المباعة في‬ ‫المنطقة خالل األشهر العشرة األولى‬ ‫‪ 28.6‬مليون تذكرة قيمتها ‪ 12.1‬مليار‬ ‫دوالر‪ .‬وبلغت مبيعات التذاكر في‬ ‫السوق السعودي ‪ 10.9‬ماليين تذكرة‬ ‫خالل هذه الفترة بقيمة إجمالية بلغت‬ ‫‪ 4.1‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وجاء السوق الكويتي في المركز الثالث‬ ‫ببيع ‪ 2.4‬مليون تذكرة قيمتها ‪989.3‬‬

‫مليون دوالر خالل الفترة المذكورة‪ ،‬تاله‬ ‫كل من السوقين المصري والقطري‬ ‫بمبيعات بلغت ‪ 2.2‬مليون تذكرة لكل‬ ‫سوق‪ ،‬لكن قيمة التذاكر في قطر بلغت‬ ‫مليار دوالر في حين بلغت في مصر‬ ‫‪ 773.4‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وجاء بعد ذلك السوق العماني بـ‪1.7‬‬ ‫مليون تذكرة ومبيعات بلغت ‪544‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬ثم البحرين بمبيعات بلغت‬ ‫‪ 788.6‬ألف تذكرة قيمتها ‪ 327.5‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬والسوق األردني بمبيعات بلغت‬ ‫‪ 761.6‬ألف تذكرة قيمتها ‪ 340.6‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫أرباح‬ ‫ً‬ ‫وفقا لبيانات «اياتا» يتوقع‬ ‫أن تحقق ناقالت الشرق‬ ‫ً‬ ‫أرباحا إلى ‪ 1.7‬مليار‬ ‫األوسط‬ ‫دوالر مستفيدة من استمرار‬ ‫تراجع أسعار النفط ونمو حركة‬ ‫النقل الجوي التي تعد من بين‬ ‫األعلى في العالم‪.‬‬

‫حركة المسافرين‬

‫ً‬ ‫ووفقا لالياتا ال تزال اإلمارات األعلى‬ ‫ً‬ ‫نموا في حركة المسافرين بمعدل‬ ‫يصل إلى ‪ % 5.4‬تليها األردن بـ ‪% 4.6‬‬ ‫وقطر ‪ % 4.6‬والسعودية ‪ 4.1‬ومصر‬ ‫‪.% 4‬‬

‫وأكد حسين الدباس المدير اإلقليمي‬ ‫لالياتا أن اإلمارات تمكنت خالل‬ ‫السنوات الماضية من تحقيق طفرة‬ ‫فعلية في صناعة الطيران بفضل‬ ‫االستثمار األمثل في شركات الطيران‬ ‫ومشاريع المطارات الضخمة التي‬ ‫مكنتها من االستمرار في جذب السياح‬ ‫من مختلف األسواق العالمية‪ ،‬سواء‬ ‫سياحة األعمال أو الترفيه‪.‬‬ ‫وقال الدباس إن منطقة الشرق األوسط‬ ‫تبقى واحدة من أسرع أسواق العالم‬ ‫ً‬ ‫نموا في النقل الجوي بنسبة تفوق ‪5‬‬ ‫‪ ،%‬وهي أعلى من المعدل العالمي‪..‬‬ ‫حيث نجحت ناقالت المنطقة‪ ،‬خاصة‬ ‫الناقالت الخليجية‪ ،‬في تأسيس مراكز‬ ‫طيران كبيرة تربط الشرق بالغرب‪ ،‬وخاصة‬ ‫ربط األسواق اآلسيوية باألفريقية؛‬ ‫ً‬ ‫موضحا أن السفر الممتاز عبر هذه‬ ‫ً‬ ‫الوجهات يشهد نموا طوال العام‪ ،‬حيث‬ ‫تحقق دول أفريقية عدة معدالت نمو‬ ‫اقتصادي الفتة‪.‬‬ ‫وأوضح لـ «البيان» أنه مما يعزز نمو‬ ‫النقل الجوي في المنطقة والعالم‬ ‫ً‬ ‫عموما نمو حركة التجارة في العالم‪،‬‬ ‫حيث تستفيد شركات طيران المنطقة‬ ‫من هذا االتجاه بفضل موقع المنطقة‬ ‫االستراتيجي وشبكة خطوطها العالمية‪،‬‬ ‫التي تصل إلى قارات العالم الست‪ .‬‬

‫‪12‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫طيران اإلمارات‬ ‫توسع خطوطها‬ ‫لـ ‪ 150‬محطة‬ ‫حول العالم‬ ‫طيران اإلمارات توسيع‬ ‫واصلت‬ ‫خالل‬ ‫خطوطها‬ ‫شبكة‬ ‫‪ 2015‬لتصل إلى ‪ 150‬محطة في نهاية‬ ‫العام ‪ ،2015‬بإضافة ‪ 6‬محطات ركاب‬ ‫جديدة‪ ،‬هي بالي (إندونيسيا) ومولتان‬ ‫(باكستان) وأورالندو (الواليات المتحدة)‬ ‫ومشهد (إيران) وبولونيا (إيطاليا)‬ ‫وصبيحة جوكتشن في مدينة اسطنبول‬ ‫التركية‪ ،‬وثالث محطات شحن فقط هي‪:‬‬ ‫واغادوغو (بوركينا فاسو) وكولومبوس‬ ‫(الواليات المتحدة) وسيوداد ديل إيستي‬ ‫(باراغواي)‪.‬‬ ‫وزادت «طيران اإلمارات» عدد الرحالت‬ ‫ورفعت السعة المقعدية إلى العديد من‬ ‫المحطات عبر شبكة خطوطها العالمية‪،‬‬ ‫وكشفت في أغسطس الماضي عن‬ ‫خطط إلطالق خدمة جديدة إلى بنما‬ ‫في األول من فبراير ‪ ،2016‬لتوفر هذه‬ ‫الخدمة أطول رحلة من دون توقف على‬ ‫مستوى العالم (‪ 17‬ساعة و‪ 35‬دقيقة)‪،‬‬ ‫وأول محطة لطيران اإلمارات في أميركا‬ ‫الوسطى‪.‬‬

‫من براغ وتايبيه وبروكسل وساو باولو‬ ‫والمنامة والدوحة‪.‬‬ ‫واستمرت الشركة باستثمار أكثر من ‪20‬‬ ‫ً‬ ‫سنويا لتركيب وتشغيل أنظمة‬ ‫مليار دوالر‬ ‫اتصال جوي‪ ،‬توفر إمكانات االرتباط‬ ‫باإلنترنت الالسلكي (‪ ،)Wi-Fi‬وزاد عدد‬ ‫الذين اتصلوا بشبكة اإلنترنت في األجواء‬ ‫على رحالت الناقلة هذا العام على أربعة‬ ‫ماليين راكب‪ ،‬ما يعكس الطلب القوي‬ ‫على البقاء على اتصال أثناء السفر‪.‬‬ ‫ودشنت «طيران اإلمارات» أحدث جيل من‬ ‫أنظمة الترفيه الجوي على طائرات «بوينغ‬ ‫‪ ”777-300ER‬و«إيرباص ‪ »A380‬الجديدة‬ ‫التي بدأت تسلمها منذ أغسطس‪،‬‬ ‫ويتضمن النظام أكبر شاشات في‬ ‫الدرجتين األولى والسياحية على مستوى‬ ‫الصناعة‪ ،‬باإلضافة إلى سعة تخزين‬ ‫قدرها ثالثة أضعاف‪ ،‬ما يزيد المحتوى‬ ‫بمعدالت كبيرة‪ ،‬ويوفر للركاب في جميع‬ ‫ً‬ ‫مزيدا من الخيارات‪ ،‬وجاء هذا‬ ‫الدرجات‬ ‫التطور بعد طرح سماعات رأس بتصميم‬ ‫جديد لركاب الدرجة السياحية في أبريل‪.‬‬

‫وواصلت «طيران اإلمارات» زيادة عدد‬ ‫المحطات التي تخدمها بطائرات «إيرباص‬ ‫‪ ”A380‬ليصل العدد إلى ‪ 36‬مدينة‪،‬‬ ‫وشملت المدن التي انضمت إلى شبكة‬ ‫“‪ ”A380‬بيرث األسترالية ودوسلدورف‬ ‫األلمانية والعاصمة اإلسبانية مدريد‬ ‫وكوبنهاغن عاصمة الدنمارك‪.‬‬

‫وكشفت الشركة في أكتوبر النقاب عن‬ ‫أطقم جديدة للعناية الشخصية لركاب‬ ‫الدرجتين األولى ورجال األعمال‪ ،‬تحتوي‬ ‫على منتجات بولغاري‪.‬‬

‫وأشارت الشركة إلى أن هناك خططا‬ ‫إلضافة ‪ 9‬مدن أخرى إلى الشبكة خالل‬ ‫عام ‪ ،2016‬استجابة لرغبات وتفضيالت‬ ‫العمالء‪ ،‬الفتة إلى أنها قامت في ‪2015‬‬ ‫بتشغيل هذه الطائرة ذات الطابقين لمرة‬ ‫واحدة وفي مناسبات مختلفة إلى كل‬

‫وأطلقت الشركة للعائالت المسافرة‬ ‫أحدث سلسلة من دمى «فالي وذ مي‬ ‫أنيمال» ومجموعات ألعاب «لونلي‬ ‫بالنيت» في نوفمبر‪ ،‬للترفيه عن‬ ‫مسافريها الصغار في مختلف المراحل‬ ‫العمرية‪.‬‬

‫دشنت «طيران‬ ‫اإلمارات» أحدث‬ ‫جيل من أنظمة‬ ‫الترفيه الجوي على‬ ‫طائرات «بوينغ ‪777-‬‬ ‫‪ »300ER‬و«إيرباص‬ ‫‪ »A380‬الجديدة‬ ‫ووسعت «طيران اإلمارات» شبكة‬ ‫صاالتها الخاصة بافتتاح مرافق جديدة‬ ‫في مطار ناريتا في طوكيو‪ ،‬وفي مطار‬ ‫لوس أنجليس الدولي‪ ،‬ما وصل بأعداد‬ ‫الصاالت الخاصة التي توفرها الناقلة‬ ‫لركاب الدرجتين األولى ورجال األعمال‪،‬‬ ‫وألعضاء الفئتين الذهبية والبالتينية في‬ ‫برنامج «سكاي واردز»‪ ،‬إلى ‪ 38‬صالة في‬ ‫المطارات الرئيسية عبر العالم‪ .‬وأطلقت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محموال‬ ‫تطبيقا‬ ‫«طيران اإلمارات»‬ ‫لمستخدمي األجهزة الذكية التي تعمل‬ ‫بنظام أندرويد‪ ،‬وآخر لمستخدمي ساعة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تطبيقا‬ ‫سابقا‬ ‫أبل‪ ،‬وكانت قد طرحت‬ ‫لمستخدمي اآليفون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا موقعها‬ ‫وأطلقت الناقلة‬ ‫الشبكي لألجهزة المحمولة بلغات عدة‬ ‫هي‪ :‬العربية واإلسبانية والفرنسية‬ ‫واأللمانية واليابانية والروسية والصينية‬ ‫والتركية واليونانية واإليطالية والكورية‬ ‫والبولندية ‪.‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪13‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫طيران اإلمارات تطلق خدمة يومية جديدة إلى سيبو وكالرك ‪ 30‬مارس‬ ‫طيران اإلمارات إطالق خدمة‬ ‫تعتزم‬ ‫يومية جديدة إلى سيبو‬ ‫ً‬ ‫اعتبارأ من ‪ 30‬مارس‬ ‫وكالرك في الفلبين‬ ‫(آذار) ‪ .2016‬وسوف تساهم الخدمة‬ ‫الجديدة‪ ،‬التي ستتم بطائرة بوينج ‪777-‬‬ ‫‪ ،300ER‬في تعزيز الرحالت الدولية إلى‬ ‫ً‬ ‫نموا‪.‬‬ ‫اثنين من أسرع مناطق البالد‬ ‫تقع جزيرة سيبو في «فيساياس»‪،‬‬ ‫أحد األقاليم الفلبينية الثالثة الرئيسة‪،‬‬ ‫ويعد مطار ماكتان‪ -‬سيبو الدولي ثاني‬ ‫أكبر مطار في البالد بعد مطار نينو‬ ‫أكينو الدولي في العاصمة مانيال‪ .‬كما‬ ‫تعد سيبو واحدة من أكثر مقاطعات‬ ‫ً‬ ‫تطورا‪ ،‬وتشتهر بصناعة األثاث‬ ‫البالد‬ ‫وخدمات األعمال والصناعات الثقيلة‪.‬‬ ‫كما تعد سيبو والجزر األصغر المحيطة‬ ‫بها وجهة سياحية غنية بعناصر الجذب‪،‬‬ ‫حيث استقطب إقليم فيساياس ‪1.6‬‬ ‫مليون سائح العام الماضي‪ .‬كما تعد‬ ‫ً‬ ‫منطلقا إلى جزيرة بوراكاي‪ ،‬ذات‬ ‫سيبو‬ ‫الشواطئ الرملية البيضاء والمياه‬ ‫ً‬ ‫فرصا فريدة لمحبي‬ ‫الصافية التي توفر‬ ‫الغطس‪ .‬أما مطار كالرك الدولي‪ ،‬فيقع‬ ‫في مقاطعة بامبانغا بمنطقة لوزون‬ ‫الوسطى‪ ،‬وضمن منطقة كالرك للتجارة‬

‫بحيرة جبل بيناتوبو إحدى أماكن الجذب السياحي في منطقة لوزون الوسطى في الفلبين‬

‫الحرة‪ ،‬التي حلت محل قاعدة كالرك‬ ‫الجوية األميركية السابقة في الفلبين‪.‬‬ ‫وقال تيري أنتينوري‪ ،‬النائب التنفيذي‬ ‫لرئيس طيران اإلمارات الرئيس التنفيذي‬ ‫للدائرة التجارية‪« :‬مع إطالق هذه الخدمة‪،‬‬ ‫سوف نوفر من الخيارات للمسافرين‬ ‫من الفلبين‪ ،‬الذين سيتمكنون من‬ ‫متابعة رحالتهم عبر مطار دبي الدولي‬ ‫إلى ‪ 39‬وجهة أوروبية و‪ 16‬وجهة في‬ ‫الشرق األوسط‪ ،‬باإلضافة إلى العديد‬ ‫من الوجهات في أفريقيا واألميركتين‬

‫ضمن شبكة خطوط طيران اإلمارات‪ ،‬بما‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من األول‬ ‫في ذلك بنما سيتي‬ ‫من فبراير»‪.‬‬ ‫وأضاف أنتينوري بقوله‪« :‬سوف‬ ‫تساهم هذه الخدمة في تعزيز تواصل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسياحيا‪ ،‬كما‬ ‫تجاريا‬ ‫الفلبين مع العالم‬ ‫ستدعم حملة دائرة السياحة‪ -‬زوروا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مزيدا من‬ ‫ثانية ‪ ،2016‬وتوفر‬ ‫الفلبين‬ ‫الخيارات والمرونة للعاملين الفلبينيين‬ ‫في الخارج للسفر من وإلى أماكن‬ ‫عملهم في مختلف دول العالم»‪ .‬‬

‫‪..‬و تشغل «إيرباص أيه ‪ »380‬على خط واشنطن‬ ‫طيران اإلمارات عن خطط‬ ‫أعلنت‬ ‫لتطوير خدمتها اليومية إلى‬ ‫واشنطن دي سي‪ ،‬من خالل تشغيل‬ ‫طائرة إيرباص إيه ‪ -800 380‬على هذا‬ ‫ً‬ ‫بدال من الطائرة بوينغ آى آر ‪777-‬‬ ‫الخط‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 300‬العاملة حاليا‪ ،‬اعتبارا من ‪ 1‬فبراير‬ ‫الجاري‪.‬‬ ‫وقالت طيران اإلمارات «تأتي خطوة‬ ‫تعزيز السعة المقعدية لتلبية الطلب‬ ‫القوي‪ ،‬والمحافظة على السعة على‬ ‫هذا الخط‪ ،‬عقب إعالن يونايتد إيرالينز‬ ‫عن وقف عملياتها على خط دبي ‪-‬‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من ‪ 25‬يناير الماضي”‪.‬‬ ‫واشنطن‬ ‫وقال تيم كالرك رئيس طيران اإلمارات‬ ‫«تعد خدمتنا إلى واشنطن دي سي‬

‫‪14‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫واحدة من أنجح الخطوط‪ ،‬وأعالها ربحية‪،‬‬ ‫ورغم المستويات العالية لمالءة المقاعد‬ ‫فقد قررت يونايتد إيرالينز االنسحاب من‬ ‫هذا الخط»‪ .‬وأشار إلى أن مواعيد مغادرة‬ ‫الرحالت على خط دبي ‪ -‬واشنطن دي‬ ‫سي ستبقى كما هي من دون تغيير‪.‬‬ ‫على صعيد آخر‪ ،‬تعتزم طيران اإلمارات‬ ‫تسيير رحلة يومية ثانية إلى مدينة جنيف‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من أول يونيو ‪.2016‬‬ ‫السويسرية‬ ‫وسترفع هذه الرحلة اليومية السعة‬ ‫المقعدية التي توفرها طيران اإلمارات‬ ‫إلى سويسرا بنسبة ‪ :% 26‬حيث ستعمل‬ ‫بطائرة بوينغ بتقسيم الدرجات الثالث‪.‬‬ ‫وقال تيري أوكوك نائب رئيس أول‬ ‫طيران اإلمارات للعمليات التجارية‬

‫لمنطقة أوروبا وروسيا‪« :‬إن جنيف تعتبر‬ ‫وجهة سياحية جذابة بمعالمها الشهيرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مقرا ألكبر عدد من المنظمات‬ ‫وتعد‬ ‫الدولية‪ ،‬مثل المقر األوروبي لألمم‬ ‫المتحدة والصليب األحمر الدولي‪ ،‬ما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومصرفيا»‪.‬‬ ‫دبلوماسيا‬ ‫مركزا‬ ‫يجعلها‬ ‫وأشار إلى أن خدمة «طيران اإلمارات»‬ ‫اليومية الحالية إلى جنيف تحظى بطلب‬ ‫عال على مدار العام من السياح ورجال‬ ‫ٍ‬ ‫األعمال‪.‬‬ ‫وأضاف أوكوك أن الرحلة اليومية الثانية‬ ‫ستتيح لطيران اإلمارات تلبية الطلب‬ ‫المتزايد‪ ،‬وتقديم تسهيالت أوسع للذين‬ ‫يواصلون سفرهم عبر دبي إلى دول‬ ‫عديدة في إفريقيا وجزر المحيط الهندي‬ ‫وبالي وتايالند‪ .‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫مطارات أبوظبي تعلن االنتهاء من إنشاء إحدى‬ ‫أكبر محطات التبريد في اإلمارات‬ ‫مطارات أبوظبي‪ ،‬االنتهاء‬ ‫أعلنت من إنشاء إحدى أكبر محطات‬ ‫التبريد في الدولة والتابعة لمبنى المطار‬ ‫الجديد‪.‬‬ ‫رسميا بحضور‬ ‫وتم تدشين محطة التبريد‬ ‫ًّ‬ ‫المهندس محمد مبارك المزروعي الرئيس‬ ‫التنفيذي لمطارات أبوظبي وسليمان‬ ‫السكسك الرئيس التنفيذي للمشاريع‪،‬‬ ‫وذلك بعد اختبار أنظمة المحطة بنجاح‪.‬‬ ‫وتتسع المحطة إلى «‪ »55‬ألف طن‬

‫متري من مياه التبريد لتكييف مبنى‬ ‫المطار الجديد‪ ،‬وذلك من خالل استخدام‬ ‫«‪ »18‬جهازً ا للتبريد وخزانين يعمالن‬ ‫بنظام العزل الحراري لتخزين المياه الباردة‪.‬‬ ‫وأعرب السكسك عن فخره لتحقيق‬ ‫هذا اإلنجاز الهام في مسيرة العملية‬ ‫مشيرا‬ ‫اإلنشائية لمبنى المطار الجديد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إلى أن االستدامة واالبتكار تعدان أساس‬ ‫التخطيط والبناء للمبنى‪ ،‬وهو األمر الذي‬ ‫يعكس التزام مطارات أبوظبي لتكون‬ ‫الرائدة في هذا القطاع‪ .‬‬

‫‪ 300‬مشارك في «معرض‬ ‫أبو ظبي للطيران»‬ ‫الرئيس التنفيذي للعمليات في‬ ‫أعلن شركة «مطارات أبو ظبي» أحمد‬ ‫الهدابي أن «‪ 300‬من المصنعين والموردين‬ ‫في قطاع الطيران والفضاء سيشاركون في‬ ‫معرض أبو ظبي للطيران ‪ ،»2016‬الذي‬ ‫سيعقد بين ‪ 8‬و‪ 10‬آذار (مارس) المقبل في‬ ‫ُ‬ ‫«مطار البطين» باإلمارة‪.‬‬ ‫وقال الهدابي في مؤتمر صحافي عقد‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪« :‬نتطلع إلى‬ ‫في «مطار البطين»‬ ‫عرض آخر االبتكارات والتطورات للطائرات‬ ‫الخاصة وطائرات الهليكوبتر وخدمات الطائرات‬ ‫ً‬ ‫فضال عن أنظمة‬ ‫ومعدات وخدمات المطارات‪،‬‬ ‫إلكترونية في قطاع الطيران وشؤون التأمين‬ ‫والتمويل»‪ .‬وأكد أن «المعرض سيقدم‬ ‫فرصة إلى رواد قطاع الطيران في المنطقة‬ ‫للتعرف إلى أفضل المنتجات‪ ،‬إذ سيشكل‬ ‫منصة استثنائية تساهم في تنمية األعمال‬ ‫والتواصل مع الشركاء المستقبليين»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬يعكس اإلقبال الذي حظي به‬ ‫معرض أبو ظبي للطيران من المنظمات‬ ‫المحلية والعالمية أهمية مثل هذه الفعاليات‬ ‫في تطوير قطاع الطيران في دولة اإلمارات‬ ‫والمنطقة‪ ،‬والذي من شأنه أن ينعش النشاط‬ ‫االقتصادي لهذا القطاع»‪ .‬‬

‫توقعات نقل ‪ 200‬ألف مسافر‬ ‫عبر «البطين» بنمو ‪ % 900‬خالل ‪2016‬‬ ‫شركة مطارات أبوظبي‪ ،‬بأنه‬ ‫أفادت‬ ‫من المتوقع أن يصل عدد‬ ‫المسافرين عبر مطار البطين للطيران‬ ‫الخاص إلى أكثر من ‪ 200‬ألف مسافر‬ ‫خالل العام الجاري بنسبة نمو تزيد على‬ ‫‪ % 900‬مقابل عام ‪.2015‬‬

‫للطيران الخاص بشأن نقل ‪ 500‬مسافر‬ ‫ً‬ ‫يوميا من شركات النفط العاملة في‬ ‫الدولة عبر مطار البطين ليصل إجمالي‬ ‫ما يتم نقله إلى ‪ 182.5‬ألف مسافر‬ ‫بجانب أكثر من ‪ 20‬ألف مسافر على‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪.‬‬ ‫األقل يستخدمون المطار‬

‫وكشفت الشركة في تصريحات‬ ‫صحافية‪ ،‬حول الدورة الرابعة لمعرض‬ ‫أبوظبي للطيران الخاص ‪ ،2016‬أن‬ ‫نوفمبر الماضي شهد بدء تنفيذ اتفاقية‬ ‫تم التوصل إليها مع شركة «فالكون»‬

‫وأوضحت الشركة أن أكثر من ‪ 300‬عارض‬ ‫سيشاركون في المعرض المقرر انعقاده‬ ‫في الفترة ما بين الثامن والعاشر من‬ ‫مارس ‪ 2016‬تحت رعاية صاحب السمو‬ ‫الشيخ محمد بن زايد آل نهيان‪ ،‬ولي عهد‬

‫أبوظبي نائب القائد األعلى للقوات‬ ‫المسلحة رئيس المجلس التنفيذي إلمارة‬ ‫أبوظبي‪ ،‬كجزء من أسبوع أبوظبي‬ ‫للطيران والفضاء‪.‬‬ ‫وقال الرئيس التنفيذي للعمليات في‬ ‫مطارات أبوظبي‪ ،‬المهندس أحمد‬ ‫الهدابي‪ ،‬إنه من المتوقع أن يصل عدد‬ ‫المسافرين عبر مطار البطين للطيران‬ ‫الخاص إلى أكثر من ‪ 200‬ألف مسافر‬ ‫بنسبة نمو تزيد على ‪ % 900‬عام ‪2016‬‬ ‫مقابل عام ‪ .2015‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪15‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫مطار الشارقة يكسر حاجز الـ‪ 10‬ماليين مسافر في ‪ 2015‬بنمو ‪% 5.5‬‬ ‫مطار الشارقة الدولي من‬ ‫تمكن تحقيق رقم قياسي جديد في‬ ‫أعداد المسافرين بتجاوزه حاجز العشرة‬ ‫ماليين مسافر للمرة األولى‪ ،‬حيث بلغ‬ ‫عدد المسافرين في العام الماضي‬ ‫‪ 2015‬نحو ‪ 10,039‬مليون مسافر بزيادة‬ ‫قدرها ‪ 5,50‬في المئة بالمقارنة مع الفترة‬ ‫نفسها من العام ‪ 2014‬التي سجل فيها‬ ‫‪ 9,5‬مليون مسافر‪.‬‬ ‫سجلت حركة الطائرات (المنتظمة وغير‬ ‫المنتظمة) خالل العام ‪ 2015‬نحو ‪71426‬‬ ‫رحلة بزيادة قدرها ‪ 1,23‬في المئة عن‬ ‫الفترة ذاتها من العام ‪ 2014‬والبالغة‬ ‫‪ 70559‬رحلة‪ ،‬فيما سجل حجم مناولة‬ ‫الشحن خالل الفترة نفسها من العام‬ ‫الماضي قرابة ‪ 240‬ألف طن‪ .‬ومناولة‬ ‫الشحن البحري‪-‬الجوي نحو ‪ 19‬ألف طن‪.‬‬ ‫وقال على سالم المدفع‪ ،‬رئيس هيئة‬ ‫مطار الشارقة الدولي‪« :‬نحن سعداء‬ ‫بهذه النتيجة اإليجابية‪ ،‬بتجاوز حاجز‬ ‫العشرة ماليين مسافر‪ ،‬والتي تأتي‬ ‫لتؤكد من جديد المكانة المتميزة لمطار‬ ‫الشارقة الدولي‪ ،‬والجهود المتواصلة‬ ‫التي يقوم بها المطار وفق توجيهات‬

‫صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن‬ ‫محمد القاسمي‪ ،‬عضو المجلس األعلى‪،‬‬ ‫حاكم الشارقة‪ ،‬بتطوير المرافق الخدمية‪،‬‬ ‫واالرتقاء بالخدمات‪ ،‬وتقديم أفضل‬ ‫اإلجراءات والتسهيالت للمسافرين‪،‬‬ ‫بما يضمن لهم تجربة سفر ممتعة عبر‬ ‫مطار الشارقة الدولي»‪.‬وأضاف‪« :‬تأتي‬ ‫هذه النتائج المبشرة على الرغم من‬

‫األوضاع العالمية واإلقليمية السائدة‬ ‫التي تلقي بظاللها على العديد من‬ ‫القطاعات االقتصادية‪ ،‬فيما استطاع‬ ‫مطار الشارقة الدولي أن يكسب ثقة‬ ‫شريحة واسعة من المسافرين‪ ،‬بسبب‬ ‫سرعة وكفاءة اإلجراءات والخدمات‬ ‫المقدمة لهم‪ ،‬والموقع االستراتيجي‬ ‫المتميز للمطار‪ .‬‬

‫‪..‬و يطبق آلية متطورة إلدارة األمتعة‬ ‫شركة الشارقة لخدمات‬ ‫أكدت‬ ‫الطيران‪ ،‬تطبيق أنظمة آلية‬ ‫لالتصاالت وإدارة األمتعة في مطار‬ ‫الشارقة الدولي‪ .‬وتهدف تلك األنظمة‬ ‫الجديدة المقدمة من شركة سيتا‪ ،‬وهي‬ ‫شركة عالمية متخصصة في تكنولوجيا‬ ‫معلومات النقل الجوي إلى زيادة‬ ‫تحسين الموثوقية واألمان والسرعة‬ ‫في عملية تسليم الحقائب في المطار‪.‬‬ ‫ويجري العمل على قدم وساق لتطبيق‬ ‫وتشغيل هذه األنظمة الجديدة‪ ،‬بحيث‬ ‫ً‬ ‫فعليا في الربع األول‬ ‫يبدأ العمل بها‬ ‫من عام ‪.2016‬‬ ‫وتتم مناولة أكثر من ‪ 4.5‬ماليين حقيبة‬

‫‪16‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫ً‬ ‫سنويا في ثالث أكثر مطارات‬ ‫مغادرة‬ ‫ً‬ ‫اإلمارات ازدحاما‪ ،‬وستعمل هذه التقنية‬ ‫الجديدة على تزويد القائمين على‬ ‫خدمات المناولة األرضية في المطار‬ ‫بأحدث خدمات مناولة األمتعة وفرزها‪،‬‬ ‫إضافة إلى إمكانات الرؤية التامة لحالة‬ ‫الحقائب وتعقبها داخل المطار‪.‬‬ ‫وصرح محمد الزغلوان‪ ،‬مدير عام شركة‬ ‫الشارقة لخدمات الطيران‪ :‬اخترنا تقنية‬ ‫إدارة األمتعة من شركة سيتا‪ ،‬وهي‬ ‫ً‬ ‫عالميا‪ .‬وستجعلنا هذه‬ ‫تقنية تم اختبارها‬ ‫األنظمة الجديدة مطمئنين إلى سفر كل‬ ‫راكب وبرفقته حقائبه على متن الرحلة‬ ‫نفسها‪ .‬كما أنها تمنحنا القدرة على‬

‫التعرف إلى المشكالت قبل أن تؤدي‬ ‫إلى حدوث أي تأخير‪.‬‬

‫‪ 200‬مطار‬

‫وقال هاني األسعد‪ ،‬رئيس شركة سيتا‬ ‫الشرق األوسط والهند وإفريقيا إنه يتم‬ ‫استخدام أنظمة سيتا إلدارة األمتعة من‬ ‫قبل ‪ 200‬مطار و‪ 500‬شركة خطوط جوية‬ ‫عالمية‪ .‬وأدى تطبيق هذه األنظمة على‬ ‫مدار السنوات السبع الماضية إلى تقليل‬ ‫معدل فقدان األمتعة وتأخر وصولها عالميا‬ ‫بنسبة ‪ ،% 61.3‬بعد أن كان وصل إلى‬ ‫ذروته في عام ‪ 2007‬بمعدل ‪ 18.88‬حقيبة‬ ‫لكل ألف مسافر‪ ،‬ليصبح ‪ 7.3‬حقائب فقط‬ ‫في ‪ ،2014‬ما وفر‪ 18‬مليار دوالر‪ .‬‬


‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪17‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫‪ 78‬مليون مسافر في ‪ 2015‬بنمو ‪% 10.7‬‬

‫مطار دبي يواصل تصدره‬ ‫عالمي ًا بالمسافرين الدوليين‬ ‫حافظ‬

‫مطار دبي الدولي على إنجازه العالمي‬ ‫بتصدره قائمة أكبر مطارات العالم بأعداد‬ ‫المسافرين الدوليين‪ ،‬مع ارتفاع مستخدمي المطار إلى‬ ‫‪ 78‬مليون مسافر خالل العام الماضي‪.‬‬ ‫وأظهر تقرير لمؤسسة مطارات دبي‪،‬‬ ‫زيادة المسافرين عبر المطار إلى ‪78‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مسافرا العام‬ ‫ألفا و‪838‬‬ ‫مليونا و‪14‬‬ ‫الماضي بزيادة نسبتها ‪% 10.7‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ألفا و‪893‬‬ ‫مليونا و‪473‬‬ ‫مقارنة مع ‪70‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مسافرا في ‪ ،2014‬مدعوما بالنمو‬ ‫الكبير والتوسعات التي أجرتها طيران‬ ‫اإلمارات وفالي دبي والعديد من‬ ‫الناقالت األخرى باتجاه محطات وخطوط‬ ‫جديدة حول العالم‪.‬‬ ‫وساهم شهرا أغسطس وديسمبر في‬ ‫ً‬ ‫عالميا‬ ‫حفاظ المطار على الترتيب األول‬ ‫حيث سجلت حركة المسافرين في‬ ‫أغسطس رقم ‪ 7.2‬ماليين مسافر في‬ ‫حين سجلت رقم ‪ 7.03‬في ديسمبر‪.‬‬ ‫وارتفع متوسط حركة المسافرين إلى‬ ‫ً‬ ‫شهريا‪.‬‬ ‫‪ 6.5‬ماليين مسافر‬

‫حركة الطائرات‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا في‬ ‫نموا‬ ‫وسجلت الرحالت الجوية‬ ‫‪ 2015‬حيث ارتفعت إلى ‪ 403.5‬آالف‬ ‫حركة بزيادة نسبتها ‪ % 14.1‬مقارنة مع‬ ‫ً‬ ‫ألفا في ‪.2014‬‬ ‫‪353.5‬‬ ‫وساهم توسع طيران اإلمارات وفالي‬ ‫دبي باتجاه ‪ 12‬وجهة جديدة في تعزيز‬ ‫أهمية مطار دبي وجاذبيته لجهة إتاحة‬ ‫المزيد من الخيارات‏‪ /‬الوجهات أمام‬

‫‪18‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫المسافرين وربطهم بأكثر من ‪240‬‬ ‫عاصمة ومدينة يخدمها المطار في‬ ‫أفضل األوقات مقارنة بمطارات دولية‬ ‫أخرى‪ ،‬إضافة إلى بدء ناقالت جديدة‬ ‫خدماتها عبر المطار أبرزها طيران اير كندا‬ ‫من تورونتو‪ ،‬ويورو وينجز من مدينة‬ ‫كولون‪.‬‬

‫أكبر األسواق‬

‫واحتفظت السوق الهندية بمكانتها كأكبر‬ ‫سوق مع ارتفاع إجمالي المسافرين‬ ‫إلى ‪ 10.39‬ماليين مسافر في ‪2015‬‬ ‫بزيادة ‪ % 17‬مقارنة بالعام ‪.2014‬‬ ‫واحتلت السوق البريطانية المركز الثاني‬ ‫بـ ‪ 5.68‬ماليين مسافر بزيادة نسبتها‬ ‫‪ ،% 6‬تليها السوق السعودية بـ ‪5.46‬‬ ‫ماليين بزيادة نسبتها ‪ % 12‬مقارنة مع‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وأشار التقرير إلى أن مدينة الدوحة‬ ‫احتلت المرتبة األولى من حيث‬ ‫إجمالي المسافرين عبر المطار بـ‬ ‫‪ 2.78‬مليون مسافر في ‪ 2015‬بزيادة‬ ‫نسبتها ‪ % 18‬عن ‪ ،2014‬تليها لندن‬ ‫بـ ‪ 2.65‬مليون مسافر بزيادة نسبتها‬ ‫‪ % 1‬تليها مومباي بـ ‪ 2.02‬مليون‬ ‫مسافر بزيادة نسبتها ‪ % 14‬عن‬ ‫‪.2014‬‬

‫ً‬ ‫نموا‬ ‫األسرع‬

‫ً‬ ‫نموا احتلت‬ ‫وعلى صعيد األسواق األسرع‬ ‫أميركا الشمالية المرتبة األولى حيث ارتفع‬ ‫عدد المسافرين بين هذه السوق ومطار‬ ‫دبي بنسبة ‪ % 25‬في ‪ 2015‬بفضل‬ ‫توسع طيران اإلمارات باتجاه هذه السوق‪،‬‬ ‫تليها السوق الخليجية بنسبة ‪ % 15‬ومن‬ ‫ثم السوق اآلسيوية بنسبة ‪.% 12‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫وقال جمال الحاي نائب الرئيس في‬ ‫مطارات دبي‪ :‬إنه عام آخر من التحليق‬ ‫حاملين إنجازات متعددة ساهمت في‬ ‫احتفاظنا بموقعنا األول على قائمة‬ ‫أضخم مطارات العالم‪.‬‬ ‫كما سجلنا الكثير في مجاالت الخدمات‬ ‫والترفيه إلسعاد المسافرين عبر المطار‪.‬‬

‫ونحن سعداء باألرقام التي حققناها‬ ‫في العام ‪ 2015‬وأمامنا مشوار طويل‬ ‫وإنجازات إضافية يجب تحقيقها أبرزها بدء‬ ‫التشغيل الرسمي لمبنى الكونكورس دي‬ ‫خالل الربع األول من العام الجاري‪ ،‬مما‬ ‫سيساعدنا على رفع طاقتنا االستيعابية‬ ‫ً‬ ‫سنويا لتوفير‬ ‫إلى ‪ 90‬مليون مسافر‬ ‫أفضل الخدمات لمسافرينا‪.‬‬

‫شحن‬

‫رغم انتقال جميع الشركات والناقالت‬ ‫المتخصصة بالشحن الجوي‪ ،‬من مطار‬ ‫دبي للعمل بمطار آل مكتوم في دبي‬ ‫ورلد سنترال إال أن حجم الشحن عبر‬ ‫مطار دبي ارتفع إلى ‪ 2.5‬مليون طن‬ ‫في ‪ 2015‬بزيادة ‪ % 3.4‬مقارنة مع‬ ‫‪ 2.42‬مليون طن في ‪ .2014‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪19‬‬


‫دراسة خاصة‬

‫تتطلب تغييرات بنيوية في الناقالت والمطارات‬

‫طائرات مركبة لتسريع‬ ‫ركوب المسافرين‬ ‫نالت‬

‫شركة «إيرباص» األوروبية من السلطات األميركية براءة اختراع‪،‬‬ ‫يقضي بجعل مقصورة الركاب منفصلة عن جسد الطائرة؛ ّ‬ ‫تركب‬ ‫وتفصل عنه‪ ،‬كما هي الحال عند ربط الحاويات على الشاحنات‪.‬‬

‫فمنذ عقود وشركات صناعة الطائرات تفكر‬ ‫بحل معقول لتسريع عمليتي ركوب وإخالء‬ ‫المسافرين من الطائرة‪ .‬تراوحت هذه‬ ‫المقترحات بين المقاعد المتحركة وتنظيم‬ ‫المقاعد بشكل أفقي وأماكن الوقوف ً‬ ‫بدل‬ ‫من الجلوس المتحرك‪...‬إلخ‪.‬‬ ‫لم تجد كل هذه المقترحات طريقها إلى‬ ‫الطائرات‪ ،‬لكن شركة «إيرباص» تقترح اآلن‬ ‫عملية معقولة لتقليص زمن الطيران‪ ،‬إال‬ ‫ً‬ ‫كامل في إنتاج الطائرات‬ ‫تغييرا‬ ‫أنها تتطلب‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪ ،‬وتغيير الكثير من الهياكل االرتكازية‬ ‫ً‬ ‫في المطارات‪.‬‬ ‫تبدو الشركة جدية في مقترحها‪ ،‬ألن لديها‬ ‫ً‬ ‫سلفا‪ .‬ويقال إنها تجري مباحثات‬ ‫براءة اختراع‬ ‫مع العديد من شركات الطيران الكبرى‪ ،‬بهدف‬ ‫الترويج للمشروع‪ .‬ويرى المشروع أن يجري‬ ‫إركاب المسافرين في مقصورة المسافرين‪،‬‬ ‫قبل موعد اإلقالع بفترة‪ ،‬ثم يتم نقل‬ ‫المقصورة وتركيبها على جسد الطائرة‪ ،‬قبل‬ ‫اإلقالع بقليل‪.‬‬ ‫ومن المعروف أن تقليل زمن اإلركاب‬ ‫يحسن حركة الطيران‬ ‫واإلخالء بعشر دقائق‬ ‫ّ‬ ‫بنسبة ‪ ،% 8.1‬بحسب إحصائيات «بوينغ»‪.‬‬ ‫ثم إنه يقلل زمن الطيران بنحو ‪% 20‬‬ ‫كمعدل‪ ،‬ويخفض نفقات الخطوط الجوية‪،‬‬ ‫ويقلل بالتالي أسعار تذاكر الطيران‪.‬‬ ‫هذا ناهيك عن االقتصاد البيئي بالوقود‬ ‫وانبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون‪ .‬وسبق‬ ‫لشركة بوينغ المنافسة أن تحدثت عن تضاعف‬

‫‪20‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫زمن اإلركاب واإلخالء منذ السبعينات‪ ،‬وعن‬ ‫تحول التأخر في اإلقالع والهبوط إلى قاعدة‬ ‫في معظم مطارات العالم الكبيرة‪.‬‬ ‫وسبق لدراسة أن أجرتها جامعة نورث‬ ‫إيلينوي في العام ‪ 2008‬أن تحدثت عن‬ ‫خسارة تتكبدها شركات الطيران تقدر بنحو ‪30‬‬ ‫يورو عند كل تأخر للطائرة لمدة دقيقة واحدة‬

‫تقليل زمن الصعود‬ ‫واإلخالء بعشر‬ ‫يحسن حركة‬ ‫دقائق ّ‬ ‫الطيران بنسبة ‪8.1‬‬ ‫‪%‬‬ ‫على أرض المطار‪ .‬وكان التأخر بسبب اإلركاب‬ ‫واإلنزال يؤلف الجزء األكبر من أسباب تأخر‬ ‫الطائرات في اإلقالع والهبوط‪.‬‬ ‫تخطيطيا يوضح كيفية‬ ‫رسما‬ ‫ووزعت الشركة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تركيب كابينة الركاب على جسد الطائرة‪.‬‬ ‫وهذا يعني أن المسافرين سيصعدون‬ ‫محملة على‬ ‫إلى مقاعدهم في مقصورة‬ ‫ّ‬ ‫ظهر شاحنة‪ ،‬وتنطلق الشاحنة إلى الطائرة‪،‬‬ ‫لتتولى رافعة ضخمة نقلها على جسد‬ ‫الطائرة‪ .‬وإذا كانت الطائرة ستعود إلى‬

‫المكان‪ ،‬الذي انطلقت منه‪ ،‬فهذا يعني أنه‬ ‫يمكن ربط مركبة «المسافرين» على المركبة‬ ‫األم بعد دقائق فقط من فصل مقصورة‬ ‫المسافرين الواصلين‪ ،‬وذلك على متن‬ ‫شاحنة أخرى إلى أجنحة المطار‪.‬‬ ‫تماما كلفة المشروع‪،‬‬ ‫وتعي شركة «إيرباص» ً‬ ‫تقريبا‪،‬‬ ‫الذي يشمل تغيير كامل بنية الطيران‬ ‫ً‬ ‫إال أن صالحية المشروع لطائرات النقل تجعل‬ ‫هذه الكلفة‪ ،‬من وجهة نظرها‪ ،‬معقولة‪.‬‬ ‫إذ يمكن بالطريقة نفسها تركيب حاويات‬ ‫البضائع مباشرة على أجساد الطائرات‪ ،‬كي‬ ‫تنطلق مباشرة إلى العنوان المطلوب‪.‬‬ ‫ويتصور مشروع «إيرباص» تحويل المكان‬ ‫المخصص في أسفل الطائرة لحقائب‬ ‫المسافرين إلى «حاوية» أخرى مصغرة‪،‬‬ ‫يمكن فصلها عن جسد الطائرة‪ .‬وبهذا‬ ‫التصور تصبح الطائرة أشبه بمركبة فضائية‬ ‫مؤلفة من «موديول ‪ ”Module‬عدة‪ ،‬يمكن‬ ‫أن تنفصل عن بعضها البعض بالتسلسل‪.‬‬ ‫ومن الطبيعي فإن مثل هذا الشكل سيعني‬ ‫تسريع عملية نقل الحقائب إلى المطار‪،‬‬ ‫الدوار إلى‬ ‫السيار‬ ‫ومن ثم إرسالها على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المسافرين الذين هبطوا من الطائرة‪.‬‬

‫تسهيالت وتعقيدات‬

‫يعني تحويل مقصورة الركاب إلى مقصورة‬ ‫منفصلة‪ ،‬يتم نقلها مباشرة إلى المطار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مستقبل‪ ،‬عند بناء المطارات‪ ،‬عن‬ ‫االستغناء‬ ‫خراطيم التي توصل المسافرين من وإلى‬ ‫الطائرة‪ .‬كما يعني ً‬ ‫أيضا عدم الحاجة إلى‬ ‫شاحنات (عند عدم توافر الخراطيم) لنقل‬


‫دراسة خاصة‬

‫المسافرين من وإلى الطائرات‪ .‬إضافة إلى‬ ‫ذلك يمكن لسلطات المطار أن تقتصد ً‬ ‫أيضا‬ ‫بالناقالت الصغيرة التي تركب عليها الساللم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وصول إلى أبواب الطائرة‪....‬إلخ‪.‬‬ ‫لكن المطارات ستحتاج بالتأكيد توسيع بوابات‬ ‫الخروج التي لن تتسع لمثل هذه الشاحنات‬ ‫الضخمة والمقصورات المركبة عليها‪ .‬سيقع‬ ‫تغير منصات إركاب المسافرين‪،‬‬ ‫عليها أن ّ‬ ‫بحيث تتسع للرافعات الضخمة المستخدمة‪،‬‬ ‫وإلى العديد من التغييرات البنيوية‪ .‬وبحسب‬ ‫مشروع «إيرباص» يمكن بناء»جسور»‬ ‫داخل المطارات‪ ،‬ترفع أجساد شاحنات نقل‬ ‫مقصورات المسافرين إلى مستوى أجساد‬ ‫الطائرات‪ ،‬وهذه كلفة إضافية أخرى‪ .‬وألن‬ ‫ارتفاع الطائرات يختلف حسب كل شركة‪،‬‬ ‫وحسب سعتها‪ ،‬فال بد من جسور مختلفة‬ ‫أو جسور متحركة لتحقيق هذه الفكرة‪.‬على‬ ‫هذا األساس‪ ،‬يمكن للمشروع أن يبدأ في‬ ‫تؤمل النفس‬ ‫المطارات العالمية الكبيرة‪ ،‬التي ّ‬

‫ً‬ ‫مستقبل باستعادة كلفة هذه التغييرات‪ ،‬من‬ ‫خالل تسريع وزيادة حركة الطيران‪ ،‬إال أن األمر‬ ‫جذابا بعيون المطارات الصغيرة‪.‬‬ ‫ال يبدو‬ ‫ً‬ ‫وقدر أحد المسؤولين في مطار هامبورغ‬ ‫حاجة مطار مدينته المتواضع إلى ‪50-60‬‬ ‫مليون يورو من أجل بناء ستة جسور لنقل‬ ‫مقصورات الركاب المنفصلة وتحميلها على‬ ‫الطائرات حتى العام ‪.2019‬‬

‫مثال على ذلك أن المصمم األميركي هانك‬ ‫سكوت‪ ،‬من مكتب مولون األميركي‪ ،‬نال‬ ‫براءة اختراع عن مقعد متحرك للطائرات أسماه‬ ‫«سايد سلب سيت»‪ .‬وهو مقعد مخصص‬ ‫لجهة الممرات‪ ،‬ويمكن تحريكه‪ ،‬ليركب فوق‬ ‫المقعد الوسط‪ ،‬أثناء عملية اإلركاب‪ ،‬كي يتيح‬ ‫مكانً ا أكبر لحركة المسافرين‪ .‬وذكر سكوت أن‬ ‫‪ 23‬شركة طيران عالمية مهتمة بابتكاره‪ ،‬إال أنه‬ ‫ال يزال يكافح كي يرى ابتكاره في الطائرات‪.‬‬

‫وذكر متحدث باسم «إيرباص» أن مشاريع‪،‬‬ ‫مثل مشروع الطائرة المركبة المستقبلية‪ ،‬قد‬ ‫ً‬ ‫طويل كي تنفذ‪ .‬وتنال «إيرباص»‬ ‫تحتاج وقتً ا‬ ‫سنويا عشرات براءات‬ ‫ومنافستها «بوينغ»‬ ‫ً‬ ‫عددا‬ ‫االختراع من السلطات األميركية‪ ،‬إال أن ً‬ ‫ً‬ ‫قليل منها يدخل حيز التنفيذ‪ ،‬وتبقى براءات‬ ‫االختراع األخرى بمثابة ابتكارات مستقبلية قد‬ ‫تتحقق أو ال‪.‬‬

‫واقترح األلماني أوغور بيك طائرة ذات بطن‬ ‫أوسع من الطرفين األمامي والخلفي‪ ،‬أطلق‬ ‫عليها اسم «طائرة السيجار»‪ ،‬ألنها تشبه‬ ‫السيجار‪ ،‬وافترض أن تبدأ الممرات في‬ ‫مؤكدا أن ذلك سيوسع‬ ‫البطن باالتجاهين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ممرات لحركة المسافرين في اتجاهين‬ ‫مختلفين بحرية‪ ،‬وفي آن واحد‪ .‬‬

‫مقعد متحرك و(طائرة سيجار)‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪21‬‬


‫أخبار عربية‬

‫أعداد المسافرين في مطار‬ ‫ً‬ ‫مليونا‬ ‫الكويت تتخطى ‪11‬‬

‫للمرة األولى‬

‫بيانات رسمية صادرة عن دائرة‬ ‫أوضحت‬ ‫الطيران المدني بالكويت‪ ،‬أن‬ ‫عدد الركاب في مطار الكويت الدولي تجاوز‬ ‫ً‬ ‫مليونا ألول مرة في العام الماضي بنمو‬ ‫‪11‬‬ ‫‪ % 8‬عن عام ‪.2014‬ومن المنتظر أن يعالج‬ ‫المطار الجديد مشكلة االزدحام في المطار‬ ‫ً‬ ‫حاليا أكثر من ‪ 10‬ماليين‬ ‫الحالي الذي يستقبل‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪ ،‬والتي ستجعل منه أحدث‬ ‫مسافر‬ ‫محور إقليمي في منطقة الخليج‪ ،‬وأحد‬ ‫أكبر مطارات المنطقة‪ ،‬حسبما ذكرت آرابيان‬ ‫بيزنس‪ .‬‬

‫تسير طائرة‬ ‫القطرية‬ ‫ّ‬ ‫اإليرباص ‪ A350‬إلى فيالدلفيا‬ ‫الخطوط الجوية القطرية‬ ‫حققت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا بكونها أول شركة‬ ‫إنجازا‬ ‫تسير طائرة اإليرباص‬ ‫طيران في العالم‬ ‫ّ‬ ‫‪ A350‬في رحالت منتظمة إلى الواليات‬ ‫المتحدة‪ ،‬حيث باشرت بتسيير رحالت‬ ‫باستخدام هذه الطائرة بين مطار حمد‬ ‫الدولي في الدوحة ومدينة فيالدلفيا من‬ ‫‪ 1‬يناير ‪.2016‬‬ ‫وكانت الخطوط الجوية القطرية أول عميل‬ ‫لطائرة ‪ A350‬وهي الشركة الرائدة في‬ ‫تسيير هذه الطائرة الحديثة إلى مختلف‬ ‫الوجهات حول العالم‪ .‬وكونها آخر طائرة‬

‫تجارية جديدة يتم تصميمها للعقد القادم‪،‬‬ ‫تعد الشراكة بينها وبين الخطوط الجوية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قويا من طرف الناقلة‬ ‫استثمارا‬ ‫القطرية‬ ‫في التكنولوجيا وأعلى مستوى من الراحة‬ ‫في السفر ويعكس التزامها بالحفاظ على‬ ‫أحدث وأصغر أساطيل الطائرات ً‬ ‫سنا في‬ ‫األجواء‪.‬‬ ‫وصرح أكبر الباكر‪ ،‬الرئيس التنفيذي‬ ‫لمجموعة الخطوط الجوية القطرية‪:‬‬ ‫«صممت طائرة اإليرباص ‪ A350‬لتلبي‬ ‫متطلبات المسافرين حول العالم‬ ‫اليوم‪ .‬‬

‫طيران الخليج أول‬ ‫ناقلة في العالم يتم‬ ‫اعتماد نظم إدارتها‬ ‫لتقنية المعلومات‬ ‫في ‪ 5‬شهادات آيزو‬ ‫مختلفة‬ ‫طيران الخليج – الناقلة‬ ‫أصبحت الوطنية لمملكة البحرين –‬ ‫أول ناقلة جوية في العالم تحصل على‬ ‫شهادات اآليزو لتقنية المعلومات في‬ ‫خمس فئات هي‪ :‬إدارة الجودة‪ ،‬وإدارة‬ ‫البيئة‪ ،‬وإدارة الخدمات‪ ،‬وإدارة أمن‬ ‫المعلومات‪ ،‬وإدارة نظم الطاقة‪.‬‬ ‫وبعد استكمال التدقيق الشامل التي‬ ‫قامت به مؤسسة رينا للخدمات ‪ -‬والتي‬ ‫تعتبر من أقدم وأعرق شركات التدقيق‬ ‫العالمية ‪-‬تم منح طيران الخليج شهادتي‬ ‫اآليزو ‪( 14001‬إلدارة البيئة) و ‪50001‬‬ ‫(إلدارة الطاقة)‪ ،‬وللسنة الثانية على‬ ‫التوالي شهادتي اآليزو ‪( 9001‬إلدارة‬ ‫الجودة)و ‪( 20000‬إلدارة الخدمات)‪،‬‬ ‫وشهادة اآليزو ‪( 27001‬إلدارة أمن‬

‫‪22‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫نظم المعلومات) للسنة الثالثة على‬ ‫التوالي‪ .‬وفي سابقة هي األولى من‬ ‫نوعها في العالم‪ ،‬تعتبر هذه الشهادات‬ ‫بمثابة تقدير اللتزام وتطبيق طيران‬ ‫الخليج الناجح للمعايير الدولية وأفضل‬ ‫الممارسات المهنية المتخصصة من‬ ‫خالل سعيها المستمر لتطوير خدمات‬ ‫تقنية المعلومات وما لها من تأثير‬ ‫مصاحب على البيئة‪.‬‬ ‫وفي معرض استالمه لشهادات اآليزو‬ ‫الخمس؛ قال القائم بأعمال الرئيس‬ ‫التنفيذي لطيران الخليج ماهر سلمان‬ ‫المسلم «إنني فخور بإنجازنا هذا‪،‬‬ ‫حيث أننا في طيران الخليج نحافظ على‬ ‫جودة الخدمات واألمن مع الحفاظ على‬ ‫البيئة‪ .‬وتستمر طيران الخليج في سعيها‬

‫للحفاظ على هذه الجوانب وتعزيزها –‬ ‫بما في ذلك تقنية المعلومات بالناقلة‬ ‫الوطنية – مما يضمن تحقيق رضا‬ ‫عمالئنا وارتياحهم من مستوى خدماتنا‪”.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬صرح المدير التنفيذي لتقنية‬ ‫المعلومات بطيران الخليج جاسم حاجي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مجددا على‬ ‫قائال»يسعدنا أن نحصل‬ ‫سبق أول في تقنية المعلومات‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ويسعدنا أن ييتم تقدير فريق العمل‬ ‫بإدارة تقنية المعلومات لمساهمته في‬ ‫الحصول على رضا مسافرينا‪ .‬وهذه‬ ‫الشهادات تمكننا من ضمان أعلى‬ ‫مستويات خدمات تقنية المعلومات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إيجابيا‬ ‫تأثيرا‬ ‫والتي ـ بال شك ـ تؤثر‬ ‫ً‬ ‫مباشرا على مستخدمي هذه األنظمة‬ ‫والمسافرين على حد سواء‪ ”.‬‬


‫أخبار عربية‬

‫‪ 52‬مليون دوالر لمجمع وقود الطائرات بمطار البحرين‬ ‫مسؤول تنفيذي بشركة مطار‬ ‫كشف‬ ‫البحرين «أن الشركة في طور‬ ‫عملية تنفيذ مشروع نقل مجمع وقود‬ ‫ً‬ ‫عوضا عن‬ ‫الطائرات إلى مطار البحرين‪،‬‬ ‫الخزانات الموجودة بمنطقة عراد‪ ،‬بكلفة‬ ‫تصل إلى ‪ 52‬مليون دوالر وستستغرق‬ ‫ً‬ ‫شهرا»‪.‬‬ ‫عملية تنفيذه إلى نحو ‪30‬‬ ‫وقال الرئيس التنفيذي لشركة مطار‬ ‫البحرين‪ ،‬محمد البنفالح ‪ -‬في تصريح لـ‬ ‫«األيام االقتصادي» «ان الشركة في طور‬ ‫عملية تنفيذ مشروع نقل مجمع وقود‬ ‫ً‬ ‫عوضا عن‬ ‫الطائرات إلى مطار البحرين‪،‬‬ ‫الخزانات الموجودة بمنطقة عراد‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن كلفة المشروع ستصل إلى ‪52‬‬ ‫مليون دوالر وستستغرق عملية تنفيذه‬ ‫إلى نحو ‪ 30‬شهرا»‪ .‬وقال البنفالح «إن‬ ‫الشركة عينت االستشاري لتنفيذ مشروع‬ ‫نقل خزانات الوقود من عراد إلى داخل‬

‫أكثر من مليوني مسافر‬ ‫عبر مطار بغداد خالل‬ ‫العام الماضي‬ ‫سلطة الطيران المدني العراقية‪،‬‬ ‫أعلنت‬ ‫أن مطار بغداد الدولي استقبل‬ ‫أكثر من مليوني مسافر‪ ،‬خالل العام‬ ‫‪.2015‬‬ ‫وأفاد بيان للسلطة‪ ،‬نقلته وكالة أنباء اإلعالم‬ ‫العراقي (واع)‪ ،‬بأن عدد المسافرين عبر مطار‬ ‫العاصمة‪ ،‬خالل العام المنصرم‪« ،‬ارتفع الى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مسافرا”‪.‬‬ ‫و‪166‬ألفا‪ ،‬و‪664‬‬ ‫المليونين‪،‬‬ ‫وأشار البيان إلى نشاط ملحوظ في حركة‬ ‫الطيران‪ ،‬من وإلى مطار بغداد الدولي‪،‬‬ ‫ووصول عدد الرحالت إلى ‪ً 25‬‬ ‫ألفا‪.‬‬ ‫وأوضح البيان أن السبب في نشاط حركة‬ ‫الطيران إلى العاصمة العراقية بغداد يرجع‬ ‫إلى الزيارات التي يقوم بها المغتربون‪،‬‬ ‫وكذلك إلى زيادة في زيارات األجانب لألماكن‬ ‫الدينية في البالد‪ .‬‬

‫محيط المطار بعد قرار مجلس الوزراء‬ ‫بنقل الخزانات من منطقة عراد إلى مطار‬ ‫البحرين»‪.‬‬ ‫ووقعت شركة مطار البحرين والشركة‬ ‫القابضة للنفط والغاز‪ ،‬في منتصف يوليو‬ ‫الماضي ‪ ،2015‬اتفاقية خدمات استشارية‬ ‫مع شركة موت ماكدونالد لالستشارات‬ ‫الهندسية (‪ ،)Mott MacDona‬وتتضمن‬ ‫بنود االتفاقية تقديم خدمات التصميم‬ ‫واإلدارة الشاملة لمجمع خزانات الوقود‬ ‫في مطار البحرين الدولي بعقد بلغت‬ ‫قيمته ‪ 1.4‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وحول ملكية شركة مطار البحرين في‬ ‫المشروع‪ ،‬قال الرئيس التنفيذي لشركة‬ ‫مطار البحرين‪ ،‬محمد البنفالح «إن‬ ‫المشروع ستعود ملكيته مناصفة بين‬ ‫شركة مطار البحرين‪ ،‬وشركة القابضة‬

‫محمد البنفالح‬

‫للنفط والغاز (نوغا)‪ ،‬وستتولى شركة‬ ‫البحرين لوقود الطائرات (بافكو) إدارة‬ ‫عملية مجمع خزان الوقود باإلضافة إلى‬ ‫اإلشراف على كافة العمليات القائمة‬ ‫فيه»‪ .‬‬

‫الطيران العماني يحصد جائزة أفضل شركة طيران دولي‬ ‫تقدير جديد لخدماته المتميزة في‬ ‫في‬ ‫مجال السفر الجوي‪ ،‬حصل الناقل‬ ‫الوطني للسلطنة على جائزة «أفضل‬ ‫شركة طيران دولي ‪ ،»2015‬وذلك خالل‬ ‫حفل توزيع جوائز شمال الهند للسفر الذي‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪.‬‬ ‫أقيم في مدينة جايبور الهندية‬

‫أولى وجهاته الهندية عام ‪ ،1993‬ومنذ‬ ‫ذلك الحين توسعت عملياته في الهند‬ ‫لتشمل إحدى عشرة وجهة هي ترافندرم‬ ‫وبنجالور وتشيناي ودلهي وجوا وحيدر أباد‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى جايبور وكوتشي وكوزيكود‬ ‫ولكناو ومومباي‪.‬‬

‫وأعرب الرئيس التنفيذي لشركة الطيران‬ ‫العماني بول جريجورويتش عن اعتزاز‬ ‫الناقل الوطني للسلطنة بتحقيق هذه‬ ‫ً‬ ‫جميعا‬ ‫الجائزة المرموقة قائال‪ :‬إنه لفخر لنا‬ ‫أن يحصد الطيران العماني هذا التقدير‬ ‫الدولي الجديد الذي يتمثل في جائزة‬ ‫أفضل شركة طيران دولي للعام ‪،2015‬‬ ‫ضمن حفل توزيع جوائز شمال الهند‬ ‫للسفر‪.‬‬

‫ً‬ ‫ونظرا للطلب المتزايد على السعات‬ ‫المتاحة من وإلى الهند‪ ،‬سيتم قريباً‬ ‫تعزيز وتيرة الرحالت إلى وجهات الطيران‬ ‫العماني في الهند لتصبح بواقع رحلة أو‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪ .‬‬ ‫رحلتين‬

‫ً‬ ‫تتويجا‬ ‫وأضاف «يأتي فوزنا هذا‬ ‫لنجاح عملياتنا من وإلى الهند الممتدة‬ ‫ً‬ ‫عاما من الجهد‬ ‫على مدى أكثر من ‪22‬‬ ‫المتواصل والخدمة الراقية في األجواء”‪.‬‬ ‫وكان الطيران العماني قد أطلق أولى‬ ‫رحالته إلى الهند بتدشين خط ترافندرم‪،‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪23‬‬


‫أخبار دولية‬

‫‪ 216‬مليون مسافر‬ ‫ألمانيـا‬ ‫استعملوا مطارات‬ ‫َ‬

‫إيرباص تبيع ‪ 3‬طائرات إيه ‪380‬‬ ‫بـ‪ 1.25‬مليار دوالر‬

‫صحيفة نيكي اليابانية المتخصصة في الشؤون‬ ‫قالت االقتصادية‪ ،‬إن شركة إيرباص األوروبية لصناعة‬ ‫الطائرات فازت بعقد لبيع ثالث طائرات ركاب عمالقة إيه‬ ‫‪ 380‬إلى شركة الطيران اليابانية أنا في صفقة قيمتها‬ ‫حوالي ‪ 150‬مليار ين (‪ 1.25‬مليار دوالر)‪.‬‬

‫اتحاد المطارات األلمانية‪ ،‬في توقعاته األولية‪،‬‬ ‫أفاد‬ ‫بأن نحو ‪ 216‬مليون مسافر استعملوا المطارات‬ ‫في ألمانيا سنة ‪ . 2015‬وأوضح مسؤول باتحاد مطارات‬ ‫النقل األلمانية‪ ،‬ماركوس إنغمان‪ ،‬في تصريح لوكالة األنباء‬ ‫األلمانية‪ ،‬أنه وفق تقرير أولي لالتحاد فإن عدد المسافرين‬ ‫الذين استخدموا كبرى مطارات النقل األلمانية سجل ارتفاعا‬ ‫ملحوظا في السنة الماضية‪.‬‬

‫وأضافت الصحيفة أن الطائرات سيجري إدخالها الخدمة‬ ‫في السنة المالية ‪ 2018‬على خطوط إلى هاواي ووجهات‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫ونضبت طلبيات شراء طائرات إيه ‪ 380‬في األعوام‬ ‫القليلة الماضية‪ ،‬فيما يعكس تحوال جوهريا في الصناعة‬ ‫نحو الطائرات األصغر حجما ذات المحركين واألقل تكلفة‬ ‫من طائرة إيرباص المهيبة ذات المحركات األربعة والتي‬ ‫يمكنها حمل ما يصل إلى ‪ 525‬راكبا‪ .‬‬

‫وقال إنغمان‪« :‬نتوقع أن تصل نسبة النمو في عدد الركاب‬ ‫في سنة ‪ 2015‬إلى نحو ‪ 4‬في المائة»‪ ،‬وأكد أنه على‬ ‫الرغم من عدم إعالن كل المطارات أعداد المسافرين فيها‬ ‫خالل السنة الماضية بعد‪ « ،‬فإننا نتوقع بشكل أساسي أن‬ ‫يكون مجمل قطاع النقل الجوي في ألمانيا قد سجل في‬ ‫السنة لماضية نتائج إيجابية »‪.‬‬ ‫وأضاف أنه من العوامل التي ساعدت قطاع النقل‬ ‫الجوي‪ ،‬في السنة الماضية‪ ،‬تمثلت في انخفاض أسعار‬ ‫«الكيروسين»‪ ،‬الذي استفادت منه الكثير من الخطوط الجوية‬ ‫بعد سنوات طويلة‪ ،‬مشيرا إلى أن المطارات األلمانية‬ ‫المتوسطة الحجم جاءت في طليعة المطارات التي حققت‬ ‫نموا باإلضافة إلى المطارات الكبرى الكالسيكية‪ .‬‬

‫بوينغ تسجل رقما قياسيا لعمليات تسليم الطائرات التجارية في ‪2015‬‬ ‫شركة بوينغ أنها سجلت رقما قياسيا هو األكبر‬ ‫أعلنت على اإلطالق بتاريخ الشركة‪ ،‬بعدما أعلنت هذا‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا عن إنجاز ‪ 762‬عملية تسليم لطائرات تجارية في العام‬ ‫‪ 2015‬في زيادة تقدر ب ‪ 39‬طائرة عن العام السابق‪.‬ويأتي‬ ‫ذلك اإلنجاز بالتزامن مع دخولها السنة المئوية لتأسيسها‪.‬‬ ‫بوينغ حققت في العام الماضي أرقاما إيجابية وأداء جيدا‬ ‫في األسواق إذ سجلت ‪ 768‬طلبية بقيمة ‪ 112.4‬مليار‬ ‫دوالر حسب األسعار المدرجة الحالية‪ ،‬كما احتفلت الشركة‬ ‫خالل العام ذاته بعدة إنجازات أخرى باإلضافة إلى الطلبيات‬ ‫وعمليات التسليم في جميع أنحاء العالم‪ .‬‬

‫‪24‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬


‫أخبار دولية‬

‫ً‬ ‫أرباحا غير مسبوقة لشركات الطيران العالمية في ‪2015‬‬ ‫«إيكاو» تتوقع‬ ‫المنظمة الدولية للطيران‬ ‫أفادت المدني (إيكاو)‪ ،‬بأنه يتوقع‬ ‫أن يحقق قطاع شركات الطيران في‬ ‫ً‬ ‫أرباحا تشغيلية‬ ‫العالم خالل العام ‪2015‬‬ ‫غير مسبوقة‪ ،‬تبلغ نحو ‪ 60‬مليار دوالر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تشغيليا بنسبة ‪،% 7.6‬‬ ‫وهامشا‬ ‫أميركي‪،‬‬ ‫مشيرة إلى أن عام ‪ 2014‬شهد تسجيل‬ ‫أرباح تشغيلية بملغ ‪ 42‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تشغيليا بنسبة ‪.% 5.5‬‬ ‫وهامشا‬ ‫وذكرت المنظمة في بيان‪ ،‬أن الوقود‬ ‫شكل نحو ثلث تكاليف تشغيل الناقالت‬ ‫الجوية في عام ‪ ،2014‬الفتة إلى أن‬ ‫االنخفاض الكبير في تكاليف الوقود‬ ‫واآلثار اإليجابية لنمو الحركة عوضا عن‬ ‫اآلثار المتفاوتة للزيادة القوية في سعر‬

‫الدوالر األميركي على إنتاجية وتكاليف‬ ‫الناقالت الجوية‪.‬‬ ‫وقالت إن أكثر من ثلث األرباح التي‬ ‫حققتها شركات الطيران العالمية في عام‬ ‫‪ 2015‬يتوقع أن تكون من نصيب الناقالت‬

‫مقرا لها في الشرق‬ ‫«آيزاك» للطيران تختار مصر ً‬ ‫األوسط وتقدم برامج تدريب للطيارين‬ ‫شركة الطيران اإلنجليزية‬ ‫أعلنت «آيزاك» في مؤتمر صحفي‬ ‫عن افتتاح أول مقر لها في منطقة‬ ‫الشرق االوسط في مصر لتدريب‬ ‫وتأهيل الطيارين في أكثر من ‪ 100‬مركز‬ ‫معتمد في سبع دول حول العالم‪ .‬وفي‬ ‫خطوة غير مسبوقة‪.‬‬ ‫وصرح الطيار هاني بشاي‪ ،‬المستشار‬ ‫ّ‬ ‫الفني للشركة‪« :‬ان قطاع الطيران‬ ‫يساهم بأكثر من ‪ 2‬مليار دوالر‪ ،‬أي حوالي‬ ‫‪ % 1.2‬من اجمالى الناتج المحلي لمصر‪،‬‬ ‫إضافة الى توفير ‪ 197‬ألف فرصة عمل‬ ‫مباشرة وغير مباشرة»‪ .‬وأضاف‪« :‬ولقد‬ ‫رصدنا الحاجة الى تأهيل طيارين من‬ ‫الشباب المصري وفرصة للمساهمة‬

‫في خطة قطاع الطيران للتوسع في‬ ‫سعة المطارات المصرية الرئيسية من‬ ‫‪ 54‬مليون مسافر في الوقت الحالي‬ ‫إلى ‪ 75,5‬مليون في عام ‪ ،2020‬من‬ ‫خالل تنمية العنصر البشري»‪.‬‬ ‫وفي ذات السياق‪ ،‬قال الطيار علي‬ ‫بيومي‪ ،‬رئيس مجلس اإلدارة‪« :‬نحن‬ ‫فخورون بافتتاح المقر األول لـ«آيزاك»»‬ ‫في الشرق االوسط في مصر‪ ،‬لما‬ ‫يمثله هذا االختيار من التأكيد على‬ ‫أهمية وريادة مصر االقليمية وخاصة‬ ‫في العنصر البشري‪ ،‬حيث يحتل الطيار‬ ‫عالميا من حيث‬ ‫المصري المركز الثاني‬ ‫ً‬ ‫الكفاءة ويعتبر أساس نجاح المنظومة‬ ‫الجوية‪ .‬‬

‫الجوية إلقليم أميركا الشمالية‪ ،‬وبالنسبة‬ ‫لعام ‪ ،2016‬أشارت «إيكاو» إلى أنه‬ ‫يتوقع أن تواصل أسعار النفط انخفاضها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تحسنا‪،‬‬ ‫وأن تشهد األوضاع االقتصادية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تصاعديا على مستوى‬ ‫اتجاها‬ ‫بحيث تحقق‬ ‫حركة الركاب واألرباح‪ .‬‬

‫«إنفورميشن‬ ‫سيستمز» تحوز جائزة‬ ‫أفضل مزود ألنظمة‬ ‫خدمات المسافرين‬ ‫شركة «إنفورميشن سيستمز‬ ‫أعلنت أسوشيتس»‪ ،‬عن فوزها بجائزة‬ ‫«أفضل مزود ألنظمة خدمات المسافرين»‬ ‫خالل حفل توزيع جوائز السفر العالمية‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا في المغرب‪.‬‬ ‫‪ 2015‬الذي أقيم‬ ‫سيستمز‬ ‫«إنفورميشن‬ ‫وفازت‬ ‫ً‬ ‫تقديرا لباقة‬ ‫أسوشيتس» بهذه الجائزة‬ ‫حلول «أكسل إيرو» التي أطلقتها الشركة‬ ‫والتي تتيح لشركات الطيران توفير تجربة‬ ‫فريدة لعمالئها‪ ،‬وزيادة العائدات‪ ،‬وخفض‬ ‫النفقات‪ ،‬وإدارة المخاطر بشكل فعال‪.‬‬ ‫وتزود الشركة أكثر من ‪ 25‬من عمالئها‬ ‫بمنتجات وحلول مبنية على تصميم‬ ‫مفتوح يتيح لها ضمان إدخال أي تعديل‬ ‫مستقبلي يمكنها من التطور والنمو عند‬ ‫الحاجة‪ .‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪25‬‬


‫أخبار دولية‬

‫بوينغ تكشف عن مقصورات‬ ‫طائرات الجيل القادم‬ ‫شركة صناعة الطائرات‬ ‫كشفت األمريكية “بوينغ” ومقرها‬ ‫شيكاغو عن مقصورات طائرات الجيل‬ ‫القادم‪ ،‬والتي تهدف إلي جعل تجربة‬ ‫ً‬ ‫إمتاعا وراحة‪.‬‬ ‫السفر أكثر‬ ‫وبحسب صحيفة “ديلي ميل” نشرت‬ ‫شركة بوينغ فيديو عن ما يمكن‬ ‫لطائرات بوينغ أن تقدمه للمسافرين‬ ‫في المستقبل‪ ،‬فبالنسبة للمسافرين‬ ‫في الدرجة األولي و درجة رجال‬ ‫األعمال فيمكنهم االستمتاع بكل ما‬

‫‪26‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫توفر تجربة السفر الجديدة من مميزات‪.‬‬ ‫يظهر الفيديو مقاعد أكثر فخامة‬ ‫وراحة باإلضافة إلي شاشات الترفيه‬ ‫التي تعرض رسالة الترحيب بالركاب‬ ‫وتفاصيل الرحلة و أفالم وبرامج‬ ‫تليفزيونية حتى ال يمل المسافر من‬ ‫طول وقت الرحلة‪.‬‬ ‫جنبا إلي جنب مع شاشات العرض‬ ‫الكبيرة “‪ ”HD‬التي تغطي السقف‬ ‫وتعرض النجوم إذا كانت الطائرة تحلق‬ ‫وقت الليل أو السماء الزرقاء الصافية‬

‫أثناء النهار بهدف مساعدة الركاب على‬ ‫النوم‪.‬ينتقل الركاب من مقصورة‬ ‫إلي مقصورة عبر أبواب أوتوماتيكية‬ ‫ترفع من األرض إلي السقف‪،‬‬ ‫وعند الحواجز بين المقصورات يوجد‬ ‫شاشات لتوجيه الركاب إلي مقاعدهم‪.‬‬ ‫وقال مايك سينيت نائب رئيس قسم‬ ‫تطوير اإلنتاج في شركة بيونغ‪“ :‬هذه‬ ‫ألسقف‬ ‫المستقبلية‬ ‫التوقعات‬ ‫المقصورات قد تكون مشاهد طبيعية‬ ‫أو معلومات مفيدة أو معلومات حول‬ ‫وجهة السفر”‪ .‬‬


‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪27‬‬


‫إدارة الحركة الجوية‬

‫باسور ايروسبيس تعلن خدمة دمج إدارة حركة‬ ‫النظم الجوية غير المأهولة والطائرات دون طيار‬

‫أعلنت‬

‫شركة باسور ايروسبيس المتخصصة في استخبارات أعمال الطيران‪،‬‬ ‫والبيانات الضخمة‪ ،‬وحلول البرمجيات‪ ،‬عن إنشاء النظام الجوي غير‬ ‫المأهول – خدمة دمج إدارة حركة الطائرات دون طيار‪.‬‬

‫وهذه الخدمة مصممة لمساعدة مشغلي‬ ‫الطائرات دون طيار على تملك معلومات‬ ‫أفضل‪ ،‬وتمكينهم من أن يصبحوا‬ ‫أعضاء فاعلين ومتعاونين في نظام‬ ‫المجال الجوي القومي‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫دمجهم في منصة باسور الستخبارات‬ ‫الطيران‪ ،‬التي يتم استعمالها من قبل‬ ‫أصحاب المصلحة الرئيسيين في نظام‬ ‫المجال الجوي القومي (شركات طيران‪،‬‬ ‫ومطارات‪ ،‬وأعمال طيران‪ ،‬وإدارة الطيران‬ ‫الفدرالية)‪.‬وسيكون من شأن الخدمة‬ ‫الجديدة مساعدة مشغلي الطائرات‬

‫‪28‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫دون طيار على فهم الكيفية التي يعمل‬ ‫بها المجال الجوي التجاري‪ ،‬بما في ذلك‬ ‫القدرات التي يتمتع بها والمحدوديات‬ ‫التي يعاني منها‪ ،‬وضمان أن يصبحوا‬ ‫بسرعة أصحاب مصلحة مرتبطين وعلى‬ ‫دراية كافية ضمن مجتمع الطيران‪،‬‬ ‫وذلك بحيث يمكنهم تمثيل مصالحهم‬ ‫بشكل مالئم تجاه المشغلين التقليديين‬ ‫للنظام الجوي القومي وتجاه إدارة‬ ‫الطيران الفدرالية‪.‬وقال ليو بروزاك‪،‬‬ ‫نائب رئيس باسور لشؤون استراتيجية‬ ‫ومنتجات إدارة الحركة الجوية‪« :‬يعمل‬

‫مجتمع مستخدمي نظام المجال الجوي‬ ‫القومي اليوم ضمن بيئة تعاونية‬ ‫على منصتنا وبشكل يومي‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فنحن في موقع يؤهلنا لمساعدة‬ ‫المشغلين التجاريين للطائرات دون‬ ‫طيار على االندماج في مجتمع المجال‬ ‫الجوي المدني والعمل بفاعلية مع‬ ‫باقي أصحاب المصلحة‪ .‬ولدينا قناعة‬ ‫بأنه هنالك نطاق من أهداف األعمال‬ ‫واألهداف العملياتية التي ينبغي‬ ‫موازنتها لضمان االستعمال األمثل‬ ‫للقدرة المحدودة للنظام‪ ».‬‬


‫تقارير خاصة‬

‫تعاون صناعة الطيران ومعاهد األبحاث لصناعة وقود للطائرات النفاثة من مخلفات الغابات‬

‫ً‬ ‫مشروعا‬ ‫بوينغ وصناعة الطيران الكندية تطلقان‬ ‫لوقود الطيران الحيوي المستدام‬ ‫تعمل‬

‫شركة بوينغ وبالتعاون مع جامعة بريتيش كولومبيا وشركة سكاي إن أر جي‪ ،‬وبدعم من‬ ‫صناعة الطيران الكندية وعدد من أصحاب المصلحة األخرين على مشروع يهدف لتحويل‬ ‫بقايا أغضان األشجار ونشارة الخشب وباقي مخلفات الغابات إلى وقود حيوي مستدام للطائرات‪.‬‬

‫وكانت كندا التي تمتلك غابات شاسعة‬ ‫وموثقة االستدامة قد استعملت منذ‬ ‫زمن طويل مخلفات المطاحن والغابات‬ ‫لصنع حبيبات الخشب التي تستعمل في‬ ‫توليد الكهرباء‪ .‬وسيقوم اتحاد مؤلف من‬ ‫بوينغ‪ ،‬والخطوط الجوية الكندية‪ ،‬وويست‬ ‫جيت‪ ،‬وبومباردييه‪ ،‬إضافة لمعاهد أبحاث‬ ‫وشركاء صناعيين‪ ،‬بتقييم ما إذا كان من‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫الممكن تسخير مخلفات الغابات‬ ‫إلنتاج وقود حيوي مستدام للطائرات‪،‬‬ ‫وذلك عبر المعالجة الكيميائية الحرارية‪.‬‬

‫وقالت تيريزا إهمان‪ ،‬رئيس‬ ‫الشؤون البيئية في الخطوط‬ ‫الجوية الكندية‪« :‬تؤمن الخطوط‬ ‫الجوية الكندية بأن تطوير‬ ‫إمداد يعول عليه من‬ ‫الوقود الحيوي للطيران‬ ‫ً‬ ‫دورا‬ ‫في كندا سيلعب‬ ‫في تحقيق أهدافنا‬ ‫الرامية إلى خفض‬ ‫انبعاث الغازات‪».‬‬

‫وقالت جولي فلغار‪ ،‬المدير التنفيذي‬ ‫لالستراتيجية والدمج البيئي في شركة‬ ‫بوينغ للطائرات التجارية‪« :‬سيلعب وقود‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حاسما‬ ‫دورا‬ ‫الطيران الحيوي المستدام‬ ‫في خفض انبعاثات غاز الكربون الناجم‬ ‫عن الطيران على المدى البعيد‪ .‬كندا في‬ ‫موقع ممتاز يمكنها من استغالل غاباتها‬ ‫المستدامة إلحراز تقدم بيئي في صناعة‬ ‫الطيران خاصتها وفي قطاعات النقل‬ ‫األخرى‪».‬‬ ‫وكانت دراسة مولتها بوينغ ونفذتها‬ ‫جامعة بريتيش كولومبيا في العام ‪2015‬‬ ‫قد اكتشفت أن وقود الطيران الحيوي‬ ‫المصنوع من مخلفات الغابات قد يفي‬ ‫بما نسبته ‪ ،% 10‬أو ما يعادل ‪ 46‬مليون‬ ‫غالون‪ ،‬أو ‪ 175‬مليون لتر من احتياجات‬ ‫بريتيش كولومبيا السنوية من وقود‬ ‫الطائرات النفاثة‪ .‬ووجدت الدراسة أنه قد‬ ‫ً‬ ‫أيضا تزويد‬ ‫يكون من شأن هذه الجهود‬ ‫الوقود الحيوي للمركبات البرية والبحرية‪،‬‬ ‫وتوفير حوالي مليون طن من انبعاثات غاز‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪ ،‬وذلك على‬ ‫ثاني أكسيد الكربون‬ ‫أساس دورة حياة قطاع النقل بكامله‪.‬‬

‫ويكمن التكليف المناط بويست جيت لناحية‬ ‫مسؤوليتها االجتماعية في توسيع ثقافتنا‬ ‫الرامية إليالء االهتمام لما يقع خلف أبواب‬ ‫طائراتنا‪ ،‬ونحن فخورون بدعم مبادرات مثل‬ ‫هذه المبادرات التي تخفض بصمتنا الكربونية‬ ‫من خالل البحث والتطوير وإنتاج وقود‬ ‫الطائرات الحيوي في كندا‪».‬‬ ‫وكان المشروع الذي تم اإلعالن عنه على‬ ‫هامش مؤتمر االقتصاد الحيوي الكندي‬ ‫‪ 2015‬الذي انعقد في مدينة فانكوفر‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا على تمويل من‬ ‫الكندية‪ ،‬قد حصل‬ ‫شبكة أبحاث وتطوير الطيران األخضر الكندية‪،‬‬ ‫وذلك ضمن حافظة من االستثمارات في‬ ‫التكنولوجيات الرامية إلى خفض انبعاث غاز‬ ‫الكربون الناجم عن الطيران‪.‬‬

‫جيوف توفيت‪ ،‬رئيس الوقود‬ ‫وقال‬ ‫والبيئة في شركة ويست جت للطيران‪:‬‬ ‫«استثمرت ويست جيت مليارات الدوالرات‬ ‫في تجديد أسطولها‪ ،‬وذلك بهدف خفض‬ ‫استهالكنا للوقود وضمان قيامنا بدورنا‬ ‫في النمو المسؤول واالستدامة البيئية‪.‬‬

‫ويعمل االتحاد تحت قيادة جامعة بريتيش‬ ‫كولومبيا وشركة نورام إنجينيرينغ أند‬ ‫المسؤولية‬ ‫المحدودة‬ ‫كونستركترز‬ ‫للهندسة والمقاوالت ومقرها مدينة‬ ‫فانكوفر الكندية‪ ،‬وتعمل شركة سكاي إن‬ ‫أر جي كشريك في المشروع‪ ،‬وهي شركة‬ ‫هولندية رائدة في السوق العالمية لوقود‬ ‫الطائرات النفاثة المستدام‪ ،‬حيث كانت‬ ‫الشركة قد وردت الوقود الحيوي لما يزيد‬ ‫عن ‪ 20‬شركة طيران عالمية‪ .‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪29‬‬


‫تقارير خاصة‬

‫السالمة من أولويات قطاع‬ ‫الطيران ‪2016‬‬ ‫بالرغم‬

‫ً‬ ‫أمانا إال أن صناعة الطيران‬ ‫من أن النقل الجوي هو أكثر وسائل النقل‬ ‫تبقي مسألة سالمة القطاع من أولوياتها المستمرة‪ .‬وهذا العام لن‬ ‫ً‬ ‫مختلفا عن األعوام السابقة‪ ،‬حيث شعار أولوية السالمة يتصدر أجندة جميع‬ ‫يكون‬ ‫شركات الطيران والمنظمات والهيئات الدولية ذات العالقة‪.‬‬

‫ويشير تقرير صادر عن «فاليت غلوبال»‬ ‫إلى أن قضايا األمن والسالمة في‬ ‫الطائرات والمطارات على حد سواء‪،‬‬ ‫تتجاوز العمليات التشغيلية والفنية‪،‬‬ ‫وهي ستكون محور القلق للقطاع‬

‫‪30‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫في العام الجاري‪.‬وينقل موقع فاليت‬ ‫غلوبال عن كبير مفتشي عمليات‬ ‫الرحالت السابق في هيئة الطيران‬ ‫المدني البريطاني مايك فيفيان أن‬ ‫الشركات الطيران تتجه إلى وضع المزيد‬

‫من الموارد لتعزيز معايير السالمة‬ ‫واألمن بالرغم من أن الحكومات في‬ ‫كثير من دول العالم ينقصها الموارد‬ ‫أو اإلمكانات لالستجابة لهذه التحديات‬ ‫األمنية‪.‬‬


‫تقارير خاصة‬

‫عدو الداخل‬

‫ً‬ ‫أيضا بالمزيد من‬ ‫وأضاف أن الصناعة مطالبة‬ ‫العمل والبحث عن «عدو الداخل» في ظل‬ ‫أحداث فعلية وقعت كان أبرزها حادثة إسقاط‬ ‫طائرات ايه ‪ 320‬التابعة لشركة جيرمان‬ ‫وينجز في مارس من العام الماضي‪ ،‬التي‬ ‫أسقطها مساعد الطيار‪ ،‬الذي كان يعاني من‬ ‫االكتئاب إضافة إلى اختفاء الطائرة الماليزية‬ ‫من طراز بوينغ ‪ 777‬في رحلتها رقم ‪370‬‬ ‫قبل ذلك بسنة‪.‬‬ ‫ويقول التحليل إن شركات الطيران تواجه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا» من التحديات األمنية‬ ‫«نظاما‬ ‫فعال‬ ‫كان سقوط الطائرة الروسية ياه ‪ 320‬التابعة‬ ‫لشركة متروجيت أبرز معالم هذا النظام‬ ‫ً‬ ‫شخصا وتبنى‬ ‫األمني وقتل في الحادث ‪224‬‬ ‫تنظيم الدولة مسؤولية إسقاط الطائرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫صحيحا أم ال فإن‬ ‫وسواء كان هذا االدعاء‬ ‫دول منطقة الشرق األوسط ودول أخرى‬ ‫في العالم تعاني من عدم االستقرار‬ ‫ألسباب متنوعة‪.‬‬ ‫ويحذر فيفيان من أن أي مراجعة فورية‬ ‫أو طويلة األمد لألمن يجب أن تأخذ بعين‬

‫االعتبار جميع من يملكون صالحية الدخول‬ ‫للطائرات ومنهم طاقم الطائرة والطيارون‬ ‫ومزودو تموين الرحالت وخدمات الوقود‬ ‫والعاملين في أنظمة الحقائب وخدمات‬ ‫التنظيف والصيانة إضافة إلى طاقم‬ ‫العمليات وحتى الشركة والجمارك إضافة‬ ‫إلى المسافرين بالطبع‪.‬‬ ‫وقال إنه ولمزيد من فاعلية العمل بين‬ ‫تلك القطاعات هناك المزيد من المعرفة‬ ‫والمهارات التي يحتاج إليها هؤالء‬ ‫األشخاص للتعامل مع تلك التحديات‬ ‫األمنية الجديدة‪.‬‬ ‫ويوضح أن أنظمة األمن الحالية قد تكون‬ ‫كفيلة بالتكيف مع جميع هذه المخاطر باستثناء‬ ‫المتعلق بطاقم الطائرة‪ .‬والسؤال المطروح‬ ‫هل هناك مجال للعمل لتجنب هذا التهديد؟‬ ‫من جهة أخرى يشير تقرير لموقع «فاليت‬ ‫غلوبال» إلى أن النقل الجوي وخالل العام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا‪ ،‬من حيث‬ ‫قياسيا‬ ‫رقما‬ ‫الماضي حقق‬ ‫السالمة‪ ،‬وبمعدل بلغ حادثة قاتلة واحدة‬ ‫لكل ‪ 5‬ماليين رحلة‪ ،‬وهي أدنى معدل في‬ ‫تاريخ الصناعة‪.‬‬

‫وأشار التقرير إلى أنه ورغم وجود سقوط‬ ‫طائرتي إيرباص في العام الماضي إال‬ ‫أن التقديرات تشير إلى أن معدل وفيات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مليونا‬ ‫واحدا لكل ‪40‬‬ ‫المسافرين بلغ‬ ‫أي أفضل بنحو ‪ 4‬مرات عن العام الذي‬ ‫سبقه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبعيدا عن سقوط طائرتي اإليرباص وهما‬ ‫بعوامل خارجة عن القطاع فإن أعداد الوفيات‬ ‫ً‬ ‫شخصا جراء سقوط طائرة تريجانا اير‬ ‫بلغ ‪54‬‬ ‫من طراز اي تي آر في بابوا خالل أغسطس‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫شخصا‬ ‫أما الحادث الثاني فتسبب بمقتل ‪43‬‬ ‫جراء سقوط طائرة ترانس آسيا من طراز اي‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬التي تحطمت بعد إقالعها من‬ ‫تي آر‬ ‫تايبيه في فبراير الماضي‪.‬‬ ‫ويشير التقويم السنوي لفاليت غلوبال إلى‬ ‫‪ 8‬حوادث مميتة في قطاع الطيران خالل‬ ‫العام الماضي جميعها حدثت لطائرات ذات‬ ‫المراوح التوربينية‪ ،‬وهي طائرات صغيرة‬ ‫وهي مسؤولة عن ‪ 3‬حوادث لرحالت‬ ‫مسافرين وهي المعدل األقل منذ عام‬ ‫‪.1946‬‬ ‫وإذا استمرت عمليات التحسن في سجالت‬ ‫سالمة الطيران المدني كما هي منذ العام‬ ‫‪ 2010‬فإن العقد الحالي سيكون أقل بـ‬ ‫‪ 4400‬مسافر عن حوادث الفترة من ‪2000-‬‬ ‫‪.2009‬‬

‫بال حوداث‏‬

‫وألول مرة لم يتم تسجيل أي حادثة مميتة‬ ‫في الطائرات غربية الصنع باستثناء تلك التي‬ ‫نتجت عن حوادث العنف‪ .‬وتعد الطائرات‬ ‫غربية الصنع مسؤولة عن ‪ 32‬مليون رحلة‬ ‫طيران‪ ،‬خالل العام الماضي ونقلت نحو ‪3.7‬‬ ‫مليارات مسافر‪.‬‬ ‫أما الطائرات ذات المراوح التوربينية الغربية‬ ‫فقد سجلت حوادث أقل مما كانت في عام‬ ‫‪ 2014‬لكن أعداد القتلى كانت أكثر وارتفع‬ ‫إلى ‪ 117‬حالة وفاة‪.‬‬ ‫ويوضح التقرير أنه ورغم تحسن مستويات‬ ‫السالمة فإن خسائر التأمين جراء هذه‬ ‫الحوادث بلغت نحو ‪ 1.7‬مليار دوالر‪ ،‬وهو ما‬ ‫يعني تجاوز أقساط التأمين المكتتبة للسنة‬ ‫الثالثة على التوالي‪ .‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪31‬‬


‫آراء‬

‫متابعة التعاون الناجح‬ ‫في ‪2016‬‬ ‫على كل األمم أن تقدم اليكاو بحلول نهاية العام خطة عمل‬ ‫وطنية للتعامل مع غاز ثاني أوكسيد الكربون‪ ،‬ويتوجب أن تتضمن‬ ‫هذه الخطة بالنسبة لكافة دول المؤتمر األوروبي للطيران‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاما تقدم فيه يوروكونترول تقديرات أساسية‬ ‫قسما‬ ‫المدني‪،‬‬ ‫للعام ‪ 2010‬وتوقعات للعام ‪.2035‬‬ ‫فرانك برينر‬ ‫المدير العام‪ ،‬يوروكونترول‬

‫اجتماع الهيئة العامة للمنظمة الدولية للطيران المدني‬ ‫سيركز‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬وذلك في متابعة منه‬ ‫(ايكاو) على البيئة‬ ‫للمحادثات التي جرت على هامش أعمال مؤتمر األمم المتحدة‬ ‫التغير المناخي (كوب ‪.)21‬‬ ‫حول‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫دوما بإجراءات ترتكز على‬ ‫عندما نتكلم عن البيئة فإن األمر ال يتعلق‬ ‫السوق‪ ،‬حيث إننا نشهد قضايا بيئية لها أثر مباشر على أداء شبكة‬ ‫إدارة الحركة الجوية في أوروبا‪.‬‬ ‫ويعود ذلك بشكل جزئي لتأثير القضايا البيئية على نمو المطارات‬ ‫األوروبية‪ ،‬حيث النمو مقيد‪ ،‬وبإمكاننا توقع مشاهدة المزيد من‬ ‫االزدحام في بعض المطارات الرئيسية التي لها تأثير متزايد على‬ ‫أداء الشبكة‪.‬‬ ‫كما شهدنا تأثيرات أخرى مثل ممانعة تقديم المالحة المرتكزة‬ ‫على الدقة‪ ،‬األمر الذي أفضى إلى تعليق عدد من المحاوالت‪.‬‬ ‫ومن شأن ذلك أن يحد من مقدرات االستعمال الواسع للمالحة‬ ‫المرتكزة على الدقة‪ ،‬ما يعني بالتالي أن هنالك فرصة أقل‬ ‫للوصول إلى األهداف المتعلقة بكفاءة الرحالت في السماء‬ ‫األوروبية الواحدة‪.‬‬ ‫لدى يوروكونترول نطاق واسع من المشاريع القادرة على تقديم‬ ‫المساعدة‪ ،‬من صناعة القرار التعاوني في المطارات إلى اإلدارة‬ ‫التعاونية للبيئة‪ .‬لكنني سأركز على بعض هذه المشاريع التي‬ ‫تنطوي على نتائج عالمية‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫أما الناحية األخرى وثيقة الصلة التي نعمل عليها فهي توحيد‬ ‫المعايير البيئية العالمية‪ ،‬حيث يتم ذلك بالتعاون الوثيق مع االتحاد‬ ‫األوروبي ودول المؤتمر األوروبي للطيران المدني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاما لدعم الدول ودعم‬ ‫لقد عملت يوروكونترول على مدار ‪15‬‬ ‫االتحاد األوروبي لناحية ضمان مساهمة أوروبا في تطوير‬ ‫المعايير البيئية العالمية‪ .‬وينبغي لهذه المعايير أن تعمل‪ ،‬وعليها‬ ‫أن تحقق األهداف المتوخاة من إحداثها‪ ،‬وعليها أن تكون قابلة‬ ‫لالستعمال من قبل من يتوجب عليهم تنفيذها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أنفا المالحة المرتكزة على الدقة‪ ،‬وهي ناحية قمنا‬ ‫لقد ذكرت‬ ‫بإضافتها إلى برنامج عمل لجنة الطيران للحماية البيئية‪ ،‬وذلك‬ ‫بنية تقديم اإلرشاد حول استعمال المالحة المرتكزة على الدقة‪.‬‬ ‫كما ينطوي برنامج عمل اللجنة على ناحية جديدة أخرى هي تطوير‬ ‫المبادئ التوجيهية للمطارات حول فرص خفض الضجيج‪.‬‬ ‫لقد حظيت شراكة دول المؤتمر األوروبي للطيران المدني مع‬ ‫يوروكونترول واالتحاد األوروبي بنجاح الفت في الماضي‪ ،‬فدعونا‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬‬ ‫نتأكد من متابعتنا توليد المكاسب ألوروبا‪ ،‬وللعالم‬ ‫(مقتطفات من كلمته التي ألقاها في مؤتمر المدراء العامين للطيران‬ ‫المدني في دول المؤتمر األوروبي للطيران المدني)‬


‫آراء‬

‫صناعة الطيران األوروبية‬ ‫بحاجة للتصويب ً‬ ‫عاليا‬ ‫بالتغير‪ .‬هنالك‬ ‫العام لصناعة الطيران في العالم أخذ‬ ‫ّ‬ ‫المشهد‬ ‫نمو في أعداد المسافرين‪ ،‬كما هنالك العبون جدد‬ ‫ً‬ ‫تماما أننا بحاجة‬ ‫يدخلون السوق العالمية‪ .‬ومن الواضح بشكل جلي‬ ‫إلى تقديم أفضل ما لدينا للمنافسة في هذه اللعبة‪.‬‬ ‫وعليه يتوجب على صناعة الطيران األوروبية أن تصبح أكثر تنافسية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ابتكارا وقابلية لالستدامة‪.‬‬ ‫وأكثر‬ ‫وتتمتع صناعة الطيران بأهمية بالغة بالنسبة القتصاد أوروبا‪ ،‬حيث‬ ‫توفر مليوني وظيفة‪ ،‬وتساهم بشكل مباشر بنحو ‪ 110‬مليار يورو‬ ‫في ناتجنا المحلي اإلجمالي‪ ،‬فيما تساهم بشكل غير مباشر بزهاء‬ ‫‪ 510‬مليار يورو‪.‬‬ ‫ولصناعة الطيران أهمية خاصة بالنسبة ألوروبا‪ ،‬فهي ال تعمل على‬ ‫ربط المناطق والشعوب ببعضها وحسب‪ ،‬بل إنها تشجع السياحة‬ ‫والتجارة‪ ،‬وأوروبا هي مهد صناعة الطيران العالمية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئيسا في هذه الصناعة‪ ،‬وبالتالي فإن‬ ‫العبا‬ ‫وما تزال أوروبا اليوم‬ ‫التحدي يكمن اليوم في الكيفية التي يمكن بها أن تبقى على هذا‬ ‫النحو‪.‬‬ ‫تظهر الدراسات أن عدد المسافرين سيتضاعف في السنوات‬ ‫الخمس عشرة القادمة‪ ،‬وفيما من المتوقع أن تختص آسيا بأعلى‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫حصة من هذا النمو‪ ،‬فإن هنالك إمكانية للنمو في أوروبا‬ ‫ً‬ ‫معا‬ ‫دعونا نسعى إلى أفضل الفرص المتاحة لالستفادة من عملنا‬ ‫ضمن االتحاد األوروبي‪.‬‬ ‫علينا أن نصبح أكثر تنافسية‪ ،‬وبإمكاننا تحقيق الكثير من خالل القواعد‬ ‫ً‬ ‫بدءا من أسعار بطاقات السفر‬ ‫التنظيمية الذكية وخفض التكاليف‬ ‫وانتهاء بالضرائب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يتوجب علينا معالجة بعض المعضالت التي تعترض سياسة‬ ‫الطيران الخارجية التي ننتهجها‪ ،‬وقد تمت صياغة مقترحات لمناقشة‬ ‫التفويضات مع عدد كبير من البلدان‪ .‬ما هي األسواق المهمة لنا؟‬ ‫ما هي بلدان العالم الثالث التي عبرت عن اهتمامها بالتفاوض‬ ‫مع االتحاد األوروبي؟ إن الفرص الجديدة والمنافسة النزيهة هي‬ ‫األهداف التي نصبو إليها‪.‬‬

‫شارون دجكسما‬ ‫وزيرة الدولة لشؤون البنى التحتية والبيئة‪ ،‬هولندا‬

‫نحن بحاجة إلى تعزيز قدرتنا على االبتكار‪ ،‬ومن ذلك على سبيل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا في مجالنا‬ ‫عامال‬ ‫المثال الطائرات دون طيار التي تشكل‬ ‫الجوي‪ ،‬والتي تتطلب بالمعنى الحرفي للكلمة تخصيص حيز أوسع‬ ‫ً‬ ‫أحكاما جديدة لهذه الطائرات‬ ‫لها‪ .‬إن من شأن تقديم االتحاد األوروبي‬ ‫أن يمهد الطريق للمزيد من التطور في هذه السوق المبتكرة‪.‬‬ ‫علينا أن نوسع الطاقة االستيعابية للمجال الجوي‪ ،‬وأن نخفض األثر‬ ‫البيئي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاليا‪.‬‬ ‫أعتقد بشكل شخصي أننا بحاجة للتصويب‬ ‫ً‬ ‫هدوءا ونظافة‪ ،‬ومن شأن االستثمار‬ ‫العالم يطلب اليوم طائرات أكثر‬ ‫في طائرات هادئة ونظيفة أن يوفر علينا اليوم المزيد من األموال‬ ‫في المستقبل‪ ،‬ومن المهم بمكان أن نتوصل إلى أهدافنا المناخية‪.‬‬ ‫إن هذه هي إحدى الطرق الواضحة التي يمكننا من خاللها أن نثبت‬ ‫أننا ما نزال الجهة التي ترسي التوجهات في صناعة الطيران‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مهما بعد ‪ 10‬و‪ 20‬سنة من اآلن‪ ،‬وهو‬ ‫الطيران مهم اليوم وسيبقى‬ ‫ما يصح على وجه الخصوص في أوروبا‪ ،‬وبالتالي علينا أن نشرع‬ ‫بالعمل اليوم لكي نضمن المستقبل‪ .‬‬ ‫(مقتطفات من خطاب شارون دجكسما‪ ،‬وزيرة الدولة لشؤون البنى‬ ‫التحتية والبيئة‪ ،‬في افتتاح القمة األوروبية للطيران)‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪33‬‬


‫شركات الطيران‬

‫ً‬ ‫أمانا للعام ‪2015‬‬ ‫أكثر خطوط الطيران‬ ‫أطلق‬

‫ً‬ ‫أخيرا موقع “‪ ”AirlineRatings.com‬أسماء خطوط الطيران الحائزة على‬ ‫ً‬ ‫أمانا للعام ‪.2015‬‬ ‫جائزة الموقع ألكثر خطوط الطيران‬

‫وللعام الثالث على التوالي‪ ،‬نجحت خطوط‬ ‫«كانتاس» بالحيازة على المرتبة األولى‬ ‫ً‬ ‫أمانا في العالم‪.‬‬ ‫كأكثر خطوط الطيران‬ ‫ً‬ ‫ثانيا‪ ،‬جاءت الخطوط الجوية األمريكية‪،‬‬ ‫وهي ثاني أكبر خطوط طيران في العالم‪.‬‬ ‫واحتل الطيران الهولندي «كي إل إم»‬ ‫المرتبة الثالثة‪ ،‬وتعتبر خطوط الطيران‬ ‫الهولندية األقدم في العالم‪ ،‬إذ يعود‬ ‫تأسيسها إلى العام ‪.1919‬‬ ‫ً‬ ‫رابعا‪،‬‬ ‫وجاءت الخطوط الجوية السنغافورية‬ ‫وهذه ليست المرة األولى التي تظهر فيها‬ ‫هذه الخطوط على قائمة ‪AirlineRatings.‬‬ ‫ً‬ ‫أمانا‪.‬‬ ‫‪ com‬ألكثر خطوط الطيران‬ ‫وتبوأ طيران نيوزيلندا المرتبة الخامسة‪،‬‬ ‫بين خطوط الطيران الحائزة على‬ ‫جوائز التمييز للطيران من قبل موقع‬ ‫‪.AirlineRatings.com‬‬

‫‪34‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫ونجحت خطوط إيفا للطيران‬ ‫بالحصول على النجوم السبعة لموقع‬ ‫ً‬ ‫سادسا بين‬ ‫‪ ،AirlineRatings.com‬لتحل‬ ‫أكثر خطوط الطيران ً‬ ‫أمنا في العالم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫فحل طيران «فيرجن أستراليا»‪،‬‬ ‫سابعا‬ ‫أما‬ ‫الذي يعود تأسيسه إلى العام ‪.1999‬‬ ‫ً‬ ‫ثامنا‪ ،‬جاءت الخطوط الجوية المتحدة‪،‬‬ ‫وهي شركة طيران أمريكية تكرر ظهور‬ ‫اسمها بشكل في قائمة ‪AirlineRatings.‬‬ ‫ً‬ ‫أمانا‪.‬‬ ‫‪ com‬ألكثر خطوط الطيران‬ ‫تاسعا ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫حل طيران اإلمارات‪ ،‬المعروف‬ ‫بتفوقه في مجال الخدمات والفخامة في‬ ‫الرحالت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاشرا جاء طيران «لوفتهانزا» األلماني‪،‬‬ ‫الذي يعتبر أحد األسماء المعتادة في‬ ‫ً‬ ‫أمانا في العالم‪.‬‬ ‫قائمة أكثر خطوط الطيران‬

‫أما خطوط الطيران األخرى التي نجحت‬ ‫في حصد نجوم األمان السبعة لموقع‬ ‫‪ AirlineRatings.com‬فهي‪ :‬الخطوط‬ ‫الجوية اليابانية‪ ،‬وخطوط «كل اليابان»‬ ‫الجوية‪ ،‬وخطوط هاواي الجوية‪،‬‬ ‫وطيران االتحاد‪ ،‬و»فيرجن أتالنتيك»‪،‬‬ ‫وخطوط آالسكا الجوية‪ ،‬وخطوط‬ ‫«كاثي باسيفيك»‪ ،‬وطيران «فين‬ ‫آير»‪ ،‬والخطوط الجوية االسكندنافية‪،‬‬ ‫وسويسرا للطيران‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫فحل طيران «فيرجن أستراليا»‪،‬‬ ‫سابعا‬ ‫أما‬ ‫سابعا فحلّ‬ ‫ً‬ ‫الذي يعود تأسيسه إلىأما‬ ‫طيران «فيرجن أستراليا»‪ ،‬الذي يعود‬ ‫تأسيسه إلى العام ‪.1999‬‬ ‫وتبوأ طيران نيوزيلندا المرتبة الخامسة‪،‬‬ ‫بين خطوط الطيران الحائزة على‬ ‫جوائز التمييز للطيران من قبل موقع‬ ‫‪ .AirlineRatings.com‬‬


‫شركات الطيران‬

‫شركات الطيران تحظر ألواح التزحلق (السكوتر)‬ ‫لربما‬

‫حققت ألواح التزحلق أو ما يعرف بالسكوتر شعبية متزايدة‬ ‫نتيجة تقديمها كهدايا في موسم أعياد الميالد هذا العام‪ ،‬لكن‬ ‫حظوظها أخذت بالتراجع مع عدد متزايد من شركات الطيران‪.‬‬ ‫فقد ذكر تقرير على موقع ‪ fusion.net‬أن ما يربو عن ‪ 60‬شركة طيران‬ ‫ً‬ ‫قرارا بحظر نقل السكوتر على رحالتها‪ ،‬سواء ضمن األمتعة‬ ‫قد اتخذت‬ ‫المحمولة أو ضمن حقائب السفر التي يتم تسجيلها وإيداعها في‬ ‫حيز الشحن في الطائرة‪ .‬ويعود السبب وراء ذلك لمخاوف تتعلق‬ ‫اير لينغوس‬ ‫اير برلين‬ ‫الخطوط الجوية الكندية‬ ‫اير فرانس‬ ‫الخطوط الجوية‬ ‫النيوزلندية‬ ‫اير سيشل‬ ‫اير تاهيتي‬ ‫اير ترانسات‬ ‫أالسكا ايرالينز‬ ‫الخطوط الجوية‬ ‫اإليطالية (أليتاليا)‬ ‫ال نيبون ايرويز‬

‫أمريكان ايرالينز‬ ‫آسيانا‬ ‫الخطوط الجوية‬ ‫النمساوية‬ ‫أفيانكا‬ ‫بانكوك ايرويز‬ ‫الخطوط الجوية‬ ‫البريطانية‬ ‫براسلز ايرالينز‬ ‫كاثي باسيفيك‬ ‫الخطوط الجوية الصينية‬ ‫دلتا ايرالينز‬ ‫دراغون اير‬

‫ببطاريات الليثيوم‪-‬أيون التي تزود بها أجهزة السكوتر هذه‪ ،‬والتي‬ ‫تعتبر قابلة لالشتعال‪.‬‬ ‫وتضمنت قائمة الشركات التي حظرت نقل السكوتر ضمن متاع‬ ‫المسافرين شركات طيران مثل‪:‬‬

‫ايزي جيت‬ ‫طيران اإلمارات‬ ‫االتحاد‬ ‫فيجي ايرويز‬ ‫الخطوط الجوية الفنلندية‬ ‫فالي بي إي‬ ‫غارودا‬ ‫هونغ كونغ ايرالينز‬ ‫الخطوط الجوية اليابانية‬ ‫جيت ايرويز‬ ‫جيت ستار‬ ‫الخطوط الجوية الملكية‬ ‫الهولندية (كيه إل إم)‬

‫الخطوط الجوية الكورية‬ ‫الن ايرالينز‬ ‫لوفتهانزا‬ ‫الخطوط الجوية الماليزية‬ ‫مونارك‬ ‫الخطوط الجوية الفيلبنية‬ ‫كانتاس‬ ‫الخطوط الجوية القطرية‬ ‫ساس‬ ‫الخطوط الجوية‬ ‫السعودية‬ ‫الخطوط الجوية‬ ‫السنغافورية‬

‫الخطوط الجوية الجنوب‬ ‫إفريقية‬ ‫الخطوط الجوية‬ ‫السريلنكية‬ ‫الخطوط الجوية‬ ‫السويسرية الدولية‬ ‫تام ايرالينز‬ ‫الخطوط الجوية‬ ‫التايلندية‬ ‫توماس كوك‬ ‫طومسون ايرويز‬ ‫يونايتد ايرالينز‬ ‫فرجين أستراليا‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪35‬‬


‫شركات الطيران‬

‫شركات الطيران حققت‬ ‫مكاسب قياسية تجاوزت‬ ‫‪ 36‬مليار دوالر في ‪2015‬‬ ‫االتحاد الدولي للنقل الجوي‬ ‫أعلن “اياتا”‪ ،‬عن تحقيق قطاع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قياسية‪،‬‬ ‫أرباحا‬ ‫الطيران في العالم‬ ‫تجاوزت ‪ 36‬مليار دوالر‪ ،‬مقارنة مع‬ ‫ً‬ ‫مليارا في عام ‪2014‬م‪ ،‬وهي‬ ‫‪33‬‬ ‫أرباح تزداد باستمرار مع تراجع أسعار‬ ‫النفط الذي يعد أكبر بنود النفقات‬ ‫في شركات الطيران‪ ،‬وتراجع فاتورة‬ ‫الوقود إلى نحو ‪ 180‬مليار دوالر من‬ ‫‪ 226‬مليار دوالر في العام ‪.2014‬‬ ‫وتوقع “اياتا” ارتفاع الطلب على‬ ‫السفر‪ ،‬وزيادة معدالت التجارة‬ ‫العالمية‪،‬؛ األمر الذي سيعزز ربحية‬ ‫شركات الطيران في مختلف دول‬ ‫العالم‪ ،‬وخاصة الشركات األوروبية‬

‫‪36‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫التي بدأت تتنفس الصعداء بعد أعوام‬ ‫من الخسائر والمصاعب االقتصادية‬ ‫والتشغيلية‪.‬‬ ‫وأشار االتحاد الدولي‪ ،‬إلى تفاؤل‬ ‫حذر في العام ‪ 2016‬بالنظر إلى‬ ‫جملة من التحديات الماثلة‪ ،‬أبرزها‬ ‫التحديات السياسية التي تواجه دول‬ ‫الشرق األوسط‪ ،‬واستمرار بطء النمو‬ ‫االقتصادي في أوروبا‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫تراجع قيم بعض العمالت الرئيسة‪،‬‬ ‫وخاصة اليوان الصيني‪ ،‬والروبل‬ ‫الروسي‪ ،‬الذي قد يحدث تأثيرات في‬ ‫الصناعة بالرغم من الدوالر القوي‬ ‫الذي ارتفع خالل العام الماضي بنسبة‬ ‫‪ % 20‬أمام سلة عمالت رئيسة‪.‬‬

‫ً‬ ‫ووفقا لتقديرات “اياتا”‪ ،‬فإن عائدات‬ ‫صناعة الطيران هذا العام ستصل‬ ‫إلى ‪ 717‬مليار دوالر‪ ،‬مقارنة مع ‪710‬‬ ‫مليارات في العام ‪ ،2015‬مع ارتفاع‬ ‫الطلب على حركة النقل الجوي‪ ،‬التي‬ ‫ستصل إلى نحو ‪ % 7‬خالل العام‬ ‫المقبل‪ ،‬مع وصول أعداد المسافرين‬ ‫إلى ‪ 3.8‬مليارات راكب مقارنة مع ‪3.5‬‬ ‫مليارات مسافر في العام ‪،2015‬‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا أن أسعار تذاكر الطيران‬ ‫ستحافظ على تنافسيتها؛ ما يعزز‬ ‫الطلب على السفر‪ .‬ويشير “اياتا”‬ ‫إلى تباين في نسب النمو بين منطقة‬ ‫واستمرار الصعود القوي لناقالت‬ ‫الشرق األوسط‪ ،‬وخاصة للشركات‬ ‫الخليجية الكبرى “طيران اإلمارات”‪،‬‬


‫شركات الطيران‬

‫األنواع إلى عمالئها من الشركات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫شهريا من طراز‬ ‫من ضمنها ‪ 42‬طائرة‬ ‫‪ 737‬و‪ 12‬من ‪ ،787‬كما أن منافستها‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‬ ‫“إيرباص” هي األخرى ستسلم‬ ‫نفس العدد من الطائرات‪.‬‬ ‫وخالل العام الجاري ‪ 2016‬تستمر‬ ‫شركات الطيران بالبحث عن أفضل‬ ‫توفر‬ ‫التي‬ ‫والتقنيات‬ ‫الحلول‬ ‫لمسافريها تجربة سفر مريحة وفاعلة‪،‬‬ ‫سواء في المطارات أو في داخل‬ ‫مقصورة الطائرة‪ ،‬وتعد التكنولوجيا‬ ‫قلب الصناعة وسالحها القوي لتحقيق‬ ‫هذه الغاية والمحافظة على والء‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا في ظل‬ ‫المسافرين لها‪،‬‬ ‫تنافسية السوق العالية في بعض‬ ‫المناطق مع تسارع نمو شركات‬ ‫الطيران االقتصادي‪.‬‬ ‫وخالل األعوام الماضية غيرت‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من صناعة الطيران‪،‬‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫وساهمت في تعزيز أداء الشركات‪ ،‬بل‬ ‫ً‬ ‫أيضا؛ حيث يتوقع أن توفر‬ ‫مشترياتها‬ ‫‪ % 89‬من شركات الطيران خالل العام‬ ‫الجاري خدمات الشراء عبر اإلنترنت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جاهزا لتنفيذ إجراءات‬ ‫و‪ % 70‬سيكون‬ ‫السفر من خالل الهاتف المتحرك أو‬ ‫األجهزة الذكية األخرى‪ .‬‬

‫و”االتحاد”‪ ،‬و”الخطوط القطرية”‪،‬‬ ‫ويتوقع أن تصل أعداد األسطول‬ ‫العالمي إلى “‪ ”27889‬طائرة بنمو‬ ‫‪ % 4‬مقارنة مع العام ‪2015‬؛ حيث‬ ‫ستدخل الخدمة “‪ ”1700‬طائرة جديدة‪،‬‬ ‫وترتفع الرحالت إلى أكثر من ‪ 34‬مليون‬ ‫رحلة طيران‪.‬‬ ‫وحذر االتحاد الدولى للطيران‪ ،‬شركات‬ ‫الطيران من عدم خفض أسعار التذاكر‪،‬‬ ‫ليشعر الراكب بهذا االنخفاض‪ ،‬وإال‬ ‫اتجه الراكب لشركات أخرى‪ ،‬تخفض‬ ‫األسعار؛ ما سيتسبب فى خسائر‬ ‫كبرى للشركات التي ترفض خفض‬ ‫أسعارها‪ ،‬ولقيت هذه األرباح الضخمة‬ ‫ً‬ ‫مزيدا من المسؤوليات باإلضافة إلى‬

‫أن بعض شركات الطيران‬ ‫ال تزال تضيف ضريبة‬ ‫الوقود إلى سعر التذكرة‪.‬‬ ‫ونبه “اياتا” إلى أنه‬ ‫يتوجب على شركات‬ ‫الطيران ومع تحقيق هذه‬ ‫األرباح التركيز أكثر على‬ ‫المستهلك؛ وهو‬ ‫المسافر‪ ،‬وتطوير‬ ‫وتحسين الخدمات‬ ‫المقدمة له‪ ،‬سواء‬ ‫على األرض أو في‬ ‫األجواء‪.‬وخالل العام‬ ‫الجاري يتوقع أن تسلم شركة‬ ‫ً‬ ‫شهريا ‪ 65‬طائرة من مختلف‬ ‫“بوينغ”‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪37‬‬


‫شحن ولوجستيك‬

‫دناتا تحصل على سابع شهادة لسالمة المناولة األرضية‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا على اعتماد‬ ‫حازت “دناتا”‬ ‫سالمة الخدمات األرضية من‬ ‫االتحاد الدولي للنقل الجوي “أياتا”‬ ‫في سيدني‪ .‬وعليه‪ ،‬أصبحت عمليات‬ ‫الشركة في هذه المدينة األسترالية‬ ‫سابع محطة رئيسية لـ”دناتا” تنال شهادة‬ ‫إياتا لسالمة العمليات األرضية ‪،ISAGO‬‬ ‫بعد كل من دبي‪ ،‬وجنيف‪ ،‬ومانيال‪،‬‬ ‫وملبورن‪ ،‬وسنغافورة‪ ،‬وزيوريخ‪ .‬وتمثل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معتمدا لتقييم‬ ‫دوليا‬ ‫نظاما‬ ‫هذه الشهادة‬ ‫عمليات اإلدارة‪ ،‬والرقابة لدى الشركات‬ ‫التي تقدم خدمات المناولة األرضية‬ ‫للناقالت الجوية‪.‬‬ ‫ويقوم هذا النظام على أسس لتدقيق‬ ‫الجودة أثبتت كفاءتها في الصناعة‪،‬‬ ‫ويستهدف تطبيقها تحسين معايير‬ ‫السالمة‪ ،‬وإدارة التكاليف من خالل خفض‬ ‫معدالت الحوادث واإلصابات‪.‬وبعد أشهر‬

‫أفيك كارغو‪ :‬شركة‬ ‫شحن جوي جديدة‬ ‫تأسست في الصين‬ ‫إدارة الطيران المدني في‬ ‫منحت‬ ‫الصين «الموافقة المبدئية»‬ ‫لتأسيس شركة شحن جوي جديدة تحمل‬ ‫اسم أفيك كارغو ايرالينز‪ ،‬حيث سوف‬ ‫تركز الشركة على األغلب على تخديم‬ ‫سوق التجارة االلكترونية الصينية المحلية‬ ‫متسارعة النمو‪.‬‬ ‫وذكر موقع تشاينا أفييشن ديلي أن‬ ‫الشركة ستكون شركة مساهمة بين‬ ‫شركة جوي اير القابضة المحدودة‬ ‫المسؤولية التي ستمتلك ‪ % 45‬من‬ ‫الحصص‪ ،‬ومجموعة غوانزهو دونلينكس‬ ‫غروب‪ ،‬وشركة بكين فودا إلدارة األصول‪.‬‬ ‫وسوف تقدم شركة الطيران الجديدة‬ ‫التي ستتخذ من مطار غوانزهو بايان‬ ‫ً‬ ‫مقرا لها‪ ،‬بتقديم خدمات الشحن‬ ‫الدولي‬ ‫والبريد المحلية والدولية‪ .‬‬

‫‪38‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫من التخطيط واالستعدادات‪ ،‬خضعت‬ ‫محطة دناتا في سيدني لعملية تدقيق‬ ‫استمرت ثالثة أيام‪ ،‬ونالت إثرها االعتماد‪.‬‬ ‫وبدأت “دناتا” مسيرة نيل هذا االعتماد‬ ‫خالل ‪ ،2008‬وتتميز العملية بالدقة‬ ‫والصرامة‪ ،‬حيث تتطلب االلتزام بمعايير‬ ‫‪ ISAGO‬وممارسات موصى بها على‬ ‫مستوى الشركة‪ ،‬والمحطة التي تتم فيها‬ ‫العمليات‪.‬‬ ‫وتغطي المعايير نظم الشركة واإلدارة‪،‬‬ ‫وضبط الحمولة‪ ،‬ومناولة الركاب والطائرة‬ ‫والتحميل‪ ،‬وحركة الطائرة على األرض‬ ‫ومناولة الشحن والبريد‪.‬ويتم التدقيق من‬ ‫قبل ناقلة جوية عضو‪ُ ،‬يجرى اختيارها من‬ ‫فريق التدقيق‪ ،‬ثم تمنح الشركة المعنية‬ ‫االعتماد بعد اجتياز الفحص‪.‬وتوفر دناتا‪،‬‬ ‫خدمات المناولة األرضية التي تضمن سير‬

‫صناعة الطيران بمنتهى السالسة والكفاءة‬ ‫في ‪ 103‬مطارات عبر الشرق األوسط‪،‬‬ ‫وأوروبا‪ ،‬ومنطقة حوض المحيط الهادي‬ ‫اآلسيوية‪ ،‬وإفريقيا‪ ،‬وأميركا الشمالية‪،‬‬ ‫وهي شريك موثوق في توفير خدمات‬ ‫المناولة األرضية والشحن والسفر وتموين‬ ‫الطائرات ألكثر من ‪ 380‬ناقلة جوية حول‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫يذكر أن “دناتا” استثمرت أكثر من ‪545‬‬ ‫مليون درهم خالل ‪ ،2014‬لتعزيز خدماتها‬ ‫في مجاالت السفر والشحن والمناولة‬ ‫األرضية واإلمداد وتموين الطائرات داخل‬ ‫اإلمارات وخارجها‪ .‬‬

‫شينزن يصل عتبة ‪ 1‬مليون طن‬ ‫مطار شينزن باوان الدولي‬ ‫حطم‬ ‫ً‬ ‫متجاوزا‬ ‫في رقمه القياسي‬ ‫للمرة األولى حاجز ‪ 1‬مليون طن من‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪ ،‬ما يجعله‬ ‫الشحن المنقول عبره‬ ‫يحتل المركز األول بين المطارات المحلية‬ ‫على صعيد الحركة السنوية للشحن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفقا لتقرير نشرته شركة عالم‬ ‫وذلك‬ ‫الشحن الجوي (اير كارغو ورلد)‪.‬‬ ‫ازدادت حركة الشحن في هذا المركز‬ ‫بنسبة ‪ % 24‬في السنوات الخمسة‬ ‫األخيرة‪ ،‬حيث ارتفعت من ‪809,000‬‬ ‫طن في العام ‪ ،2010‬إلى ‪910,000‬‬ ‫طن في العام ‪ ،2013‬لتصل اليوم إلى‬ ‫عتبة ‪ 1‬مليون طن‪.‬‬ ‫وكان مطار شينزن باوان يحتل المركز ‪25‬‬ ‫ً‬ ‫عالميا والرابع في الصين لناحية أحجام‬ ‫الشحن‪ .‬وقد نمت أعمال الشحن السريع‬ ‫في السنوات الخمسة األخيرة بنسب‬ ‫تراوجت بين ‪ % 34‬إلى حوالي ‪.% 50‬‬

‫ويشغل المركز اللوجستي الملحق‬ ‫بالمطار مساحة تبلغ ‪115,000‬‬ ‫متر مربع‪ ،‬ويؤمن خدمات مترابطة‬ ‫تتضمن التخزين في المستودعات‪،‬‬ ‫وتوزيع اللوجستيات الدولية‪ ،‬وتجارة‬ ‫االستيراد والترانزيت‪ ،‬والجمارك‪،‬‬ ‫وخدمات التسليم من الباب إلى‬ ‫الباب‪ .‬ويقوم المطار بتخديم ‪39‬‬ ‫ً‬ ‫مسارا للشحن ويربط ما بين ‪33‬‬ ‫وجهة‪ .‬كما ذكر التقرير أن مطار شينزن‬ ‫باوان يتمتع بموظفين مرخصين من‬ ‫االتحاد الدولي للنقل الجوي للتعامل‬ ‫مع البضائع الخطرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا بتخديم ‪15‬‬ ‫ويقوم المطار‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوليا للشحن بما في ذلك‬ ‫مسارا‬ ‫أوساكا‪ ،‬وطوكيو‪ ،‬ولوزون‪ ،‬وبانكوك‪،‬‬ ‫وكوااللمبور‪ ،‬ودبي‪ ،‬وسيئول‪ ،‬وأنكوراج‪،‬‬ ‫وسيدني‪ ،‬وسنسيناتي‪ ،‬وملبورن‪،‬‬ ‫ومدن مراكز شحن أخرى في آسيا‪،‬‬ ‫وأمريكا‪ ،‬وأوروبا‪ ،‬وأوقيانوسيا‪ .‬‬


‫شحن ولوجستيك‬

‫آياتا‪ :‬استمرار ركود أحجام الشحن الجوي العالمي‬ ‫نشر االتحاد الدولي للنقل الجوي بيانات‬ ‫حول أسواق الشحن الجوي العالمية‪،‬‬ ‫حيث أظهرت أن أحجام الشحن الجوي قد‬ ‫نمت بنسبة ‪ % 0.5‬فقط في شهر أكتوبر‬ ‫مقارنة بالعام الماضي‪ ،‬كما تراجع التوسع‬ ‫السنوي عن معدل النمو السريع الذي تم‬ ‫تسجيله في شهر سبتمبر‪ ،‬وبقيت األحجام‬ ‫اإلجمالية التي تم تسجيلها في شهر أكتوبر‬ ‫أقل بنسبة ‪ % 1.1‬من ذروة التحسن الذي‬ ‫شهدته نهاية العام ‪.2014‬‬ ‫وقال تشاك كلوديس‪ ،‬المدير التنفيذي‬ ‫لخدمات النقل االستشارية في منظمة‬ ‫أي إتش إس غلوبال إنسايت في مقابلة‬

‫محطة حاويات خورفكان‬ ‫تتجاوز ‪ 4,000‬مناولة‬ ‫في وردية من ‪ 12‬ساعة‬ ‫شركة غلفتينر إلدارة الموانئ‬ ‫اللوجستية‬ ‫حققت والخدمات‬ ‫المستقلة والخاصة الملكية عتبة قياسية‬ ‫جديدة عندما أتمت محطة حاويات‬ ‫خورفكان التابعة لها ‪ 4,073‬مناولة‬ ‫للحاويات في وردة واحدة من ‪ 12‬ساعة‪.‬‬ ‫واشتملت العملية برمتها على ‪8,288‬‬ ‫حاوية ‪ 13,005 /‬حاوية نمطية قياس‬ ‫‪ 20‬قدم مصطفة ضمن ‪ 10‬طوابق‬ ‫مرتفعة في السفينة‪ ،‬وذلك بناء على‬ ‫طلب السفينة جورج فورستر التابعة‬ ‫للشركة الفرنسية سي إم إيه‪-‬سي جي‬ ‫إم‪ ،‬والتي تبلغ سعتها ‪ 18,000‬حاوية‬ ‫نمطية‪.‬‬

‫مع مجلة إدارة الخدمات اللوجستية‪ ،‬إن‬ ‫«موسم الذروة الضعيف» لم يقدم أي‬ ‫مساعدة تذكر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طفيفا في‬ ‫ارتفاعا‬ ‫وقال‪« :‬لقد شهدنا‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬إال أنه سيكون من الصعب‬ ‫الطلب‬ ‫استدامة ذلك في العام ‪».2016‬‬ ‫وكانت شركات الشحن الجوي األوروبية‬ ‫وراء التحسن الذي شهده نمو الشحن‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬إال أن قواها خارت في‬ ‫الجوي‬ ‫شهر أكتوبر‪ ،‬مع تسجيل ارتفاع بنسبة‬ ‫‪ % 0.2‬فقط‪ .‬وأكدت باقي المناطق‬ ‫هذا التوجه الضعيف في أكتوبر‪ ،‬وتم‬

‫تسجيل أهم تراجع في نشاط الشحن لدى‬ ‫الشركات األمريكية الشمالية التي أبلغت‬ ‫عن انخفاض بنسبة ‪ % 2.4‬في أحجام‬ ‫الشحن‪ .‬وعلى الرغم من أن أمريكا الالتينية‬ ‫(‪ )% -8.1‬وإفريقيا (‪ )% -1.1‬تعتبران من‬ ‫ً‬ ‫تراجعا‬ ‫األسواق الصغيرة‪ ،‬إال أنها شهدت‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬أما منطقة ىسيا المحيط الهادئ‬ ‫ً‬ ‫فقد شهدت تحسنا أفضل من ذلك الذي‬ ‫ً‬ ‫ارتفاعا‬ ‫شهدته منطقة أوروبا حيث سجلت‬ ‫بنسبة ‪ % 0.3‬فقط‪ .‬وعلى الرغم من‬ ‫النمو القوي لمنطقة الشرق األوسط‪،‬‬ ‫والذي وصل إلى ‪ ،% 8.3‬إال أنه كان أقل‬ ‫بحوالي ‪ % 4.3‬مقارنة بمتوسط أداء هذه‬ ‫المنطقة في السنة حتى تاريخه‪ .‬‬

‫إس إف ايرالينز تحصل على أول طائرة شحن عريضة البدن‬ ‫موقع اير كارغو نيوز أن شركة‬ ‫ذكر‬ ‫الشحن الجوي الصينية إس‬ ‫إف ايرالينز استلمت أول طائرة في‬ ‫أسطولها من طراز ‪ 300-767‬المعدلة‬ ‫ألغراض الشحن‪ ،‬وذلك مع سعيها للتركيز‬ ‫على سوق التجارة االلكترونية الصيني‬ ‫متسارع النمو‪.‬وتمثل عملية االستالم‬ ‫هذه إضافة أول طائرة عريضة البدن‬ ‫إلى أسطول الشركة المالكة إس إف‬ ‫إكسبرس‪ ،‬والذي تألف حتى اليوم من‬ ‫‪ 25‬طائرة من طرازي بوينغ ‪ 757‬و‪.737‬‬ ‫وهذه هي الطائرة األولى التي تستملها‬

‫الشركة من أصل ‪ 5‬طائرات بوينغ ‪767‬‬ ‫معدلة ألغراض الشحن ستستلمها‬ ‫الشركة خالل العام الحالي‪ ،‬وثامن طائرة‬ ‫تستلمها الشركة في العام ‪.2015‬‬ ‫وقال ليانغ سي نائب رئيس إس إف‬ ‫ايرالينز لشؤون الصيانة والهندسة‪:‬‬ ‫«نتطلع من خالل طائرة بوينغ ‪767‬‬ ‫المعدلة ألغراض الشحن إلى ضمان‬ ‫الشحن السريع لعمالئنا‪ ،‬لما تتمتع به من‬ ‫سعة أكبر واقتصاد أعلى في استهالك‬ ‫الوقود‪ ».‬‬

‫وقد تمكن عمال المحطة من إتمام‬ ‫العملية في ‪ 36.4‬ساعة‪ ،‬بإجمالي‬ ‫‪ 227.7‬مناولة في الساعة‪ ،‬و‪223.4‬‬ ‫مناولة مرسى في الساعة‪ ،‬وهو األمر‬ ‫الذي سمح للسفينة باإلبحار قبيل‬ ‫الموعد األولي المحدد إلبحارها‪ ،‬متوجهة‬ ‫إلى ميناء يانتيان الصيني وعلى متنها‬ ‫حمولة إجمالية بلغت ‪ 15,765‬حاوية‬ ‫نمطية‪ .‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪39‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫تطورات تكنولوجية ستحول‬ ‫شكل السفر في ‪2016‬‬ ‫ربما‬

‫ً‬ ‫شيئا من الماضي‪ ،‬فالنمو المتسارع الذي‬ ‫يصبح حجز تذاكر طيران عبر وكاالت السفر‬ ‫يشهده قطاع التكنولوجيا‪ ،‬يعد بإحداث نقلة نوعية في الحجز عبر اإلنترنت‪.‬‬

‫في ما يلي أبرز ‪ 5‬اتجاهات تقنية متعلقة‬ ‫بالسفر من المتوقع أن نشهدها خالل‬ ‫‪ ،2016‬بحسب موقع «ديجيتال تريندز”‪:‬‬ ‫جوازات سفر “سحابية”‬ ‫من المتوقع أن تشهد بعض الدول طفرة‬ ‫في انتقال جوازات السفر من كونها‬ ‫ً‬ ‫إلكترونيا من‬ ‫بيومترية‪ ،‬يتم التحقق فيها‬ ‫المعلومات عن طريق مسح الوجه أو‬ ‫البصمة أو حدقة العين‪ ،‬إلى «سحابية» أو‬ ‫«افتراضية»‪ ،‬يتم فيها تخزين المعلومات‬ ‫والبيانات الشخصية عبر خدمات الحوسبة‬ ‫السحابية‪ ،‬وبالتالي هذا قد يلغي الحاجة‬ ‫إلى حمل «جواز سفر» خالل السفر‪.‬‬ ‫ُيذكر أن مطارات أتالنتا وشيكاغو وميامي‬ ‫ً‬ ‫حاليا‬ ‫وسان فرانسيسكو وسياتل تختبر‬

‫ً‬ ‫تطبيقا يسمى «موبايل باسبورت‬ ‫كنترول»‪ ،‬يتيح للمستخدمين المسافرين‬ ‫ً‬ ‫إلكترونيا مصحوبة‬ ‫تقديم المعلومات‬ ‫برمز استجابة «كيو آر» يتم فحصها‬ ‫ومصادقتها من ضابط الجمارك‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫فإن المسافرين ال يزالون بحاجة إلى حمل‬ ‫جوازات سفرهم‪ ،‬على األقل في الوقت‬ ‫الراهن‪.‬‬ ‫التصوير بالطائرات دون طيار‬ ‫أسلوب جديد في السفر واالستمتاع‬ ‫بالتقاط مناظر خالبة من منظور‬ ‫مختلف‪ .‬فال تندهش عندما تشاهد‬ ‫ً‬ ‫سياحا يحملون في‬ ‫في رحلتك المقبلة‬ ‫أيديهم طائرات من دون طيار باعتبارها‬ ‫«عصا سيلفي» جديدة اللتقاط الصور‬ ‫وتسجيل مقاطع الفيديو‪ ،‬فالتصوير‬

‫بهذا النوع من الطائرات تجربة مثيرة ً‬ ‫جدا‬ ‫للكثيرين‪ ،‬على الرغم من بعض المخاطر‬ ‫التي قد تسببها أو منع استخدامها في‬ ‫بعض األماكن‪.‬‬ ‫“شخصنة“ الرحلة‬ ‫ً‬ ‫كليا في تخصيص السفر‪،‬‬ ‫طريقة جديدة‬ ‫وإضفاء صفة شخصية على السفر‪ ،‬حيث‬ ‫يقوم الفندق الذي ستتوجه إليه بتخزين‬ ‫«تفضيالت» النزيل الشخصية‪ ،‬إما عن‬ ‫طريق تطبيق أو موقع معين‪ ،‬لتنفيذ كل ما‬ ‫ً‬ ‫فمثال‬ ‫يود ويرغب فيه في رحلته المقبلة‪،‬‬ ‫«ديزني» تستخدم نظام سوار «ماي‬ ‫ماجيك بلس» يرتدى في المعصم لتجميع‬ ‫المعلومات عن المستخدم عبر اإلنترنت‬ ‫وعند زيارته للمدينة تساعه على تخصيص‬ ‫خدمات شخصية وبرامج وأنشطة خاصة به‬ ‫يستمتع بها‪.‬‬ ‫السفر االفتراضي‬ ‫مفهوم جديد يتم التوسع فيه عن‬ ‫طريق نظارات الواقع االفتراضي مثل‬ ‫«أوكولوس ريفت» و«نظارة سامسونغ‬ ‫غير في آر» ليبحر المرتدي‪ ،‬وهو جالس في‬ ‫المنزل على أريكته‪ ،‬إلى دولة ما والتجول‬ ‫فيها واالستمتاع بمعالمها السياحية‪ .‬وال‬ ‫تختلف فكرة السفر االفتراضي عن التجول‬ ‫حول العالم عبر غوغل إيرث أو غوغل‬ ‫مابس‪ ،‬لكن نظارات «في آر» تقدم تجربة‬ ‫سفر مثيرة وغامرة وأكثر تفاعلية‪ .‬‬ ‫أتمتة السفر‬ ‫تعني إتمام إجراءات الحجز في الفندق‬ ‫والنزول فيه وما يحتاج إليه من خدمات‬ ‫داخل الفندق حتى الخروج منه دون أن‬ ‫ً‬ ‫نهائيا مع موظفي الفندق‪ ،‬أي كل‬ ‫التفاعل‬ ‫ً‬ ‫شيء يتم إلكترونيا عن طريق «روبوتات»‪،‬‬ ‫كما هو الحال مع خطوط الطيران‬ ‫والمطارات‪ .‬‬

‫‪40‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫‪ 3‬أسباب تجعل‬ ‫السيارات الطائرة‬ ‫ً‬ ‫حلما بعيد المنال‬ ‫حصلت‬

‫شركة تويوتا مؤخرا على براءة اختراع خاصة بسيارة طائرة مزودة بكومة من‬ ‫األجنحة المتعددة على أعلى السيارة لتوفير قوة الرفع الهوائية الالزمة‬ ‫للطيران‪ ،‬وتضم العديد من المزايا التى تعيد للعالم فكرة انتشار السيارات الطائرة فى‬ ‫وقت قريب‪ ،‬وعلى الرغم من أن هناك عددا من الشركات الناشئة التى تعمل على نماذج‬ ‫مختلفة للسيارات الطائرة إال أن تويوتا يعتقد البعض أن فرصها أعلى‪ ،‬على الرغم من كل‬ ‫ذلك إال أن هذا المشروع ما زال بعيد المنال‪.‬‬

‫التكلفة المرتفعة إلنتاج سيارات طائرة أمر يحتاج إلى‬ ‫تمويل واسع من أجل التجارب والتصميم والوصول إلى‬ ‫المرحلة األخيرة التى يمكن أن يتم إطالقها فى األسواق‬ ‫وكل هذا يحتاج مليارات الدوالرات‪ ،‬وهو األمر الذى يفتقر‬ ‫إليه الشركات الناشئة‪.‬‬ ‫نموذج تويوتا غير مكتمل ووفقا لموقع ‪ibtimes‬‬ ‫األمريكى فقال جون براون‪ ،‬مدير المشروع فى ‪،Carplane‬‬ ‫إحدى الشركات األلمانية العاملة على السيارة الطائرة‬

‫لصحيفة واشنطن بوست أن التصميم الجديد الخاص‬ ‫بشركة تويوتا غير فعال‪ ،‬وأوضحت تويوتا إلى أنها ال تعمل‬ ‫على سيارات طائرة كاملة ولكن سيارة تحمل مزايا طيران‪.‬‬ ‫التجارب الفاشلة خالل العام الماضي تم إطالق‬ ‫أول تجربة للسيارات الطائرة ولكن األمر كان مفاجئا عندما‬ ‫حدث اصطدام كبير‪ ،‬مما جعل هناك تخوفات من العمل‬ ‫على هذا النوع من السيارات الذى يحتاج وقت طويل‬ ‫للتطوير‪ .‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪41‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫مواصالت المستقبل‪ ..‬طائرة فردية بدون طيار‬ ‫ذاتية القيادة والقطارات‬ ‫السيارات فائقة السرعة من أبرز‬ ‫وسائل مواصالت المستقبل‪ ،‬ولكن‬ ‫هناك فريق من المطورين فى جامعة‬ ‫سنغافورة الوطنية يريد تغيير هذه الفكرة‬ ‫وإطالق مفهوم جديد لنقل السكان من‬ ‫مكان عن طريق طائرة بدون طيار‪ ،‬تضم‬ ‫مزايا السيارات المتطورة‪ ،‬وخصائص‬ ‫الطائرات بدون طيار خفيفة الوزن‪.‬‬ ‫وقام الفريق بإطالق نموذج أولى‬ ‫للطائرة المتطورة الجديدة‪ ،‬وهى تضم‬ ‫مقعدا لشخص واحد فقط‪ ،‬ويتم رفعها‬ ‫لمجموعة من المراوح عددها ‪ 24‬مثبتة‬ ‫ضمن إطار سداسى‪ ،‬ويمكنها أن تهبط‬ ‫بالراكب عن طريق تقنيات فريدة تساعد‬ ‫فى الهبوط فى أى مكان بشكل آمن‪.‬‬ ‫وقال الدكتور يورج ويجل‪ ،‬المشرف على‬ ‫النموذج الجديد‪ ،‬إن الطائرات الجديدة‬ ‫بدون طيار هى مستقبل النقل الفردى‬

‫فى العالم‪ ،‬ويمكن تنفيذها بشكل‬ ‫أسرع وأفضل من السيارات الطائرة‪ ،‬كما‬ ‫أنها ستكون نموذجا للترفيه والرحالت‬ ‫السياحية‪ ،‬وعلى الرغم من أن النموذج‬ ‫اليزال فى مرحلة التجربة الداخلية ولم‬

‫يتم إطالقه فى األجواء الخارجية لعمل‬ ‫جولة كاملة بعد إال أنه من المتوقع أن‬ ‫يكون متاحا فى المستقبل القريب‪،‬‬ ‫فالطائرة بدون طيار العمالقة تعمل‬ ‫بالطاقة الكهربائية‪ .‬‬

‫حقائب سفر ذكية ال تضيع أينما ذهبت‬ ‫مجموعة من الطلبة اللبنانيين‬ ‫ظاهرة‬ ‫على‬ ‫تأمل القضاء‬ ‫ضياع حقائب السفر بين مطارات‬ ‫العالم‪ ‬بابتكار حقائب سفر ذكية تتبع‬ ‫خطوات صاحبها‪.‬‬ ‫هذا الجهاز التقني الصغير قد يغير تجربة‬ ‫السفر‪ ،‬وأطلق عليه الباحثون «حقيبة‬ ‫تتبعني أينما أذهب»‪ ،‬حتى تنتهي‬ ‫مأساة ضياع حقائب السفر أو يضطر‬ ‫الراكب في أحيان إلى حمل حقائب ثقيلة‬ ‫خوفا من ضياعها‪.‬‬ ‫ويقول الطالب اللبناني رالف شلهوب‪،‬‬ ‫وهو من الفريق الذي صمم الحقيبة‬ ‫المبتكرة‪« ،‬نحن فريق من خمسة أفراد‬ ‫اخترعنا حقيبة سفر تتبعك أينما تذهب‬ ‫دون الحاجة ألن تدفعها‪ ،‬بعد أن‪ ‬رأينا كيف‬ ‫يعاني الناس وهم يحملون حقائبهم‬ ‫الثقيلة‪ ،‬وهذا ما دفعنا إلى ابتكار هذه‬ ‫الحقيبة”‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫حقيبة السفر الذكية مزودة بعدد من‬ ‫المجسات ووحدة عمليات مركزية تسمى‬ ‫«عقل» جهاز الكمبيوتر‪ ،‬وبها نظام يعمل‬ ‫باألشعة تحت الحمراء يتتبع ما يشبه‬ ‫الخلخال يرتديه صاحب الحقيبة‪ ،‬فتسير‬ ‫خلفه تماما‪.‬‬ ‫كما تستخدم نظام تحديد المواقع (جي‬ ‫بي أس) ونظاما عالميا لالتصاالت‬ ‫(جي أس أم) من خالل شريحة للهاتف‬ ‫المحمول حتى يبعث النظام رسائل إلى‬ ‫هاتف المستخدم ويخبره بمكان الحقيبة‪.‬‬ ‫ويمكن استخدام الهاتف للتحكم عن بعد‬ ‫ليبعث أوامرك للحقيبة مثل‪« :‬اتبعيني»‬ ‫أو «انتظري”‪.‬‬ ‫وأصبحت حقيبة السفر الذكية صيحة منذ‬ ‫فوز مجموعة الباحثين بالجائزة األولى‬ ‫لالتحاد الدولي لرابطة المخترعين‪ ،‬كما‬ ‫فاز الفريق بالميدالية الذهبية لمعرض‬

‫«آي إي أن أي» التجاري لالختراعات في‬ ‫ألمانيا‪ ،‬ويأملون العثور على مستثمر‬ ‫يعمل على طرح المنتج في األسواق‪ .‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫طائرة بدون طيار لنقل الركاب‬ ‫ابتكرت‬

‫شركة صينية الطائرة األولى من نوعها في العالم بدون طيار (درون) ذات حجم كبير‬ ‫ً‬ ‫نسبيا تستطيع أن تنقل الركاب في الرحالت القصيرة‪ ،‬على أنها ال تحتاج إلى طيار أو‬ ‫قائد في الجو وإنما يتم التحكم فيها عن بعد من خالل «ريموت كونترول» على األرض‪.‬‬

‫والطائرة الجديدة التي أنتجتها شركة‬ ‫ً‬ ‫راكبا‬ ‫(‪ )EHang‬الصينية تستطيع أن تحمل‬ ‫ً‬ ‫واحدا ويتم التحكم بها عن بعد‪ ،‬وقالت‬ ‫الشركة إنها عبارة عن «تاكسي طائر»‬ ‫يتيح للركاب تجاوز االزدحامات والتحليق‬ ‫ً‬ ‫سريعا‬ ‫في الهواء من أجل الوصول‬ ‫إلى المكان المطلوب‪ ،‬على أن الطائرة‬ ‫مروحية يقل حجمها عن حجم السيارة‬ ‫الصغيرة‪ ،‬وبالتالي يمكن أن تهبط على‬ ‫أسطح البنايات أو في الساحات المحيطة‬ ‫بالمباني‪.‬‬ ‫وعرضت الشركة طائرتها الجديدة في‬ ‫«الس فيغاس» في الواليات المتحدة‪،‬‬ ‫حيث لفتت األنظار هناك وجذبت االنتباه‪،‬‬ ‫أما اسم الطائرة فقد أطلقت الشركة‬ ‫عليها (‪ )184‬وإضافة إلى كونها األولى‬ ‫ً‬ ‫ركابا بدون طيار‪،‬‬ ‫في العالم التي تقل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا تقل ركابا وال تحتاج‬ ‫فإنها أول طائرة‬ ‫ً‬ ‫أيا من أنواع الوقود التقليدي‪ ،‬حيث‬ ‫تعمل بالطاقة الكهربائية بشكل كامل‪.‬‬ ‫ولدى الطائرة التي حصلت «القدس‬ ‫العربي» على صور لها أربعة أجنحة‪،‬‬ ‫تحمل فوقها ثماني مراوح‪ ،‬ما يجعلها‬

‫ً‬ ‫أمانا خالل‬ ‫أكثر قدرة على التوازن وأكثر‬ ‫التحليق‪ ،‬حيث أن تعدد المحركات يتيح‬ ‫للطائرة حالة أكبر من األمان‪.‬‬ ‫ونقلت جريدة «دايلي ميل» البريطانية‬ ‫عن الشريك المؤسس لشركة (‪)EHang‬‬ ‫الصينية جورج يان قوله‪« :‬هل تعرف ما‬ ‫هو شعورك وأنت تركب سيارة فيراري؟‪..‬‬ ‫ركوبك هذه الطائرة أفضل بعشر مرات»‪.‬‬ ‫وتقول الشركة إن التنقل عبر هذه‬ ‫الطائرة أمر في غاية السهولة‪ ،‬حيث أن‬ ‫كل ما على الراكب أن يفعله هو أن يحدد‬ ‫الوجهة التي يريد السفر إليها‪ ،‬ومن ثم‬ ‫يطلب عبر تطبيق هاتفي الوجهة‪ ،‬ثم‬ ‫يسترخي داخل الطائرة لتقوم هي على‬ ‫الفور بنقله إلى الوجهة التي أمر بها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حامال للهاتف‬ ‫وتتضمن قمرة الطائرة‬ ‫المحمول أو الكمبيوتر اللوحي من أجل‬ ‫التحكم في مسار الطائرة‪ ،‬وآخر يمكن‬ ‫ً‬ ‫كوبا من الشاي‬ ‫للراكب أن يضع عليه‬ ‫أو القهوة أو العصير الحتسائه خالل‬ ‫الرحلة‪ ،‬إضافة إلى كرسي مريح يجلس‬ ‫عليه الراكب‪ .‬وأضاف جورج يان‪« :‬أعتقد‬

‫أن في كل واحد منا طفل صغير يقول‬ ‫ً‬ ‫دوما أنه يريد الطيران‪ ..‬نحن اآلن تمكنا‬ ‫من تحقيق هذا الحلم‪ ،‬ودون أن يضطر‬ ‫الشخص للتدرب على الطيران والحصول‬ ‫على رخصة لقياد الطائرات»‪.‬‬ ‫ويؤكد «ال توجد مخاوف لحدوث تصادم‬ ‫في الجو بين هذه الطائرة وغيرها‬ ‫من الطائرات بدون طيار التي ُيحتمل‬ ‫وجودها في الجو خالل الرحلة‪ ،‬حيث‬ ‫أن كل شيء محسوب بعناية فائقة‪،‬‬ ‫وثمة معدات وتجهيزات لتأمين الطائرة‪،‬‬ ‫وضمان الرحلة»‪.‬‬ ‫ويضيف‪« :‬هناك أنظمة إنقاذ احتياطية‬ ‫معقدة في الطائرة تعمل على الفور‬ ‫إذا تعرضت بعض الخدمات للخلل‬ ‫ً‬ ‫مزيدا من‬ ‫أو التوقف» ما يضيف‬ ‫األمان على الطائرة وعلى الرحلة‪.‬‬ ‫وسجلت صناعة طائرات الـ»درونز» طفرة‬ ‫في العالم خالل العامين األخيرين‪،‬‬ ‫خاصة مع انتقال الصناعة إلى المجاالت‬ ‫السلمية ونجاح الشركات الصينية في‬ ‫تصنيع الكثير من الطائرات ألغراض‬ ‫ً‬ ‫مختلفة وبأسعار رخيصة ً‬ ‫نسبيا‪ .‬‬ ‫جدا‬

‫فبراير ‪2016‬‬

‫‪43‬‬

عبر دبي | فبراير 2016  

العدد الثالث والثلاثون - فبراير 2016 عبر دبي - نشرة شهرية تصدر عن هيئة دبي للطيران المدني

عبر دبي | فبراير 2016  

العدد الثالث والثلاثون - فبراير 2016 عبر دبي - نشرة شهرية تصدر عن هيئة دبي للطيران المدني

Advertisement