Page 1

‫نشرة شهرية تصدر عن هيئة دبي للطيران المدني‬

‫العدد الثاني والسبعون ‪ -‬مايو ‪2019‬‬

‫‪www.viadubaionline.com‬‬

‫الطيران في المنطقة‪..‬‬

‫فـ ــرص واع ـ ــدة‬ ‫«مجموعة اإلمارات»‬ ‫تواصل الربحية للسنة‬ ‫الـ ‪ 31‬على التوالي‬

‫ميتسوبيشي تقتحم‬ ‫سوق النقل الجوي بأول‬ ‫طائرة مدنية يابانية‬

‫سوق السفر سياحة‬ ‫جديدة بإبداع التقنية‬

‫مطارات الدمام تستعرض مشاريعها‬ ‫في معرض المطارات ‪2019‬‬ ‫أخبار الهيئــة‬ ‫فعالية حق الليلة‬

‫آراء‬ ‫‪7‬‬

‫مشاركة هيئة دبي للطيران ‪8‬‬

‫المدني في معرض‬ ‫المطارات ‪2019‬‬

‫‪ 12‬أخبار اإلمارات‬

‫على المطارات‬ ‫تسهيل السفر‬ ‫اآلمن والمريح‬ ‫إنجيال غيتنز‬

‫الخطوات الالزمة‬ ‫لمجال جوي‬ ‫سلس‬ ‫‪20‬‬

‫‪ 16‬أخبار الطيران‬

‫سيمون هوكارد‬

‫‪12‬‬ ‫‪21‬‬

‫نظام طيران اإلمارات للترفيه‬ ‫الجوي األفضل في العالم‬

‫‪ 22‬شحن ولوجستيك‬

‫‪ 23‬تكنولوجيا‬


‫‪2‬‬

‫مايو ‪2019‬‬


‫رسا ل ـ ــة‬

‫الرئي ـ ـ ــس‬

‫تجربة المطارات‬ ‫في تغ ّير مستمر‬ ‫‪C‬‬

‫‪M‬‬

‫‪J‬‬

‫‪CM‬‬

‫‪MJ‬‬

‫‪CJ‬‬

‫‪CMJ‬‬

‫‪N‬‬

‫تجربة المطارات تغيّرها مع التقنيات الحديثة التي تشق‬ ‫تواصل‬ ‫طريقها بسرعة إلى مجتمعاتنا‪ ،‬حيث تبذل المطارات‬ ‫في جميع أنحاء العالم قصارى جهدها لتزويد المسافرين بأفضل‬ ‫تجربة ممكنة‪ ،‬وذلك في مسعى للبقاء بمنأى عن المنافسة‪ .‬ومن‬ ‫أجل التفوق في عالم متزايد التنافسية‪ ،‬فإن المطارات تعمل على‬ ‫االستثمار في التكنولوجيا لزيادة سهولة السفر عبر المنشآت الضخمة‬ ‫من خالل نشر التقنيات الذكية‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ذلك‪ ،‬فإن المطارات تجد نفسها مقيدة بشكل متزايد‪،‬‬ ‫وتعمل على تعزيز عملياتها لتصبح أ كثر كفاءة وتقديم تجارب أفضل‬ ‫للمسافرين‪ ،‬حيث يتم العمل على جعل العملية المرتبطة بأمن‬ ‫المطار أقل إرهاقاً‪ ،‬ويتم تحسين الخدمات لتسهيل التدفق السلس‬ ‫للمسافرين وأمتعتهم دون المساس باإلجراءات األمنية‪.‬‬ ‫وتساعد التقنيات الناشئة والناضجة مثل الذكاء اإلصطناعي‪،‬‬ ‫والبيانات الكبيرة‪ ،‬وإنترنت األشياء على جعل رحلتنا سلسة‪ ،‬حيث‬ ‫يتم اآلن استخدام التكنولوجيا عبر كامل طيف عمليات المطارات‬ ‫التي باتت تقدم خدمات ذكية مثل الروبوتات الذكية‪ ،‬وأ كشاك‬ ‫تسجيل الوصول بشكل ذاتي‪ ،‬وخدمات اإلرشاد‪ ،‬والتنقل بالوقت‬ ‫الحقيقي ضمن المطار باستخدام الهواتف المحمولة‪ ،‬والمنشآت‬ ‫المؤتمتة المخصصة لركن السيارات‪ ،‬ومعرفة الطريق ضمن صاالت‬ ‫المطار‪ ،‬عالوة على حلول أتمتة عمليات الرقابة على الحدود‪.‬‬

‫أحمد بن سعيد آل مكتوم‬

‫فقد استخدم البوابات الذكية لمطار دبي الدولي وعددها ‪ 128‬بوابة‬ ‫رقم قياسي من المسافرين وصل إلى ‪ 11.25‬مليون مسافر في العام‬ ‫الماضي‪ ،‬مقارنة بما مجموعه ‪ 5.5‬مليون مسافر في العام ‪.2017‬‬ ‫وقد تم إدخال البوابات البيومترية الذكية متعددة الوسائط في العام‬ ‫‪ 2013‬للمساعدة على تقليل الزمن الوسطي إلنجاز المعامالت إلى‬ ‫أقل من ‪ 10‬إلى ‪ 15‬ثانية لكل مسافر‪.‬‬ ‫وسوف يتوجب على المطارات متابعة العمل على جعل الرحلة‬ ‫صديقة للمسافرين وخالية من المتاعب‪ ،‬ومن شأن التكنولوجيا‬ ‫مد يد العون لجهودنا الرامية إلى االبتكار وتعزيز التجارب السلسة‬ ‫للمسافرين‪.‬‬

‫ويحتل مطار دبي الدولي موقع الصدارة لجهة استخدام أحدث‬ ‫التقنيات الالزمة لجعل الرحلة عبر ردهاته تجربة ممتعة وخالية من‬ ‫المتاعب‪ .‬وهذه بالطبع مهمة شاقة بالنظر إلى استقبال المطار في‬ ‫العام الماضي أ كثر من ‪ 89‬مليون مسافر‪ ،‬حيث ساعدت البوابات‬ ‫الذكية المسافرين على إنجاز معامالت الجوازات خاصتهم في غضون‬ ‫ثوان معدودات‪.‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫‪3‬‬


‫‪4‬‬

‫مايو ‪2019‬‬


‫في عام ‪ ،2007‬تمت إعادة‪ .‬هيكلة وظائف دائرة الطيران‬ ‫المدني في دبي‪ .‬تبعا ً لذلك‪ ،‬تم تأسيس هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني كهيئة مستقلة‪ ،‬بموجب مرسوم صادر عن صاحب‬ ‫السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ‪ ،‬حاكم دبي‪ ،‬القانون‬ ‫رقم ‪ 21‬لسنة ‪ ،2007‬بصيغته المعدلة بموجب القانون رقم‬ ‫‪ 19‬عام ‪ ،2010‬إلجراء تطوير صناعة النقل الجوي في إمارة‬ ‫دبي واإلشراف على جميع األنشطة المتعلقة بالطيران‪.‬‬

‫أخبار الهيئة‬ ‫‪ 07‬فعالية حق الليلة‬

‫عبر دبي نشرة شهرية رسمية تصدر عن هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني باللغتين العربية واالنجليزية‪ ،‬بهدف تسليط‬ ‫الضوء على المبادرات والتطورات التي يشهدها قطاع‬ ‫الطيران في دبي‪ ،‬مما يجعلها منصة ناطقة باسم الهيئة‪.‬‬

‫المشرف العام‬

‫‪ 08‬مشاركة هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫في معرض المطارات ‪2019‬‬

‫محمد عبد هللا أهلي‬ ‫المنسق اإلعالمي‬

‫حنان المازمي‬ ‫المسؤول الفني‬

‫محمد الجاروف‬

‫مدير التسويق‬ ‫فهد محمد‬ ‫البريد اإللكتروني‬ ‫‪E-mail: viadubai1@naddalshiba.com‬‬

‫تنويه‬

‫ان المعلومات الواردة في هذه النشرة هي ألغراض المعلومات‬ ‫العامة فقط‪ ،‬وال تتحمل الهيئة اية مسؤولية وال تعطي‬ ‫أية ضمانات من أي نوع صريحة أو ضمنية عن ا كتمال‬ ‫او دقة المعلومات المنشورة فيها‪ .‬وبخصوص اآلراء او‬ ‫اللقاءات الواردة في النشرة فهي تعبر عن اصحابها فقط‪.‬‬ ‫ولذلك لن تكون الهيئة مسؤولة عن أية خسارة معنوية‬ ‫أو مادية ربما قد تنتج عن المعلومات الواردة في النشرة ‪.‬‬

‫‪14‬‬ ‫لإلعالن والتسويق والتحرير‪:‬‬

‫«مجموعة اإلمارات» تواصل الربحية‬ ‫للسنة الـ ‪ 31‬على التوالي‬

‫‪19‬‬

‫«دناتا» تفتتح ‪ 5‬مرافق تموين‬ ‫في أمريكا خالل ‪2019‬‬

‫ند الشبا للعالقات العامة وتنظيم المعارض‬ ‫هاتـ ــف ‪+9714 25 66 707‬‬

‫فاكس ‪+9714 25 66 704‬‬ ‫‪i n fo @ n a d d a l s h i b a . c o m‬‬ ‫‪www.naddalshiba.com‬‬

‫للعالقــات العامــة وتنظيــم المعـارض‬

‫الرؤ ي ــة‬

‫دبي مطارا ً للعالم‪.‬‬

‫الرسالة‬

‫تحقيق الريادة وضمان االستدامة في مجال األمن والسالمة وحماية البيئة في قطاع الطيران‬ ‫المدني ودعم البيئة االستثمارية الجاذبة لصناعة الطيران في امارة دبي ‪.‬‬ ‫الرقم المجاني‪80083222:‬‬ ‫ارقام التواصل‪+97147770000:‬‬ ‫فاكس‪+97142244573:‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪info@dcaa.gov.ae; dcaa@dcaa.gov.ae:‬‬ ‫‪youtube.com/user/dcaadubai‬‬

‫الموقع االلكتروني‪www.dcaa.gov.ae:‬‬ ‫اوقات العمل‪ :‬االحد – الخميس ‪)GMT+4( 07:30-14:30‬‬ ‫العنوان ‪ :‬مطار دبي الدولي‪ ،‬المبنى رقم (‪ ،)1‬الطابق االول‪ ،‬البوابة رقم (‪( )4‬جهة القادمون)‬ ‫صندوق بريد‪ 49888 :‬دبي – اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫‪twitter.com/dcaadubai‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫‪http://www.facebook.com/dcaadubai‬‬

‫‪5‬‬


‫رسا ل ـ ــة‬

‫أخبار الهيئة‬

‫المدير العام‬

‫نحو حركة جوية سلسة‬ ‫تقع‬

‫على عاتق المطارات مسؤولية توفير خدمات عصرية‪ ،‬وأمنة‪،‬‬ ‫وكفؤة على خدمات في مجال مراقبة الحركة الجوية‪.‬‬

‫وتلعب مراقبة الحركة الجوية في مرا كز المطارات الضخمة مثل‬ ‫مطار دبي الدولي‪ ،‬دورا ً حيويا ً في ضمان الحركة السلسة للمجال‬ ‫الجوي على مدار اليوم والساعة‪ .‬وفي الوقت الذي تسجل فيه‬ ‫الحركة الجوية نموا ً كبيراً‪ ،‬فإن المسؤولية تقع على عاتق مقدمي‬ ‫خدمات المالحة الجوية‪.‬‬ ‫إن ضمان إدارة سلسة للحركة الجوية ال يعد بأي حال من األحوال‬ ‫مهمة سهلة‪ ،‬حيث يمثل التوسع في الحركة الجوية التحدي األكبر‬ ‫الذي يواجه المطارات في السنوات القادمة‪ .‬وقد توقع االتحاد الدولي‬ ‫للنقل الجوي زيادة في حركة المسافرين تصل إلى ‪ 100%‬مقارنة‬ ‫بالمستويات الحالية‪ ،‬وذلك بحلول العام ‪ ،2035‬ما يتطلب توسيع‬ ‫مدارج المطارات ومنشآت مراقبة الحركة الجوية‪.‬‬ ‫وال ينبغي أن يكون هناك أي مجال لعدم الكفاءة فيما يتعلق‬ ‫بمراقبة الحركة الجوية‪ ،‬بل يجب أن نطلق العنان إلمكاناتنا الخفية‪.‬‬ ‫ومن أجل تحقيق الفعالية من حيث التكلفة‪ ،‬فإنه من الضروري‬ ‫إلقاء نظرة شاملة على االختناقات واإلنتاجية التشغيلية‪ ،‬إلى جانب‬ ‫التحول الرقمي واستخدام التقنيات الجديدة‪.‬‬ ‫ولم يعد توفير تقنية ذكية ومبتكرة تعزز الكفاءة والسعة وتخفض‬ ‫التكاليف مجرد خيار أو رفاهية‪ ،‬بل بات ضرورة ملحة اآلن في ظل‬ ‫التحديات الجديدة التي تواجه مراقبة الحركة الجوية‪ ،‬ومن ذلك‬ ‫ظهور الطائرات المسيرة عن بعد أو الطائرات بدون طيار في أجوائنا‪،‬‬ ‫والتي من المتوقع أن ينضم إليها قريبا ً التاكسي الطائر‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫محمد عبد هللا أهلي‬

‫وسيرتفع إجمالي حركات الطائرات من وإلى الشرق األوسط وداخله‬ ‫إلى ‪ 2,346,000‬حركة في العام ‪ .2025‬وقد يرتفع عدد الرحالت في‬ ‫دولة اإلمارات العربية المتحدة بنحو كبير قد يصل إلى ‪ 1.85‬مليون‬ ‫رحلة في العام ‪ ،2030‬وذلك وفقا ً لتوقعات الخطة اإلستراتيجية‬ ‫إلدارة الحركة الجوية في دولة اإلمارات العربية المتحدة‪.‬‬ ‫وتضطلع التكنولوجيات المتطورة بأهمية حاسمة اليوم على صعيد‬ ‫إدارة الحركة الجوية‪ ،‬وذلك بالنسبة لمؤسسة دبي لخدمات المالحة‬ ‫الجوية التي تقدم خدمات المالحة الجوية ألربع مطارات في دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة‪ .‬وعلى الرغم من صعوبة المهمة المتمثلة‬ ‫في توفير حركة طيران سلسة وخالية من المتاعب‪ ،‬إال أنه يمكن‬ ‫للمرء القول أننا نسير قدما ً بثقة تجاه رحلتنا المتمثلة في أن نكون‬ ‫متقدمين على اآلخرين‪.‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫فعالية حق الليلة‬

‫عام التسامح‬

‫التسامح الديني‬

‫التسامح أحد السمات التي تشكل أساس‬ ‫يعد‬ ‫المجتمع‪ .‬ويوجد في مجتمعنا اليوم المزيد‬ ‫والمزيد من األشخاص من مختلف الدول والثقافات‬ ‫واألديان وأنماط الحياة‪ ،‬حيث يعيش هؤالء ويعملون‬ ‫معا ً بشكل أكثر من أي وقت مضى‪ ،‬وهو األمر الذي‬ ‫ينطبق بوجه الخصوص على دولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة التي شكلت منذ فترة طويلة موطنا ً آمنا ً‬ ‫للمغتربين الذين ينحدرون من أكثر من ‪ 200‬دولة‪.‬‬ ‫هيئة دبي للطيران‬ ‫نظمت‬ ‫المدني لموظفيها‬ ‫فعالية حق الليلة (النصف‬ ‫من شعبان) ‪ ،‬وتضمنت‬ ‫الفعالية الريوق الشعبي‬ ‫و توزيعات على الموظفين‬ ‫بهذه المناسبة‪.‬‬

‫ولكل شخص الحق في أن يكون له معتقده الديني‬ ‫الخاص‪ ،‬والتعاليم اإلسالمية حول الحرية الدينية‬ ‫والتسامح ليست خارج السياق هنا‪.‬‬ ‫فقد أكد القرآن الكريم في سورة البقرة على أن مسألة‬ ‫الدين تتعلق بضمير كل فرد‪ .‬وبالتالي‪ ،‬يجب أال يكون‬ ‫هناك أي قوة وإكراه على اإلطالق في اعتناق الدين‪.‬‬ ‫ويحصل الناس في أوقات السلم الديني على فرصة‬ ‫لتحقيق االزدهار االجتماعي واالقتصادي والعاطفي‪،‬‬ ‫ذلك أن التسامح يخلق مجتمعا ً يمكن أن يشعر‬ ‫ف‬ ‫فيه الناس بالقيمة واالحترام‪ ،‬وهو جانب أساسي ي‬ ‫مجتمع صحي وقابل للعيش‪ ،‬حيث يحتاج المرء إلى‬ ‫قبول كل فرد في مجتمعنا كفرد أصيل فيه‪.‬‬ ‫وعندها فقط‪ ،‬يمكن أن يكون هناك مجتمع مثالي‬ ‫ومتسامح‪ .‬وللحفاظ على السالم في المجتمع‪،‬‬ ‫فإنه من الضروري زيادة مستويات التسامح وإزالة‬ ‫التحامل الديني‪.‬‬ ‫ولدولة اإلمارات العربية المتحدة تاريخ طويل ويدعو‬ ‫للفخر على صعيد الحوار بين األديان وحرية التعبير‬ ‫الديني‪ .‬وقد تم تأسيس أول كنيسة كاثوليكية في‬ ‫اإلمارات المتصالحة في أبو ظبي في العام ‪.1965‬‬ ‫وقد عثر علماء اآلثار على بقايا كنيسة ودير في جزيرة‬ ‫صير بني ياس‪ ،‬وهي تعود إلى القرن السابع للميالد‪.‬‬ ‫ويوجد في دولة اإلمارات العربية المتحدة اليوم ‪76‬‬ ‫كنيسة وأماكن عبادة أخرى لغير المسلمين‪ ،‬حيث‬ ‫تعمل الدولة من أجل تعزيز السالم والتسامح في‬ ‫مجتمع اليوم‪.‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫‪7‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫مشاركة هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫في معرض المطارات ‪2019‬‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني في «معرض المطارات ‪ ،»2019‬ويُع ّد المعرض األول من نوعه في هذا القطاع للمختصين‬ ‫شاركت‬ ‫في الطيران بمنطقة الشرق األوسط وأفريقيا وجنوب آسيا‪ ،‬ويُمثّل المعرض منصة مثالية للتعرف على آخر‬ ‫التقنيات ‪ ،‬والتواصل مع صنّاع القرار الرئيسيين‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫مايو ‪2019‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫وخالل المشاركة قام عدد من مسؤولي وموظفي‬ ‫الهيئة بعرض دور ومهام وأهداف الهيئة على‬ ‫زوار المعرض‪ ،‬والتعريف على أحدث التقنيات‬ ‫والحلول التكنولوجية التي تسهم في نمو وتطوير‬ ‫قطاع الطيران في دبي‪.‬‬

‫ما من شأنه تطوير قطاع الطيران في دبي‪،‬‬ ‫وتوفير المزيد من عناصر التفوق التي تؤهله‬ ‫لمواجهة التحديات المستقبلية والسعي‬ ‫لتحسين الخدمات التي تقدمها الهيئة‪.‬‬

‫وحظيت مشاركة الهيئة في الدورات السابقة من‬ ‫معرض المطارات بإقبال كبير من جانب الزوار‪،‬‬ ‫ويعد هذا المعرض من أكبر المعارض العالمية‬ ‫المتخصصة التي تخدم قطاع الطيران‪.‬‬

‫وقام السيد ناصر الخاطر رئيس قسم الشؤون‬ ‫التجارية للطيران وحماية المستهلك بإلقاء ندوة‬ ‫تعريفية عن دور الهيئة في صناعة مستقبل‬ ‫الطيران‬ ‫كما نظم قسم سالمة المطارات اجتماعا مع‬ ‫المشغلين والشركات المتخصصة في بناء‬ ‫المهابط العمودية لمناقشة سبل التحسين‬ ‫وتطبيق أفضل الممارسات الدولية‪.‬‬ ‫ويعد معرض المطارات أكبر معرض تجاري‬ ‫متخصص من نوعه في التقنيات وخدمات‬ ‫الحلول التكنولوجية للمطارات التي تلبي‬ ‫احتياجات مشروعات تطوير وتحديث‬ ‫المطارات في منطقة الشرق األوسط ‪ .‬وتمضي‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني قدما ً في عمل كل‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫‪9‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫الطيران في المنطقة‪..‬‬

‫فـ ــرص واع ـ ــدة‬

‫الدورة التاسعة عشرة لمعرض المطارات في دبي‪ ،‬المعرض السنوي األضخم في العالم على صعيد المطارات‪ ،‬نجاحا ً‬ ‫حققت‬ ‫منقطع النظر مع مشاركة أوسع‪ ،‬وزيادة بنسبة ‪ 25%‬في عديد الزوار‪ ،‬كما سجلت العدد األكبر على اإلطالق لجهة‬ ‫المشترين المستضافين وعدد وحجم الصفقات والتحالفات االستراتيجية التي تم التوصل إليها من قبل الشركات المشاركة‪.‬‬ ‫وكانت الدورة التاسعة عشرة هي األكثر نجاحا ً‬ ‫منذ بداية المعرض قبل ‪ 18‬عاما ً خلت‪ ،‬حيث‬ ‫سجل المعرض الذي يمتد لثالثة أيام مشاركة‬ ‫مذهلة لما مجموعه ‪ 375‬عارض من ‪ 60‬دولة‪،‬‬ ‫ومشاركة قياسية لما وصل إلى ‪ 211‬مشتري‬ ‫مستضاف‪ ،‬عالوة على حضور ‪ 7,500‬شخص‬ ‫من كافة أنحاء العالم ألعمال هذا المعرض الذي‬ ‫امتد على مساحة ‪ 15,000‬متر مربع في مركز‬ ‫دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض‪.‬‬ ‫كما عمل المعرض على إثبات مقولة الخبراء‬ ‫بأن دبي تمثل إنموذج نجاح بالنسبة لصناعة‬ ‫الطيران العالم من خالل اإلدارة الكفؤة‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫مشاريع التوسع‪ ،‬ومساهمة الطيران في النمو‬ ‫الكلي لالقتصاد‪.‬‬ ‫وقد سلط سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل‬ ‫مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني‪ ،‬رئيس‬ ‫مؤسسة مطارات دبي‪ ،‬الرئيس األعلى الرئيس‬ ‫التنفيذي لطيران االمارات والمجموعة‪ ،‬الذي‬ ‫افتتح رسميا ً أعمال المعرض‪ ،‬الضوء على‬ ‫أهمية صناعة الطيران لجهة تعزيز نمو الناتج‬ ‫المحلي اإلجمالي‪ ،‬وعبر عن تقديره للنمو المثير‬ ‫لإلعجاب الذي حققته هذه الصناعة‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫وقال سمو الشيخ أحمد‪« :‬من المنتظر أن يشهد‬ ‫السفر الجوي ازدهارا ً في جميع أنحاء العالم‪،‬‬ ‫حيث تشهد المطارات نموا ً في حجمها وأهميتها‬ ‫في ظل تنافس المدن الرامي ألن تكون مراكز‬ ‫مفضلة للمسافرين المولعين بالتكنولوجيا‪.‬‬

‫وعبرت الشركات المشاركة عن ثقتها بأن‬ ‫توقعات النمو لصناعة الطيران هي توقعات‬ ‫مشرقة‪ ،‬وهي تخطط لتوسعات كبيرة أو‬ ‫تعمل على توقيع شراكات استراتيجية بهدف‬ ‫االستفادة من فرص النمو‪.‬‬

‫وأعرب سموه عن تقديره للتشبث الناجح‬ ‫بمعرض المطارات وقال‪« :‬تتمثل إحدى‬ ‫الطرق الجيدة للتعلم من تجارب بعضنا‬ ‫البعض واستكشاف التقنيات واالبتكارات‬ ‫الجديدة في زيارة معارض تجارية مثل معرض‬ ‫المطارات الذي تستضيفه دبي منذ ‪ 18‬عاما ً‬ ‫في إطار التزامها بتزويد الصناعة بباقة من‬ ‫أحدث المنتجات التكنولوجية‪ ».‬وكان من شأن‬ ‫االستضافة الناجحة ألكبر معرض طيران في‬ ‫العالم أن حدت بالجهة المنظمة إلى اإلعالن‬ ‫عن جدول أعمال العام المقبل لهذا المعرض‬ ‫الذي سيشهد مشاركة عالمية أكبر‪ ،‬وسيشغل‬ ‫مساحة أكبر‪ ،‬عالوة على تنظيم عدد أكبر من‬ ‫المؤتمرات المتعلقة بهذه الصناعة‪ ،‬ومشاركة‬ ‫أوسع للشركات واألجنحة الدولية‪ ،‬ما يؤكد‬ ‫المكانة القوية التي يتمتع بها بوصفه المعرض‬ ‫األمثل لتبادل األعمال‪ ،‬وما يعكس الفرص‬ ‫الهائلة التي يوفرها على صعيد األعمال‪.‬‬

‫االمارات نموذجا‬

‫وأكد السيد بيشوي عزمي‪ ,‬الرئيس التنفيذي‬ ‫لشركة إيه إس جي سي‪ ،‬المجموعة الرائدة‬ ‫المتخصصة في قطاع البناء والتشييد على‬ ‫مستوى الدولة‪ ،‬أن قطاع الطيران وبنيته‬ ‫التحتية يُعد من أعمدة االقتصاد في االمارات‬ ‫خاصة دبي التي تركز على هذا القطاع تركي ًزا‬ ‫ف‬ ‫كبي ًرا‪ ,‬بحيث يعتبر مطار دبي اآلن المطار األول ي‬ ‫العالم من حيث أعداد المسافرين الدوليين‪.‬‬ ‫وأشار الى ان المشاريع العمالقة مثل بناء‬ ‫المطارات تحتاج الى خبرة ودراية كاملة بتفاصيل‬ ‫المشروع خاصة في مشاريع المطارات التطويرية‪,‬‬ ‫حيث يجب انجاز عمليات التطوير في نفس‬ ‫الوقت الذي يجب أن تسير فيه بقية العمليات‬ ‫وحركة اقالع الطائرات وتدفق المسافرين‬ ‫بسالسة وفق االجراءات المعتمدة عالميا ً في‬ ‫مجالي األمن والسالمة‪.‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫وقال السيد عزمي‪ :‬التطور والنجاح الذي يشهده‬ ‫قطاع الطيران في اإلمارات يعد نموذجا ً رائد‬ ‫يحتذى عالمياً‪ ,‬نتيجة الرؤية الحكيمة لحكومة‬ ‫االمارات واسثمارها النشاء بنية تحتية جوية ال‬ ‫تضاهى‪.‬‬ ‫وتوقع عزمي أن يواصل قطاع الطيران في‬ ‫االمارات والمنطقة قيادة المؤشرات االقتصادية‬ ‫االيجابية ويعزز أهمية المنطقة على خارطة‬ ‫النقل الجوي العالمي‪.‬‬

‫الحلول البيومترية‬

‫وعرضت شركة كولينز ايروسبيس في معرض‬ ‫المطارات حلولها البيومترية «ارينك سيلف‬ ‫باس»‪ .‬وقال راكان خالد‪ ،‬مدير األعمال‬ ‫العالمية ‪ -‬إلكترونيات الطيران في شركة كولينز‬ ‫أيروسبيس‪ ،‬إن الحلول البيومترية توفر منافع‬ ‫فردية ومشتركة لشركات الطيران والمطارات‬ ‫والمسافرين‪.‬‬ ‫ويمكن باستخدام القياسات الحيوية ونقاط‬ ‫اللمس المتوفرة في كافة أرجاء المطار خلق‬ ‫تجربة سلسة وخالية من اإلجهاد وأكثر أمانا ً‬ ‫للمسافرين من لحظة تسجيل الدخول إلى‬ ‫وصولهم لوجهتهم‪ .‬وأضاف‪« :‬نحن نقوم‬ ‫بالتشغيل التجريبي لهذه الحلول في المطارات‬ ‫في جميع أنحاء العالم‪ ،‬والتعليقات إيجابية‬ ‫للغاية‪ .‬وحتى في معرض المطارات‪ ،‬هناك‬ ‫اهتمام قوي من قبل المطارات اإلقليمية‪».‬‬ ‫وقد عرضت تايتيك الجيل التالي من نظام‬ ‫االستجابة للصدمات والمنتجات الطبية‪ ،‬ونظاما ً‬ ‫مخصصا ً يساعد السلطات على التصرف بسرعة‬ ‫من أجل إنقاذ حياة الزائرين لحين وصول‬ ‫خدمات الطوارئ‪ .‬وقال مات إكليس‪ ،‬مدير‬ ‫التسويق في مجموعة تايتك‪ ،‬إن الشركة تلقت‬ ‫استفسارات جدية من بعض الالعبين الكبار في‬ ‫هذا المجال‪.‬‬ ‫وتتضمن قائمة الجهات الراعية لدورة هذا العام‬ ‫من معرض المطارات كالً من شركة مطارات‬ ‫الدمام‪ ،‬وإماراتك‪ ،‬ومجموعة الشعفار للمقاوالت‬ ‫العامة‪ ،‬وتايتيك‪ ،‬وتي دي بي‪ ،‬وسميث ديتكشنز‪،‬‬ ‫وسكاي غايد‪ ،‬وسمارت وورلد‪ ،‬وتاليس‬ ‫ومن جانبه قال دانيال قريشي‪ ،‬مدير مجموعة‬ ‫المعارض في شركة ريد الشرق األوسط‬ ‫للمعارض‪ « :‬يظهر الدعم والنجاح الهائالن هذا‬ ‫لدورة هذا العام أن صناعة الطيران العالمية‬ ‫ما زالت نابضة بالحياة مع وجود فرص نمو‬ ‫هائلة في المنطقة‪ .‬وقد دفعنا هذا النجاح إلى‬

‫راكان خالد‬

‫زيادة المساحة في العام المقبل بنسبة ‪15‬‬ ‫‪ ٪‬وإطالق منصة مخصصة للشحن الجوي‬ ‫بهدف جمع المزيد من أصحاب المصلحة في‬ ‫الصناعة تحت سقف واحد‪».‬‬ ‫وسيكون هناك المزيد من األجنحة الدولية‬ ‫في العام ‪ .2020‬حيث أكدت البرتغال وهولندا‬ ‫مشاركتهما ضمن أجنحة دولية في العام‬ ‫المقبل‪ ،‬شاركت كل من فرنسا‪ ،‬وألمانيا‪،‬‬ ‫وسويسرا‪ ،‬والمملكة المتحدة‪ ،‬والدنمارك‪،‬‬ ‫والصين‪ ،‬والواليات المتحدة‪ ،‬وكندا بأجنحة‬ ‫دولية في دورة هذا العام‪.‬‬ ‫وعرضت الشركات المشاركة في معرض‬ ‫المطارات ‪ 2019‬أكثر من ‪ 50‬تقنية ومنتج‬ ‫مبتكر على مدار ثالثة أيام‪ .‬وحقق «الدرب‬ ‫المبتكر» الذي تم إطالقه حديثا ً نجاحا ً كبيرا ً‬ ‫من خالل مشاركة ‪ 25‬شركة عرضت أكثر‬ ‫المنتجات والتقنيات المتاحة لصناعة الطيران‬ ‫اليوم ابتكاراً‪ .‬كما ارتفع إجمالي عدد المشترين‬ ‫المستضافين إلى ‪ 220‬مقارنة بما مجموعه‬ ‫‪ 180‬مشتري مستضاف العام الماضي حيث‬ ‫تطلع عدد أكبر من الهيئات اإلقليمية إلى‬ ‫توسيع وتحديث منشآتها‪.‬‬

‫بيشوي عزمي‬

‫الهادئ للطيران‪ ،‬مشاركة أوسع من الخبراء‪،‬‬ ‫والمسؤولين‪ ،‬والشركات العالمية المتخصصة‬ ‫في قطاع الطيران‪ .‬وتطرقت هذه المؤتمرات‬ ‫لمناقشة الفوائد التي توفرها التكنولوجيات‬ ‫المتطورة‪ ،‬بما فيها الذكاء اإلصطناعي‪،‬‬ ‫والبلوك تشين‪ ،‬وإنترنت األشياء‪ ،‬والواقع‬ ‫المعزز صناعة المطارات‪ ،‬والتحديات الناجمة‬ ‫عن التوسع الكبير في الحركة الجوية في كافة‬ ‫أنحاء العالم عموماً‪ ،‬وفي الشرق األوسط على‬ ‫وجه الخصوص‪.‬‬ ‫وسيتم استضافة خمس مؤتمرات جديدة‬ ‫في الدورة القادمة‪ ،‬هي قمة مستقبل‬ ‫المؤسسات شبه الحكومية‪ ،‬ومنتدى الشحن‬ ‫الجوي الذي سينضم إلى مؤتمرات المطارات‬ ‫الذكية‪ ،‬ومراقبة الحركة الجوية‪ ،‬وأمن‬ ‫المطارات التي تم تنظيمها هذا العام‪ .‬وتتوقع‬ ‫الجهة المنظمة أن يصل العدد اإلجمالي‬ ‫للموفدين الذين سيحضرون المؤتمرات‬ ‫التسعة إلى ‪ 1,500‬موفد‪.‬‬

‫وعلى المقلب األخر‪ ،‬فقد تمكنت المؤتمرات‬ ‫التي تم تنظيمها بالتزامن مع أعمال‬ ‫المعرض من استقطاب حشود كبيرة عبر‬ ‫مشاركة أوسع من كبار المسؤولين من‬ ‫إدارات الطيران‪ ،‬والخبراء‪ ،‬والتقنيين من‬ ‫جميع أنحاء العالم‪ .‬كما استقطبت الفعاليات‬ ‫التي تم تنظيمها بالتزامن مع المعرض‬ ‫وهي منتدى مراقبة الحركة الجوية‪ ،‬ومؤتمر‬ ‫أمن مطارات الشرق األوسط‪ ،‬ومنتدى قادة‬ ‫المطارات العالمية‪ ،‬واجتماع الهيئة العمومية‬ ‫لمنظمة نساء في الطيران‪ ،‬وقمة الشرق‬ ‫األوسط للطيران التي ينظمها مركز المحيط‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫‪11‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫«دانز» تحصل على ‪ 3‬شهادات أيزو في أنظمة الجودة‬

‫«تايم نيوز سيرفيس»‬

‫تأشيرة الترانزيت تعزز‬ ‫اقتصاد دبي ّ‬ ‫الكلي‬

‫تقرير نشره موقع «تايم نيوز سيرفيس»‬ ‫أكد‬ ‫أن تأشيرة الترانزيت تنعش االقتصاد‬ ‫الكلي لدبي‪ ،‬وقال إن أكثر من ‪ 63%‬من ‪89‬‬ ‫مليون مسافر مروا عبر مطار دبي الدولي في‬ ‫‪ 2018‬كانوا من مسافري الترانزيت ‪ 8%‬من‬ ‫هؤالء غادروا المطار الستكشاف اإلمارة‪ .‬وأضاف‬ ‫التقرير أن دبي تستهدف ‪ 20‬مليون زائر سنويًا‬ ‫بحلول ‪ ،2020‬لزيارة معرض إكسبو دبي ‪.2020‬‬ ‫فريق مؤسسة دبي لخدمات‬ ‫أحتفل‬ ‫المالحة الجوية (دانز)‬ ‫بالحصول على ‪ 3‬شهادات أيزو في أنظمة‬ ‫إدارة الجودة‪ ،‬ومجال التدريب التشغيلي‬ ‫وأمن المعلومات‪ ،‬بحضور سمو الشيخ‬ ‫أحمد بن سعيد آل مكتوم‪ ،‬رئيس‬ ‫مؤسسة دبي لخدمات المالحة الجوية‪،‬‬ ‫وذلك في خطوة تعكس االلتزام بمعايير‬ ‫الجودة العالمية‪.‬‬ ‫وتع ّد دبي لخدمات المالحة الجوية مؤسسة‬ ‫من المؤسسات الرائدة في تقديم خدمات‬ ‫المالحة الجوية على المستوى اإلقليمي‬ ‫والدولي لما تتسم به من السالمة‪،‬‬ ‫والكفاءة‪ ،‬والسرعة في تقديم الخدمات‪،‬‬ ‫مما يعزز خطط التوسع والتزايد المستمر‬ ‫للسعة االستيعابية لحركة المالحة الجوية‬ ‫في إمارة دبي‪.‬‬ ‫تنتقل مؤسسة دبي لخدمات المالحة‬ ‫الجوية بحصولها على شهادة األيزو‪ ،‬إلى‬ ‫المحافل الدولية وذلك لتمكنها على‬

‫االمتثال بالمعايير العالمية إلدارة الجودة‪،‬‬ ‫والتدريب التشغيلي وأنظمة المعلومات‪.‬‬ ‫ولقد حصلت المؤسسة على شهادة األيزو‬ ‫(‪ )9001:2015‬في نظام إدارة الجودة‪،‬‬ ‫وشهادة األيزو (‪ )27001:2013‬في أنظمة‬ ‫أمن المعلومات‪ ،‬ورسالة امتثال لتطبيق‬ ‫معايير شهادة األيزو (‪ )10015:1999‬في‬ ‫إدارة الجودة للتدريب التشغيلي‪.‬‬ ‫وعلى ضوء االحتفال التكريمي للحصول‬ ‫على شهادات األيزو الذي حضره سمو‬ ‫الشيخ أحمد بن سعيد‪ ،‬صرح محمد عبد‬ ‫هللا أهلي‪ ،‬المدير العام لهيئة دبي للطيران‬ ‫المدني والمدير التنفيذي لمؤسسة دبي‬ ‫لخدمات المالحة الجوية (دانز)‪« :‬أسس‬ ‫سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن‬ ‫راشد آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس الدولة رئيس‬ ‫مجلس الوزراء حاكم دبي‪ ،‬رعاه هللا‪ ،‬رؤية‬ ‫اإلمارات ‪ 2021‬والتي تهدف إلى جعل دولة‬ ‫اإلمارات واحدة من أفضل الدول عالميا ً‬ ‫بحلول عام ‪.»2021‬‬

‫وفي هذا الصدد قالت دانييل كورتيس‪ ،‬مديرة‬ ‫معرض الشرق األوسط للسوق العربي‬ ‫للسياحة‪« :‬طرحت اإلمارات في العام الماضي‪،‬‬ ‫تأشيرة عبور جديدة تتيح لجميع الركاب‬ ‫الحصول على تأشيرة خروج لمدة ‪ 48‬ساعة‬ ‫مقابل ‪ 50‬درهماً»‪.‬‬ ‫وهذه التأشيرة ال تعود بالنفع على صناعة‬ ‫السياحة في الدولة فقط‪ ،‬ولكنها تسهم في‬ ‫إنعاش االقتصاد ككل‪ ،‬محفزة المسافرين على‬ ‫اعتبار مرورهم العابر في المطار‪ ،‬ليس تأخيرا ً‬ ‫مضنيا ً فيه في سفرهم‪ ،‬وإنما فرصة جيدة‬ ‫إلضافة قيمة على رحالتهم‪ ،‬وتجربة كل ما تزخر‬ ‫به اإلمارات‪.‬‬

‫«طيران اإلمارات»‪ :‬حجوزات الناقلة إلى دبي واعدة للغاية في ‪2019‬‬ ‫«طيران اإلمارات» بأنها ستطلق‬ ‫أفادت‬ ‫«الدرجة السياحية الممتازة»‬ ‫على رحالتها الجوية‪ ،‬خالل العام المقبل‪،‬‬ ‫مشيرة إلى أن الحجوزات المستقبلية‪،‬‬ ‫خالل الصيف الجاري والخريف‪ ،‬ضمن‬ ‫شبكتها إلى دبي‪ ،‬في وضع صحي‪ ،‬ولبقية‬ ‫العام واعدة للغاية‪ .‬وذكرت «الناقلة»‪،‬‬

‫‪12‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫خالل مؤتمر صحافي عقد في دبي‪ ،‬لإلعالن‬ ‫عن فعاليات سوق السفر العربي‪ ،‬التي‬ ‫تنطلق األحد المقبل‪ ،‬بمشاركة ‪2500‬‬ ‫شركة عارضة من جميع أنحاء العالم‪ ،‬أنها‬ ‫استطاعت نقل ‪ 3.2‬ماليين مسافر خالل‬ ‫رحالت المشاركة بالرمز مع «فالي دبي»‬ ‫عبر ‪ 84‬وجهة منذ بدء الشراكة‪.‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫مطار دبي الدولي يعقد‬ ‫شراكة مع فريق غنائي‬ ‫عالمي إلسعاد المسافرين‬ ‫مطار دبي الدولي خطوات اضافية‬ ‫اتخذ‬ ‫نحو الوصول لتجربة سفر مثيرة‬ ‫وغير مسبوقة على مستوى مطارات العالم‪.‬‬ ‫وتتجسد هذه الخطوة في عقد شراكة‬ ‫طويلة االجل مع الفريق الغنائي العالمي‬ ‫(هوالفونيك) بهدف تقديم عروض غنائية‬ ‫رائعة إلسعاد المسافرين والترفية عنهم‪.‬‬ ‫ويأمل مطار دبي الدولي من خالل خطوته‬ ‫هذه بالشراكة مع رائدي صناعة الموسيقى‬ ‫وهما‪ :‬اولي وود وغريغ شتاينر اللذين‬ ‫سيقدمان عروضا موسيقية شهرية‪،‬‬ ‫في اسعاد أكثر من ‪ 250000‬مسافر‬ ‫يستخدمون المطار يوم ًيا‪.‬‬

‫وستشهد هذه الشراكة طويلة األجل‪،‬‬ ‫إشراف وود وشتاينر على برنامج (ميوزك‬ ‫دي اكس بي) التابع لمطارات دبي‪ ،‬وعملهما‬ ‫جنبًا إلى جنب مع مطار دبي الدولي على‬ ‫تنشيط هذا البرنامج الموجه للمسافرين‪،‬‬ ‫حيث سيكون من شأن خبرتهما وعالقاتهما‬ ‫في صناعة الموسيقى‪ ،‬استقطاب فناني‬ ‫األداء البارزين واستخدام المسرح كمنصة‬ ‫لعرض المواهب الواعدة‪ ،‬وكخطوة تالية‪،‬‬

‫يتمثل الطموح في جذب انتباه الفنانين‬ ‫البارزين أثناء استخدامهم مطار دبي‬ ‫وتشجيعهم على اعتباره بمثابة فضاء جديد‬ ‫يؤدون من خالله اغانيهم أمام جمهور دولي‬ ‫حقيقي‪.‬‬ ‫وقال اولي وود عضو الفريق‪« :‬الموسيقى‬ ‫تؤثر على مزاجنا وهو ما يصح على وجه‬ ‫الخصوص عندما نسافر‪.‬‬

‫‪ 3000‬طائرة في العالم تحلّق‬ ‫بشعار «صنع في اإلمارات»‬ ‫إسماعيل علي عبدهللا الرئيس‬ ‫أكد‬ ‫التنفيذي لشركة «ستراتا»‬ ‫المتخصصة في صناعة أجزاء هياكل‬ ‫الطائرات من المواد المركبة أن الشركة‬ ‫تعكف على بناء مصنع جديد تحت مسمى‬ ‫«ستراتا سولفي للمواد المتقدمة» لتصنيع‬ ‫المكونات الكربونية المشبعة التي يشار‬ ‫إليها أيضا ً باسم «المواد المركبة»‪ ،‬وهي‬ ‫مواد متطورة عالية التقنية (الكاربون‬ ‫فايبر)‪ ،‬تستخدم في تصنيع هياكل الطائرات‪،‬‬ ‫وذلك بالتعاون مع شركة المواد المركبة‬ ‫البلجيكية «سولفي»‪.‬‬ ‫وتبدأ «ستراتا» عمليات اإلنتاج بالمصنع‬ ‫الجديد الذي سيقام على مساحة ‪ 8‬آالف‬ ‫و‪ 500‬متر مربع تقريبا ً بحلول العام ‪.2020‬‬ ‫وقال إسماعيل علي عبد هللا‪ ،‬إن إنتاج‬ ‫المصنع الجديد سيكون حصريا ً لتصنيع‬ ‫المواد المتطورة (الكاربون فايبر)‪ ،‬الخاصة‬ ‫بطائرات «بوينغ ‪ 777‬إكس»‪ ،‬مشيرا ً إلى‬ ‫أن المصنع الجديد سيكون الرابع على‬

‫مستوى العالم المتخصص في صناعة‬ ‫المواد المتطورة (الكاربون فايبر) الخاصة‬ ‫بهياكل الطائرات‪.‬‬ ‫وأضاف أن أجنحة وأجزاء الطائرات‬ ‫الموسومة بشعار «صنع بفخر في‬ ‫اإلمارات»‪ ،‬والمصنعة في شركة «ستراتا»‬ ‫بمدينة العين‪ ،‬شكلت نحو ‪ 8%‬من إجمالي‬ ‫أساطيل الطائرات التجارية حول العالم‪،‬‬ ‫وتجاوز عدد الطائرات التي تحمل أجزاء‬ ‫منها شعار «صنع بفخر في اإلمارات» في‬ ‫الوقت الراهن ‪ 3000‬طائرة من طرازات‬ ‫مختلفة مصنعة في كبريات الشركات‬ ‫العالمية لتصنيع الطائرات بما في ذلك‬ ‫شركات إيرباص وبوينغ و«ليوناردو‬ ‫فينميكانيكا»‪.‬‬

‫‪ 360‬مليون دوالر عائدات‬ ‫«دبي لصناعات الطيران»‬

‫«دبي لصناعات الطيران‬ ‫أعلنت‬ ‫المحدودة»‪ ،‬عن نتائجها المالية‬ ‫لألشهر الثالثة المنتهية في ‪ 31‬مارس‬ ‫‪ ،2019‬حيث ارتفع إجمالي العائدات إلى‬ ‫‪ 360‬مليون دوالر مقابل ‪ 325.4‬مليونا ً‬ ‫خالل الربع األول من ‪ ،2018‬كما ارتفع‬ ‫الربح إلى ‪ 99‬مليون دوالر مقابل ‪96‬‬ ‫مليونا ً خالل الربع األول ‪.2018‬‬

‫ووصل صافي الدين إلى حقوق‬ ‫المساهمين ‪ 2.56‬مرة في نهاية الربع‬ ‫األول مقارن ًة بنحو ‪ 2.57‬مرة نهاية ‪.2018‬‬ ‫وبلغت الديون غير المضمونة كنسبة‬ ‫مئوية من إجمالي الدين ‪ 54٪‬بنهاية الربع‬ ‫األول من ‪ 2019‬مقارنة مع ‪ 46%‬نهاية‬ ‫‪.2018‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫‪13‬‬


‫تقرير خاص‬

‫سجلت أرباحاً قدرها ‪ 2.3‬مليار درهم للسنة المالية ‪/2018‬‏ ‪2019‬‬

‫«مجموعة اإلمارات» تواصل الربحية للسنة الـ ‪ 31‬على التوالي‬ ‫طيران اإلمارات خالل سنوات قليلة في التح ّول من مجرد ناقلة للمسافرين إلى شريان اقتصادي‬ ‫نجحت‬ ‫مؤثر في المنظومة العالمية سوا ًء بشكل مباشر أو غير مباشر‪ ،‬األمر الذي يظهر من خالل عشرات‬ ‫آالف فرص العمل التي تصنعها‪ ،‬وماليين الزوار الذين تنقلهم من وجهة إلى أخرى‪ ،‬باإلضافة إلى تسهيل حركة‬ ‫التجارة العالمية التي ساهمت في زيادة حجم التبادل التجاري بين الدول التي تصل إليها‪.‬‬ ‫وأعلنت مجموعة اإلمارات عن تقديم ‪500‬‬ ‫مليون درهم (‪ 136‬مليون دوالر)‪ ،‬حصة‬ ‫المالكين من األرباح‪ ،‬إلى مؤسسة دبي‬ ‫لالستثمارات الحكومية‪.‬‬

‫‪ ،2019‬استمرت ربحية طيران اإلمارات ودناتا‬ ‫للسنة الحادية والثالثين على التوالي‪ ،‬وحققتا‬ ‫نموا ً في جميع عملياتهما واستثمرتا في مبادرات‬ ‫وبنى أساسية من شأنها ضمان استمرار نجاحنا‬ ‫في المستقبل»‪.‬‬

‫وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم‪،‬‬ ‫الرئيس األعلى الرئيس التنفيذي لطيران‬ ‫اإلمارات والمجموعة‪ :‬لم يأت أداؤنا بمقدار‬ ‫طموحنا خالل السنة المالية ‪/2018‬‏‏‏‏ ‪2019‬‬ ‫التي كانت صعبة‪ ،‬فقد أدى ارتفاع أسعار النفط‬ ‫وقوة الدوالر إلى تآكل أرباحنا‪ ،‬وترافق ذلك أيضا ً‬ ‫من تزايد حدة المنافسة في أسواقنا الرئيسة‪ .‬كما‬ ‫يبدو أن االرتفاع في الطلب العالمي على الشحن‬ ‫الجوي مقارنة بالعام السابق قد اتخذ اتجاها ً‬ ‫عكسياً‪ ،‬وقد شهدنا أيضا ً ضعفا ً في الطلب على‬ ‫السفر‪ ،‬خصوصا ً في منطقتنا‪ ،‬ما أثّر على كل من‬ ‫دناتا وطيران اإلمارات‪.‬‬

‫واستثمرت المجموعة خالل السنة المالية‬ ‫‪/2018‬‏‏‏‏ ‪ 2019‬نحو ‪ 14.6‬مليار درهم‪3.9( ،‬‬ ‫مليارات دوالر) لشراء طائرات ومعدات جديدة‪،‬‬ ‫وتملّك شركات ومرافق وتقنيات حديثة‪ ،‬وبما‬ ‫يفوق كثيرا ً استثمارات السنة الفائتة التي بلغت‬ ‫‪ 9‬مليارات درهم (‪ 2.5‬مليار دوالر)‪.‬‬

‫العمل بذكاء‬

‫وأضاف سموه‪ :‬نواصل العمل بذكاء وبجدية‬ ‫لمواجهة التحديات واالستفادة من الفرص‪ ،‬فكل‬ ‫دورة عمل تختلف عن غيرها‪ .‬لقد تمثّل هدفنا‬ ‫دائما ً في إنشاء أعمال مربحة ومستدامة وموثوق‬ ‫بها في دبي‪ ،‬وواصلنا انتهاج هذه المبادئ في جميع‬ ‫قراراتنا واستثماراتنا‪ .‬وفي السنة المالية ‪/2018‬‏‏‏‏‬

‫وفي فبراير‪ ،‬أعلنت طيران اإلمارات عن التزامها‬ ‫بشراء ‪ 40‬طائرة ‪ A330-900‬و‪ 30‬طائرة‬ ‫‪ ،A350-900‬بقيمة ‪ 21.4‬مليار دوالر (‪78.5‬‬ ‫مليار درهم) بموجب اتفاقية مع إيرباص‪،‬‬ ‫ستبدأ في تسلمها اعتبارا ً من ‪ 2021‬و‪2024‬‬ ‫على الترتيب‪ .‬وسوف تتسلم أيضا ً ‪ 14‬طائرة‬ ‫أخرى من طراز ‪ A380‬من ‪ 2019‬حتى نهاية‬ ‫عام ‪ ،2021‬وبذلك يصل إجمالي طلبياتها من‬ ‫طراز ‪ A380‬إلى ‪ 123‬طائرة‪ .‬وشملت استثمارات‬ ‫دناتا الرئيسة خالل السنة المالية المنقضية ما‬ ‫يلي‪ :‬شراء عمليات كوانتاس للتموين و»سناب‬

‫فريش«في أستراليا‪ ،‬وعمليات شركة»‪121‬‬ ‫إنفاليت كيترينغ«في الواليات المتحدة‪ ،‬وشراء‬ ‫بقية األسهم لتصبح مالك شركة دبي إكسبريس‪،‬‬ ‫وشركة فريت ووركس ذ‪.‬م‪.‬م‪ .‬وحصة أغلبية ‪51٪‬‬ ‫في شركة بولور لوجيستكس ذ‪.‬م‪.‬م‪ ،‬اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة‪ ،‬وبناء منشآت جديدة لمناولة‬ ‫البضائع واألدوية في بلجيكا والواليات المتحدة‬ ‫والمملكة المتحدة وهولندا وأستراليا وسنغافورة‬ ‫وباكستان‪ .‬باإلضافة إلى االستحواذ على شركة‬ ‫السياحة األلمانية تروبو وحصة أغلبية في‬ ‫‪ ،BD4travel‬وهي شركة توفر حلول تكنولوجيا‬ ‫معلومات لقطاع السفر قائمة على الذكاء‬ ‫االصطناعي‪.‬‬ ‫وسجل إجمالي عدد العاملين في أكثر من‬ ‫ّ‬ ‫‪ 120‬شركة تابعة لمجموعة اإلمارات‪ ،‬زيادةً‬ ‫بنسبة ‪ 2%‬ليبلغ ‪ 105286‬شخصاً‪ ،‬ينتمون‬ ‫إلى أكثر من ‪ 160‬جنسية‪ .‬واستأثرت دناتا‬ ‫بمعظم هذه الزيادة نتيجة عمليات التملك‬ ‫التي أنجزتها وتوسعات عملياتها العالمية‪.‬‬

‫أطلقت طيران اإلمارات خالل السنة المالية خدمات ركاب إلى ثالث وجهات جديدة هي‪ :‬لندن ستاندستيد (المملكة المتحدة)‬ ‫وسانتياغو (تشيلي) وإدنبره (اسكتلندا)‪ ،‬وأعادت تشغيل خدمتها إلى صبيحة جوكتشن (تركيا)‪ .‬كما أضافت رحالت وزادت‬ ‫السعة المتاحة إلى ‪ 14‬مدينة عبر شبكة محطاتها القائمة ما وفر للعمالء مزيدا ً من الخدمات وخيارات السفر‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫مايو ‪2019‬‬


‫تقرير خاص‬

‫واستطرد سمو الشيخ أحمد بن سعيد‪« :‬واصلنا‬ ‫خالل السنة المالية ‪/2018‬‏‏‏‏ ‪ 2019‬تركيزنا على‬ ‫ضبط التكاليف‪ ،‬مع توسيع أعمالنا وتنمية‬ ‫عائداتنا في ذات الوقت‪ .‬وقد تمكنا بفضل ترشيد‬ ‫أنشطة التوظيف واعتماد تقنيات وهيكلية عمل‬ ‫جديدة‪ ،‬من تحسين اإلنتاجية وضبط ارتفاع‬ ‫تكلفة العمالة»‪.‬‬ ‫واختتم بالقول‪ :‬من الصعب التكهن بما سيكون‬ ‫عليه األداء في السنة المقبلة‪ ،‬لكن كالً من طيران‬ ‫اإلمارات ودناتا في وضع جيد يؤهلهما للتغلب‬ ‫على مختلف العوائق‪ ،‬ومواصلة المنافسة بقوة‬ ‫وتحقيق النجاح في السوق العالمية‪ .‬ينبغي‬ ‫علينا المضي قدماً‪ ،‬لذا فإننا نستثمر في موظفينا‬ ‫وفي التكنولوجيا والبنى التحتية لمساعدتنا في‬ ‫المحافظة على قدراتنا التنافسية‪ .‬ونظرا ً إلى‬ ‫كوننا شركة مسؤولة‪ ،‬فإننا نستثمر مختلف‬ ‫الموارد لدعم المجتمعات والمبادرات المتعلقة‬ ‫بحماية البيئة والحياة البرية‪ ،‬وكذلك احتضان‬ ‫المواهب واالبتكارات التي ستدعم صناعتنا في‬ ‫المستقبل»‪.‬‬ ‫تجاوزت السعة اإلجمالية لطيران اإلمارات من‬ ‫الركاب والشحن حاجز ‪ 63‬مليارا ً لتصل إلى ‪63.3‬‬ ‫مليار طن كيلومتري متاح في نهاية السنة المالية‬ ‫‪/2018‬‏‏‏‏ ‪ ،2019‬ما عزز مكانتها كأكبر ناقلة جوية‬ ‫دولية في العالم‪ .‬وقد زادت السعة خالل السنة‬ ‫المالية بنسبة ‪ 3%‬مع التركيز على تحسين‬ ‫العائد‪.‬‬ ‫وتسلمت طيران اإلمارات ‪ 13‬طائرة جديدة‪،‬‬ ‫منها ‪ 7‬إيرباص ‪ A380‬و‪ 6‬طائرات بوينج‬ ‫‪ ،777-300ER‬بما في ذلك آخر طائرة من طلبية‬ ‫بوينغ ‪ .777-300ER‬ومن المقرر أن تتسلم‬ ‫الناقلة طائرة الـ‪ 777‬التالية في عام ‪ ،2020‬عندما‬ ‫تستقبل الطائرة األولى من طلبية البوينج ‪.777X‬‬

‫من خالل شراكات استراتيجية جديدة‪ .‬فخالل‬ ‫السنة المالية ‪/2018‬‏‏‏‏ ‪ ،2019‬وقعت اتفاقيتي‬ ‫مشاركة في الرموز مع «جيت ستار» و«تشاينا‬ ‫ساذرن إيرالينز»‪ .‬كما طورت شراكتها التجارية‬ ‫االستراتيجية مع خطوط جنوب أفريقيا الجوية‪.‬‬ ‫واستمر كذلك تطوير شراكة طيران اإلمارات‪-‬‬ ‫فالي دبي‪ ،‬حيث أصبح في استطاعة عمالء طيران‬ ‫اإلمارات السفر إلى ‪ 67‬وجهة إضافية تخدمها‬ ‫فالي دبي‪ ،‬والتمتع بمواصلة السفر بسهولة إلى‬ ‫‪ 11‬وجهة تنطلق إليها رحالت فالي دبي من‬ ‫المبنى ‪ 3‬في مطار دبي الدولي‪ .‬ونجم عن الشراكة‬ ‫أيضا ً أن أصبح «سكاي واردز طيران اإلمارات»‬ ‫برنامجا ً لوالء عمالء كل من طيران اإلمارات‬ ‫وفالي دبي‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من المنافسة الحادة في أسواقها‬ ‫الرئيسة‪ ،‬فقد نجحت طيران اإلمارات في زيادة‬ ‫عائداتها بنسبة ‪ 6%‬إلى ‪ 97.9‬مليار درهم (‪26.7‬‬ ‫مليار دوالر)‪ .‬وانعكست قوة العملة األميركية‬ ‫مقابل عمالت معظم الدول التي تعمل فيها‬ ‫طيران اإلمارات سلبا ً على األرباح بقيمة ‪572‬‬ ‫مليون درهم (‪ 156‬مليون دوالر)‪ ،‬وذلك على‬ ‫النقيض تماما ً من التأثير اإليجابي للعملة على‬ ‫أرباح العام السابق بقيمة ‪ 661‬مليون درهم‬ ‫(‪ 180‬مليون دوالر)‪.‬‬

‫عائدات‬

‫وحافظت العائدات المتأتية من المناطق الست‬ ‫التي تعمل فيها طيران اإلمارات على توازنها‪،‬‬ ‫حيث لم تزد مساهمة أية منطقة بمفردها‬ ‫على ‪ 30%‬من العائدات الكلية‪ .‬واحتلت أوروبا‬ ‫المركز األول حيث بلغت العائدات المتأتية منها‬ ‫‪ 28.3‬مليار درهم (‪ 7.7‬مليارات دوالر) بنمو‬ ‫نسبته ‪ 6%‬عن عائدات السنة السابقة‪ .‬وجاءت‬ ‫منطقة شرق آسيا وأوقيانوسيا (أستراليا‬ ‫ونيوزيلندا) في المركز الثاني وبعائدات ‪ 26.6‬مليار‬ ‫درهم (‪ 7.2‬مليارات دوالر) بنمو ‪ 5%‬عن سنة‬ ‫‪/2017‬‏‏‏‏ ‪ .2018‬وسجلت منطقة األمريكتين‬ ‫عائدات قدرها ‪ 14.5‬مليار درهم (‪ 3.9‬مليارات‬ ‫دوالر) بنمو نسبته ‪.8%‬‬

‫وخالل السنة المالية أيضاً‪ ،‬خرجت ‪ 11‬طائرة‬ ‫من الخدمة‪ ،‬ما وصل بعدد األسطول في نهاية‬ ‫مارس ‪ 2019‬إلى ‪ 270‬طائرة‪ .‬وللمرة الثانية‪،‬‬ ‫فإن دخول وخروج ‪ 24‬طائرة يعد من أكبر‬ ‫عمليات اإلحالل التي تتم خالل سنة مالية‬ ‫واحدة‪ ،‬ما حافظ على معدل عمر األسطول عند‬ ‫‪ 6.1‬سنوات‪ .‬ويعزز ذلك استراتيجية طيران‬ ‫اإلمارات الرامية إلى تشغيل أسطول فتي‬ ‫وحديث‪ ،‬ما يؤكد وعد عالمتها التجارية بـ«تميّز‬ ‫دائم»‪ ،‬وينعكس بالفائدة على البيئة والعمليات‬ ‫والعمالء‪.‬‬

‫وتراجعت عائدات منطقة الخليج والشرق‬ ‫األوسط ‪ 3%‬إلى ‪ 8.3‬مليارات درهم (‪2.3‬‬ ‫مليار دوالر)‪ ،‬وارتفعت عائدات منطقة أفريقيا‬ ‫بنسبة ‪ 9%‬إلى ‪ 10.2‬مليارات درهم (‪ 2.8‬مليار‬ ‫دوالر)‪ .‬كما ارتفعت عائدات منطقة غرب آسيا‬ ‫والمحيط الهندي ‪ 6%‬إلى ‪ 8.1‬مليارات درهم‬ ‫(‪ 2.2‬مليار دوالر)‪.‬‬

‫ووسعت طيران اإلمارات قدراتها على تحقيق‬ ‫مزيد من الربط والتواصل لعمالئها عبر العالم‬

‫وواصلت طيران اإلمارات التركيز على رفاه‬ ‫وراحة عمالئها‪ ،‬فأدخلت خالل السنة الماضية‬

‫تحسينات على خدماتها ومنتجاتها في األجواء‬ ‫وعلى األرض وفي الفضاء السيبراني‪.‬‬ ‫وشملت أبرز هذه التطورات‪ :‬اكتمال برنامج‬ ‫بقيمة ‪ 150‬مليون دوالر أمريكي لتجديد‬ ‫أسطولها من طائرات بوينغ ‪777-200LR‬‬ ‫وتزويدها بمقاعد جديدة أوسع في درجة رجال‬ ‫األعمال وتحديث الدرجة السياحية بالكامل‪.‬‬ ‫وإطالق منتجات فاخرة جديدة في الدرجتين‬ ‫األولى ورجال األعمال تم تطويرها بالتعاون‬ ‫مع عالمات تجارية عالمية باورز آند ويلكينز‬ ‫وبولغاري وبايريدو‪.‬‬ ‫وعلى األرض‪ ،‬أطلقت طيران اإلمارات خدمات‬ ‫جديدة‪ ،‬حيث أصبح في إمكان عمالئها في دبي‬ ‫إنهاء إجراءات السفر من المنزل أو المكتب أو‬ ‫الفندق‪ ،‬وتسليم أمتعتهم لنقلها إلى المطار‪.‬‬ ‫وأضافت صالة انتظار جديدة لركاب األولى ورجال‬ ‫األعمال في القاهرة‪ ،‬وانتهت من تحديث صالتيها‬ ‫في نيويورك وروما‪ .‬كما بدأت تجارب ألول‬ ‫«مسار بيومتري» على مستوى العالم في مطار‬ ‫دبي الدولي باستخدام أحدث تقنيات القياسات‬ ‫الحيوية لتسهيل معامالت مسافري طيران‬ ‫اإلمارات في المطار‪ ،‬بدءا ً من إجراءات السفر‪،‬‬ ‫مرورا ً بالجوازات واإلجراءات األمنية‪ ،‬وحتى‬ ‫الصعود إلى الطائرات‪.‬‬

‫تكاليف تشغيلية‬

‫وارتفعت التكاليف التشغيلية ‪8%‬‬ ‫مقارنة مع السنة المالية ‪/2017‬‏‏‏‏ ‪.2018‬‬ ‫فقد شهد متوسط أسعار وقود الطائرات‬ ‫ارتفاعا ً آخر بنسبة ‪ 22%‬خالل السنة‬ ‫المالية بعد ارتفاعه بنسبة ‪ 15%‬في‬ ‫السنة السابقة‪ .‬ومع ارتفاع مشتريات‬ ‫الوقود ‪ 3%‬تماشيا ً مع زيادة السعة‪،‬‬ ‫فقد سجلت قيمة فاتورة الوقود ارتفاعا ً‬ ‫كبيرا ً بنسبة ‪ 25%‬مقارنة بالسنة المالية‬ ‫السابقة لتبلغ ‪ 30.8‬مليار درهم (‪8.4‬‬ ‫مليارات دوالر)‪.‬‬ ‫وهذه أكبر فاتورة وقود سنوية لطيران‬ ‫اإلمارات على اإلطالق‪ ،‬حيث أصبح‬ ‫الوقود يشكل اآلن ‪ 32%‬من إجمالي‬ ‫التكلفة التشغيلية مقارنة بنسبة ‪28%‬‬ ‫في السنة السابقة‪ ،‬وبقي محتفظا ً بأكبر‬ ‫حصة من التكلفة التشغيلية‪.‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫‪15‬‬


‫أخبار الطيران‬

‫شركة مطارات الدمام تستعرض مشاريعها‬ ‫االستراتيجية في معرض المطارات ‪2019‬‬ ‫شركة (داكو) خالل مشاركتها‬ ‫ركزت‬ ‫في معرض المطارات هذا العام‬ ‫على عرض حزمة واسعة من المشاريع‬ ‫والخطط الرئيسية التي تساهم في تطوير‬ ‫الحركة التشغيلية والخدمات المقدمة‬ ‫بمطار الملك فهد الدولي‪ ،‬ويأتي ذلك من‬ ‫خالل تسليط الضوء على التقدم المحرز‬ ‫في تنفيذ مشاريع تطوير البنية التحتية‬ ‫والمرافق والخدمات التجارية‪ ،‬إلى جانب‬ ‫عدد من المشاريع والمبادرات التشغيلية‬ ‫واالستراتيجية التي تمثل دفعة قوية‬ ‫للمنافسة في قطاع المطارات على‬ ‫المستوى االقليمي‪.‬‬ ‫والجدير بالذكر أن تدشين شركة مطارات‬ ‫الدمام «داكو» يأتي كأحد عناصر الرؤية‬ ‫المستقبلية للنهوض بتطوير المطارات‬

‫في المملكة‪ ،‬وتمضي الشركة وفق خطط‬ ‫استراتيجية بداي ًة من تشغيلها لمطار‬ ‫الملك فهد الدولي حاليا‪ ،‬ووصوال ً إلى‬ ‫امتداد خدماتها لمطارات أخرى محلية‬ ‫ودولية في المستقبل‪ ،‬من خالل تقديمها‬ ‫خدمات نوعية وتطوير البنى التحتية‪،‬‬ ‫وتشغيل مرافق الشحن الجوي‪ ،‬ورفع‬ ‫القدرات التشغيلية والكفاءة العملية‬ ‫للمطارات لمواكبة تطور الصناعة الجوية‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى توفير تجربة سفر ممتعة‬ ‫للمسافرين‪ ،‬إلى جانب التركيز على‬ ‫االستثمار في الطاقات الشبابية الوطنية‪.‬‬

‫«إيرباص» تفتتح توسعة‬ ‫جديدة لبرامج طائرات‬ ‫«‪ »A320‬و«‪»A330‬‬

‫شركة إيرباص مركز تحديد‬ ‫وسعّ ت‬ ‫رغبات العمالء لمقصورات‬ ‫«إيرسبيس»‪ ،‬ضمن موقعها في مدينة‬ ‫هامبورج األلمانية‪ ،‬وهو مركز متكامل‬ ‫متخصص بمقصورات‪ ،‬ليتضمن برامج‬ ‫الطائرات ‪ A320‬و‪ A330‬والتي تعد إضافة‬ ‫جديدة إلى مناطق التخصيص الحالية‬ ‫لطائرة ‪.A350 XWB‬‬

‫بهذه اإلضافة‪ ،‬أصبح بإمكان المشغلين‬ ‫تحديد مواصفات المقصورة لطائرات‬ ‫‪ A320‬و‪ A330‬بشكل سريع وسهل وفقا ً‬ ‫ألحدث ما توصلت إليه التقنيات‪ ،‬والتي‬ ‫كانت إيرباص توفرها لعمالء طائرة ‪A350‬‬ ‫‪ XWB‬منذ افتتاح المركز األولي لتحديد‬ ‫رغبات العمالء في العام ‪.2014‬‬

‫‪ 264.31‬مليون مقعد سعة قطاع الطيران في منطقة الشرق األوسط‬ ‫سعة المقاعد بقطاع‬ ‫تضاعفت‬ ‫الطيران في منطقة الشرق‬ ‫األوسط‪ ،‬لتصل إلى ‪ 264.31‬مليون‬ ‫مقعد في السنوات العشر الماضية‪،‬‬ ‫وذلك بفضل الخدمات المتكاملة‬ ‫لشركات الطيران ونمو سوق الطيران‬ ‫منخفض التكاليف‪ ،‬ولكن على الرغم‬ ‫من ذلك‪ ،‬إال أن حصتها العالمية ال تزال‬ ‫صغيرة نسب ًيا لتقف عند ‪.4.7%‬‬

‫وقالت بيانات صادرة عن مؤسسة‬ ‫«آنا آيرو» في بيان عن منتدى كونيكت‬ ‫الشرق األوسط والهند وأفريقيا‪ ،‬أن‬ ‫طيران اإلمارات حافظت على صدارتها‬ ‫لسعة المقاعد على مستوى شركات‬ ‫الطيران في المنطقة بواقع ‪41.55‬‬ ‫مليون‪ ،‬في الوقت الذي تستعد فيه إلى‬ ‫إضافة رحلة يومية جديدة بين مطار‬ ‫دبي الدولي و»لندن ستانستد» اعتبا ًرا‬

‫من ‪ 1‬يوليو المقبل‪ ،‬تليها االتحاد‬ ‫للطيران بـ ‪ 37.14‬مليون‪.‬‬ ‫وتعلي ًقا على ذلك‪ ،‬قال مارك سوتر‪،‬‬ ‫رئيس قسم تطوير الطيران في مطار‬ ‫ف‬ ‫لندن ستانستد‪« :‬نعيد حال ًيا النظر ي‬ ‫استراتيجية المطار الذي يعد جز ًءا‬ ‫من مجموعة مطارات مانشستر‬ ‫مع التركيز أكثر على الرحالت بعيدة‬ ‫المدى»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬في المنطقة التي يتواجد فيها‬ ‫المطار‪ ،‬تكثر شركات األدوية وتكنولوجيا‬ ‫المعلومات‪ ،‬لذلك نمضي الكثير من‬ ‫الوقت في التعامل مع الشركات‪،‬‬ ‫ولهذا الغرض تم تعيين مدير مبيعات‬ ‫مخصص لقطاع الشركات‪ .‬وفي الوقت‬ ‫ً‬ ‫أسواقا رئيسية مثل‬ ‫الذي نستهدف فيه‬ ‫الواليات المتحدة والهند والصين‪ ،‬ارتأينا‬ ‫تعيين موظف آخر من الجنسية الصينية‬ ‫للعمل لدى مكتب «سياحة بريطانيا»‬ ‫في بكين‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫مايو ‪2019‬‬


‫ﻣﻄـــﺎر ﻣﺴﻘـــﻂ اﻟﺪوﻟـــﻲ‬ ‫أﻓﻀـــﻞ ﻣﻄـــﺎرات اﻟﺸـــﺮق اﻷوﺳـــﻂ ‪٢٠١٩‬‬ ‫مايو ‪2019‬‬ ‫‪Salalah Airport‬‬

‫‪Muscat Int‘l Airport‬‬

‫‪Salalah Airport‬‬ ‫‪5 STAR AIRPORT‬‬

‫‪17‬‬


‫أخبار الطيران‬

‫مطارات ُعمان تُقيم حفل جوائزها‬

‫«طيران الخليج» و«الطيران‬ ‫العماني» تضيفان إلى اتفاقيتهما‬ ‫وجهات عالمية‬ ‫طيران الخليج‪ ،‬والطيران العماني‬ ‫قامت‬ ‫بتوسيع اتفاقية الرمز المشترك‬ ‫الحالية التي تربطهما‪ ،‬والتي تسمح‬ ‫للمسافرين باالستفادة من المنتجات‬ ‫والخدمات المتميزة المقدمة من قبل‬ ‫الناقلتين‪ .‬وسيؤدي هذا األمر إلى منح خيارات‬ ‫سفر أكثر إلى ما وراء مسقط والبحرين اعتبا ًرا‬ ‫من جدول الرحالت الصيفية المقبلة‪.‬‬

‫مطارات ُعمان حفل جوائزها‬ ‫أقامت‬ ‫السنوي الثالث مؤخرا ً بفندق‬ ‫قصر البستان حيث كرمت عددًا من‬ ‫شركات الطيران ومحالت البيع بالتجزئة‬ ‫العاملة بمطار مسقط الدولي ومطار صاللة‬ ‫وباقي المطارات اإلقليمية التابعة وذلك‬ ‫تحت رعاية معالي الشيخ خالد بن عمر‬ ‫المرهون وزير الخدمة المدنية وبحضور عدد‬ ‫من أصحاب السمو والمعالي الوزراء وعدد‬ ‫من أصحاب السعادة وممثلي المؤسسات‬ ‫الحكومية في قطاع الطيران المدني‬ ‫والقطاعات االخرى وكبار ممثلي شركات‬ ‫الطيران ومحالت البيع بالتجزئة العاملة في‬ ‫مطارات عمان‪.‬‬ ‫ويأتي تنظيم هذه االحتفالية السنوية تأكيدا‬ ‫لألهمية التي توليها مطارات ُعمان لكافة‬ ‫المؤسسات العاملة في المطارات التي‬ ‫تشرف على إدارتها في السلطنة تقدي ًرا‬

‫لجهود هذه المؤسسات وتحفيزا للتنافس‬ ‫الشريف فيما بينها من أجل النهوض‬ ‫بتمكين تواجدها ضمن كيان مطارات عمان‬ ‫والدور المهم الذي تضطلع به من أجل‬ ‫توفير خدمات وتسهيالت للمسافرين عبر‬ ‫هذه المطارات ما يصب في صالح قطاع‬ ‫الطيران المدني بالسلطنة كلل‪.‬‬ ‫هذا وقد است ُِه ّل الحفل بكلمة لمطارات‬ ‫عمان ألقاها نائب رئيس أول مطار‬ ‫مسقط الدولي الفاضل سعود بن ناصر‬ ‫الحبيشي الذي رحب براعي الحفل‬ ‫والحضور واستعرض معهم الجوائز التي‬ ‫حصدها مطار مسقط الدولي ومطار‬ ‫صاللة في فترة وجيزة من بدء األعمال‬ ‫فيها كما وجه شكر مطارات عمان لكل‬ ‫الجهات الحكومية والخاصة التي ساهمت‬ ‫للوصول مطارات عمان إلى مصاف أهم‬ ‫مطارات المنطقة والعالم‪.‬‬

‫وسيضع طيران الخليج رمز «‪ »GF‬على رحالت‬ ‫الطيران العماني من مسقط إلى صاللة وخصب‬ ‫في سلطنة عمان؛ ونيروبي في كينيا‪ ،‬وزنجبار‬ ‫في تنزانيا‪ ،‬وغوا ولكناو في الهند‪ ،‬وكاتماندو‬ ‫في النيبال‪ ،‬وجاكرتا في إندونيسيا‪ .‬من ناحية‬ ‫أخرى‪ ،‬ستشهد اتفاقية الرمز المشترك هذه‬ ‫وضع رمز «‪ »WY‬للطيران العماني على رحالت‬ ‫طيران الخليج من البحرين إلى تبليسي في‬ ‫جورجيا‪ ،‬وباكو في أذربيجان‪ ،‬والقصيم في‬ ‫المملكة العربية السعودية‪ ،‬وبيروت في لبنان‪.‬‬

‫مطار أثينا يبدأ في استخدام تقنية التعرف على الوجه للصعود إلى الطائرة‬ ‫مطار العاصمة اليونانية أثينا تقنية‬ ‫اعتمد‬ ‫التعرف على الوجه أثناء السفر‬ ‫حيث أصبح بإمكان المسافرين الصعود على‬ ‫متن الطائرة دون الحاجة إلى تقديم وثائق‬ ‫الهوية وبطاقة الركوب‪.‬‬ ‫هذه التقنية ستجعل عملية السفر والتنقل‬ ‫أسهل وأسرع‪ ،‬إذ ستقلص من ساعات‬ ‫انتظار المسافرين الطويلة في المطارات‬ ‫حسب مجموعة «سيتا» التي أشرفت على‬ ‫تصميم هذه التقنية‪ .‬وت ّم تزويد مطار أثينا‬

‫‪18‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫بممرات خاصة للتعرف على وجوه المسافرين‬ ‫وتبسيط عمليات الفحص األمني قبل‬ ‫الصعود إلى الطائرة‪.‬‬

‫وتقتصر تقنية التعرف على الوجه دون اللجوء‬ ‫إلى استخدام بطاقات السفر على زبائن خطوط‬ ‫«طيران إيجه» الجوية‪ ،‬لكن السلطات اليونانية‬ ‫وعدت بتعميم الخدمة مستقبال لتشمل‬ ‫مسافري بقية الخطوط الجوية‪ .‬وتعمل تقنية‬ ‫التعرف على الوجه من خالل تصوير المسافر‬ ‫وتسجيل جواز سفره في نظام خاص يم ّكن‬ ‫للمحطات الطرفية المثبتة في المطار من‬ ‫التعرف تلقائ ًيا على وجه بعد مقارنتة صورته‬ ‫بالصورة المخزنة في المعالج الدقيق لجواز‬ ‫السفر البيومتري‪.‬‬


‫أخبار الطيران‬

‫«دناتا» تفتتح ‪ 5‬مرافق تموين في أمريكا خالل ‪2019‬‬ ‫شركة دناتا‪ ،‬االستثمار في توسيع‬ ‫تواصل‬ ‫عملياتها لتموين الطائرات في‬ ‫الواليات المتحدة األمريكية‪ ،‬حيث افتتحت‬ ‫أخيرا ً مرفقا ً تموينيا ً جديدا ً في مطار جورج‬ ‫بوش الدولي في هيوستن مساحته ‪4700‬‬ ‫متر مربع‪ ،‬وأصبحت تقدم حاليا ً خدمات‬ ‫تموين ذات جودة عالية في هذا المطار بطاقة‬ ‫‪ 10‬آالف وجبة يومياً‪ ،‬ومن أوائل عمالئها‬ ‫الخطوط البريطانية «بريتش إيروايز»‪ ،‬التي‬ ‫تشغل رحلتين يوميا ً عبر هيوستن‪.‬‬ ‫ويوفر أحدث توسعات دناتا في الواليات‬ ‫المتحدة أكثر من ‪ 150‬فرصة عمل مع‬ ‫الشركة‪ ،‬ومن المقرر أن تفتتح الشركة ‪4‬‬ ‫مرافق تموين جديدة في الواليات المتحدة‬ ‫خالل ‪ 2019‬وفريق عملها سيزيد تعداده‬ ‫على ‪.700‬وأعرب نائب رئيس أول دناتا‬ ‫للتموين‪ ،‬روبن بادجيت‪ ،‬عن سعادته‬

‫بافتتاح مرفق تموين ممتاز آخر في مطار‬ ‫أمريكي رئيسي‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬يؤكد توسعنا في هيوستن قوة‬ ‫التزامنا نحو السوق األمريكية التي نرى‬ ‫فيها آفاقا ً واسعة للنمو مستقبالً‪ .‬وسوف‬ ‫نواصل تطوير عملياتنا في عام ‪ 2019‬من‬ ‫خالل االستثمار في مرافق جديدة واستخدام‬ ‫مزيد من العاملين الخبراء في هذا المجال»‪.‬‬ ‫وكانت دناتا استحوذت خالل عام ‪2018‬‬ ‫على شركة «‪ 121‬إنفاليت كيترينج»‪.‬‬ ‫وباإلضافة إلى هيوستن‪ ،‬تدير دناتا عمليات‬ ‫تموين حاليا ً في ثالثة مطارات أمريكية‬ ‫هي‪ :‬جيه إف كيه نيويورك ومطار ناشفيل‬ ‫ومطار أورالندو‪ ،‬وتقدم خدماتها لشركات‬ ‫ولكبار الشخصيات ولناقالت جوية ولرحالت‬ ‫تشارتر‪.‬‬

‫ارتفاع أرباح شركة طيران‬ ‫إير تشاينا الصينية في‬ ‫العام المالي الماضي‬

‫ميتسوبيشي تقتحم سوق‬ ‫النقل الجوي بأول طائرة‬ ‫مدنية يابانية‬

‫شركة طيران «إير تشاينا» الصينية‬ ‫أعلنت‬ ‫ارتفاع صافي أرباحها المنسوبة إلى‬ ‫حملة سندات الشركة خالل السنة المالية‬ ‫المنتهية في ‪ 31‬ديسمبر ‪ 2018‬إلى ‪7.35‬مليار‬ ‫يوان صيني‪ ،‬بزيادة سنوية نسبتها ‪1.47‬بالمئة‪،‬‬ ‫ولكن العائد على سهم الشركة انخفض إلى‬ ‫‪53.52‬سنت مقابل ‪53.79‬سنت العام الماضي‪.‬‬

‫شركة ميتسوبيشي اليابانية‬ ‫أشعلت‬ ‫المنافسة في سوق النقل الجوي‬ ‫بعد أن أعلنت عن اجتياز طائرة ركاب من فئة‬ ‫الطائرات اإلقليمية المراحل التجريبية قبل‬ ‫يرجح أن تزاحم طائرات‬ ‫دخولها الخدمة‪ ،‬والتي ّ‬ ‫عمالقة هذه الصناعة‪.‬‬

‫وبلغت عائدات الشركة ‪136.77‬مليار يوان‬ ‫مقابل ‪121.26‬مليار يوان في العام السابق‪.‬‬ ‫وسجلت الشركة ‪ 2245‬مليون ساعة طيران‪،‬‬ ‫بزيادة سنوية ‪6.14‬بالمئة‪ ،‬كما نقلت ‪110‬‬ ‫مليون راكب بزيادة سنوية نسبتها ‪8.02‬بالمئة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وتتوقع الشركة‪ ،‬التي تصنع السفن ومحطات‬ ‫الطاقة النووية ومك ّونات الفضاء والسيارات‪ ،‬أن‬ ‫تكون الطائرة جاهزة للعمل في العام المقبل‪،‬‬ ‫وهو جدول زمني يمثّل تحديا‪.‬‬ ‫ورغم أن رئيس الشركة هيساكزو‬ ‫ميزوتاني لم يكشف خالل مؤتمر صحافي‬ ‫عقد بمدينة ناغويا عن تكاليف صناعة‬ ‫الطائرة‪ ،‬لكنه اكتفى بالقول إن “العام‬ ‫القادم مهم للغاية بالنسبة لنا”‪.‬وأشارت‬ ‫وكالة بلومبيرغ إلى أن اختيار توقيت‬ ‫اإلعالن عن تخطي الطائرة اليابانية‬ ‫الجديدة‪ ،‬التي تأخرت عن الظهور لفترة‬ ‫طويلة‪ ،‬كافة االختبارات دون مشاكل‬ ‫تذكر‪ ،‬قد يكون ت ّم بعناية فائقة‪.‬‬

‫وسوف تواصل دناتا تطوير عملياتها في‬ ‫الواليات المتحدة خالل السنة الجارية‬ ‫بتدشين ‪ 4‬مرافق تموين أخرى في مطارات‬ ‫بوسطن ولوس أنجليس ونيوارك وسان‬ ‫فرانسيسكو‪ ،‬ليرتفع عدد المطارات‬ ‫األمريكية التي تقدم الشركة خدماتها فيها‬ ‫إلى ‪ 8‬مطارات مع نهاية عام ‪.2019‬‬

‫ويأتي التوقيت مالئما‪ ،‬في أعقاب الضربة القوية‪،‬‬ ‫التي تلقتها بوينغ األميركية عقب سقوط‬ ‫طائرتين من طراز ‪ 373‬ماكس ‪ ،8‬وهي من‬ ‫الطائرات المتوسطة ذات سعة ‪ 126‬راكبا‪.‬‬ ‫وأحدثت فاجعة سقوط الطائرة اإلثيوبية الشهر‬ ‫الماضي هزة كبيرة في ثقة الحكومات وشركات‬ ‫الطيران وحتى المسافرين في أكبر مصنع‬ ‫للطائرات في العالم‪.‬‬ ‫وبدأت ميتسوبيشي ريجيونال جت في تطوير‬ ‫أول طائرة ركاب محلية الصنع منذ الستينات‬ ‫من القرن الماضي‪ ،‬لكنها تأخرت لعقود قبل أن‬ ‫يتحقق الحلم بعد نصف قرن‪.‬‬ ‫وبدأت طائرة الركاب الجديدة عمليات االختبار‬ ‫قبل ثالثة أسابيع‪ ،‬بينما تضع نصب عينيها‬ ‫سوق الطائرات ذات المقاعد القليلة والتي‬ ‫ّ‬ ‫المتوقع أن تبلغ حجمها ‪ 135‬مليار دوالر‬ ‫من‬ ‫حتى عام ‪ ،2037‬وفقا لمجموعة صناعة‬ ‫الطائرات اليابانية‪.‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫‪19‬‬


‫آراء‬

‫على المطارات تسهيل‬ ‫السفر اآلمن والمريح‬ ‫كل عام‪ ،‬يخرج اجتماع الهيئة‬ ‫في‬ ‫العمومية لمجلس المطارات‬ ‫العالمي بقرارات حول المواضيع‬ ‫الرئيسية المتعلقة بمشغلي المطارات‬ ‫والتي تعكس مخاوف واهتمامات‬ ‫أعضاء مجلس المطارات العالمي‪.‬‬ ‫وفي هذا العام‪ ،‬عبر االجتماع السنوي‬ ‫التاسع والعشرون للجمعية العمومية‬ ‫لمجلس المطارات العالمي‪ ،‬وباإلجماع‬ ‫عن موقفه من عدد من القضايا‪.‬‬ ‫فقد صدر عن االجتماع قرار حول الحد‬ ‫من التهديد الذي يتسبب به التواجد‬ ‫غير المرحب به للطائرات بدون طيار في‬ ‫محيط المطارات‪ ،‬حيث يهدف هذا القرار‬ ‫إلى توفير أساس إلجراءات المطارات‪،‬‬ ‫والدعوة التخاذ إجراءات منسقة مع‬ ‫الحكومات واألطراف المعنية األخرى‪.‬‬ ‫كما تم اتخاذ قرار يشجع المطارات‬ ‫على تخطيط دورها في استعادة منطقة‬ ‫تضررت بفعل الكوارث‪ ،‬وقرار يؤكد على‬ ‫التزام المطارات حول العالم بالسعي‬ ‫المستمر للتميّز في خدمة وتجربة‬ ‫العمالء‪ ،‬بما في ذلك تعزيز اإلتاحة‬ ‫بالنسبة للمسافرين من ذوي اإلعاقة‪.‬‬ ‫وبهدف تشجيع المشاركة المستمرة مع‬ ‫المنظمة الدولية للطيران المدني حول‬ ‫صياغة السياسات وبناء القدرات‪ ،‬أصدر‬ ‫اجتماع مجلس المطارات العالمي قرارا ً‬ ‫يهدف إلى حماية سنوات من التعاون‬ ‫المثمر‪ ،‬وتطوير مشاريع مشتركة جديدة‬ ‫كما هو الحال في برنامج التميّز في‬ ‫المطارات‪ ،‬والتدريب‪ ،‬والفعاليات‪ ،‬وجمع‬ ‫واستخدام البيانات‪.‬‬ ‫كما يحدد هذا القرار مجاالت االستهداف‬ ‫فيما يتعلق بالمناصرة‪ ،‬بما في ذلك‬ ‫الحماية البيئية‪ ،‬سيما الحاجة لقيام‬ ‫الطيران بتطوير أهداف أكثر طموحا ً‬ ‫لخفض انبعاث غازات الدفيئة بما يحقق‬ ‫أهداف اتفاقية باريس‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫وتضع هذه القرارات بجملتها تركيزا ً‬ ‫متجددا ً على المساعدة في ضمان قدرة‬ ‫المطارات على تسهيل السفر اآلمن‬ ‫والمريح لجميع المسافرين‪ ،‬وذلك‬ ‫بصرف النظر عن القدرة‪ ،‬حيث تسعى‬ ‫صناعة المطارات جاهدة لتلبية الطلب‬ ‫المتزايد على الخدمات الجوية‪ ،‬كما‬ ‫أنها ستدعم موقف مجلس المطارات‬ ‫العالمي في سبتمبر عندما تعقد‬ ‫المنظمة الدولية للطيران المدني اجتماع‬ ‫هيئتها العمومية التي تنعقد كل ثالث‬ ‫سنوات‪ ،‬وسوف تسهم في نجاحنا في‬ ‫تمثيل مصالح أعضائنا في جميع أنحاء‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫كما تم في اجتماع الهيئة العمومية‬ ‫لمجلس المطارات العالمي انتخاب‬ ‫رئيس جديد للمجلس هو مارتن‬ ‫إيرنيكيان‪ ،‬رئيس شركة مطارات‬ ‫األرجنتين ‪ 2000‬والرئيس التنفيذي‬ ‫لشركة مطارات أميركا‪ ،‬ونائب جديد‬ ‫للرئيس هو أيمن بن أحمد الحوسني‪،‬‬ ‫الرئيس التنفيذي للشركة ال ٌعمانية إلدارة‬ ‫المطارات‪.‬‬ ‫نحن محظوظون ألن نكون تحت‬ ‫قيادتهما‪ ،‬وأود التأكيد لكم أن مجلس‬ ‫اإلدارة العالمي ومجتمع المطارات‬ ‫سيستفيدان من فطنتهما وتجربتهما‬ ‫القيمة‪ .‬وبصفتنا المنظمة الوحيدة التي‬ ‫يمكنها جمع المطارات‪ ،‬كبيرها وصغيرها‬ ‫من جميع المناطق‪ ،‬لالتفاق على تدابير‬ ‫قوية لمواجهة القضايا التي تؤثر علينا‬ ‫جميعاً‪ ،‬فإننا سنبقى الصوت الفعال‬ ‫للمطارات‪.‬‬

‫المقالة الشهرية للسيدة‬ ‫إنجيال غيتنز‬ ‫المدير العام‬ ‫مجلس المطارات العالمي‬


‫آراء‬

‫الخطوات الالزمة‬ ‫لمجال جوي سلس‬ ‫أمر أساسي بين أصحاب‬ ‫التعاون‬ ‫المصلحة‪ ،‬حيث تعتبر‬ ‫اإلجراءات المتخذة على المستوى‬ ‫التشغيلي‪ ،‬ومن ذلك صناعة القرار‬ ‫التعاوني وإدارة تدفق الحركة الجوية‪،‬‬ ‫على غاية من األهمية لضمان التدفق‬ ‫السلس والمتواصل ولتعزيز القدرة‬ ‫االستيعابية‪.‬‬ ‫وسوف تكون الجهات المزودة لخدمات‬ ‫المالحة الجوية بحاجة إلى المزيد من‬ ‫المرونة بهدف االبتكار والتعاون وتقديم‬ ‫الخدمات العابرة لحدودها الوطنية‪،‬‬ ‫ولكي يحصل ذلك‪ ،‬يتوجب أن يتم‬ ‫التعامل مع هذه الجهات على أنها‬ ‫شركات عادية لديها فرص التخاذ قرارات‬ ‫استثمارية دون الحاجة لالعتماد على‬ ‫الموازنات الحكومية‪ ،‬ومع مطلق الحرية‬ ‫للمنافسة عبر الحدود وإقامة التحالفات‪.‬‬ ‫وعلينا في حال أردنا الوصول إلى مجال‬ ‫جوي سلس أن نستغل بشكل تام‬ ‫الفرص التي تتيحها لنا التقنيات‬ ‫الجديدة‪ ،‬والتي تساعد على تحقيق‬ ‫التناغم بين النظم والعمليات وتدفقات‬ ‫الحركة‪ ،‬وذلك دون الرجوع إلى الحدود‬ ‫البرية أو حتى المعدات البرية‪ .‬وتتضمن‬ ‫هذه التقنيات الرقمنة التي تم ّكن‬ ‫مراقبة الحركة الجوية عن بعد‪ ،‬واألتمتة‬ ‫التي تسمح للطائرات بتقليص‬ ‫المسافات الفاصلة بينها‪ ،‬ما من‬ ‫شأنه بالتالي زيادة القدرة االستيعابية‪،‬‬ ‫والبيانات الكبيرة التي تفضي إلى‬ ‫عمليات أكثر كفاءة ترتكز على األداء‬ ‫الفعلي‪ ،‬والمراقبة المرتكزة على الفضاء‬ ‫التي تساعد على تعزيز مسارات‬ ‫الرحالت وتقليص المسافات الفاصلة‬ ‫بين الطائرات‪.‬‬

‫شركات جديدة إلى سوق إدارة الحركة‬ ‫الجوية وتقديمها لخدمات المالحة‬ ‫الجوية كخدمة تغطي مناطق أوسع‬ ‫مساحة‪ ،‬وذلك دون الحاجة لالستثمار‬ ‫في بنى تحتية باهظة التكلفة مثل أبراج‬ ‫المراقبة أو محطات الرادار‪.‬‬ ‫إن لتحسين الشبكة األولوية على أي‬ ‫مزود منفرد لخدمات المالحة الجوية‬ ‫أو أي متطلبات أو تفضيالت خاصة‬ ‫لمستخدم ما من مستخدمي المجال‬ ‫الجوي‪ ،‬وهو ما ينطوي بالتالي على دور‬ ‫أقوى تلعبه بنية الحوكمة الخاصة بمدير‬ ‫الشبكة‪ .‬يجب على الدول أن تدرك هذه‬ ‫التوجهات والفوائد الممكنة التي تعود‬ ‫بها على النظام الشامل إلدارة الحركة‬ ‫الجوية‪.‬‬

‫سيمون هوكارد‬ ‫نائب المدير العام‬ ‫كانسو‬

‫ولذلك نطلب من الدول فصل األمور‬ ‫التنظيمية عن تزويد خدمات الحركة‬ ‫الجوية واعتماد نهج قائم على األداء‬ ‫في التنظيم‪ .‬وهناك حاجة إلى التحول‬ ‫من النهج القائم على القطاع الجغرافي‬ ‫فيما يتعلق بالتحقق من صحة عمليات‬ ‫مراقبة الحركة الجوية إلى نهج يعتمد‬ ‫على النظم‪ ،‬ما يسمح بزيادة الحركة‬ ‫والمرونة‪.‬‬

‫مقتطفات من خطابه أمام مؤتمر كانسو لعمليات‬ ‫إدارة الحركة الجوية‬

‫ولهذا األمر تأثيره على نماذج أعمال‬ ‫الشركات التي تقدم خدمات المالحة‬ ‫الجوية‪ ،‬حيث تتغير هذه النماذج نتيجة‬ ‫للرقمنة‪ ،‬والتزويد المرتكز على الفضاء‪،‬‬ ‫وقدر ما من التحرير‪ .‬ونشهد حاليا ً دخول‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫‪21‬‬


‫شحن ولوجستيك‬

‫«جمارك دبي» تصنّف‬ ‫شحنات شركات الشحن‬ ‫السريع إلى ‪ 3‬فئات‬

‫توسع نطاق عمل ّياتها إلى إي‪ .‬زي‪ .‬دبي‬ ‫دي إتش إل اكسبريس ّ‬ ‫«دي إتش إل اكسبريس»‪ ،‬إحدى‬ ‫أعلنت‬ ‫اهم الشركات العالمية المتخصصة‬ ‫في توفير خدمات الشحن السريع والخدمات‬ ‫اللوجستية عن توسيع نطاق عملياتها في‬ ‫دولة اإلمارات العربية المتحدة عبر تدشين‬ ‫مرفق جديدة لها في «إي‪ .‬زي‪ .‬دبي»‪ ،‬اإلضافة‬ ‫الجديدة للمنطقة اللوجستية في «دبي‬ ‫التوسع إلى خدمة‬ ‫الجنوب»‪ .‬ويساهم هذا‬ ‫ّ‬ ‫شريحة أكبر من عمالء الشركة الحاليين‬ ‫والجدد المتواجدين في «إي‪ .‬زي‪ .‬دبي» و»دبي‬ ‫الجنوب» وخارجها‪.‬‬ ‫وتأتي هذه الخطوة النوعية في إطار جهود «دي‬ ‫إتش إل اكسبريس» الرامية إلى بناء مرافق‬ ‫قريبة من المطارات والموانئ الدولية لتعزيز‬

‫سرعة خدمات الشحن والتوصيل التي‬ ‫التوسع التزام الشركة‬ ‫تقدّمها‪ .‬ويعكس هذا‬ ‫ّ‬ ‫في تعزيز مشاريع عمالئها في منطقة الخليج‬ ‫العربي ودول العالم األخرى وخدمة عمالئها‬ ‫بشكل أفضل‪.‬‬ ‫وقال محسن أحمد‪ ،‬المدير التنفيذي‬ ‫للمنطقة اللوجستية في «دبي الجنوب»‪:‬‬ ‫«تحتل شركة «دي إتش إل اكسبريس»‬ ‫مكانة تنافسية عالمية بفضل جهودها‬ ‫المتواصلة في تعزيز إمكانياتها وقدراتها في‬ ‫إقامة االعمال‪ .‬ونحن نرحب بقرار الشركة في‬ ‫توسيع نطاق عملياتها إلى «إي‪ .‬زي‪ .‬دبي»‬ ‫تماشيا ً مع هدفها الرئيسي المتمثل في‬ ‫التطوير المستمر‪.‬‬

‫مدير دائرة جمارك دبي‪ ،‬أحمد محبوب‬ ‫قال‬ ‫مصبح‪ ،‬إنه «انطالقا ً من حرص‬ ‫(جمارك دبي) على تسهيل وتبسيط اإلجراءات‬ ‫الجمركية على شركات الشحن السريع في‬ ‫اإلمارة‪ ،‬قامت الدائرة بتصنيف شحنات‬ ‫التصدير وإعادة التصدير وعبور البضائع جوا ً‬ ‫عبر شركات الشحن السريع إلى ثالث فئات‬ ‫طبقا ً للقيمة‪ ،‬وذلك بهدف تبسيط تقديم‬ ‫وإنجاز البيانات الجمركية على الشحنات‬ ‫الجوية الصغيرة‪ ،‬التي ال تزيد قيمتها على‬ ‫‪ 3000‬درهم‪ ،‬بحيث يتم تقديم البيانات‬ ‫الخاصة بها إلكترونياً‪ ،‬سواء كان البيان المقدم‬ ‫للتصدير أو للعبور بالشحن السريع»‪.‬‬ ‫وأوضح مصبح لـ«اإلمارات اليوم»‪ ،‬أن‬ ‫«الشحنات الجوية التي تزيد قيمتها على‬ ‫‪ 3000‬درهم‪ ،‬وتصل إلى ‪ 15‬ألف درهم‪،‬‬ ‫فيتم تقديم وإنجاز البيانات لها وفق نظام‬ ‫التخليص الخاص بشركات النقل السريع‪،‬‬ ‫الذي يشمل البيانات المتعلقة بالعبور‬ ‫والتصدير وإعادة التصدير‪ ،‬وبرسوم خدمة‬ ‫إلصدار البيان الجمركي قدرها ‪ 10‬دراهم»‪.‬‬

‫«مطار البحرين»‪ :‬نمو‬ ‫المسافرين ‪ %­14‬و‪%­23‬‬ ‫بعمليات الشحن خالل‬ ‫«الفورموال»‬ ‫شركة مطار البحرين‪ ،‬الجهة‬ ‫أعلنت‬ ‫المسؤولة عن إدارة وتشغيل‬ ‫مطار البحرين الدولي‪ ،‬أن مطار البحرين‬ ‫الدولي قد استقبل إجمالي ‪5077‬‬ ‫مساف ًرا خالل فترة سباق جائزة البحرين‬ ‫الكبرى لطيران الخليج للفورموال ‪1‬‬ ‫للعام ‪ ،2019‬أي بزيادة نسبتها ‪14%‬‬ ‫عن العام الماضي‪ ،‬هذا باإلضافة‬ ‫إلى معالجة أكثر من ‪ 1564‬طنًا من‬ ‫الشحنات الخاصة بالسباقات بزيادة‬ ‫بلغت نسبتها ‪ 23%‬عن العام ‪.2018‬‬ ‫كما تم ادارة عمليات المطار خالل تلك‬

‫‪22‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫الفترة بمنتهى السالسة والكفاءة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يعكس فاعلية التخطيط االستراتيجي‬ ‫والجهود المبذولة من قبل كافة األطراف‬ ‫المشاركة‪.‬‬ ‫وقد استقبل مطار البحرين الدولي‬ ‫إجمالي ‪ 19‬رحلة شحن خالل عطلة‬ ‫الممهدة للسباقات‪،‬‬ ‫نهاية األسبوع ُ‬ ‫والتي تضمنت سيارات السباقات‬ ‫نفسها وقطع الغيار ومعدات الحاسوب‬ ‫واألدوات‪ ،‬باإلضافة إلى آالف اللترات من‬

‫الوقود والنفط‪ .‬التي خضعت للفحص‬ ‫فور بواسطة الجمارك‪ ،‬ثم تخزينها في‬ ‫مبنى الشحنات الذي يمتد على مساحة‬ ‫‪ 25‬ألف متر مربع وتقوم بتشغيله‬ ‫شركة خدمات مطار البحرين‪ ،‬وذلك قبل‬ ‫تسليمها إلى حلبة البحرين الدولية‪.‬‬ ‫هذا وقد قامت كل من شركات «إير‬ ‫بريدج كارغو»‪« ،‬كارغولوكس»‪« ،‬طيران‬ ‫اإلمارات»‪« ،‬كاثاي باسيفيك»‪« ،‬أطلس‬ ‫إير» و«خطوط كانتاس الجوية»‬


‫تكنولوجيا‬

‫نظام طيران اإلمارات‬ ‫للترفيه الجوي األفضل‬ ‫في العالم‬ ‫طيران اإلمارات على الريادة‬ ‫دأبت‬ ‫واالبتكار في صناعة الطيران‪ .‬فقد‬ ‫كانت أول ناقلة جوية تر ّكب شاشات فيديو‬ ‫شخصية في كل مقعد في جميع الدرجات‬ ‫على طائراتها في عام ‪.1992‬‬ ‫وتواصل طيران اإلمارات االستثمار‬ ‫في تطوير نظامها الفريد للمعلومات‬ ‫واالتصاالت والترفيه الجوي ‪ ،ice‬الذي‬ ‫يشكل جانبا ً أساسيا ً من خدماتها ذات‬ ‫المستوى العالمي‪ .‬وقي نالت في العام‬ ‫الماضي‪ ،‬وللسنة الرابعة عشرة على‬ ‫التوالي‪ ،‬جائزة «أفضل نظام ترفيه جوي»‬ ‫ضمن جوائز سكاي تراكس للناقالت‬ ‫الجوية العالمية‪.‬‬ ‫ويتيح نظام طيران اإلمارات للترفيه‬ ‫الجوي للمسافرين في الدرجة األولى تجربة‬ ‫مشاهدة أكثر إبهارا ً عبر شاشات شخصية‬ ‫قياس ‪ 32‬بوصة‪ ،‬ما يعد أكبر شاشة فيديو‬ ‫شخصية على أية طائرة‪ ،‬كما يستمتع‬ ‫ركاب الدرجة السياحية على رحالت الناقلة‪،‬‬ ‫بأوسع تشكيلة من البرامج الترفيهية‬ ‫عبر أكبر شاشات شخصية على مستوى‬ ‫الصناعة العالمية قياس ‪ 13.3‬بوصة‪ .‬كما‬ ‫تعد الشاشة الشخصية في درجة رجال‬

‫بحث توسيع استخدام‬ ‫الروبوتات‬ ‫بحث صادر عن «كوليرز‬ ‫توقع‬ ‫إنترناشيونال»‪ ،‬شريك األبحاث‬ ‫الرسمى لمعرض سوق السفر العربى‪،‬‬ ‫الذي اقيم في دبي مؤخراً‪ ،‬أن تسهم‬ ‫التكنولوجيا المتطورة المتمثلة فى‬ ‫مفهوم إنترنت األشياء والروبوتات‬ ‫والذكاء االصطناعى وتقنيات الواقع‬ ‫االفتراضى واألجهزة القابلة لالرتداء‪ ،‬فى‬ ‫تحقيق وفورات كبيرة تقدر بمليارات‬ ‫الدوالرات فى قطاع السياحة فى‬ ‫السنوات المقبلة‪.‬‬

‫األعمال‪ ،‬وقياسها ‪ 23‬بوصة‪ ،‬من بين األكبر‬ ‫لهذه الدرجة أيضاً‪.‬‬ ‫وفي أيلول (سبتمبر) ‪ ،2018‬أطلقت‬ ‫طيران اإلمارات قناتين لألطعمة‬ ‫والمشروبات عبر نظامها للترفيه الجوي‪،‬‬ ‫وذلك إلطالع ركابها على كيفية إعداد‬ ‫قوائم الطعام والشراب على الطائرات‬ ‫والعمل مع شركائها العالميين‪ .‬ويلبي‬ ‫نظام طيران اإلمارات للترفيه الجوي‪،‬‬ ‫الحائز جوائز عالمية‪ ،‬خيارات ترفيهية‬ ‫كالسيكية وحديثة واسعة تناسب‬ ‫أذواق وتطلعات المسافرين عبر العالم‪،‬‬ ‫من مختلف األعمار‪ .‬وتوفر لمسافريها‬ ‫الصغار تشكيلة كبيرة من أفالم األطفال‪،‬‬

‫تشمل أكثر من ‪ 75‬من أفالم ديزني‬ ‫ومارفل‪ ،‬و‪ 50‬قناة تلفزيونية‪ ،‬بما في ذلك‬ ‫«كارتون نتويرك» و»نيكيلوديان» وقناة‬ ‫ديزني‪ .‬وتعمل طيران اإلمارات جاهدة‬ ‫دوما ً للمحافظة على ميزاتها في االبتكار‬ ‫ومواصلة توفير محتوى يالئم ركابها‬ ‫متعددى الجنسيات والخلفيات الثقافية‪.‬‬ ‫ويوفر نظامها المبتكر للترفيه الجوي حاليا ً‬ ‫أكثر من ‪ 4000‬قناة منوعة‪ ،‬تعرض أحدث‬ ‫األفالم العالمية بنحو ‪ 40‬لغة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى أشهر المسلسالت التلفزيونية واألفالم‬ ‫الوثائقية وعشرات اآلالف من المقطوعات‬ ‫الموسيقية وألعاب الفيديو والكتب‬ ‫المسجلة صوتياً‪.‬‬

‫نظام جديد لألمتعة في مطار أبوظبي بطول ‪ 28‬كيلو مترا ً‬ ‫مطار أبوظبي الدولي الجديد أحدث‬ ‫يضم‬ ‫نظام عالمي لمناولة األمتعة‪ ،‬يُعالج‬ ‫نحو ‪ 23‬ألف حقيبة في الساعة‪ ،‬في ثورة‬ ‫تكنولوجية فائقة تضمن انسيابية تامة‬ ‫لنقل األمتعة وضمان عدم ضياعها وسرعة‬ ‫وصولها للمسافر‪ .‬ويحتاج وصول األمتعة‬ ‫إلى المسافر في النظام الجديد وقتا ً قصيرا ً‬ ‫جدًا‪ ،‬مقارنة باألنظمة المعمول بها حالياً‪،‬‬ ‫بسبب اآللية الحديثة التي يعمل بها‪،‬‬ ‫ويشتمل النظام على ‪ 19‬آلة فحص‬ ‫لألمتعة‪ ،‬باستطاعة كل آلة معالجة ما‬ ‫يقارب ‪ 1200‬حقيبة في الساعة‪ ،‬حيث‬ ‫يستوعب النظام ‪ 23‬ألف حقيبة في‬ ‫الساعة الواحدة‪.‬‬

‫وانتهى مطار أبوظبي من المرحلة‬ ‫التجريبية للنظام‪ ،‬الذي يعد أحدث وأكبر‬ ‫نظام لمناولة األمتعة بطول ‪ 28‬كيلو متراً‪،‬‬ ‫وبات جاهزا ً لمرحلة التشغيل الفعلي‬ ‫وبدء العمل‪ ،‬إذ يستخدم نظام الفحص‬ ‫«بي إتش إس»‪ ،‬والذي يستخدم في عدد‬ ‫قليل من المطارات حول العالم‪ ،‬كونها‬ ‫الطريقة المعتمدة لتحسين دقة الفحص‬ ‫وتقليل وقت بقاء األمتعة في النظام‪.‬‬ ‫وتبدأ رحلة األمتعة عبر النظام الجديد من‬ ‫مكتب إصدار التذاكر وإدخال الحقائب آليا ً‬ ‫بالكامل‪ ،‬بحيث يمكن تتبع األمتعة عبر‬ ‫كل مراحلها‪ ،‬األمر الذي يقلل من نسبة‬ ‫ضياعها أو سوء استخدامها‪.‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫‪23‬‬


‫سياحة‬

‫«إكسبو ‪ »2020‬الضيف الجديد واأللمع في أعين الزوار‬

‫سوق السفر سياحة جديدة بإبداع التقنية‬

‫مؤخراً‪ ،‬فعاليات الدورة السادسة والعشرين‪ ،‬من معرض سوق السفر العربي (الملتقى ‪ ،)2019‬الذي شهد‬ ‫اختتمت‬ ‫حضور أكثر من ‪ 40‬ألف زائر‪ ،‬مع وجود عارضين من ‪ 150‬دولة و‪ 65‬جناحا ً وطنياً‪ ،‬وأكثر من ‪ 100‬عارض جديد‪.‬‬ ‫وتم تنظيم الدورة من هذا المعرض في مركز دبي التجاري العالمي‪ ،‬بمشاركة أكثر من ‪ 2500‬عارض‪.‬‬ ‫حرصت دبي على جعل معرض «سوق‬ ‫السفر العربي ‪ ،»2019‬الذي يعد الحدث‬ ‫األضخم في صناعة السفر والسياحة في‬ ‫منطقة الشرق األوسط‪ ،‬الذي اقيمت‬ ‫فعالياته مؤخراً‪ ،‬مختلف شكال ً وموضوعاً‪،‬‬ ‫حيث طرحت مفهوما ً جديد لقطاع السياحة‬ ‫والسفر مسبوغا ً بأحدث اإلبداعات التقنية‬ ‫التي توصل إليها العالم‪.‬‬ ‫وضم الحدث العالمي تحت مظلته ‪ 4‬أحداث‬ ‫رئيسية للمرة األولى‪ ،‬تمثلت في سوق السفر‬ ‫الدولي للسياحة الفاخرة‪ ،‬باإلضافة إلى منتدى‬ ‫كونيكت الشرق األوسط والهند وأفريقيا‬ ‫وفعالية يوم المستهلك «هوليداي شوبر»‪،‬‬ ‫التي خصصت للمستهلكين في قطاع‬ ‫الضيافة والسفر‪.‬‬ ‫ش ّكل إكسبو دبي ‪ 2020‬محورا ً أساسيا ً من‬ ‫فعاليات سوق السفر العربي (الملتقى) بما‬ ‫يحمله من فرص استثمارية واعدة تش ّكل‬ ‫دعامة رئيسة للقطاع السياحي في المنطقة‬ ‫وبوصلة االستثمارات السياحية والفندقية‬ ‫العالمية‪ ،‬فيما خطف جناح طيران اإلمارات‬ ‫في إكسبو أنظار الزوار والعارضين‪ ،‬ال سيما‬ ‫أن الجناح يعكس مواصلة الناقلة ضخ‬ ‫االستثمارات في سبيل االرتقاء بصناعة النقل‬ ‫والطيران‪.‬‬ ‫وشهدت منصات المعرض إعالن العديد من‬ ‫السالسل والمجموعات الفندقية العالمية‬ ‫عن خطتها التوسعية في اإلمارات في سعيها‬ ‫لالستحواذ على أكبر حصة ممكنة من‬ ‫التدفقات السياحية المتوقعة على أبواب‬ ‫إكسبو دبي ‪.2020‬‬ ‫وأظهر الحدث األبرز في المنطقة في قطاع‬ ‫السياحة والسفر التكامل بين األجنحة‬

‫‪24‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫اإلماراتية الحكومية والخاصة من خالل طرح‬ ‫برامج سياحية متنوعة تسهم في تعزيز نمو‬ ‫القطاع السياحي اإلماراتي‪.‬‬ ‫وركز سوق السفر العربي‪ ،‬الذي حظي بإقبال‬ ‫جماهيري الفت على أبرز االتجاهات الحالية‬ ‫في قطاع السفر والضيافة ودور التكنولوجيا‬ ‫واالبتكارات الحديثة في تجاوز التحديات‬ ‫الحالية ورسم توجهات القطاع السياحي‬ ‫خالل السنوات المقبلة‪ .‬وشهدت نسخة‬ ‫المعرض أكبر مشاركة من آسيا على‬ ‫اإلطالق بزيادة ‪ 8%‬على أساس سنوي‬ ‫من إجمالي مساحة المعرض‪ ،‬مع‬ ‫مشاركة واسعة لكل من إندونيسيا‬ ‫وماليزيا وتايالند وسريالنكا‪.‬‬ ‫ومن أبرز الجلسات التي شهدها‬ ‫المعرض هذا العام‪« ،‬المنتدى السياحي‬ ‫العربي‪ -‬الصيني» وقمة الصناعة‬ ‫الفندقية‪ ،‬وكذلك عودة القمة العالمية‬ ‫للسياحة الحالل إلى جدول فعالياته‪.‬‬

‫إكسبو‬

‫ومن المتوقع أن يؤثر معرض«إكسبو ‪2020‬‬ ‫دبي» بشكل إيجابي على معدالت النمو‬ ‫طويلة األمد للزوار القادمين من أكبر خمسة‬ ‫أسواق رئيسية إلى اإلمارات بين عامي‬ ‫‪ 2018‬و‪ ،2023‬وذلك وفقا ً للبيانات الصادرة‬ ‫عن سوق السفر العربي‪.‬‬ ‫وبالنظر إلى أكبر ثالثة أسواق رئيسية‬ ‫مصدرة للزوار إلى اإلمارات‪ ،‬تشير التوقعات‬ ‫إلى ارتفاع عدد المسافرين الهنود إلى الدولة‬ ‫ليصل إلى ‪ 3.01‬ماليين زائر بحلول عام‬ ‫‪ 2023‬بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ‬ ‫‪ ،7%‬مقابل زيادة في عدد القادمين من‬ ‫السعودية والمملكة المتحدة بواقع ‪،1.76‬‬ ‫و‪ 1.28‬مليون زائر‪ ،‬أي ما نسبته ‪2%‬‬ ‫و‪ 1%‬على التوالي‪.‬‬


‫سياحة‬

‫تح ّول رقمي‬ ‫أبرز الخبراء والمتخصصين‬ ‫ناقش‬ ‫التحول الرقمي وأثره في قطاع‬ ‫السياحة والسفر‪ ،‬وظهور تقنيات مبتكرة‬ ‫من شأنها تغيير الطريقة التي تعمل بها‬ ‫بشكل جذري‪.‬‬ ‫صناعة الضيافة في المنطقة‬ ‫ٍ‬

‫مطارات دبي‪ :‬ستسهم العالمة‬ ‫التجارية الجديدة في تحويل‬ ‫مطار دبي الدولي إلى تجربة‬ ‫افتراضية غامرة تقدم أشهر معالم دبي‬ ‫في المطار‪ ،‬ترافقها مجموعة من العروض‬ ‫الموسيقية والفنية والثقافية‪ ،‬وحتى‬ ‫عروض األزياء‪ ،‬التي تجسد بمجموعها‬ ‫الثقافة المحلية وتحتفي بالتنوع الذي‬ ‫تحفل به دبي‪.‬‬

‫وقالت دانييل كورتيس‪« :‬سيزداد عدد‬ ‫السياح الروس القادمين إلى اإلمارات إلى‬ ‫نحو ‪ 1.6‬مليون سائح عام ‪ 2023‬بمعدل‬ ‫نمو سنوي مركب نسبته ‪ ،12%‬في المقابل‬ ‫سيرتفع أعداد السياح الصينيين بمعدل‬ ‫سنوي مركب يبلغ ‪ 8%‬ليصل عددهم‬ ‫‪ 1.27‬مليون سائح خالل الفترة نفسها‪ ،‬وفقا ً‬ ‫للبيانات»‪.‬‬

‫عارضون رئيسيون‬

‫وتتطلع اإلمارات إلى تعزيز حصتها من هذه‬ ‫األسواق التي تعد مصدرا ً رئيسا ً لتدفق السياح‬ ‫إليها وذلك خالل معرض سوق السفر العربي‬ ‫‪ ،2019‬حيث تستعد هيئات ودوائر السياحة‬ ‫من مختلف اإلمارات السبع للمشاركة في‬ ‫المعرض‪ ،‬فضالً عن العارضين الرئيسيين من‬

‫وقالت دانييل كورتيس‪ ،‬مديرة معرض‬ ‫سوق السفر العربي في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫«ترتكز النقاشات والمحاور الرئيسية‬ ‫للمعرض هذا العام على االبتكار والتقنيات‬ ‫المتطورة‪ ،‬في ظل التوقعات التي تشير‬ ‫إلى أن بعض هذه التقنيات مثل روبوتات‬ ‫الدردشة الذكية «تشات بوت» وتكنولوجيا‬ ‫الذكاء االصطناعي والواقع االفتراضي‬ ‫وإنترنت األشياء‪ ،‬ستحقق وفورات‬ ‫بمليارات الدوالرات في هذه الصناعة‬ ‫مستقبالً‪ ،‬لذا فإنه من الضروري للعارضين‬ ‫والمشاركين والمتخصصين مناقشة سبل‬ ‫االستفادة منها وتسخيرها بما يحقق‬ ‫أهدافهم»‪.‬‬ ‫دبي وأبوظبي ورأس الخيمة والشارقة وعجمان‬ ‫والفجيرة‪ ،‬فضالً عن أكثر من ‪ 93‬شركة عارضة‬ ‫أخرى بما فيها طيران اإلمارات وإعمار للضيافة‬ ‫ومؤسسة مطارات دبي‪.‬‬ ‫وأضافت كورتيس‪« :‬لو نظرنا إلى العوامل‬ ‫األخرى التي أسهمت في زيادة تدفق‬ ‫السياح إلى اإلمارات باإلضافة إلى معرض‬ ‫«إكسبو ‪ 2020‬دبي»‪ ،‬لوجدنا ارتفاعا ً‬ ‫ملحوظا ً في عدد الزوار الروس القادمين‬ ‫إلى اإلمارات في السنوات األخيرة‪ ،‬ويُعزى‬ ‫ذلك إلى تشغيل رحالت جوية إضافية‬ ‫ومباشرة تربط بين البلدين‪ ،‬عالو ًة على‬ ‫التسهيالت التي يحظى بها المواطنون‬ ‫الروس اآلن بالحصول على تأشيرة‬ ‫الدخول عند الوصول إلى منافذ ومطارات‬

‫اإلمارات‪ ،‬كما دعم هذا النمو ارتفاع أسعار‬ ‫النفط التي أسهمت في صعود قيمة‬ ‫الروبل الروسي‪ ،‬لتصبح اإلمارات وجهةً‬ ‫مفضلة بالنسبة لهم‪.‬‬

‫مطارات دبي‬

‫كم استقطب جناح مطارات دبي خالل‬ ‫مشاركته في سوق السفر العربي‪ ،‬اهتمام‬ ‫الخبراء والمهتمين بسوق السفر‬ ‫والسياحة العالمية بهدف التعرف إلى‬ ‫عملية التحول التي يشهدها مفهوم‬ ‫السفر عبر مطار دبي الدولي بفضل‬ ‫الخيارات الجديدة التي يتم إضافتها إلى‬ ‫قائمة الخدمات التي يقدمها المطار‬ ‫لنحو ‪ 90‬مليون مسافر من المتوقع أن‬ ‫يستخدموا المطار خالل العام الجاري‪.‬‬

‫مايو ‪2019‬‬

‫‪25‬‬

Profile for Nadd Al Shiba PR & Event Management

VIA DUBAI ARABIC MAY 2019  

VIA DUBAI ARABIC MAY 2019  

Advertisement