Issuu on Google+

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫حكاية رج��ل ال��رع��ب عبد احلميد ال��س��راج ‪18‬‬

‫كوتــارو ايســــاكا‪ :‬عزرائـــيل موظــــف حكومي‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫برامج تلفـزيونــية للجلطـــة واالنــهيار العصـبي‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬ ‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫واشنطن تؤكد احتجازه على منت سفينة تابعة للبحرية في املتوسط‬

‫املؤمتر الوطني في طرابلس يطالب امريكا بتسليم ابو انس الليبي‬ ‫متشددون ليبيون يدعون خلطف امريكيني وتفجير خطوط الغاز‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬طال�ب املؤمت�ر الوطن�ي الع�ام الليب�ي‪ ،‬اعلى‬ ‫س�لطة سياسية في البالد‪ ،‬امس الثالثاء‪ ،‬واشنطن بان تسلمه «فورا»‬ ‫اب�و ان�س الليبي‪ ،‬القي�ادي املفترض ف�ي تنظيم القاع�دة والذي تؤكد‬ ‫الواليات املتحدة انها اعتقلته في طرابلس‪.‬‬ ‫وف�ي بيان تاله املتحدث باس�م املؤمتر الوطني عمر حميدان‪ ،‬ش�دد‬ ‫املؤمتر على «ضرورة التسليم الفوري للمواطن الليبي» واصفا العملية‬ ‫االمريكية بانها «انتهاك صارخ للسيادة الوطنية‪».‬‬ ‫وش�دد البيان ايضا على «ضرورة متكني الس�لطات الليبية وعائلة‬ ‫(اب�و انس الليبي) من االتصال به» والس�ماح ل�ه مبقابلة محام‪ .‬وهذا‬ ‫اول رد فعل رسمي ليبي يدين بوضوح العملية االمريكية‪.‬‬ ‫وذكرت تقارير إعالمية أمريكية أن الرجل الذي يش�تبه بأنه قيادي‬ ‫ف�ي تنظي�م القاعدة وألق�ت الوالي�ات املتح�دة القبض عليه ف�ي ليبيا‬ ‫محتجز على منت س�فينة تابعة للبحرية األمريكية في البحر املتوس�ط‬ ‫ويخضع لالستجواب‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة «نيوي�ورك تامي�ز» عن مس�ؤولني لم تكش�ف عن‬ ‫هوياتهم القول إن أبو أنس الليبي الذي ألقي القبض عليه يوم السبت‬ ‫في طرابلس موجود على منت الس�فينة سان أنطونيو حيث يستجوبه‬ ‫املسؤولون‪.‬‬ ‫وقال�ت املتحدثة باس�م اخلارجية م�اري هارف إنها ل�ن تعقب على‬ ‫م�كان الليب�ي‪ ،‬وس�تكتفي بالق�ول إنه «محتجز بش�كل قانون�ي» لدى‬ ‫اجليش األمريكي خ�ارج ليبيا‪ .‬وقالت وزارة الدفاع أيضا إنه «محتجز‬ ‫بشكل قانوني» خارج ليبيا‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك أعلن�ت مجموع�ة ليبي�ة تطلق عل�ى نفس�ها «غرف�ة ثوار‬ ‫ليبيا»حال�ة االس�تنفار القصوى بجميع فروعها في كاف�ة املدن الليبية‬ ‫ملواجه�ة ما وصفتها بـ»حال�ة التردي األمني الذي تعيش�ه البالد ومن‬ ‫انته�اكات ألجه�زة االس�تخبارات األجنبي�ة والتع�دي عل�ى س�يادة‬ ‫الدول�ة»‪ ،‬فيم�ا دعا متش�ددون ليبيون ال�ى خطف مواطنين امريكيني‬ ‫وش�ن هجم�ات على خط�وط انابيب الغ�از وعلى س�فن وطائرات بعد‬ ‫اعتقال القوات اخلاصة االمريكية في ليبيا احد قادة تنظيم القاعدة ‪.‬‬ ‫فق�د دعت «غرفة ثوار ليبيا» في بيان لها نش�رته عل�ى موقعها على‬ ‫ش�بكة اإلنترنت‪ ،‬كافة منتس�بيها في جميع املدن «إلى التأهب والنزول‬ ‫للشارع بعد التعليمات لطرد األجانب املوجودين بشكل غير رسمي من‬ ‫أجل القيام بأعمال التصفية اجلسدية التي صارت شبه يومية وخاصة‬ ‫في مدينتي طرابلس وبنغازي»‪.‬‬

‫ليبيون غاضبون يقومون بحرق اعالم امريكا ويرفعون اعالم القاعدة في مدينة بنغازي احتجاجا على اعتقال ابو انس الليبي‬ ‫وحمل البيان‪« ،‬املس�ؤولية الكاملة لكل من تواطأ مع اإلس�تخبارات‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا على أن «الغرفة ستالحق‬ ‫األجنبية في انتهاك السيادة الليبية»‪،‬‬ ‫املتورطني حتى تقدميهم للعدالة»‪.‬‬ ‫من جهتهم دعا متش�ددون ليبيون إلى خطف مواطنني أمريكيني في‬ ‫طرابلس وشن هجمات على خطوط أنابيب‏الغاز وعلى سفن وطائرات‬ ‫بعد اعتقال القوات اخلاصة األمريكية في ليبيا ابو انس الليبي ‪.‬‬ ‫وم�ن بني الرس�ائل التي نش�رها جهادي�ون ليبيون عل�ى االنترنت‬ ‫ورصدتها خدمة سايت التي تتابع مواقع اإلسالميني رسالة‏على صفحة‬

‫روحاني‪ :‬ال ينبغي بناء سور ايديولوجي حول طهران‬

‫ايران وبريطانيا تتبادالن قائمني باالعمال‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اك�دت اي�ران‬ ‫الثالثاء تبادل «قائم باالعمال غير مقيم»‬ ‫مع بريطانيا‪ ،‬مؤكدة م�ا اعلنته لندن في‬ ‫وقت سابق‪.‬‬ ‫وقالت مرضية افـخم املتحدثة باس�م‬ ‫اخلارجية االيرانية كما نقلت عنها وكالة‬ ‫االنباء الطالبية «ايسنا»‪« ،‬اثر اللقاء بني‬ ‫وزي�ري اخلارجية في نيوي�ورك‪ ،‬اتصل‬ ‫ولي�ام هي�غ االثنين بوزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫محمد جواد ظريف القتراح تعيني قائمني‬ ‫باالعمال غير مقيمني»‪.‬‬ ‫واضاف�ت «تنفي�ذا لقرار م�ن البرملان‬ ‫االيراني‪ ،‬مت التوافق على انه اعتبارا من‬ ‫اليوم (الثالثاء) س�يقيم البلدان عالقات‬ ‫على مستوى قائم باالعمال غير مقيم»‪.‬‬ ‫وام�ام الن�واب في لن�دن‪ ،‬اعل�ن هيغ‬ ‫الثالث�اء ق�رار البلدي�ن بتب�ادل قائمين‬

‫باالعم�ال‪ .‬واغلق�ت بريطاني�ا س�فارتها‬ ‫ف�ي طه�ران بعد هج�وم عل�ى مبناها في‬ ‫تش�رين الثان�ي (نوفمب�ر) ‪ 2011‬ش�نه‬ ‫مئ�ات م�ن املس�لحني االسلاميني الذين‬ ‫كان�وا يعترض�ون عل�ى اعلان عقوبات‬ ‫جدي�دة م�ن جان�ب لن�دن عل�ى طه�ران‬ ‫بسبب برنامجها النووي‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك أب�دى الرئي�س اإليران�ي‬ ‫حس�ن روحاني امس الثالثاء معارضته‬ ‫لسياس�ة االس�تفزاز الت�ي كان ينتهجها‬ ‫س�لفه محم�ود أحم�دي جن�اد‪ .‬وخلال‬ ‫كلم�ة له أم�ام ملتقى علمي ف�ي العاصمة‬ ‫اإليراني�ة طه�ران‪ ،‬ق�ال روحان�ي «ليس‬ ‫مبقدور امل�رء الوقوف في مواجهة العالم‬ ‫من خالل اخلطب والش�عارات بل ينبغي‬ ‫التناف�س م�ع العال�م من خالل سياس�ة‬ ‫عقالنية»‪.‬‬

‫ثالث نساء في الشورى السعودي‬ ‫يرفعن توصية بقيادة املرأة للسيارة‬

‫■ الرياض ـ ا ف ب‪ :‬قدمت ثالث نساء‬ ‫اعضاء في مجلس الش�ورى الس�عودي‬ ‫توصية الى اجمللس امس الثالثاء تطالب‬ ‫بحق املرأة في قيادة الس�يارة‪ ،‬بحسبما‬ ‫اعلن�ت احداه�ن وه�ي لطيفة الش�عالن‬ ‫لوكالة «فرانس برس»‪.‬‬ ‫وقال�ت الش�عالن ف�ي اتص�ال هاتفي‬ ‫انها قدم�ت مع زميلتيها هي�ا املنيع ومنى‬ ‫مش�يط ال�ى مجل�س الش�ورى توصي�ة‬ ‫«بتمكين امل�رأة من ح�ق قيادة الس�يارة‬ ‫وف�ق الضواب�ط الش�رعية واالنظم�ة‬ ‫املرورية»‪.‬‬ ‫واضافت ان التوصية مرفقة بدراس�ة‬ ‫للمس�وغات الش�رعية والنظامي�ة‬ ‫واحلقوقي�ة واالمني�ة واالقتصادي�ة‬ ‫واالجتماعي�ة املوجب�ة لقي�ادة امل�رأة‬

‫صنعاء ـ «القدس العربي»‬

‫للسيارة‪ .‬وتابعت الشعالن استاذة علم‬ ‫النفس «لق�د التزمنا باج�راءات وقواعد‬ ‫عم�ل مجل�س الش�ورى ل�دى تقدمين�ا‬ ‫التوصي�ة»‪ .‬واكدت «عدم وج�ود قانون‬ ‫مين�ع قي�ادة امل�رأة للس�يارة امن�ا االمر‬ ‫يتعلق بالعرف والتقاليد»‪.‬‬ ‫واش�ارت ال�ى ان امل�رأة الس�عودية‬ ‫«حقق�ت اجن�ازات كثي�رة ف�ي الط�ب‬ ‫والفيزي�اء واصبحت نائب وزير وتولت‬ ‫مس�ؤوليات ف�ي االمم املتح�دة لكنه�ا ما‬ ‫ت�زال ممنوعة من قي�ادة الس�يارة وهذا‬ ‫ام�ر يخل�ق انطباع�ات غي�ر مريح�ة في‬ ‫اخل�ارج»‪ .‬وال ميل�ك مجل�س الش�ورى‬ ‫سلطة التش�ريع ويكتفي بتقدمي املشورة‬ ‫للحكوم�ة ح�ول الســياس�ات العام�ة‬ ‫للبالد‪.‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬ ‫‪Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫مصر‪ :‬سحب ترخيص االخوان‪ ..‬واجلماعة تطعن‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» ـ االناضول ـ رويترز‪:‬‬

‫قال�ت احلكوم�ة املصري�ة ام�س الثالث�اء إنها أم�رت بإلغاء‬ ‫ترخي�ص جمعي�ة اإلخ�وان املس�لمني تنفي�ذا حلك�م قضائ�ي‬ ‫صدر الش�هر املاض�ي بحظر أنش�طة جماعة اإلخوان املس�لمني‬ ‫والكيانات املتفرعة عنها‪.‬‬ ‫وقال�ت احلكوم�ة في بي�ان إن جلنة ش�كلتها ف�ي الثاني من‬ ‫تشرين األول‪ /‬أكتوبر احلالي لتنفيذ احلكم كلفت وزير التضامن‬ ‫االجتماع�ي «بش�طب جمعي�ة اإلخ�وان املس�لمني م�ن س�جل‬ ‫اجلمعيات األهلية املعتمدة بوزارة التضامن اإلجتماعي»‪.‬‬ ‫وأضاف البيان «مت حصر جميع الكيانات واملمتلكات املش�ار‬ ‫إليه�ا باحلك�م وق�ررت اللجنة تش�كيل جلان فرعي�ة من ممثلي‬ ‫اجله�ات الواردة في ق�رار مجلس الوزراء الس�تكمال إجراءات‬ ‫تنفيذ احلكم كل فيما يخصه»‪.‬‬ ‫وصدر حكم محكمة القاهرة لألمور املستعجلة بحظر أنشطة‬ ‫جماع�ة اإلخ�وان املس�لمني ي�وم ‪ 23‬أيل�ول‪ /‬س�بتمبر متضمن�ا‬ ‫التحف�ظ عل�ى أم�وال اجلماع�ة الس�ائلة واملنقول�ة والعقارية‬ ‫وكلف احلكومة بإدارتها‪.‬‬ ‫واس�تأنفت جماعة اإلخ�وان احلك�م قائلة إنه غي�ر قانوني‬ ‫لص�دوره في دعوى قضائية ل�م تكن مختصمة فيها‪ .‬وس�تنظر‬ ‫دائرة االستشكاالت في احملكمة التي أصدرت احلكم االستئناف‬ ‫بعد أسبوعني‪.‬‬ ‫وأق�ام دع�وى حظ�ر أنش�طة جماع�ة اإلخ�وان املس�لمني‬ ‫والكيان�ات املتفرعة عنه�ا محام ينتمي حل�زب التجمع الوطني‬ ‫التقدمي الوحدوي اليس�اري‪ .‬وقال ف�ي صحيفتها إن اجلماعة‬ ‫تنته�ج العن�ف‪ .‬وأص�درت احملكم�ة حكمه�ا تأسيس�ا عل�ى م�ا‬ ‫تضمنت�ه صحيف�ة الدعوى‪ .‬وكان�ت جماعة اإلخوان املس�لمني‬ ‫حصل�ت أوائ�ل ه�ذا الع�ام ف�ي وج�ود حكوم�ة بقيادته�ا على‬ ‫ترخيص جلمعية أهلية حتمل اسمها‪.‬‬ ‫وقال قيادي بجماعة اإلخوان املس�لمني إن اجلماعة ستطعن‬ ‫عل�ى قرار مجلس الوزراء املصري بش�طب جمعية اإلخوان من‬ ‫سجالت اجلمعيات األهلية‪.‬‬ ‫وق�ال عضو باللجنة القانوني�ة جلماعة اإلخوان‪ ،‬رفض ذكر‬ ‫اس�مه‪ ،‬إنه «ليس من س�لطة مجل�س الوزراء اتخاذ ق�رار بهذا‬ ‫املعن�ى‪ ،‬ألن�ه ليس اجله�ة املنوط به�ا‪ ،‬وحل اجلمعي�ات منوط‬ ‫ب�ه محكم�ة القض�اء اإلداري فق�ط؛ ول�ذا س�نطعن علي�ه أمام‬ ‫القضاء»‪.‬‬ ‫م�ن ناحية أخرى قالت مصادر قانونية إنه بحس�ب القانون‬ ‫املص�ري‪ ،‬يح�ق ل�وزارة التضام�ن االجتماعي ح�ل أي جمعية‬ ‫أهلي�ة في ح�ال ثبوت صحة ش�كاوى ح�ول مخالفتها لنش�اط‬

‫االمم املتحدة ومنظمة حظر االسلحة الكيميائية سترسالن مئة خبير الى سورية‬

‫الفروف يطالب بتمثيل «اخلليط الصحيح» من املعارضة في جنيف‪2 ‬‬ ‫وواشنطن تعرب عن استعدادها لقبول مشاركة إيران باملؤمتر‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اعتب�ر وزي�ر اخلارجي�ة الروس�ي‬ ‫س�يرغي الف�روف‪ ،‬امس الثالث�اء‪ ،‬ان ضمان متثي�ل «اخلليط‬ ‫الصحي�ح» م�ن مجموع�ات املعارض�ة الس�ورية‪ ،‬ف�ي مؤمتر‬ ‫«جنيف‪ »2-‬أمر في منتهى األهمية‪ .‬‬ ‫وق�ال الف�روف ف�ي مقابل�ة مع قن�اة «روس�يا الي�وم»‪ ،‬إن‬ ‫هناك مجموعات في املعارضة الس�ور��ة تعد أقرب الى تنظيم‬ ‫«القاع�دة»‪ ،‬ولي�س ال�ى «اجلي�ش احل�ر» الذي يص�ور عادة‬ ‫كمعارضة علمانية مسلحة‪.‬‬ ‫وأضاف «إن�ه أمر في منتهى األهمي�ة أن يكون هناك متثيل‬ ‫للمجموع�ات املعارض�ة الصحيح�ة أو اخللي�ط الصحيح من‬ ‫مجموعات املعارضة في املؤمتر»‪ .‬وقالت املتحدثة باسم وزارة‬ ‫اخلارجية األمريكية «ماري هارف»‪ ،‬إن بالدها مستعدة لقبول‬ ‫مش�اركة إي�ران في مؤمتر «جني�ف ‪ ،»2‬في ح�ال أيدت وقبلت‬ ‫طهران نتائج مؤمتر «جنيف ‪ »1‬عالنية أمام الرأي العام‪.‬‬ ‫وف�ي املؤمتر الصحافي اليومي للخارجي�ة األمريكية قالت‬ ‫هارف‪« :‬حتدثنا كثيرا وكنا واضحني دائما حول الدور الهدام‬ ‫الذي تلعبه إيران بش�أن األزمة الس�ورية‪ ،‬وننتظر من جميع‬ ‫األط�راف التي ستش�ارك في جني�ف ‪ ،2‬قبول جمي�ع النتائج‬ ‫التي أسفر عنها جنيف ‪.»1‬‬ ‫وردا على س�ؤال بش�أن تنظي�م مباراة كرة ق�دم ودية بني‬ ‫املنتخبين األمريك�ي واإليران�ي قب�ل انطالق مباري�ات كأس‬ ‫العال�م ‪ ،2014‬قال�ت املتحدث�ة األمريكية‪« :‬نح�ن دائما نعرب‬ ‫عن رغبتنا ف�ي عقد لقاءات وإجراء مباحث�ات مع اإليرانيني‪،‬‬ ‫ولي�س لدي أي معلوم�ات حول املباراة‪ ،‬لك�ن هل هناك أفضل‬ ‫من أرض ملعب كرة القدم إلجراء لقاء مشترك؟»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ه�ارف أن دول «‪ ،»1+5‬قدم�ت ف�ي مدين�ة أملاتي‬ ‫الكازاخية‪ ،‬اقتراحات عادلة ومتزنة إلى إيران‪ ،‬الفتة إلى أنهم‬ ‫لم يتلقوا حتى اآلن أي رد إيجابي من طهران‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك قال�ت منظم�ة حظ�ر االس�لحة الكيميائي�ة امس‬ ‫الثالثاء إنها سترسل مزيدا من املفتشني إلى سورية للمشاركة‬ ‫في تدمير مخزوناتها من األسلحة الكيمياوية‪.‬‬ ‫واوصى االمين العام لالمم املتحدة بان كي مون بتش�كيل‬ ‫«بعث�ة مش�تركة» م�ن االمم املتح�دة ومنظمة حظر االس�لحة‬ ‫الكيميائية قوامها مئة رجل من اجل ازالة الترسانة الكيميائية‬

‫ش�هد مؤمت�ر احل�وار الوطني ف�ي اليمن أم�س انحدارا‬ ‫خطيرا قد يلقي بظالل س�لبية عل�ى كل اجلهود التي بذلت‬ ‫ط�وال الس�تة اش�هر املاضية من فت�رة انعق�اده‪ ،‬والتي قد‬ ‫تعيد الصراع السياس�ي اليمني إل�ى املربع األول وتخرجه‬ ‫عن مسار احلل الذي ينشده اجلميع‪.‬‬ ‫وانعق�دت اجللس�ة اخلتامي�ة املفتوح�ة ملؤمت�ر احلوار‬ ‫الوطن�ي أمس ف�ي ظل غي�اب ممثل�ي أهم مكون�ات مؤمتر‬ ‫احل�وار‪ ،‬وهم ممثل�و القضي�ة اجلنوبي�ة وممثل�و جماعة‬ ‫احلوثي املسلحة بصعدة وضعف التمثيل اخلارجي‪.‬‬

‫وتغي�ب ع�ن احلض�ور اخلارج�ي لهذه اجللس�ة األمني‬ ‫العام لدول مجلس التعاون اخلليجي الدكتور عبداللطيف‬ ‫الزياني‪ ،‬وكذلك الس�فير السعودي بصنعاء علي بن محمد‬ ‫احلم�دان‪ ،‬رغ�م أنهم�ا املهندس�ان الرئيس�يان للمب�ادرة‬ ‫اخلليجي�ة‪ ،‬ورمبا يكون غيابهم�ا مقصودا لالعتراض على‬ ‫تهميش الدور اخلليجي في مجريات مؤمتر احلوار الوطني‬ ‫ال�ذي احتكرت�ه األمم املتح�دة‪ ،‬ورمب�ا للنزع�ة اخلليجية‬ ‫باجتاه دعم احلراك اجلنوبي للمطالبة باالنفصال‪.‬‬ ‫وش�هدت اجللس�ة اخلتامي�ة املفتوح�ة ملؤمت�ر احل�وار‬ ‫الوطن�ي‪ ،‬والت�ي ستس�تمر نح�و أس�بوعني‪ ،‬مالس�نات‬ ‫ش�ديدة اللهجة بين أقط�اب القضية اجلنوبي�ة‪ ،‬وحتديدا‬ ‫بين الرئي�س عبدرب�ه منصور ه�ادي‪ ،‬وبني رئي�س فريق‬ ‫القضي�ة اجلنوبي�ة ف�ي مؤمت�ر احل�وار محمد عل�ي أحمد‪،‬‬ ‫حي�ث قاط�ع األخي�ر اجللس�ة اخلتامي�ة مع اغل�ب اعضاء‬ ‫جلنت�ه‪ ،‬اعتراضا على عدم القبول بطروحاتهم بش�أن حل‬ ‫القضية اجلنوبية‪.‬‬ ‫ووجه هادي كلمة قاسية حملمد علي أحمد ومن وقف الى‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫«كتائب الفرقان» تتبنى اطالق «ار بي جي» على مركز االقمار‬

‫طالبة تشارك في مظاهرة مؤيدة لالخوان‬ ‫العم�ل املرخص لها على أساس�ه‪ ،‬وذلك بعد استش�ارة االحتاد‬ ‫العام للجمعيات األهلية‪ ،‬واس�تدعاء أحد أعضاء مجلس إدارة‬ ‫اجلمعية ملواجهته مبا ورد في الشكاوى والرد عليها‪.‬‬ ‫م�ن جهة اخرى تبنى تنظيم جهادي يدعى «كتائب الفرقان»‬ ‫الثالث�اء الهج�وم عل�ى املركز الرئيس�ي لالقم�ار الصناعية في‬ ‫القاه�رة متهم�ا االعالم بان�ه «اعلام الكفر»‪ ،‬وذلك في ش�ريط‬ ‫فيديو بثه على موقع يوتيوب‪.‬‬ ‫واظهر الفيديو املنش�ور بتاريخ الثالثاء اطالق قذائف جتاه‬ ‫املقر الرئيس�ي لالقم�ار الصناعية‪.‬لكن ال ميك�ن التأكد من مدى‬ ‫صحته حتى اللحظة‪ .‬وظهر مسلحون ملثمون في مقطع الفيديو‬ ‫ال�ذي ع�رض ايضا لقط�ات للقمر الصناع�ي من زواي�ا مختلفة‬ ‫اثناء «رصد املنطقة قبل العملية» بحسب ما قال التنظيم‪.‬‬ ‫وق�ال تنظي�م الفرق�ان ف�ي بي�ان ف�ي نهاي�ة الش�ريط ان‬ ‫«اخوانكم في كتائب الفرقان تعلن اس�تهدافها للمركز الرئيسي‬ ‫لالقمار الصناعية لس�ان س�حرة فرعون بقذيفتني صاروختني‬ ‫«ار ب�ي جي» ليعلم اعالم الكفر اننا قادمون وفي طريق القضاء‬ ‫علي�ه»‪ .‬ونعت البي�ان جنود اجليش املص�ري بالكفر واالرتداد‬ ‫عن االسالم‪( .‬تفاصيل ص ‪)3‬‬

‫مقتل ‪ 8‬عراقيني بهجمات منفصلة‬ ‫■ بغ�داد ‪ -‬ي�و بي اي‪ :‬قت�ل ‪ 5‬من عناصر اجليش والش�رطة‬ ‫بينه�م ضاب�ط وأصيب ‪ 5‬آخ�رون بج�روح‪ ،‬الثالث�اء‪ ،‬بهجمات‬ ‫ّ‬ ‫مسلحة منفصلة في محافظة نينوى شمال العراق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ضابطا وجنديني اثنني قتال‪،‬‬ ‫وقال مص�در أمني باحملافظة‪ ،‬إن‬ ‫وأصيب جنديان آخران بتفجير استهدف دورية للجيش جنوب‬ ‫غرب املوصل‪.‬‬ ‫وأضاف أن عبوة ناسفة مزروعة الى جانب الطريق في قضاء‬ ‫احلضر (‪ 80‬كلم جنوب غرب املوصل)‪ ،‬انفجرت لدى مرور دورية‬ ‫عسكرية‪ ،‬ما ّأدى الى مقتل آمر الدورية‪ ،‬وهو ضابط برتبة نقيب‪،‬‬ ‫وجنديني اثنني وإصابة جنديني آخرين بجروح‪.‬‬ ‫وفي ح�ادث منفص�ل‪ ،‬قت�ل ش�رطيان وأصيب اثن�ان آخران‬ ‫بج�روح بانفج�ار عب�وة ناس�فـــــة ل�دى مـــــ�رور دوري�ة‬ ‫للش�رطة على الطريق بضواحي ناحية الشورة (‪ 40‬كلم جنوب‬ ‫املوصل)‪.‬‬

‫مشعل في انقرة للقاء اردوغان‬ ‫■ انق�رة ـ ا ف ب‪ :‬التق�ي رئي�س املكتب السياس�ي في حركة‬ ‫املقاومة االسلامية حماس خالد مش�عل رئيس ال�وزراء التركي‬ ‫رج�ب طي�ب اردوغان امس الثالث�اء في انق�رة لبحث املصاحلة‬ ‫بني الفصائل الفلسطينية بحسب مستشار الردوغان‪.‬‬ ‫واكد املصدر الذي رفض الكش�ف عن اسمه لـ»فرانس برس»‬ ‫ان «الرجلني سيبحثان مس�ائل اقليمية والوضع في غزة اضافة‬ ‫الى عملية املصاحلة والعالقات بني حماس وفتح»‪.‬‬

‫طرد مقدّ مة برامج تركية بعد انتقاد‬ ‫مسؤول باحلزب احلاكم لفستانها‬ ‫مقاتالت سوريات بجوار مدربهن في منطقة صالح الدين قرب حلب‬ ‫الس�ورية‪ .‬وق�ال في تقري�ر الى مجل�س االمن االم�ن الدولي‬ ‫حصل�ت وكالة فرانس برس على نس�خة منه‪ ،‬ان االمر يتعلق‬ ‫ب�ـ»اول مهمة من ه�ذا النوع ف�ي تاريخ املنظمتني» وس�تكون‬ ‫قاعدته�ا العمالني�ة ف�ي دمش�ق ف�ي حين س�تكون قاعدته�ا‬ ‫اخللفية في قبرص‪ .‬وس�تكون البعثة برئاس�ة «منس�ق مدني‬ ‫خاص» برتبة امني عام مساعد‪.‬‬ ‫ووافقت حكومة الرئيس بش�ار األسد على تدمير أسلحتها‬

‫الكيمياوية بعد هجوم بغاز الس�ارين في ضواحي دمشق قتل‬ ‫فيه مئات األشخاص في اب (اغسطس)‪.‬‬ ‫وق�ال أحم�د اوزموجو مدير املنظمة في اله�اي في بيان ان‬ ‫سورية بدأت بداية بناءة «لعملية طويلة وصعبة»‪.‬‬ ‫وأرس�لت املنظم�ة فريقه�ا األول للتحقق من إعلان قدمته‬ ‫سورية بشأن أسلحتها الكيمياوية للمنظمة الشهر املاضي‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و ‪)5‬‬

‫اليمن‪ :‬اجللسة اخلتامية تضع مؤمتر احلوار الوطني في مهب الريح‬ ‫وصراعات عميقة حول القضية اجلنوبية بني هادي وخصومه‬

‫من خالد احلمادي‪:‬‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫«بنغازي يحموها هلها» على موقع التواصل االجتماعي «فيسبوك»‪.‬‏‬ ‫وطالب�ت ه�ذه الصفح�ة الليبيين «بغل�ق مناف�ذ ومخ�ارج مدين�ة‬ ‫طرابلس واعتقال كل الكفار من األمريكان وحلفائهم وفدائهم‏باألسرى‬ ‫املسلمني في سجون األمريكان وغيرهم»‏‪.‬‬ ‫كم�ا حثتهم عل�ى «اس�تهداف أي طائ�رة أو باخرة تتب�ع لألمريكان‬ ‫وحلفائه�م» و»إعط�اب أنابيب الغ�از املوردة إلى االحت�اد‏األوروبي»‪.‬‬ ‫وتابع�ت الرس�الة «ليبي�ا ال تزال دار كف�ر حتكم بغير ش�رع الله فلذا ال‬ ‫أمان فيها لكافر»‏‪(.‬تفاصيل ص ‪ 7‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫العالقـــة مع اســرائـيــل ال حتمـــي األنظـــمة ‪19‬‬

‫جانب�ه بالق�ول «املتاجرون بالقضية اجلنوبية س�يجدون‬ ‫أنفس�هم خارج التاريخ»‪ ،‬وس�ارع محمد عل�ي أحمد بالرد‬ ‫علي�ه ف�ي بيان صحاف�ي بالق�ول «إن من دخل�وا اجلنوب‬ ‫على ظهور الدبابات في حرب ‪ 1994‬مع علي عبدالله صالح‬ ‫لن يرحمهم التاريخ»‪ ،‬في إش�ارة الى الرئيس هادي الذي‬ ‫قات�ل ال�ى صف صالح ف�ي تلك احل�رب‪ .‬وطالب ه�ادي أن‬ ‫ينص�اع اجلميع للمصال�ح الوطنية العليا وق�ال علينا «أن‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا روح التضحي�ة ونكران ال�ذات وأن نترفع‬ ‫نس�تلهم‬ ‫فوق املصالح الش�خصية احلزبية الضيقة ونغلب مصلحة‬ ‫ً‬ ‫غالبا ال تس�تعر إال‬ ‫اجملم�وع‪ ،‬فوق اخلالف�ات‪ ،‬فاخلالف�ات‬ ‫عندما تستحوذ على عقولنا أساليب وطرق للكسب احلزبي‬ ‫والشخصي املتعارض مع املصالح الوطنية العليا»‪.‬‬ ‫وق�ال ه�ادي ف�ي كلمته ف�ي تدشين اجللس�ة اخلتامية‬ ‫ملؤمت�ر احل�وار «مؤمترنا هذا إمن�ا وجد لوض�ع حلول لكل‬ ‫مش�اكل اليمن من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه‪،‬‬ ‫ويخط�ئ من يظن أن بإمكانه حرف مس�ار احلوار الوطني‬ ‫خلدم�ة أف�راد أو جماع�ات أو حت�ى أح�زاب عل�ى حس�اب‬

‫مطالب الشعب بأكمله»‪.‬‬ ‫وكان ممثل�و احل�راك اجلنوب�ي املش�اركون ف�ي مؤمتر‬ ‫احلوار الوطني اعتصموا بالقاعة الرئيس�ية ملؤمتر احلوار‬ ‫ام�س الثالث�اء برئاس�ة رئي�س فري�ق القضي�ة اجلنوبية‬ ‫مبؤمتر احلوار محمد علي احمد‪ ،‬العالن رفضهم املش�اركة‬ ‫ف�ي اجللس�ة اخلتامية ملؤمتر احل�وار والت�ي انعقدت بدار‬ ‫الرئاس�ة في صنع�اء لدواع أمنية‪ ،‬بس�بب اعتراضهم على‬ ‫انعقاد اجللسة اخلتامية دون وجود أي توافقات أو حلول‬ ‫للقضاي�ا الرئيس�ية ملؤمت�ر احل�وار والتي م�ن أبرزها حل‬ ‫القضية اجلنوبية وشكل الدولة وقضية صعدة‪.‬‬ ‫وش�ارك باالضافة ال�ى اجلنوبيني في مقاطعة اجللس�ة‬ ‫اخلتامي�ة ملؤمت�ر احل�وار الوطني‪ ،‬ممثل�و جماعة احلوثي‬ ‫املس�لحة في صع�دة بش�مال اليمن‪ ،‬ل�ذات األس�باب التي‬ ‫اعلنه�ا اجلنوبيون‪ .‬واتهم محمد علي أحمد قوى سياس�ية‬ ‫بالس�عي ال�ى (ح�رف مس�ار) مخرج�ات احل�وار الوطني‬ ‫وااللتف�اف عل�ى مخرج�ات جلن�ة ال�ـ‪ 16‬بش�أن القضي�ة‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬حتت اي مسمى او اي مبرر‪.‬‬

‫■ أنق�رة ـ ي�و بي اي‪ :‬ط�ردت قن�اة تلفزيونية تركي�ة مقدّ مة‬ ‫وجهه�ا مس�ؤول في حزب‬ ‫برام�ج بع�د انتق�ادات غير مباش�رة ّ‬ ‫ً‬ ‫فاضحا‪.‬‬ ‫«العدالة والتنمية» احلاكم لفستانها الذي اعتبره‬ ‫وذك�ر املوق�ع اإللكترون�ي لصحيفة «زم�ان» أن قن�اة «أي تي‬ ‫ف�ي» التركية ط�ردت مقدّ مة البرامج غوزدي قانس�و‪ ،‬بعد يومني‬ ‫م�ن انتقاد نائب رئيس حزب «العدالة والتنمية» حسين جيليك‬ ‫لفستانها‪ .‬وقال جيليك يوم األحد املاضي خالل مقابلة تلفزيونية‬ ‫ً‬ ‫فس�تانا‪ ،‬كان غير مالئم‪.‬‬ ‫«كانت مقدّ مة برامج ألعاب أمس ترتدي‬ ‫ً‬ ‫نح�ن ال ّ‬ ‫مبالغ�ا فيه وهو غير‬ ‫نتدخ�ل في حياة أح�د‪ ،‬ولكنه كان‬ ‫ً‬ ‫أيضا»‪.‬‬ ‫مقبول في بقية أنحاء العالم‬

‫محكمة سودانية ترجئ محاكمة ناشطة‬ ‫معارضة بتهمة حيازة «صور فاضحة»‬ ‫■ اخلرط�وم‪ -‬األناض�ول‪ :‬أرج�أت محكم�ة‬ ‫س�ودانية باخلرطوم‪ ،‬محاكمة ناش�طة ش�اركت‬ ‫ف�ي االحتجاج�ات الش�عبية الت�ي ش�هدتها‬ ‫الس�ودان مؤخ�را‪ ،‬بع�د اتهامها بحي�ازة «صور‬ ‫فاضح�ة» عل�ى هاتفها اجلوال بحس�ب محاميها‬ ‫نبيل أديب‪.‬‬ ‫وق�ال أدي�ب‪ ،‬لوكال�ة ألناضول ان‪« ‬الش�اكي‬ ‫(أجهزة األمن) لم يوجه للناش�طة سمر ميرغني‬ ‫تهمة تتعل�ق بالتخابر لصالح جه�ة أجنبية‪ ،‬كما‬ ‫كان متوقع�ا‪ ،‬ب�ل وج�ه له�ا تهم�ة حي�ازة صور‬ ‫فاضحة على هاتفها اجلوال»‪.‬‬ ‫وأضاف احملامي أن القاضي «أجل احملكمة إلى‬ ‫ي�وم غد بع�د أن تعذر عليه فك ش�فرة التش�غيل‬ ‫اخلاصة بهات�ف موكلته‪ ،‬حتى يتس�نى للقاضي‬ ‫االس�تعانة بخبير هندسي من الش�ركة املصنعة‬ ‫للهات�ف»‪ ،‬فيم�ا قال�ت املتهم�ة س�مر ميرغن�ي‬ ‫لألناضول خالل اجللس�ة أن أف�راد األمن هم من‬

‫غيروا ش�فرة تش�غيل الهاتف‪ ،‬نافي�ة وجود أي‬ ‫صور فاضحة بهاتفها‪.‬‬ ‫وت�داول ناش�طون عل�ى مواق�ع التواص�ل‬ ‫اإلجتماع�ي مقط�ع فيدي�و بثته قن�وات فضائية‬ ‫للناش�طة س�مر ميرغني‪ ،‬وهي صيدالنية‪ ،‬تظهر‬ ‫في�ه اثار ضرب وتعذيب نس�بته إل�ى رجال أمن‬ ‫اعتقلوه�ا‪ .‬واعتقل�ت س�مر األس�بوع املاض�ي‬ ‫أثن�اء تصويره�ا احتجاج�ات في مدين�ة بحري‬ ‫السودانية‪.‬‬ ‫وب�دأت احتجاج�ات ش�عبية ف�ي الس�ودان‬ ‫ي�وم ‪ 24‬س�بتمبر‪ /‬أيلول املاضي‪ ،‬إث�ر رفع الدعم‬ ‫عن الوقود‪ ،‬مما أس�فر ع�ن وقوع قتلى وجرحى‪،‬‬ ‫ف�ي أس�وأ اضطراب�ات يش�هدها نظ�ام الرئيس‬ ‫الس�وداني عم�ر البش�ير من�ذ س�نوات‪ ،‬ورف�ع‬ ‫معارض�و البش�ير مطال�ب تدع�و إل�ى «إس�قاط‬ ‫النظ�ام»‪ ،‬وذل�ك خلال احتجاجاته�م عل�ى رفع‬ ‫الدعم عن الوقود‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫طهران تدرس السماح بحرية الدخول إلى مواقع «فيسبوك» و«تويتر»‬

‫ايران‪ :‬من حق قواتنا البحرية التواجد في احمليط األطلسي‪ ..‬ونشاط إسرائيلي ملنع تخفيف العقوبات‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬قال قائد الق�وة البحرية للجيش‬ ‫اإليراني األدميرال حبيب الله س�ياري‪ ،‬امس الثالثاء‪ ،‬إن‬ ‫من حق قواته التواجد في احمليط األطلسي‪.‬‬ ‫وق�ال األدمي�رال س�ياري لوكال�ة (ف�ارس) إن احملي�ط‬ ‫احلرة ف�ي العال�م‪ ،‬و»أينما كانت‬ ‫األطلس�ي يعد م�ن املياه ّ‬ ‫حرة فمن حقنا التواجد فيها»‪ .‬‬ ‫هنالك مياه ّ‬ ‫وأش�ار الى أن تواجد القوة البحرية اإليرانية في املياه‬ ‫احلرة مستمر منذ العام ‪.2008‬‬ ‫ّ‬ ‫وق�ال إن ش�مال احمليط الهن�دي وخليج ع�دن ومضيق‬ ‫ب�اب املن�دب والبح�ر األحم�ر والبح�ر املتوس�ط‪ ،‬تعد من‬ ‫ضمن املناطق التي تتواجد فيها مجموعات القوة البحرية‬ ‫ً‬ ‫مشيرا الى أن القوة البحرية اإليرانية تواجدت‬ ‫اإليرانية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا ف�ي جن�وب الهند وخلي�ج البنغ�ال ومضي�ق ماالكا‬ ‫واحمليط الهادئ‪.‬‬ ‫لكن�ه لف�ت ال�ى أن الق�وة البحري�ة اإليرانية لي�س لها‬ ‫تواجد دائم في البحر األبيض املتوسط‪ .‬‬ ‫وأعل�ن قائ�د سلاح البح�ر ف�ي اجلي�ش اإليران�ي أن‬ ‫مجموعة س�فن حربية روسية س�تزور إيران في املستقبل‬ ‫القريب‪.‬‬ ‫وأضاف أن مجموعات بحرية روس�ية رس�ت مرتني في‬ ‫ميناء بن�در عباس جنوب إيران في الع�ام املاضي‪ ،‬كما أن‬ ‫مجموع�ة تابع�ة للق�وة البحري�ة اإليرانية ف�ي بحر خزر‬ ‫زارت قبل فترة إحدى املوانئ الروسية في هذا البحر‪.‬‬ ‫جاء ذلك فيما ذكرت اإلذاعة اإلس�رائيلية امس الثالثاء‬ ‫أن رئي�س ال�وزراء بنيامين نتنياهو التقى خلال زيارته‬ ‫إلى نيويورك قبل أيام عددا من أعضاء الكونغرس حلش�د‬ ‫دعمه�م للموقف االس�رائيلي الرافض لتخفي�ف العقوبات‬ ‫املفروضة على إيران‪.‬‬ ‫وأضاف�ت اإلذاع�ة أن اللق�اء عقد ف�ي وقت يحت�دم فيه‬ ‫النق�اش ف�ي الوالي�ات املتح�دة ح�ول اخلط ال�ذي يجب‬ ‫انتهاجه حيال طهران‪.‬‬ ‫وأش�ارت اإلذاع�ة إلى أن هن�اك محافل ف�ي الكونغرس‬ ‫والبيت األبيض ترى أنه يجب تليني نظام العقوبات املتبع‬ ‫بهدف مساعدة اخلط املعتدل الذي ميثله الرئيس اإليراني‬ ‫حس�ن روحاني‪ ،‬ومن جهة أخرى تس�عى محاف�ل تقودها‬

‫إس�رائيل م�ن وراء الكوالي�س إل�ى منع تليني السياس�ية‬ ‫األمريكية في هذا اإلطار‪.‬‬ ‫والتق�ى وزي�ر الدفاع موش�يه يعالون أمس م�ع نظيره‬ ‫األمريكي تشاك هيجل وعدد من النواب االمريكيني ‪.‬‬ ‫وأصدرت مجموع�ة الضغط من أجل إس�رائيل «ايباك»‬ ‫الليل�ة املاضي�ة رس�الة حتذر من تق�دمي تن�ازالت لطهران‬ ‫ف�ي الوقت احلاضر وقب�ل إعالنها تعلي�ق عملية تخصيب‬ ‫اليوراني�وم‪ .‬م�ن جه�ة اخ�رى أعلن�ت وزارة االتص�االت‬ ‫اإليراني�ة امس الثالثاء في بيان عل�ى موقعها االلكتروني‬ ‫أن إي�ران ت�درس الس�ماح بحري�ة الدخ�ول إلى ش�بكات‬ ‫التواصل االجتماعي فيس بوك وتويتر‪.‬‬ ‫وقالت ال�وزارة في بيانها إن هن�اك مجموعات عمل من‬ ‫سلطات مختلفة جتتمع اآلن لدراسة رفع احلجب املفروض‬ ‫على الشبكتني‪.‬‬ ‫في الوقت نفس�ه نف�ت ال�وزارة صحة تقاري�ر إعالمية‬ ‫نس�بت إلى وزير االتصاالت محمود واعظي اس�تبعد فيها‬ ‫أن تس�مح الس�لطات اإليرانية باس�تخدام ش�بكتي فيس‬ ‫بوك وتويتر للمواطنني‪.‬‬ ‫يذكر أن اس�تخدام ش�بكتي في�س بوك وتويت�ر ال يزال‬ ‫حتى اآلن محظورا في إيران‪.‬‬ ‫وبالرغ�م من ذل�ك تفي�د تقديرات ب�أن ع�دد اإليرانيني‬ ‫املش�اركني على هاتني الش�بكتني يقدر بأكث�ر من ‪ 20‬مليون‬ ‫ش�خص ويس�تخدم ه�ؤالء تقني�ة تعرف باس�م الش�بكة‬ ‫االفتراضي�ة اخلاص�ة (ف�ي ب�ي إن) للدخ�ول إل�ى موقعي‬ ‫فيسبوك وتويتر‪.‬‬ ‫وم�ن املنتظ�ر أن تراج�ع الس�لطات اإليراني�ة مس�ألة‬ ‫حظ�ر حري�ة الدخ�ول إل�ى مواق�ع اإلنترن�ت بع�د تول�ي‬ ‫الرئي�س املعت�دل حس�ن روحان�ي مه�ام منصبه ف�ي آب‪/‬‬ ‫أغس�طس املاضي ومطالبت�ه بحرية الدخول إلى الش�بكة‬ ‫االلكترونية‪.‬‬ ‫يذك�ر أن روحاني نفس�ه ووزير خارجيت�ه محمد جواد‬ ‫ظريف يستخدمان هاتني الشبكتني‪.‬‬ ‫ويص�ف رج�ال الدي�ن ف�ي إي�ران ش�بكتي فيس�بوك‬ ‫وتويتر بأنهما جهاز جتسس للواليات املتحدة ويعتبرون‬ ‫العضوية في هاتني الشبكتني من قبيل احملرمات‪.‬‬

‫املرشد االعلى للثورة االيرانية اية الله علي خامنئي خالل زيارته للكلية احلربية في طهران‬

‫كوريا الشمالية حتذر واشنطن من «كارثة» قبل بدء مناورات بحرية في املنطقة‬ ‫■ س�يول ـ ا ف ب‪ :‬ح�ذرت كوري�ا‬ ‫الش�مالية الثالث�اء الوالي�ات املتحدة‬ ‫من «كارثة رهيبة» ووضعت قواتها في‬ ‫حالة تأهب قبل بدء مناورات مشتركة‬ ‫مرتقبة بني واشنطن واليابان وكوريا‬ ‫اجلنوبي�ة وتش�مل غواص�ة نووي�ة‬ ‫امريكية‪.‬‬ ‫وصع�دت بيونغ يانغ لهجتها فجأة‬ ‫من�ذ بضع�ة اي�ام بع�د اعالن س�يول‬ ‫وحليفتها واش�نطن االس�بوع املاضي‬ ‫ع�ن اس�تراتيجية جدي�دة مش�تركة‬ ‫للتص�دي للتهدي�د الن�ووي الك�وري‬ ‫الشمالي املتزايد‪.‬‬ ‫وكان�ت مص�ادر روس�ية وامريكية‬ ‫اعلن�ت ف�ي مطل�ع ايلول‪/‬س�بتمبر ان‬ ‫بيونغ يانغ على وش�ك تشغيل مفاعل‬ ‫نووي في يونغبيون يعتبر «في حالة‬ ‫سيئة جدا» بحسب الروس‪.‬‬

‫وم�ن املرتق�ب ان تب�دأ املن�اورات‬ ‫البحري�ة الثالثي�ة الثالث�اء في ش�به‬ ‫اجلزي�رة الكوري�ة اذا مت اس�تبعاد‬ ‫خطر وصول اعصار‪ .‬وتش�مل القوات‬ ‫خصوص�ا غواص�ة امريكي�ة تعم�ل‬ ‫بدف�ع ن�ووي «ي�و اس اس ج�ورج‬ ‫واشنطن»‪.‬‬ ‫وقال الناطق باسم اجليش الكوري‬ ‫الش�مالي لوكال�ة االنب�اء الكوري�ة‬ ‫الش�مالية الرس�مية ان ق�وات بيون�غ‬ ‫يان�غ «تلق�ت اوامر بان تك�ون جاهزة‬ ‫لشن عمليات في اية حلظة»‪.‬‬ ‫وقال�ت بيون�غ يان�غ ان الوضع في‬ ‫شبه اجلزيرة الكورية «يتوتر مجددا»‬ ‫محذرة الوالي�ات املتحدة من انه كلما‬ ‫اقت�رب جنوده�ا م�ن الش�مال «كلم�ا‬ ‫اصبح م�ن املمكن ان تتس�بب افعالهم‬ ‫بكوارث ال ميكن توقعها»‪.‬‬

‫واضاف�ت الوكال�ة ان «الوالي�ات‬ ‫املتح�دة مس�ؤولة بالكامل ع�ن كارثة‬ ‫رهيب�ة س�تواجهها قواته�ا العدوانية‬ ‫االمبريالية» مستخدمة اللغة احلربية‬ ‫التي اعتادت عليها كوريا الشمالية‪.‬‬ ‫وق�د اعل�ن ناط�ق باس�م الق�وات‬ ‫الكوري�ة اجلنوبي�ة واالمريكي�ة ان‬ ‫املن�اورات التي س�تبدأ الثالث�اء «هي‬ ‫تدريبات س�نوية على عمليات البحث‬ ‫واالنق�اذ ذات طبيع�ة انس�انية»‪.‬‬ ‫واالس�بوع املاضي وصف مسؤول في‬ ‫وزارة الدفاع االمريكية هذه املناورات‬ ‫الثالثية بانها امر معتاد‪.‬‬ ‫وقل�ل احمللل كيم يون�غ‪ -‬هيون من‬ ‫جامع�ة دونغ�وك م�ن ش�أن تهديدات‬ ‫كوري�ا الش�مالية معتب�را ان النظ�ام‬ ‫الستاليني يسعى الى اعادة الواليات‬ ‫املتحدة مجددا الى طاولة املفاوضات‪.‬‬

‫دخول رفع حظر احلجاب‬ ‫في املؤسسات الرسمية بتركيا ح ّيز التنفيذ‬

‫اجليش االمريكي يؤكد استهداف‬ ‫قيادي بحركة الشباب في عمليته بالصومال‬ ‫■ واش�نطن ـ د ب ا‪ :‬قال�ت وزارة الدف�اع األمريكي�ة‬ ‫(البنتاج�ون) ي�وم االثنين إن العملية العس�كرية الت�ي نفذها‬ ‫اجليش األمريكي في الصومال استهدفت قياديا كبيرا في حركة‬ ‫الشباب املتشددة‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث باس�م ال�وزارة ج�ورج ليت�ل ف�ي بي�ان إن‬ ‫العملية الت�ي نفذتها قوات خاصة باجلي�ش األمريكي قبل فجر‬ ‫يوم اجلمعة استهدفت عبد القادر محمد عبد القادر الذي يعرف‬ ‫أيضا باسم عكرمة‪ .‬وأكد ليتل تقارير سابقة تفيد بأن العملية لم‬ ‫تنجح في اعتقال املشتبه به‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن عكرم�ة عل�ى صلة وثيق�ة بعض�وي القاعدة‬ ‫الراحلين هارون فض�ل وصالح نبه�ان اللذين تق�ول الواليات‬ ‫املتح�دة إنهم�ا لعب�ا دورا ف�ي تفجي�ر الس�فارة األمريكي�ة في‬ ‫العاصم�ة الكيني�ة نيروبي ع�ام ‪ 1998‬وفي هجم�ات على فندق‬ ‫وشركة طيران مبدينة مومباسا الكينية في عام ‪. 2002‬‬ ‫وج�اءت العملي�ة العس�كرية في ب�راوة بالصوم�ال بعد أن‬

‫نفذت حركة الشباب هجوما داميا على مركز تسوق في نيروبي‬ ‫قب�ل أس�بوعني‪ ،‬أس�فر عن مقت�ل ما ال يق�ل عن ‪ 61‬مدنيا وس�تة‬ ‫جنود وخمسة من منفذي الهجوم‪.‬‬ ‫وذكرت تقارير إعالمية أمريكية أن فريقا من القوات اخلاصة‬ ‫التابع�ة للبحرية األمريكية ه�ي التي نف�ذت العملية‪ .‬وأضافت‬ ‫التقاري�ر أن الق�وات تعرض�ت إلطلاق الن�ار واضط�رت إل�ى‬ ‫االنس�حاب‪ .‬وقال مسؤول لشبكة «س�ي‪.‬إن‪.‬إن» لم تذكر اسمه‬ ‫إن قرار االنسحاب جاء بعد أن بات واضحا أنه ال ميكن القبض‬ ‫على عكرمة حيا‪.‬‬ ‫وأض�اف بيان ليتل‪« :‬بينما لم تثمر العملية عن إلقاء القبض‬ ‫على عكرمة‪ ،‬أجرى أفراد اجليش األمريكي العملية بدقة منقطعة‬ ‫النظير وأظهروا أن الواليات املتحدة قادرة على الضغط املباشر‬ ‫على قيادة (حركة) الشباب وقتما تشاء‪».‬‬ ‫وأش�ار املتحدث باس�م البنتاجون إل�ى أن اجليش األمريكي‬ ‫عمل بالتعاون مع حكومة الصومال‪.‬‬

‫مقتل ‪ 21‬مسلحا من طالبان‬ ‫بعمليات أمنية في أفغانستان‬

‫حا من «طالبان»‪ ،‬في عمليات مش�تركة ّ‬ ‫مس�ل ً‬ ‫ّ‬ ‫نفذتها القوات‬ ‫■ كابول ـ يو بي اي‪ :‬قتل‪21‬‬ ‫األمنية األفغانية‪ ،‬وقوات املساعدة الدولية في أفغانستان (إيساف) خالل الساعات الـ‪24‬‬ ‫األخيرة في مناطق مختلفة من البالد‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة الداخلي�ة األفغانية‪ ،‬ف�ي بيان امس الثالث�اء‪ ،‬إن قواتها ّ‬ ‫نف�ذت مع قوات‬ ‫ً‬ ‫مسلحا من طالبان‪،‬‬ ‫(إيس�اف) عدة عمليات مشتركة مبناطق مختلفة من البالد‪ ،‬وقتلت ‪21‬‬ ‫وجرح�ت ‪ ،5‬واعتقلت ‪ 10‬آخرين‪ .‬وأضاف البيان أن هذه العملي�ات ُن ّفذت بواليات كونار‪،‬‬ ‫وقن�دز‪ ،‬وباداخس�تان‪ ،‬وج�وزان‪ ،‬وقنده�ار‪ ،‬وأوروزغ�ان‪ ،‬ومي�دان وارداك‪ ،‬وهلمن�د‪،‬‬ ‫والغمان‪ ،‬وتاخار‪ ،‬وفرياب‪ ،‬وس�يرابول‪ ،‬وهيرات‪ ،‬ومنروز‪ُ .‬‬ ‫وضبطت خالل العمليات كمية‬ ‫من األسلحة الثقيلة واخلفيفة‪ .‬ولم يتحدث البيان عن خسائر في صفوف القوى األمنية‪.‬‬

‫بوتني يطالب هولندا بـ«اعتذارات»‬ ‫بعد توقيف دبلوماسي روسي‬ ‫■ موس�كو ـ ا ف ب‪ :‬طال�ب الرئيس الروس�ي فالدميي�ر بوتني الثالث�اء هولندا بتقدمي‬ ‫«اعتذارات» بعد حادث توقيف دبلوماسي روسي في الهاي بشكل عنيف في منزله بحسب‬ ‫موسكو واحتجازه لساعات عدة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة ريا نوفوس�تي عن بوتني قوله في تصريح على هامش قمة آس�يا‪-‬احمليط‬ ‫الهادىء في بالي «انه انتهاك فاضح التفاقية فيينا‪ .‬ننتظر توضيحات واعتذارات ومعاقبة‬ ‫املذنبني»‪ ،‬مضيفا «ان رد فعلنا سيكون رهنا بطريقة سلوك الطرف الهولندي»‪.‬‬ ‫وكانت وزارة اخلارجية الروسية اعلنت في وقت سابق انها استدعت السفير الهولندي‬ ‫في موسكو البالغه بالطابع «غير املقبول» للحادث الذي وقع مساء االحد في الهاي‪.‬‬ ‫وقال املتحدث باس�م وزارة اخلارجية الروس�ية الكس�ندر لوكاش�يفيتش ان ش�رطيني‬ ‫هولنديني اقتحموا مساء االحد منزل دميتري بورودين السكرتير االول للسفارة الروسية‬ ‫في هولندا‪.‬‬ ‫وبحس�ب لوكاش�يفيتش تعرض الدبلوماس�ي للض�رب ومت تكبيله ثم اقتي�د الى مركز‬ ‫الشرطة ولم يفرج عنه سوى في الصباح «من دون اي تفسير او اعتذار»‪.‬‬ ‫وقال املتحدث ان الشرطيني انتهكوا احلصانة الدبلوماسية‪ .‬وقال ان الشرطة الهولندية‬ ‫تذرعت «بحجة ال اساس لها بانه كان يسيء معاملة اوالده»‪.‬‬

‫وق�ال «الش�مال يس�عى ايض�ا الى‬ ‫لف�ت االنتباه في واش�نطن مع اصدار‬ ‫هذه التصريحات القوية»‪.‬‬ ‫وق�د طالب�ت الوالي�ات املتح�دة‬ ‫وكوري�ا اجلنوبي�ة عل�ى ال�دوام بان‬ ‫تظهر بيونغ يانغ التزاما بوقف برنامج‬ ‫االس�لحة النووي�ة قب�ل اس�تئناف‬ ‫احملادثات السداسية املتوقفة منذ عدة‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وتض�م هذه املفاوض�ات الكوريتني‬ ‫وروس�يا والواليات املتح�دة والصني‬ ‫واليابان‪.‬‬ ‫وق�د ن�ددت كوري�ا الش�مالية ف�ي‬ ‫الس�ابق باملن�اورات العس�كرية‬ ‫املش�تركة التي جت�ري جنوب احلدود‬ ‫واصدرت تهديدات بقيت نظرية‪.‬‬ ‫م�ن جهته ق�ال البروفس�ور يانغ‪-‬‬ ‫م�و‪ -‬جين م�ن جامع�ة الدراس�ات‬

‫الكورية الش�مالية ان االم�ر الطارىء‬ ‫الذي اصدره الش�مال لكل قواته ليس‬ ‫مبث�ل خط�ورة االوام�ر العس�كرية‬ ‫الس�ابقة التي صدرت في وقت سابق‬ ‫هذه السنة‪.‬‬ ‫وق�ال ان «الش�مال يح�اول مج�رد‬ ‫لفت انتباه العالم اخلارجي لواقع انه‬ ‫يراقب املناورات عن كثب»‪.‬‬ ‫واض�اف «كم�ا يه�دف ال�ى تنبي�ه‬ ‫ش�عبه ال�ى التهدي�دات االمني�ة م�ن‬ ‫الوالي�ات املتح�دة وكوري�ا اجلنوبية‬ ‫واليابان ومتهيد الطريق امام حتويل‬ ‫القاء املسؤولية عن اي توتر عسكري‬ ‫في شبه اجلزيرة الى الدول الثالث»‪.‬‬ ‫وق�د تراجعت ح�دة التوتر نس�بيا‬ ‫في االشهر املاضية بعدما غيرت كوريا‬ ‫الش�مالية موقفه�ا وقام�ت بسلس�لة‬ ‫بادرات تصاحلية مع سيول مبا يشمل‬

‫املوافق�ة عل�ى عق�د لق�اءات العائالت‬ ‫املنفصلة اثر احلرب الكورية‪.‬‬ ‫وكان�ت الوالي�ات املتح�دة وكوريا‬ ‫اجلنوبي�ة اتفقتا االربعاء املاضي على‬ ‫خط�ة ردع ملواجه�ة اخلط�ر الن�ووي‬ ‫الذي تطرحه بيونغ يانغ‪.‬‬ ‫وه�ذا االتف�اق يض�ع «اط�ارا‬ ‫اس�تراتيجيا» بين البلدي�ن احلليفني‬ ‫لل�رد عل�ى مختل�ف «س�يناريوهات‬ ‫التهديدات النووية الكورية الشمالية»‬ ‫في زمن السلم او احلرب‪.‬‬ ‫وال ي�زال القل�ق عل�ى اش�ده‬ ‫بخص�وص برنام�ج كوريا الش�مالية‬ ‫الن�ووي بعدما قالت مؤسس�ة ابحاث‬ ‫امريكي�ة االس�بوع املاض�ي ان بيونغ‬ ‫يانغ استأنفت العمل في مفاعل بيونغ‬ ‫يان�غ الق�دمي‪ ،‬وه�و م�ا يعتب�ر خطوة‬ ‫لتعزيز برنامجها النووي بقوة‪.‬‬

‫■ أنق�رة ـ ي�و بي اي‪ :‬دخ�ل قرار رفع احلظ�ر على ارتداء‬ ‫احلجاب في مؤسس�ات الدولة في تركي�ا حيّ ز التنفيذ‪ ،‬امس‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬بع�د أن كان ق�د أعل�ن عن�ه رئيس ال�وزراء رجب‬ ‫طي�ب أردوغان في إط�ار حزمة إصالحات ته�دف إلى تعزيز‬ ‫الدميقراطية‪.‬‬ ‫ونش�ر قرار رفع احلظر عن احلجاب في مؤسسات الدولة‬ ‫في اجلريدة الرسمية ما يُ دخله حيّ ز التنفيذ‪.‬‬ ‫وق�ال نائب رئيس ال�وزراء بكر بوزداغ ف�ي تغريدة على‬ ‫ً‬ ‫(تويت�ر) «أصب�ح القان�ون ال�ذي ّ‬ ‫رس�ميا ف�ي حرية‬ ‫يتدخل‬ ‫ً‬ ‫امللبس وأسلوب احلياة والذي ّ‬ ‫شكل مصدرا للتمييز واجلور‬ ‫بني الناس‪ ،‬من التاريخ»‪.‬‬ ‫ويع�ود قرار حظر احلجاب في تركيا إلى حوالي ‪ 90‬س�نة‬ ‫منذ بدايات تأسيس اجلمهورية التركية العلمانية‪.‬‬ ‫غير أن رفع احلظر عن احلجاب اس�تثنى السلك القضائي‬

‫والعسكري‪.‬‬ ‫وكان أردوغ�ان أعلن ف�ي نهاية الش�هر املاضي عن حزمة‬ ‫من اإلصالح�ات قال إنها ستس�هم في ترس�يخ الدميقراطية‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫وإل�ى جانب رفع احلظر ع�ن احلجاب‪ ،‬دخ�ل اليوم‬ ‫حيّ �ز التنفي�ذ قرار إعف�اء الطالب م�ن ترداد عه�د الوالء في‬ ‫بداية ّ‬ ‫كل أسبوع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يذكر أن حزمة اإلصالحات تتضمن أيضا احتمال تخفيض‬ ‫احل�د األدن�ى من األص�وات لدخ�ول البرمل�ان إل�ى ‪ ٪5‬من‬ ‫ّ‬ ‫األصوات‪ ،‬بعد أن كانت ‪ ،٪10‬وهو أحد مطالب السياسيني‬ ‫األك�راد‪ ،‬وتش�ديد العقوب�ات املتعلق�ة بجرائ�م الكراهية أو‬ ‫التمييز‪ ،‬ومتكين املدارس من توفير ال�دروس بلغات أخرى‬ ‫لي�درس الطلاب لغته�م األصلية‪ ،‬وإع�ادة تس�مية البلدات‬ ‫والقرى بأسمائها األصلية‪.‬‬

‫صحيفة‪ :‬بريطانيا صدّ رت أسلحة حتتوي‬ ‫على مر ّكبات نووية إلى أنظمة قمعية‪ ‬‬ ‫■ لن�دن ـ يو بي اي‪ :‬كش�فت صحيفة‬ ‫«ديل�ي مي�رور» ام�س الثالث�اء‪ ،‬أن‬ ‫احلكومة اإلئتالفية البريطانية‪ ،‬صادقت‬ ‫على رخص لتصدير أسلحة حتتوي على‬ ‫م�واد ومركب�ات نووية وبن�ادق وأجزاء‬ ‫قنابل وغازات مس�يلة للدموع إلى أنظمة‬ ‫قمعية‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة‪ ،‬إن احلكوم�ة‬ ‫اإلئتالفي�ة البريطاني�ة منح�ت ‪5000‬‬ ‫ترخيص ملنتج�ات خاضع�ة للرقابة منذ‬ ‫ع�ام ‪ ،2010‬وم�ن بينه�ا طل�ب م�ن مصر‬ ‫لش�راء ‪ 1900‬بندقي�ة هجومي�ة وقتالي�ة‬ ‫حص�ل عل�ى الض�وء األخض�ر ف�ي أيار‪/‬‬ ‫ماي�و املاضي‪ .‬وأش�ارت إل�ى أن ّ‬ ‫مركبات‬ ‫«الديوتيريوم»‪ ،‬املستخدمة في األسلحة‬ ‫النووي�ة‪ ،‬كان�ت بين منتج�ات خط�رة‬ ‫صادقت احلكوم�ة اإلئتالفية البريطانية‬ ‫على تصديرها إلى الس�عودية إلى جانب‬ ‫قنابل غاز وأخرى مسيلة للدموع‪.‬‬ ‫وأضافت أن مع�دات خاضعة للرقابة‪،‬‬ ‫م�ن بينه�ا مكون�ات للطائ�رات م�ن دون‬ ‫طي�ار وقناب�ل وأج�زاء الصواريخ‪ ،‬متت‬ ‫املوافق�ة عل�ى تصديره�ا إل�ى تركيا رغم‬ ‫انتقاده�ا عل�ى تش�ديد اخلن�اق ض�د‬ ‫اإلحتجاجات صيف الع�ام احلالي‪ ،‬فيما‬ ‫وردت أس�ماء دول أخرى متهمة بارتكاب‬ ‫انته�اكات حلق�وق اإلنس�ان عل�ى الئحة‬ ‫التصدي�ر‪ ،‬مث�ل اس�رائيل‪ ،‬والس�ودان‪،‬‬

‫وس�احل العاجل‪ ،‬والس�نغال‪ ،‬وأوغندا‪،‬‬ ‫وأنغوال‪ ،‬وزميبابوي‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيف�ة إل�ى متحدث�ة‬ ‫باس�م احلمل�ة ض�د جت�ارة األس�لحة‪،‬‬ ‫قولها «ح�ان الوقت لوقف بيع األس�لحة‬ ‫لألنظم�ة القمعي�ة‪ ،‬لكن (رئي�س الوزراء‬ ‫البريطان�ي) ديفيد كامي�رون قام بجولة‬ ‫في منطقة الش�رق األوس�ط ليتضرع إلى‬ ‫حكامه�ا لش�راء األس�لحة البريطاني�ة‬

‫عل�ى الرغ�م م�ن أنه�م يقمعون ناش�طي‬ ‫الدميقراط��ة»‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة اإلئتالفية البريطانية‬ ‫ق�ررت ف�ي متوز‪/‬يولي�و املاض�ي إلغاء ‪5‬‬ ‫تراخي�ص تصدي�ر إل�ى مص�ر مبوج�ب‬ ‫نصيحة من وزارة اخلارجية البريطانية‪،‬‬ ‫وق�ال وزير األعم�ال البريطان�ي‪ ،‬فينس‬ ‫كيبل‪ ،‬إن القرار «ج�اء على ضوء أحداث‬ ‫العن�ف الت�ي ش�هدتها وأدت إل�ى مقت�ل‬

‫مدنيني»‪.‬‬ ‫وطالب�ت جلن�ة برملاني�ة بريطاني�ة‬ ‫حكومة بالدها الش�هر املاض�ي بتوضيح‬ ‫أس�باب منح تراخيص معدات عس�كرية‬ ‫قيمتها نح�و ‪ 80‬مليون جنيه اس�ترليني‬ ‫خلال األش�هر ال�ـ‪ 3‬األول�ى م�ن الع�ام‬ ‫احلال�ي‪ ،‬من بينه�ا بنادق قن�ص وقنابل‬ ‫ً‬ ‫س�جال‬ ‫غ�از‪ ،‬إل�ى دول اعتب�رت أن لديها‬ ‫ً‬ ‫مريبا في مجال حقوق اإلنسان‪.‬‬

‫املتطرفة ونائبه‬ ‫إستقالة زعيم رابطة الدفاع اإلنكليزية اليمينية ّ‬

‫■ لندن ـ يو ب��ي اي‪ :‬أعلن زعيم رابط��ة الدفاع اإلنكليزية‬ ‫املتطرف��ة تومي روبنس��ون ونائبه كيف��ن كارول‪،‬‬ ‫اليميني��ة‬ ‫ّ‬ ‫امس الثالثاء‪ ،‬اس��تقالتهما‪ ،‬بس��بب ما اعتبراه مخاطر تيار‬ ‫املتطرف‪.‬‬ ‫اليمني‬ ‫ّ‬ ‫وقال روبنس��ون لهيئة اإلذاعة البريطانية (بي بي سي)‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من إدراكه بأن‬ ‫إنه «درس ه��ذه اخلطوة لفترة طويلة‬ ‫املظاهرات التي نظمتها الرابطة في ش��وارع املدن البريطانية‬ ‫لم تع��د منتجة‪ ،‬وللحاجة املس��تمرة ملواجه��ة األيديولوجية‬ ‫اإلسالمية باألفكار الدميقراطية»‪.‬‬ ‫وأض��اف أن هدفه «ال يزال مواجهة اإلس�لام الراديكالي‬ ‫في اململكة املتح��دة عن طريق األف��كار الدميقراطية األفضل‬ ‫وليس من خالل العنف»‪.‬‬ ‫وأش��ارت (بي بي س��ي) إلى أن قرار روبنسون وكارول‬

‫االس��تقالة من منصبيهما في رابطة الدف��اع اإلنكليزية جاء‬ ‫بعد مناقش��ات مع منظم��ة (كويليام) ملكافح��ة التطرف في‬ ‫بريطانيا‪ .‬ونس��بت إلى رئيس مجل��س إدارة كويليام‪ ،‬ماجد‬ ‫نواز‪ ،‬قوله إن منظمته «تأمل بأن يستثمر روبنسون وكارول‬ ‫طاقاتهم��ا ف��ي مكافحة التط��رف بجمي��ع أنواع��ه‪ ،‬وإقناع‬ ‫اتباعهما السابقني بالتخلي عن أفكار اليمني املتطرف»‪.‬‬ ‫وكان��ت رابط��ة الدف��اع اإلنكليزية تأسس��ت ع��ام ‪2009‬‬ ‫وتع��رف نفس��ها بأنه��ا «حرك��ة ض��د العنصري��ة مبختلف‬ ‫أش��كالها وتس��عى للمحافظ��ة عل��ى الثقاف��ة اإلنكليزي��ة‬ ‫ً‬ ‫س��لميا ضد‬ ‫مكرس��ة لالحتجاج‬ ‫اخلالصة‪ ،‬وحركة ش��املة ّ‬ ‫التطرف االسالمي»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتنظم الرابطة بصورة مستمرة مظاهرات ومسيرات في‬ ‫املدن البريطانية التي يعيش فيها عدد كبير من املسلمني‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫«فايننشال تاميز»‪ :‬صربيا تسعى‬ ‫القتراض مليارات الدوالرات من‬ ‫اإلمارات وسط مخاوف من إفالسها‪ ‬‬ ‫■ لن�دن ـ يو بي اي‪ :‬قالت صحيفة (فايننش�ال تاميز)‪ ،‬ام�س الثالثاء‪ ،‬إن‬ ‫صربيا تس�عى القتراض ملي�ارات الدوالرات م�ن اإلمارات العربي�ة املتحدة‪،‬‬ ‫بعد أن ّ‬ ‫حذر نائب رئيس وزرائها‪ ،‬ألكسندر فوتشيتش‪ ،‬من إمكانية أن تواجه‬ ‫اإلفالس ما لم تتخذ خطوات عاجلة خلفض أجور القطاع العام‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة إن تصريحات فوتش�يتش‪ ،‬الذي يُ نظر إلي�ه على نطاق‬ ‫واسع كالرجل األقوى في احلكومة االئتالفية الصربية التي ّ‬ ‫تشكلت في متوز‪/‬‬ ‫يوليو من العام املاضي‪ ،‬جاءت قبل إعالنها املنتظر عن تبني إجراءات تقشفية‬ ‫صارمة‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن فوتش�يتش أعل�ن أن صربي�ا تتوق�ع أن حتص�ل عل�ى قرض‬ ‫مقداره مليار دوالر بفوائد منخفضة من اإلمارات وبشروط مواتية هذا العام‪،‬‬ ‫إل�ى جان�ب قروض أخرى يت�راوح مجموعها بين ‪ 2‬و‪ 3‬ملي�ارات دوالر أخرى‬ ‫بحلول نهاية عام ‪.2014‬‬ ‫وأش�ارت الصحيفة إل�ى أن خطة القروض تأتي وس�ط ازدهار العالقة بني‬ ‫دول�ة اإلمارات العربية املتحدة وصربيا‪ ،‬على الرغم من دور القوات الصربية‬ ‫ف�ي محاربة املس�لمني خالل احل�روب اليوغسلافية في عقد التس�عينات من‬ ‫الق�رن املاضي‪ ،‬وحقيقة أن احلكومة الصربية يقودها قوميون س�ابقون‪ ،‬مبن‬ ‫فيهم فوتشيتش نفسه‪.‬‬ ‫ودخل�ت صربيا في محادثات الق�روض مع اإلمارات العربي�ة املتحدة بعد‬ ‫قي�ام ش�ركة (االحت�اد) اإلماراتي�ة للطي�ران بش�راء ‪ ٪49‬من أس�هم ش�ركة‬ ‫اخلطوط اجلوية الصربية (جات) في آب‪/‬أغسطس املاضي‪.‬‬ ‫ونس�بت (فايننش�ال تامي�ز) إلى نائ�ب رئيس ال�وزراء الصرب�ي قوله إن‬ ‫حكومته «ستس�تخدم نصف الق�رض اإلماراتي لهذا الع�ام البالغ مليار دوالر‬ ‫لتس�ديد جزء م�ن أغلى الق�روض األجنبي�ة احلالية لصربي�ا‪ ،‬وضخ النصف‬ ‫األخر في اقتصادها»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا بإنش�اء صن�دوق خاص‬ ‫وأض�اف فوتش�يتش أن حكومته «س�تقوم‬ ‫الس�تثمار قرض مقداره ‪ 400‬مليون دوالر في القط�اع الزراعي‪ ،‬كانت حصلت‬ ‫عليه في وقت سابق من اإلمارات العربية املتحدة»‪.‬‬

‫كوفي أنان‪ :‬احملكمة اجلنائية الدولية‬ ‫ال تركز اهتمامها على أفريقيا‬ ‫■ ال�كاب ـ ا ف ب‪ :‬اعتب�ر االمين العام الس�ابق لالمم املتح�دة كوفي انان‬ ‫االثنين ان احملكمة اجلنائية الدولية ال تركز اهتمامه�ا على افريقيا بالرغم من‬ ‫شكاوى قادة القارة الذين يتهمون احملكمة باالنحياز‪.‬‬ ‫وق�ال ان�ان ف�ي كلم�ة مبناس�بة ذك�رى ميلاد االس�قف اجلن�وب افريق�ي‬ ‫دوزمونت توتو «اريد ان اشير الى ان االمر ناجت عن ثقافة االفالت من العقاب‬ ‫واالش�خاص الذي�ن مت�ت محاكمتهم ام�ام احملكم�ة اجلنائية الدولي�ة وليس‬ ‫افريقيا»‪.‬‬ ‫ويتهم االحتاد االفريقي احملكمة بانها ال حتاكم اال قادة افارقة‪ .‬واضاف انان‬ ‫«اعلم ان االمر ليس كذلك» معربا عن قلقه من هذه الهجمات على احملكمة‪.‬‬ ‫وتأتي اتهام�ات االحتاد االفريقي بعد عدة محاكم�ات ضد قادة في االحتاد‬ ‫االفريقي خصوصا احلكم بالس�جن ملدة ‪ 50‬عاما الذي صدر في ايلول‪/‬سبتمبر‬ ‫بح�ق الرئيس الليبيري الس�ابق تش�ارلز تايل�ور بتهمة ارت�كاب جرائم ضد‬ ‫االنس�انية‪ .‬وكذل�ك محاكمة نائ�ب الرئيس الكين�ي وليام روت�و بنفس التهم‬ ‫وكذلك احملاكمة التي س�تبدا في تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر بحق الرئيس الكيني‬ ‫يوهورو كينياتا بتهمة ارتكاب جرائم ضد االنسانية‪.‬‬ ‫وحذر انان في كلمته من ان «التحديات اجلدية ما زالت قائمة وان تهديدات‬ ‫اخرى ظهرت ايضا»‪.‬‬

‫األوضاع في سجن بريطاني تديره‬ ‫شركة جي ‪ 4‬إس «مقلقة للغاية»‬ ‫■ لن�دن ـ رويترز‪ :‬أفاد تقرير لهيئة (إتش‪.‬إم) للتفتيش عن الس�جون‬ ‫أن س�جنا بريطاني�ا تدي�ره ش�ركة (ج�ي ‪ 4‬إس) األمنية ال يوف�ر الرعاية‬ ‫الصحية والنظافة األساس�ية للس�جناء ولم يحقق املعايير املطلوبة فيما‬ ‫يتعلق بأربعة مجاالت قيمتها الهيئة‪.‬‬ ‫وكانت بريطانيا وضعت في متوز (يوليو) كل عقود احلكومة مع شركة‬ ‫(جي ‪ 4‬إس) قيد املراجعة وتواجه الشركة حتقيقا محتمال‪.‬‬ ‫وأوض�ح تقرير الهيئة أن الس�جناء في س�جن (إتش‪.‬إم‪.‬ب�ي اوكوود)‬ ‫الذي تديره ش�ركة (ج�ي ‪ 4‬إس) منذ فتحه في إبريل نيس�ان عام ‪ 2012‬ال‬ ‫يوفر النظافة والرعاية الصحية األساسية للسجناء‪.‬‬ ‫وأض�اف أن كثيرا من العاملني في الس�جن «كس�الى لدرج�ة التواطؤ»‬ ‫وقال ‪ 14‬في املئة من الس�جناء أنهم يعانون من مش�اكل تتعلق باخملدرات‬ ‫داخل السجن‪.‬‬ ‫وذك�ر التقري�ر أن الوض�ع في الس�جن غير مالئ�م فيما يتعل�ق باألمن‬ ‫واحترام حقوق االنسان واألنشطة الهادفة واالقامة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫إصابة ‪ 5‬طالب في اشتباكات بجامعتني مصريتني‬ ‫خالل مسيرات على خلفية أحداث ذكرى أكتوبر‬

‫■ القاه�رة – «األناض�ول»‪ :‬اندلع�ت اش�تباكات‬ ‫بين أنص�ار الرئي�س املص�ري املع�زول محمد مرس�ي‬ ‫ومعارضين ل�ه ف�ي جامعتين مصريتني‪ ،‬أس�فرت عن‬ ‫إصاب�ة ‪ 5‬عل�ى االقل‪ ،‬خلال مس�يرات من�ددة بأعمال‬ ‫العنف التي وقعت في ذكرى حرب ‪ 6‬أكتوبر والتي راح‬ ‫ضحيتها العشرات من مؤيدي الرئيس املعزول‪.‬‬ ‫فف�ي جامعة القاهرة (جنوب غرب)‪ ،‬أكبر اجلامعات‬ ‫املصري�ة‪ ،‬وقعت اش�تباكات أمام س�احة كلي�ة اآلداب‬ ‫داخ�ل احل�رم اجلامع�ي بين طلاب مؤيدي�ن ملرس�ي‬ ‫وآخري�ن مؤيدي�ن لوزي�ر الدف�اع املص�ري عبدالفتاح‬ ‫السيس�ي‪ ،‬س�رعان م�ا انتهت‪ ،‬وذل�ك لرف�ض الطرف‬ ‫األخير هتافات ضد اجليش‪.‬‬ ‫وبحسب مراس�ل وكالة األناضول‪ ،‬فقد رفع الطالب‬ ‫املؤي�دون ملرس�ي ش�عارات «رابع�ة العدوي�ة» (أربعة‬ ‫أصاب�ع منتصب�ة) فيم�ا واجهه�م الطلاب املعارضين‬ ‫بعالمة» النصر»‪.‬‬ ‫كم�ا ش�هدت اجلامع�ة أيض�ا اش�تباكات باألي�د بني‬ ‫طلاب مؤيدي�ن للرئي�س املع�زول‪ ،‬واألم�ن اإلدراي‬ ‫باجلامع�ة ‪ ،‬وذلك لرغبة الطلاب في دخول تالميذ إلى‬ ‫احلرم اجلامعي‪.‬‬ ‫وقام األمن اإلداري للجامعة بتش�كيل درع بش�ري‪،‬‬ ‫ملن�ع دخ�ول الطالب قب�ل التأكد م�ن هويته�م‪ ،‬وهو ما‬ ‫تس�بب ف�ي حالة م�ن الزحام الش�ديد واالندف�اع أمام‬ ‫بوابة اجلامعة‪.‬‬ ‫وأعل�ن األم�ن اإلداري باجلامع�ة أن�ه ل�ن يس�مح‬ ‫ً‬ ‫منعا حلدوث أي‬ ‫بدخول أي فرد ال ينتمي إلى اجلامعة‪،‬‬ ‫اشتباكات بالداخل‪.‬‬

‫منف�ذ «اجلمي�ل» اجلمرك�ي (غ�رب‬ ‫محافظ�ة بورس�عيد عل�ى املدخ�ل‬ ‫الشمالي لقناة الس�ويس)‪ ،‬فأصيبا‬ ‫ومت نقلهم�ا عل�ى عجل�ة بس�يارة‬ ‫إسعاف إلى املستشفى العسكري‪.‬‬ ‫يُ شار إلى ان هذا احلادث هو الثاني‬ ‫ال�ذي يتعرض ل�ه عناص�ر األمن على‬ ‫املنف�ذ ذاته‪ ،‬منذ ان�دالع أحداث العنف‬ ‫في البالد قبل أكث�ر من عامني ونصف‪،‬‬ ‫حيث ُأصيب ‪ 3‬جنود برصاص مسلحني‬ ‫قبيل فجر اخلميس املاضي‪.‬‬

‫الداعية املصري محمد حسان‪ :‬رفع‬ ‫الشعارات السياسية في احلج يفسد العبادة‬ ‫■ القاه�رة» – األناض�ول»‪:‬‬ ‫قال‪ ‬الداعي�ة املصري‪ ،‬محم�د حس�ان‪،‬‬ ‫إن‪ ‬املواق�ف السياس�ية م�ن ش�أنها‬ ‫ّ‬ ‫«تعك�ر صف�و القل�وب خلال أداء‬ ‫أن‬ ‫الفريض�ة وتفس�د العب�ادة باجل�دال‬ ‫املذم�وم واخل�وض ف�ي الفتن‬ ‫والصراع�ات السياس�ية الواقع�ة»‪،‬‬ ‫مطالبً ا احلجاج‪ ‬بعدم رفع أي ش�عارات‬ ‫سياسية خالل أداء الفريضة‪.‬‬ ‫‪ ‬وأوصي‪ ‬الداعية اإلسالمي‪ ،‬في بيان‬ ‫صحاف�ي له أمس‪ ،‬اجلمي�ع بـ»احلفاظ‬ ‫عل�ى أم�ن واس�تقرار بلاد احلرمين‬ ‫لسلامة اجلمي�ع وتعظي�م الش�عائر‬ ‫واملقدسات ولينعم احل��اج مبناسكهم‬ ‫في أمن وسالم»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬احل�ج رك�ن م�ن أركان‬ ‫اإلسلام وليس للحج املبرور جزاء إال‬ ‫اجلن�ة‪ ،‬وواجب على كل م�ن وفقه الله‬ ‫واصطفاه حلج بيته احلرام أن يحرص‬ ‫علي أداء هذا النس�ك علي الوجه الذي‬ ‫يرض�ي الل�ه»‪ ،‬مستش�هدً ا بقول�ه الله‬ ‫تعال�ى «فلا رفث وال فس�وق وال جدال‬ ‫في احلج»‪.‬‬

‫محمد البلتاجي على الفيس بوك من محبسه‪:‬‬ ‫الثبات على املبادئ أقوى من كل التهديدات‬

‫■ القاهرة – «األناضول‪ »:‬قال محمد‬ ‫البلتاج�ي‪ ،‬القيادي بجماع�ة اإلخوان‬ ‫املس�لمني مبصر واحملب�وس حاليا على‬ ‫ذم�ة قضاي�ا‪ ،‬إن «الثب�ات على‪ ‬املبادئ‬ ‫واملواق�ف واالختي�ارات درس ف�ي‬ ‫احلري�ة‪ ،‬أق�وى م�ن كل التهدي�دات‬ ‫والتخويفات»‪.‬‬ ‫جاء ذلك في رسالة‪ ‬للبلتاجي‪ ،‬حملت‬ ‫عن�وان « بش�ائر النص�ر»‪،‬‬ ‫ونش�رتها‪ ‬صفحته على موقع التواصل‬ ‫االجتماعي «فيس بوك»‪ ،‬امس االثنني‪،‬‬ ‫حيث تعد تلك الرس�الة اخلامس�ة‪ ،‬منذ‬ ‫القب�ض علي�ه ي�وم ‪ 29‬أغس�طس‪/‬آب‬ ‫املاضي‪ ،‬وال يعرف بعد من يدير صفحة‬ ‫البلتاجي وكي�ف يخرج تلك الرس�ائل‬ ‫من محبسه لتنشر على الصفحة‪ .‬‬ ‫كان�ت صفحة البلتاج�ي على «فيس‬ ‫بوك» قد نش�رت أربع رس�ائل في وقت‬ ‫س�ابق للبلتاج�ي‪ ،‬األول�ى ي�وم‪31 ‬‬ ‫أغسطس‪/‬آب املاضي والثانية والثالثة‬ ‫والرابع�ة ف�ي الثان�ي واحلادي عش�ر‬ ‫والراب�ع عش�ر م�ن س�بتمبر‪/‬أيلول‬ ‫املاضي على التوالي‪.‬‬ ‫محمد البلتاجي‬ ‫ولم يفصح البلتاجي في رسالته عن‬ ‫حال جدي�دة حتمل اخلير املساجني‪ ،‬رغم أنهم ما زالوا محبوسني‬ ‫مزيد م�ن التفاصي�ل ح�ول التهديدات م�ن حال إلى ٍ‬ ‫والتخويفات التي يقصدها‪.‬‬ ‫والبشر»‪.‬‬ ‫احتياطي�ا ول�م يصدر ضده�م أي حكم‬ ‫«الزنازي�ن‬ ‫وأض�اف البلتاج�ي أن‬ ‫م�ن جانب�ه ق�ال أن�س جن�ل محم�د قضائ�ي بع�د‪ ،‬وإغلاق الزنازي�ن رغم‬ ‫واألب�واب‬ ‫واحلب�س االنف�رادي‬ ‫البلتاج�ي‪ ،‬إن وال�ده «يتع�رض حقه�م الطبيع�ي في فت�ح الزنزانه ملدة‬ ‫باس�ثناء‬ ‫س�اعة‪،‬‬ ‫مغلق�ة ط�وال ‪24‬‬ ‫لضغ�وط نفس�يه ومضايق�ات للتأثير ‪ 6‬ساعات يوميا فضال عن عدم السماح‬ ‫بأنه‬ ‫له‬ ‫يح�دث‬ ‫ما‬ ‫‪ ‬واصف�ا‬ ‫الزي�ارات»‪،‬‬ ‫عل�ى معنوياته ومواقف�ه وردوده على بالصالة في جماع�ة وال صالة اجلمعة‬ ‫له»‪.‬‬ ‫مثيل‬ ‫ال‬ ‫وقهر‬ ‫وطغيان‬ ‫«ظلم‬ ‫اتهام�ات النياب�ة به�دف استسلامه حيث يتواجدون داخل الزنازين طوال‬ ‫األوقات‬ ‫ه�ذه‬ ‫مثل‬ ‫«في‬ ‫أنه‬ ‫وأوض�ح‬ ‫لإلتهام�ات املوجه�ه ل�ه والتعام�ل م�ع اليوم»‪.‬‬ ‫ينشغل مبا أسماه‪ ‬س�عادة باخللوة مع نظ�ام االنقالب على أنه أم�ر واقع يلزم‬ ‫وأض�اف جن�ل البلتاج�ي‪« :‬ولك�ن‬ ‫الله والذكر والدع�اء والتالوة والقيام التسليم له»‪.‬‬ ‫رغ�م كل ذل�ك ورغ�م حج�م املضايقات‬ ‫بني يديه»‪.‬‬ ‫وف�ي تصريح�ات لألناض�ول ما زال�وا ثابتني عل�ى مواقفهم رافضني‬ ‫الدرس‬ ‫ه�و‬ ‫«هذا‬ ‫البلتاج�ي‪:‬‬ ‫وتاب�ع‬ ‫أض�اف أن «الضغ�وط الت�ي يواجهه�ا التهامات النيابة املوجهه لهم ورافضني‬ ‫بدمائه�م‬ ‫الش�هداء‬ ‫آالف‬ ‫كتب�ه‬ ‫ال�ذي‬ ‫والدي‪ ‬ه�ي احلج�ز االنف�رادي‪  ‬ف�ي أيضا للطريق�ة الكيدية التي جترى بها‬ ‫طالب في جامعة القاهرة اثناء مظاهرة مؤيدة جلماعة االخوان‬ ‫أستاذتي‬ ‫كتبته‬ ‫ما‬ ‫وبعد‬ ‫قبل‬ ‫وأرواحهم‬ ‫زنازي�ن التأديب‪ ،‬اخملصصة للمجرمني حتقيقات النيابة داخل أسوار السجون‬ ‫خالل‬ ‫(قتلت‬ ‫الشهيدة‪ ‬أسماء‪ ‬البلتاجي‪،‬‬ ‫اجلنائيني شديدي اخلطورة‪ ،‬فضال عن ذاته�ا مم�ا يعن�ي بالطب�ع ع�دم وقوف‬ ‫فض اعتصام رابع�ة العدوية بالقاهرة ضي�ق وق�ت الزيارة ع�ن الوقت احملدد النياب�ة والقض�اء ف�ي موق�ف محاي�د‬ ‫وف�ي جامع�ة الزقازي�ق‪ ،‬مبحافظ�ة الش�رقية (دلتا‬ ‫ف�ي ش�هر أغس�طس‪/‬آب املاضي)‪ ‬على رس�ميا من إدارة الس�جون والتضييق ومبا يغفل حق املتهم في احلصول على‬ ‫الني�ل)‪ ،‬وقع�ت اش�تباكات عنيف�ة بني طلاب مؤدين‬ ‫صفحتها الش�خصية ومن ث�م ترجمته عل�ى دخ�ول املتعلق�ات الش�خصية محاكمات عادلة»‪.‬‬ ‫ملرس�ي ونظرائهم املعارضني‪ ،‬اس�تخدم فيها األس�لحة‬ ‫معهم بالدم والروح»‪.‬‬ ‫األساسية»‪.‬‬ ‫ول�م يتس�ن احلص�ول عل�ى تعقيب‬ ‫البيض�اء والش�ماريخ (ألع�اب ناري�ة) والرش�ق‬ ‫وأش�ار القي�ادي بجماع�ة اإلخوان‬ ‫واس�تنكر أنس‪ ‬اس�تمرار الضغ�وط ف�وري م�ن وزارة الداخلي�ة املصري�ة‬ ‫باحلجارة ‪.‬‬ ‫املس�لمني إل�ى أن «هناك مرحل�ة قادمة عل�ي وال�ده «بع�دم خروجه�م ف�ي عل�ى م�ا ج�اء ف�ي رس�الة البلتاج�ي‬ ‫وأس�فرت االش�تباكات ع�ن إصاب�ة ‪ 5‬طلاب‪ 4 ،‬من‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬ا ف ب‪ :‬ارتفعت حصيلة اش��تباكات االحد بني املتظاهرين االسالمني فيها النصر والفتح والتغيير واإلنتقال فت�رة التريض‪ ،‬كم�ا يعام�ل باق�ي وتصريحات جنله‪.‬‬ ‫أنص�ار مرس�ي‪ ،‬وطالب�ة م�ن معارضي�ه‪ ،‬وتنوع�ت‬ ‫املؤيدين للرئيس االس�لامي املعزول محمد مرس��ي واالمن الى ‪ 57‬قتيال‪ ،‬حسبما قال‬ ‫اإلصاب�ات م�ا بين اجل�روح والكدم�ات والرض�وخ‪،‬‬ ‫مسؤول كبير في وزارة الصحة املصرية الثالثاء وكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫بحسب مصادر رسمية وطالبية‪.‬‬ ‫وق��ال مدي��ر االدارة املركزي��ة للرعاي��ة احلرجة ف��ي وزارة الصح��ة املصرية خالد‬ ‫وش�هدت ع�دد من اجلامع�ات املصرية‪ ،‬ف�ي القاهرة‬ ‫اخلطيب في اتصال هاتفي مع فرانس برس ان «‪ 48‬شخصا قتلوا في القاهرة وتسعة‬ ‫وعدة محافظات‪ ،‬امس الثالثاء‪ ،‬مظاهرات ومسيرات‪ ،‬في انحاء اخرى من البالد»‪.‬‬ ‫نظمه�ا طلاب وطالب�ات‪ ،‬للتندي�د مب�ا يصفون�ه‬ ‫واشار اخلطيب الى ان «‪ 391‬شخصا اصيبوا عبر البالد»‪.‬‬ ‫بـ»االنقالب العسكري»‪ ،‬وأحداث األحد املاضي‪ ،‬خالل‬ ‫وفي وقت سابق‪ ،‬اعلنت وزارة الصحة املصرية عن سقوط ‪ 51‬قتيال عبر البالد‪.‬‬ ‫الذك�رى ال�ـ‪ 40‬حل�رب أكتوب�ر ‪ 1973‬الت�ي أفضت إلى‬ ‫واندلعت اشتباكات عنيفة وقاتلة بني اعضاء جماعة االخوان املسلمني وانصارهم‬ ‫حترير ش�به جزيرة سيناء‪ ،‬شمال شرق‪ ،‬من االحتالل الذين فرقت الشرطة تظاهراتهم عبر البالد‪.‬‬ ‫اإلسرائيلي‪ ،‬واملطالبة باإلفراج عن زمالئهم احملتجني‪.‬‬ ‫■القاه�رة – «االناض�ول»‪ :‬أعلن�ت حرك�ة مت�رد االتفاق عليه‪ ،‬كما ستدعم كل الشخصيات الوطنية‬ ‫وف��ي العاصمة القاهرة‪ ،‬ح��اول انصار االخ��وان دخول ميدان التحري��ر فيما كان‬ ‫رس�ميا‪ ،‬ظه�ر الثالثاء‪ ،‬مش�اركتها ف�ي االنتخابات على مستوى اجلمهورية ‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة الصح�ة املصري�ة ف�ي آخ�ر حصيل�ة انصار اجليش يحتفلون بالذكرى االربعني للحرب العربية االسرائيلية‪.‬‬ ‫رس�مية لها أعلنتها صباح أمس إن أحداث العنف التي‬ ‫وأض�اف‪ « :‬فكرة مترد واضحة من�ذ البداية‪ ،‬ولم‬ ‫وجرت اش��تباكات قاتلة بني املتظاهرين االس�لاميني واالمن ف��ي اكثر من منفذ من البرملاني�ة املقبل�ة‪ ،‬وأنه�ا س�تنافس عل�ى جمي�ع‬ ‫وقعت بع�دة محافظ�ات بني أنص�ار الرئي�س املعزول منافذ التحرير‪.‬‬ ‫تنجح إال عندما التف الش�عب املصري حولها‪ ،‬ومن‬ ‫املقاعد‪.‬‬ ‫محم�د مرس�ي وق�وات األم�ن‪ ،‬خلف�ت ‪ 53‬قتيلا و‪271‬‬ ‫ويكتس��ب ميدان التحري��ر طابعا رمزيا خاصا لدى مالي�ين املصريني بعدما اصبح‬ ‫ج�اء ذلك خلال مؤمت�ر صحافي عقدت�ه احلركة ث�م حقق�ت أهدافها ف�ي اإلطاحة بالرئي�س املعزول‬ ‫مصابا‪ ،‬ولم توضح ال�وزارة هوية القتلى غير أن كلهم ايقون��ة الثورة الش��عبية الت��ي اطاحت بالرئيس املصري االس��بق حس��ني مبارك في مبق�ر دار أخب�ار الي�وم (الصحافية) ف�ي القاهرة‪ ،‬محمد مرسي وجماعة اإلخوان»‪.‬‬ ‫تقريبا من أنصار مرسي‪ ،‬بحسب مصادر أمنية وشهود شباط‪/‬فبراير ‪.2011‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬ثم وضعت خارطة طريق مت االلتزام بها‬ ‫أعلن�ت فيه أيضا تش�كيلها لغ�رف عملي�ات ملراقبة‬ ‫عيان‪.‬‬ ‫وفي الثالث من متوز‪/‬يوليو الفائت‪ ،‬عزل اجليش املصري مرسي اول رئيس منتخب االنتخاب�ات برئاس�ة حس�ن ش�اهني‪ ،‬املتح�دث في أن يتم عمل دستور جديد‪ ،‬وقاربنا على االنتهاء‬ ‫وعق�ب إصدار ه�ذه احلصيلة‪ ،‬أفاد مص�در طبي في بشكل حر في تاريخ البالد‪ .‬ومنذ ذلك احلني يحتجز مرسي في مكان غير معلوم‪.‬‬ ‫منه‪ ،‬وم�ن ثم البد من االس�تعداد للمرحل�ة الثانية‬ ‫اإلعالمي باسمها‪.‬‬ ‫وصباح االثنني‪ ،‬قتل مسلحون مجهولون تسعة من افراد امن عبر البالد بينهم ستة‬ ‫محافظة املنيا (وس�ط) بأن أحد املصابني توفى مس�اء‬ ‫وق�ال ش�اهني‪ »:‬إنن�ا نحتاج الس�تكمال مش�وار وه�ى جول�ة االنتخاب�ات البرملاني�ة الت�ي قررن�ا‬ ‫أمس متأثرا بج�راح أصيب بها خالل أحداث ‪ 6‬أكتوبر‪ ،‬ف��ي حادث واحد‪ .‬فيما قتل مجن��د واصيب اخر في هجوم على منذ جمركي في مدينة الثورة من خالل برملان الث�ورة»‪ ،‬مؤكدا أن احلركة خوضه�ا للوص�ول إلى برملان يحقق أحالم ش�هداء‬ ‫بورسعيد على قناة السويس (شمال شرق)‪.‬‬ ‫لترتفع بذلك احلصيلة إلى ‪ 54‬قتيال‪.‬‬ ‫س�تخوض االنتخاب�ات القادم�ة بأي ش�كل س�يتم الثورة»‪.‬‬

‫إصابة عنصرين أمنيني مصريني‬ ‫بهجوم عند منفذ جمركي في بورسعيد‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ُ :‬أصي�ب‬ ‫جنديان من قوات أمن املوانئ املصرية‬ ‫برصاص مجهولني‪ ،‬بع�د منتصف ليل‬ ‫االثنين ‪ -‬الثالث�اء‪ ،‬خلال وجودهما‬ ‫بالق�رب م�ن منفذ «اجلمي�ل» اجلمركي‬ ‫مبحافظة بورسعيد‪.‬‬ ‫وأبلغ مصدر حقوقي ببورس�عيد‬ ‫ان ملثمين اثنين يس�تقالن دراج�ة‬ ‫بخاري�ة أطلق�ا النار عل�ى عنصرين‬ ‫تابعين ألم�ن املوان�ئ (املراف�ي)‬ ‫املتواجدي�ن مبوق�ع خدمته�م عل�ى‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫ودع�ا نش�طاء مؤي�دون للرئي�س‬ ‫املصري املعزول محمد مرس�ي احلجاج‬ ‫من املؤيدين‪ ‬إلى رفع شعار رابعة‪ ‬خالل‬ ‫أداء فريض�ة احل�ج علي جب�ل عرفات‪،‬‬ ‫للف�ت أنظ�ار العال�م مل�ا يصفون�ه‬ ‫بـ»مجازر االنقالب على الشرعية»‪.‬‬ ‫ويش�ير ش�عار «رابع�ة العدوي�ة»‪،‬‬ ‫الذي بات رمزا ملؤيدي الرئيس املصري‬ ‫املع�زول‪ ،‬إل�ى قتل�ى وجرح�ى ف�ض‬ ‫اعتص�ام مؤيدي�ن ملرس�ي ف�ي ميداني‬ ‫«رابع�ة العدوي�ة» (ش�رقي القاه�رة)‬ ‫و»نهضة مصر» (غ�رب العاصمة)‪ ‬يوم‬ ‫‪ 14‬أغسطس‪ /‬أب املاضي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫األوق�اف‬ ‫وزارة‬ ‫‪ ‬وح�ذرت‬ ‫املصرية‪ ‬وكذلك الس�لطات الس�عودية‬ ���من مثل ه�ذه األفعال‪ ،‬مه�ددة بترحيل‬ ‫كل من يخالف ذلك‪.‬‬ ‫وم�ن جانب�ه‪ ،‬أعل�ن وزي�ر األوقاف‬ ‫ورئي�س بعث�ة احل�ج املصري�ة‪ ،‬محمد‬ ‫مخت�ار جمع�ة‪ ،‬أن أي ح�اج مص�ري‬ ‫سياس�يا سيم ترحيله‬ ‫شعارا‬ ‫سيحمل‬ ‫ًّ‬ ‫ً‬ ‫عل�ى الف�ور ومحاس�بته أم�ام اجلهات‬ ‫املسؤولة والقضاء‪.‬‬

‫ارتفاع حصيلة اشتباكات االحد‬ ‫في مصر الى ‪ 57‬قتيال‬

‫«مترد» املصرية تعلن خوض االنتخابات‬ ‫البرملانية على جميع املقاعد‬

‫العاهل االردني يؤكد للرئيس عدلي منصور‬ ‫دعم اململكة للخيارات املستقبلية لشعب مصر‬ ‫■ عم�ان‪ -‬ا ف ب‪ :‬اك�د العاه�ل‬ ‫االردن�ي املل�ك عب�د الله الثان�ي خالل‬ ‫اس�تقباله الرئي�س املص�ري املؤق�ت‬ ‫عدل�ي منص�ور في عم�ان الثالث�اء ان‬ ‫اململك�ة تدع�م خي�ارات ش�عب مص�ر‬ ‫املس�تقبلية‪ ،‬حس�بما افاد بي�ان صادر‬ ‫عن الديوان امللكي االردني‪.‬‬ ‫وق�ال البيان ان امللك عبد الله ش�دد‬ ‫خالل اللق�اء على ان «االردن ينظر الى‬ ‫مصر الش�قيقة كدولة هامة واساس�ية‬ ‫في محيطها العربي واالقليمي‪ ،‬ويدعم‬ ‫خيارات ش�عبها املستقبلية‪ ،‬ومبا يعزز‬ ‫وحدته الوطني�ة‪ ،‬وميكن مصر بجميع‬ ‫مكوناتها من ترسيخ أمنها واستقرارها‬ ‫واستعادة مكانتها ودورها الريادي»‪.‬‬ ‫واعرب املل�ك عن امله ب�ان تتجاوز‬ ‫مص�ر «جمي�ع التحدي�ات الت�ي‬ ‫تواجهه�ا»‪ .‬وبحس�ب البي�ان ف�ان‬ ‫مباحث�ات الزعيمني ركزت على «س�بل‬ ‫تطوي�ر العالق�ات الثنائي�ة‪ ،‬خصوصا‬ ‫ف�ي اجمل�االت االقتصادي�ة‪ ،‬وع�دد من‬ ‫القضاي�ا اإلقليمي�ة والدولي�ة»‪ .‬وق�د‬ ‫اكدا «احلرص املش�ترك عل�ى تعزيزها‬ ‫والنه�وض به�ا ف�ي ش�تى امليادي�ن‪،‬‬ ‫مبا يخ�دم املصال�ح املش�تركة للبلدين‬

‫‪ 29‬أكتوبر احلكم في دعاوى‬ ‫بطالن جلنة تعديل الدستور مبصر‬ ‫■ القاه�رة – «األناض�ول»‪ :‬ق�ررت محكم�ة القض�اء‬ ‫اإلداري ف�ي مصر‪ ،‬امس‪ ،‬حجز ‪ 6‬دعاوى تطالب ببطالن‬ ‫تش�كيل جلنة اخلمسني لتعديل الدستور املعطل‪ ،‬للحكم‬ ‫بجلسة ‪ 29‬أكتوبر‪ /‬تشرين أول اجلاري‪.‬‬ ‫وكان عدد م�ن احملامني قد تقدم�وا بدعاوى قضائية‬ ‫طالب�وا فيه�ا بإلغ�اء قرار تش�كيل اللجنة ألن�ه «خالف‬ ‫امل�ادة ‪ 29‬من اإلعالن الدس�تورى الصادر ف�ى ‪ 8‬يوليو‪/‬‬ ‫مت�وز ‪ ،2013‬والتى أش�ارت إل�ي أنه الب�د أن متثل كافة‬ ‫هيئات اجملتمع‪ ،‬وأن ترشح كل جهة ممثليها في اللجنة‪،‬‬ ‫وهو ما لم يتحقق في التشكيل احلالي»‪ ،‬بحد قولهم‪.‬‬ ‫وف�ي املقابل يق�ول القائم�ون على اللجن�ة إنها متثل‬ ‫كافة أطياف اجملتمع وتياراته‪.‬‬ ‫ورفض�ت الق�وى اإلسلامية املنطوي�ة حت�ت اس�م‬ ‫«حتالف دعم الش�رعية ورفض االنقالب»‪ ،‬وعلى رأسها‬ ‫جماعة اإلخوان املسلمني‪ ،‬املشاركة في تعديل الدستور‪،‬‬

‫قيادي باحلزب احلاكم السوداني ّ‬ ‫يحذر‬ ‫احلكومة من جتاهل الشباب في احلوار السياسي‬

‫امللك عبدالله الثاني اثناء استقباله الرئيس عدلي منصور في عمان امس‬ ‫والشعبني الشقيقني»‪.‬‬ ‫كما اكدا على اهمي�ة عقد اجتماعات‬ ‫اللجن�ة العلي�ا األردني�ة املصري�ة‬ ‫املشتركة ب»الس�رعة املمكنة‪ ،‬لتكثيف‬

‫التع�اون الثنائي في مختلف اجملاالت‪،‬‬ ‫خصوص�ا فيما يتعل�ق مبل�ف الطاقة‪،‬‬ ‫فضال عن العديد من امللفات االقتصادية‬ ‫والتجارية»‪.‬‬

‫مصدر مصري مسؤول ينفي القيام‬ ‫بعملية عسكرية بحرية على احلدود مع غزة‬

‫■ العري�ش ‪ -‬د ب أ‪ :‬وضع�ت ال�زوارق احلربية املصرية‬ ‫عالم�ات بحرية على طول حدود املي�اه اإلقليمية املصرية مع‬ ‫غزة قبالة سواحل رفح املصرية والفلسطينية‪.‬‬ ‫وقال مصدر مصري مس�ؤول إنه مع تك�رار جتاوز قوارب‬ ‫الصيد الفلس�طينية للمياه املصرية واختراق احلدود بحجة‬ ‫عدم معرفة احلدود البحرية بني مصر وغزة ‪ ،‬قررت البحرية‬ ‫املصري�ة وض�ع عالم�ات توضيحي�ة للح�دود البحري�ة بني‬ ‫مص�ر وفلس�طني أم�ام الس�واحل املصرية بني رف�ح املصرية‬

‫والفلسطينية‪.‬‬ ‫وأشار املصدر إلى أن ذلك يأتي بعد تكرار جتاوز الصيادين‬ ‫الفلس�طينيني للح�دود املصري�ة وضبطه�م ومحاكمتهم كما‬ ‫حدث مؤخرا مع خمس�ة صيادين فلسطينيني من غزة ومتت‬ ‫محاكمتهم عسكريا بالسجن ملدة عام في محكمة اإلسماعيلية‬ ‫العسكرية الشهر املاضي‪.‬‬ ‫ونف�ي املصدر ما ت�ردد حول قي�ام زوارق مطاطية مصرية‬ ‫بعملية عسكرية بحرية على احلدود بني مصر وغزة‪.‬‬

‫قائل�ة إن اللجن�ة املش�كلة جلن�ة «غير ش�رعية»؛ كونها‬ ‫صادر بقرار من رئيس «غير شرعي» نتيجة ما يصفونه‬ ‫بـ»االنقلاب العس�كري» عل�ى الرئيس املع�زول محمد‬ ‫مرسي‪.‬‬ ‫وأقر دستور ‪ 2012‬في شهر ديسمبر ‪/‬كانون األول من‬ ‫العام املاضي في استفتاء شعبي بنسبة نحو ‪ ٪ 64‬من‬ ‫إجمالي م�ن أدلوا بأصواتهم‪ ،‬قب�ل أن يتم تعطيله عقب‬ ‫قيام قيادة اجليش بالتش�اور مع قوى سياسية ودينية‬ ‫بعزل مرسي في ‪ 3‬يوليو‪ /‬متوز املاضي‪.‬‬ ‫وأص�در الرئي�س املؤق�ت‪ ،‬عدل�ي منص�ور‪ ،‬إعالن�ا‬ ‫دس�توريا في ‪ 8‬يولي�و‪ /‬متوز‪ ،‬تضمن تعديل الدس�تور‬ ‫وإج�راء انتخاب�ات برملاني�ة ورئاس�ية ف�ي غض�ون ‪9‬‬ ‫أش�هر من تاريخ صدور اإلعالن‪ ،‬وعلى إثر ذلك تشكلت‬ ‫جلنة خبراء عرفت بـ»جلنة العش�رة»‪ ،‬قدمت مش�روعا‬ ‫بالتعديالت املقترحة على الدستور‪.‬‬

‫■ اخلرطوم – «األناضول»‪ّ :‬‬ ‫حذر‪ ‬القيادي بحزب «املؤمتر‬ ‫الوطني»‪ ،‬احلاكم في السودان‪ ،‬غازي صالح الدين‪ ،‬حكومة‬ ‫بالده‪ ‬م�ن جتاه�ل طبقة الش�باب في احل�وار السياس�ي أو‬ ‫املعادالت السياسية القادمة‪.‬‬ ‫وقال صالح الدين (مستش�ار س�ابق للرئيس السوداني‬ ‫عمر البش�ير) إن االحتجاجات األخيرة «كشفت عن خارطة‬ ‫سياس�ية جدي�دة يجب أخذه�ا ف�ي االعتبار‪ ،‬أه�م مالمحها‬ ‫تكم�ن في‪ ‬بروز طبقة الش�باب»‪ ،‬مش�ددً ا عل�ى أن أي جتاهل‬ ‫لهم «سيكون ً‬ ‫غبيا»‪.‬‬ ‫عمال ًّ‬ ‫وأض�اف القي�ادي باحل�زب احلاكم‪ ‬أن‪ ‬االحتجاج�ات‬ ‫عمقت طبقات‬ ‫باملدن الس�ودانية «اجنلت في ظاهرها لكنه�ا ّ‬ ‫من املش�اعر الس�البة واخلوف من املس�تقبل»‪ ،‬مش�ددً ا‪ ‬على‬ ‫أن «اجملتم�ع بحاج�ة إل�ى تضمي�د اجل�راح والس�ودانيون‬ ‫يحتاجون ملصاحلة كبرى فيما بينهم»‪.‬‬ ‫‪ ‬وتابع‪ّ :‬‬ ‫حوارا‪ ‬مع هؤالء‬ ‫«عطلوا ح�وار القبائل وأطلق�وا‬ ‫ً‬ ‫(أي الش�باب) فق�د تكتش�فون بينه�م مواهب ومش�روعات‬ ‫قيادات وطنية المعة في املستقبل القريب»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫وأضاف أن «التجربة السودانية والتجارب األخرى تؤكد‬ ‫أنه في مثل تلك الظروف فإن املعاجلة الوحيدة الناجحة هي‬ ‫املعاجل�ة السياس�ية»‪ ،‬وتابع ً‬ ‫قائال «حت�ى العقالء من رجال‬ ‫األمن وقادته أنفسهم يؤمنون بذلك ويوصون به» ‪.‬‬ ‫ويعد غ�ازي صالح الدين أحد أبرز دع�اة اإلصالح داخل‬ ‫ح�زب املؤمتر الوطني احلاكم‪ ،‬وجلأ ف�ي الفترة األخيرة الى‬ ‫انتق�اد سياس�ات احلكومة ً‬ ‫علن�ا‪ ،‬ومت عزله من رئاس�ة كتلة‬ ‫مؤخرا‪.‬‬ ‫احلزب احلاكم في البرملان السوداني‬ ‫ً‬ ‫قيادي�ا باحل�زب احلاك�م ف�ي الس�ودان (بينهم‬ ‫‪ ‬وكان ‪31‬‬ ‫ًّ‬ ‫صلاح الدي�ن)‪ ،‬دفع�وا مبذكرة مفتوح�ة للرئيس البش�ير‪،‬‬ ‫تطالبه بتعطيل القرارات االقتصادية التى اتخذتها احلكومة‬ ‫مؤخ�را وإيق�اف قت�ل املتظاهري�ن في الش�وارع والس�ماح‬ ‫ً‬ ‫للمواطنيين بحرية التعبي�ر وإلغاء الرقاب�ة املفروضة على‬ ‫اإلعالم‪.‬‬ ‫قرارا بتش�كيل‬ ‫وأصدر الرئيس البش�ير‪ ،‬اجلمعة املاضي‪ً ،‬‬ ‫جلن�ة للتحقيق م�ع املوقعني على املذك�رة‪ ،‬لكن غازي صالح‬ ‫الدين رفض املثول أمام جلنة التحقيق‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫قصف جوي على مناطق في محيط معسكرين استراتيجيني في شمال سورية‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬أعلن النظام السوري‪،‬‬ ‫ام�س الثالثاء‪ ،‬أن قواته اس�تعادت الس�يطرة‬ ‫عل�ى ‪ 11‬قري�ة جدي�دة بري�ف حل�ب‪ ،‬ش�مالي‬ ‫س�ورية‪ ،‬وذل�ك بع�د س�يطرته عل�ى طري�ق‬ ‫استراتيجي يصل بني حلب وحماة (وسط)‪.‬‬ ‫وبحسب الوكالة السورية الرسمية لألنباء‬ ‫(سانا)‪ ،‬قال مصدر مسئول في النظام السوري‬ ‫إن وح�دات من اجليش النظامي س�يطرت على‬ ‫‪ 11‬قري�ة جديدة في ريف حل�ب‪ ،‬بعد أن أعادت‬ ‫فت�ح طريق حم�اة حلب عب�ر محور (الس�لمية‬ ‫خناصر السفيرة)‪.‬‬ ‫وتش�هد محافظة حلب وريفها الشمالي على‬ ‫وجه التحديد حملة عسكرية ضخمة‪ ،‬تقوم بها‬ ‫قوات النظام الس�وري؛ بغية اس�تعادة مناطق‬ ‫واسعة يس�يطر عليها «اجليش احلر» منذ أكثر‬ ‫من عام‪.‬‬ ‫ومتكن�ت تل�ك الق�وات م�ن حتقي�ق بع�ض‬ ‫التقدم خلال الش�هرين املاضيين‪ ،‬كان آخرها‬ ‫اس�تعادة الس�يطرة على مدينة خناصر بريف‬ ‫حلب‪ ،‬مطلع تش�رين االول (اكتوب�ر) اجلاري‪،‬‬ ‫بعد س�يطرة ق�وات املعارضة عليها قبل ش�هر‪،‬‬ ‫به�دف قط�ع طري�ق اإلمداد بين حل�ب وحماة‬ ‫كونها تقع على ذلك الطريق‪.‬‬ ‫وأوضح املصدر أن النظام استعاد السيطرة‬ ‫عل�ى ق�رى (تل زغي�ب‪ ،‬ت�وركات‪ ،‬الني�رب‪ ،‬تل‬ ‫عابور‪ ،‬البركة‪ ،‬املصيدة‪ ،‬احلبيس�ة‪ ،‬طاط‪ ،‬برج‬ ‫الرم�ان‪ ،‬العميرية‪ ،‬احلمي�رة) بريف حلب‪ ،‬كما‬ ‫مت تفكيك عشرات العبوات الناسفة التي زرعها‬ ‫«اإلرهابي�ون» في تلك القرى قبل أن «يس�قطوا‬ ‫قتل�ى عل�ى أي�دي الق�وات املهاجم�ة»‪ ،‬حس�ب‬ ‫تعبيرها‪.‬‬ ‫وأش�ار املصدر إل�ى أن ق�وات النظام متكنت‬ ‫من فتح طريق حماة حلب عبر محور (السلمية‬ ‫خناصر السفيرة)‪ ،‬وكسرت حصار «اجملموعات‬ ‫اإلرهابي�ة املس�لحة» التي كان�ت «متنع وصول‬ ‫املواد الغذائي�ة والتموينية ألهالي مدينة حلب‬ ‫وتستهدف احلافالت والركاب»‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬ل�م ينك�ر النقي�ب عم�ار‬ ‫ال�واوي‪ ،‬أمني س�ر «اجلي�ش الس�وري احلر»‪،‬‬ ‫ام�س الثالث�اء‪ ،‬تراج�ع «اجلي�ش احل�ر» على‬ ‫ً‬ ‫مرجع�ا‬ ‫جبه�ة حل�ب خلال األي�ام املاضي�ة‪،‬‬ ‫األم�ر لعدد م�ن العوامل‪ ،‬أهمها س�يطرة تنظيم‬ ‫«الدولة اإلسلامية ف�ي العراق والش�ام» أو ما‬ ‫يسمى «داعش» على عدد من املناطق في حلب‪،‬‬ ‫وقيامه بحماية قوات النظام فيها‪.‬‬ ‫وفي اتص�ال هاتفي مع وكال�ة «األناضول»‪،‬‬

‫النظام السوري يعلن استعادة السيطرة على ‪11‬قرية بحلب‬ ‫و«اجليش احلر» يتهم «داعش» بالوقوف وراء تراجعه مؤخرا‬

‫امس‪ ،‬ق�ال الواوي‪ ،‬إن تراجع ق�وات املعارضة‬ ‫عل�ى جبهة حلب يعود لعدد من األس�باب‪ ،‬منها‬ ‫طول فترة الصراع في س�ورية‪ ،‬والنقص احلاد‬ ‫ف�ي السلاح والعت�اد ال�ذي ميتلك�ه «اجلي�ش‬ ‫احل�ر» بس�بب ع�دم وف�اء ال�دول الغربي�ة‬ ‫بتعهداته�ا بتس�ليح املعارض�ة‪ ،‬وكذل�ك ظهور‬ ‫تنظي�م «داع�ش» عل�ى الس�احة ال�ذي يض�م‬ ‫مقاتلني موالين للنظام‪ ،‬ويعمل�ون على حماية‬ ‫قواته واالش�تباك مع «اجلي�ش احلر» واعتقال‬ ‫الناشطني‪.‬‬ ‫وتزاي�دت خلال الفت�رة املاضي�ة موجة من‬ ‫الس�خط ل�دى املعارضين لنظ�ام األس�د وعدد‬ ‫م�ن فصائ�ل «اجلي�ش احل�ر» م�ن تصرف�ات‬ ‫تنظيم «الدولة اإلسلامية في العراق والشام»‬ ‫ال�ذي يتهمون�ه بقتل وتصفية ع�دد من عناصر‬ ‫«اجلي�ش احل�ر» وإعالمي�ي «الث�ورة»‪ ،‬وذهب‬ ‫بعضه�م التهام�ه بأن�ه يق�وم بـ»التنس�يق مع‬ ‫النظ�ام» ف�ي مواجهة الث�وار والس�يطرة على‬ ‫مناط�ق مت «حتريره�ا» م�ن ي�ده‪ ،‬ف�ي حين أن‬ ‫التنظيم ال يؤكد أو ينفي تلك االتهامات‪.‬‬ ‫فيما ن�دد االئتالف الوطن�ي املعارض لنظام‬ ‫بشار األسد‪ ،‬مبا أس�ماه «عدوان تنظيم الدولة‬ ‫اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام عل�ى ق�وى‬ ‫الث�ورة الس�ورية واالس�تهتار املتك�رر بأرواح‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪.‬‬ ‫السوريني»‪ ،‬وذلك في بيان أصدره‬ ‫زج في‬ ‫وبيّ ن أمني الس�ر أن النظام الس�وري ّ‬ ‫املع�ارك األخي�رة بحلب أكث�ر م�ن ‪ 2500‬مقاتل‬ ‫م�ن قواته وقوات حزب الله اللبناني واحلرس‬ ‫الثوري اإليراني‪ ،‬إضاف�ة إلى الطيران احلربي‬ ‫ال�ذي غط�ى الهج�وم م�ا أدى إل�ى تراج�ع‬ ‫«اجلي�ش احلر» مع نقص السلاح لديه بش�كل‬ ‫ع�ام واألس�لحة املض�ادة للطي�ران عل�ى وجه‬ ‫اخلصوص‪.‬‬ ‫وتعد طهران احللي�ف اإلقليمي األكبر لنظام‬ ‫بش�ار األس�د‪ ،‬وتتهمه�ا املعارض�ة الس�ورية‬ ‫بدعم�ه في القتال الدائر بس�ورية منذ منتصف‬ ‫اذار (مارس) ‪.2011‬‬ ‫كم�ا يش�ارك ح�زب الل�ه ف�ي القت�ال داخ�ل‬ ‫األراضي الس�ورية‪ ،‬بجانب قوات نظام بش�ار‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا في‬ ‫األس�د‪ ،‬وب�رزت ه�ذه املش�اركة‬ ‫مدين�ة القصي�ر بريف حمص وس�ط س�ورية‪،‬‬ ‫والت�ي أعل�ن اجليش الس�وري مطل�ع حزيران‬ ‫(يونيو) املاضي سيطرته عليها‪.‬‬ ‫وح�ول توق�ف «اجليش احلر» من�ذ أكثر من‬ ‫ش�هرين عن القي�ام بعمليات كب�رى على جبهة‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا فيها‪ ،‬أوضح الواوي أن‬ ‫حلب بعد تقدمه‬

‫«داعش» هو الس�بب وراء ذلك؛ حيث سيطرت‬ ‫قواته على مس�احات كبيرة من حلب مثل مطار‬ ‫منغ العسكري ومدن وبلدات «الباب» و»منبج»‬ ‫و»الدان�ة» و»اع�زاز» وغيره�ا‪ ،‬كم�ا أوقف�ت‬ ‫هجم�ات «اجليش احلر» للس�يطرة على قريتي‬ ‫نب�ل والزهراء بري�ف حلب التي تض�م مقاتلني‬ ‫موالني للنظام‪.‬‬ ‫وتعد نب�ل والزه�راء بريف حلب الش�مالي‬ ‫قريتين مواليتني للنظام‪ ،‬يش�ن منه�ا هجماته‬ ‫عل�ى باقي مناطق الريف احللبي الذي يس�يطر‬ ‫«اجليش احلر» على غالبية مساحاته‪.‬‬ ‫وحملافظة حل�ب أهمية اس�تراتيجية؛ كونها‬ ‫العاصمة االقتصادية للبالد‪ ،‬ولها عمق باجتاه‬ ‫األراض�ي التركي�ة‪ ،‬وقريب�ة من نق�اط اإلمداد‪،‬‬ ‫وفي حال س�يطرة» اجليش احل�ر» عليها‪ ،‬فإن‬ ‫ذل�ك س�يزعزع س�يطرة اجلي�ش النظامي على‬ ‫مناطق الشمال السوري‪.‬‬ ‫ونفذ الطيران احلربي الس�وري غارات على‬ ‫مدين�ة مع�رة النعم�ان القريب�ة من معس�كري‬ ‫احلامدية ووادي الضيف في محافظة ادلب في‬ ‫شمال غرب البالد اللذين يتعرضان منذ االثنني‬ ‫لهجوم من املعارضة املس�لحة‪ ،‬بحس�ب املرصد‬ ‫السوري حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫وق�ال املرص�د ف�ي بري�د الكترون�ي ام�س‬ ‫الثالث�اء «نفذ الطيران احلربي غارتني جويتني‬ ‫على مناطق في مدين�ة معرة النعمان ترافق مع‬ ‫اشتباكات في محيط معسكر وادي الضيف بني‬ ‫القوات النظامية ومقاتلي الكتائب املقاتلة»‪.‬‬ ‫كما افاد املرصد عن تعرض بلدتي معرشمشة‬ ‫ودي�ر الش�رقي القريبتين م�ن مع�رة النعمان‬ ‫لقصف من الق�وات النظامية مما ادى لس�قوط‬ ‫جرح�ى‪ .‬وكان�ت االش�تباكات تواصل�ت ليلا‬ ‫بع�د هجوم ب�دأه حوالى ‪ 25‬فصيلا من مقاتلي‬ ‫املعارض�ة عل�ى وادي الضي�ف واحلامدي�ة‪،‬‬ ‫اللذي�ن يش�كالن اكب�ر جتم�ع عس�كري متب�ق‬ ‫لقوات النظام في ريف ادلب‪.‬‬ ‫وقتل ما ال يقل عن عش�رة جنود في الهجوم‬ ‫وخمسة مقاتلني معارضني‪ ،‬بحسب املرصد‪.‬‬ ‫وبث�ت صفحات تنس�يقية ادلب وتنس�يقية‬ ‫مع�رة النعم�ان على موق�ع «فيس�بوك» صورة‬ ‫لضاب�ط ف�ي اجلي�ش النظام�ي مت اس�ره ف�ي‬ ‫املعرك�ة‪ ،‬مش�يرة الى ان�ه يدعى العمي�د ناصر‬ ‫صالح الدين‪.‬‬ ‫وب�دا الضاب�ط في الص�ورة مع ضم�اد يلف‬ ‫راس�ه‪ ،‬عاري الص�در‪ ،‬وعين�اه مطرقتان نحو‬ ‫االسفل‪.‬‬

‫اثار الدمار على منطقة حمورية في ريف دمشق بعد القصف اجلوي عليها من قبل قوات النظام السوري‬ ‫واش�ار املرص�د ال�ى ان اش�تباكات االثنين‬ ‫كانت «االعنف منذ شهور»‪.‬‬ ‫ويق�ع معس�كر وادي الضي�ف ش�رق مدينة‬ ‫مع�رة النعم�ان االس�تراتيجية الت�ي اس�تولى‬ ‫عليها مقاتلو املعارضة في التاس�ع من تش�رين‬ ‫االول‪/‬اكتوب�ر ‪ ،2012‬وهو اكبر جتمع عس�كري‬ ‫ف�ي املنطق�ة ويحت�وي عل�ى مع�دات وذخيرة‪،‬‬

‫بينم�ا يق�ع احلامدية احمل�اذي لقري�ة احلامدية‬ ‫جنوب املدينة‪.‬‬ ‫وتس�بب س�قوط معرة النعمان بقطع طريق‬ ‫اساس�ي لالمداد بني دمشق وحلب على القوات‬ ‫النظامي�ة‪ .‬ومن�ذ ذل�ك الوقت‪ ،‬حاول�ت القوات‬ ‫النظامي�ة مرارا اس�تعادة املدينة‪ ،‬فيما تس�عى‬ ‫مجموع�ات املعارض�ة املس�لحة ال�ى اس�قاط‬

‫املعسكرين لتثبيت سيطرتها على املنطقة‪.‬‬ ‫ف�ي ري�ف دمش�ق‪ ،‬نف�ذ الطي�ران احلرب�ي‬ ‫غارتني عل�ى مناطق في مدينة معضمية الش�ام‬ ‫(جن�وب غ�رب العاصمة)‪ ،‬ما تس�بب بس�قوط‬ ‫جرحى‪ ،‬بحسب املرصد‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة ثاني�ة‪ ،‬اف�اد املرصد الس�وري عن‬ ‫ارتف�اع حصيل�ة الغ�ارة الت�ي نفذه�ا الطيران‬

‫احلربي الس�وري االثنني على مدينة الش�دادي‬ ‫في محافظة احلس�كة في شمال شرق البالد الى‬ ‫ثمانية‪ ،‬بعد ان كانت حصيلة اولية اشارت الى‬ ‫مقتل ستة اشخاص‪.‬‬ ‫وتتواج�د مجموع�ات مس�لحة مختلف�ة في‬ ‫الش�دادي‪ ،‬ابرزه�ا جبه�ة النص�رة والدول�ة‬ ‫اإلسالمية في العراق والشام‪.‬‬

‫فر من سورية إلى مصر ومنها توجه للغرب عبر املتوسط في رحلة امتدت ‪ 7‬أيام‬ ‫ّ‬

‫من مصر إلى أوروبا‪ ..‬مهاجر سوري «غير شرعي» يروي تفاصيل «رحلة املوت»‬ ‫■ القاهرة ـ من عالء وليد‪:‬‬ ‫عل�ى مرك�ب مهت�رئ‪ ،‬ق�رر الالج�ئ‬ ‫الس�وري في مصر‪ ،‬محمود أبو يوس�ف‬ ‫ً‬ ‫عام�ا)‪ ،‬أن يرك�ب «رحل�ة امل�وت»‪،‬‬ ‫(‪25‬‬ ‫م�ن االس�كندرية‪ ،‬عل�ى س�احل البح�ر‬ ‫املتوس�ط‪ ،‬إلى أوروبا بعد أن ضاقت به‬ ‫س�بل احلياة في مصر في ظ�ل األوضاع‬ ‫السياسية واالقتصادية املتردية‪.‬‬ ‫وف�ي اتص�ال عبر برنامج «س�كايب»‬ ‫(برنامج للتواصل املرئي عبر اإلنترنت)‬ ‫روى محمود من أملانيا ملراسل األناضول‬ ‫تفاصي�ل رحلت�ه‪ ،‬قائلا‪« :‬حصلت على‬ ‫رقم أحد سماسرة الهجرة غير الشرعية‬ ‫ف�ي االس�كندرية م�ن صدي�ق س�بقني‬ ‫وهاج�ر إليطاليا بنف�س الطريقة ومنها‬ ‫إلى أملانيا‪ ،‬حيث ش�رح لي طريقة سفره‬ ‫وكيفية وصوله إلى بر األمان الذي تكلل‬ ‫ً‬ ‫الجئا في أملانيا»‪.‬‬ ‫بقبول طلبه‬ ‫وتزاي�دت خلال الفت�رة املاضي�ة‪،‬‬ ‫عملية الهجرة غير الش�رعية لس�وريني‬ ‫وفلس�طينيني وبع�ض املصريين عب�ر‬ ‫البحر املتوسط من سواحل االسكندرية‬ ‫إل�ى الس�واحل اإليطالي�ة‪ ،‬وجن�ح خفر‬ ‫الس�واحل املصري�ة ف�ي القب�ض عل�ى‬ ‫العش�رات منهم‪ ،‬إال أن بعضهم استطاع‬ ‫النف�اذ ليواجه املوت في ع�رض البحر‪،‬‬

‫كم�ا حح�دث عندم�ا غرقت س�فينة أمام‬ ‫الس�واحل اإليطالية األسبوع املاضي ما‬ ‫أدى لوف�اة نحو ‪ 100‬ش�خص‪ ،‬معظمهم‬ ‫من السوريني‪ ،‬بحسب مصادر إعالمية‪.‬‬ ‫ومضى أبو يوسف بالقول‪« ،‬تواصلت‬ ‫مع السمسار وبعد تثبته من غايتي عبر‬ ‫ً‬ ‫عددا من األس�ئلة ومنها مصدر‬ ‫س�ؤالي‬ ‫احلص�ول على رقم�ه‪ ،‬حيث يخش�ى أن‬ ‫توق�ع ب�ه الس�لطات‪ ،‬حس�بما ق�ال لي‪،‬‬ ‫اتفقن�ا عل�ى أن نتقابل في أح�د الفنادق‬ ‫الش�عبية في االس�كندرية‪ ،‬حيث اتفقنا‬ ‫عل�ى التكلف�ة الت�ي كان�ت ‪ 4‬آالف دوالر‬ ‫شريطة الدفع بعد الوصول إلى سواحل‬ ‫إيطاليا»‪.‬‬ ‫وأض�اف الش�اب‪« ،‬بع�د اتفاق�ي م�ع‬ ‫السمس�ار عل�ى التفاصي�ل اصطحبن�ي‬ ‫األخير إلى شقة مفروشة في اإلسكندرية‬ ‫سبقني إليها عدد من رفاق الرحلة‪ ،‬حيث‬ ‫كان بينهم عائلتني أخذت كل منهما غرفة‬ ‫منفصلة‪ ،‬في حني تقاس�مت مع ‪ 3‬ش�بان‬ ‫الغرف�ة الثالث�ة ف�ي الش�قة‪ ،‬وأخبرن�ا‬ ‫السمس�ار أن موع�د االنطلاق س�يكون‬ ‫خالل أيام وس�يتم إبالغن�ا باملوعد قبل‬ ‫ذلك بساعات»‪.‬‬ ‫وبين محم�ود أن أي�ام وس�اعات‬ ‫االنتظار كانت طويلة ً‬ ‫جدا عليه‪ ،‬فالشقة‬

‫كان�ت ش�بيهة باملعتق�ل ال�ذي بق�ي فيه‬ ‫شهرين في سورية على خلفية مشاركته‬ ‫ف�ي التظاهرات التي اندلع�ت ضد نظام‬ ‫األس�د ف�ي دمش�ق من�ذ آذار (م�ارس)‬ ‫‪ ،2011‬قب�ل إطالق س�راحه وف�راره إلى‬ ‫مصر‪ ،‬بحسب قوله‪.‬‬ ‫وأوض�ح املهاج�ر غي�ر الش�رعي أنه‬ ‫كان يُ حظ�ر عل�ى املقيمين ف�ي املن�زل‬ ‫مغادرت�ه‪« ،‬إال للض�رورة القص�وى»‪،‬‬ ‫وذل�ك لعدم لفت أنظ�ار اجليران وإثارة‬ ‫الش�بهات‪ ،‬خاص�ة بع�د أن ازداد ع�دد‬ ‫العاملين في مهنة تهريب املهاجرين غير‬ ‫الش�رعيني ف�ي االس�كندرية‪ ،‬وازدادت‬ ‫معه�ا اإلج�راءات األمنية املش�ددة التي‬ ‫تكافحها‪.‬‬ ‫بع�د ‪ 4‬أي�ام م�ن اإلقام�ة في الش�قة‪،‬‬ ‫ج�اء السمس�ار قبي�ل منتص�ف اللي�ل‬ ‫وطلب من س�اكنيها جتهيز أنفس�هم ألن‬ ‫س�اعة االنطلاق ق�د اقترب�ت‪ ،‬حس�بما‬ ‫ذك�ر محم�ود‪ ،‬وبالفع�ل خلال دقائ�ق‬ ‫ً‬ ‫جاه�زا للمضي في الرحلة‪،‬‬ ‫كان اجلميع‬ ‫حي�ث ج�اءت حافل�ة صغي�رة وأقلتهم‬ ‫إلى منطقة من س�احل البحر كان يرسو‬ ‫أمامها قارب�ان صغيران مبجدافني صعد‬ ‫ً‬ ‫شخصا‪.‬‬ ‫إلى كل واحد منهما نحو ‪30‬‬ ‫وأش�ار محم�ود إلى أنه بع�د أكثر من‬

‫نص�ف س�اعة عل�ى اإلبح�ار ف�ي عتم�ة‬ ‫ً‬ ‫خوفا‬ ‫اللي�ل ودون اس�تخدام أي ض�وء‬ ‫م�ن دوري�ات خف�ر الس�واحل املصري�ة‬ ‫التي كانت ّ‬ ‫متش�ط املكان ط�وال الوقت‪،‬‬ ‫وص��� القارب�ان إلى ق�ارب أكبر مبحرك‬ ‫أو م�ا أطل�ق علي�ه اس�م «لن�ش»‪ ،‬حيث‬ ‫عاد القارب�ان الصغيران جلل�ب الدفعة‬ ‫الثانية من املس�افرين التي كانت تنتظر‬ ‫عند الرصيف‪.‬‬ ‫بع�د وص�ول الدفع�ة الثاني�ة وص�ل‬ ‫عدد أفراد الرحلة إلى نحو ‪ 200‬ش�خص‬ ‫معظمه�م م�ن الس�وريون وع�دد م�ن‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬وأضاف املهاج�ر بالقول‬ ‫«أبحرنا ملدة ‪ 10‬س�اعات في البحر حتى‬ ‫ً‬ ‫قدميا وتظهر‬ ‫وصلنا إلى مركب أكبر‪ ،‬كان‬ ‫علي�ه آث�ار إصالح�ات كثي�رة‪ ،‬وب�دأت‬ ‫اخملاط�رة األصع�ب وه�و التبدي�ل بين‬ ‫ً‬ ‫عاليا وال يسمح‬ ‫املركبني حيث كان املوج‬ ‫بالـ»التش�بيك» بين املركبين النتق�ال‬ ‫الركاب إلى مركب الرحلة األساسي»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن مح�اوالت «التش�بيك»‬ ‫اس�تمرت ألكث�ر م�ن ‪ 6‬س�اعات قب�ل أن‬ ‫يتمك�ن الركاب م�ن الصع�ود إلى مركب‬ ‫الرحل�ة‪ ،‬وكان�ت النتيج�ة عدة كس�ور‬ ‫في «اللن�ش» ال�ذي كان يحملهم نتيجة‬ ‫ارتطام املركبني‪ ،‬إال أنه مت ربطه باملركب‬

‫الكبير بحبال وأبحر خلفهم ولم يكونوا‬ ‫يعرفون وقتها ما الهدف من ذلك‪.‬‬ ‫ولف�ت محم�ود إلى أنه بع�د الصعود‬ ‫إل�ى املرك�ب الكبي�ر ب�دأت اخملاط�رة‬ ‫احلقيقي�ة‪ ،‬حي�ث أبح�ر املرك�ب الذي ال‬ ‫يزي�د طوله ع�ن ‪ 10‬أمت�ار ويحم�ل ‪200‬‬ ‫ش�خص نصفهم م�ن النس�اء واألطفال‪،‬‬ ‫ف�ي ع�رض البح�ر ف�ي ظ�ل م�وج ع�ال‬ ‫وطق�س ب�ارد متجم�د أدى إل�ى ح�االت‬ ‫اس�تفراغ وغثيان شديدين بني الركاب‪،‬‬ ‫م�ع عدم توف�ر أي أغطي�ة أو حتى أماكن‬ ‫مناس�بة للجل�وس عليه�ا‪ ،‬وكان�ت أي‬ ‫ش�كوى من ال�ركاب يقابله�ا «الريس»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مصريا رث‬ ‫أي قبط�ان املركب ال�ذي كان‬ ‫الثياب‪ ،‬أشعث الشعر‪ ،‬ويقوم بالتدخني‬ ‫بش�راهة‪ ،‬باإلهم�ال والق�ول «م�ن ل�م‬ ‫يعجبه فالبحر أمامه»‪ ،‬حسب تعبيره‪.‬‬ ‫وبني أبو يوس�ف أن الرحلة استمرت‬ ‫‪ 6‬أي�ام متواصل�ة ف�ي ع�رض البح�ر‬ ‫«ش�اهدنا خالله�ا امل�وت ع�دة م�رات»؛‬ ‫م�ع ارتف�اع املوج لع�دة أمت�ار وأصوات‬ ‫«الصري�ر» التي كانت تص�در من املركب‬ ‫املهت�رئ‪ ،‬واملياه التي كان�ت تصعد على‬ ‫س�طحه ووصلت لعدة سنتيمترات قبل‬ ‫أن يساعد الركاب في كل مرة في التقليل‬ ‫منها باستخدام األواني املتوفرة‪ ،‬إال أنه‬

‫لم يكن هنالك خيار آخر؛ فجميع من كان‬ ‫عل�ى ظهر املركب اس�تثمر وقته بالدعاء‬ ‫وق�راءة الق�رآن‪ ،‬ألن «احتم�ال امل�وت‬ ‫كان أكب�ر من احتم�ال النجاة»‪ ،‬على حد‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وعن ظروف الرحلة‪ ،‬حتدث الش�اب‪،‬‬ ‫«كان معن�ا ‪ 4‬نس�اء حوامل على س�طح‬ ‫ً‬ ‫كثي�را خلال الرحلة‪،‬‬ ‫املرك�ب‪ ،‬وعانين‬ ‫حيث جاء اخملاض إلحداهن وس�اعدها‬ ‫أح�د األطب�اء ال�ذي كان ضم�ن الركاب‬ ‫بال�والدة‪ ،‬وأكدت امل�رأة حينها أن موعد‬ ‫ً‬ ‫باك�را‪ ،‬إال أن الطف�ل قد‬ ‫والدته�ا ال ي�زال‬ ‫ول�د وكان ً‬ ‫ذكرا‪ ،‬واقت�رح بعض الركاب‬ ‫على والديه تسميته «املغامر»‪.‬‬ ‫بعد مرور س�تة أيام عل�ى اإلبحار في‬ ‫ع�رض البحر‪ ،‬أخب�ر «الري�س» الركاب‬ ‫أن مهمت�ه ق�د انتهت وأن�ه يتوجب على‬ ‫الركاب رك�وب «اللنش» مرة أخرى ألنه‬ ‫مت االقت�راب م�ن الس�واحل اإليطالي�ة‪،‬‬ ‫وس�رعان ما عدنا إلى «التش�بيك» الذي‬ ‫اس�تغرق هذه املرة أربع ساعات انتقلنا‬ ‫خالله�ا إلي�ه‪ ،‬بع�د أن دفعن�ا «املعلوم»‬ ‫للقبط�ان ال�ذي ت�رك معن�ا اثنين م�ن‬ ‫عناصره لقيادة «اللنش»‪.‬‬ ‫بع�د الع�ودة إل�ى املرك�ب الصغي�ر‪،‬‬ ‫ب�دأت مغام�رة جديدة بإطلاق نداءات‬

‫حذر من االنهيار الكامل لالقتصاد بسبب االحتالل وتخفيض الدول املانحة املعونات الى النصف وعدم دفع الرواتب‬

‫الدولي يتهم إسرائيل مباشر ًة بفرض نظام القيود على الفلسطينيني‬ ‫تقرير البنك‬ ‫ّ‬ ‫في املنطقة «سي» األمر الذي تسبب بخسائر وصلت إلى ‪ 3.4‬مليار دوالر‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫كش�فت صحيفة «هآرتس» في عددها الصادر‬ ‫أم�س الثالثاء النقاب ع�ن ّأن القيود التي تضعها‬ ‫إس�رائيل ف�ي املنطق�ة املس�ماة باملنطق�ة (س�ي)‬ ‫ّ‬ ‫احملتل�ة يُ ّكلف�ون االقتصاد‬ ‫ف�ي الضف�ة الغربيّ �ة‬ ‫الفلس�طيني خس�ائر تصل إل�ى ‪ 3.4‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وهذا املبلغ يُ ّ‬ ‫الفلسطيني‬ ‫القومي‬ ‫شكل ثلث الناجت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في العام ‪ ،2011‬وقالت الصحيفة ّإن هذه املعطيات‬ ‫الدولي والذي ّمت نش�ره‬ ‫وردت ف�ي تقري�ر للبنك‬ ‫ّ‬ ‫أم�س الثالثاء وج�اء حتت عنوان (املنطقة س�ي‬ ‫الفلسطيني)‪ ،‬مع ذلك‪ ،‬أضاف التقرير‬ ‫واالقتصاد‬ ‫ّ‬ ‫الدولي ّ‬ ‫يؤكد في التقري�ر عينه على ّأن‬ ‫ّأن البن�ك‬ ‫ّ‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬إذا‬ ‫االقتصادي‬ ‫هناك إمكانية للنمو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قام�ت الدول�ة العبريّ ة بإزال�ة القي�ود املفروضة‬ ‫على الفلس�طينيني ف�ي املنطقة املذك�ورة‪ ،‬والتي‬ ‫ّ‬ ‫تتعلق بالتحرك‪ ،‬التطوير‪ ،‬البناء‪ ،‬مصادر املياه‪،‬‬ ‫الزراع�ة والتج�ارة ف�ي املنطقة‪ ،‬على ح�دّ تعبير‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫التقرير‬ ‫ّ‬ ‫علاوة على ذل�ك‪ ،‬جاء ف�ي التقري�ر ّأن البنك‬ ‫الدول�ي يُ لق�ي بكام�ل املس�ؤولية على إس�رائيل‬ ‫ّ‬ ‫بأنها زادت من ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفلسطيني الزائد‬ ‫تعلق االقتصاد‬ ‫ّ‬ ‫ع�ن حدّ ه بأم�وال املعونات الت�ي تصل من خارج‬ ‫فلس�طني‪ ،‬وذل�ك بس�بب سياس�ة القي�ود الت�ي‬ ‫اإلس�رائيلي في القس�م األكبر‬ ‫يفرضه�ا االحتالل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة‪ ،‬كما ّأن التقرير يُ ش�ير‬ ‫من الضفة الغربيّ ة‬

‫بص�ورة واضح�ة إل�ى ّأنه بس�بب نظ�ام القيود‬ ‫املفروض من قبل إسرائيل على الفلسطينيني‪ّ ،‬‬ ‫فإن‬ ‫رجال األعمال في القطاع اخلاص تضرروا بشكل‬ ‫الرئيس�ي‬ ‫كبي�ر للغاي�ة‪ ،‬مش�دّ دً ا عل�ى ّأن املفتاح‬ ‫ّ‬ ‫الفلس�طيني بالضف�ة الغربيّ ة‬ ‫لتط�ور االقتص�اد‬ ‫ّ‬ ‫طبعا مع األخذ‬ ‫مرتبط بإلغاء القيود اإلسرائيليّ ة‪ً ،‬‬ ‫بعني االعتبار االحتياجات األمنيّ ة اإلس�رائيليّ ة‪،‬‬ ‫الدولي‬ ‫كما ّأكد التقرير‪ .‬كم�ا جاء في تقرير البنك‬ ‫ّ‬ ‫ّأن النمو في العملية االقتصاديّ ة ُ‬ ‫س�تتيح الفرصة‬ ‫املباش�رة أم�ام الس�لطة الفلس�طينيّ ة لزي�ادة‬ ‫مدخوالتها من جباية الضرائب‪ ،‬التي وفق تقدير‬ ‫البن�ك س�يصل املبلغ م�ن جباي�ة الضرائ�ب إلى‬ ‫كثيرا‬ ‫‪ 800‬ملي�ون دوالر‪ ،‬األم�ر ال�ذي سيُ س�اهم ً‬ ‫املالي ال�ذي ُتعاني منه الس�لطة‬ ‫في س�دّ العج�ز ّ‬ ‫الفلس�طينيّ ة‪ ،‬ومن املمكن ً‬ ‫أيض�ا‪ ،‬زاد التقرير‪ْ ،‬أن‬ ‫ت�ؤدي زيادة جباية الضرائ�ب إلى تغطية نصف‬ ‫املال�ي للس�لطة الفلس�طينيّ ة‪ ،‬األمر الذي‬ ‫العج�ز‬ ‫ّ‬ ‫س�يؤدي بش�كل مباش�ر إل�ى تخفي�ف االعتم�اد‬ ‫الفلس�طيني عل�ى املعون�ات املاليّ ة الت�ي تتلقاها‬ ‫ّ‬ ‫م�ن ال�دول املانح�ة‪ ،‬ولفت�ت الصحيف�ة العبريّ ة‬ ‫إلى ّأن رئيس الوزراء في الس�لطة الفلس�طينيّ ة‪،‬‬ ‫رام�ي احلمد الل�ه‪ ،‬كان قد أعلن األس�بوع املاضي‬ ‫ّأن حكومت�ه بحاجة إلى مبل�غ نصف مليار دوالر‬ ‫حتى ّ‬ ‫تتمكن من دفع رواتب املوظفني للعاملني في‬ ‫األجهزة التابعة لها‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحافي�ة اإلس�رائيليّ ة‪ ،‬عامي�را‬ ‫ه�اس‪ ،‬املتخصص�ة بالش�ؤون الفلس�طينيّ ة‪،‬‬ ‫الدول�ي يذكر في‬ ‫والت�ي أوردت النب�أ‪ّ ،‬إن! البنك‬ ‫ّ‬

‫تقري�ره ّ‬ ‫ب�أن املنطق�ة (س�ي) تخضع للس�يطرة‬ ‫املدنيّ ة والعسكريّ ة اإلسرائيليّ ة‪ ،‬والتي ُت ّ‬ ‫شكل ‪61‬‬ ‫باملئة من مس�احة الضفة الغربيّ �ة‪ ،‬بدون القدس‬ ‫ّ‬ ‫نص اتفاق‬ ‫الش�رقيّ ة‬ ‫احملتلة‪ ،‬وهذه املنطق�ة‪ ،‬كما ّ‬ ‫أوس�لو ّ‬ ‫املوق�ع بين إس�رائيل ومنظم�ة التحرير‬ ‫الفلس�طينيّ ة في العام ‪ ،1993‬كان يجب ْأن تنتقل‬ ‫إلى املس�ؤولية الفلسطينيّ ة الكاملة بحلول العام‬ ‫باملرة‪ ،‬على حدّ‬ ‫‪ ،1998‬ولك�ن عملية النقل لم ّتت�م ّ‬ ‫قول الصحيفة اإلسرائيليّ ة‪.‬‬ ‫ولفت�ت الصحيف�ة إل�ى ّأن مري�ام ش�يرمان‪،‬‬ ‫الدولي ف�ي الضفة الغربيّ ة‬ ‫العام�ة للبنك‬ ‫املديرة ّ‬ ‫ّ‬ ‫وف�ي قط�اع غ�زة‪ ،‬والت�ي أنه�ت مه�ام منصبه�ا‪،‬‬ ‫وجه�ت بصورة مبطن�ة انتقادات لل�دول املانحة‬ ‫وللس�لطة الفلس�طينيّ ة ً‬ ‫الدول�ي‪،‬‬ ‫وأيض�ا للبن�ك‬ ‫ّ‬ ‫عل�ى ّأن�ه يصب�ون ّ‬ ‫االقتص�ادي‬ ‫ج�ل اهتمامه�م‬ ‫ّ‬ ‫والسياس�ي في املنطقيتني إي وبي‪ ،‬دون املنطقة‬ ‫ّ‬ ‫خصوص�ا ّ‬ ‫الدولي يُ س�مى‬ ‫وأن تقرير البنك‬ ‫س�ي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫هاتين املنطقتين باجل�زر الصغي�رة م�ن ناحي�ة‬ ‫املساحة مقارنة باملنطقة س�ي‪ ،‬وهي املنطقة ذات‬ ‫اجلغرافي واملليء باملوارد الطبيعيّ ة‪.‬‬ ‫التواصل‬ ‫ّ‬ ‫وقالت الصحيفة العبريّ ة ً‬ ‫أيضا ّإن هذه ليست‬ ‫الدولي‪ ،‬مثل‬ ‫امل�رة األولى‪ ،‬التي يقوم فيها البن�ك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالتط�رق بش�كل‬ ‫املنظم�ات الغربيّ �ة األخ�رى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مباش�ر إل�ى القي�ود اإلس�رائيليّ ة املفروضة على‬ ‫العملي�ة االقتصاديّ �ة الفلس�طينيّ ة ف�ي املنطق�ة‬ ‫(س�ي)‪ ،‬مع ذلك‪ ،‬لفتت الصحيفة إلى ّأن الس�لطة‬ ‫الفلس�طينيّ ة وال�دول املانح�ة ل�م يقوم�وا خالل‬ ‫الس�نوات الفائتة بالتخطيط ملشاريع في املنطقة‬

‫املذك�ورة لعلمهم ّ‬ ‫ب�أن األم�ر يحتاج إل�ى موافقة‬ ‫إس�رائيليّ ة‪ّ ،‬‬ ‫وأن إمكاني�ة احلصول على مصادقة‬ ‫اإلس�رائيلي ت�كاد تصل إلى الصفر‪،‬‬ ‫من االحتالل‬ ‫ّ‬ ‫علاوة على ذل�ك‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن منظمات فلس�طينيّ ة غير‬ ‫حكوميّ �ة ومنظم�ات مس�اعدة وإغاث�ة يتهم�ون‬ ‫الس�لطة الفلس�طينيّ ة ّ‬ ‫بأنه�ا عمليً �ا تنازل�ت عن‬ ‫املنطق�ة (س�ي)‪ ،‬وعن طري�ق هذا األمر س�اهموا‬ ‫في خل�ق مقاطع�ات معزولة ومنفصل�ة الواحدة‬ ‫عن األخرى‪ ،‬ومنح إس�رائيل الفرصة الس�تغالل‬ ‫املساحة الكبيرة لتكثيف االستيطان‪.‬‬ ‫علاوة على ما ُذك�ر ً‬ ‫الدولي‬ ‫أنفا‪ ،‬قال التقري�ر‬ ‫ّ‬ ‫ّإنه ً‬ ‫خالفا للتوقع�ات املتفائلة ّ‬ ‫بأن حكومة رئيس‬ ‫ّ‬ ‫س�تتمكن من‬ ‫ال�وزراء الس�ابق‪ ،‬سلام فيّ �اض‪،‬‬ ‫بناء مؤسس�ات الدولة الفلس�طينيّ ة العتيدة في‬ ‫الس�نتني املاضيتين‪ّ ،‬‬ ‫فإن الس�لطة الفلس�طينيّ ة‬ ‫بات تستصعب أكثر فأكثر دفع الرواتب الشهريّ ة‬ ‫ّ‬ ‫املس�تحقة عليه�ا‪ ،‬كما ّأن‬ ‫وس�د الديون‬ ‫ملوظفيها ّ‬ ‫الفلس�طيني انخفض ف�ي العام‬ ‫القوم�ي‬ ‫الن�اجت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األول من الس�نة‬ ‫‪ 2012‬إ���ى ‪ 1.9‬باملئة في النصف ّ‬ ‫احلالية ‪.2013‬‬ ‫كم�ا ّأن ال�دول املانح�ة قام�ت بتخفي�ض‬ ‫املعونات بنس�بة خمسني باملئة‪ ،‬وهذا األمر‪ ،‬جاء‬ ‫ف�ي التقرير‪ ،‬كش�ف احلقيق�ة التي كان�ت مغطاة‬ ‫ع�ن اعتم�اد الس�لطة الفلس�طينيّ ة م�ن الناحية‬ ‫االقتصادي�ة عل�ى ال�دول املانح�ة‪ ،‬كم�ا ج�اء في‬ ‫التقرير‪.‬‬ ‫على صلة‪ ،‬كش�فت الصحيفة عن ّأن ما يس�مى‬ ‫ب�اإلدارة املدني�ة التابع�ة لس�لطات االحتلال‬

‫اإلس�رائيلية‪ ،‬تبح�ث تقلي�ص مس�احة محمي�ة‬ ‫طبيعي�ة في جن�وب جبل اخللي�ل واقتطاع مئات‬ ‫الدومن�ات م�ن أراضيه�ا لصال�ح توس�يع ب�ؤرة‬ ‫ً‬ ‫مش�يرة إلى ّأن البؤرة‬ ‫اس�تيطانية وش�رعنتها‪،‬‬ ‫أقيمت ع�ام ‪ 1998‬وخالل س�نوات ل�م تكن ضمن‬ ‫منطق�ة نفوذ معرف�ة ولم تنضو حت�ت خطة بناء‬ ‫مح�ددة‪ ،‬ولك�ن بالرغ�م من ذل�ك مت بن�اء بيوت‬ ‫اس�تيطانية وتس�كن فيه�ا الي�وم ‪ 30‬عائل�ة‪ ،‬كما‬ ‫أقيم�ت عل�ى تل�ة مقابل�ة للمس�توطنة الرئيس�ة‬ ‫ب�ؤرة إضافي�ة تدع�ى (البوس�تر) أو (متس�بيه‬ ‫خليش) تس�كن فيها بضعة عائلات أخرى‪ .‬وفي‬ ‫الس�نة األخي�رة‪ ،‬وف�ي أعقاب ضغوط�ات اليمني‬ ‫السياسية بدء بعملية ش�رعنه البؤرة املذكورة‪،‬‬ ‫حي�ث ق�ام قائ�د املنطق�ة الوس�طى ف�ي اجليش‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬اجلنرال نيتس�ان ال�ون‪ ،‬بالتوقيع‬ ‫عل�ى أمر يقتط�ع ‪ 240‬دومن من احملمي�ة الطبيعية‬ ‫ويعتبره�ا منطق�ة نف�وذ للب�ؤرة االس�تيطانية‪،‬‬ ‫وف�ي أعق�اب ص�دور ه�ذا األم�ر بوش�ر بإع�داد‬ ‫خارطة هيكلية للمستوطنة‪ ،‬يتم مبوجبها تنظيم‬ ‫األبني�ة القائمة والتخطيط إلقام�ة أبنية إضافية‬ ‫في أراضي احملمية الطبيعية‪.‬‬ ‫وأفادت الصحيفة بأن املعلومات التي بحوزتها‬ ‫تشير إلى نية اإلدارة املدنية اقتطاع مساحات من‬ ‫احملمية الطبيعية لفرض البناء االستيطاني وان‬ ‫اخلارط�ة اخلاصة به�ذا املوض�وع عرضت خالل‬ ‫جلس�ة عقدت بهذا الغ�رض في جلن�ة التخطيط‬ ‫التابعة لإلدارة املدنية فيما تنتظر املصادقة عليه‬ ‫من مشتيات أعلى في اإلدارة املدنية‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫اس�تغاثة بش�تى الط�رق؛ فقائ�دي‬ ‫الس�فينة كان�ا يحمالن «أصبع�ي ليزر»‬ ‫ويوجهان أضواءه�ا بجميع االجتاهات‬ ‫ّ‬ ‫ع�ل أحده�م يلتق�ط اإلش�ارة‪ ،‬ف�ي حني‬ ‫ً‬ ‫ن�ارا ف�ي وعاء‬ ‫أن أح�د ال�ركاب أش�غل‬ ‫ً‬ ‫موج�ودا عل�ى املرك�ب ّ‬ ‫عله‬ ‫للطب�خ كان‬ ‫ً‬ ‫دخان�ا يتم االنتباه إليه‪ ،‬في حني‬ ‫يصدر‬ ‫انش�غل آخ�رون بالصفي�ر والص�راخ‪،‬‬ ‫واس�تمرت هذه احلال أكثر من ‪ 15‬ساعة‬ ‫وال�ركاب دون طعام أو ش�راب‪ ،‬قبل أن‬ ‫يلمح�وا املروحي�ات حتلق ف�وق املركب‬ ‫لتأت�ي بعدها الق�وارب احلربية التابعة‬ ‫للبحرية اإليطالية وتس�حب املركب إلى‬ ‫البر‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن�ه عندم�ا مت الوصول‬ ‫إلى السواحل اإليطالية‪ ،‬انتهت املعاناة‬ ‫حي�ث مت اس�تقبالهم من قبل ف�رق طبية‬ ‫ً‬ ‫فحوصا كامل�ة‪ ،‬كما مت تقدمي‬ ‫أج�رت لهم‬ ‫الطع�ام والش�راب له�م‪ ،‬بعده�ا مت أخذ‬ ‫معلومات ش�خصية عنه�م كونهم ادعوا‬ ‫ً‬ ‫أوراقا‬ ‫أنهم ال يحملون جوازات س�فر أو‬ ‫تثب�ت ش�خصياتهم‪ ،‬وحت�ى املرافقين‬ ‫املصريين ّادع�وا أنه�م س�وريني وأن‬ ‫ً‬ ‫خوفا من العقاب‬ ‫املركب جاء من سورية‬ ‫ألنه�م س�يتعرضون للعقوب�ة ف�ي حال‬ ‫افتض�ح أمره�م بأنهم يس�هلون الهجرة‬

‫غير الشرعية‪.‬‬ ‫وح�ول املرحلة الالحق�ة‪ ،‬بني محمود‬ ‫أن�ه مت تأمين س�كن مؤقت لل�ذي يرغب‬ ‫وت�رك م�ن ال يرغ�ب بذل�ك ميض�ي ف�ي‬ ‫طريق�ه‪ ،‬حيث جل�أ معظم رف�اق الرحلة‬ ‫للس�فر عبر القطارات إلى فرنس�ا ومنها‬ ‫ً‬ ‫موضحا أنه‬ ‫إل�ى أملانيا لطل�ب اللج�وء‪،‬‬ ‫قدّ م طل�ب جلوء إلى الس�لطات األملانية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤقتا‬ ‫س�كنا‬ ‫وأخ�ذت بياناته وأمنت له‬ ‫ريثم�ا يت�م قب�ول طلب�ه‪ ،‬حي�ث أخبره‬ ‫الالجئ�ون قبل�ه‪ ،‬أن الس�لطات األملانية‬ ‫متن�ح كل ش�خص ‪ 700‬ي�ورو‪ ،‬إضاف�ة‬ ‫إل�ى كوبون�ات ش�هرية لتس�ليم امل�واد‬ ‫الغذائي�ة‪ ،‬ورعاي�ة صحي�ة كامل�ة‪ ،‬م�ع‬ ‫الوعد بتأمني عمل كل حسب اختصاصه‬ ‫أو املهارات التي ميتلكها‪.‬‬ ‫وختم محمود حديثه بالقول «صحيح‬ ‫أننا واجهنا املوت إال أنه وكما يقول املثل‬ ‫الش�عبي‪ :‬ما الذي جبرك على املر سوى‬ ‫األمر منه؟»‪.‬‬ ‫وأضاف «لم جند كسوريني في بلدان‬ ‫اللج�وء العربي�ة م�ا ّ‬ ‫كن�ا نعول�ه عل�ى‬ ‫أخوتنا ف�ي العروبة واإلسلام‪ ،‬وهو ما‬ ‫وجدناه في ال�دول الغربية وتركيا التي‬ ‫تتعامل معنا بإنسانية‪ ،‬وليس كمخربني‬ ‫وإرهابيني»‪(.‬األناضول)‬

‫محكمة أردنية تطلق سراح «جهادي»‬ ‫بكفالة مالية في قضية «التسلل لسورية»‬ ‫■ عم�ان ـ م�ن ص�دام اليحي�ى‪ :‬ق�ال قي�ادي‬ ‫بالتيار «السلفي اجلهادي» في األردن إن محكمة‬ ‫أمن الدول�ة‪ ،‬وافق�ت االثنني‪ ،‬على إطالق س�راح‬ ‫«س�اري محم�د» العض�و بالتي�ار‪ ،‬مقاب�ل كفال�ة‬ ‫مالي�ة‪ ،‬وال�ذي اعتق�ل قب�ل ش�هر ويواج�ه تهمة‬ ‫«محاولة التسلل إلى سورية لاللتحاق باملقاتلني‬ ‫هناك» ضد قوات رئيس النظام بشار األسد‪.‬‬ ‫وأوضح القيادي الذي فضل عدم نش�ر اسمه‪،‬‬ ‫أن محمد أطلق س�راحه بالفع�ل على ذمة القضية‬ ‫ذاتها بع�د دفع الكفال�ة التي لم يحددها‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إلى أنه من أبناء محافظة املفرق (شمال شرق)‪.‬‬ ‫وف�ي الس�ياق ذات�ه أض�اف القي�ادي بالتيار‬ ‫الس�لفي أن احملكم�ة ذاتها‪ ،‬رفضت إطالق س�راح‬ ‫القيادي�ن بالتي�ار عب�د ش�حادة املع�روف بأب�ي‬ ‫محم�د الطح�اوي (املعتق�ل من�ذ بداي�ة الع�ام‬

‫اجل�اري)‪ ،‬وبس�ام الياسين امللق�ب بأب�ي بن�در‬ ‫النعيم�ي (املعتقل منذ ع�ام ونصف)‪ ،‬على خلفية‬ ‫أحداث الزرقاء منذ بداية العام اجلاري‪.‬‬ ‫ول�م يتس�ن احلصول عل�ى تعقيب ف�وري من‬ ‫وزارة العدل األردنية على ما ذكره املصدر‪.‬‬ ‫وأح�داث الزرق�اء‪ ،‬ه�ي أعم�ال العن�ف الت�ي‬ ‫رافق�ت مظاهرة ّ‬ ‫نظمه�ا التيار الس�لفي اجلهادي‬ ‫في ‪ 16‬نيس�ان (إبري�ل) من ع�ام ‪ 2011‬في مدينة‬ ‫وأدت إلى إصابة‬ ‫الزرقاء (شمال شرق العاصمة) ّ‬ ‫‪ 91‬من رجال األمن‪ ،‬بحس�ب م�ا أعلن األمن آنذاك‬ ‫حينها‪.‬‬ ‫ويقبع في الس�جون نحو ‪ 120‬س�لفيا جهاديا‪،‬‬ ‫وجميعه�م عل�ى خلفية أح�داث الزرق�اء والقتال‬ ‫في س�ورية‪ ،‬بحس�ب تصريحات لقيادي بالتيار‬ ‫السلفي اجلهادي في وقت سابق‪ (.‬األناضول)‬

‫السلطات السورية‬ ‫تطلق سراح معارض سياسي‬ ‫■ دمش�ق ـ د ب أ‪ :‬ق�ال ناش�طون حقوقي�ون‬ ‫س�وريون إن الس�لطات الس�ورية أطلق�ت ام�س‬ ‫الثالثاء سراح املعارض الس�وري عدنان الدبس‬ ‫بعد نحو ثمانني يوماعلى اعتقاله من دون توجيه‬ ‫أي تهمة له‪.‬‬ ‫وذك�ر الناش�طون ‪ ،‬لوكال�ة األنب�اء األملاني�ة‬ ‫(د‪.‬ب‪.‬أ) ‪ ،‬أن الس�لطات الس�ورية أفرج�ت ع�ن‬

‫عض�و هيئ�ة التنس�يق الوطني�ة لق�وى التغيي�ر‬ ‫الدميقراطي املعارضة عدنان الدبس‪.‬‬ ‫واعتقل�ت الس�لطات املع�ارض الدب�س وه�و‬ ‫أيض�ا عضو في ح�زب العمل الش�يوعي في متوز‬ ‫(يوليو) املاض�ي برفقة كل م�ن املعارضني توفيق‬ ‫عمران ويوسف عبد لكي‪ ،‬قبل أن تفرج عن األخير‬ ‫الحقا‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫بان كي مون يوصي بارسال بعثة من مئة خبير لسورية لتدمير «الكيماوي»‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬ص�رح الرئيس‬ ‫الروس�ي فالدميي�ر بوتين الثالث�اء ان‬ ‫القي�ادة الس�ورية تتع�اون «بش�كل‬ ‫نش�ط ج�دا» في مس�الة تدمير االس�لحة‬ ‫الكيميائية‪ ،‬كما نقلت عنه وكاالت االنباء‬ ‫الروس�ية على هامش قمة آسيا‪-‬احمليط‬ ‫الهادىء‪.‬‬ ‫ونقلت ريا نوفوس�تي عن بوتني قوله‬ ‫ان «الش�كوك بش�ان رد الفع�ل املناس�ب‬ ‫للقي�ادة الس�ورية عل�ى الق�رار املتخ�ذ‬ ‫بخصوص االس�لحة الكيميائية لم تثبت‬ ‫صحته�ا‪ .‬القي�ادة الس�ورية تق�وم به�ذا‬ ‫العمل بشكل نشط جدا وبشفافية كبيرة‬ ‫وتس�اعد الهيئات الدولية»‪ ،‬مضيفا «امل‬ ‫ان يس�تمر ه�ذا العم�ل بالوتيرة نفس�ها‬ ‫والطريقة نفسها»‪.‬‬ ‫واعتب�ر االمين الع�ام للامم املتحدة‬ ‫بان كي مون غداة القي�ام باولى عمليات‬ ‫تدمير االسلحة الكيميائية التي رحب بها‬ ‫اخلب�راء والوالي�ات املتح�دة‪ ،‬ان البعثة‬ ‫اخملصص�ة لتفكي�ك الترس�انة الكيمائية‬ ‫الس�ورية يج�ب ان تض�م مئ�ة عنص�ر‬ ‫لتنفيذ هذه «املهمة غير املسبوقة»‪.‬‬ ‫وفي تقري�ر رفعه االثنين الى مجلس‬ ‫االمن الدولي اوص�ى االمني العام ملنظمة‬ ‫االمم املتح�دة بانش�اء بعث�ة مش�تركة‬ ‫(هي االول�ى) من االمم املتح�دة ومنظمة‬ ‫حظر االس�لحة الكيميائية تكون قاعدتها‬ ‫العمالنية في دمش�ق وقاعدته�ا اخللفية‬ ‫ف�ي قب�رص‪ .‬وس�تكون البعث�ة بقي�ادة‬ ‫منسق مدني خاص‪.‬‬ ‫وس�يكون هدفها «تنفي�ذ اول مهمة من‬ ‫هذا النوع في تاري�خ املنظمتني»‪ ،‬كما قال‬ ‫ب�ان ك�ي م�ون ب�دون ان يخف�ي اخملاطر‬ ‫الت�ي تنتظر اعض�اء البعثة‪ ،‬مش�يرا الى‬ ‫ان «البعث�ة س�تضطر لعب�ور خط�وط‬ ‫جبه�ة وفي بعض احلاالت االراضي التي‬ ‫تس�يطر عليها مجموعات مسلحة رافضة‬ ‫لهذه البعثة املشتركة»‪.‬‬ ‫وتاب�ع ان االس�لحة الكيميائي�ة التي‬ ‫ستتولى البعثة ازالتها ‪-‬حوالى الف طن‬ ‫من املواد السامة‪« --‬هي خطرة للتعامل‬ ‫معها كما ان نقلها خطر وتدميرها خطر»‪.‬‬ ‫وراى االمين الع�ام ان عملي�ة ازال�ة‬ ‫االس�لحة الكيميائية س�تتم عل�ى «ثالث‬

‫بوتني يؤكد على تعاون النظام السوري «بشكل نشط جدا» في مسألة‬ ‫تدمير االسلحة الكيميائية ‪ ..‬واملعارضة السورية تشكك بالعملية‬

‫مراح�ل» تنته�ي ف�ي ‪ 30‬حزيران‪/‬يونيو‬ ‫‪ -- 2014‬لتدمي�ر كاف�ة منش�آت انت�اج‬ ‫االس�لحة الكيميائي�ة وازال�ة نح�و الف‬ ‫طن من املواد السامة املوزعة على اربعني‬ ‫موقعا‪.‬‬ ‫ويوج�د حالي�ا ف�ي س�ورية فريق من‬ ‫‪ 20‬خبي�را م�ن االمم املتح�دة ومنظم�ة‬ ‫حظ�ر االس�لحة الكيميائي�ة من�ذ االول‬ ‫من تش�رين االول‪/‬اكتوبر للب�دء بعملية‬ ‫تفكي�ك الترس�انة الكيميائي�ة الس�ورية‬ ‫«بتعاون تام» من احلكومة الس�ورية كما‬ ‫اكد بان‪ .‬وقبله رح�ب اخلبراء الدوليون‬ ‫والواليات املتحدة بتعاون دمش�ق غداة‬ ‫الب�دء بتدمير الترس�انة الكيميائية التي‬ ‫ميلكها النظام‪.‬‬ ‫ويوم االحد اشرف اخلبراء على تدمير‬ ‫اول رؤوس صواري�خ وقناب�ل واجه�زة‬ ‫تهدف الى صنع اسلحة كيميائية من قبل‬ ‫عمال سوريني‪.‬‬ ‫وتأت�ي املهم�ة املش�تركة ملنظم�ة حظر‬ ‫االس�لحة الكيميائي�ة واالمم املتح�دة‬ ‫تطبيق�ا لق�رار صادر ع�ن مجل�س االمن‬ ‫الدول�ي مت التصوي�ت علي�ه بع�د هجوم‬ ‫كيميائ�ي دام ف�ي ‪ 21‬اب‪/‬اغس�طس ف�ي‬ ‫ريف دمش�ق هددت واش�نطن على اثره‬ ‫النظام السوري بضربة عسكرية‪.‬‬ ‫وفي بيان نشر على موقع منظمة حظر‬ ‫االس�لحة الكيميائي�ة ف�ي اله�اي عبرت‬ ‫املنظمة عن ارتياحها ل»تعاون» السلطات‬ ‫السورية في تفكيك ترسانتها الكيميائية‬ ‫كم�ا رحب�ت باحملادث�ات «البن�اءة» التي‬ ‫يجريها خبراؤها مع النظام بش�أن قائمة‬ ‫مواقع االسلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫وهذه العملية االولى لتدمير الترسانة‬ ‫الكيميائية الس�ورية القت ايضا ترحيب‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي ج�ون كيري‬ ‫الذي قال االثنني «ان الس�رعة القياسية»‬ ‫التي انطلقت بها العملية «نقطة تس�جل»‬ ‫في رصيد النظام السوري‪.‬‬ ‫وق�د تعه�د الرئي�س الس�وري بش�ار‬ ‫االس�د بتس�هيل عم�ل اخلب�راء بع�د‬ ‫التصوي�ت ف�ي ‪ 27‬ايلول‪/‬س�بتمبر عل�ى‬ ‫القرار ‪ 2118‬وهو اول قرار يتم التصويت‬ ‫عليه بشأن النزاع السوري بعد التوصل‬ ‫الى اتفاق روسي امريكي ينص عى ازالة‬

‫االس�لحة الكيميائي�ة الس�ورية بحل�ول‬ ‫منتصف ‪.2014‬‬ ‫من جانبها شككت املعارضة السورية‬ ‫بش�قيها السياسي واملس�لح‪ ،‬من فاعلية‬ ‫عملي�ات تفكي�ك ترس�انة النظ�ام م�ن‬ ‫السلاح الكيمي�اوي‪ ،‬وذل�ك بالتزام�ن‬ ‫م�ع اإلعالن عن ب�دء عملي�ات تدمير تلك‬ ‫األسلحة‪.‬‬ ‫وأجمع�ت املعارض�ة عل�ى أن االتفاق‬ ‫لم يشمل الشعب الس�وري‪ ،‬وهي ليست‬ ‫طرف�ا في�ه‪ ،‬وإمن�ا ج�اء نتيج�ة االتفاق‬ ‫ً‬ ‫ضغط�ا‬ ‫االمريك�ي الروس�ي‪ ،‬وتش�كيله‬ ‫ً‬ ‫مزدوج�ا على النظ�ام للقبول ب�ه‪ ،‬فضال‬ ‫ع�ن أن االتف�اق ل�م يش�مل األس�لحة‬ ‫التقليدي�ة األخ�رى‪ ،‬أو تل�ك التي تصنف‬ ‫ضمن أسلحة الدمار الشامل‪.‬‬ ‫وأك�د النقي�ب املنش�ق ع�ن اجلي�ش‬ ‫الس�وري‪ ،‬من إدارة احل�رب الكيمياوية‪،‬‬ ‫عب�د السلام عب�د ال�رزاق‪ ،‬أن ما كش�ف‬ ‫عن «تدمير أس�لحة كيماوية باس�تخدام‬ ‫الدباب�ات أمر غير منطق�ي‪ ،‬وغير صائب‬ ‫في تدمير األس�لحة الكيمياوية»‪ ،‬مشددا‬ ‫«س�رب قبل أش�هر جزءا‬ ‫عل�ى أن النظام‬ ‫ّ‬ ‫م�ن أس�لحته الكيماوي�ة إلى ح�زب الله‬ ‫في لبن�ان‪ ،‬وقد يس�تعيدها ف�ي أي وقت‬ ‫يريد»‪.‬‬ ‫وقال عبد ال�رزاق‪ ،‬في اتص�ال هاتفي‬ ‫مع مراس�ل األناضول في إسطنبول‪« ،‬إن‬ ‫أكث�ر الوس�ائل فاعلية إلتالف األس�لحة‬ ‫الكيمياوي�ة‪ ،‬هي م�زج املواد الس�امة مع‬ ‫مواد أخرى تتفاع�ل معها‪ ،‬وبالتالي تفقد‬ ‫خصائصه�ا الس�امة‪ ،‬وإنت�اج م�واد غير‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا إضافة‬ ‫س�امة‪ ،‬ومن تلك الوس�ائل‬ ‫امل�اء اليه�ا‪ ،‬فتفق�د بذل�ك س�ميتها جملرد‬ ‫مزجها بها»‪.‬‬ ‫ووص�ف «ما ورد في وس�ائل االعالم‪،‬‬ ‫نس�بة ألح�د أعض�اء اللجن�ة‪ ،‬بان�ه مت‬ ‫اس�تخدام الدباب�ات في إتالف السلاح‬ ‫الكيمي�اوي‪ ،‬بأنه�ا طريقة غي�ر معروفة‪،‬‬ ‫فق�د يتم تدمير ذخيرة م�ن خاللها‪ ،‬ولكن‬ ‫ال ميكن تدمير املواد السامة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‬ ‫وأض�اف قائلا‪« :‬هن�اك ط�رق‬ ‫لتدمير املواد الس�امة ع�ن طريق احلرق‪،‬‬ ‫لكنه�ا حتت�اج الى مختبرات‪ ،‬واألس�اس‬ ‫هو م�زج امل�واد للخ�روج بنتائ�ج فعالة‬

‫للتدمي�ر»‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن «الذخائ�ر‬ ‫املع�دة ميك�ن تدميره�ا من خلال إلقائها‬ ‫م�ن الطائ�رات ال�ى مناط�ق صحراوي�ة‬ ‫غير مأهول�ة‪ ،‬لكن إرجاع ه�ذه املواد إلى‬ ‫اخملتب�رات وتفكيكه�ا أمر صع�ب»‪ ،‬مبديا‬ ‫اعتق�اده أن عملية التدمير «قد تس�تغرق‬ ‫سنوات‪ ،‬وال تكفي أشهر لذلك»‪.‬‬ ‫وع�ن تصريح�ات اللجن�ة اعتبر عبد‬ ‫ال�رزاق أنه�ا‪« :‬كالم غير واقع�ي‪ ،‬قد يتم‬ ‫تدمير قذيفة واحدة عبر الدبابات‪ ،‬ولكن‬ ‫هن�اك آالف القذائ�ف موزعة عل�ى مئات‬ ‫املواق�ع‪ ،‬وه�ي فق�ط املعدة لالس�تخدام‪،‬‬ ‫ناهيك عن تلك املواد والبراميل املتواجدة‬ ‫ف�ي املس�تودعات‪ ،‬ل�ذا هناك ش�كوك مبا‬ ‫مت القي�ام ب�ه‪ ،‬وحت�ى االن احلدي�ث عن‬ ‫الس�حق بالدباب�ات غير منطق�ي‪ ،‬قد يتم‬ ‫تدمي�ر قذيف�ة ال تلحق ضررا به�ا‪ ،‬وهذه‬ ‫الطريقة تأخذ وقتا طويال»‪.‬‬ ‫وش�دد عل�ى أن «املعارض�ة املس�لحة‬ ‫ليس�ت طرف�ا ف�ي االتف�اق‪ ،‬ومت جتاه�ل‬ ‫الش�عب الس�وري في�ه‪ ،‬وم�ن الناحي�ة‬ ‫االستراتيجية تسليم السالح الكيمياوي‬ ‫هو أمر ضد البلاد‪ ،‬الن مطالب املعارضة‬ ‫كان�ت وق�ف القتل بكاف�ة األس�لحة‪ ،‬من‬ ‫بينه�ا األس�لحة الكيمياوي�ة‪ ،‬وهن�اك‬ ‫أس�لحة دم�ار ش�امل اخ�رى محظ�ورة‪،‬‬ ‫مت اس�تخدامها لقت�ل الش�عب‪ ،‬فضلا‬ ‫ع�ن تأكيدن�ا على نق�ل النظ�ام جلزء من‬ ‫األس�لحة الكيمياوي�ة ال�ى لبن�ان حلزب‬ ‫الل�ه‪ ،‬والت�ي ميك�ن اس�ترجاعها ب�اي‬ ‫حلظة»‪.‬‬ ‫م�ن ناحيت�ه‪ ،‬وج�د عض�و االئتلاف‬ ‫الوطن�ي لق�وى الث�ورة واملعارض�ة‬ ‫السورية‪ ،‬خالد خوجا أن «اتفاق تخليص‬ ‫اخملزون االس�تراتيجي للنظام الس�وري‬ ‫م�ن األس�لحة الكيمياوي�ة‪ ،‬وانضم�ام‬ ‫النظ�ام إل�ى اتفاقي�ة حظر انتش�ار هذه‬ ‫األس�لحة‪ ،‬جاء نتيجة االتف�اق االمريكي‬ ‫الروسي‪ ،‬بعد اس�تخدام النظام للسالح‬ ‫الكيمياوي في ع�دة مجازر‪ ،‬كانت آخرها‬ ‫في مجزرتي الغوطة في ‪ 21‬اب‪/‬اغسطس‬ ‫املاضي»‪.‬‬ ‫وأش�ار في اتص�ال هاتفي مع مراس�ل‬ ‫األناض�ول ف�ي إس�طنبول إل�ى أن «قرار‬ ‫تسليم األسلحة الكيمياوية‪ ،‬هو قرار من‬

‫مقاتل من اجليش السوري احلر اثناء اشتباكات في دير الزور‬ ‫قب�ل النظ�ام وليس من ط�رف املعارضة‪،‬‬ ‫نتيج�ة الضغ�ط الروس�ي واالمريك�ي‬ ‫امل�زدوج»‪ ،‬الفت�ا إل�ى وج�ود مخ�اوف‬ ‫ل�دى املعارض�ة من ع�دم تس�ليم النظام‬ ‫للمنظوم�ة الكيمياوي�ة‪ ،‬وه�و «أم�ر ه�و‬ ‫مرهون بالتزام النظام مع املنظمة الدولية‬ ‫حلظ�ر انتش�ار األس�لحة الكيمياوي�ة»‪.‬‬ ‫متوقع�ا أن «النظ�ام ونتيج�ة الضغوط‪،‬‬ ‫س�يتحايل على موضوع تسليم األسلحة‬

‫الكيمياوية»‪.‬‬ ‫وأك�د عل�ى أن «االتف�اق ل�م يت�م‬ ‫باستش�ارة املعارضة السورية‪ ،‬ولم تكن‬ ‫طرفا في�ه‪ ،‬وبالتالي فهي غير معنية بهذا‬ ‫االتف�اق‪ ،‬واملعن�ي ه�و النظام الس�وري‬ ‫وروسيا وامريكا»‪.‬‬ ‫ولف�ت خوجا إل�ى «مطال�ب املعارضة‬ ‫كان�ت واضح�ة‪ ،‬وهدفه�ا االول‬ ‫واالستراتيجي‪ ،‬ومطلب الشعنب هو وقف‬

‫القت�ل‪ ،‬واالتفاق االمريكي الروس�ي جاء‬ ‫منقوص�ا‪ ،‬واختزل جميع وس�ائل القتل‪،‬‬ ‫فعملي�ات القتل باألس�لحة الكيمياوية ال‬ ‫تش�كل س�وى ‪ ?2‬من أدوات القت�ل‪ ،‬التي‬ ‫استخدمها النظام‪ ،‬بل تنوعت من براميل‬ ‫متفج�رة وقناب�ل عنقودي�ة وفس�فورية‬ ‫وفراغي�ة وصواري�خ بالس�تية‪ ،‬فأكث�ر‬ ‫م�ن مئة ال�ف س�وري قتل�وا باألس�لحة‬ ‫التقليدية»‪.‬‬

‫وتاب�ع قائلا «اعترضن�ا بداي�ة عل�ى‬ ‫اخت�زال ه�ذا االتف�اق عل�ى السلاح‬ ‫الكيمي�اوي‪ ،‬وبالتال�ي ال يش�كل أدن�ى‬ ‫حد م�ن مطالب الش�عب الس�وري‪ ،‬وهو‬ ‫توقف القتل‪ ،‬وحت�ى بعد توقيع االتفاق‪،‬‬ ‫اس�تمر النظام بالقتل املمنه�ج‪ ،‬وكل يوم‬ ‫يقتل نحو مئة س�وري‪ ،‬واملش�كلة لم تعد‬ ‫األس�لحة الكيمياوي�ة‪ ،‬ب�ل وق�ف القت�ل‬ ‫املمنهج»‪.‬‬

‫االئتالف السوري يصدر تقريرا عن املعاناة بسجن حلب املركزي يروي تفاصيل غرف انتظار املوت‬

‫■ إسطنبول ـ من محمد شيخ يوسف‪:‬‬ ‫أص��در االئت�لاف الوطن��ي لق��وى الثورة‬ ‫واملعارضة الس��ورية‪ ،‬تقري��را مفصال عن‬ ‫س��جن حلب املركزي واملعاناة فيه‪ ،‬مؤكد‬ ‫ً‬ ‫ج��زءا م��ن معاناة‬ ‫ب��أن الس��جن «يحكي‬ ‫الس��وريني الفظيع��ة ف��ي مواجه��ة نظام‬ ‫الرئيس بشار األسد‪ ،‬وكيف أصبح مجرد‬ ‫غ��رف النتظار امل��وت الذي أصب��ح أمنية‬ ‫سجنائه»‪.‬‬ ‫ولفت االئتالف الوطني‪ ،‬في بيان صدر‬ ‫عنه اليوم‪ ،‬ووصل األناضول نسخة منه‪،‬‬ ‫إلى أن الس��جن «قتل فيه وأعدم‪ ،‬ما يقرب‬ ‫ً‬ ‫سجينا بالرصاص أو بالتعذيب‪،‬‬ ‫من ‪150‬‬ ‫كما مات فيه عشرات املرضى‪ ،‬لقلة الدواء‬

‫والغذاء»‪.‬‬ ‫ووث��ق االئتالف في تقري��ره «تفاصيل‬ ‫أحداث ومعاناة السجناء‪ ،‬والفظائع التي‬ ‫ً‬ ‫يوميا‬ ‫حتدث فيه‪ ،‬حيث يس��قط الش��هداء‬ ‫إما باإلعدام‪ ،‬أو باملرض أو باجلوع»‪ ،‬مبينا‬ ‫أن «ه��ذا التقرير أعد من خالل ش��هادات‬ ‫س��جناء ال زالوا إل��ى اليوم في الس��جن‪،‬‬ ‫وبعضهم قد يكون استش��هد أثناء كتابة‬ ‫التقري��ر‪ ،‬كذل��ك من خ�لال متابع��ة ذوي‬ ‫الضحايا والنش��طاء‪ ،‬وتقاري��ر منظمات‬ ‫حقوق اإلنسان»‪.‬‬ ‫ويق��ع س��جن حل��ب املرك��زي عل��ى‬ ‫أط��رف مدين��ة حل��ب‪ ،‬املدني��ة الثانية في‬ ‫ً‬ ‫رس��ميا‬ ‫س��ورية‪ ،‬وهو س��جن مدني يتبع‬

‫ميقاتي يدعو الفلسطينيني‬ ‫في لبنان لعدم حتويل‬ ‫مخيماتهم الى «بؤر أمنية»‬ ‫■ بي��روت ـ ي��و ب��ي اي‪ :‬دع��ا رئي��س‬ ‫حكومة تصريف األعم��ال اللبنانية جنيب‬ ‫ميقاتي‪ ،‬امس الثالث��اء‪ ،‬الى بناء عالقة مع‬ ‫الفلس��طينيني في لبنان قائم��ة على رفض‬ ‫والتمس��ك بح��ق الع��ودة‪ ،‬لكن��ه‬ ‫التوط�ين‬ ‫ّ‬ ‫طالبه��م بع��دم حتويل اخمليم��ات الى «بؤر‬ ‫أمنية»‪.‬‬ ‫وق��ال ميقاتي خالل حف��ل إطالق جلنة‬ ‫احلوار اللبناني ـ الفلسطيني «نحو سياسة‬ ‫وطنية موحدة حول الالجئني الفلسطينيني‬ ‫ورؤي��ة مس��تقبلية للجنة احل��وار اللبناني‬ ‫ الفلس��طيني»‪ ،‬إن��ه «آن االوان أن نبن��ي‬‫مع الفلس��طينيني عالقات مستقرة عمادها‬ ‫والتمسك في حق العودة»‪.‬‬ ‫رفض التوطني‬ ‫ّ‬ ‫وأض��اف أن «هذه العالق��ة تقتضي من‬ ‫الفلس��طينيني االحت��رام الكامل للس��يادة‬ ‫اللبناني��ة وس��لطة القانون وع��دم حتويل‬ ‫اخمليمات (الفلس��طينية في لبنان) الى بؤر‬ ‫للفاري��ن من العدال��ة‪ ،‬األمر‬ ‫أمنية وم��أوى ّ‬ ‫الذي يؤدي إلى النفور بني الشعب اللبناني‬ ‫والفلسطينيني وهذا ما ال نريده»‪.‬‬ ‫وال توج��د ق��وى أمنية داخ��ل اخمليمات‬ ‫الفلسطينية في لبنان بل تقف خارجها‪.‬‬ ‫وأش��ار ميقاتي ال��ى أن ��لبن��ان مير في‬ ‫مرحل��ة م��ن الصعوب��ات أبرزه��ا مش��كلة‬ ‫ً‬ ‫واقع��ا‬ ‫النازح�ين الس��وريني م��ا ف��رض‬ ‫ً‬ ‫جدي��دا في لبنان‪ ،‬أثرت على البنية التحتية‬ ‫والوضع االمني واملعيشي»‪.‬‬ ‫وق��ال إن «لبن��ان اس��تقبل العدي��د من‬ ‫النازحني بش��كل يفوق طاقات��ه‪ ،‬وال ميكن‬ ‫للبنان حل هذه املش��كلة من دون مساعدة‬ ‫اجملتم��ع الدول��ي وح��ل األزم��ة الس��ورية‬ ‫وعودة الالجئني إلى ديارهم»‪.‬‬ ‫و حس��ب إحصاءات أممي��ة‪ ،‬يوجد في‬ ‫لبن��ان اكث��ر م��ن ‪ 750‬ألف الجئ س��وري‪،‬‬

‫ل��وزارة الداخلي��ة‪ ،‬ويض��م ما يق��ارب من‬ ‫‪ 4500‬س��جني‪ ،‬بينهم س��جناء سياسيون‬ ‫ومنش��قون عس��كريون‪ ،‬لك��ن الس��جن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معقال‬ ‫بحس��ب تقرير االئتالف‪« ،‬أصب��ح‬ ‫للجيش والش��بيحة‪ ،‬ثم حتول إلى معتقل‬ ‫رهيب‪ ،‬منذ أن ب��دأت معارك حترير مدينة‬ ‫حلب»‪.‬‬ ‫وأش��ار التقرير إلى أن��ه «في منتصف‬ ‫شهر أيار (مايو) املاضي‪ ،‬استطاع اجليش‬ ‫احل��ر ط��رد الق��وات النظامي��ة م��ن مبنى‬ ‫توسعة غير مكتملة للسجن‪ ،‬وأحدث فتحة‬ ‫في اجل��دار احمليط بالس��جن الرئيس��ي‪،‬‬ ‫حي��ث قام أكثر م��ن ‪ 750‬مقاتل من الثوار‪،‬‬ ‫وفصائل م��ن اجليش احل��ر‪ ،‬منها حركة‬

‫أحرار الشام‪ ،‬ولواء التوحيد‪ ،‬بشن هجوم‬ ‫واسع على السجن‪ ،‬وسيطروا على البناء‬ ‫اجلديد فيه‪ ،‬بعد تدمير البوابة الرئيسية‪،‬‬ ‫ولك��ن الثوار أحبروا عل��ى وقف الهجوم‪،‬‬ ‫بعد قي��ام القوات النظامي��ة بإطالق النار‬ ‫على السجناء‪ ،‬وإلقائهم من النوافذ»‪.‬‬ ‫وف��ي ‪ 26‬أي��ار (ماي��و) املاض��ي‪ ،‬أك��د‬ ‫االئت�لاف بحس��ب التقري��ر‪ ،‬عل��ى أن��ه‬ ‫«تواصل م��ع اجملموع��ات الت��ي حتاصر‬ ‫س��جن حل��ب املرك��زي‪ ،‬وأك��دت ه��ذه‬ ‫اجملموع��ات س��ماحها بدخ��ول إغاث��ة‬ ‫إضافية إلى الس��جن‪ ،‬عبر الهالل األحمر‪،‬‬ ‫مع التعهد بحماية ف��رق اإلغاثة‪ ،‬فيما أكد‬ ‫الصلي��ب األحمر دخول املعونات اإلغاثية‬

‫إل��ى س��جن حل��ب املرك��زي عب��ر الهالل‬ ‫األحمر السوري»‪.‬‬ ‫وش��دد التقري��ر عل��ى أنه «بع��د مضي‬ ‫ع��ام على إغ�لاق الغرف ومن��ع الزيارات‬ ‫والتنف��س ف��ي س��جن حل��ب‪ ،‬وف��رض‬ ‫قوانني غاي��ة في الصعوبة‪ ،‬وزيادة وتيرة‬ ‫التعذي��ب‪ ،‬مت تخفيض الطع��ام التدريجي‬ ‫عقب استعصاء متوز‪/‬يوليو من عام ‪2012‬‬ ‫املاض��ي‪ ،‬وأعقب ذلك في كان��ون األول‪/‬‬ ‫ديسمبر من نفس العام‪ ،‬إطالق الرصاص‬ ‫على اجلناح السياس��ي للس��جن‪ ،‬وإيقاع‬ ‫جرحى فيه‪ ،‬وفرض قوانني أشد صرامة‪،‬‬ ‫والتضيي��ق عل��ى الس��جناء‪ ،‬فض�لا ع��ن‬ ‫توقيف أدوية مرضى العضال‪ ،‬وتوقيف‬

‫ع��رض املوقوف�ين عل��ى احملاك��م‪ ،‬وعدم‬ ‫اخراج من أنهى مدة س��جنه من الس��جن‪،‬‬ ‫وتخفي��ض الطع��ام م��ن وجبت�ين لوجبة‬ ‫واحدة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووث��ق التقري��ر أحداثا مأس��اوية «مع‬ ‫إع�لان معركة حترير الس��جن ف��ي بداية‬ ‫نيس��ان‪/‬أبريل املاضي‪ ،‬إذ ب��دأت مرحلة‬ ‫جديدة في��ه‪ ،‬حيث توقفت إدارة الس��جن‬ ‫ع��ن توزيع م��ادة اخلبز‪ ،‬واكتف��وا بكأس‬ ‫من األرز املس��لوق‪ ،‬وزادت وتيرة التعذيب‬ ‫بش��كل كبي��ر‪ ،‬وم��ع م��رور األي��ام ح��رم‬ ‫السجناء من الطعام‪ ،‬ومنحوا بدل من ذلك‬ ‫ً‬ ‫غراما‪ ،‬مما‬ ‫حفنة طحني يومية‪ ،‬ت��زن ‪150‬‬ ‫اضطر الس��جناء من أجل خب��ز الطحني‪،‬‬

‫إلى ح��رق ثيابهم وأغطيتهم ليبقوا ش��به‬ ‫عراة»‪.‬‬ ‫وتاب��ع التقري��ر كاش��فا أن��ه بع��د ذلك‬ ‫«أصب��ح اجليش والش��رطة يطلقون النار‬ ‫بش��كل متكرر عل��ى الس��جناء‪ ،‬ويوقعون‬ ‫قتل��ى وجرح��ى‪ ،‬إلته��ام الث��وار باألم��ر‪،‬‬ ‫وكان أش��دهذه احل��وادث م��ا حص��ل‬ ‫ف��ي ‪ 22‬نيس��ان‪/‬أبريل املاض��ي‪ ،‬حي��ث‬ ‫ارتكبت مجزرة فظيع��ة بقذائف الدبابات‬ ‫والرشاش��ات الثقيلة‪ ،‬ذه��ب ضحيتها ما‬ ‫يزيد عن ‪ 60‬ش��هيدا‪ ،‬وج��رح أكثر من ‪100‬‬ ‫آخرين‪ ،‬استش��هد كثير منهم بسبب عدم‬ ‫العالج‪ ،‬وتك��رار إطالق الن��ار املتعمد عدة‬ ‫مرات»‪( .‬األناضول)‬

‫لبنان‪ :‬شرعنا في إجراءات للحد من تزايد الالجئني السوريني‬ ‫■ بي�روت ـ من بوال أس�طيح‪ :‬أعلن رئيس‬ ‫حكوم�ة تصري�ف األعم�ال اللبناني�ة جني�ب‬ ‫ميقات�ي‪ ،‬ام�س الثالث�اء‪ ،‬أن بلاده باش�رت‬ ‫بتطبي�ق سلس�لة م�ن االج�راءات ملن�ع تزايد‬ ‫أع�داد الس�وريني في لبن�ان‪ ،‬إال وفق ش�روط‬ ‫محددة‪ ،‬بعد تخطى عدد املس�جلني منهم عتبة‬ ‫الـ‪ 782‬ألفا‪.‬‬ ‫ومن جانبها قالت املفوضية العليا لالجئني‬ ‫إنها تتفهم االجراءات التي تتخذها الس�لطات‬ ‫اللبنانية باعتبارها اج�راءات تهدف للتوازن‬ ‫«م�ا بين احلفاظ عل�ى أم�ن لبنان مقاب�ل عدم‬ ‫إغلاق احل�دود بوجه الن�زوح االنس�اني من‬ ‫سورية»‪.‬‬ ‫ويس�تقبل لبنان القس�م األكبر من الفارين‬ ‫الس�وريني م�ن ن�ار احل�رب املندلع�ة ف�ي‬ ‫بالده�م من�ذ منتص�ف آذار‪ /‬م�ارس ‪،2011‬‬ ‫والذين بل�غ عددهم أكثر من مليوني س�وري‪،‬‬ ‫بحس�ب االمم املتح�دة‪ ،‬وه�و ما يضغ�ط على‬ ‫املصاريف املباش�رة للخزينة اللبنانية لتأمني‬ ‫احتياجاته�م والت�ي بلغ�ت مؤخ�را ‪ 1,1‬مليار‬

‫دوالر‪ ،‬ويهدد ‪ 170‬ألف لبناني باالنحدار حتت‬ ‫خط الفقر‪ ،‬بحس�ب تقرير صدر الشهر املاضي‬ ‫عن البنك الدولي‪.‬‬ ‫وش�دّ د ميقاتي في كلمته خالل حفل إطالق‬ ‫رؤية اللجنة الفلس�طينية – اللبنانية ملأسسة‬ ‫العالق�ات بني الدولتين‪ ،‬على ّأنه رغ�م التزام‬ ‫لبن�ان بقواع�د االخ�وة واالنس�انية جت�اه‬ ‫الس�وريني وتعاطف�ه م�ع مأس�اتهم‪« ،‬لك�ن‬ ‫االولوي�ة لدين�ا ه�ي حماي�ة وطننا وش�عبنا‬ ‫ودرء األخطار الداهمة نتيجة أزمة النزوح من‬ ‫سورية»‪.‬‬ ‫وع�ن اإلج�راءات الت�ي ب�دأت بي�روت في‬ ‫اتخاذه�ا ق�ال‪ »:‬باش�رنا بتطبي�ق سلس�لة‬ ‫م�ن االج�راءات ملن�ع تزاي�د أعداد الس�وريني‬ ‫ف�ي لبن�ان‪ ،‬وكل س�وري موج�ود ف�ي لبن�ان‬ ‫وال تنطب�ق علي�ه صف�ة الالجئ وال يس�توفي‬ ‫الش�روط القانونية إلقامته س�نعيد النظر في‬ ‫وضعه‪».‬‬ ‫حيث مينع األمن اللبناني مؤخرا دخول أي‬ ‫سوري يحمل بطاقة هوية تشوبها أي شائبة‪،‬‬

‫ً‬ ‫صادرا ع�ن الهجرة واجلوازات‬ ‫أو جواز س�فر‬ ‫الس�ورية‪ ،‬لك�ن يجب عليه أن يحمل تأش�يرة‬ ‫م�ن املعاب�ر الت�ي يس�يطر عليه�ا املعارضون‬ ‫السوريون‪.‬‬ ‫ويدقق األمن عند املعابر احلدودية باملناطق‬ ‫التي ينزح منها السوريون‪ ،‬فاذا لم يتأكد ّأنهم‬ ‫هربوا من مناطق تش�هد اش�تباكات ومعارك‪،‬‬ ‫مينع دخولهم‪.‬‬ ‫واوضحت املتحدثة باس�م املفوضية العليا‬ ‫لالجئين «دان�ا س�ليمان» ‪-‬ف�ي تصريح�ات‬ ‫لـ»األناضول»‪ -‬أن املفوضية تتفهم االجراءات‬ ‫الت�ي تتخذها الس�لطات اللبناني�ة باعتبارها‬ ‫اجراءات تهدف للت�وازن «ما بني احلفاظ على‬ ‫أم�ن لبن�ان مقابل ع�دم اغالق احل�دود بوجه‬ ‫النزوح اإلنساني من سورية»‪.‬‬ ‫وأع�رب ميقات�ي ع�ن أمل�ه ف�ي أن يعتم�د‬ ‫اجملتم�ع الدول�ي سلس�لة خط�وات عملي�ة‬ ‫لترجم�ة الوعود التي ُأطلق�ت لدعم لبنان عبر‬ ‫املساعدة بتحمل أعباء التحديات االقتصادية‬ ‫واالنس�انية اخلطي�رة الناجت�ة ع�ن أزم�ة‬

‫النازحني السوريني‪.‬‬ ‫وقال‪ »:‬مير لبنان في مرحلة من الصعوبات‬ ‫فرضتها موج�ات النزوح الكبيرة من س�ورية‬ ‫ألخواننا السوريني والفلس�طينيني‪ ،‬ما فرض‬ ‫واقع�ا جدي�دا ف�ي لبن�ان ّأث�ر عل�ى كل ش�يء‬ ‫في�ه م�ن بنيت�ه التحتية إل�ى الوض�ع األمني‬ ‫واملعيش�ي‪ ،‬وه�ذا م�ا يس�تدعي من�ا جميع�ا‬ ‫احلرص على االبتعاد عن كل اشكال النزاعات‬ ‫وزي�ادة احليطة من أي مصط�اد في ماء العوز‬ ‫العك�ر‪ ».‬وأعلن�ت وكال�ة األمم املتح�دة لغوث‬ ‫وتش�غيل الالجئين الفلس�طينيني ف�ي لبنان‬ ‫«األون�روا» أن ع�دد الالجئين الفلس�طينيني‬ ‫النازحين من س�ورية إل�ى لبنان بل�غ ‪ 45‬ألف‬ ‫ن�ازح يضاف�ون ال�ى حوالي ‪ 350‬أل�ف الجىء‬ ‫فلسطيني موجودين في لبنان منذ عام ‪.1948‬‬ ‫وكش�ف تقري�ر ص�در الش�هر املاض�ي عن‬ ‫البن�ك الدول�ي بعن�وان «تداعي�ات األزم�ة‬ ‫الس�ورية عل�ى االقتصاد واجملتم�ع اللبناني»‬ ‫أن املصاري�ف املباش�رة للخزين�ة اللبناني�ة‬ ‫لتأمني اخلدمات اإلضافية للنازحني السوريني‬

‫بلغ�ت ‪ 1,1‬ملي�ار دوالر وأن ‪ 170‬أل�ف لبنان�ي‬ ‫س�ينحدرون حتت خط الفقر نتيجة تداعيات‬ ‫األزمة السورية على لبنان‪.‬‬ ‫وأش�ار التقري�ر إل�ى أن خس�ائر االقتصاد‬ ‫اللبنان�ي نتيج�ة احلرب في س�ورية تبلغ ‪7,5‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬ ‫وبحس�ب األمم املتح�دة‪ ،‬ف�إن أكث�ر م�ن‬ ‫مليون�ي س�وري‪ ،‬فروا إل�ى ال�دول اجملاورة‪،‬‬ ‫وانتقل حوالى ستة ماليني سوري إلى مناطق‬ ‫أخرى في سورية‪.‬‬ ‫وفي حين يق�ول رئي�س حكوم�ة تصريف‬ ‫االعم�ال جني�ب ميقات�ي إن ع�دد الالجئين‬ ‫جتاوز عتبة ال�ـ‪ 782‬ألفا‪ ،‬يتحدث مس�ؤولون‬ ‫لبناني�ون بينهم وزي�ر الش�ؤون االجتماعية‬ ‫بحكوم�ة تصريف األعمال وائل ابو فاعور عن‬ ‫وج�ود أكثر من ملي�ون ومئة ألف س�وري في‬ ‫لبنان‪ ،‬ويعادلون نحو ‪ ٪30‬من اللبنانيني‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد سكان لبنان ‪ 4‬مليون و ‪ 425‬الف‬ ‫نسمة‪ ،‬بحس�ب إحصاءات رس�مية في ‪.2012‬‬ ‫(األناضول)‬

‫قال إنها ُيمكن ْأن تندلع بعد عملية اختطاف ْأو قصف مقر قيادة اجليش بصاروخ أو هجوم اليكتروني‬

‫جنيب ميقاتي‬

‫لكن الس��لطات الرس��مية اللبنانية تقول إن‬ ‫عددهم تخطى املليون‪.‬‬ ‫وق��ال ميقات��ي «نتعاطف م��ع النازحني‬ ‫(الس��وريني)‪ ،‬ولك��ن األولوية ه��ي حماية‬ ‫وطننا وش��عبنا ودرء األخطار الناجتة عن‬ ‫أزمة النازحني»‪.‬‬ ‫وأض��اف «لذل��ك باش��رنا سلس��لة من‬ ‫اإلج��راءات ملنع تزايد النازح�ين‪ ،‬إال ضمن‬ ‫ش��روط مح��ددة»‪ ،‬وتاب��ع «س��نعيد النظر‬ ‫في وضع أي س��وري ال تنطب��ق عليه صفة‬ ‫الالجئ»‪.‬‬ ‫ودعا ميقاتي اللبنانيني الى «عدم الرهان‬ ‫على أي متغي��رات تؤدي الى إغ��راق لبنان‬ ‫في صراعات»‪.‬‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫كش�ف س�يناريو أع�دّ ه جي�ش االحتلال‬ ‫اإلس�رائيلي ح�ول كيفي�ة احل�رب القادم�ة عل�ى‬ ���ّ‬ ‫احل�دود م�ع س�وريّ ة‪ ،‬ع�ن وج�ود توج�س ل�دى‬ ‫العبري�ة م�ن قيام‬ ‫املنظوم�ة األمنيّ �ة ف�ي الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بش�ن هجوم على‬ ‫عناص�ر تابع�ة لتنظيم القاعدة‬ ‫هضب�ة اجلوالن بصواريخ ضدّ الدبابات من طراز‬ ‫(الو)‪ ،‬متهيدً ا للقيام بعملية أس�ر جنود من جيش‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫ويُ عتب�ر هذا الس�يناريو قريبً ا إل�ى الواقع ّ‬ ‫ألن‬ ‫العامة في جي�ش االحتالل‬ ‫رئي�س هيئ�ة األركان‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬اجلن�رال بين�ي غانت�س‪ ،‬ه�و الذي‬ ‫ّ‬ ‫قام بالكشف عنه يوم أمس الثالثاء‪ ،‬خالل الكلمة‬ ‫التي ألقاها أمام مؤمت�ر جامعة بار إيالن‪ ،‬القريبة‬ ‫م�ن تل أبيب‪ ،‬والذي متحور حول اإلس�تراتيجيّ ة‬

‫رئيس هيئة االركان االسرائيلي يكشف عن سيناريو يبدأ بأسر‬ ‫ضابط ليتح ّول إلى حرب على جبهات سورية ولبنان وغزة‬

‫اإلسرائيليّ ة في العقدين القادمني‪.‬‬ ‫وبحس�ب موقع صحيفة «يديعوت أحرونوت»‬ ‫عل�ى اإلنترن�ت فق�د ق�ال اجلن�رال غانت�س ّأن‬ ‫ّ‬ ‫هجوم�ا بصواريخ من‬ ‫املتوقع يش�مل‬ ‫الس�يناريو‬ ‫ً‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫للجيش‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫دوري‬ ‫طراز الو عل�ى‬ ‫ّ عاديّ‬ ‫ّ‬ ‫اعتيادية على امتداد احلدود‬ ‫تقوم بعملية متشيط‬ ‫ّ‬ ‫م�ع س�وريّ ة‪ ،‬وعند ذل�ك‪ ،‬أض�اف‪ّ ،‬‬ ‫تت�م مهاجمتها‬ ‫بصواري�خ الو‪ّ ،‬أم�ا اخلط�وة الثاني�ة فتك�ون عن‬ ‫عسكري تابع لتنظيم القاعدة‬ ‫طريق وصول جيب‬ ‫ّ‬ ‫يكث�ف من الهج�وم على أف�راد الدوري�ة‪ ،‬ليتم في‬ ‫نهاي�ة املطاف أس�ر اجلنود واقتياده�م إلى داخل‬ ‫األراضي السوريّ ة‪ ،‬على حدّ قوله‪.‬‬ ‫ولف�ت املوق�ع إل�ى ّأن اجلن�رال غانت�س ّأك�د‬ ‫للحض�ور عل�ى ّأن الس�يناريو الذي ق�ام بعرضه‬ ‫لي�س مبنيً ا ْأو معتمدً ا على معلوم�ات مخابراتيّ ة‪،‬‬ ‫قائلا ّإن�ه ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أيضا ليس س�يناريو‬ ‫ولكن�ه اس�تدرك‬ ‫خياليً ا‪.‬‬ ‫اإلس�رائيلي عل�ى ّأن تنظي�م‬ ‫وش�دد اجلن�رال‬ ‫ّ‬ ‫إس�رائيلي‬ ‫القاع�دة س�يعمل عل�ى أس�ر ضاب�ط‬ ‫ّ‬

‫برتبة عالية ويكون قائدً ا لوحدة عسكريّ ة كبيرة‪.‬‬ ‫وتاب�ع ً‬ ‫رد الفعل‬ ‫قائال‪ ،‬كما أفاد املوق�ع‬ ‫العبري‪ّ ،‬أن ّ‬ ‫ّ‬ ‫تعرض‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫من قبل اجليش‬ ‫ّ‬ ‫س�يؤدي إلى ّ‬ ‫ّ‬ ‫العبري�ة إل�ى‬ ‫املس�توطنات ف�ي ش�مال الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫صاروخي‪ ،‬ومبوازاة ذلك‪ ،‬أضاف‪ ،‬س�يقوم‬ ‫قصف‬ ‫ّ‬ ‫إرهاب�ي آخر بإطلاق الصواري�خ باجتاه‬ ‫تنظي�م‬ ‫ّ‬ ‫جن�وب الدولة العبريّ ة من ش�به جزيرة س�يناء‪،‬‬ ‫وحتدي�دا ُ‬ ‫ً‬ ‫وجه الصواريخ إل�ى مدينة إيالت‪،‬‬ ‫س�ت ّ‬ ‫الواقع�ة ف�ي أقص�ى اجلنوب‪ ،‬علاوة عل�ى ذلك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ف�إن املئات من عناص�ر حركة املقاومة اإلسلاميّ ة‬ ‫(حم�اس) في قطاع ّ‬ ‫غ�زة‪ ،‬س�يتوجهون إلى معبر‬ ‫احلدودي‪ ،‬كما ّأنه على اجلبهة‬ ‫إيرز وإلى الشريط‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬ستقوم‬ ‫الس�ورية‪ ،‬بحسب اجلنرال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خاليا إرهابيّ ة مبحاولة الدخول إلى املستوطنات‬ ‫اإلس�رائيليّ ة لتنفي�ذ عملي�ات فدائيّ �ة‪ ،‬عل�ى ح�دّ‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولن ّ‬ ‫املتوقع‬ ‫يتوقف األمر بحس�ب الس�يناريو‬ ‫عن هذا احلد‪ ،‬بل س�يبدأ ً‬ ‫هجوما الكترونيً ا‪،‬‬ ‫أيض�ا‬ ‫ً‬ ‫حرب الس�ايبر‪ ،‬ضدّ منظومات احلواسيب املنديّ ة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫والعس�كرية ف�ي معرك�ة خلل�ق أخطاء‪ ،‬كم�ا ّأنهم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لس�كان‬ ‫س�يعملون على توجيه رس�ائل مغلوطة‬ ‫العبرية‪ .‬باإلضافة إل�ى ذلك‪ ،‬قال اجلنرال‬ ‫الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫غانت�س ّ‬ ‫يوم�ا من ه�ذا القبي�ل‪ ،‬يُ مك�ن ْأن يبدأ‬ ‫إن ً‬ ‫ً‬ ‫العامة‬ ‫أيض�ا عن طريق إصابة مبنى هيئة األركان ّ‬ ‫(الكرياه) في تل أبيب بصاروخ دقيق جدً ا‪ْ ،‬أو عن‬ ‫ستؤدي إلى تعطيل‬ ‫س�ايبري‪ ،‬التي‬ ‫طريق هجوم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العبرية‪ْ ،‬أو‬ ‫جميع الش�ارات الضوئيّ ة في الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫فدائي‬ ‫ّأن�ه اليوم املذكور س�يبدأ من خالل هج�وم‬ ‫ّ‬ ‫عل�ى مس�توطنة إس�رائيليّ ة قريب�ة م�ن احلدود‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا إلى ّأن�ه وفق الس�يناريو ال�ذي يعرضه لن‬ ‫املصري بعبور قناة‬ ‫مرة أخرى قيام اجليش‬ ‫ّ‬ ‫تكون ّ‬ ‫الس�ويس‪ ،‬كم�ا ج�رى في ح�رب أكتوب�ر ‪ْ 1973‬أو‬ ‫ّ‬ ‫أننا ن�رى احلقول املزروعة باأللغ�ام على احلدود‬ ‫ّ‬ ‫ولكنن�ا س�نكون أم�ام ح�رب متعددة‬ ‫الس�ورية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اجلبهات‪ ،‬وهذه ستكون حربً ا شفافة‪ ،‬تقوم جميع‬ ‫قنوات التلفزيون في العالم ببثها بش�كل مباش�ر‪،‬‬ ‫على حدّ قول اجلنرال غانتس‪.‬‬ ‫رد الفع�ل‬ ‫وأش�ار اجلن�رال غنت�س إل�ى ّأن ّ‬

‫اإلس�رائيلي على عملية األس�ر سيش�مل في ما‬ ‫ّ‬ ‫سيش�مل إصاب�ة مدنيين م�ن الط�رف الثاني‪،‬‬ ‫األم�ر الذي س�يفتح اجمل�ال أمام تق�دمي دعاوى‬ ‫اإلس�رائيلي ف�ي احملكمة‬ ‫قضائيّ �ة ض�د اجليش‬ ‫ّ‬ ‫الدولي�ة في الهاي ف�ي اليوم نفس�ه‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى املظاهرات التي س�تندلع في مختلف أنحاء‬ ‫ً‬ ‫مش�ددا عل�ى ّأنه‬ ‫العبرية‪،‬‬ ‫العال�م ض�د الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫الطبيع�ي اخلالب ف�ي هضبة‬ ‫م�ن ش�أن املنظ�ر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملتل�ة أن يتحول‬ ‫الس�ورية‬ ‫اجل�والن العربيّ ة‬ ‫ّ‬ ‫دم�ا‬ ‫خلال حلظ�ات إل�ى مي�دان قت�ال ين�زف ً‬ ‫ن�ارا وتتصاع�د منه أعم�دة الدخان‪،‬‬ ‫ويش�تعل ً‬ ‫ً‬ ‫س�يلزم القائد العام لهيئة‬ ‫الفتا إلى ّأن هذا األمر ُ‬ ‫أن يأم�ر بتفعي�ل أكبر قوة م�ن النيران‬ ‫األركان ْ‬ ‫باجت�اه األعداء‪ ،‬إل�ى جانب األخذ باحلس�بان‬ ‫االعتب�ارات اإلس�تراتيجيّ ة‪ ،‬وعندها س�تنقلب‬ ‫العبرية لندفع كل ساعة‬ ‫الساعة الرمليّ ة للدولة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دموية‪ ،‬األم�ر الذي يُ ّ‬ ‫حتم‬ ‫باهظ�ا في حرب‬ ‫ثمنا‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي حسمها بسرعة‪ ،‬على‬ ‫على اجليش‬ ‫ّ‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫ّ‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫«املستقبل» مع ترك التلزمي للحكومة اجلديدة‬

‫خالف بني بري وباسيل على تلزمي النفط‪ ...‬وعون يل ّوح بكشف أسماء‬ ‫املعرقلني‪ ..‬وجعجع يالحظ بحث ًا عن مزارع شبعا جديدة في البحر‬ ‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫لم تنجح وس�اطة حزب الله التي قادها املعاون‬ ‫السياس�ي لالمني الع�ام حلزب الله احلاج حسين‬ ‫ً‬ ‫جلي�ا بني‬ ‫اخللي�ل ف�ي تذلي�ل اخللاف ال�ذي ب�رز‬ ‫رئيس مجلس النواب نبي�ه بري ووزير الطاقة في‬ ‫حكومة تصريف األعمال جبران باسيل حول تلزمي‬ ‫«بل�وكات» النفط والش�ركات التي ميكن أن ترس�و‬ ‫عليها املناقصات‪.‬‬ ‫وتتركز هذه اخلالفات على نقطتني‪ :‬التلزمي مرة‬ ‫واح�دة أو على مراحل‪ ،‬والش�ركات الت�ي ميكن أن‬ ‫ترس�و عليها املناقص�ات‪ .‬ففيما ي�رى الرئيس بري‬ ‫أن التل�زمي يج�ب أن يش�مل «البل�وكات» اللبنانية‬ ‫العش�رة دفع�ة واح�دة‪ ،‬يتمس�ك باس�يل باختبار‬ ‫جتريب�ي يقض�ي بتل�زمي بلوكين فقط ف�ي املرحلة‬ ‫ً‬ ‫س�مكا في‬ ‫األول�ى‪ ،‬بانتظار النتائج‪ ،‬ولكي ال «نأمل‬ ‫البحر»‪.‬‬ ‫وبالنسبة الى الشركات فالفريق العوني يفضل‬ ‫أن ترس�و املناقص�ات عل�ى الش�ركات االميركي�ة‬ ‫للتنقيب واستخراج النفط من البحر‪ ،‬ألن اسرائيل‬ ‫لي�س بإمكانه�ا أن تصط�دم به�ذه الش�ركات‪ ،‬ف�ي‬ ‫حين يتحف�ظ الرئيس ب�ري على االختيار املس�بق‬ ‫ً‬ ‫مطالبا بتوسيع مروحة العروض لتشمل‬ ‫للشركات‬ ‫الشركات الروسية والفرنسية‪.‬‬

‫وإنس�حب هذا اخلالف على عقد جلس�ة جمللس‬ ‫ال�وزراء‪ ،‬فالرئي�س ب�ري أعل�ن قب�ل اي�ام تأييده‬ ‫اجللس�ة لتلزمي البلوكات العشرة‪ ،‬في حني يسعى‬ ‫التيار العوني جللس�ة تقتصر على إطالق مناقصة‬ ‫تلزمي بلوكين فقط‪ ،‬وتراجع النائ�ب وليد جنبالط‬ ‫عن رفضه املشاركة في مثل هذا النوع من اجللسات‬ ‫نس�ب الى‬ ‫لئلا يؤدي إلى تع�ومي احلكومة‪ ،‬بينما يُ َ‬ ‫اوساط الرئيس جنيب ميقاتي تأكيدها انه يتمسك‬ ‫بع�دم التفري�ط بث�روة لبن�ان النفطي�ة‪ ،‬لكن�ه في‬ ‫الوقت نفسه يتمس�ك بتوافق كل مكونات احلكومة‬ ‫املس�تقيلة عل�ى عق�د اجللس�ة‪ ،‬م�ن دون ان يذهب‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا في االفس�اح في اجمل�ال ام�ام الطامحني إلى‬ ‫تعومي احلكومة‪ ،‬والذي�ن ال يأخذون بعني االعتبار‬ ‫انها مستقيلة‪.‬‬ ‫وفيم�ا يؤكد الوزير باس�يل أن «اس�رائيل أعجز‬ ‫ً‬ ‫وخصوص�ا أن لديها‬ ‫م�ن أن تعت�دي عل�ى نفطن�ا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪ ،‬ولبن�ان الي�وم بقوته ق�ادر على ردع‬ ‫نفط�ا‬ ‫اس�رائيل»‪ ،‬يش�دّ د عضو كتل�ة التنمي�ة والتحرير‬ ‫النائب علي خريس على «أننا في تس�ابق مع الزمن‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا في‬ ‫وكلن�ا نع�رف االطم�اع االس�رائيلية‬ ‫موضوع النف�ط»‪ ،‬وقال خريس لـ«القدس العربي»‬ ‫عندما يتكلم الرئيس ب�ري عن موضوع التلزمي في‬ ‫اجلن�وب فألنه ي�درك أن االطماع االس�رائيلية هي‬ ‫بأكثريته�ا في بلوكات اجلن�وب‪ ،‬وعندما يتكلم عن‬ ‫التل�زمي دفع�ة واح�دة فه�و ال ينطلق من اش�تراط‬ ‫له�ذا االم�ر بقدر ما ه�و تفويت الفرص�ة على العدو‬

‫االس�رائيلي لعدم التفكير ف�ي أي يوم من االيام من‬ ‫االقتراب نحو أي بلوك من هذه البلوكات‪ ،‬وليعرف‬ ‫أن احلكوم�ة اللبنانية ّلزمت ه�ذه البلوكات وكي ال‬ ‫يق�دم على خط�وة معينة متثل إعت�داء على ثروتنا‬ ‫النفطية‪.‬‬ ‫وعن اعتبار العماد عون أن تلزمي النفط لشركات‬ ‫اميركي�ة يحمي املنطقة البحرية ق�ال خريس «هذه‬ ‫وجهة نظ�ر»‪ ،‬ونفى أن يكون الرئي�س بري يطالب‬ ‫بتلزمي شركات محددة‪.‬‬ ‫ودخل رئيس التيار الوطني احلر النائب ميشال‬ ‫ع�ون على خ�ط املواق�ف امس بع�د اجتم�اع تكتل‬ ‫التغيير واالصالح‪ ،‬فقال «من غير املقبول التغاضي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا‬ ‫خالصا للبنان»‪،‬‬ ‫عن قضي�ة النفط الن فيها‬ ‫ال�ى «ان القص�ة بات�ت فاضح�ة ومفضوح�ة‪ ،‬وكل‬ ‫ش�يء يتعلق بالنفط جتري عرقلته م�ن خط الغاز‬ ‫الى خط اجلنوب وس�يارات الغاز»‪ ،‬وسأل «هل هم‬ ‫خائف�ون على ش�ركات النفط ان ال ترب�ح كما تربح‬ ‫اآلن؟ ه�ل يخاف�ون عل�ى اس�رائيل من اس�تخراج‬ ‫النف�ط م�ن لبن�ان؟ ه�ل يخاف�ون ان يك�ون تكت�ل‬ ‫«التغيير واالصلاح» وراء عودة لبنان الى مرحلة‬ ‫االزده�ار حت�ى ال يهاج�ر أبن�اؤه وان يس�هموا في‬ ‫امناء بلدهم؟‬ ‫ه�ل يخافون من اي يحقق وزراء التيار العوني‬ ‫االجن�از في النفط ويكونوا ه�م وراء االزدهار؟ هل‬ ‫ً‬ ‫مضيفا «أن كل‬ ‫يلعبون بنا وبالش�عب اللبنان�ي؟»‪،‬‬ ‫القانونيين يقولون انه ميك�ن للحكومة ان جتتمع‬

‫االردن يبحث عن مخرج إستراتيجي‪ :‬إستدراك‬ ‫مع دمشق وتقارب عبر السياحة الشيعية من طهران‬ ‫وتسهيالت حلزب الله مع البقاء في احملور اخلليجي‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫البح�ث ع�ن مخ�رج إس�تراتيجي ق�در‬ ‫اإلمكان م�ن تداعيات األزمة الت�ي أنتجتها‬ ‫عملي�ة التواص�ل بين طه�ران وواش�نطن‬ ‫دف�ع الس�لطات األردنية للتفكير بالس�ماح‬ ‫بتوس�ع الس�ياحة الش�يعية الديني�ة إل�ى‬ ‫اململكة وحتديدا من إيران والول مرة‪.‬‬ ‫مؤخ�را مت اإلعلان ع�ن البح�ث ف�ي‬ ‫الس�ماح لإليرانيين بزي�ارة األردن بدون‬ ‫احلاجة لتأشيرة زيارة‪.‬‬ ‫ه�ذا املطلب قدمي وكالس�يكي للس�فارة‬ ‫اإليراني�ة ف�ي عم�ان وأخفقت ف�ي إجنازه‬ ‫ألكث�ر من ‪ 15‬عاما لكنه ق�د يرى النور قريبا‬ ‫م�ع جت�اوز كل احلساس�يات األمنية بعدما‬ ‫أصب�ح لفت نظر إيران من املطالب احليوية‬ ‫للدبلوماسية األردنية التي تبحث في نفس‬ ‫الوقت عن طريقة لإلس�تدراك والتفاهم مع‬ ‫نظام بشار األسد في دمشق‪.‬‬ ‫قب�ل التفكير بزي�ارات ح�رة لإليرانيني‬ ‫ب�دون تأش�يرة أردني�ة كان�ت الس�ياحة‬ ‫الديني�ة اإليراني�ة والعراقي�ة مس�تقرة‬ ‫ألكثر نق�اط احلساس�ية بالنس�بة ألجهزة‬ ‫األمن األردنية التي قننت من عدد الس�ياح‬ ‫وراقبته�م جي�دا حي�ث توج�د ف�ي مدين�ة‬ ‫الك�رك جنوب�ي األردن م�زارات خاص�ة‬ ‫بالطائفة الشيعية‪.‬‬

‫يعني ذلك أن عمان بدأت تتقدم خطوات‬ ‫لبناء حتول كبير ف�ي عالقاتها مع محور ما‬ ‫أس�ماه العاهل األردني مرة ب�دول «الهالل‬ ‫الشيعي»‪.‬‬ ‫قبل قصة التأش�يرات س�مح ملطبوعات‬ ‫ممول�ة م�ن ح�زب الل�ه بدخ�ول البلاد‬ ‫وش�وهدت محط�ة املن�ار تتح�رك بحري�ة‬ ‫أكث�ر ف�ي الش�ارع األردن�ي ووجه�ت عب�ر‬ ‫موف�د س�ري وخ�اص رس�الة حل�زب الله‬ ‫ومت التغاض�ي عن زي�ارة وفد من نش�طاء‬ ‫متقاعدي�ن أردنيني إلى إي�ران وبدأ التفكير‬ ‫بتأس�يس مركز للدراسات يعني بالشؤون‬ ‫اإليرانية‪.‬‬ ‫كل ذل�ك حصل ف�ي عمان وبس�رعة بعد‬ ‫أيام قليلة فقط من اجملامالت الش�هيرة بني‬ ‫الرئيسني اإليراني واألمريكي حيث وجدت‬ ‫الدبلوماس�ية األردنية نفس�ها في مساحة‬ ‫املناورة مجددا على أمل توظيف وإستثمار‬ ‫عالق�ات هادئ�ة أكث�ر م�ع إي�ران وحليفه�ا‬ ‫اجلار السوري‪.‬‬ ‫هوامش املن�اورة هذه نتج�ت عن حالة‬ ‫اإلس�تدراك التي فرضه�ا اإليق�اع اإليراني‬ ‫األمريك�ي مؤخ�را عل�ى مجم�ل دول احملور‬ ‫اخملاص�م للنظ�ام الس�وري ف�ي املنطق�ة‬ ‫وخصوصا في األردن ومنظومة اخلليج‪.‬‬ ‫أردني�ا ل�م تع�د حرك�ة البح�ث ع�ن‬ ‫ملاذ إس�تراتيجي خافي�ة عل�ى املراقبين‬ ‫السياس�يني حيث ينشط سياس�يون كبار‬ ‫ف�ي إبتكار مب�ادرات لإلنفتاح على دمش�ق‬ ‫وحي�ث نقل�ت للعاصمة الس�ورية رس�ائل‬

‫حماس تنذر بوقوع «كارثة بيئية» بوصول‬ ‫املياه العادمة للمنازل بسب غلق األنفاق‬ ‫غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور‪:‬‬

‫مجاملة دون إستجابات فعلية ميكن البناء‬ ‫عليها‪ .‬بنفس اإلجتاه تربط دوائر سياسية‬ ‫بين البح�ث في خي�ارات نخبوي�ة محددة‬ ‫إلجراء تغييرات قوية في سلس�لة مناصب‬ ‫رفيع�ة ف�ي األردن وبين الس�عي املفترض‬ ‫لض�م ش�خصية وازن�ة ملؤسس�ة احلك�م‬ ‫تس�تطيع تولي امللف الس�وري‪ ،‬األمر الذي‬ ‫دفع األضواء األس�بوعني املاضيني بإجتاه‬ ‫شخصيات دون غيرها‪.‬‬ ‫بالنس�بة للناط�ق بإس�م احلكوم�ة‬ ‫األردني�ة محمد مومني حت�دث مبكرا وقبل‬ ‫اجلمي�ع ع�ن معاجل�ة سياس�ية لألزمة في‬ ‫سورية اجملاورة مشيرا الى ان عمان تؤمن‬ ‫ب�ان الص�راع غي�ر ممكن حس�مه عس�كريا‬ ‫وب�ان ما يج�ري في س�ورية يقل�ق األردن‬ ‫ويؤكد مصاحله بوجود دولة سورية قوية‬ ‫وصلبة‪.‬‬ ‫هذه احملاوالت اإلستشعارية جتري في‬ ‫الوقت الذي جتبر فيه املصالح اإلقتصادية‬ ‫املؤسس�ة األردني�ة بالبقاء دوم�ا وأبدا في‬ ‫أق�رب مس�افة ومس�احة ممكنة م�ن احملور‬ ‫اخلليج�ي املتض�رر األكب�ر م�ن تقارب�ات‬ ‫طهران وواشنطن وبالتالي احملور املصري‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫مع�ادالت اإلخت�راق األردني�ة كان�ت‬ ‫وال زال�ت معق�دة واجلمي�ع بدأ يش�عر بأن‬ ‫إس�تراتيجية التح�دث م�ع اجلمي�ع بنفس‬ ‫الوق�ت أصبح�ت مكش�وفة لكنه�ا م�ا زالت‬ ‫منتجة في قياس�ات األردنيين الن اجلميع‬ ‫يتفهمها على نحو أو آخر‪.‬‬

‫فرنسا عاجزة عن استعادة دور اوروبا في االزمة السورية‬ ‫مدريد ـ «القدس العربي» ـ من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫ب�دأ امللف الس�وري يتراجع ف�ي أجن�دة ال�دول األوروبية رغم‬ ‫مح�اوالت فرنس�ا اإلبق�اء علي�ه والت�ي تش�عر بخيب�ة أم�ل جراء‬ ‫تهميشها رفقة بريطانيا واالحتاد األوروبي في االتفاق بني موسكو‬ ‫وواشنطن بشأن تفكيك الترسانة الكيماوية السورية‪.‬‬ ‫وجتد فرنس�ا صعوبة في إحي�اء امللف خاصة من طرف حلفائها‬ ‫في جنوب أوروبا املنش�غلني باألزمات االقتصادية التي يتعرضون‬ ‫له�ا‪ .‬ويعتب�ر خبير أن باريس تعاملت مع س�ورية مث�ل التعامل مع‬ ‫التدخل في مالي‪.‬‬ ‫وتش�ير حتاليل اخلبراء أن تدمير وتفكيك الترس�انة الكيماوية‬ ‫لنظ�ام بش�ار األس�د حت�ت مراقب�ة األمم املتح�دة وأساس�ا الدور‬ ‫الرئيس�ي ل�كل م�ن الوالي�ات املتح�دة وروس�يا املدع�وة بالصني‬ ‫ق�د يترتب عن�ه نتائج هام�ة أبرزها احتم�ال إيجاد مخ�رج لألزمة‬ ‫السورية في حالة مؤمتر جنيف الثاني‪.‬‬ ‫وتبق�ى تصريح�ات وزير اخلارجي�ة األمريكي ج�ون كيري بأن‬ ‫تفكيك الترسانة يعطي املصداقية لسورية‪.‬‬ ‫وتعتبر فرنسا اخلاسر األكبر حتى اآلن لسببني رئيسيني‪ ،‬األول‬ ‫ه�و أنها راهنت كثيرا على املف الس�وري في أفق اس�تعادة نفوذها‬ ‫في الش�رق األوس�ط ولع�ب دورا بارزا ف�ي حل هذه األزمة س�واء‬ ‫مبقترحات عس�كرية أو إنسانية‪ ،‬والسبب الثاني هو انخراطها في‬ ‫مشروع الضربة األمريكية لنظام بشار األسد بعد استعماله السالح‬ ‫الكيماوي يوم ‪ 21‬اب (أغسطس) املاضي في الغوطة‪ ،‬وهي الضربة‬ ‫التي لم تتم بسبب االتفاق على تفكيك الترسانة الكيماوية‪.‬‬ ‫وجت�د دبلوماس�ية باري�س صعوبة في قب�ول التهمي�ش الذي‬ ‫يتعرض ل�ه االحتاد األوروبي وفرنس�ا وبريطانيا أساس�ا في ظل‬ ‫التطورات الكبرى الذي يش�هدها وتتجاوز هذا امللف الى العالقات‬

‫وتق�ر التل�زمي‪ ،‬وس�معنا نكت�ة باالم�س ان جبران‬ ‫باس�يل يريد التلزمي عن�د البترون‪ ،‬فلا نفط هناك‬ ‫ً‬ ‫اساسا “كانت ناقصتنا هيدي بعد”‪.‬‬ ‫واض�اف ع�ون «يري�دون اعط�اء النف�ط طائفة‬ ‫لالس�تياء علي�ه واالس�بوع املقبل س�أذكر اس�ماء‬ ‫املعرقلين و»الدني�ا فالت�ة» حتت رعاية مس�ؤولني‬ ‫كبار»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تزامنا‪،‬وعل�ى جبه�ة ق�وى ‪ 14‬آذار اعتبرت كتلة‬ ‫«املس�تقبل» ان «احلكوم�ة احلالية ال يج�وز لها ان‬ ‫تق�رر ف�ي املوض�وع النفط�ي االس�تراتيجي النه�ا‬ ‫ّ‬ ‫حكومة تصريف اعمال في حدود ضيقة «‪.‬واضافت‬ ‫في بي�ان بعد اجتماعه�ا االس�بوعي‪« ،‬ان موضوع‬ ‫الثروة النفطية هو من املواضيع االستراتيجية وال‬ ‫يج�ب ان تكون موض�ع متاجرة»‪ ،‬مش�يرة الى «ان‬ ‫معاجل�ة امللف النفطي تتطلب املس�ارعة الى تأليف‬ ‫حكوم�ة «‪.‬اما رئيس حزب القوات اللبنانية س�مير‬ ‫جعجع فرأى «ان النهم على الغاز مثير ً‬ ‫جدا للريبة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫دقيقا»‪ ،‬واشار‬ ‫فأي تلزمي قامت به احلكومة لم يكن‬ ‫الى أن «البعض يبحث عن مزارع ش�بعا جديدة في‬ ‫البح�ر وكأنه يريد اس�تمرار النزاع�ات للبحث عن‬ ‫اس�باب لوجوده‪ ،‬وبالتالي عل�ى احلكومة الذهاب‬ ‫للمحكم�ة الدولي�ة حلل اخلالف�ات البحري�ة ورفع‬ ‫القضية اليها»‪ ،‬وقال «بكل موضوعية كل املناقصات‬ ‫التي قامت بها هذه احلكومة أضع عالمات استفهام‬ ‫عليه�ا وبالتال�ي يج�ب ت�رك املوض�وع للحكوم�ة‬ ‫املقبلة»‪.‬‬

‫األمريكية‪-‬اإليراني�ة الت�ي قد تس�فر ع�ن مفاجآت في ظ�ل احلوار‬ ‫اجلنيني واحملتش�م بعد املكاملة بني الرئي�س األمريكي باراك أوباما‬ ‫ونظيره اإليراني روحاني‪.‬‬ ‫وكت�ب احمللل مارك داو مؤخرا مقاال ف�ي اجلريدة الرقمية لقناة‬ ‫«فرانس ‪ »24‬أن فرنس�ا ترغب في احملافظة على حضورها في امللف‬ ‫الس�وري رغم تعرضها لتهميش واضح على ضوء االتفاق الروسي‬ ‫ـ األمريكي وإصرار الرئيس السوري بشار األسد على استبعاد اي‬ ‫دور مستقبلي لالحتاد األوروبي والسيما باريس‪.‬‬ ‫ويوحي ه�ذا احمللل أن واش�نطن تخلت عن فرنس�ا في معاجلة‬ ‫امللف السوري رغم انخراط باريس في مشروع الضربة العسكرية‬ ‫األمريكية في وقت تراجعت فيه بريطانيا‪.‬‬ ‫ويبرز بول فالي وهو خبير في العالقات الدولية أن خطأ باريس‬ ‫يتجلى في التسرع ومحاولة اعتبار امللف السوري شبيها بالتدخل‬ ‫ف�ي مالي في حني أن الفارق كبير للغاية‪ .‬ويتابع أن فرنس�ا عاجزة‬ ‫ف�ي الوقت الراه�ن على جر الق�وى األوروبية الكب�رى نحو بلورة‬ ‫موقف موحد أو اتخاذ مبادرة ما‪.‬‬ ‫وعملي�ا‪ ،‬تس�تمر املاني�ا ف�ي تبني موقف ال يش�جع عل�ى بلورة‬ ‫موق�ف سياس�ي موحد‪ ،‬بينم�ا حلفاء باري�س في جن�وب أوروبا‪،‬‬ ‫مدري�د وروما‪ ،‬تفضالن عدم إيالء النزاع الروس�ي أهمية كبرى في‬ ‫ظل تولي موس�كو وواشنطن البحث عن احلل أو على األقل التقليل‬ ‫من اجلانب العسكري وطغيان السياسي‪.‬‬ ‫وكان�ت جري�دة «لومون�د» الت�ي أي�دت التدخل العس�كري في‬ ‫سورية‪ ،‬قد اعترفت في افتتاحية لها األسبوع املاضي بفشل فرنسا‬ ‫بن�اء اس�تراتيجية حتال�ف واس�تغالل الرئيس الروس�ي فالدمير‬ ‫بوتني للوضع األمريكي الداخلي للتأثير نحو تفادي ضرب سورية‪.‬‬ ‫وتعتبر «لوموند» أن فرنس�ا كان لها ش�رف حتريك املنتظم الدولي‬ ‫ملواجهة بشار األسد بعد ساتعماله السالح الكيماوي‪.‬‬

‫أن�ذرت احلكوم�ة املقال�ة التي تديره�ا حركة حماس ف�ي قطاع غزة بوق�وع «كارثة‬ ‫بيئية» وش�يكة‪ ،‬بسبب توقف تشغيل محطات الصرف الصحي‪ ،‬لنقص الوقود الالزم‬ ‫لتشغيلها‪.‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور محم�د الفرا وزي�ر احلكم احملل�ي في حكوم�ة حماس خلال مؤمتر‬ ‫صحاف�ي عقده عل�ى مقربة من ضخ مياه الصرف الصحي ف�ي البحر أن قطاع الصرف‬ ‫الصحي تأثر بش�كل كبير ج�راء انقطاع الكهرباء‪ ،‬وعدم توفر الوقود الالزم لتش�غيل‬ ‫محطات الصرف الصحي‪.‬‬ ‫وتوقع بأن تس�تفحل املشكلة قريبا‪ ،‬وقال ان املياه العادمة من احملتمل أن تصل إلى‬ ‫بيوت املواطنني في أي حلظة‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن البلديات اآلن ال تس�تطيع تش�غيل محطات تصريف املياه العادمة‪،‬‬ ‫بسبب نقص الوقود‪ ،‬مضيفا «قطاع غزة على وشك الدخول في كارثة بيئية»‪.‬‬ ‫وبحس�ب الف�را فإن الس�بب ف�ي وق�ف عمليات إدخ�ال الوق�ود بعد إغلاق أنفاق‬ ‫التهري�ب م�ع مص�ر‪ ،‬حيث أش�ار أيضا إل�ى أن إغالق األنف�اق هذه التي تس�تخدم في‬ ‫تهري�ب البضائع لغزة أدى إلى توقف ‪ ٪90‬من مش�اريع البلدي�ات والوزارة‪ ،‬عالوة‬ ‫على عدم إدخال الوقود‪ ،‬وهو ما عطل تشغيل محطات الصرف الصحي‪.‬‬ ‫ودعا احلكومة الفلس�طينية في الضف�ة الغربية إلى إدخال الس�والر إلى غزة دون‬ ‫ف�رض ضرائ�ب عليه‪ ،‬كذلك ح�ث الس�لطات املصرية إلى اإلس�راع في تنفيذ مش�روع‬ ‫الربط اخلاص بتوليد الكهرباء لغزة‪ ،‬املمول من قبل البنك اإلسالمي للتنمية‪.‬‬ ‫ويعان�ي قطاع غ�زة في هذه األيام من أزمة وقود خانق�ة‪ ،‬بعد وقف عمليات تهريب‬ ‫الوق�ود من األنفاق التي تربط جن�وب القطاع مبصر‪ ،‬وكذلك يعاني القطاع من انقطاع‬ ‫متكرر للتيار الكهربائي‪ ،‬يصل إلى أكثر من ‪ 10‬ساعات يوميا‪.‬‬ ‫وزي�ر احلك�م احمللي ف�ي حكومة حم�اس أكد أن الوض�ع في غزة وص�ل إلى «اخلط‬ ‫األحمر»‪ ،‬بحيث ستحل كارثة بيئية ستلحق بالبيئة البحرية‪ ،‬مشيرا إلى أنه يتم اآلن‬ ‫استغالل كمية سوالر املتبقية في األسواق لضمان ضخ مياه الصرف الصحي‪.‬‬ ‫وف�ي املنطقة التي اختارها الوزير الف�را لعقد املؤمتر الصحافي‪ ،‬كان واضحا تلوث‬ ‫مياه البحر باملياه العادمة‪ ،‬التي تضخ للبحر بدون معاجلة‪.‬‬ ‫وسبق وأن أنذرت حكومة حماس بغزة بوقوع «كارثة صحية» بسبب غلق األنفاق‬ ‫ومعبر رفح‪ ،‬وقالت أن وقف وصول الوقود أثر على عمل املشافي‪ ،‬كذلك أشارت إلى أن‬ ‫غلق املعبر حال دون وصول وفود طبية وأدوية للقطاع احملاصر‪.‬‬

‫سليمان دان استهداف مروحية سورية سيارة إسعاف بصواريخ‬

‫صفقة مرتقبة لالفراج عن مخطوفي‬ ‫أعزاز ومطراني حلب مقابل الطيارين التركيني‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫دان رئيس اجلمهورية العماد ميش�ال‬ ‫س�ليمان تع�رض س�يارة اس�عاف ف�ي‬ ‫منطق�ة وادي حمي�د لصواريخ س�ورية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫داعيا «الى حتييد املؤسس�ات االنسانية‬ ‫عن الصراعات واالعمال احلربية»‪.‬‬ ‫وكانت مروحية س�ورية أطلقت مساء‬ ‫االثنين‪ ،‬ع�دة صواريخ على س�يارة في‬ ‫منطقة وادي حميد في جرود عرس�ال في‬ ‫البقاع‪ ،‬وأف�ادت أنباء الغارة اس�تهدفت‬ ‫س�يارة بي�ك آب تنقل مع�دات مهربة بني‬ ‫لبنان وس�وريا‪ ،‬فيما لفتت أنباء إعالمية‬ ‫أخرى الى أن «الطيران املروحي السوري‬ ‫اس�تهدف بيك اب ينقل جرحى من داخل‬ ‫سورية في وادي حميد بجرد عرسال بـ‪8‬‬ ‫صواريخ‪ ،‬دون وقوع إصابات»‪.‬‬ ‫وعل�ى صعي�د أمن�ي آخ�ر‪ ،‬ع�اد ال�ى‬ ‫بي�روت ام�س املدير الع�ام لالم�ن العام‬ ‫الل�واء عباس ابراهيم بعد جولة ش�ملت‬ ‫دمشق والدوحة وانقرة‪.‬وجاءت عودته‬ ‫ف�ي أعقاب أج�واء عن حلحل�ة في قضية‬ ‫مخطوف�ي أع�زاز دفعت البع�ض الى حد‬ ‫حتدي�د موع�د لالف�راج عنه�م ف�ي خالل‬ ‫اي�ام أو حت�ى س�اعات‪ ،‬إال أن�ه تبيّ �ن أن‬ ‫حتديد مثل هذه املواعي�د غير دقيق رغم‬ ‫تس�جيل ايجابية ملحوظة وبحث جدي‬

‫في مراحل تنفيذية‪.‬‬ ‫وحتدثت مصادر مواكبة مللف اخلطف‬ ‫ع�ن صفق�ة متالزم�ة بين اخملطوفين‬ ‫التس�عة واملطرانني اخملطوفني في شمال‬ ‫حل�ب عل�ى رغ�م الفص�ل بينهم�ا‪ ،‬اال ان‬ ‫الصفقة ستشملهما اضافة الى الطيارين‬ ‫التركيني اخملطوفني في لبنان‪.‬‬ ‫وف�ي قضي�ة الهج�رة غير الش�رعية‪،‬‬ ‫اعلنت قيادة اجليش ‪ -‬مديرية التوجيه‬ ‫في بي�ان انه «بنتيج�ة تواف�ر معلومات‬ ‫حول عملي�ة تهريب أش�خاص من لبنان‬ ‫الى اخل�ارج عب�ر البحر‪ ،‬أوقف�ت دورية‬ ‫تابعة للق�وات البحرية ف�ي اجليش عند‬ ‫الس�اعة الثاني�ة م�ن فج�ر ام�س وعل�ى‬ ‫مس�افة ميلين م�ن ش�اطىء الزهران�ي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لبنانيا يق�ل مواطنني لبنانيني (‪)2‬‬ ‫مركبا‬ ‫وسوريني (‪ )2‬وثالثة فلسطينيني‪ ،‬كانوا‬ ‫ف�ي طري�ق الهج�رة غي�ر الش�رعية الى‬ ‫اخلارج «‪.‬وافادت انه «مت احتجاز املركب‬ ‫املذكور‪ ،‬فيما تولت الش�رطة العس�كرية‬ ‫التحقيق مع املوقوفني بإش�راف القضاء‬ ‫اخملتص «‪.‬‬ ‫وكان�ت عملي�ة نق�ل لبنانيين إل�ى‬ ‫أندونيس�يا وماليزي�ا لتهريبه�م إل�ى‬ ‫اوستراليا بطريقة غير شرعية بدأت منذ‬ ‫نحو س�نة‪ ،‬وبل�غ عدد الذين س�لكوا هذا‬ ‫الطريق نحو ‪ 200‬لبناني‪.‬وكانت البداية‬ ‫ف�ي ه�ذه العملي�ة كان�ت م�ع املوق�وف‬ ‫حسين عبدالله خضر الذي أراد إرس�ال‬

‫ً‬ ‫تهريب�ا ف�كان له‬ ‫أوالده إل�ى اوس�تراليا‬ ‫ذل�ك م�ن خلال التع�اون م�ع اللبنان�ي‬ ‫املالح�ق عب�د ال�رزاق الطيب�ة‪ ،‬وال�ذي‬ ‫يتنق�ل بين لبن�ان وأندونيس�يا لتأمين‬ ‫زبائن للتهريب وتأمني تأش�يرات دخول‬ ‫له�م إل�ى أندونيس�يا وف�ي ح�ال فش�ل‬ ‫بذلك يس�تعاض عن ذلك بتأش�يرات إلى‬ ‫ماليزيا ومن هناك يدخلون خلسة اراض‬ ‫ً‬ ‫الحقا إلى استراليا‪.‬‬ ‫اندونيسية لينقلوا‬ ‫وأوض�ح مص�در أمن�ي «أن حسين‬ ‫عبدالله خضر اس�تفاد من جتربة أوالده‬ ‫ليفت�ح س�كة م�ع الرج�ل االس�اس ف�ي‬ ‫عملي�ة التهريب وهو أب�و صالح العراقي‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا ف�ي أندونيس�يا‪ .‬وق�د‬ ‫املوق�وف‬ ‫ّ‬ ‫متكن حسين م�ن تكوي�ن مجموعة تعمل‬ ‫في مجال تهريب اش�خاص إلى استراليا‬ ‫وتضم�ه مع عب�د الرزاق الطيب�ة ومحمد‬ ‫طالب املوقوف من قبل أمن الدولة وإيلي‬ ‫نبي�ل عق�ل صاحب مكت�ب س�فريات في‬ ‫الدكوانة»‪.‬‬ ‫وأض�اف املص�در أن «حسين خض�ر‬ ‫ح�اول ف�ي البداي�ة إن�كار تورط�ه إال أن‬ ‫التحويلات املالي�ة الت�ي ق�ام به�ا إل�ى‬ ‫أندونيس�يا فضح�ت أم�ره‪ ،‬كم�ا حام�ت‬ ‫ش�بهات حول س�وري يدعى هيثم خزنة‬ ‫لدي�ه ش�قيق ف�ي اوس�تراليا إال أن�ه ل�م‬ ‫تتوف�ر أدل�ة عل�ى تورط�ه كم�ا أن هناك‬ ‫بالغ�ات بح�ث وحت�ر بحق ‪ 3‬أش�خاص‬ ‫آخرين»‪.‬‬

‫معبر رفح أعيد فتحه لسفر الطلبة واحلاالت اإلنسانية‬

‫حمد يؤكد وجود وعد من اخملابرات املصرية بفتح‬ ‫احلدود مع غزة وينفي وجود اتصاالت باحلكومة املؤقتة‬ ‫غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أعل�ن الدكت�ور غ�ازي حم�د وكي�ل وزارة اخلارجية في‬ ‫احلكوم�ة املقالة الت�ي تديرها حركة حماس ي�وم أمس أنهم‬ ‫تلق�وا وع�دا من جه�از اخملاب�رات املصرية بفت�ح معبر رفح‬ ‫البري بشكل دائم‪ ،‬وشدد على ضرورة «استقرار» العالقات‬ ‫م�ع القاهرة‪ ،‬ونف�ى وجود اتصاالت بني حم�اس واحلكومة‬ ‫املصرية املؤقتة‪.‬‬ ‫وقال حمد ف�ي تصريحات نقلها موقع «الرس�الة نت» أن‬ ‫العم�ل جاري ل�ـ «دح�ض األكاذيب الت�ي تروجها وس�ائل‬ ‫إعالم مصرية»‪.‬‬ ‫وتش�ن وس�ائل إعالم مصرية حمالت انتقادات ش�ديدة‬ ‫حلرك�ة حماس‪ ،‬وتتهمها باملش�اركة في أح�داث مصر‪ ،‬وهو‬ ‫أمر تنفيه احلركة‪ ،‬وتؤكد أن أي اتهام لم يوجه لها‪.‬‬ ‫ويوم أمس فتحت الس�لطات املصرية معبر رفح‪ ،‬على أن‬ ‫تس�تمر عملية فتحه خمس�ة أي�ام‪ ،‬وذلك بع�د عملية إغالق‬ ‫دامت ألكثر من أس�بوع‪ ،‬وس�مح مب�رور حافلات تقل طلبة‬ ‫فلس�طينيني تخلف�وا عن مقاعد الدراس�ة بس�بب أزمة غلق‬ ‫معبر رفح البري‪.‬‬ ‫ومن�ذ ع�زل الرئي�س محمد مرس�ي‪ ،‬ش�رعت الس�لطات‬ ‫املصري�ة في تضييق اخلناق عل�ى قطاع غزة اخلاضع حلكم‬ ‫حركة حم�اس‪ ،‬فأغلقت أنف�اق التهريب ضم�ن حملة تدمير‬ ‫مكثفة لها‪ ،‬وقلصت س�اعات العمل في معبر رفح‪ ،‬وعدد أيام‬ ‫الدوام‪ ،‬من خالل إغالق�ه أكثر من مرة‪ ،‬وزادت هذه األعمال‬ ‫من معاناة السكان احملاصرين‪.‬‬

‫ويعد معب�ر رفح هو النافذة الوحيدة لس�كان قطاع غزة‬ ‫عل�ى العالم‪ ،‬منذ أن فرضت إس�رائيل حصارها قبل أكثر من‬ ‫ست سنوات‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك فق�د أكد املس�ؤول ف�ي حكومة حم�اس على أن‬ ‫احلكومة بغزة حريصة على عدم وجود احتقان في العالقة‬ ‫مع مصر‪ ،‬مشيرا إلى أنه «ال ميكن فصل القطاع عن مصر»‪.‬‬ ‫هذا وقال حمد الذي توكل إليه عمليات االتصال مع مصر‬ ‫أن�ه ال توجد اتصاالت مع احلكوم�ة املصرية املؤقتة‪ ،‬وأبدى‬ ‫أسفه لذلك‪.‬‬ ‫وكان�ت حكومة حماس تتمتع بعالقات قوية مع احلكومة‬ ‫املصرية الس�ابقة‪ ،‬وأتيح لقادة احلركة عقد أكثر من اجتماع‬ ‫م�ع الرئيس املعزول محمد مرس�ي مرش�ح جماعة اإلخوان‬ ‫املسلمني‪ ،‬وهو أمر لم يتم في العهد السابق‪.‬‬ ‫وتوت�رت عالق�ات حم�اس م�ع مصر بع�د ع�زل الرئيس‬ ‫مرس�ي‪ ،‬واقتص�ر دور االتص�ال م�ع احلرك�ة عل�ى جه�از‬ ‫اخملاب�رات العام�ة‪ ،‬كم�ا كان الوض�ع قب�ل وص�ول مرس�ي‬ ‫للحكم‪.‬‬ ‫وف�ي ذات الوق�ت ق�ال أن�ه ال يوج�د مب�رر أيض�ا إغالق‬ ‫األنف�اق‪ ،‬وتابع «ليس من مصلحة احلكومة املصرية املؤقتة‬ ‫خس�ارة حرك�ة حم�اس والش�عب الفلس�طيني‪ ،‬ف�ي ظ�ل‬ ‫التهديدات املس�تمرة للقطاع‪ ،‬الذي ل�ن يكون مركز لتصدير‬ ‫اإلرهاب إلى مصر»‪.‬‬ ‫وفي س�ياق حديثه قال أيضا أن املقاومة «ليست إال سندا‬ ‫ملص�ر‪ ،‬وخط الدف�اع األول عن أمنها»‪ ،‬وأنه ل�م يثبت تدخل‬ ‫حماس في الشأن املصري‪.‬‬

‫حماس تعتمد سياسة التكيف مع تطورات مصر رغم اخلسائر‬

‫■ غزة ـ وكاالت‪ :‬جاهر مسئولون في حركة حماس‬ ‫التي تس�يطر عل�ى قطاع غ�زة‪ ،‬بإعلان اعتمادها على‬ ‫سياسة التكيف مع التطورات األخيرة في مصر رغم ما‬ ‫تواجهه من خسائر وحتديات‪.‬‬ ‫وأق�ر مس�ئولون ف�ي احلرك�ة مبواجهته�ا مصاعب‬ ‫حادة نتيجة قيود مصرية مش�ددة على أنفاق التهريب‬ ‫م�ع غ�زة ومعبر رف�ح الذي ميث�ل املنفذ الب�ري الوحيد‬ ‫للقطاع على اخلارج‪.‬‬ ‫وتق�ول حم�اس إن احلمل�ة ض�د غ�زة ب�دأت من�ذ‬ ‫احتجاج�ات ‪ 30‬يوني�و ف�ي مص�ر الت�ي أدت إل�ى عزل‬ ‫الرئيس محمد مرسي الذي كان يقيم عالقات وثيقة مع‬ ‫احلركة ويدعمها علنا‪.‬‬ ‫ودفع�ت ه�ذه التط�ورات بف�رض عزل�ة خارجي�ة‬ ‫عل�ى حم�اس وتوق�ف حلرك�ة وف�ود التضام�ن الت�ي‬ ‫كان�ت تتقاطر على القطاع مقدمة دعما سياس�يا وماليا‬ ‫للحركة‪.‬‬ ‫وقال زياد الظاظا نائب رئيس حكومة حماس املقالة‬ ‫في غزة‪ ،‬لوكالة األنباء األملانية «د‪.‬ب‪.‬أ» إن حملة األمن‬ ‫املص�ري ض�د أنف�اق التهري�ب م�ع غ�زة «أثرت س�لبيا‬ ‫على األوضاع ف�ي القطاع بحك�م أن الكثير من حاجات‬ ‫السكان تدخل عبر األنفاق»‪.‬‬ ‫غير أن الظاظا أكد أن حكومته تعتمد سياسة التكيف‬ ‫م�ع الواقع اجلدي�د «فنحن قادرون على تس�يير األمور‬ ‫والصم�ود ومعاجل�ة كاف�ة القضايا انطالق�ا من رفض‬ ‫االستسالم للضغط واالبتزاز األمريكي واإلسرائيلي»‪.‬‬ ‫واعتبر الظاظا أن قطاع غزة «يحظى بضبط ميداني‬ ‫واس�تقرار داخلي عالي جدا‪ ،‬وحركة اقتصادية ال بأس‬

‫به�ا رغ�م أنه�ا دون التطلع�ات‪ ،‬وهن�اك إدارة لألم�ور‬ ‫بات�زان وروي�ة ونح�اول تخفيف حدة أزمات اش�تداد‬ ‫احلصار»‪.‬‬ ‫وحظي�ت حم�اس الت�ي س�يطرت بالقوة عل�ى غزة‬ ‫منتص�ف الع�ام ‪ ،2007‬بعالق�ات ممي�زة خلال فت�رة‬ ‫حكم مرس�ي الذي اس�تقبل قادتها بش�كل رسمي ومنح‬ ‫تس�هيالت لقط�اع غزة خصوصا س�ير العم�ل في معبر‬ ‫رف�ح املنفذ الب�ري مع قطاع غ�زة واألنف�اق الذي مثلت‬ ‫شريانا اقتصاديا مهما للحركة‪.‬‬ ‫وكش�ف وزي�ر االقتص�اد ف�ي حكومة حم�اس عالء‬ ‫الرفات�ي أن الس�لطات املصري�ة أغلق�ت ودم�رت خالل‬ ‫الثالثة الش�هور املاضية ما يت�راوح بني ‪ ٪80‬و‪٪90‬‬ ‫م�ن األنفاق‪ .‬وقال الرفاتي‪ ،‬خالل لقاء مع صحافيني في‬ ‫غزة عقد مطلع األس�بوع اجلاري‪ ،‬إن اخلسائر الناجمة‬ ‫ع�ن إغالق وتدمير األنفاق وتوق�ف األعمال التي كانت‬ ‫تعتم�د عل�ى حرك�ة التج�ارة عبره�ا بلغ�ت نح�و ‪450‬‬ ‫مليون دوالر منذ ‪ 30‬يونيو‪.‬‬ ‫وذكر الرفاتي أن األزمة طالت قدرات احلكومة املالية‬ ‫وقدرتها على دفع الرواتب الش�هرية ملوظفيها التي قال‬ ‫إنها تبلغ نحو ‪ 22‬مليون دوالر شهريا‪.‬‬ ‫غير أنه لم يطرح تصورا حللول فورية حلل األزمة‪.‬‬ ‫واعتبر بهذا الصدد أن «الش�عب الفلس�طيني اعتاد‬ ‫التعام�ل مع هذه األزمات بالرغ�م من صعوبة األوضاع‬ ‫التي يعيش�ها‪ ،‬وح�دة األزمة تعتمد عل�ى قدرة املواطن‬ ‫في التكيف معها»‪.‬‬ ‫وجاءت اإلج�راءات املصرية ضد غزة بعد سلس�لة‬ ‫اتهامات وجهتها وسائل إعالم رسمية وخاصة مصرية‬

‫حلرك�ة حم�اس بالتدخل في الش�أن املص�ري الداخلي‬ ‫لصالح جماعة اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫ونف�ت حماس م�رارا ه�ذه االتهامات‪ ،‬وب�ادرت إلى‬ ‫دع�وة مصر لتش�كيل جلن�ة ثنائية مش�تركة حتقق في‬ ‫االتهامات وتعمل على إزالة التوتر في العالقة الثنائية‪،‬‬ ‫دون أن تظهر بوادر ردود مصرية إيجابية على ذلك‪.‬‬ ‫ويرى الكاتب واحمللل السياس�ي م�ن غزة مصطفى‬ ‫الص�واف‪ ،‬ف�ي تصريح�ات أدل�ى به�ا ل�ـ(د‪.‬ب‪.‬أ)‪ ،‬أنه‬ ‫ال ميك�ن اعتب�ار أن العالق�ة القائمة حالي�ا بني حماس‬ ‫والسلطات املصرية قد وصلت حدا العداء‪ ،‬ومن شأنها‬ ‫أن تهدد حكم احلركة في غزة»‪.‬‬ ‫ويعتبر الصواف أنه «ميكن وصف العالقة باخلالف‬ ‫بني احلكام اجلدد في مصر وجماعة األخوان املس�لمني‬ ‫وه�و ما انعك�س على حم�اس التي تعرف نفس�ها على‬ ‫جزء من اجلماعة وامتداد لها في فلسطني»‪.‬‬ ‫ويش�ير الص�واف إل�ى أن حماس ت�درس خياراتها‬ ‫للواق�ع الراه�ن وم�ا ميك�ن أن يف�رزه من تط�ورات مع‬ ‫التكي�ف التدريجي ومعاجلة األزم�ة انتظارا لتطورات‬ ‫إيجابية تخفف من حدتها‪.‬‬ ‫وم�ع انتظ�ار تط�ورات إقليمي�ة إيجابي�ة له�ا ف�إن‬ ‫عالق�ات حم�اس وغرميته�ا حركة فت�ح الت�ي يتزعمها‬ ‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس لم تشهد أي تقارب‬ ‫ملم�وس باجتاه إعادة التوحد بين قطاع غزة والضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وم�ا ت�زال حم�اس تتمس�ك مبطالبته�ا بتطبي�ق‬ ‫تفاهمات املصاحلة كرزمة واحدة‪ ،‬وإذا تعذر ذلك تطرح‬ ‫ً‬ ‫حلولا إلدارة االنقس�ام‪ ،‬مثل الدعوات إلى املشاركة في‬

‫حكومته�ا م�ن املس�تقلني والفصائل األخ�رى‪ ،‬وإيجاد‬ ‫صيغة مش�تركة إلدارة معب�ر رفح وتنس�يق الوزارات‬ ‫املتناظرة واس�تبعاد االنتخابات ف�ي هذه املرحلة على‬ ‫األقل‪.‬‬ ‫أم�ا حرك�ة فت�ح فتته�م حم�اس بتعطي�ل تفاهمات‬ ‫املصاحل�ة بينهم�ا برفضها إج�راء االنتخاب�ات‪ ،‬وذلك‬ ‫ملراهنته�ا على صعود اإلسلام السياس�ي‪ ،‬ث�م خلوفها‬ ‫م�ن تداعيات س�قوطه عليه�ا‪ ،‬وتدخلها مب�ا يجري في‬ ‫املنطقة‪ ،‬وحتديدا في مصر وسوريا‪.‬‬ ‫وق�ال الكاتب واحمللل السياس�ي م�ن رام الله هاني‬ ‫املص�ري‪ ،‬ل�ـ(د‪.‬ب‪.‬أ)‪ ،‬إن حماس «ال تس�تطيع أن تبقى‬ ‫كما هي في ظل أزمتها املالية املتفاقمة‪ ،‬وإحكام احلصار‬ ‫عل�ى غ�زة وع�دم وض�وح خريط�ة حتالفاته�ا في ظل‬ ‫املتغيرات وانتقالها من معس�كر إلى آخر وتزايد العداء‬ ‫بينها وبني النظام املصري»‪.‬‬ ‫ويش�ير املصري إلى أن حماس «تب�دو منفتحة على‬ ‫كل الصيغ التي تبقي على س�يطرتها األمنية على قطاع‬ ‫غ�زة‪ ،‬مع أن هذا ال يكف�ي حتى اآلن لكي تقب�ل فتح‪ ،‬مع‬ ‫ض�رورة أن تض�ع حماس مس�افة واضح�ة بينها وبني‬ ‫جماعة اإلخوان املسلمني إذا أرادت أن حتمي رأسها من‬ ‫العواصف العاتية»‪.‬‬ ‫ويش�دد املصري على أن املصاحلة بني حماس وفتح‬ ‫ما ت�زال ممكنة «إذا توفرت أطراف فلس�طينية وعربية‬ ‫للمب�ادرة م�ن أجل التح�رك في ه�ذا االجتاه لتش�كيل‬ ‫حكوم�ة تواف�ق تتول�ى ح�ل أزم�ة معب�ر رف�ح وتؤجل‬ ‫االنتخاب�ات بن�اء عل�ى تفاه�م عل�ى برنام�ج قواس�م‬ ‫مشتركة»‪.‬‬

‫ً‬ ‫فلسطينيا في الضفة‬ ‫جيش االحتالل يعتقل ‪14‬‬

‫قوات إسرائيلية تقتحم ساحات األقصى وسط احتجاجات فلسطينية‬ ‫■ رام الل�ه ـ يو ب�ي اي‪ :‬اقتحم عش�رات اجلنود‬ ‫اإلس�رائيليني‪ ،‬ام�س الثالث�اء‪ ،‬س�احات املس�جد‬ ‫األقص�ى ف�ي الق�دس‪ ،‬وس�ط احتجاج�ات م�ن‬ ‫الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وقال�ت مؤسس�ة األقص�ى للوق�ف والت�راث في‬ ‫بي�ان تلق�ت يونايت�د ب�رس انترناش�ونال نس�خة‬ ‫منه‪ ،‬إن فرقة من ّ‬ ‫اجملندات اإلس�رائيليات بلباس�هن‬ ‫عنصرا‬ ‫العس�كري يقدّ ر عددهن بنحو ‪ ،90‬ونحو ‪18‬‬ ‫ً‬ ‫من اخملاب�رات‪ ،‬وكذلك نحو ‪ 13‬طالبً ا جامعيً ا يهوديً ا‬ ‫«اقتحم�وا املس�جد األقص�ى من جه�ة ب�اب املغاربة‬ ‫وسط حراسة مشدّ دة من قبل القوات اخلاصة»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت أن فرق�ة اجملن�دات انقس�مت إل�ى ‪5‬‬ ‫مجموع�ات فرعي�ة ضم�ن م�ا ب�ات يع�رف «جوالت‬ ‫اإلرش�اد واالستكش�اف العس�كري»‪ ،‬الفت�ة إلى أنه‬ ‫وبشكل متزامن متركزت عناصر من القوات اخلاصة‬ ‫عن�د منطق�ة ال�كأس وبجان�ب حلق�ات العل�م التي‬ ‫يرتاده�ا طلب�ة فلس�طينيون في س�احات األقصى‪،‬‬

‫وجتول�وا في اجلام�ع القبل�ي املس�قوف‪ ،‬واألقصى‬ ‫القدمي واملصلى املرواني‪ ،‬ومسجد قبة الصخرة‪.‬‬ ‫وقالت مؤسس�ة األقصى إن «االحتالل يحاول أن‬ ‫واقعا جديدً ا في املس�جد األقصى‪ ،‬من خالل‬ ‫يف�رض ً‬ ‫حملات مركزة القتحامه‪ ،‬وتوفير وجود مكثف فيه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أحيانا أسلوب اسلوب الفردية»‪.‬‬ ‫فيما يعتمد‬ ‫واحت�ج املئات م�ن الفلس�طينيني املتواجدين في‬ ‫امل�كان وغالبيته�م من الطلاب‪ ،‬على ق�دوم القوات‬ ‫ورددوا هتافات تكبير وتهليل‪.‬‬ ‫اإلسرائيلية‪ّ ،‬‬ ‫وقالت املؤسس�ات الفلس�طينية املهتمة بش�ؤون‬ ‫تكررت‬ ‫القدس‪ ،‬إن عمليات اقتحام املس�جد األقصى ّ‬ ‫ف�ي اآلون�ة األخي�رة بش�كل الف�ت م�ن قب�ل ق�وات‬ ‫إس�رائيلية ومتش�دّ دين يهود‪ّ ،‬‬ ‫محذرة من تداعيات‬ ‫تلك العمليات‪.‬‬ ‫وأدان�ت الرئاس�ة الفلس�طينية اقتحام عش�رات‬ ‫املس�توطنني اليه�ود وعناصر مخاب�رات ومجندات‬ ‫بال�زي العس�كري ام�س‬ ‫ف�ي اجلي�ش اإلس�رائيلي‬ ‫ّ‬

‫الثالثاء املسجد األقصى املبارك في القدس‪.‬‬ ‫وبث�ت وكال�ة األنب�اء واملعلوم�ات الفلس�طينية‬ ‫الرس�مية (وفا) بيانا للرئاس�ة طالبت فيه احلكومة‬ ‫اإلس�رائيلية بـ»من�ع اعت�داءات املس�توطنني عل�ى‬ ‫املواطنني وممتلكاتهم ومقدساتهم»‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س الفلس�طيني محم�ود عباس حث‬ ‫خالل اجتماعه في رام الله مع أعضاء في الكنيس�ت‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬احلكوم�ة اإلس�رائيلية عل�ى «وق�ف‬ ‫اعتداءات املس�توطنني على الس�كان الفلس�طينيني‬ ‫وعدم االكتفاء ببيانات الشجب واالستنكار»‪.‬‬ ‫وقال «مطلوب م�ن حكومة إس�رائيل منع اعتداء‬ ‫املس�توطنني عل�ى املواطنين وممتلكاته�م وعل�ى‬ ‫الكنائ�س واملس�اجد ولي�س إب�داء االنزع�اج منه�ا‬ ‫فق�ط»‪ .‬ون�وه عباس بش�كل خ�اص إلى م�ا يحصل‬ ‫باملسجد األقصى والقدس‪ ،‬وما وصفه إثارة الشغب‬ ‫واالعتداء على املصلني‪ ،‬منبها إلى أنه «إذا اس�تمرت‬ ‫ه�ذه األعمال فلا أحد يع�رف النتيج�ة‪ ،‬وعندها قد‬

‫نفقد السيطرة على األمور»‪.‬‬ ‫قوات اجليش اإلس�رائيلي‪14 ،‬‬ ‫ال�ى ذلك اعتقل�ت ّ‬ ‫ً‬ ‫فلسطينيا خالل حملة دهم امس الثالثاء‪ ،‬في أرجاء‬ ‫متفرقة من الضفة الغربية‪.‬‬ ‫وقال مص�در حقوق�ي فلس�طيني ليونايتد برس‬ ‫إنترناش�ونال‪ ،‬إن ق�وات إس�رائيلية اقتحم�ت فجر‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا‬ ‫الي�وم عدة بل�دات في الضفة‪ ،‬واعتقلت ‪14‬‬ ‫واقتادتهم ملواقعها العسكرية‪.‬‬ ‫وذك�ر أن قوات إس�رائيلية كبي�رة اقتحمت بيت‬ ‫حل�م ّ‬ ‫ونفذت عملية دهم اعتقلت خاللها ‪ 4‬ش�بان من‬ ‫بلدة تقوع‪ ،‬فيما جرى اعتقال ‪ 4‬آخرين بعد مداهمات‬ ‫مماثلة في بلدة بيت ّأمر ش�مال اخلليل‪ ،‬وجرت باقي‬ ‫االعتقاالت في أرجاء متفرقة من الضفة‪.‬‬ ‫وتش�ن القوات اإلسرائيلية عمليات دهم بصورة‬ ‫ش�به يومية في س�اعات اللي�ل والفجر‪ ،‬ف�ي الضفة‬ ‫الغربي�ة تعتقل خاللها ش�بّ ان فلس�طينيني بدعوى‬ ‫أنهم مطلوبون لتلك القوات‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫مجندات اسرائيليات وجنود اسرائيليون حلظة اقتحامهم ساحات املسجد االقصى‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫تعتقد ان ابو انس الليبي عاد إلنشاء شبكة خاليا للتخطيط االستراتيجي‪ ..‬وتأمل باحلصول على كنز معلومات منه‬

‫واشنطن تتعامل مع ليبيا كدولة فاشلة‪ ..‬واوباما ورط نفسه في حرب ال يستطيع وقفها‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫من ابراهيم درويش‪:‬‬ ‫هناك اس�ئلة كثيرة لم تتم االجابة عليها في‬ ‫عملية «اختطاف»ابو انس الليبي يوم الس�بت‬ ‫قرب منزل�ه في طرابلس‪ ،‬من مثل دور احلكومة‬ ‫الليبية او اية مؤسس�ة داخلها في القبض على‬ ‫الليب�ي املطلوب منذ ‪ 15‬عام�ا للواليات املتحدة‬ ‫بتهم�ة الضلوع في تفجيري س�فارتي الواليات‬ ‫املتح�دة ف�ي كل م�ن نيروب�ي ودار السلام‬ ‫ف�ي ع�ام ‪ ،1998‬كم�ا ل�م يج�ب على س�ؤال اين‬ ‫احتجزته القوات االمريكية‪ ،‬وماذا س�تفعل به‪.‬‬ ‫من الواض�ح اوال ان ادارة ب�اراك اوباما والتي‬ ‫تعاني من ازمات داخلية بعد االغالق لكل مكاتب‬ ‫احلكومة االس�بوع املاضي كانت تريد تس�جيل‬ ‫انتص�ار خارجي ومزدوج‪ ،‬بالق�اء القبض على‬ ‫زعيم حركة الش�باب الصومالية‪ ،‬احمد غودان‬ ‫والليب�ي‪ ،‬وجنح�ت ادارة اوباما ف�ي طرابلس‬ ‫وفشلت في براوي في الصومال‪ ،‬حيث لم تعثر‬ ‫قوات س�يل التي قتلت زعيم القاعدة اسامة بن‬ ‫الدن ع�ام ‪ 2011‬عل�ى هدفها‪ .‬وقال املس�ؤولون‬ ‫االمريكي�ون فيم�ا بعد انهم كان�وا يبحثون عن‬ ‫عبدالق�ادر محم�د عبدالقادر املع�روف بعكرمة‬ ‫م�ن املتورطين بالتخطي�ط لهجوم ويس�تغيت‬ ‫في نيروبي‪ .‬واالن وق�د ومت االعتقال فاحلديث‬ ‫هو عن اث�ره وتداعياته على ح�رب امريكا ضد‬ ‫االره�اب‪ ،‬والعملي�ات االنتقامية الت�ي قد تقوم‬ ‫بها اجلماعات املتشددة واملرتبطة بالقاعدة‪.‬‬ ‫دولة فاشلة‬

‫وتظه�ر الطريق�ة الت�ي تصرف�ت فيه�ا‬ ‫ادارة اوبام�ا ف�ي ليبي�ا والصوم�ال ان مدي�ر‬ ‫االس�تخبارات ج�ون برين�ان كان يع�ي اهمية‬ ‫الق�اء القبض على الليبي واله�دف الصومالي‪،‬‬ ‫وهذا تط�ور جديد ف�ي تفكيره ال�ذي كان وراء‬ ‫سياس�ة الطائرات املوجهة بدون طيار «درون»‬ ‫التي استهدفت بها واش�نطن ناشطي القاعدة‪،‬‬ ‫وذل�ك عندم�ا عم�ل مستش�ارا للرئي�س اوباما‬ ‫لش�ؤون االرهاب‪ .‬يض�اف الى ذل�ك التغير في‬ ‫نظرة واش�نطن للييبا التي اس�همت مع فرنسا‬ ‫وبريطاني�ا وقوات الناتو بتغيي�ر النظام فيها‪،‬‬ ‫حي�ث اصب�ح ه�ذا ومن�ذ انهي�ار نظ�ام معم�ر‬ ‫القذاف�ي ارض�ا غي�ر محكومة تش�به الصومال‬ ‫الت�ي تعيش حرب�ا اهلية منذ اكثر من عش�رين‬ ‫عاما وتعتبر دولة فاشلة‪ .‬فمجرد وجود الليبي‬ ‫ف�ي بلده الذي فر منه اثناء حكم القذافي‪ ،‬وعاد‬ ‫اليه اثن�اء الثورة او بعدها يش�ير ال�ى اعتقاد‬ ‫الليب�ي باالمان ف�ي بلد اصبح يش�به مجموعة‬ ‫من ال�دول‪ -‬املدن التي تس�يطر عليها جماعات‬

‫مس�لحة كل واحدة منها تتبع زعيمها الروحي‪.‬‬ ‫وم�ن هن�ا ت�رى صحيف�ة «الغاردي�ان» ف�ي‬ ‫افتتاحيته�ا ان احتجاج احلكوم�ة الليبية على‬ ‫اختراق سيادة البلد ليس اال لالستهالك العام‪،‬‬ ‫مش�يرة ال�ى م�ا قال�ه ابن�ه عبدالل�ه ان الذين‬ ‫هاجم�وا س�يارة والده عن�د عودت�ه من صالة‬ ‫الفج�ر كان�وا يتحدث�ون اللهجة الليبي�ة بلكنة‬ ‫اهل طرابلس‪ .‬مضيفة ان الواليات املتحدة وان‬ ‫لم تكن قادرة على التأثير في سياس�ات املنطقة‬ ‫اال انها قادرة على مفاقمة الفوضى فيه‪ .‬فاخلطر‬ ‫االسلامي في ليبي�ا نابع كما تق�ول من املناطق‬ ‫الش�رقية في ليبي�ا‪ ،‬بنغ�ازي والبيض�ا ودرنة‬ ‫وه�ذا يعن�ي ان طرابلس س�تدفع الثم�ن غاليا‬ ‫عل�ى دوره�ا ف�ي تس�ليم او اختط�اف الليبي‪.‬‬ ‫وتش�ير الصحيفة ال�ى ان القاعدة ناش�طة في‬ ‫ليبيا كما هي في سورية‪ ،‬فحديث معمر القذافي‬ ‫قب�ل مقتل�ه م�ن ان االنتفاض�ة الس�لمية الت�ي‬ ‫حتول�ت الى انتفاضة مس�لحة كان�ت من صنع‬ ‫القاع�دة كان صحيحا نوعا ما‪ .‬مع اننا ال نعرف‬ ‫ان كان الليبي ناش�طا او كان رجال من املاضي‪.‬‬ ‫صحيح ان الليبي اعتقل في ايران ولكن القاعدة‬ ‫ازدهرت في ليبيا بع�د رحيل القذافي كما فعلت‬ ‫ف�ي الع�راق وازده�رت ف�ي س�ورية‪ .‬وتضيف‬ ‫ان تاري�خ اب�و ان�س الليب�ي ميت�د الى م�ا قبل‬ ‫تفجيري الس�فارتني حيث حص�ل على اللجوء‬ ‫السياس�ي في بريطانيا‪ ،‬وعاش في مانشستر‪.‬‬ ‫واذا كان القذافي يعتقد ان اجلماعة االسلامية‬ ‫الليبي�ة املقاتل�ة كانت مرتبطة باالس�تخبارات‬ ‫البريطاني�ة‪ ،‬ف�ان العمي�ل الس�ابق ف�ي (ام اي‬ ‫فاي�ف)‪ ،‬ديفيد ش�ايلر كان يعتق�د بنفس االمر‪.‬‬ ‫وله�ذا ت�رى «الغاردي�ان» ف�ي الليب�ي حال�ة‬ ‫كالس�يكية‪ ،‬عن االثار غير املقص�ودة للعمليات‬ ‫الس�رية‪ .‬وف�ي النهاي�ة ت�رى ان العمليتين في‬ ‫الصوم�ال وليبيا تظه�ران محدودية اخليارات‬ ‫العس�كرية املطروح�ة ام�ام اوباما ال�ذي دخل‬ ‫حربا ال يس�تطيع انهاءها‪ .‬وف�ي احلالة الليبية‬ ‫فس�يؤدي اعتق�ال الليب�ي ال�ى تأجي�ج دوافع‬ ‫االنتق�ام‪ ،‬ويعن�ي عملي�ات جديدة‪ ،‬مم�ا يظهر‬ ‫ان االدارة االمريكي�ة ليس�ت ق�ادرة بع�د عل�ى‬ ‫التصدي جلذور النزاع واسبابه‪.‬‬ ‫قصة الليبي‬

‫ال تنف�ي عائل�ة اب�و ان�س الليب�ي (واس�مه‬ ‫احلقيق�ي نزي�ه عبداحلمي�د الرقيع�ي) عالقته‬ ‫بأس�امة ب�ن الدن‪ ،‬ولكنه�ا تؤك�د عل�ى براءته‬ ‫وان�ه كان مج�رد بائ�ع بيت�زا اثن�اء اقامته في‬ ‫بريطاني�ا‪ .‬ونقل�ت صحيف�ة «ديل�ي تلغ�راف»‬ ‫ع�ن جنل�ه عبدالل�ه قول�ه ان وال�ده اجبر على‬ ‫مغادرة بريطانيا بسبب «حترش االمن» الدائم‬ ‫ب�ه‪ .‬ووص�ف عبدالل�ه طفولته بانه�ا كانت في‬

‫تنق�ل دائ�م‪ ،‬حي�ث غ�ادر مدرس�ته االبتدائي�ة‬ ‫في مانشس�تر الى افغانس�تان واصب�ح والده‬ ‫مقرب�ا من ب�ن الدن‪ ،‬وبع�د خ�روج القاعدة من‬ ‫افغانس�تان هرب�ت العائل�ة ال�ى اي�ران ومت‬ ‫س�جنها هناك‪ .‬ويؤكد عبدالله ان والده س�افر‬ ‫ال�ى افغانس�تان ملس�اعدة «املضطهدي�ن» وال‬ ‫عالق�ة له مبقت�ل ‪ 224‬ف�ي تفجيري الس�فارتني‬ ‫االمريكيتني في نيروبي ودار السلام‪ .‬ووصف‬ ‫عبدالل�ه وال�ده بانه «رجل ع�ادي»‪ ،‬ولم يخف‬ ‫ش�يئا ع�ن العائلة» لق�د اخبرنا بكل ش�يء عن‬ ‫حيات�ه‪ ،‬فقد س�افر م�ن ليبي�ا الفغانس�تان كي‬ ‫يس�اعد املضطهدي�ن‪ ،‬واؤك�د لك�م ان�ه بريء‪،‬‬ ‫وس�يتضح هذا قريبا عندما سيفش�لون بتقدمي‬ ‫اي دلي�ل ض�ده»‪ .‬وتق�ول الصحيف�ة ان الليبي‬ ‫اعتقله افراد من قوات العمليات اخلاصة «دلتا»‬ ‫في املارينز االمريكي حيث مت نقله سريعا خارج‬ ‫االراضي الليبية‪.‬‬ ‫وبحس�ب صحيف�ة «نيوي�ورك تامي�ز»‬ ‫فالس�لطات االمريكي�ة حتق�ق مع�ه عل�ى ظه�ر‬ ‫الس�فينة احلربي�ة «ي�و اس اس انطوني�و»‪.‬‬ ‫ومع ذلك تؤك�د عائلته ان عددا من «اخلاطفني»‬ ‫كان�وا يتحدث�ون عربي�ة بلهجة محلي�ة‪ .‬وهذا‬ ‫يعن�ي التحقي�ق م�ع الليب�ي ب�دون مح�ام قبل‬ ‫نقل�ه الى الوالي�ات املتحدة الت�ي وضعت على‬ ‫رأس�ه مكافأة قيمتها ‪ 5‬ماليين بتهمة التخطيط‬ ‫لتفجي�ري ش�رق افريقي�ا‪ .‬وتبن�ي الوالي�ات‬ ‫املتحدة اتهاماتها عل�ى اعترافات جمال الفضل‬ ‫واحلسين اب�و طلال خرش�تو اللذي�ن اخب�را‬ ‫احملققين االمريكيين ان الليب�ي ه�و ال�ذي زار‬ ‫كينيا وتنزانيا والتقط صورا للهدفني حيث كان‬ ‫يقيم في شقة بنيروبي‪.‬‬ ‫وكان�ت اقام�ة الليب�ي ف�ي بريطاني�ا مح�ل‬ ‫تس�اؤل من تيري�زا مي وزي�رة الداخلي�ة التي‬ ‫تس�اءلت عن الكيفي�ة التي حصل فيه�ا الليبي‬ ‫على اللجوء السياس�ي واقام ف�ي بريطانيا في‬ ‫الفترة ما بني ‪ .1999-1995‬وبحس�ب مس�ؤول‬ ‫س�ابق ف�ي مكت�ب التحقيق�ات الفدرال�ي (اف‬ ‫ب�ي اي) فق�د اعتقل�ت الس�لطات البريطاني�ة‬ ‫الليب�ي ثم اخلت س�راحه‪ .‬ويق�ول عبدالله انه‬ ‫وش�قيقه االكب�ر عبدالرحم�ن ال�ذي قت�ل اثناء‬ ‫الثورة على القذافي انتقال للعيش مع والدهما‪،‬‬ ‫ورزقت العائلة بنتا وولدا في هذه الفترة‪ .‬وفي‬ ‫ع�ام ‪ 1999‬ق�رر والده ال�ذي تع�رض للتحرش‬ ‫مغادرة بريطانيا «قررنا الرحيل بسبب حترش‬ ‫احلكوم�ة بن�ا»‪ ،‬فق�د اخ�ذ االم�ن ي�زور البي�ت‬ ‫«ويفتشه وصادر رجال االمن اجهزة الكمبيوتر‬ ‫وادوات كهربائي�ة» اخ�رى»‪ .‬وقال�ت الش�رطة‬ ‫الحقا انها عثرت على ملف من ‪ 180‬صفحة حول‬ ‫اساليب القتال واالغتيال‪.‬‬ ‫وتؤك�د العائل�ة ان الليب�ي عم�ل ف�ي‬ ‫افغانس�تان حارس�ا لبن الدن ولي�س مخططا‬

‫لعملي�ات‪ .‬وبعد الغ�زو االمريكي الفغانس�تان‬ ‫ع�ام ‪ 2001‬هرب�ت العائل�ة الى باكس�تان لفترة‬ ‫وم�ن ثم ال�ى اي�ران حيث س�جنت ملدة س�بعة‬ ‫اعوام ونصف‪ .‬ويصف عبدالله جتربة السجن‬ ‫هذه بالقول « في البداية عاملونا بش�كل سيىء‬ ‫ووضعنا في قبو وبعده�ا وضعنا حتت االقامة‬ ‫اجلبري�ة في بيت محاط باالسلاك واحلراس�ة‬ ‫املشددة‪ ،‬حيث عش�نا مع عائالت اخرى»‪ .‬وفي‬ ‫تصريح�ات اخ�رى ل�ـ «نيوي�ورك تامي�ز» قال‬ ‫عبدالل�ه ان االيرانيني ابقوهم في س�جن حتت‬ ‫االرض ملدة اربعة اعوام حيث لم يروا الش�مس‬ ‫واصيب�وا بام�راض جلدي�ة ج�راء ه�ذا « لق�د‬ ‫مارسوا حربا نفسية علينا‪ ،‬قالوا لنا سنظل في‬ ‫املكان ط�وال حياتنا‪ ،‬لكنك ال تس�تطيع التحكم‬ ‫بأق�دار الن�اس»‪ .‬ويضيف انه بعد س�نوات في‬ ‫احلبس سمح للنس�اء واالطفال مبغادرة ايران‬ ‫وق�ام االيراني�ون بتس�ليمهم ملهربين نقلوه�م‬ ‫ال�ى تركي�ا‪ ،‬ويق�ول عبدالل�ه ان االيرانيين لم‬ ‫يكونوا يريدون اظهار انهم يعتقلوننا‪ ،‬وقطعت‬ ‫العائلة الرحلة الى تركيا عبر اجلبال مشيا على‬ ‫االقدام‪ ،‬وكانت رحلة ش�اقة خاصة ان شقيقته‬ ‫الصغرى كان عمره�ا ‪ 10‬اعوام‪ .‬وفي عام ‪2010‬‬ ‫ع�ادت كل العائل�ة باس�تثناء االب لليبيا حيث‬ ‫عاش�وا حت�ت رقاب�ة حكوم�ة القذاق�ي‪ .‬وبع�د‬ ‫ع�ودة وال�ده ف�ي ع�ام ‪ 2011‬عاش�وا ف�ي بيت‬ ‫جده�م‪ ،‬وع�اش م�ع اوالده و»ح�اول تربيتن�ا‬ ‫وان نكون مس�ؤولني ع�ن عائلتن�ا وحثنا على‬ ‫العم�ل لتأمين املعيش�ة» كم�ا يقول ابن�ه ولهذا‬ ‫عمل عبدالله س�ائقا لش�احنة‪ ،‬وكان�ت والدته‬ ‫تعم�ل اما والده فبدون عم�ل ولكنه كان يحظى‬ ‫باحترام‪ ،‬حيث كان يرجع اليه في حل املشاكل‪،‬‬ ‫وكان حافظ�ا للقرآن‪ ،‬ويعتبر بطلا في احلرب‬ ‫النه قاتل في افغانس�تان‪ .‬ويقول عبدالله «كان‬ ‫معروف�ا بدعم احلري�ة في كل م�كان‪ ،‬وقاتل في‬ ‫افغانس�تان ضد الظلم‪ ،‬وان حصلت مظالم بني‬ ‫الن�اس ح�ول املمتل�كات او اي ش�يء اخر كان‬ ‫الناس يأت�ون الي�ه»‪ .‬ونفى عبدالل�ه ان تكون‬ ‫لوالده عالقة بهجمات ايلول (سبتمبر) ‪« 2001‬‬ ‫لقد كن�ا بعيدين» ولم يكن لوال�ده اي رأي فيها‬ ‫وال عالقة كما يقول‪.‬‬ ‫رواية االمريكيني‬

‫ه�ذا م�ا تقول�ه العائل�ة لك�ن االمريكيين‬ ‫يتحدث�ون ع�ن رواية اخرى وه�ي ان ابو انس‬ ‫الليب�ي كان ف�ي التس�عينات م�ن الق�رن ف�ي‬ ‫الس�ودان عندما جل�أ اليها ب�ن الدن بعد حرب‬ ‫اخللي�ج‪ ،‬واس�تخدم الليبي خبرات�ه في مجال‬ ‫الكمبيوت�ر ليصب�ح م�ن قي�ادات التنظي�م قبل‬ ‫ان تتح�ول القاع�دة ال�ى خط�ر عامل�ي‪ .‬وتنق�ل‬ ‫«نيوي�ورك تامي�ز» ع�ن عبدالله ال�ذي ولد في‬

‫شقيق ابو انس الليبي (ميني) وابنه يتحدثان مع وكاالت االنباء بعد اختطاف ابو انس الليبي بالقرب من طرابلس‬ ‫الس�ودان عام ‪ 1993‬ان وال�ده لم يكن امامه اي‬ ‫خي�ار بل االقام�ة فيه‪ ،‬فق�د كان امل�كان الوحيد‬ ‫الذي س�مح لهم بالس�كن‪ ،‬وظل�ت العائلة هناك‬ ‫حت�ى انتق�ال ب�ن الدن ال�ى افغانس�تان حيث‬ ‫سافر الليبي وعائلته الى بريطانيا‪.‬‬ ‫وتقول «واشنطن بوس��» ان الليبي كان من‬ ‫بني االسالميني الليبيني الذين عادوا الى بلدهم‬ ‫بعد نهاية حكم القذافي وجاء مبهمة وتعليمات‬ ‫من قيادة التنظيم في باكس�تان النش�اء شبكة‬ ‫م�ن اخلاليا ف�ي داخل بلده اخل�ارج من احلرب‬ ‫االهلي�ة‪ .‬ومهم�ة ه�ذه اخلالي�ا ه�ي التخطي�ط‬ ‫االس�تراتيجي بين باكس�تان وليبي�ا‪ .‬ويق�ول‬ ‫املسؤول ان االمر وصل الى الليبي العام املاضي‬ ‫وهو ما يفس�ر قرار ادارة اوباما القيام باعتقال‬ ‫وترحيل الليبي قس�ريا على الرغم من خطورة‬ ‫العملي�ة‪ .‬ويق�ول املس�ؤولون االمريكي�ون ان‬ ‫التحقي�ق مع الليبي س�يؤدي الى الكش�ف عن‬ ‫خزين�ة من املعلومات عن القاع�دة وعن الرجل‬

‫عالم مغربي‪ :‬قطاعا العدل واالوقاف‬ ‫في املغرب عالم مغلق ومتخلف‬

‫زيدان يختتم زيارة عمل للمغرب بحث خاللها تطوير العالقات الثنائية في مختلف اجملاالت‬

‫رئيس وزراء ليبيا‪ :‬العالقات مع امريكا لن تتأثر وطرابلس تستدعي السفيرة االمريكية‬ ‫الرباط ـ وكاالت‬ ‫«القدس العربي»‪:‬‬ ‫ق�ال رئي�س ال�وزراء الليب�ي عل�ي زي�دان ام�س‬ ‫الثالث�اء ان العالقات م�ع الواليات املتح�دة لن تتأثر‬ ‫بعملي�ة االعتق�ال الت�ي قام�ت به�ا الق�وات االمريكية‬ ‫لعضو يش�تبه انه من القاعدة في العاصمة طرابلس‪،‬‬ ‫فيم�ا اس�تدعت احلكومة الليبي�ة الس�فيرة االمريكية‬ ‫ملطالبته�ا بتوضيحات ح�ول قضية اعتق�ال ابو انس‬ ‫الليبي‪.‬‬ ‫وق�ال زي�دان خالل زي�ارة للمغ�رب ان عالقة ليبيا‬ ‫مع الوالي�ات املتحدة هي عالقة صداق�ة وتعاون وان‬ ‫واش�نطن س�اعدت الليبيني في ثورته�م‪ .‬وأضاف ان‬ ‫العالقات لن تتأثر بعملية اعتقال أبو أنس الليبي‪.‬‬ ‫لكن�ه ق�ال ان الليبيني يج�ب ان يحاكم�وا في ليبيا‬ ‫وان طرابل�س عل�ى اتص�ال م�ع الس�لطات االمريكية‬ ‫التخاذ كافة التدابير في هذه املسألة‪.‬‬ ‫من جهتها استدعت احلكومة الليبية االثنني سفيرة‬ ‫الوالي�ات املتح�دة ف�ي ليبيا ديب�ورا جون�ز ملطالبتها‬ ‫بتوضيح�ات‏ح�ول قضي�ة اعتق�ال اب�و ان�س الليبي‬ ‫الس�بت ف�ي طرابل�س كم�ا ج�اء ف�ي بيان ص�ادر عن‬ ‫وزارة اخلارجي�ة الليبية وصلت نس�خة‏منه الثالثاء‬ ‫الى وكالة فرانس برس‪.‬‏‬ ‫وج�اء ف�ي البي�ان ان وزي�ر العدل صلاح املرغني‬ ‫اس�تدعى صب�اح االثنين س�فيرة الوالي�ات املتح�دة‬ ‫«وطل�ب منه�ا تق�دمي االجاب�ة ‏عل�ى العدي�د م�ن‬ ‫االستفسارات املتعلقة بالقضية»‪.‬‏‬ ‫وقد غادر رئيس الوزراء الليبي علي زيدان املغرب‬ ‫ام�س الثالثاء بعد زيارة عمل واخوة دامت ‪ 48‬س�اعة‬ ‫استقبله خاللها العاهل امللك محمد السادس كما اجرى‬ ‫محادثات مع نظيره املغربي عبد االله بن كيران‬ ‫وق�ال بلاغ للديوان امللك�ي املغرب�ي ان امللك محمد‬ ‫الس�ادس والوزي�ر األول الليب�ي عل�ي زي�دان أعرب�ا‬ ‫ع�ن ارتياحهما للتط�ور املطرد الذي تعرف�ه العالقات‬

‫رئيس الوزراء التونسي علي العريض خالل استقباله لنظيره الليبي علي زيدان في تونس‬ ‫الثنائية وتعزيزها ملا فيه مصلحة الشعبني الشقيقني‪.‬‬ ‫وأضاف البلاغ أن امللك أكد للوزير األول الليبي أن‬ ‫املغرب يتابع باهتمام بالغ مسلسل االنتقال السياسي‬ ‫واملؤسس�اتي اجلاري ف�ي ليبيا‪ ،‬معربا عن اس�تعداد‬ ‫املغ�رب ملواكبة اجله�ود التي تقوم به�ا ليبيا‪ ،‬من أجل‬ ‫كتاب�ة صفح�ة جديدة م�ن تاريخها في إط�ار الوحدة‬ ‫الوطنية القائمة على مؤسسات قوية‪.‬‬ ‫واضاف البالغ انه مت خالل هذا االس�تقبال التركيز‬ ‫عل�ى وح�دة املصي�ر املغارب�ي واألهمية الت�ي ينبغي‬ ‫إيالؤه�ا لتحقي�ق احت�اد مغارب�ي متضام�ن وفاع�ل‪،‬‬ ‫كم�ا تطرق املل�ك والوزي�ر الليبي‪ ،‬أيضا‪ ،‬إل�ى الوضع‬ ‫األمن�ي عل�ى املس�توى اإلقليم�ي‪ ،‬وأهمي�ة التحديات‬

‫التي تواجهها العديد من بلدان الس�احل والصحراء‪،‬‬ ‫وإيجاد اإلجابات املالئمة لها‪.‬‬ ‫وق�ال الدي�وان امللك�ي املغرب�ي ان املل�ك محم�د‬ ‫الس�ادس اك�د للوزي�ر األول الليبي دعمه الش�خصي‬ ‫ودع�م احلكوم�ة‪ ،‬للجهود الت�ي تبذلها ليبي�ا في هذه‬ ‫املرحل�ة الهامة م�ن االنتقال‪ ،‬مبا ميكن الش�عب الليبي‬ ‫من حتقي�ق مختلف تطلعات�ه في االس�تقرار والتقدم‬ ‫واالزدهار‪.‬‬ ‫وكان علي زي�دان رئيس احلكومة الليبية قد وصل‬ ‫ال�ى الرب�اط يوم االحد واج�رى ُمحادث�ات مع نظيره‬ ‫املغرب�ي عب�د اإلل�ه اب�ن كي�ران وم�ع رئي�س مجلس‬ ‫الن�واب املغربي ك�رمي غالب ولقاء م�ع ممثلي االحتاد‬

‫احلوار الوطني في تونس يحدد جدول اعماله‬ ‫ويناقش مصير الهيئة املستقلة لالنتخابات‬ ‫■ تون�س ‪ -‬د ب أ ‪ :‬خص�ص ممثل�و‬ ‫األحزاب السياس�ية واملنظم�ات الراعية‬ ‫للح�وار الوطني في تون�س اجتماعاتهم‬ ‫ام�س الثالث�اء لضب�ط ج�دول اعم�ال‬ ‫اجللس�ات ال�ى جان�ب مناقش�ة املصي�ر‬ ‫املعلق للهيئة املستقلة لالنتخابات‪.‬‬ ‫وبدأ الفرقاء السياس�يون في السلطة‬ ‫واملعارضة جلس�ات متهيدية منذ االثنني‬ ‫لضب�ط ج�دول أعم�ال احل�وار الوطن�ي‬ ‫ال�ذي يرع�اه االحت�اد الع�ام التونس�ي‬ ‫للش�غل ومنظمات أخرى وحتديد طريقة‬ ‫عمله‪.‬‬ ‫وس�بق ان أعلنت جل األحزاب املمثلة‬ ‫ف�ي اجمللس التأسيس�ي قبوله�ا خلارطة‬ ‫الطريق حلل األزمة السياس�ية في البالد‬ ‫والت�ي تقدم�ت به�ا املنظم�ات الوطني�ة‬ ‫ووقع أغل�ب األحزاب عليها في اجللس�ة‬ ‫االفتتاحي�ة الس�بت املاض�ي باس�تثناء‬ ‫ثالث�ة أحزاب‪ ،‬من بينهم حزب املؤمتر من‬ ‫أجل اجلمهورية الشريك في احلكم‪.‬‬ ‫وقال النائب املعارض منجي الرحوي‬

‫ع�ن اجلبه�ة الش�عبية عق�ب اجللس�ات‬ ‫الصباحية امس «ان باقي األحزاب عليها‬ ‫االلتحاق باألح�زاب املوقعة على خارطة‬ ‫الطريق لكن ف�ي حال امتناعه�ا فإن ذلك‬ ‫لن يعطل احلوار الوطني»‪.‬‬ ‫وح�ددت خارط�ة الطري�ق مدة ش�هر‬ ‫واحد انطالقا من اجللسة األولى للحوار‬ ‫لالنتهاء من املفاوضات وتشكيل حكومة‬ ‫كف�اءات جدي�دة وامتام أش�غال اجمللس‬ ‫التأسيسي‪ .‬لكن حتى اليوم لم يتم البدء‬ ‫بعد في املفاوضات بشكل رسمي‪.‬‬ ‫وقال كمال مرجان رئيس حزب املبادرة‬ ‫‪ ،‬لوكالة األنب�اء األملانية(د‪.‬ب‪.‬أ) «الوقت‬ ‫مه�م ج�دا لك�ن نتوق�ع انطلاق النقاش‬ ‫الرس�مي حول املواضيع األساس�ية يوم‬ ‫اخلميس أو اجلمعة»‪ .‬وأضاف مرجان «ال‬ ‫زال الوقت أمامنا»‪.‬‬ ‫وميثل املصي�ر املعلق للهيئة املس�تقلة‬ ‫لالنتخاب�ات إح�دى املعاضل االساس�ية‬ ‫التي ته�دد باس�تنزاف املزيد م�ن الوقت‬ ‫داخ�ل احل�وار الوطن�ي‪ .‬وخصص�ت‬

‫اجللس�ات املس�ائية للي�وم االربع�اء‬ ‫ملناقش�ة ملف الهيئة بحض�ور خبراء في‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫وصرح�ت مية اجلريب�ي األمينة العام‬ ‫للحزب اجلمهوري املعارض للصحافيني‬ ‫«ان هن�اك امكاني�ة للوصول ال�ى حلول‬ ‫بش�أن الهيئة املس�تقلة لالنتخابات قبل‬ ‫نهاي�ة األس�بوع»‪ .‬وأضاف�ت «باالم�كان‬ ‫التوص�ل الى حل�ول اذا توف�رت اإلرادة‬ ‫السياسية»‪.‬‬ ‫ومت انتخ�اب ثماني�ة أعض�اء م�ن بني‬ ‫األعضاء التس�عة الذين يشكلون الهيئة‬ ‫املس�تقلة لالنتخابات باجملل�س الوطني‬ ‫التأسيس�ي قب�ل توقف اش�غاله بس�بب‬ ‫انس�حاب ن�واب املعارض�ة اث�ر اغتي�ال‬ ‫النائ�ب محم�د البراهم�ي ف�ي ‪ 25‬مت�وز‪/‬‬ ‫يوليو املاضي‪.‬‬ ‫لكن احملكمة االدارية طعنت في ايلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر املاض�ي ض�د اج�راءات ف�رز‬ ‫الترش�حات وعللت ذلك بغي�اب املعايير‬ ‫املوضوعية في اختيار املرشحني‪.‬‬

‫العام ملق�اوالت املغرب فيما عقد ال�وزراء املرافقون له‬ ‫سلسلة اجتماعات مع نظرائهم املغاربة‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة اخلارجي�ة املغربي�ة ان الوزي�ر‬ ‫الدكتور س�عد الدين العثماني‪ ،‬ونظيره الليبي محمد‬ ‫امحمد عبد العزيزترأسا الدورة الثانية للجنة احلوار‬ ‫والتش�اور السياس�ي بين وزارت�ي البلدي�ن وبحث�ا‬ ‫س�بل تعزيز التعاون التنائي بني البلدين في مختلف‬ ‫اجملاالت واالرتقاء به إلى شراكة إستراتيجية حقيقية‬ ‫باالضاف�ة الى القضاي�ا املغاربة والعربي�ة واإلقليمية‬ ‫والدولية ذات االهتمام املش�ترك وعبرا عن ارتياحهما‬ ‫لتطابق وجهات النظر‪.‬‬ ‫وقال�ت الوزاترة عل�ى موقعها ان�ه مت التأكيد على‬ ‫اس�تمرار املش�اورات واالتص�االت من خلال تكتيف‬ ‫الزيارات بني املسؤولني في مختلف القطاعات لتعميق‬ ‫التواصل والتنسيق ملواجهة التحديات املتنوعة التي‬ ‫تواجهها املنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور س�عد الدي�ن العثماني ان�ه يجري‬ ‫حالي�ا وض�ع اللمس�ات االخي�رة عل�ى برام�ج عم�ل‬ ‫مستقبلية لتطوير العالقات بني البلدين على املستوى‬ ‫االقتص�ادي والقنصل�ي والثقاف�ي واألمن�ي وح�ث‬ ‫القط�اع اخل�اص للقي�ام بدوره ف�ي تطوي�ر العالقات‬ ‫االقتصادية‪.‬‬ ‫وأوض�ح محمد عبد العزيز وزي�ر اخلارجية الليبي‬ ‫أن العالقات بني املغرب وبالده «ليست عالقات ثنائية‬ ‫عادي�ة بل هي عالقات إس�تراتيجية تضرب بجذورها‬ ‫ف�ي التاريخ»‪ ،‬مب�رزا الدعم ال�ذي قدمه املغ�رب‪ ،‬ملكا‬ ‫وحكوم�ة وش�عبا‪ ،‬إلجناح ث�ورة ‪ 17‬فبراير ف�ي ليبيا‬ ‫واالنتقال لبناء دولة القانون واملؤسسات‪.‬‬ ‫وأضاف أن ليبيا وعلى عكس باقي البلدان العربية‬ ‫التي ش�هدت تغيرات سياس�ية مؤخرا «ت�كاد تبدأ من‬ ‫الصف�ر» في بناء املؤسس�ات وهي املهم�ة التي حتتاج‬ ‫إل�ى تعاون جميع األش�قاء والش�ركاء ومنه�م املغرب‬ ‫ال�ذي «فتح جمي�ع األب�واب» لتقدمي الدع�م في جميع‬ ‫اجملاالت‪ ،‬مش�يرا إلى أن مباحثاته م�ع نظيره املغربي‬ ‫ش�ملت التع�اون ف�ي ع�دد م�ن القطاع�ات كالصح�ة‬ ‫والتعليم والتكوين واألمن‪.‬‬

‫نفس�ه الذي�ن يقول�ون ان�ه كان العب�ا مهما في‬ ‫صع�ود القاع�دة‪ ،‬مع ان اح�دا ال يع�رف الكثير‬ ‫ع�ن فترت�ه البريطاني�ة‪ .‬ويأم�ل االمريكي�ون‬ ‫بتكوين صورة عن التغيرات التي حصلت على‬ ‫الش�كل القيادي للقاعدة التي تخلت عن الشكل‬ ‫املركزي لالدارة وانش�أت فروعا لها في ش�مال‬ ‫افريقي�ا‪ .‬وبحس�ب دانيال بنجامين الذي عمل‬ ‫في دائ�رة مكافحة االرهاب التابع�ة للخارجية‬ ‫االمريكي�ة واحملاض�ر ف�ي جامع�ة دارم�وث‬ ‫«حدس�ي الش�خصي ان�ه س�يقدم معلوم�ات‬ ‫عم�ا كان يفعله ف�ي ليبيا ومعلوم�ات مهمة عن‬ ‫القاع�دة منذ ع�ام ‪ 2001‬الى الوق�ت احلاضر»‪،‬‬ ‫مما سيساعد االمريكيني على حتديد االولويات‬ ‫واالشخاص الذين يجب ان يحسب لهم حساب‬ ‫في التنظيم‪ .‬وتقول الصحيفة ان خبرات الليبي‬ ‫في مجال الكمبيوتر كانت مهمة للتنظيم اضافة‬ ‫خلبرته في مجال الرقابة حس�ب علي صوفان‪،‬‬ ‫احملقق الس�ابق في اف ب�ي اي والذي حقق في‬

‫تفجي�ري الس�فارتني‪ .‬مضيف�ا ان اللييبي «كان‬ ‫بالتأكي�د م�ن االذكياء ف�ي التنظي�م» اذا اخذنا‬ ‫بعني ان «قلة كانت تعرف اس�تخدام الكمبيوتر‬ ‫في الثمانينات والتسعينات»‪.‬‬ ‫ويق�ول صف�وان ان الليب�ي ال�ذي غ�ادر‬ ‫الس�ودان قب�ل مدة م�ن تفجيرات الس�فارتني‪،‬‬ ‫انتقل الى بريطانيا حيث حققت معه سكوتالند‬ ‫يارد بناء على طلب من االف بي اي‪ .‬لكن الليبي‬ ‫اختفى او غادر بريطانيا قبل ان يجمع احملققون‬ ‫ما يكفي من معلومات العتقاله‪.‬‬ ‫وتق�ول الصحيف�ة ان م�ا ج�رى لليب�ي بعد‬ ‫مغادرت�ه ليبي�ا يظل لغ�زا‪ ،‬حيث تنق�ل كما قيل‬ ‫بني افغانس�تان وباكس�تان واي�ران ليعود مع‬ ‫الذين عادوا بعد الثورة‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغم من كونه مطلوبا لالمريكيني اال‬ ‫ان احلي�اة التي قاده�ا في ليبيا ل�م تكن بعيدة‬ ‫ع�ن االضواء‪ ،‬مع ان ابنه قال ان والده اخبرهم‬ ‫انه قد يقتل في اية حلظة‪.‬‬

‫الرباط ـ «القدس العربي» من مصعب السوسي‪:‬‬ ‫قال أحمد الريسوني‪ ،‬العالم املقاصدي املغربي والرئيس‬ ‫السابق حلركة التوحيد واإلصالح‪ -‬النواة الدعوية حلزب‬ ‫العدالة والتنمية اإلسالمي احلاكم‪ ،‬ان «قطاع العدل وقطاع‬ ‫األوق�اف عالم قائم بذاته‪ ،‬عالم مغلق‪ ..‬عالم متخلف‪ ،‬عالم‬ ‫غب�ر مندمج ال ف�ي احلكومة وال ف�ي الربي�ع العربي وال في‬ ‫اخلريف العربي‪ .‬فهذا اجملال احلديث عنه مستقل وأحتدث‬ ‫عنه مرارا»‪.‬‬ ‫وأض�اف الريس�وني ف�ي تصري�ح مص�ور بث�ه موق�ع‬ ‫«هس�بريس» اإلخباري‪« :‬أنا ش�خصيا ال ميكن أن أحاسب‬ ‫احلكوم�ة ألن�ي أع�رف أن احلكوم�ة احلالي�ة ل�م تش�كل ال‬ ‫الوزي�ر وال سياس�ته وال تعطي�ه أي تعليم�ات فه�ذا مجال‬ ‫خاص»‪.‬‬ ‫وبني العالم املقاصدي أن ثمة عددا من الوزراء يجلسون‬ ‫في اجمللس احلكومي «وليس لهم أي تأثير وال تأثر‪ .‬األمانة‬ ‫العامة للحكومة كذل�ك‪ ،‬وزارة الداخلية كذلك لها حكومتها‬ ‫اخلاص�ة‪ -‬رغ�م أن عل�ى رأس�ها مس�ؤوال حزبي�ا (محن�د‬ ‫العنصر‪ ،‬األمني العام حلزب احلركة الش�عبية)‪ -‬صحيح‪..‬‬ ‫ولك�ن وزارة الداخلي�ة حكوم�ة قائم�ة بذاته�ا‪ ،‬مدراؤه�ا‬ ‫ومس�ؤولوها وأجهزتها تتش�اور وتعقد اجتماعات وتقرر‬ ‫سياس�تها وتتخ�ذ الق�رارات‪ ،‬وال تبال�ي ال برئيس حكومة‬ ‫وال بحكومة‪ ..‬ه�ذه أمور معروفة‪ .‬وإذا أردنا أن نتحاس�ب‬ ‫ففي كيف س�تدخل هذه الوزارات وه�ذه القطاعات اآلن أو‬ ‫في املس�تقبل‪ ،‬في الدس�تور أو بدون دستور‪ ،‬في اجملموعة‬ ‫احلكومية؟ أما اآلن هي خارجة عن اجملموعة احلكومية»‪.‬‬ ‫ويع�د مطل�ب احملاس�بة أح�د أكث�ر مطال�ب احلرك�ة‬ ‫االحتجاجي�ة ف�ي املغ�رب أثن�اء وعق�ب مظاه�رات ‪ 20‬من‬ ‫ش�باط‪/‬فبراير ‪ ،2011‬إضاف�ة إل�ى املن�اداة بفصل الس�لط‬ ‫لتمكين هاته احملاس�بة وترس�يخها كممارس�ة ف�ي احلياة‬ ‫السياسية وتدبير الشأن العام‪.‬‬ ‫وج�رت انتخاب�ات برملاني�ة مبك�رة ف�ي املغ�رب في ‪25‬‬ ‫نوفمبر‪/‬تش�رين الثان�ي ‪ ،2011‬حيث كانت مبرمجة لس�نة‬ ‫‪ ،2012‬كاس�تجابة للمطالب الش�عبية باإلصلاح وبامللكية‬ ‫البرملاني�ة باألس�اس‪ .‬وفاز ف�ي االنتخابات ح�زب العدالة‬ ‫والتنمي�ة ليعين عبد اإلل�ه بن كي�ران‪ ،‬أمينه الع�ام‪ ،‬كأول‬ ‫رئي�س حكوم�ة بصالحي�ات جدي�دة وموس�عة‪ .‬لك�ن من‬

‫صوتوا (‪ 45‬باملائة كنسبة مشاركة مقارنة بحوالى ‪ 37‬باملائة‬ ‫س�نة ‪ )2007‬لصالح اإلسلاميني ليكونوا في السلطة ألول‬ ‫مرة‪ ،‬سيفاجأون بتزامن تعيني رئيس احلكومة وأعضائها‬ ‫مع تعيني كل من فؤاد عالي الهمة (املقرب من امللك ومؤسس‬ ‫حزب األصالة واملعاصرة) والطيب الفاسي الفهري (وزير‬ ‫اخلارجية في حكومة عباس الفاس�ي ‪ ،)2012-2007‬األول‬ ‫مستش�ارا للشؤون السياس�ية بالديوان امللكي‪ ،‬بينما عاد‬ ‫الثاني لدوائر الدبلوماسية املغربية في ما عرف بـ»حكومة‬ ‫الظل» مستشارا ملكيا للشؤون اخلارجية‪.‬‬ ‫وق�د رص�د مراقب�ون التعيينين كأول�ى التدخلات في‬ ‫سياس�ات حكومة بن كيران مش�يرين إلى أن�ه بعد تراجع‬ ‫نفوذه‪ ،‬عقب االحتجاجات التي كالت له اتهامات بالفس�اد‬ ‫مم�ا اضطره لالبتعاد عن الس�احة السياس�ية‪ ،‬ع�اد الهمة‬ ‫إليها معززا مكرما ومبنصب سام وسط معارضة وانتقادات‬ ‫شعبية شديدة‪.‬‬ ‫أما وزارة العدل التي يرأس�ها مصطفى الرميد عن حزب‬ ‫العدال�ة والتنمية فتالق�ي تصريحاته بعد تولي�ه الوزارة‬ ‫وال س�يما بشأن ملف اعتقال الصحافي علي أنوزال استياء‬ ‫شعبيا وحقوقيا‪ ،‬بل وحتى من أصوات داخل حزبه‪ ،‬حيث‬ ‫اعتب�رت تصريحاته ف�ي القضية متناقض�ة‪ ،‬فتارة يصرح‬ ‫بض�رورة ع�دم التدخل ف�ي القضاء‪ ،‬وت�ارة أخرى يصرح‬ ‫بأن��ه عندما تك��ون «قضية متس النظ��ام العام فيجب‬ ‫متابع��ة الصحاف��ي»‪ ،‬مما يطرح تس�اؤالت كب�رى حول‬ ‫استقاللية القضاء في املغرب بعد «الربيع العربي»‪.‬‬ ‫ولم تشهد وزارة األوقاف والش�ؤون اإلسالمية تغييرا‬ ‫يذك�ر م�ن أزيد من ‪ 10‬س�نوات حيث تولى أحم�د التوفيق‪،‬‬ ‫مؤرخ وروائ�ي مغربي‪ ،‬املنصب منذ س�نة ‪ 2002‬خلفا لعبد‬ ‫الكبي�ر العل�وي املدغري الذي ش�غل املنصب نفس�ه لـ ‪17‬‬ ‫سنة‪.‬‬ ‫م�ن جهته�م‪ ،‬يس�جل رواد املس�اجد اس�تياء كبي�را من‬ ‫ال�وزارة الوصية‪ ،‬فأغلب املس�اجد باملغرب تبنى من أموال‬ ‫احملس�نني‪ .‬وه�م أنفس�هم م�ن يتول�ى جتهيزه�ا ومواكب�ة‬ ‫مصاري�ف الصيانة به�ا‪ .‬فيم�ا ينحصر دور نظ�ار الوزارة‬ ‫فقط مبراقبة مداخي�ل املرافق التجارية املرفقة باملس�اجد‪،‬‬ ‫حيث تش�يع في املغ�رب مقولة أن «ال�وزارة الوحيدة التي‬ ‫تدخ�ل وال تصرف هي األوق�اف»‪ ،‬إضافة إل�ى مراقبة أداء‬ ‫األئمة واخلطباء‪.‬‬

‫رمضان لعمامرة‪ :‬عالقتنا باملغرب ليست عادية وال نتدخل في شؤون تونس‬ ‫الدبلوماسيون اجلزائريون اخملتطفون في مالي ما زالوا على قيد احلياة‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬وكاالت ‪ :‬ق�ال وزي�ر اخلارجية‬ ‫اجلزائ�ري رمط�ان لعمام�رة ان الدبلوماس�يني‬ ‫اجلزائريين الذي�ن اختطفوا ف�ي مال�ي مازالوا‬ ‫على قي�د احلي�اة وان عالقات بالده م�ع املغرب‬ ‫ليس�ت عادي�ة ‪ ،‬محملا الرب�اط مس�ؤولية ذلك‬ ‫مؤكدا ف�ي نفس الوقت عدم التدخل في ش�ؤون‬ ‫تونس الداخلية‪.‬‬ ‫فق�د ق�ال وزير اخلارجي�ة اجلزائ�ري رمطان‬ ‫لعمامرة‪ ،‬االثنني‪ ،‬إن الدبلوماس�يني اجلزائريني‬ ‫اخملتطفني ش�مال‏مالي منذ إبريل‪/‬‏نيس�ان ‪2012‬‬ ‫«مازالوا على قيد احلياة» ‪.‬‏‬ ‫وقال لعمامرة‪ ،‬ف�ي تصريحات صحافية على‬ ‫هامش ندوة مبناس�بة إحياء يوم الدبلوماس�ية‬ ‫اجلزائري�ة‪« ،‬دون الدخ�ول ف�ي‏‏التفاصي�ل فإن‬ ‫آخر األخبار تؤكد أن الدبلوماس�يني اجلزائريني‬ ‫الرهائن مبالي هم على قيد احلياة»‪.‬‏‬ ‫وأع�رب ع�ن تضامن�ه م�ع عائلات وذوي‬ ‫الدبلوماسيني اخملتطفني‪ ،‬مش�يرا إلى أن الدولة‬ ‫اجلزائري�ة «ل�ن تدخ�ر جه�دا م�ن أج�ل‏‏ضم�ان‬ ‫عودتهم ساملني وتظل مجندة في سبيل ذلك»‪.‬‏‬ ‫وف�ي اخلام�س م�ن نيس�ان‪ /‬أبري�ل ‪،2012‬‬ ‫تبن�ت حرك�ة «التوحيد واجلهاد» خطف س�بعة‬

‫دبلوماس�يني جزائريني من قنصلية‏‏اجلزائر في‬ ‫مدينة غاو بش�مال مالي‪ ،‬قبل أن تطلق في ش�هر‬ ‫يوليو‪ /‬متوز من العام نفسه‪ ،‬سراح ثالثة منهم‪،‬‬ ‫واحتفظت‏‏باألربعة الباقين لتعلن بعدها إعدام‬ ‫أحد الرهائن‪ ،‬لكن الس�لطات اجلزائرية لم تؤكد‬ ‫ولم ِ‬ ‫تنف املعلومة ‏‪ .‬وعلى صعيد آخر قال لعمامرة‬ ‫‪ ،‬في مقابلة مع اإلذاعة اجلزائرية امس الثالثاء ‪،‬‬ ‫« عالقاتنا مع املغرب ليست عادية وال أعتقد أنها‬ ‫متوت�رة ألن هناك حمل�ة إعالمية في املغرب ضد‬ ‫اجلزائر إلى جانب تصريحات رس�مية ال تساعد‬ ‫في بناء عالقات عادية»‪.‬‬ ‫وأض�اف « نعتق�د ان�ه ميك�ن حتسين ه�ذه‬ ‫العالق�ات وجعلها عادية وملا ال كما أننا نعتقد أن‬ ‫التحفظ واحلكمة يعتبران عاملني أساس�يني في‬ ‫التعامل مع اجليران وهو ما يسمح ببناء عالقات‬ ‫جي�دة والتقدم نحو األمام ومن�ح الفرصة لبناء‬ ‫املغ�رب العربي الكبير وخلق املناخ املناس�ب في‬ ‫املنطقة أمام األمم املتحدة املكلفة مبلف الصحراء‬ ‫الغربي�ة للتق�دم س�ريعا نح�و تنظيم اس�تفتاء‬ ‫لتقري�ر مصير الش�عب الصح�راوي»‪ .‬واعترف‬ ‫لعمامرة أن األس�باب التي أدت إلى غلق احلدود‬ ‫مع املغ�رب عام ‪ 1994‬ال زالت قائمة ‪ ،‬مش�يرا إلى‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫أن هذه احلدود لن تبقى مغلقة لألبد غير انه دعا‬ ‫إلى إطالق دينامكية كفيلة بتحقيق هذا الهدف‪.‬‬ ‫كان�ت اجلزائر قررت غلق حدودها مع املغرب‬ ‫في آب‪/‬أغسطس ‪ 1994‬ردا على فرض السلطات‬ ‫املغربية تأش�يرة الدخول على رعاياها‪ .‬من جهة‬ ‫أخ�رى ‪ ،‬أك�د لعمام�رة أن اجلزائ�ر تري�د اخلي�ر‬ ‫لتونس وال تتدخل في شؤونها الداخلية‪.‬‬ ‫وق�ال «نش�اطر األش�قاء ف�ي تون�س الرغبة‬ ‫امللحة في بناء دول�ة دميقراطية متعددة حتتكم‬ ‫إلى الش�عب» ‪ ،‬واصف�ا التط�ورات احلاصلة في‬ ‫هذا البلد بـ»االيجابية»‪.‬‬ ‫وذك�ر لعمام�رة أن أطراف�ا تونس�ية طلب�ت‬ ‫م�ن اجلزائ�ر نصائ�ح أخوي�ة إم�ا مباش�رة من‬ ‫عن�د الرئي�س اجلزائري عب�د العزي�ز بوتفليقة‬ ‫لتجربت�ه وحكمته أو ع�ن طريق قن�وات أخرى‬ ‫منها الدبلوماسية‪.‬‬ ‫وقال» نعتقد أننا س�اهمنا في جلوس الفرقاء‬ ‫ف�ي تون�س إلى طاول�ة احل�وار ‪ ،‬أملن�ا كبير في‬ ‫أن يت�م التوصل إل�ى إيجاد حلول دائمة بش�كل‬ ‫يضمن اس�تقرار تونس الش�قيقة ويفسح اجملال‬ ‫واس�عا أم�ام بن�اء الدميقراطي�ة التعددي�ة ف�ي‬ ‫اجلارة الشقيقة»‪.‬‬

‫وزير اخلارجية اجلزائري رمضان لعمامرة‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫طموح عنان «الرئاسي» يغيبه عن احتفال أكتوبر‪ ..‬قاض إخواني يتهم قادة اإلنقالب بإجراء عملية جراحية ملصر بتحويلها من ذكر ألنثى‬

‫خيرت الشاطر هدد السيسي باستخدام اإلرهابيني‪ ..‬حل حزب اإلخوان‪ ..‬وتعرض محطة األقمار الصناعية لقذيفة‬ ‫القاهرة ‪« -‬القدس العربي» ‪ -‬من حسنني كروم‪:‬‬

‫أب��رز ما في صح��ف مصر أمس‪ ،‬كان العمليات اإلرهابية الثالث التي وقعت االول��ى منها ضد مديرية أمن محافظة جنوب‬ ‫س��يناء في عملية انتحارية بس��يارة‪ ،‬أدت الى مقتل ضابط ش��رطة وجنديني وعدد من املصاب�ين‪ ،‬وهجوم على قوات جيش‬ ‫ادى الى مقتل ضابط وخمس��ة جنود على طريق االسماعيلية الصحراوي‪ ،‬وتعرض محطة األقمار الصناعية في املعادي الى‬ ‫هج��وم باس��تخدام قذيفتي آر بي جي‪ ،‬والذي نود التأكيد عليه ان كل هذه العملي��ات بل واكثر منها وأقوى نتيجتها الوحيدة‬ ‫واملؤكدة‪ ،‬ان رد الفعل ضد اجلماعات اإلرهابية سيكون أشد ً‬ ‫عنفا ولن يفلت أحد مبا فعله او حرض عليه وخطط له‪ ،‬وحتدث‬ ‫وزي��ر الداخلية اللواء محم��د إبراهيم الى عدد من القنوات التلفزيونية اكد على ان االرهاب خس��ر املعركة ويتم اآلن تصفيته‪،‬‬ ‫وان اإلخوان متورطون في العمليات‪ ،‬وبالنسبة حملاولة اغتياله اكد انه مت حتديد من خططوا لها ويتم البحث عن دوائر أخرى‬ ‫وسيتم اإلعالن عنها‪.‬‬ ‫وأشارت الصحف الى زيارة الرئيس عدلي منصور للسعودية واألردن وإلقاء القبض على املزيد من العناصر التي شاركت‬ ‫ف��ي اعمال العنف يوم اجلمعة‪ ،‬كما أوصى تقرير هيئة املفوض�ين باحملكمة اإلدارية العليا مبجلس الدولة‪ ،‬بحل حزب احلرية‬ ‫والعدال��ة التابع جلماعة اإلخوان في الدعوى املرفوعة أمامها‪ ،‬وننبه الى ان احملكمة ليس��ت ملزم��ة باألخذ به‪ ،‬لكنها غالبا ما‬ ‫تواف��ق عليه‪ ،‬كما انه في حالة صدور حكم بحل احلزب‪ ،‬فهذا ال يعني منع اإلخوان من تش��كيل حزب آخر باس��م جديد‪ ،‬كما‬ ‫حدث في تركيا بحل حزب الرفاه الذي كان يترأسه جنم الدين اربكان‪.‬‬ ‫وإلى بعض مما عندنا‪:‬‬

‫السيسي‪ :‬نظام اإلخوان تعنت‬ ‫وجلأ للعنف مبظاهراته‬ ‫وال��ى اجلزء الثاني من احلديث الذي نش��رته «املصري اليوم» مع الفريق‬ ‫اول عبدالفت��اح السيس��ي نائب رئيس ال��وزراء ووزير الدف��اع وأجراه معه‬ ‫زميلن��ا وصديقنا ياس��ر رزق رئيس حتريره��ا‪ ،‬وابرز ما جاء في��ه قوله عن‬ ‫التقدي��رات الس��ابقة ملظاه��رة الثالث�ين من ش��هر يوني��و املاض��ي‪« :‬جميع‬ ‫مؤش��رات التقارير الرس��مية خاصة من مركز املعلومات ودعم اتخاد القرار‬ ‫الذي كان يرأس��ه أح��د املنتمني لإلخوان ف��ي ذلك الوقت‪ ،‬وكذل��ك التقارير‬ ‫غي��ر الرس��مية‪ ،‬أعطت دالالت على تف��وق حركة مترد عل��ى حركة جترد مبا‬ ‫يتراوح ما بني ثالثة اضعاف على املس��توى الرس��مي وخمسة عشر ضعفا‬ ‫ً‬ ‫ووفقا لذلك ولعدد الوثائق التي حصدتها مترد‪،‬‬ ‫على املستوى غير الرسمي‪،‬‬ ‫فان التوقعات لنسب املشاركة منها في تظاهرات الثالثني من يونيو اشارت‬ ‫الحتم��االت نزول ما بني أربعة الى س��تة ماليني‪ ،‬والواق��ع كان مفاجأة كما‬ ‫ش��اهدناه بعد ذل��ك‪ ،‬والذي بلغ في أق��ل تقديراته أربعة عش��ر مليونا وفي‬ ‫ً‬ ‫ووفقا ملا تق��دم فان جميع التوقعات‬ ‫أعلى تقديراته ثالث��ة وثالثون مليونا‪،‬‬ ‫اش��ارت الى كثافة التظاهر واجتاه املتظاهرين لالعتصام حتى تلبية النظام‬ ‫مطالب املتظاهرين‪ ،‬في نفس الوقت كان هناك تعنت من جانب النظام وعدم‬ ‫اس��تبعاد جلوء مؤيديه للصدام مع املتظاهرين ولعل خير شاهد ما شهدناه‬ ‫في تظاهرات يومي ‪ 28 ،21‬يونيو في رابعة العدوية من تهديدات»‪.‬‬

‫خيرت الشاطر توعد‬ ‫السيسي بأعمال عنف وقتل‬ ‫أيضا‪ ،‬قال السيس��ي ع��ن لقائه ف��ي مكتبه ب��وزارة الدفاع ي��وم الثالثاء‬ ‫املوافق ‪ 25‬يونيو‪ ،‬وعن خطاب الرئيس السابق محمد مرسي في اليوم التالي‬ ‫األربعاء ‪ 26‬في قاعة املؤمترات‪« :‬اذكر ان الدكتور س��عد الكتاتني اتصل بي‪،‬‬ ‫وطل��ب ان يلتقي بي هو وخيرت الش��اطر‪ ،‬وفعال التقيت بهم��ا يوم الثالثاء‬ ‫‪ 25‬يوني��و واس��تمعت اليهم��ا‪ ،‬وبال مبالغة اس��تمر خيرت الش��اطر يتحدث‬ ‫ملدة خمس��ة وأربع�ين دقيقة‪ ،‬ويتوع��د بأعمال إرهابية وأعم��ال عنف وقتل‬ ‫من جانب جماعات إس�لامية ال يس��تطيع هو وال جماعة اإلخوان الس��يطرة‬ ‫عليها‪ ،‬موجودة في س��يناء وفي الوادي‪ ،‬وبعضها ال يعرفه جاءت من دول‬ ‫عربية‪ ،‬ثم اخذ الشاطر يشير بأصبعه وكأنه يطلق زناد بندقية‪ ،‬وانه إذا ترك‬ ‫الرئيس منصبه فستنطلق هذه اجلماعات لتضرب وتقتل‪ ،‬وان أحدا لن يقدر‬ ‫على ان يس��يطر عليها‪ ،‬وهذا معناه اقتتال ش��ديد ج��دا‪ ،‬هو كان يتحدث عن‬ ‫وضع ضغط ش��ديد عليهم‪ ،‬وان هناك أناسا افش��لوا الرئيس‪ ،‬وأن مواقف‬ ‫القوات املسلحة زادت التوتر ضدهم وأفقدتهم السيطرة على قواعد جماعات‬ ‫اإلخوان وعلى كل التيارات اإلسالمية املوجودة والتي متتلك اسلحة جاءت‬ ‫من ليبيا وعبر احلدود‪ ،‬واحلقيقة ان كالمه استفزني بشكل غير مسبوق في‬ ‫حياتي‪ ،‬النه كان يعبر عن شكل من أشكال االستعالء والتجبر في االرض‪.‬‬

‫السيسي للشاطر‪« :‬أنتم عايزين‪..‬‬ ‫يا حتكمونا يا متوتونا»؟!‬ ‫وانفجر بالشاطر قائال‪« :‬أنتم عايزين إيه‪ ،‬انتم خربتم البلد واسأمت للدين‪،‬‬ ‫هو يعني يا تقبلوا كده‪ ،‬يا منوتكوا‪ ،‬أنتم عايزين‪ ،‬يا حتكمونا يا متوتونا»‪.‬‬ ‫بعده��ا صمت‪ ،‬ول��م يتكلم وأظن��ه أدرك رد الفع��ل من جانبن��ا‪ ،‬وقال لي‬ ‫الدكتور الكتاتني ما احلل؟ قلت‪ ،‬ان حتلوا مش��اكلكم مع القضاء والكنيسة‬ ‫واألزهر واإلعالم والقوى السياسية والرأي العام»‪.‬‬ ‫وقال السيس��ي عن كلمة مرس��ي في اليوم التال��ي‪ -‬األربعاء‪ -‬في قاعة‬ ‫املؤمترات وعن اجتماعه معه قبل ان يلقيها‪« :‬جلس��نا معا من احلادية عشرة‬ ‫ً‬ ‫ظه��را الى الواحدة بعد الظهر وقال لي‪ ،‬الدكتور الكتاتني س��يأتي وكل اللي‬ ‫انت بتقوله هنعمله والكتاتن��ي قال لي قبل دخول القاعة‪ ،‬كل اللي انت قلته‬ ‫هنعمله النه��اردة‪ ،‬وفـــــوجئت بأن الكالم كله على عكس ما مت االتفاق عليه‬ ‫م��ع الرئيس والكتاتني باس��تثناء االعت��ذار الذي ذكره ف��ي بداية اخلطاب‪،‬‬ ‫ابتس��مت بس��بب اخلض��وع ألوامر مكت��ب االرش��اد دون مراع��اة مصالح‬ ‫الدولة وقلت لنفس��ي وأنا اس��تمع الى اخلطاب‪ ،‬خالص‪ ،‬هما كده بيهددوا‬ ‫الشعب»‪.‬‬

‫«احلرية والعدالة»‪ :‬ملاذا حتول‬ ‫اجليش من مقاتلة األعداء ملقاتلة الشعب؟‬ ‫ونبدأ بأقوال ومعارك اإلخوان‪ ،‬ففي عدد «احلرية والعدالة» يوم الس��بت‬ ‫نشروا مقاال إلخواني هندي أو باكستاني والله اعلم‪ ،‬هو البروفيسور اليف‬ ‫الدي��ن الترابي‪ ،‬أمس��ك بالكف اليمنى ألحد اإلخوان وكان��ت بأربعة أصابع‬ ‫فق��ط‪ ،‬ولونه��ا أصفر‪ ،‬وقال ل��ه بعد تفح��ص خطوطها‪« :‬مص��ر كانت قلعة‬ ‫للدفاع عن اإلس�لام واملس��لمني وكان للجيش املص��ري دور كبير في الدفاع‬ ‫عن اإلسالم واملسلمني حتت شعار‪ ،‬نحن قوم أعزنا الله باإلسالم‪ ،‬وكان كل‬ ‫مسلم على وجه املعمورة يفتخر به‪ ،‬ولكن بعد االنقالب العسكري عام ‪1954‬‬ ‫الذي قام ب��ه الدكتاتور جمال عبدالناصر حتت ش��عار‪ ،‬نحن أبناء الفراعنة‬ ‫تغي��ر الوض��ع تغيرا كام�لا‪ ،‬حيث اصب��ح االنتم��اء إلى اإلس�لام في مصر‬ ‫جرمية واجليش الذي كان يقاتل دفاعا عن اإلس�لام والعالم اإلس�لامي بدأ‬ ‫يقاتل الش��عب املصري عامة وجماعة اإلخوان املسلمني خاصة‪ ،‬ال لذنب إال‬ ‫لدعوتهم للعودة إلى اإلس�لام من جديد‪ ،‬ونتيجة لذلك حرم اجليش املصري‬

‫ً‬ ‫مدافعا عن اإلس�لام‬ ‫من ذلك الش��رف العظيم الذي أنعم الله عليه بأن يكون‬ ‫واملس��لمني‪ ،‬والفريق عبدالفتاح السيسي الذي اعترف في مقابلة مع جريدة‬ ‫ً‬ ‫وفق��ا لألوامر‬ ‫«واش��نطن بوس��ت» األمريكية بأن االنقالب العس��كري كان‬ ‫األمريكية ولتحقيق األهداف األمريكية واإلسرائيلية»‪.‬‬

‫«احلرية والعدالة»‪ :‬اإلنقالب‬ ‫بني التذكير والتأنيث‬ ‫القاض��ي اإلخواني ال��ذي قال في نفس عدد جري��دة «احلرية والعدالة»‪:‬‬ ‫ً‬ ‫حثيثا‪ -‬في جوالت مكوكية‪ -‬لتخبئته‬ ‫«االنقالب اسم مذكر تسعى اخلارجية‬ ‫وتعرض خالل جوالتها انقالب يوليو على دولة العالم في حلة أنثوية البساً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأرداف��ا صناعية لتقن��ع العالم بأنه ث��ورة مؤنثة‬ ‫مس��تعارا ونهدين‬ ‫ش��عرا‬ ‫ولي��س انقالبا‪ ،‬ريثما تخضع��ه لعملية جتميل حتوله‪ -‬بش��كل نهائي‪ -‬من‬ ‫ذكر إلى أنث��ى ليصبح االنقالب ثورة مكتملة األنوث��ة تتكالب خلطبتها دول‬ ‫العالم أو تراودها‪ -‬في س��فور‪ -‬عن نفسها‪ ،‬وعملية التجميل التي ستحول‬ ‫االنقالب الى ثورة س��تتأتى تقنياتها من نصوص دستورية يزور االستفتاء‬ ‫عليه��ا ومن برمل��ان ورئيس يخضع انتخابهم��ا لذات عملي��ة التزوير‪ ،‬عملية‬ ‫تخنيث االنقالب إلى ثورة باءت بالفش��ل الذريع حتى هذه اللحظة بسب أن‬ ‫ً‬ ‫دائما ما يكش��فون عن عورة االنق�لاب البغيضة ليرى العالم‬ ‫مؤيدي احلرية‬ ‫أن االنق�لاب ذكر يحاول أن يتخن��ث الى ثورة‪ ،‬ولعل تكال��ب الدولة الراغبة‬ ‫ف��ي ن��كاح االنقالب أو في مراودته عن نفس��ه هو ما يح��ث االنقالبيني على‬ ‫التعجي��ل في عملي��ة حتويل االنقالب الى ث��ورة كاملة األنوث��ة ميكن ان يتم‬ ‫زواجها بعقد ش��رعي كما ميكنها ان تقدم نفس��ها ال��ى كل من يراودها دون‬ ‫علم زوجها الشرعي لذلك فإن عملية التحويل تلك التي ستتم بتزوير اإلرادة‬ ‫الشعبية خللق ش��رعية صورية يجري العمل على قدم وساق الجنازها بأي‬ ‫ثمن كان‪ ،‬لكن الس��ؤال الذي يطرح نفسه هل سينسى التاريخ أن املرأة التي‬ ‫يروجون ألنوثتها في كل محفل كان أصلها ذكر ًا؟‪ ،‬س��يرتها األولى س��تظل‬ ‫محف��ورة في ذاك��رة التاريخ انه��ا انقالب مخن��ث دمي��م إال ان طالبي املتعة‬ ‫الذين س��يهيمون باألنثى املنقلبة عن أصل ذكر وسيعترفون باالنقالب الذي‬ ‫ً‬ ‫دفاعا عن أنثاها التي يتناوبون‬ ‫تخنث الى ثورة‪ ،‬سيقفون في وجه الشرعية‬ ‫عليها»‪.‬‬

‫صالح سلطان‪ :‬كنا دائما نحافظ‬ ‫على السلمية في اعتصام رابعة‬ ‫واآلن‪ ،‬الى الدكتور صالح سلطان استاذ الشريعة في نفس عدد «احلرية‬ ‫والعدالة»‪ ،‬من الس��جن ألنه يخضع للتحقيق معه بناء على أوامر من النيابة‬ ‫وكان مقال��ه بعن��وان «رس��ائل ال��ى األم��ة»‪ ،‬قال في��ه مس��تنجدا بعدد من‬ ‫الش��خصيات ليش��هدوا في صفه‪« :‬ما كنت يوما داعيا للعن��ف‪ ،‬وكنا دائما‬ ‫نحاف��ظ على الس��لمية في اعتصام رابع��ة‪ ،‬وهذا منهج حيات��ي‪ ،‬لذلك اطلب‬ ‫ش��هادة كل من د‪ .‬محمد عمارة ود‪ .‬محمد سليم العوا‪ ،‬ود‪ .‬عبدالله األشعل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مرش��حا الرئاس��ة الس��ابقني‪ ،‬ود‪ .‬اخملتار املهدي والس��يد الش��ريف شيخ‬ ‫مش��ايخ الطرق الصوفي‪ ،‬والس��يد اللواء رئيس مل��ف التواصل االجتماعي‬ ‫ب��وزارة الداخلي��ة والعمي��د أركان ح��رب مج��دي أب��و اجملد من ق��وة تأمني‬ ‫ن��ادي احلرس اجلمهوري‪ ،‬وآخرين من العلم��اء‪ ،‬أعالم الفكر واألدب بل من‬ ‫املعارضني للتيار اإلسالمي»‪.‬‬

‫«الشعب»‪ :‬إرباك صفوف‬ ‫اإلنقالب هدف في حد ذاته‬ ‫وإل��ى الظرفاء ومعاركهم‪ ،‬حيث يواصل االنضمام اليهم أصناف لم نعهد‬ ‫منه��ا خفة ظل‪ ،‬وإمنا ثقله‪ ،‬وكنا قد أش��رنا من قبل ال��ى خفة ظل اإلخواني‬ ‫واالس��تاذ بجامعة األزهر‪ ،‬الدكت��ور طلعت عفيفي وزير األوقاف الس��ابق‪،‬‬ ‫ال��ذي احتفن��ا مبقال�ين في «احلري��ة والعدال��ة» واح��د عن طلب الس��لطان‬ ‫العثمان��ي س��ليمان القانوني فت��وى من املفتي قب��ل أن يوافق عل��ى اقتراح‬ ‫اخلبراء بدهان ش��جر حديقته باجلير ملقاومة النمل الذي اشتكى منه‪ ،‬حتى‬ ‫ال يتخذ إجراء يظلم ب��ه النمل‪ ،‬وكذلك قصته عن العجل ابن الفرس‪ ،‬ورئيس‬ ‫محكمة النقض الذي يحيض‪ ،‬كما أشرنا الى اإلخواني من علماء الهند الذي‬ ‫ذكرن��ا بالع��راف الهندي في فيلم س��ي عمر وكذل��ك الى زميلن��ا وصديقنا‬ ‫ورئيس حترير «الش��عب» وحزب العمل اجلديد معا‪ ،‬مجدي أحمد حس�ين‪،‬‬ ‫املتحالف مع اإلخوان وعن خطط حلش��د عشرة ماليني يوم األحد في ميدان‬ ‫التحرير‪ ،‬وأين يتجمعون ومتى وكيف يهجمون بعد ذلك على ميدان التحرير‬ ‫ً‬ ‫داعي��ا الناس الى طلب املوت‪ ،‬والش��هادة‪ ،‬وأما هو فس��يكون في مكتبه في‬ ‫انتظارها ألن من سيقتلونه يعرفون العنوان‪.‬‬ ‫املهم انه تورط في كشف اخلطة لألعداء يوم الثالثاء في «الشعب» وأحس‬ ‫انهم بعد ان قرأوها‪ ،‬بدأوا في رس��م خطط مضادة‪ ،‬خاصة بعد أن نزل فعال‬ ‫عدد من الش��باب للميدان يوم الثالثاء استجابة له‪ ،‬مما أدى الى تأجيله فتح‬ ‫جامع��ة األزهر وعودة حركة القطارات‪ ،‬وبالتالي اتخذ اجراءات أدت الى أن‬ ‫يدخل مجدي تعديالت على خطت��ه األصلية فقال‪« :‬إرباك صفوف االنقالب‬ ‫ه��دف في حد ذاته‪ ،‬فهو أش��به بخلخلة املص��ارع لتوازن منافس��ه في لعبة‬ ‫اجلودو باليدين بحيث يستطيع في اخلطوة التالية ان يضربه بقدمه فيوقعه‬ ‫بضرب قدم واحد‪ -‬الش��يهاري‪ -‬أو بضرب القدمني معا‪ ،‬كوري اشيهاري‪،‬‬ ‫لعب��ة جلطة امل��رور تنج��ح باس��تمرار وعيبها انه��ا تتعب املواطن�ين‪ ،‬ولكن‬ ‫اإلحس��اس بضرورة توقف احلياة هو األهم‪ ،‬وهنا ينتقل اللعب من اجلودو‬ ‫ال��ى املالكمة مع اقتب��اس طريقة محمد عل��ي كالي في الض��رب والطيران‪،‬‬ ‫وظهرت مظاهرات الفراشة ثم احللل ثم عفاريت ضد االنقالب‪ ،‬ثم مظاهرات‬

‫الس��يارات والدراجات البخارية والدراجات واحلمي��ر والبغال ويخلق ما ال‬ ‫تعلم��ون مظاهرات على صفح��ة النيل والترع بالس��باحة واملراكب طائرات‬ ‫ورق صفراء شعار رابعة حتوال الى بعبع فظيع حتى اصبح من احراز النيابة‬ ‫ف��ي مصر واألردن بينما انتش��ر من اس��تراليا الى الوالي��ات املتحدة‪ ،‬مرورا‬ ‫بباكستان ومت رفعه في قمم اجلبال وفي أعماق احمليطات»‪.‬‬

‫«األخبار»‪ :‬عدم‬ ‫اإلحتفال بالنصر خيانة‬

‫وكان عن��ان ق��د امل��ح الش��هر املاض��ي‪ ،‬ثم ع��اد فنف��ى‪ ،‬نية الترش��ح في‬ ‫انتخابات الرئاس��ة في ظل اس��تمرار احلديث عن «ممانعة السيس��ي» وفي‬ ‫ظل رغبة متزايدة في صفوف الش��رطة وغيرها من اجهزة الدولة الفاعلة ان‬ ‫يكون الرئيس القادم له خلفية عسكرية مبا يضمن بحسب رأي هذه اجلهات‬ ‫«حس��ما في اإلدارة واس��تقرارا في أحوال الدولة وحتسينا ألوضاع األمن‬ ‫القوم��ي» التي ترى هذه اجله��ات انها تعرضت لـ «مش��اكل كبيرة» في ظل‬ ‫حكم الرئيس املعزول مرسي‪.‬‬ ‫ورفض��ت مصادر الش��روق الرس��مية بكاملها القول م��ا إذا كان قد طلب‬ ‫عنان «أن يبقى في منزله» لفترة ما بعيدا عن االضواء بعد ان اثارت محاولته‬ ‫نشر مذكراته حفيظة العديد من جهات الدولة التي رأت ان ما يقوم به الرجل‬ ‫م��ن خط��وات منفردة س��يفتح ابوابا جلدل ال حتم��د عقباه‪ .‬غي��ر ان املصدر‬ ‫احلكومي قال عندما سئل «هل عنان حتت االقامة اجلبرية»‪« ،‬ما فيش داعي‬ ‫للمبالغ��ات الرجل لم تتم دعوت��ه وطلب منه ان يتف��ادى احلضور االعالمي‬ ‫املكثف وخالص»‪.‬‬

‫وملا احس مجدي ان حكاية حش��د املاليني ستواجه الفشل قال‪« :‬سنترك‬ ‫أم��واج الش��عب تتح��رك كأمواج البح��ر ي��وم ‪ 6‬أكتوبر ولكننا ال نس��تهدف‬ ‫الصدام مع البلطجية وسنترك اخليار ألمواج الشعب‪ ،‬فقد تتجمع في ميدان‬ ‫بدي��ل او تدخل ميدان التحرير دون مش��كالت بناء على قوته��ا العددية‪ ،‬أو‬ ‫تتج��ول كاملعتاد في أرجاء القاهرة الكبرى في مواصلة مس��تمرة ال تكل وال‬ ‫متل حلصار االنقالب حتى املوت»‪.‬‬ ‫وهك��ذا فانه يدعو السيس��ي باعتب��اره ممثال لالنقالب ال��ى الدخول معه‬ ‫ف��ي مباراة جودو‪ ،‬ومالكمة‪ ،‬وإلى ان يرد السيس��ي‪ ،‬فق��د رد نيابة عنه يوم‬ ‫االثنني زميلنا في «األخبار» عالء عبدالوهاب بقوله‪« :‬التفكير‪ ،‬مجرد التفكير‬ ‫في إفس��اد الفرحة ووأده��ا في قلوبنا والتخطي��ط للحيلولة دون االحتفال‬ ‫بذك��رى نصر أكتوب��ر أمر ال يدل على عقم أو ضالل فحس��ب‪ ،‬لكنه يجس��د‬ ‫اخليانة بأبش��ع معانيها‪ ،‬انهم يؤسسون ويؤصلون خليانة نقية ال يشوبها‬ ‫ذرة من وطنية‪ ،‬أو انتماء أو والء ملصر‪ ،‬وهذا ليس غريبا على من سجدوا لله‬ ‫ً‬ ‫شكرا يوم النكسة يتباهون بذلك ويحتفلون بذكراها شماتة‪ ،‬يتباهون بذلك‬ ‫ليفتضح أمرهم‪.‬‬ ‫إذ هم ال يس��تهدفون ابناء وأحفاد جيش النصر فحسب‪ ،‬لكنهم يخونون‬ ‫ش��عب مصر جميعه حني يقفون الى جانب أعدائه‪ ،‬أليس ذلك ترجمة حرفية‬ ‫ألحط صور اخليانة»‪.‬‬ ‫وعالء يش��ير بطريقة غير مباش��رة للمرحوم الداعية الشيخ محمد متولي‬ ‫الش��عراوي‪ ،‬ال��ذي قال انه صل��ى لله ركعتي ش��كر عندما عل��م بهزمية ‪،67‬‬ ‫والغريب هن��ا‪ ،‬ان التلفزيون املصري والقنوات الفضائي��ة تذيع يوميا كلمة‬ ‫للشعراوي عن مصر‪ ،‬يستنكر فيها من قالوا انها أمة كافرة‪.‬‬

‫ونعرج عل��ى «الوفد» وهذا اخلبر املأس��اوي‪ ،‬حيث كتب الزميل عاش��ور‬ ‫حم��دي‪ :‬منذ ‪ 45‬دقيق��ة ‪ 23‬ثانية‪« ،‬لم أك��ن أريد قتلها بل كن��ت أريد االنتقام‬ ‫فقط من حماتي التي حول��ت حياتنا إلى جحيم» بهذه الكلمات بدأ أمني عبد‬ ‫الس��ميع حديثه لنا عقب ارتكابه جرمية بشعة من قيامه باالنتقام من حماته‬ ‫بقتل زوجته‪ ،‬حيث كانت قرية ش��برا بخوم التابعة ملركز قويس��نا باملنوفية‬ ‫قد شهدت مساء أمس جرمية قتل عندما جترد أب من كل مشاعر اإلنسانية‬ ‫وقام بذبح زوجته بسكني املطبخ أمام أوالده انتقاما من حماته‪.‬‬ ‫تلقى اللواء س��عيد توفيق أب��و حمد مدير أمن املنوفية إخط��ارا من اللواء‬ ‫جمال ش��كر مدير املباحث اجلنائية يفيد بورود بالغ من مستشفى قويسنا‬ ‫بوص��ول ربة من��زل مذبوحة تدعى س��حر محمد علي ‪ 32‬س��نة بها عدد من‬ ‫الطعنات الغائرة بالرقبة‪ ،‬عبد الس��ميع أكد أنه حتى األن ال يس��تطيع تصور‬ ‫أنه قتل زوجته فعال بسبب اخلالفات‪ ،‬كما أمرت النيابة بحبس املتهم أربعة‬ ‫أيام على ذمة التحقيق‪.‬‬

‫طموح عنان «الرئاسي»‬ ‫يغيبه عن احتفال أكتوبر‬

‫إلزعاجه لهما‪ ..‬ربة منزل‬ ‫تقتل طفلها مبعاونة زوجها بالشرقية‬

‫والى «الش��روق» والزميلة دينا عزت‪« :‬قال مصدر حكومي رفيع ان غياب‬ ‫الفريق س��امي عن��ان‪ ،‬الرج��ل الثاني في القوات املس��لحة اثناء الس��نوات‬ ‫االخيرة حلكم حسني مبارك وحتى إحالته للتقاعد من قبل الرئيس املعزول‬ ‫محمد مرس��ي مع قائده املش��ير حس�ين طنطاوي وزير الدفاع الس��ابق في‬ ‫اغس��طس ‪ ،2012‬عن احتفال القوات املس��لحة بالذكرى الـ‪ 40‬حلرب اكتوبر‪،‬‬ ‫رغ��م حض��ور طنطاوي ف��ي الص��ف االول‪ ،‬هو نتيج��ة لعدم توجي��ه دعوة‬ ‫للرجل‪.‬‬ ‫وبحس��ب املص��در فإن مس��ألة توجيه الدع��وات والش��خصيات التي مت‬ ‫اختيارها للحضور متت «بتنس��يق بني القوات املس��لحة والرئاسة»‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى ان اس��م س��امي عنان لم يطرح من اي اجلانبني ألسباب تتعلق مبواقف‬ ‫سياسية باألساس‪.‬‬ ‫وبحسب مس��ئول عس��كري متقاعد فإن التحركات التي قام بها عنان ‪-‬‬ ‫ملمح��ا الس��تعداده خلوض انتخابات رئاس��ية مقررة ربي��ع ‪ - 2014‬أثارت‬ ‫حفيظة القوات املسلحة اجماال بالنظر ألن هناك تفاهما واضحا انه إذا ترشح‬ ‫عس��كري في االنتخابات فلن يكون س��وى الفريق اول عبدالفتاح السيسي‪،‬‬ ‫وزير الدفاع‪« ،‬ألن الرجل عنده ش��عبية بالفعل وممكن يكسب وباكتساح اي‬ ‫انتخابات تتم حتت اشراف دولي‪ ،‬وأمام أي مرشح وبفارق كبير»‪.‬‬ ‫واضاف العس��كري الس��ابق‪ ،‬الذي يحتفظ باتصاالت م��ع القائمني على‬ ‫األمر في القوات املس��لحة‪ ،‬انه «ال يصح حس��ب اعراف القوات املسلحة» ان‬ ‫يب��دو االمر كما لو ان هناك تنافس��ا بني قيادات اجليش‪ ،‬مش��يرا‪ ،‬كما غيره‬ ‫من مصادر الش��روق‪ ،‬إلى ان عنان حترك دون تفاه��م مع القيادات «الفاعلة‬ ‫ف��ي البالد»‪« ،‬الذي اتصل وتكلم مع الناس وملا وجد انه ما فيش قبول‪ ،‬على‬ ‫االقل حاليا للفكرة‪ ،‬قرر االنتظار»‪.‬‬

‫واخي��ر الى «الفجر» وما يقط��ع نياط القلب‪ ،‬حيث نقل��ت الصحيفة خبرا‬ ‫حول جترد ربة منزل بالش��رقية من مش��اعر األمومة‪ ،‬اعتدت وزوجها على‬ ‫طفلها بالضرب املبرح بالعصا واللكمات حتى فاضت روحه‪ ،‬إلزعاجه لهما‪.‬‬ ‫وكان اللواء سامح الكيالني‪ ،‬مدير أمن الشرقية‪ ،‬قد تلقى بالغا من أهالي‬ ‫حي «الس��بعينى» مبدينة أبوكبير‪ ،‬بانبعاث رائح��ة كريهة من منزل جارهم‬ ‫القهوجي‪ ،‬وأنهم يخشون أن يكون قد حلق الضرر بسكانه‪.‬‬ ‫عل��ى الف��ور‪ ،‬انتقلت قوات الش��رطة واتض��ح وجود القهوج��ي وزوجته‬ ‫بصح��ة جيدة‪ ،‬وبتفتيش املس��كن عثر على جثة طفل عمره ‪ 4‬أعوام مس��جاة‬ ‫على س��رير‪ ،‬بإح��دى حجرات املنزل منتفخ��ة وفي حالة تعف��ن وعليها آثار‬ ‫ضرب‪ ،‬ويقف بجواره شقيقه األكبر ‪ 7‬أعوام يرتعد خوفا‪.‬‬ ‫توصل��ت التحقيقات والتحري��ات‪ ،‬إلى أن الطفلني يعيش��ان مع والدتهما‬ ‫‪ 21‬عام��ا وزوجها ‪ 27‬عاما بعد طالقها من والدهما منذ عامني‪ ،‬وأن الزوجني‬ ‫اعتادا على ضرب الطفلني بشدة بزعم تأديبهما‪ ،‬وفشلت محاوالت اجليران‬ ‫حلمايتهما‪.‬‬ ‫وذات مرة تس��لل الطفل الصغير إل��ى حجرة نوم أمه وزوجها وأصر على‬ ‫الن��وم معهما‪ ،‬فاش��تاط الزوج غضبا وق��ام وزوجته باالعت��داء على الطفل‬ ‫بعصا غليظة على رأسه وجسده‪ ،‬ولم يرحما توسا��ته وضعفه وعدم قدرته‬ ‫على الدفاع عن نفسه‪ ،‬ولم يتركاه إال جثة هامدة‪.‬‬ ‫وأك��د ش��قيقه األكبر ما ج��اء بالتحري��ات‪ ،‬وأنـــــ��ه حاول الدف��اع عنه‪،‬‬ ‫إال أنهم��ا هدداه فخش��ي على نفس��ه‪ ،‬فتم القب��ض على الزوج�ين املتهمني‬ ‫وإحالتهما للنيابة‪ ،‬التي تولت التحقيق بإش��راف املستش��ار حسام النجار‪،‬‬ ‫احملامي العام لنيابات ش��مال الشرقية‪ ،‬حيث تقرر حبسهما ‪ 4‬أيام على ذمة‬ ‫التحقيق‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫قاتل زوجته باملنوفية‪:‬‬ ‫«حماتي السبب»!‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫خطاب بار ايالن ‪ 2‬بقي منغرسا في املاضي ولم يطرح أية رؤية حلل النزاع مع الفلسطينيني‪ ..‬نتنياهو الذي يفترض أن يكون زعيما فضل احلديث كمؤرخ‬

‫خطاب نتنياهو كان بعيدا عن إثارة االهتمام الدولي‪ ‬‬

‫غيلي هيرباز٭‬ ‫‪ ‬‬

‫■ ‪ ‬يوم االحد القى رئيس الوزراء بنيامني نتنياهو ما كان‬ ‫ميكن له أن يكون «خطاب بار ايالن ‪ ،»2‬ولكنه كان أقرب الى‬ ‫صدى خطابه في االمم املتحدة االس�بوع املاضي‪ .‬لم تس�جل‬ ‫ن�ر أنباء‬ ‫خيب�ات أمل‪ ،‬مثلما ل�م تكن أيض�ا توقعات حقا‪ .‬لم َ‬ ‫مس�بقة في وس�ائل االعالم‪ ،‬تضمنت تسريبات عن اخلطاب‬ ‫او وع�ودا باعالن�ات بعي�دة االث�ر‪ ،‬عل�ى النم�ط املع�روف‬ ‫«نتنياهو يوشك على أن يفاجئ اجلميع»‪ .‬فاخلطاب لم يوفر‬ ‫عناوي�ن رئيس�ة صاخب�ة‪ ،‬وكان بعي�دا عن إث�ارة االهتمام‬ ‫الدولي‪ ،‬مثلما فعل خطاب بار ايالن االول‪.‬‬ ‫وكم�ا كان متوقع�ا‪ ،‬بدأ اخلط�اب في املوض�وع االيراني‪.‬‬ ‫رئي�س ال�وزراء وقف م�رة اخرى ض�د هجمة االبتس�امات‬ ‫اخلطيرة لروحاني‪ ،‬وش�رح مبعرفة أجه�زة الطرد املركزي‪،‬‬ ‫اليورانيوم والبلوتونيوم‪ ،‬وقدم مشورات سياسية لالسرة‬ ‫الدولي�ة‪ ،‬وحتى االحبولة الدورية («فككوا – س�يتلقون»)‪،‬‬ ‫املك�ررة من عهد اتفاق�ات «واي» في حينه مع الفلس�طينيني‬ ‫(«اعطوا – سيتلقون»)‪ ،‬خصصت اليران‪.‬‬ ‫جدول أعم�ال رئيس الوزراء يواصل االنش�غال اساس�ا‬ ‫باملوضوع االيراني‪ ،‬بينما يعد املوضوع الفلسطيني هامشيا‪.‬‬ ‫وتناول القضية الفلسطينية ّ‬ ‫تركز في مسائل غير ذات صلة‪،‬‬ ‫حول من‪ ،‬برأي نتنياهو‪ ،‬الذي بدأ النزاع (الفلس�طينيون)‪،‬‬ ‫ومتى بالضبط بدأوه (الهج�وم على بيت املهاجرين في يافا‬ ‫ف�ي ‪ ،)1921‬وأي أس�باب ال تش�كل جذر املش�كلة (االحتالل‪،‬‬ ‫املناطق‪ ،‬املستوطنات)‪ .‬وخطابية نتنياهو بالذات قادرة على‬ ‫متثيل اجلذر احلقيقي للمش�كلة‪ :‬االنشغال املهوس باملاضي‬ ‫وانع�دام الرؤي�ة السياس�ية للمس�تقبل‪ .‬االس�رائيليون‪،‬‬ ‫الفلس�طينيون‪ ،‬اليمينيون واليس�اريون ينجرون غير مرة‬ ‫ال�ى خط�اب االتهامات املتبادل�ة‪ ،‬من ال يرغب حق�ا في انهاء‬ ‫الن�زاع ميكنه أن يواصل اجل�دال حول املوع�د الدقيق الذي‬

‫اندلع فيه النزاع‪ ،‬ولكن هذا لن يدفعنا الى االمام نحو حله‪  .‬‬ ‫لقد خطب رئي�س الوزراء مثل ابن م�ؤرخ‪ ،‬بقدر أكبر مما‬ ‫كزعي�م يفترض به أن يرس�م السياس�ة ويدع�و الناس الى‬ ‫اتباعه�ا‪ .‬وقد ذكرن�ا بالولد الصغي�ر الذي يش�ير الى الولد‬ ‫اجل�ار الذي تن�ازع مع�ه‪ ،‬ويتهمه بان�ه هو الذي ب�دأ‪ ،‬يقول‬ ‫الكثير عن الال والقليل عن النعم‪ .‬نتنياهو يشرح انه من أجل‬ ‫حل املشكلة يجب النزول الى جذورها‪ .‬صحيح‪ ،‬املاضي مهم‬ ‫وال ميك�ن جتاهله‪ .‬والنزاع طويل الس�نني واملضرج بالدماء‬ ‫لن ميحى بس�هولة عن ورقة في ساحة البيت االبيض‪ ،‬ولكن‬ ‫م�ن اج�ل الوص�ول الى ح�ل سياس�ي ال حاجة ال�ى االتفاق‬ ‫عل�ى املوعد الدقيق الذي اندلع في�ه النزاع‪ .‬كما أنه ال واجب‬ ‫لالتفاق على من هو املذنب أكثر‪ ،‬اسرائيل ام الفلسطينيون‪.‬‬ ‫يكف�ي فحص اخلطوط احلم�راء احلقيقية للطرفني في ضوء‬ ‫احللول البراغماتية القائمة‪  .‬‬ ‫لقد كرر رئيس الوزراء خطوطه احلمراء في هذا اخلطاب‪:‬‬ ‫جتريد الدولة الفلس�طينية الى جانب ترتيبات أمن واضحة‬ ‫واعت�راف بدولة اس�رائيل كدول�ة يهودية‪ ،‬في ظ�ل التنازل‬ ‫ع�ن ع�ودة الالجئين الفلس�طينيني‪ .‬الرئي�س الفلس�طيني‬ ‫محم�ود عب�اس يعرض اخلط�وط احلمراء الفلس�طينية من‬ ‫عل�ى كل منصة ممكنة‪ :‬اقامة دولة فلس�طينية مس�تقلة على‬ ‫اساس حدود ‪ ،67‬عاصمتها شرق القدس‪ .‬اخلطوط احلمراء‬ ‫الس�رائيل والفلس�طينيني ال تتناق�ض بعضه�ا م�ع بع�ض‪،‬‬ ‫واحللول القائمة (صيغة كلينتون‪ ،‬مبادرة جنيف‪ ،‬اقتراحات‬ ‫انابوليس) توفر جوابا للمصالح احليوية للطرفني‪.‬‬ ‫ف�ي االيام االخيرة تعصف في الش�بكة كراس�ة اصدرتها‬ ‫قي�ادة اجلبه�ة الداخلية للم�دارس االبتدائية حت�ت عنوان‬ ‫«ايه�ا التلميذ كن مس�تعدا»‪ .‬وتأتي الكراس�ة الع�داد تالميذ‬ ‫الص�ف اخلام�س الوض�اع الط�وارئ وتعلمه�م ضم�ن امور‬ ‫اخرى الف�وارق بني احلرب والعملي�ات االرهابية‪ ،‬واالنواع‬ ‫اخملتلفة من الصواريخ‪.‬‬ ‫وه�ي تش�جعهم عل�ى االس�تماع الى قصص املع�ارك من‬ ‫االهال�ي وأخ�ذ املس�ؤولية لتحصين منازله�م كم�ا ينبغي‪،‬‬

‫اليوم التالي للمعلم‬ ‫‪ ‬شالوم يروشاملي‬ ‫‪ ‬‬

‫رئيس الوزراء االسرائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫ض�د هجم�ات الصواريخ‪ .‬لق�د تربى معظمنا ف�ي ظل حروب‬ ‫اس�رائيل‪ ،‬ونحن نقب�ل الواقع املعقد حلياتنا هنا كش�ر ال بد‬ ‫منه‪ .‬وحتس�ن قياداتنا اخلطابة والش�رح كي�ف وصلنا الى‬ ‫ه�ذا الوضع‪ .‬لقد حان الوق�ت الن نطالبهم بان يوضحوا لنا‬ ‫الى أين نواصل من هنا‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫٭ الناطقة بلسان مبادرة جنيف‬ ‫معاريف ‪2013/10/8‬‬

‫■ ‪« ‬س�ماء أمس ليست س�ماء اليوم»‪،‬‬ ‫ق�ال احلاخ�ام الرئي�س اس�حق يوس�ف‬ ‫بصوت ٍ‬ ‫باك ف�ي تأبينه املؤث�ر الذي القاه‬ ‫ع�ن أبي�ه‪ ،‬احلاخ�ام عوفادي�ا يوس�ف‬ ‫الراحل‪ ،‬قرب مدرسة فورات يوسف حيث‬ ‫سجي اجلثمان‪ .‬وهو يعرف ما الذي قاله‪.‬‬ ‫فالس�ماء اليوم اكثر تكدرا‪ .‬س�حب تغطي‬ ‫شاس وال ميكن أن نعرف الى أين ستسير‬ ‫هذه احلرك�ة وماذا س�يتبقى منها بعد أن‬ ‫تنقشع الغيوم من السماء‪.‬‬ ‫‪« ‬عل�ى م�دى حي�اة احلاخ�ام حاف�ظ‬ ‫على الوحدة‪ ،‬الويل ملن يجعل الش�قاق»‪،‬‬ ‫اض�اف احلاخ�ام الرئيس مح�ذرا‪ ،‬ولكن‬ ‫كل من يعرف شاس االنفعالية التي كانت‬ ‫متنازعة حتى في حياة احلاخام عوفاديا‪،‬‬ ‫يجد صعوبة في أن‪  ‬يصدق بانه بعد موته‬ ‫سيغمر اجلميع فرح الوحدة واالرتباط‪.‬‬ ‫لق�د كان احلاخ�ام عوفادي�ا عظيم�ا‬ ‫ف�ي جيله‪ ،‬بلا ري�ب‪ .‬جتولت أم�س على‬ ‫مدى س�اعات في اجلنازة غير املس�بوقة‪،‬‬ ‫وعندها فقط فهم�ت عظمته‪ ،‬ولكني فهمت‬ ‫ايض�ا التفوي�ت الكبير للفرص�ة‪ .‬فقد كان‬ ‫احلاخ�ام ش�عبيا ف�ي اوس�اط كل أطياف‬ ‫الس�كان‪ .‬ف�ي ش�وارع ت�ل ابي�ب جت�ول‬ ‫أم�س اصولي�ون وعلماني�ون‪ ،‬معتم�رو‬ ‫القبعات العالية واغطية الرأس الصغيرة‬ ‫احملبوكة‪ ،‬من س�فردمي وأش�كناز‪ ،‬اغنياء‬

‫وفقراء‪ ،‬نس�اء ورجال‪ .‬لق�د وصل الناس‬ ‫من كل البالد‪ ،‬حزينين‪ ،‬كي يودعوا مفتي‬ ‫اجليل‪ .‬خسارة فقط أن احلاخام عوفاديا‬ ‫ل�م يس�تغل احل�ب الهائ�ل ال�ذي كن�ه له‬ ‫الناس‪ ،‬كي يربط بني كل أطياف الس�كان‪،‬‬ ‫فه�و بني احلين واالخ�ر م�ال ال�ى النزاع‬ ‫والهج�وم عل�ى م�ن يحم�ل رؤى فكري�ة‬ ‫تختلف عن رؤاه‪.‬‬ ‫‪ ‬القام�ة الرفيع�ة للحاخ�ام عوفادي�ا‪،‬‬ ‫عل�ى طري�ق املفارق�ة‪ ،‬ه�ي الت�ي تف�رض‬ ‫حربا عاملية في ش�اس م�ن االن فصاعدا‪.‬‬ ‫فاملعل�م ل�م ينج�ح ورمبا لم يرغ�ب في أن‬ ‫يع�د لنفس�ه خليف�ة‪ .‬وخالف�ا للحاخ�ام‬ ‫الليتواني يوس�ف ش�الوم اليشيف الذي‬ ‫ح�دد خليفتي�ه احلاخ�ام أه�ران ليي�ف‬ ‫ش�تتنمن واحلاخام ش�موئيل اويعرباخ‪،‬‬ ‫وقد احتال مكانه في س�هولة نس�بية‪ ،‬أحد‬ ‫ل�م يصل ال�ى الدرجة التي ميكن�ه فيها أن‬ ‫يس�مي مواص�ل درب احلاخ�ام يوس�ف‪.‬‬ ‫ومل�ا كان هكذا‪ ،‬فانه على القيادة الروحية‬ ‫والسياس�ية لش�اس س�تتنافس من االن‬ ‫فصاع�دا سلس�لة طويل�ة م�ن احلاخامني‬ ‫واملتفرغين السياس�يني‪ ،‬مم�ن لي�س أي‬ ‫منه�م مس�تعدا الن يصغ�ر ام�ام نظرائه‪.‬‬ ‫احلاخام شلومو عمار‪ ،‬االول في صهيون‪،‬‬ ‫ال�ذي كان حق�ا احلاخ�ام االكث�ر قربا من‬ ‫احلاخ�ام عوفادي�ا‪ ،‬تلق�ى رس�ائل حادة‬ ‫قبل اس�بوعني‪ ،‬ف�ي االيام الت�ي كان فيها‬ ‫احلاخ�ام عوفادي�ا ين�ازع امل�وت‪ .‬كما أنه‬ ‫التقى مع احلاخام قرب س�ريره‪ .‬ورجاله‬

‫مقتنع�ون ب�ان احلاخام ق�رر املراتبية في‬ ‫ش�اس بعد رحيله‪ ،‬وت�وج احلاخام عمار‬ ‫خليف�ة له‪ .‬ول�و كان ل�دى عمار تس�جيل‬ ‫لالق�وال‪ ،‬لكان معقوال االفت�راض أنه كان‬ ‫س�يحظى باولوي�ة جدية عل�ى خصومه‪.‬‬ ‫وأم�س كان احلاخام عم�ار أول املتحدثني‬ ‫من بين احلاخامني ق�رب مدرس�ة فورات‬ ‫يوس�ف‪ .‬ووج�د اخلب�راء ف�ي ش�ؤون‬ ‫ش�اس‪ ،‬على أنواعهم‪ ،‬مم�ن ينتبهون لكل‬ ‫يل�ق‬ ‫طي�ف‪ ،‬أن احلاخ�ام تلا آي�ات ول�م ِ‬ ‫تأبينا‪ ،‬ولعل لهذا معنى‪.‬‬ ‫أمام احلاخ�ام عمار يق�ف آريه درعي‪،‬‬ ‫الذي يدير ض�ده حرب ابادة‪ .‬من الصعب‬ ‫ع�دم االمي�ان بص�دق درع�ي‪ ،‬ال�ذي ل�م‬ ‫يتوقف امس عن الب�كاء على موت املعلم‪.‬‬ ‫فاحلاخ�ام عوفادي�ا كان الرجل الذي دفع‬ ‫درع�ي ال�ى االم�ام وبش�كل دائ�م‪ ،‬ولكنه‬ ‫أيضا كان الرجل الذي أطاح به من ش�اس‬ ‫والق�ى به ال�ى املنفى‪ .‬ومع ذل�ك‪ ،‬فقد كان‬ ‫درع�ي وال ي�زال معجب�ا مطلق�ا ب�ه‪« .‬كنا‬ ‫بض�ع مئ�ات قبل أربعني س�نة‪ ،‬ام�ا اليوم‬ ‫فنحن مئ�ات االالف»‪ ،‬أبّ ن درعي حاخامه‬ ‫أمس‪« .‬كله بفضلك‪ ،‬بفضل تفانيك‪ .‬الويل‪،‬‬ ‫ليس لنا اليوم زعيم‪ .‬من يوحدنا جميعا»‪.‬‬ ‫حقا من؟»‪.‬‬ ‫‪ ‬لق�د الح�ظ رج�ال ش�اس رس�ائل‬ ‫سياس�ية ف�ي أق�وال تأبين درع�ي‪ .‬وق�د‬ ‫غض�ب بعضهم من ذلك‪« .‬نحن س�نواصل‬ ‫إطاع�ة مجل�س حكم�اء الت�وراة»‪ ،‬وع�د‬ ‫درعي احلاخ�ام عوفاديا‪ .‬م�ن هم اعضاء‬

‫اجمللس اليوم؟ احلاخام عمار ليس عضوا‬ ‫ف�ي اجملل�س‪ .‬وحس�ب كل املؤش�رات فان‬ ‫درعي‪ ،‬الذي يريد مواصلة السيطرة على‬ ‫ش�اس‪ ،‬سينش�ئ مجل�س حكم�اء جديدا‬ ‫يوجهه كما يش�اء‪ ،‬وس�يحاول بالتوازي‬ ‫ان يط�ور احلاخام اس�حق يوس�ف عدمي‬ ‫ال��جرب�ة‪ .‬لن يك�ون هذا بس�يطا من دون‬ ‫مظلة احلاخام عوفاديا نفسه‪ .‬أحد ما عاد‬ ‫وق�ارن أمس بني درعي وعمري ش�ارون‪،‬‬ ‫ال�ذي كان الرج�ل االق�وى ف�ي الدول�ة‪،‬‬ ‫ولكنه فقد قوته عندما ادخل ابوه‪ ،‬رئيس‬ ‫الوزراء ارييل ش�ارون الى املستشفى في‬ ‫كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ 2006‬ول�م ينتعش‬ ‫منذئذ‪.‬‬ ‫‪ ‬وفضلا ع�ن كل ه�ذا‪ ،‬ف�ان الس�ؤال‬ ‫االكبر هو ماذا س�يكون مع ش�اس نفسها‪.‬‬ ‫عشرات االشخاص القوا أمس بالبطاقات‬ ‫داخل قبر احلاخام عوفاديا‪ ،‬قبل ان يدفن‬ ‫اجلثم�ان‪ .‬وق�د كان ه�ذا مش�هدا مذهلا‪.‬‬ ‫املكان�ة الروحي�ة‪ ،‬الصوفية والسياس�ية‬ ‫للحاخ�ام اجتذب�ت اليه�ا دوم�ا مئ�ات‬ ‫االالف‪ .‬بفضل�ه اتس�عت دوائ�ر ش�اس‬ ‫وضمت اناس�ا تقليديين ب�ل وعلمانيني‪،‬‬ ‫م�ن ابن�اء الطوائ�ف الش�رقية‪ .‬م�ن دون‬ ‫احلاخام عوفاديا‪ ،‬وم�ع احلروب املرتقبة‬ ‫ف�ي ش�اس‪ ،‬ق�د تع�ود احلرك�ة ال�ى عهد‬ ‫بداياته�ا‪ ،‬مع أربعة وس�تة مقاع�د منحها‬ ‫اياها رجال النواة الصلبة هم وحدهم‪.‬‬ ‫معاريف ‪2013/10/8‬‬

‫على اسرائيل أن توضح في الغرف املغلقة حملادثيها االمريكيني واالوروبيني ما هي الشروط لصفقة سيئة وما هي الشروط التفاق يكون مقبوال لديها‬

‫‪ ..‬بحيث ال تظهر كعنصر يعارض احلل الدبلوماسي‬ ‫أفنير غولوب٭‬ ‫■ خط�اب «فككوا – يتلقون» لرئيس ال�وزراء نتنياهو‪،‬‬ ‫ال�ذي يطالب بالتفكي�ك الكامل للبرنامج الن�ووي االيراني‬ ‫مقاب�ل رف�ع العقوبات‪ ،‬اختتم اس�بوعني من الدبلوماس�ية‬ ‫االس�رائيلية املكثف�ة‪ ،‬ردا عل�ى اس�تئناف املفاوض�ات بني‬ ‫اي�ران والوالي�ات املتح�دة عل�ى برنامجه�ا الن�ووي‪ .‬ف�ي‬ ‫اثن�اء ه�ذه الفترة أعرب�ت محافل اس�رائيلية ع�ن تخوفها‬ ‫م�ن أن التطلع الى االمتناع عن املواجهة مع ايران س�يؤدي‬ ‫ال�ى اتفاق م�ع الرئيس روحاني على حس�اب مصالح دولة‬ ‫اسرائيل‪.‬‬ ‫اخل�وف م�ن «صفق�ة س�يئة» مب�رر‪ ،‬ولك�ن الرس�ائل‬ ‫االس�رائيلية غاب�ت عنها االيضاح�ات املهم�ة للحفاظ على‬ ‫مصال�ح الدول�ة‪ ،‬م�ن دون الظه�ور كعنصر يع�ارض احلل‬ ‫الدبلوماسي‪ .‬فاالتفاق يكون حيويا فقط اذا ما عرض بديال‬ ‫أفض�ل من البدائ�ل القائمة الي�وم – الهجوم عل�ى ايران أو‬ ‫التسليم بايران نووية‪.‬‬ ‫«احل�ل الدبلوماس�ي» ه�و عن�وان الربع�ة أن�واع عل�ى‬ ‫االق�ل م�ن االتفاق�ات املمكن�ة بين اي�ران والغ�رب‪ .‬الن�وع‬ ‫االول م�ن االتفاقات ميكن أن يتضم�ن تعهدا ايرانيا بتفكيك‬ ‫برنامجه�ا الن�ووي بش�كل مطل�ق‪ ،‬مقاب�ل رف�ع العقوبات‬ ‫الدولي�ة وتوريد خارجي للطاق�ة النووية‪ .‬مثل هذا االتفاق‬ ‫يتطاب�ق ومطال�ب رئي�س ال�وزراء‪ .‬الن�وع الثاني يس�مح‬ ‫بالتخفي�ف من العقوب�ات على طهران مقاب�ل تفكيك جزئي‬ ‫للبرنامج النووي‪ .‬مثل هذا االتفاق‪ ،‬مثال‪ ،‬س�يقيد تخصيب‬ ‫اليورانيوم الى مستوى غير عسكري‪ ،‬ولكنه لن مينع ايران‬ ‫من تقصير الزمن النتاج القنبلة‪ ،‬من خالل توس�يع مخزون‬ ‫اجهزة الطرد املركزي لديها‪ ،‬أو من خالل تشغيل املفاعل في‬ ‫اراك‪ ،‬الذي ميكن أن يستخدم النتاج قنبلة بلوتونيوم‪ .‬مثل‬ ‫هذا االتفاق س�يئ الس�رائيل‪ ،‬كونه يس�مح الي�ران بانتاج‬ ‫قنبل�ة نووي�ة حني تختار‪ ،‬حت�ت غطاء االتفاق مع االس�رة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫الن�وع الثال�ث ه�و ح�ل وس�ط ال يت�رك مج�اال ملعاجل�ة‬ ‫عناص�ر حيوية ف�ي البرنامج النووي العس�كري االيراني‪.‬‬

‫فايران ميكنها أن حتف�ظ حقها في تخصيب اليورانيوم الى‬ ‫مستوى منخفض‪ ،‬ولكنها س�تفعل ذلك حتت قيود واضحة‬ ‫م�ن مخزون أجهزة الطرد املرك�زي واملادة اخملصبة‪ ،‬وحتت‬ ‫مراقبة متش�ددة م�ن الوكالة الدولي�ة للطاق�ة الذرية‪ .‬مثل‬ ‫هذا االتفاق يضمن اال يتم تش�غيل املفاعل في اراك‪ ،‬ومع أن‬ ‫مثل هذا االتفاق لن يلبي مطالب رئيس الوزراء في التفكيك‬ ‫الكام�ل‪ ،‬فانه يخلق واقعا يك�ون فيه صعب جدا على ايران‬ ‫تطوير قنبلة نووية من دون انكش�اف مس�بق ومن دون أن‬ ‫يتمكن الغرب من العم�ل على وقفها‪ .‬مثل هذا االتفاق‪ ،‬الذي‬ ‫هو ايضا يش�كل حال وس�طا‪ ،‬ميكنه ان يش�كل بديال مفضال‬ ‫على االختيار بني القنبلة االيرانية أو قصف ايران‪.‬‬ ‫النوع الرابع س�يكون صيغ�ة خطوات متبادل�ة جزئية‪،‬‬ ‫غايته�ا بن�اء الثقة بني الطرفين‪ .‬من الصع�ب أن نرى كيف‬ ‫س�يلزم مثل ه�ذا االتفاق اي�ران بوق�ف توس�يع برنامجها‬ ‫النووي بش�كل مطل�ق‪ ،‬واملوافقة على رقاب�ة تفحص تنفيذ‬ ‫االتف�اق‪ .‬وبالتال�ي ف�ان اتفاق�ا م�ن ه�ذا الن�وع س�يؤجل‬ ‫احلاج�ة االمريكية الى احلس�م بني خيار القنبل�ة االيرانية‬ ‫وخي�ار قصف ايران‪ ،‬ولكن سيس�مح لطهران بزمن لتثبيت‬ ‫برنامجه�ا الن�ووي‪ ،‬ويقص�ر الزمن اللازم النت�اج القنبلة‬ ‫النووية من حلظة اتخاذ القرار‪.‬‬ ‫مل�ا كان نوعان فق�ط من االتفاقات املمكن�ة يقدمان حلوال‬ ‫افضل م�ن البدائ�ل االس�رائيلية القائم�ة الي�وم‪ ،‬فال ميكن‬ ‫االدعاء بان كل حل دبلوماس�ي هو ح�ل جيد‪ .‬ومع ذلك فان‬ ‫تنفي�ذ االتفاق�ات الت�ي تعرض بديلا معقوال عل�ى البدائل‬ ‫القائمة اليوم لدى اسرائيل‪ ،‬يشير الى احلاجة الى االمتناع‬ ‫عن الشك الزائد الذي يرى في كل توافق بني ايران والغرب‬ ‫صفقة سيئة‪.‬‬ ‫لقد صرح الرئيس اوباما يوم السبت بانه لن يوافق على‬ ‫«صفقة سيئة»‪ .‬وعلى اسرائيل أن توضح في الغرف املغلقة‬ ‫حملادثيه�ا االمريكيين واالوروبيني ما هي الش�روط لصفقة‬ ‫س�يئة وما هي الشروط التفاق يكون مقبوال لديها‪ .‬سيتعني‬ ‫على الدبلوماس�ية االس�رائيلية أن متنع وضع�ا توافق فيه‬ ‫واشنطن على صفقة سيئة‪ .‬هذه هي ساعة اختبارها‪.‬‬ ‫٭ مساعد باحث في معهد بحوث االمن القومي‬ ‫معاريف ‪2013/10/8‬‬

‫البازار الفارسي ‪ ‬كل شيء مفتوح‬ ‫‪ ‬مناحيم نافوت٭‬ ‫‪ ■ ‬من نظرية العمل لدينا ومن جتربتنا تعلمنا قاعدة‬ ‫اولى في العمل االس�تخباري‪ ،‬السياسي بل والتجاري‪،‬‬ ‫ان نقرأ على نحو سليم الطرف االخر‪ ،‬تفكيره وسياقات‬ ‫اتخاذه لقراراته‪ .‬الدرس االليم بالنسبة لنا كان اننا لم‬ ‫نعرف كيف نقرأ على نحو سليم نوايا السادات‪ ،‬وهكذا‬ ‫جاءت علينا حرب يوم الغفران‪.‬‬ ‫وكم�ن عاش وعمل في ايران‪ ،‬ويتاب�ع ما يجري فيها‬ ‫حتى اليوم‪ ،‬فاني أعرف جيدا تعبير «البازار االيراني»‪.‬‬ ‫فعقي�دة تاج�ر الب�ازار تختل�ف ع�ن الثقاف�ة التجارية‬ ‫املعروفة لنا‪ .‬فتاجر الس�جاد ال�ذي يلتقط بريق عينيك‬ ‫حين تقف ام�ام س�جادة جميل�ة‪ ،‬يحثك عل�ى ان تأخذ‬ ‫الس�جادة‪  ‬الى بيت�ك الي زمن ترغب في�ه‪ ،‬واال تدفع اال‬ ‫بع�د أن تق�رر ان�ك ستش�تريها‪ .‬وتب�دأ املفاوضات حني‬ ‫يك�ون توقيت الق�رار في الصفقة مناس�با ج�دا‪« .‬باردا‬ ‫ي�ا ب�اس ب�اردا» – كل ش�يء مفت�وح‪ .‬ولك�ن كل ش�يء‬ ‫أيضا من�وط بجدية املعني ومبدى االهتم�ام الذي لديه‬ ‫لتحقي�ق الصفق�ة‪ ،‬وال�ى جان�ب كل ه�ذا – مبعاملة من‬ ‫الثق�ة واالحترام املتب�ادل‪ .‬االيرانيون حساس�ون جدا‬ ‫لكرامتهم‪ ،‬وال س�يما ملا ينعكس ككرامة في العالقات بني‬ ‫السياسيني والدول‪.‬‬ ‫املش�روع النووي االيراني لم يولد مع عودة خميني‬ ‫ال�ى اي�ران ف�ي ‪ .1979‬فقد ب�دأ الش�اه بتطوي�ر القدرة‬ ‫النووي�ة‪ .‬فاليران مواجه�ة تاريخية م�ع دول اخلليج‪،‬‬ ‫مبا في ذلك النزاع املستمر مع العراق‪ ،‬والتطلع االيراني‬ ‫للس�يطرة عل�ى إم�ارة النف�ط ف�ي البحري�ن‪ .‬ويأت�ي‬ ‫املش�روع الن�ووي ليك�ون ج�زءا م�ن خط�وة اقليمية‪.‬‬ ‫ولي�س غير وزي�ر اخلارجية االمريكي هنري كيس�نجر‬ ‫م�ن حث الش�اه عل�ى اقام�ة مفاعلات نووي�ة‪ .‬فعندما‬ ‫صعد خميني الى احلكم ووقعت قطيعة في العالقات مع‬ ‫االمريكيني‪ ،‬سارع السوفييت الى اشغال مكانهم واقامة‬ ‫املفاعل في بوشهر‪.‬‬ ‫م�ع صع�ود خمين�ي ال�ى احلك�م‪ ،‬أوق�ف العم�ل في‬ ‫املش�روع بقوله ان هذا ليس «م�ن الله» – ليس بطريقة‬ ‫طبيعي�ة‪ .‬ولكن بعد ح�رب العراق ـ ايران ومش�اهدها‪،‬‬ ‫اس�تؤنف العمل بقوة اكبر‪ .‬فق�د اضيف الى االعتبارات‬ ‫االس�تراتيجية االعتب�ار الديني ـ ايران الش�يعية‪ ،‬غير‬

‫ايران‪ ..‬عقوبات ال أشواقا قلبية‬

‫العربي�ة‪ ،‬تكافح في س�بيل مكانتها ضد ال�دول العربية‬ ‫السنية‪.‬‬ ‫ولك�ن العقوب�ات االقتصادي�ة فعل�ت فعله�ا‪ ،‬فق�د‬ ‫أجبرت خامنئي‪ ،‬الزعيم االعلى‪ ،‬على السماح بانتخاب‬ ‫روحان�ي وتوجيه�ه الن يفع�ل كل م�ا يلزم الج�ل الغاء‬ ‫العقوبات‪ ،‬ففتح الب�ازار االيراني‪ :‬يوجد بائع‪ ،‬ويوجد‬ ‫شار‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫الش�اري ه�و الرئي�س اوبام�ا‪ .‬اوبام�ا فع�ل الكثي�ر‬ ‫ك�ي يوف�ر لاليرانيني حقن�ة الكرام�ة التي تهمه�م جدا‪.‬‬ ‫الكلمات‪ ،‬مبا فيها التهنئة بالفارسية كانت مهمة‪ .‬البائع‬ ‫االيران�ي أخذ االنطباع ليس فقط م�ن الكلمات‪ ،‬بل ومن‬ ‫البريق في عيني الشاري‪ .‬هذه هي طبيعة البازار‪.‬‬ ‫‪ ‬يدخل االيرانيون ال�ى املفاوضات حني يكون للخط‬ ‫املوج�ه لروحان�ي معارض�ة م�ن الداخ�ل – فللح�رس‬ ‫الث�وري مصلح�ة اقتصادي�ة ف�ي االبق�اء عل�ى الوضع‬ ‫الراه�ن وق�وة كبح ال بأس به�ا‪ .‬وهذه املقاوم�ة بالذات‬ ‫تزي�د قدرة املناورة ل�دى روحاني ف�ي املفاوضات التي‬ ‫توش�ك عل�ى الب�دء‪ .‬افهم�وا وضعن�ا‪ ،‬س�يلمح مندوبه‬ ‫لالمريكيين‪ .‬احل�رس الثوري يجعل م�ن الصعب علينا‬ ‫تقدمي التنازالت‪.‬‬ ‫‪ ‬الرئي�س اوبام�ا معن�ي باتف�اق‪ ،‬ينبغ�ي الس�رائيل‬ ‫وميكنها أن تساعده‪ .‬االتفاق ال يتعارض بالضرورة مع‬ ‫مصاحلنا‪ ،‬بدال من وص�ف روحاني كذئب في جلد حمل‬ ‫ـ وه�و التعبير ال�ذي ميس بكرامة االيرانيين ـ كان من‬ ‫االفض�ل مرافقة التغيي�ر بروح ايجابي�ة وبناءة‪ .‬وبدال‬ ‫م�ن احلديث عن ذئب في جلد حمل‪ ،‬رس�م رؤية «س�كن‬ ‫الذئب م�ع احلمل»؛ بدال من احلديث ع�ن الكارثة‪ ،‬رؤية‬ ‫نهضة‪  .‬لقد أثبتن�ا أننا نعرف كيف نحول التكنولوجيا‬ ‫العس�كرية الت�ي طورناه�ا ال�ى تكنولوجي�ا مدني�ة‬ ‫بن�اءة ومنتج�ة‪ .‬ذات الق�درة يحت�اج زعماؤن�ا الى أن‬ ‫يوجهوه�ا نحو املفاوض�ات مع ايران‪ .‬ميك�ن اليران ان‬ ‫تك�ون مش�روعهم االس�تثماري‪ .‬فااليراني�ون يعرفون‬ ‫ان اس�تخدام الن�ووي م�ن ش�أنه أن ي�ؤدي ال�ى دمار‬ ‫متبادل‪ ،‬وقد كان هذا ايضا االساس لالنفراج بني القوى‬ ‫العظمى‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫٭ نائب رئيس املوساد سابقا ـ خدم في اير��ن في‬ ‫‪ 1972 – 1969‬ورافق العالقات مع ايران منذ ‪1958‬‬ ‫يديعوت ‪2013/10/8‬‬

‫موشيه آرنس‬ ‫‪ ‬‬

‫■ إن التفكير الذي يقوم على أش�واق القلب هو‬ ‫بخلاف التفكير الذي يقوم عل�ى الواقع احلقيقي‪،‬‬ ‫مرض ش�ائع كثيرا‪ ،‬وهو يصيب اناسا من اوساط‬ ‫الناس‪ ،‬ومستثمرين في البورصة وساسة‪ .‬ويكون‬ ‫في األكثر مصحوبا بالنوايا الفضلى‪.‬‬ ‫إن التاريخ مليء بأخطاء مأس�اوية كانت نتاج‬ ‫تفكير قام على أش�واق قلبي�ة‪ .‬يجب فقط أن نتذكر‬ ‫رئي�س وزراء بريطانيا نيفل تش�مبرلني‪ ،‬ورئيس‬ ‫وزراء فرنس�ا ادوار دالديي�ه ف�ي ميوني�خ ‪،1938‬‬ ‫اللذين أص�را رغم جميع الدالئل التي أش�ارت الى‬ ‫عك�س ذلك‪ ،‬على االميان بأن كل م�ا يعني هتلر هو‬ ‫اقلي�م الس�وديت ف�ي تشيكوس�لوفاكيا‪ ،‬وأنه في‬ ‫اللحظ�ة التي يحصل فيها عليه سيس�ود السلام‬ ‫العالم‪ ،‬أو يوس�ف س�تالني الذي رفض أن يُ صدق‪،‬‬ ‫رغم األدلة القاطعة أن املانيا تس�تعد للهجوم على‬ ‫االحت�اد الس�وفييتي‪ ،‬وأم�ر اجلي�ش االحمر بعدم‬ ‫اتخاذ خطوات دفاعية؛ وقبل اربعني س�نة رفضت‬ ‫القيادة االس�رائيلية أن تأخذ في حسابها شهادات‬ ‫حاس�مة أش�ارت ال�ى ني�ة املصريين والس�وريني‬ ‫مهاجمة اس�رائيل‪ ،‬وفضلت االعتماد على أش�واق‬ ‫قلبه�ا‪ .‬وماذا ع�ن االميان بأن ياس�ر عرفات تخلى‬ ‫عن االرهاب وأصبح شريكا في السالم؟‬ ‫إن الت�وق الى السلام يجع�ل الن�اس يتركون‬ ‫طري�ق التفكي�ر العقالن�ي ويتخلون ع�ن الفحص‬ ‫الدقي�ق للواقع‪ ،‬ومن ث�م اتخاذ ق�رارات بناء على‬ ‫أش�واق القلب‪ .‬وحينما يواجه الناس تهديد املوت‬ ‫واخل�راب ميك�ن أن نفهم ملاذا يفضل�ون جتاهل كل‬ ‫اش�ارات التحذير‪ .‬ميكن أن نفهم مل�اذا رفض يهود‬ ‫وارس�و تصديق املبعوثني الشباب الذين أرسلتهم‬ ‫إليه�م اجلبه�ة الس�رية اليهودي�ة ف�ي فلين�ا‪ ،‬بعد‬ ‫املذبح�ة في بونار لتحذيرهم مم�ا ينتظرهم‪ .‬وبعد‬ ‫ذل�ك بنصف س�نة ب�دأ النقل من غيتو وارس�و الى‬ ‫تربلينكا‪.‬‬ ‫ويؤدي بنا هذا الى االبتسامة على شفتي رئيس‬ ‫ايران اجلديد حسن روحاني‪ .‬أي تغيير هذا قياسا‬

‫بس�لفه محمود احم�دي جناد ُمنك�ر احملرقة‪ ،‬الذي‬ ‫هدد دائما مبحو اس�رائيل عن وجه البس�يطة‪ .‬من‬ ‫ذا ال يري�د أن يُ صدق أن نواياه خيّ رة وأنه ال يقوي‬ ‫الع�داوة للوالي�ات املتح�دة واس�رائيل‪ ،‬وأن بناء‬ ‫القنبلة الذرية هو أبعد ش�يء ع�ن تفكيره؟ فلماذا‬ ‫اذا ال ُتخفف العقوبات قليال وتعطى الدبلوماس�ية‬ ‫أمال؟ أليس هذا شوقا قلبيا مفهوما؟‬ ‫بي�د أن الرج�ل ال�ذي يق�رر االمور ف�ي طهران‪،‬‬ ‫كم�ا يعل�م اجلمي�ع‪ ،‬لي�س الرئي�س ب�ل آي�ة الل�ه‬ ‫عل�ي خامنئ�ي‪ ،‬ال�ذي يتلق�ى روحان�ي األوام�ر‬ ‫من�ه‪ .‬وااليرانيون مش�غولون بجه�د كثيف يكلف‬ ‫ملي�ارات لصنع سلاح ذري وصواريخ بالس�تية‪،‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ال�ذي يتمن�ى في�ه روحاني لب�اراك‬ ‫اوباما يوما طيبا‪ ،‬تستمر آالت الطرد املركزي التي‬ ‫تخص�ب اليوراني�وم على ال�دوران‪ .‬إن العقوبات‬ ‫الت�ي ُفرض�ت عل�ى ايران فق�ط تض�ر باقتصادها‪،‬‬ ‫ويحتم�ل أن جتع�ل االيرانيين يس�تقر رأيهم على‬ ‫ترك برنامج تطويرهم للسالح الذري‪.‬‬ ‫هذه هي احلقائق البسيطة التي عرضها بنيامني‬ ‫نتنياهو بص�ورة مقنع�ة على اجلمعي�ة العمومية‬ ‫للامم املتح�دة‪ .‬وغض�ب م�ن يعان�ون أع�راض‬ ‫األش�واق القلبية‪ ،‬ألن نتنياهو يُ فسد املزاج الطيب‬ ‫الذي سببته ابتسامات روحاني‪ .‬لكن اجلميع‪ ،‬وال‬ ‫س�يما االيرانيني‪ ،‬يتناولون كالم نتنياهو بجدية‪.‬‬ ‫فه�م يعلمون أنه توجد دولت�ان فقط هما الواليات‬ ‫املتح�دة واس�رائيل‪ ،‬عندهم�ا الق�درة العس�كرية‬ ‫عل�ى توجيه ضربة ناجعة الى مش�روع سلاحهم‬ ‫ال�ذري‪ ،‬وأن هذه القدرة ه�ي التي تدعم العقوبات‬ ‫االقتصادية‪ُ ،‬‬ ‫وتحدث امكانية أنه قد ال تكون حاجة‬ ‫ال�ى عم�ل عس�كري‪ .‬وكل ه�ذا صحي�ح ما ل�م يتم‬ ‫التخلي ع�ن العقوب�ات قبل أن يوق�ف االيرانيون‬ ‫عم�ل آالت الط�رد املرك�زي‪ ،‬وينقل�وا اليوراني�وم‬ ‫ال�ذي خصب�وه ال�ى خ�ارج ح�دود بلده�م‪ .‬وهذا‬ ‫الشيء ال األشواق القلبية هو الذي سيُ بعد اخلطر‬ ‫ال�ذي يه�دد العال�م أال وهو السلاح ال�ذري الذي‬ ‫سيملكه خامنئي‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/10/8‬‬

‫عوفاديا يوسف كان له تأثير طاغ في حزب شاس ولهذا ُيشك في أن يبقى هذا احلزب كما كان بغير وجود احلاخام‬

‫و‪ ..‬اجتمع في جنازته من لم يجتمع في جنازة غيره‬ ‫ناحوم برنياع‬ ‫■ كان�ت تل�ك اجلنازة ه�ي الكبرى واألحش�د‬ ‫واألكث�ر زحاما بني جميع اجلنازات في اس�رائيل‪.‬‬ ‫لست على يقني من أن العدد الذي يُ طلق في الهواء‬ ‫– ‪ 800‬ألف – دقيق‪ ،‬كما أنه ال يقني عندي البتة من‬ ‫أنه ش�ارك في مظاهرة املليون ف�ي ‪ ،2011‬مليونا‪،‬‬ ‫وف�ي مظاه�رة ال�ـ‪ 400‬أل�ف ف�ي ‪ 400 ،1982‬ألف‪.‬‬ ‫أس�تطيع فقط أن أشهد بأن الزحام كان شديدا وال‬ ‫يُ طاق في بعض االماكن‪.‬‬ ‫حتول كل حي غيئوال في تل ابيب مع ش�وارعه‬ ‫وأزقت�ه الى كتل�ة واحدة من اللح�م؛ وكذلك ايضا‬ ‫القط�ع في ش�موئيل هنفي�ه وجادة اش�كول وبار‬ ‫ايالن‪ ،‬والش�وارع التي حتيط مبقبرة س�نهدرية‪.‬‬ ‫وكذل�ك احلال في كل اجليب احلريدي في تل ابيب‬ ‫من مئه شعارمي وكيرين ابراهام الى مكور باروخ‪.‬‬ ‫وق�د اجتم�ع اولئ�ك الذين ل�م ينجحوا في حش�ر‬ ‫وأمنوا‬ ‫أنفس�هم في الش�وارع حول أجهزة مذي�اع ّ‬ ‫على الصلوات‪ ،‬وأصغوا في تأهب ألقوال التأبني‪،‬‬ ‫أو سمعوا أقوال التأبني بهواتفهم احملمولة‪.‬‬ ‫ولم ميضوا الى بيوتهم ألنهم انتظروا مس�يرة‬ ‫اجلن�ازة‪ ،‬آملين أن يلمس�وا الس�يارة الت�ي تنقل‬ ‫احلاخ�ام ال�ى مث�واه‪ ،‬أو رمب�ا ملس النع�ش الذي‬ ‫حمل جثته‪.‬‬ ‫يقول�ون إن ه�ذا مبش�ر بحياة مدي�دة (عرفت‬ ‫ت�ل ابيب جن�ازات هجمت فيها اجلم�وع على جثة‬ ‫املتوف�ى‪ ،‬كانت احداها جنازة اس�حق بن تس�في‬ ‫رئي�س الدول�ة ف�ي ‪ ،1963‬فآن�ذاك ايض�ا فق�دت‬ ‫الشرطة الس�يطرة واحتاجت الى مساعدة كتيبة‬ ‫مظليني كي ُت ّ‬ ‫مكن من دفن منظم)‪.‬‬ ‫وكانوا حلما واحدا ايضا باملعنى اجلنسي‪ ،‬ألن‬ ‫جميع محاوالت الفصل بني الرجال والنساء كانت‬ ‫عبث�ا بس�بب الزح�ام‪ .‬وقد ش�ق الرج�ال طريقهم‬ ‫مبرافقه�م ُمحتكين بأجس�ام النس�اء‪ ،‬ودفع�ت‬ ‫النس�اء الرج�ال مح�اوالت التمكين ألنفس�هن‪،‬‬

‫ودي�س االوالد والبنات حتت أق�دام الغرباء‪ .‬وقد‬ ‫عاش اجلميع في حدود استطاعتي احلكم‪.‬‬ ‫لم يكن جمهورا واحدا‬

‫كان ذلك حلما واحدا ولونا واحدا‪ ،‬لكنه لم يكن‬ ‫جمهورا واحدا‪ .‬بدا حشد الرجال الذين قاموا ازاء‬ ‫أبواب مدرس�ة «ب�ورات يوس�ف» الدينية موحدا‬ ‫أم�ام آالت تصوي�ر التلف�از‪ ،‬لكن�ه لم يك�ن موحدا‬ ‫البت�ة‪ .‬فق�د كان فيه كثير من الش�باب الش�رقيني‬ ‫الذي�ن حتولوا الى احلريدية‪ ،‬وال�ى جانبهم كثير‬ ‫من احلريديين الغربيين‪ ،‬وم�ن اللتوانيني بحلل‬ ‫س�وداء وقبع�ات بورس�لينو واس�عة األط�راف‪،‬‬ ‫وكان هن�اك حس�يديون مقدس�يون ذوو قبع�ات‬ ‫صغيرة‪ ،‬وحس�يديو غور بقبعاتهم املس�طحة‪ ،‬بل‬ ‫كان متطرف�ون من «تولدوت اهارون» في عباءات‬ ‫س�وداء اخلط�وط‪ .‬ل�م يك�ن احلاخ�ام يوس�ف‬ ‫حاخامهم ولم يكن شاس حزبهم‪.‬‬ ‫ليس امللل أو حب االستطالع وحدهما جعالهم‬ ‫يحشرون أنفس�هم في اجلنازة‪ ،‬فقد كان احلاخام‬ ‫عوفادي�ا يوس�ف حاخام�ا مهم�ا وحاخام�ا كبيرا‬ ‫ف�ي نظ�ر حاخاميه�م‪ ،‬ومن امله�م تك�رمي احلاخام‬ ‫الكبير‪ .‬وهذا ما يُ فرق الوس�ط املتدين عن الوسط‬ ‫العلمان�ي لصال�ح األول‪ ،‬فهن�اك احت�رام‪ .‬وق�د‬ ‫ج�اءوا من املس�توطنات ايضا رغ�م أنهم يذكرون‬ ‫هناك جيدا أن احلاخام عوفاديا أدى دورا حاسما‬ ‫ف�ي املوافقة على اتفاق اوس�لو‪ .‬وجاءوا ايضا من‬ ‫املدارس االعدادية العسكرية الدينية‪ ،‬وكان هناك‬ ‫جنود قليلون ايضا من «ش�احر كحول» و«شاحر‬ ‫ي�روك»‪ ،‬وهم�ا برنامج�ا جتني�د للحريديين ف�ي‬ ‫اجلي�ش االس�رائيلي‪ ،‬وق�د ج�اءوا مبالبس�هم‬ ‫العسكرية ولم يوبخهم أحد‪.‬‬ ‫إن املش�هد كم�ا صورت�ه االذاع�ة يُ ضل�ل فلا‬ ‫تطاب�ق بين اجلمه�ور الذي احتش�د أم�س في تل‬ ‫ابي�ب وجمه�ور مصوت�ي ش�اس‪ .‬ألن ج�زءا م�ن‬ ‫اولئك الذين كانوا هناك لم يصوتوا ولن يصوتوا‬

‫لش�اس أبدا‪ ،‬وفضل جزء من اولئك الذين صوتوا‬ ‫لشاس اجللوس في البيوت واحلداد أمام شاشات‬ ‫التلف�از‪ .‬إن األع�داد الت�ي خرج�ت م�ن اجلن�ازة‬ ‫مدهش�ة‪ ،‬لك�ن ليس م�ن الصحي�ح أن تترجم الى‬ ‫أعداد سياسية‪.‬‬ ‫حادثت عددا من الش�باب هم طالب في مدرسة‬ ‫«زوهر توراة» الدينية في حي روميما في تل ابيب‪،‬‬ ‫وكانوا يلبس�ون متاما مثل احلريديني اللتوانيني‪:‬‬ ‫حلل سوداء وقمصان بيضاء وقبعات بورسلينو‪،‬‬ ‫أص�روا عل�ى اعتمارها بص�ورة منحرف�ة‪ ،‬وكانت‬ ‫أطرافه�ا تغط�ي القف�ا‪ ،‬وكان اجلبين واجلبه�ة‬ ‫مكش�وفني‪ .‬توج�د موض�ة كه�ذه بين ه�ؤالء‪ ،‬بل‬ ‫إن بعضه�م وج�د لذل�ك تس�ويغا ش�رعيا‪« .‬إنتبه‬ ‫متى توف�ي احلاخام»‪ ،‬قال أحده�م‪« .‬في الواحدة‬ ‫والرب�ع بعد الظه�ر‪ .‬إن صالة الظهر ف�ي الواحدة‬ ‫متاما‪ .‬فقد ّ‬ ‫أخر وفاته كي يس�تطيع طالب احلكماء‬ ‫إنهاء الصالة»‪.‬‬ ‫شعار شاس‪« :‬اعادة اجملد كما كان»‬

‫وكان الن�اس حولنا قد ش�قوا قمصانهم بعض‬ ‫الش�يء‪ ،‬كما يفعل األقرباء في اجلنازات‪ .‬وحينما‬ ‫بكى احلاخام اسحق يوسف ابن احلاخام عوفاديا‬ ‫بكاء ش�ديدا أم�ام الس�ماعة‪ ،‬بكى مع�ه رجال من‬ ‫ّ‬ ‫وصل�ى آخ�رون وه�م يتحرك�ون ال�ى‬ ‫اجلمه�ور‪.‬‬ ‫الوراء والى األمام والى أعلى والى أسفل‪ .‬واكتفى‬ ‫من ال يحب الصلوات بهذا االسلوب الشرقي بقول‬ ‫«آمني»‪.‬‬ ‫لس�ت أعل�م الكثي�ر ع�ن الفت�اوى الش�رعية‬ ‫للحاخام عوفاديا‪ ،‬وال أختلف بهذا عن أكثر مؤبنيه‬ ‫العلمانيني‪ ،‬م�ن الرئيس بيرس فم�ن دونه الذين‬ ‫بالغ�وا ف�ي الثناء عل�ى علمه الش�رعي‪ ،‬رغم أنهم‬ ‫ل�م يقرأوا قط كتبه‪ ،‬لكن العلمانيني ايضا يعرفون‬ ‫إسهامه في السياسة واجملتمع االسرائيلي‪.‬‬ ‫ل�وال أن رأيه اس�تقرعلى تأييد اتفاق اوس�لو‪،‬‬ ‫لكان من املشكوك فيه كثيرا أن يُ جاز االتفاق‪ .‬ومن‬

‫جه�ة اخرى فان االهان�ات التي قذف به�ا العرب‪،‬‬ ‫فين�ة بع�د اخ�رى‪ ،‬حلل�ت تصريح�ات عنصري�ة‬ ‫م�ن آخري�ن‪ .‬وق�د كان باعتباره سياس�يا ش�ديد‬ ‫االندف�اع ومتس�رعا وغوغائيا‪ .‬وكلم�ا امتد عمره‬ ‫انطلق لسانه ولم يكن ذلك في مصلحته‪.‬‬ ‫كان اجن�ازه االجتماع�ي امله�م داخ�ل مجاالت‬ ‫وسطه‪ ،‬فقد صد بأعماله اتصال الشباب من أبناء‬ ‫الطوائ�ف الش�رقية بالتي�ار املركزي‪ ،‬واذا ش�ئتم‬ ‫والعلماني االش�كنازي واجملتمع االسرائيلي‪ .‬وقد‬ ‫قربهم الى تيار مضاد حريدي لتواني‪ .‬فقد حولهم‬ ‫ّ‬ ‫الى االشكنازية بطريقة مختلفة‪.‬‬ ‫وقد ُولد شاس بتدبير سياسي للحاخام شاخ‪،‬‬ ‫زعي�م التيار اللتواني‪ ،‬ومن احللف الذي عقده مع‬ ‫احلاخام عوفاديا‪ .‬كان ش�عار ش�اس ه�و «اعادة‬ ‫اجمل�د كم�ا كان» جميلا وفع�اال جدا ف�ي صناديق‬ ‫االقت�راع‪ ،‬لكن اجمل�د لم يعد الى أي م�كان كان فيه‬ ‫يهود الش�رق في املاضي‪ ،‬بل عاد الى بولندا مجال‬ ‫السكن اليهودي‪.‬‬ ‫جنح أكثر من الالزم‬

‫ت�اب كثي�رون بس�ببه‪ ،‬وم�ن املؤك�د أن ه�ذا‬ ‫الشيء في نظر جمهوره فضل عظيم‪ .‬لكن كثيرين‬ ‫انفصلوا عن املسار الذي يضمن ثقافة عامة وعمال‬ ‫وخالص�ا من دائ�رة الفقر‪ .‬ولم يكن ه�ذا هو قصد‬ ‫احلاخام يوس�ف‪ ،‬حينم�ا أراد اعادة اجمل�د الى ما‬ ‫كان علي�ه‪ ،‬لكن هذا ه�و ما حدث‪ .‬وق�د أدرك قادة‬ ‫ش�اس أن التحول الش�امل الى احلريدي�ة كارثة‪،‬‬ ‫لك�ن صع�ب عليه�م ج�دا أن يُ صلح�وا‪ ،‬أو بعبارة‬ ‫اخرى‪ :‬جنح احلاخام عوفاديا أكثر من الالزم‪.‬‬ ‫إن وفات�ه جتعل وجود ش�اس في امتحان غير‬ ‫س�هل‪ .‬إن االبن يرث لقب الس�يد املعل�م من والده‬ ‫عند احلس�يديني الغربيني‪ ،‬كما هي احلال في نظم‬ ‫احلك�م امللكي�ة‪ .‬وقد جن�ح بالطان حس�يديان في‬ ‫البقاء‪ ،‬رغ�م أنه ال يوجد عندهما س�يد معلم حي‪،‬‬ ‫وهما حفاد وبرس�ليف‪ .‬لكن ش�اس يختلف عنهما‬

‫‪ ‬‬

‫احلاخام عوفاديا يوسف‬ ‫معا‪ ،‬فهو قبل كل شيء حزب سياسي مع التوترات‬ ‫الداخلي�ة الت�ي متي�ز احل�زب‪ ،‬ومع األملاك التي‬ ‫جمعتها واجلهاز الذي انش�أته‪ ،‬ولم يكن احلاخام‬ ‫يوس�ف فيها املفتي األعل�ى فقط‪ ،‬بل كان الش�عار‬ ‫األعلى‪.‬‬ ‫إن عالمة س�ؤال كبيرة تقوم فوق منزلة عائلة‬ ‫يوسف في مستقبل شاس‪ ،‬ومنزلة األبناء ومنزلة‬ ‫زوجة االبن يهوديت يوس�ف ذات التأثير الكبير؛‬ ‫وإن عالمة س�ؤال كبيرة تقوم ف�وق قدرة قيادتها‬ ‫املوحد‬ ‫العلي�ا عل�ى العم�ل معا‪ ،‬م�ن دون الراب�ط ِّ‬ ‫ال�ذي كانت تعطيه ش�خصية احلاخام‪ ،‬ومن دون‬ ‫اخلوف من غضبه وأحكامه‪ .‬س�نعلم بعد أن يقوم‬ ‫حزب ش�اس من ايام احلداد السبعة‪ ،‬هل هو قادر‬ ‫على أن يقوم وحده من دون أبيه‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫يديعوت ‪2013/10/8‬‬

‫إرث احلاخام يوسف‬

‫‪ ‬‬ ‫■ احلاخ�ام عوفاديا يوس�ف‪ ،‬الذي توفي ف�ي القدس امس عن عمر ‪ 93‬س�نة‪ ،‬أدى‬ ‫أدوارا عدي�دة ف�ي احلي�اة العامة في اس�رائيل‪ ،‬بصفته الزعيم الروحي لش�اس‪ ،‬رفع‬ ‫وأس�قط حكومات؛ كحاخام رئيس برز بالفتاوى املتجددة ومخترقة الطريق‪ ،‬كتحرير‬ ‫املعلق�ات من أرامل ش�هداء حرب ي�وم الغفران‪ ،‬والق�ول ان يهود اثيوبيا يس�تحقون‬ ‫الهج�رة ال�ى البلاد حس�ب قان�ون العودة؛ ب�ل انه ن�ال جائزة اس�رائيل ف�ي االدب‬ ‫التوراتي عن كتابه الفقهي‪ ،‬ويعتبر أحد عظماء مفتي الفقه في االجيال االخيرة‪.‬‬ ‫ولك�ن فضلا عن كل هذا‪ ،‬ف�ان تأثيره االكب�ر يرتبط بكونه رمزا ملئ�ات االف اليهود‬ ‫الش�رقيني في البالد وفي العالم‪ .‬حزب شاس بقيادته اصبح بيتا لفئة سكانية واسعة‬ ‫ش�عرت بع�دم التمثيل‪ ،‬وس�اعد الكثيرين على الفخ�ر باصلهم وثقافته�م التي جاءوا‬ ‫منها‪.‬‬ ‫لق�د كان احلاخام يوس�ف الوحيد بين احلاخامني املهمني الذي ق�رر بفتوى فقهية‪،‬‬ ‫ان ف�داء النف�س يرد املناطق‪ .‬ففي كتابه الفقهي كتب يقول انه «اذا قرر قادة ورؤس�اء‬ ‫اجلي�ش‪ ،‬ال�ى جانب اعض�اء احلكومة‪ ،‬ان�ه يوجد فداء للنف�س في االم�ر‪ ...‬يبدو أنه‬ ‫مسموح اعادة مناطق من بالد اسرائيل»‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬الى جانب سموه واجنازاته‪ ،‬سيذكر احلاخام يوسف ايضا‪ ،‬كمن ساهم كثيرا‬ ‫في االستقطاب واالنشقاق في اجملتمع االسرائيلي‪ ،‬وال سيما بني العلمانيني واملتدينني‬ ‫(«املعلم�ون العلمانيون هم حمير»)‪  ،‬بل تآمر على ش�رعية احملكم�ة‪ ،‬حني ادعى بانهم‬ ‫«ليس�وا جديرين مبحاكمة اليهود»‪ ،‬وأن قضاة العليا «فارغون وش�ريرون»‪ .‬ووصف‬ ‫مراقبة الدولة‪ ،‬مرمي بن فورات بانها «مقتلعة اس�رائيل»؛ وعن شومليت الوني قال انه‬ ‫«في يوم موتها ينبغي رفع نخب»‪.‬‬ ‫‪ ‬لق�د ّ‬ ‫مثل احلاخام يوس�ف جانبا عنصريا م�ن اليهودية‪ ،‬وادع�ى ان االغيار ولدوا‬ ‫فقط «كي يخدمونا‪ ،‬وقيد استخدامنا‪ .‬واال فليس لهم مكان في العالم»‪ .‬شاس بقيادته‬ ‫ميزت ضد النساء‪ ،‬حني منعتهن من أن يكن منتخبات ميثلن اجلمهور‪ .‬في مسألة نساء‬ ‫املبك�ى ق�ال «ثمة غبيات يأتني ال�ى املبكى‪ ...‬يردن املس�اواة‪ ...‬ينبغ�ي نبذهن واحلذر‬ ‫منهن»‪.‬‬ ‫‪ ‬ان الض�رر االكبر الرث احلاخام يوس�ف يرتبط بحقيقة أن ش�اس بقيادته طورت‬ ‫مجموعة كبيرة ومتزايدة من املواطنني ممن لم يعملوا من أجل معيشتهم‪ ،‬ولم يخدموا‬ ‫في اجليش‪ ،‬بل اعتاش�وا من اخملصصات والتبرعات‪ .‬بل ان ش�اس خلقت جهاز تعليم‬ ‫موازيا‪« ،‬ال همعيان» ( الى النبع)‪ ،‬ساهم في عزلة خريجيه عن اجملتمع االسرائيلي‪  .‬‬ ‫ينبغي االمل في أنه الى جانب حفظ الروح اجلماعية التي قبعت في أس�اس فتاواه‬ ‫املبكرة‪ ،‬يعمد مواصلو درب احلاخام يوس�ف اختيار طريق االنخراط في اجملتمع‪ ،‬في‬ ‫االقتصاد وفي اجليش‪ .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫أسرة التحرير‬ ‫هآرتس ‪2013/10/8‬‬


‫‪10‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫كوتارو إيساكا وملك املوت‪:‬‬

‫«دون أن أرتوي» خللود املعال‪:‬‬

‫عندما يتحول عزرائيل إلى موظف حكومي!‬ ‫ميسرة عفيفي‬ ‫■ يعتب�ر كوت�ارو إيس�اكا أح�د أب�رز األدب�اء‬ ‫الش�بان في الياب�ان حاليا‪ .‬فه�و يحظى بإعجاب‬ ‫النقاد الش�ديد ويحص�د اجلوائز األدبي�ة الهامة‬ ‫وف�ي ذات الوق�ت يحص�ل عل�ى متابع�ة الق�راء‬ ‫وتتص�در أعمال�ه قوائ�م املبيع�ات ف�ي الياب�ان‪،‬‬ ‫البل�د التي تص�در أكثر من مئتي عن�وان كل يوم‪،‬‬ ‫وتلق�ى األعم�ال املنش�ورة منافس�ة ش�ديدة ف�ي‬ ‫أس�واق البي�ع لكثرته�ا وتنوعها ولثرائه�ا الفني‬ ‫ف�ي نف�س الوق�ت‪ .‬يرش�ح الكثي�رون م�ن النقاد‬ ‫كوتارو إيس�اكا ليك�ون خليفة هاروك�ي موراكي‬ ‫ف�ي املكان�ة األدبي�ة واالنتش�ار العامل�ي لتش�ابه‬ ‫األس�لوب األدب�ي والبناء الدرام�ي للعمل الفني‪،‬‬ ‫ويعتب�ر ف�ي طليع�ة األدب�اء الذين يطل�ق عليهم‬ ‫«أبناء هاروكي» أو «هاروكي تش�لدرن» وإيساكا‬ ‫ال ينفي إعجابه الش�ديد مبوراكام�ي ولكنه يقول‬ ‫إن�ه ل�م يتأثر به بش�كل مباش�ر‪ ،‬وإن�ه ال يحاول‬ ‫تقليده أبدا وأن أس�لوبه ف�ي الكتابة يختلف عن‬ ‫موراكامي كثيرا‪.‬‬ ‫ولد كوت�ارو ع�ام ‪ 1971‬في محافظة «تش�يبا»‬ ‫اجمل�اورة لطوكي�و‪ ،‬وتخ�رج م�ن كلي�ة احلق�وق‬ ‫جامعة توهوكو في شمال شرق اليابان‪ .‬وال يزال‬ ‫يس�كن حتى اآلن في مدينة ِس�نداي ش�مال شرق‬ ‫اليابان‪.‬‬ ‫وأص�در حت�ى اآلن العدي�د م�ن الرواي�ات‬ ‫والقص�ص القصيرة واملق�االت منذ أن نش�ر أول‬ ‫رواي�ة ل�ه ف�ي ع�ام ‪ 2000‬وه�ي رواية بوليس�ية‬ ‫باس�م «صلاة أودوب�ون» والتي حص�ل بها على‬ ‫جائ�زة دار نش�ر شينتش�و لألعمال البوليس�ية‬ ‫املثيرة‪ .‬وبعد ذلك حصل على سبعة جوائز أدبية‬ ‫رفيعة ورش�ح أكثر من مرة جلائزة ناوكي أش�هر‬ ‫جوائز اليابان في األدب‪.‬‬ ‫أغل�ب رواي�ات إيس�اكا تأخ�ذ طاب�ع اإلث�ارة‬ ‫والتشويق كروايات بوليسية ذات حبكة درامية‬ ‫ت�دور حول اجلرمي�ة والبحث ع�ن القاتل‪ .‬ورمبا‬ ‫كان ذل�ك هو أحد أس�باب انتش�اره اجلماهيري‪،‬‬ ‫ألن الروايات البوليس�ية هي الن�وع األكثر مبيعا‬ ‫ف�ي الياب�ان ف�ي اجمل�ال الروائ�ي‪ ،‬حي�ث يري�د‬ ‫الياباني محب القراءة احلصول على عمل خفيف‬ ‫ومس�لي يشوقه ويجذبه بأحداثه لنهاية الرواية‬ ‫الت�ي يقرأها في األغلب األعم واقفا أو جالس�ا في‬ ‫القطار ال�ذي يأخذه من بيته إلى عمله وبالعكس‬ ‫في مس�افة ق�د تصل إلى س�اعتني كاملتين يوميا‬ ‫ذهابا وإيابا‪ ،‬ثم يلقي بها في س�لة املهمالت باحثا‬ ‫عن رواية بوليس�ية جديدة‪ .‬ولكن أعمال إيساكا‬ ‫ليس�ت من اخلف�ة لوصفه�ا بالرواية البوليس�ية‬ ‫وكف�ى‪ ،‬فهي باإلضاف�ة إلى جودة احلبك�ة الفنية‬ ‫وجدة املواضيع‬ ‫وروعة بناء ش�خصيات الرواية ِ‬ ‫واألح�داث فه�ي حتت�وي ف�ي الوقت نفس�ه على‬ ‫قيم�ة أدبية وعمق فلس�في جعله يحص�د جوائز‬ ‫أدبي�ة هامة في اليابان وجع�ل أعماله تترجم إلى‬ ‫اللغات األجنبية‪.‬‬ ‫العمل الذي نعرضه اليوم غريب في موضوعه‬ ‫متف�رد ف�ي طريق�ة طرحه ويحم�ل عمقا فلس�فيا‬ ‫وأدبيا‪ .‬العمل اس�مه «دِ قة مل�ك املوت» عبارة عن‬ ‫س�تة قص�ص منفصل�ة متصل�ة ف�ي ذات الوقت‪،‬‬ ‫نش�رها الكات�ب ألول م�رة عل�ى فت�رات متباعدة‬ ‫نس�بيا في الفت�رة من ديس�مبر ‪ 2003‬إل�ى أبريل‬ ‫‪ 2005‬في جرائد ومجالت أدبية متفرقة ثم نشرت‬ ‫معا ف�ي كتاب ألول م�رة في يونية م�ن عام ‪2005‬‬ ‫ع�ن دار نش�ر «بونغي�ه شونش�و» باس�م القصة‬ ‫األولى ف�ي اجملموعة وهو كما س�بق الق�ول «دِ قة‬ ‫ملك املوت»‪.‬‬ ‫يتخيل إيس�اكا ملك امل�وت أو عزرائي�ل عبارة‬ ‫ع�ن موظ�ف ف�ي إدارة م�ا م�ن إدارات الس�ماء‪،‬‬ ‫يُ صدر له األمر بالنزول إلى األرض في شكل آدمي‬ ‫مح�دد ومتابع�ة حالة الش�خص املرش�ح لقبض‬ ‫روحه ملدة أس�بوع والتأكد من استحقاقه للموت‬ ‫من عدم�ه‪ ،‬وفي اليوم الس�ابع يرف�ع تقريره إلى‬

‫عتيوي‬ ‫عبد اللطيف أطيمش ٭‬ ‫(الى عبد الرحمن مجيد الربيعي‬ ‫في روايته «نحيب الرافدين»)‬

‫يتبعنا في دروب املدينة‪،‬‬ ‫كان ُ‬ ‫نحن الصغار التالميذ في الثانوية‬ ‫ُ‬ ‫ُيالحقنا َع َبر كل طريق‬ ‫ثنيهْ‬ ‫ويخرج من بني كل ّ‬ ‫ُ‬ ‫من «حديقة غازي»‪،‬‬ ‫الى حيث «بستان َ‬ ‫زامل»‪،‬‬ ‫الفرات‬ ‫حتى شواطي‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫وحش‪،‬‬ ‫مثل‬ ‫حاصرنا‪،‬‬ ‫ُي‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫آرجتافا‪،‬‬ ‫منوت‬ ‫ُ‬ ‫ونحن ُ‬ ‫نكاد ُ‬ ‫ِ‬ ‫الراجفات‬ ‫كسرب القطا‬ ‫ْ‬ ‫٭٭٭‬ ‫أسحم‪.‬‬ ‫كان هذا «العتيوي» َ‬ ‫لون ُ‬ ‫راب‬ ‫َ‬ ‫الغ ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نحيال‪،...‬‬ ‫طويال‪،‬‬ ‫غريب املالمح‪،‬‬ ‫في عينيهِ َح َو ٌل‪،‬‬ ‫سب‬ ‫الشخص شخصنيْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يح ُ‬ ‫وليس ُي ّفر ُق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إن كان ذا‬ ‫حسنا أم حسنيْ‬

‫كوتارو إيساكا‬ ‫اإلدارة العلي�ا التي أرس�لته‪ ،‬والتقرير عبارة عن‬ ‫كلمة واحدة إما «يس�تحق» فيتم في اليوم الثامن‬ ‫من بدء املهم�ة تنفيذ املوت على الش�خص املعني‬ ‫ويش�هد عزرائي�ل ذل�ك ليتأكد م�ن موت�ه وبذلك‬ ‫تنته�ي مهم�ة العم�ل‪ .‬أو يك�ون التقري�ر «يؤجل»‬ ‫ليت�م م�د عم�ر الش�خص فترة أخ�رى م�ن الزمن‬ ‫غي�ر معلومة‪ .‬ولك�ن عزرائي�ل هذا بط�ل الرواية‬ ‫الرئي�س وراوي أحداثه�ا بصيغ�ة املتكل�م يؤك�د‬ ‫أن كل احل�االت تقريب�ا تنته�ي بكلمة «يس�تحق»‬ ‫وأن عمل�ه م�ع زمالئه الكثي�رون‪( ،‬طبع�ا فإدارة‬ ‫مثل هذه وعمل مثل ذلك يتعامل مع جميع البش�ر‬ ‫يحت�اج جي�ش عرمرم م�ن مالئكة امل�وت) عبارة‬ ‫ع�ن إجراء روتيني ال يقدم وال يؤخر‪ .‬الغريب أنه‬ ‫يؤك�د أن ح�االت امل�وت املتوقع س�لفا‪ ،‬مثل املوت‬ ‫بعد صراع طويل مع املرض أو حاالت االنتحار‪ ،‬ال‬ ‫يتبع إدارته وال يتم «فحص» احلالة والتأكد منها‬ ‫به�ذه الطريقة وإن ل�م يقل لنا أي�ة معلومات عن‬ ‫ذلك بحجة اختالف اإلدارة وعدم تدخل اإلدارات‬ ‫في أعمال بعضها البع�ض‪ .‬فهو وزمالئه معنيون‬ ‫فقط باملوت الفجائ�ي عن طريق جرمية أو حادث‬ ‫ع�ارض غير متوقع‪ .‬خلال األس�بوع املتاح يقوم‬ ‫عزرائيل بتعمد لقاء الش�خص املستهدف متخفيا‬ ‫في ش�كل آدمي‪ ،‬والتحدث معه أكث�ر من مرة بعد‬ ‫أن يرت�ب بطريقة م�ا حجة لهذه اللق�اءات‪ ،‬وبعد‬ ‫أن يحصل عل�ى كل املعلومات املطلوبة واخلاصة‬ ‫بذلك الش�خص من إدارة املعلوم�ات‪ .‬وهنا تدور‬ ‫خلال الس�ت قص�ص ح�وارات عديدة بين ملك‬ ‫املوت والشخص املقبل على املوت‪ ،‬تتطرق بشكل‬ ‫م�ا إل�ى موضوع امل�وت ألنه وكم�ا يق�ول الراوي‬ ‫عزرائيل في القصة األولى‪:‬‬ ‫(ع�دد كبير م�ن الذي�ن نتولى فح�ص حالتهم‬ ‫يذك�رون «س�يرة املوت» بأنفس�هم‪ ،‬برغ�م أننا ال‬ ‫نحثهم على ذلك‪ .‬ويكون ذلك إما خوفا من املوت‪،‬‬

‫أو تعظيما له‪ ،‬أو التباهي مبعلومات مفصلة عنه‪،‬‬ ‫ه�م على كل حال يتكلمون ببطء مبالح وجه كأنه‬ ‫يتلص�ص من وس�ط أحراش كثيفة عل�ى مكان ما‬ ‫أكثر ظالما وكآبة‪.‬‬ ‫ويق�ال إن ذل�ك س�ببه أن اآلدميين يتعرف�ون‬ ‫عل�ى حقيقتن�ا في باط�ن الوع�ي لديه�م‪ .‬تعلمت‬ ‫ذل�ك في ال�دورة التدريبي�ة‪ .‬وه�و «أن ملك املوت‬ ‫يعطي لإلنس�ان إحساس�ا وتوقعا باملوت‪ .‬فمنهم‬ ‫م�ن يقل�ق قائلا‪« :‬تنتابن�ي رع�دة ب�رد»‪ ،‬ومنهم‬ ‫م�ن يترك كتاب�ة تتوقع املوت بش�كل واضح مثل‪:‬‬ ‫«أشعر أنني س�أموت قريبا جدا‪« .‬وأحيانا يوجد‬ ‫من لديه أحس�اس عالي جتاه وجودنا‪ ،‬فيتسمى‬ ‫بالعراف ويُ بلغ ذلك الطرف بقربنا منه»)‪.‬‬ ‫وم�ن خلال ح�وارات عميق�ة نحص�ل عل�ى‬ ‫مضم�ون فلس�في ورؤي�ة واقعي�ة ج�دا لتفكي�ر‬ ‫اليابانيني في املوت وكيف ينظرون إليه‪ ،‬وما هي‬ ‫اس�تعداداتهم لذل�ك احلدث الذي يق�ال بحق إنه‬ ‫احلقيقة الوحيدة التي يؤمن بها جميع البشر بال‬ ‫استثناء‪.‬‬ ‫كذل�ك أحد أهم اس�تخدام هذا اإلط�ار الروائي‬ ‫ه�و النظرة النقدية املوضوعية للحياة البش�رية‬ ‫م�ن خارجه�ا‪ .‬ف�كل فع�ل أو ق�ول للبش�ر ه�و أمر‬ ‫غريب وعجيب بالنس�بة مللك املوت‪ .‬الذي يجعلنا‬ ‫نعي�د التفكي�ر حت�ى ف�ي الكلم�ات واملصطلحات‬ ‫بع�د أن يثي�ر في محدث�ه عالم�ات التعجب جتاه‬ ‫كلمات تس�تخدم كمصطلحات مختلفة عن املعنى‬ ‫املباش�ر لها‪ ،‬أو كلمات تتقارب في ظاهرها ولكنها‬ ‫تختل�ف في معناه�ا متام�ا‪ ،‬مثل رجل املط�ر التي‬ ‫تعن�ي رجل مرتب�ط دائما بهطول املط�ر‪ ،‬أما رجل‬ ‫الصواع�ق فه�و الرج�ل احل�ازم الش�ديد ال�ذي‬ ‫ين�زل غضب�ه الص�ارم كالصاعق�ة عل�ى اجلميع‪.‬‬ ‫وكذل�ك ينتق�د عزرائيل تهافت البش�ر عل�ى املال‬ ‫واملناصب وإهمالهم ألشياء روحانية أكثر أهمية‪.‬‬ ‫وكذل�ك يس�تعجب ملك امل�وت من غ�رور بني آدم‬

‫البيوت‬ ‫أمن‬ ‫ْ‬ ‫ويشهدُ كيف تُ ساق الضحايا‪،‬‬ ‫متوت‬ ‫وكيف‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫مشبوهة‪،‬‬ ‫يزو ُر عنا التقارير‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫«املباحث»‪،‬‬ ‫وتدور على ُغرفات‬ ‫ُ‬ ‫تدور‬ ‫اخلطايا‬ ‫مثل‬ ‫ْ‬ ‫«األمن»‪،‬‬ ‫ويصدّ قها‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫فهو املصدّ ُق في زورهِ ‪،‬‬ ‫زور‬ ‫وهو شاهدُ ْ‬ ‫٭٭٭‬ ‫بعيد‬ ‫يراقبنا من ْ‬ ‫َ‬ ‫وحلظة يدنو‪،‬‬ ‫ّير ُن بأجراس دراجةٍ ميتطيها‬ ‫خفي)‪،‬‬ ‫ُليعلن عن نفسه (وهو ُمخبر ٍ‬ ‫أمن ٍّ‬ ‫ّ‬ ‫تخفى بكوفيةٍ يرتديها‬ ‫ً‬ ‫صلعة‪،‬‬ ‫يواري بها‬ ‫َ‬ ‫مثل جلد القنافذِ ‪،‬‬ ‫ُيخفي بها وجههُ ‪،‬‬ ‫لملم أذيالها‪ّ ،‬‬ ‫يتلث ُم فيها‬ ‫ُ‬ ‫وي ُ‬ ‫٭٭٭‬ ‫يراقب كل بيوت املدينة‬ ‫«عتيوي»‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ويعرفا اسماء أبنائها‪،‬‬ ‫«زائر الفجرِ »‪،‬‬ ‫فهو في ليلها ُ‬ ‫ً‬ ‫مصطحبا «ضابط ِ‬ ‫األمن»‪،‬‬ ‫يا من رأى ضابط األمن يهتك‬

‫٭٭٭‬ ‫ُ‬ ‫ويسأل أهل املدينةِ ‪:‬‬ ‫من أين َ‬ ‫الغريب؟‬ ‫أقبل هذا‬ ‫ْ‬ ‫كالوباء‬ ‫يطارد أبناءنا‬ ‫ْ‬ ‫الغرباء؟‬ ‫ملاذا مدنيتنا اجتاحها‬ ‫ْ‬ ‫٭٭٭‬ ‫وحني كبرنا‪ ،‬رحلنا‬ ‫تركنا املدينة‪ ،‬ثم اغتربنا‪،‬‬ ‫ومن بعد خمسني ً‬ ‫عاما‪ ،‬سألنا‪:‬‬ ‫«العتيوي»‪،‬؟‬ ‫تُ رى أين صار‬ ‫ُ‬ ‫قالوا‪ :‬بأن «العتيوي»‪،‬‬ ‫داهمه‪ ،‬وهو في أرذل العمر‪،‬‬ ‫داء ُ‬ ‫ذام‬ ‫ُ‬ ‫اجل ْ‬ ‫الداء عينيه‪،‬‬ ‫أكل ُ‬ ‫حتى أصابهما بالعمى‬ ‫٭٭٭‬ ‫ْ‬ ‫املدينة‪:‬‬ ‫قال أهل‬ ‫ُ‬ ‫األبرياء‬ ‫»‬ ‫«حوبة‬ ‫إنها‬ ‫ْ‬ ‫السماء‪.‬‬ ‫تعالت‪ ،‬فهذا عقاب‬ ‫ْ‬

‫لندن‪2013/9/19‬‬ ‫٭ شاعر من العراق‬

‫شعرية البقاء والتجاوز‬ ‫رغ�م غبائهم وس�هولة خداعه�م‪ .‬وأيض�ا أكثر ما‬ ‫ينده�ش له عزرائيل أو ملك املوت قدرة اإلنس�ان‬ ‫عل�ى قت�ل أخيه اإلنس�ان رغ�م أن عزرائي�ل ملك‬ ‫امل�وت نفس�ه ال يفعل ذل�ك‪ .‬طبعا ال�كالم هنا عن‬ ‫عزرائي�ل املؤلف ال�ذي ُوضع في إط�ار محدد هو‬ ‫النزول لعالم البش�ر في شكل آدمي لفحص حالة‬ ‫معينة والتبليغ عن اس�تحقاقها املوت أو تأجيله‪.‬‬ ‫أم�ا م�ن يقرر ذل�ك ومن ينف�ذ فهو في عل�م الغيب‬ ‫وعندما يُ س�ئل يجيب أن الرب ه�و من يقرر ذلك‪.‬‬ ‫وباملناس�بة كلمة ملك امل�وت أو عزرائيل في اللغة‬ ‫اليابانية تسمى «شيني غامي» أو إله املوت ألنهم‬ ‫يؤمن�ون بوج�ود إله لكل ش�يء مع وج�ود الرب‬ ‫اخلالق القادر‪ ،‬فكما نرى من رسم كوتارو إيساكا‬ ‫إلل�ه املوت فهو ال حول ل�ه وال قوة بل مجرد كائن‬ ‫يستجيب ألوامر قوة عليا مسيطرة ومتحكمة هي‬ ‫التي تقرر وهي التي تنفذ وما إله املوت إال مساعد‬ ‫لها يعمل حت�ت إمرتها وينفذ تعليماتها‪ ،‬لذا آثرت‬ ‫في املقال اس�تخدم كلمة مل�ك املوت ليؤدي املعنى‬ ‫املطل�وب ب�دال ع�ن كلم�ة إل�ه أو رب امل�وت الت�ي‬ ‫رمب�ا كتابتها باللغ�ة العربية يعطي له�ا بعد آخر‬ ‫غي�ر البع�د احلقيق�ي (بالطبع كلمة «مل�ك املوت»‬ ‫العربي�ة حتمل مدلوال مختلف�ا ولكنه أخف وطأة‬ ‫من األول في رأيي)‪.‬‬ ‫وقد استعان الكاتب كما ذكر في هامش الكتاب‬ ‫مبراج�ع عدي�دة ذك�ر منه�ا أعم�ال الفيلس�وف‬ ‫الروماني س�ينكا‪ ،‬والفيلس�وف األملاني نيتش�ه‪،‬‬ ‫وحوارات أفالم جان لوك جودار‪ .‬مما جعل العمل‬ ‫يحت�وي بالفعل عل�ى وجهة نظر إنس�انية عاملية‬ ‫جتاه املوت وال تقتصر على اليابانيني فقط‪.‬‬ ‫كم�ا ذك�رت اجملموعة عب�ارة عن س�ت قصص‬ ‫أحداثه�ا منفصل�ة وإذا كان البط�ل «عزرائي�ل»‬ ‫أو مل�ك امل�وت ال يتغير وكذلك اس�مه «تش�يبا» ال‬ ‫يتغير‪ ،‬وإن كان يتغير شكله اآلدمي لكي يتناسب‬ ‫مع الش�خصية امل�راد «فحصه�ا»‪ .‬القص�ة األولى‬ ‫باسم «دِ قة ملك املوت»‪ ،‬أما القصة الثانية فتحمل‬ ‫اسم «ملك املوت وفوجيتا»‪ ،‬والقصة الثالثة «ملك‬ ‫امل�وت في عاصف�ة ثلجية»‪ ،‬والرابع�ة «قصة حب‬ ‫ومل�ك امل�وت»‪ ،‬واخلامس�ة «رحلة س�فر م�ع ملك‬ ‫امل�وت»‪ ،‬أم�ا القصة السادس�ة واألخيرة فباس�م‬ ‫«ملك املوت ضد السيدة العجوز»‪.‬‬ ‫أح�داث القص�ة األول�ى الت�ي حتم�ل اس�مها‬ ‫اجملموع�ة تتح�دث ع�ن أن الش�خصية موض�ع‬ ‫الفح�ص م�ن عزرائي�ل ه�ي فت�اة ف�ي الثاني�ة‬ ‫والعش�رين م�ن عمره�ا في مقب�ل حياته�ا تعاني‬ ‫معان�اة ش�ديدة ف�ي عمله�ا وه�و ال�رد عل�ى‬ ‫اتص�االت الش�كاوى املعق�دة للزبائ�ن املتعبين‬ ‫إلحدى الش�ركات الكبرى الت�ي تعمل في تصنيع‬ ‫األجه�زة الكهربائي�ة‪ .‬ومعاناته�ا الت�ي تصل بها‬ ‫حل�د متن�ي املوت ف�ي الت�و واحل�ال‪ ،‬عب�ارة عن‬ ‫مالحقة أح�د الزبائن الذي يبدو أنه مختل عقليا‪،‬‬ ‫له�ا باالتصاالت اليومية العدي�دة التي ال تتوقف‬ ‫وحتددها هي باالسم لكي ترد عليه‪ ،‬فينهال عليها‬ ‫بالل�وم والش�كوى والتهديد‪ .‬وبع�د حبكة رائعة‬ ‫ف�ي األح�داث تنته�ي القص�ة بش�كل غي�ر متوقع‬ ‫متاما‪ ،‬حي�ث ينتهي تقري�ر عزرائيل له�ذه الفتاة‬ ‫بكلم�ة «يؤجل»‪ ،‬على غير ما كان قرر س�لفا أن كل‬ ‫احل�االت تنته�ي بكلمة «يس�تحق»‪ .‬وكان س�بب‬ ‫ذلك غري�ب ومدهش ولكنه هو الذي يتم التجهيز‬ ‫ل�ه ط�وال أح�داث القص�ة الت�ي ت�ؤدي أحداثها‬ ‫وحبكتها له‪.‬‬ ‫بعد عشرة أعوام من ظهور «تشيبا» ملك املوت‬ ‫ف�ي قصة «دقة مل�ك املوت» يعود كوتارو إيس�اكا‬ ‫الستخدام نفس اإلطار في شكل بوليسي صرف‪،‬‬ ‫فق�د صدرت له رواي�ة طويلة في ش�هر يوليو من‬ ‫هذا العام ‪ 2013‬باس�م «ملك امل�وت وقوة الطفو»‪،‬‬ ‫ت�دور حول مقتل ش�ابة عش�رينية واإلف�راج عن‬ ‫قاتلها لعدم كفاية األدلة‪ ،‬فيحاول أبواها االنتقام‬ ‫م�ن القات�ل‪ .‬الرواية ص�درت هذا العام في ش�هر‬ ‫يولي�و املاض�ي وكع�ادة أعم�ال إيس�اكا حصلت‬ ‫الرواي�ة على اس�تقبال جيد من الق�راء‪ ،‬وحققت‬ ‫وال زالت حتقق نسبة مبيعات كبيرة‪.‬‬

‫بن العربي غرابي‬ ‫■ ع�ن دار الص�دى ص�درت مخت�ارات للش�اعرة اإلماراتية‬ ‫خلود املعال بعنوان مثير «دون أن أرتوي» ليتضمن شذرات من‬ ‫أهم ما كتبته الشاعرة في أربعة دواوين سابقة (رمبا هنا – هاء‬ ‫الغائب – وحدك – هنا ضيعت الزمن)‪ .‬وإذا كان الش�عر افتتانا‬ ‫بالكلمة وغواية بس�حرها اخملاتل واملراوغ‪ ،‬فإن الشعر يكتسب‬ ‫ألقا إضافيا ووس�اما فني�ا وجماليا إضافيا عندم�ا تخطه أنامل‬ ‫أنثوية ب «نوتات» الرقة الزائدة والعاطفة املتضخمة‪.‬‬ ‫الش�عر متنف�س الش�اعر وملاذه‪ ،‬وف�ي س�احته الفاتن�ة‬ ‫واخمليفة يطرح تس�اؤالته وانشغاالته التي تختلف بالضرورة‬ ‫ع�ن انش�غاالتنا وتس�اؤالتنا‪ ،‬ألن الش�اعر أقدر م�ن غيره على‬ ‫س�بر ال��اقع النفس�ي الباطن ل�ه وجلماعته وأمته واإلنس�انية‬ ‫بأس�رها‪ .‬وف�ي تاريخن�ا العرب�ي عموم�ا ظ�ل الش�عر صناع�ة‬ ‫ذكوري�ة رغم االعتراف املتكرر بأن امل�رأة أخصب عاطفة وأثرى‬ ‫األحاس�يس واملش�اعر واالنفعاالت‪ ،‬وهذا في احلقيقة‬ ‫من حيث‬ ‫ُ‬ ‫يثير الكثير من األس�ئلة ‪ :‬كيف نفسر هامشية واختناق اإلبداع‬ ‫الشعري النس�وي في تاريخ أبداعنا الش�عري املديد بالقرون؟‬ ‫هل خلل�ل بنيوي ف�ي التركيبة الذهنية للنس�اء؟ فهذا ال نس�لم‬ ‫ب�ه إطالق�ا ألن�ه يتنافي م�ع أبس�ط املعلوم�ات في عل�م النفس‬ ‫وال�ذكاء االصطناع�ي والبيولوجي�ا‪ ....‬ه�ل املس�ؤول عن ذلك‬ ‫الظ�روف السوس�يولوجية التي دفع�ت بالرجل إل�ى الواجهة‬ ‫وزج�ت بالنس�اء في دوامة الصم�ت واملوت؟‪ .‬قد ي�رد علينا في‬ ‫ادعائنا ش�خص يقول إن أش�عار النس�اء العربي�ات من الكثرة‬ ‫بحيث أصبح�ت مبثوثة في كت�ب التراث والكثي�ر من األبحاث‬ ‫احلديث�ة‪ ،‬ولكنن�ا نعتق�د أن إبداع امل�رأة العربية ل�م يكن ميلك‬ ‫معش�ار التأثي�ر ال�ذي امتلك�ه الش�عر الذك�وري‪ .‬والعجيب أن‬ ‫عرش الش�عر النس�ائي العربي تتربع عليه الشاعرة اخملضرمة‬ ‫اخلنساء في رثاء أخويها صخر ومعاوية‪ ،‬وذلك ألن املرأة أغزر‬ ‫دموعا وأعمق تنهدا برأينا‪ ،‬بينما خنق التاريخ أصواتا ش�عرية‬ ‫ف�ي غ�رض احل�ب كان م�ن املمك�ن أن تصب�ح قامات س�امقة لو‬ ‫تعهدها النقد وأخذ بأيديها‪ .‬إن اطالعا متواضعا على إس�هامات‬ ‫املرأة في تاريخنا يقودنا إلى أنها س�اهمت في احلروب ورافقت‬ ‫اجليوش أكثر مما كتبت الش�عر وأبدعت فيه رغم أن كيان املرأة‬ ‫يصلح للش�عر ويتناقض كليا مع املعارك والدماء‪ .‬أما ش�هرزاد‪،‬‬ ‫تلك الساردة األسطورية فلعلها الشخصية التي تلخص وظيفة‬ ‫امل�رأة العربي�ة الت�ي اكتف�ت بوضع دون�ي متارس الس�رد ليال‬ ‫لتليين عريك�ة الرجل وإغم�اد الس�يوف ووض�ع أدوات العمل‬ ‫التي كانت طيلة النهار ممش�وقة ومش�رعة ف�ي قبضة عضالته‬ ‫املفتولة‪ ،‬ورغم أن دور ش�هرزاد اليستهان به في ليل السرد فإن‬ ‫مهمته�ا تنتهي متاما ببزوغ أول خي�ط من خيوط النهار لتتعطل‬ ‫طاقاتها كليا‪.‬‬ ‫ول�و حتدثنا عن امل�رأة العربية ف�ي عصورن�ا احلديثة لقلنا‬ ‫إنه�ا منع�ت م�ن الكتاب�ة كفع�ل واع متارس�ه الذات ع�ن قناعة‬ ‫وطواعي�ة وتصميم ذات�ي دون إكراهات عصابي�ة‪ ،‬ولم يتخلق‬ ‫ذل�ك الوع�ي إال عندم�ا زحف�ت رياح‬ ‫احلداث�ة العاملية بقضه�ا وقضيضها‬ ‫وغثها وس�مينها‪ ،‬فأطل�ت األصوات‬ ‫اخملنوق�ة م�ن مالجئه�ا راغب�ة ف�ي‬ ‫التعبي�ر واملش�اركة الفكري�ة‪ ،‬وهذا‬ ‫ال يعني أننا نستهني إطالقا باإلرادة‬ ‫النس�وية الت�ي جت�اوزت بوع�ي‬ ‫أش�كال العقب�ات التي حال�ت طيلة‬ ‫قرون دون تفتحها وانبجاسها‪.‬‬ ‫هبت ري�اح النهضة ف�ي الربوع‬ ‫املش�رقية بداي�ة‪ ،‬ف�كان لزام�ا أن‬ ‫تس�تفيق امل�رأة وتنتف�ض باحثة‬ ‫ع�ن وض�ع أفض�ل‪ ،‬ث�م انتق�ل‬ ‫التأثير إلى ش�مال إفريقيا وأخيرا‬ ‫اخلليج العربي لتنطلق املش�اركة‬ ‫النس�وية عل�ى ق�دم وس�اق ف�ي‬ ‫كل املناح�ي الفكري�ة كاش�فة ع�ن‬ ‫ق�درات هائلة ُحرمناه�ا بتقزميها‬ ‫وإبطاله�ا‪ ،‬وكثي�را م�ا يصلنا من‬ ‫جند والربوع العربية احلجازية‬ ‫ص�وت نس�وي ش�عري يبهرن�ا‬ ‫وميتعنا‪ ،‬ومن القامات اإلبداعية‬ ‫الش�اعرة اإلماراتي�ة العربي�ة‬ ‫خل�ود املعال التي س�نحاول في‬ ‫ورقتن�ا النقدي�ة هاته الكش�ف‬ ‫عن بع�ض رهاناته�ا اإلبداعية‬ ‫في مختاراتها الش�عرية « دون‬ ‫أن أرتوي»‪.‬‬ ‫‪ – 1‬االنفت�اح والرغب�ة في التواصل‪:‬‬ ‫ف�ي التفاتة نقدية على قدر من الذكاء واحلصافة‪ ،‬كثيرا ما تورد‬ ‫الش�اعرة كلمة «نافذة أو نوافذ» (صفح�ة ‪– 39 – 25 – 15 – 14‬‬ ‫‪ ،) 139 – 135 – 115 – 84 – 77 – 46 – 43‬واإلطلال م�ن النافذة‬ ‫رغب�ة جامحة في التواصل مع اآلخر قد تكون مرفقة بنرجس�ية‬ ‫تس�كن ال�ذات متنعه�ا من الن�زول إلى حي�ث يوج�د اآلخرون‪،‬‬ ‫َ‬ ‫نتيج�ة قزمية الذات وعجزها عن مش�اركة اآلخرين‬ ‫وق�د تكون‬ ‫الفعلي�ة واألفقي�ة لعملية التواص�ل وجها لوج�ه‪ .‬النافذة ثقب‬ ‫في ج�دار عال غالبا عن قامات الناس ف�ي األرض تتلصص فيه‬ ‫ِ‬ ‫ع�ل بدوافع متع�ددة كاخل�وف والكبرياء‬ ‫ال�ذات‬ ‫النظ�رات من ٍ‬ ‫والرفضوالش�فقة والتش�في‪ ،‬فه�ل منل�ك اجل�رأة عل�ى التنب�ؤ‬ ‫لنق�وإلن بقدر م�ا متلك الش�اعرة رغبة ملتهبة ف�ي التواصل مع‬ ‫اخل�ارج‪ ،‬ال جت�د الظ�روف مهي�أة إلجناح�ه وإمتام�ه وعقده؟‬ ‫توهمن�ا الش�اعرة بالتحايل الفن�ي املش�روع أن اعتمادها على‬ ‫الناف�ذة ال ينتق�ص متام�ا م�ن وجودها‪ ،‬ب�ل يخلق له�ا التحرر‬ ‫والتوح�د بالكون‪ ،‬تقول في قصيدة «ح�رة متاما»‪ :‬حرة متاما ‪/‬‬ ‫أنظ�ر من نافذت�ي الضيقة ‪ /‬فأرى الكون كامال ‪ /‬تنجلي أس�راره‬ ‫الكب�رى ‪ /‬هك�ذا ‪ /‬ح�رة متاما ‪ /‬أل�ون تفاصيل�ي الصغيرة بلون‬ ‫الثلج ‪ /‬أتصالح مع اللحظة التي تدخلني َ‬ ‫لذة األشياء‪ .‬ص ‪.14‬‬ ‫بل تعتقد أن إطاللها من نافذتها حرس إنسانيها ألنه عصمها‬ ‫م�ن الكما‪ ،‬والكمال موت في عرف الش�عراء الدائمي البحث عن‬ ‫التغير‪:‬‬ ‫م�ن نافذتي الضيقة أط�ل ‪ /‬أنعم في التمدد ‪ /‬وس�مائي مبللة‬ ‫ً‬ ‫عاري�ة م�ن‬ ‫باحلي�اة ‪ /‬أم�ارس ولع�ي بقط�ف ثم�ار وج�ودي ‪/‬‬ ‫إصابات�ي القدمية ‪ /‬عارية من الصمت املفرط حولي ‪ /‬حرة متاما‬ ‫‪ /‬كي ال أكتمل‪ .‬ص ‪15‬‬ ‫ف�ي قصيدة « مس�يرتي اجلدي�دة «تتعهد بأت تظ�ل نوافذها‬ ‫مش�رعة‪ ،‬ألن ذل�ك ِ‬ ‫يكس�بها الق�درة الصوفي�ة عل�ى التواص�ل‬ ‫الدائري والباطني مع الذات أوال‪:‬‬ ‫ل�ن أغل�ق نوافذي بعد اآلن ‪ /‬س�أرفع أس�دال كعبتي ‪ /‬أمضي‬ ‫قدم�ا ‪ /‬غي�ر آبهة بالنف�وس القاحل�ة ‪ /‬هكذا أكش�فني ‪ /‬أتبني ما‬ ‫تبقى من اجلسد والذاكرة ‪ /‬أقرأني بصوت عال ‪ /‬أمرن حنجرتي‬ ‫عل�ى الصراخ ‪ /‬ليصحو النائمون ‪ /‬س�أكون أفض�ل مما مضى ‪/‬‬ ‫وما سيمضي‪ .‬ص ‪39‬‬ ‫لكن نوافذ الش�اعرة في قصيدة « ال يس�معني أحد « ال تؤدي‬ ‫وظيفة التواصل التي تنتظرها‪:‬‬ ‫نوافذي تنفتح على أرض تكتظ بالتائهني ‪ /‬كلما هبت نس�مة‬ ‫ُ‬ ‫هرب�ت م�ن ظل�ي ‪ /‬وط�رت نح�و أولئك احملزونين ‪ /‬ال‬ ‫كوني�ة ‪/‬‬ ‫يسمعني أحد من هؤالء‪ .‬ص ‪47‬‬ ‫واحلقيق�ة أن الش�اعرة اس�تطاعت بعم�ق ٍ‬ ‫كاف ورؤية فنية‬ ‫أن ترتق�ي بالناف�ذة م�ن داللته�ا املعجمي�ة االجتماعي�ة املتف�ق‬ ‫عليه�ا إلى داللة ذاتية وخاصة به�ا‪ ،‬أي حتولت النافذة إلى رمز‬ ‫للتواص�ل له وعليه الكثير مما ميك�ن أن يقال‪ ،‬تقول في قصيدة‬ ‫«في غفلة من الوقت «‪:‬‬ ‫النوافذ ال تفتح أبوابها للس�جناء ‪ /‬واألسوار تزحف للسماء‬ ‫‪ /‬كلما سال القلب في بئره‪.‬ص‪115‬‬ ‫والرغب�ة في التواصل تعكس االنفتاح على اآلخر واالحتماء‬ ‫م�ن نرجس�ية ال�ذات وأوهامه�ا اإلقصائي�ة‪ ،‬وش�اعرتنا تدرك‬ ‫أن االنكف�اء عل�ى ال�ذات والتقوقع في ش�رنقتها يجعلها ككتاب‬ ‫منس�ي مهج�ور‪ ،‬وال قيم�ة للكت�اب إال ف�ي مقروئيت�ه‪ ،‬تقول في‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫قصيدة «لو أنه ‪»:‬‬ ‫ل�و أنه يفت�ح فنجاني ‪ /‬ويح�دث جنمي ‪ /‬لو يق�رأ طالع قلبي‬ ‫‪ /‬ويدخل مداراتي ‪ /‬س�يعرفني ‪ /‬في روح أم�اس حيرى ‪ /‬أقاليم‬ ‫عام�رة بالبوح ‪ /‬دفاتر ما قرئ�ت ‪ /‬ما كتبت ‪ /‬ما فتحت ‪ /‬حكايات‬ ‫من ألف دهر ‪ /‬لو يقرأ آياتي ‪ /‬يكشف أسرارا قدسية ‪ /‬نورا يرتد‬ ‫من لوني ‪ /‬جس�دا مفتون�ا بالفجر ‪ /‬دفئا آخ�ر ‪ /‬وحده لو يجمع‬ ‫أوراق�ي ‪ /‬تصير الش�مس قصيدتن�ا ‪ /‬وبكائي أغني�ة ‪ /‬وغمامي‬ ‫ف�ي ‪ /‬س�يعرفني ‪ /‬ويفه�م كتاب‬ ‫أنه�ارا كب�رى ‪ /‬س�يحط جنم�ه َّ‬ ‫صالتي ‪ /‬أزليا يبقى ‪ /‬مأخوذا بالسر األكبر ‪ /‬لو يعرفني‪ .‬ص‪95‬‬ ‫‪ 2‬ـ التج�اوز واإلص�رار على احلياة‪ :‬ال تستس�لم الش�اعرة‬ ‫لألقدار تعصف بها كما تشاء‪ ،‬وال تنهار أمام ضرباتها وغاراتها‪،‬‬ ‫بل تتش�به بطائ�ر الفينيق الذي يحترق وال مي�وت فينبعث من‬ ‫رماده منتصب�ا ومنتفضا وصانعا حلياة جديدة‪ .‬واحلقيقة أننا‬ ‫–كقراء – ال نتس�اهل أبدا مع املبدع والشاعر خصوصا عندما‬ ‫يس�تلذ العيش ف�ي الكهوف بلغة الش�ابي العظي�م‪ ،‬ونتعاطف‬ ‫م�ع الش�اعر الكبي�ر ال�ذي بق�در م�ا حت�اول احلي�اة إخضاعه‬ ‫وتكتي�ف يديه يرفعهم�ا في وجهه�ا محتجا ورافض�ا ومتمردا‪.‬‬ ‫الش�اعرة متتلك إرادة من فوالذ بها تستطيع الصمود واملقاومة‬ ‫والتشبث بحبل احلياة‪ ،‬وبذلك ُتقبل على احلياة وتنفتح عليها‬ ‫غير منش�غلة مبن رفع الراية البيضاء وانبطح مستس�لما وقنع‬ ‫باجلحور والكهوف‪ ،‬تقول في قصيدة «مسيرتي اجلديدة‪»:‬‬ ‫س�أرفع أس�دال كعبت�ي ‪ /‬أمض�ي قدم�ا ‪ /‬غير آبه�ة بالنفوس‬ ‫القاحل�ة ‪ /‬هك�ذا أكش�فني ‪.... /‬س�أختصر العتم�ة من�ذ اآلن ‪/‬‬ ‫أتدخل في حتديد مس�ارات الريح ‪ /‬لتتس�ع حقولي حتت سماء‬ ‫تستحق املطر ‪ /‬أبلغ قمة اجلبال النقية ‪ /‬اضيء شمسا في سماء‬ ‫العالم‪.‬ص ‪39‬‬ ‫ترف�ض الش�اعرة العدم والتقلي�د وانتظار احل�ظ والصدفة‬ ‫وتدعو عل�ى العكس من كل ذلك إلى مواجه�ة احلياة والوقوف‬ ‫بصالب�ة ف�ي وجهها‪ ،‬وذل�ك يتطلب مجه�ودا ضخم�ا يتمثل في‬ ‫حترير الذات من األصفاد الداخلية وطبقات اجلليد التي تكبلها‪،‬‬ ‫تقول في قصيدة «دون مباالة»‪:‬‬ ‫لن أمت�دد على ف�راش الالش�يء‪ /‬لن أبق�ى عالقة مب�ا يرتبه‬ ‫اآلخ�رون‪ /‬لن أبال�ي بأطباق يقدمه�ا احلظ‪ /‬لن أص�دق طالعي‬ ‫أب�دا‪ /‬س�أعتلي الي�وم قم�ة املوج�ة‪ /‬نح�و الضفة احلي�ة‪ /‬أعبر‬ ‫عواصف ورعودا‪ /‬ودون مباالة‪ /‬أكشف وأنكشف‪ /‬مرتكبة فعل‬ ‫الوالدة من جديد‪.‬ص‪29‬‬ ‫وفيم�ا تس�عى األج�واء اخلارجي�ة إل�ى إخض�اع الش�اعرة‬ ‫وإفراغها من كينونتها وإرادتها ترفع التحدي ش�عارا‪ ،‬تقول في‬ ‫قصيدة‪»:‬‬ ‫ل�ن يهزمني فعل الس�نني أب�دا‪ /‬أنا م�ن يق�رر النهاية‪ /‬وحني‬ ‫أختم سيرتي‪ /‬سأخرج من هذا العالم بجناحني شفيفني‪ /‬محدثة‬ ‫رذاذا مضيئا‪ /‬ربيعا آخر‪ /‬في مكان آخر‪.‬ص‪.67‬‬ ‫وتش�ق الش�اعرة لنفس�ها اختي�ارا جدي�دا وتصنع سلاحا‬ ‫ناجع�ا تتص�دى ب�ه الكفه�رار الواق�ع م�ن حوله�ا‪ ،‬إنه سلاح‬ ‫التصال�ح م�ع األلم قص�د تدجينه واكتس�اب مودت�ه‪ ،‬تقول في‬ ‫قصيدة «وهم النجاة»‪:‬‬ ‫أحاول أن أفهم األلم‪ /‬ألفك رموزه داخلي‪ /‬أستريح‪/‬‬ ‫أحاول أن أمرن حواس�ي‬ ‫عل�ى االنطف�اء‪ /‬ألمتك�ن‬ ‫م�ن ق�راءة الصح�ف‬ ‫اليومي�ة‪ /‬وأن أتعل�م‬ ‫مبادئ البلادة‪ /‬ألمارس‬ ‫متارينها برش�اقة بعد كل‬ ‫فنج�ان قه�وة صباح�ي‪/‬‬ ‫اح�اول أن أختب�ئ داخلي‬ ‫بانفت�اح‪ /‬ألجن�و م�ن‬ ‫الول�وج ف�ي متاه�ة ه�ذا‬ ‫العال�م‪ /‬أح�اول أن أت�رك‬ ‫رأس�ي يرت�اح بين كف�ي‪/‬‬ ‫مس�تندا على صم�ت العدم‬ ‫الرتي�ب‪ /‬لته�دأ صفارات�ي‬ ‫الدماغية‪ /‬واغفو على حلم‪/‬‬ ‫بال أمل في الصحو‪ .‬ص‪63‬‬ ‫ورع�دة‬ ‫‪ 3‬ـ اخل�وف ِ‬ ‫الوس�اوس‪ :‬إنن�ا ال نش�حذ‬ ‫عزائمنا إال لنتجاوز هزائمنا‬ ‫وال نعتص�م باآلم�ال إال‬ ‫لنتدارك اآلالم‪ ،‬وهذا واجبنا‬ ‫كسلالة من�ذورة لتع�ي‬ ‫واقعه�ا ومهووس�ة دائم�ا‬ ‫بتغيي�ر الواقع نحو األس�مى‬ ‫واألفض�ل واألس�عد‪ .‬تعترف‬ ‫الش�اعرة بعالقته�ا املتوت�رة‬ ‫م�ع اآلخري�ن‪ ،‬وه�ذا بالطب�ع‬ ‫ينعك�س س�لبا عل�ى ال�ذات‬ ‫إلتص�اب بلوث�ة االغتراب‪ ،‬لذلك تغ�وص في أعماقها لتكتش�ف‬ ‫كق�ارة عزالء منس�ية بلغة دروي�ش العظيم‪،‬‬ ‫نفس�ها م�ن جديد‬ ‫ّ‬ ‫تقول في قصيدة «صارت نهرا»‪:‬‬ ‫من أعرفهم يجهلونني‪ /‬ال أح�د يدخل تفاصيلي‪ /‬أتوه كثيرا‪/‬‬ ‫أضي�ع املالم�ح‪ /‬فم�ن يدلني عل�ي‪ /‬أللقان�ي‪ /‬وأس�تعيد صباي‪.‬‬ ‫ص‪93‬‬ ‫واحلقيقة أن اخلوف مالزم لإلنسان كالظل ولم ينج منه منذ‬ ‫أن كان عال�ة عل�ى الطبيعة إلى أن صار اليوم س�يدها واملتحكم‬ ‫في أسرارها‪ ،‬واخلوف ليس شعورا باتولوجيا ما دامت أسبابه‬ ‫موجودة‪ ،‬تقول في قصيدة «حني أقرر النهاية»‪:‬‬ ‫ف�ي‪ /‬تصر على‬ ‫الس�نون تتأملن�ي‪ /‬بلطف تتحس�س فعله�ا َّ‬ ‫إصابتي بالذبول‪ .‬ص‪.67‬‬ ‫ونتف�ق متام�ا مع الش�اعرة ف�ي اعتب�ار الزمن البعب�ع الذي‬ ‫يخيف اإلنسان وينغص عليه حياته ألنه ميتلك فاعلية التدمير‬ ‫والفناء ‪ ،‬فبقدر ما نبتس�م للزمن أحيانا عندما يلقي إلينا بعظم‬ ‫نتعرق�ه‪ ،‬فإنه يكيد إلينا باس�تمرار ليوقعنا ف�ي دوامة الضياع‬ ‫والنهاية‪ .‬تقول الشاعرة في قصيدة «وجع مستدمي»‪:‬‬ ‫كلما س�قطت دمعة ف�ي الذاكرة‪ /‬توجع القلب‪ /‬توجس�ا‪ /‬مما‬ ‫سيسقط غدا‪.‬ص‪19‬‬ ‫‪ 4‬ـ ال�درس األخالق�ي‪ :‬نرفض متاما أن يتحول الش�عر على‬ ‫منب�ر لتلقني ال�دروس األخالقية والوعظية‪ ،‬ألنن�ا نخون أمانة‬ ‫الش�عر املتمثل�ة في إثارة األس�ئلة وإث�ارة اجلمال م�ن ركامات‬ ‫القبح والفساد وليس توجيه رس�ائل القيم املعلبة إلى القارئ‪،‬‬ ‫ألن الق�ارئ ال يلج�أ إلى الش�عر عندما يش�عر بف�راغ روحي أو‬ ‫تش�ويش ف�ي املعتق�د واإليديولوجيا‪.‬وجدن�ا الش�اعرة ف�ي‬ ‫مواطن كثيرة تش�ير إلى أهميةاحملبة ودورها في حتقيق ش�رط‬ ‫السعادة‪ .‬تقول في قصيدة « نكهة خاصة بنا» بنكهة نثرية‪:‬‬ ‫هناك أش�ياء في الوجود غير قابلة للشفاء‪ /‬ال شيء إال ألننا‪/‬‬ ‫نخبئ عقاقير احملبة عن بعضنا‪ /‬وندعي االنكشاف‪ .‬ص‪57‬‬ ‫وبنفس املنظور تقول عن الصدق في قصيدة «أرق‪»:‬‬ ‫تيقن�ت أن الصدق وري�د احملبة‪ /‬وأن مبن ه�م مثلي‪ /‬يتحقق‬ ‫الكمال‪ .‬ص‪69‬‬ ‫ورغم أن الش�اعرة تغلف محبتها بغطاء صوفي فإنها تفشل‬ ‫في جعل احملبة موضوعا ش�عريا وسؤاال فنيا‪.‬تقول في قصيدة‬ ‫«مدفوعة مبحبتي‪»:‬‬ ‫للنف�س حوائجه�ا‪ /‬ق�رآن اللي�ل جناح�ي‪ /‬الصل�ه عام�رة‬ ‫وس�رمدية‪ /‬أبواب جنتي هو حارس�ها‪ /‬والبحر بين يديه نهر‪/‬‬ ‫في الليل ياخذني الش�عر إليه‪ /‬فأنشغل‪ /‬ويشفني الوجد‪..... /‬‬ ‫حاملة عشقي للبالد‪ /‬فينبثق النور‪.‬ص‪90‬‬ ‫وأخي�را نق�ول إجماال إن الش�اعرة متل�ك الكثير م�ن القدرة‬ ‫على اللعب الش�عري لصنع كون ش�عري ينمو في تربة املغايرة‬ ‫واالختلاف والفرادة‪ ،‬وال نس�جل على الش�اعرة س�وى اتخاذ‬ ‫الش�عر قن�اة للتوصي�ل األخالق�ي والدعاي�ة له‪ ،‬ولكنن�ا نختم‬ ‫ورقتنا بقول املتنبي العظيم‪:‬‬ ‫لئن يكن الفعل الذي ساء واحدا **** فأفعاله الالئي سررن‬ ‫ألوف‪.‬‬ ‫٭ دون أن أرت��وي‪ ،‬قصائد مخت��ارة‪ ،‬خلود املع�لا‪ ،‬دار الصدى‬ ‫ديسمبر ‪ ،2011‬كتاب دبي الثقافية ‪.56‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫فولكر غيرهارت‪:‬‬

‫تداعيات‬

‫يظل نيتشه من وجهة نظر الفلسفة ذا نواقص‬ ‫أجرى احلوار‪ :‬أوليفييه سوان‬

‫ترجمة‪ :‬احلسن عالج‬ ‫لوب��وان‪ :‬لطامل��ا كتبتم حول نيتش��ه‪ .‬وم��ع ذلك فقد‬ ‫ظننت��م في البداي��ة‪ ،‬أنه مؤلف ينبغ��ي االكتفاء بقراءته‬ ‫فقط‪ .‬ملاذا؟‬ ‫■ فولكرغيرهارت‪ :‬صحيح أني أوضحت‪ ،‬حينما‬ ‫كن�ت مدرس�ا‪ ،‬أنه ينبغ�ي قراءة نيتش�ه م�ع جتنب‬ ‫الكتاب�ة عن�ه‪ .‬فق�د بدا ل�ي أنه م�ن العبث ث�م التنقل‬ ‫رغبة ف�ي تق�دمي تفس�ير لتناقضات�ه أو التمهيد لها‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬أنه من املعلوم أن كل إثبات مشيد‬ ‫موضوعيا‪ ،‬مفكر فيه ومؤمن ميكنه انطالقا من وجهة‬ ‫نظ�ر تاريخية أو فلس�فية‪ ،‬لن يقوم س�وى بتضخيم‬ ‫الصراع�ات بخصوص تأويل فكره‪ .‬ل�م أكن واحلالة‬ ‫ه�ذه راغب�ا ف�ي املس�اهمة ف�ي ذلك‪ .‬بي�د أن�ي أعتقد‬ ‫جازما أنه يتوجب على نيتش�ه أن يقرأ‪ :‬لن نستطيع‬ ‫فهم الفلس�فة احلديثة ما لم نفهم بعمق االعتراضات‬ ‫التي رفعها نيتش�ه ضدها [ الفلسفة]‪ .‬وحيثما تلوح‬ ‫صعوب�ة في الفهم‪ ،‬يكون بإمكانن�ا دائما العودة إلى‬ ‫كتاب�ات ل�و أندري�ا س�الومي‪Lou Andreas- 1‬‬ ‫‪ ،( )Salomé‬كارل ياس�برز‪،( )Karl Jaspers 2‬‬ ‫والت�ر كوفم�ان ‪ ( )Walter Kaufmann 3‬أو‬ ‫طوماس مان‪ .( )Thomas Mann 4‬على األقل هذا‬ ‫ما كنت أفكر فيه في ذلك العهد‪.‬‬ ‫■ من حملك على تغيير رأيك؟‬ ‫■ تغي�رت ف�ي بداي�ة الثمانين�ات‪ .‬توج�د ل�دى‬ ‫نيتشه‪ ،‬فعال‪ ،‬أس�ئلة ذات حمولة عامة جدا‪ ،‬نسقية‪،‬‬ ‫اليجيب عنها س�وى عبر حدوس مثيرة‪ .‬فعلى سبيل‬ ‫املث�ال‪ ،‬مفه�وم الق�وة‪ ،‬قضية ل�ن يتم حله�ا انطالقا‬ ‫م�ن الفهم املأل�وف الذي ميلك�ه اإلنس�ان ذاته‪ .‬ومبا‬ ‫أن�ه توج�د لديه بع�ض احل�دوس األكثر عمق�ا‪ ،‬بعد‬ ‫[ح�دوس] أفالط�ون‪ ،5‬كان�ط وهيغل‪ ،‬الس�يما حول‬ ‫عالقة اإلنس�ان بالله فإني أهتم ب�ه قارئا إياه كما لو‬ ‫أن األم�ر يتعلق بنس�ق‪ .‬على الرغم م�ن كل ذلك‪ ،‬فإن‬ ‫رأيي األساس�ي‪ ،‬الذي مبوجبه أخطأ نيتشه وناقض‬ ‫في العديد م�ن املواقع‪ ،‬لم يتغير‪ .‬ومبا أنه ينتمي إلى‬ ‫فئ�ة كبار املفكري�ن الذين قدم�وا النم�وذج لعصرنا‪،‬‬ ‫فلن نقدر على انتقادها [الفئة] إال بانتقادنا لنيتش�ه‬ ‫ذات�ه‪ .‬ولن يتم ه�ذا بطريق�ة فعالة حق�ا إال بالكتابة‬ ‫؛ الش�يء ال�ذي مين�ح‪ ،‬فضلا ع�ن ذل�ك‪ ،‬العديد من‬ ‫الفرص لتصويبه‪.‬‬ ‫■ تصرون على تناقضاته‪ :‬هل هو فيلسوف حقيقي‬ ‫أو كاتب ذو موهبة خارقة؟‬ ‫■ يعتبر نيتش�ه بالنس�بة لي فنان�ا ‪6‬من الدرجة‬ ‫األول�ى‪ .‬وم�ن وجه�ة نظر أس�لوبية‪ ،‬يع�ز نظيره ثم‬ ‫إن قصائ�ده تعتب�ر من أجم�ل ماميكن للغ�ة األملانية‬ ‫أن جت�ود ب�ه‪ .‬لهذا الس�بب وجبت قراءت�ه‪ .‬على أنه‬ ‫لو قبلنا بكون أن الفلس�فة‪ ،‬لدى ماقبل السقراطيني‪،‬‬ ‫وبخاص�ة لدى س�قراط‪ ،‬حت�دث انطالقا من نش�اط‬ ‫نق�دي‪ ،‬حين�ذاك ميكننا اعتبار نيتش�ه م�ن بني كبار‬ ‫الفالس�فة‪ .‬الأهاب ذكر اس�مه في نف�س الوقت الذي‬ ‫أذكر فيه اس�م أفالطون أو كان�ط‪ .‬ثم إن ما يعيبه في‬ ‫ش�أن االنس�جام‪ ،‬روح النس�ق‪ ،‬كما هو الش�أن لدى‬ ‫مونتان�ي‪ ،7‬يتم تعويض�ه من خالل اعتب�ارات ذات‬ ‫طبيعة وجودية‪.‬‬ ‫■ تس��مون نيتش��ه «س��قراطا جديدا»‪ .‬واحلال أنه‬ ‫لطاملا انتقده‪ .‬ماذا تقصدون بذلك؟‬ ‫■ في س�نة ‪ ،1875‬كتب‪« :‬سقراط‪ 8‬هو األقرب إلي‬ ‫بحي�ث إن�ي دائما معه في ح�رب تقريبا‪».‬ث�م إن هذا‬ ‫االعتراف يتضح في كل تأكيد من تأكيداته املستفادة‬ ‫م�ن كتاباته‪ .‬أما م�ن جهتي‪ ،‬فإن س�قراط هو األقرب‬ ‫إلي خصوصا أني في حرب دائمة مع نيتش�ه‪ .‬كل هذا‬ ‫ضمن اعتراف كامل بعظمته املدهشة‪.‬‬ ‫■ ه��ل متتل��ك موضوع��ة «إرادة القوة»دالل��ة‬ ‫ميتافيزيقي��ة عند نيتش��ه؟ ه��ل متنح هذا الفيلس��وف‬ ‫مكانة خاصة في تاريخ امليتافيزيقا؟‬ ‫■ ح�اول نيتش�ه م�ع فك�رة»إرادة الق�وة»‪ ،‬فه�م‬ ‫الدينامي�ة الت�ي تتط�ور الطبيعة والثقاف�ة وفقا لها‪.‬‬ ‫متتل�ك هذه الفكرة حجما فلس�فيا غريبا لكونه يترك‬ ‫وراءه االختالف�ات التي بها يش�تغل علماء األحياء‪،‬‬ ‫علم�اء االجتماع‪ ،‬علماء السياس�ة ومنظروا الثقافة‪.‬‬ ‫أخيرا‪ ،‬إن املش�روع ضخم ج�دا والتوجد كلمة أخرى‬ ‫للدالل�ة علي�ه س�وى [كلم�ة] «ميتافيزيق�ا»‪ .‬على أن‬ ‫األمر يتعلق مبيتافيزيقا تعتزم االستغناء عن مسلمة‬ ‫«تعال» و»عالم خلفي»‪ .‬فهي الترغب إطالقا في شيء‬ ‫سوى في مجموع الوجود‪.‬‬ ‫إن غياب روح النس�ق عند نيتش�ه يرتبط بشكل‬ ‫خ�اص جدا مب�ا ليس له نس�ق ش�ارحا له�ذا الواقع‬ ‫اجلدي�د الذي هو التقنية ؛ فهو اليس�تطيع حينئذ إال‬ ‫اإلق�رار بأن التقنية هي الت�ي تربط من الداخل ـ عبر‬ ‫منطقه�ا اخل�اص ـ طبيع�ة وثقاف�ة‪ ،‬ثم إنه�ا تظل في‬ ‫أصل العقل احلر‪.‬‬ ‫■ نيتش��ه الذي ش��كك في التمث��ل التقليدي للوعي‬ ‫اإلنساني‪ ،‬اعتبر مثل فيلسوف طبيعي‪ ،‬والذي بحسبه‬ ‫ينهض الواقع والوعي‪ ،‬مثال‪ ،‬عن س��يرورات بيولوجية‬ ‫وفيزيائية على نحو محض‪ ،‬كما اس��تطاع داروين فعل‬ ‫ذلك‪ .‬هل تتفقون مع هذا الزعم؟‬ ‫■ بالنس�بة ل�ي‪ ،‬اليعتب�ر طبيعي�ا‪ ،‬والداروي�ن‪،‬‬ ‫يقال هذا عرضا‪ .‬لكن نيتشه غالبا ماهاجم معاصريه‬ ‫باس�تفزاز مح�ض‪ .‬هذا الينطب�ق فقط عل�ى عدد من‬

‫نيتشه‬ ‫هفوات�ه السياس�ية ـ مثلا نق�ده حلقوق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫الضعف�اء‪« ،‬احملرومني»أو نقده للش�فقة ‪ .9‬فهو يظل‬ ‫سياس�يا وفلس�فيا «ذا عي�وب»‪ .‬فم�ا يقول�ه ح�ول‬ ‫احلري�ة‪ ،‬اإلرادة‪ ،‬الغائي�ة أو اإلنس�ية‪ ،‬عل�ى س�بيل‬ ‫املث�ال‪ ،‬يتضم�ن دائم�ا ج�زءا م�ن احلقيق�ة‪ ،‬ولك�ن‬ ‫الينبغي أن يؤخذ هذا في حرفيته‪.‬‬ ‫صحيح أن�ه غالبا ما تباهى بنزعت�ه الطبيعية ثم‬ ‫إنه س�قط في العدي�د من الهنات الوضعي�ة‪ ،‬إذا كان‬ ‫يقصد بهذا موقفا فلس�فيا ينبغ�ي ـ تبعا له ـ على كل‬ ‫ش�يء أن يخت�زل إل�ى أفعال تفس�ر من خلال علوم‬ ‫الطبيع�ة‪ .‬فم�ا يفهمه من «اجلس�د»مياثل فرصة أكبر‬ ‫ملونادولوجي�ا‪ ( )monadologie 10‬مادي�ة م�ن‬ ‫فيزيولوجي�ة الكائ�ن احل�ي‪ .‬وم�ع ذلك ف�إن حتليال‬ ‫متعمق�ا يوض�ح لن�ا ب�أن األمر يتعل�ق بش�يء رائع‬ ‫وم�رة أخ�رى في ن�واح كثي�رة‪ .‬ميكن مالحظ�ة ذلك‬ ‫الس�يما حينما يحدد نيتشه الوعي كشكل من أشكال‬ ‫التواص�ل أو يدع�و اجلس�د «نظ�ام مجتم�ع متع�دد‬ ‫األنفس»‪ ،‬تصور جديد على املس�توى الفلسفي لكنه‬ ‫الميت بأي صلة بعلوم عصره‪.‬‬ ‫■ اآلن وأن اإلنس��ان‪ ،‬بفضل التكنولوجيا احلديثة‪،‬‬ ‫بإمكان��ه تغيي��ر طبيعته اخلاص��ة‪ ،‬إلى أي م��دى يعتبر‬ ‫فكر نيتش��ه حول جوهر اإلنس��ان وموضوعته املتعلقة‬ ‫باإلنسان األعلى مالئمني؟‬ ‫■ النقاش�ات الراهنة بخصوص حتس�ن الكائن‬ ‫اإلنس�اني م�ن خلال البيوتكنولوجي�ات المت�ت‬ ‫بصلة برؤية نيتش�ه بخصوص جت�اوز ذاتي ثقافي‬ ‫لإلنس�ان‪ .‬إلى درجة أننا نعرف املس�تقبل أسوأ منه‪،‬‬ ‫فإني أدافع كي تكون العبارة املزعجة واألكثر غموضا‬ ‫للـ»إنس�ان األعلى»‪ 11‬كي تس�تعمل كتصور بس�يط‬ ‫مح�دد‪ ،‬مثل عبارة تذكر أنك س�تموت‪ 12‬لإلنس�انية‬ ‫التي ميكن أن تس�تعملها فلسفة التاريخ من أجل فهم‬ ‫املصير النهائي لإلنس�ان‪ .‬وبعبارة أخرى‪ ،‬من وجهة‬ ‫نظ�ر منفعة إنس�ية مفهومة جدا‪ ،‬س�وف لن نتصرف‬ ‫كما لو أن اإلنسان كان أبديا‪.‬‬ ‫■ أين تصنفون نيتش��ه سياس��يا‪ :‬في اليمني أو في‬ ‫اليسار؟‬ ‫■ ح�ذار الينبغ�ي ق�راءة نيتش�ه إال م�ن خلال‬ ‫حذر ش�ديد‪[ ،‬من خالل] ح�واس متيقظة‪ .‬يدرك املرء‬ ‫حينئ�ذ أن تأكيدات�ه تعب�ر كل متيي�ز سياس�ي بين‬ ‫اليمني واليس�ار‪ .‬موقفه هو العقل‪ .‬فهو يتساءل كيف‬ ‫يكون الفرد الس�امي ممكنا‪ .‬بغض النظر عن العامني‬ ‫األخيري�ن من حيات�ه ككاتب منتج‪ ،‬خ�اض خاللهما‬ ‫معرك�ة معمم�ة ض�د كل م�ا هو موج�ود‪ ،‬فه�و يفضل‬ ‫النقد مبعناه الفلس�في للكلمة تفضيال تاما‪ ،‬أي تقدير‬ ‫األفكار الفلس�فية اخملتلفة بغاية إبراز حدودها‪ .‬فمن‬ ‫مت ميكنن�ا أن نأخذه على محمل اجلد‪ .‬ثم إنه بإمكانه‬ ‫أن يس�اعدنا على بناء موقفنا السياس�ي انطالقا من‬ ‫حكمنا الشخصي‪.‬‬ ‫■ هل س��يصبح نيتشه أوروبيا في نظركم لو عاش‬ ‫في سنة ‪2013‬؟‬ ‫■ يلزمن�ي كت�اب كام�ل لإلجاب�ة ع�ن الس�ؤال‪! ‬‬ ‫احتق�ر نيتش�ه النزع�ة القومي�ة الضيق�ة‪ ،‬الس�يما‬ ‫القومي�ة األملانية ‪ ،13‬ثم جنح ف�ي أن يكون «أوروبيا‬ ‫صاحل�ا»‪ .‬وفق هذه العب�ارة‪ ،‬الميكنني أن أتصور إال‬

‫فضاءات‬

‫العدد الثامن عشر من مجلة‬ ‫«اإلمارات الثقافية»‬ ‫دبي ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫الكاتب واألديب اإلماراتي ناصر الظاهري‬ ‫هو الش��خصية األدبية الت��ي اختارتها مجلة‬ ‫اإلم��ارات الثقافي��ة ف��ي الثامن عش��ر لتكون‬ ‫محور عمل الورش��ة النقدي��ة التي تتابع فيها‬ ‫اجملل��ة األدب اإلماراتي‪ ،‬في بادرة هي األولى‬ ‫من نوعها في الصحافة األدبية العربية‪.‬‬ ‫وق��د س��اهم ف��ي ه��ذه الورش��ة كل من‬ ‫س��امي كعوش ب»ناصر الظاه��ري الكاتب‬ ‫واألديب االماراتي «‪ ،‬وسمر روحي الفيصل‬ ‫ب»حكاية الطائر‪ ،‬س��رد ال��ذات اجلديدة»‪،‬‬ ‫يوس��ف حطين��ي ب»ف��ي مالم��ح اللغ��ة‬ ‫القصصية عن��د ظاهر الناص��ري»‪ ،‬صالح‬ ‫هويدي ب»التجرب��ة القصصية لدى ظاهر‬ ‫الناص��ري «‪ ،‬فات��ن حم��ودي ب» ناص��ر الظاهري ف��ي الطائر‬ ‫بجناح أبعد منه»‪ ،‬س��امح كعوش ب»املتماه��ي في األنثى ضد‬ ‫ذكورته»‪ ،‬ومواجهة بني دارين قيصر وناصر الظاهري»‪.‬‬ ‫ف��ي باب فكر ال��ذي اختارت اجمللة أن يك��ون محوره «جذور‬ ‫القي��م اإلنس��انية في الثقاف��ة العربي��ة» يكتب رئي��س التحرير‬ ‫د‪.‬رياض نعسان آغ عن ا»التبادل بني الشرق والغرب»‪ ،‬ومحمد‬ ‫عل��ي حاج يوس��ف ع��ن الك��ون والزمن ب�ين الفلس��فة والعلم‬ ‫واحلديث»‪ ،‬وجميل حمداوي فعن «نظرية مدرس��ة املستقبل»‪،‬‬ ‫ونق��رأ لعبداملال��ك أش��هبون ع��ن «ف��ي التنوي��ر درس عبدالله‬ ‫الع��روي»‪ ،‬وملاجدة حمود عن «الش��خصية التاريخية واالبداع‬ ‫الروائي»‪ ،‬وعن «العوملة بني الهيمنة واالنحس��ار «يكتب صديق‬ ‫محم��د جوهر» وأخي��ر يس��اهم عبداملعط��ي س��ويد ب»الزمن‬ ‫العربي األول القيم في الثقافة العربية»‬ ‫في ب��اب االحتفاء بجمالية التش��كيل يكتب محمد ش��اهني‬ ‫عن كرمية الش��وملي اس��تكناه ماخلف األقنعة‪ ،‬ياسر سلطان‪،‬‬

‫ف�ردا الينك�ر الداللة الثقافي�ة ألوروبا وال أن ينس�ى‬ ‫وحدتها السياس�ية‪ ،‬بالرغم من كل الصعوبات التي‬ ‫ميكن لهذه األخيرة أن جتدها في الطريق‪.‬‬ ‫■ غالبا ما بدا نيتش��ه مع عبارته «موت الله»‪ ،‬كرائد‬ ‫للدني��وة ‪ ( )secularisation‬واإلحل��اد‪ .‬إلى أي حد‬ ‫ميك��ن إلعادة إحياء ش��عور دين��ي راه��ن مناقضة هذا‬ ‫التصور؟‬ ‫■ أعلن نيتش�ه موت الله ‪14‬ألن�ه اعتقد أنه حقق‬ ‫في ذات�ه ضمانة للمعرفة واحلقيق�ة واللتان عبرهما‬ ‫أصبح اإلنس�ان غريبا عن نفس�ه‪ .‬إن قراءة أكثر دقة‬ ‫توضح أن نيتش�ه‪ ،‬مبتغيا «فرضية ذاتية»لإلنسان‪،‬‬ ‫ل�ن يتمك�ن هو نفس�ه‪ ،‬مثل «عق�ل حر»‪ ،‬الع�دول عن‬ ‫املعرف�ة االجتماعي�ة واحلقيق�ة اإلنس�انية ؛ ومن ثم‬ ‫وج�ب التأكيد أن ش�عاره «لقد م�ات الله»يصدر عن‬ ‫س�وء فه�م فلس�في‪ .‬باإلضاف�ة إل�ى ذلك‪ ،‬ف�إن نقده‬ ‫لفك�رة الله‪ ،‬س�قط نيتش�ه ثانية في أس�فل حدوس‬ ‫كان�ط‪ .‬فله�ذا الس�بب أدرك عظمت�ه مب�ا ق�ام به من‬ ‫تقري�ب للفه�م ـ كما ل�م يقم بذل�ك أي مفك�ر آخر بعد‬ ‫هيغل وفيورباخ ـ ما يعنيه الله بالنس�بة لإلنس�ان‪.‬‬ ‫وفي نظ�ري‪ ،‬فإنه واح�د من كبار مفك�ري الالهوت‪.‬‬ ‫فه�و يعلمنا أن س�عينا إلى البحث ع�ن الله ليس في‬ ‫م�كان بعيد بل في العالم ـ وأساس�ا بداخل أنفس�نا‪.‬‬ ‫فلو كان ق�د احتفظ بفكرة الله‪ ،‬ملا جلأ إلى اس�تعمال‬ ‫[فكرة] اإلنسان األعلى‪.‬‬ ‫■ بحسبكم‪ ،‬ما الذي ينبغي إهماله في فكر نيتشه؟‬ ‫■ يعتبر نيتشه مفكرا مازال يعيش بيننا‪ ،‬ما يزيد‬ ‫عن قرن بعد وفاته ‪ .15‬يتحدث إلينا كما كان يتحدث‬ ‫إلى معاصريه‪ .‬حتى ولو كان في زرادشتـ(ـه)‪ ،‬الذي‬ ‫ينزع إلى تقليد العهد اجلديد ‪ ،16‬بطريقة مزعجة‪ .‬زد‬ ‫عل�ى ذلك‪ ،‬فإن زرادش�ت‪ ،‬بالنس�بة لصين�ي‪ ،‬يعتبر‬ ‫كتاب�ه األكث�ر إف�ادة‪ ،‬لكونه األق�رب إل�ى ثقافته‪ .‬إن‬ ‫أس�بقية نيتش�ه الفلس�فية تكم�ن في ما ه�و أضخم‪،‬‬ ‫مفاج�ئ ومف�رط من أج�ل امتالك امل�رء الق�درة على‬ ‫التطفل من أجل حضور ندوة فلس�فية‪ .‬فلهذا السبب‬ ‫فق�ط جن�ح ف�ي إرض�اء الفنانين أوال‪ ،‬السياس�يني‪،‬‬ ‫علم�اء النف�س وعلم�اء االجتم�اع‪ ،‬ثم أخي�را [جنح‬ ‫في إرضاء] الفالس�فة فق�ط‪ .‬تكمن قوته ف�ي أن هذه‬ ‫الش�هادة الت�زال صحيح�ة إل�ى الي�وم‪ ،‬في م�اوراء‬ ‫احلدود العلمية‪ .‬س�وف تس�اء معرفة عظمته ‪17‬بدال‬ ‫من تقديره�ا حق تقديرها فقط عبر معايير الفلس�فة‬ ‫اجلامعية‪.‬‬ ‫عن اجمللة األس�بوعية الفرنسية لوبوان عدد‪14 :‬‬ ‫يونيو ـ يوليو ‪ 2013‬صفحات‪ 100 :‬ـ ‪ 101‬ـ ‪102‬‬ ‫الهوامش من إعداد املترجم‬ ‫‪ 1‬ـ ل�و أندري�ا س�الومي (‪ 1861‬ـ ‪ ) 1937‬أديب�ة‬ ‫أملانية من أصول روس�ية‪ .‬روائية‪ ،‬قصاصة‪ ،‬ومحللة‬ ‫نفسانية‪ ،‬وكاتبة مقاالت‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ كارل ياس�برز (‪1883‬ـ ‪ )1969‬طبيب نفس�اني‪،‬‬ ‫وفيلس�وف أملاني ممثل للوجودية املس�يحية‪ .‬وكان‬ ‫ألعماله أثر كبير على الالهوت‪ ،‬السيكولوجيا‪ ،‬الطب‬ ‫النفسي والفلسفة‪.‬‬ ‫‪3‬ـ والتركوفمان (‪1921‬ـ ‪ )1980‬فيلسوف‪ ،‬مترجم‬ ‫وشاعر أمريكي من أصول أملانية‪.‬‬

‫أما ياس��ر سلطان فنقرأ له‬ ‫«عن اللوحات السوداء في‬ ‫منزل الرجل األصم»‬ ‫ف��ي ب��اب أدب ونق��د‬ ‫نق��رأ مقارب��ات نقدية أدبية‬ ‫وس��ينمائية ونصوص��ا‬ ‫ابداعية لكل من‪ :‬بوش��عيب‬ ‫الساوري‪ ،‬رشا ناصر العلي‬ ‫‪،‬عبدالل��ه خل��ف العس��اف‪،‬‬ ‫ع��زت عم��ر‪ ،‬عبدالرحي��م‬ ‫وهاب��ي ‪،‬ح��واس س��لمان‬ ‫محم��ود‪ ،‬عازار جن��ار‪ ،‬نعيمة‬ ‫الس��ماك‪ ،‬باس��م س��ليمان‪،‬‬ ‫إكرام عبدي‪ ،‬س��ها ش��ريف‪،‬‬ ‫فاطم��ة بنمحم��ود‪ ،‬رن��ا‬ ‫س��فكوني‪ ،‬أحم��د امل��ؤذن‪،‬‬ ‫مم��دوح ف��راج الناب��ي‪ ،‬روال‬ ‫فن��ال عبي��د‪ ،‬بت��ول الصالح‪،‬‬ ‫عبدالرحمن دركزللي‪ ،‬محمود‬ ‫س��ليمان‪ ،‬فؤاد زويريق‪ ،‬مانيا‬ ‫س��ويد‪ ،‬س��ليمان احلقي��وي‪،‬‬ ‫أحم��د املاج��د ‪،‬ودري��د جح��ا‪،‬‬ ‫وقبل أن يس��دل ستار العدد الثامن عشر‪ ،‬كانت صفحة وأخيرا‬ ‫من نصيب مرمي ناصر لتكتب عن الطفولة واحلصار‪.‬‬

‫«في احليوان» للشاعرة السويدية‬ ‫إيفا رونيفيلت إلى العربية‬ ‫رأس اخليمة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ضمن سلسلة الشعر السويدي املترجم التي تصدر بشكل‬ ‫مش��ترك عن دار نون ودار املتوس��ط للتبادل الثقافي صدرت‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا الطبعة العربية من اجملموعة الش��عرية «في احليوان»‬ ‫للش��اعرة الس��ويدية إيف��ا رونيفيل��ت ع��ن ترجمة مش��تركة‬ ‫للمترجمني جاس��م محم��د وإبراهيم عبد املل��ك‪ ،‬وذلك ضمن‬

‫‪ 4‬ـ طوم�اس م�ان (‪1875‬ـ ‪ )1955‬كات�ب أملان�ي‪،‬‬ ‫حاصل على جائزة نوبل لآلداب سنة ‪.1929‬‬ ‫‪5‬ـ بالنس�بة ألفالط�ون وأرس�طو يعتب�ر احلدس‬ ‫تصورا فوريا للمبادئ األولى‪ ،‬وهو تعبير عن معرفة‬ ‫أكي�دة يص�ل فيه�ا الفك�ر مباش�رة إل�ى محتويات�ه‪.‬‬ ‫وع�رف إميانويل كانط احلدس بأن�ه طريقة معرفية‬ ‫وقس�مه بني حدسني «احلدس احلس�اس «أي معرفة‬ ‫غي�ر فعالة‪ ،‬تأت�ي عن طري�ق احل�واس‪ ،‬و»احلدس‬ ‫الفكري «‪ ،‬وهو محور الفلسفة املثالية‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ يعتبر ميش�ال أونفري نيتش�ه فنانا‪ ،‬ويقترح‬ ‫أن�ه لفه�م وتأويل فكر نيتش�ه البد للم�رء من امتالك‬ ‫«عني فن�ان «كما يقول‪ ،‬وفي نف�س اإلطار انتقد أخت‬ ‫نيتش�ه ‪،‬إليزابي�ث فورس�تر نيتش�ه‪ ،‬نق�دا الذع�ا‬ ‫لكونها لم تكن متتل�ك تلك العني من أجل فهم وتأويل‬ ‫فكر نيتش�ه‪ ،‬ثم لكونها قامت بتحريف فلس�فة أخيها‬ ‫وجعلته�ا بذلك تصب في املش�روع النازي‪..‬لألس�ف‬ ‫كانت عينها «األسوأ عماء «وأكثر إظالما‪ ..‬انظر مقال‬ ‫ميشال أونفري ‪ :‬نيتشه‪ ،‬حياة فلسفية‪ :‬كونوا بقرا‪.‬‬ ‫ترجم�ة احلس�ن عالج ع�ن جري�دة الق�دس العربي‬ ‫عدد‪ 7045 :‬ـ ‪ 9‬فبراير ‪2012‬‬ ‫‪7‬ـ ميش�ال دو مونتاني (‪1533‬ـ ‪ )1592‬فيلس�وف‬ ‫فرنسي‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ تص�دى نيتش�ه لس�قراط بالنق�د لقول�ه على‬ ‫س�بيل املث�ال بس�لبية احلياة «م�ا احلي�اة إال مرض‬ ‫طوي�ل «فق�د مت هنا تغيي�ب فكرة احلي�اة واالحتفال‬ ‫بالهزمي�ة والضع�ف واله�زال وه�و م�ا ق�اد نيتش�ه‬ ‫إلى اعتبار فلس�فة س�قراط فلس�فة التعب اجلسدي‬ ‫والنفس�ي‪ .‬محمد بق�وح احلوار املتم�دن العدد ‪3714‬‬ ‫ـ ‪2012‬‬ ‫‪ www.ahewar.org‬ف�ي س�ياق آخ�ر ي�رى‬ ‫نيتش�ه في كتابه العل�م املرح‪ ،‬كون أن س�قراط كان‬ ‫أعظ�م ثرث�ار عل�ى اإلطلاق‪ ،‬وود لو أنه ظ�ل صامتا‬ ‫ف�ي اللحظ�ات األخي�رة من حيات�ه‪ ،‬يق�ول «هل كان‬ ‫ذلك املوت أم الس�م‪ ،‬التقوى أم املكر ـ ش�يء ما أطلق‬ ‫لسانه في هاته اللحظة وقال‪« :‬ياكريتون‪ ،‬إني مدين‬ ‫بديك إليس�كيالب «هاته «الكلم�ة األخيرة»املضحكة‬ ‫والفظيعة تعني للذي يعرف أن يس�مع‪« :‬ياكريتون‪،‬‬ ‫إن احلياة مرض‪»! ‬العلم املرح ترجمة حسان بورقية‬ ‫ومحمد الناجي إفريقيا الشرق ص ‪200‬‬ ‫‪ 9‬ـ يقول نيتش�ه «أن نحيا ـ معناه أن نكون قساة‬ ‫وبلا رحمة بالنس�بة لكل ما هو ضعي�ف وبال فينا‪..‬‬ ‫أن نكون عدميي الش�فقة جتاه احملتضرين‪ ،‬البؤساء‬ ‫والعجز ؟»العلم امل�رح ص ‪ 72‬ويقول أيضا‪« :‬اليهمنا‬ ‫البري�ق اخل�داع ال�ذي يبه�ر جب�ه املري�ض ضعفه‪! ‬‬ ‫ه�و ح�ر ف�ي أن يفرض�ه كقوت�ه ـ الش�ك أن الضعف‬ ‫يجعل اإلنس�ان لطيفا‪ ،‬أوه‪ ! ‬لطيفا جدا مس�املا جدا‪،‬‬ ‫«إنس�انيا جدا‪« ! ‬دين الشفقة «الذي يريدون إقناعنا‬ ‫بتبنيه‪ ..‬العلم املرح ص ‪ . 244‬وفي ذمه للشفقة يقول‪:‬‬ ‫«الش�فقة المتثل فضيلة إال بالنس�بة للمنحطني‪ ،‬وما‬ ‫آخذه على املش�فقني هو س�هولة تخليه�م عن احلياء‬ ‫واالحترام ورهافة احلس‪ ،‬وعدم التمس�ك باملس�افة‬ ‫الضروري�ة حلف�ظ اللياقة ؛ كما أن الش�فقة س�رعان‬ ‫م�ا تفوح برائحة الرعاع وتغذو ش�بيهة حد التماهي‬ ‫بالس�لوكات الهجينة‪ ..‬هذا هو اإلنس�ان ترجمة علي‬

‫سلس��لة الش��عر الس��ويدي املترجم‬ ‫التي تصدرها وبش��كل مشترك بني‬ ‫دار ن��ون للنش��ر ف��ي رأس اخليم��ة‬ ‫ودار املتوس��ط لتنمي��ة الق��راءة‬ ‫والتبادل الثقافي في إيطاليا‪ ،‬حيث‬ ‫م��ن املتوق��ع أن تص��ل إص��دارات‬ ‫ً‬ ‫إصدارا‬ ‫السلس��لة إل��ى اثني عش��ر‬ ‫ً‬ ‫مترجما عن اللغة الس��ويدية‪ ،‬صدر‬ ‫منه��ا ُ‬ ‫«احلم��رة وأش��ياء أخ��رى‬ ‫للش��اعرة إجنري��د أرفيدس��ون‬ ‫وثالث مجموعات شعرية مترجمة‬ ‫للعربية للشاعر الس��ويدي برونو‬ ‫أوي��ر حمل��ت عناوي��ن‪« :‬بينما‬ ‫ك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫«الكلمة الضالة»‪،‬‬ ‫��م يس��ري»‪،‬‬ ‫الس ُّ‬ ‫ُّ‬ ‫«ضب��اب م��ن ّ‬ ‫كل ش��يء»‪ ،‬ضمها‬ ‫ٌ‬ ‫كتاب واحدٌ ‪ ،‬باإلضافة لسلس��لة‬ ‫ٌ‬ ‫ترجمات أخرى عن لغات مختلفة‬ ‫بدأت بترجمة «هجرات» للشاعرة‬ ‫املكسيكية غلوريا كرفتز‪.‬‬ ‫تت��وزع نص��وص اجملموع��ة‬ ‫ً‬ ‫نص��ا‬ ‫البالغ��ة س��تة وعش��رين‬ ‫على أربعة وتس��عني صفحة من‬ ‫القطع املتوس��ط‪ ،‬أخرجه فنيا الشاعر واملصمم خالد سليمان‬ ‫الناص��ري‪ ،‬وف��ي مقدمة الكت��اب مقالة للش��اعر الس��ويدي‬ ‫أندرش أولس��ون حمل��ت تاريخ الرابع عش��ر م��ن ايار‪/‬مايو‬ ‫‪ ،2003‬مبناسبة تسلم إيفا جائزة إيكيلوف الشعرية في اليوم‬ ‫نفس��ه‪ ،‬ذات املقالة التي نشرت في صحيفة «داغنس نيهيتر»‬ ‫أخبار اليوم (في الثالثني من ايار‪/‬مايو ‪.2003‬‬ ‫يصف أولس��ون اجملموعة بقوله‪ :‬تطرح إيفا رونيفيلت في‬ ‫آخر مجموعاتها الش��عرية‪« ،‬ف��ي احليوان» الس��ؤال التالي‪:‬‬ ‫ولك��ن دون جس��د؟»‪ .‬جن��د ذلك في‬ ‫«أي��ن تتجس��د ال��روح‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫قصيدةٍ جميل��ةٍ حدَّ الوجع مهداةٍ إلى الش��اعر والس��ينمائي‬ ‫ولكن‬ ‫اإليطال��ي بيير باولو باس��وليني‪« .‬أين تتجس��د الروح‪ْ ،‬‬ ‫دون جسد؟» سؤال من النوع الذي ال يطرحه سوى الشعراء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش��غفا‬ ‫هم‪،‬غالبا‪ ،‬األكثر‬ ‫وأولئك الش��عراء الذي��ن يطرحون��ه‬ ‫ً‬ ‫متاما السعي‬ ‫نظيره‪ ،‬يش��به‬ ‫وتوقا‪ .‬س��ؤال ندر أن ميس َ‬ ‫املرء ُ‬ ‫الق��دمي لتوحي��د احملس��وس وامللم��وس‪ ،‬ال��روح واجلس��د‪،‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫مصباح منش�ورات اجلم�ل ‪ 2003‬ص ‪ 27 /26‬ويعتبر‬ ‫أن جتاوز الشفقة فضيلة من «الفضائل السامية»هذا‬ ‫هو اإلنسان ص ‪27‬‬ ‫‪ 10‬ـ مونادولوجيا‪ :‬عمل فلس�في لاليبنتز مكتوب‬ ‫بالفرنس�ية ف�ي ‪ .1714‬وتق�دم املونادولوجي�ا نظرة‬ ‫عام�ة لنس�ق اليبنتز الفلس�في‪ ،‬كم�ا أدرك�ه في آخر‬ ‫حياته‪ .‬وتتك�ون من ‪ 90‬برافراز‪ .‬وهي تش�كل عرضا‬ ‫ألطروحاته األساسية التي تنقسم إلى أجزاء ثالثة‪:‬‬ ‫الله ـ العالم املبدع ـ العالم ذاته‪ ،‬ووحدته‪.‬‬ ‫‪ 11‬ـ يق�ول عل�ي مصباح في حوار أج�راه معه كل‬ ‫من أرنو بوهلر وسوزانة غرانسر‪ ،‬بخصوص مفهوم‬ ‫اإلنس�ان األعل�ى ما يلي‪« :‬فه�ذا األخير أي اإلنس�ان‬ ‫األعل�ى لي�س بإنس�ان راق‪ ،‬ب�ل كائنا جدي�دا ومنط‬ ‫حي�اة جديد يتج�اوز‪ ،‬أو يقع فوق منزل�ة اجلنس أو‬ ‫النوع البشري‪ .‬فالش�رط اإلنساني أو املنجز في هذا‬ ‫الشرط اإلنس�اني هو الذي ينبغي جتاوزه كما يكرر‬ ‫زرادش�ت على الدوام‪ ،‬وهو م�ا يجب عليه أن ميضي‬ ‫إلى حتفه من أجل مجئ «اإلنس�ان األعلى «‪ .‬اإلنسان‬ ‫ـ كما يتراءى لنيتش�ه في تش�كله التاريخ�ي ـ كائن‬ ‫اضطغاني متعط�ش لالنتقام‪ ،‬وهو بالذات ما ينبغي‬ ‫جت�اوزه‪ .‬انظر موق�ع‪www.nietzschecircle. :‬‬ ‫‪com‬‬ ‫‪»12‬ـ تذك�ر أن�ك س�تموت «‪)memento mori‬‬ ‫(عنوان لقصة قصيرة باإلجنليزية جلوناتان دوالن‪،‬‬ ‫وقد قام كريستوفر دوالن ( وهو أخ الكاتب ) بإخراج‬ ‫القصة سينمائيا حتت عنوان تذكار سنة ‪.2001‬‬ ‫‪ 13‬ـ يق�ول به�ذا اخلص�وص‪« :‬إننا بعي�دون عن‬ ‫أن نك�ون «أملانيين «باملعن�ى الرائ�ج الي�وم لكلم�ة‬ ‫‪ ،( )deutch‬حتى جنعل من أنفسنا الناطقني باسم‬ ‫الوطني�ة واحلق�د العرق�ي‪ ،‬حت�ى نبته�ج بالع�دوى‬ ‫الوطني�ة (‪ .)...‬إننا نحن الذين بال وطن‪ ،‬متنوعون‪،‬‬ ‫ومختلط�ون فيما يخص اجلن�س واألصل باعتبارنا‬ ‫«ناسا عصريني «‪ ،‬وبالتالي نادرا ما نعزى باملشاركة‬ ‫في هاته املغ�االة وفي خدعة الهي�ام بالذات العرقية‬ ‫هاته‪ ...‬العلم املرح ص ‪42‬‬ ‫‪ 14‬ـ نق�رأ ف�ي هكذا تكلم زرادش�ت ما يل�ي‪« :‬لكن‬ ‫حامل�ا وجد زرادش�ت نفس�ه وحيدا ح�دث قلبه بهذا‬ ‫ال�كالم‪ :‬أيعقل ه�ذا؟! هذا القديس العجوز لم يس�مع‬ ‫هنا في غابه أن الله قد مات‪ .»! ‬وفي حاشية الصفحة‬ ‫‪ 39‬م�ن نف�س الكتاب نق�رأ‪« :‬م�وت الل�ه»‪ ،‬املوضوع‬ ‫املرك�زي ف�ي كت�اب زرادش�ت‪ ،‬ي�دور حول�ه مجم�ل‬ ‫التصور الذي يطور مفهوم «اإلنس�ان األعلى»‪ .‬هكذا‬ ‫تكلم زرادشت ترجمة علي مصباح منشورات اجلمل‬ ‫طبعة أولى ‪ 2007‬وفي الس�ياق ذات�ه نقرأ‪« :‬يبدأ منذ‬ ‫اآلن أكب�ر ح�دث حدي�ث العه�د في بس�ط ظل�ه على‬ ‫أوروب�ا ـ إذا علمنا أن «الل�ه قد مات»‪ ،‬أن االعتقاد في‬ ‫الله املس�يحي قد فقدت فيه الثقة ـ يبدو فعال لبعض‬ ‫النادري�ن‪ ،‬عل�ى األقل‪ ،‬املزودين بش�ك نف�اذ مبا فيه‬ ‫الكفاية‪ ،‬بنظر جد دقيق لرؤية هذا املش�هد‪ ،‬أن شمسا‬ ‫ق�د أفل�ت‪ ،‬أن ثقة عميق�ة قدمية قد حتولت إلى ش�ك‪:‬‬ ‫لهؤالء س�يبدو عاملنا ش�فقيا أكثر ؛ حذرا أكثر‪ ،‬غريبا‬ ‫أكث�ر‪« ،‬قدميا أكث�ر»‪ .‬العلم املرح�ص ‪ 204‬كذلك ميكن‬ ‫العث�ور في كت�اب العلم امل�رح على بع�ض البدايات‬ ‫أو التص�ور األول�ي كم�ا يقول عل�ي مصب�اح‪ ،‬لفكرة‬ ‫م�وت الله ويتلخص ذلك ف�ي الغياب الهائل لله على‬ ‫وج�ه األرض‪ ،‬فال ش�يء يحدث بطريق�ة تؤكد أصله‬ ‫اإلله�ي‪ ،‬لذلك فإن هذا العالم الذي نحيا فيه «الإلهي‪،‬‬ ‫الأخالقي‪ ،‬الإنساني»العلم املرحص ‪208‬‬ ‫‪ 15‬ـ هذا ما يؤكذ قول نيتشه بأنه فيلسوف القرن‬ ‫الواحد والعش�رين «لن أفهم إال ف�ي األلفية الثالثة»‪.‬‬ ‫وه�و دلي�ل قاط�ع أيض�ا أن نيتش�ه ه�و فيلس�وف‬ ‫املستقبل وهو الوحيد الذي ميكنه اإلجابة عن أسئلة‬ ‫القرن الواحد والعشرين على حد قول علي مصباح‪.‬‬ ‫وف�ي ذلك ما يش�ير إش�ارة مجازي�ة عل�ى اعتبار أن‬ ‫الفيلس�وف هو طفل املس�تقبل وأنه يوجد في مرحلة‬ ‫انتقالية أهم ما مييزها أنها معرضة للزوال والضياع‪.‬‬ ‫نقرأ في التق�دمي الذي خص به علي مصباح ترجمته‬ ‫الرائع�ة لهكذا تكلم زرادش�ت ما يل�ي‪« :‬أكثر من مائة‬ ‫س�نة مرت على ما كتبه هذا الفيلس�وف الذي يسمي‬ ‫نفس�ه «عبوة دينامي�ت»‪ .‬واليوم‪ ،‬ونح�ن في بداية‬ ‫الق�رن الواح�د والعش�رين م�ا زال�ت ه�ذه املواجهة‬ ‫الصريح�ة والصادقة حت�رج وترب�ك الكثيرين‪ ،‬ألن‬ ‫نيتش�ه الذي كان يع�رف أنه اليكتب لعص�ره آنذاك‬ ‫يبدو كما لو أنه ينهض من سباته‪ ،‬وذلك منذ النصف‬ ‫الثاني من القرن املنصرم‪ .‬ص ‪10‬‬ ‫‪ 16‬ـ في الرس�الة التي بعثها نيتش�ه إلى الناش�ر‬ ‫أرنست شمايتسنز‪ ،‬يعتبر أن ما أقدم على كتابته هو‬ ‫إجنيل خامس (أي كتاب هكذا تكلم زرادشت) وغني‬ ‫عن البيان أن نيتش�ه ما كان يسعى إلى إعادة إنتاج‬ ‫العهد اجلديد والتبشير من جديد باملسيحية‪ ،‬ونحن‬ ‫نعلم أنه أتى أصال لنقده�ا وتفكيك أصولها وحتطيم‬ ‫جذوره�ا مبطرقته‪ ،‬إن اإلجنيل اخلامس كما يس�ميه‬ ‫هو س�خرية وقلب وضحك ودعوة صريحة ملعارضة‬ ‫املس�يحية والزرادش�تية الت�ي قامت في الش�رق في‬ ‫بلاد فارس‪ ،‬فيه�ا التحدي لكل الكتب املقدس�ة ولكل‬ ‫الديان�ات وحتطي�م ل�كل األوت�ان ؛ ولو ش�ئنا لقلنا‬ ‫إن هذا الكتاب هو يش�كل تناصا م�ع العهد اجلديد ال‬ ‫م�ن حيث اللغ�ة وال من حيث األس�لوب وال من حيث‬ ‫البناء‪..‬‬ ‫‪ 17‬ـ في هذا إشارة إلى ما تعرض ويتعرض له فكر‬ ‫نيتش�ه من حتريف وإس�اءة فهم وتزوي�ر وحمالت‬ ‫تشويه تنال منه ومن عبقرية صاحبة‪..‬‬

‫احلسية واحلركة احلرة‪.‬‬ ‫م��ن جانب اخ��ر يقدم أولس��ون‬ ‫الش��اعرة لقارئه��ا بقول��ه‪ :‬ظه��رت‬ ‫إيف��ا رونيفيلت َ‬ ‫أول م��رةٍ عام ‪1975‬‬ ‫برواية «في العم��ق»‪ ،‬تلتها «مناطق‬ ‫الكهول��ة والطفول��ة»‪ ،‬ع��ام ‪،1978‬‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫شعرية عميقة تالمس‬ ‫مجموعة‬ ‫وهي‬ ‫إحس��اس اإلنس��ان بق��وة‪ ،‬أنصتت‬ ‫فيه��ا إيف��ا رونيفيلت حلس��يةٍ غنيةٍ ‪،‬‬ ‫حسيةٍ تسجل أدق حتوالت الضوء‪.‬‬ ‫وف��ي الوقت ذاته‪ ،‬تخل��ق روابط بني‬ ‫مختل��ف مناطق احل��س الت��ي ُيعتَ َقدُ‬ ‫أن م��ن املمك��ن التفريق بينها بش��دةٍ‬ ‫أثناء مرحل��ة الوعي النهاري الصافي‬ ‫وحس��ب‪ .‬جند هنا املداعبة التي تُ ظهر‬ ‫ً‬ ‫جلي��ة‪ ،‬واحلرك����ة التي‬ ‫روح��ا جلس��د‬ ‫ترب��ط ب�ين الباط��ن والظاه��ر والت��ي‬ ‫تكش��ف ع��ن اهتم��ام إيف��ا رونيفيلت‬ ‫بالرق��ص وتصمي��م الرق��ص كما في‪:‬‬ ‫“الهواء حولي‪ :‬جس��دي ‪ /‬وجسدي‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫إجابة‬ ‫ه��واء يتأرجح»‪ .‬ه��ذه الرقص��ة‬ ‫ٌ‬ ‫على س��ؤال قصي��دة باس��وليني‪« :‬أين‬ ‫ولكن دون جسد؟»‬ ‫تتجسد الروح‪ْ ،‬‬ ‫ً‬ ‫س��ر فرادة ش��عر إيف��ا رونيفيلت ه��و‪ :‬صهر‬ ‫مضيف��ا بأن ّ‬ ‫احلس��ية والزمن ببعضهم��ا‪ .‬اإلدراك احلس��ي ال يعرف ً‬ ‫زمنا‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫شطرجن يرحل بنا‬ ‫حتميا‪ ،‬فلحظة اإلدراك احلس��ي احلاضرة‬ ‫عبر الزمن «عبر حلظةٍ ال منتهية» وهو عنوان مجموعةٍ شعريةٍ‬ ‫له��ا صدرت ع��ام ‪ .1986‬إنه هذا الذي يس��افر بن��ا بني األمس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واح��دة‪ ،‬عبر مناط��ق الطفول��ة والكهولة‪ .‬إنه‬ ‫دفعة‬ ‫والي��وم‪،‬‬ ‫يحدث طوال الوقت‪.‬‬ ‫تط��ورٍ أكثر في‬ ‫وم��ن اجلدي��ر بالذكر أن أس��لوب إيف��ا قد ُّ‬ ‫مجموعته��ا األخي��رة‪ ،‬فق��د ابتعدت ع��ن التس��جيل املتالطم‬ ‫ً‬ ‫واختزاال‪ ،‬حيث‬ ‫لالنطباعات احلس��ية نحو ش��عرٍ أكثر ِح��دَّ ًة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫جسدية واستقالال‪.‬‬ ‫بالغة‬ ‫الكلمة ذاتها‪ ،‬وأصداؤها‪،‬‬ ‫اكتسبت‬ ‫ميكن للمرء مالحظ��ة ذلك في مجموعته��ا «آب « الصادرة‬ ‫ع��ام ‪ ،1982‬وازدياده ف��ي مجموعتيها الكبيرت�ين األخيرتني‬ ‫«الظلمة الطرية ‪ ،1997‬وفي احليوان ‪. 2001‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫متام يا فندم‬

‫٭‬

‫كلم‬

‫عبد الرحيم مؤدن‬

‫سع‬

‫■ م��رت مدة‪ ،‬ليس��ت بالهينة‪ ،‬على وف��اة الكاتب الس��اخر (محمود‬ ‫الس��عدني)‪ -‬وهو ش��قيق املمثل صالح السعدني‪ -‬س��جني حكومات‬ ‫االس��تعمار وحكوم��ات االس��تقالل الوطني‪-‬أق��ول م��رت ه��ذه املدة‪،‬‬ ‫وابتس��امته املتوزعة بني ش��يطنة الطفل ووقار الش��يخ‪ ،‬تزداد نصاعة‬ ‫وإش��راقا وداللة‪.‬في كتابه املعنون بالعنوان أعاله‪ ،‬يحرص الكاتب على‬ ‫تقدمي جتربة غنية بأس��لوبه املميز‪ ،‬الذي يجمع بني الكالم والكتابة‪،‬بني‬ ‫احلوار والنظرة الثاقبة‪،‬بني السرد والتحليل‪.‬‬ ‫ي��دور الكتاب حول جتربة الس��جن التي عاش��ها الكات��ب في أوقات‬ ‫متباعدة‪ ،‬ومتعددة‪.‬‬ ‫وللتذكي��ر فه��و كتاب ال يندرج حت��ت أدب الس��جون (االعتقال)‪ ،‬بل‬ ‫هوكتاب يدور حول نقد الس��جن في قالب يعلب عليه الطابع الس��اخر‪،‬‬ ‫ع��ن طري��ق التقاط الدال ف��ي هذه التجربة‪ ،‬س��واء تعلق األم��ر بعينات‬ ‫بش��رية‪ ،‬عايش��ها الكاتب في الس��جن‪ ،‬ولعبت أدوارا مؤثرة في املسار‬ ‫السياس��ي واجتماعي للمجتمع‪ ،‬أو تعلق ذلك مبعجم الس��جن‪ ،‬وسننه‬ ‫اخلاص الذي يشكل لغة جفرية موازية للغة املتداولة‪.‬‬ ‫قب��ل ذلك‪ ،‬م��ا داللة «التم��ام» الواردة ف��ي العنوان؟» التم��ام هو أهم‬ ‫ش��يء في الس��جن‪ ،‬أهم من النزالء‪ ،‬ومن االدارة نفسها‪..‬متام يا فندم‪،‬‬ ‫ثم تتوالى اللحظات‪ .‬وتبدأ الترابية في اإلنتش��ار عبر األشخاص والقيم‬ ‫واملواضع��ات املتفق عليها داخل الس��جن‪».‬الصول‪ -‬رتبة عس��كرية ‪-‬‬ ‫«أم��ام ضابط العنبر‪ ،‬وضابط العنبر أمام البي��ه الوكيل‪ ،‬والبيه الوكيل‬ ‫أمام البي��ه املأمور‪ ،‬والبيه املأمور أمام البيه املدير‪...‬والكل يصرخ واحدا‬ ‫وراء اآلخر «متام يافندم»)‪.‬ص‪.5.‬‬ ‫الوص��ف الس��اخر له��ذه التراتبية‪ ،‬لي��س بعيدا عن بع��ض اللقطات‬ ‫العميقة من ش��ريط «شارلي ش��ابلن» املعنون بـ»األزمنة احلديثة» الذي‬ ‫يتح��ول فيها االنس��ان إلى كائن آلي‪ ،‬مس��تبعد من قب��ل االلة اجلهنمية‬ ‫املعاص��رة‪ ،‬في حني اس��تبعد كائن «محمود الس��عدني» م��ن قبل نظام‬ ‫قاهر متوارث‪ ،‬قائم على تركيع الناس‪ ،‬بعد تعطيل حواس��هم وعقولهم‪،‬‬ ‫وإخضاعهم لهاجس الرعب الدائم من قوة التقهر‪.‬‬ ‫«مت��ام يافندم» تعني أن كل ش��يء على ما ي��رام‪ ،‬حتى وإن كان األمر‬ ‫عل��ى غير ماي��رام‪ »!.‬اجلدران لم يصبه��ا االنهيار‪ ،‬والس��قوف ليس بها‬ ‫ش��قوق‪ ،‬واألبواب في أحسن حال‪ ،‬واألس��وار متينة‪ ..‬وعدد املساجني‬ ‫لم يطرأ عليه أي تغيير‪..‬أقول عدد املس��اجني‪ ،‬ألن حال املساجني ال يهم‬ ‫أحدا على االطالق»ص‪.5.‬‬ ‫وعبر ما يزيد على املائتي صفحة‪ ،‬انطلق الكاتب في تقدمي شخصيات‬ ‫مختلفة توزعت بني» املعلم»‪ ،‬تاجر اخملدرات‪ ،‬والطبيب املزور‪ ،‬بني الزعيم‬ ‫بالرغم عنه والكاتب الوهمي‪ ،‬بني الشيخ املدعي والعب الكرة املسطول‪،‬‬ ‫أي اخملدر‪.‬‬ ‫حاالت تثير الرثاء قبل أن تثير احلقد أو الغضب‪ ،‬خاصة أن القاس��م‬ ‫املش��ترك‪ ،‬الذي يجمع بينها هوانتح��ال ماليس فيها‪ -‬انفصام مقصود‬ ‫وغي��ر مقصود أيضا‪ -‬مادام اجملتمع مبنيا على قواعد التزوير مبختلف‬ ‫مستوياته‪.‬‬ ‫وحجر الزاوية في طبيعة الكتابة‪ ،‬تقوم على املفارقة الس��اخرة التي‬ ‫تب��دأ بالنكت��ة العادية لتنتهي بالس��خرية الس��وداء أو امل��رة‪ .‬واملفارقة‬ ‫الساخرة تتنوع عبر اآلتي‪:‬‬ ‫‪1‬ـ مفارقة املوضوع‪ :‬ومثاله الش��يخ املزور الذي هو ش��يخ» باملالبس‬ ‫فق��ط‪ ،‬وليس بالعل��م‪ ،‬وهو يقرأ الق��رآن‪ ،‬أحيانا‪ ،‬ويردد التواش��يح في‬ ‫املناسبات‪».‬ص‪.165.‬‬ ‫وينس��حب ه��ذا النموذج عل��ى مناذج أخرى ش��ملت الطبي��ب املزور‬ ‫وغيره من النماذج‪.‬‬ ‫‪2‬ـ مفارقة الس��لوك‪ :‬وهوعنصر يتداخل مع العنصر الس��ابق‪ ،‬غيرأن‬ ‫مفارق��ة املوضوع��ات الت��ؤدي‪ ،‬بالض��رورة‪ ،‬إل��ى مفارقة املس��لكيات‪.‬‬ ‫فالكثي��ر م��ن املوضوع��ات املتناقضة لم متن��ع أصحابها من ممارس��ة‬ ‫س��لوك يعكس اقتناعا بالوضع اجلديد‪ .‬فالالعب املس��طول يعتقد متام‬ ‫االعتق��اد أن «الش��ئ يجعل الك��ورة طوع ق��دم «الكاب�تن» إال واألنفاس‬ ‫املعطرة»ص‪.167.‬‬ ‫إنه اقتن��اع حقيقي بضرورة اس��تعمال اخملدرأثناء ممارس��ة اللعب‪،‬‬ ‫بحكم عدم تناقضه مع السلوك اليومي للشخصية‪.‬‬ ‫أم��ا بالنس��بة ملفارقة الس��لوك‪ ،‬فه��ي الت��ي يتداخل فيه��ا املوضوع‬ ‫بالسلوك‪ ،‬او الوضع النفس��ي بالتصرف اجلسدي‪ ،‬مما يشكل نسيجا‬ ‫موحدا‪ ،‬أصبحت بواس��طته الشخصية مقنعة بقناع ملتبس‪ ،‬يجمع بني‬ ‫ماهو كائن مبا يجب أن يكون‪ .‬فشخصية «طباخ امللجأ» الذي متنى أحد‬ ‫النزالء األطفال قتله الهم له سوى قضاء (ربع الوقت في الطبخ وثالثة‬ ‫أرباع الوقت في ضرب النزالء‪ ..‬بدون أسباب)‪.‬ص‪.172.‬‬ ‫‪ 3‬ـ مفارق��ة املعجم‪ :‬يزخر الكتاب مبعجم غني م��ن الكلمات واملفاهيم‬ ‫ذات ال��دالالت الس��اخرة‪ .‬واس��تعمال محم��ود الس��عدني‪ -‬أو الول��د‬ ‫الش��قي‪ -‬للغ��ة خاصة‪ ،‬مينح امللف��وظ الس��اخر دالالت عديدة‪ .‬يوضح‬ ‫املعجم التالي بعض عينات هذا املعجم‪:‬‬ ‫الصياغة اجلديدة‬ ‫الكلمة العادية‬ ‫القات «نبات مخدر» «برسيم البني آدمني» ص‪.71.‬‬ ‫والصياغة جتمع بني احليوان‬ ‫واالنسان حلظة التخدير‪.‬‬ ‫دكاكني املهندسني‪.‬ص‪.177.‬‬ ‫حي املهندسني‬ ‫العب مبالبس الكرة العب مبالبس النوم‪174.‬‬ ‫حكام بصفافير وحكام يستخدمون أصابعهم الطالق‬ ‫الصفارة‪.174.‬‬ ‫فرق توزع برتقاال فرق توزع سجائر‪.174.‬‬ ‫امرأة لعوب‪ .‬ساعة معاك وساعة ضدك‪.172.‬‬ ‫احلكومة‬ ‫« شرها كبير وهي ضدك‪ ،‬وشرها أكبر وهي معك‪».‬ص‪.172.‬‬ ‫احلري��ة «ه��ي الش��ارع ال��ذي الينطف��ئ في��ه النور لي�لا أو نه��ارا»‪.‬‬ ‫ص‪.173.‬‬ ‫ويأخ��ذ ه��ذا املعجم ابع��ادا مختلف��ة‪ ،‬عندما يتحول إل��ى صيغ ذات‬ ‫لبوسات حكمية ‪،‬مغلفة بسخرية ضاحكة كالبكاء على حد تعبير املتنبي‪.‬‬ ‫ولعل هذا ماجعل من الس��جن ميدانا فس��يحا للصع��ود االجتماعي‪ ،‬أو‬ ‫للنزول أس��فل سافلني‪ .‬فالكثير من الس��جناء غادروا السجن بأوضاع‬ ‫اجتماعية ومهنية يحس��دون عليه��ا‪ .‬والكثير منهم‪ -‬من ناحية أخرى‪-‬‬ ‫دمر تدميرا مما دفع بالكات��ب إلى تكرار القول‪« :‬إن أقبلت باض احلمام‬ ‫على الوتد‪ ،‬وإن أدبرت بال احلمار على األسد»‪ .‬ص‪.168.‬‬ ‫من هنا م��ارس الكاتب حتويل البنيات اللغوية‪ ،‬والتعابير الس��ائدة‪،‬‬ ‫لتصل أوجها ف��ي حلظات درامية مؤثرة‪ .‬فالس��جني ال يتحدد قدره من‬ ‫خالل سلوكات السجناء والسجانني فقط‪ ،‬بل إن وضعه يتجاوز مرحلة‬ ‫وجوده‪ ،‬حيا‪ ،‬داخل السجن‪ ،‬ليصبح «بعد ثالثة أيام داخل املشرحة من‬ ‫نصيب الفئران التي أكلت أصابعه وأنفه وجزءا من حلم وجهه‪./.‬‬ ‫٭ محمود السعدني‪« :‬متام يافندم»‪.‬مطبوعات أخبار اليوم‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫منوعات‬

‫املشهد الفني العراقي يعاني‬ ‫مع استهداف الهجمات لألماكن العامة‬ ‫■ بغ�داد – رويت�رز‪ :‬ألن له�ا تاري�خ ث�ري‬ ‫بالكت�اب والفنانني نال�ت العاصم�ة العراقية‬ ‫بغداد لقب عاصمة الثقافة العربية لعام ‪.2013‬‬ ‫لك�ن وعلى الرغم م�ن لقبها فان املش�هد الفني‬ ‫يعاني في أعق�اب موجة الهجمات املميتة التي‬ ‫تعرضت لها املدينة في اآلونة األخيرة‪.‬‬ ‫وال تتوفر الكهرباء في بغداد سوى ساعات‬ ‫قليل�ة يوميا كم�ا ان متوي�ل األعم�ال الفنية ال‬ ‫ميثل أولوي�ة‪ .‬أضف الى ذل�ك ان االجتماعات‬ ‫العامة تكون عرضة للخطر كما ان عدد صاالت‬ ‫املع�ارض باملدين�ة قلي�ل وقاع�ات احلفلات‬ ‫خاوي�ة عل�ى عروش�ها ومعظ�م دور الع�رض‬ ‫السينمائي واملسارح موصدة األبواب‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغم من الوضع األمني فان ش�ارع‬ ‫املتنبي الذي يعج باملكتبات ويعد مركزا ثقافيا‬ ‫ف�ي العاصم�ة العراقية ال ي�زال منطقة حتظى‬ ‫بتردد اجلمهور عليها‪.‬‬ ‫لكن الضالعني في املشهد الثقافي في العراق‬ ‫يقول�ون ان الوض�ع األمني يلق�ي بظالله على‬ ‫أعمالهم وحتركاتهم في أرجاء املدينة‪.‬‬ ‫وق�ال عل�ي الس�راي عض�و بي�ت الش�عر‬ ‫العراق�ي «الوضع االمن�ي يؤثر على النش�اط‬ ‫الثقاف�ي العراقي ويؤثر على املش�هد الثقافي‪.‬‬ ‫لك�ن الناش�ط الثقاف�ي العراق�ي ال�دي اختبر‬ ‫كي�ف يعم�ل أو لنقل خب�ر كيف يعم�ل منذ عام‬ ‫‪ 2003‬وحت�ى الي�وم علي�ه ان يك�ون معت�ادا‬ ‫على التعامل مع هكذا وضع ش�ائك‪ .‬هو يستمر‬ ‫بنش�اطه‪..‬يتفاعل م�ع املش�روعات التي يريد‬ ‫تنفيده�ا ويص�ر عل�ى تنفيدها لكن ف�ي نفس‬ ‫الوقت‪..‬بالوقت نفسه‪..‬هو يدرك اخملاطر التي‬ ‫حتيط بالواقع العراق�ي ‪ ..‬باجملتمع وبالظرف‬ ‫ككل‪».‬‬ ‫وأضاف السراي «مثال نحن في بيت الشعر‬ ‫العراق�ي عندم�ا نري�د ان نعقد اجتم�اع نحن‬ ‫لدينا غرفة في شارع املتنبي‪ .‬غرفة في الطابق‬ ‫الثاني إلح�دى العمارات الميكن بعد الس�اعة‬ ‫الثالث�ة او الرابعة عص�را ان نعقد اجتماع في‬ ‫ه�ذا املكان‪ .‬لذلك نضط�ر ان نذهب الى املقاهي‬ ‫في بغداد‪ .‬ه�ده املقاهي قبل اش�هر وحتى هذا‬ ‫الي�وم هي مه�ددة او تتع�رض للتهدي�د بفعل‬ ‫العب�وات الناس�فة او االس�تهدافات املتكررة‪.‬‬ ‫اضطررن�ا ال�ى نق�ل بع�ض االجتماع�ات الى‬ ‫فضاء الفيس بوك‪ .‬ان جنتمع في ساعة معينة‬ ‫ويلتق�ي أعضاء الهيئ�ة االداري�ة ويواصلون‬ ‫اجتماعاتهم ويتبادلون االراء‪».‬‬ ‫ومازال متثال الش�اعر العراقي الشهير ابو‬ ‫الطيب املتنب�ي يذكر العراقيني بارثهم الثقافي‬ ‫الث�ري‪ .‬ويحرص الطلاب في كلي�ات الفنون‬ ‫العراقي�ة على ان يبنوا عل�ى األهمية الثقافية‬ ‫لبلدهم لكنهم يقولون انهم يش�عرون ايضا ان‬ ‫الفراغ األمني ميثل عائقا لعملهم‪.‬‬ ‫ويق�ول اصح�اب ص�االت الع�رض الفن�ي‬ ‫وجامع�ي األعمال الفنية ف�ي املنطقة ان بعض‬ ‫أفضل قطع الفن املعاصر في الش�رق األوس�ط‬ ‫تأتي من فنانين عراقيني مثل هناء مال الله او‬ ‫حليم الك�رمي لكن غالبيتهم يعم�ل في اخلارج‬ ‫باوروبا او الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وق�ال فن�ان عراق�ي ان جمعي�ة الفنانين‬

‫«شباب اليرموك» خملرج فرنسي عن أصدقاء يقيمون في مخيم لالجئني بدمشق‪:‬‬

‫مهرجان «دبي السينمائي» يعرض ‪ 18‬فيلما‬ ‫عن الواقع العربي في دورته العاشرة‬

‫متثال املتنبي ببغداد‬ ‫التش�كيليني ببغداد وهي جماعة غير حكومية‬ ‫تضم ف�ي عضويته�ا ‪ 1200‬عض�و باملقارنة مع‬ ‫‪ 4000‬عض�و فق�ط كان�وا فيه�ا ف�ي الس�نوات‬ ‫العش�ر املاضية‪ .‬وانتقل كثير من أعضائها الى‬ ‫كردستان العراق أو غادروا العراق بالكلية‪.‬‬ ‫ويق�ول طلاب مث�ل العراق�ي الش�اب عمر‬ ‫ياسين الطالب ف�ي قس�م الس�ينما بأكادميية‬ ‫الفن�ون اجلميل�ة ان محدودية الفض�اء العام‬ ‫قيدت أعمالهم‪.‬‬ ‫وأض�اف ياسين «الوض�ع بالع�راق غي�ر‬ ‫مس�تقر خصوص�ا في ه�ذه االي�ام‪ .‬والتدهور‬ ‫االمن�ي ال�ذي ص�ار ف�ي بغ�داد واالنفجارات‬ ‫التي حصلت باالونة االخيرة ادت الى مشاكل‬ ‫كثيرة بالبلد منها انقط�اع الطرق‪ .‬منها وجود‬ ‫الصبات الكونكريتية (احلواجز اخلرس�انية)‬ ‫الت�ي ادت ال�ى ضي�ق املس�احة ف�ي العاصمة‬ ‫بغ�داد والتجول في العاصمة بغداد وطبعا مع‬ ‫االس�ف الش�ديد نحن حزينني جدا بسبب هدا‬ ‫الوض�ع‪ .‬نتمنى ان يس�تقر الوضع م�رة ثانية‬ ‫ونشوف بغداد عاصمة آمنة‪».‬‬ ‫وباعتب�اره طالبا ي�درس الس�ينما يحتاج‬ ‫عمر ياسني الى تصوير أفالم ملشروع تخرجه‪.‬‬ ‫لكنه يحتاج الى تصريح من السلطات العراقية‬ ‫لكي يص�ور في أماك�ن عام�ة‪ .‬واحلصول على‬ ‫هذا التصريح شبه مستحيل حسب قوله‪.‬‬ ‫وأوضح ياسين ذلك قائال «كطالب س�ينما‬ ‫يج�ب ان نأخ�د موافقات م�ن ق�ادة العمليات‬

‫العس�كرية لكي نصور في بغ�داد‪ .‬الكاميرا في‬ ‫بغداد وكأنها سلاح‪ .‬يعني مع االسف الشديد‬ ‫وكأننا‪..‬كانن�ي حام�ل عبوة ناس�فة‪ .‬الكاميرا‬ ‫ف�ي بغ�داد ج�دا خطرة‪ .‬يج�ب ف�ي البداية ان‬ ‫آخ�ذ موافق�ة (ياال) لك�ي نصور بامل�كان الذي‬ ‫اري�ده‪ .‬هذا يعن�ي أبس�ط املعان�اة التي نحن‬ ‫نعانيها‪ .‬انا كطالب سينما في السنة األخيرة‪،‬‬ ‫انا مقبل على مش�روع تخرج من قس�م الفنون‬ ‫الس�ينمائية والتلفزيوني�ة ف�ي كلي�ة الفنون‬ ‫اجلميل�ة‪ .‬حل�د االن افك�ر كي�ف احص�ل عل�ى‬ ‫موافقة حتى اصور فيلمي‪ .‬مع االس�ف الشديد‬ ‫تفكيري باملوافق�ة قبل ما يكون تفكيري بفكرة‬ ‫الفيلم‪».‬‬ ‫وبع�د ‪ 18‬ش�هرا عل�ى انس�حاب الق�وات‬ ‫االمريكي�ة م�ن الع�راق تزاي�د اس�تهداف‬ ‫املهاجمين االنتحاريين أماك�ن مث�ل املقاه�ي‬ ‫واألحداث الرياضية‪.‬‬ ‫ونظم�ت احلكوم�ة العراقي�ة مؤمت�رات‬ ‫وحفالت ومعارض قليل�ة العام اجلاري لكنها‬ ‫لم تعلن عنها بش�كل واس�ع وقصرت املشاركة‬ ‫فيها على أعداد محدودة‪.‬‬ ‫وارتفع معدل األش�خاص الذي�ن يقتلون‬ ‫ش�هريا ف�ي بع�ض الش�هور الع�ام اجلاري‬ ‫ليص�ل الى أعلى معدالته من�ذ ذروة الصراع‬ ‫األهلي ف�ي العراق عام�ي ‪ 2006‬و‪ 2007‬األمر‬ ‫ال�ذي يثي�ر مخ�اوف بش�أن ع�ودة احلرب‬ ‫األهلية للبالد‪.‬‬

‫■ دب�ي ‪( -‬د ب أ)‪ :‬أعل�ن «مهرج�ان دبي‬ ‫الس�ينمائي الدول�ي» االثنين ع�ن الدفع�ة‬ ‫األولى من قائمة األفالم املشاركة في برنامج‬ ‫«لي�ال عربية»‪ ،‬ال�ذي يعرض أفض�ل أعمال‬ ‫ٍ‬ ‫الس�ينما العاملي�ة املتعلق�ة بالعال�م العربي‬ ‫خملرجني عرب وعامليني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فيلم�ا تش�ارك في‬ ‫وتتضم�ن القائم�ة ‪18‬‬ ‫الدورة العاشرة للمهرجان‪،‬التي ُتقام خالل‬ ‫الفترة (‪ )-14 6‬كانون ثان‪/‬ديسمبر املقبل‪.‬‬ ‫وقال مسعود أمر الله آل علي املدير الفني‬ ‫للمهرج�ان‪« :‬نح�ن ف�ي (دبي الس�ينمائي)‬ ‫معني�ون بالدرج�ة األول�ى بتوفي�ر منص�ة‬ ‫ع�رض دولي�ة داعم�ة لإلنت�اج الس�ينمائي‬ ‫العربي»‪.‬‬ ‫وأض�اف آل علي‪« :‬هذا هو العام العاش�ر‬ ‫(ليال عربية) مهمة‬ ‫الذي يتولى فيه برنامج‬ ‫ٍ‬ ‫اختيار أفالم مهمة تتعلق مواضيعها بالعالم‬ ‫العرب�ي وترتبط باحلراك والنش�اط الدائر‬ ‫في املنطقة»‪.‬‬ ‫وأض�اف ‪« :‬يع�رض (لي�ال عربي�ة) ه�ذا‬ ‫العام‪ ،‬أحدث أفالم اخملرج الفرنس�ي أكسيل‬ ‫س�الفاتوري س�ينز‪ ،‬ال�ذي كان يقي�م ف�ي‬ ‫س�ورية وجاء بعن�وان (ش�باب اليرموك)‪،‬‬ ‫ال�ذي يرص�د مجموعة م�ن األصدق�اء على‬ ‫مش�ارف مرحل�ة البل�وغ يعيش�ون ف�ي‬ ‫مخي�م اليرم�وك لالجئني الفلس�طينيني في‬ ‫سورية»‪.‬‬ ‫ويش�ارك اخمل�رج واملؤل�ف الفرنس�ي‬ ‫اجلزائ�ري األص�ل محم�د حمي�دي بفيلم�ه‬ ‫الروائ�ي الطوي�ل «مول�ود ف�ي م�كان م�ا»‪،‬‬ ‫بطولة الفنان الكوميدي جمال دبوس‪.‬‬ ‫كم�ا يش�ارك فيل�م «س�ليمان» للمخ�رج‬

‫لقطة من «شباب اليرموك»‬ ‫األس�باني خوس�يه أيالون‪،‬ال�ذي يلع�ب‬ ‫بطولته شباب يظهرون على شاشة السينما‬ ‫ألول مرة‪ ،‬وتدور أحداثه حول مجموعة من‬ ‫الش�باب الع�رب املهاجري�ن إل�ى أس�بانيا‪،‬‬ ‫الذي�ن تف�رض عليهم الظ�روف أن يتكاتفوا‬ ‫من أجل لقمة العيش في غربتهم‪.‬‬ ‫ويق�دم املهرج�ان فيل�م اخمل�رج اإليراني‬ ‫ط�ه كرميي‪ ،‬الذي رحل ه�ذا العام‪ ،‬من خالل‬

‫وودي آالن ميتنع عن عرض فيلمه فى الهند‬ ‫بسبب اعتراضه على إعالنات مكافحة التدخني أثناء الفيلم‬ ‫■ نيودله�ى ‪( -‬د ب ا)‪ :‬ذك�رت تقاري�ر إعالمي�ة الثالث�اء‬ ‫أن اخمل�رج الش�هير وودي آالن امتنع عن ع�رض فيلمه « بلو‬ ‫جاس�مني» في الهند العتراضه على تضمني مش�اهد التدخني‬ ‫بالفيلم إعالنات ملكافحة التدخني‪.‬‬ ‫ويتضمن الفيلم مش�هدي تدخين ووفقا للقان�ون الهندي‬ ‫فإنه يتعني عرض حتذيرات صحية عن مخاطر التدخني أثناء‬ ‫مش�اهد التدخني فى الع�روض الس�ينمائية أو التلفزيونية‪.‬‬ ‫وكان م�ن املق�رر ع�رض الفيل�م ال�ذي يق�وم ببطولت�ه كيت‬ ‫بالنشيت وأليك بالدوين فى الهند اجلمعة املقبلة‪.‬‬ ‫وأف�ادت النس�خة اإللكتروني�ة جمللة اوت ل�وك إن وودي‬ ‫آالن رف�ض إج�راء «تعديلات» ف�ى الفيل�م م�ن أج�ل عرض‬ ‫التنويه مما دفع الش�ركة الهندية املوزع�ة «بي في ار» إللغاء‬ ‫عرض الفيلم ‪.‬‬ ‫وقال ديباك ش�ارما أحد مس�ؤولي الش�ركة لوكال�ة أنباء‬ ‫الهن�د اآلس�يوية «وفقا لالتفاق م�ع آالن فإن له ح�ق املراقبة‬ ‫اإلبداعي�ة‪ .‬وه�و ل�م يش�عر بالراحة جت�اه ع�رض إعالنات‬ ‫مكافحة التدخني أثناء مشاهد التدخني في الفيلم»‪.‬‬ ‫وأضاف «إنه يش�عر أن�ه عندما يتم عرض إعلان مكافحة‬ ‫التدخين س�وف يص�رف االنتب�اه عن املش�هد‪ .‬ونح�ن علينا‬ ‫االلتزام بالقانون وليس�ت لدينا س�يطرة على الفيلم»‪ .‬وكان‬ ‫من املقرر عرض الفيلم فى نحو ‪ 30‬من دور السينما فى الهند‪.‬‬

‫لقطة من «ياسمني ازرق»‬

‫سودوكو‬

‫شارع املتنبي ببغداد‬

‫شارع املتنبي ببغداد‪ ...‬ملتقى املثقفني وعشاق الكتب‬ ‫بغداد ـ من مؤيد الطرفي‪:‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫شارع املتنبي‪ ،‬أو سوق املتنبي ببغداد‪ ،‬ليس‬ ‫س�وقا لبيع وش�راء الكت�ب على منط اس�واق‬ ‫الكت�ب ف�ي غيرها من امل�دن‪ ،‬وامن�ا يختزل في‬ ‫مس�احته ودكاكينه ومعروضاته تاريخ بغداد‬ ‫العريق�ة على امت�داد عقود من الس�نوات‪ ،‬فقد‬ ‫اقيم الس�وق اول مرة في عهد الوالي العثماني‬ ‫عل�ى العراق‪ ،‬مدحت باش�ا ف�ي الق�رن الثامن‬ ‫عشر‪.‬‬ ‫يق�ول الصحفي العراقي واثق اجللبي ويعد‬ ‫نفسه من مرتادي سوق املتنبي‪ ،‬إن «املترددين‬ ‫عل�ى س�وق املتنب�ي ه�م م�ن مختل�ف الفئات‬ ‫مثقفين‪ ،‬وصحفيين‪ ،‬وسياس�يني‪ ،‬طلاب‪،‬‬ ‫وباحثين‪ ،‬تزدح�م بهم الس�وق وخاص�ة ايام‬ ‫اجلمعة»‪.‬‬ ‫وأضاف ملراسل وكالة «االناضول» لالنباء‪،‬‬ ‫«هن�اك ع�دد كبي�ر من املثقفين من كبار الس�ن‬ ‫يلتقون في مقهى الش�هبندر في ش�ارع املتنبي‬ ‫ويحرص�ون على حض�ور الفعالي�ات الثقافية‬ ‫في املكان‪ ،‬شارع املتنبي بالنسبة لي ولكثيرين‬

‫ه�و ملتق�ى لالصدقاء وش�راء الكت�ب وقضاء‬ ‫وق�ت جمي�ل عل�ى ضف�اف نه�ر دجل�ة وق�رب‬ ‫مرسى الزوارق»‪.‬‬ ‫وأش�ار الى ان «الكتب املوجودة في السوق‬ ‫تب�اع باس�عار رخيص�ة مقارن�ة باملكتب�ات في‬ ‫بقية املناطق»‪.‬‬ ‫ويق�ع ش�ارع املتنب�ي ف�ي وس�ط العاصم�ة‬ ‫العراقي�ة بغ�داد‪ ،‬بالق�رب م�ن منطق�ة امليدان‬ ‫وش�ارع الرشيد‪ .‬ويعتبر شارع املتنبي السوق‬ ‫الثقافية في بغداد‪.‬‬ ‫وف�ي الع�ادة‪ ،‬يرت�اد الش�ارع ال�ذي يض�م‬ ‫مكتبات صغيرة تبيع وتشتري الكتب اجلديدة‬ ‫منها واملس�تعمل ومبختلف اللغات‪ ،‬اش�خاص‬ ‫ج�اؤوا للبحث ع�ن عن�وان كتاب معين تعذر‬ ‫عليه�م ايجاده ف�ي املكتبات العام�ة واملكتبات‬ ‫التجارية باملناطق االخرى‪.‬‬ ‫ومكتب�ة الفلفل�ي هي اح�دى اق�دم املكتبات‬ ‫املعروف�ة ف�ي الس�وق ومت جتديده�ا اكث�ر من‬ ‫مرة‪.‬‬ ‫ويق�ول قاس�م محم�د‪ ،‬وه�و اح�د العاملني‬ ‫ف�ي املكتب�ة‪ ،‬إن «املكتبة تعد من اق�دم املكتبات‬

‫وحتت�وي على كت�ب ن�ادرة رمب�ا الجتدها في‬ ‫مكتب�ة اخ�رى ويص�ل ع�دد املطبوع�ات فيه�ا‬ ‫باالالف وتعود حلقب زمنية مختلفة»‪.‬‬ ‫واض�اف ملراس�ل وكال�ة «االناض�ول» أن‬ ‫«املكتب�ة يزوره�ا العش�رات‪ ،‬إما لقض�اء وقت‬ ‫مبتابع�ة عناوي�ن الكت�ب املوجودة‪ ،‬او ش�راء‬ ‫الكتب اجلديدة‪ ،‬وياتي الى املكتبة سياس�يون‬ ‫ومثقفون وطلبة»‪.‬‬ ‫وم�ن معال�م ش�ارع املتنب�ي أيض�ا‪ ،‬مقه�ى‬ ‫الش�هبندر ال�ذي افتت�ح ف�ي ع�ام ‪ 1917‬واقيم‬ ‫وكملح�ق به بيت ثقافي يقيم نش�اطات ثقافية‬ ‫مختلفة جتتذب كتابا وصحفيني وسياسيني‪.‬‬ ‫وهن�اك مبن�ى «القش�لة»‪ ،‬وتاري�خ بنائ�ه‬ ‫يع�ود الى فت�رة احلاكم العثماني‪ ،‬نامق باش�ا‬ ‫(‪ )1863-1861‬الذي اتخذها معسكرا للجيش‪،‬‬ ‫واضي�ف طاب�ق ث�ان للمبنى ف�ي زم�ن الوالي‬ ‫مدحت باش�ا (‪ )1871-1868‬وأقام برجا عاليا‬ ‫بوسطها تعلوها ساعة كبيرة‪.‬‬ ‫وتوج�د ف�ي «املتنب�ي» أيضا مطبع�ة قدمية‬ ‫تع�ود إلى القرن التاس�ع عش�ر‪( .‬وكال�ة انباء‬ ‫االناضول)‬

‫فيلمه الوثائقي «ألف تفاحة وتفاحة»‪ ،‬حول‬ ‫«اجلرمية التي وقعت عام ‪ 1988‬والتي ذهب‬ ‫ضحيته�ا ‪ 200‬أل�ف م�ن األك�راد وق�ت حكم‬ ‫الرئيس العراقي الراحل صدام حسني»‪.‬‬ ‫أما اخملرج الش�هير ش�ون جوليت فيقدم‬ ‫فيلم «خونة» ‪ ،‬الذي تدور أحداثه في جزيرة‬ ‫طنج�ة املغربية ‪ ،‬حول «مالي�كا»‪ ،‬تلك الفتاة‬ ‫الت�ي ترت�دي مالب�س مدرس�ية محتش�مة‪،‬‬

‫ً‬ ‫نهارا‪ ،‬ثم‬ ‫وتعمل في مركز للخدمات الهاتفية‬ ‫عندما يأتي املس�اء تنقلب إلى قائدة إلحدى‬ ‫فرق موسيقى الروك النسائية‪.‬‬ ‫ويش�ارك باملهرج�ان فيل�م «انتظ�ار»‪،‬‬ ‫للمخ�رج ماري�و ري�زو ال�ذي ّمت إنتاج�ه‬ ‫بواس�طة «مؤسسة الش�ارقة للفنون»‪ّ ،‬‬ ‫ومت‬ ‫تصوي�ره عل�ى م�دار س�بعة أيام ف�ي مخيم‬ ‫الزعتري لالجئني السوريني في األردن‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫ابــــــــراج‬ ‫برج احلمل‪:‬‬ ‫ليس اليوم هو يوم حظك فتصادف اليوم العديد من املش�كالت التي‬ ‫لم تكن في احلسبان وال ترهق احلبيب بطلباتك التي ال تنتهي‪.‬‏‬ ‫برج الثور‪:‬‬ ‫ال تش�تت نفسك بأكثر من مش�روع وحاول أن تركز على شيء واحد‬ ‫وال تضع نفسك بوعود أمام احلبيب ال تستطيع االلتزام بها‪.‬‏‬ ‫برج اجلوزاء‪:‬‬ ‫األوضاع هادئة اليوم واألمور تس�ير على م�ا يرام وال يوجد ما تقلق‬ ‫منه وحاول أن تثق باحلب هذه املرة‪.‬‏‬ ‫برج السرطان‪:‬‬ ‫لدي�ك العديد من االجتماعات اليوم ما يدفع�ك إلى تأجيل العديد من‬ ‫األعمال إلى الغد وال تكن أنانيا في حبك واعط احلبيب ما يستحق‪.‬‏‬ ‫برج األسد‪:‬‬ ‫عليك أن تنتبه إلى تصرفاتك أكثر فما تقوم به س�يؤثر عليك وتش�عر‬ ‫ب�أن احلبي�ب يقدم لك العديد من األس�باب غير املقنع�ة التي متنعه من‬ ‫االرتباط‪.‬‏‬ ‫برج العذراء‪:‬‬ ‫واس�ع إل�ى التغيير نحو‬ ‫ال تنظر إلى وضعك احلالي بنظرة تش�اؤم‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫األفضل‪ ،‬تشعر بأن احلبيب لم يعد كالسابق متلهفا إليك‪.‬‏‬ ‫برج امليزان‪:‬‬ ‫ال تكن ش�ديد التحيز إل�ى رأيك وحاول أن تتقب�ل التغيير ورمبا أنت‬ ‫شارد الذهن بسبب مشاكلك املتعددة مع احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج العقرب‪:‬‬ ‫ال تقم بأية مغامرات واس�تثمارات مبشاريع قبل أن تسأل عنها‪ ..‬أنت‬ ‫بخيل في مشاعرك وال تعطي احلبيب ما يستحق منها‪.‬‏‬ ‫برج القوس‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أح�دا يبع�دك ع�ن هدفك وع�ن حتقيق�ك جناحك ال�ذي لطاملا‬ ‫ال ت�دع‬ ‫انتظرته وال تتساهل في أمور اخليانة مع احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج اجلدي‪:‬‬ ‫أحده�م يحاول أن يجعلك حتي�د عن فكرة وق�رار اتخذته ال تتراجع‬ ‫عنه وقد تغضب لكل تصرف يقوم به احلبيب‪ ..‬متالك نفسك‪.‬‏‬ ‫برج الدلو‪:‬‬ ‫هناك تقدم ملحوظ في مجال عملك‪ ،‬ثابر وستحصل على األفضل وال‬ ‫تفاحت احلبيب مبوضوع االرتباط هذه األيام‪.‬‏‬ ‫برج احلوت‪:‬‬ ‫احلظ يبتسم لك اليوم فتحقق جناحات كثيرة أنت بحاجة لها واهدأ‬ ‫في تصرفاتك مع احلبيب وال تعالج األمور بغضب‪.‬‏‬

‫ال‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫منوعات‬

‫منذ األلبوم األول وعروض التمثيل تقدم له‬

‫املطرب لؤي‪ :‬أهم مشاكل سوق الكاسيت الفرق بني اإلنتاج والتوزيع‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من محمد عاطف‪:‬‬ ‫أك�د املط�رب ل�ؤي أن أهم مش�اكل س�وق‬ ‫الكاسيت واملطربني ان هناك فارق بني شركة‬ ‫االنتاج التي يتعاقد معها املطرب وبني شركة‬ ‫التوزيع‪.‬‬ ‫وقال ل�ؤي‪ :‬ش�ركة التوزي�ع عندما تنتج‬ ‫ال متس�ك تفاصيل وأدوات االنتاج بالش�كل‬ ‫املطلوب‪ ،‬وهذا يؤدي الى إضرار املطرب‪.‬‬ ‫أش�ار الى ان�ه ع�وض غيابه عن س�احة‬ ‫الكاس�يت بأغاني األفالم حيث قدم أغنياته‬ ‫الفلام مث�ل‪ :‬أحالم الفت�ى الطائ�ش وجوبا‬ ‫وواح�د م�ن الناس وح�ظ س�عيد والعاملي‪،‬‬ ‫بجان�ب أغني�ات «س�نجل» تطرح م�ن وقت‬ ‫آلخر ألن االنتاج الغنائي به أزمات كثيرة‪.‬‬ ‫عن أسباب تأجيل اليوم «قلب الدنيا» قال‬ ‫لؤي‪:‬‬ ‫بس�بب أم�ور انتاجي�ة ال تخصن�ي ول�ذا‬ ‫قررت تنفيذ ألبوم آخر‪.‬‬ ‫البع�ض ي�رى وج�ود ف�ارق كبي�ر بين‬ ‫مستوى األلبوم األول والثاني لك ويرد لؤي‬ ‫قائال‪ :‬لم اسمع بهذا الكالم إال من ناس معينة‬ ‫منهم موسيقيني األول «أنا كده» لم يحدث له‬ ‫دعاي�ة ولكن كليب ألغني�ة «آه يا ليل» حقق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مدويا وجاء من عند ربنا‪.‬‬ ‫جناحا‬ ‫اس�تطرد قائلا‪ :‬األلبوم الثان�ي وضع به‬ ‫املنتج أغني�ة بدون إرادتي وح�ذف أغنيتني‬ ‫من ألبومي‪ ،‬فكانت احلالة املزاجية صعبة‪.‬‬ ‫في بداياته تعاقد لؤي بعد عدة عروض‬ ‫كان�ت أمامه وع�ن اختي�اره ق�ال‪ :‬اخترت‬ ‫الش�ركة األول�ى الت�ي ظه�رت م�ن خاللها‬ ‫والع�روض األخرى كانت لتس�جيل أغاني‬ ‫منف�ردة «س�نجل» وفضل�ت عم�ل ألب�وم‬ ‫كامل‪.‬‬ ‫تردد ان عينك على الس�ينما ويقول لؤي‪:‬‬

‫علي سيناريوهات‬ ‫بعد األلبوم األول عرضت َّ‬ ‫ومنها نصوص جيدة لكن املشاكل االنتاجية‬ ‫ألغنياتي جعلتني في حالة ال استطيع العمل‬ ‫بالسينما‪.‬‬ ‫ع�ن الدويت�و ورأي�ه في�ه ق�ال ل�ؤي‪:‬‬ ‫أمتن�ى عمل دويت�و مع مطرب�ات أجانب مثل‬ ‫بيونس�يه أو أح�د املطربين األجان�ب حتى‬ ‫نقدم تنوع في كل شيء‪.‬‬ ‫ح�ول أغني�ة «دق�ات قلبي» التي س�جلها‬ ‫ووضعها املطرب محم�د منور على االنترنت‬ ‫بصوت�ه ويق�ول‪ :‬لي�س عن�دي موض�وع‬ ‫التمس�ك بأغني�ة‪ ،‬وعندم�ا ذهب�ت للملح�ن‬ ‫عمرو مصطفى وس�معت األغنية وأعجبتني‬ ‫وعلم�ت ان املط�رب محمد نور عم�ل «جايد»‬ ‫جترب�ة بصوته لألغنية‪ ،‬ول�م يحصل عليها‬ ‫وأخذتها بعد جتربة محم�د لها واملوضوع ال‬ ‫يخصني في شيء‪.‬‬ ‫البع�ض قال ان�ك جنحت بأغني�ة «آه يا‬ ‫ليل» ولم تقدم مثله�ا بألبومك الثاني ويرد‬ ‫ل�ؤي قائلا‪ :‬قدم�ت أغان�ي «س�لو» هادئة‬ ‫رومانس�ية مث�ل «دق�ت قلب�ي» و»أخ�اف‬ ‫ليه»‪.‬‬ ‫ع�ن االنتق�اد بوج�ود مطربين يحقق�وا‬ ‫النج�اح باألغني�ة األولى لهم فق�ط يرد لؤي‬ ‫قائال‪ :‬هناك مطربون ميكثون ‪ 6 5-‬س�نوات‬ ‫وال يحقق�ون النج�اح‪ ،‬وطامل�ا ربن�ا أكرمني‬ ‫بنجاح أغني�ة «آه ياليل يا عني» يعني مازال‬ ‫عن�دي الكثير‪ ،‬وهناك جناح ألغنيات األفالم‬ ‫الس�ينمائية والت�ي يردده�ا اجلمه�ور مث�ل‬ ‫أغان�ي األلبوم�ات‪ ،‬وأرى ف�ي ذل�ك خطوات‬ ‫جي�دة ج�دا أحمد ربن�ا عليها وأش�كره على‬ ‫فضله‪.‬‬ ‫ع�ن اجتاه�ه للتع�اون م�ع مؤلف�ات‬ ‫وملحنات قال‪:‬‬ ‫إحس�اس املرأة صريح ج�دا ويصلني في‬ ‫األغان�ي وامل�رأة تتط�رق لألغنية بأس�لوب‬ ‫يختلف عن الرجل‪.‬‬

‫برامج تلفزيونية للجلطة واالنهيار العصبي‪:‬‬ ‫ايها اجلمهور‪ ...‬كم من اجلرائم ترتكب باسمك‬ ‫■ ال يتوقف احلديث عن الهبوط امللحوظ في مستوى الفن والذوق العام‪ .‬ينفتح الفضاء‬ ‫وتنتشر القنوات وتفور الدراما مثل الرغوة وتنبت برامج البحث عن املواهب بكثرة مثل‬ ‫الفطر السام على الشاشة‪ .‬لكن السوء ُيلقى في النهاية على عاتق اجلمهور بأنه «عايز‬ ‫تدر الربح في جيوب الفساد‪.‬‬ ‫وعيه على احملك واملتاجرةُ برغباته ُّ‬ ‫كدة»‪ .‬يبقى ُ‬ ‫ً‬ ‫فسهل‬ ‫رمبا ألنه حني بدأ ذلك باحلدوث لم يهب لنجدة نفسه ولم يثر‬ ‫دفاعا عن رأيه ُ‬ ‫ً‬ ‫احلديث باسمه‪ ،‬ورمبا كان له ُ‬ ‫مجردا من‬ ‫ثلث اخلاطر فيما ُيعرض عليه وما يقدم له‪،‬‬ ‫جرأة الرفض ورغبة التغيير‪.‬‬ ‫أيها اجلمهور الكرمي‪ ،‬أنت شخصية اعتبارية‪ ،‬واحلديث عنك ومعك شائك ً‬ ‫جدا‪ .‬فهو‬ ‫سيدخل في حرج التعميم‪ .‬سيميل الغالبية العتبار أنفسهم من االستثناء‪ ،‬لذا فلن‬ ‫يشعروا أنهم معنيون بالنقد‪ .‬وفي املساء حني يرتفع ضغطك من أحابيل السياسة‬ ‫ومشاهد الدم‪ ،‬وتيأس من كل شيء‪ ،‬وال يبق أمامك إال ساعات قليلة قبل النوم‪ ،‬لتقوم‬ ‫في الصباح الباكر‪ ،‬تكمل سعيك وراء لقمة العيش‪ ،‬ستتابع احللقة الـ ‪ 187‬من اجلزء‬ ‫ٍ‬ ‫ملشترك من بلدك في برنامج غنائي‪،‬‬ ‫نصية‬ ‫الثالث للمسلسل التركي‪ ،‬ثم‬ ‫تصوت برسالة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مغتربا‪،‬‬ ‫ال جلودة صوته وال ألحقيته في الفوز‪ ،‬بل استجابة حلنني يعصف بك إن كنت‬ ‫وإرضاء لشعور غامض بأنك تقوم بواجب وطني‪ ،‬ثم تنام على أسى كأن ً‬ ‫أحدا ال يراك!!‬ ‫لكنهم يعرفون من أين يبدأون بالتهام كتفيك‪ ،‬ويترصدونك من حيث ال تدري‪..‬‬

‫احذر من الكاميرا اخلفية‬

‫املطرب لؤي‬ ‫أضاف‪ :‬املش�اعر تخرج بالش�كل املوجود‬ ‫داخل الشاعرة وهؤالء قليالت وأنا تعاملت‬ ‫م�ع هن�د القاض�ي وعبي�ر ال�رزاز وأمتن�ى‬ ‫انتشارهن وانتشار امللحنات‪.‬‬

‫انتهى ل�ؤي من تس�جيل ألبوم�ه اجلديد‬ ‫املق�رر طرح�ه باألس�واق في عي�د األضحى‬ ‫املقب�ل ويض�م ‪ 11‬أغني�ة ويتع�اون في�ه مع‬ ‫الشعراء‪ :‬سلطان صالح‪ ،‬تامر حسني‪ ،‬أحمد‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من خولة اجعيفري‪:‬‬

‫لقطة من فيلم «الرصاصة ال تزال في جيبي»‬

‫باحث مصري‪ :‬اجليش ظل موضع احترام السينما‬ ‫املصرية حتى الثمانينيات‬

‫إلى عاش�قني يدافعون عن وطن جتاوز حدود مصر‬ ‫إلى األراضي الفلسطينية‪..‬‬ ‫فف�ي فيل�م (فت�اة م�ن فلس�طني) ال�ذي أخرج�ه‬ ‫محم�ود ذو الفق�ار يق�ع الضاب�ط املص�ري في حب‬ ‫فتاة فلسطينية‪ .‬وحفل الفيلم بعدة أغنيات إحداها‬ ‫بعن�وان (يا مجاهد في س�بيل الله) من تأليف بيرم‬ ‫التونس�ي وغناء بطلة الفيلم السورية سعاد محمد‬ ‫التي ولدت ألب مصري في لبنان عام ‪.1926‬‬ ‫وبع�د ث�ورة يوليو مت�وز ‪ 1952‬الت�ي أنهت حكم‬ ‫أس�رة محمد علي وأعلنت اجلمهورية حظي ضباط‬ ‫اجليش مبس�احة كبي�رة ف�ي األفالم ولك�ن اخملرج‬ ‫املصري فطين عبد الوهاب قدم سلس�لة من األفالم‬ ‫ع�ن اجلنود من خلال املمث�ل الكوميدي إس�ماعيل‬ ‫ياسين ال�ذي حملت األفالم اس�مه في عدة أس�لحة‬ ‫باجليش‪.‬‬ ‫ويقول قاسم إن السينما املصرية «لم تستطع قط‬ ‫انتقاد اجليش إال في الثمانينيات» حيث أخرج نادر‬ ‫جالل عام ‪ 1988‬فيلم (ملف س�امية شعراوي) الذي‬ ‫أظهر «ش�خصية القائد العام للقوات املسلحة بدون‬ ‫اس�مه احلقيق�ي وه�و يس�هر حت�ى س�اعات الفجر‬ ‫ليل�ة العدوان على مصر» في ح�رب يونيو حزيران‬ ‫‪.1967‬‬ ‫ويس�جل مفارقة أن األفلام الت�ي تناولت حرب‬ ‫أكتوب�ر مأخ�وذة م�ن نص�وص أدبي�ة كتب�ت ع�ن‬ ‫«هزمية يونيو (‪ »)1967‬ومنها (أبناء الصمت) جمليد‬ ‫طوبيا و(الرصاصة ال تزال في جيبي) إلحسان عبد‬ ‫القدوس‪.‬‬ ‫ويضيف أن اجمللس األعلى للقوات املسلحة الذي‬ ‫حكم مصر بعد خلع الرئيس األس�بق حسني مبارك‬ ‫ف�ي فبراي�ر ش�باط ‪ 2011‬نالته «إصاب�ات حقيقية»‬ ‫متثل�ت في الهت�اف ضده ث�م أع�ادت االحتجاجات‬ ‫الش�عبية احلاش�دة في ‪ 30‬يونيو حزي�ران املاضي‬ ‫«الرون�ق إل�ى ص�ورة اجلي�ش وتت�م املقارن�ة بني‬ ‫الفري�ق (أول عب�د الفت�اح) السيس�ي وجم�ال عبد‬ ‫الناصر‪».‬‬ ‫ويقول إن الس�ينما ل�م تقترب بعد م�ن الصورة‬ ‫اجلديدة للمسلحة املصرية‪.‬‬

‫رحيل اخملرج الفرنسي باتريس شيرو عن عمر ‪ 68‬عام ًا‬ ‫■ باري�س ‪( -‬ي�و ب�ي اي) توف�ي اخمل�رج‬ ‫املس�رحي الفرنس�ي‪ ،‬باتريس ش�يرو‪ ،‬ع�ن عمر‬ ‫ناهز الـ‪ً 68‬‬ ‫جراء إصابته بسرطان الرئة‪.‬‬ ‫عاما‪ّ ،‬‬ ‫وذك�رت وس�ائل إعلام فرنس�ية‪ ،‬الثالث�اء‪،‬‬ ‫أن ش�يرو‪ ،‬املمث�ل واخمل�رج وكات�ب الس�يناريو‬ ‫واخمل�رج املس�رحي‪ ،‬توفي االثنني ع�ن عمر ناهز‬ ‫الـ‪ً 68‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وقد كس�ب شيرو ش�هرة على مس�توى دولي‬ ‫ألكثر من ‪ً 40‬‬ ‫عاما في املسرح‪ ،‬والسينما واألوبرا‪،‬‬ ‫كما ن�ال ً‬ ‫عددا اجلوائز في مهرج�ان كان عن فيلم‬ ‫«ال ري�ن مارغ�و»‪ ،‬ال�ذي ّأدى دور البطول�ة في�ه‬

‫فضائيات‬

‫نسرين طرابلسي ٭‬

‫اجلن�دي‪ ،‬جم�ال اخلول�ي‪ ،‬وم�ع امللحنين‪:‬‬ ‫محم�د يحيي وعص�ام كمال وإسلام رفعت‬ ‫ورشيدة احلارس ورامي صبري ولم يستقر‬ ‫بعد على عنوان األلبوم‪.‬‬

‫عائلة الفنان اجلزائري الشاب عقيل‬ ‫تطالب املغرب بإعادة فتح حتقيق في مالبسات وفاته‬

‫■ القاه�رة ‪( -‬رويترز)‪ :‬يرصد الباحث املصري‬ ‫محمود قاس�م معاجلة السينما في بالده للمؤسسة‬ ‫العسكرية التي حظيت باحترام وفخر منذ أول فيلم‬ ‫روائ�ي (ليل�ى) ع�ام ‪ 1927‬ويق�ول ان األفلام ظلت‬ ‫تش�يد باجليش أي�ا كان النظام احلاك�م ولم حتاول‬ ‫السينما انتقاد اجليش إال في الثمانينيات‪.‬‬ ‫ويق�ول إن فيل�م (حتت السلاح) ال�ذي أخرجه‬ ‫ف�ؤاد اجلزايرل�ي ع�ام ‪ 1940‬م�ن األعم�ال األول�ى‬ ‫الب�ارزة الت�ي تغن�ت باجلي�ش وفي�ه أغني�ة يقول‬ ‫مطلعها «اجليش ضم�ان للحرية‪ -‬فخر ‪ 14‬مديرية‪.‬‬ ‫اجليش أملنا في جهادنا ‪ -‬اجليش عماد الستقاللنا»‬ ‫وتلاه فيلم (الش�ريد) الذي أخرجه هن�ري بركات‬ ‫ع�ام ‪ 1942‬ويتناول قصة مجند يتذكر حبيبته أثناء‬ ‫اخلدمة العسكرية‪.‬‬ ‫ويس�جل قاسم في دراسة عنوانها (صورة اجليش‬ ‫ف�ي الس�ينما املصري�ة) أن العم�ل «األكث�ر احتف�اء‬ ‫باجليش في تاريخ الس�ينما املصري�ة» هو فيلم (قلبي‬ ‫وسيفي) الذي أخرجه املصري جمال مدكور عام ‪1947‬‬ ‫وق�ام ببطولت�ه املطرب�ان اللبناني�ان صب�اح ومحمد‬ ‫البكار الذي أنتج الفيلم‪.‬‬ ‫ويضي�ف أن (قلب�ي وس�يفي) كان «أول فيلم في‬ ‫تاريخ هذه الس�ينما يتحدث عن قدرة اجليش على‬ ‫حتويل الشباب النزق إلى أشخاص ذوي مسؤولية‬ ‫ميكنه�م الدفاع عن أوطانهم» وأن البكار حلن وغني‬ ‫في الفيلم أغنيتني كتب إحداهما أحمد رامي بعنوان‬ ‫(نشيد اجليش) ويقول مطلعها‪..‬‬ ‫«يا رج�ال اجليش يا روح الوط�ن‪ -‬مجدكم تاج‬ ‫عل�ى رأس الزم�ن‪ .‬رفرف�ت أعالمكم ف�وق احلمى ‪-‬‬ ‫خافقات باألماني واملنن»‪.‬‬ ‫وتنشر الدراسة في مجلة (اجمللة) التي تصدرها‬ ‫الهيئ�ة املصري�ة العامة للكت�اب وي�رأس حتريرها‬ ‫الشاعر املصري أسامة عفيفي‪.‬‬ ‫ويتزام�ن الع�دد اجلدي�د ال�ذي ص�در ام�س مع‬ ‫احتف�االت مصر بذك�رى م�رور ‪ 40‬عام�ا على حرب‬ ‫أكتوبر تشرين األول ‪ 1973‬مع اسرائيل‪.‬‬ ‫ويقول قاس�م إن صورة اجليش املصري صارت‬ ‫أكث�ر بروزا مع بداي�ة حرب ‪ 1948‬وحت�ول الضباط‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫املمثلان إيزابيل أدجان�ي ودانيال أوتوي‪ ،‬وكان‬ ‫آخر عروضه مسرحية «ألكترا»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعل�ق الرئيس الفرنس�ي‪ ،‬فرانس�وا هوالند‪،‬‬ ‫على رحيل ش�يرو‪ ،‬ووصفه بـ»أحد أكبر الفنانني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫فراغا‬ ‫س�يخلف‬ ‫مؤك�دا أن رحيل�ه‬ ‫الفرنس�يني»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كبيرا‪.‬‬ ‫وق�ال ف�ي بي�ان نش�ر عل�ى موق�ع اإلليزي�ه‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا‬ ‫االلكتروني‪ ،‬إن «عالم الثقافة في حداد»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فنان�ا يتمتع‬ ‫إل�ى أن «فرنس�ا تخس�ر م�ع ش�يرو‬ ‫بأبع�اد عاملي�ة‪ ،‬ويش�كل في كاف�ة أنح�اء العالم‬ ‫مدعاة فخر لها»‪.‬‬

‫بع�د وفات�ه ي�وم ‪13‬يونيو‪/‬حزي�ران ‪ 2013‬بش�مال اململك�ة‬ ‫املغربي�ة وبالضب�ط مبدينة طنجة على إثر حادثة س�ير عادت‬ ‫عائل�ة فنان الراي اجلزائري الراحل الش�اب عب�د القادر عقيل‬ ‫للمطالب�ة بفت�ح حتقي�ق في ظ�روف مقت�ل ابنها حي�ث تعتزم‬ ‫االستنجاد بالسلطات اجلزائرية بعد ان تقدمت األخيرة ببالغ‬ ‫رسمي لنظيرتها املغربية لإلطالع على مالبسات القضية‪.‬‬ ‫وارجع�ت عائل�ة الفن�ان الراح�ل امللقب ببلبل الراي س�بب‬ ‫ش�كوكها لصور الس�يارة الت�ي كان «عقيل» عل�ى متنها‪ ،‬رفقة‬ ‫زوجت�ه الثاني�ة واملوس�يقي فتحي ياحي‪ ،‬والتي تبرز حس�ب‬ ‫معاين�ة خب�راء في ح�وادث الس�ير‪« ،‬أنه�ا ـ أي الس�يارة ـ لم‬ ‫تنقل�ب ول�م تس�قط داخ�ل واد»‪ ،‬وف�ق الرواية املغربي�ة التي‬ ‫اعتبرت احلادثة «قضاء وقدرا»‪.‬‬ ‫وكان خبي�ر جزائ�ري في مجال حوادث الس�ير ق�د أورد أن‬ ‫تعرضت‬ ‫هناك ‪ 80‬باملائة من الش�كوك في أن تكون الس�يارة قد ّ‬ ‫النقلاب‪ ،‬أو س�قطت م�ن عل�و مرتف�ع‪ ،‬خصوص�ا أن اإلصابة‬ ‫كم�ا تظهره�ا الصور‪ ،‬كان�ت من اجله�ة اخللفية للس�يارة‪ ،‬كما‬ ‫احمل�رك واملرآة‬ ‫أن الزج�اج األمام�ي للمركبة ل�م يصب‪،‬وكذلك‬ ‫ّ‬ ‫العاكسة على اجلانبني‪ ،‬وبالتالي يشير تقرير معاينة السيارة‬ ‫أنها لم تنقلب»‪.‬‬ ‫واصدر القضاء املغربي حكما بادانة السائق الذي كان يقود‬ ‫س�يارة عقيل والس�جن عشرة اش�هر نافذة وحس�ب تصريح‬ ‫عائل�ة الفن�ان عقيل التي تش�كك في نزاه�ة احملاك�م املغربية‪،‬‬

‫ف�ي أن يكون الس�ائق املغربي يقضي عقوبته داخ�ل الزنزانة‪،‬‬ ‫مؤكدة أن كل ش�يء مت طبخه وتس�ويته على ن�ار هادئة لغلق‬ ‫مل�ف القضية الذي ت�رى العائلة أن لها س�يناريو آخر متاما»‪،‬‬ ‫وفق ما أوردته أخيرا صحف جزائرية ‪.‬‬ ‫كما طالبت أسرة مغني الراي بإعادة تشريح جثته‪ ،‬من أجل‬ ‫تعرض لها عقيل إن كانت بفعل احلادث‬ ‫حتديد اإلصابات التي ّ‬ ‫أم بفعل فاعل‪ ،‬علما أن التحقيق الذي فتحته السلطات املغربية‬ ‫كش�ف عن أن اإلصابة كانت على مستوى اليد اليسرى وحتت‬ ‫الرأس‪ ،‬بينما لم تصب املناطق األخرى في جسده بأي خدوش‬ ‫تذكر»‪ .‬وقال فتحي عازف األورغ وصديق الش�اب عقيل الذي‬ ‫جن�ا من املوت التفاصيل األخيرة للح�ادث الذي أدى إلى وفاة‬ ‫عقيل «عندما ش�اهدت الس�يارة تنحرف عن مسارها‪ ،‬حاولت‬ ‫إيقاظ الس�ائق الذي غلبه النعاس‪ ،‬ومباش�رة بعدما استيقظ‬ ‫وأدار مقود السيارة بسرعة‪ ،‬مما أدى إلى انقالبها في الوادي‪،‬‬ ‫عندها س�ارعت إلى إخراج زوجة الش�اب عقي�ل‪ ،‬وبحثت عن‬ ‫ه�ذا األخير ألنه خرج م�ن الس�يارة أثناء انقالبه�ا‪ ،‬فتوجهت‬ ‫بس�رعة إليه مح�اوال مس�اعدته‪ ،‬لكنني الحظ�ت أن الوقت قد‬ ‫فات‪ ،‬وعندما كنت ألقنه الش�هادة‪ ،‬فر س�ائق السيارة التي كنا‬ ‫نركبها‪».‬‬ ‫ولقي الفنان الش�اب عقيل مصرعه مبدينة طنجة حيث كان‬ ‫سيحيي ذلك املساء حفال موسيقيا في قاعة بـقصر النجوم عن‬ ‫عمر يناهز ‪ 39‬سنة‪.‬‬ ‫وقدم امللك محمد السادس تعازيه الشخصية ألسرة وأرملة‬ ‫مغني الراي الش�اب عقيل‪ ،‬ووصفا اياه بـ»الفنان املتميز الذي‬ ‫اس�تطاع بأغاني�ه اجلميلة في موس�يقى ال�راي أن يثبت ذاته‬ ‫على الساحة الفنية اجلزائرية واملغاربية»‪.‬‬

‫برامج للجلطة واالنهيار العصبي‬ ‫■ على الطرف األقصى للنقيض‪ ،‬وعند استجالب هذا البرنامج للشاشات العربية‪ ،‬برع‬ ‫ابتداء بــ «انفخ الباللني يا جناتي‪ ،‬وثري تو‬ ‫منفذوها في فن الغالظة والتلفيق‪ ،‬ليس‬ ‫ً‬ ‫وننن‪ ،‬وأبي أمي أبي أبوووي ورامز عنخ آمون‪.»...‬‬ ‫جهدت للبحث عن برنامج كاميرا خفية أصلي ومضحك ً‬ ‫فعال‪ ،‬فوجدت برنامجا بعنوان‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خفيفا لطيفا ويبعث فعال على الضحك‪.‬‬ ‫الصراف اآللي‪ .‬ووجدته‬ ‫‪ ATM Machine‬أو‬ ‫ّ‬ ‫ولكن بقي يراودني الشك في كونه فكرة عربية حصرية‪ ،‬وتشكرت العم ‪ google‬عندما‬ ‫كشف لي ببحث سريع أن البرنامج ما هو إال فقرة عابرة في برنامج أجنبي مت ّ‬ ‫شطها‬ ‫ّ‬ ‫ومطها لتصبح برنامجا يعرض على قناة القاهرة والناس‪.‬‬ ‫لنتحدث بصراحة‪ ،‬لقد أصبحت هذه البرامج مستفزة ومكرورة وتقع في محاذير‬ ‫أخالقية ال عالقة لها باألصول واللياقة‪ .‬من سخرية من العاهات أو التدخل‬ ‫باخلصوصيات‪ ،‬وفي أغلب األحيان تخرج الضيف عن طوره‪ ،‬وجتعله يظهر بصورة ال‬ ‫يحب أن يبدو عليها‪ .‬وإن رفض الظهور أو البث فإنه ال يضمن ً‬ ‫أبدا تسريبها عبر االنترنت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لذا يصورونه يعتذر بعد احللقة‪ ،‬ويحاول أن يبرر عصبيته ويبدو طريفا بطريقة ُمحرجة‬ ‫ً‬ ‫ونفسيا ويصيبه هو‬ ‫ومفتعلة‪ .‬بعد أن تكون قد وضعته في موقف يؤثر عليه صحيا‬ ‫واملشاهد بجلطة أو بانهيار عصبي!!‬ ‫إذا كان العامل السيكولوجي األول للتراجيديا يتعلق بسعادة املتفرج بأنه ليس هو الذي‬ ‫يتعرض لهذا املوقف املؤلم‪ ،‬فال بد أنه حني يتفرج على هذه املواقف املؤملة ويضحك‪ ،‬فإنه‬ ‫تنتفي عنها صفة الكوميديا‪ ،‬وتتحول بجوهرها ملأساة‪ ،‬نتفرج عليها وال أحد يرغب في‬ ‫التعرض لها بأي حال من األحوال‪.‬‬ ‫«لكل قمحة مسوسة ٌ‬ ‫كيال أعمى» يقول املثل‪ ،‬ما يجعل القائمني على هذا النوع من‬ ‫البرامج يدرجون أي شيء على خارطة شهر رمضان حيث ترتفع نسبة املشاهدة‪،‬‬ ‫ً‬ ���مسلوقا‪ ،‬والتنويع ضرورة‪ ،‬بغض النظر عن أصالته أو جودته‪ ،‬فكل‬ ‫ويصبح اإلنتاج‬ ‫شيء ميكن أن ميرر في موسم االزدحام‪ .‬وعلى ظهر الشهر الفضيل تنقل إليك حمولة‬ ‫الرذائل‪.‬‬

‫توووووووت‬ ‫■ من هنا دخلت تقنية تووووت في مفردات اللغة اإلعالمية‪ .‬فالشتيمة أو املفردة‬ ‫غير الالئقة أصبحت دارجة ليس فقط في برامج الترفيه الهزلية بل أيضا في البرامج‬ ‫السياسية‪ .‬كل شيء خارج عن السيطرة على بعض الشاشات اخلاصة‪ .‬بعكس‬ ‫القنوات األميركية التي ال تسمح بظهور هذه املفردات على الشاشة الوطنية‪ .‬وتسبق‬ ‫بعض البرنامج بتحديد املرحلة العمرية‪ ،‬ويحذر املذيع في بداية برنامجه باحتوائه على‬ ‫مشاهد وفقرات أو عبارات ال تناسب األطفال‪ .‬ومنعت من اللغة حتى الكلمات العنصرية‬ ‫واخلارجة‪ .‬أما قنواتهم اخلاصة التي ال تتقيد بالضوابط فال تتوفر على الساتاليت‬ ‫العام‪ ،‬وعلى املشاهد الراغب بها أن يدفع ماال ليضمها إلى باقة قنواته!!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شهيرا‬ ‫برنامجا‬ ‫تذكرون أنه منذ عدة سنوات بثت إحدى القنوات اللبنانية اخلاصة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جماهيريا مثلما حتصد قنبلة واحدة مفخخة ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا‬ ‫عددا‬ ‫إقباال‬ ‫للنكات املبتذلة‪ .‬وحصد‬ ‫من الضحايا‪ .‬فما كان من القنوات املنافسة إال أن سارعت الستنساخه‪ .‬في البداية على‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ .‬تعالت األصوات املنتقدة بحدة ‪ ،‬فجاءت احلجة‬ ‫استحياء‪ ،‬ثم طق عرق احلياء‬ ‫دوما في حرية مايبث‪ ،‬وأن املشاهد الذي ال يعجبه املضمون عليه هو أن يتحول إلى قناة‬ ‫أخرى‪.‬‬

‫ريجيم االمتناع عن التفاهة‬

‫الشاب عقيل‬

‫زياد الرحباني يعود للمسرح بعد سنوات من الغياب‬ ‫■ بي�روت – رويترز‪ :‬املمثل املس�رحي اللبناني زياد الرحباني‬ ‫عاد للمسرح الشهر اجلاري بعد غياب استمر زهاء عشرين عاما‪.‬‬ ‫ومع بدء عرض مس�رحية «مجنون يحكى» على خش�بة مسرح‬ ‫املدين�ة ف�ي بي�روت ي�وم الثالث م�ن أكتوب�ر تش�رين األول امتأل‬ ‫املسرح عن آخره‪.‬‬ ‫واقتبس�ت اخملرجة لينا خوري فكرة املس�رحية من مس�رحية‬ ‫أجنبي�ة وعدلته�ا لتعك�س معرك�ة العال�م العربي من أج�ل حرية‬ ‫التعبير‪.‬‬ ‫وقال�ت لين�ا خ�وري «املس�رحية ع�ن م�رأة بتكت�ب مق�ال ضد‬ ‫الس�لطة بتعب�ر ع�ن رأيه�ا في�ه فبيحبس�وها الس�لطة واللي هي‬ ‫مش معروف ش�و هيه كانت عس�كرية أو دينية أو ايديولوجية أو‬ ‫تقليدي�ة أو مجتمعية أو ش�و هيه‪ .‬وبيقولولها ان�ت مجنونة النك‬ ‫كتب�ت ضد النظ�ام وبيقولولها انت زملة النه القم�ع وقتها ما عنده‬ ‫منط�ق (باالجنليزي�ة)‪ .‬م�ا فيك حتلل مع�ه‪ .‬فإذا بتعت�رف انه هي‬ ‫مجنونة وزملة بتظهر واذا ال فبتظلها باحلبس‪».‬‬ ‫ويشارك في املس�رحية املوسيقية الساخرة ممثلون معروفون‬ ‫ال�ى جان�ب الرحبان�ي‪ .‬من بينهم ن�دى بو فرح�ات وجبريل ميني‬ ‫وأندري�ه ناك�وزي والين س�لوم وايل�ي كم�ال ال�ى جان�ب فرق�ة‬ ‫اوركسترا تتكون من ‪ 16‬عازفا‪.‬‬ ‫وقالت ندى بو فرحات ان املسرحية تعتبر اجنازا كبيرا لها‪.‬‬ ‫واضافت «العمل بالنس�بة لي كتير مهم هيدا‪ .‬أهم عمل مسرحي‬ ‫أنا بالنسبة لي وأهم دور بالنسبة لي على خشبة املسرح حلد هلق‬

‫■ الكاميرا اخلفية ‪ Candid camera‬سلسلة تنتمي ملا يعرف بتلفزيون الواقع‪،‬‬ ‫أول سلسلة من هذا البرنامج بدأت في عام ‪ 1947‬من ابتكار املنتج األمريكي ألني فانت‪،‬‬ ‫وكانت حلقاته األولى إذاعية بعنوان املايكروفون اخلفي‪ .‬ثم انتقل إلى التلفزيون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاضرا‪ ،‬ألن الضحك‬ ‫وكعادة البرامج األميركية فإن جمهور االستوديو يجب أن يكون‬ ‫ً‬ ‫وغالبا يكون هناك‬ ‫احلي على املواقف ينتقل بالعدوى التي تصل إلى جمهور املنازل‪.‬‬ ‫ضابط حركة في االستوديو ميلي على اجلمهور ما عليه فعله‪ ،‬فيرفع بطاقة مكتوب عليها‬ ‫‪ laugh‬ضحك‪ ،‬أو ‪ applause‬تصفيق‪ .‬للحصول على التفاعل املطلوب في اللحظة‬ ‫املناسبة‪ .‬مازالت هذه التقنية املأخوذة من املسرح سارية حتى اليوم‪ ،‬الفارق الوحيد أنها‬ ‫ً‬ ‫كثيرا مع مرور الزمن‪ ،‬مع‬ ‫تعمل الكترونيا على شاشة مخصصة‪ .‬أما املضمون فقد تطور‬ ‫دراسات معمقة لسيكولوجية اجلمهور واملتفرجني فاختصر الهذر والتعليق‪ ،‬وأصبحت‬ ‫الكاميرا اخملبأة ترصد رد الفعل من غير كالم‪ .‬وملد البرنامج دوما بأفكار جديدة يتم‬ ‫توظيف املبتكرين من أجل عمل فقرات لطيفة مضحكة غير مستفزة أو مزعجة ملن يفاجأ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضحية لعني الكاميرا‪ ،‬وتؤخذ موافقات البث من كل املشاركني‪ .‬استنسخ‬ ‫الحقا بأنه كان‬ ‫البرنامج في جميع أنحاء العالم‪ ،‬ودوما ينجح في انتزاع الضحكة أو االبتسامة من دون‬ ‫أن تتحول مشاهدته إلى حلظات سخط وعصبية!‬

‫وكتير مبس�وطة فيه وكتير مبسوطة مبش�اركة املمثلني كلهن اللي‬ ‫في�ه ومن ضمنه�ن اكيد زياد ودبري�ا ميني واندرينا ك�وزي وايلي‬ ‫كمال والني والفرقة املوسيقية‪».‬‬ ‫وأضافت مش�يرة الى حجم العمل في املس�رحية «اتعذبنا كتير‬ ‫وعملن�ا دراس�ة (باالجنليزية) كتير ب�س باعتقد لقينا عاملس�رح‬ ‫التع�ب‪ .‬يعن�ي اش�تغلنا كتي�ر وركب�ت الش�خصية وركب�وا كل‬ ‫الش�خصيات بس في شي عاملس�رح كان ما باعرف شي كتير هيك‬ ‫س�حري وخصوصي م�ع املوس�يقى والطاق�ة (باالجنليزية) تبع‬ ‫العالم فكان شي كتير حلو‪».‬‬ ‫وزي�اد الرحبان�ي ‪ -‬وهو جنل امللحن اللبناني الش�هير عاصي‬ ‫الرحبان�ي واملطربة اللبنانية املعروفة فيروز‪ -‬موس�يقي ومؤلف‬ ‫مس�رحي وممثل وملحن ومعلق سياسي‪ .‬ورفض الرحباني الذي‬ ‫كان يكت�ب حت�ى وقت قريب ف�ي صحيفة يومي�ة لبنانية احلديث‬ ‫لوسائل االعالم على هامش العرض املسرحي‪.‬‬ ‫واشاد جمهوره بأدائه‪.‬‬ ‫وقال ش�خص حضر املسرحية يدعى وليد حنا «املسرحية كتير‬ ‫حلوة واالخراج كمان كتير حلو والتمثيل كتير فظيع وزياد عطاها‬ ‫من حاله وكان مثل عادته عاملسرح الكاريزما كتير قوية‪».‬‬ ‫وقال شخص آخر من اجلمهور انه أحب املسرحية ألنها عكست‬ ‫الوضع السياسي الراهن في دول عربية عديدة‪.‬‬ ‫ويستمر عرض املس�رحية حتى يوم ‪ 17‬نوفمبر تشرين الثاني‬ ‫‪.2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫■ القنوات التي تتشدق ليل نهار بأنها تقدم لك احلقيقة وحتترم عقلك وتسعى من أجل‬ ‫رضاك‪ ،‬حني يصل األمر إلى مصلحتها الربحية تقول لك دبر نفسك‪ .‬إذا لم يعجبك ما‬ ‫نقدمه ّبلط الفضاء‪ .‬أنت في النهاية مسؤول عما يدخل إلى عقلك متاما كمسؤوليتك‬ ‫عما يدخل في جوفك‪ .‬ومثلما عليك االمتناع عن الدهون لتحمي نفسك من ارتفاع نسبة‬ ‫الكوليسترول‪ ،‬والتوقف عن التدخني لتحمي نفسك من السرطان وتصلب الشرايني‪،‬‬ ‫كذلك عليك االمتناع عن البرامج التي تسمم العقل وتدخله في البالدة والبالهة‪ ،‬وعن‬ ‫القنوات التي تستغل أوقات فراغك لتمألها بالترهات‪ .‬لنُ شعر القنوات بقوة ُاملشاهد‪.‬‬ ‫ومثلما يدخلها الستاليت على حياتنا لنخرجها فعال بكبسة زر من بيوتنا‪.‬‬ ‫رأينا صورتك األرقى في تسجيالت حفالت أم كلثوم تتجسد صوتا وصورة‪ .‬جمهور‬ ‫إنصات‬ ‫ال يقل عظمة وأناقة عن السيدة التي تغني‪ .‬ال متايل في حركتك اجلماعية‪ ،‬بل‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫استعدادا لسنة أو سنتني‪،‬‬ ‫وقوفا مع كل آه‪ .‬مواجهتك كانت تتطلب‬ ‫وهبوب‬ ‫لكل كلمة‬ ‫ٌ‬ ‫وحضورك يولد رهبة ترجتف لها النجوم في عتمة الكواليس‪ .‬وكان يقال عنك «الشعب»‬ ‫باجململ‪ ،‬لم نقرأ عن انقسامات في مواقفك‪ ،‬أو شرذمة في تأييدك للحق أو معارضتك‬ ‫ً‬ ‫التصاقا بك‪ .‬وكنت غاية كل مانفيستو مسرحي‬ ‫للظلم‪ .‬لم يكن اخلوف السمة األكثر‬ ‫ً‬ ‫أصبحت ألول مرة شريكا‬ ‫لقرن من الزمان‪ .‬وبعد أن أحرق البوعزيزي نفسه احتجاجا‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫شجاعا باللعبة فال تدعهم يستهينوا بك‪ ،‬ويالعبك اإلعالم على هواه‪ .‬فهم يتكئون على‬ ‫مبدأ يسمى اخلضوع الطوعي وشهوة التلصص‪ .‬ألم يحن الوقت لتحصل على ماتستحق‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫كارتا أحمر‪ ،‬وتثبت أنك لم تعد‪ ..‬عايز كده؟!‬ ‫إسفاف‬ ‫وترفع في وجه كل‬ ‫٭ كاتبة وإعالمية سورية‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫البنك الدولي‪ :‬االقتصاد الفلسطيني سينمو اذا رفعت اسرائيل قيودها عن الضفة الغربية‬ ‫‪ ■ ‬القدس ‪ -‬ا ف ب ‪ -‬االناضول‪:‬‬ ‫اعتب��ر البن��ك الدول��ي ف��ي تقري��ر‬ ‫نش��ر ام��س الثالث��اء ان االقتص��اد‬ ‫الفلس��طيني قد يش��هد منوا بنسبة‬ ‫تف��وق الثل��ث اذا رفع��ت اس��رائيل‬ ‫قيوده��ا املفروضة عل��ى التنمية في‬ ‫الس��تني باملئ��ة م��ن اراض��ي الضفة‬ ‫الغربي��ة الواقع��ة حت��ت س��يطرتها‬ ‫الكامل��ة والت��ي تصن��ف عل��ى انها‬ ‫منطقة «سي»‪.‬‬ ‫وق��ال البن��ك الدول�ين ف��ي بيان‬ ‫مرف��ق بالتقري��ر ال��ذي يق��در الربح‬ ‫الفائ��ت لالقتص��اد الفلس��طيني‬ ‫بـ‪ 3.4‬مليار دوالر س��نويا (‪ 2.5‬مليار‬ ‫يورو)‪ ،‬ان «اكثر م��ن نصف اراضي‬ ‫الضف��ة الغربية‪ ،‬وبينها قس��م كبير‬ ‫غن��ي بالزراع��ة ومب��وارد (اخرى)‪،‬‬ ‫يتعذر عل��ى الفلس��طينيني الوصول‬ ‫اليها»‪.‬‬ ‫وأوض��ح البن��ك الدول��ي ف��ي‬

‫تقريره‪ ،‬أن املناطق املس��ماة «س��ي»‬ ‫والت��ي ما زال��ت خاضعة للس��يطرة‬ ‫اإلس��رائيلية الكامل��ة م��ن النواحي‬ ‫املدنية واألمنية‪ ،‬ه��ي مفتاح التنمية‬ ‫املس��تدامة لالقتصاد الفلس��طيني‪،‬‬ ‫وس��لة الغ��ذاء للفلس��طينيني ف��ي‬ ‫املناط��ق الث�لاث التي قس��مت اليها‬ ‫الضفة الغربية‪.‬‬ ‫يذك��ر أن املنطق��ة «أ» ه��ي امل��دن‬ ‫والبل��دات ف��ي الضف��ة الغربي��ة‬ ‫واخلاضعة اداريا وامنيا للس��يطرة‬ ‫الفلس��طينية‪ ،‬واملناط��ق «ب» ه��ي‬ ‫تلك البلدات واألراضي الفلس��طينية‬ ‫ف��ي الضف��ة الغربي��ة اخلاضع��ة‬ ‫مدنيا للس��لطة الفاس��طينية ولكنها‬ ‫واقعة حتت الس��يطرة اإلس��رائيلية‬ ‫م��ن الناحي��ة االمنية‪ ،‬وهذه يس��مح‬ ‫باس��تغاللها من قبل الفلس��طينيني‬ ‫سواء للسكن أو الزراعة‪ .‬اما املناطق‬ ‫«س��ي» فه��ي الق��رى واألراض��ي‬

‫الفلس��طينية اخلاضع��ة للس��يطرة‬ ‫اإلسرائيلية اداريا وامنيا‪ ،‬وال يسمح‬ ‫باستغاللها من قبل الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وي��رى ه��ادي جب��ران‪ ،‬أس��تاذ‬ ‫االقتص��اد في اجلامع��ة العبرية‪ ،‬أن‬ ‫تقرير البنك الدولي «يتحدث بخجل‬ ‫عن ح��ق االقتصاد الفلس��طيني في‬ ‫االس��تفادة من موارده‪ ،‬وأن سيطرة‬ ‫إس��رائيل عليها يعود ألسباب أمنية‬ ‫وليست اقتصادية»‪.‬‬ ‫وأض��اف ف��ي حدي��ث لوكال��ة‬ ‫األناضول امس أن إسرائيل تستغل‬ ‫كل ثروة طبيعية في املناطق املسماة‬ ‫«س��ي» س��واء املياه‪ ،‬أو األش��جار‪،‬‬ ‫أو األرض‪ ،‬أو احلج��ر‪« ،‬حي��ث أن‬ ‫اقتصاد املستوطنات قائم على هذه‬ ‫املوارد بالكامل»‪.‬‬ ‫ويوج��د أكثر من ‪ 184‬مس��توطنة‬ ‫إس��رائيلية تتعل��ق على قم��م جبال‬ ‫الضف��ة الغربية‪ ،‬ويس��كنها أكثر من‬

‫‪ 700‬أل��ف مس��توطن‪ ،‬يعمل��ون ف��ي‬ ‫ً‬ ‫ومصنع��ا ومزرع��ة‪،‬‬ ‫‪ 5800‬ش��ركة‬ ‫ً‬ ‫اقتصادا يزداد متانة‪.‬‬ ‫مشكلني‬ ‫و تش��كل املنطقة املس��ماة «سي»‬ ‫حوال��ي ‪ ٪61‬م��ن أراض��ي الضف��ة‬ ‫الغربي��ة‪ ،‬وه��ي املس��احة الوحيدة‬ ‫املتصلة م��ن األرض وتربط بني ‪227‬‬ ‫م��ن املناط��ق املعزول��ة والصغي��رة‬ ‫واملكتظة بالسكان‪ .‬وتنص اتفاقات‬ ‫أوس��لو ع��ام ‪ 1993‬عل��ى أن تنتق��ل‬ ‫ً‬ ‫تدريجي��ا إل��ى س��يطرة‬ ‫املنطق��ة 'ج'‬ ‫الس��لطة الفلس��طينية بحل��ول ع��ام‬ ‫‪ ،1998‬لكن ه��ذا االنتق��ال لم يحدث‬ ‫حتى اآلن‪.‬‬ ‫واض��اف البي��ان ان «التقري��ر‬ ‫يعتب��ر ان��ه اذا س��مح للش��ركات‬ ‫واالستثمارات الزراعية بالتطور في‬ ‫منطقة س��ي الواقعة حتت السيطرة‬ ‫التامة السرائيل‪ ،‬فان ذلك سيضيف‬ ‫حت��ى ‪ 35‬باملئ��ة الى اجمال��ي الناجت‬

‫الداخلي الفلسطيني»‪.‬‬ ‫ولبلوغ هذه النتيج��ة يحدد البنك‬ ‫الدول��ي س��تة قطاع��ات ذات ق��درة‬ ‫تنموية عالي��ة منها الزراعة واملعادن‬ ‫ف��ي البح��ر املي��ت‪ ،‬والتي ستس��مح‬ ‫بزيادة ‪ 7‬و‪ 9‬باملئة في اجمالي الناجت‬ ‫الداخلي للعام ‪ 2011‬على التوالي في‬ ‫حال «رفعت القي��ود املفروضة على‬ ‫التنق��ل والوصول اضاف��ة الى رفع‬ ‫عقبات ادارية اخرى امام االستثمار‬ ‫والنشاط االقتصادي الفلسطينيني‬ ‫ف��ي منطق��ة س��ي»‪ .‬وفي مث��ل هذه‬ ‫الفرضية سيتحس��ن وض��ع موازنة‬ ‫الس��لطة الفلس��طينية بش��كل كبير‪.‬‬ ‫كما اشارت املؤسسة املالية الدولية‬ ‫الى ان ذلك سيسهم بقوة في خفض‬ ‫عج��ز موازنة الس��لطة الفلس��طينية‬ ‫البالغ ‪ 1.5‬مليون دوالر‪ ،‬النه‬ ‫س��يولد عائ��دات اضافي��ة بواقع‬ ‫‪ 800‬ملي��ون دوالر (حوال��ى ‪590‬‬

‫‪ 4‬شركات عاملية تتنافس على مناقصة‬ ‫لتحديد قدرة الشبكة القومية للكهرباء مبصر‬ ‫على استيعاب محطات جديدة تدار بطاقة الرياح‪ ‬‬

‫املركزي املصري ميدد استثناء السلع‬ ‫األساسية املستوردة من التأمني النقدي ‪ 6‬أشهر‬

‫‪ ■ ‬القاه��رة ‪ -‬م��ن أحمد احلس��يني‪:‬‬ ‫ق��رر البنك املركزي املص��ري يوم األثنني‬ ‫مد اس��تثناء عدد من الس��لع األساس��ية‬ ‫من التأمني النقدي الالزم لالستيراد ملدة‬ ‫‪ 6‬أش��هر تنته��ى ف��ي ‪ 30‬يونيو‪/‬حزيران‬ ‫‪ ،2014‬ب��دال م��ن نهاية ديس��مبر‪/‬كانون‬ ‫األول املقبل‪ ،‬فيما قال مصرفيون وجتار‬ ‫إن الق��رار يدعم خطوات احلكومة لتوفير‬ ‫السلع الرئيسية باألسواق‪.‬‬ ‫وأرس��ل البن��ك املرك��زي خطاب��ا إلى‬ ‫البن��وك العامل��ة بالس��وق املصري��ة‬ ‫يخطره��ا مب��د فت��رة اس��تثناء عملي��ات‬ ‫اس��تيراد اللح��وم والدواج��ن بجمي��ع‬ ‫أنواعه��ا والس��كر بجميع أنواع��ه ملدة ‪6‬‬

‫أشهر إضافية‪.‬‬ ‫كما ش��مل القرار األدوي��ة واألمصال‬ ‫وامل��واد الكيماوي��ة اخلاص��ة به��ا‪،‬‬ ‫واألسمدة واملبيدات احلشرية‪.‬‬ ‫ويس��مح اإلعف��اء ال��ذي منح��ه البنك‬ ‫املركزي ملس��توردي الس��لع األساس��ية‬ ‫بفتح اعتمادات مصرفية‪ ،‬دون أن تلزمهم‬ ‫البن��وك بتغطية قيم��ة ه��ذه االعتمادات‬ ‫الالزمة لعمليات االستيراد‪.‬‬ ‫وكان��ت ه��ذه التغطي��ة تص��ل قب��ل‬ ‫يونيو‪/‬حزي��ران ‪ 2010‬إل��ي ‪ ٪100‬م��ن‬ ‫قيم��ة االعتم��ادات‪ ،‬لكن البن��ك املركزي‪،‬‬ ‫خفض اإلعفاء للس��كر واللحوم فقط في‬ ‫ديس��مبر من ذل��ك العام إل��ى ‪ ،٪50‬قبل‬

‫زيادة صادرات‬ ‫مصر الزراعية ‪٪43‬‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬االناض�ول‪ :‬ق�ال عل�ي عيس�ي‪ ،‬رئيس اجملل�س التصديري‬ ‫للحاصلات الزراعية في مصر‪ ،‬إن صادرات بالده الزراعية ارتفعت بنس�بة‬ ‫‪ ٪43‬خالل موسم التصدير في الفترة من سبتمبر‪/‬أيلول ‪ 2012‬وحتى نهاية‬ ‫أغس�طس‪/‬آب ‪ .2013‬وأضاف أن الصادرات الزراعية خالل موس�م التصدير‬ ‫املاضي ‪ 2013/2012‬بلغ�ت ‪ 13.57‬مليار جنيه (‪ 1.9‬مليار دوالر)‪ ،‬مقابل ‪9.46‬‬ ‫مليار جنيه خالل املوسم السابق‪.‬‬ ‫وق�ال عيس�ى «ص�درت مص�ر ‪ 3.03‬مليون ط�ن حاصالت زراعي�ة‪ ،‬خالل‬ ‫موس�م التصدير الزراعي املاضي بزيادة نس�بتها ‪ ٪32‬عن املوس�م السابق‬ ‫الذي سجل ‪ 2.3‬مليون طن»‪.‬‬ ‫وبحس�ب رئيس اجملل�س التصديري للحاصلات الزراعية تع�ود زيادة‬ ‫الصادرات الزراعية املصرية إلى دخول أسواق غير تقليدية‪ ،‬مثل دول أوروبا‬ ‫الشرقية والدول األفريقية‪ ،‬فضال عن تطوير اإلنتاج الزراعي في مصر‪.‬‬ ‫وقال إن املوالح (احلمضيات) والبطاطس حتتل املرتبتني األولي والثانية‬ ‫ف�ي الص�ادرات املصرية عل�ي التوالي‪ ،‬مش�يرا الى ان ال�دول العربية ودول‬ ‫االحتاد األوروبي جاءت على رأس املناطق التي استوردت من مصر‪.‬‬

‫األمني العام ألوبك‪ :‬أسعار‬ ‫النفط احلالية مقبولة‬ ‫ومعقولة للمنتجني واملستهلكني‬ ‫■ الكويت ‪ -‬رويترز‪ :‬قال األمني العام ألوبك عبدالله البدري يوم الثالثاء‬ ‫إن أسعار النفط احلالية مقبولة ومعقولة للمنتجني واملستهلكني معا‪.‬‬ ‫وأبل�غ البدري الصحافيني على هامش اجتماع نفطي في الكويت أن انتاج‬ ‫النف�ط والغاز الصخري لن يؤثر عل�ى اوبك‪ ،‬وتوقع ان ينخفض هذا االنتاج‬ ‫بشدة بعد عام ‪. 2018‬‬ ‫وقال األمني الع�ام دون اخلوض في تفاصيل «االنفراج االمريكي االيراني‬ ‫لن يؤثر سلبا على أسعار النفط‪».‬‬ ‫وتراجع�ت العق�ود اآلجل�ة لبرن�ت تراجع�ا طفيف�ا لك�ن ظلت ف�وق ‪109‬‬ ‫دوالرات للبرميل اليوم الثالثاء مع عودة إنتاج النفط في خليج املكسيك إلى‬ ‫معدالت�ه الطبيعية بينما تلقي أزم�ة امليزانية األمريكية بظاللها على توقعات‬ ‫الطلب في أكبر بلد مستهلك للخام في العالم‪.‬‬ ‫كان الب�دري ق�ال االس�بوع املاضي إن انت�اج النفط الصخري ف�ي أمريكا‬ ‫الش�مالية ال يقل�ق أوب�ك وإن انخف�اض أس�عار اخلام س�ينال م�ن اجلدوى‬ ‫االقتصادية لالمدادات اجلديدة‪.‬‬

‫مؤشرات لقرب التوصل التفاق بشأن‬ ‫سقف ديون امريكا توفر دعما للدوالر‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويترز‪ :‬ارتفع الدوالر يوم الثالثاء مبتعدا عن أدنى مس�توى‬ ‫ف�ي ش�هرين مقاب�ل الين بفع�ل مؤش�رات عل�ى أن املش�رعني األمريكيني قد‬ ‫يتوصلون إلى اتفاق لتفادي التخلف عن سداد ديون‪.‬‬ ‫لك�ن احملللين يقولون إن العملة األمريكية س�تظل تتع�رض لضغوط بيع‬ ‫واس�عة النطاق ما اس�تمرت أزمة امليزانية مع ما يترت�ب عليها من احتماالت‬ ‫ع�دم اتف�اق اجلمهوريني والدميقراطيني على رفع س�قف الدي�ون قبل املوعد‬ ‫النهائي لذلك في ‪ 17‬أكتوبر تشرين األول‪.‬‬ ‫كان الرئي�س األمريكي ب�اراك أوباما ق�ال أمس االول إنه س�يقبل بزيادة‬ ‫متوس�طة املدى في س�لطة االقت�راض احلكومية لتفادي التخلف عن س�داد‬ ‫دي�ون‪ .‬وتردد أن عضوا بارزا مبجلس الش�يوخ يطرح خطة خلفض اإلنفاق‬ ‫االحتادي وإصالح قانون الضرائب األمريكي في إطار اتفاق أوسع نطاقا‪.‬‬ ‫وارتف�ع الدوالر ‪ 0.4‬باملئ�ة إلى ‪ 97.10‬ين بعد أن نزل إل�ى ‪ 96.55‬ين‪ ،‬وهو‬ ‫أقل س�عر له منذ ‪ 12‬آب‪/‬اغس�طس‪ .‬وفي وقت الحق تعافت العملة متجاوزة‬ ‫مستوى الدعم الفني عند ‪ 96.73‬ين وهو املتوسط املتحرك ملئتي يوم‪.‬‬ ‫وهب�ط الي�ورو ‪ 0.1‬باملئة إل�ى ‪ 1.3568‬دوالر لينزل عن أعلى مس�توى في‬ ‫ثمانية أشهر ‪ 1.3645‬دوالر الذي المسه يوم اخلميس‪.‬‬ ‫وارتفع مؤشر الدوالر الذي يقيس قيمة العملة األمريكية أمام سلة عمالت‬ ‫‪ 0.1‬باملئة إلى ‪ .80.026‬وفي األس�بوع املاضي سجل املؤشر أدنى مستوى في‬ ‫ثمانية أشهر عندما بلغ ‪.79.627‬‬

‫أن يضيف لها العديد من الس��لع‪ ،‬ومنها‬ ‫األدوية واألسمدة‪.‬‬ ‫ويقول محللون إن قرار البنك املركزي‬ ‫يلعب دورا في توفير الس��لع األساس��ية‬ ‫للسوق بتكلفة أقل‪ ،‬بينما شهدت أسعار‬ ‫العدي��د م��ن املنتج��ات ارتفاع��ا جنونيا‬ ‫حسب وزارة التموين املصرية‪.‬‬ ‫وقال محمد بدرة‪ ،‬عضو مجلس إدارة‬ ‫بنك القاهرة أح��د أكبر البنوك احلكومية‬ ‫في مصر‪ ،‬إن هذا االس��تثناء يس��تهدف‬ ‫دفع االس��تقرار ألس��عار الس��لع الهامة‬ ‫واألساسية‪.‬‬ ‫وأضاف بدرة أن احلفاظ على استقرار‬ ‫األس��عار ومواجهة التضخ��م‪ ،‬أحد أهم‬

‫وظائف البنك املركزي‪.‬‬ ‫وقال حم��دي النج��ار‪ ،‬رئيس ش��عبة‬ ‫املس��توردين‪ ،‬إن م��د إعف��اء الس��لع‬ ‫األساسية من الغطاء التأميني‪ ،‬يستهدف‬ ‫توفير الس��لع األساس��ية للسوق بشكل‬ ‫أكثر يس��را‪ ،‬الس��يما وأن السوق احمللية‬ ‫تعانى من عجز في اإلنتاج‪.‬‬ ‫كان��ت وزارة التموي��ن والتج��ارة‬ ‫الداخلي��ة‪ ،‬املصري��ة‪ ،‬قال��ت ف��ي ش��هر‬ ‫س��بتمبر‪/‬أيلول املاض��ي‪ ،‬إنه��ا ت��درس‬ ‫ف��رض تس��عيرة جبري��ة عل��ى أس��عار‬ ‫اخلضروات والفاكهة في األسواق‪ ،‬بعد‬ ‫تسجيل األسعار ارتفاعا «جنونيا» خالل‬ ‫الفترة املاضية‪.‬‬

‫ملي��ون يورو) «االمر الذي س��يؤدي‬ ‫ال��ى خف��ض كبي��ر في احلاج��ة الى‬ ‫املانح�ين لدع��م املوازن��ة» بحس��ب‬ ‫البنك الدولي‪ ،‬كما انه سيخفض من‬ ‫معدالت البطالة والفقر‪.‬‬ ‫وفي ح��ال العكس‪ ،‬يح��ذر البنك‬ ‫الدولي من انه س��يكون هناك «حيز‬ ‫اقتص��ادي ف��ي الضف��ة الغربي��ة‬ ‫سيبقى مكتظا ومفتتا»‪.‬‬ ‫ومن ب�ين احلقائ��ق الهام��ة التي‬ ‫كش��ف عنه��ا أن إس��رائيل واألردن‬ ‫يحص�لان ً‬ ‫مع��ا على نح��و ‪ 4.2‬مليار‬ ‫دوالر من املبيعات السنوية ملنتجات‬ ‫البح��ر املي��ت الطبي��ة‪ ،‬والصناعية‪.‬‬ ‫وي��دور احلدي��ث هنا ع��ن البوتاس‬ ‫املوجود في مياه البحر امليت والذي‬ ‫ميثل ‪ ٪6‬من اإلمدادات العاملية‪ ،‬كما‬ ‫ان نح��و ‪ ٪73‬م��ن إنت��اج العالم من‬ ‫البرومني يس��تخرج من مي��اه البحر‬ ‫امليت‪ .‬ومن املتوقع أن يستمر الطلب‬

‫على هذين العنصرين ً‬ ‫قويا‪ ،‬وأن يظل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رخيصا لهما مع‬ ‫مصدرا‬ ‫البحر امليت‬ ‫سهولة استغالله‪.‬‬ ‫وي��رى واضعو التقري��ر انه ليس‬ ‫هناك من س��بب يدع��و الفتراض أن‬ ‫املستثمرين الفلسطينيني ومن معهم‬ ‫م��ن الش��ركاء الدولي�ين احملتمل�ين‬ ‫س��يعجزون ع��ن جن��ي ثم��ار ه��ذه‬ ‫الس��وق‪ ،‬بش��رط أن يتمكن��وا م��ن‬ ‫الوصول إلى هذا املورد‪.‬‬ ‫وعل��ى الرغ��م م��ن النم��و ف��ي‬ ‫القطاع��ات االقتصادي��ة خ�لال‬ ‫الس��نوات اخلم��س األخي��رة‪ ،‬إال أن‬ ‫اقتصادي�ين فلس��طينيني وصف��وا‬ ‫ه��ذا النمو بـ «الوهم��ي» ألنه مرتبط‬ ‫بأموال املناحني‪ ،‬فيما وصف تقرير‬ ‫مؤمتر األمم املتحدة للتجارة والتنمية‬ ‫«األونكتاد» الصادر الشهر املاضي‪،‬‬ ‫النم��و االقتص��ادي في فلس��طني بـ‬ ‫«اخلادع»‪.‬‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال مص�در‬ ‫مس�ؤول ف�ي وزارة الكهرب�اء املصري�ة إن ‪4‬‬ ‫ش�ركات عاملية تتنافس على مناقصة لتحديد‬ ‫قدرة الش�بكة القومية للكهرباء في مصر على‬ ‫استيعاب محطات جديدة من طاقة الرياح‪.‬‬ ‫وأضاف املصدر‪ ،‬في اتص�ال هاتفي لوكالة‬ ‫األناضول لألنباء‪ ،‬أن الشركات تشمل جنرال‬ ‫الكتري�ك األمريكي�ة وغران�ت الدمناركي�ة‪،‬‬ ‫واي�دوم اإلس�بانية‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى حتال�ف‬ ‫يضم شركتي»سيمنس وأيكوفان األملانيتني‪.‬‬ ‫وقال املصدر إن هذه هي القائمة التي وافق‬ ‫عليه�ا البنك األفريقي للتنمية م�ن إجمالي ‪44‬‬

‫ش�ركة كانت قد قامت بس�حب كراسة شروط‬ ‫املناقصة‪.‬‬ ‫وبحس�ب املس�ؤول ف�ي وزارة الكهرب�اء‬ ‫اعت�ذرت ش�ركة فاتنف�ال األملاني�ة ومكت�ب‬ ‫بارس�ونز الفرنس�ي ع�ن االس�تمرار ف�ي‬ ‫املناقص�ة‪ ،‬دون إب�داء أية أس�باب بعد ش�راء‬ ‫كراسة الشروط‪.‬‬ ‫وقال أحمد احلنفي‪ ،‬رئيس الشركة املصرية‬ ‫لنقل الكهرباء‪ ،‬في اتصال هاتفي إن الدراس�ة‬ ‫ممول�ة من بن�ك التنمي�ة األفريق�ي بنحو ‪500‬‬ ‫ألف دوالر‪.‬‬ ‫وأض�اف أن الدراس�ة تس�تهدف تأثي�ر‬

‫مطالبة باعتراف الدستور باهمية القطاع‬ ‫‪ ‬مستثمرون يستبعدون تأثر حركة السياحة‬ ‫ببيع توماس كوك أعمالها مبصر لشركة بحرينية‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬س�لم وزي�ر الس�ياحة‬ ‫املصري هش�ام زعزوع مذكرة خاصة مبطالب العاملني‬ ‫ف�ي القطاع الس�ياحي إل�ى عمرو موس�ى رئيس جلنة‬ ‫اخلمسني املعنية بإجراء تعديالت على دستور ‪ .2012‬‬ ‫وطال�ب الوزير املصري من اللجن�ة ضرورة النص‬ ‫صراح�ة عل�ى أن الس�ياحة أح�د مقوم�ات النش�اط‬ ‫االقتص�ادي املصري‪ ،‬مؤك�دا أن عدم الن�ص على ذلك‬ ‫يثير التخوف لدى العاملني بالقطاع‪.‬‬ ‫وقال زعزوع في مؤمتر نظمه االحتاد املصري للغرف‬ ‫الس�ياحية ملناقش�ة وض�ع الس�ياحة ف�ي التعديلات‬ ‫الدس�تورية مس�اء اليوم االثنين‪ ،‬إن الس�ياحة متثل‬ ‫‪ ٪11.3‬م�ن إجمال�ي الن�اجت القوم�ي فضال ع�ن عمل‬ ‫أكثرمن ‪ 5‬ماليني‪  ‬عامل مباشر وغير مباشر‪.‬‬ ‫وطبق�ا للوزير « ف�إن العاملني بالقط�اع صدموا من‬ ‫ع�دم النص‪  ‬على الس�ياحة ف�ي دس�تور ‪ 2012‬املعطل‬ ‫باعتبارها أحد مقومات االقتصاد املصري صراحة‪».‬‬ ‫‪ ‬عل�ى صعي�د آخر ق�ال مس�تثمرون س�ياحيون إن‬ ‫حرك�ة الوافدي�ن إل�ى مص�ر لن تتأث�ر ببي�ع مجموعة‬ ‫توماس ك�وك العاملية أعمالها في مصر‪ ،‬رغم انها كانت‬ ‫تستحوذ على نحو ‪ ٪20‬من احلركة األوربية الوافدة‬ ‫إلى البالد سنويا‪.‬‬ ‫وأعلنت»توم�اس كوك في بيان لها يوم االثنني أنها‬

‫باعت أعمالها في مصر ولبنان إلى ش�ركة يوس�ف بن‬ ‫أحمد كان�و البحرينية‪ ،‬في إطار خط�وة إلعادة هيكلة‬ ‫اجملموعة‪.‬‬ ‫وق�ال هان�ي الش�اعر‪ ،‬نائ�ب رئيس مجل�س إدارة‬ ‫ش�ركة بلوس�كاى للس�ياحة املصرية ووكي�ل توماس‬ ‫ك�وك في مصر‪ ،‬إن رحالت اجملموع�ة العاملية إلى مصر‬ ‫ستستمر ولن تتأثر ببيع أعمالها في مصر‪.‬‬ ‫وتعاني مصر من تراجع حركة السياحة الوافدة إلى‬ ‫البالد‪ ،‬بنس�بة ‪ ،٪85‬منذ منتصف شهر أغسطس‪/‬آب‬ ‫املاضي‪ ،‬حس�بما ق�ال وزير الس�ياحة املصري مؤخرا‪،‬‬ ‫بسبب اضطرابات سياسية وأمنية دفعت دوال عديدة‬ ‫الى حتذير مواطنيها من زيارة مصر‪.‬‬ ‫لك�ن ‪ 17‬دول�ة أوربي�ة أعلن�ت مؤخ�را رف�ع ه�ذه‬ ‫بالنس�بة ملنطقتي البحر األحمر وجنوب سيناء شرق‬ ‫وش�مال ش�رق مصر‪ .‬وتأتى أملانيا وفرنس�ا والتشيك‬ ‫والدامنارك على رأس هذه الدول‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در مس�ؤول ف�ي االحت�اد الع�ام للغرف‬ ‫الس�ياحية «رحالت توماس كوك لن تتوقف إلى مصر‬ ‫رغم بي�ع أعمالها ‪ ..‬األمر فقط يتعل�ق بأوضاع داخلية‬ ‫بالشركة بالدرجة األولى»‪ .‬‬ ‫وق�ال ناج�ى عري�ان‪ ،‬عض�و مجل�س إدارة غرف�ة‬ ‫الفنادق املصرية‪ ،‬إن هناك دول قللت درجات التحذير‬

‫إل�ى الل�ون البرتقال�ي فقط‪ ،‬وه�و ما يفيد أن الس�ائح‬ ‫يأت�ي عل�ى مس�ؤوليته اخلاصة‪ ،‬م�ا يؤثر س�لبا على‬ ‫احلركة السياحية الوافدة ملصر‪. ‬‬ ‫وأض�اف عريان «الس�ياحة حتت�اج إلى اس�تقرار‪،‬‬ ‫بينما اس�تمرار قانون الط�وارئ والهجمات اإلرهابية‬ ‫في س�يناء تثي�ر تخوفا كبي�را لدى منظمي الس�ياحة‬ ‫العاملية»‪.‬‬ ‫وقالت توماس كوك إنها حققت أرباح تشغيل بنحو‬ ‫‪ 900‬ألف جنيه استرليني في ‪ 11‬شهرا في مصر ولبنان‬ ‫حتى نهاية أغس�طس‪/‬آب املاض�ي‪ ،‬دون أن تفصح عن‬ ‫احملقق في مصر‪.‬‬ ‫وبلغ�ت قيمة بيع أعمال توماس ك�وك في مصر إلى‬ ‫الش�ركة البحرينية نحو ‪ 6.5‬مليون جنيه اس�ترليني‬ ‫(‪ 10.45‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وقال مصدر مس�ؤول في وزارة الس�ياحة املصرية‪،‬‬ ‫إن هن�اك حت�ركات مكثف�ة داخ�ل وزارة الس�ياحة‬ ‫بالتعاون مع االحتاد املصري للغرف الس�ياحية للقاء‬ ‫منظم�ي الرحلات االوربيين واقناعهم بتس�يير كامل‬ ‫رحالته�م إلى منطقتي البحر األحمر وجنوب س�يناء‪.‬‬ ‫وأض�اف املصدر « تنظر الش�ركات األوربي�ة بقلق إلى‬ ‫أح�داث العن�ف ف�ي مصر الت�ي وقع�ت أم�س واليوم‬ ‫االثنني»‪.‬‬

‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬ا ف ب‪ :‬تؤك�د احلكوم�ة‬ ‫اجلزائري�ة وخب�راء ان انع�اش االقتص�اد‬ ‫اجلزائ�ري‪ ،‬املعتم�د حالي�ا بش�كل كام�ل على‬ ‫تصدي�ر النفط والغ�از‪ ،‬مير حتم�ا عبر اصالح‬ ‫القطاع الصناعي الذي مت اهماله في الس�ابق‪.‬‬ ‫وذكر اخلبير االقتصادي عبد اللطيف رباح ان‬ ‫القطاع االقتصادي غير النفطي «ال ميثل سوى‬ ‫‪ ٪4‬من الناجت الداخلي اخلام مقابل ‪ ٪25‬في‬ ‫سنوات ‪.»1980‬‬ ‫واوض�ح ان مس�توى النم�و «الضعي�ف‬ ‫(‪ »)٪0,8‬له�ذا القط�اع ه�و نتيج�ة حتمي�ة‬ ‫لسياس�ات وق�ف االس�تثمارات وتفكي�ك‬ ‫الصناعة‪.‬‬ ‫واعتبر النائب البرملاني والنقابي اسماعيل‬ ‫قوادرية ان «انعاش االقتصاد الوطني مير عبر‬ ‫التقومي الصناعي وال خيار لنا غير هذا»‪.‬‬ ‫وتعقد اجلزائ�ر غدل اخلميس لقاء الثالثية‬ ‫(حكومة‪-‬نقابة‪-‬ارب�اب عمل) التقليدي حتت‬ ‫عن�وان «انع�اش االقتص�اد الوطن�ي»‪ .‬وذك�ر‬

‫للمقاولة ولترقية االستثمار» كما جاء في بيان‬ ‫مجلس الوزراء االخير‪.‬‬ ‫وذه�ب رئيس الوزراء عبد املالك سلال في‬ ‫االجت�اه نفس�ه عندم�ا اك�د ان «احل�ل الوحيد‬ ‫الي�وم ه�و التنافس�ية واالنت�اج الصناع�ي‬ ‫والزراعي(‪ )...‬اجلزائر سجلت تأخرا كبيرا في‬ ‫هذا اجملال مقارنة بسنوات ‪.»1970‬‬ ‫وبحس�ب النائ�ب قوادري�ة «ف�ان االم�ر‬ ‫يتعل�ق بالع�ودة ال�ى مقارب�ة الس�بعينيات‬ ‫بنظرة جديدة‪ ».‬واوضح ان�ه اذا كانت الدولة‬ ‫تس�يطر على الش�ركات الصناعية الكبرى في‬ ‫الس�ابق فان النظ�رة اجلديدة س�تفتح اجملال‬ ‫للش�ركات اخلاص�ة اجلزائري�ة واالجنبي�ة‪.‬‬ ‫كما س�يتم تخفي�ف االج�راءات للحصول على‬ ‫التكنولوجيات املتطورة‪.‬‬ ‫وبالنس�بة لعب�د اللطي�ف رب�اح ف�ان‬ ‫«اع�ادة بع�ث الصناع�ة اجلزائري�ة ه�و اوال‬ ‫وقبل كل ش�يئ قضي�ة ارادة سياس�ية ونظرة‬ ‫اس�تراتيجية (‪ )...‬الن التحدي�ات ف�ي مج�ال‬

‫■ ‪ ‬اجلزائ�ر ‪ -‬م�ن عب�د الوه�اب‬ ‫بوكروح‪ :‬كشف مش�روع قانون أعدته‬ ‫وزارة العدل اجلزائري�ة عن إجراءات‬ ‫ردعي�ة ض�د مهرب�ي الوق�ود نح�و‬ ‫اخلارج‪ ،‬في محاول�ة للحد من التنامي‬ ‫غير املسبوق للظاهرة‪.‬‬ ‫واقترح املش�روع عقوبات بالسجن‬ ‫وغرامات مالية مرتفعة على املهربني‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در حكومي مس�ؤول يوم‬ ‫الثالثاء إن احلكومة س�تقدم مش�روع‬ ‫القان�ون للبرمل�ان خلال ال�دورة‬ ‫اخلريفي�ة احلالي�ة للمصادق�ة علي�ه‬ ‫ليدخ�ل حي�ز التطبيق مع مطل�ع العام‬ ‫الق�ادم ‪ .2014‬وتت�راوح م�دة الس�جن‬ ‫بين س�نتني و‪ 10‬س�نوات للمهربين‪،‬‬ ‫وغرام�ات مالي�ة تعادل ‪ 100‬م�رة قيمة‬ ‫كمية الوقود املهرب نحو اخلارج‪.‬‬ ‫وبلغ�ت كميات الوق�ود املهرب نحو‬ ‫اخل�ارج الع�ام املاض�ي ‪ 1.5‬ملي�ار لتر‬ ‫مب�ا يعادل ‪ 1.3‬مليار دوالر‪ ،‬بحس�ب ما‬ ‫أعلنه وزير الطاقة واملناجم اجلزائري‬ ‫يوسف يوسفي مؤخرا‪  .‬‬

‫الصناعة مصيرية بالنس�بة ملس�تقبل البلد وال‬ ‫يجب تركها لتقلبات السوق»‪.‬‬ ‫واض�اف ان ان�ه «يج�ب الع�ودة ال�ى‬ ‫مركزي�ة القرار بي�د الدولة عندم�ا يتعلق االمر‬ ‫بالصناع�ات االس�تراتيجية واللج�وء ال�ى‬ ‫الشركات العمومية في القطاعات احلساسة»‪.‬‬ ‫وبعد خمسين سنة من االس�تقالل ما زالت‬ ‫اجلزائ�ر غي�ر قادرة عل�ى التحرر م�ن التبعية‬ ‫لتصدي�ر احملروق�ات بنس�بة ‪ ،٪97‬م�ا جع�ل‬ ‫سالل يش�ير الى ان االقتصاد الذي يعتمد على‬ ‫احملروقات «لن يذهب بعيدا»‪.‬‬ ‫وميك�ن للجزائر ان «ترفع حت�دي التصنيع‬ ‫بفض�ل ثروته�ا البش�رية من الش�باب املتعلم‪:‬‬ ‫فم�ن بني ‪ 100‬عامل ‪ 13‬لديهم ش�هادة جامعية»‬ ‫بحسب رباح‪.‬‬ ‫ومع ذلك فان الش�باب ه�م الضحية االولى‬ ‫للبطال�ة الت�ي تط�اول ‪ ٪21,5‬م�ن البالغين‬ ‫اقل من ‪ 35‬س�نة بينم�ا املعدل الع�ام هو ‪٪10‬‬ ‫بحسب صندوق النقد الدولي‪.‬‬

‫صعود احتياطات إسرائيل من العمالت األجنبية‬ ‫الى ‪ 80‬مليار دوالر لتسجل اعلى مستوى بتاريخها‬ ‫■ القدس ‪ -‬االناضول‪ :‬س�جلت احتياط�ات النقد األجنبي‬ ‫في إس�رائيل أعلى رقم ف�ي تاريخ الدولة اليهودي�ة‪ ،‬لتتجاوز‬ ‫حاجز ‪ 80‬مليار دوالر‪ ،‬بنهاية أيلول‪/‬س�بتمبر املاضي‪ ،‬بارتفاع‬ ‫بلغ قرابة ‪ 1.6‬مليار دوالر‪ ،‬عن الشهر السابق‪.‬‬ ‫وقال بنك إس�رائيل املركزى في ي�وم الثالثاءإن الزيادة في‬ ‫العملة األجنبية جائت بسبب انهيار سعر الدوالر أمام الشيكل‬ ‫اإلسرائيلي خالل األسبوعني املاضيني‪.‬‬ ‫وكان بن�ك إس�رائيل ق�د أعلن األحد ع�ن ش�رائه مبلغ ‪900‬‬ ‫ملي�ون دوالر‪ ،‬لس�د ج�زء من الديون املس�تحقة خالل الش�هر‬ ‫ً‬ ‫مس�تغال هبوط س�عر الدوالر إلى ما دون ‪ 3.50‬شيكل‬ ‫اجلاري‪،‬‬ ‫نهاية األسبوع املاضي‪.‬‬

‫وارتفعت نفقات إس�رائيل من العمل�ة األجنبية خالل العام‬ ‫اجلاري‪ ،‬بعدما ب�دأ بأعمال بناء وصيانة حلقول الغاز التي مت‬ ‫اكتشافها العام املاضي‪ ،‬بهدف البدء بإنتاج الغاز في ‪.2014‬‬ ‫وق�ال برهوم جرايس�ي‪ ،‬اخلبير في االقتصاد اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫إن إس�رائيل قام�ت برف�ع احتياطاته�ا م�ن العمل�ة األجنبي�ة‬ ‫«ألس�باب تتعلق باألحداث السياس�ية‪ ،‬والتخوفات من عودة‬ ‫األزمة املالية التي بدأت مالمحها تلوح في األفق»‪.‬‬ ‫وأضاف انه لدى إسرائيل التزامات مالية حتى نهاية العام‬ ‫اجلاري‪ ،‬ومنها مس�تحقات القطاع اخلاص البالغة ‪ 350‬مليون‬ ‫ً‬ ‫شهريا‪ ،‬إضافة إلى حتويالت حكومية إلى اخلارج بقيمة‬ ‫دوالر‬ ‫‪ 300‬مليون دوالر‪.‬‬

‫وتوقع جرايس�ي أن تع�اود االحتياط�ات االنخفاض مطلع‬ ‫الس�نة القادم�ة إلى م�ا دون ‪ 75‬ملي�ار دوالر‪ ،‬مضيف�ا «أرى أن‬ ‫االحتياط�ات ق�د تنخفض خالل األس�ابيع القادمة إذا اس�تمر‬ ‫التوت�ر املتعل�ق باملوازن�ة األمريكي�ة‪ ،‬وال�ذي يعن�ي تأخي�ر‬ ‫املس�اعدات األمريكي�ة إلس�رائيل‪ ،‬واملق�درة بنح�و ‪ 7‬مليارات‬ ‫ً‬ ‫سنويا»‪.‬‬ ‫دوالر‬ ‫وكانت املس�اعدات العس�كرية التي حتصل عليها إسرائيل‬ ‫ً‬ ‫س�نويا‪ ،‬واملفت�رض حتويلها‬ ‫م�ن الوالي�ات املتحدة األمريكية‬ ‫مطلع الش�هر اجل�اري‪ ،‬تعرضت إلى ضربة قاس�ية بعد إغالق‬ ‫غالبية املؤسس�ات احلكومي�ة األمريكية بس�بب أزمة خالفات‬ ‫على املوازنة السنوية‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫مش�روعات طاق�ة الري�اح الت�ي ق�ررت مصر‬ ‫إضافتها حتى عام ‪ 2030‬على الش�بكة القومية‬ ‫للكهرباء‪ ،‬وحتديد إجمالي القدرات التي ميكن‬ ‫أن تستوعبها الش�بكة القومية منها بدون أية‬ ‫مشكالت‪.‬‬ ‫وكان�ت دراس�ة س�ابقة‪ ،‬ق�د ح�ددت احلد‬ ‫االقصى ال�ذى ميكن إضافته من مزارع الرياح‬ ‫للش�بكة القومي�ة للكهرب�اء بنح�و ‪ 3‬آالف‬ ‫ميغاوات فقط من منطقة خليج السويس‪.‬‬ ‫وتتبن�ى مص�ر خط�ة قومي�ة‪ ،‬تس�تهدف‬ ‫الوص�ول بطاقة الرياح إلى ‪ ٪20‬من إجمالي‬ ‫قدراتها من الكهرباء عام ‪.2020‬‬

‫حكومة اجلزائر تستكمل‬ ‫مشروع قانون عقوبات‬ ‫لردع مهربي الوقود للخارج‬

‫خبراء‪ :‬االنعاش االقتصادي في اجلزائر مير عبر الصناعة‬ ‫رباح ان ان�ه خالل فترة التصنيع الكبرى «بني‬ ‫‪ 1968‬و‪ 1978‬تضاعفت االس�تثمارات بخمس�ة‬ ‫عش�ر مرة بينما نس�بة االس�تثمارات باملقارنة‬ ‫مع اجمالي الن�اجت الداخلي ارتفعت الى ‪٪45‬‬ ‫بني ‪ 1968‬و‪.»1980‬‬ ‫وادت سياس�ة التصنيع ال�ى والدة اقطاب‬ ‫صناعي�ة كبرى مث�ل ازريو (غرب) وس�كيكدة‬ ‫(شرق) املتخصصني في البتروكيمياء ورويبة‬ ‫(وس�ط) ف�ي الصناع�ة امليكانيكي�ة واحلجار‬ ‫(ش�رق) ف�ي صناع�ة احلدي�د وكذل�ك القطب‬ ‫الصناعي املتخصص في االلكترونيك بس�يدي‬ ‫بلعب�اس ‪ .‬وس�محت ه�ذه االقط�اب للجزائ�ر‬ ‫باكتس�اب خب�رة ف�ي العدي�د م�ن اجمل�االت‬ ‫وانش�اء ‪ 1.4‬ملي�ون وظيفة‪ ،‬وكل ذل�ك نتيجة‬ ‫ارادة سياسية‪ ،‬بحسب رباح‪.‬‬ ‫وبعد عش�رات الس�نني م�ن االهم�ال عادت‬ ‫ه�ذه االرادة السياس�ية للتصني�ع‪ ،‬م�ن خالل‬ ‫التاكي�د ان «ب�روز قاع�دة صناعي�ة وطني�ة‬ ‫عصرية وتنافس�ية مير حتما عب�ر دعم الدولة‬

‫وخالل الس��نة املاضية‪ ،‬تراجعت‬ ‫املس��اعدات املالي��ة اخلارجي��ة‬ ‫ً‬ ‫تقريب��ا‪،‬‬ ‫لفلس��طني إل��ى النص��ف‬ ‫ألس��باب تتعلق باألزم��ة املالية التي‬ ‫أثرت على العديد من الدول املانحة‪،‬‬ ‫وألس��باب أخ��رى مرتبط��ة مبوقف‬ ‫السلطة الفلس��طينية السياسي‪ ،‬من‬ ‫خ�لال توجهه��ا إل��ى األمم املتح��دة‬ ‫لالعتراف بفلسطني دولة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ركودا‬ ‫وأوضح تقرير االونكتاد أن‬ ‫حص��ل عقب خفض املس��اعدات‪ ،‬ما‬ ‫أدى إلى كش��ف النقاب عن الطبيعة‬ ‫املش��وهة لالقتص��اد الفلس��طيني‪،‬‬ ‫واعتم��اده الكبي��ر على االس��تهالك‬ ‫املم��ول م��ن املانح�ين‪ ،‬وأن حتقي��ق‬ ‫الرخ��اء ف��ي أي اقتص��اد صغي��ر‬ ‫منفت��ح‪ ،‬يتطل��ب وجود قط��اع قوي‬ ‫قاب��ل للت��داول التج��اري‪ ،‬وميتل��ك‬ ‫الق��درة عل��ى املنافس��ة في الس��وق‬ ‫العاملية‪.‬‬

‫وق�ررت احلكوم�ة اجلزائري�ة‬ ‫جت�رمي جمي�ع األعم�ال ذات الصل�ة‬ ‫بتهريب الوقود‪ ،‬ومنه�ا عمليات الدعم‬ ‫واإلس�ناد املقدمة للش�بكات التهريب‪،‬‬ ‫س�واء تعلق�ت بإدخال تعديلات على‬ ‫الس�يارات والعرب�ات املس�تعملة ف�ي‬ ‫التهري�ب أو تس�هيل التهريب أو تزويد‬ ‫املهربني بالوقود على مستوى محطات‬ ‫التوزيع احلكومية واخلاصة‪.‬‬ ‫كذل�ك يج�رم القان�ون عماي�ات‬ ‫املس�اعدة على تخزي�ن الكميات املعدة‬ ‫للتهري�ب ونقله�ا م�ن م�كان إل�ى أخر‪.‬‬ ‫وتص�ل العقوب�ة في احلاالت الس�ابقة‬ ‫إل�ى ‪ 10‬س�نوات وغرام�ات تع�ادل ‪10‬‬ ‫م�رات قيم�ة احملج�وزات مهم�ا كان�ت‬ ‫طبيعته�ا‪ ،‬س�واء تعلق األم�ر بالوقود‬ ‫أو العربات واحليوانات املستعملة في‬ ‫التهريب‪ ،‬وفق نص مشروع القانون‪.‬‬ ‫ويقت�رح الن�ص حرم�ان املتورطني‬ ‫في جتهي�ز املركبات املعدة للتهريب من‬ ‫القي�د ف�ي الس�جل التجاري أو س�جل‬ ‫احلرف التقليدية‪.‬‬

‫تقرير حكومي جزائري يحذر‬ ‫من جتاوز اخلط األحمر بالواردات‬ ‫‪ ■ ‬اجلزائ�ر ‪ -‬يو بي اي‪ :‬حذر تقرير حكومي جزائري من دخول‬ ‫البالد في صدمة مالية مع احتمال تسجيل واردات ستتعدى «اخلط‬ ‫األحم�ر» الذي حدده رئيس الوزراء عبد امللك سلال‪ ،‬ببلوغها أكثر‬ ‫م�ن ‪ 50‬ملي�ار دوالر أمريك�ي وب�زادات إضافية س�نوية تق�در بـ‪10‬‬ ‫مليارات دوالر‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة (اخلبر) اجلزائرية عن مس�ؤول في وزارة املالية‬ ‫اجلزائرية يوم الثالثاء قوله إن توقعات احلكومة تشير إلى ارتفاع‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا ال�ى أن احلكوم�ة لن تتمكن م�ن تغطية‬ ‫قياس�ي للواردات‪،‬‬ ‫العج�ز املترت�ب عل�ى ذلك بح�ال اس�تمرار نف�س الوضعي�ة خالل‬ ‫السنوات املقبلة‪ ،‬والذي سيقلص فائض ميزان املدفوعات ألول مرة‬ ‫منذ أكثر من ‪ 10‬سنوات إلى أقل من ‪ 600‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وأضاف الس�مؤول أن جتاوز مس�توى الواردات «اخلط األحمر»‬ ‫لتوقع�ات احلكوم�ة س�يناقش خلال اجتم�اع الثالثي�ة املقبل�ة‬ ‫(احلكوم�ة‪ ،‬وأرب�اب العم�ل‪ ،‬ونقاب�ة العم�ال)‪ ،‬وأن اللقاء س�يعمل‬ ‫على إيجاد حلول إلخراج البالد من أزمة مالية على املدى املتوس�ط‪،‬‬ ‫بالتوجه نحو تش�جيع اإلنتاج الوطني ومنع اس�تيراد ما هو منتج‬ ‫ً‬ ‫محليا‪.‬‬ ‫وحس�ب األرقام الت�ي أوردها التقري�ر احلكومي ف�إن التوقعات‬ ‫تش�ير الى أن فاتورة الواردات س�تصل إل�ى ‪ 56.82‬مليار دوالر في‬ ‫نهاية ‪ ،2013‬مقابل مداخيل ستقدّ ر بـ‪ 68.37‬مليار دوالر فقط من بيع‬ ‫احملروقات‪ ،‬مما س�يقلص الفائض التجاري إل�ى ‪ 11.54‬مليار دوالر‬ ‫للع�ام ‪ ،2013‬بعد أن كان يقدّ ر ب�ـ‪ 21‬مليار دوالر العام ‪ ،2012‬مبعدل‬ ‫انخفاض سيبلغ ‪.٪46.27‬‬ ‫وتش�ير األرقام إلى اس�تمرار تقلص الفائض التجاري وصعوبة‬ ‫تغطية عائدات احملروقات لفاتورة الواردات‪.‬‬ ‫وكان محافظ بنك اجلزائر‪ ،‬محمد لكصاس�ي‪ ،‬حذر قبل أسبوعني‬ ‫ف�ي عرض�ه حلالة البلاد املالية من صدم�ة مالية أصبح�ت اجلزائر‬ ‫تتخبط فيها إل�ى غاية النصف األول من ‪ ،2013‬مع توقعاته بارتفاع‬ ‫فات�ورة الواردات إلى حوالي ‪ 57‬ملي�ار دوالر‪ ،‬بعد أن كانت تقدّ ر بـ‬ ‫‪ 47.24‬ملي�ار دوالر الع�ام ‪ ،2011‬و‪ 50.37‬ملي�ار دوالر الع�ام ‪،2012‬‬ ‫خاص�ة وأن البني�ة الهيكلي�ة لل�واردات م�ن التجهي�زات والعت�اد‬ ‫املوجه�ة لإلنت�اج وه�ي مبع�دل جت�اوز ‪ ٪60‬أنفق�ت جميعها على‬ ‫مشاريع لم يتم اجنازها لغاية اآلن‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫صندوق النقد يخفض توقعاته للنمو العاملي ويحذر مصدري النفط العرب‬ ‫من خطر العجز اذا تواصل االنفاق بأعلى من صعود العائدات‬ ‫■ واش�نطن ‪ -‬دب�ي ‪ -‬ا ف ب‪ :‬خفض‬ ‫صن�دوق النق�د الدول�ي توقعات�ه لنم�و‬ ‫االقتص�اد العامل�ي نتيج�ة «اضطرابات»‬ ‫الدول الناشئة و»الشكوك» حول املوازنة‬ ‫في الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وق�ال صن�دوق النق�د متهي�دا العمال‬ ‫جمعيته العامة في واشنطن ان االقتصاد‬ ‫العاملي بعد ان منا مبعدل ‪ ٪3.2‬في ‪2012‬‬ ‫يتوق�ع ان ينم�و مبع�دل ‪ ٪2.9‬فقط هذه‬ ‫السنة و‪ ٪3.6‬في ‪ 2014‬اي اقل ‪ 0.3‬و‪0.2‬‬ ‫نقطة مئوية على التوالي مما كان متوقعا‬ ‫في متوز‪/‬يوليو‪.‬‬ ‫واض�اف الصندوق ف�ي تقريره نصف‬ ‫الس�نوي حي�ث يب�دو ان اوروب�ا لم تعد‬ ‫مص�در القلق الرئيس�ي «ان النمو العاملي‬ ‫يتقدم بوتي�رة بطيئة» و»ازمات جديدة»‬ ‫محتملة‪.‬‬ ‫ورفع الصن�دوق توقعات�ه لعام ‪2013‬‬ ‫ملنطق�ة الي�ورو حتى وان بقي�ت في فترة‬ ‫انكم�اش (‪ 0,1+‬نقط�ة ال�ى ‪)٪0,4-‬‬ ‫وابقى عليها لعام ‪ )٪1+( 2014‬مش�يرة‬ ‫الى حسن اداء املانيا وفرنسا‪.‬‬ ‫وجتذب الوالي�ات املتحدة اكثر انتباه‬ ‫صن�دوق النق�د الن ه�ذا البل�د س�يبقى‬ ‫احمل�رك «الرئيس�ي» للنمو العامل�ي‪ ،‬لكنه‬ ‫س�يواجه اقتطاع�ات كبيرة ف�ي املوازنة‬ ‫لعدم التوصل الى اتفاق في الكونغرس‪.‬‬ ‫والنتيج�ة ه�ي خفض صن�دوق النقد‬ ‫توقعات النم�و االميركي في ‪0,1-( 2013‬‬ ‫نقطة الى ‪ )٪1,6‬وفي ‪ 0,2-( 2014‬نقطة‬ ‫الى ‪.)٪2.6‬‬ ‫ويرى الصندوق ان الشلل في املوازنة‬ ‫ال�ذي يض�رب الوالي�ات املتح�دة من�ذ‬ ‫اس�بوع قد «يكون مؤملا جدا» اذا اس�تمر‪.‬‬ ‫ويضيف أن األس�وأ س�يقع إذا اس�تمرت‬

‫خالف�ات الكونغ�رس وإدارة الرئي�س‬ ‫األمريكي باراك أوباما بش�أن رفع س�قف‬ ‫الدي�ن الع�ام‪ .‬وتابع القول إن «أي فش�ل‬ ‫ف�ي االتفاق على رفع س�قف الدي�ن العام‬ ‫(األمريكي)‪  ‬س�يؤدي إلى إعلان إفالس‬ ‫انتقائي للواليات املتحدة وهو ما سيضر‬ ‫االقتصاد العاملي بشدة‪».‬‬ ‫كان�ت وزارة اخلزان�ة األمريكي�ة ق�د‬ ‫ح�ددت ‪ 17‬تش�رين أول‪/‬أكتوب�ر احلالي‬ ‫كموعد أخير لرفع سقف الدين العام حتى‬ ‫تتف�ادى الواليات املتح�دة إعالن عجزها‬ ‫ع�ن س�داد التزاماته�ا املالية مب�ا في ذلك‬ ‫مخصص�ات الضمان االجتماع�ي وغيره‬ ‫من البرام�ج الداخلية وكذلك مخصصات‬ ‫القوات املسلحة وفوائد الدين العام الذي‬ ‫يبلغ حاليا حوالي ‪ 16.7‬تريليون دوالر‪.‬‬ ‫يذك�ر أن الوظائ�ف احليوية للحكومة‬ ‫ل�م تتوق�ف من�ذ بدء إغلاق املؤسس�ات‬ ‫احلكومي�ة أول تش�رين أول‪/‬أكتوب�ر‬ ‫احلالي بس�بب ب�دء العام املال�ي اجلديد‬ ‫دون إق�رار امليزاني�ة اجلدي�دة بس�بب‬ ‫اخلالف�ات بين اجلمهوريين الذي�ن‬ ‫يس�يطرون عل�ى أغلبي�ة مقاع�د مجلس‬ ‫النواب والدميقراطيني الذين يس�يطرون‬ ‫عل�ى األغلبية في مجلس الش�يوخ وعلى‬ ‫الرئاسة ممثلة في‪  ‬أوباما‪.‬‬ ‫وق�ال أوليف�ر بالن�كارد كبي�ر خب�راء‬ ‫االقتصاد‪ ‬بصن�دوق النقد إن اخلالف بني‬ ‫الرئيس والكوجنرس بش�أن رفع س�قف‬ ‫الدين ميكن أن يؤدي إلى موجة ثانية من‬ ‫االضطراب وتقليل النمو‪.‬‬ ‫واع�رب الصن�دوق ع�ن القل�ق م�ن‬ ‫انعكاسات تغيير البنك املركزي االميركي‬ ‫لالجت�اه ال�ذي ق�د يوق�ف قريب�ا ض�خ‬ ‫الس�يولة حتى على حساب تدفق رؤوس‬

‫االموال خارج الدول الناشئة‪.‬‬ ‫واف�اد التقري�ر ان االث�ار ق�د تك�ون‬ ‫اكب�ر الن الصين و»ع�ددا متزاي�دا» م�ن‬ ‫االقتص�ادات الناش�ئة تصل ال�ى «نهاية‬ ‫دورة» حمل�ت فيه�ا مس�ؤولية االقتصاد‬ ‫العاملي وسجلت معدالت منو عالية‪.‬‬ ‫ومقارن�ة م�ع متوز‪/‬يولي�و يتوق�ع‬ ‫الصندوق تباطؤا اكبر للنمو في الهند في‬ ‫‪ 1,8-( 2013‬نقط�ة الى ‪ )٪3,8‬وروس�يا‬ ‫(‪ 1,0-‬نقطة ال�ى ‪ )٪1,5‬في حني يتوقع‬ ‫ان تتأث�ر الصين خصوص�ا ف�ي ‪2014‬‬ ‫(‪ 0,4-‬نقطة الى ‪.)٪7.3‬‬ ‫وعلى االجل القصير يش�ير الصندوق‬ ‫ايض�ا ال�ى خط�ر تس�جيل «اضطرابات»‬ ‫جدي�دة في ه�ذه الدول خصوص�ا الدول‬ ‫الت�ي تعتم�د اساس�ا عل�ى املس�تثمرين‬ ‫االجان�ب للتموي�ل ويدعوها ال�ى «دورة‬ ‫جديدة» من االصالحات اجلوهرية‪.‬‬ ‫من ج�ه ثانية حذر صن�دوق النقد من‬ ‫ان اي انخف�اض طوي�ل االمد في اس�عار‬ ‫النف�ط س�يؤدي ال�ى تس�جيل عج�ز في‬ ‫الدول املصدرة للخام في الشرق االوسط‬ ‫وش�مال افريقي�ا نتيجة لالرتف�اع الكبير‬ ‫لالنفاق العام في هذه الدول‪.‬‬ ‫وتوق�ع الصن�دوق ان ينخف�ض النمو‬ ‫في الدول املصدرة للنفط الى ‪ ٪1.9‬هذه‬ ‫الس�نة مقارن�ة ب�ـ‪ ٪5.4‬الع�ام املاضي‪،‬‬ ‫على ان يتع�زز النمو مج�ددا العام املقبل‬ ‫مع توقعات ببلوغه مستوى ‪.٪3.8‬‬ ‫وح�ذر التقري�ر م�ن ان «اي انخفاض‬ ‫طوي�ل االم�د ف�ي اس�عار النفط س�يضع‬ ‫مصدري�ن كثيري�ن للنف�ط ف�ي منطق�ة‬ ‫الش�رق االوسط وشمال افريقيا في حالة‬ ‫عجز مالي‪».‬‬ ‫وبحس�ب الصن�دوق ف�ان االس�عار‬

‫املطلوبة لتحقيق الت�وازن في امليزانيات‬ ‫ب�ات اعل�ى م�ن س�عر النف�ط الوس�طي‬ ‫املتوقع للعام ‪.2014‬‬ ‫وق�ال الصن�دوق ف�ي التقري�ر «خالل‬ ‫الس�نوات املاضي�ة رفعت زي�ادة االنفاق‬ ‫مس�توى س�عر النف�ط املطل�وب لتحقيق‬ ‫التوازن‪ ،‬وذلك بش�كل اسرع من املعدالت‬ ‫التي ارتفعت فيها اسعار النفط»‪.‬‬ ‫واض�اف «نتيج�ة لذل�ك‪ ،‬ب�ات س�عر‬ ‫النفط املطل�وب لتحقيق التوازن في عدد‬ ‫من ال�دول مبا في ذلك اجلزائر والبحرين‬ ‫وايران والعراق وليبيا واليمن‪ ،‬اعلى من‬ ‫السعر املتوقع للعام ‪».2014‬‬ ‫وع�دا بع�ض دول اخلليج الت�ي متلك‬ ‫حتوطات مالية ضخمة‪ ،‬يتعني على الدول‬ ‫االخرى ان تركز في سياساتها املالية على‬ ‫«بن�اء حتوطات حتميها من الصدمات في‬ ‫اس�عار النف�ط عب�ر العثور عل�ى مصادر‬ ‫للدخل خارج القطاع النفطي‪ ،‬والسيطرة‬ ‫على مستويات االنفاق احلالية التي بات‬ ‫م�ن الصع�ب تغيي�ر مس�ارها»‪ ،‬بحس�ب‬ ‫التقرير‪.‬‬ ‫وف�ي م�ا يتعل�ق بالتوقعات ل�كل بلد‪،‬‬ ‫توقع صندوق النقد ان يس�تمر االقتصاد‬ ‫االيران�ي باالنكم�اش عل�ى ان ان تبل�غ‬ ‫نس�بة التراجع ‪ ٪1.5‬هذه السنة مقارنة‬ ‫بـ‪ ٪1,9‬العام املاضي‪.‬‬ ‫اال ان الصندوق توقع ان تسجل ايران‬ ‫منوا بنسبة ‪ ٪1.3‬في ‪.2014‬‬ ‫اما السعودية‪ ،‬وهي اكبر مصدر للخام‬ ‫في العالم‪ ،‬فقد توقع الصندوق ان تسجل‬ ‫من�وا بنس�بة ‪ ٪3.6‬ه�ذه الس�نة وب�ان‬ ‫يرتف�ع النم�و ال�ى ‪ ،٪4.4‬دون ان يصل‬ ‫الى مس�توى النمو الذي حققته في ‪2012‬‬ ‫والذي بلغ ‪.٪5.5‬‬

‫وف�ي املقاب�ل‪ ،‬توق�ع الصن�دوق ان‬ ‫يس�جل اقتصاد الدول املس�توردة للنفط‬ ‫منوا بنس�بة ‪ ٪2.8‬هذه الس�نة‪ ،‬مقارنة‬ ‫بـ‪ ٪2‬العام املاضي‪ ،‬على ان يرتفع النمو‬ ‫الى ‪ ٪3.1‬في ‪.2014‬‬ ‫وكان اقتص�اد ع�دد م�ن ه�ذه ال�دول‬ ‫ق�د تاث�ر بش�كل كبي�ر ج�راء ح�ركات‬ ‫االحتجاجات الشعبية التي هزتها‪.‬‬ ‫وتوق�ع الصن�دوق ان ينم�و االقتصاد‬ ‫املص�ري بنس�بة ‪ ٪1.8‬ه�ذه الس�نة‪،‬‬ ‫مقارنة بـ‪ ٪2.2‬الع�ام املاضي‪ .‬كما توقع‬ ‫الصن�دوق ان يرتف�ع النمو املص�ري الى‬ ‫‪ ٪2.8‬في ‪.2014‬‬ ‫وم�ا زال االقتص�اد املص�ري يعان�ي‬ ‫م�ن تداعي�ات االضطراب�ات السياس�ية‬ ‫واالمني�ة‪ ،‬اال ان�ه يس�تفيد م�ن رزم�ات‬ ‫مس�اعدات مبلي�ارات ال�دوالرات وفرتها‬ ‫دول اخللي�ج الداعم�ة للادارة املصري�ة‬ ‫اجلدي�دة بع�د ع�زل الرئي�س االسلامي‬ ‫محمد مرسي في متوز‪/‬يوليو‪.‬‬ ‫اما اقتص�اد تونس فيبدو انه يس�جل‬ ‫مزي�دا من الزخ�م‪ ،‬لكن ان من�وه لم يصل‬ ‫بعد الى مس�تويات ما قب�ل كانون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر ‪ ،2010‬تاريخ انطلاق ما يعرف‬ ‫«بالربيع العربي»‪.‬‬ ‫وبعد ان س�جلت منوا بنس�بة ‪٪3.6‬‬ ‫الع�ام املاض�ي‪ ،‬توق�ع صن�دوق النقد ان‬ ‫يبل�غ النمو ف�ي تونس ‪ ٪3‬هذه الس�نة‬ ‫وان يرتفع النمو الى ‪ ٪3.7‬في ‪.2014‬‬ ‫واالقتص�اد اللبنان�ي س�يظل متأث�را‬ ‫بتداعي�ات الن�زاع ف�ي س�وريا‪ ،‬وتوق�ع‬ ‫الصن�دوق ان يك�ون النم�و ف�ي لبن�ان‬ ‫بح�دود ‪ ٪1.5‬ق�ي ‪ ،2013‬وه�و نف�س‬ ‫املس�توى ال�ذي حقق�ه ف�ي ‪ ،2012‬والذي‬ ‫توقع الصندوق ان يحققه في ‪.2014‬‬

‫خبراء يتوقعون تراجع التنقيب‬ ‫عن النفط والغاز بالشرق األوسط‬

‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬تتوق�ع مؤسس�ة وود ماكين�زي‬ ‫االستش�ارية لدراس�ات الطاق�ة تراج�ع معدل من�و إنتاج‬ ‫النف�ط والغ�از ف�ي منطق�ة الش�رق األوس�ط‪ ،‬نظ�را لقلة‬ ‫تراخي�ص التنقيب املمنوحة للش�ركات‪ ،‬وتقلص أنش�طة‬ ‫احلفر ومتوس�ط االحتياطيات املكتش�فة للبئ�ر على مدى‬ ‫السنوات القليلة املاضية‪.‬‬ ‫وش�هد العق�د املاض�ي زي�ادة كبي�رة ف�ي التراخي�ص‬ ‫املمنوح�ة لش�ركات النف�ط العاملية في الش�رق األوس�ط‪.‬‬ ‫وتراوح�ت تل�ك التراخي�ص بين امتي�ازات للتنقيب عن‬ ‫النف�ط ف�ي العراق‪ ،‬ومش�روعات للغ�از الطبيعي املس�ال‬ ‫ف�ي قط�ر‪ ،‬وه�و م�ا نت�ج عن�ه زي�ادة كبي�رة في أنش�طة‬ ‫احلف�ر واالحتياطي�ات املكتش�فة في األع�وام التي أعقبت‬ ‫التراخيص‪.‬‬ ‫وبع�د زيادة ع�دد التراخيص من نح�و ‪ 20‬ترخيصا في‬ ‫ع�ام ‪ 2000‬إلى أكثر من ‪ 50‬ترخيصا ف�ي ‪ ،2009‬تراجع هذا‬ ‫العدد إل�ى نحو ‪ 15‬ترخيصا بحل�ول ‪ ،2012‬بينما زاد عدد‬ ‫التراخيص التي تخلت عنها الشركات العاملية إلى أكثر من‬ ‫مثليه ليبلغ نحو ‪ 20‬ترخيصا س�نويا على مدى الس�نوات‬ ‫األربع املاضية‪.‬‬ ‫وق�ال س�تيوارت وليامز محل�ل الطاقة ملنطقة الش�رق‬ ‫األوس�ط ل�دى وود ماكينزي «دخلن�ا في احللق�ة مجددا‪.‬‬ ‫نتجه للنزول مرة أخرى‪ .‬ش�هدنا هذا العام والذي س�بقه‬ ‫تنازالت عن التراخيص تفوق الترسيات لكن ال يزال هناك‬ ‫عدد صحي من التراخيص القائمة‪».‬‬ ‫وجذبت احتياطيات تقليدي�ة ضخمة من النفط والغاز‬ ‫اس�تثمارات مبلي�ارات ال�دوالرات إلى املنطق�ة على مدى‬ ‫عق�ود‪ .‬لك�ن ازده�ار إنت�اج النفط والغ�از الصخ�ري في‬ ‫الوالي�ات املتح�دة عل�ى م�دى األع�وام القليل�ة املاضية‪،‬‬ ‫واالكتشافات الكبيرة اجلديدة في أفريقيا‪ ،‬جعلت شركات‬ ‫الطاقة العاملية العمالقة مثل إكس�ون موبيل وشل وتوتال‬ ‫وبي‪.‬ب�ي أقل رغبة في االس�تثمار في أنحاء غير مس�تقرة‬ ‫في الشرق األوسط في األعوام القليلة املاضية‪.‬‬ ‫ورغم أن تأثير الهجمات املتكررة التي يتعرض لها خط‬

‫■ نوسا دوا (إندونيسيا) ‪ -‬وكاالت االنباء‪ :‬اتفق‬ ‫قادة دول آس�يا واحمليط اله�ادئ امس الثالثاء على‬ ‫تس�ريع وتيرة حترير حركة التجارة واالستثمارات‬ ‫بينها مع الس�عي احلثيث لتحقيق النمو االقتصادي‬ ‫املستدام‪.‬‬ ‫وق�ال الرئي�س اإلندونيس�ي سوس�يلو بامباجن‬ ‫يودويون�و في ختام اجتماعات قمة منتدى التعاون‬ ‫االقتص�ادي ل�دول آس�يا واحملي�ط اله�ادئ (أبي�ك)‬ ‫ف�ي جزيرة بالي اإلندونيس�ية إن القادة املش�اركني‬ ‫في القمة اتفق�وا على «مضاعف�ة جهودهم» لتحقيق‬ ‫حري�ة التج�ارة واالس�تثمار بحل�ول ‪ 2020‬وه�و ما‬ ‫يعرف باسم أهداف بوجور‪.‬‬ ‫يذك�ر أن�ه في‪  ‬ع�ام ‪ 1994‬اس�تضافت مدين�ة‬ ‫بوجور اإلندونيس�ية قمة املنت�دى حيث تبنت القمة‬ ‫مجموعة من األهداف عرفت باس�م «أهداف بوجور»‬ ‫وتس�تهدف فت�ح أس�واق التج�ارة واالس�تثمار في‬ ‫منطقة آس�يا واحمليط الهادئ بحلول ‪ 2010‬بالنسبة‬ ‫لالقتص�ادات الصناعي�ة وع�ام ‪ 2020‬لالقتص�ادات‬ ‫النامية‪.‬‬ ‫كم�ا أك�د يودويون�و الت�زام الق�ادة بتحقيق منو‬ ‫عاملي ش�امل ومس�تدام وقوي ومتوازن مع تس�ريع‬ ‫وتيرة حتسني االتصاالت والنقل بني دول املنتدى‪.‬‬ ‫وقال «تنفق على أن حتسني االتصاالت سيساعد‬ ‫في تقلي�ل تكالي�ف اإلنت�اج والنقل ويعزز ش�بكات‬ ‫التوري�د واإلمداد اإلقليمية ويحس�ن من�اخ األعمال‬ ‫في املنطقة»‪.‬‬ ‫ويضم املنتدى ‪ 21‬دول�ة تطل على احمليط الهادئ‬ ‫ومتثل دوله حوالي ‪ ٪40‬من إجمالي س�كان العالم‬ ‫وحوال�ي ‪ ٪55‬م�ن إجمال�ي الن�اجت احملل�ي للعالم‬ ‫و‪ ٪44‬من إجمالي حركة التجارة العاملية‪.‬‬ ‫وه�ذه ال�دول ه�ي‪ :‬أس�تراليا وبرون�اي وكن�دا‬ ‫وتش�يلي والصين وه�وجن ك�وجن وإندونيس�يا‬ ‫والياب�ان وكوري�ا اجلنوبي�ة وماليزي�ا واملكس�يك‬

‫ونيوزيلن�دا وبابوا غينيا اجلدي�دة وبيرو والفلبني‬ ‫وروسيا وس�نغافورة وتايوان وتايالند والواليات‬ ‫املتحدة وفيتنام‪.‬‬ ‫وف�ي بي�ان منفص�ل ح�ذر زعم�اء أبي�ك م�ن أنه‬ ‫م�ن املرج�ح أن يضع�ف النم�و العامل�ي ويصبح أقل‬ ‫توازن�ا عم�ا هو مرغ�وب فيه‪ .‬وج�اء ف�ي البيان أن‬ ‫«النم�و العاملي ضعيف للغاية وال تزال هناك مخاطر‬ ‫نزولية»‬ ‫وق�ال الزعم�اء إنهم س�يعملون من أج�ل حتقيق‬ ‫تع�اف أكث�ر قوة م�ن خالل ضم�ان وجود اس�تدامة‬ ‫مالية وتعزيز املوارد احمللية للنمو وزيادة املدخرات‬ ‫احمللي�ة‪ .‬وكان من بني املش�اركني الرئي�س الصيني‬ ‫ش�ي جينبينغ ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي‬ ‫ورئيس الو��راء األس�ترالي توني أب�وت والرئيس‬ ‫الروسي فالدميير بوتني‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س األمريك�ي ب�اراك أوبام�ا ألغ�ى‬ ‫حضوره للقمة إلى جانب زيارات إلى كل من ماليزيا‬ ‫والفلبين وبروناي بس�بب أزم�ة سياس�ية داخلية‬ ‫بش�أن املوازن�ة االحتادية م�ع الكوجنرس أس�فرت‬ ‫ع�ن توقف جزئ�ي ألنش�طة احلكوم�ة‪ .‬ومث�ل وزير‬ ‫اخلارجية جون كيري أوباما في القمة‪.‬‬ ‫خبراء‪ :‬كثرة اتفاقات حترير‬ ‫التجارة قد تعوق حتقق اهدافها‬

‫يرى خبراء أن انتش�ار اتفاقيات حترير التجارة‬ ‫ف�ي منطق�ة آس�يا واحملي�ط الهادي ق�د تعي�ق فعليا‬ ‫حترير التجارة نفسها‪.‬‬ ‫وقد ناقش زعماء دول أبيك ضمن ما ناقش�وه في‬ ‫قمتهم كيفية التصدي للش�بكة املربكة من االتفاقيات‬ ‫املتداخلة‪.‬‬ ‫ووفقا لبنك التنمية اآلس�يوي‪ ،‬هناك أكثر من ‪130‬‬ ‫اتفاقا س�اريا في أنحاء آس�يا و‪ 100‬اتف�اق آخر يتم‬

‫إعداده�ا‪ .‬ويأتي ف�ي صدارة القائمة س�نغافورة مع‬ ‫وجود اس�مها في ‪ 37‬اتفاقية لتحري�ر التجارة تليها‬ ‫الهن�د بعدد ‪ 34‬اتفاقي�ة وكوريا اجلنوبي�ة ‪ 32‬اتفاقا‬ ‫بينما لدى الصني ‪ 27‬اتفاقية‪.‬‬ ‫وق�ال كريس�توفر فيندلي أس�تاذ االقتص�اد لدى‬ ‫جامع�ة أديليد االس�ترالية معلقا إن ذلك «س�لطانية‬ ‫اس�باجيتي» من الترتيبات التي به�ا عقبات كبيرة‪.‬‬ ‫وأضاف أن مثل هذه االتفاقيات متثل «مس�تقبال غير‬ ‫حقيقي» وميك�ن أن تكون وباال عل�ى الدول األصغر‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫واتففت ف�ي ذلك كالرا براندي لدى املعهد األملاني‬ ‫لسياسات التنمية قائلة إن «الدول تتسبب أسواقها‬ ‫األصغر في ضعف االهتمام بها كشركاء جتاريني يتم‬ ‫تركه�ا في كثير م�ن األحيان خ�ارج اتفاقيات حترير‬ ‫التجارة»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت بران�دي لوكال�ة األنب�اء األملاني�ةأن‬ ‫«ش�ركاء اتفاقيات حترير التج�ارة يزيدون األعمال‬ ‫م�ع بعضه�م البعض وبش�كل أق�ل مع ال�دول خارج‬ ‫االتف�اق‪ ...‬وه�ذا االنح�راف بـ (التج�ارة) ميكن أن‬ ‫يؤدي إلى خسارة معتبرة في الدخل»‪.‬‬ ‫وقال�ت إن ذل�ك فعلا ه�و حت�دي ألي ش�ركة‬ ‫الستكش�اف «متاه�ة اتفاقي�ات حتري�ر التج�ارة»‪.‬‬ ‫وأضافت أن «منتقدين يقولون إن فوضى االتفاقيات‬ ‫املتنوع�ة ميك�ن أن تقي�د التج�ارة ألن الش�ركات‬ ‫يج�ب أن تلتزم مبعايير مختلفة في أس�واق مختلفة‬ ‫وقواعد منشأ معقدة»‪.‬‬ ‫فعندما يضطر املصدرون واملستوردون للمنافسة‬ ‫في ظروف عمل مختلفة وممارس�ات بيئية أو قواعد‬ ‫منش�أ مبوجب كل ترتيب‪ ،‬فإن الدول حتى الناجحة‬ ‫مثل سنغافورة تبدأ في االعتقاد بأنها قد يكون لديها‬ ‫الكثير للغاية من شئ جيد‪.‬‬ ‫كان وزي�ر املالي�ة لس�نغافورة املدين�ة‪ /‬الدول�ة‬ ‫تارمان ش�امنوجاراتنام صرح هذا الشهر قائال إننا‬

‫غرفة جتارة وصناعة تنظم قمة عاملية لالقتصاد اإلسالمي الشهر القادم‬ ‫دبي ـ القدس العربي»‪:‬‬ ‫تنظم غرفة جتارة وصناعة دبي في ‪25‬‬ ‫و‪ 26‬تش�رين الثاني‪ /‬املقبل القمة العاملية‬ ‫لالقتص�اد اإلسلامي وهي القم�ة األولى‬ ‫من نوعها الت�ي تنظم في املنطقة لتعكس‬ ‫األهمي�ة املتنامي�ة التي بات�ت حتظى بها‬ ‫دول مجل�س التع�اون اخلليجي والعالم‬ ‫اس�تقطاب للخدم�ات‬ ‫اإلسلامي كمرك�ز‬ ‫ٍ‬ ‫اإلسالمية املتنوعة‪.‬‬ ‫وستس�اهم القم�ة‪ ،‬الت�ي س�تنظم في‬ ‫أواخر العام احلال�ي بالتعاون مع وكالة‬ ‫األنباء العاملية تومس�ون رويترز وحتت‬ ‫رعاية الش�يخ محمد بن راش�د آل مكتوم‬ ‫ح�وار حقيقي حول‬ ‫حاك�م دبي‪ ،‬في خلق‬ ‫ٍ‬ ‫تطوي�ر القطاع�ات املتكامل�ة لالقتص�اد‬ ‫ً‬ ‫مغطية كافة جوانب االقتصاد‬ ‫اإلسالمي‪،‬‬ ‫اإلسلامي م�ن اخلدم�ات املصرفي�ة‬ ‫اإلسلامية إل�ى صناعة األغذي�ة احلالل‬ ‫وأمناط وأساليب احلياة احلالل‪.‬‬ ‫وقال محمد عبدالله القرقاوي‪ ،‬رئيس‬ ‫اللجن�ة العلي�ا لتطوي�ر قط�اع االقتصاد‬ ‫اإلسالمي في دبي ان تنظيم القمة العاملية‬ ‫لالقتصاد اإلسلامي يش�كل منصة للقاء‬ ‫ّ‬ ‫وصناع القرار اخملتصني في‬ ‫أبرز اخلبراء‬ ‫هذا اجمل�ال‪ ،‬وفرصة مثالية الس�تعراض‬

‫مختل�ف الفرص واحلل�ول لتطوير قطاع‬ ‫االقتصاد اإلسالمي‪.‬‬ ‫وأضاف «متتل�ك دبي كافة اإلمكانيات‬ ‫كعاصم�ة لالقتص�اد االسلامي‪ ،‬والت�ي‬ ‫يأت�ي عل�ى رأس�ها ارتباطه�ا اجلغراف�ي‬ ‫واالقتصادي الوثيق مع العالم اإلسالمي‪،‬‬ ‫وثقافتها اإلسالمية املتسامحة واملنفتحة‬ ‫على مختل�ف الثقافات والش�عوب‪ ،‬عزز‬ ‫من ذلك خبرتها الطويلة في هذا اجملال «‪.‬‬ ‫وس�تجمع القم�ة العاملي�ة لالقتص�اد‬ ‫ّ‬ ‫وصن�اع القرار‬ ‫اإلسلامي أبرز اخلب�راء‬ ‫اخملتصين ف�ي مكون�ات وقطاع�ات‬ ‫االقتص�اد اإلسلامي م�ن كاف�ة أنح�اء‬ ‫ً‬ ‫خاص�ة مع‬ ‫العال�م‪ .‬وتب�رز أهمي�ة القم�ة‬ ‫وج�ود قاع�دة اس�تهالكية عاملي�ة كبيرة‬ ‫تص�ل إلى ‪ 1.6‬مليار مس�لم‪ ،‬حيث حتدث‬ ‫الكثيرون عن أهمية االقتصاد اإلسلامي‬ ‫ودوره ف�ي حتقي�ق الربحي�ة والنم�و‬ ‫االقتص�ادي‪ ،‬إال ان ه�ذه األف�كار ل�م‬ ‫تترج�م على أرض الواقع من خالل حوار‬ ‫يق�ود مرحل�ة التح�ول‪ ،‬ويقيّ �م الف�رص‬ ‫والتحدي�ات ضم�ن منظوم�ة االقتص�اد‬ ‫اإلسالمي العاملي‪.‬‬ ‫وس�تغطي القمة س�ت ركائز أساسية‬ ‫لالقتص�اد اإلسلامي‪ :‬وه�ي التموي�ل‬ ‫اإلسلامي‪ ،‬واألغذي�ة احللال‪ ،‬وأمن�اط‬

‫احلياة احلالل‪ ،‬والسفر احلالل‪ ،‬وتطوير‬ ‫املش�اريع الصغيرة واملتوسطة‪ ،‬والبنية‬ ‫التحتية لالقتصاد الإلسالمي‪.‬‬ ‫وتن�درج حتت التمويل اإلسلامي كل‬ ‫من اخلدمات املصرفية اإلسالمية وإدارة‬ ‫األص�ول اإلسلامية والتكاف�ل وإع�ادة‬ ‫التكاف�ل (التأمين وإع�ادة التأمين)‬ ‫والصكوك وأس�واق امل�ال‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫هبات الوقف اخليري‪.‬‬ ‫وتن�درج حتت مج�ال األغذية احلالل‬ ‫كل م�ن الزراع�ة والصناع�ة واملكونات‪،‬‬ ‫والتجزئ�ة واخلدم�ات اللوجس�تية‬ ‫واألبح�اث وتطوير املنتج�ات باإلضافة‬ ‫إلى خدمات األغذية‪.‬‬ ‫كم�ا تغط�ي القم�ة ف�ي مج�ال أمن�اط‬ ‫احلي�اة احللال مس�تحضرات التجميل‬ ‫والرعاية الش�خصية واألدوية واألزياء‬ ‫والترفيه والفن�ون والتصميم واإلعالم‪،‬‬ ‫في حني يندرج حتت مجال السفر احلالل‬ ‫كل م�ن الضياف�ة والس�ياحة وصناع�ة‬ ‫االجتماع�ات واملب�ادرات واملؤمت�رات‬ ‫واملع�ارض باإلضافة إلى الرعاية الطبية‬ ‫واحلج والعمرة‪.‬‬ ‫بدوره قال عبدالرحمن سيف الغرير‪،‬‬ ‫رئي�س مجل�س إدارة غرف�ة جت�ارة‬ ‫وصناع�ة دبي «لقد ش�كل إطالق الش�يخ‬

‫محم�د ب�ن راش�د آل مكت�وم‪ ...‬ملب�ادرة‬ ‫‪+‬دب�ي‪ :‬عاصم�ة االقتص�اد اإلسلامي‪+‬‬ ‫خطوة أساس�ية نحو توطي�د مكانة دبي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متزايدا‬ ‫طلب�ا‬ ‫قط�اع يش�هد‬ ‫العاملي�ة ف�ي‬ ‫ٍ‬ ‫على خدمات�ه في العال�م‪ ،‬وميتلك قاعدة‬ ‫اس�تهالكية هائلة متتد في ق�ارات العالم‬ ‫أجم�ع‪ .‬وم�ن هنا ج�اءت الفك�رة من قبل‬ ‫غرفة دبي لتنظيم القمة العاملية لالقتصاد‬ ‫اإلسالمي‪ ،‬لتشكل املنطلق الصحيح نحو‬ ‫اقتص�اد إسلامي عامل�ي ومتمي�ز مركزه‬ ‫دب�ي‪ ،‬يبلور ص�ورة واضحة عن الفرص‬ ‫ً‬ ‫حوارا‬ ‫والتحديات ذات العالقة‪ ،‬ويخلق‬ ‫بن�اء يس�اهم أكثر ف�ي صياغة مس�تقبل‬ ‫ً‬ ‫االقتص�اد اإلسلامي الذي يص�ل حجمه‬ ‫إلى ‪ 4‬تريليون دوالر أمريكي»‪.‬‬ ‫وس�يناقش احلاض�رون ف�ي مج�ال‬ ‫تطوي�ر املش�اريع الصغيرة واملتوس�طة‬ ‫كل من مسائل التقنية واالبتكار‪ ،‬ومتويل‬ ‫رأس امل�ال االس�تثماري والتدري�ب‬ ‫والرعاي�ة‪ ،‬ف�ي حين سيس�لط مج�ال‬ ‫البني�ة التحتي�ة لالقتص�اد الإلسلامي‬ ‫الضوء على التدريب والتعليم واالمتثال‬ ‫واملقايي�س واألبح�اث واخلدم�ات‬ ‫احلكومي�ة باإلضاف�ة إل�ى التس�ويق‬ ‫واألبحاث املتعلقة باملستهلك املسلم‪.‬‬ ‫وستش�هد القم�ة كذل�ك إطلاق ع�ددٍ‬

‫م�ن االبت�كارات ذات العالق�ة باالقتصاد‬ ‫اإلسالمي ومنها دراسات حديثة للسوق‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى إعالنات خاص�ة مببادرة‬ ‫دبي‪ :‬عاصمة االقتصاد اإلسلامي‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫وجه�ة لصن�اع الق�رار‬ ‫ستش�كل القم�ة‬ ‫واخلب�راء ورج�ال األعم�ال املهتمين‬ ‫باالس�تثمار ومبواضي�ع االقتص�اد‬ ‫اإلسالمي‪.‬‬ ‫وأش�ار راس�ل هاورث‪ ،‬مدير الش�رق‬ ‫األوس�ط وش�مال أفريقي�ا في تومس�ون‬ ‫رويترز‪ ،‬إلى أن ظهور االقتصاد اإلسالمي‬ ‫كنم�وذج اقتصادي قاب�ل للتعريف يفتح‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫آفاقا واسعة للفرص‪ ،‬التي في حال نالت‬ ‫الرعاية املطلوبة‪ ،‬ميكن أن تثمر عن فوائد‬ ‫عديدة لكل اجملتمعات حول العالم‪.‬‬ ‫وبدوره قال سيد فاروق‪ ،‬رئيس أسواق‬ ‫امل�ال اإلسلامية العاملي�ة ف�ي تومس�ون‬ ‫رويترز «إن البحث عن أسواق غير مستغلة‬ ‫ف�ي ه�ذا املن�اخ احلال�ي لالقتص�اد العاملي‬ ‫قادن�ا إل�ى تس�ليط الض�وء عل�ى العال�م‬ ‫ً‬ ‫وخاص�ة ف�ي قطاع�ات التمويل‬ ‫اإلسلامي‬ ‫اإلسالمي واألغذية احلالل واخلدمات‪ .‬وإن‬ ‫اجلمع بين هاتني الصناعتني املتوافقتني مع‬ ‫ً‬ ‫محفزا‬ ‫الش�ريعة اإلسلامية ميكن أن يشكل‬ ‫للنم�و والتواص�ل بين العاملين اإلسلامي‬ ‫وغير اإلسالمي»‪.‬‬

‫تباين اداء بورصات اخلليج مع تقلص قيم التداول‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويترز‪ :‬تباي�ن أداء بورصات اخلليج امس‬ ‫الثالث�اء في ظل تقلص قيم الت�داول مع اقتراب عطلة عيد‬ ‫األضحى الطويلة لكن سهما جديدا في سلطنة عمان حقق‬ ‫صعودا كبيرا في تعامالت كثيفة‪.‬‬ ‫وقفز سهم سيمبكورب صاللة للمياه والكهرباء ‪ -‬وهي‬ ‫إحدى وحدات سيمبكورب للصناعات السنغافورية ‪ -‬في‬ ‫سوق مسقط لألوراق املالية ‪ 24.5‬في املئة من سعر الطرح‬ ‫العام األولي ليغلق عند ‪ 1.98‬ريال بعدما المس ريالني‪.‬‬ ‫ومت تداول ‪ 11.03‬مليون س�هم وكانت الشركة قد باعت‬ ‫‪ 33.4‬ملي�ون س�هم أو ‪ 35‬ف�ي املئة م�ن رأس املال املس�اهم‬ ‫ب�ه في الط�رح الع�ام األول�ي‪ .‬وح�ددت جي‪.‬بي‪.‬س�ي‪.‬إم‬ ‫ريسيرش في وقت سابق السعر العادل لسهم سيمبكورب‬ ‫صاللة عند ‪ 1.78‬ريال‪.‬‬ ‫ويش�ير اإلدراج اجلدي�د إل�ى طلب ملح�وظ للتعرض‬ ‫للنم�و االقتص�ادي في البالد لكنه لم يحفز س�وق مس�قط‬ ‫بشكل عام إذ تراجع مؤشرها ‪ 0.06‬في املئة‪.‬‬

‫وما حدث ف�ي عمان مماثل ملا تش�هده بورصات أخرى‬ ‫في اخلليج حيث يحجم املس�تثمرون ع�ن تعزيز مراكزهم‬ ‫نظرا لألزمة السياسية في الواليات املتحدة حول امليزانية‬ ‫وس�قف الدين العام إذ أن عطلة األس�بوع القادم س�تمنع‬ ‫املستثمرين في اخلليج من التفاعل مع تطورات األزمة‪.‬‬ ���وهبط املؤشر الرئيسي للسوق السعودية ‪ 0.2‬في املئة‬ ‫مع تقلص قيم التداول‪.‬‬ ‫وارتفع س�هم البنك الس�عودي الهولن�دي ‪ 5.1‬في املئة‬ ‫بعدم�ا أعلن البن�ك عن زيادة صاف�ي أرباح الرب�ع الثالث‬ ‫م�ن العام إل�ى ‪ 433.3‬مليون ري�ال (‪ 115.5‬ملي�ون دوالر)‬ ‫متج�اوزا متوس�ط توقع�ات احملللين عن�د ‪ 398.9‬ملي�ون‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫لكن س�هم مجموعة س�امبا املالية ثاني أكبر بنك مدرج‬ ‫ف�ي اململك�ة تراج�ع ‪ 1.4‬ف�ي املئة بعدم�ا أعلن�ت اجملموعة‬ ‫عن أرباح مس�تقرة ف�ي الربع الثالث ج�اءت أقل قليال من‬ ‫متوسط توقعات احملللني‪.‬‬

‫وزاد مؤش�ر س�وق دب�ي ‪ 0.6‬ف�ي املئة إل�ى ‪ 2794‬نقطة‬ ‫متعافي�ا من مس�توى قريب من دعم فني عن�د ‪ 2750‬نقطة‪.‬‬ ‫لكن قيم التداول تقلصت أيضا‪.‬‬ ‫ومت إدراج أس�هم بن�ك لن�دن والش�رق األوس�ط وه�و‬ ‫أكبر بنك متخصص في املعامالت اإلسلامية في بريطانيا‬ ‫ف�ي بورصة ناس�داك دب�ي وه�ي البورص�ة الصغرى بني‬ ‫بورصت�ي اإلم�ارة‪ .‬وه�ذا أول س�هم جديد ي�درج في دبي‬ ‫خالل ما يزيد عن أربع س�نوات لكنه ل�م يجتذب تعامالت‬ ‫في اليوم األول إلدراجه وهو ما يرجع فيما يبدو إلى ضآلة‬ ‫حجم الطرح وعدم دراية املستثمرين بالبنك‪.‬‬ ‫وصعد مؤشر بورصة قطر ‪ 0.4‬في املئة مدعوما بارتفاع‬ ‫س�هم اخلليج الدولية للخدمات ‪ 3.1‬ف�ي املئة بعدما وقعت‬ ‫وح�دة تابع�ة عقودا بقيم�ة ‪ 206‬ماليني دوالر مع ميرس�ك‬ ‫قطر للبترول‪.‬‬ ‫وانخف�ض املؤش�ر الرئيس�ي للبورص�ة املصري�ة ‪0.2‬‬ ‫في املئ�ة بعد العنف السياس�ي الذي ش�هدته البالد أمس‬

‫اإلثنني‪ .‬وتراجع س�هم اجملموعة املالية هيرميس أكبر بنك‬ ‫اس�تثمار في البالد ‪ 1.4‬في املئة بعدما أعلنت اجملموعة عن‬ ‫اس�تقالة الرئيس التنفيذي املش�ارك حس�ن هيكل بعد ‪18‬‬ ‫عام�ا قضاها في الش�ركة ليصبح ياس�ر امللوان�ي الرئيس‬ ‫التنفيذي الوحيد لهيرميس‪.‬‬ ‫وفيما يلي إغالق مؤش�رات أس�واق األسهم في الشرق‬ ‫األوسط‪:‬‬ ‫في قطر ارتفع املؤش�ر ‪ 0.4‬في املئة إلى ‪ 9758‬نقطة‪ .‬كما‬ ‫ارتفع مؤشر دبي ‪ 0.6‬في املئة إلى ‪ 2794‬نقطة‪ .‬ايضا مؤشر‬ ‫الكويت ارتفع ‪ 0.4‬في املئة إلى ‪ 7697‬نقطة‪.‬‬ ‫ونزل املؤش�ر الس�عودي ‪ 0.2‬في املئة إل�ى ‪ 7961‬نقطة‪.‬‬ ‫كما نزل مؤشر أبوظبي ‪ 0.1‬في املئة إلى ‪ 3846‬نقطة‪.‬‬ ‫وانخف�ض املؤش�ر العمان�ي ‪ 0.06‬ف�ي املئ�ة إل�ى ‪6644‬‬ ‫نقط�ة‪ .‬كم�ا انخفض املؤش�ر البحرين�ي ‪ 0.2‬ف�ي املئة إلى‬ ‫‪ 1196‬نقطة‪.‬‬ ‫وفي مصر تراجع املؤشر ‪ 0.2‬في املئة إلى ‪ 5754‬نقطة‪.‬‬

‫األنابيب الرئيس�ي لتصدير النفط في اليمن على امدادات‬ ‫النف�ط العاملية محدود نظ�را ألنه كان يص�در أقل من ‪130‬‬ ‫أل�ف برمي�ل يومي�ا ف�ي ‪ 2010‬قب�ل أن تنزل�ق البلاد إل�ى‬ ‫الفوض�ى ف�ي ‪ ،2011‬إال أن تأثي�ر عدم االس�تقرار في األمد‬ ‫البعيد على االمدادات العاملية قد يكون كبيرا‪.‬‬ ‫وكان اليم�ن في األعوام م�ن ‪ 2005‬إلى ‪ 2008‬في صدارة‬ ‫دول الش�رق األوس�ط من حيث عدد اآلبار االستكش�افية‬ ‫الت�ي مت حفره�ا‪ ،‬لك�ن أنش�طة احلف�ر تقلص�ت ف�ي ‪2009‬‬ ‫ويرجع ذلك جزئيا إلى تردي األوضاع األمنية في البالد‪.‬‬ ‫وتوقفت أنش�طة احلف�ر تقريبا من�ذ االحتجاجات ضد‬ ‫احلكومة التي اندلعت في أوائل ‪ .2001‬وفي سوريا توقفت‬ ‫تلك األنشطة في ‪ 2012‬بسبب احلرب األهلية بعدما جاءت‬ ‫دمش�ق ف�ي املرك�ز الثاني بع�د س�لطنة عمان في أنش�طة‬ ‫احلفر في عامي ‪ 2010‬و‪.2011‬‬ ‫وقال وليام�ز «كان اليمن مكانا مذهال للتنقيب وناجحا‬ ‫بالنس�بة لبلد غير عضو في منظمة أوبك‪ .‬لكن ذلك تراجع‬ ‫بش�كل سريع للغاية مع اندالع االضطرابات في البالد ولم‬ ‫نشهد في العام املاضي حفر أي آبار استكشافية»‪ .‬وأضاف‬ ‫أن نشاط احلفر قد ينمو بعد جولة التراخيص القادمة‪.‬‬ ‫وس�اهمت زيادة أنشطة احلفر في كردستان وإسرائيل‬ ‫في س�د الفجوة الناجمة عن س�وريا واليم�ن جزئيا‪ .‬لكن‬ ‫بش�كل عام فقد انخفض عدد اآلبار االستكش�افية التي مت‬ ‫حفرها إذ تراجع بنحو الربع من ‪ 2011‬إلى ‪.2012‬‬ ‫لك�ن األمر الذي يثي�ر مزيدا من اخملاوف على مس�تقبل‬ ‫ام�دادات الطاق�ة العاملي�ة ه�و انخف�اض االحتياطي�ات‬ ‫املكتشفة للبئر على مدى األعوام الثالثة املاضية‪.‬‬ ‫فبعد ارتفاع تلك االحتياطيات إلى ذروتها عند نحو ‪170‬‬ ‫ملي�ون برمي�ل من املكاف�ئ النفطي ف�ي ‪ - 2009‬وهو أعلى‬ ‫كثيرا من املتوسط العاملي ‪ -‬تراجع متوسط االحتياطيات‬ ‫املكتشفة في الشرق األوسط إلى نحو ‪ 20‬مليون برميل من‬ ‫املكافئ النفطي في ‪ 2012‬بحسب تقديرات وود ماكينزي‪.‬‬ ‫وق�ال وليام�ز «نح�ن في اجت�اه نزول�ي لذا ف�إن األمر‬ ‫محبط إلى حد ما»‪.‬‬

‫الكويت تخطط إلنتاج اربعة ماليني برميل‬ ‫نفط يومي ًا بحلول عام ‪ 2020‬وتخطط النشاء‬ ‫مجمع بتروكيماويات ملحق مبصفاة الزور‬

‫قادة منتدى آسيا واحمليط الهادئ يتعهدون بتسريع حترير التجارة‬

‫«يج�ب أن نعي إيجابيات وس�لبيات وج�ود الكثير‬ ‫للغاي�ة م�ن اتفاقيات حتري�ر التج�ارة واالتفاقيات‬ ‫املتعارض�ة األخرى التي ميكن رمب�ا أن توقف منونا‬ ‫االقتصادي»‪.‬‬ ‫ومت بش�كل واس�ع في املنطق�ة إدراك احلاجة إلى‬ ‫ترش�يد تل�ك التوليف�ة م�ن االتفاقي�ات التجاري�ة‪،‬‬ ‫لكن يب�دو أن هناك ضغوطا متنافس�ة بش�أن كيفية‬ ‫إدماجه�ا‪ .‬وتريد الدول األعضاء العش�رة في رابطة‬ ‫دول جتم�ع جن�وب ش�رق آس�يا «آس�يان» زي�ادة‬ ‫االنس�جام التج�اري الداخل�ي للرابط�ة وخف�ض‬ ‫احلواج�ز التجاري�ة به�دف حتقي�ق س�وق موحدة‬ ‫بحلول عام ‪.2015‬‬ ‫وتري�د الصين حترير التج�ارة مع دول�ة جنوب‬ ‫شرق آسيا وتدفع نحو حتقيق الشراكة االقتصادية‬ ‫الش�املة اإلقليمي�ة «آر‪.‬س�ي‪.‬إي‪.‬بي» والت�ي ميك�ن‬ ‫أن تض�م دول آس�يان واس�تراليا والصين والهن�د‬ ‫والياب�ان ونيوزيلن�دا وكوري�ا اجلنوبي�ة لكنه�ا‬ ‫تستثني الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫كم�ا تريد الواليات املتح�دة إقامة جتارة حرة في‬ ‫املنطق�ة عبر الش�راكة عب�ر احمليط اله�ادي اجلاري‬ ‫التف�اوض عليه�ا م�ع ‪ 12‬دول�ة م�ن دول آس�يان مع‬ ‫استبعاد الصني‪.‬‬ ‫وتس�تكمل الصين والياب�ان وكوري�ا اجلنوبي�ة‬ ‫اتفاقه�م اخل�اص بهم «س�ي جي�ه كيه» عل�ى الرغم‬ ‫من اخلالفات السياس�ية بش�أن مناطق بحرية ومن‬ ‫املس�تبعد التوص�ل لذلك ف�ي ظل ضغائ�ن صراعات‬ ‫القرن العشرين‪.‬‬ ‫وم�ن حي�ث املبدأ تت�م مراقب�ة تق�دم العالم نحو‬ ‫حتقي�ق جت�ارة ح�رة م�ن جان�ب منظم�ة التج�ارة‬ ‫العاملي�ة‪ ،‬غي�ر أن�ه م�ع توق�ف أح�دث جول�ة م�ن‬ ‫مفاوض�ات حتري�ر التج�ارة ‪-‬جول�ة الدوح�ة عام‬ ‫‪ ،2001‬تق�وم ال�دول في كثير من األحي�ان بترتيبات‬ ‫خاصة بها ما يصيب املنظمة بخيبة أمل‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫‪ ■ ‬الكوي��ت ‪ -‬ي��و ب��ي اي‪ :‬أعل��ن‬ ‫هاش��م هاش��م‪ ،‬الرئي��س التنفي��ذي‬ ‫ف��ي ش��ركة نف��ط الكوي��ت‪ ،‬الرئيس‬ ‫التنفيذي ملعرض الكويت األول للنفط‬ ‫والغاز‪ ،‬إن الش��ركة تخط��ط إلنتاج ‪4‬‬ ‫ً‬ ‫يوميا بحلول عام ‪2020‬‬ ‫ماليني برميل‬ ‫باإلشتراك مع الشركة الكويتية لنفط‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫وقال هاش��م خالل افتتاح مؤمتر‬ ‫ومعرض الكويت األول للنفط والغاز‪،‬‬ ‫ليل اإلثنني‪/‬التالثاء‪ ،‬إن ش��ركة نفط‬ ‫الكوي��ت والش��ركة الكويتي��ة لنف��ط‬ ‫اخللي��ج التابع��ة له��ا حددت��ا هدف��ا‬ ‫ضم��ن اخلطة االس��تراتيجية لزيادة‬ ‫الطاق��ة االنتاجي��ة من النف��ط لتصل‬ ‫ال��ى ‪ 3‬مالي�ين برميل يومي��ا بحلول‬ ‫ع��ام ‪ 2010‬والوص��ول ال��ى انت��اج ‪4‬‬ ‫ً‬ ‫يوميا بحلول عام ‪2020‬‬ ‫ماليني برميل‬

‫واحملافظ��ة على ذلك املس��توى حتى‬ ‫عام ‪.2030‬‬ ‫وأضاف هاش��م في كلمت��ه‪ ،‬التي‬ ‫وزعته��ا وكال��ة األنب��اء الكويتي��ة‬ ‫الرس��مية (كونا) ام��س الثالثاء‪ ،‬إن‬ ‫الطاقة اإلنتاجية للغاز غير املصاحب‬ ‫ف��ي الكويت س��تزيد تدريجيا لتصل‬ ‫ال��ى ‪ 3‬مليارات ق��دم مكعبة في اليوم‬ ‫بحلول عام ‪.2030‬‬ ‫وأوضح ان اس��تراتيجية الشركة‬ ‫لع��ام ‪ 2030‬تتمح��ور ح��ول حتقي��ق‬ ‫أه��داف الطاق��ة اإلنتاجي��ة املق��ررة‬ ‫وكذل��ك البحث ع��ن مص��ادر للطاقة‬ ‫البديلة‪.‬‬ ‫واضاف انه مازال هناك اكتشاف‬ ‫الحتياطيات جدي��دة تدعم الصناعة‬ ‫النفطي��ة عموما في الكوي��ت في ظل‬ ‫فعالية التقنيات اجلديدة املستخدمة‬

‫في احلقول الرقمية واحلفر املتعدد‪.‬‬ ‫من جهة ثانية قال مسؤول كويتي‬ ‫ام��س إن بالده تدرس انش��اء مجمع‬ ‫للبتروكيماوي��ات ملح��ق مبصف��اة‬ ‫الزور اجلديدة‪.‬‬ ‫وق��ال أس��عد الس��عد الرئي��س‬ ‫التنفي��ذي لش��ركة الكيماوي��ات‬ ‫البترولي��ة للصحافي�ين على هامش‬ ‫مؤمت��ر نفطي ف��ي الكوي��ت إن تكلفة‬ ‫اجملمع ستصل إلى ثلث قيمة املصفاة‬ ‫تقريبا‪ .‬ولم يخض في تفاصيل‪.‬‬ ‫وتقدر تكلفة انش��اء مصفاة الزور‬ ‫بنحو أربعة مليارات دينار‪.‬‬ ‫ومتتلك ش��ركة البت��رول الوطنية‬ ‫الكويتي��ة التابعة ملؤسس��ة البترول‬ ‫الكويتية ثالث مص��اف للنفط حاليا‬ ‫ه��ي مصاف��ي الش��عيبة واألحمدي‬ ‫وميناء عبدالله‪.‬‬

‫البنك الدولي يخفض‬ ‫ميزانيته ‪ 400‬مليون دوالر‬

‫‪ ■ ‬واش��نطن ‪ -‬رويترز‪ :‬قال برتراند بادر‪ ،‬املدير املالي‬ ‫للبن��ك الدولي‪ ،‬إن البن��ك ينوي خفض م��ن ميزانيته ‪400‬‬ ‫مليون دوالر ف��ي إطار عملية إعادة تنظيم ش��املة لزيادة‬ ‫كفاءة البنك وقدرته على أداء مهمته‪.‬‬ ‫وخف��ض امليزانية‪ ،‬الذي لم يعلن رس��ميا بعد‪ ،‬هو جزء‬ ‫من أول عملية إعادة تنطيم كبرى في البنك املعني بالتنمية‬ ‫العاملية في ‪ 17‬عاما‪ ،‬وسيعرض حجم اخلفض على الدول‬ ‫األعض��اء ف��ي البنك في وق��ت الحق من األس��بوع خالل‬ ‫االجتماع��ات الس��نوية للبن��ك‪ ،‬م��ع اس��تراتيجية جديدة‬ ‫للتركيز على أهداف البنك ملكافحة الفقر‪.‬‬ ‫وقال بادر في مقابلة مع رويترز يوم اإلثنني إن اخلفض‬ ‫س��يجري عل��ى ثالث��ة أع��وام ويش��كل ثماني��ة باملئة من‬ ‫النفقات الس��نوية احلالية للبنك البالغة خمس��ة مليارات‬ ‫دوالر‪ .‬وتابع أن الهدف النهائي لهذه التخفيضات وزيادة‬ ‫اإلي��رادات املزمع��ة مس��اعدة البن��ك على النم��و وخدمة‬

‫احلكومات بشكل أفضل‪.‬‬ ‫وأعلن رئيس البنك الدولي جيم يوجن كيم استراتيجية‬ ‫جديدة للبنك هي األولى منذ ‪ 1996‬بهدف حتقيق انسجام‬ ‫أفض��ل مع متطلب��ات احلكوم��ات التي يتوج��ه بخدماته‬ ‫إليها‪.‬‬ ‫ومبوج��ب االس��تراتيجية اجلديدة يدرس البنك س��بل‬ ‫خف��ض امليزانية ويوجه مزيدا م��ن املبالغ للقطاعات ذات‬ ‫األولوية مثل استثمارات الطاقة الضخمة‪.‬‬ ‫وق��ال بادر «األمر املهم أننا ج��ادون في القيام مبهمتنا‬ ‫وإذا كنا جادين في تلبية توقعات العمالء فعلينا أن نبذل‬ ‫جه��دا أكبر وأن نع��زز قوتنا املالية مب��ا يجعلنا في وضع‬ ‫أفضل لتلبية احتياجات عمالئنا‪».‬‬ ‫وأضاف أن كل ‪ 100‬مليون دوالر يعاد اس��تثمارها في‬ ‫أنش��طة البنك قد تس��هم في جم��ع ملي��ار دوالر إضافية‬ ‫لإلنفاق على التنمية‪.‬‬

‫صنعاء متر بأزمة وقود خانقة‬ ‫■ صنعاء ‪ -‬من محمد السامعي‪:‬‬ ‫تشهد العاصمة اليمنية صنعاء أزمة‬ ‫خانقة في املش��تقات النفطية بعدما‬ ‫أوق��ف ع��دد م��ن محط��ات تزوي��د‬ ‫الوق��ود خدماته��ا أم��ام املواطن�ين‬ ‫بسبب توقف إمدادات الوقود لها‪.‬‬ ‫وف��ي مش��هد ل��م ت��ره العاصمة‬ ‫صنع��اء من��ذ س��نوات اصطف��ت‬ ‫عش��رات الس��يارات ام��س الثالثاء‬ ‫أم��ام محط��ات الدي��زل والبت��رول‬ ‫للت��زود بالوق��ود‪ ،‬إال أن احملط��ات‬ ‫أعلن��ت نف��اد مخزونه��ا‪ ،‬م��ا يهدد‬ ‫حرك��ة النق��ل واملواص�لات داخ��ل‬ ‫العاصمة‪.‬‬ ‫ونتيج��ة هجمات متكررة ش��نها‬ ‫مسلحون قبليون على حقول النفط‪،‬‬ ‫تراج��ع إنتاج النفط بوتيرة حادة ما‬ ‫أثر على املورد األساس��ي للموازنة‪،‬‬ ‫إذ متثل صادرات اليمن النفطية نحو‬ ‫‪ ٪50‬م��ن اإلي��رادات العام��ة‪ ،‬حيث‬ ‫تراجعت ص��ادرات اليمن من النفط‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫بالنص��ف األول من الع��ام اجلاري‬ ‫إل��ى نح��و ‪ 12‬مليون برمي��ل‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 16‬ملي��ون برميل بالفترة املقابلة من‬ ‫العام املاضي‪.‬‬ ‫وقال��ت احلكوم��ة ف��ي آب‪/‬‬ ‫اغس��طس املاض��ي إن��ه وألول مرة‬ ‫تتج��اوز واردات اليم��ن م��ن امل��واد‬ ‫البترولي��ة‪ ،‬قيمة صادرات اليمن من‬ ‫النفط والغ��از‪ ،‬وذلك خالل النصف‬ ‫األول من العام اجلاري ‪.2013‬‬ ‫وس��جلت واردات اليم��ن م��ن‬ ‫الوق��ود نح��و ‪ 1.37‬ملي��ار دوالر‬ ‫بالنص��ف األول‪ ،‬مقاب��ل ص��ادرات‬ ‫نفطية بنحو ‪ 1.33‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ويخش��ى املواطنون من استمرار‬ ‫أزم��ات املش��تقات النفطي��ة في ظل‬ ‫حتذيرات حكومية سابقة من اتساع‬ ‫رقعة أزمة املشتقات‪.‬‬ ‫ويق��ول ماج��د اجلماع��ي‪ ،‬وه��و‬ ‫س��ائق تاكس��ي‪ ،‬إن احملطات تتعذر‬ ‫بعدم إرس��ال ش��ركة النفط اليمنية‬

‫إم��دادات الوق��ود‪ .‬وأض��اف «من��ذ‬ ‫مس��اء أمس أنا أبحث في احملطات‬ ‫عن بنزين لسيارتي ولم أجد بسبب‬ ‫نفاد املشتقات في كثير من محطات‬ ‫البنزين في صنعاء‪».‬‬ ‫وكان مص��در مس��ؤول ف��ي‬ ‫ش��ركة النف��ط اليمنية ق��د حذر قبل‬ ‫أس��بوع من ازمة بترول قد تشهدها‬ ‫العاصمة صنعاء في حال عدم توفر‬ ‫املشتقات النفطية خالل أيام‪.‬‬ ‫ولم تعلن أية جه��ة حكومية ذات‬ ‫صل��ة‪ ،‬األس��باب احلقيقي��ة لنقص‬ ‫الوق��ود‪ ،‬لك��ن تقاري��ر صحافي��ة‬ ‫نقل��ت عن مص��در مس��ؤول وجود‬ ‫ش��ح بامل��واد البترولي��ة بصنع��اء‬ ‫بس��بب زي��ادة اس��تهالك املواطنني‬ ‫نتيج��ة االنقطاعات املتك��ررة للتيار‬ ‫الكهربائي‪.‬‬ ‫واستورد اليمن نحو ‪ 10.6‬مليون‬ ‫برمي��ل املنتج��ات النفطية بالنصف‬ ‫األول من العام اجلاري ‪.2013‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫رياضة‬

‫أتلتيكو يحول الصراع على لقب الدوري األسباني إلى بانوراما ثالثية األبعاد‬

‫طاهر أبو زيد يزور مران املنتخب اليوم قبل مواجهة غانا‬

‫الزمالك يحصل على املوافقات األمنية‬ ‫للسفر خلوض مباراة ودية بالعراق‬

‫القاهرة –« القدس العربي »‬ ‫من عبد الله محمد القاعود ‪:‬‬

‫جنح الزمالك في تدعي�م صفوفه قبل غلق باب االنتقاالت‬ ‫الصيفي�ة ف�ي مصر بتعاق�ده م�ع الثنائي أحمد عل�ي مهاجم‬ ‫اإلس�ماعيلي وعرفة الس�يد مهاج�م اجلونة في عق�د مدته ‪3‬‬ ‫سنوات لكل العب ‪.‬‬ ‫كما تعاقد الزمالك في وقت سابق مع ياسر إبراهيم مدافع‬ ‫منتخ�ب الش�باب ون�ادي املنصورة وذل�ك ف�ي محاولة من‬ ‫جانب مم�دوح عباس رئي�س النادي الحت�واء ثورة غضب‬ ‫اجلماهير ‪.‬‬ ‫في ش�أن أخر تلقى الن�ادي أمس موافق�ة اجلهات األمنية‬ ‫ووزارة اخلارجي�ة على الس�فر إلى العراق خل�وض مباراة‬ ‫مب�اراة ودية أمام فريق الزوراء العراقي يوم الس�بت املقبل‬ ‫ف�ي افتت�اح املدين�ة األوليمبي�ة بالبص�رة ‪ .‬وم�ن املنتظر أن‬ ‫يغادر الفريق غدا «اخلميس» على منت طائرة خاصة يتحمل‬ ‫تكاليفها اجلانب املضيف ‪ ،‬ويس�ابق مسئولوا النادي الزمن‬

‫للحصول على تأشيرات السفر ‪.‬‬ ‫وكان س�فر الزمال�ك للعراق قد ش�هد العديد م�ن األزمات‬ ‫نظ�را لع�دم اس�تقرار األوض�اع األمني�ة ف�ي بلاد الرافدين‬ ‫وتطل�ب ذل�ك احلص�ول عل�ى موافق�ة اجله�ات األمني�ة ‪،‬‬ ‫واحلصول على موافقة وزارة اخلارجية ‪.‬‬ ‫عل�ى صعيد مختلف من املقرر أن يقوم طاهر أبو زيد وزير‬ ‫الرياض�ة بزي�ارة تدري�ب املنتخب املصري الي�وم األربعاء‬ ‫بإس�تاد الدف�اع اجل�وي بصحبة عدد م�ن قي�ادات الوزارة‪.‬‬ ‫وتأت�ي هذه الزيارة من قبل أب�و زيد من أجل حتفيز الالعبي‬ ‫قب�ل مواجه�ة غان�ا املصيري�ة ف�ي ‪ 15‬أكتوبر املؤهل�ة لكأس‬ ‫العالم ‪ 2014‬بالبرازيل ‪ ،‬ومن بعدها مباراة اإلياب بالقاهرة‪.‬‬ ‫وقال ثروت سويلم املدير التنفيذي باحتاد الكرة املصري أن‬ ‫وزير الرياضة سيش�اهد مران املنتخب ي�وم األربعاء املقبل‬ ‫من أجل حتفيز الالعبني واجلهاز الفني‪.‬‬ ‫وأوضح س�ويلم في أن أعضاء احتاد الكرة سيتواجدون‬ ‫ً‬ ‫أيضا بإس�تاد الدف�اع اجل�وي لالطمئنان علي اس�تعدادات‬ ‫املنتخب ومس�اندة اجله�از الفني والالعبني قبل الس�فر إلي‬ ‫غانا‪.‬‬

‫بالتر ينفي قيامه بعقد صفقة مع بالتيني‬ ‫خلالفته في رئاسة الفيفا‬

‫ديجو دي سيلفا جنم اتلتيكو مدريد (وسط) في صراع على الكرة مع جنمي «سيلتا» ديفيد كوستاس (يسار) واندريو فونتاس‬ ‫■ مدري�د ـ د ب أ‪ :‬بع�د س�نوات‬ ‫طويل�ة اقتص�رت فيها املنافس�ة على‬ ‫لق�ب ال�دوري األس�باني لك�رة القدم‬ ‫بين فريق�ي برش�لونة وري�ال مدريد‬ ‫‪ ،‬ق�دم املوس�م احلال�ي ش�يئا مختلفا‬ ‫وطرح منافسا آخر للقطبني الكبيرين‬ ‫بعدما أصب�ح أتلتيكو مدريد مرش�حا‬ ‫بق�وة إلحراز اللقب في ظ�ل انطالقته‬ ‫الرائعة ببداية املوسم احلالي‪.‬‬ ‫وقال األرجنتيني خيراردو مارتينو‬ ‫املدير الفني لبرش�لونة إنه يس�تطيع‬ ‫اآلن احلديث عن «دوري ذو منافس�ة‬ ‫ثالثي�ة» موضح�ا «أعتق�د أن أنلنيكو‬ ‫مدريد منافس قوي وواضح»‪.‬‬ ‫ويب�دو م�ن الصع�ب إيج�اد فريق‬ ‫أكث�ر تركيزا وجاهزي�ة فنية من فريق‬ ‫أتلتيكواحلال�ي ال�ذي يق�وده املدرب‬ ‫األرجنتيني اآلخر دييجو سيميوني‪.‬‬ ‫وحق�ق أتلتيك�و ‪ ،‬مثل برش�لونة ‪،‬‬ ‫الف�وز ف�ي جمي�ع املباري�ات الثماني‬ ‫الت�ي خاضها ف�ي الدوري األس�باني‬ ‫هذا املوس�م ليحقق بهذا رقما قياس�يا‬

‫للن�ادي وأك�د بالتال�ي أنه يس�تطيع‬ ‫كس�ر هيمنة برش�لونة والري�ال على‬ ‫لقب الدوري األسباني‪.‬‬ ‫وي�رى املش�جعون واحمللل�ون أن‬ ‫املنافس�ة على لقب املس�ابقة أصبحت‬ ‫ثالثية وأن جزءا كبيرا من الفضل في‬ ‫هذا يعود إلى سيميوني‪.‬‬ ‫وجنح سيميوني في تكون «فريق»‬ ‫حقيق�ي حي�ث يعرف الالعب�ون كيف‬ ‫يلعبون لوقت طويل وكيف يحافظون‬ ‫على انس�جامهم ف�ي أرض امللعب وال‬ ‫يدخر أي منهم جهدا في أي مباراة‪.‬‬ ‫وفي الوقت نفسه ‪ ،‬جلب سيميوني‬ ‫إلى النادي شيئا طاملا افتقده أتلتيكو‬ ‫قبل تعاقده مع سيميوني وهو األجواء‬ ‫املستقرة والهدوء في النادي‪.‬‬ ‫وقب�ل التعاق�د م�ع س�يميوني ل�م‬ ‫يكن املشجعون يترددون في املطالبة‬ ‫برحيل املدربني أو اس�تقالة مسؤولي‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫واآلن ‪ ،‬م�ا م�ن أحد يتذك�ر هذا كما‬ ‫أصب�ح اس�تاد «فيس�نتي كالديرون»‬

‫كام�ل العدد ف�ي كل مب�اراة يخوضها‬ ‫الفريق حيث أصبحت أجواء مباريات‬ ‫الفريق احتفالية بش�كل هائل وأشبه‬ ‫باملهرجانات‪.‬‬ ‫ويعم�ل س�يميوني دائم�ا عل�ى‬ ‫حتسين وتطوي�ر مس�توى كل العب‬ ‫بالفري�ق والدلي�ل عل�ى ه�ذا ه�و أن‬ ‫فيس�نتي دل بوس�كي املدي�ر الفن�ي‬ ‫للمنتخب األس�باني اس�تدعى أربعة‬ ‫من العب�ي أتلتيكو إل�ى قائمة الفريق‬ ‫التي س�يخوض بها مبارات�ي الفريق‬ ‫األخيرتين في التصفي�ات األوروبية‬ ‫املؤهل�ة لنهائي�ات كأس العالم ‪2014‬‬ ‫بالبرازيل‪.‬‬ ‫والالعبون األربع�ة هم خوانفران‬ ‫وكوك�ي وماري�و س�واريز وديفي�د‬ ‫في�ا وإن اضط�رت اإلصاب�ة األخي�ر‬ ‫لالعتذار عن تلبية االستدعاء‪.‬‬ ‫كما أعرب دل بوسكي بشكل واضح‬ ‫عن رغبته في ض�م البرازيلي دييجو‬ ‫كوس�تا مهاج�م أتلتيكو إل�ى صفوف‬ ‫املنتخ�ب األس�باني بع�د املس�توى‬

‫مارتينو يتطلع إلى استعادة ميسي‬ ‫في مواجهة الكالسيكو أمام ريال مدريد‬

‫■ برش�لونة ـ د ب أ‪ :‬أك�د خي�راردو‬ ‫مارتينو املدير الفني لنادي برش�لونة أنه ال‬ ‫ي�ود التعجل في عودة ليونيل ميس�ي ‪ ،‬وأن‬ ‫نيته هي وصول الالعب متعافيا «متاما» من‬ ‫إصابت�ه قبل مواجهة الكالس�يكو أمام ريال‬ ‫مدريد يوم ‪ 26‬تشرين أول‪/‬أكتوبر املقبل في‬ ‫ملعب (كامب نو)‪.‬‬ ‫وبع�د توقف املباريات م�ن أجل مباريات‬ ‫تصفي�ات موندي�ال ‪ ، 2014‬س�يخوض‬ ‫برش�لونة مباراتني أمام أوساسونا وميالن‬ ‫قبل الصدام مع ريال مدريد‪.‬‬ ‫ومن بني الغياب�ات التي يعانيها مارتينو‬

‫حالي�ا يب�رز ميس�ي ال�ذي أصي�ب ي�وم ‪28‬‬ ‫أيلول‪/‬س�بتمبر املاضي خالل مب�اراة أمليريا‬ ‫‪ ،‬عندم�ا عاودته اإلصابة العضلية في القدم‬ ‫اليمنى‪.‬‬ ‫وتوق�ع األطب�اء أن يغيب الالع�ب لفترة‬ ‫تت�راوح بين أس�بوعني وثالث�ة ‪ ،‬وتنب�أ‬ ‫مارتينو اليوم بأن يعود الالعب األرجنتيني‬ ‫«بالضب�ط» م�ع مب�اراة أوساس�ونا ف�ي ‪19‬‬ ‫تشرين أول‪/‬أكتوبر اجلاري‪.‬‬ ‫م�ن جانب آخ�ر ‪ ،‬يعتقد مارتين�و أن قلب‬ ‫الدفاع كارلس بويول قريب جدا من العودة‬ ‫إلى الفريق‪.‬‬

‫الرائع ال�ذي قدمه هذا املوس�م ولكن‬ ‫ع�دم موافق�ة االحت�اد البرازيل�ي‬ ‫أرجأت انضمام الفري�ق إلى املنتخب‬ ‫األس�باني حلين إنه�اء اإلج�راءات‬ ‫الروتينية‪.‬‬ ‫ووصفت صحيفة «آس» األسبانية‬ ‫الرياضية دييجو كوس�تا بأنه «رجل‬ ‫اللحظة» حيث س�جل الالعب عشرة‬ ‫أه�داف ف�ي املباري�ات الت�ي خاضها‬ ‫فريق�ه حتى اآلن بالدوري األس�باني‬ ‫ليتصدر قائمة هدافي املسابقة بفارق‬ ‫هدفني أمام األرجنتيني ليونيل ميسي‬ ‫مهاجم برشلونة‪.‬‬ ‫وم�ع املنافس�ة الشرس�ة الت�ي‬ ‫ميثله�ا أتلتيك�و حالي�ا ف�ي مواجه�ة‬ ‫برش�لونة والريال ‪ ،‬دخل كوس�تا في‬ ‫منافسة خاصة مع ميسي والبرتغالي‬ ‫كريستيانو رونالدو جنم الريال‪.‬‬ ‫ومن املؤكد أنه س�يحظى بش�عبية‬ ‫أكب�ر ف�ي حال�ة انته�اء إج�راءات‬ ‫ضم�ه للمنتخب األس�باني في الفترة‬ ‫املقبلة‪.‬‬

‫وس�اور الش�ك البعض مبك�را في‬ ‫ق�درة أتلتيكو على مواصلة املنافس�ة‬ ‫ف�ي املوس�م احلال�ي لس�ببني أولهما‬ ‫مدى قدرته على االحتفاظ مبس�ييرة‬ ‫انتصاراته في مواجهة الفرق الكبيرة‬ ‫إضاف�ة ملش�اركته ف�ي بطول�ة دوري‬ ‫أبطال أوروبا أيضا وحاجته لتنسيق‬ ‫وتقس�يم جهده بين البط�والت التي‬ ‫يشارك فيها‪.‬‬ ‫ولك�ن أتلتيكو رد عملي�ا على هذه‬ ‫الش�كوك من خالل الف�وز على الريال‬ ‫‪/1‬صف�ر ف�ي أول مواجه�ة م�ن العيار‬ ‫الثقيل بالدوري األسباني هذا املوسم‬ ‫وم�ن خلال تص�دره جملموعت�ه ف�ي‬ ‫دوري األبط�ال بعد الفوز على زينيت‬ ‫س�ان بطرسبرج الروس�ي ‪ 1/3‬وعلى‬ ‫بورت�و البرتغال�ي ‪ 1/2‬ف�ي املباراتني‬ ‫اللتني خاضهما باجملموعة حتى اآلن‪.‬‬ ‫وفي الوقت نفسه ‪ ،‬ما زال سيميوني‬ ‫خارج الضجيج اإلعالمي واملناقشات‬ ‫واجل�دل حيث يرك�ز كل جهوده دائما‬ ‫في املباراة التالية للفريق‪.‬‬

‫إشادة بسانشيز وانتقادات مليسي في تشيلي‬ ‫س�انتياجو ـ د ب أ‪ :‬اتفق�ت جماهي�ر ك�رة الق�دم‬ ‫والصحاف�ة ف�ي تش�يلي عل�ى إب�راز تأل�ق املهاج�م‬ ‫أليكس�يس سانش�يز ف�ي برش�لونة ‪ ،‬مش�يرة إلى أن‬ ‫الالع�ب يتأل�ق أكث�ر ف�ي غي�اب األرجنتين�ي ليونيل‬ ‫ميسي‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة (ميركوريو) إن «الالعب معدله ‪6‬ر‪0‬‬ ‫هدفا ف�ي املباريات التي يغيب فيها النجم األرجنتيني‬ ‫عن امللعب‪ .‬إلى جانب ليو ‪ ،‬يكون معدله ‪3‬ر‪.»0‬‬ ‫وتش�ير األرق�ام إل�ى أن برش�لونة ف�از باملباريات‬ ‫الثماني�ة الت�ي خاضه�ا ف�ي وج�ود سانش�يز وغياب‬ ‫ميسي عن امللعب‪.‬‬ ‫واعت�رف سانش�يز ‪ ،‬ال�ذي وص�ل إل�ى تش�يلي‬ ‫للمش�اركة م�ع منتخ�ب بلاده ف�ي آخ�ر مباراتني من‬ ‫تصفيات كأس العالم ‪ ،‬قبل أيام بأن مستواه في ارتفاع‬ ‫‪ ،‬رغم أنه لم يتلفظ قط بأي جملة في حق ميسي‪.‬‬

‫وق�ال ‪»:‬لم أحصل عل�ى كامل فرصت�ي‪ .‬أعتقد أنني‬ ‫لم أحظ بع�د بثقة كامل�ة‪ .‬هناك مباريات أتس�رع فيها‬ ‫ببعض اللعبات»‪.‬‬ ‫ويع�د امل�درب األرجنتين�ي خي�راردو مارتين�و من‬ ‫األسباب الرئيسية في ارتفاع مستوى التشيلي‪.‬‬ ‫وق�ال امل�درب ع�ن العب�ه ‪»:‬ل�دي ثق�ة كبي�رة به ‪،‬‬ ‫بأليكس�يس مارس�يلو بييلس�ا (املدير الفني األس�بق‬ ‫ملنتخب تشيلي)‪ :‬الالعب املهم الذي يصنع الفارق»‪.‬‬ ‫وتؤك�د األرق�ام ف�ي الوق�ت احلال�ي جن�اح ره�ان‬ ‫مارتين�و عل�ى الس�ماح بحري�ة خططية أكب�ر لالعب‬ ‫التش�يلي‪ .‬وف�ي املوس�م املاض�ي تع�رض سانش�يز‬ ‫النتق�ادات كبي�رة بعدم�ا س�جل ثماني�ة أه�داف ف�ي‬ ‫إجمال�ي ‪ 25‬مب�اراة ‪ ،‬لك�ن معدل�ه حتس�ن كثي�را هذا‬ ‫املوسم بإحراز أربعة أهداف خالل ست مباريات لعبها‬ ‫في الدوري األسباني‪.‬‬

‫الهروب من موقعة السويد الفاصلة‬ ‫يسيطر على تفكير مدرب أملانيا قبل لقاء أيرلندا‬ ‫■ دوس��لدورف (أملاني��ا) ـ د ب‬ ‫أ‪ :‬بينم��ا تس��يطر فكرة اله��روب من‬ ‫«موقع��ة فاصل��ة» في الس��ويد على‬ ‫تفكي��ر امل��درب يواخيم ل��وف املدير‬ ‫الفن��ي للمنتخ��ب األملان��ي ‪ ،‬يرك��ز‬ ‫آخرون في م��دى إمكانية اس��تمرار‬ ‫لوف في تدريب الفريق لفترة جديدة‬ ‫علم��ا بأن عق��ده احلالي م��ع الفريق‬ ‫ميت��د حتى نهاي��ة كأس العالم ‪2014‬‬ ‫بالبرازيل فقط‪.‬‬ ‫ومثلما هو احل��ال قبل كل مرحلة‬ ‫بالتصفيات ومع االقتراب من بطولة‬ ‫كبي��رة جدي��دة ‪ ،‬يدور اجل��دل حول‬ ‫مس��تقبل لوف م��ع الفريق وم��ا إذا‬ ‫كان يعتزم جتدي��د العقد مع االحتاد‬ ‫األملاني أو أنه سيكتفي بالفترة التي‬ ‫قضاها مع الفريق ويقرر الرحيل‪.‬‬ ‫ويرك��ز ل��وف حالي��ا ف��ي خط��ة‬ ‫الفريق للش��هور القليلة املقبلة حيث‬ ‫يس��عى إل��ى حج��ز بطاق��ة التأه��ل‬ ‫ملوندي��ال ‪ 2014‬م��ن خ�لال مباراتيه‬ ‫الباقتني ف��ي التصفيات أمام أيرلندا‬ ‫والس��ويد في ‪ 11‬و‪ 15‬تش��رين أول‪/‬‬ ‫أكتوب��ر احلالي على أن يب��دأ بعدها‬ ‫مباش��رة االس��تعداد لبطول��ة كأس‬ ‫العالم نفسها‪.‬‬ ‫وفي املقابل ‪ ،‬أملح االحتاد األملاني‬ ‫للعبة إلى أنه يعتزم مواصلة االرتبط‬ ‫بامل��درب ل��وف لعامني آخري��ن وأن‬ ‫االتف��اق اجلديد قد يكش��ف عنه بعد‬

‫مباراتي املنتخب األملاني أمام ضيفه‬ ‫األيرلندي في كولونيا وأمام مضيفه‬ ‫السويدي‪.‬‬ ‫وقال لوف «م��ن الرائع أن نضمن‬ ‫تأهلن��ا (لنهائيات كأس العالم) على‬ ‫ملعبنا‪ .‬نرغب بالطبع في حس��م هذا‬ ‫األم��ر في كولوني��ا من خ�لال الفوز‬ ‫على أيرلندا‪ .‬أعتقد أن هذا بأيدينا»‪.‬‬ ‫وتض��م قائم��ة املنتخ��ب األملاني‬ ‫لهات�ين املبارات�ين ‪ 20‬العبا من بينهم‬ ‫هايك��و فيس��ترمان الذي اس��تدعاه‬ ‫لوف مؤخرا بعد إصابة الرس بيندر‬ ‫بينم��ا خل��ت القائمة من زف��ن بيندر‬ ‫ومارك��و ريوس اللذين انس��حبا في‬ ‫اللحظة األخيرة بسبب اإلصابة‪.‬‬ ‫وجتمع الالعبون في دوسلدورف‬ ‫م��ن أج��ل االس��تعداد للق��اء أيرلندا‬ ‫والتي يسعى لوف للفوز فيها وحسم‬ ‫بطاقة التأهل املباش��رة من اجملموعة‬ ‫الثالثة حتى ال يؤجل احلس��م ملباراة‬ ‫فاصلة م��ع املنتخب الس��ويدي على‬ ‫بطاق��ة التأهل ي��وم الثالث��اء املقبل‬ ‫والت��ي ق��د تب��دد آم��ال أملاني��ا ف��ي‬ ‫الوصول مباش��رة للنهائيات وتدفع‬ ‫بالفريق إلى امللحق األوروبي‪.‬‬ ‫ورغ��م اإلصاب��ات الت��ي ضرب��ت‬ ‫املنتخب األملاني ف��ي اآلونة األخيرة‬ ‫وتس��ببت ف��ي غي��اب املهاجم�ين‬ ‫ميروس�لاف كل��وزه وماريو جوميز‬ ‫ول��وكاس بودولس��كي واملدافع�ين‬

‫إل��كاي جيوندوج��ان ومارس��يل‬ ‫شميلزر والرس بيندر والعب الوسط‬ ‫املهاجم ماركو ري��وس الذي كان من‬ ‫املفت��رض االعتم��اد عليه ف��ي قيادة‬ ‫الهجوم ‪ ،‬لن يلج��أ لوف لتغيير طرق‬ ‫لعب الفريق أو االستعانة بالعبني لم‬ ‫يختبرهم من قبل‪.‬‬ ‫وقال لوف «قلنا دائما إننا سنثق‬ ‫بالعبني قدموا مباري��ات ناجحة مع‬ ‫الفريق في التصفيات»‪.‬‬ ‫وفي ظل ه��ذه اإلصاب��ات ‪ ،‬تأتي‬ ‫عودة باس��تيان شفاينشتيجر خلط‬ ‫وس��ط الفريق ف��ي الوقت املناس��ب‬ ‫بالضب��ط وذل��ك بع��د نح��و نص��ف‬ ‫عام من الغياب ع��ن مباريات الفريق‬ ‫بسبب اإلصابات‪.‬‬ ‫وإذا خ��اض شفاينش��تيجر جنم‬ ‫باي��رن ميوني��خ مبارات��ي أيرلن��دا‬ ‫والس��ويد ‪ ،‬س��يرفع رصي��ده م��ن‬ ‫املبايرات الدولية مع املنتخب األملاني‬ ‫إلى ‪ 100‬مباراة‪.‬‬ ‫وقال ل��وف «كان شفاينش��تيجر‬ ‫قائ��دا للفري��ق في الس��نوات القليلة‬ ‫املاضي��ة‪ .‬ق��دم العديد م��ن املباريات‬ ‫الرائعة‪ .‬أشعر بالسعادة لعودته إلى‬ ‫صفوف الفريق في مباريات كهذه»‪.‬‬ ‫ويتص��در املنتخ��ب األملان��ي‬ ‫اجملموع��ة الثاثل��ة برصي��د ‪ 22‬نقطة‬ ‫بف��ارق خم��س نق��اط أمام الس��ويد‬ ‫بينما ميتل��ك املنتخ��ب األيرلندي ‪11‬‬

‫نقطة فق��ط ليحتل املرك��ز الرابع في‬ ‫اجملموعة بف��ارق ثالث نق��اط خلف‬ ‫النمس��ا‪ .‬ويحتاج املنتخ��ب األملاني‬ ‫للف��وز عل��ى أيرلن��دا حت��ى يضم��ن‬ ‫التأه��ل للنهائي��ات مباش��رة بعي��دا‬ ‫عن أي حس��ابات أخ��رى للنقاط أو‬ ‫األه��داف‪ .‬وح��ذر ل��وف العبيه من‬ ‫املواجه��ة م��ع أيرلندا خاص��ة وأنها‬ ‫س��تكون املب��اراة األول��ى للمنتخ��ب‬ ‫األيرلندي منذ رحيل املدرب اإليطالي‬ ‫الكبي��ر جيوفان��ي تراباتون��ي م��ن‬ ‫تدري��ب الفريق حيث أس��ندت املهمة‬ ‫لنجم ك��رة القدم األيرلن��دي الدولي‬ ‫السابق نويل كينج‪.‬‬ ‫وق��ال ل��وف «الفري��ق األيرلندي‬ ‫قوي للغاية ومتحم��س بغض النظر‬ ‫عن وج��ود فرصة له م��ن عدمها في‬ ‫س��باق التأه��ل‪ .‬س��تخوض املباراة‬ ‫على ملعبنا»‪.‬‬ ‫وم��ا زال لوف بحاجة إلى حس��م‬ ‫ق��راره بش��أن مرك��ز قل��ب الهجوم‬ ‫وهو املركز الشاغر لغياب املهاجمني‬ ‫كل��وزه وبودولس��كي وجومي��ز‬ ‫لإلصابات‪.‬‬ ‫ويحتاج لوف للمفاضلة بني العبي‬ ‫الوس��ط توم��اس مول��ر وجولي��ان‬ ‫دراكس��لر ومس��عود أوزيل وأندري‬ ‫ش��ورله لتعويض ه��ذا الغياب حيث‬ ‫يقود أحدهم الهجوم‪.‬‬ ‫وقاد مول��ر مؤخرا هج��وم بايرن‬

‫ميوني��خ في املباراة الت��ي تغلب فيها‬ ‫على مانشستر سيتي اإلنكليزي كما‬ ‫س��بق له أن ف��از بلقب ه��داف كأس‬ ‫العالم ‪ 2010‬بجنوب أفريقيا‪.‬‬ ‫وع��اد ماريو جويتزه إلى صفوف‬ ‫املنتخب األملان��ي ولكنه يحتاج حتى‬ ‫اآلن ملزي��د م��ن املش��اركات حت��ى‬ ‫يستعيد لياقة املباريات كاملة‪.‬‬ ‫وصرح ماتياس سامر مدير الكرة‬ ‫بن��ادي باي��رن ‪ ،‬إل��ى مجل��ة «كيكر»‬ ‫األملاني��ة ‪ ،‬قائ�لا إن باي��رن ناق��ش‬ ‫بالفعل البرنامج اخل��اص بجويتزه‬ ‫م��ع املمرن�ين البدني�ين ف��ي االحتاد‬ ‫األملاني‪ .‬وقال س��امر «التواصل مع‬ ‫املدرب (لوف) كان رائعا»‪.‬‬ ‫وينتظ��ر أال تكون نتائ��ج املنتخب‬ ‫األملان��ي ه��ي كل م��ا يش��غل ل��وف‬ ‫ف��ي األي��ام املقبلة ألن��ه ق��د يقع في‬ ‫مجموع��ة صعب��ة بالنهائي��ات إذا‬ ‫لم يح��دث تغيي��رات ف��ي التصنيف‬ ‫املنتظ��ر ص��دوره ه��ذا الش��هر ع��ن‬ ‫االحتاد الدول��ي للعبة (فيفا) والذي‬ ‫س��يحدد رؤوس اجملموع��ات ف��ي‬ ‫نهائي��ات كأس العال��م عندما جترى‬ ‫قرع��ة البطول��ة ف��ي الس��ادس م��ن‬ ‫كانون أول‪/‬ديسمبر املقبل‪.‬‬ ‫وتبلغ نسبة وقوع املنتخب األملاني‬ ‫في مجموعة واح��دة بالنهائيات مع‬ ‫منتخب��ات مثل هولندا أو فرنس��ا أو‬ ‫إجنلترا إلى نحو ‪ 40‬باملئة‪.‬‬

‫■ برلني ـ د ب أ‪ :‬نفى السويسري‬ ‫جوزي��ف بالت��ر رئي��س االحت��اد‬ ‫الدولي لكرة الق��دم (فيفا) الثالثاء‬ ‫التقارير املثارة حول توصله التفاق‬ ‫بش��أن خالف��ة الفرنس��ي ميش��يل‬ ‫بالتين��ي رئيس االحت��اد األوروبي‬ ‫للعبة (اليويفا) له في منصب رئيس‬ ‫الفيفا ‪.‬‬ ‫ونقل��ت صحيفة «بيل��د» األملاني‬ ‫ع��ن مصدر لم تكش��ف ع��ن هويته‪،‬‬ ‫قول��ه أن بالت��ر ل��ن يترش��ح لفترة‬ ‫رئاسية جديدة في الفيفا عام ‪،2015‬‬ ‫بعد ارتباطه باتفاق يقضى بافساح‬

‫اجملال أم��ام بالتيني لوص��ول إلى‬ ‫مقعد «سلطان الكرة»‪.‬‬ ‫وق��ال بالت��ر «أن��ا ال أعق��د أي‬ ‫صفقات ‪ .‬رئيس الفيفا يتم انتخابه‬ ‫من خالل اجلمعية العمومية»‪.‬‬ ‫وأش��ارت صحيف��ة بيل��د إلى أن‬ ‫بالتين��ي امتنع ع��ن التعقي��ب على‬ ‫إمكاني��ة ترش��حه ملنص��ب رئي��س‬ ‫الفيفا حتى انتهاء مونديال البرازيل‬ ‫‪ ،2014‬مضيف��ة أن بالت��ر وبالتيني‬ ‫س��يعلنان عن قرارهم��ا عقب نهاية‬ ‫كأس العالم‪.‬‬ ‫ويعد بالتيني املناف��س الواقعي‬

‫الوحي��د لبالت��ر في إع��ادة انتخابه‬ ‫رئيسا للفيفا‪.‬‬ ‫ول��م يعق��ب اليويفا ع��ن التقرير‬ ‫ال��ذي نش��رته صحيفة بيل��د حتى‬ ‫اآلن‪ .‬وكان بالت��ر ال��ذي يش��غل‬ ‫منصب رئيس الفيفا منذ عام ‪،1998‬‬ ‫ق��د أك��د ف��ي ‪ 2011‬أنه لن يترش��ح‬ ‫لوالية جدي��دة‪ ،‬ولكنه يريد أن يترك‬ ‫جمي��ع اخليارات مفتوح��ة في إطار‬ ‫عملية اصالح الفيف��ا الذي تعصف‬ ‫به الفضائح ‪ .‬ومن املقرر ان تنتخب‬ ‫اجلمعي��ة العمومية للفيفا رئيس��ها‬ ‫اجلديد في زيوريخ عام ‪.2015‬‬

‫رسميا‪ :‬جدة تستضيف‬ ‫خليجي ‪ 22‬بدال من البصرة‬

‫■ املنام�ة ـ د ب أ‪ :‬أعل�ن رؤس�اء احت�ادات ك�رة القدم‬ ‫ف�ي دول مجل�س التع�اون اخلليج�ي الثالث�اء ع�ن نق�ل‬ ‫اس�تضافة بطول�ة كأس اخللي�ج القادم�ة (خليج�ي ‪)22‬‬ ‫املق�رر إقامته�ا في كان�ون أول‪/‬ديس�مبر ‪ 2014‬م�ن مدينة‬ ‫البصرة العراقية إلى جدة الس�عودية بسبب قرار احلظر‬ ‫املف�روض على املالع�ب العراقية من قب�ل االحتاد الدولي‬ ‫لكرة القدم (فيفا)‪.‬‬ ‫جاء القرار بعد اجتماع رؤس�اء االحت�ادات اخلليجية‬

‫بالعاصم�ة البحريني�ة املنامة ملناقش�ة ملف االس�تضافة‬ ‫بع�د إصرار الع�راق على احتضان البطول�ة رغم صعوبة‬ ‫األج�واء هن�اك م�ع مناقش�ة إمكاني�ات امللف الس�عودي‬ ‫الس�تضافة البطولة قب�ل أن يتقرر رس�ميا نق�ل البطولة‬ ‫بقرار جماعي من جميع الدول املشاركة في البطولة‪.‬‬ ‫وقرر رؤس�اء االحت�ادات الرياضي�ة اجملتمعين أيضا أن‬ ‫تع�وض البصرة باس�تضافة البطولة التالي�ة (خليجي ‪)23‬‬ ‫في حالة رفع احلظر عن املالعب العراقية من قبل الفيفا‪.‬‬

‫جوستافو بويت املدرب اجلديد لسندرالند‬ ‫يتطلع إلى «إثبات الذات»‬

‫■ لن��دن ـ د ب أ‪ :‬أك��د ن��ادي‬ ‫س��ندرالند اإلنكلي��زي لك��رة الق��دم‬ ‫الثالثاء تعيني جوس��تافو بويت في‬ ‫منصب املدي��ر الفني للفري��ق‪ ،‬وعلى‬ ‫الف��ور أعلن املدرب عن س��عادته بهذا‬ ‫التحدي الكبير‪.‬‬ ‫ووقع بويت العب وسط تشيلسي‬ ‫وتوتنه��ام اإلنكليزيني س��ابقا‪،‬عقدا‬ ‫ملدة عام�ين م��ع س��ندرالند‪ ،‬ليخلف‬ ‫بذلك اإليطالي باولو دي كانيو الذي‬ ‫أقيل من منصب املدير الفني الش��هر‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫ويتذيل س��ندرالند ج��دول ترتيب‬ ‫ال��دوري اإلنكلي��زي املمت��از برصيد‬ ‫نقطة واحدة من سبع مباريات‪.‬‬ ‫وقال بويت «إنه حتد كبير‪ ،‬كبير»‪.‬‬ ‫وأض��اف «ل��م أعتق��د أب��دا أنن��ي‬ ‫س��أحظى بفرص��ة التدري��ب ف��ي‬ ‫ال��دوري اإلنكلي��زي املمت��از ولك��ن‬

‫جاءت لي الفرصة‪ ،‬وأصبح األمر في‬ ‫يدي الثبات أنني الرجل املناسب في‬ ‫املكان املناسب»‪.‬‬ ‫وتول��ى كيفني ب��ال تدريب الفريق‬ ‫خالل مباراتني‪،‬ولك��ن رئيس مجلس‬ ‫إدارة الن��ادي ايليس ش��ورت أصدر‬ ‫بيان��ا أك��د م��ن خالل��ه ثقته ف��ي أن‬ ‫النادي تعاقد مع الرجل املناسب‪.‬‬ ‫وقال ش��ورت ‪»:‬لقد قمن��ا بتحليل‬ ‫بيانات قاعدة عريضة من املرش��حني‬ ‫وأعتق��د ان الس��جل احلافل جلوس‬ ‫واخلب��رة وااللتزام واحلماس جتعل‬ ‫منه الرجل املناس��ب للتق��دم بنا إلى‬ ‫األمام»‪.‬‬ ‫وكانت أخر مهمة جلوس��تافو هي‬ ‫تدري��ب ن��ادي برايتون‪،‬حي��ث تولى‬ ‫تدري��ب الفري��ق ملدة عام�ين ونصف‬ ‫العام‪،‬حتى نهاية املوسم املاضي‪.‬‬ ‫وأوضح بويت أنه سيحاول العمل‬

‫مع الالعبني النش��اء مجموعة قادرة‬ ‫على حتقيق النتائج املرجوة‪.‬‬ ‫وأش��ار «أحت��اج إل��ى مناقش��ة‬ ‫املش��اكل سريعا‪ ،‬نحن كفريق نحتاج‬ ‫إلى التحسن بش��كل سريع ونحصد‬ ‫النقاط‪ ،‬م��ن األفض��ل أن نحقق أول‬ ‫فوز لن��ا في الدوري في أس��رع وقت‬ ‫ممكن»‪.‬‬ ‫وتاب��ع «وظيفت��ي تعتم��د عل��ى‬ ‫إيج��اد اتص��ال جيد ج��دا بالالعبني‬ ‫‪ ،‬وبالنس��بة له��م ينبغ��ي أن يتفهموا‬ ‫الطريقة التي نحتاج منهم اللعب بها‪،‬‬ ‫ينبغ��ي أن يكون هناك حالة جيدة من‬ ‫الفهم والثقة»‪.‬‬ ‫وخت��م حديث��ه بالق��ول «نحن في‬ ‫حاجة إلى االلتزام كمجموعة ونعمل‬ ‫جميعا معا‪ ،‬الالعب�ين‪ ،‬اجلهاز الفني‬ ‫واجلماهي��ر‪ ،‬ينبغ��ي أن نك��ون أقويا‬ ‫معا»‪.‬‬

‫برانديللي يفتح أبواب املنتخب اإليطالي أمام توتي‬ ‫■ روم��ا ـ د ب أ‪ :‬ت��رك املدير الفن��ي للمنتخب اإليطالي‬ ‫لك��رة الق��دم تش��يزاري برانديللي الب��اب مفتوح��ا أمام‬ ‫إمكاني��ة عودة الالع��ب اخملضرم فرانشيس��كو توتي إلى‬ ‫صفوف الفريق‪.‬‬ ‫وق��ال برانديللي لوس��ائل إعالم إيطالي��ة ‪»:‬لو كنا في‬ ‫تاريخ قريب من املونديال ‪ ،‬لكان في الفريق بكل تأكيد»‪.‬‬ ‫واس��تعاد توتي ‪ 37/‬عاما‪ /‬ش��بابه في روما من جديد‬ ‫‪ ،‬حي��ث ق��اد الفري��ق لتص��در ال��دوري اإليطالي بس��بعة‬ ‫انتصارات في نفس العدد من املباريات‪.‬‬ ‫ولعب قائد روما ‪ ،‬الذي س��جل هدف�ين في فوز الفريق‬ ‫‪ /3‬صف��ر على مضيفه إنتر مي�لان ‪ ،‬آخر مباراة له منتخب‬

‫ميالن يخوض مباراة دون جمهور‬ ‫بسبب العنصرية‬

‫■ ميالن��و (إيطالي��ا) ـ د ب أ‪:‬أعلن‬ ‫االحتاد اإليطالي لكرة القدم أن نادي‬ ‫ميالن ب��ات عليه أن يخ��وض مباراة‬ ‫عل��ى أرض��ه دون جمه��ور بس��بب‬ ‫الهتاف��ات العنصري��ة جلماهيره في‬ ‫مب��اراة األح��د أم��ام يوفنت��وس في‬ ‫الدوري احمللي‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫بالده في نهائي كأس العالم ‪. 2006‬‬ ‫ورغ��م التكهن��ات ‪ ،‬ل��م يت��م اس��تدعاء توت��ي ملباراتي‬ ‫الدمنارك وأرمينيا في ختام مشوار الطليان في التصفيات‬ ‫األوروبية املؤهلة ملونديال البرازيل ‪. 2014‬‬ ‫كما ق��ال برانديللي إن املنتخب سيس��افر على األرجح‬ ‫إل��ى المبيدوزا ‪ ،‬تكرميا ألرواح أكثر من ‪ 200‬ش��خص لقوا‬ ‫حتفه��م في حادث غرق س��فينة أم��ام اجلزي��رة الواقعة‬ ‫جنوبي البالد‪.‬‬ ‫وق��ال برانديللي ‪»:‬علين��ا أن نقوم بدورن��ا لبناء عقلية‬ ‫جدي��دة‪ .‬ل��م نتل��ق بع��د أي دع��وة ‪ ،‬لك��ن إن وج��دت لن‬ ‫نرفضها»‪.‬‬

‫وعل��ى الن��ادي اإليطال��ي خوض‬ ‫مب��اراة أوديني��زي ي��وم ‪ 19‬تش��رين‬ ‫أول‪/‬أكتوب��ر ‪ ،‬م��ع ع��ودة مباري��ات‬ ‫ال��دوري اإليطال��ي الذي س��يتوقف‬ ‫مؤقت��ا م��ن أج��ل تصفي��ات كأس‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫كم��ا عوقب مي�لان ‪ ،‬ال��ذي تراجع‬

‫للمرك��ز الثان��ي عش��ر في ال��دوري‬ ‫اإليطال��ي بعد خس��ارته عل��ى أرض‬ ‫يوفنت��وس ‪ ،‬بغرامة مالي��ة قدرها ‪50‬‬ ‫ألف يورو (‪ 68‬ألف دوالر)‪.‬‬ ‫وأعل��ن الن��ادي اإليطال��ي أن��ه‬ ‫سيس��تأنف قرار احملكم��ة الرياضية‬ ‫لبطولة الدوري اإليطالي‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصر تئن حتت اجلراح والسعودية بطرانة‬

‫ردا على رأي «القدس العربي»‪:‬‬

‫ملاذا ال يتقاسم بوتني‬ ‫واالسد نوبل للسالم؟‬

‫■ ج�اء رأي «الق�دس العرب�ي» له�ذا الي�وم وان�ا ب�دوري‬ ‫اضيف وادعو الى ان يش�رك معهما اجملتم�ع الدولي للتمتع بهذه‬ ‫اجلائزة!‬ ‫لقد هزل�ت هذه اجلائزة وهزل معها ه�ذا اجملتمع الدولي حتى‬ ‫افتضحا‪ .‬انها جائزة مسيسة‪ -‬في معظمها‪ -‬وتعطى‪ ،‬احيانا ملن‬ ‫ال يس�تحق ان يكون من البش�ر لوحش�يته ودمويته املفرطة ضد‬ ‫اجلنس البش�ري‪ .‬وانا ال انس�ى ماللي ايران في استحقاقهم ملثل‬ ‫هذه اجلائ�زة القيمة! النهم ب�رزوا في تقتيل الش�عوب والدوس‬ ‫عل�ى كرامته�ا؛ ويتجلى ذل�ك في العراق وس�ورية وف�ي الداخل‬ ‫االيران�ي ض�د االقلية العربي�ة املس�حوقة‪ .‬واما مجرم�و احلرب‬ ‫االس�رائيليون فقد منحوا ه�ذه اجلائزة عن جدارة واس�تحقاق‬ ‫لسلوكهم االنساني جدا مع الشعب الفلسطيني وقضيته فتخيلوا‬ ‫يا رعاكم الله!؟‬ ‫واما الس�ادات فقد نالها النه وقع عل�ى معاهدة اخلزي والعار‬ ‫م�ع مغتصب�ي ش�رف االمتين العربية واالسلامية في فلس�طني‬ ‫ومقدس�اتها‪ ..‬وام�ا ف�ي الوق�ت الراه�ن فانني ارش�ح السيس�ي‬ ‫م�ع بع�ض زعم�اء اخلليج لني�ل هذه اجلائ�زة لتك�ون تاجا على‬ ‫رؤوسهم!‬ ‫علي حسن‬

‫شكرا الى بوتني واالسد‬ ‫■ روسيا دائما تدافع عن احلق وعن املظلوم وسورية انظلمت‬ ‫م�ن جمي�ع املتآمري�ن عليه�ا م�ن بع�ض الع�رب وم�ن االمريكان‬ ‫واس�رائيل والغرب‪ .‬لقد جيش�وا العالم كله ضد سورية وشعبها‬ ‫عس�كريا واقتصاديا واعالميا ودبلوماس�يا ولم حتصل مثل هذه‬ ‫املؤامرة على دولة في العالم‪ ،‬كما حصل لس�ورية! لو جنحت تلك‬ ‫املؤامرة لكانت تقسمت سورية الى طوائف والقضاء على اجليش‬ ‫وتسليم سالح س�ورية العدائها‪ ،‬وقتها تبدأ احلرب االهلية وهذا‬ ‫هو بيت القصيد من مؤامرة امريكا والغرب واس�رائيل وحلفائهم‬ ‫على سورية‪ .‬وقد يخرج علينا بعض املعلقني بان الذين يرسلون‬ ‫االرهابيني مع اسرائيل يريدون تطبيق الدمقراطية‪ ،‬وانا سؤالي‬ ‫مل�اذا دول االع�راب لم تعط ش�عوبها احلري�ة؟ وكذلك اس�رائيل‬ ‫ه�ل م�ن املعقول تري�د لدول�ة عربية مث�ل س�ورية ان يتحقق لها‬ ‫الدمقراطية والتقدم الصناعي والزراعي؟!‬ ‫طبعا ال يريدون ذلك‪ .‬يريدون ش�عبا طائفيا يتناحر مع نفسه‬ ‫كالش�عب اللبناني والعـــــراقي والليبي‪ ،‬هذا ما يريده االعراب‬ ‫واس�رائيل وامري���كا وتركي�ا والناتو لس�ورية‪ ،‬لذل�ك يجب على‬ ‫كل عربي ش�ريف ان يش�كر روسيا وشعبها ورئيس�ــــها بوتني‬ ‫والصني ويشكر جيش سورية البطل الذي ضحى بحياته للدفاع‬ ‫ع�ن وطنه وحمايته م�ن االرهابني اجملرمني الذي�ن فضلوا تدمير‬ ‫س�ورية وقتل ش�عبها بدال من حتري�ر القدس واالقص�ى اجلاهز‬ ‫للسقوط‪.‬‬ ‫انني كعربي والله فخور بالس�وريني امام مؤامرة العالم كله‪،‬‬ ‫فاالع�داء قب�ل االصدقاء يكنون له�م كل االحت�رام والتقدير على‬ ‫حبهم لوطنهم‪ .‬والله لن يس�محوا حتى للغراب ان يدخل سورية‬ ‫كل احلدود مسكرة حس�ب اوامر امريكا ومبا ان اعداء االمة كلهم‬ ‫ضد س�ورية وش�عبها ونظامها فه�ذا دليل وطنيته�م واخالصهم‬ ‫لوطنهم وش�عبهم وان الذين يحاربونهم من االرهابني هم عمالء‬ ‫اسرائيل الذين يفضلون العالج االسرائيلي‪.‬‬ ‫ادم عبدالرحمن‬

‫روسيا انقذت سورية‬ ‫والعالم من حرب عاملية‬ ‫■ لوال الفيتو الروس�ي والصيني لكان املشهد الليبي تكرر في‬ ‫سورية على نحو اكثر سوءا بعشرات املرات النه كان هو اخملطط‬ ‫املرس�وم ف�ي دوائر صن�ع الق�رار االس�تعمارية وال احد يحس�د‬ ‫الليبيين عل�ى دميقراطيته�م التي جاءه�م بها حل�ف الناتو على‬ ‫اجنحة الطائرات عبر القصف وعبر التدمير لوال الفيتو الروسي‬ ‫والصين�ي ملا وض�ع حد نهائ�ي للتغول االمريكي واذالل ش�عوب‬ ‫االرض ومواصل�ة تغيي�ر االنظم�ة بالق�وة بعي�دا ع�ن االع�راف‬ ‫والقوانني!‬ ‫صحي�ح حص�ل دم�ار ف�ي س�ورية وعش�رات االف الضحاي�ا‬ ‫قض�وا في هذه احلرب الكونية التي تش�ارك فيها اكثر من ثمانني‬ ‫دولة اعالميا وسياس�يا وماليا وعس�كريا واس�تخباراتيا ايضا‪،‬‬ ‫لكن س�بب كل هذا هم من اخطاؤوا احلس�ابات وحملوا السلاح‬ ‫ومت�ردوا عل�ى دولته�م مس�تقوين باخل�ارج ومعتمدي�ن عل�ى‬ ‫حتري�ض طائفي بغيض وفتــــ�اوى حاقدة ال مت�ت الى العصر‬ ‫بصل�ة خارجة عن نس�ق التاريخ ته�دف الى ارجاعن�ا الى عصر‬ ‫اي نظــــام يرضى ان يحصل الذي‬ ‫اجلاهلية واحلروب القبلية‪ً .‬‬ ‫حصل في س�ورية على ارض�ه ويبقى مكت�وف اليديـــــن‪ ،‬وهل‬ ‫يواجه االج�رام بالورد والرياحني ؟! بوتني ا يس�تحق وبجدارة‬ ‫جائ�زة نوبل للسلام النه انقذ العالم من نش�ـــوب حرب عاملية‬ ‫ثالث�ه ال تبقي وال ت�ذر‪ ،‬واعاد للعال�م توازنه الذي س�يؤدي الى‬ ‫ميالد ش�رق اوس�ط جديد ال كما يش�تهي االمري�كان والصهاينة‬ ‫واتباعم !‬ ‫احمد العربي‬

‫ً‬ ‫■ ً‬ ‫وتب�ا لاليديولوجيا التي تدف�ع أتباعها إلى‬ ‫تبا للسياس�ة‬ ‫مخالفة املنطق والعقيدة واإلنس�انية لتجرفهم نحو الس�ير في‬ ‫طري�ق الفس�اد في األرض واحلض على قت�ل النفس التي جعل‬ ‫الله حرمة قتلها كحرمة هدم الكعبة‪.‬‬ ‫إل�ى كل من يظ�ن أنه مس�لم يدعي لنفس�ه مثالي�ة التطبيق‬ ‫لإلسلام أن يعل�م أن املس�لم احلقيق�ي يش�فق عل�ى كل نف�س‬ ‫بشرية‪ ،‬سواء كانت مس�لمة أو غير مسلمة‪ ،‬ألن الله جعل لهذه‬ ‫النف�س قدس�ية وحصانة من�ه‪ ،‬وجعل قتله�ا ً‬ ‫حدا م�ن حدوده‬ ‫الت�ي حذر الناس باقص�ى عبارات التحذير م�ن اإلقتراب منها‪،‬‬ ‫وله�ذا فإن أي مس�لم حقيقي يأخ�ذه الفزع والرعب من مش�هد‬ ‫القت�ل للناس األبرياء م�ن املدنيني ٍأيا كانت تبعته�م الدينية أو‬ ‫املذهبية‪.‬‬ ‫كي�ف تصحو فين�ا النخوة ك�ي من�د اخوتنا بامل�ال والعون‬ ‫للوقوف مبثل هذه القوة أمام إس�رائيل التي لم تتوقف عن قتل‬ ‫أهل فلسطني وتهويد القدس وسلب األرض وبناء املستوطنات‬ ‫ولم نسمع منها أي تصريح جتاه صمود أهل غزة وهم يُ قصفون‬ ‫في عملية الرصاص املصبوب التي أمطرت فيها إسرائيل عليهم‬ ‫الس�ماء بحم�م الكيماوي الذي أس�اح جلود النس�اء واألطفال‬ ‫وهم يستغيثون بالعرب الذين أقفلو قنوات السمع والبصر؟‬ ‫أي�ن ه�ي أم�وال الس�عودية واخلليج االسلامية م�ن بيوت‬

‫غ�زة التي دمرها اإلحتالل باآلالف وملاذا خرس�ت الس�نتها عن‬ ‫القيام مبثل هذه الهَ بّ ة التي وصلت باملس�ؤولني فيها إلى حتدي‬ ‫الوالي�ات املتح�دة والغ�رب ف�ي مزايدته�م عل�ى تق�دمي الدعم‬ ‫والعون املالي لهذا النظام الفاش�ي اجلديد الذي ميارس هواية‬ ‫القت�ل في وضح النه�ار على الرجال والنس�اء ليس لش�يء إال‬ ‫ألنهم ربحوا اإلنتخابات وألنهم من جماعة األخوان املسلمني؟‬ ‫ه�ذه ه�ي امل�رة األول�ى الت�ي يق�ول فيه�ا وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫الس�عودي ان ال�دول العربي�ة غني�ة وخيرها وفير وتس�تطيع‬ ‫أن تع�وض احلكومة املصرية عن املعون�ات الغربية التي يلوح‬ ‫الغ�رب بوق�ف تقدميه�ا ملص�ر إن ل�م توق�ف العن�ف وحتت�رم‬ ‫حقوق اإلنس�ان وتعود مبصر إلى مس�ار الدميقراطية‪ ،‬رغم أن‬ ‫األمي�ر لم يخبرنا أين كان�ت هذه األموال الوفي�رة عندما كانت‬ ‫السلطة الفلسطينية على وشك اإلنهيار وتعجز عن دفع رواتب‬ ‫ً‬ ‫جوعا لوال‬ ‫موظفيه�ا وعندم�ا كان وال زال أهل غزة يتض�ورون‬ ‫ع�ون الله وعون قط�ر التي انبرت لوحده�ا لتتصدى حلاجات‬ ‫الناس في القطاع الصامد الباس�ق الش�اهق العالي فوق أبراج‬ ‫الزيف وزخارف البذخ‪.‬‬ ‫أين هذه املليارات من دعم الثورة الس�ورية بزخم يكفي إلى‬ ‫قل�ب املعادلة وجعل الث�وار في موقع األخذ بزم�ام املبادرة ضد‬ ‫ق�وات األس�د لكي يتمكنو من حس�م هذه احلرب الق�ذرة‪ ،‬وأين‬

‫هي هذه األموال من املش�ردين الس�وريني في خي�ام العار التي‬ ‫يعيش�ون فيها حتت رحمة الكالب والذئاب الذين ينهشون في‬ ‫أعراضهم ويس�تغلون ضعفهم من أجل إش�باع ش�ره نفوس�هم‬ ‫العفنة؟‬ ‫وأي�ن ه�ي ه�ذه األم�وال م�ن جي�اع الصوم�ال والس�ودان‬ ‫ال�ذي يتحركون حفاة عراة بأجس�ادهم التي ال تس�تر هياكلهم‬ ‫العظمية‪.‬‬ ‫لم نكن نتوقع هذا الصوت الفحولي عندما كنا وال زلنا بأمس‬ ‫احلاجة إليه في القدس وأقصاها الذي يئن من التهويد الزاحف‬ ‫مث�ل زحف الش�هوات في نف�وس أمتنا الت�ي تته�اوى أخالقها‬ ‫ونزاهته�ا وعدله�ا إلى أدن�ى مراتب البش�رية ف�ي كل العصور‬ ‫حت�ى أن س�لوكيات قادتها جعلتن�ا نخجل أو نت�ردد في البوح‬ ‫بجنسياتنا التي حتولت إلى عبء تنوء النفس السوية بحمله‬ ‫ً‬ ‫منارا هاديا للشعوب التي‬ ‫أمام شعوب األرض بعد كان ماضينا‬ ‫ضلت الطريق‪.‬‬ ‫أي�ن ه�و اإلسلام ال�ذي أم�ر الله ف�ي كتاب�ه أن نصل�ح بني‬ ‫اخواننا إذا م�ا تقاتلت فئتان منا حني أمرنا أن نقاتل الفئة التي‬ ‫تبغ�ي إذا ما بغت إحداهما على األخرى حتى تفيء إلى أمر الله‬ ‫الذي هو العدل‪.‬‬ ‫مل�اذا ترجف�ون من الدميقراطي�ة احلقة التي تتيح للش�عوب‬

‫الرئيس الذي يتنازل عن سالحه وشعبه ليبقى بالسلطة!‬ ‫ً‬ ‫طالبا في فصل‬ ‫■ إذا س�أل التلميذ معلمه في املدرسة االبتدائية عن وجود خمسني‬ ‫واحد‪ ،‬ال مقاعد عندهم‪ ،‬وال حتى مدفأة حطب تقاوم معهم برد الشتاء القارس‪ ،‬سيقول‬ ‫لك ألننا دولة مواجهة‪ .‬وإذا سألت ملاذا ال يوجد زيت وال صابون وال حتى خبز شعير‪،‬‬ ‫ج�اءك اجلواب‪ :‬ألننا دولة مواجهة‪ ،‬وملاذا ال يوجد آلة تصوير في قس�م الصحافة وال‬ ‫ً‬ ‫أيضا ألننا دولة ممانعة ومقاومة‪.‬‬ ‫حاسوب في كلية «الكمبيوتر»‪،‬‬ ‫منذ خمس�ة وأربعني ً‬ ‫عاما ونحن دولة ممانعة‪ ،‬ولهذا منعتنا احلكومة من كل جميل‬ ‫وما علينا إال الصبر‪ .‬خمس وتسعون باملائة من أموال الشعب تذهب إلى تلك املمانعة‪،‬‬ ‫حيث يقوم النظام بشراء األسلحة وتكديسها ليحقق التوازن االستراتيجي مع العدو‬ ‫الصهيوني‪ .‬ويهرب الباقي إلى مصارف سويسرا ليضمن مستقبل أبنائه وأحفاده‪.‬‬ ‫اندلع�ت الث�ورة‪ ،‬وإذ بنا نكتش�ف أن األس�لحة املش�تراة بأموال الس�وريني معدّ ة‬ ‫لقتلهم وليس للدفاع عن البالد‪ ،‬فلم يس�تخدم النظام الس�وري ً‬ ‫يوما صواريخ س�كود‬ ‫وال طائرات (امليغ ‪ )29‬ضد الصهاينة‪ ،‬ولكنه يس�تخدمها اليوم لتدمير املدن الس�ورية‬ ‫ً‬ ‫س�نتيمترا يُ قت�ل بصاروخ‬ ‫وقتل الش�عب الس�وري‪ .‬حت�ى أصبح الطفل ذو التس�عني‬ ‫س�كود ذي األمتار الثمانية‪ .‬ولم يقف األمر عند ذلك بل تعداه إلى اس�تخدام األسلحة‬ ‫الكيماوية كما حدث في الغوطتني‪ ،‬وفي جوبر هذا الصباح‪.‬‬

‫ً‬ ‫كاذبا لس�نتني‬ ‫وملا أراد الرئيس األمريكي أوباما أن يحفظ ماء وجهه بعد أن اس�تمر‬ ‫اثنتني‪ ،‬لوح بضربة عس�كرية محدودة لقوات األس�د‪ ،‬وأمهل نظام دمش�ق سبعة أيام‬ ‫لتس�ليم السلاح الكيماوي أو تلقي الضربة‪ .‬وما كاد كيري ينهي تصريحه الصحافي‬ ‫حتى أس�رع وليد املعلم إلى املوافقة على العرض بتس�ليم السالح الكيماوي وتدميره‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫يؤكد هذا‪ ،‬أن األسد بالفعل اشترى ذلك السالح ليدمر به سورية‪ ،‬فهو لم يستخدمه‬ ‫ضد العدو احلقيقي‪ ،‬وها هو يعرض تس�ليمه اليوم للعدو مقابل احلفاظ على كرس�يه‬ ‫واستمراره في تقتيل األبرياء‪.‬‬ ‫وبالتالي فلم يتبق لدى أحد أدنى شك بأن األسد واباه تسلحا على مدار أربعني ً‬ ‫عاما‬ ‫فقط ملقاومة الش�عب السوري باسم املقاومة ومنع الش�عب السوري من حريته باسم‬ ‫املمانعة‪ ،‬وإال فكيف يس�لم سلاحه لعدوه املفترض‪ ،‬مع العلم أن القوانني العس�كرية‬ ‫السورية حتكم باإلعدام على من يسلم سالحه أو معلوماته العسكرية للعدو‪.‬‬ ‫وليد املعلم‪ ،‬قال إن موافقة سورية على تسليم سالحها يأتي في سبيل احلفاظ على‬ ‫أرواح الس�وريني‪ّ .‬‬ ‫لك�ن املعلم لم يش�رح لنا كيف ميكن احلفاظ على أرواح الس�وريني‬ ‫عندما يقصفهم بصواريخ سكود ودبابات (ت ‪)82‬؟‬

‫أين اصبحت اخبار املبادرة اخلليجية في اليمن؟!‬

‫■ ل�م يتبق م�ن املرحل�ة االنتقالي�ة في اليم�ن مبوجب‬ ‫املب�ادرة اخلليجية اال عدة اش�هر ‪.‬هيكل�ة اجليش وايجاد‬ ‫حل او مخرج لقضيتي اجلنوب وصعدة‪ ،‬وترس�يخ مبادئ‬ ‫الدميقراطية عبر اجراء انتخابات تنافس�ية حرة ونزيهة‪،‬‬ ‫كان�ت م�ن أولوي�ات املرحلة وهو م�ا يأمل�ه اليمنيون عند‬ ‫انتهاء املرحلة‪ .‬لكن‪ .‬منذ اس�ابيع بدأ احلديث عن التمديد‬ ‫(ويقص�د ب�ه متدي�د‪ .‬املرحل�ة االنتقالي�ة لفت�رة اطول من‬ ‫احملددة في املبادرة اخلليجية والتي حددت بسنتني)‪.‬‬ ‫تس�ريبات احلدي�ث ع�ن التمدي�د جاءت م�ن مصدرين‬ ‫متناقضين‪ ،‬االول ي�روج للتمدي�د وي�رى بأن�ه ض�رورة‬ ‫الخراج اليمن من هذا املازق ويش�يد ب�دور الرئيس هادي‬ ‫وال ي�رى ف�ي غي�ره القدرة عل�ى قي�ادة اليمن خلال هذه‬ ‫الفت�رة‪ .‬هكذا يتحول ‪ 24‬مليون مين�ي الى عجزة واغبياء‬ ‫وليس فيهم مفتح او عاقل اال اعضاء احلكومة والرئاس�ة‪،‬‬ ‫واالكث�ر م�ن ذل�ك الق�ول بان خ�روج ه�ادي من الس�لطة‬ ‫س�يتيح الفرص�ة ام�ام النظام الس�ابق ورموزه الفاس�دة‬ ‫لالنقلاب عل�ى منج�ز��ت ث�ورة الش�باب وعل�ى املب�ادرة‬ ‫اخلليجية حس�ب قولهم‪ ،‬ويعتبر حزب االصالح وش�بابه‬ ‫من اكبر مروجي التمديد ‪.‬‬ ‫املص�در النقي�ض ي�رى بض�رورة االلت�زام باملب�ادرة‬ ‫اخلبيجي�ة وآلياته�ا التنفيذي�ة واهمي�ة اقام�ة انتخابات‬ ‫رئاس�ية وبرملاني�ة في وقتها احمل�دد‪ ،‬واال فانن�ا بغير ذلك‬ ‫(ف�ي حال�ة التمدي�د) ننت�ج دكتاتوري�ة عربي�ة جدي�دة‬ ‫س�يصعب معارضته�ا والتخل�ص منها في ما بع�د‪ ،‬ناهيك‬ ‫ع�ن الفس�اد والقمع ال�ذي ستمارس�ه على ابناء الش�عب‬ ‫خاص�ة جي�ل الش�باب‪ ،‬ويعتب�ر انص�ار املؤمتر الش�عبي‬

‫م�ن اكبر املعارضني واملش�وهني لفكرة التمدي�د‪ ،‬ليس حبا‬ ‫ف�ي الوط�ن كم�ا تزع�م مبرراتهم وامن�ا اس�تغالال لفرصة‬ ‫العودة الى االنفراد بالس�لطة في ح�ال نظمت االنتخابات‬ ‫ف�كل املؤش�رات تدل عل�ى ان ح�زب املؤمتر‪ ،‬م�ا زال يتمتع‬ ‫بقاعدة ش�عبية وجماهيرية كبيرة‪ ،‬باالضاف�ة الى املوارد‬ ‫املالي�ة الضخمة والدعم اخلارج�ي خاصة من دول مجلس‬ ‫التعاون ‪.‬‬ ‫ومع وجود صحافة واعالم تابع يفتقر الى اخالق املهنة‬ ‫وانعدام للمس�ؤولية وغياب للضمي�ر‪ ،‬اصبح الراي العام‬ ‫اليمن�ي محت�ار بين التمدي�د وصن�ع ديكتاتوري�ة او عدم‬ ‫التمدي�د وع�ودة النظام الس�ابق‪ ،‬وال�ى اليوم ل�م تخرج‬ ‫صحيف�ة او قن�اة محلية عن هذي�ن اخليارين عن�د ذكرها‬ ‫ملوضوع التمديد ‪.‬‬ ‫نح�ن هن�ا س�نحاول مناقش�ة فك�رة التمدي�د بطريق�ة‬ ‫مختلف�ة او باالحرى عن طريق االجابة على تس�اول وهو‬ ‫ماذايري�د املواطن اليمني؟ ببس�اطة املواط�ن اليمني يريد‬ ‫حكومة ودولة مسؤولة وخاضعة للمحاسبة واملسألة‪.‬‬ ‫منذ ب�دء تنفي�ذ املبادرة وتول�ي حكومة الوف�اق قفزت‬ ‫نس�بة الفس�اد بوتي�رة وارق�ام عالي�ة ف�ي كاف�ة مراف�ق‬ ‫الدولة ومؤسساتها بدون اس�تثناء ولم تستطع احلكومة‬ ‫معاجلة اي من قضايا االمن واخلدمات االساسية ومشكلة‬ ‫الالجئين ضحاي�ا احل�رب ف�ي ابين وكان التعمي�م الذي‬ ‫اصدرت�ه ملراف�ق الدولة بع�دم التعامل مع هيئي�ة مكافحة‬ ‫الفس�اد ه�و اه�م اجنازاتها عل�ى االطالق‪ ،‬والس�بب ان ال‬ ‫يحاس�ب عن التقصير في عمله‪ ،‬واذا حصل‬ ‫احد يُ س�أل أو ٌ‬ ‫وان ق�ام احد املس�ؤولني بعمله‪ .‬تعرض للتش�ويه أو رمبا‬

‫ابراهيم اخلطيب ‪ -‬اليمن‬ ‫‪Alkhateeb.2000@hotmail.com‬‬

‫■ مل�اذا ال ن�رى دفاعا من روس�يا عن الفلس�طينيني؟ اليس�وا‬ ‫اخ�وة الس�وريني ومظلومين ويتعرض�ون لالب�ادة واحلي�ف‪،‬‬ ‫وكي�ف ننس�ى دم�اء الشيش�انيني والس�وريني وحت�ى ال�روس‬ ‫الذي�ن يناهضون طغي�ان اجتماع املافيا والسياس�ة الروس�ية؟‬ ‫وهل صحيح ان االس�د يقاوم «العدوان» االمريكي وهو املس�تعد‬ ‫الس�تخدام الكيماوي ضد شعبه وتس�ليمه السرائيل حني يتهدد‬ ‫نظامه‪ ،‬املهم لديه البقاء‪.‬‬ ‫علي سالم‬

‫جائزة مسيسة بامتياز!‬ ‫■ اذا كان معي�ار جائ�زة نوبـــ�ل للسلام ان يت�م منحه�ا‬ ‫لالرهابيني والقتلة واجملرمني امثال بوتني واالس�د‪ ،‬فلماذا ال يتم‬ ‫منحهما هذه اجلائزة املسيسة والتي اصبحت مسخرة في عيون‬ ‫الشعوب؟!‬ ‫ك�م أت�أذى و يندى جبين�ي حني اق�رأ تعليقات االخ�وة الذين‬ ‫يدافع�ون عن الطغ�ات مثل بوتني واالس�د وكم ات�اذى حني ارى‬ ‫للف�رس‪ .‬س�وف تس�تعمركم يا عرب روس�يا‬ ‫الع�رب ينح�ازون‬ ‫ِ‬ ‫القيصري�ة وايران ‪ .‬س�وف تنعم�ون مبحور املمانع�ة الذي صار‬ ‫ً‬ ‫مس�تعمرا محتال لكم بعد ما ضحك عل�ى عقولكم بذريعة محاربة‬ ‫الش�يطان االكبر واس�رائيل هل نصدق يا خوة‪ ..‬فعال نحن عرب‬ ‫جهلة؟!‬ ‫محمد يعقوب‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫أن تخت�ار بإرادته�ا احلرة من س�يحكمها والطريق�ة التي تريد‬ ‫أن حتكم نفس�ها بها؟هل يج�رؤ أحد على القول ب�كل صراحة‪..‬‬ ‫نح�ن نك�ره الدميقراطي�ة ألنن�ا ببس�اطة ال نحك�م الش�عب‬ ‫بخياره‪ ،‬وألننا منلك الش�عب واألرض ونخشى إذا ما انتشرت‬ ‫الدميقراطي�ة من حولن�ا وجنحت‪ ،‬أن تصيب عدواها ش�عوبنا‬ ‫التي س�تقوم بتنحيتن�ا لكي يَ حكم غيرنا‪ ،‬وله�ذا علينا أن نقدم‬ ‫الع�ون ل�كل من يس�عى إلفش�الها وتدميره�ا حتى ل�و كان هذا‬ ‫س�يزهق املاليين من أرواح الن�اس ألن هذا املوت س�يؤدي إلى‬ ‫كره ش�عوبنا للدميقراطي�ة ويجعلنا نبقى ف�ي نظرها نحن من‬ ‫ميث�ل إرادة الله‪ ،‬والله أمر بطاعة أولياء األمور الذين اختارهم‬ ‫لك�ي يحكموا ويأمروا ويطاعوا دون مناقش�ة لع�دل أو لظلم أو‬ ‫حالل أو حرام أو (تدجينهم على فهمه هكذا)؟‬ ‫ً‬ ‫غريرا وأنت�م تدفعون‬ ‫مص�ر يا أصح�اب اجلاللة تنزف دم�ا‬ ‫أهله�ا لإلنتح�ار اجلماع�ي وتظنون أن بش�اعة املوت س�تردع‬ ‫الش�عوب ع�ن املطالب�ة بحقوقه�ا رغ�م أن الكثيرون م�ن أبناء‬ ‫ش�عوبكم قد وصل�و من الب�ؤس واحلرم�ان إلى الدرج�ة التي‬ ‫جعل�ت اخلوف من امل�وت ميوت في قلوبهم ألن املوت بالنس�بة‬ ‫لهم يعني إنهاء املعاناة التي تسببونها‪.‬‬ ‫زياد عالن العينبوسي‪ -‬نيويورك‬

‫ولم يش�رح لنا كيف استش�هد حتى اليوم أكثر من مائة وخمسين ً‬ ‫ألف�ا على امتداد‬ ‫التراب‬ ‫السوري؟‬ ‫صدق الش�بيحة إذ قالوا األس�د أو نحرق البلد‪ ،‬فها هم يحرقونها ثم يس�لمون آلة‬ ‫احلرق لعدوهم‪ ،‬وصدق س�عيد بخيتان عندما قال نحن مس�تعدون لقتل ثلث الشعب‬ ‫السوري مقابل بقاء بشار في السلطة‪.‬‬ ‫كنا نعلم أن األس�د مستعد لتسليم «توازنه االس�تراتيجي» في سبيل احلفاظ على‬ ‫كرس�يه‪ ،‬ولدينا أدلة كثي�رة أهمها أن طائرات العدو قصفت مواقع س�يادية وش�رفية‬ ‫س�ورية عدة م�رات دون أن تتعرض إلطلاق النار‪ ،‬وه�ذا طبيعي فاألس�د يوفر النار‬ ‫ليطلقه�ا على دمش�ق وحلب وحمص وغيرهم�ا‪ .‬كما تنازل حافظ األس�د عن اجلوالن‬ ‫مقابل صك مبائة ألف دوالر وس�لطة دموية بالطبع‪ ،‬وس�اهم في القبض على عبد الله‬ ‫أوجالن مع أول عبسة تركية في وجهه‪ .‬بل وتنازل عن لواء اسكندرونة ّ‬ ‫ومت حذفه من‬ ‫ً‬ ‫مذعورا من لبنان عند أول طل�ب أمريكي‪ .‬ناهيك عن أنه‬ ‫اخلارط�ة الس�ورية‪ .‬كما هرب‬ ‫ً‬ ‫إكراما للويالت املتحدة فقتل غازي كنعان ومحمد سليمان وغيرهما كثير!‬ ‫قطع يديه‬ ‫لن يضير األس�د أن يتنازل عن ش�رفه وكرامته ليبقى في احلكم‪ .‬وال ميكن للش�عب‬ ‫الس�وري أن يقب�ل بحاكم يق�دم تنازالت لع�دوه املفترض كلم�ا ّ‬ ‫دق ٌ‬ ‫بج�رة‪ .‬ولئن‬ ‫كوز‬ ‫ّ‬ ‫ج�اءت الضربة األمريكية أم لم تأت فقد انتهى هذا الش�خص وحكم على نفس�ه بالذل‬ ‫ً‬ ‫كثيرا عن‬ ‫أمام الش�عب الس�وري وأمام العالم أجم�ع‪ ،‬وال أعتقد أن مصيره س�يختلف‬ ‫مصير‪.‬‬ ‫د‪ .‬عوض السليمان ‪ -‬فرنسا‬

‫الى االغتيال وفجيعة الش�هيد س�الم القط�ن اكبر الدالئل‪،‬‬ ‫وهذه ه�ي املعضل�ة االساس�ية لفش�ل املرحل�ة االنتقالية‬ ‫حتى االن وهي انعدام املس�ؤولية لدى السلطة‪ ،‬اما عندما‬ ‫يكون الش�خص عند املس�ؤولية ويوضع حتت احملاس�بة‬ ‫واملسؤولية املباشرة فانه يقوم بواجبه على اكمل وجه ‪.‬‬ ‫ان الدميقراطي�ة الت�ي ل�ن حتف�ظ للس�لطة احلالي�ة‬ ‫مواقعها القيادي�ة هي دميقراطية مجازف�ة تتجاوز الواقع‬ ‫وفيها اعتداء على السيادة وحق املواطن ودعوة للطائفية‬ ‫وبالتال�ي ان�دالع احل�رب االهلي�ة‪ ،‬هك�ذا يكل�ف الطرفان‬ ‫اتباعه�م ليحدث�وا الناس به�ذه االوهام‪ ،‬وه�و االمر الذي‬ ‫كش�ف مبكرا رغب�ة الس�يطرة املتفرقة على احلكم وفش�ل‬ ‫الشراكة فيه ‪.‬‬ ‫متديد املرحلة االنتقالية ان حصل لن يكون ناجحا إال اذا‬ ‫تضمن شرطيني أساسيني‪ :‬اوال عدم متديد حكومة الوفاق‪،‬‬ ‫وتش�كيل حكوم�ة تكنوق�راط يك�ون رئي�س اجلمهوري�ة‬ ‫الشخص االول املعرض للمسألة في حال اخفقت ولم تقوم‬ ‫بواجباتها صغيرة كانت ام كبيرة‪.‬‬ ‫ثاني�ا اال تزي�د فترة التمديد عن س�نة يتم فيها دراس�ة‬ ‫مخرجات احلوار بدقة وعمق‪ ،‬وكذلك التحضير النتخابات‬ ‫نيابية ورئاسية حرة ونزيهة ‪.‬‬ ‫ويرجع الس�بب الرئيسي وراء احلديث عن التمديد هو‬ ‫اغف�ال املبادرة اخلليجي�ة وألياتها التنفيذية لس�ؤال جدا‬ ‫مهم ماذا لو فشلت املرحلة االنتقالية؟‬ ‫ونح�ن بدورنا نطرح التس�اؤل التالي‪ ،‬ماذا لو اصر كل‬ ‫ط�رف على رأيه مع التمديد او ضده؟ بالتالي س�نعود الى‬ ‫نقط�ة البداي�ة‪ ،‬وعند الله عل�م كيف س�تكون النهاية هذه‬ ‫املرة ‪.‬‬

‫وأين روسيا من فلسطني؟!‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫‪17‬‬

‫الرياضة حياة‬ ‫وليست تسلية فحسب‬ ‫■ املتأمل لواقع األسرة العربية ليقف على حقيقة مفادها أن فلسفة‬ ‫إدارة األباء لألسر ال يتجاوز س�قف الرعاية دون التربية‪ ،‬وبيان ذلك‬ ‫أن الرعاية يُ قصد بها ضمان احلاجيات الضرورية لألسرة وهي تتوزع‬ ‫بني املأكل وامللبس والتطبيب والتعليم‪ ،‬فأغلب األسر العربية تعتقد أن‬ ‫غاي�ة االهتمام هو الرعاية‪ ،‬في حين أن األمر يقتضي االنتقال باهتمام‬ ‫األس�رة إل�ى دائرة أوس�ع م�ن دائ�رة الرعاية‪ ،‬وه�ي دائ�رة التربية‪،‬‬ ‫فالتربية األسرية تتضمن تلقني األبناء قيم احلياة وقيم املواطنة وفنون‬ ‫إدارة احلي�اة‪ ،‬فالرعاي�ة حدودها احلاجي�ات البيولوجية في حني أن‬ ‫التربي�ة حدودها احلاجيات الثقافية‪ ،‬فالبناء البيولوجي يضمن بقاء‬ ‫اإلنس�ان والبناء الثقافي يصنع شخصية اإلنس�ان‪ ،‬فالتربية والبناء‬ ‫الثقافي لألفراد من مس�ؤولية األس�رة أوال ثم بعد ذلك تأتي مسؤولية‬ ‫اجملتم�ع‪ ،‬وهذا ما مييز بني األس�رة التي حتيا حياة الطبيعة واألس�رة‬ ‫التي حتيا حياة الثقافة‪ ،‬ومن املس�ؤولية الثقافية لألباء اجتاه األبناء‬ ‫مسؤولية غرس ثقافة املمارس�ة الرياضية‪ ،‬وهي موضوع نص املقال‪،‬‬ ‫من هنا ميكن طرح مجموعة من األس�ئلة‪ ،‬حيث اجلواب عليها ليعكس‬ ‫واقع األس�رة العربية في قضية املمارسة الرياضية‪ ،‬ومن هذه األسئلة‬ ‫على س�بيل املث�ال ال احلصر‪ :‬هل ممارس�ة الرياضة من ثقافة األس�رة‬ ‫العربي�ة؟ هل هناك فضاءات رياضية خاصة باألس�رة؟ كيف هو واقع‬ ‫الصح�ة البدني�ة لألس�ر؟ هل هن�اك إقب�ال عل�ى الن�وادي الرياضية‬ ‫م�ن قب�ل األس�ر؟ ه�ل طبيع�ة وظ�روف احلي�اة االقتصادي�ة الصعبة‬ ‫تش�كل عائقا أمام إقبال األس�ر على املمارس�ة الرياضية؟ هل املمارسة‬ ‫الرياضية في ثقافة األس�رة العربية من املس�ائل الثانوية والهامشية‬ ‫أم م�ن ضمن أولويات احلياة؟‪ ،‬هل واقع الرياضة اليوم وما تعرفه من‬ ‫عائ�دات مادية خيالية على ممارس�يها قد يكون س�ببا ف�ي دفع بعض‬ ‫األس�ر بأبنائها إل�ى االلتحاق بالن�وادي الرياضية بداف�ع براغماتي؟‬ ‫األس�ئلة كثيرة‪ ،‬لكن مجملها ينتهي باملتأمل فيها إلى أن ثقافة املمارسة‬ ‫الرياضية لدى األس�رة العربية الزالت في ط�ور اليقظة إن لم تكن في‬ ‫طور الكمون‪ ،‬فاجملتمعات العربية الزال اجلس�د فيها لم يرقى بعدُ إلى‬ ‫مس�توى االهتمام والرعاية والبناء كما هو حال اجلسد في اجملتمعات‬ ‫الغربي�ة‪ ،‬وهذا من أس�باب ظهور أصح�اب البطون املنتفخة في س�ن‬ ‫مبكرة واألجس�ام الهزيل�ة بدنيا‪ ،‬وب�روز مجموعة م�ن األمراض كان‬ ‫سببها انعدام املمارسة الرياضية‪.‬‬ ‫إن الوعي التربوي األس�ري يقتضي تشجيع األبناء على االنخراط‬ ‫في األندي�ة واجلمعيات الرياضية‪ ،‬وعل�ى اصطحابهم إلى الفضاءات‬ ‫الرياضي�ة‪ ،‬كل ه�ذا من ش�أنه أن يُ نتج جيلا معافا في بدنه‪ ،‬مس�تقرا‬ ‫ف�ي نفس�يته‪ ،‬هاجرا خملتف أن�واع االنحرافات األخالقي�ة‪ ،‬فالرياضة‬ ‫األس�رية هي النواة األولى لصناعة مواطنني قادرين على بناء وطنهم‬ ‫بأجس�اد س�ليمة وقوية‪ ،‬فال ميك�ن أن نبني حضارة وأجس�اد أبنائها‬ ‫عليل�ة وس�قيمة‪ ،‬فاجملتمع�ات املتحض�رة ثقافي�ا لتج�د اجلس�د فيها‬ ‫يتموض�ع موض�ع الرعاي�ة والبناء وهذا ل�ن يكون إال من خالل نش�ر‬ ‫ثقاف�ة املمارس�ة الرياضي�ة ووج�ود سياس�ة وطنية هدفه�ا متكني كل‬ ‫املواطنين األس�وياء منه�م وذوي االحتياجات اخلاص�ة من فضاءات‬ ‫تناس�ب ميوالته�م الرياضية والبدني�ة‪ ،‬فالرياضة األس�رية عامل من‬ ‫عوامل تخفيض نس�بة األمراض ونس�بة اجلرائم‪ ،‬وهذا من ش�أنه أن‬ ‫يوفر مداخيل مهمة للدولة ولألسرة‪.‬‬ ‫إن ثقافة املمارس�ة الرياضية من قبل األس�رة ليضع حدا فاصال بني‬ ‫من�وذج األس�رة التقليدية ومنوذج األس�رة املتحضرة وه�و النموذج‬ ‫املتوخى‪ ،‬ولق�د آن األوان أن تنخرط األس�رة العربية في بناء منوذج‬ ‫األس�رة احلداثي�ة‪ ،‬النموذج الذي يضع اجلس�د من أولوي�ات اهتمام‬ ‫األسرة العربية‪.‬‬ ‫ه�ذا كل�ه ينته�ي بنا إلى أن س�بب ضع�ف اهتمام األس�رة العربية‬ ‫باملمارس�ة الرياضية هو س�بب ثقافي‪ ،‬وأن اإلش�كال هو إشكال عقلية‬ ‫مازال اجلس�د لم يأخذ بعدُ مكانه الطبيعي من حيث الرعاية والتربية‬ ‫البدنية‪ ،‬واحلل للخروج من ه�ذا الواقع الرجعي والتقليدي إلى واقع‬ ‫متق�دم ومتحضر يقتض�ي ابتداء تنوي�ر الرأي العام األس�ري بأهمية‬ ‫ودور املمارس�ة الرياضية في صناعة شخصية وجسد األسرة صناعة‬ ‫خالي�ة من أمراض النف�س والبدن‪ ،‬ث�م بناء فض�اءات رياضية تكون‬ ‫رهن إشارة كل األسر باختالف انتماءاتها االجتماعية‪ ،‬فمعادلة تغيير‬ ‫ثقافة األسرة في قضية املمارسة الرياضية تتضمن عاملني إثنني‪ :‬نشر‬ ‫ثقاف�ة بناء اجلس�د في الوس�ط األس�ري و وج�ود فض�اءات رياضية‬ ‫متنوعة تكون رهن إشارة األسر‪ ،‬فالرياضة فن وجمال وحضارة‪ ،‬ولن‬ ‫تنخرط األس�رة العربية في منوذج األس�رة املتحض�رة وهو النموذج‬ ‫اجلام�ع بني األصالة واملعاصرة‪ ،‬بين ثقافة األمس وثقافة اليوم إال إذا‬ ‫كانت املمارسة الرياضية من ضمن أولويات األسرة‪.‬‬ ‫ادريس مغاري‬ ‫‪driss.eps@hotmail.com‬‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫مدارات‬

‫تونس‪ :‬احلوار الوطني ولعبة التوازنات‬

‫سمير حمدي٭‬ ‫■ وأخي�را ب�دأ احل�وار الوطن�ي برعاي�ة الرباعي�ة‬ ‫(املتمثلة ف�ي االحتاد العام التونس�ي للش�غل‪ ،‬االحتاد‬ ‫الع�ام للصناع�ة والتج�ارة‪ ،‬الرابطة التونس�ية للدفاع‬ ‫ع�ن حق�وق اإلنس�ان وهيئة احملامين) وه�ي حلظة لم‬ ‫يك�ن الوصول إليه�ا إال نتاج�ا ملراحل س�ابقة اخذ فيها‬ ‫الصراع بني القوى السياس�ية اخملتلفة أش�كاال متعددة‬ ‫وجتاذب�ات حادة‪ ،‬تتف�اوت من حيث الق�وة والفاعلية‪،‬‬ ‫وه�ي حال�ة من الصراع تكش�ف ع�ن وضعي�ة االرتباك‬ ‫السياس�ي التي تعيش�ها النخبة السياس�ية في تونس‬ ‫منذ سقوط بن علي‪ ،‬والفشل في إيجاد الصيغة املناسبة‬ ‫للتعايش بصورة تس�مح للجميع باملش�اركة في الشأن‬ ‫الع�ام‪ ،‬من دون إلغ�اء أو إقصاء أو اضط�رار لالحتراب‬ ‫الداخلي بشتى أشكاله‪.‬‬ ‫فمن�ذ ظه�ور نتائ�ج انتخاب�ات ‪ 23‬تش�رين األول‬ ‫(أكتوب�ر) ‪ ،2011‬ب�دا واضح�ا أن ثم�ة فئ�ات سياس�ية‬ ‫مختلف�ة ترفض القبول بالنتائ�ج‪ ،‬أو على األقل‪ ،‬ال تقبل‬ ‫باإلدارة اجلديدة التي تولت السلطة‪ ،‬العتقادها بأنها ال‬ ‫تعبر بصورة صادقة عن املش�هد السياسي‪ .‬وهذا يعود‬ ‫إما ملنطق اخلصومة السياسية واملناكفة اإليديولوجية‪،‬‬ ‫أو إلى خالف املصالح‪ ،‬خاصة بالنسبة لفئة السياسيني‬ ‫الذين كانوا يديرون اللعبة السياسية زمن بن علي‪.‬‬ ‫ومبراجع�ة بس�يطة لألح�داث املتالحقة في املش�هد‬ ‫السياس�ي التونس�ي ميك�ن أن نصنف املش�هد احلزبي‬ ‫على النحو التالي‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬ق�وى سياس�ية متترس�ت وراء منظم�ات‬ ‫اجملتم�ع املدني واس�تفادت من حضورها الواس�ع فيها‪،‬‬ ‫واس�تغلتها وس�يلة للضغ�ط عل�ى خصمها السياس�ي‬ ‫الوافد اجلديد للس�لطة‪ ،‬وه�ذه القوى نعني بها حتديدا‬

‫ق�وى اليس�ار الت�ي ارتهن�ت ق�رارات االحت�اد الع�ام‬ ‫التونسي للشغل والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق‬ ‫اإلنس�ان ملصلحته�ا‪ ،‬وجعلته�ا حص�ان ط�روادة ف�ي‬ ‫صراعها السياسي‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬قوى سياس�ية اس�تخدمت نفوذها في الدولة‬ ‫العميقة واملكاسب التي راكمتها طيلة سنوات حضورها‬ ‫م�ع النظ�ام الس�ابق‪ ،‬ونعن�ي به�ا حتدي�دا ح�زب نداء‬ ‫تون�س وكل اجملموع�ات املتحالف�ة معه‪ ،‬وميث�ل الكثير‬ ‫من سياسييها مجرد امتداد للحقبة السياسية السابقة‪،‬‬ ‫وهذا الطرف لديه حضور في احتاد الصناعة والتجارة‬ ‫(منظم�ة رج�ال األعمال) وكذل�ك ف�ي اإلدارة واألجهزة‬ ‫الفاعلة في الدولة‪.‬‬ ‫ثالث�ا‪ :‬الترويكا احلاكم�ة (أحزاب النهض�ة واملؤمتر‬ ‫والتكتل) وهي تتجاوز مج�رد الثالثي احلزبي احلاكم‪،‬‬ ‫لتعب�ر عن طيف واس�ع من اجملموعات السياس�ية التي‬ ‫اس�تفادت م�ن الث�ورة‪ ،‬والتي تس�عى لتثبي�ت أقدامها‬ ‫ف�ي املش�هد الوطن�ي‪ ،‬مس�تندة في ذل�ك إلى الش�رعية‬ ‫االنتخابي�ة ومنط�ق الت�داول عل�ى الس�لطة ورف�ض‬ ‫اخلطاب�ات االنقالبي�ة‪ ،‬أو منط�ق القفز عل�ى اخليارات‬ ‫الشعبية‪.‬‬ ‫رابع�ا‪ :‬ق�وى ثوري�ة (حرك�ة وف�اء وحركة س�واعد‬ ‫والرابط�ة الوطني�ة حلماي�ة الث�ورة) وهي تس�عى إلى‬ ‫مواصلة املس�ار الثوري‪ ،‬ض�دا لكل محاول�ة لالنتكاس‬ ‫أو االرت�داد إلى زمن اخمللوع‪ ،‬وهذه القوى الثورية رغم‬ ‫نقده�ا للترويكا‪ ،‬تظل رافضة لكل فكر انقالبي‪ ،‬وهي في‬ ‫هذا تلتقي مع التروي�كا احلاكمة‪ ،‬ولكنها في ذات الوقت‬ ‫تتوجس خيفة من منطق احملاصصة‪ ،‬الذي تس�عى إليه‬

‫■ م�ن منا لم ي�زل يذكر كيف صحونا قبل اربعين عاما على اخبار لم‬ ‫نصدقه�ا للوهلة االول�ى‪ ،‬انتقلنا فورا الذاعة مون�ت كارلو واذاعة لندن‬ ‫حت�ى ال نق�ع ف�ي نفس الف�خ الذى نصبت�ه لن�ا اذاعة ص�وت العرب من‬ ‫قب�ل‪ .‬اجليش املصري يعبر قناة الس�ويس ويدمر خط بارليف الش�هير‬ ‫مبناعته‪ ،‬واجلنود يرفعون االعالم املصرية على الضفة الشرقية للقناة‪.‬‬ ‫ف�ي البداية اعتقدنا انها فرقعات اعالمية ولم نكن قد نس�ينا بعد هزمية‬ ‫حزيران‪/‬يونيو قبلها بس�ت وس�بعني ش�هرا‪ .‬لم تكن اوهاما وال احالما‪،‬‬ ‫بل حقيقة ساطعة ال تغيب عن الذاكرة رغم مرور اربعني عاما عليها‪.‬‬ ‫انتهى النصر بس�رعة الى وقف الطالق النار‪ ،‬وقيل الكثير عن الثغرة‬ ‫ودهاليزها السياس�ية والعسكرية (وسجن الفريق الشاذلي رحمه الله‬ ‫ألنه كشف احلقيقة)‪ .‬وقد يكش�ف االرشيف االمريكي بعد عشر سنوات‬ ‫م�ا ّ‬ ‫نخمن انه حص�ل‪ ،‬وان املعركة رمبا كانت باالص�ل من اجل اجللوس‬ ‫ال�ى طاولة املفاوض�ات مع اس�رائيل‪ .‬ولكن هذا موضوع اخ�ر الى وقت‬ ‫آخ�ر‪ ،‬ثم نعقت علينا معاهدة كامب ديفيد‪ ،‬وكانت هذه آخر املعارك التي‬ ‫يخوضها اجليش املصري‪ ،‬وتعرفون البقية‪.‬‬ ‫اجلي�وش خلقت لتحارب ال لتعبث باالمور السياس�ية‪ ،‬ورمبا ّ‬ ‫ش�كل‬ ‫ابعاد اجليوش عن س�احات الوغى س�نني كثيرة او عقودا خطرا ما على‬ ‫طريق�ة تفكير الق�ادة العس�كريني وجاهزيته�م واولوياته�م وحتليلهم‬ ‫لالمور‪.‬‬ ‫بع�د انته�اء احل�رب العاملي�ة الثانية ل�م ت�كل الوالي�ات املتحدة عن‬ ‫الدخ�ول في ح�روب‪ ،‬الواحدة تل�و االخرى‪ ،‬احلرب الكوري�ة ثم فيتنام‬

‫د‪ .‬شعبان امحمد فضل بشر٭‬ ‫هذا الس�ؤال قد يك�ون صادما للعديد م�ن القراء‪ ،‬وقد‬ ‫يعتب�ر امعانا في اخلي�ال البعيد عن الواقع‪ ،‬ولكن ش�بح‬ ‫السفينة من وراء الضباب ال يخدع أي بحار ماهر‪ .‬تواجه‬ ‫الوالي�ات املتحدة االمريكية في عه�د إدارة أوباما اصعب‬ ‫اوقاته�ا منذ احل�رب االهلي�ة االمريكية‪ ،‬التي أسس�ت ما‬ ‫يس�مى بالواليات املتحدة االمريكية‪ ،‬فقد انهكت احلروب‬ ‫املتتابع�ة من�ذ احل�رب الب�اردة اجلس�د األمريك�ي ضمن‬ ‫كل املس�تويات‪ ،‬س�واء كان�ت سياس�ية او اقتصادي�ة او‬ ‫اجتماعي�ة‪ ،‬وعلى الرغم من احتف�ال املنظرين األمريكيني‬ ‫بسقوط الدب السوفييتي‪ ،‬اال انهم استمروا في استخدام‬ ‫نف�س معطي�ات احل�رب الب�اردة‪ ،‬وق�د توج�ت احلروب‬ ‫االمريكية الفاش�لة مبا يسمى «احلرب على اإلرهاب»‪ ،‬من‬ ‫خالل احتلال أفغانس�تان والعراق وتغذي�ة الصراعات‬ ‫احلديثة الناش�ئة في العالم الناط�ق بالعربية‪ ،‬مثل ليبيا‬ ‫ومصر وسورية‪ ،‬واحلرب على اإلرهاب في افريقيا‪.‬‬ ‫تخب�ط اإلدارة االمريكي�ة احلالية نتيج�ة تركة بوش‬ ‫االب�ن الثقيل�ة‪ ،‬وانتخ�اب رئي�س امريك�ي لي�س لدي�ه‬ ‫دوائر نف�وذ كبيرة تدعم�ه‪ ،‬ضمن اللوبي�ات االقتصادية‬ ‫والسياسية داخل أمريكا‪ ،‬واملتتبع لتاريخ االمبراطوريات‬ ‫العاملي�ة يالح�ظ توف�ر كل الش�روط الواجب�ة لتف�كك‬ ‫اإلمبراطوري�ة االمريكية‪ ،‬حيث ان ال�رواد األوائل الذين‬ ‫اسس�وا الواليات املتحدة االمريكية نسجوا منظومة قيم‬ ‫إنس�انية ل�م مير به�ا تاريخ البش�رية‪ ،‬جعل�ت الواليات‬ ‫املتحدة االمريكي�ة نقطة جذب ل�كل الباحثني عن احلرية‬ ‫والتأل�ق واالب�داع‪ ،‬وبع�د ازده�ار ه�ذه اإلمبراطوري�ة‬ ‫العظم�ى دخل�ت في ح�روب ع�دة اس�تنزفت مش�روعها‬ ‫القيمي قب�ل قدراتها العس�كرية واالقتصادي�ة‪ ،‬وفي عهد‬ ‫الرئيس بوش االبن سيطرت ثلة من املتعصبني املؤدجلني‬ ‫عل�ى صنع القرار األمريكي‪ ،‬واس�تندت الى رؤى تباعدت‬ ‫عن القيم االمريكية االصلية‪ ،‬وتدحرجت كرة الثلج ضمن‬ ‫منظومة الدوافع الدينية األسطورية‪ ،‬والشعور بالنشوة‬ ‫والتف�وق‪ ،‬كم�ا ان احلزبين الرئيس�يني الدميقراط�ي‬ ‫واجلمه�وري دخال الى مرحلة الش�يخوخة واصبحا غير‬ ‫قادري�ن عل�ى إدارة دف�ة البلاد نح�و تطلع�ات األجيال‬ ‫الش�ابة في أمريكا والعال�م‪ ،‬باإلضافة ال�ى التأثير املرتد‬ ‫للعوملة‪ ،‬خاصة في جتلياته�ا االتصالية‪ ،‬وعلى الرغم من‬ ‫ان البع�ض ي�رى ان العوملة هي امرك�ة العالم‪ ،‬ولكن هذه‬ ‫االمرك�ة ابدا لن تك�ون هي أمري�كا املعروفة س�لفا‪ ،‬حيث‬ ‫معادل�ة ‪ 3 =1+1‬متث�ل الوصف�ة املرت�دة لتمزيق اجلس�د‬ ‫األمريكي من الداخل‪.‬‬ ‫النظ�رة الفاحص�ة للعالق�ات الدولية تبين ان معايير‬ ‫الق�وة في العالم تتش�كل ضمن بنية مختلف�ة‪ ،‬وهي بنية‬ ‫العال�م اقل ق�وى‪ ،‬حيث توزي�ع القوى الدولي�ة اجلديدة‬ ‫س�يقود الى إع�ادة رس�م الق�وى الدولية‪ ،‬بحي�ث تكون‬ ‫ضم�ن معادل�ة (س�الب) للجمي�ع‪ ،‬وس�يدخل العال�م في‬ ‫العق�د الق�ادم ف�ي حال�ة فوض�ى دامي�ة نتيج�ة أزم�ات‬ ‫الغ�ذاء والطاق�ة وتقلص دف�ة القوى الدولي�ة التي تدير‬ ‫اللعب�ة‪ ،‬ورمب�ا ميك�ن الق�ول ان ازم�ة اقف�ال احلكوم�ة‬ ‫االمريكية احلالية تعتبر مؤش�را قويا عل�ى بداية التفتت‬ ‫لإلمبراطورية االمريكية‪ ،‬وقد يسخر البعض او يستغرب‬ ‫من خالل القول كيف ميكن ان تتالشى قوى عظمى جبارة‬ ‫متتلك اس�اطيل عمالقة وهيمن�ة دولي�ة؟ واالجابة ميكن‬ ‫كش�فها ضمن تاريخ اإلمبراطورية الرومانية والفارس�ية‬ ‫واإلسلامية والس�وفييتية‪ ،‬الس�ؤال كي�ف س�يكون‬ ‫ش�كل العال�م احلالي عند بداي�ة الظهور الفعلي لتالش�ي‬ ‫اإلمبراطوري�ة االمريكي�ة؟ وه�ل س�يكون ب�اراك أوبام�ا‬ ‫عبدالل�ه الصغير او غورباتش�وف اجلدي�د؟ ورمبا يكون‬ ‫للحديث بقية لو كان في العمر بعض منها‪.‬‬ ‫٭ كاتب ليبي‬

‫صراع الشوارع‬

‫واقعي�ا لم تتوقف تعبئة الش�ارع من جميع األطراف‬ ‫طيل�ة فت�رة م�ا بع�د الث�ورة‪ ،‬حكوم�ة ومعارض�ة‪ ،‬غير‬ ‫انه ف�ي الفت�رة األخي�رة حاول�ت املعارضة التونس�ية‬ ‫تعبئة الش�ارع والتهيئة لإلطاح�ة باحلكومة‪ ،‬من خالل‬ ‫ما س�مي باعتص�ام الرحيل والتح�ركات الت�ي رافقته‪،‬‬ ‫وق�د حاول�ت املعارضة قبله�ا االس�تفادة م�ن التجربة‬ ‫املصرية باستنس�اخ حملة «مترد»‪ ،‬وق�د داعب خياالت‬ ‫زعمائه�ا ما جرى م�ن انقالب في مصر‪ ،‬وه�و أمر تصور‬ ‫بع�ض قوى املعارضة انه ميكن تعبئة الش�ارع لتحقيقه‬ ‫بص�ورة أو بأخ�رى‪ ،‬من دون أن يعني ه�ذا أن الترويكا‬ ‫لم تقم بدورها بتعبئة شارعها ودعوته لالحتشاد‪ ،‬رغم‬ ‫أنها جتنب�ت الدعوة إل�ى التصادم خالف�ا لرغبة بعض‬ ‫أطراف ما يس�مى بجبهة اإلنقاذ‪ ،‬الت�ي تصورت للحظة‬ ‫أنه�ا س�تجتاح مق�رات الس�يادة (وزارات‪ ،‬والي�ات‪،‬‬

‫محاولة االنقالب‬

‫إن م�ا مييز الكثير من القوى السياس�ية التونس�ية‪،‬‬ ‫ه�و اعتقادها أن الس�احة السياس�ية هي س�احة حرب‬ ‫اجتماعي�ة ال تفت�ر‪ ،‬يجوز فيها اس�تخدام كل الوس�ائل‬ ‫الالقانونية والالاخالقية‪ ،‬وهو أمر جتلى في اس�تخدام‬ ‫التسريبات الصحافية والتسجيالت السرية والتشويه‬ ‫اإلعالمي‪ ،‬ومحاولة إسقاط اخلصم احلاكم بكل الوسائل‬ ‫والطرق‪ ،‬حيث أصبحت املمارس�ة السياس�ية في غالب‬ ‫األحيان إس�تراتيجية للكس�ب أو للحماي�ة أو للمصالح‬ ‫اخلاصة‪ ،‬وأصبحت املاركنتيلية واالنتهازية والزبونية‬ ‫وكل أس�اليب االحتي�ال والغ�ش والكذب رديف�ة للفعل‬ ‫السياس�ي‪ ،‬إل�ى ح�د الدع�وة العلني�ة والصريحة إلى‬

‫في ذكرى السادس من اكتوبر‬

‫د‪ .‬خليل قطاطو٭‬

‫هل باراك أوباما‬ ‫سيكون آخر رئيس‬ ‫ألمريكا موحدة؟‬

‫بع�ض أط�راف املعارض�ة أو الق�وى املتنف�ذة م�ن بقايا‬ ‫اخملل�وع‪ ،‬وهو أمر قد يجد هوى ف�ي نفس بعض أطراف‬ ‫الترويكا ممن يريد احلفاظ على البقاء في الس�لطة ولو‬ ‫م�ن خالل حتالف�ات مع أطراف هي في االصل ليس�ت إال‬ ‫خصما للثورة وعدوا لها‪.‬‬ ‫وف�ي ظل هذا التوزيع للخارطة السياس�ية املتنازعة‬ ‫ميكن القول ان املش�هد السياس�ي التونسي يكشف عن‬ ‫جملة من التناقضات‪ ،‬وحالة من التجاذب بدأت بتعبئة‬ ‫الش�ارع م�رورا بالدع�وة لالنقالب وصوال إل�ى احلوار‬ ‫الوطني احلالي‪.‬‬

‫معتمديات) وتقوم بتنصيب مسؤولني جدد‪ ،‬ثم اإلعالن‬ ‫عن حكومة إنقاذ وطني وحل اجمللس التأسيس�ي‪ ،‬وهو‬ ‫أمر ظل حلما اقرب إلى الوهم السياسي مما هو تخطيط‬ ‫قابل للتحقق‪ .‬وبهذا املعنى فش�لت لعبة تعبئة الش�ارع‬ ‫التونس�ي ورمبا كان�ت أهم عوامل فش�ل التجييش هي‬ ‫رفض الشارع التونسي للتجاذب السياسي ويأسه من‬ ‫العملية السياس�ية برمتها‪ ،‬وافتقاده للثقة في خطابات‬ ‫السياس�يني الذين قدموا طويال خطابات رنانة ولكنهم‬ ‫س�قطوا عند امتحان املمارس�ة‪ ،‬خاصة بالنسبة ألولئك‬ ‫الذين كانوا أعضاء في اجمللس التأسيسي ثم انسحبوا‬ ‫من�ه بع�د أن اغترف�وا م�ن مال الش�عب واس�تفادوا من‬ ‫احلصان�ة قب�ل أن يترك�وا اجلماهي�ر الت�ي انتخبته�م‬ ‫وحيدة‪.‬‬

‫اجليش املصري من اجلبهة الى الرئاسة‬

‫ثم ح�رب حترير الكويت ث�م غزو افغانس�تان فالعراق‪ .‬االس�رائيليون‬ ‫فعلوا الش�يء ذاته‪ ،‬بعد تش�رين االول‪/‬اكتوبر خاض�وا حروبا متكررة‬ ‫عل�ى اجلبهتين اللبنانية والغزية‪ .‬اما اجليش املص�ري‪ ،‬فأمره مختلف‪،‬‬ ‫اجلبهة املصرية االس�رائيلية بقيت هادئ�ة‪ ،‬صامتة كصمت املقابر (وكاد‬ ‫هدير هذا الصمت يفقدنا نعمة الس�مع)‪ ،‬الى درجة امللل والكآبة‪ ،‬ال يعكر‬ ‫صفوها مكدر‪.‬‬ ‫كان ال ب�د للقي�ادة السياس�ية املصري�ة بع�د الس�ادات‪ ،‬املتمثل�ة في‬ ‫الرئي�س الس�ابق مبارك وحلقة رج�ال االعمال حوله من ان يس�تفيدوا‬ ‫من هذا اجليش (بعدما أصبح بال وظيفة محددة) وامكانياته في احلياة‬ ‫املدني�ة‪ّ .‬عين الضب�اط واملتقاع�دون محافظين‪ ،‬واصبح العس�كريون‬ ‫يدي�رون املش�اريع االقتصادي�ة واالس�تثمارية‪ ،‬ابت�داء م�ن مصان�ع‬ ‫املعكرون�ة و»الش�يبس» الى الفن�ادق والقرى واملنتجعات الس�ياحية‪.‬‬ ‫لم ينافس�هم في هذا اجملال املواطن املصري (الغلبان) بل رجال الشرطة‬ ‫واخملابرات‪ ،‬وادي النيل كما يس�ميهم املؤرخ املصري الواس�ع االطالع ‪،‬‬ ‫وخفيف الظل‪ ،‬الدكتور محمد اجلوادي‪.‬‬ ‫الفري�ق عبد الفتاح السيس�ي يبحث مع كبار العس�كريني س�بل كبح‬ ‫جماح االعالميني املصريني م�ن ان يتعرضوا للجيش من قريب او بعيد‪،‬‬ ‫كم�ا في الش�ريط املصور ال�ذي بثته اجلزي�رة‪ ،‬كخبر اول في نش�راتها‬

‫املتع�ددة‪ .‬الطريف ف�ي احلوار ان املتكلم يق�ول ان املتحكمني في االعالم‬ ‫املص�ري ال يتج�اوزون ال�ـ‪( ،25‬ص�دق ون�كاد نعده�م واح�دا واحدا)‪،‬‬ ‫ويقترح استمالتهم للجيش بالترغيب والترهيب (او على االقل استمالة‬ ‫عش�رين باملئ�ة منهم)‪ .‬الفريق السيس�ي‪ ،‬البريء جدا‪ ،‬يفه�م الترغيب‪،‬‬ ‫ولكن الترهي�ب ازاي‪ ،‬يريد توضيحا اكثر م�ن املتكلم‪ ،‬معقول؟ الضابط‬ ‫كان محافظا جدا بنس�بة العش�رين باملئة‪ .‬اخلمس�ة والعشرون اعالميا‬ ‫كله�م االن يطبلون ويزم�رون للجيش‪ ،‬صم بكم عمي‪ ،‬ول�م ندر بعد هل‬ ‫استمالهم بالترغيب ام بالترهيب؟‬ ‫دعون�ا نعود الى لب املوضوع‪ ،‬اجليش املصري‪ ،‬ال أحد ينكر‪ ،‬منخرط‬ ‫ومتغلغل في احلياة املدنية املصرية حتى اذنيه‪ ،‬في االقتصاد والسياحة‬ ‫والزراع�ة والنق�ل والنفط واالعلام طبعا‪ ،‬حت�ى ان املصريني يتندرون‬ ‫بان�ك لو فتح�ت حنفية في القاه�رة ميكن ينزلك منه�ا ضابط جيش‪ ،‬او‬ ‫ش�رطة او مخابرات‪ ،‬فت�وخ احلذر ايها املواطن‪ .‬الفريق السيس�ي ليس‬ ‫محتاج�ا الن يجمع توقيع�ات او امواال للقيام بحملة اعالمية للرئاس�ة‪،‬‬ ‫فعليه ان يس�تريح وهناك من سيقوم بهذه املهمة الشاقة عنه‪ .‬احلمالت‬ ‫وكمل جميل�ك‪ ،‬وحملة اخلمسين مليون توقيع‬ ‫ال تتوق�ف‪ ،‬تس�لم ايدك‪ّ ،‬‬ ‫(مث�ل فبركة ال�ـ‪ 35‬مليون مصري في س�احة التحرير ي�وم الثالثني من‬ ‫يوني�و‪ ،‬التي اخرجها املبدع خالد يوس�ف والتي انطل�ت على الكثيرين‬

‫احلوار الوطني‬

‫لم يك�ن احلوار الوطن�ي مطروحا من قب�ل بالصيغة‬ ‫الت�ي عليه�ا اليوم‪ ،‬خاصة وقد كان مش�روطا بإس�قاط‬ ‫احلكوم�ة وحل اجملل�س التأسيس�ي‪ ،‬غي�ر أن توازنات‬ ‫الواقع السياسي وطبيعة الرهان اخلارجي على الوضع‬

‫من دون ان يتس�اءل واحد صاح كيف للميدان ان يس�توعب حتى عشر‬ ‫ه�ذا العدد؟) ورمبا اآلت�ي‪ ،‬حملة ال فض فوك‪ ،‬او ل�م حتمل امرأة مبثلك‪،‬‬ ‫والقائ�د امللهم‪ ،‬وملناش غي�رك يا ريس‪ ،‬وحنموت من غيرك يا سيس�ي‬ ‫‪ .......‬الى اخر املعزوفات الشجية‪.‬‬ ‫اجليش املصري االن ترك جبهة س�يناء اآلمنة منذ اربعة عقود‪ ،‬ونقل‬ ‫متاريس�ه ودفاعات�ه الى مي�دان التحري�ر والنهضة ورابع�ة وجامعتي‬ ‫القاهرة وعني ش�مس‪ ،‬يعتقد قادته االن ان العدو هناك ويجب مجابهته‬ ‫بق�وة وحزم‪ ،‬كيف ال وقد نال السيس�ي التفويض من الش�عب للتصدي‬ ‫لالره�اب‪ .‬وقد اس�تطاع اس�تمالة االعالم ويب�دو ان سياس�ة الترغيب‬ ‫والترهيب لم تؤت اكلها مع الشعب الرافض لالنقالب‪.‬‬ ‫ش�يخ االزهر‪ ،‬يقول ان محاولة تعكير صفو االحتفال بنصر اكتوبر ال‬ ‫يتماش�ى مع تعاليم االسلام‪ ،‬وكاد ان يخرجهم من الدين‪ ،‬وال ادري هل‬ ‫اتى بهذه الفتوى من القرآن ام السنة ام االجماع ام القياس؟ ومستشار‬ ‫الرئي�س املؤقت احمد املس�لماني (كات�ب خطابات مبارك س�ابقا) يقول‬ ‫ان الذي�ن س�يخرجون ضد اجليش يوم ‪ 6‬اكتوبر هم عمالء ال ناش�طني‪،‬‬ ‫وأحس�به بعده�ا س�يوجه له�م تهم�ة اخليان�ة العظم�ى! حتش�يد ض�د‬ ‫احلريات لترويع الناس من ان يعارضوا االنقالب‪.‬‬ ‫في الذكرى االربعني حلرب ‪ 6‬اكتوبر‪ ،‬يحلم السيسي ان يسجل نصرا‬ ‫آخر‪ ،‬ولكن‪ ،‬هذه املرة على‪ ...���العدو اجلديد‪ ..‬الشعب املصري! نصلي اال‬ ‫تكون هذه «االربعني» ذكرى أليمة لش�هداء ج�دد من املصريني‪ ،‬ما زالوا‬ ‫يتطلع�ون الى احلري�ة‪ ،‬حرية من نوع خاص‪ ،‬حري�ة حقيقية بعيدة عن‬ ‫حراب اجليش الذي ضل طريقه الى ثكناته هناك في مواجهة بئر السبع‬ ‫وايالت بدال من القاهرة واالسكندرية واسيوط‪.‬‬

‫■ م�اذا نكت�ب عنهم‪ ،‬مل�اذا نهتم بهم؟ مل�اذا ُت ْص َن�ع حول جرائمهم وهوس�هم‬ ‫األفالم والكتب والدراسات؟ ميلوسوفيتش‪ ،‬هتلر‪ ،‬معمر القذافي‪ ،‬صدام حسني‪،‬‬ ‫عبد احلميد الس�راج؟ هل هي محاوالت لفهم الوحشية البشرية‪ ،‬كما جتلت على‬ ‫ي�د هؤالء الس�فاحني وس�واهم ممن نقش�وا في التاري�خ حروف أس�مائهم بدم‬ ‫ضحاياهم؟ أم هي محاوالت لفهم األس�باب التي تدف�ع بتلك الصور والفعاليات‬ ‫البش�رية‪ ،‬أن ُتس�قِ ْط عن ذاته�ا كل ُمقارب�ات اإلنس�انية الفلس�فية واألخالقية‬ ‫لتك�ون أول احليوان�ات في دونيتها‪ ،‬في حتويلها العذاب اإلنس�اني إلى س�يرة‬ ‫حياة وممارسة يومية وشكل وجودي‪ ،‬وبحجة حماية األمن الوطني‪ .‬باملصالح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأمنيا يبررون ألنفسهم امتهان الكرامة‬ ‫سياسيا‬ ‫اخلاصة لهم املقرونة بسيادتهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محضا يتحدى قدرة‬ ‫جنونا‬ ‫اإلنسانية إلى مراحل ال ميكن فهمها سوى باعتبارها‬ ‫العلوم اإلنسانية على التفسير‪.‬‬ ‫فمن هو عبد احلميد السراج؟ بالنسبة لي هو شبح‪ ،‬هو اسم ال ميكن أن يُ ذكر‬ ‫إال ويلفه الس�واد‪ ..‬إذ كانت أول حكاية رعب س�معتها عن املعتقالت الس�ورية‪،‬‬ ‫(أباده باألسيد)‪.‬‬ ‫بطلها الوحشي هو عبد احلميد السراج‪ ،‬وعنوانها‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا ناش�طون س�وريون عل�ى صفحات املوقع‬ ‫هذه احلكاية ذاتها تناقلها‬ ‫ً‬ ‫أخي�را‪ -‬بتاري�خ ‪ 23‬أيلول‪/‬‬ ‫األزرق‪ ،‬للتعري�ف بالس�راج ال�ذي وافت�ه املني�ة ‪-‬‬ ‫س�بتمبر ‪ ،2013‬واحلكاية املنقولة بحسب ما روى غسان زكريا‪ ،‬نسيب السراج‪،‬‬ ‫في كتابه «السلطان األحمر»‪:‬‬ ‫(عندم�ا اعتق�ل األمني العام للحزب الش�يوعي اللبناني ف�رج الله احللو‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫ف�ورا إلى احد املراك�ز العائدة للمكتب الثان�ي في الطلياني‪،‬‬ ‫‪ ،1959/6/25‬اقتي�د‬ ‫ً‬ ‫ج�دا من عبد‬ ‫ال�ذي كان يش�رف عليه س�امي جمعة‪ ،‬وهو أح�د الضباط املقربني‬ ‫احلمي�د الس�راج‪ ،‬يعاون�ه ضابط آخر يدع�ى عبد الوه�اب اخلطي�ب الذي قال‬ ‫لف�رج بع�د اعتقاله بقلي�ل‪« :‬إنك لصيد ثمين»‪ ،‬ثم انه�ال عليه باألس�ئلة‪ .‬إال أن‬ ‫ً‬ ‫رافضا اإلجابة‪ُ ،‬‬ ‫فضرب بعصا حتى تكس�رت‪ ،‬ثم‬ ‫ف�رج الله احللو الت�زم الصمت‬ ‫ُصع�ق بالكهرب�اء في قدميه‪ .‬أما س�امي جمعة فقد قام بوضع س�لك الكهرباء في‬ ‫املآخ�ذ‪ ،‬بينما أمس�ك عب�د الوهاب اخلطيب الط�رف الثاني من الس�لك ووضعه‬ ‫ف�ي إبهامي قدمي فرج‪ ..‬ثم نفخ بطنه بالهواء مبنفاخ س�يارة‪ ،‬وقفز عليه‪ .‬وكان‬ ‫«رفيق رضا» أحد اخلونة الذي وشى به يأتي بعد انتهاء فترة التعذيب ليناقش‬ ‫فرج في أفكاره السياس�ية والعقائدية‪ ،‬فما كان من «فرج» إال أن بصق في وجهه‬ ‫واتهمه باخليانة والعمالة للسراج‪.‬‬ ‫واس�تمروا في تعذيب�ه إلى أن فارق احلي�اة صب�اح ‪ 1959 /6/26‬فتم وضعه‬ ‫حت�ت الدرج‪ ،‬ث�م وضع في كي�س نايلون بع�د أن مت تقطيعه‪ ،‬ودف�ن في مزرعة‬ ‫سامي جمعة‪ ،‬ونتيجة الرتفاع وتيرة التهريب من لبنان كانت سيارات التهريب‬

‫جمال محمد تقي٭‬ ‫املش�ددة‪ ،‬والتي تس�ببت في عرقل�ة حركة امل�رور وبطول‬ ‫اخلط املمتد بني املطار ومركز العاصمة‪ ،‬ويبدو ان احلكومة‬ ‫الس�ويدية مكت�وب عليه�ا ان تقحم ف�ي قضاي�ا ال تريدها‪،‬‬ ‫فهي قد زجت ومن دون مناس�بة مبوضوع اساجن جوليان‪،‬‬ ‫حيث فبركت في احد فنادق عاصمتها قضية جنائية ضده‪،‬‬ ‫وصارت احملاكم السويدية تطالب مبقاضاته‪ ،‬وهذا ما اثار‬ ‫حفيظ�ة املناهضني لسياس�ة تكميم االفواه التي متارس�ها‬ ‫امري�كا‪ ،‬وبالتتاب�ع اس�تهجان منظم�ات اليس�ار وحقوق‬ ‫االنسان الس�ويدية للس�لوك الرسمي الس�ويدي املنافق‪،‬‬ ‫وزج�ت مرة اخرى بالتجاذب اجلاري بين اوباما وبوتني‪،‬‬ ‫فزيارة االخير للسويد ليست بريئة‪ ،‬واحلكومة السويدية‬ ‫ممثلة بكارل بيلد وزير خارجيتها ورئيس وزرائها فردريك‬ ‫راينفل�ت حاول�ت جتنب التخن�دق الصارخ م�ع طروحات‬ ‫اوباما ح�ول ضرب س�ورية‪ ،‬وحول املصلح�ة الغربية من‬ ‫س�لوك التجس�س االمريكي عل�ى اجلميع‪ ،‬وه�ي حتى في‬ ‫محاولة التجنب تلك كانت محرجة‪.‬‬ ‫البرستيج املفقود‬ ‫داخليا اكتش�ف اوباما بنفسه هشاشة ادعاءات النظام‬ ‫االمريك�ي بكون�ه الضام�ن االول للحري�ات والدميقراطية‬ ‫وحقوق االنس�ان في العالم‪ ،‬فعندما اعتل�ى عتبة الرئيس‬ ‫االول ف�ي العال�م‪ ،‬وج�د ان رومانس�ية خطابات�ه الداعية‬ ‫للتغيير لم تغير ش�يئا‪ ،‬ووجد ان النظام الذي ال يس�تطيع‬ ‫حتقي�ق العدالة داخليا ال يس�تطيع حتقيقها خارجيا‪ ،‬امام‬ ‫اكتش�افه لعجزه ع�ن حتقيق اي خرق ولو بس�يط في هذا‬ ‫النظام الغالب‪ ،‬نراه يكابر ويغالط ويبرر لنفس�ه ولنظامه‬ ‫م�ا كان يعيب�ه علي�ه‪ ،‬وم�ا كان يعل�ن عزمه عل�ى تغييره‪،‬‬ ‫فحت�ى قان�ون الرعاي�ة الصحي�ة اجلدي�د‪ ،‬ال�ذي ال يعتبر‬ ‫نقل�ة نوعي�ة ف�ي اصالحاته التأميني�ة التي تش�مل قاعدة‬ ‫اعرض من القانون القدمي‪ ،‬سيتآكل بحكم عوامل املديونية‬ ‫والتقش�ف‪ ،‬ام�ا عن احلري�ات وخرق احلقوق الش�خصية‬ ‫فح�دث وال ح�رج‪ ،‬ام�ا خارجي�ا فان�ه وبالت�وازي م�ع‬ ‫مصداقيته املنحدرة وبرس�تيجه املهزوز داخليا فانه‪ ،‬اكثر‬ ‫فشلا وشلال على صعيد السياسة اخلارجية‪ ،‬فالدول التي‬ ‫عول على ربيعها انتكس فيها هذا الربيع املزيف الى موسم‬ ‫مخ�رف ف�ي خريف�ه‪ ،‬الرئيس عجز حت�ى االن ع�ن االيفاء‬

‫بوع�ده القاضي باغالق معتقل غوانتانامو غير الش�رعي‪،‬‬ ‫والرئي�س اوبام�ا عج�ز عن حتقي�ق اي تق�دم باجتاه حل‬ ‫الدولتين‪ ،‬النهاء حالة التنازع الفلس�طيني االس�رائيلي‪،‬‬ ‫الن�ه اعج�ز من ان يضغط على اس�رائيل صاحب�ة الرصيد‬ ‫االول في لعبة الرؤس�اء االمريكان‪ ،‬واخي�را جاءت قضية‬ ‫ضرب سورية‪ ،‬فهو من جهة يدرك ان الفوضى غير اخلالقة‬ ‫ف�ي س�ورية س�تكون عراق�ا اخ�ر يخل�ق المريكا مش�اكل‬ ‫تكتيكي�ة ال طائ�ل منه�ا‪ ،‬ومن ناحي�ة اخرى ف�ان املصلحة‬ ‫العظمى الس�رائيل تكمن في متزيق دول الطوق واالسناد‪،‬‬ ‫ب�ل والعم�ق االس�تراتيجي للفلس�طينيني الكائ�ن ف�ي كل‬ ‫احملي�ط العرب�ي واالسلامي من باكس�تان وحت�ى املغرب‬ ‫ومن الس�ودان واليمن وحتى تركي�ا‪ ،‬وبالتالي فان ضرب‬ ‫سورية او االكتفاء بتغذية نزاعها سيصب الحقا باملصلحة‬ ‫االس�رائيلية واالمريكية‪ ،‬اذن اي اخليارين سيكون مجرد‬ ‫تق�دمي وتأخير مازال�ت النتيجة واحدة‪ ،‬لك�ن التهديد غير‬ ‫املكترث بالعواقب كان وماي�زال ديدن االدارات االمريكية‪،‬‬ ‫وهذا ما جعل الدب الروس�ي الذي يخش�ى عل�ى عقر داره‬ ‫من انفراط عقد الدولة السورية‪ ،‬ومن ثم حتولها الى جسر‬ ‫اس�تراتيجي لعبور االرهاب الى شيشانها‪ ،‬يرمي بكل ثقله‬ ‫لتغيير خي�ار اوباما‪ ،‬او رمب�ا لتأجيله‪ ،‬خاص�ة انه متعود‬ ‫على معوالت التأجيل بحثا عن مكاسب التداعيات‪.‬‬ ‫على سجادة روحاني انحنى اوباما‬

‫ل�م يكتش�ف اوبام�ا االن فق�ط ب�ان اي�ران اعق�ل مم�ا‬ ‫يج�ب‪ ،‬وانها اكث�ر من مقنعة في حثها عل�ى التعامل باملثل‪،‬‬ ‫وعلى ح�ق اجلميع باللعب وب�كل االوراق املتاحة لتحقيق‬ ‫املصالح احليوية‪ ،‬لكن�ه مايزال مقتنعا بان تفكيك التصلب‬ ‫االيران�ي ال يأتي فقط مبحاوالت الضرب اخلارجي لقدرات‬ ‫ايران العس�كرية والنووية‪ ،‬كما تتش�وق اس�رائيل‪ ،‬وامنا‬ ‫مبحاصرته�ا سياس�يا واقتصادي�ا وبقصقص�ة اجنح�ة‬ ‫االطراف االقليمية التي تتحالف معها‪ ،‬انه مقتنع بسياس�ة‬ ‫الطب�خ على نار هادئ�ة‪ ،‬لكن ايران من جهته�ا تدرك وجهة‬ ‫الطبخين االمريكيني الس�ريع والهادئ‪ ،‬وت�درك ايضا كنه‬ ‫لعب�ة الرفع والكبس بني املواقف االس�رائيلية واالمريكية‪،‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫بيار لوي رميون٭‬

‫٭ كاتب عراقي‬

‫٭ باحث أكادميي فرنسي‬

‫ً‬ ‫تنفيذا ألية جرمية)‪.‬‬ ‫أو عرقية أو دينية‬ ‫إن تعذيب فرج الله احللو وتقطيع جثمانه وإبادته باألس�يد‪ ،‬خيال وحش�ي‬ ‫يتجاوز كل ما ميكن تقدميه من مبررات سياس�ية لعملية خطف وتعذيب‪ ،‬وحتى‬ ‫اغتي�ال ص�وت مع�ارض سياس�ي‪ .‬وتط�ول قائم�ة جرائ�م الس�راج‪ ،‬إذ يوصم‬ ‫ً‬ ‫فاحتة لعصور الظلم�ات احلديثة في العال�م العربي‪ ،‬تكميم‬ ‫الس�راج بعه�دٍ كان‬ ‫األفواه‪ ،‬قمع احلريات‪ ،‬اعتقال آالف املعارضني السياس�يني من الش�يوعيني إلى‬ ‫األخوان ا ُملس�لمني‪ ،‬حتى أن اختراعي «منع السفر» و»إذن السفر» بدآ في عهده‪،‬‬ ‫إذ وبالع�ودة إلى كتاب زكريا نقرأ‪( :‬إن الس�راج اصدر تعليمات بعدم الس�ماح‬ ‫ألي مواطن مبغادرة األراضي السورية إال بعد احلصول على تأشيرة خروج‪ ،‬أو‬ ‫إذن سفر‪ ،‬فحول البالد الى سجن كبير)‪.‬‬ ‫إن االضطهاد الوحشي الذي مارسه السراج على آالف املدنيني‪ ،‬من معارضني‬ ‫سياس�يني‪ ،‬إعالميين‪ ،‬ش�عراء منه�م أدوني�س واملاغ�وط‪ ،‬وس�واهما‪ ،‬يتوافق‬ ‫بالضرورة مع تعريف نورمبرغ للجرائم بحق اإلنسانية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫محليا في الدول الت�ي ارتكب فيها تلك اجلرائم‪،‬‬ ‫إال أن ع�دم محاكمة الس�راج‬ ‫ً‬ ‫دولي�ا‪ ،‬ه�و حت�د س�افر للقان�ون اإلنس�اني والكرام�ة اإلنس�انية‪ .‬إن جناة‬ ‫أو‬ ‫ً‬ ‫واسعا أمام حكم البَ طش والفحش األمني ا ُملرتبط‬ ‫السراج من العقاب فتح الباب‬ ‫بالديكتاتوريات العسكرية‪ ،‬التي بدأت خجولة مع حسني الزعيم واستمرت في‬ ‫سورية لتصل ذروتها مع آل األسد‪.‬‬ ‫تق�ول الكاتبة ديان إف‪ .‬أورينتاتش�ر ف�ي مقالها «اإلبادة»‪( :‬يُ �روى أن هتلر‬ ‫أش�تهر بتطمينه ا ُملشككني بني صفوفه ً‬ ‫قائال‪« :‬في كل األحوال‪ ،‬من يتحدث اليوم‬ ‫عن األرمن؟»)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫انطالقا‬ ‫أعتقد أن منط�ق القراءة في مقولة الزعيم النازي هو اخلطير‪ ،‬خطير‬ ‫من صحت�ه‪ ،‬فاليوم من يتحدث عن جرائم الس�راج؟ ومن حتدث البارحة؟ إذن‬ ‫لن يتحدثوا عن جرائم اآلخرين ً‬ ‫غدا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مدنيا‪ ،‬تعذب�ه حتى امل�وت‪ ،‬تقطعه‪ ،‬وتذيبه باألس�يد‪،‬‬ ‫إذ ميكن�ك أن تخط�ف‬ ‫وتذه�ب لتكم�ل حيات�ك كأب وزوج‪ ،‬ومواطن عادي يقضي س�ني عم�ره بهدوء‬ ‫نعم السراج بحياته الهانئة‪ ،‬ولم يطله ميزان‬ ‫وسكينة وأفراح صغيرة‪ .‬أجل لقد َ‬ ‫احملاكمة القضائية‪ ،‬إال أن كل كلمة تكتب في سعي للبحث عن حقيقة ما جرى‪ ،‬هو‬ ‫أبسط واضعف أشكال محاولة إنصاف ضحاياه وذكراهم‪.‬‬

‫ال‪ ..‬لالخ االكبر اوباما‬

‫حال االكادميي‬ ‫واإلعالمي حال‬ ‫املسند واملسند إليه‬

‫وتتعام�ل معهم�ا بحنك�ة احلائك‪ ،‬الت�ي ال تغلبه�ا اال حنكة‬ ‫النحات‪ ،‬واوباما يجرب في ايران نحتا ال جتبره عليه قوة‬ ‫اي�ران الذاتية‪ ،‬وامنا حتالفاتها املتش�عبة دولي�ا واقليميا‪،‬‬ ‫وه�ي ايضا تعال�ج اللع�ب والطبخ االمريك�ي بلعب وطبخ‬ ‫ش�رقي ال ينقصه الدس�م‪ ،‬وهو مش�بع بالتبهير واملقبالت‪،‬‬ ‫ف�اذا كان خامنئي يرف�ع فان خامتي او روحاني يكبس�ان‪،‬‬ ‫وعن�د احلاجة يك�ون الراف�ع والكاب�س خامنئ�ي وعندها‬ ‫سيكون هناك جناد او من شابهه‪.‬‬ ‫ادق التفاصي�ل مطلوب�ة ف�ي احلياك�ة والنح�ت‪ ،‬به�ذه‬ ‫الروح تص�رف روحاني وبهذه الروح قابل�ه اوباما‪ ،‬وزير‬ ‫خارجي�ة اي�ران محم�د ج�واد ظري�ف‪ ،‬يهنئ يه�ود العالم‬ ‫مبناس�بة حلول رأس السنة العبرية‪ ،‬فعل كما فعل رئيسه‪.‬‬ ‫روحان�ي يطرح مبادرة االنفتاح على الغرب وحال متوازنا‬ ‫للمل�ف الن�ووي مقاب�ل رفع العقوب�ات عن اي�ران‪ ،‬ظريف‬ ‫يق�وم بجول�ة مكوكية لدول املنطق�ة باعثا برس�ائل تفاهم‬ ‫ومتهيد داعيا الى الضغط باجتاه حل سياس�ي دبلوماسي‬ ‫لالزمة السورية‪ ،‬ظريف ميهد في واشنطن لرغبة روحاني‬ ‫بلقاء اوبام�ا‪ ،‬روحاني يغادر قاعة اجلمعي�ة العامة عندما‬ ‫القى اوبام�ا خطابه‪ ،‬الذي فصل بدواع�ي القلق االمريكي‪،‬‬ ‫روحان�ي يلق�ي خطاب�ا تصاحلي�ا‪ ،‬روحاني يتلق�ى مكاملة‬ ‫م�ن اوباما اس�تمرت ربع س�اعة‪ ،‬بحث�ا خاللها ع�ن اوجه‬ ‫تب�ادل الثق�ة بني الطرفين‪ ،‬اوباما من جانبه كان مس�تعدا‬ ‫ملش�اورات ثنائية‪ ،‬وروحان�ي طالب بخطوات تش�جيعية‬ ‫للجم املتش�ددين‪ ،‬ظريف عاد محمال بتمث�ال ايراني عمره‬ ‫االف السنني هدية امريكية اعتزازا بالتاريخ االيراني‪.‬‬ ‫ع�اد روحان�ي وفريق�ه وع�اد الس�جال ع�ن الرب�ح‬ ‫واخلس�ارة‪ ،‬لك�ن املرش�د االعل�ى اعل�ن ش�رعية خط�وة‬ ‫روحاني ودعا ال�ى احترام االجتهاد‪ ،‬قائد احلرس الثوري‬ ‫ينتق�د وانصاره يجاه�رون بخيبتهم من ح�راك روحاني‪،‬‬ ‫لك�ن االغلبية تريد التفاؤل‪ ،‬كما يري�ده اوباما الذي حتيط‬ ‫فت�رة رئاس�ته الثاني�ة غي�وم التش�اؤم‪ ،‬وم�ن اجلهتين‬ ‫اخلارجية والداخلية‪ ،‬حتى انه انحنى على السجادة التي‬ ‫فرشها امامه روحاني‪ ،‬ومن قبل ان يتصل به هاتفيا ‪.‬‬

‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫حكاية رجل الرعب «عبد احلميد السراج»‬

‫اللبناني�ة مت�ر بج�وار املزرعة‪ ،‬خاص�ة عند املس�اء‪ ،‬فظن اجللادون أن احلزب‬ ‫الش�يوعي اللبناني رمبا يكون قد اكتش�ف م�كان دفن قائده ف�رج الله‪ ،‬فما كان‬ ‫منهم إال أن قرروا فتح القبر وإخراج جثته‪ ،‬ومت تس�ليمها للمدعو وجيه أنطاكي‬ ‫ال�ذي كان يعم�ل معاونا لعب�د الوهاب اخلطي�ب‪ ،‬ليتخلص منها بأس�رع وقت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خوفا من اكتشاف اجلرمية‪ ،‬وقد اشترى املدعو وجيه لهذه الغاية «بانيو» حمام‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬ثم‬ ‫ووض�ع فيه جثة فرج الله‪ ،‬ثم س�كب عليها مادة األس�يد إل�ى أن ذابت‬ ‫قام بعد ذلك بإخبار معلمه عبد الوهاب اخلطيب بأن األمر قد مت‪ ،‬فما كان من هذا‬ ‫األخير إال أن اتصل بش�خص ‪ -‬يعتقد أنه كان عبد احلميد الس�راج نائب رئيس‬ ‫اجلمهورية العربية املتحدة عن اإلقليم الس�وري‪ -‬وأخبره أنه قد ذاب واختلط‬ ‫في مياه نهر بردى)‪.‬‬ ‫ول�د عب�د احلميد الس�راج ف�ي محافظة حماة وس�ط س�ورية ع�ام ‪ 1925‬في‬ ‫ي�وم م�ن أيام ش�هر س�بتمبر‪ .‬تخرج الس�راج م�ن الكلي�ة احلربية ف�ي حمص‪.‬‬ ‫اب�رز اجنازاته كانت س�نة ‪ 1956‬مع إفش�اله محاولة انقالب عرف�ت بـ»املؤامرة‬ ‫العراقي�ة» لإلطاحة باجملموعة الناصرية في س�ورية‪ ،‬التي كافأه عليها الرئيس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وزي�را للداخلية زم�ن الوحدة في‬ ‫الحقا ب�أن عينه‬ ‫املص�ري جمال عب�د الناصر‬ ‫بداية ‪.1958‬‬ ‫عم�ل الس�راج وف�ق منه�ج البط�ش األمن�ي‪ ،‬وامت�دت سياس�ته األمنية في‬ ‫فحش�ها م�ن س�ورية إلى لبن�ان ومص�ر‪ ،‬وقب�ض ثمنها ب�أن نال منص�ب نائب‬ ‫رئي�س اجلمهوري�ة في دول�ة الوحدة الس�ورية ‪ -‬املصرية‪ ،‬التي ي�رى البعض‬ ‫أن اس�تبداده األمني ذاته شكل أحد أس�باب االنفصال‪ .‬عند االنفصال وألسباب‬ ‫عدي�دة‪ ،‬اعتق�ل الس�راج لبضعة أيام في س�جن املزة ‪ -‬دمش�ق‪ ،‬انته�ت بعملية‬ ‫تهريبه التي يحيط بها غموض شديد‪ ،‬وجنحت في إيصاله إلى مصر التي كانت‬ ‫منفاه إلى أن غطاه التراب‪.‬‬ ‫ف�ي مناس�بة وفات�ه ذك�رت مص�ادر إعالمي�ة أن الس�راج واج�ه ‪ 400‬دعوى‬ ‫قضائي�ة‪ ،‬لم نس�تطع احلصول عل�ى معلومات أكيدة بش�أنها‪ ،‬إال أنه وبحس�ب‬ ‫القانون الدولي‪ ،‬فإن جرائم الس�راج هي جرائم ضد اإلنسانية‪ ،‬بحسب تعريف‬ ‫«احملكمة اجلنائية الدولية ألنها تشمل التعذيب وفق املادة (‪ /7‬و‪ ،)1-‬باإلضافة‬ ‫إل�ى القتل العمد (املادة ‪ /7‬أ‪ .)1-‬وكذلك بحس�ب ميثاق «نورمبرغ» ‪ 1945/‬الذي‬ ‫ع�رف اجلرائ�م بحق اإلنس�انية ف�ي امل�ادة (‪ )6‬ب�أن‪( :‬اجلرائم ضد اإلنس�انية‬ ‫ه�ي‪ :‬القتل‪ ،‬التصفي�ة‪ ،‬احلرق‪ ،‬الترحيل‪ ،‬وأفعال ال إنس�انية أخرى ارتكبت ضد‬ ‫الس�كان املدنيني‪ ،‬قبل أو أثناء احلرب‪ ،‬أو االضطهاد القائم على أس�س سياسية‬

‫٭ باحث في الفكر السياسي ـ تــــونس‬

‫■ كثيرا م�ا يعيب االكادمي�ي على اإلعالمي‬ ‫تس�رعه ف�ي مقاربة األح�داث وع�دم دقته في‬ ‫التحليل‪ ،‬إن لم يكن غياب التحليل أصال‪.‬‬ ‫وكثيرا م�ا يعي�ب اإلعالمي عل�ى االكادميي‬ ‫بع�ده ع�ن اجلماهي�ر‪ ،‬الس�تمراره ف�ي خطاب‬ ‫مس�تغلق‪ ،‬يرك�ب في�ه أمواج�ا م�ن املفاهي�م‬ ‫الغريب�ة على غير أهله�ا‪ ،‬فيدور عمل�ه في فلك‬ ‫صغي�ر ال يتع�دى ملتقطوه حدود «الراس�خني‬ ‫ف�ي العلم»‪ ،‬باملعنى الضيق ال�ذي يعطيه «أهل‬ ‫امليدان» لكلمة «علم‪».‬‬ ‫ولك�ن‪ ،‬ف�ي الوق�ت نفس�ه‪ ،‬ال يف�وت عل�ى‬ ‫اإلعالمي اس�تضافة «اخلبراء» ‪« -‬اخملتصني «‬ ‫في البرامج اإلخبارية واحلوارية إللقاء «مزيد‬ ‫من الضوء» على هذا امللف «الس�اخن» أو ذاك‪،‬‬ ‫كم�ا ال يف�وت على اخملت�ص‪ -‬اخلبير اإلس�راع‬ ‫في تلبي�ة الدعوة التي ال تلب�ث أن تتحول إلى‬ ‫دعوات‪ ،‬إذا ما تبني أن الكاميرا معجبة به وأنه‬ ‫يستمتع بها؟‬ ‫ألي�س التع�ارض إذن بين أداء اإلعالم�ي‬ ‫وأداء االكادميي تعارضا ظاهرا ال أكثر؟‬ ‫ال يختل�ف اثن�ان ف�ي التكام�ل املوضوع�ي‬ ‫والفعل�ي بين اجملالين‪ .‬ونع�ود ونؤك�د‪ ،‬إن�ه‬ ‫تكامل موضوع�ي‪ ،‬باملعنى الذي نعطيه لعبارة‬ ‫«احللف املوضوعي‪« .‬‬ ‫والسؤال الذي يطرح نفسه حينذاك هو هل‬ ‫كت�ب على ه�ذا التكام�ل والتع�اون أال يتجاوز‬ ‫«موضوعيت�ه ؟ بعب�ارة أخ�رى هل كت�ب له أن‬ ‫يقف عند حد التعاون املشترك الذي يحصل بني‬ ‫طرفين خلدمة قضية ما‪ ،‬إذ في قرارة نفس�يهما‬ ‫أن ص�ورة الواح�د لدى اآلخر ص�ورة ناقصة‪،‬‬ ‫ألن الواح�د يعي�ب على اآلخر ع�دم حتكمه في‬ ‫أجهزة التواص�ل اإلعالمي‪ ،‬بينم�ا يرى الثاني‬ ‫أن صاحب�ه ال يحل�ل قضاي�اه بالوق�ت الكافي‬ ‫للتدقيق والتحصيل‪.‬‬ ‫الكثي�ر ي�رى ف�ي العالق�ة بين اإلعالم�ي‬ ‫واالكادميي جمعا بني متناقضني‪ ،‬فدنيا اإلعالم‬ ‫واإلعالميين حتكم�ه احلرك�ة والس�رعة‪ ،‬فيما‬ ‫يغلب ش�يء من التأن�ي والس�كون على مجال‬ ‫البحث والتعليم‪.‬‬ ‫لك�ن الباحثني ليس�وا في منأى ع�ن العصر‬ ‫ال�ذي يعايش�ونه‪ ،‬فيكتبون وينش�رون حول‬ ‫الوقائع السياسية واالجتماعية واالقتصادية‪،‬‬ ‫التي تتش�كل منها مالمح عاملنا‪ .‬والصحافيون‬ ‫ليس�وا في مع�زل ع�ن احلقيقة التربوي�ة التي‬ ‫جتعله�م ‪-‬عل�ى ح�د تعبيرهم يبحث�ون‪ -‬في‬ ‫املواضيع التي يتناولونه�ا وال يكتفون مبجرد‬ ‫إيراد قصتها‪.‬‬ ‫أم�ا نح�ن فن�رى العالق�ة بين اإلعالم�ي‬ ‫واالكادمي�ي عالقة توأمني ال ينفصلان‪ ،‬ألنهما‬ ‫يتقاس�مان الكلم�ة والزم�ن‪ ،‬وأيض�ا اجلمهور‪.‬‬ ‫يتقاسمان الكلمة ألن على الكلمة تقوم التحاليل‬ ‫وبواسطتها تس�رد األحداث‪ .‬وس�رد األحداث‬ ‫مث�ل التحلي�ل وجه�ان لعمل�ة واح�دة اس�مها‬ ‫رصد احلقيقة‪ .‬أما عن الزمان‪ ،‬فال اإلعالمي وال‬ ‫االكادميي – حتى ولو كان هذا األخير مائال الى‬ ‫اعتقاد نقيض ذلك في أحيان كثيرة ‪ -‬في منأى‬ ‫عن وتيرة األحداث املتسارعة‪ ،‬فإذا كان اخلبر‬ ‫ال ينتظ�ر ف�إن رد الفعل ال ينتظر ه�و اآلخر‪ .‬ثم‬ ‫ال يفوتن�ا أن اإلعالم�ي واالكادميي يتقاس�مان‬ ‫اجلمه�ور‪ :‬فاجلمه�ور يبح�ث ع�ن املعلوم�ة‪.‬‬ ‫مي�دان اجلمه�ور‬ ‫واإلعالم�ي واالكادمي�ي‬ ‫ّ‬ ‫باملعلوم�ة‪ .‬الصحاف�ة خب�ر ورأي‪ ..‬وال�درس‬ ‫معلومة وتعليق‪ ،‬وهنا تكمن اإلشكالية‪.‬‬ ‫نق�ول‪ :‬خب�ر طازج‪ ،‬ولك�ن ال نق�ول معلومة‬ ‫طازج�ة‪ .‬نق�ول‪ :‬رأي الش�ارع ولك�ن ال نق�ول‪:‬‬ ‫تعليق الشارع‪.‬‬ ‫هن�ا يبرز االختالف اجلوه�ري‪ ،‬الذي يكمن‬ ‫ف�ي تعام�ل مختل�ف م�ع الس�رعة‪ ،‬فاإلعالم�ي‬ ‫واالكادمي�ي‪ ،‬ول�و توج�ب عليهما الوع�ي بأن‬ ‫الس�رعة عامل ال محيص عنه‪ ،‬ليسا مستعدين‬ ‫ملواجهة السرعة استعداد الند للند‪ .‬فللصحافي‬ ‫ف�ي ذل�ك مزي�ة ألن�ه مهيّ �أ جملابه�ة الظ�روف‬ ‫العاجل�ة‪ ،‬والتعام�ل معه�ا بردود فع�ل فورية‪،‬‬ ‫بينم�ا طبيع�ة االكادمي�ي أن يفكر كي�ف يجابه‬ ‫الظ�روف العاجلة‪ ،‬ولكن عندما ينتهي تفكيره‪،‬‬ ‫تكون الظروف العاجلة قد فاتت‪.‬‬ ‫ح�ال االكادمي�ي واإلعالم�ي ح�ال املس�ند‬ ‫واملس�ند إلي�ه‪ ،‬كما وصفه�ا النحوي س�يبويه‬ ‫قدمي�ا‪ :‬فهم�ا «م�ا ال يغن�ى واح�د منهم�ا ع�ن‬ ‫اآلخ�ر»‪ ،‬ونضي�ف‪« :‬وهم�ا م�ا ال يغن�ي تعل�م‬ ‫أحدهما ع�ن تعلم م�ن اآلخر»‪ .‬وه�و واقع بقي‬ ‫عل�ى الطرفين إدراك�ه‪ .‬حينئ�ذ‪ ،‬تنتق�ل عالقة‬ ‫اإلعالمي باالكادميي «إلى زواج على س�نة الله‬ ‫و رسوله»‪.‬‬

‫ً‬ ‫واسعا النتهاكات كرامة اإلنسان في سورية‪:‬‬ ‫جناته من العقاب فتحت الباب‬

‫يارا بدر٭‬

‫■ «ب�ك ب�راذر»‪ ،‬االخ االكب�ر‪ ،‬برنام�ج تلفزيزني غربي‬ ‫رائج العرض على اش�هر محط�ات التلفزة العاملية‪ ،‬يحبس‬ ‫فيه مجموعة متطوعة من الشباب ومن اجلنسني والسابيع‬ ‫عدي�دة عل�ى ان يتصرف�وا في�ه عل�ى س�جيتهم‪ ،‬وتتم فيه‬ ‫مراقبته�م وبدق�ة عب�ر ش�بكة عنكبوتي�ة م�ن الكامي�رات‬ ‫التلفزيونية الدقيقة‪.‬‬ ‫حال�ة اوباما االن كحالة هذا االخ االكبر الذي يريد جعل‬ ‫العال�م‪ ،‬كل العال�م‪ ،‬عبارة عن س�جن كبي�ر يخضع فيه كل‬ ‫الن�زالء ال�ى املراقب�ة الش�املة‪ ،‬من خلال ش�بكة متعددة‬ ‫م�ن املنص�ات االلكتروني�ة والتلفوني�ة املع�ززة بالقدرات‬ ‫الفضائي�ة لالقم�ار الصناعي�ة‪ ،‬وه�ذا م�ا اثي�ر اوال ف�ي‬ ‫تس�ريبات ويكيليكس‪ ،‬التي كش�فت النقاب ع�ن انتهاكات‬ ‫امريكي�ة صارخة ل�كل ما هو معلن من مب�ادئ الدميقراطية‬ ‫وحقوق االنسان التي يتبجح بها النظام االمريكي‪ ،‬ثم جاء‬ ‫واك�ده املنش�ق االمريكي واملس�تخدم في اح�دى الوكاالت‬ ‫االمريكية املتخصصة بشؤون التجسس‪ ،‬ادوارد سنودن‪،‬‬ ‫الذي يعتبر شاهدا من اهلها‪.‬‬ ‫عندم�ا زار اوبام�ا العاصم�ة الس�ويدية‪ ،‬س�توكهولم‪،‬‬ ‫وه�و ف�ي طريق�ه ال�ى اجتم�اع مجموع�ة العش�رين ف�ي‬ ‫س�ان بطرس�بورغ‪ ،‬لينينغ�راد س�ابقا‪ ،‬كان االح�راج ه�و‬ ‫س�يد املوقف ول�كل االطراف املعنية‪ ،‬الس�يما وانه�ا زيارة‬ ‫خاص�ة وغير رس�مية‪ .‬واحلكوم�ة الس�ويدية مدركة جيدا‬ ‫مل�ا يدركه الرأي الع�ام بخصوص البواع�ث احلقيقية لتلك‬ ‫الزي�ارة‪ ،‬فه�ي ليس�ت كم�ا يعل�ن عنها‪ ،‬حي�ث لم تق�رر اال‬ ‫بع�د رفض بوتين ملطال�ب اوباما بط�رد االمريكي املنش�ق‬ ‫ادوارد س�نودن‪ ،‬وهي بالتالي ليس�ت تقديرا ملكانة او دور‬ ‫الس�ويد او بحوثها في معاجلات التدهور البيئي والبحث‬ ‫عن الطاقة النظيفة‪ ،‬بقدر ما هي رس�الة اس�تهجان موجهة‬ ‫لل�روس ولبوتني حتدي�دا‪ ،‬خاص�ة بعد منح موس�كو حق‬ ‫اللجوء السياس�ي الدوارد س�نودن‪ ،‬الذي فض�ح عمليات‬ ‫التجس�س والتصن�ت الش�املة لـ»الس�ي اي اي�ة» عل�ى‬ ‫اتصالت االصدقاء واالعداء‪ ،‬على حد س�واء‪ .‬اوباما نفسه‬ ‫كان محرج�ا‪ ،‬فاحملتج�ون عل�ى زيارت�ه اكثر م�ن املرحبني‬ ‫بها‪ ،‬وكان ش�عار‪ ،‬ال لالخ االكبر اوباما‪ ،‬مدويا في س�احات‬ ‫العاصم�ة الت�ي ش�لت حركتها بس�بب االج�راءات االمنية‬

‫االنقالب العس�كري أو األمني‪ ،‬وحتريض أجهزة الدولة‬ ‫عل�ى اخل�روج على حك�م التروي�كا‪ ،‬وقد تواط�أت على‬ ‫ه�ذا الفعل مجموع�ات سياس�ية ورجال أعم�ال وحتى‬ ‫ق�وى خارجي�ة تريد إعادة تش�كيل املش�هد السياس�ي‬ ‫التونس�ي‪ .‬ف�ي املقاب�ل ف�إن الترويكا ل�م تب�ق مكتوفة‬ ‫األيدي حي�ث عمدت إلى جملة من التغييرات في املواقع‬ ‫احلساس�ة لألجهزة األمنية والعسكرية وحتى اإلدارية‬ ‫العلي�ا‪ ،‬خاصة بعد االنقالب املص�ري لتجهض بذلك أي‬ ‫فرصة لالنقالب عب�ر القوة الصلبة‪ .‬وهنا اندفع الطرف‬ ‫املقاب�ل إل�ى فكرة الضغط عب�ر املؤسس�ات املدنية التي‬ ‫تق�ع في مجال نف�وذه ونعني بها حتدي�دا احتاد العمال‬ ‫واحتاد األع�راف ورابط�ة الدفاع عن حقوق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫إلجبار احلكومة على االستقالة وتعيني حكومة جديدة‪،‬‬ ‫ف�ي محاول�ة اعتبرتها التروي�كا احلاكم�ة ومعها القوى‬ ‫الثورية‪ ،‬محاولة لالنقالب عبر القوة اللينة‪ ،‬ومن خالل‬ ‫تش�كيل حكومي م�وال للمعارض�ة س�يلغي أي إمكانية‬ ‫ملواصل�ة االنتق�ال الدميقراطي‪ ،‬خاصة ف�ي ظل دعوات‬ ‫بعض أج�زاء جبهة اإلنقاذ إلى حل التأسيس�ي ورفض‬ ‫الدستور الذي يوشك على االكتمال والعودة إلى احلالة‬ ‫الصفرية التي كانت قائمة اثر فرار اخمللوع ‪.‬‬

‫الداخلي التونسي دفع األطراف السياسية إلى محاولة‬ ‫إيج�اد مربعات للتواص�ل بينها‪ ،‬وهو أمر ب�دأ باجتماع‬ ‫ش�هير بني الغنوش�ي‪ ،‬زعيم النهضة‪ ،‬والسبسي رئيس‬ ‫ح�زب نداء تونس‪ ،‬في فرنس�ا‪ ،‬مع ما يحمل�ه املكان من‬ ‫شحنات رمزية ومن معنى‪ ،‬ثم تطور إلى لقاءات متعددة‬ ‫بين رم�وز الترويكا وممثل�ي الرباعية الراعي�ة للحوار‬ ‫لتصل ف�ي النهاية حال�ة التوافقات للتفاه�م على حوار‬ ‫وطن�ي خ�ارج االش�تراطات املس�بقة‪ ،‬أو منط�ق جتريد‬ ‫اخلصم م�ن كل أدوات قوت�ه‪ ،‬م�ن دون أن يعني هذا أن‬ ‫منطق احلس�ابات والرغبة ف�ي اإللغاء ق�د ابتعدت عن‬ ‫ذه�ن هذا الط�رف او ذاك‪ .‬إنها لعبة اكراه�ات التعايش‬ ‫ولعن�ة التوازن�ات املفروضة في ظل دميقراطية ناش�ئة‬ ‫تتع�رض لتآمر القري�ب والبعيد مم�ن ال يعجبهم منطق‬ ‫االحت�كام إل�ى الصندوق أو إرس�اء من�وذج دميقراطي‬ ‫عربي يكون فيه الش�عب هو بيضة القبان وأداة حس�م‬ ‫االختالف السياسي واحلزبي‪.‬‬ ‫إن ما تعيش�ه تونس اليوم من حالة ارتباك سياسي‬ ‫ناج�م عن غي�اب ثقاف�ة الدميقراطي�ة الت�ي يفترض أن‬ ‫تتجس�د في الذهنيات واملس�لكيات‪ ،‬إن املعيار احلقيقي‬ ‫للتط�ور السياس�ي ف�ي بالدن�ا الي�وم‪ ،‬كما ف�ي العقود‬ ‫القادم�ة‪ ،‬لي�س فقط ف�ي اس�تكمال وتنقي�ح النصوص‬ ‫القانوني�ة والدس�تورية‪ ،‬بق�در م�ا ه�و كامن ف�ي متثل‬ ‫الثقاف�ة الدميقراطي�ة واإلمي�ان مبنط�ق الت�داول الذي‬ ‫يرفض�ه البع�ض‪ ،‬س�واء حت�ت ش�عار االيديولوجي�ا‬ ‫أو مبنط�ق املصلح�ة وراي�ة التـــــواف�ق‪ ،‬فالطم�وح‬ ‫إلى إرس�اء دول�ة القانون يتطل�ب أوال تخلي�ق احلياة‬ ‫السياس�ية وش�حذ أخلاق الضمي�ر وتنمي�ة أخلاق‬ ‫املس�ؤولية‪ ،‬بش�كل يضبط املمارس�ة السياس�ية ضبطا‬ ‫قانونيا‪ ،‬إضافة إلى أش�كال الضب�ط التقليدية املعروفة‬ ‫األخالقية والدينية‪.‬‬

‫٭ كاتبة سورية‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫■ قد ال ميكن التأكد من اخلبر الذي تداوله االسبوع املاضي‬ ‫العدي�د من الوس�ائل االعالمية ع�ن زيارة وفد اس�تخباراتي‬ ‫خليجي للكيان االس�رائيلي والتقائه بنيامني نتنياهو عش�ية‬ ‫س�فره لواش�نطن‪ ،‬ولكن االمر املؤكد ان خي�وط التواصل بني‬ ‫بع�ض دول مجل�س التعاون اخلليج�ي والكيان االس�رائيلي‬ ‫متواص�ل من�ذ س�نوات‪ ،‬الس�باب عدي�دة‪ :‬سياس�ية وامني�ة‬ ‫واستراتيجية‪.‬‬ ‫فالعواصم اخلليجية لم تعد تتحدث عن «حترير فلسطني»‬ ‫وبالتال�ي فه�ي مقتنع�ة‪ ،‬من�ذ عق�ود‪ ،‬بض�رورة التوص�ل الى‬ ‫اتفاقات سالم مع تل أبيب‪ ،‬والتعاون معها الحالل «االمن» في‬ ‫املنطق�ة‪ .‬وجاءت «املبادرة الس�عودية» ف�ي ‪ 2001‬خالل القمة‬ ‫العربي�ة في بيروت لتحدد املس�ار اخلليجي ازاء «اس�رائيل»‬ ‫وه�و مس�ار ي�ؤدي لتوقي�ع اتفاقية سلام معه�ا‪ .‬تنطلق هذه‬ ‫الرغب�ة من املقول�ة التقليدية بان اس�تمرار الص�راع العربي ـ‬ ‫االس�رائيلي من اهم اس�باب حالة عدم االس�تقرار في الشرق‬ ‫االوسط‪ ،‬ومن بني عوامل االضطراب السياسي في دوله‪ ،‬وان‬ ‫اس�تمرار الصراع يبقي ش�علة الث�ورة متقدة ل�دى الكثيرين‪،‬‬ ‫خصوص�ا حين تندل�ع احل�روب واالعت�داءات االس�رائيلية‬ ‫عل�ى االط�راف العربية التي تقاوم�ه‪ .‬وليس غريب�ا ان يكون‬ ‫اس�تهداف كل م�ن ح�زب الل�ه اللبنان�ي وحرك�ة «حم�اس»‬ ‫الفلس�طينية من بين اهم اه�داف الدبلوماس�ية الس�رية بني‬ ‫العواصم اخلليجية وتل أبيب‪ ،‬برغم ما قد يبدو مغايرا لذلك‪.‬‬ ‫وقد جاء االنقالب العس�كري في مصر ليحقق‪ ،‬ضمن امور‬ ‫ش�تى‪ ،‬محاصرة «حماس» وإحكام اخلناق عليها باس�تهدافها‬ ‫اعالمي�ا وغل�ق املعاب�ر مع غ�زة وتدمي�ر االنفاق الت�ي وفرت‬ ‫خط�وط االم�داد للفلس�طينيني خلال الع�دوان االس�رائيلي‬ ‫قب�ل خمس�ة اع�وام‪ .‬وج�اء خب�ر اللق�اء املزع�وم بين الوفد‬ ‫االس�تخباراتي اخلليجي مع املس�ؤولني االس�رائيليني ليعمق‬ ‫القناعة بان خريط�ة التحالفات والوقائع اجلديدة في املنطقة‬ ‫ق�د تدفع احلكوم�ات اخلليجية التخاذ خط�وات اكثر وضوحا‬ ‫باجتاه التقارب مع‪ ،‬او االعتراف العلني بالكيان االسرائيلي‪.‬‬ ‫ويب�دو ان بع�ض القي�ادات اخلليجي�ة ب�دأ يش�عر بالقلق‬ ‫العمي�ق من احتم�ال وصول مش�اريع التغيير السياس�ي الى‬ ‫حدوده�ا‪ ،‬االمر ال�ذي يقتضي‪ ،‬ف�ي نظرها‪ ،‬حتصين الوجود‬ ‫السياس�ي بخبرات امنية فاعلة يس�تطيع الكيان االسرائيلي‬ ‫توفيره�ا‪ .‬وباالضاف�ة لذل�ك‪ ،‬فان ثم�ة تقاربا في السياس�ات‬ ‫واملنطق بني اخلليجيني واالس�رائيليني جتاه صعود ما يسمى‬ ‫«االسلام السياس�ي» برغ�م مح�اوالت اضعاف�ه باملش�روع‬ ‫الطائفي‪.‬‬ ‫فالطائفية سالح فعال ولكنه قصير املدى‪ ،‬يستفيد اصحابه‬ ‫م�ن االختالفات ف�ي املصالح او املواقف لبع�ض الفرقاء ليوفر‬ ‫االجواء التي تشق الصف الواحد‪ .‬هذا السالح القذر يستعمله‬ ‫الع�دو لش�ق صف االم�ة وتش�تيت مواقفها ملنع تبل�ور موقف‬ ‫سياس�ي رس�مي وش�عبي موحد ضده‪ .‬ويس�تخدمها احلاكم‬ ‫املستبد الضعاف الصف الوطني املطالب باالصالح السياسي‬ ‫والدميقراطية‪ .‬والتجربة هنا مفيدة للطرفني‪.‬‬ ‫ما قصة العالقات بين بعض دول مجلس التعاون والكيان‬ ‫االس�رائيلي؟ هل انه�ا قائمة حق�ا؟ ام ان مناوئيه�م يروجون‬ ‫ذل�ك كدعاية سياس�ية تدعم مواقف معارضيه�م؟ ورمبا االهم‬

‫محمد كريشان‬

‫املس��تقر في ليبيا‪ ،‬وأعطت دفعة جديدة لضعضعة احلكومة الليبية التي‬ ‫وجدت نفسها في وضع ال حتسد عليه‪.‬‬ ‫تعبر‬ ‫مجموعة تطلق على نفسها «غرفة ثوار ليبيا» (وهي في اعتقادنا ّ‬ ‫عن اجتاهات اس�لامية غير مرتبطة بالقاعدة) دعت الى حالة اس��تنفار‬ ‫قص��وى في كافة املدن الليبية ملواجهة ما س��مته «حال��ة التردي األمني‬ ‫الذي تعيش��ه البالد واالنته��اكات التي تقوم بها اجهزة االس��تخبارات‬ ‫االجنبي��ة بالتع��دي على س��يادة الدولة» كم��ا دعت جماع��ة أخرى الى‬ ‫خطف مواطنني امريكيني وشن هجمات على خطوط الغاز وعلى السفن‬ ‫والطائرات‪.‬‬ ‫وم��ن املمكن ان ت��ؤدي تداعيات ه��ذه العملية الى ش��ن هجمات على‬ ‫مواق��ع غربي��ة وحكومي��ة‪ ،‬كما س��تؤدي بالتأكي��د الى تأث��ر العالقات‬ ‫االمريكية الليبية‪ ،‬رغم نفي رئيس احلكومة الليبية لذلك‪.‬‬ ‫أحد وجوه الغرابة في عملية خطف نزيه الرقيعي (ابو انس الليبي)‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مقيما لسنوات في بريطانيا حتى عام ‪ 1999‬وكان‬ ‫ان أبا انس الليبي كان‬ ‫يعمل في مطعم بيتزا مبدينة مانشستر‪ ،‬وهذا قد يعني أن االستخبارات‬ ‫األمريكية تأخرت ‪ 14‬عاما على اكتشاف خطورته األمنية الكبيرة (أو أنه‬ ‫شخصا خطر ًا ً‬ ‫ً‬ ‫أمنيا البتة)‪.‬‬ ‫ليس‬ ‫ورغم أننا نتحدث عن روح بشرية مخطوفة ومعتقلة في مكان ما من‬ ‫العالم فاننا ال نس��تطيع جتنّ ب مالحظة جانب امريكي مثير للس��خرية‬ ‫ف��ي املوض��وع‪ ،‬فالعملية جرت الس��بت املاضي وخالل فت��رة «اغالق»‬ ‫احلكوم��ة األمريكي��ة وامتناعها عن دف��ع رواتب موظفيه��ا‪ ،‬فهل كانت‬ ‫متطوعة اثن��اء إجازته��ا االجبارية من دون‬ ‫«الوح��دة اخلاص��ة» تعمل‬ ‫ّ‬ ‫راتب بدافع االخالق احلميدة فحسب؟‬ ‫واألمر نفسه ينطبق على الـ‪ 200‬عنصر مارينز الذين حضرهم اجليش‬ ‫األمريكي ملواجهة أي استتباعات أمنية لعملية اخلطف في ليبيا‪.‬‬ ‫جنل اخملطوف صرح ان املسلحني الذين اعتقلوه كانوا ليبيني وكانوا‬ ‫ً‬ ‫أيضا يثير التس��اؤل‪ ،‬فهل متلك‬ ‫في س��يارات ال حتمل أرقاما‪ ،‬وهو أمر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صغيرا من الليبيني‪ ،‬أم أن هناك تواطؤاً‬ ‫ً‬ ‫جيشا‬ ‫االس��تخبارات األمريكية‬ ‫مع أجهزة أمنية او ميليشيات داخلية؟‬

‫العالقات مع «اسرائيل» تغضب الشعوب وال حتمي االنظمة‬ ‫م�ن ذلك‪ :‬ما اث�ر االعالن عن تقارب خليجي – اس�رائيلي على‬ ‫املوقف النفسي والسياس�ي لالمة او اجلماهير او الرأي العام‬ ‫العربي واالسالمي؟‬ ‫هل ما تزال حساس�ية الش�عوب ازاء االحتالل االسرائيلي‬ ‫عميقة؟ ام ان تطورات االعوام االخيرة خففت تلك احلساسية‬ ‫وحقق�ت ش�يئا م�ن التطب�ع اجلماهي�ري م�ع ذل�ك االحتلال‬ ‫باعتب�اره «واقع�ا» ال ميك�ن جت�اوزه‪ .‬ومبعن�ى آخر م�ا الذي‬ ‫يعمق قناعة الش�عوب بالنضال م�ن اجل احلقوق ومينعها من‬ ‫التنازل عنها او املس�اومة عليها؟ ما دور الش�عور الش�عبي بـ‬ ‫«احل�ق الطبيع�ي» ف�ي االرض والوط�ن واحلرية والش�راكة‬ ‫السياسية؟‬ ‫واين موقع الش�عور الديني بـ «الواجب الشرعي» لتحرير‬ ‫االوط�ان او «نص�رة املظل�وم» او «رد الع�دوان»؟ من الصعب‬ ‫الفص�ل بج�واب حاس�م عل�ى ه�ذه التس�اؤالت برغ�م عم�ق‬ ‫الش�عور بان االمة هي االم�ة‪ ،‬وانها لم تتغي�ر برغم محاوالت‬ ‫اضع�اف التزامه�ا بـ «الواجب الش�رعي» وبقية املس�ؤوليات‬ ‫الت�ي يفرضه�ا االنتم�اء الدين�ي عل�ى اتباع�ه‪ .‬فق�د اصبحت‬ ‫سياس�ات التطبي�ع مع م�ن كان حت�ى وقت قريب «ع�دوا» في‬ ‫نظ�ر جماهير االم�ة‪ ،‬ق�ادرة على تغيي�ر القناع�ات واملواقف‪،‬‬ ‫وف�رض التطبي�ع م�ع ذل�ك الع�دو حت�ت عناوي�ن ش�تى م�ن‬ ‫بينه�ا «الواقعي�ة» و«املصلحة العلي�ا» و«العقالنية» وغيرها‪.‬‬ ‫فاالمبراطوري�ات االعالمية حققت ش�يئا من النجاح في مجال‬ ‫تخدي�ر القطاعات الش�عبية‪ ،‬وتهمي�ش ذوي املواقف املبدئية‬ ‫وحتييد بعض رواد مشروع التحرير الكامل وحرية الشعوب‬ ‫ومواجه�ة االس�تبداد‪ .‬هؤالء ليس لهم مج�ال حقيقي في عالم‬ ‫اصبح مأس�ورا لوس�ائل االعالم القوية القادرة على التالعب‬ ‫باحلقائ�ق والتضليل وتغيير القناعات والتش�ويش‪ .‬فمن هو‬ ‫املناض�ل؟ ومن ه�و اخلائن؟ من ه�و الصامد ومن املستس�لم؟‬ ‫في ضوء ه�ذه الضوض�اء الفكري�ة والتداخ�ل االيديولوجي‬ ‫وتش�وش «اخلط�وط احلم�راء» اصب�ح امللتزمون مبش�اريع‬ ‫التحري�ر واحلف�اظ عل�ى هوي�ة االم�ة ورف�ض الذوب�ان ف�ي‬ ‫مش�اريع التطبي�ع م�ع الع�دو او التس�ويات السياس�ية التي‬ ‫يفرضه�ا صاحب القوة العس�كرية املفرط�ة‪ ،‬محاصرين فكريا‬ ‫وسياس�يا‪ ،‬بينما اس�تمرت عملية تهجني بعض قطاعات االمة‬ ‫من خالل االعالم االس�تكباري الواس�ع الذي لم يترك فراغا اال‬ ‫مأله‪ .‬فتم اس�تغالل الدوالر النفطي ليس في مش�اريع التنمية‬ ‫والبناء وحتقيق االس�تقالل االقتصادي واقامة املشاريع التي‬ ‫حتق�ق االكتف�اء الذاتي‪ ،‬ب�ل لتكوي�ن امبراطوري�ات اعالمية‬ ‫هدفه�ا اضعاف مواقف االمة والس�يطرة على اهواء اجلماهير‬ ‫ومش�اعرهم بعي�دا ع�ن القضاي�ا االس�تراتيجية التي حتقق‬ ‫لالمة وجودها املستقل وحتررها من االحتالل‪.‬‬ ‫وبرغم ما نشر مؤخرا عن لقاء تل أبيب في ‪ 27‬سبتمبر الذي‬ ‫جمع رؤس�اء اس�تخبارات دول خليجية ثلاث بزعامة االمير‬ ‫بندر بن سلطان‪ ،‬مع رئيس الوزراء االسرائيلي ورئيس جهاز‬

‫■ م�ا يحصل في العراق من قتل جماعي واغتي�االت منظمة «‪ 1000‬قتيل في‬ ‫شهر سبتمبر فقط « لم يحصل في أي مكان في العالم في ظل حكومة يقال «أنها‬ ‫منتخبة دميقراطيا ولها دس�تور وقانون مستقل» ومؤسسات عسكرية وامنية‬ ‫يربو عدد منتس�بيها على املليون فرد يرصد لها ميزانية سنوية طائلة ال تتوفر‬ ‫ألي دول�ة بحج�م العراق‪ .‬ومن امللفت للنظر هو صم�ت العالم امام هذه املذابح‬ ‫املس�تمرة منذ عش�رة اعوام في الوقت الذي تلجئ فيه دول اعضاء في مجلس‬ ‫االمن باعالن احلرب على حكومات اخرى لكونها عجزت او قد تعجز عن ايقاف‬ ‫حالة العنف والتقتيل التي أش�علتها ؛ حتى وان كان عدد ضحايا هذا العنف ال‬ ‫يس�اوي العشر من عدد ضحايا العنف في العراق الغارق في مستنقع االرهاب‬ ‫والقمع واللصوصية الذي اجبر نوري املالكي على االستنجاد باجملتمع الدولي‬ ‫ملساعدة العراق للقضاء على اإلرهاب؟‬ ‫لكن ما املقصود باإلرهاب الذي يتكلم عنه املالكي ويحث الدول لكي تساعده‬ ‫في مكافحته لنفهم طبيعته ومن هم الذين يقفون وراءه؟ هل هو األرهاب الذي‬ ‫يس�تهدف العراقيني يوميا والذي يجري حتت س�مع وبصر احلكومة أم أنه أمر‬ ‫آخر؟ ومن هو الذي بحاجة حقيقة لوقف اإلرهاب ؟ هل هي احلكومة أم الشعب‬ ‫العراقي الذي يحصد ويلقى لنار يراد بها حرق ارض الرافدين ؟‬ ‫م�ن أجل حتديد وتعريف وتوصيف اإلرهاب والعنف في العراق الذي ليس‬ ‫في مصلحة اي مس�ؤول سياس�ي محلي او دولي تعريفه على حقيقته ال بد من‬ ‫العودة الى االعالم واملواقع اإلخبارية التي تزدحم بها أخبار القتل واالغتياالت‬ ‫واالنفج�ارات‪ .‬وميكن اعتماد عينة منها ملواقع إعالمية عراقية وعربية وغربية‬ ‫لتحلي�ل صورة وتوصيف العنف واإلرهاب في الع�راق كما يظهر في أخبارها‪.‬‬ ‫اح�د ه�ذه املواقع ه�و الس�ومرية نيوز ال�ذي يعود ألحم�د املالكي اب�ن رئيس‬ ‫الوزراء ويدار من لبنان‪.‬‬ ‫ولعل هذا املوقع هو من أدق املواقع التي تغطي عمليات قتل الشعب العراقي‬ ‫وم�ا يج�ري في العراق من أره�اب فعلى مدى نهار واحد ميك�ن للقارئ أن يجد‬ ‫أكث�ر من خمسين خبرا م�ن مجموع مائة وخمسين له�ا عالقة باإلره�اب‪ .‬ولو‬ ‫أخذنا اي خبر من اخبار الس�ومرية يخص املوضوع ملا فهمنا شيئا عن محتوى‬ ‫اخلب�ر‪ ،‬بداي�ة ألن مص�در اخلب�ر غالب�ا ما يرف�ض أعط�اء أس�مه او ان املصدر‬

‫د‪ .‬سعيد الشهابي٭‬ ‫املوس�اد‪ ،‬فان ما رش�ح ع�ن ذلك اللق�اء ال يكفي لرس�م صورة‬ ‫كامل�ة ملا جرى وم�ا اذا كانت هن�اك تبعات سياس�ية او امنية‬ ‫س�تنعكس على توازن القوى في الشرق االوسط‪ .‬يضاف الى‬ ‫ذلك انه ليس اللقاء االول من نوعه‪ ،‬بل س�بقته لقاءات سرية‬ ‫كثيرة في بلدان غربية وشرق اوسطية‪ ،‬تكررت بهدف تنسيق‬ ‫املواق�ف واالس�تفادة من اخلبرات االس�رائيلية ف�ي التصدي‬ ‫للح�ركات املطالبة باحلرية والدميقراطي�ة‪ ،‬والقوى الصامدة‬ ‫في ميادين التحرير الفلسطينية واللبنانية‪.‬‬ ‫ففي ش�هر ابريل املاضي انتش�رت انباء ع�ن زيارة وفد من‬ ‫املوساد االسرائيلي لعدد من العواصم اخلليجية بهدف تنسيق‬ ‫املواقف والتوافق بش�أن عدد من القضايا في مقدمتها صياغة‬ ‫سياس�ة خليجية جتاه اي�ران ومواجهة التح�دي الذي ميثله‬ ‫حكم االخوان في مصر‪ ،‬واساليب التصدي لظاهرة االحتجاج‬ ‫الش�عبي على غرار ما يجري في البحرين‪ ،‬ملنع انتشاره لبقية‬ ‫البل�دان اخلليجي�ة‪ .‬يومه�ا كان�ت حمل�ة انتخابات الرئاس�ة‬ ‫االيرانية قد بدأت‪ ،‬وكانت لدى هذه االطراف رغبة في توسيع‬ ‫دائرة االحتجاجات ضد نظام احلكم االسلامي االيراني‪ ،‬على‬ ‫غرار ما جرى في االنتخابات الرئاسية السابقة في ‪.2009‬‬ ‫ه�ذه الزي�ارات حت�اط ع�ادة بالس�رية املطلقة وال يس�مح‬ ‫له�ا باالنتش�ار‪ ،‬نظ�را حلساس�يتها املفرط�ة‪ ،‬ورغب�ة في عدم‬ ‫افش�الها او اس�تغاللها للضغ�ط عل�ى االنظم�ة‪ .‬التواص�ل‬ ‫االمني والسياس�ي بني بع�ض دول مجلس التع�اون والكيان‬ ‫االس�رائيلي اصبح ممارس�ة مس�تمرة ال تتوقف‪ ،‬وان تغيرت‬ ‫ظروفها او اوقاتها او اماكن حدوثها‪ .‬فثمة شعور لدى الطرفني‬ ‫بض�رورة التصدي للقوى الش�عبية الراغبة ف�ي التغيير وفق‬ ‫م�ا تري�ده جماهير االم�ة التي ترف�ض حت�ى اآلن التطبيع مع‬ ‫كيان غاصب يحتل االرض ويوس�ع نفوذه ببناء املستوطنات‬ ‫ويواصل تهويد مدينة القدس واالس�تعداد الدائم الس�تهداف‬ ‫القوى الطليعية املناهضة للتوسع الصهيوني‪.‬‬ ‫وحين ح�دث االنقالب العس�كري ف�ي مصر لم يك�ن هناك‬ ‫ش�ك في وجود دور اس�رائيلي س�اهم فيه وأع�د االرضية له‪،‬‬ ‫واس�تدرج بع�ض احلكوم�ات العربي�ة لدعم�ه‪ .‬وف�ي الوق�ت‬ ‫ال�ذي ضاعفت فيه ق�وى الثورة املضادة جهوده�ا لبث الفتنة‬ ‫الطائفي�ة ف�ي املنطق�ة عب�ر البواب�ة الس�ورية وعل�ى اي�دي‬ ‫االس�تخبارات الس�عودية‪ ،‬كان واضحا ان مش�روع «االسالم‬ ‫السياسي» مستهدف‪ ،‬وان طالئعه في مصر يجب التصدي لها‬ ‫بكافة الوسائل املتاحة‪.‬‬ ‫العالق�ات بين بع�ض دول اخللي�ج والكيان االس�رائيلي‪،‬‬ ‫كما س�بق‪ ،‬ليس�ت جديدة‪ .‬بل حدثت اتصاالت عديدة سابقة‪.‬‬ ‫بعض الزعماء يسعى الخفاء تواصله مع االسرائيليني‪ ،‬ولكن‬ ‫بعضه�م ال يخش�ى م�ن كش�ف تل�ك االتص�االت‪ .‬فف�ي اكتوبر‬

‫‪ 2007‬التقى وزير س�عودي مع اس�رائيليني على هامش مؤمتر‬ ‫نظمة معهد الش�رق االدنى في واش�نطن‪ .‬وخالل عمله سفيرا‬ ‫للس�عودية التقى الس�فير الس�عودي الس�ابق في واش�نطن‬ ‫مس�ؤولني اس�رائيليني كب�ارا ليحثه�م عل�ى تش�كيل حتالف‬ ‫سياس�ي وامن�ي ض�د اي�ران‪ .‬ويظه�ر االمي�ر ترك�ي الفيصل‪،‬‬ ‫الرئيس السابق لالستخبارات السعودية‪ ،‬في احد الفيديوات‬ ‫وهو يصافح نائب وزير اخلارجية االس�رائيلي‪ ،‬داني أيالون‪،‬‬ ‫في احد املؤمترات في ش�هر فبراير ‪ .2010‬وفي ذلك العام التقى‬ ‫عاهل البحرين مع ش�معون بيريز في نيويورك‪ ،‬والتقى جنله‬ ‫مع بيريز ايضا في ندوة مش�تركة بنيويورك‪ ،‬ونش�رت صورا‬ ‫لوزي�ر اخلارجي�ة البحريني في ذل�ك العام وه�و يلتقي بوفد‬ ‫من منظمة «أيباك» االمريكية التي تروج لالس�رائيليني ومتهد‬ ‫للتطبيع معهم‪ .‬وقبل بضع سنوات قام وفد من وزارة اخلارجية‬ ‫البحرينية في ‪ 3‬يوليو ‪ 2009‬بزيارة مطار بن غوريون بدعوى‬ ‫تس�لم خمس�ة بحرانيني تطوعوا ضمن عمليات االغاثة لغزة‪.‬‬ ‫وق�د التقى الوفد مس�ؤولني اس�رائيليني في املطار ونوقش�ت‬ ‫قضايا لم يتم توضيحها‪.‬‬ ‫وف�ي االس�بوع املاضي حتدث وزي�ر اخلارجي�ة البحريني‬ ‫امام الدورة الـ ‪ 68‬لالمم املتحدة داعيا لضمان امن «اسرائيل»‬ ‫ضمن ما اس�ماه «املب�ادرة العربي�ة» التي طرحت الس�عودية‬ ‫مش�روعها ف�ي قمة بي�ر��ت قبل اثني عش�ر عام�ا‪ .‬واتضح من‬ ‫اخلط�اب وج�ود رغب�ة ل�دى احلكوم�ة البحرينية ف�ي متتني‬ ‫العالق�ة م�ع «اس�رائيل» واالس�تفادة م�ن جتربته�ا ف�ي قم�ع‬ ‫الفلس�طينيني لتوفير دعم امني وسياس�ي لنظام احلكم الذي‬ ‫يرى نفس�ه في مواجهة مع الشعب البحراني‪ .‬ان التواصل مع‬ ‫كيان االحتالل االسرائيلي ما يزال امرا مرفوضا من وجهة نظر‬ ‫الشعوب الباحثة عن امنها واستقاللها‪ .‬وحكومة البحرين لن‬ ‫تس�تفيد م�ن التجارب االس�رائيلية م�ع الفلس�طينيني كثيرا‪،‬‬ ‫الن اصح�اب احلق ال ميكن ان يحرموا م�ن حقوقهم الطبيعية‬ ‫بالعنف والقوة‪.‬‬ ‫وب�دال م�ن اللج�وء لع�دو يح�ارب االم�ة ويحاص�ر قطاعا‬ ‫كبي�را من ابنائها‪ ،‬فان حكوم�ات اخلليج مطالبة بالتصالح مع‬ ‫مواطنيه�ا وف�ق رؤى هؤالء املواطنين‪ ،‬والتخلي ع�ن اخليار‬ ‫االمن�ي لعلاج املوق�ف‪ .‬وفيم�ا يت�م االمع�ان في حص�ار اهل‬ ‫غ�زة وتش�ديد الرقاب�ة عل�ى املعابر بع�د االنقالب العس�كري‬ ‫ف�ي مصر‪ ،‬ف�ان من غي�ر الالئق ابدا فت�ح اب�واب التواصل مع‬ ‫الكيان االسرائيلي واعتباره «حليفا»‪ .‬املوقف املطلوب شعبيا‬ ‫يتمثل بفرض قطيع�ة كاملة على قوات االحتالل االس�رائيلية‬ ‫والتوقف عن متييع السياس�ات واملواق�ف جتاهها‪ ،‬خصوصا‬ ‫انها فقدت زمام املبادرة بعد هزميتها مرتني على ايدي املقاومني‬ ‫اللبنانيني والفلسطينيني‪.‬‬ ‫االم�ر الواضح هذه االي�ام ان هناك مالمح اولي�ة لتغيرات‬ ‫ف�ي التحالف�ات االقليمي�ة ف�ي إث�ر زي�ارة الرئي�س االيراني‪،‬‬ ‫الش�يخ الدكت�ور حس�ن روحان�ي‪ ،‬واالتص�االت بين اي�ران‬ ‫والوالي�ات املتح�دة‪ .‬وحتى اآلن تب�دو هذه احمل�اوالت جادة‬

‫بالنضال املتآخي للعراقيني كافة ميكن انقاذ العراق؟‬ ‫بوليس�ي وسياس�ي غي�ر مع�روف ‪ ،‬واذا قرأن�ا منت‬ ‫اخلبر فلن نفهم ملاذا تتم التفجيرات وملاذا القتل؟ وما‬ ‫س�بب عمليات األرهاب اليومية في بغ�داد واملوصل‬ ‫وصلاح الدي�ن وغيره�ا م�ن امل�دن العراقي�ة؟ ومن‬ ‫يس�تهدف القوات األمنية وملاذا تستهدف هذه القوات األمنية املدنيني وتقتلهم‬ ‫وتدهم بيوتهم وتفتش�ها وتسجن هذا وتعتقل ذاك ؟ علما ان وظيفة اخلبر هي‬ ‫األجاب�ة عن كل األس�ئلة التي جتعل منه معلومة مفي�دة واخبارية حقيقية‪ ،‬أن‬ ‫أخب�ار الس�ومرية ال جتي�ب عن اي س�ؤال لفهم اخلب�ر ميكن للق�ارئ معرفة ما‬ ‫يج�ري في بلده‪ ،‬انها تتجاه�ل أعطاء املعلومات الكافية لتش�وش على القارئ‬ ‫م�ا يحدث حت�ى ال يفهم القارئ من يقوم فعال باألرهاب‪ ،‬أخبار الس�ومرية هذه‬ ‫ال تقول لنا من هو اإلرهابي وال تعطي سببا للعمليات اليومية وال تزود القارئ‬ ‫مبصدر معروف له مصداقيتة‪ -‬؟‬ ‫مل�اذا تصاغ األنب�اء مبثل هذه الطريقة؟ غموض كام�ل؟أن مثل هذه األخبار‬ ‫ه�ي صياغ�ات مدروس�ه جيدا ومصنوع�ة مع س�بق األص�رار والترصد لهدف‬ ‫تضلي�ل القارئ وعدم ايصال احلقيقة ل�ه عما يجري وعن ماهية األرهاب الذي‬ ‫يضربه‪ ،‬مما يضع مثل هذا النوع من األخبار في موضع البروباغندا احلكومية‪،‬‬ ‫مث�ل هذا التش�ويش والغم�وض حول األره�اب في الع�راق وأخف�اء املعلومة‬ ‫ال يقتص�ر فقط على مواق�ع عراقية حكومي�ة او تابعة للدول�ة او مرتبطة بهذه‬ ‫اجله�ة او تل�ك‪ ،‬بل ان قن�وات فضائية معروف�ة ووكاالت انب�اء عاملية وصحفا‬ ‫ومجالت ومواقع أخبارية غربية تسوق مثل هذا النوع من األخبار مثل رويترز‬ ‫والوكال�ة الفرنس�ية وغيرهما‪ ،‬حتجم ه�ذه املواقع في اخباره�ا ومقاالتها عن‬ ‫ال�كالم عن األحتلال األمريكي وبقايا وج�وده وعالقته مبا يج�ري من أرهاب‬ ‫وارتب�اط حكومته باألدارة األمريكية مباش�رة اال بطريقة س�طحية جدا وكأن‬ ‫ه�ذا البلد لم يتم غزوه ولم يع�ث فيه الغزاة دمارا ولم يدم�ر‪ ،‬ولم تهدم دولته‬

‫الناشر‪:‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫«النهضة» والغنوشي‬

‫ألغاز قضية خطف ابو انس الليبي‬

‫■ تثير قضي��ة خطف «وح��دة أمريكية خاصة» نزي��ه الرقيعي (ابو‬ ‫انس الليبي) من داخل ليبيا الكثير من األسئلة واملفارقات‪.‬‬ ‫س��ماه وزير اخلارجي��ة االميركي جون‬ ‫أول هذه األس��ئلة يتعلق مبا ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مناس��با»‪ ،‬واألمر األكيد‪ ،‬أن‬ ‫«عمال‬ ‫كيري «قانونية» هذه العملية وكونها‬ ‫ش��رعية لهذه العمليات حت��ت مظلة القانون الدولي ففيها‬ ‫ال قانونية وال‬ ‫ّ‬ ‫انتهاك واضح لسيادة الدول وحدودها وقوانينها‪.‬‬ ‫وثاني هذه األس��ئلة هو‪ :‬هل أعطت الس��لطات األمنية األمريكية ً‬ ‫علما‬ ‫بعمليتها للحكومة الليبية‪ ،‬واذا كان األمر كذلك فهل ستستطيع احلكومة‬ ‫الليبية مواجهة اس��تتباعات موافقتها على انتقاص سيادتها وتسليمها‬ ‫مسؤوليتها القانونية والشرعية عن حماية مواطنيها لبلد آخر‪.‬‬ ‫متت��د جغرافية عمليات اخلط��ف واالغتيال التي تق��وم بها الوحدات‬ ‫ً‬ ‫ووصوال‬ ‫التابعة لالس��تخبارات األمريكية من باكس��تان م��رور ًا باليمن‬ ‫الى ليبيا‪ ،‬خالقة من الفضاء الكبير الذي تس��كنه الش��عوب االس�لامية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هائال لألزمات األمنية والسياسية‪.‬‬ ‫مجاال‬ ‫ولع��ل املفارق��ة األهم الت��ي تثيرها ه��ذه العمليات أنه��ا تفتح اجملال‬ ‫لزعزع��ة أركان حكومات حليفة لها في الوقت ال��ذي تلتزم فيه بحرفية‬ ‫القانون الدولي حني يتعلق األمر بحكومات «معادية» لها‪.‬‬ ‫ففي العملية العسكرية األمريكية «احملدودة جد ًا» ضد النظام السوري‬ ‫احلرفية‬ ‫عل��ى حد تعبير جون كيري التزمت امريكا بكل إش��ارات املرور‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وصوال الى ّ‬ ‫تبخرها‬ ‫في مجلسي الشيوخ والنواب ومجلس األمن الدولي‬ ‫النهائي في صفقة دبلوماسية مع روسيا أعادت انعاش النظام السوري‬ ‫وأعادت رئيسه الفصيح الى شاشات التلفزة ومانشيتات الصحف‪.‬‬ ‫األمر نفس��ه ميكن مالحظته على الدفاع الروس��ي الدائم عن االلتزام‬ ‫بالقانون الدولي عندما ّ‬ ‫يتعلق األمر ببش��ار األسد ونظامه والذي يقابله‬ ‫س��كوت بال��غ الداللة ح�ين ّ‬ ‫يتعل��ق األمر بعملي��ات اخلط��ف واالغتيال‬ ‫ً‬ ‫يوميا‬ ‫األمريكية في العالم االس�لامي‪ ،‬او بحقوق الفلسطينيني املنتهكة‬ ‫على يد اسرائيل وراعيتها األمريكية‪.‬‬ ‫أثارت هذه العملية االستفزازية مجموعة من التداعيات املنذرة باخلطر‬ ‫صب��ت الزيت على نار الوضع السياس��ي واألمني غير‬ ‫ف��ي ليبيا‪ ،‬بحيث ّ‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رأي‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنشر واالعالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫ومرافقه املتعددة ‪ ،‬الرسالة التي توجهها هذه املواقع‬ ‫واألجه�زة األعالمية للقارئ هي ان ما يحدث ليس�ت‬ ‫اال حرب�ا اهلي�ة بني الس�نة والش�يعة وان ما يجري‬ ‫ه�ي حرب مدنية بس�بب اعطاء الس�لطة ملكون معني‬ ‫وتهمي�ش الثاني ألن�ه من بقايا النظام الس�ابق ال�ذي ظلم طائف�ة ومكونا في‬ ‫ش�مال العراق‪ ،‬هذه هي الصياغة التي حتك�م احلديث والكالم عن األرهاب في‬ ‫الع�راق وعن كل ما يح�دث فيه‪ ،‬اضافة الى ان اخبار الع�راق لم تعد مثيرة وال‬ ‫حتتل اي مكان واألفضل ألجهزة اعالم الدول األطلسية عدم الكالم عنه وال عما‬ ‫يجري فيه فاجلميع له دور في جرمية غزوه ونهبه وقصف أبنائه باليورانيوم‪،‬‬ ‫على هذا النمط تس�تمر الوكاالت والصحف واألعالم العربية والعاملية بتناول‬ ‫م�ا يحدث في العراق إلن�كار حقيقة وجود أي مقاومة للش�عب العراقي رافضة‬ ‫لالحتالل ورافضة حلكومة وكالء وضعتهم الستكمال أحكامها وحتقيق أهدافها‬ ‫في الس�يطرة عليه ووضع يدها على مصيره وثرواته‪ ،‬لكن املالكي ال يس�تنجد‬ ‫باجملتم�ع الدولي أليق�اف هذا األرهاب ال�ذي يضرب الش�عب العراقي ألنه هو‬ ‫من يصمت عليه ومعه كل الطبقة السياس�ية وما يس�ميه اجملتمع الدولي‪ ،‬طلب‬ ‫املالك�ي النجدة م�ن الواليات املتح�دة ألن فصائل املقاومة العراقي�ة البطلة قد‬ ‫هزمت قواته ش�ر هزمية واس�تولت على معدات مليشياته الطائفية من عربات‬ ‫وهم�رات وأس�قطت طائرتين واخرج�ت ما تبقى م�ن هذه القوات خ�ارج مدن‬ ‫بيجي وهيت وفي مدينة املوصل تلقى قواته الهزمية وتتراجع مدحورة‪.‬‬ ‫ان أخف�اء حقيقة اإلرهاب حكوميا والتالع�ب بها إعالميا لم يعد يخفى على‬ ‫الش�عب العراق�ي مثلم�ا لم يعد يخف�ى عليه صناع�ة الطائفية املقيتة لتقس�يم‬ ‫وتدمي�ر النس�يج االجتماعي العراقي‪ .‬لم يتردد العراقي�ون الذين خرجوا يوم‬ ‫اخلامس من الش�هر اجلاري في ثالث عش�رة محافظة وخاص�ة في احملافظات‬ ‫اجلنوبي�ة‪ ،‬ف�ي النج�ف وكربلاء م�ن اته�ام البرملانيين والكت�ل السياس�ية‬

‫والء سعيد السامرائي٭‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫للتوص�ل الى تفاهم ه�و االول من نوعه منذ قي�ام اجلمهورية‬ ‫االسالمية في ‪ .1979‬هذا التواصل قد يؤدي لتجميد اخلالفات‬ ‫االيديولوجي�ة والسياس�ية بني طه�ران وواش�نطن فترة من‬ ‫الزم�ن‪ ،‬االمر الذي اصب�ح يقلق عددا من اجله�ات في املنطقة‪.‬‬ ‫فالكيان االسرائيلي تصدى العاقة اي تفاهم محتمل‪ ،‬وواصل‬ ‫اخلط�اب االس�رائيلي لغة التحري�ض ضد ايران ومش�روعها‬ ‫الن�ووي‪ .‬ومورس�ت ضغوط كبي�رة على الرئي�س اوباما بعد‬ ‫ان اس�تبعد اخلي�ار العس�كري‪ ،‬ليعي�د التذكي�ر ب�ه مج�ددا‪.‬‬ ‫االيرانيون ينطلقون في سياس�تهم جتاه واش�نطن من تاريخ‬ ‫طوي�ل م�ن الش�كوك املتبادل�ة واحلساس�ية املتبادل�ة‪ .‬ه�ذه‬ ‫التغي�رات ج�اءت بعد ح�دوث االنقلاب العس�كري في مصر‬ ‫ال�ذي اطاح بحكم االخوان‪ ،‬بدعم س�عودي وخليجي واضح‪.‬‬ ‫وهك�ذا تصب�ح العالق�ات م�ع امري�كا عام�ل ترجي�ح لتوج�ه‬ ‫السياس�ات الداخلية والبينية في الش�رق االوس�ط‪ .‬وتعتقد‬ ‫الرياض ان اية مصاحلة بني طهران وواش�نطن س�تكون على‬ ‫حس�ابها‪ ،‬ومن هنا جاء االتصال مع الكيان االس�رائيلي‪ ،‬على‬ ‫امل ح�دوث حتالف غير معل�ن بني الطرفين‪ ،‬للتصدي اليران‬ ‫ومشروعها النووي وسياس�تها حيال االزمة السورية‪ .‬ايران‬ ‫س�تظل‪ ،‬وفق احلس�ابات االولية‪ ،‬دولة مس�تقلة في املستقبل‬ ‫املنظور‪ ،‬خصوصا مع اصرار قادتها على عدم االس�تعجال في‬ ‫مد اجلس�ور مع «الش�يطان االكبر»‪ .‬كما ان مشروعها النووي‬ ‫س�يظل نقط�ة اختالف جوهرية ف�ي العالقات‪ ،‬ولن تس�تطيع‬ ‫حكوم�ة الرئي�س روحاني جت�اوز جتارب م�رة تواصلت عبر‬ ‫عق�ود ثالثة‪ ،‬واثبتت النظرة االحادي�ة الغربية لقضايا العالم‬ ‫االسلامي‪ ،‬وع�دم اس�تيعابها للتغيرات التي حدثت لنفس�ية‬ ‫املواط�ن العربي الذي مترد على قيود االس�تعباد بعد اكثر من‬ ‫ثالث�ة عقود‪ .‬يخطئ ق�ادة دول مجل�س التع�اون اذا اعتقدوا‬ ‫ان حل مش�كالت املنطقة تتحقق عبر بوابة التطبيع مع الكيان‬ ‫االسرائيلي‪ .‬فاس�تهداف ايران عبر البوابة االسرائيلية ليس‬ ‫حال ملش�كالت املنطقة ولن يحمي امن انظمة احلكم اخلليجية‪،‬‬ ‫ب�ل س�يعود مبزي�د م�ن الوبال عل�ى املنطق�ة‪ .‬واش�تراك هذه‬ ‫االنظمة مع االس�رائيليني في اس�تهداف ايران بش�كل مشترك‬ ‫محاولة س�تزيد الوضع تعقيدا‪ ،‬بدال من حل االشكاالت املقلقة‬ ‫سواء في النوايا ام العالقات‪ .‬وبعكس ما يروجه اعداء االمة‪،‬‬ ‫فااليراني�ون ال يس�تهدفون الع�رب‪ ،‬والطائفية ل�ن تخدم ايا‬ ‫من الطرفني‪ ،‬ومحور كافة املش�اكل الت�ي زادت الوضع تعقيدا‬ ‫في الش�هور االخيرة تعود في اساسها لالحتالل االسرائيلي‪،‬‬ ‫مب�ا ف�ي ذل�ك دع�م ح�زب الل�ه اللبنان�ي وحرك�ة «حم�اس»‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬وما لم يتم حل القضية الفلس�طينية على أسس‬ ‫عادل�ة فلن تفض�ي التحالفات ض�د ايران الى ش�يء ملموس‪.‬‬ ‫وحكام اخلليج لن يحققوا امنه�م باالعتماد على الدعم االمني‬ ‫الغرب�ي او االس�رائيلي‪ ،‬وم�ا عليه�م اال ان يتفاهم�وا بش�كل‬ ‫جاد مع مواطنيهم‪ ،‬ويوفروا ادنى مس�تويات حقوق االنس�ان‬ ‫والشراكة السياسية ليخرجوا من النفق املظلم الذي ال يفضي‬ ‫اال ال�ى الهاوية‪ .‬فليب�دأ احلل باصالح البي�ت الداخلي‪ ،‬وعدم‬ ‫تسلق جدران املنازل احمليطة‪،‬‬ ‫او السعي لشرعنة احتالل فلسطني على ايدي الصهاينة‪.‬‬ ‫٭ كاتب وصحافي بحريني يقيم في لندن‬

‫واملرجعيات الدينية علنا وفي املقابلات التلفزيونية باإلرهاب وبان احلكومة‬ ‫ه�ي التي تقت�ل املواطنين وتؤجج الفتن�ة والفرق�ة وإلهاء الش�عب ملصاحلهم‬ ‫الضيقة‪ .‬وقام رؤس�اء عش�ائر اجلنوب في رس�الة الى أبناء البصرة املهجرين‬ ‫برف�ض م�ا تقوم ب�ه الق�وات احلكومية من إي�ذاء له�م وتهجيرهم م�ن مناطق‬ ‫س�كناهم مما يقلق احلكومة وكتلها السياس�ية الفاس�دة التي لم تتأخر بنش�ر‬ ‫امل�وت في عملي�ات جدي�دة ضربت جمي�ع العراقيين ال تفرق بينهم ‪ ،‬وش�اهد‬ ‫العراقيون فيديو مس�ربا لشباب يتجولون ليال في منطقة األعظمية يستفزون‬ ‫العراقيني بنغمة الطائفية‪ ،‬فاذا لم يستطع املالكي السيطرة على ما يحدث وهو‬ ‫في احلكم منذ س�نوات اال يس�تطيع ايقاف مثل هذه الشراذم الصغيرة املدفوع‬ ‫لها لتمزيق وثيقة الش�رف التي تباهى قبل اس�ابيع على توقيعها أم ان ذلك هو‬ ‫ايض�ا امر مس�تحيل وصعب؟ ملاذا يعتقل الناش�ط واملنظ�م للتظاهرات عدنان‬ ‫الشحماني ورفاقه وتترك هذه العصابات سائبة تعوي كالغربان؟‬ ‫ان اس�تنجاد ن�وري املالك�ي رئي�س وزراء حكوم�ة االحتلال بالرئي�س‬ ‫األمريك�ي أوباما هو طلب املزي�د من آالت القمع ملزيد م�ن االغتياالت ومزيد من‬ ‫التنكيل بالش�عب العراقي وهو طلب ضوء أخضر أضافي من الواليات املتحدة‬ ‫التي دمرت العراق لسحق مقاومته من جديد‪ .‬أن نوري املالكي يطلب املزيد من‬ ‫اإلره�اب ضد الش�عب العراقي وليس مكافحت�ه بدليل سياس�ة تكميم األفواه‬ ‫اإلعالمي�ة التي تفضح الطبقة السياس�ية وم�ا غلق مكاتب قن�اة البغدادية في‬ ‫بغداد ومقتل صحافيي الشرقية والتفجيرات األخيرة في الكاظمية واألعظمية‬ ‫اال رس�ائل أضافية من هذه احلكومة للش�عب العراقي لذا ليس هناك من طرف‬ ‫ميك�ن ان ينج�د العراقيني من إره�اب ال حدود له وال نهاي�ة اال هذه التظاهرات‬ ‫واألعتصام�ات الت�ي خرج�ت ف�ي كل احملافظ�ات وخاص�ة اجلنوبي�ة وللمرة‬ ‫الثانية خالل ش�هر وتطويرها الى حركة شاملة وواس�عة وعصيان مدني هدد‬ ‫به املتظاهرون‪ ،‬كما اعلنوا انهم س�يذهبون الى بغداد إلسقاط البرملان في حال‬ ‫ل�م تف احلكومة بوعودها للناس‪ ،‬ان انقاذ الع�راق والتخلص من األرهاب لن‬ ‫يأتي اال من ش�عب موحد ينبذ اخلطاب الطائفي والفرقة وتتعاون كل شرائحه‬ ‫واطيافه وتتآخى وتنتظم في النضال ضد املشروع التدميري للعراق‪.‬‬ ‫٭ كاتبة وصحافية من العراق‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫■ م�ا ال�ذي يج�ري بالضب�ط داخ�ل‬ ‫حرك�ة «النهض�ة» التونس�ية؟! هن�اك‬ ‫قــدّ م من تفسيرات‬ ‫مشكلة بالتأكيد مهما ُ‬ ‫أو تبري�رات‪ .‬بال�كاد مر ي�وم واحد فقط‬ ‫على توقيع زعيم احلركة راشد الغنوشي‬ ‫الس�بت املاضي عل�ى املب�ادرة التي على‬ ‫أساسها انطلق احلوار الوطني في البالد‬ ‫بع�د أزم�ة خانق�ة‪ ،‬حتى أص�در «مجلس‬ ‫شورى» احلركة في نهاية اجتماع طارىء‬ ‫بيانا نسف فيه عمليا هذا التوقيع‪ .‬حدث‬ ‫ذلك م�ن خالل ثمان�ي نق�اط أوردها هذا‬ ‫البي�ان تؤكد باخلصوص على اس�تمرار‬ ‫اجملل�س الوطن�ي التأسيس�ي (برمل�ان‬ ‫املرحل�ة االنتقالي�ة) بصالحيات�ه كاملة‬ ‫إل�ى حني انتخاب برملان جديد ومواصلة‬ ‫احلكومة احلالية أعمالها‪.‬‬ ‫ه�ذا ال�كالم يعن�ي ببس�اطة ش�ديدة‬ ‫تراج�ع احلرك�ة عم�ا الت�زم به رئيس�ها‬ ‫أمام األش�هاد من قبول استقالة احلكومة‬ ‫احلالية خالل ثالثة أس�ابيع واس�تكمال‬ ‫مه�ام اجملل�س التأسيس�ي ف�ي غض�ون‬ ‫أربع�ة أس�ابيع‪ ،‬وفق ما ج�اء في خارطة‬ ‫الطري�ق الت�ي قدمه�ا رباع�ي الوس�اطة‬ ‫(احت�اد نقاب�ات العم�ال‪ ،‬احت�اد نقابات‬ ‫أرب�اب العم�ل‪ ،‬رابط�ة حق�وق اإلنس�ان‬ ‫وهيئ�ة احملامين) ووافقت عليه�ا معظم‬ ‫األح�زاب السياس�ية التونس�ية املمثل�ة‬ ‫في اجمللس التأسيس�ي‪ .‬مع ذل�ك‪ ،‬ها هو‬ ‫الغنوش�ي يح�اول «ترقي�ع» م�ا يصعب‬ ‫ترقيع�ه ف�ي احلقيق�ة بالق�ول إن بي�ان‬ ‫مجل�س الش�ورى ال يتناق�ض م�ع قبول‬ ‫وقـعها هو‬ ‫احلركة بخارطة الطريق التي ّ‬ ‫شخصيا‪.‬‬ ‫هذه ليست املرة األولى‪ ،‬على كل حال‪،‬‬ ‫الت�ي نرى فيه�ا زعيم احلرك�ة في موقف‬ ‫غي�ر مريح وحت�ى محرج داخ�ل حركته‬ ‫‪ .‬وص�ل األمر أحيانا ببع�ض وجوه هذه‬ ‫احلركة البارزين‪ ،‬من اجليل املؤس�س أو‬ ‫الش�اب‪ ،‬إلى حد التصري�ح علنا أن كالم‬ ‫الغنوش�ي في هذه املسألة أو تلك ال يلزم‬ ‫احلرك�ة بالض�رورة‪ ،‬أو أن م�ا قاله ميثل‬ ‫رأي�ه الش�خصي وأن للحرك�ة هياكله�ا‬ ‫القيادية املعبرة عن مواقفها الرسمية!!‬ ‫هنا تتعدد التفس�يرات وردود الفعل‪،‬‬ ‫فمن مسارع إلى القول إن ما يجرى يؤكد‬ ‫م�ن جديد لع�ب احلرك�ة املتواص�ل على‬ ‫أكثر من حبل‪ ،‬إلى آخر ال يرى فيه س�وى‬ ‫توزي�ع للأدوار ملزيد كس�ب الوقت‪ ،‬إلى‬ ‫م�ن يعتق�د أن ما يل�زم حرك�ة «النهضة»‬ ‫رسميا في النهاية هو توقيع رئيسها على‬ ‫وثيقة «خارطة الطريق» وليس البيانات‬ ‫الص�ادرة عن هياكله�ا التي تبقى ش�يئا‬ ‫حزبيا داخليا‪ ،‬إلى غير ذلك من القراءات‬ ‫أو التأويالت‪ ،‬بعضها إتهامي باس�تمرار‬ ‫وبعضه�ا اآلخ�ر يح�اول فه�م م�ا يجري‬ ‫حقيق�ة داخل ه�ذه احلركة م�ن تفاعالت‬ ‫وجتاذبات وحتى صراعات‪.‬‬ ‫بداية لم يكن من الس�هل على اإلطالق‬ ‫عل�ى حرك�ة عاش�ت لس�نوات مالحق�ة‬ ‫مقموع�ة‪ ،‬قياديوه�ا إم�ا ف�ي املناف�ي أو‬ ‫الس�جون أو حت�ت رقابة إداري�ة وأمنية‬ ‫ال تط�اق‪ ،‬أن جت�د نفس�ها فج�أة تتحمل‬ ‫وزر حك�م تون�س دون جترب�ة س�ابقة‬ ‫وال ش�خصيات محنك�ة‪ .‬وكان له�ذا‬ ‫«اإلصطدام» باحلكم ارتداداته املستمرة‬ ‫حت�ى اآلن خاص�ة وأن احلرك�ة تش�قها‬ ‫أجي�ال وتي�ارات‪ .‬البع�ض ل�م يع�رف‬ ‫س�وى التخف�ي أو الزنازي�ن االنفرادي�ة‬ ‫فظ�ل أس�ير دوغمائي�ة تربى عليه�ا ولم‬ ‫تزدها املعان�اة إال رس�وخا‪ ،‬اآلخر عاش‬ ‫ف�ي اخل�ارج فأث�رى معرفت�ه وعالقاته‪،‬‬ ‫البعض لم يعرف بع�د جتربته الطالبية‬ ‫س�وى الس�جن فخرج من�ه وهو م�ا زال‬ ‫يحم�ل النف�س الطالبي ف�ي عالم جتاوز‬ ‫تل�ك املراهق�ة‪ ،‬اآلخ�ر اختل�ط بعائلات‬ ‫سياس�ية مختلف�ة وأوس�اط حقوقي�ة‬ ‫فنس�ب قناعات�ه ف�ي كل ش�يء مقاب�ل‬ ‫ّ‬ ‫آخري�ن ال ي�رون أنفس�هم إال مهتدي�ن‬ ‫على ال�دوام وبتفويض إله�ي مفتوح ‪...‬‬ ‫وهكذا‪.‬‬ ‫بني كل هؤالء يتحرك راشد الغنوشي‪.‬‬ ‫تراه أحيان�ا مييل إلى ه�ؤالء وتارة إلى‬ ‫أولئك‪ .‬هو أحيانا براغماتي مرن بامتياز‬ ‫وأحيان�ا أخ�رى متش�دد مخي�ف‪ .‬بعض‬ ‫املقربين منه يرون�ه‪ ،‬مع ذلك أو بس�ببه‬ ‫رمبا‪ ،‬الضامن الوحيد الس�تمرار احلركة‬ ‫موحـ�دة‪ ،‬فيم�ا ال يت�ردد آخ�رون إل�ى‬ ‫ّ‬ ‫دعوت�ه إلى ت�رك السياس�ة والتفرغ إلى‬ ‫الدع�وة التي يجيدها أفض�ل من غيرها ‪.‬‬ ‫ثم إن الغنوش�ي مدعو أيضا إلى محاولة‬ ‫التوفي�ق الدائم�ة بين رفاق�ه القدام�ى‬ ‫واجلي�ل اجلديد مع األخ�ذ بعني االعتبار‬ ‫القواع�د الش�عبية للحركة الت�ي يصفها‬ ‫كثيرون بأنها في معظمها متشددة وحتى‬ ‫سلفية ‪ .‬بات الغنوشي مدعوا مؤخرا إلى‬ ‫محاول�ة «إدارة اخلوف» ال�ذي بدأ يدب‬ ‫تدريجي�ا في صف�وف أبن�اء احلركة من‬ ‫إمكاني�ة انقالب األم�ور عليهم وعودتهم‬ ‫إلى الس�جون ثانية كما حصل في مصر‪.‬‬ ‫املش�كلة أن هؤالء كلم�ا خافوا أكثر خاف‬ ‫منه�م اجملتمع أكث�ر‪ .‬لهذا وغي�ره‪ ،‬ال حل‬ ‫للحرك�ة إال بتحصني نفس�ها وإنضاجها‬ ‫أكثر بالسعي الدائم إلى التوافق مع بقية‬ ‫الفرقاء السياس�يني وجتن�ب التقوقع أو‬ ‫اس�تمراء الع�ودة إل�ى منط�ق الضحية‬ ‫وما يس�ببه ذلك من جنوح إلى التطرف‪.‬‬ ‫من هن�ا فاحلوار الوطني اجل�اري حاليا‬ ‫ه�و بوابة اخللاص لتون�س وللجميع‪،‬‬ ‫النهض�ة وغيره�ا كذل�ك‪ ،‬فهؤالء ليس�وا‬ ‫ف�ي النهاي�ة بأفضل حال منه�ا‪ ،‬وإن كان‬ ‫العتبارات أخرى مختلفة‪.‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬ ‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7560 Wednesday 9 October 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7560‬االربعاء ‪ 9‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 4‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫حرب تشرين‬ ‫ليست آخر احلروب!‬ ‫رشاد أبو شاور‬ ‫بع��د هزمي��ة حزي��ران املفجع��ة‪ ،‬تق��دّ م الرئي��س جم��ال عب��د الناصر‬ ‫باستقالته‪ ،‬وأعلن أنه يتحمل كامل املسؤولية عن الهزمية‪.‬‬ ‫ل��م يتوق��ف األمر عند ه��ذا احلد‪ ،‬فقد تدفق��ت اجلماهي��ر باملاليني إلى‬ ‫القاهرة‪ ،‬من املدن‪ ،‬والكفور‪ ،‬والنجوع‪ ،‬ومتترس��ت في الس��احات العامة‪،‬‬ ‫وزحمت ش��وارع القاهرة‪ ،‬وحاصرت بيت الرئي��س‪ ،‬وطلبت منه أن يعود‬ ‫عن االس��تقالة‪ ،‬ويس��تأنف القيادة‪ ،‬ألن املعركة يجب أن تستمر مع العدو‬ ‫الصهيوني‪ ،‬فما حدث لم يكن سوى جولة في حرب مفتوحة وطويلة‪.‬‬ ‫عاد جم��ال عبد الناصر عن اس��تقالته‪ ،‬وبدأ فورا بإع��ادة بناء القوات‬ ‫املس��لحة‪ ،‬ومبحاكمة املقصرين في القيام بواجبهم‪ ،‬ومت وضع الكفاءات‬ ‫العسكرية في املواقع القيادية‪.‬‬ ‫ما هي ّ‬ ‫إال أيام حتى اش��تبك اجليش املصري الذي مللم شتاته‪ ،‬مع قوات‬ ‫االحت�لال الصهيوني��ة التي وقفت عل��ى ضفة القنال منتش��ية (بالنصر)‬ ‫السهل‪.‬‬ ‫تواصلت حرب االستنزاف‪ ،‬وتصاعدت‪ ،‬وقبل الرئيس ناصر مبشروع‬ ‫روج��رز‪ ،‬وابلغ قيادة املقاومة الفلس��طينية‪ :‬روجرز ض��د روجرز‪ ،‬والعدو‬ ‫لن يقبل املش��روع‪ ،‬ونحن أعلنا قبوله اللتق��اط األنفاس‪ ،‬ومواصلة البناء‪،‬‬ ‫واالستعداد‪.‬‬ ‫شرع اجليش املصري ببناء حائط الصواريخ الذي ستعبر حتت غطائه‬ ‫ق��وات جيش مصر‪ ،‬جي��ش العب��ور والتحري��ر‪ ،‬وكانت تل��ك معركة الدم‬ ‫والصب��ر التي مهدت لعب��ور جيش مصر يوم ‪ 6‬تش��رين ّأول‪/‬اكتوبر‪ ،‬بعد‬ ‫رحيل ناصر بثالث سنوات‪.‬‬ ‫كان الس��ادات يردد ف��ي كل خطاباته أن صبر مصر نف��د‪ ،‬وأن املعركة‬ ‫س��تبدأ قريبا‪ ،‬وعام ‪ 71‬تعلل باحلرب الهندية الباكستانية‪ ،‬وبرر إحجامه‬ ‫بأن��ه كان هن��اك (ضباب) يحج��ب الرؤية في العالم بس��بب تلك احلرب‪،‬‬ ‫فانتباه العالم كان موجها إليها ومركزا عليها‪.‬‬ ‫ثالثة جيوش ش��اركت في احلرب‪ ،‬جيش��ان بش��كل رئيسي‪ ،‬وجيش‬ ‫الع��راق رديفا‪ ،‬وهذا كان ش��أنه‪ ،‬فهو دائما كان اجليش ال��ذي ُينتخى به‬ ‫فيجيب‪ .‬للتذكير‪ :‬اجليش العراقي شارك في كل حروب العرب املعاصرة‪.‬‬ ‫ي��وم ‪6‬م��ن تش��رين أول‪ ،‬بع��د الس��اعة الثانية ظه��را بقلي��ل‪ ،‬جاءتنا‬ ‫أول البرقي��ات الت��ي تنب��ئ عن وقوع احل��رب التي ط��ال انتظارها‪ ،‬وعلى‬ ‫اجلبهتني‪.‬‬ ‫كنّ ا نعمل في مكتب (اإلعالم الفلسطيني املوحد) اجملاور لوكالة (سانا)‬ ‫الس��ورية‪ ،‬ومع الفرح واالستبشار‪ ،‬بدأ القلق‪ ،‬فحروب العرب املعاصرين‬ ‫لم حتقق لنا فوزا‪ ،‬ولم جتلب لنا انتصارا‪ ،‬منذ تدخلت اجليوش (املسكينة)‬ ‫والعدّ ة‪ ،‬جيوش ما بعد االس��تقالل في حرب فلس��طني عام‬ ‫الفقيرة العدد ُ‬ ‫‪ ،1948‬فكانت النتيجة ضياع ‪ ٪78‬من أرض فلس��طني‪ ،‬وبروز دولة الكيان‬ ‫الصهيوني‪ ،‬وتش��رد عرب فلسطني‪ ،‬وبقاء قلة منهم حتت االحتالل‪ ،‬وهم‬ ‫من ميثلون منذ ذلك الوقت شوكة في قلب املشروع الصهيوني‪.‬‬ ‫ل��م نغادر مكت��ب اإلعالم إلى بيوتنا‪ ،‬ب��ل واصلنا عملن��ا‪ ،‬ملتابعة أخبار‬ ‫(اجلبهتني) ونحن على أعصابنا‪.‬‬ ‫في الس��ماء رأينا طائرات امليغ وهي تندفع مارقة في س��ماء دمش��ق‪،‬‬ ‫ومتوارية وراء األفق‪ ،‬فكنا نتساءل‪ :‬أين تقصف‪ ،‬وهل تشتبك مع طائرات‬ ‫الكيان الصهيوني‪ ،‬ونحمد الله أن الطائرات كانت تعود‪ ،‬ونسمع هبوطها‪،‬‬ ‫ث��م تدوي املدفعي��ة املضادة للطائ��رات‪ ،‬وتنطلق صورايخ (س��ام‪ )6‬التي‬ ‫كانت مفاجأة احلرب‪ ،‬والتي رأينا بالعيون اجملردة كيف أسقطت طائرات‬ ‫العدو‪.‬‬ ‫جيش��ان خاضا غمار تلك احلرب‪ ،‬وأبليا في األيام األولى بالء مشرفا‪،‬‬ ‫وق��وات فدائي��ة قاتلت في (جبه��ة) اجلن��وب اللبناني‪ ،‬وجي��ش العراق‬ ‫تقدم بس��رعة قاطعا الصحراء‪ ،‬ووصل وش��ارك في املعركة على اجلبهة‬ ‫السورية‪ ،‬وعسكر في الغوطة متأهبا للدفاع عن دمشق‪.‬‬ ‫مرغت‬ ‫بعد أربعني عاما على حرب تش��رين‪ ،‬ميكن القول أن تلك احلرب ّ‬ ‫أنف جيش الصهاينة‪ ،‬وبرهنت على ش��جاعة وجس��ارة اجلندي العربي‪،‬‬ ‫وعلى دقة التخطيط‪ ،‬وأهمية وحدة اجليوش في امليدان‪.‬‬ ‫السياسة أفسدت نتائج تلك احلرب اجمليدة‪ ،‬فالسادات اعتبرها حرب‬ ‫حتريك‪ ،‬ومضى وحده حتى وصل إلى كامب ديفد‪ ،‬وأبرم تلك االتفاقيات‬ ‫املش��ئومة م��ع العدو‪ ،‬وأدار ظهره للش��ريك الس��وري في احل��رب‪ ،‬ولكل‬ ‫العرب‪ ،‬واعتبر أن حرب تشرين هي آخر احلروب في املنطقة!‬ ‫أضعف السادات العرب‪ ،‬ومزّ ق صفوفهم‪ ،‬وعزل مصر‪ ،‬وفتح أبوابها‬ ‫ألمريكا‪ ،‬وللخراب االقتصادي‪ ،‬وأخرجها من دورها القيادي‪ ،‬وتس��لمها‬ ‫م��ن بعده مبارك الذي أدخلها في (م��وات) تواصل ثالثني عاما إلى أن ثار‬ ‫عليه شعب مصر وعزله‪.‬‬ ‫بعد أربعني عاما على حرب تشرين ماذا نرى؟‬ ‫العراق ُد ّمر‪ ،‬وجيشه مت ّ‬ ‫حله‪ ،‬وهكذا خسر العرب جيشا محترفا مجربا‬ ‫عروبيا‪.‬‬ ‫املقاومة الفلسطينية العسكرية ُأنهيت باتفاق أوسلو‪ ،‬وها هما سلطتان‬ ‫تقتتالن سياسيا وتضعفان القضية الفلسطينية!‬ ‫جيش س��ورية يخوض معركة حفظ وحدة سورية‪ ،‬وضمان متاسكها‪،‬‬ ‫في مواجه��ة قوى اإلره��اب املرتبطة‪ ،‬الت��ي تؤدي دورا مح��ددا‪ :‬تخريب‬ ‫سورية‪ ،‬ومتزيق وحدتها‪ ،‬وتدمير نسيجها االجتماعي والوطني‪.‬‬ ‫وف��ي مصر يخ��وض اجليش معركة (اس��تعادة) س��يناء التي ضيعها‬ ‫الس��ادات باتفاقات كامب ديفد‪ ،‬عندما أبقاها حتت هيمنة قواعد الرقابة‬ ‫األمريكي��ة‪ ،‬وخاضعة للش��روط (اإلس��رائيلية) التي متن��ع تواجد قوات‬ ‫اجلي��ش املصري بوحدات كافية لصون مصرية س��يناء‪ ،‬وس��يادة مصر‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫عل��ى أرض س��يناء يخ��وض جيش مص��ر الي��وم حرب��ا لتحريرها من‬ ‫اإلرهابي�ين الذي��ن (غزوه��ا) واتخذوها منطلق��ا لهيمنتهم‪ ،‬وتوس��عهم‪،‬‬ ‫وتهديدهم للدولة املصرية‪ ،‬ولسيادة جيش مصر‪.‬‬ ‫بع��د أربعني عام��ا من حرب تش��رين يعود جيش مص��ر خلوض حرب‬ ‫حتري��ر س��يناء‪ ،‬والس��يادة عليه��ا‪ ،‬وه��ي ح��رب ال ب��د أن تس��تمر حتى‬ ‫(اس��تعادة) س��يناء حلضن مصر األم‪ ،‬بحيث يعود جيش مصر للوقوف‬ ‫في وجه التوسعية الصهيونية‪.‬‬ ‫ال عجب أن اجليش�ين الس��وري واملص��ري‪ :‬اجلي��ش األول للجمهورية‬ ‫العربية املتحدة‪ ،‬واجليش�ين الثان��ي والثالث املصري�ين‪ ،‬تخوض معركة‬ ‫واحدة‪ ،‬فعلى امتداد التاريخ خاض جيش��ا مصر وسورية حروب حترير‬ ‫العرب من الفرجنة‪ ،‬واملغ��ول‪ ،‬واألطماع الصهيونية‪ ،‬وخلفهما كان جيش‬ ‫العراق ال��ذي (باعه) عرب التآم��ر بحجة الوقوف مع ش��عب العراق ضد‬ ‫(دكتاتورية) الرئيس العراقي صدام حسني!‬ ‫ألي��س هذا ما يحاولون فعله مع س��ورية‪ ،‬وأيضا مع مصر؟! أال يوظف‬ ‫نفط العرب للتآمر على العرب املعاصري��ن‪ ،‬وتدمير طاقاتهم؟ أال يتحالف‬ ‫ه��ذا النف��ط م��ع الكي��ان الصهيوني بحج��ة التص��دي للبرنام��ج النووي‬ ‫اإليراني؟!‬ ‫ف��ي الذك��رى األربعني حلرب تش��رين أكتوب��ر اجمليدة‪ ،‬نس��تعيد مجد‬ ‫النه��وض م��ن كبوة هزمي��ة حزيران‪ ،‬ونس��تذكر بطوالت جي��وش عربية‬ ‫حمل��ت دائما عبء حترير املش��رق العربي من الهجمات التي اس��تهدفته‪،‬‬ ‫ونتوقف عند النتائج السياسية الكارثية التي تسببت بها السادات‪.‬‬ ‫ثم ينهض‪ ،‬ويستعد من جديد‪ ،‬وال يتنازل‪ ،‬وال‬ ‫الفرق كبير بني من ُيهزم ّ‬ ‫يفرط‪ ،‬وبني من يتس��لم جيش��ا عظيما يخوض به (نصف) معركة‪ ،‬ويبيع‬ ‫ّ‬ ‫نتائجها‪ ،‬ويخون األمة كلها‪.‬‬ ‫بعد أربعني س��نة من التيه والضياع‪ ،‬هانح��ن نرى بوادر حقبة جديدة‪،‬‬ ‫نراهن على إمكانية أن تكون بداية لنهوض عربي‪ ،‬يعيد االعتبار لكل قضايا‬ ‫األمة املقدسة‪ :‬فلس��طني‪ ،‬ووحدة األمة العربية‪ ،‬والسير بخطى أكيدة إلى‬ ‫املستقبل الذي تأخذ فيه األمة دورا الئقا بها‪.‬‬ ‫صرح السادات زافا البشرى لقادة‬ ‫وهو يوقع على اتفاقية كامب ديفد‪ّ ،‬‬ ‫الكيان الصهيوني‪ :‬حرب أكتوبر ستكون آخر احلروب!‬ ‫ولك��ن حروب��ا عدواني��ة صهيوني��ة ُش��نت على لبن��ان‪ ،‬وقط��اع غزة‪،‬‬ ‫فالعدوانية الصهيونية س��تبقى تهديدا لألمة كلها‪ ،‬رغم اتفاقات الس�لام‬ ‫الكاذبة‪.‬‬ ‫اجليش��ان اللذان خاضا حرب تشرين يقاتالن اليوم‪ ،‬جيش مصر على‬ ‫أرض س��يناء لكنس اإلرهاب منها‪ ،‬وجيش سورية حلماية وحدة سورية‬ ‫وأمنه��ا الداخلي‪ ،‬وهما معا س��يقفان ذات يوم غير بعي��د في وجه الكيان‬ ‫الصهيوني‪ ،‬فس��يناء ُمحتلة‪ ،‬واجلوالن محتل‪،‬وحرب تشرين‪ُ /‬أكتوبر لن‬ ‫تكون آخر احلروب مع الكيان الصهيوني‪ ،‬وسوف نرى‪...‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫السجن ثماني سنوات لداعية سعودي ادين بقتل طفلته‬

‫■ الرياض ـ ا ف ب‪ :‬حكمت محكمة سعودية على داعية ادين‬ ‫بتهمة اغتصاب وقتل طفلته بالس�جن ثماني سنوات ودفع دية‬ ‫قيمتها ‪ 270‬الف دوالر باالضافة الى ‪ 800‬جلدة‪.‬‬ ‫وقال تركي الرشيد محامي والدة الطفلة الثالثاء ان احملكمة‬ ‫العام�ة ف�ي حوطة بن�ي متيم اص�درت االثنين حكم�ا ابتدائيا‬ ‫بس�جن الداعي�ة فيح�ان الغامدي اث�ر ادانته باغتص�اب وقتل‬ ‫ابنته ملى ذات اخلمسة اعوام‪ ،‬مبشاركة زوجته الثانية‪.‬‬ ‫وتاب�ع ان احملكم�ة حكم�ت بس�جن الزوجة الثانية‪ ،‬عش�رة‬ ‫اش�هر و‪ 150‬جل�دة‪ .‬لك�ن املدع�ى عليهم�ا اعترضا عل�ى احلكم‬ ‫القابل لالستئناف‪.‬‬ ‫واوض�ح ان «والدة الطفلة طلبت عش�رة ماليين ريال (‪2,7‬‬ ‫ملي�ون دوالر) في مقاب�ل التنازل عن القضي�ة (‪ )...‬لكن اطرافا‬ ‫تدخل�ت في القضي�ة خلفض مبلغ الدية حت�ى وصل إلى مليون‬ ‫ريال (‪ 270‬الف دوالر)»‪.‬‬ ‫واش�ار الى انه طالب ب»القصاص والقتل تعزيرا للمتهمني‪،‬‬ ‫ألن االب ال يؤخ�ذ في�ه بالقص�اص م�ن ابنائ�ه‪ ،‬لك�ن االم وهي‬

‫صاحبة احل�ق اخلاص عدلت عن املطالب�ة بالقتل وتنازلت عن‬ ‫حقه�ا ف�ي مقاب�ل مليون ري�ال‪ ،‬وبذل�ك انتهى احلك�م في احلق‬ ‫اخل�اص»‪ .‬وتابع الرش�يد ان «القاضي امر بس�جن االب ثماني‬ ‫سنوات للحق العام»‪.‬‬ ‫وق�د نقلت الطفل�ة ملى الغامدي الى املستش�فى في ‪ 25‬كانون‬ ‫االول‪/‬ديس�مبر ‪ 2011‬مصاب�ة بكس�ور في اجلمجم�ة واالضالع‬ ‫ويدها اليس�رى فضال عن رضوض وح�روق كما مت اقتالع احد‬ ‫اظافره�ا‪ ،‬وفقا ملا اعلنت�ه مصادر حقوقية مطلع ش�باط‪/‬فبراير‬ ‫املاضي‪ .‬وتابعت املصادر ان رندا الكليب‪ ،‬وهي عاملة اجتماعية‬ ‫م�ن املستش�فى‪ ،‬اكدت ان الطفل�ة تعرضت لالغتص�اب «في كل‬ ‫م�كان»‪ .‬وقد توفيت ملى متاثرة باصابتها في ‪ 22‬تش�رين االول‪/‬‬ ‫اكتوبر ‪ .2012‬يش�ار ال�ى ان الغامدي «داعية اسلامي وضيف‬ ‫قن�وات التلفزي�ون االسلامية‪ ،‬اعت�رف باس�تخدام كابلات‬ ‫والعصا»‪ ،‬بحسب املصادر احلقوقية‪.‬‬ ‫واوضح�ت ان احلك�م عل�ى اآلب�اء واالزواج الذي�ن يقتلون‬ ‫اطفاله�م او زوجاته�م قد ال يك�ون القصاص امنا الس�جن على‬

‫االكث�ر‪ .‬ويبق�ى وض�ع امل�رأة الس�عودية دون املعايي�ر العاملية‬ ‫فهي تخضع لقراءة متشددة للش�ريعة االسالمية تفرض عليها‬ ‫العديد من الضوابط ومتنعها مثال من قيادة الس�يارة او السفر‬ ‫للخ�ارج ب�دون اذن ول�ي امره�ا او احلص�ول على جواز س�فر‬ ‫والسفر دون محرم‪.‬‬ ‫كما ان االختالط ممنوع في الدراسة والعمل‪ ،‬وتصدى رجال‬ ‫الدين بشدة حملاوالت نادرة لتجاوز منع االختالط‪.‬‬ ‫ف�ي غض�ون ذل�ك‪ ،‬ن�ددت ناش�طات به�ذا احلك�م القضائي‬ ‫واعتبرته «مخففا»‪ ،‬في حني لم يتسن االتصال باملتهمني‪.‬‬ ‫وقالت س�عاد الش�مري‪ ،‬اح�د مؤسس�ي الش�بكة الليبرالية‬ ‫الس�عودية لفران�س برس ان احلك�م جاء «مخفف�ا للغاية‪ .‬وما‬ ‫يشفع للقاتل ان لديه حلية»‪.‬‬ ‫واضاف�ت «باالم�كان ارت�كاب اي جرمية اذا كن�ت من رجال‬ ‫الدي�ن املتطرفين (‪ )...‬وس�تنال حكم�ا مخفف�ا‪ .‬نعي�ش عص�ر‬ ‫الظلمات فاللحية تغفر لصاحبها جرميته»‪.‬‬ ‫وتابع�ت الش�مري «لق�د صم�ت جمي�ع الرم�وز الدينية عن‬

‫اجلرمي�ة النك�راء ولم يس�تنكروها‪ ،‬ب�ل ان بعضه�م دافع عمن‬ ‫ارتكبه�ا»‪ .‬وختمت قائلة «لو لم يكن صاح�ب حلية لكان احلكم‬ ‫اقسى بكثير»‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا‪ ،‬قال�ت الناش�طة خل�ود الفه�د لفران�س ب�رس‬ ‫«فوجئنا باحلكم اخملفف وال نعرف موجباته»‪.‬‬ ‫واضافت مس�تنكرة «قبل اعوام‪ ،‬قام لصان بس�رقة خروفني‬ ‫فحك�م عليهما بالس�جن خمس س�نوات مع اجلل�د‪ ،‬فكيف ينال‬ ‫(الوالد القاتل) حكما كهذا؟»‪.‬‬ ‫ودع�ت الفه�د ال�ى «تقنين االح�كام القضائي�ة لك�ي ال تاتي‬ ‫االحكام وفقا ملزاجية القاضي» مشيرة الى صدور مرسوم العام‬ ‫‪ 2004‬لتطبيق ذلك «لكن هذا لم يحدث حتى االن»‪.‬‬ ‫بدوره�ا‪ ،‬قال�ت الناش�طة عزي�زة اليوس�ف لفران�س برس‬ ‫«نعبر عن االسف لهذا احلكم اخمليب لالمال‪ .‬لقد فجعنا به»‪.‬‬ ‫واضافت الناش�طة التي كانت بني اوائ�ل الذين تابعوا هذه‬ ‫القضي�ة من�ذ بداياته�ا «كنا نتوق�ع ان تكون العقوب�ة املؤبد او‬ ‫القصاص لكي يكون عبرة لغيره»‪.‬‬

‫اجلنس يعني املوت لبعض الثدييات الصغيرة‬

‫■ سيدني ـ د ب أ‪ :‬كشفت دراسة صدرت الثالثاء أن ممارسة‬ ‫اجلن�س تعني امل�وت بالنس�بة لذكور ف�رس النب�ي وعنكبوت‬ ‫األرملة السوداء ‪.‬‬ ‫وجاء في الدراس�ة اس�ترالية التي اس�تهدفت إيجاد تفسير‬ ‫الس�باب هذا التكاث�ر االنتح�اري أن الثديي�ات الصغيرة التي‬ ‫تش�به الفئران والتي تتغذى على احلش�رات تنخرط أيضا في‬ ‫هذا اجلنس املميت‪.‬‬ ‫وقالت ديانا فيش�ر أس�تاذة علم االحياء بجامعة كوينزالند‬ ‫«يس�تنفد الذكور كل طاقتهم في التزاوج مما يتسبب في انهيار‬ ‫أجهزته�ا املناعية فيما نطلق عليه نحن املوت الواحد تلو اآلخر‬ ‫حتى موت اجلميع»‪.‬‬ ‫وأوضحت فيشر «بعد ‪ 14‬ساعة من التزاوج املستمر تخذلهم‬ ‫آلية السالمة وميوتون»‪.‬‬ ‫كانت الدراس�ات الس�ابقة ق�د توقعت أن يكون س�بب وفاة‬ ‫ذك�ور الثدي�ات املذك�ورة بعد الت�زاوج هو ضم�ان توفير غذاء‬

‫كاف لألمهات والذرية‪.‬‬ ‫لكن في الدراس�ة التي نشرتها مجلة «بروسيدجنز» التابعة‬ ‫لالكادميية الوطنية للعلوم أظهر فريق البحث بقيادة فيش�ر أن‬ ‫التضحية بالنفس حتدث أيضا عند توفر الغذاء بكثرة ‪.‬‬ ‫وخل�ص العلماء إلى أن ما يدفع إلى هذه العربدة اجلنس�ية‬ ‫املميتة هو قصر فترة التبويض لدى االناث ‪ -‬أحيانا يوم واحد‬ ‫فقط ‪ -‬وعزم االنثى على أن يلقحها أكبر عدد ممكن من الذكور‪.‬‬ ‫ووللتعام�ل م�ع موقع�ة اجلن�س املاراثوني�ة تق�وم الذكور‬ ‫بتخزي�ن حيواناته�ا املنوية ث�م تقذفها في نوب�ة التزاوج االمر‬ ‫الذي ينتهي بها إلى املوت‪.‬‬ ‫وقال�ت فيش�ر «يص�ل هرم�ون التيس�ترون في الذك�ور إلى‬ ‫مع�دالت مرتفعة للغاي�ة كما ت�زداد معدالت االجه�اد إلى نقطة‬ ‫يصبح معها التزاوج مميتا بالنسبة لهم»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت ورقة البح�ث أن « الذكور تتكيف م�ع هذا اجلهد‬ ‫املميت ألن االناث تصعد من منافسة احليوانات املنوية»‪.‬‬

‫مواليد املدخنات أكثر عرضة للمزاجية واالكتئاب‬

‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬وج�دت دراس�ة جدي�دة أن موالي�د‬ ‫املدخنات هم أكثر عرضة ألن يكونوا مزاجيني ومكتئبني مقارنة‬ ‫بغيرهم‪ .‬وذكرت صحيف�ة «دايلي مايل» البريطانية أن باحثني‬ ‫في مركز «إيراسموس» الطبي في روتردام الهولندية وجدوا أن‬ ‫ً‬ ‫حجما‬ ‫أدمغة أطفال األمهات اللواتي يدخن خالل احلمل‪ ،‬أصغر‬ ‫عن غيرهم ‪،‬وهم أكثر عرضة للقلق واملزاجية واالكتئاب‪.‬‬ ‫وش�ملت الدراس�ة م�ا يزي�د ع�ن ‪ 200‬طف�ل‪ ،‬وق�د اش�تبه‬ ‫الباحث�ون بإمكاني�ة تأثير التبغ على النمو عب�ر تدمير اخلاليا‬ ‫العصبي�ة والتقلي�ل من األوكس�جني عند اجلنني بس�بب ضيق‬ ‫تعرض اجلنني للتدخني يغيّ ر في‬ ‫األوعي�ة الدموية‪ .‬ويعتقد بأن ّ‬ ‫بني�ة دماغه‪ ،‬لكن ما زال�ت كيفية تأثر منو الدم�اغ غير معروفة‬

‫لندن أسوأ مكان‬ ‫للعيش في بريطانيا‬

‫سكارليت جوهانسون‪ ..‬أكثر نساء العالم اثارة‬

‫■ واش��نطن ـ رويترز‪ :‬للمرة الثانية تختار مجلة «اس��كواير» النجمة األمريكية س��كارليت جوهانس��ون كأكثر نساء‬ ‫العالم اثارة‪ .‬وقالت اجمللة إن سكارليت فازت من قبل بهذا اللقب عام ‪ 2006‬وأصحبت الوحيدة التي حتصل عليه مرتني‪.‬‬ ‫ويختار محررو اجمللة س��نويا اس��م الفائزة باللقب‪ .‬وكانت اجمللة اختارت العام املاضي النجمة األمريكية ميال كونيس‬ ‫كأكثر نساء العالم اثارة‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• مصطف�ى البك�وري األم�ين الع��ام حل��زب «األصالة‬ ‫واملعاص��رة» املغربي اس��تقبل بالرباط أمني أب�و حصيرة‬ ‫سفير فلسطني اجلديد املعتمد باملغرب وعبر له عن مواصلة‬ ‫تقدمي كافة أش��كال الدعم للشعب الفلس��طيني‪ ،‬من منطلق‬ ‫اإلمي��ان العمي��ق بأهمية القضية الفلس��طينية ف��ي وجدان‬ ‫الشعب املغربي‪.‬‬ ‫• اإلعالمي��ة املصرية صفاء حجازي أصدرت الدكتورة‬ ‫درية ش�رف الدي�ن وزيرة االع�لام قرارا بتعيينها رئيس��ة‬ ‫لقط��اع األخب��ار خلف��ا لإلعالمي إبراهي�م الصي�اد‪ ،‬لتكون‬ ‫أول سيدة تتولى رئاسة القطاع منذ انطالق بث التليفزيون‬ ‫املصري عام ‪.1960‬‬ ‫• مت تكرمي الس��فير املغرب��ي عبد اللطيف ملين تقديرا‬

‫للدور الذي لعبه في تطوير العالقات املصرية املغربية خالل‬ ‫عمله س��فيرا بالقاه��رة (‪ )2001 - 1993‬وذلك في االحتفال‬ ‫ال��ذي اقام��ه العميد خالد ع�ادل بهاء الدي�ن ملحق الدفاع‬ ‫بالس��فارة املصرية بالرباط مبناس��بة يوم القوات املسلحة‬ ‫املصري��ة ال��ذي يصادف الذك��رى ال‪ 40‬النتص��ارات حرب‬ ‫اكتوبر‪.‬‬ ‫• مهرج��ان الفيل��م العرب��ي في برل�ين اعلن ع��ن املوعد‬ ‫النهائ��ي لتق��دمي األف�لام للمش��اركة ف��ي فعالي��ات دورته‬ ‫اخلامس��ة‪ ،‬األفالم املتقدمة س��تقبل في حال وصولها قبل‬ ‫الثالثني من تشرين ثان‪/‬نوفمبر املقبل‪ ،‬شريطة أن تكون من‬ ‫إنتاج األعوام الثالثة األخيرة وأن تكون مترجمة لألملانية أو‬ ‫اإلنكليزية‪.‬‬ ‫ويقام املهرجان في العاصمة األملانية برلني في الفترة من‬ ‫‪ 19‬إلى ‪ 26‬آذار‪/‬مارس ‪.2014‬‬ ‫• مرك��ز اإلبداع الفني التابع لصن��دوق التنمية الثقافية‬ ‫مبصر نظ��م بالتعاون م��ع املرك��ز القومي للس��ينما عرضا‬ ‫لثالثي��ة «الطريق إلى الله» آخر أفالم اخملرج الراحل ش�ادى‬ ‫عبد السلام‪ .‬وه��ي ثالثة أفالم تس��جيلية وافته املنية قبل‬ ‫اس��تكمال املراح��ل النهائي��ة له��ا ‪ ،‬فتعه��د املرك��ز القومي‬ ‫للس��ينما بتوفير الدعم املالي والفني وقام باستكمال باقي‬ ‫املراحل خبير املونتاج الدكتور مجدى عبد الرحمن‪ ،‬صديق‬ ‫وتلميذ اخملرج الراحل‪.‬‬

‫اي‪:‬ص ّنف�ت العاصم�ة‬ ‫■ لن�دن ـ ب�ي‬ ‫ُ‬ ‫لندن كأس�وأ مكان للعيش في بريطانيا‪،‬‬ ‫بس�بب ارتف�اع تكالي�ف املعيش�ة فيه�ا‪،‬‬ ‫وطوابير االنتظار الطويلة‪ ،‬وغياب روح‬ ‫اجملتمع‪.‬‬ ‫وقال�ت دراس�ة جدي�دة نش�رتها‬ ‫صحيفة «ديالي مايل» الثالثاء‪ ،‬إن لندن‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا بأنها أكثر امل�دن املكروهة‬ ‫وصف�ت‬ ‫في بريطانيا رغ�م احتوائها على العديد‬ ‫من املعالم البارزة‪ ،‬مث�ل قصر باكنغهام‪،‬‬ ‫وكاتدرائية القديس بوليس‪ ،‬وهامستيد‬ ‫هيث‪.‬‬ ‫وأضافت أن بلدة تش�يبينغ نورتون‪،‬‬ ‫مس�قط رأس رئيس ال�وزراء البريطاني‬ ‫ديفيد كامي�رون‪ ،‬احتلت املرتب�ة الثالثة‬ ‫عل�ى الئح�ة أس�وأ امل�دن للعي�ش ف�ي‬ ‫بريطانيا‪ ،‬ووصفت بأنها موطن احلديث‬ ‫بإس�هاب ع�ن مرات�ب الفس�اد واجلبن�ة‬ ‫وترصد الشر‪.‬‬ ‫ووصف�ت الدراس�ة برادف�ورد‪ ،‬الت�ي‬ ‫احتل�ت املرتب�ة الثاني�ة‪ ،‬بأنه�ا املدين�ة‬ ‫الت�ي تعاني من ثقب ضخ�م في قلبها في‬ ‫التعبيرين احلرفي واجملازي‪.‬‬ ‫واحتل�ت لن�دن املرتب�ة األول�ى عل�ى‬ ‫الئح�ة أس�وأ ‪ 10‬أمكن�ة للعي�ش ف�ي‬ ‫بريطاني�ا‪ ،‬تلته�ا مدين�ة برادف�ورد ف�ي‬ ‫املرتب�ة الثاني�ة‪ ،‬ومدين�ة تش�يبينغ‬ ‫نورت�ون ف�ي املرتب�ة الثالث�ة‪ ،‬ومدين�ة‬ ‫ساوثامبتون في املرتبة الرابعة‪ ،‬ومدينة‬ ‫يورك في املرتبة اخلامسة‪.‬‬ ‫وجاءت مدينة نيوكاس�ل ف�ي املرتبة‬ ‫السادس�ة‪ ،‬تلته�ا مدين�ة كوفنت�ري ف�ي‬ ‫املرتبة الس�ابعة‪ ،‬ومدين�ة نيونيتون في‬ ‫املرتب�ة الثامن�ة‪ ،‬ومدينة ه�اي ويكومب‬ ‫في املرتبة التاس�عة‪ ،‬ومدينة ستوك أون‬ ‫ترينت في املرتبة العاشرة‪.‬‬

‫سر السعادة الزوجية‬ ‫ّ‬ ‫‪ ..‬في اجلينات‬ ‫■ بيركل�ي ـ يو بي اي‪:‬ذك�ر باحثون‬ ‫س�ر الس�عادة الزوجي�ة‬ ‫أمريكي�ون‪ ،‬أن ّ‬ ‫يكم�ن ف�ي احلم�ض الن�ووي‪ ،‬بع�د أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مس�ؤوال ع�ن التحك�م‬ ‫جين�ا‬ ‫اكتش�فوا‬ ‫بالس�يروتونني ال�ذي يح�دد ك�م تؤث�ر‬ ‫العواطف على العالقات‪.‬‬ ‫وق�ال الباح�ث‪ ،‬روبرت ليفينس�ون‪،‬‬ ‫في دورية (العاطف�ة) إن «الغموض كان‬ ‫يحوم حول ما الذي يجعل أحد الزوجني‬ ‫مرك ً‬ ‫ّ‬ ‫اجل�و العاطفي ف�ي الزواج‬ ‫�زا عل�ى‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى‬ ‫فيم�ا يكون آخ�ر غير مهتم»‪،‬‬ ‫أن اإلكتش�افات اجلينية اجلديدة تشرح‬ ‫كيف تختلف أهمي�ة العواطف باختالف‬ ‫األشخاص‪ .‬ووجد الباحثون من جامعة‬ ‫ً‬ ‫رابطا بني الرضا‬ ‫كاليفورنيا ‪ -‬بيركل�ي‪،‬‬ ‫في العالقة ومتغي�ر جيني (أليل) يعرف‬ ‫بـ‪ .5-HTTLPR‬ويرث األش�خاص نسخة‬ ‫من هذا «األليل» من ّ‬ ‫كل من الوالدين‪.‬‬ ‫وتبني للباحثني أن األش�خاص الذين‬ ‫لديه�م اثنين م�ن األلي�ل ‪5-HTTLPR‬‬ ‫كان�وا األكثر تعاس�ة بحياته�م الزوجية‬ ‫حني كانت تس�ود املشاعر الس�لبية مثل‬ ‫الغض�ب واإلحتق�ار‪ ،‬وكانوا ف�ي الوقت‬ ‫عينه األكثر س�عادة حني تس�ود املشاعر‬ ‫وحس الدعابة‪.‬‬ ‫احلب‬ ‫اإليجابية مثل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫بشكل جيد‪.‬‬ ‫وقد نظ�رت الباحثة املس�ؤولة عن الدراس�ة حن�ان املارون‬ ‫ً‬ ‫طفلا ف�ي عم�ر ‪ 6‬إل�ى ‪ 8‬س�نوات‪،‬‬ ‫وزمالءه�ا ف�ي أدمغ�ة ‪113‬‬ ‫مولودين من أمهات يدخن بني سيجارة إلى ‪ 9‬سجائر في اليوم‬ ‫ً‬ ‫أيضا في األداء العاطفي لهؤالء األطفال‪.‬‬ ‫خالل احلمل‪ ،‬ونظروا‬ ‫وقد أوقفت ‪ 17‬من النساء التدخني خالل احلمل‪ ،‬فيما واصلت‬ ‫‪ 96‬ه�ذه العادة‪ .‬وقورنت النتائج م�ع مجموعة من ‪ً 113‬‬ ‫طفال لم‬ ‫يتعرض�وا للتدخين خلال احلم�ل‪ .‬وتبيّ �ن أن الذي�ن واصلت‬ ‫ً‬ ‫حجما‬ ‫أمهاته�م التدخني في فت�رة احلمل كانت أدمغته�م أصغر‬ ‫من اآلخرين‪ ،‬كما أنهم كانوا معرضني أكثر ملشكالت عاطفية مثل‬ ‫أعراض االكتئاب والقلق‪.‬‬

‫خطف لبناني في أنغوال‬ ‫واملطالبة مبليوني دوالر إلطالق سراحه‬ ‫■ بي�روت ـ ي�و بي اي‪ :‬أعل�ن وزير اخلارجي�ة في حكومة تصري�ف األعمال‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا الى أن‬ ‫اللبناني�ة عدنان منصور الثالث�اء‪ ،‬عن خطف لبناني في أنغوال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سريعا الى لواندا للعمل على إطالق سرحه‪.‬‬ ‫لبنانيا سيذهب‬ ‫مفاوضا‬ ‫وق�ال منصور إنه مت خطف املواطن اللبناني معين عزمي يزبك (‪ً 24‬‬ ‫عاما) مع‬ ‫تعرضهما لكمني‪ ،‬خالل عودتهما من مكان عملهما‬ ‫احملاس�ب الذي يعمل معه‪ ،‬بعد ّ‬ ‫في العاصمة األنغولية لواندا‪.‬‬ ‫وأض�اف أن اجله�ة اخلاطف�ة طلب�ت مليون�ي دوالر مقاب�ل إطلاق س�راح‬ ‫يتعرض‬ ‫اخملطوف اللبناني‪ ،‬وأش�ار الى أنه ليس احل�ادث األول من نوعه الذي ّ‬ ‫ً‬ ‫واصفا عملية‬ ‫يتكرر للمرة اخلامس�ة هذه الس�نة‪،‬‬ ‫ل�ه اللبناني�ون في أنغوال‪ ،‬بل ّ‬ ‫اخلطف بأنها «عملية ابتزاز من أجل األموال»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سريعا الى لواندا لتبدأ عملية‬ ‫ولفت منصور الى أن املفاوض اللبناني سيصل‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا «أننا لن ندفع املليوني دوالر»‪.‬‬ ‫املفاوضات إلطالق سراح اللبناني‪،‬‬

‫لتتعرف على الوجه‪ ..‬انظر إلى اجلسم‬ ‫■ داالس ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬ق�ال باحث�ون أمريكي�ون إن الناس يتعرفون بش�كل‬ ‫أفضل على الوجوه حني يرون اجلسم بكامله‪.‬‬ ‫وأوضح باحثون من جامعة تكساس في داالس إنه حني تكون صور الوجوه‬ ‫غامضة ً‬ ‫قليال أو يصعب متييزها‪ ،‬ميكن إلش�ارات صغيرة في اجلس�م أن تساعد‬ ‫الن�اس في التعرف عل�ى صاحب الصور بدق�ة مذهلة‪ .‬وقالت الباحثة أليس�ون‬ ‫رايس إن «علماء النفس والكمبيوتر ركزوا بشكل شبه حصري على دور الوجه‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫ف�ي التعرف على األش�خاص‪ ،‬وتظهر دراس�تنا أنه ميكن للجس�م أن يقدم‬ ‫ً‬ ‫وأحيان�ا معلومات كافية للحصول عل�ى معلومات للتعرف على‬ ‫معلوم�ات مهمة‬ ‫األشخاص»‪ .‬وفي االختبار‪ ،‬طلب الباحثون من طالب جامعيني النظر إلى صور‬ ‫ً‬ ‫جنبا إلى جنب‪ ،‬في بعض األحيان كان الش�خص عينه مبظهر‬ ‫أش�خاص يقفون‬ ‫مختل�ف وفي أحي�ان أخرى كانت الصور لش�خصني متش�ابهني‪ ،‬وحتديد ما إذا‬ ‫كانت الصورتان لش�خص واحد أو لش�خصني مختلفني‪ .‬وأش�ار الباحثون إلى‬ ‫ً‬ ‫صورة‬ ‫أن املش�اركني في الدراس�ة متكنوا من حتديد ذلك بشكل أفضل حني رؤوا‬ ‫ً‬ ‫مقارنة برؤيتهم الوجه وحده‪.‬‬ ‫كاملة للوجه واجلسم‬

‫اإلنسان ط ّور مهارة استخدام اليدين‬ ‫قبل أن ميشي على قدمني‬ ‫تطور ً‬ ‫أوال‪ ..‬القدم أم الي�د؟‪ ..‬فقد أجاب باحثون‬ ‫■ طوكي�و ـ بي اي‪:‬ما ال�ذي ّ‬ ‫ياباني�ون ع�ن هذا الس�ؤال بع�د أن توصل�وا إلى اس�تنتاج يفيد بأن اإلنس�ان‬ ‫اكتسب مهارة استخدام يديه قبل أن يتمكن من السير على قدمني‪.‬‬ ‫وق�ال باحثون من معهد «ريكني»‪ ،‬إن البش�ر األوائل طوروا مهارة اس�تعمال‬ ‫األصابع والقدرة على استخدام األدوات قبل قدرة املشي على قدمني‪.‬‬ ‫وتتناق�ض األبح�اث مع االعتقاد الس�ائد بأن البش�ر طوروا امله�ارة اليدوية‬ ‫بعد أن باتوا ميش�ون على قدمني ألن ذلك حرر اليدين واألصابع حتى يتثنى لها‬ ‫التحكم باألدوات‪.‬‬ ‫وحدد الباحثون مناطق في دماغ اإلنسان والقردة مسؤولة عن إدراك اللمس‬ ‫بأصاب�ع اليدين وأصابع القدمني تعرف باخلرائط جس�دية التموضع‪ ،‬ووجدوا‬ ‫قدم�ي القردة ف�ي خريطة واح�دة‪ ،‬ظهر أن اصب�ع القدم‬ ‫أن�ه فيم�ا تدمج أصابع‬ ‫ّ‬ ‫الكبير لدى اإلنسان لديه خريطة خاصة به غير موجودة لدى القردة‪.‬‬ ‫ويشير ذلك إلى أن البشر األوائل طوروا مهارة استخدام أصابع اليدين‪ ،‬حني‬ ‫كانوا ال يزالون ميش�ون على أربع قوائم‪ .‬وفيما لم تتطور القدرة اليدوية بشكل‬ ‫كبير ً‬ ‫جدا لدى القردة‪ ،‬حصل البشر على قدرة حتكم جيدة بأصابع اليدين وعلى‬ ‫اصبع قدم كبير ملساعدتهم في السير على قدمني‪.‬‬

‫إصابة ‪ 278‬شخص ًا بالساملونيال في أمريكا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا‬ ‫حتذيرا‬ ‫■ واش�نطن ـ ي�و بي اي‪ :‬أص�درت وزارة الزراعة األمريكي�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫شخصا في ‪ 18‬والية أمريكية‪ ،‬وبخاصة‬ ‫مبنتجات الدجاج اخلام‪ ،‬بعد إصابة ‪278‬‬ ‫ف�ي كاليفورنيا‪ .‬وذكر بيان لل�وزارة على موقعها اإللكترون�ي‪ ،‬أن»هذا التحذير‬ ‫ً‬ ‫شخصا في ‪ 18‬والية‪ ،‬معظمهم من كاليفورنيا»‪.‬‬ ‫صدر بعد إصابة ‪278‬‬ ‫وإذ حذر من اس�تمرار العدوى‪ ،‬كش�ف أن «التحقيقات تشير إلى أن استهالك‬ ‫دجاج من ‪ 3‬مزارع فوس�تر‪ ،‬هو مص�در العدوى لبكتيريا س�املونيال هايدلبرغ»‪،‬‬ ‫املقاومة للمضادات احليوية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحث البيان على طهو الدجاج عند درجة ال تقل عن ‪ 73‬مئوية‪ ،‬بغية احلرص‬ ‫على تدمير البكتيريا داخله‪.‬‬


صحيفة القدس العربي , الأربعاء 09.10.2013