Issuu on Google+

‫مجلة‬ ‫ورقة وقلم‬


‫ورقة وقلم‬

‫ورقة وقلم‬

‫سحقًا لقد ‪ ...‬نسيتني‬ ‫بعد عدة أعوام من مرافقتي لذاتي ‪ .....‬نسيتني‬ ‫نعم إنني حقا ً نسيتني‬ ‫نسيت كيف كنت أهوى أبسط األشياء فتبهجني‬ ‫نسيت كيف كانت ورود الصباح تنسيني دنياي‬ ‫نسيت كيف لضحكة طفل بريء أن تفقدني توازني وتنسيني‬ ‫الناس وما قد أفعله حولهم‬ ‫نعم لقد نسيتني‬ ‫لعبت معي الدنيا لعبة النسيان فأخذت منها أشياء وأخذت مني‬ ‫أشياء‬ ‫فقد جعلتني أكثر وعيا ً ‪ ...‬أكثر فهما ً أكثر نضوجا ً وأخذت مني‬ ‫براءة الضحكة أمام صخب الحياة‬ ‫أتراني نسيتني أم تناسيتني ‪.‬‬ ‫فكيف بوسعى أن أتذكرني وسط هذا الكم من الحروب‬ ‫لقد أصقلت الدماء جفوني حتى اعتدت علي رؤية المذابح علي‬ ‫أنها ورود‬ ‫من الطبيعي أن أنساني وقد أحاطني العالم و وضعني بين‬ ‫راحتيه تلك ‪ ،‬تستجوبني ماذا فعلت ألغير ما يدمي عيناي ؟!!‬ ‫واألخرى تلهيني بما ال تريد أن يقاسي منه قلبي !‬ ‫قد أكون نسيتني وسط زحامهم و زحامي‬ ‫أريد أن أتذكر كيف رسمت لحلمي مركب في وسط اإلعصار‬ ‫وسط حياة من أحببتهم بصدق ومن خذلتهم بعجز ومن‬ ‫يقاوم بعند كل الرياح القاهرة!‬ ‫علموني أنه البد لي أن أوازن بين ذلك وذاك ‪.‬‬ ‫لن أفكر في من خذلني ولن أبكي على لبن سكبه الغافلون على أريد أن أتذكر كيف عبرت بأملي كل األقوايل المثبطة الخانقة‬ ‫!‬ ‫جراحهم التي يترنمون بأنينها‪.‬‬ ‫فحين أتذكرني ‪.....‬حين أستجمع كل قواي وصبري‬ ‫سأنطلق بقوة لم تقاس بعد بمقاييس البشر‬ ‫ولكني أحاول أن أتذكرني‬ ‫سأعزز كل أحالمي بأسلحة سحرية غير مرئية مفاتيحها‬ ‫بين قنينة عطر وبين بسمة طفل وفي داخل كتاب أيقظ‬ ‫معلقة بقلبي وقلبي معلق بين يدي ربي وهكذا لن يعرف اليأس‬ ‫شعوري مرة أخرى ‪.‬‬ ‫ألعب مع ذاتي لعبة األسئلة وأجاوب بصدق عسى أن يصدقني لي طريقا ً حتى يأذن خالقى ‪.‬‬ ‫ربما نسيتني ألغدو أكثر قوة بعد ذلك ألتقرب ممن خلق‬ ‫شعوري هذه المرة وال يخذلني ‪.‬‬ ‫بداخلي ما نسيته‬ ‫عسى أن تكون ثورتي على نفسي هذه المرة حقيقية وليست‬ ‫ألنعم بالرجاء إليه واألنس بصفاء وده ‪.‬‬ ‫إنتفاضة قلق وغضب ويأس‪.‬‬ ‫فسأذكرني ‪......‬وسأتذكرني وسأحارب بكل ما فقدته قبل ما‬ ‫فتكون ثورة إصالحية وال تهوى في أعماق الحيرة والتشتت‬ ‫وتتوه من الطريق ويضل الطريق عنها فتغلق األبواب وتندب أملكه‪.‬‬ ‫سأنزل ميدان مواجهتي قبل ميدانهم ليس لضعفي أو ضعفهم‬ ‫الحظوظ ويتخفى كل منا بداخل عباءة الظروف والقدر‪.‬‬ ‫ولكن فقط لترسيخ أسس بناء عميقة ال تستطيع أي رياح أن‬ ‫أريد أن أتذكرني ‪....‬‬ ‫تقتلع جذورها‬ ‫أحلم بثورة غجرية ‪...‬‬ ‫سأتذكرني حتي وإن كنت نسيتني لبعض الوقت‪.‬‬ ‫ثورة تميل للعفوية والعنف ترفض الرحمة للظلم وتقهر كل‬ ‫مالمح الظالم القاتل !‬ ‫بقلم ‪:‬نجالء أشرف‬

‫لحظات في حياة مجاهد‬ ‫بدا لي شخصا ً عاديا ً كونه هادئ دائما ً يسدل شعره علي جانب وجهه يرتدي نظارته ذات المعدن الغامق‬ ‫اللون ال يتكلم كثيراً لربما ألنه ال يجيد اللغة العامية لكنه دوما ً كان المعني الحقيقي لكلمة «الصفاء مع‬ ‫الذات» لم أكن أتخيل أن هذا الشكل الوديع لديه ما يسرده فيُ ًكفّي كل من رآه « فخراً « فكيف بمن عرف‬ ‫قصة حياته ؛ حياة مجاهد ارتضي أن يعش فيخسر أعز ما لديه من صحبة في سبيل كسب آخرته وابتغاء‬ ‫مرضاة ربه ‪...‬‬ ‫فوجئت حينما أخبرني أنه إبن «رئيس كتيبة المجاهدين» بإحدي بالدنا المحتلة وقد بدأ كالمه « كان عمري‬ ‫ثالث سنوات حينما استشهدت أمي عليها رحمة هللا واعتاد أخي األكبر أن يحكي لي عندما كان يذهب أبي‬ ‫مع رجال كتيبته إلي الجبل لتنظيم عملياتهم ضد المحتل الغاصب حينها يأتي نسوة الحي يختبئون في منزلنا‬ ‫حيث لنا دوراً كامالً تحت األرض مجهز لمعيشتنا إن حدث طارئ ؛ كانت أمي أشجعهم علي اإلطالق‬ ‫حيث يترك لها أبي البندقية وبها ثالث طلقات فقط لتحمينا بها فإن نظرت من النافذة السرية وقع نظرها علي‬ ‫أقدام الجنود المارين بشارعنا متسلحين في تبجح ؛ فتصطادهم بحرص شديد علي طلقات أبي جندي جندي‬ ‫حتي تفرغ طلقاتها فإن زاغت إحداهن عن الهدف لم تصبه لم تكف عن البكاء والندم حينا ً « ‪...‬‬ ‫واستكمل بفخر كان أبي قد علمها التنشين لدرجة أنها تستطيع إصابة الهدف وهي مغمضة العينين‬ ‫أضاف في لحظة مفعمة بالحزن لكن ما لبثت أن ارتدت ثوب العزة مستذكراً يوم استشهادها « ذهب أبي‬ ‫للجبل مع الرجال وكان أسبوعا ً ضاريا ً بينه وبين العدو أدماهم عدداً وعده فأهطلوا علي قريتنا أمطار من‬ ‫القنابل و وابل من الرصاص انتقاما ً من أبي المطلوب رأسه و بما لنا من كفاح ضدهم ؛ أسرعنا إلي الدور‬ ‫السري « كما أسماه « طوال مدة القصف وقد ظمأت وأخوتي ظمأ شديد فنحن نقبع تحت األرض منذ سبع‬ ‫ساعات استمر بها الضرب علي أشده فمرت برهة ولم نسمع صوت رصاص وهدأ الجو تماااااااااما ً لمدة‬ ‫نصف ساعة‪....‬‬ ‫حينها استغلت أمي الفرصة وحملتني بين ذراعيها مسرعة ظنا ً منها أنهم انتهوا ؛ وحين وصلنا للدور‬ ‫العلوي فاجئنا صاروخ ضرب البيت وقعت حجارة السقف علي أرجل أمي و جاء أبي مهروالً ليطمئن‬ ‫علينا وجد إخوتي بآمان ولكن بمفردهم فسأل عن أمي أخبروه أنها صعدت منذ مده حاملة إياي ولم تعد من‬ ‫حينها‪.‬‬ ‫أسرع أبي إلينا في الدور العلوي فوجدها وقد ألصق السقف ساقيها باألرض ومازالت تحوطني بذراعيها‬ ‫فقد كانت في نهاية طريقها إلي موالها «عز وجل» _ لن أنسي وجه أبي حينها _ ابتسمت و أعطتني‬ ‫ألبي قائلة « علمه كتاب هللا « وكانت آخر ما نطقت به وذهبت إلي هللا استشهدت وأنا بين يديها ‪ ،‬عاشت‬ ‫حياتها لتكن كلمة هللا هي العليا وقد كانت ؛‪.‬‬ ‫فقد أقسم أبي أال يمر هذا الوقت كمثله علي عدو هللا مثل ؛ فرفع راية هللا عالية وتذكر آيته « إن تنصروا‬ ‫هللا ينصركم ويثبت أقدامكم « وأخلص نيته وأضرم فيهم نيران الحرب كما لم يعهدوها من قبل لم يستكن‬ ‫وال ساعةً واحدة حتي لم يمر اإلسبوع إال وقد كتب هللا له النصر و أعلنوا رحيلهم عن البالد « ‪....‬‬ ‫تذكرت حينها قول هللا تعالي» الذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن هللا لمع المحسنين « لم أكمل باقي قصته‬ ‫حتي ال أطيل عليكم وكيف أن هذا الموقف لم يؤثر علي جهادهم واستكملوه حتي ماتت أمه الثانية « زوجة‬ ‫أبيه» وهي تحميهم وأخوتهم الصغار وأنه عندما بلغ الرابعة إستجاب إلرادة أمه وسافر صغيراً لدراسة‬ ‫كتاب هللا وشريعته خارج البالد ‪.‬‬ ‫هذه لحظات في بيت مسلم مجاهد ال يفرق بيننا إال إعطائه هذه الفريضة حقها إعداداً وعده فإن كنت مكانه و‬ ‫امتلكت العده هل أنت جاهز باإلعداد ؟؟‬ ‫بقلم ‪:‬رندا حسن األسيوطي‬


‫ورقة وقلم‬

‫ورقة وقلم‬

‫عقدة الخواجة‬

‫إن هى إال ساعة !!‬ ‫نهتم كثيراً لمعرفة إن كان يوم مولدنا قد وافق يوم ميالد أحد عظماء البشر أم كان غير‬ ‫ما نأمل ‪ ،‬وحين ننال المراد وتلعب الصدفة _ البحتة _ دورها نستبشر بذلك خيراً فيزيد‬ ‫العزم والهمة و نسعى جاهدين ألن نكون مؤثرين نافعين ‪ ،‬ليس على مستوى الدوائر‬ ‫األصغر فقط بل لتمتد وتشمل كل بل وأى مساحة تطأها القدم وتتنسمها الروح ‪ ،‬كل ذلك‬ ‫معتاد ونراه وإن لم يهمنا كلنا فالغالبية تفعله دون أدنى شك ؛ لكن هل تساءلت يوما ً إن‬ ‫كان يوم وفاتك سيكون موافقا ً لحدث غيّر فى تاريخ أمتك أو أن يكون لموتك «موقفا ً «‬ ‫عز تتغير‬ ‫بالمعنى الذى يبينه هذا الشطر من قصيدة بعنوان «قاوم» ‪« :‬إن حياتك وقفة ٍ‬ ‫فيها األقدار»‪ ،‬أو أن تكون آخر كلماتك كقطرات المطر تتساقط لتحيي بها روح كانت فى‬ ‫أمسّ الحاجة لتلك الكلمات فتضيف للكون نوراً وحياةً ‪.‬‬ ‫اصطفاك هللا من بين كل ذرات الطين لتكون بشراً واصطفاك من بين البشر لتكون إنسان‬ ‫يميزه أنه يحمل رسالة اليقين ب»ال إله إال هللا « فعمل بها وسعى لنشرها ليمتد نورها من‬ ‫أقصى العالم إلى أدناه ‪ ،‬فتكتمل بذلك منظومة الكون ُمؤ َكدة بقوله سبحانه }وكل فى فلك‬ ‫يسبحون{ فما حياتك إال ساعة تمر بيسرها وعسرها قد تضيف إلى رصيدك ذرية صالحة‬ ‫تستكمل البناء وتغرس الخير‪ -‬ليس شرطا ً أن تكون تلك الذرية من أبنائك فقد يحملها‬ ‫ويرعاها حق رعايتها من هو ليس ابنا ً من صُلبِك بل َخلَفا ً صالحا ً أهالً لها ‪ -‬أوعلم وفهم‬ ‫ويقين يَ ْنتَفِ ُع به من أخذ بلواء اإلصالح من ورائك وكالهما صدقة جارية تؤجر عليها فى‬ ‫محطة الترانزيت «الدنيا» ودار القرار وال ُمقامة عند رب العالمين «اآلخرة»‪.‬‬ ‫فتذكر دائما ً إن هى إال ساعة قد تضيف فيها من الخير الكثير أو الالشئ فال تألو جهداً‬ ‫وال تحقرن من المعروف شيئا ً ؛ ألنه سيغير حتما ً ‪ -‬بإذن هللا ‪ -‬أُمتك لألفضل ؛ فبدونك‬ ‫تختل منظومة الكون واليكتمل البناء فاحرص أالّ تؤتى الرسالة من قِبَلك ‪ ،‬وأحيها فى‬ ‫نفوس من حولك باإليمان والعلم والعمل فرُبَّ همة أحيت أمة‪ .‬وصدق «شوقي» حين قال‬ ‫كلماته ‪:‬‬ ‫دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه ‪ ..‬إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني‬ ‫فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا ‪ ..‬فــالذكـــر لإلنسان عمــر ثاني‬

‫أعلم أن البعض يتعجب من تلك المقولة المقصود‬ ‫منها تفضيل اإلنسان العربي لكل ما هو أجنبي و لكن‬ ‫سرعان ما تجده حقيقة فعلية في مجتمعنا العربي‬ ‫‪ ،‬إنها عقدة الخواجة مصطلح ليس بالحديث ولكنه‬ ‫ساد المجتمعات العربية منذ أمد بعيد ‪ ،‬فأصبح‬ ‫اإلنسان العربي يحاول أن يحاكي كل ما هو أجنبي‬ ‫أو أمريكي ‪ ،‬وبدأ يستنكر النموذج العربي إلعتقاده‬ ‫أن النموذج األجنبي هو األقوى و األفضل ‪ ،‬ومن‬ ‫هنا استشرت فكرة « عقدة الخواجة « في مجتمعاتنا‬ ‫العربية وخاصة فئة الشباب الذي تربى في بيئة أكثر‬ ‫انفتاحا ً على العالم ( اذا سألت إحدى الشباب عن‬ ‫اللغة التي يفضلها سيقول اإلنجليزية ويبدأ بالثورة‬ ‫على العربية ) و‬ ‫( اذا سافرت إلى إحدي الدول األجنبية سترى‬ ‫العرب هناك يتنصلون من هويتهم العربية )‬ ‫ويقول علماء النفس أن مقولة عقدة الخواجة نتيجة لحالة نفسية يواجهها معظم العرب نتيجة‬ ‫للشعور بعدم الثقة بالنفس وضعف الثقافة و زيادة الجهل ‪ ..‬ما أقوله ليس دعوة لإلنغالق‬ ‫إنما دعوة للحفاظ على الهوية العربية ولغة القرآن ‪ ،‬لعل أكبر صورة ل « عقدة الخواجة «‬ ‫هي ما يسمى ب (‪ )Franco Arab‬ألنه يساعد على طمس معالم اللغة العربية من أذهاننا ‪.‬‬ ‫و الحقيقة أننا أصبحنا نعيش في عصر الحروب الفكرية التي تروج لنا أفكار خاطئة عن‬ ‫المدنية و التفكير الحديث مستغلة عقدة الخواجة ‪ ،‬فالحارس في أوربا أصبح في نظرنا‬ ‫وزيراً ‪ ،‬فعلينا نهضة النفس و الحس العربي ‪ ،‬فنحن لدينا حضارة وثقافة عربية وكم‬ ‫من دول نهضت دون فقدان لهويتها ‪ ،‬فاذا سافرت إليها سترى تمسكهم بهويتهم ورفضهم‬ ‫بالتحدث باألنجليزية وإن كانوا يعرفونها ‪ ،‬فعلينا المبادرة للشفاء من هذا الداء فتلك المرض‬ ‫النفسي نحن الذي أمرضنا به أنفسنا ونحن قادرون أيضا ً على الشفاء منه‪.‬‬

‫بقلم‪ :‬إسراء اسماعيل‬

‫بقلم ‪:‬يمنى محمود األهدل‬


‫ورقة وقلم‬

‫ورقة وقلم‬

‫الشعب‬ ‫المحتاس فى نظرية اإلنعكاس‬ ‫فى الصف الخامس اإلبتدائى يدرس الطلبة فى مادة الحساب التى هى فى األصل جزء من منهج منظم عبقرى تم اختياره على أسس عالمية‬ ‫ومعايير منطقية معروفة للجميع بالطبع ويمكن ألى مسئول فى وزارة التعليم أن يأتى ليكمل على ما بناه سابقه بكل سهولة ويسر نظراً‬ ‫لوضوح المعايير بدرجة وصلت فيها المعايير من النقاء والشفافية ما جعلها بالفعل شفافة ال يستطيع أن يراها إنسان إال إذا كان يرتدى نظارة‬ ‫الكسوف الكلى !‬

‫فى تلك المادة يدرس الطلبة نظرية اإلنعكاس وهى عبارة عن تشبيه خيالى لنموذج المرآة ‪.‬‬

‫فكر من البطل ؟!!‬ ‫لم تكن كتلك الحياة التى نحياها ولم يكن كذلك العصر الذى نعاصره إنه عصر قديم وثقافة قديمة‬ ‫فليس البطل عندهم كبطلنا وليست البطولة وليس الموت كموتنا ‪.‬‬ ‫لم يكن البطل ذلك البطل األوحد يقتل ينتقم هو وحده ال بطل غيره وال حياة إال حياته ؛ ال يهمك‬ ‫إن كنت تشاهد فلما ً من أفالم البطولة المعتادة كم هى أعداد الناس الذين يموتون بينما يحاول‬ ‫البطل أن يفلت بحياته ممن يطارده أو كم يصابون بينما يطارد بطلنا المغوار هشمت سيارته‬ ‫أثناء الهروب الكبير فهو من وضعها فى طريق البطل و ال ترهق نفسك فى أن تفكر فى من‬ ‫المخطئ ولم وال تعبأ إذا كان البطل مجرما ً فكل هذا ال يهم إن كان سيخرجك من إطار سينمائى‬ ‫وحبكة درامية مقدسة ‪.‬‬ ‫أو هكذا جعلوها !! جعلوا السيناريو الدرامى والقصة والبطل أعلي أي تفكير فالبطل ال يخطئ‬ ‫والبطل اليموت والجريمة هى ما أرادوها جريمة والمجرم هو من نصبوه مجرما ً ال أعلم‬ ‫كيف يتعامل أولئك الكتاب والمخرجون مع أعداد الناس الذين يقتلون وكأنهم دمى فال يشعروك‬ ‫باإلنتصار إال اذا انتصر البطل وال تعرف الهزيمة إال إن انهزم البطل فليست هزيمة تلك التى‬ ‫تسأل فيها كميات من الدماء ‪.‬‬ ‫ال أنا لست دمية تلعبون بها ولست أحجية تحركونها أنا لست طفالً ترونه ما تريدون وتخفون‬ ‫عنه ما تخفوا أنا أعقل وأعلم من ذلك أنا ارى أنا أسمع أنا أشعر‬ ‫أنا يمكننى أن أحدد من البطل‬ ‫بقلم ‪ :‬يمني مدحت‬

‫فتنص النظرية على أن الشكل الهندسى المرسوم على يمين محور اإلحداثيات إذا أردنا أن نعكسه يصبح كل جزء من الشكل فى جهة اليمين‬ ‫موجوداً فى جهة اليسار على يسار محور اإلحداثيات بنفس المسافة‪.‬‬ ‫ومن الواضح أن طالب اإلبتدائية استوعبوا الدرس جيداً وقرروا جميعهم أن يطبقوه عمليا ً بعد أن تخرجوا من المدرسة ألننا تعلمنا فى‬ ‫مدارسنا أن نطبق كل النظريات بشكل عملى لذلك تتميز بلدنا دائما ً بالتقدم العلمى ورعاية البحث العلمى كما نعلم‪.‬‬ ‫وكانت الخطوة األولى فى التنفيذ هى أن الشعب جاء على يمين محور اإلحداثيات وهي الثورة المصرية و رسم الشكل هندسيا ً الذي تتكون‬ ‫أضالعه من بعض القوى المعارضة وطبقات الشعب التى قامت بالثورة و اتخذوا خطوات جدية على مسافة زمنية ما قبل الثورة وصلت بنا‬ ‫فى النهاية إلى ثورة « يناير « ‪.‬‬ ‫و بعد أن وصلنا إلى المحور إضطر الشعب لتطبيق نظرية اإلنعكاس التى تنص أن يكون كل شىء قبل الثورة موجود مرة أخرى بعد الثورة‬ ‫بترتيب زمنى عكسى ‪.‬‬ ‫وكانت البداية كالتالى ‪-:‬‬ ‫حدث قبل الثورة مباشرة تزوير اإلنتخابات<<< فقرر الشعب أن يكون أول شىء بعد الثورة هو تزوير اإلنتخابات ‪.‬‬ ‫فى بعض اللجان دون رقابة حقيقية سواء فى مجلس الشعب أو الجولة األولى من الرئاسة وماخفى كان أعظم ‪.‬‬ ‫أيضا ً قبل الثورة مباشرة حزبا ً واحداً هو المسيطر على البرلمان و الرئاسة فقرر الشعب أن يفعل ذلك وينتخب حزبا ً واحد فى كل منهما ‪.‬‬ ‫و لتأكيد نظرية اإلنعكاس بشكل أكبر قرر المصريون أن يبرءوا كل المتهمين من رجال األعمال والوزراء والمسئولين فى جميع القضايا‬ ‫المنسوبة إليهم ليعود عهد المحسوبية و الوساطة و الفساد القضائى مرة أخرى ‪.‬‬ ‫و الننسى أن أحد زوايا ذلك الشكل الهندسى قبل انعكاسه كانت زاوية الفساد داخل الشرطة وبالطبع البد من إعادة تلك الزاوية مرة أخرى‬ ‫و إال فلن تصلح نظرية اإلنعكاس فبدئنا نسمع عن أحداث السب والقذف و البلطجة الشرطية ضد المواطنين الشرفاء بصورة هى األقرب‬ ‫لصورة أمن الدولة فى عهد النظام القديم‪.‬‬ ‫وهاهى صورة الرئيس ذو الحاشية الضخمة والحرس الغفير والعربات المصفحة عادت هى األخرى و أكملت الشكل المنعكس فى رحلة‬ ‫الرئيس «مرسى» ألسيوط‬ ‫وقبلها قد انعكست فى المرآة صورة الحب والود للكيان الصهيونى فى الخطاب المهين الذى أرسلته الخارجية المصرية بمناسبة تعيين‬ ‫سفيرنا الجديد فى « تل الربيع « تل أبيب ‪.‬‬ ‫األضالع تنعكس يوما ً بعد يوم و الحال بعد الثورة يعود بنا إلى ما كان قبل الثورة لحظة بلحظة وبسرعة ال نتخيلها و لكن الوقت لم ينفد بعد‬ ‫و األمل باق ما دام هناك شعب يريد‪.‬‬ ‫وليس شعب محتاس !‬

‫بقلم ‪ :‬عبدهللا علي‬


‫ورقة وقلم‬

‫ورقة وقلم‬

‫الدولة‬

‫صوت الصمت‬

‫وبعدما طعنوا الرجل المريض وفصلوا عنه أبنائه بذلوا الغالي والرخيص من أجل زرع فكرة‬ ‫«القومية» بين أبنائه ومن جاء بعدهم من نسلهم ‪ ،‬فهذا هو السبيل الوحيد للقضاء على المنافس‬ ‫األقوى «العثمانيين»؛ وبدالً من فكرة الخالفة التي تحمل في طياتها الوحدة والقوة والمنافسة‬ ‫والطموح زرعت في عقول األبناء فكرة الدولة التي تقوم على القومية والقبلية وحب العرق‬ ‫ومن رأيي تحمل الكثير من العنصرية فقد توارث األبناء الفكرة و تناقلوها وترسخت في‬ ‫األذهان حتى اختفت فكرة «الوحدة» تحت ستار العجز وشبت فكرة «الفرقة» وترعرعت‬ ‫وقوي عودها وكلما قوي عودها ضعفت شوكة الخالفة حتى صرنا لما نحن فيه اآلن ‪.‬‬ ‫وهذا هو ما فعله الغرب في الدولة العثمانية التي ال أقول أنها كانت خالية من العيوب بل إن‬ ‫أراضيها امتلئت ظلما ً في عصور العديد من الخلفاء ولكنهم رغم ذلك حفظوا للعرب والمسلمين‬ ‫الكثير من مظاهر الحضارة والقوة‪.‬‬ ‫ولم تتوقف يد الغرب عند هذا الحد بل إنهم راعوا أثناء توزيع التركة أن يكون من المحال أن‬ ‫تقوم ألي من األبناء قائمة حضارية أو ثقافية أو فكرة نهضوية ‪ ،‬فتركزت رؤوس األموال في‬ ‫دول إما صغيرة جداً أو فقيرة من ناحية الموارد وبذلك أصبح لدينا دول غنية من ناحية المال ـ‬ ‫وفي نفس الوقت قليلة السكان ـ ودول غنية ثقافيا ً أو فكريا ً وبها نواة لنهضة علمية ودول أخرى‬ ‫تتضور جوعا ً وال تجد ما يسترها‪ ،‬فاستحالت النهضة واستفحلت القومية والعصبية ألبناء‬ ‫الوطن الواحد كل يفخر بميزته ولو أنهم اتحدوا لما آل حالهم لما هم عليه ‪.‬‬ ‫إن فكرة الدولة فكرة مستوردة معدلة خصيصا ً من أجل العرب لكي ال تقوم لهم قائمة ولكي‬ ‫يضمن الغرب أال تقوى شوكتهم ولن يفلح قطرعربي لم يدر في فلك الغرب طالما أنه تخلى عن‬ ‫الوحدة وتعصب لوطنه واتخذ من فكرة الدولة منهجا ً وسبيالً للنجاة ‪.‬‬ ‫إن رد فعل الدول العربية على ما يحدث في سوريا مذ عامين وما يحدث في فلسطين منذ أكثر‬ ‫من ستين عاما ً يشعرني بمدى عفن وعنصرية فكرة الدولة والقومية واإلنتماء للقطر األصغر‬ ‫دون الغيرة على أبناء الدين الواحد والحضارة الواحدة واللغة الواحدة والمشترك اإلنساني‬ ‫الواحد ‪.‬‬ ‫إن الناظر للمسلمين في عهود الخالفة المختلفة سيجد أنهم يقينا ً أفضل حاالً مما هم عليه اآلن‬ ‫‪ ،‬األمر الذي يدفع المرء للبحث في أسباب هذا اإلنحدار وربط هذه األسباب بمصالح الدول‬ ‫الغربية التي ما زالت في وجهة نظري إستعمارية ولكن بطرق مختلفة قليالً ‪.‬‬ ‫نحن في فترة بناء نظام سياسي جديد إما سيحدث الفارق لمصلحة الشعوب اإلسالمية والعربية‬ ‫أو سيكون وباالً عليهم كما حدث منذ مئة عام تقريباً‪.‬‬

‫حلم الفقير ستر الجسد ‪ ،‬وملىء جوفه بالقليل ‪.‬‬ ‫لم يتمني قصر األمير أو ثوب حرير فاخر ‪.‬‬ ‫سرقته سذاجته وقالت له « ال حلم لفقير بائس «‬ ‫بكت جفونه ندما ً علي صمته الضعيف الساكن ‪.‬‬ ‫فحتي كسرة خبز بائت عليه و نائت عن متناول يديه مرددة « لست لك فأنا مدعمة‪ ,‬مثلي رفيع‬ ‫المقام مليء بعيوب ظاهرية ‪ ،‬ولكني رئيسة حرب عالمية ‪ ،‬فبدوني تموت الشعوب جوعا ً ‪ ،‬و أنظم‬ ‫البالد سياسيا ً ؛ فلوالي ما استطاعت األيادي الخفية السيطرة علي البالد المنتهية الصالحية «‬ ‫صدقتي يا حفنة قمح تحولت لسالح اقتصادي ذو مكانة عالمية ‪ ،‬وتتوالي علينا المصاعب ونحن‬ ‫نلعب دور السذج والال مبالين لحقوقنا الدستورية ‪.‬‬ ‫غرست بذور الهدم لجني ثمار البناء ! فكيف يصلحوا عفونة األساس؟؟‬ ‫و عند أول سهم مسموم أطلق لبدء القتال فتحوا حصونهم مستقبلينه باستبشار‪.‬‬ ‫خرقت األسعار جيوب الفقراء وحوم الجوع حول منازل الخوف ‪.‬‬ ‫وتساءل البشر أين قاع المحيط ؛ فكلما غرقوا في أغواره أبتلعتهم أمواج اإلنحدار والتخلف‬ ‫والسلبية ‪.‬‬ ‫وألن دائما ً الوعود تتهاوي من علي سطح الواقع ؛ وألن روح العمل الدائب المخلص شبح نتخاص‬ ‫منه بإراداتنا ونناجيه في وسائل اإلعالم المتنوعة ‪.‬‬ ‫خاب أمل رب األسرة البسيط ووصل عجزه حتي تمني الموت في سبيل تحقيق الحياة الكريمة !! ‪.‬‬ ‫فدفع أجر حلمه وأعطي لقاتله ماله أمالً في السفر‪.‬‬ ‫فهرب من قبر الفقر إلي قبر اإلنهيار البطيء ؛ فقد دفع ثمن ميتة ألمها يلقي األرواح ويصيبها في‬ ‫جرحها علي شواطيء الغربة ‪.‬‬ ‫ماذا تفعل يا جائع وأنت رمز المحن ؟؟ أصبحت بطل الشاشة والصحف ‪ ،‬ورغم ذلك تركوك‬ ‫لجوعك وتلمسوا أسباب صمتك ‪.‬‬ ‫أما آن لك يا رجل أن تعترض علي سوط الغالء ؟؟‬ ‫ألم يقرص الجوع معدتك لتكسر سور الالمباالة والضياع ؟ أم اكتفيت بالشكوي والندم مع التمتع‬ ‫بذكر أسعار الماضي ‪.‬‬ ‫فإن سكت عن حقك فستسحق بسيوف رجال أعمال الفناء‪ ،‬وستنال جزاء ضعفك المتناهي المثال‪.‬‬ ‫أسُلب منك صوتك حتي عجزت عن الكالم ؟؟ أم خيل إليك أنك أضعف من أن تغير مسار الحياة‬ ‫؟!‬ ‫فهيا قم وأعتدل وقل أنا مواطن في هذه البالد وسأنال حقي و سأرفض القصة المتناهية اإلبداع ‪.‬‬

‫بقلم ‪ :‬محمد حسين‬

‫بقلم ‪ :‬نجالء أشرف‬


‫ورقة وقلم‬

‫ورقة وقلم‬

‫مستقبل الكمبيوتر‬ ‫نعيش في هذه السنوات في العصر األكثر تطوراً حتى اآلن وهو عصر السرعة و التكنولوجيا وقد كان من أهم أسباب‬ ‫الثورة التكنولوجية هو ظهور الكمبيوتر‪ ،‬وسنظهر لكم في هذا الموضوع بإذن هللا ثالثة تصاميم لكمبيوترات المستقبل…‪.‬‬ ‫فهل تخيل أحد منا كيف سيكون شكل الكمبيوتر في المستقبل…!‬ ‫أكيد أن كل شخص سيفكر بأن الكمبيوتر سوف يصغر حجمه في المستقبل ولكن …‪ .‬هل فكرتم بأنه يمكن أن يكون كحجم‬ ‫قلم !!!‬ ‫نعم فكمبيوتر المستقبل سيكون في حجم القلم ‪:‬‬ ‫فهذا الكمبيوتر الذي صممته اليابان سيكون متوفر في المستقبل القريب بإذن هللا‪.‬‬ ‫وقد يوضع هذا الكمبيوتر الصغير في الجيب أو تحمله معك إلى أي مكان أو على المكتب أو حتى في المقل��ة !!!‬ ‫وقد يتساءل كثير منا كيف يعمل هذا الكمبيوتر وأين هي الشاشة وأين لوحة المفاتيح وإليكم هذه الصورة وقوموا‬ ‫بالتخمين‪:‬فكما هو موضح في الصورة فإن الكمبيوتر يتحول ولكن أين الشاشة ولوحة المفاتيح ؟!!!!‬ ‫نعم هذه هي الفكرة وهي أن تخرج الشاشة من ضوء ليزر ومن ضوء آخر تخرج لوحة المفاتيح‬ ‫وهناك تصميمات عديدة للوحات تعمل بالليزر لها اشكال مختلفة‬ ‫سبحان هللا !! حقا ً يصبح اإلنسان مبدعا ً عندما يفكر!!‬ ‫واآلن سننتقل إلى كمبيوتر آخر وهو من شركة ‪ DELL‬فقد قامت شركة ‪ DELL‬بمسابقة إلختيار أفضل تصميم لكمبيوتر‬ ‫المستقبل وقد فازت فيه المصممة « بولينا كارلوس « عن تصميمها لهذا الكمبيوتر‪:‬‬ ‫وكما نالحظ فإن عمل هذا الكمبيوتر كعمل الكمبيوتر السابق بليزر من األمام للشاشة ومن الخلف للوحة المفاتيح‬ ‫ولكن يختلف هذا الكمبيوتر عن السابق بأن فيه ثالث مداخل ‪ USB‬على اليسار ومدخل ألقراص ‪ DVD‬و ‪ CD‬في الجهة‬ ‫اليمنى وأيضا ً توجد سماعات على الجهة العلوية اليمنى واليسرى ويختلف عن الكمبيوتر السابق في شكله وحجمه وأنه‬ ‫سيكون متوفر بعدة ألوان ‪.‬‬ ‫ننتقل إلى آخر كمبيوتر في موضوعنا وقد حقق هذا الكمبيوتر نجاحا ً باهراً في العالم والذي عرف باسم‬ ‫‪ B-membrane‬وهو من تصميم المصمم الكوري « وون سوك لي « ‪Won-Seok Lee‬‬ ‫ولكي نحصل على الشاشة نقوم بإنزال الجزء العلوي هكذا‪:‬‬ ‫وسينطلق ضوء ليزر كالكمبيوتر السابق والذي قبله نحو أي سطح أملس لتظهر الشاشة‪:‬‬ ‫ويتميز هذا الكمبيوتر بأن فيه لوحة مفاتيح باللمس تظهر عليه تلقائيا ً إذا شغل الكمبيوتر‬ ‫ويحتوي هذا الكمبيوتر أيضا ً على محرك أقراص لتشغيل األقراص المدمجة‬ ‫وفي نهاية الموضوع أي من هذه األجهزة تتمنى شراءها ؟!!!‬ ‫بقلم ‪ :‬محمد أبو العزم‬

‫كتاب‬ ‫زادني علمًا بجهلي‬ ‫أضع بين أيديكم اليوم كتاب «اإلسالم بين الشرق والغرب « لكاتبه الذى ما إن تقرأ له حتى تشعر‬ ‫وكأن عقلك تتفتح آفاقه إلى حدود فكر ال نهاية لها إنه «على عزت بيجوفيتش» رجل يقف على‬ ‫قمة معرفية شامخة ويتكشف لك عند قرائتك خلفيته الثقافية الدالة على أستاذيته فى جميع المجاالت‬ ‫الفكرية التى عالجها فى كتابه « اإلسالم بين الشرق والغرب» ‪ ،‬وهو يخاطب قادة الفكر الغربى‬ ‫بالدرجة األولى ‪.‬‬ ‫فهو فيلسوف وعالم وأديب وفنان ويتثبت فى كل هذا مقدرة المفكر المسلم الذى استوعب وتمثل‬ ‫كل ما أنجزته الحضارة الغربية ‪ ،‬ثم ارتقى بها نحو ربط وثيق بالهد ّ‬ ‫ى السماوى الذى جاء به‬ ‫اإلسالم فقد عايش بيجوفيتش واقع مرير أثناء أحداث البوسنة والهرسك التى كشفت عن زيف ما‬ ‫تدعيه دول الغرب من حقوق لإلنسان وحق الشعوب فى بناء أوطانها وما إلى ذلك من إدعاءات‬ ‫واهية ما تلبث أن تتبخر حينما تتعارض مع مصالحها‪.‬‬ ‫سنجد أنه يزاوج بين حرية اإلنسان ومسؤليته من ناحية وبين الخلق اإللهى من ناحية أُخرى ‪،‬‬ ‫وتتجلي لك فكرة الحرية اإلنسانية كمحوراً اساسيا ً من محاور كتابه ‪ ،‬عالجها فى مجاالت متعددة‪.‬‬ ‫ويمضى «على عزت» ليكشف لنا عن طبيعة العالقة التى تربط بين السلطة ال ُمستبدة وبين‬ ‫نوعين مختلفين من الناس يُطلق عليهم (األتباع والهراطقة ) ويرى أن هناك عالقة توافق بين‬ ‫الذين يعشقون التبعية والخضوع وبين السلطة التى تحب أن يكون لها أتباع يصفقون لها سواء‬ ‫أصابت أم أخطأت ‪ -‬وأمثال هؤالء ممن عانينا منهم فى ظل حكم مبارك وأعوانه على مدى‬ ‫أكثرمن ‪ 30‬عامأ ً ؛ ففى ثنايا الكتاب يتبين للقارئ مدى استيعاب « بيجوفيتش « للفكر الغربى‬ ‫ولكنه لم يُغرق فيه ولم يجهل أو يتجاهل ما فيه من جوانب القوة ولكنه فى ذات الوقت استطاع أن‬ ‫يدرك ما فيه من مواطن الضعف والقصور و التناقض‪.‬‬ ‫ويُنهى « بيجوفيتش « كتابه خاتما ً بقوله « إن اإلسالم لم يأخذ اسمه من قوانينه وال نظامه وال‬ ‫محرماته وال من جهود النفس والبدن التى يُطالب اإلنسان بها ‪ ،‬وإنما من شئ يشمل هذا كله‬ ‫ويسمو عليه ‪ -:‬من لحظة فارقة تنقدح فيها شرارة وعى باطنى ‪ ..‬من قوة النفس فى مواجهة محن‬ ‫الزمان ‪ ..‬من التهيؤ الحتمال كل ما يأتى به الوجود ‪..‬من حقيقة التسليم إنه استسالم هلل واألسم‬ ‫إسالم !‬ ‫توقن أنك حين تقرأ هذا الكتاب أن نفسا ً ستتغير بداخلك ‪ ،‬و أن شعور بالطمأنينة سيتسرب إليها‬ ‫وسمو روحى ستسعد به ومعه ‪.‬‬ ‫(اإلسالم بين الشرق والغرب كتابٌ ‪ ..‬زادنى علما ً بجهلى )‬ ‫بقلم ‪ :‬إسراء إسماعيل البقرى‬


ورقة وقلم