Page 1

‫نشرة شهرية تصدر عن هيئة دبي للطيران المدني‬

‫‪www.viadubaionline.com‬‬

‫العدد الثامن واألربعون ‪ -‬مايو ‪2017‬‬

‫أخبــار الهيئــة‬ ‫المشاركة في معرض‬ ‫االمارات للوظائف ‪2017‬‬

‫‪10‬‬

‫اليوم العالمي للصحة‬ ‫والسالمة في العمل ‪2017‬‬

‫‪12‬‬

‫بحث سبل التعاون‬ ‫المشترك مع ادارة الشؤون‬ ‫القانونية في مطار دبي الدولي‬

‫‪12‬‬

‫حمدان‬ ‫بن محمد‬ ‫يطلق‬ ‫مشروع‬

‫خط دبي‬

‫أخبــار اإلمارات‬ ‫‪ 300‬شركة في معرض‬ ‫المطارات ‪ 15‬مايو‬

‫‪18‬‬

‫‪ 22.5‬مليون مسافر عبر مطار ‪20‬‬

‫‪16‬‬

‫دبي في الربع األول‬

‫هيئة دبي للطيران المدني تستضيف الدورة‬ ‫الخامسة للقمة العالمية لسالمة الطيران‬

‫بوابات إلكترونية ألصحاب ‪22‬‬

‫الهمم في مطارات‬ ‫اإلمارات قريباً‬

‫إطالق «إعالن دبي» لتعزيز‬ ‫األمن اإللكتروني بالطيران‬ ‫المدني‬

‫‪24‬‬

‫أول حملة توعية‬

‫‪26‬‬

‫حول الطائرات بدون طيار‬

‫‪ 28‬تقارير خاصة‬

‫تقنيات حديثة تساهم‬ ‫في تطوير عالم الطيران‬

‫‪42‬‬

‫القمة العالمية لسالمة‬ ‫الطيران ناقشت تحديات‬ ‫قطاع سالمة وأمن الطيران‬ ‫حافظ مسعود‬

‫‪ 36‬شركات الطيران‬

‫‪6‬‬

‫‪14‬‬

‫‪ 37‬شحن ولوجستيك‬

‫‪ 38‬تكنولوجي ـ ــا‬


‫خدماتنا الذكية‬ ‫التطبيق الذكي لهيئة دبي للطيران المدني‬ ‫يتيح للمتعاملين‪:‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•تصاريح هبوط الطائرات‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لنقل المواد المحظورة‬ ‫الخطرة‬ ‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لنقل البضائع‬ ‫ِ‬ ‫•إصدار شهادات عدم ممانعة للتصوير الجوي‬

‫•إصدار شهادة عدم ممانعة لألحزمة الضوئية في السماء‬ ‫•إصدار شهادة للموافقة على مهابط الطائرات العمودية‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لأللعاب النارية وعروض الليزر‬ ‫•إصدار شهادة عدم ممانعة للبالونات الهوائية‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لمهابط الطائرات العمودية‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة إلرتفاعات المباني أقل من ‪ 300‬متر‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة إلرتفاعات المباني أعلى من ‪ 300‬متر‬ ‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لمحطات تقوية اإلرسال‬ ‫•إصدار شهادة عدم ممانعة الستخدام الرافعات‬

‫•إصدار شهادات عدم ممانعة لإلنارات التحذيرية للطائرات‬

‫متطلبات التسجيل ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•أسم الشركة‬

‫•عنوان الشركة‬ ‫•هاتف‬

‫•فاكس‬

‫•صندوق البريد‬ ‫•المدينة‬

‫•تحديد السؤال السري‬

‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•اسم المستخدم‬ ‫•كلمة السر‬

‫•البريد اإللكتروني‬ ‫•اسم الشخصي‬

‫•الهاتف المتنقل‬

‫•رقم بطاقة الهوية‬

‫•تحديد فئة ( فردي –شركة طيران – وكالء – مستشارون‪ -‬موردين )‬

‫يمكنك تحميل التطبيق عن طريق البحث‬ ‫في متجر البالي ستور و متجر أبل ستور‬ ‫عن ‪DCAA :‬‬ ‫أو مسح رمز االستجابة السريعة (‪) QR Code‬‬ ‫لالستفسار يرجى االتصال‬ ‫على رقم الدعم الفني ‪:‬‬

‫‪2‬‬

‫البريد اإللكتروني ‪:‬‬

‫‪+971 56 6810685‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪it.support@dcaa.gov.ae‬‬

‫‪www.dcaa.gov.ae‬‬


‫المحتويات‬ ‫في عام ‪ ،2007‬تمت إعادة‪ .‬هيكلة وظائف دائرة الطيران‬ ‫المدني في دبي‪ .‬تبعا ً لذلك‪ ،‬تم تأسيس هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني كهيئة مستقلة‪ ،‬بموجب مرسوم صادر عن صاحب‬ ‫السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ‪ ،‬حاكم دبي‪ ،‬القانون‬ ‫رقم ‪ 21‬لسنة ‪ ،2007‬بصيغته المعدلة بموجب القانون رقم‬ ‫‪ 19‬عام ‪ ،2010‬إلجراء تطوير صناعة النقل الجوي في إمارة‬ ‫دبي واإلشراف على جميع األنشطة المتعلقة بالطيران‪.‬‬

‫أخبار الهيئة‬ ‫‪05‬‬

‫عبر دبي نشرة شهرية رسمية تصدر عن هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني باللغتين العربية واالنجليزية‪ ،‬بهدف تسليط‬ ‫الضوء على المبادرات والتطورات التي يشهدها قطاع‬ ‫الطيران في دبي‪ ،‬مما يجعلها منصة ناطقة باسم الهيئة‪.‬‬

‫‪10x‬‬

‫المشرف العام‬

‫محمد عبد هللا أهلي‬ ‫المنسق اإلعالمي‬

‫حنان المازمي‬ ‫المسؤول الفني‬

‫‪12‬‬

‫محمد الجاروف‬

‫تعاونمشترك‬

‫‪13‬‬

‫تكريم‬

‫البريد اإللكتروني‬ ‫‪E-mail: viadubai@naddalshiba.com‬‬

‫تنويه‬

‫ان المعلومات الواردة في هذه النشرة هي ألغراض المعلومات‬ ‫العامة فقط‪ ،‬وال تتحمل الهيئة اية مسؤولية وال تعطي‬ ‫أية ضمانات من أي نوع صريحة أو ضمنية عن ا كتمال‬ ‫او دقة المعلومات المنشورة فيها‪ .‬وبخصوص اآلراء او‬ ‫اللقاءات الواردة في النشرة فهي تعبر عن اصحابها فقط‪.‬‬ ‫ولذلك لن تكون الهيئة مسؤولة عن أية خسارة معنوية‬ ‫أو مادية ربما قد تنتج عن المعلومات الواردة في النشرة ‪.‬‬

‫حوار الهيئة‬

‫لإلعالن في النشرة اتصل على‬

‫القمة العالمية لسالمة‬ ‫الطيران ناقشت تحديات‬ ‫قطاع سالمة وأمن الطيران‬

‫العالقات العامة والتسويق واالشراف العام‬

‫ند الشبا للعالقات العامة وتنظيم المعارض‬ ‫هاتـ ــف ‪+9714 25 66 707‬‬

‫فاكس ‪+9714 25 66 704‬‬ ‫‪i n fo @ n a d d a l s h i b a . c o m‬‬ ‫‪www.naddalshiba.com‬‬

‫‪14‬‬

‫حافظ مسعود‬

‫للعالقــات العامــة وتنظيــم المعـارض‬

‫طبعت في مطابع برنت ول‪ ،‬دبي‬

‫الرؤ ي ــة‬

‫تنطلق هيئة دبي للطيران المدني من رؤية دبي في أن تصبح عاصمة الطيران العالمية‬ ‫التي تساهم في رخاء دبي و ُتمكَنها من النمو‪vw.‬‬

‫الرسالة‬

‫هيئة دبي للطيران المدني ملتزمة بدعم قطاع الطيران في دبي من خالل‪:‬‬

‫البريد اإللكتروني‪dcaa@dcaa.gov.ae :‬‬ ‫الموقع اإللكتروني‪www.dcaa.gov.ae :‬‬ ‫الهاتف‪)971( 4 216 2009 :‬‬ ‫الفاكس‪)971( 4 224 4502 :‬‬ ‫صندوق البريد‪49888 :‬‬

‫دبي‪ ،‬اإلمارات العربية المتحدة‬

‫امتالك القيمة الكلية المحتملة كمركز عالمي للسفر والسياحة والتجارة والشحن والدعم اللوجستي‪.‬‬ ‫توفير السعة‪ ،‬وال ُقـدرة على الوصول‪ .‬ورفع قدرة األصول الحالية للوفاء بمتطلبات خطط النمو في قطاعي الطيران واالقتصاد‪.‬‬ ‫ضمان نمو مستدام ومسؤول وملتزم بالسالمة والصحة والبيئة واألمن‪.‬‬ ‫إنشاء وتوفير خدمات تركَز على المتعاملين الكتساب أفضلية تنافسية من اإلبداع والمعرفة والكفاءة‪.‬‬ ‫بناء القدرات لقطاع الطيران والمحافظة على الموجود منها‪ ،‬وتوفير الفرص الوظيفية للمواطنين‪.‬‬ ‫ضمان توفير إطار تنظيمي شفاف وفعال ومتوازن تجاريا ً يعكس مصالح صناعة الطيران في دبي واإلمارات العربية المتحدة‪.‬‬ ‫توفير خدمات تتسم بالكفاءة والفعالية من حيث التكلفة لقطاع الطيران‪.‬‬ ‫‪youtube.com/user/dcaadubai‬‬

‫‪twitter.com/DcaaDubai‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪http://www.facebook.com/DCAADubai‬‬

‫‪1‬‬


‫المحتويات‬

‫‪ 22.5‬مليون‬ ‫مسافر عبر مطار‬ ‫دبي في الربع‬ ‫األول‬ ‫‪20‬‬

‫تمويل االزدهار‬ ‫المستقبلي‬ ‫إنجيال غيتنز‬

‫قطاع الطيران العالمي‬ ‫في حاجة لـ ‪ 30‬ألف طائرة‬ ‫خالل ‪ 20‬عاماً‬

‫احترام المعايير‬ ‫العالمية‬ ‫‪34‬‬

‫‪35‬‬

‫ألكسندر دي جونياك‬

‫التكنولوجيا تفتح ً‬ ‫آفاقا جديدة للتحليق في السماء‪..‬‬

‫تقنيات حديثة تساهم في تطوير عالم الطيران‬ ‫‪28‬‬

‫الطباعة الرقمية ثالثية األبعاد‬ ‫تدخل في صناعة الطائرات‬

‫‪42‬‬

‫‪2‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪40‬‬


‫رسا ل ـ ــة‬

‫الرئي ـ ـ ــس‬

‫رحلة إلى النمو‬

‫يحمل‬

‫النمو السريع لقطاع الطيران المدني في دبي المدينة لكي‬ ‫تصبح سريعا ً أهم مركز للطيران في العالم‪.‬‬

‫وتظهر إنجازاتنا المتعددة أننا نتجه نحو هذا الهدف متسلحين‬ ‫باستراتيجية واضحة وتنفيذ يتسم بالدقة‪.‬‬ ‫لقد كان مطار دبي الدولي الذي يعتبر المطار األكثر ازدحاما ً في العالم‬ ‫لجهة المسافرين الدوليين‪ ،‬من ضمن أسرع مرا كز المسافرين جوا ً‬ ‫في العالم لجهة النمو‪ ،‬في العام ‪.2016‬‬ ‫وقد تابعت حركة المسافرين في مطار دبي الدولي نموها بشكل‬ ‫مضطرد لتصل إلى ‪ 22.5‬مليون مسافر في الربع األول من العام‬ ‫الحالي‪ ،‬وذلك بعد أن كان المطار قد حقق رقما ً قياسيا ً غير مسبوق‬ ‫في شهر يناير الماضي‪ ،‬ما يجعله يحافظ على مساره الصحيح‬ ‫لتحقيق توقعاته الرامية إلى الوصول إلى ‪ 89‬مليون مسافر في‬ ‫العام ‪ .2017‬إن هذه ألرقام مشجعة وهي متوافقة مع توقعاتنا‬ ‫واستراتيجيتنا‪ ،‬ونحن نطمح في المستقبل ألرقام أ كثر إثارة بكثير‪.‬‬

‫أحمد بن سعيد آل مكتوم‬

‫والطيران‪ .‬ويؤمن المعرض فرصة لعرض أو استقدام أحدث‬ ‫التكنولوجيات‪ ،‬وللتعلم حول التوجهات الناشئة‪ ،‬وللتشبيك مع‬ ‫صانعي القرار والحصول على معارف مباشرة حول برامج توسعة‬ ‫وتحديث مطارات المنطقة‪ ،‬والتي تصل قيمتها إلى زهاء ‪ 170‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫ويشكل المعرض مرة أخرى منصة يمكن للعالم من خاللها االلتقاء‬ ‫والتباحث وترجمة ذلك إلى تدفق متزايد لالستثمارات والمسافرين‪.‬‬ ‫راجيا ً أن يحقق معرض المطارات نجاحا ً باهراً‪ ،‬ومتمنيا ً مشاركة‬ ‫ملؤها الفائدة للعارضين‪ .‬‬

‫وما يساعدنا على البقاء في المقدمة هو البنية التحتية المتينة‪،‬‬ ‫واالستثمارات الكبيرة والمتسقة في تعزيز البنية التحتية في كافة‬ ‫المجاالت‪ ،‬وموا كبة ما يحدث في أماكن أخرى من العالم‪.‬‬ ‫ولنا الفخر بأن نستضيف معرض المطارات الذي تطور ليصبح أبرز‬ ‫المعارض المتخصصة في مجال صناعة الطيران‪ ،‬الذي يوفر منصة‬ ‫قوية للشركات لعرض خدماتها ومنتجاتها المتعلقة بالمطارات‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪3‬‬


‫رسا ل ـ ــة‬

‫أخبار الهيئة‬

‫المدير العام‬

‫المزيد من النجاح‬

‫القمة العالمية لسالمة الطيران التي اختتمت أعمالها في‬ ‫جاءت دبي مؤخرا ً والتي استضافتها هيئة دبي للطيران المدني‪،‬‬ ‫لتعيد التأكيد على التزامنا بضمان السالمة واألمن في مطاراتنا‪،‬‬ ‫والمساهمة في صناعة الطيران العالمية‪ .‬وأشعر بالسعادة ألن هذه‬ ‫الصناعة شاركت بفاعلية في هذه القمة واستفادت منها‪.‬‬ ‫وبإمكان هذه الصناعة التعلم حول أحدث التوجهات في مجالي‬ ‫االتصاالت في مجال األزمة‪ ،‬والتدقيق واإلشراف على نظم إدارة‬ ‫السالمة‪ ،‬ووضع ذلك قيد التطبيق الفعلي في المستقبل‪ .‬وقد أبرزت‬ ‫القمة االستراتيجيات الرئيسية لثقافة السالمة في المستقبل‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل مشاركة أصحاب المصلحة المحليين والدوليين من‬ ‫كل من الهيئات التنظمية‪ ،‬وشركات الطيران‪ ،‬ومشغلي المطارات‪،‬‬ ‫والشركات المصنعة للطائرات‪ ،‬واتحادات الطيارين‪ ،‬ومؤسسات‬ ‫السالمة ومزودي خدمات مراقبة الحركة الجوية وغيرها من الجهات‬ ‫المعنية‪.‬‬ ‫ونحن ملتزمون‪ ،‬كما أ كدنا على الدوام‪ ،‬بتعزيز السالمة في قطاع‬ ‫الطيران‪ ،‬محليا ً وإقليميا ً ودولياً‪ .‬كما وضعنا هدفا ً يتمثل في جعل‬ ‫دبي واحدة من أبرز مرا كز الطيران في العالم‪ ،‬بعد أن اصبحنا ضمن‬ ‫المرا كز األكثر رواجا ً في العالم لجهة تجربة المسافرين والسالمة‪.‬‬ ‫وكما كان متوقعاً‪ ،‬فقد بحثت القمة أفضل الممارسات في مجاالت‬ ‫مثل السالمة واالتصاالت في حال األزمة‪ ،‬وإدارة السمعة‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫محمد عبد هللا أهلي‬

‫ومن الجدير بالذكر أن نشاطات القمة قد تضمنت حصصا ً تدريبية‬ ‫مبتكرة وفرت منصة لخبراء بارزين لمناقشة أخر التوجهات‪ ،‬والرؤى‪،‬‬ ‫وأفضل الممارسات الدولية المتعلقة بهذه الصناعة‪ .‬كما قدمت‬ ‫لنا احساسا ً بالرضا ألن المشاركين تمكنوا من الحصول على أ كبر‬ ‫قدر ممكن من الفائدة من هذه القمة عموماً‪ ،‬والحصص التدريبية‬ ‫على وجه الخصوص‪ .‬ويبقى على أصحاب المصلحة وضعها موضع‬ ‫التطبيق الفعلي‪.‬‬ ‫إن السعي إلى الكمال لجهة توفير المرافق والسالمة واألمن‪ ،‬هو أمر‬ ‫ال ينتهي‪ ،‬لكننا سنواصل السعي لجعل دبي الوجهة األكثر اهمية‬ ‫وطلباً على السفر في العالم ‪ .‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫‪10x‬‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني سلسلة من االجتماعات لفريق‬ ‫تنظم عمل مبادرة مشروع ‪ ,10x‬حيث يناقش الفريق االفكار‬ ‫المطروحة من قبل موظفي الهيئة لهذه المبادرة وكيفية تطبيقها على‬ ‫ارض الواقع‪.‬‬ ‫وتم خالل االجتماع تكريم أحمد رشدي لمشاركته في العصف الذهني‬ ‫لمبادرة مشروع ‪ ,10x‬وقد كرمه محمد لنجاوي المدير التنفيذي‬ ‫لقطاع أمن الطيران والتحقيق في الحوادث ‪ .‬‬

‫تكريم المتدربات‬ ‫حمد الجناحي مدير ادارة الموارد‬ ‫كرم البشرية بهيئة دبي للطيران المدني‬ ‫المتدربة وفاء الهرمودي من الجامعة‬ ‫االمريكية باإلمارات‪ ،‬كما كرم عبدالرزاق‬

‫تكريم عبدالرزاق الهاشمي مدير ادارة الشؤون المالية واالدارية‬ ‫بالهيئة المتدربة نورة العامري من كليات التقنية العليا بدبي‬

‫الهاشمي مدير ادارة الشؤون المالية‬ ‫واالدارية بالهيئة المتدربة نورة العامري‬ ‫من كليات التقنية العليا بدبي وذلك ضمن‬ ‫برنامج التدريب المهني‪ .‬ويهدف البرنامج‬

‫إلى تشجيع الطلبة على العمل واالنخراط‬ ‫في قطاع الطيران المدني بمختلف مجاالته‪،‬‬ ‫وذلك بهدف كسب الخبرات في هذا‬ ‫المجال‪ .‬‬

‫تكريم حمد الجناحي مدير ادارة الموارد البشرية بالهيئة المتدربة‬ ‫وفاء الهرمودي من الجامعة االمريكية باإلمارات‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪5‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫هيئة دبي للطيران المدني تستضيف الدورة الخامسة‬ ‫للقمة العالمية لسالمة الطيران‬ ‫الدورة الخامسة للقمة العالمية لسالمة الطيران التي استضافتها هيئة دبي للطيران المدني نجاحا ً‬ ‫حققت منقطع النظير‪ ،‬مع حضور ما يزيد عن ‪ 450‬خبيرا ً محليا ً وعالميا ً في مجال الطيران‪ ،‬حيث ناقش هؤالء‬ ‫الخبراء القضايا األكثر إلحاحا ً فيما يتعلق بسالمة الطيران‪ ،‬واقترحوا استراتيجيات جديدة لهذا القطاع‪.‬‬ ‫وقال محمد عبد هللا أهلي‪ ،‬المدير العام لهيئة‬ ‫دبي للطيران المدني‪« :‬بالنظر إلى حضورنا‬ ‫المتنامي على ساحة الطيران العالمي‬ ‫ومكانتنا الراسخة كمركز دولي للطيران‪ ،‬فإننا‬ ‫ملتزمون بالعمل على تعزيز معايير السالمة‬ ‫في كامل هذا القطاع‪ .‬ومع متابعة القطاع‬ ‫وصناعة الطيران النمو‪ ،‬يرتفع أيضا ً عدد عوامل‬

‫‪6‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫السالمة التي يجب أخذها بعين االعتبار‪ ،‬وهذا‬ ‫هو السبب الذي جعل الدورة الخامسة للقمة‬ ‫العالمية لسالمة الطيران تشهد نقاشات‬ ‫حول عدد واسع من المواضيع‪ .‬وقد حققت‬ ‫القمة تقدما ً على صعيد التفاهمات المحلية‪،‬‬ ‫واإلقليمية‪ ،‬والدولية المرتبطة ببعض القضايا‬ ‫الملحة التي تواجه شركات الطيران اليوم‪،‬‬

‫إضافة إلى تقديم استجابة متطورة ومبتكرة‬ ‫للتحديات الراهنة‪».‬‬ ‫وكانت القمة التي امتدت على يومين‬ ‫كاملين قد حظيت بمشاركة أصحاب‬ ‫مصلحة دوليين من الجهات التنظيمية‪،‬‬ ‫وشركات الطيران‪ ،‬ومشغلي المطارات‪،‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫نجاح منقطع النظير‬ ‫للقمة العالمية‬ ‫لسالمة الطيران‬

‫التجزئة إلنشاء العملية التي يتوجب على‬ ‫مستخدمي الطائرات دون طيار أن يعملوا‬ ‫من خاللها على تسجيل طائراتهم وذلك‬ ‫قبيل أن يكونوا قادرين فعليا ً على الحصول‬ ‫عليها‪.‬‬

‫والشركات المصنعة للطائرات‪ ،‬واتحادات‬ ‫الطيارين‪ ،‬والمؤسسات المعنية بالسالمة‪،‬‬ ‫ومزودي خدمات المراقبة الجوية‪ ،‬وذلك‬ ‫لتسليط الضوء على االستراتيجيات‬ ‫الرئيسية لثقافة السالمة في المستقبل‪.‬‬

‫وتعلق الموضوع األخر الذي تطرقت إليه‬ ‫الندوات الحوارية والكلمات الرئيسية للقمة‬ ‫بالتناقض القائم بين الحقيقة والتصور‬ ‫فيما يخص سالمة الطيران‪ ،‬إذ فيما يبقى‬ ‫الطيران الوسيلة األكثر أمانا ً للسفر الطويل‬ ‫المسافات‪ ،‬فإن الوقائع البارزة والتهديدات‬ ‫األخرى قد أثرت على هذه التصورات‪.‬‬

‫ورحب خالد العارف‪ ،‬المدير التنفيذي‬ ‫لسالمة الطيران والبيئة في هيئة دبي‬ ‫للطيران المدني‪،‬وقال‪« :‬يتضح من الدورة‬ ‫الخامسة والمشاركة المتزايدة كل عام‪،‬‬ ‫أن هذه الصناعة تتطلع الى زيادة معارفها‬ ‫وإلى ضمان مستقبل آمن وناجح للسفر‬ ‫الجوي‪».‬‬ ‫وناقش مايكل رودولف‪ ،‬رئيس أنظمة‬ ‫وسالمة الطيران في هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني‪ ،‬أخر ما توصلت إليه الهيئة على‬ ‫صعيد التدابير المتعلقة بالمشغلين‬ ‫التجاريين للطائرات دون طيار وعملية‬ ‫الترخيص لها‪ ،‬وأبرز رودولف أن الهيئة‬ ‫تعمل على توقيع مذكرة تفاهم مع تجار‬

‫وسلط آالن بيفورد‪ ،‬رئيس القمة العالمية‬ ‫لسالمة الطيران والمحلل البارز في مجال‬ ‫الطيران‪ ،‬الضوء على استطالع قامت‬ ‫به مؤخرا ً مؤسسة أسيند‪ ،‬حيث أظهر‬ ‫االستطالع أن ‪ 47%‬من المستجيبين قد‬ ‫شعروا بأن سالمة الرحالت قد تراجعت أو‬ ‫بقيت على حالها‪ ،‬وذلك على الرغم من أن‬ ‫سالمة الطيران قد تحسنت بخمسة أضعاف‬ ‫على المستوى العالمي في العقد األخير‪.‬‬ ‫وبينت األرقام الصادرة عن االتحاد الدولي‬ ‫للنقل الجوي وقوع ‪ 10‬حوادث مميتة في‬ ‫العام ‪ ،2016‬ما يمثل تحسنا ً لسالمة وأمن‬ ‫الطيران‪ ،‬حيث انخفض المعدل اإلجمالي‬ ‫للحوادث من ‪ 1.79‬لكل مليون رحلة إلى‬ ‫‪ 1.61‬في العام الماضي‪.‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪7‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫وقال أندرو غرين‪ ،‬مدير سالمة ومعايير‬ ‫المطارات في دائرة سالمة الطيران‬ ‫والمطارات في هيئة دبي للطيران المدني‪،‬‬ ‫أن طواقم الطائرات بحاجة لبيئة تشغيل‬ ‫واضحة‪ ،‬وأمنة‪ ،‬ومتسقة بغية الحفاظ‬ ‫على أمن المطارات‪ ،‬وقال أن هنالك حاجة‬ ‫إلى منهجية أ كثر اتساقا ً لجهة اللوحات‬ ‫االرشادية والتعليمات في مدارج المطارات‪،‬‬ ‫لضمان أن تحافظ سالمة المطارات على‬ ‫أعلى المعايير‪.‬‬ ‫وأضاف أندرو أن مطار دبي الدولي يتمتع‬ ‫باالنسجام لجهة بيئة مدرجه‪ ،‬كما أبرز أيضا ً‬ ‫بعض األسباب المحددة التي تجعل بعض‬ ‫المطارات األخرى مترددة في تنفيذ أفضل‬ ‫الممارسات‪ ،‬بما في ذلك االفتقار للبيئة‬ ‫التشريعية‪ ،‬وتكلفة التنفيذ‪ ،‬والحاجة للمزيد‬ ‫من التدريب‪ ،‬وفي بعض الحاالت االفتقار‬ ‫للخبرة الكافية للتنفيذ‪ .‬كما أ كد أن معظم‬ ‫الوقائع التي تقع على المدارج تحدث ضمن‬ ‫شروط جيدة‪ ،‬فيما تقع معظم الحوادث‬ ‫أثناء الليل أو في ظروف الرؤية السيئة‪.‬‬ ‫ونوه باميديباتي سرينيفاس‪ ،‬رئيس‬ ‫سالمة الطيران في مطار بنغالور الدولي‪،‬‬

‫‪8‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫إلى أن تحسين االتصال ضروري للحد من‬ ‫حاالت اإلنجراف أو التجاوز التي تقع على‬ ‫المدرج‪ .‬كما دعا الى زيادة التدريب المقدم‬ ‫للمراقبين الجويين ومزودي خدمات‬

‫المالحة الجوية‪ ،‬فضال عن تحسين التحكم‬ ‫في السرعة‪ ،‬والمعلومات األكثر وضوحا‬ ‫لخدمات المعلومات اآللية التي توفرها‬ ‫محطات المطارات العالمية‪.‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫وقال ديفيد غليف‪ ،‬كبير المحققين في‬ ‫مجال السالمة‪ ،‬أن هنالك حاجة لتعليمات‬ ‫محسنة في كافة المدارج‪ ،‬وأن الهندسة‬ ‫الرياضية يجب أن تؤخذ بعين االعتبار من‬ ‫أجل تعزيز السالمة‪.‬‬ ‫ووفقا ً لالتحاد الدولي للنقل الجوي‪ ،‬فقد شهد‬

‫العام الماضي السفر جوا ً بأمان لقرابة ‪ 3.8‬مليار‬ ‫مسافر في ‪ 40.4‬مليون رحلة‪ ،‬ما يبين أن السفر‬ ‫جوا ً ما يزال الوسيلة األكثر أمانا ً للسفر لمسافات‬ ‫طويلة‪ .‬وتبقى سالمة جميع المعنيين بالطيران‬ ‫األولوية القصوى لالتحاد الدولي للنقل الجوي‪،‬‬ ‫مع هدف أن تتمكن كافة الرحالت من المغادرة‬ ‫والوصول دون أي وقائع‪ .‬‬

‫أكثر من ‪ 450‬خبيرا ً في‬ ‫مجال الطيران ناقشوا‬ ‫قضايا سالمة الطيران‬ ‫األكثر إلحاحا ً‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪9‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫معرض االمارات للوظائف ‪2017‬‬

‫من دور هيئة دبي للطيران المدني في تحقيق استراتيجية دولة االمارات العربية المتحدة لتبني مفهوم‬ ‫انطالقا التوطين كهدف وطني استراتيجي واستخدام جميع الطرق والوسائل المتاحة واستخدام استراتيجيات‬ ‫جديدة لدعم وتشجيع عملية التوطين في الهيئة واالرتقاء بها الى مستوى التميز شاركت الهيئة في معرض االمارات‬ ‫للوظائف للسنة التاسعة على التوالي ‪.‬‬ ‫وصرح محمد عبدهللا اهلي ‪ -‬مدير عام‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني ‪:‬‬ ‫«إن مشاركة هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫في معرض اإلمارات للوظائف تعد فرصة‬ ‫كبيرة لنا الستقطاب ابناء االمارات الذين‬ ‫سيساهمون في بناء قطاع الطيران بإمارة‬ ‫دبي‪ ،‬حيث أن قطاع الطيران باتت جزءا‬ ‫مهما في نمو اقتصاد اإلمارة‪.‬‬ ‫وتولي الهيئة اهتماما كبيرا ً بالمشاركة ‪،‬‬

‫‪10‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫حيث يمثل هذا المعرض قمة المعارض‬ ‫المتخصصة بمجال التوظيف في دولة‬ ‫اإلمارات‪ ،‬منذ انطالقته في نسخته األولى‬ ‫سنة ‪2000‬‬ ‫و تعمل الهيئة وفق استراتيجية لتشجيع‬ ‫وتحفيز سياسات التوطين من خالل‬ ‫توظيف الكوادر اإلماراتية التي ستساهم في‬ ‫هذا المجال ونحن نسعى بشكل مستمر‬ ‫الى تقديم كل الدعم لتطويرهم وإعطائهم‬ ‫الفرص إلثبات قدراتهم المهنية من أجل‬

‫خدمة دولة االمارات فهدفنا األساسي هو‬ ‫إعداد أجيال جديدة من مواطني الدولة في‬ ‫التخصصات المهنية المختلفة‪.‬‬ ‫كما اننا حريصون دائما على توطين‬ ‫الوظائف في هيئة دبي للطيران المدني وذلك‬ ‫من أجل تفعيل دور المواطنين وذلك‬ ‫التزاما برؤى قادة دولة االمارات العربية‬ ‫المتحدة في تمكين المواطنين اإلماراتيين‬ ‫ومنحهم فرص المساهمة في دعم اقتصاد‬ ‫الدولة)‬


‫أخبار الهيئة‬

‫كما صرح حمد الجناحي – مدير ادارة الموارد‬ ‫البشرية بالهيئة ان الكوادر المواطنة لدى هيئة‬ ‫دبي للطيران المدني تمثل نحو ‪ 70%‬وان الهيئة‬ ‫تستهدف زيادة في هذه النسبة لتصل الى ‪ 5%‬خالل‬ ‫الفترة المقبلة من السنة‪ .‬وقد اضاف الجناحي ان‬ ‫الهيئة من خالل مشاركتها في هذا المعرض توفر‬ ‫وظائف قيادية وادارية وفنية للمواطنين وتقوم‬ ‫الهيئة ايضا بتدريب وتطوير كوادرها الوطنية سنويا‬ ‫وتمكينها لضمان االستمرارية واالستدامة‪.‬‬ ‫تأتي مشاركة الهيئة في المعرض ضمن خططها‬ ‫الرامية الى تشجيع وجذب الكوادر الوطنية للعمل‬ ‫في قطاع الطيران‪ .‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪11‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫اليوم العالمي للصحة والسالمة في العمل ‪2017‬‬ ‫مع استراتيجية هيئة دبي للطيران المدني لتحقيق‬ ‫تماشيا‬ ‫السالمة في مقر العمل‪،‬شاركت الهيئة في المبادرة الدولية‬ ‫«اليوم العالمي للصحة والسالمة في العمل ‪ ”2017‬والتي تنظمها‬ ‫منظمة العمل الدولية‪ .‬وتهدف هذه المبادرة الى تأمين بيئة عمل‬ ‫آمنه‪ ،‬وصحية‪ ،‬والئقة‪ .‬والعنوان الذي تم اختياره للحملة لعام ‪ 2017‬هو‬

‫تعاون مشترك‬ ‫وفد من مكتب الشؤون القانونية‬ ‫قام بهيئة دبي للطيران المدني بزيارة الى‬ ‫ادارة الشؤون القانونية في مطار دبي الدولي‬ ‫وذلك بهدف تبادل الخبرات والمعرفة واالطالع‬ ‫على أفضل الممارسات وبحث سبل التعاون‬ ‫المشترك للعمل على تطوير الجوانب القانونية‬ ‫في قطاع الطيران المدني إلمارة دبي‪ .‬‬

‫‪12‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫“هدف التنمية المستدامة ‪ ”8‬والذي يركز على حماية حقوق الموظفين‪،‬‬ ‫وتأمين جهودهم لحمايتهم خالل أنشطتهم المهنية في مقر العمل‪.‬‬ ‫وقامت الهيئة بهذه المناسبة بتوزيع الواح االلكترونية على الموظفين‬ ‫يستطيعون من خاللها كتابة مالحظاتهم ‪.‬‬


‫أخبار الهيئة‬

‫بحث سبل التعاون المشترك‬

‫عام الخير‪:‬‬

‫نشر رسالة‬ ‫العطف‬ ‫ثقافة العطاء والنخوة في كافة أرجاء دولة اإلمارات‬ ‫تنتشر‬ ‫العربية المتحدة لتطال كافة نواحي الحياة‪ ،‬حيث‬ ‫تبنى الجميع مبادرة عام الخير التي أعلن عنها صاحب‬ ‫السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان‪ ،‬رئيس الدولة‪ ،‬حفظه‬ ‫هللا وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم‪ ،‬نائب‬ ‫رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي‪ ،‬رعاه هللا‪.‬‬

‫سعود كنكزار‪ -‬المدير التنفيذي لقطاع النقل الجوي والشؤون‬ ‫استقبل الدولية بهيئة دبي للطيران المدني المقدم الدكتور مبارك سعيد‬ ‫بنواس ‪ -‬مدير ادارة الشرطة السياحية في اإلدارة العامة للتحريات والمباحث‬ ‫الجنائية بشرطة دبي‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء بحث سبل التعاون المشترك بين الطرفين وتبادل المعرفة‬ ‫واالطالع على أفضل الممارسات إضافة إلى مناقشة عدد من المواضيع ذات‬ ‫االهتمام المشترك بهدف تشجيع وتطوير السياحية في امارة دبي‪ .‬‬

‫تكريم‬ ‫عيسى بن نتوف المدير التنفيذي باإلنابة لقطاع العمليات بدائرة الموارد‬ ‫كرم البشرية حمد الجناحي مدير ادارة الموارد البشرية بهيئة دبي للطيران‬ ‫المدني لمشاركة الهيئة بمعرض االمارات للوظائف في هذا العام‪ .‬‬

‫وقامت هيئة الصحة بدبي بطبع بصمتها على مبادرة عام‬ ‫العطاء من خالل توزيع أدوية بقيمة ‪ 48‬مليون درهم‬ ‫بشكل مجاني على ما يزيد عن ‪ 300‬مريص مع ّوز‪.‬‬ ‫وتخطط هيئة الصحة بدبي لمتابعة هذه المبادرة‪ ،‬حيث‬ ‫قدمت أدوية لمدة تصل إلى عام كامل للمرضى الذين‬ ‫يعانون من أمراض مزمنة وخطرة على الحياة مثل مرض‬ ‫السرطان‪ ،‬وذلك وفقا ً لمسؤولي مديرية الشؤون اإلنسانية‬ ‫والخيرية في هيئة الصحة بدبي‪ ،‬التي نفذت عملية التوزيع‪.‬‬ ‫وتهدف هيئة الصحة بدبي لجمع مساعدات بقيمة ‪250‬‬ ‫مليون درهم وتنفيذ ‪ 49‬برنامج للتبرع باألدوية‪.‬‬ ‫وقال معالي حميد القطامي‪ ،‬رئيس مجلس اإلدارة‪ ،‬مدير عام‬ ‫هيئة الصحة بدبي‪« :‬ستعمل هيئة الصحة بدبي على التنفيذ‬ ‫الناجح لمبادراتها الثالثين في عام العطاء‪ .‬وقد اتبعت دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة على الدوام طريق العطاء‪ ،‬وكانت‬ ‫في واجهة الجهود اإلنسانية‪ ،‬حيث أرسى صاحب السمو‬ ‫الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان‪ ،‬رحمه هللا‪ ،‬أسس العمل‬ ‫اإلنساني في دولة اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬التي يتبعها‬ ‫حتى اآلن قادة وشعب اإلمارات العربية المتحدة‪ .‬إن قيم‬ ‫العطاء هي من األسس الرئيسية لدولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة‪ .‬ويسرنا أن نقوم بهذه المبادرات بما يتماشى مع‬ ‫عام الخير‪ .‬وبالنسبة لنا في هيئة الصحة بدبي‪ ،‬فإن هذه‬ ‫األعمال الخيرية تشكل جزءا ً من واجبنا الذي سنواظب‬ ‫على الوفاء به‪ ».‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪13‬‬


‫حوار الهيئة‬

‫حافظ مسعود‪ ،‬رئيس سالمة المطارات في هيئة دبي للطيران المدني‬

‫القمة العالمية لسالمة الطيران ناقشت تحديات‬ ‫قطاع سالمة وأمن الطيران‬

‫الدورة الخامسة للقمة العالمية لسالمة الطيران‪ ،‬التي استضافتها هيئة دبي للطيران‬ ‫حققت المدني‪ ،‬نجاحا ً كبيرا‪ ،‬حيث جلبت ما يزيد عن ‪ 450‬من القادة العالميين وصانعي القرار في‬ ‫مجال سالمة الطيران ضمن منصة واحدة مشتركة‪.‬‬

‫وقد كرست القمة نفسها كملتقى مثالي‬ ‫يناقش فيه قادة الفكر في قطاع سالمة‬ ‫الطيران في العالم تدابير السالمة الرئيسية‬ ‫التي يتوجب اتخاذها بهدف اإلدارة الفعالة‬ ‫والمخاطر‪،‬‬ ‫والتهديدات‪،‬‬ ‫للعمليات‪،‬‬ ‫والكوارث التي تواجه مهنيي سالمة‬ ‫الطيران في كافة أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وتحدث حافظ مسعود‪ ،‬رئيس قسم سالمة‬ ‫المطارات في هيئة دبي للطيران المدني‪،‬‬ ‫ومدير المشروع في هذه القمة‪ ،‬إلى (عبر‬ ‫دبي) حول القمة العالمية لسالمة الطيران‪،‬‬ ‫وكيفية المساهمة في ضمان سالمة أجواء‬ ‫دبي‪ .‬وتاليا تفاصيل الحوار‪:‬‬ ‫هل لك أن تخبرنا عن الدور الذي يلعبه‬ ‫قسمك وعن إنجازاته ضمن هيئة دبي‬ ‫للطيران المدني؟‬ ‫يقع ضمن مسؤولية قسمنا اإلشراف‬ ‫على القضايا المتعلقة بالسالمة في قطاع‬ ‫الطيران في إمارة دبي وتعزيزها‪ ،‬كما يتم‬ ‫االشراف على كافة النشاطات التي يمكن‬ ‫أن تؤثر على السالمة‪ ،‬وذلك باالرتكاز على‬ ‫المعايير واللوائح التي تضعها المنظمة‬ ‫الدولية للطيران المدني (ايكاو) والهيئة‬ ‫العامة للطيران المدني لجهة سالمة‬ ‫المطارات‪ ،‬حيث نعمل على تنفيذ عمليات‬ ‫تفتيش دورية في كل من مطار دبي الدولي‪،‬‬ ‫ومطار دبي ورلد سنترال‪ ،‬إضافة إلى مهابط‬ ‫الطائرات المروحية‪.‬‬ ‫ونقدم توصياتنا للمشغلين باالعتماد على‬ ‫التفتيش الذي نقوم به‪ ،‬وذلك التخاذ‬ ‫التدابير التي من شأنها تعزيز السالمة‪،‬‬ ‫وذلك في حال الحظنا أية مخاطر‪ ،‬أو في حال‬

‫‪14‬‬

‫مايو ‪2017‬‬


‫حوار الهيئة‬

‫وجدنا أن هنالك تدابير إضافية من شأنها‬ ‫أن تقدم المزيد على صعيد تعزيز السالمة‪.‬‬ ‫ونحن نركز مؤخرا ً على إدارة الحياة البرية‪.‬‬

‫استضافت هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫بنجاح مؤخرا ً الدورة الخامسة للقمة‬ ‫العالمية لسالمة الطيران‪ .‬هل لك أن‬ ‫تخبرنا حول الكيفية التي ساهمت بها‬ ‫هذه القمة في دعم صناعة الطيران على‬ ‫المستويين اإلقليمي والعالمي؟‬

‫نخطط حاليا ً للدخول في مذكرة تفاهم مع‬ ‫بلدية دبي‪ ،‬بحيث نمنحهم شهادة عدم‬ ‫ممانعة كلما شرعوا بمشروع جديد‪ ،‬مثل‬ ‫المحمية طبيعية‪.‬‬

‫لقد أصبحت القمة العالمية لسالمة‬ ‫الطيران التي استضافتها هيئة دبي للطيران‬ ‫المدني الملتقى لقادة الفكر في قطاع سالمة‬ ‫الطيران في العالم‪ ،‬وذلك لمناقشة تدابير‬ ‫السالمة الرئيسية التي يتوجب اتخاذها‬ ‫بهدف تحقيق اإلدارة الفاعلة للعمليات‪،‬‬ ‫والتهديدات‪ ،‬والمخاطر‪ ،‬والكوارث التي‬ ‫تواجه مهنيي سالمة الطيران في كافة أنحاء‬ ‫العالم‪.‬‬

‫هل لك أن تقدم لنا المزيد من التفاصيل‬ ‫حول السالمة وإدارة الحياة البرية؟‬

‫وهذه خطوة إلى األمام لضمان السالمة‬ ‫ضمن إمارة دبي‪ ،‬حيث نريد أن نهتم‬ ‫بالقضايا المحتملة حتى قبل وقوعها‪ ،‬وال‬ ‫نريد إهمال أي جانب‪.‬‬

‫وقد قطعت القمة شوطا ً طويالً‪ ،‬ويسرنا‬ ‫في هذا العام أن نعلن أن القمة قد حظيت‬ ‫بمشاركة ‪ 450‬خبيرا محليا ودوليا ينتمون‬ ‫لهيئات تشريعية‪ ،‬وشركات طيران‪ ،‬ومشغلي‬ ‫مطارات‪ ،‬وشركات مصنعة للطائرات‪،‬‬ ‫واتحادات الطيارين‪ ،‬ومؤسسات السالمة‪،‬‬ ‫ومزودي خدمات مراقبة الحركة الجوية‪،‬‬ ‫حيث سلط هؤالء الضوء على االستراتيجيات‬ ‫الرئيسية لثقافة السالمة في المستقبل‪ .‬ومع‬ ‫توقع أن تتضاعف الحركة الجوية في غضون‬ ‫الخمسة عشر عاما ً القادمة‪ ،‬فقد باتت‬ ‫القمة العالمية لسالمة الطيران المنصة‬ ‫المثالية التي يمكن لمهنيي قطاع الطيران‬ ‫من خاللها مناقشة الكيفية التي تمكننا‬ ‫من دعم التحديات المتعاظمة ومتطلبات‬ ‫قطاع الطيران المزدهر في دبي‪ .‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪15‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫حمدان بن‬ ‫محمد يطلق‬ ‫مشروع خط‬ ‫دبي‬ ‫سمو الشيخ حمدان بن‬ ‫أطلق محمد بن راشد آل مكتوم‪،‬‬ ‫ولي عهد دبي‪ ،‬رئيس المجلس التنفيذيّ‬ ‫إلمارة دبي‪ّ ،‬‬ ‫"خط دبي" كأول خط في‬ ‫العالم يت ّم تطويره من قِبل مدينة‬ ‫ويحمل اسمها‪ ،‬بالتعاون مع شركة‬ ‫مايكروسوفت العالمية‪ ،‬وذلك تماشيا ً‬ ‫مع نهج دولة اإلمارات الرائد في مجال‬ ‫االبتكار على المستويين اإلقليمي‬ ‫والعالمي‪ ،‬ودعما للجهود المبذولة‬ ‫لتعزيز دور اإلمارة وتأكيد تميزها في‬ ‫العالم الرقمي‪.‬‬

‫وتفاعال ً مع إطالق «خط دبي»‪ ،‬الذي يمثل‬ ‫تجسيدا ً حقيقيا ً للسمات المتف ّردة التي‬ ‫تجعل من دبي قبلة العالم‪ ،‬قامت هيئة دبي‬ ‫للطيران المدني باستخدام «خط دبي»‪ ،‬في‬ ‫جميع مراسالتها الداخلية والخارجية باإلضافة‬ ‫إلى استخدامه في مجلة (عبر دبي) التي تصدر‬ ‫من الهيئة‪ ،‬لتكون بذلك أول مجلة حكومية‬ ‫تصدر بالخط الجديد‪ .‬ويجمع هذا الخط بين‬ ‫مالمح اإلبداع واالبتكار والحداثة والعراقة‬ ‫والتطور‪ ،‬ليكون بمثابة عالمة فارقة في عالم‬ ‫الخطوط الرقمية‪.‬‬ ‫وجه سمو ولي عهد دبي‬ ‫وبهذه المناسبة‪ّ ،‬‬ ‫الجهات الحكومية في اإلمارة باعتماد الخط‬

‫‪16‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫في المراسالت الحكومية‪ ،‬وقال سموه‪" :‬إن‬ ‫إطالق "خط دبي" إلى العالم خطوة مه ّمة‬ ‫ضمن جهودنا المستمرة في ترسيخ مكانة دبي‬ ‫في العالم الرقمي‪ ،‬وإبراز شخصيتها المتميزة‬ ‫التي اقترنت بمفاهيم اإلبداع واالبتكار في‬ ‫شتى المجاالت وهذا االنجاز الجديد وبما‬ ‫يملكه الخط من مواصفات خاصة تمنحه‬ ‫التفرد في مجال الخطوط الرقمية المستخدمة‬ ‫عالمياً"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫"خط دبي" يعكس مجموعة‬ ‫ون ّوه سموه بأن‬ ‫من الق َيم التي طالما تميزت بها دولة اإلمارات‬ ‫وتشكل رؤيتها ونهجها في السعادة والعطاء‬ ‫واإلقدام والحداثة والتسامح عالوة على‬

‫تشجيع اإلبداع واالبتكار‪ ،‬والفخر بالموروث‬ ‫الثقافي والعيش المشترك والتعاون البناء مع‬ ‫سائر الشعوب‪ ،‬بينما جاء الخط الجديد على‬ ‫هيئة تجمع بين عراقة الماضي وتطلعات‬ ‫المستقبل‪.‬‬ ‫وأضاف سموه‪" :‬وجهنا الجهات الحكومية‬ ‫في اإلمارة بالبدء في استخدام "خط دبي" في‬ ‫المراسالت الحكومية الرسمية باعتباره نقطة‬ ‫تحول جديدة لدبي في تعزيز تنافسية دولة‬ ‫اإلمارات في عالم التكنولوجيا الرقمية‪ ،‬وليكون‬ ‫ذلك بمثابة التزام حكومي يضمن نشر ونجاح‬ ‫هذه المبادرة محليا ً وعالمياً"‪.‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫وأثنى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد‬ ‫آل مكتوم على العناية بالتفاصيل التي تميز‬ ‫خط دبي عن غيره من الخطوط المستخدمة في‬ ‫العالم‪ ،‬وبدقة وفرادة التصميم الذي يجمع بين‬ ‫أصـالـة الماضي وتطلعـات المسـتقبل‪ ،‬ويمنح‬ ‫ك ّ‬ ‫ـل إنسـان حقه في التعبير‪ ،‬في عالم تسعى‬ ‫ً‬ ‫دولتنا أن يكون أ كثر تسامحا وسعادة‪.‬‬ ‫وأضاف سموه‪" :‬تابعت كافة مراحل تطوير هذا‬ ‫الخط‪ ،‬منذ بداية الرسومات األولية للتصميم‬ ‫وصوال ً إلى المراحل النهائية للتنفيذ‪ ،‬وأهنئ‬ ‫ّ‬ ‫وكل من ساهم في إنجاح هذه‬ ‫فريق العمل‬ ‫المبادرة المبتكرة"‪.‬‬

‫قنوات متجددة مع العالم‬

‫وفي هذا السياق‪ ،‬قال عبدهللا عبدالرحمن‬ ‫الشيباني‪ ،‬األمين العام للمجلس التنفيذي‬ ‫إلمارة دبي‪" :‬تأكيدا ً على العمل بتوجيهات‬ ‫سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد‬ ‫آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس‬ ‫الوزراء حاكم دبي‪ ،‬رعاه هللا‪ ،‬والذي يدعونا دائما ً‬ ‫إلى التواصل وفتح قنوات متجددة مع العالم‬ ‫لتبادل األفكار والخبرات‪ ،‬وفي ّ‬ ‫ظل دعم سمو‬ ‫الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم‪،‬‬ ‫ولي عهد دبي‪ ،‬ورئيس المجلس التنفيذيّ إلمارة‬

‫دبي المتواصل وثقته الغالية التي منحنا إياها‪،‬‬ ‫نجتمع اليوم‪ ،‬لنشهد مساهمة جديدة من دبي‬ ‫لخدمة المنطقة والعالم‪ ،‬تبني من خاللها دبي‬ ‫جسرا ً معرفيا ً يصل بين الشرق والغرب من‬ ‫خالل إطالق "خط دبي" البصمة المميزة لإلمارة‬ ‫في العالم الرقمي"‪.‬‬

‫لتحميل "خط دبي"‬ ‫‪www.Dubaifont.com‬‬ ‫في مختلف أنحاء العالم بالتعبير عن أنفسهم‬ ‫وآرائهم ومشاعرهم‪.‬‬

‫وأضاف‪" :‬درسنا بشكل مستمر اآلفاق أفضل التقنيات‬

‫واإلمكانات الهائلة التي وفرتها التقنية وعملنا‬ ‫على توظيفها بصورة جديدة وف ّعالة‪ ،‬من خالل‬ ‫اختيار أفضل هذه التقنيات‪ ،‬ويتميّز "خط دبي"‬ ‫عن غيره من الخطوط الرقمية بأنه يحمل في‬ ‫جوهره المقومات التي جعلت من إمارة دبي‬ ‫رمزا ً وأيقونة للنجاح والتسامح‪ ،‬حيث ت ّم‬ ‫تصميمه باللغتين العربية واإلنجليزية في آن‬ ‫واحد لتحقيق التناغم المنشود بينهما‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى ‪ 21‬لغة أخرى ضمن نطاق المشروع"‪.‬‬ ‫وقد ُط ِّور "خط دبي" وفقا ً ألعلى المعايير‬ ‫التقنية المستخدمة في هذا المجال‪ ،‬وهو أ ّول‬ ‫ّ‬ ‫خط ضمن جميع تطبيقات وحلول شركة‬ ‫مايكروسوفت يت ّم تطويره من قِبل مدينة‬ ‫ّ‬ ‫"خط دبي" ليس‬ ‫ويحمل اسمها‪ ،‬حيث أن‬ ‫مج ّرد وسيلة رقمية للكتابة فحسب‪ ،‬بل هو‬ ‫أداة من أدوات التواصل التي تسمح لألفراد‬

‫من جانبه ص ّرح المهندس أحمد المهري‪ ،‬مساعد‬ ‫األمين العام لقطاع شؤون المجلس التنفيذي‬ ‫واألمانة العامة إلمارة دبي ومدير مشروع "خط‬ ‫دبي"‪ :‬يعكس "خط دبي" التزامنا بتطويع أفضل‬ ‫التقنيات وأدواتها ووسائلها بأسلوب مبتكر‬ ‫وف ّعال‪ ،‬بحيث يدمج ما بين تراث وثقافة دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة بماضيها العريق‬ ‫والمشرف ومستقبلها المتطور والمبتكر في ظل‬ ‫قيادتنا الرشيدة‪ ،‬حيث عمل فريق األمانة العامة‬ ‫ومن خالل تجسيد توجيهات سيدي سمو ولي‬ ‫العهد على التأكد من تبني "خط دبي" ألحدث‬ ‫ما توصلت إليه الممارسات العالمية في عالم‬ ‫الخطوط الرقمية"‪.‬‬ ‫وتابع المهري قائالً‪" :‬سيكون لهذه المبادرة‬ ‫أثرها الواضح في وضع بصمة خاصة لدبي‬ ‫ضمن التطور السريع الذي يشهده العالم في‬ ‫مجاالت تكنولوجيا الخطوط الرقمية؛ لذلك كان‬ ‫نواح جديدة‬ ‫ضروريا ً علينا المساهمة في إضافة‬ ‫ٍ‬ ‫ومبتكرة تحتضن هذه التكنولوجيا وتقدمها‬ ‫لألفراد بطريقة تحقق لهم الفخر والسعادة‬ ‫وتمكنهم من التعبير عن النفس بكل أريحية‬ ‫مع ّ‬ ‫كل من حولهم"‪.‬‬

‫وأ كد المهري‪" :‬نقدم اليوم "خط دبي" الى‬ ‫العالم‪ ،‬تجسيدا ً للدور المحوري التي تلعبه‬ ‫دولة اإلمارات في مسيرة العطاء اإلنساني‬ ‫وتحقيقا ً لمبدأ التسامح والعطاء المنشود‬ ‫ّ‬ ‫"خط دبي"‬ ‫بين دول العالم أجمع‪ ،‬كما يدعم‬ ‫قطاع التكنولوجيا بشكل عام من خالل إتاحة‬ ‫خط رقمي عالي المستوى وذو مواصفات‬ ‫متميزة لجميع المستخدمين في مختلف دول‬ ‫العالم دون أي تكاليف تذكر‪ ،‬إضافة إلى احتواء‬ ‫الخط على خصائص فنية تسهل عملية‬ ‫القراءة وتدعم خاصية الطباعة والعرض على‬ ‫الشاشة اإللكترونية‪ ،‬إضافة إلى كونه الخط‬ ‫األمثل لالستخدام في تصميم النصوص‬ ‫المخصصة للعرض بأحجام أ كبر‪،‬‬ ‫اإلعالنية‬ ‫ّ‬ ‫والجدير بالذكر أن الجودة الفنية العالية‬ ‫التي يتمتع بها خط دبي جاءت لتلبي الحاجة‬ ‫الماسة إلى خطوط عربيّة عالية المستوى‬ ‫لتكون متاحة من خالل تطبيقات أوفيس‬ ‫‪ 365‬من مايكروسوفت"‪ .‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪17‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫‪ 300‬شركة في معرض المطارات بدبي ‪ 15‬مايو‬ ‫‪ 300‬من أبرز الشركات وما يزيد عن ‪ 7,500‬زائر في معرض المطارات الذي يتم تنظيمه تحت‬ ‫يشارك رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني‪ ،‬رئيس مؤسسة‬ ‫مطارات دبي‪ ،‬الرئيس األعلى الرئيس التنفيذي لطيران اإلمارات والمجموعة‪ ،‬خالل الفترة بين ‪ 15‬و‪ 17‬مايو‬ ‫المقبل في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض‪.‬‬

‫سمو الشيخ أحمد بن سعيد خالل‬ ‫افتتاح دورة المعرض للعام ‪2016‬‬

‫واستقطب المعرض ‪ 200‬مشتر من ‪60‬‬ ‫هيئة طيران إقليمية في مسعى للحصول على‬ ‫المشتريات الالزمة لعمليات توسعها من على‬ ‫عتبات أبوابها‪ ،‬حيث توفر هذه المنصة لتشبيك‬ ‫األعمال فرصا ً تجارية كبيرة عبر اللقاءات التي‬ ‫يجري ترتيبها مسبقا ً والتي تستمر طوال األيام‬ ‫الثالثة التي يمتد عليها المعرض‪.‬‬ ‫ويشير تقرير صدر مؤخرا ً عن مؤسسة «ميد»‬ ‫لخدمات استخبارات األعمال أن مطارات‬ ‫الشرق األوسط تنفذ وتخطط حاليا ً لمشاريع‬ ‫تربو قيمتها عن ‪ 100‬مليار دوالر‪ ،‬حيث تهدف‬ ‫هذه المشاريع إلى معالجة فجوة السعة‪.‬‬ ‫وذكر التقرير أن أعداد المسافرين في مطارات‬ ‫المنطقة قد حققت ارتفاعا ً بنسبة ‪ 11%‬مقارنة‬ ‫بالسعة الحالية‪.‬‬ ‫فيما ستوفر المشاريع الجديدة قدرة استيعابية‬ ‫إضافية لحوالي ‪ 400‬مليون مسافر سنوياً‪،‬‬ ‫وذلك في السنوات العشر إلى العشرين القادمة‪.‬‬ ‫وكانت مطارات الشرق األوسط قد سجلت في‬

‫‪18‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫العام ‪ 2016‬ووفقا ً لمجلس المطارات العالمي‪،‬‬ ‫أقوى معدل نمو في العالم‪ ،‬حيث حققت ارتفاعا ً‬ ‫بنسبة ‪ 9.4%‬في عديد المسافرين عبر مطاراتها‪.‬‬ ‫وكان المعرض قد شهد في العام ‪ 2016‬تنظيم‬ ‫ما يربو عن ‪ 3,000‬اجتماع تم الترتيب له مسبقا ً‬ ‫بين المشترين والعارضين‪ ،‬فيما تتوقع الجهات‬ ‫المنظمة للمعرض تجاوز هذه األرقام بحوالي‬ ‫‪ 15%‬في دورة العام الحالي‪.‬‬ ‫ويضمن برنامج ربط األعمال أن يتمكن‬ ‫العارضون من الحصول على الصالت التجارية‬ ‫الضرورية الحتياجات شركتهم من خالل‬ ‫االجتماعات المقررة سلفاً‪.‬‬ ‫وسينطوي برنامج ربط أعمال المطارات على‬ ‫«ربط األعمال إفريقيا» المخصص لمسؤولي‬ ‫الطيران األفارقة‪ ،‬و«ربط أعمال أمن المطارات»‬ ‫و«ربط أعمال مراقبة الحركة الجوية»‪ ،‬اللذان‬ ‫سيستضيفان معا ً ما يزيد عن ‪ 150‬مسؤوال ً‬ ‫من المطارات اإلقليمية‪.‬‬

‫ومن مزودي خدمات المالحة الجوية‪ ،‬ومديريات‬ ‫هندسة المطارات‪ ،‬ما من شأنه خالل فترة‬ ‫انعقاد المعرض أن يس ّهل األعمال للعارضين‪،‬‬ ‫وذلك من خالل ما يزيد عن ‪ 3,500‬اجتماع‬ ‫مقرر سلفا ً مع أبرز المسؤولين‪.‬‬ ‫وقال دانيال قريشي‪ ،‬مدير مجموعة المعارض‬ ‫في شركة ريد الشرق األوسط للمعارض‪ :‬لقد‬ ‫أدى توسع المطارات في الشرق األوسط إلى‬ ‫دفع نمو الطيران العالمي من خالل الفرص‬ ‫التجارية العديدة التي يخلقها لصالح الصانعين‬ ‫والموردين الدوليين‪.‬‬ ‫ومع وجود مشاريع يجري التخطيط لها أو‬ ‫من المزمع تنفيذها في المنطقة وبقيمة تصل‬ ‫إلى ‪ 100‬مليار دوالر أمريكي‪ ،‬فإن الموردين‬ ‫حريصين للغاية على االستفادة من األعمال‬ ‫التجارية المحتملة التي يمكن أن تخلقها‪.‬‬ ‫ويتوقع خبراء هذه الصناعة المزيد من‬ ‫االستثمارات مع توقع استمرار ازدياد عديد‬ ‫المسافرين‪ .‬‬


Shaping digital logistics The new dimension of global baggage and cargo processing Logistics networks span the world. And we at Siemens Postal, Parcel & Airport Logistics connect the dots for you. Taking our automation know-how a huge step forward, we use digitalization across every stage of the entire supply chain. Siemens secures its customers a real competitive edge through greater transparency, flexibility and quality.

Dubai Airport Show Stand 5240

We are your partner of choice for fast and efficient processing of baggage and cargo at airports as well as goods of any kind at ports and parcel sorting hubs. We draw on decades of experience to provide you with reliable and future-oriented solutions. Excellent lifecycle services complement our offerings. Let us join hands to shape the new digital dimension of logistics. siemens.com/logistics

19

2017 ‫مايو‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫‪ 22.5‬مليون مسافر عبر مطار دبي في الربع األول‬ ‫حركة المسافرين عبر مطار دبي الدولي األكثر ازدحاما ً في العالم لجهة المسافرين الدوليين بنسبة‬ ‫ارتفعت ‪ 7.4%‬خالل الربع األول من العام حيث سجلت نحو ‪ 22.5‬مليونا ً مقارنة مع ‪ 20.94‬مليونا ً في الفترة‬ ‫المقابلة من العام الماضي‪ ،‬وذلك وفقا ً لنتائج الحركة التي أصدرته مؤسسة مطارات دبي‪.‬‬ ‫وسجل عدد الرحالت عبر المطار نموا ً بنسبة‬ ‫‪ 1%‬في مارس حيث بلغ ‪ 34.6‬ألف حركة‬ ‫مقارنة مع ‪ 34.3‬ألف حركة في مارس ‪.2016‬‬ ‫وبهذا يرتفع إجمالي حركة الطائرات خالل‬ ‫الربع األول من العام الجاري بنسبة ‪0.5%‬‬ ‫إلى ‪ 100.63‬ألف حركة مقارنة بإجمالي‬ ‫‪ 100.11‬ألف خالل الربع األول من ‪.2016‬‬ ‫وارتفع متوسط عدد المسافرين في الرحلة‬ ‫الواحدة في األشهر الثالثة األولى من العام‬ ‫الحالي إلى ‪ 224‬مسافراً‪ ،‬مقارنة مع متوسط‬ ‫‪ 209‬مسافرين خالل الفترة ذاتها من ‪،2016‬‬ ‫أي بزيادة بنسبة ‪.6.8%‬‬

‫األسواق األسرع نموا ً‬

‫وكانت أوروبا الشرقية أسرع األسواق توسعا ً‬ ‫من حيث نسبة النمو (‪ )33.3٪‬خالل األشهر‬ ‫الثالثة األولى حيث أدى ارتفاع قيمة الروبل‬ ‫مقابل الدوالر األميركي خالل العام الماضي‬ ‫إلى زيادة القدرة الشرائية بالسوق الروسية‬

‫وبالتالي زاد الطلب على السفر‪ .‬وكانت آسيا‬ ‫ثاني أسرع األسواق نموا ً (‪ )22.6%‬حيث‬ ‫استفادت من القدرة االستيعابية اإلضافية‬ ‫التي وفرتها طيران اإلمارات‪ ،‬وفالي دبي في‬ ‫أسواق مثل تايلند‪ ،‬والصين‪ ،‬والفلبين‪ ،‬فيما‬ ‫جاءت أميركا الجنوبية في المركز الثالث‬ ‫(‪.)22.2%‬‬ ‫على الجانب اآلخر‪ ،‬بدأ تأثير الحظر على‬ ‫السفر والقيود المفروضة على حمل األجهزة‬ ‫اإللكترونية يصبح ملموسا ً على أرقام الحركة‬ ‫إلى أميركا الشمالية‪ ،‬حيث سجلت األرقام‬ ‫انخفاضا ً بنسبة ‪ 4.3%‬خالل مارس مقارنة‬ ‫بالفترة ذاتها من العام الماضي‪ ،‬فيما حققت‬ ‫الحركة إلى أميركا الشمالية منذ بداية العام‬ ‫حتى تاريخه ارتفاعا ً بنسبة ‪.2.5%‬‬ ‫وتابعت الهند خالل األشهر الثالثة األولى من‬ ‫العام الحالي تصدرها لقائمة وجهات البلدان‪،‬‬

‫جمال الحاي‬

‫حيث بلغ عدد المسافرين ‪ 3.03‬ماليين‬ ‫مسافر‪ ،‬تلتها المملكة المتحدة بـ‪ 1.6‬مليون‬ ‫مسافر والسعودية ‪ 1.57‬مليون مسافر‪،‬‬ ‫فيما تصدرت لندن قائمة الوجهات من‬ ‫المدن خالل الفترة ذاتها بإجمالي ‪ 974,9‬ألف‬ ‫مسافر‪ ،‬تلتها الدوحة بـ‪ 797,7‬ألفا ً وبانكوك‬ ‫بـ‪ 633,4‬ألفا ً ومومباي ‪ 618,63‬ألفاً‪.‬‬

‫حجم الشحن‬

‫كما ارتفع حجم الشحن خالل الربع األول‬ ‫بنسبة ‪ 3.5%‬مع مرور ‪ 636,4‬ألف طن عبر‬ ‫مطار دبي الدولي‪ ،‬مقارنة بـ‪ 615,14‬ألف طن‬ ‫خالل الفترة ذاتها من العام الماضي‪ .‬وتأثرت‬ ‫هذه النتيجة إيجابيا ً جراء ارتفاع أحجام‬ ‫الشحن بنسبة ‪ 8.4%‬خالل مارس مع‬ ‫مناولة ‪ 235,5‬ألف طن مقارنة بـ ‪ 217,2‬ألف‬ ‫طن خالل الفترة ذاتها من العام الماضي‪.‬‬ ‫وقال جمال الحاي نائب الرئيس في مؤسسة‬ ‫مطارات دبي‪ :‬رغم أن هناك تقلبات في النمو‬ ‫حسب السوق‪ ،‬فإن االتجاه العام إيجابي جدا ً‬ ‫كما يتضح من الزيادة بنسبة ‪ 7.4%‬في أعداد‬ ‫المسافرين خالل الربع األول‪ .‬وهذه النتيجة‬ ‫تبقينا على الطريق الصحيح لتلبية توقعاتنا‬ ‫لعام ‪ 2017‬بالوصول إلى ‪ 89‬مليون مسافر‪ .‬‬

‫‪20‬‬

‫مايو ‪2017‬‬


‫مايو ‪2017‬‬

‫‪21‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫بوابات إلكترونية ألصحاب الهمم‬ ‫في مطارات اإلمارات قريبا ً‬ ‫الرائد محمد الزعابي مدير مشروع المنافذ اإللكترونية في وزارة الداخلية اإلماراتية أن الوزارة‬ ‫كشف تعتزم خالل الفترة المقبلة استحداث بوابات إلكترونية مخصصة ألصحاب الهمم من‬ ‫المسافرين في جميع مطارات الدولة بهدف تسهيل إجراءات عبورهم عبر المنافذ الذكية من دون الحاجة‬ ‫إلى التوجه إلى كاونتر الجوازات في المطارات‪.‬‬ ‫وأ كد الزعابي أن البوابة التي ستكون‬ ‫مخصصة ألصحاب الهمم تمكنهم من إنهاء‬ ‫إجراءات سفرهم بأنفسهم من دون الحاجة‬ ‫إلى مساعدة اآلخرين مشيرا ً إلى أن هذه‬ ‫المبادة تستهدف تحقيق رضا المسافرين في‬ ‫إطار جهود وزارة الداخلية إلسعاد المتعاملين‬ ‫وفقا ً لتوجهات الحكومة االتحادية‪.‬‬ ‫‪ ‬وأوضح أن هنالك خطة تشغيلية لهذه‬ ‫البوابات على مستوى الدولة ككل سيتم‬ ‫اإلعالن عنها قريبا ً مشيرا ً إلى أن هذه‬ ‫البوابات تستهدف رفع نسبة المسافرين‬ ‫الذين يستخدمون البوابات اإللكترونية في‬ ‫المطارات لتقليل الجهد والوقت في إطار‬ ‫مفهوم السفر الذكي‪.‬‬ ‫‪  ‬وقال إن جميع المسافرين الذين يدخلون‬ ‫عبر مطارات الدولة سيتم تسجيلهم تلقائيا ً‬ ‫في نظام البوابات اإللكترونية ويتاح لهم‬ ‫استخدام البوابات في المرات القادمة‪.‬‬ ‫‪  ‬وأ كد الزعابي أن النظام يعمل على تبسيط‬ ‫وسرعة وسهولة إنهاء إجراءات السفر عبر‬ ‫منافذ الدولة كإحدى الخدمات الذكية‬ ‫المقدمة من وزارة الداخلية وتهدف للتسهيل‬ ‫على المسافرين من خالل تقليص الوقت‬ ‫المستغرق في عملية إنهاء إجراءات السفر عبر‬ ‫مطارات الدولة وتعزيز دور الحكومة الذكية‪.‬‬ ‫‪  ‬وأوضح الزعابي أن البوابات الذكية قطعت‬ ‫شوطا ً كبيرا ً حتى اآلن‪ ،‬مشيرا ً إلى أن عدد‬ ‫المسجلين في نظام البوابات الذكية تجاوز‬ ‫مؤخرا ً ‪ 5.5‬ماليين شخص‪.‬‬ ‫‪ ‬واعتبر مشروع البوابات اإللكترونية‪،‬‬ ‫مشروعا ً حيوياً‪ ،‬لتسهيل إجراءات السفر‪،‬‬

‫‪22‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫الفتا ً إلى أن هناك عشرات الماليين من‬ ‫المسافرين يستخدمون المطارات‪ .‬وال توجد‬ ‫هناك طاقة بشرية في العالم تستطيع أن‬ ‫تتحمل هذا الكم الهائل من المسافرين‪ ،‬من‬ ‫دون استخدام وتسخير التكنولوجيا الحديثة‪،‬‬ ‫وهذا ما تم تنفيذه من خالل تفعيل استخدام‬ ‫البوابات اإللكترونية لتسهيل تنقل المسافرين‬ ‫إلى أرض دولة اإلمارات‪.‬‬ ‫‪  ‬وأضاف الزعابي يستطيع جميع المسافرين‬ ‫بكافة فئاتهم من مواطن‪ ،‬مواطن مجلس‬ ‫التعاون مقيم‪ ،‬حامل تأشيرة‪ ،‬زائر‪ ،‬استخدام‬ ‫منظومة السفر الذكي عبر مطارات الدولة‪،‬‬ ‫حيث تتيح المنظومة للمسافرين السفر‬ ‫بكل سهولة ويسر وباستخدام جواز السفر‬ ‫عبر بوابات ذكية تعمل بتقنية بصمة العين‬

‫والوجه للتعرف على المسافر وإنهاء إجراءات‬ ‫السفر بكل سهولة ويسر في ثوان معدودة‪.‬‬ ‫‪ ‬وأوضح أنه يتم تسجيل المسافرين في‬ ‫الخدمة بشكل تلقائي عند قدومهم للدولة‬ ‫من خالل عملية الدخول عبر الكاونتر أو عند‬ ‫المغادرة من الدولة أثناء عملية الحصول‬ ‫على بطاقة الصعود للطائرة‪ ،‬حيث تستغرق‬ ‫عملية التسجيل ‪ 10‬ثوان فقط وتكون لمرة‬ ‫واحدة فقط مدى الحياة‪.‬‬ ‫ويتيح نظام «السفر الذكي» للمسافرين‬ ‫تجربة «سفر ذاتية» تمكنهم من إنهاء‬ ‫مراحل إجراءاتهم على وجه السرعة من‬ ‫لحظة الوصول وحتى مرحلة الصعود إلى‬ ‫الطائرة‪ .‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫خدمات استثنائية لالسترخاء في مطار دبي‬ ‫يكون مطار دبي الدولي من أ كثر‬ ‫قد‬ ‫المطارات إشغاال ً في العالم‪ ،‬لكن لن‬ ‫يمنعك ذلك من االسترخاء واالستمتاع‬ ‫بوقتك‪ ،‬فقد يمكنك الحصول على تدليك‬ ‫في ركن «بي ريالكس» بالذهاب إلى أقرب‬ ‫كرسي في الركن‪ ،‬حيث تتوافر مجموعة‬ ‫واسعة من أنواع التدليك التي تلبي‬ ‫احتياجاتكم من الراحة‪.‬‬ ‫ويمكنك أيضا ً االسترخاء في «الجاكوزي»‬ ‫و«الساونا» في نادي «جي فورس»‬ ‫الصحي بفندق المطار‪ ،‬أو االستمتاع‬ ‫بلعب «البلياردو» في الصاالت‪.‬‬ ‫وإضافة إلى ذلك‪ ،‬يوفر مطار دبي خدمات‬ ‫للمسافرين ضمن منشأة فخمة جديدة‬ ‫في مبنى المسافرين (رقم ‪ )3‬بالمطار‪،‬‬ ‫إذ تتمتع خدمة «المجلس» بموقع أ كثر‬ ‫مركزية بحيث يتيح سرعة وسهولة‬ ‫الوصول إلى رحالت الطيران التجارية أو‬ ‫الخاصة‪ ،‬كما توفر هذه الخدمة الوصول‬ ‫أو المغادرة أو العبور من خالل منشأة‬ ‫مخصصة منفصلة عن مباني الركاب‬ ‫العامة‪ ،‬إضافة إلى إنجاز كل إجراءات السفر‪،‬‬ ‫بما في ذلك إجراءات التذا كر واألمتعة‪،‬‬

‫والجوازات‪ ،‬من قبل مساعد شخصي‪.‬‬ ‫ويمكن لكل المسافرين الدفع لدخول‬ ‫صاالت «مرحبا»‪ ،‬وغيرها من الصاالت‬ ‫لالستمتاع بالخدمات التي توفرها من‬ ‫استرخاء وطعام وغيرها‪ .‬وللحصول على‬ ‫قيلولة بدون أي ازعاج‪ ،‬احجز حجرتك‬ ‫الخاصة لدى «سنوز كيوبز»‪ ،‬التي هي‬ ‫عبارة عن حجرة عازلة للصوت فيها كل ما‬ ‫تحتاجه لتحصل على ساعتين من الراحة‬ ‫أو النوم قبل مواصلة رحلتك مع سرير‬ ‫مريح‪ ،‬وتلفاز‪ ،‬ومساحة تخزين‪ ،‬وخدمة‬

‫«واي فاي» على شكل غرفة فندقية‬ ‫مصغرة‪.‬‬ ‫ويمكنك أن تختار قضاء ليلة في فندق‬ ‫دبي الدولي‪ ،‬الذي يوفر مجموعة واسعة‬ ‫من الغرف واألجنحة المترفة والواسعة‬ ‫التي تناسب حاجات الجميع‪ ،‬كما يوفر‬ ‫صالة ألعاب كاملة التجهيزات وتسهيالت‬ ‫استحمام مستقلة للرجال والسيدات‪،‬‬ ‫إضافة إلى خدمات السكرتاريا‪ ،‬وتوافر أجهزة‬ ‫كمبيوتر شخصية وقاعات للمؤتمرات‪ .‬‬

‫«االتحاد للطيران» تُطلق معرضاً متنقالً مبتكرا ً‬ ‫في «سوق السفر العربي»‬ ‫شركة االتحاد للطيران أنها‬ ‫أعلنت‬ ‫عرضت «وحدة المعرض‬ ‫المتنقلة»‪ ،‬للمرة األولى في «سوق السفر‬ ‫العربي» (الملتقى ‪ ،)2017‬الذي اختتمت‬ ‫فعالياته في دبي مؤخراً‪.‬‬ ‫وأفادت الشركة بأن وحدة المعرض‬ ‫المتنقلة‪ ،‬التي يبلغ طولها ‪ 16‬مترا ً وتزن‬ ‫نحو ‪ 22‬طناً‪ ،‬قطعت ‪ 60‬ألف كيلومتر على‬ ‫مدار ‪ 18‬شهراً‪ ،‬انقضت في زيارة معارض‬ ‫تجارية في كل من سويسرا‪ ،‬وألمانيا‪،‬‬ ‫وفرنسا‪ ،‬وإيطاليا‪ ،‬والمملكة المتحدة‪،‬‬ ‫وهولندا‪ ،‬وإيرلندا‪ ،‬وبلجيكا وإسبانيا‪ .‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪23‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫إطالق «إعالن دبي» لتعزيز األمن‬ ‫اإللكتروني بالطيران المدني‬ ‫مؤخرا ً بدبي فعاليات قمة ومعرض اإليكاو بشأن األمن اإللكتروني تحت رعاية صاحب‬ ‫انطلقت السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء‬ ‫حاكم دبي‪ ،‬رعاه هللا‪ ،‬وبحضور ممثلين عن أكثر من ‪ 80‬دولة من مختلف أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وشهدت القمة التوقيع على «إعالن دبي»‬ ‫الذي يتعلق باألمن اإللكتروني في الطيران‬ ‫المدني والتي تعود مرجعيته إلى قرار‬ ‫الجمعية العمومية لاليكاو ‪ A39-19‬الذي‬ ‫يتناول األمن اإللكتروني في الطيران المدني‬ ‫ويؤكد أهمية وضرورة تحصين أنظمة‬ ‫البنية التحتية الحساسة للطيران المدني‬ ‫والمعلومات ضد التهديدات اإللكترونية‪.‬‬ ‫وأ كد معالي المهندس سلطان بن سعيد‬ ‫المنصوري وزير االقتصاد‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫إدارة الهيئة العامة للطيران المدني أن‬ ‫اإلمارات تلعب دورا ً فاعال ً في تعزيز‬ ‫منظومة أمن وسالمة الطيران المدني على‬ ‫المستوى اإلقليمي والدولي‪ ،‬مشيرا ً إلى أنها‬ ‫حصلت أخيرا ً على أعلى تقييم في االلتزام‬ ‫بمعايير األمن والسالمة من االيكاو على‬ ‫مستوى العالم‪.‬‬ ‫وأضاف في كلمته االفتتاحية لقمة ومعرض‬ ‫االيكاو بشأن األمن اإللكتروني أن اهتمام‬ ‫اإلمارات بقطاع الطيران المدني يأتي ترجمة‬ ‫لرؤية مؤسس دولة اإلمارات الشيخ زايد‬ ‫بن سلطان آل نهيان وإخوانه‪ ،‬طيب هللا‬ ‫ثراهم‪.‬‬ ‫واستشرافهم مبكرا ً بأن الطيران المدني‬ ‫هو أحد أهم الممكنات التي ستسهم في‬ ‫ازدهار الدولة وتحويلها إلى مركز تجارة‬ ‫وسياحة دولي يكون قادرا ً على الدخول‬ ‫بثقة في مرحلة ما بعد النفط‪.‬‬ ‫وأوضح أن هناك مجموعة من األهداف‬ ‫التي نسعى لتحقيقها من خالل تنظيم‬ ‫هذه القمة تتمثل في تعزيز الفهم بالمخاطر‬ ‫والتهديدات التي تشكلها خروقات أمن‬

‫‪24‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫الطيران اإللكتروني على أنظمة وبيانات‬ ‫الطيران المدني وتشجيع التعاون وتبادل‬ ‫المعلومات والخبرات بين الدول ‪.‬‬ ‫فيما يخص األمن اإللكتروني‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى التوعية بالتقدم الحاصل في األمن‬ ‫اإللكتروني والتقنيات الحالية والمستقبلية‬ ‫وأفضل الممارسات وأخيرا ً إصدار إعالن‬ ‫دبي لألمن اإللكتروني والذي يأتي استكماال ً‬ ‫لما سبق هذه القمة من قرارات وإعالنات‪.‬‬

‫تحديات‬

‫وأضاف المنصوري أن قطاع الطيران‬ ‫المدني الدولي جزء ال يتجزأ‪ ،‬فأي تحد يمر‬ ‫به على المستوى اإلقليمي أو الدولي هو‬ ‫بالنتيجة سيمس قطاع الطيران المدني‬ ‫المحلي والعكس صحيح‪ ،‬لذا فقد تم‬ ‫إدراج األمن والسالمة والبنية التحتية‬ ‫للنقل الجوي ضمن رؤية اإلمارات ‪2021‬‬ ‫وحددت مستهدفات حكومية واضحة‬ ‫تهدف إلى تعزيزه واستدامته وترجم ذلك‬ ‫إلى خطط استراتيجية طموحة ومبتكرة‬ ‫حققت قفزات هائلة على مدار السنوات‬ ‫الماضية‪.‬‬ ‫وقال المنصوري إن عدد المسافرين‬ ‫المستخدمين لمطارات الدولة في العام‬ ‫‪ 2016‬بلغ ‪ 124,36‬مليون مسافر‪،‬‬ ‫وازدادت الحركة الجوية حتى بلغت ‪922,5‬‬ ‫ألف حركة وسجل أسطول الناقالت‬ ‫الوطنية نموا ً كبيراً‪.‬‬ ‫حيث بلغ ‪ 473‬طائرة بنهاية عام ‪،2016‬‬ ‫باإلضافة إلى بروز اإلمارات على الساحة‬ ‫الدولية في مجال تصنيع أجزاء الطائرات‬ ‫وأعمال الصيانة والتدريب والخدمات‬ ‫والدعم لمجاالت الطيران المدني المختلفة‪.‬‬

‫النقل الجوي يلعب دورا ً‬ ‫محوريا ً بالنسبة لالقتصاد‬ ‫الوطني وبالتالي فإن‬ ‫استدامته وتحصينه بات‬ ‫هاجسا ً وطنيا ً خصوصا ً في‬ ‫مواجهة التحديات المتنامية‬ ‫ومنها الخطر اإللكتروني‬ ‫وقال المنصوري إن النقل الجوي يلعب‬ ‫دورا ً محوريا ً بالنسبة لالقتصاد الوطني‬ ‫وبالتالي فإن استدامته وتحصينه بات‬ ‫هاجسا ً وطنيا ً خصوصا ً في مواجهة‬ ‫التحديات المتنامية ومنها الخطر‬ ‫اإللكتروني والذي أصبح هاجسا ً عالميا ً‬ ‫يمس أمن وسالمة وخصوصية المجتمع‬ ‫الدولي وأفراده واقتصاده‪.‬‬ ‫ونظرا ً لطبيعته التكنولوجية وأثره الكبير‬ ‫على حياة الشعوب وسمعة الدول فإن‬ ‫قطاع الطيران المدني ال شك بات مستهدفا ً‬ ‫لتلك األعمال غير المشروعة‪.‬‬ ‫لذا فقد تنبهت اإلمارات لهذا الخطر باكرا ً‬ ‫فوضعت األطر القانونية والتشريعات‬ ‫الرادعة ضد الجرائم اإللكترونية بأنواعها‬ ‫وخصصت محاكم مختصة بها وأسست‬ ‫هيئات تتولى اإلشراف على األمن اإللكتروني‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫كما وضعت الهيئة العامة للطيران المدني‬ ‫األمن اإللكتروني والتقنيات الحديثة ضمن‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫اهتماماتها وخططها وبادرت إلى التحرك‬ ‫إقليميا ً ودوليا ً بغية تسليط االهتمام عليه‪.‬‬

‫مركز‬

‫وقال سيف السويدي‪ ،‬المدير العام للهيئة‬ ‫العامة للطيران المدني‪ ،‬إن الهيئة بصدد‬ ‫إنشاء مركز عمليات لمراقبة الهجمات‬ ‫والتهديدات اإللكترونية في قطاع الطيران‬ ‫المدني‪ ،‬وذلك كخطوة مبكرة لمواجهة‬ ‫مخاطر القرصنة اإللكترونية في ظل تزايد‬ ‫ارتباط القطاع بشبكة اإلنترنت وحفظ‬ ‫البيانات على السحابة اإللكترونية‪.‬‬ ‫وأوضح السويدي أن المركز الجديد سيقام‬ ‫بالتعاون مع الجهات المختصة باألمن‬ ‫اإللكتروني في الدولة‪ ،‬التي تقوم حاليا ً بدور‬ ‫محوري في مراقبة التهديدات اإللكترونية‬ ‫بالتنسيق مع شركات الطيران‪ ،‬مشيرا ً إلى‬ ‫سعي المنظمة الدولية للطيران المدني‬ ‫«ايكاو» أن يكون لديها مثل هذا المركز‬ ‫للمراقبة الدولية‪.‬‬

‫تطوير‬

‫وكشف السويدي كذلك خالل تصريحات‬ ‫للصحافيين اعتزام الهيئة تطوير منظومة‬ ‫إدارة الحركة الجوية في الدولة من خالل‬ ‫استبدال المنظومة الحالية بنظام أحدث‬ ‫تطورا ً بتكلفة تصل إلى ‪ 120‬مليون درهم‪،‬‬ ‫الفتا ً إلى أنه تم طرح مناقصة المشروع‪،‬‬ ‫متوقعا ً أن يتم توقيع العقد خالل شهر‬ ‫يونيو المقبل وإنجازه خالل عام‪.‬‬ ‫وتوقع أن تشهد حركة المسافرين عبر‬ ‫مطارات الدولة زيادة خالل العام الجاري‬ ‫بنسبة تصل إلى ‪ 6%‬وذلك بعد أن بلغ‬ ‫اإلجمالي خالل العام الماضي نحو ‪124.3‬‬ ‫مليون مسافر‪.‬‬

‫قمة‬

‫وفيما يتعلق بقمة اإليكاو لألمن اإللكتروني‪،‬‬ ‫أوضح السويدي أن القمة التي تعد األولى‬ ‫من نوعها جاءت بناء على اقتراح قدمته‬ ‫اإلمارات للمنظمة الدولية للطيران المدني‪،‬‬ ‫والتي سارعت إلى تبنيه خاصة أن هذا‬ ‫الموضوع لم يحظ حتى اآلن باهتمام أي‬ ‫من المنظمات الدولية ذات الصلة بصناعة‬ ‫الطيران‪.‬‬

‫جهود‬

‫قال الدكتور أوﻟومويا بينارد أﻟﻴو‪ ،‬رئيس‬ ‫مجلس منظمة الطيران المدني الدولي‬

‫«االيكاو»‪ ،‬إن إعالن دبي بشأن األمن‬ ‫اإللكتروني في الطيران المدني يعكس‬ ‫الجهود التي تقوم بها اإلمارات بالتعاون مع‬ ‫باقي الجهات المختصة في التحذير من خطر‬ ‫التهديدات اإللكترونية على قطاع الطيران‬ ‫في المستقبل‪.‬‬

‫«إعالن دبي»‬

‫شهدت القمة التوقيع على «إعالن دبي»‬ ‫الذي يتعلق باألمن اإللكتروني في الطيران‬ ‫المدني‪ .‬ونص اإلعالن على‪:‬‬ ‫تعتبر الدول مسؤولة عن التصرف على‬ ‫نحو يقلل من األخطار الناشئة عن‬ ‫التهديدات اإللكترونية‪ ،‬وبناء قدراتها‬ ‫وإمكانياتها لمواجهة مثل تلك التهديدات‬ ‫في الطيران المدني وأن تتحقق من تطبيق‬ ‫إطار تشريعي مناسب يمكنها من اتخاذ‬ ‫الهجمات‬ ‫منفذي‬ ‫ضد‬ ‫اإلجراءات‬ ‫اإللكترونية‪.‬‬ ‫يجب استخدام قدرات الفضاء‬ ‫اإللكتروني المطبقة في مجال الطيران حصرا ً‬ ‫ألغراض سلمية وبهدف تطوير السالمة‬ ‫والفاعلية واألمن‪.‬‬ ‫التعاون وتبادل المعلومات بين الدول‬ ‫والشركاء اآلخرين شرط ال غنى عنه ألجل‬ ‫تطوير إطار عالمي فاعل ومنسق لمواجهة‬ ‫تحديات األمن اإللكتروني في الطيران المدني‪.‬‬

‫إعالن دبي بشأن األمن‬ ‫اإللكتروني في الطيران المدني‬ ‫يعكس الجهود التي تقوم‬ ‫بها اإلمارات بالتعاون مع‬ ‫باقي الجهات المختصة في‬ ‫التحذير من خطر التهديدات‬ ‫اإللكترونية على قطاع‬ ‫الطيران في المستقبل‬ ‫يجب وضع شؤون األمن اإللكتروني باالعتبار‬ ‫بصورة شاملة وتنسيقها بين جميع جهات‬ ‫االختصاص ضمن سلطات الطيران المدني‬ ‫في الدول‪.‬‬ ‫يجب اعتبار الهجمات اإللكترونية ضد‬ ‫الطيران المدني جريمة ضد مبادئ‬ ‫وترتيبات التطوير اآلمن والمنظم للطيران‬ ‫المدني الدولي‪.‬‬ ‫‪ /‬وإنفاذ بنود بيجين‬ ‫المصادقة على ‏‏‏‬ ‫سيضمن اعتبار الهجمات اإللكترونية ضد‬ ‫الطيران المدني الدولي جريمة‪ ،‬وسيشكل‬ ‫رادعا ً ضد النشاطات التي تهدد سالمة‬ ‫الطيران عن طريق استغالل مواطن‬ ‫الضعف في الفضاء اإللكتروني‪.‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪25‬‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫هيئة دبي للطيران المدني ووزارة الدفاع ترعيان‬ ‫اكاديمية (سند) في استضافتها ألول حملة توعية‬ ‫حول الطائرات بدون طيار‬ ‫أكاديمية سند وهي أكاديمية التدريب األولى المتخصصة بالطائرات دون‬ ‫استضافت‬ ‫طيار في دولة اإلمارات العربية المتحدة أول حملة توعية على اإلطالق‬ ‫بموضوع نظم الطائرات المسيرة عن بعد‪.‬‬ ‫وقد حضر هذه الحملة التي تحمل عنوان‬ ‫« كل ما يخص الطائرات دون طيار» والتي‬ ‫تمت استضافتها بالتعاون مع هيئة دبي‬ ‫للطيران المدني وبتمثيل من وزارة الدفاع‪،‬‬ ‫ما يزيد عن ‪ 100‬من مشغلي هذه الطائرات‬ ‫من الهواة‪ ،‬والمحترفين‪ ،‬والمشغلين‬

‫‪26‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫ألغراض تجارية من كافة أنحاء دبي‪ .‬وقدم‬ ‫مايكل رودولف‪ ،‬رئيس سالمة المجال‬ ‫الجوي في مديرية سالمة الطيران وقطاع‬ ‫البيئة في هيئة دبي للطيران المدني‪ ،‬والسيد‬ ‫يحيى الزرعوني‪ ،‬مسؤول األمن في وزارة‬ ‫الدفاع‪ ،‬شرحا ً لألحكام والقواعد التنظيمية‪،‬‬

‫إضافة إلى اإلجابة على العديد من االسئلة‬ ‫التي تناولت عمليات الطائرات دون طيار‬ ‫ضمن إمارة دبي‪.‬‬ ‫وقال مايكل رودلف‪« :‬سجلت هيئة دبي‬ ‫للطيران المدني ما يزيد عن ‪ 800‬مشغل‬


‫أخبار اإلمارات‬

‫في دبي لنظم الطائرات المسيرة عن بعد‬ ‫أو الطائرات دون طيار‪ ،‬والعدد في ازدياد‬ ‫مستمر يومياً‪ .‬ويتوجب على كل مشغل‬ ‫لهذه الطائرات وفقا ً لإلطار التنظيمي الجديد‬ ‫أن يكون مسجال ً لدى الهيئة التي تريد‬ ‫بوصفها الهيئة المحلية المسؤولة أن تضمن‬ ‫أن يعمل كل مشغل‪ ،‬سواء كان هاويا ً أم‬ ‫محترفا ً أم تجاري الطابع‪ ،‬بشكل أمن ضمن‬ ‫األحكام والقواعد التنظيمية الصادرة عن‬ ‫الهيئة‪ ،‬أثناء تواجده في إمارة دبي‪.‬‬ ‫لقد عملنا لغرض معالجة األسئلة التي‬ ‫تعني المشغلين‪ ،‬بدءا ً من األحكام‪،‬‬ ‫ومتطلبات التسجيل‪ ،‬والمناطق األمنة‬ ‫للتصوير بواسطة الطائرات دون طيار‪ ،‬وانتها ًء‬ ‫بسالمة وصيانة نظم الطائرات المسيرة عن‬ ‫بعد أو الطائرات دون طيار‪ ،‬على خلق الوعي‬ ‫حول كافة المستويات المتعلقة بالعمليات‬ ‫األمنة لهذه الطائرات‪.‬‬ ‫ومبادرة اليوم التي نظمتها أ كاديمية‬

‫سند بدعم من هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫هي األولى التي نتفاعل فيها مباشرة مع‬ ‫الجمهور‪ .‬وعالوة على ذلك‪ ،‬سيتم قريبا ً‬ ‫اإلعالن عن مبادرات تتعلق بالتعليم‬ ‫وبمشاركة المدارس وبالبرامج التدريبية‬ ‫المتخصصة بهذه التكنولوجيا»‪.‬‬ ‫وكجزء من اإلطار التنظيمي الصادر عن‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني‪ ،‬ودعما للقانون‬ ‫رقم ‪ 7‬للعام ‪ 2015‬حول سالمة المجال‬ ‫الجوي وأمنه‪ ،‬فضال ً عن القرار ‪ 4‬وهو القرار‬ ‫األحدث المتعلق بهذا القانون‪ ،‬بات لزاما ً‬ ‫على جميع المشغلين (التجاريين وغير‬ ‫التجاريين) تسجيل نظم الطائرات المسيرة‬ ‫عن بعد لدى هيئة دبي للطيران المدني‪،‬‬ ‫وذلك لتمكينهم من العمل بشكل آمن‬ ‫وقانوني داخل إمارة دبي‪.‬‬ ‫وقال مايكل رودولف في معرض إجابته‬ ‫على استفسارات المشغلين‪ « :‬يطلب منك‬ ‫التسجيل مع هيئة دبي للطيران المدني‬ ‫في حال قيامك بشراء طائرة بدون طيار‪،‬‬ ‫حيث لدينا القواعد التنظيمية ومتطلبات‬ ‫التحقق األمني والتدريب الالزم للمشغلين‪،‬‬ ‫والتي تضمن لك طيرانا ً أمننا ً وتضمن لنا‬ ‫المحافظة على سماء دبي آمنة‪».‬‬ ‫وأوضح السيد رودولف أن بإمكان مشغلي‬ ‫الطائرات بدون طيار الحصول أيضا ً على‬ ‫تأمين طرف ثالث لعمليات الطائرات دون‬ ‫طيار خاصتهم‪ ،‬كما طلب منهم التأكد من‬ ‫عدم انتهاك قوانين الخصوصية عند التقاط‬ ‫الصور ‪ ،‬وعدم تشغيل نظم الطائرات‬ ‫المسيرة عن بعد بأي طريقة قد تعرض‬ ‫الناس أو الممتلكات للخطر‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬من غير القانوني أن تشغل نظم‬ ‫الطائرات المسيرة عن بعد خاصتك فوق‬ ‫المناطق المزدحمة مثل الشوارع‪ ،‬أو على‬ ‫مسافة تقل عن ‪ 50‬متر من شخص أو‬ ‫مركبة أو هيكل مبنى‪ ،‬أو فوق مجموعات‬ ‫من الناس على أي ارتفاع كان‪ ،‬وكذلك‬ ‫االبتعاد بشكل تام عن مناطق حظر الطيران‬ ‫وجميع المناطق الحساسة حول المطارات‬ ‫وجميع المنشآت األمنية والحكومية‬ ‫األخرى»‬ ‫وقال منصور البلوشي‪ ،‬رئيس مجلس إدارة‬ ‫أ كاديمية سند الجوية التي صادقت هيئة‬ ‫دبي للطيران المدني على تقديمها لخدمات‬ ‫التسجيل والتدريب المتعلق بنظم‬

‫الطائرات المسيرة عن بعد أو الطائرات دون‬ ‫طيار‪« :‬قمنا في العام الماضي بتسجيل أ كثر‬ ‫من ‪ 400‬مشغل وحوالي ‪ 80‬جهة حكومية‬ ‫بصفة مشغل جدير‪ .‬ويشتمل االعتماد على‬ ‫التدريب على الطيران‪ ،‬فضال عن عمليات‬ ‫التحقق من نظام نظم الطائرات المسيرة عن‬ ‫بعد أو الطائرات دون طيار‪ ،‬لما فيه عمليات‬ ‫أمنة‪ .‬ويتم منح المشغلين اعتمادا ً أساسياً‪،‬‬ ‫ومهنيا ً وتجاريا ً بنا ًء على استكمالهم بنجاح‬ ‫لألمور النظرية‪ ،‬واختبار الطيران‪ ،‬وصالحية‬ ‫الطيران المتعلقة بنظم الطائرات المسيرة‬ ‫عن بعد أو الطائرات دون طيار الخاصة بهم‪.‬‬ ‫وكذلك اجتياز المقابلة الشفهية المتعلقة‬ ‫بمجموعة مهاراتهم‪ .‬ويتم إنشاء سجل‬ ‫خاص بالتدريب لرصد التقدم الذي يحرزه‬ ‫المشغل‪ ،‬وذلك من خالل مستويات‬ ‫مختلفة من اإلرشادات‪ .‬وما حملة التوعية‬ ‫اليوم إال البداية لجلسات توعية إضافية‬ ‫لمشغلي نظم الطائرات المسيرة عن بعد‬ ‫في دبي‪.‬‬ ‫وتتبنى أ كاديمية سند التي مر عام على‬ ‫بدء تشغيلها‪ ،‬معايير اختبار تم تصميمها‬ ‫خصيصا ً لغرض تقييم معارف ومهارات‬ ‫مشغلي الطائرات دون طيار على نحو‬ ‫عادل‪ ،‬وذلك فيما يتعلق بالعمليات األمنة‬ ‫ومهارات الطيران الخاصة بهذه الطائرات‪.‬‬ ‫كما تقوم سند أيضا ً باختبار طائرات‬ ‫المشغلين وتجهيزاته الداعمة للتأكد من‬ ‫امتثالها التام لمعايير السالمة الصادرة عن‬ ‫هيئة دبي للطيران المدني‪.‬‬ ‫وقال شيبان نعيم‪ ،‬احد المشغلين الهواة‬ ‫والتجاريين للطائرات دون طيار‪ ،‬والذي‬ ‫حضر حملة التوعية‪« :‬كان التفاعل المباشر‬ ‫مع هيئة دبي للطيران المدني مفيدا ً للغاية‪،‬‬ ‫حيث ا كتسب المشغلون الكثير من‬ ‫الوضوح فيما يتعلق باألحكام والقواعد‬ ‫التنظيمية‪ ،‬وتم توضيح العديد من الشكوك‬ ‫من قبل الهيئة مباشرة‪ ،‬ما يجعلنا واثقين‬ ‫من الطيران بأمان‪».‬‬ ‫وقال فيل إنجل‪ ،‬وهو أحد المشغلين‬ ‫التجاريين لنظم الطائرات المسيرة عن بعد‬ ‫أو الطائرات دون طيار في دبي‪« :‬ال تزال هيئة‬ ‫دبي للطيران المدني رائدة عالميا ً في مجال‬ ‫تسجيل الطائرات بدون طيار‪ ،‬ومراقبة‬ ‫السالمة‪ ،‬والتتبع‪ ،‬والحوكمة‪ ،‬ودعمها‬ ‫المتواصل لصناعة الطائرات دون طيار‬ ‫معترف به في جميع أنحاء العالم»‪ .‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪27‬‬


‫تقرير خاص‬

‫قطاع الطيران العالمي في حاجة‬ ‫لـ ‪ 30‬ألف طائرة خالل ‪ 20‬عاما ً‬ ‫حاجة قطاع الطيران عالميا ً بنحو ‪ 30‬ألف طائرة جديدة خالل العشرين عاما ً المقبلة‪ ،‬ال سيما‬ ‫ُ‬ ‫در‬ ‫تق‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ي ظل حالة النمو الكبير الذي يشهدها القطاع وارتفاع مساهمته ي الدخل القوي العالمي‪،‬‬ ‫إلى أكثر من ‪ 2.7‬تريليون دوالر‪ ،‬بحسب خبراء مختصين‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫مايو ‪2017‬‬


‫تقرير خاص‬

‫أن صناعة الطيران تؤثر‬ ‫على سالمة البيئة خاصة في‬ ‫ظل اإلنتاج الكبير المتوقع‬ ‫خالل السنوات المقبلة‬ ‫وتوقعت وكالة «موديز» للتصنيفات‬ ‫االئتمانية‪ ،‬في آخر تقاريرها عن قطاع الطيران‬ ‫العالمي‪ ،‬أن يستمر الطلب على نقل الركاب‬ ‫في االتجاه الصاعد ولو ببطء‪ ،‬بدعم من‬ ‫النمو االقتصادي العالمي «المتواضع» مع‬

‫استمرار االنخفاض النسبي في تكلفة الوقود‪،‬‬ ‫وزيادة إعادة تأجير الطائرات‪ ،‬فضال ً عن نمو‬ ‫شركات الطيران منخفض التكاليف‪.‬‬ ‫وقال خبراء‪ ،‬على هامش القمة العالمية‬ ‫للصناعة والتصنيع التي انعقدت بالعاصمة‬ ‫اإلماراتية أبوظبي‪ ،‬أن قطاع الطيران العالمي‬ ‫أخذ في النمو السريع بفضل تنامي الطلب‪،‬‬ ‫في حين يعزز انخفاض أسعار النفط أرباح‬ ‫شركات الطيران‪.‬‬ ‫ويتوقع االتحاد الدولي للنقل الجوي «أياتا»‬ ‫وصول صافي أرباح قطاع الطيران العالمي في‬ ‫العام ‪ 2017‬إلى ‪ 29.8‬مليار دوالر مع إجمالي‬ ‫إيرادات من ‪ 736‬مليار دوالر‪.‬وستكون هذه‬ ‫السنة هي الثالثة على التوالي التي ستحقق‬ ‫شركات الطيران عائدا ً على رأس المال‬ ‫المستثمر يبلغ ‪ 7.9%‬وهو أعلى من متوسط‬ ‫الكلفة المرجح لرأس المال الذي يبلغ ‪.6.9%‬‬ ‫عدة تحديات وقال جان بي‪ ،‬األمين العام‬ ‫لمؤسسة صناعة الدفاع والفضاء األوروبية‪،‬‬ ‫إن قطاع الطيران العالمي يواجه عدة تحديات‬ ‫تحتاج إلى معالجة سريعة‪ ،‬خصوصا ً مع زيادة‬ ‫الطلب في السوق التي تنمو بنسبة ‪45%‬‬ ‫سنوياً‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن هناك نحو ‪ 17‬ألف طائرة عاملة‬ ‫حالياً‪ ،‬وتنقل الطائرة الواحدة ‪ 100‬مسافر‬ ‫على األقل أو ‪ 10‬طن من المواد والبضائع‬ ‫في الرحلة الواحدة‪ .‬وأضاف بي‪« :‬في غضون‬ ‫‪ 20‬عاماً‪ ،‬سيكون هناك حاجة إلى حوالي ‪30‬‬ ‫ألف طائرة متاحة‪ ،‬في حين سيكون عدد كبير‬ ‫من الطائرات العاملة حاليا ً خارج الخدمة‬ ‫بعد عشرين سنة أو على األقل بحاجة إلى‬ ‫التحديث»‪.‬‬ ‫وأعتبر جان بي‪ ،‬أن األمن اإللكتروني والخوف‬ ‫من اختراق أنظمة الطائرات يعتبر أحد أهم‬ ‫التحديات التي تواجه صناعة الطيران‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫على أن إنتاج ‪ 30‬ألف طائرة سيحتاج إلى‬ ‫حجم كبير من التقنيات التي سيتم توظيفها‬ ‫في هذه الطائرات‪.‬‬ ‫وقال مايكل بيترز‪ ،‬الرئيس التنفيذي لمركز‬ ‫هولندا للفضاء «نلر»‪ ،‬إن شركات الطيران‬ ‫الكبرى مثل «بوينغ» و»إيرباص» مطالبة‬ ‫بتصنيع نحو ‪ 60‬طائرة جديدة شهريا ً لتلبية‬ ‫الطلب المتزايد على الطائرات المتوقع‬ ‫وصولها إلى ‪ 30‬ألف في السنوات العشرين‬ ‫المقبلة‪.‬‬

‫وأضاف بيترز‪ ،‬أن صناعة الطيران تؤثر على‬ ‫سالمة البيئة خاصة في ظل اإلنتاج الكبير‬ ‫المتوقع خالل السنوات المقبلة‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أن شركات كبرى بدأت بالفعل في البحث‬ ‫عن بدائل تسهم في الحفاظ على البيئة‪،‬‬ ‫مثل استخراج الوقود البيولوجي البديل من‬ ‫البكتيريا‪ .‬وتابع‪« :‬على الرغم من أن هذه‬ ‫المحاوالت لم تصل إلى االستخدام التجاري‬ ‫واسع النطاق إال أنها تحقق تقدما ً ملحوظاً‪،‬‬ ‫حيث تلعب أسعار النفط دورا ً مهما ً في‬ ‫تعزيز االبتكار في هذا المجال؛ كما يتوجب‬ ‫على شركات الطيران العمل على تخفيض‬ ‫االنبعاثات الكربونية بنسبة ‪”.50%‬‬ ‫وطالب بيترز بضرورة االعتماد على‬ ‫التكنولوجيا واألتمتة في مجالي التصميم‬ ‫والتصنيع‪ ،‬وذلك لما تتميز به من قدرة‬ ‫على خفض التكاليف‪ ،‬وضمان أمن وسالمة‬ ‫الطائرات والمسافرين على حد سواء‪ .‬دور‬

‫األمن اإللكتروني والخوف‬ ‫من اختراق أنظمة الطائرات‬ ‫يعتبر أحد أهم التحديات‬ ‫التي تواجه صناعة الطيران‬ ‫محوري من جانبه‪ ،‬قال تيتسورو هيسانو‪،‬‬ ‫نائب الرئيس والمدير العام لمكتب إدارة‬ ‫برامج الطائرات التجارية لدي شركة‬ ‫ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة‪ ،‬إن هناك‬ ‫نمو ملحوظ في قطاع الطيران العالمي‪،‬‬ ‫أدى إلى ارتفاع مساهمته في الدخل القومي‬ ‫العالمي إلى أ كثر من ‪ 2.7‬تريليون دوالر‪.‬‬ ‫وطالب هيسانو‪ ،‬بضرورة استثمار شركات‬ ‫الطيران في الكوادر البشرية‪ ،‬إذ يعد من‬ ‫أهم عوامل النجاح والنمو بما يسهم بدور‬ ‫محوري في تطوير هذه الصناعة واإلضافة‬ ‫لها واالنتقال بها إلى مستويات متقدمة‪ ،‬كما‬ ‫طالب بتأسيس بنية تحتية متقدمة تحقق‬ ‫متطلبات هذه الصناعة السيما تلك المتعلقة‬ ‫باألمن والسالمة‪ .‬كانت وكالة «موديز»‬ ‫للتصنيف االئتماني‪ ،‬منحت قطاع الطيران‬ ‫العالمي مؤخرا ً نظرة مستقبلية «مستقرة»‬ ‫خالل العام الحالي (‪ ،)2017‬مشيرة إلى أن‬ ‫تكاليف الوقود والقدرة االستيعابية لشركات‬ ‫الطيران هما المحددان لحركة القطاع خالل‬ ‫األعوام الثالثة القادمة‪ .‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪29‬‬


‫أخبار عربية‬

‫إياتا ‪ 350‬مليون مسافر يستخدمون الطائرات‬ ‫في الشرق األوسط في ‪2017‬‬ ‫االتحاد الدولي للنقل الجوي «أياتا» أن قطاعي الطيران‬ ‫أكد والسياحة في الشرق األوسط سيواصالن دورهما‬ ‫كمحركين أساسيين لنمو اقتصاديات المنطقة‪.‬‬

‫وذكر التقرير الصادر عن الدورة السادسة‬ ‫لقمة العرب للطيران‪ ،‬أن قطاع الطيران في‬ ‫المنطقة يتجه إلى نمو سنوي يصل إلى ‪،5%‬‬ ‫ليتمكن من نقل ‪ 258‬مليون مسافر إضافي‬ ‫عبر المطارات الشرق أوسطية مع حلول‬ ‫العام ‪ ،2035‬ليصل حجم سوق السفر‬ ‫الجوي في المنطقة إلى ‪ 414‬مليون مسافر‬ ‫خالل العقدين المقبلين‪.‬‬ ‫ويرى التقرير‪ ،‬الذي يعكس رؤى المشاركين‬ ‫في قمة العرب للطيران‪ ،‬أن الموقع الجغرافي‬ ‫للمنطقة الذي يتميز بتوسطه ألسواق حركة‬ ‫السفر العالمية‪ ،‬إلى جانب االستثمارات‬ ‫الالفتة في البنى التحتية للمطارات على‬

‫‪30‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫مستوى المنطقة‪ ،‬تمثل عوامل لتعزيز‬ ‫نمو قطاع الطيران في المنطقة وبالتالي‬ ‫اقتصاديات المنطقة‪.‬‬ ‫وأشار التقرير إلى أن ذلك النمو سيكون‬ ‫مصحوبا ً بطرح فرص عمل جديدة مباشرة في‬ ‫مجموعة من القطاعات المرتبطة بالطيران‪،‬‬ ‫وكذلك إيجاد فرص عمل ناجمة عن تنشيط‬ ‫دورة االقتصادات المحلية‪.‬‬ ‫وتطرق تقرير قمة العرب للطيران إلى االتحاد‬ ‫الدولي للنقل الجوي (أياتا) التي تشير إلى أن‬ ‫العام ‪ 2016‬قد شهد نقل ‪ 3.8‬مليار مسافر‬ ‫جواً‪ ،‬ومن المتوقع أن تواصل حركة السفر‬

‫الجوي ارتفاعها مسجلة ‪ 4‬مليارات مسافر‬ ‫خالل العام الجاري‪.‬‬ ‫ووفقا ً لتوقع «أياتا» سيرتفع عدد المسافرين‬ ‫جوا ً إلى ‪ 7.2‬مليار مسافر بحلول العام ‪2035‬‬ ‫مما يؤكد عافية وقوة قطاع الطيران على‬ ‫المدى الطويل وفقا ً للتقرير‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بمنطقة الشرق األوسط حث‬ ‫التقرير صناع القرار في قطاع الطيران على‬ ‫النظر إلى المنطقة كسوق تحمل إمكانات‬ ‫غير مستغلة تتمثل بوجود ‪ 350‬مليون‬ ‫مسافر في عام ‪ 2017‬بتصدر دولة اإلمارات‬ ‫والسعودية عوضا ً عن اإلغراق في فصل‬


‫أخبار عربية‬

‫هذه الطائرات إلى ‪ 73‬رحلة كل دقيقة خالل‬ ‫العام الحالي‪.‬‬

‫األسواق واالقتصادات عبر التشريعات‬ ‫المقيدة إلمكانات ونمو القطاع‪ .‬وشدد‬ ‫التقرير على أن اإلجراءات الحمائية للقطاع‬ ‫من شأنها أن تحد من معدالت النمو وفرص‬ ‫القطاع في خدمة أوساط اجتماعية واسعة في‬ ‫المنطقة ما زالت غير منخرطة بشكل كاف‬ ‫في حركة السفر الجوي واإلمكانات االقتصادية‬ ‫واالجتماعية والثقافية التي من شأن السفر‬ ‫الجوي أن يطلق العنان لها‪.‬‬

‫وفيما يتعلق بموا كبة النمو في حركة السفر‬ ‫الجوي‪ ،‬أشار تقرير قمة العرب للطيران‬ ‫إلى االستثمارات التي تشهدها المنطقة في‬ ‫البنى التحتية للمطارات والتي تقدر بـ‪32.7‬‬ ‫مليار دوالر في دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫وحدها‪.‬‬

‫ولفت التقرير إلى دخول ما يقارب ‪1000‬‬ ‫طائرة تجارية في الخدمة خالل العام ‪2017‬‬ ‫مما يرفع عدد الطائرات في الخدمة إلى ‪29‬‬ ‫ألف طائرة حول العالم‪ .‬ويصل معدل إقالع‬

‫وأ كد التقرير أن تطوير البنى التحتية في‬ ‫مختلف أسواق المنطقة ستكون من ضمن‬ ‫العوامل الرئيسة لدفع االستثمارات اإلقليمية‬ ‫وكذلك اإلسهام في ‪ 3.2‬مليون فرصة عمل‬

‫مباشرة مع حلول العام ‪.2025‬‬ ‫يذكر أن قمة العرب للطيران هي حدث‬ ‫سنوي ومبادرة أطلقها قطاع الطيران‬ ‫في المنطقة لتعزيز وتطوير حركة السفر‬ ‫والسياحة في البلدان العربية عبر إدارة حوار‬ ‫بناء للتعاون بين الجهات الحكومية والخاصة‬ ‫المعنية‪.‬‬ ‫يذكر أن «قمة العرب للطيران واإلعالم»‬ ‫مبادرة تلتزم بتطوير قطاع الطيران والسياحة‬ ‫في العالم العربي من خالل إتاحة الفرصة‬ ‫إلجراء حوارات مثمرة وبنّاءة بين القطاعين‬ ‫العام والخاص‪ .‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪31‬‬


‫أخبار عربية‬

‫مشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولى‬ ‫الجديد نموذج حضاري متميز‬ ‫مشروع مطار الملك عبدالعزيز‬ ‫شارف الدولي على االنتهاء من مرحلته األولى‪،‬‬ ‫خالل الربع األخير من العام الحالى‪ ،‬ويتواصل‬ ‫العمل في المشروع للعامين القادمين‪ ،‬وذلك‬ ‫وسط جهود عمل تتواصل ليالً ونهاراً‪.‬‬ ‫ويخدم هذا المشروع التنموي زوار مكة المكرمة‬ ‫وجدة بعدد فعلي أولي للمرحلة األولى‪ ،‬بما يقارب‬ ‫‪ 30‬مليون مسافر‪ ،‬وحوالي ‪ 45‬مليونا ً في المرحلة‬ ‫الثانية‪ ،‬التي تنتهي عام ‪ 2025‬و(‪ )80‬مليون‬ ‫مسافر سنويا ً في عام ‪ 2035‬وذلك في المرحلة‬

‫األخيرة للمشروع‪ .‬ويضم المطار الجديد في‬ ‫مرحلته األولى مجمع صاالت سفر بمساحة ‪810‬‬ ‫آالف م‪ ،2‬ويتيح لجميع الناقالت الجوية العمل‬ ‫تحت سقف واحد‪ ،‬إلى جانب وجود ‪ 46‬بوابة‬ ‫للرحالت الدولية والداخلية تستوعب الطائرات‬ ‫العمالقة مثل(‪.)A380‬‬

‫يشمل المطار خمس صاالت لركاب الدرجة‬ ‫األولى ودرجة األعمال‪ ،‬اثنتان منها للمسافرين‬ ‫على الرحالت الدولية المغادرة‪ ،‬وصالتان‬ ‫للمسافرين على الرحالت الداخلية‪ ،‬أما الصالة‬ ‫الخامسة فهي للمسافرين الواصلين على‬ ‫رحالت دولية وداخلية‪.‬‬

‫كما تم إنشاء (‪ )94‬جسرا ً متحركا ً لخدمة‬ ‫الطائرات من مختلف األحجام‪ ،‬بمعدل جسرين‬ ‫لكل بوابة‪ ،‬وثالثة جسور لبوابتين تخدم الطائرات‬ ‫العمالقة من فئة (‪ ،)F‬كطائرات (‪ .)A380‬كما‬

‫مصل‪ ،‬حيث يشتمل على باحة خارجية للصالة‬ ‫بمساحة ‪2450‬م‪ 2‬إضاف ًة إلى وجود طابق علوي‬ ‫مجهز بمصاعد مخصصة للنساء تتسع لنحو‬ ‫(‪ )700‬سيدة‪ .‬‬

‫البحرين تبحث التعاون مع الصين في مجال الطيران‬ ‫شركة مطار البحرين (‪،)BAC‬‬ ‫عقدت‬ ‫الجهة المسؤولة عن إدارة وتشغيل‬ ‫مطار البحرين الدولي (‪ ، )BIA‬سلسلة من‬ ‫االجتماعات مع عدد من مسؤولي قطاع‬ ‫الطيران في الصين وشركات الطيران الصينية‬ ‫المستهدفة من أجل مناقشة فرص جديدة‬ ‫لألعمال ودراسة إمكانات تعزيز التعاون‬ ‫بين البلدين في مجال الطيران بحضور كل‬ ‫من الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في‬ ‫شركة مطار البحرين أيمن زينل ورئيس‬ ‫قسم تطوير الطرق الجوية في الشركة نوال‬ ‫الماجد وممثلين عن مجلس البحرين‬ ‫للتنمية اإلقتصادية‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫وقال الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية‬ ‫بشركة مطار البحرين ‪ «:‬إن هذه اإلجتماعات‬ ‫تأتي في إطار مبادرة تعزيز قطاع الطيران‬ ‫والسياحة في مملكة البحرين»‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫الوفد حرص خالل اإلجتماعات على اإلشارة‬ ‫إلى المزايا التي تتمتع بها مملكة البحرين‬ ‫من موقع استراتيجي مميز في قلب الخليج‬ ‫العربي وغيرها من المقومات الثقافية‬ ‫والحضارية والتنموية التي يجعلها سوقا‬ ‫إقتصادية واعدة‪.‬‬ ‫مشيرا الى أن الوفد تطرق الى السياسيات‬ ‫والتسهيالت والمزايا الحكومية التي‬

‫تمنحها حكومة مملكة البحرين لرؤوس‬ ‫األموال والمشاريع اإلستثمارية بشكل‬ ‫عام منها على سبيل المثال سياسات‬ ‫منح تأشيرات الدخول وسهولة إجراءات‬ ‫الحصول عليها‪ ،‬والتي تمنح التأشيرات‬ ‫لحوالي ‪ 67‬دولة عند الوصول‪ ،‬باإلضافة الى‬ ‫خدمة طلب التأشيرات اإللكترونية لحوالي‬ ‫‪ 114‬دولة مما يجعل مملكة البحرين‬ ‫من أبرز المرشحين المؤهلين للعمل في‬ ‫سوق شركات الطيران الصينية‪ ،‬مؤمال‬ ‫أن تثمر هذه المحادثات عن المزيد من‬ ‫التطور اإليجابي في العالقات التعاونية بين‬ ‫الجانبين‪ .،‬‬


‫أخبار دولية‬

‫روسيا والصين تعتزمان صناعة طائرة‬ ‫مشتركة تتفوق على “بوينج و إيرباص”‬

‫لوفتهانزا تحذر من اضطراب قطاع‬ ‫الطيران األوروبي جراء بريكست‬

‫روسيا والصين العمل المشترك‬ ‫تبدأ في صنع أفضل طائرة عريضة‬ ‫الجسم في العالم‪ ،‬وفي هذا اإلطار تشهد‬ ‫شنغهاي في مايو الحالي افتتاح منشأة‬ ‫مشتركة لصناعة الطائرات‪.‬‬

‫الرئيس التنفيذي لشركة «دويتشه‬ ‫توقع‬ ‫لوفتهانزا إيه جي» «كارستن سبوهر»‬ ‫نهجا صار ًما إزاء‬ ‫اتباع كل من ألمانيا وفرنسا ً‬ ‫قطاع الطيران في المملكة المتحدة خالل‬ ‫مفاوضات «بريكست»‪ ،‬ما يهدد باضطراب‬ ‫روابط القطاع في أوروبا‪ .‬وبحسب «بلومبيرج»‬ ‫قال «سبوهر» الذي ناقش األمر مع مسؤولين‬ ‫ألمان وفرنسيين وأوروبيين‪ ،‬إن انسحاب‬ ‫ً‬ ‫كامل‬ ‫بريطانيا من االتحاد األوروبي يعني انسحابًا‬ ‫أي أن قطاع الطيران لن يستثنى منه‪ .‬وتابع‪:‬‬ ‫النهج الرئيسي لكافة الصناعات في الوقت‬ ‫الحالي هو تجاهل ما يحدث‪ ،‬وهو ما لن يكون‬ ‫واقع ًيا خالل تحركات الحكومات والمفوضية‬ ‫األوروبية‪ ،‬وهذا األمر أنا على يقين منه بعد ما‬ ‫سمعته من المسؤولين‪.‬‬

‫وقالت تقارير إعالمية روسية وصينية إنه‬ ‫سيتم تصنيع مكونات الطائرة الجديدة في‬ ‫كل من روسيا والصين‪ .‬ومن المقرر أن‬ ‫تصنع روسيا الجناح‪ ،‬مثال‪ ،‬وإلكترونيات‬ ‫الطيران‪ ،‬بينما تصنع الصين جسم الطائرة‪.‬‬ ‫وتقوم روسيا أيضا ً بصنع محرك الطائرة‬ ‫الجديدة‪ .‬ومن المفروض أن تنتهي‬ ‫روسيا من صنع المحرك بعد ‪ 10‬أعوام‪،‬‬ ‫في حين يجب أن تنجز الطائرة المنتظرة‬ ‫رحلتها الجوية األولى بعد ‪ 7‬أعوام ولهذا‬ ‫ستعمل الطائرة في بادئ األمر بمحرك‬ ‫آخر‪.‬وقدرت تكلفة المشروع الروسي‬ ‫الصيني المشترك بـ ‪ 20 – 13‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫واتفقت موسكو وبكين على أن تتسع‬ ‫الطائرة المنتظرة لـ‪ 280‬را كبا ً ويبلغ مداها‬ ‫‪ 12‬ألف كيلومتر‪.‬‬

‫ويفترض أن تبدأ شركات الطيران في‬ ‫روسيا والصين بتسلم الطائرة مشتركة‬ ‫الصنع بعد ‪ 10‬أعوام‪.‬‬ ‫ومن المتوقع أن تتفوق الطائرة على‬ ‫طائرات “بوينج” و”ايرباص”‪ ،‬الرائدتين في‬ ‫صناعة الطائرات‪ .‬‬

‫وتخضع رحالت الطيران بين دول االتحاد‬ ‫األوروبي التفاقية «السماء األوروبية الموحدة»‪،‬‬ ‫ومع االنسحاب ستكون المملكة المتحدة في‬ ‫حاجة إلبرام اتفاق جديد مع الكتلة‪ .‬وفي األرجح‬ ‫ربما تحتاج شركات الطيران البريطانية التي‬ ‫تسير رحالت من بلدان أوروبية إلى بلدان أوروبية‬ ‫أخرى‪ ،‬للحصول على رخصة تشغيل بنا ًء على‬ ‫مقر داخل االتحاد‪ .‬‬

‫اقتراب ايرباص وبوينغ من صناعة طائرة طويلة المدى‬ ‫“ايرباص” و“بوينغ” عن عرضهما‬ ‫أعلنت لطائرة قادرة على الطيران من سيدني‬ ‫إلى لندن دون توقف في رحالت تجارية‪.‬‬ ‫وأوضح الناطق باسم “ايرباص” لوكالة “رويترز”‪،‬‬ ‫أن الشركة زادت مدى طائرتها ‪A350-900ULR‬‬ ‫إلى ‪ 9700‬ميل بحري (‪ 17960‬كيلومتراً)‪ ،‬عن‬ ‫‪ 8700‬ميل بحري أعلنتها حين باعت طائرات لـ‬ ‫“الخطوط الجوية السنغافورية” في ‪.2015‬‬ ‫وقال الرئيس التنفيذي لشركة الطيران األسترالية‬ ‫“كوانتاس” آالن جويس‪:‬‬ ‫وقال أالن جويس الرئيس التنفيذي لكوانتاس‬ ‫عن الطائرة ‪ A350-900ULR‬وطائرة منافستها‬ ‫بوينغ األكبر حجما ً لكن أقل تطورا ً ‪777-8‬‬ ‫‪””:‬نعتقد أن تلك الطائرات من المحتمل أن تكون‬

‫ذات نشاط قوي على تلك المسارات‪”.‬‬ ‫وبحسب “كوانتاس”‪ ،‬فإن الرحلة تختصر ثالث‬ ‫ساعات على مسار سيدني – لندن ‪ ‬دون توقف‪،‬‬ ‫وستتيح للشركة تقديم خدمة مميزة عن نحو‬

‫‪ 12‬ناقلة أخرى تسيّر رحالت على ما يعرف بـ”خط‬ ‫الكنغر” مع وقفات في سنغافورة ودبي وهونغ‬ ‫كونغ‪ .‬ويتوقع خبراء في قطاع الطيران‪ ،‬أن ارتفاع‬ ‫أسعار النفط سيسمح بتسيير رحلة تستغرق ‪20‬‬ ‫ساعة ربما يبدأ خالل خمسة أعوام‪ .‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪33‬‬


‫آراء‬

‫تمويل االزدهار‬ ‫المستقبلي‬ ‫السياسة بهدف ضمان استقطاب االستثمارات لهذه الصناعة‪ .‬ويؤكد‬ ‫اإليجاز على الحاجة للمرونة واالتساق على صعيد األطر التنظيمية التي‬ ‫تحكم إيرادات المطارات واستثماراتها الرأسمالية‪ .‬وهي تدعو على‬ ‫وجه الخصوص إلى التحرك نحو حوافز اقتصادية مصممة بعناية من‬ ‫شأنها تمكين رأس المال الخاص من التدفق إلى صناعة المطارات‬ ‫ومساعدتها على احتواء مستوى المخاطر المتعلق بهذا االستثمار‬ ‫المكثف لرأس المال‪.‬‬

‫إنجيال غيتنز‬

‫المدير العام‪ ،‬مجلس المطارات العالمي‬

‫البنية التحتية المرنة حجر األساس في التنمية المستدامة‬ ‫تمثل‬ ‫لالقتصادات العصرية‪ .‬وتواجه الجهات المشغلة للمطارات‬ ‫في بقاع عديدة من العالم معوقات تطال قدرتها االستيعابية‪ ،‬ما يؤدي‬ ‫إلى اختناقات وتأخير على صعيد الرحالت‪.‬‬ ‫ويتوقع مجلس المطارات العالمي نموا ً بنسبة ‪ 33%‬في حجم‬ ‫المسافرين العالميين في الفترة بين عامي ‪ 2015‬و‪ ،2020‬وهو حجم‬ ‫من شأنه أن يتسبب في مواجهة العديد من الحكومات الوطنية لمأزق‬ ‫يتجاوز فيه ارتفاع الطلب على النقل الجوي البنية التحتية المتوفرة‬ ‫للمطارات‪ ،‬وهو ما ينطبق بوجه الخصوص على الشرق األوسط الذي‬ ‫من المتوقع أن يحقق على صعيد عديد المسافرين نموا ً أ كبر من أي‬ ‫منطقة أخرى‪ ،‬وذلك بنسبة ‪ 9.6%‬سنويا ً كمعدل وسطي‪.‬‬ ‫ودعت أهداف التنمية المستدامة التي توصلت إليها منظمة األمم‬ ‫المتحدة في العام ‪ ،2015‬المجتمع الدولي إلى التعهد بخطة عمل ترتكز‬ ‫على ‪ 17‬هدفا ً عالميا ً تهدف بحلول العام ‪ 2030‬إلى ضمان االزدهار‪،‬‬ ‫والسالم‪ ،‬والقضاء على الفقر‪ .‬ويدعو الهدف التاسع من أهداف التنمية‬ ‫المستدامة إلى «بناء البنية التحتية المرنة‪ ،‬وتعزيز التصنيع الشامل‬ ‫والمستدام‪ ،‬وتبني االبتكار»‪ ،‬وهو ذو صلة مباشرة بصناعة المطارات‬ ‫واالقتصادات التي تخدمها حول العالم‪.‬‬ ‫وقد أطلق مجلس المطارات العالمي تحت مظلة الهدف ‪ 9‬من‬ ‫أهداف التنمية المستدامة‪ ،‬إيجازا ً لسياسته حول ملكية المطارات‪،‬‬ ‫والتنظيم االقتصادي واألداء المالي‪ ،‬حيث توصف هذه السياسة واقع‬ ‫صناعة المطارات باالرتكاز على مجموعة بيانات قوية وجرد للمطارات‬ ‫التجارية الرئيسية في العالم‪ ،‬كما تقدم توصيات عملية على صعيد‬

‫‪34‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫ويكمن الدافع األساسي لخصخصة المطارات أو الشرا كات بين‬ ‫القطاعين العام والخاص في تمويل ما لم تعد الدول قادرة أو راغبة في‬ ‫تمويله‪ .‬وتوفر شركات المطارات‪ ،‬والمستثمرون من القطاع الخاص‪،‬‬ ‫واالئتالفات األخرى حلوال ً ناجعة للعديد من مشاكل البنية األساسية‪،‬‬ ‫وذلك أينما استمرت المعوقات التي تطال البنية التحتية ووجدت‬ ‫الحاجة للتجديد‪ .‬ويجلب أصحاب المصلحة في القطاع الخاص اإلدارة‬ ‫والخبرة الموجهة بشكل تجاري‪ ،‬ما يؤدي بدوره إلى توليد القيمة‬ ‫واالبتكارات لعمالء شركات الطيران وللمسافرين‪ ،‬ولكنهم يتوقعون‬ ‫أيضا عائدا ً في مقابل مخاطر االستثمار‪.‬‬ ‫وال يقدم مجلس المطارات العالمي على أي حال أي وصفة محددة‬ ‫لجهة طراز الملكية‪ ،‬حيث يتوجب على كل طراز ملكية أن يضمن‬ ‫المرونة الالزمة لمشغلي المطارات لكي تطور على حد سواء الجوانب‬ ‫المتعلقة بالطيران وغير المتعلقة به‪ ،‬وتحقيق عائد استثماري معقول‪.‬‬ ‫وتمثل المطارات مولدات للثروة بالنسبة ألصحاب مصلحة أخرين‬ ‫في سلسلة القيمة الخاصة بالنقل الجوي‪ ،‬كما أن تأثيرها االجتماعي‬ ‫واالقتصادي وأثرها المضاعف يمتد ليشمل االقتصاد بمفهومه األوسع‪.‬‬ ‫ويسعى مجلس المطارات العالمي للعمل بالشرا كة مع الحكومات‪،‬‬ ‫والجهات التنظيمية‪ ،‬وباقي أصحاب المصلحة في قطاع الطيران لضمان‬ ‫أن نطور أرضية خصبة تمكن االستثمارات الصناعية من تحقيق أهداف‬ ‫التنمية المستدامة المتوخاة بحلول العام ‪ .2030‬‬


‫آراء‬

‫احترام المعايير العالمية‬ ‫هي األولوية القصوى لكافة المعنيين بالطيران الذي‬ ‫السالمة‬ ‫يعتبر الوسيلة األكثر سالمة للسفر إلى مسافات‬ ‫بعيدة‪ .‬وقد شهد العام الماضي إتمام ما يزيد عن ‪ 40‬مليون رحلة‬ ‫أمنة‪ ،‬حيث يعتبر ذلك إنجاز يحق لنا جميعا ً أن نفخر به‪ ،‬وهو ما‬ ‫تحقق من خالل إطار يجمع بين احترام المعايير العالمية‪ ،‬والتعاون‪،‬‬ ‫وقيمة البيانات‪.‬‬ ‫إن المعايير العالمية موجودة‪ ،‬إال أنها غبر مطبقة بشكل شامل‪.‬‬ ‫وتعتبر عملية التحقيق واحدة من أهم أدوات التعلم لدى بناء‬ ‫المعايير الدولية‪ .‬وعلى أي حال‪ ،‬فقد أظهرت دراسة صدرت مؤخرا ً‬ ‫أن تقارير الحوادث توفرت في ‪ 300‬فقط من أصل زهاء ‪1,000‬‬ ‫حادث وقع في العقد المنصرم‪ ،‬إضافة إلى أنه كان هنالك متسع‬ ‫لتحسين جودة العديد من تلك التقارير التي توفرت‪.‬‬ ‫يتوجب علينا للتعلم من حادث ما أن نعمل على إعداد تقارير‬ ‫متكاملة‪ ،‬ومتاحة‪ ،‬ومتوفرة في الوقت المناسب‪ ،‬كما علينا أن نحترم‬ ‫بشكل تام المعايير والعمليات التي تضمنتها االتفاقيات العالمية‪،‬‬ ‫والتي تنظم مشاركة كافة األطراف المحددة في التحقيق‪.‬‬ ‫ولدينا مصلحة مشتركة في تحقيق رحالت أمينة وأمنة‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫فقد أعلنت كل من الواليات المتحدة األمريكية والمملكة المتحدة‬ ‫الشهر الماضي عن منع حمل األجهزة اإللكترونية الكبيرة ضمن‬ ‫مقصورات المسافرين على بعض الرحالت القادمة إليها من الشرق‬ ‫األوسط وشمال إفريقيا‪.‬‬ ‫وقد تم األمر دون مشاورات مع شركات الطيران‪ ،‬وجاء هذا اإلجراء‬ ‫بمثابة تحدي لثقة الجمهور لما فيه من تناقضات‪ ،‬فيما لم تتم‬ ‫دراسة أو معالجة تركزات بطاريات الليثيوم في عنبر الطائرة على‬ ‫النحو المطلوب‪ .‬إن الدروس المستقاة من ذلك كثيرة‪ ،‬حيث يتوجب‬ ‫على الحكومات تبادل المعلومات‪ ،‬والتشاور مع قطاع الطيران‪،‬‬ ‫وعليها دعم المنظمة الدولية للطيران المدني (ايكاو) في سعيها‬ ‫لتطوير خطة أمنية للطيران العالمي‪.‬‬

‫ألكسندر دي جونياك‬

‫المدير العام والرئيس التنفيذي‪ ،‬االتحاد‬ ‫الدولي للنقل الجوي (اياتا)‬

‫الطائرات دون طيار األصغر حجما ً خارج المجال الجوي المستخدم‬ ‫لعمليات إقالع وهبوط النقل الجوي‪ ،‬وبغض الطرف عما إذا كانت‬ ‫هذه الطائرات معدة لالستخدام الترفيهي أم التجاري‪ .‬ومن شأن‬ ‫إطار للبيانات‪ ،‬وحوار بين كافة أصحاب المصلحة‪ ،‬ومعايير عالمية‬ ‫المساعدة على ضمان قدرتنا على االستفادة من الفرص الهائلة‬ ‫التي توفرها الطائرات دون طيار‪ ،‬ودونما أي إضرار بنظام السالمة أو‬ ‫الكفاءة‪ .‬‬

‫مقتطفات محررة من كلمته التي ألقاها في مؤتمر اياتا للسالمة‬ ‫وعمليات الرحالت في سول‪ ،‬كوريا الجنوبية‪.‬‬

‫ويشكل استخدام الطائرات دون طيار حول المطارات بما في ذلك‬ ‫من مخاطر محتملة على الطيران المجال الثاني الذي نحتاج فيه‬ ‫للبيانات‪ ،‬حيث تقوم ايكاو بعمل كبير لصياغة معايير تنظم عمل‬ ‫الطائرات دون طيار األكبر حجما ً والمجهزة لكي تشارك الطائرات‬ ‫المأهولة مجالها الجوي‪ .‬وعلى أي حال‪ ،‬فإننا بحاجة لكي نضمن بقاء‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪35‬‬


‫شركات الطيران‬

‫طيران الخليج تدشن تعقب الرحالت» على موقعها‬ ‫دشنت طيران الخليج بالتعاون مع شركة‬ ‫«أو آي جي» الرائدة العالمية في‬ ‫مجال توفير معلومات الطيران الرقمية‪ ،‬خدمة‬ ‫وضع الرحلة على موقع الناقلة اإللكتروني‬ ‫‪ ،gulfair.com‬والذي يستطيع المسافرون من‬ ‫خالله تعقب معلومات رحالتهم على طيران‬ ‫الخليج في الوقت الحقيقي لحدوثها‪ ،‬بما في‬ ‫ذلك تحديث معلومات الرحالت‪ ،‬والوجهات‪،‬‬ ‫والطقس‪ ،‬وخدمة التنبيهات بوضع الرحالت‬ ‫عبر البريد اإللكتروني‪ ،‬والرسالة النصية الهاتفية‪،‬‬ ‫وتطبيق تويتر؛ والتي تتوفر جميعها باللغات‬

‫اإلنجليزية والعربية واأللمانية والفرنسية‪.‬‬ ‫وقال المدير التنفيذي للمبيعات والتسويق‬ ‫بطيران الخليج يحيى بوعلي «سرعة تناقل‬ ‫المعلومات يعد ضروريا ً في أي مجال من‬ ‫مجاالت األعمال اليوم؛ وباألخص ألي ناقلة‬ ‫جوية تهتم بالتواصل مع مسافريها‪ ،‬مع هذه‬ ‫الخدمة الجديدة‪ ،‬سنحرص على أن يحصل‬ ‫مسافرونا على جميع المعلومات المتعلقة‬ ‫بوجه سفرهم والتغييرات المتعلقة برحالتهم‪،‬‬ ‫مما سيعزز من تجربة السفر لديهم مع طيران‬ ‫الخليج وفي وجهتهم النهائية”‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬قال نائب الرئيس التنفيذي لشركة‬ ‫«أو آي جي» إيف جوردان «من منطلق ريادتها‬ ‫في صناعة الطيران؛ تتفهم طيران الخليج أهمية‬ ‫الشفافية والمعلومات في وقتها الحقيقي‬ ‫بالنسبة لمسافريها‪ .‬بمساعدة «أو آي جي»‪،‬‬ ‫ستتمكن طيران الخليج من إيصال جميع‬ ‫مستجدات رحالتها إلى مسافريها من خالل أ كثر‬ ‫خدمات هذا المجال شمولية في العالم‪ ،‬وذلك‬ ‫عبر خدمات الهاتف النقال والبريد اإللكتروني‬ ‫وتنبيهات تطبيقات التواصل االجتماعي بأربع‬ ‫لغات مختلفة”‪ .‬‬

‫الخطوط الجوية العراقية تستعد إلستالم ثالث طائرات بوينغ من النوع الحديث‬ ‫شركة الخطوط الجوية العراقية ‪،‬‬ ‫أعلنت‬ ‫استعدادها لتسلم ثالث طائرات نوع‬ ‫«بوينغ» حديثة‪ ،‬من اصل ‪ 45‬طائرة تعاقدت‬ ‫بشأنها مع الشركة االميركية‪ ،‬ضمن خطتها‬ ‫للنهوض بقطاع الطيران في البالد‪ ،‬خالل النصف‬ ‫الثاني من العام الحالي‪.‬‬ ‫وقال مدير عام الشركة سامر كبة في بيان له‪ ،‬إن‬ ‫شركته تستعد لتسلم ثالث طائرات نوع «بوينغ»‬ ‫من الجيل الحديث ذي السعة الكبيرة خالل‬ ‫النصف الثاني من العام الحالي‪ ،‬بواقع طائرة واحدة‬ ‫بداية شهر تموز المقبل‪ ،‬واثنتين اخريين خالل شهر‬ ‫تشرين الثاني المقبل‪ .‬وأضاف كبة‪ ،‬أن الطائرات‬

‫‪36‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫التي سيتم تسلمها‪ ،‬مدرجة ضمن عقد مبرم مع‬ ‫شركة «بوينغ» االميركية منذ العام ‪ 2008‬لتسليم‬ ‫‪ 45‬منها‪ ،‬مؤكدا عن ان شركته تسلمت بالفعل‬

‫‪ 12‬طائرة‪ ،‬مفصحا في الوقت نفسه عن امتالك‬ ‫االسطول الجوي العراقي في الوقت الحالي ‪ 32‬طائرة‬ ‫مختلفة‪ .‬‬


‫شحن ولوجستيك‬

‫اإلمارات للشحن الجوي توفر منتجات سكاي فريش المبتكرة‬ ‫للمحافظة على نضارة الزهور والمنتجات الغذائية سريعة العطب‬ ‫“اإلمارات للشحن الجوي”‪ ،‬ذراع الشحن التابعة لطيران اإلمارات‪ ،‬مجموعة منتجات‬ ‫أطلقت “اإلمارات سكاي فريش” الجديدة‪ ،‬التي تساعد في الحفاظ على نضارة المواد االستهالكية‬ ‫الطازجة والمواد سريعة العطب أثناء النقل ووصولها إلى وجهاتها في حالة ممتازة‪.‬‬ ‫وتجمع منتجات “اإلمارات سكاي فريش” بين‬ ‫البنية األساسية المتطورة لإلمارات للشحن‬ ‫الجوي في مركزها بدبي‪ ،‬وأسطول حديث‬ ‫من طائرات الجسم العريض يضم طائرات‬ ‫مخصصة للشحن‪ ،‬ومجموعة من الحلول‬ ‫المبتكرة لسلسلة الشحن المبرد‪ ،‬بما في‬ ‫ذلك المنصات المبردة الجديدة ذات التهوية‬ ‫والموظفين من ذوي الخبرة لضمان المحافظة‬ ‫على نضارة المواد سريعة العطب‪ ،‬مثل الفوا كه‬ ‫والخضار واألسماك الطازجة والمأكوالت‬ ‫البحرية واللحوم والزهور‪ ،‬خالل عملية النقل‬ ‫الجوي بأكملها‪.‬‬ ‫وتتضمن مجموعة “اإلمارات سكاي فريش”‬ ‫ثالثة منتجات هي‪“ :‬اإلمارات سكاي فريش”‬ ‫و”اإلمارات سكاي فريش بريذ” و”اإلمارات‬ ‫سكاي فريش آ كتف”‪ ،‬توفر مستويات مختلفة‬ ‫من حماية سلسلة التبريد لمختلف أنواع المواد‬ ‫سريعة العطب‪.‬‬ ‫والمنتج األساسي “اإلمارات سكاي فريش”‬ ‫خاص بالفوا كه والخضروات التي تتحمل‬ ‫مستوى محددا ً من درجات الحرارة‪ ،‬ويساهم‬ ‫النقل السريع على أرض المطار والحماية‬ ‫الحرارية من خالل حل “الغطاء األبيض” الخاص‬ ‫بـ”اإلمارات للشحن الجوي” حماية لهذه المواد‪.‬‬ ‫ويوفر “اإلمارات سكاي فريش بريذ” حماية‬ ‫للمواد الحساسة للحرارة‪ ،‬مثل الزهور الطازجة‬ ‫والفوا كه والخضار الجاهزة للبيع واألسماك‬ ‫الطازجة‪ .‬وتشمل ميزات المنتج أولوية المناولة‬ ‫األرضية‪ ،‬باإلضافة إلى استخدام منصات الشحن‬ ‫المبرد‪ .‬أما منتج “اإلمارات سكاي فريش‬ ‫أ كتيف”‪ ،‬فيوفر أعلى حماية للمواد سريعة‬ ‫العطب التي ال تتحمل أي ارتفاع في درجات‬ ‫الحرارة‪ ،‬وذلك باستخدام حاويات خاصة يمكن‬ ‫التحكم في درجة حرارتها خالل عملية النقل‪.‬‬ ‫المنصات المبردة ذات التهوية تعد المنصات‬ ‫المبردة ذات التهوية أحدث منتجات حماية‬

‫سلسلة الشحن المبرد التي طرحتها “اإلمارات‬ ‫للشحن الجوي”‪ ،‬وتساعد في المحافظة على‬ ‫نضارة المواد سريعة العطب‪ ،‬التي تتطلب‬ ‫تهوية مبردة مستمرة‪.‬‬ ‫وال تقتصر وظيفة هذه المنصات على المحافظة‬ ‫على درجة حرارة المنتجات أثناء النقل فقط‪،‬‬ ‫لكنها تتمتع أيضا ً بنظام تهوية يسمح بدخول‬ ‫الهواء من الخارج‪ ،‬حيث يخضع للتنقية والتبريد‬ ‫ّ‬ ‫مرشحات خاصة‪ ،‬ثم يتم ضخه إلى‬ ‫باستخدام‬ ‫داخل الحاوية المبرد حيث تحفظ المواد سريعة‬ ‫العطب‪ .‬وتحتوي المنصات على ألواح عازلة‬ ‫من األلمنيوم و”البولي يوريثين”‪ ،‬وتصل طاقة‬ ‫المنصة الواحدة إلى ‪ 16‬طناً‪ ،‬ويمكن تحميلها‬ ‫بسهولة في عنابر الشحن على الطائرات‪.‬‬ ‫عولمة المساهمة الغذائية واالقتصادية يمثّل‬ ‫نقل المواد سريعة العطب جانبا ً مهما ً من‬ ‫عمليات “اإلمارات للشحن الجوي”‪.‬‬ ‫فقد أصبح الناس في جميع أنحاء العالم على‬ ‫دراية واهتمام متزايدين بنكهات ومنتجات‬ ‫األطعمة من مختلف البلدان والمناطق‪ .‬وتمشيا‬

‫مع هذا االتجاه‪ ،‬أصبحت صناعة الضيافة‬ ‫وخدمات الطعام على الصعيد العالمي تقدم‬ ‫مزيدا ً من الخيارات العالمية للعمالء‪.‬‬ ‫ويتم نقل المزيد من المواد سريعة العطب‬ ‫من أجزاء مختلفة من العالم عن طريق الجو‬ ‫لضمان وصول المنتجات طازجة وضمن فترة‬ ‫قصيرة من الزمن إلى وجهاتها النهائية‪ .‬وتلعب‬ ‫“اإلمارات للشحن الجوي” دورا ً مهما ً في تسهيل‬ ‫انسياب تجارة المواد سريعة العطب عبر العالم‪،‬‬ ‫ما يساهم في تعزيز صادرات الكثير من الدول‪.‬‬ ‫فقد نقلت في عام ‪ 2016‬نحو ‪ 400‬ألف طن‬ ‫من هذه المواد عبر شبكتها العالمية التي‬ ‫تغطي أ كثر من ‪ 150‬وجهة‪ .‬وشملت الشحنات‬ ‫منتجات متنوعة مثل السلمون من النرويج‬ ‫والفراولة من كاليفورنيا والزهور من اإلكوادور‬ ‫واللحوم من أستراليا والمانجو من شبه القارة‬ ‫الهندية والمشروبات واألجبان من فرنسا‪ .‬ومنذ‬ ‫عام ‪ 2015‬نقلت “اإلمارات للشحن الجوي”‬ ‫ما يزيد على ‪ 20‬ألف طن من صادرات المواد‬ ‫سريعة العطب من الواليات المتحدة إلى‬ ‫مختلف دول العالم‪ .‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪37‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫إيرباص تعرض سيارة المستقبل الطائرة‬ ‫المسيرة قد تكون الموضة‬ ‫المركبات‬ ‫التكنولوجية الحالية الرائجة‬ ‫في العالم‪ ،‬لكن ماذا عن سيارتك الجوية‬ ‫الخاصة؟‬ ‫فقد صمم العلماء بشركة إيرباص وحدة‬ ‫لمركبة جوية تسمى «بوب أب» كهربائية‬ ‫بالكامل‪ ،‬وال تطلق أي انبعاثات‪ ،‬وتهدف إلى‬ ‫تخفيف االزدحام المروري في المدن المكتظة‪.‬‬ ‫وهذا التصميم متعدد الوحدات يعني أنه‬ ‫بإمكان الركاب االستفادة من األرض والمجال‬ ‫الجوي‪ ،‬ويمكن توصيل كبسولة الركاب‬ ‫بوحدة النقل الجوي رباعية المراوح لنقلهم‬ ‫بسرعة فوق الطرق والمناطق المزدحمة‪.‬‬ ‫ومع أن األمر يبدو بعيد المنال‪ ،‬يقول أحد‬ ‫المسؤولين بالشركة إنهم يسيرون بالفعل‬ ‫في طريق جعل هذه التكنولوجيا واقعا‬ ‫ملموسا خالل السنوات الخمس أو العشر‬ ‫المقبلة‪ .‬والعائق الوحيد الكبير هو البنية‬ ‫التحتية واللوائح المطلوبة للسماح لمركبات‬ ‫مستقلة بالتحليق فوق البيئات الحضرية‬ ‫المزدحمة‪ .‬وتتيح الشاشة التفاعلية في‬ ‫المركبة للمستخدمين اختيار وجهتهم‬

‫وتصفح وسائل اإلعالم االجتماعية واختيار‬ ‫قائمة تشغيل الموسيقى المثالية لرحلتهم‪،‬‬ ‫ويمكن للمسافرين تخطيط وحجز رحلتهم‬ ‫باستخدام تطبيق خاص على أجهزتهم الذكية‪.‬‬

‫بوينغ تطور طائرة هجينة صديقة للبيئة‬ ‫شركة بوينغ األميركية عن خطط‬ ‫كشفت‬ ‫لتطوير طائرات متوسطة الحجم‬ ‫صديقة للبيئة ستكون متاحة للمسافرين‬ ‫بحلول ‪ .2020‬ويستثمر عمالق صناعة‬ ‫الطائرات حاليا بالتعاون مع شركة الطيران‬ ‫األميركية جي‪ .‬تي‪ .‬بلو في شركة زونوم أيرو‬ ‫التي تعمل على صناعة طائرة هجينة بمحرك‬ ‫كهربائي‪.‬‬ ‫وقام خبراء زونوم أيرو بتصميم فئة مبتكرة‬ ‫من هذه الطائرات وعملوا على تطوير تقنيات‬ ‫إلنشاء شبكة هوائية كهربائية إقليمية‪.‬‬ ‫وقال أشيش كومار المؤسس والرئيس‬ ‫التنفيذي لزونوم إن “الدفع الهجين هو حل‬ ‫متغير في الصناعة مما يمكن الطائرات‬ ‫متوسطة الحجم من تقليل التكاليف”‪ .‬‬

‫‪38‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫وتتوقع إيرباص أن يزداد شيوع هذه الوسيلة‪،‬‬ ‫حيث تتحرك صناعات السيارات والطيران‬ ‫المختلفة نحو االستقاللية والترابط واستخدام‬ ‫الكهرباء البتكار حلول تنقل جديدة‪.‬‬


‫مايو ‪2017‬‬

‫‪39‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫الطباعة الرقمية ثالثية األبعاد‬ ‫تدخل في صناعة الطائرات‬ ‫عام ‪ 2017‬نفسه في تاريخ صناعة التقنية والطيران‪ ،‬باعتباره‬ ‫سيسجل‬ ‫العام الذي بدأ فيه عصر إنتاج الطائرات باستخدام الطابعات‬ ‫الرقمية ثالثية األبعاد‪.‬‬ ‫مع بداية دخول صناعة الطيران في رحلة تحول‬ ‫يتوقع لها أن تكون بطيئة‪ ،‬لكنها عميقة األثر‪،‬‬ ‫لتتغيير طرق صناعة الطائرات من الخراطة‬ ‫واللحام‪ ،‬واستخدام السبائك وعمليات‬ ‫التجميع‪ ،‬إلى الطباعة والبناء عبر نظم‬ ‫يتشارك في تشغيله الكمبيوتر والبرمجيات‬ ‫واإللكترونيات والتقنيات المتطورة‪ ،‬في صهر‬ ‫ونفث المعادن العالية المتانة الخفيفة الوزن‬ ‫على أسطح مستوية‪ ،‬لطباعة األجزاء المختلفة‬ ‫من الطائرة‪ ،‬بما فيها المحركات والجسم‬ ‫الضخم للطائرة‪.‬‬

‫خط إنتاج‬

‫التطور الدّال على ذلك هو صدور بيان مشترك‬ ‫من شركة «بوينغ» األميركية العمالقة‬ ‫لصناعة الطائرات‪ ،‬وشركة «نورسك تيتانيوم‬ ‫إيه إس» النرويجية‪ ،‬المتخصصة في الطباعة‬ ‫الرقمية ثالثية األبعاد للمعادن‪ ،‬قالتا فيه إنهما‬ ‫حصلتا على رخصة من سلطة الطيران المدني‬

‫الفيدرالية األميركية‪ ،‬لتشغيل خط داخل‬ ‫مصانع «بوينغ» يعمل بأجزاء من الطائرة‬ ‫تم إنتاجها بطريقة الطباعة الرقمية ثالثية‬ ‫األبعاد‪ ،‬وذلك بعد أن خضعت هذه التقنية‬ ‫في التصنيع الختبارات مكثفة ومجهدة‪ ،‬على‬ ‫حد وصف البيان‪ ،‬لمدة عام انتهى في فبراير‬ ‫‪ ،2017‬وصدرت على أثره رخصة التشغيل‪.‬‬

‫ثالثية األبعاد خالل السنوات المقبلة‪ .‬وأضاف‬ ‫أن «بوينغ» تعاقدت مع شركة «نورسك‬ ‫تيتانيوم» لطباعة األجزاء األربعة‪ ،‬طباعة ثالثية‬ ‫األبعاد‪ ،‬الستخدامها كمكونات أساسية في‬ ‫الطائرات التجارية من طراز «دريم الينر»‪ ،‬وهي‬ ‫طائرة نفاثة متوسطة الحجم عريضة الجسم‬ ‫تعمل بمحركين نفاثيين‪ ،‬وتنتج منها «بوينغ»‬ ‫‪ 144‬طائرة سنوياً‪.‬‬

‫وورلد»‬ ‫«كمبيوتر‬ ‫موقع‬ ‫ونقل‬ ‫‪ computerworld.com‬عن نائب رئيس‬ ‫«بوينغ» لمواد وهياكل الطائرات ومدير‬ ‫موردي أجزاء الطائرات التجارية‪ ،‬جون بايرن‪،‬‬ ‫قوله إن «(بوينغ) ستبدأ استخدام أربعة أجزاء‬ ‫على األقل‪ ،‬من التيتانيوم‪ ،‬منتجة بالطباعة‬ ‫ثالثية األبعاد‪ ،‬لبناء طائرتها ‪ 787‬دريم الينر»‪،‬‬ ‫الفتا ً إلى أنها بداية لرحلة تح ّول تستهدف‬ ‫الوصول إلى إنتاج واستخدام نحو ‪ 1000‬من‬ ‫أجزاء الطائرة المختلفة‪ ،‬مطبوعة طباعة رقمية‬

‫وأ كد بايرن أن طباعة هذه األجزاء األربعة‬ ‫طباعة رقمية ثالثية األبعاد‪ ،‬سيخفض الكلفة‬ ‫الكلية للطائرة الواحدة‪ ،‬بما قد يصل إلى ثالثة‬ ‫ماليين دوالر (نحو ‪ 11‬مليون درهم)‪.‬‬

‫مرحلة تح ّول‬

‫آلية العمل‬

‫من جانبها‪ ،‬قالت شركة «نورسك تيتانيوم»‬ ‫إنها تستخدم ما يطلق عليه «تقنية الترسيب‬ ‫السريع للبالزما»‪ ،‬التي يتم فيها صهر‬ ‫أسالك «التيتانيوم» باستخدام أشعة أو‬ ‫شعالت «البالزما» الموجودة في حيز من غاز‬ ‫«آرجون»‪ ،‬ثم تتم الطباعة الثالثية االبعاد بعد‬ ‫ذلك بطريقة مشابهة لما تقوم به الطابعات‬ ‫المكتبية ثالثية األبعاد‪ ،‬الملحقة بأجهزة‬ ‫الكمبيوتر المكتبية الشخصية عند استخدامها‬ ‫البالستيك الحراري المصهور في طباعة بعض‬ ‫األشياء البسيطة في المكتب أو المنزل‪ ،‬طباعة‬ ‫رقمية ثالثية األبعاد‪.‬‬ ‫وتقوم تقنية «الترسيب السريع للبالزما»‬ ‫بترسيب طبقات من «التيتانيوم»‪ ،‬طبقة فوق‬ ‫مستو لبناء الجزء المطلوب‬ ‫أخرى على سطح‬ ‫ٍ‬ ‫حتى يكتمل‪ ،‬بدال ً من عمليات خراطة وصهر‬ ‫وتشكيل المعدن المتبعة في خطوط اإلنتاج‬ ‫الحالية‪.‬‬

‫الكلفة والوزن‬

‫ومن هنا‪ ،‬فإن الطباعة الرقمية ثالثية األبعاد‬ ‫تقدم لشركات صناعة الطائرات الفرصة‬ ‫لتصميم وإنتاج هياكل متكاملة مرة واحدة‬

‫‪40‬‬

‫مايو ‪2017‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫وكقطعة واحدة‪ ،‬ما يعني تحويل وتغيير‬ ‫الطرق المتبعة حاليا ً في التجميع والتصنيع‪،‬‬ ‫مع إمكانات ضخمة في خفض كلفة‬ ‫ووزن أساسات الطائرة‪ ،‬وتحسين إمكانات‬ ‫المهندسين في تصميم اجزاء مخصصة بصورة‬ ‫بحتة لوظائف محددة في نهاية المطاف للطائرة‬ ‫التي يعملون عليها‪.‬‬ ‫ولفتت «بوينغ»‪ ،‬في بيانها‪ ،‬إلى أن الطباعة‬ ‫الرقمية ثالثية األبعاد ألجزاء الطائرة أظهرت‬ ‫أنه باإلمكان االنتهاء من إنتاج أجزاء المحركات‬ ‫النفاثة واختبارها خالل أيام‪ ،‬بدال ً من شهور‬ ‫في الطريقة الحالية التي عادة تستهلك هذا‬ ‫الوقت الطويل في عمليات الخراطة وصهر‬ ‫المعدن وتشكيله‪ ،‬لذلك فإن استخدام تقنية‬ ‫الطباعة الرقمية في صناعة الطائرات سينمو‬ ‫بمعدل كبير‪.‬‬ ‫وأ كد البيان أن «بوينغ» ستعمل على تسريع‬ ‫استخدام الطباعة الرقمية في إنتاجها‪ ،‬بطرق‬

‫تجعل لألمر قيمة بالنسبة للشركة‪ ،‬وتحقق‬ ‫قيمة مضافة دون زيادة المخاطر على‬ ‫المتعاملين‪.‬‬

‫«جنرال إلكتر يـ ــك» ع ـ ــن إتمام مشروع متعدد‬ ‫السنوات لطباعة محـ ــرك طائرة نفاثة في مركز‬ ‫التـطـويـ ــر التجميعي‪ ،‬التابـ ـ ــع لها خارج مدينة‬ ‫«سينسيناتي»‪.‬‬

‫وال يعتبر استخدام «بوينغ» لألجزاء المطبوعة‬ ‫ثالثية األبعاد من «نورسك» المرة األولى من‬ ‫نوعها‪ ،‬التي تحاول فيها «بوينغ» االعتماد على‬ ‫تقنية الطباعة الرقمية ثالثية األبعاد‪ ،‬ففي‬ ‫عام ‪ 2016‬أ كدت الشركة أنها تختبر طابعة‬ ‫صناعية ثالثية األبعاد‪ ،‬يمكنها بناء األشياء‬ ‫تخيليا ً بأي حجم‪ ،‬باستخدام مواد مثل ألياف‬ ‫الكربون‪ ،‬للحصول على أجزاء أقوى وأخف‬ ‫وزناً‪.‬‬

‫تقنية أسترالية‬

‫تجارب سابقة‬

‫وأوضحـت الشركـة أن هذه الطابعــات صم ـمـت‬ ‫لتلبية احتياجات الصناعات الفضائية‬ ‫والسيارات‪ ،‬من خالل جعلها قادرة على بن ـ ــاء‬ ‫أجزاء كامل ــة بخ ــواص ميكانيكية قابلـ ــة‬ ‫للتكـ ــرار‪ .‬وفي عام ‪ ،2015‬كشف ــت شركة‬

‫وفي ع ـ ـ ــام ‪ ،2016‬كشـ ــف فريق من الباحثين‬ ‫بجامعة «موناش» األسترالية وشركة تابعة‬ ‫لها‪ ،‬النقاب عن نجاحهم في طباعة اثنين من‬ ‫المحركات النفاثة بطريقة الطباعة ثالثية‬ ‫األبعاد‪.‬‬ ‫وأ كد الفر ي ــق أن المحركي ــن تمــت طباعتهمــا‬ ‫رقمي ــا ً بالكامل‪ ،‬باستخدام أسل ــوب يعرف‬ ‫باسـ ــم «الصهر والتلبيـ ـ ــد باللي ـ ــزر االنتق ــائـ ــي»‪.‬‬ ‫وظهر أحد هذين المحركين في معرض الطيران‬ ‫بمدينة «أفالون» بفكتوريا األسترالية‪ ،‬فيما‬ ‫عرض المحرك الثاني في شركة «ميكروتيربو»‬ ‫الفرنسية للصناعات الجوية‪ .‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪41‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫التكنولوجيا تفتح ً‬ ‫آفاقا جديدة للتحليق في السماء‪..‬‬

‫تقنيات حديثة تساهم في تطوير عالم الطيران‬ ‫التكنولوجيا الحديثة تطورات‬ ‫أحدثت‬ ‫متتالية في مجال الطيران خاصة‬ ‫في الفترة األخيرة‪ ,‬حيث شهد العالم ظهور‬ ‫طائرات مختلفة الطرازات مزودة بنظام القيادة‬ ‫الذاتية‪ ,‬بجانب تقنيات متطورة لتسهيل حركة‬ ‫الطيران وتطوير مكونات أكثر كفاءة‪ ,‬إضافة‬ ‫إلى تطبيقات متابعة حركة الطيران‪ ,‬وتسهيل‬ ‫عمليات نقل الركاب والبضائع‪ ,‬وأخيرا وليس‬ ‫آخرا أنماط محاكاة متطورة لتعليم وتنمية‬ ‫مهارات الطيران‪.‬‬

‫وإليكم بعض النماذج على التطورات األخيرة في تقنيات عالم‬ ‫الطيران‪:‬‬ ‫• أعلنت هيئة أورورا فاليت ساينسز عن تطوير هليكوبتر بدون‬ ‫طيار تحت اسم ‪ UH-1H‬مستعينة ببتقنية ‪ AACUS‬التي قامت‬ ‫بابتكارها للطيران الذاتي‪,‬مع إمكانية تحويل الطائرة للعمل من‬ ‫خالل طيار عند الضرورة وفقا لمتطلبات الرحلة‪ ,‬واالستخدام‪.‬‬ ‫• قام المخترع األلماني توماس سنكل بتطوير سكوتر كهربائى‬ ‫طائر تجريبى تحت اسم سكاى رايدر وان‪ ,‬والذى نجح في التحليق‬ ‫به خالل االختبارات األولية لمدة ‪ 46‬دقيقة في األماكن المحيطة‬ ‫بجزر الكنارى‪ ,‬كما يمكن استخدام السكوتر أيضا للسير على‬ ‫الطرق العادية‪.‬‬ ‫• قامت شركة ‪ e-volo‬بابتكار طائرة صغيرة الحجم للطيران‬ ‫الشخصى تعرف باسم ‪ Volocopter‬وهى مزودة بـ ‪ 18‬مروحة‬ ‫مثبتة على أسطوانة دائرية فوق المركبة بطريقة شبيهة‬ ‫بالهليكوبتر‪ ,‬ويبلغ وزنها ‪ 450‬كجم تقريبا بفضل تصنيعها من‬ ‫الفايبر‪ ,‬مع استعانتها بتسع بطاريات تغذى المروحيات بالطاقة‬ ‫الكهربائية‪ ,‬وتساعد على تحقيق سرعة قدرها ‪ 100‬كم‪/‬ساعة‪.‬‬ ‫• تعمل وكالة أبحاث الفضاء األمريكية (ناسا) على تطوير جناح‬ ‫متطور للطائرات المستقبلية يتمتع بتصميم رفيع وطويل للغاية‪,‬‬ ‫وهو التصميم الذى تم تطويره باالستعانة بالكمبيوتر للتوصل‬ ‫ألكفأ تصميمات أجنحة الطائرات‪ ,‬ببما يساهم في تقليل استهالك‬ ‫الوقود‪ ,‬وخفض التلوث البيئي الناجم عن الطائرات‪.‬‬ ‫• قام إيف روسى مؤسس شركة جتمان دبى بابتكار أجنحة‬ ‫صاروخية ‪ Rocket Wings‬يقوم بتثبيتها مثل الباراشوت‪ ,‬وتوفر‬

‫‪42‬‬

‫مايو ‪2017‬‬


‫تكنولوجيا‬

‫نمط طيران شبيه بطريقة فيلم الرجل الحديدى ‪ ,Iron Man‬وهو ما‬ ‫جعل خبراء التكنولوجيا يطلقون على روسى اسم ‪ ,Jetman‬وهو‬ ‫االسم الذى اختاره لشركته التي تتخذ من مدينة دبى مقرا لها‪.‬‬ ‫• نجح المخترع األمريكي كولن فورز في تطوير مركبة طائرة منزلية‬ ‫الصنع ‪ Hoverbike‬شبيهة بالدراجات العادية‪ ,‬وإن كانت تستبدل‬ ‫العجالت بمروحيات خاصة ووحدات دفع للتحليق على ارتفاع أعلى‬ ‫نسبيا من سطح األرض‪.‬‬ ‫• تمكنت وكالة الفضاء األوروبية في ألمانيا من التوصل إلى فكرة‬ ‫لمركبة طائرة قادرة على اإلقالع والهبوط رأسيا تحمل اسم ‪Lithium‬‬ ‫‪ ,Jet‬وهى مركبة تتسع لفردين تعمل كهربائيا‪ ,‬وبتحكم سهل للغاية‬ ‫من خالل ذراع خاص يتيح قدرة على الحركة والمناورة العالية‪,‬‬ ‫وتصل سرعتها القصوى إلى ‪ 400‬كم‪/‬ساعة‪.‬‬ ‫• استطاع العلماء في وكالة ناسا تطوير طائرة اختبارية جديدة من‬ ‫فئة ‪ X-planes‬التجريبية تحمل اسم ‪ X-57‬وتعرف داخليا باسم‬ ‫ماكسويل‪ ,‬وهى مزودة بـ ‪ 14‬وحدة دفع تحصل على الطاقة من ‪14‬‬ ‫محرك كهربائى‪ ,‬مما قد يساهم في التحول مستقبال إلى طيران دون‬ ‫انبعاثات ضارة بالبيئة ودون استهالك مرتفع للوقود‪ ,‬مما قد يساهم‬ ‫أيضا في خفض تكاليف الطيران بشكل كبير‪.‬‬ ‫• تمكنت مجموعة من علماء جامعة ميونيخ الفنية ‪ TUM‬من‬ ‫ابتكار نظام رؤية واقع تكميلى ‪ AR‬جديد يساعد الطيارين على متن‬ ‫الطائرات الهليكوبتر من الرؤية بوضوح عبر الظروف الجوية الصعبة‬ ‫مثل السحب والجبال وخطوط الطاقة وناطحات السحاب وغيرها‬ ‫عن طريق مجموعة من أنظمة الرادار المتطورة التي توفر نمط رؤية‬ ‫تكميلى ً‬ ‫بدل من اعتماد الطيار على رؤيته فقط‪.‬‬ ‫• نجحت جامعة سينسيناتى األمريكية في التوصل إلى نظام ذكاء‬ ‫اصطناعى مبتكر ‪ AI‬يحمل اسم ‪ ALPHA‬يوفر محاكاة فائقة الدقة‬ ‫والتعقيد للمعارك الجوية‪ ,‬بشكل قد يساهم في تطوير مهارات‬ ‫الطيارين بدرجة عالية دون الحاجة إلى القيام بمناورات فعلية أو‬ ‫الدخول في معارك حقيقية‪ .‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫‪43‬‬

Via dubai arabic may 2017  
Via dubai arabic may 2017  
Advertisement