Issuu on Google+

‫ص‪4‬‬

‫ص‪28‬‬

‫احلاج "أبو علي"‬

‫معا نعمر‬ ‫مقدسات‬ ‫حيفا‬

‫ص‪6‬‬

‫كبيـره ــم على صغره‬

‫اصغر بروفيسور في‬ ‫الكيمياء في البالد‬

‫طالب مقاري ابن كفركنا‪...‬‬

‫دراسة‪:‬‬ ‫‪ 3‬أسبـاب‬ ‫تودي‬ ‫ب ـ ــحيــاة‬ ‫"اإلسرائيليني"‬

‫م ـ ــن‬ ‫قتله ؟!‬

‫الكشف عن‬ ‫حقائق جديدة‬ ‫حول وفاة عرفات‬

‫"حقائق وأرقام خطيرة حول مرض‬ ‫السرطان في كفر كنا املشهد والرينة"‬

‫اليوم اجلمعة يوم دراسي في كفركنا‪:‬‬

‫احلركة االسالمية تستعد لتنفيذ مشاريع‬ ‫ترميم وصيانة كبرى خالل معسكر‬ ‫التواصل مع مقدسات حيفا يوم غد السبت‬

‫بتكلفة ‪ 600‬ألف شيقل ‪ ،‬ومن ضمنها مقبرة الشهيد عز الدين القسام‪:‬‬

‫قريـ ــة‬ ‫اللطرون‬ ‫املــهج ــرةص‪30‬‬

‫�أ�صلها ثابت‬

‫• ك������ي������ف ن�����ق�����ل�����ص م���ن‬ ‫معالم العزير‬ ‫م����������ص����������روف����������ات ال���������ع���������ودة اجلغرافية‪ ،‬التاريخية‬ ‫إل�������������������������ى امل�������������������������������������������دارس ؟‬ ‫واألثرية‬ ‫• ن��ن��ص��ح ب���ش���راء الكتب‬ ‫والقرطاسية قبل رمضان "التاريخ"‬ ‫• ت���رش���ي���د االس���ت���ه�ل�اك حفظ األسماء‬ ‫ف�����������ي رم�����������������ض�����������������ان‪ ...‬ك����ل‬ ‫ال��س��ن��ة م��ن��وك��ل فاصوليا؟ و"احل ـ ــاضر"‬ ‫• ن������ص������ائ������ح ال�����ت�����وف�����ي�����ر أهمل ـه ـ ـ ــا!‬ ‫يروي احلكاية‬ ‫ب������ال������س������ف������ر وال����������رح�����ل����ات‬

‫نصائح ذهبية لتجـاوز العطلة بسالم‪...‬‬

‫في ظل تراكم املصاريف التي تث ـ ـ ـ ـ ـ ــقل كاهل رب العائلة هذا الصيف‪,‬‬

‫اليوم يف‬ ‫"املركز"‬ ‫محمد ُحسني‬ ‫ومحمد ُمرسي‬ ‫و"غلبان" املصري‬

‫مقاالت‬

‫تفاؤل وطموح‬ ‫مع انطالق‬ ‫تدريبات أبناء‬ ‫سخنني والناصرة‬

‫ريا�ضة‬

‫صحيفة أسبوعية مجانية السنة اخلامسة العدد ‪ 211‬اجلمعة ‪2012-7-6‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هجري‬

‫אלמרכז ‪Almrkez -‬‬

‫أخباركم‪ ،‬قضاياكم‪ ،‬همومكم في‬


‫‪2‬‬

‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫كلمة‬ ‫العدد‬

‫ستبدي لك األيام‬ ‫ما كنت جاهال‬ ‫تفاوتت ردود الفعل على "الكشف" الذي‬ ‫ق��ام��ت ب��ه ق��ن��اة اجل��زي��رة فيما يتعلق مبقتل‬ ‫الرئيس ياسر عرفات رحمه الله‪.‬‬ ‫فبينما اعتبر البعض أن ه��ذا التحقيق الذي‬ ‫استمر ‪ 9‬ش��ه��ور (ح��س��ب ادع���اء اجل��زي��رة)‪,‬‬ ‫قد كشف عن أمر مبهم‪ ,‬وفضح جرمية قتل‬ ‫لم تكن متوقعة‪ .‬وتساءلوا عن هوية قاتلي‬ ‫ع���رف���ات؟ وه���ل س��ي��ق��وم امل��ع��ن��ي��ون مبالحقة‬ ‫اجلناة؟ في حني رأى الكثيرون أن مالبسات‬ ‫مقتل عرفات كانت بديهية‪.‬‬ ‫حتقيق "اجل��زي��رة" يعزز شكوك كثير من‬ ‫أب��ن��اء ال��ش��ع��ب الفلسطيني وال��ع��رب��ي ح��ول‬ ‫فرضية اغتيال عرفات مسموما‪ ،‬وأن��ا واحد‬ ‫منهم‪ .‬فمنذ اللحظة األول��ى التي توفي فيها‬ ‫ع��رف��ات‪ ,‬أحسست أن موته لم يكن طبيعيا‪,‬‬ ‫وان هناك شيئا خفيا وراء وفاته‪ .‬فيما حاول‬ ‫البعض إقناعي بان أصدقاءه في حركة فتح ال‬ ‫يقدمون على خطوة كهذه‪ .‬وان كل احمليطني‬ ‫به أوفياء له بصورة ال تقبل الشك؟!‬ ‫ب��غ��ض ال��ن��ظ��ر م���ن ك����ان وراء م��ق��ت��ل ي��اس��ر‬ ‫ع��رف��ات؟ امل��وس��اد‪ ...‬ال��ـ س��ي أي اي����ه‪...‬أو أي‬ ‫جهة معنية أخرى‪ .‬فان الذي نفذ هذه اجلرمية‬ ‫كان من املقربني لعرفات‪ .‬وهناك ألف سبب‬ ‫وس���ب���ب ي����دع����وه ل����ذل����ك!! (ف�����ي ظ����ل س��ع��ي‬ ‫قيادات فتح احلثيث والدائم للمحافظة على‬ ‫مصاحلهم التجارية املتبادلة م��ع املؤسسة‬ ‫اإلس��رائ��ي��ل��ي��ة‪ .)...‬مم��ا يجعلنا ن��زي��د متسكا‬ ‫ب��امل��ث��ل ال��ق��ائ��ل "اح�����ذر ع����دوك م���رة واح���ذر‬ ‫صديقك ألف مرة"‪.‬‬ ‫ولكن مع كل ما ذكر ومع االحترام للجزيرة‪،‬‬ ‫ح��س��ب رأي���ي ال��ك��ل ي��ع��رف أن ع��رف��ات قتل‪،‬‬ ‫والكل يعرف أنه لم يكن مريضا‪ ،‬املهم ماذا‬ ‫سيفعل ال��ع��رب ح��ي��ال ذل����ك؟‪ .‬وه���ل معرفة‬ ‫أس���ب���اب وف���ات���ه س��ت��ج��ع��ل امل��ع��ن��ي�ين ي��ق��وم��ون‬ ‫مبالحقة اجلناة قضائيا؟‪ .‬ويجب أن يكون‬ ‫عنوان حتقيق اجلزيرة‪" ,‬من قتل عرفات؟"‪,‬‬ ‫ول��ي��س "م����اذا ق��ت��ل ع���رف���ات؟" الن األم��ري��ن‬ ‫ليسا بذات األهمية‪.‬‬ ‫من قتل عرفات‪ ،‬وكيف متت عملية القتل‪ ،‬ومن‬ ‫شارك في هذه العملية؟‪ ،‬أسئلة لم يتطرق لها‬ ‫التقرير وهي ال تقل أهمية عن وسيلة القتل‪.‬‬ ‫وكما أك��د تقرير اجل��زي��رة أن ياسر عرفات‬ ‫قضى مقتوال‪ ,‬فان األي��ام ستكشف من كان‬ ‫وراء هذا العمل؟ ومن كانت األيدي املنفذة‪...‬‬ ‫وكما قال الشاعر‪ ,‬طرفة بن العبد‪:‬‬ ‫"ستبدي لك األيام ما كنت جاهال**ويأتيك‬ ‫باألخبار من لم تزود"‪.‬‬

‫والله من وراء القصد‬

‫شادي عباس‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫انتهاء االستعدادات لتنفيذ مشاريع ترميم وصيانة كبرى‬ ‫خالل معسكر التواصل مع مقدسات حيفا يوم غد السبت‬ ‫أك��د الشيخ ك��م��ال خطيب‪ -‬ن��ائ��ب رئ��ي��س احلركة‬ ‫االس�لام��ي��ة ف���ي ال���داخ���ل ال��ف��ل��س��ط��ي��ن��ي‪ -‬أن أب��ن��اء‬ ‫احل��رك��ة االس�لام��ي��ة ع��ل��ى أع��ل��ى ج��اه��زي��ة إلجن��اح‬ ‫معسكر ال��ت��واص��ل م��ع م��ق��دس��ات ح��ي��ف��ا‪ ،‬وال���ذي‬ ‫تقيمه احلركة االسالمية بالتعاون مع "مؤسسة‬ ‫األق���ص���ى" و"ه��ي��ئ��ة م��ت��ول��ي وق���ف االس��ت��ق�لال"‬ ‫واحل��رك��ة االس�لام��ي��ة احمللية ف��ي حيفا ‪ ،‬ي��وم غد‬ ‫السبت ‪ 7/7/2012‬حيث ستنفذ مشاريع ترميم‬ ‫وص��ي��ان��ة ك��ب��رى ف��ي مقابر وم��س��اج��د حيفا ‪ ،‬في‬ ‫ثمانية م��واق��ع ‪ ،‬بتكلفة نحو ‪ 600‬أل��ف شيقل ‪،‬‬ ‫في نفس الوقت أنهت "مؤسسة األقصى للوقف‬ ‫والتراث" كل االستعدادات إلجناز املشاريع التي‬ ‫وضعت ضمن مخطط التنفيذ بالتعاون مع اجلهات‬ ‫التي ذكرت ‪ ،‬هذا وسيتخلل املعسكر جولة تفقدية‬ ‫للمشاريع مب��ش��ارك��ة ق��ي��ادة احل��رك��ة االس�لام��ي��ة‬ ‫وعلى رأسهم الشيخ رائد صالح – رئيس احلركة‬ ‫االسالمية في الداخل الفلسطيني ‪ ، -‬هذا وسيتوج‬ ‫امل��ع��س��ك��ر مب��ه��رج��ان خ��ت��ام��ي ب��ع��د ص�ل�اة الظهر‬ ‫ي��ق��ام ف��ي س��اح��ة مسجد احل���اج عبد ال��ل��ه (مسجد‬ ‫احلليصة) في حيفا ‪.‬‬ ‫وفي حديث مع الشيخ كمال خطيب قال‪" :‬احلركة‬ ‫االسالمية دائما اعتبرت أن احلفاظ على املقدسات‬ ‫واحل��ف��اظ ع��ل��ى امل����وروث احل���ض���اري‪ ،‬س���واء ك��ان‬ ‫مساجد أو مقابر أو مقامات‪ ،‬هي بح ّد ذاتها وسيلة‬ ‫من وسائل تثبيت الهوية الفلسطينية‪ ،‬وتكون هذه‬ ‫املهمة ذات داللة أبعد حينما يكون احلديث عن املدن‬ ‫التاريخية الفلسطينية‪ ،‬القدس واللد والرملة وحيفا‬ ‫وع��ك��ا وي��اف��ا‪ ،‬ل��ذل��ك فقد دع��ت احل��رك��ة االسالمية‬ ‫ل��ت��خ��ص��ي��ص م��ؤس��س��ات ك��ام��ل��ة م���ن أج����ل خ��دم��ة‬ ‫مقدسات ال��ق��دس وعلى رأس��ه��ا املسجد االقصى‬ ‫امل��ب��ارك‪ ،‬وف��ي امل��ق��اب��ل فإنها ال��ن��ش��اط��ات ال��دوري��ة‬ ‫واملستمرة حلماية واحل��ف��اظ على امل��ق��دس��ات في‬ ‫م��دن ال��س��اح��ل‪ ،‬ب��دأن��ا ه��ذا ف��ي معسكر التواصل‬

‫م���ع م��ق��دس��ات م��دي��ن��ة ي���اف���ا‪ ،‬قبل‬ ‫خمس س��ن��وات‪ ،‬وه��ا نحن نلتقي‬ ‫ي��وم السبت ف��ي تنفيذ املشاريع‬ ‫املباركة ف��ي مدينة حيفا‪ ،‬بعد إذ‬ ‫قمنا ف��ي ال��س��ن��وات امل��اض��ي��ة في‬ ‫ن��ف��س امل��ع��س��ك��ر ف��ي م���دن ال��رم��ل��ة‬ ‫ويافا وعكا واللد"‪.‬‬ ‫وأضاف الشيخ اخلطيب‪ ":‬مدينة‬ ‫حيفا مبا لها من مكانة مميزة في‬ ‫وج���دان ك��ل فلسطيني بتاريخها‬ ‫امل����ب����ارك‪ ،‬ف���إن���ه ال����واج����ب علينا‬ ‫أن ن��ت��ق��دم ب��اجت��اه أه��ل��ه��ا أح��ي��اءاً‪،‬‬ ‫وباجتاه أهلها أمواتاً‪ ،‬عبر احلفاظ‬ ‫على مقابرها‪ ،‬التي عبثت بها يد‬ ‫املؤسسة االسرائيلية جرفا ً وم��ص��ادر ًة وإهماالً‬ ‫وانتهاكاً‪ ،‬أن يلتقي ما يقرب من أل��ف وخمسائة‬ ‫متطوع من أبناء احلركة االسالمية يوم السبت في‬ ‫مدينة حيفا لصيانة وترميم مساجدها ومقابرها‬ ‫وعلى رأسها وف��ي مقدمتها مقبرة القسام‪ ،‬التي‬ ‫فيها يدفن البطل املجاهد الشهيد عز الدين القسام‪،‬‬ ‫له داللة كبيرة في تقديرنا لدور هؤالء العظماء"‪.‬‬ ‫وردا ً على سؤالنا ‪ :‬ه��ل م��ن كلمة توجهها ألبناء‬ ‫احل��رك��ة االس�لام��ي��ة وأه����ل ال���داخ���ل‪ ،‬ق���ال الشيخ‬

‫كمال خطيب‪ ":‬أم��ا أب��ن��اء احل��رك��ة االس�لام��ي��ة فال‬ ‫أدعوهم للحضور ألني أعلم انهم جميعا على أعلى‬ ‫جاهزية إلجناح هذا املعسكر يوم السبت‪ ،‬ان شاء‬ ‫ال��ل��ه‪ ،‬ودع��ائ��ي لله ع��ز وج��ل أن يتقبل منهم‪ ،‬وهم‬ ‫الذين سبق وأن تبرعوا من أموالهم من أجل هذه‬ ‫املشاريع‪ ،‬ويوم السبت سيأتون من أجل أن تعمل‬ ‫أياديهم املباركة في تنفيذ هذه املشاريع وإنهائها‪،‬‬ ‫أما أبناء شعبنا في الداخل فأقول لهم بأن صمودنا‬ ‫على أرضنا وحفاظنا على هويتنا الدينية والقومية‬ ‫والوطنية‪ ،‬امنا هو الواجب الذي يجب ان ال يتوانى‬ ‫أحد منّا بالقيام به"‪.‬‬

‫خالل حملة اغاثة سوريا‪ :‬قبعة الشيخ رائد بـ ‪ 40000‬دوالر‬ ‫نظمت مساء االثنني وضمن اعمال مؤمتر االمة لنصرة‬ ‫ال��ش��ع��ب ال���س���وري امل��ن��ع��ق��د ف��ي اس��ط��ن��ب��ول ح��م��ل��ة اغ��اث��ة‬ ‫استمرت مل��دة ث�لاث س��اع��ات‪ ،‬حت��دث في إح��دى ندواتها‬ ‫الشيخ رائ��د ص�لاح وع��دد م��ن املشايخ األف��اض��ل‪ ،‬حول‬ ‫ما ميكن عمله لنصرة الشعب السوري‪ ،‬وقد بدأت حملة‬ ‫التبرعات‪ ،‬على خلفية سماع شهادات حية من سوريا ومن‬ ‫لبنان‪ ،‬وقدمت إحدى النساء أسورة‪ ،‬بيعت باملزاد العلني‬ ‫فوصل ثمنها إلى عشرات آالف الرياالت‪ ،‬ومن ثم تقاطر‬ ‫املتبرعون خالل احلملة الى املنصة وهم يسطرون اروع‬ ‫الصور في تقدمي التبرعات‪ ،‬حيث تبرع احد املشاركني‬ ‫بكل ما يحمل من مال‪ .‬ثم اعلن على املنصة ان قبعة الشيخ‬ ‫رائد صالح "شيخ األقصى" معروضة للبيع فبدأ السعر‬ ‫األولي ‪ 10‬آالف ريال ثم حتول الرقم الى ‪ 10000‬دوالر‬ ‫حتى وصل الرقم إلى ‪ 40,000‬دوالر‪ ،‬فقام الشيخ رائد‬ ‫صالح بتلبيس الفائز القبعة امام احلضور‪.‬‬ ‫ب��ق��ي ان ن��ذك��ر ان حملة االغ���اث���ة اس��ت��م��رت ال���ى م��ا بعد‬ ‫منتصف الليل وق��د شهدت تبرعات سخية وصلت إلى‬ ‫ماليني ال��دوالرات‪ ،‬إضافة إلى كفالة جميع االيتام الذين‬ ‫نزحوا الى لبنان‬ ‫* املقاالت املنشورة تعبّر عن آراء أصحابها وال تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة‪.‬‬ ‫احمل ّرر املسؤول‪ :‬شادي ع ّباس‬ ‫سكرتير التحرير‪ :‬بالل شحادة خمايسي * املواد املرسلة ال تر ّد إلى أصحابها سواء نشرت أو لم تنشر‪.‬‬ ‫* الرجاء عدم إلقاء الصحيفة الحتوائها آيات من الذكر احلكيم‪.‬‬

‫مكتب الصحيفة‪ :‬كفر كنا‪ ،‬بناية املكتبة اإلسالمية‪ ،‬ص‪.‬ب ‪ ، 1002‬ميكود‪-16930 :‬‬

‫صحيفة أسبوعية هادفة‬

‫هاتف‪04-6411511 :‬‬

‫فاكس‪15346411511 :‬‬

‫قسم التحرير ‪Email: almrkz.news@gmail.com :‬‬

‫شادي عباس‪050-5872171 :‬‬

‫قسم اإلعالنات‪Email: almrkz.adv@gmail.com :‬‬


‫شاشة ‪"55 LED 3D‬‬ ‫كفالة ‪ 3‬سنوات‬ ‫‪ +‬نظارتان ‪3D‬‬ ‫بسعر مغري‬

‫فريزر ‪ 400‬لتر‬

‫‪ 1990‬ش‪.‬ج بدل ‪2400‬ش‪.‬ج‬

‫فريزر ‪ 550‬لتر‬

‫‪8490‬‬

‫ش‪.‬ج‬ ‫بدل ‪11900‬ش‪.‬ج‬

‫‪ 2590‬ش‪.‬ج بدل ‪2900‬ش‪.‬ج‬

‫شاشة ‪"32 LCD‬‬

‫فريزر ‪ 6‬جوارير אלקטרה‬

‫‪ 1890‬ش‪.‬ج بدل ‪2420‬ش‪.‬ج‬

‫‪ 1499‬ش‪.‬ج بدل ‪1890‬ش‪.‬ج‬

‫فريزر ‪ 7‬جوارير بخار أملاني‬

‫شاشة ‪"42 LCD‬‬

‫‪ 2990‬ش‪.‬ج بدل ‪3490‬ش‪.‬ج‬

‫‪ 2490‬ش‪.‬ج بدل ‪2990‬ش‪.‬ج‬

‫رسيفر ‪ HD‬جلميع احملطات‬ ‫يشمل اشتراك سنوي‬

‫مكيف ‪ 1٫5‬قوة حصان كامل ‪BTU 13200‬‬ ‫‪ 3 +‬أمتار مواسير ‪ +‬كفالة ‪ 3‬سنوات‬ ‫فقط بـ ‪ 1890‬ش‪.‬ج‬

‫فقط بـ ‪ 890‬ش‪.‬ج‬

‫كما ندعوكم للعرض اخلاص على جميع أنواع وأحجام املكيفات‬

‫حملة العر�سان ‪1‬‬

‫ح‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫م�ستمرة‬

‫ براد ‪ 500‬لتر‬‫ فرن داخل اخلزانة ‪ -‬نيروستا ‪ +‬توربو‬‫ غاز ‪ 4‬رؤوس على الشايش ‪ +‬توربو‬‫‪ -‬غسالة ‪ 6‬كغم ‪ 800‬دورة ‪ -‬خدمة وكفالة كريستال‬

‫هدايا‬

‫‪7990‬‬

‫ميكروجال ‪ +‬مكنسة‬ ‫كهربائية ‪ +‬ابريق كهربائي‬ ‫‪ +‬طاحونة قهوة ‪ +‬مكسر‬ ‫خالط ‪ +‬مكوى ‪ +‬فرد شعر‬

‫ش‪.‬ج‬

‫حملة العر�سان ‪2‬‬

‫ براد ‪ 640‬لتر بابني‬‫ فرن داخل اخلزانة ‪ Bosch‬أملاني نيروستا‬‫ غاز كريستال نيروستا ‪ 4‬رؤوس ‪ +‬توربو‬‫ غسالة ‪ 7 LG‬كغم ‪ 800‬دورة‪ ،‬باب جانبي‬‫‪ -‬شاشة ‪ DVD + 32" LCD‬هدية‬

‫‪13990‬‬ ‫هدايا‬

‫ش‪.‬ج‬

‫ميكروجال ‪ +‬مكنسة‬ ‫كهربائية ‪ +‬ابريق كهربائي‬ ‫‪ +‬طاحونة قهوة ‪ +‬مكسر‬ ‫خالط ‪ +‬مكوى ‪ +‬فرد شعر‬


‫‪4‬‬

‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫محمد ُحسني ومحمد ُمرسي و"غلبان" املصري‬

‫الثورة املصرية املجيدة التي اندلعت يوم ‪ ،2011/1/25‬والتي‬ ‫ج��اءت امتدادا وتأث ًرا بالثورة التونسية التي سبق واندلعت يوم‬ ‫‪ 17/12/2010‬وانتهت بفرار طاغية تونس زين العابدين بن علي‬ ‫إل��ى السعودية‪ ،‬في حني انتهت ال��ث��ورة املصرية إل��ى تنحي وخلع‬ ‫طاغية مصر محمد حسني مبارك‪ ،‬وليبدأ في مصر ح��راك ثوري‬ ‫شعبي انتهى بإجراء انتخابات لرئاسة اجلمهورية فاز فيها الدكتور‬ ‫محمد مرسي‪ ،‬ليصبح أول رئيس ملصر ينتخبه الشعب املصري‪،‬‬ ‫على األق��ل خالل آخر مئة سنة فيها تعاقب على احلكم وبالوراثة‬ ‫اخلديوي إسماعيل ثم توفيق ثم عباس ثم فؤاد ثم فاروق ثم‪ ،‬وبعد‬ ‫ث��ورة مت��وز ‪ 1952‬توالى على احلكم عسكريون؛ ب��د ًءا من محمد‬ ‫جنيب ثم جمال عبد الناصر ثم أن��ور السادات ثم حسني مبارك‪،‬‬ ‫الذي ‪ -‬وكما تقدم ‪ -‬أجبرته ثورة يناير ‪ 2011‬على التنحي وهو ما‬ ‫يزال طريح الفراش نزيل السجن‪.‬‬ ‫إزاء ه��ذه التغيرات اجل��ذري��ة واملفصلية ف��ي احل��ي��اة السياسية‬ ‫املصرية يقف املواطن املصري "الغلبان" في انتظار جني ثمار هذه‬ ‫الثورة‪ ،‬إنه نفس املواطن الذي عايش فترة القهر والظلم واخلوف‬ ‫واإلذالل من النظام السابق‪ ،‬وه��ا هو يسمع كال ًما ج��دي�� ًدا ونبرة‬ ‫مختلفة ويرى منط حياة جديدا يلزم به الرئيس محمد مرسي نفسه‬ ‫به تقر ًبا إلى الله وقربا من الشعب الغلبان ومقدمة لتخفيف همومه‬ ‫واالرتفاع والنهوض به وبقضاياه‪.‬‬ ‫وق��ف امل��واط��ن امل��ص��ري "غلبان" – ول��وح��ده‪ -‬ي��ق��ارن ب�ين عهدين‬ ‫وبني رئيسني‪ ،‬حيث راح كل منهما يتحدث عن نفسه وعن أفعاله في‬ ‫هذا احلوار ليترك لغلبان احلكم النهائي‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬أنا زعالن عليك كثير أوي يا مرسي‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬ما يهمنيش زعلك‪ ،‬ولكن عايز أعرف ليه يا ُحسني؟!‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬ألنك انت جئت من السجن إلى القصر وأنا ذهبت من‬ ‫القصر إلى السجن فكان نفسي أشوفك معاي‪ ،‬هو انت اطلعت من‬ ‫هناك بدري ليه؟!‪.‬‬ ‫هذه‬ ‫محمد مرسي‪:‬‬ ‫سنة الله وقانونه العادل {قل اللهم مالك امللك‬ ‫ُ‬ ‫تؤتي امللك من تشاء وتنزع امللك ممن تشاء}‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬مش حرام عليكم تهينو مصر وتبه ِدلوها؟!‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬هو مني اللي بهدل مصر وخالّ حالها مثل الزفت؟!‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬هو أنا ما كنش هدفي الكرسي واملنصب‪ ،‬وإمنا كان‬ ‫هدفي ع��دم السماح للقذافي بحيازة ال��رق��م القياسي ف��ي سنوات‬ ‫��ي م�ين ليبيا ال��ل��ي ه��و يحكم أربعني‬ ‫احل��ك��م‪ ،‬ه��و م�ين ال��ق��ذاف��ي؟وه َّ‬ ‫سنة وأنا بس ثالثني‪ ،‬فحلفت ميني أن يظل رأس مصر عاليًا فقلت‬ ‫للقذافي وراك وراك إلى األبد‪ ..‬إلى األبد‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬كل الشعب بيعرف إن��ك ك��ذاب‪ ،‬قلبك ما كنش على‬ ‫مصر‪ ،‬كنت عاوز تورث مصر البنك جمال‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬هو ابني جمال رجع من بريطانيا‪ ،‬هو رجع وقلبه‬ ‫على مصر عاوز يخدمها‪ ،‬أ ّمال ابنك أحمد راح يبقى في السعودية‬ ‫طبيب جراح وال حيرجع يخدم مصر زي ابني جمال؟!‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬ابني أحمد حيبقى في السعودية يعمل طبيب‪ ،‬وابني‬ ‫عبد الله قال إنه حيبقى يعمل محامي‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬حرمك اسمها آيه يا مرسي؟!‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬حرمي اسمها جنالء محمود‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬ال��ل��ه! ه��ي م��ش اسمها جن�لاء مرسي مثل زوجتي‬ ‫سوزان مبارك؟!‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬انت سلبت زوجتك ابسط حقوقها باالحتفاظ باسم‬ ‫عائلتها‪ ،‬وأنا أكرم زوجتي مثلما هو اإلسالم يريد بحقها باالحتفاظ‬ ‫باسم عائلتها وعدم حمل اسم زوجها أو عائلته‪.‬‬ ‫محمد ح�س�ن��ي‪ :‬ط��ب�� ًع��ا ح��ي��ك��ون م��ن دل��وق��ت اس��م��ه��ا "س��ي��دة مصر‬ ‫األولى"‪.‬‬ ‫محمد م��رس��ي‪ :‬زوج��ت��ي ق��ال��ت إن��ه��ا ستكون خ��ادم��ة مصر األول��ى‬ ‫فليس لها فضل على أية ام��رأة في مصر‪ ،‬وكل نساء مصر سوا ًء‬ ‫بسواء‪ ،‬اسمها احلاجة جنالء أم أحمد وراح تبقى كده‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬زوجتي س��وزان كانت رئيسة نادي "الروتاري"‬ ‫في مصر‪ ،‬وكانت تشيل وزير وحتط وزير‪ ،‬وكان الوزراء ينحنوا‬ ‫ويبوسوا أيديها‪ ،‬هي أم أحمد مش حتعمل كده؟‪.‬‬ ‫محمد م��رس��ي‪ :‬احل��اج��ة جن�لاء أم أح��م��د حتبقى ت��خ��دم املصريني‬ ‫الفقراء من خ�لال عضويتها في اجلمعيات اخليرية التي تشرف‬ ‫عليها الدعوة النسائية في جماعة اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬ما تزعلش يا مرسي‪ ،‬هو انت مش حتخجل بيها ملا‬ ‫تسافر معاك في الزيارات الرسمية ألنها تلبس جلباب وحجاب؟!‪.‬‬ ‫محمد م��رس��ي‪ :‬ه��و م�ين ق��ال إن��ه زوج���ة ال��رئ��ي��س الزم تبقى معاه‬ ‫في كل زي��ارة رسمية‪ ،‬هو مسافر للعمل وال للنقاهة على حساب‬ ‫املصريني؟! وبعدين حجاب زوجتي جنالء وابنتي شيماء هو شرف‬ ‫وفخار ما استحيش فيه‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬سمعت إن��ه ُمخك بايز يا مرسي وال��ن��اس بيهزروا‬ ‫عليك هاأليام‪ ..‬في أيه؟!‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬هو انت اسمعت أيه يا حسني؟‪.‬‬

‫محمد حسني‪ :‬سمعت إنك مش حتسكن في قصر السالم بجنب‬ ‫القصر اجلمهوري‪.‬‬ ‫م �ح �م��د م ��رس ��ي‪ :‬ال���ل���ي س��م��ع��ت��ه ص��ح��ي��ح وح��ن��ب��ق��ى ف���ي شقتنا‬ ‫املستأجرة في منطقة التجمع اخلامس حتى نستأجر شقة جديدة‬ ‫أوسع منها بإذن الله‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬م��ش ح��رام عليك ي��ا م��رس��ي‪ ،‬وع��ش��رات اخل��دام‬ ‫والعمال والطباخني اللي في قصر السالم حيروحوا فني؟ انت‬ ‫حتقطع رزقهم؟!‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬أنا عايز أوفر على ميزانية الدولة والشعب‪ ،‬ومش‬ ‫حقبل أعيش برفاهية على حساب املصريني الفقراء‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬وسمعت إنك ترفض أن يفرش لك السجاد األحمر‬ ‫على مداخل الوزارات واملكاتب احلكومية وأنك عايز مكانه سجاد‬ ‫أخضر (سجاد إسالمي)!!!‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬يا حسني انتهى ومضى إلى غير رجعة الزمن الذي‬ ‫كنت فيه تستهزئ م��ن اإلس�ل�ام وتسخر م��ن ال��دي��ن‪ ،‬لكن أن��ا مش‬ ‫حمشي ال على سجاد أحمر وال أخضر‪ ..‬أنا حمشي على تراب مصر‬ ‫اللي بحبه‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬وسمعت كمان انك أصدرت تعليمات لوحدة احلماية‬ ‫اخلاصة بك أن يكون املوكب متواضعا وع��دد السيارات املصفحة‬ ‫قليال ودون أن يضايقوا املواطنني وال أن يغلقوا الشوارع واحملالت‬ ‫التجارية في املنطقة‪ ،‬هو انت مجنون وال صابك ايه يا مرسي‪ ،‬مش‬ ‫خايف حد يغتالك؟! وما تكنش حماية ومصفحات ليه؟ وما تغلقش‬ ‫الشوارع ليه؟ مهو أنا ريسهم ومنني كل يوم يجيبوا ريس‪ ،‬وبعدين‬ ‫زي املثل ما بقول (ميت أم مصرية تبكي وال سوزان تبكي)‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬أن��ا ما خفش من املصريني ألن��ي وال ي��وم آذي��ت حد‬ ‫منهم أو ظلمته‪ .‬أم��ا أن��ت ففي رقبتك آالف الشهداء واملسجونني‬ ‫واملظلومني واملقهورين والفقراء والبائسني الذين كنت أنت وأعوانك‬ ‫وزبانيتك وبلطجيتك وبلطجية حزبك الوطني قد قتلوهم وظلموهم‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬حرام عليك يا راجل – رئيس ملصر وشقتك باإليجار؟‬ ‫ومتلك بس خمس فدادين تزرع بالذرة والفول السوداني في قريتك‬ ‫"العدوة"؟ مصر تستاهل رئيس غني ومش رئيس فقير وغلبان‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬الفقر ليس عيبا‪ ،‬ولكن العيب والعار أن تصبح غنيًا‬ ‫من سرقة أموال الشعب ومتتلك األراضي من نهب أمالك الدولة‪ ،‬بل‬ ‫وتوزعها على أوالدك وأصهارك وأعوانك‪ ،‬إن املليارات التي متلكها‬ ‫يا حسني أنت وأوالدك وزوجتك هي أموال الشعب والزم ترجعها‬ ‫للمصريني‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬سمعت إنك مش حتتقاضى معاش شهري كرئيس‬ ‫دول��ة إال ما قيمته ‪ 1650‬دوالر مثل أي موظف كبير في الدولة‪،‬‬ ‫يا راج��ل دول ما يكفوش س��وزان لشراء املاكياج‪ ،‬ولو كانت لسة‬ ‫صغيرة ما يكفيهاش ميزانية وزارة الشباب أو الشؤون االجتماعية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫محمد م��رس��ي‪ :‬ول��ذل��ك ث��ار عليك الشعب امل��ص��ري وخلعك‪ ،‬وألن��ك‬ ‫��ص كبير ف��إن الشعب املصري ث��ار عليك‪ ،‬وألنني أن��ا نظيف اليد‬ ‫ل ٌ‬ ‫فإن الشعب املصري قد انتخبني وسأظل بإذن الله عند حسن ظن‬ ‫املصريني بي‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬وسمعت إن��ك أص���درت تعليمات وأع��ط��ي��ت قائمة‬ ‫لضباط القصر اجلمهوري بعدم منع أية عائلة من عوائل شهداء‬ ‫الثورة بالدخول عليك وإمنا أن يدخلوهم حتى من غير موعد‪ ،‬الله‬ ‫يا مرسي هو انت عايز تكون زي عمر بن اخلطاب؟ ما ينفعش يا‬ ‫راجل‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬هذه العوائل واألس��ر هم الذين لوعتهم أنت وقتلت‬ ‫أبناءهم وأزواج��ه��م خالل الثورة‪ ،‬ه��ؤالء ستظل دماؤهم تطاردك‬ ‫حيًا وميتًا‪ ،‬فكيف لي أال استقبلهم وهم الذين كانوا وقود الثورة؟‬ ‫وال انت عايز أكون فرعون مثلك؟ ما ينفعش يا راجل‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬وسمعت كمان إنك أص��درت تعليمات بعدم تعليق‬ ‫ص��ورك في املكاتب احلكومية والرسمية وال����وزارات‪ ،‬وه��ذا خطأ‬ ‫كبير‪ ،‬ما تتعلم منّي يا راجل‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬اتعلم منك آيه؟! هو انت ليه كنت تأمر بوضع صورك‬ ‫في املكاتب والوزارات واملطارات وفي الشوارع العامة!!!!‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬أنا كنت أعمل ِك��ده علشان املوظف اللي يسرق من‬ ‫أموال الشعب أقله (أنا شايفك يا حرامي)‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬ه��ؤالء مساكني وحراميه كانوا يسرقون ليطعموا‬ ‫أوالدهم‪ ،‬لكن أنت زعيم احلرامية الكبار يا حسني‪ ،‬وانت اللي عليك‬ ‫ينطبق املثل اللي بيقول (حاميها حراميها)‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬وسمعت ك��م��ان إن��ك اع��ت��رض��ت وطلبت منع نشر‬ ‫صفحات التهاني عبر الصحف اليومية‪ ...‬وقلت للمهنئني‪ :‬وفـَّروا‬ ‫هذا املال وتصدقوا به على الفقراء والعاطلني من العمل‪ ،‬حتجنني‬ ‫يا مرسي!!‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬تتجنن وال تتشحمط ما يهمنيش‪ ،‬يهمني إنه املصريني‬ ‫يعرفوا إنه مش كل رؤساؤهم مبهدلني زيك وال حراميه زيك‪ ،‬وإنه‬ ‫املصريني بيستاهلوا ر ّيس محترم يخدمهم‪.‬‬ ‫محمد ح�س�ن��ي‪ :‬وس��م��ع��ت ك��م��ان إن��ه اب��ن��ك ع��ب��د ال��ل��ه ق��ام بتسريب‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫الشيخ كمال خطيب‬ ‫نائب رئيس احلركة االسالمية‬

‫م�����ع�����ل�����وم�����ات خ�����ط�����ي�����رة ج����������� ًدا ع���ن‬ ‫خصوصيات البيت إلحدى الصحف‪،‬‬ ‫سمعت إنه بيقول إنه أكلتك املفضلة‬ ‫هي مرق العدس‪ ،‬والكوسا باختالف‬ ‫طرق طبخها والبطاطا‪.‬‬ ‫م �ح �م��د م� ��رس� ��ي‪ :‬ه�����ذي م��ع��ل��وم��ات‬ ‫صحيحة ج ًدا‪ ..‬أنا أحب مرقة العدس‬ ‫وأح��ب الكوسا م��ع ل�بن والكوسا مع‬ ‫عصير ال��ط��م��اط��م وال��ك��وس��ا احملشي‬ ‫وال��ك��وس��ا امل��ق��ل��ي وال��ك��وس��ا امل��ش��وي‬ ‫وأح��ب الكوسا مع الكوسا وان��ت ده‬ ‫بيزعلك ف آيه؟ ابني يسرب معلومات‬ ‫عن مرقة العدس والكوسا أفضل من‬ ‫إنه يسرب معلومات عن أمن الدولة‬ ‫وال يسرق أموال الدولة مثل ما عملوا‬ ‫والدك عالء وجمال‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬ع��دس‪ ،‬كوسا‪ ،‬بطاطا‪،‬‬ ‫هو انت ما بتكلش ف��راخ وال حلمة وال‬

‫آيه؟!‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬أنا آكل حلم حيواني‪ ،‬لكن انت تاكل اللحوم البشرية‪،‬‬ ‫انت أكلت حلوم املصريني‪ ،‬ملا قتلتهم وعذبتهم وملا شرطتك وبلطجيتك‬ ‫ذبحوا املتظاهرين بالسكاكني والبلطات في ميدان التحرير‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬خد بالك من صحتك يا ابني يا مرسي وأنا حكشفلك‬ ‫سر قبل ما اموت‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬س ّر ايه يا فندم‪ ،‬هو في عندنا مفاعل نووي س ّري في‬ ‫قلب الصحراء والعدو ما يعرفوش؟!‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬ال يا مرسي‪..‬ال نووي وال غيره‪ ،‬إمنا ملا أنا كنت أدير‬ ‫مصر م��ن منتجعات ش��رم الشيخ ك��ان صديقي ب��ل أع��ز أصدقائي‬ ‫"بنيامني بن العيزر" ييجي من إسرائيل يسهر معاي ويجيب معاه‬ ‫فاكهة إسرائيل‪ ،‬الله ما اطيبها يا مرسي!!! وكان يجيب معاه حاجات‬ ‫تانيه استحي أقول هيه آيه!!‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬هو انت كنت بتاكل فاكهة إسرائيلية ملا املصريني ما‬ ‫ك��ان��وش ياكلو عيش وطعمية؟وملا ك��ان أه��ل غ��زة مب��وت��وا م��ن اجل��وع‬ ‫بسبب ح��ص��ار إس��رائ��ي��ل وح��ص��ارك ان��ت ل��ي��ه��م؟! ال��ل��ه ينتقم منك يا‬ ‫ح��س��ن��ي!!! وه��و ان��ت ف��ي ه��ذي ال��س��ه��رات كنت تعمل اي��ه وت��ق��ول اي��ه‪،‬‬ ‫وتخطط ايه؟ وال عشان ِكده زعل عليك قوي بنيامني بن العيزر وقال‬ ‫ملا الشعب املصري خلعك (أنا اليوم حزين ألن إسرائيل خسرت كنزًا‬ ‫استراتيجيًا بالنسبة لها)؟‬ ‫محمد حسني‪ :‬غزة يا مرسي‪ ،‬خذ بالك من غزة‪ ،‬دول خطر استراتيجي‬ ‫على مصر‪ ،‬دول زي العفاريت‪ ..‬حاصرناهم من فوق األرض نزلوا‬ ‫يحفروا حتت األرض‪ ،‬نقفل نفق ِهنا يفتحوا عشرة هناك‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬أنا مش حاخذ بالي منهم‪ ..‬أنا بالي حيكون مشغول‬ ‫بيهم وعليهم‪ ،‬دول إخوانا‪ ،‬دول ِجيرانا‪ ،‬دول شرف األمة‪ ،‬دول عمق‬ ‫رجاله انت كنت حاقد‬ ‫استراتيجي ملصر ومش خطر عليها‪ ،‬وال ألنهم ّ‬ ‫عليهم؟وال ألنهم ناس طيبني أنت بتكرههم؟ وال ألنه إخوانك اليهود‬ ‫طلبوا منك تضربهم وحتاصرهم وجتوعهم‪ ،‬عيب يا حسني والله‬ ‫عيب‪ ،‬املصريني الشرفاء ما يعملوش اللي انت عملته‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬وسمعت يا مرسي كمان‪ ،‬إنك بعد ما صرت ر ّيس إنك‬ ‫حتبقى تصلي الفجر في املسجد جماعة‪ ،‬هو انت فاضي‪ ،‬الله يا مرسي‬ ‫ايه التشدد َده؟!‪.‬‬ ‫محمد م��رس��ي‪ :‬ه��و اللي يصلي الفجر ف��ي املسجد متشدد؟ إذا كان‬ ‫عقلي متشدد انت عقلك متسدد يا حسني‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬م��ا تعمل زي م��ا أن��ا كنت أع��م��ل‪ ،‬أن��ا كنت أصلي يوم‬ ‫نفسا إال وسعها}‬ ‫اجلمعة وكنت أصلي ي��وم العيد {ال يكلف الله ً‬ ‫علشان أن��ا م��أدرش أنفذ طلبات الشعب وطلبات ربنا‪ ،‬وربنا غفور‬ ‫رحيم‪.‬‬ ‫محمد مرسي‪ :‬أنا أجعل النهار للناس وأجعل الليل لربي علشان يعيني‬ ‫أقضي حوائج الشعب وأخدم املصريني‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬أنا حزين ألنك يا مرسي مثل يوسف ؛خرج من السجن‬ ‫لفوق القصر‪.‬‬ ‫محمد م��رس��ي‪ :‬وأن���ا ف��رح��ان ألن��ك ي��ا حسني مثل ف��رع��ون خ��رج من‬ ‫القصر لتحت لقاع البحر‪.‬‬ ‫محمد حسني‪ :‬ه��و أن��ا ف��ي حلم وال ف��ي ع��ل��م؟ أن��ا ف��ي السجن خلف‬ ‫القضبان‪ ،‬واإلخوان بيغنوا في امليدان‪ ،‬أنا في احلزن والقهر ومحمد‬ ‫مرسي في القصر‪( ...‬وراح محمد حسني مبارك في غيبوبة عميقة‬ ‫ً‬ ‫وغيظا)‪.‬‬ ‫كم ًدا وحزنًا‬ ‫وخالل هذا احلوار الذي كان يشاهده املواطن املصري "غلبان" وقف‬ ‫وهتف ونادى بأعلى صوته‪:‬‬ ‫ذه��ب ال��ط��غ��ي��ان وب��ق��ي اإلخ����وان ‪ /‬ج���اءت احل��اج��ة أم أح��م��د ومشيت‬ ‫سوزان ‪ /‬سقط احلسني وفاز املرسي ‪ /‬أنا الغلبان ‪ /‬أنا اللي كنت‬ ‫أحلم من زمان ‪ /‬يسيبنا الكابوس ونعيش بأمان ‪ /‬ياما دعيت وبكيت‬ ‫وسألت الرحمن ‪ /‬يخلصنا من حسني ومن سوزان ‪ /‬ومع أني كبرت‬ ‫وعجزت وتعبان ‪ /‬لكن سمعت بوداني ‪ /‬وشفت بعيني اللي صار‬ ‫بامليدان ‪ /‬وربنا رزقنا ر ّي��س طيّب واب��ن ن��اس وأب��وه ف�لاح غلبان ‪/‬‬ ‫دكتور ومهندس وحافظ قرآن ‪ /‬جدع ومحنك وكمان إخوان‪.‬‬ ‫ولوالدي باملغفرة‬ ‫رحم الله قار ًئا دعا لنفسه ولي‬ ‫َّ‬ ‫{والله‬ ‫غالب على أمره ولكنّ أكثر الناس ال يعلمون}‬ ‫ٌ‬


‫‪6‬‬

‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫طالب مقاري ابن كفركنا‪...‬‬

‫اصغر بروفيسور في موضوع الكيمياء في البالد‬

‫كبي ــره ــم ع ــلى ص ـغ ـ ـ ــره‬

‫‪ ‬تتمحور ابحاث البروفيسور مقاري بتطوير‬ ‫أنواع جديدة من مواد‪  ‬نانومترية احلجم (واحد‬ ‫لأللف م��ن املليون م��ن امل��ت��ر) ملختلف املجاالت‬ ‫مثل‪ :‬البصريات‪ ,‬االلكترونيكا‪ ,‬الطب والطاقة‪ .‬‬ ‫تقوم املجموعة باجراء عدة ابحاث والتي تهدف‬ ‫لدراسة اخل��واص الكيميائية والفيزيائية لهذه‬ ‫املواد التي ممكن‪  ‬السيطرة عليها بواسطة تغيير‬ ‫حجمها‪ ,‬شكلها الهندسي وتركيبتها‪ .‬تطوير‬ ‫مصادر طاقة متجددة هي من اهم مجاالت بحث‬ ‫البروفيسور حيث يعتمد على استغالل صفات‬ ‫امل���واد النانومترية وال��ط��اق��ة الشمسية النتاج‬ ‫خاليا شمسية كهربائية ووقود سائل‪.‬‬ ‫حصل البروفيسور مقاري على ما يقارب من‬ ‫‪ 20‬جائزة علمية من ضمنها جائزة "وولف"‬

‫شادي عباس‬ ‫قررت جلنة الترقيات العليا املنبثقة عن مجلس‬ ‫االم��ن��اء ف��ي جامعة بئر السبع ترقية الدكتور‬ ‫"ط��ال��ب ع��ل��ي م��ق��اري" إل���ى رت��ب��ة بروفيسور‬ ‫ف���ي ق��س��م ال��ك��ي��م��ي��اء ب��ك��ل��ي��ة ال��ع��ل��وم الطبيعية‪.‬‬ ‫البروفيسور م��ق��اري ه��و باحث ومحاضر في‬ ‫جامعة بئرالسبع حيث يرأس مجموعة باحثني‬ ‫ت��ت��ك��ون م��ن ‪ 8‬ط�ل�اب ف��ي مرحلتي املاجستير‬ ‫والدكتوراه‪ .‬تاتي هذه الترقية بعد االجن��ازات‬ ‫ال��ت��ي حققها ال��ب��روف��ي��س��ور ف��ي م��ج��ال العلوم‬ ‫النانومترية حيث استطاع حتى االن من نشر‬ ‫م��ا ي��ق��ارب ‪ 40‬مقاال علميا ف��ي افضل املجالت‬ ‫العلمية وتسجيل ‪ 7‬ب��راءات اختراع في مجال‬ ‫النانوتكنولوجيا‪ .‬‬

‫القاضي ناطور يطالب إنصاف‬ ‫العاملني املسلمني في رمضان‬ ‫اب��رق سماحة ال��دك��ت��ور القاضي احمد ناطور‬ ‫رئ��ي��س محكمة االستئناف الشرعية برسالة‬ ‫إل��ى م��ف��وض خ��دم��ات ال��دول��ة احمل��ام��ي موشيه‬ ‫ديان يطالبه فيها بتعديل املادة الواردة في نظام‬ ‫خدمات ال��دول��ة التي تلزم املوظف املسلم بأن‬ ‫يطلب أو أن يصرح ان��ه سيصوم ول��ذل��ك فإنه‬ ‫سيتأخر عن العمل مدة ساعتني أو أنه سينهي‬ ‫عمله ساعتني قبل انتهاء ال��دوام الرسمي طيلة‬ ‫الشهر الفضيل‪ ،‬وذل���ك على اعتبار أن صوم‬ ‫رمضان وكأنه صوم اختياري‪ ،‬لذا فإن خصم‬ ‫الساعتني صباحا ً او بعد الظهر منوط مبوافقة‬ ‫املدير‪ .‬هذا‪ ،‬واعتبر القاضي ناطور أن هذا النهج‬ ‫إمن���ا ه��و ن��ه��ج ظ��ال��م للموظفني امل��س��ل��م�ين‪ ،‬الن‬ ‫رمضان هو ركن من أرك��ان اإلس�لام اخلمسة‪،‬‬ ‫وهي فرض على املسلمني‪ .‬وعليه‪ ،‬فإن للعاملني‬ ‫املسلمني احل��ق في التأخر أو امل��غ��ادرة املبكرة‬ ‫م��ن غير ض���رورة التصريح بأنهم صائمون‪.‬‬ ‫لذا‪ ،‬فقد طالب سماحته بتعديل املادة املذكورة‬ ‫وتغيير ال��وض��ع ال��ق��ائ��م‪ ،‬بحيث يصبح اعتبار‬ ‫أيام شهر رمضان الفضيل أيام صوم مفروض‬

‫تهنئة‬

‫التي متنح الفضل العلماء في البالد حتي جيل‬ ‫‪ 40‬سنة وكذلك حصل على جائزة عميد كلية‬ ‫العلوم الطبيعية كواحد من افضل الباحثني في‬ ‫اجلامعة لسنة ‪ 2010‬باالضافة الى العديد من‬ ‫اجلوائز العاملية‪.‬‬ ‫يجدر ال��ذك��ر ان حصول البروفيسور مقاري‬ ‫البالغ من العمر ‪ 33‬عاما على درجة البروفيسور‬ ‫يعتبر اجن���ازا غير ع��ادي حيث يعد م��ن اصغر‬ ‫االساتذة اجلامعيني سنا في البالد وخاصة في‬ ‫العلوم الطبيعية‪.‬‬

‫أجمل باقة ورد من أروع البساتني نهديها إلى‬

‫االبن الغاليالدكتور حسام عطا منزل‬

‫مبناسبة جناحه في امتحان املرحلة األولى في تخصص طب اجلراحة‬

‫وإلى احلفيد محمد علي منزل‬

‫ول��ي��س ص��وم��ا ً اخ��ت��ي��اري��اً‪ .‬وق��د أش���ار القاضي‬ ‫ن��اط��ور ب���أن ال���دول���ة ت��ت��ع��ام��ل ع��ل��ى ه���ذا النحو‬ ‫بالنسبة لليهود في ص��وم ي��وم الغفران‪ .‬حيث‬ ‫ال يطلب م��ن العاملني اليهود تصريح مسبق‬ ‫بأنهم سيصومون‪ ،‬وذلك على اعتبار انه صوم‬ ‫مفروض وليس اختيارياً‪.‬‬ ‫وب�ين سماحته أن شهر رم��ض��ان ال��ك��رمي ليس‬ ‫م��ج��رد ص����وم ال��ن��ه��ار ف��ح��س��ب‪ ،‬ب���ل ه���و شهر‬ ‫عبادة خالصة‪ ،‬من صيام في النهار وقيام في‬ ‫الليل ميتد إلى ساعات متأخرة منه‪ .‬ناهيك عن‬ ‫الواجبات الدينية األخرى‪.‬‬

‫مبناسبة تخرجه من اجلامعة األهلية عمان في موضوع "الصم والبكم"‬

‫وإلى االبن الغالي نهاد عطا منزل وزوجه‬ ‫مبناسبة الزفاف‬

‫وإلى احلفيدة حنان أحمد منزل وزوجها‬ ‫مبناسبة الزفاف‬

‫ألف ألف مبروك ‪...‬‬

‫احلاج عطا منزل "أبو أحمد" واحلاجة "أم أحمد"‬ ‫وجـ ـم ـي ــع أفـ ــراد الـ ـعـ ــائ ـلـ ــة‬


‫‪8‬‬

‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫في ظل تراكم املصاريف التي تثـ ـ ـ ـ ـ‬

‫نصائح ذهبية لتج ـ ـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫• ك����������ي����������ف ن��������ق��������ل��������ص م��������������ن م�������������ص�������������روف�������������ات ال����������������ع����������������ودة إل�������������������ى امل��������������������������������دارس ؟‬ ‫‪ ...‬ن����������ن����������ص����������ح ب�����������������ش�����������������راء ال�����������ك�����������ت�����������ب وال�������������ق�������������رط�������������اس�������������ي�������������ة ق�����������ب�����������ل رم�����������ض�����������ان‬ ‫• ت�����رش�����ي�����د االس������ت������ه���ل��اك ف�������ي رم����������ض����������ان‪ ...‬ك�������ل ال�����س�����ن�����ة م�����ن�����وك�����ل ف����اص����ول����ي����ا؟‬ ‫• ن��������������������ص��������������������ائ��������������������ح ال��������������������ت��������������������وف��������������������ي��������������������ر ب�����������������ال�����������������س�����������������ف�����������������ر وال�����������������������������رح��������������ل��������������ات‬ ‫إعداد شادي عباس‬ ‫مع دخول العطلة الصيفية‪ ,‬احلافلة باملناسبات التي تنبش جيوبنا‬ ‫م���رارا وت��ك��رارا‪ .‬جن��د أنفسنا عاجزين ع��ن تلبية رغباتنا ورغبات‬ ‫أطفالنا في "شمات الهوا"‪ ,‬ومشاركة األقارب واألصدقاء أفراحهم‬ ‫عبر تأدية واجب النقوط‪ .‬إضافة إلى حتضير مستلزمات رمضان‬ ‫والتجهيز للعيد‪ .‬وال ننسى شراء القرطاسية والكتب املدرسية‪ ,‬التي‬ ‫تكلف مبالغ ال يستهان بها‪.‬‬ ‫جميع هذه األمور تضع رب العائلة في حيرة من أمره‪ ,‬وتدخله في‬ ‫ضائقة مالية‪ ,‬جتبره في معظم األحيان إلى االستدانة‪ ,‬والدخول في‬ ‫"املينوس"‪ ,!...‬لكي يخرج من هذه العطلة بسالم‪.‬‬ ‫لتجنب الوقوع في هذه املطبات نضع بني أيديكم أعزائنا قراء املركز‬ ‫تقريرا مفصال‪ ,‬في ترشيد االستهالك‪ ,‬اعد باالشتراك مع جمعية‬ ‫إعمار للتنمية والتطوير االقتصادي‪ ,‬يساعدكم في تخطي هذه الفترة‬ ‫بسالم‪.‬‬

‫كيف نقلص من مصروفات العودة إلى املدارس ؟‬ ‫ننصح بشراء الكتب والقرطاسية قبل رمضان‬

‫يثقل م��ص��روف ع��ودة األب��ن��اء إل��ى امل���دارس كاهل ميزانية األس��رة‬ ‫وذل��ك بسبب ارتفاع أسعار الكتب املدرسية والقرطاسية‪,‬‬ ‫وما مييز هذا املصروف انه يتركز في فترة قصيرة‬ ‫من السنة ويتزامن مع موسم تكثر فيه املصروفات‬ ‫األخ����رى ك��م��وس��م األع�����راس وال���رح�ل�ات ورم��ض��ان‬ ‫املبارك واألعياد ‪ .‬فقبل البدء بذكر بعض النصائح التي‬ ‫قد تساعد الوالدين على تقليص مصروف العودة إلى‬ ‫املدارس ال بد من التأكيد على وجوب االستعداد والتهيؤ‬ ‫املسبق لهذا امل��ص��روف وس��ائ��ر امل��ص��روف��ات املوسمية‬ ‫املذكورة أعاله عبر اال ّدخار والتوفير ‪ ,‬فعكس ذلك معناه‬ ‫أن تأتي هذه املصروفات املوسمية على حني غرة وبشكل‬ ‫مفاجئ وعندها يكون احلل األسهل اللجوء إلى االستدانة‬ ‫واالستقراض !‪.‬‬ ‫‪ 13‬نصيحة لتقليص مصروف عودة األبناء إلى املدارس ‪:‬‬ ‫• االنتهاء من الشراء قبل رمضان‪ ,‬فذلك يسهل على األسرة‬ ‫تنظيم ميزانيتها والتحكم مبصروفاتها‪.‬‬ ‫• قبل الذهاب إلى الشراء افحص إذا كنت متتلك دفاتر وقرطاسية‬ ‫فائضة من السنة املاضية‪.‬‬ ‫• حاول احلصول على كتب مستعملة بوضع جيد‪ ,‬عبر تبديل الكتب‬ ‫مع األقارب واجليران أو البازارات اخلاصة بذلك ‪.‬‬

‫حضر مسبقا قائمة مكتوبة بالدفاتر والقرطاسية واملستلزمات‬ ‫• ّ‬ ‫األخ��رى وال��ت��زم بها عند ال��ش��راء وال جتعل مغريات العرض تؤثر‬ ‫عليك‪ .‬وليكن حتضير القائمة من خالل جلسة عائلية هادئة جتمع‬ ‫الوالدين باألبناء تعرض فيها االحتياجات وامليزانية املتاحة فذلك‬ ‫يولد املسؤولية وااللتزام عند األبناء‪.‬‬ ‫• ال تستعجل في جتليد الكتب ‪ ,‬فقد تضطر إلى تبديلها ألنها ال‬ ‫تالئم املطلوب ‪.‬‬ ‫• اشتر القرطاسية باجلملة لتحصل على تخفيض‪ ,‬ولكن احرص‬ ‫على ع��دم املبالغة بالكميات واح��رص أن تكون ه��ذه الكميات حتت‬ ‫سيطرتك أنت على مدار السنة‪.‬‬ ‫• احذر من البحث وراء املاركات واملوديالت خصوصا عند شراء‬ ‫احلقائب والتجليد‪ ,‬فالتفاوت ف��ي األس��ع��ار كبير ج��دا والسعر ال‬ ‫يعكس اجلودة بالضرورة ‪.‬‬ ‫• اغ��س��ل ون��ظ��ف ح��ق��ي��ب��ة السنة‬ ‫املاضية‪ ,‬غالبا ما ستعود‬

‫جديدة ! ‪.‬‬ ‫• اسأل عن سعر كل شيء‪ ,‬فهنالك تفاوت كبير في أسعار نفس‬ ‫الغرض‪ .‬قد جتد ما يفي حاجتك وبسعر أق��ل (خصوصا احلقائب‬ ‫والتجليد) ‪.‬‬ ‫• ال تطلق يد األبناء في شراء ما يرغبون بل اشتر لهم ما يحتاجون‬ ‫فهناك فرق كبير بني الرغبة واحلاجة ‪.‬‬ ‫• احذر من الكتب املزيفة (غير األصلية) فهي تباع بأسعار الكتب‬ ‫األصلية وجودتها رديئة قد تضطرك إلى شراء الكراس أو الكتاب‬ ‫مرة أخرى‪ ,‬ناهيك عن الضرر الذي قد يلحق بتحصيل أبنك بسبب‬ ‫رداءة الكتابة والصور والرسومات‪.‬‬ ‫• الشراء مبكرا فذلك يتيح لك الفرصة لتحصيل أسعار أفضل‪,‬‬ ‫فاخليارات ستكون أوسع وقد تنفذ األغراض ذات األسعار املعقولة‪.‬‬ ‫• راجع ورقة احلساب (الكميات واألسعار) فاخلطأ وارد دائما‪.‬‬

‫في رمضان‪...‬‬ ‫كل السنة منوكل فاصوليا؟‬

‫من املفارقات العجيبة في شهر التوفير والتقشف‬ ‫أننا نوفر في الطاعة –إال من رحم ربي‪ -‬ونوفر في‬ ‫النشاط ونوفر في الهمة‪ ،‬أما االستهالك فال‪ ،‬نتعرض في كل‬ ‫رمضان إلى فيضان بل طوفان من لوائح العروض واحلمالت‪،‬‬ ‫ه��ذه األوراق تغطي الساحة املقابلة لصناديق البريد وساحة‬ ‫املسجد وك��رس��ي ال��س��ي��ارة ك��ذل��ك‪ ،‬ي��أخ��ذك الفضول أن تتصفح‬ ‫إحدى هذه األوراق فتصفح واحدة من هذه األوراق يكفيك فكثير‬ ‫منها يعتمد مبدأ النسخ لصق‪.‬‬ ‫تبدأ بقراءة األسعار وهي املرحلة األولى للتعامل مع هذه احلمالت‬ ‫فترى أن أكثر ما يتكرر في هذه الصفحات رقمي الثالثة والعشرة‪،‬‬ ‫أو لألمانة في نقل املعلومة رقم الثالثة ورقم ‪ ، 9.99‬نعم هذا احلال‬ ‫القائم‪ ،‬ولن ندخل في تفاصيل كل منتج‪ .‬ولكن السؤال املنطقي أنه‬ ‫حني ترى عشرة أصناف من املعلبات وغالبيتها (الثالثة بعشرة) هل‬ ‫يا ترى هذه املنتجات ال تؤكل إال في رمضان؟! ملاذا نقوم بشراء ثالث‬ ‫علب فاصوليا بعشرة فقط في رمضان؟ هل ال يجوز أكلها إال في‬ ‫رمضان؟ أم أن تناولها في رمضان أكثرا أجرا عند الله؟‬ ‫فترى األصناف التي ال تُعد وال حُتصى من املعلبات واملخلالت‬ ‫واملجففات تتكدس إل��ى م��ا بعد رم��ض��ان ف��ي خ��زائ��ن املطبخ‪،‬‬ ‫فيودعنا رمضان وشوال وعيد األضحى وكانون األول وقسم‬ ‫كبير منها لم ِ‬ ‫يأت عليه الدور‪ .‬طبعا واألغرب واألعجب من ذلك‬ ‫أن تكون جميع هذه املعلبات قد استنفذت في رمضان‪ ،‬فهل يتضاعف‬


‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫‪9‬‬

‫ـ ــقل كاهل رب العائلة هذا الصيف‪,‬‬

‫ــاوز العطلة بسالم‪...‬‬ ‫حجم املعدة كما يتضاعف األجر؟ املصيبة أن حجم القمامة هو الذي‬ ‫يتضاعف‪ ،‬لذلك يرتفع معدل إنفاق األسرة العربية على املواد الغذائية‬ ‫في شهر رمضان إلى الضعف !‬ ‫لذلك نضع بني أيديكم نصائح تساهم في ترشيد استهالكنا في‬ ‫رمضان‪:‬‬ ‫• توقيت ال��ش��راء قبل رمضان يختلف عنه أثناء رم��ض��ان‪ ،‬لذلك‬ ‫ح���اول ال��ش��راء قبل رم��ض��ان ف��ي س��اع��ات امل��س��اء بعد ت��ن��اول وجبة‬ ‫الطعام‪ ،‬وأثناء رمضان خالل الصباح إذا أمكن ذلك‪.‬‬ ‫• القائمة املجهزة مسبقا جتنبك شراء املنتجات التي ال حتتاجها‬ ‫خصوصا التي مت تخفيض سعرها‪.‬‬ ‫• نقوم بشراء املنتجات التي عليها تخفيض في حالة أنني احتاجها‬ ‫في الوقت القريب‪.‬‬ ‫• راقب استهالك األس��رة‪ ،‬فشراء منتج بثالثة قد يكون أوفر من‬ ‫(اخلمسة بعشرة) ألنني إذا اشتريت خمسة وح��دات قد يستهلك‬ ‫األف��راد خالل يوم رغم أن قطعة واحدة قد تكفيهم وخصوصا عند‬ ‫شراء املشروبات بأنواعها‪.‬‬ ‫• صنف او اثنان من الطعام يكفي‪ ،‬ففي اليوم االعتيادي يكفي‬ ‫األسرة صنف واحد رغم وجود ثالثة وجبات وليس اثنتني‪.‬‬ ‫• إلقاء الطعام في القمامة ميحق البركة من الرزق‪.‬‬ ‫• تقدير معقول لكميات الطعام وكميات الشراء أيضا‪ ،‬فال تطبخي‬ ‫أك��ث��ر م��ن ح��اج��ة األس���رة وال تشتري منتجات ق��د تستهلكها بعد‬ ‫شهرين‪.‬‬ ‫• صناعة احللويات في البيت قد تكون أوف��ر وقد تكون العكس‪،‬‬ ‫فهذا األم��ر يرجع إليكم ولكن استغلوا تشغيل األف��ران عند الطبخ‬ ‫لصناعة احللويات‪.‬‬ ‫• كل أدرى بثلثه‪ ،‬ولكن حافظوا على ملء الثلث بالطعام والثلث‬ ‫بالشراب والثلث األخير للهواء‪.‬‬ ‫• ال تنسوا أنه بعد رمضان ينتظركم عيد الفطر ثم دخول األبناء‬ ‫ل���ل���م���دارس‪ ،‬ف��ك��ن ح��ك��ي��م��ا وال ت��ع��ت��م��د ك��ث��ي��را ع��ل��ى ب��ط��اق��ة االع��ت��م��اد‬

‫والشيكات فسيأتي موعد استحقاقها ال محالة‪.‬‬ ‫• احلمالت والعروض ممتازة وهي فرصة ملن يحسن استغاللها‪.‬‬ ‫• إذا كان متجر بلدي يوفر ذات اخلدمة وذات األسعار فلماذا ال‬ ‫ندعم متاجر وحوانيت بلداتنا‪.‬‬ ‫الوسطية وال��ت��وازن شعارنا ف��ي ك��ل ش��يء‪ ،‬ون��س��أل الله أن يبلغنا‬ ‫رمضان وهو راض عنا‪.‬‬

‫"شمة هوا" بدون تبذير‪...‬‬ ‫نصائح التوفير بالسفر والرحالت‬ ‫األسرة التي تعيش في جو التخطيط دائما ال بد وأنها تضع ميزانية‬ ‫من بداية العام ملا يسمى بالرحالت أو اإلجازة الصيفية‪.‬‬ ‫هذا طبعا إذا كانت األسرة تعي ما معنى التخطيط‪ ،‬وإال فستقلد األسر‬ ‫غير املخططة شأن معظم األسر لتقضي إجازة صيفية على حساب‬ ‫البنك دون أن تتنبه إلى كارثة املصروفات التي تنتظرها في رمضان‬ ‫واملخيمات الصيفية والعودة للمدارس وعودة األعراس مرة أخرى‪،‬‬ ‫لذلك نقدم بعض النصائح مبا يتعلق بإجازة العطلة الصيفية وكيفية‬ ‫التعامل مع الرحالت فيها‪:‬‬ ‫• ال تعتبر السفر مع األسرة أمرا ضروريا وال بد منه‪ ،‬فإذا لم تكن‬ ‫مخططا مسبقا منذ بداية العام لهذه املصروفات ح��اول أن تتدبر‬ ‫األمر برحالت داخلية غير مكلفة‪.‬‬ ‫• قارن أيهما أفضل السفر للخارج أم قضاء إجازة داخل البالد فقد‬ ‫يكون السفر أرخص‪.‬‬ ‫• إذا اتخذت قرارا بأن تسافر فقارن أسعار مكاتب السياحة فقد‬ ‫يكون الفرق في سعر التذكرة الواحدة أكثر من مئة دوالر‪.‬‬ ‫• عند السفر للخارج قارن أيهما أفضل وأوفر احلصول على رزمة‬ ‫شاملة لكل شيء (مبيت وطعام) أم األفضل شراء كل شيء بشكل‬ ‫منفصل‪.‬‬

‫• "لو كنت بسفر جيب لو حجر"‪ ،‬هذه املقولة الغيه في أيامنا هذه‬ ‫فأنت غير ملزم بشراء ثالث حقائب لألصدقاء واألقارب‪.‬‬ ‫• األبناء من حقهم ان يسافروا أو ان يدخلوا مخيما صيفيا‪ ،‬أما‬ ‫كالهما معا في نفس العطلة فهذا يتعلق بقدراتكم املادية اذا كانت‬ ‫تسمح بذلك‪.‬‬ ‫• جميل ج��دا ان تصطحب األب��ن��اء ف��ي رحلة خ��ارج ال��ب�لاد ولكن‬ ‫األجمل ان يعمل األبناء الكبار في العطلة ويساهموا في التكاليف‪.‬‬ ‫• شراء احلاجات قبل السفر أمر بديهي‪ ،‬ولكن ملاذا شراء معجون‬ ‫األس��ن��ان وف��رش��اة أسنان وعطور ومزيل ع��رق ون��ظ��ارات شمسية‬ ‫وح��ذاء رياضي ومالبس للسباحة جديدة اذا كانت كلها متوفرة‬ ‫لدينا‪.‬‬ ‫• السفر ليس طعام ونوم ومشتريات إمنا باإلمكان زيارة أماكن‬ ‫سياحية كثيرة وتذاكر الدخول إليها رخيصة جدا‪.‬‬ ‫• اصطحب معك جميع األم��ور التي باإلمكان جتنب شرائها من‬ ‫املناطق السياحية والتي هي مكلفة جدا‪.‬‬ ‫• اذا كان باإلمكان السفر منتصف األسبوع فهو أرخ��ص بكثير‬ ‫وممتع أكثر‪.‬‬ ‫• مصاريف السفر ال تقتصر على الفندق والطيران إمنا هناك ثمن‬ ‫ج��وازات سفر ورزم��ة اتصال من الهاتف اخللوي وما إلى ذلك فال‬ ‫تغفل عن هذه املصاريف وخصوصا الهاتف اخللوي‪.‬‬ ‫• جميع النصائح أعاله ال تعني البخل والتقشف في السفر فالهدف‬ ‫من السفر الترويح عن النفس واملتعة فال حترم الزوجة أو األبناء‬ ‫من متطلبات ال تكون مكلفة كثيرا‪.‬‬ ‫نتمنى لكم إجازة ممتعة وبعيدة عن املعاصي واإلرهاق‪.‬‬ ‫مشروع ترشيد االستهالك‬ ‫جمعية إعمار للتنمية والتطوير االقتصادي‬


‫‪12‬‬

‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫معالم العزير اجلغرافية‪ ،‬التاريخية واألثرية‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫(ال ـ ــحلقـ ـ ــة اخلامسة عشرة)‬

‫"التاريخ" حفظ األسماء و"احلاضر" أهملها!‬

‫يروي‬

‫خاص‬

‫احلكاية‬ ‫احلاج‬

‫"أبو علي"‬ ‫منظر عام لقرية العزير‬ ‫تقرير وتصوير‪:‬بالل خمايسي‬

‫مختار قرية العزير سابقا احل��اج سليم محمد خطيب(أبو علي)‬ ‫ليطلعنا على أسماء املناطق وسبب تسميتها‪:‬‬

‫اقترنت مسميات األحياء في البلدات العربية وقرية العزير بأسماء‬ ‫الطبيعة اجلغرافية أو الصفة املناخية للمكان‪ ,‬أو املواقف والقصص العزير‪ :‬يعود سبب تسمية قرية العزير بهذا االسم‪ ,‬كما يروى نسبة‬ ‫الشخصية والتاريخية على م��دى عقود طويلة‪ ,‬فكانت لها دالالت ألحد أولياء الله اسمه العزير‪ ,‬ويقال أن هنالك مقاما جنوب املسجد‬ ‫خاصة تشير إلى سبب التسمية‪ .‬مسميات كثيرة يرويها لنا رجال القدمي‪ ,‬ويوجد في هذا املقام غرفتني وعليهما قبتني‪ ,‬وفي إحدى هذه‬ ‫شاخ بهم العمر ولكن لم تشخ بهم الذاكرة‪ ..‬رجال عاشوا تاريخها الغرف يعتقد وجود قبر العزير‪.‬‬ ‫ف��ح��ف��ظ��وه وع������اش م��ع��ه��م ال���ت���اري���خ‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ب �ل�اط رم���ان���ه‪ :‬تقع‬ ‫ف��ح��ف��ظ��ه��م‪ .‬ل���ق���د ت���رك���ت ل���ن���ا اس���م���اء‬ ‫هذه املنطقة غرب قرية العزير‬ ‫األح��ي��اء القدمية الفرصة ف��ي البحث‬ ‫بالقرب من املدرسة االبتدائية‪,‬‬ ‫ع��ن تاريخها‪ ,‬وق��دم��ت لنا اخل��ي��ارات‬ ‫وك����ان����ت م��ل��ي��ئ��ة ب��ال��ص��خ��ور‬ ‫في ن��وع الوسيلة وطبيعة األسلوب‪,‬‬ ‫والبالط‪ ,‬وسميت بهذا االسم‬ ‫ف��اخ��ت��رن��ا ه��ن��ا ال��ب��ح��ث ع��ن امل��ع��ل��وم��ة‪..‬‬ ‫ألن��ه��ا قريبة م��ن رم��ان��ه وفيها‬ ‫ليس من بطون الكتب إمنا مع أهلها‪,‬‬ ‫بالط‪.‬‬ ‫مم����ن ع���اي���ش���وه���ا م����ن ك����ب����ار ال��س��ن‬ ‫منطقة السناسل‪ :‬تقع بالقرب‬ ‫وامل��ؤرخ�ين‪ ,‬فتقاسمنا معهم الهدف‬ ‫م��ن منطقة امل��س��ج��د ال��غ��رب��ي‪,‬‬ ‫وقاسمونا متعة "اللهجة الشعبية"‬ ‫وأطلق عليها ه��ذا االس��م كون‬ ‫التي أمتعتنا وأضفت على أحاديثهم‬ ‫املنطقة كانت فيها الكثير من‬ ‫رج�����وم احل��ج��ار(ال��س��ن��اس��ل)‬ ‫البيضاء أسلوبا من التشويق السردي أرض الكويس‬ ‫ل�ل�أح���داث‪ ,‬ح��ي��ث س��ع��دن��ا بصحبتهم‬ ‫ومعظم أراضيها كانت مطوقة‬ ‫ونحن نحادثهم‪ ,‬وفي كل مرة نخطو‬ ‫بالسناسل‪.‬‬ ‫إلى األمام في القصة تعيدنا ذكريات "الزمن اجلميل" ‪.‬‬ ‫باب اخلله‪ :‬تقع هذه املنطقة بني املسجد الغربي واملجلس اإلقليمي‪,‬‬ ‫للحديث عن أراض��ي قرية العزير التاريخية ك��ان لنا ه��ذا اللقاء مع وهذه املنطقة كانت عبارة عن مدخل خلاليل تقسم املنطقة‪ ,‬ومنها خلة‬

‫الزغلليات‬

‫الشقات‬

‫نقوم‬ ‫في صحيفة املر‬ ‫كز‬ ‫عل‬ ‫ى‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ح‬ ‫أ‬ ‫س‬ ‫ماء مناطق‬ ‫البلدات ال‬ ‫الناصرة ‪ ،‬عربية في قضاء ال‬ ‫نا‬ ‫ص‬ ‫رة‬ ‫(ك‬ ‫فر‬ ‫كن‬ ‫ا‪،‬‬ ‫املشهد ‪،‬ي‬ ‫افة الناصرة‪ ،‬عي‬ ‫الرينة‪ ،‬طرعا‬ ‫لوط‪ ،‬عني ماهل‪،‬‬ ‫ن‪ ،‬البعينة النجي‬ ‫دا‬ ‫ت‪،‬‬ ‫ا‬ ‫لع‬ ‫زي‬ ‫ر‪،‬‬ ‫رمانة‪ ،‬عرب‬ ‫الهيب‪ ،‬كفر مند‬ ‫ا) وسبب تسميتها‬ ‫نهي‬ ‫ب بآبائنا وأجداد‬ ‫نا الكرام‬ ‫من لديهم املعر‬ ‫فة حول تسمية‬ ‫بلداتهم والقرى‬ ‫املجاورة التو ّجه‬ ‫لصحيفة املركز‬ ‫مشكو‬ ‫رين لنشر املعلو‬ ‫مات في احللقات‬ ‫القادمة‬

‫العواسج‪ ,‬وكانت تكثر فيها أشجار العوسج‪ ,‬واخللة األخرى تدعى‬ ‫خلة ال حمد وهي اراضي تعود ملكيتها لهذه العائلة‪.‬‬ ‫الزغلليات‪ :‬تقع هذه املنطقة جنوب غرب القرية وعني البلد‪ ,‬كانت‬ ‫م��ش��ه��ورة ب���األج���ران‪ ,‬وي��ق��ال ان ه��ن��ال��ك م��ن ك���ان يسمع ع��ب��ر ه��ذه‬ ‫االج��ران والصخور املتشققة ص��وت خرير مياه ق��وي لهذا سميت‬ ‫الزغلليات(شرب املاء)‪.‬‬ ‫منطقة رباع النص‪ :‬تقع جنوب شرق عني البلدة‪ ,‬وتقسم هذه الرباع‬ ‫بني احلي الشرقي واحلي الغربي‪ ,‬وهي على شكل رباع(منحدر)‪.‬‬ ‫منطقة البلدة القدمية‪ :‬وهي منطقة قدمية جدا كانت قبل االحتالل‬ ‫تقطنها ‪ 7‬عائالت‪ ,‬وبعد االحتالل أخذت هذه املنطقة بالتطور‪.‬‬ ‫الكويس‪ :‬تقع هذه األراضي شرق قرية العزير‪ ,‬وسبب التسمية يعود‬ ‫لكون تربة هذه األرض جيدة وخصبة للزراعة فسميت (الكويس)‪.‬‬ ‫الشركة‪ :‬تقع شرق منطقة الكويس‪ ,‬وكانت تعود ملكيتها لكل أهالي‬ ‫القرية(شراكة)‪.‬‬ ‫حتت العزير‪ :‬وتقع شمال القرية في سهل البطوف‪ ,‬وهي أراضي‬ ‫تعود ملكيتها ألهالي عرابة ومت شرائها منهم‪.‬‬ ‫الشقات‪ :‬تقع شمال البلدة في سهل البطوف‪ ,‬وسميت بهذا االسم‬

‫العواسج‬


‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫عرب السناسل‬

‫جبل طرعان‬

‫ك��ون ه��ذه املنطقة انشقت ع��ن باقي أراض���ي ع��راب��ة لصالح أهالي‬ ‫العزير‪.‬‬ ‫مغارة الشلدية‪:‬تقع على سفوح جبل طرعان‪ ,‬مغارة كبيرة تتسع لـ‬ ‫‪ 500‬رأس غنم‪.‬‬ ‫البركة‪ :‬تقع شمال قرية العزير‪ ,‬وسبب التسمية يعود الن املنطقة‬ ‫كانت عبارة عن جتمع مياه كبير لألمطار‪ ,‬وكانت تتجمع في مكان‬ ‫واح��د على شكل بركة مياه‪ .‬وكانت تستغل مياهها ل��ري املواشي‬ ‫واحلالل‪.‬‬

‫أراضي جبل طرعان التاريخية‪:‬‬

‫راس أب��و ال�ه��دا‪ :‬وه��ي منطقة مرتفعه وتعتبر أعلى قمة ف��ي جبل‬ ‫طرعان‪ ,‬وسبب التسمية يقال ان الطيور والصقور كانت حتط في‬ ‫هذه املنطقة التي تعتبر اكثر منطقة منخفضة للطيور وسميت (الهدا‪-‬‬

‫باب اخللة‬

‫قرآني ‪...‬‬ ‫سرّ سعادتي‬ ‫كلنا يريد حفظ القرآن الكريم ‪...‬‬ ‫كلنا يطمح أن يرتقي إلى الدرجات‬ ‫العال في الجنة‪...‬‬ ‫كلنا يحلم أن يحشر مع السفرة��� ‫الكرام البررة‪...‬‬ ‫كلنا يتمنى أن يلبس تاج الوقار‪...‬‬ ‫كلنا يرغب أن تح ّفه المالئكة وتغشاه‬ ‫الرحمة وتتنزل عليه السكينة‪...‬‬

‫نزف لكم هذه البشائر عبر‬ ‫تسجيل أبنائكم للسنة‬ ‫القادمة ‪2013/2012‬‬

‫من الصف األول حتى الصف التاسع‬

‫هدا الطير)‪.‬‬ ‫أجور ال��راس‪ :‬منطقة جيدة للزراعة وكانت أراض��ي مستوية تأتي‬ ‫على قمتني‪.‬‬ ‫الرحراح‪ :‬منطقة كثيرة املياه وكانت ترد عليها املواشي واألغنام‪.‬‬ ‫أجور رشاد‪ :‬منطقة في جبل طرعان مليئة باحلفر‪ ,‬وكانت تنبت فيها‬ ‫نبتة الرشاد‪ ,‬وهي نبته كانت تؤكل تشبه نبتة اخلردلة‪.‬‬ ‫القصب‪ :‬هذه املنطقة كانت مليئة بنبتة القصيب‪ ,‬وعندما مت فحص‬ ‫املنطقة تبني ان هنالك عني جارية في باطن هذه املنطقة‪.‬‬ ‫رج ��وم امل ��ل‪ :‬وه���ي أراض����ي ت��ق��ع ع��ل��ى ح���دود األراض����ي املغتصبة‬ ‫واملصادرة وأراضي منطقة املل التي تعود ملكيتها ألهالي طرعان‪.‬‬ ‫الرهوات‪ :‬وهي ارض وقفية مت شرائها في سنوات ‪ ,1950‬وكانت‬ ‫كفركنا متلك نصيب ‪ 60‬دومن��ا نصف ه��ذه املنطقة اراض وقفية‬

‫بالط رمانة‬

‫‪13‬‬

‫مغارة الشلدية‬

‫للمسلمني وال��ن��ص��ف االخ���ر للمسيحيني ومت ب��ي��ع ه���ذه االراض���ي‬ ‫للحكومة‪ .‬كما متلك قرية املشهد نفس نصيب قرية كفركنا‪ ,‬وهي‬ ‫كذلك بيعت للحكومة‪.‬‬ ‫الظهور‪ :‬وهي تقع على ظهر جبل طرعان ومليئة بجران الدبس الذي‬ ‫يستخرج من دق ثمرة اخلروب‪ ,‬ويصنعون منه الدبس (الرب)‪.‬‬ ‫ك��رم السماق‪ :‬ه��ذه املنطقة كانت مشهورة بشجرة السماق وتقع‬ ‫شرق قرية العزير في جبل طرعان‪.‬‬ ‫خلة الرحراح‪ :‬تقع شرق قرية العزير في جبل طرعان وكانت تكثر‬ ‫فيها نبتة الرحراح وفيها جرن كبير‪ ,‬وتقع على خله‪.‬‬ ‫العشة‪ :‬هذه املنطقة تقع شرق قرية العزير في جبل طرعان وكانت‬ ‫مشهورة بالصقور والنسور‪ ,‬التي كانت تتخذ من اشجارها املرتفعة‬ ‫مأوى لها وبيوت(عش)‪.‬‬

‫منطقة مقام العزير‬

‫مدرسة حراء‬ ‫لتحفيظ القرآن‬ ‫ كفر كنا ‪-‬‬‫حراء ‪ ...‬حفظ قرآن كريم‬ ‫حراء ‪ ...‬تربية وثقافة‬ ‫حراء ‪ ...‬فنون وإبداع‬ ‫حراء ‪ ...‬رياضة وترفيه‬ ‫القسط السنوي ‪ 200‬شاقل حتى‬ ‫تاريخ أقصاه ‪ 2012/7/30‬في مكتب‬ ‫مدرسة حراء أو في المكتبة اإلسالمية‬ ‫القسط السنوي بعد هذا التاريخ‬ ‫‪ 300‬شاقل‬

‫نلتزم بالوقت ونو ّفر المال‬ ‫لالستفسار والتسجيل‪:‬‬ ‫الشيخ جالل‪0526594965 :‬‬ ‫أم كمـــــال‪0509826200 :‬‬


‫‪14‬‬

‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫غدا السبت مظاهرة في يافة الناصرة‬

‫الشرطة‪ :‬املرحوم حسني خليلية مات‬ ‫اثر نوبة قلبية وليس بالرصاص‬ ‫شيعت جماهير غفيرة من يافة الناصرة واملنطقة‬ ‫عصر ي��وم االح���د ج��ن��ازة حسني خليلية ال��ب��ال��غ من‬ ‫العمر ‪ -55‬سنة‪ -‬الذي توفي على ما يبدو إثر نوبة‬ ‫قلبية خالل عملية إطالق النار وقعت على مقربة منه‬ ‫ي��وم السبت ف��ي ي��اف��ة ال��ن��اص��رة فيما أص��ي��ب خالله‬ ‫شابان بجراح خطيرة إثر العيارات نارية‪.‬‬ ‫وعمم الناطق بلسان مجلس محلي يافة الناصرة بيانا‬ ‫على وسائل االع�لام جاء فيه‪":‬تنفيذا لقرار مجلس‬ ‫محلي يافة الناصرة‪ ،‬القاضي بإعالن اضراب جزئي‬

‫في مكاتب املجلس احمللي‪ ،‬حدادا ً على روح املرحوم‬ ‫ح��س�ين خليلية‪ .‬وق���د أغ��ل��ق امل��ج��ل��س احمل��ل��ي أب��واب��ه‪،‬‬ ‫صباحا‬ ‫صبيحة ي��وم االثنني‪ ،‬من الساعة العاشرة‬ ‫ً‬ ‫وحتى الثانية عشر ظه ًرا" كما جاء في البيان‪.‬‬ ‫واض��اف البيان‪":‬وبدعوة من جلنة عاملي املجلس‬ ‫احمللي‪ ،‬جرى خالل االض��راب‪ ،‬اجتماع واسع لكافة‬ ‫العاملني في قاعة املجلس احمللي‪ ،‬مت افتتاحه بالوقوف‬ ‫دقيقة حداد على روح املرحوم‪ ،‬حسني خليلية‪ ،‬عامل‬ ‫املجلس احمللي‪ ،‬وعضو املجلس السابق‪.".‬‬

‫مظاهرة ضد العنف‬ ‫وت��اب��ع ال��ب��ي��ان‪":‬ق��د عبر املتحدثون ع��ن أل��م اجلميع‬ ‫لفقدان زميلهم الغالي‪ ،‬ذي السيرة احلسنة ودماثة‬

‫بقالة البيادر‬

‫קספומט‬

‫هواتف نقالة‬

‫بإدارة ‪ :‬أمينة املزيد‬

‫املشهد‪ -‬هاتف‪050-7600069 :‬‬

‫كل من يشرتي بــ ‪ 250‬ش فما فوق يحصل على هدية قيمة‬ ‫ثالثية‬ ‫صابون‬ ‫لأليدي‬

‫‪10‬ش‬

‫شوربة تلما‬ ‫‪ 1‬كغم‬

‫‪ 2‬لتر‬

‫‪27‬ش‬

‫‪8‬ش‬

‫‪10‬ش‬

‫‪ 5‬كيلو‬

‫‪ 10‬كيلو‬

‫‪ 4‬رزم‬

‫‪ 2‬رزم‬

‫‪ 1‬كيلو‬

‫سنوايت‬

‫سنوايت‬

‫بالستيك‬

‫أرز‬

‫‪14‬ش‬

‫‪ 7‬أكياس‬ ‫شوربة‬ ‫خضار تلما‬

‫بسكوت البسة‬

‫‪ 3‬شويبس‬

‫أرز‬

‫كاسات‬

‫كاسات‬

‫كرتون كبير‬

‫‪35‬ش‬

‫‪60‬ش‬

‫‪10‬ش‬

‫‪15‬ش‬

‫كولون‬

‫تايد‬

‫ماكسيما‬

‫اريال‬

‫‪45‬ش‬

‫‪55‬ش‬

‫‪ 1‬كغم‬

‫نسكافيه‬

‫مسحوق‬ ‫‪ 7‬كغم‬

‫‪45‬ش‬

‫‪ 1‬كغم قهوة‬ ‫كولومبية‬ ‫حب‬

‫‪33‬ش‬ ‫شامبو‬ ‫بينوك‬

‫‪10‬ش‬ ‫‪3‬‬ ‫معكرونة‬ ‫أوسم‬

‫‪10‬ش‬

‫‪ 3‬معكرونة‬ ‫أوسم‬ ‫‪ 0.5‬كغم‬

‫‪15‬ش‬

‫مسحوق‬ ‫‪ 6‬كغم‬

‫‪50‬ش‬ ‫‪ 1‬كغم‬ ‫هيل‬ ‫حب‬

‫‪55‬ش‬ ‫خيار‬ ‫مكبوس‬ ‫‪ 3‬كغم‬

‫‪14‬ش‬ ‫بسكوت‬ ‫أوسم‬

‫‪20‬ش‬

‫‪ 2‬منظف‬

‫زجاج سانت‬ ‫موريس‬

‫‪10‬ش‬

‫سانو‬

‫‪ 6‬كغم‬

‫صنوبر‬

‫‪120‬ش‬ ‫حفاظات‬ ‫هاجيس‬

‫‪50‬ش‬ ‫شاي‬ ‫ليبتون‬

‫‪10‬ش‬ ‫‪ 2‬مزيل‬

‫الدهون سانت‬ ‫موريس‬

‫‪13‬ش‬

‫مسحوق‬ ‫‪ 5‬كغم‬

‫عيليت‬

‫‪20‬ش‬ ‫‪ 5‬علب‬ ‫طونا‬

‫‪20‬ش‬ ‫ذرة‬ ‫‪ 3‬كغم‬

‫‪18‬ش‬ ‫‪ 2‬ملفني‬ ‫سانت‬ ‫موريس‬

‫‪15‬ش‬

‫قهوة املنار‬

‫‪33‬ش‬ ‫‪ 1‬كيلو‬ ‫قهوة‬

‫اجلليل‬

‫‪30‬ش‬ ‫‪ 5‬علب‬ ‫فول‬ ‫الشقحة‬

‫‪10‬ش‬

‫‪ 8‬قناني‬ ‫كريستال‬ ‫‪2‬لتر‬

‫‪28‬ش‬ ‫بفال‬ ‫عيليت‬

‫‪15‬ش‬

‫‪ 2‬معجون‬ ‫أسنان‬ ‫كوجليت‬

‫‪15‬ش‬

‫اخللق‪ ،‬حسني خليلية‪ .‬وأكد املجتمعون على أن أجواء‬ ‫العنف املدمرة تطول كل أبناء املجتمع‪ ،‬وبضمنهم‬ ‫أولئك الذين ال شأن لهم في العنف‪ .‬ومت التأكيد في‬ ‫الكلمات على ض��رورة نبذ مسببي العنف‪ ،‬بصفتهم‬ ‫غرباء عن تقاليد مجتمعنا وأخالقياته"‪ ،‬وفي الوقت‬ ‫نفسه مت حتميل الشرطة املسؤولية االساسية عن هذا‬ ‫االنفالت ال��ذي ميس االم��ن الشخصي لكل مواطن‪.‬‬ ‫وب��ع��د االج��ت��م��اع ت��وج��ه املجتمعون إل��ى بيت الفقيد‬ ‫لتقدمي العزاء‪ ،‬حيث حتول الوفد إلى مسيرة صامتة‬ ‫وغ��اض��ب��ة ع��ل��ى أج����واء ال��ع��ن��ف ال��ت��ي ت��ط��ول االب��ري��اء‬ ‫وتصبغ األجواء بالترويع وتعكير سير احلياة‪.‬‬ ‫من اجلدير بالذكر أنه سيتم تنظيم مظاهرة في يافة‬ ‫ال��ن��اص��رة ض��د ال��ع��ن��ف‪ ،‬ال��س��اع��ة احل��ادي��ة ع��ش��ر من‬ ‫صباح يوم غد السبت ‪."7/7/2012‬‬

‫ألول مرة منذ ثالث سنني‪:‬‬

‫الدوال ر يقارب‬ ‫الـ ‪ 4‬شواقل‬

‫ارتفع ال���دوالر خ�لال األسبوع األخير ليصل إلى‬ ‫‪ 3.94‬شواقل‪ ،‬وهي ذروة لم يصل إليها منذ ثالث‬ ‫سنني‪.‬‬ ‫م��ع العلم أن انخفاض سعر ال���دوالر ف��ي السنوات‬ ‫األخيرة قد أض��ر بالصادرات اإلسرائيلية‪ ،‬وأضر‬ ‫باملصنعني اإلسرائيلني‪ ،‬ما أدى إلى أن يطالب العديد‬ ‫م��ن املصنعني ف��ي ق��ط��اع التكنولوجيا مبساعدات‬ ‫حكومية مبئات ماليني الشواقل‪ ،‬كما طالبوا بإيجاد‬ ‫ح��ل للتقلبات ف��ي أس��ع��ار ال��ص��رف‪ ،‬أو حتى تثبيت‬ ‫سعر ال��دوالر عند مستوى ‪ 4‬شواقل‪ ،‬أو أكثر كحل‬ ‫ملشكلة املصنعني‪.‬‬ ‫وص���رح احت���اد املصنعني اإلسرائيليني أن ارت��ف��اع‬ ‫ال���دوالر يدعم حركة التصدير اإلسرائيلية والتي‬ ‫تعاني من أزمة حادة‪ ،‬حيث أن سعر صرف الدوالر‬ ‫من بني أهم املركبات التي تؤثر على متكن الصادرات‬ ‫اإلسرائيبلية من املنافسة في األس��واق الدولية في‬ ‫وقت يشهد الطلب العاملي تباطؤا مستمرا‪.‬‬ ‫كما أن ثمة توقعات بأن يستمر ال��دوالر باالرتفاع‬ ‫وأن يقطع ح��اج��ز ال ‪ 4‬ش��واق��ل‪ ،‬وأن ي��ق��وم البنك‬ ‫امل��رك��زي اإلسرائيلي باستغالل ه��ذا االرت��ف��اع في‬ ‫الدوالر ليبيع جزءا من احتياطاته من الدوالر والتي‬ ‫تصل إلى ‪ 77‬مليار دوالر ليقلل من خسائر البنك‬ ‫املركزي في السنني األخيرة‪.‬‬

‫لل ـب ـيـ ــع‬ ‫ فرن طابون متحرك‬‫ فرن خلمنيوت ‪ 8‬صواني متحرك‬‫ عدة مخبز‬‫للمعنيني‪0524532777 :‬‬


‫اللجان الشعبية احمللية‬ ‫كفر كنا املشهد وطرعان‬

‫جمعية اجلليل ‪ -‬اجلمعية العربية‬ ‫القطرية للبحوث واخلدمات الصحية‬

‫جلنة وقف الروم االرثوذكس‬ ‫كفر كنا‬

‫يوم دراسي اليوم الجمعة‬ ‫شهدت القرى كفر كنا املشهد والرينه يف اآلونة األخرية تعاقبا‬ ‫لحاالت وفاة نتيجة لإلصابة بمرض السرطان‪ ،‬وقد دارت‬ ‫التساؤالت بني السكان حول مدى انتشار هذا املرض يف‬ ‫هذه البلدات‪ ،‬وماهية عوامل الخطر التي تزيد من احتماالت‬ ‫اإلصابة به عالوة على األساليب للوقاية منه‪ .‬ومن منطلق‬ ‫أهمية تعميق الوعي الفردي والجماعي ألهمية انتهاج سلوك‬ ‫وتوفري ظروف تضمن مستوى صحي أرقى‪ ،‬ارتأى قسم الحقوق‬ ‫الصحية يف جمعية الجليل‪ ،‬بالتعاون مع اللجان الشعبية يف‬ ‫كفركنا املشهد والرينة ولجنة وقف الروم االرثوذكس يف كفر‬ ‫كنا دعوتكم إىل اليوم الدراسي بعنوان‪:‬‬

‫«حقائق وأرقام حول‬ ‫مرض السرطان يف‬ ‫كفر كنا املشهد والرينة»‬

‫وذلك اليوم الجمعة املوافق ‪ 2012/07/06‬تمام‬ ‫الساعة الرابعة والنصف عصرًا يف قاعة نادي الروم‬ ‫األرثوذكس‪ ،‬مقابل بناية املجلس املحلي كفركنا‪.‬‬

‫برنامج اليوم‪:‬‬ ‫* ‪ :16:40-16:30‬استقبال وتسجيل‬ ‫* ‪ :16:55-16:40‬كلمات ترحيبية‪.‬‬ ‫ السيد بكر عواودة ‪ -‬مدير عام جمعية الجليل‬‫ السيد رضوان حسن – ممثل عن اللجنة الشعبية املشرتكة يف‬‫كفر كنا‪ ،‬املشهد والرينه‬ ‫ السيد نبيل أبو داهود‪ -‬ممثل عن البلد املضيف‬‫* ‪ :17:15-16:55‬عرض معطيات «مسجل السرطان القومي‪ ،‬وزارة‬ ‫الصحة» حول نسب اإلصابة بالسرطان يف كفر كنا‪ ،‬املشهد والرينه‪.‬‬ ‫املحامية لينه ابومخ زعبي‪ -‬مديرة قسم الحقوق الصحية‪ -‬جمعية‬ ‫الجليل‬ ‫* ‪ :17:55-17:15‬تعقيب على املعطيات وعرض لعوامل الخطر‬ ‫لإلصابة بأمراض السرطان‪.‬‬ ‫د‪ .‬سالم بالن‪ -‬مدير قسم السرطان مستشفى العائلة املقدسة‪-‬‬ ‫الناصرة ومدير قسم سرطان الرأس والحنجرة‪ -‬مستشفى رمبام‬ ‫* ‪ :18:25-17:55‬التغذية السليمة كأسلوب حياة‬ ‫السيد شربل س��رور– ماجستري يف الصحة الجماهريية‪،‬مدير‬ ‫التمريض يف عيادة كالليت طرعان‬ ‫* نقاش وتلخيص‬


‫‪18‬‬

‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫في املؤمتر السنوي ألطباء العالج الطبيعي‬

‫اليوم اجلمعه يوم دراسي في كفركنا حول‪:‬‬

‫نبتة القبار تساعد على‬ ‫تدفق الدم لألطراف امليتة‬

‫"حقائق وأرقام حول مرض السرطان‬ ‫في كفر كنا املشهد والرينة"‬

‫انعقد املؤمتر السنوي‬ ‫الط��������ب��������اء ال������ع���ل��اج‬ ‫الطبيعي حتت رعاية‬ ‫اجلمعية االسرائيلية‬ ‫ل��ل�أع����ش����اب ال��ط��ب��ي��ة‬ ‫"ع�������������ي������ل������ام" ف����ي‬ ‫م����س����ت����ش����ف����ى ت������ال‬ ‫هشومير يوم االثنني‬ ‫املوافق ‪2012/7/2‬‬ ‫‪ ,‬ومت����ح����ور امل���ؤمت���ر‬ ‫ح����������ول االع�������ش�������اب‬ ‫ال��ط��ب��ي��ة امل��س��ت��خ��دم��ة‬ ‫لتقوية ج��ري��ان‬ ‫ال���������������������دم ف�����ي‬ ‫ال�������ش�������راي���ي���ن‬ ‫وك�������ي�������ف�������ي�������ة‬ ‫اس���ت���ع���م���ال���ه���ا‬ ‫‪ .‬وق��������د دع����ي‬ ‫ال��ب��روف��ي��س��ور‬ ‫ه����ان����ي ي���ون���س‬ ‫م������������ن ق������ري������ة‬ ‫ع��������ارة إلل����ق����اء‬ ‫م�������ح�������اض�������رة‬ ‫مطولة عن خبرته في استخدام االعشاب الطبية‬ ‫التي تساعد على تدفق الدم بشكل افضل داخل‬ ‫الشرايني ‪.‬‬ ‫وتطرق احمل��اض��رون باملؤمتر ‪ ,‬وال��ذي احتوى‬ ‫على نخبة من املعاجلني اليهود واألجانب ‪ ,‬الى‬ ‫ان���واع االع��ش��اب ال��ت��ي تساعد على ت��دف��ق ال��دم‬ ‫ب��ش��ك��ل اف��ض��ل داخ����ل اجل��س��م وت��ط��رق��وا ايضا‬ ‫للمشاكل التي تؤدي خللل في جريان الدم ومنها‬ ‫مشاكل اجلهاز الهضمي والتي تؤثر بشكل كبير‬ ‫وسلبي على جريان الدم داخل اجلسم ‪.‬‬ ‫ولقد لقيت احملاضرة التي القاها البروفيسور‬ ‫هاني يونس اعجابا كبيرا من احلضور ألهمية‬ ‫ما جاء في احملاضرة والتي حتدث فيها عن نبتة‬ ‫القبار املهملة حاليا ف��ي الطب الطبيعي والتي‬ ‫تساعد جدا على جتديد تدفق ال��دم لألطراف‬ ‫امليتة باجلسم كحاالت اجلرجرينا والتي تؤدي‬ ‫ال���������ى ب�����ت�����ر اجل�������زء‬ ‫املصاب بها ‪.‬‬ ‫وك��������ان��������ت‬

‫احمل�����اض�����رة م���رف���ق���ة ب��ص��ور‬ ‫حل��االت عاجلها البروفيسور‬ ‫ه��ان��ي ي��ون��س ع��ن ط��ري��ق نبتة‬ ‫القبار و من اهمها انقاذ حالة‬ ‫من امل��وت ب��اذن الله قبل سنة‬ ‫ون��ص��ف‪ .‬وه��ي ح��ال��ة مريض‬ ‫ف��ي ال���ـ ‪ 52‬م��ن ع��م��ره اصيب‬ ‫فجأة باجلرجرينا ف��ي جميع اط��راف��ه ( اليدين‬ ‫وال��رج��ل�ين) ب��ع��د ان اج��ري��ت ل��ه عملية تفتيت‬ ‫احلصى في مستشفى العفولة ودخل في غيبوبة‬ ‫افاق منها وقد قطعت يده اليمنى وتقرر له قطع‬ ‫ال��ي��د االخ���رى وال��رج��ل�ين االث��ن��ت�ين ليبقى ب��دون‬ ‫اطراف‪ .‬و بعد ان مت قطع اليد اليمنى رفضت‬ ‫زوجته قطع األط��راف األخ��رى وقررت التوجه‬ ‫للبروفيسور ه��ان��ي ي��ون��س وم��ع��اجل��ت��ه بشكل‬ ‫شخصي ع�لاج��ا طبيعيا وم��ح��اول��ة ان��ق��اذ باقي‬ ‫اطرافه من القطع بعد ان حتتم البتر حسب رأي‬ ‫االطباء ‪ .‬وقد سمح مدير املستشفى مبعاجلته‬ ‫ب��ال��ع�لاج الطبيعي داخ����ل املستشفى لوضعه‬ ‫الصحي امليئوس منه‪.‬‬ ‫وف��ع�لا وب��ع��د م����رور ف��ت��رة ل��ي��س��ت ب��ال��ط��وي��ل��ة ‪,‬‬ ‫وب��ح��م��د ال��ل��ه مت��اث��ل امل��ري��ض للشفاء مت��ام��ا من‬ ‫اجلرجرينا دون ان تقطع اطرافه الثالثة املتبقية‬ ‫وه��و ال��ي��وم بصحة جيدة ج��دا ومي���ارس جميع‬ ‫نشاطات حياته بشكل طبيعي ‪.‬‬

‫ش��ه��دت ال��ق��رى كفر كنا املشهد وال��ري��ن��ه في‬ ‫اآلون���ة األخ��ي��رة تعاقبا حل���االت وف���اة نتيجة‬ ‫ل�ل�إص���اب���ة مب����رض ال���س���رط���ان‪ ،‬وق����د دارت‬ ‫ال��ت��س��اؤالت ب�ين السكان ح��ول م��دى انتشار‬ ‫ه��ذا امل��رض في ه��ذه البلدات‪ ،‬وماهية عوامل‬ ‫اخلطر التي تزيد م��ن احتماالت اإلص��اب��ة به‬ ‫عالوة على األساليب للوقاية منه‪ .‬ومن منطلق‬ ‫أهمية تعميق الوعي الفردي واجلماعي ألهمية‬ ‫انتهاج سلوك وتوفير ظروف تضمن مستوى‬ ‫صحي أرق��ى‪ ،‬ارت��أى قسم احلقوق الصحية‬ ‫ف��ي جمعية اجل��ل��ي��ل‪ ،‬ب��ال��ت��ع��اون م��ع ال��ل��ج��ان‬ ‫الشعبية ف��ي كفركنا املشهد والرينة وجلنة‬ ‫وقف الروم االرثوذكس في كفر كنا دعوتكم‬ ‫إلى اليوم الدراسي بعنوان‪" :‬حقائق وأرقام‬ ‫ح��ول م��رض ال��س��رط��ان ف��ي كفر كنا املشهد‬ ‫والرينه"‬ ‫ال���������ذي ي���ع���ق���د ال������ي������وم اجل����م����ع����ة امل�����واف�����ق‬ ‫‪ 2012/07/06‬متام الساعة الرابعة والنصف‬ ‫ع��ص�� ًرا ف��ي ق��اع��ة ن���ادي ال����روم األرث���وذك���س‪،‬‬ ‫مقابل بناية املجلس احمللي كفركنا‪ .‬ويتخلل‬

‫البرنامج كلمات ترحيبيّة لكل من السيد بكر‬ ‫ع���واودة ‪ -‬مدير ع��ام جمعية اجلليل‪ ,‬السيد‬ ‫رض���وان حسن – ممثل ع��ن اللجنة الشعبية‬ ‫املشتركة في كفر كنا‪ ،‬املشهد والرينه ‪ ,‬السيد‬ ‫نبيل أبو داهود‪ -‬ممثل عن البلد املضيف‪.‬‬ ‫وم����ن ث���م س��ي��ت��م ع����رض م��ع��ط��ي��ات "م��س��ج��ل‬ ‫ال��س��رط��ان ال��ق��وم��ي‪ ،‬وزارة ال��ص��ح��ة" ح��ول‬ ‫نسب اإلصابة بالسرطان في كفر كنا‪،‬املشهد‬ ‫والرينه‪ .‬احملامية لينه ابومخ زعبي‪ -‬مديرة‬ ‫قسم احلقوق الصحية‪ -‬جمعية اجلليل‪.‬‬ ‫وسيتم خ�لال ال��ي��وم ال��دراس��ي‪ ,‬تعقيب على‬ ‫امل��ع��ط��ي��ات وع���رض ل��ع��وام��ل اخل��ط��ر لإلصابة‬ ‫بأمراض السرطان‪.‬د‪ .‬سالم بالن‪ -‬مدير قسم‬ ‫السرطان مستشفى العائلة املقدسة‪ -‬الناصرة‬ ‫وم��دي��ر ق��س��م س��رط��ان ال����رأس واحل��ن��ج��رة‪-‬‬ ‫مستشفى رمبام‬ ‫وسيعرض السيد شربل سرور– ماجستير‬ ‫في الصحة اجلماهيرية‪،‬مدير التمريض في‬ ‫عيادة كالليت طرعان‬ ‫التغذية السليمة كأسلوب حياة‪.‬‬

‫محام بشبهة التخطيط‬ ‫اعتقال ٍ‬ ‫لالعتداء على محام آخر‬ ‫اعتقلت الوحدة املركزية في الشرطة‬ ‫(ال��ي��م��ار) ي���وم األرب���ع���اء محاميًا‬ ‫ع��رب��يً��ا‪،‬م��ن إح���دى ال��ب��ل��دات في‬ ‫ال��ش��م��ال‪ ،‬بشبهة التخطيط‬ ‫ل�لاع��ت��داء ع��ل��ى م��ح��ام آخ��ر‬ ‫وال���ت���س���ب���ب ل�����ه ب����أض����رار‬ ‫جسدية‪ ،‬وذل��ك بعد أشهر‬ ‫من التحقيقات السرية‪.‬‬ ‫وأوضح البيان الصادر عن‬ ‫أن احملامي‬ ‫ش��رط��ة ال��ش��م��ال ّ‬ ‫املشتبه حاول اقناع طرف ثالث‬ ‫–حققت معه الشرطة‪ -‬بالتعاون‬ ‫معه باالعتداء على محام آخر‪ ،‬مشي ًرا إلى‬

‫أن احملامي املذكور كان شري ًكا له قبل‬ ‫ّ‬ ‫سنتني ونشب بينهما خالف على‬ ‫خلفية دين مالي‪.‬‬ ‫أن‬ ‫وقالت الشرطة في البيان ّ‬ ‫الشبهة املوجهة للمحامي‬ ‫ه����ي ال���ت���ه���دي���د وم���ح���اول���ة‬ ‫إقناع شخص بتنفيذ عمل‬ ‫ي��ت��س��ب��ب ب���ض���رر ج��س��دي‬ ‫خطير‪.‬‬ ‫أن محكمة‬ ‫بقي أن نشير إلى ّ‬ ‫ال��ص��ل��ح ف���ي ال��ن��اص��رة م���ددت‬ ‫األرب���ع���اء ف��ت��رة اع��ت��ق��ال احمل��ام��ي‬ ‫املذكور خلمسة أيام على ذمة التحقيق‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫"مكتبة فلسطينيو‪ "48‬جديد على االنترنت‬ ‫يتابع موقع "فلسطينيو‬ ‫‪ "48‬ومؤسسة الرسالة‬ ‫للنشر واإلع�ل�ام مسيرة‬ ‫ال��ت��ق��دم وت��ق��دمي األفضل‬ ‫للمتصفحني‪ ,‬وإميانا منا‬ ‫بأهمية التجديد والتغيير‪,‬‬ ‫وألن ع��ق��ل ال����ق����ارئ هو‬ ‫احلكم على كل ما يرد في‬ ‫املوقع‪ ,‬فقد ارت��أى موقع‬ ‫"فلسطينيو‪ "48‬إدراج‬ ‫ص��ف��ح��ة ج���دي���دة خل��دم��ة‬ ‫املتصفحني‪ ,‬ه��ي األول��ى‬ ‫م��ن نوعها على مستوى‬ ‫الداخل الفلسطيني وهي‬ ‫"مكتبة فلسطينيو‪."plsBooks 48‬‬ ‫فالكتاب هو السجل احلي والشاهد على مرحلة‬ ‫تاريخية معينة‪ ،‬بغض النظر عن تخصص هذا‬ ‫الكتاب‪ ،‬ففي احليز الزماني واملكاني الذي يكتب‬ ‫فيه الكتاب يكون ق��د َ‬ ‫شهد على تلكم املرحلة‪،‬‬ ‫وهي قيمة تُضاف إلى قيم كثيرة أخرى للكتاب‪.‬‬ ‫وف���ي إط����ار جت��دي��د ال��ع��م��ل ودف���ع���ه إل���ى األم���ام‬ ‫والتعريف مبنشورات احلركة اإلسالمية داخل‬ ‫أراض��ي عام ‪ , 1948‬عبر رموزها أو كتابها أو‬ ‫مؤسساتها‪ ,‬ي��أت��ي ه��ذا امل��وق��ع ‪، pls books‬‬

‫دراسة‪ 3 :‬أسب ـ ــاب تـ ـ ـ ــودي‬ ‫ب ـ ــحيـ ــاة "اإلس ــرائ ـي ـل ـيـ ـ ــني"‬ ‫كشفت دراسة جديدة لوزارة الصحة (اإلسرائيلية)‬ ‫أن األس��ب��اب األك��ث��ر ش��ي��وع��ا ً وال��ت��ي ت���ودي بحياة‬ ‫الكثير من (اإلسرائيليني) في السنوات األخيرة كما‬ ‫في الدول الغربية هو مرض السرطان‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫أن ربع الذين فقدوا حياتهم كان نتيجة إصابتهم‬ ‫بهذا املرض والسبب الثاني هو مرض القلب ويأتي‬ ‫في املرتبة الثالثة مرض السكري‪.‬‬ ‫ووفقا ً للقناة (اإلسرائيلية) الثانية فإن الدراسة‬ ‫التي قامت بفحص أسباب امل��وت في (إسرائيل)‬

‫ليع ِّرف الناس بالثروة "العلمية" لدى احلركة‬ ‫اإلس�لام��ي��ة وليحقق مفهوم "األم���ة ال��ق��ارئ��ة"‬ ‫وليضع زوارنا في قلب احلدث‪ ،‬قلب ما يدور في‬ ‫الداخل الفلسطيني‪.‬‬ ‫ه��ذه الصفحة حت��وي األدب��ي��ات ال��ص��ادرة كما‬ ‫أشرنا عن احلركة اإلسالمية ومؤسساتها‪ ،‬وفي‬ ‫التالي ُيعبّر عن سياسات هذه املؤسسات‪ ,‬كما‬ ‫ُيعبّر في النهاية عن فهمنا للواقع ال��ذي نعيش‬ ‫‪.....‬‬ ‫وتسعد أسرة املوقع بتلقي أي ردود أو مالحظات‬ ‫من جمهور متصفحينا‪.‬‬

‫الناصرة‪ :‬اعتقال مشتبه بشبهة اطالق نار عشوائي‬ ‫قالت شرطة الشمال صباح امس اخلميس انها اعتقلت شابا من الناصرة في العشرينات من عمره‬ ‫بشبهة اطالق نار عشوائي خالل ساعات الليل املتأخرة في احلي الشرقي في الناصرة‪.‬‬ ‫وأضاف البيان‪" :‬وخالل تفتيش الشرطة مت العثور على بندقيتني يبدو أنه من خاللهما مت إطالق النار‪3 ،‬‬ ‫ذخائر للرصاص وزوج من القفازات‪،‬هذا وسوف يتم متديد اعتقال املشتبه صباح اخلميس في محكمة‬ ‫الصلح في الناصرة"‪.‬‬

‫تهنئة عطرة‬

‫خ�لال السنوات م��ا ب�ين ‪2009-1999‬م أش��ارت‬ ‫إلى أنه طرأ انخفاض في حاالت املوت الناجمة عن‬ ‫األمراض باملقارنة مع دول العالم‪.‬‬ ‫ووف��ق��ا ً ل��ل��دراس��ة ف��إن سبب ال��وف��اة الرئيس لفئة‬ ‫الشباب في (إسرائيل) والتي أعمارهم ما بني ‪-15‬‬ ‫‪ 24‬عاما ً ليس ناجم عن سبب صحي وإمنا نتيجة‬ ‫للحوادث الطرق في حني يأتي االنتحار السبب‬ ‫الثاني ومرض السرطان يأتي الثالث كما أن القتل‬ ‫يأتي في املرتبة األخيرة‪.‬‬

‫من حقول الياسمني ومن بساتني الورد‬ ‫نقطف أجمل باقة ورد ونقدمها إلى األخ‬

‫الشيخ أمني زرعيني وزوجه‬

‫‪ -‬طرعان‬

‫مبناسبة الزفاف‬

‫بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير‬ ‫احلركة اإلسالمية ‪ -‬النجيدات‬

‫كراميكا أبو نضال‬

‫محمد يوسف عواودة‬

‫نحن عنوانك األول لبيت مميز وأكثر أناقة‬

‫جوانب حمام ا�سباين ‪ 60/20‬فقط بــ ‪�55‬ش‬ ‫كراميكا تركي ‪ 33/33‬فقط بــ ‪�29‬ش‬ ‫كراميكا حيطان ‪ 40/25‬فقط بــ ‪�29‬ش‬ ‫بور�سيالن ايطايل �ساحات ‪ 33/33‬فقط بــ ‪�36‬ش‬ ‫ار�ضيات ا�سباين ‪ 60/60‬فقط بــ ‪�70‬ش‬ ‫بور�سيالن ايطايل جوانب للحمام ‪ 60/30‬فقط بــ ‪�55‬ش‬ ‫جوانب حمام ا�سباين بور�سيالن ‪ 90/30‬فقط بــ ‪�99‬ش‬ ‫جوانب حمام كراميكا ايطايل ‪ 50/25‬فقط بــ ‪�45‬ش‬ ‫מקלחון فقط بــ ‪� 700‬ش‬

‫خزائن حمام خ�شب فقط بــ ‪� 650‬ش‬

‫خزائن حمام من زجاج ع�رصي فقط بــ ‪� 850‬ش‬

‫حجر طبيعي עתיקות جميع الأحجام فقط بــ ‪�150‬ش‬ ‫�أدوات �صحية للحمامات‬

‫كفر كنا ‪ -‬الشارع الرئيسي ‪04-6419314 / 052-5417212 -‬‬


‫‪22‬‬

‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫الكشف عن حقائق جديدة حول وفاة عرفات انتهاء فعاليات املخيم‬ ‫اإلسالمي كفركنا‬ ‫مباذا قتلوه ؟!‬ ‫َكشَ ف حتقيق استمر تسعة أشهر العثور‬ ‫على مستويات عالية من مادة البولونيوم‬ ‫امل��ش��ع وال���س���ام ف���ي م��ق��ت��ن��ي��ات شخصيّة‬ ‫ل���ل���رئ���ي���س ال��ف��ل��س��ط��ي��ن��ي ي���اس���ر ع���رف���ات‬ ‫استعملها قبل فترة وجيزة من وفاته وذلك‬ ‫بعد فحوصات أجراها مختبر سويسري‬ ‫مرموق‪.‬‬ ‫ويعود هذا التحقيق‪ ،‬الذي أجرته اجلزيرة‪،‬‬ ‫ب��ع��د م����رور أك��ث��ر م��ن س��ب��ع س��ن��وات على‬ ‫رحيل الزعيم الفلسطيني‪ ،‬وال يزال اللغز‬ ‫قائ ًما حول ظروف مقتله‪ ،‬إذا أن التحاليل‬ ‫ال��ت��ي أج��ري��ت ل��ه ف��ي ب��اري��س ل��م تتوص ْل‬ ‫إلى وج��ود آث��ار سموم واضحة في جسم‬ ‫ع��رف��ات‪ ،‬ل��ك��ن ال��ش��ائ��ع��ات تناسلت بشأن‬ ‫ال��س��ب��ب احمل��ت��م��ل مل��ق��ت��ل��ه‪ :‬س���رط���ان‪ ،‬تليف‬ ‫ك��ب��دي‪ ،‬ب��ل راج���ت حتى م��زاع��م بإصابته‬ ‫مبرض اإليدز‪.‬‬ ‫وأف����اد التحقيق أن ك��ل ت��ل��ك ال��ش��ائ��ع��ات غير‬ ‫صحيحة؛ ع��رف��ات ك��ان بصحة جيدة إل��ى أن‬ ‫شعر فجأة ب��امل��رض ف��ي ‪ 12‬أكتوبر ‪،2004‬‬ ‫مؤك ًدا أن آخ��ر األغ��راض الشخصيّة لعرفات‬ ‫(مالبسه‪ ،‬فرشاة أسنانه‪ ،‬وحتى قبعته) فيها‬ ‫كميات غير طبيعيّة من البولونيوم‪ ،‬وهو مادة‬ ‫نادرة وعالية اإلشعاع‪.‬‬ ‫ك��ان��ت تلك األغ����راض ال��ت��ي خضعت للتحليل‬ ‫في معهد الفيزياء اإلشعاعيّة مبدينة ل��وزان‬ ‫بسويسرا‪ ،‬حتمل بق ًعا من دم عرفات وعرقه‬ ‫وبوله‪ ،‬وتشير التحاليل التي أجريت على تلك‬ ‫العينات إلى أن جسمه كانت به نسبة عالية من‬ ‫البولونيوم قبل وفاته‪.‬‬ ‫يقول مدير املعهد فرانسوا بوتشد "أستطيع‬ ‫أن أؤك�����د ل��ك��م أن���ن���ا ق��س��ن��ا ك��م��يّ��ة ع��ال��ي��ة من‬

‫البولونيوم غير امل��دع��وم ‪( 210‬املصنع) في‬ ‫أغ��راض عرفات التي حتمل بق ًعا من السوائل‬ ‫البيولوجيّة"‪.‬‬ ‫ويقول األطباء إنهم بحاجة ملزيد من التحاليل‬ ‫وحت���دي��� ًدا ل��ع��ظ��ام ال���راح���ل ع��رف��ات أو للتربة‬ ‫احمليطة برفاته‪ ،‬وإذا أثبتت التحاليل تلك وجود‬ ‫نسبة عالية من البولونيوم املصنع‪ ،‬فإن ذلك‬ ‫سيكون حجة دامغة على أنه تع ّرض للتسمم‪.‬‬ ‫ع��ن��دم��ا ح��لّ��ل األط���ب���اء األغ�����راض الشخصيّة‬ ‫لعرفات ‪-‬التي سلمتها سهى عرفات لفريق‬ ‫اجل��زي��رة‪ -‬ل��م ُيعثر على أث��ر لسموم املعادن‬ ‫الثقيلة أو التقليد ّية‪ ،‬ولهذا حت�� ّول اهتمامهم‬ ‫ً‬ ‫غموضا من بينها البولونيوم‬ ‫إل��ى م��واد أكثر‬ ‫وهو مادة عالية اإلشعاع ال ميكن إنتاجها إال‬ ‫في مفاعل ن��ووي ولها عدة استعماالت بينها‬ ‫توفير الطاقة للمركبات الفضائيّة‪.‬‬

‫أصيب صباح ي��وم االثنني ش��اب من عيلوط‪،‬‬ ‫‪ -28‬س��ن��ة‪ -‬ب��إص��اب��ات خطيرة إث��ر تعرضه‬ ‫��ي خ��ل�ال ع��م��ل��ه ف���ي ال��ق��ري��ة‬ ‫ل��ت��م��اس ك��ه��رب��ائ ّ‬ ‫التعاونية "جينوسار" قرب طبريا‪.‬‬ ‫وأوضح بيان مؤسسة جنمة داوود احلمراء‬ ‫أن طاقمها ق ّدم العالج األولي للمصاب‪.‬‬ ‫الطبية ّ‬

‫وقالت شرطة الشمال في بيانها أن "الشاب‬ ‫املذكور كان يعمل على رافعة‪ ،‬وأصيب بتماس‬ ‫كهربائي بعد أن ارتطمت ذراع الرافعة بخط‬ ‫كهرباء ذي ضغط عال"‪.‬‬ ‫أن الشاب نُقل بحالة خطيرة‬ ‫ولفت البيان إلى ّ‬ ‫إلى مستشفى "بوريا" لتلقي العالج‪.‬‬

‫عيلوط‪ :‬إصابة شاب بتماس‬ ‫كهربائي خالل عمله‬

‫عالء عواودة‬ ‫انتهت أول أمس األربعاء فعاليات املخيم التربوي‬ ‫اإلسالمي الذي تقوم عليه احلركة اإلسالمية في‬ ‫كفركنا‪ .‬حيث بدأ املخيم في أول أيام شهر متوز‪.‬‬ ‫تخلل املخيم عدة رح�لات كانت أولها إلى مدينة‬ ‫ال��ق��دس‪ ,‬حيث زار ال��ط�لاب منطقة ع�ين سلوان‪,‬‬ ‫وس��اروا في نفق عني سلوان القدمي التي زودت‬ ‫مدينة القدس باملياه قدميا‪ .‬ثم توجهوا إلى املسجد‬ ‫األقصى ألداء الصالة فيه‪.‬‬ ‫ف��ي ال��ي��وم الثاني زار ال��ط�لاب منطقة اجل��والن‪,‬‬ ‫حيث صعدوا إلى منطقة النبي يوشع‪ ,‬املطلة على‬ ‫سهل احلولة‪ .‬ثم توجهوا للركوب في القوارب‬ ‫املطاطية‪.‬‬ ‫في اليوم الثالث زار الطالب منطقة عني املدورة‬ ‫في منطقة بحيرة طبريا‪ ,‬ثم كان مسار مائي في‬ ‫وادي امل��ج��رس��ة‪ .‬بعدها توجه ال��ط�لاب إل��ى عني‬ ‫السلوقية في اجلوالن‪.‬‬ ‫اليوم األخير كان يوم سباحة للطالب في منتزه‬ ‫األحالم كفرقرع‪ ,‬وفي تل املرح للطالبات‪.‬‬

‫احلركة اإلسالمية العزير رمانة تختتم‬ ‫املعسكر التربوي االسالمي احلادي عشر‬ ‫ابراهيم خاليله‬ ‫منذ عقد من الزمان انطلقت مسيرة املعسكر‬ ‫ال����ت����رب����وي اإلس��ل��ام�����ي‪ ,‬وه�����ا ه����ي احل���رك���ة‬ ‫اإلسالمية في قريتي العزير ورمانه‪ ,‬تدخل‬ ‫في عقدها الثاني ملسيرة املعسكر املباركة‪.‬‬ ‫املعسكر لهذا العام استمر ملدة ‪ 6‬أيام متتالية‪,‬‬ ‫حيث افتتح ي��وم السبت امل��اض��ي بعد صالة‬ ‫العصر من املسجد الغربي في قرية العزير‪,‬‬ ‫وت���ض���م���ن ت��ق��س��ي��م امل��ع��س��ك��ر ألرب����ع����ة ف���رق‬ ‫وفعاليات تربوية مختلفة‪.‬‬ ‫اما برنامج املعسكر فشمل على رح�لات إلى‬ ‫قرية السندباد في كابول‪ ,‬وزيارة الى املسجد األقصى‬ ‫امل��ب��ارك ب��رف��ق��ة األه����ل‪ ,‬وزي����ارة مل��دي��ن��ة ع��ك��ا ورك���وب‬ ‫السفينة‪ ,‬ورحلة إلى منتجع األح�لام‪ ,‬ومسك اخلتام‬ ‫كان في متنزه تل املرح في عارة‪.‬‬ ‫وت��خ��ل��ل ال��ب��رن��ام��ج الترفيهي للمعسكر ع��ل��ى مترير‬ ‫ال��ب��رن��ام��ج ال��ت��رب��وي ل��ه��ذا ال��ع��ام‪ ,‬ال���ذي اش���رف عليه‬ ‫مجموعه من االخوة‪.‬‬ ‫وكان االحتفال اخلتامي للمعسكر في متنزه تل املرح‬

‫أمس اخلميس‪ ,‬حيث تخلله كلمة ملدير املعسكر األستاذ‬ ‫زي���دان حسني‪ ,‬ال��ذي شكر ب���دورة ك��ل م��ن ساهم في‬ ‫اجناح املعسكر‪.‬‬ ‫ومت توزيع هدايا قيمة على املشاركني في املعسكر‪,‬‬ ‫عبارة عن جهاز يو اس بي وقلم حبر فاخر‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر بالذكر ان ع��دد املشتركني ف��ي املعسكر لهذا‬ ‫العام زاد عن ‪ 50‬طالبا‪ ,‬اشرف على اإلرشاد االخ خالد‬ ‫أبو حسني واألخ علي عبد املنعم واألخ صديق خطيب‬ ‫واألخ محمد خطيب‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫ثقافة ال ّتط ّوع‬ ‫غامن مبارك خطيب ( ابو منتصر)‬

‫ان التطوع في تعريفه هو التبرع بالشيء من ّ‬ ‫الطوع مبعنى‬ ‫االنقياد‪ ,‬وه��و ركيزة أساسية في بناء املجنمع وازده���اره ‪,‬‬ ‫وأشكاله عديدة فقد يكون جهدا بدنيا ‪ ,‬ماليا ‪ ,‬معنويا ‪ .‬وقد‬ ‫س��م��اه البعض رأس امل���ال االج��ت��م��اع��ي‪ ,‬مبعنى ان��ه املجموع‬ ‫الكمي والكيفي والنوعي للمؤسسات واجلمعيات واملنظمات‬ ‫االجتماعية غير احلكومية في مجتمع من املجتمعات بالقياس‬ ‫لعدد السكان ‪ .‬وه��و نوعان ‪ )1‬السلوك التطوعي ‪ :‬ويكون‬ ‫استجابة ل��ظ��روف قاسية مت��ر بها املجتمعات مثل ال��ك��وارث‬ ‫ّ‬ ‫الطبيعيّة ‪ ,‬وهذا منط موسمي وغير دائم‪ )2 .‬الفعل التطوعي‬ ‫‪.‬وهو ممارسات ناجتة عن مبدا وهو شكل يدوم بتغيّر االحداث‬ ‫والزّمان ‪ ,‬وهذا منط العمل التط ّوعي الّذي يدعو اليه االسالم‪..‬‬ ‫أل ّن��ه يستند ال��ى فكر‪ ,‬ومنظومة تخطيطيّة ادار ّي����ة وقياد ّية‬ ‫حتضر البرامج حسب سلّم اولو ّيات وتق ّوم أعمالها وجت ّود‬ ‫ّ‬ ‫عطاؤها‪.‬وتشمل أعمالها كافّة االعمال ‪ ,‬وأألطر االجتماعيّة‪.‬‬ ‫فوائد العمل التط ّوعي‪..‬‬ ‫• اذابة االنا في الكل‪ ,‬مما ينتج وشيجة اجتماعية وقاعدة‬ ‫ق��وي��ة لالنطالق ف��ي مجتمع معافى‪ ,‬الن س���واد م��ن��اخ ثقافة‬ ‫التطوع في الفضاء االجتماعي‪ ,‬ت��ؤدي ال��ى ترابط وازده��ار‬ ‫املجتمع ‪ ..‬ويقول املصطفى صلى الله عليه وسلم‪ ..‬من كان له‬ ‫فضل ظهر فليعد به على من ليس له ظهر‪ ..‬ويقول ايضا وان‬ ‫تعني ال ّرجل في دا ّبته فتحمله عليها أو حتمل له متاعه صدقة‪...‬‬ ‫وقس على ذالك السيّارة وكل املساعدات‪.‬‬ ‫• فيه االج��ر وال��ث��واب م��ن الّ��ل��ه تعالى ق��ال املصطفى "اال‬ ‫أخبركم بافضل من درجة الصيام والصالة والصدقة قالوا‬ ‫بلى يا رسول الله قال اصالح ذات البني )‪.‬‬ ‫• تعزيز االنتماء عند كافة اف��راد املجتمع وخاصة الشباب‬ ‫اللذين هم املخزون االحتياطي لنماء االمم عن طريق تعريف‬ ‫قيمة التطوع كواجب اجتماعي يسري على اجلميع{ َو َج َعلْنَا‬ ‫ُه ْم ‪  ‬أ َ ِئ َّم ًة ‪َ  ‬ي ْهدُونَ ‪ِ  ‬بأَ ْم ِر نَا‪َ  ‬و أ َ ْو َحيْنَا‪  ‬إ ِلَيْ ِه ْم ‪ِ  ‬ف ْع َل ‪ ‬ا لخْ َ يْ َر ِ‬ ‫ات ‪َ  ‬و إ ِ َقا َم ‪ ‬‬ ‫الصلاَ ِة‪َ  ‬وإِيتَا َء‪ ‬ال َّز َكا ِة‪َ  ‬و َكانُوا‪ ‬لَنَا َعا ِب ِدينَ}(‪ ٧٣‬سورة االنبياء)‬ ‫َّ‬ ‫• حتسني وضع الناس االقتصادي وهذا مردوده يعود على‬ ‫مما يؤ ّدي الى انعاش النّاس اقتصاد ّيا وتاثير‬ ‫الفقير والغني ّ‬ ‫ذلك كبير على كافة شؤون احلياة‪.‬‬ ‫• رفع مستوى الرضا عن الذات حتى ان بعض االنحرافات‬ ‫السلوكية تعالج بالتطوع ‪,‬والفوز بتوفيق الله ونيل حكمته‬ ‫ورزق����ه ‪{ ‬م���ن ع��م��ل ص��احل��ا م��ن ذك���ر أو أن��ث��ى وه���و مؤمن‬ ‫فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أج��ره��م بأحسن م��ا كانوا‬ ‫يعملون}‪ 97(  ‬النحل )‬ ‫• ت��واص��ل اجتماعي وتعلم م��ه��ارات ج��دي��دة م��ن االخ��ري��ن‬ ‫"اخللق عيال الله فأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله"‪.‬‬ ‫• ملئ أوقات الفراغ مبا هو مفيد‪.‬‬ ‫معوقاته‬ ‫• الوقت ‪ )2‬ع��دم حتمل املسؤولية ‪ )3‬ضعف ال��وع��ي ‪)4‬‬ ‫غ��ي��اب ب��رام��ج وتخطيطات ‪ )5‬ض��ع��ف ال��ت��ع��ري��ف ‪ )6‬ضعف‬ ‫والصراط املستقيم‪.‬‬ ‫باالميان والبعد عن طريق الله‬ ‫ّ‬

‫الوسائل لنشره‬ ‫• تنشئة االب��ن��اء على‬ ‫ال�����ع�����ط�����اء م������ن خ��ل�ال‬ ‫تعليمهم أه�� ّم��يّ��ة أألم��ر‬ ‫واع����ط����ائ����ه����م ال����ق����دوة‬ ‫ع��ل��ى ذل����ك‪ )2 .‬ب��رام��ج‬ ‫دراس�������ي�������ة ‪ )3‬دع����م‬ ‫امل��ؤس��س��ات ‪)4‬دورات‬ ‫ت���دري���ب���ي���ة ‪ )5‬وس���ائ���ل‬ ‫االع��ل�ام ‪)6‬تركيز على‬ ‫انشطة يعود مردودها على تلبية احلاجات االساساية للنّاس‬ ‫وذالك لتشجيع املشاركة ‪.‬‬ ‫ايها االخوة ‪:‬‬ ‫لم اشا ان اجري بحثا اجتماعيا من خالل مقالي ولكنها محاولة‬ ‫اللقاء الضوء على ان العمل التطوعي في املنظور االسالمي‬ ‫يرتقي الى كونه فرض كفاية‪.‬انّنا في أمس احلاجة الى غرس‬ ‫خاصة وأننا نعيش تيّارا‬ ‫ثقافة العمل التطوعي في مجتمعنا‬ ‫ّ‬ ‫ماديا جارفا ‪ ,‬وانزلقنا معه وراء الشعوب التي راح��ت تتبع‬ ‫الغريزة باحثة عن السعادة‪ ,‬فاحرقها لفح الهاجرة‪ ,‬ونحن‬ ‫على اثارهم نلهث ‪.‬وان العمل التطوعي مبنهجه االجتماعي‬ ‫واالن��س��ان��ي سلوكا حضاريا ومنظومة راق��ي��ة تشتمل على‬ ‫جميع نواحي احلياة ويرتكز من املنظور االسالمي على قاعدة‬ ‫اميانية‪ ,‬اساسها مراقبة اخلالق وه��ذه املعيّة تعطيه الطاقة‬ ‫واحل��اف��ز‪ ,‬وحت��اف��ظ على دمي��وم��ت��ه‪ .‬وك��م��ا ان��ه وسيلة لراحة‬ ‫النفس والشّ عور باالعتزاز ويقوي الرغبة في احلياة‪ ,‬والثقة‬ ‫بالنفس‪ ,‬وااله��م من ذلك فهو طاعة لله عز وجل وتقرب منه‬ ‫وان الّ��ذي يريد ان يقتحم ساحات احلياة يجب‬ ‫ونيل جنّته‪ّ ,‬‬ ‫ان يعد الع ّدة لشق طرقها الوعرة‪ ,‬فضال عن االحتراس من‬ ‫وان وتيرة التّح ّدي عالية ‪,‬وللحياة سنن ثابتة وصيغ‬ ‫سهامها ّ‬ ‫متك ّررة فان لم تسبق للخير سبقك غيرك من االمم ‪,‬‬ ‫ح ّدثني أحد أألصدقاء أنّه رآى في بلد اوروب��ي مجموعة من‬ ‫املسنّني يجوبون الشّ وارع ويلتقطون املهمالت من أألرض ‪.‬‬ ‫قلت سبحان الله هل هم اول��ى منّا بتطبيق تعاليم املصطفى‬ ‫( وام��اط��ة أألذى عن ّ‬ ‫ان‬ ‫الطريق صدقة) لذالك ق��ال اح��ده��م‪ّ :‬‬ ‫ّ‬ ‫احل��ض��ارات تنهار عندما تتالشى عبقر ّية األقلية املبدعة‪,,‬‬ ‫‪.‬وأختم بالبشارة من احلبيب املصطفى اذ يقول‪ :‬رأيت رجال‬ ‫يتقلب ف��ي اجل��نّ��ة ف��ي شجرة قطعها م��ن ظهر ّ‬ ‫الطريق كانت‬ ‫تؤذي النّاس‪..‬‬ ‫ممن يؤمنون بسهولة الوصول وانّها جل��والت صعبة‬ ‫لست ّ‬ ‫واملسلم ال يعرف الضجر واالستنكاف ‪ ..‬انّها دعوة حقيقيّة‬ ‫بالسعي على‬ ‫‪.‬ان دائ���رة العمل التّطوعي ال تختص‬ ‫للعمل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أالرملة فحسب بل انها تشمل ميادين احلياة االخرى‪,‬كرعاية‬ ‫املرضى واحلفاظ على البيئة ورعاية املسنني‪ ,‬وحماية احلياة‬ ‫الفطر ّية ‪,‬وب��ن��اء امل���دارس واملستشفيات‪ ,‬وتوجيه التائهني‬ ‫والتعريف باالثار التّاريخيّة واملشاركة في اعمال االنقاذ في‬ ‫ويحسن ظروفك‬ ‫ال��ك��وارث ‪...‬ال����خ‪.‬ال تنتظر م��س��ؤول لياتي‬ ‫ّ‬ ‫احلياتية ‪ ,‬قم وبادر واخرج ّ‬ ‫الطاقة الكامنة من اخلير داخلك‬ ‫وح ّولها الى طاقة حركيّة‪ ..‬وال تنتظر ثناء من أحد وليكن لسان‬ ‫حالك كال ّرسل يقول‪ :‬يا قومي ال أسألكم عليه ماال وال أجرا ان‬ ‫أجري األّ على الّذي فطرني‪...‬‬ ‫ان الله بصير‬ ‫فستذكرون ما أقول لكم وأف ّوض أمري الى الله ّ‬ ‫بالعباد‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫الــفقـ ــراء يــدف ـع ـ ــون‬ ‫واألغـن ـ ـي ــاء ي ـتـ ـهـ ــرب ــون‬ ‫قيصر إغبارية‬ ‫ماجستير اقتصاد اسالمي‬ ‫في كتابه الشهير "األب الغني واألب الفقير"‪ ،‬تنبه روبرت كيوساكي‬ ‫لظاهرة أن الفقراء هم الذين يقع على ظهرهم عبء دفع الضرائب‪،‬‬ ‫وملزمون بدفعها‪ ،‬وال مفر لهم منها‪ ،‬وأن األغنياء دائما ميتلكون‬ ‫األس��ال��ي��ب وال��ط��رق االلتفافية واحل��ي��ل للتهرب م��ن دف��ع الضريبة‪،‬‬ ‫بحجج ال حُتصى‪ ،‬ويساعدهم على ذلك تساهل يجدونه عند أصحاب‬ ‫السلطة‪ ،‬إذ يتمتعون وميلكون من القوة ما يجعلهم يتحكمون بصناع‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫كما وحتدث كيوساكي عن تاريخ الضرائب ونفوذ الشركات بإسهاب‪،‬‬ ‫وقال ‪" :‬أن األثرياء في أيديهم املال وعندهم النفوذ والنية في تغيير‬ ‫األمور‪ ،‬فال يجلسون ساكنني ويتطوعون بسد الضرائب‪ ،‬بل يبحثون‬ ‫عن سبل لتدنية أعبائهم الضريبية‪ ،‬ويوظفون محامني ومحاسبني‬ ‫مهرة‪ ،‬ويقنعون الساسة بتغيير القوانني‪ ،‬أو يجدون ثغرات قانونية‪،‬‬ ‫فلديهم املوارد التي متكنهم من إحداث التغيير"‪.‬‬ ‫يؤكد ذلك ما فعله وزير املالية‪ ،‬يوفال شتاينتس‪ ،‬في مسعى له حلل‬ ‫العجز املتفاقم في امليزانية والتراجع في جباية الضرائب‪ ،‬حيث‬ ‫اقترح على كبرى الشركات ب��أن تدفع ضريبة أرباحها احملتجزة‪،‬‬ ‫والتي تصل إلى ‪ 120‬مليار شيقل‪ ،‬في مقابل أن يحظوا بتخفيضات‬ ‫‪ ،33% - 25%‬حيث تهدف هذه اخلطوة جلباية ‪ 15‬مليار شيقل ملنع‬ ‫تفاقم العجز في امليزانية‪ ،‬ولتكون بديال عن زيادة ضريبتي القيمة‬ ‫املضافة والدخل‪ ،‬ومن أجل عدم إجراء تقليصات في نفقات احلكومة‪.‬‬ ‫هذا وقد عارضت هذه اخلطوة أص��وات داخ��ل وزارة املالية وداخل‬ ‫الكنيست حيث اعتبروا ذل��ك مبثابة جائزة كبرى بقيمة ‪ 20‬مليار‬ ‫شيقل لكبرى الشركات‪ ،‬فقط ألجل عدم زي��ادة العجز في امليزانية؛‬ ‫حيث أكد خبراء بالضريبة في وزارة املالية أن هذه الشركات الكبيرة‬ ‫من املفترض أن تدفع ضرائب تصل إلى ‪ 25‬مليار شيقل‪ ،‬في حني أن‬ ‫هذه اخلطوة تهدف جلمع ‪ 15‬مليار شيقل فقط‪.‬‬ ‫وبهذه اخلطوة فإن وزي��ر املالية يكافئ الشركات التي امتنعت عن‬ ‫دفع الضرائب على أرب��اح محتجزة ومتراكمة ملدة طويلة‪ ،‬في حني‬ ‫أن الشركات األخرى التي تلتزم بدفع الضرائب في وقتها قد دفعت‬ ‫كامل ما عليها من ضرائب‪ ،‬وهو بذلك يشجع الشركات أن ال تدفع‬ ‫ض��رائ��ب أرباحها ف��ي امل��وع��د احمل���دد‪ ،‬إمن��ا أن تنتظر م��دة م��ن الزمن‬ ‫لتحظى بفرصة مواتية أخ��رى حتصل فيها على مكافأة من وزير‬ ‫املالية بإعفائها من دفع ضرائب قسم كبير من أرباحها‪.‬‬


‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫حَتيـ ـ ــا م ـص ـ ـ ُر‬

‫عبد السالم محمود موسى – دير األسد‬ ‫ص��������لّ��������ى ع������ل������ي ِ‬ ‫������ك ال������������واح������������ ُد ال���������ع����ّل����اّ ُم‬ ‫وح������ب������ي ِ‬ ‫مي ك������رام������ ًة‬ ‫������ت م�������ن ج�����������و ِد ال��������ك��������ر ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫����������������اءت ع������ل������ى َق������������������� َد ٍر إل��������ي��������ك والد ٌة‬ ‫ج‬ ‫ْ‬ ‫ف������خَ ������ َرج ِ‬ ‫������ت م������ن رح���������� ِم ال��������زم ِ‬ ‫��������ان ك����أنمّ����ا‬ ‫ك���������نّ���������ا ب�����ل�����ا أ ٍّم وق��������������د ن�������ا َءي�������تِ�������ن�������ا‬ ‫�������ح�������قْ������� ِو ِك ع���������� َّز ذا ِم��������ن م���ل���ج���إٍ‬ ‫ال ُذوا ب َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫����وبِ‬ ‫�����ت‬ ‫و َع����ل���ا ال����� ُه�����ت�����اف م������ َن ال����ق����ل‬ ‫ف����� ُزل�����زل ْ‬ ‫ظ�����نُّ�����وا ال����ب����ن����ا َء إل������ى ال��������������� َّدوا ِم وم������ا د َر ْوا‬ ‫و َب�������نَ������� ْوا ع���ل���ى ق����ه���� ِر ال�����شُ �����ع�����وبِ ِب�����ن�����ا َء ُه����� ْم‬ ‫ل��������ل�������� ِه ي���������������و ٌم ل������������ ْن ي������������������زا َل ِ‬ ‫ض�����������ي�����������ا ُؤ ُه‬ ‫�������ج امل���ل���ائ�������ك������� ُة ال�����������ك�����������را ُم ردا َء ُه‬ ‫ن�������س َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ّت ب�����������ع����������� ِزّك أ َّم����������������ة ل�������م َي������ ْع������ ُده������ا‬ ‫َع������������������ َز ْ‬ ‫����شُ‬ ‫ب‬ ‫���‬ ‫ص‬ ‫���أ‬ ‫ف‬ ‫����وب‬ ‫ع‬ ‫����‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫���ا‬ ‫ه‬ ‫���‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫�����‬ ‫ي‬ ‫�����د‬ ‫���ت‬ ‫����ت َت‬ ‫���ح‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ‬ ‫ك����ان ْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫و ُدع����������������ا ُة َت������ف������ري������قٍ رأ ْوا م������ن ج����ه����ل����ه���� ْم‬ ‫ح������تّ������ى أت���������ا ُه��������� ْم م�������ن ورا ِء ُظ�����ن�����و ِن�����ه����� ْم‬ ‫������ص������وا نجَ������يّ������ا ً ي�����ح�����زم�����ونَ أم�������و َر ُه������� ْم‬ ‫خَ ������ل َ ُ‬ ‫و َرم���������� ُه�������� ُم ال َّ‬ ‫�����ب ال��������ذي ق�����د أس����لَ����م����وا‬ ‫�����ش�����ع ُ‬ ‫ف������ت������ه������ َّد َم ال��������� ُّرك��������� ُن ال����������ذي ق������د ش������يَّ������دوا‬ ‫�����ت " ال���� ِك����ن����ان���� ُة " ع�����ن ث�����راه�����ا غ ِ‬ ‫ن����� َف ِ‬ ‫���اش���م���ا ً‬ ‫م�����ص����� ُر ال�����ت�����ي ال������ت������اري������خُ ب�����ع ُ‬ ‫�����ض ك���ت���ا ِب���ه���ا‬ ‫مت���ش���ي ا َ‬ ‫حل�������ض�������ار ُة ف�����ي ُف�����ض�����و ِل ردا ِئ�����ه�����ا‬ ‫��������ت ن���������������دا َء امل��������ج�������� ِد ب������ع������ َد ُرق���������ا ِده���������ا‬ ‫ل��������بّ ْ‬ ‫ِ‬ ‫وا ُ‬ ‫��������ب ع�����ل�����ى أب������وا ِب������ه������ا‬ ‫خل����������ل���������� ُد ُم��������ر َت��������ق ٌ‬ ‫������وع ال������� ُه�������دى وإم�������ا َم������� ُه‬ ‫ي������ا ِم������ص������ ُر َي������نْ������ب َ‬ ‫ِ‬ ‫ن����ح���� ُن ال����� ِع�����ط ُ‬ ‫�����اش إل������ى ال����بُ����ط����ول����ة وال���� ُع��ل�ا‬ ‫َت��������تَ�������� َو َقّ�������� ُل ال�����دن�����ي�����ا إل��������ى ح�����ي�����ثُ ان����تَ����ه����ى‬ ‫��������س ح َّ‬ ‫ب�������األم ِ‬ ‫�����ط�����م�����ت أص�����ف�����ا َده�����ا‬ ‫�������س ُت��������و ِن ُ‬ ‫و َن����� َق�����ض ِ‬ ‫�����ت ب�����اس����� ِم ال����ل����ه م�����ا ر َف���������� َع األُل�������ى‬ ‫م�����ص����� ُر اإلب��������������ا ِء ف����ك����ي َ‬ ‫����ف ف����������وقَ ُت�����را ِب�����ه�����ا‬ ‫ّ��������������ت ب�����ش�����ائ����� ُر ن�����ص����� ِره�����ا ف������ي تُ������و ِن ٍ‬ ‫������س‬ ‫ُدق‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫خُ‬ ‫ْ‬ ‫��ت‬ ‫��‬ ‫م‬ ‫��‬ ‫���‬ ‫���‬ ‫���‬ ‫ع‬ ‫"‬ ‫ل‬ ‫���و‬ ‫ي‬ ‫���‬ ‫���روان‬ ‫ي‬ ‫���‬ ‫ق‬ ‫���‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫���ي‬ ‫ف‬ ‫م‬ ‫ب‬ ‫ق‬ ‫��ح‬ ‫ح‬ ‫"‬ ‫ة‬ ‫َ ْ َ َ ْ‬ ‫ُ َ‬ ‫����اط����هِ‬ ‫������اص ف�����ي ُف����س����ط ِ‬ ‫������������ت الب��������� ِن ال������ع ِ‬ ‫ورأي ُ‬ ‫واب�������������� ُن ال������� َول�������ي������� ِد ب������ج������لَّ������قٍ م�������ن دو ِن������������ ِه‬ ‫�������ت ب��������غ��������دا ُد ف�������ي َ‬ ‫ض������ ّرا ِئ������ه������ا‬ ‫�������س������� َم ْ‬ ‫وتَ�������نَ َّ‬ ‫�����ش�����ري����� َف����� َة ْ‬ ‫������������ت ِق����ب����لَ����تَ����ن����ا ال َّ‬ ‫�����ت‬ ‫ورأي ُ‬ ‫أط�����لَ����� َع ْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ������������������ك إل�����������ى ال��������� ِه���������داي��������� ِة أ َّم������������� ًة‬ ‫أم رأت‬ ‫مَ ٌ‬ ‫��������ظ�������� َرت ِ‬ ‫وتَ��������نَ َّ‬ ‫��������ك وط��������المَ��������ا ق���������� َع���������� َد ْت ب���ه���ا‬ ‫ك����ي َ‬ ‫����س����ب����ي���� ُل إل�����ى ال����� َع��ل��ا ِء و ِم�����ص����� ُر ف��ي‬ ‫����ف ال َّ‬ ‫����������اب ُم����� َع َّ‬ ‫�����ط����� ٌل‬ ‫َق������������� َد ٌر َق�����ض�����ى َّ‬ ‫ان ال���������� ِّرك َ‬ ‫�����ت ع����ل����ى " َم����ي����دا ِن����ه����ا " أع��ل�ا ُم����ه����ا‬ ‫خَ ����� َف����� َق ْ‬ ‫ِ‬ ‫أج������ َري ِ‬ ‫���اح���ت���ي‬ ‫����ت ال�����نّ�����ي����� ِل َغ‬ ‫������ت ب����ن َ‬ ‫���������رب ف���ص َ‬ ‫َ‬ ‫ي���������ا أ َّم����������ن����������ا ي���������ا َم��������ج�������� َدن��������ا ي���������ا ِع��������� َّزن���������ا‬ ‫ن َي������ ُك������ ُّف������ن������ا‬ ‫ك�������نّ�������ا ب��������غ��������ي�������� ِر ِك ت��������ا ِئ��������ه����ي��� َ‬ ‫إ ّن�����������ا ع�����ل�����ى ا ُ‬ ‫حل‬ ‫مي ف�����ه�����ل ل���ن���ا‬ ‫����������������بِ ال��������� َق���������د ِ‬ ‫ّ‬

‫وع�������ل�������ي ِ‬ ‫س�����ل�����ا ُم‬ ‫�������ك ي���������ا أ َّم ال������������� ُه�������������دا ِة َ‬ ‫ال ال���������� َّده���������� ُر ي����ن���� ُق ُ‬ ‫����ض����ه����ا وال األع��������������وا ُم‬ ‫ُّ‬ ‫���������س��������� َر ْت وط������������ا َل تمَ‬ ‫َ���������خ ٌ‬ ‫���������ض َو ِوح��������������ا ُم‬ ‫َع ُ‬ ‫���������س ع������ن ِ‬ ‫ب���������األم ِ‬ ‫������ك َت��������شَ �������� َّق��������قَ األرح��������������ا ُم‬ ‫ِ‬ ‫وال�����������ي�����������و َم ُع‬ ‫����������������دت ف��������ك��������بَّ�������� َر األي��������ت��������ا ُم‬ ‫ف��������ي ال�������ن�������ائ�������ب ِ‬ ‫�������ات إذا ط������غ������ى األ ّي����������������ا ُم‬ ‫ن َرك����������������ائ���������������� ٌز و ِدع������������������������ا ُم‬ ‫ل��������ل��������ظ��������امل����ي��� َ‬ ‫أن ال�������������������������� َّدوا َم ال����������� َع�����������د ُل واإلن���������ع���������ا ُم‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫������‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫���������اد‬ ‫ق‬ ‫���������‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫������‬ ‫ع‬ ‫������‬ ‫ب‬ ‫��������ب‬ ‫ع‬ ‫��������‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫ق‬ ‫��������ش‬ ‫������س������ا ُم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ي�����ف�����ش�����و و َت���������تْ���������بَ��������� ُع ن������������������و َر ُه األق����������������وا ُم‬ ‫���������ي واألع�������ل������ا ُم‬ ‫ود ُم ال�����ش�����ه�����ي����� ِد ال��������� َوش ُ‬ ‫م�������ن ق������ب������ ِل ِ‬ ‫ذاك ال�������نَّ�������ق ُ‬ ‫�������ض واإلب����������������را ُم‬ ‫ده���������������را ً ُي�����������ف����������� ِّرقُ َ‬ ‫ش�����م�����لَ�����ه�����ا األوغ���������������ا ُم‬ ‫أن ال���������� َّرع����������يَّ���������� َة ف�������ي ال��������������ورى أغ������ن������ا ُم‬ ‫َّ‬ ‫�����ض�����ع ِ‬ ‫�������ب ُي َ‬ ‫َ‬ ‫َغ‬ ‫�����ض����� ُع ظ������نَّ������ه������ ْم و ُع������������را ُم‬ ‫�������ض‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ف��������أت��������اه�������� ُم م���������ن دون�����������ه�����������ا اإلِرغ���������������������ا ُم‬ ‫ل�������ل�������ن�������ائ�������ب ِ‬ ‫�������ات وه‬ ‫��������������اج�������������� ُه اإلس��������ل��������ا ُم‬ ‫َ‬ ‫وال ُ‬ ‫����������ظ����������ل���������� ُم ُرك�������������������نٌ م����������ا ل������������� ُه إمت�������������ا ُم‬ ‫ق������ه������ َر ال�������نُ�������ف‬ ‫�������وس وخ����������ا َن���������� ُه اإلح�������ك�������ا ُم‬ ‫َ‬ ‫����������ي ف������ي������ ِه ال�������نِّ�������ي������� ُل واأله����������������را ُم‬ ‫وال����������وش ُ‬ ‫ِ‬ ‫و ُت������������ن������������ا ُل م���������ن إل�������ه�������ام�������ه�������ا األح���������ك���������ا ُم‬ ‫وال�������������ن‬ ‫�������������اس ُن������������� ّظ�������������ا ٌر ل�������ه�������ا و ِق����������ي����������ا ُم‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ي�������دع�������و ودونَ ِرك�������������ا ِب�������������ه األح�������ل������ا ُم‬ ‫أ ّن���������������ى ي���������ك���������ونُ لِ���������غ���������ي��������� ِر ِك اإلقْ��������������������دا ُم‬ ‫������������أس إال م���������ن ي���������دي ِ‬ ‫وال������������ك‬ ‫���������ك َح��������������را ُم‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫�������خُ‬ ‫ه‬ ‫����������ر‬ ‫ت�������اري‬ ‫����������وب و ْه������������� َو ُج������س������ا ُم‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫�������ك‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫وال����������ي����������و َم ع������ن������ك تَ��������ق��������ش�������� َع األغْ���������ت���������ا ُم‬ ‫س��������ا ُم ِ‬ ‫ِ‬ ‫���������وان وض������ا ُم������وا‬ ‫��������وك أل��������������وانَ ال��������� َه‬ ‫ي������ع������نُ������و ال������������ ِك������������را ُم وي�������س���������ت�������بِ������� ُّد لِ�������ئ�������ا ُم‬ ‫����������ت ل������ل������ َف������ت������حِ ب�������ع������� ُد ال�������ش�������ا ُم‬ ‫وت����������أ َّه����������بَ ْ‬ ‫َم��������� َرح���������ا ورف������������������� َر َ‬ ‫ف ف������و َق������ه������ا األع������ل�����ا ُم‬ ‫َع���������زم���������ا ً ودونَ م�������ض�������ا ِئ������� ِه األع������ل������ا ُم‬ ‫�����ص�����م�����ص�����ا ُم‬ ‫�����ح ال������ ُف������ت������وحِ وس�����ي����� ُف����� ُه ال َّ‬ ‫ف�����ت ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َر ْو َح احل���������ي���������اة وع���������ا َده���������ا األن�������س�������ا ُم‬ ‫����������ض���������� ُه ال ُّ‬ ‫����������ظ�����ّل����اّ ُم‬ ‫رأس��������������ا ً ُي�����������ح�����������ا ِو ُل َغ َّ‬ ‫َ��������ت ل�����ص�����و ِت ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫�����ك واخل���������ل���������وف أم��������ا ُم‬ ‫وص��������غ ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫وس���������ق���������ا ُم‬ ‫ة‬ ‫ر‬ ‫�������������‬ ‫ث‬ ‫�������������‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫تحُ����������������������ا‬ ‫�������ا‬ ‫م‬ ‫�������‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ع ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫������وس������ه������ا األق�������������زا ُم‬ ‫������س‬ ‫ي‬ ‫����������وان‬ ‫ه‬ ‫����������‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫������‬ ‫ق������ي‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ‬ ‫م��������ن غ������ي������ ِره������ا ‪,‬وا ُ‬ ‫����������������������رح ال َي������لْ������ت������ا ُم‬ ‫جل‬ ‫َ‬ ‫وال����������ل���������� ُه ف��������������وقَ ُج������م������و ِع������ه������ا ال��������ع����ّل���اّ ُم‬ ‫ِ‬ ‫��������س��������ا ُم‬ ‫ملّ������������ا َرم����������ان����������ي َط������������� ْر ُف‬ ‫�������������ك ال��������ب َّ‬ ‫ي�������ا فَ�������خْ ������� َرن�������ا ‪,‬ي���������ا َم����������� ْن لَ������ه������ا اإل ْع��������ظ��������ا ُم‬ ‫ص��������بْ�������� َرن��������ا اآلال ُم‬ ‫ُح���������������زنٌ وتحَ ْ����������� ِط����������� ُم َ‬ ‫س�������� ْر ِح ِ‬ ‫�����س����� ٌة و ِذم�������������ا ُم ؟‬ ‫��������ك َن����� ْع َ‬ ‫ف�����ي ِظ���������� ِّل َ‬

‫تهنئة‬ ‫عطرة‬ ‫بفخر واعتزاز نتقدم بأجمل التهاني وأطيب التبريكات للزوج الغالي‬

‫البروفيسور طالب علي مقاري "أبو علي"‬ ‫مبناسبة منحه لقب بروفيسور في الكيمياء من جامعة بئر السبع ومجلس التعليم العالي‬

‫دمت ذخرا خلدمة‬ ‫اهلك وأبناء شعبك‬

‫من الزوجة "أم علي" واالبن علي‬

‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪25‬‬

‫مؤسسة جلنة اإلغاثة اإلنسانية للعون تناشد أصحاب القلوب الرحيمة (‪)62‬‬

‫كن جدول خير يجري ليمأل العطر في األكوان ‪.‬‬ ‫كن شاطئ أمن يلوذ إليه املكروب باألحزان ‪.‬‬ ‫كن بحر عطاء يعطي وميطر البر بال استئذان ‪.‬‬ ‫كن صهوة كرم تفيض حبا وجودا وحنان ‪.‬‬ ‫بدد غيوم احلزن والظلم والبؤس والطغيان ‪.‬‬

‫ف�����ي ب���ي���ت ت��ل��ف��ه‬ ‫األح������������������������������زان‬ ‫وت���غ���رد ج��دران��ه‬ ‫ب���������أه���������زوج���������ة‬ ‫األش�������������ج�������������ان‬ ‫ارت���س���م���ت ع��ل��ي��ه‬ ‫م�ل�ام���ح ال���ب���ؤس‬ ‫واألح�������������������������زان‬ ‫وت���ش���ح���ب وج���ه‬ ‫ص���اح���ب���ه ح��ت��ى‬ ‫تشققت اجلدران‬ ‫ف�������������ي زم�������������ان‬ ‫ض��ي��ع��ت وغيبت‬ ‫ق��ي��م��ة اإلن���س���ان‬ ‫وامتهنت كرامته‬ ‫وان��������������دث��������������رت‬ ‫م��ك��ارم األخ�ل�اق‬ ‫وانطمست حتى غدت نسيا في دفاتر النسيان‬ ‫‪.......‬ه������ذه ه��ي ح��ك��اي��ة غ��س��ان ف��ي اخلامسة‬ ‫واخل��م��س�ين م��ن ع��م��ره م��ن س��ك��ان ق��ري��ة دي��ر‬ ‫ال��غ��ص��ون ق���رب ط��ول��ك��رم ‪ ،‬يجلس ف��ي بيته‬ ‫مهيض اجل��ن��اح يسلي خ��اط��رة بدموعه التي‬ ‫ت��ن��ه��م��ر ع��ل��ى خ���دي���ه ب��ع��د أن اب��ت��ل��ي مب��رض‬ ‫السكري منذ أكثر من (‪ )25‬سنه مما تسبب‬ ‫ل��ه ف��ي ان��ع��دام ال��رؤي��ة نهائيا ً بالعني اليمنى‬ ‫ويتناول حاليا ً أدوي��ة كثيرة للحفاظ على ما‬ ‫تبقى من نظره في العني اليسرى ‪ ،‬ولم تقتصر‬ ‫معاناته على ع��دم ال��رؤي��ة فقط ب��ل جت��اوزت‬ ‫ذلك لتصل إلى بتر قدم الرجل اليمنى وأربع‬ ‫أصابع من الرجل اليسرى وأصبح غير قادر‬ ‫على املشي واحلركة وهو حاليا في املستشفى‬ ‫ليكمل عالجه يحتاج دائما إل��ى وح��دات الدم‬ ‫بسبب اجل��روح والتقرحات التي استحوذت‬ ‫على أق��دام��ه حتى أصبح ال يستطيع احلركة‬ ‫إال مبساعدة أوالده ومبساعدة كرسي خاص‬ ‫تبرع به أهل اخلير ‪ ،‬ومع وجود مرض الديسك‬ ‫في ظهره هذا كله زاد من معاناته ‪.‬‬ ‫األب ك���ان ع��ام��ل ب��ن��اء بسيط ت��ب��رع ل��ه وال���ده‬ ‫بقطعة ارض صغيرة ليتمكن م��ن ب��ن��اء بيت‬ ‫صغير وب��ع��د االن��ت��ه��اء م��ن إمت���ام األس��اس��ات‬ ‫فيه مت هدمه من قبل ق��وى البغي وخفافيش‬ ‫الظالم التي ادعت انه بني بدون ترخيص مع‬ ‫أن وجودها بال شرعية وال ترخيص له فكيف‬ ‫ي��ص��ادر احل���ق م��ن ال ح��ق ل��ه !!!!!؟؟؟؟ عمل‬ ‫غسان على استصدار رخصة زراعية ليتمكن‬ ‫من البناء في األرض التي ورثها عن أج��داده‬ ‫جيال بعد جيل لكن امل��رض واحل��ال الصحية‬ ‫السيئة ال��ت��ي وص���ل ل��ه��ا ح��ال��ت دون حتقيق‬ ‫حلمه ببناء بيت يؤويهم ح��ر الصيف وب��رد‬ ‫الشتاء ‪ ،‬بقيت الرخصة حبرا على ورق إذ ليس‬ ‫مبقدرة األسرة بناء البيت بسبب مرض املعيل‬ ‫واملعني‪. ......‬‬ ‫األس���رة حاليا ً مكونة م��ن أرب��ع��ة أف���راد الوالد‬ ‫والوالدة وولدان في املدرسة بعد أن تزوجت‬ ‫بناته الست ‪ ,‬االبن األكبر محمد في الثانوية‬ ‫العامة ال يدري ما يخبئ له املستقبل وما حتمل‬ ‫له األيام في ظل الظروف العاتية التي تعصف‬ ‫بالعائلة وكيف يكمل مسيرته التعليمية مع‬ ‫ضيق احلال الذي يضيق بهم ذرعا ويجعلهم‬ ‫يسلمون رايات الصبر لليأس ‪ ،‬واالبن األصغر‬ ‫نور الدين الذي لم يتجاوز العاشرة من عمره‬ ‫وق���د جت���رع م����رارة ال��ف��ق��ر وه���و ل��م ي���زل يفقه‬

‫من اكتناه سر حياته شيئا ‪....‬تسكن األسرة‬ ‫ف��ي بيت باإليجار قيمته ‪300‬شيك ًل شهريا ً‬ ‫عبارة عن غرفة واح��دة تستعمل كغرفة نوم‬ ‫واستقبال ومطبخ وحمام ‪.‬‬ ‫��أن دخل األس��رة ال يتعدى‬ ‫الزوجة أخبرتنا ب ّ‬ ‫مخصصات الشؤون وقيمته‪ 250‬شيكل كل‬ ‫شهريا هو دخل اآلسرة األوحد والوحيد ‪.......‬‬ ‫وتضيف الزوجة قائلة أن زوجها بحاجة إلى‬ ‫أدوية غير متوفرة لدى مديرية الصحة ويتم‬ ‫ش��راؤه��ا على نفقة األس��رة وقيمتها تتجاوز‬ ‫(‪ )500‬شيكل شهريا ً كما أنه يحتاج إلى طبيب‬ ‫عظام لكن احلالة املادية ال تسمح بذلك وأمام‬ ‫هذا املصير تواصل األس��رة معاناتها اليومية‬ ‫وال يتوفر ما يسد رمقها في حني يرغد كثير‬ ‫من الناس في بحبوحة العيش ورغ��د وهناء‬ ‫وصفاء ‪....‬‬ ‫فتعالوا بنا يا أصحاب القلوب الرحيمة نأخذ‬ ‫بيد هذه األس��رة املنكوبة من أجل أن تتجاوز‬ ‫محنتها ونوفر مصدر معيشتها و نرسم ورود‬ ‫األم���ل على جباههم ون��ب��دد أغ�ل�ال التشاؤم‬ ‫الدفني من قلوبهم ن��زرع زه��ور السعادة في‬ ‫فيافيهم نبني لهم بيتا يضيء ظ�لام كربتهم‬ ‫وجنعل طيور السعد حتلق في سمائهم ننفس‬ ‫عنهم كربتهم التي اكتووا بلظاها فمن نفّس عن‬ ‫أخيه كربة من كرب الدنيا نفّس الله عنه كربة‬ ‫م��ن ك��رب ي��وم القيامة وم��ا زال الله ف��ي عون‬ ‫العبد ما دام العبد في عون أخيه فاحرص على‬ ‫صدقة تستجلب فيها رحمة ربك وتصعد بك‬ ‫إلى سموات امللكوت فتصدق حبا لك وحرصا‬ ‫عليك كي يتصدق الله عليك وف��رج يفرج الله‬ ‫كربك وأك��رم تكرم وارح��م ترحم وتذكر انك‬ ‫تتعامل مع رب جواد كرمي له ما في السموات‬ ‫واألرض وما بينهما والله واسع عليم ‪.....‬‬ ‫مل��ن أح��ب أن يغدق عليهم م��ن أري��ج رياحينه‬ ‫ويسقيهم م��ن ج���داول عطائه ن��رج��و التوجه‬ ‫لألخ رائد زعبي ‪.‬‬ ‫مؤسسة جلنة اإلغاثة اإلنسانية للعون –‬ ‫الناصرة ‪.‬‬ ‫(‪) 046082095‬‬ ‫(‪)0528568700( )046082096‬‬ ‫تابعونا على املوقع ‪www.egatha.com :‬‬ ‫وعلى صفحتنا على الفيسبوك ‪:‬‬ ‫‪www.facebook.com/Egatha.Insaneya‬‬


‫‪26‬‬

‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫هــذه املسابقة حتت رعايـة‬

‫كتب مدرسية * كتب دينية * موسوعات وقرطاسية‬ ‫* ألعاب مميزة‪ ،‬تعليمية وترفيهية‬

‫كفر كنا ‪ -‬بجانب مسجد عمر بن اخلطاب ‪ ،‬هاتف‪04-6516008 :‬‬

‫شامة على خد بالدي‬

‫‪39‬‬

‫جواب مسابقة األسبوع املاضي‪ :‬مسجد‬ ‫حطني املهجرة‬

‫الفائز‪ :‬محمد فاروق عباس‪ -‬كفركنا‬

‫وهو ما تبقى من آث��ار قرية حطني املهجرة‬ ‫التي تقع إل��ى ال��غ��رب م��ن طبريا وبلغ عدد‬ ‫سكانها قبيل النكبة نحو ‪ 1400‬نسمة ‪.‬وما‬ ‫زالت مئذنة املسجد قائمة أما مبنى املسجد‬ ‫وال���غ���رف امل���ج���اورة ل��ه وال��ت��ي استخدمت‬ ‫كمدرسة فقد تصدعت وآيلة إل��ى السقوط‬ ‫‪،‬كما ومت�لأ األش���واك واحل��ش��ائ��ش أراض��ي‬ ‫ال���ق���ري���ة وأن����ق����اض ب��ي��وت��ه��ا ب��ع��د ان ك��ان��ت‬ ‫مسجد حطني‬ ‫أراضيها في املاضي خضراء يانعة مليئة‬ ‫بالبساتني واألشجار املثمرة والتي رويت من‬ ‫عيون حطني التي ما زالت جتري حتى اليوم في مقام النبي شعيب عليه السالم الذي يقع جنوب املسجد وهو‬ ‫أقدس مكان للدروز في بالدنا‪.‬‬ ‫وقعت في سهل القرية معركة حطني الشهيرة في بداية متوز ع��ام ‪1187‬م بني املسلمني بقيادة صالح الدين‬ ‫األيوبي من جهة وبني الصليبيني من اجلهة االخرى وكانت نتيجة املعركة احلاسمة لصالح املسلمني بداية سقوط‬ ‫اململكة الصليبية األولى وحترير القدس بعد ذلك بقليل‪.‬‬ ‫اسم حطني جاء من كون القرية محط للمارين على الطرق التجارية بني فلسطني وبالد الشام فقد كانت محطة هامة‬ ‫يستريح بها التجار واملسافرين خاصة بوجود عيون املياه الغزيرة طوال العام‪.‬‬ ‫على الراغبني باملشاركة إرسال إجاباتهم‪ ،‬عبر البريد االلكتروني فقط ‪almrkz.adv@gmail.com :‬‬ ‫ترصد للفائز األسبوعي جائزة قيمة‪.‬‬ ‫على الفائزين االتصال على الرقم ‪ 050-5872171‬لترتيب تسليمهم اجلائزة‬

‫تعرض الزاوية حتت رعاية موقع الصور الفلسطينية بعدسة املربي محمد كرمي‪Arab-album.com :‬‬

‫سؤال األسبوع ‪ :‬في أي قرية جند هذا املسجد ؟‬ ‫رمز ‪ :‬فتشوا عند القفقاز ؟‬

‫املختار للكهرباء ومواد البناء‬ ‫‪ -‬مجاهد عواودة ‪-‬‬

‫كل ما يخص الكهرباء البيتي‬ ‫إضاءة ‪ -‬ספוטים ‪ -‬לידים ‪ -‬ثريات‬ ‫مـــواد بـنــاء* دهــانــــات‬

‫كفر كنا‬

‫‪ -‬الطريق املؤدي إىل مسجد أبو بكر الصديق من الشارع الرئيسي ‪:‬‬

‫‪6588819-052 / 6516274-04‬‬


‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫ثقف نف�سك !!‬ ‫يحررها ‪-‬بالل خماي�سي‬

‫ق�صه وعربة‪...‬‬ ‫كان هناك ولد صغير يزور بيت جدته في مزرعتها‪,‬‬ ‫خرج ليتعلم التصويب على األه��داف فكان يلعب‬ ‫ويتدرب على األخشاب ولكنه لم يستطع أن يصيب‬ ‫أي هدف حزن الولد وتوجه إلى بيته للعشاء‪.‬‬ ‫وهو بطريقه إلى املنزل وجد بطة جدته املدللة‪.‬‬ ‫وهكذا من باب الفضول أو األمنية صوب عليها‬ ‫فأصابها في رأسها فماتت وقد صدم الولد وحزن‬ ‫ألنه قتل بطة جدته‪.‬‬ ‫وبلحظة رع��ب‪ ،‬أخفى البطة ب�ين األح���راش‪ ,‬لكنه‬ ‫فوجئ ب��أن أخته حبيبة رأت ك��ل ش��يء لكنها لم‬ ‫تتكلم بكلمة‪.‬‬ ‫بعد ال��غ��داء ف��ي ال��ي��وم الثاني‪ ،‬قالت اجل��دة‪:‬ه��ي��ا يا‬ ‫حبيبة لنغسل ال��ص��ح��ون‪ ،‬ول��ك��ن حبيبة ردت‪:‬‬ ‫"ج��دت��ي‪ ،‬اب��راه��ي��م ق���ال ل��ي أن���ه ي��ري��د أن يساعد‬ ‫باملطبخ"‪.‬ـ‬ ‫ثم همست بإذنه ‪ :‬أتتذكر البطة؟؟؟‬ ‫وفي نفس اليوم‪،‬سأل اجلد إن كان يحب األوالد أن‬ ‫يذهبوا معه للصيد‪،‬‬ ‫ولكن اجل��دة ق��ال��ت‪ :‬أن��ا آس��ف��ة‪ ،‬ولكنني أري��د من‬ ‫حبيبة أن تساعدني في حتضير العشاء‬

‫فابتسمت حبيبة وقالت‪ :‬ال مشكلة‪..‬‬ ‫ألن ابراهيم قال لي أنه يريد أن يساعد هو اجلدة‬ ‫ف��ي جتهيز ال��ع��ش��اء وه��م��س��ت ب��إذن��ه م���رة ثانية‪:‬‬ ‫أتتذكر البطة؟؟؟؟‬ ‫وذهبت حبيبة إلى الصيد وبقي ابراهيم للمساعدة‬ ‫بعد بضعة أيام كان ابراهيم يعمل واجبه وواجب‬ ‫أخته وهكذا‪........‬‬ ‫لم يستطع الولد االحتمال أكثر‪ ،‬فذهب إلى جدته‬ ‫واعترف لها بأنه قتل بطتها املفضلة‪.‬‬ ‫جثت اجلدة على ركبتيها‪ ،‬وعانقته ثم قالت‪:‬حبيبي‪،‬‬ ‫أع��ل��م‪ ،‬فقد كنت أق��ف بالشباك ورأي���ت ك��ل شيء‬ ‫ولكنني ألن��ي أحبك وألن��ك اعترفت بخطئك فقد‬ ‫س��ام��ح��ت��ك وك��ن��ت ف��ق��ط أري����د أن أع��ل��م إل���ى متى‬ ‫ستحتمل أن تكون عبدا حلبيبة!‬ ‫مهما فعلت من ذنوب فال تترك نفسك عبدا للشيطان‬ ‫مهما كان‪ ,‬يجب أن تعلم أن الله تعالى موجود رآك‬ ‫ويعلم أفعالك كلها وي��ري��دك أن تتأكد أن��ه يحبك‬ ‫وأنه يسامحك إن استغفرته‪ ,‬فال جتعلن معصية‬ ‫تأسرك وسارع باإلستغفار والتوبة‪,‬استغفر الله‬ ‫الذي ال إله إال هو احلي القيوم وأتوب إليه‪.‬‬

‫(�أ�سماء بنت يزيد) ‪ -‬خطيبة الن�ساء‬ ‫أس��م��اء بنت ي��زي��د ب��ن س��ك��ن‪ ،‬أم ع��ام��ر‪ ،‬و أم سلمة‪،‬‬ ‫األن��ص��اري��ة األشهلية ‪ ،‬بنت ع��م م��ع��اذ ب��ن ج��ب��ل‪ ،‬من‬ ‫املبايعات املجاهدات سير أعالم النبالء (‪296/2‬‬ ‫محدثة فاضلة و مجاهدة جليلة كانت من ذوات العقل‬ ‫و الدين و اخلطابة حتى لقبهوها بـ ” خطيبة النساء”‬ ‫و وافدة النساء إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم‬ ‫‪.‬‬ ‫أسلمت أسماء على يد مصعب اخلير أو مصعب بن‬ ‫عمير‪ ،‬كما ذكر ابن سعد صاحب الطبقات عن عمرو‬ ‫بن قتادة رضي الله عنه قال‪ :‬أول من بايع النبي صلى‬ ‫الله عليه وسلم أم سعد بن معاذ كبشة بنت راف��ع‪،‬‬ ‫وأسماء بنت يزيد ابن السكن‪ ،‬وح��واء بنت يزيد بن‬ ‫السكن‪ .‬وكانت أسماء رضوان الله عليها تعتـز بهذا‬ ‫السبق إلى املبايعة فتقول‪(( :‬أنا أول من بايع رسول‬ ‫الله صلى الله عليه وسلم))‪.‬‬ ‫��ت النبي ( فقالت‪ :‬ي��ا رس��ول ال��لَّ��ه‪ ،‬إنى‬ ‫ُروى أنها أت ْ‬ ‫رس��ول َم�� ْن ورائ��ى من جماعة نساء املسلمني كلهن‬ ‫يقلن بقولي‪ ،‬وعلَى مثل رأيي‪ ،‬إن الله تعالى قد بعثك‬ ‫إل��ى ال��رج��ال وال��ن��س��اء‪ ،‬فآمنا ب��ك وات��ب��ع��ن��اك‪ .‬ونحن‬ ‫‪-‬معشر النساء‪ -‬مقصورات مخدرات‪ ،‬قواعد بيوت‪،‬‬

‫ومواضع شهوات الرجال‪ ،‬وحامالت أوالده��م‪ .‬وإن‬ ‫الرجال ُف ِّ‬ ‫ضلوا با ُ‬ ‫جلمعات‪ ،‬وشهود اجلنائز‪ ،‬واجلهاد‪،‬‬ ‫وإذا خ��رج��وا للجهاد؛ حفظنا لهم أم��وال��ه��م‪َ ،‬و ّربينَا‬ ‫أوالدهم‪ ،‬أَنُشَ اِر ُك ُهم فى األجر يا رسول اللَّه؟‬ ‫فالتفت رس���ول ال��ل��ه( بوجهه إل��ى أص��ح��اب��ه‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫"ه��ل سمعتم مقالة ام���رأة أحسن س���ؤاالً ع��ن دينها‬ ‫من هذه؟"‪ .‬فقالوا‪ :‬ال واللَّه يا رسول اللَّه‪ ،‬ما ظننا أن‬ ‫امرأة تهتدى إلى مثل هذا‪.‬‬ ‫فقال رسول الله (‪" :‬انصرفى ياأسماء‪ ،‬وأ َ ْعلِمى من‬ ‫وراءك من النساء أن َُحسن تب ُّعل إحداك ّن لزوجها‪،‬‬ ‫وطلبها مل��رض��ات��ه‪ ،‬واتباعها ملوافقته‪ ،‬ي��ع��دل ك�� ّل ما‬ ‫ذكرت للرجال"‪ .‬فانصرفت أسماء وهى تهلّل وتكبر‬ ‫استبشا ًرا مبا قال لها رسول الله (‪[.‬ابن عبد البر فى‬ ‫االستيعاب]‪.‬‬ ‫وقد شهدت"أسماء" مع رسول اللَّه ( فتح مكة‪ ،‬ثم‬ ‫امتد بها العمر حتى شهدت موقعة اليرموك سنة‬ ‫خمس عشرة من الهجرة‪ .‬و ُيقال إنها قتلت من الروم‬ ‫تسعة ب َعمود ُفسطاطها (خيمتها)‪.‬‬ ‫عاشت رض��ي الله عنها إل��ى دول��ة يزيد بن معاوية‪،‬‬ ‫وانتقلت إلى رحمة الله تعالى‪.‬‬

‫الفقري!‬ ‫في عودته إلى املنزل إعترض طريقه طفل فقير فصرخ‪:‬‬ ‫هؤالء احلثالة أينما ذهبت أجدهم‬ ‫فناداه الطفل‪ :‬يا أخي يا أخي‬ ‫فالتفت إليه و قال‪ :‬لست أخاك و إن كنت تريد ماال لن أعطي‪،،‬‬ ‫فابتسم الطفل و قال‪ :‬ال تخف كنت فقط أنوي إرجاع محفظتك‬ ‫التي سقطت منك للتو‪..‬‬ ‫الفقر ال يعني وقاحة و الغنى ال يعني أصالة‬ ‫اللهم إجعلنا ممن ميسحون دموع الفقراء و األيتام‬

‫ثقف نفسك واقرأ كثيرا ً استفد وأفد غيرك فالقراءة تزود عقولنا مبواد املعرفة‬ ‫فقط‪ ,‬والتفكير هو الذي يجعلنا منلك ما نقرأ …‬ ‫اخترنا لكم في صحيفة املركز زاوية"ثقف نفسك" والتي تهدف إلى تغطيه كل‬ ‫ما يتعلق بالثقافه في جميع املجاالت‪ ..‬بإمكانكم إرسال اقتراحاتكم ومواد تتعلق‬ ‫بالزاوية على البريد االلكتروني للصحيفة‪.‬‬

‫اكت�شاف هياكل عظميه القزام!‬ ‫�شعب قوم "�أبو غوغو"!‬ ‫ع��ل��ى ق���ن���اة اجل���زي���رة‬ ‫الوثائقية في برنامج‬ ‫تقرير عن بشر أقزام‬ ‫غ���رب���اء ف���ي ال��ت��ك��وي��ن‬ ‫ح��ي��ث أن���ه���م اق�����زام ال‬ ‫يتجاوز الواحد منهم‬ ‫القدمني أي الشبرين‬ ‫ت��ق��ري��ب��ا ‪ .‬وال���وص���ف‬ ‫ي���ق���ت���رب ك���ث���ي���را م��ن‬ ‫اوص���اف التى ذك��رت‬ ‫فى االحاديث‬ ‫ح��ي��ث ي��ق��ول التقرير‬ ‫ان ف��ري��ق��ا اس��ت��رال��ي��ا‬ ‫و اندونيسي اكتشفوا بقايا هياكل في اح��دى الكهوف في جزيرة (( فلوريس )) في‬ ‫اندونيسيا ‪ ..‬كانوا يعتقدون انها لطفل ولكن تقارير الفحص في املختبرات اثبتت انها أمرأه‬ ‫في الثالين من عمرها ‪ !!..‬طولها ال يزيد عن ‪ 90‬سنتيميترا أي ثالثة اقدام أو أقل من ذلك‬ ‫‪..‬وكذلك باقى افراد العائلة‬ ‫ويقول التقرير ان هؤالء األقزام رمبا عاشوا قبل ‪ 18‬الف سنه و هناك دالئل تشير انهم‬ ‫يعيشون حتى وقتنا احلاضر‪...‬؟؟ في غابات أدغال ‪ ..‬جزيرة (( فلوريس))‬ ‫وأن سكان القرية األصليني وصفوا هذه املخلوقات لفريق البرنامج‪ .‬وقالوا ‪ :‬ان اجدادنا‬ ‫كانوا دائما يحكون لنا عن اق��زام يعيشون في كهوف في اعالي كهوف ال��ب��راك�ين‪...‬؟؟‬ ‫وينزلون علينا ويسرقون محاصيلنا الزراعية ‪..‬؟؟ ويتلفون زرعنا ‪!!..‬‬ ‫الكهف البركاني الذي أكتشفوا فيه قبور قوم ايبوجوجو ‪ ..‬فرمبا خرجوا من جوف األرض‬ ‫ألن بعض كهوف البراكني الطبيعية ‪ ..‬تربط بني العالم جوف األرض الداخلي وعالم سطح‬ ‫األرض اخلارجي بأنفاق طبيعية من جراء أنصهار احلمم في باطن األرض ‪..‬‬ ‫وذكر في الفلم أنهم ليسوا فقط هم األقزام بل فيلتهم قزمه ايضا ووجدوا هياكل لها ‪.‬؟؟‬ ‫وأكتشفوا أيضا أن فئرانهم عمالقة ‪ ..‬وأظهروا صورا جلمامهم الصغيره فهم ال يتجاوز‬ ‫طولهم القدمان تقريبا ‪..‬؟؟ وذك��روا أن حجم جمجمة الواحد منهم بحجم جمجمة طف ًل‬ ‫رضيع ‪ ..‬فسبحان الله رب العاملني ‪..‬؟‬ ‫قد قال الدكتور األسترالي (ريتشارد روبرتس) ‪ :‬أحد أعضاء فريق البحث األستراليني إن‬ ‫بعض هذه املخلوقات رمبا لم تنقرض بعد‪ ،‬فقد يوجد بعضها في أماكن نائية داخل هذه‬ ‫اجلزيرة املغطاة باألشجار الكثيفة‪ ,‬معلال ذلك بأنه قبل عام ‪ 2003‬لم يكن أحد يعلم أن هذه‬ ‫املخلوقات قد وجدت أصال مما يجعل احتمال وجودها اآلن واردا‪.‬‬ ‫وقد ذكرت مجلة (( ذجورمن أفهيومن أبليوشن )) املتخصصة في علوم تطور اجلنس‬ ‫البشري ‪ ,‬أذ قالت ‪ :‬أن هذا النوع من الكائنات البشرية رمبا هوا كائ ًن بشري قد جاء من‬ ‫أفريقيا ‪!!..‬‬ ‫وأفاد علماء األنثربيلجا ‪:‬‬ ‫بأن الهياكل العظمية التي أكتشفوها لم تتحجر مما يعني أنها قريبة العهد بزمننا القريب‬ ‫ويؤيده في ذلك الباحث الهولندي (( غرت فان دنبرغ)) الذي يقول ‪ :‬إنه لم يصدق في‬ ‫البداية قصص سكان اجلزيرة‪ ،‬لكنه الحظ أنهم يتحدثون عن "أبو غوغو" كما لو كانوا‬ ‫جزءا من الغابة دون أن يضفوا عليهم صبغة خارقة للعادة‪.‬‬ ‫وحسب السكان احملليني في اجلزيرة فإن أجدادهم هم الذين قضوا على شعب قوم "أبو‬ ‫غوغو" حيث أشعلوا عليهم النار في أحد الكهوف ولم ينجو منهم سوى زوج واحد اجتها‬ ‫غربا ولم يسمعوا عنهما شيئا بعد ذلك‪.‬‬ ‫ويفيد التقرير أيضا أنهم ليس عليهم مالبس و اياديهم طويله جدا‪ .‬يسمونهم سكان القريه‬ ‫" ابو جوجو"‪ .‬تسمية اهل القريه لهم ذكرتني بيأجوج و مأجوج‪ !!.‬ورمبا هم منهم فعال‬ ‫‪..‬؟؟ خرجوا من الكهف البركاني ‪..‬؟؟‬ ‫ويقول عميد القريه ترجمة "ابو جوجو" احلرفيه تعني "العجوز التي تأكل كل شي"‪.‬‬ ‫يقول احد سكان القريه‪ :‬ابو جوجو كثيفي الشعر‪ ,‬اقزام وأفواههم واسعة جدا‪ .‬ابو جوجو‬ ‫مخلوقات طماعة جدا و يأكلون كل شيء‪ .‬رابط على اليوتوب لتقرير اجلزيرة الوثائقى‬ ‫‪http://youtu.be/Oo-U6h5qXhQ‬‬ ‫رابط على اليوتوب لتقرير اجلزيرة الوثائقى‬ ‫‪http://youtu.be/Oo-U6h5qXhQ‬‬ ‫رابط على اليوتوب للتقرير‬ ‫‪http://youtu.be/Oo-U6h5qXhQ‬‬

‫ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !!‬

‫ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !!‬

‫ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !!‬

‫ثقف نف�سك !!‬

‫‪27‬‬


‫‪28‬‬

‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬ ‫الزاوية الرياضية برعاية‬

‫تفاؤل وطموح مع انطالق‬ ‫تدريبات أبناء سخنني والناصرة‬ ‫املركز‬ ‫ب���اش���ر ف���ري���ق احت������اد أب���ن���اء‬ ‫س���خ���ن�ي�ن س���ف���ي���ر ال����وس����ط‬ ‫ال��ع��رب��ي ف��ي ال���درج���ة العليا‬ ‫منتصف االسبوع تدريباته‬ ‫اس��ت��ع��دادا للموسم ال��ك��روي‬ ‫القادم بقيادة املدرب شلومي‬ ‫دورا وذل��ك بحضور املئات‬ ‫م��ن مشجعي ال��ف��ري��ق حيث‬ ‫سيطرت على التدريب أجواء‬ ‫كرنفاليه وكان التفاؤل سيد‬ ‫املوقف ‪..‬‬ ‫انطلقت التدريبات بعد مؤمتر‬ ‫صحفي أعلن فيه عن برنامج الفريق للموسم‬ ‫اجلديد يأملون من خالله احتالل مراتب متقدمة‬ ‫في الالئحة ‪.‬‬ ‫وقد ترك الفريق كل من اوهاد كادوسي‪ ،‬عودد‬ ‫الكاييام‪ ،‬ش��اي شتريت ازاروف‪ ،‬واري��ك جاي‬ ‫ومهران راضي وقد انضم الى فريق مكابي تل‬ ‫ابيب بينما احضر والكسندر دفيدوف وشمعون‬ ‫هاروش الى جانب علي عثمان ومحمد كليبات‬ ‫وبانتظار قدوم ارجنتيني ‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك ف��ي املعسكر ال��ن��ص��راوي ف��ي ال��درج��ة‬ ‫املمتازة ‪,‬انطلق الفريق بقيادة املدرب افي سباغ‬ ‫ف��ي ت��دري��ب��ات��ه مب��ش��ارك��ة واس��ع��ة م��ن الالعبني‬ ‫احملليني وبحضور مسؤولي الفريق وعشرات‬

‫تامر خطيب‬ ‫وزياد سليمان‬ ‫يتألقان في‬ ‫بطولة املالكمة‬

‫املركز‬ ‫متكن ناديي املالكمة السالم من البعينة النجيدات‬ ‫ومخلص للكفوف الذهبية من كفركنا من السطوع‬ ‫وال��ظ��ه��ور بشكل م��ش��رف ف��ي ب��ط��ول��ة املالكمة‬ ‫ل�لأوالد جيل ‪ 98-99‬التي جرت مؤخرا ‪ .‬حيث‬ ‫حصل الناديني على نتائج كبيرة متثلت بحصول‬ ‫كفركنا على ‪ 9 :‬العبني حازوا على املرتبة األولى‬ ‫و‪ 10‬العبني على املرتبة الثانية‪ ‬و‪ 17‬العبا على‬ ‫املرتبة الثالثة‪ .‬وب��ه��ذه النتائج ج��اء الفريق في‬ ‫املرتبة‪ ‬االولى في البطولة‬ ‫بينما حقق نادي السالم على ‪ 4‬العبني في املرتبة‬ ‫أول��ى وثالثة العبني في املرتبة الثانية والعبان‬ ‫في املرتبة الثالثه‬ ‫وقد تالق في البطولة كل من الالعب تامر خطيب‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫م���ن امل��ش��ج��ع�ين ‪ .‬وس�����ط اج������واء م���ن ال��ت��ف��اؤل‬ ‫وع�لاق��ات متينه ب�ين ال�لاع��ب�ين‪ ,‬وك���ان م��ن بني‬ ‫املشاركني ادهم هادية ‪ ,‬حمودي علوش ‪ ,‬امجد‬ ‫سليمان ‪ ,‬وال�لاع��ب�ين محمد شحبري وسامح‬ ‫سرحان وعبيدة ابو ربيع ‪ ,‬وعالء صايغ وتوفيق‬ ‫ع��اب��د ‪ ,‬وب��ش��ار س��ع��دي ‪ ,‬وع��ب��د ق��دح واحل���ارس‬ ‫مصطفى نداف ومن بني الالعبني الصاعدين من‬ ‫الشبيبة حمودي عودة الله وحسن عزام وبهاء‬ ‫ابو شهاب وحبيب جابر وبكر عيسى وتغيب عن‬ ‫التدريب الالعب انس دبور الذي يحتفل بزفاف‬ ‫شقيقه ‪ .‬‬ ‫ومن املتوقع ان ينضم عددا من العبي التعزيز‬ ‫ب��االي��ام القادمة واملعنويات مرتفعه لتحضير‬ ‫فريق قوي يكون في قمة الالئحة‪.‬‬

‫هبوعيل كفركنا يتكلم بلغة جديدة وجدية‬

‫معسكر تدريبي ‪..‬تعزيزات‬ ‫كبيرة‪ ..‬وانطالقة مبكرة‬ ‫املركز‬ ‫حت��ض��ي��رات م��ب��ك��ره وت��ص��ري��ح��ات ج��دي��ه وواث��ق��ه‬ ‫اعلنتها ادارة هبوعيل كفركنا فبعد اإلعالن عن هوية‬ ‫امل��درب و‪ 3‬العبي تعزيز تستمر االدارة التخطيط‬ ‫ملوسم كروي مختلف كليا عن سابقه ‪ .‬فقد جنحت‬ ‫مؤخرا باالتفاق نهائيا مع الالعب الفحماوي فريد‬ ‫طاهر الى جانب الالعبني اهاروني و آسي ابراهامي‬ ‫وش��ف��ارت��س��م��ان وس��ل��ط��ان زع��ب��ي ‪ ،‬ب��ي��ن��م��ا جت��ري‬ ‫املفاوضات مع العب خط الوسط حسام حلبي وذلك‬ ‫ال��ى ج��ان��ب معظم الع��ب��ي امل��وس��م امل��اض��ي‪ ,‬خاصة‬ ‫احملليني منهم حسام طه ‪,‬ب��دوي ‪,‬عمر اعمر ‪,‬محمد‬ ‫اعمر ‪,‬ادهم طه ‪,‬صالح عبد الله وثائر ابو حمد ‪.‬‬ ‫وف��ي حديث م��ع رئيس اإلدارة امي��ن زي��ت��ون قال‬ ‫للمركز ‪ :‬نحن بصدد االنتهاء من تشكيل كادر شبه‬

‫نهائي نفتتح‬ ‫معه ال���دوري‬ ‫ب��ع��ي��دي��ن ع��ن‬ ‫م�������ش�������اك�������ل فريد طاهر‬ ‫ال���ن���ق���ص ف��ي‬ ‫الكادر وهدفنا طبعا القمة " ‪.‬‬ ‫وق���ال أمي���ن ان ال��ن��ي��ة م��وج��ودة إلج����راء معسكرا‬ ‫تدريبيا سيكون في املانيا وسيتقرر ذلك في حال‬ ‫االنتهاء من كافة االجراءات الالزمة‬ ‫كما واعلنت االدارة انها عقدت اتفاقا مع املسؤولني‬ ‫عن ملعب ع��رب الهيب الج��راء تدريبني اسبوعيا‬ ‫على امللعب خالل املوسم الكروي اجلديد ‪ .‬علما‬ ‫انها حددت تاريخ ‪ 22‬من الشهر احلالي النطالق‬ ‫التدريبات ‪.‬‬

‫ف ـض ــائ ـي ـ ـ ــات آدم‬

‫بيع وتركيب وصيانة‬ ‫صحون فضائية‬ ‫كل أنواع‬ ‫الرميوت‬ ‫"שלט"‬ ‫ب ـ ‪25‬ش‬

‫صحن ‪ 650‬محطة عربي أجنبي ‪400 -‬ش‬ ‫من كفركنا وقد حصل على املرتبة االولى للمرة‬ ‫الرابعه على التوالي والالعب زي��اد سليمان من‬ ‫البعينة للمرة االولى ‪.‬‬ ‫اداري ال��ن��ادي ال��ك��ن��اوي نعمة ص��ف��وري ونائب‬ ‫رئ��ي��س احت����اد امل�لاك��م��ة ق���ال ‪ ":‬ال��ب��ط��ول��ة كانت‬ ‫ناجحه بكل املقاييس ونحن راضون عن النتائج‬ ‫ال��ت��ي حققها الع��ب��و ال��ف��ري��ق ون��ح��ن نتمنى لهم‬ ‫دوام التقدم وال��وص��ول ال��ى البطوالت العاملية‬ ‫واالوروبية "‪.‬‬ ‫ام��ا م���درب ن���ادي ال��س�لام ج�لال خطيب ق��ال ‪":‬‬ ‫ك��ل��ي ام���ل وط��م��وح متابعه ه���ذا ال��ن��ج��اح بنجاح‬ ‫اكبر واملتمثل الوصول الى البطوالت االوروبية‬ ‫‪ .‬اص��ب��ح لدينا ك���ادر ج��دي��ر ب��االه��ت��م��ام ونشكر‬ ‫املجلس على دعمه املتواصل "‪.‬‬

‫رسيفر متطور‬ ‫‪180‬ش‬

‫جتديد جميع اشتراكات رسيفرات‬ ‫االنترنت وبطاقات اجلزيرة الرياضية‬

‫إمكانية إضافة كل‬ ‫محطات إسرائيل‬ ‫ب ـ ـ ‪ 100‬ش‬

‫(السعر يشمل التركيب)‬

‫رسيفر انترنت ‪HD‬‬ ‫يفتح القنوات املشفّ رة‬

‫ب ـ ـ ‪650‬ش‬

‫(السعر يشمل التركيب وكفالة ملدة سنة)‬

‫‪050-5314008 / 052-7361527‬‬


‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫بحضور املسؤولني واألهالي‬

‫تكرمي العبي براعم االعتصام‬ ‫أبطال الدوري والكأس‬

‫جلهوده اجلبارة واملتواصلة لدعم الفريق ‪..‬‬ ‫وفي النهاية دعي جميع احلضور لوجبة عشاء‬ ‫ف��اخ��ره دع��ى اليها اب��ن��اء امل��رح��وم امل��رب��ي خليل‬ ‫عواوده صدقة جارية عن روحه الطاهرة‪.‬علما ان‬ ‫االحتفال اجري في مطعم ابو مراد في كفركنا‬ ‫وف����ي ح��دي��ث م���ع امل�����درب ك��م��ال ن��ح��اس خ�لال‬ ‫االحتفال ق��ال ان الالعبني يستحقون كل الثناء‬ ‫والتقدير وتكرميهم بهذه الطريقه هو من باب رد‬ ‫اجلميل اشكرهم واشكر أهاليهم على تواصلهم‬ ‫معنا "‬

‫املركز‬ ‫احتفل ي��وم اجلمعه الفائت العبو فريق براعم‬ ‫االعتصام من كفركنا ضمن دوري البراعم في‬ ‫ال��دوري االسالمي بحصوله على لقبي البطولة‬ ‫وال��ك��اس ف��ي امل��وس��م ال��ك��روي امل��ن��ص��رم وذل��ك‬ ‫بحضور الشيخ كمال خطيب ومسؤولي احلركة‬ ‫االسالمية ‪ ,‬الشيخ خالد صقر‪ ,‬األستاذ شحاده‬ ‫خمايسي واالس��ت��اذ معني ع����واوده وبحضور‬ ‫اولياء امور الالعبني ‪.‬‬ ‫وق��د تخلل االحتفال كلمة للشيخ كمال خطيب‬ ‫حيث ق��دم شكره‬ ‫ال��ع��م��ي��ق لالعبني‬ ‫الصغار وهنئهم‬ ‫ع���ل���ى اجن����ازه����م‬ ‫ال��ك��ب��ي��ر ‪ .‬وش���دد‬ ‫ع���ل���ى األه��������داف‬ ‫ال����س����ام����ي����ة م��ن‬ ‫إن����ش����اء ال��ف��ري��ق‬ ‫ك��������ون��������ه ي���ت���ب���ع‬ ‫مل�����درس�����ة ح�����راء‬ ‫لتحفيظ ال��ق��ران‬ ‫وم��ن ثم عبر عن‬ ‫ش��ك��ره وامتنانه‬ ‫ألول����ي����اء األم����ور‬ ‫ع�����ل�����ى دع���م���ه���م‬ ‫ألب��ن��ائ��ه��م خ�لال‬ ‫املوسم ‪.‬‬ ‫الشيخ كمال خطيب يكرم رجل األعمال املهندس محمود خمايسي‬ ‫وك���ان���ت ال��ف��ق��رة‬ ‫ال���ت���ال���ي���ه ت��ك��رمي‬ ‫لالعبني الصغار‬ ‫ح������ي������ث ح���ص���ل‬ ‫ك����ل الع�����ب ع��ل��ى‬ ‫ك�����اس ت��ق��دي��ري��ة‬ ‫ب����اإلض����اف����ة إل���ى‬ ‫الكشف عن العب‬ ‫املوسم وتكرميه‬ ‫ب�����ك�����اس أخ������رى‬ ‫وه���������و ال��ل��اع�����ب‬ ‫ه������ش������ام اح����م����د‬ ‫ع�����������واوده وم����ن‬ ‫ث���م ت��ك��رمي رج��ل‬ ‫األع��م��ال محمود‬ ‫خ��م��اي��س��ي ب��درع‬ ‫ث����م��ي�ن ت����ق����دي����را‬

‫‪29‬‬

‫اسبانيا تواصل تس ّيدها أوروبا‬ ‫انيستا أفضل العب في اليورو‬

‫بعد يوم من إح��راز املنتخب املاتدور االسباني‬ ‫لقب بطولة كاس أوروبا يورو ‪ 2012‬اثر سحقه‬ ‫املنتخب االيطالي على إيطاليا (‪4-‬صفر)‪.‬أعلن‬ ‫االحت��اد األوروب���ي لكرة القدم اختيار الالعب‬ ‫اإلسباني أندريس إنييستا (‪ 28‬عاما) أفضل‬ ‫الع���ب ف��ي امل��س��اب��ق��ة ‪ .‬وذل���ك ب��ق��رار جل��ن��ة فنية‬ ‫من ‪ 11‬شخصا‪ ،‬والتي وضعت أيضا تشكيلة‬ ‫الالعبني الـ‪ 23‬األفضل في البطولة والتي ضمت‬ ‫عشرة العبني إسبان‪ .‬من بينهم ‪ 6‬كتالونيني ‪.‬‬ ‫وبفوز املاتدور االسباني باللقب يكون قد حق��‬ ‫ثالثية تاريخية بتتويجه للمرة الثانية على‬ ‫ال��ت��وال��ي بلقب ك��أس أمم أوروبا‪ ‬للمرة األول��ى‬ ‫ف��ي ت��اري��خ ال��ب��ط��ول��ة‪ ،‬وت��ت��وي��ج��ه أي��ض��ا بثالثة‬

‫ألقاب كبرى على التوالي بعد أمم أوروبا ‪2008‬‬ ‫وكأس العالم ‪. 2010‬‬ ‫كما جنح األسبان في فك العقدة اإليطالية وهو‬ ‫ال��ف��وز األول إلسبانيا على إيطاليا ف��ي ثماني‬ ‫مباريات جمعت بينهما في البطوالت الكبرى‬ ‫وجاء اختيار إنييستا بسبب مساهمته الفعالة‬ ‫في أداء املنتخب اإلسباني وهجماته بغض النظر‬ ‫عن اإلحصاءات الشخصية غير املشجعة التي‬ ‫حققها‪ ،‬إذ لم يسجل أي هدف في البطولة وكانت‬ ‫له متريرة حاسمة واحدة فقط في املباراة الثالثة‬ ‫ملنتخب بالده في الدور األول ضد كرواتيا‪ ،‬حني‬ ‫أرسل كرة متقنة إلى خيسوس نافاس‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫اجلمعة ‪ 6/7/2012‬م املوافق ‪ 16‬شعبان ‪ 1433‬هـ‬

‫اللطرون‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫أصلها ثابت وفرعها في السماء‬

‫ع ـ ـ ــدد ال ــسك ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــان‪ 220 :1948 :‬نسمة‬ ‫مس ـ ـ ـ ـ ـ ــاحته ـ ـ ــا‪ 8376 :‬دومن ـ ـ ـ ــا‬ ‫إعـ ــداد ‪ :‬شـ ـ ــادي عب ـ ـ ــاس‬

‫تقع في لواء الرملة وتبعد عنها ‪14‬‬ ‫كم إلى اجلنوب الشرقي‪ ,‬وترتفع‬ ‫عن سطح البحر ‪ 250‬مترا‪ .‬حتيط‬ ‫بها قرى دير أيوب وبيت سوسني‬ ‫وبيت جيز‪ .‬بلغت مساحة أراضيها‬ ‫‪ 8,376‬دومنا‪ .‬متت مهاجمة البلدة‬ ‫ضمن عمليات‪ :‬داني‪ ،‬يورام‪ ،‬بن‬ ‫نون‪ ‬ومكابي‪ ,‬ح��ي��ث مت احتاللها‬ ‫في ‪ 10‬آب‪ .1948 ،‬وق��د بلغ عدد‬ ‫سكانها آنذاك ‪ 220‬نسمة‪ .‬قدر عدد‬ ‫الالجئني من القرية في عام ‪1998‬‬ ‫بـ ‪ 1354‬الجئ‪.‬‬ ‫كانت القرية قائمة على تل عند نقطة‬ ‫التقاء طريق الرملة‪ -‬القدس العام‬ ‫بغيره م��ن ال��ط��رق ال��ع��ام��ة‪ ،‬املؤدية‬ ‫إل���ى غ���زة ورام ال��ل��ه‪ .‬وك���ان موقع‬ ‫القرية هذا إلى اجلنوب مباشرة من‬ ‫طريق روماني قدمي كان ميتد من‬ ‫ساحل البحر األبيض املتوسط عبر‬ ‫عمواس صاعدا ً اجلبال إلى القدس‪.‬‬ ‫ون��ظ��را ً إل��ى ق��رب م��وق��ع اللطرون‬ ‫من ه��ذا الطريق فقد ك��ان له أهمية‬

‫حطام أحد البيوت‬

‫إستراتيجية‪ .‬ومن اجلائز أن يكون‬ ‫اس���م ال��ق��ري��ة م��س��ت��م��دا ً م��ن ع��ب��ارة‬ ‫‪Le Toron des Chevaliers‬‬ ‫([ب����رج ال��ف��رس��ان] ف��ي الفرنسية‬ ‫ال��ق��دمي��ة) ال��ت��ي ك��ان��ت ت��ط��ل��ق على‬ ‫قلعة بناءها الصليبيون في املوقع‬ ‫ب�ي�ن س��ن��ة ‪ 1150‬وس��ن��ة ‪،1170‬‬ ‫ثم استولى ص�لاح الدين األيوبي‬ ‫عليها في سنة ‪ .1187‬وق��د انتقل‬ ‫إلى اللطرون مهاجرون من القرى‬ ‫املجاورة في أثناء والي��ة مصطفى‬ ‫ث���ري���ا ب���اش���ا (‪.)1862 1852-‬‬ ‫ف��ي أواخ����ر ال��ق��رن ال��ت��اس��ع عشر‪،‬‬ ‫ك���ان���ت ال���ل���ط���رون ق���ري���ة ص��غ��ي��رة‬ ‫مبنية بالطوب داخ��ل أس��وار قلعة‬ ‫ال��ص��ل��ي��ب��ي�ين‪ .‬وق���د أن��ش��أ ال��ره��ب��ان‬ ‫ال��ل�ات����راب����ي����ون (‪)Trappists‬‬ ‫الفرنسيون ديرا ً ومدرسة زراعية‬ ‫على منحدر قريب م��ن القرية في‬ ‫س��ن��ة ‪1890‬؛ واش��ت��ه��ر ه���ذا ال��دي��ر‬ ‫الحقا ً مبا ضم من كروم العنب وقد‬ ‫صنفت اللطرون مزرعة في (معجم‬ ‫ُ‬ ‫فلسطني اجلغرافي املفهرس) الذي‬

‫ح���رب االس��ت��ق�لال)‪.‬‬ ‫ُوضع أيام االنتداب البريطاني‪.‬‬ ‫كشفت املقابالت التي أُج��ري��ت مع وقد حدث ذلك بينما‬ ‫الرهبان الذين وصلوا إلى اللطرون ك����ان ج��ي��ش اإلن���ق���اذ‬ ‫قبل سنة ‪ ،1940‬أنه كانت قريتان العربي يسلّم اجليش‬ ‫ب��ه��ذا االس�����م‪ :‬ال��ل��ط��رون ال��ق��دمي��ة‪ ،‬األردن��ي مواقعه‪ .‬إالّ‬ ‫وال����ل����ط����رون اجل�����دي�����دة‪ .‬وك���ان���ت أن ال���ق���وات العربية‬ ‫ال��ل��ط��رون ال��ق��دمي��ة ت��ق��ع ع��ل��ى بعد اس���ت���ردت ال��ل��ط��رون‬ ‫‪ 100‬م إلى الشرق من الدير‪ ،‬بينما بعد أن استُدعيت وح��دات غفعاتي‬ ‫ُبنيت اللطرون اجلديدة نحو سنة إلى اجلبهة اجلنوبية‪.‬‬ ‫‪ 1940‬على بعد ‪ 500-400‬م إلى ُبعيد مدة قصيرة ش ّن ل��واء شيفع‬ ‫اجلنوب من الدير‪ .‬وك��ان الرهبان (السابع) املكون حديثاً‪ ،‬والكتيبة‬ ‫اش��ت��روا أرض ال��ل��ط��رون القدمية ال��ث��ان��ي��ة م���ن ل����واء أل��ك��س��ن��درون��ي‪،‬‬ ‫ومنازلها وبنوا لسكانها عشرين ع��م��ل��ي��ة ب�����ن‪-‬ن�����ون (امل����رح����ل����ة أ)‬ ‫منزالً جديدا ً ب��دالً منها‪ ،‬لكن بعيدا ً ل��ل��س��ي��ط��رة ع��ل��ى ط���ري���ق ال���ق���دس‪.‬‬ ‫عن الدير بحيث يستطيع الرهبان غ��ي��ر أن م��ح��اول��ة االس��ت��ي�لاء على‬ ‫ال��ل��ط��رون ص�� ّده��ا اجل��ي��ش العربي‬ ‫أن ينعموا بجو هادئ‪.‬‬ ‫ك��ان سكان اللطرون في معظمهم ال����ذي ك��بّ��د ال���ق���وات اإلس��رائ��ي��ل��ي��ة‬ ‫م������ن امل����س����ي����ح����ي��ي�ن‪ ،‬وي������زرع������ون خسائر فادحة في األفراد‪ .‬وذكرت‬ ‫احل��ب��وب وال���ف���ول‪ .‬وك���ان السكان ص��ح��ي��ف��ة (ن���ي���وي���ورك ت���امي���ز) أن‬ ‫ي��س��ت��م��دون م��ي��اه ال��ش��رب م��ن بئر وح����دات اجل��ي��ش ال��ع��رب��ي اندفعت‬ ‫احل��ل��و ب��واس��ط��ة األن���اب���ي���ب وذل���ك نحو املنطقة للمشاركة في معركة‬ ‫مبساعدة دير الرهبان الالترابيني ال��س��اع��ات األرب���ع وال��ع��ش��ري��ن‪ ،‬في‬

‫أحد مباني القرية التي ما زالت قائمة‬

‫(‪ .)Trappists‬وكانت اللطرون ‪ 26-25‬أي����ار‪ .‬وق���د ام��ت��د القتال‬ ‫تضم أثار القلعة الصليبية‪ ،‬وقبورا ً الح���ق���ا ً إل����ى م��ن��ط��ق��ة خ���ل���دة وب��ي��ت‬ ‫م��ن��ق��ورة ف��ي ال��ص��خ��ر‪ ،‬وق��ن��اة م��اء‪ .‬ج��ي��ز‪ .‬أ ّم����ا امل��رح��ل��ة ب م���ن عملية‬ ‫وكانت على بعد ‪ 2‬كلم إلى الغرب ب��ن‪ -‬ن��ون فقد ن��ف��ذت ف��ي ‪ 30‬أي��ار‬ ‫م��ن ال��ل��ط��رون خ��رب��ة ج��دي��را‪ ،‬حيث ‪ ،‬ووص��ل��ت ال��وح��دات اإلسرائيلية‬ ‫ُوجد برج خرب‪ ،‬وثالثة صهاريج إلى مخفر شرطة اللطرون‪ ،‬إالّ أن‬ ‫ك���ب���ي���رة ذات س����ق����وف م���ع���ق���ودة مجموعة ال��ل�� ّغ��ام�ين املكلّفة تدمير‬ ‫ال��ق��ن��اط��ر‪ ،‬ون�����اووس م��ن��ح��وت من البناء تعرضت للنيران فاضطرت‬ ‫إل���ى االن��س��ح��اب‪ .‬وف���ي ‪ 31‬أي����ار ‪،‬‬ ‫حجر‪.‬‬ ‫أخ��ب��ر ال��ق��ائ��د اإلس��رائ��ي��ل��ي مراسل‬ ‫(نيويورك تاميز) أن الهجوم خلّف‬ ‫إحتالل القرية‬ ‫ك���ان���ت ه����ذه ال���ق���ري���ة ذات امل��وق��ع القرية وقد احترق معظمها‪ ،‬وأتلف‬ ‫االستراتيجي‪ ،‬املتحكمة في طريق محتويات مخفر الشرطة‪.‬‬ ‫القدس‪ -‬يافا العام‪ ،‬ميدانا ً لسلسلة بعد هذا اإلخفاق‪ ،‬ر ّكز اإلسرائيليون‬ ‫طويلة من املعارك في أثناء احلرب‪ .‬جهودهم على إي��ج��اد طريق بديل‬ ‫فقد شنّت ست هجمات إسرائيلية إل���ى ال���ق���دس‪ ،‬ي��ت��ج��اوز ال��ل��ط��رون‪.‬‬ ‫م��ن��ف��ص��ل��ة ل�لاس��ت��ي�لاء ع��ل��ى ن��ت��وء وأدى ه��ذا املسعى إل��ى اعتماد ما‬ ‫ُسمي (طريق بورما) (الذي ُسمي‬ ‫ال��ل��ط��رون ب�ين أواس���ط أي��ار ‪1948‬‬ ‫وأواسط متوز ‪1948‬؛ أدت الهجمة باسم طريق اإلم���داد الصيني في‬ ‫األول��ى‪ ،‬التي متت في أثناء عملية احلرب العاملية الثانية)؛ وهو طريق‬ ‫مكابي‪ ،‬إل��ى استيالء ل��واء غفعاتي ترابي يلتف جنوبا ً من ح��ول دير‬ ‫على اللطرون مدة وجيزة في ‪ -16‬محيسن‪ ،‬ثم يتصل بالطريق العام‬ ‫‪ 17‬أيار ‪ ،‬وذلك استنادا ً إلى (تاريخ في ساريس‪ .‬وملّا كان هذا الطريق‬

‫ال ي��ف��ي ب���األغ���راض ال��ع��س��ك��ري��ة‪ ،‬ف��ق��د ُب��ذل��ت م��ح��اول��ة‬ ‫راب���ع���ة الح���ت�ل�ال ال��ل��ط��رون ف���ي ل��ي��ل ‪ 9-8‬ح���زي���ران‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر (ت��اري��خ ح��رب االس��ت��ق�لال) أن عملية ي��ورام‬ ‫كانت تقضي بالهجوم على القرية من جهة اجلنوب‬ ‫ال��ش��رق��ي‪ ،‬ع��ن ط��ري��ق اح��ت�لال ت��لّ�ين م��ش��رف�ين‪ .‬وه��ذه‬ ‫املرة أيضا ً صدت قوات اجليش العربي وحدات لوائي‬ ‫هرئيل ويفتاح‪ ،‬ور ّدتها على أعقابها‪ .‬بعد فترة قصيرة‬ ‫من هذا الهجوم‪ ،‬أي في ‪ 18‬حزيران ‪ ،‬فجرت (قوات‬ ‫ال��ص��دام) التابعة ل�لأرغ��ون ج���زءا ً م��ن دي��ر اللطرون‪.‬‬ ‫ونقلت (نيويورك تاميز) عن األرغون قولها أن الدير‬ ‫ك��ان م��ن معاقل اجل��ي��ش ال��ع��رب��ي احلصينة‪ .‬لكن في‬ ‫أواسط الشهر الالحق‪ ،‬كتب مراسل وكالة إسوشييتد‬ ‫برس (إن الرهبان الالترابيني (‪ )Trappists‬األجالّء‬ ‫ما زال��وا يتشبثون بدير اللطرون الشهير حتت العلم‬ ‫الفرنسي‪ ،‬على الرغم من القصف املتكرر عليهم من‬ ‫امل����داف����ع اإلس��رائ��ي��ل��ي��ة)‪.‬‬ ‫وأض���اف تقرير الوكالة‬ ‫(إن م��راس��ل��ي الصحف‬ ‫األج������ان������ب احمل����اي����دي����ن‪،‬‬ ‫وامل���ج���ازي���ن م���ن اجل��ي��ش‬ ‫ال��ع��رب��ي األردن�����ي‪ ،‬ك��ان��وا‬ ‫ي��������������زورون ال����ل����ط����رون‬ ‫باستمرار في أثناء حرب‬ ‫ف��ل��س��ط�ين ول���م يكتشفوا‬ ‫أي دل���ي���ل ع���ل���ى ان��ت��ه��اك‬ ‫ال���ع���رب ح���رم���ة ال���دي���ر)‪.‬‬ ‫وك��������ان ال�����دي�����ر ت���ع���رض‬ ‫سابقا ً م��رة واح���دة‪ ،‬على‬ ‫األق��������ل‪ ،‬ل���ه���ج���وم ش��ن��ت��ه‬ ‫القوات الصهيونية؛ وذلك‬ ‫اس���ت���ن���ادا ً إل����ى صحيفة‬ ‫(فلسطني)‪ .‬فقد ذكرت هذه الصحيفة في ‪ 16‬نيسان‪،‬‬ ‫أن قافلة يهودية أطلقت النار‪ ،‬في أثناء مرورها‪ ،‬على‬ ‫بعض العاملني في أراضي الدير فجرحت اثنني منهم‬ ‫وحطمت بعض النوافذ‪.‬‬ ‫و جاءت احملاولة اخلامسة لالستيالء على اللطرون‪،‬‬ ‫في سياق عملية دان��ي‪ ،‬في ‪ 16-15‬مت��وز بعد نهاية‬ ‫الهدنة األول��ى من احل��رب‪ .‬ومع اقتراب موعد الهدنة‬ ‫الثانية ق ّرر قائد العملية أن يركز على اللطرون‪ .‬وكانت‬ ‫خطته تقضي ب��أن يفصل القرية‬ ‫عن جوارها ويهاجمها من الشرق‪.‬‬ ‫ل��ك��ن ال���ق���وة امل��ك��ل��ف��ة ع���زل ال��ق��ري��ة‬ ‫أخفقت في مهمتها وتكبدت‪ ،‬في‬ ‫م��ج��اب��ه��ة اجل��ي��ش ال��ع��رب��ي‪ ،‬تسع‬ ‫عشرة إصابة؛ وذلك استنادا ً إلى‬ ‫الرواية الرسمية اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫أما احملاولة السادسة واألخيرة‪،‬‬ ‫قبيل الهدنة الثانية في ‪ 18‬متوز‬ ‫‪ ،‬فقد اشتملت على غارة صدامية‬ ‫م���ب���اش���رة ش��ن��ت��ه��ا وح�������دات م��ن‬ ‫ل��واء يفتاح‪ .‬وك��ان��ت ق��وات يفتاح‬ ‫م��ج��ه��زة ب��ع��دة ع��رب��ات مصفحة‪،‬‬ ‫بينها دبابتان من طراز كرومويل‬ ‫استقدمتا من القطاع الشمالي‪ .‬إال‬

‫قائمة إلى‬ ‫��ذي أدى‬ ‫ما ال‬ ‫التيم��ر‬ ‫إحداهما‪ ،‬األ‬ ‫أحدعلى‬ ‫أن عطالً فنيا ً طرأ‬ ‫زالت‬ ‫بيوت القرية‬ ‫إخفاق هذا املسعى‪ .‬وبعد يومني من بداية الهدنة أفاد‬ ‫نبأ عاجل‪ ،‬ورد في ‪ 20‬متوز على صحيفة (نيويورك‬ ‫تاميز)‪ ،‬أن القوات اإلسرائيلية ط ّوقت اللطرون تطويقا ً‬ ‫تاماً‪ .‬لكن الوصول إليها من األراضي العربية بقي ممكنا ً‬ ‫بواسطة طريق يصلها ب��رام الله‪ .‬وفي ‪ 10‬آب ‪ ،‬أعلن‬ ‫وسيط األمم املتحدة الكونت فولك برنادوت أن اجليش‬ ‫العربي انسحب من اللطرون بعد أن سيطر عليها عدة‬ ‫أسابيع‪ ،‬من دون أن يذكر سبب االنسحاب‪ .‬وفي اليوم‬ ‫التالي‪ ،‬أمر برنادوت القوات اإلسرائيلية باالنسحاب‬ ‫من التلة ‪ 312‬الواقعة على طريق اللطرون‪-‬رام الله‪،‬‬ ‫ألن املوقع احتُل بعد إع�لان الهدنة‪ .‬وج��اء في تقرير‬ ‫لصحيفة (نيويورك تاميز) أن إسرائيل كانت وافقت‬ ‫على إخالء قريتني مجاورتني لم تذكر إسميهما‪ ،‬وعلى‬ ‫السماح ألربعمائة نسمة من سكانهما بالعودة‪ .‬لكن‬ ‫في ‪ 12‬آب ‪ُ ،‬فجرت محطة ضخ في اللطرون‪ ،‬و ُذكر‬ ‫في التقارير الصحافية أن (التحقيقات األولية أشارت‬ ‫إلى املقاتلني العرب غير النظاميني)‪ .‬وردا ً على ذلك‪،‬‬ ‫أبطلت احلكومة اإلسرائيلية أوامرها بإخالء القريتني‪.‬‬ ‫ثم سحب الكونت ب��رن��ادوت طلبه بانسحاب القوات‬ ‫اإلسرائيلية من منطقة اللطرون؛ وذل��ك استنادا ً إلى‬ ‫خبر صحيفة (نيويورك تاميز)‪.‬‬ ‫ويذكر (تاريخ حرب االستقالل) أن إسرائيل حصلت‬ ‫مبقتضى اتفاقية الهدنة مع األردن‪ ،‬على حق استعمال‬ ‫طريق القدس‪ -‬اللطرون‪ .‬وقد اجن ّر عن ذلك أن صارت‬ ‫اللطرون القدمية جزءا ً من الضفة الغربية واستخدمت‬ ‫معسكرا ً للجيش األردني‪ ،‬بينما باتت اللطرون اجلديدة‬ ‫ج����زءا ً م��ن املنطقة امل��ج��ردة م��ن ال��س�لاح‪ .‬وق���د انتقل‬ ‫سكان اللطرون إلى قرية عمواس املجاورة في الضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬وظلت منازلهم خالية حتى سنة ‪ ،1967‬حني‬ ‫احتل اجليش اإلسرائيلي اللطرون في حرب حزيران‪.‬‬ ‫القرية اليوم‬ ‫أُنشئت مستعمرة نفي شلوم على أراضي القرية في‬ ‫سنة ‪.1983‬‬ ‫ُد ّمرت املنازل كلها في اللطرون اجلديدة‪ .‬وينبت عشب‬ ‫ذيل الفار والنباتات الشائكة بكثافة بني أنقاض تلك‬ ‫املنازل‪ .‬كما ينبت في املوقع عدد قليل من شجر اللوز‬ ‫واخلروب ونبات الصبار‪.‬‬

‫تهنئة عطرة‬

‫أجمل التهاني وأعز التبريكات‬ ‫مقدمة إلى األخ العزيز‬

‫وسيم نصر خمايسي وزوجه‬ ‫مبناسبة الزفاف‬ ‫بارك الله لكما‪ ،‬وبارك عليكما‪ ،‬وجمع بينكما في خير‬ ‫عيد خمايسي "أبو باسم"‬ ‫وجميع أفراد العائلة‬


‫مــطــلــــوب‬

‫‪100‬ش‬

‫‪20‬ش‬

‫كندرة رجالي ب ـ‬

‫‪99‬ش‬

‫‪50‬ش‬

‫كندرة رجالي اجلنت ب ـ‬

‫بوت نايك ب ـ‬

‫‪99‬ش‬

‫دوالر ‪  3.912‬شيق ـ ــل  يورو ‪  4.898‬شيق ــل  دينار أردني ‪  5.529‬شيق ـ ــل‬

‫‪32-23‬‬

‫درجات احلرارة هذا األسبوع‬

‫‪34-22‬‬

‫‪30-19‬‬

‫‪31-20‬‬

‫اليوم اجلمعة ترتفع درجات احلرارة بشكل طفيف‪ ,‬ويسود البالد عبء حراري‪.‬‬ ‫غدا السبت دون تغيير يذكر على درجات احلرارة‪ .‬األحد تنخفض درجات احلرارة‬ ‫ويكون الطقس مريحا‪ .‬االثنني دون تغيير يذكر‪ ,‬يحتمل سقوط زخات خفيفة من‬ ‫األمطار في قطاع الساحل وفي جبال الشمال‪ .‬الثالثاء ترتفع درجات احلرارة‬ ‫ويسود البالد عبء حراري ثقيل‪ ,‬ويتراوح الطقس بني غائم جزئي وصاف‪.‬‬ ‫األربعاء ترتفع درجات احلرارة مرة أخرى‪ .‬يوم اخلميس تنخفض درجات‬ ‫احلرارة وتكون أعلى من معدلها العام‪ .‬والله أعلم‬

‫‪37-26‬‬

‫‪27-16‬‬ ‫‪31-24‬‬

‫اليوم اجلمعة‬

‫حالة الطقس‬

‫هاتف‪ / 050-7768599 :‬احملل‪050-3768599 :‬‬

‫كفر كنا‪ ،‬بجانب املدرسة االبتدائية "أ" ‪ -‬طريق املسجد القدمي‬

‫بوت والدي ب ـ ‪ 3‬ب ـ‬

‫كندرة بناتي ب ـ‬

‫صندل بناتي ‪ 3‬ب ـ‬

‫‪100‬ش‬

‫كندرة ‪ +‬حفاية ستاتي ‪ 3‬ب ـ ‪100‬ش‬

‫صندل عرايس ب ـ‬

‫‪50‬ش‬

‫‪ 1800‬ش‬ ‫بدل‬ ‫‪ 4900‬ش‬

‫حملة‬ ‫للعرائس‬

‫أح ـ ــذيـة الش ـ ــام ‪ -‬كفر كنا‬

‫حملة تنزيالت هائلة في‬

‫‪050-9274900 / 050-7530479‬‬

‫ م�������س�������اع�������دة خ������ب������ي������رة جت���م���ي���ل‬ ‫ م��������س��������اع��������دة م�����ص�����ف�����ف�����ة ش����ع����ر‬ ‫ م��س��اع��دة ف��ي األع��م��ال املنزلية‬

‫أسعار العمالت قبل اغالق العدد‬

‫خــالـد �أمــارة‪:‬‬ ‫‪04-6419191 / 050-4400884‬‬

‫�إمكانية الو�صول �إلى البيت‬

‫مهارة ّ‬ ‫ودقة‪ ،‬مهنية عالية‬

‫مطهر �أطفال قانوين‬ ‫ّ‬

‫األستاذ حسن محمد خطيب‬ ‫وجميع أفراد العائلة‬

‫سائلني املولى ع ّز ّ‬ ‫وجل أن يزيدهما علم ًا وفخر ًا وينفع بهما املجتمع‬

‫زوجة األستاذ املهندس محمد حسن خطيب‬ ‫‪ .M.A‬تخصص טכנולוגיה בחינוך (التكنولوجيا في التربية والتعليم)‬

‫واملربية هبة نصر ناصر خطيب‬

‫‪ .M.A‬تخصص גרונטולוגיה (علم الشيخوخة)‬

‫فاطمة حسن خطيب ‪ -‬عواودة‬

‫كثيرة هي حلظات الفرح والفخر التي منر بها‪ ،‬ولكن لكل منها طعمها‬ ‫أن فرحة النجاح هي األجمل‪ ،‬وهي أحلى وأروع‬ ‫اخلاص‪ ...‬وال شك ّ‬ ‫ألوان الفرح التي ننتظرها ونسعى إليها‬ ‫مبناسبة حصولهما على اللقب الثاني "املاجستير" من جامعة‬ ‫حيفا نتقدم بأحلى التهاني والتبريكات املكلّلة بعطر الف ّل والياسمني‬ ‫للخريجتني ابنتينا‬

‫تهنئة‬ ‫عطرة‬

‫األخ عيد خمايسي "أبو باسم"‬ ‫وجميع أفراد العائلة‬

‫بارك الله لكما باملوهوب‪ ،‬وشكرمتا الواهب‪،‬‬ ‫ورزقتما بره وبلغ أشده‬

‫محمد‬

‫نتق ّدم بأسمى وأرقّ التهاني‬ ‫والتبريكات إلى األخ العزيز أشرف باسم‬ ‫خمايسي وزوجه باملولود اجلديد‬

‫تهنئة عطرة‬

‫بارك الله لكما باملوهوبة‪ ،‬وشكرمتا الواهب‪،‬‬ ‫ورزقتما برها وبلغت أشدها‬ ‫رمية عوض خطيب "أم محمد"‬ ‫وزوجها األستاذ حسن محمد خطيب‬ ‫وج ـمـيـ ــع أف ـ ــراد ال ـع ــائـ ـل ــة‬

‫نور الشمس‬

‫أجمل التهاني وأعز التبريكات مقدمه إلى‬ ‫أخي العزيز والفنان الكبير كفاح عوض‬ ‫زريقي وزوجته باملولودة اجلديدة‬

‫تهنئة عطرة‬

‫دمت ذخرا خلدمة‬ ‫اهلك وأبناء شعبك‬

‫الوالد علي حسني مقاري والعائلة‬ ‫واحملامي حسان ابراهيم طباجة والعائلة‬

‫مبناسبة منحه لقب بروفيسور في الكيمياء من جامعة بئر السبع ومجلس التعليم العالي‬

‫البروفيسور طالب علي مقاري "أبو علي"‬

‫أجمل التهاني وأحر التبريكات املكللة بشذى‬ ‫الياسمني والعطور مقدمة إلى االبن الغالي‬

‫تهنئة عطرة‬

‫دمت ذخرا خلدمة‬ ‫اهلك وأبناء شعبك‬

‫معمر"‬ ‫معمر" واألخت "أم ّ‬ ‫شريف أمارة "أبو ّ‬ ‫وجـ ـمـ ـيـ ــع أفـ ــراد ال ـعـ ــائ ـل ـ ـ ــة‬

‫مبناسبة منحه لقب بروفيسور في الكيمياء من جامعة بئر السبع ومجلس التعليم العالي‬

‫البروفيسور طالب علي مقاري "أبو علي"‬

‫حتوم الفراشات وتتناغم الكلمات لتنسج أجمل آيات التبريكات لألخ الغالي‬

‫تهنئة‬ ‫عطرة‬


صحيفة المركز الأسبوعية , العدد 211 , الجمعة 06.07.2012