Issuu on Google+


‫ﻟﻦ ﻧﻨﺠﺢ ﻗﺒﻞ أن ﻧﻤﺮ ﺑﻤﻄﺒﺎت ﻋﺪﻳﺪة‬ ‫وﻛﻞ ﻣﻄﺒﺔ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺪاﻓﻊ ﻻﻃﻼق ﻃﺎﻗﺎﺗﻨﺎ ﻧﺤﻮ اﻣﺎم ‪..‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺷﻜﻠﻨﺎ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﺤﻮل ‪ ..‬ﺗﻌﻠﻤﻨﺎ ‪ ..‬ﻓﻜﺮﻧﺎ ‪ ..‬ﻓﺄﻧﺠﺰﻧﺎ ‪..‬‬

‫‪ | 1‬ﻗِﺼﺔُ ﻧَﺠﺎح‬


‫اﻟﻔﻨﺎن ﻣﻨﻴﺮ اﻟﺴﻠﻴﻤﻲ‬ ‫ﻋﺸﻖ اﻻﺻﺮار ﻓﺤﺼﺪ ﻣﻨﻪ "ﺗﻮرﻳﺎن"‬

‫ﻗِﺼﺔُ ﻧَﺠﺎح | ‪2‬‬


‫تحىك دوماً عن هذا الرجل‪ ،‬فـ‬ ‫أزقة قرية اسمها "إمطي" ‬ ‫تتحدث تارة عن بداياته وتأمالته‪ ،‬عن صوته الشجي‬ ‫›‬ ‫›‬ ‫‬ ‫الىى ُعلقت‬ ‫الذي مازال يرىدد بںى ممراتها‪ ،‬وعن رسوماته ‬ ‫عىل جدرانها‪ ،‬مازال يشهد ذلك المندوس عىل حرفته‬ ‫وحرفيته ‪ ،‬تعرفه الطريق المؤدية من قريته إىل سوق‬ ‫‪.‬نزوى ›‬ ‫الىى كان دائما ما يسلكها ليجلب أدواته‬ ‫‬ ‫الصغرى الذي بدأ  ىڡ سن مبكرة برسومات‬ ‫الشاب‬ ‫منرى‬ ‫‬ ‫‬ ‫ُ‬ ‫ووسائل تعليمية ومشغوالت حرفية بسيطة؛ ليظهر‬ ‫‬ ‫منرى الغامضة‪ ،‬واستمر  ىڡ‬ ‫الشغف المكبوت ىڡ شخصية ‬ ‫›‬ ‫الصرى والعزيمة‬ ‫العطاء حىى إن وصـل لـ حادثة ألهمته ‪َ Ê‬‬ ‫يوم أن كان متأخراً  ىڡ مادة الرياضيات فـبدأ يبث أستاذه‬ ‫‬ ‫منرى اجتياز المادة بتفوق‬ ‫‪Ï‬‬ ‫االيجابية ىڡ حياته وأستطاع ‬ ‫ملحوظ‬

‫ﻣﻮﺟﺔ ﻏﻀﺐ‬ ‫‬ ‫منرى قصة االنتهاء من الثانوية العامة )الدبلوم العام( فـيقول‪" :‬كنت يومها حاصل عىل نسبة جيدة جداً‬ ‫تؤهلىى‬ ‫ـحىك ‬ ‫ي ‬ ‫‬ ‫–‬ ‫ولكنىى كنت أفضل الفن فأحدث ›‬ ‫‬ ‫وزمالىى عن التخصص الذي رغبت بدراسته؛‬ ‫عائلىى‬ ‫لدخول تخصصات علمية‪،‬‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫كثرىاً ىڡ مسألة اقناع عائلىى›‬ ‫›‬ ‫الىى كان يُرى بها الفن آنذاك ‪ ..‬عانيت  ‬ ‫‬ ‫فواجهت موجة غضب من مجتمعي والنظرة الدونية ‬ ‫–‬ ‫‪.‬الدرس تخصص فنون تشكيلية بكلية ›‬ ‫الرىبية ىڡ جامعة السلطان قابوس‬

‫‪ | 3‬ﻗِﺼﺔُ ﻧَﺠﺎح‬


‫ﻧﻘﻄﺔ ﺗﺤﻮل‬ ‫›‬ ‫ساعىى عن موعد ‬ ‫حياىى كانت عندما تقدمت ›‬ ‫بدأت در ›‬ ‫محارص › ىى بساعات فكنت‬ ‫اسىى الجامعية وأذكر أن نقطة تحول ‬ ‫‬ ‫‬ ‫بںى خيارين إما العودة للـسكن الذي أقطنه وإما البقاء ىڡ الجامعة‪ ،‬وقررت الجلوس ىڡ معمل الحاسب ‪Ó‬‬ ‫‬ ‫اال ىل وكانت‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫›‬ ‫أول نظرة ‬ ‫بيىى  ‬ ‫وبںى‬ ‫شدىى‬ ‫بجانىى طالب آخر ‬ ‫‬ ‫الحاسوب‪ ،‬فكنت ال أعرف كيف أستخدمه أو حىى طريقة تشغيله وكان ‪ Ê‬‬ ‫بأنه ترك اسمه يتحرك  ىڡ شاشة الحاسوب‪ ،‬وراقبـته جيداً وهو مستمتع ومندمج مع اسمه المتحرك‪ ،‬فـ حان موعد‬ ‫–‬ ‫‬ ‫الطرى تسبح  ىڡ‬ ‫محارص › ىى وجلست  ىڡ‬ ‫خرى وكـل فكري كان يفكر هل سأستطيع أن أرسم رسمة وأجعل ‬ ‫الكرىس اال ‬ ‫‬ ‫المحارصة –‬ ‫‬ ‫وااليام المتتالية ›‬ ‫كبرىة كانت تر ‬ ‫حىى قررت أن أطلب من ذلك‬ ‫افقىى طوال تلك‬ ‫السماء؟ وأسئلة وخياالت ‬ ‫‬ ‫–‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫يوم من االيام وجدته فـ‬ ‫الزميل أن‬ ‫يعلمىى ‪ .‬كنت أبحث عنه بںى الوجوه وأزور كل معامل الحاسوب بالجامعة‪ ،‬‬ ‫وىڡ ٍ‬ ‫‬ ‫هممت عليه بالسالم ودار بيننا الحوار‪:‬‬ ‫تخىل اسمك يدور ويتحرك فـ الشاشة ؟‬ ‫‬ ‫منرى‪ :‬ممكن أسألك سؤال؟ ‪ ..‬كيف ‬ ‫‬ ‫الطالب‪ :‬أنت بعدك صعيدي وأنا ما عندي وقت أعلمك‪ ،‬وحمل كتبه ودفاتره ومىص وظل السؤال حائراً والخياالت‬ ‫–‬ ‫›‬ ‫زمالىى فوجدت هذا الشخص أمام‬ ‫بمخيلىى ‪Ê‬‬ ‫تكرى‪ ،‬وما زلت عازماً أن أتعلم وأبحث عن الطريقة‪ ،‬ومصادفة كنت أزور ‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫باب البناية‪ ،‬فتوجهت مرسعاً نحوه‬ ‫وأخرى  ىى طريقة‬ ‫ليعلمىى ولكن هذه المرة قرر أن‬ ‫يعطيىى الطريقة‪ ،‬ففتح برنامجاً ‪Ê‬‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫بنفىس‪.‬‬ ‫الرىنامج‬ ‫مىى أن أبحث عن ‪Ê‬‬ ‫لم أفهمها وكتب ىل ىڡ ورقة ‬ ‫‬ ‫صغرىة كلمة "‪ "flash kit‬وطلب ‬ ‫–‬ ‫‬ ‫زمالىى عىل مكتب بعمادة شؤون الطالب ىڡ قسم الوسائط‪ ،‬وكان هو أول مكتب عىل  ‬ ‫اليمںى‪ ،‬ودخلت عليهم‬ ‫دلىى ‬ ‫‬ ‫‬ ‫الرىنامج وطريقة عمله ف ‪ Ê‬‬ ‫وىى أنه برنامج ‪ Flash Maker‬وقالوا ىل تجده‬ ‫الرىنامج وأوصف لهم ‪Ê‬‬ ‫أسألهم عن اسم هذا ‪Ê‬‬ ‫ـأخرى ‬ ‫‪Ó‬‬ ‫‬ ‫ ىڡ أقرب محل متخصص ىڡ صيانة وبيع الحواسيب االلية‪.‬‬ ‫كمرىة من مؤجرنا‪ ،‬فحملت الحاسب ‪Ó‬‬ ‫›‬ ‫عودىى للـسكن كنا نملك جهاز حاسوب  ‬ ‫اال ىل والشاشة والكابالت كلها عن‬ ‫فور ‬ ‫–‬ ‫‬ ‫لثالثںى يوماً‪ ،‬فكنت بعد كل  ‬ ‫الرىنامج  ‬ ‫ثالثںى يوماً أحمل الجهاز‬ ‫طريق سيارة االجرة لـمحل ىڡ سوق السيب‪ ،‬وثبتوا ىل ‪Ê‬‬ ‫‬ ‫‬ ‫معاىى‬ ‫حاىل وقل نومي وبدأت أسهر طوال الليل –التعلم‪،‬‬ ‫بـكل ملحقاته للمحل‪ ،‬‬ ‫وواجهتىى صعوبة معرفة ‬ ‫فتغرى ‬ ‫‬ ‫‬ ‫›‬ ‫›‬ ‫›‬ ‫‬ ‫اال  ‬ ‫‪ã‬‬ ‫نجلرىية إىل‬ ‫الىى‬ ‫تصعبىى من ‪Ï‬‬ ‫الكلمات باللغة ‪Ï‬‬ ‫اال ‬ ‫‬ ‫نجلرىية‪ ،‬فقمت برساء قاموس مرىجم‪ ،‬فرىجمت كل الكلمات ‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫فالىس وذهبت يوماً حامال مجموعة من –‬ ‫الىى صنعتها لـقسم الوسائط ومن دلوىى‬ ‫االلعاب ›‬ ‫‪ã‬‬ ‫ً‬ ‫‬ ‫‬ ‫نامج – ‬ ‫تـعلمت كيف أصنع بر ٍ‬ ‫–‬ ‫‬ ‫›‬ ‫مصدقںى‬ ‫وغرى‬ ‫الرىنامج‬ ‫‬ ‫الىى صنعتها وكانوا يتغامزون فيما بينهم ‬ ‫عىل اسم ‪Ê‬‬ ‫‬ ‫وشجعوىى التعلمه‪ ،‬أطلعتهم عىل االلعاب ‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫›‬ ‫›‬ ‫وشجعوىى وكانوا‬ ‫عىل‬ ‫قدرىى‬ ‫ومعرفىى ىڡ ‪Ê‬‬ ‫‬ ‫أن ىڡ أقل من ثالثة شهور استطعت أن أصنع ‪ ،‬فأثبت لهم ‬ ‫‬ ‫الرىنامج وأثنوا  ّ‬ ‫‬ ‫معينںى ىل‪.‬‬

‫ﻗِﺼﺔُ ﻧَﺠﺎح | ‪4‬‬


‫ﺗﻮرﻳﺎن‬ ‫مثرىة وحكاها لنا بتفاصيلها الجميلة والملهمة‪ ،‬فلم يتوقف يوماً عن التعلم ولم ›يرىك ساعة إال وتعلم‬ ‫منرى ‬ ‫كانت بداية ‬ ‫‬ ‫›‬ ‫‪ã‬‬ ‫الىى أسماها " توريان" ويدل المسمى عىل تلك النبتة المنترسة ىڡ سلطنتنا الحبيبة‬ ‫فيها‪ ،‬وحىك لنا ‬ ‫منرى يوماً عن مؤسسته ‬ ‫–‬ ‫‪Ó‬‬ ‫‬ ‫بطعم حبها الجميل وزهرها ورائحتها االخاذة‪ ،‬وكان هناك سبباً ىڡ إنشائه لها؛ يوماً من االيام طلبت إحدى زميالته‬ ‫منرى عرضا توضيحيا لدراسة تعمل عليها‪ ،‬واتفقوا عىل قيمة مادية حيال العمل‪ ،‬وعندما انتهى‬ ‫بالدراسة أن يصمم لها ‬ ‫منرى أي إثباتات‬ ‫من العمل لم تدفع ما اتفقا عليه معـللة السبب بأن ما صنعه ال يستحق ذاك المبلغ ولم يكن لدى ‬ ‫‪.‬لمالحقتها قانونياً‬ ‫–‬ ‫–‬ ‫‬ ‫كبرى  ىڡ‬ ‫مرت االيام وطلبت منه صديقة الزميلة االوىل أن يصمم لها عرضاً توضيحياً لتعرضه ىڡ مقابلتها مع مسؤول ‬ ‫–‬ ‫–‬ ‫‬ ‫توىڡ ما اتفقا عليه‪ ،‬وعندما ›‬ ‫اقرىب موعد المقابلة‬ ‫الدولة‪ ،‬واتفقا كـاالوىل عىل مبلغ محدد‪ ،‬فسلمها العمل وكـاالوىل لم ‬ ‫لمنرى"‪ ،‬وحاولت أن‬ ‫الرىنامج انتهت مدة صالحيته وظهرت لها نافذة كتب عليها " نرجو دفع المبلغ المتبقي ‬ ‫وجدت أن ‪Ê‬‬ ‫‬ ‫›‬ ‫‬ ‫التشفرى‪،‬‬ ‫الرىمجة ولم يستطيع أحد فك الشفرات أو معرفة نوعية‬ ‫الرىنامج وتخرىقه بإستعاناتها بـ‬ ‫‬ ‫مختصںى ىڡ ‪Ê‬‬ ‫تفك ‪Ê‬‬ ‫‪ã‬‬ ‫منرى عىل إيجاد رسكته‬ ‫الرىنامج؛ ولذلك صمم ‬ ‫ـكثرى من الوساطات ودفعوا ما تبقى وأستطاعت استخدام ‪Ê‬‬ ‫فعادوا ب ‬ ‫منرى ‪ ..‬قصة طموح وعمل وجد‬ ‫الرىوفيسور وقال‪ " :‬هكذا هو ‬ ‫وأخرىنا مبدعنا عن قصة ‪Ê‬‬ ‫الخاصة لحفظ حقوقه وواجباته‪Ê ،‬‬ ‫‬ ‫بفكر متفرد‪ ،‬ويحرص بأناقة عمله وإهتمامه الدائم والملحوظ بـالتفاصيل الدقيقة ‪ ..‬وترقبوا‬ ‫وإجتهاد ‪ ،‬يعمل دوماً ٍ‬ ‫قصاصة ورق من أعماله الجديدة تنفسوا يا أيها المبدعون ‪ ..‬فـ المستقبل أمامكم‬ ‫كتبها المبدع ‪ :‬عاصم بن عبدالله السليمي‬

‫‪ | 5‬ﻗِﺼﺔُ ﻧَﺠﺎح‬


‫اﻟﻤﺨﺘﺮع ﻫﻼل اﻟﺴﻴﺎﺑﻲ‬ ‫اﺑﺘﻜﺎرات ﺑﻼ ﺣﺪود وإﺑﺪاﻋﺎت ﺗﻼﻣﺲ اﻟﻄﻤﻮح‬

‫ﻗِﺼﺔُ ﻧَﺠﺎح | ‪6‬‬


‫ﻫﻼل اﻟﺴﻴﺎﺑﻲ‬ ‫ﻣﻬﺪ اﻃﻔﺎل‬ ‫هيلںى كيلر‪ ،‬يتفق معها الكثرى من ‪– ã‬‬ ‫›‬ ‫الحياة إما أن تكون مغامرة جريئة أو ال ‪ã‬ىسء" مقولة لـ  ‬ ‫يأىى‬ ‫‬ ‫البرس؛ الن النجاح ال ‬ ‫‬ ‫باالكتفاء بتجارب ‪Ó‬‬ ‫االخرين؛ إنما ›‬ ‫اللياىل وعمق‬ ‫وسهر‬ ‫التجارب‬ ‫من‬ ‫مئات‬ ‫بعد‬ ‫يأىى‬ ‫بمحض الصدفة أو بمحاولة واحدة أو‬ ‫‬ ‫‬ ‫‪.‬التفكرى وسلسلة من المحاوالت‬ ‫‬ ‫‬ ‫حرىا بخطوط النجاح؛ ليجعل‬ ‫عماىى شق الطرق الوعرة‪ ،‬ومهدها بتجارب ضخمة حفر عليها ‪Ê‬‬ ‫وهنا قصة نجاح لمبدع ‬ ‫‬ ‫اسمه  ‬ ‫العالميںى ‪ ,‬وما أجمل أن تتوج اسمك بعد سهر وتعب وطول انتظار؛ ففي هذه الحياة تعلمنا بأن‬ ‫بںى المبتكرين‬ ‫‬ ‫واالرصار عناوين دائمة عىل  ‬ ‫السياىى؛ فعندما‬ ‫المثابر ينال مبتغاه والمستسلم يظل ىڡ بواطن الفشل‪ .‬العزيمة ‪Ï‬‬ ‫جبںى هالل ‪ Ê‬‬ ‫–‬ ‫‬ ‫سرىته  ىڡ مجال االبتكارات مليئة بأالف‬ ‫معاىى النجاح؛ الن ‬ ‫تسنح لك الفرصة الجلوس بجانبه لبضع دقائق ستتعلم منه ‬ ‫‬ ‫االمارات العربية المتحدة؛ نظرا لعمل والده  ىڡ ذلك الوقت وكان والده يفضل‬ ‫التجارب‪ ,‬بداية طفولته كانت ىڡ دولة ‪Ï‬‬ ‫›‬ ‫‬ ‫المخرى  ‬ ‫السياىى عىل خطى ابيه هذا المجال وتعلق به بشكل ال‬ ‫والمكتشفںى‪ ،‬فعشق‬ ‫عںى والمبتكرين‬ ‫قراءة كتب ومجالت‬ ‫‪Ê‬‬ ‫–‬ ‫‬ ‫يوصف وقاده لبدء التجارب منذ مراحله االوىل ىڡ المدرسة وواصل ‪ã‬رساء وقراءة كتب العلماء العرب ليطلع عىل حصيلة‬ ‫–‬ ‫–‬ ‫‬ ‫‬ ‫›‬ ‫الثاىى ‪ã‬‬ ‫عرس بالتحديد  ىڡ عام ‪1983‬م؛ حيث كان أول‬ ‫العلوم ونتاج االفكار واالبحاث‪ ,‬ليخرج بأول اخرىاع له وهو ىڡ عمر ‬ ‫)المرى( ويعد هذا االبتكار –‬ ‫ابتكار لهالل السياىى مهد –‬ ‫االطفال  ‬ ‫االول من نوعه  ىڡ طريقة العمل؛ ففكرته هي أن يتأرجح‬ ‫‪Ê‬‬ ‫إلكرىونيا كلما بىك الطفل‪ ،‬ورغم قلة االمكانيات ‬ ‫المهد ›‬ ‫السياىى تجاوز كل هذه‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫التقنيات‬ ‫وشح‬ ‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫ىڡ‬ ‫‪Ï‬‬ ‫‪Ê‬‬ ‫‬ ‫العقبات ورسم لدربه خريطة تدعى ) النجاح ( وال ›‬ ‫بغرى هذا العنوان بديل‪ ،‬حيث ساهمت ردة الفعل من قبل‬ ‫يعرىف ‬ ‫–‬ ‫‬ ‫اال ›‬ ‫السياىى‬ ‫لكرىونية‪ ,‬وكان‬ ‫اهاىل القرية بطلب اقتناء هذا المهد؛ نظرا لسهولة عمله‪ ،‬ويعد نادرا ىڡ وقت شحيح باالعمال ‪Ï‬‬ ‫‪Ê‬‬ ‫‬ ‫وعرسون رياال عمانيا لهذا االبتكار‪ ،‬فقام بعملية البيع للجرىان كبادرة منه‪ ,‬وبعد أن تيقن بأنه ىڡ‬ ‫‪ã‬‬ ‫يكتفي بمبلغ خمسة‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫الدرب الصحيح وعليه أن يستمر ىڡ ابتكارات أخرى وبعد أن راجع نفسه آالف المرات قرر مواصلة المشوار فوجد نفسه‬ ‫‬ ‫فعليا ىڡ عالم الكيمياء‪ ،‬فكان عىل  ‬ ‫يعىى الفكرة الجديدة وليس المنسوخة‪ ،‬وهذا هو‬ ‫‬ ‫يقںى منذ صغره بأن االبتكار ‬ ‫��� .‬التعريف المتعارف عليه من قبل جميع الدول ›‬ ‫توىل اهتمام للمبتكرين‬ ‫الىى‬ ‫ ‬

‫‪ | 7‬ﻗِﺼﺔُ ﻧَﺠﺎح‬


‫ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺪراﺳﺔ وﻋﺪم اﻻﺳﺘﺴﻼم‬ ‫بعد أن خاض هالل السياىى تجارب عديدة وخطرة مثلت عامل قلق من –‬ ‫‬ ‫المقربںى؛ حيث تعرض لجروح وإصابات‬ ‫هاىل‬ ‫اال‬ ‫‪Ê‬‬ ‫‬ ‫–‬ ‫السياىى التفرغ‬ ‫وصواعق كهربائية بالغة الخطورة وكما هي عادة المبتكرين ال يستسلموا من الوهلة االوىل؛ لذا قرر‬ ‫‪Ê‬‬ ‫›‬ ‫فدون كل فكرة‬ ‫كىل‪ّ ،‬‬ ‫للدراسة وحالت الظروف المادية بالتوقف لفرىة إىل أن تسنح الفرصة‪ ،‬لكن التوقف لم يكن بشكل ‬ ‫‪.‬تخطر  ىڡ باله  ىڡ مذكرة خاصة ورسم جميع هذه الخطط؛ ىك ينفذها عندما يحن الوقت‬ ‫›‬ ‫ولنتعلم من هالل درس عدم االستسالم فلقد توقف التنفيذ؛ لكن لم يتوقف التدوين وهذه أحد  ‬ ‫الىى أخرجت‬ ‫المرىات ‪ Ó‬‬ ‫السياىى مبتكرا يحتذى به؛ فالتوقف ›‬ ‫لفرىات بسيطة زادت من عزيمته وإرصاره وعلمته بأن سلم االمال ال زال‬ ‫من هالل‬ ‫‪Ê‬‬ ‫‬ ‫!يىصء شموعا لن تنطفئ‬ ‫‬ ‫)ليس هناك من هو ‪ã‬‬ ‫أكرى بؤساً من المرء الذي أصبح ّ‬ ‫الال قرار هو عادته الوحيدة ) وليام جيمس‬ ‫السياىى العودة بالنشاط الذي اعتاد أن يقوده لساللم النجاح بعد التوقف الذي رافقته ظروف مادية ومعنوية‪ ,‬عاد‬ ‫قرر‬ ‫‪Ê‬‬ ‫الىى دونها طوال ›فرىة التوقف ‬ ‫مجددا لمجلد أفكاره ›‬ ‫ليىصء بها مشوار مستقبله ويواصل طريقا ال تحده نهاية إنما ابتكارا‬ ‫‬ ‫‬ ‫السياىى  ىڡ هذا المجال بالبدء  ىڡ خوض مشوار حياته العملية  ىڡ احدى الجهات الحكومية‬ ‫تلو آخر؛ حيث تزامن عودة‬ ‫‪Ê‬‬ ‫‬ ‫بتاريخ الحادي ‪ã‬‬ ‫أكرى؛ فالظروف‬ ‫عرس من شهر مايو بالعام ‪1995‬م ‪ ,‬قرار العودة ىڡ هذا الوقت جاء بواقعية وطموحات ‪Ê‬‬ ‫السياىى خوض التجارب وإن كلفته مبالغ مالية  ىڡ سبيل تحقيق نجاحات غرى مسبوقة‪،‬‬ ‫المادية تالشت وأصبح بمقدور‬ ‫‪Ê‬‬ ‫يعرىف بالناجح الذي توج اسمه من ابتكار واحد وال ‬ ‫‪.‬وتجارب نادرة فهو ال ›‬ ‫يرىص لنفسه ابتكارا منسوخ‬

‫ﻗِﺼﺔُ ﻧَﺠﺎح | ‪8‬‬


‫اﻟﺪﻋﻢ ا©ﻋﻼﻣﻲ وﻗﺮار اﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‬ ‫›‬ ‫السياىى  ىڡ العام ‪2003‬م بالتحديد  ىڡ برنامج ) أبطالنا المغاوير( الذي يبث عىل قناة‬ ‫للمخرىع هالل‬ ‫كان أول ظهور‬ ‫‪Ê‬‬ ‫الىى قام بها آنذاك‪ ،‬ومن ثم تواىل ظهور السياىى ىڡ‬ ‫‬ ‫‬ ‫تلفزيون سلطنة عمان‪ ،‬ىڡ حديث له عن أحد التجارب ىڡ االبتكارات ›‬ ‫‪ Ê‬‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫›‬ ‫االعالم المرئية والمقروءة؛ نظرا لما حققه من نجاحات مستمرة  ىڡ مجاالت عديدة ولم يقترص ظهوره  ىڡ‬ ‫شىى وسائل ‪Ï‬‬ ‫السياىى‪ ،‬وكانت‬ ‫االعالم المحلية فقط‪ ،‬فكانت الصحف الخليجية والعربية أيضا ترصد أخبار واحداثيات ابتكارات‬ ‫وسائل ‪Ï‬‬ ‫‪Ê‬‬ ‫›‬ ‫‬ ‫الىى قام بها هالل وكيفية العمل بها ليستفيد منها‬ ‫عرفت‬ ‫قناة الجزيرة ‪Ï‬‬ ‫‬ ‫االخبارية تعد تقارير ّ‬ ‫المتابعںى العرب باالبتكارات ‬ ‫الىى عاشت ىڡ‬ ‫›‬ ‫السياىى‬ ‫الناس‪  ,‬ىڡ العام ‪2004‬م قرر هالل‬ ‫‪Ê‬‬ ‫‬ ‫االستقالة من الوظيفة الحكومية والتفرغ كليا لممارسة موهبته ‬ ‫والعمىل‪ ،‬وقرر أن يمنح لهذا المجال وقتا كافيا‬ ‫مخيلته منذ نعومة اظافره ورافقته كصديق دائم  ىڡ مشوار عمره العلمي‬ ‫‬ ‫–‬ ‫ىك يكون بال قيود من نواحي الوقت › ‬ ‫كبرىه تمكن‬ ‫وااللرىامات المهنية‪ ،‬فمن وجهة نظره بأن هذا المجال بحاجة الوقات ‬ ‫‬ ‫المبتكر من خوض تجارب عديدة ىك يصل إىل المراد من الفكرة العامة ›‬ ‫الىى يصبو إىل تحقيقها رافضا مصادرة الفكر إيمانا‬ ‫‬ ‫‬ ‫›‬ ‫بقول المقام السامي حفظه الله ورعاه‪ ) :‬ال لمصادرة الفكر( كما يعرىف بأنه من النوع العنيد الذي كل ما تم منعه من‬ ‫‪ã‬ىسء‪ ،‬اشتد ارصاره ىڡ الحصول عليه‪ ,‬بما أن هذه –‬ ‫‬ ‫العالمںى وال بد من استغالل هذه النعمة  ىڡ‬ ‫االمر هو نعمة من رب‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫السياىى بعد االستقالة بأنه وجد نفسه ىڡ الطريق الصحيح من نواحي توافر الوقت والحرية‬ ‫خدمة الناس كافة‪ ,‬وقال‬ ‫‪Ê‬‬ ‫‪Ó‬‬ ‫‬ ‫المطلقة ›‬ ‫‪ã‬‬ ‫مىص العديد من التجارب بنجاح‪ ،‬ومنذ أن استقال إىل االن مرت خالل عرس سنوات حقق فيها‬ ‫الىى ساهمت  ىڡ‬ ‫‬ ‫‬ ‫وعرسون ›‬ ‫‪ã‬‬ ‫اخرىاعا ساهم  ىڡ خدمة الناس والمجتمع‪ ,‬كما تم تسجيل ثالثة ‪ã‬‬ ‫اكرى من مائة ‪ã‬‬ ‫عرس ابتكارا كيميائيا دوليا ظهرت‬ ‫‬ ‫السياىى لم يكتف بالمحلية ›‬ ‫الىى قد تصنعه اسما محدودا  ىڡ المجتمع‪ ،‬إنما‬ ‫االعالم‪ ,‬من هنا نتعلم بأن‬ ‫جميعها ىڡ وسائل ‪Ï‬‬ ‫‪Ê‬‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫حفر اسمه  ‬ ‫العالميںى ليتوج مشوارا مليئا بالعطاء والجهد والمثابرة فما أجمل أن تمثل وطنك  ىڡ مجاالت‬ ‫المبدعںى‬ ‫بںى‬ ‫‪ .‬نادرة وما أروع أن تتوج تعبك بنجاحات ملموسة تكون محط تقدير واهتمام  ‬ ‫بںى الناس وتسهل لهم بعض الخدمات‬

‫‪ | 9‬ﻗِﺼﺔُ ﻧَﺠﺎح‬


‫اﻟﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ واﻟﻤﻮﺳﻮﻋﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫‬ ‫‬ ‫المحارصات والدورات‬ ‫السياىى العديد من‬ ‫منذ عام ‪2006‬م وبشكل مستمر ىڡ جميع محافظات سلطنة عمان‪ ،‬يقدم هالل ‪ Ê‬‬ ‫والورش التدريبية المجانية‪ ,‬وقد حصل عىل عدة عروض من أجل إقامة معاهد أو مراكز تساهم  ىڡ إثراء الحركة الفكرية‬ ‫ىڡ عمان إىل جانب ›‬ ‫االخرىاعات واالبتكارات؛ ولكن نظرا لقلة التفرغ قام باالعتذار ورغم اعتذاره قدم العديد من الخدمات‬ ‫‬ ‫‪.‬التطوعية المختصة ‬ ‫ينرس الفائدة للناس كافة‪ ،‬خاصة وأن هذا التخصص غرى متوفر ‪ã‬‬ ‫لىك ‪ã‬‬ ‫بكرىة‬ ‫العلمي؛‬ ‫االبتكار‬ ‫ىڡ‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫‪ã‬‬ ‫السياىى ىڡ خطى تحقيقها ونرسها للناس؛ ىك يوصل لهم بدايته وتجاربه‬ ‫أما عن الموسوعة العلمية فهي أمنية يعمل‬ ‫‪Ê‬‬ ‫–‬ ‫‬ ‫‬ ‫سرىفق ىڡ الموسوعة العلمية الورش والدورات التدريبية ‪Ê‬عرى قرص‬ ‫وتدوين االفكار والتسلسل ىڡ ساللم النجاح‪ ,‬كما ‬ ‫السياىى اصدار هذا العمل  ىڡ أقرب فرصة وترجمته للعديد من‬ ‫سيتمكن من خالله الجميع المتابعة واالستفادة‪ ,‬ويسعى‬ ‫‪Ê‬‬ ‫‪.‬اللغات العالمية ليمثل ويرفع اسم وطنه عاليا وليدون ابتكاراته عالميا‬

‫اﺧﺘﺮاع اﻟﻤﺼﺤﻒ اﻟﻤﻀﻲء‬ ‫الىى يفتخر بها المبدع هالل السياىى المصحف ‬ ‫›‬ ‫›‬ ‫المىصء‪ ،‬وهو ‪ã‬‬ ‫خرىي تقوم أ‪،‬ساس فكرته لخدمة‬ ‫مرسوع ‬ ‫‪Ê‬‬ ‫‬ ‫من االخرىاعات ‬ ‫‬ ‫الفقرىة ›‬ ‫بالتاىل عندما يحل الظالم يصبح من الصعوبة الرؤية وتمكن القراءة ‪,‬‬ ‫الدول ‬ ‫والىى ‬ ‫تعاىى من قلة وجود الكهرباء ‬ ‫‬ ‫‬ ‫كذلك يمكن أن يخدم هذا المصحف لمن يعانون من ضعف ىڡ البرص؛ حيث يستطيع القراءة تلقائيا بالحروف المضيئة‬ ‫السياىى لسماحة الشيخ أحمد الخليىل ›‬ ‫المفىى العام‬ ‫الواضحة‪ ,‬وما يدعو للفخر بأن أول نسخة من هذا المصحف سلمها‬ ‫‪Ê‬‬ ‫‬ ‫‬ ‫بسلطنة عمان‪ ,‬كما تواصل معه الناس ‪Ê‬عرى وسائل التواصل ‪ › Ï‬‬ ‫وىى لطلب نسخة من هذا المصحف نظرا لفائدته‬ ‫االلكرى ‬ ‫أكرى عدد ممكن من هذا االبتكار الرائع وسيظهر للناس  ىڡ اقرب‬ ‫العظيمة‪ ,‬وتواصلت معه إحدى الدول الخليجية ‪Ï‬النتاج ‪Ê‬‬ ‫‪.‬فرصة مناسبة‬

‫ﻛﻠﻤﺔ أﺧﻴﺮة‬ ‫السياىى قصته‪" :‬سأواصل مشواري الذي بدأته منذ صغري‪ ،‬والذي كان محفوفا بالمخاطر والصعوبات‬ ‫يختم‬ ‫‪Ê‬‬ ‫‬ ‫نفىس من خالل هذا المجال الواسع؛ فهو كالبحر كلما تخطيت‬ ‫والتحديات‪ ,‬وسأواصل بنفس العزيمة ‪Ï‬‬ ‫واالرصار ىڡ تطوير ‬ ‫‬ ‫›‬ ‫مرحلة تظهر لك مراحل اخرى‪ ,‬كما ‬ ‫للرىڡ ىڡ تطوير افكارهم‬ ‫اتمىى أن اخدم ابناء هذا الوطن‬ ‫الغاىل بكل ما استطيع ‬ ‫‬ ‫‬ ‫لنبىى سويا مجتمع واع ومتقدم الفكر والتعلم‬ ‫‪.‬وتجاربهم ‬ ‫كتبها المبدع ‪ :‬يوسف بن سعيد المنذري‬

‫ﻗِﺼﺔُ ﻧَﺠﺎح | ‪10‬‬


‫ﻣﻮﻫﺒﺘﻚ‬ ‫‬ ‫›‬ ‫يأىى ‪ã‬‬ ‫العماىى من جميع‬ ‫مرسوع موهبتك داعماً للموهوب‬ ‫‬ ‫‬ ‫كبرى من‬ ‫النواحي‪ ،‬حيث يعمل عىل استقطاب عدد ‬ ‫‬ ‫‬ ‫العمانيںى‪ ،‬وصقل مواهبهم بالتدريب‬ ‫الموهوبںى‬ ‫باالضافة إىل‬ ‫الرىامج السنوية ‪Ï ،‬‬ ‫والتطوير‪ ،‬من خالل ‪Ê‬‬ ‫‬ ‫خرىة ىڡ مجال‬ ‫النقاش الجاد مع من هم سبقوهم ‪Ê‬‬ ‫مواهبهم‪ ،‬ومن ثم إبرازهم إعالمياً من خالل مواقع‬ ‫االذاعية و التلفزيونية و‬ ‫الرىامج ‪Ï‬‬ ‫التواصل االجتماعية و ‪Ê‬‬ ‫›‬ ‫الموهوبںى‬ ‫الىى سوف تضم أعمال‬ ‫تنظيم‬ ‫‬ ‫المعارض ‬ ‫‬ ‫‬ ‫المنتسبںى ىڡ ‪ã‬‬ ‫مرسوع موهبتك و المشاركة بها وإبرازها‬ ‫‬ ‫تقىى‪ ،‬وإبداعي يعكس مدى جدية الموهبة‬ ‫للناس بشكل ‬ ‫وصاحبها‪ .‬كما يطمح ‪ã‬‬ ‫توفرى دخل مادي‬ ‫المرسوع إىل ‬ ‫‬ ‫للموهوبںى وتبنيهم من قبل القطاعات العامة والخاصة‬ ‫‪.‬وأيضا تقديم الخدمات التطوعية للمجتمع‬

‫آﻣﻦ ﺑﻘﺪراﺗﻚ‬

‫ﻗﺼﺔ ﻧﺠﺎح‬ ‫برنامج قصة نجاح يعمل عىل استقطاب الشباب‬ ‫ ‬ ‫كبرى جداً من‬ ‫الناجحںى ىڡ الحياة و الذي وصلوا لمرحلة ‬ ‫‬ ‫خرى مثيل لجيلهم و إخوانهم الذين‬ ‫‪Ï‬‬ ‫االبداع ليكونوا ‬ ‫كبرىة ‪ .‬و هذه مرىة‬ ‫يطمحون بأن يصلوا إىل مستويات ‬ ‫‬ ‫‬ ‫العماىى الذي‬ ‫العماىى يقتدي بأخيه‬ ‫تجعل الشباب‬ ‫‬ ‫‬ ‫‬ ‫وصل إىل مرتبة عالية و لنرصب بهم المثل بدال ً من‬ ‫االشخاص البعيدين عن مجتمعنا و عن ديننا الحنيف ‪.‬‬ ‫قصة نجاح برنامج ينظمة ‪ã‬‬ ‫المرسوع كل شهرين مرة  ىڡ‬ ‫‪ .‬منطقة تعليمية مختلفة‬

‫‪ | 11‬ﻗِﺼﺔُ ﻧَﺠﺎح‬

‫ﻗِﺼﺔُ ﻧَﺠﺎح‬ ‫ﻟﻠﻨﺠﺎحِ ﺳﻠﻢْ‬


mwhbtk

mwhbtk1

mwhbtk1

mwhbtk1


‫ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻨﺎ‬

www.mwhbtk.com


كتيب قصة نجاح النسخة الأولى