Issuu on Google+

‫ثورتي‬ ‫آخذ العالم كله نصيبه من الثورات إل أنا‬ ‫ي من الدعوة إلى ثورة‬ ‫كان لبد عل َ‬ ‫‪...‬‬ ‫ثورة حقيقية‬ ‫‪...‬‬ ‫ثورة أنسان له عقل يفكر به وله ذراع يعمل‬ ‫به‬ ‫فقررت أن أدع الماضي جانبا ً ل أفكر به حتى‬ ‫إن كان قد قضى على الكثير من عمري‬ ‫‪...‬‬ ‫سأثور‬ ‫‪...‬‬ ‫سأثور حتما ً كما ثار الجميع وسأثأر ضد‬ ‫السلبيات التي ملت عليا حياتي وجوارحي‬ ‫سأثور ضد الكسل ضد الفراغ ضد الهمال‬ ‫ضد اللهو وضد الغضب‬ ‫‪ ...‬سأصنع ثورة ظاهرها سملي باطنها‬ ‫مشتعل ‪...‬‬ ‫سأغير نظامي ل بل سأسقط نظامي‬ ‫وسأعمل على ولدة تلك الثورة يوما ً بعد يوم‬ ‫وسأرفع شعار العمل وعبادة الوقت‬ ‫ل نعم للهتمام والجد‬ ‫وسأقول بصوت عا ٍ‬ ‫وسأرسم على وجهي ملمح الهدوء ‪...‬‬


‫سأصلي داعيا ً ربي – جل جلله – أن يعينني‬ ‫على تلك الثورة وسأدعو لها في سجودي‬ ‫بالصلح والتغيير للقوم‬ ‫‪...‬‬ ‫سأثور‬ ‫‪....‬‬ ‫ل أريد إعلما ً ول أعلما ً ‪ ...‬سأثور بنفسي‬ ‫ولنفسي ولن يستطيع أحد أن يوقف قطار‬ ‫ثورتي‬ ‫محمد محمود عليمي‬ ‫تم نشره في مجلة‬ ‫كلمتنا عدد أغسطس ‪2011‬‬


ثورتي