Page 1

‫آخر خرب‬

‫جريدة اسبوعية تصدر مؤقتا مرة كل شهر‬

‫‪antag2963@gmail.com‬‬

‫الثمن ‪ 4‬دراهم ‪atig‬‬ ‫ملف الصحافة عدد‪12/367 :‬‬

‫مدير النشر ‪ :‬الحسن باكريم‬

‫العدد الخامس ‪ -‬ابريل ‪2014‬‬

‫‪abril 2964‬‬

‫أثارت الربملانية فامطة‬ ‫تبعمرانت ازمة خالل انتخاب‬ ‫الرئيس اجلديد ملجلس‬ ‫النواب عندما ارصت عىل‬ ‫التصويت عاىل الطاليب‬ ‫العيمل بتيفيناغ‪ ،‬وهوا‬ ‫ما قام به ايضا الربملاين‬ ‫االحتادي عن تزنيت حلسن‬ ‫بونواري الذي صوت عىل‬ ‫كرمي غالب‬ ‫‪utun wi smus‬‬

‫الأمازيغية يف الإعالم جتارب و�آفاق‬

‫وداعا �أيقونة الأغنية‬ ‫االمازيغية الفنان عبد‬ ‫العزيز �شامخ‬ ‫حممد �شامخ يودع عزيز �شامخ‬


‫العددالخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪2‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫‪invmisn‬‬

‫وداعا �أيقونة الأغنية الأمازيغية الفنان عبد العزيز �شامخ‬ ‫برقية تعزية من جاللة امللك إىل أسـرة‬ ‫الفنان الراحل عبد العزيز الشاخم‬ ‫بعث صاحب اجلاللة امللك دمحم السادس برقية تعزية‬ ‫ألفراد أرسة الفنان عبد العزيز الشاخم ‪ ،‬الذي تويف‬ ‫بالرباط بعد معاناة طويلة مع املرض ‪.‬‬ ‫وعرب جاللة امللك‪ ،‬يف هذه الربقية ‪ ،‬ألفـراد أسـرة الفنان‬ ‫عبد العزيز الشاخم ‪ ،‬ومن خالهلم لاكفة أهله وذويه‪،‬‬ ‫وألرسته الفنية وحمبيه‪ ،‬عن أحر التعازي وصادق املواساة‬ ‫‪ ،‬يف فقدان هذا الفنان الرائد «الذي سامه بقوة يف إثراء‬ ‫وتطوير األغنية األمازيغية األصيلة‪ ،‬واالحتفال بشاعريهتا‪،‬‬ ‫مؤكدا حضوره عىل الساحة الفنية من خالل املجموعة‬ ‫الغنائية الهشرية « ازنزرن» «‪.‬‬ ‫ومما جاء يف هذه الربقية أيضا « وإننا إذ نشاطرمك‬ ‫أحزانمك يف هذا الرزء الفادح‪ ،‬الذي ال راد لقضاء اهلل‬ ‫فيه‪ ،‬فإننا نسأله عز وجل أن يلهممك مجيل الصرب وحسن‬ ‫العزاء‪ ،‬وأن جيزي الفقيد خري اجلزاء‪ ،‬عىل ما أسداه لوطنه‬ ‫من عطاء فين أصيل‪ ،‬وأن يتقبله يف فسيح جنانه وحيرشه‬ ‫مع الصاحلني من عباده «‪.‬‬

‫ويوصف الراحل ‪،‬الذي يعد من مؤسيس املجموعة الغنائية‬ ‫األسطورة « إزنزرن» بأيقونة األغنية األمازيغية‪ ،‬بالنظر إىل‬ ‫مسامهته املهمة إىل جانب جيل من الرواد عىل مدى ما يزيد من‬ ‫نصف قرن من الزمن يف الهنوض بالغناء االمازييغ من خالل‬ ‫االعمتاد عىل املزاوجة بني لكامت الشعر األمازييغ األصيل‬ ‫واآلالت املوسيقية العرصية‪.‬‬ ‫وبالرمغ من أن رحيله يشلك خسارة كربى بالنسبة للفن الغنايئ‬ ‫املغريب وخاصة األمازييغ ‪ ،‬إال أن تراث عبد العزيز الشاخم‬ ‫سيظل منوذجا لألجيال اجلديدة من الفنانني وللباحثني أيضا‬ ‫إلبراز الدور الذي قام به هذا الفنان يف خدمة الثقافة االمازيغية‬ ‫يف بعدها الفين‪.‬‬

‫وجتدر اإلشارة إىل أن الفنان الشاخم اكن بدأ مشواره الفين سنة‬ ‫‪ 1964‬رفقة الفنان عبد اهلادي إكوت يف إطار مجموعة «تبغينوزت»‬ ‫مث فرقة «القدام» مبدينة الدشرية بأاكدير ليتوجا مسارمها بعد‬ ‫ذلك بتأسيس املجموعة الغنائية األسطورة «إزنزرن» اليت قاربت‬ ‫يف أغانهيا قضايا ذات أبعاد انسانية وعاطفية واجمتاعية‪.‬‬ ‫وتعد مجموعة «ازنزرن» من الفرق األوىل اليت أبدعت اىل جانب‬ ‫«اومسان» يف جمال الفن االمازييغ معمتدة يف ذلك عىل الشعر‬ ‫االمازييغ القدمي واالصيل وآالت «الباجنو» و»الغيتارة» و»الرباب»‬ ‫و»لوتار» مما سامه يف إحداث «ثورة موسيقية» يف جمال الغناء‬ ‫االمازييغ حلنا وإيقاعا‪.‬‬ ‫من جهة أخرى اضطلع الشاخم بدور طالئيع يف إبراز تراث‬ ‫«الرايس» احلاج بلعيد حيث قام بتجسيل ‪ 43‬قصيدة له مما‬ ‫الحسن باكريم‬ ‫سامه يف تجشيع الشباب عىل االهمتام برتاث هذا «الرايس»‬ ‫وفاة الفنان األمازييغ صديق الرياضيني عزيز الشاخم‪،‬الدشرية الذي يعد بدوره أحد رواد األغنية االمازيغية بسوس‪.‬‬ ‫تُش ِ ّي ُع جمثان عبد العزيز الشاخم أيقونة األغنية األمازييغ‪،‬الساحة وعالوة عىل ذلك ‪،‬متزي الفنان الشاخم‪ ،‬الذي يهشد رفاقه‬ ‫الفنية الوطنية تفقد مبدعا رائدا بصم األغنية األمازيغية وعشاقه بكفاءته وتواضعه ودماثة خلقه‪ ،‬بالزتامه وتعاطيه مع الفن‬

‫�شهادات يف حق الراحل‬

‫العرصية‪،‬جنازة مهيبة للفنان عزيز الشاخم مبدينة الدشرية‪..‬‬ ‫عناوين عديدة واملصاب واحد‪ ،‬فقد فقدت الساحة الفنية املغربية‬ ‫واالمازيغية رائد من رواد فن تازنزارت انه ابن تافنكولت امليالد‬ ‫وابن الدشرية وفنان املواهب الكثرية‪ ،‬هبذه املناسبة األلمية تقدم‬ ‫اجلريدة احر التعازي الرسته الصغرية وارسته الفنية الكبرية‬ ‫وتقدم هذه املادة وفاء لعطائه الفين واإلنساين‪.‬‬

‫دفن جمثان الراحل مبقربة إرحالن حيث‬ ‫ووري الرثى اىل جانب قرب والدته‬

‫مت‪ ،‬بعد صالة ظهر اليوم األحد بالدشرية‪ ،‬تشييع جمثان الفنان‬ ‫عبد العزيز الشاخم‪ ،‬الذي وافته املنية‪ ،‬يوم امجلعة املايض‪ ،‬عن‬ ‫سن يناهز ‪ 63‬سنة بعد معاناة طويلة مع املرض‪.‬‬ ‫وبعد صاليت الظهر واجلنازة مبجسد احملسنني بالدشرية‪ ،‬نقل‬ ‫جمثان الراحل إىل مثواه األخري مبقربة إرحالن حيث ووري الرثى‪،‬‬ ‫يف موكب جنائزي مهيب حرضه‪ ،‬عىل اخلصوص‪ ،‬أفراد أرسة‬ ‫الفقيد‪ ،‬وعامل معالة إنزاكن آيت ملول ورئيس امجلاعة احلرضية‬ ‫ألاكدير وعدد من أصدقاء ورفقاء وحميب الفنان الراحل‪.‬‬ ‫وتوجه احلارضون‪ ،‬هبذه املناسبة األلمية‪ ،‬اليت تليت فهيا آيات‬ ‫بينات من الذكر احلكمي‪ ،‬إىل العيل القدير بأن يتغمد الفقيد بواسع‬ ‫رمحته ‪ ،‬وأن يمشله مبغفرته ورضوانه‪ ،‬وأن جيعل مثواه فسيح‬ ‫جنانه‪.‬‬ ‫واكن امللك دمحم السادس قد بعث برقية تعزية ألفراد أرسة‬ ‫الفنان الراحل عبد العزيز الشاخم‪ ،‬عرب فهيا امللك‪ ،‬ألفراد أرسة‬ ‫الفنان‪ ،‬ومن خالهلم لاكفة أهله وذويه‪ ،‬وألرسته الفنية وحمبيه‪،‬‬ ‫عن أحر التعازي وصادق املواساة ‪ ،‬يف فقدان هذا الفنان الرائد‬ ‫«الذي سامه بقوة يف إثراء وتطوير األغنية األمازيغية األصيلة‪،‬‬ ‫واالحتفال بشاعريهتا‪ ،‬مؤكدا حضوره عىل الساحة الفنية من‬ ‫خالل املجموعة الغنائية الهشرية « ازنزرن»‪.‬‬

‫االمازييغ بوجدانه وبقدراته الاكملة‪.‬‬ ‫واكن الراحل الشاخم قد رصح مؤخرا للبوابة االخبارية «ماب‬ ‫أمازيغية» عىل هامش زيارة قام هبا وفد تقدمه معيد املعهد املليك‬ ‫للثقافة األمازيغية أمحد بوكوس للفنان باملستشىف ‪ ،‬أن من بني‬ ‫اللحظات املؤثرة اليت ترخست يف ذاكرته ‪ ،‬مشاركته يف املسرية‬ ‫اخلرضاء رفقة «ازنزرن» سنة ‪. 1975‬‬ ‫وذكر بأن الفرقة اكنت أبدعت آنذاك أغنية محاسية محتل امس‬ ‫« أيت الصل» تؤكد لكامهتا ومضاميهنا عدالة ومرشوعية ملف‬ ‫املغرب يف اسرتجاع حصرائه اليت تعد جزء ال يتجزأ من أرضه‬ ‫‪،‬مشريا إىل أن هذه األغنية الوطنية انترشت جنبا إىل جنب مع تلك‬ ‫اليت أبدعهتا فرقة «جيل جياللة» حتت عنوان «العيون عينيا»‪.‬‬

‫محمد اودادن‬

‫السعدية اباعقيل‬

‫المدني اد كروم‬

‫محمد المستاوي‬

‫الحنفي‬

‫احمد بايري‬

‫حسن ارسموك‬

‫محمد بجالت‬

‫الفنانة السعدية اباعقيل‪:‬‬

‫ماذا سأقول وماذا سيقول قليب يف مثل هذه املناسبة األلمية؟‬ ‫اكتوينا بنار فراق هرم فين امازييغ عزيز الشاخم‪ ،‬فهو تارخي الفن‬ ‫االمازييغ ‪ ،‬اذا مات اليوم فقد ترك ارثا غزيرا من فنه‪ ،‬ترك وراءه‬ ‫عدد مهم من حمبيه ومن ارسته الصغرية ايت الشاخم وأرسته‬ ‫الفنية اليت ال تعد وال حتىص‪ ،‬يا حرستاه عىل فقدانه ‪ ،‬لو اكن‬ ‫سيعود باملال وبالباكء لفديناه بلك ما منلك‪ ،‬فالصرب لزوجته زينة‬ ‫مهو اليت ناضلت اىل جانبه والشكر لك الشكر جلاللة امللك رايع‬ ‫الفنانة‪،‬‬

‫موالي املدين اد كروم رئيس رابطة رشفاء سيدي‬ ‫امحد ؤموىس‪:‬‬

‫دمحم جبالت رئيس مجعية ايزوران نو اكدير‪:‬‬

‫مناسبة المية نفقد فهيا عزيز ‪ ،‬وهو من االوائل فيتحديث االغنية‬ ‫االمازيغية ويصلها اىل العاملية ‪ ،‬تغمده اهلل واسكنه فسيح جنته‬

‫دمحم اودادن ‪:‬‬

‫فقدنا اليوم هرما يف الفن االمازييغ ‪ ،‬العزيز مدرسة للفن‬ ‫ولإلنسانية‪ ،‬صديق لنا ‪ ،‬معل عىل احياء تراث القدىم أمثال احلاج‬ ‫بلعيد‬ ‫انان هلل وانا اليه راجعون‪.‬‬

‫الشاعر دمحم املستاوي‪:‬‬

‫اعرف عزيز رمحه اهلل مند السبعينيات من القرن املايض‪ ،‬فنان‬ ‫وملحن كبري‪ ،‬انا من كتب لكامت اول اغنية جسلها مع مجموعة‬ ‫ازنزارن‪ ،‬امطا ؤهو ‪ ،‬وحرضت يف تجسيلها‪ ،‬اكن متواضعا‬ ‫وصديق امجليع ‪ ،‬مل يكن يمطع يف املال وال ‪ ،‬انا واحد ممن حاول‬ ‫مجع مجموعة ازنزارن عندما انشطرت اىل فرقتني‪ ،‬كتب لعزيز ‪12‬‬ ‫أغنية‪ ،‬واكن هذا هو دوره امسع الشعر املكتوب باملوسيىق اىل‬ ‫امجلهور الواسع ‪.‬‬

‫اليوم نقف مجيعا لدفن احد رواد االغنية االمازيغية احلديثة الفقيد‬ ‫وأستاذ تازرزيت عبد العزيز الشاخم الرجل اعىط الكثري لألغنية‬ ‫االمازيغية وأحسن ما قدم هلذه االغنية هو ربطه بني املايض‬ ‫واحلارض وهو جرس بني الشباب والرتاث االمازييغ من اغاين‬ ‫الفنانني الكبار امثال احلاج بلعيد وبوبكر انشاد وصاحل امجليع‬ ‫مع هذا الرتاث يكفيه انه استطاع جعل الشباب هيمت بأغاين هؤالء‬ ‫القدىم امتىن الصرب ألرسته الصغرية والكبرية وانا هلل وانا اليه‬ ‫راجعون‪.‬‬

‫عزيز الشاخم هو ايخ من زمان اسسنا معا مجموعة القدام وبعد‬ ‫ذلك مجموعة ازنزارن وهو هرم يف أغنية تازنزارت‬ ‫اللهم ارمحه ‪.‬‬

‫عزيز الشاخم احد امعدة مجموعة ازنزارن ‪ ،‬احد اصدقايئ‬ ‫املخلصني‪ ،‬اعرفه مند سنة ‪ 1980‬ال نعرف عنه اال االخالص لفنه‬ ‫ولزمالئه ولاكفة أصدقاهئم مقنا معا بالعديد من اجلوالت الفنية اكن‬ ‫أحسن رفيق يف تلك اجلوالت‪ ،‬ويرجع له الفضل رمحه اهلل ونمتىن‬ ‫الصحة لبايق الفنانني‪.‬‬

‫عزيز الشاخم اخونا الكبري يف معامالته الفنية واإلنسانية خملص‬ ‫لصداقاته خملق وصاحب نكتة فنان كبري عارشنه مند السبعينيات‬ ‫من مجموعة القدام‪ ،‬عازف ماهر عىل القيتار ويه الته االوىل لن‬ ‫ننساه ابدا فهو يف ذاكرة املوسيىق املغربية والعاملية ‪ ،‬وباملناسبة‬ ‫نشكر جاللة امللك عىل رعايته لعزيز وللفنانني‪.‬‬

‫الفنان حسن ارمسوك ‪:‬‬

‫الفنان احلنيف‪:‬‬

‫الفنان امحد بايري ‪:‬‬


‫العدد الخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪3‬‬

‫‪invmisn‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫في حفل تأبين الراحل محمد ابزيكا‪:‬‬

‫با�ستثناء والدته‪ ،‬الكل تنكر للفقيد‬

‫محمد الغازي‬

‫مل يستطع احلسني بزياك‪ ،‬أخ املرحوم دمحم بزياك‪ ،‬إخفاء امتعاضه‬ ‫من التنكر الذي اكن الفقيد حضية له منذ مرضه بداية التسعينات‬ ‫اىل أن وافته املنية يوم ‪ 28‬فرباير ‪ 2014‬ببيته بني أحضان أرسته‬ ‫بأيت ملول ‪،‬وليس باملصحة مكا كتب البعض ‪ ،‬يقول احلسني أثناء‬ ‫تدخله حبرقة خالل احلفل التأبيين الكبري الذي احتضنته قاعة‬ ‫األفراح واد سوس بأيت ملول مساء يوم األحد ‪ 13‬أبريل اجلاري‪،‬‬ ‫حيث أكد احلسني أن عائلة بزياك فقدت ابهنا الدكتور دمحم منذ‬ ‫سنوات بعدما أمل به املرض وتنكر له امجليع باسثتناء والدته‬ ‫اليت رعته صغريا واحتضنته كبريا اىل أن خطفه املوت من بني‬ ‫يدهيا‪ ،‬حفىت زوجته ختلت عنه منذ ‪ ، 1992‬ووصف احلسني مدينة‬ ‫احملمدية ب « مدينة النكور»‪.‬‬ ‫احلفل التأبيين الذي نمظته لك من مجعية أمل مترسيط ومركز‬ ‫مدينيت للتكوين واالعالم بتنسيق مع بلدية أيت ملول‪ ،‬عرف‬ ‫حضورا مكثفا ألصدقاء املرحوم وطلبته و مثقيف املنطقة وبعض‬ ‫الوجوه السياسية يتقدمهم رئيس املجلس البلدي ألاكدير طارق‬ ‫القباج ورئيس املجلس البلدي أليت ملول احلسني أرضضور‪،‬‬ ‫فضال عن مسؤويل وأساتذة لكية اآلداب والعلوم االنسانية ابن‬ ‫زهر عىل رأهسم معيد اللكية أمحد صابر والعميد السابق حسن‬ ‫بنحلمية‪.‬‬ ‫واعتربت لكمة امجلعيتني املنضمتني حفل التأبني مبثابة حلظة‬ ‫عرفان بالعطاء املمتزي لرجل كبري فقدته أيت ملول واملغرب‬ ‫معوما وتقديرا ملسرية نضالية صادقة ملثقف ويف لقمي الثقافة‬ ‫الشعبية وحلظة مواساة لذواتنا اجلرحية ‪ ،‬مكا أن احلفل فرصة‬ ‫اللتائم امجليع يك يهشدوا عىل عمظة رجل وهرم عاش كبريا‬ ‫ومات عظميا‪ .‬واكدت امجلعيات أهنا ستخلق جائزة لالبداع‬ ‫األديب بامسه وستعمل عىل ختليد رحيله لك سنة والرتافع لدى‬ ‫املؤسسات الطالق امسه عىل معامل ثقافية باملنطقة‪.‬‬ ‫وبعدها مت عرض رشيط يوثق ألمه حمطات مسرية األستاذ دمحم‬ ‫بزياك منذ أن رأى النور سنة ‪ 1950‬حبي العرب بأيت ملول ‪،‬‬ ‫مرورا بتعلميه األويل واالبتدايئ وحفظه القرآن ودراسته الفقه‬ ‫بسيدي بييب مث التحاقه مبعهد دمحم اخلامس بتارودانت مث مركز‬ ‫تكوين املعملني بأاكدير وتعيينه ببنرساكو قبل أن يلتحق للتدريس‬ ‫بالثانوي‪ ،‬وصوال اىل اشتغاله كأستاذ جاميع باحملمدية مث لكية‬ ‫اآلداب ابن زهر قبل أن يقسو هيلع القدر ويمل به مرض الزمه منذ‬ ‫‪ 1989‬اىل أن فارق احلياة فرباير املنرصم‪ ،‬حيث اختطفه املرض‬ ‫يف أوج عطائه‪.‬‬ ‫وتوالت اللكامت والهشادات املؤثرة يف حق الراحل واليت أمجعت‬ ‫عىل أن رحيله يعترب خسارة كربى لملدينة واملغرب معوما مذكرة‬ ‫مبناقبه كسيايس وااكدميي ومثقف مل تنجب بالدنا الكثري من‬

‫من حفل تأبين محمد ابزيكا‬

‫طينته‪.‬‬ ‫وهكذا مل يستطع بنحلمية العميد السابق للكية اآلداب ابن زهر‬ ‫متالك نفسه وغالبته دموعه وهو يليق لكمة يف حق الفقيد الذي‬ ‫اشتغل اىل جانبه خالل السنوات األوىل من افتتاح اللكية منتصف‬ ‫المثانيات‪ ،‬حيث أكد أن مسعته اكنت طيبة بني أصدقائه وطلبته‬ ‫واكن مؤمنا بدور املثقف يف معركة احلداثة والتغيري االجمتايع‬ ‫وشغوفا بالفعل الثقايف وظف جتربته لتنظمي أول ملتىق ثقايف‬ ‫داخل اللكية سنة ‪ ، 1985‬مكا عرف حبرصه الشديدي عىل أداء‬ ‫واجبه الرتبوي بتفان وبامتالكه ناصية الثقافة الشعبية حيث اكن‬ ‫من الباحثني األوائل الذين أقبلوا عىل احلفريات يف املوروث‬ ‫الثقايف الالمادي ‪ ،‬واكنت كتاباته تتسم بالعمق ‪ ،‬واختمت املتدخل‬ ‫لكمته بكون فقدان الراحل يعترب خسارة كربى للجميع داعيا طلبته‬ ‫وزمالءه مجلع كتاباته وتنظمي ندوة معلية أاكدميية هتدى امعاهلا‬ ‫لروح الفقيد‪.‬‬ ‫لكمة معيد لكية اآلداب أمحد صابر صبت يف نفس االجتاه‪،‬‬

‫حيث استعرض بعض مناقب الراحل الذي قال صابر بان املغرب‬ ‫فقد فيه واحدا من خرية أبنائه الربرة الذين اكن هلم السبق يف‬ ‫طرح املسالة األمازيغية بطريقة لبقة بعيدة عن التطرف‪ ،‬واصفا‬ ‫إياه بكونه رجال سبق عرصه وأنه أستاذ مكمتل مل ينغلق يف‬ ‫التخصص‪.‬‬ ‫مصطىف الشاطر‪ ،‬عضو مجموعة ازنزارن بدوره استعرض جزءا‬ ‫من دكرياته مع الفقيد معتربا أنه هو الذي يعود له الفضل يف‬ ‫حتويل مسار مجموعة ازنزارن من الغناء العاطيف الرومانيس‬ ‫اىل األغنية الواقعية االجمتاعية امللزتمة ‪ ،‬مذكرا أيضا مبا أسداه‬ ‫من خدمات ملجموع لقدام‪.‬‬ ‫دمحم مستاوي اسهتل هشادته ب « سأكتب عنك وأنا اعمل أنك‬ ‫لن تقرأ ما كتبت» موجها اخلطاب للفقيد‪ ،‬وعاتب امجليع عىل‬ ‫تنكرمه للراحل وعدم رعايهتم له أثناء معاناته مع املرض ‪ ،‬مذكرا‬ ‫بأن أول لقاء له معه اكن يف ندوة حول الزنعة االنسانية يف الثقافة‬ ‫الشعبية بمتنار وآخر لقاء اكن بالقنيطرة‪ ،‬مكا أشار مستاوي اىل‬

‫أنه وضع ملفه لدى حسن أوريد لنقله للعالج خارج املغرب دون‬ ‫جدوى‪ ،‬مكا طلب من األشعري ملا اكن وزير الثقافة طبع رسالته‬ ‫ووعد بذلك دون ان ييف به‪.‬‬ ‫تدخالت اخرى ركزت عىل االهسامات االعالمية للفقيد من خالل‬ ‫االذاعة اجلهوية بااكدير‪ ،‬وعىل كونه اكن يؤمن بالنضال الثقايف‬ ‫من خالل الثقافة اجلادة املنارصة هلموم الشعب وتكسريه‬ ‫القناعات املمنطة حول الثقافة الشعبية‪ ،‬حيث اكن مثقفا عضويا‬ ‫وفيا لروح الشعب وثقافته يف مواجهة ثقافة اهلمينة والتطبيع‬ ‫والفللكرة‪ ،‬مكا اكن مثاال للتشبت باألرض واهلوية وإميانه بالثقافة‬ ‫الشعبية جعله من األوائل الذين دافعوا عن األمازيغية يف زمن مل‬ ‫يكن فيه أغلب املثقفني يعريوهنا اي اهمتام‪.‬‬ ‫ومتزي حفل التأبني بقراءات شعرية باألمازيغية والعربية يف حق‬ ‫دمحم بزياك وبتوقيع عريضة تطالب بغطالق امسه عىل معامل‬ ‫املدينة ومهنا املركب الثقايف‪.‬‬

‫الدال واملدلول يف رحيل حممد ابزيكا‬ ‫املثقف امجلايع امللزتم مبهمة التغيري هذا التغيري الذي سيلزتم‬ ‫محمد البليهي‬ ‫االنطالق من نقطة البدء ‪:‬فهم املايض لتغيري احلارض‪،‬والتعامل مع‬ ‫ان يرحل الرجل مكا رحل األولون إىل حيث سريحل اآلخرون أمر اجلذور لغاية حتويل اإلحساس إىل معرفة‪.‬‬ ‫طبييع وحيمت ‪....‬‬ ‫الوجه والقناع قتلنا لمحمد ابزيكا‬ ‫مرورا‬ ‫واملسيد‬ ‫الكتاب‬ ‫يف‬ ‫العتيق‬ ‫التعلمي‬ ‫من‬ ‫الرجل‬ ‫وان ينطلق‬ ‫يف عروضه ويف مقاالته يطفو جليا الويع بالذات األمازيغية ‪،‬مكا‬ ‫العرصي‬ ‫التعلمي‬ ‫إىل‬ ‫بتارودانت‬ ‫اإلساليم‬ ‫واملعهد‬ ‫العتيقة‬ ‫باملدرسة‬ ‫تفوح مهنا راحئة اإلبداع وااللزتام وتتجىل القوة الفكرية والعملية‬ ‫واحلديث باجلامعة املغربية جبواز الباكلوريا احلرة‪...‬‬ ‫للرجل‪.‬‬ ‫ومن التدريس باالبتدايئ إىل اجلاميع مرورا باإلعدادي والثانوي‪ ،‬أمر طلبته جيدون متعة يف الغوص يف حبر الثقافة الشعبية حبثا عن‬ ‫ليس فيه من الغرابة ماال ميكن تقبله‪.‬‬ ‫جواهر وكنوز تراثية وثقافية ولغوية ‪.‬‬ ‫دامئا‪...‬‬ ‫رمبا‬ ‫أو‬ ‫غالبا‬ ‫هكذا مهة الرجال العصاميون تكون‬ ‫مجاهري األغنية األمازيغية امللزتمة ضبطوه متلبسا وهو يلقح أفراد‬ ‫أخد املنقول وأخضعه للعقل واملنطق وفكك الدال ليستنتج املدلول‪ ...‬مجموعة ازنزارن مبصل الويع بالذات األمازيغية وااللزتام بقضايا‬ ‫حبث ودون وحلل ونرش هناك وهناك‪ :‬يف احملرر واالحتاد االشرتايك البؤساء واملنسيون هنا‪ .‬وبالقضايا اإلنسانية الكونية هناك ( توزالت‬ ‫وجملة احتاد كتاب املغرب و حارض هنا وهناك كرائد من رواد الثقافة )‪.‬‬ ‫الشعبية‪.‬‬ ‫اكن الرجل يسافر يف لك االجتاهات حبثا وتدوينا وحتليال‪ ،‬تدريسا‬ ‫استنطق األسطورة و احلاكية والقصيدة وفصل يف الدال واملدلول وتأطريا وتوعية‪.‬‬ ‫املرأة اليت محست براز رضيعها بالرغيف مفخست‪ ...‬والرجل املطفف قليلون مه من يشاركونه هذا اجلنون‪ :‬دمحم مستاوي ‪ ،‬معرا مارير‪،‬‬ ‫الغشاش الذي مسخ سلحفاة حيمل عىل ظهره كياله‪...‬‬ ‫امحد بوزيد‪ ...‬وبني هذا وذاك واصل الرجل فضيلة الدراسة‪،‬‬ ‫والفقيه الذي توضأ باللنب مفسخ لقالقا‪...‬‬ ‫باكلوريا ‪،‬فإجازة ‪،‬دبلوم الدراسات العليا ومهنا ركب» ئكيدر» محو‬ ‫حاكيات وأساطري يتوقف الناقد الفاحص املمتكن من أدوات معله اونامر حبثا عن الدكتورة «تانريت «يف العامل األسطوري‪ .‬ويف هذا‬ ‫النقدية‪.‬‬ ‫العامل الذي يعج باملالئكة مكا بالشياطني أصابه مس ‪ ،‬فطارت ملاكت‬ ‫بل‬ ‫سوسيولوجيا‪،‬‬ ‫نقدا‬ ‫مث‬ ‫ثقافيا‬ ‫نصيا‪،‬ونقد‬ ‫نقدا‬ ‫ويداعهبا‬ ‫لرياودها‬ ‫البحث والتحليل وطارت معها ملاكت التذكر واإلستحضار‪.‬‬ ‫ويسائلها من أنت‪ ،‬ومن أين جئت وكيف وصلت؟‬ ‫فتوارى الرجل عن األنظار ليحيمت باألربعة واألربعة‪.‬‬ ‫واذا ما حجنت استوقفها يف احملطة الثقافية ليقايهسا باملقايس أربعة جدران وأربعة أمعدة‪...‬‬ ‫األدبية وامجلالية اليت تتوفرفهيا( النص)‪ .‬املخططات املتحمكة يف البيت ذات األربعة جدران‪ .‬واألرسة ذات األربعة األمعدة‪:‬األم الزوجة‬ ‫الصياغة وألفاظ التقليد و التصوير املتدخلة يف تشكيل نسيج النص والبنتان وال أحد غريهن‪....‬‬ ‫وحمتواه‪.‬‬ ‫انفض الناس من حوله‪...‬وانشغلوا بغريه ندوتان تكرميتان يتميتان‪...‬‬ ‫مث بعد ذلك يستديع الرجل عمل السوسيولوجيا ليتوقف عند الدور وزيارات متقطعة من بعض املخلصني من األصدقاء‪.‬‬ ‫االجمتايع الذي تلعبه تلك احلاكيات األسطورية وكعادته يدعو املثقف ونداءات هنا وهناك دون أن جتد من يصيغ هلا‪ ...‬اجلامعة‪،‬امجلعيات‬ ‫العضوي أن يغوص يف الثقافة الشعبية ويعترب هذه املهمة يفرتض ان احتاد كتاب املغرب وزارة الثقافة واملراكز الثقافية‪....‬‬ ‫ستمتر نتاجئها‪.‬‬ ‫عرشون سنة من الغياب‪ /‬احلضور‬

‫محمد ابزيكا وسط افراد من اسرته‬

‫واجنازاتمك يف وضع األسس واللبنات األساسية يف بناء الرصح‬ ‫عرشون سنة من النسيان‪ /‬اجلحود‬ ‫األمازييغ املزعوم‪...‬‬ ‫نعم لقد طردناك قبل أن ترحل‬ ‫من فضلك ارقد حيث أنت‪...‬‬ ‫وقتلناك قبل أن متوت‬ ‫ال تنبس ببنت لكمة ‪...‬‬ ‫بل أرصرنا عىل أن نتجاهل حضورك الدامئ معنا‪...‬‬ ‫وال حتاول أن تنظر يف عيوننا ألننا لن خنجل أبدا‪...‬‬ ‫وحنرض الذاكرة عىل النسيان يك ال نتذكر‪...‬‬ ‫كتاباتك‪،‬إبداعاتك‪،‬اجنازاتك مطوحاتك يك ال تشوش علهيا وتفسد ولسبب بسيط‬ ‫علينا نشوة األفراح واالحتفاالت مبا حققناه قفزا عىل عطائمك ألننا وضعنا األقنعة‪.‬‬


‫العددالخامس‬ ‫‪4‬‬ ‫‪invmisn‬‬ ‫ابريل ‪2014‬‬ ‫اختتام فعاليات امللتقى اجلهوي الأول لل�سيا�سات الثقافية ب�أكادير‬ ‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫لحسن باكريم‬

‫اختمتت مجعية سوس ماسة درعة للتمنية الثقافية وجملس اجلهة‬ ‫مساء يوم السبت ‪ 12‬ابريل ‪ 2014‬أشغال امللتىق اجلهوي االول‬ ‫للسياسات الثقافية احمللية باإلعالن عىل عدد كبري من التوصيات‬ ‫خالصة أمعال الورشات اليت توزعت أمعاهلا طيلة يوم السبت‬ ‫حول «الثقافة والرتاث املادي وغري املادي والسياحة الثقافية‬ ‫وتمنية املجاالت الرتابية»‪ ،‬و»تمثني احلياة الثقافية‪ ،‬دور البنية‬ ‫التحتية والكفاءات البرشية والوساطة الثقافية والرشااكت»‪،‬‬ ‫و»الصناعات الثقافية واالقتصاد الثقايف‪ ،‬فرص التشغيل والتمنية‬ ‫الرتابية»‪ ،‬و»اهلوية والثقافة وأدوار التعلمي والتكوين والبحث‬ ‫العيمل ووسائل االتصال‪ ،‬خالصات أمجع من خالهلا املشاركون‬ ‫عىل رضورة تزنيل اسرتاجتية ثقافية جهوية ينخرط فهيا امجليع‬ ‫ومدمعة ماديا ومعنويا من أجل الهنوض باملوروث الثقايف حمليا‬ ‫وجهويا ووطنيا وجعل الثقافة جزء ال يتجزأ من املشاريع االخرى‬ ‫وعامل أسايس يسامه يف التمنية البرشية‪.‬‬ ‫ومن املعلوم أن أشغال امللتىق انطلقت‪ ،‬مساء يوم امجلعة‪ 11‬ابريل‬ ‫‪ 2014‬مبدينة أاكدير‪ ،‬وافتتح أشغاهلا وايل جهة سوس ماسة‬ ‫حبضور عدد هام من املثقفني واملبدعني والفاعلني امجلعويني‬ ‫واجلامعيني واملنتخبني ورؤساء املصاحل اخلارجية وممثيل وسائل‬ ‫اإلعالم‪ ،‬وشدد الوايل يف لكمة له باملناسبة عىل أمهية هذه املبادرة‬ ‫اليت تأيت ملواكبة األوراش الكربى اليت تعرفها اجلهة عىل أكرث‬ ‫من صعيد‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أوحض رئيس جملس نفس اجلهة‪ ،‬أن االسرتاتيجية‬ ‫اجلهوية للثقافة تتضمن ثالثة حماور؛ قوامها احملافظة عىل‬ ‫الرتاث والعمل عىل تمثينه وتجشيع املبدعني وهيلكة القطاع‪،‬‬ ‫معتربا أن حركية اجلهة وثراءها الثقايف املادي وغري املادي‬ ‫حيد من فعاليهتا غياب نوع من التنظمي الذي يضمن االستدامة‬ ‫واالسمترارية‪.‬‬ ‫وقدم رئيس مجعية سوس ماسة درعة للتمنية الثقافية‪ ،‬عرضا‬ ‫وافيا حول مؤهالت اجلهة عىل املستوى الثقايف‪ ،‬معربا عن أمله‬ ‫يف أن يشلك هذا امللتىق إطارا للتواصل وتبادل الرؤى واملعطيات‬ ‫حول قضايا العمل الثقايف واخلطط املقرتحة إلنعاشه بني الفاعلني‬ ‫السياسيني والعاملني يف القطاع الثقايف وإدارات الدولة ذات‬ ‫الصلة ومكونات املجمتع املدين واحملتضنني واملدمعني للشأن‬ ‫الثقايف باجلهة‪.‬‬ ‫وعرف اليوم االول من امللتىق عرض االسرتاجتية الثقافية للجهة‬ ‫من خالل عدد من املداخالت مهت مواضيع «االسرتاتيجية‬ ‫اجلهوية للتمنية الثقافية جبهة سوس ماسة درعة‪ :‬أية آفاق؟» و‬

‫«خالصات األوراش التشاورية اإلقلميية» و»حنو سياسة ثقافية‬ ‫معومية مسامهة يف التمنية»‪ ،‬باإلضافة إىل عرضني حول جتربة‬ ‫مدينة أصيال ومجعية احمليط يف التنشيط الثقايف من خالل‬ ‫مومس أصيال الثقايف‪ ،‬والتجربة الثقافية ملدينة الصويرة من‬ ‫خالل مهرجاناهتا الرتاثية والتجربة الفرنسية من منوذج املرصد‬ ‫الفرنيس للثقافة‪.‬‬ ‫يذكر أن املنمظون قرروا مساء يوم امجلعة إلغاء حفال فنيا اكن‬ ‫مربجما مضن فعاليات امللتىق حدادا عىل رحيل أحد الوجوه‬ ‫البارزة للفن االمازييغ املغريب فقيد فن تازنزارت املرحوم عزيز‬ ‫الشاخم الذي وفاه االجل مساء يوم امجلعة ‪ 11‬ابريل ‪2014‬‬ ‫باملستشىف العسكري بالرباط بعد معاناة مع املرض‪ ،‬واكتىف‬ ‫املنمظون بالرتمح عىل الفقيد بقراءة الفاحتة‪.‬‬ ‫سنعود اىل تفاصيل هذا امللتىق لعرض التفاصيل فور اعادة‬ ‫صياغهتا لتكون مرجعا لتزنيلها عىل أرض الواقع‪.‬‬ ‫«احلقوق املرتبطة باألرض والغابات واملوارد» موضوع ندوة دولية‬ ‫بأاكدير‬

‫ننظم منمظة تاماينوت وكونفدرالية تامونت ن ءيفوس الندوة الدولية‬ ‫حول «احلقوق املرتبطة باألرض والغابات واملوارد» يويم ‪ 19‬و‪20‬‬ ‫أبريل ‪ 2014‬مبدينة أاكدير مبناسبة يوم األرض العاملي وتزامنا مع‬ ‫املؤمتر العاملي للشعوب األصلية بنيويورك هشر شتنرب املقبل‪.‬‬ ‫يف إطار السرتاتيجية اجلديدة للتعامل مع امللف‪ ،‬تأيت هذه الندوة‬ ‫تتوجيا لست عرشة مائدة مستديرة نمظهتا منمظة تاماينوت‬ ‫مبقرها بالرباط من هشر دجنرب ‪ 2013‬إىل هشر أبريل ‪ 2014‬حول‪:‬‬ ‫“احلقوق امجلاعية يف األرايض والغابات واملوارد والسرتاتيجيات‬ ‫واآلليات املمكنة من أجل محاية هذه احلقوق” شارك يف تأطريها‬ ‫مجموعة من املتخصصني من جلنة احلقوقيني األمازيغيني حتث‬ ‫إرشاف قطب حقوق اإلنسان والعالقات اخلارجية والتكوين‬ ‫باملكتب الفدرايل ملنمظة تاماينوت واليت (املوائد املستديرة) توجت‬ ‫بدورها بالعديد من التوصيات من اجل بلورة مرشوع ميثاق‬ ‫محلاية احلقوق امجلاعية يف األرايض والغابات واملوارد مع خطة‬ ‫معل تقرتح لالعمتاد من طرف امجلعيات الثقافية والتمنوية‪.‬‬ ‫سيشارك يف هذه الندوة مجموعة من األساتذة املتخصصني‪:‬‬

‫األستاذ حسن إدبلقامس خبري يف قضايا حقوق الشعوب األصلية‬ ‫وحمايم هبيئة الرباط‪ ،‬ذ‪.‬أمحد برشيل حمايم هبيئة أاكدير‬ ‫متخصص يف ملف احلقوق املرتبطة باألرض ورئيس منمظة‬ ‫تاماينوت‪ ،‬ذ‪.‬احلسني املليك حمايم هبيئة الرباط متخصص يف‬ ‫ملف احلقوق املرتبطة باألرض‪ ،‬د‪.‬دمحم حنداين أستاذ باحث‬ ‫متخصص يف التارخي ورئيس كونفدرالية تامونت ن ءيفوس‪،‬‬ ‫ذ‪.‬احلسني أموزاي متخصص يف قضايا حقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫ذ‪.‬أمحد أبدرين حمايم هبيئة مراكش‪ ،‬ذة‪.‬بديعة بوعدي‪ ،‬السيدة‬ ‫بريناديت مونتاناري خبرية يف قضايا حقوق الشعوب األصلية‬ ‫بلندن‪ ،‬والدكتور عبد السالم بمنيس أستاذ باحث جامعة دمحم‬ ‫اخلامس‪ .‬سيناقشون يف يومني ملف األرض والغابات واملوارد‬ ‫من خالل اإلطار التارخيي ‪،‬اإلطار القانوين الوطين و اإلطار‬ ‫القانوين الدويل مث دراسة حاالت معينة‪ .‬وسيمت صياغة ميثاق‬ ‫محلاية احلقوق امجلاعية يف األرايض والغابات واملوارد سيوقع‬ ‫من طرف امجلعيات‪.‬‬

‫"احلقوق املرتبطة بالأر�ض والغابات واملوارد" مو�ضوع ندوة دولية ب�أكادير‬ ‫ننظم منمظة تاماينوت وكونفدرالية تامونت ن ءيفوس الندوة الدولية‬ ‫حول "احلقوق املرتبطة باألرض والغابات واملوارد" يويم ‪ 19‬و‪20‬‬ ‫أبريل ‪ 2014‬مبدينة أاكدير مبناسبة يوم األرض العاملي وتزامنا مع‬ ‫املؤمتر العاملي للشعوب األصلية بنيويورك هشر شتنرب املقبل‪.‬‬ ‫يف إطار السرتاتيجية اجلديدة للتعامل مع امللف‪ ،‬تأيت هذه الندوة‬ ‫تتوجيا لست عرشة مائدة مستديرة نمظهتا منمظة تاماينوت‬ ‫مبقرها بالرباط من هشر دجنرب ‪ 2013‬إىل هشر أبريل ‪ 2014‬حول‪:‬‬ ‫“احلقوق امجلاعية يف األرايض والغابات واملوارد والسرتاتيجيات‬ ‫واآلليات املمكنة من أجل محاية هذه احلقوق” شارك يف تأطريها‬ ‫مجموعة من املتخصصني من جلنة احلقوقيني األمازيغيني حتث‬ ‫إرشاف قطب حقوق اإلنسان والعالقات اخلارجية والتكوين‬ ‫باملكتب الفدرايل ملنمظة تاماينوت واليت (املوائد املستديرة) توجت‬ ‫بدورها بالعديد من التوصيات من اجل بلورة مرشوع ميثاق‬ ‫محلاية احلقوق امجلاعية يف األرايض والغابات واملوارد مع خطة‬ ‫معل تقرتح لالعمتاد من طرف امجلعيات الثقافية والتمنوية‪.‬‬

‫سيشارك يف هذه الندوة مجموعة من األساتذة املتخصصني‪:‬‬ ‫األستاذ حسن إدبلقامس خبري يف قضايا حقوق الشعوب األصلية‬ ‫وحمايم هبيئة الرباط‪ ،‬ذ‪.‬أمحد برشيل حمايم هبيئة أاكدير‬ ‫متخصص يف ملف احلقوق املرتبطة باألرض ورئيس منمظة‬ ‫تاماينوت‪ ،‬ذ‪.‬احلسني املليك حمايم هبيئة الرباط متخصص يف‬ ‫ملف احلقوق املرتبطة باألرض‪ ،‬د‪.‬دمحم حنداين أستاذ باحث‬ ‫متخصص يف التارخي ورئيس كونفدرالية تامونت ن ءيفوس‪،‬‬ ‫ذ‪.‬احلسني أموزاي متخصص يف قضايا حقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫ذ‪.‬أمحد أبدرين حمايم هبيئة مراكش‪ ،‬ذة‪.‬بديعة بوعدي‪ ،‬السيدة‬ ‫بريناديت مونتاناري خبرية يف قضايا حقوق الشعوب األصلية‬ ‫بلندن‪ ،‬والدكتور عبد السالم بمنيس أستاذ باحث جامعة دمحم‬ ‫اخلامس‪ .‬سيناقشون يف يومني ملف األرض والغابات واملوارد‬ ‫من خالل اإلطار التارخيي ‪،‬اإلطار القانوين الوطين و اإلطار‬ ‫القانوين الدويل مث دراسة حاالت معينة‪ .‬وسيمت صياغة ميثاق‬ ‫محلاية احلقوق امجلاعية يف األرايض والغابات واملوارد سيوقع‬ ‫من طرف امجلعيات‪.‬‬

‫جمعية هواة الطوابع الربيدية لأكادير واجلنوب تعقد جمعها العام‬ ‫رشيد زكي‬

‫عقدت مجعية هواة الطوابع الربي‬ ‫دية ألاكدير واجلنوب مجعها العام العادي لتجديد أعضاء جملهسا‬ ‫اإلداري وذلك يومه السبت ‪ 15‬مارس ‪ 2014‬بدار إليغ‪ ،‬شارع‬ ‫موالي إمساعيل‪ ،‬يح الهنضة بأاكدير‪ .‬وبعد تالوة التقريرين‬ ‫األديب واملايل واللذين صودق علهيام باإلمجاع‪ ،‬استقال املجلس‬ ‫املسري‪ ،‬وشلكت جلنة لتسيري انتخابات جتديده‪.‬‬ ‫ووفقا ملقتضيات القانون األسايس للجمعية‪ ،‬وبناء عىل نتاجئ‬ ‫االنتخابات‪ ،‬فإن التشكيلة اجلديدة اليت ستسري امجلعية خالل‬ ‫الفرتة املقبلة واملمتدة من ‪ 2014‬إىل ‪ 2017‬اسندت فهيا الرائسة‬ ‫لرشيد زيك ونائبته لطيفة الوزاين‬ ‫والاكتب العام حلبيب مواهيب ونائبه الضو الضو وأمني املال‬ ‫ادمحم كنبارك‬

‫ونائبه رضوان رسيدي ومستشار املجلس خالد العمثاين‬ ‫مكا اكن امجلع العام مناسبة عني فهيا املجلس اجلديد السيد‬ ‫«مشيل دي پريه» رئيسا رشفيا للجمعية‪ ،‬باعتباره مؤسسا فعليا‬ ‫هلا‪ ،‬تقديرا ملا أسدى هلا من خدمات جليلة طيلة ست سنوات‬ ‫من رائسته ملجلهسا اإلداري‪ .‬جمهودات بوأهتا صدارة قامئة‬ ‫امجلعيات املهمتة بالطوابع والعمالت عىل الصعيد الوطين‪،‬‬ ‫حيث سامه ماديا ومعنويا يف جلب عدد كبري من املنخرطني‪،‬‬ ‫وتوفري لوازم ومعدات خاصة هبذه اهلواية‪ ،‬وتأسيس نوادي‬ ‫للطوابعية والعمالت داخل املؤسسات التعلميية‪ ،‬وتجشيع اهلواة‬ ‫اجلدد مبنحهم طوابع نفذت من ماكتب الربيد‪ ،‬فضال عن تطوعه‬ ‫يف تنشيط دروس تكوينية تتعلق هبذه اهلواية لفائدة نوادي‬ ‫الطوابعية‪.‬‬


‫العدد الخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪5‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫املعهد امللكي للثقافة الأمازيغية يحتفي بثالث ن�ساء تكرميا لهن‬ ‫على اجلهود التي يبذلنها من �أجل النهو�ض بالثقافة الأمازيغية‬ ‫املليك للثقافة األمازيغية‪.‬‬ ‫وكرم املعهد مقدمة النرشة اإلخبارية باللغة‬ ‫األمازيغية‪ ،‬سلوى املقدم‪ ،‬ملسارها املهين‬ ‫املمتزي بالرشكة الوطنية لإلذاعة والتلفزة‬ ‫اليت التحقت هبا سنة ‪.1992‬‬ ‫وقالت امللكفة مبهمة بقسم التواصل باملعهد‪،‬‬ ‫السيدة خدجية عزيز‪ ،‬يف ترصحي لواكلة‬ ‫املغرب العريب لألنباء‪ ،‬إن املعهد املليك‬ ‫للثقافة األمازيغية يكرم عرب هذا احلفل‬ ‫املرأة املغربية والنساء معوما‪ ،‬مذكرة بأن‬ ‫اململكة اختارت اختيارا اسرتاتيجيا يمتثل‬ ‫يف الهنوض بوضعية املرأة يف املجمتع‪.‬‬ ‫ومت هبذه املناسبة تنظمي معرض لألمعال‬ ‫الفنية واللوحات واملنتوجات احمللية مبقر‬ ‫العهد‪ ،‬مكا اسمتتع احلارضون بأغاين‬ ‫املغنية احلسانية باتول املراوين‪.‬‬

‫نظم املعهد املليك للثقافة األمازيغية‪،‬‬ ‫يوم أمس امجلعة‪ ،‬حفال تكرمييا لثالث‬ ‫نساء مغربيات اعرتافا بالزتامهن لصاحل‬ ‫الهنوض بالثقافة األمازيغية‪.‬‬ ‫واحتىف املعهد‪ ،‬خالل هذا احلفل الذي‬ ‫نظم مبناسبة اليوم العاملي لملرأة‪ ،‬بالسيدة‬ ‫نزهية أباكرمي‪ ،‬شاعرة ومؤلفة مجموعة من‬ ‫األغاين الرتبوية باللغة األمازيغية والعربية‬ ‫ورئيسة مجعية (يه وهو سيان) ما بني‬ ‫‪ 2003‬و‪ ،2012‬اليت تنشط يف املجال‬ ‫السيوسيو‪-‬تربوي يف مدينة تزنيت‪.‬‬ ‫مكا مت االحتفاء بالسيدة حادة أوعبو‪،‬‬ ‫الصحفية اليت التحقت باإلذاعة األمازيغية‬ ‫بالرباط سنة ‪ ،1975‬ومقدمة برناجم (مرآة)‬ ‫يف القناة األمازيغية‪ ،‬ويه أيضا شاعرة‬ ‫وممثلة وعضو مجموعة من اللجان باملعهد‬

‫املعهد امللكي للثقافة الأمازيغية يحتفي برواد الإبداع ال�شعري‬ ‫يف إطار االهمتام الذي يوليه املعهد املليك‬ ‫للثقافة األمازيغية لالحتفال باأليام العاملية‬ ‫والوطنية اخلاصة بالثقافة والفنون‪،‬‬ ‫وختليدا لليوم العاملي للشعر‪ ،‬الذي يوافق‬ ‫الواحد والعرشين من هشر مارس من لك‬ ‫سنة‪ ،‬نظم املعهد‪ ،‬يف الفرتة املمتدة من ‪ 17‬و‬ ‫‪ 21‬مارس ‪ ' ،2014‬إقامة الفنان'‪ ،‬استضاف‬ ‫خالهلا ثالثة شعراء‪ ،‬ويتعلق األمر بلك من‬ ‫السيدة عائشة كوردي والسيدين عسو إقيل‬ ‫وعبد اهلل خطاب و بهيي أجالض‪.‬‬ ‫مكا نظم‪ ،‬بنفس املناسبة‪ ،‬أمسية شعرية‪،‬‬ ‫يوم امجلعة ‪ 19‬مارس ‪ 2014‬قدمت خالهلا‬ ‫قراءات شعرية تناولت قضايا متنوعة ألقاها‬ ‫لك من الشعراء‪ :‬صفية عز الدين (ورزازات)‬ ‫ونزهية الزروايل (الناظور) وعبد احلكمي بيق‬ ‫(النيف) ‪ ،‬عالوة عىل تكرمي ثالثة شعراء‬ ‫مه احلبيب أوطالب (طاطا) وعيل عبويش‬ ‫(إفران) وعبد الغين بومحيدي (احلسمية) ‪.‬‬ ‫وأكد معيد املعهد املليك للثقافة األمازيغية‪،‬‬ ‫السيد أمحد بوكوس‪ ،‬يف ترصحي لوسائل‬ ‫اإلعالم أن االحتفال باليوم العاملي للشعر‪،‬‬ ‫الذي توليه منمظة اليونسكو أمهية كبرية‬ ‫بالنظر إىل قمية ووظيفة هذا الصنف األديب‪،‬‬ ‫حيفز املعهد عىل إتاحة الفرص للشعراء‬

‫املبدعني باللغة األمازيغية من خمتلف جهات‬ ‫املغرب‪ ،‬لعرض إبداعاهتم‪ ،‬والتعريف هبا‪،‬‬ ‫السميا لدى األجيال الصاعدة‪ .‬وأن اهلدف‬ ‫من تنظمي هذا احلفل إبراز اإلبداع الشعري‬ ‫األمازييغ الذي يزخر به األدب املغريب‪.‬‬ ‫ويف نفس السياق أكد األستاذ أمحد‬ ‫عصيد‪ ،‬يف لكمة ملركز الدراسات الفنية‬

‫والتعابري األدبية واإلنتاج المسيع‬ ‫البرصي‪ ،‬أن هذه املبادرة تأيت اعرتافا من‬ ‫املعهد املليك للثقافة األمازيغية بقمية الشعر‬ ‫والشاعر من خالل هذه التظاهرة‪ ،‬اليت دأب‬ ‫املركز عىل تنظميها يف لك سنة تقديرا‬ ‫إلهسامات املبدعني يف احلفاظ والهنوض‬ ‫باإلبداع الشعري األمازييغ‪ ،‬واحتفاء‬

‫ببعض الشعراء الرواد وتكرميهم‪ ،‬اعرتافا‬ ‫جبميلهم‪ ،‬ومبا قدموه للشعر ولإلنسانية‬ ‫من مثرات طيبة يطبعها امجلال والزنعة‬ ‫اإلنسانية‪.‬‬ ‫وهتدف إقامة الفنان إىل إصدار دواوين‬ ‫مطبوعة هلؤالء الشعراء الشفويني املتواجدين‬ ‫مبناطق نائية ومهمشة‪.‬‬

‫معجم الإعالم الأمازيغي‬ ‫أصدر املعهد املليك للثقافة األمازيغية‬ ‫مضن منشوراته سنة‪« ،2009‬ممجع اإلعالم‬ ‫‪ » usnvms amawal‬ربايع اللغة أمازييغ‬ ‫– فرنيس – إجنلزيي – عريب‪ ،‬وذلك يف إطار‬ ‫املجهودات العملية اليت يبدهلا عىل درب‬ ‫الهنوض باإلعالم األمازييغ‪ .‬ويندرج هذا‬ ‫املمجع مضن سلسلة من املعامج القطاعية‬ ‫اليت رشع مركز الهتيئة اللغوية يف إعدادها‬ ‫خكطوة أوىل إلرساء رصح املصطلحية‬ ‫األمازيغية‪ .‬ويعترب هذا املمجع اخلاص‬ ‫معجام مساعدا لإلعالميني والتقنيني‬ ‫اإلعالميني يف جمال الصحافة األمازيغية‬

‫مكتوبة ومرئية ومسعية‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫مجموعة من املصطلحات األمازيغية اليت‬ ‫تعرب عن املفاهمي اخلاصة بالصحافة‬ ‫واإلعالم‪ ،‬وهو استجابة حلاجيات املاسة‬ ‫إىل مصطلحات أمازيغية والمك اهلائل‬ ‫من املفاهمي اجلديدة اليت يزخر هبا حقل‬ ‫اإلعالم‪ ،‬واملستحدثات املبتكرة اليت تتعلق‬ ‫هبذا املجال‪ .‬إال أن هذا ال يعين أن هذا‬ ‫املؤلف ممجع متخصص لملصطلحات‬ ‫اإلعالمية مبعناه الدقيق‪ ،‬أي أنه ال يضم‬ ‫سوى املفردات التقنية ذات الصلة الوثيقة‬ ‫هبذا احلقل‪ ،‬بل إنه ممجع يمشل خمتلف‬ ‫اللكامت اليت تُتداول يف اإلذاعة والتلفزة‬

‫‪asinag‬‬

‫�إعالن ‪:‬‬ ‫الرت�شح للم�شاركة يف لقاء خا�ص بالفن الت�شكيلي‬

‫يف إطار االهمتام الذي يوليه املعهد املليك للثقافة األمازيغية للثقافة عامة و‬ ‫للفنون األمازيغية خاصة‪ ،‬وتعزيزا إلهسامه يف تكوين الفنانني وتأهيلهم‪ ،‬ستنظم‬ ‫املؤسسة لقا ًء خاصا بالفنانني التشكيليني‪ ،‬لرمس جداريات فنية بفضاء املعهد‪،‬‬ ‫وذلك من ‪ 26‬إىل ‪ 30‬ماي ‪.2014‬‬ ‫ويشرتط يف الراغبني يف املشاركة ما يأيت‪:‬‬ ‫ أن تكون لملرتحش أمعال يف الفن التشكييل؛‬‫ أن تكون له خربة يف رمس اجلداريات؛‬‫ أن تكون له مشاراكت سابقة يف معارض فنية؛‬‫ أن يكون بصدد إعداد أمعال‪ ،‬أو لديه أمعال مستوحاة من الثقافة األمازيغية‪ ،‬أو‬‫ذات صلة هبا‪.‬‬ ‫يتكون ملف الرتشحّ من الوثائق اآلتية‪:‬‬ ‫‪ )1‬طلب موجه إىل السيد معيد املعهد املليك للثقافة األمازيغية؛‬ ‫‪ )2‬ملف فين يتضمن بيان سرية ومناذج من األمعال الفنية؛‬ ‫للجداريتي اللتني يقرتح املرتحش املشاركة هبام؛‬ ‫‪ )3‬تصمميان (‪)maquettes‬‬ ‫نْ‬ ‫‪ )4‬نخسة من بطاقة التعريف الوطنية؛‬ ‫‪ )5‬صورة مشسية؛‬ ‫‪ )6‬رسالة حتفزي‪.‬‬ ‫وسيعلن عن أمساء الفنانني الذين مت انتقاؤمه‪ ،‬بعد دراسة ملفات الرتحش‪ .‬ولك‬ ‫ملف ال يستويف الرشوط املذكورة أعاله يعترب الغيا‪.‬فعىل الراغبني يف املشاركة‬ ‫يف هذا اللقاء إيداع ملفاهتم لدى مكتب الضبط باملعهد‪ ،‬أو إرساهلا إىل معادة‬ ‫املعهد املليك للثقافة األمازيغية‪ ،‬يف أجل أقصاه ‪ 25‬أبريل ‪ ،2014‬إىل العنوان‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫املعهد املليك للثقافة األمازيغية‬ ‫شارع عالل الفايس‪ ،‬مدينة العرفان‪ ،‬يح الرياض‬ ‫ص‪ .‬ب‪ ،2055 .‬الرباط‬

‫الت�أهيل الكرافيكي حلرف تيفيناغ‬ ‫الأ�سئلة املتعلقة بتكييف ات�صال احلروف‬ ‫والتح�سني املرئي للكتابة الأمازيغية‬

‫والصحافة املكتوبة‪ ،‬ويه لكامت تنيمت إىل‬ ‫الرصيد املعيمج املشرتك‪ ،‬وتعرب عن احلياة‬ ‫العامة بشىت جماالهتا وختصصاهتا‪ .‬وهيلع‪،‬‬ ‫ميكن اعتبار هذا املؤلف‪ ،‬الذي يضم ما يزيد‬ ‫عىل ‪ 760‬مدخال‪ ،‬معجام خياطب رشحية‬ ‫عريضة من املتخصصني وغري املتخصصني‬ ‫مبختلف اهمتاماهتم‪ .‬وهذا ما يفرس تزويد‬ ‫املؤلف بثالثة مسارد‪ :‬أحدمها لللكامت‬ ‫األمازيغية‪ ،‬وثانهيام لللكامت الفرنسية‪،‬‬ ‫وثالهثام لللكامت اإلجنلزيية‪ .‬ومما ال شك‬ ‫فيه فإن هذا املمجع‪ ،‬سيسامه يف معرية‬ ‫اللسان األمازييغ اإلعاليم والصحايف‬ ‫بشلك خاص واللغة األمازيغية بشلك عام‪.‬‬

‫و�ضعية و�آفاق الأمازيغية يف تكنولوجيات الإعالم‬ ‫يطرح إدماج اللغات يف منظومة‬ ‫التكنلوجيات احلديثة عدة حتديات‬ ‫نظرا لطبيعة جمال املعلوميات من‬ ‫جهة‪ ،‬واخلصائص الرصفية والنحوية‬ ‫للغة من جهة أخرى‪ .‬ويف سياق اللغة‬ ‫األمازيغية‪ ،‬مت فتح ورشات مهمة‬ ‫يف ميادين البحث‪ ،‬خاصة البحوث‬ ‫اليت تتعرض لنظام كتابة األمازيغية‪،‬‬ ‫تيفيناغ‪ ،‬وكذا معاجلهتا يف الربجميات‬

‫وأنمظة التطوير‪ .‬ويتطرق الكتاب الذي‬ ‫بني أيدينا إىل خمتلف اإلشاكالت‬ ‫اليت مت طرحها ونقاهشا خالل الندوة‬ ‫الدولية ‪ TICAM’08‬يف نخسهتا الثالثة‬ ‫واليت حمتورت حول "وضعية وآفاق‬ ‫األمازيغية يف تكنولوجيات اإلعالم"‪.‬‬ ‫وتسىع هذه املقاالت إىل التعريف‬ ‫باملجهودات املبدولة من طرف الباحثني‬ ‫حلل إشاكالت حوسبة األمازيغية‪.‬‬

‫التأهيل الكرافييك ملعظم أنمظة الكتابة يف العامل اكن دامئا مرادفا لسريورة‬ ‫معقدة وطويلة‪ .‬فإذا ما اكن اإلبداع اإلنساين هو ما حدد‪ ،‬بداية‪ ،‬الصيغ التقليدية‬ ‫واملرجعية لألشاكل الكِ تابية‪ ،‬إال أن التغيرياتاليت فرضها االستخدام العميل‬ ‫للكتابة وتطور تقنياهتا وتغري أسندهتا من جهة‪ ،‬وامليـول امجلالية لملستعملني من‬ ‫جهة أخرى‪ ،‬جعلت األشكـال املرجعية تنقاد رسيعا ملنطق الهسولة واالنسيابية‬ ‫يف اخلط‪.‬‬ ‫وهيلع فإن رضورة تطوير كتابة تيفيناغ حنو نظام َحريف متصل ليس فقط‬ ‫استجابة العتبارات مجالية حمضة ؛ مفختلف اخلصائص الكرافيكية اليت جيب‬ ‫أن يستوفهيا اخلط األمازييغ واملهام املنتظرة منه تتطلبتحسينات أكرث تقدمًا تتعلق‬ ‫أولًا باشتقاق مسارات تتيح إجنازا يدويا سلسًا لألشاكل‪ ،‬أي انسيابية أعلىوكتابة‬ ‫مرحية للحروف‪ ،‬وثانيا باجلودة البرصية وامجلالية والتواصلية للبىن احلرفية‪.‬‬


‫الر�أي‬

‫العددالخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪6‬‬

‫‪amynnay‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫توادا اميازيغن �أو م�سرية اال�أمازيغ‬ ‫يوم ‪ 20‬ابريل اجلاري تعزتم احلركة األمازيغية تنظمي‬ ‫مسرية وطنية كربى بالرباط احتجاجا عىل المتاطل‬ ‫احلكويم يف تفعيل املطالب االمازيغية والرتاجع‬ ‫الكبري عىل عدد من املكتسبات واحلريات اليت اقرها‬ ‫الدستور اجلديد‪ .‬وهو مايشلك رضبة اخرى للحكومة‬ ‫اليت توالت املسريات الغاضبة يف عهدها‪.‬مكا يستعد‬ ‫امازيغ الصحراء الذين ينحدرون من خمتلف املناطق‬ ‫اجلنوبية وخاصة لكممي وطاطا وتميوالى وتغجيجت‬ ‫وسيدي افين والداخلة لملشاركة ألول مرة يف مسرية‬ ‫توادا إلبالغ صوهتم للرأى العام الوطين والدويل والذي‬ ‫ظل غائبا طيلة عقود مضت حسب بيان تنسيقية «امازيغ‬ ‫الصحراء»اليت واكبت لك اللقاءات اليت مت عقدها حلد‬ ‫اآلن يف خمتلف مناطق املغرب واليت اكنت حارضة فهيا‬ ‫بدءا بلقاء أنفا الدارالبيضاء والرباط وطنجة ومكناس‬ ‫وااكدير‪.‬‬ ‫إىل ذلك أوحض مسوئل عن جلنة اإلعالم لتنسيقية أنفا‬ ‫أن هناك معاداة للحقوق االمازيغية من عدد من املسوئلني‬ ‫غري مربروعدم وجود أي حل حىت اآلن ملشلكة املعتقلني‬ ‫من الطلبة االمازيغ مبكناس‪ .‬إىل جانب اإلقدام يف العديد‬ ‫من املناطق عىل ارتاكب خروقات خطرية متس باحلقوق‬ ‫الثقافية اللغوية االمازيغية وانزتاع األرايض ألحصاهبا‬ ‫باإلضافة ملنع تجسيل عدد من املواليد بأمساء امازيغية‪.‬‬ ‫فبالرجوع إىل السنوات األخرية فقد عرفت احلركة‬ ‫االمازيغية احتجاجات وأشاكال نضالية خمتلفة لالستجابة‬ ‫لملطالب االمازيغية اليت حددهتا يف مطلب توفري اكفة‬ ‫الضامنات القانونية للغة والثقافة االمازيغيتني من خالل‬ ‫دستور دميقرايط شلكا ومضمونا وسن سياسة إعالمية‬ ‫وطنية ودميقراطية وإدماج اللغة االمازيغية يف املنظومة‬ ‫التعلميية مجليع املغاربة وإدخاهلا يف لك دواليب احلياة‬ ‫العامة واملؤسسات العمومية مبا يضمن كرامة اإلنسان‬ ‫املغريب‪ .‬مكا شلك ميثاق ااكدير التارخيي املوقع من طرف‬ ‫امجلعيات االمازيغية باملغرب املرجعية التنظميية األوىل‬ ‫لنواة حركة امازيغية اشتد عودها انطالقا من تأسيس‬ ‫جملس التنسيق الوطين سنة ‪1994‬وخمتلف التطورات‬ ‫اليت أتبعث هذه الفرتة سواء داخل املغرب آو خارجه‪،‬‬ ‫مكا هنل االحتجاج االمازييغ من مرجعية قانونية دولية‬ ‫تتخذ من بيان حقوق اإلنسان والعهود الدولية املسوغات‬

‫الرشعية لنضاهلا بسبب وجود بنية قانونية وطنية الزالت‬ ‫ترفض االنضامم إىل العاملية واالعرتاف حبقوق اإلنسان‬ ‫جممتعة سياسية مدنية ثقافية‪.‬هذه املرجعية العاملية تقوت‬ ‫كذلك بظهور الكنغريس العاملي االمازييغ الذي سينظم‬ ‫امازييغ املغرب واجلزائر وليبيا وجزر الكناري والشتات‬ ‫يف تدويل االحتجاج االمازييغ الذي مل يعد مسالة وطنية‬ ‫حفسب بل أيضا قضية هتم أساسا مشال افريقيا‬ ‫كلك‪.‬وهو ماشلك نضاال مجاعيا اتسم يف بداية األمر‬ ‫بالبيانات والعرائض اليت اكنت تصدرها امجلعيات‬ ‫االمازيغية او املذكرات املطلبية املرفوعة للديوان املليك‬ ‫‪.‬وأمام عدم االستجابة هلده املطالب اتسعت قاعدة الويع‬ ‫مع تنايم امجلعيات ومت التفكري يف خلق أداة واليات‬ ‫احتجاج جديدة كتشكيل قوة ضاغطة عىل احلكومة‬ ‫لتنفيذ املطالب ودلك باالخنراط داخل صفوف امجلاهري‬ ‫الشعبية من خالل املسريات ومظاهرات احتجاجية بدأت‬ ‫من فاحت مايو ‪ 1994‬عندما شارك مناضلون امازيغ يف‬ ‫التظاهرات العاملية لفاحت مايو رافعني الفتات ومرددين‬ ‫شعارات ضد سياسة احلكومة املتنكرة ملطالهبم ‪ ،‬وهو ما‬

‫امللكفة بإعداد ميثاق الرتبية والتكوين ‪ ،‬حيث اعترب حيهنا‬ ‫املناضلون االمازيغيون بان هناك هناك هتميشا مقصودا‬ ‫للفعاليات االمازيغية خاصة ملا استدىع مستشار امللك‬ ‫أنذاك مزيان بلفقيه خمتلف الفاعلني يف جمال الرتبية‬ ‫والتعلمي واستثىن الفعاليات وامجلعيات االمازيغية‪.‬‬ ‫مكا شلك صدور امليثاق الوطين للرتبية وللتكوين نقطة‬ ‫انعاكس لتعامل احلكومة مع مطالب احلركة االمازيغية‬ ‫‪ .‬وما أجج النضال األمازييغ أكرث هو البند ‪ 115‬من‬ ‫امليثاق املذكور الذي رأت فيه احلركة االمازيغية انه‬ ‫يؤكد بأنه ميكن االستئناس واالستعانة باالمازيغية يف‬ ‫بعض اجلهات هبدف تهسيل تعلمي اللغة العربية ‪.‬ويف‬ ‫خضم دلك برزت فكرة الزنول للشارع بالشلك الذي‬ ‫جيعل املسوئلني يرتاجعون عن هدا القرار ‪ ،‬فتعبات هلا‬ ‫مجيع التنظميات االمازيغية مفنعت الوقفة االحتجاجية‬ ‫اليت اكنت تعزتم تنظميها أمام الربملان بتارخي ‪14‬مارس‬ ‫‪ 2000‬حتولت بعدها الفكرة إىل مرشوع مسرية وطنية‬ ‫مسيت –توادا –أي املسرية ‪.‬‬ ‫إال أن املسرية فشلت وأقربت يف مهدها ومل تمت مع‬

‫امل�سرية احتجاج على التماطل احلكومي‬ ‫يف تفعيل املطالب االمازيغية والرتاجع‬ ‫الكبري على عدد من املكت�سبات واحلريات‬ ‫التي اقرها الد�ستور اجلديد‬ ‫أدى إىل اعتقال أعضاء مجعية تلييل بالرشيدية ‪.‬وأعلنت‬ ‫املشاركة يف فاحت مايو عن سنة نضالية لدى احلركة‬ ‫االمازيغية مبختلف املدن املغربية ‪ ،‬اظافة إىل التظاهرات‬ ‫اليت ينمظها الطلبة االمازيغيون يف املواقع اجلامعية ‪.‬‬ ‫لكن اإلعداد واإلعالن عن مسرية امازيغية كربى اكن يف‬ ‫انزاكن هشر أكتوبر ‪ 1999‬تزامنا مع تشكيل اللجنة امللكية‬

‫العمل أن االمازيغية مازالت غائبة بالشلك املطلوب يف‬ ‫اإلعالم والتعلمي‪ ،‬واسمترارا منع تجسيل األمساء‬ ‫الخشصية االمازيغية يف جسالت احلالة املدنية ‪ ،‬إال‬ ‫أن اعتقاالت الطلبة يف لك من الرشيدية ومكناس وحل‬ ‫احلزب االمازييغ أعاد النقاش جمددا حول مدى جناعة‬ ‫التعايط الرمسي مع االمازيغية وما صاحب دلك من‬

‫إحداث املعهد املليك للثقافة االمازيغية وما لعبه طيلة‬ ‫سنوات من معره من االشتغال عىل القضايا الثقافية دون‬ ‫التطرق إىل بايق االنشغاالت األخرى العاجلة واآلنية‪.‬‬ ‫حيث طفت عىل سطح املهشد السيايس حراكت امازيغية‬ ‫أخرى مل تستطع سياسة الضبط الرمسية احتواءها ‪.‬‬ ‫وهكذا نمظت هده الفعاليات تظاهرات احتجاجية أمام‬ ‫الربملان مكا نمظت وقفة احتجاجية أمام وزارة العدل يوم‬ ‫‪ 24‬شتنرب‪ 2007‬ووقفة احتجاجية أخرى أمام حممكة‬ ‫االستئناف بالرشيدية يوم ‪ 27‬شتنرب ‪ 2007‬اسمترارا يف‬ ‫مساندة املعتقلني السياسيني مناضيل القضية االمازيغية‬ ‫وكذلك الوقفة اليت متت أمام احملمكة اإلدارية مبناسبة‬ ‫حمامكة احلزب الدميقرايط االمازييغ بالرباط‪.‬‬ ‫هذا الطوفان من الوقفات االحتجاجية للحركة االمازيغية‬ ‫مؤرش عىل أن سياسة احلكومة فشلت يف تدبري القضايا‬ ‫لوطنية وعىل رأهسا ملف االمازيغية وكدا يف احتواء‬ ‫الغضب االمازييغ الذي يندر ببداية ساخنة النهتكن مبا‬ ‫ستؤول نتاجئها ‪ .‬فعىل احلكومة إما اإلرساع بإجياد حل‬ ‫عاجل ملختلف املطالب وأن «تتحزم»وتعد العدة ملواجهة‬ ‫هذا االحتجاج االمازييغ‪.‬‬

‫تقييم تعامل القناة الثانية مع الأمازيغية‬ ‫المهدي مالك‬

‫حتتفل القناة الثانية املغربية هذه االيام بعيد ميالدها‬ ‫‪ 25‬عام لوجودها كقناة ولدت يف سياق تارخيي‬ ‫يمتزي بسيطرة النخب املعروفة عىل خمتلف منايح‬ ‫احلياة العامة حيث اكن الشعب املغريب او اقليته ان‬ ‫حص التعبري يشاهد التلفزة املغربية باعتبارها القناة‬ ‫التلفزيونية الوحيدة انداك و باعتبارها قناة املخزن‬ ‫التقليدي بلك تفاصيله املعلومة يف ذلك الزمان ‪..‬‬ ‫جيب االعرتاف ان القناة الثانية قد شلكت يف ذلك الوقت‬ ‫ثورة هائلة يف مهشدنا المسيع البرصي لكن برشوط‬ ‫ثقيلة يصعب جتاوزها او احلديث عن مواضيع تكتيس‬ ‫احلساسية العمظى لدى السلطة من قبيل االمازيغية و‬ ‫حقوق االنسان مكلفات ثقيلة ال جيوز تناوهلا هنائيا‪.‬‬ ‫انين شاركت يف احدى حلقات هذه الرباجم سنة ‪1998‬‬ ‫حيث جاءت القناة الثانية اىل ااكدير باعتبارها اكنت تعد‬ ‫من املغرب الغري نافع لزيارة عدة مؤسسات اجمتاعية‬ ‫مكؤسسة الوردة الرملية لالطفال املعاقني حيث كنت‬ ‫احد ابناءها واتذكر جيدا اننا ذهبنا اكطفال معاقني مع‬ ‫املديرة املوقرة و املربيات و استاذ اللغة العربية اىل احد‬ ‫الفنادق السياحية قصد التصوير حيث شارك معنا يف‬ ‫هذا االحتفال الهبيج الفنان مالك و الفنانة سعيدة فكري‬ ‫و هذه ذكريات ال تنىس من ذاكريت الخشصية ‪.‬‬ ‫يصعب يل التحدث عن أي تقيمي لالمازيغية يف القناة‬ ‫الثانية دون استحضار السياق التارخيي لظهور هذه‬ ‫القناة عىل صعيد واقع هويتنا االصيلة حيث اكنت‬ ‫امجلعيات االمازيغية ممنوعة من الظهور عىل شاشات‬ ‫التلفزيون ببالدنا عىل االطالق حبمك منظور الدولة‬ ‫االحادي جتاه اهلوية والخشصية املغربيتان‪.‬‬ ‫وحبمك سيادة اكذوبة الظهري الرببري اكيديولوجية‬ ‫متعددة املهام لقمع أي حترك امازييغ مهام اكن نوعه‬

‫او غايته حيث اكن امازييغ املغرب انذاك بدون اعالم‬ ‫حقييق يعكس هويهتم الثقافية و بعدمه الديين الن‬ ‫التلفزيون املغريب سواء القناة االوىل و القناة الثانية‬ ‫ظل حيتقر االمازيغية لكغة و كثقافة و كهوية من خالل‬ ‫تقدميها عىل شلك فللكور شعيب حقري ال يرىق اىل‬ ‫مستوى فنون السلطة و حركهتا الوطنية مثل الطرب‬ ‫االندليس و ال يرىق ان يكون موضوعا الي نقاش ثقايف‬ ‫حيث يهشد التارخي ان احلركة االمازيغية يه اول‬ ‫من طرح االمازيغية كسؤال ثقايف منذ ستينات القرن‬ ‫املايض ‪.‬‬ ‫و من خالل تقدميها مكرشوع استعامري اىل حدود‬ ‫االمس القريب حيث ان اكن امازييغ املغرب ال يشعرون‬ ‫باعتبارمه مسملني امام التلفزيون املغريب الن هذا‬ ‫اجلهاز ظل يتجاهل االمازيغيني كبعد ديين عظمي لبقاء‬ ‫ايديولوجية الظهري الرببري قوية يف ذلك الزمان لإلظهار‬ ‫امام عامة الناس وامام اغلب الفقهاء ان االمازيغية يه‬ ‫نعرة جاهلية مت استغالهلا من فرنسا للتفرقة ولتنصري‬ ‫الرببر اخل من ااكذيب احلركة الوطنية املزعومة ‪.‬‬ ‫و بالتايل فاالمازيغية وقهتا عاشت اهلامش مبا حيمله‬ ‫هذا املصطلح من ابعاد خمتلفة بيمنا عاشت الفرنسة و‬ ‫التعريب احىل ايامهام عرب القناة الثانية طيلة سنوات‬ ‫عقد التسعينات بسالم كأن ال وجود لالمازيغيني كثقافة‬ ‫و كبعد ديين اصال ببالدنا ‪.‬‬ ‫و اتذكر اول ظهور للرايسة فامطة تابامعرانت عىل القناة‬ ‫الثانية و ذلك سنة ‪ 1994‬حيث كنت صغريا للغاية لكنين‬ ‫اتذكر قليال اهنا اكنت ضيفة يف برناجم حواري امسه‬ ‫بالواحض و غالبا قد يكون هذا اللقاء جمرد مناسبة‬ ‫للحديث الذي لن خيرج عن اخلطوط امحلراء انذاك‪.‬‬ ‫و بعد خطاب اجدير التارخيي حاولت القناة الثانية‬ ‫االهمتام بالثقافة االمازيغية يف جانهبا املوسييق‬ ‫من خالل براجم مثل روائع من سوس و بث هسرة‬

‫مجموعة الروايس بقيادة الرايس دمحم دامو اخل لكن‬ ‫هذا االهمتام مل يسمتر مدة طويلة بل اسمتر هتميش‬ ‫الثقافة االمازيغية بلك ابعادها داخل هذه القناة سنوات‬ ‫اخرى حىت دجنرب ‪ 2006‬حيث انطلق بث نرشة االخبار‬ ‫االمازيغية بعد الساعة الثانية زواال و بث بعض الرباجم‬ ‫الناطقة باالمازيغية اليت اكنت تقدم بشلك فلكوري ضيق‬ ‫يتبىن تارخينا الرمسي مكرجعية ثابتة ‪.‬‬ ‫غري ان هناك براجم اكنت يف املستوى املمتزي مثل‬ ‫برناجم اسايس اخلاص بالفنون االمازيغية كفن احواش‬ ‫و فن الروايس اخل من هذه الفنون التقليدية و العرصية‬ ‫‪.‬‬ ‫و مكا كرمت هذه القناة امساء فنية و ثقافية امازيغية‬ ‫عرب برناجم مسار الذي يقدمه احد الوجوه االعالمية‬

‫املعروفة بالقناة منذ تاسيهسا سنة ‪..1989‬‬ ‫لكن بالرمغ من لك هذه االجيابيات القليلة فالقناة‬ ‫الثانية مازالت بعيدة عن االدماج احلقييق لالمازيغية‬ ‫داخل شبكة براجمها املختلفة حيث من يريد مشاهدة‬ ‫االمازيغية عىل القناة االوىل و الثانية فعليه االنتظار‬ ‫حىت الساعة التاسعة صباحا كأن االمازيغيني ليس‬ ‫هلم أي شغل سواء مشاهدة التلفزيون طيلة اليوم‪.‬‬ ‫وهناك مالحظات كثرية حول بعض املسلسالت اليت‬ ‫حتيك قصص من ويح تراثنا االمازيغية بالدارجة‬ ‫مثل بيع اجلواري اكننا نتواجد يف املرشق العريب‬ ‫حتت حمك اخلالفة االسالمية مع العمل ان اجدادنا‬ ‫االمازيغيني اكنوا ال يبيعون النساء اكجلواري هنائيا لكن‬ ‫املشاهد البسيط سيعتقد مبثل هذه االمور اخلطرية الن‬ ‫تارخينا احلقييق جيب ان يعرف من طرف العامة عرب‬ ‫املدرسة و وسائل االعالم يف السنوات القليلة القادمة‬ ‫لنضمن االنتقال او الرجوع اىل مناذجنا االصيلة يف‬ ‫الدميقراطية و العملنة ‪.‬‬ ‫ان من حسنات القناة الثانية يه الرباجم احلوارية منذ‬ ‫سنوات عديدة كربناجم مبارشة معمك املقدم من طرف‬ ‫االستاذ جامع لكحسن الذي اكن له لك االحرتام و كذا‬ ‫االستاذ احلسني وزيك حيث ان برناجم مبارشة معمك‬ ‫يتطرق ملواضيع الساعة من قبيل القضية االمازيغية‬ ‫يف مناسبات عديدة حبضور الفعاليات االمازيغية و‬ ‫احلزبية للنقاش الرصحي حول واقع هويتنا االم سواء‬ ‫قبل الرتسمي و بعده غري انين اجسل عدم استدعاء‬ ‫االستاذ امحد الدغرين بصفته فاعل امازييغ هنائيا‬ ‫بيمنا مت استدعاء الشيخ دمحم الفزيازي باعتباره احد‬ ‫جسناء عىل خليفة احداث ‪ 16‬ماي االرهابية و بالتايل‬ ‫جيب عىل اعالمنا العمويم ان يكون مفتوحا امام‬ ‫خمتلف االراء السياسية دون اقصاء او هتميش ‪.‬‬


‫الر�أي‬

‫العدد الخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪7‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫احلركة الثقافية الأمازيغية يف املغرب‬ ‫بني االحتواء و املمانعة ‪2/1 -‬‬

‫أمحد برطيع‪/‬الرباط‬

‫يتسم وضع احلركة األمازيغية حاليا بالرتهل و الضبابية‪،‬‬ ‫بعد ما اكنت تقدم نفهسا لسنوات طوال كبديل احتجايج‪.‬‬ ‫هكذا‪ ،‬يبدو أن اخلطاب األمازييغ قد حتول من خطاب‬ ‫جدري‪ ،‬غري مهادن‪ ،‬و ال متساحم‪ ،‬إىل خطاب برمغايت‪،‬‬ ‫يعمل عىل االستفادة من الفرص و املنح اليت أعىط أو قد‬ ‫يعطهيا املخزن‪.‬‬ ‫لقد اكنت احلركة األمازيغية تتحرك يف مربع ال تاكد تتجاوزه‪،‬‬ ‫إال استثناءا‪ ،‬يف شلك انفالتات ثقافية و مواقف كتابية‪ ،‬مكا‬ ‫وقع يف املايض مع رواد الرعيل األول من احلركة الثقافية‬ ‫األمازيغية‪ ،‬جسده حادث اعتقال الاكتب المنوذيج عيل‬ ‫صديف أزايكو‪ ،‬الذي حومك عىل إثر نرش مقاله املهشور‪،‬‬ ‫يتناول فيه شيائ إمسه "الثقافة املغربية"‪ ،‬مقالة دىع فهيا‬ ‫إىل البحث يف جوهر الثقافة املغربية اليت ختتلف عن‬ ‫الثقافة الرشقية‪ ،‬أو بتعبري أدق عن الثقافة العربية‪ ،‬دعوة‪،‬‬ ‫قادت صاحهبا إىل الجسن سنة ‪ ،1981‬لتواصل احلركة‬ ‫حتراكهتا املهموسة وسط جضيج احلراكت االحتجاجية‬ ‫العظمية‪ ،‬سواء املنمظة من طرف النقابات العاملية أو األحزاب‬ ‫املعارضة آنذاك‪ ،‬أو أصوات اليسار اجلدري و اإلصاليح يف‬ ‫الفضاءات الثقافية و اجلامعية اليت اكنت يف مواجهة مبارشة‬ ‫مع النظام‪ ،‬مما اخزتل – و لوقت طويل‪-‬الرصاع يف املغرب‬ ‫يف بعده السيايس و االجمتايع‪ .‬أطرافه النظام‪ ،‬و األحزاب‬ ‫املعارضة‪ ،‬والتنظميات امجلاهريية‪ ،‬و منمظات الدفاع الذايت‪،‬‬ ‫الطالبية‪ ،‬و التلقائية‪.‬‬ ‫إن االحتجاجات األمازيغية املهملة‪ ،‬و املتجاوزة‪ ،‬يف تلك‬ ‫الفرتة‪ ،‬مل تنث رواد و مناضيل احلركة الثقافية األمازيغية عن‬ ‫االسمترار والصمود‪ ،‬واملواجهة من حني آلخر‪ ،‬قصد التذكري‬ ‫بوجودها وإثبات ذاهتا اليت اكنت يف طور استجامع القوى‬ ‫و استهناضها‪ ،‬والبحث عن جتديد اآلليات االحتجاجية يف‬ ‫انتظار االنعطافة اليت ستخرج باحلركة من النضال الشفهي‬ ‫إىل املامرسة امليدانية‪ ،‬و من نضال احملادثة إىل التدوين‪،‬‬ ‫تدوين املواقف و املواقف املضادة‪ ،‬لتحقيق الرتامك النظري‬ ‫و العميل‪.‬‬ ‫ميثاق أاكدير ‪ :‬اإلطار الثقايف والتأسيس‬ ‫أول انعطافة للحركة جسده ميثاق أاكدير‪ ،‬الذي جاء عىل‬ ‫صورة بيان وقعته ست مجعيات عىل هامش اجلامعة الصيفية‬ ‫اليت نمظت يف أاكدير‪ .‬ميثاق اعتربه البعض اإلطار املرجيع‪،‬‬ ‫وامليثاق التأسييس للحركة الثقافية األمازيغية‪ ،‬خرجت به من‬ ‫إطار احلديث إىل إطار التأرخي‪ .‬هكذا شلك تارخي ‪ 5‬غشت‬ ‫‪ 1991‬إعالنا عن ميالد احلركة اليت اكنت بدون توثيق يف‬ ‫عالقهتا مع السلطة‪ ،‬إال ما اكن من شعارات مرفوعة يف‬ ‫أواخر صفوف مظاهرات فاحت ماي‪.‬‬ ‫لقد اعترب ميثاق أاكدير ميثاقا ثقافيا ال خيلو من مطالب‬ ‫سياسية أمهها‪ :‬اإلقرار يف الدستور املغريب بكون اللغة‬ ‫األمازيغية لكغة رمسية إىل جانب العربية‪.‬‬ ‫واملالحظ أن ميثاق أاكدير بيق مقترصا عىل امجلعيات‬ ‫اليت صاغته ووقعت هيلع‪ ،‬مل حيصل عىل الدمع الاكيف‬ ‫من املناضلني‪ .‬وال التبين الالزم ملضمونه من طرف الفاعلني‬ ‫األمازيغيني‪ ،‬و مل يمت اعمتاده كأرضية للنقاش من طرف‬ ‫امجلعيات األمازيغية‪ .‬مما يويح بأن لك موقع نضايل حياول‬ ‫أن يتفوق عىل موقع آخر‪ ،‬مما يضمر رصاعا خفيا و غري‬ ‫معلن بني اجلهات األخرى‪ ،‬األطلس املتوسط‪ ،‬و الريف‪ .‬هكذا‬ ‫أفسح املجال ملبادرات أخرى جسدهتا بيانات و آراء‪ ،‬اكن‬ ‫أبزها البيان األمازييغ‪ ،‬النابع من منظور أطليس قائده دمحم‬

‫شفيق‪.‬‬ ‫بيان دمحم شفيق ‪ :‬اإلطار املرجيع السيايس‬ ‫شلك بيان دمحم شفيق‪ ،‬العميد األول لملعهد املليك للثقافة‬ ‫األمازيغية الصادر يف مارس ‪ ،2000‬شلك هذا البيان‪،‬‬ ‫اإلطار السيايس للحركة الثقافية‪ ،‬بالنظر إىل مضمونه املتخم‬ ‫بالدالالت العميقة‪ ،‬إذ يعترب أول من أوىح بتأسيس احلركة‪ ،‬و‬ ‫أشار إىل رضورة التفكري يف حزب سيايس‪ ،‬يف لقاء بوزنيقة‬ ‫األول‪ ،‬تشلكت ما مسي بلجنة بيان دمحم شفيق‪ ،‬هيلكت عىل‬ ‫أساس متثيلية اجلهات األمازيغية الثالث‪ :‬الريف‪ ،‬األطلس‬ ‫املتوسط‪ ،‬سوس‪ ،‬وحرص عددها يف ‪ 33‬عضوا‪.‬‬ ‫كأي بيان‪ ،‬تعرض بيان دمحم شفيق لنقد الذع من طرف بعض‬ ‫النشطاء األمازيغ‪ ،‬إذ اعترب البيان متهيدا الحتواء احلركة و‬ ‫خطوة أوىل لتفويهتا لملخزن يف إطار العملية اللكاسيكية‬ ‫اليت يهنجها واملعروفة برتويض احلراكت االحتجاجية‪ ،‬و قد‬ ‫ذهب منتقدو البيان إىل حدود اهتام صاحب البيان بالتواطؤ‬ ‫مع املخزن لتلجمي احلركة و تكبيلها‪.‬‬ ‫فالرجل‪ ،‬أي دمحم شفيق‪ ،‬قمية عملية‪ ،‬بالنظر إىل إنتاجه‬ ‫الغزير‪ ،‬و مشواره النضايل الذي يصعب إناكره‪ .‬دمحم‬ ‫شفيق ميتلك من احلصافة و احلمكة و الذاكء ما يؤهله لتفادي‬ ‫مكائن املخزن‪ ،‬و مطبات الكرايس‪.‬‬ ‫املرحج‪ ،‬أن دمحم شفيق رأى أن الفعل األمازييغ جيب أن‬ ‫يمتأسس‪ ،‬و أن يكون من داخل املؤسسات‪ ،‬نظرا ملا تتيحه‬ ‫هذه األخرية من إماكنيات مادية وبرشية‪ ،‬باإلضافة إىل‬ ‫حتويل احلركة من حركة احتجاجية إىل حركة اقرتاحية‪ ،‬و‬ ‫مشاركة يف تدبري شأهنا يف شلك تشاريك مع أجهزة الدولة‬ ‫ما دام اللك يفعل يف إطار دستور رمسي‪ ،‬فال مانع يف العمل‬ ‫من داخل املؤسسات‪.‬‬ ‫لقد اكنت قوة البيان يف نقطه التسعة اليت شلكت أساس‬ ‫امللف املطليب للحركة و يه اكلتايل‪:‬‬ ‫ــ فتح حوار وطين حول األمازيغية‪ ،‬مبين عىل العقل‬ ‫واملنطق‪.‬‬ ‫ــ االعرتاف الدستوري باألمازيغية لكغة رمسية ووطنية‪.‬‬ ‫ــ رصد برناجم خاص بتمنية املناطق األمازيغية‪.‬‬ ‫ــ التدريس اإلجباري‪ ،‬بقوة القانون‪ ،‬لألمازيغية وإنشاء معاهد‬ ‫ملعريهتا وهتيئهتا‪.‬‬ ‫ــ إعادة النظر‪ ،‬وبشلك جدي وجذري‪ ،‬يف املقررات املدرسية‬ ‫ملادة التارخي وتصحيحها إلنصاف األمازيغيني‪.‬‬ ‫ــ إنشاء تلفزة خاصة بالبث باللغة األمازيغية‪،‬‬

‫ــ توفري مرتمجني باحملامك واملستشفيات واإلدارات العمومية‬ ‫ملساعدة الناطقني باألمازيغية‪،‬‬ ‫ــ المساح ملنتخيب املجالس احلرضية والقروية بإجراء‬ ‫املداوالت باللغة األمازيغية‪،‬‬ ‫ــ رفع احلظر عىل األمساء األمازيغية‪.‬‬ ‫ــ رد االعتبار للفنون األمازيغية والعناية بالفنان األمازييغ‪.‬‬ ‫ــ وضع حد لتعريب وتشويه أمساء األماكن الطوبونميية‪،‬‬ ‫إطالق أمساء خشصيات تارخيية أمازيغية عىل املؤسسات‬ ‫العمومية‪،‬‬ ‫ــ إضفاء صفة املنفعة العامة عىل امجلعيات األمازيغية‪ ،‬تقدمي‬ ‫نفس الدمع املايل لملنشورات املدافعة عن األمازيغية‪ ،‬الذي‬ ‫تستفيد منه املنشورات الصادرة بالعربية أو لغات أخرى‪.‬‬ ‫هذه املطالب اكفية و شافية و شاملة‪ ،‬اخترصت لك مهوم‬ ‫احلركة‪ ،‬لذا وقع جتاوب كبري معها قبل أن يضمحل هذا‬ ‫التجاوب مبارشة بعد اإلعالن عن تأسيس املعهد املليك‪ ،‬هذا‬ ‫اخلفوت وضع عالمة استفهام كبرية‪ ،‬خصوصا أنه تزامن‬ ‫مع ظهور خطاب أجدير الذي ابتلع بيان شفيق‪ ،‬و أتباعه‪ ،‬مما‬ ‫يؤكد فكرة التواطؤ‪ ،‬و التخطيط هلذا البيان‪ .‬مكا أن أمازيغ‬ ‫اجلنوب ال خيفون رفضهم للبيان و صاحبه‪،‬‬ ‫ما يعيب بيان شفيق‪ ،‬و ما نؤاخذه هيلع بغض النظر عىل قميته‬ ‫األدبية‪ ،‬هو كونه جاء حامال إلمسه‪ ،‬و كونه انفرادي‪ ،‬وإن مت‬ ‫تداركه فميا بعد‪ ،‬بتمسيته "البيان األمازييغ"‪.‬‬ ‫هذا من حيث شلك البيان‪ ،‬الذي أوىح باخزتال احلركة و‬ ‫أطرها‪ .‬و مناضلهيا‪ ،‬وتضحياهتا يف ذات واحدة‪ ،‬بل يف امس‬ ‫واحد‪ ،‬و إن اكن له وضعه االعتباري‪.‬‬ ‫و مضمونا‪ ،‬يعاب يف البيان جتاوزه لألدبيات األخرى اليت‬ ‫سبقته و خاصة ميثاق أاكدير‪ ،‬و بعض األرضيات الثقافية‬ ‫لبعض امجلعيات‪ ،‬و كأن البيان أول وثيقة مكتوبة تطرحها‬ ‫احلركة ممثلة يف زعمي التيار اإلصاليح‪.‬‬ ‫لقد سامه بيان شفيق بشلك كبري يف إظهار احلركة و إمساع‬ ‫صوهتا‪ ،‬ملا مهد حملطات الحقة جاءت أكرث تأثريا‪ ،‬أمهها‬ ‫التفات السلطات إىل قضية انتقلت من حركة اكنت مهملة إىل‬ ‫حركة متواجدة يف حسابات الدولة‪،‬‬ ‫إن احلراك و األحداث اليت هشدهتا منطقة القبايل باجلزائر‪،‬‬ ‫و ما صاحهبا من عنف و اقتتال أدى إىل فتح نقاش مبارش و‬ ‫تفاوض رصحي بني املناضلني األمازيغيني و النظام اجلزائري‪،‬‬ ‫نقول لوال هذه األحداث لبقيت األحداث‪ /‬القضية يف املغرب‬ ‫ضعيفة‪.‬‬ ‫أول حمطة اعرتف فهيا النظام باألزمة األمازيغية‪ ،‬اكن يف‬ ‫تارخي فاحت ماي ‪ ، 1994‬عقب اعتقال مناضيل " تيليي‬ ‫"ب "ﯖملمية" إثر رفع شعار االعرتاف باألمازيغية ألول مرة‬ ‫يف تارخي احلركة‪ ،‬ﯖملمية آخر معاقل املامنعة حىت اآلن‪ ،‬بعد‬ ‫رفض أعضاهئا املساومات‪ ،‬و عروض االلتحاق بالكرايس‬ ‫الوثرية باملعهد املليك‪ ،‬إلعتبارمه أن هذه املؤسسة منحة‬ ‫ملكية‪ ،‬جاء هبا خطاب أجديرخبنيفرة‪ ،‬بتواطؤ مع مريدي‬ ‫الدولة‪ ،‬و السؤال هل لك اخلطاب فيه سوء النية و ال حيمل‬ ‫أي يشء مفيد لألمازيغية؟ هل خطاب أجدير ال خيتلف عن‬ ‫الظهري الرببري الذي يتغىن به األمازيغ؟ هل ظهري أجدير ال‬ ‫يرتفع حىت إىل مستوى الظهري الرببري نقول مع القائلني ال‬ ‫مقارنة مع وجود الفارق‪ ،‬وكيف ما اكن احلال فظهري أجدير‬ ‫محل اعرتاف رمسي ومسا بالثقافة األمازيغية إىل مصاف‬ ‫الثقافات املوازية يف املغرب‪ ،‬وبوأها ماكنة حمرتمة رمغ ما‬ ‫أحدثه من رشخ يف احلركة االحتجاجية املنشقة‪ ،‬إىل موالني‬ ‫ومعارضني للخطاب املليك و مؤسساته‪.....‬يتبع‬

‫بورتريه‪ :‬الباحثة الأمازيغية �شادية الدرقاوي‬ ‫رشيد نجيب‬

‫تعترب الدكتورة شادية الدرقاوي من الباحثات اجلامعيات‬ ‫املغربيات اللوايت اقتحمن جمال البحث يف األمازيغية‬ ‫منذ زمن مبكر‪ ،‬خاصة عرب زاوية اللسانيات مع لك الدقة‬ ‫والضبط اليت يمتزي هبا هذا املجال عن غريه من املجاالت‬ ‫البحثية األخرى‪ .‬والدكتورة شادية الدرقاوي يه أستاذة‬ ‫التعلمي العايل متخصصة يف اللسانيات بلكية اآلداب‬ ‫والعلوم اإلنسانية جبامعة ابن زهر بأاكدير وعضوة‬ ‫مشاركة نشيطة باملعهد الثقايف الفرنيس بأاكدير‪.‬‬ ‫دافعت الدكتورة شادية الدرقاوي عىل الدوام عن أمهية‬ ‫الرتاث الثقايف املغريب خاصة املكون األمازييغ منه‬ ‫وأمهية العناية به مضن النسيج الثقايف الوطين‪ .‬هكذا‪،‬‬ ‫ونظرا الهمتاماهتا الثقافية املمتدة‪ ،‬مت اختيارها اكمرأة‬ ‫السنة يف صنف الثقافة يف إطار الدورة اخلامسة‬ ‫ملسابقة «مخيسة» سنة ‪.2005‬‬ ‫واكنت الدكتورة شادية الدرقاوي قد تبعت دراسهتا‬ ‫العليا جبامعة روين دياكرت باريس اخلامسة بالسوربون‬ ‫املهشورة‪ ،‬ومهنا حصلت عىل هشادة الدكتوراه سنة‬ ‫‪ 1986‬يف ختصص اللسانيات بعمل جاميع حمتور‬

‫حول‪ :‬دراسة الفعل وأمناطه يف أمازيغية تاشلحيت‪ ،‬هلجة‬ ‫تزينيت منوذجا»‪ ،‬حتت إرشاف الربوفيسور بنطوليال‪.‬‬ ‫محتلت الدكتورة شادية الدرقاوي عددا من املهام‬ ‫واملسؤوليات جبامعة ابن زهر حيث تشتغل مكا تقلدت‬ ‫عدة مناصب هبا ومهنا‪ :‬رئيسة شعبة ورئيسة مسلك‬ ‫الدراسات الفرنسية‪ ،‬وشاركت يف إحداث ماسرت اللغة‬ ‫األمازيغية بأاكدير برفقة جامعيني آخرين وهو يعترب أول‬ ‫ماسرت عىل الصعيد اجلاميع املغريب‪ ،‬وبه درست عدة‬ ‫مواد اكلنحو األمازييغ‪ ،‬الرتمجة‪ ،‬األدب الشفوي‪ .‬ويف‬ ‫املجال اإلبدايع‪ ،‬معلت عىل ترمجة مرسحية «العادلون»‬ ‫للاكتب الفرنيس ألبري اكمو إىل اللغة األمازيغية‪ ،‬يف‬ ‫خطوة اعتربت غري مسبوقة من اجلانب األديب‪.‬‬ ‫وقد ناقشت يف يوليوز ‪ 2013‬أول تأهيل جاميع يف‬ ‫جمال الدراسات األمازيغية جبامعة ابن زهر بأاكدير‬ ‫متناولة مكوضوع‪ »:‬األمازيغية‪ :‬من اللغة إىل الثقافة‪،‬‬ ‫ومن الوصف اللساين إىل التطبيق البيداغويج»‬ ‫أرشفت منذ التحاقها باجلامعة عىل إجناز العديد من‬ ‫األحباث اجلامعية عىل مستوى اإلجازة واملاسرت بلك‬ ‫من شعبيت الدراسات الفرنسية واألمازيغية بأاكدير‪،‬‬ ‫مكا أطرت العديد من األنشطة اإلشعاعية هبا خاصة لك‬

‫ما يتعلق باألمازيغية وكذلك بقضايا املرأة‪.‬‬ ‫ونرشت عدة أحباث ودراسات متخصصة مبجلة‬ ‫دراسات الصادرة عن لكية اآلداب والعلوم اإلنسانية‬ ‫جبامعة ابن زهر بأاكدير‪ ،‬ومهنا الدراسة اخلاصة‬ ‫بالنحو اخلاص بامجللة املركبة يف اللغة األمازيغية‪...‬‬

‫‪amynnay‬‬ ‫خالد العيو�ض‬

‫من البئر �إىل ال�صنبور‬

‫لعل هذا العنوان خيزتل مسار جتربة ممتزية بسوس‬ ‫العاملة‪ ،‬اخنراط وتضحية من أجل رفع ال ُغنب عن‬ ‫البوادي بغرض توفري احلقوق األساسية األوىل‬ ‫لملواطن للعيش الكرمي‪.‬‬ ‫تعود بنا الذكرى إىل مطلع التسعينات حيث توالت‬ ‫سنوات من اجلفاف وانعاكسات برناجم التقومي‬ ‫اهليلكي‪ ،‬واكنت البادية أكرث تأثرا حيث اكنت املائت‬ ‫من املهاجرين تغذي دور الصفيح باملدن الكربى‪.‬‬ ‫اكنت الفرتة صعبة بلك املقاييس لكن يف ظل هذه‬ ‫الظروف القاسية سيبادر أبناء القرى املقميون‬ ‫واملهاجرون عىل حد سواء إىل رفع حتد كبري‬ ‫سيعترب فميا بعد مدرسة يف التمنية القروية أو‬ ‫مبادرات القرب‪ .‬ولعل هذه التجربة ستظل جتربة‬ ‫مغربية بامتياز وليس هلا مثيل يف بايق الدول العربية‬ ‫سواء القريبة أو البعيدة‪.‬‬ ‫كيف بدأت احلاكية؟ ما يه أرسار ووصفات‬ ‫النجاح؟‬ ‫إن آفتنا يف اجلنوب‪ ،‬واجلنوب هنا إحالة تارخيية‬ ‫أكرث مهنا جغرافية أننا ال نوثق وال نؤرخ لتجارب رمغ‬ ‫قوهتا‪ .‬ولعلنا يف حاجة اليوم أكرث من أي وقت مىض‬ ‫إىل الكتابة إىل التقامس وإىل التأرخي لتجربة غريت‬ ‫الكثري من املفاهمي وخلخلت الكثري من التوابث‪.‬‬ ‫من «احلايس للروبيين» ختزتل االنتقال من التدبري‬ ‫التقليدي أي «مجاعة» إىل التدبري العرصي أي‬ ‫امجلعية‪.‬‬ ‫والدة امجلعيات التمنوية أو مجعيات الدواوير مكا‬ ‫يمسهيا البعض اكنت مرتبطة بإشاكلية املاء‪.‬‬ ‫املاء هو احلياة «وجعلنا من املاء لك يشء يح»‬ ‫لكن غياب املاء أو صعوبة الوصول إليه قد تدفعك‬ ‫إىل اهلجرة ومغادرة املاكن رمح اهلل حكمي سوس‬ ‫ّاح ْك ُأورزيوزَن‬ ‫«سيدي محو الطالب» «إنا إكلَ ني‪ :‬إ َن ْ‬ ‫وامان حاشا َ‬ ‫أيك املاكن» حيث ال تمسع خرير املياه‬ ‫ال ميكن هناك االستقرار‪.‬‬ ‫هسل شتوكة ليست به عيون ولكن به آبار وبه فرشة‬ ‫باطنية يتذكر الساكن أيام «اخليل والبارود» أيام‬ ‫«البحاير واملطامر العامرة» قبل أن تتحول األمور‬ ‫تدرجييا مع أواخر السبعينات حيث نزلت الفرشة‬ ‫الباطنية ومل يعد الفالح البسيط قادرا عىل االسمترار‬ ‫لتغزو هسل شتوكة املائت من البيوت البالستيكية‬ ‫ولزيداد الضغط عىل الفرشة الباطنية‪.‬‬ ‫يف هذه التحوالت املتسارعة والالمسؤولة وأمام حدة‬ ‫سنوات اجلفاف املتتالية‪ ،‬سيعود الساكن إىل معيهنم‬ ‫الذي ال ينضب‪.‬‬ ‫إىل الزمن امجليل‪ ،‬زمن التضامن والتآزر‪.‬‬ ‫ستختلف التمسيات من اجلمْ اعة إىل امجلعية لكن‬ ‫سيظل املبدأ هو هو‪.‬‬ ‫يف هذه األجواء ستخرج للوجود أوىل التجارب‪.‬‬ ‫جتربة البرئ املشرتك وتأسيس أول مجعية لملاء‬ ‫الرشوب باملغرب إهنا جتربة قرية تدارت اهلادئة ‪.‬‬ ‫يتبع‪...‬‬


‫ثقافة وفن‬

‫العددالخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪8‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫«الرماد الأخ�ضر امللتهب» ديوان جديد مللعيد العدناين‬ ‫دمحم ارجدال‬ ‫صدر للشاعرة الشابة ملعيد العدناين ديواهنا الشعري‬ ‫األول مضن منشورات رابطة تريا للكتاب باألمازيغية‬ ‫واملعنون ب ‪ " :‬ئلمكميز أزكزاو‪ /‬الرماد األخرض امللهتب"‪.‬‬ ‫وقد نالت به جائزة اإلبداع األديب صنف الشعر ملومس‬ ‫‪ 2013‬املنمظة من طرف رابطة تريا‪ .‬وصدر الديوان عن‬ ‫مركز الطباعة بأيت ملول يف ‪ 80‬صفحة من احلجم‬ ‫الصغري متضمنا ل ‪ 19‬قصيدة شعرية مكتوبة باحلرف‬ ‫الالتيين ويعلو الديوان غالف تزينه لوحة تشكيلية للفنان‬ ‫األمازييغ عبد اهلل أمنو املعروف ب عبدو أمنواكل‪ .‬مكا‬ ‫إن عنوان الديوان جيمع بني ثائية متضادة رماد ملهتب‬ ‫رمز الفناء ولون اخرض رمز اإلنبات واحلياة‪.‬‬ ‫أما عناوين قصائد هذه املجموعة الشعرية رتبت اكلتايل‪:‬‬ ‫رميغ‪/‬تعبت‪ ،‬كيغ‪ /‬رصت ‪ ،‬مالد ؤرد كيني‪ /‬لوالك‪ ،‬ئغ‪ /‬لو‬ ‫‪ ،‬ئغد مئلولن‪/‬الرماد األبيض‪ ،‬أحواش ئنو د وين خئف‬ ‫ئنو‪ /‬رقيص ورقص خيايل‪ ،‬أنلكوس ئنو‪/‬ماليك‪ ،‬تايري‬ ‫ن ئكنا ‪ /‬عشق المساء‪ ،‬تادال ن ئكتاين‪/‬باقة ذكريات‪،‬‬ ‫ماخ‪/‬ملاذا‪ ،‬أقا ن تيسنت‪/‬حبة ملح‪ ،‬ئكول ؤر مك فاخل‪/‬‬ ‫أقسم أال أدعك‪ ،‬تامكارت‪/‬الفرس‪ ،‬أسفار‪/‬الدواء‪ ،‬أوف‪/‬‬ ‫أف‪ ،‬مكني‪/‬أنت‪ ،‬ئزداميي‪/‬احصيح يا أماه‪ ،‬مامنك ك ؤر‬ ‫تريغ‪ /‬كيف أال أحبك‪ ،‬مايم كيغ‪...‬ماين ريغ‪ /‬ملا أصلح‬ ‫‪ ..‬وأين أسري‪.‬‬ ‫وتنحدر الشاعرة ملعيد العدناين من أمعاق األطلس‬ ‫الصغري منبع الشعر وموطن الشعراء‪ ،‬وبدوار اكرض‬ ‫بنوايح اغرم ند اوكنسوس باقلمي تارودانت رأت‬ ‫النور يوم ‪ 06‬غشت ‪ 1987‬وتربت بني أحضان أرسهتا‬ ‫األمازيغية احملافظة‪ ،‬وهناك مبسقط رأهسا تابعت‬ ‫دراسهتا االبتدائية والثانوية حيث حصلت عىل هشادة‬

‫البالكوريا بثانوية األرك لتلتحق بعد ذلك جبامعة ابن‬ ‫زهر بااكدير حيث جسلت بشعبة اللغة الفرنسية بلكية‬ ‫اآلداب والعلوم اإلنسانية أول األمر لكن مل يوافقها احلظ‬ ‫يف هذا التخصص فغريت الشعبة إىل مسلك الدراسات‬ ‫االمازيغية حيث حصلت عىل هشادة اإلجازة وطيلة‬ ‫سنوات الدراسة اجلامعية مجعت الشاعرة بني التحصيل‬

‫الدرايس وااللزتام بالدفاع عن هويهتا األمازيغية‬ ‫والنضال من اجل ذلك فشاركت يف عدة لقاءات‬ ‫وأمسيات و ملتقيات شعرية باحلرم اجلاميع وخارجه‬ ‫بفضاء امجلعيات‪ ،‬وفازت بقصيدهتا (ماخ؟ ‪ /‬ملاذا؟ ) يف‬ ‫مسابقة “ألف شاعر وشاعرة من اجل التغيري” املنمظة‬ ‫من طرف جامعة ابن زهر بأاكدير سنة ‪.2013‬‬ ‫ومجمل التميات اليت تتناوهلا قصائد الديوان التشبث‬ ‫باهلوية واللغة االمازيغية والدفاع عن حقوق اإلنسان‬ ‫والطبيعة واحلب واحلياة فهو شعر يصور أحاسيس‬ ‫الشاعرة وآالمها حهبا بدقة‪ ،‬شعر صادق نابع من‬ ‫وجدان الشاعرة‪ ،‬شعر يطري بسامعه يف عامل اخليال‬ ‫الال متنايه حىت ينصهر روحه يف عامل رومانيس‬ ‫مجيل‪ ...‬خاصة أن للشاعرة صوت جشي وطريقة فريدة‬ ‫يف اإللقاء حباها اهلل هبا‬ ‫وهذا مقطع شعري من إحدى قصائد الشاعرة املعنونة‬ ‫ب‪“ :‬مالد ؤرد كيني”‬ ‫مالد ؤرد كيني‬ ‫ماين غ يوف اؤل‬ ‫ءاد يانف ئتكويض‬ ‫ماين غ يوفا ؤلكيد‬ ‫ءاد يانف ئتضوري‬ ‫ماين غ ئسن ياديل ئس أك تال تزويض‬ ‫مالد ؤرد كيني‬ ‫ماين غ توفا تكوري‬ ‫أتك تاالست ن تزوري‬ ‫ماين غ ؤفيغ نكني‬ ‫ؤال زوند نكني‬ ‫أد نك غ ئدباب ن تكوري‪.‬‬

‫ديوان»�أ�سدي ن ييغد ‪ /‬ع�ش رماد» للدكتورة فاطمة‬ ‫فايز يفوز باجلائزة الأوىل لرابطة تريا‬ ‫م‪ .‬ا‪.‬‬ ‫فاز ديوان"أسدي ن ييغد ‪ /‬عش رماد" للدكتورة فامطة‬ ‫فايز باجلائزة األوىل لرابطة تريا للكتاب باالمازيغية‬ ‫ملومس ‪ 2013‬والذي أعلنت عنه جلنة التحكمي يف حفل‬ ‫شعري مبقر مجعية اليغ للتمنية بااكدير مساء يوم األحد‬ ‫‪ 23‬مارس ‪ 2014‬ختاما للقاء الوطين الرابع للكتاب‬ ‫باألمازييغ حول حمور اخلطاب الروايئ االمازييغ ‪:‬‬ ‫قراءات وقضايا وجتارب‬ ‫والديوان الشعري"أسدي ن ييغد ‪ /‬عش الرماد"صادر‬ ‫مبركز الطباعة أيت ملول‪ ،‬سنة ‪ 2013‬وهو الديوان الثاين‬ ‫للشاعرة‪ ،‬تؤثت لوحة تشكيلية للفنان إبراهمي إدحلاج‬ ‫الواجهة األوىل لغالفه كتب أعالها باحلرفني الالتيين‬ ‫وتيفيناغ شعار وامس رابطة تريا وكذا امس الشاعرة‬ ‫وعنوان الديوان‪ ،‬ويف الواجهة اخللفية مقطع من قصيدة‬ ‫شعرية من نفس الديوان‪.‬‬ ‫ويتألف ديوان "أسدي ن ييغد" من ‪ 100‬صفحة من‬ ‫احلجم الصغر متضمنا ل ‪ 23‬قصيدة شعرية كتبت‬

‫باحلرفني الالتيين وتيفيناغ‪ ،‬وعناوين قصائد الديوان الديوان اجلديد "اسدي ن ييغد"‪:‬‬ ‫اكلتايل‪ :‬متورت ن ييغد (وطن الرماد)‪ ،‬أمودو أماكرو‬ ‫أ ئزري‪...‬‬ ‫(السفر األخري)‪ ،‬أفوليك ن واول (حالوة اللكام)‪ ،‬اكر‬ ‫مان توفام‬ ‫تودرت (احلياة السيئة)‪ ،‬مكاس ن واوال (مثيل اللكام)‪،‬‬ ‫غ ئكنوان ؟‬ ‫أوال ئنو (لغيت)‪ ،‬ئكوت واول (حديث ممتد)‪ ،‬تفريست ن‬ ‫ئسدا تمكيت‬ ‫ييغد (محمل رماد)‪ ،‬تياكس ن وول (جراح القلب)‪ ،‬ئزازتن‪،‬‬ ‫ماد ئتارا‬ ‫صاغرو‪ ،‬أزواك (النيف)‪ ،‬ئرغود ئمتقا (هنيائ لقطرات‬ ‫ؤمدلو‬ ‫املطر)‪ ،‬تاالليت (ميالد)‪ ،‬ألن نون (عيونمك)‪ ،‬وئي (ابين)‪،‬‬ ‫ئ ئرتان ؟؟؟‬ ‫يودا (كيف)‪ ،‬تاسا ئنو (كبدي)‪ ،‬أشكيد ؤاكن أمكا ئنو‬ ‫تديت أ ئزري‬ ‫(تعال يا أيخ)‪ ،‬تاكوري (لكمة)‪ ،‬تومرت ن وول (فرحة‬ ‫تديت؟؟؟‬ ‫القلب)‪ ،‬تافيس ن وول (سكتة قلب)‪ ،‬وينو‪.‬‬ ‫وئين ك جئاوان‬ ‫تنحدر الشاعرة فامطة فائز من أعايل درعة باجلنوب‬ ‫ن ؤزواك‬ ‫الرشيق‪ ،‬حاصلة عىل الدكتوراه‪ ،‬وأستاذة مبسلك‬ ‫وئين ك‬ ‫الدراسات األمازيغية جبامعة ابن زهر بأاكدير‪ ،‬شاركت‬ ‫مئوراك‬ ‫يف عدة لقاءات أدبية وفكرية‪ ،‬وأطرت العديد من الندوات‪.‬‬ ‫تناكرام‬ ‫وصدر هلا ديواهنا الشعري األول بعنوان "تاندرا ن‬ ‫د تاضصا‬ ‫وااكل" ‪ /‬أنني األرض سنة ‪.2012‬‬ ‫ؤال د مئطاون‬ ‫وهذا مقطع من قصيدة "أزواك" من الصفحة ‪ 28‬من‬

‫‪tawsna d tazuri‬‬

‫يف حوار مع املن�شط االمازيغي‬ ‫موالي ابراهيم ‪:‬‬

‫حاوره‪ :‬ابراهمي ايت امحد‬ ‫مرحبا بك يف احضان جريدة نبض املجمتع ‪ ،‬بداية من يكون موالي‬ ‫ابراهمي‪ ،‬نبذة موجزة عن مسريتك الفنية ؟‬ ‫شكرا جلريدة نبض املجتع وشكرا للزميل ابراهمي اما فميا خيص سؤالك ‪،‬‬ ‫رصاحة اجعز دامئا ان اجيب عن مثل هذه االسئلة النه ببساطة صعب ان‬ ‫يتحدث االنسان عن نفسه لكن بلك بساطة انا جمرد شاب بسيط شق لنفسه‬ ‫طريقا يف جمال التقدمي والتنشيط وحاولت ان ابدع فيه حىت جعلته فنا من‬ ‫الفنون رفقة مجموعة من الزمالء الذين ابدعوا لك وطريقته ك الزهرة تامكروت‬ ‫اليت ابدعت يف هذا املجال بطريقهتا ‪ ،‬لنحاول ان جنعل منه فنا من الفنون‬ ‫‪ ،‬وبداييت اكنت منذ سنة ‪ 2005‬يف االذاعة املدرسية يف االعدادية اليت كنت‬ ‫اتابع فهيا دراسيت ‪ ،‬ألعتيل بذلك جموعة من املنصات احمللية ألحتول يف سنة‬ ‫‪ 2010‬اىل اجلهوية و‪ 2012‬اىل الوطنية‪ ،‬زرت خالهلا مجموعة من املناطق‬ ‫اكاكدير ‪ ،‬تافراوت ‪ ،‬ايت باها‪ ،‬تزنيت‪ ،‬اولوز ‪ ،‬لكممي ‪ ،‬تميوالي ‪ ،‬الرباط ‪،‬‬ ‫الدار البيضاء ‪ ...‬تارودانت‪.‬‬ ‫ باعتبارك مناضل امازييغ ومتشبت بالثقافة واهلوية االمازيغية‪،‬‬‫ومن خالل جتربتك التنشيطية‪ ،‬كيف ميكن لملنشط االمازييغ نرش‬ ‫الويع االمازييغ مجلهوره‪ ،‬او بصيغة اخرى ما هو دور التنشيط‬ ‫يف ترسيخ الويع االمازييغ؟‬ ‫خشصيا تشبيت بالقضية االمازيغة ونضايل له االولوية يف حيايت ‪ ،‬وحيمنا‬ ‫احتككت باالصدقاء يف احلركة االمازيغية ومعيل مكنشط حلفالت بعض‬ ‫التنسيقيات واالطارات املناضلة جعلين اختد من مبادئ احلركة منطا يف‬ ‫احلياة ويف التنشيط ‪ ،‬وسعيد جدا كوين تقلدت حمبة مجيع شباب احلركة‬ ‫االمازيغية وهذا ما جيعلين اكون ملزتما ومتحدثا بقضيهتم يف مجيع اللقاءات‬ ‫واملهرجانات ‪ ،‬رمغ ما يسببه يل ذلك من حساسيات مع اجلهات املنمظة ‪،‬‬ ‫لكن يبىق حب امجلهور للكايم وجتاوبه معه هو من يفرض امسي ‪ ،‬مكا‬ ‫اين ابدا لن اختىل عن القضية االمازيغية وسوف أبىق وفيا ملبادء النضال‬ ‫االمازييغ ‪ ،‬النه الفن وحده من يستطيع نرش الويع عند رشحية مهمة من‬ ‫الناس خصوصا واين استعمل طريقة القصائد العفوية اليت تصل اىل قلب‬ ‫املثقف والغري املثقف‪.‬‬ ‫أخريا ما يه ابرز العراقيل واملعيقات اليت تواجه املنشط االمازييغ‬ ‫فوق املنصة ؟‬ ‫اكلعراقيل العديدة اليت تواجه مجيع من ميهتن الفن االمازييغ بلك جتلياته؛‬ ‫غياب اطار قانوين حيمي هذه الرشحية من الفنانني ‪،‬وظن بعض اجلهات‬ ‫املنمظة بانه يستطيع اي واحد القيام مبهمة التنشيط ‪ ،‬رمغ ان املنشط هو الذي‬ ‫يتحمل عبئ احلفل من اوله اىل اخره لكونه اول من جيب ان حيرض واخر‬ ‫من ينرصف من الفنانني وكونه صلة الوصل الوحيدة بني اجلهة املنمظة وبني‬ ‫امجلهور ‪ ،‬امتىن من لك قليب من مجيع املنشطني االمازيغ ان يتكتلوا حىت‬ ‫حيموا انفهسم بانفهسم وهذه دعوة مين الهيم من اجل االرساع يف احداث‬ ‫اطار قانوين لملهنة‬

‫م�سابقة رابطة تري ّا للإبداع الأمازيغي يف جماالت الق�صة والرواية وامل�سرح الدورة اخلام�سة ل�سنة ‪2014‬‬ ‫ريا ألهدافها اليت رمسهتا‬ ‫وفاء من رابطة ت ّ‬ ‫منذ تأسيهسا واملمتثلة يف تجشيع الكتابة‬ ‫باألمازيغية‪ ،‬والعمل عىل إبراز املواهب‬ ‫اإلبداعية اجلديدة يف احلقل األديب األمازييغ‪،‬‬ ‫توجت بطبع أمعاهلا الفائزة‪.‬‬ ‫وبعد أن أرست تقليد تنظمي مسابقة أدبية‬ ‫باللغة األمازيغية سنويا بعد أربع دورات‬ ‫سابقة‪ ،‬فإهنا تعلن لعموم الكتاب واملتتبعني‬ ‫واملهمتني بالشأن األديب األمازييغ ما ييل ‪:‬‬ ‫أهنا بصدد التحضري لإلعالن عن األمعال‬ ‫الفائزة برمس الدورة الرابعة عىل هامش‬ ‫ملتقاها األديب السنوي الذي سينعقد خالل‬ ‫هشر مارس اجلاري واملنتظر أن يكون حموره‬ ‫هذه السنة حول الرواية باألمازيغية‪.‬‬ ‫أهنا تدعو املهمتني واملبدعني لملشاركة يف‬ ‫هذه املسابقة األدبية يف دورهتا اخلامسة يف‬ ‫املجاالت التالية ‪ :‬القصة والرواية واملرسح‬ ‫باألمازيغية‪ ،‬حبيث يتعني عىل لك راغب‬ ‫بالرتحش أن يبعث بعمله اإلبدايع إىل‬

‫العنوان‬ ‫الربيدي‪ :‬زنقة ‪ 628‬رمق ‪ 12‬يح املسرية‬ ‫‪ 60008‬أاكدير‪ .‬أو العنوان االلكرتوين‪:‬‬ ‫‪ tirra.asenflul@gmail.com‬أو ‪tirra.‬‬ ‫‪ anyalkam@gmail.com‬وذلك قبل ممت‬ ‫هشر أبريل من سنة ‪2014‬‬ ‫رشوط املسابقة ‪:‬‬ ‫ينبيغ عىل األمعال املرحشة أن‬ ‫‪ .1‬‬ ‫تكون نتاجا إبداعيا وليست ترمجة‪ ،‬وتكون‬ ‫عبارة عن ‪ ،‬مجموعة قصصية ال يقل عدد‬ ‫نصوصها عن ‪ 21‬قصة أكرث إذا اكنت من‬ ‫احلجم القصري‪ ،‬أو معل روايئ متاكمل‪،‬‬ ‫أو نص مرسيح مستويف لرشوط الكتابة‬ ‫املرسيح ومتعدد الفصول‪.‬‬ ‫يشرتط أن ال يسبق نرش هذه‬ ‫‪ .2‬‬ ‫األمعال جممتعة يف كتاب‪ ،‬وال مانع إن اكنت‬ ‫بعض نصوصها مبثوثة يف جرائد أمازيغية أو‬ ‫منشورة مبجالت ورقية أو الكرتونية ‪.‬‬ ‫جيب أن تكتب النصوص بلغة‬ ‫‪ .3‬‬ ‫أمازيغية سلمية من األخطاء يف نخسة مجسلة‬

‫عىل قرص مدجم أو مرقونة أو مكتوبة يدويا‬ ‫خبط واحض‪ ،‬وعىل ورق أبيض غري مسطر‪ ،‬مع‬ ‫مراعاة الفراغات بني السطور‪ ،‬واحرتام احلد‬ ‫األدىن من القواعد اإلمالئية يف تقطيع امجلل‬ ‫والكتابة‪ ،‬ورشح املفردات ذات الطابع احمليل‬ ‫أو غري املتداولة عىل نطاق واسع‪ ،‬وميكن‬ ‫لملرحش أن خيتار اخلط الذي يكتب به سواء‬ ‫تيفناغ أو اخلط الالتيين أو احلرف العريب‬ ‫مع رمس احلروف املفخمة بشلك يحمس للجنة‬ ‫امللكفة بقراءة األمعال من فرزها عن احلروف‬ ‫الرقيقة تفاديا للبس واالضطراب الداليل ‪.‬‬ ‫يشرتط أال يسبق لملرتحش الفوز‬ ‫‪ .4‬‬ ‫بإحدى اجلوائز األوىل لملسابقة‪ ،‬ومل يستفد‬ ‫من طبع امجلعية ألحد أمعاله‪ ،‬وتقىص من‬ ‫الرتشيح األمعال الفائزين يف الدورات‬ ‫السابقة إال بعد مرور مخس سنوات عىل‬ ‫تارخي فوزمه‪.‬‬ ‫ترفق األمعال املرسلة قصد‬ ‫‪ .5‬‬ ‫املشاركة بنخسة من البطاقة الوطنية وباملطبوع‬ ‫املرفق هبذه املسابقة معبأ بعناية‪.‬‬

‫ستحظى األمعال الفائزة باجلائزة منشوراهتا مع استفادة املبدع من معلية طبع‬ ‫‪ .6‬‬ ‫األوىل بفرصة النرش‪ ،‬حيث ستصدر الرابطة معله عىل أن حيمل املطبوع شارة امجلعية‬ ‫من لك معل مهنا طبعة واحدة يف إطار ويشار إىل كونه من إصداراهتا‪ ،‬وستظل‬ ‫حقوق الطبع يف الطبعات املوالية حمفوظة‬ ‫لملؤلف‪ ،‬وللجمعية اكمل الصالحية يف طبع‬ ‫الكتاب باحلرف الذي تراه مناسبا وحسب‬ ‫إماكنياهتا‪.‬‬ ‫تعترب املشاركة نفهسا مبثابة‬ ‫‪ .7‬‬ ‫مضانة من صاحهبا عىل أصالة معله‪ ،‬والزتام‬ ‫منه بقبول رشوط املسابقة املنصوص علهيا يف‬ ‫هذا القانون بلك رضا وطواعية‪.‬‬ ‫امجلعية ال تلزتم برد األمعال غري‬ ‫‪ .8‬‬ ‫الفائزة إىل أحصاهبا‪ ،‬مكا أهنا غري مسؤولة‬ ‫عن ضياعها ‪.‬‬ ‫حتتفظ امجلعية حبق جحب جائزة‬ ‫‪ .9‬‬ ‫جنس أو أجناس معينة إذا اكنت النصوص‬ ‫املشاركة ال ترىق إىل اجلودة املطلوبة وغري‬ ‫مقنعة ألعضاء اللجنة وفق املعايري اليت‬ ‫وضعهتا يف تقيمي األمعال ‪.‬‬


‫ثقافة وفن‬ ‫جنوم ال�سينما الأمازيغية ي�ستك�شفون املعامل الثقافية بواحة‬ ‫تيوت ويحيون جولة فنية‬ ‫العدد الخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫ابراهمي الرايم‬ ‫برشاكة مع مجعية سوس ماسة درعة للتمنية الثقافية‬ ‫نمظت مجعية أيوز للثقافة والفن بتعاون مع منتدى‬ ‫املبادرات لتمنية واحة تيوت األمسية الفنية األوىل يف‬ ‫برناجم اجلولة الفنية مجلعية أيوز وذلك يوم السبت‬ ‫‪15‬مارس ‪ 2014‬حيث مت االعالن عن افتتاح اجلولة‬ ‫انطالقا من املدرسة امجلاعتية بواحة تيوت باقلمي‬ ‫تارودانت‪ ،‬ومن املتوقع أن تزور هذه القافلة عدة مناطق‬ ‫بربوع جهة سوس ماسة درعة قصد عرض مرسحية «ال‬ ‫ايباون ال ايفراون» اليت تعاجل مشلك البناء العشوايئ‬ ‫يف قالب كوميدي ساخر‪ ،‬مكا ثضم أمسيات القافلة‬ ‫عدة مفاجائت فنية‪ .‬و قد انطلق الربناجم بوصول قافلة‬ ‫الفنانني اليت مضت أمساء كربى اكملخرج املمتزي عبد‬ ‫العزيز أوساحي والفنان املرموق احلسني برداوز و عبد‬ ‫اللطيف عاطيف و مبارك العطاش و أمينة السويس و‬ ‫الزاهية الزاهريي ومصطىف الصغري وفامطة بوشان‬ ‫و أمساء أخرى وازنة يف عامل السيمنا واإلعالم‬ ‫والثقافة‪.‬‬ ‫مشل برناجم الرحلة األوىل لتيوت زيارة لتعاونية‬ ‫تايمتتني النتاج و تسويق زيت أراكن حيث مت التعرف‬ ‫عىل العمل النسايئ يف املنطقة والتجربة اليت رامكهتا‬ ‫هذه التعاونية بعد اكرث من عقد من الزمن يف مواكبة‬ ‫النساء و العمل االقتصادي و الثقايف واالجمتايع‪ .‬مكا‬

‫‪9‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫‪tawsna d tazuri‬‬

‫متت زيارة املدرسة امجلاعتية تيوت اليت انطلقت فعليا‬ ‫هذه السنة يف التأطري و مواكبة التالميذ يف أحسن‬ ‫الظروف حيث تعترب هذه املدرسة رابع أكرب مدرسة‬ ‫مجاعتية باملغرب و أكرب مدرسة مجاعتية جبهة سوس‬ ‫ماسة درعة‪.‬‬ ‫مكا قام املنتدى املستضيف بتنظمي زيارة للوفد لقلب‬ ‫واحة تيوت قصد التعرف عىل بعض اخلصوصيات‬ ‫الثقافية اليت متزي املنطقة كتقنيات التدبري التقليدي لملاء‬ ‫حيث مت الوقوف عىل نظام السيق و ختزين املاء بالواحة‬ ‫مكا مت الوقوف بطاحونة مائية منوذجية ماتزال تؤدي‬ ‫رسالهتا يف حطن احلبوب والذرة بالطريقة التقليدية‪.‬‬ ‫مكا مت التعرف عىل بعض املآثر السعدية يف املنطقة‬ ‫اكلقصبة األثرية و معامل السكر‪ ،‬اضافة لزيارة بعض‬ ‫الرياضات واملنشائت السياحية ‪..‬‬ ‫أما األمسية الفنية فقد شلكت حدثا من نوع خاص حيث‬ ‫استقطبت املائت من ساكنة املنطقة غصت هبم جنبات‬ ‫ساحة املدرسة امجلاعتية وقد متزي احلفل بالقاء لكامت‬ ‫اجلهات املستضيفة للحدث واليت مشلت رئيس امجلاعة‬ ‫القروية و مدير املدرسة اضافة ملدير مجعية سوس‬ ‫ماسة درعة للتمنية الثقافية و رئيس منتدى املبادرات‬ ‫لتمنية واحة تيوت احملتضنني للنشاط‪ .‬لينطلق احلفل‬ ‫الذي نشطنه الفنانة املقتدرة زهرة تامكروت بعرض بعد ذلك تقدمي الفنانني و موكب مجعية أيوز للثقافة النشاط جناحا ممتزي استحسنه امجلهور و املنمظون و‬ ‫فاكيه ساخر للفنان املتألق مصطىف الصغري‪ ،‬مت فقرة والفن اليت نشطت هذه األمسية وبعد ذلك مت عرض اكفة الفعاليات احمللية وكذا الضيوف‪.‬‬ ‫موسيقية تضامنية مع الفنان عبد العزيز الشاخم‪ .‬ليمت املرسحية املمتزية «ال ايباون ال ايفراون» هذا وقد عرف‬

‫مبنا�سبة رحيله‪:‬‬

‫بروفايل الدكتور عبد املالك �أ�سادن‬ ‫عبد اللطيف شكيب‬ ‫عرفانا مبا أسداه للقضية األمازيغية املغفور له الدكتور‬ ‫احلسني عبد املالك أوسادن له أحد أمعدة احلركة‬ ‫األمازيغية وأحد أمه موجهها الذين استطاعوا الصمود‬ ‫أمام لك املساوات والتحديات‪ ،‬اكن من واجبنا الوطين‬ ‫وأخاليق قبل أن نكون إعالميني التعريف به والتذكري‬ ‫ببعض إهسامته‪ ،‬فالراحل عبد املالك اوسادن من مواليد‬ ‫‪ 1927‬يف منطقة أيت سادن ضوايح فاس‪ ،‬حصل عىل‬ ‫اإلجازة يف احلقوق بفرنسا ‪ ،1952‬ونال دكتوراه يف‬ ‫سورسا سنة ‪ ،1957‬انتقد سياسة ما يمسى باحلركة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫رحل عنا يف الفاحت من هشر فربير‪ 2014‬املايض‪.‬‬ ‫اكن يوصف بكونه الرشارة األوىل يف تارخي النضال‬ ‫األمازييغ‪ .‬يعترب املرحوم أول «أمازييغ» يمتكن من‬ ‫احلصول عىل هشادة الباكلوريا بثانوية موالي ادريس‬ ‫مبدينة فاس‪ ،‬اكن ذلك منذ سنة ‪ 1949‬بعد أن طرد من‬ ‫ثانوية أزرو األمازيغية أو ما اكن يعرف ب «‪Collège‬‬ ‫‪. » berbere d’Azrou‬‬ ‫خالل مسرياته العملية بفرنسا إبان حتضريه للدكتوراه‪،‬‬ ‫التىق باملسمتزع « أندري باسيه» املعروف بإهسامته‬ ‫الغزيرة للغة األمازيغية لسانيا ومعجميا وأدابيا خاصة‬ ‫بفرع اللغوي أليت سادن معقل الراحل الدكتور عبد املالك‬ ‫أوسادن‪ ،‬وتعاون معه عىل إجناز مجموعة من البحوث‬ ‫اللسانية واألدبية عن األمازيغية لعل أهشرها دراسة‬ ‫مقارنة بني متازيغت آيت سادن ومتزيغت آيت معرو‬ ‫نتوريرت بتزيي وزو باجلزائر‪ .‬واكن هلذا التعاون يف‬ ‫جمال اللغة االمازيغية دور حامس يف أن يتوىل الراحل‬ ‫املرحوم أوسادن تدريس األمازيغية ملدة أربع سنوات‬ ‫بباريس‪ ،‬واكن أول معل لملرحوم بالسلك الدبلومايس‬ ‫املغريب بفرنسا أنذاك‪.‬‬ ‫واكن الراحل األمازييغ أوسادن أحد املسامهني‬ ‫بامجلعية املغربية للبحث والتبادل الثقايف‪ ،‬يف مرحلة‬ ‫اكن مطلب األمازيغية من بني «احملرمات السياسية» بني امجلعية وبني مجموعة من الفاعلني املهمتني بالقضية‬ ‫يف بلدنا‪ .‬فمبجرد التحاقه بامجلعية سنة ‪ 1970‬سىع األمازيغية ومن بيهنم‪ :‬دمحم شفيق ونايت عبد امجليد من‬ ‫لتقدمي ما يستطيعه من دمع للجمعية‪ ،‬بدءا بربط العالقة أهرمومو واحلسني برحو العامل يف اإلذاعة األمازيغية من‬ ‫خنيفرة وآخرين كأعضاء يف امجلعية أو متعاطفني معها‪.‬‬

‫اجلشتيمي وحرضها من لكية آداب فاس أمحد بوزيد‬ ‫ومعر أمرير ودمحم فرح‪ ،‬وذلك يف عز إرضابات طالبية‬ ‫باحلي اجلاميع بفاس‪ .‬والدافع األسايس وراء تنظمي هذه‬ ‫األيام هو طرح مرشوع تدريس اللغة الفارسية والعربية‬ ‫بلكية اآلداب بفاس يف إطار ما مسي بإصالح براجم‬ ‫اللكية‪ ،‬فبادر أعضاء امجلعية باللكية وعدد من العاملني‬ ‫يف العمل األمازييغ باملطالبة بتدريس اللغة األمازيغية‬ ‫باعتبارها لغة وطنية قبل تدريس لغات أخرى أجنبية‪ .‬وقد‬ ‫أسس أيضا منتصف التسعينيات مجعية فزاز االمازيغية‬ ‫يف قلب العامصة العملية فاس‪ ،‬واكن مزنله ماكنا يقصده‬ ‫إميازيغن من لك مناطق املغرب لتدارس وتباحث والنقاش‬ ‫بغية إلنصاف األمازيغية‪ ،‬واكن املغفور له الدكتور أوسادن‬ ‫يعمل طيلة الهنار يف فاس ويلتحق مبدينة إموزار كندر‬ ‫ليال مكا أكده أحد أبناء منطقته أمحد بوعود ليسمتر يف‬ ‫النفاش مبعية رفاقه طيلة الليل حول قضايا هتم األمازيغية‬ ‫وطرق النضال من أجل رفع املطالب املرشوعة بشأهنا‬ ‫وكذا الطرق اليت ميكن اتباعها لرد االعتبار هلا‪ .‬وقد‬ ‫اسمتر دمعه للجمعية املغربية للبحث والتبادل الثقايف‬ ‫وملطالب القضية إىل آخر رمق من حياته‪ ،‬حبيث رصح‬ ‫مؤخرا بكون القضية قد اختذت الطريق الصحيح ما دام‬ ‫املواطنون قد اخنرطوا يف مرشوع رد االعتبار إلهيا لغة‬ ‫وثقافة وهوية وحضارة مكا رصح لنا هبا األستاذ الباحث‬ ‫باللسانيات األمازيغية الدكتور أمحد بوعود جبامعة‬ ‫احلسن الثاين بالدار البيضاء‪.‬‬ ‫ونظرا لمشوخ الفقيد وصدق كفاحه األمازييغ‪ ،‬أجري‬ ‫له حفال تأبينيا يف الذكرى األربعينية بقرص املؤمترات‬ ‫مبدينة فاس‪ ،‬يوم ‪ 8‬مارس ‪ ، 2014‬الذي أرشفت هيلع‬ ‫مجعية «أمان» للتمنية املستدامة وعائلة الفقيد بتنسيق مع‬ ‫فعاليات املجمتع املدين األمازييغ وقد هشد احلفل حضورا‬ ‫الفتا لملناضلني األمازيغ السيد دمحم منيب‪ ،‬ودمحم‬ ‫بودهان‪ ،‬ومميون اغراز‪ ،‬ودمحم أجعجاع واألستاذة مرمي‬ ‫الدمنايت‪ ،‬حيث تضمن احلفل التأبيين هشادات مؤثرة‬ ‫للك من األساتذة حسن قمشار‪ ،‬ودمحم بوشدوك‪ ،‬وموحا‬ ‫خمليص‪ ،‬واكمحو‪ ،‬ودمحم الشايم واحلسني اجلهادي‪،‬‬ ‫ويف دجنرب ‪ 1971‬وضع رهن إشارة امجلعية إقامته والذين حتدثوا عن اسمتاتة الراحل وجشاعته وخصوصا‬ ‫بإموزار كندر ملدة ‪ 5‬أيام‪ ،‬مقا خالهلا بتنظمي أيام تكوينية حزمه ورصامته يف نضال عن األمازيغية‪ ...‬رمح اهلل‬ ‫حرضها من الرباط لك من أخياط ابراهمي واحلسني الفقيد وجعلنا من بني الذين يمتمون رسالته النبيلة‪.‬‬ ‫أيت باحسني واحلسني أجكون وعبد اهلل الرمحاين‬


‫ثقافة وفن‬

‫العددالخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪10‬‬

‫الفنان األمازيغي حسن الحرناتي‪:‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫الأزمة �ساهمت يف تدين واقع الأغنية‬ ‫الأمازيغية يف املهجر‬

‫ـ ماذا تقول عن مسامهاتك الفنية يف إطار‬ ‫األغنية األمازيغية؟‬

‫يف سنة‪ 1999‬سامهت يف تجسيل مجموعة من‬ ‫األغاين الدينية باإلذاعة األمازيغية واليت مازالت تبث حاليا‪،‬‬ ‫من أبرزها أغنية ثوذرث نـ نيب (سرية النيب) وثريسال نـ‬ ‫ليسالم (أراكن اإلسالم) و ثزاليث نـ مجلعة (فضائل صالة‬ ‫امجلعة)‪ ..‬وغريها‪ ،‬مكا معلت عىل تجسيل أربعة أرشطة‬ ‫غنائية اكن أوهلا سنة‪ ،1999‬وتلهتا مجموعة من األغاين‬ ‫األخرى آخرها اكن سنة ‪ ،2008‬ويه آغاين ذات مضامني‬ ‫متنوعة إجمتاعية وعاطفية ويه بصفة عامة تصب يف اهلموم‬ ‫واملشالك اليت يعيهشا اإلنسان األمازييغ‪.‬‬ ‫يل مسامهات غنائية أخرى يف العديد من املهرجانات‬ ‫الثقافية ومن أبرزها املهرجانات الثقافية مبدينة امخليسات‬ ‫وتيفلت ومدينة الروماين‪ ،‬وشاركت كذلك إىل جانب ثلة من‬ ‫الفنانني يف أمسية فنية إلحياء ذكرى رائد األغنية األمازيغية‬ ‫محو الزييد مبرسح دمحم اخلامس بالرباط‪..‬‬

‫ـ تقمي حاليا بإسبانيا ماذا ميكن أن تضيف لك‬ ‫الغربة يف عالقهتا مع موهبتك الفنية؟‬

‫حممد ادامغار‬

‫ـ نعود إىل املغرب‪ ،‬يبدو أن هناك دامئا حربا‬ ‫باردة بني الفنانني ورشاكت التجسيل‪ ،‬أنت‬ ‫كفنان كيف تفرس ذلك؟‬

‫الفنان األمازييغ حسن احلرنايت‬

‫خشصيا يف بداية مشواري الفين عانيت كثريا‬ ‫مع هذه الرشاكت اليت بطبيعة احلال هدفها األسايس هو‬ ‫الرحب الرسيع‪ ،‬فهي دامئا تهتافت حول الفنانني املعروفني يف‬ ‫الساحة وتتسابق إىل تجسيل جديد إنتاجاهتم‪ ،‬ويف املقابل‬ ‫ال تويل إهمتاما للشباب املبتدئ إال إذا كنت حمظوظا وهذا‬ ‫غالبا ال حيدث‪ ،‬فنتيجة للسلواكت اإلستعالئية اليت متارهسا‬ ‫هذه الرشاكت فكرت يف تأسيس رشكة إنتاج خاصة يب‬ ‫جسلت فهيا أرشطيت الغنائية‪ ،‬إضافة إىل تجسيل أرشطة‬ ‫ملجوعة من الفنانني من أبناء مدينة امخليسات‪.‬‬

‫ـ يف اإلطار الفين دامئا‪ ،‬مايه مشاريعك‬ ‫املستقبلية؟‬

‫حاليا لديا مجموعة من األغاين األمازيغية اجلديدة‪،‬‬ ‫سأجسلها حبول اهلل لكام حمست يل الفرصة يف ذلك‪،‬‬ ‫ويه تقريبا لكها تتناول موضوع الغربة كتمية أساسية‪،‬‬ ‫سأحاول أن أب ّلغ من خالهلا رسالة مضموهنا أن الغربة‬ ‫واملهجر مقربة لوأد تلك األحالم اليت كنا حنمل هبا يف وطننا‪.‬‬ ‫باالضافة إىل أغاين مقت بتلحيهنا جسلت فهيا ذكرى‬ ‫للعزيزين والدي وأخيت اللذين تويف وأنا يف الغربة‪.‬‬

‫الغربة مل تضف يل أي يشء يذكر‪ ،‬ولكن لألسف‬ ‫اكنت يل حكجر عرثة أمام حتقيق مجموعة من األحالم اليت‬ ‫مل ترى النور يف املغرب‪ .‬كفنانني نعيش يف احلقيقة واقعا‬ ‫مرا وخاصة يف ظل وتدعيات األزمة اإلقتصادية‪ ،‬مما سامه‬ ‫هذا الوضع يف تدين واقع األغنية األمازيغية يف املهجر‪،‬‬ ‫فأصبح الفنان املغريب مهمشا إىل درجة كبرية‪ .‬الغربة مل‬ ‫تعد تلك اجلنة اليت حتقق األحالم‪ ،‬بالعكس متاما فهي يف‬ ‫نظري ويف نظر العديد ممن يؤيدونين نفس الرأي أهنا مرتع‬ ‫لملعانات اليومية‪ ،‬فلقد صدق املثل األمازييغ القائل‪ ":‬لهّ ام ـ لكمة اخرية؟‬ ‫إمسح يل أن أجعل ختام لكميت نصيحة من القلب‬ ‫قرضان نمتازيرت إينو‪ ،‬وال ثامنث ن متزيار ن ؤوب ّراين"‪.‬‬ ‫إىل القلب أوجهها باخلصوص إىل الشباب من الفنانني الذين‬ ‫ـ تناسلت يف العرش السنوات االخرية يف يفكرون يف اهلجرة‪ ،‬فأقول هلم صادقا أن الغربة سوف تقتل‬ ‫إسبانيا العديد من امجلعيات األمازيغية‪ ،‬يف موهبهتم الفنية‪ ،‬فعىل الرمغ من املشالك اليت يعاين مهنا‬ ‫نظرك ماذا أضافت هذه امجلعيات للفن والفنان املجال الفين يف املغرب إال أنه يظل املاكن الفطري الوحيد‬ ‫لنجاح أية مسرية يف موهبة الفن األمازييغ‪.‬‬ ‫االمازييغ؟‬ ‫يه بدورها تأثرت بشلك سليب جراء هذه األزمة‪،‬‬ ‫فمل تعد الثقافة أو الفن من أولويات أو إنشغاالت املهاجرين‬

‫في اول عرض لها بمدينة اكادير‪:‬‬

‫امل�سرحية الأمازيغية < ءاليلي >‬ ‫تنت�صر لق�ضايا النهو�ض بحقوق املر�أة املهم�شة‬ ‫ألييل عرض مرسيح فين وتفاعيل‪ ،‬يالمس قضايا‬ ‫الهنوض حبقوق املرأة املهمشة املتعلقة باحلياة االجمتاعية‬ ‫واالقتصادية والثقافية‪..‬و ذلك عرب خط درايم اجمتايع يمنو‬ ‫ويتطور من خالل مواقف وأحداث تقع المرأة – أمينة‪ -‬تعيش‬ ‫يف رصاع دامئ مع جممتع ذكوري ال يتواىن عن اغتصابات‬ ‫متتالية حلقوقها‪ ..‬اغتصبت ويه قارص فتفاجأت بقرار‬ ‫تزوجيها ملغتصهبا‪ ..‬قرار صادم اسمتد رشعيته من الثقافة‬ ‫الذكورية املتجذرة يف بنية التفكري امجليع‪ ،‬وحتت مقوالت‬ ‫خاطئة اكلعار وحشومة ولكام الناس‪ ،‬ما جعل أمينة تلجأ إىل‬ ‫اهلروب من ذلك الوسط وختيط حدوده‪.‬‬ ‫ولكهنا ستتعرض من جديد لالستغالل و االبزتاز من طرف‬ ‫حارس احلدود‪ ،‬هذا األخري الذي سيستغل وضعيهتا‪ ،‬حتت‬ ‫ذريعة أن يسرتها ويغيط عيهبا‪ ،‬وبالتايل اسمترار املعاناة‬ ‫واالغتصاب املادية و املعنوية‪ ..‬و يف طرحه هلذا املوضوع‬ ‫اعمتدت دراماتورجية النص عىل تقنية الرتكيب املوازي ويه‬ ‫تقنية سيمنائية حمضة حتدث اإلثارة و التشويق ويمتثل ذلك‬ ‫يف إعطاء هلذة املرأة صورة أخرى ويه خشصية درامية‬ ‫رومانسية – زهرة‪ .. -‬ويه اليت ستحل أمينة ضيفة عندها‬ ‫يف املدينة‪ ...‬لتبدأ نوستاجليا املرأة املقهورة عىل شالكة‬ ‫الرتكيب املوازي ألحداث ابتدأت من مرحلة الطفولة يف‬ ‫جممتع حتمكه الثقافة الذكورية‪ ،‬مرورا بفرتة النضج اليت‬

‫الإعالم‪...‬م�ستقبل‬ ‫الأمازيغية‬

‫أو األروبيني‪ ،‬أصبح اهل ّم الوحيد لدى امجليع هو البحث عن‬ ‫الشغل لتغطية املصاريف الرضورية‪ ،‬مفتطلبات احلياة جد‬ ‫ملكفة ورمبا هذا ما جعل العديد من امجلعيات واملهرجانات‪،‬‬ ‫نظرا لنقص مزيانيهتا املالية فالدولة اإلسبانية مل تعد تقدم‬ ‫منحا ومساعدات للجمعيات لتغطية مصاريفها الكثرية‪.‬وهذا‬ ‫ما جعلها مجتد أنشطهتا ألنه مل يعد هيمت هبا أحد وبدورها‬ ‫مل تعد تويل إهمتاما بالفنانني األمازيغ‪.‬‬

‫حاوره‪ :‬سعيد بلغريب إسبانيا‬ ‫ـ بداية نود منك أن تقدم لنا ورقة تعريفية؟‬

‫ـ حسن احلرنايت‪ ،‬من مواليد مدينة امخليسات‬ ‫‪ ،1974‬إهمتايم بالفن واملوسيىق اكن مبكرا‪ ،‬حبيث كنت‬ ‫أشارك يف لك األنشطة املدرسية اليت اكنت تقام أنذاك‬ ‫يف املناسبات واألعياد الوطنية‪ ،‬كنت حمظوظا خالل هذه‬ ‫الفرتة من الطفولة حبيث كنت أول من يمت إنتقاءمه لتنشيط‬ ‫هذه املناسبات املوسيقية واملرسحية‪ ،‬واليت اكنت فرصة يل‬ ‫يف كيفية التعامل مع امجلهور‪ ،‬ومن خالهلا سقلت مواهيب‬ ‫الغنائية حيث كنت إىل جانب زمالء الدراسة نقوم بأداء‬ ‫رقصات أحيدوس إضافة اىل األناشيد واملرسح‪.‬‬ ‫من هنا تكونت لديا ميوالت فنية فكنت أسمتع‬ ‫كثريا إىل األغاين األمازيغية‪ ،‬وخضت جتربة الغناء ويعود‬ ‫الفضل يف ذلك إىل أيخ (دمحم احلرنايت) الذي ميلك‬ ‫موهبة يف كتابة الشعر األمازييغ فقمت بغناء العديد من‬ ‫قصائده اليت نالت إستحسان امجلهور‪ .‬وأود أن أشري‬ ‫هنا إىل أنين كنت عضوا يف مجعية "محو اليازيد" ويه‬ ‫امجلعية اليت إستفدت مهنا الكثري وخاصة يف إطار العمل‬ ‫امجلعوي األمازييغ‪.‬‬

‫‪tawsna d tazuri‬‬

‫تعرضت فهيا ملضايقات وابزتازات ومضاربات لبيع جسدها‬ ‫لرجل مل ترىض به زوجا‪ ،‬ووصوال إىل مرحلة الزوجية اليت‬ ‫تكون فهيا تابعة للرجل يف لك يشء وجمردة من لك حقوقها‬ ‫يف املشاركة الفعالة يف صياغة مصريها ومصري جممتعها‬ ‫الصغري‪...‬‬ ‫أما خشصية زهرة فتمتثل يف امرأة حقوقية متفتحة عىل‬ ‫مستجدات القوانني وممترسة يف الدفاع عن قضايا النساء‬ ‫املعنفات‪ ،‬تلعب دور االسمتاع والتوعية‪ ،‬ويه مبثابة سند‬ ‫لألوىل من أجل رسد حاكيهتا املأساوية اليت تبتدئ منذ‬ ‫الطفولة‪.‬‬ ‫و يعمتد هذا العرض املرسيح لغة ملفوظة‪ ،‬رحكية‪ ،‬وجسدية‬ ‫تمتثل األوىل يف اللغة األمازيغية لإلشارة إىل حق الفنانة‬ ‫األمازيغية يف مقاربة قضيهتا عرب اللغة األم واليت متكهنا‬ ‫من إيصال رسالهتا إىل أكرب رشحية من املجمتع القروي‬ ‫وخصوصا النسوي‪ ،‬وطرح وجهات نظر ورؤى متضادة‪،‬‬ ‫متصارعة ومتفاعلة حول احلقوق الطبيعية و املعنوية‬ ‫واالقتصادية لملرأة بدءا بتلك اليت ترتبط بالطفولة إىل تلك‬ ‫املرتبطة بالزواج‪.‬‬ ‫وتتضمن املرسحية مشاهد مناهضة لزواج القارص و الزواج‬ ‫املتعلق بالعائلة أو القبيلة‪ ،‬و أخرى تؤكد عىل رضورة إعطاهئا‬ ‫حق إبداء الرأي واملشاركة يف اختاذ القرارات احلامسة يف‬ ‫املجمتع‪ ،‬كرضورة مشاركهتا يف صياغة مشاريع القوانني‬

‫املنمظة لملجمتع وخصوصا املتعلقة هبا‪ ،‬مكرشوع قانون‬ ‫التحرش اجلنيس الذي يعترب موضة ذكورية وجهمة عىل‬ ‫الثقافة الشعبية اليت تزخر بعبارات ومقوالت ترفع من قمية‬ ‫املرأة‪ ..‬هذا إىل جانب الدعوة الرصحية إىل إيالء أمهية‬ ‫كربى ملقاربة النوع يف املشاريع التمنوية الشاملة‪.‬‬

‫ميثل التطور التقين املزتايد لوسائل اإلعالم مبختلف أمناطها‬ ‫فرصة تارخيية لالمازيغية( اليت مصدت شفويا رمغ لك االكراهات)‬ ‫لغة وثقافة للتطور واالنفتاح يف عرص الغلبة فيه ملن يتقن فن‬ ‫التواصل بلك طرقه‪.‬‬ ‫إن تناول موضوع االمازيغية واإلعالم يستديع مقاربة إشاكلية‬ ‫ذات أبعاد سياسية و تارخيية وثقافية وتقنية متداخلة‪ .‬وإذا اكن‬ ‫اإلشاكل السيايس قد تملس خطواته األوىل عرب دسرتة االمازيغية‬ ‫لكغة رمسية وان رهن ذلك بقانون تنظيمي مازال بعد ‪ 3‬سنوات من‬ ‫اإلقرار الدستوري يف قاعة انتظار "حكومة" ال ترى يف االمازيغية‬ ‫أولوية من أولوياهتا‪.‬‬ ‫فان األبعاد األخرى لتمية اإلعالم واالمازيغية تفرض نقاشا‬ ‫حقيقيا خاصة بعد جعز القناة الثامنة وخمتلف قنوات القطب‬ ‫العمويم وإذاعاته عن استيعاب مغزى اإلقرار الدستوري‬ ‫برمسية االمازيغية من خالل اسمترار هتميش املضامني الثقافية‬ ‫واحلضارية لالمازيغية بعدم توفري اإلماكنيات البرشية و التقنية‬ ‫واملادية الالزمة الجناز براجم ذات جودة ومضمون مالمئ‪.‬‬ ‫والن اإلعالم العمويم" الرمسي" مهتم باإلرصار عىل "‬ ‫فلكرة" االمازيغية وجتنب جعل اللغة والثقافة االمازيغية يف صلب‬ ‫معلية حتديث وتمنية املجمتع والدولة فاملطلوب إذن هو أن جيعل‬ ‫الفاعلون املناضلون من اجل االمازيغية مطلب"دمقرطة" اإلعالم‬ ‫العمويم حمورا لعملهم يف هذه الواجهة ألنه بدون إعالم معويم‬ ‫دميقرايط لن تمتكن اهلوية املتعددة لملغرب من الربوز وهذا يعين‬ ‫أيضا خروج اإلعالم املريئ العمويم من مركزيته يف اجتاه قنوات‬ ‫جهوية متارس إعالما للقرب قادر عىل متثل خمتلف جوانب املغرب‬ ‫اللغوي والثقايف‪...‬‬ ‫مطلب آخر له نفس الراهنية وحنن بصدد االمازيغية واإلعالم‬ ‫وهو اإلرساع بتحرير اإلعالم خاصة املريئ يف اجتاه التوفر عىل‬ ‫قنوات خاصة ومتخصصة وهنا ميكن لالمازيغية أن جتد هلا حزيا‬ ‫ربكا ‪.‬‬ ‫إن تطوير حضور االمازيغية يف اإلعالم سميكن أيضا من توثيق‬ ‫الذاكرة الشفوية املغربية واحلفاظ عىل الرتاث املادي والالمادي‬ ‫االمازييغ من االندثار‪.‬‬ ‫يبىق أن هذا لكه رهني باإلبداع يف تدبري مشلك العالقة بني ما‬ ‫يمسى اللغة املعيارية املوحدة و‬ ‫" اللغات" االمازيغية املنطوقة يف خمتلف مناطق املغرب بالتقدم‬ ‫يف إدماج االمازيغية يف املدرسة وتمنية التعامل حبرف"‬ ‫تيفيناغ" الن هذين املوضوعني مرتابطني بشلك كبري وكذا جعل‬ ‫االمازيغية حارضة يف خمتلف املؤسسات واملعاهد امللكفة بتكوين‬ ‫اإلعالميني‪.‬‬ ‫مكا ان الرضورة ملحة ليقوم املرشفون عىل اإلعالم العمويم‬ ‫بإعادة النظر يف دفاتر محتالت خمتلف املؤسسات اإلعالمية‬ ‫الوطنية بإدماج فعيل لالمازيغية لكغة وثقافة مككون رئييس‬ ‫وتوظيف اطر إعالمية قادرة عىل صياغة تصور إعاليم خيدم‬ ‫االمازيغية باعتبارها رصيدا مشرتاك للك املغاربة‪.‬‬ ‫إن التقدم يف حل هذه اإلشاكالت سيجعل اإلعالم قاطرة لالمازيغية‬ ‫حنو مستقبل أكرث دميقراطية وتسامه فيه بغناها الثقايف يف بناء‬ ‫جممتع مغريب دميقرايط متعدد منفتح وقادر عىل احلفاظ عىل‬ ‫عراقته التارخيية بدون أية عقدة نقص‪.‬‬


‫امللـــف‬

‫العدد الخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪11‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫‪akaram‬‬

‫الأمازيغية يف الإعالم جتارب و�آفاق‬

‫�إعداد ‪ :‬احل�سن باكرمي‬

‫يدور ملف العدد ‪ 5‬من اجلريدة حول موضوع ذي أمهية كبرية يف إدماج االمازيغية‬ ‫يف احلياة العامة‪ ،‬موضوع االعالم واالمازيغية‪ ،‬حيث يشلك االعالم الوسيلة اليت‬ ‫البد مهنا يف معلية االدماج زيف نفس اآلن يشلك املرآة اليت تعكس مدى التقدم‬ ‫يف االدماج مكا يسامه االعالم يف تقيمي وتقومي معلية االدماج هذه‪.‬‬ ‫ولتسليط الضوء عىل هذه االمهية ندرج يف الصفحات التالية عدد من مواد‬ ‫حتاول تناول املوضوع من مداخل خمتلفة ومتنوعة ويه ندوة العدد اليت نمظهتا‬

‫اجلريدة بتعاون مع املرصد اجلاميع ملهن وممارسات االعالم ومبشاركة طلبة‬ ‫ماسرت مهن االعالم وتطبيقاته بلكية االداب والعلوم االنسانية التابعة جلامعة‬ ‫ابن زهر بااكدير‪ ،‬باإلضافة اىل عدد من احلوارات مع عدد من الزميالت والزمالء‬ ‫ومه حادة العويش وحفيظة تعيب ومبارك ادمولود واحلسني العاليل كتجارب‬ ‫اعالمية مسعية‪ ،‬وحوار اخر مع الزميل عبد اهلل بوشطارت من قناة متازيغت‬ ‫واختمتنا هذه السلسة من احلوارات اهلامة حبوار مع دمحم صلو من املعهد‬ ‫املليك للثقافة االمازيغية‪.‬‬

‫في ندوة نبض المجتمع‪:‬‬ ‫طلبة ما�سرت مهن االعالم وتطبيقاته يناق�شون جتارب اعالمية �أمازيغية‬ ‫والإعالميون حادة لعوي�ش وحفيظة تعيب‪ ،‬ور�شيد بوق�سيم وم�صطفى وغزيف يعر�ضون جتاربهم‬ ‫حل�سن معت�صم‬ ‫لطاملا شلكت املواضيع املتعلقة باللغة‬ ‫والثقافة االمازيغيتني روح نبض املجمتع‬ ‫املغريب من خالل املطالب اليت رفعهتا‬ ‫احلركة االحتجاجية االمازيغية واليت‬ ‫تعترب من كربيات القضايا املجمتعية‬ ‫يف وطننا العزيز ‪.‬ولعل جميئ الدستور‬ ‫االخري بقرار ترسمي االمازيغية جنبا‬ ‫اىل جنب مع اللغة العربية دليل عىل‬ ‫الدور الذي يلعبه الفاعلون االمازيغيون‬ ‫يف خلق دينامية ال مثيل هلا يف الفضاء‬ ‫العمويم ‪.‬‬ ‫تأيت مشاركتنا يف هذا العدد من‬ ‫جريدة نبض املجمتع حرصا منا‬ ‫عىل االنفتاح عىل الفاعلني االعالميني‬ ‫كطلبة ماسرت مهن االعالم وتطبيقاته‬ ‫منوط هبم دور مواكبة ممارسات ومهن‬ ‫االعالم يف مجيع مناحهيا ‪,‬اذا تشلك‬ ‫القضية االمازيغية حمورا اسرتاتيجيا‬ ‫يف مرشوعنا االعاليم عرب ختصيص‬ ‫حزي كبري للبحث العيمل يف قضايا‬

‫مرتبطة باإلعالم االمازييغ‪ :‬كتطوير‬ ‫الصحافة الورقية االمازيغية ومواكبة‬ ‫حتديث االعالم االلكرتوين االمازييغ‬ ‫مبعية فاعلني اساسيني وخرباء‬ ‫متخصصني ‪.‬‬ ‫ويف هذا السياق نمظت اجلريدة‬ ‫ندوة اعالمية يوم امخليس ‪ 27‬مارس‬ ‫‪ 2014‬باملركب الثقايف دمحم مجال‬ ‫الدرة مبشاركة عدد مهم من طلبة‬ ‫ماسرت مهن االعالم وتطبيقاته حتت‬ ‫ارشاف منسق املاسرت الدكتور معر‬ ‫عبدو لإلطالع ومتابعة جتارب اعالمية‬ ‫أمازيغية ممتزية‪ ،‬وخالل الندوة اليت‬ ‫نشطها االعاليم االمازييغ براديو‬ ‫يلوس ااكدير عيل سالم حبنكته‬ ‫املعهودة بسطا فهيا الزميلني املتألقني‬ ‫يف مساء االعالم االمازييغ المسيع‬ ‫رشيد بوقسمي من االذاعة الوطنية قسم‬ ‫تاشلحيت ومصطىف وغزيف من حمطة‬ ‫اذاعة ام اف ام سوس‪ ،‬باالضافة اىل‬ ‫حضور طامق اجلريدة احلسن باكرمي‬

‫مدير النرش ودمحم الغازي رئيس‬ ‫التحرير ودمحم ادومغار وابراهمي‬ ‫ايت امحد طامق وعدد من أصدقاء‬ ‫اجلريدة‪.‬‬ ‫وقد دارت حماور الندوة بعد االسمتاع‬ ‫إىل جتربيت بوقسمي ووغزيف ‪،‬‬ ‫حول واقع االعالم االمازييغ قبل‬ ‫االعرتاف الرمسي باالمازيغية وآفاقه‬ ‫بعد الرتسمي‪ ،‬ونقدم هنا ويف القسم‬ ‫الفرنيس مسامهات طلبة ماسرت مهن‬ ‫االعالم وتطبيقاته يف تغطية الندوة‬ ‫باإلضافة اىل عدد من احلوارات حول‬ ‫موضوع امللف مع لك من الزميلتني‬ ‫حفيظة تعيب من راديو بلوس وحادة‬ ‫لعويش من حمطة الرشكة الوطنية‬ ‫لإلذاعة والتلفزيون بااكدير‪ ،‬والزميلني‬ ‫مبارك ادمولود من نفس احملطة‬ ‫والزميل احلسني العاليل املعلق‬ ‫الريايض لقناة تامزيغت بعد ان‬ ‫تعذر علهيم احلضور يف ندوة نبض‬ ‫املجمتع‪.‬‬


‫امللـــف‬

‫العددالخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪12‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫طلبة ما�سرت مهن االعالم وتطبيقاته يقدمون جتارب اعالمية �أمازيغية‬ ‫إجناز الطلبة لبىن جواد وحلسن معتصم و فامطة خالدي‬

‫احملور األول ‪ :‬واقع اإلعالم األمازييغ‬

‫رشيد بوقسمي‪ :‬إعاليم أدخل ثقافة‬ ‫‪ 20‬فرباير اىل االذاعة االمازيغية‬

‫مصطىف واغزيف ‪ :‬اكن اصغر مراسل‬ ‫حصيف باملغرب‬

‫سطر أوىل كتاباته وهو تمليذ يف السنة الثالثة‬ ‫إعدادي‪ ،‬ابتدأ الصحافة يف سن مبكرة‪ ،‬واستفاد‬ ‫من جتربة من سبقوه هلذا املجال‪ .‬إنه الصحيف‬ ‫مصطىف وغريف الذي يعترب ان جلهة سوس‬ ‫ماسة درعة طابع يمكن يف غياب مراكز و فرص‬ ‫التكوين‪ ،‬فهو مل يتلىق تكوينا أاكدمييا‪ ،‬و مل يلىق‬ ‫فرصة اكليت حيض هبا طلبة ماسرت مهن اإلعالم‬ ‫و تطبيقاته‪ ،‬الذين اعتربمه حمظوظني بالتكوين و‬ ‫كدا بأساتذهتم اللذين يزنعون اجللباب األاكدميي‬ ‫لريتدوا جلباب الصديق ‪« .،‬ماسرت اإلعالم‪ ،‬جتربة‬ ‫فتية لطلبته احلق باالفتخار به» حسب ما جاء عىل‬ ‫لسانه عشق اخلطاب الصحيف‪ ،‬فنرش مقاالته‬ ‫األوىل جبريدة األحداث املغربية و ذلك ابتدأ من‬ ‫سنة ‪ 2000‬ميالدية‪ ،‬ليمتكن بعد ذلك من إبراز‬ ‫امسه كصحيف متألق من خالل التجربة و كذا‬ ‫الدورات التكوينية اليت حظي هبا‪.‬‬ ‫اختار مصطىف واغزيف ذو الثالثني ربيعا واملزداد‬ ‫بعامصة سوس املغربية مند صغر سنه شق طريق‬ ‫مهنة املتاعب‪ ,‬إذ رمغ انعدام التكوين يف جهة سوس‬ ‫ماسة درعه يف هذا املجال إال أن هذا األخري‬ ‫استطاع أن خيرتق العديد من املدارس اإلعالمية‪،‬‬ ‫المسعية مهنا واملكتوبة ‪.‬‬

‫ابتدأ حب وشغف مصطىف ملهنة الصحافة يف‬ ‫التاسعة إعدادي‪ ,‬عرب عن هذه الرغبة بكتابته‬ ‫ملجموعة من املقاالت اليت اكن يرسلها بعد تصحيح‬ ‫أخطاهئا اإلمالئية والنحوية إىل بريد جرائد‬ ‫متعددة ‪,‬فاكن يكتب مقاالت إخبارية عن لك ما‬ ‫يدور يف املدينة أو عن أي ظاهرة تلفت نظره يف‬ ‫حميطه‪ ,‬مصطىف ال يتوفر عىل تكوين يف جمال‬ ‫الصحافة واكن بالنسبة له احلصول عىل تكوين‬ ‫مبثابة فرصة ذهبية ال جيب أن تضيع وهكذا‬ ‫استغل أول فرصة تتاح له بالدار البيضاء متجاوزا‬ ‫بذلك مجلة من الصعوبات اكنت حتد إرادته‬ ‫ورغبته القوية‪ ،‬هذا التكوين اكن له اثر كبري عىل‬ ‫مشواره املهين‪.‬‬ ‫يف سنة ‪ 2000‬سيبدأ بإرسال مقاالته إىل جريدة‬ ‫األحداث املغربية اليت ستبدأ بنرشها وستعمتده‬ ‫مكراسل هلا بذلك سيصبح من الصحافيني‬ ‫املتوفرين عىل بطاقة االعمتاد كصحايف وبطاقة‬ ‫االنمتاء إىل النقابة الوطنية للصحافيني ومن مث‬ ‫سيبدأ العمل مكذيع يف إذاعة راديو ام اف ام‬ ‫سوس‪ .‬من األمور اليت ساعدت مصطىف عىل بلوغ‬ ‫اهذافه واليت ذكرها يف ندوة عملية حول اإلعالم‬ ‫االمازييغ‪,‬اإلقدام واملغامرة وحماولة التقرب من‬ ‫الناس أو ما امساه بالقرب الوجداين الفضول‬ ‫واالكتشاف والبحث‪.‬‬

‫الصحافية والمنشطة بإذاعة راديو بلوس حفيظة تعيب‪:‬‬

‫�إدماج الأمازيغية يف الإعالم حمت�شم يلزمه الكثري‬ ‫حاورهتا ‪ :‬مسية البدري ‪ -‬ماسرت مهن و تطبيقات اإلعالم‬

‫من يه االعالمية حفيظة تعيب؟‬

‫حفيظة تعيب حصفية مقدمة أخبار باللغتني‬ ‫األمازيغية والعربية ومنشطة بإذاعة راديو بلوس‪.‬‬

‫كيف اكنت جتربتمك االعالمية‬ ‫باالمازيغية ؟‬

‫وجلت اإلعالم سنة ‪ 2008‬براديو بلوس مكقدمة‬ ‫أخبار ومنشطة لربناجمني األول برنا جم ‪aHit P‬‬ ‫‪ rade‬واملهمت أساس بالفن واألغنية األمازيغية ملا‬ ‫خيزتنه الفن األمازييغ من تراث وتارخي سواء‬ ‫األغنية التقليدية أو العرصية‬ ‫ويعمل الربناجم عىل التعريف باملجموعات الغنائية‬ ‫اجلديدة والفنانني اجلدد عىل الساحة الفنية‬ ‫وأيضا خمتلف الروايس والريسات عن طريق‬ ‫مسابقة خاصة ‪,‬واهلدف دامئا يبىق هو اإلعزتاز‬ ‫بالفن األمازييغ بشىت أنواعه‪.‬‬

‫ماهو تقيميمك لعملية إدماج اللغة‬ ‫األمازيغية يف اإلعالم؟‬

‫فميا خيص إدماج األمازيغية يف اإلعالم سأحتدث‬ ‫عن راديو بلوس اليت بدأت من أاكدير لتمشل‬ ‫مراكش البيضاء وفاس واليت اكنت حدثا بارزا‬ ‫يف اإلعالم األمازييغ حني نشأت كإذاعة خاصة‪،‬‬

‫واقع وآفاق اإلعالم األمازيغي‬ ‫موضوع ندوة نبض المجتمع‬ ‫حممد الغازي‬

‫التىق طلبة ماسرت مهن االعالم و تطبيقاته يوم‬ ‫امخليس ‪ 27‬مارس مبجموعة من رواد الصحافة‬ ‫األمازيغية‪ ،‬وذلك من خالل ندوة نبض املجمتع‪.‬‬ ‫متكن من خالهلا طلبة املاسرت من االستفادة من‬ ‫جتارب هؤالء الصحفيني‪ ،‬وهنا بعض من تفاصيل‬ ‫اللقاء‬

‫ُولد رشيد بوقسمي سنة ‪ 1981‬مبدينة سيدي إفين‪.‬‬ ‫تابع دراساته العليا جبامعة ابن زهر بشعبة‬ ‫الدراسات األجنلزيية و مهنا انطلقت مسرية هذا‬ ‫الشاب ليتجاوز صيتهُ ا حدود منطقته و وطنه‪.‬‬ ‫اكنت انطالقته األوىل من جامعة ابن زهر مبدينة‬ ‫أاكدير‪ ،‬إذ اكن رشيد بوقسمي من بني الطلبة الذين‬ ‫أسسوا املرسح اجلاميع األمازييغ حيث شارك‬ ‫يف أول مرسحية بعنوان « يف انتظار ُبزوغ مشس‬ ‫األمازيغ’’ و هو العمل املرسيح الذي أخرجه آنذاك‬ ‫عديل أيت الغايش‪.‬‬ ‫بعد ذلك جاءت حمطة دولة السينيغال و هناك‬ ‫شارك يف عدة ورشات خاصة باإلخراج املرسيح‬ ‫و قد ُخصصت إحدى هذه الورشات لفائدة تالميذ‬ ‫مدرسة « ‪ . » SOS VILLAGE‬مث جاء اختياره‬ ‫رفقة الشابة املغربية دمنا أيت بونيالت لقيادة معل‬ ‫مرسيح إفرييق – سويرسي مشرتك و هو مرشوع‬ ‫ال يزال قيد اإلمتام‪.‬‬ ‫و يف لوس أجنلس األمريكية حاز رشيد بوقسمي‬ ‫بوقسمي عىل جائزة « ‪ » TAZLA AWARD‬لتعدد‬ ‫الثقافات و اليت منحت له اعرتافا له بإهسامه يف‬ ‫نرش و تطويرالسيمنا األمازيغية ‪ .‬مث تواصل تألقه‬ ‫حبصوله عىل جائزة « ‪ » Guido Carliti‬اليت‬ ‫متنحها مدينة بيساكرا اإليطالية لألمعال اليت‬ ‫تجشع التضامن املتوسيط‪ .‬مكا حصل رشيد‬ ‫بوقسمي عىل جوائز أخرى هامة يف لك من اجلزائر‬ ‫و فرنسا‪.‬ومنذ سنة ‪ ،2010‬يعمل رشيد بوقسمي‬ ‫كصحيف يف إذاعة متازيغت الوطنية ‪.SNRT‬‬ ‫و يف سنة ‪ ،2006‬ركب رشيد بوقسمي مغامرة‬ ‫جديدة‪ ،‬متثلت يف تبنيه مرشوع ثقايف مطوح يريم‬ ‫إىل التعريف باإلبداع السيمنايئ األمازييغ‪ ،‬أدى‬ ‫به‪ ،‬رفقة هواة الفن السابع األمازييغ ونشطاء‬ ‫مجعويني من جهيت سوس والصحراء‪ ،‬إىل تأسيس‬ ‫مهرجان دويل للفيمل األمازييغ‪ ،‬إسين ن وورغ‪،‬‬ ‫هيدف تنظميه إىل التعريف باألمعال السيمنائية‬ ‫األمازيغية و اكتشاف املواهب وتجشيع الشباب‬ ‫األمازييغ عىل اإلبداع الفين‪.‬‬

‫‪akaram‬‬

‫هذه اجلهود اليت تبذل الزال إدماج األمازيغية يف‬ ‫اإلعالم إدماج حمتمش يلزمه الكثري من العمل‬ ‫للوصول لدرجة عالية‪ ,‬ويف هذا الصدد قال‬ ‫مصطىف اخلليف وزير االتصال الناطق الرمسي‬ ‫بامس احلكومة أن هناك توجها لرفع حصة‬ ‫حضور اللغة األمازيغية يف اإلعالم الوطين املريئ‬ ‫واملمسوع واملكتوب باعتبارها رصيدا ثقافيا للك‬ ‫املغاربة‪.‬‬ ‫وأشار يف هذا اإلطار إىل أنه يمت العمل حاليا‬ ‫من أجل دمع التعددية والتنوع الثقايف مذكرا بأنه‬ ‫مت رفع حصة حضور األمازيغية بقنوات األوىل‬ ‫واألمازيغية والسادسة والثقافية مكا أن حرف‬ ‫تيفيناغ أصبح يرافق الرباجم بالقناة األمازيغية‬ ‫حىت يؤدي اإلعالم دوره يف إدماج هذا احلرف‬ ‫يف اهلوية البرصية للك املغاربة‪.‬‬ ‫وذكر من جهة أخرى بأنه مت مؤخرا إطالق البوابة‬ ‫االلكرتونية لواكلة املغرب العريب لألنباء باللغة‬ ‫األمازيغية والتنصيص بوضوح يف العقد الربناجم‬ ‫الذي مت توقيعه لدمع الصحافة املكتوبة عىل أمهية‬ ‫وماكنة وحضور اللغة األمازيغية مكا أصبحت‬ ‫مسألة الكفاءات الصحفية العليا املمتكنة من اللغة‬ ‫اإلذاعة تبث نرشات وبراجم ممزية باللغة األمازيغية األمازيغية أمرا مطروحا مشريا أيضا إىل الدمع‬ ‫ويعمل الصحفيون يف معاجلة جل القضايا اليت الذي خيصص لألمعال السيمنائية اليت تعكس‬ ‫هتم املغاربة األمازيغ‪ ،‬يلغة أمازيغية حقة‪ ،‬ورمغ لك التنوع اللغوي باملغرب‬

‫وقف املشاركون يف ندوة اإلعالم األمازييغ اليت نمظهتا جريدة‬ ‫نبض املجمتع عىل واقع هذا اإلعالم مستعرضني أمه احملطات‬ ‫يف تطوره منذ امحلاية الفرنسية وصوال إىل يوما هذا‪ ،‬حيث‬ ‫بدأت اإلذاعة األمازيغية بث براجمها منذ ‪ 1938‬وجاءت جتربة‬ ‫اإلذاعات اخلاصة لتتيح فرصة لبث براجم األمازيغية عىل‬ ‫نطاق واسع ‪ ،‬فميا بيق حضور األمازيغية يف اإلعالم العمويم‬ ‫الرمسي باهتا باستثناء بعض الهسرات اليت تضيف الطابع‬ ‫الفللكوري عىل الرتاث الفين األمازييغ إىل أن تأسست القناة‬ ‫األمازيغية اليت تعترب مكسبا كبريا رمغ ما يوجه إلهيا من‬ ‫انتقادات‪ .‬وأكد املتدخلون عىل أمهية اإلعالم األمازييغ خاصة‬ ‫يف التعريف بالبعد األمازييغ يف الثقافة الوطنية‪.‬‬ ‫أما اإلعالم املكتوب‪ ،‬فيعيش تراجعا كبريا ‪ ،‬حيث مل تستطع‬ ‫بعض املنابر اإلعالمية األمازيغية الصمود طويال لتختيف من‬ ‫األكشاك يف ضل غياب اإلماكنيات باستثناء جريدة العامل‬ ‫األمازييغ اليت تواصل صدورها بانتظام وجريدة نبض املجمتع‬ ‫اليت تعترب جتربة فتية حاولت تأثيث املهشد اإلعاليم األمازييغ‬ ‫الوريق بشلك جديد يشلك قمية مضافة‪.‬‬ ‫و يبىق اإلعالم االلكرتوين متنفسا مهام كواجهة إعالمية‬ ‫حمست حلاميل اهلم األمازييغ بالتعبري عن املواقف وتغطية‬ ‫خمتلف األنشطة املرتبطة بالشأن األمازييغ‪.‬‬

‫احملور الثاين‪ :‬مشالك متعددة تعوق تطور‬ ‫اإلعالم األمازييغ‬ ‫أمجع املتدخلون يف الندوة عىل أن اإلعالم األمازييغ يتخبط يف‬ ‫مجموعة من املشالك يرتبط بعضها بالنظرة الدونية اليت الزالت‬ ‫بعض الدوائر تتعامل بتا مع األمازيغية مبن فهيم مسؤولون‬ ‫مبراكز القرار يف الدولة والذين أطلق علهيم اإلعاليم رشيد‬ ‫بوقسمي صفة « احلرس القدمي»‪.‬‬ ‫فالقناة األمازيغية الزالت تشكو من ضعف اإلماكنيات مقارنة مع‬ ‫بايق القنوات العمومية اليت تغدق علهيا الدولة من املال العام‬ ‫موفرة هلا املوارد املادية والبرشية اليت حترم مهنا القناة الثامنة‬ ‫اليت تشتغل بطامق من الصحفيني املناضلني الذين حياولون‬ ‫صنع المتزي رمغ غياب الرشوط املوضوعية‪ ،‬حيث أنتجت القناة‬ ‫ربورتاجات أفضل بكثري مما تنتجه القناة األوىل بإماكنياهتا‬ ‫الضخمة‪ ،‬وخري دليل عىل ذلك أن األمازيغيني يف اجلزائر وليبيا‬ ‫ودول أخرى يفضلون متابعة براجم الثامنة ‪.‬‬ ‫أما اإلعالم املمسوع فقد حقق ترامكا مهام رمغ كون بعض‬ ‫اإلذاعات الختصص حزيا كبري لألمازيغية يف براجمها‪.‬‬ ‫فميا تعاين اجلرائد األمازيغية من ضعف اإلماكنيات اليت تبىق‬ ‫رضورية لتقدمي مادة إعالمية ترىق ملستوى انتظارات القراء من‬ ‫حيث اجلودة واملواضيع‪.‬‬ ‫غياب فرص التكوين اإلعاليم مبجموعة من املدن املغربية يبىق‬ ‫أيضا عائقا أمام الثواقني لالشتغال يف امليدان اإلعاليم‪ ،‬فضال‬ ‫عن طغيان املبادرات و الوسائل الذاتية يف غياب شبه تام للدمع‬ ‫و اإلهشار‪...‬‬

‫احملور الثالث‪ :‬احللول و اآلفاق‬ ‫رمغ لك املشالك‪ ،‬فإن مستقبال واعدا ينتظر اإلعالم األمازييغ‬ ‫خاصة يف ضل دستور ارتىق باألمازيغية إىل لغة رمسية ‪،‬‬ ‫مما يقتيض دمقرطة املهشد اإلعاليم الوطين من أجل تكريس‬ ‫التعدد الثقايف واللغوي عرب إعادة االعتبار للثقافة واللغة‬ ‫واهلوية األمازيغية يف اكفة املجاالت اليت يعترب اإلعالم واحدا‬ ‫مهنا‪ ،‬لكن ذلك لن يتحقق دون تأهيل هذا اإلعالم من خالل‬ ‫مقاوالت إعالمية تشتغل بشلك احرتايف مع التكوين والتكوين‬ ‫املسمتر الذي يبىق رضوريا لالرتقاء بأداء اإلعالميني الذين‬ ‫يشتغلون يف هذا املجال ‪ ،‬مكا أن إعادة النظر يف توزيع‬ ‫اإلهشار أمر رضوري لتوفري اإلماكنيات لإلعالم األمازييغ‪.‬‬ ‫فاإلعالم األمازييغ مازال يتملس طريقه مما يستديع االهمتام‬ ‫بالبحث األاكدميي عرب مواكبة األمعال اليت يقوم هبا املعهد‬ ‫املليك للثقافة األمازيغية من تلقني حلرف تيفيناغ ومعرية للغة‬ ‫األمازيغية‪ ،‬وهو ماميكن أن تلعب فيه اجلامعات اليت توجد يف‬ ‫املناطق الناطقة باألمازيغية دورا هاما من أجل تأهيل العاملني‬ ‫يف الصحافة واإلعالم األمازيغيني‪.‬‬ ‫ويبىق الرهان هو التأسيس إلعالم أمازييغ جديد مبين عىل‬ ‫القرب اللغوي والوجداين واالجمتايع بلغة أمازيغية يفهمها‬ ‫اللك عوض اللغة املعيارية اليت تطرح بعض املشالك عىل‬ ‫مستوى التواصل ‪.‬‬


‫امللـــف‬

‫العدد الخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪13‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫حوار مع محمد صلو المسؤول عن الدراسات بالمعهد الملكي للثقافة األمازيغية ‪:‬‬

‫على الإعالم العمومي �أن ي�أخذ بعني االعتبار«‬ ‫‪».‬الو�ضعية اجلديدة للأمازيغية كلغة ر�سمية‬ ‫ماهو تقيميمك لواقع االعالم‬ ‫األمازييغ ؟‬

‫أعتقد أن اإلعالم األمازييغ الوريق يعيش وضعية‬ ‫مؤسفة ‪ ،‬فالصحافة الورقية متوت تدرجييا يف‬ ‫غياب الدمع‪.‬‬ ‫وأريد أن أشري هنا إىل أن هناك إماكنيات للدمع‬ ‫لكن عىل املنابر اإلعالمية األمازيغية أن تتحول إىل‬ ‫مقاوالت إعالمية بلك مامحتله اللكمة من معىن يك‬ ‫تستفيد من دمع وزارة االتصال‪.‬‬ ‫والجيب أن ننىس أن اإلعالم األمازييغ الوريق‬ ‫لعب دورا أساسيا وتارخييا حيمنا اكن الناطق‬ ‫الرمسي بامس احلركة األمازيغية واكب تطورها‬ ‫وأرخ للك املراحل‪.‬‬ ‫فنحن يف وضعية انتقالية حتولت فهيا األمازيغية‬ ‫من حالة مل تكن هلا فهيا أية وضعية إىل لغة رمسية‬ ‫إىل جانب العربية‪ .‬لذا جيب عىل اإلعالم العمويم‬ ‫مواكبة هذا التغيري وأخذه بعني االعتبار من خالل‬ ‫القوانني التنظميية اليت ستوحض الوضعية اليت‬ ‫ستعىط لألمازيغية يف اإلعالم العمويم خاصة‬ ‫أن اإلعالم املمسوع والمسيع البرصي يلعب دورا‬ ‫مهام يف الهنوض بالثقافة األمازيغية واحملافظة‬ ‫عىل اهلوية فضال عن كونه يقدم خدمة معومية‪.‬‬

‫وماذا عن جتربة القناة األمازيغية‬

‫اإلعالمي مبارك اد مولود‪:‬‬

‫�ضرورة تقريب الأمازيغية‬ ‫من املواطن املغربي الذي‬ ‫�إن�سلخ عنها‬ ‫حاوره احل�سن باكرمي‬

‫اليت تتعرض للكثري من االنتقاد؟‬

‫حاوره‪ :‬دمحم الغازي‬

‫‪akaram‬‬

‫من هو االعاليم االمازييغ مبارك اد مولود ؟‬

‫جتربة القناة األمازيغية حديثة ويه جتربة تتطور‬ ‫رمغ املالحظات واملؤاخذات اليت تجسل علهيا‬ ‫واليت الخترج عن منطق املالحظات عىل اإلعالم‬ ‫العمويم معوما مع خصوصية تمتثل يف كون‬ ‫العاملني هبا مل يستفيدوا من التكوين وإعادة‬ ‫التكوين رمغ محاهسم وإبداعهم‪.‬‬ ‫ماهو الدور الذي يسامه به املعهد املليك للثقافة‬ ‫األمازيغية يف الريق باإلعالم األمازييغ؟‬ ‫يلعب املعهد دورا مهام يف هذا املجال من خالل‬ ‫تنظميه لدورات تكوينية وهو مقبل عىل تطويرها‬ ‫‪ ،‬مكا أنه مينح جائزة اإلعالم األمازييغ ويتابع‬ ‫وضعية األمازيغية يف اإلعالم العمويم ويديل‬ ‫مبالحظاته خصوصا لوزارة االتصال‪.‬‬

‫من مواليد إقلمي ألكممي سنة ‪ 1965‬تابعت التعلمي االبتدايئ اإلعدادي‬ ‫والثانوي واجلاميع مبدينة أاكدير‪ ،‬وجلت العمل امجلعوي بعدة مجعيات‬ ‫مكنخرط وكعضو مباكتهبا املسرية منذ بداية المثانينيات مهنا مجعية‬ ‫االنبعاث الثقايف والرتبوي‪ ،‬والنادي السيمنايئ ‪ ،2000‬ومجعية اجلامعة‬ ‫الصيفية ‪.‬‬

‫انت احد العاملني يف جمال االعالم باللغة االمازيغية‬ ‫كيف اكنت جتربتمك خالل هذا املسار الطويل ؟‬

‫بدأ الغموض يلف وضعية املعهد‬ ‫املليك للثقافة األمازيغية مؤخرا بعد‬ ‫تنصيص الدستور عىل خلق جملس من هذا املجلس لكن رمبا بأدوار واختصاصات‬ ‫وطين للغات والثقافة املغربية‪،‬‬ ‫وهيلكة جديدة‪.‬‬ ‫ماحقيقة الوضع؟‬ ‫ليس هناك أي مغوض‪ ،‬فاملعهد يواصل معله يف لكمة أخرية حول مستقبل اإلعالم‬ ‫انتظار صدور القانون التنظيمي اخلاص باملجلس األمازييغ؟‬

‫جتربيت اإلذاعية انطلقت منذ سنة ‪ 1988‬وكنت آنذاك طالبا بلكية اآلداب‬ ‫بأاكدير إستجابة لرغبة إستاذي األول عبد اهلل أسفار ( خرجي املعهد‬ ‫العايل للصحافة وامللتحق بإذاعة أاكدير بعد جتربة بالقسم الدويل لإلذاعة‬ ‫املغربية ) والذي اكن آنذاك مسكونا ومهووسا بتطوير االداء املهين للقسم‬ ‫األمازييغ باإلذاعة اجلهوية بأاكدير واليت اكنت يف تلك الفرتة تقدم برناجما‬ ‫إذاعيا واحدا يف األسبوع ‪ ،‬حفاول أسفار الدفع بعدد من الشباب إلجناز‬ ‫براجم ملختلف املجاالت ومهنا الثقافية حيث اكنت إنطالقيت بإجناز برناجم‬

‫الوطين للغات والثقافة املغربية مكا نص هيلع أنا جد متفائل ملستقبل اإلعالم األمازييغ الذي‬ ‫دستور فاحت يوليوز ‪ ، 2011‬وهو القانون الذي يعيش أزمة عىل غرار اإلعالم العمويم ‪ ،‬ويه‬ ‫سيحدد الوضع اجلديد لملعهد الذي سيبىق جزءا وضعية لن تدوم وسيمت جتاوزها‪.‬‬

‫اإلعالمي بقناة تمازيغت الحسين العاللي‪:‬‬

‫ما ذنب املغاربة الأمازيغ يف اجلبال والقرى‬ ‫ملاذا نحرمهم من حقهم يف املعلومة واملعرفة؟‬ ‫الرياضية ويه ايضا جتربة جيدة استفدت مهنا‬ ‫الكثري خاصة من خالل االحتاكك مع مجموعة من‬ ‫االمساء اليت سبقتين يف املجال ‪ ،‬والمطوح من‬ ‫طبيعة احلال لن يتوقف عند هذا احلد بل ساظل‬ ‫اناضل يف االعالم االمازييغ النه جزء من هويتنا‬ ‫الوطنية ودوره بارز الن ما نتلقاه من اتصاالت من‬ ‫املسمتعني او املشاهدين او املعارف يجشعنا عىل‬ ‫بذل جهد ربكا ‪ ،‬هلذا اوكد انين الزلت يف بداية‬ ‫املشوار ومهام وصلت فالزلت اتعمل الن املجال‬ ‫االعاليم حبر ال قرار له‪ ،‬دامئا يتجدد‬

‫حاوره‪ :‬احلسن باكرمي‬

‫من هو احلسني العاليل االعاليم‬ ‫االمازييغ ؟‬

‫احلسني العاليل من مواليد ‪ 1970‬بااكدير ‪ ،‬مهمت‬ ‫باملجال االعاليم منذ الصغار‪ ،‬ووجلته سنة ‪1986‬‬ ‫عىل يد ثلة من االساتذة االجالء نذكر مهنم عىل‬ ‫سبيل املثال دمحم ولاكش ‪ ،‬احلسني اومشيش‬ ‫‪ ،‬املرحوم اجليخ حلسن والعامليك السعودي‬ ‫وأخرون ‪ ،‬وانا ممنت هلم ولزمالء اخرين الزلنا‬ ‫نتعمل مهنم الكثري ‪ .‬ولن انىس استاذي وصدييق‬ ‫مصطىف ايت عبدالرمحان من االذاعة املركزية‬ ‫قسم متازيغت حيث اكنت يل معه اوىل بدايايت يف‬ ‫االعالم االمازييغ المسيع سنة ‪ 1990‬تعملت منه‬ ‫الكثري وبفضله وصلت اىل ما وصلت اليه وبفضل‬ ‫اهلل بطبيعة احلال ‪.‬‬

‫انت احد العاملني يف جمال االعالم‬ ‫باللغة االمازيغية كيف اكنت‬ ‫جتربتمك خالل هذا املسار الطويل؟‬

‫وجلت املجال االعاليم يف سن ‪ 16‬سنة الن‬ ‫االعالم او الصحافة يه الدماء اليت جتري يف‬ ‫عرويق ‪ ،‬خالل بدايايت االوىل كنت امعل يف جمال‬ ‫االعالم باللغة العربية وبدمع من استاذي الفاضل‬ ‫دمحم ولاكش اكتشفت املجال االعاليم االمازييغ‬ ‫عرب االذاعة اجلهوية الاكدير منذ سنة ‪ 1988‬حيث‬ ‫كنت انشط معه مجموعة من الرباجم عىل مستوى‬ ‫االذاعة املركزية قسم تاشلحيت الكتشف هذا املجال‬ ‫منذ ذلك الوقت فقررت االشتغال فيه رمغ انه يف‬ ‫ذلك الوقت اكنت هناك صعوبة بالغة الن احلديث‬ ‫عن االمازيغية انذاك يعتربها البعض لالسف‬

‫بعد االعرتاف هبا رمسيا هل من‬ ‫آفاق جديدة إلدماج اللغة االمازيغية‬ ‫يف االعالم املغريب؟‬

‫دخيلة ولكن امحلد هلل بامياننا الراخس باملجال‬ ‫واضبنا عىل العمل فاكن يل رشف التعاقد مع‬ ‫االذاعة الوطنية قسم متازيغيت حيث اكنت مرحلة‬ ‫جديدة يف حيايت ومقت انذاك بانتاج مجموعة من‬ ‫الرباجم باالمازيغية خاصة نقل املباريات الكروية‬ ‫باالمازيغية واكنت جتربة فريدة قبل ان انتقل‬ ‫سنة ‪ 1997‬اىل مجموع اذاعات ام اف ام حيث‬ ‫خضت جتربة اعتربها خطوة للوراء لالسف يف‬ ‫مشواري االعاليم للفارق الشاسع بني االذاعة‬ ‫الوطنية واجلهوية الاكدير باعتبارمها مدرسة بلك‬ ‫ما لللكمة من معىن واالذاعة اخلاصة اليت تبحث‬ ‫غالبيهتا عىل الرحب دون مراعاة لذوق املسمتع‬ ‫واليوم اشتغل مع القناة الثامنة مكعلق لملباريات‬

‫اظن ان االعرتاف باللغة االمازيغية لكغة رمسية‬ ‫ثانية اىل جانب اللغة العربية يه خطوة اساسية‬ ‫ملنحها املاكنة اليت تستحقها ‪ ،‬وارى ان االعرتاف‬ ‫هبا رسالة واحضة للك الفعاليات باملجمتع من اجل‬ ‫ايالءها املاكنة اليت تستحقها‪ ،‬واالعالم املغريب ما‬ ‫دمنا نتحدث اكعالميني البد وان يولهيا ماكنة ربكا‬ ‫وان نكف عن جعلها جمرد اداة للتاتيت حيث جند‬ ‫بعض القنوات االذاعية باخلصوص جتعلها جمرد‬ ‫ثانوي ونفس اليشء بالنسبة لالعالم املكتوب‬ ‫صفحة او صفحتني لك اسبوع واحلال ان االعالم‬ ‫مدعو إلدماجها بشلك فعال وتكون ماكنهتا موازية‬ ‫لإلعالم املعرب ‪.‬‬ ‫مفا ذنب املغاربة الذين ال يتحدثون العربية يف‬ ‫اجلبال والقرى ملاذا حنرمهم من حقهم يف املعلومة‬ ‫واملعرفة وهو احلق الذي ميكهنم له االعالم‬ ‫االمازييغ ‪ ،‬هناك جتارب جلرائد امازيغية ويه يف‬ ‫حاجة اىل دمع ومواكبة ليكون هناك اعالم امازييغ‬ ‫قوي وفعال ‪.‬‬

‫أسبويع حول الثقافة « تاوسنا « ‪ ،‬وتواصلت املسرية بإجناز براجم‬ ‫متنوعة مهنا الثقافية والرتفهيية ألستقر منذ سنة ‪ 1995‬يف إجناز الرباجم‬ ‫الرياضية اليت تبث من اإلذاعة اجلهوية ‪ ،‬ولعل من أبرز الصعوبات اليت‬ ‫اكنت تواجه املنتج للرباجم اإلذاعية باألمازيغية يف احلقبة األوىل هو غياب‬ ‫املعامج اخلاصة باللغة األمازيغية باملغرب مما يدفع املنتج الذي حياول‬ ‫االحرتام التام هلذه اللغة اىل بذل الكثري من اجلهد قصد احلصول عىل‬ ‫مصطلحات ومفردات خاصة باللغة األمازيغية هربا من االستعامل املفرط‬ ‫ملصطلحات عربية أو غربية وهو ما دفعين خشصيا اىل لالستعانة مبمجع‬ ‫أجنزه إخواننا مبنطقة القبايل باجلزائر غري أنه مل تمت االستفادة منه نظرا‬ ‫لغياب اللغة املعيارية وصعوبة إقناع املرشفني عىل إنتاج الرباجم باستعامل‬ ‫مصطلحات تبدو للبعض غريبة عن اللغة األمازيغية اليومية بسوس ‪ ،‬واكنت‬ ‫تلك من أمه معضالت املنتج الذي يلج املجال معمتدا عىل جمهوده وإجهتاده‬ ‫‪ ،‬حيث يضطر اىل البحث املضين عن املصطلحات ‪،‬مكا يتحول اىل مرتمج‬ ‫ألغلب الضيوف الذين حياورمه حيث غالبا ما يطلون منه مدمه برتمجة‬ ‫فورية لبعض املصطلحات اليت يودون إستعامهلا ‪ ،‬ولكها أمور جترب املنتج‬ ‫واحملاور اىل بذل الكثري من اجلهد ‪،‬ونظرا لغياب الدورات التكوينية اخلاصة‬ ‫بتقنيات إنتاج الرباجم اإلذاعية اعمتدت يف جتربيت عىل تتبع ما يقدم يف‬ ‫اإلذاعات الرائدة باملغرب وباخلصوص أثناء تعاوين مع إذاعة طنجة اليت‬ ‫داومت االسمتاع إلهيا للهنل من بعض ما يقدم واالستئناس به ‪.‬‬

‫بعد االعرتاف هبا رمسيا هل من افاق جديدة إلدماج‬ ‫اللغة االمازيغية يف االعالم املغريب؟‬

‫إدماج األمازيغية جيب أن يكون يف مجيع منايح احلياة العامة حىت‬ ‫يتصاحل املغريب مع تارخيه العريق ‪ ،‬وبطبيعة احلال جيب عىل اإلعالم‬ ‫أن يلعب دوره ليس فقط االعالم الناطق أو املستعمل لألمازيغية بل االعالم‬ ‫املغريب بصفة عامة الذي جيب هيلع ختصيص براجم للحديث عن مجيع‬ ‫منايح الثقافة األمازيغية لتقريهبا لملواطن املغريب الذي إنسلخ عهنا ‪ ،‬مكا‬ ‫ان االعالم املغريب الناطق باألمازيغية لكيا أو جزئيا يوجد أمام حتدي كبري‬ ‫من أجل تطوير اآلداء من خالل االقرتاب من مهوم املواطن مع احلرص عىل‬ ‫اإلستعامل األمثل لملصطلحات األمازيغية األصيلة وتقريب مدلول احلديثة‬ ‫مهنا للعموم وهو التحدي الذي يتطلب الكثري من العمل إلستعامل اللغة‬ ‫« الثالثة « الوسىط بني لغة الشارع ولغة املعامج اجلديدة ‪ ،‬وأعتقد أنه‬ ‫التحدي األكرب أمام اإلعالم األمازييغ احلايل والذي يتطلب من املشتغلني‬ ‫يف هذا املجال بذل الكثري من اجلهد للوصول هلذا املنظور الذي سيقرب‬ ‫هذا اإلعالم باملواطن وقضاياه ‪.‬‬


‫االعالم‬

‫العددالخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪14‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫‪usmal‬‬


‫امللـــف‬

‫العدد الخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫اإلعالمي بالقناة الثامنة تمازيغت عبداهلل بوشطارت ‪:‬‬

‫‪akaram‬‬

‫التفا�ؤل والعمل اجلدي هو خياري من اجل الرتاكم‬ ‫اإلعالم االمازيغي المناضل هو الذي ساهم في تعزيز الوعي االمازيغي‬

‫حاوره علي �سالم‬

‫من هو عبد اهلل بوشطارت‬ ‫التعريف املهنة سنوات الدراسة؟‬

‫عبداهلل بوشطارت من ابناء قبائل ايت بامعران‬ ‫وبالضبط من قبيلة امستينت‪ ،‬ترعرت فهيا‬ ‫ودرست هبا اىل ان حصلت عىل البااكلوريا‬ ‫مبدينة افين سنة ‪ 2001‬وانتقلت اىل جامعة ابن‬ ‫زهر‪ ،‬وفهيا حصلت عىل اإلجازة سنة ‪2005‬‬ ‫ختصص تارخي معارص‪ ،‬وبعد ذلك انتقلت‬ ‫اىل الرباط برحاب جامعة دمحم اخلامس‬ ‫بلكية االداب والعلوم االنسانية مابني ‪2006‬‬ ‫و‪ 2009‬حيث حصلت عىل هشادة املاسرت يف‬ ‫وحدة « املجمتعات االسالمية واحلداثة بالعامل‬ ‫املتوسيط» ‪ .‬ويف هذه الفرتة أي منذ وصويل‬ ‫اىل مدينة الرباط اندجمت يف عامل الصحافة‬ ‫خاصة املكتوبة وااللكرتونية وخضت جتربة يف‬ ‫جريدة «تامزيغت « و جريدة «العامل االمازييغ»‬ ‫ويف منتصف سنة ‪ 2008‬اجزتت ‪ 3‬اهشر من‬ ‫التدريب يف القناة االوىل يف نرشة االمازيغية‪،‬‬ ‫واكنت اللحظات األوىل لالحتاكك وفهم عامل‬ ‫التلفزيون‪ ،‬وال بد أن أشكر هنا السيد عبد‬ ‫الرمحان فضيل الذي اكن رئيس حترير‬ ‫النرشة االمازيغية حينذاك‪...‬وبفعل العديد من‬ ‫العوامل الذاتية واملوضوعية متكنت من صقل‬ ‫معاريف وفهمت أرسار مهنة التلفزيون فميا‬ ‫خيص ندوات التحرير وإعداد الريبورتاجات‬ ‫اإلخبارية‪ ،‬وتقدمي النرشات‪ ،‬وغريها‪ ...‬وبعد‬ ‫أن انهتت املدة القانونية للتدريب أي ‪ 3‬أهشر‬ ‫بقيت مبعية بعض الزمالء والزميالت واسمتر‬ ‫معلنا مع السيد عبد الرمحان فضيل ما يقارب‬ ‫سنة ونصف إىل أن مت اإلعالن عن انطالق‬ ‫قناة تامزيغت يف أواخر سنة ‪ 2009‬وبداية‬ ‫‪ 2010‬حيث اجزتنا االختبارات الشفوية‬ ‫والاكستينغ‪..‬ومع بداية سنة ‪ 2010‬التحقنا‬ ‫للعمل بقناة تامزيغت‪ ،‬ومازلت فهيا أعد وأقدم‬ ‫برناجم «مبعوث خاص»‪.‬‬

‫كيف جاءت فكرة برناحم»اماكوس‬ ‫نمتازيغت»؟‬

‫«اماكوس نمتازيغت» فكرة جاءت بعد األهشر‬ ‫األوىل من انطالق قناة تامزيغت‪ ،‬حيث تبني يل‬ ‫أن شبكة الرباجم اكنت تطىغ علهيا الرباجم‬ ‫احلوارية الطويلة وكرثة الرباجم املذبلجة واليت‬ ‫سبق بهثا يف القنوات العمومية األخرى‪..‬وذلك‬ ‫اكن عاديا حبمك الظرفية واكراهات البداية‪..‬‬ ‫ومن اجل تعزيز وتنويع املنتوج اإلعاليم‬ ‫الذي تقدمه تامزيغت اقرتحت برناجم «مبعوث‬ ‫خاص» الذي يعين بالتحقيقات االجمتاعية‬ ‫عىل أساس أن يصل إىل الناس ويرصد‬ ‫واقعهم مكا هو وطرح أسئلة حول التمنية‬ ‫احمللية وحاجيات الساكن يف مواطن سكنامه‬ ‫‪....‬وحبمك جتربيت الصحافية واإلعالمية‬ ‫املتواضعة كنت منذ البداية مقتنعا بان جناح‬ ‫قناة تامزيغت جيب أن يبدأ من احمليل وليس‬ ‫العكس‪....‬والبد من حتية السيد دمحم مماد‬ ‫مدير القناة عن مساعدته لنا وحتفزيه لنا منذ‬ ‫البداية‪.‬‬

‫من اين يسمتد الربناجم جراته؟‬

‫بثت احللقة األوىل من «أماكوس ن متازيغت»‬ ‫واماكوس تعين باالمازيغية «احملقق»‪،‬‬ ‫يف هشر يوليوز سنة ‪ 2010‬حول موضوع‬ ‫مرض اللمشانيا يف ضوايح مدينة لكممية‬ ‫باقلمي الراشيدية‪ ،‬ومنذ ذلك احلني اختذ‬ ‫الربناجم هويته االجمتاعية املبنية عىل املهنية‬

‫والقرب واجلرأة‪...‬وتبدأ هذه األخرية أوال من‬ ‫املسؤولية اليت تنبين عىل احرتام القانون‬ ‫سواء تعلق األمر باإلفراد أو املؤسسات ودفرت‬ ‫التحمالت القناة اليت اشتغل فهيا‪ .‬وحيمنا‬ ‫أحتمك إىل هذه األمور فأنين أعرف مبدئيا انه‬ ‫ليس هنالك مانع يف طرح مواضيع وقضايا‬ ‫اكنت منسية أو غري مفكر فهيا وأعاجلها‬ ‫بطريقة خمتلفة عن العادي‪ ،‬عن ما هو سائد‪..‬‬ ‫إذن اجلرأة تبدأ يف اختيار نوعية اخلرب أو‬ ‫املوضوع وطريقة مقاربته‪..‬مفثال عند اختياري‬ ‫موضوع حتديد امللك الغابوي وما يصاحهبا‬ ‫من نزع امللكية وغريها يف سنة ‪،2011‬‬ ‫العديد من الناس اكنوا يقولون بان احللقة‬ ‫لن يمت بهثا ألهنا تقارب موضوعا حساسا‬ ‫إىل غري ذلك‪...‬هذا تصور ذهين قبيل للناس‬ ‫ونوع من الرقابة الذاتية‪ ،‬وحىت املسؤولني يف‬ ‫إدارة املياه والغابات مل يستسيغوا الفكرة‬ ‫ورفضوا اإلدالء بترصحيات يف املوضوع‪...‬‬ ‫لكن هذا لكه ال مينع من معاجلة املوضوع من‬ ‫لك زواياه القانونية والبيئية و االجمتاعية‪...‬‬ ‫وحني شاهد الناس الربناجم وشلك يف حينه‬ ‫سابقة يف اإلعالم العمويم وحلقات أخرى‬ ‫تتعلق مبواضيع خمتلفة بدأ الناس يدركون‬ ‫دور اإلعالم اجلدي ومسؤوليته‪.‬‬

‫ما يه الصعوبات اليت‬ ‫تواجهوهنا يف اعداد الربناجم‬ ‫واليت ال يراها املشاهد عادة؟‬

‫تعرفون جيدا إننا نزاول «مهنة املتاعب»‬ ‫فالتلفزيون يه مهنة مجاعية أي أن اإلنتاج‬ ‫يكون مبعية فريق‪ ،‬قبل أن يشاهد امجلهور‬ ‫إنتاجا معينا فأنه مير من مراحل اإلعداد فهيا‬ ‫التصوير واملونطاج وامليكساج والتحرير أي‬ ‫التعليق‪ ،‬إذن فالعمل يسامه فيه عىل األقل ‪6‬‬ ‫أخشاص‪ ،‬وهبذه املناسبة البد من شكر الزمالء‬ ‫التقنيني عىل جمهوداهتم وتضحياهتم يف‬

‫االعاليم املغريب ‪.‬كيف تقيميون‬ ‫التجربة؟‬

‫فعال برناجم «مبعوث خاص» له موقعه اليوم‬ ‫داخل املهشد اإلعاليم‪ ،‬وهذا بفضل ثقة‬ ‫املشاهدين فيه وكذلك ناجت عن اسمترارية‬ ‫الربناجم الذي دخل يف السنة الرابعة وجتاوز‬ ‫عدد احللقات ‪ 50‬حلقة انتقل فهيا الربناجم‬ ‫إىل مناطق عديدة مل يسبق لاكمريا التلفزيون‬ ‫الوصول إلهيا بعد ‪ 60‬سنة من االستقالل يف‬ ‫الريف واجلنوب الرشيق واألطلس وسوس‬ ‫والصحراء‪.....‬وكذلك إىل مناطق خارج‬

‫وهكذا‪ ،‬اخرتنا الرتكزي عىل العنرص االمازييغ‬ ‫ودوره الفعال يف اجناح الثورة‪ ،‬مفدينة زوارة‬ ‫عامصة االمازيغ يه املدينة املنتفضة االوىل‬ ‫يف اجلهة الغربية بعد بنغازي‪ ،‬وقد خصصنا‬ ‫حلقة باكملها هلذه اجلوهرة االمازيغية الهنا‬ ‫حبمك موقعها اجلغرايف عىل احلدود التونسية‬ ‫وحبمك هشامة ساكهنا رجاال ونساء وشبابا‬ ‫فان مستقبل االمازيغية ال خوف هيلع‪ .‬ومكا‬ ‫ركز الربناجم كذلك عىل ثوار جبل نفوسة‬ ‫فلالشارة فلك القنوات اخلليجية حتدثث يف‬ ‫ذلك الوقت عىل دخول وحترير باب العزيزية‬ ‫قرص القذايف لكن ال أحد ذكر ثوار جادو‬

‫«امكاوس نتمازيغت» فكرة‬ ‫جاءت بعد األشهر األولى من‬ ‫انطالق قناة تامزيغت‬

‫التصوير والصوت وغريها‪...‬اذن هنالك معل‬ ‫املغرب‪ .‬فاملغاربة يستحقون مشاهدة براجم‬ ‫وجمهود‪ .‬فالصعوبات واالكراهات يه كثرية‬ ‫حمرتمة وجريئة ذو جودة وموضوعية‪.‬‬ ‫جدا‪ ،‬ولكن أنا خشصيا أعتقد أنه حاليا ليس‬ ‫من املفيد احلديث عن االكراهات والصعوبات انتقل الربناجم إىل بلدان تامازغا‬ ‫خاصة يف اإلعالم االمازييغ‪ ،‬ملاذا؟ ألننا مازال كيف اكنت التجربة مع االمازيغ‬ ‫ينتظرنا الكثري‪ ،‬حنن يف حاجة إىل ترامك إىل هناك ‪.‬أين وصل الويع باهلوية‬ ‫ترسيخ وتعزيز ماكنة االمازيغية وإعادة الروح االمازيغية؟‬ ‫هلا يف لك املؤسسات واملجاالت‪..‬فشعاري هو مكا هو معلوم فطامق برناجم مبعوث خاص‬ ‫االشتغال يف تربة املمكنات وجتاهل االكراهات بقناة تامزيغت هو الطامق الوحيد مضن القنوات‬ ‫لتقدمي األفضل‪...‬ما نقوم به صعب لكن حني العمومية املغربية الذي انتقل إىل ليبيا إبان‬ ‫نحجن يف تقدمي منتوج تلفزي رايق يف مستوى الثورة ضد النظام السابق‪ ،‬بل انفرد الربناجم‬ ‫املشاهدين فإننا ننىس الصعاب وننظر إىل يف املوضوع الذي انتقل من اجله إىل ليبيا‪،‬‬ ‫املستقبل‪،,,‬‬ ‫وهو دور أمازيغ ليبيا يف الثورة ضد القدايف‬ ‫فمكا هو معلوم اكنت القنوات اخلليجية وحىت‬ ‫استطاع برناجممك يف ظرف‬ ‫األوربية تركز عىل عنارص أخرى املسامهة يف‬ ‫وجزي ان يصنع ماكنه يف املهشد الثورة خاصة التيارات اإلسالمية‪ -‬السلفية‪-‬‬

‫املناطق ورمغ مرور حوايل ‪ 50‬سنة فاهنا يه‬ ‫املنتفضة اليوم واملناضلة من أجل االمازيغية‪،‬‬ ‫ونفس اليش يف ليبيا مات القذايف وزال نظامه‬ ‫السيئ الذكر وبقني االمازيغية حرة‪.‬‬

‫كيف تنظرون لالعالم االمازييغ‬ ‫اليوم‪.‬؟‬

‫امسح يل أنا دامئا متفائل فميا خيص القضايا‬ ‫املرتبطة بالقضية االمازيغية يف لك جتلياهتا‪،‬‬ ‫ملاذا؟ ألنه هو سالحنا من اجل إعطاء املزيد‪،‬‬ ‫التفاؤل والعمل هو خياري من اجل الرتامك‪،‬‬ ‫هل تعتقد أن ما تعيشه االمازيغية اليوم هو‬ ‫نفس ما تعيشه سنة ‪ 1981‬حيمنا كتب املرحوم‬ ‫صديق عيل ازايكو مقاال عمليا حول مفهوم‬ ‫الثقافة وحمك هيلع بسنة قضاها اكملة يف‬ ‫الجسن‪ ،‬ألنه حتدث عن االمازيغية‪ ،‬أو حني‬ ‫مت اعتقال اساتذة من مجعية تيلييل يف مدينة‬ ‫لكممية سنة ‪ 1994‬ألهنم محلوا الفتات مكتوبة‬ ‫حبروف تفناغ هل ننىس هؤالء واآلخرين الذي‬ ‫حتدثوا وتلكموا يف زمن الصمت املفروض‬ ‫عىل االمازيغية؟ ‪.....‬لنخترص اللكام ونقول أن‬ ‫اإلعالم االمازييغ املناضل الذي أىت من اهلامش‬ ‫هو الذي سامه يف تعزيز الويع االمازييغ‬ ‫ونرشه يف وقت اكنت لك األبواب موصدة‬ ‫جتاه االمازيغية ونذكر هنا جريدة «تامزيغت»‬ ‫أول جريدة مستقلة يف املغرب وسامهت يف‬ ‫وعينا بالقضية االمازيغية وامتدادهتا السياسية‬ ‫والثقافية واالجمتاعية أواخر التسعينات‪....‬‬ ‫احلديث عن اإلعالم االمازييغ يقتيض ذكر‬ ‫هذه التجارب املؤسسة‪....‬اليوم هناك جتارب‬ ‫قناة معومية الثامنة وإذاعات خاصة وجرائد‬ ‫وإصدارات جديدة نمتىن أن يسامه امجليع‬ ‫يف اغناء وإثراء املهشد اإلعاليم االمازييغ‪،‬‬ ‫وهذا لن يتأىت إال بوجود ويع برضورة صيانة‬ ‫االمازيغية وتمثيهنا مث بالتكوين واملامرسة‬ ‫اجلدية يف لك ميادين اإلعالم ومهنه‪ ،‬فبدون‬ ‫ويع برهانات االمازيغية فأننا سنضيع املزيد‬ ‫من الوقت واجلهود‪.‬‬

‫االمازيغ الذي دخلواا هلذا القرص ألول مرة‬ ‫وحرروا املدينة السياحية اليت اكن يسكهنا‬ ‫ابناء القذايف‪ ،‬وثوار جادو الذي اجرينا معهم‬ ‫استجوابات مه أكرث تنظميا وربكا عددا يف‬ ‫كتائب الثوار‪.‬‬ ‫وفميا خيص الويع باهلوية االمازيغية‪ ،‬أِؤكد‬ ‫لك انه سواء يف ليبيا وتونس واجلزر الكناري‬ ‫ويه املناطق اليت مقت بإعداد حلقات فهيا‪،‬‬ ‫أؤكد‪ -‬أن الويع اهلويايت يف تنايم وتصاعد‬‫بل يتجدر أكرث من أي وقت مىض‪ ،‬الن اهلوية‬ ‫ال تقيض علهيا الديكتاتورية‪ ،‬اهلوية يه اصل‬ ‫االوطان والشعوب وبالتايل فرمغ ما قام به‬ ‫بوركيبة يف تونس من هتجري وترحيل‬ ‫االمازيغ لكمة اخرية‬ ‫بشلك تعسيف من اجلبال واستوطاهنم قهرا‬ ‫أمتىن جلريدتمك نبض املجمتع االسمترارية‬ ‫يف الهسول وتغيري االمساء واالعالم واألماكن‬ ‫واملزيد من التألق‪.‬‬ ‫فمل يحجن يف اقبار االمازيغية بالعكس فيف تلك‬


‫�أمازيغ العامل‬

‫العددالخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪16‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫‪Imazivn n madlan‬‬

‫امازيغ اجلزائر‪:‬‬

‫االعتداءات متوا�صلة على مزاب تغردايت‬ ‫�أو «�سالل على خطى املقرئ»‬ ‫تتقلب اجلزائر اليوم عىل صفيح االحتجاجات‬ ‫الساخن‪ .‬فبعد احتجاجات الرافضني‬ ‫لوالية رابعة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة‪،‬‬ ‫واالشتبااكت اليت وقعت يف مدينة غرداية‬ ‫يف اجلنوب بني الطائفتني اإلباضية واملالكية‪،‬‬ ‫اهزتت منطقة األوراس يف مشال رشق‬ ‫اجلزائر ليس ألسباب سياسية أو اقتصادية‬ ‫أو حىت إجرامية بل بسبب «مزحة» رئيس‬ ‫الوزراء األسبق عبد املالك سالل‪.‬‬ ‫وتعيش مدينة غرداية حالة من التوتر اسمترت‬ ‫بشلك متقطع منذ حوايل ثالثة أهشر‪ ،‬بني‬ ‫أفراد الطائفة اإلباضية املعروفة بامس بين‬ ‫مزاب ومه من األمازيغ وبني العرب املالكية‬ ‫املقميني يف نفس املدينة‪.‬‬ ‫ومل هتدأ هذه اجلهبة حىت اشتعلت جهبة‬ ‫أمازيغ آخرين مل يكن حمسوب حساهبا‪ ،‬إذ‬ ‫أن املتسبب يف إثارهتا «مزحة» من رئيس‬ ‫الوزراء األسبق عبد املالك سالل عرضهتا‬ ‫قناة تلفزيونية خاصة أشعرت «الشاوية» مكا‬ ‫يطلق علهيم باإلهانة‪.‬‬ ‫«اسهتتار السلطة»‬ ‫ويف احلادثة األوىل نقل اإلعالم احمليل‬ ‫درجة الالأمن اليت وصلت إلهيا غرداية‪.‬‬ ‫وقال أهايل املدينة من الطرفني أهنم باتوا ال‬ ‫ينامون وال يثقون يف أحد وحياولون احلفاظ‬ ‫عىل أمهنم وأمن عائالهتم بأنفهسم‪.‬‬ ‫وبيمنا تمتتع الطائفة اإلباضية بنظام تاكفل‬ ‫اجمتايع ناجع مسح هلا بالتغلب عىل مشالك‬ ‫اجمتاعية مثل البطالة والزواج املتأخر‪ ،‬عاش‬ ‫اجلانب اآلخر يف مشالك الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫واشتىك األهايل من الطرفني من تأخر تدخل‬ ‫الدولة بلك ثقلها لوضع حد لالشتبااكت‬ ‫والعنف خاصة مع «اشتباه يف وجود‬ ‫عنارص من خارج املدينة فهيا تسىع إىل‬ ‫تأجيج الوضع‪».‬‬ ‫وأدت االشتبااكت منذ اندالعها قبل ثالثة‬ ‫أهشر حىت اآلن إىل سقوط ‪ 5‬قتىل من‬ ‫االباضيني و‪ 3‬من املالكية بيمنا مل يزر الوزير‬ ‫األول بالنيابة غرداية إال يوم أمس األحد‪.‬‬ ‫وقال امساعيل طالي وهو إعاليم من منطقة‬ ‫غرداية ليب يب يس إن « األهايل انتظروا هذه‬ ‫الزيارة منذ وقت طويل‪ ،‬مكا أن الدولة تعاملت‬ ‫مع األزمة بكثري من االسهتتار واالستصغار‪،‬‬ ‫واعتربت جمرد مناوشات‪».‬‬ ‫وأضاف أن «احلل األمين وحده ال يكيف‬ ‫فاالنتشار األمين القوي الذي حدث سهيدىء‬ ‫من األمور لفرتة ومبا أنه ليس أبديا ستعود‬ ‫املناوشات‪ ،‬لذلك جيب مرافقة احلل األمين‬ ‫حبلول أخرى خاصة مهنا متابعة املتعصبني‬ ‫واحملرضني‪ ،‬وحلول اقتصادية تضع حدا‬ ‫للفقر املنترش ببعض مناطق الوالية ألن‬ ‫الطرف اآلخر (من العرب املالكية املنمتني‬ ‫لقبيلة الشعانبة) يشعر بالغنب‪ ،‬إضافة إىل‬ ‫إرساء تواصل حقييق بني الطائفتني‪».‬‬ ‫وأعرب طالي عن أسفه من «أن يكون صوت‬ ‫العقل خافت رمغ أنه ميثل األغلبية يف‬ ‫غرداية من اجلانبني فاملزابيني وعرب املنطقة‬ ‫معًا وزراء حاليون وسابقون مل نمسع مهنم‬ ‫مواقف»‪.‬‬ ‫اما يف احلادثة الثانية وبيمنا جهبة غرداية‬ ‫مشتعلة‪ ،‬انترش عىل مواقع التواصل‬ ‫االجمتايع فيديو لعبد املالك سالل رئيس‬ ‫الوزراء السابق واملستقيل إلدارة محلة‬ ‫املرحش عبد العزيز بوتفلية االنتخابية‪،‬‬ ‫وهو ميازح أحدمه بلكامت «سلبية» يف‬ ‫حق أمازيغ األوراس ما أثار حفيظة هؤالء‬ ‫وأغضهبم وجعلهم خيرجون للشارع‪.‬‬ ‫وظهر بعدها سالل يف ترصحي لإلعالم وهو‬ ‫يؤكد أنه مل يكن يقصد االساءة «للشاوية»‬ ‫وأهنا جمرد دعابة مل يكن يتصور أهنا‬

‫ستخرج من إطارها وحتدث ما أحدثت‪.‬‬ ‫وهزت مزحة سالل أهايل منطقة األوراس‬ ‫وخرجوا يف عدة واليات للتظاهر ضد‬ ‫«إساءة» سالل رافعني شعارات رافضة‬ ‫لوالية رابعة لبوتفليقة‪ ،‬بيمنا دعت أطراف‬ ‫أخرى إىل توسيع نطاق االحتجاج واخلروج‬ ‫يف مظاهرة امخليس املقبل‪ ،‬حسب ما ذكرته‬ ‫حصف حملية‪.‬‬ ‫ونقلت حصف حملية مطالبة املتظاهرين‬ ‫الرئيس بوتفليقة بإقالة سالل ورفضهم‬ ‫اعتذاره وذهب بعض احملتجني إىل إحراق‬ ‫إطارات مطاطية خالل االحتجاج بيمنا‬ ‫أفشلت قوات األمن مظاهرة يف العامصة‪.‬‬ ‫«منحدر خميف»‬ ‫وقال العريب زواق االعاليم واحمللل‬ ‫السيايس ليب يب يس « املشلكة أنه ال‬ ‫توجد سلطة واحدة يف اجلزائر‪ ،‬بل مجموعة‬ ‫أخشاص ال يربط بيهنم رابط ما يفرس طريقة‬ ‫تعاملها مع األوضاع‪».‬‬ ‫وأضاف أن «سالل مسري وليس رجل سياسة‬ ‫ما جعله ال يقدر ما يقول وبغض النظر عن‬ ‫ترصحيه فهو ال يكره الشاوية‪ ،‬أما هذا‬ ‫احلراك يف منطقة األوراس فلن يذهب بعيدا‬ ‫وسهيدأ ومل حتدث مشالك اآلن‪ ،‬لك املشالك‬ ‫ستبدأ بعد االنتخابات وعودة بوتفليقة‪».‬‬ ‫وحسب زواق فإن «ما حيدث يف غرداية‬ ‫غري مفهوم‪ ،‬لكن خشصيات من الطرفني‬ ‫يف هذه الوالية ردت أصل املشلكة إىل‬ ‫جتار املخدرات‪ ،‬إهنم من جفروا الوضع‪.‬‬ ‫الن الوالء للطائفة إىل حد التقاتل وهو غريب‬ ‫وغري موجود يف اجلزائر بيمنا يظل الشعور‬ ‫باالنمتاء للدولة الوطنية قوي‪».‬‬ ‫ووصف املتحدث الوضع يف اجلزائر اليوم‬ ‫«باملنحدر املخيف‪ ،‬بسبب اإلفالس العام يف‬ ‫الدولة‪ ،‬وأن االنفجار الذي ال نمتناه قد حيدث‬

‫بعد االنتخابات‪».‬‬ ‫ويأيت التوتر يف ظروف خاصة تمتزي جبو‬ ‫انتخايب يتنافس فيه ستة مرحشني من‬ ‫بيهنم الرئيس اجلزائري احلايل عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة ورئيس حكومته األسبق عيل بن‬ ‫فليس وهو من منطقة األوراس‪.‬‬ ‫وقال عبد العزيز رحايب وزير االتصال‬ ‫األسبق ليب يب يس إن «اسهتتار السلطة‬ ‫واستخفافها بأزمة غرداية نابع من اعتدادها‬ ‫بقوهتا‪ ،‬مع أن هذه املشلكة ليست جديدة بل‬ ‫ظهرت منذ سنوات‪».‬‬ ‫وأضاف أن «هنالك أزمة يف هرم السلطة‪،‬‬ ‫مكا أن اخلطاب السائد اليوم هو نفسه‬ ‫اخلطاب الذي اكن سائدا قبل أربعة أهشر‬ ‫من سقوط أنمظة ما قبل الربيع العريب‪».‬‬ ‫وأكد أن التخوف مما ستفرزه االنتخابات‬ ‫الرائسية القادمة واقيع بسبب «الوعود‬ ‫الومهية للسلطة‪ ،‬اليت سيكون علهيا يف‬ ‫املستقبل االستجابة لـ‪ 800‬ألف طلب سكن‪،‬‬ ‫أكيد أن احلكومات القادمة ستدفع مثن‬ ‫شعبوية بوتفليقة‪».‬‬ ‫«أياد خارجية»‬ ‫ويمكن احلل بالنسبة لملتحدث يف «البناء‬ ‫املؤسسايت ودولة القانون فاحلل يف هناية‬ ‫بوتفليقة والنظام إذا اكن ذكيا سيتأقمل ويقبل‬ ‫التغيري‪».‬‬ ‫ومل متنع األحداث املوالني للرئيس املرحش‬ ‫من التجمع والتحضري محللته االنتخابية‪،‬‬ ‫ويرون بأن السلطة تعمل جهدها لضامن‬ ‫جو انتخايب آمن مهتمني اطرافا خارجية‬ ‫مبحاولة تعكري األجواء يف اجلزائر اليت‬ ‫تستعد «لعرس انتخايب» مكا يصفونه‪.‬‬ ‫وقال ميلود رشيف رئيس املجموعة الربملانية‬ ‫حلزب التجمع الوطين الدميوقرايط املوايل‬ ‫لبوتفليقة ليب يب يس «إن ما حيدث يف‬

‫غرداية ال عالقة له بطبيعة أهايل املنطقة‬ ‫املعروفني بانجسامهم وحترضمه بل هو‬ ‫تالعب مبشاعرمه‪ .‬إن هذه األحداث حتركها‬ ‫أطراف خارجية بأيادي داخلية وهو امر‬ ‫يدركه الشعب‪».‬‬ ‫وأضاف أن «احلكومة مستعدة لتقدمي‬ ‫احللول االجمتاعية لملنطقة مثملا بارشت‬ ‫باحلل األمين وزيارة الوزير األول دليل عىل‬ ‫ذلك مكا أنه مت توزيع حصص مالية عىل لك‬

‫هشادة حية من قلب‬ ‫االحداث‬

‫يتواصل مسلسل اسهتداف احلافالت النقل‬ ‫اجلاميع جبامعة غرداية وكذا االعتداءات‬ ‫املبارشة للطلبة املزابيني ‪ ،‬وعىل حسب‬ ‫أقوال السائقني من لكا الطرفني العرب‬ ‫واملزابيني رصحوا لنا بأن هناك عصابات‬ ‫اجرامية تسهتدف حافالت النقل اجلاميع‬ ‫بنوايح سيدي اعباز وبعض نقاط المتاس‬ ‫ويمت ايقاف احلافلة والبحث عن املزابيني‬ ‫ليمت قتلهم من طرف هؤالء العصابات ‪،‬‬ ‫فمكا جاء عىل لسان السيد‪( :‬ب ‪،‬ع) الذي‬ ‫رصح لنا قائال‪ :‬جاويل مجاعة وأوقفوين‬ ‫وسط الطريق ناحية سيدي اعباز وقالوا‬ ‫يل برصحي العبارة هل هناك مزابييني‬ ‫معك؟ أجاهبم وقال‪ :‬ال يوجد يف احلافلة‬ ‫اال العرب ‪ ،‬فقالوا له‪ :‬تكذب تعاون معنا‬ ‫واال سيمت االعتداء عىل احلافلة بأمكلها‬ ‫وما ان أىت يغادر حبافلته اعتدوا هيلع‬ ‫بناحية سيدي أعباز وكرسوا له زجاج‬ ‫احلافلة وبعض نوايح احلافلة‪..‬‬

‫الواليات مؤخرا‪».‬‬ ‫وال يرى رشيف أن ما حدث يف األوراس‬ ‫مشلكة «إنه يشء عادي ومن حق لك‬ ‫جزائري أن يكون مع أو ضد العهدة الرابعة‪،‬‬ ‫أما مزحة رئيس الوزراء فاكنت مزحة مع‬ ‫صديق يف جلسة خاصة‪ .‬وقد وقع اتصال‬ ‫مع مسؤولني وقيادات وجممتع مدين لهتدئة‬ ‫االجواء‪ .‬فالعرس االنتخايب قامئ واألجواء لن‬ ‫تتعكر‪».‬‬ ‫أمازيغ مغاربة يتضامنون مع‬ ‫«املزاب» باجلزائر رمغ املنع‬ ‫مقابل االحداث اليت اندلعت هناك‬ ‫باجلزائر وجه التجمع العاملي األمازييغ‬ ‫نداء إىل تنظميات ونشطاء املجمتع املدين‬ ‫واحلقويق باجلزائر واملغرب‪ ،‬ملساندة‬ ‫أمازيغ املزاب باجلزائر‪ ،‬من خالل وقفة‬ ‫احتجاجية باملعرب احلدودي املغلق بني‬ ‫املغرب واجلزائر «جوج بغال» قرب مدينة‬ ‫وجدة‪،‬‬ ‫ودعا التجمع اكفة النشطاء والتنظميات‬ ‫األمازيغية واحلقوقية إىل احلضور من‬ ‫أجل مساندة أمازيغ املزاب‪ ،‬ووقف اجلرامئ‬ ‫ضدمه‪ ،‬واملطالبة بفتح احلدود الربية بني‬ ‫املغرب واجلزائر املغلقة منذ سنوات» عىل‬ ‫حد تعبري البيان‪.‬‬ ‫وندد التجمع األمازييغ‪ ،‬وفق بيانه مبا مساه‬ ‫«اسمترار اهلجامت العنرصية ملليشيات‬ ‫مدعومة من النظام اجلزائري ضد أمازيغ‬ ‫املزاب باجلزائر‪ ،‬طوال األسابيع األخرية‪،‬‬ ‫ما جنم عنه عرشات اجلرىح والهشداء‪،‬‬ ‫باإلضافة خلسائر مادية كبرية»‪ ،‬رمغ‬ ‫السلطات االمنية املغربية معلت عىل منع‬ ‫هذه الوقفة االحتجاجية والتضامنية‪.‬‬


‫االعالم‬

‫العدد الخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪17‬‬

‫‪usmal‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫يف دورته الثانية باكادير‪:‬‬

‫املنتدى الوطني للإعالم الأمازيغي يكرم عددا‬ ‫من الإعالميني الأمازيغ‪.‬‬

‫�أحمد مو�شيم رئي�س الإحتاد الوطني‬ ‫لل�صحفيني ال�شباب باملغرب لنب�ض املجتمع‪:‬‬ ‫الدولة مطالبة اليوم باعتماد �سيا�سة عمومية جديدة و �إرادية تقوم على‬ ‫مبد�أ احلرية والدميقراطية والتعددية اللغوية والثقافية والتناف�سية‬ ‫واملهنية يف ما يتعلق مبجال الإعالم ال�سمعي الب�صري‬

‫بقلم بوكيل طارق‬ ‫اختمتت يوم األحد األخري مبدينة أاكدير‪ ،‬فعاليات‬ ‫الدورة الثانية لملنتدى الوطين لإلعالم األمازييغ‪،‬‬ ‫الذي نمظه اإلحتاد الوطين للصحفيني الشباب‬ ‫باملغرب‪ ،‬بتنظمي حفل تكرمي خاص و ممتزي لعدد‬ ‫من اإلعالميني املشتغلني يف عدد من املنابر‬ ‫اإلعالمية و مه السادة‪ :‬اإلعاليم رشيد عبد‬ ‫الواحد‪ ،‬اإلعاليم دمحم أكوناض‪ ،‬و قيدوم التقنيني‬ ‫يف اإلذاعة الوطنية السيد‪ :‬عيل حرفاوي‪ ،‬و متزي‬ ‫حفل التكرمي حبضور كوكبة من أكرب الخشصيات‪،‬‬ ‫اكن يف مقدمهتم املدير اجلهوي لوزارة اإلتصال‪،‬‬ ‫و عزالدين الفتحاوي النقيب اجلهوي للصحفيني و‬ ‫عدد من أساتذة اإلعالم و الكثري من اإلعالميني و‬ ‫اإلعالميات املنمتني ملختلف املنابر اإلعالمية عىل‬ ‫الصعيد اجلهوي و الوطين‪.‬‬ ‫و متزيت الدورة الثانية من أمعال املنتدى جبدول‬ ‫أمعال غىط الكثري من القضايا و احملاور املتعلقة‬ ‫باإلعالم المسيع البرصي األمازييغ‪ ،‬و إزالة‬ ‫العوائق اليت تعرتض سبيل التقدم اإلعاليم و اليت‬ ‫تقف حائال يف طريق األفاكر و املبادرات اإلعالمية‬ ‫اليت هتدف إىل تغيري وجه اإلعالم المسيع‬ ‫البرصي األمازييغ حنو األفضل‪.‬‬ ‫وتضمن برناجم املنتدى ندوات ولقاءات ونقاشات‬ ‫انصبت لكها حول واقع اإلعالم المسيع البرصي‬ ‫األمازييغ و العراقيل اليت يواجهها‪ ،‬وهكذا مت‬ ‫التطرق يف اجللسة العملية األوىل إىل موضوع‪»:‬‬ ‫اإلعالم المسيع البرصي األمازييغ‪ :‬جدلية املعرية‬ ‫و الفروق اللهجاتية» مبشاركة ‪ :‬إبراهمي بنحمو‪:‬‬ ‫رئيس القسم األمازييغ بواكلة املغرب العريب‬ ‫لألنباء (‪ ،)MAP‬عبد اللطيف بن الطالب‪ :‬حصيف‬ ‫بالقناة الثانية مكتب ورزازات‪ ،‬رشيد احلايح‪:‬‬ ‫أستاذ باحث و إبراهمي املرابط‪ :‬إعاليم و رئيس‬ ‫املركز املغريب لإلعالم األمازييغ‪ ،‬أما اجللسة‬ ‫العملية الثانية اليت افتتحت مساء يوم األحد‬ ‫‪ 23‬مارس تناولت موضوع‪« :‬اإلعالم المسيع و‬ ‫المسيع البرصي األمازييغ‪ :‬هشادات و جتارب»‬

‫حاوره حممد الغازي‬

‫س‪ :‬ملاذا اخرتمت شعار اإلعالم المسيع البرصي‬ ‫األمازييغ شعارا للدورة احلالية؟‬

‫ج ‪ :‬يف البداية البد أن أشري إىل نقطة مهمة‪ ،‬أال و يه أن أي تظاهرة ال ميكن‬ ‫تنظميها من دون فكرة معيقة و معربة‪ ،‬فإذا رجعنا إىل الدورة األوىل اليت نمظت‬ ‫حتت شعار‪« :‬ثورة اإلنفوميديا‪ ...‬و مستقبل اإلعالم األمازييغ» تناولت هذه الدورة‬ ‫عددا من القضايا املرتبطة بتكنولوجيا اإلعالم أو ما يعرف باإلعالم اإللكرتوين‬ ‫أو اإلعالم اجلديد‪ ،‬و توجت هذه الدورة بإصدار «إعالن أاكدير للهنوض باإلعالم‬ ‫األمازييغ»‪ ،‬من خالل هذه الوثيقة اقرتح اإلحتاد ختصيص لك دورة لصنف من‬ ‫اإلعالم األمازييغ‪ ،‬لذلك مت اختيار اإلعالم المسيع البرصي األمازييغ هلذه‬ ‫الدورة‪ ،‬العتباره أداة مهمينة للتعبري و التواصل‪ ،‬مكا استحرضنا الدور الكبري‬ ‫الذي يلعبه هذا القطاع‪ ،‬و خصوصا تأثريه عىل خمتلف فائت امجلهور‪ ،‬و كذلك‬ ‫انطالقا مما ترامك من آراء و توصيات و مالحظات املهنيني و الباحثني اليت تقدموا‬ ‫هبا خالل الدورة السابقة‪ ،‬و اعتبارا ملا سبق فإن شعار هذه الدورة فرض نفسه‬ ‫هذه السنة‪.‬‬ ‫مبشاركة‪ :‬حلسن هبان‪ :‬حصيف بالقناة الثانية‬ ‫مكتب العيون‪ ،‬أمحد اخلنبويب‪ :‬باحث يف العلوم‬ ‫السياسية و ناشط أمازييغ‪ ،‬واغزيف مصطىف‪:‬‬ ‫حصيف ‪ MFM‬سوس‪ ،‬مع فتح نقاش مجليع‬ ‫الفعاليات احلارضة إلبداء الرأي حول املواضيع‬ ‫املتعلقة بالدورة الثانية‪.‬‬ ‫مكا مشل برناجم هذه الدورة تنظمي ورشة تكوينية‬ ‫لفائدة الصحفيني الشباب حول موضوع‪« :‬الطرق‬ ‫املثالية لتقدمي النرشات اإلخبارية» أطرها اإلعاليم‬ ‫‪ :‬دمحم رايض اللييل و استفاد مهنا ‪ 40‬حصفية‬ ‫و حصيف شاب يشتغلون يف الصحافة و اإلعالم‪،‬‬ ‫و مشل برناجم هذه الورشة عىل عدد من احملاور‬ ‫أمهها‪،‬التعرف عىل املبادئ األخالقية اليت يقوم‬ ‫علهيا العمل التلفزيوين‪ ،‬تعميق الفهم بطبيعة‬ ‫معل الصحيف و دوره و مسؤولياته‪ ،‬التعرف عىل‬ ‫خصائص التقدمي التلفزي‪ ،‬التعرف عىل مقومات‬

‫املذيع املهنية و اللغوية و الخشصية‪ ،‬جتربة‬ ‫التلفزة املغربية يف السنوات األخرية‪ ،‬فضال عن‬ ‫اإلطالع عىل التجارب الدولية يف جمال التقدمي‬ ‫التلفزيوين‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر أن الدورة الثانية لملنتدى الوطين‬ ‫لإلعالم األمازييغ املنظم بأاكدير يويم‪ 22 :‬و ‪23‬‬ ‫مارس ‪ 2014‬بدمع من عدد من املؤسسات‪ ،‬هيدف‬ ‫إىل‪ :‬قراءة حال اإلعالم األمازييغ بشكــل معمق‪..‬‬ ‫و العمل عىل تدعمي اإلجيابيات و تاليف السلبيات‪،‬‬ ‫دراسة السلبيات اليت يعاين مهنا اإلعالم‬ ‫األمازييغ و وضع تصورات لتفادهيا‪ ،‬تقيمي أداء‬ ‫األقسام األمازيغية بالعديد من اإلذاعات و القنوات‬ ‫التلفزية‪ ،‬و مدى قدرهتا عىل اإلهسام يف تطوير‬ ‫اإلعالم األمازييغ‪ ،‬فضال عن مناقشة رهانات‬ ‫اإلعالم األمازييغ و وضع تصورات لبلوغها‪.‬‬

‫املخرج ح�سن بوفو�س وبرناجمه <ءامودو>‬ ‫يف رحاب ما�سرت مهن وتطبيقات الإعالم‬ ‫بقلم بوكيل طارق‬ ‫يف عرضها الثاين‪ ،‬نضم ماسرت مهن وتطبيقات‬ ‫اإلعالم لقاء خاص وممتزي‪ ،‬حيت قامت بعرض‬ ‫العمل الذي ومش السيمنا املغربية حتت عنوان‬ ‫"ومشة" والدي دخل تارخي السيمنا املغربية‬ ‫لملخرج محيد بناين‪ ،‬و الذي جعل اللقاء ممتزي هو‬ ‫حضور املخرج حسن بوفوس باغنائه للنقاش مع‬ ‫طلبة ماسرت مهن وتطبيقات اإلعالم ‪ ،‬وكدا حضور‬ ‫مسؤوليه لك من االستاد معر عبدو واالستاد‬ ‫عبدالكرمي أوبال‪ ،‬دون نسيان حضور االستاد بن‬ ‫حيىي املولع بالسيمنا والذي يرجع له الفضل يف‬ ‫تكوين حسن بوفوس وتأطريه يف املجال المسيع‬ ‫البرصي والسيمنايئ‪ ،‬ومكا أن األمسية عرفت‬ ‫عرض ربورتاج للطالبة نعمية عبشان والدي يدور‬ ‫حول برناجم "امودو" وجتربة املخرج حسن بوفوس‬ ‫يف إنتاجه للربناجم ‪،‬وقد حتدث هذا األخري أمام‬ ‫الطلبة عن ظروف اشتغاله يف الربناجم والصعاب‬ ‫اليت واجهها‪ ،‬باإلضافة إىل جتربته اليت قضاها‬ ‫لتصوير ‪ 140‬حلقة ممتزية‪ ،‬وجاء عىل لسانه أن‬ ‫حبه للراية املغربية ووطنه األم هو ما دفعه إلنتاج‬ ‫وثائيق بقمية برناجم " امودو "‪.‬‬

‫س‪ :‬ماذا أضافت النخسة الثانية من املنتدى؟ مباذا‬ ‫متزيت عن النخسة األوىل؟‬

‫ج‪ :‬إن املنتدى الوطين لإلعالم األمازييغ‪ ،‬يروم عىل وجه التحديد كسب متزي‬ ‫خاص من خالل موضوعه و مضمونه و مسامهته الفعالة مقارنة بالتظاهرات‬ ‫اليت تقام باملغرب‪ ،‬و ميكين أن أؤكد للسادة القراء أن املنتدى هو األول من نوعه‬ ‫عىل الصعيد الوطين حبيث متكن من خلق منصة مثالية للحوار بني اإلعالميني‬ ‫و املهمتني حبقل اإلعالم األمازييغ مبختلف أصنافه (مكتوب‪ ،‬مسيع‪ ،‬برصي‪،‬‬ ‫إلكرتوين)‪ ،‬هبدف تبادل اخلربات و وجهات النظر والوقوف عىل أبرز العقبات‬ ‫اليت تواجه تطور اإلعالم األمازييغ‪ ،‬و البحث عن السبل املمكنة من أجل تطوير‬ ‫أداءه‪...‬؛ و من أجل بلوغ هذه األهداف‪ ،‬يستضيف املنتدى يف لك دورة العديد‬ ‫من اإلعالميني األمازيغ‪ ،‬و رؤساء حترير اجلرائد األمازيغية و رؤساء األقسام‬ ‫األمازيغية مبختلف احملطات اإلذاعية و التلفزية‪ ،‬دون أن ننىس إرشاك طلبة‬ ‫اإلعالم مبختلف اجلامعات املغربية ومعاهد الصحافة العمومية و اخلاصة‪ ،‬أما يف‬ ‫ما يتعلق بمتزي هذه الدورة عن سابقهتا‪ ،‬فميكن أن أقول أهنا حققت جناحا منقطع‬ ‫النظري بفضل املجهودات اليت بدهلا أعضاء اإلحتاد و كذا األساتذة و الزمالء‬ ‫اإلعالميني الذين شاركونا خالل فعاليات هذه النخسة مبداخالهتم القمية اليت‬ ‫تفاعل معها امجليع‪ ،‬و استطاعت هذه الدورة من خالل موضوعها و برناجمها‬ ‫املمتزي أن تفتح نقاشا أاكدمييا معيقا حول دور و مستقبل اإلعالم المسيع‬ ‫البرصي األمازييغ عملا أن الدولة مطالبة اليوم باعمتاد سياسة معومية جديدة‬ ‫و إرادية تقوم عىل مبدأ احلرية و الدميقراطية و التعددية اللغوية و الثقافية و‬ ‫التنافسية و املهنية يف ما يتعلق مبجال اإلعالم المسيع البرصي‪.‬‬

‫س‪ :‬مايه القمية املضافة لملنتدى الذي تنمظونه عىل‬ ‫واقع اإلعالم باجلهة؟‬

‫ج‪ :‬أود بصفيت مديرا لملنتدى الوطين لإلعالم األمازييغ‪ ،‬التأكيد عىل مسألة هامة‬ ‫ترتبط بقمية املنتدى‪ ،‬و يه قابلية هذه التظاهرة السنوية يف لك مرة لبلوغ ماكنة‬ ‫أرفع و أحسن‪ ،‬و هو ما حدث بالفعل خالل هذه الدورة‪ ،‬فنحن نكتسب جتربة و‬ ‫خربة لك سنة متكننا من التقدم أكرث و من مرامكة كفاءة مهنية‪ ،‬و مكا الحظمت‬ ‫فإننا استطعنا أن نعيط للتظاهرة طابعا خاصا هبا من خالل موضوعاهتا‪ ،‬و أيضا‬ ‫بفضل برناجمها املتنوع‪ ،‬أما القمية املضافة هلذه التظاهرة فتمتثل يف تجشيع‬ ‫و خلق فضاءات للتواصل و احلوار و تبادل اآلراء و اخلربات بني اإلعالميني‬ ‫مبختلف توجهاهتم للوصول إىل نتاجئ و حلول و مقرتحات هتم الشأن اإلعاليم‪،‬‬ ‫فضال عن تعزيز ماكنة اإلعالميني و العمل عىل تطوير مهارهتم و قدراهتم املهنية‬ ‫مبا يساعد عىل قيامهم مبهام معلهم بالشلك األمثل؛‬

‫س‪ :‬مايه اخلالصات اليت خرجمت هبا من امللتىق حول‬ ‫اإلعالم المسيع البرصي األمازييغ؟‬

‫ج‪ :‬اتسم برناجم هذه الدورة بالعمق و المشولية‪ ،‬فعىل مدار يومني من النقاش‬ ‫حاول املنتدى التوقف عند خمتلف النقط املتعلقة باإلعالم المسيع البرصي‬ ‫األمازييغ‪ ،‬و حبث خلفياهتا و آثارها عىل املهنة‪ ،‬و قدرهتا عىل حتقيق هدفها و‬ ‫رسالهتا‪ ...‬و من أمه اخلالصات و التوصيات اليت خرجت هبا هذه الدورة يه‪،‬‬ ‫العمل عىل استعامل لغة موحدة و معيارية يف الرباجم اليت تبث باألمازيغية‬ ‫يف خمتلف القنوات التلفزية الوطنية‪ ،‬املراهنة عىل اإلعالم المسيع البرصي‬ ‫لرتسيخ اللغة األمازيغية املعيارية و ذلك خبلق براجم و وصالت تعلميية تتضمن‬ ‫املصطلحات و اللكامت و املرادفات األمازيغية اليت الزالت حبيسة املعامج و الكتب‬ ‫و اإلصدارات األمازيغية‪ ،‬توحيد نرشة األخبار اخلاصة باألمازيغية و برجمهتا يف‬ ‫األوقات املناسبة هلذا النوع من اخلدمات‪ ،‬و كذا توسيع حصة الرباجم األمازيغية‬ ‫يف مجيع القنوات التلفزية‪ ،‬و عدد من التوصيات اليت سيمت توزيعها عىل املنابر‬ ‫اإلعالمية املختلفة يف غضون األيام املقبلة‪ ،‬و هناك إشارة مهمة أن اإلحتاد‬ ‫سيقتحم خالل يونيو املقبل جمال التوثيق و النرش‪ ،‬حيث سيكون أول إصدار له‬ ‫عبارة عن أمعال الدورة الثانية لملنتدى و اليت شارك فهيا عدد من اإلعالميني و‬ ‫األساتذة الباحثني و املهمتني مبداخالت قمية‪ ،‬و تأيت هذه املبادرة اليت خيوضها‬ ‫اإلحتاد ألول مرة‪ ،‬كرهان صعب ال ختىف إكراهاته‪ ،‬لكن تنظمي املنتدى بشلك‬ ‫سنوي دون توثيق فقراته يف إصدارات دورية‪ ،‬رمبا يعين املسامهة يف مزيد من‬ ‫التفريط فميا يتعلق باإلعالم المسيع البرصي خاصة و املنظومة اإلعالمية بشلك‬ ‫عام‪ ،‬و ستسامه هذه املبادرة بال شك يف إغناء املكتبة املغربية‪.‬‬


‫حوار‬

‫العددالخامس‬ ‫ابريل ‪2014‬‬

‫‪18‬‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫‪anokar‬‬

‫في حوار مع عادل أداسكو الناشط االمازيغي ومنسق تاوادا ن إمازيغن بمنطقة الرباط‪:‬‬

‫الأمازيغ عازمون على اال�ستمرار يف الن�ضال ال�سلمي‬ ‫بقوة احلجة ومنطق العقل وقوة الإرادة‬ ‫حاوره‪ :‬ابراهيم ايت احمد‬

‫يصفوه مناضلو حركة توادا ن إميازيغن‬ ‫ب»األخطبوط» ويلقبونه امجلعويون يف‬ ‫إيدوساك أوفال ب»أسد إيدوساك» إلتقته‬ ‫جريدة نبض املجمتع افرتاضيا ( عرب االنرتنيت‬ ‫) وأجرت معه احلوار التايل مبناسبة الدعوة‬ ‫اىل مسرية الرباط يوم ‪ 20‬ابريل ‪2014‬‬

‫بداية من يكون عادل أداسكو وما‬ ‫صفته من داخل تنسيقية توادا‬ ‫ن إميازيغن؟‬

‫عادل أداسكو مناضل أمازييغ من جيل‬ ‫الشباب‪ ،‬منسق تاوادا ن إمازيغن مبنطقة‬ ‫تامسنا‪ ،‬أسمتد وعيي األمازييغ من وسيط‬ ‫العائيل ومن اجلهة اليت أحندر مهنا بثقافهتا‬ ‫األصلية العريقة‪ ،‬ومن دينامية احلركة‬ ‫األمازيغية اليت كربت وأنا أتابع أنشطهتا‬ ‫وخطاهبا منذ صغري‪ ،‬ومهنا تعملت أيضا‬ ‫مبادئ الدميقراطية وحقوق اإلنسان والدفاع‬ ‫عن الكرامة واملساواة‪.‬‬

‫ماذا ميكنك القول خبصوص‬ ‫ترتيب البيت الداخيل حلركة‬ ‫توادا نميازيغن ؟‬

‫البالغ الصادر عن تنسيقيات حركة تاوادا ن‬ ‫إمازيغن يعد حمطة نضالية هامة يف مسار‬ ‫هذه احلركة‪ ،‬حيث نتج هذا البالغ عن اجمتاع‬ ‫مض لك التنسيقيات املتواجدة يف خمتلف‬ ‫مناطق املغرب‪ ،‬واليت حرضت اجمتاع يوم‬ ‫األحد ‪ 22‬دجنرب ‪ 2013‬هبدف احلسم يف‬ ‫االختيارات النضالية ومهنا ما يتعلق بأساليب‬ ‫العمل امليدانية ‪ ،‬خاصة بعد أن ظهرت بعض‬ ‫حماوالت احتواء نشاطنا من طرف جهات‬ ‫تسىع إىل المتييع والتوجيه دون أن تكون هلا‬ ‫أية مصداقية تحمس هلا بذلك‪ ،‬ومن أمه ما‬ ‫صدر كذلك عن هذه الدورة أرضية احلركة‬ ‫اليت حتدد األهداف بوضوح واليت جتعل من‬ ‫اخلطاب األمازييغ منطلقا لنظرة مشولية للك‬ ‫قضايا الوطن‪ ،‬سياسية اكنت أم اقتصادية‬ ‫أم اجمتاعية أو ثقافية هوياتية‪ ،‬مكا يربز من‬ ‫خالل اجمتاع التنسيقيات إرصار املناضلني‬ ‫عىل التواجد يف الشارع وعدم التخيل عن‬ ‫شعلة تاوادا واإلسمترار يف توجيه الرسائل‬ ‫السياسية للسلطات احلكومية مهنا والسلطات‬ ‫العليا عرب التظاهر السيمل يف الفضاء العام‪،‬‬ ‫هذا اللقاء الناحج الذي استظفته تنسيقية‬ ‫تامسنا ستتبعه حمطة مهمة أخرى ويه اللقاء‬ ‫الوطين املنعقد يف مدينة طنجيس (طنجة) يوم‬ ‫‪ 2‬مارس ‪ 2014‬حبضور تنسيقيات «توادا»‬ ‫من اكفة مناطق أموراكوش (املغرب) للتداول‬ ‫والنقاش يف راهنية القضية األمازيغية وما‬ ‫تعيشه من مستجدات سياسية عىل املستوى‬ ‫الوطين (املغرب) بشلك خاص وتامازغا‬ ‫(مشال إفريقيا) بشلك عام‪ ،‬حيث مت يف هذا‬ ‫اللقاء الناحج الذي استضفته تنسيقية طنجة‬ ‫اإلعالن للرأي الوطين والدويل عن عزمنا‬ ‫خوض مسرية احتجاجية وطنية مبدينة تامسنا‬ ‫(الرباط) يوم األحد ‪ 20‬أبريل ‪ 2014‬الذي‬ ‫يزتامن مع ذكرى «تافسوت نميازيغن»‪ ،‬وذلك‬ ‫حتت شعار «مسمترون يف النضال حىت‬ ‫حتقيق دستور دميقرايط شلكا ومضمونا يقر‬ ‫بأمازيغية املغرب»‪.‬‬

‫اخرتاق تنظمي تاوادا‪ ،‬هل لك أن‬ ‫تفصل لنا يف هذا األمر ؟‬

‫من طبيعة السلطة أهنا لكام ظهرت حركية‬ ‫جديدة إال وحاولت اخرتاقها عرب بث جنود‬ ‫اخلفاء فهيا من أجل عرقلهتا بافتعال‬ ‫رصاعات هامشية ومفتعلة ومبحاولة مواجهة‬ ‫هذا الطرف بطرف آخر وتشتيت اهمتام‬ ‫تسد‪،‬‬ ‫املنمظني إىل غري ذلك من أساليب ف ّرق ُ‬ ‫لكننا كنا واعني هبذه اخلطط واستطعنا التغلب‬ ‫علهيا برصد األعضاء املشبوهني من خالل‬ ‫سلواكهتم وهتميهشم بعدم إعطاهئم أية مهام‬ ‫أو تلكيفهم بأمور جوهرية مما أدى إىل فشلهم‬ ‫يف عرقلة «تاوادا» أو عرقلة أنشطهتا‪ ،‬وهذا‬ ‫رس اسمترار «تاوادا» إىل اليوم رمغ لك‬ ‫ّ‬ ‫املؤامرات‪.‬‬ ‫اكن هناك أيضا بعض الفاعلني يف امجلعيات‬ ‫األمازيغية الذين بعد أن تنهبوا إىل أمهية‬ ‫تاوادا وجناحها حاولوا احتواءها لصاحل‬ ‫تنظمياهتم ولكهنم أيضا فشلوا ألننا نرص عىل‬ ‫استقاللية تاوادا عن السلطة وعن األحزاب‬ ‫وعن امجلعيات كذلك‪ ،‬وقد وصل عدم االحرتام‬ ‫ببعضهم إىل ح ّد أن قدم نفسه للصحافة عىل‬ ‫أنه من نظم تاوادا بيمنا هو العالقة له بالتنظمي‬ ‫ومل يكن عضوا يف أية تنسيقية ‪ .‬وهذه مناذج‬ ‫سلبية من املناضلني ألهنم تغلب علهيم األنانية‬ ‫عوض أن يفكروا يف صاحل القضية اليت يودا بأاكدير ؟ وكيف ترون هذه‬ ‫يه أكرب من هذا الخشص أو ذاك ومن هذا احلركة ومطالهبا؟‬ ‫املطالب واحدة بالنسبة مجليع األمازيغ‪،‬‬ ‫التنظمي أو ذاك‪.‬‬ ‫وأشاكل النضال ختتلف‪ ،‬وحنن نرى بأنه‬ ‫هل مت استدعاؤمك لملؤمتر السابع عندما تحجن بضاعة جتارية معينة وتصبح‬ ‫راجئة جدا يقوم البعض بتقليدها حبثا عن‬ ‫ملنمظة التجمع العاملي األمازييغ‬ ‫النجاح أيضا‪ ،‬وهذا معروف وهلذا ال نعتربه‬ ‫الذي نظم بزتنيت هشر دجنرب مشلكا‪ ،‬فهو من مظاهر جناح حركة «تاوادا»‬ ‫‪ 2013‬؟ وما موقفمك خبصوص اليت حياول تقليدها البعض‪ ،‬ولكن يف حدود‬ ‫ضيقة بطبيعة احلال ‪ ،‬فعندما ننظر إىل عدد‬ ‫هذا األمر؟‬ ‫مل نستدع هلذا املؤمتر ومل نتابع أشغاله ألننا من شارك يف املسرية اليت ذكرمتوها جند أنه‬ ‫خيص قليل جدا بالنسبة لألعداد املشاركة يف تاوادا‬ ‫لسنا أعضاء يف ذلك التنظمي‪ ،‬ففميا‬ ‫ّ‬ ‫التنظمي العاملي لألمازيغ فهو بالنسبة لنا ن إمازيغن‪ ،‬ولكن لنقل أهنا خطوة إجيابية‬

‫املتطرف وإفشاله‪ ،‬وهذا مايفرس جهامت العدل واحلرية واملساوات بني امجليع‪.‬‬ ‫جريدة التجدبد منذ سنوات عندما اكن يرأس‬ ‫حتريرها وزير اإلتصال احلايل‪ ،‬مكا يفرس مباذا ترد عىل تكفري األمازيغ‬ ‫جهامت ابن كريان اخلارسة ضد األمازيغ والدعوة إىل عدم إلقاء التحية‬ ‫قبل أن يصبح رئيس حكومة حيت بعد‬ ‫أن بلكمة «أزول» األمازيغية وتقديس‬ ‫قام بالتصعيد ضد حرف تيفيناغ الذي مساه‬ ‫«الشنوية» أضطر إىل اإلعتدار مكا قام حزبه اللغة العربية ؟‪...‬‬ ‫باستعامل هذا احلرف بكثافة يف امحللة التحية ىاألمازيغية التنتظر فتوى من أحد‪،‬‬ ‫انطالقا من هذا‪ ،‬يتضح أن أي نقاش يروم تغليب‬ ‫اإلنتخابية ويف مؤمتراته‪.‬‬ ‫يفرس هذا كذلك الهتجم اخلسيس للرئيس سلطة الدال عن املدلول واملعىن احملمول‪ ،‬أي‬ ‫السابق حلركة التوحيد واإلصالح أمحد السلطة اللغوية أو الدينية أو السياسية‪ ،...‬أو‬ ‫الريسوين ضد األمازيغ متحدثا من دولة قطر إصدار الفتاوى واألحاكم اجلاهلة يف موضوع‬ ‫باخلليج معتربا احلركة األمازيغية مصدر حتيات الشعوب واختالف ألسهنا‪ ،‬وبدل الفهم‬ ‫والويع بالتقاء وتقاطع املدلوالت واختالف‬ ‫الصيغ واملصوغات خاصة عندما يتعلق األمر‬ ‫بالسلواكت االجمتاعية والتعابري التواصلية‬ ‫والرموز اهلوياتية والثقافية‪ ،‬هو جمرد انعاكس‬ ‫واحض للىمع اإليديولويج والتفكري التأحيدي‬ ‫والدومغا الدينية اليت تسىع إىل التمنيط‬ ‫الساذج واهلمينة املتوحشة‪.‬‬

‫المطالب واحدة بالنسبة لجميع‬ ‫األمازيغ‪ ،‬وأشكال النضال تختلف‬ ‫الكونغريس العاملي األمازييغ الذي يرأسه‬ ‫السيد فتيح بنخليفة املناضل اللييب واملعارض‬ ‫املعروف للقذايف والذي انتخب مبؤمتر تونس‪،‬‬ ‫وهو املؤمتر الذي زكته العدالة وسينظم دورته‬ ‫السابعة بليبيا مكا أعلن عن ذلك‪ ،‬وما نظم‬ ‫بزتنيت هو دورة ثانية لتنظمي آخر جديد وليس‬ ‫دورة سابعة‪ .‬ولكن نعترب أن لك من يقوم‬ ‫جبهد من اجلهود اإلجيابية من أجل األمازيغية‬ ‫يسامه يف مسار التطور والدميقراطية‪ ،‬ولكن‬ ‫ما ينبيغ جتنبه هو أن يتحول النضال إىل‬ ‫نضال ض ّد األمازيغ‪ ،‬ينبيغ تمثني لك مبادرة‬ ‫إذا اكنت إجيابية ونقدها نقدا بنا ًء إذا اكنت‬ ‫ضارة باحلركة أو بالقضية األمازيغية‪.‬‬

‫وإن اكنت هلا سلبية ويه أن من يقوم بأنشطة‬ ‫بامس األمازيغية وال تعرف هذه األنشطة إقباال‬ ‫كبريا جيعل األمازيغية تبدو ضعيفة‪ ،‬فاملطلوب‬ ‫بذل املزيد من املجهودات لترشيف قضيتنا‪.‬‬

‫ماذا عن محالت اإلسالميني ضد‬ ‫األمازيغ ؟‬

‫مكا هو معلوم يستطيع أي مالحظ للساحة‬ ‫السياسية باملغرب أن ينتبه إىل األدوار‬ ‫اليت يلعهبا اإلسالميون ضد األمازيغية‬ ‫واألمازيغ‪ ،‬وذلك لسبب رئييس هو شعور‬ ‫هؤالء اإلسالميني بأن القوى األمازيغية يه‬ ‫اليت تشلك جحرة عرتة يف طريقهم ويه‬ ‫أرشمت يف إحدى مقاالتمك بأن‬ ‫اليت تتوفر عىل قوة اخلطاب وقوة التنظميات‬ ‫الدولة املغربية حاولت مرارا هل توجد روابط بينمك وبني حركة اليت تستطيع التصدي ملرشوعهم اإلخواين‬

‫هتديد لملغرب باحلرب األهلية ‪ ،‬هذا رمغ أنه‬ ‫حيث الناس عىل الذهاب لملوت يف سوريا‬ ‫واملسامهة يف الفتنة وختريب البلدان‪ ،‬ويفرس‬ ‫هذا كذلك ما صدر من املقرئ أبو زيد الربملاين‬ ‫الذي تعود النوم يف الربملان من ترصحيات‬ ‫وأقوال منحطة تهتم التاجر األمازييغ بالبخل‬ ‫وتضحك هيلع السعوديني الوهابيني‪.‬‬ ‫لك هذه األمثلة إن دلت عىل يشء فإمنا تدل‬ ‫عىل أن اإلسالميني املغاربة يكنون للحركة‬ ‫األمازيغية الكثري من الضغائن واألحقاد‬ ‫اإليديولوجية‪ ،‬ولكن ذلك لن يغري شيائ يف‬ ‫معادلة السياسة‪ ،‬فاألمازيغ عازمون عىل‬ ‫اإلسمترار يف النضال السيمل بقوة احلجة‬ ‫ومنطق العقل وقوة اإلرادة إىل أن تتحقق‬ ‫أهدافهم اليت يه دولة القانون واملواطنة‪ ،‬دولة‬

‫لكمة أخرية الناشط والفاعل عادل‬ ‫أداسكو؟‬

‫إننا يف تاودا ن إمازيغن نعمل بروح أخوية‬ ‫وبروح االحتاد واالنجسام بيننا وهلذا حجننا‬ ‫يف تنظمي تاودا عدة مرات مع أنشطة أخرى‬ ‫كثرية يف الشارع بالرباط‪ ،‬وسبب جناحنا هو‬ ‫نكران الذات والتضحية‪.‬‬ ‫إنين من هذا املنرب املمتيزي أدعو لك املناضلني‬ ‫من شباب تاوادا إىل التحيل باليقظة‬ ‫املندسني ومن التفرقة‪ ،‬فاألجهزة‬ ‫واحلذر من‬ ‫ّ‬ ‫املخابراتية نشيطة ليك تطفئ شعلة تاوادا ن‬ ‫إمازيغن وعلينا أن حنافظ عىل وحدتنا اليت‬ ‫يه مصدر قوتنا‪.‬‬ ‫«تمنريت» عىل استضافتمك يل وحتية «أزول»‬ ‫للك املناضلني عن القضية األمازيغية ‪ ،‬موعدنا‬ ‫يف مسرية حركة توادا نميازيغن بالرباط يوم‬ ‫األحد ‪ 20‬أبريل ‪،2014‬‬ ‫اإلنطالقة من ساحة باب احلد عىل الساعة‬ ‫الثانية والنصف زواال‪.‬‬


‫‪TIGURIWIN MMSZWININ‬‬ ‫‪!"#$%&'($‬‬ ‫‪)*'"+($‬‬ ‫الخامس‬ ‫العدد‬

‫تيفناغ‬

‫‪19‬‬

‫ابريل ‪2014‬‬

‫'&*)‪TAGURI IJLAN!!!!!!!"#$%&' (%‬‬

‫‪tifinav‬‬

‫!‬

‫‪utun wi smus‬‬ ‫‪:!"#$%&'( )&*+'( ,*- .#/0*' 1234567‬‬ ‫('‪894 :7'( ;1&*+‬‬ ‫‪abril 2964‬‬

‫ '‪(831 - '(*&+",' - '(/33(4%' - '%14.‬‬‫حلول‪' %‬‬ ‫‪8‬‬ ‫(‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪%‬‬ ‫&‬ ‫(‪- '(#($‬‬ ‫اوبال ‪(.%1% - (.20%+ - (73(8‬‬ ‫العدد السابق إعداد‪ -‬عمر‬ ‫‪+‬‬ ‫‪'(977"&' - '(035($' - (-&&(, - '%#&+(+‬‬ ‫'‬ ‫(‬ ‫&‪'(.6%8%‬‬ ‫‬‫'‪'%03#%‬‬ ‫‬‫‪%300(+‬‬ ‫‬‫‬‫‪TAGURI‬‬ ‫!!!!!‪IJLAN‬‬ ‫!‬ ‫'&‪!"#$%‬‬ ‫'&*)‪(%‬‬ ‫‪TIGURIWIN‬‬ ‫!‬ ‫'‬ ‫(‬ ‫‪6 , MMSZWININ‬‬ ‫' ‪" +‬‬ ‫‬‫&‪'",-%!!%‬‬ ‫‬‫'‪'%.%5%‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪%‬‬ ‫'‬ ‫(‬ ‫*‬ ‫&‬ ‫‪+‬‬ ‫"‬ ‫‪,‬‬ ‫'‬ ‫'‬ ‫&‬ ‫'‬ ‫‪.‬‬ ‫*‬ ‫‪3‬‬

‫‪;%&6<:-‬‬

‫(‬ ‫&‬

‫‪!"#$%&'($‬‬ ‫‪)*'"+($‬‬ ‫‪' %‬‬ ‫&‬ ‫‪:‬‬ ‫&‬ ‫‪%‬‬

‫‪%‬‬ ‫‪3‬‬

‫&‬ ‫‪3‬‬

‫‪%‬‬ ‫‪7‬‬ ‫(‪%‬‬ ‫‪+‬‬ ‫‪1‬‬ ‫(‪3‬‬ ‫‪,‬‬ ‫'‬

‫‪$‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪%‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪%‬‬ ‫&‪%‬‬

‫('‪:!"#$%&'( )&*+'( ,*- .#/0*' 1234567 894 :7'( ;1&*+‬‬ ‫(‬

‫'‬ ‫'‬

‫(‬ ‫‪'( 4‬‬ ‫‪% 8‬‬ ‫&‬ ‫'‬ ‫(‬ ‫‪6‬‬ ‫) ‪" +‬‬ ‫'‬ ‫‪0‬‬ ‫‪%‬‬ ‫(‬ ‫‪%‬‬ ‫‪' %‬‬ ‫&‬ ‫‪:‬‬ ‫‪( .‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪%‬‬ ‫*‬ ‫‪' % $ 7‬‬ ‫&‬ ‫‪%‬‬ ‫&‬ ‫‪3‬‬ ‫‪:!"#"$%&'%( )%*+,‬‬‫‪.*/‬‬ ‫‪0%123‬‬ ‫&)‬ ‫‪45‬‬ ‫‪!67-89&:‬‬‫&‬ ‫‪%‬‬ ‫‪1‬‬ ‫(‬ ‫‪10 tguriwin‬‬ ‫‪n‬‬ ‫‪( 4 3‬‬ ‫‪% 8‬‬ ‫‪&tfgga‬‬ ‫'‬ ‫)‬ ‫(‬

‫‪:!"#"$%&'%( )%*+,- .*/ 0%123 )& 45 !67-89&:- ;%&6<:‬‬‫‪tfgga‬‬

‫‪n‬‬

‫‪10 tguriwin‬‬

‫&‪!"#$%$& !"#$%‬‬

‫‪"skkiln n tfinav‬‬

‫&‪!"#$%$& !"#$%‬‬

‫‪"skkiln n tfinav‬‬

‫'‬

‫‪%‬‬

‫'‬

‫‪%‬‬

‫‪%‬‬

‫‪$‬‬

‫‪%‬‬

‫(‬

‫‪-‬‬

‫‪%‬‬

‫ '‪(831 - '(*&+",' - '(/33(4%' - '%14.‬‬‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪/‬‬ ‫&‬ ‫‪0‬‬ ‫‪#‬‬ ‫)‬ ‫(‬ ‫‪1‬‬ ‫"‬ ‫‪0‬‬ ‫ (‪(.%1% - (.20%+ - (73(8 - '(#($‬‬‫‪%‬‬ ‫‪2‬‬ ‫(‬ ‫&‬ ‫‪%‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪,‬‬ ‫‪3‬‬ ‫'&"‪'(977‬‬ ‫'‪- 3'(035($‬‬ ‫‪- '(-&&(,‬‬ ‫‪-4'%#&+(+‬‬ ‫&‪5- '(.6%8%‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪#‬‬ ‫'‪+- '%03#%‬‬ ‫‪3‬‬ ‫(‬ ‫‪6‬‬ ‫ ‪.-‬‬‫‪5‬‬ ‫‪-& %300(+‬‬ ‫'‪%'%.%5%‬‬ ‫‪%‬‬ ‫&‪( - '",-%!!%‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪#‬‬ ‫(‬ ‫‪%‬‬ ‫'‬ ‫‪%‬‬ ‫(‬ ‫‪-,‬‬ ‫'‬ ‫(‬ ‫*‬ ‫&‬ ‫‪+‬‬ ‫"‬ ‫‪,‬‬ ‫'‬ ‫'‬ ‫&‬ ‫'‬ ‫‪$‬‬ ‫(‬ ‫'‬ ‫‪0‬‬ ‫"‬ ‫‪3‬‬ ‫(‬ ‫‪5‬‬

‫‪%‬‬ ‫'‬ ‫‪%‬‬ ‫"‬ ‫&‬ ‫‪,‬‬ ‫‪$‬‬ ‫‪-‬‬

‫‪%‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫'‬ ‫‪4‬‬ ‫(‬ ‫‪.‬‬

‫‪8‬‬ ‫'‬ ‫‪%‬‬ ‫(‬ ‫&‬ ‫‪.‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪.‬‬ ‫)‬ ‫"‬ ‫'‬ ‫(‬ ‫&‬

‫‪8‬‬ ‫‪%‬‬ ‫(‬ ‫‪#‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪%‬‬ ‫'‬ ‫(‬

‫‪7‬‬ ‫‪$‬‬ ‫‪$‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪7‬‬ ‫&‬ ‫!‬ ‫‪3‬‬

‫‪%‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪3‬‬ ‫&‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪+‬‬

‫‪0‬‬ ‫‬‫‪#‬‬ ‫‪/‬‬ ‫(‬ ‫(‬ ‫‪3‬‬ ‫‪#‬‬

‫‪+‬‬ ‫(‬ ‫(‬ ‫‪.‬‬ ‫'‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪0‬‬

‫'‬ ‫‪%‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪+‬‬ ‫‪%‬‬ ‫(‬ ‫‪5‬‬

‫(‬

‫‪%‬‬

‫'‬

‫‪%‬‬

‫‪,‬‬

‫(‬

‫‪#‬‬

‫‪0‬‬

‫(‬

‫‪%‬‬

‫‪%‬‬

‫‪$‬‬

‫‪%‬‬

‫‪%‬‬

‫‪ijlan‬‬ ‫('&‪!"#$%‬‬ ‫‪)&*+'( 8‬‬ ‫‪!aguri‬‬ ‫‪+‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬

‫'‬

‫'‬

‫‪%‬‬

‫‪1‬‬

‫‪#‬‬ ‫‪( /0%.#‬‬ ‫‪. 12#‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪!"#$%3 &'()%$*'+ ,-.#‬‬

‫(‬

‫‪%‬‬

‫‪9‬‬

‫(‬

‫'‬

‫‪+‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫(‬

‫"‬

‫&‬

‫'‬

‫&‬

‫"‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫(‬

‫‪$‬‬

‫(‬

‫‪#‬‬

‫(‬

‫'‬

‫!‬

‫&‪!%"%# & '()$%‬‬

‫‪!"#$‬‬

‫('&‪!"#$%‬‬ ‫('‪)&*+‬‬ ‫‪!aguri ijlan !"#‬‬ ‫'&‪$ %‬‬

‫‪!allast n wanzi‬‬

‫‪!"#$%‬‬ ‫‪&'()% *'+ ,-.# /0%.# 12#‬‬ ‫!‬

‫&‪!%"%# & '()$%‬‬

‫‪!"#$‬‬

‫‪!çrit v vinna aylli içra uom‬‬ ‫‪v ddu usawn‬‬ ‫'&‪!"# $ %‬‬ ‫‪!"#$% "#‬‬ ‫‪! $% &"# '() *+,- ./0 "-123 456 46"7 $18‬‬ ‫‪!allast n wanzi‬‬ ‫)('& ‪!"#$%‬‬ ‫‪*+(,‬‬ ‫)('& ‪*#- ./0- 12345 ./0% !"# $%‬‬ ‫جريدة أسبوعية تصدر مؤقتا مرة لك هشر !‬ ‫‪!"#$ %& '()*+ , -'#./0 12 , 34'56 78$9: ;/< =.*/‬‬ ‫العدد ‪ 5‬ـ ابريل ‪2014‬‬ ‫‪!"#$%& '%( v‬‬ ‫‪#)*+,‬‬ ‫‪-. &(/0‬‬ ‫‪456,‬‬ ‫‪7% -8$9‬‬ ‫"‪:‬‬ ‫‪!çrit‬‬ ‫‪vinna‬‬ ‫‪aylli‬‬ ‫‪içra‬‬ ‫‪uom‬‬ ‫‪12/367‬‬ ‫&‪ 1,#2%‬عدد‪:‬‬ ‫ملف‪30‬الصحافة‬ ‫‪!"# $%& ' . 2013PE0105‬‬ ‫*‪()%‬‬ ‫‪/012‬‬ ‫اإليداع‪34"5‬‬ ‫‪6*/2‬‬ ‫القانوين‪:‬‬ ‫>=< ‪ 789:;".‬رمق‬ ‫‪v +,-".‬‬ ‫‪ddu‬‬ ‫‪usawn‬‬ ‫‪!"!" #$%&'() *)+2351‬‬ ‫‪," -./0.‬‬ ‫)(‪ 7557 :1'2‬ـ‬ ‫)(‪ 3456) %'7&" 89:‬ردمد‬ ‫‪!" #$%‬‬ ‫*‪#$+,‬‬ ‫‪3)446"7‬‬ ‫*)‪5" &(6‬‬ ‫باكرمي‬ ‫احلسن‬ ‫‪"-123‬النرش‬ ‫‪20456‬مدير‬ ‫‪!"#$%‬‬ ‫‪"#‬‬ ‫‪$% &"#‬‬ ‫‪'() -)./0‬‬ ‫*)(‪*+,-: .#%1‬‬ ‫‪./0‬‬ ‫‪$18‬‬ ‫*)('& !‬ ‫‪Bakrim2020@gmail.com‬‬ ‫&‪#$%‬‬ ‫*)('‬ ‫‪+, 12345‬‬ ‫‪!-./01 2./0%‬‬ ‫‪3/4&!"#‬‬ ‫)('& ‪5"*$%‬‬ ‫‪!"#$% &'().!"*+(,‬‬ ‫‪*#‬‬‫‪./0‬‬‫رئيس التحرير‪ :‬دمحم‬ ‫الغازي‪!"#$ %& '()*+ ,‬‬ ‫‪-'#./0‬‬ ‫*)('‪12 ,‬‬ ‫‪34'56 78$9: ;/< =.*/‬‬ ‫&‪!"#$%‬‬ ‫‪Lrazi2011@gmail.com‬‬ ‫‪!"#$%& '%( #)*+,‬‬ ‫‪-. &(/0‬‬ ‫"‪456, 7% -8$9 :‬‬ ‫األساتذة‪:‬‬ ‫&‪1,#2%‬العدد‬ ‫‪30‬يف هذا‬ ‫سامه‬ ‫بلهيي' &‪!"# $%‬‬ ‫*‪. ()%‬‬ ‫‪/012‬‬ ‫دمحم‪6*/2‬‬ ‫>=< ‪789:;".‬‬ ‫العيوض ــ !‬ ‫‪+,-".‬دمحم‬ ‫‪34"5‬خالد‬ ‫حنداين ـ‬ ‫ادومغار ـ‬ ‫)(‪ %'7&" 89:‬ـ‬ ‫اللطيف)('&‪!"!" #$%‬‬ ‫عبد ‪*)+‬‬ ‫شكيب "‪,‬‬ ‫‪-./0.‬‬ ‫دمحم)(‪1'2‬‬ ‫)‪3456‬‬ ‫‪-)./0‬ايت محد‬ ‫*)(‪.#%1‬إبراهمي‬ ‫‪ 20‬معر ابال ‪-‬‬ ‫*)‪- 3)4 5" &(6‬‬ ‫*‪!" #$% &'()* #$+,‬‬ ‫مراجعة اللغة األمازيغية‪ :‬عيل سالم‬ ‫*)(' &‪.!" #$%‬‬ ‫‪!-./01‬‬ ‫&‪2 3/4‬‬ ‫‪evolution‬‬ ‫‪design+,‬‬ ‫رشكة‬ ‫التجاري‪:‬‬ ‫*"‪ 5‬الوكيل‬ ‫مدير الرشكة ‪ :‬مجال اخويري‪.‬‬ ‫املطبعة &‪!"#$%‬‬ ‫الحسب ‪'()*:‬‬ ‫اجلديدة ( رسالة األمة )‬ ‫التوزيع‪ :‬سربيس‬ ‫!‬ ‫العنوان ‪ 34 :‬زنقة بدر يح املوظفني ااكدير‬ ‫اهلاتف ‪ 0528212860 :‬ـ النقال‪0661382684 :‬‬ ‫العنوان االلكرتوين‪antag2963@gmail.com :‬‬


akaram

utun wi smus abril 2964

20

‫العددالخامس‬ 2014 ‫ابريل‬

Dossier

Amazighité & médias Civilisation millénaire sous médiatisée Anouar MAZROUB* ’Amazighe, entant que langue à forte tradition orale, se distingue par sa richesse et sa diversité. Celle-ci « package » des milliers de variantes linguistiques, éparpillées, aux îles Canaries, au Maroc, en Algérie, en Tunisie, en Libye, à Siwa égyptienne, au Mali, au Burkina Faso et au Niger. Ces différentes variantes s’inspirent linguistiquement et grammaticalement de la même racine, à savoir la langue Amazighe. Elles subissent ses règles et suivent ses paradigmes sémantiques et syntaxiques. Or, cette langue a subi de violentes exterminations au sens existentiel du terme, à cause parfois de sa spécificité d’oralité et parfois à cause des invasions coloniales et culturelles venant de l’Est et du nord européen.

L

A/ Avant 2010

Au Maroc, l’Amazigh dans les Médias a subi une grande marginalisation. De facto, le secteur des médias est l’un des secteurs concrétisant fidèlement cette donne, et les politiques gouvernementales adoptées vis-à-vis de l’ascendance commune et naturelle du peuple marocain, viennent pour étayer l’argumentaire d’aliénation identitaire dans le sens. Ces politiques marquées notamment par la marginalisation et l’exclusion systématique. Chronologiquement, l’année 1994 va changer timidement la donne pour la présence amazigh dans les médias, avec une ‘’présence ‘’ des trois variantes dans les émissions, appelé «Nachrat lahajate» ou «Journal des dialectes», suite aux contestations des militants de l’association : Tilleli, d’Imtghren au sud Est du Maroc. Au début de la deuxième décennie de la troisième millénaire, la langue Amazighe au Maroc va entamer une nouvelle ère. Ainsi, avec les signes forts de, primo, la création de l’IRCAM en 2001, secundo, ceux de la constitution adoptée à l`issue du référendum organisé le 1er. Juillet 2011. Cet élan et ajustement constitutionnel semble vouloir s’orienter vers la redéfinition de l`identité marocaine sur une nouvelle base plutôt pluraliste et plurielle. La constitutionnalisation du caractère officiel de la langue Amazighe représente l`expression explicite de la volonté politique suprême pour la réparation d’un préjudice culturel et identitaire, occasionné par une injustice politique à l`égard d’un peuple

et d`une culture autochtone millénaire et ancestrale. Avec cette mutation constitutionnelle Ex-nihilo au Maroc, l’officialisation de l’Amazighe et l’adoption du nouveau cadre manageriel avec les cahiers de charges pour les médias du pôle public, le processus d’intégration de la langue Amazighe dans les médias, va ’formellement’ rentrer dans une nouvelle étape et un nouveau challenge, à savoir celui de !changer ! Les représentations et former « l’opinion publique » à l’Amazighe.

B/ 2010 : La chaîne Tamazight: un contenu de l’Ex ère

qui se bat pour survivre après 2011 avec la même offre médiatique Quantitativement, les nouveaux cahiers des charges consacrent 70% de la plage horaire (6h) pour la diffusion en Amazighe et 30% restante en Arabe. Thématiquement, la chaîne a été lancée sans aucune réflexion préalable sur la disponibilité qualitative et quantitative d’un produit médiatique, en mesure de répondre aux exigences de la qualité et de la diversité escomptées. Ainsi durant la période de 2010 à Septembre 2012, la valeur ajoutée de nouveau média sur « le souk » médiatique marocain est négligeable. Ce constat, ne peut faire que l’émanation d’un certain nombre de contraintes certes. En effet, on ne peut pas aller à l’encontre de dire que cet acquis, amateur qu’il est son départ , on ne peut en aucun cas s’opposer à l’acquis en lui-même, - à savoir celui de la création d’une chaine amazighe- c’est une avancée positive dans le processus de la réconciliation médiatique avec la langue Amazighe au Maroc, c’est une nécessité démocratique qui va apporter des résultats probants si et seulement si ce projet sociétal est honoré par des moyens proportionnels avec la sublimité de la civilisation amazighe dans sa globalité ; n’est il pas un doxa et évident de doter ce projet des moyens financiers, techniques et professionnels nécessaires, à l’image des autres vaches à lait publiques , à savoir : 1- 2M, qui fonctionne avec 700 employés et plus de 200 collaborateurs et rentiers médiatiques ; 2- Medi1 TV : oeuvre aves plus de 70 employés et ‘’aliénés’’ médiatiques et avec des millions d’euros français et des dirhams marocains ; 3- Al oula : travaille dans sa forteresse avec plus de 1200 soit disant staff, alors

que Tamazight n’a que 122 ’’ amateurs’’ et professionnels, etc.). Ce projet boiteux a également besoin de la volonté politique et managériale des responsables en la matière (HACA, Ministère de la communication), qui sont encore malheureusement insoucieux, réticents ou analphabètes à l’égard de ce projet à dimension régionale et supranationale. Toutes ces improvisations médiatiques interviennent au moment où d’autres chaînes sont encore de conception et où la SNRT s’apprête à lancer la 9ème chaîne dite « parlementaire », qui ne peut qu’être ouverte aux souches des médiocres, et qui sera délaissée par les ‘’Marocains Résidents à l’Etranger Médiatique’’(MREM) grâce à la bénédiction des satellites et des orbites au dessus de l’Afrique centrale. Egalement, le choix de la coproduction représente un choix impertinent, dans la mesure où les produits médiatiques ne répondent pas aux exigences des clauses de qualité et de représentativité, géographiquement. Principe qui devrait constituer le point tranchant de sélection et d’admission des « projets » ou des produits médiatiques. A ce niveau, également, on peut parler du fait que même si les projets répondent aux exigences de qualité, lors de la conception technique, ces sociétés ne font pas recours à des personnes, qui ont le strict minimum du lien avec le domaine audiovisuel, ce qui nuit inévitablement au produit final lors de la réalisation, ce qui se répercute négativement sur le professionnalisme de la pauvre chaîne et sa prestation médiatique. Bref, l’intégration de l’Amazigh dans les médias en général, et dans « Tamazight » en particulier, n’a pas pu éviter

les dérapages méthodologiques et fonctionnels suivants: - L’improvisation au niveau du choix des produits médiatiques par les boites de production; - La prédominance d’une variante sur les caractéristiques audiovisuelles des dits programmes ou produits, ce qui laisse à croire qu’il s’agit des mêmes personnages et « perroquets » qui participent et qui traduisent avec des boites et « producteurs » différents, chose qui constituent une grosse bavure et violation au principe d’égalité des chances, de concurrence et de qualité culturelle, pédagogique, instructive, informative et didactique de l’offre médiatique. - L’insuffisance du budget alloué à la réalisation des produits de qualité; - La méconnaissance de la société Amazighe, mène à la folklorisation de cette civilisation dans les programmes réalisés par quelques « mafieux producteurs »; - L’insuffisance, l’incompétence et la ‘médiocrité’ relative des ressources humaines, formées en matière du journalisme et d’audiovisuel dans la chaîne, qui proviennent en majorité des écoles professionnelles relevant des facultés-et pas du journalisme- à la différence de staff des autres chanceuses vaches à lait, qui profitent des cadres supérieurs en journalisme, cela invite à repenser la carte des postes budgétaires alloués à la chaînes par bonne ou mauvaise intention, par les ‘ Fayssels’ et les fameux régulateurs. Il s’agit bel et bien de la satisfaction verticale des besoins et des insufisances en ressources humaines, qui se décide de haut et pas de bas, comme si la coutume managériale dans les organismes qui se respectent, en matières d’expression des besoins. - Défaut de créativité et de professionnalisme médiatique. Notons aussi que le projet d’intégration de la langue et la culture amazighe, comme civilisation millénaire, représente un retour officiel aux racines et un choix sociétal démocratique, qui va permettre la bonne instauration et l’explicitation du visage multiculturel et pluraliste du Maroc. Pour assurer le succès de l’Amazighe dans les médias et pour relever le défi de la concrétisation de la volonté constitutionnelle-qui l’a conçoit désormais langue officielle-. Ces médias ont l’obligation morale de foca-

liser le prisme médiatique sur les aspects civilisationnels, démocratiques et solidaires de la culture amazighe et mettre en évidence les réalisations historiques de la composante Amazighe au Maroc( Ahidous alterné homme/ femme : Egalité coutumière, défaut de la peine du mort dans le Droit positif amazigh, Twiza comme système d’entraide nationale ancestral, la femme ravitailleuse des combattants contre le colonialisme à Badou et Bougafer et le Rif, la pudeur et la tolérance de l’autrui, etc. des valeurs intrinsèques à Timouzgha à la société amazighe marocaine, au sens géographique du terme, des valeurs délaissées malheureusement par les idéologies médiatiques orientées vers la glorification de l’étranger et le mépris de soi. Aussi, il est de leur devoir éthique de s’ouvrir sur toutes les composantes Amazighes du Maroc, en répondant à l’instruction des nouveaux cahiers de charges, en encourageant la production internes, ce qui va servir comme palliatif au caractère restrictif et régionaliste des produits des dits producteurs. Ceci dit, et pour plus de visibilité sur le paysage médiatique national, la diversification de l’offre médiatique s’annonce fort souhaitable. Ainsi par exemple la chaîne amazighophone peut opter pour la traduction et l’acquisition des programmes étrangers, comme les documentaires scientifiques, des films, des investigations, etc. Reste à dire qu’en vue de satisfaire les attentes des téléspectateurs , il est fort impératif d’opter pour les produits médiatiques de proximité dans le choix des programmes, tout en s’approchant davantage des problèmes et du vécu de citoyen marocain du Maroc profond. Et ce, pour bien accomplir la mission d’un média national, à savoir celle de désenclaver et transmettre la réalité invisible aux élus locaux, régionaux et nationaux. Finalement, sur le plan linguistique, le travail en étroite collaboration avec l’Institut Royal de la Culture Amazighe, médiocre qu’il est aussi, d’une importance capitale, ce dernier doit également déployer davantage d’effort pour une véritable standardisation et instauration d’une langue Amazighe unifiée, uniformisée et inclusive, tout en se basant sur des bases scientifiques, et loin de toute considération sectaire et régionale étroite.


invmisn

utun wi smus abril 2964

21

‫العدد الخامس‬ 2014 ‫ابريل‬

Actualité

Le problème des terres collectives à Lkhmiss Dadès (Tinghir) 1 l 2 L

Ali Haddouchi

e problème des terres collectives ne cesse de s’enflammer, un dossier épineux qui nécessite la mobilisation tant des ayants droit que les responsables gouvernementaux et locaux. Les problématiques liées aux terres collectives traînent, en effet, depuis de longues années sans que des solutions efficaces soient pour autant mises en œuvre. La localité de souk Elkhmis en est un exemple parmi d’autres qui se trouve paralysé par cette problématique, depuis trois ans quelques tribus sont en bras de fer sur des terres collectives, se réclamant le droit sur une terre en friche, oubliée de tout le monde. Le litige a vu le jour depuis qu’un jeune homme d’Ait Alouane est allé sur la rive ouest du Ait Hamou s’accaparer d’une énorme superficie prétextant qu’elle est la continuité naturelle de sa tribu Ait Alouane. L’affaire aurait pu s’arrêter là sans faire de bruit, mais d’autres tribus ont voulu aussi suivre l’exemple, néanmoins elles se sont trouvées farouchement repoussés par la tribu d’Ait Mjbare. Plusieurs doléances ont été déposées auprès des autorités compétentes par les tribus adversaires se proclamant l’ayant droit, l’affaire traîne dans les labyrinthes des tribunaux, et la lenteur administrative apaise les âmes. Mais le litige reprend de plus belle, et enflamme les esprits lorsqu’une femme associative de la région a pris le plaisir d’élargir son projet pépinière sur les terres disputées, la contre réaction du projet ne s‘est fait pas attendre, acte vandale sur le

terrain aménagé, le cahot ; les acteurs de la destruction restent inconnus. Les rapports deviennent de plus en plus tendus entre les tribus, chacune réclame son droit sur cette terre en friche. Le problème est aussi complexe qu’on le pense, pour le comprendre il est essentiel, et voire même nécessaire de remonter l’histoire des tribus en litiges. Le terrain disputé par les tribus se trouve dans les terres collectives de parcours de la fraction Ait Hamou. Celle-ci est une fraction appartenant au « khmess khmass » de la confédération d’Ait Atta, l’une des premières fractions d’Ait Atta s’est installée dans la vallée pour contrer avec la sœur fraction Ait Wallal la dominance des Ait Sdrat dans l’aval du Dadès. La fraction Ait Hamou est composée uniquement de cinq tribus connues des yeux de tout le monde à savoir : (Ait Ouahi, Izoureka, Ait Haddouch, Ait Kassi Oualli, Ait Boubker Ouali au km 108 vers Ouarzazate). Les cinq tribus se sont installées sur les petites falaises du riverain « talat n’ait Haddouch » La tribu d’ Ait Haddouch habitait,elle seule, dans un Ighrem où se trouve actuellement Ait Faraji, alors que les Ait Ouahi prenait domicile dans Ighrem situé au milieu des champs servant de forteresse contre toute attaque éventuelle de la rivière Affra qui alimentait les terres d’Ait Hamou, les trois autres tribus logeaient dans Tghremette n’Oulkhba où se trouve actuellement Ait Ammar. Qui sont-elles alors les autres tribus ? D’où sont-elles venues ? Les Ait Alouane, qui sont pourtant les premiers à mettre le feu aux poudres et à ré-

veiller les démons ? Et les Ait Majebar qui refusent tout dialogue avec les autres tribus réclamant leur droit à ces terres en friche ? Et Les Ait Taleb qui refusent la tribu d’Ait Haddouch de rejoindre le mouvement de l’ayant droit ? Des questions qui demandent des réponses objectives sans aucun arrière préjugé. Les Ait Alounane, d’ailleurs rapporte plusieurs ouvrages, et à l’occasion nous citerons qu’ à titre d’exemple que celui de Fatima Laamroui issue de la même tribu, dans son livre « DADS, dès le début de la sédentarisation jusqu’à l’avenue du Glaoui 2007 » Elle rapporte que les Ait Alouane sont venus d’ Izelagn, et qu’ils se sont imposés dans la terre d’Ait Hamou après plusieurs luttes avec les cinq tribus indigènes, et « tin Bouljeree » est en une meilleure illustration de ces luttes intestinales, durant laquelle les Ait Hamou ont coupé du monde les Ait Alouane, un embargo proprement dit, et pour en finir ils ont dévié le lit de la rivière pour noyer leur Ighrem . Ce

n’est qu’avec l’intervention de la Zaouia Boumshoulia par son Maître Moulay Abdelmalik Boumshouli que les tensions se sont apaisées. Le Maître de la Zaouya avait joué un rôle d’intermédiaire prépondérant pour calmer les esprits. La fameuse parole du Maître est toujours présente dans la mémoire collective d’Ait Hamou « Si vous ne voulez pas la paix des brebis, la paix des loups n’est pas loin » Du Mékiavil de la Zaouaya ! La secte Boumshoulia installa définitivement les Ait Alouane dans la terre d’Ait Hamou (affaire classée). Et Ait Majbare dans l’équation ! C’est une tribu d’ Ait Issfoul qui résidait dans la terre d’Ait Wallal près d’ Ait Ouzdine qui a pris refuge plus tard chez les Ait Hamou, car menacée et chassée de la dite fraction d’ Ait Wallal, les Ait Hamou lui ont accordée de s’installer dans leur terre, précisément sur la rive gauche de la rivière, et les ont nommés à l’occasion Ait Majebare, du verbe « ijebare », signifiant, rescaper, c’est-à-dire les rescapés, les « Ait rescapées ». La topo-

nymie reste un grand Témoin de l’histoire, outil crédible pouvant expliquer les origines des tribus (voir l’ouvrage de Elmanouare : « Réflexion sur l’occupation et l’organisation des espaces sociaux et politiques , le cas du Dades 2004 » . D’après la mémoire collective les Ait Taleb seraient venus de Draa , leur ancêtre serait un fakih du coran, désigné comme Taleb dans la mosquée d’Ait Kassi Oualli, le nom d’Ait Talb prend ses origines de la fonction religieuse que leur aïeul exerçait dans la mosquée ; sa descendance avec d’autres familles venues d’ailleurs ont renforcé et grandit les rangs de la tribu d’Ait Taleb. Cette explication historique ne cherche pas d’autant plus à discréditer la légitimité de ces tribus et à faire leur caricature mais plutôt à jeter la lumière sur des zones d’ombre pouvant aider à trouver des nouvelles approches susceptibles de dénicher une solution rationnelle à ce litige, loin d’un esprit prêchant l’exclusion… A suivre

F.N.A.A au Maroc appelle à restaurer au plus vite le mausolée du glorieux chef d’état Amazigh Yousef Ben TACHFINE EL GHAZZI Mohamed près la réunion de son bureau à Rabat le 21 mars 2014, la Fédération Nationale des associations amazighes au Maroc a appelé l’Etat Marocain, dans un communiqué, à restaurer au plus vite le mausolée du glorieux chef d’état Amazigh Yousef Ben TACHFINE, laissé exprès à l’abandon et soumis au mépris, au moment ou des lieux sans envergure

A

dans l’histoire de notre pays absorbent des moyens disproportionnés destinés à leur sauvegarde et à leur valorisation.et à cesser l’expropriation, sous toutes ses formes, des terres collectives des tribus amazighes en mettant à la disposition des ayants droit, les moyens juridiques et techniques nécessaires à l’appropriation et au développement de leurs terres. Elle a également

demandé la rédemption des noms amazighs des lieux et des toponymes arabisés dont la liste est en cours d’élaboration par la F.N.A.A sur tout le territoire nationale. Rappelons qu’une marche nationale sera organisée à Rabat le 20 avril 2014 par la coordination nationale du mouvement « Tawada » à l’occasion de Tafsut n imazighen.


invmisn

22

utun wi smus abril 2964

‫العددالخامس‬ 2014 ‫ابريل‬

Actualité

35 films dans la 6ème édition du FIDADOC à Agadir du 28 avril au 04 mai 2014 EL GHAZZI Mohamed

L

a sixième édition du Festival International de film Documentaire se tiendra à Agadir du 28 avril au 04 mai 2014, selon un communiqué de l’Association de Culture et d’Éducation par l’Audiovisuel (ACEA) qui organise l’événement qui se veut une plate-forme d’échanges entre les professionnels du Sud et du Nord et devient un rendez-vous incontournable pour les passionnés du genre dans notre pays. La sélection officielle de cette édition comportera environ 35 films répartis entre une compétition internationale dont les projections se dérouleront à la salle Brahim Radi de l’Hôtel de ville d’Agadir, un panorama, des séances spéciales (cartes

blanches, hommages, cinéconcert) et des projections en plein air dans les quartiers d’Agadir et la région Souss Massa Drâa tout en investissant de nouveaux espaces pour toucher tous les publics de la ville. Sont, en outre, prévu des séances thématiques spécifiquement destinées aux écoliers et collégiens de la ville ainsi qu’aux étudiants de l’Université Ibn Zohr. la programmation de cette année offrira également une large place à l’évolution des relations entre les femmes et les hommes à travers le monde tout en mettant en valeur le dynamisme de la création documentaire chez nos voisins du Maghreb et du Machrek, marquée par le métissage

des écritures cinématographiques. L’Edition 2014 se déroulera sous le parrainage de deux personnalités éminentes à savoir le réalisateur français Nicolas Philibert et la programmatrice libanaise Rasha Salti du Festival International de Toronto. Chacun présentera une carte blanche composée de 4 longmétrages et offrira une master-class aux spectateurs et à la quarantaine d’apprentis cinéastes qui viendront de tout le Maroc participer à la « Ruche documentaire », le programme de formation et d’insertion professionnelle initié par le FIDADOC dans le cadre du réseau panafricain AFRICADOC. Avec la nouvelle présidente

de la manifestation, la productrice Hind Saïh, la 6° édition sera marquée par le lancement de nouvelles initiatives

destinées à renforcer l’ancrage local de la manifestation, son rayonnement international, son engagement citoyen et sa vocation professionnelle, avec l’ambition d’imposer le FIDADOC et Agadir comme une plateforme d’échanges incontournable, au carrefour de l’Afrique, du monde arabe et de l’espace euro-méditerranéen. A signaler que le FIDADOC est la première manifestation cinématographique marocaine exclusivement dédiée aux films documentaires. Sa fondatrice et directrice Nouzha Drissi est décédée le 4 décembre 2011, dans un accident de la route, survenu à Casablanca, grande perte pour le festival et le film documentaire Marocain en général.

Réalisateur de documentaire « AMOUDOU »

Au sein de Club CineMPM Tariq BOUKIAL

L

ors de sa deuxième manifestation cinématographique, le Club CineMPM a projeté, le vendredi 28 Mars, à 15h à la salle 46 de la Faculté des Lettres et des Sciences Humains d’ Agadir, le film « WACHMA » de son réalisateur Hamid BENANI. Le jeune public qui a assisté à la projection a eu ainsi l’occasion de voir l’un des films qui ont le plus marqué l’histoire du

cinéma marocain. Rapportant les témoignages de critiques de cinéma, Pr. OUBELLA a affirmé que pour beaucoup de chercheurs « Wachma » reste le film qui a permis aux non Marocains de découvrir le cinéma national. Cette manifestation artistique organisée sous la direction du Pr. OUBELLA, a permis – pour le grand plaisir des étudiants du master MPM- de réunir sous le même toit deux hommes qui se connaissent très bien. Le

premier n’est autre que Hassan BOUFOUSS, le producteur du célèbre documentaire télévisé marocain, « Amoudou ». Le deuxième homme présent à la manifestation cinématographique est le non moins fervent amoureux du cinéma, le professeur BEN YAHYA, enseignant et formateur aux métiers du cinéma à la faculté polydisciplinaire de Ouarzazate et la faculté des Lettres, d’Agadir. Si le premier n’est pas à présenter tant son émission est

connue et appréciée par tous les Marocain, les étudiants ont eu l’occasion en revanche, de découvrir en M. BENYAHYA le professeur qui a participé à la formation artistique de BOUFOUS. Par leur présence les deux hommes ont su enrichir les débats et bien voulu donner à la manifestation une valeur artistique et académique exceptionnelles. Le producteur a saisi l’occasion pour éclairer l’audience sur les conditions de travail de réalisation de son

documentaire et n’a toutefois pas manqué d’affirmer que c’est son amour pour son pays qui l’a motivé à produire et à réussir pas moins de 140 épisodes de « AMOUDOU ». La manifestation à laquelle a participé Pr. ABDOUH, responsable du master MPM a connu la projection d’un reportage réalisé par l’étudiante Naima AABCHAN, autour de AMOUDOU l’une des expériences audiovisuelles les plus réussies au Maroc.

Le changement climatique et ses effets sur la protection de la biodiversité et sur le savoir traditionnel des Peuples Autochtones- Cas de l’Afrique du Nord. Mohamed Handaine

L

ors de sa deuxième manifestation cinématographique, le Club CineMPM a projeté, le vendredi 28 Mars, à 15h à la salle 46 de la Faculté des Lettres et des Sciences Humains d’ Agadir, le film « WACHMA » de son réalisateur Hamid BENANI. Le jeune public qui a assisté à la projection a eu ainsi l’occasion de voir l’un des films qui ont le plus marqué l’histoire du cinéma marocain. Rapportant les témoignages de critiques de cinéma, Pr. OUBELLA a affirmé que pour beaucoup

de chercheurs « Wachma » reste le film qui a permis aux non Marocains de découvrir le cinéma national. Cette manifestation artistique organisée sous la direction du Pr. OUBELLA, a permis – pour le grand plaisir des étudiants du master MPM- de réunir sous le même toit deux hommes qui se connaissent très bien. Le premier n’est autre que Hassan BOUFOUSS, le producteur du célèbre documentaire télévisé marocain, « Amoudou ». Le deuxième homme présent à la manifestation cinématographique est le non moins fervent amoureux du cinéma,

le professeur BEN YAHYA, enseignant et formateur aux métiers du cinéma à la faculté polydisciplinaire de Ouarzazate et la faculté des Lettres, d’Agadir. Si le premier n’est pas à présenter tant son émission est connue et appréciée par tous les Marocain, les étudiants ont eu l’occasion en revanche, de découvrir en M. BENYAHYA le professeur qui a participé à la formation artistique de BOUFOUS. Par leur présence les deux hommes ont su enrichir les débats et bien voulu donner à la manifestation une valeur artistique et académique exceptionnelles. Le producteur

a saisi l’occasion pour éclairer l’audience sur les conditions de travail de réalisation de son documentaire et n’a toutefois pas manqué d’affirmer que c’est son amour pour son pays qui l’a motivé à produire et à réussir pas moins de 140 épisodes de « AMOUDOU ». La manifestation à laquelle a participé Pr. ABDOUH, responsable du master MPM a connu la projection d’un reportage réalisé par l’étudiante Naima AABCHAN, autour de AMOUDOU l’une des expériences audiovisuelles les plus réussies au Maroc.


invmisn

23

utun wi smus abril 2964

L’ amazigh dans les médias e master Métiers et Pratiques Lautour des Médias, MPM a réuni d’une table, les étu-

diants dudit master et les responsables du journal « ANTAG N WAMUN» littéralement « A l’écoute de la société ». La rencontre, qui a eu lieu le samedi 29 mars, à 18 heures dans une salle du complexe Jamal Adorra, dans la cité Dakhla à Agadir, avait pour objectif de débattre de la question de la langue et la culture amazighes dans des médias et débattre des rôles que peuvent jouer les médias dans la promotion et la sauvegarde de ce patrimoine marocain. Dans son intervention, M. Lahcen BAKRIM, directeur du journal électronique « YAK LABASS » s’est longuement attardé sur les conditions de mise en ligne de son journal ainsi que sur la fonction principale qui lui a été assignée dans le but de servir le lecteur marocain en général et l’amazigh en particulier. A la lumière de leurs expériences dans le paysage médiatique, les journalistes participants à ce débat, ont chacun fait un récit des bons et des mauvais moments de son parcours professionnel.

M. Ourzif, journaliste travaillant dans le journal « El AHDAT EL MAGHRIBIYA » a souligné que le journaliste doit avoir le sens de l’aventure, de courir les risques de traiter et d’écrire sur tous les sujets. Selon lui, le bon journaliste doit avoir le courage de nouer des contacts avec les personnes qui l’entourent, ainsi il est appelé à gagner leur confiance. Ceci lui permet de garantir et de protéger la fiabilité des sources d’information. Le chef du master M. Abdouh qui s’est beaucoup consacré à l’étude de la culture d’entreprise, a démontré que le paysage médiatique amazigh est encore dépourvu d’une entreprise médiatique qui lui sert de modèle à suivre pour remédier

aux défaillances qui paralysent le corps médiatique amazigh. D’après lui, le problème serait surmontable, à condition de repenser les pratiques irresponsables et inconscientes de quelques « professionnels ». À la fin de sa démonstration, le responsable du master MPM s’est résolu à dire qu’il est indispensable aujourd’hui de créer des normes spécifiques régissant le champ médiatique amazigh. Enfin, les étudiants du master MPM ont eux aussi enrichi le débat et participé activement à la réussite de la rencontre par les remarques et questions qu’ils croyaient pertinentes pour pousser vers l’avant le train de l’amazighité.

« Aziz Chamkh est un pionnier de la chanson contemporaine Marocaine » Réalisé par : Mohamed EL GHAZZI

ans son atelier à talbourjte à D Agadir, le journaliste artiste Abdellah Aourik a ouvert son

part du temps c’est à cause de problèmes financiers, sans oublier la presse électronique qui a également contribué à la diminution de lecteurs de la presse écrite un peu partout dans le monde. Aux Etats Unis d’Amérique par exemple, lors d’une exposition dernièrement, j’étais étonné de voir le journal comment « Los Angeles times » est réduit à moitié et les trois quarts du journal est réservé à la pub. Mais je pense qu’on ne peut pas remplacer l’écrit qui reste plus pesant que L’écrit est plus le parlé. Nous sommes d’une génération qui a grandi dans le livre, et la lecture est une thérapeutie qui donne à l’homme l’occasion d’évoluer et de s’oxygéner. A .W : La télévision amazighe est critiquée par beaucoup d’amazighs eux-mêmes, que pensez-vous de cette expérience?

Au milieu des années 90, on a décidé de diffuser un journal de 15 minutes en tamazight, c’était une très bonne initiative. Actuellement, on a une chaine Amazigh. Il n y’a qu’une seule, il en faut d’autres car la concurrence contribue à l’amélioration de la qualité des émissions. Et sans concurrence on ne peut pas évoluer. A.W : Que représente pour vous la disparition de Aziz Chamkh décédé le 11 avril 2014? Le défunt, que Dieu ait son âme, reste un pionnier de la musique contemporaine marocaine. C’était un garçon extraordinaire toujours souriant. J’ai toujours une encyclopédie de la peinture qu’il m’a offert dans les années 70 à Tiznit, et depuis il est devenu ami. Comme Amouri Mbark, j’ai écrit sur eux pendant les années soixante dix et j’ai toujours dit que le premier représente Bob Dylan amazigh et le défunt léonard Cohen Amazigh. Il représente le contemporain de la musique amazigh. Une génération différente de lhaj belaid et autres. Il n’y a pas longtemps, je l’ai vu au festival du cinéma et immigration. Mais il a fait ce qu’il a à faire, que Dieu ait son âme et je garderai toujours de bons souvenirs de lui.

Actualité

Editorial ourquoi avonsPdenous décidé passer de 16

Entretien avec Abdellah Aourik :

cœur à ANTAG N WAMUN. Il a volontairement répondu à nos questions dans un long entretien que vous lirez dans les pages du prochain numéro. Nous avons opté pour la publication de la partie concernant l’Amazigh dans les medias, objet de notre dossier. A .W : Que pensez vous de l’évolution de la presse Amazigh au Maroc ? Je dois dire que les medias ont fait un grand effort pour mettre en valeur et promouvoir la langue et culture Amazigh, ce qui était inimaginable il y quelques années. Un grand progrès a été réalisé et grâce aux medias aussi tamazight a réussi à faire sa place dans la constitution même si peu de presse écrit en tifinagh A.W : On assiste ces dernières années à la disparition de journaux Amazighs, quels sont à votre avis les causes ? Ce ne sont pas uniquement les journaux amazighs qui disparaissent, il y’a des journaux francophones, anglophones, arabophones ou autres qui disparaissent dans le monde entier, pas forcement parce que c’est tamazight. Pourquoi ils disparaissent ? La plu-

‫العدد الخامس‬ 2014 ‫ابريل‬

pages à 24 pages dont quatre en français ? Cette interrogation, que, lecteurs fideles de ANTAG N WAMUN, vous vous posez peut-être, se justifie à plus d’un titre D’une part, cette décision s’inscrit dans la stratégie de notre support EL GHAZZI Mohamed qui voulait, faute de moyens, qu’on commence par un journal hebdomadaire de 16 pages, édité dans une première étape mensuellement, avant d’intégrer le tifinagh et le français dans un deuxième temps. D’autre part, si nous avions pris il y’a quelques mois l’audace décision de créer un journal spécialisé en Amazigh dans un pays qui souffre réellement d’une pénurie de publications de ce genre et dans un contexte de crise de lecture, un besoin se faisait sentir pour nos lecteurs qui optent pour l’expression en français. Ces pages viennent alors répondre à ce besoin. Dès lors, c’est avec un immense plaisir que nous vous souhaitons la bienvenue, et que nous vous invitons à explorer les premières pages en français de notre journal tout en rappelant que notre souci est d’apporter notre contribution à travers un regard singulier sur les sujets concernant le Tamazight en tant qu’identité, culture , civilisation et langue à laquelle on a fait la guerre, en toute absurdité, pendant des siècles sans réussir à l’éradiquer. Pour nous, le lancement d’un titre est toujours un moment de grande émotion, une sorte d’accouchement douloureux, plein d’espoir et d’appréhensions. La grande et exigeante communauté des lecteurs de presse écrite l’adoptera-t-elle? Qu’est-ce que nous apporterons de nouveau ? Serons-nous à la hauteur ? Nos erreurs de départ seront-elles regardées avec bienveillance ou sévèrement jugées ? Telles sont quelques questions qui nous ont stressées un certain moment. Nous étions toujours persuadés de la nécessité de l’existence au Maroc d’un journal indépendant mais engagé, qui choisit ses combats sans peur. Nous croyons à un journalisme d’investigation, mais aussi d’analyse, d’éclairage et de décryptage. Nous voulons respecter, l’intelligence du lecteur. Nous défendrons nos points de vue, car nous ne croyons pas en un journalisme « neutre », désincarné, sans odeur et sans saveur. Cela dit, nous ferons un effort d’objectivation, sans lequel le débat citoyen dégénère en invectives sans fin, répétées machinalement et qui, après un certain temps, sont trop prévisibles pour intéresser quiconque. Nous croyons en la possibilité d’un espace public de qualité. ANTAG N WAMUN a bien l’intention d’innover, pour s’imposer dans un univers périlleux caractérisé par une concurrence féroce, mais nous tenterons de donner corps à notre vision d’un journalisme de presse écrite qui se renouvelle et s’améliore. Dans les jours qui viennent, nous essaierons également de vous convaincre par des rubriques témoignant d’un souci de spécialisation et de pertinence, et que nous dévoilerons progressivement et qui contribueront à corriger nos conceptions sur l’Amazigh qui devrait cesser d’être un objet de complexe pour devenir un objet de fierté. Et si nous nous engageons dans cette voie, c’est parce que nous avons parié sur vous, sur votre capacité à nous adopter et à nous renforcer tous les jours. Au-delà d’un journal, nous envisageons Nbad Almoujtamaa comme une communauté. Nous espérons que vous voudrez bien en faire partie. Ce journal est alors ouvert à tous, c’est une tribune libre, un lieu d’échange et de confrontation des idées et des expériences dans l’intérêt de tous. Notre slogan : « Journal de tous les marocains pour l’amazighité ». Bonne lecture.


utun wi smus abril 2964

العدد الخامس  

الأمازيغية في الإعلام تجارب و افاق

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you