Issuu on Google+

‫‪10‬‬

‫رأي‬

‫ثقافة‬

‫ه����ل ه����و رب���ي���ع س����ع����ودي ق�����ادم؟ ‪19‬‬

‫«السجالت اجلـــزائرية»‪ :‬املثقـف بني والئــه وصمـته‬ ‫مدارات‬

‫‪18‬‬

‫أخيرة‬

‫م���أزق ام��ري��ك��ا ب�ين ال��س��ع��ودي��ة واس��رائ��ي��ل‬ ‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫استغالل تلميــذات اســبانيات بالرذيلة بعد الدراسة ‪20‬‬ ‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫اليمن‪ :‬بوادر حرب طائفية في صعدة بني احلوثيني والسلفيني‬ ‫وإعالن اجلهاد في ثالث جبهات وقبائل تستعد للقتال ضد الشيعة‬ ‫صنعاء ـ» القدس العربي»‬

‫من خالد احلمادي‪:‬‬ ‫الح�ت في األفق أم�س بوادر ح�رب قبلي�ة طائفية في‬ ‫محافظة صعدة بش�مال اليم�ن بني جماعة الس�لفيني في‬ ‫دم�اج وجماع�ة احلوث�ي املس�لحة ذات التوج�ه‬ ‫منطق�ة ّ‬ ‫الزي�دي االثن�ي عش�ري‪ ،‬بع�د اي�ام م�ن التوتر الش�ديد‬ ‫بينهما واملواجهات املس�لحة التي أدت الى سقوط العديد‬ ‫من القتلى واجلرحى من اجلانبني‪.‬‬ ‫وج�اءت ب�وادر احل�رب الطائفي�ة بع�د فش�ل اللجنة‬ ‫الرئاس�ية العس�كرية املكلف�ة بالوس�اطة واحت�واء‬ ‫املواجهات املس�لحة بني احلوثيني والس�لفيني في منطقة‬ ‫دماج منذ عدة أس�ابيع بش�كل متقطع في محافظة صعدة‬ ‫ّ‬ ‫والتي أفضت إلى قيام مسلحي جماعة احلوثي مبحاصرة‬ ‫دماج حيث تقع فيها أقدم مدرس�ة للسلفيني والتي‬ ‫منطقة ّ‬ ‫أسسها الشيخ الراحل مقبل بن هادي الوادعي‪.‬‬ ‫وذك�رت مص�ادر محلية ان مس�لحي جماع�ة احلوثي‬ ‫ش�نوا خالل الثالثة ايام املاضية حملة اعتقاالت واس�عة‬ ‫ف�ي عدد م�ن مناطق محافظ�ة صعدة طال�ت اختطاف ‪54‬‬ ‫ش�خصا أغلبهم من مديرية س�اقني‪ ،‬فيما البقي�ة ينتمون‬ ‫ال�ى منطقة بني عوير األكثر كثافة بالس�لفيني في مديرية‬ ‫س�حار‪ ،‬وذل�ك بحك�م أن جماع�ة احلوث�ي ه�ي الس�لطة‬

‫احلاكم�ة حاليا ف�ي محافظة صع�دة‪ ،‬إثر س�يطرتها على‬ ‫احملافظ�ة م�ع بداي�ة ان�دالع الثورة الش�عبية ع�ام ‪2011‬‬ ‫وتعيينه�ا محافظا من أكبر زعماء القبائل في صعدة‪ ،‬ولم‬ ‫تتم املصادقة على تعيينه حتى اآلن من قبل الدولة‪.‬‬ ‫وأوضح�ت املصادر ان مس�لحني حوثيني داهموا ً‬ ‫عددا‬ ‫م�ن منازل املواطنين في س�اقني واعتقلوه�م واقتادوهم‬ ‫إلى سجون تابعة جلماعة احلوثي‪ ،‬مؤكدة أن االعتقاالت‬ ‫ش�ملت ‪ 22‬مواطن�ا من مناط�ق مختلفة منه�ا وادي خير‪،‬‬ ‫وبن�ي بح�ر‪ ،‬والغج�ار‪ ،‬التابع�ة ملديري�ة س�اقني‪ ،‬ومت‬ ‫اعتقاله�م ف�ي فترات متفاوت�ه فيما مت اعتق�ال ‪ 25‬مواطنا‬ ‫دفعة واحدة الس�بت املاضي من منطق�ة احملرث مبديرية‬ ‫س�اقني‪ .‬وقالت «طلبوا من املعتقلني كتابة تعهدات خطية‬ ‫بعدم قيامهم بأي نشاط سياسي او اجتماعي ضد جماعة‬ ‫احلوث�ي ومنعهم م�ن اي اجتماع�ات مع ش�باب املنطقة‪،‬‬ ‫اضاف�ة ال�ى منعهم من اقامة صالة اجلمع�ة في املنطقة او‬ ‫اخلطابة ف�ي الناس في أي محفل او غي�ره وكذلك منعهم‬ ‫من الس�فر خارج املنطقة وفي حالة رفضهم ذلك فسيطبق‬ ‫عليه�م اخليار الثاني وال�ذي هو النف�ي والتهجير خارج‬ ‫احملافظة»‪.‬‬ ‫وأك�د القي�ادي الس�لفي مبنطق�ة دم�اج الش�يخ أب�و‬ ‫إس�ماعيل الوادعي س�قوط ‪ 420‬قتيال ونح�و ‪ 800‬جريح‬ ‫دماج منذ‬ ‫م�ن طلب�ة العلم الس�فليني ومن س�كان منطق�ة ّ‬ ‫بداية املواجهات املس�لحة بني احلوثيني والسلفيني حيث‬

‫رئيس الوزراء الفلسطيني يقوم‬ ‫بزيارة مفاجئة لوزارة التربية‬ ‫والتعليم فيجدها شبه خالية‬ ‫■ رام الل�ه ‪« -‬الق�دس العرب�ي» ـ م�ن ولي�د ع�وض‪ :‬تفاج�أ‬ ‫رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور رامي احلمد الله صباح امس‬ ‫االحد عندما قام بزيارة لوزارة التربية والتعليم القريبة من مقر‬ ‫مجل�س الوزراء فوجدها بلا موظفني ‪ ،‬فأخذ يبح�ث عن الوزير‬ ‫ووكي�ل ال�وزارة فل�م يجدهم�ا‪ ،‬ف�ي حني ل�م يصل معظ�م مدراء‬ ‫الوزارة الى مكاتبهم بعد‪.‬‬ ‫وتداولت االوساط الفلسطينية االحد قيام احلمد الله بزيارة‬ ‫مفاجئة الى مقر وزارة التربية والتعليم لالطالع على سير العمل‬ ‫فيه�ا‪ ،‬اال انه تفاجأ بأن الوزير واملدراء والعاملني غير موجودين‬ ‫فيه�ا‪ ،‬فتنه�د‪ ،‬وحم�د الله ب�ان ابواب ال�وزارة مفتوح�ة رغم ان‬ ‫جميع املسؤولني فيها غير موجودين‪.‬‬ ‫وق�ال أحد العاملني بال�وزارة ان احلمدالله حضر ملقر الوزارة‬ ‫في متام الس�اعة الثامنة صباحا وقام بجولة في املقر ملدة نصف‬ ‫س�اعة باحثا فيها ع�ن الوزير ووكيل الوزارة وامل�دراء اال انه لم‬ ‫يكن أحد موجدا فيها‪.‬‬ ‫وعلمت «القدس العربي» بان وزير التربية والتعليم الدكتور‬ ‫علي ابو زهري وجه كتابا رس�ميا لرئاس�ة ال�وزراء االحد رفض‬ ‫في�ه االتهامات املوجهة لوزارته بانه ل�م يكن بها احد من املدراء‪،‬‬ ‫مش�ددا عل�ى وجود ‪ 5‬م�دراء عامين رافق�وا رئيس ال�وزراء في‬ ‫جولت�ه بالوزارة بينهم مدير عام الرقابة عزام ابو بكر الذي كان‬ ‫موجودا في مكتبه قبل موعد الدوام بنصف ساعة تقريبا‪ ،‬اضافة‬ ‫للوكيل املساعد فواز مجاهد الذي كان على رأس عمله‪.‬‬

‫عج�زت الدول�ة عن وض�ع حد الحت�واء ه�ذه املواجهات‬ ‫بسبب غيابها التام عن محافظة صعدة‪.‬‬ ‫وف�ي ردة فعل س�لفية أعلن الش�يخ الوادعي أمس عن‬ ‫فت�ح ثلاث جبه�ات جهادي�ة جدي�دة ض�د احلوثيني في‬ ‫محافظة صع�دة واحملافظ�ات اجملاورة لها الت�ي يتواجد‬ ‫فيه�ا احلوثي�ون بكثاف�ة‪ ،‬إضاف�ة إل�ى اس�تحداث نقاط‬ ‫عس�كرية العتقالهم ومن�ع اإلمداد العس�كري والتمويني‬ ‫عنهم‪ ،‬والتي قوبلت بإعالن ثالث قبائل مس�لحة من أشد‬ ‫اخلصوم جلماعة احلوثي اس�تعدادها القت�ال الى جانب‬ ‫السلفيني ضد احلوثيني‪ ،‬في أكثر من منطقة شمالية‪.‬‬ ‫ونس�ب موق�ع (م�أرب برس) االخب�اري املس�تقل الى‬ ‫الوادع�ي قول�ه «لق�د مت تواف�د العديد من رج�ال القبائل‬ ‫ملبّ ني لدعوة اجلهاد التي دعا إليها الشيخ السلفي يحيى‬ ‫احلج�وري للجهاد ضد املعتدين عليهم»‪ ،‬حس�ب تعبيره‬ ‫ً‬ ‫احترام�ا لتواج�د اللجن�ة الرئاس�ية‬ ‫إال أن�ه مت إيقافه�م‬ ‫والعسكرية‪.‬‬ ‫وأض�اف «ان�ه مت فت�ح ‪ 3‬جبه�ات جدي�دة‪ ،‬األولى في‬ ‫منطقة حج�ور مبحافظة حجة والثاني�ة في منطقة كتاف‬ ‫والثالثة في قبيلة حاش�د‪ ,‬ويقوم عمل تلك اجلبهات على‬ ‫إقامة نق�اط تفتيش تهدف إلى عدم وص�ول املواد واملؤن‬ ‫إلى صعدة‪ ,‬إضافة إلى قيامها باعتقال وأسر احلوثيني»‪.‬‬ ‫وأرج�ع القيادي الس�لفي ه�ذه الدع�وة اجلهادية من‬ ‫الش�يخ احلج�وري ال�ى تباط�ؤ احلكوم�ة اليمني�ة ف�ي‬

‫تنفي�ذ القرارات املتفق عليها بش�أن وق�ف املواجهات بني‬ ‫احلوثيني والس�لفيني‪ ,‬إضافة إلى تدهور الوضع الصحي‬ ‫دماج وس�قوطهم‬ ‫حلال�ة املصابني من الس�لفيني وس�كان ّ‬ ‫ً‬ ‫واحدا تلو اآلخر‪.‬‬ ‫وكانت جماعة احلوثي املس�لحة خاضت س�ت حروب‬ ‫ض�د الدولة خالل الفترة ‪ 2004‬و‪ 2010‬في محافظة صعدة‬ ‫وامت�دت ال�ى مناط�ق مج�اورة له�ا وس�قط فيه�ا اآلالف‬ ‫م�ن الق�وات احلكومي�ة ومس�لحي جماع�ة احلوثي وفي‬ ‫مقدمة القتلى مؤس�س جماعة احلوثي حسين بدر الدين‬ ‫احلوث�ي‪ ،‬الذي قتل ف�ي ايلول (س�بتمبر) ‪ 2004‬في نهاية‬ ‫احلرب األولى بني اجلانبني‪.‬‬ ‫وف�ي نهاي�ة احل�رب السادس�ة مطل�ع الع�ام ‪ 2010‬مت‬ ‫التوصل ال�ى اتفاق لوقف احلرب بين اجلانبني دون قيد‬ ‫أو شرط‪ ،‬وظلت معه جماعة احلوثي محتفظة بعناصرها‬ ‫املس�لحني‪ ،‬حتى جاءت الفرصة السانحة لها مطلع العام‬ ‫‪ 2011‬عن�د ان�دالع الث�ورة الش�عبية ض�د نظ�ام الرئيس‬ ‫الس�ابق عل�ي عبد الل�ه صال�ح‪ ،‬والتي أضعفت س�لطات‬ ‫الدولة ومتكنت حينها من السيطرة الكاملة على محافظة‬ ‫صعدة‪.‬‬ ‫واصبح�ت جماع�ة احلوث�ي تتمت�ع حالي�ا مبا يش�به‬ ‫احلكم الذاتي غير املعلن في صعدة‪ ،‬وتدير األمور األمنية‬ ‫والعس�كرية واالدارية واملالية فيها بالكامل في ظل غياب‬ ‫تام لسلطات الدولة‪.‬‬

‫العراق‪ :‬هجمات طائفية توقع ‪ 65‬قتيال‬ ‫بينهم ‪ 38‬بانفجار تسع سيارات مفخخة‬

‫للمعلومة املصرية التي سربت أمس األول لوزارة الطاقة‬ ‫األردني�ة حول ق�رب إصالح خ�ط الغ�از الناقل م�ا يبررها‬ ‫عمليا ليس اقتصاديا فقط بل سياسيا وأمنيا‪.‬‬ ‫يعرف األردنيون مسبقا باملوقف املصري من مسألة الغاز‬ ‫الضاغطة بش�دة على الوضع املال�ي للحكومة‪ ،‬وهو موقف‬ ‫مس�تند إلى مسار التس�عير واملزاجات اإلقليمية العامة في‬ ‫املنطق�ة خصوصا مع قرب اس�تهداف التيارات اإلسلامية‬ ‫اجلهادية في كل من سيناء ودرعا جنوبي سورية‪.‬‬ ‫يعتق�د وعل�ى نطاق واس�ع ب�أن أي�ة خط�ط إقيلمية أو‬ ‫دولية ملواجهة التنامي الواض�ح لنفوذ التيارات اجلهادية‬ ‫في املنطقة سيحتاج لنقطة مركزية في املساندة واالحتواء‬ ‫األمني ستكون حصرا أردنية بامتياز‪.‬‬ ‫مع وجود مس�تجدات في هذا الس�ياق برزت األس�بوع‬ ‫املاضي خلف الكواليس يتزايد ش�عور املؤسس�ة الرس�مية‬ ‫األردني�ة بأنه�ا ال زالت في مس�احة التأثير ف�ي اإلقليم وال‬ ‫زال�ت ف�ي موق�ع ال ميكن في�ه جتاه�ل اخلب�رة األردنية في‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫اجلزائر‪ :‬زعيم األغلبية يفاجئ اجلميع بإعالن‬ ‫ترشيح بوتفليقة لوالية رابعة بالوكالة‬ ‫اجلزائر ـ «القدس العربي»‬

‫من كمال زايت‪:‬‬ ‫فاجأ عمار سعداني أمني عام حزب جبهة التحرير‬ ‫الوطن�ي ( األغلبي�ة) اجلمي�ع باإلعالن عن ترش�يح‬ ‫الرئي�س عبد العزي�ز بوتفليقة لوالي�ة رابعة‪ ،‬وذلك‬ ‫ف�ي خطوة ب�دت من�اورة حزبي�ة داخلية بالنس�بة‬ ‫لبع�ض املراقبني‪ ،‬ووصفت ببالون اختبار بالنس�بة‬ ‫للبع�ض اآلخر‪ ،‬ف�ي حني تبقى الس�احة السياس�ية‬ ‫تترقب وحتبس أنفاس�ها في انتظ�ار أن يتبني الغث‬ ‫من السمني‪.‬‬ ‫اإلعالن عن ترش�يح بوتفليقة لوالي�ة رابعة جاء‬ ‫مفاجئا لعدة أس�باب‪ ،‬وأهمها هو أن بوتفليقة نفسه‬ ‫ل�م يعلن عن نيته في الترش�ح لوالي�ة رابعة‪ ،‬كما أن‬ ‫اإلعالن مت بشكل غلب عليه التسرع‪ ،‬ألن ال الصحافة‬ ‫وال حتى قيادات احلزب كانوا على علم بأن سعداني‬ ‫س�يعلن عن ترش�يح بوتفليقة‪ ،‬كم�ا أن عبارة إعالن‬ ‫الترشيح خاطئة نوعا ما‪ ،‬ألن احلزب ميكنه أن يدعم‬ ‫أو يس�اند‪ ،‬وليس�ت له صالحية الترش�يح‪ ،‬ألن ذلك‬ ‫يبقى قرارا وفعال شخصيا‪.‬‬ ‫أم�ا الس�بب الثاني‪ ،‬فهو أن س�عداني ل�م مير عبر‬ ‫هياكل احلزب‪ ،‬وخاصة اللجنة املركزية التي هي من‬ ‫يعلن عن مس�اندة هذا املرش�ح أو ذاك‪ ،‬كما أن الدعم‬ ‫أو املس�اندة يأتيان بعد أن يب�دي املعني باألمر نيته‬ ‫في الترش�ح‪ ،‬وه�و ما جعل املراقبني يتس�اءلون عن‬ ‫اجلهة التي يتحدث باسمها زعيم األغلبية‪ ،‬هل باسم‬ ‫احل�زب الذي لم يتش�كل مكتبه السياس�ي بعد‪ ،‬ولم‬ ‫جتتم�ع جلنته املركزي�ة منذ انتخاب عمار س�عداني‬ ‫أمين�ا عام�ا للح�زب‪ ،‬ف�ي ظ�روف أث�ارت الكثير من‬ ‫اجلدل‪ ،‬وفي إطار إجراءات شابها الكثير من اللبس‪.‬‬ ‫القراءة األولية لتصريحات س�عداني تش�ير إلى أن‬ ‫األم�ر قد يتعلق ببالون اختبار جديد‪ ،‬فبعد أن فش�ل‬ ‫بالون االختب�ار األول املتعلق بتمديد حكم بوتفليقة‬

‫الرئيس اجلزائري عبد العزيز بوتفليقة‬ ‫بس�نتني‪ ،‬دون تنظي�م انتخاب�ات رئاس�ية‪ ،‬ع�ادت‬ ‫فرضية والي�ة رابعة للرئيس بوتفليق�ة‪ ،‬مع إمكانية‬ ‫دخول في هذه االنتخابات بنائب للرئيس‪ ،‬يخوض‬ ‫احلملة االنتخابية مكانه‪ ،‬وميارس املهام الرئاس�ية‪،‬‬ ‫أو جلها‪ ،‬خلال الوالية الرابعة‪ ،‬للتغطية على مرض‬ ‫الرئيس‪.‬‬ ‫أما ق�راءة أخ�رى لكالم س�عداني فتش�ير إلى أن‬ ‫ه�ذا األخير يحاول أيضا من خلال هذا اإلعالن قطع‬ ‫الطريق أمام خصومه الظاهرين واحملتملني‪ ،‬والذين‬ ‫س�يزيد عدده�م مباش�رة بع�د اإلعالن عن تش�كيلة‬ ‫املكتب السياسي‪ ،‬التي من املقرر أن يتم الكشف عنها‬ ‫منتص�ف الش�هر القادم‪ ،‬ويري�د كذلك قط�ع الطريق‬ ‫على علي بن فليس رئيس احلكومة األسبق‪ ،‬واألمني‬ ‫العام السابق للحزب‪ ،‬والذي يحظى بدعم الكثيرين‬ ‫داخ�ل ح�زب جبه�ة التحرير الوطن�ي‪ ،‬علم�ا أن بن‬ ‫فليس س�يعلن ع�ن نيته في الترش�ح قب�ل منتصف‬ ‫الشهر القادم‪ ،‬حسبما نقل مقربون منه‪.‬‬

‫املستيري ومعلى والناصر والنابلي‪ ..‬و«النهضة» لم تسم مرشحها‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬توصل�ت جلن�ة احل�وار‬ ‫الوطن�ي ف�ي تون�س ال�ى التواف�ق ح�ول ع�دد م�ن‬ ‫األسماء املرشحة مبدئيا لرئاسة احلكومة اجلديدة‪.‬‬ ‫ومع االنطالق الرس�مي للمفاوض�ات بني الفرقاء‬ ‫السياس�يني لتطبيق بن�ود خارطة الطري�ق لرباعي‬ ‫الوس�اطة‪ ،‬بدأت جلنة املس�ار احلكومي�ة املكلفة منذ‬ ‫الس�بت بدراس�ة ملفات املرش�حني لرئاس�ة حكومة‬ ‫الكف�اءات اجلدي�دة مهمته�ا‪ .‬وأعلن�ت اللجنة امس‬ ‫األحد عن التوافق حول أربعة أس�ماء مبدئيا من بني‬ ‫‪ 20‬مقترحا تقدمت بها االحزاب السياسية‪.‬‬ ‫وج�اء السياس�ي اخملض�رم أحم�د املس�تيري‬ ‫(‪ 88‬عام�ا) الرئي�س الس�ابق حل�زب الدميقراطيين‬ ‫االش�تراكيني م�ن بين أب�رز األس�ماء املقترح�ة الى‬ ‫جان�ب محم�د الناص�ر وزي�ر الش�ؤون االجتماعية‬ ‫الس�ابق في حكومة رئيس الوزراء الس�ابق الباجي‬ ‫قاي�د السبس�ي‪ .‬وضم�ت القائم�ة أيض�ا السياس�ي‬ ‫منص�ور معل�ى (‪ 84‬عام�ا)‪ .‬وقد ش�غل الثالث�ة عدة‬ ‫حقائ�ب وزاري�ة ف�ي دول�ة االس�تقالل حت�ت حك�م‬ ‫الرئيس الراحل احلبيب بورقيبة‪.‬‬ ‫كما ضمت القائمة محافظ البنك املركزي الس�ابق‬ ‫مصطفى كمال النابلي‪.‬‬

‫■ بغ�داد ـ وكاالت‪ :‬قت�ل ‪ 65‬ش�خصا واصي�ب‬ ‫العش�رات بج�روح ف�ي سلس�لة هجم�ات ف�ي انحاء‬ ‫متفرق�ة م�ن الع�راق االح�د‪ ،‬بينه�ا تس�عة هجم�ات‬ ‫بس�يارات مفخخة في بغداد‪ ،‬ليرتفع الى اكثر من ‪650‬‬ ‫عدد قتلى العنف منذ بداية تشرين االول (اكتوبر)‪.‬‬ ‫وتأت�ي ه�ذه الهجم�ات ف�ي حين يس�تعد رئي�س‬ ‫ال�وزراء ن�وري املالك�ي للس�فر إل�ى واش�نطن لطلب‬ ‫مس�اعدة الرئيس االمريكي باراك اوباما في التصدي‬ ‫ملوج�ة من العنف الطائفي تؤججها احلرب االهلية في‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫وتلق�ي احلكومة التي يقودها الش�يعة باللوم على‬ ‫اسلاميني س�نة من تنظيم القاع�دة عن اعم�ال القتل‬ ‫الت�ي بلغت معدالتها اليومية مس�توى ل�م يعرف على‬ ‫مدى خمس س�نوات وس�يطلب املالكي من اوباما يوم‬ ‫اجلمعة التعجيل بتسليم موعود لطائرات بدون طيار‬ ‫ومقاتلات اف‪ 16-‬يعتق�د انه�ا ميك�ن ان تس�اعد في‬ ‫تعزيز احلدود الصحراوية الطويلة مع سورية‪.‬‬ ‫وانفج�رت صب�اح ام�س باوق�ات متزامن�ة تس�ع‬

‫س�يارات مفخخ�ة ف�ي بغ�داد مس�تهدفة اس�واقا ف�ي‬ ‫البلديات (شرق) والشعب (ش�رق) واملشتل (شرق)‬ ‫واحلرية (ش�مال) وس�بع البور (ش�مال) وابو تشير‬ ‫(جن�وب) والبي�اع (جن�وب) والنه�روان (جن�وب‬ ‫شرق)‪.‬‬ ‫واكدت مص�ادر امنية وطبي�ة لوكالة فرانس برس‬ ‫مقتل ‪ 38‬شخصا واصابة اكثر من مئة بجروح في هذه‬ ‫الهجم�ات‪ ،‬الت�ي وقع اكبرها في الش�عب وابو تش�ير‬ ‫والبياع حيث قتل خمس�ة اش�خاص على االقل في كل‬ ‫واحد من هذه الهجمات الثالث‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬اعلنت وزارة الداخلية في بيان رسمي‬ ‫مقتل س�تة اش�خاص فق�ط واصابة اكثر من خمسين‬ ‫بجروح جراء هجمات في بغداد‪.‬‬ ‫وغط�ت س�حب م�ن الدخان االس�ود س�ماء بعض‬ ‫املناطق في بغ�داد عقب موجة التفجيرات التي وقعت‬ ‫في س�اعة الذروة الصباحية في اول يوم عمل من ايام‬ ‫االسبوع‪ ،‬بحس�ب ما افاد مراس�ل فرانس برس‪ ،‬فيما‬ ‫كانت سيارات االسعاف جتوب شوارع العاصمة‪.‬‬

‫االش�تباك م�ع التي�ارات املتش�ددة دينيا وحتدي�دا تنظيم‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫لذل�ك يح�ذر محام�ي التنظيم�ات اجلهادية ف�ي األردن‬ ‫موس�ى العبدللات م�ن أي ت�ورط لبلاده في أي مش�روع‬ ‫لتصفي�ة التي�ارات اجلهادي�ة‪ ،‬ويرى ف�ي تقييم س�ريع مع‬ ‫«الق�دس العربي» ب�أن هناك مح�اوالت لتوريط األردن في‬ ‫مواجهة تطلع شعوب مجاورة للحرية‪.‬‬ ‫باملقاب�ل رأى مس�ؤولون ب�ارزون خل�ف الس�تارة بأن‬ ‫لألردن مصلحة مباشرة في تأطير الدور اإلقليمي عبر ورقة‬ ‫االشتباك مع التنظيمات اجلهادية املتطرفة‪.‬‬ ‫وم�ن هنا يرى عض�و البرملان األس�بق واخلبي�ر األمني‬ ‫اجلن�رال م�ازن القاضي ب�أن أي معاجلة للوض�ع املعقد في‬ ‫سورية واملنطقة ال ميكنها أن تنجز بدون األردن قائال‪ :‬نحن‬ ‫وس�ط األحداث وف�ي بؤرة الفع�ل ولدينا مصال�ح وجميع‬ ‫األطراف تعرف مسبقا بان دور األردن محوري متاما‪.‬‬ ‫ويعتق�د الكثي�ر م�ن املراقبين السياس�يني ب�أن دور‬ ‫عم�ان وخالف�ا لالنطباع األول�ي لم يضعف بع�د خصوصا‬ ‫باملس�ارين الفلس�طيني والس�وري‪ ،‬فعندم�ا تدخ�ل خطة‬

‫وزي�ر اخلارجية األمريكي ج�ون كيري دائرة االس�تحقاق‬ ‫س�يكون األردن حلقة أساس�ية في السيناريو وعندما تفكر‬ ‫الس�عودية باالنس�حاب التكتيك�ي من محيط ح�دود درعا‬ ‫الت�ي تعتبرها نقطة دعم للمعارضة السياس�ية س�يحصل‬ ‫ذلك أيضا عبر األردن‪.‬‬ ‫ف�وق ذل�ك يعتق�د وعل�ى نط�اق واس�ع ب�ان «اخلب�رة‬ ‫األردني�ة» س�تكون مطلوب�ة ج�دا عندم�ا يتعل�ق األمر مبا‬ ‫يس�ميها السفير الس�وري في عمان بهجت سليمان بلحظة‬ ‫احلقيق�ة املتمثلة في التفات العالم لتحش�د اجلهاديني ومن‬ ‫مختلف األنواع في األرض السورية‪.‬‬ ‫في األفق ما يش�ير الى ان الرئيس السوري بشار األسد‬ ‫ل�ن يندف�ع باجت�اه أي مصاحل�ة أو انفت�اح م�ع األردن إال‬ ‫بع�د عودة األم�ور ملا كانت عليه ف�ي محافطة درعا حتديدا‬ ‫جنوبي س�ورية‪ ،‬وهو أمر يضعه بش�ار بوض�وح عبر عدة‬ ‫رس�ائل وصلت بين أحضان عم�ان باعتبارها س�اندت في‬ ‫املاض�ي او تغاض�ت عن جتم�ع «اإلرهابيني» عب�ر حدودها‬ ‫كما قال الزعيم الس�وري بوضوح ف�ي مقابلته التلفزيونية‬ ‫األخيرة‪.‬‬

‫وتش�ترط خارط�ة الطري�ق أن يك�ون املرش�ح‬ ‫لرئاس�ة احلكومة ش�خصية مس�تقلة وغير متحزبة‬ ‫وذات كفاءة ‪ .‬وأمام السلطة واملعارضة مهلة اسبوع‬ ‫واح�د بدءا من الس�بت للتوافق حول اس�م املرش�ح‬ ‫ليتولى بعدها خالل اسبوعني تشكيل حكومته‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك قال زي�اد لعذاري‪ ،‬الناطق باس�م حركة‬ ‫النهض�ة التونس�ية‪ ،‬قائ�دة االئتلاف احلاك�م ف�ي‬ ‫تونس‪ ،‬امس األحد‪ ،‬إن احلركة «ليس لها أي مرش�ح‬ ‫حت�ى اآلن تقدم�ه للجن�ة املس�ار احلكومي لرئاس�ة‬ ‫احلكومة القادمة»‪.‬‬ ‫وأضاف لعذاري‪ ،‬في تصريحات لوكالة األناضول‬ ‫لألنباء‪ ،‬أن جلنة املس�ار احلكومي تنظر «في املعايير‬ ‫واملقاييس التي س�يتم بناء عليها اختيار ش�خصية‬ ‫مستقلة لرئاسة احلكومة املقبلة»‪.‬‬ ‫وكان ممث�ل حرك�ة النهض�ة ف�ي جلن�ة املس�ار‬ ‫احلكوم�ي‪ ،‬عام�ر لعري�ض‪ ،‬قال مس�اء الس�بت‪ ،‬إن‬ ‫اللجن�ة ش�رعت ف�ي تلق�ي مقترح�ات م�ن األحزاب‬ ‫املش�اركة ف�ي احل�وار بش�أن مرش�حيها ملنص�ب‬ ‫رئي�س احلكومة املقبل�ة‪ ،‬دون أن يفصح عن أس�ماء‬ ‫الشخصيات التي تلقتها اللجنة‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)7‬‬

‫حملة تعلن جمع ‪ 15‬مليون توقيع لدعم ترشح السيسي للرئاسة‬

‫الدمار الذي خلفه احد االنفجارات في بغداد امس‬

‫انقالب عربي وشيك على تفريخات «القاعدة» في سورية‬ ‫مطلوب من السعودية االنسحاب من درعا ومن األردن محاربة اجلهاديني‬ ‫عمان ـ «القدس العربي» ـ من بسام البدارين‪:‬‬

‫تزايد بالونات االختبار يربك الساحة السياسية‬

‫تونس‪ 4 :‬أسماء مرشحة مبدئيا لرئاسة حكومة الكفاءات‬

‫ازالة ملصقات معادية لالمريكيني‬ ‫عن لوحات معدنية في طهران‬ ‫■ طه�ران ـ ا ف ب‪ :‬ج�رت ازال�ة ملصق�ات عمالق�ة معادي�ة‬ ‫لالمريكيني تشكك في صدق نية الواليات املتحدة في املفاوضات‬ ‫النووية مع ايران عن لوحات اعالنية في طهران كما ذكرت وكالة‬ ‫فارس لالنباء االحد‪.‬‬ ‫اال ان مصورين لفرانس برس الحظوا اس�تمرار وجود بعض‬ ‫هذه امللصقات في العاصمة‪.‬‬ ‫ويظه�ر في اح�د ه�ذه امللصقات مفاوض�ان امريك�ي وايراني‬ ‫يجلس�ان متواجهين ح�ول مائدة‪ .‬ويظه�ر االمريك�ي مرتديا في‬ ‫نصفه العلوي س�ترة وربطة عنق لكنه يرتدي في نصفه االسفل‬ ‫س�رواال وح�ذاء عس�كريني ف�ي اش�ارة ال�ى ازدواجي�ة لهجته‪.‬‬ ‫ف�ي حني يب�دو االيراني م�ادا يده بالسلام في مواجه�ة مخالب‬ ‫نس�ر‪ ،‬رمز الواليات املتحدة‪ .‬وفي ايلول‪/‬سبتمبر املاضي حتدث‬ ‫الرئيس االيراني حس�ن روحان�ي هاتفيا مع الرئي�س االمريكي‬ ‫ب�اراك اوبام�ا ف�ي اتص�ال غير مس�بوق عل�ى هذا املس�توى بني‬ ‫البلدين منذ الثورة االيرانية عام ‪.1979‬‬ ‫وانتق�د بعض املس�ؤولني االيرانيين احملافظني ه�ذه البادرة‬ ‫الت�ي انتقدها ايضا املرش�د االعلى آية الله عل�ي خامنئي واصفا‬ ‫بعض حتركات روحاني في نيويورك بانها «غير مناسبة»‪.‬‬ ‫واضاف�ة ال�ى ه�ذه احملادث�ة الهاتفية التق�ى وزي�را خارجية‬ ‫البلدين ايضا في نيويورك‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫وف�ي وقت الح�ق��� ،‬قتل ثالثة اش�خاص عل�ى االقل‬ ‫بينه�م ام�رأة واصي�ب س�بعة بينه�م ثالث نس�اء في‬ ‫انفجار عبوة ناس�فة عند س�وق في منطق�ة الطارمية‬ ‫الى الشمال من بغداد‪ ،‬وفقا ملصادر امنية وطبية‪.‬‬ ‫كم�ا قت�ل ثالثة اش�خاص واصيب ثماني�ة بجروح‬ ‫ج�راء س�قوط ثلاث قذائ�ف ه�اون عل�ى من�ازل في‬ ‫منطق�ة اجلع�ارة‪ ،‬ال�ى اجلنوب الش�رقي م�ن بغداد‪،‬‬ ‫وفقا للمصادر‪ .‬وبعد س�اعات قليلة من هجمات بغداد‬ ‫الصباحية‪ ،‬قتل ‪ 14‬شخصا بينهم ثالثة جنود واصيب‬ ‫اكثر م�ن ثالثني آخري�ن بجروح في هج�وم انتحاري‬ ‫بس�يارة مفخخ�ة اس�تهدف جتمع�ا لعس�كريني قرب‬ ‫مصرف في املوصل‪ ،‬ش�مال العراق‪ ،‬بحس�ب ما افادت‬ ‫مصادر عسكرية وطبية‪.‬‬ ‫واوضح�ت املص�ادر لفرانس ب�رس ان االنتحاري‬ ‫فجر الس�يارة الت�ي كان يقودها في منطق�ة الفيصلية‬ ‫في ش�رق املوص�ل (‪ 350‬كلم ش�مال بغداد) مس�تهدفا‬ ‫عس�كريني كانوا ينتظرون اس�تالم رواتبهم امام احد‬ ‫املصارف‪.‬‬

‫محامو مرسي يؤكدون انهم «مراقبون» ال مدافعون عنه‬

‫■ القاه�رة ـ «األناض�ول»‪ :‬ق�ال متح�دث باس�م‬ ‫الفريق القانوني املعن�ي بالدفاع عن أنصار الرئيس‬ ‫املصري املعزول‪ ،‬محمد مرس�ي‪ ،‬إنه ل�ن يكون هناك‬ ‫محامون للدفاع عن مرسي في تهم حتريض أنصاره‬ ‫عل�ى العن�ف التي س�يمثل أم�ام احملكمة بش�أنها في‬ ‫‪ 4‬نوفمب�ر املقب�ل‪ ،‬لع�دم اعت�راف الرئي�س املع�زول‬ ‫باحملكمة‪ ،‬وإمنا س�يكون أعضاء الفري�ق موجودين‬ ‫في احملاكمة‪« ،‬كمراقبني» لها‪.‬‬ ‫‪ ‬وذك�ر مصطف�ى ع�زب‪ ،‬املتح�دث اإلعالم�ي‬ ‫لـ»الفري�ق القانون�ي لضحايا االنقالب ف�ي مصر»‪،‬‬ ‫أن�ه «ال محامني مدافعني عن محمد مرس�ي (الرئيس‬ ‫املع�زول)‪ ،‬ال مصريين وال أجان�ب ألن الرئي�س‬ ‫(مرس�ي) ال يعترف‪ ‬باحملاكم�ة‪ ،‬والفري�ق القانون�ي‬ ‫يتبن�ى ه�ذا املوق�ف»‪ ،‬داعي�ا ف�ي الوق�ت ذات�ه «‬ ‫كل‪ ‬القانونيني‪ ‬واحلقوقيين واحملامين ف�ي العال�م‬ ‫وكل املهتمين بقضاي�ا العدال�ة ف�ي العالم‪ ،‬حلضور‬

‫محاكمت�ه كمراقبني‪ ‬للمحاكمة وش�اهدين على إهدار‬ ‫العدالة»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫من جهة اخرى أعلن مؤسس حملة «كمل جميلك»‪،‬‬ ‫الداعم�ة لترش�ح وزي�ر الدف�اع املص�ري‪ ،‬الفري�ق‬ ‫أول عب�د الفتاح السيس�ي‪ ،‬ف�ي انتخابات الرئاس�ة‬ ‫املقبلة‪ ،‬أن احلملة جمعت حتى اآلن ‪ 15‬مليون توقيع‬ ‫لدعم‪ ‬ترشيح‪ ‬السيسي‪.‬‬ ‫وف�ي مؤمتر صحاف�ي عقدت�ه احلمل�ة بالعاصمة‬ ‫القاه�رة ام�س األحد‪ ،‬قال‪ ‬مؤس�س احلمل�ة‪ ،‬رفاعي‬ ‫نصر الله‪ ،‬إن «أهمية وجود السيسي (في‪ ‬انتخابات‬ ‫الرئاسة) ترجع إلى‪ ‬أنه رجل مخلص للوطن ويسير‬ ‫عل�ى درب الرئيسين الراحلين جم�ال عب�د الناصر‬ ‫ومحمد أنور السادات ويقدر الشعب املصري»‪.‬‬ ‫كان�ت احلمل�ة أعلنت في وقت س�ابق من الش�هر‬ ‫اجل�اري أنه�ا جمع�ت ‪ 10‬ماليني‪ ‬توقي�ع مؤي�د‬ ‫للسيسي‪.‬‬

‫عبد الرازق تسأله بتاخد كام؟‪ ..‬وعمرو سالمة يستغرب متجيده وقت اإلخوان ورميه اليوم باجلمرات‬

‫حملة شرسة في مصر ضد باسم يوسف بسبب «سخريته» من السيسي‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬

‫من احمد املصري‪:‬‬ ‫اثارت حلق��ة «البرنامج» الت��ي يقدمها االعالمي‬ ‫املصري باس��م يوس��ف التي بدأ بها املوسم الثالث‬ ‫ردود فعل واس��عة‪ ،‬بس��بب «س��خريته» م��ن وزير‬ ‫الدف��اع املصري الفري��ق اول عبد الفتاح السيس��ي‬ ‫خالل احللقة‪ .‬مما ادى لتنصل قناة «س��ي بي سي»‬ ‫التي تب��ث البرنامج م��ن مضمون احللق��ة عبر قول‬ ‫إدارته��ا عب��ر بيان اصدرت��ه «تابعت ش��بكة قنوات‬ ‫الس��ي بي س��ي ردود الفعل الش��عبية التي أعقبت‬ ‫ع��رض احللق��ة االخي��رة م��ن برنام��ج (البرنامج)‪،‬‬ ‫تق��دمي اإلعالمي باس��م يوس��ف والتي ج��اءت في‬ ‫معظمها رافضة لبعض ما جاء في هذه احللقة»‪.‬‬ ‫وتاب��ع البيان «تؤك��د ‪ CBC‬أنها س��تظل داعمة‬ ‫لثواب��ت الش��عور الوطني الع��ام‪ ،‬وإلرادة الش��عب‬ ‫املص��ري‪ ،‬وحريص��ة عل��ى ع��دم اس��تخدام ألفاظ‬

‫أو إيح��اءات أو مش��اهد ف��ي برامجه��ا ت��ؤدي إلى‬ ‫االستهزاء مبشاعر الشعب املصري أو رموز الدولة‬ ‫املصرية‪ ،‬كما تؤكد القناة أنها س��تظل متارس حرية‬ ‫اإلع�لام كاملة‪ ،‬وتؤكد على تأييدها ودعمها لثورتي‬ ‫الشعب املصري ‪ 25‬يناير و‪ 30‬يونيو»‪.‬‬ ‫وتعرض اإلعالمي الساخر لهجوم شريحة كبيرة‬ ‫من اجلمه��ور خاصة من مؤيدي الفريق السيس��ي‪،‬‬ ‫وكذل��ك م��ن مؤيدي اإلخ��وان‪ ،‬وتع��رض التهامات‬ ‫بوقوف��ه ف��ي منطق��ة وس��ط ال تلي��ق ب��ه كإعالمي‬ ‫يق��ول احلق بحس��ب وص��ف ع��دد كبير م��ن زوار‬ ‫مواق��ع التواص��ل االجتماعي‪ .‬ورد باس��م يوس��ف‬ ‫عب��ر صفحت��ه على «تويت��ر» قائ�لا «ماكنتش حلقة‬ ‫ف��ى برنامج يا جدعان»‪ ،‬مضيفا‪« :‬تقول االس��طورة‬ ‫ان الش��عب املصرى اب��ن نكتة ويتقبل الس��خرية‪..‬‬ ‫ه��ذا صحيح لكن اضاف للجمل��ة (اللى على مزاجه‬ ‫فقط)»‪.‬‬ ‫واق��وى رد فع��ل كان الهجــــ��وم الذي ش��نـــته‬ ‫الفنانة غادة عبد الرازق على مقدم البرنامج‪ ،‬وكتبت‬

‫ف��ي تغريدة له��ا على موق��ع التواص��ل االجتماعي‬ ‫«تويت��ر»‪« ،‬دكت��ور فش��ل ف��ي مهنته وراح يش��تغل‬ ‫مذي��ع وياخ��د مالي�ين‪ ،‬إس��ألوه بياخ��د كام البيه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫طبع��ا الطابور اخلام��س ابت��دى بالبرادعي (محمد‬ ‫البرادع��ي) ودلوقتي باس��م يوس��ف‪ ،‬ب��س ده في‬ ‫احللم مصر هي اجليش املصري يا خونة»‪ ،‬على حد‬ ‫وصفها‪.‬‬ ‫وحس��ب صحيفة الشروق فان ً‬ ‫عددا من الفنانني‬ ‫رح��ب باحللقة‪ ،‬ومنه��م اخملرج عمرو س�لامة الذي‬ ‫انتق��د م��ن كان ميج��د باس��م وق��ت هجوم��ه على‬ ‫اإلخوان واآلن يرميه باجلمرات‪ ،‬كما ابدت الفنانتان‬ ‫هند صبرى ودرة اعجابهما باحللقة‪ ،‬وكذلك الفنان‬ ‫نبي��ل احللف��اوى ال��ذي قال إن باس��م اس��تطاع أن‬ ‫يحل املعادلة الصعبة وهي ماذا س��يقدم بعد رحيل‬ ‫اإلخوان‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫روحاني‪ :‬احلكومة بحاجة لدعم الشعب في احملادثات النووية‬

‫بوروجردي‪ :‬موقع فوردو لتخصيب اليورانيوم‬ ‫من «اخلطوط احلمر» لطهران‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬نقلت وس�ائل االعالم عن‬ ‫مس�ؤول ايراني امس االحد قول�ه ان موقع فوردو‬ ‫لتخصي�ب اليوراني�وم حت�ت االرض ه�و اح�د‬ ‫«اخلطوط احلمر» اليران‪.‬‬ ‫وق�ال علاء الدي�ن بوروج�ردي رئي�س جلنة‬ ‫الش�ؤون اخلارجية في مجلس الش�ورى االيراني‬ ‫ان الق�وى الكب�رى «ميكنه�ا وض�ع ش�روط مث�ل‬ ‫اغلاق موقع فوردو‪ ،‬لكن بالتأكيد موقع فوردو لن‬ ‫يغلق»‪.‬‬ ‫وبني موق�ع فوردو لتخصيب اليورانيوم حتت‬ ‫جب�ل في منطقة ق�م على بعد حوالى مئ�ة كيلومتر‬ ‫جن�وب طهران‪ .‬ويقول خب�راء ان عمقه يجعل من‬ ‫الصعب مهاجمته لتدميره‪.‬‬ ‫ويض�م املوق�ع حوال�ى ثالث�ة آالف م�ن اجهزة‬ ‫الطرد املركزي يتم تش�غيل حوالى ‪ 700‬منها حاليا‬ ‫لتخصيب اليورانيوم بنسبة ‪ 20‬باملئة‪.‬‬ ‫وتش�كل مس�الة تخصي�ب اليوراني�وم واحدة‬ ‫من اب�رز املس�ائل املثيرة لقل�ق اس�رائيل والقوى‬ ‫الغربي�ة الت�ي تخش�ى ان يس�تخدم اليوراني�وم‬ ‫اخملصب بنس�بة ‪ 20‬باملئة للحصول على يورانيوم‬ ‫مخص�ب بنس�بة ‪ 90‬باملئ�ة وه�ي النس�بة الالزمة‬ ‫لصنع سالح نووي‪.‬‬ ‫وتنف�ي ايران باس�تمرار س�عيها لصنع سلاح‬ ‫ن�ووي‪ .‬وتؤكد ايران ان اليورانيوم الذي تخصبه‬ ‫مخص�ص ملفاعل بحوث في طه�ران كما تؤكد على‬ ‫حقه�ا في تخصي�ب اليوراني�وم عل�ى ارضها رغم‬ ‫مطالبة االمم املتحدة اياها بوقف البرنامج النووي‬ ‫االيراني وفرض عقوبات اقتصادية دولية‪.‬‬ ‫وتطال�ب دول خمس�ة زائ�د واح�د (الوالي�ات‬ ‫املتح�دة وبريطاني�ا وروس�يا والصين وفرنس�ا‬ ‫واملاني�ا) الت�ي تف�اوض اي�ران م�ن اجل تس�وية‬ ‫دبلوماسية الزمة البرنامج النووي‪ ،‬طهران بوقف‬ ‫تخصيب اليورانيوم بنسبة ‪ 20‬باملئة‪.‬‬ ‫واس�تؤنفت املفاوض�ات بين اجلانبين ف�ي‬

‫الرئيس االيراني حسن روحاني‬ ‫منتصف تشرين االول‪/‬اكتوبر حيث عرضت ايران‬ ‫خارط�ة طريق للخ�روج من االزمة اتف�ق الطرفان‬ ‫على التكتم بشانها‪ .‬وسيعقد اجتماع جديد بينهما‬ ‫في ‪ 7‬و‪ 8‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫وق�ال بوروج�ردي «اوجدن�ا الش�روط التي ال‬ ‫تفك�ر الوالي�ات املتحدة واس�رائيل فيه�ا بعد اآلن‬ ‫مبهاجم�ة مواقعن�ا النووي�ة‪ .‬صواريخن�ا ردعية‪.‬‬ ‫ال اه�داف عدواني�ة لدينا ف�ي املنطقة لك�ن فوردو‬ ‫يشكل احد خطوطنا احلمر»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه طال�ب الرئي�س اإليران�ي حس�ن‬ ‫روحاني اإليرانيين بدعم احلكومة في املفاوضات‬ ‫النووية التي جتريها مع القوى العاملية‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة األنب�اء اإليراني�ة «إيرن�ا» ع�ن‬ ‫روحان�ي قول�ه أم�ام مجلس الش�ورى اإلسلامي‬

‫(البرمل�ان) ام�س االح�د خلال تقدمي�ه مرش�حي‬ ‫ثالث�ة حقائ�ب وزاري�ة ‪»:‬جنل�س الي�وم عل�ى‬ ‫طاول�ة املفاوض�ات في ظ�رف خ�اص‪ ،‬ويتعني أن‬ ‫ندافع بش�كل جيد ع�ن حقوقنا الوطني�ة وأهدافنا‬ ‫القومي�ة مبنط�ق واس�تدالل وباس�تخدام الفنون‬ ‫الدبلوماس�ية ‪ ..‬وف�ي مث�ل ه�ذه الظ�روف نح�ن‬ ‫بحاجة إلى دعم وحماية كل أبناء الش�عب وجميع‬ ‫النواب»‪.‬‬ ‫واس�تدرك ‪»:‬هذا ال يعني عدم انتقاد احلكومة‪،‬‬ ‫فنحن نرحب بالنقد البناء والنقد الذي يساهم في‬ ‫اإلسراع بإكمال الطريق»‪.‬‬ ‫ويعرض روحاني على اجمللس اليوم املرشحني‬ ‫حلقائ�ب التربي�ة والتعلي�م‪ ،‬والعل�وم واألبحاث‬ ‫والتكنولوجيا‪ ،‬والرياضة والشباب‪.‬‬

‫اعدام ‪ 16‬متمردا بعد مقتل ‪ 14‬عسكريا ايرانيا في هجوم‬ ‫ومقتل ثالثة واعتقال ثالثة آخرين في كردستان ايران‬ ‫■ طه�ران ـ ا ف ب‪ :‬ص�رح مس�ؤول‬ ‫عس�كري ايران�ي ام�س االح�د ان ثالث�ة‬ ‫متمردي�ن قتل�وا واوقف ثالث�ة آخرون في‬ ‫اش�تباك م�ع ق�وات االمن ف�ي منطق�ة بانة‬ ‫الواقعة على احلدود مع كردستان العراق‪.‬‬ ‫وق�ال اجلنرال محمد حس�ن رجبي قائد‬ ‫ح�رس الث�ورة ف�ي محافظ�ة كردس�تان‬ ‫«خلال مواجهة ج�رت اجلمعة ف�ي منطقة‬ ‫بان�ة‪ ،‬قت�ل ثالث�ة م�ن اعض�اء مجموع�ة‬ ‫ارهابي�ة واعتق�ل اثنان آخ�ران»‪ ،‬موضحا‬ ‫ان رجلا ثالثا اوق�ف صباح الس�بت‪ .‬ولم‬ ‫يذكر اي تفاصيل عن اجملموعة املتمردة‪.‬‬ ‫وكان س�تة من عناصر احلرس الثوري‬ ‫االيران�ي قتل�وا ف�ي العاش�ر م�ن تش�رين‬ ‫االول‪/‬اكتوبر في اش�تباك مع متمردين في‬ ‫منطقة بانة‪.‬‬ ‫وفي نيس�ان‪/‬ابريل ‪ 2012‬قتل متمردون‬ ‫اك�راد اربعة عناص�ر من احل�رس الثوري‬ ‫في هذه املنطقة في هجوم شنه عناصر من‬ ‫ح�زب احلياة احل�رة الكردس�تاني‪ ،‬كبرى‬ ‫احلركات الكردية املسلحة التي تكافح ضد‬ ‫نظام طهران‪.‬‬ ‫وكان احلرس الث�وري اعلن في ايلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر ‪« 2011‬تطهي�ر» املنطقة احلدودية‬ ‫ش�مال غرب ايران م�ن اجملموعات الكردية‬ ‫املسلحة وقتل ‪ 180‬متمردا من حزب احلياة‬ ‫احلرة الكردستاني‪ .‬ومنذ ذلك احلني تبقى‬ ‫االشتباكات نادرة في هذه املناطق‪.‬‬ ‫واعدم ‪ 16‬متمردا ش�نقا صباح الس�بت‬ ‫بعد هجوم قتل فيه ما ال يقل عن ‪ 14‬عنصرا‬ ‫م�ن ح�رس احل�دود االيراني خلال الليل‬ ‫ف�ي منطقة جبلية ايراني�ة على احلدود مع‬ ‫باكستان‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكالة فارس لالنب�اء عن محمد‬

‫الشرطة السعودية حررت مخالفات‬ ‫لنساء قدن سيارات رغم احلظر‬ ‫■ الري�اض ـ ا ف ب‪ :‬ذك�رت وس�ائل‬ ‫اعلام س�عودية امس االحد ان الش�رطة‬ ‫ح�ررت الس�بت ما اليق�ل ع�ن ‪ 15‬مخالفة‬ ‫بح�ق نس�اء قم�ن بقي�ادة س�يارات ف�ي‬ ‫مختل�ف ارج�اء اململكة الت�ي ترفض منح‬ ‫املراة هذا احلق‪.‬‬ ‫واوضح مساعد املتحدث باسم شرطة‬ ‫العاصم�ة العقي�د ف�واز امليم�ان لوكال�ة‬ ‫فران�س ب�رس ان الدوري�ات ضبط�ت‬ ‫س�ت نس�اء اثناء قيادتهن السيارات في‬ ‫الري�اض ومت حترير مخالف�ة قيمتها ‪300‬‬ ‫ري�ال (‪ 80‬دوالر) بح�ق كل منه�ن لع�دم‬ ‫حيازتها رخصة قيادة‪.‬‬ ‫كم�ا مت ضب�ط امراتني ف�ي مدينة جدة‬ ‫خالل قيادة السيارات ومت تطبيق االنظمة‬ ‫املرعية في هذا اجملال‪ ،‬وفقا للمالزم نواف‬ ‫البوق املتحدث باسم شرطة املدينة‪.‬‬ ‫وفي املنطقة الشرقية‪ ،‬ضبطت الشرطة‬ ‫س�ت نس�اء اثن�اء قيادتهن س�يارات في‬ ‫الدمام واالحساء والقطيف‪.‬‬

‫وحررت الش�رطة كذل�ك مخالفات في‬ ‫مدين�ة ينب�ع (غ�رب) وعنيزة (وس�ط)‪،‬‬ ‫بحسب وسائل اعالم محلية‪.‬‬ ‫وتفاديا للصدام مع السلطات‪ ،‬التزمت‬ ‫ناشطات في احلملة التي تطالب بالسماح‬ ‫للس�عوديات بقيادة السيارة بقرار املنع‪،‬‬ ‫لكنهن اكدن عزمهن مواصلة احلملة‪.‬‬ ‫وشهدت بعض الشوارع الرئيسية في‬ ‫الرياض مثل طريق امللك عبد الله وبعض‬ ‫متفرعات�ه وش�ارع العلي�ا وام�ام املراكز‬ ‫التجارية انتش�ارا للشرطة امس السبت‬ ‫موعد انطالق احلملة‪.‬‬ ‫وب�ث موقع تويتر مش�اهد ملا اليقل عن‬ ‫عش�ر نس�اء حتدي�ن احلظر ام�س وقمن‬ ‫بقيادة س�يارات في الرياض وغيرها من‬ ‫مناطق اململكة‪.‬‬ ‫وقد اك�دت ناش�طات تلقين اتصاالت‬ ‫م�ن وزارة الداخلي�ة تطل�ب منه�ن ع�دم‬ ‫اجللوس وراء املقود الس�بت‪ ،‬احد يومي‬ ‫العطل�ة االس�بوعية ف�ي اململك�ة‪ .‬وكان‬

‫املتح�دث باس�م ال�وزارة الل�واء منصور‬ ‫التركي اعل�ن لفرانس برس اخلميس انه‬ ‫ليس مس�موحا للنساء بقيادة السيارات‬ ‫في السعودية‪.‬‬ ‫وقال مح�ذرا «م�ن املتع�ارف عليه في‬ ‫اململكة السعودية ان قيادة املرأة للسيارة‬ ‫ممنوع�ة وس�نطبق القوانين ف�ي ح�ق‬ ‫اخملالفات ومن يتجمهر تأييدا لذلك»‪.‬‬ ‫كم�ا اكد انه ليس بام�كان «فئة محددة‬ ‫فرض رايها على اجلميع»‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬ابدت غالبي�ة االراء املتداولة‬ ‫على شبكات التواصل االجتماعي تاييدها‬ ‫قرار السلطات‪.‬‬ ‫والس�عودية ه�ي البل�د الوحي�د ف�ي‬ ‫العال�م ال�ذي مين�ع النس�اء م�ن قي�ادة‬ ‫السيارات‪.‬‬ ‫وحتتاج النس�اء ملوافقة محرم او ولي‬ ‫ام�ر‪ ،‬وال�د او ش�قيق او زوج او اب�ن عم‪،‬‬ ‫للسفر والعمل والزواج‪.‬‬ ‫من جه�ة اخرى‪ ،‬اش�ارت صح�ف الى‬

‫البحرين‪ :‬إصابة عدد من عناصر الشرطة‬ ‫في تفجير قنبلة ومحكمة تخفض حكم السجن‬ ‫بحق شرطيني أدينا بقتل سجني شيعي من ‪ 7‬إلى ‪ 3‬سنوات‬ ‫■ املنامة ـ وكاالت‪ :‬خفضت محكمة االستئناف‬ ‫البحريني�ة ام�س االحد حكم الس�جن ‪ 7‬س�نوات‬ ‫الص�ادر بح�ق ش�رطيني من جه�از األم�ن كانا قد‬ ‫أدينا في قضية تعذيب رجل األعمال الشيعي عبد‬ ‫الكرمي فخراوي حتى املوت‪ ،‬إلى ‪ 3‬سنوات‪.‬‬ ‫وأف�ادت صحيف�ة «الوس�ط» البحريني�ة أن‬ ‫محكم�ة االس�تئناف برئاس�ة القاض�ي عيس�ى‬ ‫عدل�ت الي�وم احلك�م الص�ادر بح�ق‬ ‫الكعب�ي‪ّ ،‬‬ ‫ش�رطيني من جهاز األمن الوطني أدانتهما محكمة‬ ‫الدرجة األولى بالس�جن ملدة ‪ 7‬سنوات في قضية‬ ‫تعذيب فخراوي حتى املوت‪ ،‬وجعلته ‪ 3‬سنوات‪.‬‬ ‫وكان�ت احملكمـــ�ة الكبــ�رى اجلنائية األولى‬ ‫ق�د أصدرت ف�ي ‪ 30‬ديس�مبر‪ /‬كان�ون األول ‪2012‬‬ ‫حكمها بسجن الشرطيني ملدة ‪ 7‬سنوات‪.‬‬ ‫و ج�اء في حيثيات احلكم الص�ادر من احملكمة‬ ‫التي أدانت املتهمني‪ ،‬ان الدفاع الش�رعي لم يشرع‬ ‫للقص�اص واالنتقام وإمنا ش�رع ملن�ع املعتدي من‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬تظاه�ر االف‬ ‫احملتجني في واشنطن الس�بت للمطالبة‬ ‫باق�رار قان�ون الصلاح برام�ج املراقب�ة‬ ‫التي كلفت بها وكالة االمن القومي املتهمة‬ ‫بانته�اك احلياة اخلاص�ة‪ ،‬وهم يرفعون‬ ‫الفتات كت�ب عليها «اوقف�وا االخ االكبر»‬ ‫و»اوقفوا التجسس على اجلماهير»‪.‬‬ ‫وقال�ت مجلة «دير ش�بيغل» األملانية‪،‬‬ ‫أن وكال�ة األم�ن القوم�ي االمريكي�ة‪،‬‬ ‫تنصتت على مكاملات املستشارة األملانية‬ ‫أجنيال ميركل‪ ،‬منذ نحو ‪ 10‬أعوام‪.‬‬ ‫وذك�ر نب�أ للمجل�ة‪ ،‬أن ه�ذه املعلومة‬ ‫تس�تند إل�ى وثيق�ة س�رية‪  ‬للوكال�ة‬ ‫االمريكي�ة‪ ،‬وأن عملي�ة التنص�ت كان�ت‬ ‫س�ارية حت�ى ‪ ‬قب�ل أس�ابيع م�ن زي�ارة‬ ‫الرئي�س االمريك�ي ب�اراك أوبام�ا‪ ،‬إل�ى‬ ‫برلني في حزيران‪/‬يونيو املاضي‪.‬‬ ‫ولفت�ت اجملل�ة أن رقم الهات�ف النقال‬ ‫ملي�ركل كان محفوظ�ا ف�ي مل�ف بعن�وان‬ ‫(جي إي املستشارة ميركل)‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫ع�دم التمكن من حتدي�د طبيع�ة املراقبة‬ ‫حملادث�ات مي�ركل‪ ،‬ف�ي ض�وء املعطي�ات‬ ‫املتوف�رة‪ ،‬ومعرف�ة فيم�ا إذا كانت جميع‬

‫«دير شبيغل»‪ :‬امريكا تنصتت على «ميركل» منذ ‪2002‬‬

‫مكاملتها ُتس�جل‪ ،‬أم أن األم�ر يقتصر على‬ ‫مكاملات محددة‪.‬‬ ‫كم�ا أش�ارت اجمللة ف�ي خبر آخ�ر‪ ،‬أن‬ ‫أوبام�ا أبل�غ املستش�ارة األملاني�ة‪ ،‬أنه ال‬ ‫يعلم ش�يئا عن موض�وع التنصت‪ ،‬خالل‬ ‫االتص�ال الهاتف�ي ال�ذي ج�رى بينهم�ا‬ ‫األربعاء املاضي‪.‬‬ ‫وبع�د ‪ 12‬عام�ا متام�ا عل�ى تبن�ي‬ ‫الكونغرس للقان�ون الوطني (باتريوت‬ ‫اك�ت) لتوس�يع عم�ل االس�تخبارات في‬ ‫مج�ال مكافحة االره�اب بع�د اعتداءات‬ ‫‪ 11‬ايلول‪/‬س�بتمبر ‪ ،2001‬دعا احملتجون‬ ‫ال�ى وق�ف «التجس�س االمريك�ي»‬ ‫و»االكاذيب»‪.‬‬ ‫وتأتي هذه التظاهرة وس�ط فضيحة‬ ‫جنم�ت ع�ن تس�ريب مستش�ار س�ابق‬ ‫ف�ي االس�تخبارات االمريكي�ة ملعلوم�ات‬ ‫تتحدث عن تنصت عل�ى اتصاالت داخل‬ ‫الواليات املتح�دة وخارجها‪ ،‬مبا في ذلك‬ ‫على قادة اجانب‪.‬‬ ‫واث�ار كش�ف املعلوم�ات ع�ن برام�ج‬ ‫املراقبة الواسعة هذه القلق في الواليات‬ ‫املتحدة بش�أن دور وكالة يعتقد البعض‬

‫انها اصبحت خارجة عن السيطرة‪.‬‬ ‫وجتمع املتظاهرون الذين بلغ عددهم‬ ‫بحسب املنظمني ‪ 4500‬شخص امام مبنى‬ ‫الكابيت�ول مق�ر الكونغ�رس‪ ،‬واطلق�وا‬ ‫هتاف�ات ض�د وكالة االم�ن القوم�ي‪ ،‬من‬ ‫بينه�ا «وكال�ة االم�ن القوم�ي يج�ب ان‬ ‫ترحل» و»اوقفوا احلكومة السرية وكفوا‬ ‫عن التجسس وكفوا عن الكذب»‪.‬‬ ‫كما رفعوا الفتات كتب عليها «كفوا عن‬ ‫مراقبتنا»‪.‬‬ ‫وق�دم املتظاه�رون ال�ى الكونغ�رس‬ ‫عريضة وقعها عبر االنترنت اكثر من ‪575‬‬ ‫الف شخص تطالب البرملانيني بـ»كشف‬ ‫احلج�م الكام�ل لبرام�ج التجس�س‬ ‫لوكال�ة االم�ن القومي» املكلف�ة اعتراض‬ ‫االتصاالت على انواعها‪.‬‬ ‫ومن�ذ حزيران‪/‬يوني�و كش�فت‬ ‫تس�ريبات ادوارد س�نودن املستش�ار‬ ‫الس�ابق ف�ي الوكال�ة املكلف�ة مراقب�ة‬ ‫االتص�االت‪ ،‬تس�جيل معطي�ات هاتفي�ة‬ ‫ملواطنين امريكيين ومراقب�ة مكامل�ات‬ ‫ماليين الفرنس�يني والتنص�ت عل�ى‬ ‫الهوات�ف اجلوال�ة لعدد من ق�ادة الدول‬

‫وابرزه�م املستش�ارة االملاني�ة اجنيلا‬ ‫مي�ركل والرئيس�ة البرازيلي�ة ديلم�ا‬ ‫روس�يف‪ .‬وادى الكش�ف ع�ن ه�ذه‬ ‫املعلوم�ات ال�ى اح�راج كبي�ر الدارة‬ ‫الرئيس باراك أوباما‪.‬‬ ‫وج�رت التظاه�رة ف�ي ذك�رى م�رور‬ ‫‪ 12‬عام�ا عل�ى اق�رار قان�ون «باتري�وت‬ ‫اك�ت» الذي من�ح وكاالت االس�تخبارات‬ ‫صالحي�ات موس�عة ملكافح�ة االره�اب‬ ‫وحماية االمن القومي‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س مجموع�ة االعلام‬ ‫والتكنولوجيا احل�رة كريغ اهارون امام‬ ‫احلش�د ان «االمريكيين ليس�وا وحدهم‬ ‫العالقين ف�ي ه�ذه القضية‪ .‬نحت�اج الى‬ ‫اتخ�اذ موق�ف م�ن اج�ل بقي�ة العال�م‬ ‫ايضا»‪.‬‬ ‫واض�اف ان «االم�ر ال يتعل�ق باليمني‬ ‫واليسار بل باخلير والشر»‪.‬‬ ‫واش�ار تريف�ور تي�م (‪ 28‬عام�ا) م�ن‬ ‫مجموع�ة احلق�وق الرقمي�ة «الكترونيك‬ ‫فرنتير فاونديشن» السبت الى انها املرة‬ ‫االولى التي يتجمع فيه�ا الناس من اجل‬ ‫الدفاع عن حياتهم اخلاصة‪.‬‬

‫خمسة قتلى في تظاهرات وبدء اضراب بدعوة من املعارضة في بنغالدش‬ ‫■ دكا ـ ا ف ب‪ :‬قت�ل خمس�ة اش�خاص على االقل في‬ ‫بنغالدش ام�س االحد ف�ي تظاهرات نظمته�ا املعارضة‬ ‫الت�ي اطلق�ت حركة اضراب وطن�ي للمطالبة باس�تقالة‬ ‫رئيس�ة ال�وزراء وتش�كيل حكوم�ة انتقالي�ة قب�ل‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫وقالت الش�رطة انها اطلقت النار على متظاهرين في‬ ‫ناغاركان�دا (غرب) بعدما خرب حش�د يضم نحو ثالثة‬ ‫آالف من مؤيدي حزب بنغالدش القومي‪ ،‬س�وقا وهاجم‬ ‫الشرطة فيه‪.‬‬ ‫وقال جميل احسان قائد شرطة املنطقة لوكالة فرانس‬ ‫برس «اطلقنا النار للدفاع عن انفسنا»‪ ،‬موضحا ان احد‬ ‫اعض�اء املعارض�ة ينتمي الى حزب اجلماعة االسلامية‬ ‫قتل في مواجهات مع الشرطة في مدينة راجشاهي‪.‬‬ ‫واكد نائب قائد ش�رطة راجش�اهي برولوي شيسيم‬ ‫لفران�س برس «كان هناك بين ‪ 400‬و‪ 500‬معارض قاموا‬ ‫بتفجير قنابل صغيرة وهاجموا الشرطة»‪.‬‬ ‫وسقط القتلى االربعة اآلخرون في مناطق اخرى من‬ ‫البلاد‪ ،‬اثنان منهم من مؤي�دي احلكومة قام معارضون‬ ‫بضربهما وطعنهما بس�كاكني واثنان آخ�ران من انصار‬

‫إيقاع فعل التعدي أو االستمرار فيه‪.‬‬ ‫الى ذلك أصيب عدد من عناصر الشرطة‪ ،‬مساء‬ ‫الس�بت‪ ،‬في تفجير قنبلة محلي�ة الصنع في قرية‬ ‫دمستان‪ ،‬غربي البحرين‪ .‬وقالت وزارة الداخلية‬ ‫البحرينية في حس�ابها الرسمي على «تويتر» ‪ ‬إن‬ ‫ع�دد من رجال الش�رطة أصيب ف�ي «عمل إرهابي‬ ‫متثل بتفجي�ر قنبلة محلي�ة الصنع أثن�اء قيامهم‬ ‫بواجبهم في قرية دمستان»‪.‬‬ ‫ولم حتدد الوزارة الع�دد اإلجمالي للمصابني‪،‬‬ ‫لكنها قالت إن إصابة اثنني منهما «بليغة»‪.‬‬ ‫وبين�ت أن «اجلهات اخملتصة تباش�ر التحقيق‬ ‫في الواقعة»‪ ،‬دون أن تضيف مزيدا من التفاصيل‪،‬‬ ‫أو تتهم جهة معينة بالوقوف وراء الهجوم‪.‬‬ ‫وتش�هد البحري�ن من�ذ ع�دة ش�هور‪ ،‬بين‬ ‫الفين�ة واألخ�رى‪ ،‬تفجي�رات مح�دودة بقناب�ل‬ ‫محلي�ة الصن�ع‪ ،‬أو هجمات ض�د رجال الش�رطة‬ ‫بالزجاجات احلارقة ‪.‬‬

‫وأصيب شرطي في البحرين بـ»إصابة بليغة»‬ ‫ف�ي هجوم وق�ع في‪ ‬منطقة الدراز غ�رب العاصمة‬ ‫املنامة في ‪ 18‬سبتمبر‪ /‬أيلول املاضي‪.‬‬ ‫وف�ي نهاية يوليو‪ /‬متوز املاضي‪ ،‬أصدر العاهل‬ ‫البحريني امللك حمد بن عيسى آل خليفة مرسوما‬ ‫بقان�ون أج�از مبوجب�ه إص�دار حك�م بإس�قاط‬ ‫اجلنس�ية عن املتورطني في األعم�ال «اإلرهابية»‬ ‫واحملرضني عل�ى ارتكابها كعقوب�ة تكميلية‪ ،‬على‬ ‫أال ينفذ احلكم «إال بعد موافقة ملك البالد»‪.‬‬ ‫وتش�هد البحري�ن حركة احتجاجي�ة بدأت في‬ ‫‪ 14‬فبراي�ر‪ /‬ش�باط ‪ ،2011‬تق�ول الس�لطات إن‬ ‫جمعي�ة «الوفاق» الش�يعية املعارض�ة تقف وراء‬ ‫تأجيجها‪.‬‬ ‫وتق�ول جمعية «الوفاق» إنه�ا تطالب بتطبيق‬ ‫نظام ملكية دستورية حقيقية في البالد وحكومة‬ ‫منتخبة‪ ،‬معتبرة أن س�لطات املل�ك املطلقة جتعل‬ ‫امللكية الدستورية احلالية «صورية»‪.‬‬

‫االالف يتظاهرون في واشنطن ضد وكالة االمن القومي‬

‫تأجيل قضية املعارض الكويتي‬ ‫مسلم البراك إلى ‪ 30‬ديسمبر‬ ‫■ الكوي�ت ـ األناضول‪ :‬أرجأت محكمة االس�تئناف الكويتية‪ ،‬امس األحد‪ ،‬القضية‬ ‫التي يحاكم فيها‪ ‬النائب السابق‪ ،‬واملعارض البارز‪ ،‬مسلم البراك‪ ،‬بتهمة التطاول على‬ ‫الذات األميرية‪ ،‬إلى ‪ 30‬كانون أول (ديسمبر) املقبل‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س فري�ق الدفاع‪ ،‬عب�د الرحمن‪ ‬الب�راك‪ ،‬ف�ي تصريح�ات هاتفية‪ ‬لوكالة‬ ‫«األناض�ول» إن�ه «مت تأجي�ل القضي�ة إلى جلس�ة ‪ 30‬كان�ون أول (ديس�بمر) القادم‪،‬‬ ‫إلعالم‪ ‬الشهود مجددً ا‪ ،‬كونهم لم يحضروا اليوم (امس)»‪.‬‬ ‫وبني أنه كان قد «مت إعالم‪ ‬مدير األمن الوقائي‪ ،‬وضابط الواقعة في القضية حلضور‬ ‫جلسة االحد‪ ،‬إال أنهما لم يحضرا»‪.‬‬ ‫وكشف رئيس فريق الدفاع عن مفاجأة حدثت في جلسة امس‪ً ،‬‬ ‫قائال «عندما حضرنا‬ ‫اليوم ملناقش�ة ضابط التحريات (املبلغ عن الواقعة) في قضية مس�لم البراك‪ ،‬تفاجأنا‬ ‫معتبرا هذا‬ ‫بأن�ه ال يوجد ضابط بوزارة الداخلية بنفس االس�م املدون في القضي�ة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫األمر «في صالح موكله»‪.‬‬ ‫ويحاكم مس�لم البراك بتهم�ة العيب بالذات األميرية‪ ،‬على خلفي�ة خطاب ألقاه في‬ ‫ندوة‪ ‬بعنوان «كفى ً‬ ‫عبثا» في تشرين أول (اكتوبر) ‪.2012‬‬ ‫وكان�ت محكم�ة أول درجة قضت في نيس�ان (ابري�ل) املاضي بحب�س البراك‪ ،‬ملدة‬ ‫‪ 5‬س�نوات مع الش�غل والنف�اذ‪ ،‬إال أن محكمة االس�تئناف الكويتية قضت ف�ي ‪ 27‬أيار‬ ‫(ماي�و) املاضي‪ ‬ببطلان احلكم ومن ث�م اإلفراج عن�ه‪ ،‬لعدم ندب محام�ي له‪ ،‬وقضت‬ ‫بإعادة محاكمته من جديد‪.‬‬ ‫ويُ عرف البراك بني جموع الشعب الكويتي باسم «ضمير األمة» لدوره في التصدي‬ ‫للفس�اد‪ ،‬خلال وج�وده ف�ي البرمل�ان‪ ،‬وكان أول نائ�ب برملان�ي تؤل�ف باس�مه أغان‬ ‫شعبية‪.‬‬ ‫كما يعتبر‪ ،‬صاحب أعلى عدد من األصوات في تاريخ البرملان‪ ‬الكويتي‪ ،‬حيث حصل‬ ‫على ‪ 31‬ألف صوت في انتخابات ‪ 2012‬التي أبطلها القضاء‪.‬‬

‫ان احلمل�ة «فش�لت» ووصفته�ا بانه�ا‬ ‫«مشبوهة» وهدفها «التحريض»‪.‬‬ ‫وكتب�ت «الري�اض» ش�به الرس�مية‬ ‫حت�ت عنوان «وع�ي اجملتمع يصم�د أمام‬ ‫الدع�وات املش�بوهة» ان «االس�اليب‬ ‫الداعي�ة لقيادة املرأة للس�يارة من خالل‬ ‫التظاهرات فش�لت‪ ،‬وس�يطر اجملتمع قبل‬ ‫رج�ال األم�ن عل�ى ه�ذه الدع�وات الت�ي‬ ‫تبناه�ا قبل أش�هر مغرضون في وس�ائل‬ ‫التواصل االجتماعي»‪.‬‬ ‫م�ن جهتها‪ ،‬ذك�رت «عكاظ» ان نس�اء‬ ‫اململك�ة «التزم�ن ع�دم قي�ادة الس�يارة‬ ‫جتاوبا م�ع بي�ان وزارة الداخلية حرصا‬ ‫على االستقرار وعدم اثارة الفنت»‪.‬‬ ‫كم�ا كتبت «اليوم» الصادرة في الدمام‬ ‫ان «غالبي�ة اجملتمع اك�دت عدم االنصياع‬ ‫الى حمالت التعبئة الشعبية التي تخرج‬ ‫م�ن فت�رة الخ�رى (‪ )..‬وخل�ت اململك�ة‬ ‫م�ن مظاه�ر اخلروج عل�ى انظم�ة الدولة‬ ‫ومعصية ولي االمر»‪.‬‬

‫مرزيه املدعي العام في محافظة سيس�تان‬ ‫بلوشس�تان قول�ه «الس�بت‪ ،‬وف�ي ض�وء‬ ‫التحذيرات التي وجهناها سابقا للعناصر‬ ‫االرهابي�ة والزم�ر املناهض�ة للجمهوري�ة‬ ‫االسلامية االيراني�ة بانن�ا س�نرد باملث�ل‬ ‫في ح�ال احل�اق االذى باملواطنني االبرياء‬ ‫وق�وات االم�ن والش�رطة‪ ،‬فق�د اوعزن�ا‬ ‫بتنفيذ حكم االع�دام صباح اليوم بحق ‪16‬‬ ‫م�ن العناص�ر التابعة لهذه الزم�ر ردا على‬ ‫االعتداء االرهابي الذي ادى الى استشهاد‬ ‫عدد من قوات حرس احلدود»‪.‬‬ ‫وذك�رت وس�ائل االعلام االيراني�ة ان‬ ‫‪ 14‬عنص�را م�ن ح�رس احل�دود االيران�ي‬ ‫قتلوا ليل اجلمعة الس�بت في اشتباك على‬ ‫احلدود الباكستانية‪.‬‬ ‫واك�د نائ�ب وزي�ر الداخلي�ة االيران�ي‬ ‫علي عبد الل�ه هذه املعلوم�ات واوضح ان‬ ‫االش�تباك تس�بب به «اعضاء في جماعات‬ ‫مناوئ�ة»‪ ،‬وهي عبارة تس�تخدم لالش�ارة‬ ‫الى املتمردين الس�نة في جماعة جند الله‪.‬‬ ‫واضاف نائ�ب الوزير االيران�ي «ان ثالثة‬ ‫عس�كريني احتجزوا رهائ�ن واقتيدوا الى‬ ‫اجلهة االخرى من احلدود» في باكستان‪.‬‬ ‫وتاب�ع «س�نتخذ بالتع�اون م�ع وزارة‬ ‫اخلارجية كافة التدابير لالفراج عنهم»‪.‬‬ ‫كم�ا طال�ب عبدالل�ه «احلكوم�ة‬ ‫الباكس�تانية باتخ�اذ تدابي�ر م�ن اج�ل‬ ‫التوصل الى حتريرهم»‪.‬‬ ‫وف�ي االطار نفس�ه نقلت وكال�ة االنباء‬ ‫االيراني�ة الرس�مية «ارن�ا» ان وزارة‬ ‫اخلارجي�ة االيراني�ة اس�تدعت القائ�م‬ ‫باالعمال الباكس�تاني في طهران وس�لمته‬ ‫«مذك�رة احتج�اج رس�مة م�ن اجلمهورية‬ ‫االسلامة االيراني�ة ح�ول العملي�ة‬

‫االرهابية التي ج�رت انطالقا من االراضي‬ ‫الباكس�تانية ض�د ق�وات ح�رس احل�دود‬ ‫االيراني مساء اجلمعة»‪.‬‬ ‫واضافت الوكالة ان املدير العام لشؤون‬ ‫غرب اخلارجية االيرانية طلب خالل اللقاء‬ ‫مع الدبلوماسي الباكستاني «من احلكومة‬ ‫الباكس�تانية التحرك على اس�اس اتفاقية‬ ‫التع�اون االمن�ي واس�ترداد اجملرمين بني‬ ‫البلدي�ن للتعام�ل بح�زم واعتق�ال ق�ادة‬ ‫وعناص�ر الزم�رة االرهابي�ة الت�ي توارت‬ ‫ف�ي االراضي الباكس�تانية الن�زال العقاب‬ ‫بحقهم»‪.‬‬ ‫ووق�ع االش�تباك ف�ي منطق�ة جبلي�ة‬ ‫وعرة املسالك يس�تخدمها مهربو مخدرات‬ ‫ومتمردون مسلحون بحسب وكالة االنباء‬ ‫االيرانية الرسمية‪.‬‬ ‫وكانت محافظة سيس�تان بلوشس�تان‬ ‫حي�ث تقي�م اقلي�ة س�نية كبيرة‪ ،‬مس�رحا‬ ‫لعملي�ات دامية ق�ام بها املتمردون الس�نة‬ ‫ف�ي جماعة جند الله‪ .‬كما انها تعتبر منطقة‬ ‫هامة لتهريب قسم من اخملدرات املنتجة في‬ ‫افغانستان الى اوروبا والبلدان العربية‪.‬‬ ‫لكن لم يسجل اي حادث مسلح في هذه‬ ‫املنطقة منذ عام‪ .‬ففي تشرين االول‪/‬اكتوبر‬ ‫‪ 2012‬اس�تهدف هج�وم انتحاري مس�جدا‬ ‫ش�يعيا اس�فر عن س�قوط قتيلني في ش�اه‬ ‫به�ار باقص�ى جن�وب محافظ�ة سيس�تان‬ ‫بلوشس�تان‪ .‬وف�ي كانون االول‪/‬ديس�مبر‬ ‫‪ 2010‬تبن�ى تنظي�م جن�د الل�ه هجوم�ا‬ ‫انتحاريا اوقع ‪ 39‬قتيلا اثناء موكب ديني‬ ‫ف�ي ش�اه به�ار‪ .‬وكان اعن�ف هج�وم على‬ ‫مسجد شيعي منذ ‪ 1994‬في البالد‪.‬‬ ‫وتته�م طه�ران اجه�زة االس�تخبارات‬ ‫االمريكي�ة والبريطاني�ة والباكس�تانية‬

‫بدعم هذه اجلماعة‪.‬‬ ‫وقد اعدم زعيم جندالله عبد املالك ريغي‬ ‫شنقا في حزيران‪/‬يونيو ‪.2010‬‬ ‫وكان�ت ق�وات االم�ن االيراني�ة الق�ت‬ ‫القب�ض علي�ه فيم�ا كان عل�ى متن طائرة‬ ‫تعمل على خط دولي اضطرت للهبوط فيما‬ ‫كانت تعبر اجملال اجلوي االيراني‪.‬‬ ‫والغلاق حدوده�ا م�ع باكس�تان‬ ‫وافغانستان بدأت ايران مطلع التسعينات‬ ‫ببن�اء «جدار» يفترض ان ينتهي تش�ييده‬ ‫في ‪.2015‬‬ ‫وته�دف االش�غال ال�ى اغلاق احلدود‬ ‫املمت�دة على ط�ول ‪ 1800‬كلم مع باكس�تان‬ ‫وافغانستان باحكام س�عيا لضبط تهريب‬ ‫اخمل�درات وحركة التهريب عموما وتس�لل‬ ‫مجموعات متمردة او قطاع طرق ما يش�يع‬ ‫مناخ�ا م�ن انع�دام امن دائ�م ف�ي املناطق‬ ‫احلدودية‪.‬‬ ‫وف�ي اب‪/‬اغس�طس ‪ 2011‬اك�د قائ�د‬ ‫الش�رطة الوطني�ة اجلن�رال اس�ماعيل‬ ‫احم�دي مق�دم «ان ‪ ٪90‬م�ن احل�دود‬ ‫الش�رقية الي�ران اغلق�ت» وان «الـ ‪٪ 10‬‬ ‫املتبقية في منطقة س�رفان ستقفل» بحلول‬ ‫صيف ‪.2014‬‬ ‫وق�د مت تعزي�ز ه�ذا «اجل�دار» الذي هو‬ ‫كناي�ة احيان�ا ع�ن اسلاك ش�ائكة‪ ،‬عل�ى‬ ‫م�دى حوال�ى ال�ف كيلومت�ر بواس�طة‬ ‫ال�ردم واخلن�ادق واالقني�ة او اجل�دران‬ ‫االسمنتية‪.‬‬ ‫وقت�ل حوال�ى ‪ 3700‬عنص�ر م�ن ق�وات‬ ‫االم�ن منذ ‪ 30‬س�نة ف�ي مالحقته�م مهربني‬ ‫ومجموع�ات غالب�ا م�ا كان�ت مدجج�ة‬ ‫بالسالح في احملافظات احلدودية الشرقية‬ ‫اليران بحسب االرقام الرسمية‪.‬‬

‫املعارض�ة وهم�ا ناش�طان في اكب�ر حزب اسلامي‪ ،‬كما‬ ‫قالت الشرطة بدون ان تشير الى ظروف مقتلهما‪.���‬ ‫وقالت وسائل اعالم محلية ان صدامات بني الشرطة‬ ‫ومؤيدي�ن للحكومة من جهة ومحتجين من جهة اخرى‬ ‫س�جلت في اكث�ر من عش�ر مدن وبل�دات‪ ،‬وس�قط فيها‬ ‫جرحى‪.‬‬ ‫كما اطلقت الش�رطة اليوم االح�د الرصاص املطاطي‬ ‫والغ�از املس�يل للدم�وع عل�ى تظاه�رات صغي�رة ف�ي‬ ‫العاصم�ة دكا م�ا اس�فر ع�ن س�قوط عدد م�ن اجلرحى‪.‬‬ ‫وق�د اغلقت احملالت التجاري�ة واملكاتب واملدارس تلبية‬ ‫للدعوة الى االضراب‪.‬‬ ‫وص�رح املتح�دث باس�م الش�رطة ف�ي دكا مس�عود‬ ‫الرحم�ن لفرانس برس ان حوالى عش�رة آالف ش�رطي‬ ‫وجندي مت نشرهم في العاصمة‪.‬‬ ‫وكان س�بعة قتل�ى س�قطوا اجلمعة خلال تظاهرات‬ ‫للمعارضة‪.‬‬ ‫ودع�ا احل�زب القوم�ي وحلف�اؤه االسلاميون ال�ى‬ ‫جتمعات في جميع انحاء البالد الجبار رئيسة احلكومة‬ ‫الش�يخة حسينة واجد على االس�تقالة قبل االنتخابات‬

‫العام�ة وتش�كيل حكوم�ة انتقالي�ة لالش�راف عل�ى‬ ‫االقتراع‪.‬‬ ‫وكان�ت مفاوض�ات لتس�وية االزم�ة بين الش�يخة‬ ‫حس�ينة واجدوزعيمة املعارضة الش�يخة خالدة ضياء‬ ‫فش�لت مس�اء الس�بت في ختام اتص�ال هاتفي اس�تمر‬ ‫اربعني دقيقة‪.‬‬ ‫وه�و اول اتص�ال هاتف�ي يج�ري بني حس�ينة واجد‬ ‫وخال�دة ضي�اء املتعاديتين ف�ي بنغالدش منذ عش�رة‬ ‫اعوام على االقل‪.‬‬ ‫ورفضت خالدة ضياء الغاء الدعوة الى االضراب‪.‬‬ ‫وترف�ض حس�ينة واج�د تش�كيل حكوم�ة انتقالي�ة‬ ‫قبل ثالثة اش�هر م�ن االنتخابات لكنها اقترحت تش�كيل‬ ‫حكوم�ة موقت�ة تض�م كل االح�زاب وبرئاس�تها‪ .‬اال ان‬ ‫املعارضة رفضت هذا االقتراح‪.‬‬ ‫وتعتب�ر املعارضة احلكومة «غير ش�رعية» مس�تندة‬ ‫ال�ى ن�ص قان�ون يقض�ي بتنظي�م االنتخابات م�ن قبل‬ ‫حكومة انتقالية تشكل قبل ثالثة اشهر من االقتراع‪.‬‬ ‫لكن احلزب احلاكم الغى هذه الفقرة في ‪ 2011‬وفوض‬ ‫جلنة انتخابية االشراف على االنتخابات‪.‬‬

‫واعم�ال العن�ف والصدامات خلال التظاه�رات امر‬ ‫عادي في بنغالدش‪ ،‬لكن ‪ 2013‬كانت السنة التي شهدت‬ ‫س�قوط اكبر عدد من القتلى منذ انش�اء البالد في ‪.1971‬‬ ‫فقد قتل ‪ 150‬ش�خصا على االقل بعد احلكم باالعدام على‬ ‫قادة اسلاميني بس�بب اعمال عنف وقع�ت خالل حرب‬ ‫االستقالل‪.‬‬ ‫وبحس�ب احلكومة ف�ان ح�رب ‪ 1971‬التي اس�تمرت‬ ‫تس�عة اش�هر خلفت ثالثة ماليني قتيل فيما تش�ير ارقام‬ ‫لهيئ�ات مس�تقلة ال�ى حصيلة تت�راوح ما بين ‪ 300‬الف‬ ‫و‪ 500‬الف قتيل‪.‬‬ ‫وخلال التدخ�ل الهندي في نهاية النزاع الذي س�رع‬ ‫ف�ي هزمي�ة باكس�تان وانته�ى بقي�ام دول�ة بنغلادش‬ ‫بعدما كانت اقليما باكس�تانيا يدعى باكس�تان الغربية‪،‬‬ ‫قامت ميليش�يات موالية السلام اباد بتصفية عش�رات‬ ‫املدرسني ومخرجي السينما واالطباء والصحافيني‪.‬‬ ‫وق�د اسس�ت احلكوم�ة «محكم�ة اجلرائ�م الدولية»‬ ‫املثي�رة للج�دل ف�ي اذار‪/‬م�ارس ‪ ،2010‬واك�دت ان تلك‬ ‫احملاكم�ات ضروري�ة م�ن اج�ل التئ�ام ج�روح ح�رب‬ ‫االستقالل املفتوحة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫وق�ال تي�م ان «الرأي الع�ام االمريكي‬ ‫غي�ر كثيرا ف�ي نظرت�ه الى وكال�ة االمن‬ ‫القومي واخلصوصية»‪.‬‬ ‫و»الكتروني�ك فرنتي�ر فاونديش�ن»‬ ‫واح�دة من حوال�ى مئة منظم�ة جتمعت‬ ‫في حتال�ف متنوع انش�ىء للضغط على‬ ‫الكونغرس‪.‬‬ ‫وم�ع كش�ف املعلوم�ات ع�ن عملي�ات‬ ‫التنص�ت اضط�رت ادارة الرئي�س‬ ‫االمريكي باراك اوبام�ا التخاذ اجراءات‬ ‫ف�ي آب‪/‬اغس�طس م�ن اج�ل ضم�ان‬ ‫ش�فافية اكبر ف�ي برامج املراقب�ة‪ ،‬مبا في‬ ‫ذل�ك البرنام�ج الذي س�بب اكب�ر صدمة‬ ‫لالمريكيين ويتعلق بجم�ع املعطيات من‬ ‫تسجيل اتصاالت هاتفية‪.‬‬ ‫وق�ال اح�د الناش�طني املش�اركني في‬ ‫التظاه�رة ان «اوبام�ا ق�ال الكثير واآلن‬ ‫نري�د ان ن�رى افع�اال»‪ .‬واضاف الش�اب‬ ‫الذي كان يرتدي قميصا كتب عليه «كفوا‬ ‫عن مراقبتنا!»‪ ،‬انه يطالب بهذا االمر‪.‬‬ ‫وعل�ى بعد امت�ار منه رفع ش�اب آخر‬ ‫الفتة كتب عليها «افصلوا االخ االكبر»‪.‬‬ ‫وين�وي الكونغ�رس االمريك�ي عق�د‬

‫جلس�ات اس�تماع بش�أن برامج املراقبة‬ ‫في االس�ابيع املقبلة بينما ط�رح عدد من‬ ‫مشاريع القوانني لتعديل هذا النظام‪.‬‬ ‫وفي رس�الة وجهها ال�ى املتظاهرين‪،‬‬ ‫ق�ال س�نودن «الي�وم‪ ،‬ال يج�ري احد في‬ ‫امريكا اتصاال بدون ان يكون له تسجيل‬ ‫لدى وكال�ة االمن القومي‪ .‬اليوم ال عملية‬ ‫ش�راء عب�ر االنترن�ت تدخل ال�ى امريكا‬ ‫او تدخ�ل منها ب�دون ان متر عل�ى وكالة‬ ‫االم�ن القوم�ي»‪ .‬واض�اف ان «ممثلين�ا‬ ‫ف�ي الكونغرس يقولون لن�ا ان هذا ليس‬ ‫مراقبة وهذا خطأ»‪.‬‬ ‫واش�اد ع�دد كبي�ر م�ن املتظاهري�ن‬ ‫بسنودن الالجئ في روسيا حاليا‪ ،‬ورفع‬ ‫كثي�رون منهم الفتات كتب عليها «ش�كرا‬ ‫سنودن»‪.‬‬ ‫واضعف الكش�ف عن املعلومات حول‬ ‫عمليات املراقبة موقف اوباما ازاء حلفائه‬ ‫االوروبيين والبرازيل واملكس�يك ما حدا‬ ‫باالدارة الى ان تتس�اءل حول الضرورة‬ ‫التي يشدد عليها مسؤولو االستخبارات‬ ‫جلمع هذا الكم من املعطيات حتت مسمى‬ ‫مكافحة االرهاب‪.‬‬

‫مقتل مدني وإصابة خمسة عسكريني‬ ‫جراء انفجار قنبلة في كابول‬ ‫■ كاب�ول ـ األناض�ول‪ :‬أدى انفج�ار قنبلة مزروعة‬ ‫عل�ى الطري�ق‪ ،‬امس االحد‪ ،‬إل�ى مقتل مدن�ي وإصابة‬ ‫خمس�ة ضب�اط ب�وزارة الدف�اع األفغانية ف�ي منطقة‬ ‫أحمد شاه بابا مينا‪ ،‬شرقي كابول‪.‬‬ ‫وقال املتحدث باسم وزارة الدفاع األفغانية‪ ،‬دولت‬ ‫وزي�ري‪ ،‬لوكال�ة األناضول إن «قنبل�ة مت وضعها على‬ ‫جان�ب الطريق انفج�رت قرب س�يارة تقل أف�رادا في‬ ‫وزارة الدف�اع»‪ ،‬مضيفا أنه «مت نق�ل الضباط املصابني‬ ‫إلى املستشفى‪ ،‬ومعظمهم أصيب بجروح طفيفة»‪.‬‬ ‫وأعلن�ت حركة طالبان‪ ،‬من خلال تصريحات أدلى‬ ‫بها مسؤولون باحلركة‪ ،‬مسؤوليتها عن الهجوم‪.‬‬ ‫وق�ال ذبي�ح الله مجاه�د‪ ،‬املتحدث‪ ‬باس�م احلركة‪،‬‬ ‫لوكال�ة األناضول إنه كان «انفجارا تكتيكيا اس�تهدف‬ ‫أف�رادا ب�وزارة الدف�اع»‪ ،‬مضيفا‪ ‬أن «االنفجار تس�بب‬ ‫ف�ي مقتل س�تة عس�كريني»‪ ،‬نافيا «وج�ود ضحايا من‬ ‫املدنيين»‪ .‬وق�ال أحمد بهير‪ ،‬أحد الس�كان احملليني في‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬لوكالة األناضول‪ ،‬إن�ه رأى جثة مدني واحد‬

‫فق�ط‪ ،‬مش�يرا إلى‪ ‬أن�ه كان عل�ى مقربة م�ن االنفجار‪،‬‬ ‫وسمع دويه‪ ،‬وبدأ جميع املارة في الركوض‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬ذهبت إلى موق�ع احلادث مرة أخرى في‬ ‫وقت الحق‪ ،‬ورأيت حافلة مت إتالفها وجثة مدني ملقاة‬ ‫على األرض»‪.‬‬ ‫وحكم�ت طالب�ان أفغانس�تان ب�دءا من ع�ام ‪1996‬‬ ‫إل�ى ‪ ،2001‬قب�ل أن تطي�ح بهم الق�وات الدولي�ة التي‬ ‫تقودها الوالي�ات املتحدة في أعقاب هجمات ‪ 11‬أيلول‬ ‫(سبتمبر) على نيويورك وواشنطن‪.‬‬ ‫مؤخرا من هجماتها على القوات‬ ‫وصعدت اجلماعة‬ ‫ً‬ ‫واملنشآت احلكومية واألجنبية‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر انس�حاب الق�وات األجنبي�ة م�ن‬ ‫أفغانستان بحلول نهاية العام ‪.2014‬‬ ‫وقت�ل‪ ،‬وأصي�ب آالف املدنيين‪ ،‬من�ذ بداي�ة الغزو‪،‬‬ ‫ال�ذي قادت�ه الوالي�ات املتحدة ف�ي ع�ام ‪ ،2001‬ولكن‬ ‫لم تقدم الس�لطات‪ ‬األفغانية‪ ،‬حصيل�ة للضحايا ميكن‬ ‫االعتماد عليها‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫جماعة مسلحة في سيناء‪ :‬ضابط سابق‬ ‫باجليش نفذ محاولة اغتيال وزير الداخلية‬

‫اسالميون خالل مظاهرة في القاهرة امس‬

‫مع اشتداد املظاهرات واالشتباكات بني مؤيديه ومعارضيهم‬

‫اجلامعات ساحة جديدة لتحدي االخوان للسلطة في مصر‬

‫■ القاهرة ‪ -‬ا ف ب‪ :‬لم يشارك الطالب محمود‬ ‫صب�ري املؤي�د للرئي�س الس�ابق محم�د مرس�ي‬ ‫ف�ي احتجاج�ات واعتصام االسلاميني في رابعة‬ ‫العدوي�ة لكن�ه االن ي�رى‪ ،‬مثل غيره م�ن الطالب‬ ‫املنتمين جلماع�ة االخ�وان املس�لمني‪ ،‬ان ح�رم‬ ‫اجلامعة اصبح «الس�احة الرئيسية للمعركة» مع‬ ‫السلطة‪.‬‬ ‫فم�ع تزاي�د عن�ف املواجه�ات بني االسلاميني‬ ‫واالهالي واالمن في الش�ارع‪ ،‬اصبحت اجلامعات‬ ‫الس�احة االكث�ر امان�ا النص�ار جماع�ة االخ�وان‬ ‫خاص�ة مع غي�اب التواج�د االمني وايض�ا غياب‬ ‫الوجود املنظم للقوى السياسية املدنية فيها‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا االطار دع�ا التحال�ف الوطني لدعم‬ ‫الش�رعية‪ ،‬املؤيد ملرسي‪ ،‬انصاره الى التظاهر في‬ ‫اجلامعات ‪.‬‬ ‫وهك�ذا ومنذ ب�دء الدراس�ة اجلامعية في مصر‬ ‫قبل ش�هرين تش�هد اجلامع�ات املصري�ة اخملتلفة‬ ‫مواجه�ات ح�ادة وعنيف�ة بين الطلاب املؤيدين‬ ‫جلماعة االخوان والطالب املعارضني لهم‪.‬‬ ‫وق�ال القيادي بالتحالف عم�رو عادل لفرانس‬ ‫ب�رس «اجلامعة وس�يلة جلمع طاقة الش�باب في‬ ‫مكان واحد وبالتالي يظهر الزخم بشكل اوسع»‪.‬‬ ‫وملواجهة محاوالت طالب اجلماعة تعطيل الدراسة‬ ‫ف�ي بع�ض اجلامع�ات وخصوص�ا جامع�ة االزهر في‬ ‫القاه�رة‪ ،‬اق�ر اجملل�س االعل�ى للجامع�ات «ضواب�ط‬ ‫للتظاهر داخل اجلامعات» بدأ تطبيقها السبت‪.‬‬ ‫وتش�مل ه�ذه الضواب�ط «تخصي�ص اماك�ن‬ ‫للتظاه�ر بعي�دا ع�ن القاع�ات الدراس�ية وحظ�ر‬ ‫تنظيم احتجاج�ات داخل ه�ذه القاعات وجترمي‬ ‫اس�تخدام االلع�اب الناري�ة او مكب�رات الص�وت‬ ‫بالقرب من قاعات احملاض�رات ومنع الكتابة على‬ ‫ج�دران املبان�ي اجلامعية ومنع لصق الش�عارات‬ ‫السياسية او الدينية داخل قاعات الدراسة»‪.‬‬ ‫وص�رح وزي�ر التعليم العالي حس�ام عيس�ى‬

‫للصحافيين اجلمع�ة ان «ح�ق التظاهر الس�لمي‬ ‫والتعبير عن الرأي داخل اجلامعات مقدس ولكن‬ ‫لن يتم السماح بايقاف العملية التعليمية»‪.‬‬ ‫ويق�وم بحراس�ة اجلامعات وتنظي�م الدخول‬ ‫اليه�ا إداريون غي�ر مدربني تنفي�ذا حلكم قضائي‬ ‫الغ�ى تواج�د احل�رس اجلامع�ي التابع ل�وزارة‬ ‫الداخلي�ة ف�ي مت�وز ‪ ،2010‬لكن ق�وات االمن بقت‬ ‫في وضع اس�تعداد على مقربة من جامعة القاهرة‬ ‫وجامعة االزهر في العاصمة‪.‬‬ ‫وبع�د الث�ورة التي اطاحت بالرئيس الس�ابق‬ ‫حس�ني مب�ارك ف�ي الع�ام ‪ ،2011‬عادت ممارس�ة‬ ‫السياس�ية مج�ددا للجامع�ة لك�ن ف�ي ج�و م�ن‬ ‫االستقطاب احلاد والعنف الشديد‪.‬‬ ‫وفيم�ا كان يس�رع للمش�اركة ف�ي تظاه�رة‬ ‫حاش�دة داخ�ل حرم جامع�ة االزهر‪ ،‬ق�ال صبر��‬ ‫الطال�ب في كلية جت�ارة بحم�اس لوكالة فرانس‬ ‫ب�رس «كنت امتن�ى ان اكون ف�ي رابع�ة العدوية‬ ‫الداف�ع ع�ن الش�رعية (املمثل�ة م�ن وجه�ة نظرة‬ ‫ف�ي محم�د مرس�ي) لك�ن اب�ي رف�ض ان اذه�ب‪.‬‬ ‫تظاهرات اجلامعة تعويض لي عن شرف الوجود‬ ‫ف�ي رابع�ة»‪ ،‬واض�اف بتح�د «س�لطات االنقالب‬ ‫ال تس�مح لن�ا بالتظاهر ف�ي الش�ارع دون قمع لذا‬ ‫فاجلامعة هي ساحتنا الرئيسية للمعركة االن»‪.‬‬ ‫وامام صورة صديق له قتل في احداث العنف‪،‬‬ ‫قال طالب يدعى حمزة «االمن يقمعنا في الش�ارع‬ ‫الن�ه يس�يطر علي�ه‪ .‬ام�ا اجلامع�ة فهم�ي ملكن�ا‬ ‫نحن»‪.‬‬ ‫ومنذ عزل اجليش مرس�ي في الثالث من متوز‪/‬‬ ‫يولي�و الفائ�ت‪ ،‬تش�هد مص�ر اضطراب�ات امني�ة‬ ‫واحداث عنف وهو ما تضاعف اثر فض السلطات‬ ‫بالقوة العتصامات االسالميني في القاهرة في ‪14‬‬ ‫اب‪/‬اغس�طس بالقوة‪ .‬ومنذ ذلك احلني سقط اكثر‬ ‫م�ن الف قت�ل معظمهم من االسلاميني في احداث‬ ‫عنف عبر البالد‪.‬‬

‫واس�فرت اش�تباكات اجلامع�ات ع�ن س�قوط‬ ‫جرح�ى في جامع�ة الزقازيق مبحافظة الش�رقية‬ ‫(دلت�ا النيل) وفي جامع�ة املنصورة(بالدلتا) اثر‬ ‫استخدام اسلحة اخلرطوش واالسلحة البيضاء‬ ‫في املواجهات في احلرم اجلامعي‪.‬‬ ‫واندلعت اش�تباكات مماثلة ف�ي جامعات عني‬ ‫شمس واالسكندرية والقاهرة حيث اقتحم انصار‬ ‫مرس�ي بالقوة املبنى االداري الرئيس�ي للجامعة‬ ‫االحد املاضي‪.‬‬ ‫وقب�ل اس�بوع ح�اول طلاب االخ�وان ف�ي‬ ‫جامع�ة االزهر اخلروج للش�ارع لكن االمن منعهم‬ ‫مستخدما قنابل الغاز املسيل للدموع‪.‬‬ ‫وجامع�ة االزه�ر‪ ،‬وهي جامعة تابعة ملؤسس�ة‬ ‫االزه�ر الش�ريف‪ ،‬تش�كل بش�كل خ�اص قل�ب‬ ‫االحتجاج�ات الطالبي�ة النص�ار االخ�وان الذين‬ ‫يطالب�ون بع�ودة مرس�ي واالفراج ع�ن زمالئهم‬ ‫الطالب املعتقلني في احداث العنف ‪.‬‬ ‫ويقول حس�ن وجيه االستاذ في جامعة االزهر‬ ‫لفران�س ب�رس «اخلط�اب الع�ام ال�ذي تتبن�اه‬ ‫جماعة االخوان املسلمني يتماشى مع بيئة االفكار‬ ‫والتربي�ة الديني�ة ملعظ�م طلاب جامع�ة االزهر‪،‬‬ ‫وبالتالي فهم مهيئون اكثر من غيرهم لتنفيذ افكار‬ ‫االخوان في نشر الفوضى»‪.‬‬ ‫وم�ن موقعها القري�ب للغاية م�ن منطقة رابعة‬ ‫العدوي�ة‪ ،‬ب�ؤرة االحتجاج�ات على عزل مرس�ي‬ ‫التي باتت رمزا سياس�يا جلماع�ة االخوان‪ ،‬بدت‬ ‫جامع�ة االزه�ر وكأنه�ا «رابع�ة جدي�دة» النصار‬ ‫اجلماع�ة حي�ث انتش�رت الش�عارات املؤي�دة‬ ‫للرئيس الس�ابق واملناهضة للس�لطات اجلديدة‬ ‫مث�ل «االنقالب هو االرهاب» و»سيس�ي قاتل» في‬ ‫كل مكان حتى على االشجار واعمدة االنارة‪.‬‬ ‫وجتوب املسيرات املناهضة للسلطات اجلديدة‬ ‫والت�ي تضم املئ�ات ارجاء اجلامعة يوميا وس�ط‬ ‫مشاركة الفتة للطالبات‪.‬‬

‫اسرائيل تعني سفيرا جديدا في مصر‬ ‫■ الق�دس ‪ -‬ا ف ب‪ :‬عين�ت اخلارجية االس�رائيلية‬ ‫حاييم كورين املتخصص في ش�ؤون الش�رق االوس�ط‬ ‫سفيرا جديدا لدى مصر‪ ،‬بحسب ما اعلن االحد متحدث‬ ‫باسم الوزارة‪.‬‬ ‫والسفير املعني يتحدث العربية ويعد من اخلبراء في‬ ‫قضايا الشرق االوسط‪.‬‬ ‫وكان يش�غل حت�ى تعيين�ه منصب س�فير غير‬ ‫مقيم الس�رائيل في جنوب السودان‪ .‬وسيعوض‬

‫الس�فير االس�رائيلي احلالي في القاه�رة يعقوب‬ ‫اميتاي‪.‬‬ ‫وكان�ت اخلارجي�ة االس�رائيلية ق�ررت بعي�د ع�زل‬ ‫الرئيس االسلامي محمد مرس�ي في الثال�ث من متوز‪/‬‬ ‫يوليو املاضي‪ ،‬خفض بعثتها الدبلوماس�ية في القاهرة‬ ‫لدواعي امنية‪.‬‬ ‫وبعد تراجع ح�دة املواجهات في االس�ابيع االخيرة‬ ‫عاد دبلوماسيون اسرائيليون الى العاصمة املصرية‪.‬‬

‫والثالثاء املاضي اقتحم انصار مرسي القاعات‬ ‫الدراس�ية الجب�ار االدارة عل�ى ايق�اف الدراس�ة‬ ‫حتت شعار «ال دراسة حتت حكم العسكر»‪.‬‬ ‫كما اعتدى بعض هؤالء الطالب على صحافيني‬ ‫ومراس�لني مصريني بعدم�ا اتهموه�م بالكذب في‬ ‫واقع�ة ش�هدت تكس�ير كامي�را اح�دى القن�وات‬ ‫الفضائية‪.‬‬ ‫وهذه املمارسات التي تتسم بالعنف في معظم‬ ‫االحيان تثير حنق الكثير من الطالب‪.‬‬ ‫وف�ي جامع�ة القاه�رة‪ ،‬يق�ول الطالب ش�ريف‬ ‫ح�رب بغض�ب «م�ا يفعله االخ�وان ف�ي اجلامعة‬ ‫اره�اب‪ .‬ه�م يس�تفزونا لالش�تباك معه�م ث�م‬ ‫يس�تخدمون العن�ف ضدن�ا»‪ ،‬واض�اف «العن�ف‬ ‫الذي ميارسه االخوان رمبا يتطلب عودة احلرس‬ ‫اجلامعي»‪.‬‬ ‫واش�ار طال�ب احلقوق عب�د الله س�ليمان الى‬ ‫ان «طلاب االخ�وان يحاول�ون اثب�ات وجودهم‬ ‫ول�و بالعن�ف‪ .‬م�ا يفعلونه يعك�ر مناخ الدراس�ة‬ ‫لالسف»‪.‬‬ ‫ويعتقد اس�تاذ العلوم السياس�ية في اجلامعة‬ ‫االميركي�ة احم�د عبد رب�ه ان «جلوء االسلاميني‬ ‫ملواجه�ة اجملتم�ع به�ذا االس�لوب العني�ف ف�ي‬ ‫كل مؤسس�ات الدول�ة س�يأتي بنتيج�ة عكس�ية‬ ‫لقضيته�م»‪ ،‬وتاب�ع «خطر ما يحدث ف�ي اجلامعة‬ ‫حالي�ا انه رمبا يتم قم�ع كافة احلري�ات الطالبية‬ ‫بذريع�ة مواجه�ة االخ�وان باالضاف�ة ال�ى ان‬ ‫الس�جال احلالي بني االجيال االصغر س�يزيد من‬ ‫التطرف ويقلل فرص التعايش واملصاحلة»‪.‬‬ ‫وجوار حائط كتب عليه «ثورة طالب االزهر»‪،‬‬ ‫يق�ول احم�د يح�ي الطال�ب املناصر لالخ�وان ان‬ ‫«تظاهرات اجلامعات لن تنتهي اال بعودة مرس�ي‬ ‫للحك�م»‪ ،‬وهو م�ا ين�ذر بتظاهرات اكب�ر للطالب‬ ‫االسلاميني مع بدء محاكمة مرس�ي مطلع الش�هر‬ ‫القادم بتهمة قتل متظاهرين‪.‬‬

‫النائب العام املصري يشارك‬ ‫في فعاليات قضائية دولية بالنمسا‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬د ب أ‪ :‬توجه النائب العام املصري املستش�ار هشام بركات االحد إلى فيينا‬ ‫عل�ى رأس وفد من أعضاء النيابة في زيارة للنمس�ا تس�تغرق عدة أيام يش�ارك خاللها في‬ ‫بعض الفعاليات القضائية الدولية‪.‬‬ ‫ورفض « بركات « أو أعضاء الوفد اإلدالء بأية تصريحات حول طبيعة زيارة الوفد والتي‬ ‫تعد األولى بعد تعيني بركات نائبا عاما منتصف متوز‪ /‬يوليو املاضى‪.‬‬ ‫وأنه�ى الوفد إجراءات س�فره على منت الطائرة املصرية املتجه�ة إلى فيينا ومن املقرر أن‬ ‫يعود ملصر مساء اخلميس القادم ‪.‬‬

‫«كمل جميلك» الداعمة لوزير الدفاع املصري‪:‬‬

‫نرفض تأليه السيسي أو تشبيهه بالنبي محمد‬ ‫■ القاه�رة – «األناض�ول»‪ :‬أعرب�ت حمل�ة «كمل‬ ‫جميلك»‪ ‬الداعم�ة لترش�ح وزي�ر الدف�اع املص�ري‬ ‫عب�د الفت�اح السيس�ي للرئاس�ة‪ ،‬عن اس�تيائها من‬ ‫مق�ال نش�ر‪ ‬بصحيفة األخب�ار (رس�مية) مؤخ�را‪،‬‬ ‫وتضمن‪ ‬أبي�ات ش�عر‪ ‬تصف السيس�ي‪ ‬بأنه‬ ‫«الواحد القه�ار»‪ ،‬معتبرة أنها «مبال�غ فيها و‪ ‬تضر»‬ ‫بالسيسي‪.‬‬ ‫وأث�ار املقال الذي نش�ره الكات�ب الصحافي أكرم‬ ‫الس�عدني‪ ‬بعنوان (السيس�ي واملتفلسفون) موجة‬ ‫انتقادات حادة من جانب نش�طاء سياسيني‪ ،‬ورواد‬ ‫مواق�ع التواص�ل االجتماع�ي‪ ،‬احتجاج�ا على قوله‬ ‫ف�ي نهاي�ة مقاله «البع�ض يصر بل وينص�ح الرجل‬ ‫الوحي�د القادر على قيادة س�فينة الوطن بأن يبتعد‬ ‫ع�ن عجلة القيادة‪ ،‬بحجة أن هذا األمر س�وف يثبت‬ ‫أن م�ا حدث انقلاب (يقصد بعزل الرئيس الس�ابق‬ ‫محم�د مرس�ي ف�ي ‪ 3‬يوليو‪/‬مت�وز املاض�ي)‪ ،‬أق�ول‬ ‫له�ؤالء (‪ )....‬احتفظوا بأرائكم ألنفس�كم وابتعدوا‬ ‫ع�ن الصورة‪ ،‬أم�ا أن�ت ي�ا س�يدي الفري�ق‪ ‬أول‬ ‫عبدالفت�اح السيس�ي فاس�مح ل�ي أن أعي�د عل�ي‬ ‫أس�ماعك ما قال�ه أحد الش�عراء‪ :‬ما ش�ئت أنت‪ ‬ال ما‬ ‫ش�اءت األقدار‪ ،‬فاحكم فأنت الواحد القهار ‪ ..‬فكأمنا‬ ‫أنت النبي محمد‪ ،‬وكأمنا أنصارك األنصار»‪.‬‬ ‫وترجع‪ ‬األبيات التي استش�هد بها الس�عدني في‬ ‫مقاله للشاعر محمد بن هانىء األندلسي‪ ،‬الذي مدح‬ ‫اخلليفة املعز لدين الله الفاطمي بهذه األبيات‪ ،‬حتى‬ ‫صنف�ه بع�ض العلماء في عص�ره بـ»جت�اوز احلد‪،‬‬ ‫حتى الوقوع في الكفر»‪.‬‬

‫وق�ال رفاع�ي نص�ر الل�ه‪ ،‬مؤس�س حمل�ة «كمل‬ ‫جميل�ك» الت�ي قال�ت إنه�ا جمع�ت ‪ 10‬ماليني‪ ‬توقيع‬ ‫مؤي�د للسيس�ي «نرف�ض م�ا ج�اء ف�ي ه�ذا املقال‪،‬‬ ‫وبالعكس ن�راه يض�ر بالفريق‪ ‬السيس�ي‪ ،‬وال نقبل‬ ‫بأن يتم تأليهه أو تشبيهه بالنبي محمد»‪.‬‬ ‫وأض�اف نص�ر الل�ه ف�ي تصريحات�ه الهاتفي�ة‪:‬‬ ‫«نحن نؤيد ترش�ح الفريق السيس�ي رئيس�ا‪ ،‬ألننا‬ ‫نؤم�ن أن�ه الوحيد القادر على قي�ادة البالد في هذه‬ ‫الفت�رة احلرج�ة‪ ،‬لكنن�ا في نف�س الوق�ت نؤكد أنه‬ ‫عندما يصل احلكم سيتم التعامل معه وفق القانون‪،‬‬ ‫فإذا أخطأ يحاس�ب وفق القان�ون‪ ،‬وبالتالي ال نقبل‬ ‫أن يتم تأليهه أو تشبيهه بالنبي محمد‪ ،‬فهذه مبالغة‬ ‫غير مقبول�ة»‪ .‬وفي ‪ 26‬يوليو‪/‬مت�وز املاضي‪ ،‬أثيرت‬ ‫انتقادات واسعة بسبب مقال‪ ‬للكاتبة الصحفية غادة‬ ‫الشريف في جريدة «املصري اليوم» اخلاصة طالبت‬ ‫فيه بالزواج من السيسي‪ ،‬قائلة‪« ‬لو عايز‪( ‬إذا يريد)‬ ‫يقفِ ل (يكم�ل) األربع زوجات‪ ،‬إحنا حتت الطلب (أنا‬ ‫جاه�زة)‪ ..‬ولو عايزنا (ول�و أرادني) ملك اليمني‪ ،‬ما‬ ‫نغالش‪ ‬عليه (ال نعز عليه)‪ ‬والله!»‪.‬‬ ‫وروج�ت الكاتب�ة الصحفي�ة في مقالها لترش�يح‬ ‫السيس�ي رئيس�ا‪ ،‬م�ن خلال اس�تخدام عب�ارات‬ ‫اعتبرها النشطاء السياس�ييون «خادشة للحياء»‪،‬‬ ‫حت�ى أن أحد الكتاب الصحفيني ب�ذات اجلريدة قام‬ ‫بالرد عليها في مقال أخر‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخرى‪ ،‬ش�ن ع�دد م�ن النش�طاء حملة‬ ‫س�اخرة من‪ ‬رس�ام الكاركتير مصطفى حسني‪ ،‬الذي‬ ‫كث�ف رس�وماته الكاريكاتوري�ة الفت�رة املاضية في‬

‫مدح قيادة اجلي�ش‪ ،‬وحتديدا وزير الدفاع املصري‪،‬‬ ‫ومن بين هذه الرس�ومات ص�ورة للرئيس املصري‬ ‫الراحل جم�ال عبد الناصر يخرج من املرآة ويس�لم‬ ‫عل�ى السيس�ي‪ ،‬وأخ�رى للسيس�ي حامال‪ ‬ام�رأة‬ ‫ترمز إلى مصر‪ ،‬ومكتوب أس�فلها (ال تس�تغرب‪ ،‬هذا‬ ‫لي�س فيل�م أمريك�ي‪ ،‬لكن�ه السيس�ي م�ان (مقارنة‬ ‫بالشخصية الش�هيرة س�وبرمان)‪ ،‬الذي أنقذ مصر‬ ‫قبل السقوط)‪.‬‬ ‫وعل�ى صعي�د آخر‪ ،‬ق�ال نص�ر الل�ه إن احلمل�ة‬ ‫الت�ي تش�كلت مؤخ�را «بص�دد عق�د مؤمت�ر‬ ‫صحفي ‪ ‬ظهر‪ ‬األحد‪ ،‬حتضره زوجة الرئيس األسبق‬ ‫محمد أن�ور الس�ادات‪ ،‬وعبد احلكيم جن�ل الرئيس‬ ‫األس�بق جم�ال عب�د الناص�ر‪ ،‬باإلضافة إل�ى‪ 50 ‬من‬ ‫نواب مجلس الش�عب (الغرفة األولى للبرملان) منذ‬ ‫ع�ام ‪ 2000‬وحت�ى اآلن مم�ن ليس�ت له�م توجه�ات‬ ‫سياس�ية ليعلن�وا جميعا دعمهم لترش�ح السيس�ي‬ ‫رئيس�ا»‪ .‬وأوض�ح نص�ر‪ ‬أن «احلمل�ة تس�تهدف‬ ‫الوص�ول إلى ‪ 30‬ملي�ون توقيع بعد أربعة أس�ابيع‪،‬‬ ‫وبعده�ا س�تدخل في إض�راب ع�ن الطع�ام إلجبار‬ ‫السيسي على الترشيح للرئاسة»‪.‬‬ ‫وق�ال نص�ر الله‪ ،‬ف�ي تصريح�ات س�ابقة‬ ‫لألناضول‪ ،‬إن «احلملة بصدد احلش�د‪  ‬في امليادين‪،‬‬ ‫والس�يما‪ ‬ميدان التحري�ر وس�ط القاهرة‪ ،‬ي�وم‬ ‫‪ 19‬نوفمبر‪/‬تش�رين الثان�ي املقب�ل‪ ،‬مبناس�بة عي�د‬ ‫ميلاد السيس�ي‪ ‬الـ‪ ،59‬وذل�ك إلقناع�ه بالترش�ح‬ ‫ف�ي االنتخاب�ات الرئاس�ية املقبلة» التي ل�م يتحدد‬ ‫موعدها بعد‪.‬‬

‫■ القاه�رة‪« -‬األناض�ول»‪ :‬نش�رت مواق�ع إلكتروني�ة‬ ‫محس�وبة على التيار الس�لفي اجله�ادي في مصر الس�بت‪،‬‬ ‫تسجيال مصورا‪ ،‬منسوب‪ ‬إلى جماعة أنصار «بيت املقدس»‪،‬‬ ‫إحدى اجلماعات املتشددة املس�لحة في شبه جزيرة سيناء‬ ‫(ش�رقي مص�ر)‪ ،‬تق�ول في�ه اجلماع�ة‪ ،‬الت�ي تبنت‪ ‬محاولة‬ ‫اغتي�ال وزي�ر الداخلية املصري الش�هر املاض�ي‪ ،‬إن ضابطا‬ ‫سابقا في اجليش هو من نفذ الهجوم‪ ،‬ولقي حتفه فيه‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي الفيديو‪ ،‬الذي لم يتس�ن التأكد م�ن صدقيته‪،‬‬ ‫تعقي�ب م�ن اجلماع�ة ح�ول دوافعها‪ ‬لتنفي�ذ ه�ذه العملية‪،‬‬ ‫وه�ي‪« :‬الطريقة الوحش�ية التي تعاملت به�ا قوات اجليش‬ ‫والشرطة مع املتظاهرين» بحسب قولها‪ ،‬إضافة إلى «حربها‬ ‫وكرهه�ا ل�كل ما ه�و إسلامي حتي ول�و كان اإلسلام الذي‬ ‫ينته�ج املنه�ج الدميقراط�ي وال�ذي ترفضه جماع�ة انصار‬ ‫بيت املقدس وتعتبره من اس�اليب الكفر و خارج عن طبيعة‬ ‫اإلسالم»‪.‬‬ ‫وتشير اجلماعة فيما يبدو إلى أحداث العنف‪ ‬التي واكبت‬ ‫عزل الرئيس املصري املعزول محمد مرس�ي‪ ،‬املنتمي جلماعة‬ ‫اإلخوان املس�لمني‪ ،‬والذي كان أبرزها «احلرس اجلمهوري»‬ ‫وف�ض اعتصامي «رابعة العدوي�ة» و»نهضة مصر»‪ ،‬والذي‬ ‫س�قط فيها مئات القتلى وآالف اجلرحى بني مؤيدي مرسي‪.‬‬ ‫وقال�ت الس�لطات املصري�ة حينه�ا إن قواتها كان�ت تواجه‬ ‫«إرهاب�ا» ميارس�ه أنص�ار مرس�ي‪ ،‬وه�و م�ا ينفي�ه ه�ؤالء‬ ‫األنصار‪.‬‬ ‫الفيديو‪ ،‬الذي استغرق قرابة الثالثني دقيقة‪ ،‬أظهر صورة‬ ‫لش�اب يرتدي بزة عس�كرية لقبوه بـ»البطل االستشهادي‪،‬‬ ‫ولي�د ب�در» وأطلقوا عليه اس�م «الغريب»‪ ،‬حي�ث قالت عنه‬ ‫اجلماعة إنه رائد س�ابق باجليش املص�ري تخرج في الكلية‬ ‫احلربي�ة ع�ام ‪ ،1991‬والتح�ق‪  ‬بسلاح الش�ئون اإلداري�ة‬ ‫باجلي�ش‪ ،‬إل�ى أن «هداه الله إلى طريق الرش�اد»‪ ،‬بحس�ب‬ ‫وصفه�م‪ ،‬بعد «أن رأي اجليوش عل�ي حقيقتها وعندما وجه‬ ‫له�م النص�ح اقتحمت اخملاب�رات بيت�ه بعد أن ظه�رت عليه‬ ‫عالمات االلتزام ثم انقطع ع�ن العمل بعد أن وصل الي رتبه‬ ‫رائد ومتت إقالته»‪.‬‬ ‫وبحس�ب م�ا جاء ف�ي الفيدي�و‪ ،‬ف�إن الرائد الس�ابق في‬ ‫اجليش «هاجر إلى افغانس�تان ليش�ارك في القتال هناك ثم‬ ‫إل�ى العراق بعد توق�ف العمليات هناك فألق�ي القبض عليه‬ ‫ف�ي إي�ران وبعد عام من الس�جن ذه�ب إلى الش�ام‪ ،‬ثم عاد‬ ‫إلى مصر‪ ،‬ملحا في القيام بعملية استش�هادية‪ ،‬فتم اختياره‬ ‫لينفذ عمليه محاولة اغتيال وزير الداخلية محمد ابراهيم»‪.‬‬ ‫بدر قال في التس�جيل إن «ما رأيتموه من التيار االسالمي‬ ‫الذي ش�ارك في العملية االنتخابية ليس هو اإلسلام الذي‬ ‫دعا إلىه النبي محمد‪ ،‬وإمنا هو إسالم مسخ مشوه ليس فيه‬ ‫من اإلسالم سوي اسمه»‪.‬‬ ‫ومض�ى قائلا‪« :‬وليعل�م كل مس�لم غي�ور أن�ه ل�ه أخوة‬ ‫موح�دون ل�ن يرض�وا ع�ن هذه‪ ‬املهازل املس�ماة باإلسلام‬ ‫الدميقراط�ي ول�ن يلهث�وا خل�ف منص�ب أو حزب‪ ،‬ب�ل إنهم‬ ‫ينصح�ون اإلخ�وان والس�لفيني باالبتعاد عن سنن الغرب‬ ‫التي أدخلوها علينا ليفسدوا علينا ديننا»‪.‬‬ ‫منفذ العملية‪ ،‬كما جاء في التس�جيل املصور الذي س�جل‬ ‫له قب�ل العملية‪ ،‬وجه نداء إلى قيادات التيار اإلسلامي في‬ ‫مصر ق�ال لهم فيه‪« :‬إنا لله وإنا إلىه راجعون‪ ،‬مصابنا فيكم‬ ‫جلل‪ ،‬لم تصلحوا للن�اس دنياهم‪ ،‬داهنتم اجليش والغرب‪،‬‬

‫اللواء محمد إبراهيم‬ ‫والعلماني�ون ل�م يرض�وا عنك�م‪ ،‬قول�وا كلم�ة ح�ق متوتوا‬ ‫عليها‪ ،‬إما أن تستمروا‪  ‬في التنازالت أو الزموا بيوتكم أفضل‬ ‫من هذا»‪.‬‬ ‫وأضاف ب�در‪« :‬لقد أعلن اجليش احل�رب علي ديننا فقتل‬ ‫واعت�دى وزاد م�ن حتصين الوح�دات ول�م يج�د منك�م إال‬ ‫الهتافات فكنتم فريسه له»‪.‬‬ ‫وتساءل‪« :‬ملاذا تستحيون من املواجهة؟ فمواجهة احلديد‬ ‫تكون باحلديد ومواجهة النار تكون بالنار»‪.‬‬ ‫ورأى أن «ق�وات اجلي�ش والش�رطة اآلن ص�ارت طائفة‬ ‫ردة يجب قتلهم وهذا ليس بدعا من القول فتاريخ املس�لمني‬ ‫يشهد بذلك مستشهدا بحروب الردة»‪.‬‬ ‫غي�ر أن وزي�ر الدف�اع املص�ري‪ ،‬الفري�ق أول عب�د الفتاح‬ ‫السيسي‪ ،‬ردد في أكثر من مناسبة أن األحداث األخيرة التي‬ ‫تش�هدها بالده «ليست حربا‪  ‬على اإلسلام»‪ ،‬ولكنها «حربا‬ ‫على اإلرهابيني»‪.‬‬ ‫وكان وزي�ر الداخلي�ة املصري اللواء محم�د إبراهيم جنا‬ ‫من الهجوم وقع يوم ‪ 5‬سبتمبر‪ /‬أيلول املاضي‪ ،‬حني انفجرت‬ ‫س�يارة مفخخ�ة بالقرب من موكبه‪ ،‬وأطلق مس�لحون وابال‬ ‫من الرصاص على سيارته‪ ،‬دون أن يصيبه أي ضرر‪.‬‬ ‫وآن�ذاك أعلن�ت «جماع�ة أنص�ار بي�ت املق�دس»‪ ،‬وه�ي‬ ‫محس�وبة فكري�ا عل�ى تنظي�م القاعدة‪ ،‬مس�ؤوليتها ع�ن‬ ‫العملية‪.‬‬

‫مسؤول مصري‪ :‬اجليش بصدد إنشاء أسوار‬ ‫إلكترونية لتأمني املدخل اجلنوبي لقناة السويس‬ ‫■ الس�ويس ‪« -‬األناض�ول»‪ :‬ق�ال العرب�ي الس�روي‪،‬‬ ‫محافظ الس�ويس (ش�مال ش�رق مص�ر واملدخ�ل اجلنوبي‬ ‫للمج�رى العامل�ي لقن�اة الس�ويس)‪ ،‬إن قي�ادة اجلي�ش‪،‬‬ ‫املس�ؤولة عن تأمني اجملرى املالحي لقناة السويس ومدخلة‬ ‫اجلنوبي مبدينة الس�ويس‪ ،‬بصدد إنشاء أسوار إلكترونية‬ ‫لتأمني اجملرى املالحي للقناة‪.‬‬ ‫وأوضح الس�روي أن األسوار ستشمل الضفتني الشرقية‬ ‫والغربي�ة للقن�اة مبنطق�ة الس�ويس‪ ،‬م�ن دون أن يوض�ح‬ ‫املس�افة التي س�تمتد إليها تلك األس�وار أو ارتفاعها‪ ،‬كما لم‬ ‫يتط�رق إلى موع�د بدء تنفيذ تلك اخلط�وة على وجه الدقة‪،‬‬ ‫مكتفيا بالقول إن املوعد «سيكون قريبا»‪.‬‬ ‫وأضاف محافظ الس�ويس أن إجراءات التأمني ستش�مل‬ ‫نشر عدد كبير من كاميرات املراقبة على طول األسالك وذلك‬ ‫ضمن ش�بكة إلكترونية‪ ،‬مشيرا إلى أن إجراءات تأمني كاملة‬ ‫تنفذه�ا الق�وات املس�لحة من أج�ل حماية اجمل�ري املالحي‪،‬‬ ‫منوه�ا بأن إغلاق بع�ض الش�وارع بالس�ويس واجملاورة‬ ‫ملقرات أجهزة أمنية‪ ،‬يأتي في هذا السياق‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخ�رى‪ ،‬قال مص�در أمني بالس�ويس‪ ،‬إن جهات‬ ‫أمني�ة قام�ت مبراجع�ة تصاري�ح الق�وارب املس�تخدمة في‬ ‫النزهة بالقرب من القناة مبنطقة خليج السويس‪ ،‬وذلك ملنع‬ ‫اس�تخدامها في عملي�ات تخريب ضد الس�فن العابرة لقناة‬ ‫الس�ويس‪ ،‬م�ع مراجعة املوق�ف األمني ملالكي تل�ك القوارب‬ ‫ع�ن طريق أمن وزارة الداخلية‪ ،‬ومنع اقتراب قوارب الصيد‬ ‫الصغي�رة أثناء عب�ور القوافل والس�فن الضخم�ة باجملري‬ ‫املالحي للقناة‪.‬‬ ‫وأزال�ت ق�وات اجلي�ش بالس�ويس‪ ،‬مؤخ�را‪ ،‬من�ازل‬ ‫خش�بية مبنطقة «حي اجلناين»‪ ،‬املطلة علي اجملري املالحي‬

‫لقناة الس�ويس‪ ،‬خش�ية اس�تخدامها للمرور وتنفيذ أعمال‬ ‫تخريبية‪ ،‬وقالت إن تلك املنازل «شيدت باخملالفة للقانون»‪.‬‬ ‫وتأتي تصريحات محافظ الس�ويس‪ ،‬بعد نحو أسبوعني‬ ‫من اتهامات وجهها اللواء أسامة عسكر‪ ،‬قائد اجليش الثالث‬ ‫امليداني (أحد األفرع الرئيس�ية للجيش واملسؤول عن تأمني‬ ‫محافظة الس�ويس)‪ ،‬لدول أجنبية‪ ،‬لم يس�مها‪ ،‬بالسعي إلى‬ ‫اإلضرار باجملرى العاملي لقناة الس�ويس حتى تكون ذريعة‬ ‫لـ»فرض احلماية الدولية عليها»‪.‬‬ ‫وأض�اف عس�كر أن اجلي�ش «لن يس�مح ألحد باملس�اس‬ ‫بالقن�اة‪ ،‬وأن ه�دف الق�وات املس�لحة ه�و حماي�ة اجمل�رى‬ ‫املالح�ي للقن�اة ف�ي محافظ�ات اإلقلي�م الثالث (بورس�عيد‬ ‫والسويس واإلسماعيلية)‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن ‪ 4‬آالف جن�دي يتول�ون تأمين املدخ�ل‬ ‫اجلنوب�ي (م�ن جه�ة الس�ويس) للمج�رى املالح�ي لقن�اة‬ ‫السويس بالضفتني الشرقية والغربية‪.‬‬ ‫وتعرض�ت إح�دى الس�فن امل�ارة ف�ي قناة الس�ويس‬ ‫الشهر املاضي لهجوم بقذائف «آر بي جي»‪ ،‬أعلنت جماعة‬ ‫مجهول�ة‪ ،‬أطلق�ت عل�ى نفس�ها اس�م «كتائ�ب الفرقان»‪،‬‬ ‫وادع�ت صلتها بتنظيم القاعدة‪ ،‬مس�ؤوليتها عنه‪ ،‬وذلك‬ ‫وس�ط تصاعد أعمال العنف في مص�ر عقب عزل الرئيس‬ ‫السابق محمد مرسي خاصة في شبه جزيرة سيناء (على‬ ‫الضفة الشرقية لقناة السويس) التي يقوم اجليش حاليا‬ ‫بعمليات عس�كرية به�ا ضد ما تصفه الس�لطات بـ»البؤر‬ ‫اإلرهابية املسلحة»‪.‬‬ ‫وتع�د قناة الس�ويس‪ ،‬أح�د أهم مص�ادر الدخ�ل القومي‬ ‫في مص�ر‪ ،‬ومتثل إيراداته�ا نحو ‪ ٪ 10‬م�ن العملة الصعبة‬ ‫سنويا‪ ،‬بحسب أرقام حكومية‪.‬‬

‫تنظيم القاعدة يتبنى عمليات اغتيال‬ ‫استهدفت ضباطا مينيني في اجليش والشرطة‬

‫عبد الفتاح السيسي‬ ‫واعتبر‪ ‬السيس�ي‪ ،‬خلال ح�وار م�ع صحيف�ة‬ ‫مصرية خاص�ة‪ ،‬أن الوقت «غير مناس�ب» للس�ؤال‬ ‫عن ترشحه لرئاسة البالد من عدمه‪.‬‬ ‫واالنتخابات الرئاس�ية املبكرة في مصر هي آخر‬ ‫خط�وات خارطة الطري�ق االنتقالي�ة‪ ،‬التي أصدرها‬ ‫الرئي�س املؤقت عدلي منصور‪ ،‬في إعالن دس�توري‬ ‫ي�وم ‪ 8‬يولي�و‪ /‬مت�وز املاض�ي‪ ،‬وتتضم�ن تعدي�ل‬ ‫الدس�تور الذي أقره املصريون في اس�تفتاء رسمي‬ ‫نهاي�ة الع�ام املاض�ي‪ ،‬وإج�راء انتخاب�ات برملانية‬ ‫تليها رئاس�ية‪ ،‬خلال فترة قدره�ا مراقبون بنحو ‪9‬‬ ‫أشهر من تاريخ اإلعالن‪.‬‬

‫■ صنع�اء ‪« -‬األناض�ول‪  »:‬تبن�ى «تنظي�م القاع�دة في‬ ‫جزيرة العرب» عمليات اغتيال استهدفت‪ ‬ضباطا‪ ‬ومسؤولني‬ ‫في اجليش والش�رطة‪ ‬وجهاز اخملاب�رات اليمني‪ ‬في أكثر من‬ ‫محافظة‪.‬‬ ‫فف�ي بي�ان مرئي‪ ،‬ألق�اه ام�س األحد‪ ‬أمي�ر التنظي�م‬ ‫ف�ي محافظ�ة أبين (جن�وب)‪ ،‬حم�زة الزجنب�اري‪ ،‬قالت‬ ‫القاعدة‪« :‬قمن�ا بع�دد م�ن العملي�ات العس�كرية الت�ي‬ ‫استهدفت ضباطا وجنودا في اجليش اليمني في أكثر من‬ ‫محافظة خالل الش�هرين املاضيني‪ ،‬وهذا العمليات أربكت‬ ‫حس�ابات الع�دو وش�تتت عزائم�ه»‪ ،‬وفقا للبي�ان الذي‬ ‫بثه‪ ‬موقع‪« ‬صدى املالحم»‪ ،‬احملس�وب على القاعدة‪ ،‬على‬ ‫اإلنترنت‪.‬‬ ‫واعتبر التنظي�م‪ ‬أن تكثيف الهجمات ضد اجليش وقوات‬ ‫األم�ن «يأت�ي ً‬ ‫ردا عل�ى العملي�ات الت�ي يق�وم به�ا اجلي�ش‬ ‫اليمني‪ ‬مع اجليش األمريكي ضد التنظيم في اليمن»‪.‬‬ ‫وأضاف أن «هذه الهجمة الشرسة ضد املعسكرات واملقار‬ ‫األمني�ة اليمنية‪ ‬ترج�ع إل�ى تب�ادل أدوار احل�رب اجلوي�ة‬ ‫والبرية ضد التنظيم بني اجليش اليمني واألمريكان»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫وأعل�ن الزجنباري أن‪ ‬مدينة البيضاء (وس�ط) «س�قطت‬ ‫جزئيا» ف�ي أيدي مقاتلي‪ ‬القاعدة خلال العمليات األخيرة‪،‬‬ ‫على حد قوله‪.‬‬ ‫ورأى‪ ‬التنظي�م أن اجلنود اليمنيني «يدفع�ون ثمن تبادل‬ ‫األدوار والتنسيق األمني بني نظام صنعاء وأمريكا»‪.‬‬ ‫واختتم�ت القاع�دة بيانه�ا ب�أن «مقص�د وداف�ع قتالن�ا‬ ‫ه�و إخ�راج البلد م�ن الهيمن�ة األمريكية وحتكيم الش�ريعة‬ ‫اإلسلامية بع�د أن رفضه�ا نظام صنع�اء وح�ارب الداعني‬ ‫لها»‪.‬‬ ‫وكان�ت عملي�ات اغتي�االت طالت مس�ؤولني ف�ي جهازي‬ ‫اخملاب�رات واألم�ن ف�ي أكثر م�ن محافظ�ة مينية عل�ى أيدي‬ ‫مسلحني‪ ،‬معظمهم يستقلون دراجات نارية‪ ،‬أحدثها اغتيال‬ ‫العقي�د ف�ي جه�از اخملابرات‪ ‬عبدالرحم�ن الش�امي‪ ،‬وس�ط‬ ‫العاصمة صنعاء بداية األسبوع اجلاري‪.‬‬ ‫كم�ا هاجم مس�لحون م�ن القاعدة‪ ‬معس�كر للش�رطة في‬ ‫محافظ�ة البيض�اء‪ ،‬األس�بوع املاض�ي‪ ،‬واس�تولوا علي�ه‬ ‫لس�اعات‪ ،‬لك�ن اجلي�ش اليمن�ي متك�ن بعده�ا من‪ ‬حتري�ر‬ ‫املعسكر وطرد املسلحني‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫سورية اكبر ساحة للحشد اجلهادي العاملي‪ 600 ..‬مقاتل غربي‪ ..‬والسلطات االمنية تخشى من عودتهم‬

‫في حلب ‪ 200‬حزب سياسي تتنافس على تقدمي البديل عن االسد‪ ..‬اخرها حزب التحرير الواثق من قرب اخلالفة االسالمية‬ ‫بعد انتقال املقاتلني االجانب لـ«داعش»‪ :‬جبهة النصرة تتعاون مع اجليش احلر‪ ..‬ومحاوالت لتغيير صورتها عسكريا وشعبيا‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬

‫اعداد ابراهيم درويش‪:‬‬ ‫ادى صع�ود جن�م الدول�ة االسلامية‬ ‫في العراق والش�ام «داع�ش» الى اعادة‬ ‫بع�ض الفصائ�ل املس�لحة النظ�ر ف�ي‬ ‫اس�اليبها خاص�ة «جبهة النص�رة» التي‬ ‫كانت قبل وصول «داعش» من اجلماعات‬ ‫االكثر راديكالية داخ�ل الطيف اجلهادي‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫فق�د كان�ت اجلبه�ة بارتباطاته�ا‬ ‫م�ع القاع�دة وخب�رة مقاتليه�ا الذي�ن‬ ‫اكتس�بوها في ساحات القتال في العراق‬ ‫اول من ادخل اسلوب السيارات املفخخة‬ ‫ال�ى س�ورية‪ ،‬وأول م�ن ق�ام باعدام�ات‬ ‫علنية ملن تراه�م عمالء او اعداء للثورة‪،‬‬ ‫كما وفرضت اجلبهة عددا من املمارس�ات‬ ‫االجتماعي�ة ف�ي املناط�ق التي س�يطرت‬ ‫عليه�ا‪ ،‬م�ن مث�ل ف�رض النق�اب ومن�ع‬ ‫التدخني‪.‬‬ ‫وينظ�ر بع�ض ق�ادة «اجلبه�ة» ال�ى‬ ‫التطورات االخيرة وتزايد قوة «داعش»‬ ‫نظ�رة ايجابي�ة م�ن ناحية اع�ادة النظر‬ ‫ف�ي ممارس�اتها فخ�روج العناص�ر‬ ‫اجلهادية االكثر تطرفا من داخل صفوفها‬ ‫وانضمامه�ا ال�ى الدولة االسلامية ادى‬ ‫ال�ى حت�ول «اجلبه�ة» والت�ي تع�د م�ن‬ ‫الفصائل القوية لنقطة تستند عليها بقية‬ ‫اجلماع�ات املس�لحة وتتع�اون معها في‬ ‫العمليات العسكرية‪.‬‬ ‫ويق�ول ق�ادة «اجلبه�ة» ان انتق�ال‬ ‫العناصر املتطرفة الى «داعش» ساعدهم‬ ‫على تقدمي جماعتهم باعتبارها جزءا من‬ ‫تيار الفصائل املقاتلة الرئيسية‪.‬‬ ‫وتنقل صحيفة «واشنطن بوست» عن‬ ‫عبدالك�رمي الذي انضم ل�ـ «اجلبهة» قبل‬ ‫عام قوله ان عالقة جماعته مع السوريني‬ ‫قد حتس�نت ف�ي االش�هر االخي�رة وذلك‬ ‫بس�بب انتق�ال املقاتلين االجان�ب ال�ى‬ ‫«داع�ش» قائلا ان ه�ذا الرحي�ل قد ترك‬ ‫اثره على مس�ارها‪ ،‬واصبح�ت االن اكثر‬ ‫اعتداال مع الس�كان حسب قوله «فقد كان‬ ‫املقاتلون االجانب يه�ددون بالقتل من ال‬ ‫ترت�دي احلجاب‪ ،‬ام�ا االن فنحن نوضح‬ ‫للناس احلكم الشرعي واالمر يعود اليهم‬ ‫في النهاية»‪.‬‬ ‫ويقول عبدالكرمي ان املقاتلني االجانب‬ ‫الذي�ن كان�وا ف�ي وحدت�ه وكان عددهم‬ ‫يت�راوح م�ا بين ‪ 40- 30‬مقاتلا ج�اءوا‬ ‫من اجلزائر والشيش�ان وتونس غادروا‬ ‫اجلبه�ة وانضم�وا ال�ى «داع�ش» عندما‬ ‫برزت على الساحة‪ ،‬فقد «حملوا امتعتهم‬ ‫وانتقل�وا ال�ى قاع�دة اخ�رى ال تبعد عنا‬ ‫سوى ‪ 100‬يارد»‪.‬‬ ‫وم�ن فوائ�د انتق�ال االجان�ب ه�و ان‬ ‫«اجلبهة» استطاعت جذب سوريني اليها‬ ‫كانوا مترددين للعمل معها بسبب وجود‬ ‫املقاتلني االجانب‪.‬‬ ‫ويقول محم�د ان حتفظات كانت لديه‬

‫لالنضمام اليها وما شجعه الن هو انتقال‬ ‫املتطرفين منهم ال�ى الدولة االسلامية‪،‬‬ ‫مضيفا «نحن السوريون نرفض الطريقة‬ ‫الت�ي يتعامل فيها املتطرفون مع الش�عب‬ ‫السوري»‪.‬‬ ‫عامل كبح‬

‫وتق�ول فصائ�ل اخ�رى ان «جبه�ة‬ ‫النص�رة» اصبح�ت االن واح�دة م�ن‬ ‫اجلماع�ات الت�ي ميك�ن ان تكب�ح جماح‬ ‫«داع�ش» ولهذا فهو حريص�ون للتعاون‬ ‫معه�ا‪ .‬ونقلت عن متحدث باس�م اجمللس‬ ‫العس�كري في حلب ان «جبه�ة النصرة»‬ ‫االن تق�وم بعمليات مش�تركة مع فصائل‬ ‫متع�ددة في اجلي�ش احلر م�ع انها كانت‬ ‫في املاض�ي تقوم بعملياتها منفردة او مع‬ ‫اجلماعات اجلهادية االخرى‪.‬‬ ‫ويق�ول املتح�دث ان «اجلبه�ة» ق�د‬ ‫غي�رت م�ن اس�تراتيجيتها ف�ي الفت�رة‬ ‫االخي�رة واصبح�ت قريبة م�ن جماعات‬ ‫اجلي�ش احل�ر الرئيس�ية‪ .‬ويق�ول انه�ا‬ ‫حت�اول تصحي�ح صورته�ا قليلا‪ ،‬فيم�ا‬ ‫يضطر اجليش احلر للتع�اون مع الغرب‬ ‫ليقدم له الدعم العسكري الكافي‪ .‬ونقلت‬ ‫الصحيفة عن رامي جراح املدير املش�ارك‬ ‫ملنظم�ة االخب�ار اجلدي�دة ان «جبه�ة‬ ‫النصرة» ميكن ان تلعب دورا مهما‪.‬‬ ‫وكان�ت «داع�ش» ق�د اختطف�ت اح�د‬ ‫عم�ال املنظمة ف�ي الرقة الش�هر املاضي‪،‬‬ ‫مضيف�ا انه�م ل�م يكون�وا قادري�ن عل�ى‬ ‫مواجهة «داعش» بدون «جبهة النصرة»‪،‬‬ ‫«وكون النصرة جزءا من احلل ليس امرا‬ ‫مثيرا للدهشة لنا»‪.‬‬ ‫ويق�ول ان تصني�ف الواليات املتحدة‬ ‫جلبه�ة النص�رة كمنظم�ة ارهابي�ة ميثل‬ ‫عقب�ة للتع�اون معه�ا ولكن ه�ذا الوضع‬ ‫ل�ن يتغير ف�ي القري�ب العاج�ل‪ .‬ويحيل‬ ‫محلل�ون التح�ول ف�ي تصرف�ات اجلبهة‬ ‫الى قرارات القادة امليدانيني وخالفهم مع‬ ‫قيادة اجلبهة‪.‬‬ ‫فبحس�ب تش�ارلس ليس�تر م�ن «اي‬ ‫اتش اس جين» لالبح�اث االمنية فهناك‬ ‫ن�وع م�ن التح�ول م�ن ناحية اس�تعداد‬ ‫اجلبه�ة للتنس�يق مع الفصائ�ل الوطنية‬ ‫والتخف�ف م�ن ايديولوجيته�ا املتطرفة‪.‬‬ ‫وه�ذا ال يعني تغييرا في مواقف قيادتها‪،‬‬ ‫فقد قاتل زعيمه�ا ابو محمد اجلوالني في‬ ‫العراق واعلن الوالء لزعيم القاعدة امين‬ ‫الظواهري‪.‬‬ ‫ويق�ول ليس�تر ان ق�ادة اجلماع�ة‬ ‫امليدانيني يعترفون االن باهمية التصرف‬ ‫ببراغماتي�ة عل�ى املس�توى العس�كري‬ ‫والش�عبي‪ .‬وم�ع ذل�ك ال يتوق�ع ليس�تر‬ ‫ح�دوث اي خلاف حقيقيي بين اجلبهة‬ ‫و»داعش»‪.‬‬ ‫وقد كسبت االخيرة من حالة االحباط‬ ‫الت�ي اصابت املقاتلني بع�د الغاء االدارة‬ ‫االمريكي�ة ضربته�ا للنظ�ام الس�وري‪،‬‬ ‫وما يس�هم ف�ي تصاعد قوته�ا هو حتول‬

‫س�ورية الى ارض اجلهاد االولى وساحة‬ ‫لتدريب اجلهاديني‪.‬‬ ‫ارض اجلهاد اجلديدة‬

‫ففي تقرير جمللة «نيوزويك» االمريكية‬ ‫عن اخلطر الذي باتت متثله سورية على‬ ‫االمن العاملي باعتبارها الساحة اجلديدة‬ ‫لتدريب اجلهاديين‪ ،‬بدأ بتحذيرات مدير‬ ‫االس�تخبارات البريطانية اجلديد س�ير‬ ‫ان�درو بارك�ر ال�ذي ق�ال بداي�ة الش�هر‬ ‫احلال�ي ان اجلهاديني الذين يذهبون الى‬ ‫س�ورية ميثلون خطرا على االمن القومي‬ ‫البريطاني واوروبا والعالم‪.‬‬ ‫وتضي�ف اجملل�ة ان احل�رب الت�ي‬ ‫تقت�رب م�ن س�نتها الرابع�ة ق�د حول�ت‬ ‫س�ورية ملركز جذب للجهاديين االجانب‬ ‫ال�ذي يت�م جتنيده�م وتدريبه�م للقت�ال‬ ‫م�ع اجلماع�ات الس�نية ض�د الش�يعة‪.‬‬ ‫ونقل�ت م�ا قال�ه بارك�ر ان هناك اس�بابا‬ ‫جي�دة تدع�و للقلق «فهناك نس�بة كبيرة‬ ‫ومتزايدة م�ن احلاالت التي نتعامل معها‬ ‫مرتبطة بس�ورية‪ ،‬وهي ح�االت مرتبطة‬ ‫بافراد من بريطانيا س�افروا الى سورية‬ ‫او يتطلعون للسفر اليها‪.‬‬ ‫وهن�اك «جبهة النص�رة» واجلماعات‬ ‫الس�نية املرتبطة بالقاعدة ترغب بتنفيذ‬ ‫هجم�ات ض�د ال�دول الغربي�ة»‪ .‬وح�ذر‬ ‫ف�ي حديث�ة للمرك�ز امللك�ي للدراس�ات‬ ‫املتحدة ان االفا من املتطرفني االسالميني‬ ‫ويعمل�ون ف�ي بريطاني�ا يتعامل�ون م�ع‬ ‫الن�اس ف�ي بريطاني�ا كهدف مش�روع»‪،‬‬ ‫وقال باركر انه منذ الهجمات على امريكا‬ ‫عام ‪ 2001‬حت�ى اذار (مارس) ‪ 2013‬متت‬ ‫ادانة ‪ 330‬شخصا في قضايا ارهاب‪.‬‬ ‫وتق�ول اجملل�ة ان ظاه�رة اجلهاديين‬ ‫االجان�ب في س�ورية رمبا كان�ت اخلطر‬ ‫االكب�ر ال�ذي يواجه احلكوم�ات الغربية‬ ‫وبحس�ب وزير الدف�اع االيطال�ي ماريو‬ ‫م�اورو انه�ا ه�ي اه�م ش�يء يقل�ق ب�ال‬ ‫املؤسس�ات احلكومي�ة‪ .‬ويق�در ع�دد‬ ‫املقاتلني الس�وريني واالجانب‪ ،‬املتفرغني‬ ‫منه�م وغي�ر املتفرغين بحوال�ي ‪ 60‬الف‬ ‫وهن�اك احصائيات تض�ع العدد بحوالي‬ ‫‪ 100‬الف بحسب موقع «بروبابليكا»‪.‬‬ ‫وبنفس املقام يتدفق املقاتلون الشيعة‬ ‫املؤي�دون لالس�د م�ن اي�ران والع�راق‬ ‫ولبن�ان على س�ورية للقتال ال�ى جانب‬ ‫االس�د حيث يشكل هؤالء نسبة ‪ 10‬باملئة‬ ‫من املقاتلني‪.‬‬ ‫ارض احلشد‬

‫وتش�ير اجمللة ال�ى ان س�ورية تعتبر‬ ‫ثالث جبهة كبرى للتحشيد اجلهادي بعد‬ ‫افغانس�تان في ثمانين�ات القرن املاضي‬ ‫والغ�زو االمريك�ي للعراق في ع�ام ‪2003‬‬ ‫وهناك عدد كبير من املقاتلني االجانب في‬ ‫س�ورية اكثر من الصومال وافغانس�تان‬ ‫واليمن‪.‬‬

‫ويق�ول تقري�ر ملوق�ع «بروبابلي�كا»‬ ‫ان التحش�يد كان اس�رع مم�ا ح�دث ف�ي‬ ‫احلروب السابقة‪ .‬ويقول ماثيو اولسني‪،‬‬ ‫مدير املركز الوطن�ي ملكافحة االرهاب في‬ ‫امري�كا ان احلش�د الذي اس�تغرق س�ت‬ ‫س�نوات في العراق لم يأخذ سوى ثالث‬ ‫سنوات في سورية‪.‬‬ ‫وق�ال ان هناك اف�رادا يس�افرون الى‬ ‫س�ورية ويتدربون ويتحولون للتطرف‬ ‫ويصبح�ون بع�د عودته�م ال�ى اوروب�ا‬ ‫ورمب�ا ال�ى امري�كا ج�زءا م�ن احلرك�ة‬ ‫اجلهادي�ة العاملي�ة‪ .‬ويق�در اولس�ن عدد‬ ‫املقاتلني م�ن اوروبا وامريكا واس�تراليا‬ ‫بحوالي ‪ 600‬مقاتل‪.‬‬ ‫ويضي�ف تقري�ر اجملل�ة ان م�ا يجعل‬ ‫س�ورية س�احة اجله�اد اجلدي�دة ه�و‬ ‫سهولة العبور اليها عبر احلدود التركية‬ ‫الطويلة معها‪ ،‬اضافة الى االعالنات على‬ ‫االنترن�ت والفيس�بوك والت�ي جتعل من‬ ‫الصعوبة على الش�اب جتنبها واالحجام‬ ‫عن عدم املشاركة في اجلهاد‪.‬‬ ‫وتنق�ل ع�ن مس�ؤول اس�تخباراتي‬ ‫اس�باني كبير قول�ه ان احلركة اجلهادية‬ ‫العاملية جعلت من سورية اهم اولوية من‬ ‫اولوياتها‪ .‬واخلشية ان تتحول التجربة‬ ‫الت�ي يتلقاه�ا اجلهادي�ون ال�ى حتضير‬ ‫لعمليات ارهابية في اوروبا‪.‬‬ ‫وي�رى توم�اس هيجهام�ر م�ن مرك�ز‬ ‫االبح�اث الدفاعي�ة النرويج�ي ان ع�دد‬ ‫م�ن يتحول�ون ال�ى العملي�ات االرهابية‬ ‫يظ�ل اق�ل م�ن نس�بة الذي�ن يذهب�ون‬ ‫للقت�ال‪ .‬ويرى روبرت دانين من مجلس‬ ‫العالق�ات اخلارجية االمريكي�ة ان العدد‬ ‫ليس مشكلة ولكن املش�كلة في عودة من‬ ‫تعرضوا لالف�كار املتطرفة لبالدهم حيث‬ ‫يأخذون بانش�اء شبكات سرية وهذا هو‬ ‫مكمن اخلطر‪.‬‬ ‫وم�ا يزي�د م�ن اخملاط�ر ه�و حت�ول‬ ‫س�ورية ال�ى دولة فاش�لة حي�ث تتحول‬ ‫ال�ى مركز تفري�خ للجهاديين‪ .‬مضيفا ان‬ ‫نس�بة االجان�ب الذي�ن يقاتل�ون االس�د‬ ‫قليلة‪ ،‬مم�ا يعني ان عودة م�ن يتدربون‬ ‫ويتلق�ون اف�كارا متطرف�ة ال�ى بالده�م‬ ‫جتعلهم مصدر خطر‪.‬‬ ‫وم�ا يزي�د م�ن تهديد س�ورية ه�و ان‬ ‫املعارضة السورية التي انتظرت الضربة‬ ‫االمريكي�ة تش�عر باخليب�ة مم�ا يجع�ل‬ ‫الس�احة مفتوح�ة ام�ام جبه�ة النص�رة‬ ‫و»داع�ش» حي�ث اعلنت جبه�ة النصرة‬ ‫ع�ن اكث�ر م�ن ‪ 600‬عملي�ة من�ذ بداي�ة‬ ‫االنتفاضة‪.‬‬ ‫احزاب سياسية‬

‫ويظ�ل خلاف اجلماع�ات اجلهادي�ة‬ ‫ومخاطر االجانب منهم جزءا من املش�هد‬ ‫الس�وري وانقس�امه حتى على املستوى‬ ‫السياس�ي‪ ،‬فاجلماع�ات واالح�زاب‬ ‫السياس�ية التي نش�أت في املناطق التي‬ ‫خرج�ت ع�ن س�يطرة احلكوم�ة متعددة‬

‫عباس «ذئب يتستر وراء النعاج وليس شريكا لتحقيق السالم»‬ ‫ليبرمان‪ّ :‬‬

‫تأزم العالقات مع إسرائيل بسبب احلملة التي تقودها السلطة‬ ‫الفلسطين ّية ملقاطعة ‪ 500‬شركة غرب ّية تتعامل مع املستوطنات‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫يب�دو ّأن الهجوم الس�افر والس�افل الذي‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي السابق‬ ‫يش�نه وزير اخلارجية‬ ‫ّ‬ ‫ورئي�س جلن�ة اخلارجي�ة واألم�ن التابع�ة‬ ‫الصهيون�ي ض�دّ رئيس الس�لطة‬ ‫للكنيس�ت‬ ‫ّ‬ ‫الفلس�طينيّ ة‪ ،‬محم�ود عبّ �اس (أبو م�ازن)‪،‬‬ ‫ال يأت�ي من ف�راغ وال يدور في ف�راغ‪ ،‬فالرجل‬ ‫املع�روف مبواقف�ه العدائيّ �ة ض�دّ الع�رب‬ ‫خ�اص‪،‬‬ ‫بش�كل‬ ‫ع�ام والفلس�طينيني‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫بش�كل ٍ‬ ‫يع�رف ّأن حمل�ة ن�زع الش�رعية ع�ن الدولة‬ ‫العبري�ة تتق�دّ م بوتي�رة عالي�ة‪ ،‬وي�دري ّأن‬ ‫ّ‬ ‫كل�ل ْأو‬ ‫الس�لطة الفلس�طينيّ ة تعم�ل ب�دون ٍ‬ ‫مل�ل عل�ى تس�ويق الرواي�ة الصحيح�ة عن‬ ‫السياس�ة اإلس�رائيليّ ة العدوانية ف�ي ّ‬ ‫كل ما‬ ‫ّ‬ ‫يتعلق باملس�توطنات ومواصل�ة البناء فيها‬ ‫وتوسيعها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وه�ي الرواي�ة الت�ي تلق�ى ً‬ ‫صاغية‬ ‫آذان�ا‬ ‫الغربي‪ .‬وفي هذا الس�ياق‪ ،‬كش�ف‬ ‫في العالم‬ ‫ّ‬ ‫السياس�ي لصحيف�ة «هآرت�س»‬ ‫املراس�ل‬ ‫ّ‬ ‫العبرية‪ ،‬ب�اراك رافيد‪ ،‬كش�ف النقاب عن ّأن‬ ‫ّ‬ ‫الس�لطة الفلس�طينيّ ة توجهّ ت خالل الش�هر‬ ‫الفائ�ت‪ ،‬إل�ى ‪ 50‬دول�ة وطلب�ت منه�ا إصدار‬ ‫توجيهاتها إلى ‪ 500‬شركة تعمل في أراضيها‪،‬‬ ‫بتجمي�د عالقاته�ا التجارية الت�ي تقيمها مع‬ ‫املس�توطنات الواقع�ة ف�ي الضف�ة الغربي�ة‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة والقدس الشرقية‪ ،‬ألن هذه العالقات‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫للقانون‬ ‫حرقا‬ ‫وتشكل‬ ‫قانونية‬ ‫غير‬ ‫ّ‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة ع�ن عض�و فري�ق‬ ‫املفاوضات الفلس�طيني محمد اش�تية قوله‪،‬‬ ‫لصحيف�ة «الفايننش�ال تاميز»‪ّ ،‬‬ ‫إن الرس�الة‬ ‫التي بعثته�ا وزارة اخلارجية الفلس�طينية‪،‬‬ ‫طلب�ت من حكوم�ات ال�دول األجنبية إصدار‬ ‫تعليماته�ا إل�ى الش�ركات اخلاص�ة‪ ،‬العاملة‬ ‫ف�ي أراضيه�ا والت�ي تقي�م عالق�ات جتارية‬ ‫م�ع املس�توطنات‪ ،‬بتجمي�د ْأو س�حب ه�ذه‬ ‫االستثمارات‪ .‬ولفتت إلى ّأنه من بني الشركات‬ ‫الت�ي تس�تهدفها الضغوط�ات الفلس�طينية‪،‬‬ ‫ش�ركة البن�ى التحتي�ة الفرنس�ية (واليه)‪،‬‬ ‫الت�ي تق�وم مبش�اريع ف�ي القدس الش�رقية‬ ‫وش�ركة احلماي�ة البريطاني�ة «‪ ،»G4S‬التي‬ ‫تزود احلواجز اإلسرائيلية باملعدات‪.‬‬ ‫وق�ال اش�تية للصحيف�ة‪ّ ،‬‬ ‫إن احلمل�ة‬ ‫الفلس�طينية تس�تهدف باإلضاف�ة إل�ى‬ ‫الش�ركات التي ُذكرت‪ ،‬تس�تهدف الش�ركات‬ ‫اإلس�رائيلية العاملة ف�ي املس�توطنات ولها‬ ‫فروع�ا في اخل�ارج مثل بن�ك ليئوم�ي وبنك‬

‫مش�يرا إلى ّأن وظيف�ة أي حكومة‬ ‫هبوعليم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ه�و إعلام القط�اع اخلاص ال�ذي ق�د يكون‬ ‫يس�تثمر دون أن يعلم بنشاط اقتصادي غير‬ ‫قانون�ي‪ .‬علاوة على ذلك‪ ،‬ذك�رت الصحيفة‬ ‫توجه�وا إل�ى حكومات في‬ ‫ّأن الفلس�طينيني ّ‬ ‫أمريكا الالتينية وفي أوروبا وجنوب أفريقيا‬ ‫والياب�ان وكوري�ا اجلنوبي�ة‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫رج�ال أعم�ال ع�رب يقوم�ون باالس�تثمار‬ ‫وكذلك في ش�ركات لها عالقة باملس�توطنات‬ ‫ّ‬ ‫احملتل�ة‪،‬‬ ‫اإلس�رائيليّ ة ف�ي الضف�ة الغربيّ �ة‬ ‫العبري�ة‪ ،‬فق�د طلب�ت‬ ‫وبحس�ب الصحيف�ة‬ ‫ّ‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية من احلكومات حتذير‬ ‫املس�توطنني الذي�ن يحملون جنس�يات تلك‬ ‫الدول‪ ،‬بأن س�كنهم في املس�توطنات يش�كل‬ ‫مخالفة للقانون‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذكر ّأن بعض ال�دول األوروبية‪،‬‬ ‫مث�ل بريطانيا وهولندا‪ ،‬قد بدأت في األش�هر‬ ‫األخي�رة بتحذير الش�ركات اخلاصة العاملة‬ ‫في أراضيها بعدم االستثمار في املستوطنات‪،‬‬ ‫حي�ث أعلن�ت قب�ل بضعة أش�هر ش�ركة بنى‬ ‫حتتية هولندية عن إلغاء عقد لتنفيذ مشروع‬ ‫لتكري�ر مي�اه الص�رف الصح�ي ف�ي القدس‬ ‫الش�رقية‪ ،‬وذلك في أعق�اب توصية احلكومة‬ ‫الهولندي�ة بذلك‪ .‬وأش�ارت الصحيفة إلى ّأن‬ ‫اخلط�وة الفلس�طينية اجلدي�دة تأت�ي عل�ى‬ ‫خلفي�ة تعاظ�م عقوب�ات االحت�اد األوروب�ي‬ ‫ً‬ ‫الفت�ة إل�ى ّأن املفوضي�ة‬ ‫ض�د املس�توطنات‪،‬‬ ‫األوروبي�ة كان�ت ق�د أعلن�ت ف�ي ش�هر آب‬ ‫(أغسطس) من العام اجلاري‪ ،‬عن توجيهات‬ ‫متن�ع الق�روض واالس�تثمارات واملن�ح ع�ن‬ ‫كل األط�راف الت�ي تتعامل مع املس�توطنات‪،‬‬ ‫باملقاب�ل يدف�ع االحت�اد األوروب�ي بعملي�ة‬ ‫وضع عالمات على منتجات املس�توطنات في‬ ‫شبكات التسويق األوروبية‪.‬‬ ‫وف�ي وق�ت حت�اول في�ه إس�رائيل فرملة‬ ‫اخلط�وات األوروبي�ة وتخفي�ف العقوب�ات‬ ‫ض�د املس�توطنات‪ ،‬يدي�ر الفلس�طينيون‬ ‫حمل�ة مض�ادة‪ ،‬حيث طل�ب رئيس الس�لطة‬ ‫الفلس�طينيّ ة عبّ �اس‪ ،‬ال�ذي ق�ام ف�ي األي�ام‬ ‫ٍ‬ ‫بزيارة إلى ٍ‬ ‫عدد من الدول األوروبية‪،‬‬ ‫األخيرة‬ ‫بتطبيق العقوبات اجلديدة ضد املستوطنات‬ ‫أي تخفيفات‪.‬‬ ‫كما هي دون ّ‬ ‫ودعا عبّ اس‪ ،‬الذي اجتمع لهذا الغرض مع‬ ‫كاترين اشتون وزيرة خارجية االحتاد‪ ،‬دعا‬ ‫في جمي�ع املؤمترات الصحافي�ة التي عقدها‬ ‫الش�ركات اخلاص�ة األوروبي�ة إل�ى مقاطعة‬ ‫املس�توطنات اإلس�رائيليّ ة‪ ،‬التي ُتعتبر وفق‬ ‫الدولي ّأنها غير شرعيّ ة‪.‬‬ ‫القانون‬ ‫ّ‬ ‫وكان ليبرم�ان ق�د هاجم رئيس الس�لطة‬

‫ً‬ ‫واصفا ّإياه بالذئ�ب‪ ،‬في حني وصف‬ ‫عبّ �اس‬ ‫أعض�اء حرك�ة (ميرت�س)‪ ،‬احملس�وبة عل�ى‬ ‫الصهيوني‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫م�ا يُ ّس�مى باليس�ار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫باخل�راف‪ ،‬بس�بب االجتم�اع ال�ذي ُعقد بني‬ ‫مؤخرا ف�ي املقاطعة مبدينة رام الله‬ ‫الطرفني‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫احملتل�ة‪ .‬وأضاف ليبرم�ان ّأن عبّ اس كالذئب‬ ‫يتس�تر باخلراف في محاول�ة إلخفاء أهدافه‬ ‫املعادية لدولة إسرائيل‪ ،‬بحسب قوله‪.‬‬ ‫وتاب�ع لق�د س�مع وف�د ميرت�س الكلم�ات‬ ‫اجلميل�ة واللطيف�ة الت�ي يريدون االس�تماع‬ ‫إليه�ا‪ ،‬في وقت يخط�ط فيه عب�اس بكل مكر‬ ‫للقضاء على اإلس�رائيليني‪ .‬وأش�ار ليبرمان‬ ‫إل�ى أن عب�اس يس�تغل نش�اط ميرت�س‬ ‫وأح�زاب اليس�ار في دع�م السلام احلقيقي‬ ‫من أجل حتقي�ق أهدافه اخلطي�رة واإلضرار‬ ‫بإسرائيل‪ .‬وطالب ليبرمان أعضاء الكنيست‬ ‫االس�تماع إل�ى اخلطاب�ات التحريضية التي‬ ‫يلقيها عبّ اس في مقره في رام الله‪ .‬كما أعرب‬ ‫ليبرم�ان ع�ن اعتق�اده ّ‬ ‫ب�أن رئيس الس�لطة‬ ‫ً‬ ‫ش�ريكا لتحقيق السلام‪ ،‬ورأى‬ ‫عبّ اس ليس‬ ‫ليبرم�ان ّأن م�ا من ج�دوى في الس�عي اآلن‬ ‫إل�ى تس�وية دائم�ة ويج�ب التركي�ز عل�ى‬ ‫تعزيز التعاون مع الفلس�طينيني في اجملالني‬ ‫االقتصادي واألمني‪.‬‬ ‫وق�ال ليبرم�ان‪ ،‬ف�ي مقابل�ة إذاعي�ة‪ّ ،‬إنه‬ ‫يتعين عل�ى إس�رائيل أن تطال�ب الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية بتعدي�ل جهازه�ا التعليم�ي‬ ‫بصورة جذري�ة باعتبار ّأن الكتب املدرس�ية‬ ‫الفلس�طينية ال تتضم�ن أي خارط�ة لدول�ة‬ ‫إس�رائيل وال تتط�رق بامل�رة إل�ى احملرق�ة‬ ‫رده‬ ‫النازي�ة‪ .‬كم�ا زع�م ليبرمان في مع�رض ّ‬ ‫العبري�ة ّأن وس�ائل‬ ‫عل�ى س�ؤال اإلذاع�ة‬ ‫ّ‬ ‫اإلعلام الرس�مية للس�لطة الفلس�طينية‬ ‫مت�ارس التحريض املعادي للس�اميّ ة ومتدح‬ ‫م�ن نعته�م باخملربين املنتحري�ن‪ ،‬وخل�ص‬ ‫ليبرم�ان إلى الق�ول ّإنه لن يك�ون من املمكن‬ ‫الش�روع في مفاوضات حقيقية حول تسوية‬ ‫دائمة إال بعد بدء الفلسطينيني بتربية اجليل‬ ‫الناشئ على السالم‪ ،‬على حد زعمه‪.‬‬ ‫وكان�ت وزارة اخلارجي�ة الفلس�طينية‬ ‫رس�مي ّإن‬ ‫ق�د قال�ت الش�هر الفائ�ت ف�ي بي�ان‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا م�ن‬ ‫م�ا متارس�ه احلكوم�ة اإلس�رائيلية‬ ‫استيطان وتهويد وعدوان متواصل ضد الشعب‬ ‫الفلس�طيني يؤدي عن س�بق إص�رار إلى تدمير‬ ‫املفاوض�ات وإفش�الها‪ ،‬وطالب�ت ال�دول كاف�ة‪،‬‬ ���خاص�ة الرباعي�ة الدولي�ة والوالي�ات املتح�دة‬ ‫بال�ذات‪ ،‬بالتح�رك الف�وري م�ن أج�ل وضع حد‬ ‫للع�دوان الذي يدم�ر فرص السلام وميهد جلر‬ ‫الساحة إلى العنف والعنف املضاد‪.‬‬

‫مقاتلون من «جند دمشق» يستعرضون اسلحتهم في منطقة الغوطة في ريف دمشق‬ ‫وذات اجندات مختلفة ويحاول كل واحد‬ ‫منه�ا تق�دمي برنامج�ه على ان�ه االصلح‬ ‫حلل مشاكل سورية‪.‬‬ ‫وقد احص�ى تقري�ر لصحيف�ة «لوس‬ ‫اجنلي�س تامي�ز» اكث�ر م�ن ‪ 200‬ح�زب‬ ‫سياس�ي ب�رزت ف�ي حل�ب‪ ،‬وكان اخرها‬ ‫حزب «التحرير االسالمي»‪.‬‬ ‫وق�د زار مراس�ل الصحيف�ة مكت�ب‬ ‫احلزب وحتدث مع الناطق باسمه هشام‬ ‫بابا حيث كان امامه منش�ورات سياسية‬ ‫وصلت من املطبعة للتو‪.‬‬ ‫فاحل�رب املس�تمرة من�ذ ثالث�ة اعوام‬ ‫تقريبا ل�م توقف التنافس بني اجلماعات‬ ‫واالح�زاب السياس�ية الت�ي ب�رزت ف�ي‬ ‫املناط�ق التابع�ة للمعارض�ة ومتثل كافة‬ ‫ال�وان الطي�ف السياس�ي من اسلاميني‬ ‫وعلمانيني وقوميني يتسابقون في تقدمي‬ ‫انفس�هم على انه�م البدي�ل احلقيقي عن‬ ‫بشار االسد‪.‬‬ ‫ويقف خلف بروز االحزاب السياسية‬ ‫وتوالده�ا املس�تمر احس�اس اجلماعات‬ ‫الت�ي تقف خلفه�ا باهمية بن�اء موقع لها‬ ‫قب�ل ان متلأ الف�راغ جماعات اخ�رى ايا‬ ‫كان توجهها السياس�ي‪ ،‬غربيا‪ ،‬اسالميا‬ ‫قومي�ا‪ ،‬بدع�م غربي‪ ،‬محل�ي او جماعات‬ ‫تعيش في املنفى‪.‬‬

‫وف�ي الوق�ت ال�ذي كان يتح�دث فيه‬ ‫املتظاه�رون واعض�اء املعارض�ة ف�ي‬ ‫االي�ام االول�ى لالنتفاض�ة ع�ن س�ورية‬ ‫واحدة متنوعة و»س�وق لالف�كار» اال ان‬ ‫املس�ار الذي اتخذته البلاد نحو احلرب‬ ‫االهلية التي ولدت نزعات طائفية جتعل‬ ‫م�ن حتقيق هذا الطموح ام�را صعبا على‬ ‫الرغ�م من متس�ك كل ح�زب ب�ه ووحدة‬ ‫التراب السوري‪.‬‬ ‫وترتبط ظاه�رة االعالن عن االحزاب‬ ‫السياس�ية بالضرب�ة االمريكي�ة عل�ى‬ ‫س�ورية‪ ،‬حي�ث زادت طردي�ا م�ع ق�رب‬ ‫حدوثها‪ ،‬وال يخلو شهر بدون االعالن عن‬ ‫والدة كيان سياسي جديد‪ ،‬مع ان بعضها‬ ‫ال يحظ�ى بتمثي�ل كبي�ر عل�ى االرض‪.‬‬ ‫ولهذا الس�بب ي�رى مس�ؤول االعالم في‬ ‫حزب التحري�رـ احمد برمي�و ان الوضع‬ ‫احلالي ه�و مبثاب�ة «الفرص�ة الكبيرة»‪،‬‬ ‫حيث يعتقد انه من الواجب على الرجال‬ ‫الواعني سياس�يا التقدم برؤية سياسية‬ ‫ب�دال م�ن االنتظ�ار حت�ى يق�وم الغ�رب‬ ‫بفرض واحدة على السوريني‪.‬‬ ‫وتض�اف ظاهرة االحزاب السياس�ية‬ ‫ال�ى ظاه�رة االحلاف والتحالف�ات‬ ‫العس�كرية بين الفصائ�ل فف�ي الش�هر‬ ‫املاض�ي اجتمع ق�ادة ‪ 13‬فصيلا واعلنوا‬

‫عن «التحال�ف الوطني الس�وري» الذي‬ ‫رف�ض االعت�راف باالئتلاف الوطن�ي‬ ‫الس�وري لق�وى الث�ورة واملعارض�ة في‬ ‫اسطنبول‪.‬‬ ‫وتنق�ل الصحيف�ة ع�ن عم�ار العظم‪،‬‬ ‫الناش�ط واس�تاذ العلوم السياس�ية في‬ ‫امري�كا ان�ه «ال ميكن�ك االنتظ�ار حت�ى‬ ‫ينهار النظام» وبداي�ة املرحلة االنتقالية‬ ‫وعنده�ا تق�رر انش�اء ح�زب سياس�ي‪.‬‬ ‫واش�ار العظم الذي يقوم بتشكيل حزب‬ ‫سياس�ي لم يعلن عنه الى ان الناش�طني‬ ‫على االرض يتعلم�ون من جتربة الثورة‬ ‫املصري�ة حي�ث ف�از ف�ي االنتخاب�ات‬ ‫االخوان املسلمون وهم احلزب التقليدي‬ ‫الذين واجهوا بقايا النظام‪.‬‬ ‫وق�ام االخوان املس�لمون في س�ورية‬ ‫الذي�ن منع�وا لعق�ود بعد مذبح�ة حماة‬ ‫ع�ام ‪ 1982‬بفت�ح مكت�ب سياس�ي له�م‬ ‫وقام�وا بحملات سياس�ية واعلنوا عن‬ ‫«حزب الوعد»‪.‬‬ ‫وي�رى هيث�م املال�ح‪ ،‬رئي�س اللجن�ة‬ ‫القانوني�ة ف�ي االئتلاف الوطن�ي ان‬ ‫س�ورية تظل «صحراء سياس�ية قاحلة»‬ ‫وله�ذا فم�ن اجلي�د ان يقوم الناش�طون‬ ‫بتحس�س طريقهم لالم�ام‪ .‬وف�ي الوقت‬ ‫نفس�ه تتق�دم احلكوم�ة باجندته�ا‬

‫السياس�ية حيث اعلنت ع�ن االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية العام املقبل والتي ال يس�تبعد‬ ‫ان يترشح االسد فيها‪.‬‬ ‫والالف�ت لالنتب�اه ف�ي احل�راك‬ ‫السياس�ي االخي�ر ه�و ع�ودة ح�زب‬ ‫التحري�ر ال�ذي انش�أه ف�ي الق�دس عام‬ ‫‪ 1953‬الش�يخ تق�ي الدي�ن نبهان�ي وظل‬ ‫محظورا في معظم انح�اء العالم العربي‬ ‫خاصة االردن وسورية‪.‬‬ ‫وق�د اس�تفاد احل�زب م�ن الف�راغ‬ ‫السياس�ي ويق�وم بانش�اء مكات�ب ل�ه‬ ‫وعق�د ن�دوات ف�ي املس�اجد والبي�وت‬ ‫اخلاص�ة وتوزي�ع ادبيات�ه‪ ،‬ومنه�ا فيلم‬ ‫وثائقي يظه�ر دور احلزب في االنتفاضة‬ ‫الس�ورية‪ .‬وي�رى املنس�ق االعالم�ي ان‬ ‫الرغبة ف�ي اخلالفة االسلامية اصبحت‬ ‫واضحة «واالعالم السوداء تظهر في كل‬ ‫احتجاج»‪.‬‬ ‫ولك�ن احل�زب الذي يدع�و للخالفة ال‬ ‫يؤمن باالنتخابات ولهذا يقول ناطقه ان‬ ‫احلزب اس�تطاع احلصول على تأكيدات‬ ‫من عدد م�ن اجلماعات املقاتلة على اقامة‬ ‫اخلالفة االسالمية مش�يرا الى ان «حزب‬ ‫التحرير االسلامي ه�و الوحيد من ميلك‬ ‫خطة للدولة االسالمية» فهي جاهزة منذ‬ ‫نصف قرن حسب قوله‪..‬‬

‫بأن تدمير محور حزب الله إيران سيكون طويال‬ ‫تل أبيب‪ :‬عجز املعارضة عن إسقاط األسد دفع واشنطن لالستنتاج ّ‬

‫دول عرب ّية في جبهة واحدة مع إسرائيل ضدّ تساهل أوباما‪ ..‬وليفني تؤ ّكد‬ ‫أ ّنه بهدف مواجهة إيران يتح ّتم التعاون مع أنظمة مثل السعودية‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫قال�ت صحيف�ة «معاري�ف» أم�س االح�د ّإنه‬ ‫للمرة األولى في تاريخ منطقة الش�رق األوسط‪،‬‬ ‫تق�ف الدول العربيّ ة التي وصفتها باملعتدلة‪ ،‬في‬ ‫جبهة واحدة مع إسرائيل ضدّ ما أسمته املصادر‬ ‫السياس�يّ ة في تل أبي�ب بليون�ة إدارة الرئيس‬ ‫األمريك�ي‪ ،‬ب�اراك أوباما‪ ،‬الت�ي انتقدتها محافل‬ ‫ّ‬ ‫إس�رائيلية رفيع�ة املس�توى نتيج�ة س�لوكها‬ ‫حيّ ال إيران‪ ،‬واتهمتها ّ‬ ‫بأنها ال تفهم ّ‬ ‫بأن الرئيس‬ ‫اإليراني حس�ن روحاني‪ ،‬واملرش�د األعلى علي‬ ‫خامنئي‪ ،‬يخدعان الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫تطو ٍر غير‬ ‫ولفتت املصادر عينها إلى ّأنه في ّ‬ ‫العبرية ودول‬ ‫مس�بوق تقف كل م�ن الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫حد تعبيرها‪ .‬في‬ ‫اخلليج في نفس الصف‪ ،‬على ّ‬ ‫العسكرية‬ ‫السياق ذاته‪ ،‬رأى احمللل للشؤون‬ ‫ّ‬ ‫العبرية‪،‬‬ ‫في صحيف�ة «يديعوت أحرون�وت»‬ ‫ّ‬ ‫أليك�س فيش�مان‪ ،‬أم�س األح�د‪ّ ،‬أن املواجهة‬ ‫اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫املباش�رة بني رئي�س ال�وزراء‬ ‫ّ‬ ‫األمريكي‪ ،‬باراك‬ ‫بنيامني نتنياه�و‪ ،‬والرئيس‬ ‫ّ‬ ‫أوبام�ا‪ ،‬ف�ي م�ا ّ‬ ‫الن�ووي‬ ‫يتعل�ق بالبرنام�ج‬ ‫ّ‬ ‫مشد ًدا‬ ‫اإليراني‪ ،‬باتت قاب قوسين ْأو أدنى‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫على ّأنه ف�ي الوقت الذي يُ طالب فيه نتنياهو‬ ‫بعدم إلغاء العقوبات املفروضة على إيران‪ ،‬ال‬ ‫بل تشديدها‪ ،‬حصلت تل أبيب على معلومات‬ ‫ّ‬ ‫مؤكدة تفيد ّ‬ ‫ب�أن أوباما على اس�تعداد للبدء‬ ‫في تخفيف العقوبات على إيران قبل التوقيع‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫على اتفاق معها‪ ،‬على ّ‬ ‫وأش�ار فيش�مان‪ ،‬صاح�ب الب�اع الطويل‬ ‫ف�ي املؤسس�ة األمنيّ �ة اإلس�رائيليّ ة‪ ،‬إل�ى ّأن‬ ‫األمريكيني بات�وا يتحدثون ً‬ ‫علنا عن ضرورة‬ ‫اجملمدة في‬ ‫رفع أياديهم عن األموال اإليرانيّ ة‬ ‫ّ‬ ‫أمري�كا والغ�رب‪ ،‬ونقل عن مصادر سياس�يّ ة‬ ‫إسرائيليّ ة‪ ،‬رفضت الكشف عن اسمها‪ ،‬قولها‬ ‫ّإنه ف�ي البيت األبي�ض بات�وا يتحدثون عن‬ ‫تخفيف العقوب�ات املفروضة عل�ى إيران في‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫مجال تصدير النفط‪ ،‬على ّ‬ ‫وكان محل�ل الش�ؤون السياس�ية ف�ي‬ ‫صحيف�ة «هآرت�س» العبري�ة‪ ،‬ب�اراك رافيد‪،‬‬ ‫كش�ف النق�اب‪ً ،‬‬ ‫إس�رائيلي‬ ‫نقلا عن مص�در‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وصف�ه ّ‬ ‫بأنه رفيع املس�توى‪ ،‬قول�ه إنه خالل‬ ‫الش�هر الفائ�ت ُعق�دت لق�اءات كثي�رة بين‬ ‫دبلوماس�يني إس�رائيليني ودبلوماسيني من‬ ‫العرب�ي ف�ي نيوي�ورك ومنه�ا‬ ‫دول اخللي�ج‬ ‫ّ‬ ‫احت�اد اإلم�ارات العربي�ة‪ ،‬األردن ودول‬

‫أس�ماها املص�در اإلس�رائيلي ب�دول س�نيّ ة‬ ‫أخ�رى ف�ي اخللي�ج‪ ،‬وأك�د املس�ؤول عين�ه‪،‬‬ ‫وال�ذي طل�ب ع�دم الكش�ف عن اس�مه‪ ،‬على‬ ‫ّأن�ه أنه خلال احملادث�ات بني اإلس�رائيليني‬ ‫وممثل�ي ال�دول العربي�ة واخلليجي�ة أعرب‬ ‫الع�رب ع�ن خش�يتهم العميق�ة م�ن التقارب‬ ‫اإليراني األمريكي وعن توجس�هم الكبير من‬ ‫هذا التطور‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وتابعت الصحيفة العبرية‪ ،‬والتي عنونت‬ ‫تقريره�ا ّ‬ ‫ب�أن التق�ارب اإليراني‪-‬األمريكي‪،‬‬ ‫يُ س�اهم إلى ح�دٍ كبير في التق�ارب بني الدول‬ ‫ً‬ ‫الفتة إلى‬ ‫العربي�ة املذكورة والدولة العبرية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موجودا في إس�رائيل فقط‬ ‫ّأن الضغ�ط ليس‬ ‫من هذا التقارب‪ ،‬بل أن حالة من الكآبة تسود‬ ‫كبير‪ .‬وتابع‬ ‫الدول املذكورة‪ ،‬اخلائفة إلى حد ٍ‬ ‫ً‬ ‫قائلا ّ‬ ‫إن الرس�ائل التي ُتعبّ ر‬ ‫املس�ؤول عينه‬ ‫ع�ن القل�ق الش�ديد‪ ،‬والتي يتم إرس�الها إلى‬ ‫البي�ت األبيض‪ ،‬ال ُترس�ل من ت�ل أبيب فقط‪،‬‬ ‫إمنا وباألخص من اململكة العربية السعودية‬ ‫ودولة احتاد اإلمارات العربية‪.‬‬ ‫وبحسب املسؤول اإلس�رائيلي نفسه ّ‬ ‫فإن‬ ‫سفير اململكة العربية السعودية في الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية‪ ،‬عادل اجلبير‪ ،‬قام بإجراء‬ ‫محادث�ات مكثف�ة مع كب�ار مس�ؤولي اإلدارة‬ ‫األمريكي�ة على م�دار األي�ام القليل�ة املاضية‬ ‫وطل�ب توضيح�ات فيم�ا يتعل�ق باملوق�ف‬ ‫األمريكي من إيران‪.‬‬ ‫ولفتت الصحيفة إلى ّأن املس�ألة اإليرانية‬ ‫كان�ت ً‬ ‫أيض�ا في مرك�ز احملادثات الت�ي دارت‬ ‫مؤخرا بني وزير اخلارجي�ة األمريكية‪ ،‬جون‬ ‫ً‬ ‫كيري ونظرائه من اإلم�ارات ومصر واألردن‬ ‫والكوي�ت عل�ى هام�ش اجتماع�ات اجلمعية‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫ّأما في ما ّ‬ ‫يتعلق بوجود تنسيق في املواقف‬ ‫بني إسرائيل والس�عودية‪ْ ،‬أو مع دول عربيّ ة‬ ‫أخرى‪ ،‬فأوضح�ت «معاريف» ّأن املس�ؤولني‬ ‫الرس�ميني ف�ي ت�ل أبي�ب يرفض�ون تأكي�د‬ ‫أنب�اء م�ن ه�ذا القبيل‪ ،‬ولك�ن مب�وازاة ذلك‪،‬‬ ‫العبرية‬ ‫زادت ّأن محاف�ل مختلفة ف�ي الدولة‬ ‫ّ‬ ‫رسمي ّ‬ ‫إن إلسرائيل‬ ‫مختلفة تقول بشكل غير‬ ‫ّ‬ ‫وإمارات اخلليج مصلحة مماثلة‪ّ ،‬‬ ‫وإن الكثير‬ ‫منها معن�ي بأن تقوم إس�رائيل بالعمل نيابة‬ ‫العبرية‪.‬‬ ‫عنها ضد إيران‪ ،‬كما قالت الصحيفة‬ ‫ّ‬ ‫ولفتت «معاريف» إل�ى ّأن وزيرة القضاء‪،‬‬ ‫تس�يبي ليفن�ي‪ ،‬قال�ت ّإن�ه به�دف مواجه�ة‬ ‫ّ‬ ‫يتحت�م التعاون مع أنظم�ة أخرى مثل‬ ‫إي�ران‬ ‫ً‬ ‫الس�عودية‪ّ ،‬‬ ‫قائلة ّ‬ ‫إن النزاع‬ ‫لكنها اس�تدركت‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫باراك اوباما‬

‫تسيبي ليفني‬

‫يصع�ب ج�دً ا على‬ ‫اإلس�رائيلي الفلس�طيني‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫الدول العربية العمل مع إسرائيل ضد إيران‪،‬‬ ‫ذل�ك ّ‬ ‫ألن ال�رأي العام ف�ي هذه ال�دول ما زال‬ ‫ينظر إلى إس�رائيل عل�ى أنها ع�دو‪ ،‬وتابعت‬ ‫ً‬ ‫قائلة ّإن�ه من الواضح‬ ‫الوزي�رة اإلس�رائيليّ ة‬ ‫ج�دً ا ف�ي ه�ذه الفت�رة بال�ذات ّأن مصلح�ة‬ ‫العبري�ة وم�ن نعتته�م باملعتدلني أو‬ ‫الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫البراغماتيين ف�ي الش�رق األوس�ط واحدة‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة إلى ذل�ك‪ ،‬قالت ليفن�ي ّ‬ ‫إن تل أبيب‬ ‫معا للضغط على إيران‪،‬‬ ‫بحاجة إلى التواصل ً‬ ‫بالتق�دم في‬ ‫قدم�ا في نف�س الوق�ت‬ ‫ّ‬ ‫واملض�ي ً‬ ‫حد‬ ‫العملية الس�لميّ ة مع الفلس�طينيني‪ ،‬على ّ‬ ‫تعبيرها‪.‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى ذل�ك‪ ،‬قال�ت الصحيف�ة‬ ‫العبرية‪ً ،‬‬ ‫السياس�ية في تل‬ ‫نقلا عن املصادر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أبيب‪ّ ،‬إنه من الواضح أن تلعب إس�رائيل بني‬ ‫سورية وحزب الله في‬ ‫محوري إيران العراق‬ ‫ّ‬ ‫لبنان‪ ،‬الذي يواجهه محور السعودية ودول‬ ‫اخللي�ج‪ ،‬واملس�لحون الس�وريون مب�ا فيهم‬ ‫تنظيماتهم املتطرفة‪.‬‬ ‫ولفت�ت الصحيف�ة ً‬ ‫أيض�ا إل�ى ّأن تط�ور‬ ‫الق�درات النووي�ة اإليراني�ة والتهدي�د الذي‬ ‫ميثله حزب الله في الش�مال‪ ،‬وضعا إسرائيل‬ ‫ف�ي موق�ع حلي�ف‪ ،‬ه�ادئ ولكن لي�س خفيً ا‪،‬‬

‫مع احلل�ف الذي يواج�ه إيران وح�زب الله‪،‬‬ ‫س�ري بني‬ ‫كم�ا قال�ت ّإن�ه م�ن ش�أن تع�اون‬ ‫ّ‬ ‫إس�رائيل والس�عودية في الصراع مع إيران‪،‬‬ ‫س�ورية بقيادة الرئيس د‪.‬‬ ‫ومحاولة إضعاف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن يؤدي إلى حتطيم التواصل‬ ‫بش�ار األس�د‪ْ ،‬‬ ‫اجلغراف�ي بني إي�ران وحزب الل�ه وإضعاف‬ ‫األخي�ر بش�كل جوه�ري‪ ،‬ولك�ن عل�ى الرغم‬ ‫م�ن ذلك‪ ،‬أوضح�ت الصحيف�ة ّأن هذا احللف‬ ‫ليس حقيقيً ا‪ ،‬لكن في مواجهة طهران نش�أت‬ ‫مصالح مش�تركة‪ ،‬بش�كل نادر وملرة واحدة‪،‬‬ ‫وبات بإمكان مصريني وسعوديني وسوريني‬ ‫وأردنيني تنسيق خطواتهم مع إسرائيل‪.‬‬ ‫العبرية إلى القول ّإنه‬ ‫وخلصت الصحيفة‬ ‫ّ‬ ‫تقدم بات املش�هد اآلن في الشرق‬ ‫بناء على ما ّ‬ ‫ً‬ ‫األوس�ط على النحو التالي‪ :‬الدول الس�نيّ ة‪،‬‬ ‫العبرية‪ ،‬مدعومة‬ ‫حد توصيف الصحيفة‬ ‫على ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتح�دة‪ ،‬وبش�راكةٍ خفيّ �ة مع‬ ‫م�ن الوالي�ات‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫منوهة‬ ‫ض�د حزب الل�ه وطه�ران‪،‬‬ ‫إس�رائيل‪ّ ،‬‬ ‫املس�لحة‬ ‫الس�ورية‬ ‫إل�ى ّأن عج�ز املعارض�ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ع�ن إس�قاط النظ�ام احلاكم في دمش�ق‪ ،‬دفع‬ ‫للتوصل الس�تنتاج يقول ّ‬ ‫إن تدمير‬ ‫واشنطن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫طويال‬ ‫مح�ور ح�زب الل�ه ـ إي�ران‪ ،‬س�يكون‬ ‫وم ً‬ ‫أن يك�ون أكثر‬ ‫كلف�ا‪ ،‬وم�ن غي�ر املس�تبعد ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متوقعا‪.‬‬ ‫مما كان‬ ‫ً‬ ‫خطورة‪ّ ،‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫منظمة حظر األسلحة الكيمياوية تتسلم برنامج دمشق‪ ...‬وروحاني يدعو لـ «طرد اجملموعات االرهابية» من سورية‬

‫الرئيس االيراني يبحث مع االبراهيمي مؤمتر جنيف ‪ .... 2‬والسلطات تفرج عن ‪ 3‬معتقالت‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اعل�ن الرئي�س‬ ‫االيران�ي حس�ن روحاني الذي اس�تقبل‬ ‫ام�س االح�د املوف�د الدول�ي لس�وريا‬ ‫االخضر االبراهيمي ان طرد «اجملموعات‬ ‫االرهابي�ة» من البالد يش�كل اول خطوة‬ ‫نح�و عودة الهدوء وفق م�ا افادت وكالة‬ ‫ايرنا الرسمية‪.‬‬ ‫وق�ال روحان�ي ان «جمهوري�ة ايران‬ ‫االسلامية ت�رى ان مواصل�ة املس�اعدة‬ ‫االنس�انية ومن�ع االرهابيين م�ن دخول‬ ‫س�وريا وتدمي�ر االس�لحة الكيميائي�ة‬ ‫وط�رد اجملموع�ات االرهابي�ة‪ ،‬م�ن بين‬ ‫اخلطوات االولى الرس�اء سلام دائم في‬ ‫هذا البلد»‪.‬‬ ‫واضاف ان ايران «مستعدة للمساعدة‬ ‫على اي جهد العادة االستقرار في سوريا‬ ‫سواء في جنيف‪ 2-‬او اي جهد اخر»‪.‬‬ ‫غير انه شدد على ان «مستقبل سوريا‬ ‫حتدده اصوات السوريني عبر انتخابات‬ ‫حرة تشارك فيها كافة االطراف»‪.‬‬ ‫واعتب�ر االخض�ر االبراهيم�ي ال�ذي‬ ‫يق�وم بزيارة يومني الى اي�ران‪ ،‬في اطار‬ ‫جولة اقليمية تقوده الى دمشق‪ ،‬السبت‬ ‫ان مش�اركة اي�ران في مؤمت�ر جنيف‪2-‬‬ ‫امر «طبيعي وضروري»‪.‬‬ ‫وتأم�ل موس�كو وواش�نطن ف�ي ان‬ ‫تتمك�ن خلال ه�ذا املؤمت�ر ال�ذي ارجئ‬ ‫مرارا‪ ،‬من جمع ممثلي النظام واملعارضة‬ ‫م�ن اج�ل وض�ع ح�د الراق�ة الدم�اء ف�ي‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫غي�ر ان الرئي�س االيران�ي ق�ال ان‬ ‫«انقسامات املعارضة ووجود مجموعات‬ ‫ارهابي�ة ال تعت�رف باحلكوم�ة وال‬ ‫باملعارض�ة‪ ،‬وع�دم وج�ود وجه�ة نظ�ر‬ ‫مشتركة بني جيران سوريا وكذلك الدول‬ ‫الكب�رى (‪ )...‬تش�كل مش�كلة كبي�رة في‬

‫املساعي الرامية الى ارساء السالم»‪.‬‬ ‫ول�م تس�تبعد الوالي�ات املتح�دة‬ ‫مش�اركة ايران ف�ي مفاوضات جنيف‪2-‬‬ ‫لكنه�ا دعت طهران ال�ى املوافقة اوال على‬ ‫اتفاق س�ابق ينص على تش�كيل حكومة‬ ‫انتقالية دون التطرق الى مصير الرئيس‬ ‫بشار االسد‪.‬‬ ‫وفي بيان صدر مس�اء السبت اعربت‬ ‫حوال�ى عش�رين مجموع�ة اسلامية‬ ‫مس�لحة س�ورية معارض�ة ع�ن رفضه�ا‬ ‫القاطع ملؤمتر السالم «جنيف‪ »2-‬وقالت‬ ‫انها تعتبره «حلقة في سلس�لة مؤامرات‬ ‫االلتف�اف على ثورة الش�عب في س�وريا‬ ‫واجهاضها»‪.‬‬ ‫وحذرت من ان حضور املؤمتر سيعتبر‬ ‫«متاج�رة بدماء ش�هدائنا وخيان�ة (‪)...‬‬ ‫تستجوب املثول امام محاكمنا»‪.‬‬ ‫وقد زار االبراهيمي الذي وصل صباح‬ ‫الس�بت ال�ى طه�ران‪ ،‬تركي�ا واالردن‬ ‫والعراق ومصر والكويت وسلطنة عمان‬ ‫وقطر‪.‬‬ ‫واعتب�ر رئي�س جلن�ة الش�ؤون‬ ‫الدولي�ة ف�ي مجل�س الدوم�ا الروس�ي‬ ‫ألكسي بوش�كوف اليوم األحد أن ممولي‬ ‫املعارضة الس�ورية املس�لحة هم الطرف‬ ‫املهت�م بإفش�ال املؤمت�ر الدول�ي ح�ول‬ ‫سوريا‪ .‬‬ ‫ونقل�ت وس�ائل إعلام روس�ية ع�ن‬ ‫بوش�كوف قوله في «تغريدة» على موقع‬ ‫«تويت�ر» إن «‪ 19‬فصيلا م�ن املعارض�ة‬ ‫الس�ورية غي�ر ق�ادرة على العم�ل بدون‬ ‫مس�اندة م�ن اخل�ارج ورفض�ت مؤمت�ر‬ ‫جنيف ـ ‪ ...2‬ممولوها يريدون إفشاله»‪ .‬‬ ‫وكان�ت مجموعة من فصائل املعارضة‬ ‫املس�لحة تطلق على نفسها ألوية «صقور‬ ‫الش�ام»‪ ،‬وتتكون من ‪ 19‬كتيبة مس�لحة‪،‬‬

‫املعارضة السورية ترد على اإلبراهيمي‪:‬‬ ‫إيران جزء من املشكلة وليس احلل‬ ‫■ القاهرة ـ د ب ا‪ :‬اس�تبعد الناطق الرسمي باسم االئتالف الوطني السوري‬ ‫ل�ؤي صافي موافقة املعارضة عل�ى اجللوس مع إيران على طاولة املفاوضات في‬ ‫جني�ف ‪ ، 2‬معللا ذلك «بعدم وجودها في جنيف ‪ 1‬وأنها جزء من املش�كلة وليس‬ ‫من احلل»‪.‬‬ ‫وردا عل�ى تصريح�ات املبع�وث األمم�ي األخض�ر اإلبراهيم�ي الت�ي اعتبرت‬ ‫وجود إيران عل�ى طاولة املفاوضات بجنيف «ض�روري وطبيعي» ‪ ،‬قال صافي‪:‬‬ ‫«هو يتكلم مبا يشاء ونحن نذهب بشروطنا»‪.‬‬ ‫ونقل موقع االئتالف عنه القول ‪»:‬لم أس�تغرب كالم اإلبراهيمي ‪ ،‬فهذه ليست‬ ‫املرة األولى التي يصر بها على وجود إيران منذ استالمه هذا امللف حتى اآلن»‪.‬‬ ‫وأش�ار املتح�دث باس�م االئتلاف إل�ى أن «االئتلاف ق�دم لإلبراهيم�ي عدة‬ ‫تص�ورات لنج�اح املؤمت�ر ولكن لم يأت بأي ق�رار واضح جتاه ه�ذه التصورات‬ ‫‪ ،‬ولم يس�تطع اإلبراهيمي حت�ى اآلن احلصول على ضمان�ات حقيقية من جانب‬ ‫األسد كفيلة بإجناح املؤمتر الدولي للسالم في سورية»‪.‬‬

‫صحيفة سعودية‪ :‬األسد يسعى‬ ‫الستخدام لبنان ساحة لضرب‬ ‫مصالح دول مناهضة له‬ ‫■ الرياض ـ د ب ا‪ :‬كش�فت تقارير صحفية س�عودية ام�س االحد أن الرئيس‬ ‫الس�وري بش�ار األس�د يس�عى الس�تخدام لبنان س�احة لض�رب مصال�ح دول‬ ‫مناهضة له على رأسها دول اخلليج وتركيا‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «الوط�ن» الس�عودية امس االحد عل�ى موقعه�ا اإللكتروني‬ ‫إنها حصلت على تقارير س�رية ‪ ،‬من مصادر لم تس�مها ‪ ،‬تش�ير إلى سعي النظام‬ ‫الس�وري عبر «حزب الل�ه» اللبناني لضرب مصالح في لبن�ان لدول مناهضة له‬ ‫على رأس�ها دول اخللي�ج وتركيا‪ ،‬والدول الت�ي أيدت تنفيذ الضربة العس�كرية‬ ‫األمريكي�ة الت�ي كانت واش�نطن تنوي تنفيذه�ا ضد نظام دمش�ق ‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫تخفيف الضغط على النظام‪.‬‬ ‫وأوضحت الصحيفة أن الكشف عن هذه التقارير يتزامن مع ما أعلنته مصادر‬ ‫عسكرية لبنانية أول من أمس عن إحباطها تهريب متفجرات نقلت من قبل أطراف‬ ‫سورية ولبنانية في منطقة «حوش احلرمية» لتنفيذ أعمال تخريبية في لبنان‪.‬‬

‫عدد النازحني السوريني‬ ‫الى لبنان يتجاوز ال ‪ 800‬ألف‬ ‫■ بي�روت ـ ي�و بي اي‪ :‬أف�اد تقرير دولي أس�بوعي وزع امس االح�د ان عدد‬ ‫النازحني السوريني الى لبنان جتاوز ‪ 800‬ألف نازح ‪.‬‬ ‫وق�ال التقري�ر األس�بوعي ملفوضي�ة األمم املتح�دة لالجئين ان أكث�ر م�ن ‪13‬‬ ‫أل�ف نازح تس�جلوا لديها خالل االس�بوع املاض�ي ليبلغ مجموع ع�دد النازحني‬ ‫الس�وريني الى لبن�ان الذين يتلقون املس�اعدة من املفوضية وش�ركائها أكثر من‬ ‫‪ 800000‬الجئ (منهم ‪ 713000‬مسجلني و‪ 87000‬في انتظار التسجيل)‪.‬‬ ‫ويق�ول لبن�ان ان ع�دد النازحين الس�وريني الي�ه جت�اوز املليون مب�ن فيهم‬ ‫املسجلني لدى مفوضية الالجئني ‪.‬‬

‫أزمة جديدة في سورية‬ ‫مع تفشي شلل األطفال‬ ‫■ لن�دن ـ د ب ا‪ :‬أطل�ق ع�دد من خبراء الصحة مناش�دة حملاول�ة تلقيح نحو‬ ‫‪5‬ر‪ 2‬مليون طفل في س�ورية ضد ش�لل األطفال بعد تس�جيل أول حاالت مش�تبه‬ ‫بإصابتها باملرض منذ ‪ 14‬عاما‪ ،‬وفقا لتقرير إخباري امس االحد‪.‬‬ ‫وأفادت صحيفة «ذي اندبندنت» البريطانية أن منظمة الصحة العاملية كشفت‬ ‫االس�بوع املاض�ى أنها تتقص�ى إصابة ‪ 22‬طفال مبا يش�تبه أنه ش�لل األطفال في‬ ‫محافظ�ة دير الزور‪ ،‬حيث قوضت احلرب املس�تمرة منذ عامني ونصف اخلدمات‬ ‫الصحية واعاقت برامج التطعيم‪.‬‬ ‫وأوضحت الصحيفة أن نصف مليون طفل سوري على األقل لم يحصلوا على‬ ‫التطعيمات الالزمة بسبب األوضاع في البالد‪.‬‬ ‫وأش�ار التقرير إلى أن التفش�ي املش�تبه ب�ه أثار قلق عميق ل�دى العاملني في‬ ‫اجم���ال الصح�ي‪ ،‬وأك�د عل�ى اخلط�ر احلقيقي الق�وي ال�ذي ال يزال ميثله ش�لل‬ ‫األطفال‪ ،‬على الرغم من أنه يعتبر متفشيا حاليا في ثالث دول فقط هي باكستان‬ ‫ونيجيريا وأفغانستان‪.‬‬ ‫وب�دأ عاملون ف�ي وزارة الصحة الس�ورية ومنظمة الصح�ة العاملية ومنظمة‬ ‫األمم املتح�دة لرعاية الطفولة «يونس�يف» وعدد من املنظمات احمللية مش�روعا‬ ‫ي�وم اخلمي�س املاض�ي لتطعي�م ‪4‬ر‪ 2‬ملي�ون طفل ضد ش�لل األطف�ال واحلصبة‬ ‫والتهاب الغدة النكافية واحلصبة األملانية‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة عن س�يمون إجنرام‪ ،‬املتحدث باس�م يونس�يف‪ ،‬قوله من‬ ‫االردن إن برنامج التطعيم كان مقررا الش�هر املقبل‪ ،‬إال أنه جرى تقدميه بس�بب‬ ‫تفش�ي املرض ف�ى دير ال�زور‪ .‬وأضاف إنه «أحد األش�ياء التي نح�اول فعله في‬ ‫املنطقة وهو احملاولة واالستعداد الحتمال تأكيد هذه احلاالت»‪.‬‬

‫أعلنت رفضها املشاركة باملؤمتر‪ ،‬معتبرة‬ ‫أن كل من سيشارك به خائن‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك فيم�ا أعلن�ت منظم�ة حظر‬ ‫األس�لحة الكيمياوية‪ ،‬أن سوريا سلمتها‬ ‫برنام�ج أس�لحتها الكيمياوي ف�ي املوعد‬ ‫احملدد‪.‬‬ ‫وأفادت املنظمة‪ ،‬التي تتخذ من مدينة‬ ‫«اله�اي» ً‬ ‫مقرا له�ا‪ ،‬في بيان ص�ادر عنها‬ ‫الي�وم‪ ،‬أن س�وريا س�لمتها برنامجه�ا‬ ‫اخل�اص باألس�لحة الكيمياوي�ة‪ ،‬ف�ي ‪24‬‬ ‫تش�رين أول‪/‬أكتوب�ر اجل�اري‪ ،‬املواف�ق‬ ‫ً‬ ‫مبين�ة أن نهاية موعد‬ ‫اخلمي�س املاضي‪،‬‬ ‫تسليم التقارير كان اليوم األحد‪.‬‬ ‫وأوض�ح البيان أن اجملل�س التنفيذي‬ ‫التاب�ع للمنظم�ة‪ ،‬واملس�ؤول ع�ن تدمير‬ ‫برنامج األس�لحة الكيمياوي الس�ورية‪،‬‬ ‫دقق في البرنامج الذي مت تسليمه‪.‬‬ ‫وبحس�ب ق�رار األمم املتح�د الص�ادر‬ ‫برق�م ‪ ،2118‬فأنه يتعني تدمير األس�لحة‬ ‫الكيمياوي السورية حتى منتصف العام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫الى ذلك أعلن املرصد السوري حلقوق‬ ‫اإلنسان‪ ،‬أن السلطات السورية «أفرجت‬ ‫ع�ن ثلاث معتقالت‪ ،‬ليرتف�ع بذل�ك عدد‬ ‫اللوات�ي مت اإلفراج عنهن‪ ،‬مبوجب اتفاق‬ ‫إطالق سراح اللبنانيني التسعة‪ ‬األسبوع‬ ‫املاضي إلى ‪.»64‬‬ ‫وق�ال «املرص�د الس�وري حلق�وق‬ ‫اإلنس�ان» (منظم�ة حقوقي�ة مقره�ا‬ ‫لندن)‪ ‬مس�اء الس�بت إن الس�لطات‬ ‫الس�ورية‪ ،‬أفرج�ت ع�ن ثلاث معتقالت‬ ‫بينهن ناش�طة‪ ،‬وتعمل‪« ‬مراس�لة إلحدى‬ ‫الفضائي�ات املعارض�ة»‪ ،‬كان ق�د مت‬ ‫اعتقالها في‪ ‬إبريل‪ /‬نيسان املاضي‪.‬‬ ‫وبحس�ب املرص�د‪ ،‬فق�د مت‪ ‬نق�ل‬ ‫الناش�طة‪ ،‬واملدونة ط�ل امللوح�ي م�ن‬

‫س�جن (ع�درا) املرك�زي بعد إكم�ال كافة‬ ‫اإلج�راءات القانوني�ة إل�ى أح�د األف�رع‬ ‫األمنية‪ ،‬ومن املنتظر أن يفرج عنها خالل‬ ‫الس�اعات أو األي�ام املقبل�ة‪ ،‬إال إذا أبقت‬ ‫قوات األمن على اعتقالها‪.‬‬ ‫وأفرج�ت الس�لطات الس�ورية‪ ‬عن‬ ‫‪ 61‬معتقل�ة يوم�ي ‪ 22 ‬و ‪ 23‬م�ن الش�هر‬ ‫اجلاري‪ ،‬ضم�ن صفق�ة إطلاق س�راح‬ ‫اللبنانيين التس�عة‪ ،‬الذي�ن كان�وا‬ ‫محتجزين لدى إح�دى فصائل املعارضة‬ ‫السورية في منطقة أعزاز شمالي سورية‬ ‫منذ مايو‪ /‬أيار‪ ،2011 ‬بحسب املرصد‪.‬‬ ‫وبحس�ب عض�و االئتلاف الوطن�ي‬ ‫الس�وري املع�ارض‪ ،‬محمد س�رميني في‬ ‫تصريحات سابقة‪ ،‬فمن املتوقع أن تنتهي‬ ‫عملية إطالق س�راح أكثر من ‪ 137‬معتقلة‬ ‫نهاية األسبوع احلالي‪ ،‬مبوجب االتفاق‪.‬‬ ‫وكان ل�واء «عاصف�ة الش�مال» ف�ي‬ ‫سورية‪ ،‬أحد اجلماعات السورية املسلحة‬ ‫املعارضة الرئيس السوري بشار األسد‪،‬‬ ‫اختطف في مايو‪/‬أي�ار من العام املاضي‪،‬‬ ‫لبنانيا في منطقة أعزاز بحلب ش�مال‬ ‫‪11‬‬ ‫ًّ‬ ‫س�ورية‪ ،‬أثناء عودتهم من زي�ارة أماكن‬ ‫ديني�ة في إي�ران‪ ،‬وأفرج ع�ن اثنني منهم‬ ‫فقط وقتها‪ ،‬بوساطة تركية‪.‬‬ ‫واش�ترط خاطفو اللبنانيين لإلفراج‬ ‫عنهم‪ ،‬أن تت�م مبادلتهم م�ع أكثر من ‪371‬‬ ‫سجينة لدى النظام السوري‪.‬‬ ‫بدوره�ا اختطف�ت مجموع�ة لبناني�ة‬ ‫تطل�ق عل�ى نفس�ها اس�م «زوار اإلم�ام‬ ‫الرضا» طيارين تركيني على طريق مؤدي‬ ‫إلى مط�ار بيروت الدولي في أغس�طس‪/‬‬ ‫آب املاضي‪ ،‬مطالبة أنق�رة بالتدخل لدى‬ ‫جماعة س�ورية إلطالق سراح ‪ 9‬لبنانيني‬ ‫مختطفني‪ ،‬مقابل اإلف�راج عن الطيارين‪،‬‬ ‫األمر الذي حتقق األسبوع املاضي‪.‬‬

‫الرئيس االيراني حسن روحاني لدى استقباله امس االحد املوفد الدولي لسوريا االخضر االبراهيمي‬

‫بريطانيات يطالنب حكومة بالدهن‬ ‫مبنح أولوية لطلبات احلصول على تأشيرة‬ ‫ألزواجهن العالقني في سورية‪ ‬‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬طالب�ت‬ ‫بريطاني�ات وس�وريون حاصل�ون على‬ ‫اجلنس�ية البريطاني�ة حكوم�ة اململك�ة‬ ‫املتحدة مبن�ح أولوية لطلب�ات احلصول‬ ‫عل�ى تأش�يرة من قب�ل أزواجه�ن وأفراد‬ ‫أس�رهن العالقني في سورية جراء القتال‬ ‫الدائ�ر‪ ،‬واالعت�راف ب�أن م�ا يواجهون�ه‬ ‫هناك هي ظروف استثنائية‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيفة «صندي اكس�بريس»‬ ‫امس االح�د إن منظم�ة احلملات (آفاز)‬ ‫اع�دت عريض�ة بالنياب�ة عن الس�وريني‬ ‫احلاصلين عل�ى اجلنس�ية البريطاني�ة‪،‬‬ ‫تدع�و احلكومة إلى من�ح أولوية لطلبات‬ ‫احلص�ول عل�ى تأش�يرة ألقاربه�م‬ ‫وعائالتهم لتمكينهم م�ن االنضمام إليهم‬ ‫في اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن منظمة آفاز ش�ددت على‬ ‫ضرورة قيام احلكومة البريطانية باضافة‬ ‫مادة «الظروف االستثنائية والرأفة» إلى‬ ‫قوانين هج�رة العائلة الت�ي ادخلتها في‬ ‫متوز‪/‬يوليو من العام املاضي‪ ،‬األمر الذي‬ ‫ً‬ ‫انتهاكا للمادة‬ ‫يجعل رفض منح تأش�يرة‬

‫الثامن�ة م�ن املعاه�دة األوروبية حلقوق‬ ‫اإلنس�ان‪ ،‬والتي تضمن احلق في احترام‬ ‫حياة األسرة‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيفة إل�ى أن العريضة‬ ‫جمع�ت حت�ى اآلن أكث�ر م�ن ‪ 700‬توقيع‪،‬‬ ‫إال أن العائلات القلق�ة دع�ت املزي�د م�ن‬ ‫الناس إلى دع�م حملتها إلجبار احلكومة‬ ‫البريطاني�ة عل�ى اتخ�اذ االج�راءات‬ ‫الالزمة‪.‬‬ ‫وقال�ت إن‪ ،‬كريس�تني غيلم�ور‪،‬‬ ‫اتهم�ت مس�ؤولي الهج�رة ف�ي احلكومة‬ ‫البريطاني�ة ب�ـ «تعري�ض حي�اة زوجها‬ ‫زي�اد للخط�ر لكون�ه عالقا ف�ي العاصمة‬ ‫السورية دمشق وفي ظل ظروف وخيمة‪،‬‬ ‫ومحاول�ة ايجاد كل عذر ملنعه من القدوم‬ ‫إلى اململكة املتحدة»‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة عن كريس�تني (‪33‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا) أنه�ا التقت زي�اد البالغ م�ن العمر‬ ‫عام�ا ف�ي دمش�ق حي�ث امض�ت عاماً‬ ‫ً‬ ‫‪50‬‬ ‫للحص�ول عل�ى درجة املاجس�تير باللغة‬ ‫العربية وتزوجا هناك عام ‪ ،2011‬غير أن‬ ‫محاوالتها اخراجه من سورية لالنضمام‬

‫إليه�ا في بريطاني�ا «باءت بالفش�ل رغم‬ ‫تلبي�ة كاف�ة متطلب�ات ش�روط احلصول‬ ‫عل�ى التأش�يرة‪ ،‬وتع�رف العش�رات من‬ ‫البريطاني�ات والبريطانيين يعانين من‬ ‫أوضاع مماثلة بعد رفض طلبات أزواجهن‬ ‫وأقاربه�م للحصول على تأش�يرة زيارة‬ ‫إلى اململكة املتحدة»‪.‬‬ ‫كما نس�بت إلى متحدثة باس�م وزارة‬ ‫الداخلي�ة البريطانية قوله�ا «نتعامل مع‬ ‫جمي�ع طلب�ات احلص�ول عل�ى تأش�يرة‬ ‫ً‬ ‫ومتش�يا‬ ‫عل�ى أس�اس جدارته�ا الفردية‬ ‫م�ع قواع�د الهج�رة‪ ،‬واعتمدن�ا ترتيبات‬ ‫خاص�ة تس�مح للمواطنين الس�وريني‬ ‫املقيمني بشكل قانوني في اململكة املتحدة‬ ‫بتمدي�د فت�رة اقامتهم فيه�ا دون العودة‬ ‫ً‬ ‫مناسبا»‪.‬‬ ‫إلى بالدهم‪ ،‬حيثما كان ذلك‬ ‫وكان�ت منظم�ات بريطاني�ة لرعاي�ة‬ ‫الالجئين دع�ت رئي�س وزراء بالده�ا‪،‬‬ ‫ديفيد كاميرون‪ ،‬إلى اعتماد برنامج كبير‬ ‫ومنس�ق الس�تقبال الالجئني السوريني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫للتخفي�ف من األزمة اإلنس�انية املتفاقمة‬ ‫في املنطقة‪.‬‬

‫املعارضة السورية تتهم العراق بقصف معبر‬ ‫«اليعربية» وتطالب بتدخل أممي‬ ‫■ عواص�م ـ األناضول‪ :‬اتهمت املعارضة‬ ‫الس�ورية اجلي�ش العراق�ي بش�ن هج�وم‪،‬‬ ‫الس�بت‪ ،‬عل�ى عناص�ر «اجلي�ش الس�وري‬ ‫احل�ر»‪ ،‬الت�ي تتمركز‪ ‬على معب�ر حدودي مع‬ ‫العراق في محافظة احلس�كة‪ ،‬ش�مال شرقي‬ ‫سورية‪ ،‬مطالبة بتدخل من األمم املتحدة‪.‬‬ ‫وف�ي بي�ان ص�در ع�ن مكتب�ه اإلعالمي‪،‬‬ ‫وحصل�ت وكال�ة األناض�ول عل�ى نس�خة‬ ‫منه‪ ،‬ق�ال «االئتلاف الوطني لق�وى الثورة‬ ‫واملعارضة الس�ورية»‪ ‬إن «قوات في اجليش‬ ‫العراقي قام�ت بقصف معبر اليعربية صباح‬ ‫الس�بت‪ ،‬بتنس�يق م�ع ق�وات م�ن وح�دات‬ ‫احلماي�ة الش�عبية الكردي�ة (التابعة حلزب‬ ‫االحت�اد الدميوقراط�ي وه�و ح�زب ك�ردي‬ ‫س�وري)‪ ،‬التي قامت بش�ن هجوم بري على‬ ‫مدينة اليعربي�ة واملعبر‪ ،‬حيث اش�تبكت مع‬ ‫كتائب اجلي�ش احلر هناك بهدف الس�يطرة‬ ‫على اجلهة الس�ورية من املعبر وبتس�هيالت‬ ‫من جنود احلدود العراقيني»‪.‬‬

‫واعتب�ر االئتالف الس�وري ه�ذا احلادث‬ ‫ً‬ ‫«اس�تكماال لسياس�ات التدخل في الش�ؤون‬ ‫الداخلية الس�ورية املتبع�ة من قبل احلكومة‬ ‫العراقية»‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬لق�د ارتكب�ت احلكوم�ة العراقية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا بالتدخل املباش�ر وغير املس�بوق‬ ‫خطأ‬ ‫ف�ي الش�ؤون الس�ورية‪ ،‬واالعتداء الس�افر‬ ‫عل�ى مقاتل�ي اجلي�ش احل�ر ف�ي مدين�ة‬ ‫اليعربي�ة‪ ،‬بع�د سلس�لة من اخلروق�ات غير‬ ‫املباش�رة للس�يادة الوطني�ة الس�ورية م�ن‬ ‫خالل التس�هيالت املقدمة مليليشيات طائفية‬ ‫بدخ�ول س�ورية‪ ‬والقتال إل�ى جان�ب (قوت‬ ‫نظام بشار) األسد»‪.‬‬ ‫وتعه�د االئتلاف ف�ي بيان�ه بـ»الدف�اع‬ ‫ع�ن كامل التراب الس�وري ض�د أي اعتداء‪،‬‬ ‫وصيانة وحدة سورية‪ ‬اجلغرافية وسيادتها‬ ‫الوطني�ة‪ ،‬والتص�دي للميليش�يات الت�ي‬ ‫اعتدت عل�ى مقرات اجليش احل�ر في مدينة‬ ‫اليعربية ومحاسبتها»‪.‬‬

‫واعتب�ر أن�ه م�ن «الواجب عل�ى اجملتمع‬ ‫الدول�ي ومنظم�ة األمم املتح�دة ممارس�ة‬ ‫ضغ�ط جاد على حكومة (ن�وري) املالكي في‬ ‫بغ�داد لوق�ف تدخلها الس�افر في الش�ؤون‬ ‫الداخلية السورية‪ ،‬وسحب كافة امليليشيات‬ ‫العراقي�ة م�ن األراضي الس�ورية‪ ،‬والتوقف‬ ‫ع�ن دع�م أط�راف عس�كرية خارج�ة ع�ن‬ ‫الثورة الس�ورية ومحاربة تطلعات الشعب‬ ‫الس�وري؛ وإال ف�إن املنطقة ستس�ير بخطى‬ ‫متواصلة نحو الهاوية»‪.‬‬ ‫ول�م يذك�ر البي�ان نتائ�ج الهج�وم عل�ى‬ ‫معب�ر ومدينة‪ ‬اليعربي�ة‪ ،‬وال م�ا إذا كان ق�د‬ ‫أسفر عن س�قوط ضحايا‪ .‬ويسيط�� اجليش‬ ‫السوري احلر على بلدة ومعبر اليعربية‪ ‬منذ‬ ‫مارس‪ /‬آذار املاضي‪ ،‬ومتثل هذه البلدة‪ ‬أهمية‬ ‫للمعارض�ة الس�ورية ووح�دات احلماي�ة‬ ‫الش�عبية الكردية؛ إذ تشكل معبرا للمقاتلني‬ ‫والذخي�رة‪ ،‬كم�ا تتي�ح تواصلا لألك�راد مع‬ ‫اقرأنهم في إقليم شمال العراق‪.‬‬

‫النائب السوري شريف شحادة ينفي‬ ‫من بروكسل تقارير عن انشقاقه‬ ‫■ بي�روت ـ ا ف ب‪ :‬نفى عضو مجلس‬ ‫الشعب الس�وري شريف ش�حادة‪ ،‬وهو‬ ‫م�ن اب�رز الوجوه السياس�ية الس�ورية‬ ‫املؤي�دة للنظام‪ ،‬تقاري�ر اعالمية حتدثت‬ ‫ع�ن انش�قاقه‪ ،‬مؤك�دا ان�ه س�يعود الى‬ ‫دمش�ق اخلميس‪ ،‬بحس�ب ما قال لوكالة‬ ‫فرانس برس امس االحد‪.‬‬ ‫واك�د ش�حادة في اتص�ال هاتفي معه‬ ‫م�ن بروكس�ل حيث يوج�د «انا ل�م اترك‬ ‫سوريا ولم اغادر سوريا‪ .‬انا في موضوع‬ ‫عمل في بلجيكا واوروبا»‪.‬‬ ‫واض�اف «انش�قاقي ع�ن النظ�ام‬ ‫مستحيل (‪ )...‬انا لن انشق عن وطني»‪.‬‬ ‫وتاب�ع ش�حادة البال�غ م�ن العم�ر ‪49‬‬ ‫عام�ا «انا مواط�ن اعالمي ممثل للش�عب‬ ‫الس�وري ول�دي احل�ق في الدخ�ول الى‬ ‫اي بل�د (‪ )...‬ام�ي واخوات�ي وزوجت�ي‬

‫نائب كويتي‪ :‬التجمع السلفي لم‬ ‫ولن يؤيد اخلروج على نظام بشار االسد‬ ‫■ الكوي�ت ـ د ب ا‪ :‬أك�د عض�و‬ ‫التجم�ع اإلسلامي الس�لفي الكويت�ي‬ ‫النائ�ب الدكت�ور عبدالرحمن اجليران‬ ‫أن التجم�ع قالها صراح�ة بأنه لم ولن‬ ‫يؤيد اخلروج على نظام بش�ار األس�د‬ ‫ف�ي س�ورية‪ ،‬رغ�م وصف�ه بـ»النظ�ام‬ ‫الكافر»‪ ،‬الفتا على وجود فتوى لعلماء‬ ‫وضعوا ش�روطا للخروج على احلاكم‬ ‫الكافر وليس الفاسق‪.‬‬ ‫وق�ال اجلي�ران لصحيف�ة «ال�راي»‬ ‫الكويتي�ة ف�ي عدده�ا الص�ادر ام�س‬ ‫االح�د إن م�ن ش�روط اخل�روج عل�ى‬ ‫احلاك�م‪ ،‬غي�ر املتواف�رة ف�ي احلال�ة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬وجود الق�وة والقدرة على‬ ‫ازاحت�ه بأقل اخلس�ائر وإيجاد البديل‬ ‫الناج�ح م�ن جه�ة‪ ،‬ومراع�اة ظ�روف‬ ‫املنطقة السياس�ية وهذا لم يؤخذ بعني‬ ‫االعتبار من جهة أخرى‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى «أنه�م يطرق�ون ابواب‬ ‫العلم�اء إليج�اد ح�ل ملا يح�دث‪ ،‬ولكن‬ ‫العلم�اء ال يرقعون اخملالف�ات وأن من‬ ‫رض�ي باخملالف�ة ابت�داء علي�ه حتملها‬ ‫انتهاء»‪.‬‬ ‫ورأى اجلي�ران أن م�ا ش�هده العالم‬ ‫العرب�ي في الس�نتني املاضيتني لم يكن‬ ‫ربيعا‪ ،‬بل مؤامرة أمريكية هدفها تفريغ‬ ‫البلاد م�ن جيوش�ها حت�ى ال يبقى في‬ ‫املنطقة جيش س�وى جيش إس�رائيل‪،‬‬

‫عصابات تهرب الجئني سوريني إلى بريطانيا‬ ‫مقابل ‪ 18‬ألف دوالر للشخص الواحد‪ ‬‬

‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬ذكرت صحيفة «صندي ميرور»‬ ‫امس االحد أن عصابات اجرامية تقوم بتهريب الجئني‬ ‫سوريني إلى بريطانيا مقابل ‪ 11‬ألف جنيه استرليني‪،‬‬ ‫أي ما يعادل نحو ‪ 18‬ألف دوالر للشخص الواحد‪.‬‬ ‫وقالت إن أنش�طة عصاب�ات تهريب البش�ر اثارت‬ ‫مخ�اوف جدية من احتم�ال اقدام املنظم�ات اإلرهابية‬ ‫مثل تنظيم القاعدة‪ ،‬على اس�تخدام تكتيكات مشابهة‬ ‫لتهريب اجلهاديني إلى أوروبا‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الصحيف�ة إن عصابة تنش�ط ف�ي مدينة‬ ‫اس�طنبول التركية ابلغت محققيها السريني أنها تقوم‬ ‫بتهريب الالجئني الس�وريني إلى بريطانيا باستخدام‬ ‫ج�وازات س�فر مزورة ومرافقين مقاب�ل ‪ 11‬ألف جنيه‬ ‫استرليني لالجئ الواحد‪ ،‬والتقوا أمرأة سورية كانت‬ ‫تعم�ل معلمة اس�تخدمت مدخ�رات حياتها لك�ي تدفع‬ ‫للعصاب�ة لتهريبها بع�د تعرضها للتعذي�ب في وطنها‬ ‫األم‪.‬‬ ‫وأش�ارت إلى أن املرأة الس�ورية التي أشارت اليها‬ ‫باسم (عشتار) حلماية هويتها‪ ،‬تعيش اآلن في جنوب‬ ‫انكلت�را ونقلتها عصابة تهريب البش�ر ً‬ ‫ج�وا من تركيا‬ ‫إلى العاصمة النمس�اوية فيينا‪ ،‬ومن هناك إلى اململكة‬ ‫املتح�دة بواس�طة طائ�رة تابع�ة للخط�وط اجلوي�ة‬

‫مزور‪.‬‬ ‫البريطانية (بريتيش إيرويز) بجواز سفر ّ‬ ‫ونس�بت إل�ى (عش�تار) قوله�ا «إن املئ�ات م�ن‬ ‫ً‬ ‫أم�واال طائلة للعصابات‬ ‫الالجئني الس�وريني يدفعون‬ ‫التركي�ة لتهريبه�م إل�ى بريطاني�ا لطل�ب اللج�وء‬ ‫السياسي‪ ،‬واس�تخدمت مدخراتها ومدخرات عائلتها‬ ‫لدفع ‪ 13‬ألف يورو (‪ 11‬ألف جنيه استرليني) لعصابة‬ ‫مقابل مساعدتها على بدء حياة جديدة آمنة في اململكة‬ ‫املتحدة»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت (عش�تار) أن العصاب�ة التركي�ة «أخذت‬ ‫صورته�ا وانتظ�رت عش�رة أي�ام م�ع مئ�ات الالجئني‬ ‫السوريني املذعورين في أحد فنادق مدينة اسطنبول‪،‬‬ ‫إلى أن اتصلت بها العصابة في نهاية املطاف وأرس�لت‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا أطلق على نفس�ه اس�م (ناص�ر) وطلبت‬ ‫له�ا‬ ‫منها عدم توجيه أي اس�ئلة إليها ق�ام بنقلها إلى مطار‬ ‫اس�طنبول‪ ،‬ومتريرها عبر النق�اط األمنية وهي حتمل‬ ‫تذكرة سفر إلى لبنان‪ ،‬حيث يُ سمح لالجئني السوريني‬ ‫بالذهاب إلى هناك»‪.‬‬ ‫وأش�ارت (عش�تار) إل�ى أن مرافقه�ا «وضعه�ا في‬ ‫طائرة متجهة إلى فيينا ً‬ ‫زودها‬ ‫بدال من بيروت‪ ،‬بعد أن ّ‬ ‫م�زور وبصحبة مرافق‪ ،‬وم�ن ثم توجهت‬ ‫بجواز س�فر ّ‬ ‫برفقته إلى النروج وإلى السويد قبل أن تستقل طائرة‬

‫واوالدي كلهم في دمش�ق‪ ،‬وانا اخلميس‬ ‫سأكون في دمشق»‪.‬‬ ‫وكان�ت قن�اة «الغ�د العرب�ي» الت�ي‬ ‫تتخ�ذ من لن�دن مقرا‪ ،‬بثت الس�بت خبرا‬ ‫يتعل�ق بس�فر ش�حادة م�ع عائلت�ه ال�ى‬ ‫بلجيكا‪ ،‬واضعة االمر في اطار «تهديدات‬ ‫بالقتل»‪.‬‬ ‫كم�ا تناقلت مواقع الكترونية س�ورية‬ ‫معارض�ة وبع�ض القن�وات العربي�ة‬ ‫اخلب�ر‪ ،‬واصف�ة اي�اه بان�ه «ف�رار بطعم‬ ‫االنشقاق»‪.‬‬ ‫وفي اتصال امس م�ع «الغد العربي»‪،‬‬ ‫ق�ال ش�حادة «هن�اك محاول�ة م�ن‬ ‫اجملموعات املس�لحة لقتلي وقتل اوالدي‬ ‫وتفجير سيارة وقد قتل مرافقي وفجرت‬ ‫س�يارتي»‪ .‬واض�اف «ان�ا واس�رتي‬ ‫هددنا»‪.‬‬

‫اال ان ش�حادة اوض�ح لفرانس برس‬ ‫ان االتصال «مجزأ ومقسوم»‪.‬‬ ‫وع�رف ش�حادة بكون�ه أح�د أب�رز‬ ‫الوج�وه االعالمي�ة املدافعة ع�ن النظام‬ ‫الس�وري‪ ،‬وب�ات ضيفا ش�به دائ�م على‬ ‫القن�وات التلفزيوني�ة‪ ،‬وم�ن ضمنه�ا‬ ‫فضائي�ات عربية متعاطفة م�ع املعارضة‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫ومنذ ب�دء الن�زاع الس�وري منتصف‬ ‫آذار‪/‬م�ارس ‪ ،2011‬س�جلت انش�قاقات‬ ‫لبع�ض الش�خصيات السياس�ية‬ ‫والدبلوماس�ية عن النظام‪ .‬وتس�جل في‬ ‫ش�كل دائم عملي�ات انش�قاق عناصر من‬ ‫ق�وات النظ�ام‪ ،‬غالب�ا م�ا حتص�ل خالل‬ ‫معارك‪ .‬وتراجعت خالل االش�هر املاضية‬ ‫انش�قاقات الضب�اط الكب�ار الت�ي عرفت‬ ‫فورة خالل االشهر االولى من النزاع‪.‬‬

‫باجتاه لندن وفي رحلة اس�تغرقت ‪ 36‬س�اعة دون أن‬ ‫تتحدث إلى مرافقها كلمة واحدة كما ُطلب منها»‪.‬‬ ‫وقالت إن املرافق «كان يسلمها جواز سفرها املزور‬ ‫عند احلاجة‪ ،‬وحني وصال إلى مطار هيثرو القريب من‬ ‫لن�دن أخذ جواز الس�فر منه�ا قبل وصوله�ا إلى مكتب‬ ‫الهج�رة وطل�ب منها ابلاغ املوظفني بأنه�ا تريد طلب‬ ‫اللجوء السياسي»‪ .‬‬ ‫وذك�رت الصحيف�ة أن جت�ارة تهري�ب الالجئين‬ ‫الس�وريني ت�در ماليين اجلنيه�ات االس�ترلينية على‬ ‫العصابات التركية لتهريب البشر‪ ،‬والتي لديها أعضاء‬ ‫ف�ي جميع أنحاء أوروبا وف�ي بريطانيا لنقل الالجئني‬ ‫املهربني إلى مختلف أنح�اء أوروبا‪ ،‬وآخرون يعملون‬ ‫ّ‬ ‫في املطارات لتسهيل ادخالهم إلى الدول املطلوبة‪ .‬‬ ‫وأضاف�ت أن العصاب�ات التركي�ة تق�وم بنق�ل‬ ‫الالجئين الس�وريني إل�ى ايطالي�ا وهولن�دا وال�دول‬ ‫االس�كندنافية مقابل مبالغ طائلة وتفرض مبالغ أعلى‬ ‫لتهريبهم إل�ى بريطانيا لطلب اللجوء السياس�ي بعد‬ ‫ادخاله�م إلى أراضيه�ا‪ ،‬حيث يتمكنون ف�ي الكثير من‬ ‫األحيان من اخلروج من مطاراتها في غضون س�اعات‬ ‫ألن س�لطات الهجرة ال تريد اعادتهم إلى بلدهم بسبب‬ ‫العنف الدائر فيها‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫الفتا إل�ى أنهم جنحوا ف�ي ذلك بتدمير‬ ‫جيوش العراق وليبيا وس�ورية بينما‬ ‫اجليش املصري اآلن على احملك‪.‬‬ ‫ونوه إلى أن املؤامرات طرقت أبواب‬ ‫الكوي�ت الت�ي أرادت أمريكا من خاللها‬ ‫أن تك�ون بواب�ة لدخ�ول الس�عودية‪،‬‬ ‫وأن احل�راك ال�ذي ش�هدته البلاد‪،‬‬ ‫ش�هد وج�ود اي�اد خفية كان�ت حتركه‬ ‫مس�تفيدة من خل�ط االوراق «لكن الله‬ ‫رد كيده�م ف�ي نحوره�م ول�م يحققوا‬ ‫شيئا وان االمور االن مستقرة»‪.‬‬ ‫وانتق�د لغ�ة العواط�ف واحلم�اس‬ ‫الت�ي كان�ت طاغي�ة م�ع ب�دء الث�ورة‬ ‫وجرت الش�عوب إليه�ا‪« ،‬واالن ذهبت‬ ‫السكرة واتت الفكرة وها هي الشعوب‬ ‫تدفع ثمن اجنرارها لهذه املؤامرة التي‬ ‫حيكت بدقة وبدهاء متناه»‪.‬‬ ‫وع�ن مهاجمت�ه املتك�ررة المري�كا‬ ‫أج�اب بالق�ول «الش�ك ان طغي�ان‬ ‫السياس�ية اخلارجي�ة االمريكي�ة ف�ي‬ ‫االونة االخيرة خدمة ملصاحلها المست‬ ‫احلد غير املقبول واملعقول في مخالفتهم‬ ‫ملبادئ العدل وحقوق االنسان وقواعد‬ ‫وأع�راف االمم املتح�دة‪ ،‬وقراراته�ا‬ ‫املنف�ردة دون موافق�ات مجل�س االمن‬ ‫واألمم املتح�دة ه�و ما جعله�ا تتخبط‬ ‫واألمثل�ة عل�ى ذل�ك كثيرة ف�ي العراق‬ ‫وأفغانستان وسورية»‪.‬‬

‫وأض�اف «هن�اك تناق�ض ف�ي‬ ‫السياس�ية االمريكي�ة فه�ي ال تخض�ع‬ ‫لقواع�د قوانين العدل بق�در خضوعها‬ ‫ملصاحله�ا الصرف�ة فأمري�كا مس�تعدة‬ ‫لض�رب قواع�د القان�ون الدول�ي ف�ي‬ ‫سبيل حتقيق مصاحلها وهذا ما حصل‬ ‫ف�ي تب�دل مواقفه�ا أخي�را في س�ورية‬ ‫األمر ال�ذي أغضب الس�عودية ودفعها‬ ‫لتوجي�ه رس�الة ش�ديدة الوض�وح‬ ‫برف�ض املقع�د الص�وري ف�ي مجل�س‬ ‫االمن وهي رس�الة حتمل في مضامينها‬ ‫الشيء الكثير»‪.‬‬ ‫وعن م�دى تأيي�ده لقي�ام الواليات‬ ‫املتح�دة االمريكي�ة بض�رب س�ورية‬ ‫بش�كل منف�رد أو حتص�ل عل�ى موافقة‬ ‫مجل�س االم�ن ق�ال «ف�ي تقدي�ري ان‬ ‫االم�ر ال يتوق�ف عل�ى ض�رب أو ع�دم‬ ‫ضرب س�ورية وال نريد ذلك نحن نريد‬ ‫توافق�ا دوليا عل�ى تنحية نظام بش�ار‬ ‫االس�د الذي قتل ش�عبه ودمر س�ورية‬ ‫وكان ه�و الفص�ل االخير ف�ي املؤامرة‬ ‫الدولية للقضاء على اجليوش العربية‬ ‫ف�ي املنطقة بع�د القضاء عل�ى اجليش‬ ‫العراقي والليبي والتونس�ي واليمني‪،‬‬ ‫واجلي�ش املصري االن عل�ى احملك ولم‬ ‫يب�ق ف�ي املنطق�ة ق�وة س�وى اجليش‬ ‫االس�رائيلي‪ .‬وهذا هو اله�دف النهائي‬ ‫لثورات الربيع العربي»‪.‬‬

‫قد��ي جميل «لم ينشق» ويستقبل الفاكسات‬ ‫من دمشق ويرد عليها من موسكو‬ ‫دمشق ـ «القدس العربي»‬ ‫من كامل صقر‪:‬‬ ‫أك�د مص�در ف�ي رئاس�ة احلكوم�ة الس�ورية ل�ـ‬ ‫«الق�دس العرب�ي» أن نائب رئيس الوزراء الس�وري‬ ‫ق�دري جميل م�ازال عل�ى رأس عمل�ه ويتاب�ع مهامه‬ ‫بش�كل جزئي من العاصمة الروسية موسكو‪ ،‬املصدر‬ ‫نف�ى التكهن�ات التي س�ادت بعض أوس�اط الش�ارع‬ ‫الس�وري ح�ول احتم�ال انش�قاق ق�دري جمي�ل عن‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن جميل‬ ‫القي�ادة الس�ورية في ه�ذه املرحلة‬ ‫يتلق�ى الفاكس�ات م�ن مدي�ر مكتبه في مق�ر احلكومة‬ ‫بدمشق ويرد عليها من موسكو بشكل طبيعي وكشف‬ ‫املص�در عن زيارات يجريها قدري جميل بني موس�كو‬ ‫وجنيف بالتنس�يق مع القيادة الس�ورية ومسؤولني‬ ‫في القيادة الروسية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اتصاال جرى بني قدري جميل واملبعوث‬ ‫وأضاف أن‬ ‫الدول�ي لألزم�ة الس�وري األخض�ر اإلبراهيمي طلب‬

‫خالل�ه ق�دري جمي�ل م�ن اإلبراهي�م ض�رورة ع�دم‬ ‫التفكي�ر ف�ي تأجيل مؤمت�ر جني�ف‪ ،2‬وتاب�ع املصدر‬ ‫أن امل�دة الطويل�ة الت�ي غ�اب فيه�ا ق�دري جميل عن‬ ‫دمش�ق مرتبطة بالدرج�ة األولى في أعم�ال يقوم بها‬ ‫تخص التحضير ملؤمتر جنيف‪ 2‬من الطرف الروس�ي‬ ‫بالدرجة األولى‪.‬‬ ‫ويرأس جمي�ل حزب اإلرادة الش�عبية للتغيير‬ ‫والتحرير ويضع نفسه كمعارض للنظام السوري‬ ‫ً‬ ‫معارضا لكونه شارك‬ ‫فيما يرفض البعض اعتباره‬ ‫في حكومة س�ورية ون�ال مقعد نائب رئيس�ها كما‬ ‫أن�ه ي�رأس كتل�ة برملاني�ة داخ�ل مجلس الش�عب‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫ويعتب�ر ق�دري جمي�ل م�ن أه�م رج�ال األعم�ال‬ ‫السوريني وتتركز استثماراته وأنشطته االقتصادية‬ ‫بين روس�يا ودب�ي‪ ،‬ويُ ص�در ق�دري جمي�ل جري�دة‬ ‫أس�بوعية باس�م «قاس�يون» ُر ّخ�ص لها رس�ميا في‬ ‫األشهر األخيرة بعد أن كانت أقرب للمطبوعة الدورية‬ ‫التي التباع في املكتبات‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫الرئيس اللبناني‪ :‬مستقبل املسيحيني املشرقيني‬ ‫ال يكون باحلماية العسكرية االجنبية‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫اعتب��ر الرئي��س اللبنان��ي ميش��ال س��ليمان «أن‬ ‫العيش املش��ترك يعن��ي عدم التقوقع عل��ى الذات أو‬ ‫االس��تعالء على اآلخرين‪ ،‬بل الدخ��ول مع اآلخرين‬ ‫في حوار دائ��م والتفاهم والتعام��ل معهم على قدم‬ ‫املس��اواة‪ ،‬كما حتقيق الذات م��ع اآلخر وليس ضده‬ ‫أو على حسابه أو ضد الذات أو على حسابها «‪.‬‬ ‫وأوضح س��ليمان خ�لال كلمة ألقاه��ا في مركز‬ ‫حوار احلضارات العاملي في الربوة‪ ،‬أنه في “املقابل‬ ‫فإن املطلوب من اآلخر اخملتلف تقدمي الهوية الوطنية‬ ‫على الهوية الدينية واحترام اخلصوصيات وتعميم‬ ‫ثقاف��ة التس��امح واحملافظة على األص��ل التاريخي‬ ‫لهوية البلد املتعدد ونوات��ه احلضارية األقدم بعيدا‬ ‫عن ثقافة أحقية الغالبية وغلبتها»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ورأى «إن ه��ذا النم��وذج يحت��اج دوم��ا إلى دولة‬ ‫قوي��ة مبؤسس��ات منبثقة م��ن عملي��ة دميوقراطية‬ ‫ً‬ ‫الفت��ا الى ما قاله ش��ارل مال��ك بأنه «إذا‬ ‫س��ليمة «‪،‬‬ ‫سقطت املس��يحية احلرة في لبنان انتهى أمرها في‬ ‫الشرق األوسط كله بل في آسيا وإفريقيا»‪.‬‬ ‫ولفت الى أنه «إذا ما اعتبرنا “الهجرة غربة للفرد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتفريطا مبا إئتمنا عليه‬ ‫وجوديا للجماع��ة‪،‬‬ ‫وخطر ًا‬ ‫م��ن أرض وإرث وقي��م‪ ،‬ف��إن مس��تقبل املس��يحيني‬

‫املش��رقيني ال يك��ون بالتقوقع واالنع��زال‪ ،‬ألن ذلك‬ ‫مخال��ف لطبيع��ة رس��التهم ولتاري��خ جتذرهم في‬ ‫الشرق ومس��اهمتهم في نهضته وعزته ونضاالته‪،‬‬ ‫وال يك��ون باحلماي��ة العس��كرية األجنبي��ة‪ ،‬ألنه��ا‬ ‫مش��روع بائد ومس��تفز ويتنافى مع عمق انتمائهم‬ ‫القومي‪ ،‬وال يكون مبا يسمى حتالف األقليات»‪.‬‬ ‫وأضاف س��ليمان «أن هذا املنطق يشكل مواجهة‬ ‫مرفوضة ومش��روع ح��رب دائمة ومدم��رة‪ ،‬كما أن‬ ‫مس��تقبل املس��يحيني ال يكون بالتماهي بشكل عام‬ ‫مع األنظمة غير العادلة واملتس��لطة‪ ،‬ألن فيه مشروع‬ ‫ع��داوة م��ع الش��عوب ويتناق��ض م��ع روح الدي��ن‬ ‫ّ‬ ‫ظلم»‪.‬وأكد‬ ‫املسيحي الرافض ألي قهر أو ظالمية أو‬ ‫على على وجوب تعزيز املس��يحيني ملنطق االعتدال‬ ‫واالنفتاح ونهج احلوار في محيطهم‪ ،‬وسعيهم بكل‬ ‫جه��د الى “بن��اء الدول��ة العادلة واحلاضن��ة‪ ،‬التي‬ ‫حتترم حقوق اإلنسان واحلريات األساسية‪ ،‬مبا في‬ ‫ذلك حرية العبادة وممارسة الشعائر الدينية‪ ،‬والتي‬ ‫تسمح مبش��اركة جميع مكونات اجملتمع احلضارية‬ ‫في احلياة السياسية وفي إدارة الشأن العام‪ ،‬بقطع‬ ‫ً‬ ‫اس��تنادا الى ما‬ ‫النظ��ر عن أحجامه��ا العددية‪ ،‬ب��ل‬ ‫متثل��ه وترمز إليه من تنوع مث��ري للذات العربية في‬ ‫أبعادها الفكرية والثقافية والعلمية»‪.‬‬ ‫وختم « أن مش��روع املس��يحيني في الش��رق هو‬ ‫مش��روع كل مواطن‪ ،‬إلى أي طائفة أو مذهب انتمى‪،‬‬ ‫يتوق إلى احلرية والعدالة والسالم والتنمية»‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫جريحا في جولة العنف الـ ‪ 17‬في طرابلس‬ ‫قتيال و‪80‬‬ ‫‪12‬‬

‫تؤمنون لرئيس حكومة صديق األسد؟‬ ‫األحدب يهاجم ميقاتي ويسأل هل ّ‬ ‫واحلريري‪ :‬أمر العمليات مبعاقبة طرابلس صدر بعد كشف الشبكة االجرامية‬ ‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫تتواص�ل املع�ارك ف�ي طرابل�س وه�ي‬ ‫اش�تدت ف�ي عطل�ة االس�بوع بين ح�ارة‬ ‫البرانية وجبل محسن‪ ،‬حيث سجل سقوط‬ ‫أكث�ر من ‪ 6‬قذائف‪ ،‬اثنتان منها س�قطتا في‬ ‫س�وق القم�ح‪ ،‬إضافة إل�ى رش�قات نارية‬ ‫متقطعة‪.‬وقامت عناصر اجليش بالرد على‬ ‫مص�ادر النيران‪.‬وقض�ى أك�ث م�ن مواطن‬ ‫برص�اص القن�ص واس�تهدفت س�يارة‬ ‫اعالمية تابع�ة لفريق املؤسس�ة اللبنانية‬ ‫لالرسال‪.‬‬ ‫وارتفع�ت حصيل�ة الضحاي�ا من�ذ بدء‬ ‫جولة العنف مس�اء االثنين الفائت الى ‪12‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جريح�ا‪ .‬وه�ذه اجلول�ة حتمل‬ ‫قتيلا و‪80‬‬ ‫الرق�م ‪ 17‬من�ذ ع�ام ‪ 2008‬وبذل�ك تك�ون‬ ‫االش�تباكات من�ذ جولته�ا االولى س�جلت‬ ‫ً‬ ‫قتيلا وحوالى ‪ 2000‬جريح ناهيك عن‬ ‫‪200‬‬ ‫الدمار الهائل في البنيان واالقتصاد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ش�ن النائ�ب الس�ابق مصب�اح‬ ‫وق�د‬ ‫األح�دب‪ ،‬وف�ي مؤمت�ر صحاف�ي عق�ده‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عنيف�ا‬ ‫هجوم�ا‬ ‫ف�ي منزل�ه ف�ي طرابل�س‬

‫عل�ى رئي�س حكوم�ة تصري�ف االعم�ال‬ ‫جني�ب ميقات�ي وس�أل «أم�ام ه�ول‬ ‫ه�ذا املش�هد نتس�اءل م�اذا فع�ل رئي�س‬ ‫احلكوم�ة ووزراء ون�واب املدين�ة؟ عقدوا‬ ‫اللق�اءات واالجتماعات واطلق�وا املواقف‬ ‫والتصريحات‪ ،‬وكالعادة مقرراتهم سرية‪،‬‬ ‫املعل�ن منه�ا الضرب بي�د من حدي�د ورفع‬ ‫الغطاء عن املقاتلني م�ن ناحية‪ ،‬وتفويض‬ ‫ن�واب طرابلس رئي�س احلكومة مبعاجلة‬ ‫الوضع االمني في املدينة ناحية أخرى‪.‬‬ ‫والس�ؤال هن�ا ال�ى االخ�وة الن�واب‬ ‫اال يتعل�م امل�رء م�ن أخطائ�ه؟ ف�ان كنت�م‬ ‫متس�امحني ونس�يتم االنقلاب ال�ذي قام‬ ‫ب�ه الرئي�س ميقات�ي عل�ى الرئيس س�عد‬ ‫احلري�ري‪ ،‬فهل تؤمن�ون لرئي�س حكومة‬ ‫ل�م يس�حب ترخي�ص احل�زب العرب�ي‬ ‫الدميقراط�ي ال�ذي اثبت�ت التحقيق�ات‬ ‫بالص�ورة والص�وت ضل�وع عناص�ره‬ ‫بتفجي�ر مس�جدي السلام والتق�وى ف�ي‬ ‫مدينت�ه عق�ر داره طرابلس؟ ه�ل تؤمنون‬ ‫لرئي�س حكوم�ة ل�م يطل�ب م�ن وزي�ر‬ ‫خارجيته اس�تدعاء الس�فير السوري بعد‬ ‫ان اثبت�ت التحقيق�ات ضل�وع ضب�اط من‬ ‫اخملاب�رات الس�ورية ف�ي التفجيرين؟ هل‬ ‫تؤمن�ون لرئي�س حكوم�ة لم يتج�رأ على‬

‫«مترد» الفلسطينية تدعو ملسيرات السقاط حكم حماس‬ ‫في غزة الشهر القادم واحلركة تستنفر ملنع اية مظاهرات‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫تواص�ل حرك�ة «مت�رد» الفلس�طينية‬ ‫اس�تعداداتها لتنظيم مس�يرات ش�عبية‬ ‫الشهر القادم في قطاع غزة السقاط حكم‬ ‫حماس‪ ،‬فيما استنفرت االخيرة اجهزتها‬ ‫االمنية وكتائب عز الدين القسام اجلناح‬ ‫املس�لح التابع لها لالنتش�ار بالقطاع في‬ ‫االي�ام القادم�ة الحت�واء اي�ة حت�ركات‬ ‫تهدف الثارة الفوضى بالقطاع‪.‬‬ ‫واكد الناطق باس�م حرك�ة «مترد على‬ ‫الظل�م ف�ي غ�زة» إي�اد أب�و روك االح�د‬ ‫ب�ان ‪ 11‬الش�هر الق�ادم سيش�هد بداي�ة‬ ‫التح�ركات الش�عبية الضخمة الس�قاط‬ ‫حك�م حماس بغزة‪ ،‬محملا وزير داخلية‬ ‫حم�اس فتحي حم�اد املس�ؤولية الكاملة‬ ‫عن ارتكاب اية «حماقات بحق النش�طاء‬ ‫املتوق�ع خروجهم يوم ‪ 11‬الش�هر القادم‬ ‫في مدن ومخيمات قطاع غزة»‪.‬‬ ‫ويشهد قطاع غزة حالة من االستنفار‬ ‫ف�ي صف�وف االجه�زة االمني�ة التابع�ة‬ ‫حلماس اضافة لكتائب عز الدين القسام‬ ‫اجلناح املس�لح للحركة الفش�ال مساعي‬ ‫حرك�ة مت�رد الفلس�طينية املس�تلهمة‬ ‫جتربتها من حركة مترد املصرية السقاط‬ ‫حكم حماس بالقطاع‪.‬‬

‫وق�ال أبو روك ف�ي تصري�ح صحافي‬ ‫االح�د «أن احلكومة في غ�زة يهتز ميزان‬ ‫احلكم�ة لديه�ا‪ ،‬وتري�د ترهيب الش�عب‬ ‫الفلس�طيني بالق�وة»‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن‬ ‫«اللهجة التي يتح�دث بها فتحي حماد ال‬ ‫تتس�م باإلنس�انية»‪ ،‬معتبره�ا تهديدات‬ ‫مخالفة واضحة ملعايير حقوق االنس�ان‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وكش�فت مص�ادر فلس�طينية االح�د‬ ‫ع�ن ان حم�اد اص�در تعليم�ات لعناصر‬ ‫داخليت�ه بع�دم الته�اون م�ع أي مواطن‬ ‫يخرج في احلادي عشر من نوفمبر املقبل‬ ‫لالحتجاج على سياسات حكومة حماس‬ ‫املقالة بغزة‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر الت�ي رفضت كش�ف‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را‬ ‫هويته�ا إن إجتماع�ا ج�رى‬ ‫لضباط الداخلية املقالة في أحد مس�اجد‬ ‫مدين�ة غزة ش�ارك في�ه وزي�ر الداخلية‬ ‫املق�ال فتحي حماد والقي�ادي في حماس‬ ‫الدكت�ور محمود الزهار إلى جانب بعض‬ ‫القيادات والرتب العسكرية لبحث كيفية‬ ‫التعام�ل م�ع دع�وات «حرك�ة مت�رد على‬ ‫الظل�م» الت�ي ح�ددت احلادي عش�ر من‬ ‫تش�رين الثان�ي (نوفمبر) الق�ادم موعد‬ ‫حتركها ضد حماس‪.‬‬ ‫وأوضحت املص�ادر أن وزير الداخلية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كثي�را إذا بدا‬ ‫غاضب�ا من حملة مترد‬ ‫كان‬ ‫علي�ه االنفع�ال وب�دأ حديث�ه بالتأكي�د‬

‫عل�ى ضرورة ع�دم الس�ماح ألي مواطن‬ ‫باخل�روج ف�ي ذل�ك التاري�خ ض�د حك�م‬ ‫حماس في قطاع غزة‪.‬‬ ‫ولفتت املصادر إلى أن حماد في سياق‬ ‫حديث�ه للضباط قال‪ :‬أريدك�م أن تطلقوا‬ ‫الن�ار عل�ى رأس أي ش�خص يخرج ضد‬ ‫حكمنا وال أريد إصابات وهذا أمر مباش�ر‬ ‫من وزير الداخلية‪.‬‬ ‫اال ان املص�ادر اش�ارت ال�ى الزه�ار‬ ‫ال�ذي كان حاض�را لالجتم�اع تدخ�ل‬ ‫الحقا وحاول التخفي�ف من حدة انفعال‬ ‫وزي�ر الداخلية بالقول للضب�اط‪ :‬أخونا‬ ‫أبو مصع�ب ‪-‬وزير الداخلي�ة‪ -‬ال يقصد‬ ‫إطلاق النار عل�ى الرأس مباش�رة وإمنا‬ ‫منع عودة الفلتان إلى غزة ويجب عليكم‬ ‫ً‬ ‫جيدا «‪.‬‬ ‫ضبط الشارع‬ ‫وأك�دت املص�ادر أن حم�اد طل�ب م�ن‬ ‫مس�ؤولي وزارت�ه إطالع�ه عل�ى تقارير‬ ‫شبه يومية حول حتركات مترد‪ ،‬ومراقبة‬ ‫شبكات التواصل االجتماعي بشكل جيد‬ ‫ملعرفة األشخاص الذين يقفون وراء تلك‬ ‫احلمل�ة‪ .‬وتواصل حرك�ة حماس حملتها‬ ‫األمني�ة ض�د نش�طاء بتهم�ة العم�ل م�ع‬ ‫حركة مترد في قطاع غزة‪ ،‬فيما تضاربات‬ ‫األنباء حول ضبط جه�از األمن الداخلي‬ ‫حلم�اس مجموعات تعمل م�ع مترد بغزة‬ ‫األمر الذي نفته احلركة مرات عدة‪.‬‬ ‫ويذكر بأن هناك عش�رات اجملموعات‬

‫واخلاليا الشبابية قامت على مدار األيام‬ ‫املاضية بحملة واسعة لكتابة الشعارات‬ ‫الوطني�ة عل�ى اجل�دران والدع�وة‬ ‫للمش�اركة ف�ي إنطلاق حمل�ة مت�رد‬ ‫الفلس�طينية م�ن قل�ب غ�زة‪ ،‬بالرغم من‬ ‫اإلجراءات األمنية املش�ددة التي تطبقها‬ ‫أجهزة حماس في غزة‪.‬‬ ‫وم�ع اقت�راب املوع�د ال�ذي حددت�ه‬ ‫مترد الفلس�طينية الس�قاط حكم حماس‬ ‫أكدت مصادر في حركة حماس أن كتائب‬ ‫القس�ام وضعت مخططا خاص�ا للتعامل‬ ‫م�ع ي�وم ‪ 11‬تش�رين الثان�ي (نوفمب�ر)‪،‬‬ ‫إذ ستنتش�ر عناصره�ا باللب�اس املدني‬ ‫ف�ي مجموع�ات صغي�رة ومتخفي�ة‪ ،‬ملنع‬ ‫أي مظاه�رات من ش�أنها إث�ارة الفوضى‬ ‫بغزة‪.‬‬ ‫وحس�ب املصادر هن�اك تخوفات لدى‬ ‫حم�اس «م�ن اث�ارة فوض�ى ف�ي داخ�ل‬ ‫غ�زة للتمهي�د لتدخ�ل خارج�ي االم�ر‬ ‫ال�ذي تتحس�ب ل�ه احلرك�ة وتأخ�ذ كل‬ ‫االستعدادات ملنعه من التنفيذ على ارض‬ ‫الواقع»‪.‬‬ ‫واحل�ادي عش�ر م�ن تش�رين الثاني‬ ‫(نوفمب�ر)‪ ،‬ه�و املوع�د ال�ذي حددت�ه‬ ‫حركة مترد الفلس�طينية التي اس�تلهمت‬ ‫التجرب�ة املصري�ة‪ ،‬إلطلاق مظاه�رات‬ ‫إلسقاط «حكم حماس‪ ،‬في أول حتد علني‬ ‫ومباشر لسلطتها على القطاع‪.‬‬

‫اتخ�اذ موق�ف واض�ح م�ن مل�ف س�ماحة‬ ‫مملوك حتى اآلن؟»‪.‬‬ ‫كما س�أل األحدب «هل تؤمنون لرئيس‬ ‫حكوم�ة صديق بش�ار االس�د ال�ذي اعتبر‬ ‫جب�ل محس�ن محافظ�ة س�ورية دون ان‬ ‫يتج�رأ ه�و او اي احد من املس�ؤولني على‬ ‫االعت�راض علي�ه؟ ه�ل تؤمن�ون لرئي�س‬ ‫حكوم�ة يوف�ر الغط�اء لالجه�زة االمني�ة‬ ‫لتحمي امليليشيات املتحكمة برقاب الناس‬ ‫والت�ي تتح�رك وف�ق االيق�اع السياس�ي‬ ‫ملاكين�ة النظ�ام الس�وري ومخابراته؟ هل‬ ‫تؤمنون لرئيس حكوم�ة ميول مجموعات‬ ‫مس�لحة ويغطيها ثم يتهمها بإنشاء إمارة‬ ‫ويه�در دمها؟ هل تؤمن�ون لرئيس حكومة‬ ‫أعط�ى التعليم�ات للهيئ�ة العلي�ا لالغاثة‬ ‫بدف�ع تعويض�ات للمتضررين ف�ي أحداث‬ ‫التبانة واجلب�ل بقيمة ‪ 200‬ال�ف ليرة ولم‬ ‫يطل�ب من الهيئ�ة التعويض عن متضرري‬ ‫تفجير املساجد حتى اللحظة؟»‬ ‫وتاب�ع «فم�ن تؤمن�ون وعل�ى م�اذا‬ ‫تؤمنون�ه؟ اتؤمنون�ه ليض�رب ابن�اء‬ ‫طرابلس بي�د من حديد وف�ق منوذج عبرا‬ ‫فيقض�ي على ابناء التبان�ة والقبة والبقار‬ ‫واملنكوبني والريفا والبرانية والش�عراني‬ ‫ويت�رك عمالء النظام الس�وري رفعت عيد‬

‫مقبول لـ«القدس العربي»‪ :‬خطاب هنية هو تصريحات وجرى الرد عليه بتصريحات‬

‫فتح تطالب حماس باملوافقة على تشكيل حكومة برئاسة‬ ‫عباس وفق اعالن الدوحة وحتديد موعد الجراء االنتخابات‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬

‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫اك�د امني مقبول عض�و وفد فتح للح�وار مع حماس‬ ‫لـ»الق�دس العرب�ي» االحد بان حركت�ه طالبت حماس‬ ‫بتش�كيل حكومة توافق وطني من املس�تقلني برئاس�ة‬ ‫الرئي�س محم�ود عب�اس‪ ،‬وحتدي�د موع�د الج�راء‬ ‫االنتخابات الرئاسية والتشريعية‪.‬‬ ‫وش�دد مقبول على ان ملف املصاحل�ة ما زال يراوح‬ ‫مكان�ه ج�راء رفض حرك�ة حماس تش�كيل حكومة من‬ ‫املس�تقلني وفق اعلان الدوح�ة الذي يقضي بتش�كيل‬ ‫تلك احلكومة ووقع من قبل الرئيس الفلسطيني وخالد‬ ‫مش�عل رئيس املكتب السياس�ي حلم�اس برعاية امير‬ ‫قطر السابق‪ ،‬اال ان ذلك االتفاق لم ير النور لغاية االن‪.‬‬ ‫واوض�ح مقبول امني س�ر اجمللس الث�وري حلركة فتح‬ ‫ب�ان حركته طالبت حم�اس بنقطتين محددتني المتام‬ ‫املصاحل�ة وانه�اء االنقس�ام الداخل�ي تتمث�ل النقط�ة‬ ‫االول�ى بتش�كيل حكومة تواف�ق وطني من املس�تقلني‬ ‫برئاس�ة عب�اس ‪ ،‬والثاني�ة حتدي�د موع�د الج�راء‬ ‫االنتخاب�ات الرئاس�ية والتش�ريعية ف�ي االراض�ي‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫واك�د مقب�ول لـ»القدس العرب�ي» ام�س االحد بان‬ ‫حم�اس ما زال�ت ترفض‪ ،‬االم�ر الذي يعني ب�ان «ملف‬ ‫املصاحلة ما زال يراوح مكانه»‪ .‬وبش�أن خطاب رئيس‬ ‫الوزراء اسماعيل هنية مؤخرا الذي دعا فيه حركة فتح‬ ‫لتنفيذ اتفاق املصاحلة النهاء االنقس�ام الداخلي‪ ،‬شدد‬

‫مقب�ول على ان ذل�ك اخلطاب لم يحم�ل اي جديد وانه‬ ‫كان عبارة ع�ن تصريحات ‪ ،‬منوها ال�ى انه جرى الرد‬ ‫على ذلك اخلطاب بتصريحات صحافية من قادة فتح‪.‬‬ ‫وح�ول اذا م�ا س�تلتئم االط�ر القي�ادة حلرك�ة فتح‬ ‫لبلورة رد رس�مي على خطاب هنية االخير‪ ،‬قال مقبول‬ ‫لـ»الق�دس العرب�ي»‪« ،‬خط�اب هني�ة ه�و تصريحات‬ ‫وج�رى ال�رد علي�ه بتصريح�ات» ‪ ،‬نافي�ا عق�د االط�ر‬ ‫القي�ادة للحرك�ة اجتماع�ا في االي�ام القادمة برئاس�ة‬ ‫عباس لبح�ث خطاب هنية وبلورة رد رس�مي من فتح‬ ‫عليه‪ .‬وتابع مقب�ول قائال «مبا انه خطاب وتصريحات‬ ‫ردينا عليه بخطابات وتصريحات»‪.‬‬ ‫وكان هنية دعا عباس االس�بوع املاضي إلى س�رعة‬ ‫تش�كيل احلكوم�ة الفلس�طينية بن�اء عل�ى االتفاق�ات‬ ‫املوقع�ة بيت حركتي فتح وحماس وإل�ى تفعيل اإلطار‬ ‫املؤق�ت ملنظم�ة التحري�ر والتفاه�م والتواف�ق عل�ى‬ ‫البرنامج الوطني ووسائل املقاومة‪.‬‬ ‫وش�دد هنية في خطاب له مبناس�بة الذكرى الثانية‬ ‫لصفقة تبادل األس�رى االخيرة مع إس�رائيل االس�بوع‬ ‫املاضي على أهمي�ة البحث العملي في تطبيق اتفاقيات‬ ‫املصاحلة في س�قف زمني محدد وحتديد موعد إلجراء‬ ‫االنتخاب�ات‪ ،‬داعيا إل�ى أخذ زمام املب�ادرة للعبور إلى‬ ‫تنفي�ذ املصاحل�ة ف�ي االتفاقي�ات التي وقع�ت‪ ،‬مضيفا‬ ‫«املصاحل�ة خيار اس�تراتيجي وق�رار حركي وضرورة‬ ‫وطني�ة‪ ،‬ونحن مع اجنازها ف�ي أي وقت ممكن ومع أي‬ ‫خطوات ومب�ادرات عملية تقود إل�ى مصاحلة حقيقية‬ ‫تنهي االنقس�ام وتوحد املؤسس�ات الس�يادية‪ ،‬لتكون‬ ‫لن�ا حكومة واحدة ومجلس تش�ريعي واحد ورئاس�ة‬

‫السفير الفلسطيني أكد صعوبة األوضاع وكشف عن «عصابات تقوم بإخراج الالجئني»‬

‫الفصائل الفلسطينية تقدم مبادرة حلل أزمة الجئي مخيم اليرموك تقضي بخروج املسلحني وفك للحصار‬ ‫غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور‪:‬‬ ‫تعك�ف الفصائ�ل الفلس�طينية املوج�ودة في س�ورية على‬ ‫تقدمي مبادرة إلنهاء الوضع اإلنس�اني املتدهور الذي يش�هده‬ ‫مخي�م اليرم�وك‪ ،‬ال�ذي يض�م أكبر ع�دد لالجئي فلس�طني في‬ ‫س�ورية‪ ،‬حي�ث تدور هن�اك مع�ارك طاحنة بني ق�وات النظام‬ ‫واملعارضة أدت إلى مقتل الكثير من الالجئني‪ ،‬وذلك بحسب ما‬ ‫كشف أنور عبد الهادي السفير الفلسطيني في دمشق‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د اله�ادي ف�ي تصريح�ات نقلته�ا وكال�ة «مع�ا»‬ ‫احمللي�ة أن الفصائل «بصدد تقدمي مب�ادرة للخروج من األزمة‬ ‫االنسانية التي يعيشها مخيم اليرموك في سورية»‪.‬‬ ‫الس�فير الفلس�طيني أكد أن اخمليم «يعاني أزمة كبيرة أدت‬ ‫إلى تشريد آالف من س�كانه‪ ،‬ومعاناة القسم اآلخر الذي يقيم‬ ‫بداخله»‪ ،‬مش�يرا إلى انقطاع التيار الكهربائي واملاء ووسائل‬ ‫االتص�ال ع�ن العال�م اخلارج�ي‪ ،‬عالوة ع�ن نقص ف�ي املواد‬ ‫التموينية‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن مسلحي املعارضة يجتاحون اخمليم‪ ،‬وقوات‬

‫النظام تسيطر عليه من اخلارج‪.‬‬ ‫وفي تفاصيل املبادرة قال أنها س�تكون اس�تكماال للمبادرة‬ ‫الس�ابقة الت�ي قدمت‪ ،‬إذ تنص على «انس�حاب املس�لحني من‬ ‫داخل اخمليم وتس�ليم ج�زء منهم لقوات األم�ن للحصول على‬ ‫العف�و الالزم مقابل إع�ادة فتح مداخل اخملي�م وتزويده باملاء‬ ‫والكهرباء واملواد الغذائية»‪.‬‬ ‫وأوضح أن املبادرة الس�ابقة فشلت بسبب «عناد املسلحني‬ ‫وإصراره�م عل�ى التواج�د داخل اخملي�م وربط اخملي�م بباقي‬ ‫مناطق س�ورية»‪ ،‬غير أن الس�فير عبد اله�ادي توقع أن جناح‬ ‫املب�ادرة اجلدي�دة خاصة بعد س�يطرة قوات األمن الس�وري‬ ‫وق�وات اجلبهة الش�عبية القي�ادة العامة على أط�راف اخمليم‬ ‫ودخولها إلى جزء منه‪.‬‬ ‫وق�ال «زي�ادة س�يطرة ق�وات النظام عل�ى أط�راف اخمليم‬ ‫زادت من حصار املسلحني ما دفع جزء كبير منهم للهرب‪ ،‬وهذا‬ ‫سيكون دافعا ايجابيا ملوافقتهم على املبادرة»‪.‬‬ ‫ولف�ت عب�د اله�ادي انه لم يب�ق ف�ي اخمليم س�وى ‪ 20‬ألف‬ ‫ش�خص‪ ،‬الفتا إلى أن غالبية س�كان اخمليم ش�ردوا إلى مدينة‬

‫دمش�ق وخارج س�ورية‪ .‬وبحس�ب األرقام التي قدمها السفير‬ ‫الفلس�طيني فإن عدد من ش�ردوا من الجئي فلسطني بسورية‬ ‫بل�غ ‪ 120‬أل�ف ش�خص‪ 50 ،‬ألف منهم ف�ي لبن�ان‪ ،‬و‪ 8‬آالف في‬ ‫مصر و‪ 8‬آالف في أوروب�ا‪ ،‬والبقية في اجلزائر ودول اخلليج‪،‬‬ ‫فيما يبلغ عدد الشهداء الفلسطينيني نحو ‪.1520‬‬ ‫وخلال تصريحات�ه كش�ف عن وج�ود «عصاب�ات»‪ ،‬قالت‬ ‫أنه�ا تق�وم بإخ�راج الالجئين الفلس�طينيني‪ ،‬للعم�ل خ�ارج‬ ‫س�ورية ولتحسين ظروف حياتهم وتغريهم باإلقامة في دول‬ ‫أوروبي�ة‪ ،‬وأش�ار إلى أن البع�ض يحاولون «إف�راغ اخمليمات‬ ‫من الالجئني الفلس�طينيني من اجل إنهاء القضية الفلسطينية‬ ‫وحق العودة»‪.‬‬ ‫وكان يتواجد في مخيم اليرموك زهاء النصف مليون الجئ‬ ‫فلس�طيني‪ ،‬غير أن غالبية هؤالء الالجئني فروا إلى العديد من‬ ‫ال�دول بعد احت�دام القتال بين املعارضة والنظ�ام‪ ،‬ووصوله‬ ‫للمخيمات‪ ،‬التي تتعرض بشكل يومي ألعمال قصف‪.‬‬ ‫وتوصف أوضاع الالجئني الفلس�طينيني الذين يتواجدون‬ ‫ف�ي س�ورية وم�ن ف�روا إلى مناط�ق اجل�وار بالس�يئة‪ ،‬حيث‬

‫يعانون من نقص اخلدمات واالهتمام‪ ،‬وال تتوفر داخل مناطق‬ ‫س�ورية أي مقوم�ات صحي�ة حلي�اة ه�ؤالء الالجئين الذين‬ ‫يسقط منهم بشكل يومي ضحايا في القتال الناشب هناك‪.‬‬ ‫وغرق العشرات من الالجئني الفلسطينيني مطلع ومنتصف‬ ‫الش�هر اجلاري ف�ي مي�اه البحر املتوس�ط‪ ،‬خالل اس�تقاللهم‬ ‫قوارب غير مهيأة نقلتهم بطرق غير ش�رعية ألوروبا‪ ،‬هربا من‬ ‫احلرب‪.‬‬ ‫مؤخ�را زار عباس زك�ي عضو اللجنة املركزي�ة حلركة فتح‬ ‫س�ورية‪ ،‬والتقى هناك بالرئيس بشار األسد‪ ،‬وبحث معه عدة‬ ‫ملفات‪ ،‬أهمها اخمليمات الفلس�طينية وكيفية جتنيبها الصراع‪،‬‬ ‫ومت االتفاق على حتسني أوضاع الالجئني‪.‬‬ ‫وكان موقع «ديبكا» اإلس�تخباري اإلس�رائيلي كش�ف عن‬ ‫قي�ام الرئي�س الفلس�طيني محمود عب�اس األس�بوع املاضي‬ ‫بتوقيع اتفاق تعاون س�ري مع الرئيس السوري بشار األسد‪،‬‬ ‫متنع الفلس�طينيني من التدخل في ش�ئون سورية‪ ،‬واملشاركة‬ ‫في احلرب األهلية إلى جانب املعارضة املس�لحة أو اجلماعات‬ ‫املتشددة التي تقاتل ضد اجليش السوري‪.‬‬

‫كيري يكشف بعد ‪ 3‬شهور من املفاوضات‪ :‬لم حتقق اختراقا وانتقلت ملرحلة تقريب وجهات النظر‬

‫نتنياهو سيطلب من الفلسطينيني التنازل عن «مطالبهم املستقبلية»‬ ‫والقيادة تنذر‪ :‬أي عقبة ستنعكس على املفاوضات واالنضمام للهيئات الدولية‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫كش�ف رئيس ال�وزراء اإلس�رائيلي بنيامني‬ ‫نتنياه�و عن أن بالده س�تطالب الفلس�طينيني‬ ‫ف�ي إطار التس�وية الدائمة «التن�ازل عن جميع‬ ‫مطالبه�م املس�تقبلية مبا فيه�ا القومية»‪ ،‬وعمل‬ ‫الرج�ل على إرض�اء ق�وى اليمين املتطرفة في‬ ‫حكومت�ه باملوافق�ة عل�ى بن�اء آالف الوحدات‬ ‫السكنية في املس�توطنات‪ ،‬مقابل إطالق سراح‬ ‫األس�رى القدام�ى‪ ،‬وهو ما دفع بوزير األس�رى‬ ‫الفلس�طيني للتحذي�ر م�ن أن ه�ذه اخلط�وات‬ ‫س�تنعكس عل�ى املفاوض�ات وعل�ى انضم�ام‬ ‫فلسطني للمؤسسات والهيئات الدولية‪.‬‬ ‫وأكد نتنياهو في كلمة له في مس�تهل جلسة‬ ‫حكومت�ه األس�بوعية عل�ى رغبة إس�رائيل في‬ ‫التوص�ل إل�ى اتفاق سلام م�ع الفلس�طينيني‪،‬‬ ‫غي�ر أنه ق�ال أنه�ا ف�ي ذات الوقت «س�تحافظ‬ ‫(إسرائيل)على مصاحلها احليوية وفي مقدمتها‬ ‫تل�ك األمني�ة املتمثلة بالق�درة عل�ى الدفاع عن‬

‫احلدود الش�رقية للدولة»‪ ،‬وشدد على ضرورة‬ ‫تنفيذ القرارات احلكومية بهذا الصدد «حتى إذا‬ ‫ً‬ ‫صعبا أو غير مريح»‪.‬‬ ‫كان األمر‬ ‫وتط�رق نتنياه�و ح�ول املعارض�ة داخ�ل‬ ‫حكومت�ه لإلف�راج عن األس�رى الفلس�طينيني‬ ‫القدامى‪ ،‬وقال «إن أي قرار س�تتخذه احلكومة‬ ‫يل�زم جمي�ع األح�زاب املش�اركة ف�ي االئتالف‬ ‫احلكومي»‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك فق�د ذك�رت صحيف�ة «األي�ام»‬ ‫الفلسطينية أن وزير اخلارجية األمريكي جون‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را‪ ،‬أن‬ ‫كي�ري أبل�غ وزراء خارجي�ة عرب‪،‬‬ ‫املفاوضات الفلسطينية اإلس�رائيلية لم حتقق‬ ‫اختراق�ا حت�ى اآلن وأنه�ا انتقل�ت إل�ى مرحلة‬ ‫تقري�ب وجه�ات النظ�ر بع�د أن اقتص�رت ف�ي‬ ‫األسابيع املاضية على إس�ماع املواقف من كافة‬ ‫قضايا احلل النهائي‪.‬‬ ‫ووافق�ت إس�رائيل ي�وم أم�س عل�ى إطالق‬ ‫س�راح ‪ 26‬أس�يرا فلس�طينيا‪ ،‬ه�م ضم�ن ‪79‬‬ ‫أسيرا تبقوا من األس�رى القدامى الذين وافقت‬ ‫إسرائيل على إطالق سراحهم ضمن اتفاقية مع‬ ‫الفلس�طينيني إلعادة انطلاق املفاوضات التي‬

‫توقفت على مدار ثالث سنوات‪.‬‬ ‫والقائمة اجلديدة لألس�رى املن�وي اإلفراج‬ ‫عنه�م الثالث�اء املقبل‪ ،‬تضم بحس�ب إس�رائيل‬ ‫أسرى مصنفني بأنهم خطرون‪.‬‬ ‫وأعل�ن وزي�ر ش�ؤون األس�رى واحملرري�ن‬ ‫عيس�ى قراق�ع‪ ،‬ف�ي تصريح�ات صحفي�ة أن‬ ‫اتفاق اإلفراج عن األس�رى القدامى الذي أبرمه‬ ‫الرئيس محمود عباس مع نتنياهو حتت رعاية‬ ‫أمريكية‪ ،‬ينص على عدم إبعاد أي أسير من إلى‬ ‫خارج ارض الوطن‪ ،‬أو بعيد عن منطقة سكناه‪،‬‬ ‫وذل�ك ف�ي رده عل�ى تقاري�ر حتدث�ت ع�ن نية‬ ‫إسرائيل إبعاد عدد منهم إلى قطاع غزة‪.‬‬ ‫وانطلق�ت املفاوض�ات وف�ق التفاهم�ات‬ ‫األمريكي�ة اجلدي�دة الت�ي تن�ص عل�ى إطلاق‬ ‫س�راح األس�رى القدام�ى‪ ،‬وه�م محكوم�ون‬ ‫بأحكام عالية جدا‪ ،‬واعتقلوا قبل اتفاق أوسلو‪،‬‬ ‫مقابل توقف الفلس�طينيني عل�ى الذهاب لطلب‬ ‫عضوي�ة املنظم�ات الدولي�ة‪ ،‬وعلى أن تس�تمر‬ ‫ه�ذه املفاوض�ات الت�ي انطلقت قبل أكث�ر من ‪3‬‬ ‫أش�هر إلى تس�عة أش�هر عل�ى أبعد تقدي�ر‪ ،‬يتم‬ ‫خاللها التوصل التفاقيات حل للملفات العالقة‪.‬‬

‫وس�رايا املقاوم�ة يس�رحون وميرح�ون‬ ‫ويعيثون فسادا في طرابلس؟ ألم تسمعوا‬ ‫صرخ�ة بهية احلري�ري باالمس ع�ن الذل‬ ‫الذي يعيشونه في صيدا؟ ال والله ال والله‬ ‫ال والله‪ ،‬نحن ابناء طرابلس لن نقبل بذلك‬ ‫وطرابلس ليست عبرا»‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬رأى الرئيس س�عد احلريري «أن‬ ‫هن�اك مدين�ة لبناني�ة كبيرة‪ ،‬حتمل إس�م‬ ‫ً‬ ‫يوميا‬ ‫العاصم�ة الثاني�ة للبنان‪ ،‬تتع�رض‬ ‫ام�ام أعين اجلميع‪ ،‬وعل�ى مرأى ومس�مع‬ ‫من جميع املس�ؤولني الرس�ميني واألمنيني‬ ‫والعس�كريني‪ ،‬حلرب مش�بوهة تس�تهدف‬ ‫أمنها وسالمتها ودورها وكرامتها»‪.‬‬ ‫وق�ال «نع�م‪ ،‬هن�اك ح�رب ق�ذرة ق�رر‬ ‫النظ�ام الس�وري ان يش�نها بواس�طة‬ ‫أدوات�ه احملليين عل�ى طرابل�س وأهلها»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا ال�ى أنه مبج�رد ان جنحت ش�عبة‬ ‫املعلوم�ات ف�ي ق�وى األم�ن الداخل�ي‪ ،‬في‬ ‫كش�ف الش�بكة اإلجرامي�ة املس�ؤولة عن‬ ‫تفجي�ري طرابل�س‪ ،‬ص�در ام�ر العمليات‬ ‫مبعاقب�ة طرابلس‪ ،‬واس�تدراجها الى قتال‬ ‫أهل�ي من جدي�د‪ .‬والكل يتذكر ان�ه بعد ان‬ ‫متكنت ش�عبة املعلومات من كشف عصابة‬ ‫س�ماحة اململ�وك‪ ،‬كمن�وا للش�هيد وس�ام‬ ‫احلسن‪ ،‬ونفذوا جرمية اغتياله»‪.‬‬

‫وأك�د احلري�ري «أن رأس األج�رام ف�ي‬ ‫دمش�ق‪ ،‬ه�و ال�رأس املدب�ر ل�كل اجلرائم‪،‬‬ ‫وهو ال�ذي يري�د إغ�راق مدين�ة طرابلس‬ ‫بالفوضى املس�لحة‪ ،‬ويس�لط عل�ى املدينة‬ ‫وأهله�ا وأحيائها‪ ،‬مجموعات مليش�ياوية‬ ‫ً‬ ‫آسفا «كون هذا‬ ‫يجري تزويدها بالسالح»‪،‬‬ ‫األمر يأتي من جهات داخلية تعرفها الدولة‬ ‫وأجهزته�ا‪ ،‬ولغاية وحيدة فقط «هي النيل‬ ‫من طرابلس وكرامة مواطنيها»‪.‬‬ ‫وش�دد احلريري على أن ه�ذه احلقيقة‬ ‫يعرفه�ا اجلميع من رئي�س اجلمهورية الى‬ ‫رئيس احلكوم�ة الى قائد اجلي�ش الى كل‬ ‫القي�ادات األمنية والعس�كرية‪ّ ،‬‬ ‫اال أن الكل‬ ‫م�ع األس�ف يتعاط�ى م�ع املس�الة وكأن�ه‬ ‫يدفن رأس�ه ف�ي الرمال‪ ،‬كم�ا يتداعى الكل‬ ‫ال�ى عقد االجتماع�ات األمنية‪ ،‬وعلى اعلى‬ ‫املس�تويات‪ ،‬ال تلب�ث ان تذه�ب نتائجه�ا‬ ‫ادراج الرياح»‪.‬‬ ‫وتس�اءل «ه�ل يج�وز ان يتح�ول‬ ‫اجلي�ش اللبنان�ي بقوات�ه اجملوقل�ة وغير‬ ‫اجملوقلة الى ش�اهد زور في احلرب املعلنة‬ ‫ض�د طرابل�س؟»‪« ،‬وه�ل يص�ح ان تكتفي‬ ‫األجه�زة األمني�ة ومس�ؤولوها احمللي�ون‬ ‫مبراقبة الوضع وإعالن العجز عن مواجهة‬ ‫اخملاطر التي تتهدد املدينة؟»‪.‬‬

‫وفي إس�رائيل احت�ج حزب «البي�ت اليهودي»‬ ‫الذي يشارك في ائتالف نتنياهو احلكومي على‬ ‫خطوة إطالق سراح هؤالء األسرى‪ ،‬وانتقد هذا‬ ‫احلزب اليميني التشدد اإلفراج عن من وصفهم‬ ‫ب�ـ «مخربين قتلة جمل�رد متكين وزي�رة العدل‬ ‫تس�يبي ليفني التي ترأس فري�ق التفاوض مع‬ ‫الفلسطينيني من عقد جلسات معهم»‪.‬‬ ‫غي�ر أن مص�ادر مقرب�ة م�ن الوزي�رة ليفني‬ ‫اتهم�ت ه�ذا احل�زب ف�ي تصريح�ات نقلته�ا‬ ‫اإلذاع�ة اإلس�رائيلية ب�ـ «ممارس�ة التحريض‬ ‫وتفضي�ل االس�تيطان عل�ى أي مصلح�ة أمنية‬ ‫وقومية إسرائيلية أخرى»‪.‬‬ ‫وقال�ت ليفني أنها لن تط�رح للتصويت أمام‬ ‫اللجنة الوزارية لشؤون التشريع التي ترأسها‬ ‫مش�روع القان�ون ال�ذي وضعه ح�زب «البيت‬ ‫اليه�ودي» والقاض�ي بحظ�ر إطلاق س�راح‬ ‫األسرى القدامى‪.‬‬ ‫وي�دور حدي�ث أن نتنياهو يري�د أن يرضي‬ ‫األح�زاب اليميني�ة املتش�ددة ف�ي ائتالف�ه‬ ‫احلكومي‪ ،‬بوقف االعتراض على هذه اخلطوة‪،‬‬ ‫من خالل تكثيف عمليات االستيطان في الضفة‬

‫الغربية‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «معاري�ف» اإلس�رائيلية‬ ‫أم�س أن نتنياه�و س�يعلن ع�ن نش�ر مناقصة‬ ‫لبن�اء ‪ 1700‬وح�دة اس�تيطانية ف�ي الق�دس‬ ‫وباق�ي الضف�ة الغربي�ة‪،‬إذ س�يتم بن�اء ‪1500‬‬ ‫وح�دة س�كنية ف�ي مس�توطنة «حي ش�لومو»‬ ‫ف�ي القدس الش�رقية‪ ،‬و‪ 200‬وحدة س�كنية في‬ ‫الضفة الغربية‪.‬‬ ‫وانهارت مفاوضات سابقة بني الفلسطينيني‬ ‫واإلسرائيليني بسبب تعمد إسرائيل على طرح‬ ‫عطاءات جديدة للبناء في مس�توطنات الضفة‬ ‫الغربية خالل عملية التفاوض‪.‬‬ ‫وأعل�ن الوزي�ر الفلس�طيني قراق�ع رف�ض‬ ‫القيادة الفلس�طينية وبش�دة مقايضة األسرى‬ ‫باس�تمرار بن�اء املس�توطنات‪ ،‬وحم�ل حكومة‬ ‫إس�رائيل املس�ؤولية الكامل�ة‪ ،‬ع�ن أي عقب�ة‬ ‫توضع أمام اإلفراج عن األسرى القدامى‪.‬‬ ‫وق�ال أن عقب�ة تضعها إس�رائيل س�تعكس‬ ‫نفس�ها س�واء على املفاوضات أو على انضمام‬ ‫فلس�طني كدول�ة إل�ى املؤسس�ات والهيئ�ات‬ ‫الدولية‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫واحدة»‪.‬‬ ‫وكان نائ�ب رئيس املكتب السياس�ي حلركة حماس‬ ‫موس�ى أب�و م�رزوق دع�ا مس�اء اخلمي�س املاض�ي‬ ‫عب�اس للخروج عن صمته وإب�داء رأيه حول اخلطاب‬ ‫األخي�ر لهني�ة‪ ،‬داعيا ف�ي تصريحات له عل�ى صفحته‬ ‫عل�ى «الفيس�بوك» الرئي�س الفلس�طيني لالنحي�از‬ ‫للمصاحلة‪ ،‬وإنهاء االنقس�ام‪ ،‬ومواجه�ة كل الرافضني‬ ‫لذل�ك‪ ،‬وق�ال «حتى اللحظ�ة ليس هناك موقف رس�مي‬ ‫لإلخ�وة في حركة فتح ح�ول خطاب هني�ة‪ ،‬خاصة أن‬ ‫اجلبهة الش�عبية واجلبهة الدميقراطية وحركة اجلهاد‬ ‫وغيره�م رحبوا به�ذه الدعوة‪ ،‬باإلضاف�ة إلى عدد من‬ ‫اإلخوة في حركة فتح»‪ ،‬متس�ائال «ما الذي يحول دون‬ ‫إصدار موقف رسمي من فتح؟‪.‬‬ ‫وردا عل�ى م�ا طال�ب ب�ه اب�و م�رزوق اك�د مقب�ول‬ ‫لـ»القدس العربي» االحد بان موقف حركة فتح واضح‬ ‫ويتمث�ل مبوافقة حماس على تش�كيل حكومة التوافق‬ ‫الوطن�ي وحتديد موع�د الجراء االنتخاب�ات‪ ،‬نافيا ان‬ ‫يك�ون اجتم�اع اجملل�س االستش�اري لفت�ح االس�بوع‬ ‫ا��ق�ادم ه�و لبل�ورة رد من احلركة بش�كل رس�مي على‬ ‫خط�اب هنية االخير‪ ،‬مش�ددا على ان ذل�ك اخلطاب لم‬ ‫يحم�ل اي جديد يس�تدعي من حركة فت�ح عقد اجتماع‬ ‫لدراس�ته ولبحث�ه عل�ى ح�د قول�ه‪ ،‬مضيف�ا «خط�اب‬ ‫هنية ما في ش�يء حتى ن�رد عليه‪ ،‬وبلاش ننفخ فيه‪،‬‬ ‫ونحن نق�ول منذ فترة طويلة بان هناك خطوتني يجب‬ ‫ان تنف�ذا‪ ،‬االول�ى تش�كيل حكوم�ة التواف�ق الوطني‪،‬‬ ‫والثاني�ة حتدي�د موع�د لالنتخاب�ات وحم�اس زال�ت‬ ‫ترفض»‪.‬‬

‫توأمة سياسية بني القدس وستوكهولم ضمن‬ ‫اتفاقية بني حركة فتح واالشتراكيني الدميقراطيني‬ ‫ستوكهولم ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمود اغا‪:‬‬ ‫انه�ى ام�س األح�د وفد م�ن مدين�ة القدس‬ ‫احملتل�ة ينتم�ي إل�ى حرك�ة التحري�ر الوطني‬ ‫الفلس�طيني فت�ح إقلي�م الق�دس‪ ،‬زي�ارة ل�ه‬ ‫إل�ى العاصم�ة الس�ويدية‪ ،‬بدعوة م�ن احلزب‬ ‫الدميقراط�ي االش�تراكي الس�ويدي ف�رع‬ ‫س�توكهولم‪ .‬الزي�ارة الت�ي ب�دأت اخلمي�س‬ ‫املاض�ي تضمنت تنظيم عدة لقاءات للوفد منها‬ ‫زيارة إلى البرملان السويدي الركسداغ‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى محادثات في مجلس مدينة ستوكهولم‪.‬‬ ‫و مت ظه�ر الس�بت‪ ،‬توقي�ع اتفاقي�ة تع�اون‬ ‫وتوأمة بني حركة التحرير الوطني الفلسطيني‬ ‫فت�ح إقلي�م الق�دس‪ ،‬واحل�زب الدميقراط�ي‬ ‫االشتراكي السويدي فرع ستوكهولم‪.‬‬ ‫ووق�ع االتف�اق ع�ن اجلان�ب الس�ويدي‬ ‫فيروني�كا بال�م رئيس�ة ف�رع احل�زب ف�ي‬ ‫س�توكهولم بحض�ور س�كرتير ع�ام احل�زب‬ ‫وممثلني ع�ن املؤسس�ات النقابية والنس�ائية‬ ‫والش�بابية التابع�ة للح�زب‪ ،‬وع�ن اجلان�ب‬ ‫الفلس�طيني عمر شلبي أمني س�ر إقليم فتح في‬ ‫الق�دس‪ ،‬بحضور أعضاء اإلقليم محمد حس�ن‬ ‫مط�ر ومحمد ربي�ع ورائد فاي�ز مطير وحضور‬ ‫النائ�ب التنفي�ذي ملفوضية العالق�ات الدولية‬ ‫حلركة فتح حسام زملط‪.‬‬ ‫وأك�د عم�ر ش�لبي ف�ي حدي�ث لـ»الق�دس‬ ‫العربي» عل�ى أن هذه الزي�ارة تأتي بعد عدة‬ ‫لق�اءات بني الطرفني‪ ،‬كان�ت قد توجت بزيارة‬ ‫قام�ت بها فيرونيكا بالم م�ع وفد حزبي ملدينة‬ ‫الق�دس‪ ،‬مت خالله�ا وضع أس�س تع�اون بني‬ ‫الطرفين‪ ،‬ينطلق م�ن تطوير توأمة سياس�ية‬ ‫بين عاصم�ة وعاصم�ة‪ ،‬م�ن خلال أعض�اء‬ ‫التنظيمني العاملني في ستوكهولم والقدس‪.‬‬ ‫وق�دم الوف�د ش�رحا آلخ�ر املس�تجدات على‬ ‫الساحة الفلسطينية واستمرار االنتهاكات التي‬ ‫تقوم به�ا قوات االحتلال للفلس�طينيني عموما‬ ‫وللمقدس�يني خصوصا‪ ،‬من مص�ادرة لألراضي‬ ‫وه�دم للبي�وت واعتق�االت واس�تكمال لبن�اء‬ ‫جدار الفص�ل العنصري‪ ،‬لقاء م�ع عضو مجلس‬ ‫ستوكهولم عبدو اجلوري احد قيادات احلزب‪.‬‬ ‫وأض�اف عم�ر ش�بلي أن�ه كم�ا كان هن�اك‬ ‫فرصة للمش�اركة للوفد الفلسطيني كضيوف‬ ‫ف�ي اجتم�اع ضم�ن سلس�لة حتضي�رات‬ ‫احلزب االش�تراكي الدميقراط�ي لالنتخابات‬ ‫الدس�تورية في السويد العام املقبل ومناقشة‬ ‫خطة االنتخابات الدستورية املقبلة‪.‬‬ ‫مفهوم التوأمة السياسية‬ ‫بني القدس وستوكهولم‬ ‫وف�ي طل�ب ع�ن تق�دمي ش�رح أكث�ر ح�ول‬

‫مفهوم اتفاقية التوأمة السياسية بني الطرفني‬ ‫وأهميت�ه‪ ،‬أوضح عمر ش�لبي أن ه�ذا االتفاق‬ ‫ه�و توأم�ة بين مجل�س احل�زب االش�تراكي‬ ‫لدميقراطي في س�توكهولم وبين وحركة فتح‬ ‫ف�ي القدس‪ ،‬وأهميته تكمن في التمهيد لتبادل‬ ‫اخلبرات والتجارب املتعلق�ة بإدرة املدن‪ ،‬وال‬ ‫ش�ك أن اجلان�ب الفلس�طيني سيس�تفيد م�ن‬ ‫اخلب�رات الس�ويدية عل�ى املس�توى احلزبي‬ ‫وعلى مستوى رفع كفاءات الكوادر واملوظفني‬ ‫اإلداريين‪ ،‬كم�ا أن اجلان�ب الس�ويدي مهت�م‬ ‫باالطلاع على التج�ارب الفلس�طينية املميزة‬ ‫والتي لها وضع خاص في ظل االحتالل‪ .‬مضيفا‬ ‫انه وفي حال فوز االش�تراكيني الدميقراطيني‬ ‫في االنتخابات املقبلة فس�يكون هناك ترجمة‬ ‫فعلية ملفهوم التوأمة بني املدينتني‪.‬‬ ‫حساسية القدس في السياسات األوروبية‬ ‫وف�ي جواب عن س�ؤال يتعلق بحساس�ية‬ ‫موضوع القدس بالنسبة للسياسة األوروبية‬ ‫والس�ويدية‪ ،‬وعم�ا تعني�ه ه�ذه العالق�ات‬ ‫القائمة بين اقليم احلركة في القدس مع حزب‬ ‫س�ويدي عريق يعتبر احلزب األكبر حاليا في‬ ‫الس�ويد أجاب عمر ش�لبي‪ « :‬لقد متيز احلزب‬ ‫االش�تراكي الدميقراط�ي مبواقف�ه اإليجابية‬ ‫اجت�اه القضي�ة الفلس�طينية‪ ،‬إضاف�ة إلى أن‬ ‫ه�ذا احل�زب على اطالع مباش�ر عل�ى الوضع‬ ‫ف�ي األراض�ي الفلس�طينية احملتل�ة خاص�ة‬ ‫ف�ي الق�دس‪ ،‬وهذا م�ا يجعل سياس�ته قريبة‬ ‫م�ن الواقع‪ ،‬إضاف�ة إلى أن أغلب السياس�يني‬ ‫األوروبيين يعرف�ون ولديه�م قناع�ة بأهم�ة‬ ‫القدس بالنس�بة للقضية الفلس�طينية‪ ،‬وهذا‬ ‫ما ملس�ناه من لقاء مع س�كرتيرة احلزب‪ ،‬التي‬ ‫اكدت على أن مس�اعي احل�زب تنصب في حل‬ ‫موض�وع القدس حلا عادال ونح�ن أكدنا مرة‬ ‫أخرى أمامها أن ال سلام بدون القدس‪ ،‬وعلى‬ ‫ان�ه واهم م�ن يظن أن هناك سلام ب�دون أن‬ ‫تكون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية»‬ ‫وف�ي ج�واب عل�ى نف�س الس�ؤال املتعلق‬ ‫بحساس�ية موض�وع الق�دس‪ ،‬ومعن�ى ه�ذه‬ ‫الزي�ارة أك�دت إميا فينغليس�ت عضو مجلس‬ ‫مدينة ستكهولم عن االش�تراكي الدميقراطي‪،‬‬ ‫عل�ى أهمي�ة العالقة م�ع اجلانب الفلس�طيني‬ ‫لتعزيز فرص السلام في املنطقة‪ ،‬وعلى وعي‬ ‫احلزب ألهمية ودور القدس بالنسبة للقضية‬ ‫الفلس�طينية‪ .‬إما فيما يتعلق باتفاقية التوأمة‬ ‫فق�د أش�ارت املس�ؤولة احلزبي�ة الس�ويدية‬ ‫إل�ى ض�رورة تب�ادل التج�ارب بين اجلهتني‬ ‫في نطاق العمل السياس�ي ضم�ن إدارة املدن‬ ‫والبلدي�ات‪ .‬وكان�ت فيرونيكا بالم مس�ؤولة‬ ‫احلزب في العاصمة السويدي‪ ،‬اكدت ان قرار‬ ‫احل�زب بدعم حركة فتح نابع من قناعة وقرار‬ ‫بالوقوف الي جان�ب احلق والعدل ضد الظلم‬ ‫واإلحتالل‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫زيدان يقول إن حكومته تعاقدت مع دول لتدريب جيشها وشرطتها ‪ ..‬اإلعالن عن حكومة «برقة» يضع السلطات الليبية أمام اختبار صعب‬

‫انسحاب ‪ 94‬نائبا يعطل جلسات البرملان الليبي‬

‫■ طرابل�س ‪ -‬وكاالت ‪ :‬إنس�حب ‪ 94‬برملاني�ا ليبي�ا م�ن جلس�ة‬ ‫البرمل�ان األح�د احتجاجا على عدم إدراج مطالبهم بتصحيح مس�ار‬ ‫عم�ل البرملان والعمل السياس�ي للدول�ة الليبية‪ ،‬فيم�ا اعلن رئيس‬ ‫احلكوم�ة الليبي�ة ان بلاده وقع�ت اتفاقي�ات م�ع ع�دد م�ن الدول‬ ‫ملس�اعدتها في اعادة تأسيس جيشها وشرطتها وذلك في وقت يضع‬ ‫االعالن ع�ن «برقة» اقليما فيدراليا مس�تقال الس�لطات الليبية امام‬ ‫حتد كبير‪.‬‬ ‫فق�د ق�ال عمر بوش�اح النائب عن كتل�ة حزب «العدال�ة والبناء»‬ ‫املنبث�ق عن جماعة اإلخوان املس�لمني في ليبي�ا‪ ،‬إن نواب ثالث‏كتل‬ ‫نيابي�ة‪ ،‬أبرزه�ا «حتال�ف الق�وى الوطني�ة» (ليبرالي)‪ ،‬انس�حبوا‬ ‫من جلس�ة االح�د باملؤمتر الوطن�ي (البرملان املؤقت)‪،‬‏دون أس�باب‬ ‫واضح�ة‪ ،‬رغم اتف�اق رؤس�اء الكتل النيابي�ة عل�ى إدراج مطلبهم‪،‬‬ ‫املتعل�ق مبناقش�ة صالحي�ات القائد األعل�ى‏للقوات املس�لحة على‬ ‫جدول أعمال املؤمتر‪ ،‬والذي كان س�ببا في انس�حابهم من جلس�ات‬ ‫س�ابقة‪.‬‏ وأوض�ح بوش�اح ف�ي تصريح�ات لوكال�ة األناض�ول أن‬ ‫‪ 94‬نائب�ا‪ ،‬ه�م إجمال�ي عدد ن�واب كتل «حتال�ف الق�وى الوطنية»‪،‬‬ ‫‏و»الرأي املستقل» (تضم نواب مستقلني)‪ ،‬و»يا بالدي» (ليبرالية)‪،‬‬ ‫انس�حبوا من جلس�ة االحد‪ ،‬مما دفع البرملان لتعلي�ق‏أعماله‪ ،‬نظرا‬ ‫ً‬ ‫نائب�ا‪ ،‬من‬ ‫لع�دم الوص�ول إلى النص�اب القانون�ي املتمثل ف�ي ‪120‬‬ ‫إجمالي ‪ 200‬نائب (أعضاء البرملان)‪.‬‏‬ ‫ول�م يس�تطع املؤمت�ر الوطن�ي‪ ،‬من�ذ الثالث�اء املاضي‪ ،‬ممارس�ة‬ ‫أعمال�ه‪ ،‬النس�حاب نواب الكتل الثالث ألس�باب سياس�ية‏متعددة‪،‬‬ ‫دون أن يوضح بوشاح حتديدا‪ ،‬هذه األسباب‪.‬‏‬ ‫وكان النائ�ب س�الم بوجن�اح‪ ،‬رئي�س جلن�ة خارط�ة الطري�ق‬ ‫باملؤمت�ر الوطن�ي‪ ،‬ق�د ق�ال ف�ي تصريح�ات س�ابقة لألناض�ول إن‬ ‫‏األعضاء انس�حبوا من جلس�ة الثالثاء املاض�ي احتجاجا على عدم‬ ‫إدراج بعض البنود التي تقدموا بها ملكتب رئاسة‏املؤمتر‪ ،‬في جدول‬

‫أعمال اجللس�ة‪ ،‬من بينها مناقس�ة صالحيات القائد األعلى للقوات‬ ‫املسلحة‪.‬‏‬ ‫وتطال�ب الكتل الثالث‪ ،‬بضرورة تخلي رئيس البرملان نوري أبو‬ ‫سهمني عن منصب القائد األعلى للجيش‪ ،‬اخملالف‏لنصوص اإلعالن‬ ‫الدس�توري بالبالد (الصادر في ‪ 3‬أغس�طس‪/‬آب ‪ ،)2011‬باعتبار أن‬ ‫هذه الصفة تخص كافة النواب‏مجتمعني‪ ،‬وليس لرئيسه فقط‪.‬‏‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا‬ ‫وقل�ل بوجناح من أهمية انس�حاب ن�واب الكتل الثالثة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا للوصول إل�ي صيغة‬ ‫إل�ى إن هن�اك ح�وارات جانبي�ة‪ ،‬تت�م‬ ‫‏مش�تركة للتفاهم ح�ول بنود ج�دول األعمال‪.‬‏ولم يتس�ن احلصول‬ ‫على تعليق فوري من ممثلي الكتل الثالث حول انس�حابهم‪ ،‬وكذلك‬ ‫ً‬ ‫بعضا‬ ‫من أبو سهمني‪.‬‏ وفوض أبو سهمني‪ ،‬في أغسطس‪/‬آب املاضي‪،‬‬ ‫م�ن صالحياته‪ ،‬كقائد أعلى للجي�ش لوزير الدف�اع الليبي عبد الله‬ ‫ً‬ ‫فضال عن صالحيات‬ ‫‏الثني‪ ،‬للتدخل في حل أي نزاعات أو اشتباكات‬ ‫إدارية‪.‬‏‬ ‫وكان عب�د املنع�م اليس�ير‪ ،‬رئي�س جلن�ة األمن القوم�ي باملؤمتر‬ ‫الوطن�ي الع�ام‪ ،‬طالب في تصريحات س�ابقة لألناض�ول‪،‬‏بضرورة‬ ‫سحب بعض صالحيات السهمني‪.‬‏‬ ‫وأوضح النائب اليس�ير‪ ،‬أن «مس�ؤوليات القائد األعلى للجيش‬ ‫هي اختصاص أصيل لكامل النواب‪ ،‬وهم مجتمعون‪ ،‬حسب‏االعالن‬ ‫الدس�توري‪ ،‬ولي�س لرئي�س املؤمت�ر الوطن�ي فق�ط»‪ ،‬مش�يرا إلى‬ ‫«ضرورة سحب التكليف لغرفة ثوار ليبيا والتي‏تعتبر من األجسام‬ ‫األمنية املش�وهة لألمن الوطني وتعرقل مرحلة التحول الدميقراطي‬ ‫بالبالد»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‏‬ ‫ويطال�ب األعضاء املنس�حبون كذلك بس�حب التكلي�ف الصادر‬ ‫من قبل رئي�س املؤمتر لغرفة ثوار ليبيا بحماي�ة العاصمة طرابلس‬ ‫العتبار الغرفة «من األجسام األمنية املشوهة لألمن الوطني وتعرقل‬ ‫مرحلة التحول الدميقراطي بالبالد» ‪.‬‬

‫وكان الناطق الرس�مي باس�م البرملان عمر حميدان قال ان جميع‬ ‫الكت�ل بالبرم���ان اتفق�ت على إدراج مطال�ب هؤالء األعض�اء بإلغاء‬ ‫بع�ض الصالحيات املمنوحة لرئيس البرمل�ان والتحقيق في حادثة‬ ‫اختط�اف رئي�س احلكومة‪ ،‬وق�رار تكليف غرفة ث�وار ليبيا وصرف‬ ‫مبلغ تسعمائة مليون دينار للدروع في جدول أعمال جلسة األحد‪.‬‬ ‫غي�ر أن ج�دول األعم�ال املع�روض عل�ى البرمل�ان لم ي�درج هذه‬ ‫القضاي�ا وهو ما دفع ال ‪ 94‬عضوا إلى اإلنس�حاب من هذه اجللس�ة‬ ‫التي يجب ان يحضرها ‪ 120‬عضوا من أصل ‪. 200‬‬ ‫عل�ى صعيد آخ�ر أعلن رئي�س احلكومة الليبية‪ ،‬عل�ي زيدان‪ ،‬أن‬ ‫بلاده وقعت عدة اتفاقي�ات مع عدد من الدول‏ملس�اعدتها في إعادة‬ ‫تأسيس جيشها وشرطتها‪.‬‏‬ ‫وق�ال زيدان ف�ي مؤمتر صحاف�ي عقده بطرابلس عق�ب افتتاحه‬ ‫ً‬ ‫معرض�ا للتمور الليبي�ة‪ ،‬الس�بت‪ ،‬إن «حكومته وقعت م�ع‏نظيرتها‬ ‫الفرنس�ية خالل اليومين املاضيني اتفاقية لتدريب ‪ 3‬آالف ش�رطي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فعلي�ا إرس�ال بعث�ات للتدريب‏العس�كري ف�ي ايطاليا‬ ‫فيم�ا ب�دأت‬ ‫وتركيا وبريطانيا»‪.‬‏‬ ‫ج�ار وبالتعاون م�ع خب�راء ومدربني عرب‬ ‫واض�اف أن «العم�ل ٍ‬ ‫وأجان�ب إلعادة تأهيل معس�كرات التدريب في بع�ض املدن‏الليبية‬ ‫ً‬ ‫عس�كريا وبشكل‬ ‫الحتواء ما بني ‪ 4‬إلى ‪ 6‬آالف مجند جديد لتدريبهم‬ ‫مركز»‪.‬‏‬ ‫وأش�ار زيدان الى أن ايطاليا ستش�رع في تنفيذ اجلزء األول من‬ ‫الطريق الس�احلي الذي ميتد من مدينة أمساعد على‏احلدود الليبية‬ ‫ املصرية إلى مدينة املرج خالل األسبوعني القادمني‪.‬‏‬‫يذك�ر أن هذا الطري�ق مت التوقيع على تنفيذه بين البلدين خالل‬ ‫عه�د نظ�ام القذاف�ي الراحل‪ ،‬ف�ي إطار تعوي�ض ايطالي�ا لليبيا‏عن‬ ‫فترة استعمارها ألراضيها ما يش�كل أطول طريق ساحلي ميتد على‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪.‬‏‬ ‫املتوسط وبطول ‪ 2000‬كلم‬

‫والى ذلك‪ ،‬رفض رئيس احلكوم�ة الليبية التعليق على الدعوات‬ ‫التي تطلق لتطبيق الفدرالية وتش�كيل حكومات لألقاليم‏في بالده‪،‬‬ ‫وق�ال إن «احلكوم�ة ل�م تعلق على إعلان برقة ألن ليبي�ا دولة ذات‬ ‫سيادة وال يستدعي األمر إثارة أية ضجة‏إعالمية حوله»‪.‬‏‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا الى‬ ‫وأض�اف أن «احلكومة تعرف متى تعلق ومتى تهتم»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فدراليا»‪.‬‏‬ ‫‏إقليما‬ ‫أن «جميع أهالي املنطقة الشرقية ضد حتويل برقة‬ ‫ورغ�م أن اإلعلان ع�ن «برق�ة»‪ ،‬إقليم�ا فيدراليا مس�تقال‪ ،‬ليس‬ ‫بجدي�د‪ ،‬لك�ن اإلعالن ع�ن‏تش�كيل حكوم�ة لتس�يير إدارة اإلقليم‪،‬‬ ‫اخلمي�س املاض�ي‪ ،‬مبثابة التح�دي الكبير أم�ام الس�لطات الليبية‪،‬‬ ‫حي�ث ي�رى البعض أنها ق�د‏تكون خطوة ف�ي مس�يرة االنفصال‪ ،‬ال‬ ‫سيما أن تعاطي السلطات معها لم يتعد التقليل من شأنها‪.‬‏‬ ‫وأعل�ن عب�د الرب�ه البرعص�ي‪ ،‬رئي�س املكت�ب التنفي�ذي إلقليم‬ ‫«برقة» (ش�رق البلاد)‪ ،‬خالل مؤمتر صحفي ظه�ر اخلميس‏املاضي‬ ‫في أجدابيا‪ ،‬عن تشكيل حكومة من ‪ 23‬حقيبة وزارية‪.‬‏‬ ‫وبدا من خالل حديث البرعصي عن حالة التهميش التي يعيش�ها‬ ‫اإلقلي�م‪ ،‬أن هذا أحد أس�بابه نحو تلك اخلطوة‪ ،‬فضلا عن‏اتهامات‬ ‫وجهها للحكومة املركزية في طرابلس بعدم وضع حد حلالة االنفالت‬ ‫األمني التي تعيشها بنغازي‪ ،‬عاصمة اإلقليم‏الشرقي‪.‬‏‬ ‫وأش�ار البرعص�ي إل�ى أن «حكومت�ه» ستس�عى القتس�ام ثروة‬ ‫البلاد املتمثل�ة في النفط «بش�كل أمثل»‪ ،‬حي�ث إن ‪ ٪60‬من مناجم‬ ‫‏وحقول النفط تقع في اجلزء الشرقي‪ ،‬بحسب قوله‪.‬‏‬ ‫وقال البرعصي إن «اإلقليم س�يتم تقس�يمه إل�ى أربع محافظات‬ ‫بعد تش�كيل احلكومة وهي محافظ�ات‪ :‬إجدابيا‪ ،‬وبنغازي‪،‬‏واجلبل‬ ‫األخضر‪ ،‬وطبرق»‪.‬‏‬ ‫وش�هدت مدين�ة بنغ�ازي‪ ،‬مس�اء الس�بت وصباح ام�س األحد‪،‬‬ ‫انتش�ارا كثيف�ا لوح�دات اجلي�ش والصاعقة‪ ،‬ف�ي مش�هد يبدو من‬ ‫‏خالل�ه أن حكومة «برقة»‪ ،‬التي أعلن عنه�ا‪ ،‬حتاول إثبات وجودها‪،‬‬

‫حيث صاحب إعالن تش�كيل هذه احلكومة اإلعالن عن‏جيش برقة‪،‬‬ ‫ال�ذي س�يعمل‪ ،‬بحس�ب البرعص�ي‪ ،‬عل�ى بس�ط األم�ن واحل�د من‬ ‫االنفالت األمني الذي تشهده بنغازي منذ أشهر‪.‬‏‬ ‫من جانبها‪ ،‬قللت الس�لطات في طرابلس من ش�أن تلك اخلطوة‪،‬‬ ‫وجاء أول رد رسمي‪ ،‬السبت‪ ،‬خالل مؤمتر صحفي‏لرئيس احلكومة‬ ‫عل�ي زي�دان‪ ،‬على هام�ش افتتاح مع�رض ليبيا للتم�ور بطرابلس‪،‬‬ ‫حي�ث اعتب�ر أن إعلان برق�ة «غي�ر قاب�ل‏للتنفي�ذ» متهم�ا االعلام‬ ‫بـ»تضخيم األمر»‪.‬‏‬ ‫ورغ�م أن إعلان برقة لم يلق أي معارضة ش�عبية‪ ،‬إال أنه ال يعبر‬ ‫ع�ن قط�اع عريض م�ن س�كان اإلقلي�م‪ ،‬فدع�وات احلراك‏الش�عبي‬ ‫الى اخلروج يوم التاس�ع من ش�هر نوفمبر‪/‬تش�رين الثان�ي املقبل‪،‬‬ ‫للمطالب�ة بانتخاب�ات مبكرة وحل البرملان املؤقت‪،‬‏الزالت مس�تمرة‬ ‫ف�ي بنغازي‪ ،‬معبرة عن آراء أخ�رى بعيدة عن دعوات احلكم احمللي‬ ‫التي أطلقها إعالن برقة يوم اخلميس‪.‬‏‬ ‫ولع�ل م�ن الالف�ت للنظر أن «عاش�ور ش�وايل»‪ ،‬وزي�ر الداخلية‬ ‫املس�تقيل من حكوم�ة زيدان‪ ،‬يقود إح�دى تلك اجملموع�ات‏الداعية‬ ‫للتظاهر حتت مس�مى «مجموعة العمل الوطني»‪ ،‬وأعلن عنها خالل‬ ‫مؤمتر صحفي مساء األمس ببنغازي‪.‬‏‬ ‫وكان�ت ليبيا بعد اس�تقاللها في ‪ 1951‬مملك�ة احتادية تتألف من‬ ‫ثالث والي�ات هي طرابلس (غ�رب) وبرقة (ش�رق) وفزان‏‏(جنوب‬ ‫غرب)‪ ،‬وأكبرها مس�احة برقة‪ ،‬ويتمتع كل منها باحلكم الذاتي‪ ،‬وفي‬ ‫‪ 1963‬ج�رت تعديالت دس�تورية ألغ�ي مبوجبها‏النظ�ام االحتادي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وحلت الواليات الثالث وأقيم بدال منها نظام مركزي يتألف من عشر‬ ‫محافظات‪.‬‏‬ ‫وإقليم برقة هو اجلزء الشرقي من ليبيا احلالية وقد أطلق االسم‬ ‫للم�رة األولى ع�ام ‪ 644‬ميالدية نس�بة لعاصمة اإلقلي�م آنذاك‏باركا‬ ‫بالالتينية (‏‪Barca‬‏)‪.‬‏‬

‫جلنة املسار احلكومي شرعت في تلقي ترشيحات األحزاب لرئاسة احلكومة والبرملان التونسي يعيد النظر في مرشحي هيئة االنتخابات‬

‫نواب املعارضة التونسية يعودون الى البرملان اثر تعهد احلكومة باالستقالة‏‬

‫■ تون�س ‪ -‬وكاالت ‪ :‬ع�اد ن�واب‬ ‫املعارضة الذين انس�حبوا م�ن البرملان اثر‬ ‫اغتي�ال زميله�م املعارض محم�د البراهمي‬ ‫الي�ه وذل�ك غ�داة تعه�د احلكوم�ة بتقدمي‬ ‫استقالتها فيما بدأت جلنة املسار احلكومي‬ ‫باحلوار الوطني تلق�ي مقترحات االحزاب‬ ‫املش�اركة ف�ي احل�وار بش�أن مرش�حيها‬ ‫ملنصب رئيس احلكوم�ة املقبلة بينما بدأت‬ ‫جلن�ة ف�رز االس�ماء املرش�حة لعضوي�ة‬ ‫الهيئة العليا املستقلة لالنتخابات التابعة‬ ‫للبرمل�ان اع�ادة النظر في االس�ماء املقدمة‬ ‫لها الختيار ‪ 36‬مرش�حا يتم انتخاب تسعة‬ ‫منهم لعضوية الهيئة ‪.‬‬ ‫فق�د أعل�ن مصطف�ى ب�ن جعف�ر رئيس‬ ‫اجملل�س الوطن�ي التأسيس�ي التونس�ي‬ ‫السبت أن نواب املعارضة الذين انسحبوا‬ ‫م�ن اجمللس اث�ر اغتي�ال زميل له�م‪ ،‬عادوا‬ ‫إلي�ه ‪ ،‬وذل�ك غ�داة تعه�د احلكوم�ة الت�ي‬ ‫تقوده�ا حرك�ة النهضة االسلامية بتقدمي‬ ‫استقالتها‪.‬‬ ‫وق�ال ب�ن جعف�ر ف�ي مؤمت�ر صحافي ‪:‬‬ ‫«أحيّ �ي الزميلات والزملاء الذي�ن عادوا‬ ‫اليوم إلى بيتهم (البرملان) لنكمل املش�وار‬ ‫ال�ذي بدأن�اه قبل عامين» في اش�ارة الى‬ ‫املهام االصلية للمجلس التاسيس�ي املكلف‬ ‫صياغة دستور جديد لتونس‪.‬‬ ‫واعلن االحتاد العام التونس�ي للش�غل‬ ‫(املركزي�ة النقابي�ة) الس�بت ان الن�واب‬

‫املنس�حبني من اجمللس وقع�وا امس وثيقة‬ ‫الع�ودة إلي�ه باس�تثناء اثنين موجودين‬ ‫خارج البالد‪.‬‬ ‫وقال�ت وكال�ة االنب�اء الرس�مية ان‬ ‫مكتب اجمللس التأسيس�ي ورؤس�اء الكتل‬ ‫واجملموع�ات البرملاني�ة داخل�ه‪ ،‬ناقش�وا‬ ‫خلال اجتماعه�م ام�س «روزنام�ة عم�ل»‬ ‫حددته�ا «خارط�ة الطريق» الت�ي طرحتها‬ ‫املركزية النقابي�ة و‪ 3‬منظمات اهلية اخرى‬ ‫الخ�راج البلاد م�ن ازم�ة سياس�ية حادة‬ ‫أججه�ا قت�ل جماع�ات س�لفية مس�لحة‬ ‫عناصر من اجليش والشرطة‪.‬‬ ‫وأضافت الوكالة ان اجمللس التاسيسي‬ ‫س�يعقد يوم�ي اجلمع�ة والس�بت املقبلين‬ ‫جلسة عامة النتخاب اعضاء الهيئة العليا‬ ‫املستقلة لالنتخابات التي ستتولى تنظيم‬ ‫االستحقاقات االنتخابية‪.‬‬ ‫وقال�ت ان اجملل�س س�يعقد االربع�اء‬ ‫املقب�ل جلس�ة عامة إلدخ�ال تعديالت على‬ ‫نظام�ه الداخل�ي تضم�ن تس�ريع أعمال�ه‬ ‫ف�ي املصادقة على الدس�تور خلال أجل ال‬ ‫يتع�دى ‪ 4‬اس�ابيع م�ن تاري�خ أول جلس�ة‬ ‫مفاوضات مباش�رة بين املعارضة وحركة‬ ‫النهضة‪.‬‬ ‫واجلمع�ة ج�رت اجللس�ة االول�ى لهذه‬ ‫املفاوض�ات بعدم�ا تعه�د عل�ي العري�ض‬ ‫رئي�س احلكوم�ة كتابيا بتقدمي اس�تقالته‬ ‫في االجال التي حددتها خارطة الطريق‪.‬‬

‫وتن�ص خارط�ة الطري�ق عل�ى تق�دمي‬ ‫رئيس احلكومة استقالة حكومته «في أجل‬ ‫أقص�اه ثالث�ة أس�ابيع من تاريخ اجللس�ة‬ ‫األول�ى للح�وار الوطن�ي (املفاوض�ات)»‬ ‫عل�ى أن حت�ل محله�ا «حكوم�ة كف�اءات‬ ‫ترأسها شخصية وطنية مستقلة ال يترشح‬ ‫أعضاؤه�ا لالنتخاب�ات القادم�ة»‪ .‬كم�ا‬ ‫تن�ص عل�ى «املصادقة عل�ى الدس�تور في‬ ‫أجل أقصاه أربعة أس�ابيع» من تاريخ اول‬ ‫جلسة مفاوضات‪.‬‬ ‫واعل�ن حسين العباس�ي االمين العام‬ ‫لالحتاد العام التونس�ي للش�غل (املركزية‬ ‫النقابية) السبت ان العد التنازلي لتطبيق‬ ‫خارطة طريق بدأ السبت‪.‬‬ ‫يذك�ر ان اجملل�س التأسيس�ي املنبث�ق‬ ‫م�ن انتخاب�ات ‪ 23‬تش�رين االول‪/‬اكتوب�ر‬ ‫‪ ،2011‬عقد أول جلس�ة عامة في ‪ 22‬تشرين‬ ‫الثاني‪ /‬نوفمبر من العام نفسه‪.‬‬ ‫من جهت�ه قال رئيس املكتب السياس�ي‬ ‫حلرك�ة النهض�ة (الت�ي تق�ود االئتلاف‬ ‫احلاك�م ف�ي تون�س) وممثله�ا‏ف�ي جلن�ة‬ ‫املس�ار احلكومي باحل�وار الوطن�ي‪ ،‬عامر‬ ‫لعريض‪ ،‬مساء السبت‪ ،‬إن اللجنة شرعت‬ ‫في تلق�ي مقترحات من األحزاب‏املش�اركة‬ ‫في احلوار بش�أن مرشحيها ملنصب رئيس‬ ‫احلكومة املقبلة‪.‬‏‬ ‫جاء ذلك في تصريحات صحفية نقلتها‬ ‫وكالة األنباء التونس�ية الرس�مية‪ ،‬مس�اء‬

‫الس�بت‪ ،‬عن لعري�ض إثر انتهاء اجللس�ة‬ ‫الثاني�ة ‏للح�وار الوطن�ي بين االئتلاف‬ ‫احلاك�م واملعارض�ة‪ ،‬دون أن يفص�ح ع�ن‬ ‫أس�ماء الش�خصيات الت�ي تلقته�ا اللجنة‬ ‫ملنصب رئيس‏احلكومة‪.‬‏‬ ‫ولف�ت إل�ى أن «العم�ل ترك�ز على مدى‬ ‫س�اعات عل�ى ضب�ط املقايي�س واملعايي���‬ ‫الت�ي يتعين توفره�ا في ش�خصية رئيس‬ ‫‏احلكومة املقبلة»‪.‬‏‬ ‫وأض�اف قائال‪« :‬لقد اهتدينا إلى حتديد‬ ‫مجموعة من املواصفات س�يتم اس�تكمالها‬ ‫في جلس�ة (اليوم) األح�د ‪ 27‬أكتوبر التي‬ ‫‏س�تنطلق بداي�ة من الس�اعة الثاني�ة بعد‬ ‫الظهر»‪.‬‏‬ ‫وأك�د‪ ،‬م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬أن االعتم�اد‬ ‫الزمني للحوار انطلق السبت بعد أن أوفت‬ ‫جميع األطراف بتعهداتها‪.‬‏‬ ‫وم�ن جانبه�ا‪ ،‬أك�دت األمين�ة العام�ة‬ ‫للح�زب اجلمه�وري‪ ،‬مي�ة اجلريب�ي‪ ،‬على‬ ‫ضرورة احترام اآلجال املضبوطة بخارطة‬ ‫‏الطري�ق م�ن أج�ل اخل�روج م�ن األزم�ة‬ ‫احلالي�ة‪ ،‬مؤك�دة أن االحتس�اب الفعل�ي‬ ‫ملراح�ل خارطة الطري�ق بدأ الس�بت‪ ،‬وأن‬ ‫كل ما‏س�بق كان في إط�ار األعداد النطالق‬ ‫احلوار الوطني‪.‬‏‬ ‫من جهة اخرى بدأت جلنة فرز األس�ماء‬ ‫املرش�حة لعضوي�ة الهيئة العليا املس�تقلة‬ ‫لالنتخاب�ات‪ ،‬التابع�ة للمجل�س‏الوطن�ي‬

‫التأسيس�ي (البرمل�ان املؤق�ت)‪ ،‬مس�اء‬ ‫الس�بت‪ ،‬إع�ادة النظر في األس�ماء املقدمة‬ ‫لها الختيار ‪ 36‬مترش�حا يت�م عرضهم‏على‬ ‫اجللس�ة العامة للمجل�س النتخاب ‪ 9‬منهم‬ ‫لعضوية الهيئة‪.‬‏‬ ‫يأت�ي ذلك اس�تجابة لقرار م�ن احملكمة‬ ‫اإلداري�ة (تنظر ف�ي النزاعات التش�ريعية‬ ‫واإلداري�ة) ص�در ف�ي س�بتمبر‪ /‬أيل�ول‬ ‫املاض�ي‪ ،‬‏والقاض�ي بوق�ف أعم�ال جلن�ة‬ ‫الفرز‪ ،‬على خلفية «أخطاء إجرائية»‪.‬‏‬ ‫والهيئ�ة العلي�ا املس�تقلة لالنتخابات‪،‬‬ ‫هي اجلهة التي حلت محل وزارة الداخلية‬ ‫ف�ي اإلش�راف عل�ى كل االنتخاب�ات الت�ي‬ ‫جت�ري‏ف�ي البلاد‪ ،‬من�ذ نوفمبر‪ /‬تش�رين‬ ‫الثاني ‪.2011‬‏‬ ‫وقال رئيس اجمللس التأسيسي مصطفى‬ ‫ب�ن جعفر‪ ،‬ف�ي تصري�ح للصحفيين‪ ،‬بعد‬ ‫ترؤس�ه اإلجتماع اللجنة‪ ،‬مس�اء السبت‪،‬‬ ‫إن‏عملي�ة الفرز من قبل اللجنة‪ ،‬س�تنطلق‬ ‫بع�د اجللس�ة العامة ليوم الثالث�اء املقبل‪،‬‬ ‫معبرا عن أمله في أن يتم انتخاب األعضاء‬ ‫‏التسعة للهيئة ورئيسها في نهاية األسبوع‬ ‫القادم خالل جلسة عامة‪.‬‏‬ ‫وكان�ت احملكم�ة اإلداري�ة ق�د أصدرت‬ ‫ً‬ ‫حكم�ا في س�بتمبر املاضي يقض�ي ببطالن‬ ‫عملي�ة انتخ�اب الهيئ�ة العلي�ا املس�تقلة‬ ‫‏لالنتخاب�ات‪ ،‬الت�ي مت انتخ�اب ثماني�ة‬ ‫أعضاء فيها من أصل تس�عة‪ ،‬ما يستوجب‬

‫إعادة النظر فيها‪.‬‏‬ ‫وذكر مصدر قضائ�ي في حينها أن قرار‬ ‫إيقاف أعمال جلنة الف�رز‪ ،‬جاء على خلفية‬ ‫«التعام�ل غير الس�ليم إجرائيا م�ع ملفات‬ ‫‏املترش�حني من�ذ بداي�ة أش�غال اللجن�ة»‪،‬‬ ‫معتب�را أن معي�ار جلن�ة الفرز ف�ي اختيار‬ ‫األس�ماء املرش�حة لعضوية اللجن�ة «كان‬ ‫خاطئ�ا‪،‬‏إذ لم يأخ�ذ في االعتب�ار‪ ،‬املعايير‬ ‫املوضوعي�ة على غرار الس�ن واخلبرة‪ ،‬بل‬ ‫اعتمد في اختيار املترشحني‪ ،‬مبدأ التوافق‬ ‫بني‏بعض األحزاب السياسية»‪.‬‏‬ ‫وتل�زم خريط�ة الطري�ق ‪ -‬الت�ي ب�دأ‬ ‫حوار وطني بش�أنها منذ اجلمع�ة املاضية‬ ‫ اجملل�س التأسيس�ي بـ»إنه�اء اختي�ار‬‫أعضاء الهيئة‏العليا املس�تقلة لالنتخابات‬ ‫وتركيزها (تأليفها) في أجل أسبوع واحد»‬ ‫من انطالق أول جلس�ة مفاوضات مباشرة‬ ‫بين‏املعارض�ة وأحزاب االئتلاف احلاكم‪،‬‬ ‫و»إنهاء إعداد وإصدار القانون االنتخابي‬ ‫في أجل أسبوعني»‪.‬‏‬ ‫كما تلزمه بـ»حتديد املواعيد االنتخابية‬ ‫ف�ي أجل اس�بوعني م�ن إنهاء تركي�ز هيئة‬ ‫االنتخاب�ات»‪ .‬ويتعين عل�ى اجملل�س‬ ‫‏‏»املصادق�ة على الدس�تور في أج�ل أقصاه‬ ‫أربع�ة أس�ابيع (م�ن تاري�خ أول جلس�ة‬ ‫مفاوض�ات مباش�رة) باالس�تعانة بلجن�ة‬ ‫خب�راء‏تتولى دعم وتس�ريع أعمال إنهائه‬ ‫وجوبا في األجل املشار إليه»‪.‬‏‬

‫آالف التونسيني من انصار حركة النهضة يشاركون‬ ‫في مسيرة ضد «الفوضى واإلرهاب» بصفاقس‬

‫بشراكة مع اجمللس الوطني حلقوق االنسان واملنظمة االسالمية للتربية والعلوم والثقافة‬

‫منظمة تطلق مشروعا للتنبيه من مخاطر كراهية االجانب وجرائم االبادة اجلماعية‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من مصعب السوسي‪:‬‬ ‫اطلق�ت منظم�ة «ذا وورل�د ميم�وري فيل�م‬ ‫بروجكت» األمريكية غير احلكومية مش�روعها‬ ‫ِ‬ ‫الدول�ي للتحس�يس بأخطار كراهي�ة األجانب‬ ‫وجرائ�م اإلب�ادة اجلماعية‪ ،‬ويحمل املش�روع‬ ‫اسم‪« :‬اكسنوسايد» «‪.»Xenocide‬‬ ‫وذك�رت املنظم�ة عل�ى موقعه�ا أن مصطلح‬ ‫«اكسنوس�ايد» مت�ت صياغت�ه باجلم�ع بين‬ ‫«رهاب األجانب» (‪ ،)Xenophobia‬و»اإلبادة‬ ‫اجلماعي�ة» (جينوس�ايد)‪ .‬فه�و يش�ير إل�ى‬ ‫«قت�ل اآلخر» املعب�ر عنه بحرف «إك�س» الذي‬ ‫ع�وض احل�رف األصل�ي «ج�ي» ف�ي العبـارة‬ ‫اإلجنليزية‪.‬‬ ‫وتقول املنظمة أن املشروع يغطي أبشع أنواع‬ ‫االستفراد باجملموعات ومحاولة القضاء عليها‪.‬‬ ‫وهو يشمل بصفة عامة أي جرمية سابقة ميكن‬ ‫وصفها بأنها إبادة جماعي�ة‪ ،‬مع إضافة جرائم‬

‫بحجم مماثل ارتكبت ألس�باب أيديولوجية أو‬ ‫سياس�ية أو اجتماعي�ة‪ ،‬أو تل�ك األكث�ر حداثة‬ ‫ضد مجموع�ات نتيج�ة للتنافس عل�ى املوارد‬ ‫الش�حيحة‪ .‬وذلك لـ»إعادة تنشيط الرغبة في‬ ‫معرفة املزيد عن املاضي وكمسار لبناء مستقبل‬ ‫أكث�ر أمال» بحس�ب املنظمة‪ .‬مضيف�ة أنها قامت‬ ‫بصياغة تعريف أولي‪ ،‬س�وف يتم تنقيحه بعد‬ ‫مراجعته من قبل اخلبراء‪.‬‬ ‫وتأم�ل املنظم�ة‪ ،‬مع مرور الوق�ت ‪ ،‬أن يصير‬ ‫املصطل�ح أوس�ع‪ ،‬وج�زء م�ن املعج�م العامل�ي‬ ‫اخل�اص بخطاب االنته�اكات اخلطيرة حلقوق‬ ‫اإلنس�ان‪ .‬ويأتي املش�روع على ض�وء عمليات‬ ‫اإلبادة في بورما‪ ،‬ميامنار منذ ‪ ،1989‬وس�ورية‬ ‫وأذربيج�ان ورواندا وفلس�طني وغيرها قصد‬ ‫مناهض�ة كراهي�ة األجان�ب وجرائ�م اإلب�ادة‬ ‫اجلماعية املرتكب�ة عبر العالم‪ ،‬م�ع إجناز فيلم‬ ‫وثائق�ي مطول انطالق�ا م�ن آالف الفيديوهات‬ ‫التي س�يتم خلقها من طرف نش�طاء اإلنترنت‬ ‫عب�ر العال�م ح�ول موض�وع مناهض�ة كراهية‬ ‫البش�ر واإلب�ادة اجلماعي�ة‪ .‬والت�ي ق�د تكون‬

‫عب�ارة ع�ن ش�هادات أو إبداع�ات فني�ة ذاتية‬ ‫أو تقاري�ر موثق�ة‪ .‬وعقد املش�روع بش�راكة مع‬ ‫اجملل�س الوطن�ي حلق�وق اإلنس�ان واملنظم�ة‬ ‫اإلسلامية للتربي�ة والعل�وم والثقاف�ة‪،‬‬ ‫اإليسيس�كو‪ .‬إضافة إلى وكال�ة املغرب العربي‬ ‫لألنباء (الوكالة الرسمية)‪.‬‬ ‫وح�رص ادري�س اليزم�ي‪ ،‬رئي�س اجمللس‬ ‫الوطن�ي حلق�وق اإلنس�ان‪ ،‬ف�ي ن�دوة مبق�ر‬ ‫اجملل�س بالرباط‪ ،‬على تقدمي أس�س الش�راكة‬ ‫الت�ي جتم�ع اجمللس املغرب�ي واملنظم�ة وباقي‬ ‫الشركاء‪.‬‬ ‫وأك�د ماي�كل كيرتل�ي‪ ،‬الصحاف�ي واخمل�رج‬ ‫األمريك�ي صاحب املبادرة ‪ ،‬عل�ى أهمية إطالق‬ ‫املش�روع الذي تتبناه املنظمة التي يرأس�ها من‬ ‫املغ�رب‪ ،‬باعتب�اره نقطة ارتكاز أساس�ية نحو‬ ‫االنطلاق م�ن اجلن�وب إل�ى العالم اإلسلامي‬ ‫والعربي واإلفريقي‪ ،‬ومنه إلى العالم أجمع‪.‬‬ ‫وأض�اف كيرتل�ي أن أدام�ا دينغ‪ ،‬املستش�ار‬ ‫اخل�اص لألمين الع�ام للأمم املتح�دة‪ ،‬يدع�م‬ ‫املش�روع املعب�ر ع�ن «نفح�ة متج�ددة عب�ر‬

‫اس�تعمال التقني�ات والتكنولوجي�ا لتمكين‬ ‫الشباب من اإلبداع والتعبير عن جتارب مريرة‬ ‫وإبداء وجهة نظرهم فيها عبر فيديوهات جتمع‬ ‫من أجل إنتاج فيلم وثائقي مطول»‪.‬‬ ‫ون�وه عبد العزي�ز ب�ن عثم�ان التويجري‪،‬‬ ‫املدي�ر الع�ام لـ»اإليسيس�كو»‪ ،‬بانطالق�ة هذا‬ ‫املش�روع اإلنس�اني واحلقوق�ي م�ن املغ�رب‪،‬‬ ‫معتب�را «اخلط�وة ذات أبعاد رمزي�ة وأخالقية‬ ‫أساس�ا م�ن خلال التاري�خ املغرب�ي ال�ذي لم‬ ‫يعرف عل�ى طوله عملي�ات لإلب�ادة اجلماعية‬ ‫وكان حاضنا جلمي�ع األطياف واملكونات حتى‬ ‫الغريب منها عن اجملتمع املغربي»‪.‬‬ ‫وأوض�ح التويج�ري أن العال�م اإلسلامي‬ ‫تع�رض وال ي�زال يعان�ي م�ن ويلات اإلب�ادة‬ ‫اجلماعي�ة والظل�م ف�ي فلس�طني وس�ورية‬ ‫وميامن�ار وغيره�ا‪ ،‬مم�ا يحت�م االهتم�ام‬ ‫واملش�اركة مبث�ل ه�ذه املش�اريع «وإش�راك‬ ‫الش�باب م�ن خاللها حت�ى ينصرفوا إل�ى بناء‬ ‫املس�تقبل بس�لوك رش�يد وتش�بع باحت�رام‬ ‫اختالف وثقافة اآلخر»‪.‬‬

‫العباسي اعلن بدء تطبيق خارطة الطريق‬

‫صفاقس ـ عادل السبتي‬ ‫األناضول‪:‬‬ ‫خرج اآلالف من أنصار حركة «النهضة»‬ ‫التونس�ية‪ ،‬الت�ي تق�ود االئتلاف احلاكم‬ ‫ف�ي تون�س‪ ،‬مس�اء الس�بت‪ ،‬في مس�يرة‬ ‫مبدين�ة صفاقس (جنوب)‪ ،‬ضد «الفوضى‬ ‫واإلرهاب»‪ ،‬على حد تعبير منظميها‪.‬‬ ‫وانطل�ق املش�اركون ف�ي مس�يرة م�ن‬ ‫أم�ام أكب�ر مس�اجد املدينة (جامع س�يدي‬ ‫اللخمي)‪ ،‬حيث جابت شوارع املدينة‪.‬‬ ‫وق�ال ش�هود عي�ان لوكال�ة األناضول‬ ‫إن التظاه�رة دعت إليه�ا جمعية اخلطابة‬ ‫والعلوم الش�رعية‪ ،‬وتقدمها أئمة مساجد‬ ‫مدين�ة صفاق�س‪ ،‬وف�ي مقدمتهم‪ :‬الش�يخ‬ ‫رضا اجلوادي إمام جامع سيدي اللجمي‪.‬‬ ‫ورف�ع املتظاه�رون الفت�ات حمل�ت‬ ‫ش�عارات «ال للفوض�ى‪ ..‬ال لالنقلاب‪..‬‬ ‫ال لالره�اب « و «جي�ش وداخلي�ة حم�اة‬ ‫اجلمهوري�ة» و «أوفي�اء أوفي�اء لدم�اء‬ ‫الشهداء»‪ ،‬بحسب شاهد عيان‪.‬‬

‫وبينم�ا ق�در مكت�ب حرك�ة النهضة في‬ ‫صفاقس‪ ،‬نعمان حم�زة‪ ،‬في مكاملة هاتفية‬ ‫م�ع وكال�ة األناضول ع�دد املش�اركني في‬ ‫املس�يرة بثالثين أل�ف متظاه�ر‪ ،‬ق�درت‬ ‫مص�ادر م�ن الش�رطة باملدين�ة ع�دد‬ ‫املتظاهرين بـ ‪ 15‬ألفا‪.‬‬ ‫وبحسب حمزة‪ ،‬فقد شاركت في املسيرة‬ ‫إل�ى جان�ب حرك�ة النهض�ة‪ :‬جمعي�ات‬ ‫اجملتم�ع املدن�ي القريب�ة من اإلسلاميني‪،‬‬ ‫وح�زب املؤمت�ر م�ن أج�ل اجلمهوري�ة‬ ‫(الش�ريك ف�ي االئتالف احلاك�م)‪ ،‬وحركة‬ ‫وفاء املعارضة‪.‬‬ ‫وتع�دّ مدين�ة صفاقس ثان�ي أكبر املدن‬ ‫التونس�ية بع�د العاصم�ة تون�س وتبعد‬ ‫حوالى ‪ 350‬ك�م جنوبها‪ ،‬وتعتبر العاصمة‬ ‫االقتصادية للبالد‪.‬‬ ‫وش�هدت صفاق�س الع�ام املاض�ي‬ ‫مظاهرة حاشدة ضد اإلضراب العام الذي‬ ‫دعا له االحتاد العام التونس�ي للشغل في‬ ‫ديسمبر ‪ /‬كانون األول من السنة املاضية‪،‬‬ ‫كان له�ا تأثي�ر حس�ب مراقبين ف�ي إلغاء‬ ‫االضراب من قبل قيادة االحتاد‪.‬‬

‫وتعي�ش تون�س حالة م�ن االس�تنفار‬ ‫األمني مع تتالي الهجمات‪ ،‬التي تستهدف‬ ‫قوات األمن ف�ي األيام األخي�رة‪ ،‬وأ��دثها‬ ‫األس�بوع املاض�ي حي�ث قت�ل ‪ 6‬م�ن أفراد‬ ‫األمن‪ ،‬إضافة إلى مس�لح‪ ،‬خالل مواجهات‬ ‫بني القوات‪ ،‬ومسلحني في محافظة سيدي‬ ‫بوزيد وسط البالد‪.‬‬ ‫وعق�ب ه�ذه الواقع�ة‪ ،‬أعل�ن الرئي�س‬ ‫منصف املرزوقي‪ ،‬احل�داد ثالثة أيام قائال‬ ‫إن «هن�اك حركة إرهابي�ة ‪ ،‬تخوض حربا‬ ‫عل�ى بالدن�ا‪ ،‬وتترصدنا كلم�ا اقتربنا من‬ ‫النجاح»‪ .‬وأطلقت مبادرة احلوار الوطني‬ ‫في ‪ 17‬سبتمبر‪ /‬أيلول املاضي‪ ،‬إليجاد حل‬ ‫لألزمة السياسية‪ ،‬التي تعيشها البالد منذ‬ ‫اغتي�ال املع�ارض محمد البراهم�ي في ‪25‬‬ ‫يوليو‪ /‬متوز املاضي‪.‬‬ ‫واملب�ادرة مدته�ا ‪ 4‬أس�ابيع‪ ،‬يت�م‬ ‫خالله�ا اس�تئناف عم�ل اجملل�س الوطني‬ ‫التأسيس�ي‪ ،‬واملصادق�ة عل�ى الدس�تور‬ ‫اجلديد‪ ،‬وإصدار قانون االنتخابات‪ ،‬وحل‬ ‫احلكومة احلالية‪ ،‬وتش�كيل أخرى جديدة‬ ‫برئاسة شخصية وطنية مستقلة‪.‬‬

‫دعوا لقيام جبهة تضم االحزاب والقوى الدميقراطية املغربية ملواجهة االجراءات التي ستقدم عليها احلكومة‬

‫االحزاب املغربية املعارضة تصعد هجماتها ضد حكومة بن كيران‬

‫الرباط ـ «القدس العربي» ـ من محمود معروف‪:‬‬ ‫صعدت االحزاب املغربية املعارضة هجماتها على حكومة عبد االله‬ ‫بن كيران وحملتها مس�ؤولية «البؤس» الذي تعيش�ه البالد محذرة‬ ‫من حال�ة االنهيار التي قد تعرفها البالد اذا ما اس�تمرت احلكومة في‬ ‫سياس�اتها االجتماعي�ة وهي املقبل�ة على اج�راءات اقتصادية مؤملة‬ ‫بالنس�بة للمواطنين‪ ،‬م�ع ان ه�ذه االح�زاب‪ ،‬التي ش�اركت بأوقات‬ ‫سابقة باحلكومة‪ ،‬بل قادتها‪ ،‬تدرك محدودية دور احلكومة في تدبير‬ ‫الشأن العام‪.‬‬ ‫وش�ن قادة هذه االح�زاب هجماتهم ف�ي مؤمت�رات حزبية عقدت‬ ‫نهاي�ة االس�بوع ودعوا لقيام تكت�ل او جبهة تضم االح�زاب والقوى‬ ‫«الدميقراطية» ملواجهة االجراءات التي س�تقدم عليها احلكومة التي‬ ‫يقوده�ا ح�زب العدالة والتنمي�ة ذو املرجعية االسلامية‪ ،‬منذ بداية‬ ‫‪ 2012‬واعل�ن ع�ن نس�ختها الثانية في االس�بوع الثاني من تش�رين‬ ‫االول‪ /‬اكتوبر اجلاري‪.‬‬ ‫واس�تخدم قادة املعارضة مفردات سياسية ووجهوا اتهامات لنب‬ ‫كي�ران وحزبه وحكومت�ه‪ ،‬ال تختلف كثي�را عن تلك الت�ي توجه في‬ ‫احل�روب ض�د التيارات واالح�زاب االسلامية التي افرزه�ا «الربيع‬ ‫العرب�ي» مث�ل مصر وتونس واليم�ن وليبيا‪ ،‬رغم وج�ود فارق كبير‬ ‫ج�دا بني ه�ذه االحزاب وح�زب العدال�ة والتنمية من جه�ة وطبيعة‬ ‫ودور احلكومة في كل منها‪.‬‬ ‫وق�ال مصطفى بك�وري األمني العال�م حلزب األصال�ة واملعاصرة‬ ‫(ليبرال�ي معارض) ان حكومة عبد االله بن كيران تتحمل مس�ؤولية‬ ‫اس�تفحال»البؤس في التعاطي مع العمل السياس�ي»‪ ،‬الذي يعيشه‬ ‫املغرب اليوم بسبب «حروب خطابية وهمية وشعبوية «‪.‬‬

‫وح�ذر بكوري اول امس الس�بت في افتتاح ال�دورة ‪ 16‬للمجلس‬ ‫الوطن�ي حلزبه ال�ذي يحتل املرتبة اخلامس�ة ف�ي البرمل�ان من «املد‬ ‫اإلسلاموي احملاف�ظ‪ ،‬الهادف إلى ممارس�ة ن�وع م�ن الوصاية على‬ ‫الديـ�ن وعل�ى املتدينين»‪ ،‬وق�ال ان ذلك»نـ�اجت ع�ن محاولة بعض‬ ‫التنظيم�ات والق�وى السياس�ية احملافظ�ة احت�كار التكل�م باس�م‬ ‫اإلسلام‪ ،‬متناس�ية أنه دي�ن املغاربة‪ ،‬الذي�ن لم ولن يقبل�وا أبدا أية‬ ‫محاول�ة لتوظيف�ه السياس�وي الضيق أو الس�تفراد جماع�ة للتكلم‬ ‫باسمه ألنه دين اجلميع»‪.‬‬ ‫وع�دد بك�وري م�ا اعتبرها سلس�لة السياس�ات احلكومي�ة التي‬ ‫مست باخليـارات الكبرى للبالد املتمثلة في مؤسساتها الدستورية‪،‬‬ ‫ومبش�روعها الدميقراط�ي التنم�وي ال�ذي يش�كل تعاق�دا تاريخي�ا‬ ‫ودس�توريا ال رجعة فيه‪ ،‬وحسب موقع هسبرس فان بكوري وصف‬ ‫مش�روع قانون املالية لسنة ‪ 2014‬بأنه كسابقيه‪ ،‬مفكك على حد قوله‬ ‫وال تؤط�ره اس�تراتيجية اقتصادية وطنية ش�املة‪ ،‬وقال «ان الكثير‬ ‫من االلتزام�ات احلكومية لم تطبق‪ ،‬والكثير من املفاهيم واملقتضيات‬ ‫الدستورية أفرغت من محتواها العملي»‪.‬‬ ‫وش�دد األمين الع�ام حل�زب األصال�ة واملعاص�رة عل�ى ضرورة‬ ‫«اس�تخالص العب�ر م�ن جت�ارب البل�دان الدميقراطية الت�ي تعيش‬ ‫أزمات حكومية متكررة‪ ،‬دون أن يشكل ذلك عائقا أمام السير الطبيعي‬ ‫للحياة السيـاس�ية واالقتصـادية واالجتماعي�ة‪ ،‬في مواصلة دائمة‬ ‫ملعاجلة قضايا املواطنات واملواطنني»‪.‬‬ ‫ودع�ا «الدميقراطيين» إلى وض�ع اليد في اليد من أج�ل وقف هذا‬ ‫النزي�ف‪« ،‬علين�ا أن نق�ول جميع�ا ألولئك الذي�ن يق�ودون األغلبية‬ ‫احلكومي�ة كف�ى م�ن احل�روب اخلطابي�ة الوهمي�ة ذات الن�زوع‬ ‫الش�عبوي‪ ،‬وم�ن اإليديولوجي�ا التبريري�ة الت�ي تته�رب من حتمل‬ ‫املس�ؤولية لتلقي بالالئمة عل�ى الغير وعلى األش�باح»‪ ،‬يورد األمني‬

‫العام حلزب «البّ ام»‪.‬‬ ‫وخاط�ب بكوري ف�ي كلمته رئي�س احلكومة عبد اإلل�ه بنكيران‪،‬‬ ‫«كفى من املزايدات السياسوية الضيقة‪ ،‬وكفى من إهدار الوقت‪ ،‬الذي‬ ‫بق�در ما ت�ؤدي البالد تكلفته السياس�ية والتنموي�ة باهضة»‪ ،‬منبها‬ ‫إلى «تأخ�ر اإلصالحات البنيوي�ة املهيكلة في مختل�ف امليادين التي‬ ‫يؤدي الش�عب ثمنها غـاليا‪ ،‬بسبب تأجيـل االس�تجابة النتظـاراته‬ ‫وتطلعات�ه‪ ،‬وبفعل إعاقة معـانقته لطمــوح�ه في املزيـد من احلرية‬ ‫والكرامة والدميقراطية والتنمية والعيش الكرمي»‪.‬‬ ‫ودع�ا نش�طاء حزب�ه ملواجه�ة ت�ردي األوض�اع االقتصادي�ة‬ ‫واالجتماعي�ة‪ ،‬وللخ�روج م�ن حالة الب�ؤس السياس�ي‪ ،‬وللتصدي‬ ‫لألخط�ار احملدق�ة‪ ،‬باإلنكب�اب عل�ى األولوي�ات التي تتصدر مس�ار‬ ‫استكمال بناء املش�روع الدميقراطي التنموي لبالدنا‪ ،‬في استحضار‬ ‫فعلي لتطلعات شعب تواق لترسيخ مغرب دولة املؤسسات الفاعلة‪،‬‬ ‫ومجتم�ع اإلنصاف والعدالة االجتماعية‪ ،‬في تخصيب خالق للعالقة‬ ‫العضوية بني املقومات األصيلة لوطننا»‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه اعتب�ر حمي�د ش�باط االمين العام حل�زب االس�تقالل‬ ‫النس�خة الثانية من حكومة عبد اإلله بنكيران‪ ،‬بانها «أس�وأ حكومة‬ ‫في تاريخ املغرب احلديث وقال «إنهم قوم ارتضوا ألنفس�هم املراوغة‬ ‫واخلداع‪ ،‬واختار رئيسهم نهج الطغيان واالستكبار»‪.‬‬ ‫ويش�ن ح�زب االس�تقالل حملات مكثفة عل�ى بن كب�ران وحزبه‬ ‫وحكومت�ه منذ ق�رار احلزب االنس�حاب م�ن االغلبية ف�ي ايار‪/‬مايو‬ ‫املاضي واس�تقالة وزرائه (‪ 5‬من ستة) في متوز‪ /‬يوليو املاضي وذلك‬ ‫تتويجا للتباين بني بن كيران وش�باط من�ذ تولى هذا االخير االمانة‬ ‫العامة حلزب االستقالل صيف ‪.2012‬‬ ‫وادى انس�حاب حزب االس�تقالل من االغلبية ال�ى فقدان حكومة‬ ‫بن كي�ران اغلبيتها البرملاني�ة ثم ترميمها بالتجم�ع الوطني االحرار‬

‫الذي حمل ‪ 8‬حقائب باالضافة الى وعد برئاسة مجلس النواب‪.‬‬ ‫وتتك�ون حكوم�ة ب�ن كي�ران بنس�ختها الثاني�ة (‪ 39‬وزي�را) من‬ ‫ح�زب العدالة والتنمي�ة (‪ 11‬حقيب�ة) والتجمع الوطن�ي لالحرار(‪8‬‬ ‫حقائب) واحلركة الش�عبية (‪ 6‬حقائب) وحزب التقدم واالش�تراكية‬ ‫(‪ 5‬حقائب) باالضافة ال�ى وزراء غير منتمني وعادة يعتبرون وزراء‬ ‫القصر‪.‬‬ ‫وق�ال ش�باط باجللس�ة االفتتاحي�ة لل�دورة الرابعة م�ن اجمللس‬ ‫الوطني حلزبه االس�تقالل ان النس�خة الثانية من حكومة عبد اإلله‬ ‫بنكيران‪ ،‬مخيبة لآلمال‪ ،‬ألنها «كرست هيمنة التقنوقراط على العمل‬ ‫احلكومي‪ ،‬ولس�ان حالها يش�كك في أداء األحزاب السياسية‪ ،‬ومييل‬ ‫إل�ى س�حب الثق�ة عن العم�ل السياس�ي»‪ .‬واض�اف أن ه�ذا «إعالن‬ ‫صري�ح بنهاي�ة السياس�ة‪ ،‬وانع�دام الثق�ة‪ ،‬ونهاية التاري�خ‪ ،‬حيث‬ ‫يتوارى احلزب�ي إلى اخللف‪ ،‬ويهيمن على أهم القطاعات احلكومية‪،‬‬ ‫واملناصب اإلستراتيجية‪ ،‬من ال لون سياسي لهم»‪.‬‬ ‫واعتب�ر األمني العام حلزب امليزان أن زه�د «احلزب األغلبي»‪ ،‬في‬ ‫إشارة حلزب العدالة والتنمية في القطاعات اإلستراجتية واالكتفاء‬ ‫بتواجد رمزي داخل احلكومة‪ ،‬لكونه «ال ميتلك أي مشروع مجتمعي‪،‬‬ ‫وال أي منظور مس�تقبلي‪ ،‬وأنه يحرص فقط على املناصب احلكومية‬ ‫ويتمسك بالكراسي الوثيرة»‪.‬‬ ‫وق�ل ان «احلكوم�ة انتهج�ت أس�لوب األذن الصم�اء اجت�اه‬ ‫االقتراح�ات و احلل�ول والبدائ�ل الت�ي تقدمن�ا به�ا»‪ .‬وأوض�ح أن‬ ‫األس�باب الت�ي عجل�ت بانس�حاب حزب�ه م�ن احلكومة‪ ،‬ه�و تخلي‬ ‫احلكوم�ة ع�ن وعودها‪ ،‬وعدم تفعي�ل تنزيل مضامني دس�تور ‪،2011‬‬ ‫متهم�ا إياه�ا بـ»االنقلاب عل�ى اخلط السياس�ي ال�ذي يضمن احلد‬ ‫األدن�ى من االنس�جام»‪ ،‬واصفا رئيس�ها عبد اإلله بنكي�ران بأن «له‬ ‫أس�لوب يعان�ي م�ن عجز ف�ادح ف�ي اس�تيعاب األوض�اع اجلديدة‪،‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫وم�ن نقص ف�ي التكيف مع املتغي�رات املتس�ارعة‪ ،‬ويفتعل الغموض‬ ‫واللبس‪ ،‬ألنه ال ميتلك أجوبة حقيقية‪ ،‬وال يحمل رؤية إصالحية»‪.‬‬ ‫وق�ال «اكتش�فنا متأخرين أنهم ق�وم ال يحب�ون الناصحني» واكد‬ ‫ان ق�رار حزب�ه االنس�حاب م�ن احلكوم�ة أم�را حتميا‪« ،‬وذل�ك لدرء‬ ‫املفاس�د على جلب املناف�ع‪ ،‬والتزم باملب�ادئ والقيم الت�ي نؤمن بها‪،‬‬ ‫والت�ي حتثنا أوال على وقاي�ة البالد من ش�رور التقهقر واالنحطاط‪،‬‬ ‫وحمايتها من براثن الرداءة واالبتذال»‪.‬‬ ‫واوضح ان انس�حاب حزبه من احلكومة‪ ،‬ج�اء لكونها تخلت عن‬ ‫وعوده�ا جملة وتفصيال‪ ،‬وأوقف�ت جل التدابي�ر التنموية‪ ،‬وانقلبت‬ ‫عل�ى اخلط السياس�ي الذي يضمن احل�د األدنى من االنس�جام‪ ،‬وال‬ ‫ترى في تنزيل الدس�تور وتفعيل مقتضياته مسؤولية مستعجلة من‬ ‫مسؤولياتها‪.‬‬ ‫ونبه ش�باط إل�ى أن احلكومة «ال تعير أهمية كب�رى لعامل الوقت‬ ‫ولتدبي�ر الزم�ن السياس�ي‪ ،‬وال تعتب�ر تش�غيل املعطلين م�ن بين‬ ‫أولوياته�ا‪ ،‬وجتعل منهم‪ ،‬عن قصد أو عن غير قصد‪ ،‬وقودا احتياطيا‬ ‫يهدد الس�لم االجتماعي»‪ ،‬وأن يدها «امت�دت مرارا إلى جيب املواطن‬ ‫البسيط لتجاوز ما تخلقه من أزمات بسوء تدبيرها»‪.‬‬ ‫وق�ال إن اختيار احلزب للمعارضة جاء الختياره موقع النصيحة‬ ‫واضاف أن «املعارضة في نظرنا ليس�ت تشويش�ا على احلكومة‪ ،‬كما‬ ‫يحلو للعقول املتحجرة أن تس�ميها‪ ،‬وال وضعا للعصا في العجلة كما‬ ‫هو متداول عند أصح�اب الرأي الواحد بل هي ضرورة من ضرورات‬ ‫النظام الدميقراطي»‪.‬‬ ‫واك�د ش�باط أن «هذه احلكومة فاق�دة للش�رعية البرملانية‪ ،‬وهي‬ ‫غي�ر ق�ادرة على تق�دمي برنام�ج حكومي حقيق�ي‪ ،‬ألنه�ا ال متتلك أي‬ ‫تصور واضح عن دورها املس�تقبلي»‪ ،‬مضيفا أنها «تعمل جاهدة فقط‬ ‫للهروب من املساءلة البرملانية‪ ،‬ومن النقاش السياسي»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫هجوم ضد حركة مترد بعد إعالنها التحالف مع عناصر من احلزب الوطني ‪ ..‬ومعارك بني إخوان وسلفيني‬

‫غمزات باسم يوسف ضد الفريق السيسي تثير جدال حادا ‪ ..‬وحتذيرات للداعني للمصاحلة في مصر‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫حفلت الصحف الصادرة يومي الس��بت واألحد بالكثير من األخبار واملوضوعات الهامة مثل اس��تمرار اإلخوان في مظاهراتهم التي‬ ‫تواصل��ت دون توقف أيام اجلمع‪ ،‬مع مالحظة اس��تمرار تناقص أعداد املش��اركني فيها‪ ،‬كما بدأت أعداد طالبه��م في اجلامعات الذين‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬بعد اتخاذ اإلجراءات حملاسبتهم ً‬ ‫بناءا على الالئحة‪ ،‬هم وبعض أعضاء هيئات التدريس‪،‬‬ ‫يتظاهرون ويعطلون الدراسة تتناقص‬ ‫وب��دء الطالب املعارضني لهم في االش��تباك معهم‪ ،‬وهو ما ين��ذر بعواقب وخيمة‪ ،‬تعيد إلى األذهان املع��ارك العنيفة بني طالب اإلخوان‬ ‫والوفد عام ‪ 1946‬عندما كان يدعمهم رئيس الوزراء إس��ماعيل صدقي باشا‪ ،‬واملعارك الدامية بني طالب اجلماعات الدينية والناصريني‬ ‫واليساريني في عهد السادات‪ ،‬كما يستعد اإلخوان لتنظيم مظاهرات غد ًا الثالثاء‪ ،‬قالوا ان الشعب املصري كله سوف يترك مدنه وقراه‬ ‫ويتوج��ه إلى القاهرة الحتاللها والبقاء فيها إلس��قاط االنقالب وهروب السيس��ي‪ ،‬وقدموا عش��ر وصايا للزاحفني‪ ،‬هي كما نش��رتها‬ ‫جريدة «الشعب» يوم اجلمعة‪:‬‬ ‫ـ زحف جمهورية مصر العربية كاملة الى القاهرة واملبيت فيها ثالثة أيام في الشارع لله وحده‪.‬‬ ‫ـ إحضار ش��طة وبالس��تيك وبه��ارات إلحداث قنبلة غاز لدخول أماكن وميادين كثيرة عند إش��عال الن��ار واالعتصام في كل ميادين‬ ‫ً‬ ‫متاما ما يصعب على كل مصري التحرك فيها‪.‬‬ ‫القاهرة وشل حركتها‬ ‫ـ رسالة الى كل شرفاء العالم ان مصر بها اعتصامات وشلال مروريا‪ً.‬‬ ‫ـ سيتم التحرك من كل املدن في الصباح الباكر أو قبله بيوم وستبدأ الفعاليات بعد صالة الظهر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سيرا إلى التحرير وميدان رابعة العدوية باملاليني ما يترتب عليه عدم صمود اجليش أو الشرطة‪.‬‬ ‫ـ ستتجمع املسيرات في كل مصر‬ ‫ـ اختيار يوم ليس به إجازات حتى تكون حركة املدارس واجلامعات مسموحة فيتم الدخول بكل يسر للقاهرة‪.‬‬ ‫ـ م��ن يقط��ن في القاهرة وجب عليه املبيت مع إخوانه مع إمتام منصة تتصل مبنظمي التظاهرات للعمل على إس��قاط النظام االنقالبي‬ ‫في أيام‪.‬‬ ‫ـ سنس��مع من اخملابرات العس��كرية هروب بعض القادة وهذا الكالم لن نصدقه حتى يرجع مرس��ي والش��رعية ومحاكمة العناصر‬ ‫اخملربة‪.‬‬ ‫ـ على املستوى العاملي يحتشد كل فرد في العالم األجنبي والعربي في هذا اليوم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يوميا وقتل وحبس أفراد كثيرين نختصر الطريق في أكبر حملة مصرية عاملية»‪.‬‬ ‫ـ بدال من النزول‬ ‫واملش��كلة احلقيقي��ة هنا‪ ،‬أن اإلعالن لم يتضم��ن أي معلومات عن تكلفة اإلقامة في الش��وارع ثالثة أيام‪ ،‬وهل يتس��ع ميدان التحرير‬ ‫ً‬ ‫خططا حلل هذه املش��اكل‪ ،‬بينما احلكومة ال تهتم بالوصايا العش��رة‪ ،‬قد ص��در أول حكم قضائي‬ ‫ورابع��ة‪ ،‬ولكن��ي واثق انهم وضعوا‬ ‫بحبس س��تة عشرة من اإلخوان املسلمني ثالث س��نوات التهامهم بالتعدي على الشرطة وإثارة الفوضى وهو اول حكم قضائي يصدر‬ ‫بعد الثالثني من يونيو‪.‬‬ ‫كما قررت النيابة العامة جتديد حبس خمس��ة وعش��رين من أعضاء أولتراس النادي األهلي للتحقيق معهم في أعمال الش��غب التي‬ ‫أثاروه��ا ف��ي مطار القاهرة‪ ،‬وهو رس��الة واضح��ة بأنه لن يتم الته��اون مع أي أولتراس‪ ،‬وب��أن الدولة مصممة على إنهاء اس��طورتهم‬ ‫السياس��ية وإلزامهم بالتزام حدودهم‪ ،‬أيضا واصلت الش��رطة واجليش عملياتها ضد اإلرهابيني في سيناء وبدء الدراسة في مدارس‬ ‫ش��مال س��يناء‪ ،‬وإلقاء القبض على املزيد من العناصر اإلرهابية واإلعالن عن قرب القبض على منفذي الهجومي اإلجرامي على كنيسة‬ ‫العذراء في الوراق‪ ،‬ومحادثات رئيس الوفد املصري برئاسة الدكتور حازم الببالوي في اإلمارات‪ ،‬وموافقتها على تقدمي مزيد من الدعم‬ ‫ملصر وس��تتلوها زيارة الس��عودية والكويت‪ ،‬كما تواصلت بعض الهجمات ضد حركة مترد‪ ،‬بعد إعالنها التحول الى العمل السياس��ي‬ ‫والن��زول لالنتخاب��ات وحتالفها مع العناصر التي لم تت��م إدانتها من احلزب الوطني وغيره‪ ،‬واملالحظ ان احلمالت ضد مترد يش��ارك‬ ‫فيها إخوان مسلمون وعناصر من نظام مبارك‪ ،‬وهي العناصر التي تركز هجماتها ضد االستاذ محمد حسنني هيكل والسيسي ومترد‪،‬‬ ‫واستمرار االستعدادات حملاكمة الرئيس السابق محمد مرسي في الرابع من الشهر القادم‪.‬‬ ‫وإلى بعض مما عندنا من قضايا‪:‬‬

‫باسم يوسف‬ ‫أثارت عودة اإلعالمي باس��م يوس��ف لتقدمي برنام��ج البرنامج على قناة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وخالفا شديدين‪ ،‬بسبب غمزاته ضد الفريق السيسي‪.‬‬ ‫اهتماما‬ ‫سي بي سي‬ ‫وحس��ب صحيفة «املصرى اليوم» فان الفنان��ة غادة عبدالرازق‪ ،‬بصدد رفع‬ ‫دعوى قضائي��ة لوقف «البرنامج»‪ ،‬وبررت «عبدال��رازق» لـ»املصرى اليوم»‬ ‫لدي مش��كلة في أن ينتقدني باس��م يوسف‪ ،‬ألنني‬ ‫قرارها بقولها‪« :‬ال توجد ّ‬ ‫كفنان��ة اعتدت على ذلك بحكم عملي وأتقبله بس��عة ص��در لكن (البرنامج)‬ ‫حتول إلى حملة هجوم واس��تهزاء برموز وطنية بحجم الفريق (السيسي)‬ ‫الذي اتخذ قرارات ومواقف أعتبرها تضاهي قرار حرب أكتوبر»‪.‬‬ ‫وكت��ب ضياء مصطفى في صحيفة الش��روق يوم الس��بت‪« :‬عقب انتهاء‬ ‫الفقرة األولى م��ن حلقة برنامج «البرنامج»‪ ،‬أم��س اجلمعة‪ ،‬بعد توقف دام‬ ‫عدة اش��هر‪ ،‬ازدادت حدة اخلالفات والشائعات واجلدل حول مقدمه باسم‬ ‫يوسف‪.‬‬ ‫واش��تعل موقعا التواص��ل االجتماعى «فيس بوك» و»تويتر» بس��يل من‬ ‫االنتقادات والس��خرية‪ ،‬وهو ما رد عليه باس��م يوس��ف عب��ر صفحته على‬ ‫«تويت��ر» حيث كتب‪« :‬ماكنتش حلقة فى برنامج يا جدعان»‪ ،‬مضيفا‪« :‬تقول‬ ‫االس��طورة ان الشعب املصرى ابن نكتة ويتقبل السخرية‪ ..‬هذا صحيح لكن‬ ‫اضاف للجملة (اللي على مزاجه فقط)»‪.‬‬ ‫لك��ن ً‬ ‫عددا آخر م��ن الفنانني رحب باحللق��ة وأثنى عليه��ا‪ ،‬ومنهم اخملرج‬ ‫عم��رو س�لامة الذي انتقد من كان ميجد باس��م وقت هجوم��ه على اإلخوان‬ ‫واآلن يرمي��ه باجلم��رات‪ ،‬كما اب��دت الفنانتان هند صب��ري ودرة اعجابهما‬ ‫باحللقة‪ ،‬وكذلك الفنان نبيل احللفاوي الذي قال إن باس��م استطاع أن يحل‬ ‫املعادلة الصعبة وهي ماذا سيقدم بعد رحيل اإلخوان‪.‬‬ ‫وفي إط��ار ردود األفعال دعت بعض الصفحات ال��ى تنظيم وقفة االثنني‬ ‫الق��ادم أم��ام دار القض��اء العال��ي حتت عن��وان «بالغ إل��ى النائ��ب العام»‪،‬‬ ‫معتبري��ن أن البرنام��ج تضمن ألفاظا خادش��ة للحياء‪ ،‬وتط��اول على إرادة‬ ‫الش��عب املص��ري‪ ،‬ولم يتوقف األم��ر عند هذا احلد‪ ،‬بل ب��دأت صفحات في‬ ‫تدشني حمالت ملقاطعة الشركات الراعية للبرنامج‪ ،‬إلجبار القناة على وقف‬ ‫عرضه»‪.‬‬

‫معارك النساء‬ ‫وال��ى املفي��د واللذيذ من املع��ارك‪ ،‬وهل هناك ما هو أفي��د وألذ وأطعم من‬ ‫معارك النس��اء؟ الت��ي تفضلت مش��كورة وبدأتها زميلتن��ا باألخبار مديحة‬ ‫عزب يوم الثالثاء‪ ،‬بقولها عن اإلخوان‪:‬‬ ‫«نعم مئة ألف استرليني دفعه اللي ما يتسموش ً‬ ‫ثمنا إلعالن على صفحة‬ ‫كاملة في جريدة الغارديان البريطانية وذلك ليولوا فيه على راحتهم مبناسبة‬ ‫ً‬ ‫وطبع��ا نددوا فيه بثورة الثالثني من يونيو‬ ‫م��رور مئة يوم على عزل املعزول‬ ‫وبالفري��ق السيس��ي‪ ،‬وكانوا قد فش��لوا من قبل في نش��ر ذات اإلعالن في‬ ‫جريدة الفاينانش��يال تاميز ألن رئيس التحرير رفضه ملا يحتويه االعالن من‬ ‫أكاذيب ومعلومات مغلوطة‪.‬‬ ‫وهنا لنا وقفة فبادئ ذي بدء من أين لهؤالء البعدا بهذا املبلغ الضخم جدا‬ ‫والذي يتج��اوز باملصري املليون وربع املليون جني��ه‪ ،‬من الذي ميول ويدفع‬ ‫وه��ل الفلوس عندهم كثيرة قوي ومالهاش قيم��ة لدرجة انهم يدفعون مائة‬ ‫ألف اس��ترليني ً‬ ‫ثمنا إلعالن‪ ،‬احلقيقة أنني ال أجد التعبير املناسب لوصفكم‬ ‫س��وى بأنكم خون��ة‪ ،‬نعم خون��ة وبالفم امللي��ان واعلم��وا أن اإلرهاب الذي‬ ‫متارس��ونه حاليا في مص��ر والذي هو ورقتكم األخيرة الت��ي تلعبون بها لن‬ ‫ً‬ ‫مزيدا من بغض الش��عب‬ ‫حتق��ق لكم أي مكاس��ب ولن جتنوا م��ن ورائها إال‬ ‫لكم»‪.‬‬ ‫من أي��ن لهؤالء البعدا بهذا املبلغ؟ وهل هذا س��ؤال تس��أله مديحة للبعدا‬ ‫الذي��ن س��يردون عليها‪ ،‬ويرزقهم م��ن حيث ال يعلمون؟ وب��ارك الله في أهل‬ ‫اجلود والكرم من رافضي االنقالب‪.‬‬ ‫ث��م تقدمت في نفس العدد جميلة أخرى هي زميلتنا ميرفت ش��عيب التي‬ ‫تضايقت م��ن حركات اإلخوان ف��ي تعطيل املرور باملظاه��رات وبغيرها من‬ ‫األساليب‪ ،‬فقالت‪:‬‬ ‫ً‬ ‫حسما مع املمارسات العنيفة فلو مت حصار‬ ‫«على الش��رطة أن تكون أكثر‬ ‫املظاهرات التي تغلق الش��وارع وتعطل املرور والقبض على من فيها ً‬ ‫أيا كان‬ ‫عددهم ولو متت «كلبش��ة» السيارات التي يدعي أصحابها أنها معطلة فوق‬ ‫الكباري مع سحب الرخص حتى ال تتكرر هذه احليلة التي علق عليها الشباب‬

‫بس��ؤال «عط�لان وال إخوان» أم��ا طالب اجلامع��ة الذين ميارس��ون العنف‬ ‫ويحاول��ون تعطيل الدراس��ة دون اعتب��ار ملصلحة زمالئهم فال يس��تحقون‬ ‫ش��رف االنتساب للجامعة ويجب تطبيق الئحة اجلامعة عليهم حتى لو أدت‬ ‫إلى فصلهم فرمبا يرتدعون وم��ن حق إدارة اجلامعة أن تطبق املثل «اضرب‬ ‫املربوط يخاف السايب»‪.‬‬ ‫وفي اليوم التالي – األربعاء – اجتهنا إلى اجلمهورية للبحث عن زميالت‬ ‫جمي�لات فوجدنا إكرام منصور في غاية الغيظ من الذين يدعون للمصاحلة‬ ‫م��ع اإلخوان‪ ،‬وم��ن عارضوا مش��روع قانون تنظي��م التظاه��ر فقالت عنهم‬ ‫أجمعني‪« :‬نطرح التس��اؤالت على أصحاب دع��اوات املصاحلة واملتصدرين‬ ‫لقان��ون التظاهر لعلنا جند لديهم إجابات واضحة ومباش��رة تش��في غليل‬ ‫صدورنا التي كادت تنفجر ً‬ ‫غيظا من هذا الش��طط الفكري الذي يكش��ف عن‬ ‫خي��وط املؤام��رة ضد وطننا الغالي مص��ر‪ ،‬فيما رأى الس��ادة حاملي رايات‬ ‫حقوق اإلنس��ان في اجملاميع القليلة التي تتعمد قطع الطرق وإغالق امليادين‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫ابتغاء لفرض الش��لل املروري وتعطيل مصالح املواطن�ين؟ وما رأيهم‬ ‫ف��ي توقف حركة القطارات وحرمان املواطن املص��ري من حق التنقل داخل‬ ‫بلده وهو آمن؟ وماذا يقول املتشدقون بحقوق اإلنسان من قتل األبرياء دون‬ ‫ذنب اقترفوه‪ ،‬وكذلك اصطياد جنود الشرطة واجليش بكل خسة وغدر وهم‬ ‫يؤدون عملهم بكل ش��رف حلماية أمن الوطن الداخلي واخلارجي!! وما رأي‬ ‫هؤالء السادة في مسألة توقف الدراسة وإرباك احلركة التعليمية في مصر‬ ‫ً‬ ‫وأيضا في التظاهرات التي‬ ‫وحرمان الطلبة والتالميذ من حقهم في التعليم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش��فهيا ثم تتحول فجأة الى جماعات إرهابية تستخرج‬ ‫تعلن عن س��لميتها‬ ‫املولوت��وف م��ن بني طيات مالبس��ها وتطل��ق الرصاص احلي عل��ى كل من‬ ‫يعترض طريقها وتشعل النار في املباني احلكومية واألثرية»‪.‬‬ ‫وف��ي اليوم التالي – اخلميس – توجهنا الى صحيفة العالم اليوم لنبحث‬ ‫عن اجلمال والرق��ة ليأخذنا الى موضوع آخر بعيدا ع��ن اإلخوان فقالت لنا‬ ‫زميلتنا س��ناء الس��عيد عن قرار الرئيس أوباما تعليق املساعدات العسكرية‬ ‫جلي��ش خير أجن��اد األرض‪« :‬م��ن األفضل ملص��ر اآلن أن تتنف��س الصعداء‬ ‫للخ��روج من بوتقة ش��روط اإلذعان الت��ي تفرضها أمريكا وتس��تخدم فيها‬ ‫املس��اعدات كذريعة لتمررها‪ ،‬بل ان الفرصة متاح��ة اآلن أمام مصر للتوجه‬ ‫نحو تنويع مصادر السالح‪ ،‬وإنهاء العالقات اخلاصة مع أمريكا‪ ،‬ولن تعدم‬ ‫مصر السبيل لالس��تعانة بدول أخرى متدها بالسالح كروسيا‪ ،‬ونستدعي‬ ‫هنا مثل عبدالناصر عام ‪ 1955‬بش��أن صفقة األس��لحة التشيكية الذي أنهى‬ ‫ً‬ ‫أيضا ما قال��ه عبدالناصر عام‬ ‫احتكار املعس��كر الغربي للس�لاح‪ ،‬اس��تدعى‬ ‫‪« :1964‬إذا كان األمريكان فاهمني انهم بيدونا املعونة عش��ان يتحكموا فينا‬ ‫وفي سياستنا فاني أقول لهم احنا مستعدين نقلل من استهالكنا ونحافظ‬ ‫على استقاللنا‪ ،‬وإذا كان سلوكنا مش عاجبهم يشربوا من البحر»‪.‬‬ ‫وبالتالي‪ ،‬ليتنا ننس��ج اليوم على نفس املنوال وننفض أيدينا من أمريكا‪،‬‬ ‫الشيطان األكبر»‪.‬‬ ‫ما ش��اء الله‪ ،‬ما ش��اء الله‪ ،‬كل هذا احلب لعبدالناصر‪ ،‬وال تس��بقه بخالد‬ ‫الذكر؟‬ ‫وأما آخر معركة آلخر جميلة عندنا اليوم فس��تكون لإلخوانية عزة مختار‬ ‫التي أخذت تش��يد بالرئيس السابق محمد مرس��ي‪ ،‬وسياساته التي دفعت‬ ‫أمري��كا للتآم��ر علي��ه مع االنقالبي�ين‪ ،‬ثم أضاف��ت بعد أن مس��حت دمعتني‬ ‫سقطتا من عينيها الواسعتني كعيون الغزال‪:‬‬ ‫«ثم تأتي القاصمة لذلك النبيل الذي يجب أن يغيب خلف السجون‪:‬‬ ‫لبيك يا عزة‬ ‫لبيك يا سورية‬ ‫تهدد إس��رائيل وتتوعد كعادتها ف��ي اجتياح غزة األبي��ة لكنها هذه املرة‬ ‫ً‬ ‫فارسا يتصدى لها ويقابل تهديدها بتهديد أشد نحن نرى ما يحدث‬ ‫وجدت‬ ‫في غزة من عدوان س��افر على اإلنسان وأنا أحذر وأكرر حتذيري للمعتدين‬ ‫بأنه لن يكون لهم س��لطان ً‬ ‫أب��دا على أهل غزة‪ ،‬وأن مص��ر اليوم مختلفة عن‬ ‫مص��ر امس‪ ،‬وعرب اليوم مختلف��ون عن عرب األمس‪ ،‬س��ورية التي يحترق‬ ‫شعبها ً‬ ‫ً‬ ‫متواصال‪ ،‬ومأساة ليس لها في تاريخ أمتنا مثل فيتعرض الشباب‬ ‫أملا‬ ‫والنس��اء والبنية األساس��ية آللة التدمير وهم عزل وأبرياء ال يريدون إال أن‬ ‫يحكموا مبا يحبون بإرادتهم فاعتدى عليهم وعلى أعراض نس��ائهم احلرائر‬ ‫ونحن نقول لبيك سورية‪.‬‬ ‫تلك بعض أس��باب م��ن كثير كثير ألن يوضع ذلك الفارس خلف س��جون‬ ‫ً‬ ‫ضغوط��ا تئن حتتها اجلبال من تقتيل في ش��عبه‬ ‫الظامل�ين‪ ،‬ذل��ك الذي يأبى‬ ‫واعتق��ال ومالحقة والضغ��ط بذلك عليه كي يتنازل ك��ي ينفذوا مخطط بيع‬ ‫جدي��د ملص��ر لكن النبي��ل ً‬ ‫أبدا ال يهتز‪ ،‬ش��امخ في محبس��ه بينما س��جانوه‬ ‫مازالوا عبيدا حتت حماية أسلحتهم»‪.‬‬

‫إخوان وسلفيون‬ ‫وإلى املعارك والغمزات املتبادلة بني اإلخوان املس��لمني‪ ،‬والس��لفيني في‬ ‫جمعية الدعوة اإلس�لامية وذراعها السياس��ي حزب الن��ور‪ ،‬حيث قام يوم‬ ‫األربع��اء صاحبن��ا اإلخواني عماد غامن ف��ي احلرية والعدالة بش��ن هجوم‬ ‫عنيف ضد الس��لفيني في حزب النور والدعوة‪ ،‬وقام بتقسيم السلفيني عدة‬ ‫أنواع هي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫«رابع��ا – س��لفية اخلائنني والعمالء‪ ،‬أما عن هؤالء فهم أوباش الس��لفية‬ ‫الذي��ن ادعوها وهي منهم ب��راء‪ ،‬هم أبن��اء الدنيا الذين تعلق��ت بها عقولهم‬ ‫جديدا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫آمنا هو طريق التمس��ح‬ ‫طريقا‬ ‫وقلوبه��م فبحثوا عن طرقه��ا فوجدوا‬ ‫بالدي��ن والدعوة وه��و طريق يوصل إل��ى الدنيا دون أدن��ى تعب وجهد وال‬ ‫يعرف حقيقتهم فيه أحد بل يثني عليهم اجلاهلون منخدعني مبظهرهم لكنهم‬ ‫ً‬ ‫دائما ما يصطفون مع الباطل‬ ‫لم تخف حقيقتهم ه��ذه عن أهل العلم واحلق‪،‬‬ ‫الظالم حتت دعاوى زائفة مزيفة وفي كل عصر وفي كل موقف لهم تبريرهم‬ ‫ملواقفه��م اخلادعة الكاذبة‪ ،‬قبل ثورة اخلامس والعش��رين م��ن يناير تراهم‬ ‫يداهنون الباطل وفي الوقت ذاته يجعلون أكبر همهم مهاجمة فرسان احلق‬ ‫الذين يقفون في وجه الطواغي��ت ويرمونهم باالبتداع والبحث عن املناصب‬ ‫والكراس��ي‪ ،‬وفي أثناء الثورة ينادون بأنها لعبة مخابراتية من اخلارج وأن‬ ‫املش��اركني فيها عمالء وأنها خروج عن احلاكم ال يجوز‪ ،‬وبعد الثورة تراهم‬ ‫وقد ش��مروا عن س��اعدهم للعمل السياس��ي يلهثون وراءه متنازلني عن كل‬ ‫ثوابته��م التي كانت عنده��م أقرب الى العقائد‪ ،‬ثم يصطف��ون مع العلمانيني‬ ‫وأعداء املش��روع اإلسالمي في معاداة احلاكم اإلس�لامي حتى يصل األمر‬ ‫بهم الى املش��اركة في االنق�لاب عليه‪ ،‬هم اخلونة والعم�لاء الذين تتأكد لنا‬ ‫خيانتهم وعمالتهم يوما بعد يوم وموقفا بعد موقف»‪.‬‬ ‫ولم يتأخ��ر الرد عليه‪ ،‬فيوم اجلمعة نش��رت جريدة «الفتح» لس��ان حال‬ ‫جمعية الدعوة الس��لفية مق��اال لرئيس مجلس إدارتها محم��د القاضي‪ ،‬أخذ‬ ‫فيها يسخر من اإلخوان من خالل جتربتهم في تركيا وإبقائهم على مصانع‬ ‫اخلمور بالقرب من املساجد‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫«أظن أن التجربة الناجحة باملقاييس السياسية كالتجربة التركية ال متثل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حقيقيا في واقع األمر فالناس لم تتغير ال عقائدهم وال أخالقهم إال إذا‬ ‫جناحا‬ ‫كان املنهج اإلصالحي الذي تتبناه اجلماعة هو الوصول إلى احلكم والنجاح‬ ‫ً‬ ‫مقياس��ا لنج��اح التجربة فالعبرة‬ ‫االقتصادي لالس��تمرارية في احلكم يعد‬ ‫بتغي��ر أحوال الناس ف��ي عالقتهم بالله‪ ،‬وال يخفى م��ا حصل من مظاهرات‬ ‫احتجاجي��ة لي��س ألن أردوغان ال س��مح الله ألغ��ى تصاريخ اخلم��ور ألنها‬ ‫محرمة في دين الله‪ ،‬أبد ًا الرجل قال‪ :‬تلغى تصاريخ املصانع القريبة من دور‬ ‫العبادة لقدس��ية دور العبادة ونعطي تصاريح لصناعة اخلمور في أس��واق‬ ‫املس��لمني في أماكن أخرى‪ ،‬إذن سواء س��قطت التجربة من أول سنة أو من‬ ‫عاش��ر س��نة ال يهم‪ ،‬املهم أن هذه الطريقة في اإلصالح ليست طريقة الرسل‬ ‫ً‬ ‫سريعا‬ ‫واألنبياء والنجاحات التي حتققها جناحات هش��ة وضعيفة وتنهار‬ ‫ألنها ليست مبنية على أساس قوي من العقيدة واألخالق في اجملتمع املسلم‬ ‫ً‬ ‫دائما ما تؤدي الى الصدام مع املؤسس��ات‪ ،‬وما جتربة اجلزائر منا‬ ‫كما انها‬ ‫ببعي��د – تؤدي إلى مفاس��د ضخمة وس��لبيات على العمل اإلس�لامي وهي‬ ‫مخالفة للسنن الكونية والش��ريعة وغير ضابطة ملوازين املصالح واملفاسد‪،‬‬ ‫كما أنها في الغالب تدفع ً‬ ‫آثاما عقدية باهظة للوصول للس��لطة وللبقاء فيها‬ ‫ً‬ ‫محال للمساومة»‪.‬‬ ‫وتنازالت عن الثوابت في قضايا كثيرة ليست‬ ‫كما تعرض اإلخوان وحلفاؤهم الذين يخرجون في املظاهرات‪ ،‬إلى هجوم‬ ‫آخر في نفس العدد من علي حامت قال فيه‪:‬‬ ‫ً‬ ‫مسلما كما قال رسول‬ ‫«اعلموا يا شباب اإلسالم أنه ال يحل ملسلم أن يروع‬ ‫الل��ه – صلى الله عليه وس��لم – ف��ي احلديث الذي رواه أب��و داود وأخرجه‬ ‫ً‬ ‫مسلما» كما ينبغي‬ ‫ابن املبارك وأبو داود وغيرهما‪« :‬ال يحل ملس��لم أن يروع‬ ‫لشباب اإلسالم أن يعلموا أن النبي – نهى عن أن يشير أحد إلى أحد بالسالح‬ ‫كم��ا قال أبو هريرة في احلدي��ث املتفق على صحته أن رس��ول الله – صلى‬ ‫الله عليه وس��لم – قال «ال يشير أحدكم الى أخيه بالسالح فإنه ال يدري لعل‬ ‫الشيطان ينزع في يده فيقع في حفرة من النار» كما ينبغي لشباب املسلمني‬ ‫ً‬ ‫بعضا برم��ي احلصى واحلجارة وغير ذلك قد‬ ‫أن يعلم��وا أن قتالهم بعضهم‬ ‫منعه رس��ول الله – صلى الله عليه وس��لم – كما جاء في حديث عبدالله بن‬ ‫بري��دة املتفق عل��ى صحته انه رأى ً‬ ‫رجال من أصحاب��ه يقذف فقال‪ :‬ال تقذف‬ ‫فإن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان ينهي عن القذف وكان يكرهه‬ ‫فإنه ال ينكأ بها عدو وال يصاب بها صيد ولكنها تفقأ العني وتكس��ر الس��ن‪،‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫ثم رآه بعد ذلك يقذف فقال‪ :‬ألم أخبرك أن رسول الله كان ينهي عن القذف؟!‬ ‫والله ال أكلمك ً‬ ‫أبدا أو نحو ذلك‪.‬‬ ‫كما ينبغي على ش��باب اإلسالم أن يعلموا أن قطع الطريق واضح عقوبته‬ ‫ف��ي كت��اب الله – عز وجل – وأص��ل ذلك قوله – س��بحانه وتعالى – «إمنا‬ ‫ج��زاء الذين يحارب��ون الله ورس��وله أن يقتلوا أو يصلب��وا أو تقطع ايديهم‬ ‫وأرجلهم من خالف أو ينفوا من األرض»‪.‬‬

‫رفض املصاحلة‬ ‫وهك��ذا قادن��ا ق��ذف الط��وب ف��ي املظاه��رات وحترمي��ه‪ ،‬إلى اس��تمرار‬ ‫املظاه��رات وأعمال اإلره��اب‪ ،‬ويتزامن معها بعض دع��وات للتصالح‪ ،‬وبدأ‬ ‫رفض التصالح م��ع اإلخوان زميلنا باجلمهورية علي عبدالغني يوم األربعاء‬ ‫بقوله‪:‬‬ ‫«حتدثوا كثيرا عن الس��لمية فوجدنا السيوف‪ ،‬واخلرطوش‪ ،‬والرصاص‬ ‫احلي ترسانة أسلحة لم تعرفها مصرنا احلبيبة قبل ذلك‪ ،‬ساعني الى إركاع‬ ‫اجليش املصري‪ ،‬متناسني أن هذا اجليش هو درع الوطن ومالذه منذ موقعة‬ ‫قادش وحتى انتصار السادس من أكتوبر مرورا بكافة احلروب واجلوالت‪،‬‬ ‫غي��ر مدرك�ين أن اجليش املص��ري كان وم��ازال ميثل عنصر األم��ن واألمان‬ ‫للشعب‪ ،‬إميانا منه أنه يستند الى جيش هو خط الدفاع عن كرامتنا وحريتنا‪،‬‬ ‫واجهوا الش��رطة‪ ،‬حاولوا تهمش��ها‪ ،‬وصمموا على أن تكون أياديهم هي آلة‬ ‫القانون‪ ،‬في غفلة من الزمن‪ ،‬خالل مرحلة استمرت ً‬ ‫عاما‪ ،‬عملوا ما يحلو لهم‬ ‫دون اعتبار السلطة الدولة وسيادة القانون وال هيبة القضاء»‪.‬‬ ‫وشاركه في موقفه ذلك في نفس العدد زميله صالح عطية بقوله‪:‬‬ ‫ً‬ ‫يوميا جلنودنا مس��تمر في سيناء‪ ،‬شهداؤنا يسقطون كل يوم وال‬ ‫«القتل‬ ‫يتوق��ف نزيف الدماء على هذه األرض املقدس��ة التي روتها دماء ش��هدائنا‬ ‫حت��ى حت��ررت‪ ،‬ثم هاه��ي دم��اء ش��هدائنا ترويها م��رة أخ��رى لتتحرر من‬ ‫عصابات اإلرهاب التي تسفك بال رحمة وال شفقة أرواح جنودنا‪.‬‬ ‫اإلره��اب ميت��د إل��ى كل املواقع يزه��ق أرواح أخوتنا األقب��اط في جرمية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ايضا في الشوارع‬ ‫فرحا في كنيس��ة إلى مأمت كبير‪ ،‬تخرج التظاهرات‬ ‫حتول‬ ‫لتعطل وتش��ل احلياة‪ ،‬واجلامعات يريدونها أن تتحول إلى س��احة صراع‪،‬‬ ‫ليتوقف التعلي��م‪ ،‬حتى األزهر الذي كنا نراه حصنا يتس��لح ابناؤه بأخالق‬ ‫اإلس�لام‪ ،‬أصب��ح نفر من أبنائه يتس��لحون بأخالق اإلخ��وان‪ ،‬أن ما يحدث‬ ‫اآلن من عصابات اإلخوان ض��د مصر واملصريني‪ ،‬على أرض الوطن وخارج‬ ‫ً‬ ‫شيئا عن أخالق‬ ‫هذا الوطن س��يبقى س��بة في جبني هؤالء الذين ال يعرفون‬ ‫اإلسالم واملس��لمني‪ ،‬س��يذهب اإلخوان الى مزبلة التاريخ الذي سيذكر كل‬ ‫ما انزلقوا إليه‪ ،‬أما الوطن فس��يبقى‪ ،‬وسيخرج بإذن الله من هذه احملنة التي‬ ‫يري��د اإلخوان فرضه��ا عليه‪ ،‬أقوى مما كان وال ميكن أب��دا أن قهر إرادة هذا‬ ‫الش��عب‪ ،‬الذي ضحى ويضحي‪ ،‬وسيواصل التضحية حتى تنتصر إرادته‪،‬‬ ‫ويزهق باطل اإلخوان»‪.‬‬ ‫وإذا انتقلن��ا إل��ى وفد اخلميس س��وف جند أن زميلن��ا وصديقنا مجدي‬ ‫حلمي‪ ،‬أحد مديري حتريرها‪ ،‬يحذر دعاة املصاحلة من املصير األسود الذي‬ ‫سيالقونه إن شاء الله إذا عاد اإلخوان للحكم‪ ،‬بقوله‪:‬‬ ‫«الذين يدع��ون للمصاحلة اآلن مع اإلخوان عليه��م أن يعلموا أن اإلخوان‬ ‫لو عادوا للحكم مرة أخرى س��يكونون هم أول الضحايا ولن يرحموهم كما‬ ‫كان يقول ش��يوخهم ويحرضون على تعذيب املعارضة وتكفيرهم وضربهم‬ ‫باألحذية ودعواتهم ملرسي بالغضب»‪.‬‬ ‫والذي يعزز حتذير مج��دي‪ ،‬هو ما كتبه آخر‪ ،‬هو زميلنا وصديقنا مجدي‬ ‫أحمد حس�ين رئيس حزب العم��ل اجلديد ورئيس حترير جريدته الش��عب‪،‬‬ ‫عندما قال يوم اجلمعة عن شروط املصاحلة‪:‬‬ ‫«إن التفاوض مع االنقالبيني بحالتهم الراهنة معناه التفاوض مع عصابة‬ ‫لص��وص‪ ،‬وهذا يجوز إذا كانت املش��كلة ش��خصية ومتعلقة بابن مخطوف‬ ‫ً‬ ‫ش��رعا التفاوض مع هذه العصابة‪ ،‬أما عصابة‬ ‫وتطلب العصابة فدية يجوز‬ ‫االنقالب فال يجوز التفاوض معها إال في تس��ليم الس��لطة من جديد للرئيس‬ ‫مرس��ي من خالل الصف الثاني في القوات املسلحة «رئيس – مقدم – عقيد‬ ‫ً‬ ‫ووفقا للسياسة الدفاعية اجلديدة التي يحددها الثوار حلني عقد‬ ‫– عميد»‬ ‫االنتخابات البرملانية وتش��كيل حكومة ش��رعية مستقرة‪ ،‬أما اخلروج اآلمن‬ ‫أو الهروب خارج البالد بالنس��بة لالنقالبيني فهذا ال يحتاج تفاوضا أو إذنا‬ ‫وميكنه��م أن يقوموا بذل��ك فور ًا والثوار س��يتفاهمون مع الص��ف الثاني ال‬ ‫اعتراف – ال صلح – ال تفاوض»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫االنتفاضة ميكنها أن تنشأ بالتدريج أو تنال الزخم حني تفشل احملادثات في هذه اللحظة ال يشخص اجليش االسرائيلي اي مؤشرات على االنفجار‬

‫لنمنع انفجار انتفاضة جديدة‬ ‫‪ ‬عمير ربابورت‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ بع�د س�تة عمليات ف�ي املناطق‪ ،‬ف�ي جهاز االم�ن يقدرون‬ ‫بان االسبوع القريب القادم سيكون حاسما بالنسبة ملسألة هل‬ ‫سيبقى الوضع يتدهور باجتاه انتفاضة؟‬ ‫ف�ي مرك�ز ه�ذا االس�بوع س�يتصدر حتري�ر ‪ 26‬س�جينا‬ ‫فلسطينيا‪ ،‬فاحلكومة ستقر اليوم قائمة السجناء التي ستنشر‬ ‫أغلب الظن في س�اعات الليل‪ ،‬اما التحرير نفسه فسيتم بعد ‪48‬‬ ‫س�اعة‪ ،‬في ظلمة اللي�ل هو ايضا‪ :‬فليس الس�رائيل مصلحة في‬ ‫صور اجلموع الفلس�طينية التي تس�تقبل الس�جناء احملررين‪.‬‬ ‫وس�يصل السجناء الى رام الله في ظل ضباب شديد‪ ،‬ولكن ابو‬ ‫مازن س�يحرص عل�ى أن يعقد على ش�رفهم مهرجان�ا كبيرا في‬ ‫اليوم التالي‪ .‬وميكن للتحرير أن يستقبل بفرح منضبط العقال‬ ‫في الش�ارع الفلسطيني‪ ،‬أو كبديل أن يحدث استياء حني تتبني‬ ‫االسماء التي ليست في القائمة‪.‬‬ ‫فضال عن ذل�ك‪ ،‬بالتوازي مع التحرير من املتوقع الس�رائيل‬ ‫أن تعلن عن قرارات بالبناء خلف اخلط االخضر‪.‬‬ ‫في مستهل االسبوع املتوتر لم تسجل في اجليش االسرائيلي‬ ‫اس�تعدادات خاص�ة‪ ،‬فحج�م القوات ف�ي املناطق بق�ي كما هو‪.‬‬ ‫وجول�ة االج�ازات العادية لم تل�غ‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬ف�ي اجليش وفي‬ ‫اخملاب�رات يعرف�ون ان�ه بعد اح�داث الفت�رة االخي�رة الوضع‬ ‫ف�ي املناط�ق متفجر جدا‪ ،‬س�واء من اجلانب الفلس�طيني أم من‬ ‫اجلانب االسرائيلي‪ .‬ويصعب على اجليش االسرائيلي أن يقرر‬ ‫ما ه�و امليل الذي في ضوئه تتطور االم�ور‪ ،‬وذلك الن املعطيات‬ ‫الت�ي تأتي من املي�دان هي بقدر كبير معطي�ات متضاربة‪ ،‬فمثال‬ ‫ف�ي نهاي�ة االس�بوع املاضي م�رت الصل�وات في قضي�ة «حياة‬ ‫س�ارة» في احلاضرة اليهودية في اخللي�ل من دون أي احتكاك‬ ‫مع اجلمه�ور الفلس�طيني‪ ،‬ولكن في الس�امرة كان هن�اك توتر‬ ‫كبي�ر عقب عبوة محلية القيت نحو باص اس�رائيلي قرب قرية‬ ‫يعبد‪.‬‬ ‫‪ ‬وف�ي مراجعة للش�هر االخير ايضا من الصعب االش�ارة الى‬ ‫امليل‪ ،‬فمن جهة سلس�لة من ست عمليات قاسية‪ ،‬مبا فيها اعمال‬ ‫قت�ل واطالق ن�ار نحو طفلة في بلدة بس�اغوت‪ ،‬ت�دل بوضوح‬ ‫على موجة ارهاب؛ ولكن من اجلهة االخرى‪ ،‬في اثناء االس�ابيع‬ ‫الثالثة االخيرة‪ ،‬س�جل انخفاض ثابت في ع�دد اعمال االخالء‬

‫بالنظام في املناطق‪ .‬وفي جهاز االمن قدروا في نهاية االس�بوع‬ ‫بانه تس�ود املي�دان «اجواء ارهاب» تس�هل على أعم�ال القتل‪،‬‬ ‫حت�ى عندم�ا تك�ون الني�ة االصلي�ة هي عل�ى االطلاق جنائية‬ ‫(بعض من العمليات االخيرة لم يحل لغزها متاما بعد)‪.‬‬ ‫ف�ي كل االحوال يب�دو أنه خلف موجة العملي�ات ال توجد يد‬ ‫موجه�ة‪ .‬الس�لطة الفلس�طينية غير معني�ة مبوج�ة ارهاب في‬ ‫الوق�ت احلالي‪ ،‬وحماس‪ ،‬التي توجد في ضائقة كبرى في قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬ال تنجح في اشعال مناطق الضفة من هناك‪.‬‬ ‫‪ ‬ف�ي اس�رائيل يأخ�ذون االنطب�اع ب�ان اعم�ال ق�وات االمن‬ ‫الفلس�طينية ف�ي الفت�رة االخي�رة ناجع�ة ج�دا‪ .‬فمن�ذ نح�و‬ ‫اس�بوعني تخوض االجه�زة حمل�ة اعتقاالت حازم�ة في مخيم‬ ‫جنين لالجئين‪ ،‬والتع�اون مع ق�وات االم�ن االس�رائيلية يتم‬ ‫كاملعتاد‪ .‬وفي نهاية االس�بوع نش�ر بان الفلس�طينيني اعتقلوا‬ ‫ايض�ا خلية ارهاب في منطقة اخلليل‪ ،‬حاولت تطوير آلة طائرة‬ ‫حتمل مادة متفجرة‪ .‬في السطر االخير يبدو أن االسبوع القريب‬ ‫القادم سيمر من دون دراما كبرى في املناطق‪ ،‬وفي املدى الزمني‬ ‫القصير ال «نشم» رائحة انتفاضة‪.‬‬ ‫‪ ‬ولكن في مدى بضعة اش�هر يوجد مكان لقلق كبير‪ .‬ثمة عدد‬ ‫من الس�يناريوهات الت�ي ميكنها أن تؤدي ال�ى وضع جديد في‬ ‫املناط�ق‪ ،‬لن تش�به بالض�رورة االنتفاضة االول�ى (التي كانت‬ ‫ش�عبية ف�ي اساس�ها) او الثاني�ة (التي متيزت باره�اب مكثف‬ ‫ومنظ�م)‪ .‬الوض�ع اجلدي�د س�يكون أغل�ب الظ�ن ش�يئا م�ا في‬ ‫الوس�ط – مثل صعود في كمية اعمال االخالل بالنظام‪ ،‬تترافق‬ ‫وعمليات هنا وهناك‪.‬‬ ‫‪ ‬االنتفاض�ة الثالث�ة ميكنه�ا أن تتط�ور بب�طء وبالتدري�ج‪،‬‬ ‫أو تن�ال الزخ�م اذا م�ا وصل�ت احملادث�ات الى طريق مس�دود‪.‬‬ ‫عمليات اخرى أو اعمال اس�تفزاز من املس�توطنني‪ ،‬مثل احراق‬ ‫مس�اجد‪ ،‬ميكنها أن حتث العملية هكذا ايضا‪ .‬الس�يناريو الذي‬ ‫يخش�اه جهاز االمن أكثر من أي شيء آخر هو ان تنجح واحدة‬ ‫من عشرات املبادرات في الضفة وفي القطاع في اختطاف جنود‬ ‫أو مواطنني اسرائيليني‪.‬‬ ‫في السنتني االخيرتني احبطت عشرات محاوالت االختطاف‪،‬‬ ‫ولكن الدافع الفلسطيني في هذا اجملال تعاظم‪ ،‬وينبغي التقدير‬ ‫بانه في مرحلة معينة ما ستنجح هذه احملاوالت‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫معاريف ‪2013/10/27‬‬

‫العالقة بني البناء في املناطق‬ ‫وحترير السجناء‪ ‬‬

‫‪ ■ ‬حتري�ر ‪ 25‬س�جينا فلس�طينيا‪ ،‬كج�زء من اس�تجابة رئي�س الوزراء لش�روط‬ ‫الفلسطينيني لبدء املفاوضات السياسية‪ ،‬يترافق‪ ،‬كما هو متوقع‪ ،‬مع احتجاج سياسي‬ ‫وجماهيري‪ .‬ومن أجل تهدئة املعارضني من اليمني س�ارعت احلكومة الى االعالن بانه‬ ‫الى جانب التحرير الذي من املتوقع أن يتم هذا االسبوع‪ ،‬ستنشر عطاءات لبناء مئات‬ ‫الشقق اجلديدة في املناطق‪.‬‬ ‫ملاذا هناك حاجة على االطالق الن تكون هناك عالقة بني البناء في املناطق وحترير‬ ‫الس�جناء؟ مل�اذا ال تك�ون خطوة يفترض به�ا أن تدفع الى االمام املس�يرة السياس�ية‬ ‫وتش�كل اساس�ا لبناء الثقة مع الفلسطينيني؟ وال تس�تدعي على الفور عملية احباط‬ ‫خطيرة من ش�أنها أن متس باملفاوضات؟ ولكن في اسرائيل‪ ،‬التي تبنت منذ زمن بعيد‬ ‫املعادلة التي مبوجبها كل عملية تس�تدعي «ردا صهيونيا مناس�با» في ش�كل بناء في‬ ‫املس�توطنات‪ ،‬فان حترير الس�جناء‪ ،‬مثل املس�يرة السياس�ية بأس�رها‪ ،‬يعتبر عملية‬ ‫مضادة تستدعي ردا‪.‬‬ ‫تتمسك اسرائيل مببرر شرعي مزعوم مبوجبه لم تتعهد احلكومة بتجميد البناء في‬ ‫املس�توطنات‪ ،‬كش�رط الدارة املفاوضات‪ .‬هذا مبرر صحيح‪ ،‬ولك�ن يجدر ايضا بالذكر‬ ‫ان محم�ود عب�اس هو الذي وافق عل�ى التنازل عن هذا الش�رط انطالقا من افتراض‪،‬‬ ‫مغلوط على نحو ظاهر‪ ،‬في أن حكومة اس�رائيل س�ترغب على االقل في أن تظهر كمن‬ ‫هي معنية بالدفع الى االمام باملفاوضات‪ ،‬وعدم املس بها بالذات في مثل هذا املوضوع‬ ‫احلس�اس جدا‪ .‬ولكن اس�رائيل‪ ،‬التي تخرج عن طورها ضد خطوات احادية اجلانب‬ ‫تنفذها الس�لطة الفلسطينية‪ ،‬تعمل بنفسها بشكل احادي اجلانب وتثبت حقائق على‬ ‫االرض في مجال حله يفترض أن يوجد في ذات املفاوضات‪.‬‬ ‫ميكن اخلالف في قرار حترير الس���ناء‪ ،‬كما أنه مس�موح االعتراض عليه او العمل‬ ‫ف�ي اط�ار القانون الحباطه‪ ،‬ولكن توج�د فجوة هائلة بني قرار ال ميكن�ه أن يؤثر على‬ ‫نتائج املفاوضات‪ ،‬وبناء بيوت كل هدفها هو تكثيف الس�ور املنيع ضد االنس�حاب من‬ ‫املناط�ق‪ .‬غري�ب بالتالي ايض�ا الصمت الذي فرضت�ه على نفس�ها االدارة االمريكية‪،‬‬ ‫عراب املس�يرة‪ ،‬الت�ي اطلعت على النية لنش�ر العط�اءات وتعاطت مع ذلك كحس�اب‬ ‫االرنونا الذي يجب دفعه مقابل السجناء‪.‬‬ ‫ال يحتم�ل أن تك�ون هن�اك أي حجة ش�رعية لبناء ش�قق جديدة في املس�توطنات‪،‬‬ ‫طاملا ال يوجد اتفاق مع الفلس�طينيني على مس�تقبلها‪ ،‬فان املستوطنات هي مزروعات‬ ‫غي�ر قانوني�ة وتوس�يعها يضي�ف خطيئة عل�ى اجلرمية‪ .‬يج�ب على رئي�س الوزراء‬ ‫بنيامني نتنياهو أن يس�توعب حقيق�ة أن املفاوضات يديرها مع الفلس�طينيني وليس‬ ‫مع املستوطنني‪.‬‬ ‫أسرة التحرير‬ ‫هآرتس‪2013/10/27‬‬

‫التنازل االسرائيلي مقابل التنازل الفلسطيني‬ ‫إيزي لبالر‬ ‫‪ ‬‬

‫■ إن حكوم�ة اس�رائيل مش�غولة اآلن باملرحل�ة الثاني�ة م�ن‬ ‫املس�ار‪ ،‬وهو االفراج عن فلسطينيني‪ .‬ومع ذلك لم نشهد الى اآلن‬ ‫أية اشارات الى استعداد السلطة الفلسطينية الى التصالح على‬ ‫موضوعات ما‪ ،‬والتحريض علينا مستمر بال انقطاع‪.‬‬ ‫يتاب�ع وزير اخلارجي�ة االمريكي جون كي�ري وقادة غربيون‬ ‫آخ�رون‪ ،‬رغم املش�كالت الكبي�رة التي تواجه الوالي�ات املتحدة‬ ‫ف�ي اي�ران وفي الش�رق االوس�ط‪ ،‬على نح�و س�ريالي محموم‪،‬‬ ‫ب�ذل طاقة في اس�تعمال الضغط على اس�رائيل لتقوم بتنازالت‪.‬‬ ‫فق�د أبلغ كي�ري رئيس الوزراء نتنياهو أن�ه اذا انتهت محادثات‬ ‫السلام الى ازمة فس�يفضي ذلك الى حملة دولية ضخمة لس�لب‬ ‫اس�رائيل ش�رعيتها‪ .‬وميك�ن فق�ط أن ُنخمن في خ�وف مضمون‬ ‫رس�ائل اخرى ُتنقل الى اس�رائيل كاش�ارات تقول‪ ،‬إن الواليات‬ ‫املتحدة س�تمتنع أو رمبا تؤيد في املس�تقبل تنديدات ومقاطعات‬ ‫مع اسرائيل في مجلس االمن‪.‬‬ ‫وهناك ما هو أكثر إقالقا‪ ،‬وهو الضغط االمريكي غير االخالقي‬ ‫ال�ذي اضطر حكومتنا ال�ى املوافقة على االفراج ع�ن قتلة‪ ،‬وذلك‬ ‫«لرفع الروح املعنوية الفلسطينية» و»تشجيعهم» على املشاركة‬ ‫ف�ي احملادثات‪ .‬ول�م ُترغم قط ف�ي التاريخ دولة هزم�ت أعداءها‬ ‫الذين أرادوا تدميرها على القيام «ببادرة حسن نية» ُمذلة كهذه‪.‬‬ ‫وحقيقة أن هذا الطلب وقع قبل بدء التفاوض ُتش�كك في مسيرة‬ ‫السلام كلها وجتعل التصور الذي ي�رى أنه يجب علينا أن نقوم‬ ‫بتنازالت‪ ،‬انعطافة كبيرة‪.‬‬ ‫لم تؤدي تنازالت اس�رائيل قط الى نتائج ايجابية‪ :‬ال اتفاقات‬ ‫اوس�لو وال االقتراحات املنقطعة النظير لرئيس�ي الوزراء باراك‬ ‫واومل�رت اخالء كل املناط�ق املتنازع عليها تقريب�ا‪ ،‬وال االنفصال‬ ‫عن قطاع غزة‪ ،‬وقد رفعت هذه التنازالت من طرف واحد املقادير‪،‬‬ ‫بحي�ث أصبح االمريكيون يقترح�ون اآلن بالفعل أن تكون نقطة‬ ‫االنطالق الى اتفاق السالم هي خطوط وقف اطالق النار‪ ،‬التي ال‬ ‫ميكن الدفاع عنها في ‪ 1949‬مع زيادة «تبادل اراض»‪.‬‬ ‫اذا كان الرئي�س اوبام�ا ق�د جن�ح ف�ي أن يهزم اس�رائيل الى‬ ‫درج�ة التخل�ي ف�ي ه�ذا الش�أن احلس�اس واخملتلف في�ه جدا‪،‬‬ ‫كاالف�راج عن فلس�طينيني – وهو ش�يء ما كان ليخط�ر ببال أية‬ ‫دولة ذات سيادة‪ ،‬وال سيما امريكا‪ ،‬فان التنبؤات املتعلقة بنجاح‬

‫مسيرة السالم تثير القشعريرة‪ .‬إن تراجع نتنياهو أمام الضغط‬ ‫االمريكي س�يجعل االس�رائيليني ينسون سريعا س�يره الناجح‬ ‫على احلبل الدبلوماسي الدقيق مع اوباما‪ ،‬اثناء واليته السابقة‪،‬‬ ‫ويثير تعبيرات عدم الثقة والدعوة الى استقالته‪.‬‬ ‫لك�ن من الس�هل تفس�يرها من امل�كان غير املع�رض للضغوط‬ ‫ُ‬ ‫اس�تعملت على نتنياهو‪ ،‬ومن املكان الذي ال يُ حتاج فيه الى‬ ‫التي‬ ‫اتخاذ قرارات تؤثر في أمن الدولة‪ .‬مطلوب التنديد بهذا التنازل‪،‬‬ ‫لك�ن من املمك�ن أن نقتنع ف�ي وقت ما ف�ي املس�تقبل حينما تظهر‬ ‫احلقائق بأنه لم يكن لقادتنا خيار‪.‬‬ ‫لك�ن حتى لو اضط�ر رئيس ال�وزراء الى القيام به�ذا التنازل‬ ‫اخلطي�ر م�ن ط�رف واح�د‪ ،‬ف�ان مخاوفن�ا املتعلق�ة باحملادث�ات‬ ‫الس�رية الت�ي ُ‬ ‫س�تجرى ف�ي االش�هر التس�عة القريبة‪ ،‬م�ا زالت‬ ‫على حق‪ُ .‬‬ ‫س�تجري وزيرة القضاء تس�يبي ليفن�ي احملادثات من‬ ‫اجلان�ب االس�رائيلي‪ ،‬وهي التي وصف�ت االفراج عن الس�جناء‬ ‫بأن�ه «خطوة ش�جاعة»‪ .‬وقد يستس�لم نتنياهو م�ن دون ضغط‬ ‫ع�ام كبي�ر لالمريكيني‪ ،‬وقد نواج�ه آخر االمر حقيق�ة منتهية هي‬ ‫سيناريو «كل شيء أو ال شيء»‪.‬‬ ‫يجب أن ننشر على املأل حقيقة أن الفلسطينيني بعد أن فشلوا‬ ‫في ضعضع�ة صمودن�ا باس�تخدام االرهاب والعن�ف‪ ،‬أصبحوا‬ ‫يطمح�ون الى نق�ض ُعرانا عل�ى مراحل بوس�ائل دبلوماس�ية‪.‬‬ ‫فيجب علينا أن ُنبني أننا لس�نا مثل تشيكوسلوفاكيا‪ ،‬وأنه يوجد‬ ‫ح�د الس�تعدادنا للتصالح في ه�ذا احمليط غي�ر املتكافئ‪ ،‬ويجب‬ ‫عل�ى حكومتنا أن تؤك�د أنه في حين يُ خلص أكثر االس�رائيليني‬ ‫للدفع بالسلام قدما‪ ،‬يجب على جيراننا أن يكفوا عن التحريض‬ ‫علينا‪.‬‬ ‫ل�ن نراهن على حياة أبنائنا باملصاحلة على احلاجات االمنية‬ ‫في وقت تس�يطر فيه حماس على نصف الس�كان الفلس�طينيني‪.‬‬ ‫وعلين�ا أن ندع�و اصدقاءنا وحلفاءنا‪ ،‬وال س�يما الق�ادة اليهود‬ ‫االمريكيين‪ ،‬ال�ى أن يطلب�وا م�ن الوالي�ات املتح�دة أن تواج�ه‬ ‫الفلسطينيني في الشؤون احليوية التي متنع مسار سالم حقيقيا‬ ‫وه�ي‪ :‬االعتراف بالدول�ة اليهودي�ة‪ ،‬والتخلي عن ح�ق العودة‬ ‫العرب�ي‪ ،‬وانهاء الدعاي�ة الداخلي�ة املعادية للس�امية واملعادية‬ ‫السرائيل‪ ،‬وتربية ناسهم على التعايش والسالم‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/10/27‬‬

‫الرئيس االمريكي أسير الرئيس االيراني روحاني وهذا يقلق االسرائيليني والدول العربية السنية‬

‫السحر االيراني يتحدى اوباما والعاملني معه‬ ‫سمدار بيري‬ ‫‪ ‬‬

‫■ ُأتي�ح ل�ي ف�ي امل�دة االخي�رة أن‬ ‫أش�ارك ف�ي سلس�لة مباحث�ات مغلق�ة‬ ‫ف�ي «التح�ول» االيران�ي‪ .‬كان بعضه�ا‬ ‫مبش�اركة أفضل العقول عندنا‪ ،‬وبعضها‬ ‫مع خبراء ذوي تقدير من العالم العربي‪،‬‬ ‫وبعضها مبشاركة أفرقة مشتركة‪ .‬ويبرز‬ ‫القاس�م املش�ترك فورا‪ ،‬وه�و أن اجلميع‬ ‫يقلقهم هجوم سحر رئيس ايران اجلديد‬ ‫حسن روحاني‪ .‬وال يؤمن أحد بأن ايران‬ ‫ستوافق على التخلي عن اخليار الذري‪.‬‬ ‫ج�اءت طه�ران ال�ى التف�اوض ف�ي‬ ‫جني�ف بريئ�ة م�ن النواي�ا البريئ�ة‪.‬‬ ‫ويصع�ب أال نالح�ظ الصل�ة الوثيقة بني‬ ‫العقوبات االقتصادية على ايران واملهمة‬ ‫التي ألقاها احلاكم خامنئي على روحاني‬ ‫ومجموعت�ه وه�ي أن يُ خلص في أس�رع‬ ‫وق�ت ممك�ن «خط�وات تبني الثق�ة» من‬ ‫اجلانب االمريكي‪ ،‬تفضي الى حل الرباط‬ ‫اخلان�ق االقتص�ادي بس�رعة‪ .‬وم�ا ه�و‬ ‫مقابل ذلك؟ تنازالت صغيرة على طريقة‬ ‫باعة الب�ازار‪ .‬فهن�ا س�يقترحون تعميقا‬ ‫للرقاب�ة عل�ى املنش�آت الذري�ة‪ ،‬وهن�اك‬ ‫س�يهتمون مبالش�اة اخلط�ط واخف�اء‬ ‫مختبرات التخصيب‪.‬‬ ‫وق�د اهت�م روحان�ي نفس�ه باظه�ار‬ ‫أوراق اللعب‪ ،‬حينما بيّ ن أنه ال توجد نية‬ ‫جلعل علم�اء ال�ذرة عاطلني ع�ن العمل‪،‬‬ ‫وأن التطوير الذري ه�و حق اجلمهورية‬ ‫االسلامية ال�ذي ال يتزع�زع‪ .‬ف�اذا كانت‬ ‫ه�ذه ه�ي احل�ال فم�اذا بق�ي الج�راء‬ ‫التف�اوض؟ ف�ي امل�دة التي يس�تطيعون‬ ‫فيها االنطالق نحو القنبلة الذرية‪ .‬تشير‬

‫الرئيس االمريكي باراك اوباما‬ ‫اس�رائيل الى سنة تقريبا‪ ،‬أما االدارة في‬ ‫واشنطن فسخية – بني ثالث سنوات الى‬ ‫خمس س�نوات‪ .‬فاذا ضغطوا على الوفد‬ ‫االيراني في جنيف فسيستخرجون منه‬ ‫رزمة «تنازالت» لكن طهران لن تنكمش‪.‬‬ ‫إن اخلب�راء م�ن اجلان�ب العرب�ي‬ ‫ممتعض�ون‪ ،‬مثل القلقني عندنا بالضبط‪.‬‬ ‫فأنا منذ وق�ت لم احلظ خيبة أمل وعجزا‬

‫كهذي�ن ف�ي الس�عودية ومص�ر واالردن‬ ‫وام�ارات اخللي�ج‪ .‬ولي�س االم�ر أم�ر‬ ‫خيانة الرئي�س اوباما حللفائ�ه القدماء‬ ‫فقط‪ ،‬ب�ل إنه ليس عندهم م�ن يعتمدون‬ ‫علي�ه حينم�ا يتحم�س «األخ الكبير» في‬ ‫واشنطن على حسابهم‪.‬‬ ‫‪ ‬لم يع�د العالم العربي فجأة منقس�ما‬ ‫الى معس�كر معتدل ومعسكر متطرف‪ .‬إن‬

‫التح�والت احلادة مدت خط�ا فاصال بني‬ ‫ميدانني‪ :‬امليدان الس�ني ال�ذي يبدو مثل‬ ‫ام�رأة ذاوية مغضن�ة البش�رة‪ ،‬وامليدان‬ ‫االيراني – الشيعي وتوابعه الذي أصبح‬ ‫م�راودا ومتحدي�ا دفع�ة واح�دة‪ .‬واذا‬ ‫صرف�وا عنه النظر حلظة فس�يصيبنا رد‬ ‫خطير جدا‪.‬‬ ‫ف�ي معه�د الدراس�ات االس�تراتيجية‬

‫يريد العالم العربي حاكما قويا ونزيها‬ ‫بالق�رب م�ن جامعة تل ابيب أف�ردوا هذا‬ ‫االس�بوع يوما دراسيا للش�أن االيراني‪،‬‬ ‫وكان ذل�ك تباحث�ا عميق�ا موضوعي�ا‬ ‫ُخصص لتحلي�ل عميق لص�ورة الوضع‬ ‫والنواي�ا وم�ا بق�ي ليُ فع�ل‪ .‬ويؤي�د عدد‬ ‫م�ن املتحدثني تفاوضا «ال خي�ار فيه» مع‬ ‫االيرانيني‪ ،‬ويُ صر عدد على أن االيرانيني‬ ‫جاءوا ليكس�بوا وقتا وليذروا الرماد في‬ ‫العي�ون‪ .‬فضغ�ط العقوب�ات أخطر على‬ ‫النظ�ام مم�ا يب�دو‪ .‬واذا لم يص�د حرس‬ ‫الثورة ماليني الشباب الذين ليس لهم ما‬ ‫يخسرونه‪ ،‬فان خامنئي وحرس الثورة‬ ‫تنتظرهم زعزعة‪.‬‬ ‫‪ ‬إن الرحل�ة ال�ى اجمله�ول في الش�أن‬ ‫االيران�ي – في حني ق�د يتفجر التفاوض‬ ‫ايضا – تفض�ي الى اس�تنتاج وتوصية‪.‬‬ ‫لقد زال فعل صيغة «القنبلة أو القصف»؛‬ ‫وواش�نطن ال حتلم وال تن�وي أن تهاجم‬ ‫اي�ران‪ ،‬أم�ا ت�ل ابي�ب ُ‬ ‫فتح�ذر م�ن أنه�ا‬ ‫«س�تتخذ خطواتها»‪ ،‬لكننا لن نس�تطيع‬ ‫أن نهاج�م اي�ران م�ن وراء ظه�ر االدارة‬ ‫االمريكي�ة‪ .‬فم�اذا بقي لنفعل�ه؟ التعاون‬ ‫مع املعسكر السني الذي ُفتح لنا من وراء‬ ‫الس�تار‪ ،‬والضغط بال كل�ل كي ال يربطوا‬ ‫عجلة التفاوض ف�ي جنيف أمام اخليول‬ ‫االيراني�ة‪ .‬اذا كان�ت العقوب�ات والعزلة‬ ‫الدولية قد أثبتت جدواها فيجب االهتمام‬ ‫بأن يستمر الس�يد من البيت االبيض في‬ ‫االمساك بالسوط‪ ،‬وأن يبرهن على أنه ال‬ ‫يهرب عن حلفائه‪.‬‬ ‫وليس ذلك س�هال‪ .‬فالس�حر االيراني‬ ‫يتحدى اوبام�ا والعاملني معه ويجب أن‬ ‫ُنذكرهم مبا يُ فعل مبن يجيئك بحيل‪.‬��� ‫يديعوت ‪2013/10/27‬‬

‫أمنون شاموش‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫■ تعلن مصر زعيمة العالم العربي‪،‬‬ ‫أن الدميقراطي�ة الغربي�ة الكالس�يكية‬ ‫ال تناس�بها كم�ا ه�ي‪ .‬أم�ا انتخاب�ات‬ ‫مجل�س الش�عب فنعم‪ ،‬لكن بش�رط أال‬ ‫يوج�د مجلس ش�عب ك�ذاك ال�ذي في‬ ‫بريطانيا‪ ،‬يتجرأ عل�ى االعتراض على‬ ‫قرار رئيس ال�وزراء‪ .‬ونعم النتخابات‬ ‫حرة للرئيس‪ ،‬بش�رط أال تأتي رئاس�ة‬ ‫غريب�ة تناض�ل وتكاف�ح للتعبي�ر عن‬ ‫وجودها كل اربع سنوات‪ ،‬لتحل محله‬ ‫وأن يُ رسل الرئيس بعد ثماني سنوات‬ ‫ليلعب الغولف‪.‬‬ ‫‪ ‬حينم�ا يق�رر مجل�س الن�واب ف�ي‬ ‫االردن ق�رارات جريئ�ة يحل�ه املل�ك‬ ‫ببس�اطة‪ .‬وحينما يتجاوز اجمللس في‬ ‫املغ�رب ح�دوده‪ ،‬يحله املل�ك ويُ نتخب‬ ‫برملان جديد يعرف كيف يتصرف‪.‬‬ ‫‪ ‬لكن املشكلة الرئيسة التي تتكرر في‬ ‫كل البلدان العربية‪ ،‬وذروتها في مصر‪،‬‬ ‫ه�ي أن االنتخاب�ات احلرة حق�ا ُت ّ‬ ‫مكن‬ ‫جموع الش�عب اململوءة كراهية للغرب‬ ‫من أن تختار دائما االحزاب االسالمية‬ ‫املتطرف�ة التي تريد أن تس�تبدل أحكام‬ ‫الشريعة بالثقافة الغربية‪.‬‬ ‫إن جم�وع الش�عب تع�رف ش�يئا‬ ‫واح�دا فقط ف�ي السياس�ة‪ ،‬وه�و أنها‬ ‫مس�لمة وأنها ضد الغرب الذي يسيطر‬ ‫عل�ى بالده�ا بالق�وة أو بامل�ال أو‬ ‫بالدميقراطية‪.‬‬

‫ف�ي كل بلد عرب�ي‪ ،‬م�ن اجلزائر الى‬ ‫اليمن‪ ،‬حينم�ا ُأجريت انتخابات حرة‪،‬‬ ‫بقيت الطبقة املثقفة العلمانية احلديثة‬ ‫والليبرالية‪ ،‬أقلي�ة‪ ،‬واختارت اجلموع‬ ‫االسلام‪ .‬وكان أب�رز مث�ال عل�ى ذل�ك‬ ‫تول�ي مرس�ي احلكم ف�ي مص�ر بتأييد‬ ‫م�ن أكث�ر م�ن نص�ف الش�عب‪ ،‬وكانت‬ ‫االنتخاب�ات ح�رة‪ ،‬وبحس�ب قواع�د‬ ‫الغرب كلها‪ .‬وكان حكم مرسي قانونيا‬ ‫بحسب قواعد الغرب‪ ،‬ال بحسب قواعد‬ ‫البلدان العربية‪ .‬فقام اجليش بانقالب‬ ‫وأدخ�ل الرئي�س وق�ادة حزب�ه ف�ي‬ ‫الس�جون‪ .‬ولم يكن هذا بحسب قواعد‬ ‫الغ�رب لك�ن بحس�ب قواع�د البل�دان‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وب�دأ الغ�رب ي�درك أن االس�تقرار‬ ‫عن�د الع�رب أه�م م�ن الدميقراطي�ة‪،‬‬ ‫فه�م يس�تطيعون االكتف�اء بـ»مث�ل –‬ ‫دميقراطية» واالمتناع عن س�فك دماء‪،‬‬ ‫كم�ا ف�ي س�ورية واجلزائ�ر والعراق‪،‬‬ ‫الع�راق ال�ذي ح�اول االمريكي�ون أن‬ ‫يفرض�وا علي�ه الدميقراطي�ة بالق�وة‬ ‫العس�كرية وبكلف�ة ترلي�ون دوالر بال‬ ‫جن�اح؛ وكان ذلك برهانا س�اطعا على‬ ‫أن�ه ال ميك�ن ف�رض الدميقراطي�ة على‬ ‫شعب‪.‬‬ ‫يري�د العال�م العرب�ي حاكم�ا قوي�ا‬ ‫نزيه�ا‪ ،‬ويج�دون حاكما قوي�ا ونزيها‬ ‫لكن�ه اذا كان قوي�ا بق�در كاف وجم�ع‬ ‫حوله األقوياء واالغنياء فقد بالتدريج‬ ‫وجر وراء الغنى‪.‬‬ ‫النزاهة واالس�تقامة ُ‬ ‫وحينه�ا يثورون عليه لكن ال عن رغبة‬

‫ف�ي الدميقراطي�ة‪ ،‬ب�ل ع�ن رغب�ة ف�ي‬ ‫أال يتول�ى ابن�ه الفاس�د احلك�م بعده‪،‬‬ ‫ولي�أت الى احلك�م مرة اخرى مس�تبد‬ ‫نزيه وقوي لم يُ فس�د املنص�ب أخالقه‬ ‫بعد‪.‬‬ ‫يقول العالم العربي للعالم الغربي‪:‬‬ ‫نح�ن معك�م‪ ،‬وكن�ا نتعاون معك�م منذ‬ ‫حقب طويلة‪ ،‬فتفضلوا اذا وانظروا الى‬ ‫«مثل – دميقراطيتنا» على أنها نوع من‬ ‫أنواع الدميقراطية التي ُتجلونها كثيرا‪.‬‬ ‫ألنه يوجد عندك�م ايضا أنواع مختلفة‬ ‫م�ن الدميقراطي�ة وط�رق االنتخ�اب‪.‬‬ ‫فصورة االنتخابات في امريكا ال تشبه‬ ‫صورتها ف�ي بريطانيا وفي اس�رائيل‪.‬‬ ‫وتس�تطيع مي�ركل ف�ي املاني�ا أن تنال‬ ‫والي�ة ثالث�ة‪ ،‬لكن اوباما ف�ي الواليات‬ ‫املتح�دة ال يس�تطيع‪ .‬فدعون�ا اذا جند‬ ‫صيغ�ة دميقراطيتن�ا‪ ،‬إن عندنا احزابا‬ ‫وبرملان�ات ودس�اتير ومحاك�م لك�ن‬ ‫عندنا مش�كالت ال تفهمونها وسنحلها‬ ‫بطريقتنا‪.‬‬ ‫أن�ا أعل�م أنني أحت�دث بلغ�ة عامة‪،‬‬ ‫فالعال�م العرب�ي مقس�وم ال�ى دول‪،‬‬ ‫واألم�ة العربي�ة منقس�مة الى ش�عوب‬ ‫يختل�ف بعضه�ا ع�ن بعض ج�دا‪ .‬لكن‬ ‫يُ خي�ل إلي أن النظرة ال�ى الغرب عامة‬ ‫وال�ى الدميقراطي�ة الغربي�ة خاص�ة‬ ‫متش�ابهة ج�دا فيه�ا جميع�ا وه�ي‪:‬‬ ‫احلس�د من قبل النخ�ب والكراهية من‬ ‫قبل اجلموع‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2013/10/27‬‬

‫سيكرمهم التاريخ ذات يوم وإن ُ‬ ‫اعتبروا اليوم خونة‬ ‫الذين يكشفون عما تفعله دول ومنظمات من جتسس وتنصت هم أبطال حقيقيون ُ‬

‫يقدرون في اسرائيل أن الواليات املتحدة تنصتت عليها ابطال احلقيقة‪ :‬من سنودن الى عنات كام‬ ‫عاموس هرئيل‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ غاب اس�م اس�رائيل الى اآلن عن قائمة الدول الصديقة‪،‬‬ ‫الت�ي تبين له�ا مؤخ�را مب�ا فاجأه�ا أن الوالي�ات املتح�دة‬ ‫تنصتت على أحاديث زعمائها‪ .‬وأف�ادت صحيفة «الغارديان»‬ ‫البريطاني�ة ف�ي االس�بوع املاضي‪ ،‬ب�أن قائمة املتض�ررات من‬ ‫تعد اجلمي�ع‪ .‬ويطلب عدد‬ ‫التنص�ت تش�مل ‪ 35‬دولة‪ .‬لكنه�ا لم ُ‬ ‫م�ن الدول املتضررة ومنها – املانيا وفرنس�ا والبرازيل – اآلن‬ ‫في حزم توضيحات من واش�نطن‪ ،‬على أثر الكشف عن وثائق‬ ‫الوكالة االمريكية لالمن القومي (إن‪.‬إس‪.‬إي) على يد ا ُملس�رب‬ ‫ادوارد س�نودن‪ .‬والى اآلن ُتذكر اس�رائيل من اجلهة العكسية‬ ‫فق�ط بصفتها ش�ريكة محتملة لالمريكيني في مهمات جتس�س‬ ‫على اصدقاء‪ ،‬كما في اخلبر الذي ُنش�ر أول أمس في الصحيفة‬ ‫الفرنس�ية «لومون�د»‪ ،‬الت�ي تته�م بص�ورة غي�ر مباش�رة –‬ ‫وباالعتم�اد عل�ى تخمينات باالش�ارة اخلفية جدا – املوس�اد‬ ‫مبشاركة في مراقبة قصر األليزيه‪.‬‬ ‫قال رئيس املوساد السابق‪ ،‬داني يتوم‪ ،‬أول أمس لصحيفة‬ ‫«معاري�ف» إن االمريكيين يتنصت�ون عل�ى اس�رائيل ايض�ا‪.‬‬ ‫وهذا فرض (وهو بحس�ب يتوم – معلومة)‪ ،‬مشترك ايضا بني‬ ‫مس�ؤولني كبار آخرين في األذرع االس�تخبارية االس�رائيلية‬ ‫ووزراء في احلكومة‪ ،‬ف�ي والية بنيامني نتنياهو احلالية وفي‬ ‫حكومات س�ابقة‪ .‬وإن اسئلة نتنياهو وارييل شارون الكثيرة‬ ‫في محاولة استيضاح أيتحدث املتحدثون إليهما «بخطوط أو‬ ‫بس�لكي أو بالس�لكي»‪ ،‬كما اعتاد كالهما أن يصوغ ذلك‪ ،‬نبعت‬ ‫ف�ي األس�اس من ه�ذا التقدير االبتدائ�ي‪ ،‬وه�و أن االمريكيني‬ ‫يتابع�ون اذا أرادوا م�ا يج�ري هن�ا (وم�ن ف�رض لي�س م�ن‬ ‫الضروري أن يكون مؤسس�ا على حقيقة‪ ،‬أن الهاتف الس�لكي‬ ‫أكثر حصانة من التنصت اذا قيس بالهاتف احملمول)‪.‬‬ ‫ويعب�ر وزراء احلكومة أو مس�ؤولون كبار ف�ي جهاز األمن‬ ‫أكث�ر من مرة في أحادي�ث الى صحافيني في قضايا حساس�ة‪،‬‬ ‫عن خوف من التنصت‪ .‬وهم على نحو عام غير قلقني من قس�م‬ ‫تأمني املعلومات في اجليش االسرائيلي وحتقيقات «الشاباك»‬

‫ف�ي التس�ريبات‪ ،‬أو حت�ى م�ن االس�تخبارات االيراني�ة‪ .‬ألن‬ ‫املش�تبه فيه�ا االول�ى ه�ي الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬في حين تأتي‬ ‫االستخبارات الروسية في املكان الثاني‪.‬‬ ‫إن التجس�س بين االصدقاء يُ نظ�ر إليه في اس�رائيل على‬ ‫أن�ه حقيقة حياة‪ ،‬ال ميك�ن الهرب منها‪ .‬وإن الق�وة العظمى قد‬ ‫ُتبي�ح لنفس�ها ما يُ حظ�ر عل�ى دول صغيرة متعلقة مبس�اعدة‬ ‫الق�وة العظمى الدائمة‪ .‬وإن القي�ادات الوحيدة التي ُترى الى‬ ‫اآلن حصينة من التجس�س‪ ،‬هي الدول االربع التي لالمريكيني‬ ‫معها اتفاقات تعاون استخباري (وحظر جتسس متبادل) من‬ ‫الطراز االول‪ :‬بريطانيا وكندا واستراليا ونيوزلندا‪.‬‬ ‫وعل�ى ه�ذه اخللفي�ة ف�ان م�ن املفاج�ئ ش�يئا م�ا تزع�زع‬ ‫مستش�ارة املاني�ا أجنيلا مي�ركل ورئي�س فرنس�ا فرانس�وا‬ ‫هوالن�د‪ .‬أفلم يخطر ببالهم�ا أن يتنصت االمريكي�ون عليهما؟‬ ‫إن القي�ادة العلي�ا للادارة االمريكي�ة (ول�م ُتس�مع ال�ى اآلن‬ ‫دع�وى م�ن الرئيس باراك اوبام�ا تقول‪ ،‬إنه كأن ل�م يكن عاملا‬ ‫بالتنص�ت) ّ‬ ‫مكنت من اس�تمرار التنصت لس�ببني‪ :‬ألنها كانت‬ ‫متل�ك القدرة التقني�ة‪ ،‬وألنها ظنت كم�ا يبدو أنها ل�ن ُتضبط‪.‬‬ ‫ومن املؤكد أن حلفاء الواليات املتحدة افترضوا أن لالمريكيني‬ ‫ق�درة كهذه‪ .‬وكان خطؤهم أنهم آمنوا بأن ذلك سيس�تعمل في‬ ‫ارضهم حلاجات «مش�روعة» فقط‪ ،‬كالعثور عل�ى ارهابيني أو‬ ‫نشاط جواسيس من دول عدوة‪ .‬وتبني أن االمريكيني لم يقفوا‬ ‫هناك ولم يتخلوا عن الفرصة التي أتاحتها التقنية لهم‪.‬‬ ‫إن سنودن وا ُملسرب املتسلسل الذي سبقه اجلندي برادلي‬ ‫(وهو شيلس�ي اليوم) ماننغ الذي كان يق�ف وراء نقل وثائق‬ ‫«ويكيليك�س»‪ ،‬كش�فا ع�ن توثي�ق مح�رج أكثر مما كش�فا عن‬ ‫أسرار أمنية امريكية فظيعة‪ .‬وكما الحظ ُكتاب مقالة نشرت في‬ ‫االس�بوع املاضي في اجمللة االمريكية «فورن أفيرز»‪ ،‬يُ ش�ك في‬ ‫أن يك�ون س�نودن وماننغ أحدثا ضررا أمني�ا كبيرا بالواليات‬ ‫املتح�دة‪ ،‬لك�ن امري�كا اآلن وق�د ُكش�ف ع�ن نش�اطها ل�م تعد‬ ‫تستطيع التظاهر بالسذاجة‪ ،‬ألن اصدقاءها يعلمون بالضبط‬ ‫ما الذي تفعله من وراء ظهورهم‪ .‬لقد انتهى عهد النفاق‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/10/27‬‬

‫جدعون ليفي‬ ‫‪ ‬‬

‫■ ‪ ‬لو كانت مستش�ارة املانيا سياس�ية ش�جاعة‬ ‫حق�ا لدع�ت ادوارد س�نودن ليج�د ملج�أ سياس�يا‬ ‫ف�ي بلده�ا‪ ،‬ولغمرته بالتك�رمي والتش�ريف‪ .‬وهكذا‬ ‫كان يج�ب أن يس�لك نظيره�ا رئيس فرنس�ا ايضا‪.‬‬ ‫كان يجب عل�ى أجنيال ميركل وفرانس�وا هوالند أن‬ ‫يشكرا سنودن‪ ،‬وهو الشخص الذي كشف عن نظام‬ ‫التنص�ت الوقح الذي تقوم ب�ه الواليات املتحدة في‬ ‫بلديهم�ا‪ .‬لكن س�نودن مختب�ئ في روس�يا‪ .‬واملانيا‬ ‫وفرنس�ا غاضبت�ان عل�ى الواليات املتحدة بس�بب‬ ‫ما كش�ف عنه س�نودن‪ ،‬لك�ن زعيم�ي الدولتني غير‬ ‫ش�جاعني بق�در كاف ملنح�ه التكرمي واللج�وء الذي‬ ‫يستحقه‪ ،‬إن سنودن منبوذ مطارد‪.‬‬ ‫ومثل�ه ايض�ا جولي�ان أس�اجن‪ ،‬مؤس�س‬ ‫«ويكيليك�س»‪ ،‬وتشيلس�ي مانن�غ ُمس�ربة وثائ�ق‬ ‫اجليش االس�رائيلي‪ .‬فأس�اجن يختبئ منذ حزيران‪/‬‬ ‫يونيو ‪ 2012‬في س�فارة االكوادور في لندن‪ ،‬بس�بب‬ ‫أم�ر اعتق�ال دول�ي ص�در بحق�ه بش�بهة مخالف�ات‬ ‫وحكم على ماننغ بـ‪35‬‬ ‫جنسية قام بها في الس�ويد‪ُ ،‬‬ ‫سنة سجن‪.‬‬ ‫إن ه�ؤالء الثالث�ة ه�م أبطال ه�ذا العص�ر الذين‬ ‫س�يعرف وزير التاري�خ وحده مكافأته�م وتقديرهم‬ ‫كم�ا ينبغ�ي‪ :‬وم�ن املؤكد أنه�م س�يُ تذكرون أكثر من‬ ‫ميركل وهوالند‪ .‬إنهم ثالثة شباب مجهولون استقر‬ ‫رأيهم على أال يس�كتوا؛ وهم ثالثة شباب مجهولون��� ‫استقر رأيهم على أن يفعلوا فعال ما‪ ،‬فنقضوا قوانني‬ ‫دولهم وفعلوا ذلك بس�بب شعورهم املتطور بالعدل‬ ‫وبس�بب ش�جاعتهم‪ُ ،‬‬ ‫فنب�ذوا باعتباره�م خون�ة‬ ‫وحكم عليه�م باملط�اردة‪ .‬إن التاريخ مل�يء بأعمال‬ ‫ُ‬ ‫بطولة مش�ابهة ال تقل عنها مط�اردات األفراد الذين‬ ‫لم يس�كتوا والذين يعتب�رون أبط�اال اذا نظرنا الى‬ ‫الوراء فقط‪.‬‬ ‫إن مردخ�اي فعنون�و وعن�ات كام االس�رائيليني‬

‫ايضا تش�تمل عليهما قائمة أبطال احلقيقة هذه‪ .‬وقد‬ ‫مت التش�هير بهم�ا ُ‬ ‫ونب�ذا ُ‬ ‫واعتقال‪ ،‬وال يُ ق�در أحد هنا‬ ‫ايض�ا خدمتهما وش�جاعتهما كم�ا ينبغ�ي‪ .‬ومثلهما‬ ‫ايضا إيالنا هيمرمان ورفيقاتها في منظمة «ال ُنطيع»‬ ‫الالتي يُ هربن فلسطينيني الى تل ابيب‪ ،‬وقد يُ حاكمن‬ ‫عل�ى ذل�ك‪ .‬إن الش�يء املش�ترك بينه�م جميع�ا هو‬ ‫الباعث العقائدي العميق على أفعالهم وش�جاعتهم‪.‬‬ ‫«ال أريد أن أعي�ش في مجتمع يفعل هذه االفعال‪ .‬وال‬ ‫أري�د أن أعي�ش في عالم يُ س�جل فيه كل م�ا أفعله أو‬ ‫أقوله»‪ ،‬قال س�نودن‪« .‬كانت هن�اك جوانب في عمل‬ ‫اجليش االس�رائيلي في املناط�ق اعتقدت أنه ينبغي‬ ‫أن يعل�م اجلمه�ور به�ا‪ .‬واعتقدت أنه�م يغفرون في‬ ‫امتح�ان التاريخ ألن�اس حذروا م�ن جرائم حرب»‪،‬‬ ‫قالت كام في محاكمتها‪.‬‬ ‫ل�وال س�نودن ملا عرف�ت مي�ركل أن األخ االمريكي‬ ‫األكب�ر يتنص�ت عل�ى هاتفه�ا احملم�ول‪ ،‬ومل�ا علمت‬ ‫املاني�ا ب�أن حليفتها الكب�رى تعاملها ه�ذه املعاملة‪.‬‬ ‫ول�وال مانن�غ مل�ا ع�رف االمريكي�ون بأعم�ال قت�ل‬ ‫جيش�هم في العراق‪ .‬ولوال أس�اجن ملا ع�رف مواطنو‬ ‫العال�م بأفع�ال الدبلوماس�ية الدولي�ة‪ ،‬ول�وال كام‬ ‫لرمب�ا لم يعرف االس�رائيليون كيف يرس�ل اجليش‬ ‫االس�رائيلي وح�دات م�وت لعملي�ات تصفي�ة‪ .‬إننا‬ ‫نع�رف أكث�ر بفضله�م ورمب�ا يتوقف بفضله�م على‬ ‫األقل جزء من االفعال التي كش�فوا عنها‪ .‬فأمريكا لن‬ ‫تتنص�ت على مي�ركل بعد اآلن وس�يكون اجلنراالت‬ ‫والدبلوماسيون أكثر حذرا في كالمهم وأفعالهم‪.‬‬ ‫ال اعتراض عل�ى أنه لكل دولة احل�ق في احلفاظ‬ ‫عل�ى اش�ياء ما بعي�دا عن نظ�ر اجلمه�ور‪ .‬وال ميكن‬ ‫أن تك�ون اجلنايات القانوني�ة وجرائم احلرب على‬ ‫أية ح�ال من االح�وال ج�زءا منها‪ .‬خالف�ت صحيفة‬ ‫«حدش�وت» ومصوره�ا اليك�س لبي�ك ف�ي حين�ه‬ ‫القانون‪ ،‬حينما نش�ر صورة اخمل�رب احلي من خط‬ ‫‪ ،300‬ب�ل عوقب�ا عل�ى ذل�ك‪ .‬لكن�ه ال جدل الي�وم في‬ ‫إس�هامهما ف�ي تنظي�ف أقبي�ة «الش�اباك» والقضاء‬ ‫على ظواهر مشابهة لقتل وافتراء وكذب في املنظمة‪.‬‬ ‫ول�وال أنهم�ا خالفا القانون ونش�را ل�كان عند دولة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫اجنيال ميركل‬ ‫اس�رائيل «ش�اباك» أكثر فس�ادا وخطرا مم�ا يوجد‬ ‫عنده�ا الي�وم‪ .‬ويص�ح هذا ايض�ا على أفعال س�ائر‬ ‫أبط�ال ه�ذه الفت�رة الذين م�ا زال�وا يُ ص�ورون في‬ ‫نظ�ر كثيرين بأنه�م خونة‪ .‬ليس�وا ه�م اخلونة‪ ،‬بل‬ ‫املسؤولون عن االفعال‪ ،‬الذين كشفوا عنهم‪.‬‬ ‫يحاول اخملرج يوآف شمير في فيلمه الساحر «‪10‬‬ ‫باملئ�ة – ما الذي يجعل انس�انا بطلا» الذي يُ عرض‬

‫اآلن‪ ،‬يحاول أن يواجه س�ؤال من هو البطل‪ .‬وليس‬ ‫م�ن العج�ب أن ظهر في�ه في جمل�ة من ظه�ر الطيار‬ ‫الرافض يونتان شبيرا الذي هو أشجع من كل رفاقه‬ ‫الطيارين‪ .‬وقد يأتي يوم يعترف فيه االس�رائيليون‬ ‫ايضا بذلك‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫هآرتس ‪2013/10/27‬‬


‫‪10‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫في مئوية البير كامو‪:‬‬

‫«السجالت اجلزائرية» تكشف مثالية املثقف املوزع بني والئه وصمته‬ ‫ابراهيم درويش ٭‬ ‫■ احتفل�ت اجلزائر في‪ 5‬مت�وز (يوليو) ‪2012‬‬ ‫العام املاضي‪ ،‬مبرور خمسني عاما على استقاللها‬ ‫بعد حرب دامية مع الفرنسيني واحتاللهم لها مدة‬ ‫‪ 132‬عام�ا‪ ،‬وهي اع�وام كلفت الش�عب اجلزائري‬ ‫الدم والدمار والدموع واجلوع والتشرد‪.‬‬ ‫وظل�ت احل�رب اجلزائري�ة وخاص�ة ح�رب‬ ‫التحري�ر التي خاضتها حركة التحرير اجلزائرية‬ ‫واالس�اليب الت�ي اس�تخدمتها مح�ل ج�دل بين‬ ‫املثقفين الفرنس�يني خاص�ة م�ن ول�د منه�م ف�ي‬ ‫اجلزائ�ر‪ ،‬فه�ؤالء او بعضه�م وان دع�م احلري�ة‬ ‫للجزائريين اال انه�م ل�م يكون�وا يتخيل�ون ان‬ ‫تتح�رر اجلزائر عن «فرنس�ا االم»‪ ،‬وكان في قلب‬ ‫نقاشهم مصير اكثر من مليون مستوطن جزائري‬ ‫عاش�وا ف�ي هذا البل�د وبن�وا في�ه حيواتهم على‬ ‫حس�اب اجلزائريني الذين جاع�وا واكلوا جذور‬ ‫االش�جار في زمن اجلوع واخلوف‪ .‬وتظل مواقف‬ ‫البي�ر كامو (‪ )-1960 1913‬من حرب التحرير من‬ ‫القضاي�ا الت�ي تالحق س�معة الكات�ب املولود في‬ ‫اجلزائ�ر والت�ي ادت ال�ى انتقاده م�ن كل اطراف‬ ‫املعادلة وقسمت املثقفني الفرنسيني‪.‬‬ ‫وم�ع انن�ا ال جن�ادل ف�ي تعل�ق كام�و ب�أرض‬ ‫ميالده اجلزائ�ر اال ان اخليارات الت�ي ارادها لها‬ ‫تظ�ل مثي�رة لالنقس�ام وتعب�ر ع�ن مثالية‪،‬وهي‬ ‫نفس املثالية التي مثلتها ارضها اخلصبة لراويته‬ ‫وحت�رك فيه�ا ابطال�ه‪ .‬وال جن�ادل ان اجلزائ�ر‬ ‫االرض احلبيب�ة اليه والتي اضط�ر للهجرة عنها‬ ‫لفرنسا بسبب مواقفه املؤيدة لقضية اجلزائريني‬ ‫اهل البالد‪ ،‬اال ان اخلي�ارات التي كان يدعو اليها‬ ‫ل�م تك�ن متوائم�ة م�ع املرحل�ة‪ ،‬فهو م�ن املثقفني‬ ‫الذين ل�م يكونوا يتص�ورون جزائر حرة وجزءا‬ ‫م�ن س�ياقها الطبيع�ي ولي�س عب�ر املتوس�ط‪،‬‬ ‫وانش�غل ف�ي ه�ذا الس�ياق بتق�دمي رؤيت�ه ع�ن‬ ‫املتوس�طية والثقافة املتوس�طية الت�ي متت اكثر‬ ‫ال�ى تعالي�م القديس اوغس�طني الذي ح�ول كما‬ ‫يقول كامو املس�يحية من دين يدور حول العذاب‬ ‫الداخلي الى « ترنيمة للطبيعة والفرح الس�اذج»‬ ‫وبهذا فالثقافة هذه تختل�ف عن تلك الرؤية التي‬ ‫يحملها اليمني الفرنس�ي باعتب�ار اجلزائر اجلزء‬ ‫االخ�ر والت�وأم النائم عل�ى الش�اطىء االخر من‬ ‫املتوس�ط‪ .‬ل�م يحضر كام�و الذي قت�ل في حادث‬ ‫حتطم س�يارة ف�ي ‪ 4‬كانون الثان�ي (يناير) ‪1960‬‬ ‫اس�تقالل اجلزائ�ر‪ ،‬فقد م�ات قبل عامين ونصف‬ ‫بالضبط من توقيع اتفاقية «ايفيان» والسؤال هل‬ ‫كان حضوره استقالل اجلزائر سيغير من حقيقة‬ ‫االم�ر؟ فق�د ق�رر كام�و بع�د ‪ 1958‬الصم�ت وعدم‬ ‫التعلي�ق على اجلزائ�ر النه قال ما عن�ده وما بني‬ ‫صمته ع�ن الكتابة وصمته االبدي مدة ‪ 39‬ش�هرا‬ ‫تقريبا‪ .‬في هذه الفت�رة اصبح كامو محط نقد من‬ ‫اليس�ار الذي انتم�ى اليه في ش�بابه ومن اليمني‬ ‫ال�ذي نظر الي�ه نظرة ش�خص مفعم بالس�ذاجة‬ ‫يأمل في حتقيق حل «مقبول» للقضية اجلزائرية‪.‬‬ ‫فف�ي ‪ 1958‬كت�ب كامو قائلا ان ما يه�دف اليه من‬ ‫كتابة ونش�اط هو « التوصل الى مستقبل مقبول‪:‬‬ ‫مستقبل تتمسك فيه فرنسا بتقاليدها عن احلرية‬ ‫وتعامل بعدل مجتمعاتها في اجلزائر بدون متييز‬ ‫مجتمع على حساب اخر»‪ .‬كاتب هذه الكلمات هو‬ ‫كات�ب «الغرب�ب»‪ « ،‬الرج�ل االول» و «الطاعون»‬ ‫ال�ذي حت�ل ف�ي الس�ابع م�ن تش�رين الثان�ي‬ ‫(نوفمب�ر) املئوي�ة االولى عل�ى والدته‪ .‬ومتضي‬ ‫االحتف�االت صامتة في اجلزائر مه�د ميالده فيما‬ ‫تب�دو صاخب�ة في فرنس�ا‪ ،‬ام�ا في اماك�ن اخرى‬ ‫فلا تتع�دى اص�دار طبعات جدي�دة م�ن كتبه او‬ ‫ترجمات العمال لم تصدرمن قبل‪.‬‬ ‫مركزية اجلزائر‬ ‫واملهم ان اجلزائر تظل مركزية في اجلدل الذي‬ ‫يدور ح�ول مواقف كام�و ومعارك�ه الفكرية‪ ،‬فقد‬ ‫اصبح�ت القضية اجلزائرية وحت�رر اجلزائريني‬ ‫املفص�ل التي يحكم من خالل�ه على ادبه وكفاحه‬ ‫الفك�ري‪ ،‬س�واء ضد املؤسس�ة االس�تعمارية في‬ ‫اجلزائ�ر او النازي�ة عندما احتلت فرنس�ا‪ ،‬او من‬ ‫حرك�ة التحرير الوطني اجلزائري�ة التي رأى في‬ ‫اساليبها التي تستهدف املدنيني من الطرفني عمال‬ ‫ارهابي�ا‪ .‬وهذا املوقف دعا مبنظ�ري ثقافة ما بعد‬ ‫االس�تعمار للعودة الى رواياته واعماله الفكرية‬ ‫وحتليله�ا‪ ،‬فه�و حس�ب ادوارد س�عيد اس�تخدم‬ ‫الفضاء اجلزئري والعرب كإطار او خلفية العماله‬ ‫لي�س اال‪ .‬ولعل م�ن اهم االعمال الت�ي كتبها كامو‬ ‫حول املس�ألة اجلزائرية هو كتاب�ه الذي اصدره‬ ‫ع�ام ‪ 1958‬واعتقد انه بنش�ره سيحس�م املس�ألة‬ ‫وموقفه من احلرب الدائرة ويس�كت ناقديه‪ ،‬لكن‬

‫كتاب�ه لم ين�ل اهتماما وال حفاوة م�ن النقاد‪ .‬هذا‬ ‫الكتاب هو «السجالت اجلزائرية» وهو مجموعة‬ ‫من املق�االت التي كتبها اثناء نش�اطه السياس�ي‬ ‫في اجلزائ�ر من عام ‪ ،1939‬ونش�رها ف�ي جريدة‬ ‫(اجلزائ�ر اجلمهوري�ة) ال�ى اخلمس�ينات م�ن‬ ‫الق�رن املاض�ي‪ ،‬اضافة لدراس�ات وكلمات اخرى‬ ‫نش�رت ف�ي دوري�ات يس�ارية وردود كتبها على‬ ‫تقاري�ر نش�رتها صح�ف فرنس�ية مث�ل لوموند‪.‬‬ ‫وتعود ع�دم احلفاوة بالكتاب ف�ي جزء منها الى‬ ‫التقلبات السياس�يةالتي ش�هدتها فرنسا في ذلك‬ ‫الوق�ت واثر احلرب العاملية الثانية عليها‪ ،‬مبا في‬ ‫ذل�ك نهاي�ة اجلمهوري�ة الثانية وع�ودة اجلنرال‬ ‫شارل ديغول للحكم‪ .‬والن هذه االحداث مرتبطة‬ ‫باجلزائ�ر وحرب التحرير فإن احدا على ما يبدو‬ ‫لم يكن في مزاج االستماع الى كالم كامو او تبريره‬ ‫االخالقي ملواقفه‪ ،‬وهذا واضح من االرشيف الذي‬ ‫احتفظت به دار «غاليمار» للقصاصات الصحافية‬ ‫واملراجع�ات عن الكتاب‪ ،‬فاالرش�يف فارغ اال من‬ ‫مقال كتبه رينيه ماران‪ ،‬الكاتب الفرنسي االسود‬ ‫الذي ف�از عام ‪ 1921‬بجائزة غونك�ور عن روايته‬ ‫«بات�واال»‪ ،‬وتوق�ع فيه م�اران ان تك�ون مقاالت‬ ‫كامو اجلزائرية تصويرا للواقع اجلزائر وحالته‬ ‫كم�ا نظر ال�ى مقاالت وكت�ب اليك�س توكفيل عن‬ ‫حال�ة الدميقراطية في امري�كا اي تصويرا يحمل‬ ‫نبوءة عن القادم‪.‬‬ ‫ترجمة جديدة‬ ‫ومبناس�بة االحتف�ال مبئوي�ة كام�و االول�ى‬ ‫ص�درت باالنكليزي�ة ترجم�ة جديدة للس�جالت‬ ‫اجلزائرية عن دار نش�ر جامع�ة هارفارد‪ ،‬قام بها‬ ‫ارثر غولدهامر‪ ،‬وقدمتها وحررتها اليس كابالن‪.‬‬ ‫والداعي الع�ادة ترجمة «الس�جالت اجلزائرية»‬ ‫انه�ا هي العم�ل الوحي�د لكام�و الذي ل�م يترجم‬ ‫بكامل�ه لالنكليزية‪ ،‬فف�ي ع�ام ‪ 1961‬اختارت دار‬ ‫نش�ر هاميش هاميلتون نش�ر بع�ض املقاالت في‬ ‫النسخة الفرنسية حتت عنوان « املقاومة‪ ،‬التمرد‬ ‫واملوت»‪ .‬وترى كابالن ان عنوان « املقاومة» كان‬ ‫مناسبا للقارىء االنكليزي في بريطانيا وامريكا‬ ‫الذي لم يس�مع ابدا مبناطق القبائ�ل في اجلزائر‬ ‫التي حل�ل كامو في سلس�لة من التقاري�ر حالتها‬ ‫االقتصادي�ة‪ ،‬الفق�ر واجل�وع واث�ر السياس�ات‬ ‫االس�تعمارية على هذه املناط�ق‪ .‬يضاف الى ذلك‬ ‫فكام�و كان مرتبط�ا بوع�ي الق�ارىء االمريك�ي‬ ‫مبقاومت�ه للنازي�ة وبرواياته االول�ى «الغريب»‬ ‫و «الطاع�ون» وم�ن هنا ج�اء عن�وان «املقاومة»‬ ‫لتذكي�ر الق�اريء بدور كام�و في احل�رب العاملية‬ ‫الثاني�ة‪ .‬كم�ا ان الق�ارىء العادي ل�م يكن يعرف‬ ‫ش�يئا عن خالفات كامو مع معاصري�ه من اركان‬ ‫احلرك�ة الثقافية خاص�ة جان بول س�ارتر وانها‬ ‫كانت بالض�رورة مرتبط�ة باملس�ألة اجلزائرية‪.‬‬ ‫فالس�جالت حتمل كم�ا ترى كابالن رس�الة ذات‬ ‫حدي�ن‪ ،‬فكام�و كان واعي�ا ف�ي كل ه�ذه املق�االت‬ ‫ملطال�ب اجلزائريين الوطنية وش�عورهم بالظلم‬ ‫الذي حل بهم جراء استعمار بالدهم‪ ،‬وفي الوقت‬ ‫نفس�ه ل�م يك�ن يتخي�ل اجلزائر ب�دون فرنس�ا‪،‬‬ ‫وظ�ل يحذر م�ن انفص�ال اجلزائر الذي س�تكون‬ ‫له تداعي�ات قاتلة على مس�تقبل اجلزائر‪ .‬وبهذه‬ ‫املثاب�ة كان موقف كامو من مس�ألة التحرير مثار‬ ‫غضب احلرك�ة الوطنية اجلزائري�ة التي غضبت‬ ‫عندم�ا كت�ب «ان املطالب�ة باالس�تقالل الوطن�ي‬ ‫للجزائ�ر م�ا ه�ي اال رد عاطفي عل�ى الوضع النه‬ ‫ل�م تك�ن هن�اك اب�دا ام�ة جزائري�ة»‪ .‬وزاد م�ن‬ ‫الغض�ب عندم�ا كت�ب ع�ام ‪ 1958‬ان الفرنس�يني‬ ‫في اجلزائ�ز بعد ‪130‬عام�ا من االس�تعمار هم في‬ ‫احلقيق�ة « ش�عب اصي�ل (محلي) ب�كل ما حتمله‬ ‫الكلم�ة م�ن معنى»‪ .‬وله�ذا يلحظ ال�ى ان كامو لم‬ ‫يكن مستعدا او يريد مواجهة البنية االستعمارية‬ ‫للجزائر على خالف س�ارتر الذي كتب عام ‪1956‬‬ ‫محلال بنية االس�تعمار كـ «نظ�ام» والبرت ميمي‬ ‫الذي كتب «املستعمِ ر واملس�تعمَ ر» (‪ )1957‬محلال‬ ‫بنيته النفس�ية‪،‬فقد تعامل كامو م�ع العنف الذي‬ ‫اعتبره نتاجا للظلم والسياس�ات االس�تعمارية‪.‬‬ ‫وكان يأم�ل بالتوص�ل حل�ل يوح�د الطرفين‬ ‫ويحقق املس�اواة بينهم�ا‪ ،‬ومن هن�ا تفهم دعوته‬ ‫النش�اء فدرالي�ة تضم الع�رب والبرب�ر واليهود‬ ‫والفرنس�يني‪ .‬وكما تق�ول كابلان كان كامو يرى‬ ‫عبثية في حتقيق ه�ذا احللم‪ ،‬فهو املصاب مبرض‬ ‫الربو عندما كان في عمر الس�ابعة عش�رة‪ ،‬كتب‬ ‫لصدي�ق جزائ�ري «صدقن�ي عندم�ا اق�ول لك ان‬ ‫اجلزائر هي تؤملني في الوقت احلالي‪ ،‬كما يش�عر‬ ‫االخرون بالم في الرئة»‪.‬‬ ‫ظ�ل كام�و يح�ب اجلزائ�ر جباله�ا واثاره�ا‬ ‫الروماني�ة‪ ،‬مين�اء اجلزائ�ر اجلمي�ل والش�رفة‬ ‫املتواضعة حيث عاش مع امه الطرشاء اخلرساء‬ ‫واالمي�ة‪ ،‬وجدت�ه املتس�لطة وش�قيقه لوس�يان‬

‫مسا ٌء أخير‬

‫شهيد قبيالت ٭‬

‫وحدَ َك في َعراءِ الثالثني‬ ‫ُمتْ َر ً‬ ‫وص َررِ ا َملراثي‬ ‫بالي ِ‬ ‫فا َ‬ ‫باس ُ‬ ‫وألنَّ َك تُ ْح ِس ُن ّ‬ ‫أمام ْك‬ ‫الظ َن ُ‬ ‫بالعمرِ ُامل َك َّو ِم َ‬ ‫ُ‬ ‫فيرةِ ِمن الفراغ‬ ‫تشك ُر ُ‬ ‫العزْ َلة على ِح َّصتِ َك َ‬ ‫الو َ‬ ‫الس ْردَ بعدَ ْ‬ ‫كأ ِس َك الثالثة‬ ‫وتَ ْمتَ دِ ُح َّ‬ ‫َ‬ ‫غير عابىءٍ ُمبتَ ل ِّص َصةٍ أربعينيةٍ‬ ‫تَ ْرتَ ِج ُل‬ ‫األنخاب َ‬ ‫َ‬ ‫في ِ‬ ‫املقابل‬ ‫البيت‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫نخب ٌ‬ ‫أنيق لألصدقاءِ الكسالى‬ ‫ٌ‬ ‫والغائبنيَ والراحلنيَ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الرقعةِ ‪ ‬‬ ‫بيادق‬ ‫وامل َش ّردين؛‬ ‫َ‬ ‫خارج ُّ‬ ‫ُ‬ ‫واملصابنيَ بالزّ هامير؛ ُ‬ ‫األب َيض‬ ‫عزاؤ َك ْ‬ ‫لشعراء‪ ‬‬ ‫َن ْخ ٌب‬ ‫َ‬ ‫تزاحموا على نافذةِ فكرةٍ وحيدةٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ونام ْت‬ ‫َس َك َب ْت َ‬ ‫ماء ش َبقِ ها َ‬ ‫يالِ َح ْس َرتِ هِ م!!‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بالع ِ‬ ‫تبات‬ ‫ولِ َف ْر ِط َضاللِ ك؛ ظفِ ْر َت َ‬ ‫شاشةِ الهِ ْ‬ ‫وض ِح ْك َت ِمن َه َ‬ ‫َ‬ ‫داية‬ ‫ُ‬ ‫نكايةً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َن ْخ ٌب ألنْ ثاك البعيدة‪ /‬الذئبة امل ْدماةِ ؛‬ ‫بِ ْك‬ ‫أنت تَ ْل َع ُن َ‬ ‫مر‪ /‬حارسها األبيض؛‬ ‫وها َ‬ ‫الق َ‬ ‫ً‬ ‫نكاية بها‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أرصفة‬ ‫جتوب‬ ‫أطفال َك ُامل َش ّوهنيَ ؛ مواعيدَ َك التي‬ ‫تَ ْل َع ُن‬ ‫ُ‬ ‫املدينةِ الكاحلةِ‬

‫برعاية عمه االمي صانع البراميل‪ .‬كل هذه‬ ‫الذكريات متت الى ايامه عندما كان ش�ابا‬ ‫وناشطا سياسيا ومع صدور مقاالته كان‬ ‫كامو قد فقد الصلة بها‪ ،‬والزيارة الوحيدة‬ ‫للجزائر بعد س�نوات ف�ي املنفى كانت في‬ ‫عام ‪ 1956‬في محاولة منه للبحث عن حل‬ ‫يوق�ف العنف م�ن الطرفين‪ .‬وعندما عاد‬ ‫ال�ى اجلزائر ل�م يكن الول�د الفقير‪ ،‬وابن‬ ‫احل�ي الش�عبي ف�ي اجلزائ�ر العاصمة‪،‬‬ ‫ففي ه�ذه الزي�ارة نزل في فندق س�انت‬ ‫ج�ورج‪ ،‬واجتم�ع م�ع ع�دد م�ن املثقفني‬ ‫والسياس�يني والق�ادة الدينيين‪ ،‬كان‬ ‫منه�م الدكت�ور خال�د وفرح�ات عباس‪.‬‬ ‫وبدا كامو في خطابه الذي القاه امامهم‬ ‫محبط�ا حيث قال « ل�و كان لدي صوت‬ ‫للعزلة واحملنة التي يشعر بها كل واحد‬ ‫من�ا‪ ،‬لتحدث�ت اليك�م به�ذا الص�وت»‪،‬‬ ‫اثناء ذلك كان�ت االصوات املتعالية من‬ ‫املتطرفين الفرنس�يني في خ�ارج قاعة‬ ‫االجتم�اع تصرخ «امل�وت لكامو» الذي‬ ‫لم يكن يعرف انه كان في حماية جبهة‬ ‫التحري�ر الوطن�ي الت�ي ش�جبها ف�ي‬ ‫مقدمة «الس�جالت اجلزائرية»‪ .‬وترى‬ ‫كابالن في مقدمتها للسجالت ان كامو‬ ‫موض�ع مقاالت�ه ف�ي اط�ار «الصمت»‬ ‫فبع�د فش�ل محاوالت�ه للتوص�ل الى‬ ‫هدن�ة مدني�ة توق�ف العن�ف ق�رر ان‬ ‫يلتزم بالصمت وان ال يقول اي شيء‬ ‫متعلق باجلزائر‪ ،‬النه كان مقتنعا ان‬ ‫اي شيء يقوله سيفاقم الوضع‪ .‬ومن‬ ‫هنا فاصداره الس�جالت كان محاولة منه لكس�ر‬ ‫جدار الصمت الذي فرضه على نفسه‪ .‬ويبدو هذا‬ ‫واضح�ا في مقدمت�ه لكتابه عندما كت�ب «هذا هو‬ ‫حتذي�ر اخير ميك�ن ان يقدمه كاتب قب�ل ان يعود‬ ‫م�رة اخ�رى لصمت�ه»‪ .‬ويعتبر الصم�ت مهما في‬ ‫كت�اب كامو النه صورة عن حبه المه اخلرس�اء‪،‬‬ ‫وتش�ير كابالن هنا الى قصة ُ‬ ‫«اخلرس» (تترجم‬ ‫عادة لالنكليزية بالرجل االخرس) في مجموعته‬ ‫« املنف�ى واململك�ة»‪ .‬وف�ي ه�ذه القصة تش�ير الى‬ ‫مجموعة م�ن العمال الفرنس�يني وعامل جزائري‬ ‫واح�د يعمل�ون ف�ي مصن�ع للبرامي�ل يق�ررون‬ ‫االض�راب عن العمل طلبا الج�ور افضل‪ .‬وترفض‬ ‫االدارة االستجابة الى مطلبهم مما يؤدي بالنقابة‬ ‫التي تش�رف عليهم اللغاء االض�راب‪ .‬وفي اليوم‬ ‫التال�ي عندم�ا يحض�ر صاح�ب العمل الفرنس�ي‬ ‫ويحاول التحدث معهم يلتزمون الصمت‪ ،‬ال النهم‬ ‫ق�رروا ع�دم التح�دث مع�ه ولك�ن الن « الغضب‬ ‫والعج�ز يؤذي بدرجة ال تس�تطيع معه�ا الكالم‪/‬‬ ‫الصراخ»‪ .‬ومن هنا ميكن النظر الى «الس�جالت»‬ ‫عل�ى انها محاول�ة من كام�و للتعبير ع�ن غضبه‬ ‫وعج�زه‪ ،‬وهو ما يعط�ي الكتاب بحس�ب كابالن‬ ‫جماليت�ه ومينحه عالقة بالواقع‪ ،‬س�واء اجلزائر‬ ‫احملتل�ة او جزائ�ر م�ا بعد االس�تقالل‪ .‬فه�ل هذا‬ ‫يعني حياة جديدة للسجالت اجلزائرية؟‬ ‫مقاربة مع الوقت احلالي‬ ‫ت�رى كابالن ه�ذا‪ ،‬فرفض كام�و للعنف الذي‬ ‫ميارسه الطرفان في احلرب يتحدث بشكل واضح‬ ‫عن اجلزائر و»احلروب القذرة» في التس�عينات‬ ‫م�ن القرن املاضي التي قتل فيها اكثر من ‪ 100‬على‬ ‫اق�ل التقدي�رات‪ .‬وتق�ول كابلان انها ف�ي زيارة‬ ‫للجزائ�ر حتدث�ت مع اس�اتذة جامع�ة جزائريني‬ ‫ردوا عل�ى «الس�جالت اجلزائري�ة» بربطه�ا اوال‬ ‫بالعن�ف االخي�ر بع�د االس�تقالل‪،‬وثانيا بعن�ف‬ ‫اخلمس�ينات من الق�رن املاضي‪ .‬ويق�ارب احدهم‬ ‫( رم�زت اليه بحرف ن�ون) لم تذكر اس�مه‪ ،‬رمبا‬ ‫للح�ذر او ع�دم الراحة الس�م كامو‪ ،‬بين وضعية‬ ‫ق�ارن فيه�ا جزائري�ون انفس�هم باجلزائريين‬ ‫الفرنس�يني‪ ،‬حيث عرف هؤالء انفس�هم من خالل‬ ‫ابط�ال كامو وكتابات�ه‪ ،‬اي من ناحية اخلوف من‬ ‫جتريده�م من هويته�م واجبارهم عل�ى اخلروج‬ ‫م�ن اجلزائ�ر‪ .‬وال تتف�ق باحث�ة جزائري�ة اخرى‬ ‫م�ع ه�ذا الرأي حي�ث تق�ول ان العودة ال�ى كامو‬ ‫ه�و جزء م�ن محاول�ة تأهيله في ظ�ل املراجعات‬ ‫التاريخية التي تكش�ف عن العنف الذي مارسته‬ ‫جبه�ة التحري�ر الوطني‪ .‬وترى انه كان مس�اويا‬ ‫لعن�ف الفرنس�يني‪ .‬ومع ذل�ك يظل كام�و كاتبا ال‬ ‫يتم االحتف�اء به في امل�دارس اجلزائرية‪ ،‬خاصة‬ ‫بع�د جعل اللغ�ة العربي�ة اللغة الرس�مية للبالد‬ ‫كم�ا تقول كابلان‪ .‬لكن (ن�ون) يق�ول ان الكتاب‬ ‫املؤسسين لالدب اجلزائري الناطق بالفرنس�ية‬ ‫مث�ل محم�د ديب ومول�ود فرعون وكاتب ياسين‬ ‫كان�وا في حوار دائم مع كام�و ولهذا فمن الصعب‬ ‫تدريس اعماله بدون االش�ارة العمال كامو‪ .‬ومع‬ ‫ذل�ك فاالخير اعط�ي رمزية كبرى في كتاب آس�يا‬

‫ُ‬ ‫وتسأل َن ْف َس َك في َنزَ ٍق‪ :‬لِ َم أنْ َج ْبتُ ُه ْم؟!‬ ‫ٌ‬ ‫صارخ كفضيحة‬ ‫نخب‬ ‫ٌ‬ ‫للوطن البليدِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الشتائم‬ ‫صغيرة ِمن‬ ‫وليمة‬ ‫وتشكره ألنَّ هُ َم َن َح َك‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫كبيرا لتبكي عليهِ ‪ /‬عليك‬ ‫وهامشا‬ ‫وتوميء بها لقافلةِ الريح؛‬ ‫أنت تَ ُف ُك ُص َر َر ا َملراثي‬ ‫ها َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْأن تعالي‪ ،‬واقتَ لِ عي ُساللتي‬ ‫طيني البالِ غ‬ ‫َ‬ ‫وما َعلِ َق في َرئتَ َّي ِمن هواءِ‬ ‫ِ‬ ‫العليل‬ ‫الوطن َ‬ ‫ال ً‬ ‫رغبة َ‬ ‫ض معركةٍ أخرى‬ ‫لديك في َخ ْو ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ليس شغفا في السكينةِ‬ ‫أعرف‪َ ،‬‬ ‫ً‬ ‫للسالم‬ ‫وال حصادا ّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫الطريق‬ ‫املوت؛ َض َّل‬ ‫لكنهُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ورق َ‬ ‫أبيض‬ ‫لِ َي ْم َن َح َك َح ّيزا في ٍ‬ ‫لتَ نْ عى ما َ‬ ‫سقط على نافذتِ َك ِمن‬ ‫مام‪ ‬‬ ‫َح ْ‬ ‫َن ْخ ٌب للنافذةْ‬ ‫مام‬ ‫َن ْخ ٌب َ‬ ‫للح ْ‬ ‫َ‬ ‫ولك ْث َرةِ ما ْارتَ َج ْل َت ِم ْن أنخاب‬ ‫نسيت َيدَ ْك‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يابسة‪،‬‬ ‫شجرة‬ ‫صارت جسرا ُم َع َّلقا‪/‬‬ ‫َ‬ ‫ابون ُك ُث ْر‬ ‫واحل ّط َ‬ ‫تهاو ْت‪ ‬‬ ‫أنخاب َك _ يا‬ ‫صديقي _ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫انكسرت‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مساؤك األخير‬ ‫وانكسر‬ ‫َ‬ ‫شيء غير أربعينيةٍ ُمتَ َل ِّص َصة‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫تَ ْق ِض ُم َيدَ ًا ُم َع َّل َق ًة وفارغة‪.‬‬

‫٭شاعر من األردن‬

‫باالضافة لتقاريره عن مناطق القبائل حتتوي‬ ‫الس�جالت عل�ى ع�دد م�ن املق�االت منه�ا مقال‬ ‫حملمد العزي�ز الذي كان عضوا في حزب عباس‬ ‫فرحات‪ ،‬االحتاد الدميقراطي للبيان اجلزائري‬ ‫الت�ي دع�ا صديق�ه فيه�ا للعم�ل من اج�ل وقف‬ ‫العنف كي «يحل السلام على سهولنا وجبالنا‬ ‫وش�واطئنا‪ ،‬وان يتصالح الفرنسيون والعرب‬ ‫في احلرية‪ ،‬ويحاولون نس�يان الدم الذي نزف‬ ‫وقس�مهم‪ .‬في ذلك اليوم س�نقوم نح�ن املنفيني‬ ‫في الكراهي�ة واليأس باس�تعادة وطننا»‪ .‬وكما‬ ‫تظهر املق�االت لم يكن كامو مس�تعدا في يوم من‬ ‫االي�ام التخل�ي ع�ن اجلزائ�ر الفرنس�ية وال عن‬ ‫الفرنس�يني في اجلزائر‪ ،‬فهو وان شجب العنف‪،‬‬ ‫اال ان�ه ف�ي سلس�لة م�ن مقاالت�ه الت�ي نش�رتها‬ ‫«الكس�برس» في الفترة ما بين ‪ 1956 1955-‬اكد‬ ‫على تطرف الفرنسيني في اجلزائر لكنه فسر هذا‬ ‫بان�ه نابع من حس�هم بالتجاهل من فرنس�ا االم‪،‬‬ ‫وق�ال ان م�ا حتتاج�ه اجلزائ�ر ه�و رأي ليبرالي‬ ‫قادر على التق�دم نحو «احلل»‪ .‬ويؤكد في واحدة‬ ‫منه�ا عل�ى ان اخلط�أ هو جماع�ي‪ ،‬م�ع ان العرب‬ ‫هم املتض�ررون بش�كل اكب�ر‪ ،‬لكن املس�توطنون‬ ‫الفرنس�يون قادرون ان توفر احلل على نس�يان‬ ‫مواقفهم املتحيزة ضد العرب واملش�اركة في بناء‬ ‫اجلزائر‪.‬‬ ‫احب امي اكثر‬

‫جب�ار «كام�و االبيض‪ :‬س�رد» حيث قارن�ت كامو‬ ‫مبانديلا‪ ،‬ورأت ف�ي لق�اء احلض�ارات والهدن�ة‬ ‫بينه�ا حلظ�ة مهم�ة‪ .‬ومع حل�ول عام ‪ 2010‬ش�عر‬ ‫الكثي�رون ان كام�و عاد ال�ى موطن ميلاده‪ ،‬فقد‬ ‫مت التحضي�ر الحتفالية تط�وف البالد مت الغاؤها‬ ‫بدون تقدمي اسباب‪.‬‬ ‫بؤس القبائل‬ ‫تنبع اهمية « السجالت اجلزائرية» من قيمتها‬ ‫التاريخية‪ ،‬خاصة تسجيلها «لبؤس» اجلزائريني‬ ‫الذين يعيش�ون في اجلبال‪ ،‬ففي «بؤس القبائل»‬ ‫يحرص كامو على تقدمي رؤية اقتصادية السباب‬ ‫ه�ذا الب�ؤس ويدع�م كتابت�ه باالرق�ام‪ ،‬متحدث�ا‬ ‫ع�ن القمح وط�رق توزيعه‪ ،‬وكميات�ه حيث كانت‬ ‫العائل�ة مضط�رة الن تس�تخدم ‪ 10‬كيل�و م�ن‬ ‫القمح ملدة ش�هر‪ ،‬وفي بعض املرات لثالثة اش�هر‪.‬‬ ‫وحت�دث ع�ن بحث الس�كان ع�ن مص�ادر اخرى‬ ‫للتغذي�ة حي�ث كان�ت متث�ل االش�واك وج�ذور‬ ‫االشجار واحلشائش مصدرا للتغذية‪ .‬كما ويقدم‬ ‫ص�ورة عن حي�اة العم�ال الذي�ن يعمل�ون حتى‬ ‫منتص�ف الليل ثم يعودون لقضاء س�اعات قليلة‬ ‫قب�ل ان يب�دأوا الس�ير ال�ى اعمالهم في الس�اعة‬ ‫الثالثة صباحا‪.‬‬ ‫ف�ي داخ�ل حتليل�ه للبؤس ف�ي ه�ذه املناطق‬ ‫يش�ير كامو ال�ى اثر االزم�ة االقتصادي�ة العاملية‬ ‫عل�ى اهلها‪ ،‬فقد اضطر االالف من ابنائها العاملني‬ ‫ف�ي اخل�ارج للع�ودة واالنتظار‪ .‬وال ينس�ى كامو‬ ‫الش�اب تذكي�ر قارئه ب�ان الفقر في ه�ذه املناطق‬ ‫ليس طبيعة يحبها الس�كان فهم ليس�وا كس�الى‬ ‫ويعمل�ون ان توف�ر العم�ل‪ ،‬كم�ا انه�م محب�ون‬ ‫للتعلي�م‪ .‬وف�ي بع�ض املناط�ق كان�ت بع�ض‬ ‫امل�دارس ت�رد مئات الطالب بس�بب ع�دم قدرتها‬ ‫على اس�تيعابهم‪ .‬تش�ي التقارير الت�ي كتبها عن‬ ‫مناط�ق القبائ�ل بوعي م�ن جانب كام�و باالزمة‬ ‫ونقد لالدارة االستعمارية‪ ،‬وهو بهذا كان متقدما‬ ‫عل�ى الكثيرين من الصحافيني الفرنس�يني الذين‬ ‫تعامل�وا مع اي حدي�ث عن اجملاعة كنقد لفرنس�ا‬ ‫االم‪ .‬وحمل�ت املقاالت الت�ي كتبها في رحلته التي‬ ‫ق�ام به�ا ع�ام ‪ 1939‬للجب�ال حس�ا ادبي�ا ووعي�ا‬ ‫بجمالية املكان الذي ميتلىء باملعاناة‪.‬‬ ‫العنف واحلرمان‬ ‫ق�د تب�دو مقاالت�ه ه�ذه انس�انية اال انه حني‬ ‫صدوره�ا ادت ال�ى وض�ع اس�مه عل�ى القائم�ة‬ ‫الس�وداء‪ ،‬والغلاق الصحيف�ة‪ ،‬والن�ه ل�م يك�ن‬ ‫ق�ادرا عل�ى احلص�ول عل�ى العم�ل فق�د اضط�ر‬ ‫للمنف�ى‪ .‬وظ�ل كم�ا تق�ول كابلان يعتق�د ط�وال‬ ‫حيات�ه ان�ه خاط�ر ب�كل ش�يء الف�كاره املعادية‬ ‫لالس�تعمار‪ .‬وف�ي مقاالته التي نش�رها في مجلة‬ ‫«كومب�ات»‪ ،‬عب�ر كام�و عن فه�م لطبيع�ة العنف‬ ‫ف�ي مذبحة س�طيف ع�ام ‪ .1945‬وقد اعتق�د كامو‬ ‫ان�ه حال�ة واصل�ت احلكوم�ة الفرنس�ية حرمان‬ ‫اجلزائريين م�ن حقوقه�م‪ ،‬ومارس�ت العن�ف‬ ‫ضدهم فانها ستخس�ر في يوم من االيام اجلزائر‪.‬‬

‫متث�ل املق�االت الت�ي يجمعه�ا ه�ذا الكت�اب‬ ‫انش�غاالت كامو في احلقبة التي سبقت عام ‪1958‬‬ ‫باملوض�وع اجلزائ�ري‪ ،‬واحل�س ال�ذي يخرج به‬ ‫الق�اريء ان كام�و ظل فرنس�يا ال يتخي�ل جزائرا‬ ‫بدونها‪ ،‬وظل يواجه العنف ايا كان مرتكبه‪ .‬وفي‬ ‫هذا السياق تشمل اجملموعة على املقالة الوحيدة‬ ‫الت�ي نش�رها ع�ام ‪1957‬باالنكليزي�ة ف�ي مجل�ة‬ ‫«انكاونت�ر» والتي دعا فيها لتحرر الهنغاريني من‬ ‫الس�وفييت ولم يطالب بنفس االم�ر للجزائريني‬ ‫«املس�ألة الهنغاري�ة بس�يطة‪ :‬يج�ب ان يس�ترد‬ ‫الهنغاري�ون حريته�م‪ ،‬بالنس�بة للجزائ�ر فه�ي‬ ‫مختلف�ة النه يجب ضم�ان حري�ة مجموعتني من‬ ‫الس�كان»‪ .‬وتضم اجملموعة احلالية رس�الة كتبها‬ ‫كام�و الى الرئيس الفرنس�ي ريني�ه كوتي يحتج‬ ‫فيه�ا عل�ى اح�كام اع�دام ص�درت بح�ق مقاتل�ي‬ ‫احلرية اجلزائريني‪ .‬وفي النهاية تشير كابالن كما‬ ‫هو حاضر في اجملموعة الى سؤال طالب جزائري‬ ‫لكام�و ف�ي اس�توكهولم ع�ام ‪ 1957‬عندما س�أله‬ ‫عن موقفه م�ن حركة التحري�ر الوطني‪ ،‬حيث رد‬ ‫كام�و ردا مطوال ختمه بالعبارة الش�هيرة « يقوم‬ ‫اش�خاص بزرع قنابل في خط الترام في اجلزائر‪،‬‬ ‫ق�د تكون ام�ي في واحد م�ن هذه القط�ارات واذا‬ ‫كان ه�ذا عدال فانني افضل امي» او احب امي اكثر‬ ‫‪ .‬ولع�ل الصحافة الفرنس�ية قامت بنق�ل عباراته‬ ‫بطريقة تناس�بها مما ادى بكامو الرس�ال رس�الة‬ ‫الى»لوموند» والتي شرح فيها تعاطفه مع الشاب‬ ‫اجلزائ�ري ولع�ل ه�ذا املوق�ف كان وراء ق�راره‬ ‫بعد س�تة اش�هر اصدار «الس�جالت» وكتب فيها‬ ‫«اود الق�ول لذل�ك الش�اب اجلزائري انني اش�عر‬ ‫بالقرب منه اكثر من الفرنس�يني الذين يتحدثون‬ ‫ع�ن اجلزائ�ر ب�دون ان يعرفوه�ا‪ ،‬كان يعرف ما‬ ‫يقول�ه‪ ،‬وقد ظهر ه�ذا على وجهه ال�ذي لم يحمل‬ ‫اي كراهية بل \يأسا وعدم رضا‪ ،‬وانا اشاركه في‬ ‫عدم رضاه»‪.‬‬ ‫عل�ى العموم فكام�و الذي يخرج م�ن بني هذه‬ ‫املق�االت ه�و الكات�ب االخالق�ي ال�ذي تعام�ل مع‬ ‫القضية التي عاشها وولد فيها باخالقية واحيانا‬ ‫مبثالية‪ ،‬ولع�ل هذه املثالية هي التي ادت لس�وء‬ ‫فهم�ه‪ ،‬والى يأس�ه وصمت�ه‪ ،‬ففي ذل�ك الوقت لم‬ ‫يك�ن اجلزائري�ون وال الفرنس�يون يبحثون عن‬ ‫مواقف اخالقية بل عن مواقف والتزام بالقضية‪،‬‬ ‫فاجلزائري�ون الذين خرجوا ف�ي حرب حتريرهم‬ ‫ل�م يكونوا ليرض�وا بغير احلرية‪ ،‬والفرنس�يون‬ ‫واملستوطنون منهم لم يكن امامهم اال القتال حتى‬ ‫اللحظة االخيرة‪ .‬كان كامو يعي حجم املس�ؤولية‬ ‫وان كان مخطئ�ا ف�ي موقف�ه او مصيب�ا‪ ،‬وككاتب‬ ‫كان موقف�ه املس�ؤول كش�اهد يقض�ي ب�ان يقول‬ ‫كلمته وميش�ي‪ ،‬وبهذا يختم مقدمته للس�جالت «‬ ‫هذه شهادتي‪ ،‬وليس لدي ما اضيفه»‪.‬‬ ‫‪Algerian Chronicles‬‬ ‫‪,By: Albert Camus‬‬ ‫‪Edited and with an introduction‬‬ ‫‪,by Alice Kaplan‬‬ ‫‪Translated from the French by‬‬ ‫‪Arthur Goldhammer‬‬ ‫‪Belknap Press/Harvard‬‬ ‫‪University Press/2013‬‬

‫الكتابة من ذاكرة مفقودة‬ ‫العجيلي ٭‬ ‫د‪.‬شهال ُ‬ ‫زوجهما في بلدته‪ .‬وبعد مرور وقت على زيجتيهما‪ ،‬طلبت‬ ‫■ كان لرجل ابنتان ّ‬ ‫فيطمئن على أحوالهما‪ .‬ذهب الرجل إلى ابنته األولى‪،‬‬ ‫منه امرأته أن يزور ابنتيه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لفاخوري‪ ،‬يرتزق من صناعة أواني ّ‬ ‫الفخار وبيعها‪ .‬س��ألها األب‬ ‫زوجها‬ ‫ّ‬ ‫والت��ي ّ‬ ‫كله ّ‬ ‫وأن األمر ّ‬ ‫يتعلق بالس��ماء‪ ،‬فإن‬ ‫عن أحواله��ا‪ ،‬فقالت إنّ هما في ضيق عيش‪ّ ،‬‬ ‫احتبس املطر وما يحمله من هواء رطب‪ّ ،‬‬ ‫جف ّ‬ ‫الفخار‪ ،‬وصمد‪ ،‬واستطاعوا بيعه‪،‬‬ ‫وتوفير ما يقوتهم‪ ،‬وإن نزل املطر‪ ،‬خرب بيتهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫جهالفالح‪ ،‬وحينما س��ألها عن‬ ‫زو‬ ‫ذه��ب الرجل لزيارة ابنت��ه الثانية‪ ،‬والت��ي ّ‬ ‫وأن األمر ّ‬ ‫يتعلق بالس��ماء‪ ،‬فإن‬ ‫أحوالها‪ ،‬ش��كت له ضيق العيش ه��ي األخرى‪ّ ،‬‬ ‫أمطرت‪ ،‬نبت الزرع‪ ،‬وإن احتبس املطر‪ ،‬مات زرعهم‪ ،‬وجاعوا معه‪.‬‬ ‫ع��اد الرجل إلى زوجته‪ ،‬وحينما س��ألته ع��ن حال ابنتيهما ق��ال‪ :‬يا امرأة! إن‬ ‫أمطرت ابكي‪ ،‬وإن لم متطر ابكي!‬ ‫يخص ّ‬ ‫املتلقي‪ ،‬الذي سيرسمسيناريوهات‬ ‫تلك هي احلكاية‪ّ ،‬أما ما وراءها فهو‬ ‫ّ‬ ‫مختلفة‪ ،،‬لكنّ ها ّ‬ ‫كلها ستفضي إلى البكاء‪ ،‬مع ابتهال إلى الله تعالى‪ ،‬يحار العقل‬ ‫اللهم احبس ماء‬ ‫اللهم اس��قنا الغيث!أم يق��ول‪:‬‬ ‫ف��ي ابتداعه‪ ،‬فهل يقول الداعي‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الس��ماء‪ .‬ليس له ّ‬ ‫يقررها الله‬ ‫إال أن يقول‪:‬‬ ‫اللهم افرجها‪ ،‬وطريقة الفرج املناسبة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مما ّ‬ ‫املسؤولية‪.‬‬ ‫وانهزاما أم‬ ‫هروبا من التبعات‪،‬‬ ‫يشكل‬ ‫ّ‬ ‫وحده‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫الله��م افرجها! فاحللول ّ‬ ‫كله��ا بعد اخلطيئة‬ ‫ن‪:‬‬ ‫الس��وريو‬ ‫يقوله‬ ‫ما‬ ‫متاما‬ ‫ه��ذا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حت��ول معها الن��اس إلى بكائي�ين‪ ،‬وجالدي��ن لذواتهم‬ ‫األول��ى مبكي��ة ومؤملة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ولآلخري��ن‪ ،‬ليس لهم ّ‬ ‫وربما‪ ،‬بعد قليل‪،‬‬ ‫إال رثاء مكانهم‪ ،‬في الش��عر‪،‬‬ ‫والقص��ة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫فيالرواي��ة‪ ،‬وهم في ّ‬ ‫األول‪ ،‬وندمهم على‬ ‫كل ح�ين يعلنون حنينهم إلى زمانه��م ّ‬ ‫ويحملونها على‬ ‫يس��معونها‬ ‫التي‬ ‫األغاني‬ ‫اختي��ار‬ ‫في‬ ‫وذلك‬ ‫الفرقة والش��تات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعية‪ ،‬وفي العبارات التي يبتدعونها أو يقتبس��ونها‪،‬‬ ‫صفحات تواصلهم‬ ‫ّ‬ ‫وفي املقاالت التي ينش��رونها‪ ،‬نافرين من ّ‬ ‫كل من س��اهم في صناعة هذه احلال‬ ‫الت��ي وصل��وا إليها‪ ،‬م��ن غير االعت��راف أو الوع��ي بأنّ هم جزء منه��م‪ ،‬والعنني‬ ‫القراصنة واألباطرة على حدّ سواء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لقد انقلب الس��حر على الس��حرة جميعا‪ ،‬ولم يبق س��وى احلنني‪ ،‬احلنني إلى‬ ‫خل��و من أصوات املوت‪.‬‬ ‫البيت‪ ،‬واملدرس��ة‪ ،‬والعم��ل‪ ،‬والقتلى‪ ...‬احلنني إلى ليل‬ ‫ٍ‬ ‫الس��وريون‪ ،‬في ذلك‪ ،‬على ما يفعله البش��ر عادة‪:‬أليس��وا يخطئون‪،‬‬ ‫ول��م يخرج‬ ‫ّ‬ ‫فيحنّ‬ ‫تراجيدي ًا!‬ ‫كونه‬ ‫في‬ ‫دور‬ ‫للتراجيدي‬ ‫فيكابدون!وأليس‬ ‫ون‪،‬‬ ‫فيندمون‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الثقافية التي ابتدعها من سبقهم إلى النكبات‪،‬‬ ‫الس��وريون التعبيرات‬ ‫استعار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الثقافيان‬ ‫ولع��ل «حنظل��ة ناجي العل��ي»‪ ،‬وصوت محمود دروي��ش التعبي��ران‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الفلسطيني‬ ‫اآلالم‬ ‫درب‬ ‫في‬ ‫رئيستني‬ ‫تني‬ ‫ثقافي‬ ‫أيقونتني‬ ‫بوصفهما‬ ‫‪،‬‬ ‫تداوال‬ ‫األكثر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫س��وري قد يوازي ّأي ً‬ ‫��ا منهما! فصار‬ ‫ثقافي‬ ‫أي بوادر ملنتج‬ ‫ّ‬ ‫من��ذ ‪ ،1948‬ولم تب��د ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لتحول‬ ‫موضوعيا‬ ‫ن��ص محمود درويش «مل��اذا تركت احلصان وحيدا» مع��ادال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الس��وريني عن بيوتهم بس��بب أعمال العن��ف املتزايدة‪ ،‬وس��واء أكان انتقالهم‬ ‫ّ‬ ‫داخل س��ورية أم خارجها‪ ،‬دخل��وا حالة احلنني إلى امل��كان‪ ،‬ومحاولة الصمود‬ ‫للعودة إليه‪:‬‬ ‫ومن يسكن البيت من بعدنا يا أبي؟‬ ‫سيبقى على حاله مثلما كان يا ولدي!‬ ‫واطمأن‪...‬‬ ‫يتحسس أعضاءه‪،‬‬ ‫حتسس مفتاحه‪ ،‬مثلما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وحيدا؟‬ ‫ملاذا تركت احلصان‬ ‫لكي يؤنس البيت‪ ،‬فالبيوت متوت إذا غاب ّ‬ ‫سكانها‪...‬‬ ‫قوي ًا كجدّ ك! واصعد معي ّتلة السنديان األخيرة‪.‬‬ ‫كن ّ‬ ‫يا ابني ّ‬ ‫االنكشاري عن بغلة احلرب‪،‬‬ ‫تذكر‪ :‬هنا وقع‬ ‫ّ‬ ‫فاصمد معي لنعود‪...‬‬ ‫ً‬ ‫القضي��ة التي ستس��يطر طويال على‬ ‫الس��وريون ه��ذا النفق‪ ،‬نف��ق‬ ‫لق��د دخل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فجائعي‪،‬‬ ‫األهلية بالكتابة في لبنان‪ ،‬فالوضع الراهن‬ ‫اإلب��داع‪ ،‬كما فعلت احلرب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يحاصر ّ‬ ‫كل ش��يء‪ :‬أدمغتنا‪ ،‬ومشاعرنا‪ ،‬ومستقبلنا‪ ،‬وس��يكون محور الكتابة‪،‬‬ ‫الذي إن ّ‬ ‫إقصائي‪.‬‬ ‫نقدي‬ ‫قيمة‬ ‫حكم‬ ‫من‬ ‫ينجو‬ ‫لن‬ ‫عليه‬ ‫اخلروج‬ ‫في‬ ‫أحد‬ ‫ر‬ ‫فك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وسيكتب التاريخ من‬ ‫أن اجلميع اش��ترك في قتل اجلميع‪،‬‬ ‫لن ينسى‬ ‫السوري ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مباش��را‪،‬‬ ‫انتقاما‬ ‫مضاد‪ ،‬وس��تصير الكتابة‬ ‫أدبي وآخر‬ ‫ّ‬ ‫جدي��د على ش��كل عمل ّ‬ ‫ً‬ ‫ضربا من‬ ‫وربما س��تصير الكتابة عن وردة أو ع��ن فرس‪،‬‬ ‫وذلك أردأ أش��كالها‪ّ ،‬‬ ‫الشجاعة‪ ،‬أوحالة ترف مستهجنة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لكن مرارته‬ ‫الس��ورية مازال‬ ‫ربما‪ ،‬فأدب النكبة‬ ‫يتخل��ق‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫هل أس��تبق األم��ور؟ ّ‬ ‫ّ‬ ‫س��نتمكن من إنتاج‬ ‫تس��بقه‪ ،‬ورائحة الدم تس��بقه‪ ،‬وعفن األحقاد يسبقه‪ .‬وهل‬ ‫الورقية؟‬ ‫اإلنكليزي‪ ،‬وعدّ اء الطائرة‬ ‫نصوص من مثل‪ :‬قلب الظالم‪ ،‬واملريض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وإقصائية‪ ،‬وحينها ستكون الكتابة‬ ‫مؤدجلة‬ ‫أخشى أن نعود إلنتاج نصوص‬ ‫ّ‬ ‫من ذاكرة مفقودة أكثر ً‬ ‫ً‬ ‫نبال وجماال‪ ،‬لكن ما هو طعم الكتابة من ذاكرة مفقودة؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أخف ّ‬ ‫ومؤملا‪ ،‬ومخيفا؟! وقد يكون ّ‬ ‫وألذ!‬ ‫مربكا‬ ‫أليس‬ ‫ً‬ ‫إذن‪ ،‬إن كتبت من ذاكرتك ِ‬ ‫أيضا‪ ،‬فحالك‬ ‫ابك‪ ،‬وإذا كتبت من ذاكرة مفقودة إبك‬ ‫ّ‬ ‫وفالح‪.‬‬ ‫لفاخوري‬ ‫زوج ابنتيه‬ ‫ّ‬ ‫كحال الرجل الذي ّ‬

‫٭ ناقد من اسرة «القدس العربي»‬

‫اصدارات‬

‫«فراشات الروحاني» رواية حملمود‬ ‫الرحبي عن ممارسة العالج الروحي‬ ‫باإلعتماد على التخيل‬

‫«تشكيل صورة املوت في شعر أمل‬ ‫دنقل» جلمال محمد عطا‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ً‬ ‫حديث��ا عن الهيئة املصرية العام��ة للكتاب بالقاهرة‪،‬‬ ‫صدر‬ ‫كت��اب الناق��د الدكت��ور جم��ال محمد عط��ا «تش��كيل صورة‬ ‫امل��وت ف��ي ش��عر أم��ل دنق��ل» ف��ي ‪ 377‬صفح��ة م��ن القطع‬ ‫الوس��ط‪ ،‬والكتاب هو إضافة حقيقة ملكتبة الدراسات النقدية‬ ‫ً‬ ‫وأيضا استكمال للجوانب‬ ‫واملنش��غلني على احلقل اجلمالي‪،‬‬ ‫الفني��ة في ش��عر أمل دنقل‪ ،‬م��ن خالل تتبع ورص��د لظاهرة‬ ‫ِّ‬ ‫املوت في ش��عره بكاف��ة تنويعاته؛ املوت الطبيع��ي ‪ /‬الكوني‬ ‫وامل��وت األيديولوج��ي‪ .‬وق��د رأى الناق��د أن العدمي��ة الت��ي‬ ‫سيطرت على شعر أمل دنقل مبعثها الركام الثقافي الذي نهل‬ ‫منه أمل خاصة تلك الفلس��فات الوجودية النيتش��وية‪ ،‬فكان‬ ‫املوت بالنسبة للش��اعر مبثابة احلياة والتحديق فيها‪ .‬عالوة‬ ‫إلى عدم انفصال الش��اعر عن واقعه احملي��ط‪ ،‬وما أحدثه من‬ ‫خللة في املفاهيم بسبب الهزائم املتوالية‪ ،‬وسقوط الشعارات‬ ‫الزائفة وتقويض األحالم‪ .‬فقد كش��ف الشعور العدمي الذي‬ ‫بدأ منه أمل دنقل عن اجلانب اآلخ��ر للحياة املناقضة ليجعل‬ ‫من��ه هم��زة الوصل في مع��اودة االتص��ال مبص��ادر احلياة‬ ‫املظلمة‪.‬‬ ‫ج��اء الكتاب في ثالثة فصول‪ ،‬كان كل فصل مبثابة قراءة‬ ‫واعية لتراث أمل الش��عري وربطه مبنتجه الثقافي الذي كان‬ ‫ً‬ ‫مهما في إكساب شعر أمل هذا الزخم الشعري‪ ،‬وجمال‬ ‫عامال ً‬ ‫التش��كيل‪ ,‬فجاء الفصل األول بعنوان‪ :‬مصادر تشكيل املوت‬ ‫في ش��عر أمل دنقل‪ ،‬وناقش فيه روافد ش��عر أمل ومصادره‬ ‫املتنوعة ما بني مثيولوجيا فرعونية وبابلية ويونانية وعربية‪،‬‬ ‫وفلس��فات غربية‪ ،‬وأدب ش��عبي‪ ،‬أما الفص��ل الثاني‪ ,‬فكان‬ ‫مبثابة وق��وف حقيقي على (أمن��اط املوت وآلي��ات مقاومته‬ ‫في شعر أمل دنقل) وفيه كشف الناقد عن تعدُّ د أمناط املوت‬ ‫وفي املقابل أظهر اآلليات التي اس��تخدمها أمل ملقاومته‪ ،‬كما‬ ‫جتلت بصورة واضحة ف��ي ديوانه األخير «أوراق الغرفة ‪،»8‬‬ ‫أم��ا الفصل األخير‪ ،‬فكان مبثابة اختب��ار لألدوات الفنية التي‬ ‫جماليا‪ ،‬ومن��ه انتهى إلى أن‬ ‫أس��همت في إبراز ص��ورة املوت‬ ‫ً‬ ‫األش��كال الفنية م��ن (اجملاز ‪ /‬اإليق��اع ‪ /‬الش��كل الطباعي ‪/‬‬ ‫اللغ��ة) ج��اءت متواءمة م��ع القضاي��ا الفكرية الت��ي طرحها‬ ‫شعر أمل‪ .‬وختم الناقد دراس��ته ببلوجرافيا تناول فيها أهم‬

‫٭ كاتبة من سورية‬

‫مسقط‪ ‬ـ عبد الرزاق الربيعي‪:‬‬

‫األعم��ال الت��ي حتدثت عن‬ ‫ً‬ ‫سابقا وخاصة التي كتبتها‬ ‫أمل‪ ،‬وفيها جتاوز الباحث ما ُأ ِعدَّ‬ ‫زوجة َّ‬ ‫الشاعر عبلة الرويني‪.‬‬ ‫الدراس��ة في أصلها هي أطروحة املاجستير التي ناقشها‬ ‫الباحث في كلية اآلداب جامعة القاهرة(‪ )2003‬حتت إشراف‬ ‫األس��تاذ الدكتور سيد البحراوي واألس��تاذ الدكتور محمود‬ ‫رج��ب‪ .‬وقد حصلت عل��ى جائزة عبد احملس��ن طه ب��در التي‬ ‫متنحها كلية اآلداب ألفضل دراسة نقدية في األدب احلديث‪.‬‬ ‫بقى أن نشير أن املؤلف حصل على جائزة الشارقة لإلبداع‬ ‫فرع النقد في عام ‪ ،2009‬عن دراس��ته (رحلة املعنى في الشعر‬ ‫العربي من س��لطة الشكل إلى مساءلة السلطة) كما سيصدر‬ ‫قريب��ا ل��ه عن اجملل��س األعلى للثقاف��ة كت��اب (األيديولوجى‬ ‫ً‬ ‫واجلمالي دراس��ة فى تشكيل املعنى وآليات القراءة)‪ ،‬ويأتي‬ ‫ف��ي إطار قراءات الناقد التي ترك��ز على اجلمالي الذي ينتجه‬ ‫الشكل في تعبيره عن املضمون‪ ،‬في عالقة تبادلية مفادها أن‬ ‫ً‬ ‫أشكاال ثرية‪.‬‬ ‫ثراء املضامني ينتج‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫بع��د خم��س مجموع��ات قصصي��ة ‪ ‬وضعت‪ ‬الق��اص‬ ‫محمود‪ ‬الرحب��ي ف��ي صدارة املش��هد الس��ردي في س��لطنة‬ ‫عم��ان واخللي��ج العربي‪ ‬صدرت‪ ‬ع��ن دار فض��اءات ف��ي‬ ‫عمان ‪ ‬مؤخرا‪ ‬رواية «فراش��ات الروحاني»‪ ‬هي الثالثة ملؤلفها‬ ‫ّ‬ ‫بع��د «خريط��ة احلال��م» و«درب املس��حورة»‪ ، ‬ومن خالله��ا‬ ‫يواصل الرحبي‪ ‬احلائز على جائزة السلطان قابوس للثقافة‬ ‫‪ ‬حفرياته‪ ، ‬ومش��روعه‬ ‫والفنون اآلداب ف��ي القصة القصيرة‬ ‫ّ‬ ‫اإلبداعي القائم على أسطرة الواقع ومالمسة تفاصيله بروح‬ ‫مغرقة بالتأمل‪ ،‬بلغة شعرية‪،‬وأناقة في التناول ‪.‬‬ ‫تتح��دث الرواي��ة اجلدي��دة الت��ي تق��ع ف��ي ‪ 270 ‬صفح��ة‬ ‫م��ن القط��ع الوس��ط‪، ‬وهي طويل��ة بالنس��بة إل��ى روايتي��ه‬ ‫السابقتني‪ ،‬عن‪ ‬ممارس��ة الع�لاج الروح��ي باإلعتم��اد عل��ى‬ ‫التخيل‪،‬واإلس��تعادة‪،‬وخلق واق��ع جدي��د‪ ،‬وش��خصنة‬ ‫املعنوي‪،‬واجلماد‪،‬بأس��لوب مش��وق وطريق��ة جذابة‪ ،‬يفوق‬ ‫م��ا يقدمه ش��يخ واعظ أو متخص��ص بالتنمية البش��رية مما‬ ‫يوح��ي بخبرة ال مثي��ل لها به��ذا النوع من الع�لاج‪ ، ‬كما‪ ‬جاء‬ ‫في كلمة الناش��ر على الغالف األخير م��ن الرواية‪ ، ‬عن طريق‬ ‫املعالج الروحاني سعيد هاشم واحلاالت التي يعاجلها‪،‬يجد‬ ‫القاريء مهما كان مس��تواه االجتماع��ي أو الثقافي‪– ‬عالجا‬ ‫روحي��ا مل��ا يعان��ي م��ن أم��راض واجنرافات‪،‬ق��د يخجل من‬ ‫ّ‬ ‫الب��وح بها‪ ،‬فمس��توى احل��وار بني املري��ض واملعال��ج يتنوع‬ ‫بتنوع الش��خص املريض وطبيعة األزمة النفسية التي يعاني‬ ‫منها‪،‬فطريقة العالج متميزة ومفاجئة‪،‬وجتعله يصدم مبقدرة‬ ‫املعالج الروحاني فيكسب ثقته‪ ،‬ويستسلم له‪.‬‬ ‫من أجواء الرواية‬ ‫«في بهو فندق قصر الس��راب‪،‬كان س��عيد هاشم‪،‬املعالج‬ ‫الروحاني‪ ،‬يراقب منتش��يا س��يال من الفراش��ات يحوم أمام‬ ‫عينيه‪،‬ل��م يكن لها أدن��ى حضور في فضاء الفن��دق‪ ،‬بيد أنها‬ ‫موجودة كحقيقة‪ ‬ـ فقط ـ ف��ي ذاكرته‪،‬حيث بدأت مخيلته في‬ ‫اجترار هالماتها اخلاصة‪ ،‬في تلك اللحظة من التشكل لسرب‬ ‫الفراش��ات ذاك‪،‬ث��م انتقاله��ا البطيء من ش��ريط رأس��ه إلى‬ ‫عينيه‪،‬ظهرت الفتاة الثالثينية (كرمة) وهي تتقدم بابتس��امة‬ ‫يكبر بريق شعاعها في كل خطوة تتقدمها ناحيته»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫ُ‬ ‫أربعة أيام في برلني‪:‬‬

‫تداعيات‬

‫هُ نا ج ّنة الشعب احلقيق ّية‬ ‫جنيب مبارك ٭‬

‫«هن��ا ّ‬ ‫جنة الش��عب احلقيقي��ة‪ .‬الكبي��ر والصغير‬ ‫كالهما يصيح‪:‬‬ ‫ها هنا أنا إنسان‪ ،‬وها هنا ّ‬ ‫يحق لي أن أكونه»‬ ‫غوته‪« ،‬فاوست»‬

‫األحد‪ 21 ،‬أبريل‬ ‫األح�د ً‬ ‫ليلا‪ .‬وصل�ت إل�ى برلين ف�ي اخلامس�ة‬ ‫والنص�ف مس�اء بالتوقي�ت احملل�ي‪ .‬س�اعتان‬ ‫إضافيتان عل�ى توقيت املغرب‪ .‬كانت الطائرة ش�به‬ ‫ممتلئ�ة مبس�افرين من جنس�يات مختلف�ة‪ .‬كثير من‬ ‫املغاربة وقليل من األملان‪ .‬الطائرة كانت متوجهة إلى‬ ‫كوبنهاغن‪ ،‬وتقف لنصف ساعة مبطار برلني «تيغل»‬ ‫قبل أن تواصل رحلتها‪.‬‬ ‫تس�تقبلك برلين بطق�س ربيع�ي رائق عل�ى غير‬ ‫الع�ادة‪ .‬أتذكر زيارت�ي األولى لها ف�ي دجنبر ���،2008‬‬ ‫ً‬ ‫أيام�ا قليلة قبل احتفاالت رأس الس�نة‪ ،‬كانت أش�به‬ ‫تش�ع أن�واره ً‬ ‫ليال م�ن ّ‬ ‫كل اجت�اه‪ .‬كان‬ ‫بع�رس كبير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قارسا‪ .‬قلت في نفسي‪:‬‬ ‫الثلج يغطي الطرقات والبرد‬ ‫ً‬ ‫حرية من‬ ‫أكث�ر‬ ‫س�تكون‬ ‫املرة‪.‬‬ ‫ه�ذه‬ ‫وحيدا‬ ‫س�تكون‬ ‫ّ‬ ‫الس�ابق‪ .‬وبإمكانك اكتش�اف املدينة بصورة أفضل‪.‬‬ ‫مدين�ة ترف�ع لك ّ‬ ‫التح�دي للم�رة الثانية ك�ي تقترب‬ ‫منها أكثر وتعرفها عن قرب‪ ،‬تكتش�ف ربيعها بعد أن‬ ‫لسعك صقيع لياليها الباردة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫من�ذ وصول�ي لبرلين وأن�ا أفك�ر ف�ي ُجمل�ة‬ ‫ُ‬ ‫ذكريات ش�تاء‬ ‫لدوستويفس�كي قرأته�ا ف�ي كتابه )‬ ‫إن مدينة برلني‪ً ،‬‬ ‫عن مش�اعر صي�ف‪ّ « : (1863 ،‬‬ ‫مثال‪،‬‬ ‫ق�د تركت في نفس�ي ً‬ ‫أث�را بالغ احلموض�ة ولم أمكث‬ ‫ً‬ ‫أربعا وعش�رين س�اعة»‪ .‬ويستطرد بعد ذلك‬ ‫فيها إال‬ ‫ف�ي وصف هذه «احلموض�ة العذبة» ّمل�ا بلغ املدينة‪،‬‬ ‫بعد يومني في القطار‪ ،‬شاحب الوجه ّ‬ ‫مخلع األعضاء‬ ‫ّ‬ ‫محطم اجلس�م والحظ أنها تش�به س�ان بطرسبرغ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثم هرب منها بسرعة في اجتاه درسدن‪.‬‬ ‫شبها‬ ‫عجيبا‪ّ .‬‬ ‫مرت اآلن ‪ 150‬سنة بالتمام والكمال على هذه الزيارة‬ ‫ّ‬ ‫«التاريخية»‪ ،‬ترى هل كان دوستويفس�كي على حق‬ ‫في ما ذهب إليه بخصوص املدينة خالل تلك الفترة؟‬ ‫ربّ م�ا‪ .‬لكن م�ا هو أكيد أن برلني احلالي�ة ال ولن تترك‬ ‫أي أث�ر «حام�ض»‪ .‬بل على‬ ‫ف�ي نف�س زائرها الي�وم ّ‬ ‫العكس‪ ،‬ستترك ً‬ ‫ً‬ ‫«عذبا» يدوم لوقت طويل‪.‬‬ ‫أثرا‬ ‫خرج�ت وجلس�ت ف�ي س�احة س�وق ال�درك‬ ‫‪ .Gendarmenmarkt‬ال أعرف إن كانت الترجمة‬ ‫صحيح�ة‪ .‬توجد هن�اك كاتدرائي�ة فرنس�ية أقامتها‬ ‫طائف�ة ديني�ة منب�وذة ) الهوغونوتي�ون ( جل�أت‬ ‫ً‬ ‫هروبا م�ن االضطه�اد ومتت‬ ‫من فرنس�ا إل�ى برلين‬ ‫اس�تضافتها والس�ماح له�ا ببناء ثلاث كنائس‪ .‬مع‬ ‫ذل�ك ه�ذا قليل م�ن برلني ف�ي ليل�ة األح�د‪ .‬قليل من‬ ‫برلني من املطار إلى الفندق‪ .‬ومن الفندق إلى الساحة‬ ‫ث�م العودة إل�ى الفندق‪ .‬قليل من الش�وارع وس�كك‬ ‫الترام�واي والبناي�ات القدمي�ة‪ .‬قلي�ل من اجلس�ور‬ ‫واألزق�ة والكلمات والوج�وه‪ .‬املدينة كأنه�ا تتبخر‪،‬‬ ‫ورمبا تلفتك دراجة هوائية أكثر من كاتدرائية‪ .‬تثيرك‬ ‫األش�جار املتوثبة على األرصفة أكثر من التاكسيات‪.‬‬ ‫ولو أنها بنفس لون تاكس�يات سلا‪ ،‬لكن ّ‬ ‫ش�تان بني‬ ‫ً‬ ‫أيضا نادلة في‬ ‫ماركات الس�يارات هنا وهناك‪ .‬تلفتك‬ ‫مطول عن األزمة التي لم تصل‬ ‫مطع�م أكثر من حديث ّ‬ ‫أمواجها العاتية بعد إلى سواحل أملانيا املنيعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معلق في ّ‬ ‫أنا ّ‬ ‫واحدا‬ ‫حرفا‬ ‫الطابق العاشر وال أعرف‬ ‫ُ‬ ‫تعاطفت معه‬ ‫باألملاني�ة‪ .‬حالي مث�ل العصفور ال�ذي‬ ‫يتحس�س نبضه وهو‬ ‫قب�ل قليل‪ .‬أفهم اآلن فقط كيف‬ ‫ّ‬ ‫يش�اهد العالم الكبير من الناف�ذة‪ .‬وألنه خفيف ً‬ ‫جدا‬ ‫س�تقذفه الريح بس�رعة إل�ى أعلى ويختفي‪ .‬ليس�ت‬ ‫ل�دي رغبة ف�ي النوم‪ .‬العاش�رة بتوقي�ت غرينيش‪.‬‬ ‫لي�س هذا وقت النوم‪ .‬ومع ذل�ك علي اخللود للراحة‬ ‫ً‬ ‫مبك�را‪ ،‬ف�ي السادس�ة‬ ‫بع�د قلي�ل لالس�تيقاظ غ�دا‬ ‫والنصف صباحا‪ .‬م�ن الصعب‪ ،‬في مثل هذه احلالة‪،‬‬ ‫ت�ورط العني‬ ‫اقتن�اص ولو إش�ارة واح�دة ميكن أن ّ‬ ‫والقلب ً‬ ‫معا في مطاردة ليلية ملدينة مبذولة اآلن بأقل‬ ‫جه�د‪ .‬غلبن�ي التع�ب والنع�اس وأنا أح�دق بنصف‬ ‫ٌ‬ ‫أخطبوط ف�ي التلفزة‪ .‬نعم‪ ،‬أخطب�وط حقيقي‬ ‫عين‪:‬‬ ‫يلعب في مس�بح كبير على قناة ‪ BBC‬عربي‪ ،‬القناة‬ ‫الوحي�دة الناطقة بالعربية في هذا الفندق الذي يقع‬ ‫غي�ر بعي�د ع�ن س�احة ألكس�ندر‪ ،‬إحدى الس�احات‬ ‫الكبرى الشهيرة على اجلانب الشرقي للمدينة‪.‬‬ ‫يكف�ي أن تكون ف�ي برلني ليتوق�ف الزمن لبعض‬ ‫الوق�ت‪ .‬يتباط�أ قليال حت�ى لكأنك تس�مع جلبة آتية‬ ‫من م�كان قريب جدّ ًا‪ « :‬هنا ّ‬ ‫جنة الش�عب احلقيقية»‪.‬‬ ‫بالتأكيد‪ ،‬ستنتش�ي هنا ألنك تعيد قراءة «فاوس�ت»‬ ‫ث�م وأنت ّ‬ ‫تتنقل من زق�اق إلى زقاق‪ ،‬ومن‬ ‫من جديد‪ّ ،‬‬

‫قص‬

‫عبد النبي فرج ٭‬ ‫«ضعف الطالب واملطلوب»‬ ‫َُ‬ ‫«يا دنيا ليه فارده ألبن العويل قلعني ؟»‬

‫شارع إلى شارع‪ ،‬ومن ساحة إلى ساحة بال تخطيط‪.‬‬ ‫ستعاهد نفسك أن تنسى اجلدار الذي لم يعد يختزل‬ ‫املدين�ة‪ .‬هي أكبر من قصة جدار س�قط ذات يوم‪ .‬لقد‬ ‫ش�وش هذا اجل�دار اللعين عل�ى تاريخه�ا العريق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ش�وش على العالم أجمع ف�ي النصف الثاني من‬ ‫كما ّ‬ ‫القرن العش�رين‪ ،‬وحجب عنها فترات زاهية س�ابقة‬ ‫ً‬ ‫وكثيرا مما ه�و جدير بالتذكر‬ ‫عاش�تها هذه املدين�ة‪،‬‬ ‫واالعت�راف قب�ل بناء اجل�دار‪ .‬لكن كل ه�ذا ٌ‬ ‫قليل من‬ ‫األول من الزيارة‪.‬‬ ‫برلني‪ ،‬في اليوم ّ‬ ‫اإلثنني‪ 22 ،‬أبريل‬ ‫الي�وم دخلت برلين من أب�واب متعدّ دة‪ .‬املرش�د‬ ‫ميخائي�ل يتح�دث العربي�ة جيّ ً‬ ‫�دا‪ ،‬بالرغم م�ن لكنة‬ ‫تكس�ر احل�روف بطريقة مضحك�ة‪ .‬عبرت من‬ ‫أملانية ّ‬ ‫برلين الغربي�ة إل�ى الش�رقية‪ ،‬وم�ررت بالعديد من‬ ‫املعال�م التاريخي�ة م�ن دون أن أن�زل م�ن الب�اص‪،‬‬ ‫باستثناء وقفة قصيرة ) خمس دقائق أملانية وليست‬ ‫عربي�ة كما قال ميخائيل‪ ،! ( ‬أمام البوابة األش�هر في‬ ‫برلين‪ :‬بوابة براندنبورغ‪ .‬رمز برلين ورمز الوحدة‬ ‫األملانية‪ .‬يق�ال أن نابليون ملا دخل برلني س�نة ‪1806‬‬ ‫س�رق العربة التي فوق البوابة وجلبها إلى باريس‪،‬‬ ‫بعد ذلك بسنوات استعادها األملان‪ُ .‬شرع في بناءها‬ ‫من سنة ‪ 1788‬إلى سنة ‪ ،1791‬وتقع على ّ‬ ‫خط ما كان‬ ‫ممر املوت‪.‬‬ ‫يسمى ّ‬ ‫مفر منه‪.‬‬ ‫مرة أخ�رى‪ ،‬ال ّ‬ ‫ممر املوت‪ .‬اجلدار ّ‬ ‫ها ه�و ّ‬ ‫تدور وت�دور وترتطم به‪ .‬أينم�ا ّ‬ ‫وليت وجهك جتده‪،‬‬ ‫حت�ى وه�و غائ�ب تعثر بس�هولة عل�ى أث�ره ال يزال‬ ‫يخت�رق األزق�ة والش�وارع والس�احات‪ .‬يضع�ون‬ ‫ً‬ ‫حاض�را ف�ي الذاكرة‪.‬‬ ‫عالم�ات عل�ى مس�اره ليبق�ى‬ ‫قص�ة اجلدار هي قصة املدينة من فترة ما بعد احلرب‬ ‫العاملي�ة الثاني�ة إل�ى نهاي�ة الثمانيني�ات‪ .‬ج�دار مت‬ ‫بن�اؤه س�نة ‪ 1961‬لفصل اجل�زء الش�رقي الذي كان‬ ‫حتت النفوذ السوفياتي عن اجلزء الغربي الذي كان‬ ‫حت�ت نفوذ احللف�اء‪ .‬وممر امل�وت هذا ه�و ذلك املمر‬ ‫بني جداري�ن يفصالن بني جزئ�ي املدينة وكان حتت‬ ‫املراقب�ة الصارمة والدائمة‪ ،‬وق�د مات فيه العديد من‬ ‫الهاربين الذي�ن حاولوا االلتح�اق باجل�زء الغربي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فرارا من الفقر وبطش أجهزة‬ ‫طلبا للحرية والعمل أو‬ ‫اخملابرات الشرقية‪ .‬نعم‪ ،‬ال يزال اجلانب الشرقي غير‬ ‫مت�وازن مع اجلانب الغربي حت�ى اآلن‪ ،‬رغم اجلهود‬ ‫الكبي�رة التي بذل�ت لتذليل الف�وارق وإدماج اجلزء‬ ‫الش�رقي للمدين�ة ف�ي الرخاء ال�ذي يعرف�ه جزؤها‬ ‫الغربي‪ .‬كل ه�ذا أصبح من التاريخ‪ .‬رغم أنه من أبرز‬ ‫خصوصياتها‪ ،‬كما ّ‬ ‫لكل عاصمة أوروبية عريقة هوية‬ ‫خاصة كذلك‪ :‬باريس‪ ،‬لندن‪ ،‬مدريد‪ ،‬روما‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫أخيرا وصلت إلى ش�ارع «حتت ظالل الزيزفون»‪.‬‬ ‫قريب�ا من جزي�رة املتاح�ف‪ .‬الش�ارع الش�هير الذي‬ ‫ً‬ ‫كتاب�ا بعنوانه من الفرنس�ية إلى‬ ‫ترج�م املنفلوط�ي‬ ‫ً‬ ‫س�ماعا م�ن دون أن يقرأه‪ .‬وال�ذي قال عنه‬ ‫العربية‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪ « :‬س�اكن برلين مس�تعد ألن‬ ‫دوستويفس�كي‬ ‫يضحي في سبيل احملافظة عليه ّ‬ ‫بأعز ما ميلك‪ ،‬ورمبا‬ ‫ضح�ى ف�ي س�بيله بالدس�تور‪ .« ! ‬بني هذا الش�ارع‬ ‫ّ‬ ‫من�ذ حوالي أكثر م�ن قرن ونصف وكان هو الش�ارع‬ ‫يضم العديد‬ ‫الرئيس�ي للمدينة خالل فترات طويلة‪ّ .‬‬ ‫من اجلامعات والسفارات واملتاحف وقصر فريديرك‬ ‫الكبير‪ .‬وهو ش�ارع جميل ً‬ ‫حقا‪ ،‬تش�عر وأنت فيه كما‬ ‫ً‬ ‫خاص ًا على العابرين‪.‬‬ ‫لو أن التاريخ ميارس‬ ‫سحرا ّ‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا مبقهى «اينش�تاين» قبل‬ ‫م�ررت في طريقي‬ ‫الوصول إلى الشارع الفرنسي‪ .‬مقهى في ركن جميل‪.‬‬ ‫هن�اك جملة إلينش�تاين على جدار إح�دى العمارات‬ ‫لم أس�تطع ّ‬ ‫فك رموزه�ا ألنها باألملاني�ة‪ .‬املهم أن كالم‬ ‫الس�يد اينش�تاين وغيره من العظماء حاضر في كل‬ ‫مكان‪ .‬ذلك ألن الثقافة في برلني هي الرئة الثانية بعد‬ ‫الرئة األولى‪ 40 :‬في املئة من مساحة املدينة خضراء‪،‬‬ ‫مبعدل ‪ 400000‬شجرة‪ .‬ويربي البيرلينيون ‪200000‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا بش�ارع‬ ‫كلب مبع�دل ش�جرتان لكل�ب‪ .‬م�ررت‬ ‫كارل ماركس وكان يس�مى ش�ارع لينني سابقا‪ .‬وفيه‬ ‫ينتص�ب متث�ال نصفي صغي�ر ملاركس )غاس�و فقط‬ ‫ً‬ ‫طبع�ا‪( .‬م�ررت‬ ‫كم�ا ق�ال ميخائي�ل‪ ،‬ويقص�د رأس�ه‬ ‫أيضا بش�وارع مكس�يم غورك�ي‪ ،‬حنة أرن�دت‪ ،‬روزا‬ ‫لوكس�مبورغ‪ ،‬محطة الس�كة احلديد وهي األكبر في‬ ‫أورب�ا واألح�دث ف�ي العال�م ومتت�د من الش�رق إلى‬ ‫الغ�رب عب�ر النه�ر‪ .‬كل املبان�ي هنا ضخم�ة‪ ،‬كما هو‬ ‫احلال في باقي مدن أوربا الشرقية‪ ،‬ويتم هدمها ً‬ ‫عاما‬ ‫ّ‬ ‫لتحل محلها أخرى حديثة‪.‬‬ ‫بعد عام‬ ‫إنه�ا برلين ّأيها ّ‬ ‫التائ�ه‪ ،‬كما لو كان ف�ي حجارتها‬ ‫ح�ب‪ .‬حب من الن�وع الذي يعص�ف ويتضاعف كلما‬ ‫ّ‬ ‫ته�دّ م جدار جديد‪ .‬ح�ب ّ‬ ‫يؤلف بين العائلة الواحدة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يف�رق ش�ملها‪ .‬لدي�ك اآلن ٌ‬ ‫فيض‬ ‫ق�درا‬ ‫ولي�س‬ ‫ماكرا ّ‬ ‫ّ‬ ‫تس�للت إل�ى غرفت�ك ف�ي الفن�دق‬ ‫م�ن الس�حر‪ .‬إذا‬ ‫وصنعت قهوة من ال ش�يء‪ ،‬فذلك س�حر‪ .‬إذا خرجت‬

‫سجن مفتوح‬ ‫قرآن كرمي‬ ‫مثل شعبي‬

‫َس َرى َّ‬ ‫الل ْي ٌل‬ ‫ذبابة وقفت عل��ى جبهته‪ ،‬ثم جتول��ت وأخذت تنبش في‬ ‫اجلل��د قليال‪ ،‬لتغ��رس مخالبه��ا‪ ،‬ومتص الدم حتى أحس��ت‬ ‫باالنتع��اش‪ ،‬أغراها س��كون النائ��م‪ ،‬بل تبلده بس��بب جلده‬ ‫الس��ميك‪ ،‬في تكرار غرس ش��وكتها في جلده حتى سكرت‪،‬‬ ‫فب��دت تتقافز س��عيدة باملس��احة العريضة الناعم��ة التي ال‬ ‫يش��اركها أحد فيه��ا‪ ،‬ثم نزلت من بني حاجبي��ه‪ ،‬ومرت على‬ ‫رمش عينه‪ ،‬وجتولت على خده واغراها انفراج شفته لتدخل‬ ‫ولتكتش��ف تلك املغارة املظلمة لعل في ه��ذه املغارة ً‬ ‫كنزا من‬ ‫العس��ل الشهي‪ ،‬والذى يصبح زادا لقبيلتنا ‪ -‬نحن الذباب‪-‬‬ ‫مل��دة طويلة‪ ،‬مدة جتعل األمر يس��تحق املغامرة‪ ،‬لكن الصوت‬ ‫ال��ذي يخرج من هذا الكائ��ن يجعلني قلقة ويس��بب لي ً‬ ‫نوعا‬ ‫من الريبة‪ ،‬وتس��اءلت الذبابة‪ ،‬هل ه��ذا الصوت يخرجه هذا‬ ‫الكائن غض��ب؟ أم نوع من املوس��يقى مثل الت��ي نقوم‪ -‬بها‬ ‫نحن معش��ر الذب��اب‪ -‬لكي نس��تمتع بحياتنا؟‪ ،‬اس��تنكرت‬ ‫وقالت هيء هيء‪ ،‬هل ه��ذا الصوت القبيح مثل صوتنا نحن‬ ‫الذباب ؟‪ ،‬يبدو أنني جننت كي أقارن صوت الذباب الساحر‪،‬‬ ‫الذي ال يقارن بأي صوت في هذا الكون والذي يجعل للحياة‬ ‫قيم��ة بهذا الص��وت ال ‪..‬ال ميكن‪ ،‬ثم توجس��ت خيفة من هذا‬ ‫الصم��ت‪ ،‬نظ��رت إل��ى يديه الصي��ادة‪ ،‬وإل��ى عين��ه املاكرة‪،‬‬ ‫لعله��ا تنفرج فجأة وتضرب يده الباطش��ة اللعينة وتس��حق‬ ‫الذبابة الطيبة‪ ،‬قرون االستش��عار نبهته��ا إلى أن هذا الكائن‬ ‫ل��م يثبت مرة واحدة أنه متعاطف معن��ا على الرغم من‪ -‬أننا‬ ‫كائنات مكافحة ونستحق معاملة أفضل‪ ،‬ولكن املشكلة أننا‬ ‫ال نع��رف مل��اذا يجعلوا منا أع��داء؟ ويحاربوننا ب��كل الطرق‬ ‫املش��روعة‪ ،‬وغير املشروعة‪ ،‬من س��موم ومواد كيماوية هذه‬ ‫جرمية‪ ،‬هذا الكائن يس��تحق العقاب بس��بب اس��تخدام تلك‬ ‫الزجاجة القبيحة التي تس��تخدم في رش��نا لتبيدنا‪ ،‬الشيء‬ ‫الفظيع أنهم يضعون صورتنا عليه وهذا جنون؟ مع أننا نحن‬ ‫فصيلة الذباب نعش��ق هذا الفصيلة الغريب��ة‪ ،‬ورددت‪ :‬نحن‬ ‫كائن��ات صغيرة ولم نطلب من تلك الفصيلة س��وى قليل من‬ ‫الدم وما الضير في ذلك؟ ه��ذا الكائن النهم الذي يقتات على‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫حوار مع الس ّيد التاريخ‬ ‫فادي سعد ٭‬

‫بوابة براندنبورغ ـ برلني‬ ‫متس�ك ً‬ ‫ّ‬ ‫عا وقطعت ش�ارعني كبيرين لتصل إلى ساحة‬ ‫ألكسندر‪ ،‬وتش�اهد كل هؤالء املتنزهني‪ ،‬الواقفني في‬ ‫انتظ�ار الترام�واي‪ ،‬اخلارجني من احمللات الكبرى‪،‬‬ ‫الس�احة م�ن كل اجتاه‪ ،‬ث�م توقفت‬ ‫والعابري�ن إل�ى ّ‬ ‫حلظ�ة أم�ام نص�ب يحي�ط ب�ه ح�زام دائ�ري كبي�ر‬ ‫يش�ير إلى أرقام الس�اعة األربع والعش�رين‪ ،‬وحتت‬ ‫كل رق�م اس�م مدين�ة عاملي�ة تقع ف�ي ّ‬ ‫خ�ط التوقيت‪،‬‬ ‫مجس ٌ�م لذرة عمالقة تدور من حولها‬ ‫وفوقه ينتصب ّ‬ ‫إلكترونات‪ .‬فتسأل‪ :‬ما عالقة الوقت بالذرة؟ بالطبع‪،‬‬ ‫إينشتاين لديه اجلواب الشافي‪ .‬لكن هل ً‬ ‫فعال للوقت‬ ‫ّ‬ ‫كل هذه األهمية لدى األملان؟ تسأل أنت العربي الذي‬ ‫لذرة وق�ت واحدة‪،‬‬ ‫ج�اء م�ن بالد ال متن�ح ّ‬ ‫أي قيم�ة ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إعالن�ا عن‬ ‫ث�م إذا ق�رأت‬ ‫وتع�رف اجل�واب‬ ‫مس�بقا‪ّ .‬‬ ‫مع�رض للوحات س�الفادور دالي‪ ،‬ومع�رض ألعمال‬ ‫أندي وارهول ولفنان عاملي آخر معروف‪ ،‬فهذا ٌ‬ ‫فيض‬ ‫من الس�حر‪ .‬معارض كثيرة ومتزامن�ة ومن الصعب‬ ‫زيارتها ّ‬ ‫كلها‪ .‬تس�أل عن مكان معرض «دالي» فيأتيك‬ ‫اجل�واب أن�ه قرب س�احة ليبزينغ ويفت�ح يوميا من‬ ‫التاسعة صباحا إلى الثامنة مساء‪.‬‬ ‫برلين تس�تحق لق�ب عاصم�ة الثقاف�ة العاملي�ة‬ ‫ع�ن ج�دارة‪ .‬كل الثقاف�ات منصه�رة هن�ا‪ :‬أوروبية‪،‬‬ ‫أمريكية‪ ،‬هندي�ة‪ ،‬كورية‪ ،‬إفريقية‪...‬م�ع احتفاء ّقلما‬ ‫ً‬ ‫مثيال ل�ه في م�دن أخ�رى بالفنون التش�كيلية‬ ‫جن�د‬ ‫والنح�ت واالعتناء باحلدائ�ق وجماليات التخطيط‬ ‫احلض�ري‪ .‬جت�د فيه�ا أرق�ى م�ا تتطلب�ه احلداث�ة‬ ‫املتس�ارعة مع حف�اظ على روح وهوي�ة وخصوصة‬ ‫املدينة التاريخية‪.‬‬ ‫الثالثاء‪ 23 ،‬أبريل‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا‬ ‫البوندس�رات ه�و مجل�س الواليات‪ .‬كان‬ ‫ٌ‬ ‫معلقة في س�قفه‬ ‫أكادميي�ة للدفاع في الفترة النازية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مذهبة ومدبّ بة م�ن اجلانبني‪،‬‬ ‫ثالث�ة أعمدة حديدي�ة‬ ‫مس�نودة بدعام�ة صغي�رة م�ن قضيبين‪ .‬تن�زل من‬ ‫ثلاث فج�وات دائري�ة ف�ي قبّ �ة املبن�ى وتتململ في‬ ‫الوس�ط بش�كل لولب�ي‪ .‬تتح�رك بب�طء اس�تجابة‬ ‫ألوام�ر من جه�از إلكترون�ي يرصد حرك�ة الزائرين‬ ‫الزوار ع�ادة مطالبون بح�ل ّ‬ ‫في به�و املمر‪ّ .‬‬ ‫اللغز‪ :‬ما‬ ‫معن�ى هذه األعم�دة الثالث؟ اجلواب‪ :‬ه�ي ترمز إلى‬ ‫ً‬ ‫ترحيبا‬ ‫ثالث راقصات يونانيات كن يقم�ن بالرقص‬ ‫زيوس‬ ‫زيوس‪ .‬وتقول األس�طورة أن ّ‬ ‫بضي�وف اإلله ّ‬ ‫ملا كان ينصرف ّللهو واالستمتاع مع راقصاته الثالث‬ ‫يعم الهدوء ويس�ود السلام‪ ،‬ألنه في أغلب األوقات‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مش�غوال باحل�روب والفتن‪ .‬وه�ذه األعمدة هي‬ ‫كان‬ ‫ّ‬ ‫رقصهن كان ينقذ‬ ‫تك�رمي لراقصات ااإلله زيّ وس‪ ،‬ألن‬ ‫ً‬ ‫أيضا إلى الس�لطات‬ ‫العالم من احل�روب‪ .‬وهي ترمز‬ ‫الثلاث‪ :‬التش�ريعية والتنفيذي�ة والقضائي�ة‬ ‫وللتوازن بينها الذي تعكسه مرآة دائرية مثبّ تة على‬ ‫بالط البهو‪.‬‬ ‫ف�ي مطع�م «إل بونتو»‪ ،‬كان هناك حاجز خش�بي‬ ‫يفصل طاولة العش�اء عن بقية أجزاء املطعم‪ .‬فجأة‪،‬‬

‫اللحوم واخلضروات واألسماك ويفرز دماء غاية في النقاء‪،‬‬ ‫ألن��ه يهضم كل الكائنات املوجودة على كوكب األرض داخل‬ ‫معدته اجلبارة وما ال��ذي يجري لو أخذنا نحن قبيلة الذباب‬ ‫قطرات قليلة من تلك الدماء‪ .‬هذا الكائن أناني ومتمركز حول‬ ‫ً‬ ‫س��موا‪ ،‬وهنا‬ ‫ذاته ويرى نفس��ه ه��و الكائن األعل��ى واألكثر‬ ‫كانت الذباب��ة تقف‪ ،‬على حافة األنف‪ ،‬غرس��ت مخالبها في‬ ‫اجللد ومررت خرطومها وبدأت تشرب في الدماء الساخنة‪،‬‬ ‫تل��ذذت بالدماء الت��ي تخرج من هذا الكائ��ن بالذات‪ ،‬أخذتها‬ ‫ً‬ ‫جهدا‬ ‫النش��وة أكثر‪ ،‬فبدأت ترقص رقصات شيطانية‪ ،‬بذلت‬ ‫رهيبا‪ ،‬لكي تتعلمها من أسالفها كبار السن‪ ،‬ثم أخذت تتنقل‬ ‫برش��اقة من ِ‬ ‫مكان إلى آخر‪ ،‬على صفحة الوجه حتى انتبهت‬ ‫إل��ى كائن آخر‪ .‬يق��ف على باب احملل ناظ��را لصاحب احملل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نائم��ا يغط في نوم عمي��ق‪ ،‬تلفت في‬ ‫فوج��د الكائن الضخم‬ ‫حذر‪ ،‬ونادى بصوت خفيض‪ ،‬يا أستاذ ‪ ..‬يا أستاذ‪.‬‬ ‫الذبابة الذكية شعرت بالريبة‪ ،‬وقد عرفت من مالحظاتها‪،‬‬ ‫وتدوينه��ا لهذه املالحظات في جانب صغير من عقلها الكبير‬ ‫ع��ن الكائن وقد تيقنت‪ ،‬أن الكائن س��يقوم بس��رقة صاحب‬ ‫احمل��ل‪ ،‬ولكن كيف تلفت نظر صاحب احملل بس��رعة‪ ،‬قبل أن‬ ‫يقوم الكائن ـ َّ‬ ‫اخلطاف‪ -‬بسلت س��لعة خفيفة الوزن وغالية‬ ‫الثمن‪ ،‬أو يدخل ويفتح الدرج ويلتقط مبيع اليوم ويدسه‪ ،‬في‬ ‫سيالته التي تشبه ُ‬ ‫اخلرج الذي يوضع على احلمار‪ ،‬نادت‪ ،‬لم‬ ‫ً‬ ‫جئيرا‬ ‫يرد‪ ،‬بل زاد صوته‬ ‫جبلة‪،‬‬ ‫ أنت يا بهيم‪ ،‬اصح يا بغل‪ ،‬يا جاموس‪ ،‬اصح يا ّ‬‫فل��م جت��د حيل��ة لتنبي��ه الكائ��ن‪ ،‬إال بالدخ��ول بس��رعة‬ ‫عال‬ ‫الصاروخ إلى داخل أذنه‪ ،‬وأخ��ذت تنادي عليه بصوت ٍ‬ ‫تنبه الكائن الضخم ال��ذي يغط في نوم عميق‪ ،‬على صوت‬ ‫‪ّ ..‬‬ ‫يأتي��ه من مكان بعيد جدا‪ ،‬انتبه وهو يضرب على أذنه فوجد‬ ‫الزبون يهم بالدخول للمحل‪.‬‬ ‫ أي خدمة ؟‬‫ علبة سجاير‪،‬‬‫ تفضل ‪..‬‬‫أخ��ذ الزب��ون علب��ة الس��جائر وهو ين��زل درجات س��لم‬ ‫الدكان‪ ،‬التفت إلى البقال وقال‪:‬‬ ‫خلي بالك من نفسك أوالد احلرام لم يتركوا ألوالد احلالل‬ ‫وريح جسمك‪.‬‬ ‫حاجة ‪ ..‬قوم اقفل َّ‬ ‫احت��ار البق��ال بني وجه��ه الب��ريء الطهران��ي‪ ،‬وصوته‬ ‫الدفيء احلان��ي‪ ،‬وروحه الطيبة الت��ي ال تؤتى‪ ،‬إال لدرويش‬ ‫ت��رك الدنيا ورمى مخل��ة‪ ،‬على كتفة بها كس��ر عيش جاف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ناك��را دنيا ش��رموطة حتف��ل بكل ما‬ ‫طالب��ا للح��ب األلهي‪،‬‬

‫دخ�ل «س�ركون بول�ص» وأغل�ق احلاج�ز به�دوء‬ ‫وانس�حب‪ .‬كان ه�ذا النادل األملاني يش�به س�ركون‬ ‫ً‬ ‫متاما بش�عره األش�يب وتقاس�يم وجهه الوس�يمة‪،‬‬ ‫يش�بهه لدرج�ة مخيف�ة بطلعت�ه املهيب�ة وقميص�ه‬ ‫اجلينز األزرق كما في إحدى صور س�ركون القدمية‪.‬‬ ‫هل يعقل أن يعود س�ركون إلى احلياة من جديد؟ هل‬ ‫أتوه�م حضوره فقط؟ لكن ال‪ ،‬هذا ما حدث بالضبط‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫حتى أنني من فرط غرابة املش�هد فكرت في أن ألتقط‬ ‫له ص�ورة‪ ،‬لكني تراجعت في آخ�ر حلظة بعد أن بدا‬ ‫ً‬ ‫س�خيفا‪ .‬نعم يا سركون‪ ،‬قبرك ليس هنا في‬ ‫لي األمر‬ ‫برلين‪ .‬لكن روحك ترفرف في لي�ل ّ‬ ‫كل حي من أحياء‬ ‫هذه املدين�ة‪ .‬ورمبا هي دع�وة ّ‬ ‫مقنعة لزي�ارة مقامك‬ ‫ً‬ ‫يوما أيها الشاعر‪.‬‬ ‫رأي�ت ص�ورة األيّ �ل عل�ى ج�دار وراء واجهة من‬ ‫زج�اج‪ .‬وبج�واره مع�رض ‪،Imran Qureshi‬‬ ‫أفضل فنان في سنة ‪ .2013‬متنيت أن أزوره‪ .‬لكن هذا‬ ‫رمبا س�يكون في حياة أخ�رى‪ ،‬ألن ال مجال للتنفس‪.‬‬ ‫لدي فس�حة لزيارة‬ ‫فالي�وم مزدحم باملواعيد وليس ّ‬ ‫أي شيء‪.‬‬ ‫أخرج بس�رعة م�ن الفندق وأنطلق م�ن جديد في‬ ‫اجتاه ش�ارع « حتت ظلال الزيزف�ون»‪ .‬ال أنتبه إلى‬ ‫السماء التي تتوسطها شمس ربيعية دافئة‪ .‬ال أنتبه‬ ‫للمارة وال للدراج�ات الكثيرة التي متر بجانبي‪ .‬هنا‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا تاكس�يات صديقة للبيئة على ش�كل دراجات‪.‬‬ ‫الراكب ّ‬ ‫يتنزه والس�ائق ميارس رياضته‪ .‬إنها مدينة‬ ‫الربي�ع الدائم وليس الربيع الدموي‪ .‬كل ش�يء معدّ‬ ‫ومنظ�م لتك�ون احلياة ه�ي القيمة األس�مى والهدف‬ ‫األوحد الذي تتوجه إليه جميع الطاقات واملبادرات‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫مدين�ة س�ليمة القل�ب تفت�ح عينيها بثق�ة على‬ ‫إنه�ا‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫األربعاء‪ 24 ،‬أبريل‬ ‫إلى بوتس�دام‪ ،‬عاصمة والية براندنبورغ‪ .‬مدينة‬ ‫صغي�رة جميلة لكنه�ا هادئة ج�دّ ًا لدرج�ة امللل‪ .‬هي‬ ‫الوالي�ة املس�تقلة األق�رب لبرلين وتعاني م�ن كون‬ ‫ً‬ ‫دائما‪ ،‬ألنها حتيط‬ ‫هذه األخيرة تس�رق منها التوهج‬ ‫ً‬ ‫طوق�ا من كل اجله�ات‪ .‬هناك فرق في‬ ‫بها فيما يش�به‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪ .‬كأن برلني هي‬ ‫اإلمكاني�ات وفي زخم احلي�اة‬ ‫يش�ع ثراؤها عل�ى كل اجلهات‪.‬‬ ‫الن�واة الكبرى التي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا بوصفه�ا مح�ل اإلقام�ة‬ ‫بوتس�دام معروف�ة‬ ‫وتضم سلسلة من‬ ‫السابق مللوك بروسيا حتى ‪،1918‬‬ ‫ّ‬ ‫البحيرات املترابطة واملناظر الطبيعية الفريدة‪ ،‬منها‬ ‫بش�كل خاص املنتزهات وقصور سانسوس�ي‪ ،‬وهي‬ ‫تعدّ املوقع األكبر من مواقع التراث العاملي في أملانيا‪.‬‬ ‫ف�ي طري�ق الع�ودة وس�ط برلين مررنا بش�ارع‬ ‫كبير إس�مه «فريديرشتراسيه» ) شارع فريديريك ‪(.‬‬ ‫ش�ارع برلني األسطوري خالل العشرينات من القرن‬ ‫املاض�ي‪ .‬وق�د أب�ى املترجم الس�وري األصل الس�يد‬ ‫مح�ي الدي�ن ّ‬ ‫إا�� أن يتحف أس�ماعنا بأبيات ش�عرية‬ ‫ً‬ ‫واقف�ا‬ ‫بلغ�ة عربي�ة س�ليمة وجزل�ة‪ ،‬ألقاه�ا علين�ا‬

‫ه��و زائ��ف‪ ،‬وسلس��لة اخلط��وات العملية‪ ،‬الذي ت��ؤدي في‬ ‫النهاية ّ‬ ‫لتقدمه لس��رقتي لوال النباهة الذي أمتتع بها وقرون‬ ‫االستش��عار احلساسة والتي جتعلني أش��عر بكل دبة منل‬ ‫ف��ي ال��دكان‪ ،‬أخ��ذ يتأمل به��دوء ف��ي الوضع‪ ،‬ث��م غفا مرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومنتظما‬ ‫رتيب��ا‬ ‫صوت��ا‬ ‫أخ��رى على الكرس��ي واخ��ذ يصدر‬ ‫كأنه حتت س��طوة نوتة موسيقية‪ ،‬ومايس��ترو صارم‪ ،‬هذا‬ ‫الوضع بالنس��بة للذبابة فرصة لكي تلع��ب مرة أخرى على‬ ‫الوجه‪ ،‬الذباب��ة بطبيعتها مخاطرة وتعتم��د‪ ،‬في مخاطرتها‬ ‫على سرعتها وطبيعة جس��مها املرنة‪ ،‬التي جتعلها تتحرك‪،‬‬ ‫في كل اجت��اه‪ ،‬إضافة لقرون استش��عارها الرهيبة التي لم‬ ‫تؤتى إال لقليل من الكائنات‪ ،‬وهذا ما جعلها تعتز بجنس��ها‪،‬‬ ‫قررت أن تغام��ر وتدخل هذا الكهف اللع�ين‪ ،‬طريقة لتوقف‬ ‫ه��ذا الصوت املزع��ج‪ ،‬تقترب من ب��اب الكهف ث��م تتراجع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ازعاجا‬ ‫وأخي��را انزلق��ت داخ��ل الكهف‪ ،‬والص��وت ي��زداد‬ ‫فوضعت أجنحتها في مقاب��ل أذنها لكي تصد الهدير‪ ،‬الذي‬ ‫يصيبها بالوحش��ة واخلوف تقدمت في داخل الكهف حتى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فشيئا‪ ،‬أخذت تسير حتى ضاقت‬ ‫ش��يئا‬ ‫وجدت قناة تضيق‬ ‫القناة ً‬ ‫جدا وبدأت جتد صعوبة ش��ديدة في التنفس‪ ،‬قهرت‬ ‫وعرف��ت أن قدرتها على اجتياز مراح��ل أكثر فيها هالك لها‪،‬‬ ‫فعادت بسرعة شيطانية‪ ،‬وألن املكان مظلم والصوت يعطل‬ ‫حواس��ها‪ ،‬فبدأت ترتبك وتضرب في احلل��ق‪ ،‬تدخل أماكن‬ ‫ً‬ ‫طريق‬ ‫ش��ديدة احلساس��ية‪ ،‬ثم تعود مرة أخرى تندف��ع في‬ ‫ً‬ ‫مسدودا‪ ،‬أصابها مس‬ ‫واس��ع‪ ،‬ثم تفاجئ بكون هذا الطريق‬ ‫من اجلنون اندفعت وكأنها ً‬ ‫كرة بلياردو تتخبط‪ ،‬على حواف‬ ‫املصد اخلش��بي‪ ،‬وباملصادفة البحتة وبدون أدنى عمل من‬ ‫قدراتها الداخلية‪ ،‬وجدت نفس��ها خ��ارج أتون هذا الكهف‬ ‫اجلهنم��ي‪ ،‬مذع��ورة تخ��رج من ال��دكان إل��ى حيث‬ ‫مبيتها اليومي‪ ،‬وصلت هناك جوار احلائط القدمي‪،‬‬ ‫البعيد عن الكائنات الكريهة وجدت قبيلتها مكومة‬ ‫كومة ضخمة ف��ي ركن من أركانه‪ ،‬ش��عرت بالغنب‬ ‫وأن هذا املصي��ر ال يليق بجنس متف��وق وغنى غناء‬ ‫ً‬ ‫فادحا مثل الذباب‪ ،‬اندس��ت وسط الذباب وشعرت‬ ‫بال��دفء‪ ،‬وأخذت حتل��م حلمها األب��دي‪ .‬كيف لهذه‬ ‫القبيل��ة أن توضع ف��ي مكانها الصحي��ح ؟ مكان يليق‬ ‫بفرادته��ا ومثابرتها‪ ،‬نامت وهي حتلم بجنة من الزهور‬ ‫والرياحني‪ ،‬تتنقل برشاقة من زهرة إلى أخرى تسحب‬ ‫بخرطومها الرحي��ق وتتلذذ‪ ،‬وهي مطمئنة دون قلق من‬ ‫بش��ري‪ ،‬ينغ��ص علينا حياتن��ا نحن قبيلة‬ ‫وج��ود كائن‬ ‫ّ‬ ‫الذباب‬ ‫نف��ض البق��ال «وه��ذه صفته ال��ذي س��تالحقه باقي‬ ‫عمرة» كسله وقرر‪ ،‬أن ال جدوى من البقاء‪ ،‬في احملل أكثر‬ ‫م��ن ذلك‪ ،‬فهذه البلدة تنام مثل الفراخ بدري‪ ،‬وال يس��تحق‬ ‫مكسب علبة سجائر‪ ،‬أو دفتر مغربي أو اومتان من ولد‬ ‫الس��ع أو ضارب باجن��و‪ ،‬وكثير ما ياخ��د الطلبات‬

‫باحلافل�ة‪ .‬وهي قصيدة حتكي ش�كواه إل�ى أهله من‬ ‫ً‬ ‫طالبا في ميونيخ في الس�تينات‪ ،‬وهي‬ ‫البرد مل�ا كان‬ ‫الوس�يلة الوحيدة لطلب املال من األهل بطريقة غير‬ ‫مباش�رة‪ ،‬كم�ا قال‪ ،‬كانت ش�ائعة ج�دّ ًا آن�ذاك‪ .‬كنت‬ ‫أنص�ت لقصيدته املوزونة بإتقان فيم�ا الباص يعبر‬ ‫يسميه األجانب «شانزيليزيه برلني»‪ .‬شارع فخم‬ ‫ما ّ‬ ‫يضم بنايات حديثة وأشهر محالت املوضة واملاركات‬ ‫ّ‬ ‫العاملي�ة‪ّ ،‬‬ ‫تت�ردد بداخلي حتى‬ ‫وظلت ص�دى قوافيه‬ ‫ّ‬ ‫باب الفندق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫وقت�ا لزي�ارة معرض‬ ‫خطفت‬ ‫أخي�را‪ .‬ف�ي املس�اء‬ ‫أس�مي هذه‬ ‫العبق�ري «س�الفادور دال�ي»‪ .‬ميك�ن أن ّ‬ ‫اللحظ�ة ذروة الغ�رق ف�ي طوف�ان برلين‪ .‬دخل�ت‬ ‫املعرض حوالي الس�ابعة مس�اء قبل إغالقه بساعة‪.‬‬ ‫قضي�ت تل�ك الس�اعة في م�ا يش�به حال�ة انخطاف‬ ‫صع�ب أن تش�اهد رأي العني‪،‬‬ ‫روح�ي غير مس�بوق‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫عملا م�ن أعم�ال «دال�ي» دون أن‬ ‫للم�رة األول�ى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫جتتاح�ك رعش�ة صاعقة من الدهش�ة واالس�تمتاع‪.‬‬ ‫تقابلك ص�وره الس�وريالية وكأنها ش�ريط من حلم‬ ‫ً‬ ‫إش�كاال ف�ي عالقة‬ ‫جمي�ل ق�دمي يثير األس�ئلة األكثر‬ ‫ال�ذات بنفس�ها وبالعال�م‪ .‬إنه�ا حلظ�ة اس�تثنائية‬ ‫ّ‬ ‫تس�تمر لس�اعات‪ .‬مش�اهدة ه�ذه األعمال‬ ‫تتمنى لو‬ ‫ّ‬ ‫حم�ام من‬ ‫ه�و بال ش�ك ن�وع م�ن التطهي�ر الغامض‪ّ .‬‬ ‫ً‬ ‫األلوان املذهل�ة التي توقظ في ّ‬ ‫هائال‬ ‫كم ًا‬ ‫الالش�عور ّ‬ ‫من إشراقات اجلمال‪.‬‬ ‫بالنس�بة لي عل�ى ّ‬ ‫األقل‪ ،‬غير مقب�ول أن تكون في‬ ‫ً‬ ‫تتفرج عل�ى مباراة‬ ‫برلين‪ ،‬أو ف�ي أملانيا‬ ‫عموم�ا‪ ،‬وال ّ‬ ‫لدي س�ابقة في ملع�ب «أليانز أرينا»‬ ‫ف�ي كرة القدم‪ّ .‬‬ ‫مبيونيخ قبل س�نوات‪ .‬الش�عب األملاني شغوف جدّ ًا‬ ‫به�ذه اللعبة منذ عقود طويل�ة‪ .‬وقد صادف وجودي‬ ‫ف�ي برلين ه�ذه األي�ام مبارتين حاس�متني لنص�ف‬ ‫نهائ�ي دوري أبط�ال أوربا‪ .‬فريق�ان أملانيان عريقان‬ ‫قطبي الكرة اإلس�بانية‪ :‬برشلونة وريال مدريد‪.‬‬ ‫ضد‬ ‫ّ‬ ‫باألمس انهزم برشلونة برباعية أمام بايرن ميونيخ‪.‬‬ ‫واليوم‪ ،‬أنا جالس ف�ي مقهى إيرلندي‪ ،‬غير بعيد عن‬ ‫س�احة «ليبزين�غ»‪ ،‬ألتابع أط�وار مب�اراة مثيرة بني‬ ‫بروسيا دورمتوند وريال مدريد‪ .‬كانت الغلبة لألملان‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬كنت أتابع ش�غف وقلق البرلينيني‪،‬‬ ‫ه�ذه املرة‬ ‫وفيه�م ش�باب وش�يوخ‪ ،‬وتثيرن�ي اجلدّ ي�ة البالغة‬ ‫واحلماس العجيب الذي ينطق به وجوههم‪ ،‬وكأنهم‬ ‫يشاركون البافاريني ّ‬ ‫اللعبة في امليدان‪ .‬اخلالصة هي‬ ‫املهم أن تفوز‬ ‫يهم أن تفوز ميونيخ أو دورمتوند‪ّ ،‬‬ ‫‪« :‬ال ّ‬ ‫ً‬ ‫أس�ر لي ش�يخ أملاني‬ ‫دوم�ا أملانيا الفيدراليّ ة»‪ ،‬هكذا ّ‬ ‫كان يجلس إلى جانبي‪.‬‬ ‫اللي�ل م�ن جدي�د‪ُ .‬‬ ‫ّ‬ ‫بقعة حب�ر أزرق صغي�رة على‬ ‫الس�رير األبيض الناصع‪ .‬هذا ليس إسمي‪ .‬هو‬ ‫غطاء ّ‬ ‫توقيع من دون قصد لبرلني‪ّ ،‬‬ ‫جنة الش�عب احلقيقية‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫في ّ‬ ‫الليلة األخيرة قبل الرحيل‪.‬‬ ‫٭ شاعر وكاتب من املغرب‬

‫ً‬ ‫جنيها‬ ‫ويس��ير دون أن يدفع ثم إن أوالد القحبة يحرقون ‪50‬‬ ‫إلي ليفاصلوا في علبة س��جائر أو يطلبوا‬ ‫في الليل��ة ويأتون ّ‬ ‫أي س��لع باألجل لطبيعتهم الش��ريرة‪ ،‬ويرون في اس��تغالل‬ ‫أو استغفال أي إنس��ان ً‬ ‫نوعا من اجلدعنة والرجولة‪ ،‬ويجب‬ ‫كتابتها في سيرهم العطرة‪.‬‬ ‫س��حب املفتاح والقفل وخرج من احملل‪ ،‬نظر حوله لم يجد‬ ‫ً‬ ‫أحدا‪ ،‬شد الباب الصاج املزعج وشبك فيه القفل‪ ،‬وتك ‪..‬‬ ‫أتقفل احمل��ل وعكس املتصور بدال من أن يدخل اآلن البيت‬ ‫ويس��تغرق في ن��وم ً‬ ‫عميق يطلبه جس��د منه��ك‪ ،‬ولكن كانت‬ ‫الغف��وة املفاجئة قد جعلته يف��وق وينتعش قليال‪ ،‬جلس على‬ ‫املصطبة ومدّ د ً‬ ‫قدما وأنصت للس��كون املوحش‪ ،‬في الشارع‬ ‫اخلالي ثم ابتسم ‪.............‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫٭ كاتب من مصر‬

‫■ لم أكن أتوقع رؤيته في هذا املكان حتديد ًا‪ ،‬متمدّ د ًا على مصطبة حجرية في زقاق‬ ‫للتو‪ ،‬وقد اسودّ ْت حجارتها‬ ‫طويل يصل بني مدينتَ ْين سوريتني‪ .‬مدينة ُ‬ ‫كنت قد تركتها ّ‬ ‫بنيران احلرب‪ .‬أما املدينة املوعودة‪ ،‬تلك التي كان الزقاق يوصل إليها إذا قطعه املرء‬ ‫حتى آخره‪ ،‬فلم أكن أعرف عنها شيئ ًا‪ ،‬سوى ما قرأتُ ه في كتب األسفار‪ّ :‬أن سكانها‬ ‫يغسلون شوارعها ّ‬ ‫كل يوم‪ّ ،‬‬ ‫ويرشون العطور على أرصفتها النظيفة؛ يدّ خرون أشعة‬ ‫الشمس في الصيف‪ ،‬ليستدفئوا بها أيام الشتاء الباردة‪ .‬مدينة ُيمنع فيها الهتاف‬ ‫صفع األطفال‪.‬‬ ‫نصب التماثيل‪ ،‬كما يعاقِ ب فيها القانون َ‬ ‫والتصفيق‪ُ ،‬‬ ‫وي ّ‬ ‫حرم فيها ُ‬ ‫السيد التاريخ متمدّ د ًا مسترخي ًا‬ ‫لم أكن أتوقع‪ ،‬أنا اآلتي من مدينتي املنكوبة‪ ،‬رؤية ّ‬ ‫هكذا‪ ،‬على هذه املصطبة احلجرية‪ .‬كان منظره مثير ًا للحنق والغضب‪ .‬لم يكن يوحي ّإال‬ ‫ً‬ ‫متعرج ًا‪ ،‬ذا منعطفات كثيرة‪ ،‬ال‬ ‫بالالمباالة والفتور جتاه ما يحدث‪ .‬الزقاق كان‬ ‫طويال‪ّ ،‬‬ ‫فوجئت بوجوده‬ ‫مصمم ًا على السير حتى نهايته‪ .‬إلى أن‬ ‫ُ‬ ‫ميكن رؤية آخره‪ ،‬ولكنّ ي ُ‬ ‫كنت ّ‬ ‫أثناء سيري‪ ،‬مستلقي ًا كمتشرد في إحدى احلدائق‪ .‬ساقا التاريخ الضخمتان كانتا‬ ‫تتدليان من نهاية املصطبة‪ .‬قدماه محشورتان في حذاء يعلوه طني سميك من طبقات‬ ‫ّ‬ ‫املشعث‪ ،‬وحليته الطويلة ّ‬ ‫الكثة‪ .‬رغم‬ ‫توقفت قربه‪،‬‬ ‫متراكمة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وتأملت جيد ًا رأسه الكبير ّ‬ ‫انتظرت حلظات قبل أن أصرخ قرب أذنه‬ ‫الدهري‪ ،‬لم يكن الشيب قد أدركه بعد‪.‬‬ ‫عمره‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫عالي ًا‪« :‬ملاذا تفعل بنا هذا؟‪.»...‬‬ ‫بدأ التاريخ يتململ على وقع صراخي‪ .‬يبدو أنه ما كان ّ‬ ‫يتوقع مرور أحدّ في هذا الوقت‬ ‫زالت عندما عرف‬ ‫لبثت أن ْ‬ ‫علي نظرة ُمعاتبة‪ ،‬ما ْ‬ ‫املتأخر من الليل‪ .‬اعتدل جالس ًا‪ ،‬وألقى ّ‬ ‫ميسد حليته وهو يحدّ ق في وجهي‪ .‬كانت عيناه صغيرتَ ْين‬ ‫الوجهة التي ُ‬ ‫أتيت منها‪ .‬بدأ ّ‬ ‫بقوة‪ .‬بعد حلظات‪ ،‬استعاد كامل يقظته‪ ،‬وردّ على سؤالي بسؤال‪:‬‬ ‫حادتني‪ ،‬تلمعان ّ‬ ‫كنت تصرخ في أذني؟‬ ‫ أنت الذي َ‬‫َ‬ ‫سألتك ملاذا تفعل بنا هذا؟‬ ‫ نعم‪.‬‬‫ من تقصد بـ»أنتم؟»‪ .‬ومالذي فعلتُ ه بكم؟‬‫سوري‪ .‬وتعلم جيد ًا ماذا أقصد‪ ...‬ال بدّ أن لديك جهاز راديو‪ ،‬وتسمع األخبار‪.‬‬ ‫ أنا‬‫ّ‬ ‫أجاب التاريخ ضاحك ًا‪:‬‬ ‫ أنت شخص ظريف‪ .‬طبع ًا أعلم ّ‬‫كل شيء‪ .‬أنا األخبار نفسها‪ ،‬وثيابي مصنوعة من‬ ‫نسيج األحداث‪ .‬أنا وعاء يحفظ ّ‬ ‫كل شيء من النسيان واالندثار‪.‬‬ ‫توقف عن الضحك‪ ،‬قبل أن يكمل‪:‬‬ ‫َ‬ ‫غضبك هذا!‬ ‫ لكني أيض ًا مجرد ذاكرة‪ .‬لذلك ال أفهم‬‫أجبتُ ه‪ ،‬وأنا أكتم غيظي ‪:‬‬ ‫ غريب َ‬‫ورأيت ما‬ ‫جئت منها‪،‬‬ ‫َ‬ ‫أنك ال تفهم؟! نحن منوت يومي ًا‪ .‬هل َ‬ ‫زرت املدينة التي ُ‬ ‫وأنت هنا نائم!‬ ‫باتت رخيصة‪ ،‬وأرواحنا تدوسها أقدام اجملرمني‪َ .‬‬ ‫يحصل لنا؟ أجسادنا ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مشاعرك‪.‬‬ ‫يعنيك وال يؤثر في‬ ‫كأن األمر ال‬ ‫ّ‬ ‫لدي‪ّ .‬‬ ‫كل من عرفني عن قرب‪ ،‬يعلم ذلك‪ .‬ثاني ًا‪ ،‬أراقب طبع ًا‬ ‫اسمع‪ّ .‬أو ًال أنا ال مشاعر ّ‬ ‫ ْ‬‫ما يحدث في ّ‬ ‫ولست بصانع أحداث‪.‬‬ ‫مجرد مرآة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫كل مكان‪ ،‬ولكنّ ي كما ُ‬ ‫قلت لك‪ ،‬أنا ّ‬ ‫تظن‬ ‫األحداث هي التي تصنعني‪ ،‬ومتنحني شكلي الذي تراه اآلن‪ .‬لذلك من املضحك أن ّ‬ ‫لدي ّأية قدرة على تغييرها‪ .‬يبدو أنّ َك ال تفهم عالقتي بالعالم حولي‪.‬‬ ‫أن ّ‬ ‫توقف التاريخ ً‬ ‫قليال عن الكالم‪ ،‬كأنه أراد أن يستجمع أفكاره قبل أن يكمل حديثه‪ .‬أطلق‬ ‫سعا ًال جاف ًا‪ ،‬ثم قال‪:‬‬ ‫السلبية والكسل‪ .‬يبدو أنكَ‬ ‫َ‬ ‫اسمح لي أيض ًا أن أقول ّإن عتابك لي يحمل الكثير من‬ ‫‬‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ألبسها هي في‬ ‫التي‬ ‫األسمال‬ ‫أنت من يصنعني وليس العكس‪ .‬الكثير من هذه‬ ‫نسيت‪َ .‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫القبعة التي تراها مرمية هناك؛‬ ‫النهاية من‬ ‫صنعك‪ .‬أقصد من صنع بشر أمثالك‪ .‬هذه ّ‬ ‫هذا القميص املهترئ ً‬ ‫قليال؛ حتى هذه اللحية وهذا الشعر الذي تراه صامد ًا فوق رأسي؛‬ ‫ّ‬ ‫كل ذلك وهبني ّإياه أناس أسالف لك‪ .‬بعضهم حتى‪ ،‬لم يأخذ رأيي في املوضوع‪.‬‬ ‫أطرق ً‬ ‫قليال‪ ،‬منتظر ًا ردّ ة فعلي‪ .‬رفع ساقه‬ ‫تهكمية‪.‬‬ ‫بنبرة‬ ‫األخيرة‬ ‫جملته‬ ‫التاريخ‬ ‫قال‬ ‫َ‬ ‫اليمنى وسندها على اليسرى‪ .‬أكمل ً‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫عمره ماليني السنني‪ .‬تركتُ ه كما هو‪ .‬لم‬ ‫ حتى هذا الطني الذي تراه على حذائي‪ُ ،‬‬‫ّ‬ ‫أنت‬ ‫أتخلص منه‪ ،‬ولم أهتم بنظافتي‪ .‬فأنا أريد أن أحافظ على قذارتي‪ ،‬حتى تستطيع َ‬ ‫وأمثالك رؤية احلقيقة كما هي‪ ،‬واستنشاق املاضي العالق بي‪ .‬هل فهمتني اآلن؟‬ ‫بدت على وجهه أمارات تفكير‬ ‫انتظرت حتى‬ ‫لم أرد مقاطعته وهو يتحدث‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫صمت متام ًا‪ْ .‬‬ ‫عميق‪ .‬أجبتُ ه ً‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫بالسلبية؟ أنا قادم من مدينة تنزف‪ .‬أال ترى اخملاطرة التي أخذها‬ ‫تتهمني‬ ‫ّ‬ ‫ كيف ّ‬‫على عاتقهم أهل مدينتي وهم يسعون لعبور الزقاق املوحش الرهيب هذا‪ ،‬إلى املدينة‬ ‫ضحوا بكل ما لديهم حتى ّ‬ ‫يتخلصوا من الوحش اجلاثم على صدورهم‪.‬‬ ‫املوعودة؟ لقد ّ‬ ‫تتفرج!‬ ‫وأنت ّ‬ ‫إلي‪ .‬مساعدتي ً‬ ‫َ‬ ‫مثال في خلع حذائي‬ ‫ بدل‬‫صراخك هذا‪َ ،‬‬ ‫كنت تستطيع مدّ يد العون ّ‬ ‫طيع‪ ،‬وميكن إقناعي دائم ًا بارتداء ثياب‬ ‫وتنظيفه‪ .‬أو العمل على تشذيب حليتي‪ .‬أنا ّ‬ ‫الندب يناسبك أكثر‪.‬‬ ‫جديدة‪ .‬لكن يبدو أن َ‬ ‫املـماراة العقيمة‪ .‬كان التاريخ يحدّ ق في وجهي‪ ،‬وفي‬ ‫ُ‬ ‫بدأت أشعر باليأس من هذه ُ‬ ‫َ‬ ‫وهممت بالذهاب‪ .‬لكن‬ ‫عينيه نظرة أبوية‪ ،‬تنزّ منها شفقة ُمنفِ رة‪ .‬لم أحتمل نظرته هذه‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫التاريخ بدا كأنه يريد أن يكمل احلديث‪ .‬أوقفني ً‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫ اسمعني ً‬‫قليال‪َ .‬‬ ‫عليك أن تعلم أن هذا الزقاق الذي تريد عبوره‪ ،‬قطعه كثيرون قبلك‪.‬‬ ‫الطريق ليست قصيرة‪ ،‬وأعترف أنها موحشة وفيها الكثير من اخملاطر واألفخاخ‪،‬‬ ‫ودفعت أفدح‬ ‫مضت حتى النهاية‪،‬‬ ‫شعوب كثيرة قبلكم فعلتها‪.‬‬ ‫لكنها تستحق‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫شعوب ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫قدميه‪ .‬بدا مخيف ًا بقامته الضخمة‬ ‫األثمان من أجل ذلك‪ .‬وقف عندئذ التاريخ على َ‬ ‫يدس يدَ يه في جيوب معطفه الطويل‪،‬‬ ‫الفارعة‪ .‬غبار كثيف يتناثر من ثيابه‪ .‬شرع ّ‬ ‫ويخرج منها صور ًا قدمية مهترئة يشوبها اصفرار الزمن‪ .‬قال بهدوء‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ينيك ما أعرفه‪.‬‬ ‫ أنا أحتفظ بكل شيء‪ّ .‬‬‫متعن جيد ًا في هذه الصور‪ .‬سترى َبع ْ‬ ‫حتاربت‬ ‫األوروبيون‪ ،‬واألميركيون شما ًال وجنوب ًا‪ ،‬وشعوب الشرق البعيد‪ .‬جميعها‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫بت على أشواك هذه الطريق الدموية‪ ،‬حتى دخلوا أبواب املدينة التي حتاولون‬ ‫وتقل ْ‬ ‫الوصول إليها‪ .‬هؤالء ّ‬ ‫متفرج ًا على‬ ‫قلت لك‪ُ ،‬‬ ‫تعلموا مني الكثير‪ ،‬ولكني كما ُ‬ ‫كنت دائم ًا ّ‬ ‫جعلت ّ‬ ‫أقلبها أمامي‪.‬‬ ‫الزمن‪.‬استعرت بعض الصور التي كانت بخوزته‪.‬‬ ‫مدرجات‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫مروع ًا‪ ،‬يبعث على الرعب والقنوط‪ ،‬حتى وقع نظري على صورةٍ للمدينة‬ ‫بعضها كان ّ‬ ‫ً‬ ‫نظرت إلى وجهه ثانية‪:‬‬ ‫املوعودة‪ .‬تأملتُ ها‬ ‫طويال‪ ،‬مأخوذ ًا بسحرها وجمال ألوانها‪ُ .‬‬ ‫ كالمك معقول‪ .‬لكن ال أخفي عليك‪ ،‬كثيرون في مدينتي املنكوبة يشعرون بأنك تتآمر‬‫علينا‪.‬‬ ‫شعرت باستفزار شديد‪:‬‬ ‫أطلق التاريخ ثانية قهقهة طويلة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ماملـضحك في املوضوع؟ أحيان ًا‪ ،‬يبدو أن الوقاحة ال تنقصك!‬ ‫ ُ‬‫ اعذرني يا صديقي‪ .‬لكن كالم املؤامرة هذا من حديث الكسولني‪ .‬شكوى تشبه وهم ًا‬‫ظللت أسمعها طوال حياتي‪ .‬سأقول لك‪ ،‬منذ ظهور اإلنسان العاقل‪،‬‬ ‫أبدي ًا ال ينتهي‪ُ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القوي في النهاية هو َمن يؤمن بنفسه وقدره‪ ،‬وال‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الكل‬ ‫والكل يتآمر على‬ ‫ّ‬ ‫ليطور ذاته‪ .‬يجب أن ّ‬ ‫تكفوا عن اختالق األعذار‪.‬‬ ‫يتوانى عن معاجلة نقاط ضعفه ّ‬ ‫رضت علينا‪ .‬شعبي مسالم‪ ،‬ونبيل‪.‬‬ ‫ َ‬‫أنت ال تريد أن تفهم‪ ،‬أو أن ترى األهوال التي ُف ْ‬ ‫قدر ًا جديد ًا‪ ،‬في مدينة يسودها العدل‪ ،‬بعيد ًا عن‬ ‫ليؤمن لنفسه َ‬ ‫يتحمل املستحيل ّ‬ ‫ّ‬ ‫السوط‪ .‬اتهامك ّ‬ ‫املبطن في غير مكانه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بجدية‪:‬‬ ‫قطب التاريخ جبينه‪ّ .‬زم شفتَ يه‪ .‬ثم قال ّ‬ ‫ دعني أسألك‪ .‬هل لديك مفهوم ًا واضح ًا عن الوطن؟‬‫بدأت مدينتي البحث عن قدرها اجلديد‪ ،‬وقوبل ذلك‬ ‫ُ‬ ‫كنت أنتظر سؤا ًال كهذا‪ .‬فمنذ أن ْ‬ ‫باحلديد والنار‪ُ ،‬طرح هذا السؤال كثير ًا في بيوتها وساحاتها ومقاهيها‪ ،‬وبات الشغل‬ ‫الشاغل لسكانها‪ .‬أجبتُ ه‪:‬‬ ‫َ‬ ‫سؤالك هذا ليس بسيط ًا‪ .‬حاول كثيرون في مدينتي اإلجابة عليه‪ ،‬اآلن وفي أزمان‬ ‫‬‫َ‬ ‫سأخبرك باإلجابة التي تعجبني‪ ،‬وأراها تصلح حلقبتنا الراهنة‪ :‬الوطن‬ ‫سابقة‪.‬‬ ‫جماعة من الناس تعيش فوق بقعة جغرافية جمعتهم منذ آالف السنني‪ ،‬جماعة‬ ‫اشتركت في فعل أمور عظيمة في املاضي‪ ،‬ولها آمال ومصالح مشتركة في املستقبل‪.‬‬ ‫جماعة جتمعها األرض واملاضي واملصير الواحد‪ .‬وأن حتكم هذه اجلماعة املبادئ‬ ‫املــتعارف عليها‪.‬‬ ‫الدميوقراطية ُ‬ ‫سمعت مفهوم ًا شبيه ًا بهذا‪ ،‬من ّ‬ ‫مفكر راحل من مدينتكم‪« .‬أنطون سعادة»‬ ‫ هممم‪...‬‬‫ُ‬ ‫على ما أذكر‪.‬‬ ‫ صحيح‪ .‬هو أيض ًا استنبطه من مفكرين اجتماعيني سابقني له‪ .‬من ّ‬‫كل ما ُكتب‬ ‫حول هذا املوضوع‪ ،‬أرى هذا التعريف األمثل واألشمل ألبناء مدينتي املتعددة األعراق‬ ‫خال من اإليديوجيا‪ .‬من خالله فقط ميكن بناء وطن‬ ‫واملذاهب والقوميات‪ .‬تعريف ٍ‬ ‫للجميع‪ .‬هذا الرجل فهم جيد ًا طبيعة املدينة التي عاش فيها‪.‬‬ ‫ أنت تؤمن بأفكاره إذ ًا‪.‬‬‫ بعضها فقط‪ .‬الكثير من أفكاره السياسية ال تروقني‪ .‬عفا عليها الزمن‪ ،‬وال تصلح‬‫ّ‬ ‫متسلط ًا في تفكيره‪ ،‬وهذا موضوع آخر‪ .‬لكن لديه‬ ‫لوضعنا احلاضر‪ .‬كما أنه كان‬ ‫بعض املفاهيم االجتماعية والرؤى الفكرية التي أراها بعيدة النظر وصائبة‪ .‬ليس من‬ ‫ٍّ‬ ‫متشظ‪ ،‬لم تعد تنفع‬ ‫الضروري أن تتبنّ ى أفكار الشخص مجتمعة‪ .‬نحن نعيش في عالم‬ ‫فيه املنظومات الفكرية الشاملة‪.‬‬ ‫املتفرقة‪ .‬بدا على‬ ‫استعاد التاريخ الصور التي أراني ّإياها‪ .‬وضعها ثانية في جيوبه ّ‬ ‫وجهه بعض التعب‪ .‬جلس ُمجدد ًا على املصطبة احلجرية‪ .‬قال بصوت خفيض‪:‬‬ ‫ حسن ًا‪ .‬ما تقوله جميل‪ .‬ولكن كي يتحقق‪ ،‬ال بدّ لكم جميع ًا أن تعبروا هذا الزقاق‪،‬‬‫لدي شيء آخر أقدمه لكم ّإال حكمتي‪ .‬أظنني‬ ‫مفر من ذلك‪ .‬ليس ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتتحملوا مشقاته‪ .‬ال ّ‬ ‫أردت أن ألقي عليه حتية الوداع‪ .‬ولكنّ ه كان أغلق َ‬ ‫عين ْيه‪،‬‬ ‫أحتاج إلى بعض الراحة اآلن‪ُ .‬‬ ‫في ما يشبه إغفاءة عميقة‪ .‬ال أدري إذا كان التاريخ يحلم أيض ًا‪.‬‬ ‫وأكملت املسير‪.‬‬ ‫ونظرت ثانية إلى الزقاق أمامي‪ ،‬الذي ال ميكن رؤية نهايته‪.‬‬ ‫استدرت‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫٭ كاتب سوري مقيم في أميركا‬ ‫‪fjsaad@gmail.com‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫منوعات‬

‫عشرة أيام مع روائع الفن السابع في مهرجان أبوظبي‬ ‫جوني ديب‪ :‬شعور زعيم الكومانش بالفخر‬ ‫السينمائي في دورته اجلديدة‬ ‫مـألني باالرتياح‬

‫سر ملشاهدة الفيلم‬ ‫حاول مسح كليشيهات هوليوود عن همجية الهنود احلمر وزعيم منهم ّ‬

‫هوليوود – من حسام عاصي‪:‬‬

‫لقطة من فيلم االفتتاح «حياة اجلرمية»‬

‫ابو ظبي ـ من فاطمة عطفة‪:‬‬ ‫انطل�ق مهرج�ان أبوظبي الس�ينمائي ف�ي دورته‬ ‫الس�ابعة مس�اء األربع�اء ف�ي ‪ 24‬اجل�اري وس�وف‬ ‫يستمر لغاية ‪ 2‬من الشهر القادم‪ ،‬وكان مدير املهرجان‬ ‫علي اجلابري ق�د أعلن قبل يوم االفتت�اح في املؤمتر‬ ‫الصحف�ي ال�ذي عقده ف�ي قص�ر اإلم�ارات بحضور‬ ‫مديرة البرمجة تيريزا كافيا‪ ،‬ومدير البرامج العربية‬ ‫انتشال التميمي وكان فيلم االفتتاح «حياة اجلرمية»‬ ‫وهذا العرض األول في منطقة الش�رق األوسط‪ ،‬وقد‬ ‫حض�ر مخ�رج الفيل�م دانييل ش�يكتر واملمث�ل مارك‬ ‫بوني جونيور مش�اركة جلمهور الع�رض وقد أجاب‬ ‫عن أسئلتهم من خالل حوار مباشر بعد الفيلم‪.‬‬ ‫كما ش�هدت ليل�ة االفتتاح حضور ع�دد من جنوم‬ ‫الس�ينما العاملي�ة‪ ،‬منه�م املمث�ل األميرك�ي املرم�وق‬ ‫فورس�ت ويتك�ر‪ ،‬احلاص�ل عل�ى ‪ 23‬جائ�زة متثي�ل‬ ‫م�ن بينها جوائ�ز األوس�كار ونقابة ممثلي الس�ينما‬ ‫ف�ي أمي�ركا واألكادميي�ة البريطاني�ة لفن�ون الفيلم‬ ‫والتلفزيون (بافتا) عن جتسيده شخصية الدكتاتور‬ ‫األوغندي عيدي أمني دادا‪.‬‬ ‫ومن جن�وم الس�ينما العربية حضرت أس�ماء لها‬ ‫تاريخه�ا الفن�ي‪ ،‬ومنه�م ميرف�ت أمني‪ ،‬هن�د صبري‪،‬‬ ‫أحم�د عز‪ ،‬باس�ل خياط‪ ،‬إي�اد نصار‪ ،‬كن�دة علوش‪،‬‬ ‫عابد فهد‪ ،‬منال خضر ونس�رين طافش‪ .‬فيما تشارك‬ ‫النجمة السينمائية املصرية لبلبة ومعها املمثل خالد‬ ‫أب�و النجا ف�ي حفل افتت�اح فيل�م «فيللا ‪ ،»69‬ألينت‬ ‫أمين‪ ،‬ف�ي عرض�ه الس�ينمائي العامل�ي األول‪ .‬وم�ن‬ ‫األسماء السينمائية الصاعدة التي حققت متيزها في‬ ‫املشهد السينمائي العاملي حضر املمثل الشاب صالح‬ ‫ً‬ ‫أدوارا مهمة ف�ي فيلمي «زرافاضة»‬ ‫بكري ال�ذي لعب‬ ‫و»س�الفو»‪ ،‬اللذين س�يعرضان في دورة هذا العام‪،‬‬ ‫ال�ى جانب النجم الس���ينمائي الصاعد آس�ر ياسين‬ ‫ال�ذي أدى دور البطولة في فيلم «ف�رش وغطا»‪ .‬كما‬ ‫س�يقدم املمثل عبد املنعم ش�ويات فيلم «بستاردو»‪،‬‬ ‫ويحض�ر املمث�ل س�مر قحطان ضم�ن طاقم�ي فيلمي‬ ‫«حتت رمال بابل» و»غير صالح للعرض»‪.‬‬ ‫ضيوف املهرجان‬

‫تش�مل قائم�ة الضي�وف أس�ماء مخرجين ع�رب‬ ‫يحضرون مع أهم أعمالهم السينمائية املدرجة ضمن‬

‫مس�ابقات املهرج�ان‪ ،‬وس�يقدم اخمل�رج اجلزائ�ري‬ ‫م�رزاق عل�واش جديده «الس�طوح»‪ ،‬وعل�ى هامش‬ ‫العرض سيقلد صاحب «عمر قتلته الرجولة» (‪)1976‬‬ ‫جائ�زة مجل�ة فاراييت�ي كأفض�ل مخرج في الش�رق‬ ‫األوس�ط لهذا الع�ام‪ .‬ويحضر أيضا اخمل�رج العراقي‬ ‫محمد جب�ارة الدراجي بجديده «حت�ت رمال بابل»‪،‬‬ ‫واخمل�رج املصري أحم�د عبد الله مع «ف�رش وغطا»‪،‬‬ ‫واخملرج التونس�ي فري�د بوغدير صاح�ب «عصفور‬ ‫الس�طح (حلفاوي�ن)»‪ ،‬ومواطنت�ه مفي�دة تالتل�ي‬ ‫برفق�ة حتفته�ا «صم�ت القص�ور»‪ ،‬والعراق�ي عدي‬ ‫رشيد مع «غير صالح للعرض»‪ ،‬ضمن مشاركتهم في‬ ‫برنام�ج «الفيلم األول» ويض�م مختارات من األعمال‬ ‫الروائية األولى خملرجني عرب»‪ .‬بينما يقدم اللبناني‬ ‫محم�د س�ويد فيلم�ه «بلح تعل�ق حتت قلع�ة حلب»‬ ‫والعراق�ي قاس�م عبد «هم�س املدن» ضمن مس�ابقة‬ ‫األفالم الوثائقية الطويلة‪ .‬ويش�ارك في هذه الدورة‬ ‫اخملرج�ان الكردي�ان هين�ر س�ليم مع عمل�ه «بالدي‬ ‫احلل�وة‪ ..‬بالدي احلادة» وهش�ام زم�ان بفيلم «قبل‬ ‫سقوط الثلج»‪.‬‬ ‫مئوية السينما الهندية‬

‫ووم�ن البرامج املتميزة في ه�ذه الدورة االحتفاء‬ ‫مبئوي�ة الس�ينما الهندي�ة وس�يكون اجلمه�ور على‬ ‫موع�د م�ع عدد من جن�وم الس�ينما الهندي�ة املميزة‪،‬‬ ‫ومنهم عرفان خان الذي أثبت حضوره في هوليوود‬ ‫وبوليوود على حد س�واء‪ ،‬كما سيعرض من بطولته‬ ‫فيلم «قصة»‪ .‬ويحضر عدد آخر من اخملرجني‪ :‬ريتشي‬ ‫مهت�ا صاح�ب «س�يدهارث»‪ ،‬وأبارن�ا س�ن مخرجة‬ ‫«صن�دوق اجملوه�رات» بصحب�ة املمثل�ة موش�ومي‬ ‫ش�اترجي‪ .‬ومش�اركة ف�ي برنام�ج خ�اص لالحتفاء‬ ‫به�ذه الذك�رى س�يقدم اخملرج�ان جانو ب�اروا و أم‪.‬‬ ‫أس‪ .‬س�اتيو فيلميهما «الكارثة» و»الرياح احلارقة»‪،‬‬ ‫ف�ي حين يحض�ر أش�وك أمريت�راج منتج فيل�م ليلة‬ ‫االفتت�اح‪« ،‬حي�اة اجلرمية»‪ ،‬عرض الفيلم ويش�ارك‬ ‫ف�ي فعاليات مهرجان أبوظبي الس�ينمائي «حوارات‬ ‫في السينما»‪.‬‬ ‫جنوم السينما‬

‫ومن جنوم الس�ينما العاملية سيكون بني احلضور‬

‫ف�ي املهرج�ان املمثل�ة الصيني�ة ت�او زي�او «ملس�ة‬ ‫اخلطيئ�ة»‪ ،‬والنج�م الفيليبن�ي يوجين دومينغ�و‬ ‫«حكايات احللاق»‪ ،‬وغولش�يفتي فراهاتي وقرقماز‬ ‫أرسلان بطال فيلم «بالدي احللوة‪..‬بالدي احلادة»‪،‬‬ ‫والنجم�ة الصاع�دة ل�ور دي كليرمونت‪-‬توني�ر‬ ‫«زرافاض�ة»‪ ،‬وغاغيو مباثارو روو وس�ام ريد أبطال‬ ‫فيل�م «ب�ل» اضافة ال�ى النجم الفرنس�ي الالمع لوي‬ ‫غاريل بطل فيلم «غيرة»‪.‬‬ ‫وم�ن املواه�ب اإلخراجي�ة العاملي�ة الت�ي حتضر‬ ‫مهرجان هذا العام مخرج فيلم «فصل من حياة جامع‬ ‫خردة» دانيس تانوفيتش احلائز جائزة األوس�كار‪،‬‬ ‫ومخرج�ة فيل�م «ب�ل» البريطانية أما أس�انتي‪ ،‬ومن‬ ‫الصني اخملرج جا جانكي صاحب العمل الرائع «ملسة‬ ‫اخلطيئ�ة»‪ ،‬ومخرج�ة فيل�م «ف�ي احلي�اة الواقعية»‬ ‫بيبان كدرن حاملة وس�ام اإلمبراطورية البريطانية‬ ‫وصاحب�ة لقب «بارونة» التي حصلت عليه في العام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫كما يحضر اخمل�رج الفائز بجائزة الدب الفضة في‬ ‫مهرجان برلني الس�ينمائي لهذا العام الكازخستاني‬ ‫أمي�ر بايغازين صاح�ب «دروس ف�ي التناغم»‪ .‬ومن‬ ‫إيطاليا اخمل�رج جيانفرانكو روس�ي الفائ�ز بجائزة‬ ‫األس�د الذهب في مهرجان فينسيا األخير عن فيلمه‬ ‫الوثائقي «طوق غرا املقدس»‪.‬‬ ‫وم�ن فرنس�ا حتض�ر املصمم�ة واملنتج�ة أنيي�س‬ ‫تروبليه‪ ،‬املعروفة باس�م أنييس ب�ي‪ ،‬والتي أنتجت‬ ‫ع�ددا من األفلام من بينه�ا فيلم «تقاطع�ات الربيع»‬ ‫لهارمون�ي كوري�ن‪ ،‬قب�ل حتوله�ا الى اإلخ�راج عبر‬ ‫باكورتها «اسمي هممممم» املدرج ضمن عروض هذه‬ ‫الدورة‪.‬‬ ‫وعل�ى صعي�د املنتجين املعروفين‪ ،‬س�يحضر‬ ‫منت�ج فيل�م «فص�ل م�ن حي�اة جام�ع خ�ردة»‬ ‫س�يدوميوير كولير‪،‬وأوبيرتو بازوليني منتج «فول‬ ‫مونت�ي»(‪ )1997‬ال�ذي رش�ح ال�ى عدد م�ن اجلوائز‬ ‫من بينها األوس�كار ويعرض املهرجان أحدث أعماله‬ ‫كمخ�رج‪« ،‬حي�اة س�اكنة»‪ .‬كم�ا س�يحضر م�ن مصر‬ ‫محم�د حفظ�ي وهو منتج اثنين من أفلام املهرجان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫«فيللا ‪ »69‬و «ف�رش وغط�ا»‪ ،‬واألميركي�ة كاثري�ن‬ ‫دوس�ارت الفيل�م الوثائق�ي «الص�ورة الناقص�ة»‬ ‫للمخ�رج الكمبودي املع�روف ريتي ب�ان والذي حاز‬ ‫ه�ذا الع�ام اجلائ�زة األولى ملس�ابقة «نظ�رة ما» في‬ ‫مهرجان كان السينمائي‪.‬‬

‫اختتام فعاليات مهرجان «اآلالت الوترية» في الرباط‬

‫مث�ل طفل في اخلامس�ة م�ن عم�ره‪ ،‬كان جوني ديب‬ ‫ً‬ ‫مولع�ا بقص�ة احل�ارس الوحي�د‪ ،‬حي�ث ح�رص عل�ى‬ ‫مش�اهدة السلس�لة التلفزيوني�ة باهتمام ش�ديد‪ ،‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا ما في املسلس�ل أث�ار قلقه‪« .‬هناك خط�أ ما» هذا ما‬ ‫أخبرن�ي به حين التقيته ف�ي مزرعة مبدينة س�ان في‪-‬‬ ‫نيو مكس�يكو‪ .‬ويتابع ليقول‪« :‬ما الذي يجعل الش�خص‬ ‫األحم�ر (تونت�و) يأت�ي ويذه�ب‪ ،‬ويفع�ل ه�ذا الش�يء‬ ‫أو يحض�ر ذاك‪ ،‬أو يق�وم ب�دور املراف�ق؟ ملاذا الش�خص‬ ‫األبيض مسيطر ومعبود؟» تلك األفكار املزعجة سيطرت‬ ‫على تفكيره لوقت طويل‪.‬‬ ‫احل�ارس الوحي�د (لونرينجر) ه�و ف�ارس ّ‬ ‫ملثم من‬ ‫فرسان تكساس السابقني‪ ،‬حيث جنى من هجوم بوتش‪،‬‬ ‫ال�ذي قتل رفاقه في كمني‪ ،‬وأنق�ذه تونتو وأصبح رفيقه‬ ‫اخملل�ص‪ ،‬يرافقه وهو يقطع احلق�ول ويحارب الظلم في‬ ‫الغرب األمريكي القدمي‪.‬‬ ‫ظهرت سلس�لة احل�ارس الوحيد ألول م�رة في العام‬ ‫‪ 1933‬في مسلس�ل إذاع�ي‪ ،‬ثم إعيد إنتاجها في سلس�لة‬ ‫من الكتب ومسلس�ل تلفزيوي ش�هير اس�تمر عرضه من‬ ‫‪ 1949‬إلى ‪ .1957‬ثم مت حتويلها إلى أفالم عدة‪ .‬وتشابهت‬ ‫جمي�ع تل�ك التنويعات عل�ى قصة احل�ارس الوحيد في‬ ‫تصوير توتنو ً‬ ‫دوما كمرافق بس�يط س�طحي الشخصية‬ ‫يفتقر إل�ى الثقافة والعمق‪ .‬وجرت الع�ادة على تصوير‬ ‫ش�خصيات من األمريكيني األصليني كهم�ج بدائيني‪ ،‬كما‬ ‫كانت احلال في أفالم هوليوود األخرى‪.‬‬ ‫ديب�ي الذي ش�اهد حماس مارل�ون بران�دو احملموم‬ ‫للدف�اع عن حق�وق األمريكيين األصليني‪ ،‬رغ�ب بتغيير‬ ‫ذل�ك‪ ،‬وحين عرضت علي�ه فرصة متثي�ل دور توتنو في‬ ‫فيل�م ديزن�ي اجلديد احل�ارس الوحيد في الع�ام ‪،2006‬‬ ‫انته�ز الفرص�ة لتمثيل الهن�ود األمريكيين بدقة وصدق‬ ‫ميسح مائة عام من كليشهات هوليوود‪.‬‬ ‫«ف�ي احلقيقة ه�ذا هو الس�بب الوحيد ال�ذي جعلني‬ ‫أق�وم بدوري في الفيلم‪ »،‬يؤكد ديب‪« :‬إنه الش�يء الذي‬ ‫أردت ً‬ ‫دوما القيام به‪ :‬أردت أن أسلك ذلك الطريق‪ ،‬الفيلم‬ ‫ليس س�وى قش�رة صغيرة من الصخرة‪ ،‬ولكن ال بد من‬ ‫البدء من مكان ما»‪.‬‬ ‫أخرج الفيلم غور فيربينس�كي‪ ،‬وهو معاون ديب في‬ ‫فيلميه قراصن�ة الكاريبي وراجنو‪ ،‬والنس�خة اجلديدة‬ ‫م�ن قصة احل�ارس الواحد ت�روى هذه املرة على لس�ان‬ ‫توتنو وم�ن منظوره‪ ،‬تونت�و لم يصبح ش�خصية مهمة‬ ‫وحس�ب‪ ،‬ب�ل الش�خصية الرئيس�ية‪ ،‬وهو ف�ي احلقيقة‬ ‫صنع احلارس الوحيد الذي قام بدوره آمير هامر‪.‬‬ ‫ومن املثير لالنتباه أن توتنو ما زال يتحدث بإنكليزية‬ ‫متكلفة وينشد صالة غير مفهومة‪ ،‬ويقول ديب بأنه فعل‬ ‫ذل�ك عن قصد كي ال ّ‬ ‫ينفر املش�اهدين الذين اعتادوا على‬ ‫فهم األمريكيين األصليني بطريقة معين�ة‪ ،‬وكي يقودهم‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا في رحلة مع تونتو‪« :‬اعتقدت بأنه س�يكون من‬ ‫احلمق عدم احترام رغبة الناس وتقدمي ما يظنون بأنهم‬ ‫يرغبون مبشاهدته»‪ ،‬ثم يتابع ليقول‪« :‬في البداية دعهم‬ ‫يرتاحون ملش�اهدة ما يتوافق م�ع أفكارهم ثم خذهم إلى‬ ‫مستوى آخر مع الشخصية‪ ،‬هذا كان أملي‪».‬‬ ‫بال ش�ك‪ ،‬ديب يضفي على ش�خصية تونت�و الدماثة‪،‬‬ ‫وال�ذكاء‪ ،‬وامل�رح‪ ،‬تلك الصف�ات التي نلمس�ها في جميع‬ ‫الش�خصيات الت�ي أداه�ا‪ ،‬كم�ا ف�ي إدوراد س�يزراندز‪،‬‬ ‫جاك س�بارو و ويلي ونكا‪ ،‬فف�ي احلارس الوحيد تونتو‬ ‫بالكاد يتحدث‪ ،‬بينما اإلمياءات على وجهه‪ ،‬والبريق في‬ ‫عينيه‪ ،‬وحركات جسده تقول الكثير‪ ،‬حيث استلهم ديب‬ ‫أس�لوب بوس�تر كينت وتعامل م�ع القص�ة كفيلم صامت‬ ‫ويق�ول ف�ي ه�ذا الص�دد‪« :‬كان أمل�ي أن تونت�و املراقب‬ ‫س�وف يصبح عيون وأذان املش�اهدين بطريقة ما‪ ،‬لهذا‬ ‫كان ال ب�د من خفض احلوار إلى احلد األدنى لنتيح له أن‬ ‫يلع�ب مبالمح وجهه وعينيه‪ ،‬فه�ي تقول أكثر مما تقوله‬ ‫ً‬ ‫دوما بتلك احلقيقة‪».‬‬ ‫القصة‪ .‬آمنت‬ ‫ووه�ب ديب تونت�و هيئة جدي�دة مبنية عل�ى لوحة‬ ‫للفن�ان كربي س�اتلر كان ق�د رآها عل�ى االنترنت‪ ،‬فبدل‬ ‫عصاب�ة الرأس وقط�ع القماش املتدلية على جس�ده كما‬ ‫أرادت�ه هولي�وود‪ ،‬دي�ب أراد تونت�و ع�اري الص�در بال‬

‫سودوكو‬

‫من حفل اخلتام‬ ‫الرباط ـ األناضول‬ ‫ـ من آية سارة خورصة‪:‬‬

‫احلل السابق‬

‫اختتم�ت فعاليات «املهرجان الدولي الثامن‬ ‫عش�ر لآلالت الوتري�ة» في العاصم�ة املغربية‬ ‫الرباط‪ ،‬مساء اجلمعة املاضي‪ ،‬بحفل موسيقي‬ ‫أداه عازفان أملانيان عل�ى أنغام آلتي القيثارة‬ ‫ً‬ ‫حينا‪،‬‬ ‫والبيانو‪ ،‬تفاعل معها اجلمهور بالتمايل‬ ‫ً‬ ‫حينا آخر‪.‬‬ ‫وبالتصفيق‬ ‫وأحي�ا العازف�ان األملاني�ان‪ ،‬الش�قيقان‬ ‫جوهان�س تاني�و تروس�ش‪ ،‬وكورنولي�وس‬ ‫كلودي�و تروي�ش‪ ،‬الل�ذان ح�ازت أعمالهم�ا‬ ‫املوس�يقية عل�ى ش�هرة دولي�ة واس�عة خالل‬ ‫السنوات املاضية‪ ،‬أمسية ختام املهرجان الذي‬ ‫انطلق‪ ،‬اإلثنني‪ ،‬وشهدت أيامه اخلمسة سهرات‬ ‫موسيقية متنوعة‪ ،‬أغناها حضور الفت لآلالت‬ ‫الوترية‪ ،‬وإبداع العازفني القادمني من عدد من‬ ‫الدول مثل (فرنسا‪ ،‬الواليات املتحدة‪ ،‬بلجيكا‪،‬‬ ‫أملانيا‪ ،‬تركيا)‪.‬‬ ‫وتضمن�ت أي�ام املهرجان ع�زف مقطوعات‬ ‫ألن�واع عدي�دة م�ن املوس�يقى األمريكي�ة‪،‬‬

‫والالتيني�ة‪ ،‬والعربي�ة املش�رقية‪ ،‬التي غلبت‬ ‫عليه�ا أنغ�ام أوت�ار آالت الع�ود والس�از‬ ‫وا��قان�ون‪ ،‬وح�اول العازف�ون نق�ل الت�راث‬ ‫املوسيقي لبالدهم‪.‬‬ ‫كم�ا أن موس�يقى اجل�از واملوس�يقى‬ ‫الكالس�كية‪ ،‬اللت�ان متت�از مقطوعاتهم�ا‬ ‫بحضور الفت لآلالت الوترية‪ ،‬استمتع جمهور‬ ‫املهرجان بس�هرات عدي�دة‪ ،‬أدى فيها عازفون‬ ‫من الواليات املتحدة‪ ،‬وبلجيكا‪ ،‬وفرنس�ا على‬ ‫آالت القيثارة والساز‪ ،‬إضافة إلى البيانو هذه‬ ‫األلوان املوسيقية‪ ،‬ونفذ العازفون مقطوعاتهم‬ ‫املوس�يقية‪ ،‬بش�كل «ثنائ�ي وت�ري«‪ ،‬أظه�ر‬ ‫االنس�جام‪ ،‬والتناغ�م بني العازفين‪ ،‬وآالتهما‬ ‫املوسيقية‪ ،‬أو بعزف منفرد أظهر براعة العازف‬ ‫وحرفيته‪.‬‬ ‫وافتتح�ت ال�دورة احلالي�ة للمهرج�ان‪،‬‬ ‫اإلثنني املاضي‪ ،‬بحفل موس�يقي أحياه عازفان‬ ‫من تركيا‪ ،‬التي ّ‬ ‫حلت كضيف شرف على الدورة‬ ‫احلالي�ة للمهرج�ان‪ ،‬حي�ث أدي�ا مقطوع�ات‬ ‫مستوحاة من الترات التركي العثماني القدمي‪،‬‬ ‫وأخ�رى تع�ود للم�وروث الش�عبي ملناط�ق‬ ‫األناضول اخملتلفة (غرب تركيا)‪.‬‬

‫وأدى العازف�ان التركي�ان «ب�وراك‬ ‫كايناركا» و«كنان س�افاس«‪ ،‬أمسية ثنائية‬ ‫جمع�ت بني آلت�ي الع�ود والقان�ون‪ ،‬ونقال‬ ‫جلمهور املهرجان تقاس�يم الش�رق األقصى‬ ‫ممزوجة بأحلان مس�تقاة من كل الثقافات‪،‬‬ ‫والتلوين�ات العرقية‪ ،‬واإلثني�ة التي تزخر‬ ‫به�ا ه�ذه املنطق�ة (األناض�ول)‪ ،‬فانخرط�ا‬ ‫عبر عزفهما على آلت�ي العود‪ ،‬ذات االمتداد‬ ‫العرب�ي‪ ،‬وآل�ة القان�ون‪ ،‬ذات األص�ول‬ ‫املش�رقية العميق�ة‪ ،‬ف�ي رواي�ة قص�ة كل‬ ‫احلض�ارات‪ ،‬التي تعاقبت على هذه املنطقة‬ ‫ولو بلسان املوسيقى‪.‬‬ ‫وكان املهرج�ان الدول�ي للآالت الوتري�ة‪،‬‬ ‫انطل�ق ع�ام ‪ 1993‬مبدينة مونتري�ال الكندية‪،‬‬ ‫حي�ث أسس�ه املوس�يقي املغرب�ي س�عيد‬ ‫الغ�زاوي‪ ،‬قبل أن يقرر األخي�ر نقل مقر إقامته‬ ‫بشكل نهائي إلى املغرب عام ‪.1997‬‬ ‫ويقام املهرجان منذ ذلك التاريخ بش�كل‬ ‫س�نوي ف�ي العاصم�ة املغربي�ة الرب�اط‬ ‫برعاية وزارة الثقاف�ة املغربية‪ ،‬إلى جانب‬ ‫عدد من س�فارات وبعث�ات الدول األجنبية‬ ‫في البالد‪.‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫جوني ديب في لقطة من الفيلم‬ ‫قمي�ص‪ ،‬مزين�ا بالري�ش‪ ،‬ووجه�ه مطل�ي باألبي�ض مع‬ ‫خطوط سوداء‪ ،‬وعلى رأسه دمية على شكل غراب‪.‬‬ ‫«أحبب�ت فكرة اخلطوط على طول الوجه‪ ،‬فهي متثل‪،‬‬ ‫لنق�ل‪ ،‬أعماق الش�خصية أو أجزاء من التفكير‪ ».‬يش�رح‬ ‫ً‬ ‫مقس�ما إلى‬ ‫دي�ب ويتابع ليق�ول‪« :‬رأيت ذلك الش�خص‬ ‫أج�زاء أربع�ة ف�ي اللوح�ة‪ ،‬وهن�اك طائر يح�وم خلفه‪،‬‬ ‫وفك�رت في نفس�ي‪ :‬أليس�ت فك�رة رائعة أن يك�ون ذاك‬ ‫الطائ�ر عل�ى قم�ة رأس�ه؟ فتبدى ل�ي تونتو على ش�كل‬ ‫سلسلة من الصور»‪.‬‬ ‫ل�م تذهب جهود الفنان النجم س�دى في إحياء ثقافة‬ ‫األمريكيين األصليين وإلق�اء ض�وء إيجاب�ي عليه�ا‪،‬‬ ‫فقبيل�ة كومان�ش (قبيل�ة توتن�و) ق�د منحت�ه صفة ابن‬ ‫ً‬ ‫أيضا اس�ما‬ ‫نح‬ ‫فخ�ري لها أثن�اء تصويره للفيل�م‪ ،‬كما ُم َ‬ ‫ً‬ ‫كومانش�يا «ماوومي» الذي يعني «متحول الشكل»‪ .‬لكن‬ ‫بع�ض األمريكيني األصليني‪ ،‬من جه�ة أخرى‪ ،‬لم يكونوا‬ ‫يخلد ً‬ ‫ممتنين له واتهموه بأنه ّ‬ ‫منطا من خالل ش�خصية‬ ‫يحرف تاريخ‬ ‫تفتق�ر إلى أدنى امليزات احلضاري�ة‪ ،‬وأنه ّ‬ ‫دمر ش�عبهم‪ .‬أما ديب الذي يدعي‬ ‫التوس�ع الغربي الذي ّ‬ ‫ب�أن جدته ألمه لها أص�ول هندية فقد رف�ض تلك التهمة‬ ‫رفضا ً‬ ‫ً‬ ‫تاما‪.‬‬ ‫يق�ول دي�ب‪« :‬قمن�ا غ�ور وأنا بدراس�ة اخملط�وط مع‬ ‫جوستن (كات�ب الس�يناريو) وفككنا الن�ص إلى أصغر‬ ‫جزء ممكن‪ ،‬درس�ناه بدقة مجهرية‪ ،‬حيث لم أحتمل ً‬ ‫أبدا‬ ‫فك�رة أن يعرض الفيل�م أي مرحلة تثير التس�اؤل‪ :‬لهذا‬

‫مهما ً‬ ‫كان ً‬ ‫جدا بالنس�بة ل�ي فهم‪ :‬ما عن�وه بكالمهم‪ ،‬وما‬ ‫فعلوه وكيف عاشوا»‪.‬‬ ‫بالفع�ل انغمس دي�ب في ثقافة الكومان�ش‪ ،‬حتى أنه‬ ‫ً‬ ‫مستشارا من قبيلة‬ ‫درس لغتهم‪ ،‬إضافة إلى أنه استأجر‬ ‫كومان�ش‪ ،‬وهو وليام «تو‪ -‬رافن» فولكر‪ ،‬الذي أرش�ده‬ ‫في كل خطوة من عمله‪ ،‬وبالرغم من ذلك لم يرض نقاده‬ ‫م�ن األمريكيين ً‬ ‫األصليني الذين قالوا بأن�ه كان عليه أن‬ ‫ً‬ ‫يؤدي دور احلارس الوحيد ويختار ممثال من الكومانش‬ ‫لدور تونتو‪ .‬إال أن هذا القرار لم يكن قراره‪ ،‬بل كان قرار‬ ‫اخمل�رج غور فيربينس�كي الذي أخبرني م�ن قبل بأنه لم‬ ‫يتمك�ن من إيجاد ممثل من األمريكيين األصليني ببراعة‬ ‫ديب‪.‬‬ ‫م�ن املرج�ح أن ه�ذا اجل�دل الس�اخن ح�ول تصوير‬ ‫النج�م ديب لش�خصية تونتو س�وف يهدأ حني يش�اهد‬ ‫النق�اد الفيل�م‪ ،‬وذلك ألنه رمب�ا تكون امل�رة األولى التي‬ ‫يت�م فيه�ا تصوي�ر البي�ض كطامعين ووحش�يني بينما‬ ‫السكان األصليني نبالء ومساملني‪ .‬فيما يتعلق بديب فقد‬ ‫س�مع فقط كلمات اإلطراء والتطمني م�ن قبيلة كومانش‬ ‫وزعيمها الرئيس كوفي‪ ،‬الذي خرج من مش�اهدة الفيلم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وممتنا‪.‬‬ ‫متأثرا‬ ‫ويق�ول ديب بحماس‪« :‬لقد ش�عرت براحة ال توصف‬ ‫وبالفخر لس�ماع ذلك‪ ،‬وفي احلقيقة ال أستطيع أن أمتلق‬ ‫كم�ا ه�ي الع�ادة‪ ،‬لكنه ش�عوره بالفخ�ر جعلني أش�عر‬ ‫باالرتياح»‪.‬‬

‫ابـــــراج‬

‫احلمل‪:‬‏‬ ‫التزم الصمت فهذا أفضل لك‪ ،‬لتحقق أحالمك‪ ،‬جتنب مكائد اجلبناء‪،‬‬ ‫أفراح ومسرات في محيط األسرة‪.‬‏‬ ‫الثور‪:‬‏‬ ‫تتحسن أحوالك الصحية بعد الوعكة التي أملت بك‪ ،‬يعود إليك‬ ‫احلبيب بعد فترة اجلفاء ‏‪.‬‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‬ ‫هدية قيمة في طريقها إليك‪ ،‬أخبار طيبة عند األهل والصديقات‪،‬‬ ‫مولود جديد في محيط األسرة ‏‪.‬‬ ‫السرطان‪:‬‏‬ ‫أعمال كثيرة على غير العادة‪ ،‬حفل تقابل فيه أعز الناس إلى قلبك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثمينا‪.‬‏‬ ‫شيئا‬ ‫متتلك‬ ‫األسد‪:‬‏‬ ‫استقرار عائلي ‪ ..‬وسفر حتقق فيه الكثير من األمور املعلقة‪ ،‬وتتلقى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قابال للنقاش‪.‬‏‬ ‫عرضا‬ ‫هناك‬ ‫العذراء‪:‬‏‬ ‫أعمال موفقة في هذا اليوم‪ ،‬مع أن مصاريفك هذا اليوم كثيرة حاول‬ ‫دراسة النفقات‪.‬‏‬ ‫امليزان‪:‬‏‬ ‫رسالة تصلك من مكان بعيد‪ ،‬ال تفتعل املشكالت مع من حتب حتى ال‬ ‫تندم في النهاية ‏‪.‬‬ ‫العقرب‪:‬‏‬ ‫وعكة صحية سرعان ما تزول آثارها‪ ..‬تنهض باألعمال املتراكمة‬ ‫وتتكشف لك بعض األسرار‪.‬‏‬ ‫القوس‪:‬‏‬ ‫تقوم بتخطيط عمل مهم وتتحسن ظروفك إلى األفضل‪ ،‬سوف تنطلق‬ ‫انطالقة جريئة في العمل‪.‬‏‬ ‫اجلدي‪:‬‏‬ ‫تكتشف في بداية هذا اليوم مشاعر يحملها إليك شخص ويحاول‬ ‫إخفاءها‪ ..‬أحدهم يساعدك في تسوية أمر ما‪.‬‏‬ ‫الدلو‪:‬‏‬ ‫وجهات النظر حولك كثيرة‪ ،‬تتحمل أعباء مهمة‪ ،‬صحتك في أحسن‬ ‫أحوالها‪ ،‬عليك بالنشاط‪.‬‏‬ ‫احلوت‪:‬‏‬ ‫أصدقاء جدد لك يحاولون إشراكك في سفر بعيد‪ ..‬ابتعد عن‬ ‫العبوس في وجوه اآلخرين ‏‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫منوعات‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫متاما عن اسلوب أحمد زكي‬ ‫سينمائيا‪ ..‬واسلوبي يختلف‬ ‫أمتنى جتسيد شخصية السادات‬

‫محيي إسماعيل‪ :‬فيلم «القذافي» مازال قائم ًا وينتظر اعادة كتابة السيناريو‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمد عاطف‪:‬‬ ‫م�ا زال اجل�دل دائرا حول جتس�يد حياة الزعي�م الليبي‬ ‫الراح�ل معمر الفذافي احلافلة بالكثير من احملطات واالثارة‬ ‫والغموض‪ ،‬فبعد ان كان من املفترض اطالق عمل س�ينمائي‬ ‫ضخم بعنوان «احلب في الس�لوم» بس�يناريو فيلم يتناول‬ ‫حياة العقيد القذافي‪.‬‬ ‫كش�ف السيناريس�ت املصري س�امح حمدي‪ ،‬الذي كتب‬ ‫س�يناريو الفيلم ان�ه يتناول في�ه طبيعة حياة وش�خصية‬ ‫الرئي�س الليب�ي الراح�ل معمر القذاف�ي اثناء ع�دة لقاءات‬ ‫جمعته معه في بيته في ب�اب العزيزية بطرابلس على مدار‬ ‫أكثر من ‪ 13‬عاما‪.‬‬ ‫وكان القذافي خصص ‪ 20‬ملي�ون دوالر كميزانية إلنتاج‬ ‫الفيل�م‪ ،‬كم�ا كان من املفت�رض أن الفن�ان محيي إس�ماعيل‬ ‫هو من سيجس�د ش�خصية القذاف�ي وذلك للتش�ابه الكبير‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫وكان القذافي أظهر اس�تعدادا لإلس�هام في إنتاج بعض‬ ‫األفلام الس�ينمائية الت�ي ي�رى أنه�ا تخ�دم العالق�ات بني‬ ‫القبائ�ل العربي�ة‪ ،‬وأضاف أن س�يناريو الفيلم ال�ذي لم ير‬ ‫الن�ور‪ ،‬يدور ح�ول العالق�ة األخوية بين القبائ�ل املصرية‬ ‫والليبي�ة على جانب�ي حدود البلدي�ن أثناء فت�رة القطيعة‬ ‫بين طرابل�س والقاهرة عقب زي�ارة الرئي�س الراحل أنور‬ ‫السادات للقدس وعقد معاهدة السالم مع إسرائيل‪.‬‬ ‫ورغم ان الفيلم توقف انتاجه ولم يكتب له الظهور للنور‬ ‫حتى اآلن‪ ،‬اال ان الفنان محيي إس�ماعيل نفى إلغاء مشروع‬ ‫الفيلم السينمائي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائما‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫وقال محيي إسماعيل‪ :‬املشروع ما زال‬ ‫إع�ادة كتابة للس�يناريو واحلوار إلضافة أح�داث ومواقف‬ ‫تواكب الواقع واحلقيقة وتغيير لبعض املشاهد‪.‬‬ ‫وأشار إلى انه يتمنى تقدمي فيلم آخر عن الرئيس الراحل‬ ‫أنور السادات بعد أن جسده بعمل لإلذاعة‪.‬‬ ‫ويقول محيي اس�ماعيل‪ :‬لدي س�يناريو فيلم س�ينمائي‬ ‫عن السادات وأمتنى حصول فرصة تصويره‪.‬‬ ‫وعن وجود فيلم جسده الراحل أحمد زكي وهو ما يؤدي‬ ‫إل�ى مقارن�ة بينهما ق�ال محي�ي إس�ماعيل‪ :‬ال�ذي ال يعلمه‬ ‫الكثي�رون انن�ي جلس�ت م�ع الراح�ل أحمد زك�ي وطرحت‬ ‫عليه طرق أداء لش�خصية الس�ادات‪ ،‬وكنت أحب زكي ً‬ ‫جدا‬ ‫الجتهاده‪.‬‬ ‫أض�اف‪ :‬عندما أجس�د ه�ذه الش�خصية فأن�ا أعيش بها‬

‫محيي اسماعيل‬ ‫ولها كما هو معروف عني في إجادتي لتجس�يد األدوار على‬ ‫الشاشة‪.‬‬ ‫وأوضح ان�ه يحتاج ألمر مهم ً‬ ‫جدا ليؤدي مثل ش�خصية‬ ‫السادات وهو أقنعة مطاطية لتغيير شكله وهي أقنعة قريبة‬ ‫الشبه ملا ارتداه الفنان محمد صبحي في أعماله السابقة‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬لوني وشكلي ال يساعد على مالمح السادات‪ ،‬ولذا‬ ‫اعتبر األقنعة مهمة جدا‪.‬‬ ‫البع�ض يؤكد على جناح احمد زكي ف�ي التقمص فما هو‬ ‫الف�ارق بينهما خالف األقنع�ة قال محيي‪ :‬أنا جس�دت كافة‬ ‫ً‬ ‫سينمائيا‪ ،‬وكل شخصية‬ ‫طبائع البشر خالل عش�رين فيلما‬ ‫له�ا حالة مختلفة ولم يش�عر أح�د بوجود أدنى تش�ابه في‬ ‫أدائ�ي لتل�ك األدوار املركب�ة والصعبة‪ ،‬ول�ذا مت تكرميي في‬ ‫كندا كأفضل ممثل قدم األدوار النفسية في السينما العربية‪،‬‬ ‫ولذا عندما ادخل ش�خصية اضع لها حسابات دقيقة في كل‬

‫وتش�مل ع�روض األفالم فئ�ة «صنع في قط�ر» اخلاصة‬ ‫بأعمال الس�ينمائيني القطريني أو املقيمني في قطر لتمنحهم‬ ‫فرص�ة مهم�ة لع�رض إنتاجه�م أم�ام اجلمهور إل�ى جانب‬ ‫تس�عة «عروض خاصة» ألفالم من البرازيل وكندا والصني‬ ‫وفرنسا وكوريا واملكسيك وقطر وإسبانيا واململكة املتحدة‬ ‫والواليات املتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫وق�ال عبد العزي�ز اخلاط�ر الرئيس التنفيذي ملؤسس�ة‬ ‫الدوح�ة لألفالم في البيان‪« :‬صمم املهرج�ان بهدف اإللهام‬ ‫وحتفي�ز اإلب�داع ومتكني ش�باب املنطقة وتعزي�ز مواهبهم‬ ‫ونحن نس�عى لتش�جيع املواهب الش�ابة وتوفي�ر الفرصة‬ ‫له�م ليش�اركوا بفعالي�ة ف�ي املهرج�ان ف�ي أج�واء وبيئة‬ ‫تعليمية مرحة»‪.‬‬ ‫وقال�ت فاطم�ة الرميح�ي مدي�رة مهرج�ان أجي�ال‬ ‫الس�ينمائي‪« :‬نس�عى جلم�ع األجي�ال مع�ا الستكش�اف‬ ‫الس�ينما واالستمتاع بها ومناقشتها وس�نوفر للشباب في‬ ‫املهرجان املنصات التي يستطيعون من خاللها التعبير عن‬ ‫آرائه�م والتعلم من بعضه�م البعض واالحت�اد في احتفال‬ ‫رائع باألفالم واإلبداع»‪.‬‬ ‫وينظ�م املهرجان فعالية على مدار يومين بعنوان «أيام‬ ‫االسرة» تضم أنشطة مجانية متنوعة صممت لتجمع أفراد‬ ‫العائلة وتضم «س�توديو أجيال» حيث ميك�ن للجمهور أن‬ ‫يكون جزءا من جتربة صناعة األفالم وورش عمل س�رد‬ ‫القصص وعروض للمواهب الشابة احمللية‬ ‫والدولية‪.‬‬ ‫وظه�رت «مؤسس�ة الدوح�ة لألفلام»‬ ‫كمؤسس�ة ثقافية مس�تقلة غي�ر ربحية عام‬ ‫‪ 2010‬لض�م كاف�ة املبادرات الس�ينمائية في‬ ‫قط�ر حتت مظل�ة واح�دة وتدعم املؤسس�ة‬ ‫منو األفالم احمللية من خلال تعزيز التعليم‬ ‫الس�ينمائي ورف�ع الذائق�ة الس�ينمائية‬ ‫واملس�اهمة ف�ي تطوي�ر وبن�اء صناع�ة‬ ‫س�ينمائية إبداعية ومستدامة وتنظم إضافة‬ ‫إلى مهرجان أجيال الس�ينمائي مهرجانا أخر‬ ‫هو قمرة الدوحة السينمائي‪.‬‬

‫مهرجان األقصر للسينما املصرية واألوروبية‬ ‫يكرم نور الشريف عن مجمل أعماله‬ ‫■ القاهرة ‪(-‬د ب أ)‪ :‬أعلن مهرجان األقصر للس�ينما‬ ‫املصري�ة واألوروبية عن اختيار الفن�ان املصري الكبير‬ ‫ن�ور الش�ريف لتكرميه عن مجم�ل أعماله ف�ي فعاليات‬ ‫الدورة الثانية للمهرجان‪.‬‬ ‫وقال�ت ماجدة واصف رئيس املهرج�ان في بيان إنه‬ ‫تقرر تكرمي نور الشريف عن مجمل مشواره الفني املمتد‬ ‫ألكث�ر من ‪ 40‬عام�ا والذي تنوع فيه إبداع�ه بني التمثيل‬ ‫واإلخراج واإلنتاج الس�ينمائي فضال عن متيزه بتقدمي‬ ‫أعمال سينمائية غير مبتذلة وموضوعات مختلفة وقادر‬ ‫على استكمال مشواره الفني حتى األن بنجاح‪.‬‬ ‫ويعرض املهرجان خمسة أفالم انتقاها نور الشريف‬ ‫بنفس�ه م�ن أعمال�ه الت�ي بلغ�ت نح�و ‪ 170‬فيلم�ا وهي‬ ‫« ناج�ى العل�ي» للمخ�رج عاط�ف الطي�ب انت�اج ‪1992‬‬ ‫و»البحث عن س�يد مرزوق» انت�اج ‪ 1990‬إخراج داوود‬

‫عب�د الس�يد وفيل�م «زوجت�ي والكل�ب» انت�اج ‪1971‬‬ ‫للمخ�رج س�عيد مرزوق و»ش�وارع من ن�ار» انتاج عام‬ ‫‪ 1984‬للمخرج س�مير س�يف وفيلم «زمن ح�امت زهران»‬ ‫انتاج عام ‪ 1986‬واخراج محمد النجار‪.‬‬ ‫وينظ�م املهرج�ان ال�ذي يقام ف�ي الفترة م�ن ‪ 19‬إلى‬ ‫‪ 25‬كان�ون ثان‪ /‬يناي�ر القادم في مدين�ة االقصر األثرية‬ ‫جن�وب مص�ر عل�ى هام�ش التك�رمي لق�اء مفتوح�ا بني‬ ‫الفنان املصري الكبير وجمهور املهرجان ملناقشته حول‬ ‫أعماله وصناعة الس�ينما ف�ي مصر والعال�م في الوقت‬ ‫الراه�ن ومقارنتها مبا كانت علي�ه خالل العقود األربعة‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫وكان مقررا إقامة املهرجان في ش�هر أيلول‪ /‬س�بتمبر‬ ‫املاض�ي لك�ن مت تأجيل�ه ملدة ‪ 4‬ش�هور بس�بب األوضاع‬ ‫السياسية واألمنية في مصر‪.‬‬

‫رايتشل ماك آدامز مع كيانو ريفز في فيلم للخيال العلمي‬ ‫■ ل�وس أجنلي�س ‪( -‬د ب أ)‪ :‬ذك�رت‬ ‫تقاري�ر إخباري�ة أن املمثلة رايتش�ل ماك‬ ‫آدام�ز تتف�اوض حالي�ا لإلنضم�ام إل�ى‬ ‫طاق�م عمل فيل�م اخليال العلم�ي اجلديد‬ ‫«باس�نجرز» أو (ركاب) ال�ذي يق�وم‬ ‫ببطولته النجم كيانو ريفز‪.‬‬ ‫وأف�ادت مجل�ة «فارايت�ي» املعني�ة‬ ‫بأخب�ار الس�ينما واملش�اهير‪ ،‬أن الفيل�م‬ ‫جتري أحداثه في املس�تقبل داخل إحدى‬ ‫املركبات الفضائي�ة التي تنقل اآلالف من‬ ‫الركاب إلى كوكب جديد‪ ،‬حيث يس�تيقظ‬ ‫أحد ال�ركاب (ريف�ز) من ن�وم بالتجميد‬ ‫قب�ل ‪ 90‬عام�ا م�ن أي ش�خص آخ�ر ث�م‬

‫فضائيات‬ ‫«العربية»‪ :‬أال تعرف أكثر‪ ..‬علم غربي حتت جزمة خليجية‬ ‫وزلة لسان تكشف الطابق في األردن‬ ‫بسام البدارين ٭‬

‫أفعالها وحتركاتها من خالل دراسة متأنية أقوم بها‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى ان�ه في فيل�م «الرصاصة ال ت�زال في جيبي»‬ ‫وهو أول فيل�م عن حرب أكتوبر عام ‪ 1973‬صدقني اجلمهور‬ ‫انه اليهودي عساف ياجوري لدرجة انه خالل عرض الفيلم‬ ‫بدور السينما طلب منه مدير دار العرض اخلروج قبل نهاية‬ ‫الفيلم بعش�ر دقائق حتى ال يراه الرواد بالسينما ويعتدون‬ ‫عليه لتصديقهم ما أداه بالفيلم‪.‬‬ ‫وق�ال محي�ي‪ :‬األح�داث املهم�ة ف�ي حياتن�ا حتت�اج إلى‬ ‫ً‬ ‫س�ينمائيا لتدخ�ل التاري�خ وتظ�ل مح�ل رؤية من‬ ‫رصده�ا‬ ‫الن�اس عب�ر األجي�ال املتالحق�ة‪ ،‬ولذا الس�ينما تق�دم هذه‬ ‫الفرصة لنا‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬وهناك شخصيات أرى جتسيدها على الشاشة‬ ‫ً‬ ‫وأيضا أعني األجيال‬ ‫م�ن املهم كي تظل موجودة أم�ام أعيننا‬ ‫الصاعدة‪.‬‬

‫عن التقنيات احلديثة في الس�ينما قال محيي اسماعيل‪:‬‬ ‫ه�ذه في غاي�ة األهمية ألن وجود تقني�ة حديثة يعني تطور‬ ‫الش�كل للف�ن مما ي�ؤدي ال�ى تط�ور موضوعي حت�ى يظل‬ ‫الش�كل واملوضوع متالزمني وال يس�بق أيهما اآلخر فيش�عر‬ ‫املتف�رج بوج�د ثغ�رات بالعم�ل وهب�وط ف�ي مناط�ق فنية‬ ‫عديدة‪.‬‬ ‫ح�ول م�ا ينق�ص الس�ينما والدرام�ا التليفزيوني�ة اآلن‬ ‫قال‪ :‬تنوع املوضوعات‪ ،‬ومن أهم مش�اكل الس�ينما والدراما‬ ‫تركيزهما على نوعية معينة من املوضوعات التي جتد إقباال‬ ‫م�ن اجلمهور ويتم تكرارها حتى يح�دث منها امللل والرتابة‬ ‫فيدخل�ون ف�ي تيمة فنية أخ�رى‪ ،‬وهكذا‪ ،‬بينم�ا طرح ألوان‬ ‫وموضوع�ات مختلف�ة ي�ؤدي ال�ى مزي�د م�ن ج�ذب معظم‬ ‫ش�رائح اجملتمع ويتعودوا عل�ى اختالف األس�اليب الفنية‬ ‫فيما يطرح من اعمال سينمائية وتليفزيونية‪.‬‬

‫مؤسسة الدوحة لألفالم تنظم مهرجان أجيال‬ ‫السينمائي األول لدعم املشهد السينمائي العربي‬ ‫■ القاهرة‪-‬الدوح�ة ‪( -‬د ب أ)‪ :‬كش�ف مهرجان أجيال‬ ‫الس�ينمائي األول الذي تقيمه مؤسس�ة الدوحة لألفالم في‬ ‫قطر عن قائمة برامجه التي جتمع التعليم وعروض األفالم‬ ‫وجلان التحكيم وورش العمل‪.‬‬ ‫وق�ال املهرج�ان ف�ي بي�ان االح�د إن�ه ق�رر أن برنام�ج‬ ‫«دوحي�ات س�ينمائية» ه�و احل�دث الرئيس�ي باعتب�اره‬ ‫برنام�ج يجم�ع مئ�ات احل�كام الش�باب م�ن أنح�اء العالم‬ ‫لتب�ادل الثقاف�ات وإقامة الصداقات مبا يع�زز قدرة األفالم‬ ‫كوسيلة للتغيير اإليجابي‪.‬‬ ‫ويضم برنامج «دوحيات سينمائية» ثالث فئات رئيسية‬ ‫في مسابقة املهرجان يعرض فيها ‪ 32‬فيلما قصيرا و‪ 10‬أفالم‬ ‫وثائقية وروائية يتبعها مشاركة احلكام الشباب في ورش‬ ‫العمل واجللسات احلوارية مع املواهب السينمائية على أن‬ ‫يقدم احلكام الش�باب في الليلة اخلتامي�ة اجلوائز لألفالم‬ ‫التي يرون أنها األكثر متيزا‪.‬‬ ‫ويقام مهرجان أجيال الس�ينمائي ف�ي الفترة من ‪ 26‬إلى‬ ‫‪ 30‬تش�رين ث�ان‪ /‬نوفمبر القادم في احل�ي الثقافي القطري‬ ‫«كت�ارا» ويس�لط الض�وء عل�ى ف�ن الرس�وم املتحركة من‬ ‫خالل عرض س�تة أفلام منها إضافة إل�ى «معرض أوتاكو»‬ ‫اخملصص لثقافة الرس�وم املتحركة وال�ذي يحتفي بأعمال‬ ‫الفنانني احملليني واإلقليميني‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫يوق�ظ ام�رأة جميلة من املقرر أن جتس�د‬ ‫شخصيتها ماك آدامز‪.‬‬ ‫ويتولى إخراج الفيلم براين كيرك في‬ ‫أول أعمالة السينمائية‪.‬‬ ‫وأش�ارت اجمللة إل�ى أن النجمة ريس‬ ‫ويذرس�بون هي من وق�ع عليها االختيار‬ ‫ف�ي البداية لتجس�يد الش�خصية إلى أن‬ ‫جدول أعمالها املزدحم حال دون ذلك‪.‬‬ ‫وتصور ماك آدامز حاليا فيلما جديدا‪،‬‬ ‫لم يعلن عن اسمه بعد‪ ،‬للمخرج كاميرون‬ ‫ك�رو‪ .‬كما انته�ت في اآلون�ة األخيرة من‬ ‫تصوي�ر فيلم «كل ش�يئ س�يكون على ما‬ ‫يرام» للمخرج األملاني فيم فيندرز‪.‬‬ ‫رايتشل ماك آدامز‬

‫■ قدمت فضائية «رؤيا» األردنية خدمة جلميع األطراف عندما أصرت‬ ‫على بث «زلة اللسان» املثيرة التي تورط بها وزير العمل والسياحة‬ ‫األردني الدكتور نضال القطامني‪.‬‬ ‫تلك الزلة لم تكن متوقعة حتى وال باألحالم‪ ،‬فوزير احلقيبتني وهو‬ ‫باملناسبة أحد أفضل الوزراء باحلكومة وأكثرهم علما بدأ أمام كاميرا‬ ‫الفضائية املشار إليها يقرأ خطابا أعده ملناسبة رسمية بحضور األميرة‬ ‫بسمة بنت احلسني‪.‬‬ ‫بعد البسملة واملقدمات إياها حتدث الرجل عن تكنولوجيا املعلومات‬ ‫متدفقا وسط إستغراب اجلميع وخالل حلظات كانت إحدى املشرفات‬ ‫تقاطع الوزير وتبلغه بأن املناسبة التي يتحدث فيها ال عالقة لها‬ ‫باملعلومات بل بحقوق املرأة العاملة‪.‬‬ ‫شعر الرجل بالصدمة‪ ،‬فقد بدا وكأنه لم يقرأ الالفتات العمالقة املنصوبة‬ ‫باملكان والتي حتدد إسم املناسبة وموضوعها‪ ..‬األهم أن جيش‬ ‫السكرتاريا احمليط بالعادة بالوزراء ترك الرجل وحيدا في هفوة من‬ ‫الوزن الثقيل‪.‬‬ ‫بسرعة إعترف الوزير بالشعور باإلحراج وإعتذر من اجلميع‪ ،‬وبدا كأن‬ ‫الورقة املعدة موجودة ملناسبة اخرى وبالغلط في جيب الوزير الذي لم‬ ‫يالحظ نسبة النساء املتواجدات بكثافة وسط اجلمهور‪.‬‬ ‫إندفع الرجل خالل موجة إحراج متلفزة إلطالق بعض املفارقات وسأل‬ ‫أحدهم على املنصة‪ :‬فقط أعطيني مفتاح لكلمة مرجتلة وأعدكم بخطاب‬ ‫تلقائي جيد‪.‬‬ ‫الحقا أدرك الوزير أنه وقع في املطب فسجل اإلعتراف األبرز‪ :‬هذا هو‬ ‫الترهل اإلداري الذي يتحدث عنه سيد البالد «امللك»‪.‬‬ ‫املوقف يذكرني برواية أخرى من روايات الترهل اإلداري‪ ،‬حيث نفذ‬ ‫رئيس الوزراء معروف البخيت زيارة لوزارة املياه وإستمع لعرض مشوق‬ ‫صفق له اجلميع عن خطة إستراتيجية للمياه في العام ‪.2006‬��� ‫صفق اجلميع إال أحد املهندسني‪ ،‬وعند اإلنتهاء من احلفل سأل البخيت‬ ‫املعني عن سبب عدم حماسه فقال‪ :‬بإختصار دولة الرئيس نحن في عام‬ ‫‪ 2006‬وصدقني أن اإلستراتيجية نفسها عرضت حرفيا على عبد السالم‬ ‫اجملالي عام ‪.1998‬‬ ‫للعلم املهندس الشفاف هو احد أبرز خبراء املياه في األردن احلديث‪ ،‬وقد‬ ‫غادر مبكرا إلنه خبير وجريء جنة البيروقراطية املتكلسة ويدير حاليا‬ ‫خطة إستراتيجية لدولة شقيقة‪.‬‬ ‫حادثتان تظهران حجم املأساة‪ ..‬صديقنا الفنان ماهر سالمة يرفض‬ ‫وصف مثل هذه احلوادث بالترهل اإلداري فهي برأيه «إعاقة إدارية‬ ‫كاملة»‪.‬‬

‫منتخب الترهل اإلداري‬

‫آخر صيحات «أم بي سي»‪ :‬اطالق «بوليوود» عربية‬ ‫بيروت ـ من زهرة مرعي‪:‬‬ ‫بع�د أن أطلق�ت مجموع�ة ‪ MBC‬عب�ر الهواء مباش�رة‬ ‫لوحة اس�تعراضية م�ن عالم بوليوود الس�احر ومع الرقم‬ ‫الصع�ب الثاني ف�ي الهند كارين�ا كابور مفتتح�ة احللقات‬ ‫املباش�رة م�ن برنام�ج «أراب غ�ت تالن�ت» ب�ات املؤمت�ر‬ ‫الصحاف�ي ف�ي ح�دود منتصف الليل ل�زوم م�ا ال يلزم ألن‬ ‫املفاجأة بنظر املش�اهدين واجلمهور ق�د اميط اللثام عنها‪.‬‬ ‫وهكذا متيز املؤمتر الصحافي بالرتابة‪ ،‬وهذا ما دفع جنوى‬ ‫كرم لتس�أل نفس�ها وجتيب مباش�رة بأن اجملوهرات التي‬ ‫زينتها مع ثوبها األسود الراقي هي «من عند معوض»‪.‬‬ ‫فم�ع بدء احللقات املباش�رة من البرنام�ج الناجح أراب‬ ‫غ�ت تالنت وتأهل ثمان�ي مجموعات للتصفي�ات النهائية‬ ‫التي تس�تند إل�ى تصويت اجلمه�ور كانت لوح�ات رائعة‬ ‫من الهند ّأرخت النفتاح جديد على عالم بوليوود مبختلف‬ ‫انتاجات�ه‪ .‬وهك�ذا ول�دت القن�اة الرابع�ة عش�ر جملموعة‬ ‫‪ .MBC‬أم�ا احللق�ة املباش�رة فتمي�زت بحض�ور س�فير‬ ‫فلس�طني ف�ي لبن�ان وفري�ق م�ن الس�فارة لدعم املش�ترك‬ ‫الفلس�طيني الذي تأه�ل للنهائيات أحمد الدي�ري‪ ،‬وفريق‬ ‫الدبكة الذي يحمل عنوان كوفية‪ ،‬وفيما أنقذت جلنة احلكم‬ ‫األول كان لفريق كوفية أن يغادر التصفيات‪.‬‬ ‫في املؤمتر الصحفي انضم مس�ؤول التسويق واالعالم‬ ‫ف�ي أم بي س�ي مازن حايك إل�ى مدير اجملموع�ة علي جابر‬ ‫وأعضاء جلنة احلكم ليوضح ً‬ ‫ردا على سؤال ملاذا بوليوود‬ ‫ولي�س تركي�ا ً‬ ‫مثلا؟ بالق�ول بوليوود ه�ي م�ن اختارتنا‪.‬‬ ‫وقنواتنا س�وف متتد إلى الكوري واآلس�يوي بشكل عام‪.‬‬ ‫نح�ن نلت�زم تق�دمي األفضل ولي�س ً‬ ‫مهما من أي�ن مصدره‪.‬‬ ‫والهدف وضع املنطقة العربية على خارطة الترفيه العاملي‪.‬‬ ‫وف�ي عاملنا العربي ش�غف كبير بإنتاج الهن�د‪ .‬وهي برأينا‬ ‫انتاج�ات ترقى إلى مصافي العاملية‪ .‬ومش�اهد مجموعة أم‬ ‫بي سي يستحق بأن نأتي ببوليوود إليه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا على س�ؤال كش�ف عل�ى جابر ب�أن برنامج أراب‬ ‫غت تالنت مس�تمر ألكثر من موس�م مقب�ل واملفاوضات مع‬ ‫الش�ركة املنتجة جارية لتجديده‪ .‬وكش�ف جابر أن قنوات‬ ‫أم ب�ي س�ي تعم�ل عب�ر األس�توديو ال�ذي تنش�ئه لتقدمي‬ ‫انتاج�ات كبي�رة وعاملي�ة‪ ،‬وبالتالي س�يكون هن�اك متكن‬ ‫م�ن نقلها إلى هولي�وود وبوليوود وكل العال�م‪ .‬وقال‪ :‬في‬ ‫ه�ذه املرحلة نعم�ل على منتج مه�م ً‬ ‫جدا يت�م تصويره بني‬

‫مص�ر ودبي وهو ميكن أن يكون النموذج الذي نطمح إليه‪.‬‬ ‫وهن�ا تدخل م�ازن حايك ليقول أن مسلس�ل عمر خير مثال‬ ‫عل�ى جناح الدراما ذات االنت�اج الكبير التي قدمتها «أم بي‬ ‫سي»‪ ،‬وهذا املسلسل عرض في تركيا وماليزيا وكان هناك‬ ‫اهتمام بريطاني لدبلجته‪.‬‬ ‫ولفت حايك إلى تولي محمد عبد املتعال مسؤولية قناة‬ ‫أم بي سي مصر‪ ،‬ونوه بقدراته الكبيرة التي سبق وظهرت‬ ‫ف�ي قن�وات احلي�اة املصرية‪ ،‬وبالثق�ة في أنه س�يأخذ بيد‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن املش�كالت التي تعترضها‪.‬‬ ‫قناة أم بي س�ي مصر‬ ‫وهنا نوه عضو جلن�ة أراب غت تالينت املمثل أحمد حلمي‬ ‫بق�درات عب�د املتعال وق�ال‪ :‬هو «أت�ي بش�غل كويس» في‬ ‫قن�وات احلي�اة‪ ،‬وانضمام�ه إلى قن�وات أم بي س�ي خيار‬ ‫جيد‪.‬‬ ‫وعندم�ا س�ئلت جن�وى كرم ع�ن مصير املواه�ب التي‬ ‫جنحت في الدورات السابقة من برنامج أراب غوت تالينت‬ ‫قالت‪ :‬وظيفة البرنامج ايصال املوهبة للناس‪ ،‬ومن ثم على‬ ‫املوهب�ة بحد ذاته�ا أن جتتهد لتصل بش�كل أفضل‪ .‬وإذا لم‬ ‫يحص�ل ذل�ك فه�ذا يعني أن ه�ذه هي ح�دود تل�ك املوهبة‬ ‫ً‬ ‫مكتوبا له�ا أكثر‪ .‬وفيم�ا يتعلق مبش�اريعها الفنية‬ ‫ولي�س‬ ‫لفت�ت جنوى بأن حضوره�ا في جلنة احلكم ف�ي البرنامج‬ ‫ال يؤخرها ع�ن أي عمل تريده‪ .‬وقالت‪ :‬الوقت معنا ونلعب‬ ‫به‪ .‬لكن الربيع العربي الذي أتانا هو الذي أرجأ مشاريعنا‬ ‫وم�ن أجل�ه ال أق�دم أغني�ات جدي�دة‪ .‬ومتنت جن�وى على‬ ‫املش�اهدين الع�رب أن يك�ون تصويته�م للموهب�ة بح�د‬ ‫ذاته�ا وليس لهوية املوهوب‪ ،‬وهك�ذا نحصل على النتيجة‬ ‫املرج�وة م�ن البرنام�ج‪ .‬لك�ن جنوى تع�رف أن ه�ذا بعيد‬ ‫املنال واملش�اهد العربي متقوقع في بيئته اجلغرافية‪ .‬وهي‬ ‫عبرت عن رضاها ملا اثمرت عنه احللقة األولى املباشرة من‬ ‫البرنامج‪.‬‬ ‫عضو جلنة احلكم أحمد حلمي عبر عن رغبته بالتعاون‬ ‫ً‬ ‫مس�تقبال‪ .‬وقال أنه لن‬ ‫مع املواهب الت�ي يظهرها البرنامج‬ ‫ً‬ ‫موهوبا وكان يحلم بأن يرى أحدهم‬ ‫ين�س أنه كان في يوم‬ ‫موهبت�ه‪ .‬ووج�د حض�وره ف�ي ه�ذا البرنامج إضاف�ة له‪.‬‬ ‫ومتنى أن يتكرر في مواسم مقبلة بغض النظر عن الفلوس‪.‬‬ ‫م�ن جهته أكد عضو جلنة التحكيم ناصر القصبي أنه دائم‬ ‫التش�اور مع بعض املواهب التي جنح�ت في البرنامج‪ .‬هو‬ ‫ل�م يتعاون معها كما وعد‪ ،‬لكنه لن ينس وعده وهو ال يزال‬ ‫ً‬ ‫قائما‪.‬‬

‫بن أفليك‪ :‬ترددت كثيرا قبل القبول بأداء دور «بامتان»‬ ‫■ ل�وس اجنلي�س ‪( -‬د ب ا)‪ :‬كش�ف‬ ‫املمثل الش�هير بن أفلي�ك أنه تردد كثيرا في‬ ‫قب�ول دور بامتان في الفيلم املقبل « بامتان‬ ‫يواجه سوبر مان»‪.‬‬ ‫وذك�رت تقاري�ر فني�ة أن بن أفلي�ك قال‬ ‫« في ب�ادئ األمر ت�رددت فى قب�ول الدور‪.‬‬ ‫شعرت إنني غير مالئم ألداء هذا الدور»‪.‬‬ ‫وأض�اف ب�ن أفلي�ك ‪ 41 /‬عام�ا‪ «  /‬ولكن‬ ‫مبجرد أن عرض على اخملرج زاك س�نيدير‬ ‫الس�يناريو ورأيت أن�ه مختلف عن األفالم‬ ‫العظيمة التي لع�ب بطولتها كل من كريس‬ ‫نوالن وكريستيان بيل ولكن في ظل سياق‬

‫الش�خصية الش�هيرة ش�عرت باحلم�اس‬ ‫لتأدية الدور»‪.‬‬ ‫وم�ن املقرر ب�دء تصوي�ر فيل�م «بامتان‬ ‫يواج�ه س�وبرمان» مطلع الع�ام املقبل في‬ ‫ديترويت في ميتشغان‪.‬‬ ‫وس�وف يلع�ب هن�ري كافي�ل دور»‬ ‫سوبرمان» وآميي آدامز دور» لويس الني»‬ ‫ودي�ان الني دور «مارثا كينت»‪ .‬ومن املقرر‬ ‫عرض الفيلم عام ‪.2015‬‬ ‫يذك�ر أن ب�ن أفلي�ك متزوج‪ ‬م�ن املمثل�ة‬ ‫جينفي�ر جارن�ر من�ذ ‪ 2005‬ولديهم�ا ثالثة‬ ‫أطفال‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫■ لكنها إعاقة يكملها تلفزيون احلكومة اليتيم وهو يخصص مساحات‬ ‫إضافية من التغطية ألخبار إستقبال وتوديع األعضاء اجلدد جمللس‬ ‫األعيان الذين شكلوا فريقا عصريا لكرة القدم قادرا متاما على املشاركة‬ ‫بأي مسابقة إصالحية‪ ،‬لكن من على خطوط امللعب ووراء املقاعد‬ ‫اإلحتياطية‪.‬‬ ‫غير معقول‪ :‬ال يوجد وال داعية واحد لإلصالح الدميقراطي في مجلس‬ ‫األعيان اجلديد والفريق املنتخب يضم وبنسبة ‪٪ 62‬وزيرا سابقا كانوا‬ ‫على األرجح جميعا سببا في تراكم اإلحباطات واملشكالت التي تعاني‬ ‫منها البالد حاليا وستعاني منها مستقبال‪.‬‬ ‫جميع أعضاء الفريق يلعبون في خط الدفاع وال يوجد قلب هجوم واحد‬ ‫وال خط وسط مع زحام في منطقة املرمى هدفه اإلحتياط حتى ال تعبر‬ ‫كرة ميكنها أن تلوث البيئة بأي فكرة حول اإلصالح السياسي حتديدا‪.‬‬ ‫نحترم جميع أعضاء مجلس األعيان اجلدد‪ ،‬ولنا بينهم عشرات األصدقاء‬ ‫لكننا نعرفهم جيدا كفريق متخصص في أغلبه في اإلجتاه احملافظ‬ ‫والبيروقراطي املعاكس واملعاند لإلصالحات‪ ..‬شخصيا ال أعرف كيف‬ ‫ميكن لإلصالح أن ينجز بدون إصالحيني وال للدميقراطية أن تولد بدون‬ ‫دميقراطيني وال أعرف كيف ميكن حل أي مشكلة عبر تولية من تسبب بها‬ ‫أصال إدارتها‪.‬‬

‫املايسترو جنوى كرم‬ ‫■ حال أمتنا العربية متاما كحال فرقة «شياب» التي فازت بالتصفيات‬ ‫نصف النهائية في برنامج موهبة العرب بقيادة املايسترو أو الكابنت‬ ‫جنوي كرم على «إم بي سي»‪.‬‬ ‫فرقة شابة ومبدعة في تشخيص حال األمة وتعكس فعال إيقاع‬ ‫الشخصية اخلليجية كحال برنامج وناسة الشهير‪ ،‬حيث يرقض اجلميع‬ ‫على إيقاع واحد لكن بإجتاهات مختلفة متاما‪.‬‬ ‫أحد الشياب الثالثة إرتدى حتت جزمته جرابا بألوان وهيئة العلم‬ ‫األمريكي‪ ..‬فعل النجم املوهوب ذلك وكأن اجلزمة األمريكية ال تقف على‬ ‫رأس الزعيم في العالم الثالث‪.‬‬ ‫الفرقة الثالثية اخلليجية مضحكة ومسلية فأحد األعضاء يرقص‬ ‫بحاجبيه والثاني برجليه والثالث يهز رأسه ال على التعيني بالتوازي مع‬ ‫خصره مع تدوير في إيقاعات املوسيقى‪.‬‬ ‫ال يوجد شعوب في الكرة األرضية على حد علمي ترقص بهذه الطريقة‬ ‫وتسمي ما تفعله موهبة وفنا إبداعيا وال توجد دول يقف على منصتها‬ ‫أربعة من جنومها الكبار وهم يراقبون هذه الرقصات البهلوانية التي ال‬ ‫تعني شيئا فيما نتورط نحن جمهور التسالي بتعزيز حصيلة وخزينة‬ ‫شركات اإلتصال‪.‬‬ ‫إنها املواهب اخلالقة في العالم العربي متاما مثل الفوضى اخلالقة‪.‬‬

‫«العربية»‪ :‬أن تعرف أكثر!‬ ‫■ محطة العربية‪ ..‬أن تعرف أكثر‪ ..‬طيب أنا شخصيا أصدق هذا الشعار‬ ‫املرافق لغالبية البرنامج في احملطة السعودية‪.‬‬ ‫لكني كمشاهد ضجرت من كثرة إستضافة املنشق عن التيارات‬ ‫اإلسالمية الدكتور كمال حبيب بصفة مستمرة لكي يسترسل أمامنا في‬ ‫حتليل سايكولوجيا اجلهاد واجلهاديني وإنحرافات األخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وإلني أريد حتصيل املزيد من املعرفة أسأل الزمالء في محطة العربية‪:‬‬ ‫برامج مكثفة جدا عن السلفية اجلهادية ومخاطرها في قطاع غزة‬ ‫وسيناء بدون أي برامج عن السلفية اجلهادية وأفعالها في سورية‪..‬‬ ‫ملاذا؟!‬ ‫يبدو ان الشعار ينبغي أن يتحول إلى التالي‪« :‬العربية»‪ ..‬أن تعرف أكثر‬ ‫عن اجلهاديني في مصر وأن تعرف أقل عنهم في سورية!‬ ‫٭ مدير مكتب «القدس العربي» في عمان‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫اجلزائر تتجه الستثمار ‪ 60‬مليار دوالر‬ ‫بالطاقات املتجددة لتوفر ‪٪40‬‬ ‫من احت��اجاتها من الكهرباء‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬يو بي اي‪ :‬أعلن�ت وزارة الطاقة اجلزائرية عن برنامج طاقوي‬ ‫طم�وح تس�عى من خالل�ه إلنت�اج ‪ 40‬باملئة م�ن احتياج�ات البالد م�ن الكهرباء‬ ‫باستثمار ‪ 60‬مليار دوالر في الطاقات املتجددة حتى ‪.2030‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول قس�م الفعالية وتطوي�ر الطاقة ف�ي وزارة الطاق�ة اجلزائرية‬ ‫من�ادي راش�دي ف�ي حديث إلذاع�ة اجلزائ�ر احلكومية ي�وم األح�د إن اخملزون‬ ‫الطاق�وي الشمس�ي باجلزائ�ر يصنف من أعل�ى اإلحتياطات في العالم‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إلى أن ‪ 80‬باملئة من مساحة اجلزائر (أكثر من مليوني كلم‪ )²‬غير مأهولة وتسمح‬ ‫باستغالل كبير إلحتياطي الشمس بها‪.‬‬ ‫ووفق�ا لتقري�ر دول�ي حدي�ث ع�ن الطاقات املتج�ددة ف�ان اجلزائ�ر تأتي في‬ ‫املرك�ز الرابع عامليا من حيث إنتاج الكهرباء باإلعتماد على الطاقة الشمس�ية في‬ ‫منطقة الش�رق األوسط و شمال إفريقيا‪ ،‬وقدر التقرير اإلنتاج اجلزائري احلالي‬ ‫بحوالي ‪ 175‬ميغاواط‪.‬‬

‫وستعمل على استعادة شركة ميشالن‬ ‫لالطارات من مستثمر فرنسي مهما كان الثمن‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬االناض�ول‪ :‬ق�ال عم�ارة ب�ن يونس‪ ،‬وزي�ر التنمي�ة الصناعية‬ ‫وترقية االستثمار اجلزائري‪ ،‬إن حكومة بالده مستعدة‪ ،‬الستعادة أصول شركة‬ ‫ميشلان العاملة في مجال صناعة إطارات الس�يارات باجلزائر‪ ،‬مهما كان الثمن‬ ‫الذي سيطلبه املالك الفرنسي للشركة‪.‬‬ ‫وأضاف بن يونس‪ ،‬في تصريحات أم�ام جلنة املالية بالبرملان اجلزائري يوم‬ ‫األحد‪ ،‬أن احلكومة مس�تعدة لدفع ‪ 10‬أضعاف الس�عر املطلوب‪ ،‬الستعادة أصول‬ ‫الشركة واالحتفاظ بعمليات اإلنتاج والعمالة بها البالغة ‪ 600‬شخص‪.‬‬ ‫ولم يس�تبعد وزير التنمية الصناعية وترقية االس�تثمار‪ ،‬الش�راكة مع جهات‬ ‫أجنبية تتوفر فيها ‪ ‬اخلبرة والتكنولوجيا في تسيير هذا النوع من الصناعات‪.‬‬ ‫وق�ال إن�ه الب�د أن تس�تحوذ احلكوم�ة اجلزائرية عل�ى حصة مس�يطرة في‬ ‫الشركة‪ ،‬بعد قرار إنسحاب الفرنسيني‪.‬‬ ‫وأعترض�ت احلكوم�ة اجلزائرية في أيلول‪/‬س�بتمبر املاضي على ق�رار تنازل‬ ‫الفرنس�يني ع�ن ش�ركة «ميشلان» ‪ ‬لصال�ح مجموع�ة س�فيتال اململوك�ة لرجل‬ ‫األعمال اجلزائري يسعد ربراب الذي أعلن شراء الوحدة احمللية التابعة لشركة‬ ‫ميشلان‪ ،‬بدون إعلان قيمة الصفقة‪ ،‬م�ا يفتح الباب أمام مزاي�ادات بخصوص‬ ‫الس�عر الذي س�يدفع من احلكوم�ة اجلزائرية ملمارس�ة حق الش�فعة املنصوص‬ ‫عليه في قانون املوازنة التكميلي للعام ‪ .2009‬‬

‫بدء االنتاج باحد اكبر حقول النفط باجلزائر‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬ا ف ب‪ :‬ب�دأ مجم�ع س�وناطراك اجلزائ�ري وش�ريكه االميركي‬ ‫أنادارك�و امس االحد باإلنتاج في حقل املرك بوالية ايليزي (جنوب ش�رق) احد‬ ‫اكبر حقول النفط باجلزائر باحتياطي يبلغ ‪ 1.2‬مليار برميل من النفط‪.‬‬ ‫وتعتبر سوناطراك واناداركو ان هذا املشروع سيساهم في رفع إنتاج حوض‬ ‫بركني إلى أكثر من ‪ 300‬الف برميل من احملروقات يوميا‪ ،‬ما يجعله أهم إنتاج بعد‬ ‫حاس�ي مس�عود الذي يضم ‪ ٪70‬من احتياطي النفط باجلزائر‪ ،‬بحس�ب املوقع‬ ‫االلكتروني لسوناطراك‪.‬‬ ‫واكد وزير الطاقة واملناجم يوس�ف يوسفي الذي اشرف على انطالق االنتاج‬ ‫في املرك (‪ 1800‬كلم جنوب شرق اجلزائر) ان «احلقل اجلديد سيمكن سوناطراك‬ ‫من زيادة انتاجها مبئة الف برميل من النفط يوميا»‪.‬‬ ‫وحض�ر حفل بدء االنتاج آل وولك�ر‪ ،‬املدير التنفي�ذي الناداركو‪ ،‬ونظيره في‬ ‫سوناطراك عبد احلميد زرقني‪.‬‬ ‫وباالضافة الى النفط س�ينتج حقل امل�رك حوالى ‪ 30‬الف برميل يوميا من غاز‬ ‫النفط املس�ال عندما يبلغ كامل طاقته في نهاية سنة ‪ ،2013‬بحسب وكالة االنباء‬ ‫اجلزائرية‪.‬‬ ‫وكل�ف هذا املش�روع الذي متلك س�وناطراك ‪ ٪51‬من حصص�ه مقابل ‪٪49‬‬ ‫الناداركو ‪ 4.5‬مليار دوالر منها ‪ 3.2‬مليار لبناء مصنع لتصفية النفط اخلام‪.‬‬ ‫وكنت الوزير يوس�ف يوس�في قد اعلن يوم الس�بت ان مجموعة س�وناطراك‬ ‫احلكومي�ة اكتش�فت حقلا نفطيا جدي�دا مبخزون يناه�ز ‪ 1.3‬ملي�ار برميل قرب‬ ‫امغيد مس�عود في جن�وب البالد‪ ،‬وقال «ان�ه احد اهم االكتش�افات التي حققتها‬ ‫سوناطراك في االعوام العشرين االخيرة»‪.‬‬ ‫‪ ‬واملوقع يبعد ‪ 112‬كلم من حقل حاسي مسعود النفطي االكبر في اجلزائر‪.‬‬ ‫‪ ‬واوضح يوس�في ان سوناطراك س�تلجأ الى تقنيات غير تقليدية الستخراج‬ ‫خمسني في املئة من احتياطي احلقل‪.‬‬ ‫‪ ‬ونقل�ت الوكالة اجلزائرية عن مص�ادر معنية ان اس�تثمار احلقل متوقع بعد‬ ‫ثالث�ة او اربع�ة اعوام‪ .‬وف�ي مرحلة اولى س�تقوم س�وناطراك باعمال ترس�يم‬ ‫لتحديد كيفية استثمار احلقل‪.‬‬

‫إعمار االماراتية تبدأ تنفيذ مشروع عقاري‬ ‫بقيمة ثالث مليارات دوالر بكردستان العراق‬ ‫■ اربي�ل ‪ -‬ا ف ب‪ :‬افتتح�ت حكوم�ة اقلي�م كردس�تان الع�راق ي�وم االح�د‬ ‫مش�روعا عقاريا تنفذه ش�ركة إعمار االماراتية بكلفة ثالثة مليارات دوالر يشمل‬ ‫برجني ومركزا للتسوق في وسط مدينة اربيل‪.‬‬ ‫وحض�ر مراس�م افتتاح العم�ل باملش�روع في اربي�ل (‪ 320‬كلم ش�مال بغداد)‬ ‫رئيس وزراء كردس�تان نيجيرفان بارزاني وعدد من وزراء حكومته احمللية في‬ ‫االقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي‪ ،‬ومسؤولون كبار في شركة إعمار‪.‬‬ ‫وق�ال بارزاني في كلم�ة خالل حفل افتتاح املش�روع الذي ميتد على مس�احة‬ ‫‪ 541‬ال�ف متر مربع على ان يكتمل في غضون خمس�ة اعوام «بعد س�نوات قليلة‬ ‫سيصبح هذا املكان االفضل في كردستان واملنطقة»‬ ‫واوضح ان هذا «املش�روع الذي س�تبدأ بتنفيذه ش�ركة إعم�ار االماراتية مهم‬ ‫ويتس�ع لس�كن ‪ 15‬الف نس�مة وخصص فيه ‪ 715‬مترا مربعا للمكاتب و‪ 150‬الف‬ ‫متر مربع الماكن الترفيه و‪ 75‬مترا مربعا اخرى للمراكز التجارية كما يضم ثالثة‬ ‫فنادق بخمس جنوم»‪.‬‬ ‫واش�ار بارزاني الى ان املش�روع س�يوفر ‪ 35‬الف فرصة عمل وسيكون مبثابة‬ ‫مركز جلذب السياح‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه اك�د محم�د العب�ار‪ ،‬رئي�س مجل�س ادارة إعم�ار‪ ،‬ان «السياس�ة‬ ‫االستثمارية االيجابية التي تتبعها حكومة اقليم كردستان تضمن لتأسيس بيئة‬ ‫اعمال حيوية»‪ ،‬موضحا ان «كلفة املشروع ثالثة مليارات دوالر وينفذ على ثالث‬ ‫مراحل وحددت خمس سنوات لتنفيذه>»‬ ‫واش�ار العب�ار ال�ى ان العراق يعتبر «من اس�رع االس�واق الناش�ئة منوا في‬ ‫املنطقة فهو غني باملوارد الطبيعية»‪.‬‬ ‫وينظر الى اربيل على انها عاصمة السياحة في العراق ملا متلكه من بنية حتتية‬ ‫امنية متينة‪ ،‬وايضا ملا حتمله من مقومات س�ياحية جذابة تشمل االماكن االثرية‬ ‫وكذلك املصايف التي تتمتع بطبيعة خالبة تفتقدها مناطق العراق االخرى‪.‬‬ ‫وال�ى جانب الس�ياحة متث�ل اربيل مبش�اريعها العمراني�ة مرك�زا اقتصاديا‬ ‫اقليمي�ا بارزا جنح على مدى فترة قصيرة في جذب اس�تثمارات ضخمة من دول‬ ‫عربية مجاورة واخرى خليجية‪ ،‬ودول غربية كبرى بينها الواليات املتحدة‪.‬‬

‫إثيوبيا تفتح أكبر محطة لتوليد‬ ‫الكهرباء من طاقة الرياح بإفريقيا‬ ‫■ أدي�س أبابا ‪ -‬من محمد ت�وكل‪ :‬قالت احلكومة اإلثيوبية إنها افتتحت يوم‬ ‫الس�بت أكبر محطة في افريقيا لتوليد الكهرباء من طاقة الرياح في إقليم تغراي‬ ‫في شمال إثيوبيا‪ ،‬بطاقة إنتاجية ‪ 120‬ميغاوات‪.‬‬ ‫وتش�ير التقديرات إلى أن إثيوبيا لديها إمكانيات لتوليد ‪ 60‬ألف ميغاوات من‬ ‫الكهرباء مبا يتضمن ‪ 45‬ألف ميغاوات من الطاقة الكهرومائية و‪ 10‬آالف ميغاوات‬ ‫من طاقة الرياح و‪ 5‬آالف ميغاوات من الطاقة احلرارية األرضية‪ .‬‬ ‫وقالت مؤسسة الكهرباء االثيوبية إن املشروع‪ ،‬والذي نفذته شركة فيرغينت‬ ‫الفرنس�ية‪ ،‬مت االنته�اء من�ه ف�ي ‪ 36‬ش�هرا‪ .‬وقد مت متوي�ل هذا املش�روع من قبل‬ ‫بنك «بي‪.‬إن‪.‬بي‪/‬باريبا الفرنس�ي‪ ،‬والوكالة الفرنس�ية للتنمي�ة وهيئة الكهرباء‬ ‫االثيوبية‪.‬‬ ‫وس�بق للحكوم�ة االثيوبي�ة ان اس�تكملت ف�ي تش�رين االول‪/‬أكتوب�ر ‪2011‬‬ ‫‪ 2012‬بن�اء مش�روعني م�ن ه�ذا النوع ف�ي منطقة ادام�ا بإقليم ارومي�ا‪ ،‬بطاقة‬‫إنتاجية تبلغ ‪ 51‬ميغاوات‪.‬‬ ‫وف�ي محطات الرياح يتم اس�تغالل طاقة الرياح‪ ‬التي يت�م حتويلها الى طاقة‬ ‫ميكانيكية‪ ‬لتوليد الكهرباء‪.،‬ويتم اس�تغالل‪ ‬طاقة الرياح‪ ‬في املناطق التي تتمتع‬ ‫برياح س�ريعة وقوي�ة لتدوير طواحني الهواء‪ ،‬وما مييز ه�ذه الطاقة أنها نظيفة‬ ‫متاما وال ينتج عنها أي‪ ‬تلوث‪.‬‬

‫االمارات تؤطر مساعداتها ملصر باتفاق مفصل لدعم‬ ‫برنامجها التنموي وتذكرها بان الدعم العربي لن يستمر طويال‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬وكاالت االنباء‪ :‬وقعت اإلمارات‬ ‫ومص�ر ي�وم الس�بت اتفاقي�ة لدع�م البرنام�ج‬ ‫التنم�وي املص�ري تق�دم مبوجبه�ا اإلم�ارات‬ ‫مبل�غ ‪ 4.9‬ملي�ار دوالر «لتنفي�ذ مش�روعات‬ ‫لتطوير القطاعات واملراف�ق اخلدمية واالرتقاء‬ ‫باألوض�اع املعيش�ية واحلياتي�ة والتنمي�ة‬ ‫البشرية للشعب املصري»‪.‬‬ ‫ومت امس االول توقيع االتفاقية‪ ،‬التي تغطي‬ ‫تعه�دات تقدمي مس�اعدة س�بق االعلان عنها‪،‬‬ ‫بحضور الش�يخ محم�د بن زاي�د آل نهيان ولي‬ ‫عهد أبوظب�ي‪ ،‬والدكتور حازم الببالوي رئيس‬ ‫مجلس الوزراء املصري ‪.‬‬ ‫وقال�ت وكالة انب�اء االمارات «يش�مل الدعم‬ ‫منح�ة مالية قدره�ا مليار دوالر مت�ت إجراءات‬ ‫حتويله�ا إل�ى مص�ر ف�ي متوز‪/‬يولي�و املاضي‪،‬‬ ‫إضاف�ة إل�ى تخصي�ص أكث�ر م�ن ملي�ار دوالر‬ ‫للمس�اهمة ف�ي توفير ج�زء من كمي�ات الوقود‬ ‫واحملروقات التي حتتاجها مصر»‪.‬‬ ‫واشارت الى ان هذا الدعم «يضمن سير عجلة‬ ‫االقتص�اد والصناع�ة والتج�ارة واملواصلات‬ ‫على نحو طبيعي مبا يؤكد التزام دولة االمارات‬ ‫بالوق�وف إل�ى جان�ب مصر وش�عبها ف�ي هذه‬ ‫املرحل�ة الهام�ة لتج�اوز التحدي�ات الراهن�ة‬

‫وحتقي�ق مصلح�ة مص�ر واس�تقرارها وحف�ظ‬ ‫أمنه�ا لتواص�ل طريقه�ا نح�و البن�اء والتنمية‬ ‫ً‬ ‫عربي�ا‬ ‫وتق�وم بدوره�ا الري�ادي واحلض�اري‬ ‫ً‬ ‫ودوليا»‪ .‬وأضاف�ت «مت تخصيص املبلغ املتبقي‬ ‫لتنفي�ذ حزم�ة م�ن املش�روعات التنموي�ة التي‬ ‫تشمل مختلف القطاعات احليوية»‪.‬‬ ‫وذك�رت الوكال�ة الرس�مية أن توقي�ع ه�ذه‬ ‫االتفاقية «يأتي لوضع اإلطار العام للمساعدات‬ ‫التي قدمتها وتقدمها دولة اإلمارات إلى مصر»‪.‬‬ ‫وق�ع م�ن جان�ب اإلم�ارات الدكتور س�لطان‬ ‫أحمد اجلاب�ر وزير دولة وم�ن اجلانب املصري‬ ‫الدكت�ور زي�اد أحمد به�اء الدي�ن‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫الوزراء ووزير التعاون الدولي‪.‬‬ ‫وتضم املش�روعات التنموي�ة بهذه االتفاقية‬ ‫بناء ‪ 25‬صومعة لتخزين القمح واحلبوب بسعة‬ ‫‪ 15‬ألف طن للصومعة الواحدة‪ ،‬حيث يسهم هذا‬ ‫املشروع في حماية احملاصيل واحلد من إمكانية‬ ‫تعرضها للتلف مبا يعزز األمن الغذائي‪.‬‬ ‫كما تش�مل بناء ‪ 79‬وح�دة للرعاية الصحية‬ ‫األساسية (طب األسرة) في مناطق ال تتوفر فيها‬ ‫ً‬ ‫حاليا هذه اخلدمات وذلك لتوسيع نطاق تقدمي‬ ‫اخلدمات الصحية للش�عب املصري‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫إنش�اء خطني إلنتاج أمصال اللقاحات مبا يرفع‬

‫االكتف�اء الذات�ي ضمن هذا اجمل�ال احليوي إلى‬ ‫نسبة ‪.٪80‬‬ ‫كما تش�مل إنش�اء ‪ 50‬ألف وحدة س�كنية مع‬ ‫البنية التحتية واخلدم�ات التابعة على مراحل‬ ‫ب�دأت بالفعل من خالل إطلاق العمل لتنفيذ ‪13‬‬ ‫ألف وحدة سكنية في مدينة ‪ 6‬أكتوبر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا توفير خدم�ات الكهرب�اء من‬ ‫وس�يتم‬ ‫خالل مشروعات الطاقة املتجددة إلى مجموعة‬ ‫من الق�رى واملناطق والتجمعات الس�كنية غير‬ ‫املرتبط�ة بالش�بكة الكهربائي�ة للمس�اهمة ف�ي‬ ‫إنع�اش الري�ف وتوفي�ر اخلدم�ات األساس�ية‬ ‫للمناطق النائية‪ ،‬إضافة إلى اس�تكمال شبكات‬ ‫الص�رف الصح�ي ف�ي مجموع�ة من الق�رى مبا‬ ‫يس�هم ف�ي احلد م�ن انتش�ار األم�راض وتأمني‬ ‫بيئة صحية للعيش‪.‬‬ ‫وفي قطاع التعليم‪ ،‬س�يتم بناء ‪ 100‬مدرس�ة‬ ‫موزع�ة عل�ى مختل�ف مناط�ق مص�ر وتش�مل‬ ‫التعلي�م الع�ام واملهن�ي مب�ا يس�هم ف�ي خفض‬ ‫مس�توى األمية وتخفيف الضغ�ط عن املدارس‬ ‫احلالي�ة وإع�داد أجي�ال متمكن�ة وق�ادرة على‬ ‫شغل مهن مستقبلية واعدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مزلقانا‬ ‫كم�ا تش�مل املش�روعات إنش�اء ‪479‬‬ ‫(حواج�ز) عل�ى تقاطع�ات الط�رق مع الس�كك‬

‫احلديدية لالرتقاء مبس�تويات السالمة العامة‬ ‫واحلد م�ن تكرار احل�وادث نتيجة فق�دان هذه‬ ‫احلواجز‪.‬‬ ‫وتشمل االتفاقية تقدمي الدعم ملباني ومرافق‬ ‫جامع�ة األزه�ر والكنيس�ة األورثوذكس�ية‬ ‫املصرية‪ ،‬كما سيتم توفير ‪ 600‬حافلة للمساهمة‬ ‫في تأمني خدمات النقل العام‪.‬‬ ‫وقال الدكت�ور الببلاوي أن مت التوقيع على‬ ‫ه�ذه االتفاقي�ة «جمل�رد إضف�اء صبغة رس�مية‬ ‫ً‬ ‫فعلي�ا خلال‬ ‫عل�ى التع�اون املش�ترك القائ�م‬ ‫ً‬ ‫مستمرا بني‬ ‫الش�هور األخيرة‪ ،‬حيث كان العمل‬ ‫اللج�ان واجله�ات املعني�ة م�ن اجلانبين‪ ،‬ومت‬ ‫بالفعل تنفيذ عددا من املش�روعات على األرض‬ ‫وس�يجري اإلعالن عن بدء العمل مبا تبقى منها‬ ‫ً‬ ‫تباعا خالل الشهور املقبلة»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال الدكتور سلطان أحمد اجلابر‬ ‫وزير الدولة باالمارات‪«  ‬توقيع االتفاقية يعكس‬ ‫الت�زام دولة اإلمارات بتق�دمي كافة أوجه الدعم‬ ‫إل�ى الش�عب املص�ري ملس�اعدته ف�ي اجتي�از‬ ‫ً‬ ‫حاليا وحتقيق‬ ‫املرحل�ة االنتقالية التي مير به�ا‬ ‫االس�تقرار واألم�ن واالطمئن�ان‪ ،‬انطالق�ا م�ن‬ ‫إميان دولة اإلم�ارات بأهمية عودة مصر للقيام‬ ‫بدورها احملوري في العالم العربي»‪.‬‬

‫يش�ار الى أن دولة اإلمارات قدمت في متوز‪/‬‬ ‫ً‬ ‫قرض�ا بقيم�ة ‪ 2‬ملي�ار دوالر‬ ‫يولي�و املاض�ي‬ ‫بص�ورة وديع�ة ب�دون فائ�دة ل�دى املص�رف‬ ‫املركزي املصري‪.‬‬ ‫وس�بق ان اعلن�ت اململكة العربية الس�عودية‬ ‫والكويت تقدمي مس�اعدات ملصر مببلغ ‪ 9‬مليارات‬ ‫دوالر لدع�م الس�لطة اجلدي�دة في مص�ر بعد ان‬ ‫اق�ال اجليش الرئيس االسلامي الس�ابق محمد‬ ‫مرسي‪.‬‬ ‫من جهته قال منصور بن زايد آل نهيان‪ ،‬نائب‬ ‫رئي�س وزراء االم�ارات‪ ،‬إن «الدعم العربي ملصر‬ ‫لن يستمر ‪ ‬طويال»‪.‬‬ ‫وبحس�ب م�ا ص�رح ب�ه ام�س االح�د‬ ‫شريف‪ ‬شوقي املستش�ار اإلعالمي للببالوي فإن‬ ‫آل نهيان قال خالل لقائه الببالوي إن «على‪ ‬مصر‬ ‫أن تفك�ر في حل�ول مبتكرة‪ ،‬وغي�ر تقليدية‪ ،‬وإن‬ ‫الدع�م العربي لها‪ ،‬لن يس�تمر طويلا»‪ .‬وطالب‬ ‫آل نهي�ان احلكوم�ة املصري�ة احلالية ب�أن تقوم‬ ‫بإصالح تش�ريعي يحمي االس�تثمارات العربية‬ ‫واألجنبية في البالد‪ ،‬وهو ما‪ ‬أكد الببالوي العمل‬ ‫عليه م�ن خالل وجود احملاك�م االقتصادية لفض‬ ‫النزاعات االستثمارية وإجراء بعض التعديالت‬ ‫التشريعية حلماية االستثمارات‪.‬‬

‫مصر تنظم قبل نهاية العام مؤمترا يهدف الى جذب استثمارات خليجية‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال وزي�ر‬ ‫االس�تثمار املص�ري أس�امة صال�ح إن‬ ‫بلاده الت�ي تعاني عج�زا ف�ي املوازنة‬ ‫س�تنظم مؤمت�را اس�تثماريا اقتصاديا‬ ‫بداي�ة كان�ون األول‪/‬ديس�مبر في مصر‬ ‫سيشهد توقيع عقود بعض املشروعات‬ ‫االستثمارية التي تبحثها احلكومة اآلن‬ ‫مع عدد من دول اخلليج‪.‬‬ ‫وأض�اف صال�ح ف�ي إط�ار «قم�ة‬ ‫رويت�رز لالس�تثمار ف�ي الش�رق‬ ‫األوس�ط» إن بلاده «س�تنظم مؤمت�را‬ ‫استثماريا اقتصاديا في مطلع ديسمبر‪،‬‬ ‫وس�تحضره دول السعودية واالمارات‬ ‫والكويت والبحرين ورمبا عمان‪ .‬هناك‬ ‫مشروعات نناقشها اآلن مع هذه الدول‬ ‫وس�يتم توقي�ع عق�ود املش�روعات في‬ ‫املؤمتر‪».‬‬ ‫وق�ال صال�ح إن «دول اخللي�ج‬ ‫تس�اعد مص�ر ف�ي بع�ض األم�ور التي‬ ‫تدع�م االقتص�اد‪ ..‬قيم�ة االس�تثمارات‬ ‫الس�عودية ف�ي مص�ر م�ن حي�ث رأس‬ ‫امل�ال تبل�غ اآلن نح�و خمس�ة ملي�ارات‬ ‫دوالر واالم�ارات نح�و ‪ 4.8‬مليار دوالر‬ ‫والكويت حوالي ‪ 3.2‬مليار دوالر‪».‬‬

‫وكان�ت الس�عودية واالم�ارات‬ ‫والكوي�ت قدم�ت ملي�ارات ال�دوالرات‬ ‫ملصر عقب عزل الرئيس االسالمي محمد‬ ‫مرس�ي في متوز‪/‬يوليو املاضي‪ .‬وتشير‬ ‫املس�اعدات اخلليجية إل�ى أن مصر بعد‬ ‫مرس�ي لديها حلفاء أقوياء لهم مصلحة‬ ‫سياس�ية كبي�رة ف�ي احليلول�ة دون‬ ‫انهيار اقتصادها‪.‬‬ ‫وس�لم صال�ح ب�أن املس�تثمرين في‬ ‫مص�ر يواجهون مش�اكل ف�ي احلصول‬ ‫عل�ي االراض�ي والتراخي�ص واملرافق‪،‬‬ ‫لكن�ه ق�ال إن احلكوم�ة تعم�ل جاه�دة‬ ‫عل�ى حل هذه املش�اكل من أجل تيس�ير‬ ‫وحتسني مناخ االستثمار‪.‬‬ ‫وأض�اف «نعي�د اآلن دراس�ة كل‬ ‫املواد التش�ريعية اخلاصة باالس�تثمار‬ ‫ف�ي مص�ر‪ .‬مت تعديل قان�ون املناقصات‬ ‫واملزاي�دات وه�ذا سيس�اعد االس�كان‬ ‫والس�ياحة والصناعة عل�ى تخصيص‬ ‫أراض لالستثمار‪».‬‬ ‫وتس�عى مصر إل�ى تس�وية نزاعات‬ ‫عل�ى أس�عار أراض وقضاي�ا أخ�رى مع‬ ‫نح�و ‪ 20‬مس�تثمرا أجنبي�ا ومحلي�ا في‬ ‫محاول�ة لتجن�ب عملي�ة حتكي�م مكلفة‬

‫والستعادة الثقة في اقتصاد البالد‪.‬‬ ‫وقال صالح «كل مش�اكل املستثمرين‬ ‫في مصر في طريقه�ا ألن جند لها حلوال‬ ‫ما لم يكن هناك تدخل قضائي بها‪».‬‬ ‫وم�ن ش�أن تس�وية النزاع�ات‬ ‫القضائية مع املستثمرين أن تساعد على‬ ‫جلب عملة صعبة للبالد التي تعاني من‬ ‫مش�اكل اقتصادي�ة وسياس�ية وأمنية‪،‬‬ ‫وأن تطمئ�ن املس�تثمرين الراغبين في‬ ‫ضخ استثمارات جديدة في مصر‪.‬‬ ‫وق�ال صال�ح لرويترز بنب�رة توحي‬ ‫بالثقة والتفاؤل «مص�ر عمرها ما كانت‬ ‫ط�اردة لالس�تثمار ب�ل جاذب�ة ل�ه‪».‬‬ ‫وأضاف أن مصر متثل س�وقا ال نظير له‬ ‫باملنطقة بفضل عدد س�كانها الذي يبلغ‬ ‫نحو ‪ 85‬مليون نس�مة «كما أن املستثمر‬ ‫في مصر يستطيع تصدير انتاجه لنحو‬ ‫ملي�اري نس�مة ف�ي االس�واق احمليط�ة‬ ‫مبصر‪».‬‬ ‫وتس�عى احلكوم�ة املؤقت�ة الت�ي‬ ‫يدعمه�ا اجلي�ش لتحسين أوض�اع‬ ‫املواطنين املتضرري�ن م�ن اضطرابات‬ ‫سياس�ية واقتصادي�ة مس�تمرة منذ ما‬ ‫يزي�د عن عامين‪ .‬ورغم العج�ز املتزايد‬

‫في امليزاني�ة تواجه احلكوم�ة ضغوطا‬ ‫كبيرة لتجنب إجراءات تقش�ف ال تلقى‬ ‫تأييدا شعبيا‪.‬‬ ‫وق�ال صال�ح إن مص�ر لديه�ا‬ ‫«اتفاقي�ات م�ع معظ�م دول العال�م‬ ‫حلماية االستثمار‪ ...‬الدخول واخلروج‬ ‫للمس�تثمر س�هل ف�ي مص�ر واملس�تثمر‬ ‫األجنب�ي ميكن�ه حتوي�ل أرباح�ه م�ن‬ ‫مصر‪ .‬أعتقد أن عائد االستثمار في مصر‬ ‫مغر جدا ألي مستثمر‪».‬‬ ‫وبل�غ صافي االس�تثمار األجنبي في‬ ‫مص�ر نح�و ثالث�ة ملي�ارات دوالر ف�ي‬ ‫الس�نة املالي�ة ‪ ،2013-2012‬انخفاض�ا‬ ‫من أربعة مليارات في الس�نة الس�ابقة‪،‬‬ ‫ومقارن�ة م�ع ال�ذروة الت�ي بلغه�ا ف�ي‬ ‫‪ 2008-2007‬عند ‪ 13.2‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وق�ال صال�ح نس�تهدف حتقي�ق‬ ‫صاف�ي اس�تثمار أجنب�ي بين ثالث�ة‬ ‫وأربعة ملي�ارات دوالر في ‪2014-2013‬‬ ‫«والس�نة املالي�ة املقبلة نس�تهدف أكثر‬ ‫من ذلك باذن الله‪ .‬صافي االس�تثمارات‬ ‫األجنبي�ة ف�ي مص�ر عمره�ا م�ا كان�ت‬ ‫بالسالب‪».‬‬ ‫وتعم�ل مص�ر عل�ى تنفي�ذ خارط�ة‬

‫الطري�ق التي أعل�ن عنها قائ�د اجليش‬ ‫عبد الفتاح السيس�ي عقب عزل مرس�ي‬ ‫وتشمل وضع دستور وإجراء انتخابات‬ ‫برملانية وانتخابات رئاسية وسيضمن‬ ‫لها االلت�زام باخلارطة ج�ذب املزيد من‬ ‫االستثمارات األجنبية املباشرة‪.‬‬ ‫وقدم�ت الس�عودية والكوي�ت‬ ‫واالم�ارات نح�و ‪ 12‬ملي�ار دوالر ملص�ر‬ ‫ف�ي ص�ورة ق�روض ومن�ح وش�حنات‬ ‫وقود بعدما عزل اجليش الرئيس محمد‬ ‫مرسي في مطلع متوز‪/‬يونيو‪.‬‬ ‫وبس�ؤاله ح�ول تق�دمي احلكوم�ة‬ ‫حوافز خاصة للمس�تثمرين اخلليجيني‬ ‫أو األجانب من أجل االس�تثمار في مصر‬ ‫قال صال�ح لرويترز «ل�ن نعطي حوافز‬ ‫ف�ي ه�ذا التوقي�ت للمس�تثمرين‪ ،‬لك�ن‬ ‫القان�ون يجيز إعطاء حواف�ز إذا كانت‬ ‫هن�اك ش�ركات عاملي�ة كبي�رة س�تضخ‬ ‫اس�تثمارات ضخم�ة ف�ي مص�ر وغي�ر‬ ‫مسبوقة‪».‬‬ ‫ويطال�ب كثي�ر م�ن املتعاملين ف�ي‬ ‫س�وق املال بالغاء ضريبة الدمغة التي‬ ‫فرضته�ا احلكوم�ة في وقت س�ابق من‬ ‫ه�ذا الع�ام عل�ى معاملات البورص�ة‬

‫بنس�بة واحد في األلف يتحملها البائع‬ ‫واملشتري‪.‬‬ ‫وقال وزير االستثمار «تلقينا طلبات‬ ‫كثي�رة إللغ�اء ضريب�ة الدمغ�ة عل�ى‬ ‫معاملات البورص�ة ولدين�ا مقابلة مع‬ ‫اجلمعي�ة املصري�ة للأوراق املالية هذا‬ ‫االس�بوع‪ .‬إذا وجدنا ان الغاء الضريبة‬ ‫س�يكون إيجابي�ا للس�وق وأفض�ل ل�ه‬ ‫س�نتقدم بطلب جمللس الوزراء لاللغاء‬ ‫ولك�ن بع�د التنس�يق م�ع وزي�ر املالية‬ ‫أوال‪».‬‬ ‫وب�دأت املؤسس�ات األجنبي�ة ف�ي‬ ‫الع�ودة ملص�ر بع�د ‪ 30‬حزيران‪/‬يونيو‬ ‫والش�راء في سوق األس�هم الذي صعد‬ ‫بنحو ‪ 30‬باملئة منذ مطلع هذا الشهر‪. ‬‬ ‫وق�ال صال�ح إن تس�جيل املؤش�ر‬ ‫الرئيي لبورصة مصر أعلى مس�توياته‬ ‫األس�بوع من�ذ ث�ور�� ‪« 2011 25‬مبش�ر‬ ‫باخلير‪ .‬وجود هذه احلكومة أعطى ثقة‬ ‫في االقتصاد املصري‪».‬‬ ‫وأضاف «أنا متفائل مبس�تقبل مصر‪.‬‬ ‫الش�عب الذي اس�تطاع تغيير رئيسين‬ ‫ف�ي ثلاث س�نوات ق�ادر على عم�ل أي‬ ‫شيء»‪.‬‬

‫وزير التموين املصري‪ :‬نسعى لتعزيز مخزون القمح ليغطي الطلب حتى الربيع‬ ‫■ القاه�رة رويت�رز ‪ -‬االناض�ول‪ :‬قال وزير‬ ‫التموي�ن املص�ري محم�د أب�و ش�ادي إن مصر‬ ‫تس�عى لتعزيز مخزونات القمح لتغطي الطلب‬ ‫احمللي حتى نهاية آذار‪ /‬مارس ‪. 2014‬‬ ‫وأوض�ح في مقابل�ة مع رويت�رز أن اخملزون‬ ‫احلالي يكفي حتى ‪ 18‬ش�باط‪/‬فبراير وأن هدف‬ ‫ال�وزارة ه�و تكوي�ن مخزون�ات تكف�ي الطلب‬ ‫لفترة ال تقل عن ستة أشهر‪.‬‬ ‫ومص�ر أكب�ر مس�تورد للقم�ح ف�ي العال�م‪،‬‬ ‫وتش�تري عادة نحو عشرة ماليني طن سنويا‪.‬‬ ‫وتس�تخدم مص�ر خليط�ا م�ن القمحين احمللي‬ ‫واملس�تورد إلنت�اج اخلب�ز املدعم ال�ذي يعتمد‬ ‫عليه ماليني املصريني‪.‬‬ ‫وقال أبو شادي إن دعم اخلبز يكلف احلكومة‬

‫‪ 21‬مليار جنيه سنويا‪.‬‬ ‫وبع�د أن قلص�ت مص�ر وارداته�ا ف�ي العام‬ ‫املنص�رم م�ع مراهن�ة حكومة الرئي�س املعزول‬ ‫محم�د مرس�ي عل�ى ارتف�اع حج�م احملص�ول‬ ‫احملل�ي‪ ،‬أبرم�ت احلكومة صفقات ش�راء مكثفة‬ ‫للقم�ح من�ذ متوز‪/‬يوليو لتعوي�ض نقص قدره‬ ‫خب�راء بنح�و ‪ 900‬الف طن في ام�دادات القمح‬ ‫الالزم لتوفير اخلبز املدعم‪.‬‬ ‫وع�ن الفت�رة الت�ي ع�ززت فيه�ا ال�وزارة‬ ‫وارداتها من القمح لس�د النقص قال أبو شادي‬ ‫«اش�ترينا أكث�ر م�ن مليون�ي ط�ن في ش�هرين‬ ‫تقريب�ا‪ .‬وهذا أزع�ج اجلانب االمريكي ش�وية‪.‬‬ ‫وعب�روا ع�ن قلقه�م من ش�راء ه�ذه الكمية من‬ ‫خ�ارج الواليات املتحدة‪ .‬قلت لهم أننا نش�ترى‬

‫عبر شاش�ات البورصة‪ ..‬وال عالقة لي بجنسية‬ ‫السلعة‪ ..‬لي عالقة فقط بالسعر واملواصفات‪».‬‬ ‫وأضاف «نحن ال نتعامل مع دول بل مع سوق‬ ‫عاملي‪ ...‬اللي في صالح بلدنا بنعمله‪».‬‬ ‫وأشار إلى أن الوزارة لديها املرونة في شراء‬ ‫القمح سواء بنظام املناقصة أو التعاقد «مادمنا‬ ‫منل�ك األم�وال التي نش�تري به�ا‪ ».‬واضاف ان‬ ‫االحتياطي النقدي لدى مصر زاد اآلن «ولم تعد‬ ‫هناك مشكلة‪».‬‬ ‫وذك�ر الوزير أنه فضال ع�ن اهتمام الواليات‬ ‫املتح�دة ببيع القمح ملصر أبدت عدة دول أخرى‬ ‫م�ن بينه�ا بلغاري�ا وفرنس�ا اهتمام�ا بالتوريد‬ ‫ملص�ر‪ .‬وق�ال «س�فير بلغاري�ا في مص�ر قابلني‬ ‫وق�ال إن لديهم فائض مليوني طن قمح‪ ...‬لكننا‬

‫طلبنا معرفة جودته واألسعار‪».‬‬ ‫وذكر أن مصر تس�تهدف شراء أربعة ماليني‬ ‫طن من احملصول احمللي في املوس�م القادم وأنه‬ ‫س�تكون هن�اك مراك�ز جتمي�ع للمحص�ول م�ن‬ ‫املزارعني في قراهم للتيسير عليهم‪.‬‬ ‫وف�ي بلد يعي�ش نح�و ‪ 40‬باملئة من س�كانه‬ ‫حت�ت خ�ط الفقر يعتم�د كثيرون عل�ى بطاقات‬ ‫التموي�ن للحصول على س�لع غذائية بأس�عار‬ ‫رخيصة‪.‬‬ ‫وق�ال الوزي�ر إن هناك أكثر م�ن ‪ 18.2‬مليون‬ ‫بطاقة متوينية في مصر تخدم حوالي ‪ 69‬مليون‬ ‫موطن‪ .‬وتابع ان الوزارة تسعى لتوزيع السلع‬ ‫التمويني�ة واخلب�ز واس�طوانات غ�از الطه�ي‬ ‫(البوجتاز) من خالل بطاقة ذكية موحدة‪.‬‬

‫م�ن جه�ة ثاني�ة ق�ال دبلوماس�ي مص�ري‬ ‫امس إن اإلمارات س�تخصص ج�زءا من حزمة‬ ‫مساعداتها ملصر البالغة قيمتها ‪ 4.9‬مليار دوالر‬ ‫لبناء ‪ 25‬صومعة قمح بسعة تخزين ‪ 60‬ألف طن‬ ‫للصومع�ة‪ ،‬في حني قالت وكال�ة أنباء اإلمارات‬ ‫(وام) مساء السبت إن س�عة الصومعة ستبلغ‬ ‫‪ 15‬ألف طن فقط‪.‬‬ ‫وقال ش�عيب عبد الفتاح املستشار اإلعالمي‬ ‫بالس�فارة املصري�ة ف�ي أبوظب�ي إن طاق�ة‬ ‫التخزين اإلجمالية للصوامع ستبلغ ‪ 1.5‬مليون‬ ‫طن فور استكمالها‪.‬‬ ‫وتعلن�ي مص�ر من�ذ عق�ود م�ن انخف�اض طاقته�ا‬ ‫لتخزي�ن احلب�وب مم�ا يجعلها تفق�د جزءا كبي�را من‬ ‫انتاجها الذي يخزن القسم االكبر منه بطرق بدائية‪.‬‬

‫ليبيا‪ :‬ماراثون االمريكية باقية ولن تبيع حصتها بشركة الواحة للنفط وندرس شراء الغاز من اجلزائر‬ ‫■ طرابلس ‪ -‬من أولف ليسينغ‪ :‬قال وزير‬ ‫النفط الليبي عبد الباري العروسي يوم السبت‬ ‫إن ش��ركة ماراثون أويل األمريكية ستواصل‬ ‫العم��ل في ب�لاده بعد تخليها ع��ن خطط لبيع‬ ‫حصتها في شركة الواحة للنفط‪.‬‬ ‫وكانت مص��ادر قال��ت لرويترز األس��بوع‬ ‫املاضي إن احلكوم��ة حالت دون بيع ماراثون‬ ‫حلصته��ا في الواح��ة حيث متتل��ك احلكومة‬ ‫حق الش��فعة ف��ي مثل هذه الصفق��ات‪ .‬وذكر‬ ‫مص��در أن املؤسس��ة الوطنية للنفط س��تقدم‬ ‫لش��ركة ماراث��ون على األرجح عرضا لش��راء‬ ‫احلصة بأقل من قيمتها السوقية‪.‬‬

‫وقال العروس��ي للصحافيني إن الش��ركة‬ ‫أبلغت السلطات الليبية أنها ستواصل العمل‬ ‫في الب�لاد‪ .‬ولم يتس��ن على الف��ور احلصول‬ ‫على تعقيب من الشركة األمريكية‪.‬‬ ‫وأبلغ العروسي الصحافيني أن ليبيا تدرس‬ ‫ش��راء غاز من اجلزائر في ظل ما تواجهه من‬ ‫انقطاعات في الكهرباء خ�لال أوقات الذروة‬ ‫مش��يرا إلى أن جنوب إفريقيا تريد شراء نفط‬ ‫من ليبيا‪.‬‬ ‫وذكر الوزير الليبي بعد اجتماع مع كولينز‬ ‫ش��ابان الوزير في الرئاس��ة بجن��وب إفريقيا‬ ‫إنهما ناقش��ا ش��راء جنوب إفريقيا شحنات‬

‫من النفط الليبي وفقا ألسعار السوق العاملية‪.‬‬ ‫وبحث اجلانبان أيضا التعاون في إنتاج الغاز‬ ‫مبنطقة البريقة الساحلية‪.‬‬ ‫وأك��د ش��ابان أن البلدي��ن يري��دان تعزيز‬ ‫التعاون في مجال النف��ط وغيره من اجملاالت‬ ‫االقتصادية‪.‬‬ ‫وأش��ار العروس��ي أيض��ا إل��ى أن ش��ركة‬ ‫بتروب��راس البرازيلي��ة أرس��لت خطاب��ا إل��ى‬ ‫وزارة النفط تعبر في��ه عن اهتمامها مبواصلة‬ ‫عملياته��ا في ليبيا‪ .‬وتعمل الش��ركة في ليبيا‬ ‫من��ذ ع��ام ‪ 2005‬وتدي��ر منطقة امتي��از بحرية‬ ‫للتنقيب عن النفط‪.‬‬

‫وأضاف أن شركة س��رت إلنتاج وتصنيع‬ ‫النف��ط والغاز اململوكة للدول��ة تنتج ما بني ‪60‬‬ ‫و‪ 80‬أل��ف برمي��ل يوميا ف��ي البريق��ة واصفا‬ ‫تقاري��ر أف��ادت بانخف��اض اإلنت��اج بس��بب‬ ‫انقطاعات الكهرباء بأنها مجرد كالم‪.‬‬ ‫وقالت مصادر ليبية لرويترز يوم اخلميس‬ ‫إن ليبي��ا ال تنوي تصدير النفط اخلام الش��هر‬ ‫املقبل من ميناء البريقة‪ ،‬املرفأ النفطي الوحيد‬ ‫ف��ي البالد ال��ذي م��ا زال يعم��ل ف��ي املنطقة‬ ‫الشرقية‪.‬‬ ‫وتس��بب عم��ال مضرب��ون وميليش��يات‬ ‫ونش��طاء سياس��يون في إغالق ع��دة مرافئ‬

‫نفطية رئيسية في ليبيا لنحو ثالثة أشهر‪ ،‬مما‬ ‫كبد احلكومة وشركات النفط األجنبية العاملة‬ ‫هناك خسائر تقدر مبليارات الدوالرات‪.‬‬ ‫ومتلك كل من ماراث��ون وكونوكو فيليبس‬ ‫‪ 16.3‬ف��ي املئ��ة في امتي��از الواح��ة‪ ،‬في حني‬ ‫متلك هيس كورب ‪ 8.2‬باملئة ومتلك املؤسس��ة‬ ‫الوطنية للنفط الليبية ‪ 59.2‬باملئة‪.‬‬ ‫وكانت اكسون موبيل قالت الشهر املاضي‬ ‫إن الوضع األمني لم يعد يس��مح بوجود كبير‬ ‫لها في ليبيا‪ ،‬في حني تخلت رويال داتش شل‬ ‫العام املاضي عن منطقتي امتياز بسبب نتائج‬ ‫مخيبة لآلمال‪.‬‬

‫صندوق النقد‪ :‬تدهور األمن وتوتر الوضع السياسي يقوضان انتعاش االقتصاد التونسي‬ ‫■ القاه�رة – م�ن حسين عب�اس‪:‬‬ ‫قال صن�دوق النقد الدول�ي إن التحدي‬ ‫األكث�ر إحلاح�ا بالنس�بة لتون�س ه�و‬ ‫احلفاظ على اس�تقرار االقتص�اد الكلي‬ ‫بينم�ا متض�ي البلاد قدم�ا ف�ي برنامج‬ ‫اإلصلاح ف�ي بيئ�ة سياس�ية صعب�ة‪،‬‬ ‫داعيا الس�لطات إلى تش�ديد السياسة‬ ‫املالي�ة ألن تك�ون موجه�ة نح�و من�ع‬ ‫مزاحمة القطاع اخلاص‪ ،‬واحلفاظ على‬ ‫االس�تقرار اخلارج�ي‪ ،‬واحلف�اظ عل�ى‬ ‫القدرة على حتمل الديون‪.‬‬ ‫ودع�ا صن�دوق النق�د تون�س ف�ي‬ ‫تقري�ر حدي�ث ل�ه إل�ى اتخ�اذ تدابي�ر‬ ‫مالي�ة جدي�دة للح�د من اتس�اع العجز‬ ‫املال�ي للحكوم�ة املركزي�ة واالختالالت‬ ‫اخلارجية في ظل التوقعات االقتصادية‬ ‫الضعيفة والنق�ص احملتمل في التمويل‬ ‫اخلارجي الرس�مي‪ ،‬وإلى تبني سياسة‬ ‫نقدية متش�ددة الحتواء الضغوط على‬ ‫التضخم وسعر الصرف‪.‬‬ ‫وأعتب�ر التقري�ر ان األم�ر يتطل�ب‬

‫إجراء إصالحات رئيس�ية تشمل تعبئة‬ ‫امل�وارد من أجل إع�ادة رس�ملة البنوك‬ ‫العامة‪ ،‬وس�داد املتأخرات‪ ،‬واس�تكمال‬ ‫مراجع�ة حس�ابات البن�وك العام�ة‬ ‫وصياغة توجهها االستراتيجي اجلديد‪،‬‬ ‫واعتماد قانون االستثمار‪ ،‬واملضي قدما‬ ‫في إصالح دعم الطاقة‪.‬‬ ‫ودعا صن�دوق النقد إلى حدوث منو‬ ‫أعل�ى وأكثر ش�موال الس�تيعاب ارتفاع‬ ‫مع�دالت البطال�ة وتقلي�ص الف�وارق‬ ‫االجتماعية واالقتصادية ووجود قطاع‬ ‫مصرفي قوي وس�وق مال�ي محلي أكثر‬ ‫عمق�ا س�يكون مهم�ا لتمويل األنش�طة‬ ‫االستثمارية في هذا الصدد‪.‬‬ ‫وق�ال الصن�دوق ف�ى تقري�ره إن�ه‬ ‫ينبغ�ي أن تركز اإلصالح�ات على بيئة‬ ‫أكثر شفافية وتنافسية ملمارسة األعمال‬ ‫التجاري�ة‪ ،‬وإح�راز تقدم نحو ش�بكات‬ ‫األم�ان االجتماع�ي الت�ي تس�تهدف‬ ‫احملتاجين عل�ى نح�و أفض�ل‪ ،‬وتعزيز‬ ‫حتصيل اإليرادات ‪ ،‬وحتسني اإلنصاف‬

‫ورف�ع الش�فافية‪ ،‬وتعزي�ز أداء س�وق‬ ‫العمل وحكم املؤسسات العامة‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن تون�س بحاج�ة إلى‬ ‫مس�اعدة تقنية ف�ي مج�االت اخلدمات‬ ‫املصرفي�ة وإدارة اإلي�رادات وإدارة‬ ‫املالية العامة وسياسة اإلنفاق ‪.‬‬ ‫وفيم�ا يخ�ص التوقعات عل�ى املدى‬ ‫القصير‪ ،‬قال الصن�دوق إنه مع احتمال‬ ‫إج�راء االنتخاب�ات في النص�ف األول‬ ‫من ع�ام ‪ 2014‬وتباطؤ النمو نس�بيا في‬ ‫الشركاء التجاريني لتونس‪ ،‬من املرجح‬ ‫أن يس�جل النم�و االقتص�ادي حوال�ي‬ ‫??‪ ٪3‬ف�ي عام ‪ 2013‬و‪ ٪3.7‬في عام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وم�ن املرج�ح أن ينخف�ض التضخم‬ ‫إلى نحو ‪ ٪5.3‬بحلول نهاية عام ‪2013‬‬ ‫بفض�ل تراجع أس�عار امل�واد الغذائية‪،‬‬ ‫لك�ن العجز ف�ي احلس�اب اجل�اري في‬ ‫تونس س�يظل مرتفعا عند حوالي ‪٪8‬‬ ‫م�ن الن�اجت احملل�ي اإلجمال�ي ف�ي عام‬ ‫‪ ،2013‬وم�ن املتوق�ع أن يت�م متويله من‬

‫تدفق�ات التموي�ل اخلارج�ي الرس�مي‪،‬‬ ‫وبالتال�ي احلفاظ عل�ى احتياطي النقد‬ ‫األجنبي مس�تقرا ليكفي تغطية واردات‬ ‫‪ 4‬أشهر‪.‬‬ ‫وع�ن اخملاطر الت�ي تواج�ه تونس‪،‬‬ ‫قال صن�دوق النقد إن من ش�أن تدهور‬ ‫الوض�ع األمن�ي‪ ،‬وتصاع�د التوت�رات‬ ‫االجتماعي�ة الداخلي�ة‪ ،‬واس�تمرار‬ ‫اجلم�ود السياس�ي أن يزي�د حالة عدم‬ ‫اليقني السياس�ي ويعوق االستثمارات‬ ‫األجنبية وعائدات الس�ياحة‪ ،‬ويقوض‬ ‫االنتعاش االقتصادي‪ ،‬كما يؤدي ‪ ‬تأخير‬ ‫اإلصالح�ات الهيكلي�ة املهم�ة أيض�ا‬ ‫إل�ى ح�دوث نق�ص كبي�ر ف�ي التمويل‬ ‫اخلارجي الرسمي املتوقع في عام ‪2013‬‬ ‫‪ ،‬كم�ا أن ظهور الضغ�وط املالية مجددا‬ ‫في منطقة اليورو ق�د يضيف عبئا على‪ ‬‬ ‫النمو والوضع اخلارجي لتونس ‪.‬‬ ‫وأش�ار الصندوق فى تقريره إلى أن‬ ‫البيان�ات األولي�ة ذك�رت أن النم�و بلغ‬ ‫‪ ٪3‬عل�ى أس�اس س�نوي ف�ي النصف‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫األول من عام ‪ ،2013‬مدفوعا باستئناف‬ ‫ق�وي ألنش�طة التعدين عل�ى الرغم من‬ ‫االنخفاض احلاد ف�ي اإلنتاج الزراعي‪،‬‬ ‫كما تراجع�ت البطالة إلى ‪ ٪15.9‬من (‬ ‫‪ ٪16.7‬في نهاية ع�ام ‪ ، )2012‬ولكن ال‬ ‫تزال مرتفعة بني اخلريجني من الشباب‬ ‫واإلناث‪.‬‬ ‫كم�ا دف�ع انخف�اض أس�عار امل�واد‬ ‫الغذائي�ة التضخ�م‪  ‬للتراج�ع إلى ‪٪8‬‬ ‫في آب‪/‬أغس�طس على أس�اس سنوي‪،‬‬ ‫كم�ا أبقى انخفاض ال�واردات من املواد‬ ‫اخل�ام والس�لع الرأس�مالية العجز في‬ ‫احلساب اجلاري للنصف األول من عام‬ ‫‪ 2013‬عند حوالي ‪ ٪4‬من الناجت احمللي‬ ‫اإلجمال�ي‪ ،‬كم�ا ال ت�زال الضغ�وط ف�ي‬ ‫س�وق الصرف األجنبي قائمة‪ ،‬وتراجع‬ ‫س�عر الص�رف بنحو ‪ ٪7‬أم�ام اليورو‬ ‫والدوالر منذ بداية العام ‪.‬‬ ‫ويذك�ر صن�دوق النق�د الدول�ي أن‬ ‫احلكوم�ة التونس�ية تبن�ت برنامج�ا‬ ‫اقتصادي�ا وطني�ا يرك�ز عل�ى احلف�اظ‬

‫عل�ى اس�تقرار االقتص�اد الكل�ي ودعم‬ ‫النمو والتماس�ك االجتماعي‪ ،‬كما يدعم‬ ‫الصن�دوق تون�س بقرض ملدة س�نتني‬ ‫بقيم�ة ‪ 1.75‬ملي�ار دوالر وافق عليه في‬ ‫حزيران‪/‬يونيو املاضي‪ .‬‬ ‫وقال الصندوق بداية ش�هر حزيران‬ ‫املاضى ان�ه وافق على اتفاق اس�تعداد‬ ‫ائتمان�ي بقيم�ة ‪ 1.74‬ملي�ار دوالر مل�دة‬ ‫‪ 24‬ش�هرا مع تونس ملساند اإلصالحات‬ ‫االقتصادية وتعزيز النمو مع سعي هذا‬ ‫البلد للتغلب على الصعاب التي واجهها‬ ‫بعد ثورات الربيع العربي في ‪2011‬‬ ‫ويضي�ف أن تأخي�ر تونس فى س�ن‬ ‫التش�ريعات بس�بب امل�أزق السياس�ي‬ ‫الراه�ن وأولوي�ات اجملل�س الوطن�ي‬ ‫التأسيس�ي (البرمل�ان املؤق�ت) وع�دم‬ ‫الوضوح في عملية التحول السياس�ي‬ ‫والنكس�ات في احلالة األمنية‪ ،‬أدى إلى‬ ‫مزي�د م�ن خف�ض التصني�ف االئتمانى‬ ‫وع�ززت املوق�ف ل�دى املس�تثمرين «‬ ‫ننتظر ونرى»‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫لبنان يقول احتياطيات الغاز والنفط لديه قد تفوق التوقعات‬

‫باح‬

‫ديد‬

‫الر)‬

‫رار‬

‫عزل‬ ‫عز‬

‫ذي‬

‫خنة‬

‫وير‬ ‫ديد‬

‫■ بي�روت ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال وزي�ر‬ ‫الطاق�ة واملي�اه ف�ي حكوم�ة تصري�ف‬ ‫األعمال اللبنانية إن التقديرات تش�ير‬ ‫إلى أن ل�دى لبن�ان ‪ 95.9‬تريليون قدم‬ ‫مكعب�ة م�ن الغ�از و‪ 865‬ملي�ون برميل‬ ‫م�ن النف�ط ف�ي ‪ 45‬باملئ�ة م�ن مياه�ه‬ ‫االقتصادية‪.‬‬ ‫وأك�د الوزي�ر جب�ران باس�يل ف�ي‬ ‫مقابلة مع رويت�رز يوم اجلمعة املاضي‬ ‫أن ه�ذه االرق�ام مرجح�ة بنس�بة ‪50‬‬ ‫باملئ�ة «وكلم�ا تقدمن�ا باملس�وحات‬ ‫ودخلنا بتحاليل أدق كلما ترتفع نسب‬ ‫النج�اح وكلما ترتف�ع األرجحية وكلما‬ ‫ترتفع الكميات‪».‬‬ ‫وق�ال في مقابل�ة في مكتب�ه بوزارة‬ ‫الطاقة في بيروت «ألول مرة نس�تطيع‬ ‫أن نعط�ي رقم�ا إجمالي�ا بأرجحية ‪50‬‬ ‫باملئ�ة إنه نح�ن بحوال�ي ‪ 45‬باملئة من‬ ‫مس�احة مياهن�ا البحرية يوج�د لدينا‬ ‫‪ 95.9‬اي بح�دود ‪ 96‬تريلي�ون ق�دم‬ ‫مكعبة من الغاز و‪ 865‬مليون برميل من‬ ‫النفط السائل‪».‬‬ ‫أض�اف «عندما ظهر أول م�رة تقرير‬ ‫م�ن املنظمة األمريكية ي�و إس جي إس‬ ‫حتدث�ت ع�ن ‪ 122‬تريليون ق�دم مكعبة‬ ‫ب�كل احل�وض الش�رقي للمتوس�ط‪...‬‬ ‫امله�م أن�ه يتبين أن لدين�ا نفط س�ائل‬ ‫باجتاه الش�مال من وس�ط لبن�ان إلى‬ ‫ش�ماله‪ .‬حتى اآلن يظه�ر أن لدينا نفط‬ ‫سائل‪ .‬في الوقت الذي كانوا يتحدثون‬ ‫في�ه ع�ن ملي�ار ونص�ف ملي�ار برميل‬ ‫بكل احلوض الش�رق ص�ار مبني عندنا‬ ‫تقريب�ا حوال�ي امللي�ار في هذا القس�م‬ ‫الذي نحن مسحناه وهو ‪ 45‬باملئة‪».‬‬ ‫وكان�ت هيئ�ة املس�ح اجليولوج�ي‬

‫االمريكية قدرت أيضا في عام ‪ 2010‬إن‬ ‫احلوض به احتياطيات من النفط تبلغ‬ ‫‪ 1.7‬مليار برميل‪.‬‬ ‫ومضى يقول «كلما نتقدم كلما تصير‬ ‫النتائج أكبر وموثوقة أكثر ويبقى أكيد‬ ‫ه�ذا خاض�ع لإلستكش�اف والتنقيب‪.‬‬ ‫هذه كلها مازالت ترجيحات تقديرية‪».‬‬ ‫وأش�ار باس�يل إلى أن ه�ذه األرقام‬ ‫«س�تغير وجه لبنان‪ .‬هذه ثورة ليست‬ ‫نفطي�ة فق�ط ه�ذه ث�ورة اقتصادي�ة‪.‬‬ ‫ه�ذه تعط�ي للبن�ان ليس فق�ط موارد‬ ‫وإمكاني�ات مالي�ة ولك�ن تعطي�ه‬ ‫اس�تقالله السياس�ي واإلقتص�ادي‬ ‫واملالي بحيث يصبح لدى لبنان القدرة‬ ‫أن يكون بلدا مستقال وليس خاضعا ال‬ ‫ملزاج الدول وال إلرتهان لسياسات أكبر‬ ‫منه نتيجة وضع�ه اإلقتصادي املفلس‬ ‫واالس�تدانة الكبيرة التي يرزح حتتها‬ ‫وخدم�ة الدين العام الكبي�رة التي هي‬ ‫بالنهاية تس�اوي أكثر من مرتني حجم‬ ‫الناجت القومي‪».‬‬ ‫وكانت كبرى شركات النفط العاملية‬ ‫أب�دت اهتمام�ا كبي�را باالس�تثمار في‬ ‫املي�اه اإلقليمية للبنان‪ .‬وأعلن باس�يل‬ ‫ف�ي وق�ت س�ابق ه�ذا العام اكتش�اف‬ ‫‪ 30‬تريلي�ون ق�دم مكعبة م�ن الغاز في‬ ‫عش�رة باملئة فق�ط من املي�اه اللبنانية‬ ‫التي تبلغ ‪ 22‬ألف كيلومتر مربع‪.‬‬ ‫وأطل�ق لبنان ف�ي الثاني م�ن أيار‪/‬‬ ‫مايو املرحلة األولى من تقدمي العروض‬ ‫لبدء التنقيب ع�ن النفط والغاز والتي‬ ‫تأهل�ت له�ا ‪ 46‬ش�ركة عاملي�ة منه�ا ‪12‬‬ ‫ش�ركة ستدخل املنافس�ة على حصص‬ ‫تشغيلية‪.‬‬ ‫ويح�اول باس�يل طمأن�ة كبري�ات‬

‫الشركات العاملية بأن قطاع النفط يسير‬ ‫بخط�ى حثيثة رغ�م األوض�اع األمنية‬ ‫الهشة في البالد التي شهدت انفجارات‬ ‫واش�تباكات عدة في طرابلس بش�مال‬ ‫لبنان وصيدا باجلنوب وفي بعلبك في‬ ‫الش�رق وص�وال إلى العاصم�ة بيروت‬ ‫فضلا عن عدم تش�كيل حكومة جديدة‬ ‫منذ أكثر من سبعة أشهر‪.‬‬ ‫وتتطلب ترس�ية العقود مرس�ومني‬ ‫تقرهما احلكومة اجلديدة وهو أمر غير‬ ‫متوف�ر اآلن ف�ي ظ�ل اس�تقالة حكومة‬ ‫جني�ب ميقات�ي وع�دم ق�درة رئي�س‬ ‫الوزراء املكلف متام سالم على تشكيل‬ ‫حكومة جديدة‪.‬‬ ‫وكان�ت وزارة الطاق�ة ق�ررت للمرة‬ ‫الثاني�ة ف�ي بداي�ة ه�ذا الش�هر متديد‬ ‫املوع�د النهائ�ي لتقدمي ع�روض الفوز‬ ‫بتراخي�ص التنقي�ب إل�ى العاش�ر من‬ ‫كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ 2014‬بعد فش�ل‬ ‫السياس�يني في تشكيل حكومة جديدة‬ ‫ميك�ن أن تقر املراس�يم الالزمة إلطالق‬ ‫عملية تقدمي العطاءات‪.‬‬ ‫وكتب باس�يل إلى الرئيس ميش�ال‬ ‫س�ليمان ورئي�س حكوم�ة تس�يير‬ ‫األعم�ال يطل�ب عق�د اجتم�اع خ�اص‬ ‫جملل�س ال�وزراء للموافق�ة عل�ى رق�ع‬ ‫التنقيب املقترحة وعقود االستكش�اف‬ ‫واإلنتاج‪.‬وب�دون التصدي�ق على تلك‬ ‫الوثائق ال ميكن املضي في جهود لبنان‬ ‫الس�تغالل احتياطيات�ه البحرية‪ .‬لكن‬ ‫باس�يل ق�ال إن هذه املس�ألة لن تؤدي‬ ‫إل�ى إبطاء خط�ط التنقيب ف�ي الوقت‬ ‫الراهن‪.‬‬ ‫وقال «أق�ول للش�ركات أن يطمئنوا‬ ‫أن هذه املناقصة س�تتم ف�ي النهاية‪...‬‬

‫ال أح�د يتعام�ل م�ع ه�ذا املوض�وع‬ ‫(عل�ى) أنه س�يتأجل طويال‪ ».‬وأضاف‬ ‫«ه�ذا الوقت قد يكون مفيدا للش�ركات‬ ‫أيض�ا ألنه يعطيها إمكاني�ة إطالع أكثر‬ ‫ومعرف�ة أكثر وليس وقت�ا يذهب هدرا‬ ‫باحل�د األدنى من جانبن�ا نحن منألؤه‬ ‫بش�غل مثل املس�وحات واالرقام‪ .‬اآلن‬ ‫أصبح لدينا وسائل جديدة سنعتمدها‬ ‫تغنينا وتغني الشركات وهذا كله عمل‬ ‫مفي�د وغير مضر‪.‬املناقصات س�تتم في‬ ‫أي وق�ت ‪.‬س�يأتي الوق�ت ال�ذي نقول‬ ‫في�ه متت‪ .‬له�ذا الكل عليه�م أن يكونوا‬ ‫ناطري�ن‪ ».‬وردا عل�ى س�ؤال ح�ول ما‬ ‫اذا كانت بع�ض الش�ركات أعربت عن‬ ‫خشيتها من التأخير قال «طبعا هذا أمر‬ ‫طبيعي‪ .‬الشركات يكون لديها إندفاعة‬ ‫باحلد األدنى ميكن أن نقول أنها فرملت‬ ‫هذه اإلندفاعة‪».‬‬ ‫وأك�د أن املرس�ومني س�يمران ف�ي‬ ‫مجلس الوزراء قائال «أؤكد للش�ركات‬ ‫أنهم يعملون على أساس أن املرسومني‬ ‫س�يمران واملناقصات س�تجرى وكلما‬ ‫يربح�ون الوق�ت اآلن كلم�ا يكون�ون‬ ‫جاهزين أكثر وهذا أفضل من أن يطلبوا‬ ‫منا هم أن نؤجل ألنهم غير جاهزين‪».‬‬ ‫وق�ال «ل�ن ننتظ�ر ال�ى م�ا ال نهاية‬ ‫ل�ن تتأخ�ر املراس�يم إل�ى م�ا ال نهاية‪.‬‬ ‫وإس�رائيل لن جنعلها تستفيد من هذا‬ ‫الوقت الضائ�ع باإلعتداء على حقوقنا‬ ‫على حدودنا على مياهنا على ثرواتنا‪.‬‬ ‫تستطيع ان تستفيد من خسارة الوقت‬ ‫في السباق بيننا وبينها على االسواق‬ ‫االوروبي�ة ولك�ن لن تس�تطيع مع هذا‬ ‫الوق�ت أن يصير عندها أفضلية لغازها‬ ‫عل�ى غازن�ا ألن النق�اط التفاضلي�ة‬

‫دبي تفتتح مبنى املسافرين في مطارها اجلديد‬

‫للبن�ان ه�ي أكثر م�ن أنها تس�تطيع أن‬ ‫تعوضها اسرائيل‪».‬‬ ‫ونف�ى أن تكون بعض الش�ركات قد‬ ‫انسحبت قائال «ال لم نتبلغ من شركات‬ ‫أنه�ا انس�حبت باملعن�ى الرس�مي لكن‬ ‫عرفن�ا أو تبلغن�ا أن هن�اك ت�رددا وأن‬ ‫هناك أس�ئلة تطرح وهذا أم�ر طبيعي‪.‬‬ ‫لك�ن نح�ن عندنا فائ�ض‪ .‬عندن�ا عدد‬ ‫كبير من الش�ركات التي تس�مح لنا أن‬ ‫ال تك�ون مناقصتنا متأثرة بانس�حاب‬ ‫شركة أو أثنني‪».‬‬ ‫وعل�ى صعيد املس�ح الب�ري «اليوم‬ ‫لدين�ا خطني أجنز األول واخلط الثاني‬ ‫يبدأ العمل به األسبوع املقبل ومن أصل‬ ‫خمس�ة خطوط‪...‬نفترض انه سيكون‬ ‫لدينا بداية معطي�ات بنهاية ‪ 2013‬إمنا‬ ‫ه�ذه بداي�ة ملس�وحات ثنائي�ة األبعاد‬ ‫لندخ�ل بعد ذلك مبس�وحات وحتاليل‬ ‫أعمق ولو أنها بالبر هي أسهل‪».‬‬ ‫وكان وزي�ر الطاق�ة اللبنان�ي أعلن‬ ‫في بداية هذا الش�هر عن ب�دء عمليات‬ ‫املس�ح الب�ري الثنائ�ي األبع�اد للنفط‬ ‫والغ�از ف�ي البلاد انطالقا من ش�مال‬ ‫لبن�ان بالتعاون مع ش�ركة س�بكتروم‬ ‫البريطانية‪.‬‬ ‫وق�ال «نق�در أن نقول إنه ف�ي نهاية‬ ‫‪ 2013‬نتأمل أن يبدأ يتكون عندنا شيء‬ ‫م�ن مع��ي�ات طبع�ا حتت�اج إل�ى عمل‬ ‫ف�ي ‪ 2014‬م�ع اإلش�ارة إل�ى أنن�ا بدأنا‬ ‫بالعم�ل لقانون الب�ر بالتزامن مع هذه‬ ‫املس�وحات ونس�تطيع بوقت أسرع أن‬ ‫نكون جاهزين للتنقيب في البر‪ .‬لبنان‬ ‫س�يكون جاهزا في وقت سريع لتتوفر‬ ‫عنده املعطيات واملكونات الالزمة مللف‬ ‫النفط البري‪».‬‬

‫إسرائيل بحاجة ملستثمرين امريكان لتطوير حقول الغاز‬ ‫■ الق�دس ‪ -‬م�ن محم�د خبيص�ة‪ :‬ق�ال إيل�ي‬ ‫غرون�ر‪ ،‬امللح�ق االقتص�ادي اإلس�رائيلي ف�ي‬ ‫الوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة‪ ،‬إن بلاده حتت�اج‬ ‫رج�ال أعم�ال م�ن الوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة‬ ‫لالس�تثمار في حقول الغاز اإلسرائيلية املكتشفة‪،‬‬ ‫والتي لم يتم بدء حفرها بعد‪.‬‬ ‫ويبل�غ ع�دد حق�ول الغ�از الواقع�ة ف�ي املي�اه‬ ‫اإلقليمي�ة االس�رائيلية بالبحر األبيض املتوس�ط‬ ‫نح�و س�بعة‪ ،‬يعمل منه�ا ثالثة‪ ،‬وفي حين لم يتم‬ ‫ب�دء العم�ل باربعة آبار «ف�ي انتظار اس�تثمارات‬ ‫خارجية‪ ،‬وإال لن يكون هنالك غاز»حسب غرونر‪.‬‬ ‫وأك�د امللح�ق االقتص�ادي االس�رائيلي خلال‬ ‫حديث له امس االول في القناة العبرية الثانية إنه‬ ‫من املهم بالنسبة إلسرائيل احلفاظ على مصاحلها‬ ‫عند وضع وتنفيذ سياس�تها على اس�تخدام الغاز‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى‬ ‫الطبيع�ي املنتج في البحر املتوس�ط‪،‬‬ ‫العالق�ة االس�تراتيجية الناش�ئة م�ن إس�رائيل‬ ‫واليونان وقبرص‪ ،‬وهو ما سيفيد املستثمرين‪.‬‬ ‫وأضاف أن م�ن مصلحة األمريكيني االس�تثمار‬ ‫ف�ي حق�ول الغ�از البحري�ة اإلس�رائيلية‪ ،‬وذل�ك‬

‫لتحقيق أكبر اس�تفادة لشركاتهم النفطية العاملة‬ ‫في حوض شرق البحر األبيض املتوسط‪« ،‬وإذا لم‬ ‫يكن هناك مستثمرين ‪ ،‬لن يكون هناك أي غاز «‪.‬‬ ‫من جهته قال الباحث في االقتصاد اإلسرائيلي‬ ‫برهوم جرايسي‪ ،‬إن إسرائيل تريد مستثمرين من‬ ‫الواليات املتحدة بالذات‪ ،‬لوجود عالقات جتارية‬ ‫واقتصادية بني البلدين‪« ،‬األمر الذي سيساعد في‬ ‫وضع السياس�ات االس�تثمارية في موضوع الغاز‬ ‫بكل يسر»‪.‬‬ ‫ول�م يغفل جرايس�ي خلال اتص�ال هاتفي مع‬ ‫األناض�ول ع�ن طبيع�ة العالق�ة التاريخي�ة بين‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أن‬ ‫الوالي�ات املتح�دة وإس�رائيل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا ضمن‬ ‫ه�ذا التعاون ف�ي مجال الغ�از‪ ،‬يأتي‬ ‫بروتوك�والت اقتصادي�ة بين اجلانبين «تن�ص‬ ‫عل�ى أولوي�ة رج�ال األعم�ال األمريكيين ف�ي أية‬ ‫استثمارات إسرائيلية‪ ،‬والعكس صحيح»‪.‬‬ ‫وكان�ت احلكوم�ة اإلس�رائيلية قد أعلن�ت منذ‬ ‫حزيران‪/‬يونيو املاضي انه س�يتم تصدير ما تصل‬ ‫نس�بته ال�ى ‪ ٪40‬من انت�اج الغاز إل�ى اخلارج‪،‬‬ ‫وهو األمر الذي دعمته احملكمة العليا اإلسرائيلية‬

‫ً‬ ‫التماس�ا‬ ‫نهاي�ة األس�بوع املاضي‪ ،‬عندم�ا رفضت‬ ‫قدمه نواب في الكنيست بشأن منع تصدير الغاز‪.‬‬ ‫وكان�ت تصريح�ات س�ابقة صادرة ع�ن جلنة‬ ‫تصدي�ر الغ�از‪ ،‬املكون�ة م�ن رئي�س ال�وزراء‬ ‫اإلس�رائيلي نتنياه�و‪ ،‬ووزير املالي�ة يائير البيد‪،‬‬ ‫ووزير الطاقة واملياه س�يلفان ش�الوم‪ ،‬واحملافظ‬ ‫السابق لبنك إسرائيل ستانلي فيشر‪ ،‬أشارت إلى‬ ‫أن حجم احتياطات إس�رائيل من الغ�از الطبيعي‬ ‫يقدر بنحو ‪ 800‬مليار كوب مكعب‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫تبلغ فيه حاجة إس�رائيل السنوية ‪ 14‬مليار كوب‪،‬‬ ‫غير ش�املة لكمية إضافية من الغاز لتوليد كهرباء‬ ‫جململ إس�رائيل‪ ،‬واملق�درة بنحو ‪ 4‬ملي�ارات كوب‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪.‬‬ ‫وتط�رق غرون�ر ف�ي لقائ�ه إل�ى أن إس�رائيل‬ ‫لديه�ا عدة س�يناريوهات حول تصدي�ر الغاز إلى‬ ‫ً‬ ‫«وأي�ا كان‬ ‫تركي�ا واليون�ان وقب�رص والصين‪،‬‬ ‫الس�يناريو‪ ،‬فإنه س�وف يتعني على اس�رائيل أن‬ ‫تضم�ن للمس�تثمرين إيج�اد األس�واق‪ ،‬وحتقيق‬ ‫أرباح مجدية لهم»‪.‬‬ ‫واستثنى غرونر في حديثه‪ ،‬توريد الغاز ملصر‪،‬‬

‫ً‬ ‫مكتفي�ا بالقول إن العالقة م�ع القاهرة فيما يتعلق‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪« ،‬وال أعتق�د أن يكون هنالك‬ ‫بالغ�از متوترة‬ ‫تصدي�ر للغ�از اإلس�رائيلي ملصر بس�بب خالفات‬ ‫تعود لعدة سنوات»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن إس�رائيل كان�ت تعاني م�ن نقص في‬ ‫الغ�از قبل ثالث س�نوات‪ ،‬وكانت حينها تس�تورد‬ ‫الغ�از م�ن مص�ر‪ ،‬إال أن األخي�رة ألغ�ت االتف�اق‬ ‫املوقع بينهما‪ ،‬ما دفع حكومة نتنياهو الى املطالبة‬ ‫بتعويضات تصل قيمتها حلوالي ‪ 4.7‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫بس�بب ع�دم توريد الغ�از الطبيعى م�ن مصر منذ‬ ‫ش�باط‪/‬فبراير ‪ ،2011‬ال�ذي تس�بب ب�دوره ف�ى‬ ‫ارتف�اع كبير فى أس�عار الكهرباء داخل إس�رائيل‬ ‫بع�د تعط�ل محط�ات تولي�د الطاق�ة‪ ،‬الت�ى كانت‬ ‫تعتمد على الغاز املص�رى وفق ما ذكرته‪ ،‬صحيفة‬ ‫(كالكاليست) االقتصادية اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وتأتى ه�ذه املطالبات بالتعويض�ات الضخمة‬ ‫بع�د أيام من نف�ي مصر ش�راء الغاز اإلس�رائيلي‬ ‫ً‬ ‫حديثا بالبحر املتوسط‪ ،‬رغم تأكيد وزير‬ ‫املكتشف‬ ‫الطاقة اإلسرائيلي سيلفان شالوم‪ ،‬تقدمي القاهرة‬ ‫لطلبات بشراء الغاز اإلسرائيلى‪.‬‬

‫شركة طيران تونسية اسست بعد الثورة‬ ‫تصبح قصة جناح نادرة بدول الربيع العربي‬ ‫■ تون�س ‪ -‬رويت�رز‪ :‬بينم�ا كان‬ ‫مستثمرون تونسيون وأجانب يغادرون‬ ‫تون�س بع�د الثورة قب�ل ثالث س�نوات‬ ‫بس�بب تزاي�د االضراب�ات والتوت�ر‬ ‫السياس�ي‪ ،‬رأى رجل االعمال التونس�ي‬ ‫محم�د فريخة ف�ي االزمة فرصة س�انحة‬ ‫الطلاق ش�ركة خاص�ة للطي�ران يحل�م‬ ‫ان تك�ون مث�ل «االم�ارات للطي�ران» أو‬ ‫«لوفتهانزا» بادئا بذلك قصة جناح وأمل‬ ‫في بلدان الربيع العربي‪.‬‬ ‫وإب�ان وبعد الثورة التونس�ية زادت‬ ‫االحتجاج�ات االجتماعي�ة واالضرابات‬ ‫النقابي�ة مع تزايد من�اخ احلرية مما دفع‬ ‫عش�رات من رج�ال االعمال التونس�يني‬ ‫واالجان�ب الى غلق مصانعه�م ومغادرة‬ ‫البالد الى وجهات اخرى‪.‬‬ ‫ومنذ الث�ورة تعاني تون�س مصاعب‬ ‫اقتصادي�ة م�ع تقل�ص االس�تثمارات‬ ‫وتفاق�م البطال�ة‪ ،‬لك�ن فريخ�ة ق�ال إنه‬ ‫أقدم على اخملاطرة للمس�اهمة في توفير‬ ‫ف�رص عمل ألبناء بل�ده‪ ،‬والنه يعرف أن‬ ‫اخملاطرة وق�ت االزمة قد تكون لها نتائج‬ ‫ايجابية ومتكنه من تسهيالت غير ممكنه‬ ‫في األوقات العادية‪.‬‬ ‫محم�د فريخ�ة رج�ل أعمال عم�ره ‪50‬‬

‫عام تعلم أصول األعم�ال من والده الذي‬ ‫كان يدي�ر مش�روعا ف�ي قطاع النس�يج‪.‬‬ ‫لكن�ه اختار قطاعات أخ�رى بعد أن أنهى‬ ‫دراسته في املعهد التحضيري في فرنسا‬ ‫ف�ي الثمانين�ات‪ ،‬وع�اد إلى بلاده ليبدأ‬ ‫إدارة مش�روع ش�راكة تكنولوج�ي بين‬ ‫تونس في فرنسا في قطاع االتصاالت‪.‬‬ ‫فريخ�ة الذي ول�د في صفاق�س وهي‬ ‫العاصم�ة االقتصادية لتون�س أطلق في‬ ‫‪ 1994‬شركة تلنات لالتصاالت برأس مال‬ ‫ال يتج�اوز ‪ 100‬أل�ف دينار قب�ل أن يطور‬ ‫مشروعه إلى مش�روع بقيمة ‪ 100‬مليون‬ ‫دين�ار تونس�ي ث�م يدعم�ه باول ش�ركة‬ ‫طي�ران اطل�ق عليه�ا اس�م «س�يفاكس‬ ‫إيرالينز» في اشارة ملدينته‪.‬‬ ‫وتش�غل ش�ركة س�يفاكس إيرالين�ز‪،‬‬ ‫الت�ي يبل�غ رأس ماله�ا ‪ 100‬ملي�ون‬ ‫دين�ار أرب�ع طائ�رات‪ ،‬لك�ن مالكه�ا ق�ال‬ ‫لرويترز في مقابلة ف�ي إطار قمة رويترز‬ ‫لالستثمار في الشرق االوسط إنه يتطلع‬ ‫لرفع أس�طوله إلى ‪ 14‬طائرة بعد أن قدم‬ ‫طلبية ش�راء ‪ 10‬طائ�رات ايرباص خالل‬ ‫السنوات االربع املقبلة من بينها طلبيات‬ ‫مؤكدة لست طائرات‪.‬‬ ‫وأض�اف امللياردي�ر التونس�ي خلال‬

‫■ رام الل�ه (الضف�ة الغربي�ة) – رويت�رز‪:‬‬ ‫أ صيب�ت ش�رايني االقتص�اد ف�ي قط�اع غ�زة‬ ‫باالنس�داد مع قي�ام مصر بهدم انف�اق التهريب‬ ‫عل�ى امت�داد حدودها م�ع القطاع ال�ذي تديره‬ ‫حركة حم�اس‪ .‬في الوقت نفس�ه تغ�رق القرى‬ ‫القدمي�ة ف�ي الضف�ة الغربي�ة احملتلة ف�ي الفقر‬ ‫ويدير املس�تثمرون واملانحون ظهورهم ملنطقة‬ ‫صراع ال تلوح له أي نهاية في األفق‪.‬‬ ‫وقد ينكمش االقتصاد الفلسطيني هذا العام‬ ‫ج�راء االوض�اع ف�ي قط�اع غ�زة والرك�ود في‬ ‫الضف�ة الغربية‪ ،‬بع�د ان وصل متوس�ط النمو‬ ‫الس�نوي إلى حوال�ي ‪ 9‬في املئة ف�ي الفترة بني‬ ‫عامي ‪ 2008‬و‪.2011‬‬ ‫وب�ددت حال�ة الرك�ود االعتق�اد الذي س�اد‬ ‫طويلا بين أنص�ار اليمين اإلس�رائيلي ب�أن‬ ‫ازده�ار وضع الفلس�طينيني قد يحقق «سلاما‬ ‫اقتصادي�ا» عل�ى ارض الواق�ع ويوف�ر بديلا‬ ‫مالئما التفاق شامل يتعلق باقامة دولتني‪.‬‬ ‫وق�ال ج�واد ناج�ي وزي�ر االقتص�اد‬ ‫الفلس�طيني لرويت�رز «س�تبقى اجله�ود الت�ي‬ ‫تب�ذل لتحقي�ق التنمي�ة قاص�رة اذا ل�م يحدث‬ ‫تغيير في السياس�ية اإلس�رائيلية جتاه متكني‬ ‫الفلس�طينيني م�ن الوص�ول ال�ى موارده�م‬ ‫الطبيعية‪».‬‬

‫مقابلة ف�ي فيال فخم�ة بالعاصمة تونس‬ ‫«أتطل�ع ألن تك�ون س�يفاكس لوفتهانزا‬ ‫أو طي�ران االم�ارات جدي�دة ورف�ع عدد‬ ‫املس�افرين القادمني الى تونس واقتحام‬ ‫اس�واق جدي�دة مث�ل الوالي�ات املتحدة‬ ‫وكندا والصني‪».‬‬ ‫وأشار أن عدد املسافرين على طائرات‬ ‫سيفاكس منذ بداية العام وحتى االن بلغ‬ ‫‪ 500‬أل�ف مس�افر متوقع�ا أن يبل�غ ع�دد‬ ‫املس�افرين الع�ام املقب�ل ملي�ون مس�افر‬ ‫ويرتفع إل�ى حوالي أربع�ة ماليني خالل‬ ‫خمس سنوات‪.‬‬ ‫ويضيف أنه أدرج أيضا ش�ركة تلنات‬ ‫ف�ي البورص�ة رغم حتذي�رات م�ن ذلك‪،‬‬ ‫لكنه قال إنه بادر بإدارجها في البورصة‬ ‫لدعم قدرتها التنافس�ية وإعطاء رس�الة‬ ‫طمأن�ة لش�ركائه ف�ي أوروب�ا‪ .‬وتلن�ات‬ ‫هي اول ش�ركة ت�درج ف�ي البورصة بعد‬ ‫الثورة‪ .‬كما أدرج فريخة ايضا س�يفاكس‬ ‫في البورصة هذا العام‪.‬‬ ‫فريخ�ة قال ان�ه خالل الث�ورة حصل‬ ‫عل�ى الترخيص الطالق س�يفاكس خالل‬ ‫ش�هر واحد وهو أمر كان يس�تغرق أشهر‬ ‫أو سنوات في العهد السابق‪.‬‬ ‫ويضي�ف فريخ�ة «م�ن امله�م اطلاق‬

‫االس�تثمارات وق�ت األزم�ة‪ ..‬صحي�ح‬ ‫هن�اك مصاع�ب لك�ن النج�اح اذا حتقق‬ ‫س�يكون مضاعفا مع توف�ر عدة ضمانات‬ ‫وحوافز حكومية وس�يمكن من األفضلية‬ ‫على منافسين اخرين قد يستثمرون بعد‬ ‫االزمة‪».‬‬ ‫ومضى يقول «ان�ا متأكد ان االزمة في‬ ‫تونس سياس�ية باالس�اس ول�ن تطول‬ ‫كثي�را ويج�ب ان نك�ون جاهزي�ن لبع�د‬ ‫الثورة الن تونس قادرة على (أن) تكون‬ ‫منوذج�ا للنجاح في الربي�ع العربي وان‬ ‫تكون مثل تركيا‪».‬‬ ‫لكن رج�ل االعمال التونس�ي يرى ان‬ ‫االزم�ة السياس�ية واالجتماعي�ة اث�رت‬ ‫على مشاريعه خصوصا في ظل استمرار‬ ‫االضرابات وس�ببت له خس�ائر‪ ،‬اضافة‬ ‫إلى أن ش�ركة اخلطوط اجلوية للطيران‬ ‫اململوكة للدولة لم تقبل بس�هولة ش�ركة‬ ‫جديدة تنافسها‪.‬‬ ‫وانخفض س�هم س�يفاكس بش�دة في‬ ‫االشهر االولى عقب قيده في البورصة من‬ ‫عش�رة دنانير إلى ‪ 7.79‬دين�ار‪ ،‬ثم ارتفع‬ ‫إل�ى ‪ 9.10‬دينار‪ .‬وكان انخفاضه أكبر من‬ ‫تراجع مؤش�ر البورصة التونسية الذي‬ ‫هبط ‪ 1.8‬في املئة‪.‬‬

‫وأظهرت بيانات أرسلت إلى البورصة‬ ‫أن الش�ركة سجلت خس�ارة بعد حساب‬ ‫الضرائب بلغ�ت ‪ 14.53‬مليون دينار عام‬ ‫‪ .2012‬لك�ن ع�دد ركابه�ا يتزايد بس�رعة‬ ‫كبي�رة‪ ،‬مم�ا يش�ير إل�ى اجتاه الش�ركة‬ ‫للربحي�ة‪ .‬فق�د بلغ ع�دد ركابه�ا ‪113291‬‬ ‫ش�خصا ف�ي الرب�ع الثان�ي م�ن الع�ام‬ ‫اجلاري ارتفاعا من ‪ 15599‬راكبا فقط في‬ ‫الفترة املقابلة من العام املاضي‪.‬‬ ‫ويؤي�د فريخ�ة االصالح�ات الت�ي‬ ‫أطلقتها احلكومة قائال إنها ضرورية لرفع‬ ‫ايرادات الدولة‪ ،‬لكن يشدد على ضرورة‬ ‫أال تطول حتى يعود املستثمرون‪.‬‬ ‫وتس�عى تونس إلى طمأن�ة املقرضني‬ ‫الدوليين عب�ر حزم�ة م�ن اإلج�راءات‪،‬‬ ‫بينما تواجه ضغوطا م�ن صندوق النقد‬ ‫الدول�ي ال�ذي واف�ق عل�ى ق�رض بقيمة‬ ‫‪ 1.7‬ملي�ار دوالر لإلصلاح االقتص�ادي‬ ‫وخف�ض الدع�م وفي ع�ام ‪ 2014‬س�ترفع‬ ‫احلكوم�ة الضرائ�ب عل�ى الش�ركات‬ ‫املص�درة بش�كل كل�ي إل�ى ‪ 10‬باملئ�ة كما‬ ‫تعهد وزي�ر املالية بتجميد رف�ع الرواتب‬ ‫الس�نة املقبلة إضافة إل�ى خفض اإلنفاق‬ ‫احلكومي بنس�بة خمس�ة باملئة في إطار‬ ‫سياسة تقشفية‪.‬‬

‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬افتتح�ت دبي رس�ميا مبنى املس�افرين في‬ ‫مط�ار آل مكت�وم الدولي اجلديد باإلم�ارة يوم األح�د‪ ،‬بعد تأجيله‬ ‫نح�و أربعة أع�وام‪ ،‬ووافقت ثالث ش�ركات طيران حت�ى اآلن على‬ ‫تسيير رحالت لها من املطار‪.‬‬ ‫واس�تقبل املط�ار الثاني في دبي أولى رحالته التجارية رس�ميا‬ ‫وهي رحلة تابعة لش�ركة الطيران منخف�ض التكلفة ويز اير قادمة‬ ‫من بودابست‪.‬‬ ‫ومنذ عام ‪ 2011‬زاد توافد الس�ائحني عل�ى دبي باعتبارها مالذا‬ ‫آمنا في املنطقة‪ ،‬في وقت اندلعت فيه اضطرابات سياس�ية مبناطق‬ ‫أخرى في الش�رق األوس�ط‪ ،‬مما س�اعد على تعافي اقتصاد اإلمارة‬ ‫من أزمة ديون طاحنة‪.‬‬ ‫وتعمل دبي اآلن على إحياء مش�روعات متوقفة في مجال البنية‬ ‫التحتية واإلسكان ترقبا الزدهار السياحة واالقتصاد‪.‬‬ ‫وقال الشيخ أحمد بن س�عيد آل مكتوم رئيس مؤسسة مطارات‬ ‫دبي في بيان «إن افتتاح مطار آل مكتوم الدولي أمام املسافرين هو‬ ‫خطوة تاريخية للمضي قدم�ا على طريق بناء أكبر مطار في العالم‬ ‫ملواكبة النمو القياس�ي ال�ذي يحققه قطاع الطي�ران ودعم اقتصاد‬ ‫دبي‪».‬‬ ‫وتهدف اخلطة اخلاصة باملطار اجلديد إلى توسعته على مراحل‬ ‫لتصل طاقته االستيعابية في النهاية إلى ‪ 160‬مليون مسافر سنويا‬

‫وأض�اف «نح�ن طالبن�ا ونطال�ب اجملتم�ع‬ ‫الدول�ي ب�كل مكونات�ه الضغط على اس�رائيل‬ ‫لرف�ع القي�ود عن هذه امل�وارد ومتكني الش�عب‬ ‫الفلسطيني من اس�تخدامها وكذلك رفع القيود‬ ‫االخ�رى املفروض�ة عل�ى حرك�ة االش�خاص‬ ‫والس�لع والس�يطرة عل�ى املعاب�ر‪ .‬كل ه�ذه‬ ‫املعوق�ات حت�د م�ن ق�درة الفلس�طينيني عل�ى‬ ‫حتقيق التنمية‪».‬‬ ‫وتخشى إسرائيل من ان يتسبب اي انكماش‬ ‫اقتصادي في اثارة اعمال عنف بالضفة الغربية‬ ‫اذ سيشعر الفلس�طينيون بأنه لن يكون لديهم‬ ‫ما يخسرونه في حالة قيامهم بانتفاضة اخرى‬ ‫ضد االحتالل‪.‬‬ ‫وانكم�ش االقتصاد في الضف�ة الغربية التي‬ ‫حتتلها إسرائيل للمرة االولى منذ عشر سنوات‬ ‫في النص�ف األول من العام احلالي وفقا لتقرير‬ ‫اصدره البنك الدولي هذا الشهر انتقد في اغلبه‬ ‫القي�ود الت�ي تفرضه�ا إس�رائيل عل�ى تنقالت‬ ‫الفلسطينيني وعلى استخدام املوارد‪.‬‬ ‫وج�اء انكم�اش االقتص�اد بنس�بة ‪ 0.1‬ف�ي‬ ‫املئ�ة في الوقت ال�ذي تراجعت فيه مس�اعدات‬ ‫املانحين االجانب القتصاد الضف�ة الغربية إلى‬ ‫أكثر من النصف في عام ‪.2012‬‬ ‫وتؤث�ر القي�ود اإلس�رائيلية عل�ى الكثي�ر‬

‫م�ن أوج�ه احلي�اة االقتصادية للفلس�طينيني‪.‬‬ ‫وتتحكم إس�رائيل في جمي�ع املعابر مما ميكنها‬ ‫من االش�راف على جميع الواردات والصادرات‬ ‫االم�ر ال�ذي يتس�بب ف�ي ح�دوث عراقي�ل‬ ‫بيروقراطية يقول الفلسطينيون انها تخنق او‬ ‫تقتل فرص العمل في االنتاج االقتصادي‪.‬‬ ‫ويفرض اإلس�رائيليون ايضا قيودا صارمة‬ ‫عل�ى امدادات املي�اة وهو ما يؤث�ر على قطاعي‬ ‫الصناع�ة والزراع�ة‪ .‬ول�م تس�مح إس�رائيل‬ ‫للفلس�طينيني باحلص�ول عل�ى تكنولوجي�ا‬ ‫الهاتف اخللوي من اجليل الثالث اس�تنادا الى‬ ‫ما اعتبرته مخ�اوف امنية مما يجعل الكثير من‬ ‫تطبيقات الهاتف الذكي عدمية الفائدة‪.‬‬ ‫ويب�دو تأثي�ر التراجع االقتص�ادي واضحا‬ ‫حت�ى ف�ي رام الله العاصم�ة اإلدارية للس�لطة‬ ‫الفلس�طينية والت�ي تش�عر انه�ا مبن�أى ع�ن‬ ‫املناطق االكثر فقرا‪.‬‬ ‫وقال أحم�د خضور صاحب مطعم ش�يكاغو‬ ‫وس�ط مدين�ة رام الله لرويت�رز «فتحت املطعم‬ ‫من�ذ ثمان�ي س�نوات كان ل�دي خمس�ة عم�ال‬ ‫واحيانا س�تة اليوم لدي ثالثة واذا ظل الوضع‬ ‫هك�ذا ممك�ن يصي�روا اثنين هذه اصعب س�نة‬ ‫بتمر علينا في اشهر يا دوب انطلع املصاريف‪».‬‬ ‫وأضاف «هذا مش بس وضعي انا هذا وضع‬

‫في السنوات العشر املقبلة‪.‬‬ ‫وكان من املقرر في بادئ األمر تدشين مبنى املس�افرين في مطار‬ ‫آل مكت�وم ع�ام ‪ 2009‬ولكن مت تأجيله بعد أزم�ة ديون دبي‪ .‬وبدأت‬ ‫عمليات الشحن في املطار في حزيران‪/‬يونيو ‪.2010‬‬ ‫وفضلا ع�ن ش�ركة وي�ز اي�ر وافق�ت ش�ركتا طي�ران اجلزيرة‬ ‫الكويتي�ة وطيران اخلليج البحريني�ة أيضا على بدء عملياتهما في‬ ‫املطار اجلديد‪.‬‬ ‫وميك�ن للمطار حاليا اس�تيعاب س�بعة ماليني مس�افر س�نويا‬ ‫مقارن�ة مع نحو ‪ 60‬مليون مس�افر يس�تخدمون مط�ار دبي الدولي‬ ‫س�نويا‪ .‬وقال بول غريفي�ث‪ ،‬الرئيس التنفيذي ملؤسس�ة مطارات‬ ‫دب�ي الت�ي تدي�ر املطاري�ن‪ ،‬للصحافيين بعد مراس�م االفتت�اح إن‬ ‫ش�ركتي طيران اإلمارات وفالي دبي لم توجها أنظارهما إلى املطار‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫وأض�اف «حتت�اج طي�ران اإلم�ارات إلى مركز يس�مح له�ا بنمو‬ ‫أنش�طتها‪ ...‬وه�ذا املط�ار ال ميكنه حاليا س�وى اس�تيعاب س�بعة‬ ‫ماليين مس�افر ولك�ن لدين�ا خط�ط إضافي�ة لزي�ادة ه�ذه الطاقة‬ ‫االستيعابية‪».‬‬ ‫ووس�عت دبي أيضا مطارها القدمي ليضم مبنى جديدا مخصصا‬ ‫لطائ�رات ايه‪ 380‬الضخمة التي تنتجها ش�ركة ايرباص مما يجعل‬ ‫التحول عن هذا املطار خطوة غير عملية‪.‬‬

‫عضو بالبرملان اإليراني‪ :‬التعويضات النقدية‬ ‫عن ارتفاع اسعار الوقود حترم شركات الطاقة‬ ‫احلكومية من املال الالزم لتطوير مشاريع ضرورية‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬نقل تقري�ر إعالمي‬ ‫ع�ن عضو قيادي في البرملان اإليراني قوله‬ ‫إن املن�ح النقدي�ة الت�ي قدمته�ا احلكوم�ة‬ ‫الس�ابقة للتعوي�ض ع�ن ارتف�اع أس�عار‬ ‫الوقود حترم شركات الطاقة احلكومية من‬ ‫أموال حتتاجها لتطوير مشاريع ضرورية‪.‬‬ ‫وف�ي كانون األول‪/‬يناي�ر ‪ 2010‬خفضت‬ ‫حكوم�ة الرئيس الس�ابق محم�ود أحمدي‬ ‫جن�اد الدع�م ال�ذي جع�ل أس�عار وق�ود‬ ‫الس�يارات في إيران ثاني أدنى أسعار بعد‬ ‫فنزويلا‪ ،‬وأعادت جزءا من اإليرادات التي‬ ‫جمعتها إلى بعض األسر نقدا‪.‬‬ ‫وأظهرت دراس�ة أجراها املعه�د الدولي‬ ‫للتنمي�ة املس�تدامة أن خف�ض الدع�م جنح‬ ‫في ترش�يد استخدام الوقود وتقليل الهدر‪.‬‬ ‫غير أن نظ�ام اإلعانات النقدية الذي يهدف‬ ‫إل�ى تخفيف املعاناة حتول إلى دعم أوس�ع‬ ‫نطاق�ا لإليرانيني ملس�اعدتهم عل�ى مواكبة‬ ‫التضخ�م املتصاع�د بس�بب العقوب�ات‬

‫الغربية الصارمة املفروضة على البالد‪.‬‬ ‫ونق�ل عن جعفر ق�ادري العض�و الكبير‬ ‫ف�ي جلنة امليزانية بالبرمل�ان اإليراني قوله‬ ‫إن املن�ح النقدي�ة تس�تنزف م�وارد ش�ركة‬ ‫الغاز الوطنية اإليرانية والش�ركة الوطنية‬ ‫اإليرانية لتكرير وتوزيع النفط مما مينعهما‬ ‫من تشييد البنى التحتية املطلوبة بشدة‪.‬‬ ‫ونقل املوق�ع اإللكتروني ل�وزارة النفط‬ ‫اإليراني�ة ي�وم الس�بت ع�ن ق�ادري قول�ه‬ ‫«بدون دفع صافي التكاليف إلى الش�ركات‬ ‫القابض�ة ل�ن تس�تطيع (تل�ك الش�ركات)‬ ‫تنفيذ مشروعاتها التنموية‪».‬‬ ‫وحتى بعد االرتفاع الشديد في األسعار‬ ‫ظل أصحاب الس�يارات ف�ي إيران يدفعون‬ ‫‪ 0.33‬دوالر ف�ي املتوس�ط لش�راء اللت�ر‬ ‫(‪ 1.25‬دوالر للغال�ون) في عام ‪ 2012‬مقابل‬ ‫متوس�ط عامل�ي يبل�غ ‪ 1.41‬دوالر للتر وفقا‬ ‫لبيانات البنك الدولي‪.‬‬ ‫وق�ال موق�ع وزارة النف�ط إن انخفاض‬

‫أس�عار الوق�ود فضلا ع�ن نق�ص التمويل‬ ‫بس�بب املنح النقدية أدى إلى عجز الشركة‬ ‫الوطني�ة اإليراني�ة للتكري�ر ع�ن تغطي�ة‬ ‫تكالي�ف التوزي�ع وم�ن ث�م جلأت إل�ى بيع‬ ‫سندات لتدبير التمويل‪.‬‬ ‫وأض�اف ق�ادري «علين�ا التح�رك نحو‬ ‫حتقيق االكتف�اء الذاتي للش�ركات لتمويل‬ ‫مشروعاتها التنموية‪».‬‬ ‫كان وزي�ر النفط اإليران�ي بيجن زنغنه‬ ‫ق�ال ف�ي أوائ�ل ه�ذا الش�هر إن احلكوم�ة‬ ‫تس�تعد لتطبيق زي�ادة جديدة في أس�عار‬ ‫الوق�ود من أج�ل تخفيف ع�بء الدعم على‬ ‫االقتص�اد املتضرر بش�دة ج�راء العقوبات‬ ‫الغربي�ة‪ .‬وأرجأت إي�ران حزم�ة ثانية من‬ ‫اإلصالحات الت�ي كانت مقررة في منتصف‬ ‫ع�ام ‪ 2012‬وذلك ألس�باب منه�ا اخلوف من‬ ‫أن تس�بب معاناة أكبر م�ن الالزم في ضوء‬ ‫تهاوي مس�تويات املعيش�ة بالفعل بس�بب‬ ‫العقوبات‪.‬‬

‫قادة منطقة اليورو أجلوا لتاريخ مقبل‬ ‫احلسم بشأن هيكلية وآلية الوحدة املصرفية‬

‫■ بروكس�ل ‪ -‬ا ف ب‪ :‬ل�م يخص�ص الق�ادة االوروبيون حيزا‬ ‫كبيرا للقضايا االقتصادية خالل قمتهم التي عقدت يومي اخلميس‬ ‫واجلمع�ة املاضيين في بروكس�ل‪ ،‬رغ�م ان تعزيز منطق�ة اليورو‪،‬‬ ‫الذي وعدوا به في اوج االزمة‪ ،‬لم يتحقق شيء منه بعد‪.‬‬ ‫فبش�أن الوحدة املصرفية‪ ،‬التي يفت�رض ان حتول دون حتول‬ ‫اي ازم�ة مصرفي�ة جدي�دة الى ازم�ة دي�ون‪ ،‬وايضا بش�أن ادارة‬ ‫منطقة اليورو‪ ،‬اتفق رؤس�اء ال�دول واحلكومات على احلد االدنى‬ ‫مذكرين باجلدول الزمني للقرارات التي سبق اتخاذها‪.‬‬ ‫وج�اء في بيان القم�ة انه «من املل�ح اكمال الوح�دة املصرفية»‬ ‫مش�يرا ال�ى «االلت�زام بالتوص�ل قبل نهاي�ة العام ال�ى توجه عام‬ ‫بشان االقتراح» املتعلق بآلية حل وحيدة للبنوك‪.‬‬ ‫ويتعلق االمر بتحديد الطريقة التي يجب اتباعها لتقرير مصير‬ ‫بن�ك متعثر لعدم تعريض املنظومة كلها للخطر‪ .‬وتتمثل الفكرة في‬ ‫اتف�اق الوزراء قب�ل نهاية العام عل�ى اقرار هذه اآللي�ة نهائيا قبل‬ ‫الوالية التش�ريعية احلالية واالنتخابات االوروبية في ايار‪/‬مايو‬ ‫‪.2014‬‬ ‫ويتعين عل�ى االوروبيين ايضا اتخ�اذ ق�رار قبل نهاي�ة العام‬ ‫احلالي بشان آلية التعومي الداخلي للبنوك (بيل إن) التي يفترض‬ ‫ان حت�د من اللجوء الى امل�ال العام (بي�ل آوت)‪ ،‬عندما يكون احد‬ ‫البنوك في حاجة الى اعادة رس�ملة‪ .‬وفي هذه النقطة ايضا اكتفى‬ ‫ق�ادة االحت�اد االوروب�ي بالتذكير باجل�دول الزمني احمل�دد كذلك‬ ‫بنهاية السنة‪.‬‬ ‫وم�ع نفاد الوقت يرى احملللون انه من الضروري لتفادي ظهور‬ ‫«توت�رات جديدة» في اوروبا االس�راع بوض�ع القواعد في الوقت‬ ‫الذي يستعد فيه البنك املركزي لتلقي جردات نحو ‪ 130‬مصرفا في‬ ‫منطقة اليورو‪.‬‬

‫وميكن ان تكش�ف عملية التق�ومي هذه ع�ن احتياجات لتعومي‬ ‫بعض البنوك خالل العام املقبل‪.‬‬ ‫وبع�د مباحثات ش�اقة حول االش�راف عل�ى البن�وك‪ ،‬الدعامة‬ ‫االول�ى للوح�دة املصرفي�ة‪ ،‬تتعث�ر املفاوض�ات حاليا بش�ان آلية‬ ‫«حل» وحيدة للبنوك املتعثرة‪.‬‬ ‫واقترح�ت املفوضي�ة االوروبي�ة انش�اء مجل�س خ�اص حل�ل‬ ‫البن�وك وصن�دوق ميول م�ن البنوك نفس�ها‪ ،‬لكي يصب�ح القطاع‬ ‫املالي مس�تقبال الوحيد املس�ؤول عن الس�داد في ح�ال افالس اي‬ ‫مؤسسة مصرفية‪ .‬اال ان بعض الدول مثل املانيا رفضت ذلك‪.‬‬ ‫وقلل رئيس احلكومة االيطالية من شأن االمر معتبرا انها كانت‬ ‫«مناقشة انتقالية ال ينبغي اعطاؤها اهمية كبرى»‪ .‬ووعد في ختام‬ ‫القم�ة «س�نكون ف�ي كانون االول‪/‬ديس�مبر اكث�ر التزام�ا حلل كل‬ ‫القضايا في الوقت احملدد»‪.‬‬ ‫كما احال القادة االوروبيون على كانون االول‪/‬ديس�مبر قضايا‬ ‫ادارة منطق�ة الي�ورو وخصوص�ا ف�ي م�ا يتعل�ق بـ»الترتيب�ات‬ ‫التعاقدية» بني الدول االعضاء واملؤسس�ات االوروبية مع امكانية‬ ‫استفادة هذه الدول في املقابل من آليات التضامن‪.‬‬ ‫وكانت هذه الفكرة التي طرحت قبل عام في تقرير بشان تعميق‬ ‫الوحدة االقتصادية والنقدية قد نحيت جانبا بسبب انقسام الدول‬ ‫االوروبية بش�انها‪ .‬ويصر االملان على وضع قواعد صارمة في حني‬ ‫يدعو الفرنسيني الى مراعاة البعد االجتماعي لهذه اآللية‪.‬‬ ‫وق�د طرح�ت املستش�ارة االملانية انغيلا ميركل م�ن جديد هذا‬ ‫املوض�وع اال ان الش�روط م�ا زال�ت مبهم�ة للغاي�ة كم�ا ان انتظار‬ ‫تشكيل حكومة ائتالفية جديدة في املانيا ال يتيح حتقيق اي تقدم‪.‬‬ ‫واعرب احملافظون بزعامة ميركل واالش�تراكيون الدميوقراطيون‬ ‫عن االمل في االنتهاء من تشكيل احلكومة قبل عيد امليالد‪.‬‬

‫احتاد الصناعة السوداني‪ :‬رفع أسعار الوقود‬ ‫وفرض رسوم جديدة يهددان بوقف انتاج القطاع‬ ‫■ اخلرط�وم ‪ -‬من‪ ‬نازك ش�مام‪ :‬يواجه‬ ‫القط�اع الصناع�ي بالس�ودان أزم�ة بع�د‬ ‫تطبي�ق احلكوم�ة لق�رارات وإج�راءات‬ ‫اقتصادي�ة‪ ،‬أبرزه�ا رف�ع الدع�م ع�ن‬ ‫احملروقات‪ ،‬وحتريك سعر الصرف‪ ،‬وفرض‬ ‫رسوم إنتاج تقدر بنحو ‪.٪10‬‬ ‫ويعتزم عدد من املس�تثمرين في القطاع‬ ‫الصناع�ي س�حب اس�تثماراتهم بس�بب‬ ‫اإلش�كاليات التي يواجهه�ا القطاع في ظل‬ ‫برنام�ج اإلصلاح االقتصادي ال�ذي طبقه‬ ‫السودان في الش�هر املاضي‪ ،‬وفق ما صرح‬ ‫به‪ ‬عباس على الس�يد‪ ،‬األمين العام الحتاد‬ ‫الغ�رف الصناعي�ة‪ ،‬وه�و احت�اد خدم�ي‬ ‫يجم�ع أصحاب املصانع الس�ودانية لوضع‬

‫السياسيات الرامية لتطوير الصناعة‪.‬‬ ‫ولتقليص عجز املوازنة رفعت احلكومة‬ ‫السودانية دعم الوقود‪ ،‬في أيلول‪/‬سبتمبر‬ ‫املاضي‪ ،‬ما خلف احتجاجات بني املواطنني‬ ‫ف�ي رقع واس�عة م�ن الدولة‪ .‬وارتفع س�عر‬ ‫غال�ون الغازولين إل�ى ‪ 14‬جنيه س�وداني‬ ‫(‪ 2.5‬دوالر) مقاب�ل ‪ 8‬جنيه�ات قب�ل ق�رار‬ ‫الزي�ادة‪ ،‬فيما وصل س�عر غال�ون البنزين‬ ‫إلى ‪ 21‬جنيه مقابل ‪ 12.5‬جنيه‪.‬‬ ‫وحذر‪ ‬األمين الع�ام الحت�اد الغ�رف‬ ‫الصناعية من أن اإلج�راءات األخيرة التي‬ ‫طبقها السودان ستؤدى إلى توقف اإلنتاج‬ ‫الصناعي وإحداث ركود عام‪.‬‬ ‫وكش�ف عباس ‪ ‬في مؤمت�ر صحافي عن‬

‫الفلسطينيون يعانون من انكماش االقتصاد وتراجع املساعدات وهدم االنفاق‬ ‫كثي�ر م�ن احمللات اللي كثي�ر منها غي�ر طبيعة‬ ‫شغله او عرض محله للبيع او االيجار وبعضهم‬ ‫بيكتب بس�بب السفر او عدم التفرغ والصحيح‬ ‫انه بسبب االوضاع االقتصادية الصعبة‪».‬‬ ‫وش�هد اقتصاد غزة مرونة في النصف االول‬ ‫م�ن العام بفضل تغذية قطاع البناء باالس�منت‬ ‫الق�ادم من االنفاق مما عوض جزئيا املش�كالت‬ ‫االقتصادي�ة في الضفة الغربي�ة‪ .‬ولكن اجليش‬ ‫املص�ري هدم نحو ‪ 90‬في املئة م�ن االنفاق التي‬ ‫تس�تخدمها حركة حماس للحصول على ما بني‬ ‫‪ 40‬إل�ى ‪ 70‬ف�ي املئ�ة م�ن ايراداتها‪ .‬وج�اء هدم‬ ‫االنفاق بع�د ان عزل اجليش املص�ري الرئيس‬ ‫محمد مرسي صديق حماس في متوز‪/‬يوليو‪.‬‬ ‫ووصل�ت نس�بة البطال�ة ف�ي غ�زة والضفة‬ ‫الغربي�ة إل�ى نح�و ‪ 22‬ف�ي املئ�ة ف�ي حزيران‪/‬‬ ‫يوني�و عام ‪ 2013‬حيث مثلت الصادرات نس�بة‬ ‫‪ 7‬ف�ي املئ�ة فق�ط م�ن اجمال�ي االقتص�اد طبق�ا‬ ‫الحصائيات البنك الدولي‪.‬‬ ‫وق�ال ايغ�ال بامل�ور املتح�دث باس�م وزارة‬ ‫اخلارجي�ة اإلس�رائيلية لرويت�رز ان ح�دوث‬ ‫ركود ف�ي اجمال�ي الن�اجت احمللي الفلس�طيني‬ ‫ام�ر طبيعي بعد فترة من النمو الواضح‪ ،‬ودافع‬ ‫عن اس�تمرار القي�ود اإلس�رائيلية الت�ي تقول‬ ‫هيئ�ات مثل البن�ك الدولي انها تخن�ق اي افاق‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫للنهوض‪.‬‬ ‫وأض�اف «انه�ا ج�زء ال يتج�زأ م�ن الوض�ع‬ ‫القائ�م حيث ال يزال هناك تهدي�د ارهابي دائم»‬ ‫مضيف�ا ان محادث�ات السلام املباش�رة الت�ي‬ ‫استؤنفت في متوز‪/‬يوليو بعد توقف دام ثالثة‬ ‫اعوام تهدف إلى ايجاد حل حاسم‪.‬‬ ‫ويتزاي�د بش�كل كبي�ر اعتم�اد الس�لطة‬ ‫الفلسطينية املدعومة من الغرب على املساعدات‬ ‫اخلارجية‪ ،‬نظرا الن إسرائيل تسيطر على اكثر‬ ‫م�ن ‪ 60‬في املئة م�ن اراضي الضف�ة الغربية مبا‬ ‫ف�ي ذل�ك االراض�ي االكث�ر خصوب�ة‪ .‬ووصلت‬ ‫املس�اعدات االجمالي�ة اخلارجي�ة للس�لطة‬ ‫الفلسطينية إلى ‪ 932‬مليون دوالر في عام ‪2012‬‬ ‫طبقا لبيانات السلطة اي ما يقل عن ثلث جميع‬ ‫االيرادات وانخفاضا ع�ن نحو ‪ 1.8‬مليار دوالر‬ ‫في عام ‪.2008‬‬ ‫وق�ال محمد مصطف�ى نائب رئي�س الوزراء‬ ‫للشؤون االقتصادية رئيس صندوق االستثمار‬ ‫الفلس�طيني ان املانحين االجان�ب يتوخ�ون‬ ‫احلذر بش�كل متزايد من دع�م اقتصادهم بدون‬ ‫رؤية «أفق سياسي» إلنهاء الصراع‪.‬‬ ‫وأضاف في مقابلة مع رويترز «إنهم يصابون‬ ‫ببعض االحب�اط بس�بب العملية السياس�ية‪..‬‬ ‫يقولون‪ ..‬انظروا‪ ..‬نحن ال نقدم الدعم ملواصلة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫االحتالل ولك�ن لدعم إقامة دولة فلس�طينية‪».‬‬ ‫وي�رى مصطفى ال�ذي تلقى تعليمه ف�ي الغرب‬ ‫وكان يتحدث ف�ي مكتبه برام الله أن محادثات‬ ‫السالم حاسمة بالنسبة لالقتصاد‪.‬‬ ‫ويتخي�ل مصطفى «اس�تراتيجية للخروج»‬ ‫م�ن املس�اعدات م�ن خلال خط�ة اس�تثمار‬ ‫وتنمية بقيمة أربع�ة مليارات دوالر أو «مبادرة‬ ‫اقتصادي�ة لصال�ح فلس�طني» طرحه�ا وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة األمريك�ي ج�ون كي�ري ه�ذا الع�ام‬ ‫ووضع مس�ودتها رباعي الوس�اطة للسالم في‬ ‫الش�رق االوس�ط الذي يضم الوالي�ات املتحدة‬ ‫وروسيا واالحتاد االوروبي واالمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويط�رح التقري�ر ال�ذي وضع�ه رباع�ي‬ ‫الوس�اطة من مئات الصفح�ات تفاصيل تتعلق‬ ‫باالس�تثمار وتوقع�ات اإلصلاح ف�ي ثماني�ة‬ ‫قطاعات من السياحة إلى الزراعة‪.‬‬ ‫وق�ال مستش�ار ف�ي مكت�ب ممث�ل رباع�ي‬ ‫الوس�اطة في القدس لرويترز «املبادرة تتعامل‬ ‫م�ع احلقائ�ق ولي�س م�ع االحلام وتاخ�ذ ف�ي‬ ‫االعتب�ار الوض�ع القائ�م‪ .‬انه�ا تتعل�ق بجع�ل‬ ‫االقتص�اد مس�تداما ولي�س بض�خ ام�وال ف�ي‬ ‫خزانة»‪.‬‬ ‫وف�ي حين ان النمو ف�ي الس�نوات االخيرة‬ ‫يع�ود بدرج�ة كبي�رة لتخفي�ف القواع�د‬

‫اجت�اه احلكوم�ة لزي�ادة أس�عار الكهرباء‬ ‫«لتض�اف إلى مجم�ل السياس�يات الهادمة‬ ‫للقطاعات اإلنتاجية»‪.‬‬ ‫وتنش�ط صناع�ات مح�دودة أهمه�ا‪،‬‬ ‫الصناع�ات الغذائي�ة‪ ،‬الغ�زل والنس�يج‪،‬‬ ‫اجللود‪ ،‬الزيوت والصابون‪ ،‬مواد التعبئة‪،‬‬ ‫صناعات كيماوية وأدوية ومواد البناء‪.‬‬ ‫وانتق�د عب�اس سياس�يات الدول�ة‬ ‫االقتصادي�ة غي�ر املس�تقرة وع�دم إبلاغ‬ ‫القطاع الصناعي باإلج�راءات األخيرة‪ ،‬أو‬ ‫التشاور مع أصحاب املصانع بشأنها‪.‬‬ ‫وقال «احلكومة الس�ودانية أصابها هلع‬ ‫جلم�ع اإلي�رادات لتغطية الص�رف املتزايد‬ ‫على اإلنفاق احلكومي»‪.‬‬

‫اإلسرائيلية على التنقالت‪ ،‬فإن النقلة النوعية‬ ‫املتص�ورة ف�ي خط�ة اللجن�ة الرباعي�ة متث�ل‬ ‫عل�ى االرجح فرص�ة لتحقيق كل ش�يء أو عدم‬ ‫حتقي�ق أي ش�يء ويتوق�ف ذل�ك عل�ى اختتام‬ ‫ناجح حملادثات السلام في الربيع املقبل‪ .‬وقال‬ ‫مستشار الرباعية «اخملاطر عالية لكن املكاسب‬ ‫كبيرة ايضا‪».‬‬ ‫وفي مش�هد طبيع�ي بالضف�ة الغربية تزينه‬ ‫أش�جار الزيتون يصن�ع املليونير الفلس�طيني‬ ‫رج�ل األعم�ال بش�ار املص�ري اس�تثمارا نادرا‬ ‫وقصة منو ناجحة‪.‬‬ ‫وتش�يد أحياء كاملة من املساكن ذات السعر‬ ‫املعقول لنحو ‪ 25‬الف شخص ومساجد ومدارس‬ ‫ومتنزهات ضمن أول مدينة فلسطينية مخططة‬ ‫وهو مش�روع بقيم�ة ‪ 300‬ملي�ون دوالر أمريكي‬ ‫باس�تثمار قط�ري‪ .‬لك�ن احلل�م لم يصب�ح بعد‬ ‫حقيقة واقعة‪.‬‬ ‫فل�م تع�ط إس�رائيل املوافق�ة النهائي�ة على‬ ‫الطريق املؤدي إلى املدين�ة اجلديدةالتي أطلق‬ ‫عليه�ا اس�م روابي‪ .‬ويش�كو املص�ري أيضا من‬ ‫أن�ه ل�م يت�م تأمين احلصول عل�ى املي�اه حتى‬ ‫اآلن وق�ال إن ام�دادات املي�اه الت�ي خصصتها‬ ‫إس�رائيل ملس�توطنة عطيرت اليهودية القريبة‬ ‫وحدها ستكون أكثر من كافية لكلتا البلدتني‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ ��لعدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫رياضة‬

‫نيمار يتألق ويقود برشلونة للفوز على ريال مدريد في لقاء القمة‬ ‫■ برشلونة ـ رويترز ‪ :‬خطف نيمار‬ ‫األضواء من العبني مثل ليونيل ميس�ي‬ ‫وكريس�تيانو رونال�دو وجاري�ث بيل‬ ‫بع�د أن س�جل املهاج�م البرازيلي هدفا‬ ‫ليض�ع برش�لونة عل�ى طري�ق الف�وز‬ ‫‪ 1-2‬عل�ى ضيف�ه وغرمي�ه التقلي�دي‬ ‫ري�ال مدريد في لقاء قمة دوري الدرجة‬ ‫األولى األس�باني لكرة القدم في استاد‬ ‫نو كامب‪.‬‬ ‫وف�ي مب�اراة تابعه�ا املاليين حول‬ ‫العال�م وجه برش�لونة ضرب�ة لغرميه‬ ‫ف�ي الص�راع عل�ى اللقب عندما س�جل‬ ‫نيم�ار هدف التقدم ف�ي الدقيقة ‪ 19‬قبل‬ ‫أن يضي�ف البديل التش�يلي الكس�يس‬ ‫سانش�يز اله�دف الثاني قب�ل ‪ 11‬دقيقة‬ ‫عل�ى النهاية في لقاء القمة رقم ‪ 167‬بني‬ ‫الغرميني في الدوري االس�باني واغنى‬ ‫ناديني في العالم وفقا لاليرادات‪.‬‬ ‫وقل�ص ري�ال مدري�د الف�ارق عب�ر‬ ‫البديل خيس�ي رودريجيز ف�ي الدقيقة‬ ‫األولى من الوقت احملتسب بدل الضائع‬ ‫لكن ه�ذا لم يكن س�وى هدف الش�رف‬ ‫بالنس�بة لالعب�ي ري�ال الذي�ن تف�وق‬ ‫عليهم برشلونة لفترات طويلة‪.‬‬ ‫ويتصدر برشلونة املدافع عن اللقب‬ ‫والذي لم يخسر في املسابقة حتى االن‬ ‫الترتي�ب برصي�د ‪ 28‬نقط�ة م�ن عش�ر‬ ‫مباريات‪.‬‬ ‫وعق�ب بداية ح�ذرة كما ه�و متوقع‬ ‫شهدت اضاعة فرص قليلة افتتح نيمار‬ ‫التسجيل بعد أن وصلت إليه الكرة من‬ ‫اندريس انيس�تا من الناحية اليس�رى‬ ‫ملنطقة اجلزاء ليتوغل من جانب امللعب‬ ‫ويض�ع الكرة عند قدم�ه اليمنى قبل أن‬ ‫تغير تس�ديدته مس�ارها بعض الشيء‬ ‫بع�د اصطدامها بدان�ي كارباخال ظهير‬ ‫ري�ال مدريد ومتر من احل�ارس دييجو‬ ‫لوبيز نحو الشباك‪.‬‬ ‫وقاتل ريال بقوة في الش�وط الثاني‬ ‫وس�دد كرمي بنزمية ‪ -‬ال�ذي حل بديال‬ ‫للويل�زي بي�ل أغل�ى الع�ب ف�ي العالم‬ ‫وال�ذي افتق�ر إل�ى الفعالية بع�د مرور‬ ‫س�اعة ‪ -‬ف�ي العارضة قبل أن يس�جل‬ ‫الكس�يس من كرة متقن�ة مرت من فوق‬ ‫احل�ارس دييج�و لوبي�ز م�ن خ�ارج‬ ‫منطقة اجلزاء‪.‬‬ ‫وقال الكس�يس في مقابلة مع محطة‬

‫القاهرة –« القدس العربي»‬ ‫من عبد الله محمد القاعود ‪:‬‬ ‫تغ�ادر بعث�ة األهلي في س�اعة متأخ�رة من مس�اء اليوم‬ ‫إلى جوهانس�برج ملالقة أورالندو بايريتس في ذهاب نهائي‬ ‫دوري ابط�ال أفريقيا ف�ي املباراة املقرر إقامتها يوم الس�بت‬ ‫املقب�ل باس�تاد «ب�ارك الي�س» ‪ .‬وتقل�ع طائ�رة الفري�ق في‬ ‫احلادية عش�رة من مس�اء الي�وم من مطار القاه�رة ويراس‬ ‫البعثة هشام سعيد عضو مجلس اإلدارة ‪.‬‬ ‫ويؤدي الفريق مرانه األخير صباح اليوم مبلعبه الفريق‬ ‫تدريبات�ه صباح الي�وم على ملع�ب التتش عل�ى ان يتجمع‬ ‫الالعبون في النادي مساءا قبل التوجه للمطار ‪.‬‬ ‫وقرر اجلهاز الفني فرض حظر إعالمي مشدد خالل رحلة‬ ‫الفريق حيث تقرر منع اإلعالميني املرافقني للبعثة من متابعة‬ ‫امل�ران ف�ي اليومني الذين يس�بقان املب�اراة ‪ ،‬عل�ى أن يكون‬ ‫التعام�ل من خالل أإلدارة اإلعالمي�ة املصاحبة للبعثة وذلك‬ ‫حفاظا على سرية التدريبات ‪.‬‬ ‫وأصبح�ت صفوف الفري�ق مكتملة حيث حي�ث اصبحت‬ ‫القائم�ة خالي�ة م�ن اإلصاب�ات باس�تثناء ش�ريف إكرام�ى‬

‫كان�ال بل�س التلفزيوني�ة االس�بانية‬ ‫«ه�ذه واحدة من املباريات التي يعاني‬ ‫خالله�ا اجلمي�ع لكن�ي س�عيد ب�اداء‬ ‫الفريق وحلصدنا النقاط الثالث‪».‬‬ ‫واضاف الالعب التش�يلي «ال اعتقد‬ ‫ان الفوز س�يكون حاسما‪ .‬هناك طريق‬ ‫طويل يجب ان منضى فيه والبطولة لم‬ ‫حتسم بعد على االطالق‪».‬‬ ‫وهذا االنتصار التاس�ع لبرش�لونة‬ ‫ف�ي عش�ر مباري�ات ف�ي املس�ابقة هذا‬ ‫املوسم‪.‬‬ ‫ويتأخ�ر اتليتيك�و مدري�د صاح�ب‬ ‫املرك�ز الثان�ي بف�ارق أرب�ع نق�اط عن‬ ‫برشلونة‪.‬‬ ‫وب�دا ان تش�كيلة البداي�ة التي دفع‬ ‫به�ا كارل�و انش�يلوتي م�درب ري�ال‬ ‫مكرس�ة الحب�اط اي حت�رك لصان�ع‬

‫اللعب االرجنتيني ميس�ي افضل العب‬ ‫ف�ي العالم حيث تقدم القائد س�يرجيو‬ ‫رام�وس ال�ذي يلع�ب ع�ادة ف�ي مركز‬ ‫قل�ب الدفاع الى االمام قليال تاركا بيبي‬ ‫ورفائيل فاران خلفه‪.‬‬ ‫كم�ا بدأ بيل ف�ي خط الوس�ط بينما‬ ‫اجته رونالدو الى اليس�ار وانخيل دي‬ ‫ماريا الى اليمني‪.‬‬ ‫ف�ي املقابل لع�ب جي�راردو مارتينو‬ ‫م�درب برش�لونة بينم�ار ف�ي مرك�ز‬ ‫اجلن�اح االيس�ر وسيس�ك فابريجاس‬ ‫ف�ي مرك�ز املهاج�م احل�ر بينم�ا تول�ى‬ ‫ميس�ي مركزه املعتاد في خط الوس�ط‬ ‫خلف املهاجمني‪.‬‬ ‫وكان بوس�ع برش�لونة ان يتق�دم‬ ‫‪-2‬صفر عقب دقيقتني من هدف السبق‬ ‫لنيم�ار بع�د ان ارس�ل انيس�تا الك�رة‬

‫مليس�ي اال ان االخي�ر س�دد الك�رة الى‬ ‫جان�ب القائم بع�د انف�راده باحلارس‬ ‫لوبيز‪.‬‬ ‫وب�دا ان العب�ي ري�ال غضب�وا م�ن‬ ‫احلك�م قبلها بع�د ان رف�ض مطالبتهم‬ ‫له باحتس�اب ركلة جزاء بعد ما بدا من‬ ‫اصط�دام الكرة ب�ذراع ادريان�و داخل‬ ‫منطقة اجلزاء‪.‬‬ ‫وظهر ريال اكثر خطورة في الشوط‬ ‫الثان�ي وتص�دى فيكت�ور فالدي�س‬ ‫لتصويبة رائعة من رونالدو اثر هجمة‬ ‫خطيرة في الدقيق�ة ‪ .58‬ورفض احلكم‬ ‫ثانية مطالبة الضيوف باحتساب ركلة‬ ‫جزاء اخرى بعد التحام بني البرتغالي‬ ‫رونال�دو وخافيي�ر ماس�كيرانو داخل‬ ‫منطقة جزاء برشلونة‪.‬‬ ‫وجاء هدف خيسي متأخرا بالنسبة‬

‫لري�ال مكلال عودة غير فعالة للضيوف‬ ‫وب�ات انش�يلوتي وفريق�ه بحاج�ة‬ ‫لتجميع انفس�هم قبل مب�اراة االربعاء‬ ‫على ارضه امام اشبيلية‪.‬‬ ‫وق�ال رام�وس حملط�ة كان�ال بل�س‬ ‫«هن�اك بعض االمور الت�ي ال ميكنك ان‬ ‫جتادل ازائها‪».‬‬ ‫واض�اف الالعب الدولي االس�باني‬ ‫«هناك ركلة جزاء واضحة في الش�وط‬ ‫االول ث�م التح�ام م�ع رونال�دو ف�ي‬ ‫الشوط الثاني‪».‬‬ ‫وتاب�ع «اال انن�ي اعتق�د ان كاف�ة‬ ‫مشجعي ريال مدريد يجب ان يشعروا‬ ‫بالفخ�ر بفريقه�م النن�ا قاتلن�ا حت�ى‬ ‫الدقيق�ة االخي�رة‪ .‬مر وق�ت طويل منذ‬ ‫ان شاهدنا برش�لونة حتت ضغط قبل‬ ‫نهاية اللقاء‪»...‬‬

‫■ مدري��د ـ د ب أ‪ :‬بينم��ا ع��ززت مباراة الكالس��يكو‬ ‫وض��ع برش��لونة في صدارة ال��دوري األس��باني لكرة‬ ‫الق��دم ‪ ،‬وضعت ه��ذه املباراة امل��درب اإليطال��ي كارلو‬ ‫أنش��يلوتي املدير الفني لفريق ري��ال مدريد في مواجهة‬ ‫عاصفة حقيقية من االنتقادات‪.‬‬ ‫وشنت وس��ائل اإلعالم بالعاصمة األسبانية مدريد‬ ‫هجوما ضاريا على أنش��يلوتي لألخطاء اخلططية التي‬ ‫ارتكبه��ا في ه��ذه املباراة وس��اهمت في انته��اء اللقاء‬ ‫لصالح املنافس‪.‬‬ ‫وكانت أبرز هذه األخطاء ه��ي الدفع بنجمه اجلديد‬ ‫الويلزي جاريث بيل ‪ ،‬املنضم للفريق في صفقة قياسية‬ ‫بصيف هذا العام ‪ ،‬في مركز قلب الهجوم رغم أنه نادرا‬ ‫ما لعب في هذا املركز حيث مييل بش��كل أكبر للعب في‬ ‫الناحية اليمنى من خط الهجوم‪.‬‬ ‫ومع عدم اكتمال لياقة الالعب مبا يؤهله لهذه املباراة‬ ‫الكبيرة ‪ ،‬ظهر بيل بعيدا متاما عن املس��توى املأمول منه‬

‫في مب��اراة الكالس��يكو األولى باملوس��م احلالي وهي‬ ‫الكالسيكو األول له مع الريال‪.‬‬ ‫وذك��رت صحيف��ة «آس» األس��بانية الرياضي��ة‬ ‫«أنش��يلوتي خلط أوراق الفري��ق بأكمله من أجل إيجاد‬ ‫مكان لبيل في التش��كيلة األساسية‪ .‬بيل كان ينبغي أال‬ ‫يبدأ املباراة على أي حال»‪.‬‬ ‫وأشارت الصحيفة إلى أن أنشيلوتي تلقى تعليمات‬ ‫مش��ددة من فلورنتين��و بيريز رئيس الن��ادي بضرورة‬ ‫الدفع بالالعب الويلزي في التش��كيلة األساسية ملباراة‬ ‫الكالس��يكو ليكون هذا مب��ررا لتعاقده م��ع الالعب في‬ ‫صفقة قياس��ية بلغت قيمته��ا ‪ 101‬مليون يورو (‪4‬ر‪139‬‬ ‫ملي��ون دوالر) ‪ .‬ول��م يس��تطع بي��ل أن يجاري س��رعة‬ ‫املب��اراة واش��طر أنش��يلوتي إلخراج��ه بعد س��اعة من‬ ‫بداية املباراة‪ .‬وذكرت محطة «كادينا كوبي» األسبانية‬ ‫اإلذاعية «املقابل املالي الرهيب يثقل بيل ويرهقه كما لو‬ ‫كان يحمل حجرا ضخما»‪.‬‬

‫انترناسيونالي يستعيد‬ ‫ذاكرة االنتصارات ويهزم‬ ‫فيرونا ‪ 4‬ـ ‪ 2‬في ايطاليا‬ ‫الثالث للفريق املضيف بعد س�ت دقائق‬ ‫قب�ل أن يختت�م روالن�دو الرباعي�ة في‬ ‫الدقيق�ة ‪ .56‬وس�جل رومول�و ه�دف‬ ‫فيرونا الثاني في الدقيقة ‪.71‬‬ ‫وتق�دم انترناس�يونالي بع�د الف�وز‬ ‫إلى املركز الرابع برصيد ‪ 18‬نقطة بفارق‬ ‫نقطتني عن فيرونا اخلامس‪.‬‬ ‫وف�ي مب�اراة اخرى فاز س�امبدوريا‬ ‫على ضيفه اتالنتا بهدف مقابل ال شيء‬ ‫س�جله ش�كودران مصطفي في الدقيقة‬ ‫‪ .56‬وتقدم سامبدوريا إلى املركز الرابع‬ ‫عشر برصيد تس�ع نقاط ويأتي اتالنتا‬ ‫في املركز السابع وله ‪ 12‬نقطة‪.‬‬

‫ثنائية هيجوين تقود نابولي‬ ‫للفوز وتقليص الفارق مع روما‬ ‫املتصدر في دوري ايطاليا‬ ‫■ روما ـ رويترز ‪ :‬منح هدفان سجلهما‬ ‫جونزال�و هيجوي�ن مهاج�م نابول�ي م�ن‬ ‫ركلت�ي جزاء الف�وز ‪-2‬صفر عل�ى تورينو‬ ‫الذي ط�رد منه العب االحد ليقلص الفريق‬ ‫الفائز إل�ى نقطتني الفارق مع روما متصدر‬ ‫دوري الدرج�ة االول�ى االيطال�ي لك�رة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وس�جل الالع�ب االرجنتين�ي ف�ي‬ ‫الدقيقتين ‪ 14‬و‪ 32‬م�ن ركلتي ج�زاء ليرفع‬ ‫رصي�ده هذا املوس�م ال�ى خمس�ة اهداف‪.‬‬ ‫ورف�ع نابول�ي رصي�ده إل�ى ‪ 22‬نقط�ة من‬ ‫تس�ع مباري�ات متفوق�ا بثالث نق�اط على‬ ‫يوفنت�وس حام�ل اللق�ب ال�ذي س�يالقي‬ ‫جن�وة ف�ي وق�ت الح�ق الي�وم‪ .‬ويحت�ل‬ ‫تورينو املركز الثاني عشر بعشر نقاط‪.‬‬

‫ونال نابول�ي ركلة اجل�زاء االولى بعد‬ ‫س�قوط دري�س مارتن�ز إث�ر التحام س�هل‬ ‫مع نيك�وال بيلومو بينما تس�ببت ملس�ة يد‬ ‫واضحة من كميل جليك في احتس�اب ركلة‬ ‫اجلزاء الثانية لنابولي‪.‬‬ ‫واش�ار احلك�م اندري�ا دي مارك�و ف�ي‬ ‫البداي�ة باس�تمرار اللع�ب رافض�ا دعاوى‬ ‫اصح�اب االرض باحتس�اب ركل�ة ج�زاء‬ ‫لكنه س�رعان م�ا أوقف املباراة واحتس�ب‬ ‫ركل�ة اجل�زاء مثي�را غض�ب جيامبيي�رو‬ ‫فانت�ورا م�درب تورين�و‪ .‬وضاعف ميجني‬ ‫باشا مشكلة الفريق الزائر قبل أربع دقائق‬ ‫م�ن النهاي�ة بع�د ان حص�ل عل�ى بطاق�ة‬ ‫حمراء مباش�رة إثر جذب جوران بانديف‬ ‫من اخللف وهو منفرد باملرمى‪.‬‬

‫وانتق��دت صحيف��ة «م��اركا» الرياضية أنش��يلوتي‬ ‫للدف����ع بثالث��ة مدافع�ين في التش��كيلة األساس��ية مع‬ ‫تنقل س��يرخيو راموس قائد الفريق بني خطي الوس��ط‬ ‫والدف��اع‪ .‬وأوضح��ت محط��ة «كادينا س��ير» اإلذاعية‬ ‫«كانت حيلة إيطالية منوذجية‪ ..‬كان يجب أال يبني ريال‬ ‫مدريد خطته على أداء املنافس»‪.‬‬ ‫وذهب��ت إذاع��ة «م��اركا» األس��بانية ألبع��د من هذا‬ ‫وتس��اءلت عم��ا إذا كان ل��دى أنش��يلوتي «الش��جاعة‬ ‫والشخصية الضرورية والالزمة لتدريب ريال مدريد»‪.‬‬ ‫وأجمعت وس��ائل اإلعالم ف��ي مدريد على أن احلكم‬ ‫أونديان��و مايينكو دمر فرص الريال بعدما تغاضى عن‬ ‫احتساب ضربتي جزاء للفريق‪.‬‬ ‫ووصف��ت صحيف��ة «إي��ه ب��ي س��ي» املب��اراة بأنها‬ ‫«الكالسيكو األكثر رمادية منذ سنوات» بينما وصفتها‬ ‫صحيفة «إل بايس» بأنها «مواجهة عدوانية وخططية‪...‬‬ ‫لم تكن رائعة لصورة الكرة األسبانية أمام العالم»‪.‬‬

‫وذكرت «آس» أن «الش��يء الوحيد اجليد لبرشلونة‬ ‫كان النق��اط الث�لاث‪ ...‬افتق��د الفري��ق إليق��اع اللع��ب‬ ‫واالنسيابية ولم يكن الفريق املرعب الذي كان عليه قبل‬ ‫عامني أو ثالثة أعوام»‪.‬‬ ‫واعترفت وس��ائل اإلعالم الكتالونية بأن برش��لونة‬ ‫لم يكن في أفضل حاالته وأن الفريق اعتمد بشكل أكبر‬ ‫على املهارات الفردية الرائعة أكثر من التألق اجلماعي‪.‬‬ ‫وذكرت صحيفة «سبورت» أن النتيجة كانت ناجمة‬ ‫عن التعاقدات األفضل لبرش��لونة في صيف هذا العام‬ ‫حيث ضم نيمار الذي س��جل الهدف األل وصنع الثاني‬ ‫لسانش��يز ليك��ون أكث��ر فعالية م��ن بيل ف��ي صفوف‬ ‫الريال‪.‬‬ ‫وأجمع��ت وس��ائل اإلع�لام الكتالوني��ة عل��ى أن‬ ‫األرجنتيني ليونيل ميس��ي مهاجم برشلونة كان أدنى‬ ‫من مس��تواه الطبيعي وفضلت التركيز على بزوغ جنم‬ ‫نيمار بعيدا عم املستوى املتواضع مليسي‪.‬‬

‫بامليراس يضمن العودة لدوري االضواء البرازيلي‬ ‫■ س�او باولو ـ رويترز ‪ - :‬انطلقت صيحات االستهجان‬ ‫جت�اه العبي باملي�راس بعد التع�ادل بدون اهداف مع س�او‬ ‫كايتان�و رغ�م ان الفريق ضم�ن العودة ال�ى دوري االضواء‬ ‫البرازيلي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ول�م يتمكن بامليراس بط�ل دوري االضواء اربع مرات من‬ ‫التس�جيل في ش�باك صاحب املرك�ز قبل االخير ف�ي الدرجة‬ ‫الثانية رغم كل محاوالته الهجومية‪.‬‬

‫ويتص�در باملي�راس الترتي�ب متقدم�ا بتس�ع نق�اط على‬ ‫أقرب منافسيه وميكنه االن التركيز على الفوز بلقب الدرجة‬ ‫الثانية مع تبقي ست جوالت على نهاية املسابقة‪.‬‬ ‫وكان باملي�راس هبط الى الدرجة الثانية املوس�م املاضي‬ ‫وس�بق له التتوي�ج بثمانية القاب في البطول�ة الوطنية من‬ ‫بينها الفوز اربع مرات باملسابقة منذ انطالق دوري االضواء‬ ‫في ‪.1971‬‬

‫إيندهوفن يهدر فرصة استعادة صدارة الدوري‬ ‫الهولندي والكمار ينضم للقمة‬ ‫■ أمس�تردام ـ د ب أ‪ :‬أه�در فري�ق‬ ‫إيندهوف�ن فرص�ة اس�تعادة ص�دارة‬ ‫ال�دوري الهولندي املمت�از لكرة القدم‬ ‫وخس�ر عل�ى ملع�ب مضيف�ه رودا‬ ‫كيرك�راده ‪ 2 /1‬األح�د ف�ي املرحل�ة‬ ‫احلادية عشرة من املسابقة‪.‬‬ ‫وجتم�د رصي�د إيندهوف�ن عند ‪18‬‬ ‫نقط�ة ف�ي املرك�ز الرابع بف�ارق نقطة‬ ‫واح�دة خل�ف تفينت�ي انش�يخيده‬ ‫وأياكس أمستردام والكمار‪ ،‬بينما رفع‬ ‫رودا كيرك�راده رصيده إل�ى ‪ 16‬نقطة‬ ‫في املركز التاسع‪.‬‬

‫وتقدم تيم ماتافز بهدف إليندهوفن‬ ‫ف�ي الدقيقة التاس�عة ثم تع�ادل مارك‬ ‫ي�ان فليدي�روس لرودا كيرك�راده في‬ ‫الدقيقة ‪.68‬‬ ‫وزادت متاع�ب إيندهوف�ن ف�ي‬ ‫الدقيق�ة ‪ 72‬بع�د طرد ممفي�س ديباي‬ ‫حلصوله على االنذار الثاني‪.‬‬ ‫واس�تغل رودا كيرك�راده النق�ص‬ ‫العددي في صفوف إيندهوفن وخطف‬ ‫ه�دف الف�وز قب�ل خم�س دقائ�ق م�ن‬ ‫النهاية عن طريق كريستيان نيميس‪.‬‬ ‫وتغل�ب الكم�ار عل�ى ملع�ب زفوله‬

‫بهدفني نظيفني لينضم إلى أهل القمة‪.‬‬ ‫وس�جل يوس�ت برورس�ي الع�ب‬ ‫زفوله هدفا عن طريق اخلطأ في مرمى‬ ‫فريق�ه ف�ي الدقيقة ‪ 37‬ث�م أضاف نيك‬ ‫فيرجيفير اله�دف الثاني ف�ي الدقيقة‬ ‫‪.53‬‬ ‫وخس�ر فينورد عل�ى ملعبه بهدفني‬ ‫مقاب�ل هدف على يد هيراكليس امليلو‪،‬‬ ‫ليتجم�د رصي�ده عن�د ‪ 17‬نقط�ة ف�ي‬ ‫املركز الس�ادس بينما رفع هيراكليس‬ ‫رصيده إل�ى ‪ 14‬نقطة في املركز الثاني‬ ‫عشر‪.‬‬

‫مارسيليا يواصل ترنحه بهزمية ثالثة على التوالي‬ ‫في الدوري الفرنسي‬ ‫■ باري��س ـ د ب أ‪ :‬واص��ل‬ ‫مارسيليا مسلسل ترنحه وسقط في‬ ‫ف��خ الهزمية ‪ 3/2‬أم��ام ضيفه رميس‬ ‫في املرحلة احلادية عشر من الدوري‬ ‫الفرنس��ي لكرة القدم لتكون الهزمية‬ ‫الثالث��ة على التوالي له في املس��ابقة‬ ‫واخلامس��ة على التوالي في مختلف‬ ‫املسابقات‪.‬‬ ‫وف��ي باقي مباري��ات املرحلة ‪ ،‬فاز‬ ‫باستيا على نيس ‪/1‬صفر وجاجنون‬

‫عل��ى أجاكس��يو ‪ 1/2‬ولوري��ان على‬ ‫سوش��و بنف��س النتيجة وري��ن على‬ ‫مضيف��ه تولوز ‪/5‬صفر وفالنس��يان‬ ‫عل��ى مضيفه إيفيان تونون جايار ‪/1‬‬ ‫صفر‪.‬‬ ‫وأربكت الهزمية فرص مارس��يليا‬ ‫ف��ي املنافس��ة عل��ى الص��دارة حيث‬ ‫جتمد رصيده عند ‪ 17‬نقطة في املركز‬ ‫الس��ادس بفارق س��بع نق��اط خلف‬ ‫باريس سان جيرمان املتصدر‪.‬‬

‫وأنه��ى رمي��س الش��وط األول‬ ‫لصاحله بهدفني سجلهما فلويد آيتي‬ ‫ومادس ألب��اك في الدقيقتني ‪ 34‬و‪37‬‬ ‫‪ .‬وقل��ص فلوري��ان تاوف�ين النتيجة‬ ‫بالهدف األول ملارس��يليا في الدقيقة‬ ‫‪ 56‬ث��م س��جل زميل��ه أن��دري بيي��ر‬ ‫جينياك هدف التعادل في الدقيقة ‪86‬‬ ‫ولكن رميس خطف الفوز في الدقيقة‬ ‫األخيرة بالهدف الذي سجله برينس‬ ‫أونياجني‪.‬‬

‫ح�ارس املرمى ال�ذى يعانى من إجه�اد خفيف فى الس�مانة‬ ‫وأثبت�ت االش�عة الت�ى اجراه�ا ان االصاب�ة ل�ن مينع�ه من‬ ‫اللحاق باللق�اء ومن املقرر ان يخض�ع اكرامى الختبار طبى‬ ‫الي�وم لالطمئنان التام على حالت�ه والتأكد من عدم حاجته‬ ‫ال�ى اى علاج بعدم�ا خضع خلال االي�ام املاضي�ة لبرنامج‬ ‫عالجى مكثف وتأهيل ولم يشارك فى التدريبات اجلماعية ‪.‬‬ ‫بينم�ا ع�اد حس�ام عاش�ور للمش�اركة ف�ى التدريب�ات ‪،‬‬ ‫لك�ن اجلهاز الطبى حذره م�ن االحت�كاكات القوية خوفا من‬ ‫تعرضه لالصابة مجددا فى الكتف ‪.‬‬ ‫فى س�ياق متصل يسعى عماد متعب للعودة إلى التشكيل‬ ‫األساس�ي حيث ي�ؤدى الالع�ب التدريب�ات مبنته�ى القوة‬ ‫واجلدية من اجل املش�اركة فى اللقاء م�ن بدايته وظهر ذلك‬ ‫خالل التقس�مية اليومية التى يجريه�ا اجلهاز الفنى ‪ ،‬ورمبا‬ ‫يفكر يوس�ف فى الدفع بالالعب في جزء م�ن اللقاء ‪ ،‬خاصة‬ ‫ان�ه بعي�د ع�ن املباريات من�ذ عدة ش�هور وق�د يحصل على‬ ‫فرصة فى الشوط الثانى من املباراة ‪.‬‬ ‫من ناحية اخرى تتجه النية لدى اجلهاز الفنى لسفر احمد‬ ‫خيرى العب وس�ط الفريق الى املانيا خالل الفترة املقبلة من‬ ‫اجل التأكد من سلامة ظهره بعدم�ا دار الكثير من األحاديث‬ ‫عن معاناة الالعب من إصابة مزمنة وهو ما نفاه الالعب ‪.‬‬

‫ثالثية في الشوط الثاني‬ ‫متنح الزمالك مكانا في قبل نهائي كأس مصر‬

‫كريستيانو رونالدو جنم ريال مدريد (يسار) في محاولة لالحتفاظ بالكرة التي ينافسه عليها جنم برشلونة جيرالد بيكو‬

‫انشيلوتي في وجه العاصفة بعد السقوط في الكالسيكو‬

‫■ روم�ا ـ رويت�رز ‪:‬حق�ق‬ ‫انترناس�يونالي ف�وزه األول ف�ي أرب�ع‬ ‫مباري�ات ف�ي دوري الدرج�ة األول�ى‬ ‫اإليطال�ي لك�رة الق�دم بعد تغلب�ه على‬ ‫ضيفه ايلاس فيرون�ا ‪ 2-4‬في اجلولة‬ ‫التاسعة‪.‬‬ ‫وس�جل فاجنلي�س م�وراس الع�ب‬ ‫فيرونا هدفا في مرماه عن طريق اخلطأ‬ ‫وأضاف انترناس�يونالي الهدف الثاني‬ ‫عبر رودريجو باالس�يو ف�ي الدقيقة ‪12‬‬ ‫قبل أن يقل�ص مارتينيو الفارق للفريق‬ ‫الزائر في الدقيقة ‪.32‬‬ ‫وأح�رز اس�تيبان كامبياس�و الهدف‬

‫األهلي يطير الليلة إلى جوهانسبرج‬ ‫ملالقاة اورالندو في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا‬

‫■ القاه��رة ـ رويت��رز ‪ - :‬س��جل‬ ‫الزمال��ك ثالث��ة أهداف في الش��وط‬ ‫الثان��ي ليه��زم اإلنت��اج احلرب��ي‬ ‫‪-3‬صفر ويتأهل لل��دور قبل النهائي‬ ‫لكأس مصر لكرة القدم األحد‪.‬‬ ‫وفشل الفريقان في هز الشباك ‪75‬‬ ‫دقيق��ة كاملة قبل أن يفتت��ح املهاجم‬ ‫أحم��د جعف��ر التس��جيل للزمال��ك‬ ‫بضربة رأس‪.‬‬ ‫وب��دا بع��د اله��دف أن الزمال��ك‬ ‫سيسجل هدفا في كل مرة يصل فيها‬ ‫ملرمى منافس��ه وم��رت ثماني دقائق‬ ‫قبل أن يضيف الواف��د اجلديد أحمد‬ ‫علي الهدف الثاني بلمس��ة سهلة من‬ ‫داخل منطقة اجلزاء‪.‬‬ ‫وس��جل علي الذي ضم��ه الزمالك‬ ‫من اإلس��ماعيلي هذا الش��هر وسجل‬ ‫له هدف��ا ضد طنطا هدفا آخر بضربة‬ ‫رأس م��ن متابع��ة لتس��ديدة محمود‬ ‫عب��د ال��رزاق «ش��يكاباال» املرتدة من‬

‫العارضة في الدقيقة ‪.85‬‬ ‫وبع��د انتصاره الكبي��ر على طنطا‬ ‫برباعية نظيفة في دور الس��تة عش��ر‬ ‫األس��بوع املاضي ع��اد الزمالك الذي‬ ‫يدرب��ه حلم��ي ط��والن إل��ى اس��تاد‬ ‫اجلون��ة ليواجه اإلنت��اج احلربي في‬ ‫دور الثمانية‪.‬‬ ‫وقال أس��امة نبيه املدرب املساعد‬ ‫للزمالك «في الشوط األول كان هناك‬ ‫نوع من العصبية الزائدة ألن الالعبني‬ ‫تعجلوا الفوز‪».‬‬ ‫واضاف «لكن في الش��وط الثاني‬ ‫طلبن��ا منه��م اله��دوء والتركيز على‬ ‫طريق��ة االداء الت��ي اعتدنا عليها رغم‬ ‫الظروف غير اإليجابية في امللعب‪».‬‬ ‫وسيلعب الزمالك في قبل النهائي‬ ‫ضد طالئع اجليش‪.‬‬ ‫وفي مباراة قب��ل النهائي األخرى‬ ‫سيلعب وادي دجلة ضد اإلسماعيلي‬ ‫أو النص��ر اللذين س��يلتقيان في آخر‬

‫مباريات دور الثمانية اليوم االثنني‪.‬‬ ‫وأض��اف نبي��ه ح�ين س��ئل ف��ي‬ ‫تصريح��ات تلفزيونية ع��ن املنافس‬ ‫التال��ي «كل فري��ق يصن��ع تش��كيلة‬ ‫جديدة لك��ن أثناء التوقف قام طالئع‬ ‫اجليش بتغيير عناصر كثيرة‪ .‬نحترم‬ ‫الفريق ومدربه عماد س��ليمان والبد‬ ‫من التركيز‪ ..‬وإن ش��اء الله تكون لنا‬ ‫فرصة جيدة للتأهل للنهائي‪».‬‬ ‫وقرر االحتاد املص��ري لكرة القدم‬ ‫استكمال مسابقة الكأس أوال لتكون‬ ‫متهيدا لعودة النشاط بالكامل‪.‬‬ ‫وتقام املباريات كلها في اجلونة‬ ‫عل��ى بع��د نح��و ‪ 450‬كيلومترا من‬ ‫القاهرة أمام مدرجات خالية حيث‬ ‫يس��عى احتاد كرة القدم للحصول‬ ‫على موافقة رس��مية من األمن على‬ ‫انطالق املوسم اجلديد في الدوري‬ ‫املمت��از ف��ي ‪ 22‬نوفمب��ر تش��رين‬ ‫الثاني‬

‫حسن مصطفى يحصد ‪150‬صوتا‬ ‫ويواصل قيادته لالحتاد الدولي لكرة اليد‬ ‫■ الدوح�ة ـ د ب أ‪ :‬حاف�ظ املص�ري الدكت�ور حس�ن‬ ‫مصطف�ي عل�ى موقع�ه ف�ي منصب رئي�س االحت�اد الدولي‬ ‫لكرة اليد لفترة رئاس�ة جديدة مدتها أربعة أعوام اثر فوزه‬ ‫ف�ي انتخابات اجلمعي�ة العمومي�ة لالحتاد واملقام�ة حاليا‬ ‫بالعاصمة القطرية الدوحة‪.‬‬ ‫وحص�د مصطف�ى ‪ 150‬صوت�ا م�ن ‪ 163‬صوت�ا ه�م ع�دد‬ ‫أعض�اء اجلمعي�ة العمومي�ة لالحتاد وامتن�ع ‪ 13‬عضوا عن‬ ‫التصويب‪.‬‬ ‫واحتفظ األس�باني ميجيل روكا مبنص�ب نائب الرئيس‬ ‫والكرواتي ساندي شوال مبنصب أمني الصندوق والفرنسي‬ ‫جويل دي بلونك مبنصب عضو مجلس اإلدارة‪.‬‬ ‫وانض�م التش�يكي فرانتي ش�يك ديبولوس�كي لعضوية‬ ‫مجل�س إدارة االحت�اد واحتف�ظ األملان�ي مانفري�د ب�روزه‬ ‫مبنصب رئيس جلنة احلكام بعد منافس�ة قوية مع منافس�ه‬ ‫النرويجي‪.‬‬ ‫واحتفظ الس�لوفيني لي�ون كالني مبنص�ب رئيس جلنة‬ ‫املس�ابقات وفاز البورتوريكي رافاثيل س�ابولفيدا مبنصب‬ ‫رئي�س جلن�ة التطوي�ر للم�رة األول�ى واحتف�ظ الكويت�ي‬

‫ناص�ر أبو مرزوق مبنص�ب رئيس جلن�ة التدريب واحتفظ‬ ‫اإليفواري فرانسوا بنيامني مبنصب اللجنة الطبية‪.‬‬ ‫وافتتح الش�يخ عبد الله بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس‬ ‫ال�وزراء القط�ري وزي�ر الداخلي�ة اجتماع�ات اجلمعي�ة‬ ‫العمومية الرابع�ة والثالثني لالحتاد الدولي لكرة اليد التي‬ ‫تستضيفها الدوحة برعاية الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني‬ ‫رئيس اللجنة املنظمة العلي�ا لبطولة العالم للرجال واملقرر‬ ‫إقامتها في قطر عام ‪. 2015‬‬ ‫وحض�ر االفتت�اح كل م�ن صلاح ب�ن غ�امن العل�ي وزير‬ ‫الش�باب والرياض�ة والش�يخ أحم�د الفهد األحم�د الصباح‬ ‫رئي�س احت�اد اللج�ان األوملبي�ة الوطنية (أن�وك) ورئيس‬ ‫اجمللس األوملبي األس�يوي ورئيس االحتاد األس�يوي لكرة‬ ‫الي�د والش�يخ س�عود ب�ن عب�د الرحم�ن آل ثاني أمين عام‬ ‫اللجنة األوملبي�ة القطرية والدكتور حس�ن مصطفى رئيس‬ ‫االحت�اد الدول�ي لكرة الي�د وأحمد الش�عبي رئيس االحتاد‬ ‫القط�ري وأعض�اء االحت�اد الدول�ي وممثل�ي ومندوب�ي‬ ‫االحتادات القارية واالحتادات األعضاء في االحتاد الدولي‬ ‫من القارات اخلمس‪.‬‬

‫مولودية اجلزائر يفوز بالكالسيكو‬ ‫ويضيق اخلناق على وفاق سطيف متصدر الدوري‬

‫■ اجلزائ�ر ـ د ب أ‪:‬حس�م مولودية‬ ‫اجلزائر كالس�يكو ال�دوري اجلزائري‬ ‫لكرة القدم لصاحله وتغلب على ضيفه‬ ‫ش�بيبة القبائ�ل ‪/1‬صف�ر ف�ي املرحل�ة‬ ‫التاسعة من املسابقة‪.‬‬ ‫وصع�د املولودي�ة للمرك�ز الثان�ي‬ ‫مناصف�ة م�ع ش�باب قس�نطينة وف�ي‬ ‫رصي�ده ‪ 17‬نقطة بف�ارق نقطة واحدة‬ ‫خلف وف�اق س�طيف املتص�در وجتمد‬ ‫رصيد الش�بيبة عند ‪ 15‬نقطة في املركز‬ ‫اخلامس‪.‬‬ ‫وس�جل س�يد عل�ي يح�ى ش�ريف‬ ‫اله�دف الوحيد للمباراة في الدقيقة ‪25‬‬ ‫في مرمى فريقه السابق‪.‬‬ ‫وف�ي قم�ة أخ�رى ‪ ،‬تع�ادل ش�بباب‬ ‫قس�نطينة ‪ 1/1‬عل�ى مضيف�ه وف�اق‬ ‫س�طيف ليظ�ل ب�دون هزمي�ة ف�ي ‪25‬‬

‫مباراة متتالية بالدوري‪.‬‬ ‫وأح�رز أك�رم جني�ط ه�دف التقدم‬ ‫لس�طيف ف�ي الدقيق�ة ‪ 25‬لك�ن ناي�ت‬ ‫يحي�ى أدرك التع�ادل لقس�نطينة ف�ي‬ ‫الدقيق�ة ‪ . 39‬ولع�ب س�طيف بعش�رة‬ ‫العبين بعد ط�رد حارس�ه جنيب غول‬ ‫في الدقيقة ‪. 81‬‬ ‫وتع�ادل جمعي�ة الش�لف صاح�ب‬ ‫املركز الس�ابع سلبيا مع احتاد اجلزائر‬ ‫الثام�ن وتق�دم مولودي�ة وه�ران‬ ‫للمركز العاش�ر بفوزه عل�ى أهلي برج‬ ‫بوعريريج صاحب املركز الثالث عش�ر‬ ‫‪. 2/3‬‬ ‫وس�جل نايت سليمان في الدقيقتني‬ ‫‪ 13‬و‪ 23‬وش�مس الدي�ن نس�اخ ف�ي‬ ‫الدقيق�ة ‪ 46‬أه�داف مولودي�ة وه�ران‬ ‫وأح�رز حم�دادو ومحم�د طيايب�ة ف�ي‬

‫الدقيقتني ‪ 15‬و‪ 45‬من ركلة جزاء هدفي‬ ‫بوعريريج‪.‬‬ ‫وحق�ق ش�باب عين فك�رون ف�وزه‬ ‫األول بال�دوري اجلزائري هذا املوس�م‬ ‫وتغلب على مولودية العلمة ‪/1‬صفر‪.‬‬ ‫وخ�اض عين فك�رون املب�اراة ف�ي‬ ‫غي�اب جماهي�ره للعقوب�ة املفروض�ة‬ ‫علي�ه م�ن جلن�ة االنضب�اط برابط�ة‬ ‫الدوري اجلزائري‪.‬‬ ‫ورفع الفريق رصي�ده خلمس نقاط‬ ‫وصع�د للمرك�ز اخلامس عش�ر ت�اركا‬ ‫املرك�ز األخير لش�بيبة بجاي�ة وجتمد‬ ‫رصيد مولودية العلمة عند عشر نقاط‬ ‫في املركز احلادي عشر‪.‬‬ ‫وس�جل أحمد قارة الهدف الوحيد‬ ‫للمب�اراة ف�ي الدقيق�ة ‪ 45‬م�ن ركل�ة‬ ‫جزاء‪.‬‬

‫خلويا يهزم الغرافة في قمة الدوري القطري‬ ‫■ الدوح��ة ـ د ب أ‪ :‬حق��ق خلوي��ا‬ ‫ف��وزا ثمين��ا ‪ 1/2‬عل��ى الغراف��ة على‬ ‫ملعب ثاني بن جاسم بنادي الغرافة‬ ‫ضمن منافس��ات املرحلة السادس��ة‬ ‫من دوري جنوم قطر لكرة القدم‪.‬‬ ‫وحفل��ت املواجه��ة باإلث��ارة‬ ‫والتش��ويق وتب��ادل الفريق��ان‬ ‫الس��يطرة وخلقا الكثي��ر من الفرص‬ ‫لك��ن التوفيق كان غائب��ا أمام املرمى‬ ‫خاصة م��ن جانب خلوي��ا الذي كان‬ ‫ق��ادرا عل��ى إنه��اء اللق��اء بنتيج��ة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫كبيرة لوال إهدار الفرص الس��هلة عن‬ ‫طريق سيباس��تيان سوريا ويوسف‬ ‫املساكني‪.‬‬ ‫وس��جل خلويا هدفيه في الشوط‬ ‫األول عن طريق الدول��ي الكوري نام‬ ‫ت��ي ه��ي واملدافع محمد موس��ى في‬ ‫الدقيقت�ين ‪ 15‬و‪ 36‬وقل��ص محم��د‬ ‫ياس��ر الف��ارق به��دف للغراف��ة في‬ ‫الدقيقة ‪. 38‬‬ ‫وف��ي الش��وط الثان��ي ‪ ،‬س��نحت‬ ‫فرصة ذهبية للغرافة لتعديل النتيجة‬

‫قب��ل انته��اء املب��اراة بدقيقت�ين لكن‬ ‫نيك��والس ميكو فش��ل في تس��جيل‬ ‫ركلة جزاء للفري��ق حيث تصدى لها‬ ‫احل��ارس كلود أمني علما بأن الدولي‬ ‫اجلزائري مجيد بوقرة خرج مطرودا‬ ‫في الدقائق األخيرة بسبب احتجاجه‬ ‫على احلكم فهد جابر‪ .‬وارتفع رصيد‬ ‫خلويا إل��ى ‪ 11‬نقط��ة وواصل زحفه‬ ‫نحو املراكز األولى بعد بداية متعثرة‬ ‫ف��ي ال��دوري وجتمد رصي��د الغرافة‬ ‫عند النقطة السابعة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫من يقتلنا وملاذا منوت؟؟ يتساءل طفل عراقي!‬ ‫■ م��ن املؤس��ف واحمل��زن ان نذك��ر م��رة اخرى سلس��لة‬ ‫التفجي��رات الت��ي ضرب��ت العراق مؤخ��را في اش��رف االيام‬ ‫عند الل��ه‪ ،‬ومن املبكي ايضا ان نذكر معه��ا حصيلة القتلى من‬ ‫العراقيني املس��اكني ومن املؤلم ان تعود التفجيرات من جديد‬ ‫لتحص��د ارواح مئ��ات العراقي�ين ومخلف��ة وراءها عش��رات‬ ‫اجلرحى‪.‬‬ ‫هذا مش��هد ُيدلل على االس��تهزاء والتج��ارة بدماء الناس‬ ‫وكأن العراقيني يذبحون خرافا في العيد وغير العيد قربانا ملن‬ ‫يري��د ان يحكم العراق لوالية ثالثة وملنظومة امنية فاش��لة بلغ‬ ‫عدد منتسبيها اكثر من مليون وربع عنصر امني وبرملان عاجز‬ ‫مدفوع الثمن مس��بقا‪ .‬اعتذر جلميع العراقيني عن كلمة خراف‬ ‫النني لم اج��د مصطلحا آخر عن ما اش��اهده‪ ،‬وما يحصل لنا‬ ‫بص��ورة يومية من نزيف دم مس��تمر‪ ،‬للتعبير عن هذه احلالة‬ ‫املروعة سوى اخلراف عندما تنحر في املسالخ‪.‬‬ ‫م��ن يقتلن��ا ومل��اذا منوت؟ ه��ي صرخ��ة طفل عراق��ي بعد‬ ‫جناته م��ن انفجار في احدى امل��دن العراقي��ة املنكوبة بالقتل‬ ‫والتفجير ولم يس��تطع ذلك الطفل الس��يطرة على نفس��ه وهو‬ ‫ي��روي تفاصي��ل حادث��ة تفجير الس��يارة املفخخة ف��كان كل‬ ‫جس��ده يرتعش خوفا وعالمات وجهه توحي بالفزع والرعب‬ ‫وهو يذكر ب��ادق التفاصيل مقتل والده امام��ه بعدما تقطعت‬ ‫اشالؤه‪ .‬على املسؤولني والسياسيني والقادة ان يجيبوا فورا‬ ‫عن س��ؤال هذا الطف��ل البريء الذي فجع ف��ي ثاني ايام العيد‬ ‫مبقتل والده قبل ان جتيبون��ا نحن الصحافيون والكتاب‪ ،‬من‬ ‫يقتلنا وملاذا منوت؟‬ ‫ال نريد ممن يحكمونا االن اال ش��يئا واحدا فقط وهو توفير‬ ‫االم��ان وحف��ظ ارواح الن��اس‪ ،‬خ��ذوا النفط وخ��ذوا االموال‬

‫■ هناك عاش الالجئون الفلس�طينون حول دمشق الفيحاء بل‬ ‫وطوق�وا خصرها‪ ،‬تقاس�موا مع اهلها الطيبين رغيف خبز وبعض‬ ‫زعت�ر وزيتون‪ ،‬وم�ا ادركوا ما تخب�ئ لهم السياس�ة‪ ،‬واملتاجرون‬ ‫بالدم والعرض واملال‪ ،‬حتى هطلت القذائف عليهم كاالمطار واكلت‬ ‫ج�دران منازل لطاملا ش�قوا من اجلها س�نني‪ ،‬مات م�ن مات وبترت‬ ‫اط�راف الكثيرين وما من مس�عف وال حكيم ومن ال زال هناك ال زال‬ ‫ينتظر فتاوى السديس�ي والعريفي كي يأكلو حلم القطط والكالب‬ ‫وينتظ�رون موتا محتوم�ا‪ ،‬ومن عبر خارج اخملي�م اليحمل معه اال‬ ‫عل احد ُ‬ ‫مالبسه‪ ،‬يقف عند حواجز التفتيش َّ‬ ‫اجلند يجد ارهابيا في‬ ‫جيب�ه او بعض�ا من نقود‪ .‬فال يدرك اجلن�دي املبرمج ان االرهابيني‬ ‫المي�رون عل�ى احلواج�ز واليحمل�ون االطف�ال عل�ى اكتافه�م وال‬ ‫يبكون‪ ،‬يدرك العابرون انهم حقا عبروا حدود رواندا اجملازر‪ ،‬لكن‬

‫قبائل الهوتو والتوتس�ي واحلكومات الهزيلة في كل شيء امامهم‪،‬‬ ‫فهذا ماتبقى من امة قيل انها كانت عربية مسلمة ألهم ماكان مييزها‬ ‫حماية الدخالء واغاثة امللهوفني فقدت في زمن امللوك االميني عكس‬ ‫ذلك متامآ‪.‬‬ ‫يصل الالجئون تباعا الى دول عربية على شاطئ شمال افريقيا‬ ‫بعد ان اغلق عرب البترودوالر ابواب بالدهم في وجه الالجئني ايا‬ ‫كانوا سوريني ام فلسطينيني بينما فضائياتهم الزالت تذرف دموع‬ ‫متاسيح على الالجئني‪.‬‬ ‫ف�ي مص�ر وليبي�ا وغيره�ا يس�تقبلهم زعم�اء مافي�ا التهري�ب‬ ‫وزوارق امل�وت جاه�زة لنقلهم ال�ى البحر مقابل كل م�ا جمعوه في‬ ‫كل حياته�م‪ ،‬تس�ير ش�احنات ال تصل�ح لنقل احليوان�ات في عمق‬ ‫الصحراء باجتاه البحر ليس�تقر بهم االمر في مس�تودع مهجور او‬

‫مدجنة مهجورة تفوح منها الروائح العفنة‪.‬‬ ‫بع�د يوم او يومني تنقلهم الش�احنات الى مراكب صيد صغيرة‪،‬‬ ‫وهن�ا قبل ان يصل�وا ملركب اخ�ر يهاجمهم خفر الس�واحل ويطلق‬ ‫الرص�اص‪ ،‬يس�قط اطف�ال ونس�اء ويق�اد الناج�ون ال�ى اخملاف�ر‬ ‫واالم�ن القومي وس�يل من الس�باب والتنكي�ل‪ ،‬يدرك رج�ل االمن‬ ‫الفرق الشاس�ع بني الجئين عرب ويهود فتحوا الن�ار على اجلنود‬ ‫املصريني االس�رى اب�ان هزمية العرب املذلة ع�ام ‪ ،67‬ويدرك رجال‬ ‫االمن املص�ري ان اليهودي الزال يجلس هناك ويش�رب املرطبات‪،‬‬ ‫بل ويزور احملروس�ة ويعبر من املنافذ بكام�ل احلرية لتنحني على‬ ‫جانبيه نس�ور مصرية على اكتاف ضباط مصريني في جيش مصر‬ ‫العظي�م‪ ،‬بينم�ا الجئون عرب يوضع�ون في الس�جون ويعاملون‬ ‫معاملة احليوانات وبعدها يرحلون الى دول اخرى كلبنان‪.‬‬

‫الدميقراطية غائبة عند اجلميع‬

‫في البدء ال بد من تس�جيل جملة من املس�لمات في مقدمتها غياب الدميقراطية في‬ ‫مجموع بل�دان العالم العربي فهناك دول تنعدم فيها الدس�اتير واألخرى دس�اتيرها‬ ‫موضوعة على مقاس احلكام فهي تفتقد الش�روط الدنيا لقواعد الدميقراطية كما هي‬ ‫متع�ارف عليه�ا عامليا وانطالقا م�ن هذه احلقائق ال ميكن الدفاع ع�ن أي نظام عربي‪،‬‬ ‫فاإلستبداد وبأشكال ودرجات متفاوتة هو العنصر املشترك األساس الذي يجمع بني‬ ‫أنظم�ة احلكم العربية‪ .‬وفي مقابل أنظمة احلكم اإلس�تبدادي ظهرت حركات مس�لحة‬ ‫معادي�ة للدميقراطي�ة حيث أصبح�ت اجلماهير بني املطرق�ة والس�ندان‪ ،‬إن األبواق‬ ‫الدعائي�ة لهده األطراف تهاجم م�ن ينتقدها بدعوى اخليانة أو مبس�اندة النظام في‬ ‫حين أن كالهما معادي للدميقراطية وبالتالي مناهض ملصالح اجلماهير العريضة في‬ ‫احلرية و الكرامة و املساواة‪.‬‬ ‫محمد أبو جمال‬

‫التاريخ يكرر نفسه‬

‫اما صواريخ س�كود والبراميل املتفجرة على رؤوس من تس�قط يا س�يدي؟ ام في‬ ‫رأي�ك ان الس�يد الرئيس يحق له قتل البش�ر النه نس�خة ع�ن وال�ده؟ التاريخ يعيد‬ ‫نفسه والضحية دائما الشعب‪.‬‬ ‫ي�ا اخ أب�و ش�اور اتقي الل�ه وال تدافع عن ه�ذا النظام اجمل�رم الذي اذاق س�ورية‬ ‫االمرين منذ االس�د االب‪ .‬لقد س�لم اجلوالن الس�رائيل‪ ،‬وذبح حم�اة وذهب مع قوات‬ ‫التحالف لضرب العراق عام ‪ ،90‬والتزم بحق «عدم الرد» على اس�رائيل منذ ‪ 40‬عاما‪.‬‬ ‫وما محافظة الغرب على هذا النظام وعدم ضربه اال لهذه االسباب!‬ ‫ابراهيم جبل النار‬

‫عندما يكون عدوك ارحم من نظام بلدك‬

‫عندم�ا ننظر إل�ى الكوارث التي مت�ر في املنطقة العربية بش�كل عام وفي س�ورية‬ ‫بشكل خاص على أنها مشروع تآمري يهدف إلى متزيق النسيج العربي دون أن ننطق‬ ‫بكلمة واحدة ضد هذه القيادات اإلستبدادية التي نهبت البالد والعباد وجردتهم من‬ ‫كل ش�يء ميس بالكرامة اإلنس�انية‪ ،‬عندها نصل إلى الطامة الكب�رى التي حتيق بنا‬ ‫جميعا‪ .‬لألس�ف يوجد الكثير من الكتاب ممن ينظر فقط الى املوضوع من وجهة نظر‬ ‫احلاكم الفاش�ي ويغمض عينيه ويغلق أذنيه ويتحفه القادر بسكون قلمه عن مآسي‬ ‫الش�عوب ف�ي ظل هؤالء احل�كام‪ .‬هنا ال أبرر ذه�اب اجلرحى إلى مستش�فيات العدو‬ ‫ولك�ن عندم�ا أرى م�ا يحصل من حص�ار مطبق من قب�ل النظام الس�وري على بعض‬ ‫املناطق في سورية وبشكل خاص في محيط دمشق وبشكل أخص في مخيم اليرموك‬ ‫ممكن أن أتفهم جنوح هؤالء اجلرحى إلى مستشفيات العدو!‬ ‫الكارث�ة عندما تصل إلى قناعة أن عدوك أرحم م�ن نظام بلدك في املنطقة العربية‬ ‫وفي سورية خصوصا وأن هذا الشعور يطابق الواقع لألسف‪.‬‬ ‫أحمد مسعود‬

‫أحداث ال قيمة لها امام جسم الثورة الكامل‬

‫ال يا سيدي ‪..‬إننا ال نتعالج في اسرائيل! إننا نتعالج في األردن وفي تركيا‪ ،‬وأغلب‬ ‫جرحانا متوت في أرض املعركة النعدام الدواء‪ ،‬وقد استشهد من أطبائنا أكثر من ألف‬ ‫طبي�ب‪ ،‬ومن يجرح في املعركة وال يس�تطيع أحد اس�عافه يجهز علي�ه جيش النظام‬ ‫الذي س�يحرر فلس�طني‪ ،‬هذا خالف ‪ 200‬الف معتقل يقذف النظام منهم العش�رات كل‬ ‫ً‬ ‫ويوميا ميوت من احلصار والتجويع العشرات‪.‬‬ ‫يوم في األزقة واآلبار‪،‬‬ ‫من أخبرك بذلك لم يخبرك احلقيقة كلها بل أخبرك على نسق «والتقربوا الصالة»‪.‬‬ ‫رمبا تكون حاالت فردية لكل منها س�ببها‪ ،‬ورمبا سقطوا على حدود اجلوالن هربا من‬ ‫القناب�ل العنقودية والفراغية‪ .‬إنك تقيً م الثورة الس�ورية من أحداث ال قيمة لها أمام‬ ‫جسم الثورة الكامل ومسيرته في التحرر من العبودية‪ .‬ال يعني لنا الفروف وفروعه‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا‪ .‬النظام ظل يصرخ سنتني أن أمريكا والناتو هي التي حتاربه واتضح‬ ‫وأتباعه‬ ‫للعالم أن أمريكا حتارب معه!‬ ‫وليد شرحبيل‬

‫ملاذا جتاهل الكاتب بقية اخلبر؟‬

‫م�ع احترامي لرأي الكاتب أخالفه ّأن ما يحصل في س�ورية مجرد مش�روع تآمري‬ ‫على سورية‪ .‬وأريد أن اتساءل‪..‬ملاذا جتاهل الكاتب ّأن معظم اجلرحى الذين تعاجلوا‬ ‫في اس�رائيل من النس�اء واألطفال؟ ملاذا مت نقل اخلبر من قن�اة «امليادين» عندما كلنا‬ ‫يعل�م بان هذا اخلبر بث اصال على التلفزيون االس�رائيلي وان اخلبر االصلي اوضح‬ ‫ان معظ�م املصابين من االطفال والنس�اء وان معظم هذه االصاب�ات كانت في الرأس‬ ‫وحال�ة املصابني حرج�ة جدا‪ .‬ملاذا جتاهل الكات�ب بقية التقرير ال�ذي بثه التلفزيون‬ ‫االس�رائيلي والذي قال ان املستشفيات االسرائيلية استقبلت ايضا جنودا من جيش‬ ‫النظ�ام؟ اذا كان�ت بع�ض فصائل املعارض�ة متطرفة مث�ل النصرة وداع�ش قد قامت‬ ‫ببع�ض األعمال الطائش�ة واملش�ينة واملرفوضة‪ ،‬فم�اذا عن اجليش احل�ر والفصائل‬ ‫املعتدلة؟ ملاذا يتم التنكر لهم وتهميشهم عمدا! اال ميكن ان يكون ما يجري في سورية‬ ‫مؤام�رة على الش�عب الس�وري الذي يذبح يومي�ا ألنه يحاول ان يس�ترد حريته من‬ ‫ه�ذا النظ�ام الدموي؟ واريد ان ً‬ ‫اذكر بالس�ؤال احلقيقي‪ ،‬وهو ليس عن الوس�يط وال‬ ‫الطريق�ة‪ ،‬هل ذهب�وا هؤالء ال�ى اس�رائيل مخيري�ن أم مجبرين؟ هل وج�دوا طريقا‬ ‫آخ�را للعالج ولم يس�لكوه؟ هل ذهب�وا للعالج في اس�رائيل أم للس�هر واللعب؟ هل‬ ‫الضرورات تبيح احملظورات أم ال؟‬ ‫سامح عبد الكرمي‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫هل ستنتهي املاساة‬

‫االبراهيمي «مكوك»‬ ‫صفقة بقاء االسد‬

‫واحكموا الى يوم تبعثون انتم ومن حتبون وهنيئا لكم العراق‬ ‫ب��كل ثروات��ه وما في��ه وان��ا اتكلم بلس��ان جمي��ع العراقيني‪،‬‬ ‫ه��ذا املطلوب منكم وه��ذا الذي ينادي ب��ه كل العراقيني اليوم‬ ‫احفظ��وا دماءن��ا واجيبونا م��ن يقتلنا ليل نه��ار واذا عجزمت‬ ‫ولن تس��تطيعوا فارحل��وا وليأت��ي مكانكم من ه��و أهل لذلك‬ ‫النن��ا نقتل بدم ب��ارد‪ .‬متى صار العيش ف��ي العراق نقمة على‬ ‫العراقيني‪ ،‬ومتى صرنا نعيش احلزن بدل الفرح‪ ،‬واملوت بدل‬ ‫احلي��اة‪ ،‬اخل��وف بدل االمن؟ ه��ل حتولت ب��راءة االطفال في‬ ‫العراق الى فزع‪ ،‬وطفل ينادي باالمن املفقود ويرى جثة والده‬ ‫مقطعة وهو مرعوب‪ ..‬ما هذه املعادلة القاسية بحقنا؟‬ ‫تبت يدا تلك العصابة احلاكم��ة اجملرمة وتبت يدا كل قاتل‬ ‫مجرم اباح قتل العراقي�ين باجملان مقابل حفنة من الدوالرات‬ ‫او مقابل س��لطة زائلة زائف��ة او مقابل تنفي��ذ اجندة خارجية‬ ‫مريض��ة تفرح اميا فرح وهي تش��اهد جث��ث العراقيني تتدفق‬ ‫الى املشارح واملستشفيات يوميا‪.‬‬ ‫والس��ؤال من يوقف القتل ونزيف الدم املستمر في العراق‬ ‫في ظ��ل احصائيات وارقام مخيفة لع��دد ضحايا التفجيرات‬ ‫في اخ��ر حصيلة اعدته��ا فرانس برس اس��تنادا الى مصادر‬ ‫امنية وطبي��ة عراقية ان نحو ‪ 420‬عدد الذي��ن قتلوا في اعمال‬ ‫العن��ف املتفرقة ف��ي العراق منذ بداية ش��هر تش��رين االول‪/‬‬ ‫اكتوبر احلالي وتش��كل هذه الهجمات امت��دادا ملوجة العنف‬ ‫املتصاع��دة منذ ش��هر نيس��ان‪/‬ابريل املاضي‪ ،‬والتي تش��مل‬ ‫خصوصا هجمات حتمل طابعا طائفيا بني الس��نة والش��يعة‬ ‫في بالد تعيش نزاعا طائفيا رمبا يتطور هذا النزاع اياما دامية‬ ‫وسوداء كالتي عاشها العراق عام ‪.2006‬‬ ‫احمد الفراجي‬

‫على شاطئ المبيدوزا بكينا وتذكرنا فلسطن‬

‫ف�ي ليبي�ا الث�ورة والث�وار‪ ،‬ليبيا املس�لمة تط�ارد الالجئني في‬ ‫ع�رض البح�ر وتطل�ق عليه�م الرص�اص حت�ى يغ�رق املئ�ات من‬ ‫الالجئين من االطفال والنس�اء‪ .‬التكمل الطفل�ة االولى صرخة (يا‬ ‫ابي) الش�هيرة حتى ترس�وا الطفلة الثانية والثالثة في قعر البحر‬ ‫ليس بعيدا عمن كان سيلبي النداء‪ ،‬فال الصرخة االولى سمعت في‬ ‫مكة مع انها س�معت بشكل واضح وجلي في بالد قالوا لنا يوما انها‬ ‫بحر‬ ‫بالد الغرب�اء الذئاب‪ ،‬فلن متيز طفلة واخواتها رس�ت في قاع ٍ‬ ‫بني انياب الس�مك وبني انياب الذئاب‪ ،‬فقط الناجون على شواطئ‬ ‫المبيدوزا قالوا لنا اي االنياب من حرير وايها من حديد‪.‬‬ ‫ف�ي املش�هد االخي�ر للمأس�اة تصط�ف نع�وش جلل�ت بالورود‬ ‫لتحم�ل باحترام‬ ‫ومي�زت لن�ا بالل�ون االبي�ض نع�وش االطف�ال‪ُ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫ووقار ش�ديد ال�ى مثواها االخير فعزفت له�م كل اوروبا حلن وداع‬ ‫اخير‪ ،‬بينما على الش�اطئ املقابل للمتوسط‪ ،‬الزالت انياب احلديد‬ ‫تنه�ش حلم الالجئين‪ ،‬والزال قطار الالجئني يس�ير‪ .‬فاقل ما ميكن‬ ‫ان يحصلوا عليه جنازة تليق بهم‪ ،‬بدال من حتلل اجس�ادهم كقتلى‬ ‫على طريق‪.‬‬ ‫امني الكلح ‪ ‬‬

‫ردا على رشاد أبو شاور‪:‬‬

‫«يجاهدون في سورية ويتعاجلون في (إسرائيل)!»‬ ‫ملاذا تنتصر لنظام فاسد طائفي‬

‫ياسيد ابو ش�اور ملاذا ال تريد حضرتك ان تسمي الثورة السورية بثورة‪ ،‬فقط الن‬ ‫الثوار يتقاتلون احيانا؟‬ ‫ه�ون عليك هذه ثورة عمرها فقط ال يزيد على الس�نتني‪ .‬ألم يتقاتل الفلس�طينني‪،‬‬ ‫وعلى مدى نضالهم حتى اليوم‪ ،‬وتسمهم بعد ذلك بـ الثورة الفلسطينية‪ ،‬ملاذا؟ ‪.‬‬ ‫علي منصور‬

‫نرجو عدم املزايدة!‬

‫يا س�يد رش�اد ابو ش�اور ما زلت تنتصر لنظام فاس�د طائفي مجرم لم نر منه ضد‬ ‫إسرائيل إال جعجعة وال يشرف أحرار العرب أن يكون األسد في صفهم‪.‬‬ ‫يا س�يد رش�اد ابوش�اور أقول لك‪ ،‬والله الع�دو الصهيوني ارحم من ه�ذا املعتوه‬ ‫املس�مى بش�ار‪ ،‬وارجو ع�دم املزايدة على الش�عب الس�وري‪ .‬أود ان اذك�رك أن اغلب‬ ‫املوجودي�ن في اس�رائيل للعالج مدني�ون‪ ،‬أين الع�رب ليقدموا لهم املس�اعدات؟ لقد‬ ‫اغلقت كل ابواب الدول العربية في وجوههم‪.‬‬ ‫خليفة ابو علي‬

‫املوضوع اكثر تعقيدا مما وصفت؟‬

‫عندما مينع بشار عالج املدنيني في املشافي العامة ويقوم بتدمير املشافي امليدانية‬ ‫واالجه�از عل�ى اجلرح�ى‪ ،‬وفي الوقت ال�ذي مينع فيه علاج املصابني من الس�وريني‬ ‫ف�ي األردن ولبن�ان ويقضون وه�م ينزفون على احل�دود فال يتبقى أمامه�م إال العدو‬ ‫الصهيوني‪ ،‬والذي هو أكثر إنسانية ورحمة من القومجيني العرب املتحالفني مع إيران‬ ‫والنظام اجملرم في دمشق‪ .‬تخاف على أسرار الدولة السورية االقتصادية والصناعية‬ ‫والزراعية والعس�كرية؟! إذا كانت اس�رائيل وأمريكا تعرف�ان أدق الت��اصيل عن تلك‬ ‫التي تس�ميها أس�رارا عن طريق جواسيس�هما وعمالئهما في أجهزة اخملابرات وهرم‬ ‫السلطة فما الذي سينقله لهم شخص مدني بالكاد تعلم الرمي بالبندقية؟‬ ‫ثائر الدمشقي‬

‫اتقوا الله يا عرب‬

‫يا س�يد أبو ش�اور اذا ل�م يس�تطيعوا ان يعاجلوا في املستش�فيات الس�ورية الن‬ ‫النظام س�يقتلهم بكل بس�اطة وهذا ما فعله بكل اجلرحى حتى وصل االمر الى جتارة‬ ‫ً‬ ‫نزف�ا ام يعاجلوا عند عدوهم الذي لم‬ ‫االعض�اء م�اذا تريد منهم ان يفعلوا؟ ان ميوتوا‬ ‫يفعل بهم وبشعب سورية خالل سبعني سنة ما فعله النظام السوري املمانع واملقاوم‬ ‫في ثالث س�نوات؟ اتق�وا الله يا ع�رب اغلقتم كل االب�واب في وجهن�ا‪ ،‬اذللتمونا في‬ ‫بالدكم وعاملتمونا كما يعامل البعير االجرب ومن ثم حتاسبوننا؟‬ ‫وم�ن ثم اال يتعالج فلس�طينيوا الداخل والضفة الغربية وحت�ى من قطاع غزة في‬ ‫املش�افي الصهيونية كما تس�ميها‪ ،‬ام املس�موح لكم محرم على غيركم ي�ا أهل املمانعة‬ ‫واملناتعة‪.‬‬ ‫احمد سواري‬

‫املفاهيم تتصحح‬

‫لعلمك يا سيد أبو شاور أن املفاهيم لدى أغلبية السوريني تتصحح ‪ -‬اما اذا كانت‬ ‫بالنس�بة لك غير ذل�ك فأنت حر‪ -‬عدونا األول هو داخلي يعي�ش بني ظهرانينا‪ ،‬حمى‬ ‫إسرائيل ‪ 50‬عاما وذبح السوريني والفلسطينيني في لبنان‪ ،‬ونرجو أن تنشط ذاكرتك‬ ‫قليلا حني كنت في لبن�ان‪ ،‬وبعد ذلك عدونا الظاهر معروف ونح�ن نقرأ القرآن ومتر‬ ‫علينا الكثير من اآليات عن بني اسرائيل وغيرهم من اللذين لن يرضوا عنا حتى نتبع‬ ‫ملتهم‪ .‬أصيب أخي وأس�عفوه لالردن لكن األردنيني لم يس�تطيعوا اس�تقباله للعالج‬ ‫من شظية بالرأس ولوال أنه مت نقله لعدوتنا إسرائيل لكان اآلن من األموات‪ ،‬ولو مات‬ ‫فماذا كان س�ينفع ذلك القضية الفلس�طينة؟ ونرجو من الكاتب أن يقنع النظام لوقف‬ ‫تدمير مخيمات الفلسطينيني وأن يدخلوا الطعام بدل أكل القطط والكالب التي هربت‬ ‫من اخمليمات ساعة سماعها للفتوى‪.‬‬ ‫سميرالشامي‬

‫اسالوا انفسكم مبوضوعية!‬

‫انظروا الى ما آلت اليه افغانس�تان‪ ،‬من ارس�ل ما يس�مى باجملاهدين اليها‪ ،‬وقبلها‬ ‫من أجج احلرب االهلية في لبنان‪ ،‬ومن حطم العراق وايقظ الفتنة فيه‪ ،‬من بث ويبث‬ ‫الفوض�ى ف�ي مصر‪ ،‬م�ن دمر ليبيا واض�اف الى اهلها م�ن يزاحمهم لقم�ة العيش‪ ،‬من‬ ‫خطط واس�تغل س�ذج بع�ض مواطني س�ورية ومأل فراغ�ات بينهم وبين حاكميهم‪،‬‬ ‫عندم�ا تبحث�ون بطريق�ة مج�ردة وموضوعية س�تعثرون عل�ى االجابة‪ ،‬وس�تكون‬ ‫صادمة لكم وتعودوا لرشدكم‪.‬‬ ‫خليل العربي‬

‫فشلوا في جلب سورية الى بيت الطاعة‬

‫س�لمت يداك وب�ورك قلمك الش�ريف وانت توضح مل�ن ما يزال في عينيه غش�اوة‬ ‫حقيق�ة ما يج�ري في س�ورية وفي بقية ه�ذا العالم العرب�ي املنك�وب! ال يتعلق االمر‬ ‫مبداواة جرحى اجملاهدين فقط وإمنا املشهد بكامله من اوله الى ما وصل اليه يدعونا‬ ‫للتفكي�ر والتس�اؤل! يكفي ان ينظر امل�رء مليا في الص�ورة التذكارية الت�ي ظهر فيها‬ ‫احمد اجلربا مرشح امريكا للرئاسة مع سادته ومموليه وداعميه في اجتماع اصدقاء‬ ‫الشعب السوري حتى نعرف حقيقة هذه الثورة واهدافها‪.‬‬ ‫ل�م يتبقى من اصدقاء الش�عب الس�وري اال اعتى صهاينة العال�م واكثرهم حقدا‪.‬‬ ‫لق�د غادر احملف�ل كل الذين اس�تيقظت ضمائرهم وعرفوا خفايا االم�ور‪ ،‬ومع هذا كان‬ ‫التناق�ض واالرتباك ومالمح الفش�ل الذريع تغل�ب على تصريحاته�م والقادم اعظم‪.‬‬ ‫صحي�ح انهم متكن�وا م�ن التدمي�ر والقتل والفوض�ى والتش�ريد واحلقوا بالش�عب‬ ‫السوري افظع الويالت واجملازر‪ ،‬لكنهم فشلوا في ان يحولوا سورية الى بيت الطاعة‬ ‫او يقسموها كما ارادوا‪.‬‬ ‫يقول�ون لك حص�ار اخمليمات ويقول�ون التجوي�ع والتدمير والفوضى والتش�رد‬ ‫ومخيم�ات اللج�وء واملوت ف�ي كل م�كان ويقولون انه�م مجبرون عل�ى التداوي في‬ ‫مستشفيات الصهاينة!‬ ‫حني اش�ار عليك�م اصدقاؤكم ومموليكم بحمل السلاح هل فك�رمت بالنتائج‪ ،‬وهل‬ ‫ق�رأمت الواقع جيدا‪ ،‬وه�ل كنتم واثقني انكم ستس�قطون النظام في غض�ون ايام بعد‬ ‫ان يتفكك اجليش وتنهار املؤسس�ات كما اقنعوكم؟ لو كنتم فعال تعيشون في سورية‬ ‫الختل�ف تقدي�ر املوقف لديك�م‪ ،‬لكن الذي حدث يثب�ت انكم كنتم تعيش�ون في ابراج‬ ‫عاجي�ة بعي�دة كل البعد ع�ن الواقع وغ�ررمت بهؤالء البس�طاء واغدقت�م عليهم املال‬ ‫والسالح وساروا جميعا في طريق خاطئة ادت الى نتائج خاطئة!‬ ‫ال�م يقل لكم ش�يوخ الثورة ان املنافع تقدم على املفاس�د‪ .‬قولوا لن�ا اين املنفعة في‬ ‫كل ماحص�ل؟! انه�ا مفس�دة حتت�اج البالد الى عش�رات الس�نني الصالحها‪ ،‬مفس�دة‬ ‫رهيب�ة كارثي�ة مقيت�ة وجنونية! كثير م�ن العقالء حذروكم من الس�ير به�ذا الطريق‬ ‫املهلك لكنكم لم تس�معوا اال ما ميلى عليكم‪ .‬حمل السالح سبب احلصار وسبب اجلوع‬ ‫وس�بب الفوضى واملوت والدمار وانعدام االمن والتهجير‪ ..‬حمل السالح ال يقابله اي‬ ‫نظ�ام في العال�م بالورود والرياحني بل باحلديد والن�ار‪ .‬فاملالمة على من خطط ومن‬ ‫مول‪ ،‬واوال واخيرا على من صدق وحمل السالح لكي يسقط النظام وفقط لكي يسقط‬ ‫النظام وها هم على وشك السقوط جميعا ولم يسقط النظام!‬ ‫احمد العربي‬

‫ما هو ثمن الدميقراطية؟‬

‫ال احد ينكر ضرورة احلرية والدميقراطية للش�عوب ولكن بأي ثمن؟ هل يجوز ان‬ ‫يك�ون الثمن تعامال وتطبيعا مع الع�دو الصهيوني كما صرح بذلك قادة املعارضة منذ‬ ‫الي�وم االول لالح�داث؟ ام هل يجوز ان يك�ون الثمن اطالق يد اجلماع�ات االرهابية‬ ‫لتعيث فس�ادا في البالد والعباد كما هو حاصل االن في س�ورية وفي ليبيا؟ يا اخوان‬ ‫قلي�ل من التعقل والتبصر‪ .‬اعتقد س�وف يترحم املعارضون على بش�ار االس�د عندما‬ ‫ي�رون نس�اءهم تغتصب حتت مس�مى جه�اد املناكحة‪ ،‬واكب�اد اطفاله�م تؤكل حتت‬ ‫يافط�ة اجله�اد ض�د العلمانيين الكف�رة‪ ،‬او عندما ي�رون الس�واح الصهاينة ميألون‬ ‫شوارع وأزقة دمشق‪.‬‬ ‫لقد فقدت س�ورية استقرارا اجتماعيا واقتصاديا وامنيا نسبيا‪ ،‬ولن يعود لها ذلك‬ ‫بس�بب هذه الهجمة املغولية الدولية الشرسة ال ألجل حرية وكرامة الشعب السوري‬ ‫ابدا‪ ،‬بل لتحقيق اهداف جيو‪ -‬سياس�ية في مقدمتها تفتيت املفتت وجتزئة اجملزأ مما‬ ‫تبقى من وطن اسمه الوطن العربي‪.‬‬ ‫حسن املراقب‬

‫املبدأ مبدأ واخللود للشعوب‬

‫استاذ رشاد‪ ،‬اتفق معك جزئيا ان هنالك بعض املظاهر السلبية واجلهل في الثورة‬ ‫السورية ولكن هذا يحدث في كل الثورات وانت األعلم بالثورة الفلسطينية‪.‬‬ ‫مشكلتك يا استاذ رشاد انك لست موضوعيا في تناول الثورات التي توصف بانها‬ ‫اسالمية‪ ،‬فالوضع الطبيعي ان تكون هذه الثورات ذات طابع اسالمي لفشل التيارات‬ ‫االخ�رى من يس�ارية لقومية…‪.‬الخ‪ .‬فصناديق االقتراع تأتي وس�تأتي باالسلاميني‬ ‫ف�ي كل الوط�ن العربي رغ�م القم�ع والتزوير الن هذا ه�و املوروث العميق للش�عوب‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫كن�ت امتنى على االس�تاذ رش�اد صاح�ب التاريخ ف�ي الكتابة عن الفس�اد والظلم‬ ‫ان يص�ف ظلم وفس�اد وجرائم النظام الس�وري منذ عهد االس�د االب ال�ى االبن وهو‬ ‫األعرف واألعلم بان هذا الظلم لم يكن بحق الس�وريني فقط وامنا بحق الفلس�طينيني‬ ‫واللبنانيني ايضا‪ ،‬واعتقد ان االس�تاذ رش�اد ش�اهد على هذا كونه عاش زمنا طويال‬ ‫في س�ورية االس�د! هل فضح ظلم االس�د مؤامرة ام ان هنالك معوقات للكتابة في هذا‬ ‫املوضوع؟‬ ‫أس�تاذ رش�اد‪ ،‬املبدأ مبدأ! من يظل�م ويقتل ش�عبه ليس معنيأ بفلس�طني اوغيرها‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬

‫■ أنطلق املك��وك الفضائي االخض��ر االبراهيمي‬ ‫من قاع��دة االمم املتحدة متوجها الى منطقة الش��رق‬ ‫االوس��ط وم��ن املؤمل ان يح��ط في قاع��دة اجلامعة‬ ‫العربية كمرحلة اولى ويقوم باجراء بعض التجارب‬ ‫والتحاليل حللحلة االزمة السورية املعقدة واملتشابكة‬ ‫جدا‪ .‬ثم ينطلق االبراهيمي الى قاعدته االصلية حيث‬ ‫يح��ط هناك في طه��ران في قاعدة املالل��ي الصفوية‬ ‫الج��راء املباحثات احلقيقي��ة التي قد تنهي املاس��اة‬ ‫الس��ورية اذ تلع��ب اي��ران دورا حقيقي��ا وفعاال جدا‬ ‫في ادارة النظام الس��وري ورس��م سياسته الداخلية‬ ‫واخلارجية منذ عقود عدة‪.‬‬ ‫م��ن املعروف ان��ه لوال «ايران ملا اس��تطاع االس��د‬ ‫ان يصمد طيل��ة تلك الفترة املنصرمة ويتجاوز اش��د‬ ‫واصعب مراح��ل حيات��ه‪ ،‬اذ وصله الدع��م االيراني‬ ‫بش��كل كبير ومباش��ر وفي وقت مناس��ب وس��ريع‬ ‫جدا‪ ،‬حيث تسلم الدعم العسكري من اسلحة متنوعة‬ ‫مختلفة وعتاد حديث متطور اضافة الى الدعم املالي‬ ‫الكبي��ر الذي لم يكن يحلم االس��د وال نظام��ه ان يراه‬ ‫فضال عن ان ميلكه ويكون حتت س��يطرته وتصرفه‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذك��ر ان املكوك االخضر قام بجوالت‬ ‫متعددة ومختلفة من قبل ولكنها باءت بالفش��ل ولم‬ ‫حتق��ق اي نتائج تذكر‪ ،‬ولكن هذه الرحلة مختلفة عن‬ ‫سابقاتها النها ستحقق قطعا بعض املصالح لصالح‬ ‫االس��د واعوانه اذ اصبح م��ن املعلوم لدى اجلميع ان‬ ‫صفقة ما مررت ليبقى االس��د في احلكم حلني انتهاء‬ ‫دورته احلالية ثم يقوم بالترش��ح لوالية اخرى‪ .‬هذه‬ ‫الصفقة انعقدت مببارك��ة روحاني وتتضمن على ان‬ ‫يقوم االس��د بتدمير اسلحته الكيماوية مع مخزونها‬ ‫وتتوقف اي��ران ايضا عن تخصيب اليورانيوم مقابل‬ ‫ان يتوقف الغرب عن ضرب االس��د‪ .‬والسؤال هنا ما‬ ‫دور املك��وك االخضر اذا وما هي الصفق��ة التي يراد‬ ‫متريرها؟ وأين حق الش��عب الس��وري منه��ا‪ ،‬وماذا‬ ‫جنى الس��وريون من كل تلك الصفقات املتعددة التي‬ ‫عق��دت في الغ��رف املؤص��دة املظلمة ف��ي كل مكان؟‬ ‫م��اذا جنوا غير الب��ؤس واحلرمان واس��تمرار القتل‬ ‫والدم��ار؟ هل س��تكون صفق��ة االخضر كس��ابقتها‬ ‫على حس��اب الثورة والثوار وهل س��تنتهي املأس��اة‬ ‫السورية قبل ان تنتهي خدمة املكوك االخضر الفعلية‬ ‫ويحال الى التقاعد‪.‬‬ ‫عقيل حامد‬

‫أم�ا قولك بان الربيع العربي مؤامرة على فلس�طني فهذا هو العجب العجاب‪ .‬بالله‬ ‫عليك كيف يكون سقوط مبارك والقذافي وبن علي و‪ ..‬مؤامرة على فلسطني؟‬ ‫اس�تاذ رش�اد ال تغي�ر جل�دك ألن بديل ه�ذه االنظمة هو خي�ار الش�عوب‪ .‬ابق مع‬ ‫الش�عب الن التاريخ س�يكتب وس�يخلد اللذين بق�وا واقفني مع ش�عوبهم ومبادئهم‪.‬‬ ‫واخيرا امتنى ان اقرا لرشاد مبوضوعية رغم االختالف االيدولوجي مع االسالميني‪.‬‬ ‫بسام جنم‬

‫سينقلب السحرعلى الساحر‬

‫س�لمت يداك على ه�ذا املقال الرائع ج�دا وأمتنى على اجلميع أن يك�ون لديهم بعد‬ ‫نظ�ر ملا ي�دور من حولهم ومنذ فت�رة لم أقرأ مقاال به�ذه الرؤية التقريبي�ة ملا يدور في‬ ‫بلدن�ا س�ورية‪ ،‬وأمتن�ى أن يتفهم كل من يق�ف خلف من يدعون اإلسلام ويدعمونهم‬ ‫بش�تى الطرق‪ .‬س�وف يأتي يوم ينقلب السحر فيه على الس�احر ومبا أنهم يتعاملون‬ ‫ً‬ ‫إعالميا‬ ‫م�ع الكي�ان الصهيون�ي فهم ال صاح�ب لهم‪ ،‬وس�وف يقفون ض�د من دعمه�م‬ ‫ً‬ ‫وسياسيا ومدهم بالسالح وعاونهم على قتل االبرياء و……‪.‬إلخ‬ ‫األيام القادمة س�وف تكش�ف الكثير عن مخططات هؤالء اللذين يسمون أنفسهم‪،‬‬ ‫مع األس�ف جهاديين‪ ،‬وأمتن�ى أن يعودوا للق�رآن والس�نة ليتعلموا ش�روط اجلهاد‬ ‫ً‬ ‫جزيال لألستاذ أبو شاور وأمتنى منك ومن اللذين افتقدنا‬ ‫واإلسالم الصحيح! وشكرا‬ ‫لص�دق قلمهم في جريدة القدس العربي أن يكثروا من هذه املقاالت حتى تصل حقيقة‬ ‫ما يريده اليهود من هذا الصراع الدائر في املنطقة‪.‬‬ ‫سلمى احملرك‬

‫نكتة املوسم!‬

‫إس�رائيل أرحم! والله نكتة املوس�م‪ ،‬رمبا تك�ون كذلك من خالل تنكيلها بالش�عب‬ ‫الفلسطيني منذ ‪ 65‬سنة‪ .‬من يدافع عن إسرائيل والذين تعاجلهم من مجاهدي أمريكا‬ ‫علي�ه مراجعة معلوماته وقراءة التاريخ من الصفر ليتأكد أن البش�رية لم تنتج أش�ر‬ ‫وأحقد على اجلنس البشري كالصهاينة‪.‬‬ ‫رفيق عبد الله‬

‫القاعدة تخدم الصهيونية‬

‫ال يصح إال الصحيح‪ ..‬القاعدة ومنذ نش�أتها مت تأسيس�ها بشروط من ضمنها عدم‬ ‫املس�اس بالعدو الصهيوني أو دول اخلليج‪ .‬عدا ذلك تعمل ما تش�اء وتقتل من تشاء‪،‬‬ ‫ولعل ما تقوم به من مذابح بحق الش�عب الس�وري واملصري والعراقي لهو خير دليل‬ ‫على عمالة هذه املنظمة املش�بوهة مع الكيان الصهيوني‪ .‬اجليش العربي السوري هو‬ ‫صمام األمان لسورية‪ ،‬عدا ذلك عبث‪.‬‬ ‫فارس محمود‬

‫من قال انهم يخدمون االمة؟‬

‫بقليل من املنطق ميكن ألى ش�خص أن يس�تنتج ّأن عصابات القاعدة واجلماعات‬ ‫اإلرهابي�ة بش�تى اس�مائها ه�م أدوات فى أي�ادي االس�تعمار وال عالقة له�م بتحقيق‬ ‫مصالح األمة‪.‬‬ ‫ملاذا لم يجيّ ش ش�يوخ التكفيريني وقنوات الفتنة األمة والش�باب لتحرير جنوب‬ ‫لبنان عندما كان محتال من طرف اسرائيل؟ ملاذا لم يجيّ ش شيوخ التكفيريني وقنوات‬ ‫الفتنة األمة والش�باب للدفاع عن االراضي العربية احملتلة من طرف اسرائيل وايران‬ ‫واس�بانيا وايجاد حل لقضية الصح�راء الغربية؟ ملاذا لم يجيّ ش ش�يوخ التكفيريني‬ ‫وقنوات الفتنة األمة والش�باب للدفاع عن السودان الذي ُقسم؟ ملاذا حاربوا مع حلف‬ ‫النات�و ف�ى ليبي�ا واآلن ثروات الش�عب الليبي تس�رق؟ مل�اذا لم نرى هجوم�ا واحدا‬ ‫لتنظيم القاعدة االرهابي في فلس�طني ضد العدو االس�رائيلي؟ مل�اذا ّ‬ ‫يكفرون جيوش‬ ‫األمة ويصفونه�م بالطاغوت ويحاربونهم اذا أتيحت له�م الفرصة؟ ملاذا التكفيريون‬ ‫يع�ادون كل ال�دول الت�ى ال ترضى عنه�ا أمريكا وإس�رائيل وملاذا يخرب�ون ممتلكات‬ ‫شعوبهم من البنى التحتية لالوطان واملصانع وآبار النفط؟‬ ‫مل�اذا ما انتظرته فلس�طني من دعم بالسلاح واملال لعش�رات الس�نني ولم حتصل‬ ‫علي�ه‪ ،‬حصل عليه االرهابيون فى س�ورية وف�ي مدة وجيزة‪ ،‬ملاذا الغرب واس�رائيل‬ ‫تسلحهم فى سورية وهم يقبلون؟‬ ‫أحمد اجلزائري‬

‫افيقوا قبل فوات االوان‬

‫حتيات�ي الي�ك اخ رش�اد والى امثالك م�ن االح�رار والثواراحلريصني عل�ى القول‬ ‫والعم�ل الصادق‪ .‬اليوم تعي�ش امتنا مرحلة امل�وت االنتحاري املدع�وم من اخلارج‪،‬‬ ‫بأيـدي اسلامية‪ ،‬أوعلى االقل فهي تـدعي االسالم‪ ،‬ويصفون غيرهم بأنهم جاهليون‬ ‫يجب محاربتهم وقتلهم واغتصاب حرميهم (جهاد املناكـحة)‪.‬‬ ‫ان ه�ذة املعارضة املتفرق�ة التابعة إلس�رائيل والغرب اجمل�رم والرجعية التابعة‪،‬‬ ‫هذه املعارضة اعلنت تعاونها مع اس�رائيل وتعالج فيها النها تثق بها‪ ،‬ملاذا ال يعاجلوا‬ ‫في ال�دول املــؤيدة لهم؟ ملاذا ال يجاهـدون لتـحـرير بي�ت املقدس اولى القبلتني‪ .‬ان‬ ‫اعداء االمة واالسالم ارسلوكم للقضاء على انفسكم وعلينا‪ .‬ومصـيركم مثل ابن الدن‬ ‫وصدام حسين‪ .‬لقد ارس�لكم اعداء االمة لتدمير الش�عب والوطن من اجل اس�رائيل‪،‬‬ ‫وزودوكم باملال والسلاح والطعام حتى تس�منوا وتكونوا جاهزين للـذبـح قبل يوم‬ ‫العـيــد! افـيــقــوا‪ ..‬وارجــعوا ألمـتـكم قبل فـوات االوان‪.‬‬ ‫فالح املفلح‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫مدارات‬

‫بابا الوطنية املصرية‬

‫عبد احلليم قنديل٭‬ ‫■ بالطب�ع‪ ،‬نتمن�ى أن يك�ون االعتداء اإلرهابي على املس�يحيني‬ ‫املصريني في «كنيس�ة الوراق» هو األخير م�ن نوعه‪ ،‬وإن كان ليس‬ ‫كل م�ا يتمناه املرء يدركه‪ ،‬فثمة مخاض عنيف يجري في مصر اآلن‪،‬‬ ‫تول�د في�ه «مصر اجلديدة» معاف�اة نقية خالصة مبرأة من ش�وائب‬ ‫وركام زمن االحتقان الطائفي واملفاصلة الطائفية‪.‬‬ ‫ويلحظ املراقب املدقق تغيرا هائال في مزاج الرأي العام املصري‪،‬‬ ‫فل�م تعد لغواية الش�حن الطائف�ي‪ ،‬ذات البريق ال�ذي كان لها‪ ،‬ولم‬ ‫تع�د أح�زان املس�يحيني تخصه�م‪ ،‬ب�ل صار احل�زن مصري�ا وطنيا‬ ‫جامعا‪ ،‬ليس فقط ألن الضحايا الذين س�قطوا في احلادث اإلرهابي‬ ‫األخي�ر م�ن املس�يحيني واملس�لمني معا‪ ،‬ولي�س فق�ط ألن الضحايا‬ ‫س�قطوا ف�ي حفل�ة عرس كان�ت مقامة ف�ي الكنيس�ة‪ ،‬بل ألن ش�يئا‬ ‫مهم�ا تغي�ر في م�زاج املصريني‪ ،‬فلديه�م ـ أي لدى غال�ب املصريني ـ‬ ‫إحس�اس متن�ام بطاب�ع املرحلة‪ ،‬ولديهم ش�عور بالعيش املش�ترك‬ ‫ف�ي مرحلة كف�اح وطني الس�ترداد البلد‪ ،‬وفي س�ياق ث�ورة عظمى‬ ‫أطاحت بنظامني في ثالثني شهرا‪ ،‬وتواجه حلظة اختبار عند مفارق‬ ‫الط�رق‪ ،‬وتتكاثف ضدها حملة دولية غربية تش�به احلرب الفعلية‪،‬‬ ‫تدور رحاه�ا من معاقل اإلرهاب في س�يناء التي يعاد اس�تردادها‪،‬‬ ‫إل�ى م�دن القتال الوطن�ي على خ�ط القنــــال‪ ،‬إلى أعم�اق الوادي‬ ‫في الدلتا والصعيد‪ ،‬وقد جرى إحراق عش�رات الكنائس واملنش�آت‬ ‫املس�يحية‪ ،‬وكأنها محاولة لشق بطن مصر الرخوة‪ ،‬وإشعال حرب‬ ‫طائفية‪ ،‬تس�تدعي تدخال خارجيا خش�نا‪ ،‬وعلى نحو ما يأمل الذين‬ ‫فق�دوا ملكا لم يصونوه كالرجال‪ ،‬ثم يبـــكون عليه اآلن كالنس�اء‪،‬‬ ‫ويتاج�رون بالدم طلبا لعطف ما يس�مونه باجملتم�ع الدولي‪ ،‬وكلها‬ ‫ألع�اب صغيرة‪ ،‬تنفق فيها ملي�ارات‪ ،‬وتتواطأ فيها أجهزة مخابرات‬

‫كب�رى دولي�ة وإقليمي�ة‪ ،‬لكنه�ا تخط�ئ العن�وان بالتأكي�د‪ ،‬فمصر‬ ‫ليس�ت كغيرها م�ن بالد املوزايي�ك الطائفي‪ ،‬مصر بل�د عريق عظيم‬ ‫التجانس‪ ،‬قد تضعف ومترض أحيانا‪ ،‬لكنها ـ كالعنقاء ـ تقوم دائما‬ ‫من رم�اد‪ ،‬وتنهض ملالق�اة التح�دي‪ ،‬وجتتمع كقبضة ي�د في حلظة‬ ‫صناعة التاريخ‪.‬‬ ‫ودع�ك مم�ن يذرف�ون دم�وع التماس�يح‪ ،‬أو مم�ن يدين�ون أو‬ ‫يستنكرون‪ ،‬ذرا للرماد في العيون‪ ،‬بينما الكل يعرف أنهم الفاعلون‪،‬‬ ‫وبالتحري�ض أو بالتنفي�ذ‪ ،‬وفي كل حوادث اإلره�اب التي تدور في‬ ‫مص�ر‪ ،‬وليس ـ فق�ط ـ في حوادث اإلرهاب املس�تهدفة للمس�يحيني‬ ‫أو الكنائ�س‪ ،‬فلم يع�د الوقت يحتمل خداع الص�ور‪ ،‬وال التفرقة بني‬ ‫املصريين على أس�اس طائف�ي‪ ،‬فاملصريون هم مصر‪ ،‬وهم رأس�مال‬ ‫الضمير واحلياة فيها‪ ،‬واخلنادق اآلن ال تتحدد على أساس طائفي‪،‬‬ ‫س�عت الثورة املضادة إلى تكريسه‪ ،‬بل على أساس وطني جامع‪ ،‬ال‬ ‫يفرق فيه أحد بني دم ودم‪ ،‬فالدم املصري كله حرام‪ ،‬وإن كان الفارق‬ ‫ملحوظا في مغزى الدم‪ ،‬فالدم الذي يبذل من أجل حترير مصر ليس‬ ‫كال�دم ال�ذي يس�يل من أج�ل تركيعه�ا‪ ،‬والبس�طاء ـ قب�ل الفقهاء ـ‬ ‫يعرف�ون فوارق املغ�زى‪ ،‬فثمة دم يراق في م�وارد التهلكة‪ ،‬وثمة دم‬ ‫يذهب إلى موارد الش�هادة‪ ،‬وإعادة بناء املشروع الوطني‪ ،‬وبحركة‬ ‫الناس األحرار هذه املرة‪ ،‬وليس بحركة الضباط األحرار‪ ،‬كما كانت‬ ‫عليه قصة ثورة ‪ 23‬يوليو ‪.1952‬‬ ‫ومن أبجديات املش�روع الوطني نفي الفتن�ة الطائفية واجتثاث‬ ‫دواعيها‪ ،‬فلم تعرف مصر أبدا ش�يئا اسمه الفتنة الطائفية‪ ،‬في زمن‬ ‫املش�روع الوطني‪ ،‬ول�م يرد ذكر حلادثة طائفية واحدة في س�نوات‬

‫د‪ .‬عصام نعمان٭‬ ‫■ للصراعات في عالم العرب عناوين ش�تى والعبون كثر‪ ،‬لكن عنوانني‬ ‫اثنني يستحوذان على النسبة الكبرى من اهتمام الناس والقادة السياسيني‬ ‫والالعبني احملليين واالقليميني والدوليني‪ .‬انهما مس�ألة البرنامج النووي‬ ‫االيراني‪ ،‬ومسألة احلرب في سورية وعليها‪.‬‬ ‫م�ن بين الالعبين تس�تأثر امري�كا وروس�يا‪ ،‬ومؤخ�را «اس�رائيل»‬ ‫والس�عودية‪ ،‬بالنس�بة االكبر من التأثير في مجري�ات الصراعات احملتدمة‬ ‫وامكانات التس�وية او الفش�ل بش�أن املس�ألة النووية االيرانية واملس�ألة‬ ‫املصيرية السورية‪.‬‬ ‫من الواضح ان واش�نطن وطهران توصلتا‪ ،‬مبعرفة موس�كو‪ ،‬الى تفاهم‬ ‫مبدئي لتسوية املسألة النووية االيرانية‪ ،‬وانهما بصدد هندسة االجراءات‬ ‫الفنية وصوغ اخملارج السياس�ية للتسوية املنشودة‪ .‬من تباشير التسوية‬ ‫ق�ول وزير اخلارجي�ة االمريكي جون كيري «اننا قريب�ون جدا من التوصل‬ ‫الى اتفاق مع ايران»‪ ،‬وتوقف الكونغرس‪ ،‬بناء على طلب ادارة اوباما‪ ،‬عن‬ ‫البحث في اقرار عقوبات اضافية اكثر تشددا ضد طهران‪.‬‬ ‫من الواضح كذلك ان واش�نطن وموسكو توصلتا الى تفاهم مبدئي على‬ ‫تسوية املسألة السورية‪ ،‬وفق بيان مؤمتر جنيف ‪ ،1-‬امنا من دون االتفاق‬ ‫على تفسير موحد ملضمونه‪.‬‬ ‫التفاه�م املبدئي بني الالعبني الكبيرين على تس�وية املس�ألتني االيرانية‬ ‫وتخوف‬ ‫والسورية قوبل برفض واستهجان من طرف «اسرائيل» وبتحفظ‬ ‫ّ‬ ‫من قبل السعودية‪.‬‬ ‫«اس�رائيل» رفض�ت «كل اتف�اق جزئ�ي م�ع اي�ران»‪ ،‬ورئي�س حكومتها‬ ‫بنيامني نتنياهو اشترط الجازة اي اتفاق «اال تتملك ايران قدرة على انتاج‬ ‫اس�لحة نووية‪ ،‬مبعنى اال تكون لديها اجهزة ط�رد مركزي للتخصيب‪ ،‬وأال‬ ‫يك�ون لديها مفاعل يعم�ل باملاء الثقيل النتاج البلوتونيوم الذي يس�تخدم‬ ‫ف�ي تصني�ع اس�لحة نووي�ة فق�ط‪ ،‬وان تتخل�ص م�ن مخزونها م�ن املواد‬ ‫االنشطارية‪ ،‬وأال تكون لديها منشآت نووية سرية»‪.‬‬ ‫الس�عودية رفضت اي اتفاق لتسوية املس�ألة السورية ال يسبقه اقصاء‬ ‫للرئيس بشار االسد‪ ،‬وال يتضمن تفاهما على تشكيل حكومة انتقالية يكون‬ ‫مبوجبها اجليش وقوى االمن السورية حتت سلطتها احلصرية‪.‬‬ ‫هل تستطيع «اسرائيل» والسعودية تعطيل تفاهم الدولتني العظميني؟‬ ‫من الصعب حس�م االجابة في هذه االونة‪ .‬ما ميكن اجلزم به ان تل ابيب‬ ‫والرياض تش�نان‪ ،‬منفردتني‪ ،‬هجومني متفاوتي احلدّ ة على هدف مش�ترك‬ ‫هو ادارة اوباما‪ ،‬امال بتعطيل التفاهم بني واشنطن وموسكو‪.‬‬ ‫«اس�رائيل» عب�أت اللوب�ي اليهودي لش�ن حملة اتص�االت وضغوطات‬

‫محمد الشحري٭‬ ‫■ لنعت��رف أوال بفش��ل ال��دول العربية ف��ي االحتفاظ بترس��انتها‬ ‫العس��كرية‪ ،‬الت��ي ُقدم��ت عل��ى حس��اب التنمي��ة ف��ي الب�لاد العربية‪،‬‬ ‫واستنزفت من ميزانية الدول مليارات الدوالرات‪ ،‬ولنعترف أيضا أنه ال‬ ‫ميكن ألي دولة عربية امتالك االس��لحة الكيميائية أو النووية مهما كان‬ ‫حتالفها مع الواليات املتحدة وأوروبا‪ ،‬فاململكة العربية الس��عودية على‬ ‫س��بيل املثال لم يسمح لها بامتالك الس�لاح الذري‪ ،‬بل سمح لها‪ ،‬فقط‪،‬‬ ‫بتمويل القنبلة الذرية الباكستانية‪ ،‬لسبب بسيط هو أن اسرائيل ال تريد‬ ‫ألي دولة مجاورة لها امتالك الس�لاح الذري‪ ،‬والدول العربية على وجه‬ ‫التحديد‪.‬‬ ‫ونق��ول أيض��ا ال ميك��ن ألي دول��ة عربية امتالك الس�لاح ال��ذري او‬ ‫الكيم��اوي‪ ،‬من دون االعتماد على طاقاتها البش��رية الوطنية ومواردها‬ ‫الطبيعي��ة‪ ،‬أو م��ن دون إيجاد بنية حتتية تس��اعدها على تط��ور البالد‬ ‫وتس��اهم في نهضتها‪ ،‬وه��ذا ما لم تفعله ال��دول العربية‪ ،‬التي حاولت‬ ‫إيجاد ن��وع من التوازن العس��كري مع الكيان الصهيوني‪ ،‬حيث س��عى‬ ‫كل من العراق وس��ورية وليبيا‪ ،‬المتالك السالح الكيميائي بأي وسيلة‬ ‫كان��ت‪ ،‬طبعا لن أذكر مصر ألنها خرجت م��ن معادلة الصراع مع الكيان‬ ‫الصهيوني بعد اتفاقية االستس�لام في كامب ديفيد ‪ ،1979‬أما اجلزائر‬ ‫فإنها حاولت امتالك السالح الذري قبل ‪ ،1992‬أي قبل االنتخابات التي‬ ‫ألغيت بعد فوز االس�لاميني بها في نهاية العام ‪ ،1991‬وقد سعت لشراء‬ ‫مفاعل ن��ووي من االرجنتني‪ ،‬كم��ا وقع اجليش اجلزائ��ري اتفاقية مع‬ ‫الصني لتزويده بهذا الس�لاح في العام ‪ ،1983‬وشيدت اجلزائر مبنطقة‬ ‫عني وس��ارة بوالي��ة اجللف��ة‪ 200 ،‬كيلومتر جن��وب العاصم��ة‪ ،‬مفاعال‬ ‫نووي��ا بلغت طاقت��ه االنتاجية ‪ 15‬ميغاواط‪ ،‬ومت اكتش��اف هذا املفاعل‬ ‫من قبل االقمار الصناعية االمريكية س��نة ‪ ،1991‬ومع ذلك يرجح العديد‬ ‫م��ن اخلبراء واملهتم�ين بالطاقة الذرية‪ ،‬أن امكاني��ات اجلزائر الطبيعية‬ ‫املتمثلة في الغاز والبترول واليورانيوم‪ ،‬وكذلك وجود العنصر البشري‬

‫اخلمس�ينيات والس�تينيات‪ ،‬ومع االنقلاب على املش�روع الوطني‬ ‫اجلام�ع‪ ،‬وبالت�وازي م�ع انقلاب الث�ورة املض�ادة زم�ن الرئي�س‬ ‫الس�ادات‪ ،‬ص�ارت الفتن�ة الطائفية خب�ز مصر اليوم�ي‪ ،‬خاصة مع‬ ‫جلوء الثورة املضادة إلى اس�تنفار ديني كذوب‪ ،‬واس�تخدام الدين‬ ‫س�تارا لتغطية اخليان�ات لله ورس�وله واملؤمنين‪ ،‬باالنقالب على‬ ‫حركة النهوض والتصنيع الشامل والعدالة االجتماعية‪ ،‬وباالجتاه‬ ‫إل�ى االستسلام لكي�ان االغتص�اب اإلس�رائيلي‪ ،‬وحتوي�ل أمريكا‬ ‫من ع�دو إلى كفي�ل‪ ،‬وتش�قيق الوج�دان الوطني املص�ري‪ ،‬وهو ما‬ ‫يفس�ر املفارق�ة امللتاثة التي ج�رت‪ ،‬فقد كان الس�ادات ـ مثال ـ يقول‬ ‫لك ان�ه رئيس مس�لم لدولة مس�لمة‪ ،‬وكان س�دنته ينعتونه بصفة‬ ‫«سادس اخللفاء الراشدين»‪ ،‬كانت هذه «اإلسالمية» الكاذبة توالي‬ ‫تخرصاتها بالتوازي مع عقد معاهدة العار املسماة مبعاهدة السالم‬ ‫املصري�ة اإلس�رائيلية‪ ،‬وبالت�وازى مع مدائ�ح الس�ادات ـ املنعوت‬ ‫بخليفة املسلمني ـ لصديقه مناحم بيغن‪.‬‬ ‫وتوال�ت فصول املله�اة التي حتولت إلى مأس�اة‪ ،‬وب�دا أن مصر‬ ‫ـ عب�ر أربعة عق�ود أخيرة ـ قد انقس�مت مجازيا إل�ى دولتني‪ ،‬دولة‬ ‫للمسلمني يترأسها السادات ثم مبارك‪ ،‬ودولة للمسيحيني تراجعت‬ ‫إلى داخل أسوار الكنيسة‪ ،‬ويترأسها البابا شنودة الثالث‪ ،‬وقد كان‬ ‫األخي�ر رجال قويا‪ ،‬وظل على رأس الكنيس�ة ملدة ج�اوزت األربعني‬ ‫س�نة‪ ،‬واس�تحق لقب «باب�ا العروبة»‪ ،‬حين وقف ض�د التطبيع مع‬ ‫اإلس�رائيليني‪ ،‬ورف�ض حج املس�يحيني إل�ى القدس احملتل�ة‪ ،‬وكان‬ ‫يقولها بصراحة «لن أسمح بأن يوصف املسيحيون بأنهم خونة األمة‬ ‫العربي�ة»‪ ،‬كان موقف البابا ش�نودة وطنيا مصريا عروبيا بامتياز‪،‬‬

‫وكان موقفه أفضل مبراحل من مواقف مش�ايخ خانوا عهود األديان‬ ‫واألوطان‪ ،‬غير أن البابا شنودة ـ رغم موقفه الوطني ـ استمرأ حالة‬ ‫الدولتين اجملازيتني ف�ي مصر‪ ،‬وحول الكنيس�ة إلى دول�ة منفصلة‬ ‫للمس�يحيني‪ ،‬وكان يدي�ر عالقاته م�ع دولة مبارك كدول�ة مجاورة‪،‬‬ ‫تش�هد العالقات بينهما جتاذبات وتضاغطات‪ ،‬ثم تش�هد أزمات في‬ ‫حلظ�ات احلوادث الطائفية‪ ،‬وإن ظل االعت�راف املتبادل قائما‪ ،‬وهو‬ ‫ما يفس�ر تأييد البابا ش�نودة لرئاس�ة مبارك ولتوريث جنله جمال‬ ‫مبارك‪ ،‬فقد كان األمر عنده متعلقا بقوم آخرين هم املس�لمون‪ ،‬بينما‬ ‫ال رأي للمسيحيني الذين احتبسهم في صوته الشخصي‪.‬‬ ‫وب�دت القصة مم�ا يروق لتي�ار اليمني الدين�ي‪ ،‬وجلماعاته التي‬ ‫حتب�ذ املفاصل�ة الطائفي�ة عل�ى أس�اس دين�ي‪ ،‬ووفق�ا لتفس�يرات‬ ‫صحراوي�ة تراكم�ت كبثور على وج�ه التحضر املص�ري‪ ،‬ثم جاءت‬ ‫الثورة ضد «الثنائيات اللعينة»‪ ،‬ضد ثنائية مبارك واإلخوان‪ ،‬وضد‬ ‫ثنائية مبارك والبابا شنودة‪ ،‬وشهدت موجة الثورة األولى ـ في ‪25‬‬ ‫يناي�ر ‪ 2011‬ـ أول خ�روج واس�ع من ش�باب املس�يحيني على حتكم‬ ‫الباب�ا ش�نودة‪ ،‬خرجوا من أس�وار الكنيس�ة إلى الفض�اء الوطني‬ ‫الواس�ع‪ ،‬وإل�ى فرصة االمت�زاج املصري مجددا‪ ،‬وهو م�ا بدا تطورا‬ ‫مخيف�ا جلماعات «اليمين الديني» الزاحفة إلى قصور الس�لطة بعد‬ ‫خل�ع مبارك‪ ،‬التي يفيدها أكثر عزل املس�يحيني في قفص الكنيس�ة‪،‬‬ ‫ف�زادت خطابات تنفير املس�يحيني‪ ،‬وزادت معدالت ح�وادث الفتنة‬ ‫الطائفي�ة واس�تهداف املس�يحيني‪ ،‬وإل�ى أن ولدت النعم�ة من قلب‬ ‫احملن�ة‪ ،‬وتبين للمصريين خ�واء ش�عارات «اليمين الدين�ي» التي‬ ‫خادعتهم طويال‪.‬‬

‫على اعضاء الكونغرس االمريكي القناعهم مبعارضة سياس�ة ادارة اوباما‪،‬‬ ‫وبالتال�ي تعطيله�ا‪ .‬كما باش�ر نتنــياه�و ووزراؤه حملة دبلوماس�ية في‬ ‫اوروب�ا لتحذير حكوماتها من مخاطر الس�ماح الي�ران باالحتفاظ باجهزة‬ ‫ً‬ ‫اس�لحة‬ ‫ط�رد مركزي لتخصي�ب اليوراني�وم‪ ،‬وبالتال�ي القدرة على صنع‬ ‫نووية‪.‬‬ ‫الس�عودية اس�تنفرت اصدقاءها في «االئتالف الوطني لقوى املعارضة‬ ‫في س�ورية» لرفض املش�اركة في مؤمتر جنيف ‪ ،2-‬اال بعد اقصاء الرئيس‬ ‫الس�وري وتش�كيل حكوم�ة انتقالي�ة تنحص�ر فيها س�لطة قي�ادة اجليش‬ ‫وقـوى االمن‪ .‬وفوق ذلك‪ ،‬تغاضت الرياض عن تسريب اخبار منسوبة الى‬ ‫مدير اس�تخباراتها االمير بندر بن س�لطان يهدد فيه�ا بـ ِ»تقليص التعاون‬ ‫االمني مع الواليات املتحدة في تس�ليح وتدريب قوى املعارضة السورية»‪،‬‬ ‫وكذل�ك «بتغيي�ر س�يكون ل�ه تأثي�ر في مج�االت كثي�رة‪ ،‬بينها مش�تريات‬ ‫السالح ومبيعات النفط»‪.‬‬ ‫ظاهر احلال ال يشير الى ان ادارة اوباما قد تضررت من حملة «اسرائيل»‬ ‫ض�د التس�وية النووي�ة املرتقبة مع اي�ران‪ .‬فهي تش�دد ف�ي تطويقها‪ ،‬على‬ ‫موقفها الصارم بعدم الس�ماح اليران بتملك سلاح ن�ووي‪ ،‬وتعتقد ان ذلك‬ ‫ٍ‬ ‫كاف لترضية «اسرائيل» واصدقائها‪ .‬كما ال تبدي ادارة اوباما قلقا من متلمل‬ ‫السعودية من مقاربتها ملسألتي ايران وسورية‪ .‬فهي تؤكد للرياض انها لن‬ ‫تفرط بأمن دول اخلليج‪ ،‬وتعزو حنق املسؤولني السعوديني الى «شعورهم‬ ‫ّ‬ ‫باالحباط» بسبب احجامها عن توجيه ضربة عسكرية لسورية‪ ،‬لكنها تؤكد‬ ‫للرياض متسكها مبوقفها بان ال دور لالسد في مستقبل سورية‪.‬‬ ‫لئن كانت واش�نطن تبدو في مركز اقوى من تل ابيب والرياض سياسيا‬ ‫ودبلوماس�يا‪ ،‬اال ان عاملني اساس�يني قد يدفعان «اس�رائيل» والسعودية‬ ‫ال�ى انتهاج مقاربة راديكالية ملس�ألتي ايران وس�ورية‪ .‬فقادة «اس�رائيل»‬ ‫يتخوف�ون كثيرا م�ن امكانية الس�ماح اليران باالحتفاظ بق�درة على صنع‬ ‫ّ‬ ‫اس�لحة نووي�ة‪ ،‬ويبدو ان غالبيتهم متيل الى اس�تعمال القوة العس�كرية‪،‬‬ ‫بشكل او باخر‪ ،‬من اجل احباط هذه االمكانية‪ .‬كيف؟‬ ‫لع�ل «اخليار» االكثر ترجيحا هو افتعال صدام عس�كري داخل س�ورية‬ ‫او عل�ى حدوده�ا مع لبنان تتأتى عنه اضرار ملحوظ�ة في املواقع والقوات‬ ‫الس�ورية النظامي�ة وحلفائه�ا (حزب الله) م�ا يؤدي الى اس�تثارة غضب‬ ‫ايران وس�ورية مع�ا وبالتال�ي عرقلة‪ ،‬ان ل�م يكن جتمي�د‪ ،‬املفاوضات بني‬ ‫مجموع�ة دول ‪ 1+5‬واي�ران م�ن جه�ة‪ ،‬وتأجيل مؤمتر جني�ف ‪ 2-‬من جهة‬ ‫اخرى‪.‬‬ ‫ما يرجح نس�بيا هذا «اخليار» اكثار املس�ؤولني والقادة العس�كريني من‬

‫٭ كاتب لبناني‬

‫حينما يكون السالح نقمة‬

‫امل��درب‪ ،‬كل ذلك يؤهل اجلزائر للحصول عل��ى الطاقة الذرية قبل مصر‬ ‫والس��عودية‪ .‬نصوغ هذه املقدمة للحديث أكثر عن االس��لحة الكيماوية‬ ‫التي امتلكتها أو س��عى المتالكها كل من العراق وسورية وليبيا‪ ،‬حيث‬ ‫بدأ البرنام��ج النووي العراقي في منتصف الس��تينات والس��بعينات‪،‬‬ ‫مبس��اعدة الروس ثم الفرنسيني منذ منتصف السبعينات‪ ،‬وقد أفشلت‬ ‫اسرائيل احللم العراقي بامتالك السالح النووي‪ ،‬بعد أن قصفت مفاعل‬ ‫مت��وز ف��ي ‪ 7‬حزي��ان‪/‬يوني��و ‪ ،1981‬مبس��اعدة وتغ��اض م��ن الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬التي لن تسمح بامتالك أي دول عربية ألي سالح يهدد الوجود‬ ‫الصهيوني‪ ،‬ث��م انتهى املطاف بالس�لاح الكيميائ��ي العراقي إلى ايدي‬ ‫اخلب��راء الدوليني وتدميره‪ ،‬بعد الغزو الغاش��م للكويت‪ ،‬وبعد عمليات‬ ‫عاصف��ة الصحراء العس��كرية ضد الع��راق‪ ،‬وكانت الوالي��ات املتحدة‬ ‫تق��وم بضرب��ة أو ضربتني لبغ��داد منذ الع��ام ‪ 1991‬وحت��ى ‪ ،2003‬يوم‬ ‫دخلت القوات االمريكية الى العراق‪ .‬وفي العام ذاته أعلن النظام الليبي‬ ‫تخلصه من االسلحة الكيميائية واس��تعداده الستقبال مفتشي الطاقة‬ ‫الذري��ة‪ ،‬وفهم البعض من احملللني أن النظام الليبي خش��ي على نفس��ه‬ ‫م��ن املصير الذي انتهى إليه النظ��ام العراقي‪ ،‬ولكن احلقيقة التي رمبا ال‬ ‫يتطرق إليها أحد‪ ،‬ان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير كان يبحث عن‬ ‫عمل له بعد تقاعده من الرئاس��ة‪ ،‬وكانت عين��ه على ليبيا ونفطها‪ ،‬وهو‬ ‫األم��ر الذي حتقق الحقا‪ ،‬حيث مت تعيينه مستش��ارا سياس��يا للقذافي‬ ‫في العام ‪ ،2010‬طبعا بعدما نظف النفط الليبي س��جل القذافي من دعم‬ ‫االرهاب‪ ،‬بداية بتوقيع ليبيا على اتفاقية للتخلص من السالح الكيميائي‪،‬‬ ‫ثم انهاء قضية لوكربي بدفع تعويضات للضحايا قدرت مبا يقارب ‪2.7‬‬ ‫ملي��ار دوالر‪ ،‬واالفراج ع��ن املتهم في التفجير عبدالباس��ط املقرحي في‬ ‫اب‪/‬اغس��طس ‪ ،2009‬ولكن مع املبالغ الطائلة التي دفعها نظام القذافي‬ ‫لتبيي��ض ملفه أمام الغ��رب‪ ،‬إال أنهم أش��علوا الثورة الت��ي أطاحت به‪،‬‬ ‫حس��ب اعترافات الكات��ب الفرنس��ي املتصهني برنارد ليف��ي في كتابه‬

‫«احل��رب بدون أن نحبها‪ :‬يوميات كات��ب في قلب الربيع الليبي»‪ ،‬ورمبا‬ ‫س��اهمت فرنس��ا في مقتل القذافي بتلك الطريقة البشعة‪ ،‬لدفن اسرار‬ ‫املبالغ التي دفعها في حملة الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي‪.‬‬ ‫أما برنامج االس��لحة الكيميائية الس��ورية‪ ،‬الذي هو حديث الس��اعة‬ ‫اآلن‪ ،‬فمن املؤكد أنه ُصرف عليه من ميزانية الدولة الس��ورية‪ ،‬أكثر مما‬ ‫صرف على قطاعات مهمة‪ ،‬مثل الصحة والتعليم والبنية التحتية‪.‬‬ ‫صحيح أن قبول س��ورية بالتفتيش عن اس��لحتها الكيميائية جنبها‬ ‫ضرب��ة عس��كرية محتملة‪ ،‬لك��ن الصحيح أيض��ا‪ ،‬ومن خ�لال التجربة‬ ‫العراقي��ة والليبي��ة‪ ،‬ال يعني ه��ذا‪ ،‬اي قبول املفتش�ين الدوليني وتدمير‬ ‫االس��لحة الكيميائية‪ ،‬توقيع س�لام م��ع الغرب‪ ،‬بل ه��و مقدمة للتدخل‬ ‫العسكري مستقبال‪ ،‬ولذلك فإننا ال نستبعد أن نرى تدخال عسكريا ضد‬ ‫س��ورية بعد تخلصها من س�لاحها الكيميائي‪ ،‬في حالة تخلي احلليف‬ ‫الروس��ي عن دعم دمش��ق‪ ،‬وهذا أمر مس��تبعد في ظل وج��ود القيادة‬ ‫الروسية احلالية‪ ،‬خاصة بعد أن خاضت روسيا حربا سياسية شرسة‬ ‫من��ذ تدويل األزمة الس��ورية‪ ،‬وأثبتت للعالم أن روس��يا ل��ن تتخلى عن‬ ‫حليفها الوحيد على ضفاف البحر املتوسط‪.‬‬ ‫ختام��ا نق��ول ان االموال العربي��ة التي تذهب إلى التس��ليح‪ ،‬ايا كان‬ ‫نوعه‪ ،‬سواء كان كيميائيا أو تقليديا‪ ،‬فإنها لن حتمي أي نظام من التغيير‬ ‫أو من التدخل العس��كري‪ ،‬وعلى العكس من ذلك كلما وجد السالح غير‬ ‫التقليدي في أيدي اي نظام وجدت ذريعة لتغييره‪ ،‬س��واء اخلش��ية من‬ ‫اس��تعماله ضد املصالح الغربية واس��رائيل حتديدا‪ ،‬أو االستيالء عليه‬ ‫من قبل جماعات متطرفة في حالة تغيير النظام السياس��ي‪ .‬اما السالح‬ ‫الذي يجب أن منتلكه كعرب في املس��تقبل فهو سالح العقول وااليادي‬ ‫العاملة املدربة واملنتجة‪ ،‬ولنا في التجربة اليابانية خير مثال على ذلك‪.‬‬ ‫٭ كاتب ُعماني‬

‫د‪ .‬خليل قطاطو٭‬ ‫■ كلم��ا اس��تضافت اجلزيرة مصري��ا مواليا‬ ‫للعس��كر (من الداخل أو في املهجر) في برامجها‬ ‫احلواري��ة‪ ،‬تك��ون األجابة على كل س��ؤال‪ ،‬مهما‬ ‫كان‪ ،‬بجمل��ة «يجب بدءا أن أصحح وأنوه بأن ما‬ ‫حدث في الثالثني من يونيو كان ثورة شعبية قام‬ ‫بها ‪ 35‬مليون مصري وليس انقالبا عسكريا»‪ ،‬ثم‬ ‫يسترس��ل في االجابة على الس��ؤال‪ ،‬ان تذكره‪،‬‬ ‫ويداف��ع بكل م��ا أوتي من قوة عن العس��كر وكل‬ ‫قراراتهم‪ ،‬وال ينسى أن يذكرنا بأن احلاكم الفعلي‬ ‫ملصر‪ ،‬هو الرئي��س عدلي منصور‪ ،‬الذي يتلكأ في‬ ‫ذكر اسمه وينظر الى الورق املمدد امامه ليتذكره‪،‬‬ ‫وحتى ال يخطئ في االس��م ال��ذي ال يحفظه احد‪،‬‬ ‫وان الفري��ق عبد الفتاح السيس��ي لي��س اال وزير‬ ‫دف��اع (والله)‪ .‬يذكرني هذا باخملبر املصري الذي‬ ‫ميشي في الشوارع ويس��معه اجلميع مرددا‪ :‬انا‬ ‫مخبر‪ ،‬أنا مخبر‪ ..‬حتى ال ينسى‪.‬‬ ‫لنس��لم ج��دال ب��أن م��ا ح��دث ف��ي مص��ر في‬ ‫حزيران‪/‬يوني��و (ش��هر الهزمي��ة‪ ،‬فاكري��ن) هو‬ ‫ث��ورة ش��عبية‪ ،‬وأن اجليش انح��از ال��ى الثورة‪،‬‬ ‫فلماذا‪ ،‬يا ترى‪ ،‬لم يع��د اجليش الى ثكناته تاركا‬ ‫الثوار اجل��دد ليحكم��وا البالد والعب��اد‪ ،‬بالعدل‬ ‫والدميقراطي��ة الت��ي ف��رط به��ا االخ��وان‪ .‬أنهت‬ ‫الثورة حكم املرش��د‪ ،‬كما يقول��ون‪ ،‬ليبدأ بدال منه‬ ‫حكم العس��كر‪ ،‬أو باألصح حكم الفريق‪ .‬تشكلت‬ ‫حكومة الثورة اجلديدة من الشباب‪ ،‬اذ أن اصغر‬ ‫وزير فيها‪ ،‬ان بقي في رأس��ه شعر‪ ،‬فهو بالتأكيد‬ ‫أش��د ابيضاض��ا من ثل��وج يناير في ميش��يغان‪.‬‬ ‫ان كانت ه��ذه احلكومة هي من الش��باب واليهم‬ ‫فلم��اذا قدم بعضهم للمحاكمات‪ ،‬واودع بعضهم‬ ‫في الس��جون‪ ،‬اما الباق��ون فبدال م��ن ان يكونوا‬ ‫خلف مكاتبهم في االدارات احلكومية والوزارات‪،‬‬ ‫الت��ي ترب��ع عليها العس��كر‪ ،‬نراهم في الش��وارع‬ ‫وامليادي��ن يهتفون ض��د قان��ون التظاهر اجلديد‬ ‫الذي يحاول العس��كر متريره مع قانون مكافحة‬ ‫تس��رب بعد‪ .‬قانون‬ ‫االرهاب وقوان�ين اخرى لم ّ‬ ‫االرهاب ه��ذا يذكرني مبقول��ة الرئيس االمريكي‬ ‫الس��ابق جورج بوش‪ ،‬الذي ق��ال ان لم تكن معنا‬ ‫فأنت بالتأكيد ضدنا‪.‬‬ ‫يتف�نن االنقالبيون ف��ي تلفيق الته��م للرئيس‬ ‫الس��ابق محمد مرس��ي‪ ،‬من قتل للمتظاهرين الى‬ ‫التدخل في س��لطة القض��اء الى اخون��ة الدولة‪.‬‬ ‫على أن أطرفها على االطالق‪ ،‬هو ان مرسي سمح‬ ‫لباس��م يوس��ف بانتقاده الالذع له والتهكم عليه‬ ‫م��ن باب حري��ة التعبي��ر‪ ،‬االخوان ضاق��وا ذرعا‬ ‫بيوسف واقاموا دعوى ضده‪ ،‬فانبرى معارضو‬ ‫مرس��ي يدافع��ون عن يوس��ف وحقه ف��ي حرية‬ ‫التعبير والرأي‪ ،‬التي يكفلها الدس��تور (دس��تور‬ ‫مرسي الذي الغي)‪.‬‬ ‫اآلن ب��دال م��ن االش��ادة مبرس��ي (م��ن ب��اب‬ ‫اذكروا محاسن معتقليكم او مغيبيكم)‪ ،‬باطالقه‬ ‫للحري��ات‪ ،‬تفتحت قرائ��ح القض��اء املصري عن‬ ‫تهم��ة جدي��دة غريب��ة‪ ،‬حت��ى ابليس ال يس��تطيع‬ ‫اختراعها‪ ،‬وهي ان مرس��ي فرط ف��ي هيبة مركز‬ ‫رئيس الدولة‪ ،‬الذي هو ليس منصبا شخصيا له‪،‬‬

‫محمد اخلليفي٭‬

‫جولة جديدة من مفاوضات انضمام تركيا لالحتاد األوروبي‬

‫■ بع�د توق�ف دام حوالي الثالث س�نوات مت اإلعلان عن اتفاق‬ ‫دول االحتاد االوروبي وتركيا على بدء جولة جديدة من مفاوضات‬ ‫االنضمام في اخلامس من شهر تشرين الثاني‪/‬نوفمبر القادم‪ ،‬حيث‬ ‫صرح س�تيفان فول مفوض توس�عة االحتاد االوروبي للصحافيني‬ ‫ف�ي بروكس�ل «بض�رورة تس�ريع عملي�ة التف�اوض بين تركي�ا‬ ‫واالحتاد االوروبي‪ ،‬من أجل تش�جيع أنقرة على إجراء اإلصالحات‬ ‫الدميقراطية الضرورية»‪.‬‬ ‫وإذا كان االنضم�ام إل�ى االحت�اد االوروب�ي يعن�ي بالض�رورة‬ ‫اإلمي�ان بالنم�وذج االحت�ادي االوروبي وفلس�فته وأهداف�ه‪ ،‬وكذا‬ ‫منظوم�ة القيم واملعايير الثقافية واحلضارية لهذا االحتاد‪ ،‬مع تبني‬ ‫نظمه وتشريعاته ومعاهداته في نظام تركيا القانوني‪ ،‬وما يستلزم‬ ‫ذلك من تطوير للبنيات االقتصادية فيها‪ ،‬فإن اجملهودات التي بذلتها‬ ‫أنقرة من أجل االس�تجابة لوثيقة إط�ار املفاوضات‪ ،‬التي مت إقرارها‬ ‫ف�ي اجتم�اع لوكس�مبورغ بتاري�خ ‪ ،2005‬والت�ي تتضم�ن خمس�ة‬ ‫وثالثني بندا تش�مل جمي�ع مناحي احلياة السياس�ية واالقتصادية‬ ‫واالجتماعية واإلدارية‪ ،‬لم تفلح سوى في إغالق بند واحد فقط إلى‬ ‫حد الساعة‪ ،‬رغم مضي أزيد من ثماني سنوات على بدء املفاوضات‬ ‫بني تركيا واالحتاد االوروبي‪ ،‬استجابة للقرار التاريخي الذي اتخذ‬ ‫في قمة بروكسل سنة ‪. 2004‬‬ ‫إن هذه املدة الطويلة من املفاوضات يؤشر الى صعوبتها وحجم‬ ‫العراقي�ل التاريخية والتش�ريعية والدميوغرافي�ة والدينية‪ ،‬التي‬ ‫تقف حجر عثرة أمام اس�تكمالها‪ ،‬الش�يء الذي حدا بتركيا في كثير‬ ‫من املناس�بات إلى انتق�اد هذا البطء الذي يراد ب�ه إفهام أنقرة أنها‬

‫‪ 2012‬أبدى قلقا كبيرا حول وضعــية حقوق اإلنس�ان‪ ،‬حيث أش�ار‬ ‫إل�ى التضيي�ق الذي متارس�ه تركي�ا على حري�ة التعبي�ر واإلعالم‬ ‫بالبالد‪.‬‬ ‫كم�ا أن املفوضي�ة االوروبية وعلى الرغم م�ن ثنائها مؤخرا على‬ ‫اإلصالحات التي باشرتها تركيا‪ ،‬خصوصا على املستوى القضائي‪،‬‬ ‫وعلى مستوى س�عيها إليجاد حل سلمي للقضية الكردية‪ ،‬فإن هذه‬ ‫املفوضي�ة قد انتقدت طريق�ة تعامل األمن التركي م�ع االحتجاجات‬ ‫التي عمت عدة مدن بالبالد مؤخرا‪ ،‬خصوصا قمعها العتصام ميدان‬ ‫«تقسيم» باس�طنبول‪ ،‬لتبقى مشكلة األقليات والقوميات في تركيا‪،‬‬ ‫خاصة املش�كلة الكردية ومش�كلة العلويني‪ ،‬الذي�ن ميثلون حوالي‬ ‫ربع س�كان البالد‪ ،‬إضافة ألقليات أخرى من بينه�ا األقلية العربية‪،‬‬ ‫م�ن بين امللف�ات التي يج�ب على تركي�ا العم�ل عليها بجدي�ة إذا ما‬ ‫أرادت االنضمام إلى االحتاد االوروبي‪ ،‬الذي ما فتئ يرفع ش�عارات‬ ‫الدميقراطي�ة وحقوق اإلنس�ان‪ ،‬م�ن دون أن نغف�ل مطالبة االحتاد‬ ‫االوروبي لتركيا باالعتراف بعاملية البطريركية األرثوذوكس�ية في‬ ‫أسطنبول‪.‬‬ ‫إن موقع تركيا اجلغرافي االس�تراتيجي كحلقة وصل بني أوروبا‬ ‫وآس�يا‪ ،‬خاص�ة الش�رق األوس�ط الغني مب�وارد الطاقة‪ ،‬وكس�وق‬ ‫اقتص�ادي واعد‪ ،‬إضافة لدورها التاريخي منذ تأس�يس اجلمهورية‬ ‫األول�ى عل�ى ي�د مصطفى كم�ال أتات�ورك‪ ،‬كحص�ن متق�دم ألوروبا‬ ‫ف�ي مواجه�ة مخاط�ر الش�رق‪ ،‬باعتبارها ج�زءا ال يتج�زأ من حلف‬ ‫الش�مال األطلس�ي واعترافه�ا بـ»إس�رائيل» منذ ع�ام ‪ ،1949‬زيادة‬ ‫على اجملهودات الكبيرة التي بذلها العلمانيون املتشبعون بالعقيدة‬

‫غي�ر مرحب بها في «النادي املس�يحي»‪ ،‬فرجب طيب اردغان س�بق‬ ‫أن صرح في ‪ 30‬تش�رين االول‪/‬أكتوب�ر ‪ 2012‬من برلني‪ ،‬بأن االحتاد‬ ‫االوروب�ي سيخس�ر تركيا إذا لم مينحها العضوي�ة‪ .‬كما أن الرئيس‬ ‫الترك�ي عب�د الل�ه غ�ل انتق�د ف�ي ‪ 4‬نيس�ان‪/‬أبريل ‪ 2013‬االحت�اد‬ ‫االوروبي‪ ،‬نظرا لإلج�راءات البطيئة املتعلقة بإعف�اء مواطنيها من‬ ‫تأشيرة ولوج بلدان االحتاد‪.‬‬ ‫والواق�ع أن تركي�ا باعتباره�ا دولة مس�لمة يبلغ تعداد س�كانها‬ ‫حوالي الثمانني مليون نس�مة‪ ،‬إضافة لإلرث التاريخي الثقيل الذي‬ ‫يرخي بس�دوله على الضمي�ر اجلمعي االوروبي‪ ،‬وال�ذي كانت فيه‬ ‫تركيا على مدى التاريخ السابق أحد أبرز أعداء أوروبا‪ ،‬حيث ورثت‬ ‫من هذا التاريخ عدة مش�اكل ما ت�زال تعرقل حلد اآلن انضمامها إلى‬ ‫االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫وهكذا كانت املشكلة األرمينية والقبرصية أحد أهم القضايا التي‬ ‫يتحتم على الساسة في أنقرة تصفيتها‪ ،‬قبل أي قبول محتمل لها في‬ ‫االحت�اد املذكور‪ ،‬فاالعت�راف بحصول إبادة جماعي�ة لألرمن ما بني‬ ‫س�نة ‪ 1915‬و‪ ،1917‬زيادة عل�ى االعتراف بقب�رص اليونانية‪ ،‬التي‬ ‫أصبح�ت عضوا باالحت�اد االوروبي ف�ي ايار‪ /‬مايو ‪ 2004‬وتس�وية‬ ‫مش�كلتها‪ ،‬بات�ت من أهم العراقي�ل املوروثة عن املاض�ي الذي الزال‬ ‫يحكم نظرة االوروبيني لتركيا‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى فإن س�جل تركيا في حقوق اإلنس�ان واحلريات‬ ‫العام�ة وم�دى اس�تجابته للمعايي�ر االوروبي�ة م�ا فتئ يثي�ر قلق‬ ‫االوروبيين‪ ،‬رغ�م سلس�لة اإلصالح�ات الت�ي عم�ل األت�راك عل�ى‬ ‫تطبيقه�ا‪ ،‬فالتقري�ر الس�نوي لالحت�اد االوروبي ح�ول تركيا لعام‬

‫‪Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫األتاتوركي�ة لتغيير املعالم الثقافية والقيمية للبالد‪ ،‬بالش�كل الذي‬ ‫يفصله�ا عن عمقها األصي�ل ويرمي بها في أحض�ان الثقافة الغربية‬ ‫االوروبي�ة‪ ،‬زي�ادة على اإلمكاني�ات الكبي�رة التي ميك�ن لتركيا أن‬ ‫تضيفه�ا لالحت�اد االوروبي م�ن ناحي�ة صيرورته ق�وة اقتصادية‬ ‫وعس�كرية كبرى مؤثرة في فضاء ميتد إلى حدود الش�رق األوسط‬ ‫ودول القوقاز وآس�يا الوس�طى‪ ،‬كل ذلك لم يش�فع لتركيا لكي تنال‬ ‫رضى االوروبيني‪ ،‬ليقبلوا بها عضوا في احتادهم‪.‬‬ ‫فتركي�ا املس�لمة بعدد س�اكنتها الكبي�ر الذي من ش�أنه أن يبتلع‬ ‫هوي�ة األم�ة االوروبي�ة‪ ،‬ال ميك�ن أن تصي�ر عض�وا ف�ي االحت�اد‬ ‫االوروب�ي‪ ،‬على الرغم من كل املفاوضات ومهما قدمت تركيا من أجل‬ ‫ه�ذا الهدف‪ ،‬خاصة أن أوروبا س�نة ‪ 2020‬س�تصاب بالش�يخوخة‪،‬‬ ‫حي�ث س�يتخطى عدد املس�نني فيها عدد الش�باب‪ ،‬مما يعن�ي عمليا‬ ‫تعويض النقص في اليد العاملة والساكنة الشابة بالعنصر التركي‬ ‫املس�لم‪ ،‬الذين س�يصيرون مواطنين اوروبيني كامل�ي احلقوق في‬ ‫حال�ة قبول عضوية دولتهم‪ ،‬وهذا ما يق�ض مضجع أوروبا‪ ،‬خاصة‬ ‫فرنسا وأملانيا أشد معارضي انضمام تركيا لالحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫املالحظة األساسية في سياق الرغبة اجلامحة لتركيا‪ ،‬لكي تصير‬ ‫عض�وا ف�ي االحتاد االوروبي‪ ،‬ه�و أنه إذا كان هذا اإلص�رار من قبل‬ ‫النخب�ة العلمانية مفهوما جدا‪ ،‬حيث عم�ل هؤالء منذ ‪ 1923‬لتوجيه‬ ‫بوصل�ة تركي�ا نح�و الغ�رب‪ ،‬فإن إص�رار ح�زب العدال�ة والتنمية‬ ‫املوص�وف باإلسلامي عل�ى ه�ذا االنضم�ام‪ ،‬حيث تصاع�دت هذه‬ ‫الرغبة بقوة الفتة‪ ،‬وتبلورت في ش�كل حزمة كبيرة من اإلصالحات‬ ‫واملبادرات‪ ،‬يظل أمرا غير مفهوم ويثير الكثير من التس�اؤالت‪ ،‬على‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ كاتب مصري‬

‫ثورة شعبية أم انقالب؟‬

‫مأزق امريكا بني السعودية و«اسرائيل»‬

‫حتذيراته�م وتأكيداته�م عل�ى ان «اس�رائيل» لن تس�مح بنقل اي اس�لحة‬ ‫نوعي�ة من س�ورية الى ح�زب الل�ه‪ .‬وزير احلرب موش�يه يعل�ون اكد هذا‬ ‫املوقف خالل اجتماع عقدته جلنة اخلارجية واالمن في الكنيس�ت‪ ،‬واضاف‬ ‫ان «اس�رائيل» «لن تسمح لسورية بان تتجاوز هذه اخلطوط احلمراء‪ ،‬كما‬ ‫لن تسمح بأي محاولة النتهاك السيادة االسرائيلية في هضبة اجلوالن»‪.‬‬ ‫املفارق�ة ان ق�وات املعارض�ة الس�ورية املس�لحة ه�ي التي تنش�ط على‬ ‫خط�وط وق�ف اطلاق النار ف�ي اجل�والن‪ ،‬وتق�وم بخطف جن�ود وضباط‬ ‫تابعني للقوات الدولية‪ ،‬وان «اس�رائيل» ال تتوانى‪ ،‬رغم ذلك‪ ،‬عن استقبال‬ ‫جرحى هؤالء املس�لحني ونقلهم الى مستشفيات صفد ونهاريا في فلسطني‬ ‫احملتلة‪.‬‬ ‫ف�ي اط�ار هذه املالبس�ات‪ ،‬ثمة احتم�ال بان تق�وم «اس�رائيل» بتوجيه‬ ‫ضربة ش�ديدة ملواقع سورية حساس�ة‪ ،‬بدعوى احباط محاولة من القوات‬ ‫تعول ف�ي ذلك‬ ‫النظامي�ة لنق�ل اس�لحة نوعيـ�ة ال�ى ح�زب الل�ه‪ .‬ولعله�ا ّ‬ ‫عل�ى قيام مجموعة مس�لحة م�ن معارضي املش�اركة في مؤمت�ر جنيف –‪2‬‬ ‫مبش�اغلة القوات النظامية بغية خفض فعاليتها القتالية اثناء صدِّ الهجمة‬ ‫االسرائيلية‪.‬‬ ‫غي�ر ان احتماال اخر يبدو اكث�ر ترجيحا‪ ،‬وهو اال ُتقدم «اس�رائيل» على‬ ‫عمليةٍ كهذه لثالثة اسباب‪:‬‬ ‫اوله�ا‪ ،‬ان التق�دم الذي اح�رزه مؤخرا اجليش الس�وري عل�ى االرض‪،‬‬ ‫والس�يما في منطقتي الغوطة الش�رقية والغربية‪ ،‬جعل ميزان القوى مائال‬ ‫جلهته في هذه االونة‪.‬‬ ‫ثانيها‪ ،‬ان بعض اجملموعات املس�لحة للمعارضة بات مييل الى املشاركة‬ ‫في مؤمتر جنيف ‪ ،2-‬وال س�يما بعد تعديل قطر موقفها من االزمة السورية‬ ‫بدور فاع�ل في االفراج عن اللبنانيني اخملتطفين في منطقة اعزاز‪،‬‬ ‫وقيامه�ا ٍ‬ ‫واعادتهم الى لبنان عبر تركيا‪.‬‬ ‫مدوية ضد سورية وحزب الله في‬ ‫ثالثها‪ ،‬ان عملية عس�كرية اسرائيلية ّ‬ ‫هذه االونة قد تدفع ايران‪ ،‬خالفا للتوقعات‪ ،‬الى اتخاذ موقف اكثر ايجابية‬ ‫في املفاوضات مع امريكا بغية تسريع التوصل الى تسوية بشأن برنامجها‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫ف�ي الس�باق احملموم بني التس�وية والفش�ل في معاجلة مس�ألتي ايران‬ ‫وس�ورية‪ ،‬تبدو حظوظ النجاح وحظوظ الفش�ل متكافئة‪ ،‬مع اخلش�ية من‬ ‫ان يبقى النزف في سورية مستمرا في ِكال احلالني‪.‬‬

‫وكان�ت التجرب�ة خي�ر بره�ان‪ ،‬فق�د أزال�ت املس�احيق الدينية‪،‬‬ ‫وكشفت تطابق اختيارات اإلخوان مع اختيارات مبارك‪ ،‬ومبعدالت‬ ‫ش�حن طائفي أكبر‪ ،‬تذكر ببداية قص�ة الثورة املضادة زمن الرئيس‬ ‫الس�ادات‪ ،‬وبدا االرتب�اط موحيا في وجدان املصريين الوطني‪ ،‬ثم‬ ‫كانت االس�تجابة اإلعجازية ملبادرة ش�باب «مت�رد»‪ ،‬وكانت املوجة‬ ‫األعظ�م للثورة املصري�ة املعاصرة في ‪ 30‬يوني�و ‪ ،2013‬التي امتزج‬ ‫فيه�ا الوج�دان مع أبدان املصريين كما لم يحدث من�ذ حرب أكتوبر‬ ‫‪.1973‬‬ ‫نعم‪ ،‬ال تزال الثورة تعاني‪ ،‬فهي لم حتكم بعد‪ ،‬ولم تهزم جماعات‬ ‫الث�ورة املضادة بصورة نهائية حاس�مة‪ ،‬فجماعات الثورة املضادة‬ ‫تتن�اوب عل�ى احلك�م‪ ،‬وبع�د كل موج�ة ثورية‪ ،‬ي�أوي الن�اس إلى‬ ‫بيوتهم‪ ،‬ثم يحكم «األغيار»‪ ،‬لو جازت استعادة املصطلح اليهودي‪،‬‬ ‫لك�ن اإلجن�از احلاس�م للث�ورة ـ إل�ى اآلن ـ ظه�ر في الش�ارع ال في‬ ‫الس�لطة‪ ،‬ظهر في تغير مزاج املصريني‪ ،‬ووعيه�م خلطورة اللحظة‪،‬‬ ‫وهو ما يفسر انخفاض منسوب الشعور الطائفي‪ ،‬وارتفاع منسوب‬ ‫الش�عور الوطن�ي اجلامع‪ ،‬ولعله�ا كانت مصادفة بليغ�ة املغزى‪ ،‬أن‬ ‫توف�ي البابا ش�نودة م�ع صعود اإلخ�وان للحكم‪ ،‬وأن خلف�ه البابا‬ ‫تواض�روس‪ ،‬الذي ص�ار رقما مهما في معادل�ة ‪ 30‬يونيو وما تالها‪،‬‬ ‫حاف�ظ على تقاليد الكنيس�ة الوطنية‪ ،‬لكنه أضاف ش�يئا مهما جدا‪،‬‬ ‫فقد ف�ك قبضة التحكم الكنس�ي في س�لوك املس�يحيني السياس�ي‪،‬‬ ‫وش�جع على خروجه�م من أس�وار الكنيس�ة‪ ،‬وعل�ى اندماجهم في‬ ‫اجملموع الوطني الساعي إلى تغيير ثوري شامل‪.‬‬ ‫وحني أح�رق اإلرهابي�ون كنائ�س باجلملة‪ ،‬لم ينج�رف الرجل‬ ‫إل�ى اجترار أحزان طائفية‪ ،‬وأطلق تعبيره الش�هير «كنائس�نا فداء‬ ‫ملصر»‪ ،‬وهو ما جعل أحزان املس�يحيني وجعا وطنيا عاما‪ ،‬اس�تحق‬ ‫معه الرجل لقب «بابا الوطنية املصرية» بامتياز‪.‬‬

‫بل هو منصب عام له حرمته وال يجب الحد مهما‬ ‫كان‪ ،‬حت��ى مرس��ي‪ ،‬ان يس��مح الي كان (حت��ى‬ ‫باسم يوسف) باملساس بهيبته او احلط منه (يا‬ ‫سالم)‪.‬‬ ‫تهم��ة خطي��رة متس االم��ن القوم��ي املصري‪،‬‬ ‫وبه��ذا يكون��ون قد ضرب��وا عصفوري��ن بحجر‪،‬‬ ‫أوقعوا مبرس��ي ومنعوا ايا كان من التطاول على‬ ‫العصفور االخر‪ ،‬السيسي‪.‬‬ ‫تهم اخ��رى جاهزة‪ ،‬فب��دال من محاكم��ة كبار‬ ‫الضباط ف��ي الداخلي��ة والدفاع‪ ،‬وعلى رأس��هم‬ ‫السيس��ي املكلف من الش��عب مبحاربة االرهاب‪،‬‬ ‫بته��م قت��ل املعتكف�ين ف��ي احل��رس اجلمهوري‬ ‫واملنصة ورابعة والنهضة‪ ،‬س��توجه التهم لقادة‬ ‫االخوان بتحريض هؤالء والتغرير بهم‪ ،‬مما ادى‬ ‫الى قتله��م‪ .‬أليس هذا ما ي��ردده االعالم املصري‬ ‫(احلر) اآلن‪.‬‬ ‫ق��ال الس��يناتور االمريك��ي ج��ون ماك�ين في‬ ‫القاه��رة‪ ،‬مقربا الصورة للمصريني عن االنقالب‪،‬‬ ‫ش��كلها كالبط��ة وصوته��ا كالبط��ة اذا فه��ي‬ ‫بطة‪ ،‬اس��تنتاج منطق��ي وبديهي‪ ،‬ولك��ن مريدي‬ ‫االنق�لاب لم يقتنعوا‪ .‬ببس��اطة السيس��ي يحكم‬ ‫ببدلته العس��كرية‪ ،‬واحكامه عس��كرية‪ ،‬وبطانته‬ ‫عس��كرية‪ ،‬وبعدها ان لم يقتنع ضيوف اجلزيرة‬ ‫من جبهة االنقاذ انه حكم عس��كري فماذا عسانا‬ ‫نق��ول لهم اال ان��ه ثور‪ ،‬فيقول��ون لن��ا احلبوه أو‬ ‫يردون بكل ثقة عنزة ولو طارت‪.‬‬ ‫ان كان الثالث من يوليو ثورة ش��عبية‪ ،‬فما بال‬ ‫هذا الش��عب في الس��احات وامليادين واملدارس‬ ‫واجلامع��ات املصريـــــ��ة‪ ،‬ولي��س االزه��ر فقط‪،‬‬ ‫يهت��ف ضد العس��كر واالنق�لاب ويطالب بعودة‬ ‫الش��رعية‪ ،‬أم ان الوضع االن «احنا شعب وانتوا‬ ‫ش��عب»‪ ،‬كما افتى الشيخ علي احلجار في اغنيته‬ ‫الشهيرة‪.‬‬ ‫املؤيدون لالنقالب ما زالوا يحلمون بان اجليش‬ ‫سيتنازل عن احلكم لهم في النهاية‪ ،‬وانها مرحلة‬ ‫انتقالية وخريطة الطريق‪ ،‬او املس��تقبل‪ ،‬س��تنفذ‬ ‫كم��ا وع��د اجلي��ش‪ ،‬م��ع ��نهم ف��ي نف��س الوقت‬ ‫يؤيدون‪ ،‬بل يش��جعون الفريق السيسي للترشح‬ ‫لالنتخابات الرئاس��ية‪ ،‬منطق غريب فعال‪ .‬يقول‬ ‫الش��باب والناصريون والوف��د والتجمع وجبهة‬ ‫االنقاذ‪ ،‬انهم يرفضون الدولة الدينية‪ ،‬ومرس��ي‬ ‫باملناس��بة لم يش��كل دول��ة ديني��ة‪ ،‬وان ثورتهم‬ ‫قامت لبناء الدول��ة الدميقراطية املدنية احلديثة‪،‬‬ ‫فلم��اذا يقبل��ون االن بخنوع بالدولة العس��كرية‪،‬‬ ‫الدني��ة في دين��ه‪ ،‬او‬ ‫وحاله��م االن كم��ن رض��ي ّ‬ ‫باالصح لهم في دنياهم‪.‬‬ ‫جبه��ة االنقاذ ه��ذه تدافع عن السيس��ي مهما‬ ‫قال في التسريبات (واعتقد انه هو من يسربها)‬ ‫وكأن كالمه منزل ال جتوز مناقشته‪ ،‬او انه امللهم‬ ‫املعصوم الذي ال يأتيه الباطل من ميينه او يساره‬ ‫او من فوقه او من حتته‪ .‬الدكتاتورية اآلن تترسخ‬ ‫ف��ي مصر الثورة‪ ،‬ثورة الـ‪ 25‬من يناير ‪ ،2011‬التي‬ ‫انته��ت وح��ل محله��ا انق�لاب ال��ـ‪ 30‬م��ن يونيو‬ ‫والثال��ث من يوليو ‪ ،2013‬أو الثورة الش��عبية‪ ،‬ان‬ ‫شئتم وملا تقتنعوا بعد‪ ،‬فهنيئا لكم‪ ،‬ولكم من بعد‬ ‫ثورتكم طول البقاء‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫الرغ�م م�ن املصلح�ة االقتصادية وتأثي�ر ذلك على مفه�وم املواطنة‬ ‫واحلد من النعرات القومية والطائفية‪ ،‬التي ميكن أن يفس�ر بها هذا‬ ‫اإلصرار‪.‬‬ ‫فالتنظير للعودة للعمق االس�تراتيجي لتركي�ا قد يبدو متناقضا‬ ‫مع كل هذا اإلحلاح من قبل حزب العدالة والتنمية‪ ،‬مما يضع أكثر من‬ ‫عالمة استفهام على الوجهة والدور احلقيقي لهذا احلزب‪ ،‬خاصة مع‬ ‫انهيار سلسلة من شعاراته السلمية والتعاونية مع محيطه األصيل‪،‬‬ ‫إب�ان ما س�مي بالربيع العرب�ي‪ ،‬الذي أبانت فيه أنق�رة عن كثير من‬ ‫االنخراط في قضايا وأزمات الش�رق األوسط‪ ،‬التي كانت تنوي من‬ ‫خالل ذلك التدخل أن حتق�ق عدة أهداف‪ ،‬لعل أبرزها أن تتربع على‬ ‫زعامة الدول اإلسلامية‪ ،‬مستحضرة في ذلك إرث اخلالفة واملاضي‬ ‫العثماني‪ ،‬وفي نفس اآلن تعبيد الطريق أمام انضمامها إلى االحتاد‬ ‫االوروب�ي‪ ،‬بعد أن تتمكن من التأثير في مجريات األمور في مجموع‬ ‫ال�دول اإلسلامية‪ ،‬خاص�ة ف�ي مص�ر وس�ورية‪ .‬إال أن التط�ورات‬ ‫الدراماتيكي�ة والعميق�ة لألح�داث ف�ي الش�رق األوس�ط‪ ،‬خاص�ة‬ ‫التط�ورات امليداني�ة في س�ورية وس�قوط حكم اإلخوان املس�لمني‬ ‫في مصر‪ ،‬زيادة على املش�اكل اجلمة للحركات اإلخوانية في تونس‬ ‫وليبيا‪ ،‬زد على ذلك مس�ار التقارب األمريكي‪-‬اإليراني‪ ،‬لم يسعفها‬ ‫ف�ي حتقيق هذه األهداف‪ ،‬فال هي أصبحت زعيمة للش�رق األوس�ط‬ ‫وال هي حافظت على سياسة احمليط اإلستراتيجي الذي طاملا نظرت‬ ‫ل�ه حكوم�ة العدال�ة والتنمي�ة‪ ،‬وال هي حققت ش�يئا على مس�توى‬ ‫مح�اوالت االنضم�ام إل�ى االحت�اد االوروبي‪ ،‬ال�ذي يب�دو أنه غير‬ ‫راغ�ب ف�ي دولة ميكن أن تهدد ف�ي العمق هويت�ه الثقافية والدينية‬ ‫واحلضاري�ة‪ ،‬فـ»صاح�ب البطن الكبيرة‪ ،‬إما أن يلتهم كل ش�يء أو‬ ‫يترك كل شيء»‪ ،‬كما يقول املثل األمازيغي‪.‬‬ ‫٭ كاتب مغربي‬

‫ا‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫‪7‬‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫ف‬

‫و‬

‫ا‬ ‫ت‬ ‫س‬

‫م‬ ‫ج‬ ‫خ‬

‫ن‬ ‫أ‬

‫م‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ف‬

‫ب‬ ‫أ‬ ‫ل‬

‫و‬

‫إ‬ ‫ا‬

‫ع‬ ‫ا‬

‫ا‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ا‬

‫ا‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫ف‬

‫م‬ ‫ا‬ ‫م‬

‫م‬ ‫ح‬ ‫ا‬

‫ل‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫أ‬

‫ب‬ ‫ع‬ ‫ف‬ ‫أ‬

‫ا‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫ف‬ ‫ا‬

‫س‬ ‫ف‬

‫ا‬ ‫(‬

‫و‬

‫ا‬ ‫ع‬

‫ب‬

‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫العرب واالتراك‪ :‬بعد‬ ‫تسعة عقود على االفتراق‬

‫االستثمار الروسي في النزاع السني ـ الشيعي‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫متزايدا نحو تدهور‬ ‫مي�لا‬ ‫■ تظهر خارطة املش��هد العربي والعاملي‬ ‫أكبر في أحوال العرب واملسلمني ويلعب قطبا العالم‪ ،‬أمريكا وروسيا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا في هذا االجتاه‪.‬‬ ‫دورا‬ ‫ألمري��كا دوراته��ا املتعاقبة من االنعزال والتدخل ف��ي العالم‪ ،‬وهي‬ ‫اآلن تدخ��ل ف��ي طور انعزال��ي يتغذى م��ن جتربة اندفاعه��ا األفغانية‬ ‫والعراقي��ة‪ً ،‬‬ ‫أوال‪ ،‬وم��ن اكتش��افها كمي��ات كبي��رة م��ن النف��ط والغاز‬ ‫بش��كل يخفض أس��هم حلفائها النفطي�ين العرب‪ ،‬ثاني��ا‪ ،‬ومن خطتها‬ ‫االستراتيجية لالبتعاد عن املنطقة والتركيز على آسيا والصني للعقود‬ ‫القادمة‪ً ،‬‬ ‫ثالثا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ينعكس هذا تراجع��ا في وضعية حلفاء امريكا ف��ي العالم العربي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا السعودية‪ ،‬وفي قدرتهم على التأثير على قراراتها‪.‬‬ ‫ام��ا روس��يا القريب��ة م��ن أوروب��ا والعامل�ين االس�لامي والعرب��ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واقتصاديا)‬ ‫وعس��كريا‬ ‫سياس��يا‬ ‫متورطة جغرافي��ا (وبالتالي‬ ‫فه��ي ّ‬ ‫ً‬ ‫مصيريا بالتأثير في مآالت الصيرورة التي افتتحتها ثورات‬ ‫ومنخرطة‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬وتورطها املباشر في الصراع الدائر في سورية نابع من‬ ‫استراتيجيتها للتأثير في هذه الصيرورة‪.‬‬ ‫االستراتيجية الهجومية الروس��ية تقوم على تفكيك أوصال العالم‬ ‫االس�لامي من خالل االستثمار في الصراع الس��ني الشيعي وتأجيج‬ ‫ناره‪.‬‬ ‫يعتب��ر النظام الس��وري ورق��ة مركزية في هذه االس��تراتيجية فهو‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫مرورا بالعراق‪ ،‬وسقوط‬ ‫ميثل نقطة الوصل بني روس��يا‪ ،‬إيران ولبنان‬ ‫ً‬ ‫هذا النظام سيعني كسرا لهذه االستراتيجية‪ ،‬أما إعادة تأهيله‪ ،‬فتعني‬ ‫استمرار هذا الصراع ورمبا توريثه ألجيال قادمة‪.‬‬ ‫اخملفية في هذه األجندة ليس��ت احلفاظ على عرش األس��د‬ ‫احللق��ة‬ ‫ّ‬ ‫بالتأكي��د ب��ل حتقي��ق هدف�ين متكامل�ين‪ :‬االول منع تش��كل جغرافيا‬ ‫ً‬ ‫سياس��يا‬ ‫سياس��ية واقتصادية جدي��دة‪ ،‬تؤالف بني بلدان «العروبة»‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫اخل��ط اجلغراف��ي السياس��ي‬ ‫واقتصادي��ا‪ ،‬والثان��ي ه��و من��ع ه��ذا‬ ‫االقتص��ادي الطبيعي من الوص��ول بنفطه وغازه ال��ى تركيا واوروبا‬ ‫لضمان سيولة ورخص واحتكار الروس خلطوط الطاقة مع اوروبا‪.‬‬ ‫استراتيجية روسيا اذن تقوم على تفكيك العالم العربي واالستثمار‬ ‫■ من ميكنه أن يتخيّ ل صورة ما خلارطة السياس�ة‬ ‫العربي�ة ومحيطه�ا اإلسلامي وعالق�ات الق�وى بين‬ ‫أقطابها‪ ،‬فيما لو اس�تردت السعودية استقاللها األمني‬ ‫واالقتصادي‪ ،‬خاصة من حتت الوصاية األمريكية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أخيرا من تش�رد تصرفات‬ ‫هل ميكن ملوقفها الغاضب‬ ‫الرئي�س أوبام�ا بين النقائ�ض‪ ،‬أن يتطور م�ن صيغة‬ ‫االحتجاج الدبلوماس�ي الراهن�ة‪ ،‬املصدرة نحو أجواء‬ ‫العالق�ات اخلارجي�ة للدول�ة إزاء أمري�كا والغ�رب‪،‬‬ ‫ه�ل ميكن�ه أن يرت�د إل�ى ذاتي�ة ه�ذه الدول�ة العربية‬ ‫الكبي�رة‪ ،‬هل ه�ي البداي�ة ُ‬ ‫الفجائية ملا س�وف يُ صطلح‬ ‫علي�ه باس�م املراجعة الش�املة ملب�ادئ االس�تراتيجية‬ ‫املوصوف�ة بالتقليدي�ة‪ ،‬لقِ دَ مها واس�تمراريتها منذ عهد‬ ‫َ‬ ‫احملافظ‬ ‫املل�ك املؤس�س عبد العزي�ز‪ .‬وهي تلك املب�ادئ‬ ‫عليه�ا منذ الرب�ع الثاني للقرن العش�رين حت�ى أيامها‬ ‫احلاضرة‪ .‬فمن املع�روف أن هذه املبادئ حتددها ثالثة‬ ‫مح�اور متعاض�دة ومتكامل�ة فيم�ا بينه�ا ه�ي؛ النفط‬ ‫والدين واألمن الوطني بل الكياني‪ .‬وهذا احملور الثالث‬ ‫ه�و الضام�ن الرئيس�ي لذات�ه وللمحوري�ن اآلخرين‪.‬‬ ‫وق�د افترضت األس�رة احلاكمة‪ ،‬م�ع تتاب�ع ملوكها أنه‬ ‫ً‬ ‫واحدا من‬ ‫باعتب�ار أن دولته�ا متتلك ف�ي باطن أرضه�ا‬ ‫أهم مس�تودعات الطاق�ة العاملي�ة‪ ،‬فإنه�ا محتاجة إلى‬ ‫حماي�ة أقوى ق�وة في ه�ذا العالم‪ ،‬كأمنا ه�ذا التحالف‬ ‫غير املس�بوق مع أمن أمريكا يرقى إلى مستوى ضرورة‬ ‫كونية‪ ،‬وليس مجرد كونه صفقة دبلوماسية‪.‬‬ ‫هل حان الوقت إذن أن يُ عاد النظر في هذه الضرورة‬ ‫عينه�ا‪ ،‬ه�ل أصبح�ت الدول�ة املفتتن�ة باألم�وال ذات‬ ‫األرق�ام الفلكية‪ ،‬قادرة على اجتراح معادلة جديدة بني‬ ‫أمنه�ا الوطني وأمنها املالي‪ ،‬بحيث يتحول الغنى باملال‬ ‫والطاقة ّ‬ ‫علة استراتيجية كافية النقيام الدفاع الوطني‬ ‫ً‬ ‫بق�واه اخلاصة ً‬ ‫تابعا حلراس�ة القوى‬ ‫بدال م�ن أن يظل‬ ‫ً‬ ‫أجنبيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جذريا‬ ‫تغي�را‬ ‫وأساس�ا‬ ‫ه�ذا التح�ول يتطلب كذل�ك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مختلفا لغايات‬ ‫وتنميط�ا‬ ‫ملعن�ى الثروة الفلكي�ة عينها‪،‬‬ ‫اس�تخدامها‪ً ،‬‬ ‫بدال م�ن أن تظل الثروة الوطنية أس�يرة‬ ‫لتعامالت االستثمار السوقي وطوارئه والهدر احلكومي‬ ‫أو الس�لطوي العبث�ي‪ ،‬ه�ل ميك�ن نق�ل بع�ض أرقامها‬

‫في الصراع بني املذهبني الرئيس��يني في العالم االس�لامي وفي إعاقة‬ ‫ومنع التغيير في العاملني العربي واالسالمي‪.‬‬ ‫يتكام��ل التراج��ع االمريكي ع��ن املنطقة م��ع العدوانية السياس��ية‬ ‫ً‬ ‫جلي ًا لتفاصيل املش��هد املظلم‬ ‫والعس��كرية الروس��ية ليقدّ ما‬ ‫تفس��يرا ّ‬ ‫واملفتوح على آفاق شديدة اخلطورة على األمتني االسالمية والعربية‪.‬‬ ‫رغم االختالف بني االس��تراتيجيتني الروس��ية واألمريكية فهما في‬ ‫احلقيق��ة تتكام�لان وتتوافق��ان بالنتيجة ألن حركة اجل��زر األمريكية‬ ‫تقابله��ا حركة مد روس��ية‪ ،‬مبا يجع��ل هاتني احلركت�ين املتعارضتني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مضمون��ا‪ ،‬ويعود ذل��ك الى تالقيهما ف��ي منطقتني‬ ‫ش��كال متوافقتني‬ ‫سياسيتني‪:‬‬ ‫األولى هي العداء للحركات الس��لفية االس�لامية املسلحة‪ ،‬والثانية‬ ‫هي االتفاق على مكانة اسرائيل ودورها في املنطقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اقتصاديا‬ ‫استثمارا‬ ‫عمليا‪ ،‬الصراع الس��نّ ي الشيعي‬ ‫يعتبر الروس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مربحا على املدى الطويل فهو س��يبقي أوص��ال العالم العربي‬ ‫ومالي��ا‬ ‫ً‬ ‫مقطع��ة ويفتح باب��ا ال يغل��ق لالنتقام املتبادل بني الس��نة والش��يعة‪،‬‬ ‫بحيث يستنزف امكانياتهم املالية واالقتصادية ومينعهم من االزدهار‬ ‫والتقدم واعتناق مبادئ احلداثة والدميقراطية والتغيير‪.‬‬ ‫التط��رف املتزاي��د للح��ركات‬ ‫تس��تثمر ه��ذه االس��تراتيجية ف��ي‬ ‫ّ‬ ‫يدمر البنى‬ ‫االسالمية ّ‬ ‫سنية وشيعية وفي اقتتالها االستئصالي الذي ّ‬ ‫التحتي��ة للبلدان العربي��ة وي��رع اخلراب والدمار واملوت‪ ،‬كما تش��جع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مصطنعا بني حركات االس�لام السياسي املدنية مثل األخوان‬ ‫تواجها‬ ‫واملسلمني وبني األنظمة العربية‪ ،‬وهو خطأ استراتيجي قاتل ووصفة‬ ‫للح��رب األهلي��ة ألنه ال يحارب تيارات اس�لامية فحس��ب ب��ل يخترع‬ ‫مواجهة عبثية بني الشعوب وثقافتها الدينية‪.‬‬ ‫أحد أهداف هذه االس��تراتيجية الروس��ية‪ ،‬وهي رمب��ا تلتقي أيضا‬ ‫مع االس��تراتيجية األمريكي��ة‪ ،‬وهناك اش��ارات كثيرة عل��ى ذلك‪ ،‬هي‬ ‫وض��ع اوروبا الضعيف��ة في موارد الطاقة والغ��از حتت رحمة الروس‬ ‫واألمريكيني‪.‬‬ ‫إضاف��ة الى كل ذل��ك‪ ،‬فه��ذه االس��تراتيجية الروس��ية تتكامل مع‬ ‫االستراتيجية االسرائيلية نحو العاملني العربي واالسالمي‪.‬‬

‫الفلكية تلك إلى خانة االستثمار األمني‪ ،‬بل القومي‪ ،‬بل‬ ‫اإلنساني األعم‪ .‬فمن املعروف للقاصي والداني أن املال‬ ‫صب فوائده التنموية واالستثمارية‬ ‫العربي النفطي قد ّ‬ ‫الهائلة في معظمها‪ ،‬في طاحونة الرأسمالية األمريكية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�اركا في الوثبات الليبرالية (اجلديدة) وفقاعاتها‪،‬‬ ‫كم�ا عثراته�ا وس�قطاتها‪ ،‬الت�ي س�جلت التاري�خ‬ ‫املعاص�ر له�ذه الرأس�مالية؛ فكانت الفوائ�ض النفطية‬ ‫ش�ريكة أساس�ية في حركية ذلك التاري�خ؛ ولقد لعبت‬ ‫ث�روة الع�رب أه�م أدواره�ا الكوني�ة في وق�ف األزمة‬ ‫االقتصادي�ة األخطر الت�ي داهمت الرأس�مالية العاملية‬ ‫ً‬ ‫ب�دءا م�ن مراكزه�ا األمريكي�ة ومعه�ا األوربي�ة‪ .‬حتى‬ ‫عندما اضطرت الثروة العربية إلى التضحية بخس�ائر‬ ‫مهولة في أرقامها الترليونية (النسبة الى تريليون) لم‬ ‫تعمد إلى تقليص دعمها لسندات اخلزينة األمريكية‪ ،‬لم‬ ‫تسحب منها أية كمية قد تهدد تغطية الدوالر‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫مغ�ارة م�ن األس�رار اخمليف�ة حتي�ط به�ذه‬ ‫هنال�ك‬ ‫التغطي�ة‪ ،‬وكان م�ن أخطره�ا وأهمها وال ش�ك ما يعود‬ ‫ً‬ ‫حق�ا إل�ى وقائ�ع كل م�ن املس�اندة العربي�ة والصينية‬ ‫لبقاء الدوالر عملة أول�ى القتصاد العالم‪ .‬قد يلم بعض‬ ‫اخلبراء االختصاصيني بش�يء من هذه األس�رار‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫شيئا‪ ،‬وخاصة منه في جزئه‬ ‫الرأي العام ال يعرف عنها‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س�ريعا هو أن عقل السلطة السعودية‬ ‫ما ميكن قوله‬ ‫يدرك ببس�اطة أن متام االس�تقالل السياس�ي ال يكتمل‬ ‫ب�دون جناحه الثان�ي الذي هو االقتص�اد‪ .‬لكن املوقف‬ ‫السياس�ي هو الذي ميتل�ك إرادة املب�ادرة‪ ،‬وقد بادرت‬ ‫الدول�ة إل�ى إعالن خالفها م�ع النهج الرئاس�ي ألمريكا‬ ‫إزاء جوهر القضايا العربية املس�تدمية منها كفلسطني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪،‬‬ ‫والراهنة‪ ،‬والثورة السورية في نقطة املركز منها‬ ‫غير أن الوسط الدبلوماس�ي الدولي املراقب ال يريد أن‬ ‫يرى في (الصدمة) الس�عودية أن خالفها املعلن س�وف‬

‫■ حتت ش�عار «العدالة للعراق»‪ ،‬عقدت الش�بكة الدولية املناهضة‬ ‫لالحتلال (‪ )IAON‬اجتماعه�ا الس�نوي ف�ي العاصم�ة البرتغالية‪/‬‬ ‫لش�بونة ف�ي الفترة م�ن ‪ 13-11‬تش�رين االول‪/‬اكتوب�ر‪ .‬حضر املؤمتر‬ ‫اعض�اء م�ن البرتغ�ال‪ ،‬اجلزائ�ر‪ ،‬بلجي�كا‪ ،‬فرنس�ا‪ ،‬الع�راق‪ ،‬األردن‪،‬‬ ‫هولندا‪ ،‬أس�بانيا‪ ،‬سويس�را‪ ،‬الس�ويد واململكة املتح�دة متثيال للعديد‬ ‫م�ن املنظمات غير احلكومي�ة الدولية‪ ،‬ملناقش�ة التطورات ف�ي العراق‬ ‫ومس�تقبله‪ .‬ومتث�ل هذه الش�بكة من املنظمات والناش�طني املس�تقلني‬ ‫الذين س�اهموا في دعم الش�عب العراقي منذ بداية احلصار عام ‪،1990‬‬ ‫وم�ن العاملني ف�ي دعم قضية الش�عب الفلس�طيني‪ ،‬وقضايا ش�عوب‬ ‫العالم الثالث‪ ،‬ورفض التدخل اإلستعماري في املنطقة والعالم‪.‬‬ ‫ان البي�ان اخلتام�ي ملؤمتر لش�بونة مغاي�ر ملا تعودناه م�ن بيانات‬ ‫حافل�ة بالرطان�ة والتك�رار‪ .‬اذ يق�دم لنا ص�ورة واضحة ع�ن الوضع‬ ‫احلالي بكافة اش�كالياته مؤك�دا على ان العراق الي�زال محتال‪ « :‬حتى‬ ‫بعد أن ّ‬ ‫اضطرت الواليات املتحدة لس�حب قواتها القتالية‪ ،‬حتت ضغط‬ ‫مقاومة شعب العراق لالحتالل‪ ،‬فما زال عشرات اآلالف من املستشارين‪،‬‬ ‫واملوظفين واملتعاقدين وأف�راد األمن‪ ،‬في جميع أنح�اء البالد يعملون‬ ‫لضمان بل�وغ أهداف االحتلال‪ .‬وتواصل القوى األجنبي�ة واإلقليمية‬ ‫التناف�س على النف�وذ والهيمنة على الع�راق‪ ،‬مبا في ذل�ك التدّ خل مع‬ ‫امليليش�يات وارتكاب اجلرائم ضد الشعب العراقي‪ ».‬يؤكد البيان على‬ ‫ان الشعب‪ ،‬كما تدل التظاهرات املستمرة بارجاء البالد‪ ،‬ينبذ الطائفية‬ ‫والعن�ف ومصمم على ازال�ة آثار االحتلال‪ .‬و»أن العملية السياس�ية‬ ‫ّ‬ ‫مكملان لبعضهما البعض ويعدّ ان‬ ‫والنظ�ام املفروض على العراق هما‬ ‫تسد على‬ ‫فرق ُ‬ ‫اس�تمرارا ً الس�تراتيجية الواليات املتحدّ ة في سياس�ة ّ‬ ‫مقاومة الع�راق لالمبريالي�ة والليبرالية اجلديدة‪ .‬أن سياس�ة النظام‬ ‫احلال�ي تعتمد عل�ى االنتق�ام والتقس�يم الطائف�ي وتش�جيع األعمال‬ ‫اإلرهابية ضدّ الس�كان املدنيني ملنع العراق من اس�تعادة س�يادته بعد‬ ‫عقود من العقوبات واحلروب واالحتالل»‪.‬‬ ‫كم�ا يقدم البيان خطة لعمل منظمات التضامن بأهداف أو مس�ارات‬ ‫صيغ�ت بعناي�ة وواقعية‪ .‬أول هذه املس�ارات اس�تمرار نش�ر وتبادل‬ ‫املعلومات حول املقاومة الشعبية للطائفية واستمرار انتهاكات حقوق‬ ‫اإلنس�ان وتنس�يق اجلهود للضغط على البرملانات الوطنية واالحتاد‬ ‫األوروبي‪ ،‬لتشجيع احلكومات وهيئات األمم املتحدة لتقوية معارضتها‬ ‫على اس�تمرار االنتهاكات املنهجية‪ ،‬الواسعة النطاق‪ ،‬حلقوق اإلنسان‬ ‫من قبل الس�لطات‪ ،‬وخاصة اس�تخدام عقوبة اإلعدام‪ .‬ويندرج في هذا‬ ‫الهامة ف�ي التقرير الصادر ع�ن مجلس حقوق‬ ‫املس�ار دع�م التوصيات ّ‬ ‫مقرر خاص لالمم‬ ‫اإلنس�ان في األمم املتحدة‪ ،‬مبا في ذلك اع�ادة تعيني ّ‬ ‫املتحدة للعراق ملراقبة احترام حقوق اإلنس�ان عن كثب‪ .‬ومن األهداف‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫ً‬ ‫سلفا‪ .‬ذلك أن هذه الصدمة رمبا‬ ‫يتجاوز حدوده املقررة‬ ‫تكون كافية إلحداث التأثر املطلوب‪ ،‬هنا تكمن املش�كلة‬ ‫األصعب‪ ،‬ذلك أن النهج الرئاسي األمريكي الذي أغضب‬ ‫الكثيري�ن‪ ،‬ولي�س الس�عودية وحدها‪ ،‬يب�دو أنه ليس‬ ‫قابلا للتعديل‪ ،‬حت�ى عندما ّ‬ ‫ً‬ ‫يتلقى صدم�ات املعارضة‪،‬‬ ‫ال ي�دل (ه�ذا النه�ج) على أن�ه مجرد تصرف ش�خصي‬ ‫مس�ؤول عن�ه الرئيس صاحب�ه فق�ط‪ ،‬فأمري�كا اليوم‬ ‫هي في صدد تغيير عميق‪ ،‬س�يتخذ صفة اس�تراتيجية‬ ‫ش�املة‪ ،‬وبالتالي فإن هذه الصدمة لن حتدث أثرها في‬ ‫الفريق اآلخر‪ ،‬واملنتظر أن حتدثه في فريقها األول‪.‬‬ ‫فهل الس�عودية كدولة وأس�رة ومجتم�ع قابلة ً‬ ‫حقا‬ ‫لترجمة هذه الصدمة إلى ما يعادل مغزاها السياس�ي‪،‬‬ ‫فيم�ا ل�و أريد له�ا أن تتخط�ى حالة رمزية‪ ،‬ه�ي عبارة‬ ‫ع�ن مج�رد إعلان موق�ف كأن�ه ينتظ�ر من اآلخ�ر رد‬ ‫فع�ل مح�دد‪ ،‬كان يأمل�ه صاح�ب املب�ادرة‪ّ .‬‬ ‫ولعل�ه لم‬ ‫ً‬ ‫متمني�ا حتقيقه�ا‪ .‬فمن‬ ‫يك�ن ليق�دم عليه�ا لو ل�م يك�ن‬ ‫س�يتغير ً‬ ‫حقا في ه�ذه العالقة املتوترة بين احلليفني‪،‬‬ ‫التي أمس�ت تنطوي على ن�وع من التح�دي الصامت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مبطن�ا بإمكانية‬ ‫تهدي�دا‬ ‫مت�ارس الصدمة م�ن خالل�ه‬ ‫حرمان االقتصاد األمريكي املريض من كثير من روافده‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا من س�يل‬ ‫الس�خيّ ة فيم�ا ل�و أوقفت الس�عودية‬ ‫ً‬ ‫يوميا‬ ‫املشاريع الضخمة والالمتناهية التي يتم عقدها‬ ‫ملصلحة اخلزينة األمريكية وش�ركات القطاع اخلاص؛‬ ‫ل�و تراجعت صفقات األس�لحة وحدها ً‬ ‫قليال‪ ،‬لو عمدت‬ ‫احلكومة الس�عودية إلى تنويع حقيقي ملصادر تعاملها‬ ‫التس�ليحي والتجاري العام واالستثماري‪ ..‬فما يقوله‬ ‫اخلبراء العاملي�ون أن االقتصاد النفطي‪ ،‬والس�عودي‬

‫من أولوياته‪ ،‬أمسى رافعة أساسية لتطورات االقتصاد‬ ‫العامل�ي‪ ،‬والغرب�ي‪ ،‬بل األمريكي غي�ر أن هذا الغرب لم‬ ‫يُ كاف�ئ أصحاب هذا االقتصاد األصليين إال بكل نكران‬ ‫ألبسط مصاحلهم احليوية والقومية‪.‬‬ ‫ها هو الغ�رب‪ ،‬وأمريكا في مقدمت�ه‪ ،‬يعدون للعرب‬ ‫اس�تراتيجية نكب�ة عظمى‪ ،‬تتخطى حج�م نكبة ضياع‬ ‫ً‬ ‫جميع�ا‪ .‬فالعالم العربي‬ ‫فلس�طني‪ ،‬لتغدو نكبة للعرب‬ ‫ً‬ ‫مه�ددا باغتص�اب احل�دود الدني�ا م�ن‬ ‫برمت�ه أصب�ح‬ ‫ً‬ ‫ممنوعا‬ ‫أمن�ه وسلامه االجتماع�ي‪ ،‬لدرج�ة أنه ص�ار‬ ‫على ثورات�ه الوطنية‪ ،‬كما هو األمر بالنس�بة ألنظمته‬ ‫احملافظ�ة ـ أن حتق�ق جناحه�ا النس�بي وتس�اهم ف�ي‬ ‫إطلاق مناذجه�ا االجتماعي�ة املدني�ة‪ ،‬ممن�وع عل�ى‬ ‫ً‬ ‫وتفصيال أن ينع�م بعضه أوكله‬ ‫العال�م العربي جمل�ة‬ ‫بالدميقراطية‪.‬‬ ‫ولذل�ك يجري على قدم وس�اق تخريب كل مقدمات‬ ‫هذا العصر‪ ،‬وهذا التخريب املنظم واملمنهج أجنز حتى‬ ‫اليوم بعض مناذجه املريعة‪ ،‬فيكاد ً‬ ‫مثال ينجز تصحير‬ ‫يص�ر عل�ى‬ ‫املش�رق م�ن حض�ارة السياس�ة‪ ،‬عندم�ا‬ ‫ّ‬ ‫إغ�راق مجتمعـات�ه في بحران املذهبيات وأس�اطيرها‬ ‫الدموية‪.‬‬ ‫حتى الثورة‪ ،‬وسورية اجلرمية مثالها التراجيدي‪،‬‬ ‫ال تنج�و م�ن عف�ن ه�ذه املذهبي�ات‪ ،‬لك�ن تظ�ل قادرة‬ ‫عل�ى تنظي�ف أطرافها م�ن أدران االس�تنقاع حولها ما‬ ‫دامت قواعدها األصلية الش�بابية قادرة على التمس�ك‬ ‫حب�ط مخطط�ات التخريب‬ ‫بوع�ود دميومته�ا‪ ..‬فم�ا يُ ِ‬ ‫املتهافت�ة على املنطق�ة‪ ،‬واملس�تهدفة حلركاتها الثورية‬ ‫خاص�ة‪ ،‬ه�و أن إرادة االس�تقالل القوم�ي الع�ام ل�م‬ ‫ً‬ ‫حكرا عل�ى الطالئع والث�وار وحده�م‪ ،‬فلن يكون‬ ‫يع�د‬ ‫االحتج�اج الس�عودي س�وى صرخ�ة خالصي�ة ق�د‬ ‫توق�ظ بقي�ة النائمين أو الغافلين‪ ،‬م�ن ع�رب اخلليج‬ ‫ً‬ ‫حتدي�دا‪ ،‬فلقد ح�ان الوقت لك�ي يصير أغني�اء العرب‬

‫أهمية حركات التضامن العاملية في حتقيق العدالة للعراق‬ ‫أيضا العمل على رس�م اس�تراتيجية قانونية‬ ‫ً‬ ‫قانونا‪ ،‬عن جرائمهم في‬ ‫حملاسبة املس�ؤولني‪،‬‬ ‫الع�راق واملطالبة بتعوي�ض الضحايا‪ .‬العمل‬ ‫ّ‬ ‫مس�تقلة‪ ،‬بش�أن‬ ‫على إجراء حتقيقات دولية‪،‬‬ ‫اس�تخدام أنواع مختلفة من األس�لحة وتزايد اعداد الوالدات املشوهة‬ ‫في الفلوجة والبص�رة وغيرها من األماكن‪ .‬وقد طرحت في هذا الصدد‬ ‫ضرورة التحقيق بش�أن اس�تخدام أراضي العراق مكبّ ًا للمواد املشعة‬ ‫والكيميائية اخلطرة‪.‬‬ ‫متت خلال املؤمت�ر‪ ،‬الذي عق�د على اس�اس تطوعي وبال تس�ويق‬ ‫الجن�دة جه�ة مانحة حيث دف�ع املش�اركون نفقات س�فرهم واقامتهم‪،‬‬ ‫مراجع�ة وتقيي�م عمل املنظم�ات خالل الع�ام املاضي ‪ .‬لوح�ظ بان في‬ ‫االم�كان تقس�يم نوعي�ة العم�ل املنجز ال�ى عدة مس�تويات م�ن بينها‬ ‫السياس�ي املس�تند ال�ى تش�كيل مجموع�ات ضغ�ط عل�ى احلكوم�ات‬ ‫واعض�اء البرملان باالضافة ال�ى التوعية وابقاء الع�راق حيا اعالميا‪،‬‬ ‫وبشكل مستمر‪ ،‬لئال تنسى مجازر وتخريب وفساد االحتالل وحكوماته‬ ‫وتطمر حتت س�تار « العراق اجلديد»‪ .‬ش�مل احلراك التضامني‪ ،‬ايضا‪،‬‬ ‫اطلاق مب�ادرات ثقافي�ة وفني�ة ‪ .‬اذ قام�ت املنظمة الس�ويدية بتنظيم‬ ‫لق�اءات م�ع االكادميي والفنان العراقي هاش�م الطوي�ل اللقاء عدد من‬ ‫احملاضرات حول تدمي�ر الثقافة وتنظيم مس�يرة تذكيرا بنهب املتحف‬ ‫العراقي وتخريبه‪.‬‬ ‫في لندن‪ ،‬قامت «تضامن امل�رأة العراقية» بعقد مؤمتر بعنوان «يوم‬ ‫ع�ادي ف�ي العراق»‪ ،‬بالتنس�يق م�ع امللحقي�ة الثقافي�ة الفنزويلية في‬ ‫قاع�ة بوليف�ار‪ .‬ركز املؤمتر من خالل مش�اركة باحثين وكتاب وفنانني‬ ‫وناش�طني‪ ،‬وعب�ر ق�راءة ش�هادات لنس�اء عراقي�ات‪ ،‬عل�ى اجلوانب‬ ‫السياسية واالقتصادية‪ ،‬والثقافية واحلقوقية بعد مرور عشر سنوات‬ ‫عل�ى غ�زو واحتلال الع�راق‪ .‬كم�ا قام�ت « تضام�ن «‪ ،‬ايض�ا‪ ،‬باصدار‬ ‫ق�رص مدم�ج (س�ي دي ) وكتي�ب م�ن ‪ 20‬صفح�ة بعن�وان «وسلاما‬ ‫عليك يافلوج�ة»‪ .‬العنوان مأخوذ من قصيدة للش�اعرالعراقي الراحل‬ ‫مع�روف الرصافي وكان قد كتبها ليصف االحتلال البريطاني ‪ .‬يحكي‬ ‫الس�ي دي قص�ة الهجوم االنكلو امريك�ي على مدين�ة الفلوجة في عام‬ ‫‪ ،2004‬وال�ذي وصف بانه االش�مل من�ذ احلرب االمريكي�ة ضد فيتنام‪.‬‬ ‫وس�تعاني املدين�ة والع�راق كله م�ن تأثير اس�لحة الدم�ار االمريكية‪،‬‬ ‫ومنه�ا اليوراني�وم املنض�ب والفس�فور االبي�ض‪ ،‬الت�ي اس�تخدمت‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ربيع احلافظ٭‬

‫هل هو «ربيع» سعودي قادم؟‬ ‫مطاع صفدي٭‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫هيفاء‬

‫لته�دمي ‪ 70‬باملئ�ة م�ن املدين�ة‪ .‬يض�م القرص‬ ‫زنكنة٭‬ ‫قصائد واغاني مقاومة ومعزوفات موس�يقية‬ ‫واخبارا وتغطي�ة صحافية‪ ،‬باللغتني العربية‬ ‫واالنكليزية‪ .‬يهدف القرص الى توثيق جرمية‬ ‫االحتالل ضد مدينة املس�اجد باس�لوب وصفته صحيف�ة « الغارديان»‬ ‫البريطاني�ة بأن�ه « س�احر»‪ .‬وقامت الصحيفة باس�تخدام التس�جيل‬ ‫الصوتي مع سلايدات ووضعه بالصوت والص�ورة على موقعها ‪ .‬كما‬ ‫مت وضعه على موقع «اوقفوا احلرب» وش�اهده واستمع اليه خالل ‪48‬‬ ‫ساعة‪ ،‬فقط‪ 40 ،‬ألف شخص من جميع انحاء العالم‪.‬‬ ‫وكان لناش�طي احلمل�ة االس�بانية لق�اءات واس�ئلة وجه�ت ال�ى‬ ‫البرمل�ان االس�باني بخص�وص االوض�اع ف�ي الع�راق ودور احلكومة‬ ‫االسبانية في ما يسمى اعادة اعمار العراق في ظل حتول املوضوع الى‬ ‫عملي�ة نهب لثروة الش�عب العراقي‪ .‬كما وجهت تس�اؤالت بخصوص‬ ‫مش�اركة القوات االس�بانية مع القوات االمريكية وما اذا قد استخدمت‬ ‫ايض�ا اليوراني�وم املنضب او غي�ر ذلك من امل�واد التي ول�دت اضرارا‬ ‫كبيرة ضد الش�عب والبيئة في العراق‪ .‬كما قامت احلملة باصدار كتاب‬ ‫اسمته (بيت بابلي) يحكي باسلوب قصصي مآسي احلرب واالحتالل‪،‬‬ ‫ويتضم�ن الكتاب ش�هادات لع�دد من الناش�طني العراقيني ع�ن نتائج‬ ‫الغ�زو واالحتلال‪ .‬ويلع�ب ناش�طو محكم�ة بروكس�ل ع�ن الع�راق‬ ‫وموقعه�ا اإللكترون�ي دورا رائدا في أرش�فة ومتابع�ة التطورات على‬ ‫األرض ونش�اطات التضامن‪ ،‬وكان�وا املبادرين في بلجيكا لعقد مؤمتر‬ ‫جامعة « غنت» حول إبادة التعليم في العراق‪.‬‬ ‫املالح�ظ ان ح�راك املنظم�ات يجم�ع م�ا بين السياس�ي والثقاف�ي‬ ‫والتعب�وي باالضاف�ة الى رصد حقوق االنس�ان وهو انع�كاس للواقع‬ ‫العراق�ي الش�ائك‪ ،‬وان كان «مرك�ز جني�ف الدولي للعدالة»‪ ،‬برئاس�ة‬ ‫هانز فون سبونيك‪ ،‬املساعد السابق لألمني العام ملنظمة األمم املتحدة‪،‬‬ ‫واملنس�ق الس�ابق للبرنامج اإلنس�اني للمنظم�ة األممية ف�ي العراق‪،‬‬ ‫متخصص بحقوق االنسان وكيفية حتقيق العدالة بشكل اساسي‪.‬‬ ‫عق�د املركز مؤمت�را‪ ،‬ف�ي ‪ 14‬و ‪ 15‬آذار‪/‬م�ارس ‪ 2013‬ف�ي مبنى األمم‬ ‫املتحدة حتت ش�عار «املس�اءلة والعدالة للعراق»‪ .‬س�اهم فيه اكثر من‬ ‫ً‬ ‫متحدثا عن كيفية محاس�بة اخملططين واملنفذين للغزو واالحتالل‪،‬‬ ‫‪12‬‬ ‫واملتعاونين معه�م‪ ،‬وكل م�ن ارتك�ب انته�اكات ضد الش�عب العراقي‪،‬‬ ‫وم�ا جرى من تدمير ملؤسس�ات الدولة‪ ،‬وتخريب لألنظم�ة القائمة في‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫أقوياء بسياستهم‪ ،‬وليس بثرواتهم فقط‪ ،‬وذلك عندما‬ ‫يق�ررون أن يصبحوا هم املدراء الفعليني الس�تثمارات‬ ‫هذه الثروات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خياليا‪ ،‬فالبعبع العاملي مس�تقيل‬ ‫لم يعد هذا الهدف‬ ‫م�ن أتع�اب الزعام�ة‪ ،‬وإن ل�م يكن قد ّ‬ ‫ً‬ ‫نهائي�ا عن‬ ‫ك�ف‬ ‫بث الس�موم م�اوراء ظهور الش�عوب الناهضة‪ ،‬وحفر‬ ‫اخلن�ادق املوب�وءة باألفاعي أمام اجلماهي�ر الزاحفة‪.‬‬ ‫فالتخري�ب ال�ذي ينظم�ه الوح�ش اجلريح ق�د يكون‬ ‫أده�ى مم�ا كان يفعله وهو س�ليم‪ ،‬ومع ذل�ك وحتى ال‬ ‫ُ‬ ‫مخيال تفاؤل مفرط‪ ،‬نقول إذا كانت العزلة‬ ‫يش�طح بنا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اس�تراتيجيا كما ت�دل مختلف‬ ‫ق�رارا‬ ‫األمريكي�ة متث�ل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودولي�ا‪،‬‬ ‫أمريكي�ا‬ ‫اآلراء واملواق�ف الت�ي تعل�ق عليه�ا‬ ‫ت�ر َق بعد إلى مس�توى‬ ‫ف�إن (الصدمة) الس�عودية لم ْ‬ ‫التحوالت االس�تراتيجية الفاصلة‪ ،‬وإن كانت مرشحة‬ ‫ألن تنح�و هذا املنحى‪ ،‬إن لم يك�ن لدى الطرف الثاني‪،‬‬ ‫أمريكا‪ ،‬ما تقدمه من ردود فعل سوى بعض التطمينات‬ ‫الش�كلية التي تتقنه�ا بالغة أوبام�ا اللفظوية‪ ،‬إذا كان‬ ‫األمر كذلك فهل ستكون السعودية مستعدة للمضي في‬ ‫خيارها اجلديد إلى املدى الذي تتطلبه ظروف اخلالف‬ ‫املتمادية القادمة‪.‬‬ ‫ف�ي كل األحوال م�ا يتوقعه رأي عربي عام مس�تثار‬ ‫بالصدم�ة ومتلهف مل�ا س�يتبعها من إج�راءات الدولة‬ ‫ً‬ ‫مبدئي�ا على األقل‬ ‫العربي�ة عل�ى الصعيد العمل�ي‪ ،‬هو‬ ‫أن تتط�ور الصدمة إلى مش�روع بناء اس�تقالل بنيوي‬ ‫ش�امل‪ ،‬ويتناول مختل�ف األصعدة للدول�ة واجملتمع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�فوعا بانتهاج ال�دور الريادي الس�تعادة‬ ‫ويك�ون‬ ‫واس�تكمال االس�تقالل السياس�ي ملش�روع النهض�ة‬ ‫ٌ‬ ‫العربية املعاصرة‪ ،‬ذلك الدور الذي ْ‬ ‫أجيال‬ ‫تطلعت إليه‬ ‫نهضوي�ة متتابع�ة‪ ،‬منذ أن حص�ل خليج الع�رب على‬ ‫اس�تقالله الوطن�ي األول‪ ،‬وكان له�ا انتظارها الطويل‬ ‫ملساهمة اخلليج األساس�ية والنزيهة في بناء حضارة‬ ‫العرب اجلديدة لهذا العصر‪.‬‬ ‫لي�ت ه�ذه الصدمة تف�ارق حلظته�ا اآلني�ة لتصبح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دميوميا ملستقبل سعودي وعربي مختلف‪...‬‬ ‫عنوانا‬ ‫٭ مفكر عربي مقيم في باريس‬

‫التعلي�م والصحة والزراع�ة والقض�اء‪ ،‬وتخريب البيئ�ة‪ ،‬ومحاوالت‬ ‫تفتيت النس�يج االجتماعي ب�زرع الفتنة الطائفي�ة‪ ،‬واقامة نظام يقوم‬ ‫على احملاصصة الطائفية ودس�تور يؤط�ر هذا النظام‪ .‬كما جرى تناول‬ ‫وخصصت‬ ‫قضايا الفس�اد والتخري�ب االقتصادي بص�ورة تفصيلية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫جلسة ختامية للحديث عن الوسائل القانونية الالزم اتباعها لتحقيق‬ ‫العدال�ة‪ .‬وباالم�كان زيارة موق�ع املركز والذي يضم عش�رات الوثائق‬ ‫املسجلة لدى االمم املتحدة حول كافة جوانب انتهاكات حقوق االنسان‬ ‫من االعتقاالت التعسفية الى حرمان االطفال من طفولتهم والعراق من‬ ‫مس�تقبله‪ .‬وهي وثائق رس�مية مهمة جدا لكل م�ن يريد معرفة احلقيقة‬ ‫حول مايجري بالعراق اليوم‪.‬‬ ‫يؤك�د عقد وتنظي�م املؤمتر وبيان�ه اخلتامي ان حل�ركات التضامن‬ ‫واحل�ركات املناهض�ة للح�رب واملناهض�ة لالمبريالي�ة‪ ،‬وعبره�ا كل‬ ‫الش�عوب احملبّ ة للسلام‪ ،‬دور اليس�تهان به لتحقيق ماتريده وتطمح‬ ‫اليه الشعوب‪ ،‬كما شاهدنا في فيتنام واجلزائر وفلسطني‪ .‬انها حركات‬ ‫ال تدعي تقدمي بديل عن احلركات الش�عبية املقاومة في البلدان املعنية‬ ‫ولكنها تقوم بدور داعم ومس�اند على الس�احة العاملية‪ ،‬مبني في حالة‬ ‫الش�عب العراقي‪ ،‬على مس�ؤولية العالم االخالقي�ة والقانونية جتاهه‬ ‫يقرره ابناء شعبه القادرون على‬ ‫في محنته‪ .‬مؤكدة بان مصير العراق ّ‬ ‫إعادة بناء بلدهم وحتديد مسار مستقبله ‪.‬‬ ‫وباالم�كان تلخي�ص موقف ح�ركات التضام�ن العاملية م�ن برنامج‬ ‫املس�اءلة والعدال�ة للعراق من خلال عرض مالحظات الس�يد مانويل‬ ‫رابوس�و‪ ،‬م�ن احلملة البرتغالي�ة (الع�راق ترابيونال) الت�ي بني فيها‬ ‫تركي�ز الغ�رب‪ ،‬منذ ع�ام ‪ ،1990‬على مع�ادة العرب واالسلام بصورة‬ ‫خاص�ة مس�تخدمني ثلاث فرضي�ات‪ :‬ص�راع احلض�ارات‪ ،‬التط�رف‬ ‫ّ‬ ‫الدين�ي و االره�اب‪ .‬وكل ه�ذه الفرضي�ات مرفوضة من قب�ل احلركات‬ ‫ً‬ ‫ج�زءا م�ن جت�دّ د‬ ‫واالح�زاب اجلماهيري�ة‪ .‬واعتب�ر ان االم�ر ال يع�دو‬ ‫مح�اوالت الس�يطرة االمبريالي�ة عل�ى املنطقة‪ .‬مش�ددا عل�ى ان االمر‬ ‫احلاس�م للمواجهة هو التضامن بني الشعوب األوربية وشعوب الدول‬ ‫العربية واالسالمية‪ .‬وفي مقدمة ذلك تأتي اهمية استمرار التضامن مع‬ ‫الش�عب العراقي عبر الس�عي إلضعاف هيمنة احلكوم�ات الغربية من‬ ‫خالل وس�ائل االعالم والصحافة على الرأي الع�ام‪ ،‬ادانة التعاون بني‬ ‫القوى االمبريالي�ة االوربية ـ االمريكية القائم على مصالح خاصة ضد‬ ‫مصالح الش�عوب‪ ،‬دعم املقاومة واالنتفاضات اجلماهيرية في النضال‬ ‫ضد الهيمنة االستعمارية واالمبريالية‪ .‬ودعوة كل املنظمات واحلركات‬ ‫املناهضة لتوحيد جهودها في هذا السياق‪.‬‬

‫■ انعق�د ف�ي اس�تانبول ف�ي مطل�ع ه�ذا الش�هر اللق�اء‬ ‫الثال�ث ملنظمة ملتقى احل�وار العربي ـ ا��ترك�ي‪ ،‬وهي منصة‬ ‫غير رس�مية للتع�اون الثقافي والفكري بين األمتني العربية‬ ‫والتركي�ة‪ .‬مث�ل اللق�اء انطلاق العمل املش�ترك إث�ر لقاءات‬ ‫تأسيسية سبقته‪ ،‬وحضره مثقفون وإعالميون وأكادمييون‬ ‫من الطرفني في أجواء من التفاءل والطموح الكبيرين‪.‬‬ ‫هذا يوم مش�هود في حياة العرب واألتراك‪ ،‬فما سبقه كان‬ ‫باه�ظ الثم�ن في حس�ابات العالق�ات بني األمتين‪ ،‬ورغم أن‬ ‫الهدم سهل والبناء صعب‪ ،‬غير أن الذين بدلوا منط تعايشنا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأعوام�ا طوال‬ ‫عظيما‬ ‫جه�دا‬ ‫(قب�ل قرن م�ن الزمان) بذل�وا‬ ‫وه�م يفكرون كي�ف س�يفككون ذاك النمط وم�ا البديل الذي‬ ‫سيحلونه محله وهو نهج استراتيجي قومي حصدوا نتائجه‬ ‫الثمين�ة‪ُ .‬عرف�ت تل�ك العملي�ة ب�ـ «املس�ألة الش�رقية» وهي‬ ‫الت�ي أطلقها الغرب في القرن التاس�ع عش�ر لتفكيك الش�رق‬ ‫ً‬ ‫مكافئا جلهد الهدم‬ ‫اإلسلامي‪ ،‬فال أقل من أن يأتي جهد البناء‬ ‫إن لم يتفوق عليه‪.‬‬ ‫سيس�جل التاري�خ أن األت�راك والع�رب ج�ددوا الع�زم ـ‬ ‫كعادته�م ـ إث�ر الكبوات عل�ى مللم�ة صفوفهم‪ ،‬وتداع�وا إلى‬ ‫اجتم�اع ف�ي اس�تانبول يتدب�رون في�ه ش�ؤونهم وعلى بعد‬ ‫مئ�ات األمت�ار م�ن امل�كان ال�ذي ش�هد انطلاق آخ�ر فعالية‬ ‫اس�تراتيجية إقليمي�ة بينه�م كان�وا ق�د تصرفوا فيه�ا ككتلة‬ ‫سياس�ية ذات هوية إقليمية‪ ،‬وكانت تل�ك املرة األخيرة التي‬ ‫تعامل فيها العالم معهم ومع منطقتهم على هذا األس�اس قبل‬ ‫أن تغ�ادر املنطق�ة إطار الكتلة وتفقد الهوي�ة اإلقليمية‪ .‬كانت‬ ‫أمم األرض ف�ي تل�ك اللحظ�ة التاريخي�ة تصطف ف�ي طابور‬ ‫التكتلات اإلقليمي�ة‪ ،‬في حين قررنا نح�ن الع�رب واألتراك‬ ‫السير في اجتاهني متعاكسين بثمن باهظ يتكشف لنا اليوم‬ ‫وهو فقداننا للعمق األمني املشترك واالنكشاف االستراتيجي‬ ‫جملتمعاتنا على حد س�واء‪ .‬املكان املشار إليه هو محطة قطار‬ ‫حيدر باشا والفعالية هي سكة قطار احلجاز‪.‬‬ ‫وصف�ت املؤسس�ات املالي�ة وش�ركات الس�كك األوربي�ة‬ ‫املشروع بأنه ضرب من اخليال‪ ،‬وأن الدولة العثمانية املثقلة‬ ‫بالديون لن تقدر على متويله‪ .‬لكن شعوب املنطقة كانت تفكر‬ ‫بطريق�ة مختلفة‪ .‬قليلون اليوم الذين يعلمون أن اخلط أجنز‬ ‫بتبرعات املس�لمني وصدقاتهم اجلارية وحليّ هم التي انهالت‬ ‫على استانبول من طنجة إلى الهند‪ ،‬وأن الذين اخترق اخلط‬ ‫مزارعه�م رفضوا قبول تعويض�ات مالية‪ ،‬وأن جنود اجليش‬ ‫العثمان�ي تبرع�وا بأوقاتهم في أعمال اإلنش�اء‪ ،‬وأن العائلة‬ ‫العربي�ة كانت حترص على أن يخل�ف اإلبن أباه في وظيفته‬ ‫في شركة اخلط لقداسته في نظرها‪ .‬توقع اخلبراء األوربيون‬ ‫اس�تحالة إجناز أكثر م�ن ‪ 100‬كيلومتر في الع�ام لكنه وصل‬ ‫إلى ‪ 288‬كيلومترا ومت إجاز املشروع في ‪ 3‬سنوات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مث�ل املش�روع كيمياء اجتماعي�ة وثقافية وسياس�ية بني‬ ‫ش�عوب املنطقة‪ ،‬وما قامت به الش�عوب حينئذ هو ما تسميه‬ ‫القواميس احلديثة اليوم القطاع الثالث‪ ،‬أي أنه قطاع حاضر‬ ‫في ثقافتنا قبل أن تكتشفه اجملتمعات احلديثة‪.‬‬ ‫متر منطقتنا اليوم في حقبة «صراعات بالنيابة» ‪proxy‬‬ ‫ً‬ ‫حتديا للدول�ة وآللياتها‪،‬‬ ‫‪ ،war‬وه�ي أكثر أن�واع الص�راع‬ ‫يصحبه�ا تراج�ع للدول�ة وملفه�وم املواطن�ة عل�ى نح�و ل�م‬ ‫تعرف�ه املنطق�ة من�ذ احل�رب العاملي�ة األولى الت�ي متخضت‬ ‫ع�ن اس�تبدال مفه�وم املواطن�ة ُ‬ ‫القط�ري باإلقليم�ي وال�ذي‬ ‫يس�تبدل بعد تس�عة عقود باملفهوم الطائف�ي أو مبا هو دونه‬ ‫ً‬ ‫مه�ددا البني�ة االجتماعي�ة للمنطقة ألول مرة من�ذ متصيرها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ختاميا‬ ‫فصلا‬ ‫ف�ي الفتوحات اإلسلامية‪ ،‬م�ا ميكن اعتب�اره‬ ‫«للمسألة الشرقية»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جماهيريا‬ ‫ثقافيا‬ ‫اصطفاف�ا‬ ‫تس�تدعي «احلروب بالنيابة»‬ ‫إل�ى جان�ب الدولة ـ أينما وج�دت هذه الدول�ة ـ وإلى جانب‬ ‫آلياته�ا غي�ر املهيأة لهذا الن�وع من التحدي‪ .‬لق�د باتت تركيا‬ ‫اليوم الدول�ة األخيرة في املنطقة الت�ي جتتمع فيها مؤهالت‬ ‫ال�ذود عن أمن إقليمي مهدد وبنية اجتماعية إقليمية معرضة‬ ‫للتمزق‪.‬‬ ‫إنن�ا بصدد س�كك ثقافية ترت�ق كيانن�ا االجتماعي ومتأل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بائنا‪ ،‬فاجملتمع املتعافي هو مهد النهضة‪.‬‬ ‫ثقافيا‬ ‫فراغا‬ ‫تركي�ا بحاج�ة حقيق�ة إلى اصطف�اف ثقاف�ي ُمس�اند لها‬ ‫ف�ي البيئ�ة التي تع�ود إليه�ا بعد انقط�اع طويل وجت�د فيها‬ ‫من يضع العصي ـ بيس�ر ش�ديد ـ في دواليبها ويفس�د ً‬ ‫دورا‬ ‫ً‬ ‫مناطا بالدولة اإلقليمية يقع على عاتقها‪ .‬والس�بب هو غياب‬ ‫وعي إقليمي جماهيري مدرك لدور دولة يش�ترك شعبها معه‬ ‫بالدي�ن والتاري�خ واملصير‪ ،‬وخط دفاع أخي�ر يحفظ له منط‬ ‫عيش�ه االجتماع�ي‪ .‬ه�ذا االنقط�اع ل�ه باملقابل أث�ر ملموس‬ ‫عل�ى طبيعة نظرة الش�ارع التركي إلى العمق االس�تراتيجي‬ ‫الطبيعي لدولته والذي ه�و اجلغرافيا العربية‪ .‬هذه النظرة‬ ‫ال زال�ت غير مكتمل�ة‪ ،‬وال زال هذا الش�ارع يتفاعل مع مواجع‬ ‫ش�قيقه الش�ارع العربي ولك�ن ضمن إط�ار العواطف وليس‬ ‫االستراتيجيات‪.‬‬ ‫إن الوق�ت لي�س في صال�ح املنطقة‪ ،‬وه�ذا االصطفاف لن‬ ‫ينج�ز م�ن ط�رف واح�د‪ ،‬أي أن تركيا ل�ن تقدر عل�ى إجنازه‬ ‫لوحده�ا‪ ،‬وآلياته ليس�ت جاهزة‪ ،‬وإيجادها ليس�ت مس�ألة‬ ‫خاضع�ة لالختي�ار‪ .‬احل�وار بين األمم عن�وان كبير يس�لب‬ ‫الباب الش�عوب‪ ،‬ومن طباع الشعوب تعليق آمالها العريضة‬ ‫على كل عنوان جديد وغير مستهلك‪ .‬إن مشروعنا هذا عنوان‬ ‫جديد وأرض بكر‪ ،‬لكن الشعوب تهمل وال متهل‪ ،‬وال يسع هذا‬ ‫املشروع أن تتعثر آلياته ويتبدد رصيده الزمني املتراكم وأن‬ ‫يلتحق بعناوين مضت‪.‬‬ ‫ليس�ت املهمة بالسهلة‪ ،‬ولكن الشعوب ستتدافع الجنازها‬ ‫(كم�ا تدافع�ت عل�ى س�كة احلدي�د) حينم�ا توض�ع الفرصة‬ ‫أمامها‪ ،‬حينها تس�تفز كيمياؤها الهامدة وتتفجر طاقاتها كما‬ ‫تفعل الذرة الساكنة حني متتد إليها يد الفيزيائي‪.‬‬ ‫لي�س أم�ام العربي احمل�ب لتركي�ا اليوم وس�يلة تعبر بها‬ ‫جوارح�ه ع�ن مش�اعره أكثر م�ن حتوي�ل رؤوس أمواله من‬ ‫سويس�را إلى استانبول أو اإلعراض عن منتجعات أوربا في‬ ‫موس�م االصطياف ومجاورة استانبول ومآذنها واستنشاق‬ ‫عبقها‪ ،‬هذا مل�ن ميتلك املال‪ ،‬أما اآلخ�ر فتخونه احليلة ويقعد‬ ‫محسورا‪ ،‬رغم أن في مكنونه خزينا هائال من عناصر التعبير‬ ‫التي ال يهتدي إليها مبفرده‪ ،‬واملسؤولية هي مسؤوليتنا نحن‬ ‫املثقفني الذين يفترض أننا أدالء اجلمهور على مكامن النبض‪.‬‬ ‫وأحد هذه املكامن هو اإلرش�يف العثماني الذي هو مبثابة الـ‬ ‫راق‬ ‫‪( DNA‬خريط�ة الصف�ات الوراثية) لكي�ان اجتماعي ٍ‬ ‫مضى تنعيه الشعوب اليوم ويراد استنساخه‪ ،‬وهو إجابات‬ ‫حول تساؤالت اجتماعية سهلة لكنها محيرة‪.‬‬ ‫لق�د أوج�د االنس�جام التاريخ�ي العرب�ي الترك�ي مظل�ة‬ ‫سياس�ية واجتماعي�ة أوت إليها املكون�ات العرقية والدينية‬ ‫اخملتلف�ة ف�ي املنطق�ة‪ ،‬وكان�ت بيئ�ة حافظ�ت فيه�ا األدي�ان‬ ‫واألعراق عل�ى خصوصياتها وأمناط عيش�ها‪ .‬إن اس�تعادة‬ ‫العالق�ات العربي�ة التركي�ة لعافيته�ا ه�ي ع�ودة للخيم�ة‬ ‫االجتماعية الكبيرة‪.‬‬ ‫الب�د أن يتبع هذا االجتم�اع تواصل ج�اد‪ ،‬وآليات تضمن‬ ‫ظهور نتائج يستبش�ر بها اجلمه�ور اإلقليمي ويلتف حولها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا إلى أل�وان الطيف الثقاف�ي في املنطقة‬ ‫لون�ا‬ ‫وتضي�ف‬ ‫معلنة بداية عهد جديد‪.‬‬

‫٭ كاتبة من العراق‬

‫٭ باحث في العالقات االستراتيجية العربية ـ التركية‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7575 Monday 28 October 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7575‬االثنني ‪ 28‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 23‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫السيارة ذاتية القيادة ميكن أن تنقذ أرواح أكثر من ‪ 21‬ألف شخص‬ ‫وتوفر ‪ 450‬مليار دوالر سنويا في امريكا‬ ‫■ س�ان فرانسيس�كو ـ د ب أ‪ :‬أفادت دراسة أجرتها مؤسسة بحثية‬ ‫أمريكي�ة غي�ر ربحية ب�أن الس�يارات ذاتية القي�ادة امل�زودة بأجهزة‬ ‫كمبيوت�ر للتحك�م ف�ي حركته�ا ميك�ن أن حتد بش�كل كبير م�ن القتلى‬ ‫واملصابين الذي�ن يس�قطون ضحايا حل�وادث الطرق ‪ ،‬كم�ا ميكنها أن‬ ‫تقلل من التكاليف الناجمة عن هذه احلوادث‪.‬‬ ‫وذكرت مؤسسة «إينو س�نتر» املعنية بدراسات النقل واملواصالت‬ ‫أن م�ن بني أس�باب وقوع احل�وادث تعاط�ي اخمل�درات أو الكحوليات‬ ‫ونقص خب�رة الس�ائق وجتاوز الس�رعات احملددة فضلا عن ظروف‬

‫الطرق مثل هطول األمطار أو س�قوط الثلوج على الطريق ‪ ،‬وأوضحت‬ ‫أن الس�يارات ذاتية القيادة ميكنها التنبؤ بظروف الطريق واستشعار‬ ‫العناص�ر احمليطة بها مع إمكانية تفاديها بش�كل آم�ن ودون تدخل من‬ ‫السائق‪.‬‬ ‫وأك�دت الدراس�ة الت�ي أوردته�ا مجلة «كمبيوت�ر ورل�د» األمريكية‬ ‫عل�ى موقعها اإللكتروني أنه لو كانت تس�عني باملئة من الس�يارات في‬ ‫الوالي�ات املتح�دة ذاتي�ة القي�ادة ‪ ،‬لكان م�ن املمكن تالف�ي وقوع ‪2‬ر‪4‬‬ ‫ملي�ون حادث طريق وإنقاذ أرواح ‪ 21700‬ش�خص وتوفي�ر ‪ 450‬مليار‬

‫دوالر من تكاليف احلوادث‪.‬‬ ‫وتش�ير إحصــاءات الهيئة الوطنية لسلامة الطرق ف�ي الواليات‬ ‫املتح�دة إل�ى أن ‪ 40‬باملئ�ة م�ن احل�وادث املميتـــ�ة تنجم ع�ن تعاطي‬ ‫الس�ائق للكحوليات أو املواد اخملدرة باإلضافة إلى وقوعه حتت تأثير‬ ‫اإلجه�اد أو تش�تت التركيز ‪ ،‬ونظـــــرا ألن أجه�زة الكمبيوتر ال تتأثر‬ ‫ب�أي من هذه العوامل ‪ ،‬فإن اس�تخدام الس�يارات ذاتي�ة القيادة ميكن‬ ‫أن تقل�ل بش�كل كبير من ضحايا حوادث الس�يارات ‪ ،‬حس�بما خلصت‬ ‫الدراسة‪.‬‬

‫اسبانيا‪ :‬ضبط عصابة الستغالل التلميذات في الرذيلة بعد اليوم املدرسي‬ ‫■ مدريد ـ د ب أ‪ :‬ضبطت الش��رطة األسبانية عصابة لترويج‬ ‫اجلنس تقوم بإجبار ما ال يقل عن عش��رين من تلميذات املدارس‬ ‫القاصرات على ممارسة الرذيلة بعد انتهاء اليوم املدرسي‪.‬‬ ‫وذكرت قوات احلراسة املدنية أن العملية التي متت في منطقة‬ ‫احلكم الذاتي في فالنس��يا شرق البالد أسفرت عن القبض على‬ ‫أربعة من األعضاء احملتملني باملنظم��ة اإلجرامية التي تعمل في‬ ‫هذا النش��اط املنحرف‪ ،‬مشيرة إلى أن عضوين آخرين ما يزاالن‬

‫طليق�ين حتى اآلن‪ .‬أضافت الش��رطة أنها ضبط��ت مواد تتعلق‬ ‫بصور إباحية لألطفال‪.‬‬ ‫وأوضح��ت الس��لطات أن أعض��اء العصابة كان��وا يأخذون‬ ‫الفتيات ما بني س��ن الرابعة عشرة والسابعة عشرة بالسيارات‬ ‫مباشرة بعد اخلروج من املدرسة ملمارسة الرذيلة‪.‬‬ ‫ذكرت الش��رطة أيضا أن العصابة كانت جتب��ر الفتيات على‬ ‫ممارسة اجلنس مع الكبار داخل منزل يستغل كبيت للرذيلة‪.‬‬

‫‪ ..‬والدور على‬ ‫رستم غزالي!‬ ‫صبحي حديدي‬ ‫اللواء أنور كامل جامع (واس��م السجع األشهر‪ :‬جامع جامع)‪ُ ،‬قتل‬ ‫ً‬ ‫مؤخ��را في مدينة دي��ر الزور‪ ،‬حيث كان يتولى رئاس��ة فرع اخملابرات‬ ‫العس��كرية هناك‪ ،‬ويش��رف عل��ى الطرائق األقذر واألش��دّ همجية في‬ ‫امله��ام غير َ‬ ‫ً‬ ‫املعلنة‪ ،‬بينها تفتيت‬ ‫فضال عن سلس��لة من‬ ‫قمع االنتفاضة؛‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الصف الوطني املعارض في صفوف العشائر واألكراد‪ .‬مراسم‬ ‫وحدة‬ ‫تش��ييع جامع حضره��ا اللواء عص��ام زهر الدي��ن‪ ،‬قائد الل��واء ‪105‬؛‬ ‫املس��ؤول عن مجازر بابا عمرو‪ ،‬صاحب الشاربني املعقوفني‪ ،‬وحامل‬ ‫اللقب ال��ذي اختارته له مواق��ع التواصل االجتماع��ي‪ :‬غرندايزر! زين‬ ‫ودع زميله في خدمة النظام‪ ،‬بالعبارة التالية‪« :‬وحياة ترابك‬ ‫الدين هذا ّ‬ ‫ّ‬ ‫الغال��ي ألمحي دير الزور وإزرعها بطاطا»؛ هكذا‪ ،‬دون أن يرف له جفن‬ ‫أو يرتدع لس��ان‪ ،‬وليس دون تزامن لفظي وداللي اقترن بجيش النظام‬ ‫طيلة عقود‪ ،‬بني البوط والبطاطا!‬ ‫ً‬ ‫ممثال في بشار األسد‬ ‫وفي مطلع االنتفاضة الس��ورية كان النظام‪،‬‬ ‫وش��قيقه ماهر‪ ،‬قد اعتب��ر زهر الدي��ن موضوع صفقة ميك��ن إبرامها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عموما؛ فنُ قل‬ ‫حتى من طرف واحد‪ ،‬مع أبناء الس��ويداء وجب��ل العرب‬ ‫وراض قنوع‪ ،‬إلى قائد لواء‬ ‫صاحبنا من قائد كتيبة‪ ،‬متواضع مغم��ور‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫طبيعيا‪ ،‬بعدئذ‪ ،‬أن ُيرس��ل إلى املواقع‬ ‫ف��ي احلرس اجلمه��وري‪ .‬وكان‬ ‫فمر مبجازر دير الزور‬ ‫األكثر س��خونة في حرب النظام ضدّ الش��عب‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫تس��تقر شهرته في أفانني البطش مبدينة‬ ‫والتل ودرعا وحلب‪ ،‬قبل أن‬ ‫ّ‬ ‫حمص‪.‬‬ ‫ف��إن والءه املطلق للنظ��ام‪ ،‬وتاريخ��ه احلافل بأصناف‬ ‫ّأم��ا جامع‪ّ ،‬‬ ‫ثم في سورية بعد سنة‬ ‫اخملازي كافة‪ ،‬خاصة في لبنان طيلة ربع قرن‪ّ ،‬‬ ‫بالتورط في‬ ‫املتهمني‬ ‫الس��وريني‬ ‫‪ ،2005‬حني كان ضمن الئحة الضباط‬ ‫ّ‬ ‫اغتي��ال رفيق احلريري؛ فإن��ه كان من «عظام الرقب��ة» كما في التعبير‬ ‫الش��عبي الشائع‪ ،‬وحتصيل حاصل ال يستوجب صفقة مع أحد‪ .‬لهذا‪،‬‬ ‫أسوة برفيقه في سالح االستبداد‪ُ ،‬ر ّفع إلى رتبة لواء‪ ،‬تقدير ًا للخدمات‬ ‫(الدموية‪ ،‬الوحش��ية‪ ،‬البربرية‪ )...‬التي أسداها للنظام في دير الزور‪،‬‬ ‫دون امل��رور باحلدّ األدنى من فترة اخلدمة الضرورية؛ وبعد مقتله كان‬ ‫ً‬ ‫طبيعيا أن ُير ّفع أعلى فأعلى‪ :‬إلى رتبة عماد شرف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ممن‬ ‫أمث��ال زه��ر الدي��ن وجامع ميثل��ون منطا م��ن ضباط النظ��ام‪ّ ،‬‬ ‫الصف الثاني في ّ‬ ‫ّ‬ ‫لكن‬ ‫يحتلون‬ ‫س��لم املسؤوليات العسكرية واألمنية؛ ّ‬ ‫مقادي��ر والءهم املطلق للنظام‪ ،‬وطاعتهم العمياء في تنفيذ سياس��اته‬ ‫تتف��وق ً‬ ‫ّ‬ ‫األول (أمث��ال ذو الهمة‬ ‫ضباط‬ ‫وأوام��ره‪،‬‬ ‫غالبا عل��ى ّ‬ ‫الص��ف ّ‬ ‫ّ‬ ‫ش��اليش‪ ،‬حاف��ظ مخل��وف‪ ،‬جمي��ل حس��ن‪ ،‬عل��ي ممل��وك‪ .)...‬وكان‬ ‫خاص من ه��ؤالء‪ ،‬هو العقيد‬ ‫تعرف��وا على منوذج ثالث ّ‬ ‫الس��وريون قد ّ‬ ‫املهام اخلاصة في احلرس‬ ‫ضابط‬ ‫القرداحة‪،‬‬ ‫بلدة‬ ‫ابن‬ ‫علي نظير خزام‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫املقربني‪.‬‬ ‫اجلمهوري‪ ،‬وأحد مساعدي ماهر األسد ّ‬ ‫وه��ذا رجل امتزجت في نفس��ه هس��تيريا الوالء لنظام آل األس��د‪،‬‬ ‫بحمي��ة الدفاع عن «موالنا أمير النحل» و»خالق الكرة األرضية»! وقبل‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مقتل��ه‪ ،‬في دير ال��زور أيضا كما رجح��ت معظم التقارير‪ ،‬انتش��ر على‬ ‫ً‬ ‫مخاطب