Page 1

‫ص‪24‬‬

‫�أ�صلها ثابت‬

‫ص ‪29-26‬‬

‫كفركنا تنجح‬ ‫بتنظيم ثالث �أيام‬ ‫بطولة املالكمة‬ ‫لل�شبيبة‬

‫‪4‬‬

‫ص‪30‬‬

‫ر�سالة الحد الأ�رسى‬ ‫االبطال يكتب جتربته‬ ‫يف الإ�رضاب عن الطعام‬

‫ريا�ضة‬

‫‪ 3‬ثقف نف�سك‬

‫قرية‬ ‫عموا�س‬ ‫املهجرة‬

‫‪2‬‬

‫ص‪4‬‬ ‫الشيخ كمال خطيب‬

‫وح � ِم��ي احل ��وار بني‬ ‫َ‬ ‫�صالح وب�شار‬

‫‪ 1‬مقاالت‬

‫اليوم يف "املركز"‬

‫الثالثاء القادم‪ ،‬في ذكرى النكبة ال ـ ‪: 64‬‬

‫مهـرجـان "لـعـيون األسرى"‬

‫اليوم اجلمعة على ملعب كفركنا البلدي‪:‬‬

‫تحية إلى أسرانا‬ ‫الذين تذوب‬ ‫أعمارهم‬ ‫وأجسادهم في‬ ‫صحراء السجون‬ ‫من أجل كرامتنا‬

‫الل "قرية‬ ‫جون‬ ‫جماه حتتضن‬ ‫ي‬ ‫في ال ر شعبنا‬ ‫دا‬ ‫يوم خل في‬ ‫النكبة "‬

‫م��ح��ك��م��ة ال���ع���م���ل ت����ل����زم ال���ت���أم�ي�ن‬ ‫الوطني بتعويض عائلة الشهيد‬ ‫اح�����م�����د خ���ط���ي���ب م������ن ك���ف���رم���ن���دا‬ ‫وت����ن����ف����ي ع����ن����ه ت���ه���م���ة االره���������اب‬

‫مؤسسة ميزان حلقوق االنسان في سابقة قضائية‬

‫" ح���ك���وم���ة ال����وح����دة‬ ‫اإلس����������رائ����������ي����������ل����������ي����������ة‬ ‫خ����ط����وة أول��������ى ع��ل��ى‬ ‫طريق ضرب ايران"‬

‫ت�������س�������ع�������ة أن���������ف���������ار‬ ‫ينامون بغرفة مع‬ ‫الفئران والثعابني‬ ‫ف�������������������������������ي ج�����������ن�����ي�����ن‬

‫كفركنا ‪ ,‬املشهد وطرعان‬ ‫على كف عفريت!‬

‫مخطط خط الغاز ملصنع فينيتسيا "يشتعل" من جديد‪..‬‬

‫اضراب عام وشامل للجماهير العربية‬

‫صحيفة أسبوعية مجانية السنة الرابعة العدد ‪ 203‬اجلمعة ‪2012-5-11‬م املوافق ‪ 20‬جمادى اآلخر ‪ 1433‬هجري‬

‫אלמרכז ‪Almrkez -‬‬

‫أخباركم‪ ،‬قضاياكم‪ ،‬همومكم في‬


‫‪2‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫كلمة‬ ‫العدد‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫يوم ذكرى النكبة ‪2012-5-15‬‬

‫اض���������راب ع������ام وش�����ام�����ل ل���ل���ج���م���اه���ي���ر ال���ع���رب���ي���ة‬

‫وال بد للقيد‬ ‫أن ينكسر‪...‬‬ ‫تزامنا مع ذكرى النكبة الفلسطينية وعلى‬ ‫ارض امللعب البلدي ف��ي كفركنا نلتقي‬ ‫ال��ي��وم اجل��م��ع��ة‪ ,‬الستقبال اآلالف التي‬ ‫ستحيي مهرجان "لعيون األسرى"‬ ‫هذا املهرجان السنوي الذي تنظمه احلركة‬ ‫اإلس�ل�ام���ي���ة ف���ي ال���داخ���ل ال��ف��ل��س��ط��ي��ن��ي‪,‬‬ ‫وال������ذي ي���ق���ام ه����ذا ال���ع���ام ع��ل��ى ش��رف‬ ‫"أس���رى احل��ري��ة"‪ ,‬ال��ذي��ن يقبعون في‬ ‫زنازين االحتالل‪ ,‬معظمهم من غير ذنب‬ ‫وال جريرة فعلوها‪ .‬يقبعون حتت طائلة‬ ‫احلبس اإلداري‪ ,‬الذي يبرر السجن دون‬ ‫تهمة‪ ,‬أو ذنب واضح ومثبت‪ .‬ومنهم من‬ ‫قاوموا عدوهم‪ ,‬مقاومة مشروعة تعترف‬ ‫بها كل األعراف والقوانني الدولية‪.‬‬ ‫ي��أت��ي ه���ذا امل��ه��رج��ان ت��أك��ي��دا م��ن��ا على‬ ‫دع���م األس����رى وال���وق���وف إل���ى جانبهم‪,‬‬ ‫‪ ،‬والتذكير مب��ا يجري لهم‪ ,‬والتضييق‬ ‫ال��ذي يجري عليهم‪ ,‬عبر حرمانهم من‬ ‫أدنى احلقوق اإلنسانية واألساسية‪ .‬هذه‬ ‫احل��ق��وق التي تشمل‪ :‬املسكن املناسب‪,‬‬ ‫وامل���أك���ل وامل���ش���رب امل�ل�ائ���م‪ ,‬وال��ل��ب��اس‬ ‫األساسي‪ ,‬والسرير والفرشة‪ ,‬باإلضافة‬ ‫إلى عالج طبي جسدي ونفسي‪ ,‬ومتابعة‬ ‫واس���ت���ش���اره ق��ان��ون��ي��ه ب��ض��م��ن��ه��ا ت��ق��دمي‬ ‫التماسات للمحاكم‪.‬‬ ‫ح��س��ب ال���ق���وان�ي�ن وال��ن��ظ��م ال���دول���ي���ة‪ ,‬ال‬ ‫ميكن سلب حق أساسي لألسير‪ .‬إال أن‬ ‫املؤسسة اإلسرائيلية تأبى إال أن تعتدي‬ ‫ع��ل��ى ه����ذه احل���ق���وق‪ ,‬وحت�����رم األس����رى‬ ‫ال��ف��ل��س��ط��ي��ن��ي�ين م���ن���ه���ا‪ ,‬م���ح���اول���ة ك��س��ر‬ ‫معنويات وعنفوان هؤالء‪...‬‬ ‫احلركة األسيرة تخوض حركة نضالية‬ ‫ع��ب��ر أض��خ��م إض�����راب ع���ن ال��ط��ع��ام في‬ ‫السجون اإلسرائيلية‪ ،‬للمطالبة بتحسني‬ ‫أوضاعهم‪.‬‬ ‫ل���ذل���ك جن��ت��م��ع ض����د ال���ظ���ل���م ل���دع���م ه���ذا‬ ‫اإلض��راب الذي قرر األسرى به وعبره‪,‬‬ ‫إخ�����راج إخ���وان���ه���م م���ن زن���ازي���ن ال��ع��زل‬ ‫االنفرادي ومن جحيم الزنازين وقذارة‬ ‫ه���ذه ال��غ��رف حت��ت األرض ل��ك��ي نكسر‬ ‫ق��ي��ود اجل�ل�ادي���ن‪ ,‬ون��ن��ي��ر ظ��ل��م��ة ده��ال��ي��ز‬ ‫السجون‪...‬‬ ‫والله من وراء القصد‬

‫ال ـ ــتحرير‬

‫"ن�� �ح� ��ن وق� � �ط � ��اع � ��ات ش� �ع� �ب� �ن ��ا ف�� ��ي ال� � ��داخ� � ��ل واخل� � � � � ��ارج وح � � � ��دة واح � � � � ��دة ف�� ��ي االض � � � � ��راب"‬ ‫"ق � � ��ري � � ��ة ال� � �ل� � �ج � ��ون حت � �ت � �ض� ��ن ج � �م� ��اه � �ي� ��ر ش� �ع� �ب� �ن���ا ف � � ��ي ال� � � ��داخ� � � ��ل ف � � ��ي ي � � � ��وم ال � �ن � �ك � �ب� ��ة "‬ ‫أص���درت جلنة املتابعة للجماهير العربية بيانا‬ ‫بخصوص فعاليات يوم النكبة لهذا العام جاء فيه‪:‬‬ ‫في اجتماعها الطارئ الذي عقدته أمس اخلميس‬ ‫‪ 10-5-2012‬إلق������رار ال���ب���رن���ام���ج ال��ن��ه��ائ��ي‬ ‫إلحياء ذك��رى النكبة التي تصادف ي��وم الثالثاء‬ ‫‪ ، 15-5-2012‬أقرت سكرتارية جلنة املتابعة‬ ‫العليا للجماهير العربية االضراب العام والشامل‬ ‫لكل قطاعات شعبنا باستثناء الطالب املتقدمني‬ ‫الم���ت���ح���ان���ات "ال����ب����ج����روت"‪ ،‬م��س��ت��ج��ي��ب��ة ب��ذل��ك‬ ‫للتوصية التي رفعها سكرتيرو األح��زاب وجلنة‬ ‫م��ت��اب��ع��ة ق��ض��اي��ا أس���رى احل��ري��ة وجل��ن��ة اللجون‬ ‫وجل��ن��ة املهجرين وال��ل��ج��ان الشعبية ف��ي منطقة‬ ‫وادي عارة ‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق نناشد جلان العمال في السلطات‬ ‫احمللية العربية وفي املدارس العربية وجلان أولياء‬

‫امور الطالب وجميع اجلهات الفاعلة بالتعاون من‬ ‫أجل تنفيذ قرار االضراب وإجناحه‪.‬‬ ‫ون��ن��اش��د جماهيرنا بالتوجه إل��ى ق��ري��ة اللجون‬ ‫املهجرة للمشاركة في النشاطات املركزية وبدء‬ ‫التجمع ه��ن��اك م��ع دخ���ول ال��س��اع��ة الثانية ظهرا‬ ‫م��ن ي��وم ‪ ،15-5-2012‬حيث سيبدأ البرنامج‬ ‫املركزي اجلماهيري في الساعة الثالثة‪.‬‬ ‫في هذا اليوم ستبنى قرية اللجون بشكل رمزي‬ ‫م���ن خ�ل�ال ن��ص��ب اخل���ي���ام ت��أك��ي��دا ع��ل��ى متسكنا‬ ‫ب��ال��ع��ودة إل���ى ق��ران��ا امل��ه��ج��رة‪ .‬وس��ت��ق��ام ف��ي ه��ذه‬ ‫اخليام نشاطات ثقافية من محاضرات و ورشات‬ ‫عمل ومعارض تراثية ومعارض رسومات وكتب‬ ‫تتحدث عن النكبة وفعاليات أخرى سيعلن عنها‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫احلرية ألسرى احلرية‪...‬‬

‫ي��أت��ي ه��ذا االض����راب ف��ي ذك���رى النكبة‪ ،‬وكذلك‬ ‫نصرة والتحاما بنضال أسرانا البواسل داخل‬ ‫ال��ب��اس��ت��ي�لات الصهيونية ‪ ،‬وال���ذي���ن يخوضون‬ ‫معركة األمعاء اخلاوية من أجل حتقيق مطالبهم‬ ‫العادلة‪.‬‬ ‫يا جماهير شعبنا‪...‬‬ ‫إن��ن��ا ن��ه��ي��ب ب��ج��م��اه��ي��ر شعبنا وب��ج��م��ي��ع أح��زاب��ه‬ ‫وح���رك���ات���ه واحل����رك����ات ال��ش��ب��اب��ي��ة وم��ؤس��س��ات‬ ‫املجتمع املدني وطالب اجلامعات وجلان الطالب‬ ‫واآلب���اء والعمال وجميع قطاعات شعبنا رج��اال‬ ‫ون��س��اء‪ ،‬شيبا وشبابا ب��أن يلتزموا ب��اإلض��راب‬ ‫وأن يعملوا على اجناحه ‪ ،‬كما نهيب بهم للتوافد‬ ‫الى قرية اللجون املهجرة في هذا اليوم النضالي‬ ‫األول من نوعه الذي تتخذه جلنة املتابعة من حيث‬ ‫االضراب في هذه الذكرى او من حيث البرنامج‪.‬‬

‫اليوم اجلمعة على ملعب كفركنا البلدي‪:‬‬

‫مهرجان "لعيون األسرى"‬

‫حتية إلى أسرانا الذين تذوب أعمارهم وأجسادهم في صحراء السجون من أجل كرامتهم * نداء إلى أهلنا األحباء‪ :‬الرجاء‬ ‫التزود بثياب دافئة‪ ,‬واحملافظة على النظافة‪ .‬ونداء خاص إلى أهلنا في كفركنا‪ ,‬احلضور إلى املهرجان مشيا على األقدام‪.‬‬ ‫تستعد احلركة اإلسالمية في الداخل الفلسطيني‬ ‫اليوم اجلمعة الستقبال اجلماهير الغفيرة من‬ ‫الفلسطينيني من الداخل الفلسطيني‪ ،‬والقدس‬ ‫احملتلة واجلوالن احملتل‪ ،‬في مهرجانها السنوي‬ ‫تزامنًا مع ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني الرابعة‬ ‫وال��س��ت�ين وي��ح��م��ل ه���ذا ال��ع��ام ع��ن��وان "ل��ع��ي��ون‬ ‫األس�������رى" ب��ح��ي��ث ي���ت���زام���ن ف���ي ن��ف��س ال��وق��ت‬ ‫م��ع م��ع��رك��ة ال��ك��رام��ة ال��ت��ي ي��خ��وض��ه��ا األس���رى‬ ‫الفلسطينيون في داخل السجون اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وسيتخلل برنامج املهرجان ال��ذي سيقام على‬ ‫أرض ملعب كفركنا على الفقرات التالية‪ :‬تالوة‬ ‫القرآن الكرمي‪ ،‬ث ّم نشيد احلركة اإلسالمية هو‬ ‫احلق يحشد أجناده‪ ،‬كلمة الشيخ كمال خطيب‬ ‫–نائب رئيس احلركة اإلسالمية‪ ،‬كلمة محمد‬ ‫زي���دان –رئيس جلنة املتابعة العليا للجماهير‬ ‫العربية ‪ ،‬تكرمي حفظة القرآن الكرمي من مؤسسة‬ ‫حراء لتحفيظ القرآن الكرمي‪ ،‬مسرحية إنشادية‪،‬‬ ‫رس���ال���ة أس�����رى ال���داخ���ل ال��ف��ل��س��ط��ي��ن��ي‪ ،‬دروع‬ ‫تكرميية ل�لأس��رى احمل��رري��ن ف��ي صفقة وف��اء‬ ‫األحرار ‪ ،‬كلمة الشيخ حماد أبو دعابس‪ ،‬سكتش‬ ‫مسرحي‪ ،‬ويختتم املهرجان بكلمة الشيخ رائد‬ ‫صالح –رئيس احلركة اإلسالمية‪ .-‬فيما يتولى‬ ‫عرافة املهرجان الشيخ م��روان جبارة وف��راس‬ ‫عمري‪.‬‬ ‫وف��ي حديث مع ف��راس عمري –مدير مؤسسة‬ ‫ي��وس��ف ال��ص��دي��ق‪ ،‬ق���ال‪" :‬ب��داي��ة نحيي احلركة‬ ‫اإلس�لام��ي��ة ع��ل��ى ه���ذه اخل��ط��وة امل��ب��ارك��ة بتبني‬

‫م��ه��رج ٍ‬ ‫���اص ل�لأس��رى حت��ت ع��ن��وان لعيون‬ ‫��ان خ ّ‬ ‫األس��رى‪ ،‬وهو في احلقيقة سيكون األول بهذا‬ ‫احلشد الضخم والكبير"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬ث ّم إنّنا نُهدي هذا املهرجان ألسرانا‬ ‫ال��ب��واس��ل ال���ذي���ن ي��خ��وض��ون م��ع��رك��ة ال��ك��رام��ة‬ ‫بأمعائهم اخلاوية حتت شعار سنحيى كرا ًما‪،‬‬ ‫ونقول لهم ثبتكم الله‪ ،‬أ ّيدكم الله‪ ،‬نصركم الله‪،‬‬ ‫عض األصابع‬ ‫أثبتوا فأنتم قد دخلتم في مرحلة ّ‬

‫وفي ُربع الساعة األخيرة من املعركة ‪ ،‬نسأل الله‬ ‫العلي القدير أن‬ ‫يثبت هذه األسود الرابضة في‬ ‫َ‬ ‫عرينها"‪.‬‬ ‫وخ��ل��ص ق���ائ�ل�ا‪" :‬ن��ن��اش��د ج��م��ي��ع أب���ن���اء شعبنا‬ ‫الفلسطيني في االستمرار في الفعاليات وزيادة‬ ‫ألن املعركة قد حمي وطيسها وشارف‬ ‫وتيرتها ّ‬ ‫غ��ب��ار املعركة على االن��ق��ش��اع ‪ ،‬ون��س��أل ال��ل��ه أن‬ ‫يكون نصرا ً مؤ ّز ًرا للحركة الوطنية األسيرة"‪.‬‬

‫* املقاالت املنشورة تعبّر عن آراء أصحابها وال تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة‪.‬‬ ‫احمل ّرر املسؤول‪ :‬شادي ع ّباس‬ ‫سكرتير التحرير‪ :‬بالل شحادة خمايسي * املواد املرسلة ال تر ّد إلى أصحابها سواء نشرت أو لم تنشر‪.‬‬ ‫* الرجاء عدم إلقاء الصحيفة الحتوائها آيات من الذكر احلكيم‪.‬‬

‫مكتب الصحيفة‪ :‬كفر كنا‪ ،‬بناية املكتبة اإلسالمية‪ ،‬ص‪.‬ب ‪ ، 1002‬ميكود‪-16930 :‬‬

‫صحيفة أسبوعية هادفة‬

‫هاتف‪04-6411511 :‬‬

‫فاكس‪15346411511 :‬‬

‫قسم التحرير ‪Email: almrkz.news@gmail.com :‬‬

‫شادي عباس‪050-5872171 :‬‬

‫قسم اإلعالنات‪Email: almrkz.adv@gmail.com :‬‬


‫‪4‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫َ‬ ‫وح ِمي احلوار بني صالح وبشار‬ ‫الشيخ كمال خطيب ‪ -‬نائب رئيس احلركة االسالمية‬ ‫صالح الدين يوسف بن جنم الدين بن أي��وب‪ ،‬املشهور بصالح الدين األيوبي‪،‬‬ ‫بطل حطني ومحرر القدس من الصليبيني‪ ،‬أحد أبرز القادة وأشهر الفاحتني في‬ ‫التاريخ اإلسالمي‪ ،‬حيث شكلت معركة حطني التي انتصر فيها على الصليبيني‬ ‫عام ‪1187‬م منعط ًفا ها ًما في التاريخ وفي العالقة بني الشرق اإلسالمي وبني‬ ‫الغرب األوروبي‪.‬‬ ‫ص�لاح الدين األي��وب��ي‪ ،‬ال��ذي م��ات ودف��ن في دمشق‪ ،‬وك��ان اب��ن ست وخمسني‬ ‫سنة‪ ،‬رحمه الله تعالى‪ ،‬وال يزال قبره بجانب املسجد األموي‪ ،‬بعد إذ أرسى في‬ ‫دمشق وكل بالد الشام نهضة علمية وعمرانية واجتماعية‪ ،‬بعد إذ أرسى فيها‬ ‫أسس اإلميان واالنتماء اإلسالمي الصادق‪ ،‬فلكأني بصالح الدين األيوبي اليوم‬ ‫يسمع ويعلم ما يجري حوله في أحياء دمشق؛ جوبر والتضامن واحلجر األسود‬ ‫واحلميدية واملزة والصاحلية‪ ...‬وغيرها من أحياء دمشق وباقي مدن سورية‪،‬‬ ‫من قتل وذبح وسفك دماء وهدم مساجد وانتهاك أعراض وتدمير مدن وإهانة‬ ‫املواطن السوري على يد شبيحة وعصابات بشار األسد‪ ،‬فلكأني بصالح الدين‬ ‫األيوبي يتململ في قبره غاضبًا حنقا‪ ،‬ولكأني به يتمنى أن لو يعود هو إلى الدنيا‬ ‫أو أن يعجل الله برحيل بشار األسد ليلتقي به هناك ليسأله هذه األسئلة وليكون‬ ‫بينهما هذا احلوار‪:‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬أنا أسمي يوسف بن أيوب بن شاذي بن مروان الكردي‪ ،‬املولود‬ ‫في قرية تكريت شمالي العراق بني املوصل وبغداد‪ ،‬وك��ان أبي ُيسميني تي ّمنًا‬ ‫صالح الدين‪.‬‬ ‫بشار‪ :‬وأنا اسمي بشار بن حافظ بن علي بن سليمان األسد النصيري‪ ،‬ولد أبي‬ ‫في قرية القرداحة قريبًا من الالذقية‪ ،‬حيث جبال العلويني التي كانت معاقل‬ ‫أجدادنا‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬أنا انتقلت مع أبي وعمي "شيركوه" إلى املوصل‪ ،‬ثم أصبح أبي‬ ‫واليًا على بعلبك من قبل عماد الدين زنكي ‪-‬أمير املوصل‪ -‬بسبب ق��درات أبي‬ ‫العسكرية‪ ،‬وم��ن ثم تدرجت في امل��واق��ع ب��د ًءا من رئيس شرطة دمشق بعد أن‬ ‫فتحها عماد الدين زنكي إلى أن كنت واحلمد لله بعد ذلك واليًا وحاك ًما على كل‬ ‫بالد مصر والشام وفلسطني‪ ،‬وكانت عاصمتي دمشق‪.‬‬ ‫بشار‪ :‬وأنا وبعد أن انتقل أبي وأعمامي رفعت وجميل وإسماعيل ومحمد وأحمد‬ ‫من القرداحة سكنوا دمشق‪ ،‬بعد أن قام أبي باالنقالب العسكري واستولى على‬ ‫احلكم في دمشق وسوريا في شهر ‪.1970/11‬‬ ‫ص�لاح ال��دي��ن‪ :‬إن أب��ي قد تقلد املناصب العليا العسكرية‪ ،‬وكذلك عمي‪ ،‬ثم أنا‬ ‫بفضل امل��ع��ارك ال��ت��ي خضناها ض��د األم����راء الصليبيني ال��ذي��ن اح��ت��ل��وا الشرق‬ ‫اإلسالمي وحلفائهم من األمراء املسلمني الفاسدين‪.‬‬ ‫بشار‪ :‬وأنا كذلك‪ ،‬فإن أبي قد استولى على احلكم في سوريا بعد انقالب حزب‬ ‫البعث الذي كان أبي أحد قادته عام ‪ ،1963‬حيث أصبح أبي قائد اجلوية السورية‪،‬‬ ‫وفي العام ‪ 1967‬كان أبي وزيرا للدفاع في سوريا‪ ،‬حيث ُسجلت في زمانه أبشع‬ ‫هزمية عربية في القرن العشرين؛ إنها نكسة حزيران أو قل حرب األيام الستة‪،‬‬ ‫ولذلك فقد ترقى أبي بعد ذلك ليصبح‬ ‫رئيسا لكل سوريا عام ‪ ،1970‬بعد أن قام‬ ‫ً‬ ‫باالنقالب التصحيحي على زمالئه البعثيني‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬احلقيقة أنني كنت طفلاً صغي ًرا يوم سجل أبي وعمي "شيركوه"‬ ‫إجنازات عسكرية الفتة في تكريت واملوصل ثم بعد ذلك في بعلبك وبعدها في‬ ‫مصر وباقي مدن سورية وإماراتها‪.‬‬ ‫بشار‪ :‬إنها أوج��ه الشبه الكثيرة بيني وبينك‪ ،‬يا سبحان الله!! فأنا كذلك كنت‬ ‫طفلاً صغي ًرا ملا انتصر أبي في معركة تل الزعتر ضد الفلسطينيني في لبنان عام‬ ‫‪ ،1976‬وكذلك ملا انتصر أبي مبساعدة عمي رفعت في معركة حماة ضد املدنيني‬ ‫السوريني عام ‪ ،1982‬و َقتل فيها أربعني ألف حموي وأزال أحياء من حماة عن‬ ‫الوجود‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬أنا اسم عمي أسد الدين شيركوه‪ ،‬وفي اليوم الذي ولدت أنا فيه‬ ‫وكان أبي وعمي في تكريت‪ -‬فإن عمي أسد الدين قد قتل أحد قادة قلعة تكريت‬‫ألن ذلك القائد اعتدى على عرض امرأة فانتقم عمي لشرف تلك املرأة ملا استغاثت‬ ‫به‪ ،‬وكان هذا سببًا إلخراج عمي وأبي من تكريت خشية االنتقام منهما فخرجا‬ ‫إلى املوصل‪.‬‬ ‫بشار األس��د‪ :‬عاشت األسامي وأن��ا اس��م عمي رفعت األس��د‪ ،‬فعمك أس��د وعمي‬ ‫أسد‪ ،‬لك ّن ع ّمي اشتهر بأنه كان قائد قوات سرايا الدفاع املش َّكلة من أبناء الطائفة‬ ‫النصيرية‪ ،‬واشتهر عمي ف��ي معركة حماة بخلع احل��ج��اب ع��ن رؤوس النساء‬ ‫ال��س��وري��ات ف��ي ال��ش��ارع‪ ،‬وم��ن كانت ترفض ك��ان يأمر ج��ن��وده باغتصابها في‬ ‫الشارع أمام أعني كل الناس‪.‬‬ ‫ص�لاح الدين‪ :‬أن��ا في احلقيقة أحمد الله أن سمعتي كانت طيبة وكانت اآلم��ال‬ ‫علي كثي ًرا‪ ،‬حتى أكرمني الله باالنتصار الكبير في معركة حطني وحترير‬ ‫معقودة ّ‬ ‫القدس واملسجد األقصى وكان ذلك عام ‪.1887‬‬ ‫ب��ش��ار‪ :‬م��ا ه��ذا التشابه ي��ا ص�لاح ال��دي��ن‪ ،‬وأن��ا مثلك وال��ل��ه ك��ان��ت سمعتي طيبة‬ ‫علي كثي ًرا‪ ،‬ولقد ت��وج ذل��ك مبعركة حمص وفتحي ح��ي بابا‬ ‫واآلم���ال معقودة ّ‬ ‫عمرو واخل��ال��دي��ة‪ ،‬وباملناسبة قمت أن��ا بعد ذل��ك ب��زي��ارة احليني بعد حتريرهما‬ ‫من اإلسرائيليني عف ًوا "املدنيني"‪ ،‬وهناك ألقيت السالم على الصحابيني خالد‬ ‫بن الوليد وعمرو بن معد يكرب الزبيدي‪ ،‬واعتذرت لهما على اإلزع��اج وصوت‬ ‫القذائف واملدافع التي بها دككت احليني بابا عمرو واخلالدية‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬أما أنا واحلمد لله فإنني ملا ُعينت‬ ‫رئيسا للشرطة في دمشق في‬ ‫ً‬ ‫عهد نور الدين بن عماد الدين زنكي‪ ،‬فإنني قمت بهذا املنصب خير قيام‪ ،‬واقرأ‬ ‫ماذا قالت الكتب عني‪" :‬استطاع صالح الدين أن يطهر دمشق من عبث اللصوص‬ ‫ومن شرور املفسدين‪ ،‬فأعاد األمن واالستقرار إلى ربوع الشام‪ ،‬وبات الناس‬ ‫يأمنون على أنفسهم وأموالهم وينعمون بنعمة احلياة الكرمية الهادئة‪ ،‬حتى‬ ‫إن حسان بن منير الدمشقي يوضح فرحته بتسلم يوسف صالح الدين رئاسة‬ ‫ّ‬ ‫شرطة دمشق‪ ،‬فيقول‪:‬‬ ‫روي�� ��دك�� ��م ي � ��ا ل � �ص� ��وص ال� � � � �ش � � � ��ام ف� ��إن� ��ي ل� �ك ��م ن � ��اص � � ٌ�ح ف � ��ي امل� �ق ��ال‬ ‫ي� ��وس� ��ف رب احل � �ج� ��ا واجل � �م� ��ال‬ ‫أت � ��اك � ��م س � �م� � ّ�ي ال� �ن� �ب ��ي ال � � � � �ك� � � � ��رمي‬ ‫وه� � ��ذا ي �ق �ط��ع أي� � ��دي ال� ��رج� ��ال"‬ ‫ف� � ��ذاك ي �ق �ط��ع أي� � ��دي ال � � � �ن � � � �س� � � ��اء‬ ‫بشار‪ :‬وه��ل تظن يا ص�لاح الدين أنني أق��ل منك ج��دارة؛ ففي زماني استطعت‬

‫أن أبث الرعب بني أهل دمشق واستطاعت فرق الشبيحة أن تبطش بأهالي‬ ‫دمشق‪ ،‬حتى إن األم كانت تخوف أطفالها بالشبيحة‪ ،‬وكثرت اخلاوة والسلب‬ ‫والنهب‪ ،‬فأنت جنحت في قطع دابر اللصوص وأنا أصبحت دمشق في زماني‬ ‫مرت ًعا للصوص والعصابات والشبيحة‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬أنا أعتز بذلك الشاعر الذي قال ميدحني بعد فتحي مدينة حلب‬ ‫وطرد أميرها العميل للصليبيني وبدأ استعدادي لفتح القدس فقال‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫بالسيف ف��ي ص �ف � ٍر‬ ‫وفتحكم حل ًبا‬ ‫مبش ٌر بافتتاح ال�ق��دس ف��ي رجب‬ ‫بشار‪ :‬وأن��ا اعتز بذلك املطرب ال��ذي راح ميدحني بعد املعارك التي خضتها‬ ‫ضد املواطنني السوريني الذين يطالبون باحلرية‪" ،‬قال حرية قال"‪ ،‬حيث قال‬ ‫ذلك الفنان‪:‬‬ ‫ِم � � �ط� � ��رح م� � ��ا األس� � � � ��د ب� � � � � � � � � � � � � � ��دوس‬ ‫ِن� � �ح � ��ن م � �ن� ��رك� ��ع وم � �ن � �ب� ��وس‬ ‫ولذلك فإنه ال مكان في سوريا وب�ين األح��ي��اء لفنانني أمثال إبراهيم قاشوش‬ ‫صاحب أغنية "ارح��ل ارح��ل يا بشار"‪ ،‬فقد ق��ام الشبيحة من رجاالتي بذبحه‬ ‫بالسكني من عنقه وألقوه في نهر العاصي في حماة‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬أنا ولشدة حبي لفلسطني والقدس واألقصى كم كان يحزنني أن‬ ‫الصليبيني ما زالوا يحتلونها‪ ،‬فأخذت على نفسي العهد أال أبتسم حتى يتحرر‬ ‫األقصى من يد الصليبيني‪ ،‬واقرأ ماذا قال عني بعد ذلك القاضي ابن شداد‪" :‬كان‬ ‫رحمه الله عنده من أمر القدس أم ٌر عظيم ال حتمله اجلبال‪ ،‬فكان كالوالدة الثكلى‬ ‫يجول بنفسه من طلب إلى طلب ويحث الناس على اجلهاد ويطوف بني األطالب‬ ‫بنفسه وينادي‪ :‬يا لإلسالم‪ ،‬وعيناه تذرفان بالدموع‪ ،‬وكلما نظر إلى عكا وما ح ّل‬ ‫بها من البالء وما يجري على ساكنيها من املصاب العظيم اشتد الزحف واحلث‬ ‫على القتال ولم يطعم في ذلك اليوم طعا ًما البتة وإمنا شرب أقداح دواء كان يشير‬ ‫بها الطبيب"‪.‬‬ ‫ب �ش��ار‪ :‬أم��ا أن��ا وأب���ي م��ن قبلي ففي احلقيقة إن��ن��ا رفعنا ش��ع��ار حت��ري��ر القدس‬ ‫واألقصى ومعهما اجلوالن منذ ‪ 45‬سنة ولكن شيئًا لم يحدث والسبب أننا جعلنا‬ ‫القدس شعا ًرا برا ًقا نختفي خلفه ونظهر أننا نحب فلسطني والقدس‪ ،‬ولكن في‬ ‫احلقيقة "ك��ل واح��د يقلع شوك ُه ب��ي��ده"‪ ،‬إحنا اجل��والن مش محررينها تنحرر‬ ‫القدس؟!‪.‬‬ ‫ص�لاح ال��دي��ن‪ :‬ول��ش��دة شوقي إل��ى حترير ال��ق��دس واألق��ص��ى فإنني ق��د حفظت‬ ‫أمانة السلطان نور الدين وأنفذت وصيته‪ ،‬فقدمت املنبر الذي صنعه خصيصا‬ ‫للمسجد األقصى يوم حتريره‪ ،‬وكنت كل يوم أكلم هذا املنبر وأق��ول له‪" :‬متى‬ ‫سأنصبك في املسجد األقصى أيها املنبر"‪ ،‬حتى كان لي ذلك يوم دخلنا القدس‬ ‫فاحتني وحررناها من الصليبني بعد معركة حطني‪ ،‬باملناسبة يا بشار إنه املنبر‬ ‫ال��ذي أحرقه اليهود يوم ‪ ،1969/8/21‬بعد احتالل القدس والضفة وسيناء‬ ‫واجلوالن‪ ،‬يوم كان أبوك وزي ًرا للدفاع في سوريا‪.‬‬ ‫بشار‪ :‬أما أنا يا صالح الدين فإنني أقسم بروح أبوي وروح أخوي باسل أنني‬ ‫بعد قمع ث��ورة اجل��م��اع��ات اإلره��اب��ي��ة ف��إن��ه ل��ن ي��ه��دأ ل��ي ب��ال حتى أرس��ل قواتي‬ ‫اخلاصة والشبيحة لتحرير القدس واألقصى من أيدي اليهود‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬أنا كنت كلما رجعت مساء كل يوم من أرض املعركة أنفض ثياب‬ ‫املعركة وأضع ما يسقط منها من غبار في كيس‪ ،‬وملا سألني أبنائي عن هذا الغبار‬ ‫مت فضعوا هذا الكيس حتت رأسي في قبري‪ ،‬حتى‬ ‫وماذا أفعل به‪ ،‬قلت لهم إذا أنا ُ‬ ‫إذا جاء امللكان يسأالنني عن ربي وديني ونبيي فإذا رأيا هذا الكيس سأالني عنه‬ ‫فأقول لهم‪" :‬هذا غبا ُر اجلهاد في سبيل الله"‪ ،‬لعل الله بذلك أن يرحمني ويغفر‬ ‫لي‪.‬‬ ‫بشار‪ :‬وأنا فإنني إذا رجعت إلى بيتي كل مساء فإنني أنسى همومي اليومية‬ ‫ومقتل األطفال والنساء على يد شبيحتي وأبدأ أنا وزوجتي أسماء مبشاهدة‬ ‫أفالم عبر االنترنت واالستمتاع بالشوكوالته السويسرية التي يشتريها رجال‬ ‫القصر‬ ‫خصيصا‪ ،‬ألن زوجتي أسماء مغرمة بها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫صحيح أنني قائد عسكري كبير وكنت أق��ود املعارك إال أنني‬ ‫ص�لاح الدين‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫لم أكن أحب قتل أحد‪ ،‬إال أنني أعترف بأنني بيدي هاتني قد قتلت أمير الكرك‬ ‫"أرن��اط" وكان أحد األم��راء الصليبيني الذين يعترضون طريق احلجاج فكان‬ ‫يقتل احل��ج��اج وينتهك أع��راض النساء املسلمات احل��اج��ات‪ ،‬ب��ل وك��ان يتبجح‬ ‫سمعت مبا فعل عاهدت الله إن أحياني‬ ‫بالقول‪" :‬أين محمد ينتصر لكم"‪ ،‬فلما‬ ‫ُ‬ ‫ووق���ع "أرن����اط" ف��ي أس���ري أن أقتله أن��ا ب��ي��دي ان��ت��ص��ا ًرا ألع���راض احل��اج��ات‬ ‫املسلمات الالتي انتهك عرضهن وانتصا ًرا لرسول الله &‪ ،‬وفعلاً فإن حظ‬ ‫"أرناط" التعيس أوقعه أسي ًرا في حطني‪ ،‬فناديته وقلت له‪" :‬يا أرناط أنت قلت‬ ‫أنوب عن رسول الله محمد &‪ ،‬وضربته بالسيف‬ ‫كذا وكذا‪ ،‬يا أرناط اليوم أنا ُ‬ ‫فأطحت برأسه‪.‬‬ ‫بشار‪ :‬قلبك ٍ‬ ‫قاس يا صالح الدين‪ ،‬أنا بحياتي ما ذبحت دجاجة‪ ،‬أما إذا سألتني‬ ‫عن االثني عشر أل��ف س��وري ممن قتلوا‪ ،‬وه��م كما تعلم من اإلرهابيني‪ ،‬فإن‬ ‫شبيحتي من أبناء الطائفة النصيرية هم من يقومون باملهمة‪ ،‬حتى إن البعض‬ ‫منهم ولكثرة وفائهم لي ‪-‬وألنني طبيب عيون‪ -‬فإن القناصة منهم يقنصون‬ ‫الناس في الشوارع من أسطح البنايات ويصيبون العيون‪ ،‬بل إن البعض منهم‬ ‫كانوا يتنافسون من يصيب العني اليمنى أو اليسرى ويقولون‪" :‬كرمال عيون‬ ‫السيد الرئيس" ثم يطلقون النار‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬لقد جاءتني امرأة من الفرجنة بعد معركة حطني وكانت فقدت‬ ‫أن وصايانا وأخالقنا نحن املسلمني في احلرب أال نقتل‬ ‫طفلاً صغي ًرا لها‪ ،‬وملا ّ‬ ‫طفلاً وال امرأة وال شيخً ا كبي ًرا‪ ،‬فقد كنت على يقني أن ابنها لم ُيقتل‪ ،‬فأرسلت‬ ‫ج��ن��ودي يبحثون عنه‪ ،‬حتى إذا وج��دوه وأع���ادوه إليها بكت امل��رأة م��ن الفرح‬ ‫وبكيت أنا لبكائها وهي حتتضن طفلها وتقبِّله‪.‬‬ ‫بشار‪ :‬وأنا عندما كانت امرأة في حماة تبكي على اب ٍن لها قتله الشبيحة‪ ،‬فسألها‬ ‫أحدهم‪ :‬ملاذا تبكني‪ .‬فقالت‪ :‬على ولدي‪ .‬قال لها‪ :‬سنريحك من البكاء واحلزن‪..‬‬ ‫ثم أطلق النار عليها وقتلها‪.‬‬ ‫ص�لاح ال��دي��ن‪ :‬كنت واحل��م��د لله أح��ب فعل اخل��ي��ر فبعد ان��ت��ه��اء امل��ع��ارك كنت‬ ‫آم��ر ب��إق��ام��ة ال��وق��ف��ي��ات مل��س��اع��دة ال��ف��ق��راء وأب��ن��اء ال��ش��ع��ب‪ ،‬م��ث��ل م��ي��اه السبيل‪،‬‬ ‫واملستشفيات‪ ،‬وم��رك��زًا لتوزيع احلليب على األطفال كل ي��وم اثنني وخميس‬ ‫(ومن هنا اشتهرت فيما بعد مراكز في العالم تسمى نقطة حليب)‪.‬‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬ ‫ب� �ش ��ار‪ :‬س���ام���ح���ك ال���ل���ه ي����ا ص�ل�اح‬ ‫الدين‪ ،‬كأنك لم تسمع ول��م تشاهد‬ ‫فضائية الدنيا والفضائية السورية‬ ‫وهي تنقل زيارتي حلي بابا عمرو‬ ‫بعد أن دم��رت��ه مدافعي ودب��اب��ات��ي‪،‬‬ ‫وك��ن��ت أح��م��ل م��ع��ي امل���واد الغذائية‬ ‫لتأكل منها القطط والكالب الضالة‬ ‫(ألن السكان قد هجروا احل��ي فلم‬ ‫أجد من أوزع عليه هذه املعونات)‪،‬‬ ‫وع��ل��ي ينطبق امل��ث��ل "ب��ق��ت��ل القتيل‬ ‫ومبشي بجنازته"‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬أنا كنت واحلمد لله‬ ‫حاف ًظا للقرآن كتاب الله ع��ز وجل‬ ‫غيبًا وكنت فقي ًها وأحفظ من الشعر‬ ‫ال��ك��ث��ي��ر‪ ،‬ألن���ن���ي ك��ن��ت أح����ب األدب‬ ‫وال��ش��ع��ر‪ ،‬وك��ن��ت ك��ل��م��ا أت��ي��ح��ت لي‬ ‫ال��ف��رص��ة آت��ي إل��ى امل��س��ج��د األم��وي‬ ‫أس��ت��م��ع إل���ى دروس ال��ع��ل��م يلقيها‬ ‫قاضي قضاة اجلزيرة املشهور عبد‬ ‫الله بن عصرون‪.‬‬ ‫إن‬ ‫ب� �ش ��ار‪ :‬ي��ؤس��ف��ن��ي أن أق�����ول ل���ك ّ‬ ‫شعاري في احلياة "ال سياسة في الدين وال دين في السياسة"‪ ،‬وهذا القرآن‬ ‫كالم قدمي وال يصلح لزماننا‪ ،‬فلماذا نحفظه‪ ،‬والقرآن هو للدراويش أما نحن‬ ‫الزعماء فال حاجة لنا به‪ ،‬إنني أصارحك أكثر يا صالح الدين ألقول لك‪" :‬نحن‬ ‫النصيريني ال نؤمن بالقرآن وإمنا كتابنا الذي نؤمن به اسمه "املجموع" وهو‬ ‫خليط مجتمع من التوراة واإلجنيل والقرآن والبوذية"‪.‬‬ ‫ص�لاح ال��دي��ن‪ :‬رغ��م انشغالي باجلهاد واحل���روب دف��ا ًع��ا ع��ن اإلس�لام والعرب‬ ‫رغ��م أنني لست عربيًا‪ -‬إال أنني لم أكن أغفل عن الصالة ولم أقصر بها‪ ،‬بل‬‫إنها كانت زادي وعدتي‪ ،‬ولقد سمعت أن شيخي القاضي بهاء الدين قد كتب عني‬ ‫بعد موتي‪" :‬وكان رحمه الله خاشع القلب‪ ،‬عزيز الدمعة‪ ،‬إذا سمع القرآن خشع‬ ‫قلبه ودمعت عيناه‪ ،‬وكان رحمه الله كثير التعظيم لشعائر الدين‪ ،‬وكان ناص ًرا‬ ‫للتوحيد‪ ،‬قام ًعا أهل البدع‪ ،‬ال يؤخر صالة ساعة إلى ساعة وكان له إمام مواظب‬ ‫على التنقل معه في غدواته وروحاته‪ ،‬ليصلي به الصلوات اخلمس في أوقاتها"‪.‬‬ ‫بشار‪ :‬الله يلعن الكذب‪ ،‬أنا في احلقيقة ال أصلي إال في أيام األعياد‪ ،‬حيث ينقل‬ ‫التلفزيون الصالة وأكون برفقة مشايخ وعلماء من أهل السنة لئال يظن الناس‬ ‫أنني لست من الشعب‪ ،‬وحتى تنطلي عليهم خدعتنا نحن النصيريني‪ ،‬أما احلقيقة‬ ‫فإننا نحن النصيريني ال نصلي وال نصوم وال نحج!!!‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬حتى لو قالوا عني أنني متطرف ومتشدد فليقولوا ما شاءوا فلقد‬ ‫ً‬ ‫مبحاجته وإرشاده‪،‬‬ ‫مبغضا ملن يعاند الشريعة‪ ،‬وإذا سمعت عن ملح ٍد أمرت‬ ‫كنت‬ ‫ّ‬ ‫فإن أصر على اإلحلاد أمرت بقتله‪.‬‬ ‫ب�ش��ار‪ :‬وأن��ا افتخر أن��ه ف��ي زم��ان أب��ي ‪-‬وأن���ا على طريقه‪ -‬ف��إن م��ب��ادئ البعث‬ ‫العلمانية كانت رائجة ونحن ندافع عنها ونعلمها في املدارس‪ .‬واسمع يا صالح‬ ‫الدين م��اذا كتب أح��د منظرينا واسمه صالح عضيمة في مجلة املعلم العربي‬ ‫حتت عنوان "الطريق خللق إنساننا العربي اجلديد"‪" :‬استنجدت أمة العرب‬ ‫ب��اإلل��ه‪ ،‬فتشت ع��ن القيم العظيمة ف��ي اإلس�ل�ام واملسيحية‪ ،‬استعانت بالنظام‬ ‫اإلقطاعي والرأسمالي وبعض النظم املعروفة‪ ،‬كل ذلك لم ُي ْج ِد فتيلاً ‪ ،‬والطريق‬ ‫الوحيدة لتشييد حضارة العرب وبناء املجتمع العربي هو خلق اإلنسان العربي‬ ‫االشتراكي اجلديد"‪.‬‬ ‫بل إن زعيمنا "صالح جديد" ‪-‬رغم أن أبي عاد وسجنه فمات في السجن سنة‬ ‫‪ 1993‬مع أنه كان شريكه في االنقالب العسكري‪ -‬قال‪" :‬الله‪ ،‬األديان‪ ،‬اإلقطاع‪،‬‬ ‫الرأسمال‪ ،‬االستعمار واملتخمني‪ ،‬وكل القيم التي سادت املجتمع السابق ليست‬ ‫إال دمى محنطة في متاحف التاريخ"‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬كنت أجتول ليلة البدء باملعركة على خيام اجلنود والعسكر ألحثهم‬ ‫على الصالة والدعاء‪ ،‬فإذا وجدت خيمة نام جنودها أيقظتهم وقلت لهم‪" :‬من هنا‬ ‫تأتي الهزمية"‪ ،‬قوموا للصالة والدعاء‪.‬‬ ‫ب�ش��ار‪ :‬أم��ا أن��ا فكانت قوانيني ص��ارم��ة؛ ممنوع ال��ص�لاة ف��ي اجل��ي��ش‪ ،‬ال مكان‬ ‫لألصوليني في جيشنا القومي‪ ،‬كل من يلقى القبض عليه‬ ‫متلبسا بجرمية الصالة‬ ‫ً‬ ‫من اجلنود فإنه يعاقب ثم يفصل من اجليش‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬قد تستغرب يا بشار ويستغرب كل العرب واملسلمني أنني أنا‬ ‫صالح الدين األيوبي لم أحج ولو مرة في حياتي‪ ،‬والسبب أنني كنت مشغولاً‬ ‫باجلهاد ولم أستطع احلج‪ ..‬فاحلج ملن استطاع إليه سبيال‪.‬‬ ‫بشار‪ :‬وأنا مثلك يا صالح الدين فلم أحج ولن أح��ج‪ ..‬ألننا نحن النصيريني ال‬ ‫نعترف باحلج ونعتبره مظه ًرا من مظاهر ال��ش��رك‪ ،‬فماذا يعني تقبيل احلجر‬ ‫األسود أو الطواف حول كومة من احلجارة أسمها الكعبة؟!‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬أنا الذي تصدى مللك فرنسا وقاتلت ملك بريطانيا "ريتشارد قلب‬ ‫األسد" في احلملة الصليبية الثالثة‪ ،‬ورغم أن "ريتشارد" ملك اإلجنليز جنح‬ ‫في الوصول إلى عكا وقتل فيها ‪ 2700‬مسلم من أهلها إال أنني بقيت أصارعه‬ ‫في جوالت وجوالت انتهت بإرغامه على التوقيع على اتفاقية الصلح املعروفة‬ ‫بصلح الرملة ثم عاد خائبًا إلى بالده‪.‬‬ ‫بشار‪ :‬إذا كنت أن��ت قد قاتلت "ريتشارد قلب األس��د" ملك بريطانيا ف��إن أبي‬ ‫حافظ األس��د قد قاتل أسد الله "ش��ارون" ملك إسرائيل ("آريئيل" وهي من‬ ‫كلمتني‪" :‬آريه" أي األسد و"إيل" أي الله)‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬ولكن الفارق أن أباك هو الذي فر من وجه "شارون" في لبنان‬ ‫في معارك بيروت عام ‪ ،1983/1982‬ثم هل أنت أسد حقيقي يا بشار أم أنك‬ ‫أس ٌد على شعبك جبان في وجه عدوك‪.‬‬ ‫بشار‪ :‬أنا أسد ابن أسد وإنني سأفترس وأنتصر على كل هؤالء أدعياء احلرية‪.‬‬ ‫صالح الدين‪ :‬يا بشار؛ إنني أسمع شبان دمشق وحمص وحماة وكل مدن وقرى‬ ‫سوريا‪ ،‬نعم إني أسمعهم وأنا أرقد هنا قرب املسجد األموي‪ ،‬وهم يقولون لك‪:‬‬ ‫"يا بشار إذا كنت أنت بشار بن األسد فإننا نحن أحفاد حمزة وصالح الدين‬ ‫صيادي األسود"‪.‬‬ ‫يا بشار؛ لقد كانت أمامك فرصة لإلصالح فأضعتها‪ ،‬ويبدو أن مصيرك لن‬ ‫هب‬ ‫يختلف عن مصير الصالح إسماعيل‪ ،‬ملك دمشق الذي حالف الصليبني‪ ،‬ثم ّ‬ ‫الشعب السوري في وجهه وأطاح به‪.‬‬ ‫يا بشار؛ ال مكان بعد اليوم للطغاة واملتجبرين‪ ..‬يا بشار‪ ،‬أكاد أنظر من قبري إلى‬ ‫مصرعك أو رحيلك‪ ..‬يا بشار‪ ،‬أنت تلعب بالنار‪ .‬يا بشار‪ ،‬انتهى احلوار‪.‬‬ ‫ولوالدي باملغفرة‬ ‫رحم الله قار ًئا دعا لنفسه ولي‬ ‫َّ‬ ‫{والله‬ ‫غالب على أمره ولكنّ أكثر الناس ال يعلمون}‬ ‫ٌ‬


‫تنزيالت هائلة على كافة أنواع اللحوم‬ ‫‪ 1‬كيلو فخاذ خروف‬

‫‪ 1‬كيلو عجل صغير طازج‬ ‫بـ ـ‬

‫‪49‬ش‪.‬ج‬

‫‪99‬‬

‫بـ ـ‬

‫‪ 3‬كيلو برجيوت مسحب‬ ‫بـ ـ‬

‫‪99‬ش‪.‬ج‬

‫‪99‬‬

‫بـ ـ‬

‫‪99‬ش‪.‬ج‬

‫‪99‬‬

‫‪ 3‬كيلو كباب‬

‫بـ ـ‬

‫‪74‬ش‪.‬ج‬

‫‪99‬‬

‫‪99‬ش‪.‬ج‬

‫‪99‬‬

‫‪99‬‬

‫‪99‬‬

‫بـ ـ‬

‫‪99‬ش‪.‬ج‬

‫‪99‬‬

‫‪ 8‬كيلو فخاذ دجاج‬

‫‪ 8‬كيلو صدر دجاج‬

‫بـ ـ‬

‫بـ ـ‬

‫‪99‬ش‪.‬ج‬

‫‪99‬‬

‫‪99‬ش‪.‬ج‬

‫‪99‬‬

‫‪ 3‬كيلو حلمة للطبيخ‬

‫‪ 4‬كيلو نقانق عربية‬

‫بـ ـ‬

‫بـ ـ‬

‫‪49‬ش‪.‬ج‬

‫‪99‬‬

‫‪74‬ش‪.‬ج‬

‫‪ 4‬كيلو حلمة مطحونة‬

‫‪99‬ش‪.‬ج‬

‫‪99‬ش‪.‬ج‬

‫‪99‬‬

‫‪ 3‬كيلو كبدة‬

‫بـ ـ‬

‫بـ ـ‬

‫‪ 5‬كيلو شنيتسل‬

‫‪ 8‬كيلو دجاج صحيح‬ ‫بـ ـ‬

‫‪ 1‬كيلو ستيك انتريكوت عجل‬

‫‪99‬ش‪.‬ج‬

‫‪99‬‬

‫‪ 6‬كيلو جناح‬

‫بـ ـ‬

‫‪49‬ش‪.‬ج‬

‫‪99‬‬

‫كفركنـا ‪ -‬الشارع الرئيسي هاتف‪04-6516832 :‬‬

‫‪0548198138‬‬


‫‪6‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫مخطط خط الغاز ملصنع فينيتسيا "يشتعل" من جديد‪..‬‬

‫املشهد‪ ,‬كفركنا وطرعان‬ ‫على كف عفريت!‬ ‫الشعبية جتدد نشاطها للتصدي للمشروع وتقرر‪:‬‬ ‫اللجان‬ ‫ّ‬ ‫"التوجه إلى املستشار القانوني للحكومة إللغاء املشروع‪ ,‬وتنظيم مظاهرة احتجاجية جبارة"‬

‫بالل خمايسي‬ ‫عقب احملامي جواد عواودة‪-‬عضو اللجنة الشعبية في كفركنا على‬ ‫قرار املصادقة على قرار املجلس القطري للتخطيط والبناء املتعلق‬ ‫بخط الغاز ملصنع فنيتسيا قائال‪ ":‬ق ّدم املجلس القطري للتخطيط‬ ‫والبناء توصياته للحكومة بإقرار مشروع مد خط الغاز‪ ،‬والذي‬ ‫مير عبر أراضي قرى املشهد‪ ،‬وكفركنا وطرعان‪ .‬وتنص التوصيّة‬ ‫على املصادقة على مسار خط الغاز و نقل محطة توزيع الغاز من‬ ‫أراضي املشهد إلى منطقة تابعة لدائرة أراضي إسرائيل"‪.‬‬ ‫وأضاف ع��واودة‪ ":‬في حال إمتام مسار املشروع املشؤوم‪ ,‬فان‬ ‫معظم األراضي احملاذية ملسار خط الغاز ستفقد قيمتها التجارية‬ ‫واملالية والزراعية‪ ,‬فقد تنخفض قيمة االراض��ي إلى ربع قيمتها‬ ‫األص��ل��ي��ة‪ ,‬ول��ن ت��ك��ون هنالك أي إمكانية ف��ي املستقبل‪ ,‬بالقيام‬ ‫مبشاريع جت��اري��ة‪ ,‬في منطقة سهل كفركنا‪ ,‬وبالتحديد املنطقة‬ ‫احملاذية ملسار خط الغاز"‪.‬‬ ‫وأكمل احملامي ج��واد ع���واودة حديثة ملراسلنا‪ ":‬س��وف نستمر‬ ‫في معركتنا النضالية ضد هذا املخطط حتى الرمق االخير‪ .‬وعليه‬ ‫توجهنا بطلب إل��ى املستشار القانوني للحكومة باسم اللجان‬ ‫الشعبية ال��ث�لاث ف��ي ق��رى كفركنا ط��رع��ان واملشهد بعدم إق��رار‬ ‫توصيات احملقق واملجلس القطري للتخطيط‪ .‬وفي حالة عدم قبول‬ ‫طلبنا فسوف نقدم التماسا الى محكمة العدل العليا إللغاء مسار‬ ‫خط الغاز‪ ,‬هذا من ناحية قضائية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالنضال اجلماهيري‪ ,‬س��وف يتم تنظيم مظاهرة‬ ‫احتجاجية ج��ب��ارة ب��االش��ت��راك م��ع جميع اه��ال��ي البلدات الثالث‪.‬‬ ‫ومن هنا وعبر صحيفة املركز ادعو اهالي البلدات املتضررة الى‬ ‫االل��ت��ف��اف ح��ول اللجان الشعبية‪ ,‬والتفاعل م��ع النشاطات التي‬ ‫ستنظم قريبا"‪.‬‬

‫وش�����دد ال��س��ي��د‬ ‫رض��وان حسن‬ ‫ع�������ن ال���ل���ج���ن���ة‬ ‫ال���ش���ع���ب���يّ���ة ف��ي‬ ‫امل����ش����ه����د ع��ل��ى‬ ‫أهمية دور كل‬ ‫م�������واط�������ن م���ن‬ ‫ال��ق��رى ال��ث�لاث‬ ‫امل��ت��ض��ررة في‬ ‫ه������ذه امل���ع���رك���ة‬ ‫وجيه سليمان‬ ‫رضوان حسن‬ ‫واعتبر االستاذ‬ ‫رض��وان حسن‬ ‫خط الغاز مشروعا لالستيالء على ما تبقى من أراض في البلدات‬ ‫العربية‪ ,‬ودعا حسن سكان البلدات املتضررة للوقوف بوجه هذا‬ ‫املخطط اخلطير‪ .‬ونبه ان امل��واط��ن�ين ال يعون خ��ط��ورة املشروع‬ ‫وتداعياته على املنطقة "‪.‬‬ ‫وعقدت اللجان الشعبية في املشهد وكفركنا وطرعان‪ ,‬وبالتعاون‬ ‫مع مركز العدل البيئي في جمعيّة اجلليل‪ ,‬اجتما ًعا تشاور ًّيا في‬ ‫املجلس احمللي في املشهد وقررت تصعيد نضالها ضد خط الغاز‪.‬‬ ‫وج��اء االجتماع بأعقاب ق��رار املجلس القطري للتخطيط والبناء‬ ‫املتعلق بخط ال��غ��از ملصنع فنيتسيا‪ .‬فقد ق�� ّدم املجلس القطري‬ ‫للتخطيط والبناء توصياته للحكومة بإقرار مشروع مد خط الغاز‪،‬‬ ‫وال��ذي مير عبر أراض��ي قرى املشهد‪ ،‬وكفركنا وطرعان‪ .‬وتنص‬ ‫التوصيّة على املصادقة على مسار خط الغاز و نقل محطة توزيع‬ ‫الغاز من أراضي املشهد إلى منطقة تابعة لدائرة أراضي اسرائيل‪.‬‬ ‫ُيذكر أن هذه التوصية جاءت بعد ان مت تقدمي نحو ‪ 300‬اعتراض‬

‫جواد عواودة‬

‫عالء حيدر‬

‫من قبل املواطنني املتضررين مبساعدة جمعية اجلليل ضد خط‬ ‫الغاز‪ ،‬وبعد بحث املوضوع في جلنة الداخليّة للكنيست وتعيني‬ ‫محقق لالستماع لإلعتراضات التي قدمت‪.‬‬ ‫وافتتح االج��ت��م��اع السيد وج��ي��ه سليمان‪ ،‬رئ��ي��س مجلس محلي‬ ‫تلخيصا جلميع اخلطوات التي أتخذت حتى‬ ‫املشهد‪ ،‬حيث عرض‬ ‫ً‬ ‫اآلن‪ ،‬مشددا ً على البعد اجلماهيري للقضية‪ ،‬وض��رورة استنفاذ‬ ‫جميع اإلجراءات القانونية والنضالية‪.‬‬ ‫وق��ام احملامي ع�لاء حيدر‪ ،‬مدير مركز العدل البيئي في جمعيّة‬ ‫اجل��ل��ي��ل‪ ،‬ب��ش��رح ق����رار امل��ج��ل��س ال��ق��ط��ري م��س��ت��ع ً‬ ‫��رض��ا اخل��ط��وات‬ ‫القانونية الضرور ّية إللغاء هذا املشروع‪ .‬وق��ال‪" :‬امل��س في حق‬ ‫ملكية األراض��ي ملد خط الغاز خلدمة مصنع فنيتسيا هو مبثابة‬ ‫خرق للقواعد القانونيّة األساسية‪ .‬اخلطوة القانونيّة التالية هي‬ ‫التوجه للمستشار القانوني للحكومة وبعد ذلك إلى محكمة العدل‬ ‫العليا"‪ .‬وأكد على أهمية النضال اجلماهيري‪ ،‬وعدم السكون إلى‬ ‫املرافعة القانونيّة فقط‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫مؤسسة ميزان حلقوق االنسان في سابقة قضائية‬

‫محكمة العمل تلزم التأمني الوطني‬ ‫بتعويض عائلة الشهيد احمد خطيب من‬ ‫كفرمندا وتنفي عنه تهمة االرهاب‬ ‫في سابقة قضائية تعد االول��ى من نوعها في مثل‬ ‫ه��ذه القضايا ‪ ,‬أص��درت محكمة العمل اللوائية في‬ ‫حيفا ق��رارا ص��ادرا عن القاضية مها سمير–عمار‬ ‫ومبقتضاه الزمت احملكمة مؤسسة التأمني الوطني‬ ‫بدفع مخصصات اقارب ألرملة الشهيد احمد خطيب‬ ‫وبناته‪ ,‬وذلك رغم رفض واعتراض التأمني الوطني‬ ‫لذلك بادعاء ان املرحوم توفي على اثر قيامه بعملية‬ ‫اجراميه على خلفية قومية (ضد امن الدولة) األمر‬ ‫الذي ادعت الدولة انه يلغي احقية العائلة مبستحقات‬ ‫التأمني‪.‬‬ ‫تعود أح��داث ه��ذه القضية ال��ى ي��وم ‪10/08/2007‬‬ ‫حيث قتل املرحوم احمد خطيب في البلدة القدمية في‬ ‫القدس على يد أحد ح��راس املواطنني اليهود املقيمني‬ ‫في البلدة القدمية (التابع لشركة مودعني ازرح��ي)‬ ‫بادعاء أن املرحوم حاول تنفيذ عملية ضد امن ألدولة‬ ‫ومبحاولة قتل هذا احلارس وعليه فقد قامت الشرطة‬ ‫واملخابرات في نفس اليوم ببث شريط تبني فيما بعد‬ ‫ان��ه مفبرك يدعم االدع���اء ب��ان امل��رح��وم ح��اول القيام‬ ‫بعملية ضد امن الدولة‪ ،‬وكان يحمل في جيبه وصية‬ ‫انتحار‪ ،‬وكان يحمل "شاكوش" ويخبئه حتت معطفه‪.‬‬ ‫على أثر هذه االح��داث فقد خاضت مؤسسة ميزان‬ ‫معركة قضائية بداية في اجراءات استعادة اجلثمان‬ ‫وإج��راء مراسيم الدفن وتال ذلك اج��راءات قضائية‬ ‫للتحقيق في ظ��روف احل��ادث حصلت املؤسسة من‬ ‫خاللها على جميع م��واد التحقيق م��ن ملف شرطة‬ ‫القدس بعد ان كانت الشرطة قد رفضت اعطاء أي‬ ‫معلومات او تفصيالت عن احلادث بادعاءات واهية‬ ‫لسرية املواد‪.‬‬ ‫خ�لال تلك االج����راءات وع��ل��ى ض��وء تنصل التأمني‬ ‫الوطني من دفع مستحقات االرامل واأليتام لزوجة‬ ‫املرحوم بادعاء ان املرحوم هو ارهابي ال تستحق‬ ‫عائلته مخصصات ت��أم�ين ف��ق��د ت��وج��ه��ت مؤسسة‬ ‫امليزان بدعوى الى محكمة العمل في لواء حيفا‪.‬‬ ‫خالل مدة املداولة القانونية قامت مؤسسة ميزان‬ ‫حل��ق��وق االن��س��ان بتقدمي ادل���ه وش��ه��ادات تثبت ان‬ ‫املرحوم احمد خطيب قتل بدم بارد على يد عناصر‬ ‫ام��ن ي��ه��ودي��ة وان امل��رح��وم ل��م يكن على اي عالقة‬ ‫بتنظيمات او مؤسسات محظورة ب��ل احل��دي��ث عن‬ ‫انسان مسالم ملتزم دينيا ً وصاحب خلق إسالمي‬ ‫رب عائلة متميز له الطموح بإكمال دراسته اجلامعية‬ ‫وبناء مستقبل افضل له ولعائلته‪.‬‬ ‫فندت القاضية‪ ,‬وبالتفصيل‪ ,‬ادعاءات التأمني الوطني‬ ‫والشرطة بأن املرحوم هو ارهابي وأنه قام بعملية‬ ‫إرهابية حيث اك��دت احملكمة ان املكتوب ال��ذي كان‬ ‫بحوزة املرحوم ما هو إال "دعاء ضد السحر" وهو‬ ‫دع��اء إلبطال السحر كان املرحوم قد سجله لنفسه‬ ‫وال ميكن ان يعتبر وصية او رسالة انتحار‪ .‬كما ان‬ ‫ادع���اءات الشرطة بخصوص ح��ي��ازة امل��رح��وم على‬ ‫س�لاح ابيض (ش��اك��وش) وأن��ه ك��ان ي��رت��دي معطفا ً‬ ‫امن���ا ه���و ادع�����اء ك����اذب وغ��ي��ر‬ ‫واق����ع����ي ح���ي���ث ان احل������ادث‬ ‫وق����ع ب��ش��ه��ر مت����وز ال��ص��ي��ف��ي‬ ‫وامل����رح����وم ل���م ي���رت���د م��ع��ط��ف��ا ً‬ ‫باملرة وك��ل كاميرات املراقبة‬ ‫تنفي ادعاءات الشرطة في هذا‬ ‫السياق كما انه لم يتم العثور‬ ‫ع��ل��ى اي ش��اك��وش او س�لاح‬ ‫بحيازة املرحوم ‪.‬‬ ‫وعلى عكس ادعاءات الشرطة‬ ‫واملخابرات فان احملكمة اكدت‬ ‫ان����ه ب��ع��د م���ش���اه���دة تسجيل‬ ‫كاميرات املراقبة ‪ ,‬يتضح بأن‬ ‫املرحوم لم يقم بعملية ارهابية‬ ‫ول���و اراد ذل���ك ل��ك��ان بإمكانه‬ ‫ف��ع��ل ذل���ك ب��س��ه��ول��ه ‪ ,‬وتظهر‬

‫صور الكاميرات التي حصلت عليها مؤسسة امليزان‬ ‫(ب��دون الفبركة) أن املرحوم لم يبادر بإطالق النار‬ ‫على احلارس بل اراد ترك املكان بسرعة إال ان اطالق‬ ‫الرصاص عليه بشكل كثيف ادى به الى رد اطالق‬ ‫النار وقد ادى اطالق النار عليه الى وفاته‪.‬‬ ‫وعليه وعلى ض��وء مجمل االدل���ة التي سبقت ام��ام‬ ‫احملكمة فقد ق��ررت احملكمة ان االم��ر ال ي��دور حول‬ ‫مخرب او ارهابي وعليه فان ق��رار التأمني الوطني‬ ‫بحرمان اف��راد عائلته مخصصات التأمني هو قرار‬ ‫خاطئ والغ وعليه يترتب على التامني الوطني دفع‬ ‫مستحقات العائلة منذ تقدمي طلبهم في عام ‪.2008‬‬ ‫كما قامت احملكمة بإلزام التأمني الوطني بدفع اتعاب‬ ‫محاماة‪.‬‬ ‫يعتبر ه��ذا ال��ق��رار سابقة قانونية بكل أملعاني وهو‬ ‫اجناز ملؤسسة ميزان حلقوق االنسان والتي رافقت‬ ‫قضية الشهيد اح��م��د خطيب م��ن��ذ اللحظة االول���ى‬ ‫واك���دت م��ن اول ي��وم ان الشهيد ه��و الضحية وان��ه‬ ‫ل��م يرتكب اي عمل اج��رام��ي كما ح��اول��ت الشرطة‬ ‫واملخابرات ترويج األمر وفي طيات هذا القرار اعالن‬ ‫البراءة للشهيد مما نسب اليه‪.‬‬ ‫يأتي هذا القرار ليوضح مدى السهولة في الصاق‬ ‫التهمة على كل ما هو فلسطيني وإسالمي في الداخل‬ ‫الفلسطيني عامة وفي القدس الشريف خاصة‪ ,‬وقد‬ ‫ت�لا ح��ادث��ة قتل الشهيد أحمد خطيب ج��رائ��م بشعة‬ ‫ارتكبتها األذرع االمنية للمؤسسة االسرائيلية ومن‬ ‫ضمنها حادثة قتل الشهيد زي��اد اجليالني بتاريخ‬ ‫‪ 2010/6/11‬وهو ملف ال تزال مؤسسة امليزان‬ ‫تتابعه‪.‬‬ ‫من الناحية املبدئية فقد أكد قرار احملكمة على حدود‬ ‫صالحية التأمني الوطني على صعيد سلب حقوق‬ ‫املواطن عبر احلاجة الى درج��ة عالية من االثباتات‬ ‫واألدلة توازي ما يطلب من احملكمة إلدانة شخص ما‬ ‫بتهمة جنائية‪.‬‬

‫صحيفة أمريكية‪:‬‬

‫حكومة الوحدة اإلسرائيلية‬ ‫خطوة أولى على طريق ضرب ايران‬

‫اعتبرت مجلة "ت��امي"‬ ‫األم��ري��ك��ي��ة أن االت��ف��اق‬ ‫الذي توصل إليه رئيس‬ ‫ال������وزراء اإلس��رائ��ي��ل��ي‬ ‫ب��ن��ي��ام�ين ن��ت��ن��ي��اه��و مع‬ ‫زع���ي���م ح�����زب ك���ادمي���ا‬ ‫امل������ع������ارض ش�������اؤول‬ ‫موفاز لتشكيل حكومة‬ ‫وحدة إسرائيلية يبعث‬ ‫برسالة جديدة إليران‬ ‫وال������والي������ات امل��ت��ح��دة‬ ‫ب��أن إس��رائ��ي��ل تتحرك‬ ‫ف����ي ط��ري��ق��ه��ا ل��ض��رب‬ ‫امل����ن����ش����آت ال����ن����ووي����ة‬ ‫اإليرانية‪.‬‬ ‫وقالت املجلة ‪ -‬في تقرير أوردته الثالثاء على‬ ‫موقعها اإللكتروني ‪" -‬إن األحداث التي وقعت‬ ‫االثنني توضح سيطرة نتنياهو على املسرح‬ ‫السياسي اإلسرائيلي‪ ،‬فبعد أن أعلن عن عقد‬ ‫انتخابات عامة مبكرة في الرابع من سبتمبر‬ ‫املقبل عاد ليلغي هذا املوعد‪ ،‬وبدال من أن يسفر‬ ‫اجتماعه م��ع م��وف��از ع��ن حت��دي��د م��وع��د جديد‬ ‫لالنتخابات فقد خ��رج الزعيمان باتفاق على‬ ‫إق��ام��ة حتالف ب�ين حكومة نتنياهو املستمرة‬ ‫حتى أكتوبر ‪ 2013‬وح���زب ك��ادمي��ا برئاسة‬ ‫م��وف��از"‪ .‬وأض��اف��ت املجلة "أن ه��ذا التحالف‬ ‫لم ينتج عن خ��وف نتنياهو من منافسة قوية‬ ‫م��ع ك��ادمي��ا ف��ي االن��ت��خ��اب��ات املقبلة‪ .‬فاحلزب‬ ‫امل���ع���ارض ف��ق��د ال��ك��ث��ي��ر م���ن ق��وت��ه ف���ي مشهد‬ ‫السياسة اإلسرائيلية على نحو أدى لإلطاحة‬ ‫برئيسته السابقة تسيبي ليفني‪ ،‬ولم تعد لديه‬ ‫أرض��ي��ة واض��ح��ة يقف عليها بعد أن عكست‬ ‫استطالعات الرأي احتمال خسارته لثلثي عدد‬ ‫املقاعد التي حصدها في انتخابات الكنيست‬ ‫السابقة‪ ،‬وباختصار ميكن القول بأن كادميا‬ ‫لم ميثل حتديا رئيسيا أمام نتانياهو"‪.‬‬

‫مهاجمة ايران‬

‫واستنتجت املجلة من هذا التحليل أنه إذا كان‬ ‫رئ��ي��س ال�����وزراء اإلس��رائ��ي��ل��ي ي��ري��د أن يعطي‬ ‫انطباعا بأن تل أبيب تستعد ملهاجمة إيران‪ ،‬فإن‬ ‫تشكيل حكومة وحدة ‪ -‬كما اعتادت إسرائيل‬ ‫أن تفعل في أوق��ات األزم��ات التي يتعرض لها‬ ‫أمنها القومي ‪ -‬يبرز من جديد حترك إسرائيل‬ ‫لضرب إيران‪ .‬قالت (تامي) "إن نتنياهو يسعى‬ ‫للفوز بانتخابات سبتمبر املقبل والتي يرى فيها‬

‫فرصة الستباق أي ضغوط قد يفرضها الفوز‬ ‫احملتمل للرئيس األمريكي باراك أوباما بفترة‬ ‫رئاسية ج��دي��دة ف��ي البيت األب��ي��ض م��ن جهة‪،‬‬ ‫وتدعيم اجلبهة الداخلية اإلسرائيلية التخاذ‬ ‫القرار املصيري بضرب إيران من جهة أخرى"‪.‬‬

‫حتالف جديد‬

‫وأوضحت املجلة أن موفاز الذي تولى رئاسة‬ ‫أرك��ان اجليش االسرائيلي فيما مضى لطاملا‬ ‫عارض توجه نتنياهو بشن هجوم على إيران‪،‬‬ ‫ووص���ف ال��ق��رار احملتمل للهجوم بالكارثي‪،‬‬ ‫وبالتالي فإن وجوده في احلكومة املوحدة قد‬ ‫يدعم أص���وات داخ��ل حكومة نتنياهو تطالب‬ ‫بضبط النفس في التعامل مع امللف النووي‬ ‫اإليراني‪ .‬أضافت "أنه من ناحية أخ��رى‪ ،‬فإن‬ ‫وج���ود ك��ادمي��ا ف��ي التحالف اجل��دي��د بوصفه‬ ‫احل��زب صاحب التواجد األكبر في الكنيست‬ ‫حاليا يزيد من سيطرة نتنياهو على الفصائل‬ ‫السياسية األصغر حجما مثل حزب إسرائيل‬ ‫بيتنا برئاسة وزير اخلارجية أفيجدور ليبرمان‬ ‫إذا م��ا سعت ه��ذه ال��ق��وى إل��ى ف��رض أج��ن��دات‬ ‫سياسية خاصة بهم"‪ .‬وذك��رت الصحيفة أن‬ ‫نتنياهو يسعى من خالل هذا التحالف لتأمني‬ ‫بقائه رئيسا ل��وزراء "إسرائيل" ليكون بذلك‬ ‫ثاني رئيس وزراء يحقق جناحا في انتخابات‬ ‫متتالية خ�لال العقدين األخ��ي��ري��ن بعد آرييل‬ ‫ش��ارون‪ ،‬في املقابل فإن منافسيه الرئيسيني‬ ‫ال��ذي��ن ل��ن يخططوا لشن هجمات على إي��ران‬ ‫أو الفلسطينيني‪ ،‬وهما امللفان ال��ل��ذان ميثالن‬ ‫م���ح���وري ص�����دام م���ع اإلدارة األم��ري��ك��ي��ة"‬ ‫يتخلفون عنه مبسافة كبيرة وفقا الستطالعات‬ ‫الرأي‪.‬‬

‫فضائيات األمين‬

‫رسيفر انترنت‬ ‫‪ HD‬يشمل‬ ‫القنوات املشفّ رة‬

‫فقط ب ـ‬ ‫ش‬ ‫يشمل التركيب ‪ +‬كفالة ملدة سنة‬

‫ش‪.‬ج فقط‬

‫* صحن ‪+‬ممير عربي ‪ /‬أجنبي ‪ 700‬محطة‬

‫‪449‬‬

‫* رسيفر ديجيتالي‬ ‫فقط ب ـ ‪ 200‬ش‬ ‫* إمكانية إضافة ‪ 5‬قنوات‬ ‫إسرائيلية فقط ‪ 99‬شيكل‬

‫‪0528379455‬‬

‫خبرة‬ ‫‪ 12‬عاما‬

‫ب ـ ‪799‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫بعد سنتني من األسر‬

‫األسير عبد الكرمي حامد من الناصرة يعانق احلرية‬

‫عاد األسير احملرر عبد الكرمي عبد القادر حامد‬ ‫مساء يوم األحد إلى احضان عائلته بعد قضائه‬ ‫‪ 24‬شه ًرا في السجون اإلسرائيلية بته ٍم أمنيَّة‪،‬‬ ‫حيث ك��ان��ت ف��ي ان��ت��ظ��اره أ ّم���ه ال��ت��ي حضنته بني‬ ‫ذراعيها ودموعها التي انهمرت شو ًقا ل��ه‪ ،‬كما‬ ‫استقبله ذووه والعشرات من أقربائه وأصدقائه‪.‬‬ ‫وحت��دث األس��ي��ر احمل��رر عبد ال��ك��رمي عبد القادر‬ ‫ح��ام��د ع��ن ش��ع��وره إ ّن���ه "ال ي��وص��ف وم��ا أمتناه‬ ‫ال��ف��رح��ة ف��رح��ة األف����راح للجميع وليست فرحة‬

‫ألن األس��ر صعب ج��� ًّدا وال أمتنى األس��ر‬ ‫األس��ر ّ‬ ‫ألح��د بحيث أ ّن��ه معاناة وذل والكالم ليس كمن‬ ‫عاش ذلك"‪.‬‬ ‫وعن أوضاع األسرى‪ ،‬أضاف‪" :‬احلركة األسيرة‬ ‫ال��ي��وم تعيش إض���را ًب���ا ع��ن ال��ط��ع��ام وق���د ش��ارك‬ ‫اجل��م��ي��ع ب��ذل��ك وننتظر م��ن ك��� ّل اجل��ه��ات املهنية‬ ‫أن تتحرك وتتضامن مع األس��رى والعمل على‬ ‫أن هناك من‬ ‫حمايتهم وحتقيق مطالبهم‪ ،‬بحيث ّ‬ ‫األس���رى م��ن وص��ل إل��ى سبع وس��ت�ين ي��و ًم��ا من‬

‫احملامون في تظاهرة أمام سجن مجيدو‪,‬‬

‫يجب توفير احلقوق األساسية لألسرى‬ ‫ش���ارك ع��ص��ر ي���وم االث��ن�ين ال��ع��ش��رات‬ ‫من احملامني واحلقوقيني من مختلف‬ ‫البلدان واملؤسسات واللجان احلقوقية‬ ‫‪ ،‬في التظاهرة التي دع��ت إليها قائمة‬ ‫ن���زاه���ة امل��ه��ن��ة وح���ق���وق اإلن���س���ان في‬ ‫ن��ق��اب��ة احمل���ام�ي�ن ‪,‬وال���ت���ي أق��ي��م��ت على‬ ‫مفرق اللجون مبحاذاة سجن مجيدو‬ ‫‪ ،‬تضامنا مع األسرى الذين يخوضون‬ ‫معركة األمعاء اخلاوية‪.‬‬ ‫ه�����ذا وش�������ارك إل�����ى ج���ان���ب احمل���ام�ي�ن‬ ‫ب���ع���ض م����ن أه����ال����ي األس��������رى ال���ذي���ن‬ ‫رفعوا صورهم ‪ ،‬كما و ُرفعت الفتات‬ ‫وش����ع����ارات ت��ط��ال��ب ب���إن���ه���اء س��ي��اس��ة‬ ‫االع��ت��ق��ال اإلداري وال��ع��زل االن��ف��رادي‬ ‫واإلذالل ال��ي��وم��ي م���ن خ�ل�ال ال��ت��ف��ت��ي��ش ال��ع��اري‬ ‫واالقتحامات الليلية على األسرى ‪.‬‬ ‫كما ون��ادى احملامون بضرورة حصول األس��رى‬ ‫على حقوقهم األس��اس��ي��ة ومطالبهم ال��ع��ادل��ة في‬ ‫احلرية والكرامة ‪ ،‬مثمنني معركتهم النضالية في‬ ‫إضرابهم عن الطعام منذ أسابيع لتحقيق مطالبهم‬ ‫‪ ،‬كما وتضمنت شعاراتهم عدم منع ذوي أسرى‬ ‫غزة من زيارة أسراهم باإلضافة إلى منح حقوقهم‬

‫اإلض��راب ولم ينظر أح ٌد إليهم إلى هؤالء الناس‬ ‫الذين يدخلون إلى موت ليس إال أنهم يطالبون‬ ‫مبطالب بديهية من حق أي إنسان وأي أسير أن‬ ‫يعيشها وإن شاء الله ستتحقق هذه املطالب في‬ ‫قادمات األيام"‪.‬‬ ‫وأوضح حامد أنّه شارك في اإلضراب وهو يومه‬ ‫"إن رسالة األسرى ودائ ًما‬ ‫احلادي عشر‪ ،‬وتابع‪ّ :‬‬ ‫م��ا ت���ردده احل��رك��ة األس��ي��رة ه��ي أ ّن��ه��م ينتظرون‬ ‫دع ًما من اجلميع ‪ ،‬وأن يقوموا بأي شيء ملساعدة‬

‫األسرى يص ّعدون من إضرابهم‬ ‫وميتنعون عن تناول الفيتامينات‬ ‫ق��ال "امل��رك��ز الفلسطيني للدفاع ع��ن األس���رى" إن‬ ‫األس����رى ف��ي س��ج��ون االح��ت�لال ب����دأوا اع��ت��ب��ا ًرا من‬ ‫ي��وم األرب��ع��اء (‪" )5|9‬خ��ط��وات تصعيدية‪ ،‬تتمثل‬ ‫باالمتناع عن أخذ الفيتامينات حيث مت إرجاعها من‬ ‫قبل األس��رى‪" ،‬في إطار مواصلة معركة اإلضراب‬ ‫املفتوح عن الطعام واالستمرار في معركة األمعاء‬ ‫اخل��اوي��ة"‪ ،‬املتواصل لليوم الثالث والعشرين على‬ ‫التوالي‪.‬‬ ‫وأكد املركز‪ ،‬أن وضع األس��رى املعزولني املضربني‬

‫األساسية في الدراسة وق��راءة الصحف والكتب‬ ‫ومشاهدة اإلعالم ‪.‬‬ ‫وأع��رب احملامي محمد لطفي نائب رئيس املجلس‬ ‫القطري لنقابة احملامني ورئيس قائمة نزاهة املهنة‬ ‫وحقوق اإلنسان ‪ ،‬عن شكره للمحامني الذين لبّوا‬ ‫وأدوا دورهم الوطني الصادق في إسماع صوتهم‬ ‫القوي جنبا إلى جنب مع إخوتهم أسرى احلرية‪،‬‬ ‫الذين يواجهون آلة القمع في سجون االحتالل دون‬ ‫أن تستجيب للحد األدنى من مطالبهم اإلنسانية‪.‬‬

‫تهنئة عطرة‬

‫أجمل التهاني وأحر التبريكات املكللة بشذى‬ ‫الياسمني والعطور مقدمة إلى احلفيد الغالي‬

‫احملامي أسامة غازي خطيب‬

‫مبناسبة اجتيازه امتحانات نقابة احملامني‬ ‫بتفوق وحصوله على رخصة مزاولة مهنة‬ ‫احملاماة‬

‫ألف مبروك ‪ ...‬قدم ًا إلى األمام‬

‫مـ ـ ـق ــدم ـ ــة م ـ ـ ــن‪:‬‬ ‫اجلدين "أبو قاسم" و "أبو فيصل"‬

‫األسرى"‪.‬‬ ‫بينما ق���ال وال���د األس��ي��ر ع��ب��د ال��ق��ادر ح��ام��د أ ّن��ه‬ ‫انتظره منذ الصباح أمام سجن نفحة‪ ،‬حيث كانت‬ ‫أن موعد اإلفراج بني‬ ‫مصلحة السجون قد أعلمته ّ‬ ‫صباحا حتى ساعة بعد ذلك إال‬ ‫الساعة العاشرة‬ ‫ً‬ ‫أنّه انتظره حتى الساعة الرابعة "قتلوا لنا فرحتنا‬ ‫ألن الغرفة التي كان بها‬ ‫‪ ،‬لم أره منذ ستة أشهر ّ‬ ‫عوقب األس��رى فيها‪ ،‬ووص��ف شعورنا برؤيته‬ ‫اآلن صعب وال أقول غير احلمد لله"‪.‬‬

‫عن الطعام "سيء ج ًدا‪ ،‬وباألخص األسير جمال أبو‬ ‫الهيجا واألسير محمد عرمان"‪.‬‬ ‫ي��ش��ار إل���ى أن األس����رى الفلسطينيني ف��ي سجون‬ ‫االحتالل اإلسرائيلي يخوضون منذ السابع عشر‬ ‫مفتوحا‬ ‫من شهر نيسان (إب��ري��ل) املاضي إض��را ًب��ا‬ ‫ً‬ ‫عن الطعام‪ ،‬حتى حتقيق مطالبهم‪ ،‬وعلى رأسها إنهاء‬ ‫سياسة العزل االن��ف��رادي ووق��ف سياسة االعتقال‬ ‫اإلداري دون ت��ه��م��ة أو م��ح��اك��م��ة ووق����ف "ق��ان��ون‬ ‫شاليط"‪ ،‬الذي مينع ذوي األسرى من زيارة أبنائهم‪.‬‬

‫بدء التصويت في املدارس لتطبيق‬ ‫برنامج استعارة الكتب املدرس ّية‬

‫اعلنت وزارة امل��ع��ارف ف��ي ب��ي��ان لها ع��ن انطالق‬ ‫التصويت لبرنامج "استعارة الكتب التدريسية"‬ ‫ف��ي امل�����دارس‪ .‬وك��ان��ت وزارة التعليم ق��د ع ّممت‬ ‫��اص��ا ل��ل��م��دي��رة ال��ع��ا ّم��ة ل���ل���وزارة على‬ ‫م��ن��ش��ورا خ ّ‬ ‫مديري أقسام املعارف في السلطات احملليّة والذي‬ ‫يفصل بشكل دقيق هذا املشروع‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫��وج��ب ع��ل��ى ك���ل م��درس��ة‬ ‫وح��س��ب ال��ت��ع��ل��ي��م��ات ي��ت ّ‬ ‫ال��ت��ص��وي��ت ع��ل��ى ادخ����ال امل���ش���روع ال���ى امل��درس��ة‬ ‫بواسطة أهالي الطالب ‪ .‬ويجب بأن يكون أغلبيّة‬ ‫تصويت على املشروع بنسبة ‪ %60‬ملوعد اقصاه‬ ‫‪31.5.2012‬‬ ‫يذكر انه بحسب البرنامج يدفع األهل مبلغا سنو ّيا‬ ‫وق��دره ‪ 280‬شاقال في املرحلة االبتدائيّة ومبلغا‬ ‫وق���دره ‪ 320‬ش��اق�لا ف��ي املرحلة ف��وق االبتدائيّة‬ ‫وذلك في إطار " منشور مدفوعات األهل " والذي‬ ‫تصادق عليه جلنة املعارف البرملانيّة ‪.‬‬ ‫وم��ع نهاية كل ع��ام دراس��ي يقوم الطالب بإعادة‬ ‫ال��ك��ت��ب ك��ي يتسنّى ل��ل��ط�لاب األص��غ��ر منهم سنّا‬

‫باستعمالها مع بداية العام الدراسي اجلديد ‪.‬‬ ‫من اجلدير ذكره بأن البرنامج طبّق في السابق في‬ ‫مئات امل��دارس االبتدائيّة وأل ّول م�� ّرة يتم توسيع‬ ‫البرنامج ليضم املدارس فوق االبتدائيّة ‪.‬‬

‫مطلوب‬

‫طباخ ‪ +‬مساعد طباخ‬ ‫ملطعم شرقي‬ ‫مبفترق كريات اتا‬ ‫‪0544975207‬‬


‫‪12‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫معالم طرعان اجلغرافية‪ ،‬التاريخية واألثرية (‪)2‬‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫(ال ـ ــحلقـ ـ ــة التاسعة)‬

‫"التاريخ" حفظ األسماء و"احلاضر" أهملها!‬

‫خاص‬

‫نقوم ف‬ ‫ي صحيفة املركز‬ ‫عل‬ ‫ى‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ح‬ ‫أ‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫اء مناطق‬ ‫البلدات ال‬ ‫عربية في قضاء ال‬ ‫الناصرة ‪ ،‬املشهد ‪،‬يافة النا ناصرة (كفركنا‪،‬‬ ‫صرة‪ ،‬عي‬ ‫الرينة‪ ،‬طرعا‬ ‫لوط‪ ،‬عني ماهل‪،‬‬ ‫ن‪ ،‬البعينة النجي‬ ‫دا‬ ‫ت‪،‬‬ ‫ا‬ ‫لع‬ ‫زي‬ ‫ر‪،‬‬ ‫رم‬ ‫انة‪ ،‬عرب‬ ‫الهيب‪ ،‬كفر مند‬ ‫ن‬ ‫ا) وسبب تسميتها‬ ‫هيب بآبائنا وأجد‬ ‫ادنا الكرام‬ ‫من لديهم املعر‬ ‫فة حول تسمية‬ ‫بلداتهم والقرى‬ ‫املجاورة التو ّجه‬ ‫لصحيفة املركز‬ ‫مشكو‬ ‫رين لنشر املعلو‬ ‫مات في احللقات‬ ‫القادمة‬

‫غدير أبو سعد‬

‫القبليات‬

‫املخبة‬

‫القبليات‬

‫يروي‬ ‫احلكاية‪:‬‬ ‫احلاج‬ ‫"أبو جميل"‬ ‫وادي املغر‬

‫الفريد‬


‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫تقرير وتصوير‪:‬‬ ‫بالل خمايسي ومحمد كرمي‬ ‫اقترنت مسميات األح��ي��اء ف��ي البلدات العربية وق��ري��ة طرعان‬ ‫بأسماء الطبيعة اجلغرافية أو الصفة املناخية للمكان‪ ,‬أو املواقف‬ ‫والقصص الشخصية والتاريخية على مدى عقود طويلة‪ ,‬فكانت‬ ‫لها دالالت خاصة تشير إل��ى سبب التسمية‪ .‬مسميات كثيرة‬ ‫يرويها لنا رجال شاخ بهم العمر ولكن لم تشخ بهم الذاكرة‪..‬‬ ‫رجال عاشوا تاريخها فحفظوه وعاش معهم التاريخ فحفظهم‪.‬‬ ‫لقد تركت لنا اس��م��اء األح��ي��اء القدمية الفرصة ف��ي البحث عن‬ ‫ت��اري��خ��ه��ا‪ ,‬وق��دم��ت ل��ن��ا اخل���ي���ارات ف��ي ن���وع ال��وس��ي��ل��ة وطبيعة‬ ‫األس��ل��وب‪ ,‬فاخترنا هنا البحث ع��ن املعلومة‪..‬ليس م��ن بطون‬ ‫الكتب إمنا مع أهلها‪ ,‬ممن عايشوها من كبار السن واملؤرخني‪,‬‬ ‫فتقاسمنا معهم الهدف وقاسمونا متعة "اللهجة الشعبية" التي‬ ‫أمتعتنا وأضفت على أحاديثهم البيضاء أسلوبا من التشويق‬ ‫ال��س��ردي ل�لأح��داث‪ ,‬حيث سعدنا بصحبتهم ونحن نحادثهم‪,‬‬ ‫وفي كل مرة نخطو إلى األمام في القصة تعيدنا ذكريات "الزمن‬ ‫اجلميل" ‪.‬‬ ‫للحديث عن أراضي قرية طرعان التاريخية كان لنا هذا اللقاء مع‬ ‫احلاج علي محمد عبد الرحمن طه "أبو جميل" مواليد ‪,1930‬‬ ‫ليطلعنا على أسماء املناطق وسبب تسميتها‪:‬‬ ‫غدير أبو سعد‪ :‬تقع جنوب مفرق كسارة طرعان على مدخل‬ ‫"معسكر اجليش" من اليمني‪ ,‬وكان في املنطقة مجمع مياه لهذا‬ ‫سميت غدير‪ ,‬وأبو اسعد رمبا صاحب االرض‪.‬‬ ‫القبليات‪ :‬جنوب مدخل طرعان‪ ,‬وسميت القبليات ألنها تقع‬ ‫جنوب طرعان‪.‬‬ ‫طريق احلوارنة‪ :‬وهي جنوب طرعان‪ ,‬سميت بهذا االسم ألنها‬ ‫كانت طريق للتجارة من األردن‪ ,‬كفر سبت‪ ,‬السجرة م��رورا‬ ‫بطرعان وكفركنا حتى سوق اخلميس في كفرياسيف‪ ,‬وكان‬ ‫هذا السوق مجمعا لبيع احلبوب واحلالل‪.‬‬ ‫اخل��رب��ة‪ :‬ج��ن��وب ط��رع��ان ك��ان��ت ف��ي��ه��ا اث�����ارات وب��ي��وت قدمية‬ ‫مهجورة‪.‬‬ ‫املخبة‪ :‬تقع على ميني مدخل طرعان‪ ,‬محاذية للشارع الرئيسي‪,‬‬ ‫وتربتها متتص املياه بكثرة‪ ,‬ويقال إنها ارض ثقيلة‪.‬‬ ‫الرمانه‪ :‬وهي محاذية لبيوت طرعان تسمى الرمانة رمبا ألنها‬ ‫كانت بساتني رمان‪.‬‬ ‫احلمرة‪ :‬وهي ارض تربتها حمراء‪ ,‬وتقع في منطقة‬ ‫مدخل طرعان من الغرب‪.‬‬ ‫الزعارير‪ :‬تقع جنوب غرب البلدة‪ ,‬وكان فيها شجرة‬ ‫زعرورة كبيرة جدا‪.‬‬ ‫ال ��دواوي ��ر‪ :‬م��ح��اذي��ة ألراض����ي كفركنا م��ق��اب��ل مشتل‬ ‫"ال��ب��ي��ت احل���ي" وس��ي��م��ت ب��ه��ذا االس���م لكونها ارض‬ ‫مدورة‪.‬‬ ‫وادي اجلربان ووادي عليان‪ :‬كان يحدثنا اجدادنا ان‬ ‫هذا الوادي كان يصل حتى بحر حيفا‪ ,‬وكانت األسماك‬ ‫تخرج من بحر حيفا حتى تصل املنطقة عبر هذا الوادي‪.‬‬ ‫ألن ال��رع��اة ك��ان��وا يغسلون املاعز‬ ‫س�� ّم��ي ب��ه��ذا اإلس���م ّ‬ ‫العتيق‬ ‫اجلرباء مبياهه‪.‬‬ ‫أن الفالحني كانوا عند بدء الشتاء ينظرون إلى‬ ‫ويقال ّ‬ ‫الوادي ويقولون‪ :‬هل جرى وبان املاء فيه؟‬ ‫فأصبح اسمه جرى‪-‬بان‪ ،‬فإذا جرت املياه فهذا مؤشّ ر‬ ‫ملوسم بركة وخير‪.‬‬ ‫الضمنه‪ :‬محاذية لطرعان من اجلهة الغربية ويحدها‬ ‫أراض��ي كفركنا‪ ,‬وفوقها جبل طرعان‪ ,‬وسيمت بهذا‬ ‫االس��م رمب��ا الن اصحابها ك��ان��وا يضمنوها ملزارعني‬ ‫لفالحتها‪.‬‬ ‫قبر العبد‪ :‬محاذي لطرعان من جهة الغرب‪ ,‬وسميت‬ ‫على ما يبدو على اسم قبر صاحبة يدعى عبد‪.‬‬ ‫السرار‪ :‬وهي بجانب قبر العبد‪ ,‬وهي ارض صخرية‪,‬‬ ‫كانت فيها آبار مياه تتجمع فيها‪ ,‬وسميت سرار نسبة الطبراني‬ ‫لطبيعتها الصخرية‪.‬‬ ‫العجمي‪ :‬تقع غ��رب ط��رع��ان وسميت العجمي كنية‬ ‫برجل فقير دفن فيها وهي ارض وقفية للمسجد‪.‬‬ ‫العماير‪ :‬وهي بجانب ارض العجمي‪ ,‬وسميت العماير‬ ‫ألنها مرتفعه ومقسمه على شكل حواكير‪ ,‬فيها بناء‬ ‫اليوم‪ ,‬وهي أراضي تابعه آلل صباح‪.‬‬ ‫كرم ناصر‪ :‬تقع على جبل طرعان‪ ,‬فوق طريق العني‪,‬‬ ‫متلكها عائلة املغربي‪.‬‬ ‫ارض امل� ��ل‪ :‬وه���ي ت��ق��ع وس���ط ج��ب��ل ط���رع���ان‪ ,‬ش��رق‬ ‫مستوطنة "بيت رميون"‪ ,‬وسميت بهذا االسم كونها‬ ‫ارض حرجية وفيها أشجار املل‪ ,‬متلكها عائلة العدوي‪.‬‬ ‫وهي تشرف على سهل البطوف‪.‬‬ ‫الضمنة‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫راس التينة‪:‬وهي تقع مبنطقة البرج‪ ,‬وكانت بها شجرة تني‬ ‫مثمرة‪ ,‬وفيها نبعه مياه‪ ,‬وهي لعائلة علي املوسى‪.‬‬ ‫الرجم‪ :‬محاذية ألراض��ي البعينة‪ ,‬وهي اخر ارض على حدود‬ ‫البعينة‪ ,‬وفيها وع��رة كبيرة وت��ف��رق ب�ين طريقان م��ؤدي��ان إلى‬ ‫البعينة‪.‬‬ ‫كرم البركة‪ :‬تقع شمال طرعان وفيها نبعه على شكل بركة مياه‪.‬‬ ‫وادي الوسطة‪ :‬وهو قريب لكرم البركة‪ ,‬وسمي بهذا االسم‬ ‫ألنه يتوسط بني اجلبل وارض طرعان‪ .‬هذا الواد كان فيه قدميا‬ ‫"ت��ون" توضع فيه احل��ج��اره ويتم صهرها الستصدار مادة‬ ‫الكلس‪ .‬وفي حرب ‪ 36‬مت حرق سيدة من قضاء نابلس في هذا‬ ‫التون اتهمت باخليانة‪ ,‬وحرقت على يد الثوار‪ ,‬وكانت تدعى أم‬ ‫اسماعيل‪.‬‬ ‫درب البعينة‪ :‬طريق تؤدي إلى قرية البعينة‪ ,‬فيها كروم زيتون‪,‬‬ ‫وهي على صفحة جبل طرعان‪.‬‬ ‫لعسيليات‪ :‬منطقة صخرية وفيها جتمع مياه‪ ,‬وهي محاذية‬ ‫لطرعان من اجلهة الشمالية‪ ,‬وقريبة من ش��ارع درب البعينة‪.‬‬ ‫وسميت بهذا االس��م نسبة للصخور الصلبة امل��وج��ودة فيها(‬ ‫حجر عسلة‪-‬صلبه)‪.‬‬ ‫كرم الشيخ‪ :‬محاذي للبلد من الشمال بجانب العسيالت‪ ,‬ويلقب‬ ‫بكرم الشيخ‪.‬‬ ‫عني طرعان‪ :‬متتد من طرعان حتى جبل طرعان‪ ,‬امتدادا ملنطقة‬ ‫رأس التينة‪ ,‬هي مجمع مياه‪ ,‬ويقال ان شعبة من هذه العني تصل‬ ‫طرعان‪ ,‬وشعبه تصل العزير‪ ,‬وشعبه اخرى تصل حتى وادي‬ ‫احلمام كما يقول اخلبراء‪.‬‬ ‫املقيل‪ :‬ارض فيها مغر وفيها منحدرات‪ ,‬وتقع شمال طرعان‬ ‫محاذية لطريق العني‪.‬‬ ‫ارض الوقف‪ :‬وسط البلد وهي بجانب املسجد(املسجد العمري‬ ‫قدميا)‪.‬‬ ‫الربيعات‪ :‬ارض مقسمه أرباع‪ ,‬وهي على شكل ربعان‪ ,‬محاذية‬ ‫ألرض الوقف من اجلنوب‪.‬‬ ‫منطقة الشيخ عبد الله‪ :‬منطقة أثرية وفيها مغارة كبيرة‪ ,‬رمبا‬ ‫يعود سبب التسمية على اسم ولي‪.‬‬ ‫كرم حسن‪ :‬كروم زيتون واليوم فيها بناء وتقع شرق البلدة‪.‬‬ ‫الطبراني‪ :‬شرق طرعان‪.‬‬ ‫ارض امللك‪ :‬جنوب شرق طرعان‪.‬‬ ‫الفريدة‪ :‬وهي تقع جنوبي شرقي البلدة‪ ،‬كانت أرضا ً زراعية‪،‬‬ ‫وأقيمت عليها البنايات والبيوت اليوم‪.‬‬

‫احلمرة‬

‫اخلربة‬

‫الدواوير‬

‫الرمانة‬

‫الزعرورة‬

‫الصرار‬

‫‪13‬‬


‫حملة العر�سان ‪2‬‬

‫حملة العر�سان ‪1‬‬

‫ براد ‪ 640‬لتر بابني‬‫ فرن داخل اخلزانة ‪ Bosch‬أملاني نيروستا‬‫ غاز كريستال نيروستا ‪ 4‬رؤوس ‪ +‬توربو‬‫ غسالة ‪ 7 LG‬كغم ‪ 800‬دورة‪ ،‬باب جانبي‬‫‪ -‬شاشة ‪ DVD + 32" LCD‬هدية‬

‫ براد ‪ 500‬لتر‬‫ فرن داخل اخلزانة ‪ -‬نيروستا ‪ +‬توربو‬‫ غاز ‪ 4‬رؤوس على الشايش ‪ +‬توربو‬‫‪ -‬غسالة ‪ 6‬كغم ‪ 800‬دورة ‪ -‬خدمة وكفالة كريستال‬

‫‪7990‬‬

‫هدايا‬

‫‪13990‬‬

‫ش‪.‬ج‬

‫هدايا‬

‫ميكروجال ‪ +‬مكنسة كهربائية ‪ +‬ابريق كهربائي ‪+‬‬ ‫طاحونة قهوة ‪ +‬مكسر خالط ‪ +‬مكوى ‪ +‬فرد شعر‬

‫مبنا�سبة العر�ض اجلديد للمحل‬

‫فر�صة ال تعو�ض‬

‫مكيف ‪ 1٫5‬כ"ס ‪� 3 -‬سنوات كفالة‬ ‫‪ 4 +‬مرت موا�سري‬

‫فقط بــ ‪�1690‬ش‬

‫מערכת קולנוע ביתית ‪ 5‬سماعات ‪ +‬رسيفر‬ ‫‪ + HDMI DVD +‬מתקן אייפון ‪usb +‬‬

‫فقط ‪ 2290‬ش‪.‬ج بدل ‪ 3500‬ش‪.‬ج‬ ‫جهاز ممير ‪ HD‬اجلديد ‪ + HUMMER‬انترنت‬

‫فقط ‪ 1490‬ش‪.‬ج‬

‫غسالة ‪ 6‬كغم باب علوي ‪ -‬ايطالي ‪ -‬كفالة ‪ 3‬سنوات‬

‫فقط ‪ 2490‬ش‪.‬ج‬

‫ش‪.‬ج‬

‫ميكروجال ‪ +‬مكنسة كهربائية ‪ +‬ابريق كهربائي ‪+‬‬ ‫طاحونة قهوة ‪ +‬مكسر خالط ‪ +‬مكوى ‪ +‬فرد شعر‬

‫حــمـــلـــة‬

‫‪Normande‬‬ ‫ براد ‪ 540 Normande‬لتر‬‫ غاز ‪ 4‬رؤوس ‪Normande‬‬‫ فرن ‪( Normande‬داخل اخلزانة) ‪ +‬توربو‬‫ غسالة ‪ 5‬كغم ‪ 600 Normande‬دورة‬‫ شاشة ‪ "32 LCD Normande‬كفالة ‪ 3‬سنوات‬‫هدايا‪ :‬مكروجال نورمندي ‪ +‬مكنسة كهربائية نورمندي ‪+‬‬ ‫مكوى بخار نورمندي ‪ +‬فرد شعر ‪ +‬خالط نورمندي ‪ 4‬لتر‬ ‫‪ +‬طاحونة قهوة ‪ +‬ابريق كهربائي‬

‫فقط‬

‫‪8990‬‬

‫ش‪.‬ج‬


‫السيدي‬ ‫ّ‬ ‫للمفروشات والسجاد‬

‫& عبد احلكيم‬

‫جلميع زبائننا الكرام‬ ‫فرعنا الوحي‬ ‫د‬ ‫ب‬ ‫ج‬ ‫ان‬ ‫ب‬ ‫بن‬ ‫ك‬ ‫مر‬ ‫كن‬ ‫تيل دي‬ ‫سكونت ومؤحيدت ‪-‬‬ ‫عمارة عبد ا‬ ‫حلكيم طه ‪ -‬كفركنا‬ ‫ليس لنا أي‬ ‫ع‬ ‫ال‬ ‫ق‬ ‫ة‬ ‫با‬ ‫حمل‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫ق‬ ‫د‬ ‫مي‬ ‫(‬ ‫دارنا )‬ ‫لالستفس‬ ‫ار‬ ‫ا‬ ‫الت‬ ‫صا‬ ‫ل‬ ‫عل‬ ‫ى‬ ‫ال‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫اتف التالية ‪:‬‬ ‫‪419040‬‬ ‫‪04-6412360 / - 04 6‬‬ ‫‪-2208958‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪0‬‬ ‫أب‬ ‫و‬ ‫اب‬ ‫را‬ ‫هي‬ ‫م‬ ‫‬‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9901‬‬ ‫‪ 050-6‬محمود احلكيم‬

‫خبرة ‪ 25‬عاماً نضعها بني أيديكم‬

‫بت غرف أطفال‬ ‫ص‬ ‫اميم عصرية‬

‫غرف نوم‬ ‫جلميع األذواق‬

‫بأطاوالت سفرة‬ ‫ح‬ ‫جام متعددة‬ ‫ك ـ ـ ــفر كن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا بجانب بنك مركنتيل (عمارة عبد احلكيم طه) هاتف‪ 04-6412360 :‬بلفون‪ 0572208958 :‬فاكس‪04-6419040 :‬‬


‫‪16‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫صالح عباس‪:‬‬

‫" سيتم هدم املنشأة اخلاصة باستيعاب اعتقال شاب من الناصرة بشبهة‬ ‫عالقته مبقتل يزن مرعي‬ ‫النفايات عند الطوارئ وتعيني مراقبني‬ ‫لتحرير مخالفات ضخمة للمخالفني"‬ ‫بالل خمايسي‬ ‫قال السيد صالح عباس‪-‬مدير قسم الصحة‬ ‫والبيئة‪ ,‬في مجلس كفر كنا ملراسلنا ان��ه مت‬ ‫ه��دم امل��ن��ش��أة اخل��اص��ة باستيعاب النفايات‬ ‫عند ال��ط��وارئ امل��وج��ودة أم��ام مكب النفايات‬ ‫االنتقالي ملنع انتشار الروائح املنبعثة واحلد‬ ‫من تكاثر القوارض املؤذية بتلك املنطقة‪.‬‬ ‫وتابع صالح عباس‪ ":‬نظرا ملا آلت اليه االمور‬ ‫ف��ي منطقة احمل��ط��ة االن��ت��ق��ال��ي��ة ل��ل��ن��ف��اي��ات في‬ ‫كفركنا‪ ,‬بسبب القاء النفايات املختلفة وبقايا‬ ‫اللحوم أمام املدخل الرئيسي للمحطة‪ ,‬وبناءا‬ ‫على التعليمات اجلديدة الصارمة‪ ,‬املوجهة من‬ ‫وزارة حماية البيئة للمجلس احمللي في كفركنا‪,‬‬ ‫فقد اتخذ املجلس قرارات هامه بهذا الشأن‪ ,‬وذلك‬ ‫للحفاظ على نظافة القرية ومحيطها‪ ,‬وملنع انتشار‬ ‫األمراض جراء تكاثر احليوانات البرية والقوارض‬ ‫بتلك املنطقة"‪.‬‬ ‫وأض������اف ع���ب���اس ل��ص��ح��ي��ف��ة امل����رك����ز‪ ":‬مب��وج��ب‬ ‫القرارات املتخذه وتطبيقا للقوانني العامه والقانون‬ ‫املساعد اجلديد في كفركنا‪ ,‬وال��ذي ص��ودق عليه‬ ‫مؤخرا من وزارة الداخلية‪ ,‬سيتم في األيام القريبة‬ ‫ه��دم امل��ن��ش��أة اخل��اص��ة باستيعاب ال��ن��ف��اي��ات عند‬ ‫الطوارئ املتواجدة أمام احملطة الرئيسية‪ ,‬وتنظيف‬ ‫املكان متاما‪ ,‬وبعدها سيمنع منعا باتا القاء أي نوع‬ ‫من ان��واع النفايات خ��ارج احملطة التي تستوعب‬ ‫النفايات البيتية واألخشاب واملعادن وغيرها‪ .‬أما‬ ‫النفايات الصلبة كاألتربة واحلجارة وبقايا البناء‪,‬‬ ‫فاملكان املعد لذلك هو مكب النفايات في طرعان‪,‬‬ ‫ولن يسمح ألي كان القائها في أي مكان آخر في‬

‫اعتقلت الشرطة صباح ي��وم االح��د شابا في‬ ‫العشرينات من عمره من مدينة الناصرة على‬ ‫خلفية االش��ت��ب��اه بعالقته مبقتل ال��ش��اب يزن‬ ‫مرعي من الناصرة‪ .‬وقالت الشرطة في بيانها‬ ‫ان الشاب مت اعتقاله في مدينة ام الفحم بعد‬ ‫التعاون بني شرطة الناصرة وشرطة ام الفحم‬ ‫حيث كان يختبئ في بيت في مدينة أم الفحم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت محكمة الصلح ف��ي مدينة الناصرة‬ ‫م�����ددت م���س���اء ال��س��ب��ت ف���ت���رة اع���ت���ق���ال وال���د‬ ‫املشتبهني بقتل ال��ش��اب ي��زن م��رع��ي بشبهة‬ ‫مساعدة أبنائه على ال��ه��رب وعرقلة حتقيق‬ ‫ال��ش��رط��ة لغاية ث�لاث��ة أي���ام أخ���رى حتى يوم‬ ‫الثالثاء الستكمال التحقيق معه على خلفية‬

‫كفركنا"‪.‬‬ ‫وأك��م��ل ص�لاح ع��ب��اس‪ ":‬بالنسبة لبقايا اللحوم‬ ‫وال��ع��ظ��ام ف��ي امل�لاح��م وامل��ص��ان��ع املختلفة‪ ,‬سوف‬ ‫ت����وزع ح���اوي���ات خ��اص��ة ب��ذل��ك وت���وض���ع أم��ام��ه��ا‬ ‫الستيعاب العظام بالتحديد‪ ,‬وتقوم الشركة التي‬ ‫عهد اليها م��وض��وع اخ�ل�اء النفايات م��ن كفركنا‬ ‫بنقلها ال��ى احملطة االنتقالية يوميا مقابل رسوم‬ ‫معينة سيتم حتديدها في ما بعد‪ ,‬مع التركيز على‬ ‫وجوب االلتزام التام بهذه التعليمات نظرا للخطر‬ ‫احملدق بالسكان نتيجة النتشارها مبحيط البلده‪.‬‬ ‫كما نحيط السادة املواطنني علما بأنه ابتداء من‬ ‫األسبوع القادم سوف يتم تعيني مراقبني مهمتهم‬ ‫حماية املنطقة وتنفيذ تعليمات املجلس احمللي‬ ‫املتعلقة بهذا الشأن"‪.‬‬ ‫وفي رسالة إلى املواطنني قال عباس‪ ":‬نتوجه إلى‬ ‫جميع االخ��وة املواطنني وسكان القرى املجاورة‬ ‫بااللتزام التام بالتعليمات امل��ذك��ورة‪ ,‬حفاظا علي‬ ‫بيئتهم‪ ,‬ول��درء اخلطر املتربص بنا جميعا‪ ,‬ومنعا‬ ‫من الوقوع حتت طائلة القانون"‪.‬‬

‫اقتراح قانون ملنع بيع معسل النارجيلة !‬ ‫تواصل الكنيست سن القوانني املتعلقة مبكافحة‬ ‫ال��ت��دخ�ين ‪ ،‬إذ ان����ه وب��ع��د اس���ب���وع م���ن م��ص��ادق��ة‬ ‫احل��ك��وم��ة على ق���رار مينع ال��ت��دخ�ين ف��ي محطات‬ ‫احلافالت وبرك السباحة واألماكن املقدسة‪ ،‬فان‬ ‫الكنيست تبحث في اقتراح قانون جديد ملنع بيع‬ ‫معسل النارجيلة بطعم الفواكه ‪ ،‬كما تبحث في‬ ‫امكانية حظر إع�لان��ات التسويق للسجائر ‪ ،‬ما‬ ‫ع��دا احمل�لات اخل��اص��ة لبيع ذل��ك ‪ ،‬ب��اإلض��اف��ة إلى‬ ‫تكبير حجم التحذير امللصق على علب السجائر‪.‬‬ ‫واليكم بعض التغييرات اجل��دي��دة بكل م��ا يتعلق‬

‫تهنئة عطرة‬

‫من حقول الياسمني ومن بساتني الورد‬ ‫نقطف أجمل باقة ورد ونقدمها إلى األخ‬

‫الشيخ عـمـر فـقـرا‬ ‫مؤذّن مسجد البعينة‬

‫مبناسبة تعيينه مأذونا ً شرعيا ً في‬ ‫البعينة‪-‬جنيدات‬ ‫ألف مبروك ‪...‬‬ ‫من احملامي محمد سالم حمودة‬ ‫واحلاج هشام نواف سليمان "أبو علي"‬

‫بقانون التدخني ‪" :‬مينع نشر إع�لان��ات املعسل‬ ‫وال��س��ج��ائ��ر ف��ي الصحف وف��ي م��واق��ع االنترنت‬ ‫‪ ،‬م��ا ع���دا ن��ش��ر االع�ل�ان���ات ب��داخ��ل احمل�ل�ات التي‬ ‫تبيعها ‪ ،‬ومينع احل��ص��ول على رع��اي��ة ملناسبات‬ ‫مختلفة م��ن ش��رك��ات إن��ت��اج السجائر ‪ ،‬مينع بيع‬ ‫األل��ع��اب املشابهة للسجائر ‪ ،‬حيث تصبح هذه‬ ‫األلعاب غير قانونية ‪ ،‬باإلضافة إلى إلزام شركات‬ ‫السجائر بإعالم اجلمهور حول محتويات املعسل‬ ‫وخ��ط��ورت��ه‪ .‬وس��ت��ق��وم ال��دول��ة بتشغيل مفتشني‬ ‫ملراقبة هذه األمور"‪.‬‬

‫تهنئة‬

‫أجمل باقة ورد من أروع البساتني‬ ‫نهديها إلى ابننا الغالي‬ ‫هيثم أحمد عواودة وزوجه باملولودة البكر‬

‫جـــوان‬

‫بورك لكما باملوهوبة‪ ،‬وشكرمتا الواهب‪،‬‬ ‫ورزقتما برها وبلغت أشدها‬ ‫الوالد أحمد يوسف عواودة "أبو الهيثم"‬ ‫والوالدة وجميع أفراد العائلة‬

‫ح�����ادث ق��ت��ل ال��ش��اب‬ ‫يزن مرعي من مدينة‬ ‫الناصرة ‪ 19‬سنة مساء اجلمعة‪.‬‬ ‫أن‬ ‫وأوض���ح الناطق بلسان ش��رط��ة الشمال ّ‬ ‫"ال��ت��ح��ق��ي��ق��ات ف��ي ج��رمي��ة ق��ت��ل ال��ش��اب ي��زن‬ ‫م��رع��ي ‪ 19‬ع��ام��ا م��ن ال��ن��اص��رة تتواصل منذ‬ ‫ليلة السبت‪ ،‬في الوحدة املركزية في شرطة‬ ‫الشمال"‪.‬‬ ‫وأض���اف الناطق بلسان الشرطة ف��ي بيانه‪:‬‬ ‫"خ��ل��ال ال��ت��ح��ق��ي��ق مت ال���ت���ع���رف ع��ل��ى ه��وي��ة‬ ‫املشتبهني بضلوعهم بجرمية القتل كما تبينت‬ ‫خلفية اجلرمية‪ ،‬والتي تعود إلى نزاع وخالف‬ ‫داخل العائلة"‪.‬‬

‫ضبط خناجر مع طالب مدارس الناصرة‬ ‫اطلقت شرطة لواء الشمال حملة خاصة ملكافحة‬ ‫العنف في الناصرة والتي ستركز على تكثيف‬ ‫دوري��ات الشرطة قبالة امل��دارس باملدينة‪ ،‬وفي‬ ‫اليوم األول للحملة عثرت الشرطة خالل تفتيشها‬ ‫لبعض الطالب على سكاكني ومعدات حادة كانت‬ ‫بحقائب ال��ط�لاب‪ ،‬وعمم الناطق بلسان شرطة‬ ‫الشمال بيانا صحفيا على وسائل اإلع�لام جاء‬ ‫فيه " ضمن فعالياتها املكثفة للحد من ظاهرة‬ ‫العنف‪ ،‬ق��ام��ت ش��رط��ة ال��ن��اص��رة م��ؤخ��را بحملة‬ ‫تفتيش لطالب املدرسة بالقرب من عدة مدارس‬

‫تهنئة‬

‫ثانوية في املنطقة‪ ،‬عثرت خاللها على خناجر‬ ‫وأدوات حادة كان الطالب ينوون إدخالها لداخل‬ ‫امل���دارس‪ ،‬حيث قامت الشرطة باعتقال الطالب‬ ‫التي تتراوح اعمارهن بني ‪ 17-15‬عاما وقامت‬ ‫ب���اإلف���راج عنهم ب��ع��د التحقيق م��ع��ه��م‪ ،‬علما أن‬ ‫جميعهم دون خلفيات جنائية"‪.‬‬ ‫وأض����اف ال��ب��ي��ان " ش��رط��ة ال��ن��اص��رة ستستمر في‬ ‫ه��ذه ال��ن��ش��اط��ات ف��ي سبيل احل��د م��ن ظ��اه��رة العنف‪،‬‬ ‫وستضرب بيد من حديد كل من يحاول حيازة األسلحة‬ ‫وتكتشف ضلوعه بحوادث العنف في املنطقة"‪.‬‬

‫أجمل التهاني املوشحة بأجمل أكاليل الورد نرسلها إلى ابنتنا الغالية‬

‫احملامية جنمة راسم دهامشة‬ ‫مبناسبة اجتيازها امتحان نقابة احملامني ومزاولة املهنة‬ ‫ولالبن الغالي‬

‫مصطفى راسم دهامشة‬

‫مبناسبة حصوله على عالمة ‪ 685‬في امتحان البسيخومتري‬

‫مبارك ‪ ...‬قدم ًا إلى األمام‬

‫تهنئة عطرة‬

‫مقدمة من ‪ :‬الوالد راسم مصطفى دهامشة‬ ‫والوالدة وجميع أفراد العائلة واألحفاد‬

‫من حقول الياسمني ومن بساتني الورد نقطف‬ ‫أجمل باقة ورد ونقدمها إلى الغالي‬

‫احملامي أسامة غازي خطيب‬

‫مبناسبة اجتيازه امتحانات‬ ‫نقابة احملامني بتفوق وحصوله على‬ ‫رخصة مزاولة مهنة احملاماة‬

‫ألف مبروك ‪ ...‬قدم ًا إلى األمام‬

‫مقدمة من‪ :‬العم رباح حمدان "أبو بالل"‬ ‫وجميع أفراد العائلة‬


‫‪18‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫املقصود ترحيلنا عن طريق العنف‬ ‫توفيق محمد ‪ -‬محرر موقع فلسطينيو ‪48‬‬ ‫• ال ي��زال هناك س��ؤال يتداوله الباحثون في التاريخ‬ ‫وم���ف���اده ‪ :‬ه��ل احل��رك��ة ال��ص��ه��ي��ون��ي��ة ه��ي ال��ت��ي تصنع‬ ‫األحداث وحتقق بواسطة هذه األحداث أهدافها املرحلية‬ ‫أو املرجعية أم أن احلركة الصهيونية ال تصنع األحداث‬ ‫ول��ك��ن تتقن ف��ن استغاللها ك��ي حتقق بواسطتها هذه‬ ‫األه����داف املرحلية أو املرجعية ؟! وع��ل��ى سبيل املثال‬ ‫تساءل باحثون في التاريخ هل احلركة الصهيونية هي‬ ‫التي صنعت الثورة الفرنسية أم أنها اتقنت فن استغالل‬ ‫هذه الثورة لتحقيق مصاحلها ‪ ,‬وهل هي التي أسقطت‬ ‫اخلالفة اإلسالمية أم أنها أتقنت فن استغالل سقوط‬ ‫اخلالفة لتحقيق مصاحلها ‪ ,‬واألسئلة في هذا السياق‬ ‫كثيرة ‪.‬‬ ‫• ملاذا أقول ذلك ؟! ألنني أنا وغيري ال زلنا نتساءل ‪:‬‬ ‫هل املؤسسة اإلسرائيلية هي التي صنعت "العنف" في‬ ‫مجتمعنا الفلسطيني هنا في الداخل الفلسطيني حتى آل‬ ‫أمر "العنف" إلى حال ال ُيطاق وبتنا نفجع بجرمية قتل‬ ‫كل أسبوع أو أكثر يذهب ضحيتها أحد أبناء هذه األسرة‬ ‫الكبيرة التي اسمها املجتمع الفلسطيني هنا في الداخل‬ ‫الفلسطيني ؟! أم أن "العنف" دب فينا فأتقنت املؤسسة‬ ‫اإلسرائيلية فن استغالل "العنف" لتحقيق مصاحلها ‪.‬‬ ‫• بغض النظر ع��ن اجل���واب ح��ول ه��ذا ال��س��ؤال ال��ذي‬ ‫س��ي��ب��ق��ى م��ط��روح��ا ً ط����وال ال���وق���ت ف���إن م���ن امل���ؤك���د أن‬ ‫املؤسسة اإلسرائيلية هي التي غ��ذت عن سبق إص��رار‬ ‫انتشار ه��ذا العنف فينا وال ت��زال تغ ّذي انتشاره حتى‬ ‫اآلن ‪ ,‬وال تزال تستغل هذا العنف لتحقيق مصاحلها ‪,‬‬ ‫وكل القرائن تقول أنها تريد أن جترنا إلى عنف أبشع‬ ‫مما ابتلينا به حتى اآلن ‪ ,‬وتريد أن حتقق مصالح لها‬ ‫أكثر من املصالح التي حققتها حتى اآلن ‪ ,‬مبعنى أنها ما‬ ‫دام لديها مصالح لم حتققها حتى اآلن فستبقى تغذي‬ ‫انتشار العنف فينا حتى نصل إلى حالة مجنونة ال تخفى‬ ‫على عاقل ‪.‬‬ ‫• وإال فإنه ال يخلو أي مجتمع على وجه األرض من‬ ‫ظاهرة العنف مع تفاوت في حجمها بني املجتمعات‬ ‫ولكن الفارق الواضح بني العنف الذي ابتلينا به وبني‬ ‫العنف ال��ذي ابتلي به املجتمع البريطاني على سبيل‬ ‫املثال هو أن املؤسسة البريطانية تسعى جادة وصادقة‬ ‫مع مجتمعها إلى محاربة العنف ورعاية ضحاياه بينما‬ ‫املؤسسة اإلسرائيلية على العكس تسعى ج��ادة إلى‬ ‫تقوية انتشار العنف فينا وتسعى إلى استغالل ضحايا‬ ‫العنف فينا استغالالً بشعا ً أبشع من العنف نفسه ‪.‬‬ ‫•فهي امل��ؤس��س��ة اإلسرائيلية ال��ت��ي أغمضت عينيها‬ ‫ع��ن ظ��اه��رة انتشار ال��س�لاح األع��م��ى فينا ‪ ,‬وب���ات من‬ ‫ال��واض��ح لكل عاقل أنها تسعى عن سبق إص��رار إلى‬ ‫إغراقنا بالسالح األعمى ‪ ,‬وال أبالغ إذا قلت أنها تطمع‬ ‫أن يقتني كل بيت فينا قطعة سالح واح��دة عمياء على‬ ‫األق���ل ‪ ,‬فها ه��و ال��س�لاح األع��م��ى ُي��ب��اع و ُي��ش��ت��رى فينا‬ ‫عالنية ف��ي وض��ح ال��ن��ه��ار كما ُت��ب��اع الفاكهة واخلبز‬ ‫واللحوم واملالبس ‪ ,‬مبعنى أن املؤسسة اإلسرائيلية‬ ‫هي التي صنعت أج��واء آمنة النتشار السالح األعمى‬ ‫فينا ‪ ,‬فبات تاجر السالح األعمى فينا مطمئنا ً يعرض‬ ‫ما ميلك من قطع سالح عمياء للبيع على اجلميع دون‬ ‫أدنى شعور بخوف أو حتى حذر أو أن أعني الشرطة‬ ‫قد تطارده ‪ ,‬وبات مشتري السالح األعمى فينا يحمله‬ ‫باطمئنان كما يحمل نقوده وطعامه وال يتردد أن يضعه‬ ‫على وسطه كجهاز الهاتف اخللوي ‪ ,‬أو أن يضعه في‬ ‫سيارته أو أن يستخدمه في أي عرس كان أو في أية‬ ‫مشكلة كانت ولو كانت خالفا ً على تبنة ‪.‬‬ ‫• ولذلك بات من الغباء أن نسأل هذا السؤال ‪ :‬ملاذا‬ ‫ال تعمل أج��ه��زة الشرطة اإلسرائيلية على م��ص��ادرة‬ ‫ال��س�لاح األع��م��ى ال���ذي ال ي���زال ينتشر فينا ؟! ألنها‬ ‫هي التي تشجع انتشار هذا السالح األعمى فينا !! فال‬ ‫ينتظر عاقل أن تقوم مبصادرته ‪.‬‬ ‫• ولذلك ف��إن ه��ذه الشرطة اإلسرائيلية باتت بارعة‬ ‫بتنفيذ أوام���ر م��ص��ادرة أرض��ن��ا وب��ات��ت ب��ارع��ة بتنفيذ‬ ‫أوام�����ر ه���دم ب��ي��وت��ن��ا وف���ي ن��ف��س ال���وق���ت ب��ات��ت ب��ارع��ة‬ ‫بتشجيع انتشار السالح األعمى فينا ولن تتوقف عن‬ ‫ذلك ‪.‬‬ ‫• وبات من الغباء كذلك أن نسأل هذا السؤال ‪ :‬كيف‬ ‫كانت ستتصرف الشرطة اإلسرائيلية لو أنه تبني لها‬ ‫أن قطعة س�لاح واح��دة فقط ليست عمياء بل اقتناها‬ ‫فالن من أم الفحم على سبيل املثال لتنفيذ عملية ضد‬ ‫األمن اإلسرائيلي ؟! اجلواب واضح فإن هذه الشرطة‬ ‫كانت ستحفر األرض من حتت مدينة أم الفحم وكانت‬

‫ستقتحم ه��ذه املدينة ب��آالف من رجالها ومخابراتها‬ ‫وح���رس ح��دوده��ا وق��وات��ه��ا اخل��اص��ة حتى جت��د قطعة‬ ‫ال��س�لاح ه��ذه وتلقي القبض على صاحبها !! ولكنها‬ ‫ما بالها تغمض عينيها عن انتشار آالف قطع السالح‬ ‫العمياء ف��ي أم الفحم ؟! اجل���واب واض��ح ألنها معنية‬ ‫بانتشار السالح األعمى فينا عن سبق إصرار ‪.‬‬ ‫• وب��ات من املضحك أن نقرأ في إح��دى صحفنا في‬ ‫ال��داخ��ل الفلسطيني أن ال��ش��رط��ة اإلس��رائ��ي��ل��ي��ة قامت‬ ‫مبصادرة خمس قطع سالح عمياء من أم الفحم على‬ ‫سبيل املثال !! فيا لها من حركة بهلوانية تافهة تقوم بها‬ ‫الشرطة اإلسرائيلية لذر الرماد في العيون وكأنها تريد‬ ‫أن توهمنا أنها حت��اول مصادرة ه��ذا السالح األعمى‬ ‫الذي انتشر فينا !! ما صدقناها يوما ً ولن نصدقها بهذا‬ ‫املوقف الكاذب حتديدا ً !! فهي التي تعلم علم اليقني أنها‬ ‫وإن صادرت خمس قطع سالح عمياء من أم الفحم فقد‬ ‫غضت الطرف عن انتشار آالف قطع السالح األعمى‬ ‫في أم الفحم ‪ ,‬وهي التي تعلم في قرارة نفسها أنها هي‬ ‫التي تشجع انتشار السالح األعمى فينا ‪ ,‬ولن تتوقف‬ ‫عن ذلك ‪.‬‬ ‫• وبات من املثير لالشمئزاز أن نستمع إلى الشرطة‬ ‫اإلس��رائ��ي��ل��ي��ة م���ح���اول��� ًة إل���ق���اء ال���ل���وم ع��ل��ى مجتمعنا‬ ‫الفلسطيني في الداخل الفلسطيني وأن��ه هو املسؤول‬ ‫عن انتشار ه��ذا السالح األعمى فينا ؟! مل��اذا نحن من‬ ‫ُيالم أيتها الشرطة اإلسرائيلية وملاذا نحن من يتحمل‬ ‫املسؤولية ؟! ملاذا ؟! الشرطة اإلسرائيلية تدعي أنه ال‬ ‫يوجد فينا من يتعاون معها للكشف عن ه��ذا السالح‬ ‫األعمى !! وكأن هذه الشرطة تريد منا أن نصبح كلنا‬ ‫جواسيس لها حتى تعطف علينا وتبشرنا كل عام أنها‬ ‫ألقت القبض على خمس قطع سالح عمياء في أم الفحم‬ ‫!! وأنا بدوري أقول عالنية ‪ :‬هي كاذبة في هذا اإلدعاء‬ ‫ألنها تعلم أين توجد كل قطعة سالح عمياء فينا ‪ ,‬ولكنها‬ ‫ال تريد أن جتمعها ألنها هي املعنية وهي املشجعة على‬ ‫انتشار السالح األعمى فينا ‪.‬‬ ‫• باإلضافة إل��ى ك��ل م��ا ذك��رت ‪ ,‬فقد فقدنا عشرات‬ ‫الضحايا م��ن أبنائنا نتيجة ت��غ��ول العنف فينا ولكن‬ ‫للشرطة اإلسرائيلية موقف عجاب !! فهي التي تدعي‬ ‫أنها لم تنجح حتى اآلن بالتعرف على قتلة كل هؤالء‬ ‫الضحايا وإلقاء القبض عليهم ‪ ,‬ولذلك ال ت��زال معظم‬ ‫جرائم قتل هؤالء الضحايا غامضة ‪ ,‬وال يزال املجرمون‬ ‫الذين قتلوا هؤالء الضحايا مجهولني !! ماذا يعني ذلك ‪.‬‬ ‫• معنى ذل��ك أن اإله��م��ال املعيب ال��ذي تتميز به هذه‬ ‫الشرطة وال���ذي تسبب بعدم ف��ك لغز معظم اجلرائم‬ ‫التي وقعت فينا إن ه��ذا اإله��م��ال املعيب يشجع ليس‬ ‫انتشار السالح األعمى فينا فقط !! بل يشجع انتشار‬ ‫اجل��رمي��ة فينا ‪ ,‬وك���أن الشرطة اإلسرائيلية ت��ري��د أن‬ ‫توصلنا إلى نتيجة مفادها أن من لن يتعاون منا مع هذه‬ ‫الشرطة فلن يحظى بحمايتها !! وهل هناك أبشع من‬ ‫هذا االستغالل ملآسينا الذي باتت الشرطة اإلسرائيلية‬ ‫تبيح لنفسها القيام به وإال فدعونا نتغابى ونسأل كيف‬ ‫كان سيكون رد فعل الشرطة اإلسرائيلية لو كان القتيل‬ ‫إسرائيليا ً ؟ اجلواب واضح كانت ستلقي القبض على‬ ‫قاتله خالل وقت قصير ‪.‬‬ ‫• ثم على ف��رض أن ق��ام أح��د املجرمني بتسليم نفسه‬ ‫‪ ,‬أو على ف��رض أن ه��ذا املجرم ك��ان معروفا ً وال ميكن‬ ‫للشرطة اإلس��رائ��ي��ل��ي��ة أن ت��دع��ي أن��ه��ا ال تعرفه ‪ ,‬وهي‬ ‫احل��االت ال��ن��ادرة التي ألقت فيها ه��ذه الشرطة القبض‬ ‫على عدد قليل جدا ً من املجرمني إال أننا من الواجب أن‬ ‫نتساءل ‪ :‬ماذا فعلت هذه الشرطة بهؤالء املجرمني الذين‬ ‫باتوا خلف القضبان !! إن كثيرا ً من الدالئل تقول إنها‬ ‫خففت عنهم األحكام !! وهذا يعني أن تخفيف األحكام‬ ‫عن هؤالء املجرمني بات مشجعا ً على نشر اجلرمية فينا‬ ‫وعلى االستخفاف بالدماء وإزهاق األرواح ‪.‬‬ ‫• تلخيصا ً لكل ما ذكرت فإن املؤسسة اإلسرائيلية ال‬ ‫تزال تغذي انتشار العنف فينا بواسطة الظواهر الثالث‬ ‫التي ذكرتها أال وه��ي ‪ :‬تشجيع املؤسسة اإلسرائيلية‬ ‫ان��ت��ش��ار ال���س�ل�اح األع���م���ى ف��ي��ن��ا ‪ ,‬وم��واص��ل��ة ال��ش��رط��ة‬ ‫اإلسرائيلية التصرف بإهمال معيب اجتاه كل اجلرائم‬ ‫التي وقعت فينا ‪ ,‬وتخفيف األحكام التي ص��درت ضد‬ ‫بعض املجرمني ‪ ,‬فهل ه��ن��اك أرض��ي��ة أخ��ص��ب م��ن هذه‬ ‫األرضية حتى ينمو العنف فيها ويضرب جميع أهلنا في‬ ‫الداخل الفلسطيني ‪.‬‬ ‫• وأم����ا امل��ص��ال��ح ال��ت��ي ت��ري��د أن حت��ق��ق��ه��ا امل��ؤس��س��ة‬ ‫اإلسرائيلية بواسطة انتشار العنف فينا فهي تفكيك‬

‫م�����ج�����ت�����م�����ع�����ن�����ا‬ ‫وحتطيم إرادت���ه‬ ‫اجل�������م�������اع�������ي�������ة‬ ‫وت��دم��ي��ر نسيجه‬ ‫االجتماعي ‪.‬‬ ‫• فبعد برهة من الزمن سيصبح عددنا مليونا ونصف‬ ‫املليون ‪ ,‬وفينا كل املؤهالت احلضارية املطلوبة لنهضة‬ ‫أي مجتمع ‪ ,‬فيبدو أن املؤسسة اإلسرائيلية باتت تخاف‬ ‫أن يطالب مجتمعنا الفلسطيني في الداخل الفلسطيني‬ ‫االس��ت��ق�لال ع��ن امل��ؤس��س��ة اإلس��رائ��ي��ل��ي��ة أو أن يطالب‬ ‫باحلكم ال��ذات��ي ‪ ,‬ول��ذل��ك ب��ات��ت امل��ؤس��س��ة اإلسرائيلية‬ ‫وبدافع هذا اخلوف تسعى إلى تشجيع انتشار العنف‬ ‫فينا عساها تنجح بواسطة هذا العنف إلى نسف كياننا‬ ‫االجتماعي ‪.‬‬ ‫• ثم ب��ات من املؤكد للقاصي وال��دان��ي أهمية ال��دور‬ ‫الذي بتنا نقوم به نحن املجتمع الفلسطيني في الداخل‬ ‫الفلسطيني ‪ ,‬فنحن الذين حافظنا ببقائنا في أرضنا‬ ‫على ح��ق ال��ع��ودة ‪ ,‬ونحن ال��ذي��ن ميلكون أق��وى ق��درة‬ ‫على فضح الظلم اإلسرائيلي ‪ ,‬ونحن ال��ذي��ن ب��ات لنا‬ ‫دور مميز في نصرة القدس واألقصى ‪ ,‬ونحن الذين‬ ‫سيكون لنا دور كبير في قادمات األيام ‪ ,‬لكل ذلك وهذا‬ ‫ما تعرفه املؤسسة اإلسرائيلية متام املعرفة ‪ ,‬فقد بات‬ ‫من املؤكد في حسابات املؤسسة اإلسرائيلية أنه ال بد‬ ‫من توجيه ضربة استباقية ملجتمعنا الفلسطيني في‬ ‫الداخل الفلسطيني كي نفقد القدرة على أداء الدور الذي‬ ‫قمنا به حتى اآلن أو على أداء دور موعود في قادمات‬ ‫األيام ‪.‬‬ ‫• ومن منا ال يعرف مدى إصرار املؤسسة اإلسرائيلية‬ ‫ع��ل��ى ف���رض م��ق��ول��ة "ي��ه��ودي��ة ال���دول���ة" ع��ل��ى ك��ل أه��ل‬ ‫األرض ‪ ,‬وم��ن منا ال يعرف أن املؤسسة اإلسرائيلية‬ ‫ترى فينا العقبة الكؤود التي حتول دون جناح املؤسسة‬ ‫اإلسرائيلية بفرض مقولة "يهودية الدولة" ولعل ذلك‬ ‫ب��ات ُي��ع��زز القناعة ل��دى امل��ؤس��س��ة اإلس��رائ��ي��ل��ي��ة أن��ه ال‬ ‫بد من التخلص من ه��ذه العقبة التي هي نحن املجتمع‬ ‫الفلسطيني ف��ي ال��داخ��ل الفلسطيني ‪ ,‬ال ب��ل ب��ات ُيعزز‬ ‫القناعة ل��دى املؤسسة اإلسرائيلية أن��ه ال بد من تهيئة‬ ‫الظروف لترحيلنا عن أرضنا وبيوتنا ومقدساتنا ‪ ,‬كما‬ ‫أوقعت هذا الترحيل على أهلنا في بداية نكبة فلسطني في‬ ‫سنوات األربعينيات وهل هناك أقصر من طريق تشجيع‬ ‫انتشار العنف فينا للوصول إلى ترحيلنا ‪.‬‬ ‫• اخل�لاص��ة تقول إن املؤسسة اإلسرائيلية أسهمت‬ ‫بانتشار العنف فينا كي حتقق عشرات املصالح ومن‬ ‫أهمها ‪ :‬دف��ع أهلنا في الداخل الفلسطيني إل��ى التعاون‬ ‫م��ع��ه��ا ‪ ,‬وت��ف��ك��ي��ك مجتمعنا وحت��ط��ي��م إرادت�����ه اجلمعية‬ ‫اجلماعية وتدمير نسيجه االجتماعي ون��س��ف كياننا‬ ‫االجتماعي ‪ ,‬وتدمير كل الدور الذي نقوم به أو سنقوم‬ ‫به في املستقبل ‪ ,‬ثم الدفع نحو ترحيلنا ‪ ,‬وم��ن يدري‬ ‫لعل هناك بعض املصالح األخرى التي ال تزال املؤسسة‬ ‫اإلسرائيلية حتافظ على سريتها ‪.‬‬ ‫• ه��ذا يعني أننا في مرحلة مصيرية أن نكون أو ال‬ ‫نكون !! وأن نبقى في أرضنا أو أن تقع علينا مؤامرة‬ ‫الترحيل من جديد !! وه��ذا يعني أننا في ظرف ينطبق‬ ‫علينا املثل القائل ‪" :‬م��ا حك جلدك إال ظفرك" مبعنى‬

‫تهنئة‬

‫أنه لن ينقذنا من لعنة العنف إال نحن !! وهذا مما يجعل‬ ‫املهمة علينا صعبة ‪ ,‬فنحن الضحية ون��ح��ن املجتمع‬ ‫املستباح وفينا من وقع في فخ املؤسسة اإلسرائيلية‬ ‫فأصبح تاجر سالح أو مقتني سالح أو قاتالً مجرما ً ثم‬ ‫بعد كل ذلك نحن املطالبون أن ننقذ أنفسنا بأنفسنا من‬ ‫لعنة العنف ‪.‬‬ ‫• ومما يزيد صعوبة هذه املهمة علينا أنه ال يوجد لدينا‬ ‫سلطان يضرب بعصاه من ال ينفعه إال العصا ‪ ,‬بل على‬ ‫العكس متاما ً فإن الشرطة اإلسرائيلية التي تدعي أنها‬ ‫تقوم بدور هذا السلطان هي متآمرة علينا !! فما املخرج‬ ‫من هذه الورطة ؟! لقد بات هذا السؤال ُيحير كل عاقل‬ ‫فينا ‪ ,‬فالعنف يتصاعد واجلرمية تزداد واملؤامرة تضيق‬ ‫علينا وال منلك إال قوة اإلقناع فقط حيث أن األقالم التي‬ ‫تكتب فينا عن لعنة العنف تقوم على اإلقناع !! وجلنة‬ ‫اإلصالح التي تتصدى لويالت العنف تقوم على اإلقناع‬ ‫!! واألصوات الناصحة التي تذكر مبخاطر العنف تقوم‬ ‫على اإلقناع !! فنحن محرومون من مبدأ العالج الذي‬ ‫قاله سيدنا عثمان بن عفان ‪(( :‬إن الله ليزع بالسلطان‬ ‫ما ال ي��زع بالقرآن)) لذلك يعود السؤال على نفسه ما‬ ‫املخرج من هذه الورطة ؟! ‪.‬‬ ‫• البعض فينا ذهب به تفكيره أن بات يطالب بضرورة‬ ‫أن ينضم كل مجتمعنا في الداخل الفلسطيني مع أرضه‬ ‫وبيوته ومقدساته أينما كانت إلى السلطة الفلسطينية‬ ‫‪ ,‬فهناك سنجد السلطان ال��ذي سيتصدى للعنة العنف‬ ‫دون أن ي��ش��ج��ع ع��ل��ى ان��ت��ش��اره ف��ي��ن��ا ك��م��ا ت��ق��وم بذلك‬ ‫املؤسسة اإلسرائيلية ‪.‬‬ ‫• والبعض فينا بات يطالب بإقامة هيئة تأديب شعبية‬ ‫عليا تسعى للقيام بأقرب دور للسلطان املفقود من أجل‬ ‫مواجهة لعنة العنف في مسيرة كل مجتمعنا في الداخل‬ ‫الفلسطيني ولتكن مببادرة ورعاية جلنة املتابعة العليا ‪.‬‬ ‫• والبعض فينا بات يطالب بإعالن مواجهة مستمرة‬ ‫ذات أساليب نضالية مختلفة مع املؤسسة اإلسرائيلية‬ ‫ح��ت��ى ت��ق��وم ه���ذه امل��ؤس��س��ة بجمع آالف األل���غ���ام التي‬ ‫زرعتها فينا وال��ت��ي ه��ي ع��ب��ارة ع��ن آالف قطع السالح‬ ‫العمياء التي انتشرت فينا والتي تعود ملكيتها أصالً‬ ‫إلى املؤسسة اإلسرائيلية وال ت��زال تخضع للمؤسسة‬ ‫اإلسرائيلية حتى اآلن ‪.‬‬ ‫• ال بل البعض ب��ات يشطح به تفكيره وب��ات يطالب‬ ‫باستدعاء حماية دولية تقوم مبهمة حفظ األم��ن الذي‬ ‫بات معدوما ً في مجتمعنا في الداخل الفلسطيني وهي‬ ‫حالة مقصودة ليست من فراغ فإن إلغاء األمن يعني إلغاء‬ ‫االستقرار وإن إلغاء االستقرار قد يدفع البعض منا إلى‬ ‫التفكير بالرحيل ‪ ,‬وهذا ما تطمع به املؤسسة اإلسرائيلية‬ ‫‪ ,‬أن تواصل إيقاد نار العنف فينا حتى يرضى البعض‬ ‫منا الرحيل االختياري في ظاهره ‪ ,‬والذي هو من صنع‬ ‫املؤسسة اإلسرائيلية في حقيقة األمر ‪.‬‬ ‫• إن كل ما أوردت��ه سابقا ً ال يلغي احلقيقة املرة التي‬ ‫ت��ق��ول ‪ :‬إن ضعف اإلمي���ان فينا وت��ص��دع ب��ن��اء األس��رة‬ ‫وظ��ه��ور ال���ت���ردي األخ�ل�اق���ي ووه����ن أدائ���ن���ا السياسي‬ ‫ووه��ن دور أحزابنا السياسية واقتحام اإلع�لام الذي‬ ‫يربي على العنف أركان بيوتنا وبروز األنانية الفردية‬ ‫أو املؤسساتية واحلزبية وانتشار املنكر وضمور دور‬ ‫املدرسة ومحدودية دور املسجد واتساع رقعة الفراغ‬ ‫وت��واص��ل ال��ش��ع��ور ب��ال��ه��زمي��ة وض��ع��ف التعلق باليوم‬ ‫اآلخ��ر إن كل ذلك أضعف فينا املناعة الذاتية والترابط‬ ‫االجتماعي في مواجهة العنف ولذلك نحن نتحمل قسطا ً‬ ‫كبيرا ً من املسؤولية على صعيد الفرد والبيت واملجتمع‬ ‫وامل��درس��ة وامل��س��ج��د واألح����زاب وامل��ؤس��س��ات ول��ك��ن ال‬ ‫ت��ع��ارض م��ع م��ا كنت ق��د أوردت���ه سابقا ً ف��إن املؤسسة‬ ‫اإلسرائيلية باتت تستغل لعنة العنف التي باتت تنتشر‬ ‫فينا لتحقيق مصاحلها غير احمل��دودة ‪ ,‬فتنبهوا يا أهلنا‬ ‫في كل الداخل الفلسطيني ‪.‬‬

‫مع تفتح الزهور وتغريد الطيور‬ ‫نرسل أجمل التهاني معطر ًة بالبخور‬ ‫نقدمها إلى الصديق الغالي‬

‫احملامي أسامة غازي خطيب‬ ‫مبناسبة اجتيازه امتحان‬ ‫نقابة احملامني بتفوق وحصوله على‬ ‫رخصة مزاولة مهنة احملاماة‬

‫ألف مبروك ‪ ...‬قدم ًا إلى األمام‬

‫مقدمة من‪ :‬مجد دهامشة‬ ‫وطاهر واسماعيل عنبتاوي ومصعب خطيب‬


‫‪20‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫الطالبة الفحماو ّية دمية أحمد اغبارية حتصد نستبدل الثالجات ونوفر في استهالك الكهرباء‬ ‫عالمة ‪ 800‬في االمتحان البسيخومتري‬ ‫حقّقت الطالبة دمية أحمد اغبارية عالمة كاملة‬ ‫ف��ي االمتحان البسيخومتري األخ��ي��ر (موعد‬ ‫نيسان ‪ ،)2012‬وه��ي ع�لام��ة ن����ادرة‪ ،‬وبذلك‬ ‫تكون ق��د أج��اب��ت على جميع أسئلة االمتحان‬ ‫بشكل صحيح‪.‬‬ ‫وف��ي ح��دي��ث م��ع الطالبة دمي���ة‪ ،‬طالبة الصف‬ ‫ال��ث��ان��ي ع��ش��ر ف���ي امل���درس���ة ال��ش��ام��ل��ة ف���ي أم‬ ‫الفحم‪ ،‬قالت‪" :‬أ ّوال وقبل ك ّل شيء احلمد لله‬ ‫ال��ذي ش ّرفني بهذه العالمة‪ ،‬وق��د كنت أتوقّع‬ ‫احلصول على عالمة عالية ج ًدا‪ ،‬لكن مج ّرد التفكير‬ ‫باحلصول على عالمة كاملة أم��ر يحتاج إل��ى جرأة‬ ‫كبيرة‪ ،‬فليس من السهل أن جتيب بشكل صحيح‬ ‫على أكثر من ‪ 200‬سؤال حتت ضغط وقت هائل"‪.‬‬ ‫وعن األسباب والعوامل التي ساعدتها في حتقيق‬ ‫ه��ذا االجن���از تقول دمي��ة‪" :‬أ ّوال يجب على الطالب‬ ‫أن يثق بنفسه وبقدراته وي��ح�� ّدد أه��داف��ه ج��يّ��دا‪ ،‬ث ّم‬ ‫يبدأ بالعمل والدراسة اجل ّدية واملتواصلة مستعينا‬ ‫��دي على‬ ‫بالله"‪ ،‬وأضافت‪" :‬ال ب ّد لي ّ‬ ‫أن أشكر وال ّ‬ ‫دعمهم املتواصل‪ ،‬وكذلك مدرستي إدارة ومعلّمني‪،‬‬ ‫أوجه شكري اخلاص ملعهد آفاق بسيخومتري‪،‬‬ ‫ث ّم ّ‬

‫الذي يتمتّع مبستوى مهني يطابق االمتحان متا ًما‪،‬‬ ‫ووجهني‬ ‫وامل��رش��د حسني س��ع��دي ال���ذي أرش��دن��ي‬ ‫ّ‬ ‫خالل الدورة الشخصية وعلى مدار ‪ 4‬أشهر"‪.‬‬ ‫وفي حديث مع االستاذ حسني سعدي مدير معهد‬ ‫آف����اق ب��س��ي��خ��وم��ت��ري وم��رش��د ال��ط��ال��ب��ة دمي���ة ق��ال‪:‬‬ ‫"أب��ارك للطالبة دمي��ة اغبارية‪ ،‬لوالديها‪ ،‬وللوسط‬ ‫العربي ه��ذا االجن���از‪ ،‬سعدنا ب��االجن��از ول��م نتفاجأ‬ ‫منه‪ ،‬فالطالبة دمية تتمتّع بقدرات تفكير عالية ج ًدا‪،‬‬ ‫الحظنا التزامها وجد ّيتها طوال الدورة‪ ،‬وهي قدوة‬ ‫وم��ث��ال ل��ك�� ّل ط��ال��ب ع��رب��ي‪ ،‬نتمنّى لها دوام التميّز‬ ‫والنجاح"‪.‬‬

‫اقرأ بسيخومتري‪ :‬التميز اإلقرئي بدأ يسطع‬ ‫‪785..792 ..795‬‬

‫مع بدء نشر عالمات امتحان البسيخومتري‬ ‫ملوعد ‪،04/2012‬بدأت عالمات طالب معهد‬ ‫اق���رأ تسطع م��ت�لأألة؛ ‪ 795‬للطالب محمد‬ ‫سعيد علي من جت(املثلث)؛ ‪ 792‬للطالب‬ ‫حسام سمير محاجنة من أم الفحم؛ ‪785‬‬ ‫للطالبة ث��ن��اء علي س��واع��د م��ن شفاعمرو‪،‬‬ ‫وه���ذه أول���ى ق��ط��رات ال��غ��ي��ث اإلق����رأي فقط‬ ‫والقافلة مستمرة‪.‬‬ ‫الطالب محمد سعيد حسني علي (‪ 21‬عاماً)‬ ‫درس ف��ي ث��ان��وي��ة ج��ت‪-‬امل��ث��ل��ث(ت��خ��ص��ص‬ ‫حاسوب وفيزياء)‪ ،‬حصد عالمة ‪ 795‬عقب‬ ‫قائالً‪:‬‬ ‫"ان��ض��م��م��ت جل��م��ي��ع دورات م��ع��ه��د اق���رأ‬ ‫اخل���اص���ة وال��ث��ال��ث��ة و‪ +700‬ح��ص��دت في‬ ‫جميعها على ع�لام��ات ف��وق ال‪ 700‬نقطة‪،‬‬ ‫وق��د ق���ررت االن��ض��م��ام ف��ي ك��ل م��رة ل��دورة‬ ‫متقدمة ألحظىبعالمة أعلى‪ ،‬وهذا ما حتقق‬ ‫لي في معهد اق��رأ املتميز‪ .‬بالنسبة لي فإن‬ ‫معهد اق��رأ ُيعد منأجنح املعاهد امل��وج��ودة‬ ‫في مجتمعنا العربي من خالل التجربة التي‬ ‫خضتها خالل دراستي فيه‪ ،‬لذا فإني أشكر‬ ‫املرشدينعلىالدعمواإلرشادوالنصائحوال‬ ‫توصياتالتيقدموهالنا‪،‬وأنا اطمح مستقبالً‬ ‫باالنضمام ألسرة مرشدي معهد اقرأ"‪.‬‬ ‫الطالب حسام سمير محاجنة (‪19‬عاماً)‬ ‫درس ف��ي امل���درس���ة األه��ل��ي��ة ف��ي أم الفحم‬ ‫حصل على عالمة ‪ 792‬يقول‪:‬‬ ‫من‬ ‫��ل‬ ‫ض‬ ‫��‬ ‫ف‬ ‫��واأل‬ ‫"معهد اقرأبسيخومتري ه‬ ‫محمد علي‬ ‫ب�ين جميع امل��ع��اه��د ملهنيته ال��ع��ال��ي��ةوك��ف��اءة‬ ‫م��رش��دي��ه؛ ف��ه��م ال ي��أل��ون ج��ه��دا ً ل��ب��ذل��ه في‬ ‫سبيل إجن���اح ال��ط�لاب ك��م��ا يعملون ع��ل��ى غ���رس جميع‬ ‫عوامل النجاح ورف��ع همتهم وغ��رس الثقة في أنفسهم‪،‬‬ ‫انصح الطالب الطامحني بالتفوق بتكثيفالدراسة الذاتية‬ ‫وبذل اجلهد الكافي‪،‬واألخذ باألسباب والدعاءوالتوكل‬ ‫على الله‪ ،‬كما انوه الى أهمية العامل النفسي ودوره في‬ ‫النجاح‪ ،‬واقصد ان على الطالب ان يزيل شعور الرهبة‬ ‫والتوترقبيل وأثناء إجرائه االمتحان‪.‬‬ ‫كلمة أخ��ي��رة أق��ول أن معهد اق��رأ هيبداية الطريق نحو‬ ‫ال��ن��ج��اح‪،‬مل��ه��ن��ي��ة ال��ط��اق��م وم��س��ت��وى امل�����واد وخ��دم��ات��ه‬ ‫اإلرش���ادي���ة والتوجيهية‪ ،‬وال��ف��ض��ل ف��ي حصولي على‬ ‫ه��ذه النتيجة يعود لله اوالً ولعائلتي ثانيا ً على الدعم‬ ‫واملساندة‪ ،‬وال أنسى أن أتوجه بالشكر اجلزيل ملعهد اقرأ‬ ‫ومرشديه الذين مهدوا لي سبيل النجاح لتحقيق هذه‬ ‫العالمة املشرفة"‪.‬‬ ‫أم��ا الطالبة ثناء علي س��واع��د فأحرزتهي اي��ض��ا ً عالمة‬

‫بدأت وزارة الطاقة واملياه يوم الثالثاء في مشروع‬ ‫آخر الستبدال الثالجات القدمية واملبذرة للكهرباء ب‬ ‫حوالي الـ ‪ 50‬ألف ثالجة موفرة في الكهرباء وذات‬ ‫جودة لكل املواطنني‪ .‬ستتمكن عشرات آالف العائالت‬ ‫من استبدال الثالجات القدمية بثالجات جديدة توفر‬ ‫بالكهرباء‪ .‬ستقوم ال��وزارة بتمويل ‪ %30‬من تكلفة‬ ‫الثالجة وحتى ‪ 1250‬شيكل لكل ثالجة جديدة من‬ ‫بني امل��ودي�لات التي دخلت في العطاء‪ .‬ميزانية هذا‬ ‫املشروع وصلت إلى ‪ 50‬مليون شيكل وسيشمل على‬ ‫‪ 50‬ألف ثالجة‪ .‬تقدر قيمة التوفير السنوي املتوقع‬ ‫من فاتورة الكهرباء بحوالي الـ ‪ 600‬شيكل سنويا‪.‬‬ ‫التمويل ال��ذي ستقوم ال��وزارة بتقدميه يشمل سعر‬ ‫ال��ث�لاج��ة‪ ،‬ال��ت��وص��ي��ل ح��ت��ى ال��ب��ي��ت‪ ،‬إخ����راج ال��ث�لاج��ة‬ ‫ال��ق��دمي��ة وال��ت��أم�ين ع��ل��ى ال��ث�لاج��ة مل���دة ‪ 3‬س��ن��وات‪ .‬و‬ ‫يشترط سالمة الثالجة القدمية لكي يتم استبدالها‬ ‫وأن يكون عمرها ‪ 7‬سنوات على األقل وبسعة ‪300‬‬ ‫لتر على األقل‪.‬‬ ‫حملة متويل املصابيح املوفرة للطاقة‬ ‫يستطيع املستهلك خالل هذه احلملة احلصول على‬ ‫رزمة ممولة من الوزارة حتتوي على ‪ 3‬مصابيح من‬ ‫ن��وع ‪ CFL‬بسعر ‪ 20‬شيكل فقط للعلبة‪ .‬وذل��ك من‬

‫أجل تشجيع استعمال املصابيح املوفرة للطاقة ‪ .‬كل‬ ‫مصباح من العلبة ‪ ،‬الذي سيستبدل املصباح القدمي‬ ‫سيوفر في استهلك الكهرباء بنسبة ‪.%70‬‬ ‫استمرار حملة متويل املكيفات الهوائية‬ ‫للحاصلني على ضمان الدخل‬ ‫التفاصيل في موقع ال��وزارة ‪ ،‬وستقوم ال��وزارة في‬ ‫املستقبل ب��ط��رح م��ش��اري��ع وح��م�لات مشابهة‪ ،‬مثل‬ ‫تبديل الغساالت‪ ،‬تبديل السخانات الكهربائية إلى‬ ‫سخانات شمسية وغيرها من احلمالت‪.‬‬ ‫تعتبر ه��ذه املشاريع خطوة إضافية ل���وزارة الطاقة‬ ‫واملياه كجزء من خطة الوزارة القطرية التي وضعتها‬ ‫من اجل الوصول إلى الكفاءة في استخدام الطاقة‪،‬‬ ‫وتهدف خطة احلكومة إلى تقليص استهالك الطاقة‪،‬‬ ‫زي����ادة ال��وع��ي ح���ول ال��ت��وف��ي��ر ف��ي ال��ط��اق��ة‪ ،‬تشجيع‬ ‫استبدال املنتجات الكهربائية القدمية وذات تصنيف‬ ‫طاقة منخفض وإخراجهم من السوق‪.‬‬ ‫للمزيد من التفاصيل حول املشاريع املختلفة ميكن‬ ‫االتصال على مركز اخلدمات هاتف رقم ‪*2307‬‬ ‫أيام األحد حتى اخلميس ‬ ‫‪22:00-8:00‬‬ ‫‪13:00-8:00‬‬ ‫يوم اجلمعة ‬

‫أنواع الثالجات وأسعارها‪:‬‬

‫تدريج‬ ‫الطاقة‬ ‫‪B‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪B‬‬

‫استهالك كهرباء في‬ ‫السعر‬ ‫السعة‬ ‫املوديل‬ ‫الشركة‬ ‫اليوم‬ ‫(لترات) للمستهلك‬ ‫‪1.42‬‬ ‫‪1806‬‬ ‫‪356‬‬ ‫‪GRB528‬‬ ‫‪LG‬‬ ‫‪1.48‬‬ ‫‪1949.5‬‬ ‫‪398‬‬ ‫‪RZ470ERS9‬‬ ‫‪HITACHI‬‬ ‫‪1.25‬‬ ‫‪1953‬‬ ‫‪352‬‬ ‫‪RT45HSSW‬‬ ‫‪SAMSUNG‬‬ ‫‪1.65‬‬ ‫‪2233‬‬ ‫‪465‬‬ ‫‪RT59‬‬ ‫‪SAMSUNG‬‬ ‫‪1.64‬‬ ‫‪2415‬‬ ‫‪505‬‬ ‫‪DN156720‬‬ ‫‪BEKO‬‬ ‫‪1.62‬‬ ‫‪2940‬‬ ‫‪511‬‬ ‫‪GM749‬‬ ‫‪LG‬‬ ‫‪1.80‬‬ ‫‪4700‬‬ ‫‪601‬‬ ‫‪GM829‬‬ ‫‪LG‬‬ ‫‪1.64‬‬ ‫‪5940‬‬ ‫‪581‬‬ ‫‪GRB238JTA‬‬ ‫‪LG‬‬ ‫احلملة سارية املفعول ملدة ‪ 18‬شهر أو حتى نفاذ املخزون‬ ‫ميكنكم احلصول على الئحة احلوانيت املشتركة في احلملة على موقع الوزارة‪www.energy.gov.il :‬‬

‫تهنئة‬

‫اجمل التهاني القلبية وأحلى التبريكات املوشحة بأجمل أكاليل‬ ‫الورد نرسلها إلى الغالية‬

‫احملامية جنمة راسم دهامشة‬

‫مبناسبة اجتيازها امتحان نقابة احملامني ومزاولة املهنة‬

‫والغالي مصطفى راسم دهامشة‬

‫مبناسبة حصوله على عالمة ‪ 685‬في امتحان البسيخومتري‬

‫مبارك ‪ ...‬قدم ًا إلى األمام‬

‫األخت شفاء وزوجها عيسى عبد القادر دهامشة‬ ‫واألوالد ع ــدن وع ـب ــد‬

‫حسام سمير‬

‫مشرفة هي ‪ 785‬نقطة وعن هذا تقول‪:‬‬ ‫"ان��ض��م��م��ت إلح���دى دورات معهد اق���رأ بسيخومتري‬ ‫اخلاصة والحقا ً الثالثة ثم اعتمدت على كتب معهد اقرأ‬ ‫بسيخومتري في الدراسة الذاتية‪ ،‬وحقيق ًة كانت كافية‬ ‫لتحقيقي عالمة مشرفة حيث اعدت االمتحان عدة مرات‬ ‫وفي معظمها حققتعالمات فوق ال‪ .700‬وبهذه املناسبة‬ ‫أوجه شكري ملرشدي معهد اقرأعلىأسلوبهم املهني في‬ ‫مترير امل��ادة‪،‬وع��ل��ى النصائح القيّمة كما اوج��ه شكري‬ ‫للدكتورة سلمى بيدوسي على متابعتها وتشجيعها لي‬ ‫دائماً‪..‬أحمد الله تعالى على هذه النتيجة‪ ،‬وأشكر أهلي‬ ‫على الدعم ونصيحتي لكل طالب بعدم اليأس بل احملاولة‬ ‫دائ��م��ا ً فباالجتهاد وامل��ث��اب��رة وإزال���ة احل��واج��ز النفسية‬ ‫يتحقق النجاح"‪.‬‬ ‫هذا وتتقدم ادارة معهد اقرأ بسيخومتري بتهانيها جلميع‬ ‫الطالب املتفوقني‪ ،‬وتعد ككل عام بتنظيم برنامج احتفالي‬ ‫خاص لتكرمي طالبها املميزين سيعلن عنه الحقاً‪.‬‬

‫تهنئة عطرة‬

‫اجمل التهاني القلبية وأحلى التبريكات نتقدم بها الى ابن األخ الغالي‬

‫مبارك محمود مبارك عواودة‬

‫مبناسبة حصوله على عالمة ‪ 752‬في امتحان البسيخومتري‬ ‫مبارك ‪ ...‬قدم ًا إلى األمام‬ ‫مقدمة من ‪ :‬العم عالء عواودة‬ ‫وجميع أفراد العائلة‬


‫باالضافة إلى حمالت هائلة على عشرات املنتجات‬ ‫مكنسة كهربائية قابلة‬ ‫للشحن ‪NORMANDE‬‬

‫‪199‬‬

‫ش‬

‫بدل ‪2400‬‬

‫‪1490‬‬ ‫بدل ‪1800‬‬

‫• غسالة‬ ‫كريستال ‪7‬‬ ‫كغم‬ ‫فتحة‬ ‫جانبية‬ ‫صناعة‬ ‫ايطالية‬

‫‪1990‬‬

‫• شاشة ‪LCD 32‬‬

‫ش‬

‫ממיר تلفزيون‬

‫‪169‬‬

‫ش‬

‫بدل ‪290‬‬

‫• غسالة‬ ‫كريستال‬ ‫فتحة علوية‬ ‫‪ 6‬كغم‬

‫‪2490‬‬

‫ش‬

‫شواية كهربائية‬

‫‪99‬‬

‫ش‬

‫ش‬

‫مكوى تيفال‬

‫‪199‬‬

‫عصارة‬ ‫كهربائية‬ ‫نيروستا‬ ‫مهنية‬ ‫‪GOLD LINE‬‬

‫‪299‬‬

‫ش‬

‫ش‬

‫مكسر براون‬

‫‪599‬‬

‫ش‬

‫• ابريق‬ ‫كهربائي‬ ‫خرصينا‬

‫‪99‬‬

‫ش‬ ‫بدل ‪180‬‬

‫• مكيف هوائي ‪1.4 VEGA‬‬ ‫قوة حصان_ ‪,BTU 13000‬‬ ‫يشمل شبكة مواسير‬

‫‪1490‬‬ ‫بدل ‪1990‬‬

‫ش‬


‫‪22‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫الالجئون الفلسطينيون وسياسات تكريس الفقر‬ ‫بقلم‪ :‬نهاد بقاعي – باحث ورسام كاريكاتير‪.‬‬ ‫ليس غريبًا أن يرتبط اللجوء ارتباطا وثيقا بالفقر‪ .‬فاللجوء بكل‬ ‫ما يحمله من م��دل��والت للحرمان‪ ،‬االن��ت��زاع‪ ،‬واالغ��ت��راب كفي ٌل‬ ‫بأن يصبح مرادفا للفقر إلى حد كبير‪ .‬بيْد أن الغريب حقا‪ ،‬هو‬ ‫أن يتم تكريس هذا الفقر نهجا‪ ،‬على مدار أكثر من ستة عقود‪،‬‬ ‫على يد اجلهات املكلفة مبساعدة الالجئني‪ ،‬مبا يجعل الالجئني‬ ‫يحومون أبدا ضمن الدائرة ذاتها التي تسمى "فقرا"‪ .‬فتصبح‬ ‫هذه "الثنائية" حقيقة دامغة ال يجوز اخلروج عليها‪ ،‬ومن ث ّم‬ ‫اخلروج منها‪.‬‬ ‫تع ّد قضية الالجئني واملهجرين الفلسطينيني اليوم‪ ،‬واحدة من‬ ‫أضخم قضايا اللجوء في العالم وأوسعها انتشارا وأم ّدها ُعمرا‪.‬‬ ‫حيث يشكل الالجئون واملهجرون ما يعادل نحو ثالثة أرباع‬ ‫تعداد الشعب الفلسطيني‪ ،‬فيما يتواجد قسرا أكثر من نصف‬ ‫تعداد الشعب الفلسطيني خارج حدود فلسطني التاريخية‪ ،‬وهو‬ ‫ما يضيف للجوء (والعودة)‪ ،‬رغم صفته الفردية باألساس‪ ،‬بعدا‬ ‫جماعيا يطال صميم املشروع الفلسطيني املعاصر‪.‬‬ ‫ورغ���م ه��ذه األهمية (ورمب���ا بسببها)‪ ،‬ي��ؤط��ر العقل اجلماعي‬ ‫اللجوء مبا ال يتع ّد حدود احلرمان والطبيعة الطارئة واملؤقتة‪،‬‬ ‫يحول دون نشوء تنمية مستدامة تتيح لالجئني‬ ‫وهو بدوره ما ُ‬ ‫اجتياز ذل��ك‪ .‬ب��ل أن األط���راف ال��دول��ي��ة‪ ،‬واملجتمعات املضيفة‪،‬‬ ‫واحل��رك��ة الوطنية الفلسطينية‪ ،‬وحتى الالجئون أنفسهم قد‬ ‫نظروا (وبعضهم ال ي��زال ينظر) إل��ى أن أ ّي��ة محاولة لتحسني‬ ‫الظروف املعيشية لالجئني تعني السعي للتوطني في الشتات‬ ‫ح��ت��م��ا‪ .‬ول��ذل��ك "ع��ل��ى ال�لاج��ئ�ين أن ي��ظ��ل��وا ب��ال��ض��رورة ف��ق��راء‬ ‫م��ح��روم�ين ب��ح��ك��م ال���واق���ع"‪ .‬وف���ي احل����االت األك��ث��ر وض��وح��ا‬ ‫وتطرفا‪ ،‬كحال لبنان‪ ،‬فإن حرمان الالجئني هو شرط‪ ،‬مشرع‬ ‫قانونًا‪ ،‬لضمان منع التوطني على األراضي اللبنانية‪ .‬فباإلضافة‬ ‫إل��ى تشريعات ملنع التملك‪ ،‬ومنع البناء في املخيمات! وقيود‬ ‫صارمة على احلقوق االقتصادية واالجتماعية واملدنية‪ ،‬متنع‬ ‫احلكومة اللبنانية الالجئني الفلسطينيني من مزاولة نحو ‪70‬‬ ‫مهنة‪ .‬وبالتالي‪ ،‬يقبع نحو ‪ % 60‬من الالجئني الفلسطينيني في‬ ‫لبنان حتت خط الفقر‪ ،‬وهي معدالت خطيرة بكل املقاييس‪ ،‬يليها‬ ‫قطاع غزة (بنحو ‪ )% 45‬ثم الالجئون الفلسطينيون في األردن‬ ‫بنحو ‪.% 31‬‬ ‫وتتعلل احلكومات املضيفة في فرضها القيود على الالجئني‬ ‫بالطبيعة الطارئة للجوء‪ ،‬وتكون في أغلب األحيان غير قادرة‬ ‫أو غير مستعدة فعال لتقدمي املساعدات لهم (حتى مساعدات‬ ‫احلد األدن��ى)‪ .‬وفي الوقت ذات��ه‪ ،‬تعاني االستجابة الدولية من‬ ‫محدودية التأثير عموما‪ ،‬بدون تفويضات واضحة في الغالب‪.‬‬ ‫فجهود املجتمع ال��دول��ي‪ ،‬وتتمثل أساسا في عمل وكالة األمم‬ ‫املتحدة لغوث وتشغيل الالجئني‪-‬األونروا‪ ،‬وبدرجة أقل اللجنة‬ ‫ال��دول��ي��ة للصليب األح��م��ر وجمعية ال��ه�لال األح��م��ر ومنظمات‬ ‫أخ���رى ت��رت��ك��ز ع��ل��ى ج��ه��ود "اإلغ���اث���ة" (‪ )Relief‬وامل��س��اع��دة‬ ‫(‪ ،)Assistance‬فيما ظ��ل احمل���ور األه���م‪ ،‬خصوصا ملراحل‬ ‫الشتات املتقدمة‪ ،‬غائبا ويتمثل بتوفير احلماية (‪.)Protection‬‬ ‫إن تكريس مثل هذا اخلطاب اإلنساني‪ ،‬يزيغ النظر‪ ،‬بشكل متعمد‬ ‫إل��ى ح��د كبير‪ ،‬ع��ن حتقيق تنمية اقتصادية طويلة امل���دى‪ ،‬كما‬ ‫جتعل الالجئني رهائن للمعونات وال ِهبات‪ ،‬وتض ّر بقدرتهم على‬ ‫مساعدة أنفسهم بشكل مستقل الجتياز "أزمتهم اإلنسانية"‪.‬‬ ‫تلعب وكالة األون���روا التي تأسست في العام ‪ 1950‬مبوجب‬ ‫ق��رار اجلمعية العامة ل�لأمم املتحدة رق��م ‪ ،302‬ال��دور الرئيس‬ ‫في مساعدة الالجئني‪ .‬وتقوم األون��روا باعتماد برامج للتعليم‬ ‫والصحة واخل��دم��ات االجتماعية‪ ،‬وغيرها‪ ،‬كما تقوم باعمال‬ ‫االغاثة لغير الالجئني أيضا في احلاالت الطارئة‪ .‬وتقدم األونروا‬ ‫مساعدات حلاالت العسر الشديد لالجئني الفلسطينيني املسجلني‬ ‫وهي األعلى في لبنان (‪ )11%‬ويليها قطاع غزة (‪ .)9%‬ويعد‬ ‫املسجلني لدى الوكالة بخانة‬ ‫نحو ‪ % 6‬من مجمل تعداد الالجئني‬ ‫ّ‬ ‫حاالت العسر الشديد‪.‬‬ ‫على صعيد احلماية‪ ،‬فقد إنهارت أعمال جلنة التوفيق الدولية‬ ‫ح��ول فلسطني (‪ ،)UNCCP‬وه��ي الهيئة ال��دول��ي��ة املفوضة‬ ‫بتوفير احلماية لالجئني الفلسطينيني مبوجب ق��رار اجلمعية‬ ‫ال��ع��ام��ة ل�ل�أمم امل��ت��ح��دة رق���م ‪ ،)1948( 194‬ف��ي خمسينيات‬ ‫القرن املاضي‪ ،‬فيما لم تقم أية جهة أخرى (كمفوضية شؤون‬ ‫الالجئني ‪ UNHCR‬أو وكالة األونروا أو وكاالت أخرى) بسد‬ ‫هذا الفراغ‪ .‬وللحماية دور كبير في ضمان منع انتهاك حقوق‬ ‫الالجئني‪ ،‬مبا تشمل حقوقهم االقتصادية‪ .‬وبغيابها‪ ،‬اتسعت‬ ‫دائرة العبث بحقوق الالجئني في مناطق شتاتهم املختلفة‪ ،‬مبا‬ ‫يشمل تكرار التهجير‪ ،‬ووقوع حاالت االعتداء بشتى أشكاله‪.‬‬ ‫كما أدى توقف عمل جلنة التوفيق الدولية إلى ش ّل مشروع في‬ ‫غاية األهمية بادرت إليه اللجنة في بداية اخلمسينيات لتسجيل‬ ‫ممتلكات وأراض���ي الالجئني م��ن خ�لال مسح ش��ام��ل‪ .‬وتقدر‬ ‫خسائر الالجئني الفلسطينيني ج��راء نكبة ‪ 1948‬بني ‪-250‬‬ ‫‪ 600‬مليار دوالر أمريكي‪ ،‬وه��ي ت��ق��دي��رات‪ ،‬تشمل األرض‪،‬‬

‫واستخدامها غير القانوني عبر السنني‪ ،‬واملمتلكات املنقولة‬ ‫وغير املنقولة‪ ،‬باالضافة الى أموال البنوك الفلسطينية املنهوبة‪.‬‬ ‫وه��و ما يجعل نكبة ‪ 1948‬واح��دة من أضخم عمليات السطو‬ ‫والنهب التي حدثت في التاريخ املعاصر‪.‬‬ ‫كما أن نكبة ‪ ،1948‬قد وضعت الفلسطينيني في مواجهة حتد في‬ ‫غاية اخلطورة‪ :‬كيف ميكن ملجتمع فالحي أن يعيش خارج قريته‬ ‫الذي عاش فيها لقرون طويلة وبنى حولها نظامه االقتصادي‬ ‫واالجتماعي والثقافي‪ ،‬وبكثير من االستقالل الذاتي؟ لقد سعى‬ ‫الالجئون واملهجرون في الداخل منذ األيام األولى للنزوح الى‬ ‫"إعادة انتاج" القرية األصلية قدر املستطاع في مناطق اللجوء‪.‬‬ ‫بطبيعة احل���ال‪ ،‬ف��إن جن��اح م��ح��اوالت إع���ادة إن��ت��اج نظم القرية‬ ‫خارجها‪ ،‬كان محدودا‪ ،‬خصوصا وأن األمر قد مت بغياب األرض‬ ‫التي شكلت العنصر األول في حياة الفالحني واقتصادهم‪ .‬وهو‬ ‫ما دفعهم نحو العمل املأجور "التبعي"‪ ،‬وبالتالي إل��ى عمال‬ ‫"غير م��ه��رة"‪ .‬وت��زي��د ضخامة العائلة الفلسطينية املتوسطة‬ ‫في املخيم (بني ‪ 8.0 – 4.8‬أفراد لألسرة الواحدة) من أزمتها‬ ‫االقتصادية‪ ،‬وتؤثر على فاعلية الدخل بشكل ح��اد ومباشر‪.‬‬ ‫وفي الوقت ذاته‪ ،‬ظلت العالقة التبادلية بني االجنازات التعليمية‬ ‫والتقدم االقتصادي هشة جدا‪.‬‬ ‫يعتبر ال��ي��وم‪ ،‬نحو ‪ % 60‬من مجمل الالجئني واملهجرين في‬ ‫مناطق الشتات الرئيسة أشخاصا قابلني للتشغيل‪ ،‬اال أن حجم‬ ‫استغالل قوة العمل تقل عن النصف عموما‪ .‬وتزداد نسبة عدم‬ ‫استغالل قوة العمل في املخيمات وبني الالجئات‪ .‬وهو ما ترجم‬ ‫بدخل معدل سنوي منخفض يتلقاه الالجئون الفلسطينيون‬ ‫باملقارنة مع السكان احملليني‪ .‬ففي األردن‪ ،‬ف��إن أكثر من ‪25‬‬ ‫‪ %‬من الالجئني والنازحني الفلسطينيني في املخيمات يتلقون‬ ‫دخ�لا أق��ل من ‪ 1250‬دوالر أمريكي سنويا‪ ،‬فيما تصل نسبة‬ ‫الغير (م��ن السكان احملليني والالجئني خ��ارج املخيمات) الى‬ ‫‪ .% 10‬باالضافة الى ذلك‪ ،‬فإن نسبة الالجئني والنازحني في‬ ‫املخيمات الذين يتلقون دخ�لا أكثر من ‪ 5000‬دوالر امريكي‬ ‫سنويا ال تتعد ‪ % 6‬فيما تصل ه��ذه النسبة في أوس��اط الغير‬ ‫ال��ى نحو ‪ .% 20‬وف��ي لبنان‪ ،‬ف��إن نحو ‪ % 44‬م��ن الالجئني‬ ‫الفلسطينيني مشمولون ضمن إطار الدخل املنخفض جدا (اقل‬ ‫من ‪ 2400‬دوالر أمريكي سنوي) مقارنة مع ‪ % 6‬من السكان‬ ‫احملليني‪ .‬باالضافة الى ذلك‪ ،‬فقد حدد نحو ‪ % 70‬من عائالت‬ ‫الالجئني ضمن اط��ار الدخل املنخفض الثاني ( اقل من ‪4000‬‬ ‫دوالر امريكي سنويا) مقارنة مع ‪ % 20‬من السكان احملليني‪.‬‬ ‫ويصل معدل الدخل السنوي في سوريا لالجئني الفلسطينيني‬ ‫الى نحو ‪ 1100-1000‬دوالر أمريكي‪ ،‬وفي األردن الى ‪2400‬‬ ‫دوالر أمريكي‪.‬‬ ‫لقد قادت الظروف املعيشية الصعبة لالجئني في املخيمات في‬ ‫مناطق الشتات الى دفع املزيد من االطفال الى هجر مدارسهم‬ ‫والتوجه الى العمل بغية مساعدة عائالتهم في نفقات العيش‪.‬‬ ‫ففي لبنان يعمل نحو ‪ 54%‬من األطفال الذكور (من ذوي أعمار‬ ‫‪ 17-15‬عاما) و ‪ % 40‬من األطفال (من ذوي أعمار ‪14-10‬‬ ‫عاما)‪ .‬وأم��ا في سوريا‪ ،‬فيعمل ‪ % 36‬و ‪ % 9.6‬على التوالي‬ ‫من نفس الفئات العمرية‪ .‬وفي االراضي الفلسطينية احملتلة عام‬ ‫‪ ،1967‬يشارك نحو ‪ % 12‬من أطفال املخيمات من الفئة العمرية‬ ‫‪ 17-10‬سنة في قوة العمل‪.‬‬ ‫وال بد من لفتة إلى الظروف السكنية في املخيمات‪ ،‬ملا حتمله من‬ ‫حرج بالغ‪ .‬فقد أقيمت مخيمات الالجئني أساسا على مساحات‬ ‫للتوسع"‪ ،‬وقد اختارت حكومات الدول‬ ‫محدودة "غير قابلة‬ ‫ّ‬ ‫املضيفة بعض امل��س��اح��ات لبناء املخيمات عليها‪ ،‬وفيما كان‬ ‫بعضها تابعا مللكية الدولة‪ ،‬فان الغالبية من مساحات األراضي‬ ‫ال��ت��ي خصصت للمخيمات ق��د مت استئجارها م��ن قبل ال��دول‬ ‫املضيفة‪.‬‬ ‫وتصل نسبة الكثافة السكانية (وه��ي عدد األف��راد في الغرفة‬ ‫الواحدة) الى ‪ 3.0-2.5‬أفراد للغرفة الواحدة (إذ تشير املقاييس‬ ‫الدولية على أن ‪ 3‬أفراد في الغرفة الواحدة أو أكثر هو مؤشر على‬ ‫اإلزدحام عموما)‪ .‬وتصل معدالت الكثافة السكانية لالجئني في‬ ‫املخيمات إلى ‪ 190000‬نسمة لكل كم مربع واحد للمخيمات في‬ ‫لبنان (!)‪ ،‬ثم سوريا ‪ 59000‬نسمة‪ ،‬ثم األردن ‪ 51000‬نسمة‪،‬‬ ‫ثم قطاع غزة ‪ 34000‬نسمة‪ ،‬ثم الضفة الغربية ‪ 26000‬نسمة‪.‬‬ ‫في املجمل‪ ،‬تساعد الطبيعة الطارئة للجوء‪ ،‬والسهولة التي تبديها‬ ‫احلكومات املضيفة في فرض مزيدا من القيود على الالجئني‪،‬‬ ‫وارت��ك��از ج��ه��ود االستجابة ال��دول��ي��ة على اإلغ��اث��ة وامل��س��اع��دة‪،‬‬ ‫وإنعدام نظم دولية توفر احلماية‪ ،‬بتكريس الفقر بني أوساط‬ ‫الالجئني الفلسطينيني‪ ،‬مبا يضمن توفير احلد االدنى ملعيشتهم‬ ‫دون القدرة على اجتيازهم هذه الدائرة‪.‬‬ ‫نهاد بقاعي هو باحث ورسام كاريكاتير‬ ‫ومدير دار االركان لإلنتاج والنشر‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫مؤسسة جلنة اإلغاثة اإلنسانية للعون‬ ‫تناشد أصحاب القلوب الرحيمة (‪)54‬‬

‫تسعة أنفار ينامون بغرفة‬ ‫مع الفئران والثعابني في جنني‬ ‫ل��ق��د أك�����رم اإلس��ل�ام‬ ‫امل���������رأة أمي������ا إك������رام‬ ‫وح��ف��ظ ح��ق��وق��ه��ا من‬ ‫ال�����ض�����ي�����اع ف������ي ظ��ل‬ ‫حياة زوجية سعيدة‬ ‫وح��ي�ن ت��ن��ق��ط��ع سبل‬ ‫ال�������وص�������ال وط������رق‬ ‫ال������وف������اق ب��ي��ن امل�����رء‬ ‫وزوجه يكون الطالق‬ ‫ه����و امل���ن���ف���ذ ال��وح��ي��د‬ ‫وامل�ل�اذ احل�لال ال��ذي‬ ‫ش���رع���ه ال���ل���ه وح��ل��ل��ه‬ ‫وان كان ابغضه إلى‬ ‫الله ‪.......‬ولكن نظرة‬ ‫املجتمع الدونية إلى املطلقة جتعلها تعيش‬ ‫في ضيق من احل��ال هو أضيق مما يتسع‬ ‫إليها قفصها ال��ص��دري فهي تعيش حياة‬ ‫بائسة ب�ين س��ن��دان زوج��ه��ا ال��ذي يكن لها‬ ‫أنكى أنواع العداء ويتنصل من مسؤولية‬ ‫األبناء ومطرقة مجتمعها الذي يسل سهام‬ ‫شرره في وجهها فتعيش في حزن مكبوت‬ ‫وأل���م م��ن��ح��وت ف��ي قلبها م��ع أن اإلس�ل�ام‬ ‫ب���راء م��ن ك��ل ه���ذا م��ص��داق��ا ل��ق��ول��ه تعالى‬ ‫‪((:‬فإمساك مبعروف أو تسريح بإحسان‬ ‫)) واإلحسان درجة تفوق املعروف ‪......‬‬ ‫ص��دق أو ال تصدق ‪ ...‬ه��ذا م��ا يحدث في‬ ‫بلدة الفندقومية جنوب مدينة جنني‪ ،‬عائلة‬ ‫من ثمانية أبناء وأمهم ينامون في غرفة‬ ‫واحدة عبارة عن قبو قدمي متهالك تنخره‬ ‫الثقوب وتعيش به الثعابني والفئران وفي‬ ‫ك��ل ليلة حكاية لرعب ج��دي��دة وقصة ألم‬ ‫مديدة ولكن دون مغيث ‪.........‬‬ ‫ت��ق��ول أم أح��م��د ق���راري���ه ‪ :‬ال أع����رف من‬ ‫أي��ن أب��دأ حديثي‪ ،‬ولكن ق��درن��ا رم��ان��ا في‬ ‫ه��ذا املنزل ال��ذي تدبره لنا أه��ل اخلير من‬ ‫األقارب ‪ ،‬ولكنه غير صالح للعيش اآلدمي‪،‬‬ ‫ونحن بني احلياة واملوت‪ ،‬لقد نذرت حياتي‬ ‫ألبنائي الثمانية بعد أن طلقني زوجي منذ‬ ‫سنتني وتزوج من أخرى وقطع كل وشائج‬ ‫القربى والوصال بينه وبني أبنائه بل انه ما‬ ‫عاد يتذكر أن له أبناء في هذه الدنيا وليس‬ ‫لدي طموح سوى أن يتغمدنا الله بكرمه‬ ‫وعافيته وستره بعد أن تخلى عنا الزوج‬ ‫وال��ق��ري��ب والعشير ‪ .......‬دائ��م��ا نشاهد‬ ‫الثعابني وال��ف��ئ��ران ف��ي ه��ذا العقد القدمي‪،‬‬ ‫ولكن ما عسانا أن نفعل‪ ،‬فهي تثير الرعب‬ ‫بيننا ونحن نائمني فنستيقظ هائمني على‬ ‫وجوهنا وال يكتمل نومنا ال���ذي ننتظره‬ ‫بفارغ الصبر ليبدد غيوم غمومنا ‪......‬‬ ‫وتضيف األم املكلومة ‪ :‬ف��ي ك��ل ليلة من‬ ‫ليالي الصيف نشعل ن��ارا ودخ��ان��ا داخ��ل‬ ‫الغرفة وبجوارها حتى نطرد األفاعي ‪.....‬‬ ‫لقد تفاقمت صحة ابني الكبير احمد جراء‬ ‫ان��ت��ش��ار ال��دخ��ان وه��و يعاني ف��ي األص��ل‬ ‫من أزم��ة صدرية ح��ادة ويعاني من تآكل‬ ‫غضروفي‪ ،‬وه��و عاطل عن العمل بعد أن‬ ‫قام أهل اخلير بتدريسه على نفقتهم وهو‬ ‫يبحث عن وظيفة دون جدوى فيما يتردد‬ ‫على األطباء باستمرار من أجل العالج‪.‬‬ ‫وأردف��ت قائلة ‪ :‬قبل أي��ام وج��دت الغسالة‬ ‫م��ع��ط��ل��ة‪ ،‬ألن ال���ف���ئ���ران أك���ل���ت األس��ل��اك‬ ‫فأصبحت تالفة ‪ ،‬هذا وضع أقرب للجنون‬ ‫وال يطاق ‪ ،‬أبنائي يعانون أزم��ات نفسية‬ ‫ح���ادة إض��اف��ة إل���ى األم����راض اجل��س��دي��ة ‪.‬‬

‫فابني مؤمن طالب جامعي؛ وه��و متفوق‬ ‫رغم كل هذه الظروف القاسية؛ إنه يعايش‬ ‫حياتنا املستحيلة وهو ما يشكل دافعا له‬ ‫من أجل أن يتفوق عله يتمكن في املستقبل‬ ‫م���ن ت��غ��ي��ي��ر واق��ع��ن��ا‪ ،‬وأح��ي��ان��ا ي��س��ي��ر في‬ ‫دراسته وأحيانا يتعثر ألن دراسته قائمة‬ ‫على تبرعات أهل اخلير‪.....‬‬ ‫وق���ال���ت‪ :‬أن���ا ك���أم ال أس��ع��ى س���وى إال أن‬ ‫أت��دب��ر حياة كرمية ألبنائي بها متطلبات‬ ‫احل��د األدن���ى م��ن سبل العيش وأه���م ذلك‬ ‫ترميم منزلنا وإصالحه‪ ،‬أمتنى أن تزوروا‬ ‫م��ن��زل��ي ل��ك��ي ت���روا ع��ن ك��ث��ب ك��ي��ف نعيش‬ ‫ألن الوصف لن ينقل حقيقة الواقع الذي‬ ‫نعيشه ونحياه‪.....‬‬ ‫وتطالب أم أحمد حيث تتعاظم املسئولية‬ ‫على كاهلها لتوفير متطلبات أبنائها بعد أن‬ ‫تنكر رب األسرة لها وألبنائها أهل اخلير‬ ‫ب��أن يقفوا إل��ى جانبها لكي حت��اف��ظ على‬ ‫متاسك أسرتها ؛ وتشير إلى أن كل حلمها‬ ‫أن ي��ك��ون ل��ه��ا غ��رف��ت�ين ص��احل��ت�ين للسكن‬ ‫يعيش بهما أبناؤها بأمن وأمان وطمأنينة‬ ‫واطمئنان‪......‬‬ ‫وت��ص��ف ح��ال��ه��ا ق��ائ��ل��ة‪ :‬أن��ه��ا ت��ع��ي��ش في‬ ‫ح��ال��ة ش��دي��دة م��ن ال��ض��ن��ك وق���د أوص���دت‬ ‫كل األب��واب في وجهنا وهي باتت تخاف‬ ‫مم��ا حتمله ل��ه��ا األي����ام باستثناء اإلمي���ان‬ ‫بالله الذي يلهمها الصبر ويجعلها قادرة‬ ‫على حت��دي ال��ص��ع��اب وحت��م��ل اآلالم فها‬ ‫هي تطرق أب��واب أصحاب اخلير وقلوب‬ ‫أصحاب القلوب الرحيمة الذين يلتمسون‬ ‫ف����ي ع���ت���م���ات ال���ل���ي���ل ح����اج����ات امل���ع���وزي���ن‬ ‫واحمل��ت��اج�ين ويلبونها فيضيئون ج��ذوة‬ ‫اخل��ي��ر وشمعة األم���ل بصدقاتهم الندية‬ ‫التي تبدد أطياف البؤس املتراكم على هذه‬ ‫األسرة فتحيلها حديقة سعادة ينعمون بها‬ ‫في دنياهم وينعم أهل اخلير بافياء عطائهم‬ ‫في دنياهم وأخراهم‪........‬‬ ‫ملن أحب أن يغدق عليهم من أريج رياحينه‬ ‫ويسقيهم من جداول عطائه نرجو التوجه‬ ‫لألخ رائد زعبي ‪0‬مؤسسة جلنة اإلغاثة‬ ‫اإلنسانية للعون –الناصرة ‪.‬‬ ‫(‪)046082096( ) 046082095‬‬ ‫(‪)0528568700‬‬ ‫تابعونا على امل��وق��ع ‪www.egatha. :‬‬ ‫‪com‬‬ ‫وع����ل����ى ص��ف��ح��ت��ن��ا ع���ل���ى ال���ف���ي���س���ب���وك ‪:‬‬ ‫‪www.facebook.com/Egatha.‬‬ ‫‪Insaneya‬‬


‫الفرحة بتكمل مع السنبلة‬ ‫معجنات‬

‫لبن‬ ‫مع غنم بلدي‬ ‫د‬ ‫للمناسف‬

‫أكرم‬ ‫ضيوفك‬ ‫مع لبن‬ ‫المراعي‬

‫حمص وسلطات‬

‫مخلالت‬

‫طحينة‬

‫بجميع االحجام‬

‫تزويد كامل‬ ‫للمطاعم والقاعات‬

‫زيوت‬

‫بجميع االحجام‬

‫بجميع االحجام‬

‫وكل ما يلزم االفراح والمناسبات‬ ‫سلة المنتوجات التابعة لشركة السنبلة واسعة‪ ،‬مميزة ومتنوعة‬ ‫نحن في الشركة نسعى دومًا لتسويق كافة المنتوجات من‬ ‫السلطات‪ ،‬نقانق‪ ،‬مرتديال‪ ،‬مجمدات‪ ،‬أجبان‪ ،‬ألبان ومخلالت لتالئم كل ذوق وكل جيل‪.‬‬ ‫أسطول الحافالت الخاص بالشركة مجهز بأحدث غرف التبريد يحرص لتزويد‬ ‫كل دكان ومطعم وقاعة أفراح بسرعة وبجودة عالية‪.‬‬

‫كفركنا‪ ،‬الشارع الرئيسي ‪ -‬تلفون‪ - 0 4 - 6 5 1 6 1 1 6 :‬فاكس‪0 4 - 6 4 1 8 2 5 7 :‬‬ ‫‪www.alsonbole.com - alsonbola.marketing@hotmail.com‬‬


‫‪24‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫هــذه املسابقة حتت رعايـة‬

‫كتب مدرسية * كتب دينية * موسوعات وقرطاسية‬ ‫* ألعاب مميزة‪ ،‬تعليمية وترفيهية‬

‫كفر كنا ‪ -‬بجانب مسجد عمر بن اخلطاب ‪ ،‬هاتف‪04-6516008 :‬‬

‫شامة على خد بالدي‬

‫‪31‬‬

‫جواب مسابقة األسبوع املاضي‪ :‬رأس الناقورة‬ ‫الفائزة‪ :‬سلمى زياد عباس‪ -‬كفركنا‬

‫وتقع في أقصى الشمال الغربي لبالدنا على احلدود اإلسرائيلية اللبنانية وهي سلسلة‬ ‫جبلية نهايتها غربا في البحر املتوسط وجزء من سلسلة سلم صور ارتفاعها نحو‬ ‫‪ 300‬م‪.‬‬ ‫ج��اءت التسمية نتيجة لعمليات ال��ه��دم التي قامت بها أم���واج البحر املتوسط على‬ ‫الصخور اجليرية في اجلبل حيث قامت بنقرها وجتويفها مكونة نواقير ومغاور غاية‬ ‫في اجلمال حيث دخلت املياه في أعماق اجلبل وكونت املغاور التي نراها هناك ‪.‬وهناك‬ ‫رأس الناقورة‬ ‫قرية لبناية على اجلانب اللبناني من احلدود تسمى الناقورة‪.‬‬ ‫جند في احملمية الطبيعية التي أعلنت هناك آثار لسكة احلديد التي كانت تصل بالدنا‬ ‫بلبنان والتي حفرت داخ��ل الصخر وق��د مت تفجيرها في "ليل اجلسور" ع��ام ‪ 48‬ملنع‬ ‫وصول اإلمدادات العسكرية للثوار العرب ‪ .‬في املاضي وحتى سنوات ال ‪ 50‬من القرن املاضي شوهد في احملمية كلب البحر ولكنه انقرض بسبب‬ ‫تواجد اإلنسان‪.‬‬ ‫أقيم في املنطقة قطار هوائي للسياحة حيث ينقل املتنزهني من رأس اجلبل إلى املغاور للتجول بداخلها ومن ثم يعيدهم إلى األعلى ‪.‬الدخول للمنطقة‬ ‫مشروط بدفع مبلغ من املال ولكن ميكن التجول في املنطقة ومشاهدة نقطة العبور إلى لبنان ومطل على ساحل عكا وجبل الكرمل كما وميكن املشي‬ ‫على شاطئ البحر احملاذي لها مبسار رائع مجانا‪.‬‬ ‫على الراغبني باملشاركة إرسال إجاباتهم‪،‬‬ ‫عبر البريد االلكتروني فقط ‪almrkz.adv@gmail.com :‬‬ ‫ترصد للفائز األسبوعي جائزة قيمة‪.‬‬ ‫على الفائزين االتصال على الرقم ‪ 050-5872171‬لترتيب تسليمهم اجلائزة‬ ‫تعرض الزاوية حتت رعاية موقع الصور الفلسطينية بعدسة املربي محمد كرمي‪Arab-album.com :‬‬

‫أصلها ثابت وفرعها في السماء‬

‫عمواس‬

‫ع ـ ـ ــدد ال ــسك ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــان‪ 10000 :1967 :‬نسمة‬ ‫مس ـ ـ ـ ـ ـ ــاحته ـ ـ ــا‪ 5000 :‬دومن ـ ـ ـ ــا‬ ‫إعـ ــداد ‪ :‬شـ ـ ــادي عب ـ ـ ــاس‬

‫ص��ور حية للتطهير العرقي أله��ال��ي عمواس‪،‬‬ ‫يالو‪ ،‬وبيت نوبا‪ .‬آلح��ظ الطفلة ال��ذي يحملها‬ ‫طفل آخر والضباط االسرائيلني في اخللف‬

‫عمواس قرية فلسطينية احتلت في السادس من حزيران‬ ‫عام ‪ .1967‬حيث بلغ عدد سكانها ‪ 10‬آالف نسمة‪ .‬تقع‬ ‫على بعد ‪ 25‬كم شمال غرب مدينة القدس‪،‬والى اجلنوب‬ ‫ال��ش��رق��ي م��ن ي��اف��ا‪ .‬وه���ي ذات م��وق��ع اس��ت��رات��ي��ج��ي ه��ام‬ ‫يشرف على طريق القدس ـ الرملة ـ يافا‪ ،‬وطريق رام الله‬ ‫ـ غزة‪ .‬حيث تشكل احلد الفاصل بني جبال القدس وامتداد‬ ‫الساحل‪ .‬ترتفع عمواس ‪ 230‬م عن سطح البحر‪ .‬بلغت‬ ‫مساحة أراضيها أكثر من ‪ 5000‬دومنا‪.‬‬ ‫اعتاد أهلها زراعة احلبوب والبقول‪ .‬بها أشجار لوز وتني‬ ‫وع��ن��ب وص��ب��ار وزي��ت��ون‪ .‬وف��ي ع��م��واس وح��ول��ه��ا ينابيع‬ ‫استفاد منها السكان للشرب وغيره‪ ،‬أشهرها « بئر احللوة‬ ‫» الواقع بجانب دير اللطرون‬ ‫ويحد قرية عمواس شماال قريتا يالو وسلبيت‪ ،‬وخربة دير‬ ‫نحلة‪ ،‬وجنوبا قريتا بيت سوسني وبيت جيز‪ ،‬وشرقا قريتا‬ ‫يالو ودي��ر أي��وب‪ ،‬وغربا ق��رى القباب وأب��و شوشة ودير‬ ‫محيسن‪.‬‬ ‫في اإلجنيل عمواس تعني "الينابيع احل��ارة"‪ .‬في العهد‬ ‫ال��ب��ي��زن��ط��ي‪ ،‬ك��ان��ت ب��ل��دة ع��م��واس – ن��ي��ك��وب��ول��وس مركز‬ ‫ألسقفية ذات أهمية كبيرة‪ .‬وأعاد الصليبيون بناءهما بعد‬ ‫أن ُد ِّم���رت ف��ي ال��ق��رن السابع‪ .‬وع��اد املسيحيون إل��ى هذا‬

‫سؤال األسبوع ‪ :‬ما اسم عني املاء التي في الصورة ؟‬ ‫رمز ‪ :‬على الطريق املؤدي من كفركما(الشركس ) إلى مية ‪.‬‬

‫وآث����ر ك��ب��ار ال��ص��ح��اب��ة س��ك��ن��ى ع���م���واس وألن م��دي��ن��ة‬ ‫القدس كانت حصينة لم يسكنوا فيها جتنبا ً الغتصاب‬ ‫دور أه���ل���ه���ا‪ .‬أو م��ض��اي��ق��ت��ه��م‬ ‫مبشاركتهم ف��ي دوره���م‪ .‬ومع‬ ‫األيام أخذ أهل عمواس يدخلون‬ ‫إل���ى اإلس��ل��ام وت��ص��ب��ح مدينة‬ ‫ال��ق��دس ذات س��م��ات إس�لام��ي��ة‬ ‫ألنه جرى بناء املسجد العمري‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وق��ع ط��اع��ون ف��ي ال��ع��ام الثامن‬ ‫عشر للهجرة في مدنية عمواس‬ ‫وق����د م����ات ف��ي��ه أب����و ع��ب��ي��دة بن‬ ‫اجل���راح وي��زي��د ب��ن أب��ي سفيان‬ ‫وشرحبيل بن حسنة ومعاذ بن جبل وقيل إن الطاعون قتل‬ ‫خمسة وعشرين ألفاً‪.‬‬ ‫عمواس ذات موقع استراتيجي مهم وموقع قرى اللطرون‬ ‫عموما مهم ج��دا بالنسبة للقدس‪ ،‬وتأتي أهميته ألهمية‬ ‫القدس بالنسبة لفلسطني‪ ،‬فهذه املنطقة هي الباب الغربي‬ ‫للقدس ؛ وبسبب موقعها االستراتيجي ه��ذا لعبت دورا‬ ‫كبيرا في احل��روب على مدار التاريخ ‪،‬وك��ان آخرها حرب‬ ‫ع��ام ‪ .1948‬وم��وق��ع ق��رى اللطرون يطل على ب��اب ال��واد‬ ‫وهو ممر يربط السهل الساحلي بجبال القدس ‪ ،‬وتتشعب‬ ‫منه طرق القدس و الرمله و رام الله وبيت جبرين وغزة ‪.‬‬ ‫ويشتمل املوقع على وادي علي ومداخله‪ ،‬والهضاب املطلة‬ ‫عليه‪ ،‬و القرى القريبة منه كعمواس وتل اجلزر و اللطرون‬ ‫وأبو شوشة ويالو وبيت نوبا‪.‬‬ ‫ول��ب��اب ال���واد أهمية عسكرية عظيمة‪ ،‬فهو مفتاح مدينة‬ ‫القدس‪ ،‬دارت فوق أرضه معارك كبرى على مر القرون‪،‬‬ ‫فعنده صد صالح الدين األيوبي غارات ريكاردوس قلب‬ ‫األسد أواخر القرن الثاني عشر امليالدي‪ ،‬وفي موقعه وقف‬ ‫أبناء جبل القدس ونابلس في وج��ه جيش إبراهيم باشا‬

‫املكان حوالي سنة ‪ .1878‬وابتدأت األبحاث األثرية عام‬ ‫‪ 1880‬ولم تتوقف حتى اليوم‪.‬‬ ‫عمواس في عهد الفتوحات اإلسالمية‬ ‫دخل أمير املؤمنني عمر بن اخلطاب رضي الله عنه القدس‬ ‫فانتهت حقبة م��ن ع���دم االس��ت��ق��رار ال��س��ي��اس��ي وامل��ظ��ال��م‬ ‫الدينية الكنسية التي مارسها أباطرة بيزنطة ضد الذين‬ ‫خالفوهم باملعتقد الكنسي‪ .‬متركزت‬ ‫غالبية القوات اإلسالمية التي حررت‬ ‫ف��ل��س��ط�ين ف���ي م��ن��ط��ق��ة ع���م���واس وذل���ك‬ ‫لقربها من مدينة القدس‪.‬‬ ‫ل��ق��د وض���ح أن امل��س��ل��م�ين امل��ج��اه��دي��ن‬ ‫أرادوا جتسيد حبهم للمسجد األقصى‬ ‫فسكنوا قرب املدينة في عمواس التي‬ ‫أصبحت اليوم جزءا ً من مدينة القدس‪.‬‬ ‫واس���ت���ق���رت األوض�������اع ف���ي فلسطني‬ ‫ف ُقسمت حسب ما قسمت بالد الشام‪.‬‬ ‫وأطلق عليها جند فلسطني وقاعدتها‬ ‫مدينة اللد ومن مدن هذا اجلند القدس منظر عام لقرية عمواس في عام ‪ .1958‬الحظ معالم‬ ‫وع��م��واس ونابلس وسبسطية وبيت القرية قبل التدمير األسرائيلي في عام ‪1967‬‬ ‫جبرين‪.‬‬

‫سنة ‪، 1834‬وأخيرا ً معركة باب ال��واد بقيادة عبد القادر‬ ‫احلسيني عام ‪. 1948‬‬ ‫ويعزز من موقع ق��رى اللطرون‬ ‫وق��وع��ه��ا ع��ل��ى احل����وض ال��غ��رب��ي‬ ‫ل��ل��م��ي��اه اجل��وف��ي��ة ف���ي ف��ل��س��ط�ين‪،‬‬ ‫فهذا احل��وض من أغنى أح��واض‬ ‫فلسطني املائية‪.‬‬ ‫أظهرت دراسة صادرة عن دائرة‬ ‫ال��ع�لاق��ات القومية وال��دول��ي��ة في‬ ‫منظمة التحرير الفلسطينية ‪ ،‬أن‬ ‫جيش االحتالل أقدم على تدمير‬ ‫‪ 3200‬م��ن��زل ف��ي ق��رى عمواس‬ ‫وبيت نوبا ويالو ( املعروفة بقرى‬ ‫اللطرون) وذلك عقب وقف إطالق النار عام ‪ ،1967‬يذكر‬ ‫أن ق���وات االح��ت�لال اإلس��رائ��ي��ل��ي دم���رت ق���رى‪ :‬ال��ل��ط��رون‪،‬‬ ‫وعمواس‪ ،‬ويالو‪ ،‬وبيت نوبا‪ ،‬وأزالتها من الوجود‪ ،‬بعد أن‬ ‫طردت أهلها منها‪ ..‬وأقيم ما يطلق عليه 'متنزه كندا' على‬ ‫أراضي قرية عمواس املدمرة‪.‬‬ ‫ذهبوا مع الريح‬ ‫ف��ي ع��م��واس مسجدان وم��درس��ة ابتدائية للبنني أسست‬ ‫س��ن��ة ‪ 1919‬مب��ع��ل��م واح�����د‪ .‬وب��ع��د ال��ن��ك��ب��ة أص��ب��ح فيها‬ ‫م��درس��ت��ان واح���دة للبنات واألخ����رى للبنني‪ .‬م��ر بها بعد‬ ‫خرابها الصحافي البريطاني مايكل آدم��ز ووصفها في‬ ‫تقرير نشر في صحيفة صنداي تاميز جاء فيه‪ » :‬وكانت‬ ‫الطريق التي نسير عليها هي طريق عمواس‪ .‬ولكن عندما‬ ‫انطلقنا بالسيارة من بيت نوبا ووصلنا إلى املنحنى الذي‬ ‫تقع عمواس عليه‪ ،‬وجدنا أن عمواس قد اختفت وزالت من‬ ‫الوجود متاماً‪ » .‬وأضاف في وصفه الذي نشرته صحيفة‬ ‫األهرام في ‪" 1968 /6 / 19‬كانت عمواس على خريطة‬ ‫احلج التي أحملها معي‪ ..‬ولكنها لن توضع على أية خريطة‬ ‫تصدرها إسرائيل‪ ،‬ألن اإلسرائيليني محوا كل أثر لها‪».‬‬

‫نظر عام لقرية عمواس بعد التدمير األسرائيلي في عام ‪1968‬‬


‫‪26‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫الزاوية الرياضية برعاية‬

‫كفركنا تنجح بتنظيم ثالث‬ ‫أيام بطولة املالكمة للشبيبة‬ ‫احلاج امني بدارنة ‪" :‬البطولة ناجحة ‪ ..‬اهدافنا تتمثل بالوصول الى االوملبياد مستقبال "‬ ‫بدران أمارة ‪" :‬اجنازاتنا كبيرة رفعنا اسم رياضة املالكمة عاليا "‬

‫املركز‬ ‫اس��ت��ض��اف ف��ري��ق مخلص للكفوف الذهبية في‬ ‫كفركنا‪ ،‬مساء السبت‪ ،‬بالتعاون مع احتاد املالكمة‬ ‫ومع دائرة املعارف والثقافة والرياضة باملجلس‬ ‫احمل��ل��ي‪ ،‬ث��ال��ث أي����ام ون��ه��ائ��ي��ات ب��ط��ول��ة امل�لاك��م��ة‬ ‫للشبيبة ف��ي ال��ق��اع��ة ال��ري��اض��ي��ة بالبلدة ‪ ،‬حيث‬ ‫غصت القاعة باملئات من أهالي كفركنا والوسط‬ ‫العربي واليهودي ‪.‬‬ ‫وق��د ش���ارك ف��ي النهائيات ال��ع��دي��د م��ن امل��درب�ين‬ ‫وامل�ل�اك���م�ي�ن م���ن ال����ن����وادي ال��ع��رب��ي��ة ‪ :‬ك��ف��رك��ن��ا‪،‬‬ ‫الناصرة‪ ،‬جنوم الناصرة‪ ،‬كفر ياسيف‪ ،‬والعديد‬ ‫م��ن ال��ف��رق ال��ي��ه��ودي��ة‪ ،‬وب��ح��ض��ور م��س��ؤول�ين في‬ ‫احتاد املالكمة واملجلس احمللي‪.‬‬ ‫وكانت احملصلة النهائية الجنازات الفرق العربية‬ ‫في منطقة الناصرة كالتالي‪:‬‬ ‫* كفركنا‪3 :‬ذهبية ‪ 3 ,‬فضية ‪ 5 ,‬برونزية‪ .‬وعلى‬ ‫مستوى ال��ن��وادي اح��ت��ل امل��رت��ب��ة االول���ى م��ن بني‬ ‫الفرق ‪..‬‬ ‫* كفوف الذهبية الناصرة ‪:‬ذهبية‬ ‫* جنوم الناصرة ‪ :‬ذهبيتني‬ ‫* كفرياسيف ‪ 3 :‬ذهبيات‬ ‫* البعينة النجيدات ‪ :‬برونزية‬ ‫مدير تنظيم النهائيات في كفركنا امل��درب بدران‬ ‫أمارة قال ملراسل املركز‪" :‬كان يوما ناجحا بكل‬ ‫امل��ق��اي��ي��س‪ ،‬ح��رص��ن��ا ع��ل��ى تنظيمه ب��ه��دف ج��ذب‬ ‫األنظار إل��ى إمكانياتنا الكبيرة لتنظيم مثل هذه‬ ‫ال��ب��ط��والت م��ن ج��دي��د ف��ي كفركنا ‪ ,‬واحل��م��د لله‬ ‫بشهادة مسؤولي االحتاد والضيوف رفعنا اسم‬ ‫رياضة املالكمة عاليا "‪.‬‬

‫وأض���اف ‪ " :‬على م��دى األي���ام السابقة تلقينا‬ ‫اتصاالت هائلة من الوسطني العربي واليهودي‪،‬‬ ‫يثنون فيها على مستوى التنظيم الكبير "‪ .‬وقال‬ ‫‪" :‬ل��ق��د انبهرنا م��ن مستوى احل��ض��ور الكناوي‬ ‫وال��ع��رب��ي ل��ل��ن��ه��ائ��ي��ات‪ ،‬وال����ذي ي���دل ع��ل��ى شعبية‬ ‫امل�لاك��م��ة ف��ي أوس���اط ال��ش��ب��اب" وق���ال ‪":‬وب��ه��ذه‬ ‫املناسبة ن��ك��رر شكرنا لوسائل اإلع�ل�ام احمللية‬ ‫والقطرية وعلى رأسهم صحيفة "املركز" التي‬ ‫ت��راف��ق��ن��ا وت��غ��ط��ي فعالياتنا حل��ظ��ة بلحظة عامليا‬ ‫ومحليا"‪.‬‬ ‫أما رئيس االحتاد احلاج أمني بدارنه قال ملراسل‬ ‫املركز ‪ ":‬عهدنا من الكناويني حسن االستقبال‬ ‫والتنظيم‪ ,‬حقيقة لم يقصروا بتاتا ‪,‬كان يوما مثاليا‬ ‫رائعا ‪ .‬اما بالنسبة للبطولة فكانت ناجحة جدا‪.‬‬ ‫األبطال الصغار قدموا مستوى كبيرا من االداء‬ ‫والظهور اجليد على احللبة‪ ،‬ومن اليوم وضعنا‬ ‫نصب أعيننا في ايصال هؤالء الى االوملبياد عام‬ ‫‪ 2016‬علما اننا لم نتمكن من الوصول اليها هذا‬ ‫املوسم " ‪.‬‬ ‫ام��ا بالنسبة المكانيات االحت��اد في تطوير لعبة‬ ‫املالكمة قال ‪ ":‬في االحتاد نعمل على مدار الساعة‬ ‫بال كد وال ملل لتطوير اللعبة ‪ .‬هدفنا الوصول الى‬ ‫بطوالت االوملبياد ونحن قادرون على ذلك‪ .‬وكون‬ ‫احت���اد امل�لاك��م��ة اجل��س��م ال��وح��ي��د ال���ذي ي���دار بأيد‬ ‫عربية نطمح من خالل ذلك ايصال العب عربي‬ ‫لالوملبياد‪ ،‬علما اننا نخوض بطولتني في اوروبا‬ ‫لكل جيل سنويا‪ ،‬وبطولتني عامليتني ‪ .‬كما نذكر‬ ‫ان وصول البطل صبحي لتصفيات االوملبياد هو‬ ‫شرف لكفركنا وللوسط العربي على الرغم من‬ ‫عدم متكنه التأهل اليها " ‪.‬‬

‫توقف مباراة االعتصام وأم الفحم‬ ‫احتجاجا على األخطاء التحكيمية‬ ‫املركز‬ ‫ض��ج��ة ع��ال��ي��ة أح��دث��ه��ا ت��وق��ف ل��ق��اء ق��م��ة ال����دوري‬ ‫اإلسالمي بني االعتصام كفركنا والنور أم الفحم‬ ‫اجلمعة املاضية على ملعب كفركنا ‪.‬‬ ‫وكان اللقاء في غاية األهمية بالنسبة للفريقني من‬ ‫خ�لال الصراع امللتهب على إح��راز لقب ال��دوري‪،‬‬ ‫والذي وسعت دائرته ليشمل كفركنا وعرعرة وأم‬ ‫الفحم والفريدس ‪.‬‬ ‫أخطاء حتكيمية جائرة كانت سبب توقف املباراة‬ ‫ف���ي ال��دق��ي��ق��ة ال���ـ ‪ 75‬م���ن ق��ب��ل ف��ري��ق االع��ت��ص��ام‪،‬‬ ‫احتجاجا على احتساب ضربة جزاء غير قانونية‬ ‫ضدهم‪ ،‬وقد سبقها إلغاء هدف قانوني لصاحلهم‪،‬‬ ‫ومنح الفريق الضيف هدفا غير قانوني‪ ،‬ناهيك‬ ‫ع��ن ال��ت��غ��اض��ي ع��ن م��خ��ال��ف��ات ق��اس��ي��ة ع��ل��ى العبي‬ ‫االعتصام‪ ،‬وذلك بشهادة العبني من فريق النور‪،‬‬ ‫مما حكم على االعتصام خسارة بغير ذنب علما أن‬ ‫فادي هبرات‬ ‫العبي االعتصام صالوا وجالوا في امللعب وكانوا‬ ‫النور احمد اغبارية والذي ذاد عن مرمى االعتصام‬ ‫قريبني من الفوز ‪.‬‬ ‫وبناء على ذلك قررت اللجنة السلوكية في الدوري املوسم املاضي ‪.‬‬ ‫تسليم إدارة االع��ت��ص��ام ق��راره��ا ب��ش��أن أح���داث ه��ذا وف��از االعتصام مساء األرب��ع��اء ف��ي مباراته‬ ‫قبل األخ��ي��رة التي قدمت بسبب مهرجان لعيون‬ ‫املباراة يوم غد السبت ‪.‬‬ ‫ويذكر ان كابنت فريق االعتصام فادي هبرات قام األسرى في كفركنا وذلك على مضيفه عني ماهل‬ ‫قبل املباراة بتقدمي كأس تقديرية حل��ارس مرمى بالنتيجة ‪. 5-1‬‬

‫ديربي عرب املمتازة‬

‫أبناء اللد بضيافة النصراويني بعد‬ ‫خسارته الفادحة أمام هرتسليا‬ ‫املركز‬ ‫تتجه األن��ظ��ار‪ ،‬عصر ال��ي��وم‪ ،‬نحو‬ ‫استاد عيلوط‪ ،‬لترقب لقاء الديربي‬ ‫العربي في املمتازة‪ ،‬واللقاء األخير‬ ‫ه���ذا امل���وس���م ال����ذي سيجمع إخ��اء‬ ‫الناصرة وابناء اللد‪.‬‬ ‫وك�����ان ال���ف���ري���ق ال����ن����ص����راوي قد‬ ‫كثف من تدريباته للمباراة‪ ،‬حيث‬ ‫ي��س��دل ف��ي��ه��ا ال��س��ت��ار ع��ل��ى م��وس��م‬ ‫ن���اج���ح ب��ك��ل امل��ق��اي��ي��س ل��ل��ف��ري��ق�ين‪،‬‬ ‫وت��أت��ي ه��ذه امل��ب��اراة بعد اخلسارة‬ ‫ال���ف���ادح���ة ل��ل��ف��ري��ق ال����ل����داوي أم���ام‬ ‫م��ك��اب��ي هرتسليا بخمسة أه���داف‬ ‫نقطة‪ ،‬فانه من املتوقع ان يتم إجراء قرعة بينهم‪،‬‬ ‫مقابل هدف‪ ,‬خسارة خيبت آمال اجلماهير العربية وه���ذا مب��وج��ب ال��ق��وان�ين اجل��دي��دة ل�لاحت��اد ال��ع��ام‬ ‫إله��داره فرصة ثمينة لالرتقاء املريح الى الدرجة لكرة القدم‪ ،‬ومن املهم التذكر ان مكابي هرتسليا‬ ‫العليا‪ .‬في الوقت الذي خسر فيه الفريق النصراوي ستواجه فريق هبوعيل القدس بينما هبوعيل رمات‬ ‫امام فريق رمات جان بهدفني لهدف واحد ‪.‬‬ ‫غان سيكون بضيافة فريق هبوعيل رعنانا ‪.‬‬ ‫ويشار أن احتماال ضئيال ميكن من خالله فريق وكانت خسارة الفريق اللداوي بسبب خوضه هذه‬ ‫أبناء اللد حتقيق االرتقاء في حال وصلت الفرق املباراة بتشكيلة ناقصة جراء اإلبعاد لعدد كبير من‬ ‫ال��ث�لاث رم���ات غ���ان واب��ن��اء ال��ل��د وه��رت��س��ل��ي��ا ال��ى العبيه بعد املواجهات مع رمات غان قبل أسابيع ‪.‬‬ ‫نفس عدد النقاط‪ ،‬حيث ميلك كل منهم حاليا ‪34‬‬


‫‪28‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫هبوعيل كفركنا واالنتصار في حرب البقاء‬ ‫امي � ��ن زي� �ت ��ون ‪ " :‬ق �ل ��ة اخل� �ب ��رة أوص �ل �ت �ن ��ا ل �ل ��رم ��ق األخ � �ي� ��ر "  " ص ��رح �ن ��ا م� �ن ��ذ ال �ب ��داي ��ة‬ ‫أن� � �ن � ��ا س � �ن � �خ� ��وض م� ��وس � �م� ��ا م � �ت� ��واض � �ع� ��ا "  "امل � �ع � �س � �ك� ��ر ال � �ت � ��دري � �ب � ��ي وث� � � ��ق احل� �ل� �ق ��ات‬ ‫االج �ت �م ��اع �ي ��ة وامل �ه �ن �ي ��ة ف� ��ي ال � �ف� ��ري� ��ق" "رف� �ض� �ن ��ا ث �ل ��اث اس� �ت� �ق ��االت ل� �ل� �م ��درب س �ي �ل��ع"‬ ‫محمد عواوده‬ ‫القصة هي القصة بفصولها وأجزائها ونفس إحداثياتها الزمانية‬ ‫واملكانية منذ اربع سنوات خلت‪ ،‬ولكن هذه املرة بأسماء مختلفة ‪,‬‬ ‫موسم كروي آخر أسدل عليه ستار فريق هبوعيل كفركنا ضمن‬ ‫فيه بقاءه في الدرجة األولى في الرمق األخير اثر تعادل سلبي مع‬ ‫مكابي دالية الكرمل ‪ .‬وذلك بعد موسم متعب مهنيا وحتى إداريا‬ ‫(تغييرات جوهرية في بنية اإلدارة ومهماتها ) وكل ذلك بعكس‬ ‫التوقعات التي رسمها الفريق مع بداية املوسم ‪.‬‬ ‫كابد الفريق طيلة العام في القاع وصارع الفرق بعيدا عن قدراته‬ ‫ك��ف��ري��ق ط��م��ح ان ي��ك��ون ب�ين ف���رق ال��ق��م��ة ك��م��ا أع��ل��ن م��ع انطالقة‬ ‫حتضيراته اجلدية واملبكرة حول أهدافه‪ ,‬والتي متثلت باستمرار‬ ‫امل���درب رحاميم سيلع واخ��ت��ب��ارات لعشرات الالعبني م��ن بينها‬ ‫التعاقد مع زيلكا إال أنها كلفت خزينة الفريق أم��واال طائلة نظرا‬ ‫للعطاء الذي قدموه فلم تسمن ولم تغن من جوع ‪.‬كل ذلك كان من‬ ‫وجهة نظر جمهور الفريق واملقربني منه‬ ‫أما رئيس إدارة الفريق أمين زيتون كان له رأي آخر واطلعنا على‬ ‫خبايا املوسم حسناته وسيئاته ‪:‬‬ ‫* امل� ��رك� ��ز ‪ :‬ه �ب��وع �ي��ل‬ ‫ك �ف��رك �ن��ا ف �ش��ل بنظر‬ ‫اعالميني ورياضيني‬ ‫في العام املنصرم ‪,‬‬ ‫ماذا تقول ؟‬ ‫أمي��ن ‪ :‬بالعكس متاما‬ ‫ك�����ان م���وس���م���ا ك���روي���ا‬ ‫رائ��������ع��������ا ‪ ,‬ك���ن���ا‬

‫امين زيتون‬

‫متواضعني ج��دا وه��ذا ما صرحنا به منذ البداية أننا سنخوض‬ ‫موسما متواضعا ‪ .‬كان موسما مليئا باملغامرات وشد األعصاب ‪,‬‬ ‫كانت سنة ممتعه ‪.‬وكيف تصف فريق مثلنا ميزانية متواضعه جدا‬ ‫بقي في االولى بينما فريق اسي جلبواع ميزانيته ثالثة ونصف‬ ‫مليون شاقل احتل عرش الالئحة وحتى االن لم يضمن االرتقاء‬ ‫مبعنى انه رمبا سيبقى معنا في األولى ملوسم آخر ‪.‬‬

‫* املركز‪ :‬اص��وات عاليه ن��ادت رحيل سيلع هل سيستمر في‬ ‫عمله ام الرغبة موجوده في تغييره ؟‬ ‫أمين ‪ :‬حتى اآلن ال شئ جديد‪ ,‬لم جنلس بعد واع��دك بعد جلسة‬ ‫االدارة االولى التي سنعرض فيها ملف املدرب سأخبرك حاال ‪.‬‬ ‫واحتمال بقائه ضئيل بالنسبة لالصوات التي تنادي برحيله ؟‬ ‫* املركز ‪ :‬في حالة رحيله هل من اسماء مطروحه ؟‬ ‫أمين ‪ :‬توجد أسماء مطروحة ليست للنشر حاليا وكل شي بوقته‬ ‫حلو‪.‬‬

‫* املركز‪ :‬مباذا تصف ضمان الفريق بقاءه في الرمق األخير‬ ‫؟؟‬ ‫أمين ‪ :‬قلة خبرة ‪ ,‬لعبنا بكادر غير مجرب مع العبني صغار بدون‬ ‫خبره وبالنسبة لنا كانت سنة حتضيرية ل��ه��ؤالء الصغار لقد * املركز ‪ :‬مشاكل إداريه طفت على السطح خالل املوسم ‪ ,‬ما‬ ‫كسبوا مهارات سنستفيد منها املوسم القادم ‪ .‬ناهيك عن رحيل الذي حصل ؟‬ ‫أمين ‪ :‬مع بداية املوسم حتملت كامل مسؤولياتي ‪ ,‬وكل إداري‬ ‫نسيم وبسام أرملي كان له تاثير سلبي ايضا ‪.‬‬ ‫عمل مبوجب الدور امللقى عليه ‪ .‬وان كنت تتحدث عن خالد جنيدات‬ ‫* املركز ‪ :‬الم يكن مجاال إلحضار العبي تعزيز لتدارك األزمة فما طرأ من تغييرات على اجلهاز االداري كان اختالف في وجهات‬ ‫النظر ‪ ,‬وعندما غاب خالد عن اجلهاز كان ظاهريا فقد كان على‬ ‫املهنية ؟‬ ‫أمين ‪ :‬كان ذلك وقد طلب منا رحاميم سيلع إحضار ثالثة العبي اتصال مباشر معي مطلعا على احوال الفريق يوميا ‪.‬‬ ‫تعزيز قبل إغالق موعد التنقالت ولكنا رفضنا بعد حساب بسيط‬ ‫واملتمثل بامتالكنا ‪ 17‬نقطة في مرحلة الذهاب مقابل ‪ 10‬لبعض * املركز ‪ :‬هل وضعت تصورا للعام القادم ؟‬ ‫الفرق وه��ذا وضعني في موقف مريح بسببه اتكلنا على الكادر أمي��ن‪ :‬ليس بعد ولكن باعتقادي يجب إح��داث تغيير ج��ذري على‬ ‫املوجود ‪ .‬ثم إنني لم أتخيل ان الدرجة األول��ى صعبة لهذا احلد مستوى ك��ادر الفريق وأه���داف الفريق والعمل على إع��ادة هيبة‬ ‫الفريق ‪ .‬لكن احلديث سابق الوانه وساتابع املوضوع بشكل جدي‬ ‫كانت طويلة مليئة بالتحديات واالنقالبات ‪.‬‬ ‫مع يوسف في االيام الالحقه ‪.‬‬ ‫* امل��رك��ز‪ :‬سيلع ك��ان ضعيفا وغير م��رغ��وب ب��ه ف��ي أوس��اط‬ ‫* املركز‪ :‬كيف تتعامل مع العروض املقدمة من الفرق بالنسبة‬ ‫الالعبني واملقربني وجمهور الفريق ‪ ,‬ما رأيك ؟؟‬ ‫أمين ‪ :‬نحن من وضعنا سيلع وسط هذه النظرة ‪ ,‬التعامل معه كان لالعبي الفريق الصغار ؟‬ ‫ممتعا للغاية وه��و م��درب ناجح ‪ ,‬كل م��درب لديه طلبات وقائمة أمي��ن ‪ :‬س��أك��ون داع��م��ا قويا ألي الع��ب يطمح باالنتقال ويطمح‬ ‫تعزيز وألننا رفضنا بعضها لم يكن بيده حيله ‪ .‬وللمرة األولى بتحديد مستقبله الرياضي ‪.‬ان��ا مع يوسف لن نقف حجر عثرة‬ ‫أقولها أن سيلع تقدم استقالته ثالث مرات متحمال املسؤولية على امامه ‪.‬‬ ‫عاتقه لكنني رفضتها ألنه ليس السبب ‪.‬‬ ‫اجلمهور بشكل عام ال يعي الظروف التي نعيشها مثال على ذلك * املركز ‪ :‬كلمة اخيرة ؟‬ ‫اختصار املدرب على تدريب الفريق مبنطقة ‪ 30‬مترا مربعا فقط أمين ‪ :‬مساء يوم غد السبت نحن على موعد مع الالعبني في حفل‬ ‫ما املطلوب من املدرب اذا كنا نخرج الى البلدات املجاورة الخذ تلخيص للموسم املنصرم سننهي من خالله موسما آخرا ناجحا‬ ‫في الدرجة األولى ‪ .‬سنخرج من احلفل وكل املستحقات واصلة‬ ‫نصف ملعب ولم يجد نفعا ايضا ‪.‬‬ ‫جليوب الالعبني ‪ .‬امتنى جلميع الالعبني مستقبال كبيرا ورائعا ‪,‬‬ ‫انهينا املوسم بجيوب خاليه من الديون وهذا اجناز نفتخر به في‬ ‫* املركز‪ :‬اين كان يوسف طه هذا املوسم ؟‬ ‫أمين ‪ :‬كنا نعمل سوية واجلميع يعرف انه مرجعية للفريق الفريق ‪.‬بالنسبة املوسم القادم نامل بان يكون مغايرا‬ ‫وه���و ي��ق��رر ف���ي االخ���ي���ر ‪,‬‬ ‫منذ بداية املوسم سلمني‬ ‫ك������ام������ل ال����ص��ل�اح����ي����ات‬ ‫وك��ان مقتنعا بكل خطوة‬ ‫خ���ط���وت���ه���ا ‪.‬خ���ص���وص���ا‬ ‫ب��ق��ض��ي��ة ع������دم إح���ض���ار‬ ‫العبي تعزيز مكلف واقتنع‬ ‫بفكرة املعسكر التدريبي ‪.‬‬ ‫* امل��رك��ز ‪ :‬م��ا ه��و محصول‬ ‫الفريق من املعسكر التدريبي‬ ‫ال� ��م ي �ك��ن ع ��ال ��ة ع �ل��ى ك��اه��ل‬ ‫الفريق ؟‬ ‫أمي��ن ‪ :‬املعسكر ك��ان نقطة جتديد‬ ‫ل��روح الفريق واستمراريته ‪ ,‬وثق‬ ‫اجل��ان��ب االج��ت��م��اع��ي وح��ت��ى املهني‬ ‫كان ناجحا جدا ‪ .‬ولو كانت حسابات‬ ‫املعسكر خاسرة منذ البداية لكنا في‬ ‫استغناء عنه لكن مرة أخ��رى نؤكد‬ ‫ان قلة اخلبرة هي العالة ‪.‬‬

‫ستيريو‬ ‫أجنادين‬

‫للسهرات امللتزمة‬

‫إحياء سهرات عرائس ‪ +‬جتالية‬ ‫‪0525388779‬‬

‫فرقة أطفال‬ ‫إلحياء احلفالت‬ ‫واملهرجانات‬

‫للحجز واالستفسار‪:‬‬ ‫‪ ( 0546951964‬سالم حماد أم صهيب)‬


‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫‪29‬‬

‫إجماع الشارع الرياضي‪ :‬مدرب فريق مكابي كفر كنا فتح عباس هو "مدرب املوسم"‬

‫فتح عباس‪" :‬من يحب الفريق ويحب مساعدته يجب عليه حتويل األقوال إلى أفعال بأي ثمن "‪ " ‬قدمنا كرة قدم‬ ‫حديثة بشهادة الرياضيني واإلعالميني" ‪" ‬انا ملتزم مبدئيا مع مكابي كفركنا ولكن ليس بنفس الشروط املاضية"‬ ‫محمد عواوده‬ ‫رح��ل موسم ك��روي آخ��ر على مكابي كفركنا في ال��درج��ة األول��ى‪،‬‬ ‫تاركا في طياته حلظات ال تنسى من اإلثارة ‪ ,‬شد األعصاب ‪ ,‬الترقب‪,‬‬ ‫األف���راح واحل��ك��اي��ات‪ .‬استحق بها م��درب��ه فتح عباس لقب "م��درب‬ ‫امل��وس��م" ب��ج��دارة واستحقاق كبيرين‪ ،‬ل��دوره املباشر في إنعاش‬ ‫الفريق وإبقائه حيا‪ ،‬بل لصنعه فريقا متناسقا مهنيا واجتماعيا تغلب‬ ‫به على نظرائه‪ ،‬أداء وسمعه‪ ،‬فرسم معالم طريق النجاح متألقا في‬ ‫جذب األنظار لعمله الدؤوب واملثمر ‪.‬‬ ‫كان فتح امل��درب واإلداري‪ ,‬ح��ارب مع العبني ناشئني متواضعني‪،‬‬ ‫عاش معهم اسعد اللحظات ‪ .‬فرض كلمته على كبار الفرق‪ ،‬وسطع‬ ‫اسمه في مالعب الكرة‪ ،‬ليبقى موسما آخر في الدرجة األولى بكادر‬ ‫متواضع ‪ ,‬منتفضا من وسط املصاعب واملتاعب املهنية واإلداري��ة‬ ‫واملالية‪ ،‬ومتغلبا على من راهنوا عليه ميتا‪ ,‬فلم يقدر على محاباته‬ ‫كبار الفرق أصحاب امليزانيات والالعبني الكبار‪.‬‬ ‫ب��دأ م��ن الصفر (ب���دا ت��دري��ب��ات��ه م��ع ص��اف��رة حكم أول م��ب��اراة في‬ ‫املوسم)منهيا املوسم بنجاح كبير يذكر على األلسن‪ .‬وعليه استحق‬ ‫لقب"مدرب املوسم " ‪.‬فكان هذا اللقاء معه ‪:‬‬ ‫* املركز ‪ :‬ماذا يعني لك لقب مدرب املوسم ؟؟‬ ‫فتح ‪" :‬لقب كبير جدا واعتقد انه ال يتحقق بدون‬ ‫مواجهة الصعوبات والتحديات‪ ،‬وه��ذا اللقب‬ ‫يضعني في اختبار وحتد جديد ‪ ,‬اشكر صحيفة‬ ‫"امل���رك���ز" ع��ل��ى منحها ل��ي ه���ذا ال��ل��ق��ب وعلى‬ ‫اهتمامها بالرياضة بشكل ع��ام وبالرياضة‬ ‫الكناوية بشكل خاص" ‪.‬‬ ‫* امل��رك��ز ‪ :‬ل�ل�م��وس��م ال �ث��ان��ي ع�ل��ى ال�ت��وال��ي‬ ‫استلمت فريقا ممزقا وخ��رج��ت معه مرفوع‬ ‫الرأس كيف ذلك ؟؟‬ ‫فتح ‪" :‬قلت لك في السابق بأنني أحب‬ ‫التحدي ومجبول على ذل��ك‪ ،‬وال‬ ‫ادخ����ل م��ج��اال خ��اس��را ب��ت��ات��ا‪،‬‬ ‫ع��ل��م��ا أن���ن���ي أع����ي امل��خ��اط��ر‬ ‫احمل���دق���ة ب��ه��ذا ال��ت��ح��دي‪،‬‬ ‫لكن العبرة باخلواتيم‪،‬‬ ‫وال��ت��ي متثلت بالبقاء‬ ‫امل���ش���رف‪ ،‬ب���ل أك��ث��ر‬ ‫م����ن ذل�����ك اه��ت��م��ام‬ ‫كبير وواس��ع من‬ ‫قبل ف��رق العليا‬ ‫ب��ال�لاع��ب�ين من‬ ‫خالل حضور‬ ‫امل������ب������اري������ات‬ ‫واالستفسار عن‬ ‫هوياتهم" ‪.‬‬ ‫*امل ��رك ��ز ‪ :‬هل‬ ‫كنت واثقا من‬ ‫البقاء ؟‬ ‫ف���ت���ح ‪" :‬ب��ك��ل‬ ‫ت��أك��ي��د‪ ،‬وأق���ول‬ ‫ذل�����ك ب���ك���ل ث��ق��ة‬ ‫وي�������ق���ي���ن‪ ،‬ول�����م‬ ‫اش��ك بذلك ولو‬ ‫للحظة علما أننا‬ ‫خ��ض��ن��ا م��وس��م��ا‬ ‫ص��ع��ب��ا ل��ل��غ��اي��ة‬ ‫اكثر من سابقه‬ ‫‪ .‬ف����م����ن ي��ح��ب‬ ‫ال�����ف�����ري�����ق ي��ج��ب‬ ‫حت��وي��ل األق������وال إل��ى‬ ‫افعال بأي ثمن" ‪.‬‬ ‫*امل ��رك ��ز ‪ :‬ف��ي امل��وس��م امل��اض��ي‬

‫خضعت لعملية قسطرة بسبب اجلهد املضني الذي أفرغته من يفي مبتطلبات واحتياجات كرة القدم احلديثه احوال امللعب منعتني‬ ‫اجل مستقبل الفريق واآلن ؟‬ ‫العمل مبهنية كاملة ومع هذا جنح الفريق في االولى ‪.‬‬ ‫فتح ( ضاحكا )‪" :‬عملية قلب مفتوح ‪ ,‬احلمد لله‪ ،‬نحن اآلن بصحة‬ ‫وعافية ‪ .‬احلقيقة تعبنا كثيرا‪ ،‬كان على حساب الصحة والعائلة‪ ،‬لكن * املركز ‪ :‬هل من حديث عن املوسم القادم اين ستكون ؟ هل من‬ ‫رغم ذلك كان العمل ممتعا ألني اعمل لهدف كبير" ‪.‬‬ ‫شروط ‪ ,‬توصيات ؟‬ ‫تلقيت عروضا من عدة فرق وبشيك مفتوح ولكن مبدئيا ملتزم مع‬ ‫* املركز ‪ :‬مباذا تلخص رصيد الفريق وااليجابيات التي نتجت فريق مكابي كفركنا لكن ليست بظروف املوسم املنتهي ‪ ,‬بشكل‬ ‫في نهاية املوسم ؟‬ ‫عام قدمت الدارة مكابي اسماء ‪ 6‬العبني للتعاقد معهم في املوسم‬ ‫فتح ‪" :‬طبعا بقاء الفريق قبل انتهاء ال��دوري ‪ ,‬ترتيب األوراق من القادم باالضافة الى احضار ‪ 6‬العبني مغمورين في الدفاع والوسط‬ ‫وضع ميؤوس منه إلى مناوشة ومواجهة الفرق الكبيرة‪ ،‬مثل العفولة والهجوم وحراسة املرمى طبعا الى جانب بعض الناشئني و ومن‬ ‫وفرق الدالية وصفد وآسي جلبواع‪ ،‬بشهادة صحفيني ورياضيني‪ ،‬اهم طلباتي البدء بالتدريبات مبكرا وع��دم تكرار جتربة املوسمني‬ ‫وذلك بعد املراهنة على موت الفريق ‪ ,‬ثم إعطاء فرصة لالعبني غير املاضيني النه رمبا يصيبنا املثل ال تسلم اجلرة كل مرة ‪.‬طبعا وتوجد‬ ‫معروفني بدون جتربة‪ ،‬وبالتالي االهتمام بهم من الفرق‪ .‬وال تنس بعض الطلبات سأقدمها خالل اجللسة االولى ‪.‬‬ ‫تخريج الالعب ايتسك ناش مع ‪ 19‬هدفا في الئحة هدافي الدرجة‬ ‫األولى‪ ،‬وهذا مكسب كبير للفريق ‪ .‬وال أنسى رافدا مهما في الفريق * املركز ‪ :‬اذا ما عرض عليك تسلم فريق بحالة مكابي كفركنا‪،‬‬ ‫هو وجود املدرب عيسى جنيدات إلى جانبي ‪.‬لكن ذلك لم يتحقق لوال هل ستوافق ؟‬ ‫التروي والهدوء الذي اتبعناه منذ البداية من خالل التعامل مع كل فتح ‪" :‬عرض علي طبعا وبشيك مفتوح ‪ .‬أما أن استلم زمام األمور‬ ‫االشكاليات التي تعرضنا لها خصوصا احضار الالعبني" ‪.‬‬ ‫في فريق آخر بحالة مكابي ال أوافق بتاتا "‪.‬‬ ‫* املركز‪ :‬في حالة فريق مكابي كفركنا وجود مساعد مدرب أمر * املركز‪ :‬في املوسم القادم ما هي أهداف الفريق ؟‬ ‫يلفت االنتباه‪ .‬ملاذا عيسى جنيدات ؟‬ ‫فتح ‪ :‬الميكن توقعها‪ ،‬ألننا ننتظر قرارات االحتاد العام بشأن مبنى‬ ‫فتح ‪" :‬عيسى جنيدات أحضرته على مسؤوليتي ‪ ,‬صديق حميم الدوري‪ ،‬ألن هنالك حديث عن تغييرات فيه‪ ،‬واذا ما حصلت نقرر بناء‬ ‫قبل ان ي��ك��ون م��درب��ا ‪ .‬ت��رت��اح معه كإنسان جتتمع فيه صفات على املتغيرات " ‪..‬‬ ‫اخللق واحملبة واخلير ‪ ,‬لقد قدم كثيرا للفريق بكل إخالص وتفان‪،‬‬ ‫وسيبقى بجانبي اذا رغب باالستمرار معي‪ ،‬وأنا ال أتخلى عنه وال * املركز‪ :‬ما رأيك حول مستقبل فريق مكابي كفركنا ؟‬ ‫عن أي إنسان بصفاته" ‪.‬‬ ‫فتح ‪":‬الفريق بدون قسم شبيبة سيبقى يعاني األمرين ‪ ,‬فال ميكن‬ ‫للفريق االستمرار مبسيرته الرياضية اال اذا بنى خطة عمل لفرق‬ ‫* املركز ‪ :‬اين اخطأ مكابي كفركنا هذا املوسم ؟‬ ‫الشبيبة‪ ،‬وال��ت��ي تشكل مفتاحا حل��ل مشكلة تعزيز الفريق‪ ،‬وحال‬ ‫فتح ‪" :‬ال يخفى على أحد ان الفريق لم يتحضر بتاتا وأقول ملشكلة املاديات‪ ،‬ألن الفريق ليس غنيا‪ ،‬ويعتمد باألساس على العبني‬ ‫لك سرا ان الفريق تسجل في الساعة األخيرة قبل مغمورين والعبني من الدرجات الدنيا‪ ،‬فالشبيبة رافد مهم للفريق‪ .‬ثم‬ ‫انتهاء موعد التسجيل ‪ ,‬حيث قدمنا أوراق��ن��ا قضية جتنيد امليزانيات التي هي من اختصاص اإلدارة ستبقى عائقا‬ ‫بعد صياغة قائمة عسيرة بأسماء الالعبني كبيرا بدون دعم املؤسسات ورجال األعمال ودعم مباشر من املجلس‬ ‫تكفلت شخصيا بتجنيدهم ‪.‬ثم خضنا أول احمللي ‪.‬لذلك يجب ايجاد مخرج علما ان الفريق يجبي ميزانياته من‬ ‫مباراة بدون تدريب‪ ،‬بل لعبنا بدون اسماء جيوب اإلدارة فقط" ‪.‬‬ ‫ب���ارزة وم��ع��روف��ة‪ ،‬وك��ن��ا نفتقد ألدوات‬ ‫التدريبات‪ .‬وحتى امل��ب��اراة الثامنة لم * املركز ‪" :‬على ذكر املجلس احمللي‪ ،‬تثار قضية وحدة الفرق بني‬ ‫نشكل فريقا مبستوى الئق‪ .‬ثم عدم احلني واآلخر‪ ،‬واملجلس احمللي يدعم ذلك بقوة ومهتم بتحقيقها‪،‬‬ ‫استغالل فترة التنقالت الصيفية ما رأيك بشأن الوحدة" ؟‬ ‫وإح��ض��ار العبي تعزيز لتخفيف فتح ‪" :‬الوحدة في كفركنا مطلب كبير ‪ .‬انا مع وجود فريق موحد‬ ‫األض������رار م���ن اإلص����اب����ات ال��ت��ي وقوي الستعادة هيبة كفركنا الكروية‪ ،‬ومع بقاء فريق ثان مساند‬ ‫تلحق بالفريق‪ ،‬وحلسن احلظ له ‪ .‬فال ميكن لفريقي الدرجة االولى في كفركنا االستمرار بالطريقة‬ ‫انهينا املوسم بدون إصابات‪ ،‬التي ينتهجوها قي ظل املأزق املادي ‪.‬‬ ‫م��ع ‪ 16‬الع��ب��ا فقط ‪.‬والعمل ال يهمني اجلسم الداعم لفريق الوحدة وحتت رعاية من‪ ،‬املهم ان‬ ‫مب��ي��زان��ي��ة م��ت��واض��ع��ة ج��دا تكون صادقة ومخلصة وليست شكلية ‪.‬‬ ‫وهي اقل ميزانية بني الفرق كإنسان رياضي أنا على استعداد للمساهمة في هذا املوضوع ولو‬ ‫العربية‪ ،‬وذل���ك شكل عثرة في قسم الشبيبة التابع لفريق الوحدة ‪ .‬لكن هذا املشروع يحتاج الى‬ ‫أم��ام إح��ض��ار العبي تعزيز مقومات وخطط وبرامج وافعال وليس اقوال فقط" ‪.‬‬ ‫مغمورين ‪ .‬ثم ع��دم وجود‬ ‫قسم شبيبة ي���زود الفريق * املركز‪ :‬الديربي الكناوي بني املاضي واحلاضر ‪,‬أصبح ينظر‬ ‫بالعبني في املستقبل وهذه إليه بعني مغايرة عن املعهود عنه ‪ ,‬ما رأيك ؟‬ ‫معضلة كبيرة ‪ .‬هذه أخطاء فتح ‪" :‬كلمة حق‪ ,‬الديربي الكناوي أصبح شيئا يفتخر به‪ ،‬ويشار‬ ‫ي��ج��ب م��ع��اجل��ت��ه��ا الدراك اليه بالبنان في الرياضة احمللية‪ ،‬فبعيدا عن الصورة املعهودة عن‬ ‫م��وس��م ن��اج��ح اخ���ر ال��ع��ام ل��ق��اءات ال��دي��رب��ي نحن ف��ي تقدم مستمر نحو األف��ض��ل‪ ،‬وأصبحنا‬ ‫القادم"‪.‬‬ ‫م��ض��رب األم��ث��ال ب�ين ال��ف��رق العربية ‪ .‬الفريقان هبوعيل ومكابي‬ ‫مكمالن لبعضهما ومصيرهما واحد" ‪.‬‬ ‫* امل��رك��ز ‪ :‬ك�م��ا ع��رف��ت كنت‬ ‫م�س�ت��اء م��ن ح��ال��ة امل�ل�ع��ب خ�لال * املركز‪ :‬كلمة أخيرة ؟‬ ‫املوسم ؟‬ ‫فتح‪" :‬كلمتي موجهة إلدارة الفريق ‪ ,‬جناح الفريق باملوسم القادم‬ ‫ف��ت��ح ‪ :‬ن��ع��م ‪ ,‬اس��ت��ح��ي م���ن ح���ال���ة ملعب منوط بالتحضيرات املبكرة وجتنيد امليزانيات ‪ .‬جيوبكم ليست نبع‬ ‫التدريبات في كفركنا ‪ .‬بشكل دائم امللعب اموال دائم واالعتماد على ذاتكم خطير جدا ‪.‬أشكركم على جهودكم‬ ‫يعج بالفرق االم��ر ال��ذي سبب لنا ازعاجا وافتخر بعملكم ‪ .‬الكثيرون يجهلون قيمة العمل الذي تأدونه اجتاه‬ ‫حيث ارتاينا بكثير من االحيان االستعانه الفريق ‪ .‬ق ّل ما جند أمثالكم‪ ،‬لكن عليكم بوضع اخلطط والبرامج من‬ ‫مبالعب القرى املجاورة للتدريبات ‪.‬‬ ‫اجل مستقبل الفريق ‪ .‬كما هو سؤال جلمهور الفريق‪ :‬أين انتم ؟ ماذا‬ ‫كنت امتنى تدريب الفريق على مسطح الئق تريدون اكثر من ذلك؟!" ‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫اجلمعة ‪ 11/5/2012‬م املوافق ‪ 20‬جمادى الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫ثقف نف�سك !!‬ ‫يحررها ‪-‬بالل خماي�سي‬

‫يحيى تورية‪..‬‬

‫كتب احد ا أل�رسى االبطال‬ ‫جتربته يف ا إل�رضاب عن‬ ‫الطعام يقول فيها ‪:‬‬ ‫اليوم االول جوع شديد لكن اخلجل من رفاق السجن‬ ‫مينع الرجال من اظهار االلم‪.‬‬ ‫في اليوم الثاني مغص وآالم في البطن مع شعور‬ ‫بالدوخة‪.‬‬ ‫في اليوم الثالث يخف االلم الن الدوار هو الضيف اجلديد‬ ‫على اجلسم‪.‬‬ ‫وفي اليوم الرابع يبدأ اجلسم بأكل نفسه وفي اخلامس ال‬ ‫يعود االسير يشعر سوى بالدوخة والرغبة في التقيؤ ‪.‬‬ ‫في اليوم السادس تتحفّز حاسة الشم ويستطيع االسير ان‬ ‫يش ّم رائحة االكل عن بعد مئات االمتار‬ ‫وفي السابع والثامن والتاسع يخلد للنوم كثيرا فترى قادة‬ ‫االس��رى يجبرونهم على النهوض للتر ّيض واإلك��ث��ار من‬ ‫شرب املاء واكل امللح حتى ال يتعفن اجلسم ‪.‬‬ ‫ف��ي ال��ي��وم ال��ع��اش��ر ي��ب��دأ شعر ال���رأس بالتساقط وتظهر‬ ‫عالمات ضعف اجلسم بشكل غير مسبوق‬ ‫وبني اليوم العاشر واخلامس عشر تبدأ من جديد املعاناة‬ ‫على جسد كل من عانى من اصابة او مرض سابق ويتلقف‬ ‫االسرى اي نبأ او اي خبر من اخلارج فتصبح كل "حياتهم‬

‫مرهونة بخبر صغير على امل��ذي��اع ع��ن مسيرة تضامنية‬ ‫معهم أو مسؤول يناصر قضيتهم وهي اخبار ال تق ّدر مبال‬ ‫العالم"‪.‬‬ ‫وف���ي ال��ي��وم ال���س���ادس ع��ش��ر ت���رى ع��ن��اب��ر ال��س��ج��ن اشبه‬ ‫بغرفة ان��ع��اش مكثّف وباستثناء بعض االس���رى ال ترى‬ ‫احد يقوى على النهوض على قدميه ‪ ،‬وفي اليوم السابع‬ ‫عشر تكثر ساعات النوم لتصل إلى ‪ 17‬ساعة يوميا‪ ,‬وفي‬ ‫اليوم الثامن عشر يعصى اجلسم على صاحبه فال تقبل‬ ‫الشهية ان تتناول امللح او امل��اء رغ��م اخلطر احمل��دق بهم‬ ‫‪...‬ف��ي اليوم التاسع عشر يدخل االسير مرحلة الغيبوبة‬ ‫في كثير من االحيان ‪.‬وفي اليوم العشرين يدخل مرحلة‬ ‫الالعودة ويواصل عناده الثوري ويقرأ الفاحتة على روحه‬ ‫ويواصل‪.‬‬ ‫اسرانا االبطال تخطوا ال ‪ 60‬يوما من االضراب املتواصل‬ ‫عن الطعام ‪ ..‬اسرانا يخوضون املعركة فلنكن معهم ‪...‬‬

‫اال�سمو�سور‬

‫رفض اإليفواري يحيى توريه العب مانشستر سيتي استالم‬ ‫جائزة رج��ل امل��ب��اراة أم��ام فريق نيوكاسل والتي انتهت بفوز‬ ‫السيتي بهدفني دون رد‪ ،‬يذكر أن توري أحرز هدفني في شباك‬ ‫"املاكبايز"‪.‬‬ ‫قاد بهم فريقه للحفاظ على صدارة البطولة االجنليزية املمتازة‪،‬‬ ‫ومت اإلعالن في نهاية اللقاء عن فوز توري بلقب رجل املباراة‪،‬‬ ‫وفوجئ ت��وري أن اجلائزة عبارة عن "زجاجة خمر" وهو ما‬ ‫رف��ض��ه ال�لاع��ب اإلي��ف��واري ي��اي��ا ت���وري‪ ،‬وع��ل��ل ال�لاع��ب السابق‬ ‫لبرشلونة رفضه للجائزة بأنه رجل مسلم ودينه يحرم عليه‬ ‫احتساء املشروبات الكحولية ومنه فال ميكنه قبول هذه اجلائزة‪.‬‬ ‫إلى شباب اليوم‪ ,‬شهرة يحيى توريه ووج��وده في اجنلترا‪ ,‬لم‬ ‫ينسيه انه مسلم ويفتخر بتعاليم دينة‪.‬‬

‫ل�صو�ص ولكن‬

‫ع�����اش ه�����ذا احل����ي����وان ال��ب��ح��ري‬ ‫ال������ره������ي������ب خ�����ل�����ال ال����ع����ص����ر‬ ‫الطباشيري ك��ان ط��ول��ه ي��ق��در بـ‬ ‫‪ 13,5‬متر ! ووزنه تقريبا ‪ 2‬طن‬ ‫‪ ,‬هذا العمالق يتميز بطول عنقه‬ ‫الرهيب والذي كان يرفعه خارج‬ ‫الكلي ‪ ،‬لم يورث صفاته الوراثية حليوانات اليوم‬ ‫امل��اء ويبقي جسمه باألسفل كالغواصة وأسنانه وليس له ساللة ميكن ربطها به بشكل وثيق إال ان‬ ‫احل��ادة ج��دا مع رأس صغير ج��دا مقارنة بحجمه بعض العلماء يصر على ربطه بالزواحف الكبيرة‬ ‫ك��ال��ت��م��اس��ي��ح وآخ������رون ي��ع��ارض��ون ه��ذه‬ ‫النظرية ‪.‬‬

‫فوائد‬ ‫ال�صمت‬ ‫األولى ‪ ..‬عبادة من غير عناء‬ ‫الثانية ‪ ..‬زينة من غير حلي‬ ‫الثالثة ‪..‬هيبة من غير سلطان‬ ‫الرابعه ‪ ..‬حصن من غير حائط‬ ‫اخلامسة ‪..‬االستغناء عن االعتذار الحد‬ ‫السادسة ‪ ..‬ستر لعيوب اجلاهلية‬ ‫واخ��ي��را ‪ ..‬يقول صلى الله عليه وسلم‬ ‫"من كان يؤمن بالله واليوم االخر فليقل‬ ‫خيرا او ليصمت"‬

‫ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !!‬

‫ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !!‬

‫ثقف نف�سك !!‬

‫ثقف نفسك واقرأ كثيرا ً استفد وأفد غيرك فالقراءة تزود عقولنا مبواد املعرفة‬ ‫فقط‪ ,‬والتفكير هو الذي يجعلنا منلك ما نقرأ …‬ ‫اخترنا لكم في صحيفة املركز زاوية"ثقف نفسك" والتي تهدف إلى تغطيه كل‬ ‫ما يتعلق بالثقافه في جميع املجاالت‪ ..‬بإمكانكم إرسال اقتراحاتكم ومواد تتعلق‬ ‫بالزاوية على البريد االلكتروني للصحيفة‪.‬‬

‫ق��ام لص في ال��والي��ات املتحدة األمريكية‬ ‫بسرقة كاميرا من سيارة‪ ،‬لكنه أعادها بعد‬ ‫أن عرف أن صاحبتها مريضة بالسرطان‬ ‫وه���ي ت��ق��وم ب��أخ��ذ ص���ور ل��ن��ف��س��ه��ا ب��ه��ذه‬ ‫ال��ك��ام��ي��را ألط��ف��ال��ه��ا ح��ت��ى ي��ت��ذك��روه��ا بعد‬ ‫مماتها‪.‬‬ ‫ق��ام ل��ص ف��ي السويد بتحميل محتويات‬ ‫الب���ت���وب ـ ك����ان ق���د س���رق���ه ـ ع��ل��ى ف�لاش‬ ‫م��ي��م��وري "‪ "USB‬وإرس���ال���ه لصاحب‬ ‫اجل��ه��از‪ ،‬تعود القصة عندما ت��رك أستاذ‬ ‫ج��ام��ع��ي س���وي���دي ح��ق��ي��ب��ت��ه دون رق��اب��ة‬ ‫وبداخلها كمبيوتره ليسرق‪ ،‬األم��ر الذي‬ ‫أح����زن األس���ت���اذ ألن ال��ك��م��ب��ي��وت��ر يحتوي‬ ‫ع��ل��ى أب���ح���اث���ه وم���ح���اض���رات���ه خ��ل�ال ‪10‬‬ ‫س��ن��وات‪ ،‬لكنه ف��وج��ئ ب���أن ال��ل��ص أرس��ل‬ ‫إليه فالش ميموري يحتوي على األبحاث‬ ‫واحملاضرات‪.‬‬ ‫اقتحم لص في أملانيا بيتا من أجل سرقته‪،‬‬ ‫ل��ي��ج��د ب���داخ���ل���ة ج��ل��ي��س��ة أط���ف���ال أرغ��م��ه��ا‬ ‫ع��ل��ى ال��س��ك��وت مستخدما س�لاح��ه‪ ،‬لكنه‬ ‫انسحب من البيت ف��ور رؤيته طفلني في‬ ‫البيت يعرضان عليه مصروفهما حتي ال‬ ‫يؤذيهما‪ ،‬األم��ر ال��ذي جعله خجوال من‬ ‫نفسه لينسحب من البيت دون ارتكاب‬ ‫السرقة‪.‬‬ ‫•قام ل��ص ف��ي أس��ت��رال��ي��ا بسرقة‬ ‫س��ي��ارة مفتوحة ال��ن��واف��ذ‪ ،‬وكانت‬ ‫غنيمته ع��ب��ارة ع��ن ه��ات��ف ج��وال‬

‫ومحفظة‪ .‬عندما فتح اللص الهاتف اجلوال‬ ‫وجد به صور حترش بأطفال األمر الذي‬ ‫أثار غضبه‪ ،‬وهو ما دفعه إلى تسليم نفسه‬ ‫معترفا بسرقة هذا اجل��وال فقط من أجل‬ ‫ال��ق��ب��ض ع��ل��ى ص��اح��ب��ه ال���ذي ت��ب�ين أن���ه في‬ ‫الـ‪ 46‬من عمره‪ .‬صاحب الهاتف انتهى به‬ ‫األمر في السجن بعد التحقيقات‪.‬‬ ‫•قام ل��ص بسرقة س��ي��ارة لكنه سرعان‬ ‫م��ا أع��اده��ا ب��ع��د اك��ت��ش��اف��ه أن ه��ن��اك طفال‬ ‫ب��داخ��ل��ه��ا‪ ،‬ف��ق��د ع���اد ب��ال��س��ي��ارة إل���ى امل��ك��ان‬ ‫الذي سرقها منه ليجد الوالدين مذعورين‬ ‫فوبخهما على ترك طفلهما دون رقابة‪ ،‬ثم‬ ‫هرب‪.‬‬ ‫و ي���ب���ق���ى اإلن����س����ان‬ ‫إن���س���ان ب��ف��ط��رت��ه له‬ ‫قلب و مشاعر ومن‬ ‫ماتت مشاعره فله‬ ‫أس��ب��اب��ه ول��ك��ن ال‬ ‫عذر لهم!‪.‬‬

‫ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !! ثقف نف�سك !!‬


‫تهنئة‬ ‫دوالر ‪  3.818‬شيق ـ ــل  يورو ‪  4.948‬شيق ــل  دينار أردني ‪  5.378‬شيق ـ ــل‬

‫‪29-18‬‬

‫درجات احلرارة هذا األسبوع‬

‫‪29-18‬‬

‫‪24-14‬‬

‫‪26-15‬‬

‫اليوم اجلمعة تنخفض درجات احلرارة بشكل طفيف‪ ,‬ويكون الطقس غائما‬ ‫جزئيا‪ .‬غدا السبت ترتفع درجات احلرارة بشكل طفيف ويكون اجلو لطيفا‪ .‬يوم‬ ‫األحد ترتفع درجات احلرارة ويصبح اجلو صافيا‪ ,‬وحارا‪ ,‬وجافا‪ .‬يوم االثنني‬ ‫تنخفض درجات احلرارة بشكل ملحوظ‪ .‬يومي الثالثاء واألربعاء دون تغيير‬ ‫يذكر على درجات احلرارة‪ ,‬ويكون الطقس مريحا‪ .‬والله أعلم‬

‫‪31-21‬‬

‫‪21-11‬‬ ‫‪27-19‬‬

‫اليوم اجلمعة‬

‫حالة الطقس‬

‫مقدمة من‪:‬‬ ‫منر عدنان أبو حسني وزوجه ‪ -‬رمانة‬

‫مبناسبة الزفاف‬ ‫بارك الله لكما‪ ،‬وبارك عليكما‪ ،‬وجمع بينكما في خير‬

‫سامح مفيد خطيب وعروسه‬

‫أجمل التهاني وأحر التبريكات نقدمها إلى األخ‬

‫من الوالدين "أبو زيد" و "أم زيد" واألخوة زيد وكمال‬ ‫واألخوات نورة وغزالة وأسماء وبيان‬

‫ألف مبروك ‪ ...‬قدم ًا إلى األمام‬

‫مبناسبة اجتيازه امتحانات‬ ‫نقابة احملامني بتفوق وحصوله على‬ ‫رخصة مزاولة مهنة احملاماة‬

‫احملامي أسامة غازي خطيب‬

‫من حقول الياسمني ومن بساتني الورد نقطف‬ ‫أجمل باقة ورد ونقدمها إلى ابننا الغالي‬

‫تهنئة عطرة‬

‫أسعار العمالت قبل اغالق العدد‬


صحيفة المركز الأسبوعية , العدد 203 , الجمعة 11.5.2012  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة او تحميل النسخة الالكترونية من صحيفة المركز الأسبوعية الصادرة في كفركنا , وتوزع في المنطقة م...

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you