Page 1

‫نشرة شهرية تصدر عن هيئة دبي للطيران المدني‬

‫العدد الثالثون ‪ -‬نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪www.viadubaionline.com‬‬

‫أخبــار الهيئــة‬ ‫الهيئة تعرض خدماتها‬ ‫الذكية في معرض‬ ‫جيتكس‬

‫‪8‬‬ ‫‪11‬‬

‫إحتفال يوم العلم‬ ‫إستعدادات‬ ‫النطالقة معرض‬ ‫الطيران ‪2015‬‬

‫‪12‬‬

‫أخبــار اإلمارات‬ ‫«مطار دبي الدولي»‬ ‫رابع محاور «الترانزيت»‬ ‫األسرع نمو ًا في العالم‬

‫‪16‬‬

‫‪ % 35.2‬نمو ًا بالسعة‬ ‫المقعدية في «دبي‬ ‫الدولي» خالل ‪2015‬‬

‫‪19‬‬

‫محمد بن راشد ومحمد بن زايد‬ ‫يفتتحان معرض دبي للطيران ‪2015‬‬

‫‪22‬‬

‫آراء‬

‫خالد العارف‬

‫‪14‬‬

‫‪ 28‬تقارير خاصة‬

‫نعمل لجعل دبي‬ ‫ً‬ ‫عالميا‪ ،‬وال‬ ‫األذكى‬ ‫انتهاكات ألنظمة‬ ‫الطائرات بدون طيار‬ ‫عن بعد‬

‫تحديد األخطار‬ ‫وتقييم المخاطر‬

‫مارك سكيدمور‬

‫‪ 32‬أخبار عربية‬

‫الحد األدنى‬ ‫من انبعاثات‬ ‫غاز الكربون‬

‫‪38‬‬

‫أنجيال غيتنز‬

‫‪ 40‬شحن ولوجستيك‬

‫الرؤية الرامية‬ ‫لخلق القيمة‬

‫‪37‬‬

‫توني تايلر‬

‫‪36‬‬

‫‪ 42‬تكنولوجيـــــا‬


‫خدماتنا الذكية‬ ‫التطبيق الذكي لهيئة دبي للطيران المدني‬ ‫يتيح للمتعاملين‪:‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•تصاريح هبوط الطائرات‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لنقل المواد المحظورة‬ ‫الخطرة‬ ‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لنقل البضائع‬ ‫ِ‬ ‫•إصدار شهادات عدم ممانعة للتصوير الجوي‬

‫•إصدار شهادة عدم ممانعة لألحزمة الضوئية في السماء‬ ‫•إصدار شهادة للموافقة على مهابط الطائرات العمودية‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لأللعاب النارية وعروض الليزر‬ ‫•إصدار شهادة عدم ممانعة للبالونات الهوائية‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لمهابط الطائرات العمودية‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة إلرتفاعات المباني أقل من ‪ 300‬متر‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة إلرتفاعات المباني أعلى من ‪ 300‬متر‬ ‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لمحطات تقوية اإلرسال‬ ‫•إصدار شهادة عدم ممانعة الستخدام الرافعات‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لإلنارات التحذيرية للطائرات‬

‫متطلبات التسجيل ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•أسم الشركة‬

‫•عنوان الشركة‬ ‫•هاتف‬

‫•فاكس‬

‫•صندوق البريد‬ ‫•المدينة‬

‫•تحديد السؤال السري‬

‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•اسم المستخدم‬ ‫•كلمة السر‬

‫•البريد اإللكتروني‬ ‫•اسم الشخصي‬

‫•الهاتف المتنقل‬

‫•رقم بطاقة الهوية‬

‫•تحديد فئة ( فردي –شركة طيران – وكالء – مستشارون‪ -‬موردين )‬

‫يمكنك تحميل التطبيق عن طريق البحث‬ ‫في متجر البالي ستور و متجر أبل ستور‬ ‫عن ‪DCAA :‬‬ ‫أو مسح رمز االستجابة السريعة (‪) QR Code‬‬ ‫لالستفسار يرجى االتصال‬ ‫على رقم الدعم الفني ‪:‬‬

‫‪2‬‬

‫البريد اإللكتروني ‪:‬‬

‫‪+971 56 6810685‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬ ‫‪it.support@dcaa.gov.ae‬‬

‫‪www.dcaa.gov.ae‬‬


‫المحتويات‬ ‫في عام ‪ ،2007‬تمت إعادة‪ .‬هيكلة وظائف دائرة‬ ‫الطيران المدني في دبي‪ .‬تبعًا لذلك‪ ،‬تم تأسيس‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني كهيئة مستقلة‪ ،‬بموجب‬ ‫مرسوم صادر عن صاحب السمو الشيخ محمد بن‬ ‫راشد آل مكتوم ‪ ،‬حاكم دبي‪ ،‬القانون رقم ‪ 21‬لسنة‬ ‫‪ ،2007‬بصيغته المعدلة بموجب القانون رقم ‪ 19‬عام‬ ‫‪ ،2010‬إلجراء تطوير صناعة النقل الجوي في إمارة دبي‬ ‫واإلشراف على جميع األنشطة المتعلقة بالطيران‪.‬‬

‫أخبار الهيئة‬ ‫‪07‬‬

‫(إقامة دبي) تكرم هيئة دبي للطيران المدني‬

‫عبر دبي نشرة شهرية رسمية تصدر عن هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني باللغتين العربية واالنجليزية‪ ،‬بهدف تسليط‬ ‫الضوء على المبادرات والتطورات التي يشهدها قطاع‬ ‫الطيران في دبي‪ ،‬مما يجعلها منصة ناطقة باسم الهيئة‪.‬‬

‫المشرف العام‬

‫محمد عبد اهلل أهلي‬ ‫المنسق اإلعالمي‬

‫حنان المازمي‬

‫‪07‬‬

‫نائب قائد شرطة مطار‬ ‫شانغي يزور الهيئة‬

‫البريد اإللكتروني‬ ‫‪E-mail: viadubai@naddalshiba.com‬‬

‫‪08‬‬

‫الهيئة تعرض خدماتها الذكية‬ ‫في معرض جيتكس‬

‫ان المعلومــات الــواردة فــي هــذه النشــرة هــي ألغــراض‬ ‫المعلومــات العامــة فقــط‪ ،‬وال تتحمــل الهيئــة ايــة مســؤولية‬ ‫وال تعطــي أيــة ضمانــات مــن أي نــوع صريحــة أو ضمنيــة عــن‬ ‫اكتمــال او دقــة المعلومــات المنشــورة فيهــا‪ .‬وبخصــوص اآلراء‬ ‫او اللقــاءات الــواردة فــي النشــرة فهــي تعبــر عــن اصحابهــا فقــط‪.‬‬ ‫ولذلــك لــن تكــون الهيئــة مســؤولة عــن أيــة خســارة معنويــة‬ ‫أو ماديــة ربمــا قــد تنتــج عــن المعلومــات الــواردة فــي النشــرة ‪.‬‬

‫حوار الهيئة‬

‫المسؤول الفني‬

‫محمد الجاروف‬

‫تنويه‬

‫نعمل لجعل دبي األذكى‬ ‫ً‬ ‫عالميا‪ ،‬وال انتهاكات‬

‫لإلعالن في النشرة اتصل على‬ ‫العالقات العامة والتسويق واالشراف العام‬

‫ألنظمة الطائرات بدون‬

‫ند الشبا للعالقات العامة وتنظيم المعارض‬

‫طيار عن بعد‬

‫هاتــــف ‪+9714 25 66 707‬‬

‫فاكس ‪+9714 25 66 704‬‬ ‫‪info@naddalshiba.com‬‬ ‫‪www.naddalshiba.com‬‬

‫‪14‬‬

‫للعالقــات العامــة وتنظيــم المعـارض‬

‫خالد العارف‬

‫طبعت في مطابع برنت ول‪ ،‬دبي‬

‫الرؤيـــة‬

‫تنطلق هيئة دبي للطيران المدني من رؤية دبي في أن تصبح عاصمة الطيران العالمية‬ ‫ُمكنها من النمو‪.‬‬ ‫التي تساهم في رخاء دبي وت َ‬

‫الرسالة‬

‫هيئة دبي للطيران المدني ملتزمة بدعم قطاع الطيران في دبي من خالل‪:‬‬ ‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬

‫البريد اإللكتروني‪dcaa@dcaa.gov.ae :‬‬ ‫الموقع اإللكتروني‪www.dcaa.gov.ae :‬‬ ‫الهاتف‪)971( 4 216 2009 :‬‬ ‫الفاكس‪)971( 4 224 4502 :‬‬ ‫صندوق البريد‪49888 :‬‬

‫دبي‪ ،‬اإلمارات العربية المتحدة‬

‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬ ‫‪t‬‬

‫امتالك القيمة الكلية المحتملة كمركز عالمي للسفر والسياحة والتجارة والشحن والدعم اللوجستي‪.‬‬ ‫توفير السعة‪ ،‬والقُ ـدرة على الوصول‪ .‬ورفع قدرة األصول الحالية للوفاء بمتطلبات خطط النمو في قطاعي الطيران واالقتصاد‪.‬‬ ‫ضمان نمو مستدام ومسؤول وملتزم بالسالمة والصحة والبيئة واألمن‪.‬‬ ‫تركز على المتعاملين الكتساب أفضلية تنافسية من اإلبداع والمعرفة والكفاءة‪.‬‬ ‫إنشاء وتوفير خدمات َ‬ ‫بناء القدرات لقطاع الطيران والمحافظة على الموجود منها‪ ،‬وتوفير الفرص الوظيفية للمواطنين‪.‬‬ ‫ضمان توفير إطار تنظيمي شفاف وفعال ومتوازن تجاريًا يعكس مصالح صناعة الطيران في دبي واإلمارات العربية المتحدة‪.‬‬ ‫توفير خدمات تتسم بالكفاءة والفعالية من حيث التكلفة لقطاع الطيران‪.‬‬

‫‪youtube.com/user/dcaadubai‬‬

‫‪twitter.com/DcaaDubai‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪http://www.facebook.com/DCAADubai‬‬

‫‪1‬‬


‫المحتويات‬

‫أخبار اإلمارات‬

‫طائرات شحن من دون طيار‬ ‫خالل عقدين‬

‫‪16‬‬

‫«مطار دبي الدولي» رابع محاور‬ ‫ً‬ ‫نموا في العالم‬ ‫«الترانزيت» األسرع‬

‫‪17‬‬

‫«طيران اإلمارات» تجمع ‪25.7‬‬ ‫مليار درهم لتمويل شراء ‪ 29‬طائرة‬

‫‪17‬‬

‫فالي دبي تلبي احتياجات ‪10‬‬ ‫وجهات في روسيا‬

‫‪18‬‬

‫‪ % 65‬حصة «الترانزيت» من إجمالي‬ ‫المسافرين عبرمطارات اإلمارات‬

‫‪19‬‬

‫ً‬ ‫نموا بالسعة المقعدية‬ ‫‪% 35.2‬‬ ‫في «دبي الدولي» خالل ‪2015‬‬

‫‪20‬‬

‫«فالي دبي» تتسلم طائرتها‬ ‫الـ ‪ 50‬من «بوينغ ‪»800-737‬‬

‫‪21‬‬

‫طيران اإلمارات العب رئيسي‬ ‫في طريق الحرير الجديد‬

‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬

‫هل مللت طابور تحميل الحقائب وساعات االنتظار‬ ‫لصعود الطائرة؟ هذه الشركة وجدت الحل‬

‫‪42‬‬

‫ثورة عالم اإلتصال‬ ‫في الرحالت الجوية‬

‫‪43‬‬

‫السيارة الطائرة‪ ...‬من الخيال إلى الواقع‬

‫تقاعد الطائرات‬

‫خروج تام‬ ‫‪28‬‬

‫‪2‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬


‫المحتويات‬

‫بحث فتح األجواء‬ ‫الجزائرية‬

‫موضوع الغالف‬

‫محمد بن راشد ومحمد بن زايد‬ ‫يفتتحان معرض دبي للطيران ‪2015‬‬ ‫أخبار عربية‬ ‫‪32‬‬

‫«طيران الخليج» و«يورو موتورز»‬ ‫تعززان برنامجيهما للوالء‬

‫‪32‬‬

‫الطيران العماني يحتفل بدخول أولى‬ ‫طائرات الدريمالينر إلى الخدمة‬

‫‪33‬‬

‫ارتفاع طفيف ألرباح طيران الجزيرة‬ ‫الكويتية في الربع الثالث‬

‫‪22‬‬

‫أخبار دولية‬ ‫‪35‬‬

‫إيرباص تكشف عن تصاميم‬ ‫جديدة لمقاعد الطائرات‬

‫‪35‬‬

‫إير فرانس تعلن عزمها إلغاء نحو‬ ‫ألف وظيفة في ‪2016‬‬

‫‪35‬‬

‫لوفتهانزا‪ ‬تقدم انترنت فائق‬ ‫السرعة على رحالتها‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪3‬‬


‫‪4‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬


‫رسالـــــة‬ ‫الرئيـــــــس‬

‫الطيران‬ ‫نحو األعلى‬

‫معرض دبي للطيران قصة نجاح ال يشق لها غبار‪ ،‬حاله‬ ‫يعتبر في ذلك حال طيران اإلمارات التي غيرت قواعد اللعبة‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من‬ ‫وأصبحت في عداد أهم شركات الطيران الدولية‬ ‫مجرد طائرتين مستأجرتين بدأت فيهما العمل في العام ‪.1985‬‬

‫أحمد بن سعيد آل مكتوم‬

‫إن كلتا قصتي النجاح هاتين هما نتاج رؤية صاحب السمو‬ ‫الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس الدولة‪ ،‬رئيس‬ ‫مجلس الوزراء حاكم دبي‪ ،‬رعاه الله وااللتزام المتواصل‬ ‫ألصحاب المصلحة في صناعة الطيران‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا لعملية توسيع متواصلة‬ ‫وقد خضع مطار دبي الدولي‬ ‫مكنته من أن يصبح المطار األكبر في العالم على صعيد أعداد‬ ‫المسافرين الدوليين‪.‬‬ ‫وتظهر األبحاث أن قطاع الطيران سيساهم بنحو ‪ 53.1‬مليار‬ ‫دوالر في اقتصاد دبي‪ ،‬ما يمثل ‪ % 37.5‬من الناتج اإلجمالي‬ ‫المحلي في العام ‪.2020‬‬ ‫ً‬ ‫نموا‬ ‫وحقق معرض دبي للطيران الذي يقام مرة كل عامين‬ ‫بواقع خمسة أضعاف‪ ،‬مقارنة بما كان عليه لدى إطالقه تحت‬ ‫مسمى «معرض الطيران المدني العربي» في مركز دبي‬ ‫التجاري العالمي‪ ،‬بمشاركة ‪ 20‬شركة فقط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفقا للعدد المتوقع‬ ‫وسوف يكون معرض دبي للطيران ‪2015‬‬ ‫من العارضين والزوار ومساحة العرض‪ ،‬المعرض األضخم‬ ‫في التاريخ‪ ،‬حيث سيشهد مشاركة ما يزيد عن ‪ 1,100‬عارض‬ ‫سيتواجدون على أرض المعرض التي تم تشييدها لهذا‬ ‫الغرض في (دبي ساوث)‪ ،‬التي سيقام فيها للدورة الثانية‬

‫على التوالي‪ .‬وتمثل الشركات المشاركة في المعرض ‪60‬‬ ‫دولة‪ ،‬فيما سيتضمن أجنحة دولية لعشرة بلدان‪ ،‬مع تضاعف‬ ‫حجم جناح الواليات المتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫إننا نتابع التطلع نحو المستقبل مع الخطط التي تم وضعها‬ ‫بالفعل لتوسيع المعرض في دورة العام ‪ 2017‬وتعزيز أهمية‬ ‫دبي على خارطة الطيران العالمية‪ ،‬فيما تنطوي خطة النمو‬ ‫المرصودة للسنوات العشرة القادمة على مساحة عرض‬ ‫موسعة ستمنح معرض دبي للطيران المجال الالزم للنمو‬ ‫بشكل أشد متانة في المستقبل وتعزيز أهمية دبي على‬ ‫خارطة صناعة الطيران العالمية‪.‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪5‬‬


‫رسالـــــة‬ ‫أخبار الهيئة‬

‫المدير العام‬

‫المبادئ التوجيهية‬

‫لسالمة الطائرات‬

‫دون طيار‬

‫نظم الطائرات المسيرة عن بعد أو الطائرات‬ ‫انبثقت دون طيار لتصبح أكثر قطاعات صناعة الطيران‬ ‫حيوية لناحية النمو‪ ،‬إال أن تمددها في المجال الجوي‬ ‫ينطوي على مخاطر وتحديات جدية‪.‬‬ ‫فقد تسبب تحليق الطائرات دون طيار في ممر المالحة‬ ‫الجوية المحظور إلى وقف بسيط حركة مطار دبي في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عارضا‪ .‬وعليه‬ ‫حادثا‬ ‫شهر يناير الماضي‪ ،‬ولم يكن ذلك‬ ‫أخذت هيئة دبي للطيران المدني على عاتقها مهمة‬ ‫إطالق حملة توعية حول سالمة الطيران وعمليات‬ ‫الطائرات دون طيار‪.‬‬ ‫وأصدرت هيئة دبي للطيران المدني في شهر أبريل‬ ‫الماضي قواعد تنظيمية لعمليات الطائرات دون طيار‪،‬‬ ‫حيث تهدف من خاللها إلى تأسيس البيئة التنظيمية‬ ‫للطيران وحصد الفوائد المجتمعية لهذه التكنولوجيا‬ ‫المبتكرة‪ ،‬ودمجها بشكل تدريجي في المجال الجوي‬ ‫الوطني‪ ،‬على أن يترافق ذلك مع إجراءات تلبي الهواجس‬ ‫المجتمعية بما فيها السالمة واألمن‪.‬‬ ‫كما أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل‬ ‫مكتوم‪ ،‬نائب رئيس الدولة‪ ،‬رئيس مجلس الوزراء‪ ،‬حاكم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا من شأنه ضمان‬ ‫قانونا‬ ‫دبي‪ ،‬في الشهر نفسه‬ ‫تجنيب المجال الجوي لدبي أي مخاطر محتملة على‬ ‫السالمة‪ .‬ويقوم القانون رقم ‪ 7‬للعام ‪ 2015‬على تنظيم‬ ‫رحالت الطائرات دون طيار‪ ،‬من ضمن مخاطر أخرى‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫محمد عبد الله أهلي‬

‫وقد بدأت هيئة دبي للطيران المدني ترخيص عمليات‬ ‫الطائرات دون طيار‪ ،‬وكانت واحة دبي للسيليكون وبلدية‬ ‫دبي من بين أول الهيئات الحكومية التي تم الترخيص‬ ‫لها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫شوطا‬ ‫إننا على ثقة بأن هذه القواعد التنظيمية ستقطع‬ ‫ً‬ ‫طويال في ضمان سالمة وأمن صناعة الطيران‪ ،‬وهو ما‬ ‫أمنا‪ ،‬وكن قانونيا‪ً.‬‬ ‫ً‬ ‫تقوله حملة التوعية بشكل مقنع‪ :‬كن‬ ‫وتذكر عند قيامك بتشغيل طائرة دون طيار أن المسؤولية‬ ‫تقع على عاتقك‪ ،‬فأنت من يتحكم بها‪.‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫(إقامة دبي) تكرم هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫االدارة العامة لإلقامة‬ ‫كرمت وشؤون االجانب في دبي‬ ‫في‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫معرض جيتكس ‪ 2015‬وذلك ضمن‬ ‫مبادرة االدارة العامة لإلقامة وشؤون‬ ‫االجانب بتكريم الشركاء االستراتيجيين‬ ‫وتأتي هذه المبادرة كفكرة جديدة‬ ‫بالتكريم خارج بيئة العمل‪.‬‬ ‫وقام بالتكريم الرائد خالد بن مديه‬ ‫نائب مساعد المدير لشؤون الخدمات‬ ‫الذكية باإلدارة العامة لإلقامة وشؤون‬ ‫االجانب حيث استلم التكريم من‬ ‫قبل الهيئة خالد العارف مدير ادارة‬ ‫المقاييس والنظم وتم خالل التكريم‬ ‫تبادل الدروع التذكارية ‪ .‬‬

‫نائب قائد شرطة مطار شانغي يزور الهيئة‬ ‫بوبي فاي نائب قائد شرطة‬ ‫زار‬ ‫مطار شانغي (سنغافورة) مقر‬ ‫دبي للطيران المدني وكان‬ ‫هيئة‬ ‫في استقباله عبيد النعيمي مساعد‬ ‫مدير ادارة امن الطيران والتحقيق في‬ ‫الحوادث وماجد السراح رئيس قسم أمن‬ ‫الطيران ‪.‬هدفت الزيارة الى بحث سبل‬

‫التعاون واإلطالع على االطار التشريعي‬ ‫لقطاع امن الطيران في امارة دبي كما‬ ‫تمت مناقشة الفرص المستقبلية‬ ‫للتحسين والتطوير والتعرف على‬ ‫االدارة االستراتيجية لقطاع امن الطيران‬ ‫في االمارة وذلك بالتنسيق مع الجهات‬ ‫المعنية في دبي‪.‬‬

‫وقد قام نائب قائد شرطة مطار شانغي‬ ‫بجولة تعريفية في مطار دبي الدولي‬ ‫للتعرف على التكنولوجيا‬ ‫المبنى ‪3‬‬ ‫المستخدمة في أمن المطار‪.‬‬ ‫حضر اللقاء كل من العقيد محمد‬ ‫بن ديالن المزروعي مساعد المدير‬ ‫لشؤون العمليات باإلدارة العامة ألمن‬ ‫المطارات ‪ -‬القيادة العامة لشرطة‬ ‫دبي والمقدم حسين بو حسين مدير‬ ‫ادارة المراقبة االمنية باإلدارة العامة‬ ‫ألمن المطارات ‪ -‬القيادة العامة‬ ‫لشرطة دبي‪ .‬وعمر المطوع رئيس‬ ‫قسم أمن مطار ال مكتوم الدولي‬ ‫وفرح االنصاري رئيس قسم امن مطار‬ ‫دبي الدولي ‪.‬‬ ‫وفي نهاية اللقاء تم تقديم درع تذكاري‬ ‫للسيد بوبي فاي نائب قائد شرطة‬ ‫مطار شانغي (سنغافورة) من قبل‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني‪ .‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪7‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫الهيئة تعرض خدماتها الذكية‬ ‫في معرض جيتكس‬ ‫شاركت‬

‫هيئة دبي للطيران المدني في معرض جيتكس ‪ 2015‬وعرضت خالل مشاركتها مجموعة من‬ ‫الخدمات الذكية المميزة والفريدة والجديد في هذه السنة خدمة تسجيل الطائرات بدون طيار‬ ‫وهو نظام ذكي يهدف للحد من استخدام الطائرات بدون طيار والتقليل من مخاطرها في امارة دبي وتم عرض‬ ‫الخدمة كنموذج في المعرض وسيتم اإلعالن عن اطالقه الرسمي في وقت الحق‬ ‫وتتيح هذه الخدمة لمقتني طائرة‬ ‫بدون طيار التسجيل في النظام‬ ‫الذكي التابع للهيئة للحصول على‬ ‫ملكية التسجيل لمزاولة النشاط في‬ ‫امارة دبي لألغراض التجارية (كالتصوير‬ ‫الجوي) وغير التجارية للهواة والترفيه )‬ ‫كما يتيح النظام إمكانية مشاركة عامة‬ ‫الناس بتصوير الطائرات بدون طيار‬ ‫على نطاق دبي واالبالغ عنه بتحديد‬ ‫موقعه وذلك باستخدام نظام الجي‬

‫‪8‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫بي اس ومن ثم ارساله للفريق‬ ‫المختص لدى الهيئة بطريقة سريعة‬ ‫وذكية بهدف االمن وسالمة األجواء‪.‬‬

‫بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة‬ ‫رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه‬ ‫الله لدعم اقتصاد دبي» ‪.‬‬

‫وقد صرح محمد عبدالله اهلي مدير‬ ‫عام هيئة دبي للطيران المدني‪«:‬تقدم‬ ‫الهيئة مجموعة من الخدمات الذكية‬ ‫في سعيها إلرضاء كافة المتعاملين‬ ‫وذلك من خالل الرؤية المستقبلية‬ ‫والخطط التي تمكننا من تحقيق رؤية‬ ‫سيدي صاحب السمو الشيخ محمد‬

‫وأضاف أهلي أن الهيئة تعرض‬ ‫العديد من الخدمات الذكية المختصة‬ ‫في مجال الطيران المدني‪ ،‬والتي‬ ‫تهدف الى تسهيل المعامالت‬ ‫وارضاء المتعاملين في كافة انحاء‬ ‫العالم ومواكبة التكنولوجيا بطريقة‬ ‫سلسة ‪.‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫وأوضح اهلي ان الخدمات الذكية‬ ‫الجديدة تخدم طموحات هيئة دبي‬ ‫للطيران المدني ورؤيتها المستقبلية‬ ‫وخططها في دعم دبي لتكون مركز‬ ‫الطيران العالمي وذلك من خالل‬ ‫استراتيجية الهيئة لتوجيه مسار قطاع‬ ‫الطيران وتعزيز دور دبي وتأهيلها‬ ‫لتصبح مركزا للطيران المدني األكثر‬ ‫ً‬ ‫نشاطا على مستوى العالم وفق ركائز‬ ‫اساسية تستجيب لطموحات الهيئة‬ ‫الهادفة الى بناء مستقبل مستدام‬ ‫لهذا القطاع الحيوي مع الحرص على‬ ‫توفير افضل المعايير على المستوى‬ ‫العالمي ‪.‬‬ ‫وقال اهلي إن الهيئة تقدم خالل هذا‬ ‫العام خدمة ذكية فريدة من نوعها‬ ‫وهي خدمة تسجيل الطائرات بدون‬ ‫طيار وهو نظام ذكي يهدف للحد من‬ ‫استخدام الطائرات بدون طيار والتقليل‬ ‫من مخاطرها في امارة دبي‪.‬‬ ‫وقدمت الهيئة خالل مشاركتها في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تفصيليا لزوار المعرض‬ ‫شرحا‬ ‫المعرض‬ ‫عن الخدمات الذكية وتسعى الهيئة‬ ‫من خالل تقديم الخدمات الذكية‬ ‫إلرضاء كافة المتعاملين بشتى الطرق‬ ‫الحديثة لتسهيل كافة المعامالت باخر‬ ‫ما توصلت اليه التكنولوجيا‪ .‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪9‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫بحث استعدادات معرض دبي‬ ‫للطيران ‪2015‬‬

‫عقدت‬

‫اللجنة العليا المنظمة لمعرض دبي للطيران ‪2015‬‬ ‫اجتماعها التنسيقي لمناقشة اخر المستجدات‬ ‫واالستعدادات الخاصة بمعرض دبي للطيران ‪2015‬‬ ‫ترأس االجتماع نيابة عن سمو الشيخ‬ ‫أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة‬ ‫دبي للطيران المدني رئيس اللجنة‬ ‫العليا المنظمة لمعرض دبي للطيران‬ ‫‪ 2015‬محمد عبدالله أهلي مدير عام‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني‪ ،‬حيث رحب‬ ‫بأعضاء اللجنة وأشاد بجهودهم الفعالة‬ ‫في المعرض السابق عام ‪2013‬‬ ‫وحضر االجتماع عدد من كبار المدراء‬ ‫والمسؤولين في االدارات والجهات‬ ‫المعنية من القوات المسلحه‪ ،‬وزارة‬ ‫الدفاع‪ ،‬القيادة العامة لشرطة دبي‪،‬‬ ‫الدفاع المدني‪ ،‬مؤسسة مدينة دبي‬ ‫للطيران‪ ،‬االدارة العامة لإلقامة وشؤون‬

‫‪10‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫االجانب في دبي‪ ،‬مؤسسة مطارات‬ ‫دبي‪ ،‬إدارة المشاريع الهندسية‪ ،‬هيئة‬ ‫الصحة‪ ،‬مركز خدمات اإلسعاف إلى‬ ‫جانب الشركة المنظمة للمعرض شركة‬ ‫فيرز اند إكسيبشن ‪Fairs & Exhibition‬‬ ‫وقام المسؤولون باستعراض الخطوات‬ ‫واإلجراءات التي اتخذوها إلنجاح هذا‬ ‫الحدث الذي يعد ثالث اكبر معرض جوي‬ ‫في العالم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تفصيليا‬ ‫عرضا‬ ‫حيث قد‪ l‬اعضاء اللجنة‬ ‫عن التجهيزات للمعرض‪ ،‬كل في مجال‬ ‫اختصاصه وكيفية تسهيل إجراءات دخول‬ ‫وخروج اآلالف من كبار الشخصيات‬

‫والوفود والخبراء والزوار الذين يزورون‬ ‫دبي خالل أيام المعرض‪ .‬واإلجراءات‬ ‫األمنية التي تم توفيرها للتأكد من‬ ‫السيطرة الكاملة على الموقع‪ ،‬بهدف‬ ‫انجاح معرض دبي للطيران المدني‬ ‫‪.2015‬‬ ‫ومن جانبها‪ ،‬قامت شركة فيرز أند‬ ‫اكسيبيشن المنظمة للحدث بتقديم‬ ‫اإلحصائيات عن عدد الحضور المتوقع‬ ‫وعدد العارضين والطائرات المشاركة‬ ‫‪.‬وفي نهاية االجتماع‪ ،‬أشاد محمد‬ ‫ً‬ ‫مشيدا‬ ‫عبدالله أهلي بالحضور‪،‬‬ ‫بجهودهم إلنجاح المعرض‪ .‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫إحتفال يوم العلم‬ ‫شهد‬

‫مطار دبي الدولي‪ ،‬رفع علم اإلمارات في مبانيه الرئيسية‪ ،‬استجابة لدعوة صاحب السمو‬ ‫الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس الدولة‪ ،‬رئيس مجلس الوزراء‪ ،‬حاكم دبي ‪،‬رعاه‬ ‫ً‬ ‫احتفاال بـ «يوم العلم»‪ ،‬الذي يصادف ذكرى‬ ‫الله‪ ،‬بالبدء في حملة وطنية وشعبية شاملة ومستمرة‬ ‫تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان‪ ،‬رئيس الدولة‪ ،‬رئاسة الدولة‪.‬‬ ‫وقام سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل‬ ‫مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫رئيس مطارات دبي‪ ،‬برفع علم اإلمارات‬ ‫عند مدخل المبنى‪ 3‬في المطار‪ ،‬على‬ ‫وقع عزف النشيد الوطني للدولة من‬ ‫قبل الفرقة العسكرية وعروض موسيقية‬ ‫متنوعة وتأدية قسم الوالء وترديده من‬ ‫قبل الحضور‪.‬‬

‫العام للعمليات في اإلدارة العامة ألمن‬ ‫المطارات‪ ،‬والعقيد طالل الشنقيطي‬ ‫مساعد مدير عام اإلدارة العامة لإلقامة‬ ‫وشؤون األجانب في دبي لشؤون المنافذ‬ ‫الجوية‪ ،‬وجمال زعل نائب الرئيس التنفيذي‬

‫ عمليات المباني والشحن ‪ -‬في مطارات‬‫دبي وعبد الله بن خدية قائد فريق الهوية‬ ‫الوطنية في مطارات دبي وسامي عقيل‬ ‫نائب الرئيس لخدمات المطار في طيران‬ ‫اإلمارات وعدد من كبار المسؤولين‪ .‬‬

‫حضر االحتفال الذي نظمه فريق الهوية‬ ‫الوطنية في مطارات دبي بالتعاون‬ ‫والتنسيق مع أعضاء الفريق الممثلين‬ ‫للشركاء االستراتيجيين‪ ،‬كل من محمد عبد‬ ‫الله أهلي مدير عام هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي‬ ‫لخدمات المالحة الجوية وبول غريفيث‬ ‫الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي‬ ‫وجمال الحاي نائب الرئيس في مطارات‬ ‫دبي وسلطان الجوكر مستشار جمارك دبي‬ ‫والعقيد محمد بن ديالن مساعد المدير‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪11‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫إستعدادات‬

‫النطالقة معرض‬

‫الطيران ‪2015‬‬ ‫عقدت‬

‫اللجنة العليا‬ ‫المنظمة لمعرض‬ ‫دبي للطيران ‪ 2015‬اجتماعها‬ ‫التنسيقي‪ ،‬وذلك لمناقشة‬ ‫اخر المستجدات واالستعدادات‬ ‫النطالقة المعرض‪.‬‬ ‫وضمن استعدادات إمارة دبي الستقبال‬ ‫معرض الطيران ‪ 2015‬اجرت لجنة الكوارث‬ ‫التابعة للمعرض تجربة وهمية لسقوط‬ ‫طائرة والتي تم اسقاطها في المنطقة‬ ‫المخصصة لذلك وقد أشرف على التجربة‬ ‫عضوي لجنة الكوارث لمعرض الطيران‬ ‫‪ 2015‬محمد لنجاوي ‪ -‬مدير ادارة امن‬ ‫الطيران و التحقيق في الحوادث وعبدالله‬ ‫الحمادي – رئيس قسم التحقيق في‬ ‫الحوادث لدى هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫مع األعضاء االخرين في اللجنة برئاسة‬

‫‪12‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫العميد عمر عبدالعزيز الشامسي – نائب‬ ‫رئيس اللجنة‪ ،‬هذا وقد أقيمت التجربة‬ ‫يوم االثنين الموافق ‪ 02.11.2015‬في‬ ‫تمام الساعة ‪ 09:11‬صباحا بإعالن من برج‬ ‫المراقبة لمطار أل مكتوم الدولي بفيد‬ ‫بسقوط طائرة في منطقة اإلسقاط‬ ‫المحددة للطائرات المشاركة في المعرض‪،‬‬ ‫علما بأن هذه المنطقة تحدد من قبل‬ ‫لجنة مراقبة الطيران (‪ )FCC‬للحفاظ على‬ ‫ارض المعرض والجمهور في حال وقوع‬ ‫أي حادث ال قدر الله وهي تبعد بمسافة‬ ‫تقارب ‪ 2‬كيلومتر عن أرض المعرض ونتيجة‬ ‫لهذا الحادث تمت محاكاة إنقاذ الطيار‬ ‫ومساعده بعد ان خرج كل منهم بواسطة‬ ‫المقعد القاذف من الطائرة وقد تم العثور‬ ‫عليهما سالمين في نفس المنطقة‬

‫وبذلك تم انهاء التجربة في حوالي الساعة‬ ‫‪ 10:45‬صباحا لنفس اليوم و باالنتهاء من‬ ‫التجربة أشاد األعضاء المشاركين في لجنة‬ ‫الكوارث باألداء الممتاز الذي بذله كل فرد‬ ‫ممن شاركوا في هذه التجربة والتي لها‬ ‫دالالت بأن فريق الكوارث للمعرض على‬ ‫أهبة االستعداد الستقبال هذا الحدث‬ ‫العالمي‪.‬‬ ‫وقامت هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫بعرض الخطط والسناريوهات الالزمة‬ ‫قبيل أي معرض طيران للتأكد من جاهزية‬ ‫الجهات المعنية لإلستجابة للحوادث التي‬ ‫يمكن ان تقع وأيضا للوقوف على نقاط‬ ‫الضعف لتداركها و نقاط القوة لتعزيزها و‬ ‫تطويرها وضمان استمراريتها‪.‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫الهيئة تكرم أصحاب األفكار المبتكرة‬

‫في مجلس محمد بن راشد الذكي‬ ‫محمد عبدالله اهلي مدير عام‬ ‫كرم‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫بحضور مدراء االدارات كال من العالم‬ ‫االماراتي الصغير النابغة اديب البلوشي‬ ‫وعبدالرحمن عبيد ساحوه وذلك تقديرا‬ ‫لمشاركتهما بتقديم افكار مبتكرة من‬ ‫خالل تطبيق مجلس محمد بن راشد‬ ‫الذكي الذي أطلقه صاحب السمو‬ ‫الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب‬ ‫رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم‬ ‫دبي – رعاه الله – إلتاحة الفرصة لسكان‬ ‫دبي ومحبيها حول العالم تقديم األفكار‬ ‫المبتكرة والمالحظات التطويرية التي‬ ‫تسهم في جعل دبي المدينة األذكى‬ ‫ً‬ ‫تطورا في العالم‪»...‬‬ ‫واألسرع‬

‫ومجلس محمد بن راشد الذكي الذي يعد‬ ‫اكبر منصة ذكية متكاملة في دبي تضم‬ ‫‪ 30‬دائرة حكومية‪ ،‬تهدف إلى تلقي‬ ‫المالحظات التطويرية واألفكار المبتكرة‬ ‫من الجمهور على مدار الساعة‪ ،‬وإجراء‬ ‫جلسات العصف الذهني الذكية‪ ،‬وذلك‬ ‫بمتابعة مباشرة من سموه‪.‬‬ ‫وقدم العالم االماراتي الصغير النابغة‬ ‫اديب البلوشي خالل حضوره شرحا‬ ‫مفصال عن فكرته االبداعية من خالل‬ ‫تقديم عرضا مصورا مرتبطا بفكرته‪.‬‬ ‫كما عرض عبدالرحمن عبيد ساحوه عرضا‬ ‫تعريفيا عن فكرته االبداعية بشكل مفصل‪.‬‬

‫وتحرص هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫على تشجيع كافة فئات المجتمع‬ ‫للمشاركة الفعالة باألفكار االبداعية وابداء‬ ‫المالحظات التطويرية وتكريم أصحاب‬ ‫األفكار المبتكرة‪.‬‬ ‫وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد‬ ‫آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس‬ ‫الوزراء حاكم دبي قد أطلق مجلس محمد‬ ‫بن راشد الذكي المبادرة الذكية الخاصة‬ ‫بدبي والتي تتيح لجميع شرائح المجتمع‬ ‫التفاعل والمشاركة عبر تقديم األفكار‬ ‫والمالحظات واإلجابة على األسئلة‬ ‫التي يطرحها صاحب السمو كما لو كانوا‬ ‫حاضرين في مجلس سموه التقليدي‪ .‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪13‬‬


‫حوار الهيئة‬

‫خالد العارف مدير إدارة المقاييس والنظم‬ ‫في هيئة دبي للطيران المدني‪:‬‬

‫نعمل لجعل دبي األذكى‬ ‫ً‬ ‫عالميا ‪ ،‬وال انتهاكات‬ ‫ألنظمة الطائرات بدون‬ ‫طيار عن بعد‬ ‫بعد‬

‫صدور القانون رقم ( ‪ )7‬لعام ‪ 2015‬بخصوص أمن وسالمة األجواء ‪ ،‬والصادر عن صاحب السمو‬ ‫الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله‪ ،‬فإن‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني تعمل بكفاءة وفاعلية على نشر الوعي وتنفيذ األنظمة واألساليب لتأمين األمن‬ ‫والسالمة في المجال الجوي حيث ان نسبة عدد مشغلي نشاط الطائرات دون طيار في ارتفاع مستمر‪.‬‬ ‫اجرت مجلة عبر دبي مقابلة خاصة مع‬ ‫السيد‪ /‬خالد العارف‪ ،‬مدير إدارة المقاييس‬ ‫والنظم في هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫عن موضوع تصريح تسجيل الطائرات من‬ ‫دون طيار‬ ‫بداية صرح خالد العارف بأن دبي قطعت‬ ‫ً‬ ‫أشواطا كبيرة في سبيل ضمان تشغيل‬ ‫الطائرات دون طيار مع مراعاة عوامل‬ ‫السالمة وسعة المجال الجوي‪.‬‬ ‫وقال العارف في مقابلته مع (عبر دبي)‬ ‫‪”:‬تمثلت الخطوة الكبرى في هذا المجال‬ ‫منذ صدور القانون حول سالمة المجال‬ ‫الجوي‪ .‬وكانت هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫تعمل بفعالية فائقة لنشر الوعي وإيصال‬ ‫الرسالة لجميع فئات المجتمع بالطريقة‬ ‫الصحيحة ‪ ،‬ونتيجة لكل هذه الجهود‬ ‫المبذولة لم نواجه أي انتهاكات مرتبطة‬ ‫بالنشاط المعني من بعد شهر يناير‬ ‫الماضي ‪.‬‬ ‫كيف يتم تطبيق القانون الجديد المتعلق‬

‫‪14‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫بأمن وسالمة المجال الجوي بتنظيم‬ ‫استخدام نظم الطائرات بدون طيار عن‬ ‫بعد (‪ )RPAS‬في إمارة دبي؟‬ ‫يتمثل هذا القانون رقم ‪ 7‬للعام ‪2015‬‬ ‫المتعلق بأمن وسالمة المجال الجوي‬ ‫في إمارة دبي في الحفاظ على سالمة‬ ‫وأمن المجال الجوي أمام الحركة الجوية‬ ‫ً‬ ‫وفقا للمعايير الدولية‬ ‫في إمارة دبي ‪،‬‬ ‫المعترف بها من قبل المنظمة الدولية‬ ‫للطيران المدني ( ‪ )ICAO‬والهيئة العامة‬ ‫للطيران المدني ( ‪. )GCAA‬‬ ‫وبناء على ما سبق‪ ،‬فإن هيئة دبي‬ ‫للطيران المدني تقوم بتحديد المناطق‬ ‫لممارسة األنشطة الترفيهية والرياضية‬ ‫للطيران ‪ ،‬وأنشطة الطيران الشراعي‪،‬‬ ‫والتصوير الجوي‪ ،‬والمسح الجوي‪،‬‬ ‫والنشاطات األخرى المشابهة‪ ،‬كما‬ ‫اعتمدت المتطلبات الالزمة ألنشطة الليزر‬ ‫والطائرات بدون طيار‪ ،‬وباقي األجهزة‬ ‫المشابهة‪ ،‬التي يمكن أن تهدد سالمة‬ ‫وأمن المجال الجوي‪ ،‬وتحديد األماكن‬ ‫التي يمكن استخدام هذه األجهزة‪.‬‬

‫ويمنحنا هذا القانون صالحية أن نكون‬ ‫مسؤولين عن تنظيم القواعد المتعلقة‬ ‫بالطائرات دون طيار عن بعد والتي يتم‬ ‫تشغيلها في إمارة دبي‪ ،‬سواء كانت‬ ‫ً‬ ‫وفقا‬ ‫ألغراض تجارية أم غير تجارية‪،‬‬ ‫لألحكام والقواعد التنظيمية‪ ،‬فإنه يتوجب‬ ‫قبل قيام أي شخص بتشغيل طائرة‬ ‫دون طيار‪ ،‬أن يكون على دراية تامة بهذه‬ ‫القوانين واألنظمة ‪ ،‬ونحن من جهتنا نركز‬ ‫على نشر هذا الوعي‪.‬‬ ‫كيف تقومون بنشر الوعي بشأن‬ ‫األحكام واللوائح التنظيمية الجديدة التي‬ ‫يتوجب على مشغلي الطائرات دون‬ ‫طيار االلتزام بها؟‬ ‫بدأت هيئة دبي للطيران المدني حملة‬ ‫اعالمية لنشر التوعية حول استخدام‬ ‫نظم الطائرات بدون طيار (‪ )RRAS‬عن‬ ‫بعد‪ ،‬ورسالتنا لجميع فئات المجتمع هي‬ ‫(كن قانونيا ‪،‬كن حذرا‪ ،‬لديك السيطرة)‬ ‫واستمرارية إلطالق الحملة شاركنا في‬ ‫معرض جيتكس ‪ ، 2015‬ونحن نخطط‬ ‫في المرحلة التالية الى نشر التثقيف‬


‫حوار الهيئة‬

‫هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني توفر‬ ‫خدمة التسجيل‬ ‫اإللكتروني للطائرات‬ ‫بدون طيار بغرض‬ ‫مزاولة النشاطات‬ ‫التجارية باإلضافة‬ ‫إلى المشغلين غير‬ ‫التجاريين‬ ‫والوعي من خالل وسائل اإلعالم‬ ‫ً‬ ‫أيضا بزيارات‬ ‫المختلفة ‪ ،‬كما سنقوم‬ ‫ميدانية تشمل المدارس وغيرها من‬ ‫الملتقيات بهدف نشر الوعي والتثقيف‪.‬‬ ‫ونستمد توجيهاتنا من رؤية صاحب‬ ‫السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم‪،‬‬ ‫نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء‬ ‫حاكم دبي رعاه الله‪ ،‬الذي شجع على‬ ‫استخدام الطائرات دون طيار لما فيه‬ ‫لتعم الفائدة على المجتمع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واعيا و‬ ‫ونريد أن نجعل كل فرد في دبي‬ ‫بكيفية تشغيل الطائرات دون طيار وفقاً‬ ‫للقواعد والمعايير التنظيمية‪ ،‬حيث وجدنا‬ ‫أن قلة الوعي هي السبب الرئيسي‬ ‫التي تشكل خطورة على أمن وسالمة‬ ‫المجال الجوي ‪ .‬حيث اضطررنا في شهر‬ ‫يناير الماضي بإغالق المجال الجوي‬ ‫وذلك بسبب االستعمال الغير مرخص‬ ‫للطائرات دون طيار عن بعد (‪. )RRAS‬‬ ‫هل لفت انتباهكم أية انتهاكات بعد‬ ‫شهر يناير؟‬ ‫ً‬ ‫أشواطا عدة‬ ‫لقد قطعت إمارة دبي‬ ‫لضمان وتأمين تشغيل الطائرات دون‬ ‫طيار مع مراعاة عوامل األمن والسالمة‬ ‫وسعة المجال الجوي‪.‬‬ ‫كانت هيئة دبي للطيران المدني فعالة‬ ‫من ناحية نشر الوعي الالزم لكافة فئات‬ ‫المجتمع‪ ،‬مما أدى إلى تحقيق الرسالة‬

‫للمستهدف بالطريقة الصحيحة‪ .‬وفق‬ ‫هذه الجهود لم تقع أي انتهاكات مرتبطة‬ ‫بالطائرات دون طيار من بعد شهر يناير‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫بدأت هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫بتسجيل المشغلين التجاريين وغير‬ ‫التجاريين‪ .‬كم عدد التراخيص التي تم‬ ‫منحها حتى اآلن؟‬ ‫بعد أن بدأنا بتعميم ونشر القواعد‬ ‫ً‬ ‫يوميا اكثر عن‬ ‫واألنظمة ‪ ،‬تتلقى الهيئة‬ ‫‪ 50‬مكالمة و رسائل بريد الكتروني من‬ ‫جميع فئات المجتمع لالستفسار عن‬ ‫تشغيل الطائرات دون طيار في إمارة‬ ‫دبي (‪ .)RRAS‬وشملت الطلبات الفئات‬ ‫التجارية وغير تجارية‪.‬‬ ‫وحتى اآلن قد منحنا التراخيص لما يزيد‬ ‫عن ‪ 200‬مشغل تجاري‪ ،‬وتم منح عدد‬ ‫كبير من الموافقات ‪.‬‬ ‫ما هي الجهات الحكومية في إمارة‬ ‫دبي التي تستعمل نظم الطائرات‬ ‫بدون طيار عن بعد ( ‪ ، ) RPAS‬وما هي‬ ‫أنواع الطلبات التي تتلقونها؟‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا موافقة لواحة دبي‬ ‫تم منح‬ ‫للسيليكون لغرض استخدامها للمراقبة‬ ‫األمنية‪ ،‬كما تم منح الموافقة لهيئة‬ ‫كهرباء ومياه دبي ألغراض فحص‬ ‫مولدات الطاقة ونظم تبريد المياه‪ ،‬إلخ‪،‬‬ ‫و بلدية دبي لغرض مسح األراضي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا الموافقات للعديد من‬ ‫ومنحنا‬ ‫شركات اإلنتاج السينمائية ‪ ،‬بما في‬ ‫ذلك فيلم (المهمة المستحيلة ‪mission‬‬ ‫‪ ) impossible , 4 4‬وأحدث األفالم‬ ‫التي صورت مؤخرا من بطولة جاكي‬ ‫شان‪.‬‬ ‫كما تم منح الموافقات لموزعون‬ ‫الطائرات دون طيار والشركات اإلنشائية‬ ‫ً‬ ‫أيضا على موافقات‪ .‬ونتوقع أن‬ ‫حصلت‬ ‫تشهد امارة دبي ارتفاعا كبيرا من ناحية‬ ‫عدد الطائرات دون طيار‪.‬‬

‫ما هي العواقب المترتبة على‬ ‫االنتهاكات؟‬ ‫نحن في صدد التوصل إلى اتفاقية بين‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني‪ ،‬وشرطة دبي‪،‬‬ ‫والدائرة االقتصادية‪ ،‬وجمارك دبي‪ ،‬فيما‬ ‫يتعلق بآلية ضبط ومراقبة بيع‪ ،‬واستيراد‪،‬‬ ‫وإعادة استيراد أو تصدير الطائرات دون‬ ‫ً‬ ‫أيضا للتوصل إلى‬ ‫طيار ‪ .‬كما نسعى‬ ‫اتفاقية مع شرطة دبي فيما يتعلق‬ ‫باالنتهاكات والمخالفات‪ ،‬بحيث نكون على‬ ‫صلة مباشرة معهم‪.‬‬ ‫ما هي خططكم المستقبلية للتعامل‬ ‫مع ازدياد استعمال الطائرات دون طيار‬ ‫عن بعد ؟‬ ‫هنالك بعض النواحي الفنية التي نتعامل‬ ‫معها‪ ،‬ونحن نخطط في المستقبل لوضع‬ ‫شريحة الكترونية على الطائرة دون طيار‪،‬‬ ‫بحيث تمدنا بمعلومات وتفاصيل كاملة‬ ‫عن مالك الطائرة دون طيار‪ .‬وفي حال‬ ‫وقوع اي حادثة سيكون بإمكاننا معرفة‬ ‫كافة التفاصيل حول المشغل ‪ .‬وسوف‬ ‫يكون بإمكان المشغلين غير التجاريين‬ ‫أو هواة الطائرات دون طيار القيام في‬ ‫القريب العاجل بالتسجيل عبر الموقع‬ ‫اإللكتروني للهيئة ‪ ،‬والحصول على‬ ‫بطاقات ترخيصهم بعد الموافقة عليها‪.‬‬ ‫ونحن نعمل للوصول إلى هذا الهدف‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى ذلك سوف نستهدف‬ ‫المتاجر التي تبيع الطائرات دون طيار‪،‬‬ ‫بحيث يكون بإمكان أصحاب هذه المتاجر‬ ‫القيام بعملية التسجيل‪.‬‬ ‫ما هي رسالتكم للراغبين بتشغيل‬ ‫الطائرات دون طيار في إمارة دبي؟‬ ‫بإمكان الجميع تشغيل الطائرات دون‬ ‫طيار‪ ،‬وهدفنا هو ضمان النمو المستدام‬ ‫والمسؤولية المجتمعية ‪ ،‬والملتزمة‬ ‫باألمن ولسالمة‪ ،‬والصحة‪ ،‬والبيئة‪،،‬‬ ‫وذلك ضمن إطار تنظيمي شفاف وفعال‬ ‫ً‬ ‫تجاريا‪ .‬ورسالتي هي أننا نريد‬ ‫ومتوازن‬ ‫أن نضمن السالمة واألمن للجميع وأنها‬ ‫مسؤولية مشتركة “سجلوا طائراتكم‬ ‫الخاصة بكم قبل تشغيلها»‪ .‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪15‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫«مطار دبي الدولي» رابع محاور‬ ‫ً‬ ‫نموا في العالم‬ ‫«الترانزيت» األسرع‬ ‫مطار دبي الدولي في المرتبة‬ ‫حل‬ ‫ً‬ ‫نموا‬ ‫الرابعة بين أسرع محاور الربط‬ ‫خالل السنوات الخمس األخيرة‪ ،‬واألول‬ ‫في منطقة الشرق األوسط في مؤشر‬ ‫المحاور الرئيسة للطيران خالل عام ‪،2015‬‬ ‫الصادر عن مؤسسة « أو أيه جي» الدولية‬ ‫المتخصصة في تزويد بيانات المطارات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفقا لنتائج مؤشر محاور الربط الرئيسة‬ ‫في العالم الذي تصدره المؤسسة ألول‬ ‫ً‬ ‫عالميا‬ ‫مرة‪ ،‬حل مطار دبي في المرتبة ‪39‬‬ ‫ً‬ ‫مطارا في العالم في‬ ‫في قائمة أكثر ‪50‬‬ ‫معدالت رحالت الربط المجدولة إلى عدد‬ ‫من الوجهات التي تخدمها هذه المطارات‪،‬‬ ‫وهي القائمة التي استحوذت المطارات‬ ‫ً‬ ‫مركزا فيها‪ ،‬تلتها‬ ‫األميركية على ‪22‬‬ ‫الصين بثالثة مطارات‪.‬‬ ‫وحسب المؤشر‪ ،‬فقد سجل مطار دبي‬ ‫ً‬ ‫نموا في حركة الترانزيت خالل‬ ‫الدولي‬ ‫السنوات الخمس األخيرة‪ ،‬قدره ‪،% 177‬‬ ‫وذلك بالمقارنة بين أعلى حركة مسافر‬ ‫ترانزيت يومي في ‪ 2010‬التي بلغت‬ ‫ً‬ ‫مسافرا‪ ،‬وأعلى حركة في عام‬ ‫‪56,578‬‬ ‫‪ ،2015‬والتي بلغت ‪ 88,545‬مسافر‪.‬‬ ‫وجاء مطار دالس فورت ورث الدولي في‬ ‫الواليات المتحدة في المرتبة األولى‪،‬‬ ‫بعد أن استخدمه أكثر ‪ 389,8‬ألف مسافر‬ ‫ترانزيت خالل يوم واحد في العام الجاري‪،‬‬ ‫بنمو قدره ‪ % 380‬عن أعلى معدل يومي‬ ‫في عام ‪ ،2010‬تاله مطار إسطنبول الذي‬ ‫استخدمه أكثر من ‪ 132,3‬ألف مسافر‬ ‫ترانزيت خالل يوم واحد في العام الجاري‬ ‫بنمو قدره ‪ % 328‬عن أعلى معدل يومي‬ ‫سجله في عام ‪ ،2010‬تاله مطار شنغهاي‬ ‫بودونج الدولي الذي استخدمه ‪ 89,6‬ألف‬ ‫مسافر ترانزيت خالل يوم واحد بنمو‬ ‫نسبته ‪.% 208‬‬ ‫ً‬ ‫ووفقا للتقرير‪ ،‬فقد تصدر مطار دبي‬ ‫مطارات منطقة الشرق األوسط كافة في‬ ‫مؤشر رحالت الربط خالل عام ‪ ،2015‬بعد‬

‫‪16‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫أن سجل أعلى معدل يومي في رحالت‬ ‫الربط بلغت ‪ 424‬رحلة‪ ،‬مقارنة مع ‪205‬‬ ‫رحالت في عام ‪ ،2010‬تاله مطار الدوحة‬ ‫في المرتبة الثانية بعدد رحالت بلغت ‪167‬‬ ‫رحلة‪ ،‬ثم مطار أبوظبي الدولي بنحو ‪111‬‬ ‫رحلة‪ ،‬مقارنة مع ‪ 56‬رحلة في عام ‪،2010‬‬ ‫تاله مطار الرياض في المملكة العربية‬ ‫السعودية بنحو ‪ 110‬رحالت‪ ،‬ومطار جدة‬ ‫بنحو ‪ 108‬رحالت‪.‬‬ ‫وأظهر التقرير الذي نشرته صحيفة االتحاد‬ ‫اإلماراتية استحواذ المطارات في منطقة‬ ‫أميركا الشمالية على الحصة األعلى بين‬ ‫محاور الربط الجوي الضخمة في العالم‬ ‫بنسبة بلغت ‪ ،% 84‬تلتها مطارات منطقة‬ ‫آسيا باسيفيك بنسبة ‪ ،% 32‬ثم مطارات‬ ‫أوروبا بنسبة ‪ ،% 10‬ومطارات أميركا‬ ‫الالتينية بنسبة ‪ ،% 8‬فيما لم تتجاوز‬ ‫نسبة مطارات منطقة الشرق األوسط‬ ‫الـ‪.% 2‬‬ ‫وفي السياق ذاته‪ ،‬تبوأ مطار دبي المرتبة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوليا في‬ ‫مطارا‬ ‫عالميا بين أكبر ‪20‬‬ ‫الـ‪14‬‬

‫العالم وأكثرها دقة في مواعيد الوصول‬ ‫ً‬ ‫وفقا‬ ‫والمغادرة ضمن نطاق ‪ 15‬دقيقة‪،‬‬ ‫للمواعيد المجدولة‪ ،‬وهي القائمة التي‬ ‫تصدرها مطار ميونيخ بنسبة ‪،% 89,0‬‬ ‫تاله مطار طوكيو هيندا بنسبة ‪،% 87,9‬‬ ‫ثم مطار سياتل بنسبة ‪.% 86,2‬‬ ‫كما تفوق مطار دبي الذي سجل نسبة‬ ‫دقة بلغت ‪ % 82,3‬على مطارات عالمية‬ ‫كبرى مثل مطار لوس أنجلوس الذي سجل‬ ‫ً‬ ‫معدال قدره ‪ % 81,1‬ومطار تورينتو الذي‬ ‫جاء في المرتبة ‪ 16‬بمعدل ‪.% 79,6‬‬ ‫تسير من‬ ‫ويستعد مطار دبي الدولي الذي‬ ‫ّ‬ ‫خالله ‪ 145‬شركة رحالت إلى ‪ 260‬وجهة‬ ‫حول العالم‪ ،‬عبر ست قارات‪ ،‬الفتتاح‬ ‫مبنى الكونكورس دي‪ ،‬قبل نهاية العام‬ ‫الجاري‪ ،‬والذي سيرفع الطاقة االستيعابية‬ ‫اإلجمالية للمطار‪ ،‬إلى أكثر من ‪ 90‬مليون‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪ ،‬ومن المتوقع أن يستقبل‬ ‫مسافر‬ ‫الكونكورس دي أكثر من ‪ 100‬شركة طيران‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪،‬‬ ‫تشغل مبنى (الكونكورس سي)‬ ‫وكالهما يرتبط مع المبنى ‪ .1‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫«طيران اإلمارات»‬ ‫تجمع ‪ 25.7‬مليار‬ ‫درهم لتمويل‬ ‫شراء ‪ 29‬طائرة‬ ‫سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل‬ ‫شهد مكتوم‪ ،‬الرئيس األعلى الرئيس‬ ‫التنفيذي لـ«طيران اإلمارات» والمجموعة‪،‬‬ ‫حفل تخريج طلبة برنامج دبلوم اإلدارة‬ ‫األمنية للطيران المدني والمناولة‬ ‫األرضية‪ ،‬الذي أقيم في المقر الرئيس‬ ‫للمجموعة بدبي‪ .‬فيما‪ ،‬أفادت «طيران‬ ‫اإلمارات»‪ ،‬بأنها استطاعت تأمين التمويل‬ ‫الالزم لشراء ‪ 29‬طائرة ستتسلمها بنهاية‬ ‫السنة المالية الجارية بقيمة نحو ‪25.7‬‬ ‫مليار درهم «سبعة مليارات دوالر»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتفصيال‪ ،‬منح مركز الطيران المدني‬ ‫والدراسات األمنية‪ ،‬التابع لـ«مجموعة‬ ‫اإلمارات»‪ ،‬شهادات دبلوم في اإلدارة‬ ‫ً‬ ‫متخصصا‬ ‫األمنية للطيران إلى ‪165‬‬ ‫في الطيران‪ ،‬منهم ‪ 15‬من مواطني‬ ‫دولة اإلمارات‪ ،‬وتشكل هذه الدفعة من‬ ‫الخريجين األكبر في تاريخ البرنامج الذي‬ ‫تدعمه دائرة أمن «مجموعة اإلمارات»‬ ‫كوان غرب أستراليا‪.‬‬ ‫وجامعة ايديث ّ‬

‫وقام سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل‬ ‫مكتوم‪ ،‬يرافقه المستشار األعلى لجامعة‬ ‫كوان هندي كوان‪ ،‬وسفير استراليا‬ ‫ايديث ّ‬ ‫لدى الدولة‪ ،‬بابلو كانغ‪ ،‬بتسليم شهادات‬ ‫الدبلوم إلى الخريجين‪ ،‬الذين يعملون‬ ‫ضمن دوائر وأقسام مختلفة في‬ ‫مجموعة اإلمارات‪ ،‬بما في ذلك «سكاي‬ ‫واردز طيران اإلمارات» ومركز االتصال‬ ‫وخدمات الركاب والخدمات الجوية ودائرة‬ ‫توظيف وتطوير المواطنيين‪.‬‬ ‫‪ ‬وفي إطار التنسيق مع إدارة توظيف‬ ‫وتطوير المواطنين في مجموعة اإلمارات‪،‬‬ ‫بادرت الدائرة األمنية إلى التركيز على‬ ‫استقطاب المواطنين‪ ،‬حيث التحق بالعمل‬ ‫لديها دفعة من الخريجين من حملة الدبلوم‬

‫األمني‪ .‬وقال رئيس الدائرة األمنية في‬ ‫«مجموعة اإلمارات»‪ ،‬الدكتور عبدالله‬ ‫الهاشمي‪« :‬تضع (مجموعة اإلمارات)‬ ‫العامل األمني والتوطين ضمن أولويات‬ ‫أعمالها‪ ،‬وتعتبر أعداد الخريجين هذا العام‪،‬‬ ‫الذين ينتمون إلى ‪ 54‬دولة من بينهم‬ ‫ً‬ ‫شاهدا على جودة برنامج‬ ‫دولة اإلمارات‪،‬‬ ‫مركز الطيران المدني والدراسات األمنية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وتأكيدا على الدور الحيوي للتعليم األمني‬ ‫في صناعة الطيران ومستقبلها‪ ،‬كما‬ ‫تبرهن هذه األعداد على التزام (مجموعة‬ ‫اإلمارات) بمواكبة االتجاهات الجديدة‬ ‫والتحديات من خالل برامج تعليمية رسمية‬ ‫تستفيد منها الدولة وبقية المؤسسات‬ ‫ذات الصلة بصناعة الطيران في جميع‬ ‫أنحاء العالم»‪ .‬‬

‫فالي دبي تلبي احتياجات ‪ 10‬وجهات في روسيا‬ ‫فالي دبي رحالتها الى وجهتين‬ ‫أطلقت جديدتين في روسيا هما‬ ‫نيجني نوفغورود‪ ،‬ونوفوسيبيرسك لتكون‬ ‫بذلك الناقلة األولى التي تقدم خدماتها‬ ‫وتسير الناقلة اآلن‬ ‫الى هاتين المدينتين‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫رحالتها الى ‪ 10‬وجهات في روسيا لتغطي‬ ‫بذلك واحدة من أكبر الشبكات في روسيا‬ ‫من دولة اإلمارات‪.‬وبدأت الرحالت من دبي‬ ‫الى نوفوسيبيرسك في ‪ 4‬أكتوبر بمعدل‬ ‫‪ 3‬رحالت أسبوعية كما بدأت الرحالت الى‬ ‫نيجني نوفغورود في ‪ 7‬أكتوبر برحلتين‬ ‫ً‬ ‫أسبوعيا‪.‬وشهد السوق الروسي وصول‬ ‫فالي دبي للمرة األولى في ‪ 2010‬مع‬ ‫اطالق رحالتها الى سمارا و يكاترينبورغ‪.‬‬

‫وبعد خمس سنوات تستمر الناقلة في‬ ‫توسيع شبكتها في السوق من خالل افتتاح‬ ‫ً‬ ‫سابقا من ضعف أو غياب‬ ‫وجهات عانت‬

‫الربط الجوي‪.‬وحطت الرحلة االفتتاحية الى‬ ‫نوفوسيبيرسك في السابع من أكتوبر في‬ ‫مطار تولماتشيفو الدولي‪ .‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪17‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫‪ % 65‬حصة «الترانزيت» من إجمالي المسافرين عبر مطارات اإلمارات‬ ‫مسافرو «الترانزيت» على‬ ‫يستحوذ ‪ % 65‬من إجمالي‬ ‫المسافرين عبر مطارات الدولة‪ ،‬وقال‬ ‫سيف السويدي‪ ،‬مدير عام الهيئة‬ ‫العامة للطيران المدني‪ ،‬إن دولة‬ ‫اإلمارات تعد بوابة عالمية تربط بين‬ ‫الشرق والغرب‪.‬‬

‫وأشار إلى أن الخدمات والمرافق في‬ ‫مطارات الدولة‪ ،‬والتي تعد من أعلى‬ ‫المستويات في الجودة‪ ،‬مثل األسواق‬ ‫الحرة‪ ،‬تسهم في نمو عدد مسافري‬ ‫الترانزيت من خالل اختيارهم لمطارات‬ ‫الدولة لتكون محطة العبور لهم‪ .‬‬

‫وأضاف السويدي «نسبة كبيرة من‬ ‫عابري الترانزيت عبر مطارات الدولة‬ ‫يدخلون الدولة بتأشيرة «ترانزيت»‬ ‫مؤقتة يتم تقديمها في المطار لقضاء‬ ‫أيام معدودة داخل الدولة لإلقامة في‬ ‫فنادقها‪ ،‬وزيارة المرافق السياحية‬ ‫قبل استكمال رحالتهم إلى وجهاتهم‬ ‫النهائية‪.‬‬

‫ولفت إلى أن مطارات الدولة تشهد‬ ‫ً‬ ‫نموا في الطلب من مسافري الترانزيت‬ ‫ممن يأتون من األميركتين المتوجهين‬ ‫إلى الصين وأستراليا على سبيل‬ ‫المثال فيعبرون اإلمارات‪.‬‬

‫وخالل األشهر السبعة األولى من‬ ‫العام الحالي‪ ،‬بلغ إجمالي المسافرين‬ ‫عبر مطارات الدولة ‪ 65,8‬مليون مسافر‬ ‫مقارنة مع ‪ 54,99‬مليون مسافر في‬ ‫الفترة ذاتها من العام الماضي بنمو‬ ‫‪.% 19,6‬‬ ‫وتجاوز عدد المسافرين عبر مطارات‬ ‫الدولة في العام الماضي ‪ 101‬مليون‬ ‫ً‬ ‫مرتفعا من ‪ 91,4‬مليون في‬ ‫مسافر‪،‬‬ ‫‪ ،2013‬بمعدل نمو تجاوز ‪ ،% 10‬ومن‬ ‫المتوقع أن يصل عدد المسافرين عبر‬ ‫مطارات الدولة المختلفة خالل العام‬ ‫الجاري إلى ‪ 113‬مليون مسافر‪.‬‬ ‫وأرجع السويدي ارتفاع سياحة‬ ‫الترانزيت إلى توسع شبكات الناقالت‬ ‫الوطنية لتصل إلى أكثر من ‪200‬‬ ‫وجهة حول العالم‪ ،‬وزيادة شراكاتها‪،‬‬ ‫إضافة إلى جودة خدماتها التي تجعل‬ ‫الكثيرين يفضلون استكمال سفرهم‬ ‫ً‬ ‫فضال عن توفر كل‬ ‫على متنها‪،‬‬ ‫المرافق والخدمات التي تجذب السياح‬ ‫لإلمارات‪.‬‬ ‫وشدد على أن سهولة إجراءات السفر‬ ‫من خالل قيام الناقالت الوطنية‬ ‫بتوفير خدمة تقديم تأشيرة الترانزيت‬ ‫تسهم بشكل كبير في زيادة عدد سياح‬ ‫الترانزيت ممن يدخلون للسياحة داخل‬ ‫الدولة‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫وبحسب بيانات مطارات أبوظبي‪،‬‬ ‫فإن مسافري الترانزيت يشكلون ‪% 64‬‬ ‫من إجمالي مسافري أبوظبي خالل‬ ‫األشهر الثمانية األولى من العام‬ ‫الحالي منهم مسافرون يحولون‬ ‫رحالتهم إلى طائرات أخرى ومنهم من‬ ‫يبقون في نفس الطائرة‪ ،‬وبلغ عدد‬ ‫الرحالت العابرة عبر مطارات الدولة‬ ‫الشهر الماضي ‪ 13,7‬ألف حركة‪،‬‬ ‫بحسب بيانات الهيئة‪.‬‬ ‫وأكد عاملون في فنادق ومكاتب‬ ‫سفر بالدولة أهمية نزالء «الترانزيت»‪،‬‬ ‫حيث يفضلون البقاء أليام معدودة‬

‫سيف السويدي‬

‫واالستجمام في فنادق ومرافق الدولة‬ ‫السياحية قبل توجههم الستكمال‬ ‫رحالتهم إلى وجهاتهم النهائية‪.‬‬ ‫وقال أدريان ديجان‪ ،‬مدير إدارة مكاتب‬ ‫المبيعات العالية في «روتانا» للفنادق‪:‬‬ ‫«إن عدد نزالء الترانزيت ممن يقيمون‬ ‫ليال في إمارة أبوظبي‬ ‫بين ليلة و‪3‬‬ ‫ٍ‬ ‫ارتفع في فنادق المجموعة بنسبة‬ ‫تتراوح بين ‪ 21‬إلى ‪ % 22‬منذ بداية‬ ‫ً‬ ‫سوقا مهما‬ ‫العام الحالي‪ ،‬حيث يعد‬ ‫بالنسبة للدولة‪ .‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫ً‬ ‫نموا بالسعة المقعدية‬ ‫‪% 35.2‬‬ ‫في «دبي الدولي» خالل ‪2015‬‬ ‫مؤسسة «إي سي إل»‬ ‫أفادت لتنسيق الحركة الجوية في‬ ‫المطارات‪ ،‬بأن مطار دبي الدولي‪ ،‬سجل‬ ‫أكثر من ‪ 70.8‬مليون مقعد على الرحالت‬ ‫المجدولة والمنتظمة خالل العام الجاري‪،‬‬ ‫مقارنة بنحو ‪ 52.4‬مليون مقعد في العام‬ ‫الماضي‪ ،‬وبنسبة نمو بلغت ‪.% 35.2‬‬ ‫وحسب بيانات للمؤسسة‪ ،‬فإن إجمالي‬ ‫عدد المقاعد المتوافرة في المطار على‬ ‫الرحالت خالل األسبوع األخير من سبتمبر‬ ‫‪ ،2015‬وصل إلى ‪ 2.2‬مليون مقعد مقابل‬ ‫‪ 1.9‬مليون مقعد في الفترة ذاتها من‬ ‫العام الماضي‪ ،‬وبنمو وصلت نسبته إلى‬ ‫‪.% 18.5‬‬

‫وأوضحت أن شركتي «طيران اإلمارات»‬ ‫و«فالي دبي»‪ ،‬تستحوذان على ‪ % 64‬من‬ ‫إجمالي عدد الحركات الجوية‪ ،‬منها ‪% 42‬‬ ‫لـ«طيران اإلمارات» و‪ % 22‬لـ«فالي دبي»‬ ‫ّ‬ ‫لتحل في المركزين األول والثاني على‬ ‫التوالي‪ ،‬تليهما الخطوط الجوية القطرية‬ ‫والخطوط الجوية السعودية بمعدل ‪% 2‬‬ ‫لكل منها‪.‬‬ ‫وبينت «إي سي إل» أن «طيران اإلمارات»‬ ‫و«فالي دبي» تستحوذان على ‪ % 74‬من‬ ‫السعة المقعدية المتوافرة على الرحالت‬ ‫في مطار دبي‪ ،‬منها ‪ % 59‬لـ«طيران‬ ‫اإلمارات» و‪ % 15‬لـ«فالي دبي»‪ ،‬في‬ ‫حين تستحوذ الخطوط الجوية القطرية‬

‫والخطوط الجوية السعودية على ‪ 3‬و‪% 2‬‬ ‫من إجمالي السعة لكل منها على التوالي‪.‬‬ ‫ولفتت إلى أن مطار الدوحة الدولي يأتي‬ ‫ً‬ ‫ارتباطا بمطار‬ ‫في صدارة المطارات األكثر‬ ‫دبي من حيث السعة المقعدية على‬ ‫الرحالت بين المطارين‪ ،‬يليه مطارا الكويت‬ ‫والبحرين الدوليان في المركزين الثاني‬ ‫والثالث‪ ،‬فيما حل مطار مسقط الدولي‬ ‫في المركز الرابع‪.‬يشار إلى أن إجمالي عدد‬ ‫المسافرين عبر مطار دبي الدولي‪ ،‬خالل‬ ‫النصف األول من العام الجاري‪ ،‬ارتفع إلى‬ ‫نحو ‪ 38.3‬مليون مسافر بزيادة نسبتها‬ ‫‪ % 10.4‬مقارنة مع الفترة ذاتها من العام‬ ‫الماضي‪ .‬‬

‫جمارك دبي تطلق طاولة ذكية للتفتيش بالمطارات‬ ‫دائرة جمارك دبي “طاولة‬ ‫أطلقت ذكية” تعمل على تفتيش‬ ‫الحقائب‪ ،‬حيث استُ خدم نظام التفتيش‬ ‫الذكي للحقائب في مطارات دبي بشكل‬ ‫تجريبي‪.‬‬ ‫وأشارت الدائرة إلى أن هذا النظام يمكن‬ ‫ضباط الجمارك من التعرف على أرشيف‬ ‫المسافر عبر مرور حقائبه على طاولة ذات‬ ‫كاميرا متطورة وجهاز فحص باألشعة‬ ‫السينية‪.‬‬

‫مصبح‪ ،‬إن نظام التفتيش الذكي للحقائب‬ ‫يمكن ضباط الجمارك من التعرف على‬ ‫ً‬ ‫كامل عبر مرور حقائبه‬ ‫أرشيف الشخص‬ ‫على الطاولة الذكية‪.‬‬ ‫وأشار مصبح إلى أن الكشف عن السجل‬ ‫الشخصي للمسافر يتم عبر قاعدة بيانات‬ ‫مبينً ا أن النظام يتضمن‬ ‫تمتلكها الجمارك‪ّ ،‬‬ ‫خاصية التعرف على عدد مرات تعامل‬

‫الشخص مع الجمارك‪ ،‬ونوعية البضائع‬ ‫التي يعمل بها‪.‬‬ ‫ونوه إلى أن ‪ % 80‬من خدمات جمارك‬ ‫ّ‬ ‫دبي ستكون عبر الهاتف المحمول عام‬ ‫مشيرا إلى أنه تم ابتكار نظام‬ ‫‪،2018‬‬ ‫ً‬ ‫التفتيش الذكي بهدف توفير وسيلة‬ ‫تمكن المفتش الجمركي من تأدية مهامه‬ ‫بصورة سريعة‪ .‬‬

‫كما أطلقت خالل فعاليات “أسبوع‬ ‫جيتكس للتقنية ‪ ،2015‬السيارة البرمائية‪،‬‬ ‫موضحة أنها مركبة صديقة للبيئة ومزودة‬ ‫بـ ‪ 10‬أجهزة تفتيش متطورة‪.‬‬ ‫وتهدف تلك األجهزة التي تعمل بالطاقة‬ ‫الشمسية على مدار الساعة‪ ،‬للمساعدة‬ ‫في اكتشاف المخاطر الجمركية البحرية‬ ‫التي تواجه مفتشي جمارك دبي‪ .‬بدوره‪،‬‬ ‫قال مدير دائرة جمارك دبي أحمد محبوب‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪19‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫«فالي دبي»‬ ‫تتسلم طائرتها‬ ‫الـ ‪ 50‬من «بوينغ‬ ‫‪»800-737‬‬

‫شركة «فالي دبي»‪ ،‬عن‬ ‫أعلنت تسلمها الطائرة الـ‪ 50‬من طراز‬ ‫«بوينغ ‪ »800-737‬الجيل الجديد‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫أنها بذلك استكملت طلبيتها التي وقعتها‬ ‫في معرض «فارنبرة للطيران ‪.»2008‬‬ ‫وقال المدير التنفيذي في «فالي دبي»‪ ،‬غيث‬ ‫الغيث‪ ،‬إن «الناقلة استطاعت في السنوات‬ ‫الست األخيرة توسعة شبكة وجهاتها إلى ‪94‬‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى أن «(فالي دبي) أسهمت‬ ‫وجهة»‪،‬‬

‫في دعم قطاعي التجارة والسياحة في دبي‬ ‫ً‬ ‫عموما من خالل توفير رحالت ربط‬ ‫واإلمارات‬ ‫مباشرة بين دبي و‪ 67‬وجهة كانت تعاني‬ ‫غياب رحالت مباشرة مع دبي»‪.‬‬ ‫وكانت «فالي دبي» سجلت أكبر طلبية‬ ‫في تاريخ قطاع الطيران التجاري في الشرق‬ ‫األوسط لشراء طائرات ذات الممر الواحد‪،‬‬ ‫بعد أن تقدمت بطلب شراء ‪ 111‬طائرة‬ ‫«بوينغ»‪ .‬‬

‫اإلتحاد للطيران و«آي بي إم» توقعان اتفاقية تعاون ب ‪ 700‬مليون دوالر‬ ‫أعلنت كل من شركة االتحاد للطيران‬ ‫وشركة «آي بي إم» عن‬ ‫إبرام اتفاقية في مجال التقنية مدتها‬ ‫عشر سنوات‪ ،‬وتبلغ قيمتها ما يعادل‬ ‫‪ 700‬مليون دوالر أمريكي‪ ،‬تهدف إلى‬ ‫تمكين االتحاد للطيران من تعزيز تجارب‬ ‫الضيوف لديها‪ ،‬وتطوير وتحسين‬ ‫فعالية البنية التحتية وزيادة مستويات‬ ‫األمن لبيئة نظام تقنية المعلومات‬ ‫الخاصة بها بمقاييس عالمية‪.‬ستُ تيح‬ ‫هذه االتفاقية التحويلية التي تُ عد إحدى‬

‫أهم اتفاقيات التعاون االستراتيجية‬ ‫التي أبرمتها االتحاد للطيران‪ ،‬للشركة‬ ‫ولمجموعة شركاتها وشركائها بالحصص‬ ‫الوصول إلى أحدث تقنيات وخدمات‬ ‫الحوسبة السحابية‪.‬‬ ‫وتجدر اإلشارة إلى أن االتحاد للطيران‬ ‫التي تُ عد واحدة من أسرع شركات‬ ‫نموا في العالم‪ ،‬قامت بنقل‬ ‫الطيران‬ ‫ً‬ ‫ما يصل إلى ‪ 14.8‬مليون مسافر خالل‬ ‫ً‬ ‫وانطالقا من مركز عملياتها‬ ‫عام ‪.2014‬‬

‫التشغيلية في مطار أبوظبي الدولي‪،‬‬ ‫تتولى الشركة تسيير رحالت إلى ‪113‬‬ ‫وجهة ركاب وشحن‪.‬ستُ قدم شركة «آي‬ ‫بي إم» مجموعة من الخدمات التقنية‬ ‫الفعالة واآلمنة‪ ،‬متيحة لالتحاد للطيران‬ ‫وشركائها بتحويل البنية التحتية لبرامج‬ ‫تقنية المعلومات الخاصة بهم نحو‬ ‫منصات حوسبية سحابية عالمية تتميز‬ ‫بالمرونة والقدرة على التطور‪ ،‬وذلك‬ ‫من أجل تقديم خدمات أفضل للضيوف‬ ‫والموظفين على حد سواء‪ .‬‬

‫مطار الشارقة الدولي‬ ‫يكشف عن خدمات إلكترونية‬ ‫وتطبيقات جديدة خالل أسبوع‬ ‫جيتكس ‪2015‬‬ ‫مطار الشارقة الدولي عن‬ ‫كشف‬ ‫إطالق عدة خدمات إلكترونية‬ ‫وتطبيقات جديدة في أسبوع جيتكس‬ ‫للتقنية ‪ ،2015‬والتي توفر معلومات‬ ‫مفيدة وتسهل اإلجراءات للمسافرين‬ ‫والموظفين‪ ‬إلى جانب الشركات الراغبة‬ ‫بالتعاون مع المطار‪ .‬وذلك من خالل‬ ‫مشاركته في أسبوع جيتكس للتقنية‪،‬‬ ‫وقام قسم تقنية المعلومات بمطار‬ ‫الشارقة الدولي بتطوير تطبيقين‬ ‫جديدين أحدهما للموظفين وآخر‬ ‫للمسافرين‪ ،‬وسيتم إدراجهما في كل‬ ‫من ‪   Android Google Play‬و‪Apple‬‬

‫‪20‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪ .Store‬كما تم توزيع نشرة الخدمات‬ ‫المحدثة عن الموقع الرسمي‬ ‫اإللكترونية‬ ‫َّ‬ ‫لمطار الشارقة الدولي على الزائرين‬ ‫والتي تضمنت‪ :‬خدمات كبار الشخصيات‪،‬‬ ‫واإلعالن عن عطاءات‪ ،‬ومزاد على‬

‫مواد مستعملة وخردة‪ ،‬وخدمة تتبع‬ ‫الموردين‪ ،‬وغيرها من‬ ‫الرحالت‪ ،‬وتسجيل‬ ‫ّ‬ ‫الخدمات اإللكترونية األخرى التي تجعل‬ ‫تصفح الموقع اإللكتروني أكثر سهولة‬ ‫وفائدة‪ .‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫طيران اإلمارات العب رئيسي‬ ‫في طريق الحرير الجديد‬

‫حجم التجارة بين دولة اإلمارات‬ ‫نما والصين بمعدالت تصل إلى ‪% 35‬‬ ‫خالل العقد الماضي ويتوقع أن تصل إلى‬ ‫‪ 100‬مليار دوالر مع نهاية العام الجاري‪،‬‬ ‫بفضل التوسع في خطوط الطيران‪.‬‬ ‫وأشارت «نشرة السماوات المفتوحة»‬ ‫الصادرة عن طيران اإلمارات إلى أن‬ ‫الناقلة وبفضل حضورها الكبير في‬ ‫الصين والقارة اآلسيوية عموما تعد‬ ‫العبا بارزا على طريق الحرير الجديد‪ ،‬حيث‬ ‫تخدم حاليا ‪ 54‬مدينة في ‪ 30‬دولة من‬ ‫بين ‪ 65‬بلدا باتت تعرف بأنها جزء من‬ ‫«حزام واحد‪ ..‬طريق واحد» أو طريق الحرير‬ ‫الجديد‪ ،‬بحسب صحيفة البيان‪.‬‬

‫ومع نمو العالقات التجارية بين‬ ‫اإلمارات والصين فإن طيران اإلمارات‬ ‫تشكل دعامة رئيسية لرفع مستويات‬ ‫هذا الربط خصوصا أنها كانت أول‬ ‫ناقلة جوية تربط بين الشرق األوسط‬ ‫والصين من خالل خط الشحن الجوي‬ ‫الذي أطلقته في عام ‪ 2002‬بين‬ ‫دبي وشنغهاي تبعها إطالق خدمة‬ ‫رحالت المسافرين في عام ‪2004‬‬

‫وصوال الى ‪ 25‬رحلة اسبوعيا للناقلة‬ ‫الى الصين انطالقا من دبي مركزها‬ ‫التشغيلي‪.‬‬ ‫وهي حريصة على تعزيز هذه الخدمة‬ ‫بالمزيد من الرحالت اذا سمحت‬ ‫االتفاقيات الجوية بين البلدين وخاصة‬ ‫للمدن الثانوية في الصين لدعم النشاط‬ ‫التجاري واالقتصادي هناك‪ .‬‬

‫وقالت النشرة إن طيران اإلمارات ومع‬ ‫شبكتها الواسعة تمثل ثقال محوريا لدعم‬ ‫الصين في موقعها الفريد بين دول‬ ‫طريق الحرير الجديد خصوصا أن الناقالت‬ ‫الصينية ال تخدم سوى ‪ % 26‬من بين‬ ‫‪ 75‬وجهة في إفريقيا وأوروبا والشرق‬ ‫األوسط تخدمها طيران اإلمارات‪ ،‬كما أن‬ ‫التوسع لهذه الوجهات من قبل الناقالت‬ ‫الصينية يحتاج إلى المزيد من الوقت‪.‬‬ ‫وأوضحت النشرة أن الصين التي تتطلع‬ ‫إلى تعزيز اتصالها وخطوط تجارتها مع‬ ‫العالم من خالل «الحزام الواحد»‪.‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪21‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫محمد بن راشد ومحمد بن زايد‬ ‫يفتتحان معرض دبي للطيران ‪2015‬‬ ‫افتتح‬

‫صاحب السمو الشيخ‬ ‫محمد بن راشد آل مكتوم‬ ‫نائب رئيس الدولة رئيس مجلس‬ ‫الوزراء حاكم دبي رعاه الله وأخوه‬ ‫صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد‬ ‫آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب‬ ‫القائد األعلى للقوات المسلحة‬ ‫بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد‬ ‫بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي‬ ‫وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن‬ ‫راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي‬ ‫فعاليات معرض دبي الدولي للطيران‬ ‫‪ 2015‬بنسخته الرابعة عشرة ‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫وقد قص سموهما الشريط التقليدي‬ ‫للمعرض الذي تشارك فيه أكثر من‬ ‫‪ 1100‬جهة وشركة محلية واقليمية‬ ‫ودولية متخصصة في قطاعي‬ ‫الطيران المدني والطيران العسكري‬ ‫وتقنياتهما وكل ما له عالقة بشؤون‬ ‫الطيران من أنظمة الكترونية وتجهيزات‬ ‫عسكرية ومدنية للطائرات والمطارات‬ ‫من رادرات وصيانة وأنظمة مراقبة‬ ‫جوية ومراقبة الحرائق واإلنذار المبكر‬ ‫والتحكم وما إلى ذلك من تجهيزات‬ ‫ومعدات مدنية وعسكرية حديثة‪.‬‬ ‫حضر حفل افتتاح المعرض ‪ -‬الذي‬ ‫يستضيفه مطار آل مكتوم الدولي‬ ‫بالفترة من الثامن إلى الثاني عشر من‬ ‫نوفمبر الجاري ‪ -‬سمو الشيخ سلطان‬ ‫بن محمد بن سلطان القاسمي ولي‬

‫عهد ونائب حاكم الشارقة وسمو‬ ‫الشيخ محمد بن حمد بن محمد‬ ‫الشرقي ولي عهد الفجيرة وسمو‬ ‫الشيخ راشد بن سعود بن راشد‬ ‫المعال ولي عهد أم القيوين وسمو‬ ‫الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار‬ ‫األمن الوطني نائب رئيس المجلس‬ ‫التنفيذي إلمارة أبوظبي وسمو‬ ‫الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس‬ ‫مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان‬ ‫آل نهيان لألعمال الخيرية واإلنسانية‬ ‫وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان‬ ‫نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون‬ ‫الرئاسة وسمو الشيخ أحمد بن سعيد‬ ‫آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران‬ ‫الرئيس األعلى لمجموعة طيران‬ ‫اإلمارات رئيس اللجنة العليا المنظمة‬ ‫للمعرض وسمو الشيخ منصور بن‬


‫موضوع الغالف‬

‫محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي‬ ‫دبي الدولي للرياضات البحرية ومعالي‬ ‫الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير‬ ‫الثقافة والشباب وتنمية المجتمع‪.‬‬ ‫كما حضر االفتتاح معالي أحمد جمعه‬ ‫الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة‬ ‫ومعالي محمد إبراهيم الشيباني‬ ‫مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم‬ ‫دبي ومعالي محمد أحمد جمعة‬ ‫البواردي الفالسي وكيل وزارة الدفاع‬ ‫وسعادة الفريق الركن حمد محمد ثاني‬ ‫الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة‬ ‫ومعالي الفريق مصبح بن راشد‬ ‫الفتان مدير مكتب صاحب السمو نائب‬ ‫رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء‬ ‫حاكم دبي و سعادة الفريق عبدالله‬ ‫الشعفار وكيل وزارة الداخلية وسعادة‬ ‫الفريق محمد عبدالرحيم العلي وكيل‬ ‫مساعد في وزارة الدفاع وسعادة‬ ‫اللواء خميس مطر المزينة القائد العام‬ ‫لشرطة دبي وسعادة خليفة سعيد‬ ‫سليمان مدير عام دائرة التشريفات‬ ‫والضيافة في دبي إلى جانب عدد‬ ‫من القيادات العسكرية واألمنية‬ ‫والفعاليات االقتصادية في الدولة‬ ‫وكبار المسؤولين وأعيان البالد ووزراء‬ ‫دفاع وقيادات عسكرية عليا يمثلون‬ ‫نحو ‪ 120‬دولة شقيقة وصديقة حول‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وتفقد صاحب السمو الشيخ محمد‬ ‫بن راشد آل مكتوم أرجاء المعرض‬

‫ً‬ ‫عددا من الطائرات‬ ‫حيث تفقد‬ ‫المدنية والعسكرية وبعض المعدات‬ ‫والتجهيزات الخاصة بهذه الطائرات‬ ‫وأنظمتها اإللكترونية مستهال جولته‬ ‫بالسالم على فريق فرسان اإلمارات‬ ‫لالستعراض الجوي وهنأهم على‬ ‫إبداعاتهم في االستعراضات التي‬

‫يؤدونها في معرض دبي الدولي‬ ‫للطيران كل عام وفي المعارض‬ ‫اإلقليمية والدولية التي تشارك‬ ‫فيها دولة اإلمارات ثم صعد سموه‬ ‫ومرافقوه إلى طائرة اإليرباص ايه‬ ‫‪ 350‬المدنية التي تعرض ألول مرة‬ ‫في معرض دبي والتي لم يتم‬ ‫تصنيع سوى ست طائرات من هذا‬ ‫الجيل الجديد من االيرباص وتحمل‬ ‫على متنها ‪ 325‬راكبا وهي مجهزة‬ ‫بأحدث التقنيات التي تضعها في‬ ‫مصاف الطائرات الفخمة واآلمنة‬ ‫والمريحة ‪.‬‬ ‫‪ ‬وقد استمع سموه من أفراد طاقم‬ ‫الطائرة التجريبية إلى تفاصيل مكوناتها‬ ‫التقنية والترفيهية وأهم المواصفات‬ ‫الحديثة لهذه الطائرة ‪.‬‬ ‫ومن جانب آخر استقبل صاحب السمو‬ ‫الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد‬ ‫أبوظبي نائب القائد األعلى للقوات‬ ‫المسلحة عددا من ضيوف معرض‬ ‫دبي للطيران ‪ 2015‬المقام على أرض‬ ‫مطار آل مكتوم الدولي‪.‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪23‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫فقد استقبل سموه في جناح شركة‬ ‫اإلمارات للصناعات العسكرية معالي‬ ‫سيناتور روبيرتا بينوتي وزيرة الدفاع‬ ‫اإليطالي والوفد المرافق لها ‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء بحث عالقات التعاون‬ ‫والصداقة التي تربط دولة اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة مع إيطاليا خاصة فيما‬ ‫يتعلق بالشؤون العسكرية والدفاعية‬ ‫وسبل تعزيزها وتنميتها بما يخدم‬ ‫المصالح المشتركة للبلدين ‪.‬‬ ‫وقدمت الوزيرة اإليطالية لمحة عامة عن‬ ‫طبيعة مشاركة الشركات والمؤسسات‬ ‫اإليطالية في المعرض وأهم برامج‬ ‫التصنيع التي يتم عرضها في هذه‬ ‫المشاركة ‪.‬‬ ‫وتطرق الحديث إلى األهمية التي‬ ‫يمثلها معرض دبي للطيران للدول‬ ‫والمؤسسات والهيئات في تطوير‬ ‫وتحديث العلوم والصناعات الجوية‬ ‫والفضائية المدنية والعسكرية من خالل‬

‫‪24‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫محمد بن راشد يطلع على‬ ‫مبادرة " المستكشف الطائر"‬ ‫للدفاع المدني في دبي‬ ‫اطلع صاحب السمو الشيخ محمد‬ ‫بن راشد آل مكتوم نائب رئيس‬ ‫الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم‬ ‫دبي رعاه الله يرافقه سمو الشيخ‬ ‫حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم‬ ‫ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم‬ ‫بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب‬ ‫حاكم دبي وضيوف معرض الطيران‬ ‫بدبي على مبادرة " المستكشف‬ ‫الطائر" التي شارك بها الدفاع‬ ‫المدني ضمن فعاليات معرض‬ ‫الطيران بدبي ‪. 2015‬‬ ‫وقدم اللواء خبير راشد ثاني‬ ‫المطروشي مدير عام الدفاع‬ ‫المدني بدبي عرضا لخصائص "‬ ‫المستكشف الطائر" والخدمات‬ ‫التي يمكن ان يقدمها لفرق‬ ‫الدفاع المدني والجمهور كما‬ ‫استعرض خصائصه التصميمية‬ ‫والتصنيعية وكيفية انجازه من قبل‬ ‫الفرق الفنية بالدفاع المدني وفق‬ ‫المعايير العلمية التي تؤمن الجودة‬ ‫والسالمة والفعالية‪.‬‬

‫تبادل المعلومات والخبرات واالطالع‬ ‫على أحدث ما أنتجته كبرى الشركات‬ ‫الصناعية ‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء أيضا استعراض آخر‬ ‫التطورات والمستجدات في المنطقة‬ ‫والقضايا ذات االهتمام المشترك ‪.‬‬

‫حضر المقابلة سعادة محمد مبارك‬ ‫المزروعي وكيل ديوان ولي عهد‬ ‫أبوظبي وسعادة الفريق الركن جمعة‬ ‫أحمد البواردي الفالسي مستشار‬ ‫نائب القائد األعلى للقوات المسلحة‬ ‫وعدد من المسؤولين وحميد عبدالله‬ ‫الشمري الرئيس التنفيذي لقطاع‬ ‫صناعة الطيران والخدمات الهندسية‬ ‫في مبادلة‪.‬‬ ‫واستقبل صاحب السمو الشيخ‬ ‫محمد بن زايد آل نهيان الفريق أحمد‬ ‫قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني‬ ‫رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي‬ ‫في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية‬ ‫الشعبية الشقيقة ومعالي الدكتور خالد‬ ‫العبيدي وزير الدفاع العراقي ومعالي‬ ‫ايما نغالي تاسما غامبيتوف وزير‬ ‫الدفاع الكازاخستاني ودينيس مولينبريج‬ ‫الرئيس والمدير التنفيذي لشركة بوينغ‬ ‫" كال على حده "‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاءات تبادل األحاديث‬ ‫الودية ومجاالت التعاون بين دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة وبلدانهم‬ ‫والحرص المشترك على تعزيز هذه‬ ‫العالقات بما يخدم مصالح الجميع ‪ .‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪25‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫‪26‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪27‬‬


‫تقرير خاص‬

‫تقاعد الطائرات‬

‫خروج تام‬ ‫يوجد‬

‫ما يزيد عن ‪ 2,000‬طائرة ركاب خارج الخدمة‪ ،‬هي قيد التخزين ً‬ ‫حاليا‪ ،‬حيث يبلغ عمرها الوسطي‬ ‫‪ 21‬سنة‪ .‬ما يزيد عن ‪ % 60‬من هذه الطائرات لن تعود إلى الخدمة التجارية‪.‬‬

‫تتأثر إمكانية عودة‬ ‫طائرة ما إلى‬ ‫الخدمة بكون‬ ‫طرازها قيد اإلنتاج‬ ‫عند دخولها حيز‬ ‫التخزين‬

‫ولغاية نهاية العام ‪ 2014‬تم تسليم ما‬ ‫يزيد عن ‪ 34,000‬طائرة نفاثة‪ ،‬ثلثيها قيد‬ ‫الخدمة اليوم‪ ،‬وبعمر وسطي يبلغ ‪11‬‬ ‫سنة‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫إلى ‪ 25.7‬سنة عند احتساب الوقت‬ ‫الذي أمضته قيد التخزين قبيل إحالتها‬ ‫على التقاعد‪ .‬وتتركز حوالي ‪ % 75‬من‬ ‫حاالت التقاعد هذه في ‪ 10‬أساطيل من‬ ‫الطائرات‪.‬‬

‫إال أن ما يزيد على ‪ 2,000‬طائرة ركاب هي‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪ ،‬وبعمر‬ ‫خارج الخدمة وقيد التخزين‬ ‫وسطي يبلغ ‪ 21‬سنة‪ .‬ما يزيد على‬ ‫ستين في المائة من هذه الطائرات (تجاوز‬ ‫عمر حوالي ‪ % 80‬منها حاجز الخمس‬ ‫ً‬ ‫نظرا‬ ‫عشرة سنة) لن تعود للخدمة التجارية‬ ‫لعمرها‪ ،‬والوقت الطويل الذي أمضته‬ ‫قيد التخزين‪ ،‬والتكلفة المرتبطة بإعادتها‬ ‫لوضع يسمح بتشغيلها‪.‬‬

‫وتشير دراسة أولية نشرتها شركة‬ ‫أفولون لتأجير الطائرات‪ ،‬إلى أن معظم‬ ‫قرارات اإلحالة على التقاعد هي نتاج‬ ‫التقدم بالعمر‪ ،‬وذلك عندما يصل‬ ‫مشغل ما إلى قناعة بأن تكلفة صيانة‬ ‫وتشغيل طائرة ما ضمن مستوى‬ ‫استخدام مقبول تتجاوز الربحية المادية‬ ‫التي يمكن أن تحققها الطائرة‪.‬‬

‫وقد تم إلى تاريخه إحالة ‪ 8,500‬طائرة‬ ‫على التقاعد عن عمر وسطي بلغ ‪27.2‬‬ ‫سنة‪ ،‬حيث يمكن اختصار هذا العمر‬

‫وقال ديك فورسبرغ‪ ،‬رئيس القسم‬ ‫االستراتيجي في أفولون‪ ،‬والذي أعد‬ ‫ً‬ ‫«غالبا ما يتم اتخاذ القرار‬ ‫هذه الدراسة‪:‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫بناء على حدث معين‪ ،‬ومن ذلك الحاجة‬ ‫إلنجاز صيانة كبيرة مكلفة‪ .‬ويمكن تسريع‬ ‫الوصول لنقطة االنعطاف االقتصادي‬ ‫هذه في حال تقديم بديل جديد أكثر‬ ‫كفاءة نتيجة التطور التكنولوجي‪ .‬إال أن‬ ‫عدم قدرة منتجي التجهيزات األصلية‬ ‫على تسليم هذه التكنولوجيا الجديدة‬ ‫بالكمية المطلوبة يخفف بشكل كبير من‬ ‫وقع هذه التقاعدات‪ ،‬حيث ال يمكن تزويد‬ ‫كافة البدائل بشكل فوري‪».‬‬ ‫وأشارت الدراسة التي حملت عنوان‬ ‫«توجهات تقاعد الطائرات وتخزينها – تكرار‬ ‫وتوسيع تحليل الحياة االقتصادية»‪ ،‬إلى‬ ‫ً‬ ‫وخصيصا‬ ‫أن قيمة المكونات الرئيسة‬ ‫المحركات قد تتجاوز في أوقات معينة‬ ‫في الدورة الصناعية قيمة طائرة ما حتى‬ ‫ً‬ ‫نسبيا منها‪ ،‬ما يحمل المالكين‬ ‫الجديدة‬


‫تقرير خاص‬

‫(وهم عادة غير المشغلين) على اتخاذ‬ ‫قرار اإلحالة على التقاعد في وقت مبكر‪.‬‬ ‫وقد يتم التوصل إلى هذا القرار على‬ ‫األغلب في حال كان للطائرة المعنية‬ ‫استخدام محدود أو مخصص‪ ،‬أو في‬ ‫حال تطلبت القيام بإنفاق كبير‪ ،‬ربما‬ ‫عند نهاية مدة االستئجار‪ ،‬أو بعد نهاية‬ ‫أو إنهاء عقد المستأجر‪ ،‬أو في حال‬ ‫توفر طلب في السوق المحلية على‬ ‫ً‬ ‫مقتصرا‬ ‫المكونات عالية القيمة‪ ،‬وبقي‬ ‫على أعداد قليلة من الطائرات‪.‬‬ ‫وأضافت‪« :‬تؤمن هذه األساطيل‬ ‫المخزنة درجة معينة من السالمة‬ ‫للصناعة على صعيد السعة‪ ،‬وذلك على‬ ‫الرغم من أن واقع الحال يقول إن القليل‬ ‫ً‬ ‫نسبيا من الطائرات المخزنة لفترة طويلة‬ ‫ً‬ ‫يمكن أن تحلق مجددا‪ .‬ففي األعوام‬ ‫العشرين المنصرمة تمكنت فقط ‪20‬‬ ‫‪ %‬من الطائرات التي تم تخزينها لمدة‬ ‫تجاوزت الثالث سنوات من العودة إلى‬ ‫الخدمة‪ ،‬وكانت نسبة تقل عن ‪% 10‬‬ ‫منها طائرات ركاب تجاوز عمرها ‪ 15‬سنة‪.‬‬ ‫وال يزال نطاق واسع من العوامل التي‬ ‫ً‬ ‫أبدا بالدورة تهمين على نمط‬ ‫ال تتصل‬ ‫تقاعد الطائرات واستبدال األساطيل‪ ،‬ما‬ ‫يثير أسئلة هامة في هذه الصناعة‪».‬‬

‫معظم قرارات اإلحالة‬ ‫على التقاعد هي‬ ‫نتاج التقدم بالعمر‬ ‫الموجة التالية‬

‫كما تمت المحافظة على المستوى‬ ‫العامين‬ ‫خالل‬ ‫للتقاعد‬ ‫السنوي‬ ‫المنصرمين مقارنة بالعامين اللذين‬ ‫سبقاهما‪ ،‬وهو األمر الذي يعكس الدفق‬ ‫المنتظم للطائرات المرشحة لإلحالة على‬ ‫التقاعد‪ .‬ويمكن في الفترة القادمة‬ ‫توقع المحافظة على معدل مشابه‬ ‫إلحالة الطائرات على التقاعد بالنظر إلى‬ ‫أن العمر الوسطي لهذه الكتيبة العمرية‬ ‫الكبيرة ال يزال أقل من ‪ 20‬سنة‪.‬‬

‫تندرج في الموجة التالية من الطائرات‬ ‫التي ستدخل التقاعد تلك التي خرجت‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا من اإلنتاج‪ ،‬أو في حالة البرامج‬ ‫طويلة األمد‪ ،‬تلك الطرازات األقدم‬ ‫التي ال تزال قيد اإلنتاج وإنما بأعداد‬ ‫قليلة‪ ،‬مثل طراز بوينغ ‪ .767‬وتتضمن‬ ‫هذه الفئة طرازات ‪ 737‬الكالسيكية‪،‬‬ ‫و‪ ،757‬وفوكر ‪ ،100‬وبي ايه إي ‪/146‬‬ ‫أفرو أر جيه‪ ،‬إضافة إلى األساطيل ذات‬ ‫الممر المزدوج من طرازات إيه ‪ ،300‬وإيه‬ ‫‪ ،310‬و‪ ،400-747‬و‪ ،767‬وإم دي ‪.11‬‬

‫تم تسليم أول طائرة من نوع ‪ 767‬في‬ ‫العام ‪ ،1982‬ومع تسليم أو توقع تسليم‬ ‫‪ 1,100‬طائرة منها‪ ،‬بقي هذا الطراز قيد‬ ‫اإلنتاج على الرغم من الطلب التجاري‬ ‫المنخفض عليه‪ ،‬حيث يستعمل بشكل‬ ‫رئيسي ألغراض الشحن‪ .‬وقد أحيلت‬ ‫على التقاعد إلى تاريخه نسبة تقل عن‬ ‫‪ % 15‬من هذا األسطول‪ ،‬وهي تبلغ‬ ‫كرقم إجمالي ‪ 136‬طائرة سجل عمر‬ ‫تقاعدها الوسطي المعدل ‪ 22.6‬سنة‪.‬‬

‫ولعل أكثر ميزات هذه الفئة من الطائرات‬ ‫ً‬ ‫وضوحا هي أن المستوى اإلجمالي‬ ‫ً‬ ‫لتقاعدها ال يزال منخفضا‪ ،‬حيث يبلغ‬ ‫ً‬ ‫وسطيا ‪ ،% 27‬كما أن نسبة ‪ % 50‬من‬ ‫األساطيل التي تم إحالتها على التقاعد‬ ‫ً‬ ‫فعليا‪.‬‬ ‫قد استنزفت‬

‫إال أن هذا العمر الوسطي قد أخذ‬ ‫باالرتفاع حيث تقاعدت ‪ 42‬طائرة في‬ ‫العام ‪ 2013‬والعام ‪ 2014‬عن عمر‬ ‫وسطي بلغ ‪ 24‬سنة‪ .‬ومع ازدياد عمليات‬ ‫تسليم الطائرات من طرازات ‪ 787‬وإيه‬ ‫‪ ،350‬فإنه من المتوقع انخفاض فائض‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪29‬‬


‫تقرير خاص‬

‫ً‬ ‫مسؤوال‬ ‫الطائرات من طراز ‪ 767‬الذي كان‬ ‫عن الجيل الجديد الذي طال انتظاره من‬ ‫الطرازات ذات الممر المزدوج‪ ،‬وهو ما‬ ‫سيفضي إلى تسارع عمليات اإلحالة‬ ‫على التقاعد في السنوات القادمة‪.‬‬ ‫وعلى أي حال فإن تواجد األجيال األقدم‬ ‫ً‬ ‫حاليا قد‬ ‫(نصف األساطيل قيد الخدمة‬ ‫ً‬ ‫فعليا حاجز ‪ 20‬سنة) يجب أن‬ ‫تجاوز عمرها‬ ‫يضمن المحافظة على توزع سن التقاعد‬ ‫في حدود المعدل أو أعلى منه‪.‬‬

‫ً‬ ‫حاليا‬ ‫األساطيل قيد اإلنتاج‬

‫تشتمل الموجة الثالثة من الطائرات‬ ‫التي ستحال على التقاعد أساطيل‬ ‫من الطائرات التي هي قيد اإلنتاج‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪ ،‬بما في ذلك طرازات إيه ‪،320‬‬ ‫و‪ 737‬إن جي‪ ،‬وإيه ‪ ،330‬وإيه ‪،340‬‬ ‫و‪ ،777‬ومعظم هذه الطائرات مناسبة‬ ‫بشكل مباشر لمجتمع تمويل واستثمار‬ ‫الطائرات‪ .‬ويعني الشباب النسبي‬ ‫لهذه الطرازات ومدى قاعدة استخدامها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بسيطا من الطائرات التي تم‬ ‫جزءا‬ ‫أن‬ ‫تسليمها قد أحيل إلى التقاعد‪ ،‬فيما ال‬ ‫تزال ‪ 14,000‬طائرة تم تسليمها منها‬ ‫قيد االستخدام بعمر وسطي يبلغ‬

‫‪30‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫تم إلى تاريخه إحالة‬ ‫‪ 8,500‬طائرة على‬ ‫التقاعد عن عمر‬ ‫وسطي بلغ ‪27.2‬‬ ‫سنة‬ ‫‪ 7.6‬سنة‪ .‬أما الطائرات التي تم إحالتها‬ ‫على التقاعد منها والبالغ عددها ‪374‬‬ ‫طائرة‪ ،‬فقد وصلت مرحلة التقاعد عن‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪ ،‬وتمت‬ ‫عمر وسطي بلغ ‪ 18‬سنة‬ ‫نسبة ‪ % 75‬من هذه التقاعدات في‬ ‫السنوات األربع الماضية‪.‬‬

‫عائلة إيرباص ‪320‬‬

‫ً‬ ‫منخفضا إال أن‬ ‫على الرغم من أنه ال يزال‬ ‫تقاعد أفراد عائلة إيه ‪ 320‬أخذ بالتصاعد‬ ‫في العامين الماضيين حيث وصل عدد‬ ‫الطائرات التي خرجت من الخدمة إلى ما‬ ‫يزيد على ‪ 260‬طائرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا بعمر‬ ‫كما أخذ سن التقاعد باالزدياد‬

‫وسطي إجمالي بلغ ‪ 18.8‬سنة‪ ،‬و‪19.4‬‬ ‫سنة بالنسبة للطائرات التي أحيلت‬ ‫على التقاعد في عامي ‪ 2013‬و‪.2014‬‬ ‫وتؤكد لوحة توزع العمر أن الخط البياني‬ ‫يتابع تحركه إلى اليمين وأن هذا التوجه‬ ‫يستمد دعمه من العدد المتنامي من‬ ‫الطائرات التي ستصل إلى عمر ‪ 25‬سنة‬ ‫في السنوات القادمة‪ .‬وتتركز معظم‬ ‫حاالت التقاعد ضمن عائلة إيه ‪ 320‬في‬ ‫طراز إيه ‪ 320‬نفسه‪ ،‬والذي يمثل ‪% 88‬‬ ‫من العدد اإلجمالي‪.‬‬ ‫ويصل العدد اإلجمالي من الطائرات‬ ‫التي تم إحالتها على التقاعد من طرازي‬ ‫إيه ‪ 318‬وإيه ‪ 319‬إلى ‪ 11‬من كل طراز‪،‬‬ ‫ومع أنه كان هنالك قدر من الجدل حول‬ ‫خروج هذه الطائرات في وقت مبكر‬ ‫من دورة حياتها (في سن وسطي هو‬ ‫‪ 6.4‬سنة‪ ،‬و‪ 13.3‬على الترتيب)‪ ،‬إال أن‬ ‫الحقيقة تبقى أن هذه كانت حوادث‬ ‫مغادرة انتهازية جرت في ظل ظروف‬ ‫معينة و‪/‬أو عابرة ال تنطبق بشكل عام‬ ‫على العدد األوسع من هذه األساطيل‪.‬‬ ‫ومن الواضح أن كافة حاالت التقاعد‬ ‫ً‬ ‫تقريبا ضمن طراز إيه ‪ 320‬تتعلق بالجيل‬


‫تقرير خاص‬

‫األول الذي تم إنتاجه قبل العام ‪،1995‬‬ ‫والذي زود بمحركات سي اف إم ‪56-5‬‬ ‫إيه أو في ‪2500-‬إيه ‪ 1‬التي كانت‬ ‫تنطوي على عيوب واضحة لناحية األداء‬ ‫مقارنة بالنسخ األحدث من المحركات‪،‬‬ ‫كما تتعلق بالتعريف بأنها باتت أقرب‬ ‫لناحية عمرها لإلحالة على التقاعد‪ ،‬حيث‬ ‫غادرت الخدمة نسبة ‪ % 40‬من الطائرات‬ ‫التي تم تسليمها مزودة بالخيار األول‬ ‫من المحركات‪ ،‬بما في ذلك ‪ 54‬طائرة‬ ‫خرجت من الخدمة منذ العام ‪ 2012‬عن‬ ‫عمر وسطي بلغ ‪ 22‬سنة‪.‬‬ ‫وفيما يتصل بطراز إيه ‪ 320‬لوحده‬ ‫فقد تم إحالة ‪ 232‬من هذا الطراز على‬ ‫التقاعد عن عمر وسطي بلغ ‪ 19.7‬سنة‪،‬‬ ‫مع خروج ‪ 75‬طائرة منها من الخدمة منذ‬ ‫العام ‪ 2012‬عن عمر وسطي بلغ ‪20.4‬‬ ‫سنة‪ ،‬ما يساعد على تحريك توزع العمر‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا نحو اليمين في توجه يدعم‬ ‫التقدير بعيد األجل الذي تم التوصل إليه‬ ‫في العام ‪.2012‬‬

‫عائلة بوينغ ‪ 737‬إن جي‬

‫اختبرت عائلة بوينغ ‪ 737‬إن جي مستوى‬ ‫أقل من التقاعد حيث بلغ عدد الطائرات‬ ‫التي خرجت من الخدمة ‪ 43‬طائرة فقط‪،‬‬ ‫وبعمر وسطي بلغ ‪ 12‬سنة‪ .‬ويشبه نمط‬ ‫التقاعد بين أعضاء هذه العائلة والزمن‬ ‫الالزم لذلك إلى حد كبير النمط لدى‬ ‫عائلة إيه ‪ ،320‬ما يوحي بأن العوامل‬ ‫المرتبطة بالحجم والشعبية التي يتمتع‬ ‫بها كل موديل هي التي تحدد قرارات‬ ‫اإلحالة على التقاعد‪ ،‬وليس القضايا‬ ‫األشمل التي تؤثر على طرازات إيرباص‬ ‫أو بوينغ ذات الممر األحادي‪.‬‬ ‫ومع تملك مؤجرين لنسبة ‪ % 90‬من‬ ‫الطائرات التي أحيلت على التقاعد فإن‬ ‫ً‬ ‫مجددا في‬ ‫تواتر «الفرصة الحذرة» هو‬ ‫أعلى حاالته بالنسبة ألعضاء العائلة‬ ‫ً‬ ‫حجما‪ ،‬حيث إن ‪ 40‬حالة من‬ ‫األصغر‬ ‫حاالت التقاعد التي تمت لتاريخه هي‬ ‫لموديالت ‪ 600-737‬و‪ ،700-737‬ما‬ ‫يترك فقط ثالث حاالت تقاعد لموديل‬ ‫‪.800-737‬‬ ‫وقد سبق االنتهاء المحدد لعقود التأجير‬ ‫‪ % 15‬فقط من حاالت التقاعد في‬ ‫صفوف طراز إن جي‪ ،‬فيما تزامنت‬ ‫حاالت التقاعد مع انتهاء عقود إيجار هذه‬

‫الطائرات لثالث شركات طيران (‪ 13‬طائرة‬ ‫مؤجرة لشركة جت‪ 8 ،‬طائرات مؤجرة‬ ‫لشركة غول‪ ،‬و‪ 6‬طائرات مؤجرة لشركة‬ ‫ماليف)‪ ،‬ومنها الثالث طائرات طراز‬ ‫‪.800-737‬‬ ‫ولم تحدث حاالت التقاعد ضمن‬ ‫الطرازات ثنائية العمر بكميات تكفي‬ ‫الستنباط توجه معين‪ ،‬فعلى الرغم من‬ ‫أن العمر الوسطي لهذه الطائرات التي‬ ‫أحيلت إلى التقاعد هو أقل من ‪ 20‬سنة‬ ‫(‪ 17‬سنة لخمس عشرة طائرة طراز إيه‬ ‫‪ ،330‬و‪ 15.4‬سنة لعشر طائرات طراز‬ ‫‪ ،)777‬فإن حاالت الوقوع هذه قليلة‬

‫قيمة المكونات‬ ‫ً‬ ‫وخصيصا المحركات‬ ‫قد تتجاوز في‬ ‫أوقات معينة في‬ ‫الدورة الصناعية‬ ‫قيمة طائرة ما‬ ‫حتى الجديدة‬ ‫ً‬ ‫نسبيا منها‬

‫طائرات الشحن‬

‫يشبه وضع طائرات الشحن المخصصة‬ ‫الصورة اإلجمالية‪ ،‬وإنما مع معدل أعلى‬ ‫إلعادة التشغيل‪ ،‬وهو ما ال يعكس فقط‬ ‫ً‬ ‫عمرا ضمن‬ ‫أرجحية الطائرات األقدم‬ ‫أسطول الشحن‪ ،‬وإنما يعكس أيضاً‬ ‫التصاعدية األعلى في سوق الشحن‬ ‫الجوي التي تدفع باتجاه مستوى أعلى‬ ‫من الخفض قصير األمد للسعة بتسهيل‬ ‫من اإليقاف المؤقت لطائرات الشحن‪.‬‬ ‫ويمكن من خالل النظر بشكل أكثر‬ ‫ً‬ ‫تفصيال إلى عالقات العمر مقابل زمن‬ ‫التخزين‪ ،‬ومن خالل التركيز على عودة‬ ‫طائرات الركاب إلى الخدمة (بوضعية‬ ‫طائرات ركاب)‪ ،‬أن نرى بوضوح تأثير‬ ‫الجيل الزمني للطائرات في الوقت‬ ‫الذي تدخل فيه التخزين‪ ،‬حيث يعمل عمر‬ ‫الطائرة على تطبيق أثر مضاعف على‬ ‫إمكانية إعادة التشغيل من عدمها‪.‬‬ ‫يمكن على الدوام إعادة تشغيل الطائرات‬ ‫ً‬ ‫جدا التي تم إيقافها لفترة ال‬ ‫الفتية‬ ‫ً‬ ‫تتجاوز ‪ 12‬شهرا‪ ،‬كما يمكن إعادة معظم‬ ‫الطائرات الفتية أو متوسطة العمر (التي‬ ‫يصل عمرها إلى ‪ 15‬سنة) إلى الخدمة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نسبيا‪.‬‬ ‫حتى بعد فترات تخزين طويلة‬

‫ً‬ ‫جدا‪ ،‬ومرتبطة بالمشغلين‪ ،‬ما ال يمكن‬ ‫من استنتاج أن إحالتها إلى التقاعد هي‬ ‫خارجة عن النمط‪.‬‬

‫إال أنه ال يتم في معظم األحوال إعادة‬ ‫الطائرات التي أمضت قيد التخزين ما‬ ‫على خمس سنوات إلى الخدمة‪،‬‬ ‫يزيد‬ ‫ِ‬ ‫حتى ولو كانت فتية‪ ،‬في حين أن إمكانية‬ ‫عودة الطائرات األقدم إلى الخدمة بعد‬ ‫مدة تخزين طويلة تتالشى بشكل‬ ‫حاد إلى ما يقل عن ‪ % 5‬ألي نوع من‬ ‫الطائرات يتجاوز عمره ‪ 20‬سنة‪.‬‬

‫وتقترب نسبة تقل عن ‪ % 10‬من األلف‬ ‫طائرة المتبقية من طراز إيه ‪ 330‬القوي‬ ‫من نفس مستويات االستخدام‪ ،‬ما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تاريخيا‪،‬‬ ‫عمرا‬ ‫يوحي بأن نمط التقاعد يتبع‬ ‫وأسس تتصل بالمواصفات‪ ،‬حيث تحال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عمرا‬ ‫أوال الطائرات األكبر‬ ‫إلى التقاعد‬ ‫واألقل قدرة‪.‬‬

‫كما تتأثر إمكانية عودة طائرة ما إلى‬ ‫الخدمة بكون طرازها قيد اإلنتاج عند‬ ‫دخولها حيز التخزين‪ ،‬فهنالك فرق‬ ‫واضح في سلوك الطائرات قيد اإلنتاج‬ ‫والطائرات التي خرجت من اإلنتاج‪ ،‬حيث‬ ‫إن األخيرة تملك احتمالية أقل بكثير‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪.‬‬ ‫للتحليق‬

‫وفيما يتعلق بالطائرات العشر من طراز‬ ‫‪ 777‬التي تمت إحالتها على التقاعد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أربعا منها كانت من الجيل المبكر‬ ‫فإن‬ ‫من طراز ‪ 200-777‬التي تم تسليمها‬ ‫إلى الخطوط الجوية البريطانية وشركة‬ ‫يونايتد‪.‬‬

‫ففي حين شهدت األعوام العشرون‬ ‫الماضية عودة ‪ % 90‬من الطائرات التي‬ ‫دخلت التخزين وهي قيد اإلنتاج‪ ،‬فإن ‪% 56‬‬ ‫فقط من الطائرات التي خرجت من اإلنتاج‬ ‫قد عادت للخدمة‪ ،‬وهو فرق يصبح أكثر‬ ‫ً‬ ‫وضوحا بازدياد مدة التخزين‪ .‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪31‬‬


‫أخبار عربية‬

‫بحث فتح األجواء‬ ‫الجزائرية‬

‫الطيران العماني يحتفل بدخول أولى‬ ‫طائرات الدريمالينر إلى الخدمة‬

‫وزير النقل بوجمعة طلعي‪ ،‬أن‬ ‫أكد فتح المجال الجوي الجزائري بنظام‬ ‫“السماء المفتوحة” أمر وارد‪ ،‬في تصريح‬ ‫هو األول من نوعه من وزير في القطاع‬ ‫منذ ‪ 2009‬ونقلت وكالة األنباء الجزائرية‬ ‫عن الوزير قوله إن فتح سوق الطيران‬ ‫الوطنية بنظام “السماء المفتوحة” مرهون‬ ‫برفع الناقل الوطني لنوعية خدماته إلى‬ ‫المستوى المطلوب وفقا للمعايير الدولية‪.‬‬ ‫وأوضح طلعي خالل زيارة تفقدية للمطار‬ ‫الدولي هواري بومدين‪ ،‬أنه “حين يقدم‬ ‫الجناح الوطني للخطوط الجوية الجزائرية‬ ‫لزبائنه نوعية خدمات تطابق المعايير‬ ‫الدولية وفي مستوى تلك التي تقدمها‬ ‫باقي شركات الطيران سيتم التفكير في‬ ‫فتح المجال الجوي”‪.‬‬ ‫ويقصد الوزير ربما نتائج مخطط عصرنة‬ ‫الذي شرعت “الجوية الجزائرية” في‬ ‫تنفيذه بهدف تحسين تسيبر هياكلها‬ ‫ونوعية خدماتها وجعلها أكثر تنافسية‪.‬‬ ‫وذكر في هذا اإلطار بمخطط إعادة هيكلة‬ ‫شركة الخطوط الجوية الجزائرية التي‬ ‫ستتزود بأربعة فروع‪ :‬اإلطعام (تقديم‬ ‫الوجبات للمسافرين) ونقل البضائع‬ ‫وشحن وتسجيل البضائع والصيانة‬ ‫وإصالح طائرات الخطوط الجوية الجزائرية‬ ‫وشركات طيران أخرى‪ .‬‬

‫مطار صاللة اولى رحالت‬ ‫استقبل‬ ‫طائرات البوينج من فئة‬ ‫الدريمالينر ‪ 787‬التابعة للطيران‬ ‫العماني احتفاء بدخول الطائرة الى‬ ‫الخدمة في رحلة مباشرة من مسقط‬ ‫الى صاللة‪ ‬نظمتها الشركة تحت رعاية‬ ‫الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس‬ ‫التنفيذي للهية العامة للطيران المدني ‪.‬‬ ‫وكان في استقبال المسافرين على‬ ‫متن الطائرة لدى وصولها مطار صاللة‬ ‫سعادة الشيخ سالم بن عوفيت‬ ‫الشنفري رئيس بلدية ظفار وعدد من‬ ‫المسؤولين بالمحافظة‪.‬‬

‫وقال الدكتور محمد بن ناصر الزعابي‬ ‫الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران‬ ‫المدني ان وصول أول طائرة من نوع‬ ‫بوينغ ‪ 787‬الدريمالينر الى صاللة‬ ‫ياتي اذانا بدخول الطائرة الى الخدمة‬ ‫والتي تعد من الطائرات المتطورة‬ ‫التي‪ ‬تستخدم ألياف الكربون ذات الوزن‬ ‫الخفيف وتستهلك كميات وقود أقل‬ ‫مقارنة بمثيالتها وتحافظ بشكل أكبر‬ ‫على البيئة‪ ‬مشيرا الى ان طائرة اخرى‬ ‫ستنضم الى اسطول الطيران العماني‬ ‫قبل نهاية هذا العام وسيكون هناك‬ ‫اربع طائرات ستنضم الى الخدمة خالل‬ ‫عام ‪ . 2017‬‬

‫«طيران الخليج» و«يورو موتورز»‬ ‫تعززان برنامجيهما للوالء‬ ‫شركة طيران الخليج‪ -‬الناقلة‬ ‫ّ‬ ‫وقعت الوطنية للبحرين‪ -‬اتفاق‬ ‫تعاون مع وكالة يورو موتورز؛ لطرح‬ ‫بطاقة «انطلق» للوالء‪ ،‬وهي طريقة‬ ‫جديدة لعمالء وكالة السيارات المعروفة‬ ‫الستخدام نقاطهم بتحويلها إلى أميال‬ ‫برنامج «فالكون فالير» واالستمتاع‬

‫‪32‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫بمزايا وعوائد خاصة ببرنامج «طيران‬ ‫الخليج للوالء»‪ .‬اتفاق التعاون المذكور‬ ‫ُو ِّقع من القائم بأعمال رئيس القطاع‬ ‫التجاري في «طيران الخليج» أحمد جناحي‬ ‫والمدير العام لوكالة يورو موتورز بول‬ ‫ييتس‪ ،‬وذلك في مقر الناقلة الرئيسي‬ ‫بالمحرق‪.‬في معرض تعليقه على هذا‬

‫االتفاق‪ ،‬قال جناحي‪« :‬يسعدنا التعاون‬ ‫مع يورو موتورز ومنح عمالئهم الفرصة‬ ‫لالستمتاع بخدماتنا المميزة التي يوفرها‬ ‫برنامج طيران الخليج للوالء فالكون فالير‪.‬‬ ‫نتطلع للعمل مع يورو موتورز وبناء‬ ‫شراكة مثمرة ذات منفعة متبادلة بين‬ ‫شركتينا»‪ .‬‬


‫أخبار عربية‬

‫إشادة دولية بخدمات المالحة الجوية في البحرين‬ ‫للنقل‬ ‫الدولي‬ ‫االتحاد‬ ‫أشاد الجوي ‪ IATA‬بإدارة المالحة‬ ‫الجوية بشئون الطيران المدني بوزارة‬ ‫المواصالت واالتصاالت وبالخدمات‬ ‫المتميزة التي تقدمها اإلدارة لمستخدمي‬ ‫المجال الجوي البحريني وذلك من خالل‬ ‫خطاب تلقته اإلدارة من مساعد المدير‬ ‫اإلقليمي لمنطقة الشرق األوسط‬ ‫وشمال أفريقيا‪.‬وقد شكر االتحاد الدولي‬ ‫للنقل الجوي وأعضائها المكونين من‬

‫مطار الملك خالد الدولي‬ ‫بالرياض يوقع اتفاقية‬ ‫تقديم الخدمات مع‬ ‫سويسسبورت السعودية‬

‫‪ 250‬شركة طيران عالمية دعم مملكة‬ ‫البحرين لقطاع الطيران المدني والعمل‬ ‫المشترك مع االتحاد الدولي للنقل‬ ‫الجوي بتقديم خدمات المالحة الجوية‬ ‫بأعلى مستويات السالمة والفاعلية إلى‬ ‫جميع مستخدمي األجواء في المنطقة‪.‬‬ ‫كما أشار الى أن إدارة المالحة الجوية‬ ‫بمملكة البحرين وجميع طاقم العمل‬ ‫لديها قد عملت باستمرار مع جميع‬

‫مطار الملك خالد الدولي‬ ‫وقع بالرياض اتفاقية تقديم‬ ‫خدمات أرضية مع شركة «سويسبورت‬ ‫المحدودة”‪.‬‬ ‫العربية‬ ‫السعودية‬ ‫وذكرت صحيفة «الرياض» السعودية‬ ‫إنه بموجب هذه االتفاقية ستبدأ‬ ‫شركة «سويسبورت» في ممارسة‬ ‫نشاطها في مطار الملك خالد الدولي‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من مارس‪/‬آذار العام ‪.2016‬‬ ‫وتسري االتفاقية لمدة ‪ 10‬سنوات‪،‬‬

‫الشركاء في مجال المالحة الجوية وذلك‬ ‫لمواجهة التحديات على المستوى‬ ‫المحلي واإلقليمي وذلك لدعم‬ ‫سالمة وفعالية الطيران ومواكبة النمو‬ ‫المضطرد في حركة الطيران في منطقة‬ ‫ً‬ ‫أيضا باستمرار‬ ‫الشرق األوسط وأشاد‬ ‫العمل المتميز إلدارة المالحة الجوية‬ ‫بمملكة البحرين بالمشاركة مع االتحاد‬ ‫الدولي للنقل الجوي لتحقيق األهداف‬ ‫المشتركة‪ .‬‬

‫وتخضع للمراجعة بين الطرفين كلما‬ ‫دعت الحاجة‪ ،‬وبما يساهم في رفع‬ ‫مستوى الخدمات المقدمة‪.‬وتتضمن‬ ‫االتفاقية كذلك معايير أداء محددة‬ ‫ً‬ ‫مسبقا بين المطار والشركة لتقديم‬ ‫خدمات المناولة األرضية المختلفة‬ ‫وبشكل خاص الخدمات التي تمس‬ ‫الركاب مباشرة كمعاينة األمتعة‪،‬‬ ‫وإصدار بطاقة صعود الطائرة‪ ،‬وتسليم‬ ‫الحقائب في مرحلة القدوم‪ .‬‬

‫ارتفاع طفيف ألرباح‬ ‫طيران الجزيرة الكويتية‬ ‫في الربع الثالث‬ ‫شركة مجموعة طيران الجزيرة‬ ‫حققت الكويتية أول شركة طيران خاصة‬ ‫في الكويت ارتفاعا طفيفا في أرباحها‬ ‫الفصلية لتصل إلى ‪ 8.3‬مليون دينار (‪27.4‬‬ ‫مليون دوالر) في الربع الثالث من ‪2015‬‬ ‫مقابل ‪ 8.06‬مليون دينار قبل عام‪.‬‬ ‫وأوضحت الشركة في بيان صحفي أن‬ ‫أرباحها بلغت ‪ 14.5‬مليون دينار في األشهر‬ ‫التسعة األولى من العام الحالي مقابل‬ ‫‪ 13‬مليونا في نفس الفترة من ‪.2014‬‬ ‫وبلغت اإليرادات التشغيلية ‪ 21.0‬مليون‬

‫دينار في الربع الثالث من ‪ 2015‬منخفضة‬ ‫بنسبة ‪ 0.9‬في المئة عن إيرادات الربع‬ ‫الثالث من ‪.2014‬‬

‫األخيرة من العملية على أن تتم آخر دفعة‬ ‫من التوزيعات النقدية في أوائل ديسمبر‬ ‫(كانون األول) من العام الحالي‪".‬‬

‫وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة طيران‬ ‫الجزيرة مروان بودي "نؤكد توقعاتنا لتحقيق‬ ‫النمو في الفصل األخير ليصبح عام ‪2015‬‬ ‫عام نمو آخر للشركة‪".‬وأضاف "بالنسبة‬ ‫لخطة تخفيض رأس مال الشركة التي سبق‬ ‫وأعلنا عنها وبرنامج التوزيعات النقدية‬ ‫للمساهمين نقوم حاليا بإتمام اإلجراءات‬

‫وفي الشهر الماضي حصل مجلس إدارة‬ ‫مجموعة طيران الجزيرة على موافقة‬ ‫المساهين على توصية المجلس بتخفيض‬ ‫رأسمال الشركة لتكون الخطوة األخيرة من‬ ‫عملية التخارج االستراتيجي للشركة من‬ ‫قطاع تأجير الطائرات والتي تمت في شهر‬ ‫يناير كانون الثاني من هذا العام‪ .‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪33‬‬


‫أخبار دولية‬

‫إيرباص «األوروبية» تفتتح مصنعا‬ ‫لصناعة الطائرات فى أمريكا‬

‫الخطوط الجوية البريطانية تطلق ‪3‬‬ ‫رحالت أسبوعية إلى شرم الشيخ‬ ‫الخطوط الجوية البريطانية‪ -‬كبرى شركات الطيران‬ ‫أعلنت العالمية‪ ،-‬إطالق رحالتين أسبوعيا إلى شرم‬ ‫لترتفع إلى ثالث رحالت في األسبوع مع بداية فصل الشتاء‪.‬‬ ‫وقالت الشركة إن تسيير رحالت من مطار جاتويك وسيلة‬ ‫للترويج للسياحة المصرية‪ ،‬حيث يعد مطار جاتويكثاني أكبر‬ ‫مطار في المملكة ويسافر منه سنويا نحو ‪ 38‬مليون مسافر‪.‬‬

‫الشديد بين أكبر شركتين لصناعة الطائرات فى‬ ‫التنافس العالم وهما ايرباص األوروبية وبوينج األمريكية‬ ‫وصل الى درجة كبيرة بعد أن اعلنت شركة إيرباص عن افتتاح‬ ‫مصنع ضخم لها يختص بتجميع طائراتها فى عقر دار شركة‬ ‫بوينج بالواليات المتحدة األمريكية‪ ،‬فى خطوة تستهدف جذب‬ ‫العمالء من الشركة األمريكية وتعزيز مكانة إيرباص فى السوق‬ ‫األمريكية‪.‬‬

‫ً‬ ‫أيضا عن إطالق برنامج والء العمالء‬ ‫كما أعلنت الشركة‬ ‫‪ ،On Business‬في إطار التزامها المتواصل تجاه السوق‬ ‫المصري‪.‬وقالت ميرفت ألفي‪ -‬المدير التجاري للخطوط الجوية‬ ‫البريطانية في شمال إفريقيا‪ ،‬إن أعضاء برنامج ‪On Business‬‬ ‫يتمتع بالعديد من المزايا كنتيجة الكتسابهم نقاطا جديدة‬ ‫واستهالكها خالل رحالت العمل‪ ،‬حيث يحصلون على جوائز‬ ‫حصرية وخصومات‪ ،‬مع تأهلهم للفوز بوحدات من عملة‬ ‫‪”،Avios‬العملة الرسمية للخطوط البريطانية» والتي تكافئ‬ ‫من خاللها المسافرين المنتظمين على رحالتها‪ .‬‬

‫وقال فابريس بريجيه رئيس قطاع الطائرات المدنية فى‬ ‫أيرباص خالل افتتاح المصنع‪ :‬إنه سيتم وضع شعار (صنع فى‬ ‫أمريكا) على الطائرات التى ينتجها مصنع إيرباص بأمريكا فى‬ ‫خطوة تؤكد أن إيرباص أصبحت منتج طائرات للسوق االمريكية‬ ‫بشكل كبير‪.‬‬ ‫يذكر أن المصنع المقام على مساحة ‪ 470‬ألف متر مربع‬ ‫سينتج طائرات عائلة أيه ‪ 320‬التى تضم طائرات الركاب‬ ‫قصيرة ومتوسطة المدى ذات المحرك المزدوج‪ .‬ومن‬ ‫المتوقع أن يتم تسليم أول طائرة من إنتاج المصنع فى‬ ‫بداية ‪ .2016‬‬

‫أكبر شركة طيران روسية خاصة تواجه خطر اإلفالس‬ ‫الروسي‬ ‫القومي‬ ‫الناقل‬ ‫أعلن أيروفلوت‪ ،‬عن إلغاء ‪ 33‬رحلة‬ ‫ً‬ ‫موضحا‬ ‫داخلية ودولية لشركة ترانس آيرو‪،‬‬ ‫في بيان أنه سيتم نقل ركاب أكبر شركة‬ ‫طيران خاصة روسية على متن رحالت‬ ‫مجموعة أيروفلوت‪.‬‬ ‫وبعد أن ترددت أنباء عن اتخاذ الحكومة‬ ‫ً‬ ‫قرارا بإعالن إفالس ترانس آيرو‪،‬‬ ‫الروسية‬ ‫ً‬ ‫نظرا لتضخم مديونيتها‪ ،‬بات الغموض‬ ‫يخيم على مصير الشركة‪ ،‬وتوقف بيع‬

‫‪34‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫التذاكر لرحالتها اعتبارا من ‪ 1‬أكتوبر‪/‬تشرين‬ ‫األول الجاري‪ ،‬في حين تم تكليف النقل‬ ‫القومي الروسي بإدارة الشركة‪.‬وتقرر‬ ‫نقل ركاب الشركة‪ ،‬الذين اشتروا تذاكر‬ ‫مع العودة قبل ‪ 15‬ديسمبر‪/‬كانون األول‬ ‫‪ 2015‬على متن رحالت شركة ترانس آيرو‬ ‫نفسها وأيروفلوت وغيرهما من شركات‬ ‫الطيران الروسية‪.‬‬ ‫وسيتم رد المبالغ المدفوعة للمسافرين‬ ‫على الرحالت بعد ‪ 15‬ديسمبر‪/‬كانون‬

‫األول المقبل كاملة‪ ،‬وفق ما جاء في بيان‬ ‫نشر على موقع أيروفلوت اإللكتروني‪.‬‬ ‫وسبق للحكومة الروسية أن قررت في‬ ‫بداية سبتمبر‪/‬أيلول الماضي إنقاذ شركة‬ ‫الطيران الخاصة‪ ،‬التي باتت على حافة‬ ‫اإلفالس‪ ،‬عن طريق ضمها إلى أيروفلوت‪.‬‬ ‫ورغم موافقة مجلس إدارة أيروفلوت على‬ ‫شراء ‪ % 75‬من أسهم الشركة مقابل‬ ‫مبلغ رمزي قدره روبل واحد‪ ،‬إال أن الصفقة‬ ‫لم تكتمل‪ ،‬لتقترب الشركة من اإلفالس‬ ‫بشكل متسارع‪ .‬‬


‫أخبار دولية‬

‫إيرباص تكشف عن تصاميم جديدة لمقاعد الطائرات‬ ‫ً‬ ‫تقريرا‬ ‫صحيفة «التليغراف»‬ ‫نشرت‬ ‫عن تصاميم أعلنتها شركة‬ ‫«إيرباص” (‪ )AIR.PA‬األوروبية لمقاعد‬

‫لوفتهانزا‪ ‬تقدم انترنت‬ ‫فائق السرعة على رحالتها‬ ‫األلمانية‬ ‫الطيران‬ ‫تعتزم شركة‬ ‫لوفتهانزا تقديم خدمة االتصال‬ ‫فائق السرعة «برودباند» على رحالتها‬ ‫القصيرة والمتوسطة‪ ،‬بداية من الصيف‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وقالت الشركة إنها تعاقدت مع «دويتش‬ ‫تيليكوم» وشركة «أنمارسات» البريطانية‬ ‫لألقمار الصناعية اللتين ستسمحان لركابها‬ ‫االستمتاع بتصفح اإلنترنت «بنفس سرعة‬ ‫وجودة» التصفح في منازلهم‪.‬‬ ‫ولم تقرر لوفتهانزا بعد تكلفة الخدمة‪ ،‬لكنه‬ ‫من المتوقع أن ترتبط الخدمة بدرجة التذكرة‬ ‫على الطائرة‪.‬‬

‫ثان‪ ،‬إذ تتيح جلوس‬ ‫طائرات ذات مستوى ٍ‬ ‫ً‬ ‫رأسيا‪.‬‬ ‫المسافرين في مقاعد أعلى بعضها‬ ‫وتستهدف «إيرباص» بهذه التصاميم‬ ‫زيادة عدد المسافرين عبر طائراتها من‬ ‫ً‬ ‫عموديا‬ ‫خالل زيادة المساحات الشاغرة‬ ‫في طابق ثاني مع وجود درجات سلم‬ ‫تقود إليه‪ ،‬بينما سيكون الطابق‬ ‫السفلي على شكل أرائك‪.‬‬ ‫وأفاد مكتب براءات االختراع‬ ‫تقدمت‬ ‫األوروبي َّ‬ ‫أن «إيرباص» ّ‬ ‫بتسجيل هذه التصميمات‬ ‫التي يمكن استخدامها في‬ ‫وسائل مواصالت أخرى من‬ ‫بينها القطارات‪ ،‬كما أنَّ ها ستمثل‬

‫صيحة في صناعة الطيران في ظل‬ ‫سعي عدد من الشركات والخطوط الجوية‬ ‫إلى خفض التكاليف وزيادة اإليرادات‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫أن هذا التصميم الجديد‬ ‫وأكدت «إيرباص» َّ‬ ‫لن يؤثر على الدرجة العالية والمتميزة من‬ ‫الراحة للمسافرين‪ ،‬ولم يتم اإلفصاح بعد‬ ‫ً‬ ‫نظرا إلى‬ ‫عن عزم الشركة تنفيذ هذا االبتكار‬ ‫ً‬ ‫واحدا من مئات براءات االختراع‬ ‫أنَّ ه يمثل‬ ‫التي تتقدم «إيرباص» بتسجيلها سنويا‪ً.‬‬ ‫أن‬ ‫وأفاد المتحدث الرسمي للشركة َّ‬ ‫اإلعالن عن هذا التصميم ال يعني ضرورة‬ ‫تنفيذه في طائرات «إيرباص»‪ ،‬ولكن‬ ‫تم الكشف عنه فقط من أجل االحتفاظ‬ ‫بحقوق االبتكار‪ .‬‬

‫إير فرانس تعلن عزمها إلغاء نحو ألف وظيفة في ‪2016‬‬ ‫الجوية‬ ‫الخطوط‬ ‫تعتزم شركة‬ ‫الفرنسية «إير فرانس»‬ ‫إلغاء نحو ألف وظيفة في ‪ 2016‬في‬ ‫إطار خطة اجتماعية تهدد ‪ 2900‬منصب‬ ‫خالل عامين‪ .‬وتقررت خطة إعادة الهيكلة‬ ‫للشركة التي تملك الدولة الفرنسية‬ ‫‪ % 17,6‬من أسهمها بعد فشل‬ ‫المفاوضات في نهاية أيلول‪/‬سبتمبر‬ ‫حول تمديد ساعات العمل للموظفين‪.‬‬ ‫وتواصل شركة الخطوط الجوية‬ ‫الفرنسية‪« ‬إير فرانس‪-‬كاي آل آم”‪ ‬خطتها‬ ‫االجتماعية‪ ،‬حيث أعلن ألكسندر دو‬ ‫جونياك‪ ،‬رئيس مجلس إدارتها‪ ،‬خالل‬ ‫مقابلة على برنامج على قناتي «آل‬ ‫سي آي» و»آر تي آل» ونشرتها صحيفة‬

‫لوفيغارو‪ ،‬أن شركة الطيران الفرنسية‬ ‫ستلغي نحو ألف وظيفة في ‪،2016‬‬ ‫في إطار خطة اجتماعية تهدد ‪2900‬‬ ‫منصب خالل عامين وتسبب إعالنها‬ ‫بأعمال عنف‪.‬‬ ‫والشق األول من خطة إعادة الهيكلة‬ ‫للشركة «أطلق» لعام ‪ .2016‬وأضاف‬ ‫أن الوظائف التي سيتم إلغاؤها العام‬ ‫المقبل «محدودة جدا» وتتعلق «بأقل‬ ‫من ربع العدد اإلجمالي”‪.‬‬ ‫وفي حين دعت الحكومة االشتراكية إلى‬ ‫«تجنب» إلغاء الوظائف‪ ،‬ترك دو جونياك‬ ‫الباب مفتوحا لمفاوضات حول الشق‬ ‫الثاني من الخطة‪ .‬‬

‫وما تزال خدمة االتصال باإلنترنت فائق‬ ‫السرعة «برودباند» محدودة على الرحالت‬ ‫القصيرة‪.‬والخطوط النرويجية هي واحدة‬ ‫من شركات الطيران القليلة التي قررت‬ ‫كذلك توفير برودباند بالمجان‪.‬‬ ‫ويقول سيمون كالدر من برنامج «شو‬ ‫ترافل»‪ ،‬المذاع على بي بي سي‪ ،‬إنه‬ ‫حتى اآلن «ال تعمل خدمة واي فاي على‬ ‫الطائرات بصورة جيدة»‪ ،‬وال يتوقع كالدر‬ ‫أن تدخل لوفتهانزا تحسينات عليها‪ .‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪35‬‬


‫آراء‬

‫الرؤية الرامية‬ ‫لخلق القيمة‬

‫توني تايلر‬ ‫المدير العام والرئيس التنفيذي‬ ‫االتحاد الدولي للنقل الجوي‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا عما كان‬ ‫اختالفا‬ ‫الطيران المدني اليوم‬ ‫يختلف عليه الحال عندما تأسس االتحاد الدولي للنقل‬ ‫الجوي في أبريل من العام ‪ .1945‬ففي هذا العام ستقوم‬ ‫شركات الطيران بنقل ‪ 3.5‬مليار مسافر أو ما يعادل ‪9.6‬‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪ ،‬وهو ما يفوق العدد الذي تم نقله‬ ‫مليون مسافر‬ ‫في كامل العام ‪.1945‬‬ ‫ويتم نقل ما يزيد عن ثلث التجارة العالمية من منظور‬ ‫ً‬ ‫جوا‪ ،‬فيما يساهم الطيران بحوالي ‪ 2.4‬تريليون‬ ‫القيمة‬ ‫دوالر في الناتج المحلي اإلجمالي العالمي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا على تحقيق الرؤية الرامية لخلق القيمة‪،‬‬ ‫ويتم العمل‬ ‫مكانا أكثر ترابطاً‬ ‫ً‬ ‫حيث ترتكز قدرة الطيران على جعل العالم‬ ‫ووفرة على ثالثة دعائم‪ :‬علينا أن نكون أمنين ومستدامين‬ ‫ورابحين‪.‬‬ ‫والسالمة هي األولوية األولى لكل المعنيين بالطيران‪،‬‬ ‫حيث تمكنا من خالل مشاركة خبراتنا‪ ،‬ومن خالل العمل‬ ‫ً‬ ‫سويا باالعتماد على المعايير العالمية‪ ،‬من جعل الطيران‬ ‫الشكل األكثر سالمة من ضمن كافة أشكال النقل بعيد‬ ‫المدى التي خبرها العالم‪.‬واالستدامة هي دعامتنا الثانية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا في العقود الماضية‬ ‫تقدما‬ ‫للنمو‪ ،‬وقد حققنا‬ ‫لناحية خفض الضجيج وانبعاث الغازات‪.‬‬ ‫فقد باتت بصمة الضجيج في الطائرات الجديدة أقل بنسبة‬ ‫‪ % 15‬على األقل مقارنة بالطائرات التي تستعيض عنها‪،‬‬ ‫وهي تؤمن كفاءة في استهالك الوقود بنسبة ‪% 70‬‬

‫‪36‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫على األقل مقارنة بالطائرات النفاثة التي كانت سائدة‬ ‫في ستينات القرن الماضي‪ .‬ونحن في صناعة الطيران‬ ‫ملتزمون بالتوصل للمزيد على صعيد خفض أثر الطيران‬ ‫على البيئة‪ ،‬ولدينا هدف هجومي الطابع لتحقيق نمو‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من العام ‪ ،2020‬مع السعي لخفض‬ ‫حيادي للكربون‬ ‫انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة ‪ % 50‬بحلول العام‬ ‫‪ 2050‬مقارنة بالعام ‪.2005‬‬ ‫والربحية هي دعامتنا الثالثة‪ ،‬وهي كانت من وجهة نظر‬ ‫تاريخية الدعامة األضعف لدينا‪ .‬وأنا واثق أنكم سمعتم‬ ‫النكتة التي تقول بأن الطريق لتحقيق ثروة صغيرة في‬ ‫صناعة شركات الطيران هي أن تبدأ بواحدة كبيرة‪ .‬وتكمن‬ ‫األخبار الجيدة في أن الوضع أخذ بالتحسن بعد سنوات‬ ‫طويلة من العمل الدؤوب وإعادة الهيكلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صافيا‬ ‫ربحا‬ ‫ونتوقع في العام ‪ 2015‬أن تحقق هذه الصناعة‬ ‫يبلغ ‪ 29.3‬مليار دوالر من إيرادات إجمالية تبلغ ‪ 727‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬ما يمثل هامش ربح صافي بنسبة ‪ .% 4‬ويعني‬ ‫ً‬ ‫وسطيا تكلفتها‬ ‫هذا أن صناعة شركات الطيران باتت تكسب‬ ‫من رأس المال‪.‬‬ ‫ولن يكون بإمكاننا في حال كانت صناعتنا غير رابحة‪ ،‬الوفاء‬ ‫بالطلب المستقبلي‪ ،‬ولن نحقق بكل تأكيد أهدافنا البيئية‬ ‫الطموحة ضمن اإلطار الزمني الذي نرغب به‪ .‬‬

‫مقتطفات منقحة من كلمته التي ألقاها على هامش أعمال‬ ‫الندوة المالية العالمية ‪ ،2015‬برشلونة‪.‬‬


‫آراء‬

‫الحد األدنى من انبعاثات‬ ‫غاز الكربون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساسيا‬ ‫دورا‬ ‫التكنولوجيا من منظور المطارات‬ ‫ستلعب‬ ‫في جهودنا الرامية لخفض انبعاث غاز الكربون‪،‬‬ ‫حيث تقوم المطارات في كافة أنحاء العالم بعمل جيد‬ ‫لمساعدة الصناعة على تحقيق أهدافها الطموحة‪.‬‬ ‫وقد بدأ مطار هونغ كونغ الدولي ببرنامج لخفض انبعاث‬ ‫غاز الكربون على كامل المطار بنسبة ‪ % 25‬بحلول العام‬ ‫‪ .2015‬ومن شأن شراكة هيثرو المستدامة أن تسهم في‬ ‫التوصل للهدف الرامي إلى خفض غاز الكربون بنسبة ‪% 34‬‬ ‫بحلول العام ‪ .2020‬وتنتج الحديقة الفوتوفلطية في مطار‬ ‫أثينا الدولي طاقة كهربائية خالية من نفث غاز الكربون‪،‬‬ ‫وهي تؤمن حوالي ‪ % 25‬من احتياجات المطار من الطاقة‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫ويتمثل هدف مؤسسة مطارات باريس في خفض‬ ‫االنبعاثات بنسبة ‪ % 25‬في غضون سبع سنوات تنتهي‬ ‫ً‬ ‫وفرا بنسبة ‪% 33‬‬ ‫في العام ‪ .2015‬كما حقق مطار كورك‬ ‫في إجمالي استهالكه للطاقة‪ ،‬ما نتج عنه خفض كبير على‬ ‫صعيد التكلفة وانبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل إدارة الطاقة‪ .‬وقد تم تشييد مبنى مطار غاالباغوس‬ ‫البيئي باالعتماد بنسبة ‪ % 80‬على مواد أعيد تدويرها من‬ ‫المبنى القديم‪ ،‬فيما تم بناء البنية التي تدعم المبنى الجديد‬ ‫باستعمال أنابيب استكشاف نفط أعيد تدويرها‪.‬‬ ‫ويعمل مجلس المطارات العالمي على الحد من التأثيرات‬ ‫البيئية للطيران‪ ،‬حيث تشتمل صناعة القرار التعاوني في‬ ‫ً‬ ‫سويا‬ ‫المطارات على جمع أصحاب الشأن في المطارات‬ ‫وتقطير بروتوكوالت وقنوات تشاطر المعلومات فيما بينهم‪.‬‬ ‫وكان مطار ميونخ المطار الرائد على صعيد صناعة القرار‬ ‫التعاوني في المطارات‪ ،‬عندما بدأ برنامجه الخاص في العام‬ ‫‪ .2007‬وبعد نجاح هذا البرنامج قامت يوروكونترول ومجلس‬ ‫المطارات العالمي مجتمعين بإطالق برنامج استخدام أوسع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مطارا تتبنى مراحل مختلفة من صناعة‬ ‫يوجد في أوروبا ‪35‬‬ ‫ً‬ ‫القرار التعاوني‪ ،‬مع تبني ‪ 16‬مطارا منها لهذا المفهوم‬ ‫بشكل كامل في إجراءاتها‪.‬‬ ‫وقد أصبح اعتماد الكربون في المطار‪ ،‬وهو البرنامج الذي‬ ‫طوره مجلس المطارات العالمي أوروبا بهدف تمكين‬ ‫المطارات من تحقيق تقرير المصير لناحية وضع المعايير‬

‫أنجيال غيتنز‬ ‫المدير العام‬ ‫مجلس المطارات العالمي‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫عالميا في العام‬ ‫برنامجا‬ ‫البيئية الصارمة وااللتزام بها‪،‬‬ ‫الماضي عندما انضمت منطقتي مجلس المطارات العالمي‬ ‫في أمريكا الشمالية وأمريكا الالتينية والكاريبي إلى منطقتي‬ ‫إفريقيا وآسيا‪-‬المحيط الهادئ في تبني البرنامج‪.‬‬ ‫ويمكن اآلن استعمال األداة التي قام بتطويرها مجلس‬ ‫المطارات العالمي لحصر الكربون باالعتماد على الجهد الذاتي‬ ‫للمطارات‪ ،‬على كافة مستويات االعتماد مع التركيز على‬ ‫مساعدة المطارات الصغيرة على االنضمام لبرنامج اعتماد‬ ‫الكربون في المطارات‪ .‬وقد أقر األعضاء في اجتماع الهيئة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا يدعم العمل‬ ‫قرارا‬ ‫العمومية لمجلس المطارات العالمي‬ ‫الذي تقوم به المنظمة الدولية للطيران المدني في مجال‬ ‫التغيير المناخي‪.‬‬ ‫ومن الواضح أن كافة المطارات متفقة عندما يتعلق األمر‬ ‫بضمان العمليات البيئية المستدامة‪ ،‬وقد اتحدت كافة‬ ‫مكونات هذه الصناعة بشكل غير مسبوق لضمان أن يغدو‬ ‫ً‬ ‫مستقبال يمتاز بالحد األدنى من انبعاث غاز‬ ‫مستقبل الطيران‬ ‫الكربون‪ .‬‬

‫مقتطفات منقحة من كلمتها أمام قمة الطيران العالمي‬ ‫المستدام ‪.2015‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪37‬‬


‫آراء‬

‫تحديد األخطار‬ ‫وتقييم المخاطر‬ ‫وبالتالي فإن بناء «شراكة سالمة» مالئمة تعتمد على‬ ‫االحترام والثقة أمر أساسي في تصحيح األمور بما يخدم‬ ‫المصالح العليا لسالمة الطيران‪.‬‬ ‫وليس لدى هيئة سالمة الطيران المدني أي مخاوف‬ ‫جوهرية فيما يتعلق بإدارة الطائرات اآلخذة بالتقادم‪.‬‬ ‫مارك سكيدمور‬ ‫مدير سالمة الطيران‬ ‫هيئة سالمة الطيران المدني‬ ‫أستراليا‬

‫ذلك أن برامج الصيانة التي تم تطويرها لمعظم الطائرات‬ ‫التجارية الكبيرة في أستراليا تنطوي على التزام شامل‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫مع الجهات الصانعة لهذه الطائرات‪ ،‬وهذا يشمل‬ ‫دمج البرامج والمبادرات التي ترعاها الجهات الصانعة فيما‬ ‫يتعلق بالطائرات األخذة بالتقادم‪.‬‬

‫عمل هيئة سالمة الطيران المدني مع مجتمع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هاما من تأديتنا لواجباتنا بوصفنا‬ ‫جزءا‬ ‫ُيشكل الطيران‬ ‫الجهة المنظمة للطيران في أستراليا‪.‬‬

‫على أن تقديم أنواع جديدة ومثيرة من الطائرات‬ ‫والتكنولوجيات في أستراليا سيحمل معه تحديات وطرق‬ ‫جديدة للقيام باألعمال‪ ،‬علينا التعامل معها‪ .‬وسوف‬ ‫يتوجب علينا بالطبع أن نحافظ على يقظتنا في مجال‬ ‫اإلشراف‪ ،‬وأن نتكيف بالشكل المالئم مع هذه التحديات‬ ‫الجديدة‪.‬‬

‫ً‬ ‫أيضا إلدراك أهمية العمل اإليجابي مع‬ ‫ونحن بحاجة‬ ‫مجتمع الطيران لتطوير وتنفيذ أفضل المعايير الممكنة‬ ‫في مجال السالمة‪ ،‬وتقديم تربية سالمة فعالة‪،‬‬ ‫والحصول على النتائج العملياتية الصحيحة‪ .‬وأنا مؤمن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مالئما للبدائل غير التنظيمية‬ ‫اعتبارا‬ ‫بمقاربة تنظيمية تمنح‬ ‫مثل التدريب والتعليم‪ ،‬وذلك قبيل التحرك لتقديم قواعد‬ ‫تنظيمية إضافية جديدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا بتنظيم نشاطات الطيران باالعتماد على‬ ‫كما أؤمن‬ ‫المخاطر‪ ،‬واألخذ بعين االعتبار التكاليف والفوائد الناجمة‬ ‫عن هذه القواعد التنظيمية‪ ،‬وباتخاذ القرارات باالعتماد‬ ‫على التوجيه األمثل لموارد السالمة الخاصة بهيئة سالمة‬ ‫الطيران المدني ومجتمع الطيران‪ .‬وهذا مجال هام يمكن‬ ‫لنا العمل فيه مجتمعين لضمان حصولنا على أفضل‬ ‫عائد في مجال السالمة بنتيجة استثماراتنا في سالمة‬ ‫الطيران‪.‬‬ ‫قيمة ً‬ ‫جدا لهيئة سالمة‬ ‫إن مدخالت صناعة الطيران ً‬ ‫الطيران المدني‪ ،‬سواء لناحية تحديد األخطار وتقييم‬ ‫المخاطر‪ ،‬أو لناحية تقديم النصح لهيئة سالمة الطيران‬ ‫المدني فيما يختص بأي من قضايا السالمة التي يجب‬ ‫أن تؤخذ بعين االعتبار‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫وتتابع هيئة سالمة الطيران المدني تزويد صناعة الطيران‬ ‫بالمواد المطبوعة والندوات وفرص التعليم االلكتروني‬ ‫والفرص المباشرة على االنترنت‪ ،‬التي سيقدمها كادر‬ ‫هيئة سالمة الطيران المدني المتواجد في هذا المؤتمر‬ ‫حول الطائرات األخذة بالتقادم‪ ،‬ما يمكن من الحصول‬ ‫على المزيد من المعلومات‪ .‬كما تعمل هيئة سالمة‬ ‫الطيران المدني على دراسة عدد من الخيارات فيما يتعلق‬ ‫بمستويات الصيانة الدنيا الالزمة للطائرات التي تجاوز‬ ‫تشغيلها بعقود عديدة فترة االستعمال المحددة لها‬ ‫ً‬ ‫أصال‪ .‬‬

‫مقتطفات منقحة من كلمته التي ألقاها في مؤتمر جدارة‬ ‫واستمرارية الطائرات ‪ ،2015‬بريزبن‪.‬‬


‫آراء‬

‫الطيران الخاص حيوي القتصاد‬ ‫الواليات المتحدة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حيويا لنسيج اقتصادنا وهو‬ ‫أمرا‬ ‫يعتبر الطيران الخاص‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هاما في شبكة النقل والتجارة في‬ ‫دورا‬ ‫يلعب‬ ‫أمتنا‪.‬وقد قامت النقابة العامة لمصنعي الطيران بالتعاون مع‬ ‫سبع نقابات أخرى للطيران الخاص بالتعاقد مع شركة التدقيق‬ ‫الشهيرة برايس وترهاوس كوبرز‪ ،‬في مسعى يهدف إلبراز‬ ‫التأثير الكلي لهذه الصناعة وتحديد المساهمات اإلجمالية‬ ‫للطيران الخاص في اقتصاد الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫واستنتجت الدراسة أن الطيران الخاص يؤمن ‪ 1.1‬مليون‬ ‫وظيفة (بتأثيرات مباشرة‪ ،‬غير مباشرة‪ ،‬محدثة أو ممكنة) في‬ ‫الواليات المتحدة‪ ،‬إضافة لدخل اقتصادي للواليات المتحدة‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪.‬‬ ‫يبلغ ‪ 219‬مليار دوالر‬ ‫ويتجلى مباشرة من السرد التفصيلي المصاحب للدراسة‬ ‫ً‬ ‫جزءا ال يتجرأ‬ ‫الطرق العديدة التي تجعل من الطيران الخاص‬ ‫من نظام النقل القومي لدينا‪ ،‬ودوره الهام في تجارة أمتنا‪.‬‬ ‫ويساهم تصنيع الطيران الخاص بشكل كبير في هذا السرد‬ ‫ً‬ ‫عالميا‬ ‫التفصيلي‪ ،‬إال أن سوق منتجات الطيران الخاص يتسم‬ ‫بالتنافسية العالية‪ ،‬ويمكن لعمليات الترخيص والعمليات‬ ‫والقرارات التنظيمية المرتبطة به أن تؤثر على المبيعات‬ ‫واإليرادات والوظائف‪.‬‬ ‫ومع اقترابنا من إعادة تفويض برامج إدارة الطيران الفدرالية‪،‬‬ ‫فقد عملت غاما والشركات المنضوية في عضويتها بجد على‬ ‫تحديد الطرق التي يمكننا من خاللها متابعة تحسين عمليات‬ ‫الترخيص والبيئة التنظيمية لالستفادة بشكل أفضل من‬ ‫موارد السالمة التي توفرها إدارة الطيران الفدرالية‪.‬‬ ‫ونحن نشجع بقوة صانعي السياسات على العمل إلعادة‬ ‫تفويض هذه السياسات واإلصالحات بشكل عاجل يتم فيه‬ ‫تجنب حاالت التأخير المرتبطة بالتمديد التي عانينا منها في‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫كما أننا على قناعة بأن عملية معززة لحل القضايا المرتبطة‬ ‫ّ‬ ‫سيمكن من تحقيق نتائج‬ ‫بالنقاط الهامة لعملية الترخيص‬ ‫أفضل لصناعتنا وإلدارة الطيران الفدرالية على حد سواء‪،‬‬ ‫وذلك من خالل ضمان أن يتم التعامل مع هذه القضايا في‬ ‫ً‬ ‫أيضا إمكانية‬ ‫الوقت المناسب‪ .‬ومن شأن ذلك أن يؤمن‬ ‫التوقع واليقين‪.‬‬

‫بيتر جيه‪ .‬بونس‬ ‫الرئيس والرئيس التنفيذي‬ ‫لمصنعي الطيران‬ ‫للنقابة العامة ُ‬

‫ومن األولويات األخرى للشركات المنضوية في عضويتنا‬ ‫تسهيل تقبل األسواق الخارجية للطائرات المنتجة في‬ ‫والمجازة من إدارة الطيران الفدرالية‪ .‬ويكمن‬ ‫الواليات المتحدة‬ ‫ُ‬ ‫التحدي األخر البالغ األهمية لعملية الترخيص في تحويل‬ ‫أسطول الطيران الخاص المعتمد على المكابس‪ ،‬والذي هو‬ ‫قيد التشغيل اليوم للعمل بالوقود الخالي من الرصاص‬ ‫ً‬ ‫عوضا عن الوقود المحتوي للرصاص‪.‬‬ ‫لقد ساعدت الصادرات الدولية المتنامية على استدامة صناعة‬ ‫الطيران الخاص في السنوات الخمسة أو الستة الماضية‪.‬‬ ‫فقبل عقد من الزمن كانت السوق األمريكية تختص بأربعة‬ ‫من أصل خمس عمليات بيع للطائرات‪ ،‬لكن السوق انقسم‬ ‫إلى نصفين في العام ‪ ،2014‬حيث توجه نصف الطائرات‬ ‫التي تنتجها في الواليات المتحدة الشركات المنضوية في‬ ‫عضوية غاما‪ ،‬إلى زبائن في أمريكا الشمالية‪ ،‬بينما توجه‬ ‫نصفها األخر إلى زبائن في أنحاء أخرى من العالم‪ .‬‬

‫مقتطفات منقحة من العرض التقديمي حول تنافسية صناعة‬ ‫الطيران األمريكية‪ ،‬لجنة مجلس الشيوخ للتجارة والعلوم والنقل‪.‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪39‬‬


‫شحن ولوجستيك‬

‫طائرات شحن من دون طيار خالل عقدين‬

‫يدرس‬

‫العلماء بكثير من الحماس قيادة الطائرة أوتوماتيكيا‬ ‫وإمكانية جعله القاعدة السائدة في عالم طيران‬ ‫الغد‪ ،‬ويؤكدون عزمهم تطوير قطاع الشحن الجوي خاصة‪ ،‬حتى‬ ‫تصبح طائرات الشحن بال طيار بحلول العقدين المقبلين‪.‬‬

‫وذكرت مجلة «نيو ساينتست» العلمية‬ ‫المتخصصة‪ ،‬في تقرير حديث لها حول‬ ‫هذا الموضوع‪ ،‬أنه في عام ‪ 2009‬واجهت‬ ‫الرحلة رقم ‪ 447‬المتجهة من ريو دي‬ ‫جانيرو إلى باريس عاصفة استوائية وسط‬ ‫األطلسي‪ ،‬لتقع في عرض المحيط مخلفة‬ ‫ً‬ ‫قتيال‪.‬‬ ‫وراءها ‪228‬‬ ‫وتكرر حادث مماثل بعد أربع سنوات‪ ،‬حيث‬ ‫تحطمت طائرة تابعة لخطوط آسيانا بالقرب‬ ‫من سان فرانسيسكو‪ ،‬قبيل وصولها‬ ‫المدرج مباشرة‪ ،‬ما أدى إلى مقتل ‪3‬‬ ‫أشخاص وجرح مئات آخرين‪ ،‬وتحطم ذيل‬ ‫الطائرة بالكامل‪.‬‬

‫النظام المختلط‬

‫وبعد دراسة الحوادث تبين أن العنصر‬ ‫الرابط بينها هو اعتقاد الطيارين بأن نظام‬ ‫القيادة األوتوماتيكي سيمنع الطائرات‬ ‫من التحليق بسرعة بطيئة لحمايتها من‬ ‫السقوط‪ .‬وتبين أنهم مخطئون في ذلك‪،‬‬ ‫وأن هذا الدمج بين النظام األوتوماتيكي‬ ‫والتقليدي هو ما تسبب بعدد من الحوادث‪.‬‬ ‫ويقدر الخبراء أنه باالنتقال أكثر نحو النظام‬ ‫األوتوماتيكي فإن عددا أكبر من الطيارين‬

‫‪40‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫سيرتبكون لدى مواجهتهم مشكالت من‬ ‫نوع معين‪ .‬فهذا الدمج هو بحد ذاته وصفة‬ ‫للدمار‪.‬وبالتالي اقترح بعض الخبراء التوجه‬ ‫نحو الطيران األوتوماتيكي كليا‪ ،‬وقالوا إن‬ ‫ذلك ممكن أن يتم عبر إشراف الطيارين عن‬ ‫بعد آالف الكيلومترات‪.‬‬ ‫وإلى جانب أمور السالمة هذه‪ ،‬بدا للباحثين‬ ‫في هذا الشأن أن ذلك سيسبب خفضا‬ ‫كبيرا في تكلفة الطيران‪ ،‬وقالت ميري‬ ‫كمنغز‪ ،‬الباحثة في الرحالت المدنية في‬ ‫جامعة «دوك» شمالي والية كاليفورنيا إن‬ ‫انخفاض التكلفة يتأتى من تقليص رواتب‬ ‫وتكلفة التدريب والتأمين الصحي والفنادق‬ ‫الخاصة بالطيارين‪.‬‬ ‫وأضافت أن ذلك سيؤدي أيضا إلى‬ ‫انخفاض تكلفة الوقود المستعمل في‬ ‫ً‬ ‫فضال عن تقليل نطاق التلوث‬ ‫الطائرات‪،‬‬ ‫البيئي الناجم عن انبعاث الغازات‪.‬‬ ‫ولكن السؤال الذي يطرح نفسه‪ ،‬ما هو‬ ‫شعور الركاب في حال علموا أن الرحلة‬ ‫التي ينطلقون فيها من دون طيار؟ هناك‬ ‫حقيقة واحدة ينبغي إدراكها‪ ،‬تتمثل في‬ ‫أن الطيارين اليوم ال يتدخلون إال في‬

‫أضيق نطاق خالل رحالت الطيران‪ .‬فأجهزة‬ ‫الكمبيوتر الحديثة باتت هي التي تتحكم‬ ‫تقريبا في كل تفاصيل الرحلة‪ .‬وتتدخل‬ ‫هذه األجهزة بعد ارتفاع الطائرات بنحو‬ ‫‪ 30‬مترا فقط عن األرض‪ ،‬بحيث تغير في‬ ‫ً‬ ‫فضال عن‬ ‫السرعات والوجهة والعلو‪،‬‬ ‫هبوط الطائرة‪.‬‬

‫التغيرات المفاجئة‬

‫وعلى الرغم من كل هذه الفوائد للطيران‬ ‫األوتوماتيكي‪ ،‬فهناك مجموعة من‬ ‫التحديات التي قد يعجز أمامها الطيارون‪.‬‬ ‫فهذه الطائرات تكون مبرمجة للعمل‬ ‫في الظروف المدروسة‪ ،‬لكنها تعجز عن‬ ‫التفاعل مع المتغيرات المفاجئة‪ ،‬كحدوث‬ ‫عطل معين في الطائرة‪ ،‬أو تغيرات جوية‬ ‫مفاجئة‪ ،‬كالتي واجهتها الرحلة رقم ‪.447‬‬ ‫وقد يرتبك الطيارون حيال مبادرات التدخل‬ ‫التي يمكنهم اإلقدام عليها‪ .‬وعلى الصعيد‬ ‫ذاته‪ ،‬تتمثل تحديات أخرى في أن أجهزة‬ ‫الكمبيوتر قد تصاب بشيء من التشويش‬ ‫مما يؤدي إلى إرسالها مجموعة رسائل‬ ‫متالحقة وزائدة عن الحد إلى الطيارين‪ ،‬عدا‬ ‫عن أنها قد تفعل أجهزة اإلنذار بشكل يزيد‬ ‫البلبلة‪ ،‬ويعقد المسائل‪ .‬‬


‫شحن ولوجستيك‬

‫هل مللت طابور تحميل الحقائب وساعات االنتظار‬ ‫لصعود الطائرة؟ هذه الشركة وجدت الحل‬ ‫هذا‬

‫تصور خطوط طيران‬ ‫ما تتخيله شركة “بوبي” الجديدة‪ ،‬التي تعمل على‬ ‫ّ‬ ‫المستقبل‪ ،‬حيث درجات الطيران التقليدية تتحول إلى درجات مبتكرة‪ ،‬مثل‬ ‫“درجة السينما”‪ ،‬وحيث الجلوس في المقعد الوسطي يعني الحصول على مزيد‬ ‫ً‬ ‫فورا‪.‬‬ ‫من الخدمات‪ ،‬ويتم توصيل الحقائب إلى منزل أو فندق المسافر‬ ‫وشركة استشارات التصميم «تيغ»‪ ،‬هي‬ ‫وراء شركة «بوبي»‪ ،‬وتسعى إلى تحدي‬ ‫خطوط الطيران العالمية من خالل تصور‬ ‫حلول ألكثر الشكاوى الشائعة من قبل‬ ‫ركاب خطوط الطيران واإلقدام على حلول‬ ‫مبتكرة لها‪.‬‬ ‫لكن أغرب ما في هذه الشركة هو أنها‬ ‫ً‬ ‫تهديدا لشركات الطيران‬ ‫سوف تشكل‬ ‫دون أن تدخل في سوق الطيران حتى‪.‬‬ ‫فبحسب الباحث االستراتيجي خلف‬ ‫شركة «بوبي»‪ ،‬ديفن ليديل‪ ،‬فإن‬ ‫هناك عددا ال يحصى من العوائق أمام‬ ‫الشركات الجديدة في مجال الطيران‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا إذا كنات هذه الشركات تفكر‬ ‫بطريقة «ذكية» وغير مألوفة‪ .‬لكن‬ ‫ً‬ ‫حاليا هو توقع‬ ‫ما ستقوم به الشركة‬ ‫التأثيرات الممكنة التي قد تنتج بسبب‬ ‫األفكار التي ستقدمها‪.‬‬

‫ستحدث في عالم خطوط الطيران اليوم‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أن «الخطأ‬ ‫والبدء بتطبيقهم‪»،‬‬ ‫األكبر ألي شركة هو اإليمان في وهم‬ ‫«االستقرار‪».‬‬

‫ً‬ ‫قائال «ما أردنا فعله مع‬ ‫ويضيف ليديل‬ ‫’بوبي‘ هو تخيل هذا االضطرابات التي‬

‫وتتأمل شركة «تيغ» في أن تؤثر من خالل‬ ‫أن تشكل مثاال لخطوط الطيران األخرى‪.‬‬

‫ويتوقع ليديل أن تقوم شركات الطيران‬ ‫بتطبيق هذه التغيرات بشكل تدريجي مع‬ ‫الوقت‪ ،‬حتى وإن لم تدخل «بوبي» إلى‬ ‫ً‬ ‫نظرا إلى‬ ‫السوق كخطوط طيران حقيقة‪،‬‬ ‫خبرة شركة «تيغ» المطورة الطويلة في‬ ‫مجال الطيران‪ ،‬وتعاونها مع أشهر شركات‬ ‫الطيران‪ .‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪41‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫ثورة عالم اإلتصال‬ ‫في الرحالت الجوية‬ ‫ً‬ ‫يوما‬

‫بعد يوم تتحول‬ ‫شبكات التواصل عبر‬ ‫اإلنترنت إلى حافز كبير لشركات‬ ‫الطيران نحو التغيير والتطور‪،‬‬ ‫تماما كما هو الحال في حياتنا‬ ‫اليومية بالنسبة لهذه الثورة‬ ‫من المعلومات‪ ،‬وإن أحد‬ ‫معايير تحديد طريقة عمل‬ ‫شركة الطيران اآلن هو وجود‬ ‫هذه الخدمة أو عدمه على‬ ‫خطوطها‪ ،‬مما يضيف تجربة‬ ‫جديدة للمسافرين‪ ،‬وهذا هو‬ ‫الهدف بعينه‪.‬‬

‫وبحسب دراسة قامت بها شركة‬ ‫«إنمارسات البريطانية لالتصاالت‬ ‫باألقمار الصناعية» فإن استهالك‬ ‫البيانات على مدى العقد الماضي قد‬ ‫ازداد وبشكل سريع ‪ ،‬فمع تضاعف‬ ‫معدل النمو والذي تجاوز ‪ 100‬في‬ ‫المائة بين عامي ‪ 2010‬و ‪ ،2014‬قدرت‬ ‫شركة «سيسكو» أنه بحلول عام ‪2019‬‬ ‫سيصل استهالك البيانات العالمية‬ ‫حوالي ‪ 25‬إكسابايت شهريا – أي زيادة‬ ‫بعشرة أضعاف خالل عام ‪.2014‬‬ ‫ويعزى السبب الرئيسي لهذا اإلقبال‬ ‫على نطاق واسع في عام ‪2014‬‬ ‫لالرتباط بين استخدام البيانات ونوع‬ ‫االتصال‪ ،‬حيث مثلت أجهزة الجيل‬ ‫الرابع ‪ G4‬فقط ‪ 6‬بالمائة من األجهزة‬ ‫المتصلة‪ ،‬ولكنها شكلت ‪ 40‬بالمائة من‬ ‫مجموع حركة التناقل‪ ،‬وتماشيا مع هذا‬ ‫يستهلك مستخدمي ‪ G4‬المعتدلين‬ ‫ضعف البيانات التي يستخدمها‬ ‫مستخدمي أجهزة الجيل الثالث ‪،G3‬‬ ‫ومازالت ارتفاع سرعة انتقال البيانات‬ ‫والتكنولوجيا الجديدة تؤثر على‬

‫‪42‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫االتصاالت التقليدية ووسائل اإلعالم‬ ‫المختلفة‪.‬‬ ‫وفي العام ‪ ،2015‬بدأ الكثير من الناس‬ ‫يشاهدون فيديو األنترنت مرتين في‬ ‫األسبوع على األقل وهذا أكثر من‬ ‫مشاهدتهم للبث التلفزيوني‪ ،‬ومن‬ ‫الممكن أن تستمر هذه النزعة‪ ،‬حيث‬ ‫ّ‬ ‫ستشغل نصف‬ ‫وبحلول عام ‪2020‬‬ ‫حركة البيانات الكاملة من خالل خدمة‬ ‫التشغيل عن طريق النت‪.‬‬ ‫هذه الحقائق توضح كيفية تأثير عادات‬ ‫االستهالك اإلعالمي المتغيرة بارتفاع‬ ‫استخدام البيانات الرقمية‪ ،‬ومن المرجح‬ ‫بأن هذه النزعة ستنعكس بشكل مباشر‬ ‫على نوعية البث االفتراضي في‬ ‫السماء‪ ،‬فماذا يعني هذا للمالحة‬ ‫الجوية؟‪ ،‬وكيف يكمن لشركات الطيران‬ ‫أن تستفيد من ثورة االتصال هذه؟ ‪.‬‬ ‫تكشف إحصائية خاصة بالمسافرين‬ ‫قامت بها منظمة «إياتا « بأن ‪% 80‬‬ ‫من الركاب يودون استخدام شبكة ‪Wi‬‬

‫‪ Fi‬إذا كانت متاحة خالل الرحلة الجوية‪،‬‬ ‫ووفقا لدراسة أجرتها « ‪ « APEX‬على‬ ‫الركاب عام ‪ ،2014‬أن واحد من أصل‬ ‫أن االتصال‬ ‫ثالثة مسافرين يعتقد ّ‬ ‫باإلنترنت خالل الرحلة الجوية حاجة‬ ‫أساسية لتحسين الخدمة على متن‬ ‫الطائرات‪ ،‬بينما فضل ‪ % 90‬من الركاب‬ ‫بأن تتخلى شركات الطيران عن خدمات‬ ‫أخرى مقابل إتاحة خدمة األنترنت على‬ ‫متن الطائرات بشكل أفضل‪.‬‬ ‫ومن المرجح ان تنمو هذه النزعة مع‬ ‫استمرار انغماس عادات اإلستهالك‬ ‫اإلعالمي في عصر التنقنيات الرقمية‬ ‫ً‬ ‫منفذا لتجربة‬ ‫إلعطاء المسافرين‬ ‫نوعية الحزمة العريضة‪ ،‬بينما يسعى‬ ‫المستهلكون بشكل متزايد إلى رحالت‬ ‫جوية تقدم خدمة االتصال باإلنترنت‪،‬‬ ‫فإن شركات الطيران تسعى لتلبية هذه‬ ‫االحتياجات في ظل أرضية واسعة من‬ ‫تكنولوجيا الشبكات اليوم‪ ،‬وهكذا تتاح‬ ‫خدمة االنترنت في الرحالت الجوية‬ ‫من خالل شبكات االتصال واألقمار‬ ‫الصناعية‪ .‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫السيارة الطائرة‪...‬‬

‫من الخيال إلى الواقع‬

‫ً ما كنا نشاهد في أفالم‬ ‫كثيرا‬ ‫الخيال العلمي‪ ،‬أو في‬ ‫الرسوم المتحركة‪ ،‬مجموعة من األجهزة‬ ‫واالبتكارات التي كنا نعتبر وجودها‬ ‫ً‬ ‫ضربا من المستحيل‪،‬‬ ‫على أرض الواقع‬ ‫إال أن التطور العلمي والتكنولوجي‬ ‫كان يؤكد‪ ،‬في كل مرة‪ ،‬أن قدرات‬ ‫اإلنسان الالمحدودة بإمكانها تحويل‬ ‫تلك األمور التي كانت تبدو مستحيلة‬ ‫إلى واقع ملموس‪.‬فبعد أن كشفت‬ ‫شركة «إيروموبيل» السلوفاكية السنة‬

‫الماضية عن النسخة الثالثة من السيارة‬ ‫الطائرة «إيروموبيل»‪ ،‬ضمن فعاليات‬ ‫مؤتمر االختراعات‪ ،‬في العاصمة‬ ‫النمساوية فيينا‪ ،‬تعكف حاليا شركة‬ ‫أميركية تدعى‪ Terrafugia ‬على مشروع‬ ‫جديد يطمح إلى تصنيع سيارات طائرة‬ ‫بمواصفات جديدة‪ ،‬حيث سبق لهذه‬ ‫الشركة أن كشفت سنة ‪ 2009‬عن نموذج‬ ‫أولي لسيارة‪-‬طائرة أطلق عليها اسم‬ ‫‪ Transition‬تتميز بأجنحة قابلة للطي‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن هذا االبتكار الجديد‪،‬‬

‫الذي تعمل الشركة على تطويره‪ ،‬ال يزال‬ ‫في مرحلة النمذجة الحاسوبية‪ ،‬إال أن‬ ‫شركة‪ Terrafugia ‬كشفت عن مجموعة‬ ‫من المواصفات‪ ،‬التي ستتميز بها‬ ‫السيارة القادمة والتي‪ ‬ستحمل اسم‬ ‫‪ ،TF-X‬حيث من المرتقب أن تحتوي‬ ‫على محرك بقوة ‪ 300‬حصان‪ ،‬سيتيح‬ ‫للسيارة الطيران بسرعة قصوى تصل‬ ‫ً‬ ‫كيلومترا في الساعة‪ .‬كما أن‬ ‫إلى ‪320‬‬ ‫سيارة ‪ TF-X‬ستكون قادرة على قطع‬ ‫رحالت يبلغ طولها ‪ 800‬كيلومتر‪ .‬‬

‫خدمة جديدة في المطارات الختبار أحوال الطقس‬ ‫مطار ستوكهولم أرالندا‬ ‫يقدم‬ ‫في السويد للمسافرين‬ ‫خدمة فريدة من نوعها في العالم‪،‬‬ ‫من خالل إتاحة الفرصة أمامهم‬ ‫الختبار أحوال الطقس بشكل عملي‬ ‫في مختلف المدن والبلدان التي‬ ‫يخططون بالسفر إليها‪.‬‬ ‫وتصف إيفون بوي مديرة االتصاالت‬ ‫في شركة «سويدافيا» المسؤولة‬ ‫عن تشغيل المطارات في السويد‬ ‫هذه الخدمة بالتجربة المميزة التي‬ ‫تسمح لك باختبار حالة الطقس بكل‬ ‫حواسك في جميع أنحاء العالم‪،‬‬

‫وتعطيك فرصة لالطالع على‬ ‫األحوال الجوية في وجهتك المقبلة‬ ‫لتستعد لها بالشكل المناسب‪.‬‬ ‫ويتكون نظام المناخ في المطار‬ ‫من ‪ 3‬حجرات مختلفة تأخذ الزوار‬ ‫إلى المناطق الحارة والباردة والمدن‬ ‫الكبرى على التوالي‪ ،‬وتستخدم‬ ‫ً‬ ‫جنبا‬ ‫أحدث تقنيات الصوت والصورة‬ ‫إلى جنب مع أنظمة لمحاكاة الرياح‬ ‫ودرجات الحرارة‪.‬‬ ‫ويتصل النظام مع العديد من خدمات‬ ‫الطقس على اإلنترنت‪ ،‬ويقوم‬

‫بترجمة البيانات من محطات األرصاد‬ ‫الجوية في جميع أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وتحاكي غرفة «جو كولد» الرياح‬ ‫الباردة الشمالية مع خلفية ألصوات‬ ‫ً‬ ‫وصورا لمناظر طبيعية‬ ‫الكالب‪،‬‬ ‫من فصل الشتاء لمناطق مثل‬ ‫كيرونا والسويد وترومسو والنرويج‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫وآيسلندا‬ ‫وريكيافيك‬ ‫أما غرفة «غو هوت» فتقدم لك‬ ‫ً‬ ‫أجواءا أكثر حرارة في مناطق مثل‬ ‫دبي والدوحة وفلوريدا وأصوات‬ ‫مستوحاة من هذه المناطق‪ .‬‬

‫نوفمبر ‪2015‬‬

‫‪43‬‬

عبر دبي | نوفمبر 2015  

العدد الثلاثون - نوفمبر 2015 عبر دبي - نشرة شهرية تصدر عن هيئة دبي للطيران المدني

عبر دبي | نوفمبر 2015  

العدد الثلاثون - نوفمبر 2015 عبر دبي - نشرة شهرية تصدر عن هيئة دبي للطيران المدني

Advertisement