Issuu on Google+

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫كلفة اغضــاب امريكا اقل بكثـــير من كلفة ارضائها ‪18‬‬

‫الذكورة سلطة تنكشـــف في مـرآة الكتابة النسوية‬ ‫منوعات‬

‫‪12‬‬

‫رأي‬

‫غسان مسعود مستشار لرمسيس في فيلم عاملي جديد‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬ ‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمد جميح‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أمنيا و‪8‬‬ ‫مس�ؤوال‬ ‫ذكر مصدر أمني ميني أن‬ ‫من الش�رطة لقوا مصرعهم أم�س في محافظة‬

‫الرئيس اليمني عبد ربه هادي منصور‬

‫الرئيس االيراني يحذر القوى الكبرى‬ ‫من «مطالب مبالغ فيها» باالتفاق النووي‬ ‫وإسرائيل مستعدة لضرب طهران مبفردها‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫من زهير أندراوس ـ طهران ـ وكاالت‪:‬‬ ‫ح�ذر الرئي�س االيران�ي حس�ن‬ ‫روحاني أمس من «املطال�ب املبالغ فيها»‬ ‫من جانب القوى الكبرى التي من ش�أنها‬ ‫ان «تعق�د» ابرام اتفاق بش�أن البرنامج‬ ‫النووي االيراني‪ ،‬بحسب موقع احلكومة‬ ‫االلكتروني‪.‬‬ ‫وق�ال ف�ي مكامل�ة هاتفي�ة م�ع نظيره‬ ‫الروسي فالدميير بوتني ان «تقدما جيدا‬ ‫حتق�ق اثن�اء املفاوض�ات االخي�رة (في‬ ‫جني�ف) لك�ن يتعني ان يك�ون في اذهان‬ ‫اجلمي�ع ان املطالب املبال�غ فيها ميكن ان‬ ‫تعقد املسار نحو اتفاق مفيد للجميع»‪.‬‬ ‫من جانبه أعلن مستشار األمن القومي‬ ‫اإلس�رائيلي املنتهي�ة واليت�ه‪ ،‬يعق�وب‬ ‫عمي�درور‪ ،‬أن بلاده متل�ك ق�درات أكثر‬ ‫بكثير م�ن الواليات املتحدة‪ ،‬ومس�تعدة‬ ‫لضرب إيران مبفرده�ا ومنعها من تنفيذ‬ ‫طموحاتها النووية لفترة طويلة ً‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫وقال عميدرور‪ ،‬في مقابلة مع صحيفة‬ ‫«فايننش�ال تامي�ز» ام�س االثنين‪ ،‬إن‬

‫«إس�رائيل ميك�ن أن توق�ف ق�درة إيران‬ ‫على إنتاج أس�لحة نووي�ة لفترة طويلة‬ ‫ً‬ ‫جدا»‪.‬‬ ‫وأض�اف «نح�ن لس�نا الوالي�ات‬ ‫املتح�دة‪ ،‬وصدّ ق�وا أو ال تصدق�وا منتلك‬ ‫ق�درات أكثر منها بكثي�ر‪ ،‬ولدينا ما يكفي‬ ‫لوق�ف اإليرانيين عن تنفي�ذ طموحاتهم‬ ‫النووية لفترة طويلة ً‬ ‫جدا»‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك ح�ذر عض�و جلن�ة األم�ن‬ ‫القومي والسياسة اخلارجية في البرملان‬ ‫اإليران�ي محم�د حس�ن آصف�ري م�ن أن‬ ‫بالده ستنس�حب من املفاوضات املقررة‬ ‫األربعاء فيما لو اقر الكونغرس األمريكي‬ ‫عقوبات جديدة ضد بالده‪.‬‬ ‫وأش�ار آصف�ري ف�ي تصري�ح لوكالة‬ ‫أنب�اء «ف�ارس» إل�ى أن�ه «نظ�را ألن‬ ‫الكونغرس األمريكي طرح مؤخرا مسألة‬ ‫املصادق�ة عل�ى إج�راءات حظ�ر جديدة‬ ‫ضد إي�ران ‪ ،‬فقد مت التأكي�د في االجتماع‬ ‫على أنه ينبغي الق�ول لألمريكيني إنه لو‬ ‫ص�ادق الكونغرس على إج�راءات حظر‬ ‫جديدة ض�د إي�ران فال ض�رورة ومعنى‬ ‫ملواصلة املفاوضات ويجب أن تتوقف»‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 2‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫فقد اس�تغل هذا التنظيم الذي يعتبر الفرع‬ ‫االخطر في تنظيم القاعدة الذي اسسه اسامة‬ ‫بن الدن ضعف الس�لطة املركزية في اليمن اثر‬ ‫االنتفاض�ة الش�عبية عل�ى الرئيس الس�ابق‬ ‫علي عبد الله صالح عام ‪ 2011‬لتعزيز هيمنته‬ ‫على البالد‪.‬‬ ‫وفي ايلول‪/‬س�بتمبر املاضي اعلن اجليش‬ ‫اليمن�ي انه احبط اعتداء ف�ي بلحاف‪ ،‬املصب‬ ‫الوحي�د لتصدي�ر الغاز في البلاد‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫س�اعات من سلس�لة هجمات نس�بت للقاعدة‬ ‫واودت بحياة ‪ 56‬جنديا‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك التقى وزير الدف�اع اليمني اللواء‬ ‫محم�د ناص�ر أحم�د‪ ،‬في صنع�اء أم�س‪ ،‬وفد‬ ‫االحت�اد األوروب�ي لبن�اء الق�درات البحري�ة‬ ‫برئاسة ايتيا دوبونسا‪ ،‬ومت البحث في كيفية‬ ‫دع�م ق�وات خفر الس�واحل اليمني�ة‪ .‬وذكرت‬ ‫وكال�ة األنب�اء اليمني�ة الرس�مية (س�بأ) أن‬ ‫اجلانبين بحث�ا «توس�يع مج�االت التع�اون‬ ‫العسكري بني اليمن واالحتاد األوروبي لبناء‬ ‫الق�درات البحري�ة اليمنية وخفر الس�واحل‪،‬‬ ‫وتعزي�ز أدائه�ا م�ن أج�ل األم�ن البح�ري‪،‬‬ ‫ومكافح�ة القرصن�ة البحري�ة وعملي�ات‬ ‫التهريب»‪.‬‬

‫■ الري�اض‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬يس�ود‬ ‫الغضب الش�ارع السعودي نتيجة تردي‬ ‫مش�اريع البنى التحتية في اململكة والتي‬ ‫كش�فتها غ�زارة األمط�ار الت�ي ش�هدتها‬ ‫م�دن س�عودية بينها العاصم�ة الرياض‬ ‫خالل األيام املاضية‪ ،‬م�ا ّأدى إلى تعطيل‬ ‫الدراسة وقطع الكهرباء‪ ،‬وإجبار الناس‬ ‫على البقاء في منازلهم‪.‬‬ ‫وتس�بّ بت األمط�ار الت�ي هطل�ت على‬ ‫الرياض يومي الس�بت واألح�د وغمرت‬ ‫العدي�د م�ن الش�وارع واألنف�اق‪ ،‬ف�ي‬ ‫فق�دان أش�خاص واحتج�از ع�دد كبي�ر‬ ‫م�ن املواطنني واملقيمين إضافة إلى غرق‬ ‫سيارات في الشوارع‪.‬‬ ‫ووصف مفتي عام اململكة الش�يخ عبد‬ ‫العزي�ز آل الش�يخ‪ ،‬اجلهات الت�ي ّ‬ ‫نفذت‬ ‫تض�ررت وانكش�ف‬ ‫املش�روعات الت�ي‬ ‫ّ‬ ‫املتردي بعد س�قوط أمطار غزيرة‪،‬‬ ‫حالها‬ ‫ّ‬ ‫بـ»اخلائنني لألمانة»‪.‬‬

‫طرابلس ‪ -‬من أسامة بن هامل ‪-‬‬ ‫محمد الناجم‪:‬‬

‫قتل ثالثة أش�خاص ظهر امس االثنني‪ ،‬في جتدد االش�تباكات‬ ‫مبدين�ة طرابل�س الليبي�ة بين مس�لحني تابعني ملدين�ة مصراتة‬ ‫وعدد م�ن أهالي طرابلس يطالبون بخروج هؤالء املس�لحني من‬ ‫العاصمة‪ ،‬بحس�ب ش�هود عيان‪ ،‬فيما حاول مسلحون من كتائب‬ ‫مصراتة اقتحام مقر قيادة االركان‪.‬‬ ‫وتش�هد طرابل�س اش�تباكات متقطع�ة منذ اجلمع�ة املاضية‪،‬‬ ‫اندلع�ت عق�ب قيام مس�لحني تابعني ملدين�ة مصرات�ة ويقطنون‬ ‫منطق�ة «غرغ�ور» بالعاصم�ة‪ ،‬بفت�ح الن�ار عل�ى متظاهري�ن‬ ‫يطالب�ون بخ�روج هؤالء املس�لحني م�ن طرابلس‪ ،‬ما أس�فر عن‬ ‫س�قوط عش�رات القتلى واجلرح�ى‪ .‬وأوضح الش�هود أن القتلى‬ ‫الثالثة سقطوا في اش�تباكات وقعت بحي صالح الدين‪( ،‬شرقي‬ ‫العاصمة) بني مس�لحني تابعني ملدينة مصراتة ويسيطرون على‬ ‫مبنى باحل�ي يتبع أحد رجال نظام الراح�ل معمر القذافي‪ ،‬وعدد‬ ‫م�ن أهال�ي طرابل�س والذين كان�وا مس�لحني أيض�ا ويطالبون‬ ‫بخروج امليليشيات التابعة ملصراتة من العاصمة‪.‬‬ ‫ولفت الشهود إلى أن اش�تباكات أخرى اندلعت ظهر امس في‬ ‫منطق�ة وادي الربيع (ش�رق العاصم�ة) بني مس�لحني من مدينة‬ ‫طرابلس وميليشيات مسلحة من مصراتة‪ ،‬دون وقوع ضحايا‪.‬‬ ‫ولم يتسن احلصول على تعقيب من مصادر أمنية وطبية حول‬ ‫االشتباكات وعدد الضحايا وانتماءاتهم حتى عصر امس‪.‬‬

‫حتبس اجلزائر أنفاس�ها حتس�با للمب�اراة الفاصلة‬ ‫التي س�تجمع اليوم بني املنتخب اجلزائري لكرة القدم‬ ‫ومنتخ�ب بوركينافاس�و‪ ،‬وهي املباراة التي ستحس�م‬ ‫فيمن يقتطع تأشيرة التأهـــــل إلى مونديال البرازيل‬ ‫‪ ،2014‬خاص�ة وأن مب�اراة الذه�اب الت�ي انته�ت ب�ـ‪3‬‬ ‫مقاب�ل ‪ 2‬لصالح املنتخب البوركين�اوي جتعل املنتخب‬ ‫اجلزائ�ري الوحي�د بين املنتخب�ات العربي�ة الق�ادر‬ ‫عل�ى الترش�ح للموندي�ال‪ ،‬خاصة بعد إقص�اء تونس‪،‬‬ ‫وخوض مصر مب�اراة العودة أم�ام منتخب غانا‪ ،‬وهي‬ ‫متأك�دة م�ن أن الفوز بنتيج�ة ‪ 5‬أهداف لضم�ان التأهل‬ ‫شبه مس�تحيل‪ ،‬لكن اجلزائر يكفيها هدف واحد نظيف‬ ‫لضمان تأشيرة لبالد السامبا‪.‬‬ ‫اجلزائ�ر على أب�واب ثاني تأهل له�ا للمونديال على‬ ‫التوال�ي والراب�ع ف�ي تاريخه�ا‪ ،‬والفض�ل يع�ود دون‬ ‫منازع إلى املدرب البوس�ني وحي�د خاليلوزيتش الذي‬ ‫جن�ح في إعادة بن�اء فريق من الصفر‪ ،‬بع�د أن أبعد كل‬ ‫العناص�ر التي لعب�ت موندي�ال جنوب إفريقي�ا ‪،2010‬‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫رئيس الوزراء الليبي علي زيدان‬ ‫خلط�ورة إصاباتهم‪ ،‬ول�م يوضح انتم�اءات القتل�ى واملصابني‪.‬‬ ‫وبين الرجبان�ي أن ال�وزارة ش�كلت غرف�ة عملي�ات متواصل�ة‬ ‫ً‬ ‫متعه�دا بنقل كاف�ة اجلرحى‬ ‫للس�يطرة عل�ى األوض�اع بالكامل‪،‬‬ ‫الذي�ن بحاالت خطرة إلى دول أوروبية وه�ي اليونان وإيطاليا‬ ‫بعدما مت االتفاق معهم‪( .‬األناضول)‏‬

‫مصر‪ :‬اغتيال مسؤول امني ينذر بتصاعد‬ ‫املواجهة مع االخوان‪ ..‬ومحتجون في‬ ‫«التحرير» ينتقدون الشرطة واجليش‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ رويترز ‪ -‬االناضول‪:‬‬ ‫ب�دت املواجهة بني احلكوم�ة املصرية‬ ‫وجماع�ة «االخ�وان» مقبل�ة عل�ى مزي�د‬ ‫م�ن التصعيد بع�د اغتيال املس�ؤول عن‬ ‫ملف «التط�رف الديني» ف�ي جهاز االمن‬ ‫الوطن�ي التابع ل�وزارة الداخلية مس�اء‬ ‫االح�د‪ .‬وألق�ى مس�ؤولون أمني�ون ف�ي‬ ‫مصر باملس�ؤولية في قتل مقدم الش�رطة‬ ‫على إسالميني متشددين‪ ،‬في واحدة من‬ ‫أبرز الهجم�ات منذ عزل اجليش الرئيس‬ ‫اإلسلامي محمد مرس�ي إثر احتجاجات‬ ‫ش�عبية حاش�دة‪ ،‬وق�د س�ارعت جماعة‬ ‫اخل�وان املس�لمني لنف�ي اي عالق�ة له�ا‬ ‫باحل�ادث‪ .‬وقت�ل محم�د مب�روك ام�ام‬ ‫منزله في حي مدينة نصر بالقاهرة امس‬ ‫االول االح�د بع�د ثالث�ة ايام م�ن انتهاء‬ ‫حال�ة الطوارىء وحظ�ر التجول اللذين‬ ‫اس�تمرا ثالثة اش�هر‪ .‬وكان مبروك الذي‬ ‫قتل�ه ملثم�ون بالرص�اص مس�ؤوال عن‬ ‫مل�ف جماع�ة االخ�وان املس�لمني بقطاع‬ ‫األم�ن الوطن�ي ف�ي وزارة الداخلي�ة‪ ،‬اال‬ ‫ان اجلماع�ة س�ارعت ال�ى نف�ي تورطها‬ ‫وادانت احلادث‪ ،‬رافض�ة توجيه االتهام‬ ‫الى اي جهة‪.‬‬ ‫وتق�ول جماعة االخ�وان الت�ي فازت‬

‫جنود من حزب الله يشيعون اكرم حوراني احد عناصر احلزب الذي قتل خالل املواجهات في سورية‬

‫صرح االمين العام لالمم املتحدة ب�ان كي مون امس‬ ‫االثنني في فيلنيوس ان�ه يتوقع ان يفتتح «في منتصف‬ ‫كانون االول‪/‬ديسمبر» مؤمتر جنيف للسالم في سورية‬ ‫ال�ذي ارجئ عدة م�رات‪ ،‬فيما ابكى مقت�ل «حجي مارع»‬ ‫قائ�د ل�واء التوحي�د اغلب اطي�اف املعارضة الس�ورية‬ ‫مبختلف مش�اربهم س�واء العلمانيني او االسلاميني او‬ ‫املستقلني‪.‬‬ ‫وق�ال بان كي مون للصحافيني «ال اس�تطيع ان اعلن‬ ‫موع�دا في ه�ذه اللحظة لكن هدفنا ه�و منتصف كانون‬ ‫االول‪/‬ديسمبر»‪.‬‬ ‫واوض�ح ان املوف�د الدول�ي االخض�ر االبراهيم�ي‬ ‫س�يحاول حتدي�د ه�ذا املوع�د خلال لق�اء م�ع ممثلني‬ ‫امريكيني وروس في ‪ 25‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫وق�ال بان كي مون «سيدرس�ون ذل�ك واذا كان االمر‬ ‫ممكن�ا آمل ان يتمكن�وا من حتديد موع�د وان امتكن من‬

‫اصدار بيان في هذا الشأن»‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك توفي قائد لواء التوحي�د عبد القادر صالح‬ ‫ال�ذي يعتبر من اب�رز القادة العس�كريني ف�ي املعارضة‬ ‫املس���لحة ام�س االثنين متأث�را بج�روح كان اصيب بها‬ ‫ف�ي غارة نفذته�ا طائرات النظ�ام في منطق�ة حلب‪ ،‬في‬ ‫ما يعتبر ضربة للمعارضة التي خس�رت خالل االسابيع‬ ‫املاضي�ة الكثي�ر من املواقع االس�تراتيجية ف�ي مواجهة‬ ‫النظام في حلب‪.‬‬ ‫واص�در االئتلاف الوطني لقوى الث�ورة واملعارضة‬ ‫الس�ورية ال�ذي انتق�ده صال�ح بش�دة خلال الفت�رة‬ ‫ً‬ ‫شهيدا اجملاهد البطل عبد‬ ‫االخيرة بيانا جاء فيه «ارتقى‬ ‫الق�ادر الصال�ح‪ ،‬ابن س�ورية البار‪ ،‬والقائد العس�كري‬ ‫ً‬ ‫متأث�را بجراح�ه التي أصي�ب بها في‬ ‫لل�واء التوحي�د‪،‬‬ ‫قصف عش�وائي نفذه طيران األس�د اجمل�رم على مدينة‬ ‫حلب قبل أيام»‪.‬‬ ‫وكان صال�ح (‪ 33‬عام�ا) املع�روف بـحج�ي م�ارع‬ ‫(نس�بة الى بلدة مارع في ري�ف حلب التي يتحدر منها)‬

‫اجلزائر حتبس أنفاسها حتسبا ملواجهة بوركينافاسو املؤهلة ملونديال البرازيل‬ ‫من كمال زايت‪:‬‬

‫ف�ي الوقت نفس�ه‪ ،‬حاول�ت مجموعة م�ن املس�لحني التابعني‬ ‫ملدين�ة مصراتة اقتح�ام مبنى مقر رئاس�ة أركان اجلي�ش الليبي‬ ‫مبنطقة طريق املطار‪ ،‬جنوبي طرابلس‪ ،‬إال إن قوات اجليش التي‬ ‫تط�وق املكان منعتهم من ذلك‪ ،‬ما أس�فر عن أض�رار باملبنى‪ ،‬دون‬ ‫وق�وع ضحايا‪ ،‬حس�ب مص�ادر باملرك�ز اإلعالمي برئاس�ة أركان‬ ‫اجليش‪ .‬وفي وقت متأخر من مس�اء األح�د‪ ،‬أعلن اجمللس احمللي‬ ‫ملدين�ة مصرات�ة‪ ،‬ع�ن بدء س�حب كافة ميليش�ياته املس�لحة من‬ ‫طرابلس‪ ،‬خالل ‪ 72‬ساعة‪ ،‬بحسب بيان للمجلس‪.‬‬ ‫من جانبه�م‪ ،‬تظاهر مئات م�ن طالب جامع�ة طرابلس‪( ،‬أكبر‬ ‫جامعة بليبي�ا)‪ ،‬امس ‪ ،‬رافعني صور ضحاي�ا أحداث اجلمعة من‬ ‫طالب اجلامعة‪ .‬وبحس�ب ش�هود عيان ومراس�ل األناضول‪ ،‬قال‬ ‫عدد م�ن الطلاب املتظاهري�ن‪ ،‬إنهم سيس�تمرون ف�ي العصيان‬ ‫املدن�ي ول�ن يعودوا إلى الدراس�ة قبل خ�روج كافة امليليش�يات‬ ‫املس�لحة من العاصمة‪ .‬وكانت احلكوم�ة الليبية أعلنت في بيان‪،‬‬ ‫ف�ي وق�ت س�ابق ام�س‪ ،‬أن وح�دات من اجلي�ش الوطن�ي بدأت‬ ‫الدخول إلى العاصمة من عدة مح�اور‪ ،‬تنفيذا لقرار صادر االحد‬ ‫م�ن وزارة الدفاع‪ ،‬به�دف تأمينها‪ .‬وقال�ت وزارة الدفاع الليبية‪،‬‬ ‫مس�اء األحد‪ ،‬إن «رئاس�ة أركان اجليش اس�تلمت منطقة غرغور‬ ‫(ف�ي العاصمة طرابلس) من امليليش�يات الت�ي كانت تقيم فيها»‪.‬‬ ‫وفي أحدث إحصائية لعدد الضحايا الذين سقطوا في اشتباكات‬ ‫اجلمعة فقط‪ ،‬ق�ال وكيل وزارة الصحة الليبية حس�ن الرجباني‬ ‫ف�ي تصريحات ملراس�ل األناضول ام�س‪ ،‬إن احلصيل�ة النهائية‬ ‫لضحايا تلك األحداث‪ ،‬بلغت ‪ 46‬قتيال‪ ،‬و‪ 519‬جريحا بينهم ‪ 80‬في‬ ‫حال�ة حرجة‪ ،‬كما مت نقل ‪ 40‬حال�ة أخرى إلي تونس لتقي العالج‬

‫بان كي مون‪ :‬مؤمتر جنيف ‪ 2‬سيعقد منتصف الشهر القادم‬ ‫ومقتل «حجي مارع» قائد لواء التوحيد يبكي السوريني‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ دمشق ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫والذي�ن لم يتب�ق منهم إال ثالث�ة فقط‪ ،‬ولم تك�ن مهمته‬ ‫س�هلة‪ ،‬على حد قوله في املؤمت�ر الصحافي الذي عقده‬ ‫حتس�با لهذه املباراة‪ ،‬مؤكدا عل�ى أن اجلميع كان ضده‬ ‫س�واء تعل�ق بالصحاف�ة أو املدربني‪ ،‬والذي�ن لم يكفوا‬ ‫ع�ن انتقاده‪ ،‬كما أن اإلمكانيات الت�ي وضعت أمامه في‬ ‫البداية لم تكن كافية‪.‬‬ ‫وكالم امل�درب البوس�ني للمنتخ�ب اجلزائ�ري أكثر‬ ‫م�ن صحيح‪ ،‬خاص�ة وأن حمالت االنتق�اد التي تعرض‬ ‫لها‪ ،‬والضغوط التي مورس�ت عليه‪ ،‬لإلبقاء على بعض‬ ‫الالعبني وإشراكهم أساس�يني واستدعاء آخرين كانت‬ ‫كبيرة‪ ،‬وهي حمالت كانت تش�تد في كل مرة يتعثر فيها‬ ‫املنتخ�ب‪ ،‬وخاص�ة بع�د كأس إفريقي�ا األخي�رة‪ ،‬التي‬ ‫خرج فيه�ا املنتخب من الدور األول‪ ،‬وهو ما منح فرصة‬ ‫ذهبي�ة ملن كان�وا يتمنون رحيل�ه‪ ،‬والذين ش�رعوا في‬ ‫انتقاده‪ ،‬خالفا لس�ابقه رابح سعدان‪ ،‬الذي كان يخسر‬ ‫املب�اراة تلو األخرى‪ ،‬لكن الصحافة ف�ي غالبيتها كانت‬ ‫تدافع عنه وتبرر هزائمه‪.‬‬ ‫ال أح�د كان يتص�ور قبل ‪ 23‬ش�هرا أن يكون املنتخب‬ ‫اجلزائ�ري الي�وم على بع�د ‪ 90‬دقيقة وه�دف واحد من‬ ‫التأهل إل�ى املوندي�ال‪ ،‬وال حتى خاليلوزيتش نفس�ه‪،‬‬ ‫وهو ال�كالم الذي أكده في مؤمت�ره الصحافي‪ ،‬والعمل‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫ليبيا‪ :‬القلق يخيم على مدينة طرابلس مع جتدد االشتباكات‬ ‫مسلحون من كتائب مصراتة حاولوا اقتحام مقر قيادة االركان‬

‫مباراة في كرة القدم بحسابات وخلفيات سياسية‬

‫اجلزائر ـ «القدس العربي»‬

‫‪Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫االحتاد أالوروبي يحث على وقف دعم اجملموعات املسلحة بسورية‬

‫الشارع السعودي في حالة غضب لهشاشة‬ ‫البنية التحتية وفساد واسع يشوب مشاريعها‬

‫وأض�اف بأن «غ�رق األنف�اق وانهيار‬ ‫اخلطوط وتعطل ش�بكات الصرف أمس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مطالبا‬ ‫كشف سوء تنفيذ هذه املشاريع»‪،‬‬ ‫منفذيها بأن «يتق�وا الله‪ ،‬وأن يعلموا أن‬ ‫م�ال أخ�ذوه فه�و ح�رام»‪ .‬ويطال�ب‬ ‫أي ٍ‬ ‫الش�ارع السعودي مبحاس�بة الشركات‬ ‫التي عادة ما تلجأ إلى إعطاء مش�اريعها‬ ‫إلى شركات أقل كفاءة وخبرة‪.‬‬ ‫وكان ع�دد م�ن املواق�ع اإلخباري�ة‬ ‫السعودية أش�ار إلى أن شركة «سعودي‬ ‫أوجي�ه» كان�ت من أكب�ر الش�ركات التي‬ ‫عم�دت إل�ى تش�غيل آالف م�ن العم�ال‬ ‫اإلثيوبيني رغ�م مخالفتهم لنظام اإلقامة‬ ‫ف�ي البلاد‪ .‬وأعل�ن مس�ؤول ف�ي الدفاع‬ ‫املدني الس�عودي أن فت�اة مينية جرفتها‬ ‫الس�يول توفي�ت ف�ي الري�اض‪ ،‬وقال�ت‬ ‫صحيفة «عكاظ» الس�عودية‪ ،‬إن هناك ‪3‬‬ ‫جراء‬ ‫أش�خاص من عائلة واحدة قتل�وا ّ‬ ‫تلك السيول ‪( .‬تفاصيل ص ‪)2‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫مقتل مسؤول أمني ميني و‪ 8‬من الشرطة‬ ‫بهجمات جنوبي البالد‪ ..‬واتهامات لتنظيم «القاعدة»‬ ‫ش�بوة بالق�رب م�ن مين�اء بلح�اف لتصدي�ر‬ ‫الغاز الطبيعي التابع حملافظة ش�بوة جنوبي‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫واك�د املص�در األمن�ي الذي طلب ع�دم ذكر‬ ‫اس�مه ف�ي تصريح�ات أدله�ا به�ا لـ»القدس‬ ‫العرب�ي» مقت�ل مدي�ر عمليات أم�ن ميفعة في‬ ‫محافظة ش�بوة أمس‪ ،‬وق�ال «أؤكد مقتل مدير‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن «رجلني‬ ‫عملي�ات مديرية ميفع�ة»‪،‬‬ ‫كان�ا عل�ى دراج�ة ناري�ة أمط�راه بواب�ل من‬ ‫ً‬ ‫قتيال»‪.‬‬ ‫الرصاص أردياه‬ ‫وأض�اف املص�در األمني ان ‪ 8‬من الش�رطة‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا‬ ‫لقوا مصرعهم كذلك في احملافظة ذاتها‪،‬‬ ‫أنه «مت استهداف ‪ 8‬من رجال األمن بينما كانوا‬ ‫يقومون بواجبهم في تأمني خطوط الطاقة في‬ ‫محافظ�ة ش�بوة‪ ،‬مم�ا ادى إل�ى وفاته�م على‬ ‫الفور»‪.‬وأمل�ح املصدر إلى احتم�ال قيام تنظيم‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى «أن الهجوم‬ ‫القاع�دة بالعملي�ة‪،‬‬ ‫يحمل بصمات تنظيم القاعدة»‪.‬‬ ‫وتزاي�دت ف�ي االش�هر االخي�رة الهجمات‬ ‫التي تس�تهدف الش�رطة واجليش ف�ي اليمن‬ ‫وخاصة في اقاليم اجلنوب والشرق‪ .‬وتنسب‬ ‫الس�لطات عام�ة ه�ذه الهجم�ات ال�ى تنظيم‬ ‫القاعدة في شبه جزيرة العرب‪.‬‬

‫ت���أم�ل�ات ف���ي زم����ن ك���رب�ل�ائ���ي آخ��ر ‪19‬‬

‫ال�ذي قام به املدرب البوس�ني س�اعد علي�ه الثقة التي‬ ‫وضعه�ا احت�اد الك�رة ف�ي ه�ذا امل�درب‪ ،‬ال�ذي يبق�ى‬ ‫ظاه�رة بين املدربني‪ ،‬فرغ�م إقامته بفرنس�ا لس�نوات‬ ‫طويل�ة ولعب�ه في ال�دوري الفرنس�ي‪ ،‬إال أن�ه لم يتقن‬ ‫الفرنس�ية‪ ،‬وم�ا زال يتحدثها بطريقة أكث�ر من طريفة‪،‬‬ ‫كما أن شخصيته القوية ظهرت منذ أول مؤمتر صحافي‬ ‫عق�ده في العاصمة اجلزائرية بع�د تعيينه‪ ،‬وانتقاداته‬ ‫الالذعة لالعبيه وملس�توى الكرة ف�ي اجلزائر وطريقة‬ ‫تس�يير األندي�ة كثيي�را م�ا كانت جتل�ب ل�ه زوبعة من‬ ‫االنتقادات‪.‬‬ ‫نتيج�ة العم�ل ال�ذي ق�ام ب�ه وحي�د خاليلوزيتش‬ ‫واضح�ة‪ ،‬فبص�رف النظ�ر ع�ن ترش�ح املنتخ�ب للعب‬ ‫مبارات�ي الس�د الت�ي تضم�ن التأه�ل للموندي�ال‪ ،‬فإن‬ ‫الفريق أصب�ح يلعب بطريقة جميل�ة‪ ،‬وأصبح املنتخب‬ ‫يس�جل كثيرا‪ ،‬فاملعدل هو هدفان ف�ي كل مباراة‪ ،‬خالفا‬ ‫ملا كان عليه في عهد سعدان‪ ،‬آنذاك كان املنتخب يسجل‬ ‫مبع�دل مرتني في الس�نة‪ ،‬بدليل أن املنتخب ش�ارك في‬ ‫نهائي�ات جن�وب إفريقي�ا دون أن يتمك�ن من تس�جيل‬ ‫هدف واحد‪.‬‬ ‫املب�اراة أمام بوركينافاس�و هي أكثر م�ن مباراة كرة‬ ‫قدم‪ ،‬ألنها ستعلب بخلفيات وحسابات سياسية‪.‬‬

‫اصيب بج�روح بالغة اخلميس في غارة نفذها الطيران‬ ‫احلربي السوري واس�تهدفت قياديي لواء التوحيد في‬ ‫مدرس�ة املش�اة (ش�رق حلب)‪ .‬وقت�ل في الغ�ارة ايضا‬ ‫يوس�ف العباس املعروف بابو الطيب‪ ،‬املسؤول االمني‬ ‫في الل�واء‪ ،‬بينما اصيب القائد العام لل�واء عبد العزيز‬ ‫سالمة بجروح طفيفة‪.‬‬ ‫ويحظى عبد القادر صالح بشعبية كبيرة بني املقاتلني‬ ‫والناش�طني الذين مألوا صفحات التواصل االجتماعي‬ ‫على االنترنت بتعابير االشادة به وباجنازاته‪ ،‬وفاضت‬ ‫صفحات «فيس�بوك» الس�ورية وفي عدة دقائق بصور‬ ‫حج�ي مارع‪ ،‬كما فاضت دموعه�م ونعاه اجلميع‪ ،‬من كل‬ ‫التوجهات‪ ،‬سواء كانت إسالمية أو علمانية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وح�ث االحت�اد األوروب�ي جمي�ع األط�راف املعني�ة‬ ‫ّ‬ ‫على وقف دعمها للمجموعات املس�لحة الناش�طة داخل‬ ‫ً‬ ‫داعيا إل�ى الوقف الفوري لكاف�ة أعمال العنف‬ ‫س�ورية‪،‬‬ ‫في سورية‪ ،‬واملسارعة إلى عقد مؤمتر جنيف ‪.2‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫ب�كل االنتخابات من�ذ اإلطاحة بالرئيس‬ ‫األسبق حسني مبارك في شباط‪ /‬فبراير‬ ‫‪ 2011‬إنها حركة سلمية ال تلجأ للعنف‪.‬‬ ‫واعتب�ر مراقب�ون ان اس�تئناف‬ ‫ح�رب االغتياالت ق�د يق�وض اي فرصة‬ ‫للمصاحل�ة بين احلكوم�ة واالخ�وان‪،‬‬ ‫ويثي�ر التس�اؤالت ح�ول مدى س�يطرة‬ ‫اجلماع�ة عل�ى قواعده�ا ف�ي ظ�ل غياب‬ ‫القيادة املركزي�ة‪ ،‬وكذلك على اجلماعات‬ ‫املتشددة املتعاطفة معها‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى دخ�ل حوال�ي أل�ف‬ ‫محت�ج ال�ى مي�دان التحري�ر بالقاه�رة‬ ‫مساء امس االثنني ورددوا هتافات تدين‬ ‫تصرفات قوات االم�ن املصرية وانتقدوا‬ ‫قائ�د اجلي�ش الفري�ق أول عب�د الفت�اح‬ ‫السيس�ي‪ .‬وب�دأت املظاه�رة قب�ل ذل�ك‬ ‫بس�اعات الحياء ذكرى أن�اس قتلوا في‬ ‫اش�تباكات مع الش�رطة قب�ل عامني قرب‬ ‫ميدان التحرير ثم حتول املتظاهرون الى‬ ‫الهتاف ضد اجليش‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك ألقت ق�وات األم�ن املصرية‬ ‫القبض‪ ‬عل�ى املنف�ذ الرئيس�ي لتفجي�ر‬ ‫مبقر للمخابرات العسكرية شمال شرقي‬ ‫البالد‪ ،‎‬بحسب مصدر أمني‪.‬‬ ‫وقال مصدر أمني مصري مس�ؤول أن‬ ‫املتهم واس�مه األول «حامت» ينتمي ألحد‬ ‫القبائل البدوية باإلسماعيلية‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)3‬‬

‫الرئيس األيرلندي يقوم بأول زيارة‬ ‫رسمية إلى اململكة املتحدة‬

‫■ لن�دن‪ -‬ي�و بي اي‪ :‬أعل�ن في لندن‬ ‫ع�ن زيارة تاريخية س�يقوم بها الرئيس‬ ‫األيرلندي مايكل هيغين�ز إلى بريطانيا‪،‬‬ ‫حي�ث س�يصبح أول رئي�س جلمهوري�ة‬ ‫إيرلن�دا يق�وم بزي�ارة دولة إل�ى اململكة‬ ‫املتحدة‪ ،‬منذ استقالل بالده عام ‪.1921‬‬ ‫وأعل�ن قصر باكنغهام‪ ،‬املقر الرس�مي‬ ‫مللك�ة بريطاني�ا اليزابي�ث الثاني�ة ف�ي‬ ‫«قبل‬ ‫لن�دن‪ ،‬أم�س‪ ،‬أن الرئيس هيغين�ز ِ‬ ‫دعوة م�ن امللكة للقيام بزي�ارة دولة إلى‬ ‫اململك�ة املتحدة برفق�ة زوجته س�ابينا‪،‬‬ ‫خالل الفترة من ‪ 8‬إلى ‪ 10‬نيس�ان‪/‬ابريل‬ ‫‪ .»2014‬وق�ال قص�ر باكنغه�ام إن رئيس‬ ‫جمهورية إيرلندا وزوجته س�يقيمان في‬

‫قص�ر «وندس�ور» القريب م�ن العاصمة‬ ‫البريطانية لندن خالل زيارة الدولة‪.‬‬ ‫وكان�ت امللكة اليزابي�ث الثانية زارت‬ ‫جمهوري�ة إيرلن�دا برفق�ة زوجه�ا دوق‬ ‫أدنبره األمير فيليب‪ ،‬في أيار‪/‬مايو ‪2011‬‬ ‫ملدة ‪ 4‬أيام‪ ،‬وأصبحت بذلك أول شخصية‬ ‫ملكية ب�ارزة تزور دبلن من�ذ قيام جدّ ها‬ ‫املل�ك ج�ورج اخلام�س بزيارته�ا ع�ام‬ ‫‪.1911‬‬ ‫ومنع�ت التوت�رات التاريخي�ة بين‬ ‫بريطاني�ا وإيرلن�دا القي�ام مبث�ل ه�ذه‬ ‫الزيارات منذ تأسيس جمهورية إيرلندا‪،‬‬ ‫لك�ن جن�اح عملي�ة السلام ف�ي إيرلندا‬ ‫الشمالية أزال العقبات‪.‬‬

‫سياسة الكيل مبكيالني تتسبب في إثارة اجلدل داخل مجلس إدارة إحتاد كرة القدم‪ ‬‬

‫مهاجم منتخب مصر‪ ‬يرفع‪ ‬إشارات مؤيدة لـ«السيسي» ومطالبات‬ ‫مبساوته‪ ‬مع‪ ‬مهاجم األهلي الذي عوقب بعد رفع إشارة «رابعة»‬

‫لندن ‪« -‬القدس العربي» من رميا شري‪:‬‬

‫قليل�ة هي املرات التي يعب�ر فيها العبو كرة القدم عن‬ ‫آرائهم السياس�ية في لقاءاتهم الصحافية وذلك بسبب‬ ‫طبيعة عملهم البعيد عن السياسة‪ .‬ولكن يبدو أن بعض‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا وس�يلة جديدة تسمح‬ ‫الالعبني املصريني وجدوا‬ ‫لهم بالتعبير عن مواقفهم السياسية حيال ما يجري في‬ ‫مصر‪ ،‬اال وهي لغة األصابع‪.‬‬ ‫فبعد أن رفع‪  ‬أحمد عبد الظاهر مهاجم األهلي أصابعه‬ ‫األربعة ليش�كل بها ‪ ‬إش�ارة «رابعة» في مباراة النهائي‬ ‫اإلفريقي مع أورالند اجلنوب إفريقي‪ ،‬إس�تخدم‪ ‬الالعب‬ ‫عم�رو زكي‪ ،‬مهاجم منتخ�ب مصر لكرة الق�دم‪ ،‬أصابعه‬ ‫ليش�كل بها حرفي ''‪ 'CC‬أي ''سي سي' بالعربية في إشارة‬ ‫إل�ى تأيي�ده للفري�ق أول عب�د الفت�اح السيس�ي‪ ،‬وزير‬ ‫الدف�اع املص�ري‪ ،‬وذلك في معس�كر املنتخب‪ ‬اس�تعدادا‬ ‫للقاء غانا في إياب املرحل�ة الفاصلة للتصفيات املؤهلة‬ ‫لنهائيات كأس العالم‪ ،‬املقرر إقامته الثالثاء‪.‬‬ ‫وكان زكي التقط صورة برفقة املطرب نادر أبو الليف‬

‫ً‬ ‫سويا اشارة‪ ،''CC'' ‬وذلك أثناء الزيارة التي‬ ‫يرفعان فيها‬ ‫قام بها أبو الليف ملعسكر املنتخب لدعم الالعبني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تص�رف زكي أث�ار ً‬ ‫واس�عا‪ ‬داخل مجل�س إدارة‬ ‫جدال‬ ‫احتاد ك�رة الق�دم حول ض�رورة رفض خل�ط الرياضة‬ ‫بالسياسة‪ ،‬فالبعض طالب بضرورة معاقبته اسوة مبا‬ ‫جرى مع‪ ‬أحمد عب�د الظاهر مهاجم األهلي الذي ش�ملت‬ ‫عقوبته على رفع إش�ارة رابعة ‪ ‬حرمانه من متثيل مصر‬ ‫مل�دة عامني‪ .‬من جهة أخ�رى رفض آخرون ف�ي املنتخب‬ ‫إج�راء أي عقوب�ة عل�ى زك�ي‪ ،‬وقال�وا ان املقص�ود من‬ ‫تصرف�ه رفع إش�ارة النصر‪  .‬وق�ال نائ�ب رئيس احتاد‬ ‫الك�رة املص�ري واملش�رف عل�ى املنتخ�ب حس�ن فري�د‬ ‫لـ»س�ي ان ان»‪« ،‬عم�رو زكي لم يرفع أي إش�ارة لتأييد‬ ‫الفريق أول عبدالفتاح السيسي‪ ،‬خالل معسكر الفراعنة‬ ‫احلال�ي»‪ .‬وأض�اف فري�د « حتدثت مع الالع�ب بصفتي‬ ‫املشرف على املنتخب حول هذا األمر‪ ،‬وأكد لي أنه خالل‬ ‫قيام�ه بالتصوي�ر مع الفنان ن�ادر أبواللي�ف ‪ ،‬قام برفع‬ ‫عالمة النصر فقط وهي اإلشارة بإصبعني»‪.‬‬ ‫وطال�ب عض�و مجل�س إدارة احت�اد الك�رة حم�ادة‬

‫املصري‪ ،‬بتوقيع عقوبة على عمرو زكي‪ ،‬بسبب الصورة‬ ‫التي التقطت له‪ ،‬وقال لـ‪« ‬سي ان ان»‪« ،‬ال بد من معاقبة‬ ‫الالعب الدولي‪ ،‬بعد رفعه إلشارة تأييد السيسي‪ ،‬حتى‬ ‫ال نتهم بالكيل مبكيالني»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬أك�د رئي�س احت�اد الك�رة جم�ال عالم‬ ‫لـ‪« ‬س�ي ان ان» أنه ل�ن يتم إج�راء أي حتقيق مع عمرو‬ ‫زكي‪ ،‬ألنه رفع عالمة النصر‪ ،‬كما أنه لم يقم بأي إشارات‬ ‫خالل مباراة ودية أو رسمية‪ .‬وتابع عالم قائال «مجلس‬ ‫اجلبالي�ة لي�س مس�ؤوال ع�ن التصرف�ات الش�خصية‬ ‫لالعبين بعيدا ع�ن املالعب‪ ،‬وأن مجل�س اإلدارة عندما‬ ‫ق�رر إحالة مهاج�م األهلي أحم�د عبد الظاه�ر‪ ،‬كان ذلك‬ ‫بس�بب رفعه ش�ارة سياس�ية داخل ملعب لك�رة القدم‪،‬‬ ‫ولم تتم إحالته ألي حتقي�ق عندما ظهرت صور له وهو‬ ‫في اعتصام رابعة العدوية»‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫مفتي اململكة‪ :‬الذين نفذوا املشاريع املتضررة «خائنون لألمانة»‬

‫غضب في الشارع السعودي لتر ّدي البنى التحتية وشبهات فساد تشوب مشاريعها‬ ‫■ الرياض‪-‬ي�و ب�ي اي‪ :‬يس�ود‬ ‫الغضب الش�ارع السعودي نتيجة تردي‬ ‫مش�اريع البنى التحتية في اململكة والتي‬ ‫كشفتها غزارة األمطار التي شهدتها مدن‬ ‫س�عودية بينها العاصم�ة الرياض خالل‬ ‫اليومين املاضيين‪ ،‬م�ا ّأدى إل�ى تعطيل‬ ‫الدراسة وقطع الكهرباء‪ ،‬وإجبار الناس‬ ‫على البقاء في منازلهم‪.‬‬ ‫وتس�بّ بت األمط�ار الت�ي هطل�ت على‬ ‫الري�اض يومي الس�بت واألح�د وغمرت‬ ‫العدي�د من الش�وارع واألنفاق‪ ،‬تس�بّ بت‬ ‫في فقدان أش�خاص واحتج�از عدد كبير‬ ‫م�ن املواطنني واملقيمين إضافة إلى غرق‬ ‫سيارات في الشوارع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا تلك التي‬ ‫وأحدث�ت األمطار‪،‬‬ ‫ش�هدتها الري�اض‪ ،‬فوض�ى ف�ي ش�وارع‬ ‫العاصم�ة الس�عودية واحملافظ�ات‬ ‫اجملاورة‪ ،‬وأسفرت عن عدد من احلوادث‬ ‫ف�ي املناط�ق الت�ي غمرته�ا الس�يول‪ ،‬ما‬ ‫دفع املس�ؤولني إل�ى تعليق الدراس�ة في‬ ‫املدارس واجلامعات‪.‬‬ ‫ووصف مفتي عام اململكة الش�يخ عبد‬ ‫العزي�ز آل الش�يخ‪ ،‬اجلهات الت�ي ّ‬ ‫نفذت‬ ‫تض�ررت وانكش�ف‬ ‫املش�روعات الت�ي‬ ‫ّ‬ ‫املتردي بعد س�قوط أمطار غزيرة‪،‬‬ ‫حالها‬ ‫ّ‬ ‫بـ»اخلائنني لألمانة»‪.‬‬ ‫وقال آل الش�يخ إن «كل من أوكل إليه‬ ‫أم�ر من أم�ور األم�ة فعليه أن يس�عى في‬ ‫تنفيذه بأمان�ة وإخالص وأن يكون على‬ ‫ق�در املس�ؤولية‪ ،‬وإال فهو خائ�ن لألمانة‬ ‫ً‬ ‫مطالبا بـ»معاقبة كل‬ ‫وضعيف اإلميان»‪،‬‬ ‫م�ن تهاون ف�ي تنفيذ مش�روعات الدولة‬

‫بالشكل املطلوب»‪.‬‬ ‫وأض�اف بأن «غ�رق األنف�اق وانهيار‬ ‫اخلطوط وتعطل ش�بكات الصرف أمس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مطالبا‬ ‫كشف س�وء تنفيذ هذه املشاريع»‬ ‫منفذيها بأن «يتقوا الل�ه‪ ،‬وأن يعلموا أن‬ ‫مال أخذوه فهو حرام»‪.‬‬ ‫أي ٍ‬ ‫تض�ررت‪،‬‬ ‫وم�ن أش�هر األنف�اق الت�ي‬ ‫ّ‬ ‫تل�ك الواقعة في طري�ق امللك عبد الله بن‬ ‫العزيز الذي يش�ق العاصمة الس�عودية‬ ‫م�ن الغرب إلى الش�رق بط�ول يصل إلى‬ ‫نح�و ‪ 30‬كل�م‪ ،‬وتولت ش�ركة «س�عودي‬ ‫أوجي�ه» الت�ي ميلكه�ا رئي�س احلكوم�ة‬ ‫اللبنانية السابق س�عد احلريري‪ ،‬تنفيذ‬ ‫املرحل�ة األولى من�ه‪ ،‬فيما تتولى ش�ركة‬ ‫«املبان�ي» الت�ي ي�رأس مجل�س إدارته�ا‬ ‫النائ�ب اللبنان�ي نعم�ة طعم�ة‪ ،‬تنفي�ذ‬ ‫املراح�ل املتبقي�ة وبتكالي�ف بلغ�ت عدة‬ ‫مليارات من الرياالت‪.‬‬ ‫ويطالب الشارع السعودي مبحاسبة‬ ‫الش�ركات التي ع�ادة ما تلج�أ إلى تلزمي‬ ‫مش�اريعها من الباط�ن إلى ش�ركات أقل‬ ‫كفاءة وخبرة‪.‬‬ ‫وكان ع�دد م�ن املواق�ع اإلخباري�ة‬ ‫السعودية أش�ار إلى أن شركة «سعودي‬ ‫أوجي�ه» كان�ت من أكب�ر الش�ركات التي‬ ‫عم�دت إل�ى تش�غيل آالف م�ن العم�ال‬ ‫اإلثيوبيني رغم مخالفته�م لنظام اإلقامة‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫يذك�ر أن الس�عودية م�ن أغن�ى دول‬ ‫العال�م‪ ،‬وتقوم بصرف مليارات الرياالت‬ ‫عل�ى البني�ة التحتي�ة‪ ،‬وم�ع ه�ذا تظ�ل‬ ‫مشكلة السيول تؤرق اجملتمع السعودي‬

‫خالل فصل الشتاء‪.‬‬ ‫وأعل�ن مس�ؤول ف�ي الدف�اع املدن�ي‬ ‫السعودي أن فتاة مينية جرفتها السيول‬ ‫توفي�ت ف�ي الري�اض‪ ،‬وقال�ت صحيف�ة‬ ‫«عكاظ» السعودية‪ ،‬إن هناك ‪ 3‬أشخاص‬ ‫جراء تلك السيول‬ ‫من عائلة واحدة قتلوا ّ‬ ‫‪.‬‬ ‫وقال�ت املديرية العام�ة للدفاع املدني‬ ‫في بيان أم�س على صفحته�ا على موقع‬ ‫(فيس�بوك)‪ ،‬إنه�ا تلق�ت أكث�ر م�ن ‪5000‬‬ ‫جراء األمطار والسيول‪.‬‬ ‫بالغ ّ‬ ‫وتنوع�ت احل�وادث الناجم�ة ع�ن‬ ‫الس�يولة بني ح�وادث تص�ادم وانقالب‬ ‫للس�يارات واحتج�از ألف�راد داخ�ل‬ ‫س�ياراتهم ف�ي أنف�اق وأماك�ن غمرته�ا‬ ‫األمط�ار‪ ،‬كان معظمه�ا ف�ي األج�زاء‬ ‫اجلنوبية من العاصم�ة حيث تقل جودة‬ ‫البنية التحتية‪.‬‬ ‫وس�خر الداعي�ة الس�عودي الش�يخ‬ ‫ع�ادل الكلبان�ي‪ ،‬م�ن الهيئ�ة الوطني�ة‬ ‫ملكافح�ة الفس�اد (نزاهة)‪ ،‬حي�ث قال في‬ ‫ً‬ ‫«شكرا‬ ‫تغريدة عبر حسابه على (تويتر)‬ ‫ي�ا مطر ّ‬ ‫علمتن�ا أن هيئة مكافحة الفس�اد‬ ‫نائمة في العسل»‪.‬‬ ‫وأش�ار الكلبان�ي بذل�ك إل�ى وج�ود‬ ‫عيوب في تنفيذ إنشاء مشروعات الطرق‬ ‫واجلس�ور واألنف�اق ومج�اري تصريف‬ ‫مي�اه األمطار‪ ،‬وأن (نزاهة) لم تعمل على‬ ‫كش�ف هذه العي�وب واملتس�بّ بني فيها ما‬ ‫ّأدى إل�ى الفش�ل في ما يتعل�ق بتصريف‬ ‫مي�اه األمط�ار ف�ي األنف�اق واجمل�اري‬ ‫لتصبح ش�وارع الرياض مغمورة باملياه‬

‫بعد ساعات من هطول األمطار‪.‬‬ ‫إال أن الهيئة الوطنية ملكافحة الفس�اد‬ ‫املقصري�ن‬ ‫(نزاه�ة) تعهّ �دت مبحاس�بة ّ‬ ‫ف�ي تنفي�ذ مش�روعات البن�ى التحتي�ة‬ ‫بالري�اض‪ ،‬عقب ما كش�فت عن�ه األمطار‬ ‫التي وقعت مساء السبت من سوء تنفيذ‬ ‫لبعض الطرق واملرافق‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س الهيئة محمد الش�ريف‪،‬‬ ‫إن جه�ازه س�يتحرى ع�ن املش�روعات‬ ‫وتضررت لدى‬ ‫التي ُنفذت بش�كل س�يء‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا على‬ ‫هطول األمطار على الرياض‪،‬‬ ‫املقصرين حال كان�ت األضرار‬ ‫محاس�بة ّ‬ ‫ناجمة عن الفساد‪.‬‬ ‫ولفت الش�ريف إلى أن السيول كانت‬ ‫اخملتصة‬ ‫غي�ر عادي�ة ومفاجئة للجه�ات‬ ‫ّ‬ ‫الت�ي عمل�ت على فت�ح الطرق�ات وإنقاذ‬ ‫العالقني وإسعاف الناس ومساعدتهم‪.‬‬ ‫وانتش�رت عب�ر وس�ائل اإلعلام‬ ‫اخملتلف�ة ص�ور ومقاط�ع فيدي�و ألنف�اق‬ ‫غارقة وسيارات غمرتها مياه األمطار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أمطارا غزيرة‬ ‫وعادة ما تش�هد اململكة‬ ‫ف�ي فص�ل الش�تاء‪ ،‬وتس�بّ بت م�ا ُع�رف‬ ‫بـ»كارثة» سيول مدينة جدة على ساحل‬ ‫البح�ر األحم�ر ع�ام ‪ 2009‬في وف�اة ‪120‬‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا وانقطاع الكهرباء عن أجزاء من‬ ‫املدينة في ذلك العام بسبب السيول‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتأثرت الس�عودية باضطراب جوي‬ ‫واس�ع النطاق ناجت عن اندفاع ُمنخفض‬ ‫ج�وي وتيارات هوائية ب�اردة قادمة من‬ ‫الش�مال نحو املنطق�ة‪ .‬ويتوق�ع أن تبلغ‬ ‫ذروة تأثي�ر االضط�راب اجل�وي عل�ى‬ ‫مدينة الرياض ً‬ ‫غدا الثالثاء‪.‬‬

‫جانب من الفيضانات التي ضربت العاصمة السعودية الرياض‬

‫عضو في البرملان اإليراني‪ :‬سننسحب من املفاوضات إذا أقر الكونغرس األمريكي عقوبات جديدة‬

‫روحاني يحذر من «مطالب مبالغ فيها بشأن «النووي»‬ ‫وبوتني‪ :‬هناك فرصة حقيقية النهاء النزاع‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير اندراوس ـ عواصم وكاالت‪:‬‬ ‫حذر الرئيس االيراني حس�ن روحاني أمس من‬ ‫«املطال�ب املبال�غ فيه�ا» من جان�ب الق�وى الكبرى‬ ‫الت�ي م�ن ش�أنها ان «تعق�د» اب�رام اتف�اق بش�أن‬ ‫البرنامج النووي االيراني‪ ،‬بحسب موقع احلكومة‬ ‫االلكتروني‪.‬‬ ‫وق�ال ف�ي املكامل�ة الهاتفية م�ع نظيره الروس�ي‬ ‫فالدميي�ر بوتين ان «تقدم�ا جي�دا حتق�ق اثن�اء‬ ‫املفاوض�ات االخي�رة (ف�ي جني�ف) لك�ن يتعني ان‬ ‫يك�ون ف�ي اذه�ان اجلمي�ع ان املطالب املبال�غ فيها‬ ‫ميك�ن ان تعق�د املس�ار نحو اتف�اق مفي�د للجميع»‬ ‫سيكون موضع بحث في احملادثات التي ستستأنف‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫واض�اف الرئي�س االيران�ي بحس�ب تقرير عن‬ ‫مكاملت�ه نش�ر عل�ى املوق�ع االلكترون�ي للحكوم�ة‬ ‫«من وجه�ة نظرنا ال يتوجب خل�ق وضع تتأثر فيه‬ ‫ارادة االطراف للتوصل الى اتفاق يكون مقبوال من‬ ‫اجلمي�ع»‪ .‬كما حرص روحاني على «ش�كر روس�يا‬ ‫ملوقفها في جنيف» مؤكدا ان «كل انشطتنا النووية‬

‫س�لمية وحت�ت اش�راف» الوكال�ة الدولي�ة للطاقة‬ ‫الذرية‪ .‬كما ناقش رئيس�ا البلدي�ن تعزيز التعاون‬ ‫التوصل إليها في‬ ‫الثنائي وتنفيذ االتفاقات التي مت‬ ‫ّ‬ ‫قمة بشكيك في أيلول‪/‬سبتمبر املاضي‪.‬‬ ‫ب�دوره ق�ال الكرملين إن الرئي�س الروس�ي‬ ‫فالدميير بوتني أبلغ نظيره اإليراني حسن روحاني‬ ‫أم�س إن�ه يعتق�د أن هناك «فرص�ة حقيقي�ة» حلل‬ ‫املواجهة الدولية بشأن برنامج طهران النووي‪.‬‬ ‫وحت�دث بوتين وروحان�ي هاتفي�ا قب�ل يومني‬ ‫م�ن اجتماع مقرر بني املفاوضني م�ن إيران والقوى‬ ‫العاملي�ة الس�ت الت�ي تس�عى لضمان ع�دم تصنيع‬ ‫طهران أسلحة نووية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را فرصة حقيقية‬ ‫وق�ال بوتني إن�ه «ظهرت‬ ‫ّ‬ ‫حلل هذه املش�كلة التي عمرها عدة س�نوات»‪ .‬يذكر‬ ‫أن املكاملة جرت بطلب من اجلانب الروسي‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك كش�ف عض�و جلن�ة األم�ن القوم�ي‬ ‫والسياس�ة اخلارجي�ة في البرمل�ان اإليراني محمد‬ ‫حس�ن آصف�ري ع�ن أن�ه مت التاكيد خلال اجتماع‬ ‫أعض�اء اللجن�ة م�ع مس�ؤولي وزارة اخلارجي�ة‬ ‫والفريق النووي اإليراني املفاوض على االنسحاب‬ ‫من املفاوض�ات إذا ما ص�ادق الكونغرس األمريكي‬ ‫عل�ى عقوب�ات جدي�دة ضد إي�ران‪ .‬وق�ال آصفري‬

‫ف�ي تصري�ح لوكال�ة أنباء «ف�ارس» نش�رته أمس‬ ‫إن مس�ؤولي اخلارجي�ة قدم�وا خلال االجتم�اع‬ ‫تقري�را عن مفاوضات «جني�ف ‪ »1‬و»جنيف ‪ »2‬بني‬ ‫إيران ومجموعة السداس�ية الدولي�ة ‪ ،‬وأضاف أن‬ ‫أعضاء اللجن�ة وكذلك مس�ؤولي وزارة اخلارجية‬ ‫أكدوا على ع�دم جتاوز اخلطوط احلم�ر إليران في‬ ‫املفاوضات مثل جتمي�د تخصيب اليورانيوم داخل‬ ‫البالد وكذلك عدم مناقش�ة موضوع جتميد موقعي‬ ‫«ف�ردو» و»اراك» وس�ائر املواق�ع النووي�ة للبلاد‬ ‫ومسألة نقل اليورانيوم اخملصب بنسبة ‪ ٪20‬إلى‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أنه نظ�را ألن الكونغ�رس األمريكي‬ ‫طرح مؤخرا مس�ألة املصادقة عل�ى إجراءات حظر‬ ‫جدي�دة ض�د إي�ران ‪ ،‬فق�د مت التاكيد ف�ي االجتماع‬ ‫على أن�ه ينبغ�ي الق�ول لألمريكيني إنه ل�و صادق‬ ‫الكونغرس على إج�راءات حظر جديدة ضد إيران‬ ‫فلا ض�رورة ومعنى ومفه�وم ملواصل�ة املفاوضات‬ ‫ويجب أن تتوقف‪.‬‬ ‫وم�ن املقرر أن تعقد جول�ة جديدة من املباحثات‬ ‫بين إي�ران والق�وى العظمى ي�وم غد ف�ي محاولة‬ ‫جدي�دة للتوص�ل إلى اتف�اق حول برنام�ج طهران‬ ‫النووي املثير للجدل‪.‬‬

‫■ عواص�م‪-‬وكاالت‪ :‬اعلنت جلنة تنظيم كاس العالم‬ ‫لك�رة الق�دم ‪ 2022‬في قط�ر أمس انه�ا س�تفرض احترام‬ ‫حق�وق العمال في انش�اءات ه�ذه املس�ابقة‪ ،‬وذلك غداة‬ ‫تقرير ملنظمة العفو الدولية ندد باس�تغالل حقوق العمال‬ ‫الوافدين‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة العليا لقطر ‪ 2022‬في بيان انها اجتمعت‬ ‫االحد مع وفد من منظمة العفو الدولية «ملناقش�ة موضوع‬ ‫أوضاع العمال في قطر قبل استضافة كأس العالم ‪.»2022‬‬ ‫واض�اف البي�ان ان�ه «مت االتفاق عل�ى اس�تمرار احلوار‬ ‫البناء بني املؤسستني مبا يسهم في بلورة الصيغة األمثل‬ ‫للتعاون خالل الس�نوات التي تسبق تنظيم كأس العالم‬ ‫في قطر»‪.‬‬ ‫واوضحت اللجنة انه «س�يتم نهاية هذا العام االعالن‬ ‫ع�ن معايي�ر الرعاي�ة اخلاص�ة بالعم�ال مب�ا يتوافق مع‬ ‫القان�ون القط�ري وأفض�ل املمارس�ات الدولي�ة‪ ،‬ومب�ا‬ ‫ينس�جم م�ع املبادئ الواضح�ة الواردة في�ه والتي تكفل‬ ‫ً‬ ‫ظروفا مناسبة طيلة عملهم»‪.‬‬ ‫للعمال‬ ‫وتابع�ت ان «تطبي�ق املعايي�ر والقوانين املوضوع�ة‬ ‫ً‬ ‫ش�رطا الزاميا للش�ركات املتعاقدة والعاملة في‬ ‫س�يكون‬ ‫املش�اريع وس�تتم مراقبة تطبيق القوانني من خالل نظام‬ ‫يتسم بالشفافية»‪.‬‬ ‫وصرح مص�در مس�ؤول ب�وزارة اخلارجي�ة القطرية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بالغا لتعزيز وحماية حقوق‬ ‫اهتماما‬ ‫ب�أن دولة قطر تولي‬ ‫اإلنس�ان به�ا‪ ،‬وذل�ك من خلال العمل عل�ى تكريس هذه‬ ‫احلقوق في التش�ريعات والقوانني وإنش�اء املؤسس�ات‬ ‫ً‬ ‫جهدا‬ ‫الالزمة حلماية وتعزي�ز هذه احلقوق‪ ،‬وأنها ال تألو‬ ‫في سبيل ذلك‪.‬‬ ‫ونددت منظمة العفو الدولية في تقرير اصدرته مساء‬ ‫االحد بوجود «انتهاكات مقلقة» حلقوق عمال االنشاءات‬ ‫الوافدي�ن ال�ى قط�ر معتب�رة ان�ه يتعين عل�ى الدول�ة‬ ‫اخلليجية ان تنتهز فرصة استضافتها لكاس العالم لكرة‬ ‫القدم ‪ 2022‬الثبات احترامها حلقوق االنسان‪.‬‬

‫وحضت املنظم�ة احلقوقية االحتاد الدولي لكرة القدم‬ ‫(فيف�ا) عل�ى العمل م�ن اجل ان تق�وم الدول�ة اخلليجية‬ ‫الغني�ة بالغ�از بتحسين ظروف حي�اة العم�ال االجانب‬ ‫الذين يتحدرون بغالبيتهم من دول آسيا‪.‬‬ ‫ويش�ير تقرير منظمة العفو الذي ص�در بعد حتقيقات‬ ‫طويلة وصعبة‪ ،‬الى سلسلة من التجاوزات التي يتعرض‬ ‫لها العمال الوافدون في قط�ر‪ ،‬ومنها «عدم دفع الرواتب‪،‬‬ ‫وظ�روف العم�ل الصعب�ة واخلطي�رة‪ ،‬وظ�روف االقامة‬ ‫الصادمة»‪.‬‬ ‫وتعه�د االحتاد الدول�ي لكرة القدم بإج�راء اتصاالت‬ ‫مستمرة مع قطر‪ ،‬التي ستستضيف فعاليات كأس العالم‬ ‫‪ ،2022‬بش�ان ظروف العمال املهاجرين الذي يعملون في‬ ‫قط�اع البناء والتش�ييد في البالد ‪ ،‬لكنه ل�م يحدد موعدا‬ ‫نهائيا للدوحة لتحسني لتلك الظروف‪.‬‬ ‫وقالت رئيس�ة القس�م اإلعالمي في الفيفا ديليا فيشر‬ ‫لوكال�ة األنباء األملاني�ة (د‪.‬ب‪.‬أ) امس االثنين في أعقاب‬ ‫تقري�ر منظمة العفو الدولي�ة إن الفيفا عل�ى اتصال دائم‬ ‫م�ع املنظمين احملليين‪ ،‬وإن قط�ر ب�دأت تعمل عل�ى هذه‬ ‫القضية‪.‬‬ ‫وأضاف�ت فيش�ر‪« :‬نح�ن مقتنع�ون ب�أن قط�ر تأخ�ذ‬ ‫املشكلة على محمل اجلد»‪.‬‬ ‫وتابعت ‪« :‬نحن على اتصال مس�تمر مع املسؤولني في‬ ‫قطر ‪ ...‬ليس هناك موعد نهائي لتنفيذ التغييرات‪( ،‬لكن)‬ ‫رد فعل املنظمات املعنية في قطر بدأ بالفعل قبل عدة أشهر‬ ‫في مجال العمال وأوضاعهم»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت فيش�ر أن اختي�ار قط�ر الس�تضافة كأس‬ ‫العال�م ‪ 2022‬جع�ل ه�ذه القضي�ة جت�ذب انتب�اه العالم‬ ‫وسوف يؤدي ذلك إلى حدوث تغييرات‪.‬‬ ‫وقال�ت إنه « ال يكاد أي ش�خص يتحدث عن قطر دون‬ ‫أن يأتي على ذكر كأس العالم ‪ ...‬العالم كله على علم بهذه‬ ‫املش�كلة بس�بب كأس العالم ‪...‬نح�ن مقتنعون بأن كأس‬ ‫العالم سيكون له تأثير إيجابي على األوضاع االجتماعية‬

‫في املنطقة‪ ،‬وخاصة في مجال حقوق العمال»‪.‬‬ ‫من جان�ب أخر‪ ،‬قالت املتحدثة باس�م اللجنة االوملبية‬ ‫الدولي�ة اميانويل مورو لوكالة األنب�اء األملانية (د‪.‬ب‪.‬ا)‬ ‫إن القضي�ة احلالي�ة « هي مس�ألة تخص ف�ي املقام األول‬ ‫الفيفا واستعداداته لنهائيات كأس العالم»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «وفيم�ا يتعل�ق باللجنة االوملبي�ة الدولية ‪،‬‬ ‫فإنن�ا لدينا عالق�ة منهجية ومس�تمرة م�ع املنظمات غير‬ ‫احلكومي�ة‪ ،‬وعندما نتلق�ى أي مزاعم مفصل�ة منها‪ ،‬فإننا‬ ‫نأخذ عل�ى عاتقنا احلص�ول على ردود دقيق�ة وواضحة‬ ‫من اللجان املنظمة‪ ،‬ومن الس�لطات احمللية من خالل هذه‬ ‫اللجان‪.‬‬ ‫وقال�ت منظمة العف�و الدولية إن االنتهاكات متفش�ية‬ ‫ف�ي قطاع البناء في قطر حيث يتعرض العمال املهاجرون‬ ‫الس�تغالل بشع ويعاملون «مثل املاش�ية» ويعيشون في‬ ‫مساكن سيئة‪.‬‬ ‫وقال س�ليل ش�يتي األمني العام ملنظمة العفو الدولية‬ ���«إن النتائج التي توصلت اليها املنظمة تشير الى انتشار‬ ‫االس�تغالل الى حد يثير القلق في قط�اع البناء في قطر‪».‬‬ ‫وأض�اف «م�ن واج�ب االحت�اد الدول�ي لك�رة الق�دم أن‬ ‫يوجه رس�الة قوية الى الكافة مؤداها أنه لن يتسامح مع‬ ‫انتهاكات حقوق االنس�ان في مش�روعات البناء املتعلقة‬ ‫ببطولة كأس العالم‪».‬‬ ‫وق�ال االحت�اد الدولي لك�رة القدم إن احت�رام حقوق‬ ‫االنس�ان ج�زء م�ن عم�وم أنش�طته‪ .‬وأض�اف ف�ي بيان‬ ‫«ه�دف االحت�اد الدولي لك�رة القدم ه�و أن تضمن الدول‬ ‫املضيفة حلدثن�ا املهم ظروف عمل صحي�ة وآمنة وكرمية‬ ‫جلميع املواطنني واألجانب مبا في ذلك عمال البناء الذين‬ ‫يشاركون في اإلعداد للحدث‪».‬‬ ‫ومنظم�ة العف�و ه�ي أحدث م�ن يس�لط الض�وء على‬ ‫معامل�ة العم�ال املهاجري�ن في قط�ر بعد تقارير مش�ابهة‬ ‫نشرتها صجيفة اجلارديان البريطانية واالحتاد الدولي‬ ‫للنقابات‪.‬‬

‫األوقاف التركية‪ :‬مآل كنيس «أدرنة» تقرره الطائفة اليهودية‬ ‫أنقرة‪-‬األناض�ول‪ :‬أعلن�ت املديري�ة‬ ‫العام�ة لألوق�اف ف�ي تركي�ا‪ ،‬أنه�ا‬ ‫ستستش�ير قي�ادات الطائف�ة اليهودي�ة‬ ‫ف�ي تركيا‪ ،‬لتقرير م�آل الكنيس اليهودي‬ ‫الكبي�ر ف�ي والي�ة أدرن�ة‪ ،‬الواقع�ة ف�ي‬ ‫ش�مال غرب تركيا‪ ،‬والذي بدأت املديرية‬ ‫بترميم�ه عام ‪ ،2010‬وم�ن املتوقع انتهاء‬ ‫عمليات الترميم في أيار‪/‬مايو ‪.2014‬‬ ‫وأف�اد املدير الع�ام لألوق�اف‪ ،‬عدنان‬

‫أرمت‪ ،‬أن األولوي�ة ه�ي إلع�ادة الكنيس‪،‬‬ ‫ال�ذي يعتب�ر من أكب�ر الكن�س اليهودية‬ ‫ف�ي أوروبا إلى وظيفته كم�كان للعبادة‪،‬‬ ‫مش�يرا إل�ى أنهم في تش�اور م�ع قيادات‬ ‫الطائفة ملنح الكنيس وضعا وظيفيا آخر‬ ‫في حال تعذر افتتاحه كمعبد‪.‬‬ ‫ونف�ى «أرمت» أن يك�ون وج�ود ق�رار‬ ‫نهائي بتحويل الكني�س إلى مركز ثقافي‬ ‫أو متحف‪ ،‬الفتا إلى أن الطائفة اليهودية‬

‫ل�م تضع قي�ودا على ه�ذا األم�ر‪ ،‬إال أنهم‬ ‫يطلب�ون أن يت�اح له�م أداء الصل�وات‬ ‫ف�ي املعب�د في أي وق�ت‪ ،‬وذك�ر أن جميع‬ ‫اخلي�ارات يج�ري بحثه�ا م�ع قي�ادات‬ ‫الطائف�ة‪ ،‬حي�ث يض�م ص�رح الكني�س‬ ‫مكتبة إلى جانب قاعة الصالة‪.‬‬ ‫وأوضح «أرمت» أن املديرية قد وضعت‬ ‫أح�د الكنائ�س‪ ،‬العائ�دة لطائف�ة الروم‬ ‫األرثوذك�س‪ ،‬الكائن�ة في منطق�ة «أدرنة‬

‫إيران تكشف عن تصنيعها طائرة جديدة من دون طيار‬

‫وفي الس�ياق ذاته أعلن مستش�ار األمن القومي‬ ‫اإلس�رائيلي املنتهية واليته‪ ،‬يعق�وب عميدرور‪ ،‬أن‬ ‫بالده متلك قدرات أكثر بكثير من الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫ومس�تعدة لضرب إيران مبفردها ومنعها من تنفيذ‬ ‫طموحاتها النووية لفترة طويلة ً‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫وق�ال عمي�درور‪ ،‬ف�ي مقابل�ة م�ع صحيف�ة‬ ‫(فايننش�ال تامي�ز) أم�س‪ ،‬إن «إس�رائيل ميكن أن‬ ‫توقف قدرة إيران على إنتاج أس�لحة نووية لفترة‬ ‫طويلة ً‬ ‫جدا»‪.‬‬ ‫وكش�ف بأن مقاتالت سلاح اجلو االس�رائيلي‬ ‫«أج�رت من�اورات عل�ى العملي�ات البعي�دة امل�دى‬ ‫ف�ي جمي�ع أنح�اء العالم كج�زء من االس�تعدادات‬ ‫ملواجه�ة عس�كرية محتمل�ة م�ع إي�ران»‪ .‬وأض�اف‬ ‫عميدرور «نحن لس�نا الواليات املتح�دة‪ ،‬وصدّ قوا‬ ‫أو ال تصدق�وا منتلك قدرات أكثر منها بكثير‪ ،‬ولدينا‬ ‫م�ا يكف�ي لوق�ف اإليرانيني م�ن تنفي�ذ طموحاتهم‬ ‫النووية لفترة طويلة ً‬ ‫جدا»‪..‬‬ ‫وسئل ما إذا كانت بالده متلك القدرة العسكرية‬ ‫ُ‬ ‫على ضرب املنشآت النووية التي بنتها إيران حتت‬ ‫األرض‪ ،‬فأجاب مستشار األمن القومي اإلسرائيلي‬ ‫املنتهية واليته أنها «متلك كل شيء مبا في ذلك هذه‬ ‫القدرة»‪ ،‬غير أنه امتنع عن اخلوض في التفاصيل‪.‬‬

‫قطر تتعهد باحترام حقوق العمال‬ ‫في ورش كأس العالم ‪ 2022‬بعد انتقادات‬

‫قابي» في مدينة اسطنبول‪ ،‬قيد الدراسة‬ ‫من أجل الترميم‪ ،‬وم�ن املتوقع أن يجري‬ ‫افتتاحه�ا للعبادة بعد االنتهاء من إعادة‬ ‫تأهيله�ا‪ .‬يذك�ر أن الس�لطان العثمان�ي‪،‬‬ ‫عب�د احلميد الثان�ي‪ ،‬أمر ببن�اء الكنيس‬ ‫عام ‪ 1905‬بع�د حريق أتى على ‪ 13‬كنيس‬ ‫آخ�ر في املنطقة‪ ،‬إال أن�ه حتول مع الوقت‬ ‫إل�ى أطلال‪ ،‬بس�بب قل�ة ع�دد اليه�ود‬ ‫املقيمني هناك‪.‬‬

‫جلنة طالبية إيرانية تدعو إلقامة‬ ‫سلسلة بشرية حول موقع «فردو» النووي‬

‫■ طهران‪-‬ي�و ب�ي اي‪ :‬كش�فت‬ ‫إي�ران أم�س ع�ن طائ�رة إيراني�ة‬ ‫ب�دون طي�ار‪ ،‬حتمل اس�م «فطرس»‪،‬‬ ‫ه�ي األكبر واألح�دث بين الطائرات‬ ‫اإليراني�ة م�ن ه�ذا الن�وع‪ ،‬وتتمت�ع‬ ‫مبزايا متقدمة‪.‬‬ ‫وأف�ادت وكال�ة األنب�اء اإليرانية‬ ‫الرس�مية‪ ،‬أن الطائ�رة م�ن إنت�اج‬ ‫ش�ركة صناعات الطائ�رات‪ ،‬التابعة‬ ‫ملنظمة الصناعات اجلوية‪ ،‬في وزارة‬ ‫الدف�اع االيراني�ة‪ ،‬مش�يرة أن مداها‬ ‫العمل�ي يبلغ أكثر من ألف�ي كيلومتر‪،‬‬ ‫وقادرة على التحليق الرتفاع ‪ 25‬ألف‬ ‫قدم‪ ،‬والطيران ملدة تتراوح بني ‪ 16‬و‬ ‫‪ 30‬ساعة بصورة متواصلة‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الوكال�ة أن الطائ�رة‬ ‫«فط�رس» تس�تطيع إجن�از مهم�ات‬ ‫قتالية من خالل قدرتها على التس�لح‬ ‫مبختلف أنواع الصواريخ‪ ،‬فضال عن‬ ‫مهمة االستطالع‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر الدف�اع اإليران�ي‪،‬‬ ‫حسين دهقان‪ ،‬خالل حف�ل التعريف‬ ‫بالطائ�رة ‪»:‬إن عقوب�ات األع�داء‬

‫لن تش�كل عائق�ا أما تق�دم صناعاتنا‬ ‫احلربي�ة»‪ .‬وكان�ت إيران ق�د أعلنت‬ ‫ف�ي وق�ت س�ابق ع�ن إنت�اج طائرة‬ ‫«س�كان إيغ�ل» األمريكي�ة م�ن دون‬ ‫طي�ار‪ ،‬محلي�ا‪ ،‬وذل�ك ف�ي أعق�اب‬ ‫احتجاز البحرية اإليرانية في كانون‬ ‫األول‪/‬ديسمبر املاضي طائرة من هذا‬ ‫الط�راز‪ ،‬إخترقت األج�واء االيرانية‬ ‫في منطقة اخلليج العربي‪.‬‬ ‫إلى ذلك أعلن أمني اللجنة الطالبية‬ ‫حلفظ وتطوي�ر اإلجن�ازات النووية‬ ‫اإليرانية‪ ،‬مه�دي زينال�و‪ ،‬أمس‪ ،‬أنه‬ ‫سيتم تش�كيل سلسلة بش�رية حول‬ ‫موقع «فردو» الن�ووي‪ ،‬اليوم‪ ،‬حتت‬ ‫شعار»فردو قلبنا»‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة األنب�اء اإليراني�ة‬ ‫الرس�مية (ارنا) عن زينالو قوله في‬ ‫مؤمتر صحافي‪« ،‬إن تشكيل السلسلة‬ ‫البش�رية ح�ول موقع فردو س�تكون‬ ‫مبثاب�ة تأيي�د ألداء الفري�ق النووي‬ ‫االيراني املفاوض» في جنيف‪.‬‬ ‫وم�ن املقرر أن تعقد في جنيف ً‬ ‫غدا‬ ‫جولة جديدة من املفاوضات النووية‬

‫بني ايران ومجموعة (‪.)1+5‬‬ ‫وأضاف زينالو أن «‪ 150‬ش�خصية‬ ‫من النخب العلمية واجلامعية‪ ،‬دعوا‬ ‫في رس�الة الى رئي�س منظمة الطاقة‬ ‫الذري�ة االيراني�ة عل�ي اكبر صاحلي‬ ‫وباق�ي املس�ؤولني االيرانيين‪،‬‬ ‫للمش�اركة ف�ي السلس�لة البش�رية‬ ‫حول موقع فردو النووي»‪.‬‬ ‫واش�ار ال�ى أن طلاب اجلامع�ات‬ ‫اإليراني�ة «رحب�وا بتش�كيل ه�ذه‬ ‫السلسلة البشرية حول موقع فردو‪،‬‬ ‫وان عوائ�ل الش�هداء ومجموعة من‬ ‫ن�واب مجل�س الش�ورى اإلسلامي‬ ‫سيش�اركون ف�ي ه�ذه املراس�م»‬ ‫(السلسلة)‪.‬‬ ‫وق�ال زينالو «ان موق�ع فردو يعد‬ ‫رمزا للتقدم الصناعي والتقني‪ ..‬وان‬ ‫ه�ذا املوقع أنش�ئ عل�ى ي�د اخلبراء‬ ‫االيرانيين ويتمي�ز مبواصف�ات‬ ‫ً‬ ‫متهم�ا امري�كا‬ ‫السلامة واألم�ان»‪،‬‬ ‫بانه�ا «بذل�ت مح�اوالت واس�عة‬ ‫لتعريض هذا املوق�ع النووي للخطر‬ ‫إال ان مؤامراتها باءت بالفشل»‪.‬‬

‫تأجيل محاكمة معارض بالبحرين واستمرار منعه من السفر‬ ‫■ املنامة‪-‬األناض�ول‪ :‬ق�ررت محكم�ة بحريني�ة‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬تأجي�ل النظر في محاكمة خليل املرزوق املس�اعد‬ ‫السياس�ي ألمين ع�ام جمعي�ة الوف�اق‪ ،‬أكب�ر الكيانات‬ ‫املعارضة في البحرين‪ ،‬والذي يحاكم بتهمة «التحريض‬ ‫على ارتكاب جرائم إرهابية» إلى الشهر القادم‪.‬‬ ‫وقالت جمعية الوفاق في بيان أصدرته ووصل وكالة‬ ‫«األناض�ول» نس�خة من�ه أن احملكمة اجلنائي�ة الكبرى‬ ‫أرجأت الي�وم محاكمة املرزوق إلى تاريخ ‪ 12‬ديس�مبر‪/‬‬ ‫كانون األول القادم‪ ،‬مع استمرار منعه من السفر‪.‬‬ ‫وأش�ارت إلى مشاركة وفود دبلوماسية وممثلني عن‬ ‫الس�فارات واملنظمات الدولية واحلقوقي�ة واجلمعيات‬ ‫السياسية واجلهات اإلعالمية في ثاني جلسات محاكمة‬ ‫القيادي املعارض للتضامن معه‪.‬‬ ‫وحضر ف�ي احملكم�ة من جمعي�ات املعارض�ة‪ ،‬األمني‬ ‫الع�ام جلمعي�ة «وعد»‪ ،‬رضي املوس�وي‪ ،‬واألمين العام‬ ‫جلمعي�ة «اإلخاء الوطني» موس�ى األنص�اري‪ ،‬واألمني‬ ‫الع�ام جلمعي�ة «املنب�ر التقدم�ي» عب�د النب�ي س�لمان‪،‬‬ ‫واألمني العام جلمعية «التجمع القومي» حسن العالي‪.‬‬ ‫وتضام�ن األمن�اء العام�ون للجمعي�ات مع مس�اعد‬ ‫أمين ع�ام الوفاق‪ ،‬خلي�ل امل�رزوق‪ ،‬مبدين اس�تنكارهم‬ ‫الس�تمرار محاكمته‪ .‬كم�ا حضر ممثلون عن س�فارة كل‬ ‫من أمريكا‪ ،‬وبريطانيا‪ ،‬وفرنس�ا‪ ،‬وأملانيا‪ ،‬ملراقبة جلسة‬ ‫احملاكمة‪ ،‬بحسب البيان‪.‬‬

‫وكان�ت ‪ 6‬جمعي�ات معارضة في البحري�ن قد طالبت‬ ‫بوقف محاكم�ة خليل املرزوق‪ ،‬في بيان أصدرته مس�اء‬ ‫األحد‪ ،‬وبـإلغاء التهم التي وصفتها بـ»الكيدية»‪.‬‬ ‫وقال�ت جمعي�ات «الوف�اق»‪ ،‬و»وع�د»‪ ،‬و»التجم�ع‬ ‫القوم�ي الدميقراطي»‪ ،‬و»املنب�ر الدميقراطي التقدمي»‪،‬‬ ‫و»التجم�ع الوطني الدميقراطي الوح�دوي»‪ ،‬و»االخاء‬ ‫الوطن�ي»‪ ،‬إن االتهامات املوجهة إل�ى املرزوق «ال تتوفر‬ ‫على أدن�ى مصداقية‪ ،‬وتتنافى مع كل أدبيات وأبجديات‬ ‫اجلمعي�ات السياس�ية املعارض�ة ومواقفه�ا املعلن�ة‬ ‫والواضحة»‪.‬‬ ‫واعتب�رت أن محاكم�ة امل�رزوق «محاكم�ة للعم�ل‬ ‫السياس�ي ف�ي البحري�ن‪ ،‬ومحاكم�ة للق�وى الوطني�ة‬ ‫املعارض�ة»‪ .‬ورأت أن «م�ن مصلح�ة البحري�ن أن تغلق‬ ‫ملفات هذه احملاكمة السياس�ية‪ ،‬ألنها تنبئ وتش�ير إلى‬ ‫استهداف كل سياسي وكل صاحب رأي»‪.‬‬ ‫وكانت محكمة بحرينية قضت يوم ‪ 24‬أكتوبر‪/‬تشرين‬ ‫األول املاض�ي‪ ،‬بإطلاق س�راح امل�رزوق‪ ،‬بضم�ان محل‬ ‫إقامت�ه‪ ،‬في أولى جلس�ات محاكمته بتهم�ة «التحريض‬ ‫عل�ى ارت�كاب جرائ�م إرهابية»‪ ،‬وق�ررت تأجي�ل النظر‬ ‫ف�ي القضي�ة حت�ى جلس�ة ‪ 18‬نوفمب�ر‪ /‬تش�رين الثاني‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وكان امل�روزق‪ ،‬ق�د مت القب�ض علي�ه ف�ي س�بتمبر‪/‬‬ ‫أيلول املاضي‪ ،‬وأحالته النيابة إلى احملاكمة بتهم وجود‬

‫االمم املتحدة‪ :‬حركة طالبان االفغانية‬ ‫خسرت ‪ 12‬الفا من مقاتليها في ‪2013‬‬ ‫■ كاب�ول‪-‬ا ف ب‪ :‬خس�ر متم�ردو طالب�ان االفغ�ان‬ ‫ف�ي الع�ام ‪« 2013‬ما بين ‪ 10‬ال�ى ‪ 12‬الف رج�ل» بني قتلى‬ ‫وجرح�ى واس�رى‪ ،‬وذل�ك خلال مواجه�ات م�ع القوات‬ ‫االفغانية وقوات حلف شمال االطلسي‪ ،‬وفق تقرير صادر‬ ‫عن االمم املتحدة‪.‬‬ ‫واش�ار هذا التقرير الصادر ع�ن مكتب مراقبة وحتليل‬ ‫العقوبات ف�ي االمم املتحدة واملوجه ال�ى اعضاء مجلس‬ ‫االم�ن‪ ،‬ال�ى انه وعل�ى الرغم م�ن صعوبة تقدير خس�ائر‬ ‫املتمردي�ن‪ ،‬ف�إن مص�ادر حكومي�ة وبيان�ات داخلي�ة‬ ‫للمتمردي�ن تقدرها بحوالى «‪ 10‬ال�ى ‪ 12‬الفا»‪ .‬اال ان هذه‬ ‫االرقام لم يتم تأكيدها من مصدر مستقل‪ .‬واوضح التقرير‬ ‫املؤرخ في ‪ 10‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ان القوات االفغانية‬ ‫والدولية «تواجه مس�توى من اعمال العنف لم يصل الى‬ ‫ه�ذا احلد من�ذ الع�ام ‪ ،»2010‬م�ن دون ان يتمك�ن مقاتلو‬ ‫طالبون من حتقيق «مكاسب مهمة»‪.‬‬ ‫واضاف التقرير انه بقدر ما تستطيع القوات االفغانية‬ ‫احلفاظ على مواقعها‪« ،‬اي محاولة من طالبان الس�تعادة‬ ‫السيطرة على مراكز سكانية ستبوء بالفشل»‪.‬‬ ‫ولهذا الس�بب‪« ،‬انكب مقاتلو طالبان بش�كل اكبر على‬ ‫الضغ�ط على الس�كان وازاحة الزعماء احملليين الذين ال‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫يدعمون مواقفهم»‪.‬‬ ‫وبع�د االطاح�ة بحكمه�م ف�ي الع�ام ‪ 2001‬م�ن جانب‬ ‫ائتالف عس�كري دول�ي بقي�ادة امريكية‪ ،‬ق�ام املتمردون‬ ‫االسلاميون بحرك�ة مت�رد عنيفة ل�م تنجح ‪ 12‬س�نة من‬ ‫احل�رب والوس�ائل العس�كرية الضخم�ة حلل�ف ش�مال‬ ‫االطلسي في اخمادها‪.‬‬ ‫وم�ع ان امل�دن الكب�رى ف�ي البلاد خاضعة لس�يطرة‬ ‫الق�وات احلكومي�ة‪ ،‬لكن الوض�ع اكثر اضطراب�ا في باقي‬ ‫انحاء البلاد خصوصا في اجلنوب والش�رق حيث ميلك‬ ‫متمردو طالبان نفوذا قويا‪.‬‬ ‫وق�ال تقري�ر االمم املتح�دة ان «اعم�ال العن�ف الت�ي‬ ‫ظهرت في العام املنصرم تبرز التهديد الذي متثله طالبان‬ ‫واجملموعات التابعة لها على السالم واالمن»‪.‬‬ ‫وفي هذا االطار‪ ،‬يثير االنسحاب املتوقع للجنود الـ‪75‬‬ ‫الف�ا في قوات االطلس�ي بنهاي�ة الع�ام ‪ 2014‬مخاوف من‬ ‫جتدد احلرب االهلية في البالد‪ .‬والوضع االمني في البالد‬ ‫ق�د يعتمد بش�كل كبير عل�ى توقي�ع اتفاقية امني�ة ثنائية‬ ‫بني واش�نطن وكاب�ول‪ .‬ويتعني درس ه�ذا االتفاق خالل‬ ‫االسبوع اجلاري في العاصمة االفغانية من جانب مجلس‬ ‫اللويا جيرغا‪.‬‬

‫صل�ة له ب�ـ «ائتلاف ‪ 14‬فبراير» (ش�بكة من النش�طاء‬ ‫تستخدم مواقع التواصل االجتماعي للدعوة إلى تنظيم‬ ‫احتجاج�ات مناهض�ة للحكوم�ة‪ ،‬التي تعتب�ره تنظيما‬ ‫إرهابي�ا)»‪ ،‬واتهمته بـ»التحريض عل�ى ارتكاب جرائم‬ ‫إرهابي�ة‪ ،‬والترويج له�ا»‪ ،‬وهي تهم تص�ل عقوبتها إلى‬ ‫إسقاط اجلنسية عنه‪.‬‬ ‫واعتبرت جمعية «الوفاق» أن محاكمة املرزوق‪ ،‬بتلك‬ ‫التهم «تبني االضطهاد السياسي الذي متارسه السلطة‪،‬‬ ‫واإلقص�اء واس�تخدام النف�وذ‪ ،‬لالنتق�ام مم�ن يطالب‬ ‫بالدميقراطية»‪ ،‬بحسب بيان لها أمس‪.‬‬ ‫وأعلن�ت املعارض�ة البحريني�ة‪ ،‬ف�ي ‪ 18‬س�بتمبر‪/‬‬ ‫أيل�ول املاض�ي‪ ،‬تعلي�ق مش�اركتها في احل�وار الوطني‬ ‫م�ع احلكومة‪ ،‬احتجاجا على ما وصفته�ا بـ»االنتهاكات‬ ‫املتواصل�ة لنظام احلكم في البحري�ن»‪ ،‬وآخرها اعتقال‬ ‫املرزوق‪.‬‬ ‫وتش�هد البحري�ن حرك�ة احتجاجي�ة ب�دأت ف�ي‬ ‫‪ 14‬فبراي�ر‪ /‬ش�باط ‪ 2011‬تق�ول الس�لطات إن جمعي�ة‬ ‫«الوفاق» الشيعية املعارضة تقف وراء تأجيجها لصالح‬ ‫«أجندات» خارجية‪.‬‬ ‫بينما تقول «الوفاق» إنها تطالب بتطبيق نظام ملكية‬ ‫دس�تورية حقيقية في البلاد وحكومة منتخبة‪ ،‬معتبرة‬ ‫أن «س�لطات املل�ك املطلق�ة جتع�ل امللكي�ة الدس�تورية‬ ‫احلالية صورية»‪.‬‬

‫نائبان كويتيان شيعيان‬ ‫يطلبان استجواب وزير‬ ‫بسبب نزع خيام لعاشوراء‬ ‫■ الكويت‪-‬ا ف ب‪ :‬تقدم نائبان كويتيان ش�يعيان‬ ‫أمس بطلب الس�تجواب وزي�ر يتهمانه باعط�اء اوامر‬ ‫بنزع خيام اقيمت مبناسبة ذكرى عاشوراء‪.‬‬ ‫واتهم النائبان عبد الله التميمي وفيصل الدويسان‬ ‫وزير الدولة لشؤون البلدين سالم االذينة ب»املساس‬ ‫بالوح�دة الوطني�ة» و»اس�تغالل الس�لطة وانته�اك‬ ‫الدس�تور»‪ .‬ويتهم النائبان الوزير بانه امر بنزع خيام‬ ‫اقيمت مبناس�بة عاش�وراء‪ .‬وفتح�ت احلكومة حتقيقا‬ ‫في اس�باب ن�زع اخلي�ام ولتحديد املس�ؤولني عن هذا‬ ‫الق�رار‪ .‬وتوت�رت العالق�ات بني الس�نة والش�يعة في‬ ‫الكويت خالل االش�هر االخي�رة على خلفي�ة النزاعات‬ ‫االقليمية‪.‬‬ ‫ويش�كل الش�يعة حوالى ثلث املواطنين الكويتيني‬ ‫البال�غ عددهم حوالى ‪ 1,22‬مليون نس�مة‪ .‬وهو س�ابع‬ ‫طل�ب اس�تجواب يتق�دم ب�ه ن�واب بح�ق وزراء من�ذ‬ ‫تشكيل احلكومة احلالية في اب‪/‬اغسطس املاضي‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫مصر‪ 27 :‬قتي ًال و‪ 34‬مصاب ًا في حادث‬ ‫تصادم جديد بني قطار وسيارة نقل ركاب‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬يو بي اي‪ :‬أعلنت هيئة إس�عاف مصر‬ ‫االثنين‪ ،‬أن احلصيلة النهائي�ة لضحايا حادث تصادم‬ ‫قطار مع سيارة نقل ركاب «ميني باص» قبل فجر امس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مصابا‪.‬‬ ‫قتيال و‪34‬‬ ‫جنوب القاهرة بلغت ‪27‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة أنب�اء الش�رق األوس�ط املصري�ة‬ ‫الرس�مية ع�ن رئي�س هيئ�ة إس�عاف مص�ر الدكتور‬ ‫أحم�د األنص�اري‪ ،‬قول�ه إن «احلصيل�ة النهائي�ة‬ ‫لضحاي�ا حادث تصادم قطار مع س�يارة نقل الركاب‬ ‫'مين�ي باص' عل�ى مزلقان دهش�ور عل�ى الطريق بني‬ ‫محافظت�ي اجليزة والفيوم (جن�وب القاهرة) وصل‬ ‫ً‬ ‫مصابا»‪.‬‬ ‫إلى ‪ 27‬قتيال و‪34‬‬ ‫ق�رر محاف�ظ اجليزة عل�ي عبد‬ ‫وف�ي غض�ون ذل�ك‪َّ ،‬‬ ‫الرحمن‪ ،‬صرف مبلغ ‪ 5‬آالف جنيه (حوالي ‪ 720‬دوالر)‬ ‫ألس�رة كل متوف�ي ومبل�غ ألف�ي جنيه ل�كل مصاب في‬ ‫احلادث‪.‬‬

‫وكان التلفزي�ون املصري نقل ع�ن مدير أمن اجليزة‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا‬ ‫الل�واء كمال الدال�ي‪ ،‬قوله إن «ما بني ‪ 20‬و‪30‬‬ ‫قتلوا‪ ،‬وأصيب العشرات جراء حادث تصادم وقع فجر‬ ‫اليوم بني قطار وحافلة ركاب «ميني باص» قرب مدينة‬ ‫«دهشور» باجليزة (جنوب القاهرة)»‪.‬‬ ‫وأبلغ�ت مص�ادر أمني�ة ومحلي�ة متطابق�ة يونايتد‬ ‫ً‬ ‫أعدادا كبيرة‬ ‫برس إنترناش�ونال‪ ،‬في وقت س�ابق‪ ،‬أن‬ ‫م�ن س�يارات اإلس�عاف هرع�ت إل�ى موق�ع احل�ادث‬ ‫وعم�دت إلى نق�ل القتل�ى واملصابني إلى املستش�فيات‬ ‫القريب�ة‪ ،‬فيم�ا وصل فريق م�ن قوات األم�ن واحملققني‬ ‫ملعاينة املوقع‪.‬‬ ‫وكان عشرات املواطنني قتلوا ُ‬ ‫وأصيب مئات آخرون‬ ‫ف�ي ح�وادث مش�ابهة عل�ى م�دى الس�نوات القليل�ة‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬وأعلنت احلكوم�ات املصري�ة املتتالية عزمها‬ ‫تطوير وسائل األمان على خطوط السكك احلديدية‪.‬‬

‫حطام سيارة نقل الركاب امام القطار في دهشور جنوب القاهرة امس‬

‫االمارات‪ :‬اليوم انعقاد ثالث جلسات‬ ‫محاكمة «اخللية اإلخوانية»‬

‫قيادي إخواني ادان ورفض توجيه اتهامات جزافية ألي جهة‬

‫اغتيال ضابط شرطة مصري مسؤول عن ملف «التطرف واالرهاب»‬

‫■ القاه�رة – «األناض�ول‪ »:‬ق�ال مص�در أمني‬ ‫مص�ري‪ ،‬ف�ي وق�ت س�ابق إن مجهولين أطلق�وا‬ ‫الرصاص مساء األحد على ضابط في جهاز األمن‬ ‫الوطن�ي التابع لوزارة الداخلية خالل اس�تقالله‬ ‫س�يارته ف�ي ح�ي مدين�ة نص�ر ش�رقي القاهرة‪،‬‬ ‫فأردوه قتيال في احلال‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن القتيل برتبة مق�دم في جهاز األمن‬ ‫الوطن�ي‪ ،‬ويدعى محمد مب�روك‪ ،‬ويبلغ من العمر‬ ‫‪ 39‬عام�ا‪ ،‬وج�اري البح�ث ع�ن املس�لحني الذين‬ ‫الذوا بالفرار‪.‬‬ ‫وأش�ار املصدر ب�أن مب�روك كان مس�ؤوال عن‬ ‫مل�ف «التطرف» ف�ي جه�از األمن الوطن�ي‪ ،‬وهو‬ ‫امللف اخملتص مبتابعة اإلرهاب بكافة أش�كاله في‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وأضاف أنه كان مش�اركا ف�ي القبض على عدد‬ ‫من قيادات جماعة اإلخوان املسلمني ومنهم محمد‬ ‫بديع مرشد اجلماعة‪ ،‬كما أنه أحد املكلفني بإجراء‬ ‫حتري�ات ح�ول قضي�ة اقتح�ام س�جن «وادي‬ ‫النطرون» وتهريب سجناء‪ ،‬وبينهم مرسي‪.‬‬ ‫بينم�ا اكتف�ت وزارة الداخلي�ة املصري�ة‪ ،‬ف�ي‬ ‫بيان لها‪ ،‬بالقول إن القتيل ضابط في جهاز األمن‬ ‫الوطن�ي‪ ،‬وقت�ل أثن�اء توجهه إلى مق�ر عمله‪ ،‬من‬ ‫دون أن تذكر املسؤولية املوكلة إليه بالتحديد‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬أم�ر النائ�ب العام املصري‪ ،‬هش�ام‬ ‫بركات‪  ،‬بتكلي�ف قط�اع األم�ن الوطن�ي وإدارة‬ ‫البح�ث اجلنائ�ي ب�وزارة الداخلي�ة‪ ،‬بتق�دمي‬ ‫حترياتهم�ا ف�ي ش�أن ح�ادث اغتي�ال الضاب�ط‬

‫«مبروك»‪.‬‬ ‫وواجه جه�از األمن الوطني (جهاز أمن الدولة‬ ‫س�ابقا) قبل الثورة الكثير م�ن االتهامات من قبل‬ ‫معارضين مصريين بقم�ع للحري�ات وتعذي�ب‬ ‫املعتقلني‪ ،‬وهو ما اعتاد املسؤولون نفيه‪.‬‬ ‫ومنذ اإلطاحة بالرئيس الس�ابق محمد مرسي‬ ‫ي�وم ‪ 3‬يولي�و‪ /‬متوز املاضي‪ ،‬تش�هد مص�ر أعمال‬ ‫عن�ف وهجمات تس�تهدف في كثير منها منش�آت‬ ‫عسكرية وأمنية وضباط باجليش والشرطة‪.‬‬ ‫من جهته أدان محمد علي بشر القيادي بجماعة‬ ‫اإلخوان املس�لمني مبصر‪ ،‬والقيادي بـ»التحالف‬ ‫الوطني لدعم الش�رعية ورف�ض االنقالب» املؤيد‬ ‫للرئي�س املع�زول محم�د مرس�ي‪ ،‬ح�ادث اغتيال‬ ‫الضابط‪.‬‬ ‫واغتال مجهولون ‪ ‬املقدم محمد مبروك الضابط‬ ‫بجه�از األمن الوطني ب�ـ‪ 7‬رصاصات ف�ي الرأس‬ ‫والرقب�ة والصدر مس�اء أمس أم�ام منزله مبدينة‬ ‫نصر (شرق القاهرة)‪ ،‬قبل أن يفروا هاربني‪.‬‬ ‫وقال بشر في تصريح خاص لوكالة األناضول‬ ‫االثنني‪« ،‬ندين كافة أش�كال العنف الذي انتشرت‬ ‫في البالد مؤخرا»‪.‬‬ ‫وأضاف بشر أن «سياسة االغتياالت مرفوضة‬ ‫متاما وال تليق أن تكون أس�لوبا للحياة بني أبناء‬ ‫الوط�ن الواحد‪ ،‬فضال ع�ن أنها محرم�ة ومجرمة‬ ‫شرعا وقانونا»‪.‬‬ ‫وأكد بش�ر على أن «الدم املصري كله خط أحمر‬ ‫مهما كان توجه ووظيفة من سال دمه»‪ ،‬معربا عن‬

‫اجليش السوداني‪ :‬استطعنا صد هجوم‬ ‫«العدل واملساواة» على مدينة في كردفان‬ ‫■ اخلرطوم – «األناضول»‪ :‬قال اجليش‬ ‫الس�وداني األح�د‪ ،‬إن قوات�ه اس�تطاعت‬ ‫«ص�د هج�وم» متم�ردي حرك�ة الع�دل‬ ‫واملس�اواة إحدى فصائل اجلبهة ال��ورية‪،‬‬ ‫املناهضة للحكومة‪ ،‬عل�ى مدينة‪« ‬أبو زبد»‬ ‫في اجلنوب الغربي لوالية ش�مال كردفان‬ ‫(وسط)‪ ،‬كما قتلت عددا كبيرا منهم‪ ،‬بينهم‬ ‫قائد اجملموعة املهاجمة‪.‬‬ ‫وأوضح‪ ‬املتح�دث باس�م اجلي�ش‬ ‫الس�وداني‪ ،‬الصوارم�ي خال�د س�عد‪ ،‬ف�ي‬ ‫تصريح�ات صحفية‪ ،‬الي�وم‪ ،‬أن «اجليش‬ ‫صد هج�وم قوات حركة العدل واملس�اواة‬ ‫(إح�دى فصائ�ل اجلبه�ة الثوري�ة) عل�ى‬ ‫مدين�ة أب�و زب�د وقتل‪ ‬قائ�د اجملموع�ة‬ ‫املهاجمة فضيل‪ ‬محمد‪ ‬رحوم وس�يطر على‬ ‫املنطقة (املدينة) بالكامل»‪.‬‬ ‫وأض�اف الصوارمي‪« :‬كبدن�ا املتمردين‬ ‫خس�ائر مادية فادح�ة وقتلنا ع�ددا كبيرا‬ ‫منهم على رأس�هم قائدهم»‪ ،‬لكن�ه لم يذكر‬ ‫رقما بعينه للقتلى أو اسم القائد القتيل‪.‬‬ ‫واته�م املتح�دث العس�كري املتمردي�ن‬ ‫باس�تهداف «املواطنيين األبري�اء‬ ‫وممتلكاتهم»‪.‬‬ ‫وف�ي املقاب�ل قالت‪ ‬حرك�ة الع�دل‬ ‫واملساواة‪ ،‬في بيان وصل وكالة‪ ‬األناضول‬ ‫نس�خة من�ه‪ ،‬إنه�ا «ال ت�زال تس�يطر على‬ ‫املدينة وتطارد فلول قوات املؤمتر الوطني‬ ‫(احلزب احلاكم في السودان)»‪.‬‬

‫وأض�اف البي�ان‪« :‬أصي�ب نائ�ب قائ�د‬ ‫الق�وة احلكومية‪ ‬املدح�ورة العقي�د أحم�د‬ ‫بركة الله بجروح بالغة‪ ،‬كما أن‪ ‬قواتنا اآلن‬ ‫جتوب شوارع املدينة لتأمني املواطنيني من‬ ‫مليشيات احلزب احلاكم»‪.‬‬ ‫وفي وقت س�ابق امس قال شهود عيان‬ ‫إن ‪ ‬متمردين في «اجلبهة الثورية» هاجموا‬ ‫املدينة بنحو‪ 50  ‬س�يارة دف�ع رباعي على‬ ‫األقل‪ ،‬كما سيطروا عليها‪ ‬متاما‪ ،‬ومت تدمير‬ ‫أب�راج االتص�االت‪ ،‬دون أي اش�تباكات‬ ‫مع اجلي�ش‪ ،‬مش�يرين إل�ى أن‪ ‬املئ�ات من‬ ‫سكان املدينة بدؤوا في النزوح إلى القرى‬ ‫اجملاورة لها‪.‬‬ ‫واجلبه�ة الثوري�ة هي حتال�ف يضم ‪4‬‬ ‫حركات متمردة مس�لحة تقات�ل احلكومة‬ ‫الس�ودانية‪ 3 ،‬منه�ا حت�ارب ف�ي إقلي�م‬ ‫دارف�ور املضط�رب غرب�ي البالد‪ ،‬وه�ي‬ ‫حرك�ة الع�دل واملس�اواة‪ ،‬وحرك�ة‬ ‫حترير‪ ‬السودان‪ ‬بقيادة عبد الواحد نور‪،‬‬ ‫وحرك�ة حترير‪ ‬الس�ودان‪ ‬بقيادة أرك�و‬ ‫من�اوي ( الذي انش�ق عن ن�ور)‪ ،‬بجانب‬ ‫احلرك�ة الش�عبية لتحري�ر الس�ودان‪،‬‬ ‫الت�ي حتارب ف�ي واليتي جن�وب كردفان‬ ‫والني�ل األزرق املتاخمتين لدول�ة جنوب‬ ‫السودان‪ .‬‬ ‫ونادرا م�ا تصل املع�ارك لوالية ش�مال‬ ‫كردف�ان املتاخم�ة لوالية جن�وب كردفان‪،‬‬ ‫وإقليم دارفور‪.‬‬

‫رفضه التام أي اعتداء على األرواح‪.‬‬ ‫وطال�ب القي�ادي اإلخوان�ي جه�ات التحقيق‬ ‫بسرعة إنهاء التحقيقات «لتحديد اجملرم احلقيقي‬ ‫وإعلان النتائج علنا وضبط اجلن�اة ومعاقبتهم‬ ‫علي جرمهم»‪.‬‬ ‫كم�ا ناش�د بشر»وس�ائل اإلعلام والساس�ة‬ ‫أال يس�تبقوا ه�ذه التحقيقات‪ ،‬بتوجي�ه اتهامات‬ ‫جزافي�ة ألي جه�ة كان�ت‪ ،‬حت�ى تثب�ت جه�ات‬ ‫التحقيق من املسئول عن هذا اجلرم»‪.‬‬ ‫وكانت بعض وسائل اإلعالم احمللية قد وجهت‬ ‫اتهام�ات جلماع�ة اإلخ�وان املس�لمني بالضل�وع‬ ‫في اغتي�ال الضاب�ط «مبروك» عل�ى خلفية كونه‬ ‫مس�ؤوال ع�ن مل�ف «التط�رف» ف�ي جه�از األمن‬ ‫الوطن�ي‪ ،‬وه�و امللف اخملت�ص مبتابع�ة اإلرهاب‬ ‫بكافة أش�كاله في البالد‪ ،‬باإلضافة إلى مش�اركته‬ ‫ف�ي القبض على عدد من قي�ادات جماعة اإلخوان‬ ‫املس�لمني ومنهم محمد بديع مرش�د اجلماعة‪ ،‬كما‬ ‫أن�ه أح�د املكلفين بإج�راء حتريات ح�ول قضية‬ ‫اقتحام سجن «وادي النطرون» وتهريب سجناء‪،‬‬ ‫وبينهم الرئيس املعزول مرسي‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬اس�تنكر محم�د الدماط�ي املتحدث‬ ‫باس�م الهيئة القانونية للدفاع عن مرس�ي الربط‬ ‫بين اغتي�ال الضاب�ط باألم�ن الوطن�ي‪ ،‬وقضية‬ ‫اتهام مرسي بالهروب من سجن «وادي النطرون»‬ ‫(إبان اإلنتفاضة التي أنهت حكم الرئيس األسبق‬ ‫حس�ني مب�ارك ‪ ،)2011‬بدع�وى أن الضابط أحد‬ ‫شهود اإلثبات في القضية‪.‬‬

‫وق�ال الدماط�ي‪ ،‬لوكال�ة األناض�ول‪« ،‬ه�ذا‬ ‫اس�تنتاج خاط�ئ ‪ ..‬هن�اك ش�هود كثي�رون ف�ي‬ ‫القضية‪ ،‬فهل سيتم اغتيالهم جميعها؟ ‪ ..‬هذا كالم‬ ‫ال يعقل وال يخرج عن كونه تش�ويها لألدلة أيضا‬ ‫في القضية»‪.‬‬ ‫ورأى أن هن�اك م�ن يتعم�د «ال�زج باإلخ�وان‬ ‫املسلمني من دون أدنى تفكير أو سبب مقنع‪ ،‬وكلها‬ ‫أحاديث ال أساس لها»‪ ،‬من دون أن يذكرهم‪.‬‬ ‫وجتري هيئة منتدبة من وزارة العدل التحقيق‬ ‫مع الرئيس املعزول مرسي‪ ،‬واملتهم فيها بالهروب‬ ‫م�ن س�جن وادي النط�رون (ش�مال القاه�رة)‬ ‫واالش�تراك م�ع عناص�ر داخلي�ة وخارجي�ة ف�ي‬ ‫عملي�ات اقتح�ام الس�جن والتي متت ف�ي أعقاب‬ ‫تظاه�رات ‪ 28‬يناير‪/‬كان�ون الثان�ي ‪ 2011‬الت�ي‬ ‫تعرف في مص�ر بـ»جمعة الغضب» والتي أعقبت‬ ‫اندالع ث�ورة ‪ 25‬يناير (كانون ث�ان) ‪ 2011‬والتي‬ ‫صاحبها انفالت أمني وانهيار جهاز الشرطة‪.‬‬ ‫وف�ي الس�ياق ذات�ه‪ ،‬أدان األزه�ر الش�ريف‬ ‫اغتي�ال الضاب�ط «مب�روك»‪ ،‬ووصف�ه بأنه «عمل‬ ‫إرهاب�ي‪ ‬ال ينبغ�ي الس�كوت علي�ه»‪ ،‬مش�يرا إلى‬ ‫أن اس�تهداف الش�رطة «أم�ر ال تقبل�ه الش�ريعة‬ ‫اإلسالمية ويخالف الشرائع السماوية»‪.‬‬ ‫وق�ال األزه�ر‪ ،‬ف�ي بي�ان ل�ه الي�وم‪ ،‬إن ش�يخ‬ ‫األزه�ر (أحم�د الطي�ب) يرفض في الوقت نفس�ه‬ ‫«اته�ام أح�د بالتورط ف�ي عملية قت�ل الضابط»‪،‬‬ ‫لكن�ه يطل�ب ض�رورة حتدي�د اجلن�اة والقب�ض‬ ‫عليهم ومحاكمتهم كي تظهر احلقيقة‪.‬‬

‫■ القاه�رة – «األناض�ول»‪ :‬تس�تأنف المحكم�ة االتحادي�ة‬ ‫ً‬ ‫إعالميا بقضية‬ ‫العليا باإلمارات الثالثاء‪ ،‬ثالث جلسات ما يعرف‬ ‫«الخلية اإلخوانية»‪ ،‬والتي يحاكم فيها ‪ 30‬إماراتيا ومصريا بتهمة‬ ‫إنشاء فرع لتنظيم «اإلخوان المسلمين» الدولي باإلمارات بدون‬ ‫ترخيص‪ ،‬وهو االتهام الذين نفوه خالل الجلس�تين السابقتين‪،‬‬ ‫وقال بعضهم إن اعترافاتهم تم انتزاعها «تحت التعذيب»‪.‬‬ ‫وكان�ت المحكمة قد أكدت في نهاية جلس�تها الثانية‪ ،‬الثالثاء‬ ‫الماض�ي‪ ،‬على قراريه�ا الس�ابقين بتمكين المتهمي�ن من حيازة‬ ‫أوراق القضي�ة ‪ ،‬وتمكينه�م م�ن اللق�اء بالمحامي�ن‪ ،‬كم�ا ق�ررت‬ ‫ض�م تقري�ر اللجنة الطبية بعد توقيع الكش�ف الطب�ي للتأكد من‬ ‫ادعاءات التعذيب إلى ملف القضية‪.‬‬ ‫ول�م تفصح المحكمة عن محتوى ه�ذه التقارير‪ ،‬التي تتضمن‬ ‫تقارير طبي�ة‪ ،‬أمرت المحكمة في الجلس�ة األول�ى بإجرائها بعد‬ ‫أن ش�كا جمي�ع المتهمين المصريين في القضي�ة‪ ،‬وعددهم ‪ 14‬أن‬ ‫اعترافاتهم انتزعت «تحت التعذيب»‪.‬‬ ‫وقررت المحكمة في ختام جلس�تها تأجي�ل النظر في القضية‬ ‫إلى جلسة غدا الثالثاء؛‪ ‬لسماع مرافعات النيابة العامة‪.‬‬ ‫وخصص�ت المحكم�ة جلس�ة الغ�د لالس�تماع إل�ى المرافع�ة‬ ‫النهائي�ة م�ن نياب�ة أم�ن الدول�ة‪ ،‬وأم�رت بتس�جيل مالحظ�ات‬ ‫المتهمين‪ ،‬قبل تحديد موعد مرافعة الدفاع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مصريا‪،‬‬ ‫متهما‪ 10 ،‬إماراتيين و‪20‬‬ ‫ويحاك�م في هذه القضية ‪30‬‬ ‫بينهم ‪ 6‬هاربين (من المصريين)‪ ،‬بتهم تتعلق «بإنشاء وتأسيس‬ ‫وإدارة فرع لتنظيم «اإلخوان المس�لمين» في اإلمارات‪ ،‬والتستر‬ ‫علي�ه‪ ،‬وجمع أموال وم�وارد لدعم التنظيم في بل�ده األم مصر»‪،‬‬ ‫بحسب مصادر قضائية وأمنية‪.‬‬ ‫وأنكر المتهمون جميعا خالل الجلس�ة األولى من المحكمة في‬ ‫‪ 5‬نوفمبر‪ /‬تشرين ثان الجاري‪ ،‬التهم الموجهة إليهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جميع�ا إن اعترافاته�م ف�ي‬ ‫وق�ال المتهم�ون المصري�ون‬ ‫التحقيق�ات‪ ،‬أخذت تحت اإلك�راه واإلخفاء القس�ري والتعذيب‬ ‫الجسدي والنفسي‪.‬‬

‫وسبق أن نشر مركز اإلمارات للدراسات واإلعالم (ايماسك)‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معتقلا إماراتيا أدينوا‬ ‫الذي يترأس�ه محمد المنصوري (أحد ‪69‬‬ ‫في ‪ 2‬يوليو‪/‬تموز الماضي في قضية «التنظيم السري» الذي كان‬ ‫إماراتيا ممن ينتمون لجماعة اإلخوان بالتخطيط‬ ‫يحاكم فيها ‪94‬‬ ‫ًّ‬ ‫لـ»االس�تيالء عل�ى الحك�م»)‪ ،‬وثائ�ق تش�ير لتع�رض ع�دد من‬ ‫المعتقلي�ن المصريين في اإلمارات للتعذي�ب على يد جهاز األمن‬ ‫اإلماراتي خالل فترة التحقيق‪.‬‬ ‫وتوض�ح الوثائق التي نش�رها «ايماس�ك»؛ أش�كال التعذيب‬ ‫الت�ي تع�رض لها المعتقل�ون المصري�ون وكتبت بخ�ط أيديهم‪،‬‬ ‫وتنوعت بين الصعق الكهربائي‪ ،‬والضرب المبرح بعصا غليظة‪،‬‬ ‫والوض�ع في زنازين انفرادية تحت درجة برودة عالية طوال ‪24‬‬ ‫ساعة‪ ،‬خالل فترة التحقيق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مصري�ا بينهم‬ ‫وألق�ت الس�لطات اإلماراتي�ة القبض عل�ى ‪14‬‬ ‫أطباء ومهندس�ون وصحفي‪ ،‬كان أولهم في ‪ 21‬نوفمبر‪ /‬تش�رين‬ ‫الثان�ي الماضي‪ ،‬ثم ألقت القبض عل�ى الباقين في األيام الالحقة‬ ‫لهذا التاريخ‪ ،‬وخاصة في ديسمبر‪ /‬كانون األول الماضي‪.‬‬ ‫وف�ي ‪ 19‬يونيو‪ /‬حزيران الماضي‪ ،‬أعلن المحامي العام لنيابة‬ ‫أم�ن الدولة باإلم�ارات أحم�د راش�د الضنحاني أنه تم�ت إحالة‬ ‫المصريي�ن المعتقلين ضم�ن ‪ 30‬متهم�ا «مصري�ا وإماراتيا» إلى‬ ‫المحكم�ة االتحادية العليا‪ ،‬التي تصدر أحكام�ا نهائية غير قابلة‬ ‫لالستئناف‪ ،‬وملزمة‪.‬‬ ‫وبين الضنحاني في حينها أن التحقيقات التي أجرتها النيابة‬ ‫العامة أش�ارت إلى أن «بعض المتهمين في القضية أنشأ وأسس‬ ‫وأدار ف�ي الدولة فرعا لتنظيم ذي صف�ة دولية هو (فرع للتنظيم‬ ‫الدول�ي لإلخوان المس�لمين في مصر) بغي�ر ترخيص من الجهة‬ ‫المختصة في الدولة»‪.‬‬ ‫وقال إنه «لتس�يير أعمال هذا الفرع وتحقيق أغراضه ش�كلوا‬ ‫هي�كال إداري�ا تضم�ن بنيان�ه ما يكف�ل اس�تقطاب أعض�اء جدد‬ ‫للتنظي�م والمحافظة على كيانه وأف�راده داخل الدولة‪ ،‬وتحقيق‬ ‫استمرار والئهم للتنظيم الرئيسي»‪.‬‬

‫مصر‪ ..‬من سيشارك في ذكرى احداث «محمد محمود»؟‪:‬‬ ‫االخوان دعوا انصارهم لالبتعاد عن التحرير‪ ..‬وجبهة االنقاذ والسلفيون ميتنعون‬

‫■ القاهرة – «األناضول»‪ :‬أعلنت غالبية القوى السياسية في‬ ‫مصر مشاركتها في الذكرى الثانية ألحداث «محمد محمود»‪ ،‬التي‬ ‫تواف�ق الثالثاء‪ ،‬مع‪ ‬اختالف ش�كل وم�كان وزمان املش�اركة‪ ،‬من‬ ‫قوى ألخرى‪ ،‬مبا في ذلك القوى املؤيدة واملعارضة لعزل الرئيس‬ ‫املصري محمد مرسي‪ ،‬والذي أطيح به في ‪ 3‬يوليو‪ /‬متوز املاضي‪.‬‬ ‫ففيما أكدت قوى سياس�ية التزامها بإحياء الذكرى في توقيتها‬ ‫ومكانها «ش�ار�� محمد محمود» بوس�ط العاصمة القاهرة‪  ،‬والذي‬ ‫يبعد عش�رات األمتار من مق�ر وزارة الداخلية‪ ،‬للمطالبة بـ»تطهير‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬والقصاص لش�هداء األحداث ممن‪ ‬قتلهم‪ ،‬س�واء‬ ‫كان املتورطني‪ ‬م�ن ق�وات الش�رطة أو اجليش»‪ ،‬فضل�ت أخ�رى‬ ‫االكتفاء‪ ‬بتدشني نصب تذكاري لضحايا‪ ‬األحداث مبيدان التحرير‪،‬‬ ‫وأعلنت ثالثة عن وقفات رمزية‪ ‬أمام بيوت أسر الضحايا‪.‬‬ ‫وي�وم ‪ 19‬نوفمبر‪ /‬تش�رين الثاني ‪ ،2011‬س�قط فيه عش�رات‬ ‫القتلى ومئات اجلرحى‪ ،‬جراء اشتباكات بني قوات األمن املصرية‬ ‫ومتظاهرين في شارع محمد محمود‪ ،‬املؤدي إلى ميدان التحرير‪،‬‬ ‫وس�ط القاه�رة‪ ،‬عقب ف�ض الش�رطة املصرية العتص�ام عدد من‬ ‫أس�ر ش�هداء ومصابي ثورة ‪ 25‬يناير‪ /‬كان�ون الثاني ‪ ،2011‬التي‬ ‫أطاحت بنظام الرئيس األس�بق حس�ني مبارك‪ ،‬وذلك فيما ُعرف‬ ‫إعالميا باسم «أحداث محمد محمود‪ ‬األولى»‪.‬‬ ‫وتتهم قوى ش�بابية اجمللس العسكري احلاكم آنذاك‪ ،‬برئاسة‬ ‫املش�ير محمد حسين طنطاوي‪ ،‬باملس�ئولية عن العنف‪ ‬وسقوط‬ ‫ضحايا في أحداث «محمد محمود» وتطالب مبحاكمته‪.‬‬ ‫جبه�ة اإلنق�اذ الت�ي تض�م قراب�ة ‪ 15‬حزب�ا وائتالف�ا ليبراليا‬ ‫ويس�اريا‪ ،‬والت�ي س�اهمت ف�ي احلش�د لـتظاه�رات ‪ 30 ‬يونيو‪/‬‬ ‫حزيران املاضي للمطالبة برحيل‪ ‬مرس�ي‪ ،‬ق�ررت بعد‪ ‬اجتماع‪ ‬لها‬ ‫الس�بت املاضي‪ ،‬االكتفاء باملش�اركة‪ ‬في تدشني النصب التذكاري‬

‫لضحايا‪ ‬محم�د محمود‪ ‬مبيدان التحرير صب�اح اإلثنني‪ ،‬ومطالبة‬ ‫النظ�ام احلال�ي ‪ ‬بـ»اإلس�راع ف�ي إدراج ش�هداء محم�د محم�ود‬ ‫وماس�بيرو ومجلس الوزراء وبورس�عيد وجميع الشهداء‪ ،‬حتى‬ ‫أحداث‪ ‬االحتادي�ة (التي وقعت في نهاي�ة العام املاضي أمام قصر‬ ‫االحتادية الرئاسي)‪ ‬ضمن شهداء الثورة»‪.‬‬ ‫وتبنت حركة‪« ‬مترد»‪ ،‬التي حشدت لتظاهرات ‪ 30‬يونيو‪ /‬متوز‬ ‫كذلك‪ ،‬موقفا مش�ابها ملوقف جبهة اإلنقاذ‪ ،‬باإلحجام عن التظاهر‬ ‫الثالثاء‪ ،‬حيث قال أحد مؤسسي‪ ‬احلركة‪ ‬محمود بدر إن‪« ‬الشارع‬ ‫املص�ري ليس لدي�ه اس�تعداد اآلن لتظاه�رات أي طرف‪ ،‬س�واء‬ ‫مؤيدة أو معارضة»‪.‬‬ ‫التيار الش�عبي املصري الذي أسسه حمدين صباحي‪ ،‬املرشح‬ ‫الرئاسي السابق‪ ،‬أعلن مشاركته‪ ‬في وقفة‪ ‬أمام منزل أحد ضحايا‬ ‫األح�داث‪ ،‬ويدع�ى جاب�ر صلاح الش�هير ‪ ‬بـ»جي�كا»‪ ،‬مبي�دان‬ ‫عابدين‪ ،‬وسط القاهرة‪.‬‬ ‫املنس�ق الع�ام للجبه�ة الوطني�ة للتغيي�ر وأمني ع�ام احلزب‬ ‫االش�تراكي املصري‪ ،‬أحمد به�اء الدين ش�عبان اعتبر‪ ‬من جانبه‬ ‫أن‪« ‬ذكرى محمد محمود نبيلة ولها مكانه في كل نفوس املصريني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وتقديرا لها سنشارك القوى الوطنية في الوقفة التي أعلنوا عنها‬ ‫أمام منزل جيكا مبنطقة عابدين اليوم االثنني» ‪.‬‬ ‫وأب�دى بهاء الدين ف�ي حديثه لوكال�ة األناضول‪ ‬حتفظه على‬ ‫الدعوات للتظاهر يوم الثالثاء‪ 19 ‬نوفمبر‪ /‬تشرين الثاني‪ ،‬بقوله‬ ‫«نتحف�ظ على هذه التحركات‪ ،‬حتى ال تس�تغلها جماعه اإلخوان‬ ‫املسلمني‪ ،‬وحتولها عن مسارها السلمي»‪  .‬‬ ‫واتف�ق م�ع موق�ف اجلبهة‪ ،‬عب�د الغف�ار ش�كر رئي�س ح�زب‬ ‫التحال�ف الش�عبي االش�تراكي‪ ،‬قائلا إن «احلزب سيش�ارك في‬ ‫إحي�اء ذكرى محمد محم�ود اليوم االثنني‪ ،‬مبي�دان عابدين‪ ،‬أمام‬

‫من�زل الش�هيد‪ ‬جيكا‪ ،‬كما أنه لن يتجاوب مع دع�وات النزول يوم‬ ‫الثالثاء‪ ،‬خوف�ا م�ن وق�وع اش�تباكات وأحداث عن�ف جديدة قد‬ ‫تؤدى إلى مزيد من الدماء»‪.‬‬ ‫أم�ا حزب «النور» الس�لفي‪ ،‬فق�ال على لس�ان ممثله ‪ ‬في‪ ‬جلنة‬ ‫الـ‪ 50‬لتعديل الدس�تور‪ ‬صالح عبد املعبود إنه لن يش�ارك‪ ‬في أي‬ ‫فعاليات حتيي ذكرى أحداث محمد محمود‪.‬‬ ‫وقال عبد املعبود في بيان له‪ ،‬وصل مراس�ل األناضول نسخة‬ ‫منه أمس األحد‪« ‬إن األوضاع احلالية للبالد ال تتحمل أى فعاليات‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أن حزب�ه «ف�ى ظ�ل حال�ة‬ ‫ميداني�ة او تظاه�رات»‪،‬‬ ‫االس�تقطاب التى تعيش�ها البالد يرفض املش�اركة ف�ى مظاهرات‬ ‫ذكرى محمد محمود أو غيرها من املظاهرات»‪.‬‬ ‫حرك�ة ‪ 6‬إبري�ل بجبهتيه�ا‪ ،‬أعلن�ت مش�اركتها ف�ي فعالي�ات‬ ‫الذك�رى الثانية ألحداث محمد محمود داخل الش�ارع نفس�ه يوم‬ ‫غ�د الثالثاء‪ ، ‬وهو نفس موقف «جبهة طري�ق الثورة» التي تضم‬ ‫قوى ش�بابية‪ ،‬وممثلني من حركة االش�تراكيني الثوريني‪ ،‬وكذلك‬ ‫«أولت�راس ثورج�ي»‪ ،‬ورابط�ة أصدق�اء جي�كا‪ ،‬ورابط�ة ث�ورة‬ ‫الغضب الثانية‪.‬‬ ‫هيث�م محمدي�ن‪ ،‬القي�ادي بحرك�ة االش�تراكيون الثوري�ون‬ ‫وجبه�ة طري�ق الثورة‪ ،‬وهم�ا أب�رز الداعني‪ ‬ملظاه�رات الغد‪ ،‬قال‬ ‫«املش�اركة تأتي م�ن منطلق أن الش�ارع ميثل لنا مكان�ا للصمود‪،‬‬ ‫وحت�دي الس�لطة احلاكم�ة الت�ي حت�اول القض�اء عل�ى الثورة‪،‬‬ ‫وخصوصا في هذه املرحلة الصعبة»‪.‬‬ ‫وتاب�ع ف�ي حديث�ه لألناض�ول «ذك�رى انتفاض�ة محم�د‬ ‫محمود‪ ،‬متثل خطوة على‪ ‬طريق استعادة ميادين الثورة املصرية‬ ‫من س�يطرة املؤسسات األمنية العس�كرية‪ ،‬ومتثل حتد‪ ‬حملاوالت‬ ‫الث�ورة املض�ادة لالنقضاض على مكتس�بات ث�ورة يناير باحلق‬

‫ف�ي التظاه�ر‪ ،‬كما أنه�ا متثل بداية لرف�ع راية الثورة في ش�وارع‬ ‫وميادين مصر‪ ،‬وباألخص ميدان التحرير»‪.‬‬ ‫وحم�ل محمدين مس�ئولية أي أح�داث عنف أو اش�تباكات قد‬ ‫حت�دث خالل الفعاليات للس�لطات‪ ،‬مش�يرا إلى «ع�دم وجود أي‬ ‫تنس�يق مع األحزاب السياس�ية» الت�ي اعتبرها «ف�ي حتالف مع‬ ‫الس�لطة العس�كرية‪ ،‬وهو م�ا مينع‪ ‬وج�ود أي مجال للتنس�يق»‪،‬‬ ‫على حد تعبيره‪.‬‬ ‫زيزو عبده «الناشط السياس�ي» وعضو جبهة طريق الثورة‪،‬‬ ‫اعتب�ر ب�دوره‪ ‬أن «ش�ارع محم�د محم�ود ميث�ل ملحم�ة للنضال‬ ‫الث�وري ض�د كل مح�اوالت القت�ل والتعذي�ب والقمع م�ن جانب‬ ‫وزارة الداخلي�ة»‪ ،‬مؤك�دا عل�ي «س�لمية الفعاليات الت�ي تنظمها‬ ‫اجلبهة»‪.‬‬ ‫وكان‪« ‬التحال�ف الوطني‪ ‬لدع�م الش�رعية ورف�ض االنقالب»‬ ‫الراف�ض لعزل الرئي�س املنتخب محمد‪ ‬مرس�ي‪ ،‬قد دع�ا أنصاره‬ ‫إلى املش�اركة في مليوني�ة «املطلب الواحد» اإلثنين بالتزامن مع‬ ‫الذكرى السنوية الثانية ألحداث محمد محمود‪.‬‬ ‫وأهاب التحالف في بيان له‪ ‬بوصل مراس�ل األناضول نس�خة‬ ‫من�ه بـ»األحرار الث�وار‪ ،‬أن يحش�دوا‪ ‬عند بيوت الش�هداء‪ ،‬وفي‬ ‫جميع امليادين‪ ،‬حاملني صورهم»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬تقدي�را لبعض ش�باب الثورة الذي�ن أرادوا إحياء‬ ‫الذكرى قرب ش�ارع محمد محمود أو مي�دان التحرير‪ ،‬فلن نذهب‬ ‫إلى هناك»‪ ،‬مطالبا من يس�تجيبون للمشاركة في فعاليات غد من‬ ‫مؤي�دي مرس�ي ب�ـ «الثوار‪ ‬األحرار‪ ‬باالبتعاد عن أماك�ن الصدام‬ ‫حت�ى ال نعطي فرص�ة للمتآمرين (لم يس�ميهم) بافتع�ال أحداث‬ ‫عنف والصاقه�ا بالتحال�ف الوطني‪ ،‬فمحمد‪ ‬محم�ود ليس مكانا‬ ‫بقدر ما هو رمز»‪.‬‬

‫تعهد بـ «قطع يد االرهاب»‬

‫رئيس احلكومة املصرية يضع اساس نصب تذكاري‬ ‫لـ « شهداء ثورتي يناير ويونيو» في التحرير‬

‫النصب التذكاري للشهداء في ميدان التحرير‬

‫■ القاه�رة – «األناض�ول»‪ :‬ق�ال رئي�س احلكومة‬ ‫املصري حازم‪ ‬الببلاوي اإلثنني‪ ،‬إن حكومته لن تهدأ‬ ‫حتى تقطع يد «اإلرهاب»‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك في كلمة ل�ه خالل وضع حجر األس�اس‬ ‫للنص�ب الت�ذكاري لـ»ش�هداء ثورت�ي ‪ 25‬يناير و‪30‬‬ ‫يوني�و» مبيدان التحرير‪ ،‬وس�ط العاصم�ة القاهرة‪،‬‬ ‫امس اإلثنني‪.‬‬ ‫وأضاف‪  ‬الببالوي‪« ‬الش�هداء ضح�وا بأرواحه�م‬ ‫من أج�ل أن تعيش األجيال القادمة ف�ي عزة وكرامة‪،‬‬ ‫واألح�داث بين الثورتين‪ ،‬ل�م تك�ن هين�ة أو س�هلة‪،‬‬ ‫فسقط الشهداء في محمد محمود وماسبيرو ومجلس‬ ‫الوزراء‪ ،‬والكثير من األحداث املؤسفة األخرى»‪ ،‬قبل‬ ‫أن يضيف «وس�قط م�ن رجال األمن جن�ود‪  ‬وضباط‬ ‫أبرار على يد اإلرهاب اآلثم»‪.‬‬ ‫ومض�ى قائال «نحن لن يهدأ لن�ا بال حتى نقطع يد‬ ‫اإلرهاب ونضحض قوى التخريب واإلجرام»‪.‬‬ ‫كما نع�ي الببالوي ضابط باألم�ن الوطني‪ ،‬التابع‬ ‫ل�وزارة الداخلي�ة‪ ،‬ال�ذي اغتال�ه مجهولون‪ ،‬مس�اء‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫األحد‪ ،‬أمام مسكنه مبدينة نصر‪ ،‬شرقي القاهرة‪.‬‬ ‫وقال‪ ‬مص�در أمن�ي مصري‪ ،‬في وقت س�ابق امس‪،‬‬ ‫إن مجهولني‪ ‬أطلق�وا الرص�اص‪ ،‬مس�اء األحد‪ ،‬عل�ى‬ ‫ضابط‪ ‬في‪ ‬جه�از األم�ن الوطن�ي التاب�ع ل�وزارة‬ ‫الداخلي�ة خلال اس�تقالله س�يارته في‪ ‬ح�ي مدين�ة‬ ‫نصر‪ ‬ش�رقي القاه�رة‪ ،‬ف�أردوه قتيلا ف�ي احل�ال‪،‬‬ ‫مش�يرا إلى أن الضابط القتيل كان مس�ؤوال عن‪ ‬ملف‬ ‫«التط�رف» في‪ ‬جه�از األم�ن الوطن�ي‪ ،‬وه�و املل�ف‬ ‫اخملتص‪ ‬مبتابعة‪ ‬اإلرهاب بكافة أشكاله‪ ‬في البالد‪.‬‬ ‫وشدد الببالوي في بيان له اليوم االثنني‪ ،‬حصلت‬ ‫وكالة األناضول علي نس�خة من�ه‪ ،‬على أن «احلكومة‬ ‫لن تتهاون مع اجلماع�ات اإلجرامية واإلرهابية التي‬ ‫ترفع السالح لترويع اآلمنني»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ ‬أن «األجه�زة األمني�ة قادرة عل�ى تطهير‬ ‫البلاد من كاف�ة األي�ادي اإلجرامي�ة‪ ،‬وإع�ادة األمن‬ ‫واألمان إلى كافة ربوع البالد»‪.‬‬ ‫كم�ا نع�ى الببلاوي قتل�ى ح�ادث قط�ار الي�وم‪،‬‬ ‫ال�ذي اصط�دم بحافل�ة وش�احنة صغي�رة مبنطق�ة‬

‫دهش�ور‪ ،‬غرب‪ ‬القاهرة‪ ،‬وخلف ‪ 26‬قتيال و‪ 28‬مصابا‪،‬‬ ‫بحس�ب هيئة اإلس�عاف‪ ،‬وتعهد مبحاس�بة من يثبت‬ ‫«تقصيره»‪.‬‬ ‫وم�ن املقرر إقامة النصب التذكاري بجزيرة ميدان‬ ‫التحري�ر الدائري�ة‪ ،‬ويتك�ون م�ن احلج�ر الهاش�مي‬ ‫ويتوس�طه جدارية من الرخام‪ ،‬ينقش عليها أس�ماء‬ ‫عد من «الش�هداء»‪ ،‬فضال عن صور لـ»ثورتي» يناير‬ ‫ويونيو‪ ،‬وصور تذكارية عن ميدان التحرير‪.‬‬ ‫وخلال االحتفالي�ة ق�ال محاف�ظ القاه�رة جلال‬ ‫تقدي�را جلمي�ع‬ ‫الس�عيد إن احتف�ال الي�وم «يأت�ي‬ ‫ً‬ ‫الش�هداء في التحرير ومحمد محم�ود وجميع أنحاء‬ ‫مصر»‪.‬‬ ‫وأوض�ح‪ ‬أن االحتفال‪ ‬بوضع‪ ‬حج�ر أس�اس ل�ـ‬ ‫«ش�هداء الثورتين» مرحل�ة أولية س�يتبعها‪ ‬اإلعالن‬ ‫عن مس�ابقة كبرى لتخطيط ميدان التحرير‪ ،‬وأخرى‬ ‫لتصمي�م النص�ب الت�ذكاري للش�هدا�� ضم�ن إعادة‬ ‫تخطي�ط مي�دان التحرير‪ ،‬م�ن دون أن يح�دد موعدا‬ ‫لتلك اخلطوة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫حاجي مارع أقسم بعدم السماح لإليرانيني وحزب الله دخول حلب إال على جسده‪ ..‬وتساؤالت حول تأثير مقتله على املقاتلني‪ :‬هل سيزيد خالفاتهم ام يحزرهم على املواجهة؟‬

‫سورية‪ :‬املهربون يبيعون شحنات األسلحة على الطريق وقد تصل باخلطأ للجماعات املنافسة‬ ‫وقلة املوارد تدفع الفصائل لإلقتتال واخلطف من أجل الفدية‬

‫لندن ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫تع�ود القص�ة لبداي�ة الع�ام احلال�ي‬ ‫ولكنها تعبر عن وضع املقاتلني املعارضني‬ ‫لنظام بشار األس�د‪ ،‬وبحثهم عن املصادر‬ ‫لتموي�ل قتاله�م ف�ي ظ�ل ت�ردد اجملتم�ع‬ ‫الدول�ي لدعمه�م‪ .‬فل�م مي�ت القي�ادي‬ ‫العس�كري ري�اض األحمد ف�ي مواجهات‬ ‫مع اجليش الس�وري مثل بقي�ة رفاقه في‬ ‫اجلي�ش احلر ب�ل نتيج�ة خلالف�ات على‬ ‫املال واألسلحة‪.‬‬ ‫ويعبر مقتل القيادي عن وضع ش�حت‬ ‫في�ه امل�وارد مم�ا أدى إلى مناوش�ات بني‬ ‫الفصائ�ل املقاتل�ة حول احلص�ول عليها‪.‬‬ ‫ويش�ير تقري�ر لصحيف�ة «كريس�تيان‬ ‫س�اينس مونيت�ور» عل�ى أن املنافس�ة‬ ‫بني املقاتلين على الذخي�رة زادت حدتها‬ ‫ف�ي اآلون�ة األخيرة ف�ي املناط�ق القريبة‬ ‫م�ن احل�دود م�ع تركي�ا التي متث�ل املعبر‬ ‫الرئيس�ي للسلاح والدعم اللوجيس�تي‬ ‫للمقاتلني‪.‬‬ ‫الفدية لشراء السالح‬

‫ويق�ول التقري�ر إن بع�ض اجلماعات‬ ‫تلج�أ ال�ى اإلختط�اف ك�ي حتص�ل عل�ى‬ ‫امل�ال الكاف�ي لتأمني ش�راء السلاح‪ ،‬كما‬ ‫يق�ول املقاتلون‪ .‬وكان األحم�د واحدا من‬ ‫الذي�ن اختطف�وا للحص�ول عل�ى الفدية‬ ‫ف�ي كانون الثاني (يناي�ر) املاضي‪ ،‬حيث‬ ‫طال�ب اخلاطف�ون مبل�غ ‪ 300‬أل�ف يورو‬ ‫أي م�ا يق�ارب (‪ 400‬أل�ف دوالر أمريكي)‪،‬‬ ‫وبع�د مرور ثالثة أش�هر عل�ى الطلب قتل‬ ‫أحم�د الن املبل�غ ل�م يدفع‪ ،‬وبعد أس�ابيع‬ ‫من البحث عنه عث�ر املقاتلون على جثته‬ ‫ملق�اة قرب جب�ل األك�راد ال�ذي يبعد ‪50‬‬ ‫ً‬ ‫ميال عن احلدود مع تركيا‪.‬‬ ‫وكان األحم�د ه�و أح�د اه�م الق�ادة‬ ‫البارزي�ن الذين مت اختطافه�م منذ بداية‬ ‫احل�رب لك�ن هناك ع�ددا آخر م�ن القادة‬ ‫امليدانيين الصغ�ار الذي�ن اختطف�وا وال‬ ‫يع�رف الكثي�ر ع�ن أيامه�م األخي�رة ف�ي‬ ‫اخلطف‪.‬‬ ‫ونق�ل التقري�ر ع�ن املتح�دث باس�م‬ ‫اجليش احلر جمي�ل الصعب قوله «أتذكر‬ ‫خلال تل�ك الفت�رة حتذي�رات اجلمي�ع‪،‬‬

‫ً‬ ‫ح�ذرا‪ ،‬قد‬ ‫لق�د مت اختط�اف ري�اض‪ ،‬ك�ن‬ ‫تتع�رض أن�ت لالختطاف‪ ،‬ولقد س�معت‬ ‫ع�ن الكثي�ر م�ن ح�االت اإلختط�اف‪ ،‬وال‬ ‫نع�رف الكثير عنه�ا لعدم وجود أش�رطة‬ ‫فيديو مثل رياض»‪.‬‬ ‫ملجأ آمن‬

‫ويش�ير التقري�ر إل�ى الكيفي�ة الت�ي‬ ‫حتولت فيها املناط�ق اجلنوبية من تركيا‬ ‫ال�ى ملج�أ لي�س للهاربين م�ن احل�رب‬ ‫ولكن لقيادات املعارضة العس�كرية التي‬ ‫اتخذت م�ن ه�ذه املناطق خاص�ة منطقة‬ ‫هات�اي قاع�دة لتزويد لش�راء األس�لحة‬ ‫ونقلها للمقاتلني في الداخل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائدا لواحد‬ ‫وكان أحم�د قبل اختطافه‬ ‫ً‬ ‫تنظيم�ا‬ ‫م�ن الفصائ�ل املهم�ة واألكث�ر‬ ‫ف�ي اجليش احل�ر وعرف�ت باس�م جنود‬ ‫السالم‪.‬‬ ‫وقد انش�أ الفصيل ل�ه قاعدة في تركيا‬ ‫عام ‪ 2011‬ومن خاللها قام بش�راء كميات‬ ‫كبيرة من األسلحة وأدخلها لسورية‪.‬‬ ‫وت�رى الصحيفة أن الس�بب وراء قلة‬ ‫السلاح يعود إلى تردد اإلدارة األمريكية‬ ‫بتس�ليح املعارض�ة ورف�ض إدارة باراك‬ ‫أوباما اإلنضمام للسعودية وقطر إلرسال‬ ‫األس�لحة للمقاتلين الس�وريني‪ ،‬ذل�ك أن‬ ‫واش�نطن زعم�ت قلة معرفته�ا بجماعات‬ ‫املعارض�ة وال تري�د واحلال�ة ه�ذه وقوع‬ ‫األسلحة بأيدي اجلماعات اجلهادية‪.‬‬ ‫وق�د ح�دث نح�و م�ن التح�ول عل�ى‬ ‫املوق�ف األمريك�ي عندم�ا ق�ررت إرس�ال‬ ‫دع�م عس�كري مح�دود للجي�ش احل�ر‬ ‫ولهيئ�ة األركان الت�ي يقوده�ا الل�واء‬ ‫س�ليم إدري�س‪ ،‬ولك�ن األس�لحة ال ترقى‬ ‫لطموح�ات املقاتلني الراغبين باحلصول‬ ‫عل�ى أس�لحة ثقيل�ة وصواري�خ مض�ادة‬ ‫ً‬ ‫فضلا على تأخر‬ ‫للطائ�رات والدباب�ات‪،‬‬ ‫وصولها السباب لوجيستية وأمنية‪.‬‬ ‫ويق�ول ق�ادة املعارض�ة أن م�ا يص�ل‬ ‫إليهم من السلاح قليل س�واء من أمريكا‬ ‫او الدول الداعمة لهم‪ ،‬حيث يتم إعتراض‬ ‫شحنات األس�لحة في الطريق وتباع مرة‬ ‫أخرى مما مينع وصولها للقادة امليدانيني‬ ‫املنضوي�ن حتت لواء اجمللس العس�كري‬ ‫األعلى للثورة في سورية‪.‬‬ ‫ويق�ول أب�و أحم�د ال�ذي كان قب�ل‬ ‫ً‬ ‫ضابطا في اجليش‬ ‫انش�قاقه عن اجليش‬

‫الس�وري‪ ،‬إن�ه ال توج�د حكوم�ة بعينها‬ ‫تدعم تس�ليح اجليش احلر بش�كل كامل‪،‬‬ ‫ولهذا يعمل اآلن من الريحانية في جنوب‬ ‫تركي�ا على جم�ع األس�لحة وامل�واد التي‬ ‫يحتاجها املقاتل�ون ونقلها للفرق العاملة‬ ‫مع اللواء إدريس‪.‬‬ ‫ويقوم بشراء األسلحة من جتار سالح‬ ‫بعينهم‪ .‬فيما تعتمد فرقة عس�كرية إسمها‬ ‫«كتيب�ة البك�ر» على ح�داد س�ابق وابنه‬ ‫لصناعة األسلحة من مثل القنابل اليدوية‬ ‫والذخيرة احلية الصغيرة احلجم‪ .‬ويقول‬ ‫املقاتلون أن ما يصل إليهم من السلاح أو‬ ‫ً‬ ‫ج�دا‪ ،‬معهم‬ ‫الدع�م املالي اخلارج�ي قليل‬ ‫محسوبون على اللواء إدريس‪.‬‬ ‫ويقول س�وري اس�مه ط�ارق ويعيش‬ ‫في سان دييغو‪ ،‬كاليفورنيا إن الكثير من‬ ‫الكتائ�ب الصغي�رة والعاملة حت�ت راية‬ ‫اجليش احلر لم تر األسلحة التي وعدتها‬ ‫بها القوى األجنبية‪.‬‬ ‫ولهذا الس�بب يقوم ط�ارق مبحاوالت‬ ‫للضغ�ط عل�ى احلكوم�ة األمريكي�ة ك�ي‬ ‫ً‬ ‫مزيدا من املال واملصادر لسورية‪،‬‬ ‫ترس�ل‬ ‫ويقوم بالسفر بشكل منتظم ألنطاكية في‬ ‫تركيا وسورية لهذا الغرض‪.‬‬ ‫ويق�ول ط�ارق ان الف�رق املقاتلة ذات‬ ‫الع�دد القليل تقوم باإلعتم�اد على أموال‬ ‫رج�ال األعم�ال واألثري�اء الس�وريني‬ ‫وغيره�م‪ ،‬حيث تش�تري بها امل�ال وتقوم‬ ‫بتهريبها عبر تركيا ولبنان‪.‬‬ ‫وتعتم�د كل كتيبة على ممث�ل لها يقيم‬ ‫ف�ي املناط�ق التركي�ة حيث يقوم بش�راء‬ ‫األس�لحة الت�ي تنق�ل عب�ر أش�خاص‬ ‫معروفين عبر املعبرين احلدودين اللذين‬ ‫يسيطر عليهما املقاتلون‪.‬‬ ‫وهن�اك مص�در آخ�ر للحص�ول عل�ى‬ ‫السلاح وه�و اجلن�ود الذي�ن ينش�قون‬ ‫ع�ن النظ�ام‪ .‬واملش�كلة التي يعان�ي منها‬ ‫املقاتل�ون هي أن األس�لحة التي تش�ترى‬ ‫ف�ي تركي�ا ال تص�ل إليه�م مباش�رة حيث‬ ‫يق�وم املهرب�ون ببيعه�ا ف�ي الطري�ق‬ ‫جلماع�ات مقاتلة أخرى لزيادة أجرهم او‬ ‫لزيادة أموال الكتيبة‪.‬‬ ‫وفي بعض األحيان يتم شحن السالح‬ ‫للكتيبة اخلطأ وهذا يعود لسوء التنسيق‬ ‫واإلتص�االت‪ ،‬وال يوج�د م�ا يضم�ن عدم‬ ‫سرقة األس�لحة او إعادة بيعها جلماعات‬ ‫أخ�رى منافس�ة‪ .‬ويق�ول أعض�اء ف�ي‬ ‫املعارض�ة إن�ه كلما ازداد حج�م التنافس‬

‫على املال والتأثير واألسلحة بني املقاتلني‬ ‫كلما زاد اخلطر على العاملني في تركيا‪.‬‬ ‫التحقيق‬

‫وتش�ير إلى حادث�ة اختط�اف األحمد‬ ‫ال�ذي تعاون�ت عل�ى التحقيق في س�بب‬ ‫اختطاف�ه ع�دة فصائ�ل م�ن بينه�ا جبهة‬ ‫النص�رة الت�ي تعتمد عل�ى متويل خاص‬ ‫ومستقل عن بقية اجلماعات املقاتلة‪.‬‬ ‫وتوصل�ت اللجن�ة الت�ي ش�كلت‬ ‫للتحقي�ق ف�ي اختطاف�ه إل�ى أن جماع�ة‬ ‫منافس�ة لفصيل�ه ه�ي املس�ؤولة حس�ب‬ ‫ً‬ ‫عضوا‬ ‫صديق�ه عبدالرحم�ن وال�ذي كان‬ ‫ف�ي اللجن�ة‪ .‬وق�د وص�ل الفصي�ل له من‬ ‫خلال واحد من معارف�ه حيث مت التغرير‬ ‫به وجره إلى اجتماع‪ ،‬وساعد في العملية‬ ‫مقاتل اتهم سابقا كان عميال للحكومة قبل‬ ‫بداي�ة اإلنتفاضة‪ .‬وكان األحمد قد اختفى‬ ‫ف�ي ‪ 29‬كان�ون الثان�ي (يناي�ر) املاض�ي‬ ‫حيث كان يعرف خاطفوه أنه غني ولديه‬ ‫معرفة مبكان األس�لحة‪ ،‬ولم يعرف مكان‬ ‫اختطاف�ه حت�ى ش�باط (فبراي�ر) حي�ث‬ ‫طلب من شقيقه دفع الفدية ‪ ،‬إال ان شريط‬ ‫الفيدي�و ال�ذي يظهر جثته ظه�ر بعد ذلك‬ ‫بأيام‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن اعتق�ال ش�خصني‬ ‫واتهامهم�ا بقتل�ه إال أنهم�ا هرب�ا رمب�ا‬ ‫مبساعدة من أشخاص داخل اللجنة التي‬ ‫أوكل لها مهمة التحقيق‪.‬‬ ‫ومهم�ا كان�ت اخملاط�ر الت�ي تواج�ه‬ ‫ممثلي الفصائل ف�ي تركيا فهذا البلد يظل‬ ‫بالنس�بة لهم املفتاح لتحقيق ما يريدونه‬ ‫وه�و التخل�ص م�ن نظ�ام األس�د‪ .‬مع أن‬ ‫تركي�ا ب�دأت ً‬ ‫عددا م�ن اخلط�وات ملراقبة‬ ‫حدوده�ا ومن�ع تدف�ق اجلهاديين إل�ى‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫مقتل الصالح‬

‫ويأتي احلدي�ث عن اختط�اف األحمد‬ ‫في ظ�ل التطور اجلديد وه�و مقتل القائد‬ ‫امليدان�ي لكتيب�ة التوحي�د عبدالق�ادر‬ ‫الصالح الذي كان وراء تنظيم واحدة من‬ ‫أفعل الكتائب املقاتلة في ش�مال س�ورية‪،‬‬ ‫وقد أعل�ن عن وفاته متأثرا بجراحه التي‬ ‫اصيب بها جراء هجوم للقوات احلكومية‬ ‫يوم اخلميس‪.‬‬

‫عنصر من اجليش السوري النظامي يراقب من خالل منظار كشاف في ريف حلب‬ ‫وينظر لوف�اة الصالح على أنها ضربة‬ ‫للمعارضة املس�لحة في وق�ت تتزايد فيه‬ ‫نش�اطات احلكومة ف�ي منطقة الش�مال‪،‬‬ ‫ووسط خالفات بني املعارضة نفسها‪.‬‬ ‫وكان الصال�ح ويع�رف ب�ـ «حاج�ي‬ ‫م�ارع» قد نقل الى بلدة غازي عينتاب في‬ ‫تركيا حيث توفي هناك‪.‬‬ ‫وأدى اإلعلان وفات�ه ال�ى حال�ة م�ن‬ ‫الصدم�ة بين أتباع�ه حي�ث تبادل�وا‬ ‫الرسائل والتعازي عبر وسائل التواصل‬ ‫اإلجتماعي واليوتي�وب‪ .‬ونقلت صحيفة‬ ‫«نيوي�ورك تاميز» عن أحد ق�ادة الكتيبة‬ ‫قول�ه أن الصالح توفي يوم اخلميس بعد‬ ‫اصابت�ه في الص�در لك�ن مت التعتيم على‬ ‫وفاته حتى يت�م دفنه يوم األحد في بلدة‬ ‫«مارع» في ش�مال حلب‪ ،‬فيما قال آخرون‬ ‫ان التعتي�م جاء للحفاظ عل�ى معنويات‬

‫جنبالط منتقدا التقهقر في بالد‬ ‫ما بني النهرين والشام‪ :‬تكلفة االنفجار في الدول العربية‬ ‫أكبر بكثير من تكاليف االمناء واالستقرار‬

‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫إعتبر رئي�س جبهة النض�ال الوطني النائب‬ ‫ولي�د جنبلاط انه «ف�ي الوقت ال�ذي تتجه فيه‬ ‫بلاد ما بين النهري�ن وبالد الش�ام نح�و املزيد‬ ‫م�ن التقهق�ر والتراج�ع والتصح�ر السياس�ي‬ ‫والبيئ�ي بفع�ل دورات العن�ف املتالحق�ة الت�ي‬ ‫تق�ع فيه�ا وحتص�د عش�رات اآلالف م�ن القتلى‬ ‫واجلرحى وت�ؤدي إل�ى تهجير أهله�ا وإعادتها‬ ‫ٍ‬ ‫س�نوات إلى الوراء‪ ،‬بعدما كان�ت تتصدر الفكر‬ ‫والعل�م والثقافة واحلداثة‪ ،‬نرى الثروات املاليّ ة‬ ‫ً‬ ‫عما من‬ ‫ُتص�رف في مواق�ع أخرى بعي�دة‬ ‫متام�ا ّ‬ ‫البش�رية والتطوير‬ ‫ش�أنه أن يصب في التنمية‬ ‫ّ‬ ‫االجتماع�ي ورف�ع احلرم�ان ومكافح�ة الفق�ر‬ ‫واألمي�ة واالس�تثمار الزراعي والبح�ث العلمي‬ ‫ومشاريع املياه وحتسني مستوى املعيشة»‪.‬‬ ‫واض�اف جنبالطف�ي حديث�ه االس�بوعي الى‬ ‫«االنباء» الصادرة عن احلزب التقدمي االشتراكي‬ ‫ان�ه «ال خالف على أنه من حق هذه الدولة أو تلك‬ ‫أن تعقد الصفقات تلو الصفقات التي تراها تصب‬ ‫ف�ي خدمة مصلحته�ا الوطنيّ ة أو ف�ي إطار تعزيز‬ ‫واالقتصادية أو في‬ ‫التجارية‬ ‫قدراتها التنافس�يّ ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫مجال تقوي�ة إمكانياته�ا الدفاعيّ �ة؛ ولكن النظر‬ ‫إل�ى واق�ع العراق وس�ورية ومص�ر والعديد من‬ ‫ال�دول العربيّ �ة األخ�رى يدفع إلى التس�اؤل عن‬ ‫مصي�ر تل�ك البل�دان م�ع إحت�دام الص�راع الذي‬ ‫ً‬ ‫طابعا مذهبيّ ًا وإس�تفحال العنف واالجرام‬ ‫يأخذ‬ ‫والقت�ل واملذابح ف�ي الوقت ال�ذي تغيب احللول‬ ‫السياسيّ ة وتضعف االمكانيّ ات املاليّ ة مبا يجعلها‬ ‫تقع بني فكي كماش�ة في مسألتي غياب االستقرار‬ ‫واألم�ن وإنع�دام ف�رص التنمي�ة والتطوي�ر‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا ال�ى ان�ه «م�ن هنا‪ ،‬ف�إن ثمة‬ ‫والتق�دم»‪،‬‬ ‫قاعدة أساس�يّ ة تش�ير إلى أن تكلفة االنفجار في‬ ‫ال�دول العربيّ ة أكبر بكثير من أي تكاليف لالمناء‬ ‫والتطوير ودعم االس�تقرار‪ .‬ولكن لألس�ف‪ ،‬فإن‬ ‫سياس�ات احملاور والتنافس عل�ى النفوذ يحول‬ ‫دون االلتف�ات إل�ى القضايا األساس�يّ ة التي تهم‬ ‫االنس�ان العرب�ي الذي أغلب الظ�ن أنه ال يكترث‬ ‫لسياس�ات احمل�اور‪ ،‬ب�ل ه�و يبحث ع�ن مطالبه‬ ‫األساسيّ ة في العيش الكرمي‪ .‬تستحق أرض بابل‬ ‫وما بين النهري�ن‪ ،‬أرض الس�واد‪ ،‬وبالد الش�ام‬ ‫ً‬ ‫شيئا من االهتمام االستثنائي إلى جانب تكديس‬ ‫اخلردة في املستودعات أو ركن الطائرات املكتظة‬ ‫على مهابط املطارات»‪.‬‬ ‫وح�ول الش�أ‪ ،‬اللبناني قال جنبلاط إنه « في‬ ‫ظ�ل حالة الش�ح السياس�ي التي متر به�ا البالد‪،‬‬

‫من سعد الياس‪:‬‬

‫فنح�ن فيإنتظار املب�ادرة اخلارجيّ �ة التي حتدث‬ ‫عنها الرئيس نبيه بري الخراجنا من هذه الدوامة‬ ‫املغلق�ة الت�ي س�قط فيه�ا كل اجملتم�ع السياس�ي‬ ‫اللبناني بفعل إقفال كل منافذ احلوار»‪.‬‬

‫اإلقتتال‬

‫وت�رى «نيويورك تامي�ز» ان اإلقتتال‬ ‫الداخل�ي كان س�ببا وراء التق�دم ال�ذي‬

‫نواب التيار احلر يواصلون لقاءاتهم مع ‪14‬آذار‬ ‫ويلتقون زمالءهم في الكتائب‪ ..‬وجعجع يستبق اجتماعهم‬ ‫مع القوات بر ّد على عون في موضوع النفط‬ ‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬

‫وليد جنبالط‬

‫املقاتلني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تاج�را قب�ل‬ ‫وكان الصال�ح يعم�ل‬ ‫ً‬ ‫ومجندا في اجليش السوري‪،‬‬ ‫اإلنتفاضة‬ ‫وقام بتنظيم جن�وده من املناطق الريفية‬ ‫وبدعم قطري‪.‬‬ ‫وقال ناش�طون أن محمد حمادين (‪38‬‬ ‫عاما) س�يخلفه في موقعه القيادي‪ ،‬وهذا‬ ‫هو ضابط سابق في اجليش السوري من‬ ‫حل�ب‪ .‬وق�د تعاون�ت كتيب�ة التوحيد مع‬ ‫جبه�ة النصرة حيث اعتب�رت معها كأكبر‬ ‫فصيلني مقاتلني في ش�مال س�ورية‪ ،‬لكن‬ ‫الصالح رفض اجلهاديني األجانب‪.‬‬

‫حققته القوات احلكومية في شرق حلب‪.‬‬ ‫ويقول املقاتلون ان هذا التقدم لم يكن‬ ‫ليحصل ل�وال دعم امليليش�يات اإليرانية‬ ‫ومقاتل�ي ح�زب الل�ه للجي�ش النظ�ام‪.‬‬ ‫ونق�ل تلفزي�ون «اورينت» ع�ن الصالح‬ ‫قول�ه «ل�ن نس�مح إلي�ران او ح�زب الله‬ ‫التقدم إال على أجسادنا»‪.‬‬ ‫ويق�ول مقاتل�و اجلي�ش احل�ر إن‬ ‫الصال�ح املت�زوج ول�ه خمس�ة أوالد‬ ‫خ�دم قب�ل اإلنتفاضة في وحدة السلاح‬ ‫الكيماوي في اجليش السوري‪.‬‬ ‫ومث�ل بقي�ة املقاتلين ش�ارك الصالح‬ ‫ف�ي االحتجاج�ات الس�لمية ف�ي بلدت�ه‬ ‫قب�ل حم�ل السلاح‪ .‬وق�د متت�ع الصالح‬ ‫بش�عبية واس�عة بني جنوده لكن أهالي‬ ‫حلب حتفظوا بعض الش�يء على دخول‬ ‫املقاتلين مدينته�م خلوفهم م�ن رد الفعل‬

‫اللق��اء النياب��ي الثان��ي لن��واب التيار‬ ‫الوطني احلر بعد كتلة املس��تقبل جمعهم‬ ‫ام��س بن��واب كتل��ة الكتائ��ب عل��ى مدى‬ ‫ساعة ونصف الس��اعة جرى في خاللها‬ ‫تفاهم على كثير من النقاط‪.‬‬ ‫وضم اللقاء عن الكتائب منسق اللجنة‬ ‫املركزية النائب س��امي اجلميل والنواب‬ ‫ايل��ي مارون��ي ن��دمي اجلمي��ل وف��ادي‬ ‫الهبر وع��ن التيار الن��واب ابراهيم كنعان‬ ‫وسيمون ابي رميا وزياد أسود‪.‬‬ ‫وبعد اللقاء أوضح النائب ماروني أنه‬ ‫ً‬ ‫«في هذا الظرف الدقيق ً‬ ‫واقتصاديا‬ ‫أمنيا‬ ‫ً‬ ‫وسياس��يا أصب��ح التالقي ب�ين الفرقاء‬ ‫اللبناني�ين ض��رورة حتمية‪ ،‬وق��د التقينا‬ ‫عل��ى ض��رورة تش��كيل حكوم��ة وتفعيل‬ ‫عمل اجملل��س النيابي وإج��راء انتخابات‬ ‫رئاس��ية في موعدها وأال نصل الى فراغ‬

‫الن هذا املوقع يجب ان يبقى في منأى عن‬ ‫الصراعات السياسية»‪ ،‬وقال «كما بحثنا‬ ‫في مش��روع القانون ال��ذي طرحه حزب‬ ‫الكتائب ح��ول احلياد‪ ،‬وكان��ت وجهات‬ ‫النظر متقاربة»‪.‬‬ ‫أم��ا ابي رمي��ا فأكد على «ق��رار حتييد‬ ‫وحتديد االولوي��ات اللبنانية مبعزل عما‬ ‫يحصل في سورية»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫«إن‬ ‫وانتقد «ح��وار الطرش��ان»‪ ،‬قائال ّ‬ ‫املؤسس��ات في لبن��ان معطل��ة ومجلس‬ ‫الن��واب املمدد له يعيش حالة من التعطيل‬ ‫واحلكومة مستقيلة وال ميكن ان نبقى في‬ ‫هذا الواقع التعيس‪ ،‬فيم��ا اجلميع يراهن‬ ‫عل��ى متغي��رات اقليمية وعاملي��ة ومؤمتر‬ ‫جني��ف ‪ ،»2‬وبالتال��ي كان��ت دعوتن��ا أن‬ ‫نعود الى التفاهم بني بعضنا بعضا ككتل‬ ‫نيابي��ة وال ننتظر ان حتص��ل حلول على‬ ‫حسابنا»‪.‬‬ ‫وتاب��ع «نغمة التمدي��د يجب ان يوضع‬ ‫له��ا حد وق��د تداولن��ا باخمل��ارج للوضع‬ ‫الذي نعي��ش فيه‪ ،‬وكان تفاهم بيننا وبني‬

‫كتل��ة الكتائ��ب واتفقن��ا عل��ى العناوي��ن‬ ‫الكبرى‪ .‬مش��وارنا سيس��تكمل ولم ينته‬ ‫به��ذا اللق��اء وبالنس��بة لن��ا لي��س هناك‬ ‫مواضي��ع «‪ »Tabou‬وامنا كل املواضيع‬ ‫مطروحة للبحث»‪.‬‬ ‫وعن حضور اجللس��ة التشريعية التي‬ ‫دعا اليها الرئيس نبيه ب��ري ً‬ ‫غدا االربعاء‬ ‫أكد ماروني « أننا س��نكون من الس��اعني‬ ‫الزال��ة كل العقب��ات ‪ ،‬لك��ن الس��بب الذي‬ ‫أدى ال��ى االنقطاع عن اجللس��ات اليزال‬ ‫ً‬ ‫قائما»‪.‬‬ ‫الى ذلك‪ ،‬طلب نواب التيار الوطني احلر‬ ‫ً‬ ‫اجتماعا مع نواب كتلة الق��وات اللبنانية‬ ‫في اطار جولتهم على الكتل النيابية‪ ،‬لكن‬ ‫الالفت أن رئيس حزب الق��وات اللبنانية‬ ‫س��مير جعجع اس��تبق هذا االجتماع برد‬ ‫ضمن��ي على رئي��س التي��ار الوطني احلر‬ ‫العماد ميش��ال عون في موض��وع النفط‬ ‫ً‬ ‫ايض��ا الرئيس بري من‬ ‫م��ن دون أن يوفر‬ ‫خ�لال قوله «البعض ح��اول التصوير ان‬ ‫ً‬ ‫فريقا يريد النفط لتعزيز وضع لبنان‬ ‫ثمة‬

‫اعتداء جبان على مقبرة مأمن الله اإلسالمية بالقدس وتدنيس الشواهد ونبش القبور وكتابة شعارات املوت للعرب‬

‫مؤسسة األقصى حتذر من اقتحام جماعي يهودي كبير للحرم القدسي في عيد املشاعل العبريّ‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫أص�درت مؤسس�ة األقصى ً‬ ‫بيان�ا أم�س االثنني جاء‬ ‫في�ه ّأنه خلال األيام القادمة وعش�ية م�ا يطلقون عليه‬ ‫(عي�د احلان�وكا) ل�دى اليه�ود‪ ،‬وف�ي ّ‬ ‫ظ�ل األنب�اء عن‬ ‫توفير األج�واء االحتاللية واحلماية من قوات االحتالل‬ ‫لش�خصيات يهودية معروفة القتحام وش�يك لألقصى‪،‬‬ ‫وأف�ادت املؤسس�ة ّأن عش�رات املس�توطنني بقي�ادة ما‬ ‫يسمى برئيس صندوق ارث الهيكل املزعوم يهودا غليك‬ ‫اقتحم�وا صباح أمس املس�جد األقصى املب�ارك من جهة‬ ‫باب املغاربة وس�ط حراسة مش�ددة من قوات االحتالل‬ ‫اخلاصة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫مس�توطنا‬ ‫وأض�اف بي�ان املؤسس�ة أن أكثر من ‪130‬‬ ‫من بينه�م عناصر مخابرات وطالب يه�ود اقتحموا منذ‬ ‫س�اعات الصباح املس�جد األقصى على شكل مجموعات‬ ‫متتالي�ة‪ ،‬حي�ث ق�اد احلاخام غلي�ك مجموع�ة تضم ‪30‬‬ ‫ً‬ ‫مستوطنا بحماية من قوات االحتالل‪.‬‬ ‫وأش�ارت إل�ى ّأن غلي�ك اقتح�م األقص�ى بش�كل‬ ‫اس�تفزازي‪ ،‬وه�و يحم�ل كت�اب يتح�دث ع�ن الهي�كل‬ ‫املزع�وم‪ ،‬وق�د جت�ول ف�ي أنح�اء متفرق�ة من املس�جد‪.‬‬ ‫وتاب�ع البي�ان ً‬ ‫قائال ّإن املس�توطنني ّ‬ ‫نظموا عدة جوالت‬ ‫ف�ي باحات األقص�ى‪ ،‬محاولني تأدية طق�وس تلمودية‪،‬‬ ‫مؤك�دة أن ح�راس املس�جد تص�دوا له�م ومنعوه�م من‬ ‫أداء أي طق�وس ف�ي باحات�ه‪ .‬وأوضح البي�ان ً‬ ‫أيضا ّأن‬ ‫املس�جد األقص�ى يش�هد حال�ة م�ن التوت�ر الش�ديد في‬ ‫ظ�ل إج�راءات احتاللي�ة مش�ددة على طلاب مصاطب‬ ‫العلم ومدارس القدس الذي�ن يتواجدون باملئات داخل‬

‫ً‬ ‫رفضا‬ ‫باحات املس�جد‪ ،‬حيث تتعالى أصوات تكبيراتهم‬ ‫لتلك االقتحامات‪.‬‬ ‫وذك�رت املؤسس�ة أن ق�وات االحتالل تق�وم بحملة‬ ‫تفتي�ش حلقائ�ب الطلاب واملعلمات‪ ،‬ويتم اس�تجواب‬ ‫كل معلم�ة وتهديده�ا باملالحق�ة أو االعتق�ال أو اإلبع�اد‬ ‫في حال التكبير داخل باح�ات األقصى‪ .‬وبيّ ن البيان أن‬ ‫هناك عناصر من اخملابرات اإلس�رائيلية تقوم باالتصال‬ ‫املباش�ر م�ع طالبات العل�م وتهديدهن بعدم االس�تمرار‬ ‫في املش�روع وترهيبهم‪ ،‬ولكن رغم ه�ذه التهديدات ثمة‬ ‫إصرار كبي�ر على التواج�د في األقصى وإكمال مس�يرة‬ ‫التعليم‪.‬‬ ‫وأش�ار بيان مؤسس�ة األقصى إلى ّأن ه�ذا االقتحام‬ ‫وم�ا رافق�ه من أح�داث ف�ي األي�ام األخيرة‪ ،‬يش�ير إلى‬ ‫ّأن هن�اك حمل�ة جدي�دة القتحامات األقص�ى خاصة مع‬ ‫اقتراب عيد (احلانوكاه) العبري‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وح�ذر البي�ان م�ن أن هن�اك معلوم�ات تفي�د ب�أن‬ ‫احلاخام يسرائيل ارئيل‪ ،‬رئيس معهد الهيكل‪ ،‬سيقتحم‬ ‫األقصى قريبً ا‪ ،‬وكذلك هناك معلومات عن اقتحام وشيك‬ ‫من قبل موشيه فيغلني‪ ،‬نائب رئيس الكنيست‪ ،‬لألقصى‬ ‫في األيام القريبة‪ ،‬ولكن بش�كل شبه سري‪ -‬كما سربت‬ ‫بع�ض وس�ائل اإلعلام اإلس�رائيليّ ة بالغ�ة العبريّ �ة‪.‬‬ ‫وأش�ارت املؤسسة إلى ّأن منظمات الهيكل املزعوم دعت‬ ‫القتح�ام املس�جد األقصى ف�ي الـ‪ 28‬من الش�هر اجلاري‬ ‫واملوافق لعيد املشاعل‪ -‬احلانوكا العبري‪ً ،‬‬ ‫الفتة إلى ّأن‬ ‫عضو الكنيس�ت ميري ريغيف‪ ،‬رئيس�ة جلن�ة الداخلية‬ ‫في الكنيس�ت‪ ،‬ومن صقور حزب الليكود احلاكم بقيادة‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬بنيامين نتنياهو‪ ،‬تعهدت‬ ‫رئيس الوزراء‬ ‫ّ‬ ‫بعقد جلس�ة خاص�ة وقريب�ة في الكنيس�ت مع ش�رطة‬ ‫االحتلال ف�ي الق�دس‪ ،‬لتهيئ�ة األج�واء القتحام�ات‬

‫املس�توطنني لألقص�ى وتوفير احلماية له�م خالل تأدية‬ ‫طق�وس تلمودية‪ ،‬عل�ى حدّ تعبيرها‪ .‬في الس�ياق ذاته‪،‬‬ ‫أص�درت احلكوم�ة اإلس�رائيليّ ة ووزارة الداخلي�ة‪،‬‬ ‫تعليم�ات بتعجي�ل بن�اء م�ا يُ طل�ق عليه�ا إس�رائيليً ا‬ ‫باحلديق�ة الوطني�ة‪ ،‬عل�ى منح�درات جب�ل الكرمل في‬ ‫الق�دس وتنفيذ مخططات مش�اريع اس�تيطانية جديدة‬ ‫في مس�توطنات الق�دس‪ ،‬بعد مصادق�ة اللجنة القطرية‬ ‫للتخطيط والبناء عليها‪.‬‬ ‫وأثارت املصادقة على مش�روع (احلديقة الوطنية)‪،‬‬ ‫نقاش�ات واحتجاج�ات واس�عة‪ .‬وعل�ى الرغ�م م�ن‬ ‫الضغوط�ات اخلارجي�ة واس�تنكار هذا اخملط�ط‪ ،‬إال ّأن‬ ‫بلدي�ة االحتالل تواصل اتخاذ إجراءات تعس�فية بحق‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬الذي�ن س�تقام احلديقة عل�ى أراضيهم‪،‬‬ ‫وترف�ض من�ح تراخيص بناء للعش�رات منه�م‪ .‬وكانت‬ ‫جلن�ة التنظي�م ق�د أودع�ت خريط�ة احلديق�ة الوطنية‬ ‫للمصادق�ة عليها‪ ،‬منذ عام ‪ 2011‬إال ّأن االلتماس�ات التي‬ ‫قدم�ت عرقل�ت املصادق�ة‪ ،‬فيم�ا يواصل الفلس�طينيون‬ ‫معارضته�م له�ذا املش�روع االس�تيطاني اخلطي�ر الذي‬ ‫س�يلتهم مس�احات شاس�عة م�ن األرض الفلس�طينية‬ ‫وسيمنع التوسع الطبيعي للسكان‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وح�ذرت جهات إس�رائيليّ ة داعمة للسلام من تنفيذ‬ ‫مش�روع احلديقة‪ ،‬مش�يرة إل�ى ّأن التعليم�ات اجلديدة‬ ‫للحكوم�ة ووزارة الداخلي�ة تؤك�د األه�داف احلقيقي�ة‬ ‫له�ذه اخلط�ة وه�ي ضم�ان التعوي�ض ألح�زاب اليمني‬ ‫الداعي�ة إلى مواصل�ة البناء في مناط�ق الضفة الغربية‬ ‫والق�دس‪ ،‬خاص�ة بعد إطالق س�راح الف�وج األخير من‬ ‫األسرى الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وذكرت مص�ادر إعالميّ ة إس�رائيليّ ة ّأنه ّمت تس�جيل‬ ‫محادثة ملوظفة في ما تسمى (سلطة الطبيعة واحلدائق)‬

‫املفرط للحكوم�ة الس�ورية‪ .‬وفي الوقت‬ ‫ال�ذي كان يدع�و الصال�ح إلقام�ة نظ�ام‬ ‫إسالمي إال أنه أكد «أنه لن يفرض بالقوة»‬ ‫وجاءت وفاته بعد عدة محاوالت قام بها‬ ‫النظ�ام الغتيال�ه ورص�د ‪ 200‬الف دوالر‬ ‫ملن يقتله او يلقي القبض عليه‪.‬‬ ‫وبالتأكيد س�تترك وف�اة الصالح ً‬ ‫أثرا‬ ‫على الساحة القتالية فقد كتب آرون لوند‬ ‫احمللل السويدي املستقل لشؤون الشرق‬ ‫األوس�ط «ف�ي الوق�ت ال�ذي يتق�دم فيه‬ ‫اجليش السوري في حلب فوفاة الصالح‬ ‫م�ا هي إال اخب�ار س�يئة للمعارضة» لكن‬ ‫القائ�د الس�ابق للمجلس العس�كري في‬ ‫حل�ب‪ ،‬عبداجلبار العكي�دي يخالف هذا‬ ‫الرأي ويقول حس�بما نقلت عنه صحيفة‬ ‫ً‬ ‫حافزا على‬ ‫«واشنطن بوست» ويرى فيه‬ ‫الوحدة والرد على النظام بقوة‪.‬‬

‫وه�ي تقر ّ‬ ‫بأن اله�دف املركزي من ه�ذا اخملطط هو وقف‬ ‫البناء الفلس�طيني في املنطقة‪ ،‬ولي�س حماية الطبيعة‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى ّأن مش�روع (احلديق�ة الوطني�ة)‪ ،‬س�يؤدي‬ ‫إل�ى مصادرة ‪ 740‬دومن�ا من أراضي فلس�طينيي الطور‬ ‫والعيس�اوية ومخطط بناؤها على مس�احة ‪ 650‬دومنا‪،‬‬ ‫األمر الذي س�يؤدي إل�ى فصل بني األحي�اء العربية في‬ ‫املنطق�ة وس�تمنع إقام�ة احلديق�ة التواص�ل اجلغرافي‬ ‫بين األحياء الفلس�طينية‪ .‬في س�ياق ذي صل�ة‪ ،‬نددت‬ ‫املؤسس�ة قي�ام مجموعات يهودي�ة مبا يع�رف مبنظمة‬ ‫(جباي�ة الثم�ن) باالعت�داء عل�ى مقب�رة مأم�ن الله في‬ ‫القدس‪ ،‬وكتابة ش�عارات عنصرية على نحو ‪ 13‬قبر من‬ ‫قبور مقبرة مأمن الله اإلسلامية التاريخية في القدس‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة إلى خط ش�عارات مماثلة على مق�ام الكبكبي‬ ‫املوجود داخل حدود املقبرة‪ ،‬وقالت املؤسسة في بيانها‬ ‫ّإن أي�دي آثمة قامت باعتداء آثم عل�ى مقبرة مأمن الله‪،‬‬ ‫وه�ي ليس�ت امل�رة األولى الت�ي يتم به�ا االعت�داء على‬ ‫املقبرة وانتهاك حرمتها‪ ،‬وهي املقبرة األكبر واألعرق في‬ ‫إننا إذ نندد بش�دة هذه اجلرمي�ة النكراء‪ّ ،‬‬ ‫البلاد‪ّ ،‬‬ ‫فإننا‬ ‫نحم�ل احلكومة اإلس�رائيليّ ة مس�ؤولية االعت�داء على‬ ‫مقبرة مأمن الله‪ ،‬وكذلك االعت�داءات املتكررة‪ ،‬وانتهاك‬ ‫منهجي من املؤسسة اإلسرائيلية‬ ‫حرمة األموات بش�كل‬ ‫ّ‬ ‫وأذرعه�ا التنفيذي�ة‪ ،‬ونطالب في الوقت نفس�ه مالحقة‬ ‫املعتدين‪.‬‬ ‫وأش�ارت املؤسس�ة إل�ى ّأن مجموع�ات (جباي�ة الثمن)‬ ‫بخ�ط العب�ارات العنصري�ة الت�ي تق�ول‪ :‬االنتق�ام وامل�وت‬ ‫للعرب‪ ،‬ورسمت إش�ارة جنمة داود وشعار (جباية الثمن)‪،‬‬ ‫قبرا‪ .‬كما‬ ‫حيث بلغ عدد القبور التي خطت عليها شعارات ‪ً 13‬‬ ‫ش�وهد مخلف�ات وأدوات للتعاطي اخمل�درات بجانب بعض‬ ‫القبور‪ ،‬باإلضافة إلى حتطيم وتهشيم عدد من القبور‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫مقبرة مأمن الله اإلسالمية بالقدس‬

‫ً‬ ‫فريقاآخر ال يريد النفط‪ .‬لكن هذا‬ ‫فيم��ا ان‬ ‫التوصي��ف غير صحيح ف�لا يوجد عاقل‬ ‫ال يريد اس��تخراج النفط ومساعدة لبنان‬ ‫عل��ى تخطي ازمته املالي��ة‪ .‬لكن نحن ليس‬ ‫لدين��ا اي ثق��ة بالفريق ال��وزاري احلالي‬ ‫ملتابع��ة ملف النفط‪ .‬وثم��ة اخبار تتحدث‬ ‫عن اتفاقات عقدت بني وزراء ومسؤولني‬ ‫وممثلي ش��ركات للتنقيب عن النفط ومن‬ ‫ً‬ ‫صراعا بني بعض اجنحة ‪ 8‬آذار‪.‬‬ ‫هنا نرى‬ ‫موض��وع النف��ط ه��و للجمي��ع وال جتوز‬ ‫املزايدة في��ه لكن الطقم ال��وزاري احلالي‬ ‫غير مهيأ باي شكل ملتابعة هذا امللف»‪.‬‬ ‫واض��اف «هناك م��ن يريد اس��تعمال‬ ‫مل��ف النفط لفتح خط مت��اس اضافي مع‬ ‫اس��رائيل‪ .‬فالهدف الذي يج��ب ان يكون‬ ‫ً‬ ‫مس��يطرا هو اس��تخراج النف��ط ملصلحة‬ ‫لبن��ان فيم��ا البع��ض االخر لدي��ه اهداف‬ ‫اخرى‪.‬ونحن ضد عقد اي جلس��ة وزارية‬ ‫لهذا امللف اآلن ليس الننا ال نريد استخراج‬ ‫النفط بل الننا نريد اس��تخراج النفط على‬ ‫ايدي نظيفة»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫مقتل لبنانيني اثناء توجههما للقتال ضد النظام السوري في ريف دمشق‬

‫وفاة قائد لواء التوحيد احد ابرز قادة املعارضة املسلحة في سورية متأثرا بجروحه‬ ‫الهاون ُيمطر دمشق من جديد وأم املعارك في «جرود قارة» خزان الصواريخ احلرارية‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ دمشق ـ «القدس العربي»‬ ‫من كامل صقر‪:‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساس�يا م�ن‬ ‫ج�زءا‬ ‫قذائ�ف اله�اون بات�ت‬ ‫يوميات الدمشقيني‪ ،‬يكاد ال مير يوم دون وقوع‬ ‫عشرات القذائف في أحياء مختلفة من العاصمة‬ ‫دمشق لكن أغلبها يس�قط في األحياء الشرقية‬ ‫ذات األغلبية املس�يحية املتاخمة ملناطق التوتر‬ ‫امليدان�ي‪ ،‬أم�س األثنين تعرضت دمش�ق ألكثر‬ ‫م�ن اثني عش�ر قذيفة هاون اس�تهدفت إحداها‬ ‫مبن�ى قيادة أركان اجليش الس�وري فس�قطت‬ ‫في محيطه دون خسائر بشرية ُتذكر‪ ،‬لكن بقية‬ ‫القذائفة في باب توما والقصاع وغيرهما ّ‬ ‫خلفت‬ ‫ً‬ ‫وأضرارا مادية‪.‬‬ ‫قتلى وجرحى‬ ‫أغلب القذائف الواردة إلى دمش�ق مصدرها‬ ‫بل�دات املليح�ة وعين ترم�ا وأحي�اء القاب�ون‬ ‫وجوب�ر حي�ث تنش�ط املليش�يات املس�لحة‬ ‫املناوئة للحكومة‪.‬‬ ‫في س�ياق متصل ل�م تؤكد مص�ادر حكومية‬ ‫س�ورية نب�أ اس�تهداف مبن�ى إدارة املركب�ات‬ ‫العس�كرية ف�ي بل�دة حرس�تا بري�ف دمش�ق‬ ‫ولم يص�در تعلي�ق حكومي عل�ى احلادثة فيما‬ ‫أكدت أوس�اط املليش�يات املس�لحة اس�تهدافه‬ ‫باملتفج�رات وعرض�ت عل�ى اإلنترن�ت مقطع�ا‬ ‫يظهر تدمير املبنى بالكام�ل‪ ،‬وتتضارب األنباء‬ ‫عن ع�دد الضحاي�ا الذين س�قطوا داخل املبنى‬ ‫لك�ن م�ا ه�و مرجح ف�إن اس�تهدافه ج�رى عبر‬ ‫تلغيمه من عدة نقاط حساس�ة وبكميات كبيرة‬ ‫من املواد املتفجرة‪ً ،‬‬ ‫علما أن املبنى واقع منذ عدة‬ ‫أش�هر حتت رمي�اة قناصة املس�لحني ويصعب‬ ‫دخول قوات اجليش أو خروجهم منه‪ ،.‬وفق ما‬ ‫تقوله مصادر ميدانية لـ «القدس العربي»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا مات�زال اش�تباكات عنيف�ة‬ ‫ميداني�ا‬ ‫تش�هدها بل�دة ق�ارة الت�ي متث�ل عق�دة الربط‬ ‫بين ريف حمص وريف دمش�ق وجس�ر التنقل‬ ‫واالم�داد اللوجس�تي للمليش�يات املس�لحة‬ ‫املعارضة‪ ،‬األنباء املؤكدة أن اجليش الس�وري‬ ‫ِ‬ ‫س�يطر عل�ى البل�دة لك�ن ما ه�و أه�م منها هي‬ ‫املنطقة املس�ماة بـ «جرود ق�ارة» معقل مقاتلي‬ ‫جبه�ة التص�رة ف�ي أقص�ى الري�ف الش�مالي‬ ‫الشرقي لدمشق السيما وأن بعض مقاتلي هذه‬

‫اجلرود َقدِ م من بلدة القصير بعد س�قوطها بيد‬ ‫اجليش السوري منذ عدة أشهر‪ ،‬يكشف مصدر‬ ‫عس�كري لـ «القدس العرب�ي» صعوبة املعارك‬ ‫ً‬ ‫معلال ذلك خلب�رة مقاتليها من‬ ‫في تلك اجل�رود‬ ‫جبه�ة النص�رة والمتالكه�م صواري�خ حرارية‬ ‫بأع�داد كبي�رة‪ ،‬وحس�ب معلومات رش�حت لـ‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا فإن إح�دى الصفقات‬ ‫«الق�دس العربي»‬ ‫الصاروخي�ة القادم�ة من مس�تودعات بنغازي‬ ‫الليبية بتمويل سعودي والتي تلقاها املسلحون‬ ‫ف�ي األش�هر املاضية جرى تخزينه�ا في «جرود‬ ‫ً‬ ‫جغرافيا بج�رود لبنانية وعرة‪،‬‬ ‫قارة» املتصلة‬ ‫وجرى تدريب كتائب من لواء «جيش اإلسالم»‬ ‫على اس�تخدامها وهي صواري�خ حرارية تتبع‬ ‫اله�دف املتجة إلي�ه لتدميرة الس�يما الدبابات‬ ‫وعربات اجلند‪.‬‬ ‫وقتل ش�خصان وجرح اخرون امس االثنني‬ ‫اث�ر س�قوط قذائف هاون على حيني في وس�ط‬ ‫العاصم�ة الس�ورية‪ ،‬حس�بما اف�ادت وكال�ة‬ ‫االنباء الرسمية «سانا»‪.‬‬ ‫واوردت الوكال�ة نقلا عن مص�در في قيادة‬ ‫شرطة دمش�ق خبر «استش�هاد مواطنني اثنني‬ ‫واصاب�ة اخري�ن م�ن ج�راء س�قوط قذائ�ف‬ ‫ه�اون أطلقه�ا ارهابي�ون (ف�ي اش�ارة ال�ى‬ ‫مقاتل�ي املعارض�ة) على حي القص�اع وفي حي‬ ‫الزبلطاني» في دمشق‪.‬‬ ‫واكد املرصد السوري حلقوق االنسان مقتل‬ ‫ش�خصني‪ ،‬مش�يرا ال�ى س�قوط قذائ�ف هاون‬ ‫اخرى في منطقة الش�يخ رسلان وقرب املدينة‬ ���اجلامعية في محيط س�احة االمويني ومنطقتي‬ ‫الزبلطان�ي وب�اب توما‪.‬من�ذ اي�ام‪ ،‬تصاع�دت‬ ‫وتيرة اطالق قذائف الهاون على العاصمة‪.‬‬ ‫وتته�م الس�لطات «ارهابيين» بتنفي�ذ هذه‬ ‫االعت�داءات‪ ،‬معتب�رة ذل�ك «مؤش�را لالفالس‬ ‫ال�ذي يعاني منه االرهابيون بع�د االنتصارات‬ ‫التي حققها اجليش ميدانيا»‪.‬‬ ‫ويتراف�ق ذل�ك م�ع تصعي�د ف�ي العملي�ات‬ ‫العسكرية في املناطق القريبة من دمشق‪.‬‬ ‫ووجه�ت دمش�ق اخلميس رس�الة الى االمم‬ ‫املتح�دة ح�ول اس�تهداف العاصم�ة بالقذائف‬ ‫واتهم�ت مقاتل�ي املعارض�ة بالقيام به�ا «لقتل‬ ‫السوريني االبرياء واس�تهدافهم بشكل ممنهج‬ ‫خصوصا في مدينة دمشق التي لم تستطع تلك‬

‫اجملموعات الوصول اليها»‪.‬‬ ‫وتوفي قائد لواء التوحيد عبد القادر صالح‬ ‫ال�ذي يعتبر م�ن اب�رز الق�ادة العس�كريني في‬ ‫املعارضة املس�لحة امس االثنني متأثرا بجروح‬ ‫اصي�ب به�ا اخلميس ف�ي غ�ارة جوي�ة نفذتها‬ ‫طائرات النظام في منطقة حلب‪ ،‬بحسب ما ذكر‬ ‫اللواء واملرصد السوري حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫واوردت احدى صفحات لواء التوحيد على‬ ‫موقع «فيس�بوك» صباح امس «ن�زف إليكم نبأ‬ ‫استشهاد قائد لواء التوحيد اجملاهد عبد القادر‬ ‫الصالح»‪.‬‬ ‫وجاء في بريد الكتروني للمرصد الس�وري‬ ‫حلقوق االنسان «استش�هد قائد لواء التوحيد‬ ‫عب�د الق�ادر صال�ح املع�رف بـحج�ي م�ارع‪،‬‬ ‫متاث�را بج�روح اصي�ب به�ا اخلمي�س الفائت‬ ‫اث�ر اس�تهداف الطي�ران احلربي قيادي�ي لواء‬ ‫التوحيد في مدرسة املش�اة التي استشهد فيها‬ ‫ايضا يوس�ف العب�اس املعروف باب�و الطيب‪،‬‬ ‫املس�ؤول االمني في اللواء‪ ،‬بينما اصيب القائد‬ ‫العام للواء عبد العزيز سالمة بجروح طفيفة»‪.‬‬ ‫واوض�ح مدي�ر املرصد رام�ي عب�د الرحمن انه‬ ‫«مت نق�ل صال�ح الى مستش�فى ف�ي تركيا حيث‬ ‫توفي‪ ،‬وسيتم نقل جثمانه الى سورية ملواراته‬ ‫الثرى»‪.‬‬ ‫وكان اب�و الطي�ب وعب�د الق�ادر صال�ح في‬ ‫سيارة داخل القاعدة التي يسيطر عليها اللواء‬ ‫منذ اكثر من سنة‪ ،‬عندما استهدفا بالغارة‪.‬‬ ‫واوق�ف ل�واء التوحي�د بعد الغ�ارة حوالى‬ ‫ثالثني ش�خصا لالش�تباه بانهم «تخابروا» مع‬ ‫النظام وزودوه مبعلومات‪.‬‬ ‫وكان عبد القادر صالح كذلك عضوا في هيئة‬ ‫االركان للجيش الس�وري احل�ر كممثل للجبهة‬ ‫الش�مالية‪ ،‬ويعتب�ر من اب�رز الق�ادة امليدانيني‬ ‫الذين س�اهموا في معركة حل�ب التي بدأت في‬ ‫صيف ‪.2012‬‬ ‫بعد وفاته‪ ،‬انش�ئت صفحة على «فيسبوك»‬ ‫حملت اسم «الش�هيد البطل عبد القادر صالح»‬ ‫حص�دت خلال س�اعات عل�ى ‪ 1090‬تأيي�دا‪.‬‬ ‫ونشرت فيها صور له من ساحة املعركة‪.‬‬ ‫ويعتب�ر ل�واء التوحي�د قريب�ا م�ن حرك�ة‬ ‫االخ�وان املس�لمني‪ ،‬اح�دى اب�رز مكون�ات‬ ‫املعارض�ة الس�ورية‪ .‬ويبل�غ عدي�د عناص�ره‬

‫الجئون سوريون يصطفون لتسجيل اسمائهم في منطقة عرسال على احلدود اللبنانية السورية‬ ‫حوالى ثمانية االف‪.‬‬ ‫ويات�ي مقتل�ه ف�ي وق�ت اح�رزت ق�وات‬ ‫النظام الس�وري تقدما عل�ى االرض في مناطق‬ ‫استراتيجية في محافظة حلب‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك قت�ل لبناني�ان م�ن بلدة عرس�ال‬ ‫احلدودي�ة م�ع س�ورية ف�ي انفج�ار لغ�م امس‬ ‫االثنين اثناء توجههما الى ريف دمش�ق للقتال‬ ‫ض�د ق�وات النظام الس�وري‪ ،‬بحس�ب م�ا افاد‬ ‫مصدر امني وكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در ان «الش�ابني يوس�ف وخالد‬ ‫احلجي�ري قتال ف�ي انفجار لغم قب�ل وصولهما‬

‫ال�ى بلدة ق�ارة حي�ث جتري من�ذ اي�ام معارك‬ ‫عنيفة بين القوات النظامي�ة مدعومة من حزب‬ ‫الل�ه اللبنان�ي وكتائب معارض�ة وكانا ينويان‬ ‫االنضم�ام ال�ى مقاتل�ي املعارضة الس�ورية في‬ ‫املنطقة»‪.‬‬ ‫واك�د احد اعيان بلدة عرس�ال ذات الغالبية‬ ‫الس�نية لوكال�ة فرانس ب�رس رافضا الكش�ف‬ ‫عن اس�مه مقتل الش�ابني‪ ،‬موضحا ان «حوالى‬ ‫ثالثين ش�ابا م�ن عرس�ال توجهوا بسلاحهم‬ ‫خلال الس�اعات املاضي�ة ال�ى ق�ارة ملس�اندة‬ ‫اجليش السوري احلر»‪.‬‬

‫ومنذ بدء املعارك في محيط قارة الواقعة في‬ ‫منطقة القلمون ش�مال دمش�ق اجلمعة املاضي‪،‬‬ ‫تدف�ق الى لبنان االف النازحني الس�وريني عبر‬ ‫عرس�ال الت�ي تتعاط�ف اجم�اال م�ع املعارض�ة‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫وقالت وزارة الشؤون االجتماعية اللبنانية‬ ‫ان ع�دد العائالت التي وصلت الى عرس�ال منذ‬ ‫اجلمع�ة وص�ل ال�ى ‪ ،1700‬مش�يرة ال�ى اعالن‬ ‫حالة طوارىء للتعامل مع الوضع‪.‬‬ ‫وقال املصدر في عرسال ان «الشبان حتركوا‬ ‫ملس�اندة السوريني بعد ان اس�تمعوا الى اخبار‬

‫بلجيكا ال تؤيد تدمير اسلحة كيميائية سورية على اراضيها‬

‫صحيفة‪ :‬نقل األسلحة الكيميائية من سورية أثار مخاوف غربية من مرورها في ساحات القتال‪ ‬‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬تخ�وف مس�ؤولون‬ ‫امريكي�ون ف�ي واش�نطن‪ ،‬م�ن م�رور األس�لحة‬ ‫ً‬ ‫قت�اال‬ ‫الكيميائي�ة الس�ورية ف�ي مناط�ق تش�هد‬ ‫أثن�اء نقله�ا إلى خ�ارج البلاد خالل األس�ابيع‬ ‫القادمة‪ ،‬وحتميلها بس�فن لي�س لديها أية وجهة‬ ‫لتقصدها‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة «نيوي�ورك تاميز» االمريكية‪،‬‬ ‫ام�س االثنني‪ ،‬عن املس�ؤولني تخوفه�م من خطة‬ ‫طرح�ت ف�ي نهاي�ة األس�بوع املاضي ح�ول نقل‬ ‫األس�لحة الكيميائية الس�ورية إلى خارج البالد‬ ‫ً‬ ‫نظ�را إل�ى أن «نقله�ا يتطل�ب امل�رور بس�احات‬ ‫حرب‪ ،‬عدا عن أنها س�تحمل في سفن ليس لديها‬ ‫أية وجهة لتقصدها»‪.‬‬ ‫وقال�ت إن تأمين نق�ل األس�لحة س�يوفره‬ ‫عناصر موالون للرئيس الس�وري‪ ،‬بشار األسد‪،‬‬ ‫ًُ‬ ‫سريعا‬ ‫الذي فاجأ املسؤولني االمريكيني بامتثاله‬ ‫لالتفاق الذي اقترحته موس�كو بتس�ليم أسلحة‬ ‫البالد الكيميائية إلتالفها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا على س�ؤال عما س�تكون اخلطة البديلة‬ ‫ف�ي ح�ال تعرض�ت األس�لحة الكيميائي�ة‪ ،‬أثناء‬ ‫نقله�ا‪ ،‬لهج�وم م�ن ق�وات املعارض�ة املرتبط�ة‬ ‫بتنظيم «القاعدة» أو من عناصر موالية لألس�د‪،‬‬ ‫اعتب�ر مس�ؤول امريك�ي أن «ه�ذه ه�ي املش�كلة‬ ‫بالتحدي�د‪ ،‬حي�ث لم يح�اول أح�د القي�ام بهذه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«أحدا‪،‬‬ ‫مؤك�دا أن‬ ‫اخلطوة خلال حرب أهلي�ة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مس�تعدا لوضع جن�ود على‬ ‫حت�ى نح�ن‪ ،‬لي�س‬ ‫األرض حلماية هذه األسلحة»‪.‬‬

‫ولف�ت املس�ؤول نفس�ه إل�ى أن اخلي�ار الذي‬ ‫يواج�ه الوالي�ات املتح�دة وغيرها م�ن البلدان‬ ‫ف�ي هذه األثناء ه�و بني «ترك هذه األس�لحة في‬ ‫مكانها وأملها باألفضل‪ ،‬وبني حتمل مس�ؤوليتها‬ ‫ً‬ ‫معتبرا‬ ‫وإخراجه�ا من البلاد وأملها باألفض�ل»‪،‬‬ ‫أن احلل األخير هو «خير الشرور»‪.‬‬ ‫واعتب�ر عدة مس�ؤولون حاليون وس�ابقون‬ ‫أن�ه وإن مت إيص�ال األس�لحة الكيميائي�ة إل�ى‬ ‫مرفأ س�وري ومت تنزيلها في س�فن حمولة بغية‬ ‫إخراجها من األراضي الس�ورية بحلول املواعيد‬ ‫النهائي�ة احملددة ف�ي االتفاقية الروس�ية‪ ،‬وهي‬ ‫‪ 31‬كان�ون األول‪/‬ديس�مبر القادم للم�واد األكثر‬ ‫حساس�ية‪ ،‬و‪ 5‬ش�باط‪/‬فبراير للم�واد الباقي�ة‪،‬‬ ‫«فإن املشاكل ال تنتهي هنا»‪.‬‬ ‫واعتبر املس�ؤولون أن أكث�ر ما يثير القلق هو‬ ‫أنه في غضون األس�ابيع الـ ‪ 6‬القادمة‪ ،‬ستش�كل‬ ‫املواد الكيميائية املؤلفة من ‪ 600‬طن من السالئف‬ ‫الكيميائي�ة‪ ،‬واخملزن�ة بش�كل عام ف�ي حاويات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تس�ع ً‬ ‫كبيرا بط�يء احلركة‬ ‫هدف�ا‬ ‫طن�ا أو طنين‪،‬‬ ‫جلماعات املعارضة املسلحة السورية‪.‬‬ ‫وعل�ق مس�ؤول رفي�ع املس�توى ف�ي وزارة‬ ‫الدف�اع االمريكي�ة على ه�ذه اخمل�اوف‪ ،‬وقال إن‬ ‫«مرحلة النقل في أي عملية تكون عادة حساس�ة‬ ‫وهشة»‪.‬‬ ‫كم�ا نقل�ت الصحيفة عن مس�ؤولني امريكيني‬ ‫آخري�ن‪ ،‬قوله�م إن الفك�رة األساس�ية الت�ي‬ ‫طرحتها واش�نطن كانت في تفادي نقل األسلحة‬

‫ً‬ ‫خططا‬ ‫الكيميائي�ة عل�ى اإلطلاق‪ ،‬الفتة إل�ى أن‬ ‫أولي�ة مت تطويره�ا من�ذ أكث�ر من ع�ام دعت إلى‬ ‫تدمير املواد الكيميائية في مكان ما في سورية‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة إن منظم�ة حظر األس�لحة‬ ‫الكيميائي�ة الت�ي أعلنت عن خطة نقل األس�لحة‬ ‫الكيميائي�ة في وقت متأخر من لي�ل اجلمعة‪ ،‬من‬ ‫تدرب القوات الس�ورية على توضيب‬ ‫املتوقع ان ّ‬ ‫املواد باحلاويات وختمها وتأمينها ليتم نقلها في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كيميائيا إلى املرفأ‪ ،‬الفتة‬ ‫موقعا‬ ‫ش�احنات من ‪23‬‬ ‫إلى أن املنظمة ستش�رف عل�ى الرحلة البحرية‪،‬‬ ‫مفترضة أنه س�يتم تأمني وجهة معينة لتقصدها‬ ‫هذه األس�لحة‪ .‬وأشارت إلى أنه مبوجب االتفاق‬ ‫الذي مت التوصل إليه في أيلول‪/‬سبتمبر املاضي‪،‬‬ ‫س�تعمل روس�يا والواليات املتحدة بشكل وثيق‬ ‫مع منظمة حظر األسلحة الكيميائية واملسؤولني‬ ‫السوريني للتوصل إلى خطة بغية «تأمني سالمة‬ ‫مراقبة األس�لحة وتدميرها»‪ ،‬غير أنها لفتت إلى‬ ‫ان االتفاق لفت إلى «املسؤولية األولية للحكومة‬ ‫السورية في هذا الصدد»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن ه�ذا اجمله�ود تدعم�ه فك�رة أن‬ ‫السلائف الكيميائي�ة تك�ون م�ن دون فائ�دة‬ ‫ً‬ ‫مس�ؤوال‬ ‫كأس�لحة قب�ل أن يت�م مزجها»‪ ،‬غير أن‬ ‫ً‬ ‫امريكيا ق�ال إن «التح�دي األكبر ال�ذي نواجهه‬ ‫ف�ي الوق�ت احلالي هو أم�ن املوكب م�ن مواقعها‬ ‫إلى املرفأ»‪.‬‬ ‫وح�ذر مس�ؤول رفي�ع املس�توى ف�ي وزارة‬ ‫الدف�اع االمريكي�ة م�ن أن «ه�ذه املواد س�تكون‬

‫ً‬ ‫هدف�ا ألي عنصر مع�ارض»‪ ،‬غير‬ ‫بش�كل واضح‬ ‫أنه أكد اطالع املس�ؤولني على «تقارير من منظمة‬ ‫األسلحة الكيميائية وغيرها تشير إلى أن النظام‬ ‫جدي في ما يتعلق بتأمني حماية هذه املواد»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مس�ؤوال رفي�ع املس�توى ف�ي البي�ت‬ ‫إال أن‬ ‫البي�ض‪ ،‬اعتب�ر أن�ه رغ�م أن االعتم�اد عل�ى‬ ‫احلكوم�ة الس�ورية لتأمين أم�ن حماي�ة ه�ذه‬ ‫األسلحة ال يشكل فكرة مثالية‪ ،‬غير أنه أشار إلى‬ ‫أن احلكومة الس�ورية أظهرت براعة مفاجئة في‬ ‫الع�ام املاضي في نقل مخزونه�ا الكيميائي حول‬ ‫البالد‪ ،‬وحتصني الدفاع عنه‪ ،‬بغية احلؤول دون‬ ‫وقوعه بني أيدي اجلماعات املعارضة‪.‬‬ ‫كم�ا اعتب�ر أن روس�يا لديه�ا حاف�ز‪ ،‬كونه�ا‬ ‫حليفة األسد‪ ،‬في املساعدة بضمان التخلص من‬ ‫األسلحة الكيميائية بشكل سليم‪.‬‬ ‫وأشارت الصحيفة إلى أن العراق وافغانستان‬ ‫منح�ت اجلماع�ات املس�لحة خب�رة ط�وال عق�د‬ ‫م�ن الزم�ن ف�ي زي�ادة الهجم�ات عل�ى املواكب‪��‬‬ ‫باستخدام العبوات الناسفة واألسلحة اخلفيفة‬ ‫وقذائ�ف اله�اون‪ ،‬غي�ر أن مس�ؤولني امريكيين‬ ‫اعتبروا أن مهاجم�ة موكب لقتل او إصابة ركابه‬ ‫ً‬ ‫معقدا مثل مهاجمة موكب ملصادرة حمولته‬ ‫ليس‬ ‫من دون إحلاق الضرر به‪.‬‬ ‫وقال أحد املس�ؤولني العس�كريني االمريكيني‬ ‫إن «القاع�دة معروف�ة أكث�ر بقوته�ا العنيف�ة‪ ،‬ال‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أن االس�تيالء على األسلحة‬ ‫برش�اقتها»‪،‬‬ ‫الكيميائية سيتطلب بكل تأكيد رشاقة»‪.‬‬

‫‪,‬اعل�ن وزير الدفاع البلجيك�ي بيتر دو كرمي‬ ‫االثنين ان�ه ال يؤي�د تدمي�ر قس�م من االس�لحة‬ ‫الكيميائية السورية في بلجيكا‪.‬‬ ‫وكان�ت بلجيكا مع فرنس�ا خصوص�ا‪ ،‬احدى‬ ‫الدول التي طلبت منها الواليات املتحدة املشاركة‬ ‫في تدمير الترسانة الكيميائية السورية‪.‬‬ ‫وص�رح الوزير البلجيكي الذاع�ة «في آر تي»‬ ‫الفلمنكي�ة «اود ان اب�ذل جه�دا للمس�اهمة ف�ي‬ ‫العملي�ة‪ ،‬لك�ن القيام بذل�ك عندن�ا مبدئيا وعلى‬ ‫االمد البعيد‪ ،‬ال اؤيده»‪.‬‬ ‫واوضح ان بلجيكا على استعداد لالسهام في‬ ‫جردة ملوجودات االس�لحة الكيميائية‪ .‬واضاف‬ ‫بحس�ب ما نقلت وكالة االنباء البلجيكية «ميكن‬ ‫ان نع�رض مس�اعدتنا البط�ال مفعوله�ا» لكن�ي‬ ‫«اعتقد ان ذلك ينبغي ان يتم باالحرى في اجلوار‬ ‫باملعنى الواسع لالراضي السورية»‪.‬‬ ‫وقال ايضا ان «نقل هذه االس�لحة يشكل بحد‬ ‫ذاته مهمة صعبة»‪.‬‬ ‫واجلمع�ة رفض�ت الباني�ا الت�ي طلب�ت منه�ا‬ ‫واش�نطن ايض�ا‪ ،‬ان يت�م جزء من عملي�ة تفكيك‬ ‫الترسانة الكيميائية السورية على اراضيها‪.‬‬ ‫ووافق�ت منظم�ة حظ�ر االس�لحة الكيميائية‬ ‫اجلمع�ة على خط�ة تفكيك الترس�انة الكيميائية‬ ‫الس�ورية بحلول منتصف ‪ .2014‬وتنص اخلطة‬ ‫عل�ى نق�ل ه�ذه االس�لحة ال�ى خ�ارج االراضي‬ ‫الس�ورية به�دف ضم�ان تفكيكه�ا وفق�ا «الكث�ر‬ ‫الطرق امانا وسرعة»‪.‬‬

‫الوطني‬ ‫يوما عن كامل التراب‬ ‫هدف عرفات‬ ‫اإلستراتيجي إقامة دولة فلسطينية من النهر حتى البحر ولم يتنازل ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫يعالون‪ :‬السلطة ال تقل عدا ًء إلسرائيل من حماس وقتلى العمليات‬ ‫من اإلسرائيليني خالل األشهر األخيرة هم ضحايا العملية السياسية‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫قال�ت صحيف�ة «معاري�ف» العبريّ ة‪،‬‬ ‫ف�ي عدده�ا الص�ادر أم�س الثالث�اء‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬اجلن�رال‬ ‫إن وزي�ر األم�ن‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي االحتي�اط‪ ،‬موش�يه يعال�ون‪ ،‬م�ن‬ ‫أقط�اب ح�زب الليك�ود احلاك�م أملح إلى‬ ‫معارضت�ه للمفاوض�ات اجلاري�ة بين‬ ‫العبرية والس�لطة الفلسطينيّ ة‪،‬‬ ‫الدولة‬ ‫ّ‬ ‫معتب�را ّأن القتل�ى اإلس�رائيليني الذين‬ ‫ً‬ ‫قتلوا بعملي�ات ّ‬ ‫نفذها فلس�طينيون هم‬ ‫ضحايا العملية السياسية‪ ،‬مشدّ دً ا على‬ ‫ّأن ع�داء الس�لطة الفلس�طينيّ ة ف�ي رام‬ ‫احملتلة إلس�رائيل ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫يق�ل عن عداء‬ ‫الل�ه‬ ‫حماس إلسرائيل‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫العبري�ة ّ‬ ‫إن الوزير‬ ‫وقالت الصحيفة‬ ‫ّ‬ ‫اإلسرائيلي أدلى بهذه األقوال في ذكرى‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي األس�بق‪،‬‬ ‫وفاة وزير األمن‬ ‫ّ‬ ‫موش�يه دي�ان‪ ،‬والت�ي ّمت تنظيمه�ا ف�ي‬ ‫جامع�ة تل أبيب‪ ،‬وتابع ً‬ ‫قائال في الندوة‬ ‫عينه�ا ّ‬ ‫إن قتلى العملي�ات اإلرهابيّ ة من‬ ‫اإلس�رائيليني‪ ،‬خلال األش�هر األخي�رة‬ ‫ه�م ضحاي�ا العملي�ة السياس�ية‪ّ ،‬‬ ‫وأن‬ ‫م�ا يح�دث الي�وم ه�و نتيج�ة للعملي�ة‬ ‫السياسيّ ة‪ ،‬على حدّ قوله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا‪ ،‬بحس�ب‬ ‫وأض�اف يعل�ون‬ ‫العبري�ة‪ّ ،‬إن�ه عندم�ا جتري‬ ‫الصحيف�ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ف�إن املوض�وع‬ ‫عملي�ة سياس�يّ ة‪،‬‬

‫اإلس�رائيلي يظه�ر ف�ي وس�ائل اإلعالم‬ ‫ّ‬ ‫الفلس�طينية مبس�توى ن�زع الش�رعية‬ ‫والكراهي�ة جتاهن�ا‪ ،‬وعندم�ا تتصاع�د‬ ‫األمور فإنها تتح�ول إلى نزعات قومية‪،‬‬ ‫السياس�ية‪،‬‬ ‫وقتالنا هم ضحايا العملية‬ ‫ّ‬ ‫على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬ال�ذي‬ ‫وزع�م الوزي�ر‬ ‫ّ‬ ‫يُ ع�رف ّ‬ ‫بأن�ه من صق�ور ح�زب الليكود‬ ‫بأنه أيدّ اتفاق أوس�لو في املاضي‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫لكنه‬ ‫أدرك الواق�ع عندم�ا فه�م أن الرئي�س‬ ‫الفلس�طيني الراح�ل‪ ،‬ياس�ر عرف�ات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أي القضاء‬ ‫ل�ن يتنازل ع�ن أن العملي�ة‪ْ ،‬‬ ‫على إس�رائيل على حد ادعائ�ه‪ ،‬ينبغي‬ ‫أن تت�م وفق�ا لنظري�ة املراح�ل‪ .‬وق�ال‬ ‫يعل�ون ً‬ ‫أيضا ّإنه لم يس�مع حت�ى اليوم‬ ‫أي زعي�م فلس�طيني‪ ،‬وه�ذا يش�مل أبو‬ ‫ّ‬ ‫م�ازن (الرئيس محمود عب�اس)‪ ،‬يُ بدي‬ ‫اس�تعدادً ا للقول ّ‬ ‫اإلقليمية‪،‬‬ ‫إن التسوية‬ ‫ّ‬ ‫وحتى حول احلدود التي يحلمون فيها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ست ّ‬ ‫ش�كل نهاية الص�راع ونهاية املطالب‬ ‫واالعتراف بدول�ة يهودية والتنازل عن‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫حق العودة‪ ،‬وأوضح الوزير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إن عدم استعداد الفلسطينيني االعتراف‬ ‫اليه�ودي ف�ي الوج�ود‬ ‫بح�ق الش�عب‬ ‫ّ‬ ‫كدول�ة قوميّ ة للش�عب اليه�ودي في أي‬ ‫حدود كان�ت‪ ،‬ه�و العقبة أمام السلام‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر ّأن الوزير يعلون هو‬ ‫أحد أكثر مؤيدي توسيع االستيطان في‬ ‫احلكومة اإلسرائيلية‪ ،‬كما ّأنه هو نفسه‬ ‫مستوطن يسكن في مستوطنة (مكابيم ـ‬

‫ريعوت)‪ ،‬عالوة على ذلك‪ّ ،‬‬ ‫فإنه ال يُ خفي‬ ‫معارضته املبدئيّ ة النس�حاب إس�رائيل‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة وإقامة‬ ‫من معظم الضفة الغربيّ ة‬ ‫دولة فلس�طينية فيها‪ ،‬كم�ا أنه يُ عارض‬ ‫اإلس�رائيلي من أي‬ ‫انس�حاب االحتالل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة‪.‬‬ ‫جزء من القدس الشرقية‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة العبريّ �ة ّإنه على‬ ‫الرغم م�ن هذه التصريحات‪ ،‬فقد خلص‬ ‫اإلس�رائيلي إلى القول في كلمته‬ ‫الوزير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إن السلطة الفلسطينية ليست أقل عداء‬ ‫إلس�رائيل م�ن تل�ك املوجودة ف�ي غزة‪،‬‬ ‫في إش�ارة إلى حركة املقاومة اإلسالميّ ة‬ ‫(حم�اس)‪ ،‬ومش�دّ دً ا عل�ى ّأن الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية تتآم�ر ضدن�ا بوس�ائل‬ ‫مختلف�ة وتهدد بانتفاض�ة ثالثة ومتنح‬ ‫الشرعية بشكل ضمني للعنف‪ ،‬على حدّ‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫ومن األهمي�ة مبكان اإلش�ارة إلى ّأن‬ ‫يعالون ف�ي كتاب�ه (درب طويل قصير)‬ ‫كش�ف عن ّأنه ش�ارك ف�ي ح�رب لبنان‬ ‫األول�ى قائ�دً ا للوحدة اخلاص�ة التابعة‬ ‫لهيئ�ة األركان “س�ييرت مط�كال” التي‬ ‫أنيط�ت به�ا مهم�ة البح�ث ع�ن عرفات‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن الوحدة ل�م تتمكن من رصد‬ ‫عرفات في بيروت الغربية طيلة احلرب‬ ‫س�وى ف�ي يوم�ه األخي�ر ف�ي بي�روت‪،‬‬ ‫رصدت�ه بندقي�ة قن�اص وه�و يعتل�ي‬ ‫الس�فينة في ميناء بي�روت عن بعد ‪180‬‬ ‫ً‬ ‫مترا ما مكننا من استهدافه بشكل مؤكد‪،‬‬ ‫لكنن�ا ل�م نحص�ل عل�ى مصادق�ة قيادة‬

‫اجليش على إطالق النار عليه‪.‬‬ ‫ويش�دد يعل�ون خلال اس�تعراضه‬ ‫ملس�يرة الص�راع م�ع الفلس�طينيني‬ ‫ومح�اوالت التس�وية معه�م‪ ،‬عل�ى ّأن‬ ‫الرئيس الراحل ياسر عرفات لم يعترف‬ ‫بإس�رائيل كدولة يهودية ولم يتخل عن‬ ‫خطت�ه املرحلية لإلجه�از عليها‪ ،‬معتبرا‬ ‫اتفاقي�ة أوس�لو مجرد محط�ة فيها‪ ،‬كما‬ ‫أش�ار إل�ى ّأن عرف�ات ل�م يتن�ازل ع�ن‬ ‫ثقاف�ة املقاوم�ة ول�م يدفع نحو تس�ليم‬ ‫الفلسطينيني بإسرائيل‪ ،‬وتابع‪ :‬الحظت‬ ‫ً‬ ‫شاس�عا بني الرئيس الراحل حافظ‬ ‫فرقا‬ ‫ً‬ ‫األس�د ال�ذي أراد التوص�ل التفاق وأعد‬ ‫ش�عبه وجيش�ه له‪ ،‬فيما واصل عرفات‬ ‫ببالغته اجلهادي�ة فتحدث باإلجنليزية‬ ‫عن سلام الش�جعان وبالعربية حتدث‬ ‫ع�ن مواصل�ة الكف�اح واجلهاد‪ .‬وأش�ار‬ ‫يعال�ون إل�ى ّأن�ه ق�رأ كل كلم�ة ح�ول‬ ‫عرف�ات وخل�ص الس�تنتاج عمي�ق ّ‬ ‫بأن‬ ‫اإلس�تراتيجي يتمثل بإقامة دولة‬ ‫هدفه‬ ‫ّ‬ ‫فلس�طينية من النه�ر حتى البح�ر‪ ،‬ولم‬ ‫يوما عن كامل الت�راب الوطني‪،‬‬ ‫يتن�ازل ً‬ ‫وي�رى نفس�ه قائ�دً ا عربيً �ا إسلاميً ا‬ ‫تاريخ�ي يق�ود ش�عبه نح�و االنتص�ار‬ ‫ً‬ ‫على إس�رائيل‪ ،‬ال لتسوية معها من دون‬ ‫إعالن ذلك‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬ورغ�م كراهيتي الش�ديدة‬ ‫له ّ‬ ‫لكنني قدرته بعدما صار من ال ش�يء‬ ‫قائ�دً ا ً‬ ‫ً‬ ‫ناهيا متك�ن من خدمة أهدافه‬ ‫آمرا‬ ‫ب�ذكاء‪ ،‬واس�تخدم امل�ال ف�ي تعامله مع‬

‫املعرك�ة والقص�ف املتواص�ل من ق�وات النظام‬ ‫على قارة»‪.‬‬ ‫ولعرس�ال ح�دودا طويل�ة م�ع االراض�ي‬ ‫الس�ورية متت�د الكث�ر م�ن س�تني كيلومت�را‪،‬‬ ‫معظمه�ا م�ع ريف دمش�ق‪ ،‬وقس�م صغي�ر منها‬ ‫محاذ حملافظة حمص‪.‬‬ ‫ويص�ل النازح�ون عبر مم�رات جبلي�ة غير‬ ‫قانوني�ة كان�ت تس�تخدم قبل احل�رب لتهريب‬ ‫س�لع عل�ى اختالفها‪ .‬وتفي�د تقاري�ر امنية انها‬ ‫تس�تخدم ف�ي بعض االحي�ان لتهريب اس�لحة‬ ‫ومسلحني عبر جانبي احلدود‪.‬‬

‫اجليش األردني يحبط محاولة‬ ‫تسلل مقاتلني اثنني إلى سورية‬ ‫■ عم�ان ـ األناض�ول‪ :‬أحب�ط اجلي�ش األردني فجر ام�س االثنني محاولة تس�لل‬ ‫مقاتلني‪ ‬اثنين م�ن أراضي�ه إل�ى س�ورية عب�ر احل�دود الش�مالية‪ ،‬بع�د أن أصابهما‬ ‫بالرصاص‪ ،‬بحسب مصادر عسكرية‪.‬‬ ‫وأوضح�ت املص�ادر‪ ‬أن اثنين م�ن التي�ار الس�لفي اجله�ادي أصيب�ا برص�اص‬ ‫اجليش‪( ‬الس�اعة ‪ )04.00‬فج�ر اليوم (بالتوقي�ت احمللي)‪ ،‬أثناء محاولتهما التس�لل‬ ‫لاللتح�اق بصفوف املقاتلني ضد قوات النظام‪ ‬الس�وري‪ ،‬عبر حدود الرمثا (ش�مالي‬ ‫األردن)‪ .‬وبحس�ب املصادر ذاتها‪ ،‬فإن‪ ‬املصابني مت نقلهما‪ ‬ملستشفى األميرة بسمة في‬ ‫محافظة إربد (شمال)‪ ‬حتت حراسة مشددة‪.‬‬ ‫ويص�ل ع�دد األردنيين الذي�ن يقاتلون ض�د اجلي�ش النظامي الس�وري أكثر من‬ ‫ألف‪ ‬مقاتل موزعني‪ ‬في صفوف «جبهة النصرة» والفصائل األخرى‪ ،‬حسب تصريحات‬ ‫سابقة لقيادات في التيار اجلهادي‪.‬‬ ‫وتعتبر األردن من أكثر الدول اجملاورة لسورية استقباال لالجئني منذ بداية األزمة‬ ‫هن�اك قبل أكثر م�ن عامني‪ ،‬وذلك لطول حدودها مع س�ورية والتى تصل إلى ‪ 375‬كم‪،‬‬ ‫يتخلله�ا عش�رات املعابر غير الش�رعية التى يدخ�ل منها الالجئون الس�وريون إلى‬ ‫أراضيها‪.‬‬

‫مساعد وزير اخلارجية اإليرانية‬ ‫يبحث األزمة السورية في موسكو‬

‫■ طه�ران ـ د ب ا‪ :‬ذك�رت وكال�ة أنباء اجلمهورية اإلسلامية اإليراني�ة (إرنا) أن‬ ‫مساعد وزير اخلارجية اإليرانية للشؤون العربية واألفريقية حسني أمير عبداللهيان‬ ‫توج�ه إ��ي موس�كو لبح�ث األوض�اع اإلقليمية وس�بل تس�وية األزمة الس�ورية مع‬ ‫املسؤولني الروس‪.‬‬ ‫ويلتق�ي عبداللهيان خالل الزي�ارة باملبعوث اخلاص للرئيس الروس�ي فالدميير‬ ‫بوتني لشؤون الشرق األوسط ومساعد وزير خارجية روسيا ميخائيل بادانوف‪.‬‬

‫وفد احلكومة السورية في موسكو‬ ‫في إطار اإلجتماعات التحضيرية جلنيف ‪2‬‬ ‫■ موسكو ـ يو بي اي‪ :‬وصل وفد احلكومة السورية إلى موسكو‪ ،‬امس االثنني‪ ،‬في‬ ‫زي�ارة يجري خاللها مباحثات مع املس�ؤولني الروس تتعل�ق بالتحضير لعقد مؤمتر‬ ‫«جنيف ‪ ،»2‬الذي يهدف إلجراء محادثات سالم مع املعارضة‪.‬‬ ‫وذك�رت وكال�ة األنب�اء الروس�ية «نوفوس�تي»‪ ،‬أن الوف�د الس�وري ال�ذي يضم‬ ‫مستش�ارة الرئي�س بثينة ش�عبان‪ ،‬والنائ�ب األول لوزير اخلارجية فيص�ل املقداد‪،‬‬ ‫ومس�ؤول الش�ؤون األوروبية ف�ي اخلارجي�ة الس�ورية أحمد عرن�وس‪ ،‬وصل إلى‬ ‫العاصم�ة الروس�ية موس�كو ليبحث مع املس�ؤولني ال�روس التحضي�ر ملؤمتر دولي‬ ‫خاص بالسالم في سورية‪.‬‬ ‫وذك�رت الوكالة أن وف�د احلكومة الس�ورية إجتمع مع مبعوث الرئيس الروس�ي‬ ‫إلى الش�رق األوس�ط ميخائيل بوغدانوف‪ ،‬ونائب وزير اخلارجية الروسي غينادي‬ ‫غاتيلوف‪.‬‬ ‫وكان�ت اخلارجية الروس�ية أعلنت في وقت س�ابق‪ ،‬أن وزير اخلارجية الروس�ي‬ ‫سيرغي الفروف بحث مع نظيره االمريكي جون كيري‪ ،‬التحضير لعقد مؤمتر «جنيف‬ ‫‪ ،»2‬وذلك خالل مكاملة هاتفية بينهما أمس األحد‪.‬‬ ‫يذكر أن ممثلي روس�يا والوالي�ات املتحدة واملوفد الدول�ي والعربي اخلاص إلى‬ ‫س�ورية األخضر اإلبراهيمي ل�م يتمكنوا من حتديد موعد عق�د مؤمتر جنيف ‪ 2‬خالل‬ ‫لقائه�م في مدينة جنيف السويس�رية في ‪ 5‬الش�هر اجل�اري‪ ،‬لكنهم اتفق�وا على عقد‬ ‫اجتماع حتضيري جديد لـلمؤمتر في ‪ 25‬تشرين الثاني في موسكو‪.‬‬

‫احلكومة األردنية‪ :‬ال توجه‬ ‫لتحويل «الزعتري» إلى مدينة‬ ‫الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات‬ ‫الفلس�طينيني واإلس�رائيليني‪ ،‬وأضاف‬ ‫ً‬ ‫قائال‪ّ :‬‬ ‫لك�ن عرفات ظل زاه�دً ا ولم تعنه‬ ‫حي�اة الرخ�اء‪ ،‬مكرس�ا ذات�ه للقضي�ة‬ ‫بش�كل مطلق ال ميكن إال أن حتترمه ألنه‬ ‫اإلس�تراتيجي‬ ‫لم يفقد صلة العني بهدفه‬ ‫ّ‬ ‫األعل�ى ط�وال مس�يرته حت�ى عندم�ا‬ ‫انشغل بقضايا يومية عابرة‪.‬‬ ‫وف�ي كتاب�ه الذي يس�هب ف�ي تبيان‬

‫خطورة حتول اإلسرائيليني إلى مجتمع‬ ‫رخ�اء يبح�ث عن املل�ذات ويته�رب من‬ ‫التضحي�ات‪ ،‬ي�رى يعل�ون ّأن نظري�ة‬ ‫خي�وط العنكب�وت اعتم�دت م�ن قب�ل‬ ‫عرفات قبل تبنيها على يد الش�يخ أحمد‬ ‫ياسني ونصر الله وجناد واألسد‪ ،‬الذين‬ ‫يواصلون حرب االستنزاف نحو تدمير‬ ‫القلعة من داخلها‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫■ عمان ـ د ب ا‪ :‬نفى وزير الدولة لشؤون اإلعالم الناطق الرسمي باسم احلكومة‬ ‫األردني�ة محمد املومن�ي أن يكون لدى احلكوم�ة توجه لتحويل مخي�م الزعتري إلى‬ ‫«مدينة»‪.‬‬ ‫ونف�ى ممث�ل مفوضي�ة األمم املتح�دة لالجئني ف�ي األردن ان�درو هارب�ر أن تكون‬ ‫املنظمة األممية «ترغب بتحويل الزعتري إلى مدينة»‪ ،‬قائال ‪»:‬ال نريد حتويل الزعتري‬ ‫إلى مخيم دائم ‪ ..‬بل نتمنى إغالق اخمليم بأسرع وقت ممكن وأن يعود السوريون إلى‬ ‫بالدهم بكرامتهم وبأمن وسالمة»‪.‬‬ ‫وش�دد هاربر في تصريح لصحيفة «الغد» األردنية على أنه «ال نية لدى املفوضية‬ ‫إلطالق أي مدينة‪ ،‬ألن هذا قرار يعود للحكومة والش�عب األردنيني وليس للمنظمات‬ ‫الدولية»‪.‬‬ ‫واعتب�ر أن األردن عم�ل بش�كل ممت�از ف�ي مج�ال حماي�ة الالجئين الس�وريني‬ ‫ومس�اعدتهم‪ ،‬وأن كل م�ا تفعل�ه املفوضي�ة ه�و التأكد م�ن أن الس�وريني «يتمتعون‬ ‫باحلماية وأن املساعدة التي نقدمها لهم مستدامة»‪.‬‬ ‫وأوض�ح هارب�ر أن�ه رغ�م أن املفوضية تقوم ب�كل ما هو ض�روري لتوفي�ر البنية‬ ‫التحتية املناس�بة واملدارس واملستشفيات في الزعتري‪ ،‬إال أن «هذا ال يعني أننا نريد‬ ‫توطينهم بشكل طويل املدى»‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫األردن في غرفة املفاوضات لكن ليس على الطاولة‪ :‬مناكفات دبلوماسية‬ ‫مع نتنياهو وحالة «رضا» على الرئيس عباس وتشجيع ألبرز املتحمسني لكيري‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫ال يب�دو سياس�ي أردن�ي مخض�رم م�ن وزن‬ ‫طاهر املصري الرئيس األس�بق جمللس األعيان‬ ‫متفائال بأكثر من «توسيع» نطاق احلكم الذاتي‬ ‫وعملية مفاوض�ات ال تنتهي بأكث�ر من تخفيف‬ ‫إجراءات احلواجز عندما يتعلق األمر بالقضية‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫رأي املص�ري كما س�معته «الق�دس العربي»‬ ‫مباش�رة على هامش جلس�ة حوارية شاملة مع‬ ‫الرج�ل أن العملي�ة اجلارية ال تتطل�ب التفاؤل‬ ‫وقد تنتهي بأقل حتى من املتوقع رغم محاوالت‬ ‫«تلمي�ع» ما يس�مى مبش�روع وزي�ر اخلارجية‬ ‫األمريكي جون كيري‪.‬‬ ‫في مكت�ب رئيس ال�وزراء عبدالله النس�ور‬ ‫يب�رز بع�ض الره�ان عل�ى احلم�اس املتزاي�د‬ ‫ال�ذي يظه�ره الوزير كيري إزاء عملية السلام‬ ‫واملفاوض�ات‪ ،‬واملستش�ارون في أروق�ة القرار‬ ‫األردنية يتهامس�ون مع وزي�ر اخلارجية ناصر‬ ‫جودة بعبارة تقول‪ :‬ما دام األخ كيري متحمسا‬ ‫فلنساعده وننتظر‪.‬‬ ‫وزي�ر اإلتصال الدكتور محم�د مومني الحظ‬ ‫ب�أن كيري قاب�ل ف�ي رام الله الرئي�س محمود‬ ‫عب�اس وعاد وقابله للمرة الثانية مس�اء اليوم‬ ‫التال�ي ف�ي عمان ألغ�راض املتابع�ة واإلنطباع‬ ‫ع�ن الرئي�س النس�ور أن «احلساس�يات» هذه‬ ‫امل�رة غي�ر متوف�رة فيم�ا يتعل�ق باإلتص�االت‬ ‫األردني�ة‪ -‬الفلس�طينية‪ .‬يتف�ق النس�ور م�ع‬

‫طاهر املصري‬

‫عبد الله النسور‬

‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس‬

‫وزي�ره املومن�ي وهو يش�ير الن «األش�قاء» في‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية يضعون األردن بصورة‬ ‫التفصيالت بني احلني واألخر ومسؤول وزاري‬ ‫كبير يؤك�د لـ»الق�دس العربي»‪ :‬ه�ذه األيام ال‬ ‫أعتقد أنهم يخفون عنا أي جزئية‪.‬‬ ‫قب�ل ذل�ك إس�تمعت «الق�دس العرب�ي»‬ ‫للنسور ش�خصيا يؤكد‪ :‬نحن على إتصال دائم‬ ‫وتفصيلي باألخوة في السلطة ونتابع تفاصيل‬ ‫املفاوضات مع كل األطراف ويش�اورنا األشقاء‬ ‫ف�ي قي�ادة الس�لطة ويضي�ف‪ :‬يع�رف اجلميع‬ ‫االن ب�أن عمان ال تس�تطيع تقدمي املس�اعدة إذا‬

‫حجبت عنها أي معلومات‪.‬‬ ‫النسور وجد نفسه مهتما بتجاهل «تكهنات»‬ ‫الصحاف�ة اإلس�رائيلية وه�ي تتح�دث عن عن‬ ‫تفكي�ر بنيامين نتنياه�و بإقام�ة ج�دار ع�ازل‬ ‫ف�ي منطق�ة األغ�وار‪ .‬عندم�ا قي�ل ذل�ك وجهت‬ ‫اخلارجية األردنية إستفس�ارا مباشرا ورسميا‬ ‫للجان�ب اإلس�رائيلي وج�اء التأكي�د بوثيق�ة‬ ‫دبلوماسية تنفي أن يكون نتنياهو قد قال ذلك‪.‬‬ ‫ه�ذا التأكي�د في اجلانب الرس�مي‪ -‬يش�رح‬ ‫املومن�ي‪ -‬يكفينا ولس�نا مضطري�ن بني احلني‬ ‫واألخ�ر إلصدار تعليق رس�مي عل�ى تكهنات او‬

‫شائعات أو تسريبات صحافية إسرائيلية‪.‬‬ ‫بالنس�بة للنس�ور املعادلة أوض�ح في عقلية‬ ‫صان�ع الق�رار األردن�ي فاملل�ك عبدلل�ه الثان�ي‬ ‫يتفاع�ل وجدانيا مع خيار الدولة الفلس�طينية‬ ‫املس�تقلة ويهت�م ج�دا ب�أن تول�د ه�ذه الدولة‬ ‫ويقدم األردن املس�اعدة الالزمة وعمان ال تريد‬ ‫ان ت�رى على حدوده�ا مع «دولة فلس�طني» إال‬ ‫فلسطني فقط في نهاية املطاف‪.‬‬ ‫لكن في قياس�ات النس�ور احلديث عن دولة‬ ‫فلسطينية ليس عاطفيا فقط فاجلميع يعلم بأن‬ ‫كلمة دول�ة تعني ح�دودا ومنافذ بري�ة وميناء‬

‫نتانياهو يدعو عباس لزيارة الكنيست واالعتراف بالرابط بني اليهود وارض اسرائيل‬

‫هوالند «يطلب الوقف الكامل والنهائي لالستيطان»‬ ‫وبجعل القدس عاصمة للدولتني االسرائيلية والفلسطينية‬

‫رام الله ـ وكاالت ـ‬ ‫«القدس العربي»‪:‬‬ ‫طلب الرئيس الفرنس�ي فرنسوا هوالند‬ ‫في مؤمتر صحافي في رام الله امس االثنني‬ ‫«الوق�ف الكام�ل والنهائ�ي» لالس�تيطان‬ ‫االسرائيلي في االراضي احملتلة‪.‬‬ ‫وق�ال الرئي�س الفرنس�ي ف�ي املؤمت�ر‬ ‫الصحاف�ي املش�ترك م�ع رئي�س الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية محم�ود عب�اس «للتوص�ل‬ ‫الى اتفاق (سلام اس�رائيلي فلس�طيني)‪،‬‬ ‫تطل�ب فرنس�ا الوق�ف الكام�ل والنهائ�ي‬ ‫لالستيطان»‪.‬‬ ‫وق�ال هوالن�د ان «االس�تيطان يعق�د‬ ‫املفاوضات (السالم) ويجعل حل الدولتني‬ ‫صعب�ا»‪ ،‬داعي�ا الى «حل واقع�ي» لالجئني‬ ‫الفلسطينيني‪.‬‬ ‫ودع�ا الرئي�س الفرنس�ي فرنس�وا‬ ‫هوالن�د االثنين ف�ي خط�اب ام�ام البرملان‬ ‫االسرائيلي (الكنيست) الى تقاسم القدس‬ ‫لتك�ون عاصم�ة للدولتين االس�رائيلية‬ ‫والفلسطينية‪.‬‬ ‫وق�ال هوالن�د «موقف فرنس�ا معروف‪.‬‬ ‫تس�وية عن طريق التفاوض تتيح لدولتي‬ ‫اسرائيل وفلسطني التعايش بسالم وامن‪،‬‬ ‫مع القدس عاصمة للدولتني»‪.‬‬ ‫وكان هوالن�د وص�ل الى املقاطع�ة‪ ،‬مقر‬ ‫الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله في‬ ‫الضفة الغربية في اول زيارة رس�مية يقوم‬ ‫بها لالراضي الفلسطينية‪.‬‬

‫ووص�ل هوالن�د قب�ل الس�اعة احلادية‬ ‫عش�رة صباح�ا بالتوقي�ت احملل�ي وكان‬ ‫ف�ي اس�تقباله الرئي�س الفلس�طيني‬ ‫محم�ود عب�اس ومجموع�ة من املس�ؤولني‬ ‫الفلس�طينيني م�ن بينه�م رئي�س الوف�د‬ ‫الفلسطيني املفاوض‪.‬‬ ‫وق�ام هوالن�د ايض�ا بوض�ع اكلي�ل من‬ ‫الزهر على قبر الرئيس الفلسطيني الراحل‬ ‫ياس�ر عرف�ات الذي توف�ي في ‪ 11‬تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 2004‬في مستشفى عسكري‬ ‫قرب باريس‪.‬‬ ‫الى ذلك دعا رئيس الوزراء االسرائيلي‬ ‫بنيامين نتانياه�و الرئي�س الفلس�طيني‬ ‫محم�ود عباس االثنين الى زي�ارة البرملان‬ ‫االسرائيلي «لالعتراف بالرابط بني الشعب‬ ‫اليهودي وارض اسرائيل»‪.‬‬ ‫وق�ال نتانياه�و ام�ام الكنيس�ت‬ ‫االس�رائيلي بحض�ور الرئي�س الفرنس�ي‬ ‫فرنس�وا هوالن�د «ادعوه (عب�اس) من هنا‬ ‫الى كسر اجلمود»‪.‬‬ ‫واض�اف نتانياه�و مخاطب�ا عب�اس «‬ ‫تع�ال الى الكنيس�ت االس�رائيلي وس�آتي‬ ‫ان�ا ال�ى رام الله‪ .‬اصع�د على ه�ذه املنصة‬ ‫واعت�رف باحلقيقة التاريخية‪ :‬لدى اليهود‬ ‫راب�ط عمره نحو اربع�ة االف عام مع ارض‬ ‫اسرائيل»‪.‬‬ ‫وطال�ب نتانياهو م�رارا الفلس�طينيني‬ ‫«باالعت�راف باس�رائيل كدول�ة للش�عب‬ ‫اليه�و��ي» االمر الذي يرفضه املس�ؤولون‬ ‫الفلسطينيون بشكل قاطع النهم يعتبرونه‬ ‫مبثاب�ة تن�ازل ع�ن ح�ق الع�ودة لالجئني‬ ‫الفلسطينيني‪.‬‬

‫ومناف�ذ بحري�ة‪ ..‬اإلس�رائيليون يعرفون ذلك‬ ‫جي�دا ـ يش�رح النس�ور‪ -‬حتى وه�م يناورون‬ ‫ويعلمون بان بعض تس�ريبات صحفهم عبثية‬ ‫وال معن�ى لها وبالنس�بة لنا ف�ي األردن الدولة‬ ‫الفلس�طينية املس�تقلة القابل�ة للحي�اة وكاملة‬ ‫السيادة واألوصاف خط أحمر‪.‬‬ ‫ف�ي مق�ر وزارة اخلارجي�ة األردني�ة يناكف‬ ‫طاق�م متخص�ص اإلس�رائيليني يومي�ا عندم�ا‬ ‫يتعل�ق األمر بتحرش�ات صحفه�م أو محاوالت‬ ‫املس�اس بإتفاقي�ة الق�دس التي متن�ح العائلة‬ ‫الهاش�مية الوالي�ة الديني�ة واإلش�رافية عل�ى‬ ‫مقدسات القدس‪.‬‬ ‫التعليم�ات واضح�ة للطاق�م‪ :‬إذا س�ربوا‬ ‫سنسرب وإذا حترش�ت صحافتهم سنتجاهلها‬ ‫وإذا قالوا شيئا رسميا سنرد عليه فقط‪.‬‬ ‫خالف�ا ألج�واء تفتق�ر للح�رارة والثق�ة م�ع‬ ‫حكومة نتنياهو حتديدا في عمان تبدو احلكومة‬ ‫األردني�ة راضي�ة متاما ليس فقط عن مس�توى‬ ‫«إنس�ياب» املعلومات من اجلانب الفلس�طيني‬ ‫ولكن أيضا عن هجمة الرئيس عباس في اخلط‬ ‫املتعلق بقضية املستوطنات فاألخير لديه خطة‬ ‫ش�املة واألردن يدعمه�ا بقوة كما قال النس�ور‬ ‫بوضوح‪.‬‬ ‫يعن�ي ذل�ك أن األردن يت�رك املف�اوض‬ ‫الفلس�طيني منش�غال بالتفاصي�ل وميي�ل إل�ى‬ ‫املراقب�ة مع أجواء ثقة متزاي�دة بطاقم الرئيس‬ ‫عب�اس وه�و وض�ع إختص�ره مس�ؤول ب�ارز‬ ‫ف�ي العب�ارة التالية‪ :‬نح�ن كأردنيين في غرفة‬ ‫املفاوض�ات لكن لي�س على الطاول�ة حتى األن‬ ‫على األقل‪.‬‬

‫حماس تنذر‪ :‬سنفعل ما ال يتخيله أحد لكسر احلصار‬ ‫ومصر تفتح معبر رفح استثنائيا لسفر سكان غزة‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫حماس أعلنت عن قدرة صواريخ املقاومة على ضرب مدن أبعد من تل أبيب‬

‫■ ت�ل أبي�ب ـ يو بي اي‪ :‬أعلنت إس�رائيل رفضه�ا اإلفراج عن األس�ير اإلداري‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬س�امر الب�رق‪ ،‬احملتج�ز في الس�جون اإلس�رائيلية منذ ‪ 3‬س�نوات‪،‬‬ ‫بادعاء أنه خبير في صنع عبوات أسلحة غير تقليدية وخاصة بيولوجية‪.‬‬ ‫وتنظ�ر احملكم�ة العلي�ا اإلس�رائيلية‪ ،‬ام�س االثنني‪ ،‬ف�ي التماس قدم�ه البرق‬ ‫بواس�طة احملامي صالح محاميد‪ ،‬ويطالب باإلفراج عنه‪ ،‬خاصة وأن أجهزة األمن‬ ‫اإلس�رائيلية ل�م تقدم الئح�ة اتهام ض�ده‪ ،‬علما أنه مس�جون في إس�رائيل منذ ‪3‬‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وقال�ت اإلذاع�ة العام�ة اإلس�رائيلية‪ ،‬إن اجلي�ش اإلس�رائيلي ق�دم ردا عل�ى‬ ‫االلتم�اس إل�ى احملكم�ة العليا ق�ال فيه إن الب�رق ميلك خب�رات كبيرة ف�ي مجال‬ ‫األس�لحة غير التقليدية‪ ،‬وخاصة البيولوجية‪ ،‬ومن شأن اإلفراج عنه أن «يساعد‬ ‫في تطوير البنية التحتية للجهاد العاملي في املنطقة»‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيفة «هآرتس» اليوم إن جهاز األمن العام اإلس�رائيلي (الش�اباك)‬ ‫طلب من احملكمة متديد اعتقال البرق لنصف عام آخر‪.‬‬ ‫ويش�ار إل�ى أن البرق هو من مواليد بلدة قلقيليا ف�ي الضفة الغربية‪ ،‬في العام‬ ‫‪ ،1974‬ودرس امليكروبيولوجيا في باكس�تان‪ ،‬ووفقا ملذكرة قدمتها النيابة العامة‬ ‫اإلسرائيلية إلى احملكمة العليا فإن البرق خضع لتدريبات عسكرية في أفغانستان‬ ‫في العام ‪ ،1998‬وبعد ‪ 3‬سنوات مت جتنيده في صفوف تنظيم «القاعدة»‪ .‬‬ ‫ووفقا للمذكرة اإلسرائيلية فإن البرق كان ضالعا بالتخطيط لهجوم ضد سياح‬ ‫إس�رائيليني ويهود ف�ي األردن في الع�ام ‪ ،2001‬وأنه وافق على تدريب «نش�طاء‬ ‫إرهابيني فلسطينيني» على إنتاج سموم لغرض شن هجمات ضد إسرائيل‪.‬‬ ‫وقال احملامي محاميد لوس�ائل إعالم إس�رائيلية‪ ،‬إن الب�رق يعترف بأنه كانت‬ ‫لدي�ه عالقات م�ع قياديني في تنظي�م «القاعدة» وأن مكث فترة ما في أفغانس�تان‬ ‫وباكس�تان‪ ،‬لكنه لم يقدم لهم أية خدمات ذات طابع عس�كري‪ ،‬وإمنا قدم عالجات‬ ‫طبية‪ .‬‬ ‫وكان الب�رق اعتق�ل ف�ي س�جن غوانتنيمو ف�ي كوبا‪ ،‬وس�جن ف�ي األردن بني‬ ‫الس�نوات ‪« 2005 – 2003‬بس�بب نش�اطه في تنظيم إرهابي وضلوعه في مشروع‬ ‫السلاح البيولوج�ي» وفقا للنيابة العامة اإلس�رائيلية‪ ،‬وبعد إف�راج األردن عنه‬ ‫أراد الدخ�ول إل�ى الضف�ة الغربية عب�ر معبر اللنبي حي�ث اعتقلت�ه أجهزة األمن‬ ‫اإلسرائيلية‪ .‬‬ ‫ووفق�ا للمحامي محاميد فإن «البرق لم يصل إلى معبر اللنبي‪ ،‬في غور األردن‪،‬‬ ‫من تلقاء نفسه وإمنا األردن سلمه إلسرائيل»‪.‬‬ ‫ويش�ار إلى أن الب�رق قام باإلضراب ع�ن الطعام ‪ 3‬مرات خالل الس�نوات الـ‪3‬‬ ‫املاضية احتجاجا على استمرار السلطات اإلسرائيلية في احتجازه إداريا‪.‬‬

‫بعد أن ضاقت حلقة احلصار وبدأت تضرب كل مناحي احلياة في القطاع احملاصر‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬

‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس خالل لقائه بنظيره الفرنسي فرانسوا هوالند في رام الله‬

‫إسرائيل ترفض اإلفراج عن أسير فلسطيني‬ ‫ألنه خبير بصنع عبوات أسلحة بيولوجية‬

‫أعل�ن مس�ؤول العالق�ات الدولية في حرك�ة حماس‬ ‫أنهم حركته س�تفعل «ما ال يتخيله أحد» لكسر احلصار‪،‬‬ ‫في وق�ت أعلنت فيه مصر أنها س�تفتح معبر رفح البري‬ ‫الفاص�ل ع�ن قطاع غ�زة اليوم بش�كل اس�تثنائي وملدة‬ ‫ثالث�ة أي�ام أم�ام س�فر س�كان القط�اع العالقين‪ ،‬بع�د‬ ‫انتق�ادات ش�ديدة اللهج�ة وجهته�ا س�لطات حم�اس‬ ‫احلاكم�ة ملص�ر‪ ،‬على خلفي�ة غل�ق املعب�ر‪ ،‬إذ اتهمتها بـ‬ ‫«تأزمي الوضع اإلنساني وتكريس احلصار»‪.‬‬ ‫وأك�د أس�امة حم�دان مس�ؤول العالق�ات اخلارجية‬ ‫ً‬ ‫جه�ودا وتتخذ‬ ‫ف�ي حرك�ة حم�اس أن حركته «س�تبذل‬ ‫خطوات إلنهاء احلصار على قطاع غزة»‪.‬‬ ‫وقال في تصريحات إلذاعة «صوت األقصى» التابعة‬ ‫حلماس أن احلركة «س�تفعل ما ال يتخيله أحد لكسر هذا‬ ‫احلصار»‪.‬‬ ‫وأض�اف ف�ي حديثه ع�ن اخلطوات «حم�اس عودت‬ ‫ً‬ ‫كالما في اله�واء ودعنا نتجاوز ما‬ ‫اجلمي�ع أنها ال تق�ول‬ ‫س�نفعله ونعط�ي فرصة للبعض أن يعود لصف ش�عبه‬ ‫فليس من املعقول أن يحاصرنا أهلنا وإخواننا»‪.‬‬ ‫وأك�د أن «احلص�ار القاس�ي ال ميك�ن أن يقتلن�ا ومن‬ ‫يراه�ن عل�ى هزميتنا باحلص�ار فهو واهم ومن يش�ارك‬ ‫بحصار غزة لن يحصد سوى سواد الوجه»‪.‬‬ ‫وج�اءت إش�ارة حمدان لوج�ود أط�راف عربية غير‬ ‫إسرائيل تشارك في حصار غزة‪ ،‬بعد تصريحات مماثلة‬ ‫إلس�ماعيل هنية رئيس احلكومة املقال�ة األحد‪ ،‬قال فيها‬ ‫«األمر املس�تغرب الذي ال ميكن تفسيره أو استيعابه في‬

‫جتدي�د احلصار على غزة هو أن يك�ون من القريب ومن‬ ‫أبناء هذه األمة»‪.‬‬ ‫وس�بق وأن طالب مس�ؤولون في حماس من اجملتمع‬ ‫الدول�ي بالتدخ�ل العاجل لوق�ف وقوع ك�وارث عديدة‬ ‫في قطاع غزة‪ ،‬جراء اش�تداد احلصار‪ ،‬وطالبوا في ذات‬ ‫الوقت الضغط على إسرائيل إلنهائه‪.‬‬ ‫واش�تدت وطأة احلصار مؤخرا عل�ى قطاع غزة‪ ،‬في‬ ‫أعقاب تش�ديدات إس�رائيل األخيرة التي منع مبوجبها‬ ‫دخول مواد البناء‪ ،‬والتي جاءت عقب تدمير الس�لطات‬ ‫املصرية ألنف�اق تهريب البضائع‪ ،‬والت�ي بدأها اجليش‬ ‫املص�ري عق�ب ع�زل الرئي�س محمد مرس�ي ف�ي يوليو‬ ‫املاض�ي‪ ،‬وم�ا تالها من إغلاق متكرر ملعبر رف�ح البري‪،‬‬ ‫املنفذ البري الوحيد لسكان غزة احملاصرين‪.‬‬ ‫وأث�رت عمليات اجليش املصري عل�ى احلدود وغلق‬ ‫أنفاق تهريب البضائع على سكان غزة‪ ،‬وحالت العملية‬ ‫دون وصول السلع خاصة مواد البناء والوقود لغزة‪ ،‬ما‬ ‫أدى إلى توقف العمل في غالبية ورش اإلنشاءات‪.‬‬ ‫وكان الغصين تس�اءل ع�ن الفائدة الت�ي تعود على‬ ‫اجلانب املصري باستمرار إغالقه للمعبر‪ ،‬وعن الدوافع‬ ‫التي جتعل اجلانب املصري يصر على إغالقه‪.‬‬ ‫وانتقدت حركة حماس بشدة السلطات املصرية قبل‬ ‫س�اعات من إعالن األخيرة نيتها فتح املعبر اس�تثنائيا‪،‬‬ ‫ابتداء من اليوم الثالثاء وحتى يوم اخلميس‪.‬‬ ‫وقال السفير الفلسطيني في القاهرة الدكتور بركات‬ ‫الف�را أنه تقرر فتح معبر رفح ملدة ثالثة أيام‪ ،‬اعتبارا من‬ ‫الثالث�اء وحت�ى اخلميس‪ ،‬عق�ب التواصل م�ع اجلهات‬ ‫املعنية املصرية‪.‬‬ ‫وش�كر الفرا مصر واألجهزة املعنية فيها لـ «س�عيهم‬ ‫الدؤوب م�ن أجل تخفيف املعاناة على أبناء ش�عبنا في‬

‫قطاع غزة»‪.‬‬ ‫وق�ال مدي�ر املعابر في احلكوم�ة املقالة الت�ي تديرها‬ ‫حركة حماس ماهر أبو صبحة أن املعبر سيفتح الثالثاء‬ ‫من التاس�عة صباحا وحتى الس�اعة الثالثة مساء‪ ،‬ملدة‬ ‫ثالثة أيام‪.‬‬ ‫وعبر ع�ن أمله بأن يقوم اجلانب املصري بفتح املعبر‬ ‫للحد من أزمة الس�فر القائم�ة والتي تطال مئات املرضى‬ ‫واحلاالت اإلنسانية وأصحاب اإلقامات والطلبة‪.‬‬ ‫وتأت�ي عملي�ة الفت�ح هذه بع�د ‪ 12‬يوما م�ن اإلغالق‬ ‫املتواصل من قبل الس�لطات املصرية‪ ،‬قوبلت بانتقادات‬ ‫ش�ديدة اللهجة ه�ي األولى م�ن نوعها من قب�ل حكومة‬ ‫حماس‪ ،‬حيث قال إيهاب الغصني الناطق باس�م حكومة‬ ‫حم�اس ف�ي تصري�ح س�ابق «يب�دو واضح�ا وجليا أن‬ ‫اجلان�ب املص�ري معن�ي بتش�ديد احلص�ار عل�ى قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬وتأزمي الوضع اإلنس�اني الناجت عن مأساة إغالق‬ ‫املعبر»‪.‬‬ ‫ويستخدم سكان القطاع املعبر في سفرهم إلى مصر‪،‬‬ ‫ومنه�ا إلى دول العالم‪ ،‬وأث�ر إغالقه املتكرر على الوضع‬ ‫اإلنس�اني وعل�ى املرضى الراغبين في الس�فر للعالج‪،‬‬ ‫إضافة ألصحاب االقامات والطالب‪.‬‬ ‫ولم تس�مح الس�لطات املصرية بفتح معبر رفح املنفذ‬ ‫البري الوحيد لس�كان غزة احملاصرين منذ عزل مرس�ي‬ ‫إال ألي�ام مع�دودة وس�اعات عم�ل قليلة ال تكف�ي حاجة‬ ‫السكان‪.‬‬ ‫ويس�مح اجلانب املصري وقت فتح املعبر فقط بس�فر‬ ‫الطلاب واحلاالت املرضي�ة وبعض احل�االت اخلاصة‪،‬‬ ‫وأصحاب اجلوازات األجنبية‪ ،‬وتتذرع اجلهات املصرية‬ ‫بس�وء الوض�ع األمني ف�ي مناطق س�يناء‪ ،‬كس�بب في‬ ‫إغالق املعبر‪.‬‬

‫تيسير خالد لـ«القدس العربي»‪ :‬ليس هناك التزام بقرارات اللجنة التنفيذية وهذا يجب ان يتوقف‬

‫شلح يدعو إلعادة بناء مشروع يعتمد املقاومة ويؤكد‪ :‬ازمة سياسية جراء قرار «فتح» االستمرار باملفاوضات دون االلتفات ملوقف اللجنة التنفيذية‬ ‫إرادة الشعب ترفض ربط غزة مبصر أو الضفة باألردن‬ ‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬

‫من وليد عوض‪:‬‬

‫غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أشاد الدكتور رمضان شلح األمني العام حلركة اجلهاد اإلسالمي‬ ‫باملقاوم�ة الفلس�طينية‪ ،‬وق�ال أن املش�روع الوطن�ي ال���ي حملته‬ ‫منظمة التحرير الفلس�طينية لعقود قد انته�ى‪ ،‬ودعا العتماد خيار‬ ‫املقاوم�ة كبرنامج لقوى الش�عب كافة‪ ،‬في وقت كش�ف قيادي بارز‬ ‫في حركة حماس عن قدرة املقاومة الفلس�طينية في قطاع غزة‪ ،‬بعد‬ ‫أن ط�ورت قدراتها العس�كرية على ض�رب أهداف داخل إس�رائيل‬ ‫أبعد م�ن مدينتي القدس وتل أبيب‪ ،‬اللتني اس�تهدفتهما في احلرب‬ ‫األخيرة‪.‬‬ ‫وقال شلح في كلمة له نقلت تلفزيونيا في احتفال أقامته اجلهاد‬ ‫اإلسلامي ف�ي مركز الش�وا مبدين�ة غزة ف�ي ذكرى ح�رب «عامود‬ ‫الس�حب» األول�ى أن قرار حركته وحركة حم�اس بضرب مدينة تل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تاريخيا بكل معنى الكلمة»‪ ،‬وأشاد‬ ‫«قرارا‬ ‫أبيب في تلك احلرب كان‬ ‫كثيرا باملقاومة الفلسطينية التي تصدت للعدوان اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن الشعب الفلس�طيني يجمع على «خيار املقاومة»‪،‬‬ ‫وأن أكب�ر دليل عل�ى ذلك هو فوز حماس ف�ي االنتخابات البرملانية‬ ‫الت�ي أجري�ت في الع�ام ‪ ،2006‬ودافع عن حركة حم�اس‪ ،‬وقال أنها‬ ‫«لم تفرط باملقاومة» رغم انخراطها في السلطة‪.‬‬ ‫وقال أن من يشكك في مش�روعية املقاومة‪« ،‬يشك في مشروعية‬ ‫حقنا في فلس�طني‪ ،‬وشدد على أن املقاومة «ال متلك إال أن تنتصر في‬ ‫أي مواجه�ة قادمة»‪ .‬ورف�ض في ذات الوقت الع�ودة للمفاوضات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ج�دا باملصلحة الوطني�ة»‪ ،‬وأكد أن‬ ‫وأكد أن االس�تمرار فيها «مضر‬ ‫املش�روع الوطني القائم على إقامة دولة مس�تقلة على حدود الـ‪67‬‬ ‫باملفاوضات «بات من املستحيل»‪.‬‬ ‫وطالب بأن يتم إعادة بناء املشروع الوطني الفلسطيني ليشمل‬ ‫كل الفلس�طينيني‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن املش�روع الوطن�ي ال�ذي حملته‬ ‫منظمة التحرير الفلسطينية لعقود انتهى‪.‬‬ ‫وأكد األمني العام للجهاد اإلسلامي على أن فلسطني كلها «وطن‬ ‫للش�عب الفلس�طيني أينما وجدوا‪ ،‬وأن الفلس�طينيني شعب واحد‬ ‫وقضية واحدة ال ميكن االختالف عليها»‪.‬‬ ‫ودع�ا العتم�اد حق وخي�ار املقاومة ك�ـ «برنامج لقوى الش�عب‬ ‫كافة»‪ ،‬مع ضرورة إعادة االعتبار للبعد العرب واإلسالمي للقضية‬ ‫الفلسطينية»‪ .‬وأكد أن إرادة الشعب الفلسطيني لن حتقق مشروع‬ ‫ربط القطاع مبصر‪ ،‬أو ربط الضفة الغربية باألردن‪.‬‬ ‫وطال�ب كذل�ك ب�أال تطغ�ى أي خالفات بين الفلس�طينيني على‬ ‫«صراعه�م م�ع الع�دو»‪ ،‬مش�ددا على ض�رورة إع�ادة بن�اء الكيان‬ ‫ً‬ ‫«بعيدا عن قيود التسوية»‪.‬‬ ‫الوطني الفلسطيني‬ ‫األمني العام للجهاد اإلسالمي أكد أن الصراع لم ينته وأن السالم‬ ‫لم يتحقق‪ ،‬مشيرا إلى أن التخلي العربي عن فلسطني «يفرض على‬ ‫الفلسطينيني أن يقلعوا شوكهم بأيديهم»‪.‬‬ ‫وتط�رق إلى مل�ف اغتي�ال الرئيس الفلس�طيني الراحل ياس�ر‬

‫الدكتور رمضان شلح‬ ‫عرفات وقال أن إس�رائيل قتلته بـ» قنبلة نووية مصغرة»‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إلى أن عرفات أدرك أن مش�روع الدولة املس�تقلة ال�ذي راهن عليه‬ ‫«بلغ نهاية مسدودة»‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق احلدي�ث ع�ن املقاوم�ة الفلس�طينية ف�ي الذك�رى‬ ‫األولى للحرب األخيرة على غ�زة فقد أكد الدكتور صالح البردويل‬ ‫القيادي في حماس في تصريحات ملوقع «الرس�الة نت» أن املقاومة‬ ‫الفلسطينية في قطاع غزة طورت قدراتها العسكرية أكثر مما كانت‬ ‫علي�ه في الس�ابق‪« ،‬ما أجبر دول�ة االحتالل على التفكي�ر مليا قبل‬ ‫توجيه أي ضربة إلى القطاع»‪ .‬وأش�ار إلى أنه بات مبقدور املقاومة‬ ‫ضرب أهداف أبعد من مدينتي القدس وتل أبيب‪ ،‬اللتني استهدفتهما‬ ‫املقاومة في احلرب األخيرة‪.‬‬ ‫وكان�ت املقاومة الفلس�طينية ونش�طاء كتائب القس�ام قصفوا‬ ‫بصواري�خ «فج�ر ‪ »3‬و «فج�ر ‪ ، »5‬وص�ارخ «‪ « m75‬ال�ذي صنعته‬ ‫حماس مدن داخل عمق إس�رائيل‪ ،‬واس�تهدفت رشقات صاروخية‬ ‫مدين�ة الق�دس الغربية وتل أبي�ب‪ ،‬خالل حرب «عامود الس�حب»‬ ‫التي متر في هذه األيام الذكرى السنوية األولى عليها‪.‬‬

‫اث�ار ق�رار الرئي�س الفلس�طيني محم�ود عب�اس‬ ‫االس�تمرار باملفاوض�ات بغض النظر عم�ا يجري على‬ ‫ارض الواقع من تصعيد استيطاني غير مسبوق‪ ،‬ازمة‬ ‫سياس�ية حادة مع اللجن�ة التنفيذية ملنظم�ة التحرير‬ ‫الفلس�طينية الت�ي بات�ت تعتبر ب�ان قراراته�ا لم تعد‬ ‫حتت�رم‪ ،‬االمر الذي من ش�أنه ان يدخل الفلس�طينيني‬ ‫في «مأزق سياسي خطير»‪.‬‬ ‫واث�ار اعلان عباس مس�اء االح�د عق�ب اجتماعه‬ ‫باللجن�ة املركزية حلرك�ة فتح االس�تمرار باملفاوضات‬ ‫حلني انتهاء االش�هر الـ ‪ 9‬احملددة الس�تمرار محادثات‬ ‫السلام مع اس�رائيل حفيظة الكثير من اعضاء اللجنة‬ ‫التنفيذي�ة ملنظم�ة التحري�ر الفلس�طينية كأعلى اطار‬ ‫قيادي للفلسطينيني في الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫ويعتب�ر اعض�اء التنفيذية ب�ان اعلان عباس عن‬ ‫موقفه من املفاوضات واالس�تمرار بها قبل عقد اجتماع‬ ‫للجن�ة التنفيذي�ة لبح�ث املس�يرة التفاوضي�ة بان�ه‬ ‫«اهان�ة للجن�ة التنفيذي�ة ودورها» في قيادة الش�عب‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬معتبرين اس�تفراد فتح بصناع�ة القرار‬ ‫الفلس�طيني بغض النظر عن موق�ف اللجنة التنفيذية‬ ‫الت�ي متث�ل جميع فصائ�ل املنظم�ة‪ -‬بانه اس�تهتار‬‫باملنظمة وجلنته�ا التنفيذية‪ ،‬وهذا يلحق ضررا كبيرة‬ ‫مبصالح الشعب الفلسطيني ووحدته السياسية‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتهام�س اعض�اء التنفيذي�ة في مجالس�هم‬ ‫اخلاصة انتقادا الستفراد فتح بقيادة عباس في اتخاذ‬ ‫الق�رار الفلس�طيني بش�أن املفاوضات واس�تمرارها‪،‬‬ ‫خاصة ب�ان منظم�ة التحرير ه�ي اجلهة الفلس�طينية‬ ‫املس�ؤولة عن موض�وع املفاوضات مع اس�رائيل‪ ،‬حذر‬ ‫تيس�ير خالد عضو اللجن�ة التنفيذية من خطورة عدم‬ ‫احترام قرارات اللجنة‪.‬‬ ‫واش�ار خالد في حديثه مع «الق�دس العربي» امس‬ ‫االثنين ال�ى ان ق�رار اللجن�ة املركزية حلرك�ة فتح في‬ ‫اجتماعها الذي عقد االحد برئاس�ة عباس باالستمرار‬ ‫باملفاوضات من ش�أنه ان يدخل الفلسطينيني في ازمة‬ ‫سياس�ية جراء ع�دم احترام موقف اللجن�ة التنفيذية‬ ‫ملنظم�ة التحرير الفلس�طينية املعارض الس�تمرار تلك‬ ‫احملادث�ات ف�ي ظ�ل تصاع�د البن�اء االس�تيطاني ف�ي‬ ‫االراضي الفلسطينية احملتلة عام ‪.1967‬‬ ‫وكانت مركزية فتح قررت في نهاية اجتماعها االحد‬ ‫االس�تمرار في املفاوضات حلني انتهاء فترة الـ ‪ 9‬اشهر‬ ‫اي لنهاي�ة نيس�ان القادم في حني نقل�ت وكالة االنباء‬

‫الفرنس�ية عن عباس قوله «نحن ملتزمون بان تستمر‬ ‫املفاوضات ملدة تس�عة ش�هور مهما كانت الوقائع على‬ ‫االرض»‪ ،‬وذلك ردا على االصوات الفلسطينية املطالبة‬ ‫باالنس�حاب من املفاوضات جراء تصاعد االس�تيطان‬ ‫ف�ي االراض�ي الفلس�طينية كاف�ة وخاصة ف�ي القدس‬ ‫الش�رقية‪ .‬وتعقيب�ا عل�ى ق�رار عب�اس ومركزية فتح‬ ‫االس�تمرار باملفاوضات قال خال�د لـ»القدس العربي»‬ ‫«هذا يدخلنا في مأزق سياسي حقيقي‪ ،‬وهو اال حتترم‬ ‫قرارات اللجنة التنفيذية‪ ،‬وهذا مأزق سياس�ي خطير‪،‬‬ ‫ولهذا نكرر دائم�ا التأكيد على ضرورة احترام قرارات‬ ‫اللجنة التنفيذية وعدم جتاوز هذه القرارات»‪.‬‬ ‫ووفق خال�د فان اللجنة التنفيذي�ة «لم توافق على‬ ‫الع�ودة للمفاوض�ات» م�ع اس�رائيل ف�ي ظ�ل تواصل‬ ‫االس�تيطان‪ ،‬متابعا «عدم االس�تجابة ملواق�ف اللجنة‬ ‫التنفيذي�ة‪ ،‬ان�ا اعتق�د بان�ه ينط�وي عل�ى مخاط�رة‬ ‫سياس�ية كبي�رة»‪ ،‬ومضيفا «اللجن�ة التنفيذية عندها‬ ‫موقف‪-‬مع�ارض الس�تمرار املفاوض�ات‪ -‬ولك�ن م�ا‬ ‫ف�ي التزام وم�ا في احت�رام لقراراتها‪ ،‬وه�ذا تداعياته‬ ‫السياسية كبيرة وخطيرة»‪،‬مضيفا «ليس هناك التزام‬ ‫بقرارات اللجنة التنفيذية وهذا انعكاساته وتداعياته‬ ‫خطيرة ويجب ان يتوقف»‪.‬‬ ‫وشدد خالد على ان املفاوضات باتت غطاء لتصاعد‬ ‫البن�اء االس�تيطاني في االراض�ي الفلس�طينية‪ ،‬االمر‬ ‫الذي من ش�أنه ان يقضي على مب�دأ حل الدولتني على‬ ‫اس�اس حدود عام ‪ ، 1967‬مضيفا «تواصل االستيطان‬ ‫س�يقضي على كل فرص التقدم نحو تس�وية سياسية‬ ‫شاملة ومتوازية على اساس مبدأ حل الدولتني»‪.‬‬ ‫وح�ذر خال�د من خط�ورة التأخ�ر الفلس�طيني من‬ ‫التوج�ه للمنظم�ات الدولي�ة واالنضمام اليه�ا في ظل‬ ‫املراهن�ة عل�ى امكاني�ة ان حت�رز املفاوض�ات اجلارية‬ ‫تقدم�ا ‪ ،‬مش�يرا ال�ى ان التأخر الفلس�طيني س�يلحق‬ ‫اذى مبصال�ح الفلس�طينيني وتف�وت الف�رص عليهم‪،‬‬ ‫وقال «انا ال ارى فائ�دة من املفاوضات ومن هذا النهج‬ ‫السياس�ي الذي يس�ير عليه االخ الرئي�س ابو مازن ‪،‬‬ ‫واقول بان هذا سيضيع فرص عن الشعب الفلسطيني‬ ‫‪ ،‬ويج�ب اع�ادة النظر بهذه السياس�ة واع�ادة النظر‬ ‫ايض�ا ف�ي العالقات م�ع دول�ة اس�رائيل عل�ى اعتبار‬ ‫انه�ا عالقات م�ع دول�ة احتلال اس�تيطاني ومتارس‬ ‫التميي�ز العنص�ري‪ ،‬وعلين�ا الذه�اب لكل مؤسس�ات‬ ‫االمم املتح�دة ووكاالته�ا واجهزته�ا واالنضم�ام اليها‬ ‫واملطالب�ة بالتعام�ل م�ع اس�رائيل كدول�ة احتلال‬ ‫كولونيال�ي اس�تيطاني ومتييز عنص�ري‪ ،‬وهذا الذي‬ ‫ميك�ن ان يخرج احلالة الفلس�طينية من ه�ذا التراجع‬ ‫والتردي الذي تعيشه»‪.‬‬ ‫وتابع خالد «اما االس�تمرار باملفاوض�ات باعتباره‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫ه�و اخلي�ار السياس�ي الوحي�د‪ ،‬فاعتقد بان ف�ي ذلك‬ ‫خس�ارة كبيرة ‪ ،‬املفاوض�ات في ه�ذه املرحلة حتديدا‬ ‫ووفق صيغ�ة جون كيري هي اخليار االس�وأ املطروح‬ ‫على جدول اعمال اجلانب الفلسطيني»‪.‬‬ ‫وح�ول تبري�ر الرئي�س محم�ود عب�اس اس�تمرار‬ ‫املفاوض�ات بوعد من وزير اخلارجي�ة االميركية جون‬ ‫كيري ببذل جهد خاص في كانون الثاني‪ /‬يناير القادم‬ ‫الحداث اختراق مبحادثات السلام قال خالد «العودة‬ ‫من جديدة للمراهنة على االدارة االميركية او العوامل‬ ‫اخلارجية اعتقد بانها سياس�ة غير حكيمة «‪ ،‬مستبعدا‬ ‫ان تطرح االدارة االميركية من خالل كيري اية مبادرات‬ ‫تقود الح�داث اختراق في العملية السياس�ية‪ ،‬مضيفا‬ ‫«ميك�ن اه�م اجن�ازات ج�ون كيري ه�ذا التوس�ع غير‬ ‫املس�بوق ف�ي النش�اطات االس�تيطانية‪ ،‬وال اعتقد ان‬ ‫جون كيري ميك�ن ان يتقدم مبقاربة سياس�ية لصالح‬ ‫اجلانب الفلس�طيني‪ ،‬واذا ما تق�دم وقد يتقدم مبقاربة‬ ‫سياس�ية في االش�هر القادمة وس�وف تك�ون منحازة‬ ‫لصالح اسرائيل»‪.‬‬ ‫ومن جهته اوضح الدكتور نبيل شعث عضو اللجنة‬ ‫املركزي�ة حلركة فتح االثنني بان هناك وعودا من كيري‬ ‫لب�ذل جهود خاص�ة ف�ي بداية الع���ام الق�ادم الحداث‬ ‫اختراق في العملية التفاوضية‪ ،‬مش�يرا الى ان تكليف‬ ‫وف�د املفاوض�ات باالس�تمرار بعمل�ه كمس�ير للعملية‬ ‫التفاوضية التي تقرر مواصلتها حلني انتهاء فترة الـ ‪9‬‬ ‫اشهر والتي تنتهي بحلول نهاية شهر نيسان القادم ‪.‬‬ ‫وجاء تأكيد عباس باالستمرار في املفاوضات حتى‬ ‫نيس�ان القادم موع�د انتهاء ال�ـ ‪ 9‬اش�هر للمفاوضات‬ ‫التي جرى اس�تئنافها ف�ي نهاية مت�وز املاضي برعاية‬ ‫اميركية‪،‬عقب ترؤس�ه الجتماع اللجنة املركزية حلركة‬ ‫فتح مساء االحد مبقر الرئاسة في مدينة رام الله‪.‬‬ ‫وقال نبيل ابو ردينة عض�و اللجنة املركزية حلركة‬ ‫فت�ح والناط�ق الرس�مي باس�مها‪ ،‬ان اللجن�ة املركزية‬ ‫حلرك�ة فت�ح اس�تعرضت ما مت ف�ي اجلوالت الس�ابقة‬ ‫للمفاوض�ات‪ ،‬والعقب�ات والعراقي�ل الت�ي تضعه�ا‬ ‫احلكوم�ة االس�رائيلية ام�ام اح�راز تق�دم حقيقي في‬ ‫العملية السلمية‪.‬‬ ‫واضاف ان اللجنة اس�تمعت الى اس�باب اس�تقالة‬ ‫الوفد الفلس�طيني املف�اوض مع اجلانب االس�رائيلي‪،‬‬ ‫ج�راء اس�تمرار االنته�اكات االس�رائيلية‪ ،‬خاص�ة‬ ‫االس�تيطان واعتداءات املس�توطنني‪ ،‬االم�ر الذي من‬ ‫ش�أنه قت�ل امكاني�ة تطبيق ح�ل الدولتني ال�ذي تقوم‬ ‫على اساسه العملية السياسية‪.‬‬ ‫وتابع قائال جددت اللجنة املركزية التزامها باجناح‬ ‫اجله�ود الدولي�ة واالمريكي�ة املبذول�ة الحي�اء عملية‬ ‫السلام‪ ،‬ضم�ن الس�قف الزمن�ي املتفق علي�ه وبحده‬

‫تيسير خالد‬ ‫االقص�ى ‪ 9‬اش�هر‪ ،‬داعي�ة احلكوم�ة االس�رائيلية ال�ى‬ ‫التج�اوب م�ع هذه اجله�ود‪ ،‬وعدم تضيي�ع الوقت من‬ ‫خالل وضع العراقيل‪ ،‬التي ميكن ان تؤدي الى افش�ال‬ ‫هذه املفاوضات‪.‬‬ ‫واش�ار ابو ردينة‪ ،‬ال�ى ان اللجن�ة املركزية جددت‬ ‫التأكيد على رفضها املطلق لالس�تيطان بكافة اش�كاله‬ ‫على اراضي دولة فلسطني‪ ،‬وفي مقدمتها مدينة القدس‬ ‫احملتلة‪ ،‬مش�ددة على ان االستيطان يعتبر جرمية ضد‬ ‫االنس�انية وفق م�ا نصت عليه املواثي�ق الدولية‪ ،‬وان‬ ‫مصيره الزوال‪.‬‬ ‫وقال‪ ،‬ان اللجنة املركزية حلركة فتح دعت الواليات‬ ‫املتح�دة االمريكي�ة بصفتها راعية املفاوض�ات‪ ،‬للقيام‬ ‫باالجراءات الكفيلة لوقف التدهور احلاصل في عملية‬ ‫السلام ج�راء االنته�اكات االس�رائيلية املتواصل�ة‪،‬‬ ‫خاص�ة االس�تيطان والقت�ل والتهوي�د واحلص�ار‬ ‫واعت�داءات املس�توطنني بح�ق ابناء ش�عبنا وارضنا‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫واض�اف‪ ،‬ان اللجن�ة املركزي�ة اك�دت عل�ى انه في‬ ‫حال اس�تمرار اس�رائيل في تعنتها وإفش�الها للجهود‬ ‫الدولية‪ ،‬خاصة جه�ود االدارة االميركية‪ ،‬فان القيادة‬ ‫الفلس�طينية س�وف تتخذ القرارات املناس�بة حلماية‬ ‫الشعب الفلسطيني وارضه‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫جريحا‬ ‫قتيال و‪518‬‬ ‫احلكومة الليبية تعلن دخول اجليش إلى طرابلس لتأمينها وإرتفاع عدد ضحايا مظاهرة غرغور الى ‪47‬‬

‫اشتباكات مسلحة بني كتائب مدينة مصراتة وسكان احدى ضواحي العاصمة الليبية‬

‫■ طرابلس ‪ -‬وكاالت‪ :‬وقعت امس‬ ‫اش�تباكات مسلحة بني س�كان احدى‬ ‫ضواح�ي العاصم�ة الليبي�ة وكتائ�ب‬ ‫تابع�ة ملدين�ة مصرات�ة‪ ،‬بينم�ا اعلنت‬ ‫احلكوم�ة الليبي�ة ان وح�دات م�ن‬ ‫اجلي�ش الوطني ب�دأت ام�س االثنني‬ ‫الدخ�ول الى العاصمة من عدة محاور‬ ‫به�دف تأمينها‪ ،‬فيما اعلن�ت الداخلية‬ ‫الليبي�ة ان االوضاع حتت الس�يطرة‏‬ ‫في وق�ت ارتفع عدد ضحاي�ا مظاهرة‬ ‫منطق�ة غرغور ف�ي العاصم�ة الليبية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قتيال ‪.‬‬ ‫قتيال و‪518‬‬ ‫طرابلس الى ‪47‬‬ ‫ّ‬ ‫مس�لحة‬ ‫فق�د وقع�ت اش�تباكات‬ ‫بني ّ‬ ‫س�كان إحدى ضواح�ي العاصمة‬ ‫الليبية طرابلس وكتائب تابعة ملدينة‬ ‫‏مصرات�ة‪.‬‏وقال مصدر محلي ليونايتد‬ ‫برس إنترناش�ونال‪ ،‬امس االثنني‪ ،‬إن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫حالي�ا في‬ ‫مس�لحة ت�دور‬ ‫اش�تباكات‬ ‫«طريق الشوك» مبنطقة‏صالح الدين‪،‬‬ ‫إح�دى ضواحي طرابلس‪ ،‬بني ّ‬ ‫س�كان‬ ‫املنطقة وكتائ�ب تابعة ملدينة مصراتة‬ ‫تتمرك�ز ف�ي مزرع�ة كان ميتلكه�ا‏أحد‬ ‫أركان النظام السابق‪.‬‏‬ ‫وأض�اف املص�در أن إطلاق ن�ار‬ ‫ً‬ ‫مشيرا‬ ‫كثيف يُ سمع في أرجاء املنطقة‪،‬‬ ‫الى س�قوط عدد غير محدد من القتلى‬ ‫جراء هذه االشتباكات‪.‬‏‬ ‫واجلرحى‏ ّ‬ ‫وتأتي هذه االشتباكات على خلفية‬ ‫االحتقان لدى س�كان العاصمة‪ ،‬عقب‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا وج�رح أكثر من ‪500‬‬ ‫مقتل ‪47‬‬ ‫آخرين أمام‏أحد مق�ار كتائب مصراتة‬ ‫ف�ي منطق�ة غرغ�ور‪ ،‬خلال مظاه�رة‬ ‫س�لمية نظموها ي�وم اجلمعة املاضي‪،‬‬ ‫للمطالب�ة إلخالء العاصمة‏من املظاهر‬ ‫ّ‬ ‫املسلحة‪.‬‏‬

‫بدوره أعلن منس�ق قط�اع الصحة‬ ‫باجمللس احمللي ملدينة طرابلس راغب‬ ‫املبروك‪ ،‬خلال مؤمت�ر صحافي امس‬ ‫االثنني‪ ،‬آخر حصيلة لضحايا مظاهرة‬ ‫منطق�ة غرغ�ور تش�ير إل�ى مقت�ل ‪47‬‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا وإصابة ‪ 518‬آخرين بجروح‬ ‫متفاوتة اخلطورة‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى هن�اك ‪ 14‬حال�ة ف�ي‬ ‫العناية الفائقة من بني ‪ 88‬حالة أخرى‬ ‫ما زالت تخضع للعالج في مستشفيات‬ ‫العاصمة‪.‬‬ ‫وأوض�ح بأن�ه مت تس�فير ‪ 60‬حال�ة‬ ‫م�ن بين اجلرح�ى الذين يعان�ون من‬ ‫إصابات خطيرة ً‬ ‫جدا إلى مستشفيات‬ ‫تون�س وصفاق�س لتلق�ي العلاج‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن احلكومة جتري‬ ‫املتقدّ م‪،‬‬ ‫اتص�االت مكثف�ة م�ع س�فارات بعض‬ ‫ال�دول األوروبية لتأمني إيفاد عدد من‬ ‫اجلرحى إلى للعالج في تلك الدول‪.‬‬ ‫يشار إلى أن مظاهرة سلمية خرجت‬ ‫يوم اجلمعة املاضي في منطقة غرغور‪،‬‬ ‫للمطالب�ة بإخالء العاصم�ة طرابلس‬ ‫ّ‬ ‫املسلحة‪ ،‬جوبهت‬ ‫من كافة التشكيالت‬ ‫بالرص�اص أم�ام مق�ر إح�دى كتائ�ب‬ ‫مدينة مصراتة‪.‬‬ ‫وأعل�ن مس�ؤولون محلي�ون ف�ي‬ ‫مدين�ة مصرات�ة مس�اء االح�د‪ ،‬ع�ن‬ ‫ّ‬ ‫املسلحة التي‬ ‫س�حب كافة التشكيالت‬ ‫تنتمي للمدين�ة من العاصمة طرابلس‬ ‫ف�ي خلال ‪ 72‬س�اعة‪ ،‬فيم�ا ب�دأت‬ ‫احلكومة نش�ر ق�وات م�ن اجليش في‬ ‫مختلف ضواحي العاصمة‪.‬‬ ‫من جهتها أعلن�ت احلكومة الليبية‬ ‫أن وحدات من اجليش الوطني بدأت‪،‬‬ ‫امس اإلثنين‪ ،‬الدخول إل�ى العاصمة‬

‫من ع�دة مح�اور؛ تنفيذا‏لق�رار صادر‬ ‫باألم�س م�ن وزارة الدف�اع‪ ،‬به�دف‬ ‫تأمينها‪.‬‏‬ ‫جاء ذلك في بيان مقتضب أصدرته‬ ‫احلكومة الليبية‪ ،‬طالبت فيه املواطنني‬ ‫بتق�دمي التس�هيالت والتع�اون م�ع‬ ‫وحدات اجليش‏لتأمني املدينة‪.‬‏وكانت‬ ‫احلكوم�ة ق�د كلف�ت كتائ�ب «درع‬ ‫ليبيا»‪ ،‬باالنتش�ار ف�ي منطقة غرغور‬ ‫بطرابلس‪ ،‬األحد‪.‬‏‬ ‫وج�اء تكلي�ف احلكوم�ة للجي�ش‬ ‫باالنتش�ار ف�ي طرابل�س‪ ،‬إث�ر تعالي‬ ‫الكثير من األصوات باملدينة؛ احتجاجا‬ ‫عل�ى تكلي�ف «درع‏ليبي�ا» باالنتش�ار‬ ‫في غرغ�ور‪ ،‬حيث يتك�ون من مقاتلني‬ ‫ينتمون إلى مدينة مصراتة‪ ،‬وهي ذات‬ ‫املدين�ة التي ينتمي لها أفراد‏اجملموعة‬ ‫املسلحة التي انسحبت من «غرغور»‪،‬‬ ‫على خلفية االش�تباكات الدامية التي‬ ‫وقعت اجلمعة املاضي‪.‬‏‬ ‫وأعلن�ت وزارة الدف�اع الليبي�ة‪،‬‬ ‫مس�اء األح�د‪ ،‬أن «رئاس�ة أركان‬ ‫اجليش اس�تلمت منطق�ة غرغور (في‬ ‫العاصم�ة طرابل�س) من‏امليليش�يات‬ ‫التي كانت تقيم فيها»‪.‬‏‬ ‫م�ن جهته�ا أك�دت وزارة الداخلية‬ ‫الليبية أن األوضاع األمنية بالعاصمة‬ ‫طرابل�س حت�ت الس�يطرة‪.‬‏وكش�فت‬ ‫أن االجتماع�ات مع مجال�س احلكماء‬ ‫والش�ورى متواصل�ة للح�د م�ن‬ ‫تداعي�ات األح�داث املؤس�فة الت�ي‬ ‫شهدتها طرابلس‏اجلمعة‪.‬‏‬ ‫ودع�ت ال�وزارة ‪ ،‬في بيان نش�رته‬ ‫وكالة األنباء الليبية (وال) ‪ ،‬املواطنني‬ ‫إلى ضبط النفس وتغليب العقل وعدم‬

‫االجنرار وراء‏الشائعات‪.‬‏‬ ‫غير أن عناصر من هذه امليليشيات‬ ‫واجهوا املتظاهرين باألسلحة الثقيلة‪،‬‬ ‫عندم�ا اقترب�وا م�ن معس�كر له�م في‬ ‫غرغور‪ ،‬مما‏أدى إلى اندالع اشتباكات‬ ‫امتدت إلى مناطق أخرى من العاصمة‪،‬‬ ‫بينها تاجوراء (شرقها)‪.‬‏‬ ‫وعناصر امليليشيات املسلحة‪ ،‬التي‬ ‫كانت تس�يطر عل�ى منطق�ة «غرغور»‬ ‫الراقي�ة‪ ،‬ه�م في األس�اس من س�كان‬ ‫مدين�ة مصرات�ة ‏ش�رق طرابل�س‪،‬‬ ‫وقدم�وا إل�ى «غرغ�ور»‪ ،‬وس�يطروا‬ ‫عليها عق�ب ان�دالع ث�ورة ‪ 17‬فبراير‪/‬‬ ‫ش�باط ‪ ،2011‬الت�ي أطاح�ت بحاك�م‬ ‫‏ليبيا‪ ،‬العقي�د الراحل معم�ر القذافي؛‬ ‫نظ�را ألن تل�ك املنطق�ة كان يس�كنها‬ ‫كبار رجال القذافي‪ ،‬وتتميز بأن معظم‬ ‫بناياتها من‏القصور الفاخرة‪.‬‏‬ ‫ويحت�ج س�كان طرابل�س بانتظام‬ ‫ضد وج�ود امليليش�يات املس�لحة في‬ ‫املدين�ة‪ ،‬وكان�ت ه�ذه امليليش�يات‬ ‫قدم�ت من م�دن أخرى‪،‬‏للمش�اركة في‬ ‫الس�يطرة على طرابلس‪ ،‬وللمشاركة‬ ‫ف�ي اإلطاح�ة بنظ�ام القذاف�ي ف�ي‬ ‫أغس�طس‪/‬آب ‪ ،2011‬لكنه�ا ل�م تغادر‬ ‫العاصمة‏بعد ذلك‪.‬‏‬ ‫ويتهم الس�كان الكتائ�ب بالضلوع‬ ‫ف�ي التهريب ب�كل أنواعه‪ ،‬وممارس�ة‬ ‫التعذي�ب‪ ،‬واخلط�ف‪ ،‬واالحتج�از‬ ‫القسري‪.‬‏‬ ‫وكان املؤمت�ر الوطن�ي الع�ام‬ ‫(البرمل�ان املؤق�ت‪ ،‬وأعل�ى س�لطة في‬ ‫ليبي�ا) ق�رر الصي�ف املاض�ي إخلاء‬ ‫العاصمة من كل‏امليليش�يات املسلحة‪،‬‬ ‫لكن هذا القرار لم يطبق حتى اآلن‪.‬‏‬

‫وحدات اجليش الليبي تتمركز في طرابلس بعد انسحاب امليليشيات‬

‫االفراج عن نائب رئيس جهاز اخملابرات العامة الليبية هجوم على مقر امني شمال تونس وتعزيزات امنية في جبل الشعانبي‬ ‫‏ جناة احلاكم العسكري لبنغازي الليبية من محاولة اغتيال ‏ اإلحتاد األوروبي ّ‬ ‫يحث األطراف في تونس على متابعة احلوار الوطني‬ ‫■ بنغ�ازي ‪ -‬وكاالت ‪ :‬جن�ا ام�ر غرف�ة‬ ‫العملي�ات االمني�ة املش�تركة لتأمين مدين�ة‬ ‫بنغازي الليبية (احلاكم العس�كري للمدينة)‬ ‫العقي�د عب�د الل�ه الس�عيطي م�ن محاول�ة‬ ‫الغتيال�ه صباح امس االثنين‪ ،‬بينما قتل احد‬ ‫مرافقي�ه خلال اس�تهداف موكبه ف�ي منطقة‬ ‫احلدائ�ق ف�ي مدين�ة بنغ�ازي عل�ى م�ا اف�اد‬ ‫متح�دث امني وكالة فرانس ب�رس فيما افرج‬ ‫خاطف�ون عن نائب رئيس اخملاب�رات الليبية‬ ‫مصطفى نوح بع�د اختطافه االحد قرب مطار‬ ‫طرابلس‪.‬‬ ‫فقد ق�ال املتح�دث الرس�مي باس�م الغرفة‬ ‫العقيد عبد الله الزايدي ان «موكب السعيطي‬ ‫تع�رض الس�تهداف خلال مروره ف�ي منطقة‬ ‫احلدائ�ق صباح االثنني ما جنم عنه مقتل احد‬ ‫املرفقني لرئيس الغرفة واصابة اربعة اخرين‬ ‫بينهم واحد في حالة خطيرة»‪.‬‬ ‫واوضح ان «خبراء املتفجرات اجروا مسحا‬ ‫للمنطق�ة وتبين ان االنفجار الذي اس�تهدف‬ ‫املوكب وس�مع دوي صوتها ف�ي معظم احياء‬ ‫املدينة كان بس�بب س�يارة مفخخ�ة مت ركنها‬ ‫ف�ي جزي�رة دوران منطقة احلدائ�ق (جزيرة‬ ‫اجلعب) وتفجيرها عن بعد عقب مرور املوكب‬ ‫بجانبها»‪.‬‬ ‫ونقل الزايدي عن خبراء املتفجرات قولهم‬ ‫ان «كمية املتفجرات التي مت اس�تخدامها تزن‬ ‫قرابة ‪ 45‬كيل�وا غرام وقد مت تفجير الس�يارة‬ ‫املفخخ�ة ع�ن بع�د عقب م�رور موك�ب رئيس‬ ‫الغرفة بجانبها مباشرة»‪.‬‬ ‫واش�ار الى ان «ع�ددا من س�يارات املوكب‬ ‫وس�يارات املواطنني ومعارض بيع السيارات‬

‫تضررت بش�كل كبير ج�راء االنفجار»‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ان العقي�د الس�عيطي «جن�ا بأعجوب�ة م�ن‬ ‫احلادث�ة ول�م يصب ب�أذى نتيجة حف�ظ الله‬ ‫والسيارة املصفحة التي كان يستقلها»‪.‬‬ ‫ق�ال العقي�د الس�عيطي «ل�ن ام�وت اال في‬ ‫س�اعتي الت�ي قدره�ا الل�ه ل�ي ول�ن اتراجع‬ ‫وس�وف يزيدن�ي ذلك صالبة‪ .‬وان�ا فداء لهذا‬ ‫الوطن ورحم اهل الشهداء وشفا اجلرحى»‪.‬‬ ‫والس�عيطي عقي�د ف�ي اجلي�ش كان يعمل‬ ‫فيم�ا يعرف بقوات املناوب�ة وهو ثالث رئيس‬ ‫للغرف�ة بعد العمي�د محمد الش�ريف والعقيد‬ ‫يون�س العبدل�ي مت تكليف�ه مطل�ع الش�هر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫واث�ار العقي�د عبد الل�ه الس�عيطي اجلدل‬ ‫عقب ترؤسه حملكمة تولت التحقيق في قضية‬ ‫اغتي�ال الل�واء عبد الفت�اح يون�س العبيدي‬ ‫رئي�س اركان جي�ش الث�وار ال�ذي اس�قطوا‬ ‫نظ�ام القذافي‪ ،‬واس�تقال بع�د تلويحه بيده‬ ‫بعالم�ة النص�ر او االستش�هاد عق�ب انته�اء‬ ‫التحقيق مع املستش�ار مصطف�ى عبد اجلليل‬ ‫رئيس اجمللس الوطني االنتقالي السابق‪.‬‬ ‫وكان�ت الغرف�ة ق�د دع�ت ف�ي بي�ان ال�ى‬ ‫مساندة القوات التي س�تخرج لتامني املدينة‬ ‫وااللتف�اف حوله�ا لك�ي يس�تتب االم�ن ف�ي‬ ‫مدين�ة بنغازي التي تش�هد اضطرابات امنية‬ ‫واس�عة النطاق متثلت ف�ي عمليات تفجيرات‬ ‫واغتي�االت لرج�ال ام�ن وجي�ش ونش�طاء‬ ‫سياس�يني واعالميين بلغ عدده�م قرابة ‪110‬‬ ‫اشخاص‪ .‬من جهته وصف نائب رئيس جهاز‬ ‫اخملابرات العامة الليبية العقيد مصطفى نوح‬ ‫عملي�ة اختطافه االح�د من قب�ل مجموعة من‬

‫‏املس�لحني ينتمون للزنتان بالق�رب من مطار‬ ‫طرابل�س الدولي عقب عودته م�ن اخلارج بـ‬ ‫« االجرامية»‪.‬‏‬ ‫ونقل�ت وكال�ة االنب�اء الليبي�ة « وال « عن‬ ‫العقي�د مصطف�ى ن�وح قول�ه عق�ب إطلاق‬ ‫س�راحه ام�س االثنين إن عملي�ة اختطاف�ه‬ ‫متت‏على أيدي «مجموع�ة من اجملرمني الذين‬ ‫ال ميثلون أه�ل الزنتان» ‪ ،‬وإنه�م قاموا بنقله‬ ‫مباش�رة إل�ى الزنت�ان ‪.‬‏ وأوضح ن�وح أنه مت‬ ‫اإلف�راج عن�ه بع�د اتص�االت مكثف�ة ق�ام بها‬ ‫العديد من اخليرين من أهل الزنتان ومصراتة‬ ‫والثوار احلقيقيني‏من طرابلس ‪.‬‏‬ ‫يش�ار إل�ى أن ه�ذه أول عملي�ة اختط�اف‬ ‫لقي�ادي في أجه�زة اخملابرات ف�ي ليبيا حيث‬ ‫كان�ت عملي�ات االختط�اف تقتص�ر عل�ى‬ ‫‏‏عسكريني وضباط جيش وشرطة ومسؤولني‬ ‫كبار ف�ي احلكوم�ة والت�ي كان آخرها رئيس‬ ‫احلكومة نفسه‪ ،‬على زيدان‪.‬‏‬ ‫عل�ى صعيد اخر نفى رئيس اجمللس احمللي‬ ‫تاج�وراء ع�ز الدي�ن كلي�ش‪ ،‬ام�س األخب�ار‬ ‫املتداول�ة حول وقوع اش�تباكات بني‏اجليش‬ ‫الوطني وش�باب منطقة تاجوراء املنتش�رين‬ ‫في عدة محاور باملنطقة ‪.‬‏‬ ‫وقال كليش إنه لم يكن لدى اجمللس احمللي‬ ‫تاج�وراء أو القي�ادات األمني�ة والث�وار علم‬ ‫مسبق بدخول القوات التابعة للجيش‏الليبي‬ ‫لتأمين طرابلس وهو ما نتج عنه س�وء فهم ‪،‬‬ ‫وحدوث إطلاق نار حتذيري في الهواء ليس‬ ‫إال ‪ ،‬ولم تقع أي إصابات من‏الطرفني ‪ .‬وأش�ار‬ ‫إلى أن هذا اإلش�كال حل في وقته بعد أن تبني‬ ‫أن هذه القوات تابعة للجيش الوطني ‪.‬‏‬

‫■ عواص�م ‪ -‬وكاالت‪ :‬ح�ث االحت�اد‬ ‫االوربي القوى السياس�ية في تونس على‬ ‫متابعة احل�وار الوطني بغية التوصل الى‬ ‫ح�ل ينه�ي االزم�ة التونس�ية‪ ،‬فيم�ا قالت‬ ‫وزارة الداخلية التونس�ية‪ ،‬امس االثنني‪،‬‬ ‫إن مجموعة م�ن «املنحرفني» هاجمت ليلة‬ ‫االحد مقرا أمنيا مبحافظة أريانة (شمال)‪،‬‬ ‫ودخلت في مواجهة مع قوات األمن وجرح‬ ‫أحد املهاجمني برصاصة بينما دفع اجليش‬ ‫التونس�ي بتعزي�زات عس�كرية ال�ى جبل‬ ‫الش�عانبي ام�س اث�ر انفج�ار لغ�م داخل‬ ‫املنطقة العسكرية ما ادى الى اصابة امرأة‬ ‫‪.‬‬ ‫فق�د ّ‬ ‫ح�ث االحت�اد األوروب�ي األفرقاء‬ ‫التونس�يني عل�ى متابعة احل�وار الوطني‬ ‫التوص�ل إل�ى اتف�اق يتي�ح ‏إق�رار‬ ‫بغي�ة‬ ‫ّ‬ ‫دس�تور‏جديد للبلاد وتنظي�م انتخابات‬ ‫عامة في أقرب وقت ممكن‪.‬‏‬ ‫وذك�ر بيان ص�ادر ع�ن وزراء خارجية‬ ‫ال�دول األعض�اء ف�ي االحت�اد األوروبي‪،‬‬ ‫خالل اجتماعهم ال�دوري امس االثنني في‬ ‫‏‏بروكس�ل‪ ،‬أن االحتاد يجدد دعمه للعملية‬ ‫االنتقالية في تونس‪.‬‏‬ ‫وش�جع األفرق�اء كاف�ة عل�ى متابع�ة‬ ‫احلوار الوطني‪ ،‬بغي�ة التوصل إلى اتفاق‬ ‫يتيح إقرار س�ريع لدس�تور جديد للبالد‪،‬‬ ‫‏و»إجراء‏انتخابات عامة وشاملة وشفافة‬ ‫وتتمت�ع مبصداقي�ة تلب�ي التطلع�ات‬ ‫املش�روعة والدميقراطي�ة للش�عب‬ ‫التونسي»‪.‬‏‬ ‫وج�دّ د االحت�اد األوروب�ي تأكي�د‬

‫التزام�ه باجله�ود الت�ي تبذله�ا تون�س‬ ‫ملواجهة التحديات األساس�ية االجتماعية‬ ‫واالقتصادية‪،‬‏‏وبخاص�ة في إطار مكافحة‬ ‫البطالة‪ ،‬وال س�يما في أوس�اط الش�باب‪،‬‬ ‫ومكافحة اإلمناء غير املتوازن للمناطق‪.‬‏‬ ‫ودعا الس�لطات التونس�ية إل�ى إجراء‬ ‫اإلصالحات الهيكلي�ة الضرورية لتحقيق‬ ‫تنمي�ة اقتصادي�ة واجتماعي�ة مس�تدامة‬ ‫ً‬ ‫‏مج�ددا التزام�ه بدع�م الدم�ج‬ ‫‏وش�املة‪،‬‬ ‫التدريجي لالقتصاد التونسي في السوق‬ ‫األوروبي‪ ،‬ومبواكبة هذه العملية‪.‬‏‬ ‫وأق�ر وزراء االحتاد األوروب�ي بأهمية‬ ‫ّ‬ ‫التحدّ ي�ات الت�ي تواجهه�ا تون�س‪،‬‬ ‫وبخاص�ة ف�ي اجمل�ال األمن�ي ومحارب�ة‬ ‫«اإلره�اب»‏‏واجلرمي�ة املنظم�ة واإلجت�ار‬ ‫مرحبني بجهوده�ا ملواجهة هذه‬ ‫بالبش�ر‪ّ ،‬‬ ‫التحدي�ات‪ ،‬وبخاص�ة في مج�ال مكافحة‬ ‫«اإلرهاب»‪.‬‏‬ ‫وقالوا إن اس�تكمال مناقشات التعاون‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪،‬‬ ‫األمن�ي م�ع تون�س‪ ،‬الت�ي جت�ري‬ ‫ستتيح لإلحتاد األوروبي العمل والتعاون‬ ‫‏بشكل‏أكثر فاعلية مع السلطات التونسية‬ ‫إلج�راء إصالح حقيقي للقط�اع األمني في‬ ‫البالد‪.‬ورحب اإلحت�اد بتعاون تونس ‏مع‬ ‫ّ‬ ‫دول‏اجل�وار ف�ي مج�االت ضب�ط احلدود‬ ‫ومحاربة اجلرمية والتهريب‪.‬‏‬ ‫وكان اإلحت�اد األوروب�ي وتون�س ق�د‬ ‫أنهي�ا قب�ل م�دة التف�اوض بش�أن اتف�اق‬ ‫تع�اون ف�ي مجال�ي الهج�رة واللج�وء‪،‬‬ ‫املتوق�ع‏توقيع�ه‏خلال فترة وجي�زة بعد‬ ‫االنتهاء من اإلجراءات القانونية اخلاصة‬

‫بانتظار اصدار تشريع من البرملان املغربي يجرم التطبيع مع الكيان الصهيوني‬

‫الصادرات االسرائيلية للمغرب تبلغ اعلى مستوياتها خالل الشهر الفائت‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي» من محمود معروف‪:‬‬ ‫كشفت املراكز االحصائية االسرائيلية املزيد من مظاهر التطبيع بني املغرب‬ ‫واس��رائيل في اط��ار تقارير عن العالق��ات التجارية الدولي��ة للدولة العبرية‪،‬‬ ‫وقالت انها بلغت في ش��هر تش��رين االول‪ /‬اكتوبر املاضي اعلى مستوياتها‬ ‫ف��ي وق��ت يؤكد املغرب رس��ميا ان اي��ة عالقة جتاري��ة مع اس��رائيل هي غير‬ ‫شرعية واحتيال‪ ،‬ويذهب البرملان املغربي نحو تشريع جترمي التطبيع‪.‬‬ ‫وقال��ت تقارير مكتب اإلحص��اء اإلس��رائيلي ان الصادرات اإلس��رائيلية‬ ‫نحو املغرب س��جلت خالل ش��هر تش��رين االول‪ /‬أكتوبر املاض��ي أحد أكبر‬ ‫مس��توياتها على اإلطالق منذ س��نوات‪ ،‬متجاوزة ‪ 18.5‬ملي��ون دوالر‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 400‬ألف دوالر من الش��هر نفسه ‪ ..2012‬وبلغ إجمالي املبادالت التجارية بني‬ ‫املغرب وإسرائيل ‪ 56‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وس��اهمت هذه الطفرة في رفع املستوى اإلجمالي للصادرات اإلسرائيلية‬ ‫نح��و املغرب إل��ى ‪ 51.6‬مليون دوالر خالل العش��رة اش��هر األول��ى من العام‬ ‫اجلاري‪ ،‬حس��ب تأكي��دات نفس املركز وه��و هيئة تابعة للحكوم��ة العبرية‪،‬‬ ‫مقاب��ل ‪ 17‬ملي��ون دوالر خالل نفس الفت��رة من س��نة ‪، 2012‬اي أن صادرات‬ ‫اس��رائيل نحو املغرب قد تضاعفت في العشرة اشهر األولى من ‪ 2013‬مقارنة‬ ‫مع نفس الفترة من السنة املاضية‪.‬‬ ‫وبالنس��بة للصادرات املغربية نحو إس��رائيل فقد س��جلت تراجعا طفيفا‬ ‫خالل هذا العام‪ ،‬حيث بلغت خالل الشهور العشرة االولى من ‪ 2013‬ما يناهز‬ ‫‪ 4.4‬ملي��ون دوالر مقابل ‪ 4.6‬مليون دوالر في نفس املدة من العام املاضي‪ ،‬أي‬ ‫بتراجع بقيمة ‪ 200‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫ول��م تتجاوز الصادرات املغربية في اجتاه الدول��ة العبرية ‪ 200‬ألف دوالر‬ ‫خالل شهر تشرين االول‪ /‬أكتوبر مقابل ‪ 400‬ألف دوالر العام املاضي‪.‬‬ ‫وكشف رئيس املرصد املغربي ضد التطبيع لـ»فبراير‪.‬كوم» ان لديه شريطا‬ ‫يتح��دث من خالله الراح��ل إدمون عمران ع��ن مواقفه السياس��ية والثقافية‬ ‫وغيرها‪ ،‬وهو الش��ريط الذي أكد لنا أحمد ويحمان أنه سيتم بثه قريبا دومنا‬ ‫إش��ارة إلى توقيته والقناة التي ستبثه أوال كون ذلك راجعا لقرار من املرصد‬ ‫املغربي ضد التطبيع ‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخرى كش��فت وثيق��ة تنش��ر قريب��ا ان الكاتب املغرب��ي الكبير‬

‫الراح��ل ادمون عمران املالح‪ ،‬واليهودي الديانة‪ ،‬ح��ذر قبل وفاته ‪ 2010‬فيما‬ ‫يش��به الوصية‪ ،‬من س��م احلرك��ة الصهيوني��ة‪ ،‬قائال «احذروا س��م احلركة‬ ‫الصهيونية» وذلك في تسجيل مصور في إطار لقاء جمعه مبؤسسي املرصد‬ ‫املغربي ضد التطبيع‪ .‬وأكد احمد ويحمان رئيس املركز أن إدمون عمران قبل‬ ‫رحيل��ه حتدث عن احلركة الصهيونية عند اقتالعها لليهود املغاربة الذين قال‬ ‫عنهم انهم اقتلعوا قس��را وهجروا قسرا رغم أنوفهم من املغرب إلى فلسطني‬ ‫احملتلة‪ ،‬حيث شبه احلركة الصهيونية بالصوت والصورة بالسم‪ ،‬ولعله أبلغ‬ ‫وصف لهذه احلركة املسرطنة‪.‬‬ ‫وأكد أحمد ويحمان‪ ،‬حس��ب موقع فبراير‪ .‬ك��وم أن الراحل إدمون عمران‬ ‫املال��ح كان من أهم الرم��وز الوطنية التي دافعت عن قضايا وطنية وش��عبية‪،‬‬ ‫شأنه شأن العديد من املغاربة من أصول يهودية كأبراهام السرفاتي‪،‬جرمان‬ ‫عياش‪،‬جاك��وب كوه�ين وغيره��م م��ن املناضل�ين الذي��ن ضحوا بأنفس��هم‬ ‫وأرواحهم دفاعا عن الدميقراطية وحتقيقا للمساواة‪.‬‬ ‫وأش��ار أحم��د ويحم��ان كذلك إل��ى مواقف الراح��ل إدمون عم��ران حول‬ ‫معارضته القطعية للحركة الصهيونية‪ ،‬وما متارس��ه من تضليل للرأي العام‬ ‫الدولي من انتهاكات جس��يمة حلقوق اإلنسان في فلسطني احملتلة‪ ،‬حيث لم‬ ‫تثن��ه مواقفه هذه عن عدم رغبته في ترجمة كتبه إلى العبرية معتبرا إياها لغة‬ ‫سفاحني وقتلة‪.‬‬ ‫وقال أن إدمون عمران قبل وفاته وخالل تكرميه بالرباط سئل عن احملرقة‬ ‫أو ما يس��مى بالهولوكوست فرد قائال‪ :‬ان احملرقة شيء محزن لكن ما قامت‬ ‫به القوات اإلسرائيلية في غزة أيضا محرقة فيما عرف بأعمدة السحاب‪،‬حيث‬ ‫انتشار رائحة حلوم أطفال غزة وهي تشوى كما تشوى اخلرفان‪.‬‬ ‫وكان ادمون عمران املال��ح أول املوقعني على بيان الرباط الداعي إلى عدم‬ ‫التطبيع مع الكيان الصهيوني ‪،‬وذلك بحضور كل األطياف السياسية واملدنية‬ ‫كح��زب العدالة والتنمية‪،‬االحتاد االش��تراكي‪،‬حزب االس��تقالل إضافة إلى‬ ‫تنظيم العدل واالحسان وغيرها من التنظيمات األخرى‪.‬‬ ‫على صعيد اخر رفضت س��لطات االحتالل االس��رائيلي الس��ماح بعرض‬ ‫مس��رحية مغربي��ة مبدين��ة القدس‪.‬وقال��ت تقارير نش��رت بالرب��اط انه بعد‬ ‫عرضي مس��رح القصبة في رام الله ومسرح دار الندوة الدولية ببيت حلم‪ ،‬متّ‬ ‫ْ‬ ‫إلغاء عرض مسرحية «باي باي جيلو» الذي كان مبرمجا‪ ،‬بالتعاون مع رابطة‬

‫املسرحيني الفلسطينيني‪ ،‬على خش��بة املسرح الوطني الفلسطيني بالقدس‪..‬‬ ‫وس��بب هذا املنع كما أعلن عن ذلك مس��رح احلارة الفلسطيني «عدم حصول‬ ‫طاقم العمل على التصاريح الالزمة»‪.‬‬ ‫وقال بيان لرابطة املس��رحيني الفلس��طينيني ان تعنّ ت س��لطات االحتالل‬ ‫اإلسرائيلي في اس��تصدار التصاريح يأتي ضمن سياس��ة صهيونية هدفها‬ ‫ع��زل القدس عن محيطه��ا الفلس��طيني ومحاصرة الفعالي��ات الثقافية التي‬ ‫ّ‬ ‫تؤكد هويتها العربية‪.‬‬ ‫وس��بق لس��لطات االحتالل االس��رائيلي وعرقلت دخول الناق��د والكاتب‬ ‫املغربي محم��د ّبرادة‪ ،‬الش��هر املاضي‪ ،‬إلى األراضي الفلس��طينية الس��تالم‬ ‫اضطر إلى اس��تالمها ببروكسل‬ ‫جائزة القدس للثقافة واإلبداع ‪ ،2013‬والتي‬ ‫ّ‬ ‫من يد الرئيس الفلسطيني محمود عباس‪.‬‬ ‫ويأت��ي إنتاج مس��رح احلارة ببي��ت جاال بفلس��طني ملس��رحية «باي باي‬ ‫جيل��و» للش��اعر والكات��ب املغربي طه عدن��ان بعدما متّ اختي��ار النص ضمن‬ ‫ثالثة نص��وص درامية عربي��ة‪ ،‬في إطار مش��روع «النص املس��رحي العربي‬ ‫املعاصر»‪ ،‬وهو مش��روع أوروبي يهدف إلى دعم الدراما املعاصرة في العالم‬ ‫العربي والتعريف بالس��جل املس��رحي العربي اجلديد بدعم وإخراج وإنتاج‬ ‫املس��رحيات‪ ،‬والترويج للنصوص والعروض املس��رحية العربية في حوض‬ ‫البحر األبيض املتوس��ط وأوروبا‪ .‬املشروع من تنسيق مؤسسة (الفريش بل‬ ‫دو مي) الفرنس��ية وشركائها العرب مسرح شمس بلبنان والتياترو بتونس‬ ‫ومسرح احلارة بفلسطني‪.‬‬ ‫املمول مبوجب‬ ‫كما يهدف مش��روع «النص املس��رحي العربي املعاص��ر»‪ّ ،‬‬ ‫الدعوة األولى للمشاريع القياس��ية لبرنامج البحر األبيض املتوسط للتعاون‬ ‫عبر احلدود من قبل اآللية األوروبية للجوار والش��راكة‪ ،‬إلى إرس��اء مس��رح‬ ‫املتوس��ط‪ ...‬كما يدعو إلى اكتش��اف اإلب��داع املعاصر مع‬ ‫تب��ادل ف��ي منطقة‬ ‫ّ‬ ‫تسليط الضوء على احليوية الثقافية في البلدان العربية‪.‬‬ ‫وفي هذا اإلطار‪ ،‬ستواصل مسرحية «باي باي جيلو» عروضها في جولة‬ ‫أوروبي��ة تبت��دئ بعرضني في مارس��يليا يوم��ي ‪ 29‬نوفمبر وفاحت ديس��مبر‬ ‫مبس��رح (الفريش بل دو م��ي) لتتواص��ل العروض في منطق��ة بروفانس‪-‬‬ ‫األلب‪ -‬ك��وت دازور قبل أن تنتهي اجلولة بعرض يق��ام بفضاء ماغ الثقافي‬ ‫بالعاصمة األوروبية بروكسل‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫به ‏‪.‬‬ ‫من جانبها قالت الداخلية التونسية في‬ ‫بي�ان لها ام�س وصلت مراس�ل األناضول‬ ‫نس�خة من�ه «ان وح�دات إقلي�م األم�ن‬ ‫الوطن�ي بأريان�ة متكنت ليل�ة ‪ 17‬نوفمبر‬ ‫(تش�رين الثان�ي) ‪ 2013‬م�ن القبض على‬ ‫أح�د العناص�ر اإلجرامي�ة يدع�ى (ماه�ر‪.‬‬ ‫ض)‪ ،‬و مت�ورط في قضايا س�رقة وس�لب‬ ‫وعنف‪ ،‬ارتكب عددا منها في املدة األخيرة‬ ‫بجهة أريانة»‪.‬‬ ‫وأضافت ''وعلى إثر ذلك قامت مجموعة‬ ‫من املنحرفني مبحاولة اقتحام مركز األمن‬ ‫الوطن�ي بأريان�ة املدين�ة‪ ،‬ف�ي محاول�ة‬ ‫إلطالق س�راح املوق�وف بالقوة ورش�قوا‬ ‫األمن�ي مب�واد صلب�ة‪ ،‬وهو م�ا أجبر‬ ‫املق�ر‬ ‫ّ‬ ‫األع�وان (اجلن�ود) على اس�تعمال القوة‬ ‫للرد عليهم‪ ،‬بإطالق الغاز املسيل للدموع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫والرص�اص املطاط�ي‪ ،‬وإطلاق الن�ار في‬ ‫الهواء»‪.‬‬ ‫وتابع�ت «وق�د ّأدت العملي�ة إلى جرح‬ ‫أح�د املهاجمين برصاص�ة‪ ،‬كم�ا مت إيقاف‬ ‫مجموع�ة م�ن العناص�ر املنحرف�ة الت�ي‬ ‫شاركت في محاولة االقتحام»‪.‬‬ ‫ونبه�ت وزارة الداخلي�ة ال�ى ّأن ّ‬ ‫«كل‬ ‫محاول�ة اعت�داء عل�ى املق�رات األمني�ة‬ ‫بالقوة املناس�بة طبق القانون‪،‬‬ ‫س�تواجه‬ ‫ّ‬ ‫تنك�ب فيه‬ ‫ال�ذي‬ ‫الظرف‬ ‫ه�ذا‬ ‫ف�ي‬ ‫خاص�ة‬ ‫ّ‬ ‫مختل�ف الوح�دات األمنيّ �ة عل�ى حماي�ة‬ ‫الوطن ومكافحة اجلرمية واإلرهاب‪.‬‬ ‫بدوره دفع اجليش التونسي بتعزيزات‬ ‫عس�كرية الى جبل الشعانبي امس االثنني‬

‫اث�ر انفجار لغ�م داخل املنطقة العس�كرية‬ ‫املغلق�ة ام�س‏األح�د‪ ،‬م�ا ادى ال�ى اصابة‬ ‫إمرأة‪.‬‏‬ ‫وقال�ت إذاع�ة «موزايي�ك اف ام» إن‬ ‫تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت امس إلى‬ ‫املناط�ق املغلق�ة بكل من جبلي الش�عانبي‬ ‫‏وس�مامة مبحافظة القصرين غرب تونس‬ ‫قرب احلدود اجلزائرية‪.‬‏‬ ‫وأضاف�ت أن�ه مت�ت إقام�ة حواج�ز‬ ‫عسكرية في السفوح اجلبلية كما مت تنبيه‬ ‫األهال�ي وحتذيرهم من االقت�راب من هذه‬ ‫املناطق غداة‏انفجار لغم أمس ‪.‬‏‬ ‫وق�ال الناط�ق باس�م وزارة الدف�اع‬ ‫العميد توفي�ق الرحموني لوكال�ة األنباء‬ ‫التونس�ية إن اللغ�م زرعت�ه مجموع�ات‬ ‫متحصنة في‏اجلبل‪.‬‏‬ ‫وأس�فر انفجار عدد م�ن األلغام زرعتها‬ ‫جماع�ات مس�لحة متحصن�ة بجب�ل‬ ‫الش�عانبي‪ ،‬من�ذ ش�هر نيس�ان‪/‬إبريل‬ ‫املاضي عن إصابة‏ما ال يقل عن ‪ 20‬عسكريا‬ ‫م�ن احل�رس الوطني واجلي�ش بينما قتل‬ ‫اثنان‪.‬‏‬ ‫وفي ‪ 29‬متوز‪ /‬يوليو املاضي قتل تسعة‬ ‫جنود ومت التنكيل بجثث خمس�ة منهم اثر‬ ‫كمني نصبه مسلحون بجبل الشعانبي‪.‬‏‬ ‫ويق�وم اجليش م�ن حني آلخ�ر بقصف‬ ‫اجلبل ب�را وجوا ض�د معاق�ل االرهابيني‪،‬‬ ‫بينما تس�تمر عمليات التمشيط منذ أشهر‬ ‫بحث�ا ع�ن ‏ارهابيين يش�تبه بضلوعه�م‬ ‫املباش�ر ف�ي االغتي�االت السياس�ية‬ ‫واألحداث االرهابية في البالد»‪.‬‬

‫الرئيس اجلزائري يستقبل‬ ‫رئيس حركة «نداء تونس»‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬د ب أ ‪ :‬اس�تقبل الرئي�س‬ ‫اجلزائ�ري عب�د العزي�ز بوتفليق�ة األح�د رئيس‬ ‫الوزراء التونس�ي الس�ابق ورئيس حركة «نداء‬ ‫تون�س» الباجي قايد السبس�ي حس�ب ما ذكرته‬ ‫وكالة االنباء اجلزائرية نقال عن مصدر رسمي‪.‬‬ ‫وحضر اللق�اء رئيس ال�وزراء اجلزائري عبد‬ ‫املالك سلال‪ ،‬حي�ث أطلع قايد السبس�ي الرئيس‬ ‫اجلزائ�ري عل�ى املس�اعي اجلاري�ة لتحقي�ق‬ ‫متطلب�ات املرحل�ة االنتقالية في تون�س من أجل‬

‫تش�كيل حكوم�ة انتقالي�ة ف�ي إط�ار املفاوض�ات‬ ‫اجلاري�ة‪ .‬وكان الرئي�س اجلزائ�ري اس�تقبل‬ ‫اجلمع�ة‪ ،‬رئيس حركة النهضة التونس�ية راش�د‬ ‫الغنوشي‪.‬‬ ‫يش�ار الى ان تونس تش�هد ازم�ة عاصفة ومت‬ ‫تعليق احل�وار الوطني بني احلكوم�ة واملعارضة‬ ‫في اخلامس من الش�هر اجلاري بعد فشل الفرقاء‬ ‫في التوصل الى توافق حول الش�خصية الوطنية‬ ‫اجلديدة التي س�تقود حكوم�ة الكفاءات مبوجب‬

‫باريس ونواكشوط تعززان تعاونهما ملكافحة االرهاب‬ ‫■ نواكش�وط ‪ -‬ا ف ب‪ :‬وقع وزير الداخلية الفرنس�ي مانويل فالس ونظيره املوريتاني محمد ولد‬ ‫احم�د راره في نواكش�وط بروتوكول اتف�اق امني يعزز التع�اون في مجال مكافحة االرهاب‪ ،‬بحس�ب‬ ‫مراسل وكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫واكد فالس عند توقيع الوثيقة االحد ان «هذا االتفاق يتعلق اوال مبحاربة االرهاب وتهريب اخملدرات‪،‬‬ ‫وهما ظاهرتان ال يخفى على احد انهما تؤثران على استقرار بلدينا ومجتمعينا»‪.‬‬ ‫وبحسب الوزير الفرنسي فان االتفاق «االول بهذا املستوى» يتعلق بتبادل املعلومات االستخباراتية‬ ‫وتدريب الدرك والش�رطة واس�تخدام التكنولوجيات احلديثة في العالم االل�ي واالتصاالت باالضافة‬ ‫الى تطوير االدارات االقليمية‪.‬‬ ‫وحي�ا فالس الذي اس�تقبل من قبل الرئي�س املوريتاني محمد ول�د عبد العزيز «الت�زام» موريتانيا‬ ‫مكافح�ة اجلرمي�ة و»االره�اب» في دول الس�احل وافريقي�ا الغربية‪.‬واكد ان�ه ملس «وعي�ا قويا في كل‬ ‫العواصم التي زارها» بأهمية تنس�يق اجلهود في مكافحة االرهاب‪.‬وكان وزير الداخلية الفرنس�ي زار‬ ‫بني اجلمعة واالحد دكار وابيدجان وباماكو ونواكشوط‪.‬‬ ‫وف�ي الس�نغال اعلن ع�ن تعيني «ملح�ق اقليمي مكلف باالمن مهمته تنس�يق اجلهود ف�ي هذا اجملال‬ ‫خالل االسابيع القادمة في داكار»‪.‬‬ ‫ويشكل الوضع في شمال مالي الذي ما زالت تنشط فيه عناصر جهادية‪ ،‬موضوع قلق بالنسبة لكافة‬ ‫دول غرب افريقيا وتشاد‪.‬‬ ‫وكان�ت ه�ذه الدول تعاونت مع فرنس�ا الرس�ال ق�وات الى مال�ي في كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ملكافحة‬ ‫اجملموعات املسلحة املرتبطة بالقاعدة بعدما احتلت شمال هذا البلد ملدة تسعة اشهر‪.‬‬ ‫وهددت هذه اجملموعات االسلامية بالقيام بعمليات في فرنس�ا وفي الدول االفريقية التي س�اهمت‬ ‫في بعثة االمم املتحدة العادة االستقرار قي مالي‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫وصف أبو تريكة بأنه قرضاوي النادي األهلي ومطالبته برد مكافآت مبارك‬

‫انتاج نوع جديد من زيت الطعام اسمه السيسي‪ ..‬وأمني عام حزب املستقبل يربط عودة الشرعية الدستورية بعودة مرسي‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫حفلت صحف االثنني ‪ 18‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر بالكثير من األخبار واملوضوعات املهمة‪ ،‬أولها‪ ،‬استكمال استعدادات األمن واجليش لالحتفال بذكرى‬ ‫أحداث محمد محمود في ميدان التحرير‪ ،‬وإصدار صديقنا العزيز اللواء هاني عبداللطيف املتحدث الرس��مي باس��م وزارة الداخلية ً‬ ‫بيانا‪ ،‬أكد فيه على ان‬ ‫الش��رطة س��تؤمن االحتفاالت بالذكرى‪ ،‬كما س��ارعت احلكومة الى ضم ضحايا األحداث الى قائمة الش��هداء‪ ،‬وإطالق اس��مائهم على عدد من الش��وارع‪،‬‬ ‫وصدرت حتذيرات ناعمة‪ ،‬إال أنها قوية‪ ،‬لإلخوان ولغيرهم من القيام بأي أعمال شغب أو عنف‪.‬‬ ‫ألن��ه س��تتم مواجهتها مبا تس��تحقه من اجراءات ولن يتم الس��ماح لهم بدخول مي��دان التحرير‪ ،‬باإلضاف��ة إلى أن قوى تنتمي الى ث��ورة يناير‪ ،‬ترفض‬ ‫ً‬ ‫خوفا من اس��تغالل اإلخوان له��ا‪ ،‬ووقوع أعمال عنف يتم حتميلها لها‪ ،‬وش��نت أجهزة اإلعالم حم�لات عنيفة على اإلخوان‬ ‫االحتف��ال ف��ي ميدان التحرير‬ ‫وأعادت أقوالهم التي اتهموا فيها املشاركني في أحداث محمد محمود بأنهم بلطجية ومخربون ومأجورون‪.‬‬ ‫أما بالنسبة للعرض الذي قدمه يوم السبت في مؤمتر صحافي «التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض االنقالب» وعقد في مقر حزب املستقبل (العمل‬ ‫ً‬ ‫سابقا‪ ،‬وتال بيانه عضو مكتب االرشاد ووزير التنمية احمللية السابق في حكومة اإلخوان الدكتورم حمد علي بشر‪ ،‬فكنا قد أشرنا في تقرير أمس‪،‬‬ ‫اجلديد)‬ ‫الى ان جريدة حزب اإلخوان‪« ،‬احلرية والعدالة» نشرت النص الكامل للبيان‪ ،‬لكنها لم تذكر اسم بشر‪ ،‬ال بني احلاضرين وال انه هو الذي القى البيان‪ ،‬رغم‬ ‫ً‬ ‫حديثا مع‬ ‫انها نش��رت صورة له في املؤمتر‪ ،‬وأمس االثنني‪ ،‬واصلت نفس الظاهرة‪ ،‬وهي إبعاد اإلخوان وبش��ر عن املبادرة‪ ،‬رغم انها مبادرتهم‪ ،‬فنش��رت‬ ‫صديقنا العزيز واألستاذ بكلية هندسة القاهرة واألمني العام حلزب املستقبل مجدي قرقر‪ ،‬الذي كان حاضرا املؤمتر بجوار بشر ولم يتحدث فيه‪ ،‬وأجرى‬ ‫احلوار معه زميلنا إسالم توفيق‪ ،‬وقال عن اهداف املبادرة‪:‬‬ ‫«نحن نهدف في التحالف الى حتقيق ما خرج له الشعب املصري من إقامة دولة دميقراطية وطنية حديثة تضم كل املصريني‪ ،‬من دون إقصاء أو تهميش‬ ‫والسعي لتحقيق أهداف ثورة ‪ 25‬يناير في العيش واحلرية والعدالة االجتماعية والكرامة اإلنسانية‪ ،‬في مواجهة االنقالب على أهدافها ومكتسباتها‪ ،‬كما‬ ‫نس��عى الى العودة إلى املسار الدميقراطي واحترام إرادة الش��عب في تقرير مصيره وإنهاء االنقالب العسكري وحتقيق االستقرار وجتاوز حالة االنفالت‬ ‫األمني التي ش��هدتها مصر منذ ثورة يناير‪ ،‬وحتقيق املناخ الالزم للتنمية‪ ،‬لتجاوز حالة اخلراب التي أوصلنا إليها نظام اخمللوع مبارك البائد‪ ،‬وتآمر الثورة‬ ‫املضادة منذ بداية الثورة لتحقيق العدالة االجتماعية والسعي للوصول مبصر الى املكانة الالئقة بها‪ ،‬كما نؤكد على هوية مصر العربية اإلسالمية باملفهوم‬ ‫احلضاري الذي شارك في بنائه كل أبناء مصر من مسلمني ومسيحيني على السواء‪ ،‬فضال عن احلفاظ على األمن القومي‪ ،‬مبا يستلزم رفع يد اجليش عن‬ ‫السياس��ة‪ ،‬والعودة لثكناته ليحمي حدود مصر ويضمن اس��تقرارها ويؤمن مس��تقبلها في مواجهة التحديات اخلارجية‪ ،‬وأن يعمل جميع املصريني على‬ ‫دعمه ومتاسكه»‪.‬‬ ‫وسأله إسالم عن أسباب عدم ذكر عودة الرئيس السابق الى منصبه‪ ،‬بشكل صريح‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫«هذا غير صحيح‪ ،‬فاالس��تراتيجية حتدثت عن عودة الش��رعية الدس��تورية وعودة املس��ار الدميقراطي‪ ،‬وهذا ال ميكن أن يكون من دون عودة الدس��تور‬ ‫والرئيس مرسي‪ ،‬كما ان عودة املسار الدميقراطي ال ميكن ان يكون بغير الرئيس محمد مرسي‪ ،‬ومن ثم احلوار ميكن ان يتضمن التفاصيل بعد عودته»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مقدما‪ ،‬ماداموا س��يطالبون سيش��ترطون عودة مرس��ي والدس��تور‪ ،‬أي عزل السيس��ي وقادة اجليش‪ ،‬واحلكومة وعدم‬ ‫أي انه نس��ف الدعوة للحوار‬ ‫االعتراف بالدستور اجلديد الذي أوشكت جلنة اخلمسني على االنتهاء منه وطرحه لالستفتاء‪ ،‬أي أنهم يطالبون اجلميع باخلضوع لهم وإعادتهم للحكم‪،‬‬ ‫وانتظار ما سيفعلونه بهم‪ ،‬يعفون عنهم أو يحاكمونهم‪ ،‬ثم يتناقض مجدي مرة ثانية عندما سأله إسالم‪:‬‬ ‫نفهم من كالمكم انكم قد جتلسون الى طاولة حوار واحدة مع اجمللس العسكري؟‬ ‫فقال‪ :‬قد يحدث هذا ولكن من أجل كس��ر االنقالب وبحث كيفية إنهاء احلكم العس��كري واحلفاظ على وحدة الوطن والشعب‪ ،‬واالتفاق على الترتيبات‬ ‫املستقبلية الالزمة إلقامة دولة دميقراطية وطنية حديثة بعد كسر االنقالب ومبشاركة كل أبناء مصر»‪.‬‬ ‫أي انهم س��يبحثون مع السيس��ي وباقي القادة‪ ،‬ليعطوهم إنذارا‪ ،‬أو ليطلبوا مش��اركتهم لهم في احلكم‪ ،‬أو عودة مرس��ي وبقاءهم في مناصبهم‪ ،‬أي ان‬ ‫اإلخوان ليس��وا وحدهم الذين تراجعوا عن مواقفهم‪ ،‬إمنا حزب املس��تقبل نفس��ه‪ ،‬ألن رئيس��ه صديقنا وزميلنا مجدي أحمد حس�ين يشن في كل عدد من‬ ‫جريدة احلزب «الشعب» حمالت ضد اجليش ويصفه بأنه جيش كامب ديفيد‪ ،‬ويدعو الضباط من رتبة عقيد فما حتت بالتمرد واالنقالب على القيادات‪.‬‬ ‫وعل��ى العم��وم‪ ،‬فقد أعلنت كل القوى السياس��ية رفضها عرض التحالف‪ ،‬مما أوقعه في إحراج ش��ديد ازداد بعد اغتيال املقدم محمد مبروك‪ ،‬مس��ؤول‬ ‫مل��ف اإلخ��وان في جه��از األمن الوطني‪ ،‬بعد يوم واحد فق��ط من تقدمي اإلخوان وباقي ق��وى التحالف مبادرتهم للمصاحلة‪ ،‬حي��ث تعرض بعد نزوله من‬ ‫منزله امام مول الس��راج بحي مدينة نصر الى إطالق نار من بنادق آلية داخل س��يارته‪ ،‬كما استمرت حمالت البعض ضد احلكومة ووصفها بأنها حكومة‬ ‫األيدي املرتعش��ة التي ال تريد اتخاذ اجراءات حاس��مة ضد عمليات التخريب التي يقوم بها اإلخوان املس��لمون في الشارع واجلامعات‪ ،‬ورد احلكومة بأن‬ ‫سياس��اتها اثبتت جناحها في حتقيق األمن‪ ،‬فاملظاهرات محدودة وأعداد من يش��اركون فيها في تراجع مستمر‪ ،‬واألهالي يتصدون لهم‪ ،‬باإلضافة الى أن‬ ‫الشرطة تالحقهم‪.‬‬ ‫والدراس��ة ف��ي اجلامعات منتظمة‪ ،‬وفش��لت خطة اجلماعة في وقفها‪ ،‬وكل من يثبت عليه االش��تراك في عمليات التخريب من الط�لاب تتم إحالته ً‬ ‫فورا‬ ‫للتحقيق‪ .‬وظهرت إعالنات في قناة الفراعني التي ميلكها اإلعالمي توفيق عكاش��ة لش��ركة أغذية‪ ،‬أعلنت عن انتاجها زيت جديد اسمه (السيسي) وكانت‬ ‫قد ظهرت من قبل أنواع من الش��يكوالتة باس��م السيس��ي‪ ،‬ونتمنى أن يظهر سكر وأرز ومكرونة باسم السيس��ي‪ ،‬حتى تنافس زيت وسكر وأرز ومكرونة‬ ‫اإلخوان التي يوزعونها على الناخبني في االنتخابات‪ ،‬وواصلت محكمة اجلنايات جلس��اتها حملاكمة الرئيس األس��بق محمد حس��ني مبارك وابنيه ووزير‬ ‫الداخلية اللواء حبيب العادلي وستة من مساعديه‪.‬‬ ‫وإلى بعض مما عندنا‪:‬‬

‫على الداعية أن ينشغل‬ ‫بالسياسة وال يشتغل بها‬

‫احداث شارع محمد محمود‬ ‫تعرضت للتزوير والطمس‬

‫وإل�ى معارك اإلسلاميني‪ ،‬ويبدأها اليوم الدكتور الش�يخ محم�د اخملتار املهدي‪،‬‬ ‫االس�تاذ بجامع�ة األزه�ر وعض�و هيئ�ة كب�ار العلم�اء‪ ،‬والرئي�س الع�ام للجمعية‬ ‫الش�رعية للعاملني بالكتاب والس�نة‪ ،‬وهي من أكبر اجلمعيات الدينية التي انشأها‬ ‫عام ‪ 1912‬املرحوم الش�يخ محمود خطاب الس�بكي‪ ،‬لنش�ر الفك�ر الديني الصحيح‪،‬‬ ‫بعي�دا عن اخلرافات‪ .‬وأقامت مؤسس�ات خيرية من مستش�فيات ومدارس‪ ،‬وتقدمي‬ ‫ً‬ ‫دعما كبي�را من احلكومات‪،‬‬ ‫معون�ات للفقراء في دول إسلامية خارج مصر‪ ،‬وتلقت‬ ‫خاص�ة بعد ثورة يوليو س�نة ‪ ،1952‬وكانت لها مجلة ش�هرية اس�مها «االعتصام»‪،‬‬ ‫تعبر عنها رغم انها لم تكن مملوكة لها‪ ،‬وامنا ألس�رة الش�يخ عاش�ور‪ ،‬الى ان أغلقها‬ ‫الرئي�س الراح�ل أن�ور الس�ادات بق�رار ضم�ن قرارات�ه الت�ي أصدرها ف�ي ايلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر س�نة ‪ 1981‬واغلق معها مجلة «الدعوة» الشهرية جلماعة اإلخوان‪ ،‬وحملة‬ ‫االعتق�االت التي طالت رموزا من جميع التيارات السياس�ية‪ ،‬وعزل البابا ش�نودة‪،‬‬ ‫وأدت إلى اغتياله في السادس من تشرين االول‪/‬أكتوبر في نفس العام‪.‬‬ ‫امله�م ان اجلمعية الش�رعية ورئيس�ها العام ب�دآ يلعبان ً‬ ‫ً‬ ‫علنيا في مس�اندة‬ ‫دورا‬ ‫الرئيس الس�ابق محمد مرس�ي وجماعة اإلخوان‪ ،‬لدرجة انه�ا خرجت عن األهداف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫علنيا لإلخوان‪ ،‬وهو ما أدى الى‬ ‫سياسيا‬ ‫ذراعا‬ ‫التي نش�أت من أجل حتقيقها لتكون‬ ‫حدوث انقس�ام فيها وخوف من نتائج االنش�غال بالعمل السياس�ي‪ ،‬وهو ما حتقق‬ ‫فعلا‪ ،‬عندما ب�دأت وزارة األوقاف‪ ،‬بع�د اإلطاحة باإلخوان‪ ،‬في محاس�بة اجلمعية‬ ‫ورئيس�ها الع�ام عل�ى أي خروج ع�ن أهدافه�ا الديني�ة والسياس�ية‪ ،‬وكان وزيرها‬ ‫الدكت�ور الش�يخ محمد مه�دي جمعة‪ ،‬ال�ذي كان عضوا في مجل�س إدارة اجلمعية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صارم�ا ف�ي قراراته ملنع اس�تخدام املس�اجد ف�ي الدعاية السياس�ية بالنس�بة لكل‬ ‫اجلمعيات‪ ،‬وعلى رأس�ها اجلمعية الشرعية‪ ،‬وكنا قد أشرنا إلى حديث صريح له في‬ ‫جريدة «عقيدتي»‪ ،‬وجاء الرد عليه بطريقة غير مباش�رة لكنها مفهومة في األسبوع‬ ‫التالي‪ ،‬أي الثالثاء املاضي من الرئيس العام للجمعية‪ ،‬الدكتور الشيخ محمد اخملتار‬ ‫املهدي في مقاله االسبوعي بنفس اجلريدة‪ ،‬كان عنوان املقال «وثيقة شرف الدعاة»‬ ‫وقال بالنص في احللقة األولى منه‪:‬‬ ‫«على ما اس�تخلصه من حصاد الفكر الدعوي على مدى نصف قرن أقدم إلخواني‬ ‫ه�ذه الرؤية ف�ي نقاط محددة‪ ،‬فكل لبيب باإلش�ارة يفهم‪ ،‬وهم بحم�د الله من أولي‬ ‫األلب�اب الراجح�ة‪ ،‬وأرجو أن يتقبل اإلخوة ه�ذه النصيحة بقلب مفت�وح على انها‬ ‫ضواب�ط وميثاق نب�دأ به م�ن اآلن‪ ،‬من دون تش�خيص أو تعريض بأحد متناسين‬ ‫املاضي بكل سيئاته وأخطائه‪:‬‬ ‫ـ اس�تحضار اخلط�ر من احمل�اوالت الدائبة ألع�داء الفكرة اإلسلامية وحتفزهم‬ ‫اللتق�اط أي كلم�ة م�ن أي داعية ليس�تخدموها ض�د اإلسلام‪ ،‬بلي أعناقه�ا مبهنية‬ ‫ً‬ ‫إعالميا للترويج ملش�روعهم املضاد‪ ،‬مما يتطلب احلذر واليقظة والذكاء��� ‫اكتس�بوها‬ ‫ً‬ ‫دائما ما كان من الشياطني ضد رسل الله صلوات الله عليهم‪.‬‬ ‫واحلكمة‪ ،‬ولنتذكر‬ ‫ـ عل�ى الداعية أن ينش�غل بالسياس�ة وال يش�تغل بها حتى تنتف�ع بنصائحه كل‬ ‫الش�رائح ومقتضى انش�غاله بها أن يبني حكم الله في ما يص�در عنها من مواقف أو‬ ‫قرارات تخالف ثوابت الدين‪ ،‬غير أنه يغضب اخللق‪.‬‬ ‫ـ بالتدقي�ق اجملرد من الهوى جند اخلالف بني الس�لفيني املعاصرين والصوفيني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مصطنعا تستغله الثورة املضادة»‪.‬‬ ‫خالفا‬ ‫أي ان�ه مصم�م على دف�ع خطباء مس�اجد اجلمعية للحدي�ث عن الق�رارات التي‬ ‫تتخذها احلكومة‪ ،‬وإظهار ان كانت تتماشى مع اإلسالم‪ ،‬أم ضده‪ ،‬من دون أن يتبني‬ ‫ان كان أي خطيب سيقول رأيه الشخصي‪ ،‬أم أن اجلمعية سترسل له برأيها ليعلنه‪،‬‬ ‫أي انه�ا حتول�ت علن�ا إلى حزب سياس�ي‪ ،‬أو جناح حلزب سياس�ي يراق�ب الدولة‬ ‫واحلكومات واألحزاب ويعلو فوقها وتتحول إلى مرجعية سياسية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مرش�دا عاما مثله مثل مرش�د الث�ورة اإليراني�ة‪ ،‬بل انه‬ ‫ويصب�ح رئيس�ها العام‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪.‬‬ ‫يتخطى دور األزهر ومؤسساته وشيخه ليكون هو واجلمعية فوقهم‬

‫ونقرأ للكاتب فهمي هويدي عن احداث شارع محمد محمود التي تعرضت للتزوير‬ ‫والطمس من خالل رأيه في جريدة «الش�روق» يقول‪« :‬لم تأخذ أحداث شارع محمد‬ ‫محمود مكانتها التي تستحقها في الذاكرة املصرية‪ ،‬ليس ذلك فحسب وإمنا تعرضت‬ ‫أيض�ا للطمس والتزوي�ر‪ ،‬حتى غدت جزءا من تاريخ مصر اجمله�ول واملفترى عليه‪.‬‬ ‫ذل�ك أنني أزع�م أن ما جرى آن�ذاك (بني يوم�ى ‪ 19‬و‪ 25‬نوفمبر ع�ام ‪ )2011‬يعد أهم‬ ‫أص�داء ث�ورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬التي لم تتكرر بعد ذلك‪ .‬إن ش�ئت فقل إنها اجلولة أو املوجة‬ ‫الثانية للثورة‪ .‬األولى كانت ضد اس�تبداد مبارك وفساده‪ .‬والثانية كانت ضد حكم‬ ‫العس�كر‪ .‬وكان الثمن باهظا في اجلولتني‪ ،‬ذلك أن شراس�ة نظام مبارك ضد محاولة‬ ‫إس�قاطه‪ ،‬ل�م تختلف كثيرا عن الشراس�ة والعنف الذي قوبلت ب�ه اجلولة الثانية‪،‬‬ ‫التي دعت إلى تس�ليم الس�لطة للمدنيني‪ .‬األمر الذي قد يس�وغ لنا أن نقول إن ثورة‬ ‫‪ 25‬يناي�ر‪ ،‬إذا كان�ت ق�د أرغمت مب�ارك على التنحي ولم تس�قط نظام�ه‪ ،‬فإن جنود‬ ‫مب�ارك وأذرع�ه خرجوا جميعا للدف�اع عن نظامه ف�ي أحداث ش�ارع محمد محمود‬ ‫الدامية‪ ،‬التي قتل فيها ‪ 46‬شخصا وجرح وأصيب أكثر من ‪ 3500‬آخرين‪.‬‬ ‫ال أع�رف توثيق�ا وافيا ملا جرى آن�ذاك‪ ،‬لكنني وجدت عرضا طبي�ا ألحداث األيام‬ ‫الس�تة على اإلنترنت‪ .‬ووقعت في كتاب الدكتورة رضوى عاش�ور األخير (أثقل من‬ ‫رضوى) على لقطة س�جلت جانبا من الوحش�ية والشراس�ة التي ووجه بها الثوار‬ ‫ف�ي تلك الفترة‪ ،‬فتحدثت عن تعمد اس�تهداف إصابة أعينه�م‪ ،‬واعتبرت ذلك «خطة‬ ‫ممنهج�ة ومكررة» اس�تخدمت ف�ي مواجهة الث�وار‪ .‬واعتم�دت في ما س�جلته على‬ ‫ش�هادة اثنين من أس�اتذة ط�ب العيون في مستش�في قص�ر العيني‪ ،‬وق�د ذكرا أنه‬ ‫ف�ي أح�داث ‪ 28‬و‪ 29‬يناير وفي أح�داث محمد محمود ظلت إصاب�ة األعني «جزءا من‬ ‫خط�ة األم�ن»‪( .‬بعض الرصاص كان يخت�رق العني مرتني‪ .‬مرة م�ن األمام ومرة من‬ ‫اخللف‪ ،‬ثم يس�تقر خلف العني أو يخترق العظام ويستقر في املخ‪ .‬كما بينت األشعة‬ ‫املقطعية)‪.‬‬ ‫لس�ت ف�ي وارد اس�تعراض اجلرائ�م الت�ي وقعت ف�ي تل�ك الفترة التي يش�يب‬ ‫لها ش�عر الرأس‪ .‬وه�ي التي أفقدت البع�ض حياتهم‪ ،‬في حني دم�رت حياة البعض‬ ‫اآلخ�ر‪ ،‬ممن فق�دوا أعينهم أو أصيبوا بالش�لل الرباع�ي‪ ،‬أو بغير ذلك م�ن العاهات‬ ‫والتش�وهات‪ .‬إال أن�ه ال يفوتني أن أس�جل أن ما جرى له�ؤالء ولغيرهم من ثوار ‪25‬‬ ‫يناير لم يحاس�ب عليه أح�د‪ .‬وأغلب الذين اتهموا فيها برأته�م احملاكم‪ .‬ومن احملزن‬ ‫أن بعض وس�ائل اإلعالم باتت توجه أصابع االتهام إلى الثوار أنفس�هم‪ .‬فأصبحوا‬ ‫يوصفون بالعاطلني والبلطجية‪ ،‬ويش�ار إليه�م أحيانا الى أنهم «مرتزقة يناير»‪ ،‬بل‬ ‫إن ثورة يناير ذاتها لم تس�لم من التش�ويه‪ ،‬حتى باتت تته�م تارة بأنها مؤامرة من‬ ‫جانب اإلخوان‪ ،‬وتارة أخرى بأنها مؤامرة أتت باإلخوان‪.‬‬ ‫ذل�ك كله أصبح اآلن جزءا من التاريخ الذي يتعذر التفصيل فيه في ظل الظروف‬ ‫الراهنة‪ .‬وإن متنيت أال نلوثه أو نش�وهه‪ ،‬وأال نتركه للمؤسس�ة األمنية التي تكتبه‬ ‫عل�ى هواه�ا‪ ،‬مبا يبرئ س�احتها ويغس�ل يديها من دماء الش�هداء‪ .‬وأش�دد على أن‬ ‫احلاض�ر واملس�تقبل هو األهم اآلن‪ ،‬لس�بب جوه�ري هو أن احللم ال ي�زال معلقا في‬ ‫الفض�اء ول�م يت�م تنزيله عل�ى األرض بعد‪ ،‬في حني أنن�ا في نهايات الس�نة الثالثة‬ ‫م�ن الث�ورة‪ ،‬خصوصا أن ذكرى ش�رارة أحداث ش�ارع محمد محمود حت�ل غدا مبا‬ ‫تس�تصحبه م�ن اس�تدعاء قوي أله�داف الث�ورة ومقاصده�ا التي ب�ات يحيط بها‬ ‫ضب�اب كثي�ف‪ .‬وه�و ما حي�ر كثيرين بحيث ما ع�ادوا متأكدي�ن من أنن�ا نتقدم إلى‬ ‫األمام‪ ،‬وس�اورتهم الش�كوك في أننا صرنا نتراجع إلى الوراء‪ ،‬إذ الحت قرائن عدة‬ ‫أعطت انطباعا بأن الكابوس صار يتقدم لكى يحتل مقاعد احللم‪.‬‬ ‫صحي�ح أن ذك�رى أحداث محم�د محمود تنبهنا إل�ى أن املطلب األساس�ي للذين‬ ‫احتش�دوا وث�اروا آنذاك لم يحس�م أم�ره بع�د‪ ،‬وأن القلق من حكم العس�كر ال يزال‬ ‫واردا‪ ،‬إال أنها تكش�ف لنا أيضا عن حقيقة الوهن الذي أصاب اجلماعة الوطنية منذ‬ ‫ذل�ك التاري�خ وإل�ى اآلن‪ ،‬ذلك أن اجلماهير الت�ي خرجت في ع�ام ‪ 2011‬لكى تطالب‬ ‫بإنه�اء حكم العس�كر‪ ،‬أصبح�ت اآلن تتقاتل في م�ا بينها منصرفة ع�ن الهدف الذي‬ ‫خرج�ت ألجل�ه في البداية‪ .‬ال أنكر أن ممارس�ات وأخطاء عدة أدت إلى ش�ق الصف‬ ‫الوطن�ي وفجرت أس�باب الصراع بين أجنحته‪ ،‬إال أنني أخش�ى إذا ما اس�تمر ذلك‬ ‫االقتت�ال واخلص�ام األهل�ي أن يه�زم الطرفان ويبق�ى نظ�ام مب�ارك‪ .‬إزاء ذلك فإن‬ ‫التح�دي الكبي�ر ال�ذي يواج�ه عق�ل اجلماعة الوطني�ة املصري�ة‪ ،‬يتمثل ف�ي كيفية‬ ‫معاجلة ذلك الصدع اخلطر‪ ،‬مبا يتيح إمكانية توظيف قدرات كل طرف لصالح كسب‬ ‫املعركة األساس�ية‪ ،‬بحيث يصبح الوطن هو الفائز في نهاية املطاف‪ .‬وال س�بيل إلى‬ ‫حتقي�ق ذلك الف�وز إال إذا مت تعزيز الصف الوطني باس�تنفار القوى الوفية ألهداف‬ ‫الثورة‪ ،‬إلى جانب الكتل اجلماهيرية التي دفعت بعيدا عن الس�احة جراء حسابات‬ ‫خاطئة أو ممارس�ات خائبة‪ .‬أما كيف يت�م ذلك التالقي بحيث يطوي صفحة املاضي‬ ‫من دون أن ينساه‪ ،‬لكى يعبر إلى املستقبل‪ ،‬فذلك جوهر التحدي الذي أحتدث عنه‪.‬‬ ‫وه�و أمر ليس مس�تحيال إذا وضعنا في االعتبار أن املش�ترك بين جماهير الطرفني‬ ‫أكبر بكثير من مواضع اخلالف‪ .‬وإذا ما جنح الطرفان في الفصل بني ما هو سياس�ي‬ ‫وم�ا هو تنظيمي‪ ،‬وركزا عل�ى األول مع جتاوزهم للعامل التنظيمي‪ .‬أدري أنها عملية‬ ‫شائكة وصعبة لكنها عاجلة وضرورية‪ ،‬ألن السؤال املطروح على اجلميع في الوقت‬ ‫الراهن بقوة هو‪ :‬هل تكون الثورة أو ال تكون؟»‪.‬‬

‫األلفاظ اخلادشة للحياء‬ ‫في املسلسالت واألفالم‬ ‫وثاني املعارك ستكون لصديقنا الداعية وعضو مجلس شورى اجلمعة اإلسالمية‬ ‫ناج�ح إبراهي�م‪ ،‬وكانت في «اللواء اإلسلامي»‪ ،‬ع�ن األلفاظ اخلادش�ة للحياء في‬ ‫املسلسالت واألفالم‪ ،‬فقال عنها‪:‬‬ ‫«فإذا فتحت على املسلسالت وجدت اإلشارات اجلنسية افظع وأسوأ‪ ،‬مع كم كبير‬ ‫ً‬ ‫مبررا‪.‬‬ ‫من االبتذال والتدني األخالقي الذي ال جتد له‬ ‫ه�ذه املعان�ي الراقي�ة النبيل�ة يحفظه�ا طف�ل السادس�ة ويقرأها طفل العاش�رة‬ ‫ويحفظها الغلام وتقرأها وحتفظها الفتاة العذراء ويتلوها اجلميع أمام اجلميع فال‬ ‫تخدش حياء وال جترح مشاعر‪ ،‬وتسوق الناس الى فهم احلكم في رشاقة وعذوبة‪،‬‬ ‫إنها الكناية والتورية اجلميلة التي تس�عد مستمعها وقارئها حينما يكتشف مغزاها‬ ‫وحده أو بعد ان تشرح له»‪.‬‬

‫في الثورات البد من بديل جاهز‬ ‫وفي نفس العدد من جريدة «الش�روق» الص�ادرة امس االثنني نقرأ للكاتب وائل‬ ‫جم�ال مقاال عن غياب البديل الثوري يقول فيه‪« :‬كلما مرت الثورة املصرية بس�ؤال‬ ‫كبي�ر‪ ،‬أو تراج�ع مح�دق‪ ،‬يتم ردنا إل�ى قضية البدي�ل اجلاهز غير املوج�ود‪ .‬في كل‬ ‫انتخاب�ات‪ ،‬وف�ي كل حدث كبي�ر‪ ،‬مع احلديث عن دس�تور يردنا إل�ى أوضاع ما قبل‬ ‫يناي�ر‪ ،‬بل ويقننها‪ ،‬يقال لنا إنه في الثورات البد م�ن بديل جاهز‪ ،‬وإن عدم وجوده‬ ‫يعنى القبول مبعطيات «الواقع»‪.‬‬ ‫وال أج�د تلخيصا لس�يطرة هذه الفكرة ونتائجها أهم م�ن التداول املكثف مؤخرا‬ ‫لفق�رة من مقال قدمي للدكتور فرج فودة بعنوان حديث عن آفاق املس�تقبل نش�ر في‬ ‫جري�دة أكتوب�ر قبل أن يضمه كتاب بعن�وان «حتى ال يكون كالما ف�ي الهواء» صدر‬ ‫عام ‪ 1992‬بعد اغتياله‪.‬‬ ‫تق�ول الفقرة املتداولة من املقال إن�ه «هنا تبدأ الدائرة املفرغة في دورتها املفزعة‪.‬‬ ‫فف�ي غياب املعارضة املدنية‪ ،‬س�وف يؤدي احلكم العس�كري إلى الس�لطة الدينية‪،‬‬ ‫ولن ينتزع الس�لطة الدينية من مواقعها إال االنقالب العس�كري‪ ،‬الذي يُ س�لم األمور‬ ‫بدوره‪ ،‬بعد زمن يطول أو يقصر‪ ،‬إلى سلطة دينية جديدة‪ ..‬وهكذا‪ .‬وأحيانا يختصر‬ ‫البع�ض الطري�ق فيضع�ون العمامة ف�وق الزي العس�كري‪ ،‬كما ح�دث ويحدث في‬ ‫الس�ودان»‪ .‬واحلقيقة أن الفقرة مقتطعة من س�ياقها في املق�ال‪ .‬فهي جتيء بعد نقد‬ ‫لألنظمة التي تستخدم «الشرعية الثورية» للحديث واحتكار احلديث باسم الشعب‬ ‫ويعقبها حديث عن ضرورة اخلروج من هذه الدائرة املفرغة بالعمل «من أجل حرية‬ ‫التعبي�ر وإمكاني�ة التغيير» من أجل خروج يعتبره د‪.‬فودة مس�ألة «حياة أو موت»‬ ‫م�ن هذه ال�دورة املفزعة‪ .‬وهو به�ذا كان يحدثنا عن هذه الدائ�رة املفرغة‪ ،‬وهي في‬ ‫مصلح�ة طرفيها‪ ،‬لكي ينبهنا لضرورة جتاوزها ال االستسلام لها كما يراد لنا اآلن‪.‬‬ ‫«اخل�روج من هذه الدائرة املفرغة‪ ،‬ضرورة‪ ..‬والتواصل مع الش�رعية الدس�تورية‪،‬‬ ‫مس�ألة حياة أو موت‪ ..‬والش�رعية الدستورية ال تتس�ع لهذا أو لذاك‪ .‬فكالهما خطر‬ ‫عليه�ا‪ ،‬ومدم�ر لها‪ ،‬والذي يُ فض�ل أحد البديلني على اآلخر‪ ،‬يس�تجير م�ن الرمضاء‬ ‫بالنار»‪ ،‬كما يقول املسكوت عنه في املقال‪.‬‬ ‫واقعية األمر الواقع‬ ‫ف�ي األي�ام القليلة بني س�قوط بن علي في تون�س و‪ 25‬يناي�ر ‪ ،2011‬ظهرت فكرة‬ ‫غياب البديل اجلاهز في ما عدا اإلخوان املس�لمني (الذين ليس�وا أهل ثورة بحس�ب‬ ‫تصريح�ات مرش�دهم) جنبا إلى جنب مع فكرة مصر ليس�ت تونس‪ .‬قي�ل لنا وقتها‬ ‫إن�ه ال توجد أط�ر تنظيمية اجتماعية واس�عة كاحتاد الش�غل التونس�ي من ناحية‬ ‫وال تنظيمات سياس�ية قادرة على احلش�د‪ ،‬وإن الش�عب املص�ري ال يتبنى كنظيره‬ ‫التونسي األكثر تعلما وقربا من أوروبا قيم احلرية واملساواة‪ ،‬ثم حدثت الثورة في‬ ‫مصر وس�قط مبارك‪ .‬وعلى الرغم من هذا عادت فك�رة غياب البديل اجلاهز تقفز في‬ ‫وجهنا مرارا وتكرارا‪.‬‬ ‫واحلقيق�ة أن الث�ورة التي يق�وم بها بديل جاهز تنس�جم مع تص�ور يراها كفعل‬ ‫مخط�ط يقوم ب�ه مفكرون مس�تنيرون أو نخب متم�ردة‪ ،‬أكثر منه م�ع الثورة كفعل‬ ‫جماهيري واس�ع‪ ،‬عفوي ومفاجئ بالضرورة‪ ،‬ويقلب التوازنات القائمة رأس�ا على‬ ‫عق�ب‪ .‬هل كان ميكن أن نس�مع أح�دا يقول إن الثورة الفرنس�ية لم تك�ن لتحدث أو‬ ‫تنتصر إال لو كان هناك بديل سياس�ي متبلور من قبل نش�وبها؟ وهل كان البالش�فة‬ ‫الذين س�ميت ثورة ‪ 1917‬باسمهم في روسيا عند اندالع شرارتها األولى في فبراير‪،‬‬ ‫وحت�ى لش�هور بعده�ا إال أقلية ال يحس�ب لها السياس�يون املؤسس�يون حس�ابا؟‬ ‫بالتأكيد وجود قوة مسيس�ة منظمة لها جذور في احلركة اجلماهيرية جتعل األمور‬ ‫أيس�ر كثي�را‪ ،‬عندما يفاج�ئ الطوفان الث�وري اجلماهيري الواس�ع املس�تقرين في‬ ‫دهاليز األفق السياسي الضيق الذي يسمح به احلكم املتداعي‪ .‬لكن الوجود املسبق‬ ‫لهذه القوة بهذا الش�كل ليس ش�رطا ضروريا للثورة وال انتصارها‪ .‬إذ إنه فقط في‬ ‫الث�ورة كفعل وكعملية تتعلم اجلماهير ضرورات تنظيم انفس�ها للدفاع عن نفس�ها‬ ‫وتفرز املواقف السياس�ية تل�و األخرى‪ ،‬حتى لتلك القوى الت�ي كان يتخيل البعض‬ ‫أنه�ا قي�ادة الثورة‪ ،‬وهي في قل�ب املعركة فتتبلور مواقف اجلماهي�ر‪ ،‬بتجربتها هي‬ ‫الشخصية في الكر والفر‪ ،‬فتخلق قيادتها خلقا‪.‬‬ ‫وف�ي مص�ر‪ ،‬تتداخل فك�رة أن الث�ورة مرهون�ة بجهوزي�ة بديل ما غي�ر موجود‬ ‫(معارض�ة مدني�ة أو بدي�ل ث�وري‪ ..‬إل�خ) م�ع مجموعة م�ن األف�كار تدع�و للقبول‬ ‫مبعطي�ات الوض�ع الراه�ن وأحيان�ا باعتبارها مح�ددات عابرة للزم�ن ونابعة من‬ ‫خصوصية السياس�ة املصري�ة‪ ،‬واعتبارات ت�وازن القوى‪ .‬وهكذا فب�دال من جتاوز‬ ‫الدائ�رة املفرغ�ة الت�ي يحدثن�ا عنه�ا فرج ف�ودة‪ ،‬تصب�ح املهمة ه�ي االصطفاف مع‬ ‫أحد طرفيها‪ ،‬العس�كريني واإلسلاميني‪ ،‬ألن�ه ال بديل آخر «واقعي�ا»‪ .‬وهكذا يصبح‬ ‫«م�ن املبرر»‪ ،‬ومن «الطبيعي»‪ ،‬أن يتم استنس�اخ رؤس�اء وزارات مب�ارك ووزرائها‬ ‫بش�خصهم أو بسياس�اتهم مثال‪ ،‬أو أن يتم اس�تبعاد مرشح رئاس�ي من احلسابات‬ ‫ألنه صغير السن وإن كان هو األكثر تعبيرا عن الثورة»‪.‬‬

‫أدركوا قضاء مصر قبل الغرق‬ ‫ومن وحي اجواء االمطار والسيول التي جتتاح عاملنا العربي مهددة مدنا بالغرق‪،‬‬ ‫نق�رأ لرئيس حترير «املصريون» مقاال ليس النقاذ هذه املدن من الغرق‪ ،‬ولكن النقاذ‬ ‫قض�اء مص�ر منه يقول في�ه‪ »:‬في أعقاب اإلعالن الدس�توري الغش�يم الذي أصدره‬ ‫الرئي�س املعزول محمد مرس�ي‪ ،‬بناء على توصية من ش�خصيات م�ا زالت مجهولة‬ ‫حت�ى اآلن‪ ،‬ف�ي نوفمبر من العام املاضي‪ ،‬الذي منح نفس�ه فيه س�لطات أس�طورية‬ ‫ال يحص�ل عليها مل�ك وال رئيس في التاري�خ‪ ،‬قامت ضجة كبيرة‪ ،‬كان أس�وأها على‬ ‫اإلطالق ما حدث في مؤسس�ة القضاء‪ ،‬حيث أبدى مئات من وكالء النيابة وش�باب‬ ‫القض�اة اعتراضه�م عل�ى ما ج�رى‪ ،‬ورفضوا بإص�رار تول�ي النائب الع�ام اجلديد‬ ‫املستش�ار طلعت عبد الله منصبه‪ ،‬ولم يكن في ذلك ما يس�وء أحدا في البداية‪ ،‬لكن‬ ‫الذي حدث أن الواقعة كشفت عن حالة من االنفالت والتسييس في مؤسسة العدالة‬ ‫ل�م يكن أحد ينتبه إليها‪ ،‬فقد قام املئات من أعض�اء النيابة بالتظاهر ومحاصرة دار‬

‫‪Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫القض�اء العالي‪ ،‬كم�ا كان يفعل أبناء حازم أبو إس�ماعيل ومجموعات البالك بلوك‪،‬‬ ‫كما قام عش�رات منه�م باقتحام دار القضاء واالعتداء على ش�رطة احلراس�ة‪ ،‬التي‬ ‫حاولت منعهم‪ ،‬ثم قاموا باقتحام مكتب النائب العام نفس�ه والتعرض له بالس�باب‬ ‫والتهديد وبعضهم وجه مسدس�ه املرخص إلى رأسه وأجبروه على كتابة استقالته‬ ‫حتت التهديد‪ ،‬وسط هتافات عنيفة ضد الرئيس محمد مرسي وضد ما سموه حينها‬ ‫حكم املرش�د وض�د جماعة اإلخوان املس�لمني‪ .‬في ذل�ك الوقت عقد املستش�ار أحمد‬ ‫الزن�د أكث�ر من مؤمتر ش�عبي كبير في دار القض�اء العالي وأيضا ف�ي نادي القضاة‬ ‫املالص�ق له�ا‪ ،‬وهو مؤمتر ش�عبي ألن احلضور لم يكونوا جميعا من أبناء مؤسس�ة‬ ‫القض�اء‪ ،‬فكان هن�اك على املنصة محامون وقيادات سياس�ية من رموز عصر مبارك‬ ‫والفل�ول ومن قيادات أح�زاب جديدة‪ ،‬إضافة إل�ى القضاة ورج�ال النيابة‪ ،‬ونقلت‬ ‫املش�اهد احلية ف�ي تلك املؤمت�رات الهتافات احلادة ض�د حكم املرش�د وحكم محمد‬ ‫مرس�ي‪ ،‬وبعض القضاة ورجال النيابة كانوا يرقصون على وقع الهتافات بإسقاط‬ ‫حكم املرش�د وس�ط صفير آخرين من زمالئهم وتصفيق هس�تيري م�ن غيرهم‪ ،‬كان‬ ‫املش�هد ميكن أن تتصور أنه في فرح شعبي في بوالق أو وراق العرب‪ ،‬ويستحيل أن‬ ‫تتصور أن هذه املشاهد هي في أكثر منشآت العدالة هيبة واحتراما وجالال تاريخيا‪،‬‬ ‫دار القضاء العالي‪ ،‬وكنت أقول لنفس�ي ومن حولي حينها‪ ،‬يا نهار أسود لو أن أحدا‬ ‫م�ن أنصار محمد مرس�ي أو اإلخوان س�اقته األقدار يوما ليك�ون حتت حكم وقضاء‬ ‫مثل هؤالء الغاضبني املتشنجني املتعصبني ‪.‬‬ ‫مل�اذا أس�تحضر هذه املش�اهد والذكري�ات اآلن بع�د أن مضى ما مض�ى‪ ،‬وكان ما‬ ‫كان‪ ،‬احلقيق�ة أن بع�ض األحكام القضائي�ة وقرارات رجال النياب�ة التي تصدر منذ‬ ‫إس�قاط حكم محمد مرس�ي وحتى اآلن يصعب تصديق نس�بتها إلى العدالة من أي‬ ‫ب�اب‪ ،‬ل�م يحدث ف�ي تاريخ القض�اء املصــــري أن ص�در أكثر من أربعة عش�ر ألف‬ ‫ق�رار حبس احتياط�ي ملعارضني سياس�يني‪ ،‬خالل أقل م�ن أربعة أش�هر فقط‪ ،‬حتى‬ ‫أي�ام نياب�ات االحتالل االنكليزي ملصر لم يحدث ذلك‪ ،‬ول�م يحـــدث أبدا أن وجهت‬ ‫النيابة ألش�خاص تهمة القتل وحرق املنش�آت العامة والتخابر مع دول أجنبية‪ ،‬ثم‬ ‫تضط�ر لإلفراج عنهم في الي�وم التالي بعد حمالت صحافية مكثفة تفضح س�يطرة‬ ‫فاش�ية سياس�ية على املش�هد املصري الرس�مي ب�كل تفاصيله‪ ،‬وعندم�ا صدر حكم‬ ‫هذا األس�بوع بس�جن اثني عشر طالبا جامعيا سبعة عش�ـــر عاما‪ ،‬ألنهم تظاهروا‬ ‫في جامعة األزهر واقتحموا مكتب بعض املس�ؤولني‪ ،‬كان من حولي يندهش�ون من‬ ‫اخلب�ر ويطالب�ون بالتحقق م�ن صحته‪ ،‬وبعضهم قال بكل جدية‪ :‬هل س�بعة عش�ر‬ ‫عام�ا مجم�وع ما صدر ف�ي حقهم‪ ،‬إنه كثير‪ ،‬قب�ل أن يع�رف أن كل طالب منهم حصل‬ ‫على حكم بس�جنه س�بعة عش�ر عاما‪ ،‬أي عدد س�نني عمره احلالي تقريبا‪ .‬هذا بشع‬ ‫جدا‪ ،‬هذا غير متصور على اإلطالق‪ ،‬وال يقبله ضمير وال عقل وال إنس�انية‪ ،‬ولو كان‬ ‫ه�ذا ميزان عدالة‪ ،‬لدخل كل القضاة ووكالء النيابة الذين تظاهروا أمام دار القضاء‬ ‫العالي واقتحموها واقتحموا مكتب النائب العام نفسه‪ ،‬لدخلوا جميعا السجن ملدة‬ ‫مماثلة‪.‬‬ ‫هن�اك الكثير م�ن مخاطر االنفالت الت�ي نعانيها في مصر في أع�وام ما بعد ثورة‬ ‫يناير‪ ،‬لكن أخطر تلك األمور على اإلطالق في نظري هي حالة التس�ييس واالنفالت‬ ‫التي اخترقت القضاء املصري‪ ،‬وأصبحنا أمام اجتاهات سياس�ية بعضها كان يظهر‬ ‫ف�ي منصات أنصار مرس�ي ف�ي رابعة وبعضه�ا كان يظهر في منص�ات خصومه في‬ ‫التحري�ر‪ ،‬ويا ويله وس�واد ليله‪ ،‬من يقع ف�ي قبضة قاضي أو وكي�ل نيابة أو محام‬ ‫عام وهو من أنصار خصمه»‪.‬‬

‫املواطن املصري «سلعة»‬ ‫في سوق املزايدات السياسية‬ ‫اما محمد سلطان فيكتب لنا في نفس العدد من جريدة «املصريون» مقاال بعنوان‬ ‫«تس�ليع الدم املص�ري» يقول في�ه‪ »:‬الذين أش�علوا «احلروب األهلية» في ش�وارع‬ ‫القاهرة واإلس�كندرية واحمللة‪ ..‬أثن�اء أزمة «اإلعالن الدس�توري»‪ ..‬وعقدوا آمالهم‬ ‫في إس�قاط الش�رعية على «رهان ال�دم»‪ .. ..‬يتاج�رون ـ اآلن ـ بدماء ش�هداء قطار‬ ‫«البدرشين»‪ ..‬وش�رعوا على فضائي�ات مبارك‪ ،‬ف�ي توظيف محنة األس�ر املكلومة‬ ‫سياس�يً ا لتعويض ما خس�روه ف�ي معركة «اإلعالم الدس�توري» و»الدس�تور» من‬ ‫بع�ده! ل�م يتح�دث أحد ع�ن األص�ول الطبقي�ة للضحاي�ا‪ ..‬فه�ذا ليس مهم�ا‪ ..‬املهم‬ ‫«الس�لعة» وقيمتها السياس�ية‪ ..‬وحني يتم «تس�ليــــع» اإلنس�ان املص�ري‪ ..‬ودم‬ ‫املواط�ن املص�ري‪ ..‬فأعلم أن ثمة ما يش�به «املس�خ» قد أصاب النخب�ة «املتمدينة»‪..‬‬ ‫وأنه�ا بات�ت «كائن�ات» ال عالقة له�ا‪ :‬ال باإلنس�ان وال باإلنس�انية‪ ..‬وإمن�ا تنتمي ـ‬ ‫م�ن حيث األص�ل واجلين�ات والوراثي�ة ـ إل�ى فصيل آخر أق�رب ش�بهة بـ»احلمار‬ ‫الوحشي»‪.‬‬ ‫‪...‬جت�ار ال�دم ال يس�تحون‪ ..‬وه�م يس�تخدمون اإلنس�ان املص�ري «س�لعة» في‬ ‫س�وق املزاي�دات السياس�ية‪ ..‬ويحولون دمه املس�تباح والنازف عل�ى الطرق وفي‬ ‫املستش�فيات‪ ..‬للتغري�ر بش�ركات اإلعالن�ات الكب�رى‪ ..‬ولتترج�م الدم�اء ـ التي ال‬ ‫بواك�ي له�ا ـ إل�ى ش�يكات وأوراق بنكن�وت تكتظ به�ا احلس�ابات البنكي�ة ألمراء‬ ‫«احلروب األهلية» و»جتار الدم» على العشوائيات الفضائية‪.‬‬ ‫جميع�ا‪ :‬م�اذا قدمتم لإلنس�ان املصري الفقي�ر واملعدم؟!‪ ..‬م�اذا فعلتم‬ ‫أحتداه�م‬ ‫ً‬ ‫للقرى واألحياء املسحوقة واملهمشة؟‬ ‫أحت�دى أصح�اب الكروش املنتفخ�ة من أم�وال املصريني أن يقدموا لل�رأي العام‬ ‫«ج�ردة» لعطائهم اخليري‪ ..‬ول�و تطوير مزلقان واحد يحقن الدم�اء التي باتت في‬ ‫عي�ون باش�اوات ـ ُصنع�وا في حضانات مب�ارك ـ رخيص�ة‪ ..‬بل س�لعة ُ«لقطة» في‬ ‫«شوادر» تصفية احلسابات مع التيار اإلسالمي‪.‬‬ ‫كتبت هذا املقال يوم اجلمعة ‪ 18‬يناير ‪ .. 2013‬أيام الرئيس املعزول محمد مرسي‪..‬‬ ‫مبناس�بة حادثة قطار البدرشين الذي راح ضحيته عش�رات القتل�ى واجلرحى من‬ ‫فق�راء املصريني‪ ،‬وحمل�ت القوى السياس�ية أن�ذاك الرئيس املعزول محمد مرس�ي‬ ‫مس�ؤوليته‪ ..‬فم�اذا تغي�ر اآلن؟‪ ..‬وه�ل س�تحمل ذات الق�وى السياس�ية الفري�ق‬ ‫السيسي أو عدلي منصور مسؤولية حادث دهشور؟»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫احزاب كردية سورية تطمح الستقالل محلي ال يكون متصال باالقليم الكردي في العراق‬

‫في قرية سوسيا يعيشون في كتاب جورج أورويل‬ ‫عميره هاس‬ ‫‪ ‬‬

‫■ ُأعطي�ت جائ�زة ج�ورج أوروي�ل‬ ‫عل�ى التمي�ز ف�ي لغ�ة التضلي�ل والصب�غ‬ ‫باللون ال�وردي وجعل الك�ذب أمرا جذابا‬ ‫للمش�اهدين‪ُ ،‬أعطي�ت‪ ...‬أج�ل‪ ،‬اس�تقبلوا‬ ‫بالتصفي�ق الفائ�زة الس�عيدة أال وه�ي‬ ‫اللجن�ة الثانوي�ة للتخطي�ط والترخيص‬ ‫التابعة جمللس التخطيط األعلى في االدارة‬ ‫املدني�ة‪ .‬فقد ظهر متيزه�ا كامال بقرارها في‬ ‫تاريخ ‪ 24‬تش�رين االول ‪ 2013‬الذي تناول‬ ‫طلب القري�ة‪ ،‬املعذرة‪ ،‬اجملمع‪ ،‬سوس�يا أن‬ ‫توافق لها على خطة هيكلية‪.‬‬ ‫قدم�ت القرية بس�كانها الـ ‪ 300‬خمس�ة‬ ‫خي�ارات خلط�ة هيكلية ورفضته�ا اللجنة‬ ‫الفائ�زة باجلائ�زة كلها‪ .‬فقد كتب�ت أنه من‬ ‫اج�ل حق�وق الولد الفلس�طيني وتوس�يع‬ ‫آفاق�ه ومن اجل حقوق املرأة الفلس�طينية‬ ‫وتخليصها من حياة الفق�ر‪ ،‬وملنع ازمة في‬ ‫اجملتم�ع وع�ن أخ�ذ ف�ي احلس�اب لقدرات‬ ‫السلطة الفلس�طينية احملدودة‪ ،‬يجب على‬ ‫سكان سوسيا أن ينتقلوا للسكن في املدينة‬ ‫اجمل�اورة يط�ا الت�ي ُ‬ ‫س�تهييء له�م البنية‬ ‫التحتية الضرورية لتطورهم‪ .‬إن اسرائيل‬ ‫املطاردة تصد منذ سنوات هجمات معاداة‬ ‫الس�امية عليه�ا‪ .‬وإن تهم�ة آثم�ة بصورة‬ ‫ممي�زة ادعاء أننا كيان اس�تعماري س�لب‬ ‫الع�رب ويس�لبهم ارض�ا من اج�ل اليهود‪.‬‬ ‫وإن الق�رار املذك�ور يُ هييء وس�ائل لغوية‬ ‫عبقري�ة لنض�ال دولتن�ا البطول�ي لط�رد‬ ‫العرب وإحلال اليهود محله�م‪ ،‬مع عرض‬ ‫ذلك على رؤوس األشهاد بأنه عمل تنويري‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫وح�ب للغير وتعظيم للنض�ال والتخطيط‬ ‫العصريين‪ .‬وإنن�ا نوص�ي توصي�ة حارة‬ ‫باالس�تعانة به�ذا الن�ص ف�ي املباحث�ات‬ ‫ف�ي انش�اء البل�دة اليهودية حي�ران على‬ ‫أنق�اض أم احليران وانش�اء متنزه وطني‬ ‫في اراضي العيسوية‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫وننتقل من هنا الى التعليالت بتوسع‪:‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  1‬ـ إن قري�ة خرب�ة سوس�يا في جنوب‬ ‫جبل اخللي�ل كان�ت قائمة من�ذ ثالثينيات‬ ‫الق�رن التاس�ع عش�ر عل�ى األق�ل‪ .‬وف�ي‬ ‫ثمانيني�ات الق�رن العش�رين كانت تعيش‬ ‫‪ 25‬عائل�ة فيه�ا ف�ي كه�وف وأج�زاء مبان‬ ‫قدمية ُحفظت واعتاش�وا عل�ى رعي الغنم‬ ‫والزيت�ون‪ .‬وإن مجل�س التخطيط األعلى‬ ‫يُ حس�ن الصنع حينما ال يولي هذا التاريخ‬ ‫اعتب�ارا ألن�ه ماذا تكون ‪ 180‬س�نة قياس�ا‬ ‫بعمر اسرائيل اخلالد؟‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ ف�ي ‪ 1986‬طرد اجليش االس�رائيلي‬ ‫الس�كان من قريته�م التي ُأعل�ن أنها موقع‬ ‫أث�ري‪ .‬ويحس�ن الصمت هنا ألنن�ا ال نريد‬ ‫أن يُ تحدث في األحياء اليهودية عن مواقع‬ ‫أثرية كي ال يقول معادو السامية أننا نسلك‬ ‫سلوكا بني بني‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ ط�رد اجليش االس�رائيلي مطرودي‬ ‫‪ 1986‬وذرياته�م ثلاث م�رات‪ .‬فق�د ُطردوا‬ ‫وع�ادوا ال�ى م�ا قالت عن�ه حتى س�احرة‬ ‫تهويد االراضي الصخرية‪ ،‬بليئا إلباك‪ ،‬إنه‬ ‫اراض خاصة‪ ،‬ولهذا ال ميكن أن تستخدمها‬ ‫مستوطنة سوس�يا التي ُأنشئت في ‪.1983‬‬ ‫وه�ذا لي�س ذا موضوع وإن تك�ن عودتهم‬ ‫الى ارضه�م ُتثبت مبلغ رحمة دولتنا‪ .‬ألننا‬

‫«املس بالعرب»‪ ‬‬

‫‪ ■ ‬مش�روع «قان�ون حق�وق املتبرعين للدول�ة» املرقق‪ ،‬للنائ�ب يريف‬ ‫لفني‪ ،‬س�يطرح ه�ذا الصباح على البحث في جلنة العم�ل‪ ،‬الرفاه والصحة‬ ‫في الكنيس�ت‪ .‬ومجرد حتديد ه�ذا النقاش في هذه اللجن�ة‪ ،‬وكأنه قانون‬ ‫اجتماع�ي ف�ي ش�ؤون العمل‪ ،‬يلم�ح بالتهك�م ومبح�اوالت اخف�اء الغاية‬ ‫احلقيقية من القانون‪ :‬التمييز ضد العرب‪.‬‬ ‫فالس�كان الذين ال يخدمون ف�ي اجليش او في اخلدمة املدنية يوصفون‬ ‫في الش�روحات ملشروع القانون كمن يبدون «عدم والء للدولة»‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫يتمتعون بتفضيل تعديلي في اخلدمة العامة‪.‬‬ ‫‪ ‬الع�رب الذين لم يخدموا في اجليش ال يس�تدعون للخدمة‪ ،‬بحكم قرار‬ ‫حكوم�ي‪ .‬اخلدم�ة املدنية ل�م تتكيف بع�د مع ه�ذه الفئة الس�كانية‪ ،‬وهذا‬ ‫املوض�وع يجب ترتيبه باحل�وار‪ ،‬وليس بنزعة القوة‪ .‬يج�ب ان نثيب كما‬ ‫ينبغي من يخدمون في اجليش؛ فالدولة ميكنها أن تتخذ جملة من الس�بل‬ ‫لتحسين الثواب واحلوافز للخدمة في اجلي�ش – مثل رفع االجر للجنود‪،‬‬ ‫او من�ح التس�ريح‪ .‬غي�ر أن االمتي�ازات التي تفص�ل في مش�روع القانون‬ ‫ليس�ت ش�رعية‪ .‬فهي متس باملس�اواة وبكرامة االنس�ان املمي�ز ضده عند‬ ‫توزيع املقدرات العامة‪.‬‬ ‫‪ ‬فاملشروع يسعى مثال الى أن يقرر نظام افضليات في االستحقاق ملنازل‬ ‫الطالب مل�ن «يس�اهمون للدولة»‪ .‬وعن�د االخذ باحلس�بان املصاعب التي‬ ‫يصط�دم بها الطالب الع�رب على اي ح�ال‪ ،‬جراء رفض اليه�ود تأجيرهم‬ ‫الشقق‪ ،‬تشحب حجوم املس اخلاص بالعرب وبقدرتهم على الوصول الى‬ ‫التعلي�م العال�ي‪ .‬قدرة الوصول‪ ،‬التي تس�تثمر فيها الدول�ة مصادر هائلة‬ ‫بيد‪ ،‬ولكنها من شأنها أن تخرب عليها في اليد االخرى‪.‬‬ ‫‪ ‬اضافة الى ذلك‪ ،‬فان املش�روع يس�عى للس�ماح بالتمييز بحق انس�ان‬ ‫ف�ي القب�ول ال�ى العمل‪ ،‬حت�ى في القط�اع اخلاص‪ ،‬اس�تنادا ال�ى اخلدمة‬ ‫العس�كرية – في اطار «جمل�ة من االعتبارات»‪ .‬مفه�وم ان اعطاء مثل هذه‬ ‫االمكانية سيفتح ثغرة لتعزيز التمييز القائم على اي حال‪.‬‬ ‫‪ ‬من املش�روع االصل�ي للنائب لفين وان كان�ت تبقت بع�ض العناصر‪،‬‬ ‫اال ان فيه�ا ايض�ا م�ا يكف�ي اليق�اظ املستش�ار القانون�ي للحكوم�ة يهودا‬ ‫فينش�تاين‪ .‬فف�ي الفتوى الت�ي رفعها املستش�ار القانون للجن�ة الوزارية‬ ‫لش�ؤون التش�ريع قضى بان احلديث ي�دور عن مس بالقانون االس�اس‪:‬‬ ‫كرامة االنسان وحريته‪ ،‬املس الذي يثير مصاعب دستورية‪.‬‬ ‫لش�دة العجب‪ ،‬جتاهل�ت اللجنة الوزاري�ة موقف املستش�ار القانوني‬ ‫للحكوم�ة؛ ال حاج�ة ال�ى مزي�د م�ن االهان�ة م�ن انت�اج جلن�ة العم�ل في‬ ‫الكنيست‪ .‬‬ ‫اسرة التحرير‬ ‫هآرتس ‪2013/11/18‬‬

‫كنا نستطيع أن نطردهم الى االردن!‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ تق�رر ف�ي الق�رار أن مدين�ة يط�ا‬ ‫والس�لطة الفلس�طينية ال تس�تطيعان‬ ‫الصمود أمام مهمة اعداد بنى حتتية جلميع‬ ‫اجملمعات الفلسطينية املشتتة‪ .‬فهل هذا هو‬ ‫موقف اعضاء اللجنة الفلس�طينيني؟ ماذا‬ ‫دهاك�م‪ ،‬ال يوجد ش�يء كه�ذا‪ ،‬أعني ممثال‬ ‫فلس�طينيا في اللجنة التي تقرر كيف يحيا‬ ‫الفلس�طينيون‪ .‬فنح�ن فق�ط نعل�م م�ا هو‬ ‫اخلير لهم‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ ج�اء ف�ي الق�رار‪« :‬تخطيط يُ حس�ن‬ ‫وضع س�كان اجملموع�ة‪ ،‬ومن املناس�ب أن‬ ‫يخ�دم مجموعات كاملة ال مجامع صغيرة»‬ ‫(يوجد اليوم في سوسيا ‪ 40‬بيت أب و‪300‬‬ ‫نس�مة)‪ .‬ويعني هذا بلغ�ة عبرية لغزية أن‬ ‫ما ه�و خير لليه�ود (مزرع�ة أف�راد‪ ،‬وبؤر‬ ‫استيطانية فيها ثماني عائالت يوافق على‬ ‫أن تكون مستوطنات‪ ،‬ومجمعات كرفانات‬ ‫مفرق�ة تصب�ح أحي�اءا فخم�ة مدعومة من‬ ‫احلكومة) – شر على العرب‪.‬‬ ‫‪  6‬ـ «تخطي�ط مناس�ب يأخ�ذ ف�ي‬ ‫احلسبان ايضا اعتبارات العدل في صعيد‬ ‫الزم�ن (العدل في داخل اجليل والعدل بني‬ ‫األجي�ال)»‪ :‬إن ه�ذه اجلملة طعمه�ا لذيذ‪.‬‬ ‫فما ال�ذي تغطيه؟ أننا نخطط أال يوجد في‬ ‫صعيد الزمن عرب في صعيد املكان‪ .‬فليس‬ ‫م�ن العدل أن يوجد ف�ي النظام النموذجي‬ ‫ل�ـ افيغي�ل وسوس�يا وحف�ات مع�ون‬ ‫ولوتسفير ومعون ومتس�بيه يئير والبؤر‬ ‫االس�تيطانية االخ�رى التي جتل�ب اخلير‬ ‫لنا «فوض�ى تخطيط في منطقة يطا»‪ ،‬على‬ ‫هيئة مجمعات فلسطينية‪.‬‬ ‫‪  7‬ـ إن جمعي�ة «حفظ�ة القض�اء‪،‬‬

‫حاخام�ون م�ن اج�ل حق�وق االنس�ان»‬ ‫صاحبت سوس�يا منذ س�نوات ال في اعداد‬ ‫اخلطة الهيكلية فقط بل في رفع استئنافات‬ ‫على خطط هدم االدارة املدنية والش�كاوى‬ ‫م�ن غ�زو ك�روم حلال الرضه�ا وهجمات‬ ‫مجهولني‪ .‬لكن اللجنة الثانوية تكشف عن‬ ‫أن اخلط�ة الفلس�طينية «حتكم على مصير‬ ‫الول�د (الفلس�طيني) بحي�اة ف�ي داخ�ل‬ ‫قري�ة صغيرة عفنة ليس�ت عندها وس�ائل‬ ‫للتط�ور‪ ...‬ولي�س في هذه اخلط�ة أي أمل‬ ‫ف�ي دفع الس�كان ال�ى األم�ام ليتج�اوزوا‬ ‫الفق�ر واجله�ل اللذي�ن يُ بقيه�م ممثلوه�م‬ ‫فيهم�ا»‪ .‬وهن�ا يكش�ف موظف�و االدارة‬ ‫املدنية تعريضا عن الوجه احلقيقي لهؤالء‬ ‫احلاخامني‪ ،‬مع احملامية قمر مش�رقي أسعد‬ ‫واخملطط راسم خمايسة‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ «اخلط�ة احلالية ه�ي محاولة اخرى‬ ‫ملنع س�كان قليلني يعيش�ون من ُعس�ر من‬ ‫امكاني�ة التق�دم»‪ .‬كت�ب اللغ�وي عي�دان‬ ‫لندو‪ ،‬ف�ي مدونته االخيرة في صفحته أنه‬ ‫متأثر تأثرا خاصا بكلمة «اخرى»‪ .‬أجل إنها‬ ‫كلمة س�احرة تعلن أن كل من يساعد أناس‬ ‫سوسيا على البقاء في ارضهم (احلاخامني‬ ‫وتعايش ومنظمات دولية) مينعونهم فقط‬ ‫من امكاني�ة التقدم‪ .‬وال يعرف ما هو اخلير‬ ‫للع�رب س�وى اعض�اء جلن�ة التخطي�ط‬ ‫والترخيص وهم الرئيس مهندس العمارة‬ ‫دانيال حليمي‪ ،‬وممثل املستشار القانوني‬ ‫نيف يع�اري‪ ،‬وممثلة احلف�اظ على البيئة‬ ‫نين�ا لفيفس�كي‪ ،‬وممثل�ة البن�ى التحتي�ة‬ ‫مال�ي كوهني وممثل املس�ؤول ع�ن االمالك‬ ‫احلكومية واملتروكة‪ ،‬عكيفا يعقوب‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/11/18‬‬

‫االكراد يشاجر بعضهم بعضا‬ ‫‪ ‬تسفي برئيل‬ ‫‪ ‬‬

‫■ رفض�ت خمس ممثلات كرديات املش�اركة في‬ ‫الفيل�م الكردي اجلدي�د «صورة الن�ار»‪ ،‬من اخراج‬ ‫ادريس شحاوان‪ .‬وسبب ذلك مشهد قبلة طويل بني‬ ‫بطل�ي الفيلم‪ .‬وفي النهاية اس�تقر رأي املمثلة هيرو‬ ‫حس�ن – زادة أن تستجمع الش�جاعة وتقبل الدور‬ ‫الذي ألزمها أن يتم تقبيلها ست مرات قبل أن يرضى‬ ‫اخملرج‪.‬‬ ‫ف�ازت الس�ينما الكردية من قب�ل بجوائز دولية‪،‬‬ ‫لكن املشاهد الرومانسية ما زالت تثير اختالفا عاما‬ ‫برغم أن وضع النساء في االقليم الكردي في العراق‬ ‫جي�د نس�بيا‪ .‬وق�د وج�دت العاصف�ة الت�ي أثارتها‬ ‫ُ‬ ‫«القبل�ة» ميدان�ا طبيعي�ا للتنازع ف�ي الفيس بوك‪،‬‬ ‫حيث أس�رع ش�باب ال�ى نش�ر صورهم وه�م يُ قبل‬ ‫بعضه�م بعض�ا‪« .‬هل يُ حرم االسلام ُ‬ ‫القب�ل وإظهار‬ ‫احل�ب علنا؟»‪ ،‬قال املتصفحون في حتدٍ ‪« ،‬ملاذا يجب‬ ‫أن نعيش في إنكار‪ ،‬ألسنا جميعا يُ قبل بعضنا بعضا‬ ‫ونرى جميعا مشاهد رومانسية في األفالم؟»‪ .‬‬ ���وحتولت قضية أخالقية ُ‬ ‫القبلة سريعا الى نقاش‬ ‫ف�ي الفروق بين اجليل الق�دمي واجلي�ل اجلديد من‬ ‫الش�باب الذي�ن يبنون ويط�ورون االقلي�م الكردي‬ ‫الغن�ي في الع�راق‪ .‬وليس هذا االختلاف في الرأي‬ ‫مقطوع�ا ع�ن االزم�ة السياس�ية الت�ي جت�ري على‬ ‫االقلي�م اآلن‪ ،‬ف�ان حزب�ا جدي�دا اس�مه «غ�وران»‬ ‫(حرك�ة التغيي�ر) يه�دد مكان�ة اجليل الق�دمي‪ .‬وقد‬ ‫ُأس�س احلزب في ‪ 2009‬بقيادة نش�يروان مصطفى‬ ‫ليك�ون معارض�ة ليبرالي�ة واصالحي�ة لس�لطة‬ ‫احلزبين الكبيرين – حزب االحتاد الوطني‪ ،‬بقيادة‬ ‫جلال طالبان�ي‪ ،‬واحل�زب الدميقراط�ي الك�ردي‪،‬‬ ‫بقيادة مسعود برزاني‪ .‬وبعد ذلك بأربع سنوات في‬ ‫االنتخابات التي ُأجريت جمللس الشعب الكردي في‬ ‫‪ 21‬أيلول من هذا العام ف�از «غوران» باملكان الثاني‬ ‫ودفع حزب طالباني الى املكان الثالث‪.‬‬

‫ق�د تكون لف�وز غ�وران وضعف ح�زب طالباني‬ ‫ال�ذي يستش�في من جلط�ة دماغية في املاني�ا‪ ،‬آثار‬ ‫بعيدة املدى على انتخابات مجلس النواب العراقي‬ ‫الت�ي ُ‬ ‫س�تجرى ف�ي نيس�ان ‪ .2014‬فمع زي�ادة عدد‬ ‫النواب األكراد في مجلس النواب العراقي‪ ،‬بحسب‬ ‫قانون االنتخابات اجلديد‪ ،‬قد يصبح غوران القوي‬ ‫حزب�ا ت�راوده االحزاب الش�يعية ويحدد مس�تقبل‬ ‫العالق�ات بين احلكوم�ة املركزية واالقلي�م الكردي‬ ‫الذي ما زال يستخف بها‪.‬‬ ‫واذا جتاوزنا العالقات املعقدة للحكومة املركزية‬ ‫ف�ان االقلي�م الك�ردي الذي يُ دب�ر أموره باس�تقالل‬ ‫ش�به كام�ل مانع�ا اجلي�ش العراق�ي م�ن العمل في‬ ‫داخ�ل ارضه وصادا دخول مواطنين عراقيني عربا‬ ‫ال�ى االقلي�م ومتمتع�ا بأم�ن نس�بي واس�تثمارات‬ ‫اجنبي�ة كبي�رة‪ ،‬يج�ب اس�تقرار الرأي عل�ى كيفية‬ ‫الس�لوك فيم�ا يتعل�ق باالزم�ة الس�ورية‪ .‬وعلي�ه‬ ‫خاص�ة أن يحدد موقفه من الق�رارات التي اتخذتها‬ ‫ف�ي االس�بوع املاض�ي مجموع�ات سياس�ية كردية‬ ‫أبرزها حزب االحتاد الدميقراطي‪ ،‬واملتعلقة بانشاء‬ ‫اقليم ذي حكم ذاتي كردي في سوريا‪ .‬وكل ذلك بعد‬ ‫أن أحدث�ت االنتصارات العس�كرية لق�وات احلزب‬ ‫على احلركات االسالمية التابعة للقاعدة قاعدة من‬ ‫االرض النش�اء منطق�ة ذات حكم ذاتي على حس�ب‬ ‫طراز االقليم الكردي في العراق‪ .‬‬ ‫لك�ن ما يب�دو مثل نش�وء «هلال ك�ردي» موحد‬ ‫يثير مخاوف ش�ديدة عند مسعود البرزاني‪ ،‬رئيس‬ ‫االقلي�م الك�ردي في الع�راق‪ .‬فالبرزان�ي الذي يرى‬ ‫نفس�ه زعي�م االك�راد األعل�ى ويطمح ال�ى إخضاع‬ ‫مليوني كردي السوريني لسلطته‪ ،‬يتقاسم مع تركيا‬ ‫– التي يراها ش�ريكته – اخلوف من حزب االحتاد‬ ‫الدميقراطي الكردي في سوريا‪ .‬ويعتبر هذا احلزب‬ ‫إبن�ا حل�زب العم�ال الكردس�تاني الذي يُ ع�رف في‬ ‫تركيا بأن�ه منظمة ارهاب‪ .‬إن احلل�ف بني البرزاني‬ ‫وتركي�ا ال�ذي ازداد ق�وة ف�ي الس�نتني املاضيتين‬ ‫وبخاص�ة بس�بب التع�اون االقتص�ادي الضخ�م‬

‫وانهاء بناء أنبوب النف�ط الذي يربط حقول النفط‬ ‫الكردي�ة بتركي�ا‪ ،‬يه�دد الع�راق الت�ي ت�راه تهديدا‬ ‫مباش�را لسلامة الدولة الى جانب ضي�اع ايرادات‬ ‫من النفط‪.‬‬ ‫إن واشنطن ايضا تنظر الى هذا احللف في تخوف‬ ‫وش�ك ألنه�ا ما زال�ت تول�ي سلامة الع�راق أهمية‬ ‫اس�تراتيجية‪ .‬وترفض واش�نطن في نف�س الوقت‬ ‫اجراء حوار مع االكراد في سوريا عن موقف مبدئي‬ ‫يرى أنه ال ينبغي اجراء تفاوض مع جهات معارضة‬ ‫مفرق�ة بل مع االئتلاف الوطني الس�وري الذي هو‬ ‫معارضة وتعتمد على دعائم واهية‪ .‬إن‬ ‫أكبر منظم�ة ِ‬ ‫هذه املعارضة نددت بش�دة بقرار احلركات الكردية‬ ‫في س�وريا على انشاء ادارة مستقلة في االقليم‪ ،‬بل‬ ‫عرف�ت حزب االحتاد بأنه «عدو املعارضة»‪ .‬وس�بق‬ ‫ذلك ايضا أنباء ُنش�رت قالت إن احل�ركات الكردية‬ ‫تتع�اون م�ع االس�د وتتوق�ع أن تن�ال نصيب�ا م�ن‬ ‫احلكم مع انته�اء احلرب‪ .‬وحقيقة أن هذه احلركات‬ ‫حت�ارب القوى االسلامية بصورة جي�دة ال تفيدها‬ ‫ال عن�د البرزاني وال عند االتراك الذين س�اعدوا هم‬ ‫أنفسهم بحسب تقارير املعارضة السورية احلركات‬ ‫االسالمية مدة ما‪.‬‬ ‫إن الدوامة السياس�ية العس�كرية التي تس�يطر‬ ‫عل�ى املنطق�ة الكردي�ة ف�ي س�وريا أصبح�ت قابلة‬ ‫لالنفج�ار أكثر فأكثر بس�بب نش�اط اح�زاب كردية‬ ‫مس�تقلة تعتمد على ش�باب يطمحون الى استقالل‬ ‫محل�ي ال يك�ون متصال باالقليم الك�ردي في العراق‬ ‫وبسلطة البرزاني‪ .‬وهكذا في الوقت الذي تتيح فيه‬ ‫احلرب في سوريا لالكراد في العراق وسوريا فرصة‬ ‫لتوحي�د الصف�وف والنش�اء اقليم مس�تقل واس�ع‬ ‫ذي تأثي�ر سياس�ي اقليم�ي‪ُ ،‬تالش�ي االنقس�امات‬ ‫الداخلية السياسية واالجتماعية احتماالت حتقيق‬ ‫احلل�م التاريخ�ي‪ .‬فيتبين أن�ه ل�ن توجد هن�ا ُقبلة‬ ‫رومانسية‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/11/18‬‬

‫بعد فتور عالقتها مع واشنطن‪ ..‬تل ابيب تبحث عن كرسي على طاولة التفاوض مع االيرانيني‬

‫الكرسي االسرائيلي الشاغر!‬ ‫افرامي هليفي٭‬ ‫■ االزم�ة بين اس�رائيل والواليات املتحدة ليس�ت‬ ‫فق�ط نتيجة الصفق�ة التي بدأت تتبلور م�ع ايران؛ هي‬ ‫وليد مباش�ر لالس�تراتيجية السياس�ية التي بلورتها‬ ‫اس�رائيل في الس�نوات االخيرة‪ .‬فقد تطلعت اسرائيل‬ ‫جلعل مس�ألة النووي االيراني مسألة دولية موضوعة‬ ‫عل�ى طاولة الق�وى العظم�ى‪ .‬طالبنا بص�دارة دولية‪،‬‬ ‫طالبنا بعقوبات دولية‪ ،‬طالبنا ان تأخذ القوى العظمى‬ ‫املس�ؤولية وتدي�ر معرك�ة ض�د اي�ران ح�ول طاول�ة‬ ‫املباحث�ات واذا كان بوس�عهم – ف�ي مي�دان املعرك�ة‬ ‫أيضا‪ .‬أردنا ان يكون العالم املتنور واملس�ؤول مستعدا‬ ‫الن يس�تثمر املق�درات وان يضحي ب�االرواح لتحقيق‬ ‫الهدف‪ .‬وقد اس�تجاب العالم لمطلبن�ا وأخذ الصدارة‬ ‫من أيدينا‪ .‬حتى هنا كان النجاح حليفنا‪.‬‬ ‫اعتقدنا أنه س�يكون بوس�عنا ليس فق�ط ان نحمل‬ ‫العالم الى الفعل بل وايضا ان نبقي النفس�نا القدرة –‬ ‫وسيكون من سيقول‪ :‬الصالحية – للرقابة على نشاط‬ ‫القوى العظمى‪ ،‬واحلكم اذا كانت تفعل ذلك كما ينبغي‪،‬‬ ‫وعند احلاجة – التدخ�ل في ظل الفعل من أجل اصالح‬ ‫م�ا يحتاج الى اصالح‪ .‬هنا وهناك جنحنا‪ ،‬ولكن عندما‬ ‫نقت�رب من الس�طر االخير نصطدم بوض�ع جد مركب‪،‬‬ ‫نشأ بناء على رأينا‪.‬‬ ‫رئي�س الوزراء نتنياهو أعلن على املأل وأمام العالم‬ ‫ب�ان الصفق�ة املتبلورة هي خط�أ تاريخي‪ .‬واس�رائيل‬ ‫ل�ن تك�ون ملزمة به�ا‪ ،‬كما ح�ذر‪ .‬وهو محق‪ .‬اس�رائيل‬ ‫غي�ر ملتزمة بالصفق�ة ليس النها جيدة أو س�يئة – بل‬ ‫الن اس�رائيل ق�ررت مس�بقا بانه�ا لن تطال�ب مبكانها‬ ‫على طاول�ة املباحثات‪ .‬لقد أودعت اس�رائيل مصيرها‬ ‫ف�ي املفاوضات التي تعرفها ه�ي بانها تتعلق مبوضوع‬ ‫«وج�ودي» ف�ي اي�دي وص�ي‪ ،‬وافترضت انه س�يعمل‬ ‫حسب توجيهاتها‪.‬‬ ‫لقد نش�أ وضع تدير في�ه ايران مفاوضات مع س�ت‬ ‫ق�وى عظمى عل�ى موضوع مصي�ري لكل دول الش�رق‬ ‫االوس�ط بغي�اب تل�ك ال�دول‪ .‬وال تدع�ى اي دولة‪ ،‬وال‬ ‫حتض�ر اي دول�ة وال تلت�زم أي دول�ة بالنتائ�ج‪ .‬ه�ذه‬

‫رئيس املوساد االسرائيلي السابق افرامي هليفي‬ ‫وصف�ة لسلس�لة مواجه�ات ال تنته�ي بين الوالي�ات‬ ‫املتحدة ودول املنطقة‪.‬‬ ‫واالن‪ ،‬عندم�ا تتق�دم املفاوض�ات بين اي�ران وبني‬ ‫الق�وى العظم�ى‪ ،‬يس�حب االمريكي�ون معارضته�م‬ ‫النضمام ايران الرس�مي جملموعة ال�دول التي يفترض‬ ‫به�ا أن تبح�ث وحتس�م في مصير س�وريا‪ .‬الس�رائيل‬ ‫ح�دود مش�تركة م�ع س�وريا‪ ،‬ولكنه�ا لن جتل�س على‬ ‫طاول�ة املفاوض�ات عل�ى مس�تقبل النظام في دمش�ق‪،‬‬ ‫بينم�ا اي�ران – الت�ي لي�س له�ا ح�دود مش�تركة م�ع‬ ‫س�وريا ولكن قواتها تعمل في س�وريا علنا – س�تنضم‬ ‫الى العصبة احملترمة التي اس�تبعدت اس�رائيل نفسها‬ ‫عنها‪ .‬ينبغي االفتراض بانه هنا ايضا تتوقع اس�رائيل‬ ‫م�ن الوالي�ات املتح�دة أن حت�رص عليها‪ ،‬وهن�ا ايضا‬ ‫ستصاب بخيبة االمل‪.‬‬

‫التساؤالت النووية احملرمة‬

‫السرائيل وللواليات املتحدة منظومة عالقات مميزة‬ ‫ومحظ�ور علينا التخلي عنه�ا‪ .‬ولكن «ال توجد وجبات‬ ‫مجاني�ة»‪ ،‬وحانت اللحظة التي تطالب فيها اس�رائيل‬ ‫مبكانه�ا على الطاولة التي تبحث فيها‪ ،‬بهذا الش�كل او‬ ‫ذاك‪ ،‬مواضي�ع تتعل�ق مبصيره�ا‪ .‬اذا كانت اس�رائيل‪،‬‬ ‫على حد قول رئيس الوزراء‪ ،‬وحدها هي املسؤولة عن‬ ‫مصيرها‪ ،‬فعليها أن حتقق هذه املسؤولية على الطاولة‬ ‫الدبلوماسية ايضا وليس فقط في ميدان املعركة‪.‬‬ ‫يس�افر رئيس الوزراء هذا االس�بوع الى موس�كو‪،‬‬ ‫التي تورد سلاحا عل�ى حافة حتطيم التع�ادل اليران‬ ‫وس�وريا‪ .‬وه�و يأمل بان يس�اعد الرئي�س بوتني على‬ ‫تخري�ب ما يب�دو له كرك�ض للرئيس اوبام�ا الى اذرع‬ ‫اي�ران‪ .‬وف�ي نفس الوق�ت ف�ان اصدقاء اس�رائيل في‬ ‫مجل�س الش�يوخ االمريك�ي‪ -‬مب�ن فيه�م اولئ�ك م�ن‬ ‫املعس�كر اجلمهوري – يقفون خلف السناتور السابق‪،‬‬ ‫وزير اخلارجي�ة جون كيري‪ .‬وصحيح حتى االن يبدو‬ ‫أن جه�ود نتنياهو الث�ارة مندوبي اجلمه�ور االمريكي‬ ‫ض�د الرئي�س ل�م تنجح‪ .‬فم�اذا يأم�ل رئيس ال�وزراء‬ ‫حتقيقه في موس�كو وما هو الثمن الذي يكون مستعدا‬ ‫الن يدفعه لقاء ذلك؟‬ ‫وماذا ‪ ‬بالنس�بة للزيارة الطارئة او التوجه العاجل‬ ‫الى الصني؟ فهي التي زودت ايران مبنش�أة الفصل في‬ ‫اصفه�ان‪ ،‬والت�ي بدونها م�ا كان بوس�ع االيرانيني ان‬ ‫يصلوا حت�ى حافة القدرة التي نريد ان مننعها‪ .‬الصني‬ ‫ه�ي موردة هامة اليران في مجال الصواريخ ايضا‪ .‬فما‬ ‫معنى صم�ت نتنياهو الصاخب في كل م�ا يتعلق بهذه‬ ‫الدولة؟‬ ‫عل�ى اس�رائيل ان تطال�ب مبكانه�ا عل�ى كل طاولة‬ ‫تبح�ث مبصير منطقتن�ا‪ .‬عليها أن تس�عى الى وضع ال‬ ‫يكون فيه اليران بديل غير اجللوس امام اسرائيل على‬ ‫املس�توى السياس�ي‪ .‬اذا بقيت اس�رائيل دوم�ا خارج‬ ‫الغرف�ة‪ ،‬فانه�ا س�تبقى م�ع بدي�ل واحد فق�ط لتحقيق‬ ‫اهدافها‪ .‬فهل هذا ما س�عت اليه من�ذ البداية؟ وهل الى‬ ‫االبد ستسود احلراب؟‬ ‫٭ رئيس املوساد االسبق‬ ‫يديعوت ‪2013/11/18‬‬

‫يرون لندن‬ ‫■ النق�اش الع�ام ف�ي مس�ألة اخلطر احمل�دق من‬ ‫اي�ران مخيب لالمال من حيث ضحالته‪ .‬يخيل أن كل‬ ‫السياس�يني وكل مصممي ال�رأي العام اجنروا خلف‬ ‫موقف رئيس ال�وزراء‪ ،‬دون االثقال عليه باالس�ئلة‬ ‫التي تقوم على الفرضيات االس�اس التي يتمسك بها‬ ‫بح�زم‪ .‬يحتم�ل ان يكون محقا متام�ا‪ ،‬ولكن من اجل‬ ‫التأك�د م�ن ذلك يج�ب طرح االس�ئلة التي ال ُتس�أل‪.‬‬ ‫سأطرح بعض منها‪.‬‬ ‫االدعاء‪ :‬ايران تنوي مهاجمتنا بسالح نووي‪.‬‬ ‫التس�اؤل‪ :‬حس�ب مص�ادر أجنبي�ة يوج�د ل�دى‬ ‫اس�رائيل ق�درة عل�ى توجيه «ضرب�ة ثاني�ة» توقع‬ ‫عل�ى مهاجميها كارثة بحج�وم اخروية‪ .‬االدعاء بان‬ ‫«البندقي�ة املعلق�ة عل�ى احلائ�ط في املعرك�ة االولى‬ ‫س�تطلق النار ف�ي املعركة الثالثة» ل�م يجتاز اختبار‬ ‫التاري�خ‪ .‬في الغ�رب‪ ،‬في س�نوات احل�رب الباردة‪،‬‬ ‫اعتبر النظام في االحتاد الس�وفييتي كنظام متزمت‬ ‫باعتقاد شيوعي مسيحاني‪ ،‬متاما مثلما يتخذ النظام‬ ‫احلال�ي في اي�ران صورته في عيونن�ا االن‪ .‬ومنذئذ‬ ‫ت�زودت بهذا السلاح بضع دول‪ ،‬ولكن منذ س�بعني‬ ‫سنة لم تتجرأ اي منها على استخدامه‪ .‬فهل الشيوخ‬ ‫الش�يعة اق�ل عقالني�ة من زعم�اء كوريا الش�مالية؟‬ ‫هل االيرانيون متحمس�ون للتضحي�ة ببالدهم على‬ ‫مذب�ح ابادة اس�رائيل؟ ه�ل يفترضون ب�ان توجيه‬ ‫ضرب�ة نووي�ة عل�ى اس�رائيل س�تنتهي دون رد من‬ ‫جانب القوى العظم�ى العربية؟ أوليس غير صحيح‬ ‫س�يكون القول ان من يعتقد ذلك فان�ه يتملكه تفكير‬ ‫غي�ر عقالني يس�تند الى القول ان زعم�اء ايران غير‬ ‫عقالنيني؟‬ ‫االدع�اء‪ :‬اي�ران حاف�ة نووي�ة س�تزيد نفوذه�ا‬ ‫اخلطير على الدول اجملاورة‪.‬‬ ‫التس�اؤل‪ :‬ه�ل حق�ا تزيد ال�دول نفوذه�ا بفضل‬ ‫تس�لحها النووي؟ هل القنبلة التي لدى الباكس�تان‬ ‫غيرت مكانتها في كشمير وفي افغانستان؟ والصني‪،‬‬ ‫هل اصبح�ت قوة عظمى بس�بب قوته�ا النووية‪ ،‬أم‬ ‫بس�بب قدرتها عل�ى االنت�اج؟ وهل فرنس�ا‪ ،‬املزودة‬ ‫بسلاح نووي منذ اخلمسينيات‪ ،‬تؤثر على جيرانها‬

‫اكثر من املانيا التي المتلك مثل هذا السالح؟ وسؤال‬ ‫يتعل�ق مباش�رة بوضعها‪ :‬هل س�يتعاظم دور حزب‬ ‫الله الن لدى الدولة التي ترعاه سالحا نوويا؟ وهل‬ ‫عدوانيته ستزداد لهذا السبب أم ان ايران ستفرض‬ ‫عليه حذرا أكبر؟‬ ‫االدع�اء‪ :‬اي�ران حاف�ة نووي�ة س�تحدث س�باق‬ ‫تس�لح في الشرق االوسط‪ .‬التس�اؤل‪ :‬أحد االسباب‬ ‫النهيار االحتاد السوفييتي اقتصاديا‪ ،‬هزمية نظامه‬ ‫والتغيي�ر االيجاب�ي في منظوم�ة القوى ف�ي العالم‬ ‫كان س�باق التس�لح ال�ذي فرض�ه علي�ه الرئي�س‬ ‫ريغان‪ .‬فاالحتاد السوفييتي‪ ،‬مثل ايران‪ ،‬كانت دولة‬ ‫ذات ق�درة كامن�ة اقتصادي�ة هائل�ة‪ ،‬وحك�م مركزي‬ ‫وطغيان منع اس�تغالل ه�ذه الق�درة بنجاعة‪ .‬ولعل‬ ‫س�باق التس�لح بالذات‪ ،‬تكون فيه يد ايران الفقيرة‬ ‫هي الس�فلى‪ ،‬س�يؤدي الى انهيار االقتصاد االيراني‬ ‫وتغيي�ر النظام؟ وأكثر من ذلك‪ :‬هل االردن‪ ،‬س�وريا‬ ‫ومص�ر املنه�ارة قادرات على ان تدير س�باق تس�لح‬ ‫يعرضنا للخطر؟‬ ‫االدعاء‪ :‬جتربة الوالي�ات املتحدة في التقرب من‬ ‫ايران خطيرة على اسرائيل‪.‬‬ ‫التس�اؤل‪ :‬مراقب�ة اجملتم�ع االيران�ي ت�دل عل�ى‬ ‫أن ش�بابها املثقفين‪ ،‬املدينيني‪ ،‬هم عدميو احلماس�ة‬ ‫الثوري�ة ويتوقون للحي�اة على النم�ط الغربي‪ .‬هل‬ ‫يحتمل أن االس�تثمارات الغربية التي ينتقل تأثيرها‬ ‫ال�ى اجملتمع املدني واالتصال بال وس�ائط مع ماليني‬ ‫الس�ياح االجانب الذين س�يزورون املواق�ع االثرية‬ ‫الرائعة والتعرض لوس�ائل االعالم الغربية س�تؤثر‬ ‫كلها على تغيير الطبيع�ة املتزمتة والكفاحية للنظام‬ ‫بشكل أس�رع من العقوبات والتهديدات؟ هل يحتمل‬ ‫أن يك�ون نقل االهتمام م�ن دول النفط الفاس�دة في‬ ‫ش�به اجلزيرة العربية الى دول�ة متطورة على حافة‬ ‫احلداثة هو اس�تراتيجية تخدم جيدا اهداف امريكا‬ ‫وبشكل غير مباشر اهدافنا ايضا؟‬ ‫‪   ‬ه�ذه االس�ئلة‪ ،‬وبالتأكيد هناك أفض�ل منها‪ ،‬بل‬ ‫ويحتم�ل أن يك�ون ممكنا تس�وية الش�كوك الكامنة‬ ‫فيه�ا‪ ،‬ال تطرح علنا‪ ،‬وأخش�ى اال تك�ون تطرح أيضا‬ ‫ف�ي الغرف املغلقة‪ .‬أخش�ى أن نكون نس�تعيد اخللل‬ ‫الذي كان قائما في «املفهوم املغلوط» الشهير‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2013/11/18‬‬

‫في اللحظات الصعبة‪ ..‬تفضل الواليات املتحدة االمريكية احللف القوي الذي ال يستسلم‬

‫الثبات للضغط جزء من التراث اليهودي‬

‫ضحايا املسيرة السياسية‬ ‫يوحاي عوفر‬

‫يورام إتنغر‬

‫■ تصري��ح ن��ادر لوزير الدفاع موش��يه بوغي يعلون بالنس��بة‬ ‫الح��داث االرهاب ف��ي الش��هرين االخيرين في املناط��ق كفيل بان‬ ‫يش��هد على أن الوزير يعلون يعارض املس��يرة السياسية اجلارية‬ ‫بني اسرائيل والفلس��طينيني‪ .‬وعلى حد قول يعلون فان «مصابي‬ ‫العملي��ات االرهابي��ة ف��ي االش��هر االخيرة ه��م ضحايا املس��يرة‬ ‫السياسية»‪.‬‬ ‫جاء ذلك في مناس��بة جرتفي ذكرى موش��يه دي��ان في جامعة‬ ‫ت��ل أبيب «م��ا يحصل الي��و هو نتيجة مس��يرة سياس��ية»‪ ،‬مؤكد ًا‬ ‫«عندما تكون مس��يرة سياس��ية‪ ،‬فان املوضوع االسرائيلي يطرح‬ ‫في االعالم الفلسطيني في مستوى نزع شرعية وكراهية جتاهنا‪،‬‬ ‫وعندما تتصاعد هذه‪ ،‬تكون مبادرات تصبح وطنية‪ .‬مصابونا هم‬ ‫ضحايا املسيرة السياسية»‪.‬‬ ‫ون��وه وزير الدفاع وقال انه ايد اوس��لو‪ ،‬ولكنه صحا حني فهم‬ ‫ب��ان عرفات ل��م يتنازل ع��ن أن تتم املس��يرة بنظري��ة املراحل على‬ ‫حد تعريفه‪« .‬لم أس��مع حتى اليوم أي زعيم فلس��طيني‪ ،‬مبن فيهم‬ ‫أبو مازن مس��تعد الن يقول ان احلل الوس��ط االقليمي‪ ،‬حتى على‬ ‫اخلطوط التي يحلم بها‪ ،‬هو نهاية النزاع ومنتهى املطالب‪ ،‬اعتراف‬ ‫بدولة يهودية وتنازل عن حق العودة‪ .‬عدم استعدادهم لالعتراف‬ ‫بحقنا في الوجود كالدولة القومية للشعب اليهودي في أي حدود‬ ‫كانت – هذا هو العائق للسالم»‪.‬‬ ‫وأش��ار يعلون بان الس��لطة الفلس��طينية ليس��ت اق��ل معاداة‬ ‫م��ن تلك التي توجد ف��ي غزة‪ ،‬وعلى حد قوله «تفك��ر بالتآمر علينا‬ ‫بوس��ائل اخرى‪ .‬يه��ددون بانتفاض ثالثة ويعطون بش��كل مبطن‬ ‫شرعية للعنف»‪.‬‬ ‫معاريف ‪2013/11/18‬‬

‫■ ‪  ‬من املناس�ب بعد م�وت رئيس ال�وزراء االول‬ ‫دافيد بن غوريون بأربعني س�نة أن نس�توعب تراثه‬ ‫في ‪ :1948‬إن الثبات للضغط االمريكي حول اسرائيل‬ ‫من مس�تهلكة ال�ى منتجة أمن قومي‪ ،‬وط�ور مكانتها‬ ‫لتصب�ح حليف�ة اس�تراتيجية للوالي�ات املتح�دة‪،‬‬ ‫وأفضى الى حتسني بعيد املدى للعالقة بها ودفع الى‬ ‫األمام باألمن القومي للطرفني‪.‬‬ ‫‪ُ  ‬قبيل اعالن االس�تقالل تلقى ب�ن غوريون إنذارا‬ ‫م�ن وزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي اجلن�رال ج�ورج‬ ‫مارش�ال ال�ذي كان السياس�ي األعظ�م حض�ورا في‬ ‫الوالي�ات املتح�دة‪ .‬وقد طل�ب مارش�ال االمتناع عن‬ ‫اعلان االس�تقالل واملوافقة على نظ�ام ائتمان االمم‬ ‫املتح�دة وحذر بن غوريون من أن احلرب قد تس�بب‬ ‫محرق�ة يهودي�ة ثاني�ة‪ .‬وف�رض حظ�ر سلاح على‬ ‫املنطقة في حني كانت بريطانيا تس�لح العرب‪ ،‬ووزن‬ ‫ف�رض عقوب�ات اقتصادية عل�ى اس�رائيل‪ .‬فقد زعم‬ ‫مارش�ال أن احلرب ستش�وش على إم�داد الواليات‬ ‫املتحدة بالنفط في فترة توتر دولي‪.‬‬ ‫لك�ن بن غوري�ون لم يضع�ف‪ .‬وكما قال الس�فير‬ ‫االمريك�ي االول ف�ي اس�رائيل جيم�س ماكدونال�د‪،‬‬ ‫«ح�ذر ب�ن غوري�ون تروم�ان ومارش�ال أال يخطئ�ا‬ ‫بف�رض أن التهدي�دات س�تفضي ال�ى التخل�ي ع�ن‬ ‫العوامل احليوية الستقالل اسرائيل وأمنها»‪.‬‬ ‫‪  ‬ف�ي ‪ 29‬أيار ‪ُ ،1949‬قبيل انتهاء حرب االس�تقالل‪،‬‬ ‫نق�ل ماكدونال�د إنذارا م�ن الرئيس تروم�ان الى بن‬ ‫غوري�ون‪« .‬إن ترومان يرى موقف اس�رائيل (رفض‬ ‫االراضي مقابل السلام‪ ،‬وضم غربي القدس ورفض‬ ‫عودة الالجئني وتشجيع الهجرة الكثيفة) يراه خطرا‬

‫على السلام واس�تهانة بقرارات اجلمعية العمومية‬ ‫للامم املتح�دة ف�ي ‪ 29‬تش�رين الثان�ي (التقس�يم)‬ ‫وف�ي ‪ 11‬كان�ون األول ‪( 1948‬تدوي�ل القدس وعودة‬ ‫الالجئني)»‪ ،‬ويقتبس في الكتاب نفس�ه أن «الرئيس‬ ‫طل�ب تخليا اس�رائيليا ع�ن اراض�ي مت احتاللها في‬ ‫احل�رب (‪ 40‬باملئ�ة وراء خطوط التقس�يم)‪ ،‬وتنازال‬ ‫ملموس�ا في قضي�ة الالجئني باعتب�اره خطوة نحو‬ ‫تس�وية‪ .‬وش�ملت الرس�الة تهديدا باعادة النظر في‬ ‫عالقات الواليات املتحدة باسرائيل»‪.‬‬ ‫‪    ‬وكان رد ب�ن غوري�ون حازم�ا برغ�م م�وارده‬ ‫الضئيل�ة‪« :‬إن رس�الة تروم�ان غي�ر واقعي�ة وغي�ر‬ ‫عادل�ة وتتجاه�ل ك�ون خطة التقس�يم التي داس�ها‬ ‫الغ�زو العربي‪ ،‬غير ذات صلة‪ ...‬فه�ل تأتي الواليات‬ ‫املتح�دة ملس�اعدتنا اذا هوجمن�ا م�رة اخ�رى؟ إن‬ ‫الواليات املتحدة قوة عظمى واسرائيل دولة صغيرة‬ ‫قد ُتهزم‪ ،‬لكنها لن تنتحر»‪.‬‬ ‫وأج�از مجل�س االمن قرارين بدعم م�ن الواليات‬ ‫املتحدة يهددان بفرض عقوبات على اسرائيل اذا لم‬ ‫تنس�حب من النقب احملتل‪ ،‬لكن ب�ن غوريون حتدى‬ ‫ذلك قائال‪« :‬هاجمت اس�رائيل ُ‬ ‫س�ت دول عربية وهي‬ ‫حتتف�ظ لنفس�ها باحل�ق في الدف�اع عن نفس�ها وإن‬ ‫كانت قد ُتهزم»‪.‬‬ ‫وتراجعت واشنطن بس�بب تصميم بن غوريون‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وقبلت اس�رائيل ف�ي االمم املتحدة برغ�م معارضتها‬ ‫القوية ملطال�ب الواليات املتح�دة واالمم املتحدة في‬ ‫شؤون االراضي والقدس والالجئني‪ .‬واعترف وزير‬ ‫اخلارجي�ة االمريكي جون فوس�تر داالس الذي كان‬ ‫عضوا ف�ي وفد الوالي�ات املتحدة ال�ى االمم املتحدة‬ ‫في ‪ 1949‬بأن قرار التقسيم وخطة برنادوت املعادية‬ ‫السرائيل كانا غير مناس�بني وبأن الواليات املتحدة‬ ‫قللت ف�ي تقديرها لتصميم اس�رائيل‪ .‬ب�ل إن رئيس‬

‫اوالند‪ :‬هل سيبقى صديقنا؟‬ ‫‪ ‬شمعون شيفر‬ ‫‪ ‬‬

‫هيئ�ة اركان احل�رب االمريكي عوم�ار برادلي اقترح‬ ‫تطوير التعاون االستراتيجي مع اسرائيل‪.‬‬ ‫‪  ‬وأدرك ب�ن غوري�ون أن الثب�ات للضغ�ط ه�و‬ ‫جزء ال ينفصل عن التاريخ اليهودي وش�رط س�ابق‬ ‫لالس�تقالل ولنماء بعيد املدى‪ .‬وفي مقابل ذلك تزيد‬ ‫االستكانة في شدة الضغط وتهدد بتحويل اسرائيل‬ ‫من كنز اس�تراتيجي الى عبء استراتيجي‪ .‬وتفضل‬ ‫الوالي�ات املتحدة في يوم عاص�ف حليفة متحدية ال‬ ‫مستسلمة‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/11/18‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫‪ ■ ‬إن ما نراه «ش�هر عس�ل» مج�ددا‪ ،‬وعودة‬ ‫ال�ى العالقات التي كانت بني فرنس�ا وا���رائيل‬ ‫في منتصف س�تينيات القرن املاضي‪ ،‬قد يس�بب‬ ‫خيبة أم�ل الولئك الذين رفعوا س�قف التوقعات‬ ‫الى ارتفاعات غير معروفة‪.‬‬ ‫يحس�ن أن نح�ول ال�ى التناس�ب اجلمل�ة‬ ‫الوحي�دة باللغ�ة العبرية التي أدخلها فرانس�وا‬ ‫أوالند في خطبته في مراس�م استقباله في مطار‬ ‫بن غوريون وحينها قد ال تخيب آمالنا‪.‬‬ ‫لنب�دأ بالتف�اوض م�ع اي�ران‪ .‬إن الرئي�س‬ ‫الفرنس�ي الذي وعد بأن يبقى «صديق اسرائيل‬ ‫الى األبد»‪ ،‬ال ينوي أن يقلب الطاولة‪.‬‬ ‫إن فرنس�ا‪ ،‬دون صل�ة باس�رائيل‪ُ ،‬تظه�ر منذ‬ ‫س�نوات توجها أش�د صرامة م�ن االمريكيني في‬ ‫املطال�ب م�ن اي�ران مقاب�ل تخفي�ف العقوب�ات‬ ‫عليه�ا‪ .‬ويجب أن نتذكر أن فرنس�ا متلك سلاحا‬ ‫ذري�ا وتبي�ع دوال كثي�رة ف�ي العال�م مفاعلات‬ ‫ذري�ة النت�اج الطاقة‪ .‬وله�ذا يدقق الفرنس�يون‬ ‫في تفاصي�ل التف�اوض ويُ ظهرون تش�ككا زائدا‬ ‫في االيرانيني‪ .‬وع�د أوالند في احلقيقة بأال ُتمكن‬ ‫فرنس�ا اي�ران من امتالك سلاح ذري ال�ى األبد‪.‬‬ ‫لك�ن فرنس�ا حت�ى اآلن في ه�ذا املوض�وع تقوم‬ ‫ف�ي ص�ف واحد مع الق�وى العظمى الت�ي ُتجري‬ ‫التف�اوض‪ .‬وس�يؤيد أوالند‪ ،‬وه�و صديق مقرب‬ ‫للرئيس اوباما‪ ،‬سيؤيد آخر االمر اتفاقا تصوغه‬ ‫الق�وى العظمى مع ايران حتى ل�و عبر مندوبوه‬ ‫عن مواقف صارمة حتى التوصل الى اتفاق‪.‬‬ ‫‪ ‬س�يكون وهم�ا أن نفت�رض أن الفرنس�يني‬ ‫يُ مكن�ون نتنياه�و ف�ي التف�اوض‪ .‬فأفض�ل م�ا‬ ‫يس�تطيع اجلان�ب االس�رائيلي أن يتوقع�ه م�ن‬

‫توج�ه فرنس�ا يتعلق بتحسين ش�روط االتفاق‬ ‫ال غي�ر‪ .‬وتوج�د موافقة من اجملتم�ع الدولي على‬ ‫أن اي�ران تس�تطيع االس�تمرار ف�ي تخصي�ب‬ ‫اليورانيوم وأنها غير مضطرة الى إخراج اجهزة‬ ‫الطرد املركزي منها‪ ،‬وأن االتفاق املرحلي سيجمد‬ ‫الوضع احلالي فقط‪.‬‬ ‫إن التن�ازل االيران�ي امله�م يتعلق باس�تعداد‬ ‫طهران للس�ماح برقابة دقيقة على جميع املواقع‬ ‫املعلوم�ة للغرب‪ .‬وس�يُ بني اليران م�ع ذلك أن كل‬ ‫محاولة منها خلداع القوى العظمى ستعيدها الى‬ ‫النقطة التي هي موجودة فيها اآلن والى تش�ديد‬ ‫العقوبات عليها‪.‬‬ ‫يتوق�ع أن يعلن رئيس فرنس�ا في خطبته في‬ ‫الكنيس�ت وزيارت�ه لرام الله حيث س�يضع باقة‬ ‫زهور على قبر ياس�ر عرفات‪ ،‬تأييد بلده النشاء‬ ‫دول�ة فلس�طينية ف�ي ح�دود ‪ 1967‬وتعري�ف‬ ‫املس�توطنات بأنها غير شرعية‪ .‬وهذه النغمة لن‬ ‫تطيب آلذان نتنياهو وكبار وزرائه‪ .‬واذا توصل‬ ‫االحت�اد االوروب�ي ال�ى اس�تنتاج أن اس�رائيل‬ ‫مس�ؤولة عن تعث�ر احملادثات مع الفلس�طينيني‬ ‫وف�رض عليه�ا عقوب�ات اقتصادي�ة فس�تدعم‬ ‫موافقة فرنسا ذلك‪.‬‬ ‫صحي�ح أن أوالند وعدن�ا بأن يبق�ى صديقنا‬ ‫الى األبد‪ .‬لكن التاريخ املركب للعالقات بفرنس�ا‬ ‫يعلمنا درس�ا واح�دا وه�و أن االمور ق�د تتغير‪.‬‬ ‫وتذك�روا ال�كالم الذي قال�ه ديغول في تش�رين‬ ‫الثان�ي ‪ 1967‬ع�ن اس�رائيل‪« :‬ش�عب متس�لط‬ ‫ونخب�وي وواث�ق بنفس�ه»‪ .‬إن حلف�اء األم�س‬ ‫أصبحوا خصوم اليوم‪.‬‬ ‫حينم�ا يت�م احلديث ع�ن عالقات بين دول ال‬ ‫يجوز أن نتأثر بالعناق وبتصريحات احلب‪.‬‬ ‫‪ ‬يديعوت ‪2013/11/18‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫الذكورة سلطة تنكشف في مرآة الكتابة النسوية‬

‫َردِي ُء ِّ‬ ‫الش ْعـــر‬

‫الكتابة واملرأة!‬

‫صالح بوسريف‬

‫حسن إغالن ٭‬

‫■ «الكتاب�ة وامل�رأة» أو «التش�كيل واملرأة» أو‬ ‫«اإلب�داع وامل�رأة» عناوي�ن حتيل إل�ى موضوعة‬ ‫واح�دة‪ ،‬موضوع�ة اجلن�در الت�ي ما فت�ئ نقاش‬ ‫يتنام�ى ويتزاي�د حوله�ا‪ ،‬لي�س فق�ط م�ن حيث‬ ‫اإلواليات التي يتأس�س عليها ما يس�مى ''مبقاربة‬ ‫الن�وع' بل ف�ي املضاعفات التي خلفته�ا في تاريخ‬ ‫األدب واملؤسسة بشكل عام‪.‬‬ ‫نحن هن�ا ال نود االنخ�راط ف�ي اجلانب األول‬ ‫وال حت�ى متابعة تاريخ املؤسس�ة‪ ،‬مبا يفيده هذا‬ ‫األخي�ر م�ن ذكر النس�اء‪ ،‬في التاريخ اإلنس�اني‪.‬‬ ‫وإمنا ال�ذي يهمنا ه�و التفكير في العن�وان كأفق‬ ‫للمس�اءلة والتأمل‪ .‬لنتأمل العنوان األول ا ُمل ْنبني‬ ‫عل�ى كلمتين وح�رف الوص�ل‪ .‬الكتابة ‪ /‬امل�رأة ‪/‬‬ ‫والواو‪.‬‬ ‫املرأة م�رآة لل�ذات‪ .‬أو هو اآلخر ال�ذي يعكس‬ ‫ص�ورة األن�ا الكلم�ة تفيد ذل�ك‪ ،‬أي حين ال نضع‬ ‫الهم�زة على األل�ف‪ ،‬فإن الكلمة حاضن�ة للتأويل‬ ‫واملعن�ى‪ .‬إذن بأي صيغة تفي�د الكلمة هذا القلب‪.‬‬ ‫صحي�ح أن امل�رآة تفضحن�ا‪ ،‬تعك�س رؤيتنا إلى‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫األن�ا متعدد وإن كان واحدا‪ .‬به�ذا املعنى نفهم‬ ‫حكاي�ة اخللق كحكاي�ة ما انفكت حتض�ر وتغيب‬ ‫ف�ي الذاكرة واألث�ر‪ .‬ألم يق�ل الق�رآن ان «حواء»‬ ‫خلق�ت من ضلع ادم‪ ،‬ليرى نفس�ه فيه�ا‪ .‬إن قصة‬ ‫اخللق تن�زاح نحو خروج آدم وح�واء من اجلنة‬ ‫بفعل الغواية‪.‬‬ ‫الغواي�ة هي الوس�يط الذي انحفر ف�ي الذات‬ ‫ليعل�ن ع�ن اس�تقاللية مفترض�ة‪ .‬لك�ن م�ن أي‬ ‫زاوي�ة نظر نرب�ط احلكاية بامل�رآة؟ أو على األقل‬ ‫كي�ف ننظ�ر إل�ى الكتاب�ة بكونه�ا م�رآة و امرأة؟‬ ‫أال يعن�ي هذا الس�ؤال مخاطرة تبتغ�ي املغامرة‪.‬‬ ‫ب�كل ما حتمل�ه هذه الكلم�ة من معن�ى‪ .‬هنا تكون‬ ‫الكتاب�ة عري�ا لصاحبه�ا أو لصاحبته�ا‪ ،‬ما دامت‬ ‫لعب�ة املراي�ا حتجب أكث�ر مما تظه�ر‪ .‬إن اختالف‬ ‫اجلن�س في احل�دود الذي ميثله بين ذكر وأنثى‪،‬‬ ‫حدان متوازيان‪ .‬إال أنهما يلتقيان في جنس ثالث‬ ‫مغضوب عليه ومرفوض في املؤسس�ة القانونية‬ ‫والديني�ة واالجتماعية‪...‬إل�خ أي ال ه�و بذك�ر أو‬ ‫بأنثى وإن كان هذا األخير قد أثث اخمليال السفلي‬ ‫في الثقافات اإلنسانية‪ ،‬سواء عند اإلغريق أو في‬ ‫الثقافة العربية اإلسالمية (ألف ليلة وليلة‪ ،‬كتاب‬ ‫األغاني وما تناقلته املأث�ورات العربية من داخل‬ ‫القص�ور وغي�ر ذل�ك) إذن لن�زل الط�رف املمنوع‬ ‫من تفكيرنا اآلن‪ ،‬ولن�ر ما تخفيه املرأة باعتبارها‬ ‫اآلخ�ر ال�ذي يس�كننا ولنق�ل باحتيال ش�ديد أن‬ ‫الكتابة امرأة‪ ،‬ليس من حيث تاء التأنيث محددة‬ ‫لهما‪ ،‬وإمنا من حيث هي مرآة تعريها معا‪ ،‬أو على‬ ‫األقل‪ ،‬تعري الوسط الذي يفيد العالقة‪ ،‬وهذا هو‬ ‫األم�ر ال�ذي نريد االش�تغال عليه كما ل�و كان هو‬ ‫البي�اض املوج�ود بين الكلمتني‪ ،‬بي�اض يحجب‬ ‫املعن�ى وال يظهره أو ال ينكش�ف إال حين اقترابه‬ ‫من الالمعنى‪.‬‬ ‫ماذا تكتب املرأة؟ ماذا ترسم وماذا تبدع؟ سؤال‬ ‫يفترض املوضوع كعينة اختيارية تستلزم آليات‬ ‫التحليل والتركيب والنقد وما إلى ذلك‪ .‬في حكاية‬ ‫قدمية تفرض على الش�اعر اجلاهلي الوقوف عند‬ ‫األطلال‪ ،‬لكونها حاملة ألث�ر احلبيبة‪ /‬املرأة‪ .‬كأن‬ ‫ه�ذه العتبة هي ما تعطي للش�اعر هويته‪ .‬مبعنى‬ ‫أنه ال يقول الش�عر إال إذا وضع املرآة أمامه‪ ،‬ليرى‬ ‫اآلخر الذي يسكنه‪ ،‬لكن إذا اعتبرنا املسألة قاعدة‬ ‫في املعلقات الشعرية العربية وحتى في الكتابات‬ ‫املعاصرة كما لو كان املكان الذي لم يؤنث ال يعول‬

‫عن طبيعة العالق��ة بني «النثر» و َّ‬ ‫فهما في‬ ‫«الن ْظ��م»‪ُ ،‬‬ ‫حاجة لبعضهم��ا‪ ،‬في ُك ِّل واحد ِمنْ ُهما ُظ ٌّل من اآلخر‪.‬‬ ‫َ‬ ‫«ففِ ��ي النثر ِظ ُّل َّ‬ ‫الن ْظم‪ ،‬ولوال ذلك ما َخ َّف وال َحال وال‬ ‫��اب وال تَ َح َّال‪ ،‬وفي َّ‬ ‫الن ْظم ِظ ٌّل م��ن النثر‪ ،‬ولوال ذلك‬ ‫ط‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫وم ِ‬ ‫صاد ُره‪ ،‬وال‬ ‫ما تَ َم َّيزَ ْت أش��كاله وال َعذ َب ْت َموارِ ُده َ‬ ‫وطرائقه‪ ،‬وال ْائتَ َل َف ْت َو َص ُ‬ ‫ُ‬ ‫ائله وعالئِ ُقه»‪.‬‬ ‫وره‬ ‫ُب ُح ُ‬ ‫فال نثر دون ِش ْعر‪ ،‬وال ِش ْع َر دون َن ْثرٍ ‪ ،‬وهو ما َي ْسنِ د‬ ‫ذهبت إليه في‬ ‫كنت قلتُ ه‪ ،‬في مفه��وم الكتابة‪ ،‬كما‬ ‫ُ‬ ‫ما ُ‬ ‫كتاب «حداثة الكتابة في ّ‬ ‫الشعر العربي املعاصر»‪ ،‬من‬ ‫َّأن اللغة‪ ،‬هي في أصلها لم تكن بهذا الفصل‪ ،‬وال بهذا‬ ‫التمييز‪ ،‬ال��ذي‪ ،‬ميكن معه اعتبار «لغة» ِّ‬ ‫الش��عر‪ ،‬غير‬ ‫مصدرين‬ ‫من‬ ‫«لغ��ة» النثر‪ ،‬وكأنَّ نا إزاء ُل َغتَ ْين‪ ،‬تَ َحدَّ َرتا‬ ‫ْ‬ ‫مختلفني‪ ،‬في ما هي نفس اللغة‪َ ،‬يدُ َّ‬ ‫الشاعر‪ ،‬هي التي‬ ‫تَ نْ َأى بها عن العام‪ ،‬الذي يجري على لِ سان «العامة»‪،‬‬ ‫اخل��اص‪ ،‬الذي هو ُل َغ ٌة ه��ي ُ‬ ‫ُ‬ ‫اللغة ذاتُ ها‪،‬‬ ‫لينق َلها إلى‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫لكنه��ا خارِ َجة من لِ س��ان قائِ له��ا‪ ،‬أو من َي��دِ كاتبِ ها‪،‬‬ ‫وهذا ال يظهر في مستوى املفردات‪ ،‬كما َ‬ ‫حاكم ُّ‬ ‫الن َّقاد‬ ‫أبا نواس‪ ،‬واتَّ َه ُموه باس��تعمال ألفاظ الفالسفة‪ ،‬بل‬ ‫يظهر ف��ي التركيب‪ ،‬وفي صياغة العبارة‪ ،‬أو اجلملة‪،‬‬ ‫التي هي الصورة ِّ‬ ‫الش��عرية‪ ،‬مبا حتمل��ه من ِجدَّ ةٍ في‬ ‫��ماه التوحيدي «إنش��اء الكالم‬ ‫إيقاعاتها‪ ،‬أي مبا َس َّ‬ ‫«أي َسر من تَ ْر ِقيع القدمي»‪.‬‬ ‫اجلديد»‪ ،‬والذي اعتبره ْ‬ ‫وحرِ ص على‬ ‫جواب مسكويه‪ ،‬سار في هذا املعنى‪َ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫سان‪ ،‬ويكون‬ ‫يصلح لِ زَ َمن ولِ ٍ‬ ‫توكيد الفرق‪ ،‬بني ِش ْعرٍ‬ ‫َ‬ ‫إضافة‬ ‫سان منه على آخر‪ ،‬وهذه‬ ‫وأس َهل على لِ ٍ‬ ‫ْأي َس َر ْ‬ ‫مهمة من مسكويه‪ ،‬ال ُبدَّ من اإلنصات لها‪ ،‬باعتبارها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حاض��را‬ ‫تأكي��دا عل��ى مفه��وم اإليق��اع‪ ،‬ال��ذي كان‬ ‫القدماء‪ ،‬مم��ن ْأد َر ُكو ُع ْمق ِّ‬ ‫في وعي بع��ض ُ‬ ‫الش��عر‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫وفصلوه عن َّ‬ ‫يء الشعر»‪.‬‬ ‫«الن ْظم»‪ ،‬الذي هو َ«ر ِد ُ‬

‫عليه بلغة اب�ن عربي‪ ،‬أو كأن الكتابة بدون امرأة‬ ‫ال يعول عليها‪.‬‬ ‫وآخرها‬ ‫ميكنن�ا قل�ب الرؤيا بني ام�رأة كاتب�ة‬ ‫َ‬ ‫الذي يظه�ر ويختفي ف�ي املرآة‪ .‬هن�ا يلزمنا جهد‬ ‫خ�اص يق�وم بق�راءة النص�وص بتركيز ش�ديد‬ ‫ملعرف�ة هل امل�رأة املبدع�ة تب�دع بكيانه�ا؟ أم أنها‬ ‫تتلبس السلطة الذكورية إل يجاد املعنى‪ .‬قد أقول‬ ‫بأن غالبية النس�اء يكتنب بطريق�ة تفيد الذكورة‬ ‫والسلطة واملعنى‪.‬‬ ‫ق�د تك�ون الذكورة س�لطة تنكش�ف ف�ي مرآة‬ ‫الكتاب�ة النس�وية‪ ،‬رمب�ا لتاريخ التهمي�ش الذي‬ ‫عاش�ته رغم أنه�ا األصل واألثر‪ ،‬فامل�رأة هي التي‬ ‫خلقت في األس�اطير القدمية اآلله�ة‪ ،‬بل هي التي‬ ‫أبدع�ت وخلق�ت الرس�ل واألنبياء ف�ي الديانات‬ ‫التوحيدي�ة‪ ،‬إال أنه�ا بفع�ل س�لطة الذك�ورة‬ ‫حتتجب بحج�اب الغواية‪ ،‬هك�ذا تخبرنا قصص‬ ‫األنبي�اء‪ ،‬مثلم�ا يضعنا كتاب ألف ليل�ة وليلة في‬ ‫هذا َّ‬ ‫التمَ اس املروع بني ش�هرزاد وش�هريار‪ ،‬وهي‬ ‫نف�س اللعب�ة التي تس�تهوينا من فن�ون تبدعها‪.‬‬ ‫لننظ�ر إلى األمهات املغربيات وهن يخربش�ن في‬ ‫الهام�ش أعن�ي؛ حين يكتنب على اجلس�د وش�ما‬ ‫مفتوحا عل�ى القراءة والتأويل‪ ،‬أي حني يخترقن‬ ‫س�لطة الاله�وت وينزح�ن نح�و غواي�ة اآلخر‪/‬‬ ‫الذكر‪ .‬بالغواية أو حني يطرزن املناديل والزرابي‬ ‫وما إلى ذلك إنهن يكسرن املرايا ويقمن بتجميعها‬ ‫مرة أخرى‪ .‬ه‬ ‫ذا الن�وع م�ن اإلب�داع ‪ ،‬يظه�ر لن�ا مفع�والت‬ ‫الرغب�ة ف�ي الس�لطة‪ .‬س�لطات متع�ددة تتجل�ى‬ ‫ف�ي أقص�ى درج�ات الهام�ش‪ .‬لكنن�ا الي�وم أمام‬ ‫الكتابة كس�لطة‪ ،‬كحاملة لرأسمال رمزي‪ ،‬توقعها‬ ‫ام�رأة‪ .‬وتظه�ر عريه�ا أم�ام اآلخر ال�ذي يعاكس‬ ‫ويتلب�س به�ا مثلم�ا تتلبس�ه‪ .‬ف�ي لعب�ة‪ ،‬يك�ون‬ ‫اخل�داع اس�تعارتها واللغ�ة والل�ون والص�ورة‬ ‫واملوس�يقى‪ ...‬إيقاعاته�ا‪ .‬توقعه ويق�ع فيها‪ ،‬كما‬

‫احلج�اب متام�ا‪ .‬ألي�س الغط�اء ع�راء‪ .‬والعكس‬ ‫صحيح متام�ا كما تقول إحدى نس�اء «الرش�يد»‬ ‫في زمن ما‪.‬‬ ‫إن لعب�ة التوقي�ع (توقي�ع الن�ص) حتيل إلى‬ ‫إرادة القوة واملعنى‪ ،‬في أكثر الكتابات النس�وية‬ ‫العربية‪ ،‬من هنا يكون الصراع بشكل خفي ويكون‬ ‫«الهو» مرتعا له‪ .‬أليس «الهو» هوية مش�تتة لهذه‬ ‫الكتابة‪ .‬لنتوقف عند مفهوم الصراع ونبني أوال أنه‬ ‫ليس بالضرورة صراعا مع الذكر وإمنا هو صراع‬ ‫مع بنيات ثقافية رمزية‪ .‬تستعير القانون والدين‬ ‫وااليديولوجيا لترسيخ هذا الذي نسميه صراعا‬ ‫مادام هذا األخير يفيد الهيمنة والقمع والس�لطة‪.‬‬ ‫مثلما يفيد الهامش واخلضوع والدونية‪ .‬صحيح‬ ‫أن العالم تغير‪ ...‬وتغيرت معه القوانني وأش�كال‬ ‫الضغط مثلما تبدلت الرموز والعالمات وهي كلها‬ ‫تغيرات صوري�ة أو هي باألحرى «س�يموالكرات‬ ‫‪ »simulacres‬ألص�ل م�ا فتئ يحض�ر ويغيب‪،‬‬ ‫لق�د أعلن�ت «س�يمون دوبوف�وار» إب�ان ث�ورة‬ ‫طلب�ة باري�س‪ ،68‬ش�عار التح�رر م�ن املؤسس�ة‬ ‫الذكورية‪ ،‬إال أن هذا الش�عار س�رعان ما تالش�ى‬ ‫ف�ي الفضاءات العامة وإن كان�ت الدولة احلديثة‬ ‫ش�رعت للمناصفة واملساواة‪ .‬إال أن‬ ‫في أوروبا قد ّ‬ ‫هذه التشريعات التي تعاقد عليها اجملتمع لم تبلغ‬ ‫ما كانت تتضمنه البيانات النسوية لتلك املرحلة‪،‬‬ ‫مبعن�ى أن�ه لم يك�ن باإلم�كان القط�ع النهائي مع‬ ‫األصل‪ .‬ليس األصل هن�ا دينيا واجتماعيا‪ ،‬وإمنا‬ ‫في حالة التصور البيوثقافي الذي يؤسس لذلك‪.‬‬ ‫املس�ألة تبتع�د مم�ا نري�د التوكي�د علي�ه أي مما‬ ‫تعلن�ه االجته�ادات التحليل‪ -‬نفس�ية اجلديدة‪،‬‬ ‫وكذل�ك مم�ا تعلن�ه االكتش�افات البيولوجي�ة‬ ‫اجلدي�دة «‪ »New-biology‬في أمريكا وبعض‬ ‫دول أوروب�ا‪ .‬وه�ي اكتش�افات تخت�رق األص�ل‬ ‫في اللحظ�ة التي تؤزم النس�خة وتخلخل كيانها‬ ‫البنيوي‪.‬‬

‫ترميم الفراغ‬ ‫عبد الوهاب امللوح‬ ‫يائسا من بابه املفتوح!‬ ‫وحده يختصر العمر حفلة شاي على عتبة النسيان‬ ‫(نكاية في سماء تقف كشرطي عند مفترق الطرقات‬ ‫‪) ..‬‬ ‫يحمل حقائب التأويل على ظهره ويعبر سيرته ؛‬ ‫لم يكن ميلك غير قصيدة بيضاء جتره في ترحاله‬ ‫األبدي‬ ‫يحدث أن يتشبه بشجرة كاليبتوس وغالبا ال ينجح ؛‬ ‫يخلع عن الشوارع قمصانها‬ ‫وينصب كمائن ملا يتشرد من عاطفة منهكة‬ ‫أيها الكالم انتظره باخلارج مازال لم ينته من تدريب‬ ‫الصمت على الصراخ‬ ‫ُيصغي إلى عرق األشجار ويركض في الصمت‬ ‫ال يتوقف عن تشييد جسور بني سورين من فراغ ؛‬ ‫سوف يترصد ظالل الغفلة‬ ‫ليس من احلكمة اصطياد الظالل في النهار ؛‬ ‫يدفع دمه رهينة ليحرث األرض!‬ ‫كساعي بريد ال ينفك يهرول‬ ‫يحمل على اكتافه‬ ‫مواعيد ليست له‬ ‫أحالما ليست له‬ ‫مواسم فرح ليست له‬ ‫شطآن ليست له‬ ‫وذكريات قزحية يحملها في قلبه‬ ‫يحملها على بغال صمته‬

‫وفي شرايينه‬ ‫تتعثر خطاه فيها احيانا ؛‬ ‫ثم يوصلها الى أصحابها‬ ‫ليعود وقد حصد من الغيوم فكرتها‬ ‫ليعود ككل مرة إلى غصته ؛‬ ‫يضطجع القصيدة لينام ولن ينام َ ؛‬ ‫سوف يحقق مخطوطات كتاب األرصفة بهوامشها‬ ‫تفسر ‪:‬‬ ‫املتعددة ِّ‬ ‫أنواع البكاء‪،‬‬ ‫فضائل الشيزوفرينيا‪،‬‬ ‫فكاهة عواء غينسبرغ األفضل من ايرونية خرائب‬ ‫أرض إليوت ‪.‬‬ ‫رفوف االنتظار‪،‬‬ ‫االنتظار مبراة الوهم !‬ ‫ليس ألن الوهم دود نهم ٌ يطلع من بني أصابع أمل‬ ‫مريض ‪.‬‬ ‫وحده يختصر العمر أغنية مكسورة اإليقاع ؛‬ ‫يتبادل واجلدران القلق‪،‬‬ ‫كان احللم يعلق صورته عند مدخل الدار منشغال‬ ‫بذاكرة الغرقى في النهر القريب ‪.‬‬ ‫على الشاعر أن يترجم كتاب ما يقوله احلصى‬ ‫وينشغل بترميم الفراغ ؛‬ ‫ما الذي قاله احلصى مثال في جيوب فرجينيا‬ ‫وولف ؟‬ ‫كحصة تلوين في قبو مظلم ال يفكر في إعادة‬ ‫متاما‬ ‫َّ‬ ‫ترتيب أيام العمر ؛‬ ‫احللم بالبالد تراجيديا هزلية‪ ،‬تلك البالد التي تغطي‬ ‫وجهها اآلن مبحرمة امليتافزيقيا وتطيل أظافرها‬

‫إال أنن�ا ف�ي العال�م العرب�ي واملغرب�ي عل�ى‬ ‫اخلص�وص‪ ،‬تظ�ل املرأة هامش�ا يرغب ف�ي النور‬ ‫والوض�وح‪ ،‬وه�ي مس�ألة ليس�ت بالس�هلة ف�ي‬ ‫مجتم�ع يع�ود في�ه الدي�ن بق�وة إل�ى فضاءاتنا‬ ‫العمومية ويعود فيه فقهاء الظالم إلعادة النساء‬ ‫إلى مكانهن املظلم في كل شيء وهي عوائق تعيق‬ ‫النساء عن الظهور‪.‬‬ ‫هاهن�ا تظهر لن�ا القيمة املائزة للنس�اء الالتي‬ ‫يبدع�ن ويبحثن ع�ن صوتهن ف�ي مجتمع أصبح‬ ‫فيه الصوت عورة‪ ،‬إنهن مناضالت بكل ما حتمله‬ ‫الكلم�ة من معنى‪ ،‬ق�د يطول احلديث بنا لتفس�ير‬ ‫تضاع�ف ه�ذه الرغب�ات ف�ي الكتاب�ة والرس�م‬ ‫واإلبداع‪ ،‬ليس فقط في التركيز على ذلك الصراع‬ ‫الث�اوي خلف ذلك النص التش�كيلي أو الش�عري‬ ‫أو الروائ�ي أو‪ ...‬وإمن�ا في ح�دود االنفالت الذي‬ ‫ترس�مه املرأة لنفس�ها بين العتم�ة والن�ور‪ ،‬بني‬ ‫«الهو» وسلطة الواقع ‪ ،‬بني األب والرغبة في قتله‬ ‫رمزي�ا‪ ،‬إننا نع�ود إلى ذلك القلب الذي مارس�ناه‬ ‫على كلمة امرأة بحذف الهمزة على األلف‪ ،‬مبعنى‬ ‫أن النص الذي رس�مته‪ ،‬كتبته‪ ،‬أو نحثته مرآتها‪.‬‬ ‫م�ا دامت امل�رآة ال تق�ول احلقيقة‪ ،‬وإمن�ا تزعج‪...‬‬ ‫لهذا فاملرأة الكاتبة تناضل من أجل ترسيخ اسمها‬ ‫من كتابته�ا ولتكون ه�ذه األخيرة عيّ �ارا لقوتها‬ ‫أوضعفه�ا‪ ،‬ف�ي بعض األحي�ان ال أميز بين كتابة‬ ‫وأخرى من خلال اجلنس ولك�ن تثيرني الكتابة‬ ‫النس�وية م�ن داخله�ا‪ ،‬كم�ا الوجع ال�ذي يحيط‬ ‫بها مرة في الش�هر أو في فض�اءات أخرى‪ ،‬أليس‬ ‫«الفن‪ -‬به�ذا املعنى‪ -‬رحلة إل�ى اآلخر» على حد‬ ‫تعبير غوته‪.‬‬ ‫ـ ن��ص املداخلة التي ش��اركت بها ف��ي املهرجان‬ ‫األخير جلمعي��ة بصمات للفنون التش��كيلية مبدينة‬ ‫سطات آخر شهر يونيو‪2013‬‬ ‫٭ كاتب وباحث من املغرب‬

‫لضرورات ايديولوجية ‪.‬‬ ‫وكأنه يجب أن يكرس ما بقي من الطريق خلذالنه‬ ‫بال أمل ُيذكر‪،‬‬ ‫يبحث عن منفى آخر غير الله وامرأة أخرى غير حواء‬ ‫ثم ُّ يعقد صفقة مع اجلنون !‬ ‫في ساعة متأخرة من الفقد يوقد ذكرى قدمية ليس‬ ‫بنية البحث عن الدفء وليس ألن الشهوة لغة دفاع‬ ‫اجلسد ضد خيانة أعضائه له‬ ‫غير انه منشغل بترميم الفراغ ‪.‬‬

‫■ في املسألة ‪ 124‬من كتاب «الهوامل َّ‬ ‫والش ِ‬ ‫وامل‪،‬‬ ‫ُس��ؤاالت أبي حيان التَّ وحيدي ألبي علي مسكويه»‪،‬‬ ‫يس��أل التوحيدي‪ ،‬مس��كويه عن َعروض ِّ‬ ‫الشعر « لِ َم‬ ‫الش��عر‪َ ،‬قلِ َ‬ ‫يء ِّ‬ ‫يل امل��اء‪ ،‬واملطبوع‬ ‫��ار َ‬ ‫العروض َر ِد َ‬ ‫َص َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫على ِخ ِ‬ ‫أليس��ت‬ ‫الع ُروض على الط ْبع؟‬ ‫ْ‬ ‫��م تُ ْب َن َ‬ ‫الفه؟ أل ْ‬ ‫ميزان َّ‬ ‫ون؟»‪.‬‬ ‫هي‬ ‫الط ْبع؟ َفما َب ُلها تَ ُخ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫��ير ملعرفة التوحيدي‪ ،‬العميقة‬ ‫ش‬ ‫ي‬ ‫ما‬ ‫��ؤال‬ ‫الس‬ ‫في‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ب��ـ «إيقاع ِّ‬ ‫الش��عر»‪ ،‬فهو ُهنا ال يس��أل ع��ن «الوزن»‪،‬‬ ‫باملعن��ى الذي كان يجرى ب��ه عند ُ‬ ‫القدم��اء‪ ،‬من نُ َّقاد‬ ‫ً‬ ‫الش��عر‪ ،‬بل يعتبر ال��وزن‪َ ،‬ص َن ً‬ ‫ِّ‬ ‫اع��ة‪ ،‬أو آلة‪ ،‬أصبحت‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ف��ي َيدِ من يس��تعملونها‪ ،‬خارِ َجة ع��ن الط ْبع‪ ،‬أي عن‬ ‫ِّ‬ ‫الش��عر الذي يصدُ ر عن بديهة َّ‬ ‫الش ِاعر‪ ،‬وعن معرفته‬ ‫بعروضه‪ ،‬الذي كان اخلليل هو‬ ‫بالنص‪ ،‬قبل معرفته َ‬ ‫ً‬ ‫استَ نْ َب َطه‪ ،‬وأن ُّ‬ ‫شيئا‬ ‫الشعراء‪ ،‬لم يكونوا يعرفون‬ ‫من ْ‬ ‫صار َعروض ِّ‬ ‫الش��عر‪ ،‬أو ِم ْع َر َ‬ ‫اضه‪ ،‬أي‬ ‫الذي‬ ‫هذا‬ ‫ع��ن‬ ‫َ‬ ‫ميزَ َانه الذي ُيقاس به «صحيح ِّ‬ ‫الش��عر من ِ‬ ‫فاسدِ ه»!‪.‬‬ ‫بالعروض‪َ ،‬ك َحدٍّ ِّ‬ ‫فهذا ِّ‬ ‫للش��عر‪،‬‬ ‫الش��عر الذي اكتف��ي َ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫«م َاء»‬ ‫صار‪ ،‬في س��ؤال التوحيدي َ«رد َ‬ ‫يء الش ْعر» ال َ‬ ‫السةٍ ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫فيه‪ ،‬مبا تعنيه كلمة ماء من‬ ‫وس َ‬ ‫جريان وتَ دَ ُّفق‪َ ،‬‬ ‫وه��و م��ا ُي ِ‬ ‫وح��ي بتمييز التوحي��دي بني «ال��وزن» و‬ ‫«اإليق��اع»‪ ،‬حتى دون أن ُي ْف ِص َح عن املفهوم‪ ،‬أو يعمل‬ ‫على تَ نْ ِظيرِ ه‪.‬‬ ‫للمقابس��ة ‪ 60‬ف��ي كتاب ُ‬ ‫«املقابس��ات»‬ ‫َم ْ‬ ‫��ن يعود ُ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫وأي ُهما َ‬ ‫للتوحي��دي‪« ،‬في النث��ر َّ‬ ‫أش��دّ أثرا في‬ ‫والنظم ُّ‬ ‫��درِ ك‪ ،‬متييز آب��ي حيان‪ ،‬على لس��ان أبي‬ ‫النف��س»‪ ،‬يِ ْ‬ ‫ً‬ ‫سليمان‪ ،‬بني الوزن واإليقاع‪ ،‬خصوصا في ما يقوله‬

‫تأبني الشاعر الراحل أحمد عبد احلكم دياب‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫التق�ى مؤخ�را (اجلمع�ة ‪ )2013/11/8‬ف�ي «بي�ت السلام»‬ ‫التابع لـ»مؤسسة احلوار اإلنس�اني» بلندن؛ التقى أكادمييون‬ ‫ومثقفون وكتاب وأدباء وصحفيون ع�رب مقيمون ببريطانيا‪،‬‬ ‫وذلك تلبية لدعوة من أصدقاء الكاتب السياسي املصري محمد‬ ‫عبد احلكم دياب لتأبني شقيقه الكاتب والشاعر الراحل أحمد‪.‬‬ ‫افتتح اللقاء بتالوة القرآن الكرمي وقراءة الفاحتة‪ ،‬واستهل‬ ‫الكلم�ات األكادمي�ي العراق�ي د‪ .‬عب�د الل�ه املوس�وي‪ ،‬متن�اوال‬ ‫دالالت م�ا ج�اء ف�ي القصي�دة الت�ي كتبه�ا الش�اعر ف�ي أيام�ه‬ ‫األخي�رة وعنوانه�ا «أماني ال�وداع»‪ ،‬وهي ضم�ن ديوانه الذي‬ ‫ص�در بعد الوفاة وعنوان�ه «دموع املي�دان»‪ ،‬واملقصود «ميدان‬ ‫التحري�ر» ‪ -‬مي�دان الثورة ‪ -‬وتلته كلمات الش�اعر التونس�ي‬ ‫أحمد عمر زعبار عن ش�عر الفقي�د‪ ،‬والكاتب واملؤلف العراقي د‪.‬‬ ‫كاظم املوس�وي عن جتربته الش�خصية مع الش�اعر عندما كان‬ ‫ي�زوره بالقاه�رة‪ ،‬وألقت املترجم�ة األردنية هيام ح�داد قطعة‬ ‫كتبه�ا األكادميي د‪ .‬يحي�ى القزاز األس�تاذ بجامع�ة حلوان في‬ ‫رثاء الشاعر الراحل‪.‬‬ ‫وتن�اوب احلاضرون قراءة عدد من قصائد الش�اعر الفقيد‪:‬‬ ‫بدأها الش�اعر أحمد زعبار بقصي�دة «أماني الوداع»‪ ،‬ثم الكاتب‬ ‫الصحاف�ي الفلس�طيني املع�روف بك�ر عويض�ة‪ ،‬والصحاف�ي‬ ‫املص�ري خال�د الش�امي‪ ،‬والكاتب والناش�ر عبد الل�ه حمودة‪،‬‬ ‫واإلعالمي واملؤلف جمال اسماعيل‪ ،‬والفنان واخملرج الصحافي‬ ‫محمود الس�عدني‪ ،‬والصحافي اخملضرم حسين قدري صاحب‬ ‫الباع الطويل في أدب الرحالت‪.‬‬ ‫وكان م�ن بني احلض�ور األدي�ب العراقي الكبير عب�د الكرمي‬ ‫كاصد‪ ،‬واملهندس كمال بيومي من بناة السد العالي‪ ،‬واإلعالمية‬ ‫نادية اس�ماعيل‪ ،‬والفنان التشكيلي سليمان دهب (ابن النيل)‪،‬‬ ‫والفنان املوسيقي فاروق عبد العزيز‪.‬‬

‫أحمد عبد احلكم دياب‬

‫إصدار جديد حول حرب الريف‬ ‫عزيز احلساني‬ ‫ص�در مؤخرا مؤلف «فرنس�ا وح�رب الريف ‪ »1926-1921‬لألس�تاذ‬ ‫محمد خرش�يش‪ ،‬والكتاب يعد من ابرز األبحاث التاريخية والدراسات‬ ‫األكادميية التي عاجلت حرب الريف التحريرية التي قادها األمير محمد‬ ‫ابن عبد الكرمي اخلطابي‪ ،‬وخاصة مس�ألة حضور اجلانب الفرنس�ي في‬ ‫احلرب املذكورة‪.‬‬ ‫صدر املؤلف ضمن منشورات كلية اآلداب والعلوم اإلنسانية بجامعة‬ ‫عب�د املال�ك الس�عدي بتطوان‪ ،‬خالل ش�هر يوني�و ‪ ،2013‬ويق�ع الكتاب‬ ‫في‪ 425‬صفحة من احلجم املتوس�ط‪ ،‬والكتاب من تقدمي املؤرخ الفرنسي‬ ‫الش�هير دانييال ريفي‪ ،‬ولإلش�ارة فاألس�تاذ محمد خرش�يش يش�تغل‬ ‫أستاذا للتاريخ املعاصر بكلية اآلداب والعلوم اإلنسانية يتطوان‪.‬‬ ‫قسم األستاذ محمد خرشيش عمله الى أربعة أقسام‪ /‬فصول رئيسية‬ ‫عاجلت في مجملها قضية جوهرية وهي مسألة حضور فرنسا في احلرب‬ ‫الريفية التي قادها الزعيم الريفي ابن عبد الكرمي اخلطابي خالل الفترة‬ ‫مابني ‪ 1921‬و‪.1926‬‬ ‫تن�اول القس�م األول م�ن الكت�اب الظ�روف العامة للمغرب من س�نة‬ ‫‪ 1830‬ال�ى حدود س�نة ‪ ،1921‬وهي الس�نة التي ش�هدت ان�دالع املقاومة‬ ‫املس�لحة مبنطق�ة الري�ف‪ ،‬وكب�دت الطرف االس�باني خس�ائر بش�رية‬ ‫ومادية جس�يمة‪ ،‬وخاصة االنتصار الكبير ف�ي معركة أنوال الذي خلف‬ ‫نتاجت مهمة بالنس�بة للريفيني فقد قتل في املعركة اجلنرال سلفس�تري‪،‬‬ ‫كما اس�تطاع جيش املقاومة في ظرف ال يتجاوز أس�بوعني أن يس�ترجع‬ ‫جميع املراكز احملتلة والتي كانت قد كلفت املس�تعمر ‪ 13‬س�نة من اجملهود‬ ‫احلربي‪.1921-1908 :‬‬ ‫القس�م الثاني من املؤلف خصصه األس�تاذ محمد خرش�يش لتناول‬ ‫مؤسس�ات املقاوم�ة الريفي�ة‪ ،‬والعالق�ات اخلارجي�ة البن عب�د الكرمي‪،‬‬ ‫فبع�د االنتصارات املهمة التي حققته�ا الثورة الريفية خالل صيف ‪1921‬‬ ‫فك�ر الزعي�م الريفي ف�ي تنظيم ش�ؤون الريف م�ن الناحية السياس�ية‬ ‫واالقتصادي�ة واإلداري�ة وك�ذا العس�كرية‪ ،‬حلماي�ة مكاس�ب الث�ورة‬ ‫التحررية واحلفاظ عليها‪.‬‬ ‫لع�ل من اب�رز مالم�ح التحديث اإلعالن ع�ن تكوين حكوم�ة عصرية‬ ‫أ و ال‬ ‫منظمة يترأسها محمد ابن عبد الكرمي باعتباره‬ ‫وقب�ل كل ش�يء قائ�د ح�رب التحري�ر وزعيم‬ ‫الث�ورة الريفي�ة‪ ،‬الت�ي اس�تمد جذوره�ا م�ن‬ ‫وال�ده عب�د الك�رمي اخلطاب�ي‪ ،‬إضاف�ة ال�ى‬ ‫إح�داث تنظي�م عس�كري يراع�ي اإلمكانيات‬ ‫االقتصادي�ة للريفيين‪ ،‬وخصوصي�ة فت�رة‬ ‫احل�رب مع اس�بانيا وفرنس�ا‪ .‬كم�ا اهتم ابن‬ ‫عب�د الك�رمي بتنظي�م ش�ؤون ماليت�ه‪ ،‬وذلك‬ ‫من أج�ل ضمان متطلبات اجلن�ود النظاميني‬ ‫الذي�ن كانوا يتقاض�ون مرتبات م�ن خزينة‬ ‫الث�ورة‪ ،‬وكذلك م�ن أجل توفي�ر االعتمادات‬ ‫املالية الالزمة قصد شراء األسلحة واملعدات‬ ‫احلربية‪.‬‬ ‫القس�م الثال�ث خصصه االس�تاذ محمد‬ ‫خرش�يش لتن�اول مش�اركة فرنس�ا ف�ي‬ ‫احل�رب الريفي�ة‪ ،‬فقب�ل س�نة ‪ 1924‬كان�ت‬ ‫مواق�ف اإلقام�ة العامة الفرنس�ية بالرباط‬ ‫تبق�ي على عالق�ات ودية مع ق�ادة الريف‪،‬‬ ‫ب�ل والعمل على اس�تغالل ه�ذا املوقف من‬ ‫أج�ل للضغط على إس�بانيا للحصول على‬ ‫امتي�ازات ترابي�ة‪ ،‬وتعدي�ل ف�ي منطق�ة‬ ‫نفوذه�ا والظف�ر بامتي�ازات منجمي�ة في‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫الري�ف‪ ،‬ومع تزاي�د النتص�ارات املتك�ررة للمقاومة الريفي�ة فقد أصبح‬ ‫موقف إس�بانيا مند س�نة ‪ 1924‬يدعو إلى اليأس‪ ،‬مما جع�ل املقيم العام‬ ‫الفرنس�ي ليوطي ‪ Lyauty‬يغير مواقفه من املقاومة الريفية‪ ،‬فبالنسبة‬ ‫لفرنس�ا فإن االعتراف بابن عبد الكرمي يعتبر س�ابقة خطيرة من شأنها‬ ‫أن تهدد أمنها في مناطقها وفي مستعمراتها‪.‬‬ ‫في ربيع ‪ 1924‬اجتازت القوات الفرنسية الضفة الشمالية لنهر ورغة‬ ‫واحتلت خط التالل املوازي جملرى النهر‪ ،‬ولم تقف في وجهها أية مقاومة‬ ‫عل�ى اإلطلاق وكان�ت هذه امل�رة األول�ى التي يدخ�ل فيها الفرنس�يون‬ ‫منطقة ينادي ابن عبد الكرمي بس�يطرته عليها‪ .‬وبعد مش�اورات طويلة‬ ‫بني قادة املقاومة الريفية‪ ،‬وافق اجلميع على ضرورة مد يد العون ألفراد‬ ‫قبيل�ة «بني زروال» مند أبري�ل ‪ ،1925‬وهكذا لم تكد متضي خمس�ة أيام‬ ‫حتى س�قط قرابة ‪ 50‬مركزا من مراكز الفرنس�يني‪ ،‬وأخذ نطاق العمليات‬ ‫بتس�ع على طول حدود املنطقة الريفية‪ ،‬في تلك االثناء أخذ الفرنسيون‬ ‫يرس�لون برقيات ينتقدون فيها سياسة ليوطي ويطالبون بإرسال قائد‬ ‫عس�كري حقيقي مع جندة قوية واالنتقال من الدفاع إلى الهجوم‪ ،‬وأمام‬ ‫هذا الضغط الشعبي قررت احلكومة الفرنسية إرسال املارشال ‪Petain‬‬ ‫في مهمة تفتيشية‪.‬‬ ‫أرس�لت احلكوم�ة الفرنس�ية وف�دا إل�ى مدري�د للتوقيع عل�ى اتفاق‬ ‫م�ع حكوم�ة إس�بانيا للقضاء عل�ى املقاوم�ة الريفية‪ ،‬األم�ر الذي حتقق‬ ‫بتاريخ ‪ 11‬يوليو ‪ 1925‬لتحقيق التعاون اإلسباني الفرنسي ضد مقاومة‬ ‫الريف‪.‬‬ ‫عندما استلم بيتان مهامه بتاريخ ‪ 17‬غشت ‪ 1925‬كمفتش عام للقوات‬ ‫الفرنس�ية في املغرب‪ ،‬بدأ في تطبيق االتفاقية الفرنسية اإلسبانية التي‬ ‫كانت ترمي إلى اكتس�اح الريف‪ ،‬وألجل ذلك أرس�لت احلربية الفرنسية‬ ‫ضع�ف القوات التي كان بطلبها ليوطي مع مزيد من الطائرات واملدفعية‬ ‫والدباب�ات‪ .‬وابت�داء م�ن ‪ 14‬ش�تنبر ‪ 1925‬ب�دأت العمليات العس�كرية‬ ‫تتوالى بس�رعة‪ ،‬وخصوصا بعد نزول القوات اإلسبانية قرب احلسيمة‬ ‫حتت حماية األسطول الفرنسي وطائراته احلربية‪.‬‬ ‫القسم الرابع محدثات ومفاوضات السالم‪ :‬فاألستاذ محمد خرشيش‬ ‫يؤكد على حضور احملادثات منذ بداية احلرب سواء مع الطرف االسباني‬ ‫او الطرف الفرنس�ي‪ ،‬األمر الذي يؤكد على وجود استراتيجية واضحة‬ ‫لدى الزعيم الريفي للمزاوجة بني العمل العس�كري والسياس�ي لصالح‬ ‫القضية الريفية‪.‬‬ ‫لكن أمام ضغط الرأي العام الفرنس�ي الرافض‬ ‫لالس�تعمار‪ ،‬والرأي العام العامل�ي‪ ،‬تظاهر الطرف‬ ‫الفرنس�ي بأن�ه يري�د االس�تمرار ف�ي احل�وار مع‬ ‫الزعي�م الريفي‪ .‬فانعقد مؤمت�ر وجدة (‪ 18‬أبريل –‬ ‫‪ 5‬مايو ‪ )1926‬وفي اجللس�ة األولية اشترط ممثلو‬ ‫كل من فرتسا واس�بانيا على الوزير محمد أزرقان‬ ‫ممثل ابن عبد الكرمي تطبيق ش�رطني مس�بقني قبل‬ ‫االنطلاق الرس�مي للمفاوض�ات‪ .‬ويتعل�ق األم�ر‬ ‫بإطالق س�راح أس�رى احلرب‪ ،‬والسماح للجيوش‬ ‫االس�تعمارية باحتلال نق�ط إس�تراتيجية عل�ى‬ ‫ضاف نه�ر الكرت‪ .‬وأم�ام صعوبة الوص�ول التفاق‬ ‫دبلوماس�ي بين الطرفني‪ ،‬تبين للريفيين أن مؤمتر‬ ‫وجدة‪ ،‬ل�م يكن في حقيقة األمر إال مناورة سياس�ية‬ ‫لتهدئ�ة ال�رأي العام ف�ي املترب�ول الفرنس�ي‪ ،‬الذي‬ ‫اس�تطاع احلزب الش�يوعي أساس�ا وبع�ض فصائل‬ ‫احل�زب االش�تراكي حتسيس�ه بخطورة السياس�ة‬ ‫اإلمبريالي�ة املتبع�ة ف�ي املغ�رب‪ ،‬وبعد ذل�ك أعطيت‬ ‫األوامر لشن أكبر هجوم إمبريالي على حركة مقاومة‬ ‫شعبية في التاريخ احلديث واملعاصر‪ ،‬لينتهي الفصل‬ ‫األخير بإجهاض املقاومة الريفية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫سام هاميل‪ ..‬الشاعر األمريكي‬ ‫الذي وقف ضدّ احلرب ومفاسد العصر!‬ ‫تقدمي وترجمة‪ :‬احلبيب الواعي‬

‫ب�دأت عالقت�ي م�ع الش�اعر األمريكي املرموق س�ام‬ ‫هامي�ل قب�ل رحلت�ي إل�ى الوالي�ات املتح�دة األمريكية‬ ‫صي�ف ‪ 2013‬عندما توصلت بنس�خة من ديوان ترجمته‬ ‫صديقت�ي الش�اعرة اإليطالي�ة األمريكية بين�ا بيكولو‪،‬‬ ‫وال�ذي خصصته لش�عراء الثورة في القرن العش�رين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ون�زوال عن�د رغب�ة الش�اعر األمريكي بول نلس�ن الذي‬ ‫اس�تدعاني لق�راءة أش�عاري وإلق�اء محاض�رة ح�ول‬ ‫أدب جي�ل اإليق�اع (أو اجليل املهزوم كم�ا يحلو للبعض‬ ‫أن يس�ميه) مبدينة س�ياتل بوالية واشنطن خالل شهر‬ ‫غش�ت ‪ ،2013‬ونظ�را ألنني س�أكون باملدين�ة ملدة أطول‬ ‫مما اعتقدت‪ ،‬فقد طلبت من صديقي الشاعر بول نلسن‪-‬‬ ‫ال�ذي تربط�ه عالق�ة وثيقة بس�ام هامي�ل إذ اس�تدعاه‬ ‫ملقابل�ة على راديو س�بالب ع�ام ‪ 2012-‬أن يأخذني إلى‬ ‫مدين�ة أناكورت�س ألزور س�ام هاميل‪ ،‬األمر ال�ذي قبله‬ ‫بول نلس�ن على الرحب و الس�عة‪ .‬أس�عدني كثيرا خبر‬ ‫دعوة الش�اعر األمريكي الكبير س�ام هاميل لي للعش�اء‬ ‫ً‬ ‫فنادرا‬ ‫يوم ‪12‬غشت ‪ 2013‬مبطعم ساكورا ببورلينكنت‪،‬‬ ‫ما تتاح الفرصة لاللتقاء بش�اعر من هذا الطراز‪ ،‬السيما‬ ‫أن�ه يقطن مبدينة يصعب الوصول إليها باجتاه احلدود‬ ‫مع كندا‪.‬‬ ‫لوجب�ة العش�اء مع س�ام هاميل طقوس�ها اخلاصة‬ ‫خاص�ة عندم�ا يتعلق األم�ر بطابقه املفضل «سوش�ي»‪،‬‬ ‫وكان�ت ترافق�ه بالطب�ع منادم�ة إس�تيطيقية لش�راب‬ ‫الس�اكي بجمي�ع إيحاءات�ه الش�عرية الت�ي تتجلى في‬ ‫الطريق�ة البوذية‪ .‬ل�ن أحتدث عن طق�وس تناول طابق‬ ‫السوش�ي أو تناول ش�راب الس�اكي مع س�ام هاميل في‬ ‫هذه املناس�بة‪ ،‬ولكن سأتطرق باختصار إلى انطباعاتي‬ ‫الش�خصية حول ش�عره وطريقته في الكتابة وعالقتها‬ ‫بامل��اقف السياس�ية اجلريئة التي يتميز بها سام هاميل‬ ‫ع�ن أغلبي�ة الش�عراء األمريكيين املعاصري�ن‪ ،‬خاص�ة‬ ‫أولئك الذين عايشوا احلروب األمريكية األخيرة‪.‬‬ ‫اشتهر سام هاميل بشعره السياسي الذي ينتقد من‬ ‫خالله السياس�ة األمريكية واحلروب التي نتجت عنها‪،‬‬ ‫وقد أكسبته جرأته شهرة دفعت بالسيدة األولى بالبيت‬ ‫األبيض لورا ب�وش إلى دعوته عام ‪ 2003‬حلضور ندوة‬ ‫ح�ول الش�عر‪ ،‬والت�ي رفض حضوره�ا احتجاج�ا على‬ ‫احلرب الوش�يكة على العراق‪ ،‬أطلق موقع ش�عراء ضد‬ ‫احلرب وهو عبارة عن أنثولوجيا على اإلنترنت جمعت‬ ‫أكث�ر م�ن ‪ 20000‬قصي�دة احتج�اج تولدت عنه�ا حركة‬ ‫عاملية‪ .‬قام س�ام هامي�ل باختيار مجموعة م�ن القصائد‬ ‫من املوقع ونش�رها ف�ي ديوان أطلق عليه «ش�عراء ضد‬ ‫احل�رب (‪ .»)2003‬اش�تهر س�ام هاميل كذلك بتأسيس�ه‬ ‫– مع ش�عراء آخرين من أمثال تري سوينسن وويليام‬ ‫أودالي‪ -‬ملطبعة مرموقة أطلق عليها كوبر كانيون بريس‬ ‫مبدينة ب�ورت تاونزاند بوالية واش�نطن‪ ،‬وقد أصدرت‬ ‫ه�ذه املطبعة دواوين لش�عراء أمريكيني مش�هورين من‬ ‫أمثال ويليام س�تانلي ميروين الذي عني ش�اعرا للدولة‬ ‫سنة ‪.2010‬‬ ‫ُن ِش�ر لس�ام هامي�ل مجموع�ة مق�االت و ‪ 14‬دي�وان‬ ‫ش�عري م�ن بينه�ا «أمتن�ان» (‪« ،)1998‬الوجه�ة صف�ر‪:‬‬ ‫قصائ�د ‪« ’)1995(»1995-1970‬ش�به ف�ردوس‪:‬‬ ‫قصائ�د مخت�ارة وترجمات»(ش�امباال ‪« ،)2005‬ح�ظ‬ ‫أبك�م»(‪ ،)2002‬باإلضافة إلى كتب ترجمها عن اليونانية‬ ‫والالتيني�ة واالس�تونية و الياباني�ة والصيني�ة‪ ،‬كم�ا‬ ‫حص�ل عل�ى جوائ�ز وطني�ة و دولية م�ن بينه�ا جائزة‬ ‫مؤسس�ة غوغنه�امي املنح�ة الوطنية للفن�ون‪ ،‬وجائزة‬ ‫هيئ�ة الصداقة األمريكية اليابانية‪ ،‬وجائزة حاكم والية‬ ‫واش�نطن للفن�ون‪ .‬وش�غل س�ام هاميل منص�ب احملرر‬ ‫والناش�ر باملطبع�ة املذك�ورة من ‪ 1972‬ال�ى ‪ ،2004‬حيث‬ ‫نقح و حرر وأعد للنش�ر األعم�ال الكاملة لكل من كينيث‬ ‫ريكسروث وقصائد مختارة لطوماس ماكغراث وهايدن‬ ‫كاروث‪‌‍‌.‬‬ ‫يتناول ش�عر س�ام هاميل مواضي�ع وقضايا متعددة‬ ‫ميك�ن أن تخت�زل باألس�اس في عالق�ة الف�رد باجملتمع‪،‬‬ ‫في قالب ش�عري يحافظ على صفات متيز أنواع الش�عر‬ ‫األخ�رى‪ .‬وش�عر س�ام هاميل ل�ه طابع ش�خصي عميق‬ ‫مادته من جتارب بائس�ة عاشها أثناء طفولته‪،‬‬ ‫يستلهم ّ‬ ‫كما أنه يتميز بحب أس�مى لإلنس�انية وعال�م الطبيعة‪،‬‬ ‫فضلا عن اهتمامه بإش�كالية فس�اد الس�لطة وتأثيرها‬ ‫على عقول وقلوب األفراد ونوع اللغة التي يستعملونها‪،‬‬ ‫وعلى الوس�ط الذي يعيش�ون فيه‪ .‬ويس�عى هاميل من‬ ‫خالل شعره السياسي إلى إبراز قدرة الفرد على جتاوز‬ ‫القي�ود املفروضة عليه حتى يتس�نى ل�ه أن يندمج‪ ،‬عبر‬ ‫ق�وة وجم�ال الكلم�ات‪ ،‬م�ع ش�عوب وثقاف�ات أخ�رى‪.‬‬ ‫وبالرغ�م م�ن أن ق�ارئ قصائد س�ام هاميل السياس�ية‬ ‫ميك�ن أن يستش�عر نوع�ا م�ن الوحش�ية الت�ي تش�كل‬ ‫جزءا م�ن التركيبية البيولوجية والنفس�ية لإلنس�ان‪،‬‬

‫سام هاميل‬ ‫إال أن املغ�زى منها ليس تعذيب املتلق�ي ألغراض ذاتية‪،‬‬ ‫و لكن حترير الش�خص وفتح آفاقه على جتارب بشرية‬ ‫ورد ًا عل�ى املنتقدي�ن الذين ش�ككوا في الدور‬ ‫مش�تركة‪ّ .‬‬ ‫ال�ذي يلعب�ه الوعي السياس�ي في الش�عر‪ ،‬صرح س�ام‬ ‫هامي�ل في مقابل�ة له ع�ام ‪ 2006‬بأنه‪« :‬ال ميك�ن الكتابة‬ ‫عن ش�خص م�ا وع�ن الظ�رف اإلنس�اني دون أن تكون‬ ‫ً‬ ‫للش�خص مواقف سياس�ية‪ ،‬وهذا ال ّ‬ ‫إطالقا بصلة‬ ‫مي�ت‬ ‫لنوع العالم الذي كنا نعيش فيه في أي وقت مضى‪.‬‬ ‫لش�عـر س�ام هامي�ل‪ -‬كم�ا قل�ت‪ -‬عالق�ة وطي�دة‬ ‫بتجربة حياته الشخصية‪ ،‬فقد ترعرع في ظروف مزرية‬ ‫داخل بيت أسرة مزارعة تبنته بوالية يوتاه منذ أن كان‬ ‫عم�ره ثلاث س�نوات‪ .‬وخالل ه�ذه الفترة م�ن طفولته‬ ‫تعرض س�ام هاميل لكل أنواع التعنيف مما اضطره إلى‬ ‫الفرار من مزرعة األسرة املتبنية إلى شوارع مدينة سان‬ ‫فرانسيس�كو حيث سيكتش�فـ عالم اجلرمية و اخملدرات‬ ‫والس�رقة والس�جون‪ ،‬قب�ل أن يلتح�ق بجن�ود املش�اة‬ ‫األمريكية بقرار فرض عليه من القضاء‪ .‬وخالل سنوات‬ ‫اخلدم�ة م�ع مش�اة البحرية األمريكية سيكتش�ف س�ام‬ ‫هاميل ألول مرة كتابات زعيم التيار العبثي ألبير كامي‪،‬‬ ‫التي تدعو إلى نبذ العنف‪ ،‬كما اكتش�ف أدب طريقة زين‬ ‫البوذي�ة والتي ستس�تفيد منها كتابات�ه الالحقة‪ .‬وبعد‬ ‫عودته من اخلدمة العسكرية التحق بجامعة كاليفورنيا‬ ‫مبدين�ة س�انتا برب�ارا حي�ث س�يدرس مع�ه كيني�ث‬ ‫ريكس�روث‪ ،‬الش�اعر األمريكي املرموق مؤس�س نهضة‬ ‫س�ان فرانسيسكو‪ ،‬الذي غيّ ر مجرى حياته‪ .‬قضى سام‬ ‫هاميل أربعة عشر سنة يدرس داخل السجون األمريكية‬ ‫‪ ،‬وعمل مس�اعدا للنساء املعنفات واألطفال املضطهدين‪،‬‬ ‫عدا الس�نوات األليم�ة التي قضاه�ا مع مش�اة البحرية‬ ‫األمريكية‪ ،‬وهو ما أثر على حساسيته اجلمالية وجعلته‬ ‫يلتزم بالدفاع عن حقوق املعذبني في األرض‪.‬‬ ‫إن هذه السمات و املواضيع تتضح من القصيدة التي‬ ‫نترجمها‪ ،‬واملعنونة ب « الــــســـالم الـــحـقـيـقـي»‪.‬‬ ‫يس�تحضر س�ام هاميل ف�ي القصيدة جتربته النفس�ية‬ ‫إب�ان إح�راق الراه�ب الفيتنام�ي ثي�ك كوان�غ دوك‬ ‫جلس�ده ي�وم‪ 11‬يوني�و‪ 1963‬احتجاج�ا عل�ى اضطهاد‬ ‫البوذيني(الذي�ن يش�كلون ‪ 90٪‬م�ن الس�اكنة) م�ن‬ ‫ط�رف حكومة نكو دينه ديي�م ذات األغلبية الكاثوليكية‬ ‫بجن�وب الفييتن�ام‪ ،‬مدعوم�ة م�ن الوالي�ات املتح�دة‬ ‫األمريكي�ة عب�ر وكال�ة اخملاب�رات املركزي�ة‪ .‬ويالح�ظ‬ ‫القارئ أن س�ام هاميل ميزج في هذه القصيدة بني ما هو‬ ‫ش�خصي وما هو سياسي في قالب لغوي بليغ وعبارات‬ ‫ً‬ ‫مستعيدا ذكرى حدث إحراق الراهب الفييتنامي‬ ‫مؤثرة‪،‬‬ ‫ت�ك كوانغ دوك جلس�ده‪ .‬ويبدو أن عالم هامي�ل قد ّ‬ ‫تأثر‬ ‫بهذا احل�دث الذي تركه يتجرع م�رارة التجربة‪ ،‬ودفعه‬ ‫إلى تثمين الرهبان ورفع منزلتهم إلى درجة الش�عراء‪.‬‬ ‫وميكن للمتلقي أن يستش�ف من خالل نبرة القصيدة أن‬ ‫موض�وع إحراق الذات قد اكتس�ب معنى آخ�ر باعتباره‬ ‫ً‬ ‫فعال يعبر عن موقف سياسي صارخ ضد سياسة الدولة‬ ‫القمعية‪.‬‬

‫الـســالم الـحـقـيـقــي‬ ‫سام هاميل‬ ‫شبه منكسر في تلك الليلة الداخنة‪،‬‬ ‫مطأطأ الرأس عـلى شراب الساكـي‬ ‫فـــي مــلـهــى لــيـلــي لـلـجـــنــود‬ ‫فـي مـكان مـا فـي 'نـاهـا بأوكـيـناوا'‪،‬‬ ‫مـنـذ مـا يـقـرب من اخلـمـسـيـن عـامـا‪،‬‬ ‫قرأت عن الرهبان الـبـوذيـيـن بـ'ـسايـغـون'‬ ‫أولـئـك الـذيـن أوقـفـوا حـركـة الـمـرور‬ ‫عـلى الـشـارع الـرئيسي وسـط املـديـنة‬ ‫ليتسنى ملعلمهم ثيك كوانغ دوك أن يجلس‬ ‫‪.‬جـلسة اللـوتـس وسط الشارع‬ ‫وهــنـالـك عــمــدوه بـالـغــاز‬ ‫والــكــيــروســيــــن‪،‬‬ ‫مت أشعل عـود ثـقـاب‬ ‫‪.‬وأضـرم الـنـار في جـســده‬ ‫حـ��دث ذل��ك فـ��ي حـزيـ��ران م��ن ع��ام ألف‬ ‫وتسعمائة وثالثة وستني‪،‬‬ ‫وكــنــ��ت حـــيـنــهـ��ا في العــش��ــريــن من‬ ‫العمر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فردا من أفراد مشاة البحرية األمريكية‬ ‫لـم يتحرك الراهـب ‪،‬‬ ‫لـم يـتـشـنـج‪،‬‬ ‫لـم يــصـرخ‬ ‫‪.‬من األلم بينما النيران تلتهم جسده‬ ‫لم يكن طفال صغيرا ولم يبلغ من العمر عتيا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صديقا لي من 'أوكيناوا'‪،‬‬ ‫قلت أسأل‬ ‫مـا مـعـنـى أن يـقــوم شـخــص مـا‬ ‫بـمـثـل هــذه الـتــضـحـيـة‪،‬‬ ‫أن يـقــدم الـمــرء حــيـاتـه‬ ‫‪.‬بـمـثـ��ل هـ��ذا الـرعـ��ب ولـك��ن بكرام��ة‬ ‫واقـتـنـاع‬ ‫كيف ميك��ن ألي ام��رئ أن يتحم��ل مثل هذا‬ ‫األلم‬ ‫دون أن يــبـكـي‪،‬‬ ‫دون أن يـرمـش‪.‬‬ ‫وقال صديقي ـ ببساطة‪« :‬ثيك كوانغ دوك‬ ‫«‪.‬قــــد أدرك الــســالم الــحــقــيــقـــي‬

‫ثقافة‬

‫في مدرسة طبيب القيم‬ ‫باتريك ووتلينغ‬ ‫وعلمت في تلك الليلة أن السالم احلقيقي‬ ‫‪.‬لـن يـأتـي إلــي أبـدا‬ ‫ليس لـي‪ ،‬أيـتها النِ ْر َ‬ ‫فانا‪.‬‬ ‫هــذا الـعـالــم الـبـئـيــس‬ ‫ّ‬ ‫هو لـي ‪ ،‬لـي من أجل أن أتـعـذب في حــزنـه‬ ‫وبعـد نـصـف قـرن أفـكـر‬ ‫في تات ثـيك كـوانـغ دوك‪،‬‬ ‫الذي كرم اآلن مبرتبة بوديساتفا؛‬ ‫أفـكـر فـي حـيـاتـه‬ ‫وهو يبني املعابـد ويلـقن السالم‪،‬‬ ‫‪.‬في مـوتـه والبـيان الذي أصدره‬ ‫مثل قلب شيلي رفض قلبه أن يحترق‪،‬‬ ‫وعـنـدما أحرقــوا رمـاده مـرة أخرى‬ ‫فــي الــمـحـرقـة‪-‬‬ ‫حتول قـلبـه الـفـيـاض‬ ‫‪ .‬بسحـر ساحـر إلـى حـجـر‬ ‫ما هـو السالم احلـقـيـقي؟‬ ‫ال أستـطـيـع أن أعـرف‪.‬‬ ‫مائة حرب قد أتت علي ثم غادرت‪،‬‬ ‫‪.‬بـيـنما أكـبـر فـي الـعـمـر‬ ‫أحتمل وطأتها في عظامي‬ ‫قـلـبـي يــحـتــرق‬ ‫اليوم ‪ ،‬والعطش عطشي‪،‬‬ ‫واجلـوع يـقـبـع في النـفـس‬ ‫أيها الرئيسي القـديـم‪،‬‬ ‫أيـها املعـلـم القـديـم‪،‬‬ ‫مـا الـذي تـعـلـمـتــه؟‬ ‫‪Border Songs، World Palace Press، Los‬‬ ‫‪Osos، CA، 2012‬‬

‫الـ ـط ــري ـ ــق إل ـ ـ ــى رامـ ـ ـ ـ ــا‬ ‫أيـــن الـطـريـــق إلــى رامــــــا‬ ‫و إلى إي مدى ميكن أن أذهب وحيدا؟‬ ‫الطريق إلى راما هنا يا صاح‪،‬‬ ‫هـنـا فــي غـــبـار عـظـامــنــا‪.‬‬ ‫وهــنـا مــنــزل عـــربـــي‬ ‫بـحـديـقـتـه الصيفية النائمة‪،‬‬ ‫بشجـرة زيـتونـه و ظــلـهـا‪.‬‬ ‫أحسب ثقوب الرصاصات‪ ،‬يا صاح‪،‬‬ ‫و امــأل فـــجــواتــهــا الـفـارغــة‪،‬‬ ‫ولـكن يسـتـحـيـل أن تـعـد األمـوات‪.‬‬ ‫هـاهـنـا مـنـزل الـيـهــودي‪-‬‬ ‫وأغــــرب شــــيء أنــــــه‪-‬‬ ‫‪:‬يبدو متاما مثل منزل العربي‬ ‫نفس احلديقة‪ ،‬نفس شجرة الزيتون‪،‬‬ ‫نـفـس الـثـقــوب فـي احلـديقــة ‪،‬‬ ‫نـفــس لـطخات الدم على الرمل‪.‬‬ ‫هنا في الطريق إلى راما‬ ‫أمــــل أن أجــــد أخـــي‪،‬‬ ‫الشاعــر سمـيح الـقـاسـم‪،‬‬ ‫قــبـل أن يـفــوت األوان‪.‬‬ ‫تهت بعيدا في الصحراء‪،‬‬ ‫متعـطـشـا إلـى كـلمـاتـه‪.‬‬ ‫هل سمعت أخي الشاعر؟‬ ‫سيفطر فؤادك ويجبره من جديد‬ ‫بــأشــجــان أغــنــيــتــه‬ ‫هـل رأيــت الشـاعـر يا صاح ؟‬ ‫لـقـد سـئمـت من الـدخان و الغبار‪،‬‬ ‫و الطريق طويل وأنا أطعن في السن‪.‬‬ ‫سأموت في الطريق إلى راما‬ ‫وقـلـبـي تـحـتـضنـه أغـنـيـتـه‬

‫رحيل دوريس ليسينغ عن عمر يناهز ‪ 94‬و‪ 60‬كتابا‬

‫(نفس املرجع)‬

‫ترجمة ‪ :‬احلسن عالج‬ ‫شاعر ثوري ‪ ،‬مفتون بالبحث عن احلكمة ‪ ،‬يعتقد نيتشه‬ ‫أن الفالسفة هم أطباء عليهم تقدمي يد العون للمجتمع‬ ‫لغاية إيجاد الطريق احلقيقي ‪ ،‬طريق احلياة ‪ ،‬حرة‬ ‫وقوية ‪.‬‬ ‫ملاذا نهتم بفكر نيتشه ؟ إنه من قام بالدفع بعيدا باحلاجة‬ ‫إلى اجلذرية التي يجسدها التفكير الفلسفي ‪ .‬وهو من شكك‬ ‫‪ ،‬لي�س في ه�ذا املذه�ب أو ذاك ‪ ،‬بل في املمارس�ة الفلس�فية‬ ‫في عمومها ‪ .‬فالفالس�فة بالنس�بة إليه اليفعلون ما يقولون‬ ‫‪ .‬وبالتأكي�د ‪ ،‬فه�م يزعمون اس�تبعاد ال�رأي واالعتقاد ‪ ،‬بال‬ ‫رحم�ة كي اليقبلوا إال مبا هو ش�رعي ومبره�ن عليه بطريقة‬ ‫موضوعي�ة ‪ .‬لكن ‪ ،‬ألم تنس الفلس�فة دفعة واحدة في تبرير‬ ‫مواقفه�ا للبداي�ة ؟ ال�م تش�يد عل�ى أس�اس إجماع س�ري ‪،‬‬ ‫سلس�لة م�ن االقتناعات ما متت مس�اءلتها ق�ط ‪ ،‬عاملة آنئذ‬ ‫على مناقضة مثالها ؟‬ ‫هو ذا االمتياز ال�ذي منح على الفور للحقيقة ‪ « .‬لنفترض‬ ‫أننا نتوخى احلقيقة ‪ :‬فلماذا النتوخى باألحرى الالحقيقة ؟‬ ‫ثم عدم اليقني ؟ وحتى اجلهل ؟ » يتس�اءل نيتش�ه في كتاب‬ ‫ف�ي م�ا وراء اخلير والش�ر (‪ . )1886‬س�يعمل واحلالة هذه ‪،‬‬ ‫عل�ى مطاردة أحكام الفالس�فة املس�بقة التي يدي�ن نزاهتها‬ ‫الفكري�ة ‪ .‬ثم إعادة تعريف املش�روع الفلس�في بهدف جعله‬ ‫ف�ي تصالح م�ع طموحه ‪ .‬هك�ذا يعلن العمل النيتش�وي عن‬ ‫نفسه ؛ مثلما يبرهن أنه ‪ ،‬وراء كل فكر ‪ ،‬توجد سرا في العمل‬ ‫غرائز ‪ ،‬تلك الس�يرورات الالشعورية هي التي تبنني اجلسد‬ ‫وإليها تعود فكرة إرادة القوة ‪ .‬تعبر الغرائز عن االختيارات‬ ‫األصلي�ة لألحي�اء ‪ ،‬اجلاذبي�ة أو التنافرالل�ذان اليقه�ران‬ ‫واللذان يبنينان طريقته في العيش ‪ .‬وهو مايس�ميه نيتشه‬ ‫بال�ـ« قي�م » ‪ ،‬فمثلا أفضلي�ة احلقيق�ي ‪ ،‬التي تالئ�م الرعب‬ ‫الذي يتم اإلحس�اس به بخص�وص اخلديعة ‪ .‬كذلك اإلميان‬ ‫باخلير في ذاته ‪ ،‬الغيرية ‪ ،‬الالمباالة ‪ ،‬الشفقة ‪ ...‬في كل مرة‬ ‫تعمل القيم على حتديد زاوية نوعية والتي من خاللها يدرك‬ ‫الواق�ع ويع�اش ‪ :‬كل فك�ر هو تأوي�ل ‪ :‬اعتقادنا ف�ي حقائق‬ ‫موضوعي�ة ‪ ،‬احت�رام مث�ال املعرف�ة الالمبالي�ة ‪ ،‬االعتق�اد‬ ‫ال�ذي يوج�د تفكيرا خالص�ا ‪ ،‬محايدا ‪ ،‬مؤث�را بإخالص في‬ ‫طبيعة العالم نفس�ه ‪ ،‬هو منظور مماث�ل ـ من بني العديد من‬ ‫املنظورات األخرى املمكنة ‪ ،‬لم تتقاسمه احلضارات برمتها ‪.‬‬ ‫وك�ون أنه ينتصر في حضارتنا ‪ ،‬س�ليلة األفالطونية ‪ ،‬فإنه‬ ‫يعمل من اآلن فصاعدا على إخفاء خاصيته املتفردة ‪.‬‬ ‫نزاهة ال عيب فيها‬

‫كان الفالس�فة مصابني بالعمى بش�كل مأس�اوي ‪ ،‬ألنهم‪،‬‬ ‫بالنس�بة لنيتش�ه ‪ ،‬كانوا س�جناء اختي�ارات ثقافية عملوا‬ ‫على إطالتها في غفلة منهم ؛ فقد اعتقدوا التوصل إلى معرفة‬ ‫مطلقة ‪ ،‬خالية من كل تكييف ‪ ،‬ونس�وا أن كل فكر يرتكز على‬ ‫اختيارات اليدركها الوعي ‪.‬‬ ‫إذا كانت الفلس�فة تبتغي لنفسها أن تكون سؤاال جذريا ‪،‬‬ ‫لنزاهة العيب فيها ‪ ،‬س�تكون حتليال للقيم ‪ ،‬وهو ما يس�ميه‬ ‫نيتش�ه باجلنيالوجي�ا ‪ ،‬ال�ذي ينبغ�ي علي�ه بن�اء قضيت�ه‬ ‫األساس�ية ‪ ،‬وليس البحث عن احلقيقة ‪ ،‬التي ليس�ت سوى‬ ‫قيم�ة من بني قيم أخ�رى ‪ .‬إن مثل هذا البح�ث حول مختلف‬ ‫أمن�اط االمتي�ازات الت�ي تنظ�م مجم�وع احلياة اإلنس�انية‬ ‫تس�توجب واحلالة هذه ‪ ،‬فهما جديدا للفلس�فة ‪ ،‬وهو الفهم‬ ‫الذي يقدمه نيتش�ه على شكل عقل حر ‪ :‬وسيشكل االنعتاق‬ ‫فضيلته األساس�ية ‪ ،‬وس�يتمظهر ه�ذا االنعت�اق عبر قدرته‬ ‫على االنفصال على القيم السائدة بهدف مساءلتها ‪.‬‬ ‫ولكن يوجد ماهو أس�وأ بالنس�بة لنيتش�ه من اكتش�اف‬ ‫س�طحية الفالس�فة ‪ :‬هو ما حتمله قيمنا األوروبية من خطر‬ ‫‪ .‬جتع�ل من�ا احلقب�ة املعاص�رة ش�هودا عل�ى زوال املعال�م‬ ‫املؤسس�ة الت�ي قادتن�ا منذ م�ا يزيد ع�ن ألفي س�نة ثم على‬ ‫انبث�اق العدمي�ة ـ وه�و احل�دث ال�ذي تش�ير إلي�ه صرخة‬ ‫مجن�ون كت�اب العلم امل�رح (‪ « : )1882‬مات اإلل�ه ! ظل اإلله‬ ‫ميت�ا ! » إن ش�ك التناقض بني الواقع وتوقيراتنا األساس�ية‬ ‫( احلقيق�ة ‪ ،‬الكينون�ة ‪ ،‬اخلي�ر ‪ ،‬إن�كار ال�ذات ‪ ،‬الش�فقة ) ‪،‬‬ ‫يق�ذف بفقد الثق�ة على هذه القي�م اآلنف ذكره�ا ‪ .‬إن انهيار‬ ‫املعال�م يحدث تش�اؤما معمما ونفورا م�ن الوجود ‪ .‬يعرض‬ ‫هذا التطور التراجيدي مس�تقبل اإلنس�ان للخطر فهو الذي‬ ‫يسوغ تدخل الفيلسوف ‪.‬‬

‫في نقطتي املائلة‬ ‫تعلق طنجة‬ ‫وأنا في انفطار‬ ‫أستحلب خدها البارد‬ ‫في أسفل‬ ‫أعثر‪..‬‬ ‫ال أعثر علي‬ ‫إال في منت ماء‬ ‫يكاد يقول شيئا‬ ‫ال ينحدر‬ ‫إال في اإلشارة البليلة‬ ‫دوريس ليسينغ‬

‫وكاالت ـ لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫توفيت األديبة البريطانية دوريس ليسينغ عن عمر ناهز‬ ‫‪ 94‬عاما وذلك وفقا ملا أعلنه أفراد من عائلتها أمس االول‪.‬‬ ‫يذكر أن ليس�ينغ كانت قد حصلت عل�ى جائزة نوبل في‬ ‫اآلداب ع�ام ‪ .2007‬وبل�غ عدد الكتب التي ألفته�ا أكثر من ‪60‬‬ ‫كتابا تناول�ت مواضيع مختلفة من بينها أفريقيا والنس�اء‪.‬‬ ‫وتع�د رواية «دفتر املالحظات الذهب�ي» التي كتبتها في عام‬ ‫‪ 1962‬أجنح أعمالها األدبية‪.‬‬ ‫ول�دت ليس�ينغ ف�ي ع�ام ‪ 1919‬ف�ي بلاد ف�ارس (إيران‬ ‫حالي�ا) ألبوي�ن بريطانيني حي�ث عمل أباها هن�اك كموظف‬ ‫ف�ي البنك الفارس�ي امللكي‪ ،‬ث�م انتقلت مع عائلته�ا بعد ذلك‬ ‫إلى مس�تعمرة بريطانية في روديسيا اجلنوبية (زميبابوي‬ ‫ً‬ ‫حاليا) وذلك عندما كانت ليس�ينغ في السادس�ة من عمرها‬

‫الش�يوعي والذي تعرفت فيه على غوتفريد ليس�ينغ‪ ،‬الذي‬ ‫أصب�ح فيما بعد زوجها الثاني واجنبت منه طفال واحدا قبل‬ ‫أن تنتهي تلك الزيجة في ‪ .1949‬متكنت ليس�ينغ من توظيف‬ ‫التن�وع الثقافي خالل أس�فارها ف�ي نتاجها األدب�ي‪ ،‬والتي‬ ‫كان�ت تتح�دث في مجمل�ه عن األح�داث التي عايش�تها في‬ ‫تل�ك الفترة‪ .‬ومن أب�رز اعمالها األدبية حض�ورا في الذاكرة‬ ‫البريطاني�ة واألوروبي�ة «االرهابي�ة الطيب�ة» الت�ي ت�دور‬ ‫احداثها ح�ول حياة امرأة تنتمي الى مجموعة من املتطرفني‬ ‫الذين يسكنون البيوت املتحجرة التي تقرر احلكومة انذاك‬ ‫حتويله�ا ال�ى مرك�ز للقمام�ة األم�ر ال�ذي كانت ل�ه دالالته‬ ‫السياسية واالجتماعية في تلك الفترة‪.‬‬ ‫اش�تهرت ليس�ينغ برفضها تأطير املرأة ف�ي دور االمومة‬ ‫واالجن�اب فق�ط وبرهن�ت خلال أعماله�ا رفضه�ا للصورة‬ ‫التقليدية للمرأة في اجملتمعات األوروبية‪.‬‬

‫وبالفعل فإن القيم هي تنظيمات تطبيقية ‪ ،‬وليست أفكارا‬ ‫عقلية خالصة ‪ :‬تكون ش�روط حياتنا ‪ ،‬متارس تأثيرا عميقا‬ ‫عل�ى تطورنا ‪ .‬وعليه ‪ ،‬فإن الفيلس�وف لطاملا مت اخللط بينه‬ ‫وبين الطبي�ب ‪ « ،‬طبي�ب الثقاف�ة » ‪ ،‬أعني [ طبي�ب ] تنظيم‬ ‫الوجود اإلنس�اني في كل أبعاده ‪ .‬هكذا يرد نيتشه اإلنسان‬ ‫إلى قلب التفكير الفلس�في ‪ :‬على هذا األخير أن ينش�غل بـ «‬ ‫مالحظة نبتة « اإلنسان « إلى حدود الساعة أين ومتى نبتت‬ ‫ومن�ت بقوة كبيرة »( في ما وراء اخلير والش�ر) ‪ .‬ينجم عن‬ ‫طموح « السمو باإلنسان » اإلنسان األعلى ‪ ،‬معبرا عن شكل‬ ‫صحة خارقة ‪.‬‬ ‫التعصب للحقيقة‬

‫يعتب�ر الوضع احلال�ي نقديا ‪ « :‬كل القي�م التي بها توجز‬ ‫اإلنس�انية ف�ي الوق�ت الراه�ن أس�مى أمنياته�ا ‪ ،‬ه�ي قي�م‬ ‫انحط�اط » ‪ ،‬يؤك�د نيتش�ه في كت�اب ضد املس�يح (‪. )1888‬‬ ‫تنق�اد الثقاف�ة األوروبي�ة الت�ي تهيم�ن عليه�ا األفالطونية‬ ‫مناوب�ة مع املس�يحية ‪ ،‬إل�ى القي�م األخالقية الت�ي تدين ما‬ ‫هو محسوس ‪ ،‬اجلس�د على وجه اخلصوص ‪ ،‬والتي تطرح‬ ‫عامل�ا خياليا آخ�ر كموضوع للتوقير ‪ :‬عال�م الكينونة ‪ ،‬الفكر‬ ‫باعتباره أزليا ‪ ،‬مطابقا ‪ ،‬مثل الـ« عالم احلقيقي » ‪ ،‬كما يشير‬ ‫إلى ذلك كتاب أف�ول األصنام ( فصل بعنوان « كيف غدا الـ»‬ ‫عال�م احلقيق�ي « خراف�ة » ) ‪ .‬تتضح الغرائ�ز املدانة من قبل‬ ‫تلك األخالق أنها ليس�ت دائمة فقط ف�ي العمل إلى وجودها‬ ‫ف�ي الـ« فضائ�ل » التي يعظمها هذا األخي�ر [ العمل ] ‪ ،‬ولكن‬ ‫بصفة خاصة فهي تعتبر ضرورية لتطور احلياة وازدهارها‬ ‫‪ « :‬أالي�زال اإلنس�ان الض�ارب في الض�رر أكثر نفع�ا ‪ ،‬ضمن‬ ‫منظ�ور احملافظ�ة على النوع ؛ ألنه يصون لدي�ه ‪ ،‬أو ‪ ،‬بعمله‬ ‫‪ ،‬ل�دى آخرين ‪ ،‬غرائز جنس�ية لوالها ألصاب اإلنس�انية ما‬ ‫أصابه�ا من الضعف أو التعفن منذ ام�د بعيد ‪( » .‬العلم املرح‬ ‫) ‪ .‬أال يصير الـ« خير » والـ« ش�ر » أكثر ترابطا كما قد يعتقد‬ ‫؟ إذا كان « كل ما في اإلنس�ان يتعل�ق باجلارحة واحلية يتم‬ ‫اس�تخدامه بالتس�اوي للرقي بالنوع « البشري مثل نقيضه‬ ‫» ( ف�ي ما وراء اخلير والش�ر ) ‪ ،‬ينبغي على الفلس�فة آنذاك‬ ‫مس�اءلة صح�ة انش�قاقاتها ‪ :‬التفكي�ر « ف�ي م�ا وراء اخلير‬ ‫والش�ر » ‪ .‬فما ال�ذي ميكن ان تعنيه مثل ه�ذه األخالق التي‬ ‫‪ ،‬تخلط بني احملس�وس والش�ر ‪ ،‬تأمر األحي�اء باتخاذ إنكار‬ ‫الوجود العضوي كش�رط للحي�اة ؟ « ال» موجهة إلى احلياة‬ ‫باحلياة ذاتها ‪ ،‬أو عبر ش�كل من أش�كالها ‪ ،‬يتساءل نيتشه ؛‬ ‫ومع ذلك أال يش�ير إلى ذلك س�را تعصب احلقيقة التي تقطن‬ ‫ثقافتن�ا ‪ « :‬إذا كان صحيحا أننا نعيش بفضل اخلطإ ‪ ،‬فكيف‬ ‫ميكن أن تك�ون « إرادة احلقيقة « في هذه احلالة ؟ أال ينبغي‬ ‫عليها أن تصير « إرادة للموت « ؟ ( شذرات بعد وفاة املؤلف‬ ‫‪ . ) 1885‬يق�ود تعدي�ل البح�ث الفلس�في آنئ�ذ ‪ ،‬إل�ى إظهار‬ ‫أن القي�م التي عش�ناها هي قيم موت ‪ ،‬تتس�بب لإلنس�انية‬ ‫األوروبية في موت بطئ ‪.‬‬ ‫فنان الصــحة‬

‫يفس�ر هذا التش�خيص مش�روع القيم ‪ ،‬ال�ذي يجب على‬ ‫الفيلسوف الطبيب ‪ « ،‬اإلنسان ذو مسؤولية واسعة النطاق‬ ‫‪ ،‬املالك لوعي منش�غل بتطور اإلنس�ان في جملت�ه » ( في ما‬ ‫وراء اخلي�ر والش�ر ) ‪ ،‬تنفي�ذه ‪ .‬يعتق�د نيتش�ه أن�ه ينبغي‬ ‫العم�ل على األفضليات س�يئة التنظيم ‪ ،‬إنكاري�ة ‪ ،‬مرضية ‪،‬‬ ‫توج�د في مصدر العدمية ‪ ،‬اس�تئصال امل�رض والصراع من‬ ‫أجل إحداث « قوة وإش�راق أس�مى ‪ ،‬ممكنني في ذاتهما ‪ ،‬من‬ ‫نوع إنساني » ( جنيالوجيا األخالق ‪ ، 1887 ،‬من املقدمة ) ‪.‬‬ ‫ليس�ت القيم صحيح�ة والخاطئة ‪ .‬وباملقاب�ل فهي تعتبر‬ ‫خي�رة أو مؤذي�ة ‪ .‬م�ن أج�ل مقاوم�ة ه�ذه األخي�رة ‪ ،‬عل�ى‬ ‫الفيلس�وف أن يصي�ر مبدع�ا ‪ « :‬الفالس�فة احلقيقي�ون ه�م‬ ‫أش�خاص يأمرون ويش�رعون ‪ ]...[ .‬فهم ميدون يد ا مبدعة��� ‫بهدف التحكم في املستقبل كل ما كان ويكون لصاحلهم ‪ ،‬هذا‬ ‫الفعل ‪ ،‬وسيلة ‪ ،‬أداة ‪ ،‬مطرقة ‪ ( » .‬في ما وراء اخلير والشر)‬ ‫‪ .‬وبوصف�ه فنان الصحة ‪ ،‬س�ينذر املش�رع نفس�ه في فرض‬ ‫ش�روط حياة تؤي�د الواقع بدال م�ن الهروب من�ه ‪ ،‬وبقولها‬ ‫نعم للحياة ‪ ،‬عاملة على تفضيل تقويتها ‪ :‬رمبا إلى حد إرادة‬ ‫العودة إلى احلياة بطريقة مماثلة ‪ .‬من خالل عود أبدي ‪.‬‬ ‫ـ باتريك ووتلينغ ‪ ، ( )Patrick Wotling‬أستاذ بجامعة‬ ‫رمي ‪ ،‬م��ن ب�ين أعماله ‪ :‬نيتش��ه وقضي��ة احلضارة منش��ورات‬ ‫(‪) puf،collection « quadrige »، 2012‬‬ ‫عن مجلة لوبوان الفرنس��ية عدد ممتاز حتت عنوان ‪ :‬نيتشه‬ ‫يونيوـ يوليوز ‪ 2013‬عدد ‪14‬‬ ‫‪Elhasine320@gmail.com‬‬

‫وما إصباحنا بأمثل‬

‫أثر خدوش على خدها‬ ‫عبد الغني فوزي ٭‬

‫وله�ذه النش�أة األثر ف�ي جعل افريقي�ا املوضوع الرئيس�ي‬ ‫لبواكي�ر أعماله�ا غي�ر أن أعماله�ا تطرق�ت إل�ى مواضي�ع‬ ‫أخرى كالسياس�ة واإلرهاب واخليال العلمي‪ ،‬حيث امتلكت‬ ‫ً‬ ‫أرباحا بعك�س توقعاته�ا‪ .‬إرتادت‬ ‫مزرع�ة‪ ،‬إال أنه�ا ل�م ت�در‬ ‫ليس�ينغ مدرس�ة دومينيكان كوفينت الثانوي�ة حتى بلغت‬ ‫الثالثة عش�رة م�ن العمر‪ ،‬حيث أكملت تعليمها بنفس�ها بعد‬ ‫ذل�ك‪ . ‬وملا بلغت اخلامس�ة عش�رة من عمرها‪ ،‬اس�تقلت عن‬ ‫منزل أس�رتها وعملت كممرضة‪ ،‬وب�دأت قراءاتها في مجالي‬ ‫السياس�ة وعلم االجتماع‪ ،‬التي تزامنت أيضا مع محاوالتها‬ ‫االولى في الكتابة‪ .‬في عام ‪ 1937‬انتقلت ليس�ينغ إلى مدينة‬ ‫سايس�بوري‪ ،‬حيث اشتغلت كعاملة تليفونات‪ ،‬وسرعان ما‬ ‫تزوجت للم�رة األولى‪ ،‬وكان ذلك من فرانك وس�دوم‪ ،‬الذي‬ ‫اجنبت منه طفلني‪ ،‬قبل أن تنتهي تلك الزيجة عام ‪.1943‬‬ ‫انضم�ت ليس�ينغ بع�د طالقه�ا إل�ى ن�ادي كتب اليس�ار‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫املتكأ‬ ‫ال متكأ له‬ ‫إال الفيوضات الدانية‬ ‫والتي جترف في عصف رحيم‬ ‫كل دائرة متهيكلة‬ ‫وتبادل الكؤوس املبثوثة‬ ‫النظرات الذائبة‬ ‫اللمة العصية على التدوين‬ ‫تتوغل برفق‬ ‫في الشائك الغث‬ ‫الذي ال يجري به نهر‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫٭ شاعر من املغرب‬

‫وتقذف بالضحك‬ ‫كل غارة مترسنة‬ ‫أصبنا بعض النقط‬ ‫في طلقات احلياة‬ ‫خارج املسطرة والكتاب‬ ‫وما ادعينا شيئا‬ ‫إال في احلسبان‬ ‫فلتقترب‪..‬‬ ‫لترى ما سودته‬ ‫األطراف على بياض الهاوية‬ ‫اللمة‬ ‫التي ترنحت إال أن عال‬ ‫ابتسمت لطيور آخر‬ ‫الليل‬ ‫والذت بظل شكري‬ ‫أطلقت سيقانها للريح‬ ‫ووجدت‪..‬‬ ‫أن سعدي يوسف‬ ‫كان هنا ذات كأس‬ ‫و حفظنا للساللة‬ ‫ماءها‬ ‫في اجلفن املرتعش‬ ‫نقول ما نقول‬ ‫سفرنا موغل دون فجر‬ ‫لنا اليتم‬ ‫دون العاملني‬

‫طنجة ‪ 26‬أكتوبر ‪2013‬‬

‫السقف‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫غسان مسعود للعاملية مجددا في دور‬ ‫ّ‬ ‫مستشار «رمسيس» في فيلم «اكسودوس»‬ ‫دمشق «القدس العربي»‬

‫ـ من كامل صقر‪:‬‬ ‫بع�د النجاح الكبير الذي حققه الفنان الس�وري‬ ‫غسان مس�عود في الفيلم العاملي «مملكة السماء»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واجادته ب�دور القائد العربي صلاح الدين‪ ،‬وبعد‬ ‫ان تلق�ى بعض العروض م�ن هوليوود‪ ،‬ها هو االن‬ ‫يعود الى العاملية مرة اخرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را تصوي�ر دوره بفيلم‬ ‫فق�د أنهى مس�عود‬ ‫اكسيدوس «‪ ،»Exodus‬وهو جتربته السينمائية‬ ‫الثاني�ة ب�إدارة اخمل�رج ريدل�ي س�كوت‪ ،‬بع�د‬ ‫قدم�ه كممث�ل‬ ‫«‪ »Kingdom of Heaven‬ال�ذي ّ‬ ‫عربي إلى هوليود بدور «صالح الدين» سنة ‪.2005‬‬ ‫قصة حياة النبي موس�ى‪،‬‬ ‫وي�روي «‪ّ »Exodus‬‬ ‫وه�و م�ن إنت�اج «فوك�س» وبطول�ة‪ :‬كريس�تيان‬ ‫بي�ل‪ ،‬وب�ن كينغس�لي‪ ،‬وغس�ان مس�عود‪ ،‬وكث�ر‬ ‫آخرين‪ ،‬ويؤدي فيه مس�عود ش�خصية املستش�ار‬ ‫األكبر للفرعون رمس�يس‪ ،‬وس�يعرض الفيلم بدور‬ ‫السينما العاملية خالل موسم العرض املقبل التقنية‬ ‫ثالثية األبعاد‪.‬‬ ‫وق�ال غس�ان مس�عود ‪« :‬إن ش�خصيّ ته بالفيلم‬ ‫له�ا بعدي�ن على مس�توى الص�ورة‪ ،‬حي�ث يعيش‬ ‫ً‬ ‫مستش�ارا‬ ‫املستش�ار األكب�ر ف�ي زمنين‪ ،‬ويك�ون‬ ‫ً‬ ‫وش�اهدا على عصر ذلك الفرعون‪،‬‬ ‫للفرعون وأبيه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أحيان�ا يكتف�ي فق�ط مبراقب�ة م�ا‬ ‫صامت�ا‬ ‫ون�راه‬ ‫ً‬ ‫وتارة أخرى يدلو بدلوه‪ ،‬ويقدم مش�ورته‬ ‫يحدث‪،‬‬ ‫لرمس�يس‪ ،‬وهذا م�ا ّ‬ ‫حفزن�ي من حي�ث األداء‪ ،‬ألن‬ ‫أكون ف�ي صمتي‪ ،‬كما أنا في قولي‪ ،‬مبا ينس�جم مع‬ ‫القراءة التي اتفقت عليها مع اخملرج‪».‬‬ ‫واعتب�ر مس�عود جتربت�ه الثاني�ة م�ع ريدل�ي‬ ‫س�كوت باملدهشة‪ ،‬حيث قال‪« :‬أدخلني سكوت إلى‬ ‫مرة لالطالع على‬ ‫خيمت�ه أو غرفة التحكم أكث�ر من ّ‬ ‫كيفية تأهيل املشهد‪ ،‬وطريقة تسخير التكنولوجيا‬ ‫احلديثة ً‬ ‫فيلم ريادي‪ ،‬وكان‬ ‫جدا في س�بيل صناعة ٍ‬ ‫ً‬ ‫رائعا بالنس�بة لي أن يطلعني على بعض تفاصيل‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ما يفكر فيه‪ ،‬واملدهش أيضا كون هذا اخملرج بعمره‬ ‫وجتربت�ه الي�زال ميل�ك حماس�ة الش�اب الصغير‬

‫دريد حلام بدور «غوار الطوشة»‬

‫غسان مسعود‬ ‫ّ‬ ‫جت�اه صناع�ة الس�ينما‪ ،‬فه�و رج�ل يعش�ق عمله‬ ‫بطريقة غير اعتيادية‪ ،‬إلى جانب مسألة االنضباط‬ ‫العالي‪».‬‬ ‫وأش�ار مس�عود إل�ى كون�ه اعت�ذر م�ن ريدل�ي‬ ‫س�كوت عن املش�اركة في فيل�م «‪»Body of Lies‬‬

‫ول�م ّ‬ ‫يتوقع اس�تدعاؤه له ف�ي فيلم آخ�ر بإدارته‪،‬‬ ‫قائال‪« :‬أن تعتذر من مخرج سابقا‪ً،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وعلق على ذلك‬ ‫فيل�م جديد‪ ،‬ه�ذه الصفة‬ ‫ويع�ود ليس�تعني بك في‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫عالي�ا كممثل‪ ،‬وافتقدها في وس�طي الفني‪،‬‬ ‫أقدرها‬ ‫وهذا محزن جدا‪ً.‬‬

‫وغس�ان مس�عود ممث�ل مس�رحي وس�ينمائي‬ ‫وتلفزيون�ي ق�دم العديد م�ن االعم�ال الناجحة في‬ ‫املس�رح وف�ي التلفزي�ون وفي الس�ينما الس�ورية‬ ‫وق�دم ادوارا متنوع�ة م�ن أهمه�ا دور أب�و بكر في‬ ‫مسلسل عمر بن اخلطاب‪.‬‬

‫أمل عرفة‪ :‬خالفي مع رشا شربتجي قدمي‬ ‫باسم ياخور في «ضيعة ضايعة»‬

‫دمشق – «القدس العربي»‪:‬‬

‫اصالة‬

‫دريد حلام‪ :‬باسم ياخور جنم الكوميديا‬ ‫األول‪ ..‬ومني ه ّيي أصالة؟‬ ‫دمشق ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫أكد جنم الدراما السورية األول دريد حلام أنه لم يتابع‬ ‫مسلس�ل درامي خالل ش�هر رمضان املبارك‪ ،‬باستثناء‬ ‫أي‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫مؤك�دا أن عابد فهد ألغ�ى اآلخرين في هذا‬ ‫«لعب�ة املوت»‪،‬‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫حلام أكد أنه تابع مسلس�له «س�نعود بعد قليل» بدقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«أوال ألنن�ي‬ ‫يومي�ا‪:‬‬ ‫وأن�ه كان يش�اهد احللق�ة ‪ 4‬م�رات‬ ‫أحببته‪ ،‬وهذه الناحية هي األهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وثاني�ا ألنن�ي أح�ب أن أع�رف أي�ن أخط�أت وأي�ن‬ ‫أصبت»‪.‬‬

‫وفي اإلطار نفس�ه‪ ،‬اعتبر حلام أن رمضان هو «مذبحة‬ ‫الدرام�ا» ألن كل األعم�ال ُتع�رض ً‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن‬ ‫دفعة واح�دة‬ ‫باس�م ياخور ه�و اليوم جن�م الكوميديا األول ف�ي العالم‬ ‫العربي حسب موقع «اجلديد»‪.‬‬ ‫وخلال س�ؤال ع�ن تقييم�ه ملوق�ف أصالة م�ن األزمة‬ ‫الس�ورية؟ سأل دريد حلام‪« :‬مني هيّ ي»؟ وأردف ً‬ ‫قائال‪« :‬ال‬ ‫أعرفها»‪ ،‬وحني سأل‪ :‬أال تعرف املغنية أصالة؟‬ ‫أج�اب حلام آه املغنية! صوتها جميل‪ .‬هي أخطأت ألنها‬ ‫تريد أن يكون ّ‬ ‫كل الس�وريني مثله�ا‪ .‬وموقفها يرجعنا إلى‬ ‫مقول�ة من لي�س معي فهو ض�دي‪ .‬ولذلك‪ ،‬م�ن األفضل أن‬ ‫أعرف أصالة كمغنية وليس أكثر‪.‬‬

‫نفت أمل عرفة وجود أي خالف مع اخملرجة رش�ا ش�ربتجي‪ ،‬مؤكدة‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪.‬‬ ‫ّأنه خالف فني قدمي قررت بعده أال تتعامل معها‬ ‫وقالت في برنامج ‪ Whats UP‬على شاش�ة ‪ّ O.Tv‬إنني «لم أش�دّ‬ ‫ُ‬ ‫ش�عرت فيه أنها‬ ‫ش�عر رش�ا ولم تش�د لي ش�عري‪ ،‬وهو خالف بسيط‬ ‫تتعامل بقليل من الغرور‪ ،‬ورمبا علينا التعاون مرة واحدة كل س�نوات‬ ‫عدة‪ .‬ل�ذا أخطأنا عندما عملنا س�وية في مسلس�لني خالل ع�ام واحد‪،‬‬ ‫لكنن�ا تكلمنا بعد ذل�ك وعادت األمور إلى مجاريه�ا الطبيعية من خالل‬ ‫مصادفة غريبة»‪.‬‬ ‫بتس�رعها في نش�ر نبأ انفصالها‬ ‫من ناحية ثانية‪ ،‬اعترفت أمل عرفة‬ ‫ّ‬ ‫ع�ن زوجها م�ن خالل مكتبه�ا الصحافي‪ ،‬وقال�ت «لم يت�م الطالق إمنا‬ ‫انفصلن�ا ألس�بوع واح�د فق�ط‪ ،‬وه�و أس�رع انفص�ال وأس�رع عودة‪،‬‬ ‫واس�تنتجت خلال ه�ذا األس�بوع أنن�ي ال أس�تطيع العيش م�ن دون‬ ‫ً‬ ‫أيضا»‪.‬‬ ‫زوجي‪ ،‬وهو كذلك‬ ‫وعن لقائها مروان خوري الذي ّ‬ ‫حلن لها أغنيتها اجلديدة «دور على‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫انتظرت‬ ‫«حصلت عل�ى رقمه منذ أكثر من س�نة‪ ،‬لكنن�ي‬ ‫حال�ي»‪ ،‬قال�ت‬ ‫حت�ى أت�ت الفرصة املناس�بة‪ ،‬فاتصلت به ول�م يرد‪ ،‬فبعثت له رس�الة‬ ‫عبر «الواتس أب»‪ ،‬ثم اتصل بي بعد أربعة أيام‪ ،‬وس�افرت من دبي إلى‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫وش�رحت ل�ه وجهة نظري حول إصدار أغنية‬ ‫خصيصا للقائه‪،‬‬ ‫بيروت‬ ‫إنسانية بعيدة عن السياسة وال تتبنى آراء جهة معينة‪ ،‬وقبل أن أغادر‬ ‫أمل عرفة‬ ‫لبنان‪ ،‬كانت األغنية جاهزة»‪.‬‬

‫هيفاء وهبي تبدأ تصوير املشاهد اخلارجية لـ«حالوة روح»‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ب�دأت الفنان�ة اللبنانية هيف�اء وهبى وفريق‬ ‫عم�ل فيل�م «حلاوة روح» تصوي�ر املش�اهد‬ ‫اخلارجية للفيلم‪ ،‬الس�بت‪ ،‬وذل�ك بعد رفع حظر‬ ‫التج�وال حي�ث اقتصروا خلال الفت�رة املاضية‬ ‫عل�ى تصوي�ر املش�اهد الداخلي�ة‪ ،‬حلين رف�ع‬ ‫احلظر‪.‬‬ ‫ويج�رى تصوير املش�اهد اخلارجي�ة مبدينة‬ ‫الس�ادس م�ن أكتوب�ر‪ ،‬متهي�دا لالنتق�ال إل�ى‬ ‫التصوي�ر ببع�ض األحي�اء الش�عبية‪ ،‬الت�ى ل�م‬

‫تتح�دد حت�ى اآلن‪ ،‬حي�ث ت�دور بع�ض أح�داث‬ ‫الفيلم فى أحياء شعبية‪.‬‬ ‫ويش�ارك ف�ى تصوي�ر تل�ك املش�اهد الفنان�ة‬ ‫جنوى فؤاد‪ ،‬التى تعود به إلى شاش�ة الس�ينما‪،‬‬ ‫بش�كل جدي�د بع�د غياب طوي�ل‪ ،‬وكذل�ك الفنان‬ ‫باسم س�مرة‪ ،‬الذى سبق أن تعاون مع هيفاء فى‬ ‫مسلسل «مولد وصاحبه غايب»‪ ،‬الذى لم يعرض‬ ‫حتى اآلن‪ ،‬رغم أنه كان يفترض عرضه فى ش�هر‬ ���رمضان املاضى‪.‬‬ ‫وت�دور قص�ة الفيل�م ف�ى إط�ار اجتماع�ى‬ ‫رومانس�ى حول س�يدة جميلة اس�مها «روح»‪،‬‬

‫تعيش فى أحد األحياء العش�وائية وتعانى من‬ ‫الوح�دة بس�بب س�فر زوجها للخ�ارج من أجل‬ ‫العمل‪ ،‬ثم تنش�أ بينها وبني صبى مراهق عالقة‬ ‫إنس�انية‪ ،‬لك�ن أب�و الصب�ى يعجب به�ا ويظل‬ ‫ينظر لها بإعج�اب‪ ،‬ويحاول االقتراب منها بأى‬ ‫طريقة‪.‬‬ ‫«حلاوة روح» يش�ارك ف�ى بطولت�ه صلاح‬ ‫عب�د الل�ه‪ ،‬محم�د لطف�ى‪ ،‬ومجموعة أخ�رى من‬ ‫الفنانين‪ ،‬والفيل�م قصة وس�يناريو وحوار على‬ ‫اجلن�دى وإخ�راج س�امح عب�د العزي�ز وإنت�اج‬ ‫محمد السبكى‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫هيفاء وهبي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫رشا شربتجي‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل ‏‏‪:‬‬ ‫هناك من يحاول خداعك بتصويره لألمور بأبهى صورة وهذا‬ ‫ً‬ ‫مخلصا‪ ،‬فاحترس منه واصرفه عنك بالتي هي أحسن‪.‬‏‏‬ ‫اإلنسان ليس‬ ‫الثور‪:‬‏‏‬ ‫ال تغامر اآلن فالظروف غير مؤاتية‪ ..‬لقاءات قريبة قد حتل بعض‬ ‫ً‬ ‫شيئا منها فقدته‪.‬‏‏‬ ‫العقبات فتنطلق نحو الهدف املنشود وقد تستعيد‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‏‬ ‫مشاكل عائلية قد تضطرك للتضحية ببعض مقتنياتك‪ ،‬وحياتك‬ ‫العاطفية تشوبها بعض العقبات ورمبا يعود ذلك ملا تعانيه من‬ ‫ميزانيتك‪.‬‏‏‬ ‫السرطان‪:‬‏‏‬ ‫شعورك بالسعادة نابع من ازدياد شعبيتك بني األهل واألصدقاء‬ ‫وتقربهم منك ً‬ ‫طلبا للمشورة ملا تتمتع به من بعد نظر ‏‏‪.‬‬ ‫األسد‪:‬‏‏‬ ‫ترفض السماح لآلخرين بالتأثير على مشاريعك وقراراتك‪ ..‬كن‬ ‫ً‬ ‫واقعيا في معامالتك وتصرفاتك مع اآلخرين وممن حولك‪.‬‏‏‬ ‫العذراء‪:‬‏‏‬ ‫اإليجابية في التفكير والتصرف تؤديان بالتأكيد إلى نتائج‬ ‫ايجابية‪ ،‬فتسلح بالتفاؤل وقاوم محاوالت انشغالك عن أهدافك‬ ‫الرئيسية‪.‬‏‏‬ ‫امليزان‪:‬‏‏‬ ‫عالقتك باحلبيب ستترسخ عن جتربة ستمران بها‪ ...‬وهذه التجربة‬ ‫ستكون قاعدة لبناء أقوى وعالقة أفضل‪.‬‏‏‬ ‫العقرب‪:‬‏‏‬ ‫أكثر ما يهمك هو االستمرار في التقدم واحملافظة على املكانة املرموقة‬ ‫التي تراها في عيون املقربني لك‪ ،‬يستملكك نازع قوي للتغيير ‏‏‪.‬‬ ‫القوس‪:‬‏‏‬ ‫مشروع سفر يعرض عليك واحلبيب يعارض سفرك‪ ،‬حافظ على‬ ‫سعادتك مع احلبيب‪ ،‬فالقادم من العروض كثير‪.‬‏‏‬ ‫اجلدي‪:‬‏‏‬ ‫قد يبدو الشريك شديد احلساسية في نظرك‪ ..‬ولكن ليس هذا هو‬ ‫الناجت الوحيد الذي تخرج به هذه الفترة‪ ،‬بل وتتعرض لضغوط من‬ ‫العمل‪.‬‏‏‬ ‫الدلو‪:‬‏‏‬ ‫عليك بأخذ قسط من الراحة بعد اجملهود الكبير الذي بذلته في األيام‬ ‫السابقة‪ ،‬الراحة في املنزل أفضل احللول ملا تعانيه‪.‬‏‏‬ ‫احلوت‪:‬‏‏‬ ‫خبر سعيد ميكن أن يغير مجرى حياتك ولكن عليك أن تكون مقتنعاً‬ ‫بالقرارات التي ستأخذها في هذه الفترة دون الشك بالتراجع ‏‏‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫جورج الراسي في شخصية فنية جديدة‬ ‫والتوقيع بلحن من املوسيقار ملحم بركات‬

‫فضائيات‬

‫من فلسطني‪ ...‬احلب في زمن األبارتهايد‬ ‫سليم البيك ٭‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من زهرة مرعي‪:‬‬ ‫لم يكن ً‬ ‫ً‬ ‫عاديا حضور املوسيقار ملحم بركات إلى‬ ‫أمرا‬ ‫الفرجني ميغاستور في وس�ط بيروت‪ .‬لكنه فعلها‪ ،‬وهو‬ ‫ً‬ ‫ن�ادرا ما يكون ل�ه حضور اعالمي خ�ارج نطاق حفالته‬ ‫في لبنان‪ .‬وفي خطوة غير مس�بوقة منه قرر دعم املغني‬ ‫الش�اب جورج الراس�ي الذي طال كفاحه ف�ي عالم الفن‬ ‫كي يثبت نفس�ه ولم يتمكن‪ .‬فهو كان لس�نوات كامن في‬ ‫عباءة املطرب جورج وس�وف يغني اغنياته‪ ،‬ويؤدي ما‬ ‫يشبه صوته‪.‬‬ ‫وحت�ى حين كان يطم�ح للخروج م�ن ه�ذه العباءة‬ ‫بتق�دمي أغنية خاصة به‪ ،‬كان امللحنون يوغلون أكثر في‬ ‫ترسيخه ضمن لون الوسوف وشخصية صوته‪ .‬ويبدو‬ ‫أن شركة جارودي ميديا لإلنتاج الفني التي ضمت حتت‬ ‫جناحه�ا املغن�ي جورج الراس�ي متكنت كذل�ك من جذب‬ ‫املوس�يقار ملحم بركات الذي لم يس�بق له أن ّ‬ ‫وقع ً‬ ‫عقدا‬ ‫مع ش�ركة إنتاج‪ ،‬ولم يسبق له أن أصدر سي دي غنائي‬ ‫يحمل اس�مه‪ .‬فهو يق�دم جديده إما عب�ر حفل تلفزيوني‬ ‫ممي�ز‪ ،‬أو عب�ر مهرجان كبير يغني في�ه‪ .‬فثمة عقد يجمع‬ ‫بركات إلى ش�ركة ميديا ج�ارودي لكن ً‬ ‫أحدا من الطرفني‬ ‫ل�م يفص�ح عن أي م�ن بن�وده‪ .‬أم�ا باكورت�ه فكانت في‬ ‫فصله املوس�يقار ليمنح‬ ‫التع�اون بلحن «مني قلك» الذي ّ‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا عن‬ ‫ج�ورج وس�وف ش�خصية صوت�ه األصلي�ة‬ ‫ً‬ ‫كبيرا‪ .‬وهذا ما‬ ‫تقلي�د أي مطرب آخر مهما كان التقدير له‬ ‫اكتشفناه مباش�رة مبجرد الدخول إلى الفرجني‪ .‬صوت‬ ‫جورج الراس�ي في شخصية جديدة‪ ،‬واللحن يفوح منه‬ ‫عبق نغمات موس�يقية تنتمي بالنبض للموسيقار ملحم‬ ‫بركات‪ .‬أما الكلمات فكتبها الشاعر الغنائي املعطاء نزار‬ ‫فرنسيس‪ ،‬ووقع التوزيع طوني سابا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫طبيعيا أن‬ ‫ف�ي ه�ذا اللق�اء الصحاف�ي احلاش�د كان‬ ‫حتض�ر املمثل�ة اجلميل�ة نادي�ن الراس�ي لدعم ش�قيقها‬ ‫ج�ورج‪ ،‬وكان له�ا أن تخط�ف الكامي�رات نحوه�ا‪ ،‬وأن‬ ‫تلقى ترحيب املوسيقار ملحم بركات الذي ناداها لتكون‬ ‫عل�ى املنصة مع «فري�ق أركان» األغنية‪ ،‬خاصة عند قطع‬ ‫قالب احللوى الذي حمل صورتي بركات والراس�ي‪ ،‬كما‬ ‫غالف السي دي‪.‬‬ ‫في ه�ذا املؤمت�ر الصحفي حت�دث يوس�ف جارودي‬ ‫ً‬ ‫معب�را‬ ‫رئي�س مجل�س ادارة ش�ركة ج�ارودي ميدي�ا‬ ‫ع�ن س�عادته بهذا اللق�اء الفن�ي بامتي�از‪ ،‬وبخاصة في‬ ‫ه�ذه األي�ام‪ .‬وأك�د أن ش�ركة ج�ارودي ميديا مس�تمرة‬ ‫ف�ي مس�يرتها بتقدمي الف�ن اله�ادف واملمي�ز‪ .‬ولفت بأن‬ ‫ً‬ ‫دائما في مكانه�ا الصحيح‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫خيارات الش�ركة ه�ي‬ ‫نحتف�ل اليوم بجورج الراس�ي في طريق�ه اجلديد الذي‬ ‫فتحه أمامه املوس�يقار الكبير ملحم ب�ركات‪ .‬وفي بداية‬ ‫تغيي�ر الطري�ق صار جورج الراس�ي بحس�ب اعتقادي‬ ‫أمام مس�ؤولية كبيرة جتاه نفسه وجتاه صوته‪ .‬ونحن‬ ‫معه لدعمه في مسيرته اجلديدة‪.‬‬ ‫ب�دوره ق�ال املوس�يقار ملح�م ب�ركات‪ :‬من�ذ والدتي‬ ‫أح�ب النج�اح‪ .‬وعن�د والدت�ي لم اتس�بب ب�آالم كبيرة‬ ‫ً‬ ‫نادرا م�ا يحصل‪ .‬ووالدت�ي توقعت مني‬ ‫لوالدت�ي وهذا‬ ‫الكثي�ر‪ .‬نحن ولدن�ا هنا في هذا البلد الذي اس�مه لبنان‬ ‫ً‬ ‫ج�دا‪ ،‬إمنا في‬ ‫وال�ذي ه�و جن�ة الدني�ا‪ ،‬وش�عبه طي�ب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويس�ارا‪ .‬في‬ ‫ميين�ا‬ ‫أحي�ان يصيب�ه االعوج�اج فيذهب‬

‫الفنانة نادين الراسي بجانب شقيقها جورج الراسي خالل املؤمتر الصحفي الذي عقد في بيروت بحضور ملحم بركات وحشد من االعالميني‬ ‫لبن�ان نحتاج الس�ياحة والفن فقط ألنهما ليس�ا مصدر‬ ‫جتاذب بني السياس�يني وبقية الفرق�اء‪ .‬هو لقائي األول‬ ‫مع جورج الراس�ي‪ .‬ولقائي األولى مع يوس�ف جارودي‬ ‫الذي جذبتن�ي إليه لبنانيته‪ .‬رفضت على مر األيام كافة‬ ‫الش�ركات‪ ،‬فقط أنا مع ش�ركة ج�ارودي ميديا ألني أقف‬ ‫مع�ه في بل�د واح�د ونش�رب ذات املياه‪ .‬وش�كر بركات‬ ‫صاح�ب ش�ركة ج�ارودي ميدي�ا ألن�ه جمع�ه بج�ورج‬ ‫الراسي‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬س�معت بع�ض ما غن�اه ج�ورج‪ ،‬ووجدت‬ ‫أن�ي قادر على إح�داث تغيير جذري في مس�يرته‪ ،‬وهذا‬ ‫ً‬ ‫جه�ودا كبي�رة صحيح في س�بيل هذا‬ ‫م�ا حصل‪ .‬بذلن�ا‬ ‫التغيير‪ ،‬لكننا اآلن مع جورج بصوت وشخصية خاصة‬ ‫به‪.‬‬ ‫م�ن جهته ن�وه الش�اعر ن�زار فرنس�يس ب�دور هذا‬ ‫الن�وع من ش�ركات اإلنت�اج الت�ي تعطي انتباهه�ا للفن‬ ‫الراقي‪ .‬وقال‪ :‬مع هذا النوع من الشركات‪ ،‬وهذه الطينة‬ ‫م�ن املنتجني م�ن املؤك�د أن الفن ال ي�زال بأل�ف خير‪ .‬ما‬ ‫يطمئنن�ي هو وجود م�ن يتذوق الف�ن احلقيقي ويضعه‬ ‫في املكان الذي يليق به‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عرس�ا له‪.‬‬ ‫املغني جورج الراس�ي وجد في هذا اليوم‬ ‫وعبر عن س�عادته بهذا التع�اون مع ملحم بركات ونزار‬ ‫فرنسيس واملوزع طوني سابا واملنتج يوسف جارودي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبشر بأعمال كثيرة مقبلة مع الفريق نفسه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا على اس�ئلة القدس العربي وبدأت بالسؤال عن‬

‫جون أوليفر في برنامج‬ ‫فكاهي خاص‬ ‫■ ل�وس أجنلس‪( -‬يو بي اي)‪ّ :‬‬ ‫يطل‬ ‫جن�م برنامج «ديلي ش�و» ب�ه على قناة‬ ‫«إيتش بي أو»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ووقع أوليفر على عقد مع قناة «إيتش‬ ‫ب�ي أو» لتقدمي برنامج فكاهي أس�بوعي‬ ‫يتن�اول األخب�ار السياس�ية واألحداث‬ ‫العام�ة بطريق�ة س�اخرة‪ .‬وس�يعرض‬ ‫ابتداء من‬ ‫البرنام�ج مس�اء أيام اآلح�اد‬ ‫ً‬ ‫عام ‪ ،2014‬ولكن الش�بكة لم تعلن من كم‬

‫حلقة سيكون البرنامج‪.‬‬ ‫وكان البريطاني جون أوليفر‪ ،‬مراسل‬ ‫برنامج «ديلي شو»‪ ،‬قد غطى مكان املقدّ م‬ ‫جون ستيورات خالل الصيف‪ ،‬فيما كان‬ ‫األخير يخرج فيلمه اجلديد‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س ش�بكة «إيت�ش ب�ي‬ ‫أو» ماي�كل لومب�اردو‪ ،‬إن أوليف�ر أث�ار‬ ‫انتباهه�م عندم�ا رأوه يتول�ى تق�دمي‬ ‫برنامج ستيورات‪.‬‬

‫جاك بالك وتيم روبنز سينقذان العالم‪..‬‬ ‫من حرب عاملية ثالثة‬ ‫■ ل�وس أجنلس‪( -‬يو بي اي)‪ :‬يطل‬ ‫املمثلان األميركي�ان‪ ،‬جاك بلاك‪ ،‬وتيم‬ ‫روبنز‪ ،‬في مسلس�ل كوميدي يدور حول‬ ‫‪ 3‬رج�ال مختلفين يعمل�ون عل�ى إنق�اذ‬ ‫العالم من حرب عاملية ثالثة‪.‬‬ ‫وذكر موق�ع (ديدالي�ن) األميركي أن‬ ‫بالك وروبينز‪ ،‬س�يؤديان دور البطولة‬ ‫في املسلس�ل الذي س�يكون م�ن إخراج‬ ‫جاي روتش‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ويركز املسلسل على أحداث سياسية‬ ‫وآثارها على ‪ 3‬رجال مختلفني يائسين‪،‬‬ ‫بينهم «وزي�ر اخلارجية األميركية والتر‬ ‫هوالندر (روبنز)‪ ،‬ورجل ش�هيته كبيرة‬ ‫وصبره قليل‪ ،‬إضافة إلى كوبنز (بالك)‪،‬‬ ‫وه�و ضاب�ط متواضع يعلق وس�ط هذا‬ ‫اجلدال‪ ،‬ويتعين على هؤالء الـ‪ 3‬جتاوز‬ ‫الفوض�ى حولهم من أج�ل إنقاذ الكوكب‬ ‫من حرب عاملية ثالثة‪.‬‬

‫العق�د الذي يربطه بش�ركة جارودي ق�ال ملحم بركات‪:‬‬ ‫هو عقد محبة‪ .‬جمعني بيوسف جارودي لطفه ومحبته‬ ‫لهذا البلد الذي اسمه لبنان‪ .‬كما أنه يحب العمل من أجل‬ ‫الفن في بلده‪.‬‬ ‫وقد سألت عنه وعلمت أنه يحب املساعدة في دعم فن‬ ‫هذا البلد‪ .‬لهذا مباشرة قلت أنا معه‪ .‬ثمة شركات أفسدت‬ ‫ً‬ ‫جيدا‪ .‬وان ش�اء الل�ه نتمكن مع‬ ‫الف�ن وأنتم م�ن يعرفها‬ ‫يوس�ف ج�ارودي من الع�ودة إل�ى مس�توى مأمول من‬ ‫الفن‪.‬‬ ‫■ وهل مش��روع العمل مع جورج الراس��ي ه�� أبعد من‬ ‫أغنية واحدة؟‬ ‫ً‬ ‫طبع�ا‪ .‬هن�اك أكثر من أغني�ة ّمت اعداده�ا من قبلي‬ ‫■‬ ‫لصوت جورج‪ .‬ونحن بانتظار اش�ارة الش�ركة املنتجة‪.‬‬ ‫عندما يقول يوسف جارودي «هجموا منهجم»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫انفتاحا م��ن قبلك على‬ ‫■ ه��ل نق��رأ في خطوت��ك ه��ذه‬ ‫املغنني الشباب لدعمهم؟‬ ‫ً‬ ‫قريبا س�وف أح�ال إلى التقاعد‬ ‫■ ملا ال وهذا طبيعي‪.‬‬ ‫وبالتالي يج�ب أن يكون هناك جيل جديد يحمل الراية‪.‬‬ ‫وأنا بإذن الله بصدد التحضير ألكثر من شخص‪.‬‬ ‫■ ما سر انفتاحك هذا ونحن نعرف أن ً‬ ‫حلنا منك لم يكن‬ ‫ليبلغ صوت فنان بالسهل؟‬ ‫■ هذا صحيح‪ .‬مش�كلتي أني ال أعجب «مبني ما كان»‪.‬‬ ‫وج�دت ف�ي جورج م�ا يحمس للعم�ل مع�ه‪ .‬التعب على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محصوال ً‬ ‫ً‬ ‫وواعدا‪.‬‬ ‫جيدا‬ ‫فنيا‬ ‫جورج سيعطي‬

‫■ ألم تصبح شروطك أسهل؟‬ ‫■ ليس لدي ش�روط‪ .‬أنا انس�ان منفتح على اجلميع‪.‬‬ ‫أي إنس�ان لديه موهبة ويطلب مس�اعدتي فأنا مستعد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا ولم تكن هناك ش�ركات‬ ‫عندم�ا بدأت الف�ن تعذبت‬ ‫ً‬ ‫فنان�ا يبح�ث ع�ن انطالق�ة ل�ه‬ ‫انت�اج‪ .‬وعندم�ا أرى‬ ‫«بيلويلي» قلبي لشدة ما تعذبت‪.‬‬ ‫حينها لم نكن مع فضائيات كما اليوم‪ ،‬ومش�ايخ تهتم‬ ‫بالفن‪ .‬كنا فقط مع تلفزيون لبنان‪ ،‬و»هات يطلعنا دور»‪.‬‬ ‫كنا جنلس من الصباح حتى املس�اء أمام تلفزيون لبنان‬ ‫لنق�ول صباح اخلير للمدير‪ ،‬في أحيان يرد الصباح وفي‬ ‫أحي�ان ال‪ .‬اآلن يقول ل�ي صباح اخلير وأن�ا ال أرد عليه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ممازحا»‪ .‬أفتخر أني لم اتلق مساعدة من أحدهم‪،‬‬ ‫«قالها‬ ‫ولم يقف معي أحدهم‪ .‬كثر هم من حاربوني ولم يتمكنوا‬ ‫من�ي ودون ذكر األس�ماء‪ .‬ألني أحب فن�ي وبلدي وأقتل‬ ‫نفسي ألجله‪.‬‬ ‫■ كت��ب في أح��د املواق��ع أن أغني��ة «مني قل��ك» قريبة‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا للفنانة س��ابني «أنا‬ ‫بلحنها م��ن حلنك الذي اعطيته‬ ‫عيوني بيحبوك»‪ .‬فما هو ردك؟‬ ‫ً‬ ‫دائما‬ ‫■ كل م�ن اللحنين في روح مختلفة ع�ن اآلخر‪.‬‬ ‫عندما نس�مع ً‬ ‫ً‬ ‫جميال نشعر وكأننا سمعناه من قبل‪.‬‬ ‫حلنا‬ ‫أقدم أحلاني لتكون س�هلة لكاف�ة الناس‪ .‬حلني يجب أن‬ ‫تغني�ه الن�اس‪ ،‬وليس لتس�معه فق�ط‪« .‬مين قلك» حلن‬ ‫س�لس ً‬ ‫جدا وقد غناه جورج بش�كل يدخله مباشرة إلى‬ ‫القلب‪.‬‬

‫تركيات يشاركن بـ «فعل مضارع»‬ ‫في مهرجان سينما املرأة بالقاهرة‬ ‫القاهرة ـ األناضول ـ من كوثر اخلولي‪:‬‬ ‫يش�ارك الفيل�م الترك�ي «فع�ل مض�ارع» للمخرج�ة التركي�ة بيلمني‬ ‫س�ويليميس في فعاليات الدورة السادس�ة للمهرجان الدولي لسينما‬ ‫املرأة في العاصمة املصرية‪.‬‬ ‫ويشارك في املهرجان‪ ،‬الذي انطلق مساء السبت بالقاهرة‪ 35 ،‬فيلما‬ ‫من ‪ 25‬دولة‪ ،‬ويستمر حتى ‪ 22‬تشرين الثاني‪ /‬نوفمبر اجلاري‪.‬‬ ‫ويحك�ي الفيلم التركي قصة ش�ابة متعطلة عن العمل‪ ،‬تتقدم لش�غل‬ ‫وظيفة في كافيتري�ا متخصصة في قراءة الفنجان‪ ،‬وبينما تقرأ فناجني‬ ‫عدد من النساء حتاول اكتشاف عاملها اخلاص‪.‬‬ ‫ويكش�ف الفيل�م معان�اة الفتاة‪ ،‬التي تفك�ر في الهرب إل�ى الواليات‬ ‫املتح�دة األمريكية‪ ،‬وتعبر عن إحباطها ورغباتها من خالل الصور التي‬ ‫تتشكل داخل فنجان القهوة‪ ،‬لتتماشى في ذلك مع احباطات زبائنها‪.‬‬ ‫الفيل�م‪ ،‬ال�ذي ت�دور أحداث�ه ف�ي ‪ 110‬دقيق�ة‪ ،‬م�ن إنت�اج «حش�مت‬ ‫تابلوجلو» عام ‪ ،2012‬وسيشاهده جمهور القاهرة يوم األربعاء القادم‪،‬‬ ‫في قاعة إيوارت باجلامعة األمريكية وسط القاهرة‪.‬‬ ‫وش�هد افتت�اح املهرجان حضور كل من جيرارد س�تيخيس الس�فير‬ ‫الهولن�دي ف�ي القاه�رة‪ ،‬ومالك خوري رئيس قس�م الفن�ون باجلامعة‬ ‫األمريكي�ة ف�ي القاه�رة‪ ،‬واخملرج�ة املصري�ة أم�ل رمس�يس رئي�س‬ ‫املهرجان‪.‬‬ ‫ويس�تضيف املهرج�ان هذا الع�ام دول�ة هولندا كضيف ش�رف‪ ،‬من‬ ‫خلال ع�رض مجموعة من األفلام الهولندي�ة التي ح�ازت على جوائز‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا من قبل نساء‪.‬‬ ‫دولية‪ ،‬وأنتجت‬ ‫وقالت أمل رمس�يس ف�ي كلمتها االفتتاحي�ة‪ :‬إن «املهرجان دعا عددا‬ ‫من اخملرجات األجنبيات إلى القاهرة‪ ،‬حلضور عروض األفالم والنقاش‬ ‫حولها مع اجلمهور‪ ،‬ليكون املهرجان نقطة التقاء وتبادل خبرة»‪.‬‬

‫ويش�ارك ف�ي املهرج�ان مخرج�ات م�ن الس�ويد‪ ،‬وإي�ران‪ ،‬ولبنان‪،‬‬ ‫وفلس�طني‪ ،‬واليون�ان‪ ،‬وتون�س‪ ،‬واملغ�رب‪ ،‬وفرنس�ا‪ ،‬واإلم�ارات‪،‬‬ ‫والبرازيل‪ ،‬والواليات املتحدة‪ ،‬وكن�دا‪ ،‬وأملانيا‪ ،‬والدمنارك‪ ،‬واجلزائر‪،‬‬ ‫وبريطاني�ا‪ ،‬ورومانيا‪ ،‬وغيرها من ال�دول‪ ،‬باإلضافة إلى مخرجات من‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫وقال مالك خوري‪« :‬إن اهتمام املرأة املصرية بالس�ينما ال يتمثل فقط‬ ‫في اقامة مهرجان عن سينما املرأة‪ ،‬ولكنه يبدو واضحا في تفوق نسبة‬ ‫الفتيات الدراس�ات في قس�م الس�ينما باجلامع�ة االمريكي�ة بالقاهرة‪،‬‬ ‫حي�ث بلغت نس�بتهن ه�ذا العام ‪ ٪ 62‬م�ن إجمالي عدد الدارسين في‬ ‫القسم»‪.‬‬ ‫وافتتح املهرج�ان فعالياته بعرض الفيلم الهولن�دي «طفل املاء» من‬ ‫إخ�راج «أليونا فان دير هورس�ت»‪ ،‬وتدور أحداثه ف�ي ‪ 75‬دقيقة‪ ،‬حول‬ ‫«اخلصوبة»‪ ،‬من خالل بطلة الفيلم التي تعمل عازفة بيانو‪.‬‬ ‫ويقدم الفيلم ملحمة عن األمومة واإلجهاض وس�ن اليأس بأس�لوب‬ ‫بصري وش�اعري‪ ،‬من خلال التغلغل في أكتر املواضي�ع احملرمة‪ ،‬وهي‬ ‫الدورة الشهرية للمرأة رمز اخلصوبة البشرية‪.‬‬ ‫واملهرج�ان‪ ،‬ال�ذي يحم�ل ش�عار «بين س�ينمائيات»‪ ،‬ه�و «مبادرة‬ ‫مس�تقلة لتقدمي أفض�ل األفالم‪ ،‬التي صنعتها نس�اء على م�دار العامني‬ ‫املاضيين‪ ،‬وعرضت في أهم املهرجان�ات العاملية‪ ،‬وتتمي�ز بجودة فنية‬ ‫عالية‪ ،‬وأساليب تعبير مختلفة ومتنوعة‪.‬‬ ‫وج�اءت الالفتة الدعائية للمهرج�ان‪ ،‬عبارة عن فت�اة حتمل كاميرا‬ ‫ً‬ ‫رجال بزي عسكري يوجه سالحه جتاهها‪.‬‬ ‫فيديو‪ ،‬تصور بها‬ ‫ويق�دم املهرج�ان جائ�زة ألفض�ل فيلم بقيم�ة ‪ 36‬ألف جني�ه مصري‬ ‫(حوال�ي ‪ 5‬آالف دوالر أمريك�ي)‪ ،‬وه�ي اجلائزة التي س�يحصل عليها‬ ‫الفيلم احلائز على أكبر عدد من أصوات اجلمهور من خالل تصويت يتم‬ ‫عقب مشاهدة كل فيلم‪.‬‬

‫الفيلم التسجيلي اإليطالي «تير» يفوز باجلائزة الكبرى في مهرجان روما‬ ‫■ روما ‪( -‬د ب أ )‪ :‬فاز الفيلم التسجيلي‬ ‫اإليطال�ي «تي�ر»‪ ،‬ال�ذي يحك�ي قصة رجل‬ ‫كرواتي في منتص�ف العمر اضطر إلى ترك‬ ‫وظيفته كمدرس والعمل كس�ائق ش�احنة‬ ‫لكسب املزيد من املال‪ ،‬باجلائزة الكبرى في‬ ‫مهرجان روما السينمائي‪.‬‬ ‫وكان ف�وز الفيل�م التس�جيلي ال�ذي‬ ‫أخرجه االيطالي ألبرتو فاسولو ‪ 37/‬عاما‪/‬‬ ‫مبثابة مفاجأة‪ ،‬حي�ث كان من بني ‪ 18‬فيلما‬ ‫تتناف�س لني�ل أعلى جائ�زة وه�ي جائزة‬ ‫«ماركو اوريليو» الذهبية‪.‬‬ ‫وق�ال فاس�ولو‪ « :‬إن�ه فيلم غي�ر مجرى‬ ‫حياتي»‪ ،‬في اش�ارة الى السنوات اخلمس‬ ‫الت�ي اس�تغرقها تصوي�ره‪ .‬واض�اف‪ « :‬ال‬ ‫أع�رف م�ا الذي أبه�ر هيئة التحكي�م ‪ .‬رمبا‬ ‫تك�ون رائحة العرق الت�ي تفوح من كابينة‬ ‫تلك الشاحنة»‪.‬‬ ‫وتف�وق عم�ل فاس�ولو عل�ى أعم�ال‬ ‫مخرجين أكث�ر ش�هرة مث�ل فيلم «هي�ر» ‪/‬‬ ‫ه�ي‪ /‬للمخ�رج األمريك�ي س�بايك جون�ز‬ ‫والذي لعب بطولته جنما هوليوود يواكني‬

‫فينيكس و سكارليت يوهانسون‪.‬‬ ‫وف�ازت يوهانس�ون بجائ�زة أفض�ل‬ ‫ممثلة بالرغم م�ن متثيلها بصوتها فقط في‬ ‫الفيلم‪.‬‬ ‫كم�ا فاز ماثي�و ماكونهي بجائ�زة أفضل‬ ‫ممثل لتجسيده دور راعي بقر من تكساس‬ ‫وزير نساء يغير طريقته في احلياة بعد ان‬ ‫يتم تشخيص حالته بانه مصاب بفيروس‬ ‫نقص املناعة املكتس�بة ‪/‬اإلي�دز‪ ،/‬وذلك في‬ ‫فيل�م «داالس باي�رز كالب» للمخ�رج جان‬ ‫م�ارك فالي�ه والذي مث�ل فيه أيض�ا جاريد‬ ‫ليتو وجنيفر جارنر‪.‬‬ ‫وف�از اليابان�ي كيوش�ي كوروس�اوا‬ ‫بجائ�زة أفض�ل مخرج عن فيلم «س�يفينث‬ ‫ك�ود» وف�از الفيل�م الروماني «ك�ود إيرات‬ ‫دميونس�تراندم» بجائ�زة جلن�ة التحكيم‬ ‫اخلاص�ة ‪ ،‬كما فاز الفيل�م التركي «آمي نوت‬ ‫هي�م» بجائ�زة أفض�ل س�يناريو‪ ،‬وحصل‬ ‫من يع�رف بانه مؤس�س موس�يقى الروك‬ ‫الصينية جيان تش�وي عل�ى تكرمي خاص‬ ‫عن فيلم «بلو سكاي بونز»‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫■ من بني أساليب املقاومة العديدة واملتنوعة التي يبتكرها ويعيشها الشعب‬ ‫الفلسطيني داخل األرض احملتلة‪ ،‬ظهرت منذ فترة مبادرة «احلب في زمن‬ ‫«حبنا مقاومة»‪ .‬قبل يومني أجرت قناة «الفلسطينية»‬ ‫األبارتهايد» حتت شعار ّ‬ ‫مقابلة مع متحدّ َثني باسم احلملة للتعريف بها وبأنشطتها‪ ،‬احلملة التي لم‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫عربيا تغطية إعالمية تستحقها‪.‬‬ ‫تلق‬ ‫مجال املقاومة التي تخوضها احلملة ّ‬ ‫يتركز في مناهضة سياسات لم الشمل‬ ‫اإلسرائيلية العنصرية والتي متنع الفلسطينيني أينما تواجدوا من حقهم‬ ‫باحلب واختيار الشريك والزواج والعيش في حياة كرمية وطبيعية‪ ،‬وهذه‬ ‫املمارسات تأتي حسب لون الهوية ونوع الوثيقة املفروضة على الفلسطينني‬ ‫ً‬ ‫إسرائيليا‪.‬‬ ‫بالنسبة لتسمية احلملة‪ ،‬فقد استُ وحي من رواية غابرييل غارسيا ماركيز‬ ‫الشهيرة «حب في زمن الكوليرا»‪ ،‬في إشارة إلى احلالة املرضية الصعبة الذي‬ ‫يفرضها األبارتهايد اإلسرائلي على الفلسطينيني‪.‬‬ ‫تشير املتحدثة في املقابلة بأن القانون اإلسرائيلي مينع أي فلسطيني‪/‬‬ ‫فلسطينية حامل لهوية القدس أو هوية الـ ‪ 48‬أن يلم شمله بفلسطيني‪/‬‬ ‫ً‬ ‫طبعا‬ ‫فلسطينية حامل لهوية الـ ‪( 67‬الضفة وغزة) من خالل الزواج‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى الفلسطينيني الالجئني خارج الوطن (بوثيقة سفر أو حتى بجواز أمريكي‬ ‫أو أوروبي) وإلى أهالي القدس بطبيعة احلال‪ ،‬وهو ما يحول دون «احلب»‬ ‫ً‬ ‫الحقا لعالقة زواج يجمع‬ ‫احملتمل بني أي اثنني من هؤالء وما قد يتحول‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ويشكالن‬ ‫جغرافيا كأي اثنني يعيشان حالة طبيعية‬ ‫الطرفني في مكان واحد‬ ‫مكونات اجملتمع الفلسطيني‪.‬‬ ‫أحد ّ‬ ‫قد تبدو املسألة للبعض ً‬ ‫ترفا أو ً‬ ‫أمرا غير ذي أهمية ضمن أسالييب املقاومة‬ ‫اخملتلفة واملتسلسلة التي يخوضها الشعب الفلسطيني‪ ،‬إال أنها وبالنظر‬ ‫ً‬ ‫قليال ملا ميكن أن ينتج عنها‪ ،‬تطرح قضية بنيوية في اجملتمعات الفلسطينينة‬ ‫املتشتتة‪ ،‬داخل الوطن وخارجه‪ ،‬قضية هي في الصميم من باقي أساليب‬ ‫املقاومة التي يلجأ إليها شعبنا‪ ،‬من السلمية إلى العسكرية‪ ،‬نحن نتكلم هنا‬ ‫عن أشد ما في حياة الفرد حميمية وبالتالي أشد ما ميكن أن يؤثر على باقي‬ ‫التفاصيل احلياتية‪ ،‬مبا فيها النضالية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أصال‬ ‫املسألة إذن أساسية في بنية اجملتمع وفي تشيكل املزاجية اخلاضعة‬ ‫ً‬ ‫أساسا االحتالل وما يترتب عليه من متاعب اجتماعية‬ ‫لتأثيرات أخرى ينتجها‬ ‫وسياسية وأمنية تخص العالقات بني أفراد اجملتمع‪ ،‬بني أي رجل وامرأة‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وروتينيا في حياة آخرين في بالد أخرى‪.‬‬ ‫عاديا‬ ‫تخص كل ما ميكن أن ُيعتبر‬ ‫ّ‬ ‫لم يتم طرح املوضوع بجدية في اإلعالم العربي‪ ،‬على األغلب لكونها ليست‬ ‫مسألة سياسية تطرحها القنوات اإلخبارية وبرامجها التحليلية‪ ،‬ولكونها‬ ‫مسألة اجتماعية ومسائل كهذه تطرحها عادة برامج محلية في قنوات ال‬ ‫تكون عادة إخبارية وسياسية‪.‬‬ ‫لكننا نتكلم عن قوانني عنصرية إسرائيلية يخضع لها الفلسطينيون‬ ‫وألسباب سياسية‪ ،‬هنا يستهدف اإلسرائيلي ألسبابه السياسية اجملتمعات‬ ‫الفلسطينية كنوع من إتعاب هذا الشعب وإحباط كل محاوالته للتمسك‬ ‫باحلد األدنى باحلياة الطبيعية كنوع من أساليب املقاومة في النهاية‪ .‬املسألة‬ ‫ً‬ ‫متاما ببرامج سياسية قبل أن تكون اجتماعية وثقافية‪ .‬واملسألة كذلك‬ ‫جديرة‬ ‫منوع ومن ناحية اجتماعية وقانونية‬ ‫برنامج‬ ‫في‬ ‫القناة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫هنا‬ ‫مطروحة‬ ‫ّ‬ ‫محاولني االبتعاد عن السياسة قدر اإلمكان‪ ،‬وإن ال ميكن باجململ الفصل بني‬ ‫االجتماعي والسياسي في كل ما يخص الفلسطينيني‪ ،‬داخل الوطن وخارجه‪.‬‬ ‫ال أعرف مدى إدراك القارئ العربي لهذه املسألة اجلديدة عليه على األغلب‪ ،‬إال‬ ‫ً‬ ‫متاما بقوانني متنع زواج ابن مدينة من ابنة مدينة أخرى في البلد‬ ‫أنها أشبه‬ ‫ذاته‪ ،‬بهذه البساطة وبهذه املأساوية‪.‬‬ ‫إضافة للسهولة وكثرة األسباب التي يجدها اإلسرائيليون لسحب الهويات‬ ‫من املقدسيني ضمن خططهم لتهويد املدينة وترحيل أهاليها‪ ،‬وضمن عدة‬ ‫قوانني فاشية وضعها احملتل‪ ،‬فالفلسطيني ابن الـ ‪ 48‬حامل اجلنسية‬ ‫وأحب صبية من ّ‬ ‫غزة وذهب للعيش‬ ‫اإلسرائيلية‪ ،‬إن «انعمى على قلبه»‬ ‫ّ‬ ‫عندها في القطاع‪ ،‬كون القانون ذاته مينع لم الشمل بقدومها إلى حيفا ً‬ ‫مثال‪،‬‬ ‫تُ سحب منه اجلنسية‪ ،‬وذلك كله ضمن السياسات العنصرية والفاشية للدولة‬ ‫العبرية‪.‬‬ ‫اشتهرت احلملة التي انطلقت في شهر مارس‪/‬آذار بالعرس الرمزي الذي‬ ‫أقامته على حاجز حزمة بني عريس «رمزي» من القدس وعروس «رمزية‬ ‫كذلك» من الناصرة وفي مواجهة مباشرة مع جنود االحتالل على احلاجز‪،‬‬ ‫في إشارة للرابط القائم بني أهالي هذه البلد على طرفي احلاجز وباقي‬ ‫احلواجز واجلدران التي تقيمها إسرائيل على هذه األرض‪.‬‬ ‫ندرك كفلسطينيني أن أساليب املقاومة لدينا متنوعة وال يلغي أحدها اآلخر‪،‬‬ ‫نحكي عن األدب والفن والسينما واملوسيقى والرقص كأساليب ملقاومة منط‬ ‫حياة معني يفرضه االحتالل بل وملقاومة وجود االحتالل ذاته‪ ،‬هذه احلملة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا للمقاومة‪ ،‬هو أسلوب تواجد منذ تواجد االحتالل‪ ،‬لكن‬ ‫أسلوبا‬ ‫تطرح‬ ‫اجلديد اليوم هو حتديد معالم هذا األسلوب وتنظيمه وحتديد الهدف في‬ ‫مقاومة قانون معني ولغايات محدّ دة وجمعية‪ ،‬ليست فردية فحسب‪.‬‬

‫كيف حت ّول حب فاشل ملشروع ناجح‬ ‫ً‬ ‫متاما مما ذكرت‬ ‫■ إن كان ال بدّ من احلديث عن موضوع يقع على النقيض‬ ‫أعاله‪ ،‬سيكون عن متحف لقصص احلب الفاشلة كما عنونته قناة العربية أو‬ ‫عن القلوب احملطمة كما عنونته قناة سكاي نيوز في تقريرين للقناتني‪.‬‬ ‫املتحف أنشأه في العاصمة الهولندية أمستردام زوجان بعد انفصالهما وقد‬ ‫معا ما يقارب الثالثني ً‬ ‫أمضيا ً‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يحوي املتحف مقتنيات للزوجني هي تذكارات وهدايا تذكرهما كما تذكر‬ ‫الزوار (!) بحياتهما العاطفية والزوجية التي مضت إلى غير رجعة كما يبدو‬ ‫ّ‬ ‫من الزوجني في التقرير‪ ،‬وقد أظهرا فرحهما الكبير بهذا اإلجناز‪.‬‬ ‫يبدو أن الفراغ العاطفي الذي وجد كل منهما نفسه فيه قد وصل بهما إلى‬ ‫سيصح املثل الفلسطيني‬ ‫إنشاء هذا املتحف كمشروع ربحي‪ ،‬ألنه بالنهاية‬ ‫ّ‬ ‫«الفاضي بيعمل قاضي»‪.‬‬ ‫لكن في احلقيقة يبدو أنها الوسيلة األشد دهاء من الطرفني للتخلص من كل‬ ‫ما يذكر أحدهما باآلخر‪ ،‬وبدل رمي املقتنيات أو حرقها‪ ،‬ميكن استثمارها في‬ ‫مشروع جتاري‪.‬‬ ‫تقول الزوجة السابقة (والشريكة احلالية في املشروع) بأن أهم ما في‬ ‫املسألة هي القصص التي تقع خلف كل هذه املقتنيات‪ ،‬وهي قصص معروضة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متاما كما في أي متحف معتبر‪ .‬املشكلة التي لم‬ ‫كتابة إلى جانب كل قطعة‬ ‫مرا بها‪ ،‬ففي‬ ‫أفهمها هي كيف أنهما اتفقا على رواية املآسي واملشاكل التي ّ‬ ‫حالة كهذه يكون لكل من الطرفني رواية قد تختلف حد التناقض مع رواية‬ ‫احلبيب‪ .‬املشكلة األخرى هي أنها تقول ذلك وهي فرحة بهذا اإلجناز وزوجها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫السابق إلى جانبها ّ‬ ‫ومبتسما كأنهما يحكيان عن ابن خالته‪.‬‬ ‫موافقا‬ ‫يهز رأسه‬ ‫مأساة أي عالقة عاطفية تنتهي‪ ،‬هي في حتويلها ملشروع ربحي انتهازي ال‬ ‫يتردد في تعميم تفاصيلها احلميمية وقصصها املأساوية بفرحها وحزنها‬ ‫وبعرضها على العامة مبقابل مادي‪.‬‬ ‫في احلقيقة‪ ،‬مأساة أي عالقة حب تنتهي هي في كونها انتهت‪ ،‬وحسب‪.‬‬

‫حب من املهد ‪..‬‬ ‫ٌ‬ ‫■ في فقرة «أخبار بال سياسة» في برنامج «صباح العربية» على «العربية»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واسعا في األيام األخيرة على موقع «يوتيوب»‬ ‫ُعرض الفيديو الذي انتشر‬ ‫يصور توأمني يتعانقان حتت املاء‪ ،‬الفيديو الذي ّ‬ ‫حقق ما يزيد على‬ ‫والذي‬ ‫ّ‬ ‫يصور التوأم (الصبي والفتاة) وهما‬ ‫أسبوع‬ ‫في‬ ‫مشاهدة‬ ‫ماليني‬ ‫أربعة‬ ‫ّ‬ ‫متعانقني في حوض حتميمهما إثر الوالدة‪ .‬الفيديو املمتد لثوان فقط مؤثر‬ ‫وفيه من احلب ما يكفي للمشاهدة وإعادة املشاهدة‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬ ‫‪Twitter @saleemalbeik‬‬

‫لقطة من الفيلم التسجيلي اإليطالي «تير»‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫وارضيات‬

‫ز‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫توقع انخفاض التحويالت املالية للمغتربني ‪٪60‬‬ ‫مع اجتاه السعودية للمزيد من ترحيالت العمال االجانب‬ ‫■ مك�ة املكرم�ة ‪ -‬م�ن كم�ال إدريس‪:‬‬ ‫توق�ع مختصون س�عوديون فى الش�أن‬ ‫االقتص�ادى أن تنخف�ض عملي�ات‬ ‫التحويالت املالية إلى خارج الس�عودية‬ ‫خلال الفت�رة املقبل�ة‪ ،‬بس�بب حملات‬ ‫تصحي�ح أوض�اع العمال�ة الواف�دة ف�ي‬ ‫البلاد الت�ى ب�دأ تطبيقه�ا بداية الش�هر‬ ‫اجلارى‪.‬‬ ‫وأش�ار االقتصادي�ون الس�عوديون‬ ‫إلى أن االنخف�اض فى التحويالت املالية‬ ‫س�يصل إلى ‪ ٪60‬نظرا لسفر الكثير من‬ ‫العمال اخملالفني ال�ى بلدانهم وخروجهم‬ ‫عن املشهد االقتصادي‪.‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور حام�د املطي�ري‪ ،‬م�ن‬ ‫جامع�ة أم القرى والباح�ث في االقتصاد‬ ‫اخلفي واألنش�طة غير املشروعة‪ ،‬لوكالة‬ ‫االناض�ول لالنب�اء إن عملي�ة التصحيح‬ ‫ستس�هم ف�ي كب�ح جم�اح التحويلات‬ ‫النقدي�ة الى خ�ارج الس�عودية‪ ،‬وان من‬ ‫املتوق�ع أن تنخفض قيم�ة املبالغ النقدية‬ ‫احملولة الى اخلارج بأكثر من ‪.٪60‬‬ ‫وقال�ت مجل�ة (إيكونوميس�ت)‬ ‫االقتصادية البريطانية واسعة االنتشار‬ ‫فى عددها لألسبوع اجلارى إن السلطات‬ ‫السعودية ستقوم بترحيل حوالي ‪٪10‬‬ ‫م�ن إجمال�ي العمال�ة الواف�دة البالغ�ة‬ ‫حوالي ‪ 9‬ماليني ش�خص خلال عام‪ ،‬اي‬ ‫ما يعادل ‪ 900‬ألف عامل‪.‬‬ ‫وأضاف املطي�ري «أن مكة املكرمة تعد‬ ‫من املناطق ذات النس�بة االكبر من حيث‬ ‫تواج�د العمالة االجنبي�ة‪ ،‬باإلضافة الى‬ ‫أنه�ا منطقة ج�ذب للماليني من املس�لمني‬ ‫القادمني بهدف أداء العمرة واحلج‪ ،‬وهي‬ ‫كمثيلته�ا م�ن املناط�ق االخ�رى يتواجد‬ ‫فيها أع�داد ضخمة م�ن العمالة واملقيمني‬ ‫اخملالفني‪ ،‬والذي�ن كانوا يصدرون أمواال‬ ‫طائلة من�ذ عق�ود طويلة من الس�نوات‪،‬‬ ‫مم�ا أث�ر س�لبا عل�ى م�ردود االقتص�اد‬ ‫الوطن�ي‪ ،‬حي�ث أن الغالبي�ة االكب�ر م�ن‬ ‫االموال ف�ي تلك الفترة كان�ت تذهب الى‬ ‫اخلارج بعيدا عن القنوات املشروعة»‪.‬‬ ‫وأوض�ح الباح�ث أن الس�عودية‬ ‫لوحدها كان�ت مصدرا حلوالي ‪ ٪50‬من‬ ‫التحويلات النقدي�ة للعمال�ة االجنبي�ة‬ ‫املوجودة في اخلليج‪.‬‬ ‫وأش�ار الباح�ث إلى دراس�ة نش�رها‬ ‫البن�ك الدول�ي في وق�ت س�ابق تناولت‬ ‫قي�اس حج�م االقتص�اد اخلف�ي‪ ،‬حي�ث‬ ‫احتلت الس�عودية املرتبة ال�ـ‪ 24‬في هذا‬ ‫اجمل�ال م�ن بين ‪ 151‬دول�ة‪ ،‬وه�ي مرتبة‬

‫متقدمة مقارنة بالعدد الكلي‪.‬‬ ‫وق�ال محس�ن الس�روري‪ ،‬اخلبي�ر‬ ‫االقتص�ادي واملقي�م في مك�ة املكرمة‪ ،‬إن‬ ‫انعكاسات وآثار تصحيح أوضاع العمالة‬ ‫اخملالفة س�تكون إيجابية‪ ،‬وستصب في‬ ‫مصلحة االقتص�اد الس�عودي واملواطن‬ ‫واملقي�م النظام�ي‪ ،‬إال أن ‪ ‬آث�ار تل�ك‬ ‫العملية التصحيحية س�تتفاوت بحسب‬ ‫تصنيفات العمالة اخملالفة نفسها ومبدى‬ ‫تركزه�ا ف�ي مكونات وأنش�طة االقتصاد‬ ‫اخلفي‪.‬‬ ‫وم�ع ذل�ك أب�دى الس�روري قلقه من‬ ‫احتمال نش�وء فج�وة كبيرة ف�ي عملية‬ ‫البيع والشراء نظرا الستغالل «اصحاب‬ ‫النفوس الضعيفة اغالق الكثير من احملال‬ ‫التجاري�ة‪ ،‬ليعمدوا الى ضرب املس�تهلك‬ ‫ف�ي رف�ع اس�عار س�لعهم‪ ،‬وخصوص�ا‬ ‫اس�عار مواد البناء‪ ،‬نظرا الن مكة املكرمة‬ ‫تعد من اكبر املناطق في الس�عودية منوا‬ ‫في تنفيذ املشاريع التنموية»‪.‬‬ ‫ويق�ول رج�ال اعم�ال محلي�ون ان‬ ‫احلرك�ة االقتصادي�ة ف�ي مك�ة املكرم�ة‬ ‫بدأت تش�هد ركودا‪ ،‬جراء عملية االغالق‬ ‫الت�ي تش�هدها محاله�ا التجاري�ة‪ ،‬التي‬ ‫ل�م تس�تطع انه�اء اج�راءات تصحي�ح‬ ‫عمالتها‪.‬‬ ‫وأقدمت بعض احمل�ال التي تقع داخل‬ ‫أحياء العاصمة املقدسة على فتح ابوابها‬ ‫ليلا بعيدا عن أعني جلان متابعة العمالة‬ ‫اخملالف�ة‪ ،‬حي�ث تتواج�د تل�ك االس�واق‬ ‫العشوائية في أحياء مشهورة بالعاصمة‬ ‫املقدسة‪ ،‬كسوق ش�ارع املنصور‪ ،‬وسوق‬ ‫النكاسة‪ ،‬واملسفلة‪.‬‬ ‫وال ت�زال اجله�ات املعني�ة بتصحي�ح‬ ‫إج�راءات العمال�ة اخملالف�ة‪ ،‬كدوائ�ر‬ ‫اجل�وازات ومكت�ب العم�ل والغرف�ة‬ ‫التجاري�ة مبك�ة‪ ،‬تس�تقبل معاملات‬ ‫الراغبني في تعديل أوضاعهم‪ ،‬خصوصا‬ ‫وأن وزي�ر العم�ل الس�عودي ق�د ص�رح‬ ‫عش�ية انته�اء مهل�ة التصحي�ح أن‬ ‫االج�راءات قائم�ة ولك�ن املمي�زات التي‬ ‫منحته�ا الس�لطات ف�ي فت�رة التصحيح‬ ‫من اسقاط الرس�وم والغرامات املالية مت‬ ‫جتريدها بعد انتهاء هذه الفترة‪.‬‬ ‫وتف�رض تعديالت جدي�دة في قانون‬ ‫العمل الس�عودي على العمال العمل عند‬ ‫كفالئه�م فق�ط ومنعه�م م�ن العم�ل عن�د‬ ‫ش�خص آخر غيره‪ .‬كما تف�رض عقوبات‬ ‫تتضمن الس�جن ملدة ق�د تصل إلى عامني‬ ‫وغرامة مالية تصل إلى ‪ 100‬ألف ريال في‬

‫حالة مخالفة ذلك‪.‬‬ ‫وكان‪ ‬طلع�ت حاف�ظ‪ ،‬أمين جلن�ة‬ ‫اإلعلام والتوعي�ة املصرفي�ة بالبن�وك‬ ‫الس�عودية‪ ،‬قد صرح في وقت س�ابق أن‬ ‫«معدل احلواالت املالي�ة للعمالة الوافدة‬ ‫انخف�ض م�ن ‪ 100‬ملي�ار ري�ال إل�ى ‪95‬‬ ‫مليار ريال بنس�بة انخفاض بلغت ‪،٪5‬‬ ‫أثن�اء مهلة التصحي�ح» والتي انتهت في‬ ‫اخلامس من الشهر اجلاري‪ .‬‬ ‫وكانت التحويالت املالية لألجانب في‬ ‫اململك�ة قد ارتفعت إلى مس�توى قياس�ي‬ ‫خالل األش�هر الس�بعة األولى م�ن العام‬ ‫‪ 2013‬وبلغت نح�و ‪ 86.3‬مليار ريال وهو‬ ‫ما يزيد بنس�بة ‪ ٪14.9‬مقارن�ة بالفترة‬ ‫نفسها من العام ‪.2012‬‬ ‫وذكرت دراسة أعدها مركز الدراسات‬ ‫في أكادميية اجلزيرة العاملية الس�عودية‬ ‫أن نس�بة العمالة الواف�دة التي تتقاضى‬ ‫ً‬ ‫راتب�ا أق�ل م�ن ألف�ي ريال ه�ي ‪ ٪86‬من‬ ‫حج�م العمالة الوافدة بالس�عودية‪ ،‬وأن‬ ‫نس�بة الس�عوديني العاملني تبلغ ‪،٪88‬‬ ‫بينما نسبة العاطلني ‪.٪12‬‬ ‫وبحس�ب نف�س الدراس�ة فق�د وف�ر‬ ‫القطاع اخلاص خالل الس�نوات اخلمس‬ ‫املاضية نحو ‪ 3‬ماليني وظيفة‪.‬‬ ‫وبحس�ب التقري�ر ال�ذي نش�رته‬ ‫مجل�ة (إيكونوميس�ت) ق�ال مصطف�ى‬ ‫النيف�اوي‪ ،‬رئي�س اجلمعي�ة املصري�ة‬ ‫للعاملين باخل�ارج واملقي�م باململك�ة‬ ‫العربية الس�عودية‪ ،‬لألناضول األسبوع‬ ‫املاض�ى إن نح�و ‪ ٪25‬م�ن املصريني في‬ ‫الس�عودية البال�غ إجمال�ي عدده�م ‪2.5‬‬ ‫ملي�ون مص�ري‪ ،‬يواجهون حاليا ش�بح‬ ‫االعتقال والترحيل‪.‬‬ ‫ويق�ول تقرير الـ(إيكونوميس�ت) إن‬ ‫عدد من ‪ ‬ينتظرون الترحيل ارتفع بشكل‬ ‫كبير‪ ،‬بعد أن بدأت الس�لطات السعودية‬ ‫ف�ي اخلامس م�ن الش�هر اجل�اري حملة‬ ‫تفتيش�ية ضخمة ش�ملت جمي�ع مناطق‬ ‫اململكة‪ ،‬أسفرت عن القبض على عشرات‬ ‫اآلالف من العمال اخملالفني ألنظمة اإلقامة‬ ‫والعمل‪.‬‬ ‫‪ ‬ومن�ذ ذل�ك احلين تش�ن الش�رطة‬ ‫الس�عودية حملات مداهمة عل�ى مواقع‬ ‫العمل واملناطق الت�ي يعيش فيها العمال‬ ‫الواف�دون‪ ،‬حي�ث س�لم اآلالف أنفس�هم‬ ‫طواعي�ة‪ ،‬وجتم�ع البع�ض ف�ي األماك�ن‬ ‫العام�ة ويحملون األمتع�ة في أيديهم في‬ ‫انتظ�ار االعتق�ال والترحيل إل�ى الوطن‬ ‫مجانا‪.‬‬

‫ويع�ود مصطل�ح «تصحي�ح أوض�اع‬ ‫العمالة» إلى الس�ادس من شهر نيسان‪/‬‬ ‫ابري�ل ‪ ،2013‬بع�د أن أص�در العاه�ل‬ ‫الس�عودي‪ ،‬امللك عبدالله ب�ن عبدالعزيز‬ ‫آل سعود ‪ ،‬قرارا يقضي بإعطاء العاملني‬ ‫اخملالفني لنظام العمل واإلقامة في اململكة‬ ‫فرصة لتصحي�ح أوضاعه�م مدتها ثالثة‬ ‫أشهر‪. ‬‬ ‫وج�اء القرار إثر حملة ضبط واس�عة‬ ‫قام�ت به�ا وزارة العم�ل الس�عودية‬ ‫بالتعاون مع اجلهات األمنية‪.‬‬ ‫ويش�ير تقرير اجملل�ة البريطانية إلى‬ ‫أن بع�ض العم�ال اخملالفين يفضل�ون‬ ‫املقاومة‪ .‬ففي العاش�ر من الشهر اجلاري‬ ‫توفي ش�خصان عندما داهمت الش�رطة‬ ‫س�كن مواطنين اثيوبيين ف�ي أح�د‬ ‫األحي�اء الفقيرة في الري�اض‪ ،‬العاصمة‬ ‫السعودية‪ ،‬ما أثار أعمال شغب‪.‬‬ ‫وتس�ببت احلمل�ة ف�ي ح�دوث‬ ‫اضطراب�ات أخ�رى‪ .‬فق�د نف�ذ حوال�ي ‪6‬‬ ‫أالف م�ن عم�ال نظافة الش�وارع في مكة‬ ‫املكرمة‪ ،‬ومعظمهم من بنغالدش‪ ،‬إضرابا‬ ‫ملدة خمسة أيام احتجاجا على املضايقات‬ ‫من قبل س�لطات الهجرة وكذلك عدم دفع‬ ‫األجور وسوء ظروف العمل‪.‬‬ ‫‪ ‬وبينما يخش�ى الكثي�رون من العمال‬ ‫اليدويني وش�به املهرة احلض�ور للعمل‪،‬‬ ‫أصبح�ت خدم�ات حيوي�ة مث�ل توصيل‬ ‫املي�اه‪ ،‬والض�خ م�ن خزان�ات الص�رف‬ ‫الصح�ي وغس�ل جث�ث املوت�ى متوقف�ة‬ ‫جميعا‪ ،‬كما أن أس�واق اجلملة وأس�واق‬ ‫املدين�ة أصبح�ت تعم�ل بوتي�رة أقل من‬ ‫الطبيعي‪  .‬‬ ‫وتنقل الـ(إيكونوميست) عن صحيفة‬ ‫(املدين�ة) الس�عودية قوله�ا إن أكث�ر‬ ‫م�ن ‪ ‬نص�ف ‪ 200‬ألف ش�ركة مس�جلة في‬ ‫مجال مقاوالت البناء قد أغلقت مؤقتا‪.‬‬ ‫ويق�ول تقري�ر اجملل�ة البريطاني�ة إن‬ ‫مش�اكل مماثلة ظهرت عندم�ا بدأ تطبيق‬ ‫القواع�د اجلديدة في الربيع املاضي‪ ،‬مما‬ ‫دفع إل�ى تأجي�ل موعد التطبيق لس�بعة‬ ‫أشهر‪ ،‬ولكن هذه املرة يبدو أن السلطات‬ ‫السعودية مصممة على إنهاء املهمة‪.‬‬ ‫وتهدف احلملة التي تش�نها السلطات‬ ‫الس�عودية إلى تنظيم تدفق الهجرة إلى‬ ‫اململك�ة الغني�ة بالنف�ط وفت�ح الف�رص‬ ‫أمام العمال الس�عوديني‪ ،‬ف�ي إطار حملة‬ ‫�عودة» في سوق‬ ‫«الس َ‬ ‫طويلة األجل نحو َ‬ ‫العم�ل‪ ،‬وتتضم�ن فرض حظ�ر على عمل‬ ‫األجان�ب ف�ي بعض امله�ن‪ ،‬وحمل�ة على‬

‫مصر تطرح مشروع إقليم قناة السويس‬ ‫على استشاري عاملي خالل شهر‬ ‫■ القاهرة‪/‬األناضول‪/‬رض�ا إس�ماعيل ق�ال ش�ريف عطيف�ة‪ ،‬مستش�ار وزي�ر‬ ‫االستثمار املصري‪ ،‬إن احلكومة املصرية ستطرح مشروع تنمية إقليم قناة السويس‪،‬‬ ‫أمام مجموعة من االستش�اريني العامليني خالل شهر‪ ،‬على أن يتم اختيار االستشاري‬ ‫خالل شهرين من تلقى العروض‪.‬‬ ‫وأض�اف عطيفة‪ ،‬في تصريحات للصحفيني خالل مش�اركته ف�ي مؤمتر اقتصادي‬ ‫بالقاهرة اليوم االثنني‪ ،‬إنه من املقرر أن يس�تغرق االستش�اري العاملي نحو ‪ 6‬أش�هر‬ ‫لالنتهاء الدراسات التخطيطية والفنية والتسويقية للمشروع «‪.‬‬ ‫وقال ‪ »:‬ظهور مش�روعات فعلية مبحور قناة الس�ويس لن يتم قبل ثمانية أش�هر‬ ‫علي األقل» ‪.‬‬ ‫ومش�روع تنمية محور قناة السويس‪ ،‬عبارة عن تطوير لألراضي املتاخمة جملرى‬ ‫القناة‪ ،‬واس�تثمارها في إقامة مصانع ومناطق لوجستية‪ ،‬ويستهدف توفير إيرادات‬ ‫سنوية قدرها ‪ 100‬مليار دوالر‪ ،‬بحسب حكومة هشام قنديل في عهد الرئيس املعزول‬ ‫محمد مرسي‪.‬‬ ‫ويت�وزع املش�روع بين م�دن القن�اة الثلاث «اإلس�ماعيلية» و»الس�ويس»‬ ‫و»بورسعيد»‪ ،‬فضال عن أجزاء من محافظتى سيناء شمال شرق مصر‪.‬‬

‫تراجع سعر نفط برنت قبل استئناف‬ ‫احملادثات النووية بني ايران والغرب‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬تراجع سعر خام مزيج برنت متجها نحو ‪ 108‬دوالرات للبرميل‬ ‫ي�وم االثنني واس�تقر‪ ،‬بعدم�ا حقق مكاس�ب كبيرة على مدار اس�بوع قبل اس�تئناف‬ ‫احملادثات بني ايران والغرب والتي قد تؤدي إلى زيادة صادرات اخلام اإليراني‪.‬‬ ‫وجتتم�ع القوى العاملية الكب�رى مع إيران في جنيف في الفت�رة من ‪ 20‬إلى ‪ 22‬من‬ ‫الش�هر احلالي في جولة أخ�رى من املفاوضات بش�أن برنامج إي�ران النووي‪ ،‬الذي‬ ‫يزعم الغرب إنه هدف النتاج قنبلة نووية بينما تنفي إيران ذلك وتقول إنه ألغراض‬ ‫سلمية‪.‬‬ ‫وحال�ت العقوب�ات املفروضة عل�ى ايران دون بي�ع نحو مليون برمي�ل من النفط‬ ‫اإليران�ي يوميا‪ .‬وقد يس�فر اتفاق عن طرح جزء منه وهبوط األس�عار في األس�واق‬ ‫التي حتظى بامدادات جيدة بالفعل‪.‬‬ ‫وتراجعت أس�عار تعاقدات برنت تسليم كانون الثاني‪/‬يناير ‪ 51‬سنتا إلى ‪107.99‬‬ ‫دوالر للبرمي�ل بحل�ول الس�اعة ‪ 1026‬بتوقي�ت غرينت�ش‪ ،‬ف�ي حني انخف�ض اخلام‬ ‫االمريكي تسليم كانون االول‪/‬ديسمبر ‪ 30‬سنتا إلى ‪ 93.54‬دوالر‪.‬‬ ‫وارتف�ع برنت ‪ 3.2‬باملئة االس�بوع املاضي محققا أكبر مكس�ب فيما يزيد عن أربعة‬ ‫أشهر‪.‬‬

‫تدشني مشروع إلنارة ميناء غزة بالطاقة الشمسية‬ ‫غزة ‪ -‬د ب أ‪ :‬دش�ن في قطاع غزة يوم االثنني مش�روع إلنارة ميناء غزة البحري‬ ‫اعتمادا على الطاقة الشمسية‪.‬‬ ‫وم�ول املش�روع ال�ذي افتتحته رس�ميا مجموعة «كي ال ننس�ي غ�زة» اإليطالية‪،‬‬ ‫بتكلف�ة إجمالي�ة وصل�ت إل�ى ‪ 65‬أل�ف دوالر حتت إش�راف جمعية صي�د الرياضات‬ ‫البحرية في غزة ‪.‬‬ ‫واعتبر وزير النقل واملواصالت في حكومة حركة حماس املقالة أسامة العيسوي‪،‬‬ ‫خالل افتتاح املش�روع‪ ،‬أنه ميثل رس�الة حت�دي للحصار اإلس�رائيلي املفروض على‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫وأوضح العيس�وي أن املش�روع تضمن تركيب ‪ 16‬عمودا تعمل بالطاقة الشمسية‬ ‫إلنارة امليناء‪ ،‬ومن ش�أنه أن يشكل منوذجا حلل أزمة تفاقم انقطاع التيار الكهربائي‬ ‫في غزة‪.‬‬ ‫ويواج�ه قطاع غ�زة تفاقما حادا في عجز انقط�اع التيار الكهربائ�ي وصل إلى ‪75‬‬ ‫باملئة منذ مطلع الش�هر اجلاري بس�بب توقف محطة التوليد الوحي�دة لنفاد الوقود‬ ‫الالزم لتشغيلها‪.‬‬

‫الش�ركات الت�ي تقوم باس�تيراد العمالة‬ ‫الوافدة‪ ،‬التي متث�ل ثلثي إجمالي القوى‬ ‫العامل�ة باململك�ة‪ ،‬وباخلص�وص ف�ي‬ ‫القطاع اخلاص‪. ‬‬ ‫ويق�ول التقرير إن احلمل�ة تهدف إلى‬ ‫خفض مع�دل البطالة في اململك�ة‪ ،‬البالغ‬ ‫‪ ٪13‬حس�ب االرق�ام الرس�مية والت�ي‬ ‫يعتقد أنها ترتفع الى ‪ ٪26‬بني الشباب‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن أن احلد م�ن القوى‬ ‫العامل�ة األجنبية يوف�ر نظريا الوظائف‬ ‫للس�كان احملليين‪ ،‬يب�دو أن قليلا م�ن‬ ‫السعوديني يبحثون عن ذلك‪.‬‬ ‫‪ ‬ويتوق�ع بع�ض االقتصاديين أن‬ ‫تؤت�ي احلملة أكله�ا على امل�دى الطويل‪،‬‬ ‫باعتب�ار أن االرتف�اع الع�ام ف�ي تكاليف‬ ‫العمال�ة يجعل الس�عوديني أكثر اجنذابا‬ ‫إلى الوظائف «األق�ل مكانة»‪ ،‬حيث ظلت‬ ‫األج�ور منخفض�ة لفت�رة طويل�ة بفضل‬ ‫وفرة العمالة األجنبية‪.‬‬

‫ويقول منتقدون للحملة إنه كان ميكن‬ ‫للحمل�ة ان حتق�ق أهدافها مع اس�تخدام‬ ‫وس�ائل أق�ل قس�وة وب�دون اطلاق ي�د‬ ‫الش�رطة في التعامل العنيف مع العمالة‬ ‫االجنبية‪.‬‬ ‫وي�رى واضعو التقري�ر أن الكثيرين‬ ‫من املهاجري�ن خالفوا بالفع�ل القوانني‬ ‫السعودية‪ ،‬ليس عمدا ولكن بسبب عدم‬ ‫عدالة نظام تأشيرة الكفالة الذي تطبقه‬ ‫اململك�ة‪ ،‬وال�ذي يتطل�ب أن يك�ون لدى‬ ‫كل مهاج�ر كفيلا س�عوديا يطل�ب عادة‬ ‫رس�وما س�نوية مقاب�ل توفي�ر الغط�اء‬ ‫القانوني‪.‬‬ ‫‪  ‬ويق�ول التقري�ر إن ترحي�ل العمالة‬ ‫الواف�دة ال يص�ب ف�ي صال�ح أجيال من‬ ‫الس�عوديني اعت�ادوا أن تخدمه�م طبقة‬ ‫دني�ا تتمتع بقليل من احلق�وق‪ ،‬ويعتبر‬ ‫معظم األسر السعودية العمال املغتربني‬ ‫ض�رورة وليس ترف�ا ألس�باب متنوعة‬

‫منها منع النساء من قيادة السيارات‪.‬‬ ‫وبدأت الس�عودية مطل�ع العام ‪2012‬‬ ‫بف�رض إج�راءات واس�عة للح�د م�ن‬ ‫البطال�ة بين الس�عوديني وخفض عدد‬ ‫العم�ال األجان�ب ال�ذي يص�ل عدده�م‪ ‬‬ ‫لنح�و ‪ 9‬ماليني ش�خص وهو م�ا يعادل‬ ‫أكثر من ‪ ٪30‬من سكان البالد‪.‬‬ ‫كم�ا س�نت اململك�ة أنظم�ة وعقوبات‬ ‫صارم�ة للح�د م�ن «التس�تر التجاري»‬ ‫وال�ذي يعرف بأن�ه ممارس�ة الوافدين‬ ‫للتجارة من خالل مواطنني س�عوديني‪،‬‬ ‫الس�يما بع�د أن كش�فت بيان�ات وزارة‬ ‫العم�ل إن مجم�وع روات�ب العمال�ة‬ ‫األجنبية بلغت ‪ 84‬مليار ريال س�عودي‪،‬‬ ‫بينم�ا بلغ�ت احل�واالت الت�ي خرج�ت‬ ‫م�ن اململك�ة نح�و ‪ 125‬ملي�ار ري�ال‪ ،‬أي‬ ‫بزي�ادة بلغ�ت ‪ 41‬ملي�ار ع�ن الرواتب‪،‬‬ ‫وس�بب الزيادة يعود لنشاطات التستر‬ ‫التجاري‪ ،‬بحسب وصف الوزارة‪.‬‬

‫والس�عودية ه�ي أكب�ر اقتصادي�ات‬ ‫الش�رق األوس�ط عل�ى اإلطلاق‪ ،‬وأكبر‬ ‫مص�در للنف�ط ف�ي العال�م‪ ،‬ومتتل�ك‬ ‫احتياط�ي م�ن النقد األجنب�ي يصل إلى‬ ‫‪ 700‬ملي�ار دوالر‪ ،‬يتع�دى احتياطي�ات‬ ‫الدول العربية األخرى مجمعة‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة العم�ل الس�عودية‬ ‫مطل�ع متوز‪/‬يولي�و املاض�ي أن أع�داد‬ ‫العمال�ة الوافدة بالقط�اع اخلاص تبلغ‬ ‫‪ 7.35‬مليون عامل‪ .‬وال يش�مل هذا الرقم‬ ‫العمالة املنزلية‪.‬‬ ‫وبل�غ ع�دد س�كان الس�عودية نهاية‬ ‫‪ 2012‬نح�و ‪ 29.2‬ملي�ون نس�مة‪19.8 ،‬‬ ‫ملي�ون منهم س�عوديني ميثل�ون ‪٪68‬‬ ‫من السكان‪ ،‬واالجانب ‪ 9.4‬مليون نسمة‬ ‫ميثلون ‪ .٪32‬وتش�كل العمالة الوافدة‬ ‫في الس�عودية ‪ ٪55‬م�ن إجمالي القوة‬ ‫ً‬ ‫مليونا‪.‬‬ ‫العاملة البالغ قوامها نحو ‪11‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 3.7‬ريال سعودي‪. ‬‬

‫إيرباص وبوينغ توقعان عقودا لشراء مكونات من ابو ظبي‬

‫املركزي االمريكي‪ :‬االقراض املصرفي قوي‬ ‫■ أبوظب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال ايريك روزنغ�رن رئيس مجل�س االحتياطي في‬ ‫بوس�طن بالوالي�ات املتح�دة للصحفيني يوم اإلثنين إن نس�ب رؤوس االموال‬ ‫بالبنوك االمريكية ارتفعت وأن أنشطة االقراض املصرفي قوية للغاية‪.‬‬ ‫وذك�ر روزنغرن على هامش مؤمتر في االم�ارات يناقش الوائح املالية «اعتقد‬ ‫أننا نش�هد حتس�نا ف�ي نس�ب رأس امل�ال في الوالي�ات املتح�دة ون�رى اقراضا‬ ‫مزدهرا‪».‬‬ ‫وس�ئل عن القطاعات التي توج�ه إليها القروض املصرفي�ة االمريكية فأجاب‬ ‫«تذهب للقطاع التجاري الصناعي وأيضا إلى القطاع االس�تهالكي‪ .‬هذا ما نبغيه‬ ‫متاما من سياستنا النقدية وتقدم البنوك القروض لالسر والشركات‪».‬‬ ‫وأحجم روزنغرن عن التعليق عن األوضاع االقتصادية أو السياس�ة النقدية‬ ‫االمريكية‪.‬‬

‫عمال اجانب مخالفون في جدة ينتظرون من يريد تشغيلهم‬

‫■ دبي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬وقعت إيرباص وبوينغ‬ ‫اتفاقات لش��راء مكون��ات ومواد خ��ام بنحو‬ ‫خمس��ة ملي��ارات دوالر م��ن أبوظب��ي ام��س‬ ‫اإلثنني وهو ما يش��ير إلى أن الدول اخلليجية‬ ‫تريد اس��تفادة مش��تركة م��ن طلبيات ضخمة‬ ‫لشراء الطائرات أعلنتها أمس األحد‪.‬‬ ‫وأبرم��ت ش��ركات الطي��ران اخلليجي��ة‪،‬‬ ‫والس��يما طي��ران اإلم��ارات اململوك��ة لدب��ي‬ ‫وش��ركة االحتاد للطيران اململوك��ة ألبوظبي‪،‬‬ ‫صفق��ات طائرات بنح��و ‪ 150‬ملي��ار دوالر أو‬ ‫أكثر تش��مل خيارات ش��راء في الي��وم األول‬ ‫ملعرض دبي للطيران يوم األحد‪.‬‬ ‫وتش��ير ه��ذه املوجة إل��ى تغير ف��ي ميزان‬ ‫الق��وى ف��ي قط��اع الطي��ران‪ ،‬إذ تس��تغل‬

‫اقتص��ادات اخللي��ج النفطي��ة س��ريعة النمو‬ ‫موقعه��ا االس��تراتيجي بني الش��رق والغرب‬ ‫الجتذاب مزيد من املس��افرين م��ن مراكز في‬ ‫أوروبا وآسيا‪.‬‬ ‫وبالرغ��م م��ن أن ه��ذه الصفق��ات تش��كل‬ ‫دعما كبيرا إليرب��اص وبوينغ‪ ،‬اللتني تهيمنان‬ ‫عل��ى صناع��ة الطائ��رات املدني��ة ف��ي العالم‪،‬‬ ‫ف��إن املوردين ف��ي أوروبا والوالي��ات املتحدة‬ ‫يخشون من عوملة سالسل التوريد في صناعة‬ ‫الطيران التي تلعب الش��ركات اخلليجية دورا‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وتوصل��ت إيرباص امس إل��ى اتفاق جديد‬ ‫م��ع ش��ركة مبادلة‪ ،‬وه��ي صندوق اس��تثمار‬ ‫تابع إلمارة أبوظبي‪ ،‬لتوس��يع نطاق الشراكة‬

‫بينهم��ا إلنتاج مزيد م��ن املكون��ات واألجزاء‬ ‫املعدنية للطائ��رات في اإلمارات‪ ،‬وتوريد مواد‬ ‫خ��ام بقيم��ة ‪ 2.5‬ملي��ار دوالر حس��بما ذكرت‬ ‫مبادلة‪ .‬وكانت رويترز قد أوردت يوم األحد أن‬ ‫الطرفني اقتربا من توقيع اتفاق استراتيجي‪.‬‬ ‫من ناحية أخ��رى قالت بوين��غ إنها وقعت‬ ‫أيضا اتفاقا جديدا م��ع مبادلة للحصول على‬ ‫مكونات متطورة بقيمة ‪ 2.5‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫كما أعلن��ت بوينغ أنها توصل��ت إلى اتفاق‬ ‫مع ش��ركة توازن للصناعات الدقيقة اململوكة‬ ‫إلم��ارة أبوظب��ي لبن��اء منش��أة ف��ي اإلمارات‬ ‫العربية املتحدة إلنتاج أجزاء الطائرات‪.‬‬ ‫وقال اجلانبان إن املنشأة ستصبح جاهزة‬ ‫للعم��ل ف��ي ‪ 2016‬وس��تنتج أجزاء لش��ركات‬

‫أخرى إلى جانب بوينغ‪ .‬ولم تفصح الشركتان‬ ‫عن التفاصيل املالية‪.‬‬ ‫وقفز س��هم إيرب��اص أكثر م��ن ثالثة باملئة‬ ‫امس بعد سلس��لة الصفقات التي أعلنت أمس‬ ‫األول‪ ،‬والت��ي دعم��ت الطائرة اي��ه‪ 380-‬أكبر‬ ‫طائ��رة ركاب في العالم بع��د تراجع طلبياتها‪.‬‬ ‫ودعمت الطلبيات التي تلقتها بوينغ النس��خة‬ ‫اجلديدة من طائرتها ‪. 777‬‬ ‫وتنفق مراك��ز الطيران ف��ي منطقة اخلليج‬ ‫مث��ل دب��ي وأبوظب��ي والدوح��ة ملي��ارات‬ ‫ال��دوالرات عل��ى البني��ة التحتي��ة الجت��ذاب‬ ‫املس��افرين وتنوي��ع مص��ادر اإلي��رادات‪ ،‬في‬ ‫الوقت ال��ذي جتد في��ه االقتص��ادات الغربية‬ ‫صعوبة في االستثمار‪.‬‬

‫وحتاول مبادل��ة ‪ -‬املعنية بتطوير اقتصاد‬ ‫أبوظبي ‪ -‬لعب دور رئيس��ي في إنتاج أجزاء‬ ‫مجموعة الذيل لطائرات الركاب‪.‬‬ ‫وح��ذرت مجموع��ة متث��ل الطياري��ن ف��ي‬ ‫ش��ركات طيران أمريكية يوم الس��بت املاضي‬ ‫م��ن أن بي��ع مئ��ات الطائ��رات إلى الش��ركات‬ ‫اخلليجي��ة الت��ي تناف��س نظيرته��ا األمريكية‬ ‫س��تكون له «تداعيات خطيرة عل��ى االقتصاد‬ ‫األمريك��ي والعامل�ين ف��ي ش��ركات الطيران‬ ‫األمريكية»‪ .‬وهناك ش��راكة قائمة بالفعل بني‬ ‫كل م��ن إيرباص وبوينج وبني س��تراتا وحدة‬ ‫صناعة أج��زاء الطائ��رات في ش��ركة مبادلة‬ ‫لصناعة الطيران التي تنتج األجزاء في مدينة‬ ‫العني باإلمارات‪.‬‬

‫خدمات حتويل األموال عبر احملمول في مصر تواجه قيودا حكومية‬ ‫■ ا لقا هر ة ‪ -‬ا أل نا ضو ل ‪ -‬ر ض�ا‬ ‫إسماعيل‪  :‬قالت شركات احملمول العاملة‬ ‫ف�ي الس�وق املصري�ة‪ ،‬إن هن�اك عوائق‬ ‫ع�دة واجه�ت انتش�ار خدم�ات حتوي�ل‬ ‫األموال عبر شبكاتها في مصر‪.‬‬ ‫وس�محت احلكومة املصرية لشركات‬ ‫احملم�ول الثلاث‪ ،‬من�ذ بداي�ة يوني�و‪/‬‬ ‫حزيران املاض�ي‪ ،‬بتقدمي خدمات حتويل‬ ‫األم�وال ‪ ،‬اال ان اخلدمة لم تلق االنتش�ار‬ ‫املتوقع‪.‬‬ ‫وق�ال أش�رف حلي�م‪ ،‬رئي�س القطاع‬ ‫التج�اري بالش�ركة املصري�ة خلدم�ات‬ ‫التليفون احملمول «موبينيل»‪ ،‬إن تراجع‬

‫اإلقب�ال عل�ى خدم�ات حتوي�ل األم�وال‬ ‫عب�ر احملم�ول‪ ،‬يع�ود إل�ى اإلج�راءات‬ ‫التي فرضها البن�ك املركزي املصري علي‬ ‫مقدمي اخلدمة ‪.‬‬ ‫وأض�اف حلي�م‪ ،‬ف�ي اتص�ال هاتف�ي‬ ‫لوكال�ة األناض�ول أن « البن�ك املرك�زي‬ ‫مينع الشركات الثالث من التعاون بينها‬ ‫في حتويل األموال‪ ،‬حي�ث تكون اخلدمة‬ ‫قاصرة على عمالء الشبكة الواحدة فقط‬ ‫«‪ .‬‬ ‫وقال إن حتديد نقاط البيع بنحو ‪200‬‬ ‫نقط�ة بيع فقط ( مرك�ز حتويل ) ‪،‬ونقص‬ ‫التوعية الالزمة بتل�ك اخلدمات‪ ،‬من اهم‬

‫العوائق التي تواجه انتشارها‪.‬‬ ‫وميك�ن للمش�تركني ف�ي ش�بكات‬ ‫احملم�ول حتوي�ل األم�وال إل�ى آخري�ن‪،‬‬ ‫مبج�رد إرس�ال رس�الة مؤمن�ة تتضم�ن‬ ‫بيانات الش�خص املراد حتوي�ل األموال‬ ‫إلي�ه‪ ،‬والذي يتس�لمها بش�كل فوري من‬ ‫أق�رب ف�رع لش�ركة احملم�ول أو املصرف‬ ‫ال�ذي تتفق معه الش�ركة على تنفيذ هذه‬ ‫اخلدمات‪.‬‬ ‫وأبرمت ش�ركة فوداف�ون مصر‪ ،‬التي‬ ‫بدأت خدم�ة حتويل األموال ف�ي يونيو‪/‬‬ ‫حزيران املاضي‪ ،‬اتفاقا مع بنك اإلس�كان‬ ‫والتعمي�ر لتق�دمي اخلدم�ة‪ ،‬لتلح�ق به�ا‬

‫ش�ركة اتص�االت مص�ر‪ ،‬بتق�دمي نف�س‬ ‫اخلدم�ة بالتع�اون م�ع البن�ك األهل�ي‬ ‫املصري ‪ ،‬ثم شركة «موبينيل» باتفاق مع‬ ‫بنك «بى إن بى باريبا ‪ -‬مصر»‪.‬‬ ‫وق�ال خال�د حج�ازي‪ ،‬رئي�س قط�اع‬ ‫الش�ؤون اخلارجي�ة واحلكومي�ة ف�ي‬ ‫ش�ركة فوداف�ون مص�ر‪ ،‬إن الظ�روف‬ ‫السياس�ية الت�ي مت�ر به�ا البلاد كان�ت‬ ‫العام�ل األساس�ي لعدم انتش�ار خدمات‬ ‫حتويل األموال عب�ر احملمول‪ ،‬ووصولها‬ ‫لشرائح مختلفة من اجملتمع‪.‬‬ ‫وأض�اف حجازي ف�ي اتص�ال هاتفي‬ ‫لوكال�ة األناض�ول ‪ »:‬م�ع اس�تقرار‬

‫البنك الدولي ينشئ صندوقا ملساعدة لبنان‬ ‫على حتمل تكاليف استضافة الالجئني السوريني‬

‫■ بي�روت ‪ -‬رويترز‪ :‬أعل�ن البنك الدولي‬ ‫أن�ه سينش�ئ صندوقا ملس�اعدة لبن�ان على‬ ‫حتم�ل تكالي�ف اس�تضافة موج�ة الالجئين‬ ‫القادمني من سوريا‪.‬‬ ‫وذك�ر فري�د بلح�اج‪ ،‬مدي�ر إدارة الش�رق‬ ‫األوسط في البنك‪ ،‬أن املبادرة تهدف إلى جمع‬ ‫تبرع�ات قيمتها مئات املاليني م�ن الدوالرات‬ ‫لإلنف�اق على األولويات امللحة ومنها التعليم‬ ‫ومكافحة الفقر وأن الصندوق سينشأ بحلول‬ ‫نهاية العام اجلاري‪.‬‬ ‫وقال بلحاج لرويترز خالل مقابلة مبكتبه‬ ‫ف�ي وس�ط بي�روت «يج�ري اآلن تش�كيل‬ ‫الصن�دوق ويتوقع أن يبدأ العمل خالل أربعة‬ ‫إلى ستة أسابيع‪».‬‬ ‫وأضاف «نح�ن نتحدث عما بني ‪ 300‬و‪400‬‬ ‫ملي�ون دوالر‪ .‬نخاط�ب املانحين ف�ي الوقت‬ ‫الراه�ن وعقدنا معه�م عددا م�ن االجتماعات‬ ‫أحده�ا عق�د ي�وم اجلمع�ة املاض�ي وبدأن�ا‬ ‫نش�عر ببعض احلركة وسنرى كم من األموال‬ ‫سيحصل عليها لبنان‪».‬‬ ‫ويس�تضيف لبن�ان البال�غ ع�دد س�كانه‬ ‫أربع�ة ماليني نس�مة أكب�ر عدد م�ن الالجئني‬ ‫السوريني بني جيران سوريا حيث تقدر ا��لمم‬ ‫املتح�دة عدده�م بزهاء ‪ 800‬أل�ف الجئ بينما‬ ‫يقول البنك الدولي إن العدد يزيد على مليون‬ ‫وآخذ في الزيادة‪.‬‬

‫وج�اء ف�ي تقري�ر أع�ده البن�ك الدولي أن‬ ‫تدف�ق الالجئني عل�ى لبن�ان زاد األعباء على‬ ‫البني�ة التحتي�ة واخلدمات املرهق�ة بالفعل‪،‬‬ ‫ويتوقع أن يكبد البلد خسائر على مدى ثالث‬ ‫س�نوات قيمته�ا ‪ 2.6‬ملي�ار دوالر ف�ي صورة‬ ‫إيرادات مفقودة ونفقات إضافية‪.‬‬ ‫ويهدف إنشاء صندوق يشرف عليه البنك‬ ‫الدولي إلى حتقيق عدة أمور منها التغلب على‬ ‫ع�زوف دول غربية عن تقدمي أموال مباش�رة‬ ‫حلكومة تصريف األعمال اللبنانية‪.‬‬ ‫وتق�ول احلكوم�ة الت�ي تض�م وزراء م�ن‬ ‫جماع�ة حزب الل�ه الت�ي تعتيرها واش�نطن‬ ‫وحلفاؤه�ا جماع�ة إرهابي�ة إن اإلحجام عن‬ ‫تقدمي دعم مباشر له دوافع سياسية‪.‬‬ ‫وتواج�ه احلكوم�ة أزمة سياس�ية عطلت‬ ‫اجتم�اع البرملان منذ عدة أش�هر واهتزت هذا‬ ‫األس�بوع باعتقال األمني الع�ام للهيئة العليا‬ ‫لالغاثة بتهمة االختالس‪.‬‬ ‫وق�ال بلح�اج إن البنك يحتاج إل�ى التأكد‬ ‫من إحكام الصن�دوق فيما يتعل�ق بالوصاية‬ ‫االئتمانية ألنه س�يتولى إدارت�ه‪ .‬وأضاف أن‬ ‫اجتماعا عق�د مع ممثلني لدول مانحة محتملة‬ ‫ي�وم اجلمع�ة (‪ 8‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر)‬ ‫حصل على تعهدات وإشارات بااللتزام كافية‬ ‫كي ميضي البنك في إنشاء الصندوق‪.‬‬ ‫وق�ال بلح�اج «النروي�ج تعه�دت بتق�دمي‬

‫دع�م وبريطاني�ا أعطت إش�ارات قوي�ة على‬ ‫التزامه�ا وهولن�دا تعه�دت بالدع�م» لكنه لم‬ ‫يحدد مبال�غ‪ ،‬وقال «ال أس�تطيع أن أخبركم‪..‬‬ ‫ال أس�تطيع اإلفصاح عن األرقام الفعلية‪ .‬لكن‬ ‫اإلش�ارات واضحة‪ ».‬وأضاف أن البنك واثق‬ ‫من احلصول على األموال الالزمة لبدء إنشاء‬ ‫الصندوق‪.‬‬ ‫ويس�عى لبن�ان أيضا للحص�ول على دعم‬ ‫أكب�ر وأط�ول م�دى للتنمية للتص�دي لنقص‬ ‫كبي�ر في تولي�د الكهرب�اء يس�بب انقطاعات‬ ‫يومية في الكهرباء‪ ،‬وكذلك املساعدة في بناء‬ ‫منشآت للبنية التحتية والنقل‪.‬‬ ‫ولكن خالفا للصندوق املكون من منح فإن‬ ‫الدعم الطويل األجل سيشمل قروضا ميسرة‬ ‫وال ميك�ن االتف�اق عليه�ا إال بع�د أن يتغل�ب‬ ‫لبنان على أزمته السياسية‪.‬‬ ‫وق�ال بلح�اج إن املع�دل احلال�ي لتدف�ق‬ ‫الالجئين إذا اس�تمر يص�ل ع�دد الالجئين‬ ‫الس�وريني ف�ي لبن�ان إل�ى مليونين بحلول‬ ‫نهاية العام املقبل‪ ،‬وهو ما سيرفع عدد سكانه‬ ‫بنسبة ‪ 50‬باملئة ويهز التوازن الطائفي الهش‪.‬‬ ‫وأض�اف أن مثل ه�ذا الوضع يف�وق قدرة أي‬ ‫بل�د عل�ى مواجت�ه مبف�رده‪ ،‬وح�ث املانحني‬ ‫عل�ى تلبية احتياج�ات التنمية بنف�س القدر‬ ‫م�ن االهتم�ام بالقضاي�ا اإلنس�انية اخلاصة‬ ‫بالالجئني‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫األوضاع السياس�ية نتوقع انتشارا أكبر‬ ‫لهذه اخلدمات»‪  .‬‬ ‫ووضع�ت احلكومة املصري�ة ضوابط‬ ‫لتحوي�ل األم�وال عب�ر احملم�ول‪ ،‬منه�ا‬ ‫حتدي�د قيم�ة املبل�غ امل�راد حتويل�ه بـ ‪5‬‬ ‫ً‬ ‫ش�هريا‪ ،‬علي أال‬ ‫آالف جنيه ( ‪ 727‬دوالر)‬ ‫يزيد املبلغ في التحويل الواحد على ألف‬ ‫جنيه‪ ،‬و‪ 3‬آالف جنيه في اليوم الواحد‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در مس�ؤول ف�ي ش�ركة‬ ‫اتص�االت مص�ر‪ ،‬إن الس�ماح بتق�دمي‬ ‫اخلدمات بني الش�ركات الثالث‪ ،‬سيعمل‬ ‫على مضاعفة اإلقبال علي اخلدمة بش�كل‬ ‫كبير‪.‬‬

‫وأضاف أن « التوعية من أهم العوامل‪،‬‬ ‫الت�ي يج�ب أن تنتهجه�ا الش�ركات‬ ‫واحلكومة جتاه تقدمي تلك اخلدمات»‪ .‬‬ ‫ولم تكش�ف شركات احملمول في مصر‬ ‫عن قيمة حتويل األموال عبر شبكاتها في‬ ‫الفترة املاضية‪.‬‬ ‫وبحس�ب الرئي�س التنفيذي لش�ركة‬ ‫فوداف�ون مص�ر‪ ،‬ف�إن التقدي�رات حول‬ ‫إجمال�ي ع�دد مش�تركي اخلدم�ة ف�ي‬ ‫الش�ركة‪ ،‬تش�ير إلى أنهم لم يتعدوا نحو‬ ‫‪ 25‬أل�ف مش�ترك خلال األش�هر اخلمس‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫الدوالر = ‪ 6.88‬جنيه مصري‪.‬‬

‫شركتا فولكسفاغن االملانية وسامسونغ الكورية‬ ‫اكبر مستثمرين في العالم مبجال البحث والتطوير‬ ‫■ بروكس�ل ‪ -‬د ب أ‪ :‬كش�فت بيان�ات لالحت�اد‬ ‫األوروب�ي صدرت يوم االثنني أن ش�ركة فولكس�فاغن‬ ‫األملاني�ة للس�يارات احتل�ت الص�دارة كأكبر مس�تثمر‬ ‫من القط�اع اخلاص عل�ى أعمال البح�ث والتطوير في‬ ‫العالم‪ ،‬تلتها ش�ركة سامس�ونغ الكترونيكس الكورية‬ ‫اجلنوبية العمالقة للتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وج�اءت فولكس�فاغن ف�ي املرك�ز األول على صعيد‬ ‫االس�تثمارات ف�ي مجال البح�ث والتطوي�ر بقيمة ‪9.5‬‬ ‫ملي�ار ي�ورو (‪ 12.8‬ملي�ار دوالر) العام املاض�ي‪ ،‬بينما‬ ‫بلغت استثمارات سامسوجن ‪ 8.3‬مليار يورو‪.‬‬ ‫واظه�رت البيان�ات أن الش�ركات األوروبية يتعني‬ ‫عليها بذل املزيد من اجلهد ملواكبة املنافسين في الصني‬ ‫والوالي�ات املتح�دة م�ع س�عي التكت�ل األوروب�ي إلى‬ ‫التغلب على أزمته االقتصادية‪.‬‬ ‫وأك�دت مي�ري جيوجيج�ان كوي�ن‪ ،‬املفوض�ة‬ ‫األوروبية لألبحاث والتطوي�ر‪ ،‬أن «االحتاد األوروبي‬ ‫ال يزال يتخلف عن منافس�يه الرئيس�يني في اس�تثمار‬ ‫الش�ركات عل�ى البح�ث والتطوير»‪ ،‬مضيف�ة أن هناك‬ ‫بعض «املؤش�رات التي تدعو للقلق» بالنس�بة للتكتل‬ ‫الذي يضم ‪ 28‬دولة‪.‬‬ ‫وقالت إنه «على الرغم من النتائج اإليجابية لكبرى‬ ‫ش�ركات االحتاد األوروبي في قطاع�ات صناعية مهمة‬ ‫مث�ل الس�يارات‪ ،‬فال ن�زال في حالة ضعف ش�ديدة في‬ ‫قطاع�ات التكنولوجي�ا املتط�ورة مث�ل التكنولوجي�ا‬ ‫احليوية والبرامج»‪.‬‬ ‫وكانت فولكسفاغن هي الشركة األوروبية الوحيدة‬

‫الت�ي تصل إلى املراكز العش�ر األولى ف�ي القائمة التي‬ ‫ضمت أيضا الش�ركات األمريكية مايكروسوفت وإنتل‬ ‫ومي�رك وجونس�ون آند جونس�ون وفايزر وش�ركتي‬ ‫روش ونوفارت�س السويس�ريتني وش�ركة تويوت�ا‬ ‫اليابانية‪.‬‬ ‫ويش�مل التصنيف ألفي شركة على مستوى العالم‪،‬‬ ‫أكثر من نصفها بقليل‪ ،‬تتخذ من دول االحتاد األوروبي‬ ‫مقرا لها‪.‬‬ ‫وكش�فت البيانات أن االس�تثمار العاملي في البحث‬ ‫والتطوير ارتفع مبتوس�ط بلغ ‪2‬ر‪ 6‬باملئة العام املاضي‬ ‫مقارن�ة بالعام الس�ابق علي�ه‪ .‬وارتفعت اس�تثمارات‬ ‫االحت�اد األوروب�ي بش�كل طفي�ف بنس�بة بلغ�ت ‪6.3‬‬ ‫باملئة لكنه تراجع خلف الواليات املتحدة التي ارتفعت‬ ‫استثماراتها بنسبة ‪ 8.3‬باملئة مقارنة مع عام ‪.2011‬‬ ‫وزادت الش�ركات الياباني�ة إنفاقه�ا عل�ى البح�ث‬ ‫والتطوي�ر بنس�بة ‪ 0.4‬باملئة فق�ط‪ ،‬بينما اس�تحوذت‬ ‫الصين عل�ى النصي�ب األكب�ر م�ن الزي�ادة الس�نوية‬ ‫مبتوسط بلغ ‪ ٪12.2‬لشركاتها محل الدراسة وعددها‬ ‫‪ 93‬شركة‪.‬‬ ‫ووج�د التقري�ر أن الزي�ادة في اس�تثمارات أوروبا‬ ‫ترجع بشكل كبير إلى أداء الشركات األملانية خصوصا‬ ‫في قطاع السيارات‪.‬‬ ‫وزاد إنف�اق الش�ركات األملانية وعددها ‪ 130‬ش�ركة‬ ‫بالقائم�ة عل�ى البح�ث والتطوي�ر بنس�بة ‪ 11.9‬باملئة‬ ‫م�ا يش�كل أكث�ر م�ن ‪ 60‬باملئ�ة م�ن زي�ادة االس�تثمار‬ ‫األوروبي‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫استبعاد تدفق إمدادات جديدة كبيرة قبل عام ‪2015‬‬ ‫توقع بقاء سوق الغاز املسال شحيحة في ‪ 2014‬وما بعدها‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬يتوقع ان تشهد‬ ‫السوق العاملية للغاز الطبيعي املسال‬ ‫فت�رة تغير في األعوام املقبلة بدءا من‬ ‫‪ ،2014‬مع ظهور العديد من املش�ترين‬ ‫اجل�دد‪ ،‬بينم�ا ل�ن تض�اف إم�دادات‬ ‫جدي�دة كبي�رة قب�ل ع�ام ‪ ،2015‬وهو‬ ‫م�ا س�يؤدي إل�ى ش�ح املع�روض في‬ ‫السوق‪.‬‬ ‫وينمو الطلب عل�ى الغاز الطبيعي‬ ‫املس�ال منذ عدة أعوام مدعوما بشكل‬ ‫رئيس�ي بازده�ار الطل�ب ف�ي آس�يا‪،‬‬ ‫وتوقف بع�ض احملط�ات النووية في‬ ‫الياب�ان ث�م ف�ي كوري�ا اجلنوبية في‬ ‫الفترة األخي�رة‪ .‬ومن املنتظر أن تزيد‬ ‫احتياج�ات املس�توردين بش�كل أكبر‬ ‫في ‪ 2014‬م�ع ارتفاع الطلب في الصني‬ ‫وأمريكا الالتينية‪.‬‬ ‫وق�ال بان�ك أوف أميري�كا ميري�ل‬ ‫لينش ف�ي مذك�رة بحثية هذا الش�هر‬ ‫«بالنظ�ر إل�ى ‪ ... 2014‬ف�إن زي�ادة‬ ‫طاقة االس�تيراد في الصني واستمرار‬ ‫الطل�ب الق�وي ف�ي أمري�كا الالتينية‬ ‫يش�يران إل�ى أن األس�واق العاملي�ة‬ ‫للغاز الطبيعي املسال مقبلة على سنة‬ ‫أخرى شحيحة‪».‬‬ ‫وبالرغ�م م�ن توقع�ات ارتف�اع‬ ‫الطل�ب على الغ�از الطبيعي املس�ال‪،‬‬ ‫ف�إن محللني يقول�ون إن الس�وق لن‬

‫تشهد إضافة كبيرة في اإلمدادات قبل‬ ‫‪.2015‬‬ ‫وق�ال بان�ك أوف أميري�كا ميري�ل‬ ‫لين�ش «فيما يتعل�ق باملعروض هناك‬ ‫أمور كثيرة ينبغي تأملها‪ .‬فاملشروعات‬ ‫ف�ي أجن�وال واجلزائ�ر ونيجيري�ا‬ ‫تش�هد مع�دالت أداء منخفض�ة‪ .‬ومن‬ ‫املنتظ�ر أن تبدأ مش�روعات كبيرة في‬ ‫اس�تراليا ط�رح إنتاجه�ا في الس�وق‬ ‫في ‪ 2014‬لكننا س�نظل نرى ش�حا في‬ ‫املش�روعات اجلدي�دة لتس�ييل الغاز‬ ‫حتى ‪».2015‬‬ ‫ويق�ول التقري�ر إن�ه نتيجة لش�ح‬ ‫اإلم�دادات ف�ي الس�وق ف�ي ‪ 2014‬قد‬ ‫تزيد األس�عار في السوق الفورية في‬ ‫آسيا هذا الشتاء لتتجاوز مستوياتها‬ ‫املرتفعة في الشتاء املاضي التي بلغت‬ ‫نح�و ‪ 20‬دوالرا ل�كل ملي�ون وح�دة‬ ‫حراري�ة بريطاني�ة‪ .‬ويبل�غ الس�عر‬ ‫الفوري احلالي ‪ 18.30‬دوالر‪.‬‬ ‫وبالرغ�م م�ن توقع�ات بح�دوث‬ ‫انفراجة في السوق بحلول عام ‪2015‬‬ ‫مع ظه�ور إمدادات جديدة ‪ -‬الس�يما‬ ‫م�ن مصدري�ن ج�دد م�ن الوالي�ات‬ ‫املتح�دة واس�تراليا ‪ -‬ف�إن محللين‬ ‫يقول�ون إن الزي�ادة ف�ي الطلب على‬ ‫الغاز الطبيعي املسال بنحو سبعة في‬ ‫املئة س�نويا حتى عام ‪ 2020‬س�تؤدي‬

‫إل�ى اس�تمرار ش�ح االم�دادات ف�ي‬ ‫السوق ملعظم سنوات العقد احلالي‪.‬‬ ‫وقالت شركة برنستني للبحوث هذا‬ ‫الشهر في دراس�ة عن السوق العاملية‬ ‫للغاز «يشهد الطلب العاملي على الغاز‬ ‫زي�ادة كبي�رة بس�بب تفضي�ل أنواع‬ ‫الوق�ود ذات االنبعاث�ات الكربوني�ة‬ ‫املنخفض�ة واالبتع�اد ع�ن الطاق�ة‬ ‫النووي�ة ومن�و األس�واق الناش�ئة‪.‬‬ ‫وبناء على ذلك نتوقع استمرار الشح‬ ‫في أسواق الغاز العاملية حتى ‪».2020‬‬ ‫وبص�رف النظ�ر عن توقعات ش�ح‬ ‫اإلمدادات في السوق بشكل عام‪ ،‬فإن‬ ‫الفوارق اإلقليمية الكبيرة في العرض‬ ‫والطلب من املتوقع أن تستمر‪.‬‬ ‫فس�وف تتمت�ع أمر���كا الش�مالية‬ ‫بفض�ل طف�رة الغ�از الصخ�ري‬ ‫بانخف�اض األس�عار احمللي�ة وفرصة‬ ‫تصدير فائض الغاز إلى آس�يا‪ ،‬حيث‬ ‫م�ن املتوقع أن تش�هد األس�عار مزيدا‬ ‫م�ن االرتف�اع في ظ�ل ازده�ار الطلب‬ ‫واالفتق�ار إل�ى إنت�اج كبير م�ن الغاز‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫وقالت برنس�تني «س�تظل أس�واق‬ ‫الغ�از مج�زأة ومقس�مة بين أمري�كا‬ ‫الش�مالية حيث الغاز وفير واألسعار‬ ‫منخفض�ة وبين األس�واق الدولي�ة‬ ‫حيث اإلمدادات ش�حيحة واألس�عار‬

‫تواصل االرتفاع‪».‬‬ ‫وق�ال الباحث�ون إن ه�ذا االختالل‬ ‫س�يؤدي إلى زيادة كبيرة في نش�اط‬ ‫جت�ارة الغ�از الطبيعي املس�ال عامليا‬ ‫حيث س�يحاول املنتج�ون وأصحاب‬ ‫الس�فن االس�تفادة م�ن الف�وارق‬ ‫اإلقليمية في األسعار‪.‬‬ ‫ومن املنتظر أن تصبح جتارة الغاز‬ ‫الطبيعي املسال أكثر تنوعا مع دخول‬ ‫العديد من املشترين والبائعني اجلدد‬ ‫إلى احللبة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالطل�ب تبزغ الصني‬ ‫س�ريعا كمشتر رئيسي‪ ،‬إذ من املتوقع‬ ‫أن تبدأ تشغيل س�تة مرافئ الستيراد‬ ‫الغاز الطبيعي املس�ال ف�ي الفترة بني‬ ‫تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 2013‬ونهاية‬ ‫العام القادم‪.‬‬ ‫وترغب الصني ‪ -‬وهي بالفعل أكبر‬ ‫مس�تهلك للطاق�ة ف�ي العال�م لكنها ال‬ ‫تزال حتى اآلن العبا صغيرا في سوق‬ ‫الغ�از الطبيعي املس�ال ‪ -‬في تقليص‬ ‫اس�تخدام الفح�م املس�بب للتل�وث‬ ‫وزي�ادة اس�تخدام الغ�از الطبيع�ي‬ ‫إلى ثالث�ة أمثاله ليتج�اوز ‪ 300‬مليار‬ ‫متر مكعب بحلول ‪ 2020‬وستس�تورد‬ ‫الصين نح�و ثل�ث تل�ك الكمي�ات في‬ ‫صورة غاز طبيعي مسال‪.‬‬ ‫وفي األمريكتين يرتفع الطلب على‬

‫الواردات وبصفة خاصة في املكس�يك‬ ‫واألرجنتين حي�ث يتراج�ع اإلنت�اج‬ ‫احمللي بينما يرتفع الطلب‪.‬‬ ‫وف�ي مواجه�ة زيادة الطل�ب يظهر‬ ‫البائعون اجل�دد ببطء‪ .‬فدخول دولة‬ ‫مثل روس�يا ‪ -‬أكب�ر مورد للغ�از عبر‬ ‫خط�وط األنابي�ب ف�ي العال�م ‪ -‬ف�ي‬ ‫سوق الغاز املس�ال املزدهرة في آسيا‬ ‫بطيء حت�ى اآلن‪ ،‬لكن احلكومة أقرت‬ ‫قانون�ا ه�ذا الش�هر يتي�ح ملنافس�ي‬ ‫ش�ركة غازب�روم التي تس�يطر عليها‬ ‫الدولة تصدير الغاز الطبيعي املس�ال‬ ‫ف�ي خطوة تس�اعد عل�ى الدخول إلى‬ ‫األسواق اآلسيوية املتنامية‪.‬‬ ‫وف�ي أمري�كا الش�مالية س�تبدأ‬ ‫الوالي�ات املتح�دة ف�ي تصدي�ر الغاز‬ ‫الطبيع�ي املس�ال اعتب�ارا م�ن ‪2015‬‬ ‫ويق�ول معظ�م احملللين إن الكمي�ات‬ ‫س�تصل إل�ى أكث�ر م�ن ‪ 50‬ملي�ار متر‬ ‫مكع�ب بحل�ول ‪ 2020‬وتخط�ط كن�دا‬ ‫أيضا لبدء صادراتها هذا العقد‪.‬‬ ‫لكن استراليا من املرجح أن تصبح‬ ‫أكبر مص�در جديد لتتح�دى قطر أكبر‬ ‫مصدر حالي في العالم للغاز الطبيعي‬ ‫املس�ال بتصدي�ر نحو ‪ 100‬ملي�ار متر‬ ‫مكعب س�نويا بحلول ‪ .2020‬وصدرت‬ ‫قطر ‪ 105.4‬مليار مت�ر مكعب من الغاز‬ ‫الطبيعي املسال في ‪.2012‬‬

‫قمة الكويت تتجه إلقرار آلية لتمويل املشروعات العربية األفريقية‬

‫■ الكويت ‪ -‬من مصطفى يوسف‪ :‬من املتوقع‬ ‫ان يقر املشاركون في القمة االفريقية العربية اليوم‬ ‫الثالثاء «اعالن الكويت» الذي يشدد على ضرورة‬ ‫تعزيز دور ومش��اركة القط��اع اخلاص واجملتمع‬ ‫املدني في تخطيط وتنفيذ البرامج واملش��روعات‬ ‫املش��تركة بني ال��دول العربية وافريقي��ا‪ ،‬ويدعو‬ ‫الى على س��د الفج��وة الغذائية الت��ي متثل عقبة‬ ‫كؤود أمام التنمية بالق��ارة االفريقية وتُ ِ‬ ‫فاقم من‬ ‫هشاشة بعض قطاعات اجملتمع ‪.‬‬ ‫وتعقد القمة في دولة ُ‬ ‫الكويـت على مدار يومني‬ ‫حتت شعار «شركاء في التنمية واالستثمار»‪.‬‬ ‫ووصل إلى الكويت صباح امس رؤساء وفود‬ ‫‪ 13‬دولة‪ ،‬من بينهم ‪ 5‬رؤس��اء دول للمشاركة في‬ ‫القمة بعدما وصل أمس قادة ورؤس��اء وفود ‪11‬‬ ‫دولة‪.‬‬ ‫وحصل��ت وكال��ة األناضول على نس��خة من‬ ‫«اع�لان الكوي��ت» ال��ذى رفع��ه وزراء اخلارجية‬ ‫للقادة الع��رب واألفارقة للنظر فى اق��راره اليوم‬ ‫فى القمة االفريقية العربية ‪.‬‬ ‫وفيما يلي أبرز ما يتضمنه البيان‪:‬‬ ‫* إنشاء آلية متويل عربية‪-‬أفريقية مشتركة‬ ‫لتموي��ل البرام��ج واملش��روعات‪ ،‬والطل��ب م��ن‬ ‫جلنة التنس��يق العربي��ة األفريقي��ة بالتعاون مع‬ ‫األمانة العامة جلامع��ة الدول العربية ومفوضية‬ ‫االحتاد األفريقي‪ ،‬ومؤسس��ات التمويل العربية‬

‫واألفريقي��ة لتحدي��د مص��ادر التموي��ل‪ ،‬ومناذج‬ ‫املس��اهمات املالي��ة وطريق��ة إدارة العملي��ات‬ ‫اخلاصة باآللية‪.‬‬ ‫‪ * ‬ترشيد إنشاء املؤسسات العربية األفريقية‪،‬‬ ‫وذل��ك لتجن��ب االزدواجي��ة واألعب��اء املالية في‬ ‫املنظمت�ين اللتني تقوم��ان بالتنس��يق‪ ،‬وتفويض‬ ‫جلنة الش��راكة العربية‪-‬األفريقي��ة التخاذ كافة‬ ‫اإلجراءات الالزمة بهذا الشأن‪.‬‬ ‫* دع��وة احلكوم��ات‪ ،‬والقط��اع اخل��اص‬ ‫واجملتم��ع املدن��ي ف��ي املنطقت�ين للقي��ام ب��دور‬ ‫رئيسي في زيادة اإلنتاج الزراعي ‪.‬‬ ‫* تعزي��ز التع��اون ف��ي املوضوع��ات ذات‬ ‫الصل��ة بالتنمية الريفية وتطوي��ر الزراعة واألمن‬ ‫الغذائي‪.‬‬ ‫* تعزي��ز التع��اون وزي��ادة االس��تثمار ف��ي‬ ‫مج��ال الطاق��ة‪ ،‬مب��ا في ذل��ك التطوير املش��ترك‬ ‫مل��وارد الطاق��ة املتج��ددة واجلديدة‪ ،‬وتش��جيع‬ ‫االس��تخدام الفعال للموارد الطبيعية‪ ،‬وتوس��يع‬ ‫القدرة على الوصول إلى خدمات الطاقة احلديثة‬ ‫التي ميكن االعتماد عليها على نحو مجزي‪.‬‬ ‫* دع��وة مؤسس��ات التموي��ل ف��ي املنطقتني‬ ‫ً‬ ‫أيضا القطاع اخلاص‬ ‫العربي��ة واألفريقية وكذلك‬ ‫واجملتم��ع املدن��ي ف��ي املنطقت�ين لتق��دمي الدعم‬ ‫إلنشاء وتفعيل اآللية العربية‪-‬األفريقية‪ ،‬وتقدمي‬ ‫التمويل والدعم الفني الالزم لهذه اآلليات ‪.‬‬

‫* تفعي��ل املنت��دى التنم��وي واالقتص��ادي‬ ‫العربي األفريقي لتعزيز دوره وملش��اركة القطاع‬ ‫اخل��اص ومنظمات اجملتمع املدن��ي في املنطقتني‬ ‫في مسارات الشراكة ‪.‬‬ ‫* دعوة مؤسسات التمويل العربية واألفريقية‬ ‫وكذلك الش��ركاء اآلخرين لدعم مشاريع التجارة‬ ‫ً‬ ‫وفق��ا مل��ا ه��و وارد ف��ي خطة‬ ‫البيني��ة اإلقليمي��ة‬ ‫العمل املشتركة‪.‬‬ ‫* دع��وة غرف التج��ارة والصناعة العربية‪-‬‬ ‫األفريقي��ة وكذل��ك مؤسس��ات القط��اع اخلاص‬ ‫لعق��د اجتماع��ات منتظم��ة والتش��اور املس��تمر‬ ‫بهدف متتني عالقات العمل بينهم ‪.‬‬ ‫* دع��م تنظي��م املع��رض العرب��ي‪ -‬األفريقي‬ ‫كل عام�ين بالتب��ادل ب�ين املنطقت�ين العربي��ة‬ ‫واألفريقي��ة‪ ،‬واتخ��اذ اإلج��راءات األخ��رى التي‬ ‫ترتقي باألنش��طة التجارية‪ ،‬وتش��جيع القطاعني‬ ‫العام واخلاص في املنطقتني للمش��اركة بفاعلية‬ ‫في التحضير والتنظيم ملثل هذه املناسبات‪.‬‬ ‫* دع��وة اجملتمع املدن��ي العرب��ي واألفريقي‬ ‫ملواصل��ة القي��ام بدوره��م اإليجابي ف��ي تعزيز‬ ‫السلم واالستقرار واألمن واملساعدات اإلنسانية‬ ‫والتنموي��ة ودعوة األمانة العام��ة جلامعة الدول‬ ‫العربي��ة ومفوضي��ة االحت��اد األفريق��ي التخاذ‬ ‫كل اخلط��وات الالزم��ة لتعزيز التفاع��ل مع هذه‬ ‫املؤسسات ‪.‬‬

‫* الدع��وة إل��ى تعزي��ز ق��درات وإمكاني��ات‬ ‫األمانة العامة جلامع��ة الدول العربية ومفوضية‬ ‫االحت��اد األفريق��ي‪ ،‬وتزوي��د املنظمت�ين بجميع‬ ‫الوس��ائل املطلوب��ة‪ ،‬مبا في ذل��ك الدع��م املالي‪،‬‬ ‫إلتاح��ة الفرص��ة أمامهم��ا للتنفي��ذ الفع��ال‬ ‫الستراتيجية الش��راكة العربية األفريقية‪ ،‬وخطة‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا‬ ‫العم��ل املش��تركة ‪ ،2016-2011‬وكذل��ك‬ ‫إعالن ُ‬ ‫الكويت ‪.‬‬ ‫* مأسسة اجتماعات آليات الرصد واملتابعة‬ ‫للشراكة العربية‪-‬األفريقية‪ ،‬وتعزيز املشاورات‬ ‫بني األمانتني ‪.‬‬ ‫* تطبي��ق مب��دأ تبادلي��ة اس��تضافة القم��ة‬ ‫العربية‪-‬األفريقي��ة وعلي��ه فق��د مت االتفاق على‬ ‫عق��د القمة العربية األفريقي��ة الرابعة في أفريقيا‬ ‫في عام ‪. 2016‬‬ ‫* دع��وة احلكوم��ات لوض��ع برام��ج صحية‬ ‫متكاملة مع البرامج التنموية‪ ،‬مع ضمان االلتزام‬ ‫بوص��ول الفئ��ات الضعيفة ملؤسس��ات الصحة‬ ‫األولية وكافة أشكال املشافي الرئيسية‪.‬‬ ‫* دع��وة مؤسس��ات التمويل العربي��ة واألفريقية‬ ‫والقط��اع اخل��اص للعم��ل بالتع��اون م��ع مفوضي��ة‬ ‫االحت��اد األفريق��ي واألمان��ة العام��ة جلامع��ة الدول‬ ‫العربي��ة لدع��م تنفي��ذ برام��ج تطوي��ر البني��ة التحتية‬ ‫لالحت��اد األفريقي مثل برنامج تطوي��ر البنية التحتية‬ ‫ألفريقيا (‪ ،)PIDA‬وبرامج جامعة الدول العربية ‪.‬‬

‫شركة روزاتوم الروسية مستعدة لبناء‬ ‫أول محطة نووية لتوليد الكهرباء مبصر‬ ‫وتتعهد بتأمني ‪ 85‬باملئة من التمويل الالزم‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال‬ ‫مس�ؤول ب�ارز ف�ي وزارة الكهرب�اء‬ ‫والطاقة املصرية‪ ،‬إن ش�ركة روزاتوم‬ ‫الروس�ية العامل�ة ف�ي مج�ال إنش�اء‬ ‫املفاعالت النووية‪ ،‬أبدت اس�تعدادها‬ ‫لتدبي�ر ‪ ٪85‬م�ن تكلف�ة إقام�ة أول‬ ‫محطة نووية في مص�ر إلنتاج الطاقة‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫وأض�اف املس�ؤول ف�ي تصري�ح‬ ‫ملراس�ل وكالة األناضول امس األثنني‬ ‫أن استثمارات احملطة النووية األولى‬ ‫تصل إلى ‪ 4‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وبحس�ب املص�در ف�إن الش�ركة‬ ‫الروس�ية أش�ارت إلى إمكانية س�داد‬ ‫مصر التمويل الذي س�تتكفل بتوفيره‬ ‫بع�د ‪ 5‬س�نوات م�ن تش�غيل احملط�ة‬

‫بحلول العام ‪.2020‬‬ ‫وكان مس�ؤول ب�ارز ف�ي هيئ�ة‬ ‫احملطات النووي�ة املصرية قال لوكالة‬ ‫األناضول مطلع أكتوبر‪/‬تشرين األول‬ ‫املاض�ي إن احلكوم�ة ستش�ترط على‬ ‫الشركات العاملية التي ستتنافس على‬ ‫مناقص�ة أول محطة نووية أن تش�مل‬ ‫عطاءاته�ا ع�روض متويلي�ة للمحطة‬ ‫بنس�بة ‪ ٪85‬للمع�دات واخلدم�ات‬ ‫املس�توردة و‪ ٪15‬للتوري�دات‬ ‫واألعمال احمللية‪.‬‬ ‫وتس�تهدف مص�ر إقام�ة ‪ 4‬محطات‬ ‫نووي�ة‪ ،‬إلنت�اج الكهرب�اء مبوق�ع‬ ‫الضبعة شمال مصر‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر ب�دء تش�غيل احملط�ة‬ ‫األولى بحل�ول الع�ام ‪ ،2020‬والثانية‬

‫بحل�ول ‪ ،2022‬والثالث�ة ‪،2024‬‬ ‫والرابعة ‪.2026‬‬ ‫وقال املس�ؤول ف�ي وزارة الكهرباء‬ ‫إن الشركة الروسية أكدت استعدادها‬ ‫لتن�وع مكون�ات احملط�ة النووي�ة من‬ ‫عدة شركات عاملية‪ ،‬دون قصرها على‬ ‫املصانع الروس�ية‪ ،‬إضافة إلى االتفاق‬ ‫على تأمني توفر الوقود النووي الالزم‬ ‫لتشغيل احملطة‪.‬‬ ‫وأض�اف «م�ن املس�تبعد ممارس�ة‬ ‫«روزات�وم» ألي�ة ضغ�وط سياس�ية‬ ‫على مصر ‪ ..‬بعض الشركات قد تطلب‬ ‫من مص�ر التوقي�ع عل�ى البروتوكول‬ ‫اإلضاف�ي ملعاه�دة حظ�ر انتش�ار‬ ‫األسلحة النووية»‪.‬‬ ‫وقال إن مسؤولي البرنامج النووي‬

‫املصري اجتمعوا مع مسؤولي الشركة‬ ‫الروس�ية ف�ي ش�هر س�بتمبر‪/‬أيلول‬ ‫املاض�ي عل�ى هام�ش املؤمت�ر الدولي‬ ‫للوكال�ة الدولي�ة للطاق�ة الذري�ة في‬ ‫فيين�ا‪ ،‬دون أن يفص�ح ع�ن تفاصي�ل‬ ‫املناقشات التي دارت بني الطرفني‪.‬‬ ‫وكان�ت مصر قد اس�تضافت ممثلي‬ ‫ومسؤولي الش�ركات العاملية العاملة‬ ‫ف�ي مج�ال إنش�اء احملط�ات النووية‬ ‫قب�ل ث�ورة ‪ 25‬يناي�ر‪ /‬كان�ون الثاني‬ ‫‪ ،2011‬حيث عرضت كل منها إمكاناتها‬ ‫ف�ي إقامة املش�روعات النووية‪ ،‬إال أن‬ ‫االتصاالت قد توقفت منذ ذلك احلني‪.‬‬ ‫وكان مس�ؤول ب�ارز ف�ي وزارة‬ ‫الكهرب�اء ق�ال ف�ي وق�ت س�ابق إن ‪7‬‬ ‫ش�ركات عاملي�ة‪ ،‬أب�دت اس�تعدادها‬

‫إلنش�اء أول محط�ة نووية ف�ي مصر‪،‬‬ ‫إلنت�اج الطاق�ة الكهربائي�ة‪ ،‬تض�م‬ ‫روزات�وم الروس�ية‪ ،‬ووس�تنغهاوس‬ ‫األمريكية‪ ،‬وكيبكو الكورية اجلنوبية‪،‬‬ ‫واريفا الفرنسية‪ ،‬وهيتاشى وتوشيبا‬ ‫ا ليا با نيتينو سي ‪ .‬إ ن ‪ .‬إ ن ‪ .‬س�ي‬ ‫الصيني�ة‪ .‬ووفقا لتصريح�ات لوكيل‬ ‫وزارة الكهرب�اء والطاق�ة املصري�ة‬ ‫واملتح�دث الرس�مي باس�م ال�وزارة‬ ‫أكثم أبو العال ي�وم اخلميس املاضي «‬ ‫س�تطرح احلكومة مطلع يناير‪/‬كانون‬ ‫الثان�ي املقبل‪ ،‬مناقصة عاملية إلنش�اء‬ ‫أول محطتين نوويتني إلنت�اج الطاقة‬ ‫في مصر‬ ‫ال�دوالر يس�اوي ‪ 6.88‬جني�ه‬ ‫مصري‪.‬‬

‫شبح اجلوع يخيم على العاصمة السودانية بعد تفاقم أزمة الدقيق‬

‫■ اخلرط��وم ‪ -‬م��ن ن��ازك ش��مام‪ :‬تعان��ي‬ ‫العاصمة الس��ودانية اخلرط��وم أزمة حادة في‬ ‫اخلبز أغلق��ت على إثرها أغل��ب اخملابز أبوابها‬ ‫في وجه املواطنني‪.‬‬ ‫وعادت الى السطح ظاهرة تكدس املواطنني‬ ‫ام��ام اخملاب��ز وانتظارهم في صف��وف ألوقات‬ ‫طويلة من أجل احلصول على اخلبز‪.‬‬ ‫وكش��ف ع��دد م��ن أصح��اب اخملاب��ز ع��ن‬ ‫وج��ود ازمة حادة ف��ي توافر الدقي��ق تفاقمت‬ ‫بعد تناقص الكمي��ات املمنوحة من الوكالء الى‬ ‫اخملابز بنسبة ‪.٪50‬‬ ‫وق��ال صاح��ب مخب��ز مبنطق��ة الصحاف��ة‬ ‫الواقعة ش��رق اخلرطوم إن ازمة الدقيق بدأت‬ ‫من��ذ ما يق��ارب الش��هرين بع��د ان ق��ام وكالء‬ ‫الدقيق بانق��اص الكميات املمنوحة الى اخملابز‬ ‫بنس��بة ‪ ٪25‬ثم الى ‪ ٪50‬قب��ل يومني مما أدى‬ ‫الى ظهور االزمة‪.‬‬ ‫وأوض��ح صاح��ب اخملب��ز ف��ي حديث��ه مع‬ ‫وكال��ة األناض��ول أن ع��دم توفر القم��ح يرجع‬ ‫لعدم تواجده في الش��ركات التي متتلك توكيل‬ ‫اس��تيراد القمح‪ ،‬وهي ثالثة ش��ركات أحدهما‬ ‫تتبع للحكومة‪.‬‬

‫فيم��ا نقل��ت صحيف��ة (الس��وداني) املقرب��ة‬ ‫م��ن احلكوم��ة عن مصدر ف��ي إحدى الش��ركات‬ ‫املس��توردة قول��ه إن��ه يحم��ل البن��ك الس��ودان‬ ‫املرك��زي أزم��ة الدقيق لعج��زه عن توفي��ر النقد‬ ‫االجنب��ي‪  ‬لش��ركات الغالل مما أدى ال��ى ارتفاع‬ ‫ديون الشركات باخلارج الى ‪ 280‬مليون دوالر ‪.‬‬ ‫وحت��اول احلكومة الس��ودانية رف��ع الدعم‬ ‫ع��ن القمح ولكنها تتراجع عنه وس��ط مخاوف‬ ‫من جت��دد االحتجاجات الش��عبية التي تطالب‬ ‫بإسقاط النظام‪.‬‬ ‫وقام��ت احلكوم��ة الس��ودانية بتطبي��ق‬ ‫اجراءات اقتصادية في ش��هر أيلول‪/‬س��بتمبر‬ ‫املاض��ي ش��مل رفع الدع��م ع��ن احملروقات مع‬ ‫ابقاء الدعم على سلعة القمح ‪.‬‬ ‫واتهم صاحب اخملبز احدى شركات الغالل‬ ‫بتعمد تخزين القمح وافتعال االزمة وتس��ريب‬ ‫الس��لعة ال��ى الس��وق الس��وداء لبيعه��ا بغير‬ ‫االسعار الرسمية‪.‬‬ ‫وقال إن حل مش��كلة الدقيق يكمن في زيادة‬ ‫الش��ركات املستوردة الى ‪ 10‬ش��ركات بدال عن‬ ‫‪ 3‬شركات لتوفير الس��لعة باألسواق باألسعار‬ ‫املطلوبة‪.‬‬

‫واتف��ق عبدالرحم��ن ادم صاح��ب مخاب��ز‬ ‫مبنطق��ة «ال��كل أكل��ة» جن��وب اخلرط��وم على‬ ‫وج��ود أزم��ة ف��ي الدقي��ق وتناق��ص الكميات‬ ‫املمنوحة اخملابز عبر وكالء التوزيع‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن اللجوء إلى السوق الس��وداء لشراء الدقيق‬ ‫بأس��عار مضاعف��ة لتغطي��ة العج��ز وصناع��ة‬ ‫كميات كبيرة من جواالت الدقيق‪.‬‬ ‫واك��د في حديث��ه م��ع وكالة األناض��ول أن‬ ‫معظم اخملابز قللت ف��ي أوزان اخلبز املفروضة‬ ‫من احلكومة مع اإلبقاء على السعر القدمي‪.‬‬ ‫وانتقد عدد من املواطنني ازمة اخلبز وحملوا‬ ‫احلكومة املس��ئولية لع��دم اس��تطاعتها توفير‬ ‫النقد االجنبي للشركات املستوردة للقمح‪.‬‬ ‫ويعاني السودان من ازمة في النقد االجنبي‬ ‫منذ انفصال اجلنوب عنه في يوليو‪ /‬متوز ‪2011‬‬ ‫وفقدانه ‪ ٪75‬من ايرادات النقد االجنبي بسبب‬ ‫فقدانه للموارد النفطية‪.‬‬ ‫وقال املقداد فتح الرحمن مواطن يسكن بحي‬ ‫الالماب بجنوب اخلرطوم إن منطقته تعاني من‬ ‫ازمة حادة في اخلبز الذي ال يتوفر في احملالت‬ ‫التجارية او اخملابز‪.‬‬ ‫واك��د في حديثه مع وكالة األناضول خفض‬

‫اخملابز لعملها مع تناقص الكميات املمنوحة لها‬ ‫‪ ،‬قائال « أصبح��ت اخملابز تعمل وردية صباحا‬ ‫واخرى مس��اء مقارنة بث�لاث ورديات صباحا‬ ‫وورديتني مساء قبل االزمة»‪.‬‬ ‫وأكدت هاجر عبدالله مواطنة تسكن بوسط‬ ‫اخلرط��وم على اختف��اء اخلبز م��ن اخملابز منذ‬ ‫نهاي��ة االس��بوع املاض��ي االم��ر ال��ذي اضطر‬ ‫بع��ض االس��ر ألن تلجأ إل��ى البدائل الش��عبية‬ ‫املتعارف عليها في السودان واملتمثلة في صنع‬ ‫(الكس��رة) وهي نوع من اخملب��وزات يصنع من‬ ‫دقيق الذرة‪.‬‬ ‫وش��هدت الفترة املاضية خالفات حادة بني‬ ‫حكومة والية اخلرطوم واحت��اد اخملابز التابع‬ ‫الحتاد الغ��رف الصناعي��ة وهو ال��ذراع الفنية‬ ‫للقطاع الصناعي بالسودان حول اسعار اخلبز‬ ‫ابان القرارات االقتصادية االخيرة‪.‬‬ ‫وحاول احت��اد اخملابز تعديل تس��عيرة اخلبز‬ ‫م��ن جنيه واح��د ل��كل ‪ 4‬ارغف��ة الى جني��ه لكل ‪3‬‬ ‫ارغفة‪ ،‬او انق��اص الوزن احملدد للرغيف في والية‬ ‫اخلرط��وم البال��غ ‪ 70‬غرام��ا الى ‪ 55‬غرام��ا‪ ،‬إال أن‬ ‫حكومة اخلرط��وم رفضت املقترح وش��ددت على‬ ‫االبقاء على السعر والوزن في وقت واحد‪ .‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫إسرائيل الثانية عامليا بعد كوريا في صناعة‬ ‫التكنولوجيا العالية وفائقة التطور‬

‫■ الق�دس ‪ -‬محم�د خبيص�ة‪  :‬أظه�ر تقري�ر ص�ادر ع�ن‬ ‫مؤسس�ة غرانت ثورنت�ون الدولي�ة امس االثنني أن إس�رائيل‬ ‫ً‬ ‫عامليا ف�ي صناع�ة التكنولوجيا العالية‬ ‫احتل�ت املرتب�ة الثانية‬ ‫والتكنولوجيا فائقة التطور خالل العام اجلاري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثانية بعد كوري�ا اجلنوبية التي تصدرت‬ ‫وجاءت إس�رائيل‬ ‫الترتيب منذ عام ‪ ،2009‬والتي تش�كل فيها صناعة التكنولوجيا‬ ‫ما نسبته ‪ ٪40‬من الناجت احمللي‪.‬‬ ‫وتقدمت إسرائيل مرتبة واحدة‪ ،‬بعد أن كانت حتتل الترتيب‬ ‫ً‬ ‫الثالث العام املاضي‪ ،‬متقدمة على فنلندا ً‬ ‫رابعا‪،‬‬ ‫ثالثا‪ ،‬والسويد‬ ‫ً‬ ‫خامس�ا‪ ،‬حيث تش�كل صناعة التكنولوجيا من الناجت‬ ‫واليابان‬ ‫احملل�ي نحو ‪ ٪20‬وس�ط طموح�ات حكومية إس�رائيلية لرفع‬ ‫االستثمار في هذا اجملال بنسبة ‪ ٪30‬خالل العامني املقبلني‪.‬‬ ‫يذكر أن مؤسس�ة غران�ت ثورنتون الدولية ه�ي واحدة من‬ ‫املنظمات العاملي�ة املتخصصة في مجال الدراس�ات اإلحصائية‬ ‫واالستش�ارية‪ ،‬وتس�اعد الش�ركات ف�ي حتسين قدرته�ا على‬ ‫النمو‪ ،‬وتقدم املش�ورة من خالل مجموعة واسعة من اخليارات‬ ‫التي تقدمها للشركات في أكثر من ‪ 100‬دولة حول العام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تقريرا قبل أسبوع بيّ ن أن‬ ‫وكانت وكالة األناضول قد نشرت‬ ‫إجمالي ايرادات احلكومة االس�رائيلية خالل الش�هور التس�عة‬ ‫األولى من العام اجلاري في قط�اع التكنولوجيا والتكنولوجيا‬ ‫العسكرية فائقة التطور بلغت ‪ 4‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وتوق�ع اإلحص�اء ف�ي بي�ان مش�ترك م�ع معه�د التصدي�ر‬ ‫ً‬ ‫ارتفاعا في اإليرادات إل�ى أكثر من ‪5.5‬‬ ‫اإلس�رائيلي صدر ام�س‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬مع نهاي�ة العام اجلاري‪ ،‬بعد جناح معهد التصدير‬ ‫اإلسرائيلي في فتح أسواق جديدة لهذا القطاع في قارة إفريقيا‬

‫وأمريكا اجلنوبية‪ ،‬خالل العام اجلاري‪.‬‬ ‫وأعلن�ت احلكومة اإلس�رائيلية منتصف الش�هر املاضي‪ ‬أنها‬ ‫بحاجة إلى مزيد من األموال لالستثمار في التكنولوجيا العالية‬ ‫والتكنولوجيا العس�كرية خالل الفت�رة املقبلة‪ ،‬وبحجم متويل‬ ‫ضخم‪ ،‬بهدف حتقيق عائدات لرفد اخلزينة‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق متص�ل‪ ،‬نش�رت وس�ائل إعلام عبري�ة محلية‬ ‫ً‬ ‫اس�تطالعا للعاملني في مج�ال التكنولوجيا‪،‬‬ ‫األس�بوع املاضي‬ ‫أظهر أن نحو ‪ ٪30‬منهم‪ ،‬ممن تتراوح أعمارهم بني ‪ 21‬حتى ‪25‬‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ ،‬يفكرون في الهجرة إلى خارج البالد‪.‬‬ ‫وجرى االس�تطالع بني أوس�اط نحو ألف باحث عن عمل في‬ ‫اجملال‪.‬‬ ‫وعندما يتم فحص الوضع بني أوس�اط الرجال ممن تتراوح‬ ‫عام�ا‪ ،‬تقفز املعطيات لتصل إلى ‪٪40‬‬ ‫أعماره�م بني ‪ 32‬حتى ‪ً 37‬‬ ‫ً‬ ‫وفقا الستطالع مركز بوابة الوظائف «مطلوب»‪.‬‬ ‫ويتط�رق نحو ‪ ٪46‬من الباحثني عن عمل في مجال الهايتك‬ ‫إلى غالء املعيشة كسبب أساسي يجعلهم معنيني بالعيش خارج‬ ‫البالد‪ ،‬حيث عبرت نس�بة ‪ ٪78‬من الرجال و‪ ٪73‬من النساء‬ ‫أن الصعوبة في ش�راء شقة في إس�رائيل تؤثر على رغبتهم في‬ ‫مغادرة البالد عدا عن أس�باب أخرى مرتبطة باالقتصاد املنزلي‬ ‫وصعوبة تربية األوالد‪.‬‬ ‫يذك�ر أن إفريقي�ا‪ ،‬وأمري�كا اجلنوبي�ة‪ ،‬م�ن أب�رز األس�واق‬ ‫الواع�دة للصناع�ات التكنولوجي�ة اإلس�رائيلية‪ ،‬بينم�ا تع�د‬ ‫دول أوروبا الش�رقية‪ ،‬وبعض دول جنوب ش�رق آسيا من أبرز‬ ‫أس�واق إس�رائيل ف�ي التكنولوجيا العس�كرية فائق�ة التطور‪.‬‬ ‫بحسب تقرير معهد التصدير اإلسرائيلي األ��بوع املاضي‪.‬‬

‫تسهيالت االقامة للمشترين االجانب‬ ‫ترفع اسعار العقارات بجنوب اوروبا‬

‫■ لش��بونة‪/‬مدريد ‪ -‬رويت��رز‪ :‬ح�ين‬ ‫اش��ترى ادوارد ه��و‪ ،‬رج��ل االعم��ال‬ ‫الصيني‪ ،‬منزال في أكثر املناطق السياحية‬ ‫ش��عبية في البرتغال في أيلول‪/‬سبتمبر‬ ‫املاض��ي حصل له وألس��رته عل��ى اقامة‬ ‫سياحية تشمل أوروبا كلها مادام مالكا‬ ‫له��ذا العقار‪ .‬دفع هو (‪ 33‬عاما) ‪ 560‬ألف‬ ‫يورو (‪ 750700‬دوالر) ثمنا للبيت القريب‬ ‫م��ن ش��اطئ منطق��ة الغ��اراب (الغرب)‬ ‫الس��ياحية في جن��وب البرتغ��ال وقال‬ ‫«ه��ذا م��ن أكبر ممي��زات االس��تثمار في‬ ‫البرتغال‪».‬‬ ‫الش��واطئ وحده��ا تكف��ي جل��ذب‬ ‫املس��تثمرين الى جن��وب أوروب��ا‪ .‬وبعد‬ ‫أزمة اقتصادية طاحنة تس��عى اس��بانيا‬

‫والبرتغ��ال الى انعاش س��وق العقارات‬ ‫بتق��دمي «تأش��يرة ذهبي��ة» لالقام��ة‬ ‫للمش��ترين القادم�ين م��ن خ��ارج دول‬ ‫االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫ويحص��ل املش��ترون م��ن الص�ين‬ ‫وروس��يا ودول الشرق االوس��ط الذين‬ ‫يبتاعون عقارا ال يقل سعره عن ‪ 500‬ألف‬ ‫يورو ف��ي اي م��ن البلدين عل��ى تصريح‬ ‫اقام��ة ميكنه��م من الس��فر بحرية في ‪26‬‬ ‫دولة أوروبية في منطقة الشينجني دون‬ ‫اي قيود‪.‬‬ ‫هذه احلواف��ز باالضافة ال��ى تراجع‬ ‫اس��عار العقارات بدأت تؤتي ثمارها في‬ ‫سوق به ثالثة ماليني منزل شاغر‪.‬‬ ‫وقالت احلكومة البرتغالية االس��بوع‬

‫املاضي انه مت اصدار ‪ 318‬تصريح اقامة‬ ‫منذ ب��دء البرنامج الع��ام املاضي جلبت‬ ‫اس��تثمارات بلغ��ت ‪ 200‬ملي��ون ي��ورو‬ ‫معظمها عقارات س��كنية خالل االش��هر‬ ‫القليلة املاضية ومن املتوقع ان تزيد على‬ ‫‪ 300‬مليون يورو بانتهاءالعام في كانون‬ ‫األول‪/‬ديسمبر‪.‬‬ ‫كما طبقت اس��بانيا التي كان س��وق‬ ‫العقارات فيها متخما بعد فورة في حركة‬ ‫البناء قبل ع��ام ‪ 2008‬أدت الى انخفاض‬ ‫الحق في االس��عار بلغ ‪ 35‬في املئة نظاما‬ ‫مماثال للبرتغال الشهر املاضي‪.‬‬ ‫وم��ن نقاط اجل��ذب مدينة برش��لونة‬ ‫التي يفضلها رج��ال االعمال ومنتجعات‬ ‫ساحلية في اجلنوب مثل ماربييا‪.‬‬

‫اليونان تسابق الزمن للتوصل‬ ‫التفاق مع الترويكا بشأن الفجوة املالية‬

‫■ أثين�ا ‪( -‬د ب أ) ‪ :‬تس�ابق اليون�ان عق�ارب الس�اعة م�ن‬ ‫أج�ل التوصل التفاق بش�أن س�د الفج�وة املالية مع اس�تئناف‬ ‫مفاوضات قروض اإلنقاذ مع الدائنني الدوليني اليوم االثنني‪.‬‬ ‫وتأم�ل أثينا ف�ي أن تتمك�ن من التوص�ل التفاق م�ع دائنيها‬ ‫وه�م املفوضية األوروبية والبنك املرك�زي األوروبي وصندوق‬ ‫النقد الدولي املعروفني مجتمعني باس�م «الترويكا» قبل اجتماع‬ ‫وزراء مالية منطقة اليورو في التاس�ع من كانون أول‪ /‬ديسمبر‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫ول�ن يتم إعطاء الضوء األخضر م�ن جانب مجموعة اليورو‬ ‫لص�رف الش�ريحة الباقي�ة من أم�وال اإلنقاذ بقيم�ة تبلغ مليار‬ ‫يورو (‪35‬ر‪ 1‬مليار دوالر) ما لم تلب أثينا كل الشروط السابقة‪.‬‬ ‫وحذرت بروكس�ل من أن أثينا تتباطأ في إحراز تقدم بش�أن‬ ‫التزاماتها حيال إصالحات تطالب بها الترويكا‪.‬‬ ‫وقد عقد مفتشو الترويكا محادثات مع وزير املالية اليوناني‬ ‫ياني�س س�تورناراس ام�س االثنين بعدم�ا قضى مس�ؤولون‬ ‫بالوزارة مطلع األسبوع لإلعداد لعودة الترويكا‪.‬‬

‫وتش�دد اليونان عل�ى أن الفجوة املالية لع�ام ‪ 2014‬لن تبلغ‬ ‫س�وى حوال�ي ‪ 500‬ملي�ون ي�ورو وميك�ن تغطيته�ا م�ن خالل‬ ‫إصالح�ات هيكلي�ة على نظ�ام التأمين االجتماع�ي‪ ،‬بينما كان‬ ‫الدائنون الدوليون على أية حال أقل تفاؤال بشكل كبير‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة «كاثيمريني» اليونانية ف�ي تقرير لها امس‬ ‫عن مصادر بوزارة املالية قولها إن املس�تهدف يبلغ اآلن حوالي‬ ‫‪5‬ر‪ 1‬ملي�ار يورو وأن الترويكا تريد خفض اإلنفاق الس�تخدامه‬ ‫في املساهمة في حتقيق هذا الهدف‪.‬‬ ‫ولم تنته بعد املناقش�ات حول ميزاني�ة اليونان لعام ‪،2014‬‬ ‫التى من املقرر أن يتم تقدميها إلى البرملان يوم اخلميس القادم‪.‬‬ ‫وينته�ي برنامج اإلنقاذ احلالي لليونان أواخر العام القادم‪،‬‬ ‫لك�ن تتزايد التوقعات بأن أثينا س�تكون م�ع ذلك في حاجة إلى‬ ‫حزمة إنقاذ أخرى‪.‬‬ ‫ومن�ذ ع�ام ‪ ،2010‬حتصل اليون�ان على ‪ 240‬ملي�ار دوالر في‬ ‫ش�كل قروض دولية يالزمها إجراءات تقش�ف صارمة وشروط‬ ‫باجراء إصالحات‪.‬‬

‫جنرال إلكتريك االمريكية توقع اتفاقية‬ ‫لضخ ‪ 500‬مليون دوالر مبشروع خاص‬ ‫النشاء مجمع للبتروكيماويات في مصر‬ ‫■ القاه��رة ‪ -‬م��ن خال��د موس��ى‬ ‫العمراني‪ :‬وقعت ش��ركة جنرال إلكتريك‬ ‫األمريكية يوم األثنني اتفاقية مع ش��ركة‬ ‫كارب��ون القابض��ة املصري��ة اخلاص��ة‬ ‫تقض��ي بضخ‪ ‬اس��تثمارات بقيم��ة‬ ‫‪ 500‬ملي��ون دوالر‪ ،‬ف��ي إنش��اء مجم��ع‬ ‫للصناع��ات البتروكيماوي��ة ف��ي منطقة‬ ‫العني السخنة شرق مصر‪.‬‬ ‫ومبقتضى االتفاقية س��تقوم الشركة‬ ‫األمريكي��ة بتوريد‪ ‬مع��دات إل��ى مجم��ع‬ ‫التحرير للبتروكيماويات التابع لش��ركة‬ ‫كارب��ون القابض��ة‪ ،‬ال��ذي تبل��غ تكلفته‬ ‫االستثمارية ‪ 4.8‬مليار دوالر‪.‬‬

‫مصر تستهدف حتصيل ‪ 50‬مليار جنيه‬ ‫من تطبيق ضريبة القيمة املضافة‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال‬ ‫ممدوح عمر‪ ،‬رئيس مصلحة الضرائب‬ ‫املصرية‪ ،‬إن احلكومة تس�تهدف زيادة‬ ‫حصيلته�ا الضريبي�ة بنح�و ‪ 50‬مليار‬ ‫جني�ه (‪ 7.2‬ملي�ار دوالر)‪ ،‬م�ن خلال‬ ‫تطبيق ضريبة القيمة املضافة اجلاري‬ ‫دراستها حاليا ‪.‬‬ ‫وأض�اف عم�ر خلال ن�دوة عقدها‬ ‫املركز املصري للدراس�ات االقتصادية‬ ‫ام�س االثنين أن حصيل�ة ضريب�ة‬ ‫املبيع�ات حققت ‪ 80‬ملي�ار جنيه العام‬ ‫املال�ي املاض�ي املنتهي ف�ي ‪ 30‬يونيو‪/‬‬ ‫حزيران املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال إن تطبي�ق ضريب�ة القيم�ة‬ ‫املضافة‪ ،‬س�يزيد من هذا املبلغ بش�كل‬ ‫كبير مع توسيع وعاء الضريبة ليشمل‬ ‫كاف�ة الس�لع واخلدم�ات‪ ،‬حي�ث م�ن‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫وق��ال باس��ل الب��از‪ ،‬رئي��س ش��ركة‬ ‫كارب��ون القابض��ة‪ ،‬في تصري��ح له على‬ ‫هامش توقي��ع االتفاقية ام��س بالقاهرة‬ ‫بحضور وزير التجارة والصناعة املصري‬ ‫منير فخري عبد النور‪ ،‬إن املش��روع‪ ‬يوفر‬ ‫‪ 3‬آالف فرصة عمل‪. ‬‬ ‫وبحس��ب وزي��ر التج��ارة والصناعة‬ ‫«سيحقق اجملمع اجلديد عائدات سنوية‬ ‫بقيمة ‪ 6‬مليار‪ ‬دوالر»‪.‬‬ ‫وش��ركة جنرال إلكتريك‪General( ‬‬ ‫‪ )Electric‬ه��ي ش��ركة صناعي��ة‬ ‫أمريكية‪ ‬متع��ددة‬ ‫وتكنولوجي��ة‬ ‫اجلنس��يات‪ ،‬ويق��ع مقرها‪ ‬الرئيس��ي‬

‫ف��ي مدين��ة فيرفيل��د بوالي��ة كناتيك��ت‬ ‫األمريكية‪.‬‬ ‫وتنتج الش��ركة املع��دات الكهربائية‪،‬‬ ‫واإللكتروني��ة‪ ،‬واللدائ��ن‪ ،‬ومح��ركات‬ ‫الطائ��رات‪ ،‬ومع��دات التصوي��ر الطبي‪،‬‬ ‫واخلدمات املالية‪ ،‬ولديه��ا ما يفوق ‪300‬‬ ‫ألف عامل‪.‬‬ ‫وتعم��ل كارب��ون القابضة ف��ي قطاع‬ ‫النفط والغاز في مصر‪.‬‬ ‫وس��ييمول بنك التصدير واالستيراد‬ ‫الك��وري اجلنوب��ي بالكام��ل مش��روع‬ ‫الشركة اجلديد في العني السخنة‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 6.88‬جنيه مصري‪.‬‬

‫املس�تهدف أن تصل احلصيلة إلى ‪130‬‬ ‫مليار جنيه خالل العام املالي احلالي‪.‬‬ ‫وضريب�ة القيمة املضافة‪ ،‬تعد بديال‬ ‫لضريب�ة املبيعات‪ ،‬ويت�م فرضها على‬ ‫قيم�ة الفارق بين تكلفة املنتج وس�عر‬ ‫بيعه للجمهور‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س مصلح�ة الضرائ�ب‬ ‫«ق�رار تطبي�ق ضريبة القيم�ة املضافة‬ ‫سياسي بالدرجة األولي ويتحدد طبقا‬ ‫لألوض�اع األمنية والسياس�ية ومدي‬ ‫االستقرار في الشارع املصري»‪.‬‬ ‫وأضاف أن نسبة الضريبة املقترحة‬ ‫ف�ي مش�روع القانون اجل�اري إعداده‬ ‫م�ن وزارة املالي�ة تت�راوح بين ‪٪10‬‬ ‫و‪ ،٪11‬حتى ال يكون األثر التضخمي‬ ‫لتطبي�ق ه�ذه الضريب�ة كبي�را‪ ،‬بينما‬ ‫نس�بة ضريبة املبيع�ات حاليا ‪،٪10‬‬

‫وهو م�ا يعنى عدم وجود آثار س�لبية‬ ‫كبيرة علي املستهلك النهائي‪.‬‬ ‫وبحس�ب رئيس مصلحة الضرائب‬ ‫س�يتم تطبيق ضريبة القيم�ة املضافة‬ ‫عل�ي جميع الس�لع واخلدمات بنس�بة‬ ‫موح�دة‪ ،‬باس�تثناء ع�دد قلي�ل م�ن‬ ‫الس�لع الت�ي تس�عي احلكوم�ة للبقاء‬ ‫عل�ي س�عرها منخف�ض مث�ل الزي�ت‬ ‫التمويني‪.‬‬ ‫وأض�اف أن�ه س�يتم اس�تثناء‬ ‫الس�يارات من ضريبة القيمة املضافة‪،‬‬ ‫حي�ث يطب�ق عليه�ا ضريب�ة مبيعات‬ ‫بنس�بة ‪ ،٪45‬وبالتال�ي ال ميك�ن‬ ‫االستغناء عن حصيلتها ‪.‬‬ ‫وق�ال «س�يتم أيض�ا اس�تثناء‬ ‫الس�جائر واخلمور من ضريبة القيمة‬ ‫املضافة»‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫سقوط املنتخبات العربية في تصفيات املونديال يضاعف الضغوط على محاربي الصحراء‬ ‫■ اجلزائ�ر ـ د ب أ‪ :‬م�ع تس�اقط‬ ‫املنتخب�ات العربي�ة بش�كل م�دو ف�ي‬ ‫املرحل�ة النهائي�ة بالتصفي�ات املؤهلة‬ ‫لبطول�ة كأس العال�م ‪ 2014‬لك�رة‬ ‫الق�دم بالبرازي�ل ‪ ،‬تزاي�دت الضغ�وط‬ ‫عل�ى املنتخ�ب اجلزائ�ري «محارب�ي‬ ‫الصح�راء» قب�ل املواجه�ة املرتقب�ة‬ ‫للفري�ق الي�وم الثالث�اء أم�ام ضيف�ه‬ ‫منتخب بوركينا فاسو‪.‬‬ ‫ويلتقي الفريقان الي�وم في البليدة‬ ‫بإي�اب ال�دور النهائ�ي احلاس�م م�ن‬ ‫التصفيات األفريقية املؤهلة للمونديال‬ ‫وتبقى اآلمال معقودة بش�كل كبير على‬ ‫منتخ�ب اخلض�ر لعب�ور عقب�ة األفيال‬

‫أمال في متثيل الكرة العربية باملونديال‬ ‫بعدما أصب�ح الفريق الوحي�د الذي ما‬ ‫زال�ت لدي�ه فرص�ة جي�دة ف�ي العبور‬ ‫لنهائيات كأس العالم‪.‬‬ ‫وخ�رج املنتخ�ب التونس�ي بالفعل‬ ‫م�ن تصفي�ات املونديال بعد خس�ارته‬ ‫الثقيل�ة ‪ 4/1‬أم�ام الكامي�رون األح�د‬ ‫ف�ي إي�اب ال�دور النهائ�ي بالتصفيات‬ ‫حيث س�بق للفريقني أن تعادال س�لبيا‬ ‫ف�ي لق�اء الذه�اب بتون�س فيم�ا تبدو‬ ‫مهمة األردن ومصر أش�به باملس�تحيلة‬ ‫عندما يواجهان أوروجواي وغانا بعد‬ ‫خس�ارتيهما ذهاب�ا صف�ر‪ 5/‬و‪ 6/1‬على‬ ‫الترتيب‪.‬‬

‫ويتعين عل�ى املنتخ�ب اجلزائ�ري‬ ‫ت�دارك خس�ارته ‪ 3/2‬ذهاب�ا أم�ام‬ ‫بو��كينا فاس�و لضمان مش�اركة رابعة‬ ‫ف�ي نهائيات كأس العال�م وهي الثانية‬ ‫على التوالي‪.‬‬ ‫ويرى املعلق محمد جمال الذي يعلق‬ ‫على املب�اراة للتلفزي�ون اجلزائري أن‬ ‫املواجهة س�تكون صعبة للطرفني لكنه‬ ‫أوضح أن منتخب بالده ميلك األفضلية‬ ‫ويحتاج االعتماد عل�ى الهجوم املكثف‬ ‫والس�ريع لدف�ع املناف�س إل�ى ارتكاب‬ ‫األخطاء‪.‬‬ ‫ون�وه جم�ال إل�ى أن وضعي�ة‬ ‫املنتخب�ات العربي�ة س�تفرض عل�ى‬

‫الفراعنة مطالبون بتعويض خسارة الذهاب الثقيلة ‪1/6‬‬

‫مصر تستضيف غانا اليوم‬ ‫في لقاء «احللم املستحيل»‬

‫القاهرة – «القدس العربي»‬ ‫من عبد الله محمد القاعود ‪:‬‬

‫تخ�وض مصر لقاء صعبا في السادس�ة من مس�اء اليوم‬ ‫بتوقي�ت القاه�رة أمام غان�ا في إي�اب اجلول�ة األخيرة من‬ ‫التصفي�ات املؤهلة ل�كاس العالم حيث تبدو مهم�ة الفراعنة‬ ‫«ش�به مس�تحيلة» ف�ي تعوي�ض اخلس�ارة الثقيل�ة ملباراة‬ ‫الذهاب والتي خسر فيها منتخب مصر بنتيجة ‪. 1/6‬‬ ‫وحتت�اج مص�ر للفوز بخماس�ية في مب�اراة إي�اب الدور‬ ‫احلاس�م للتأه�ل؛ بع�د أن إكتس�حت الفراعن�ة ف�ى مب�اراة‬ ‫الذهاب بكوماسى بستة أهداف لهدف‪.‬‬ ‫وعق�د األمريك�ى ب�وب برادل�ى املدي�ر الفن�ى للمنتخ�ب‬ ‫الوطن�ى صب�اح أم�س جلس�ة م�ع العب�ى الفريق مبعس�كر‬ ‫املنتخ�ب بالدف�اع اجل�وى وحضره�ا جميع أعض�اء اجلهاز‬ ‫الفنى واالدارى والطبى‪.‬‬ ‫واس�تمرت اجللس�ة س�اعة كامل�ة وطلب خالله�ا املدرب‬ ‫األمريكى م�ن اجلميع التحدث بصراحة عن رأيهم فى مباراة‬ ‫الذه�اب واألخطاء الفنية التى ش�هدها اللقاء حتى يتخلص‬ ‫منه�ا الفريق ف�ى مباراة الي�وم أم�ام غانا فى إي�اب املرحلة‬ ‫األخيرة بتصفيات املونديال‪.‬‬ ‫كم�ا طلب برادلى من الالعبني تصفي�ة النفوس واألجواء‬

‫س�واء فيم�ا بينه�م أو م�ع اجله�از الفن�ى‪ ،‬خاص�ة وأن ه�ذا‬ ‫املعس�كر بنس�بة كبيرة س�يكون األخير له معهم‪ ،‬مؤكدا لهم‬ ‫أنه يعتز بصداقتهم جميعا وس�يكون عل�ى اتصال دائم بهم‬ ‫بعد انتهاء مهمته مع الفريق‪.‬‬ ‫يأت�ي ذلك ف�ي الوقت ال�ذي أكد في�ه الضي�وف ثقتهم في‬ ‫الوص�ول للموندي�ال و أك�د وزي�ر الرياضة الغان�ي ألفيس‬ ‫أفريي أن منتخب بالده لم يحضر إلى القاهرة من أجل تأكيد‬ ‫التأه�ل إلى نهائي�ات كأس العال�م بالبرازي�ل ‪ ، 2014‬بل أنه‬ ‫حضر من أجل التنزه في ش�وارع القاهرة التاريخية‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن منتخب بالده حسم تأهله إلى مونديال البرازيل بالفوز‬ ‫السداسي على مصر في لقاء الذهاب بكوماسي‪.‬‬ ‫وق�ال أفري�ي ف�ي تصريح�ات إعالمي�ة‪ :‬أعتقد أن�ه ال أمل‬ ‫للمنتخب املصري في الف�وز على غانا فنحن الفريق األفضل‬ ‫واألق�وى والدلي�ل نتيجة لق�اء الذهاب والت�ي أنهت اجلدل‬ ‫حول هوي�ة املنتخب املتأهل م�ن املواجهتين‪ ،‬فنحن في قمة‬ ‫مستوانا وعطاءنا وحسمنا التأهل بالفعل‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬حضورن�ا إل�ى القاهرة مج�رد حتصيل حاصل‬ ‫واملب�اراة س�تكون نزه�ة لالعبين وال أج�د أي مب�رر حلال�ة‬ ‫اخل�وف لدى بع�ض جماهير غانا م�ن اللق�اء‪ ،‬فاألمر أصبح‬ ‫ً‬ ‫واقع�ا وتأهلن�ا للمونديال! وحض�ر وزير الرياض�ة الغاني‬ ‫على رأس وفد رفيع املس�توى من أجل م�ؤازرة منتخب غانا‬ ‫في لقاء اليوم أمام الفراعنة‪.‬‬

‫املنتخ�ب اجلزائ�ري مس�ؤولية أخرى‬ ‫حلجز تأشيرة التأهل وضمان احلضور‬ ‫العربي في املونديال البرازيلي‪.‬‬ ‫ويق�ول ياسين معلوم�ي ‪ ،‬رئي�س‬ ‫حتري�ر القس�م الرياض�ي بصحيف�ة‬ ‫«الش�روق اليوم�ي» ‪ ،‬إن املواجه�ة‬ ‫س�تكون م�ن أصع�ب املباري�ات الت�ي‬ ‫لعبه�ا املنتخ�ب اجلزائري ف�ي األعوام‬ ‫األـخي�رة بع�د املواجهة الفاصل�ة أمام‬ ‫مصر بأم درم�ان في مثل هذا اليوم (‪18‬‬ ‫تش�رين ثان‪/‬نوفمبر) ‪ 2009‬مشيرا إلى‬ ‫أن�ه لي�س م�ن ح�ق اجله�از والالعبني‬ ‫ارت�كاب أي خط�أ وأن اجلزائر يجب أن‬ ‫تك�ون حاضرة في كاس العالم كل أربع‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫واعتب�ر معلوم�ي أن الرس�الة‬ ‫التش�جيعية للرئي�س عب�د العزي�ز‬ ‫بوتفليق�ة إلى الالعبين وزيارة رئيس‬ ‫ال�وزراء له�م س�تزيد م�ن الضغ�وط‬ ‫عليه�م قب�ل املب�اراة مش�ددا عل�ى أن‬ ‫خروج تونس والوضعية الصعبة التي‬ ‫يتواج�د فيها منتخب�ا األردن ومصر قد‬ ‫تك�ون عامال محف�زا وضاغطا في نفس‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫واعت�رف رض�وان بوحنيك�ة نائب‬ ‫رئي�س حتري�ر صحيف�ة «اله�داف»‬ ‫املتخصص�ة ب�أن الضغ�ط س�يكون‬ ‫عل�ى املنتخ�ب اجلزائ�ري باعتب�اره‬ ‫املمث�ل العرب�ي األق�وى املرش�ح لبلوغ‬ ‫النهائي�ات موضح�ا أن الفرص�ة اآلن‬ ‫ف�ي ي�د الالعبين وأن مفت�اح التأه�ل‬ ‫يكمن في عدم التس�رع وتسيير املباراة‬ ‫ب�ذكاء حتى نهايتها مش�ددا على الدور‬ ‫اإليجابي للمشجعني في دعم الفريق‪.‬‬ ‫ويخش�ى محم�د بوش�امة ‪ ،‬رئي�س‬ ‫القس�م الرياض�ي لصحيف�ة «لوس�وار‬ ‫داجليري» ‪ ،‬م�ن تأثر «اخلضر» بضغط‬ ‫املباراة لكونها حاسمة فضال عن افتقار‬ ‫غالبي�ة الالعبني للخب�رة التي تتطلبها‬ ‫مثل ه�ذه املواجه�ات وع�دم اجلاهزية‬ ‫الكاملة للبعض اآلخر‪.‬‬ ‫وح�ذر بوش�امة م�ن األثر العكس�ي‬ ‫للمعس�كر الطوي�ل للمنتخ�ب (عش�رة‬ ‫أيام) ومن خط�ورة املنافس خاصة في‬ ‫الهجم�ات املرت�دة لكن�ه لم يخ�ف أمله‬

‫جنم منتخب غانا مايكل ايسني (يسار) ينفرد بالكرة ويطارده جنم منتخب مصر محمد صالح‬ ‫في أن يك�ون «محارب�و الصحراء» من‬ ‫يحمل لواء العرب في البرازيل‪.‬‬ ‫ودع�ا محم�د س�عد ‪ ،‬رئي�س حترير‬ ‫صحيف�ة «لوبيت�ور» املتخصص�ة ‪،‬‬ ‫الالعبين واجلماهي�ر إل�ى التحل�ي‬ ‫بالصب�ر ألن املب�اراة ت�دوم ‪ 90‬دقيق�ة‬ ‫ورمب�ا أكث�ر وطالبه�م بالوق�وف وراء‬ ‫املدير الفني وحيد خليلودزيتش‪.‬‬ ‫واس�تدل س�عد بآراء كب�ار احملللني‬ ‫واملدربين الذي�ن رش�حوا منتخ�ب‬ ‫اجلزائ�ر للتأه�ل بالنظر للف�ارق بينه‬ ‫وبين منافس�ه ال�ذي س�يكون حت�ت‬ ‫ضغ�ط ش�ديد لكن�ه ح�ذر م�ن الغرور‬ ‫الذي قد يغتال كل األحالم‪.‬‬

‫الكاميرون حتطم حلم تونس وتهزمها ‪ 4‬ـ ‪1‬‬ ‫وتتأهل الى نهائيات كأس العالم‬

‫■ رويت��رز ‪:‬انضم��ت الكاميرون إل��ى قائمة‬ ‫املتأهلني لنهائيات كأس العالم لكرة القدم ‪2014‬‬ ‫بع��د أن تغلبت على تونس ‪ 1-4‬في ياوندي في‬ ‫مب��اراة اإلي��اب بال��دور األخير ف��ي التصفيات‬ ‫االفريقية‪.‬‬ ‫وكان الفريقان تعادال ذهابا بدون أهداف في‬ ‫تونس الشهر املاضي لتنتزع الكاميرون بطاقة‬ ‫التأهل للنهائيات للمرة السابعة في تاريخها‪.‬‬

‫وافتت��ح بيي��ر ويب��و التس��جيل للكامي��رون‬ ‫ف��ي الدقيق��ة الثالث��ة قبل أن يضي��ف بنجامني‬ ‫موكاندجو الهدف الثاني في الدقيقة ‪.30‬‬ ‫وسجل البديل أحمد العكايشي هدف تونس‬ ‫الوحيد بتس��ديدة بقدمه اليس��رى في الدقيقة‬ ‫‪ 50‬لكن جان ماكون ع��زز تقدم الفريق املضيف‬ ‫بتس��جيله اله��دف الثال��ث بضرب��ة رأس ف��ي‬ ‫منتصف الشوط الثاني‪.‬‬

‫واختتم ماكون رباعية الكاميرون مس��تفيدا‬ ‫من كرة مرتدة من القائم في الدقيقة ‪.86‬‬ ‫وبذلك أصبح منتخب الكاميرون ثالث فريق‬ ‫افريقي يتأهل لنهائيات ‪ 2014‬التي س��تقام في‬ ‫البرازيل بعد ساحل العاج ونيجيريا‪.‬‬ ‫وسيطرت الكاميرون على اللعب في مواجهة‬ ‫تونس واعتمدت على الضغط املتقدم على دفاع‬ ‫الفري��ق الزائر ولم تنتظر طوي�لا قبل أن تفتتح‬

‫وزير الرياضة التونسي‪ :‬غياب اإلصالح سبب فشل املنتخب‬ ‫■ رويت�رز ‪:‬أك�د وزي�ر الش�باب والرياض�ة‬ ‫التونس�ي ط�ارق ذي�اب ان غي�اب االصالح�ات‬ ‫وع�دم االس�تفادة م�ن األخطاء كانت الس�بب في‬ ‫االخفاقات املستمرة للمنتخب الوطني االول لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة الصب�اح االس�بوعي االثنني‬ ‫ع�ن ذياب قوله «ال أل�وم (امل�درب رود) كرول وال‬ ‫الالعبني أيضا‪..‬ذلك هو مستوانا احلقيقي وليس‬

‫لدين�ا العبني أفضل ألنه خالل الس�نوات اخلمس‬ ‫االخي�رة ل�م نصل�ح أخطاءن�ا ول�م نس�تفد منها‬ ‫ول�م نحاس�ب أنفس�نا وواصلن�ا العم�ل بطريقة‬ ‫عشوائية‪».‬‬ ‫واض�اف ذياب الذي ش�ارك مع منتخب تونس‬ ‫ف�ي أول ظه�ور ل�ه ف�ي نهائي�ات كأس العالم في‬ ‫‪« 1978‬توال�ت اخليب�ات ول�م نصلح أنفس�نا منذ‬ ‫اخفاقن�ا ف�ي التأه�ل ال�ى نهائي�ات كأس العال�م‬

‫ع�ام ‪ 2010‬وظللنا من خيبة ال�ى أخرى حتى على‬ ‫مستوى كأس افريقيا‪».‬‬ ‫ومض�ى جن�م الترج�ي ومنتخ�ب تون�س ف�ي‬ ‫س�بعينات وثمانين�ات الق�رن املاضي يق�ول «لو‬ ‫حاس�ب كل طرف نفس�ه وحتم�ل مس�ؤولياته ما‬ ‫وصلنا الى هذا الوضع‪».‬‬ ‫وسبق لتونس بلوغ نهائيات كأس العالم أربع‬ ‫مرات في أعوام ‪ 1978‬و‪ 1998‬و‪ 2002‬و‪.2006‬‬

‫التسجيل‪.‬‬ ‫واس��تغل ويبو مهاج��م فناربخش��ه التركي‬ ‫بطء ك��رمي حقي مدافع ش��توجتارت األملاني –‬ ‫الذي اس��تنجد به مدرب تونس لتعويض غياب‬ ‫عالء الدي��ن يحيى املصاب ‪ -‬واس��تخلص منه‬ ‫الكرة وسددها في الشباك‪.‬‬ ‫وب��دا املنتخب التونس��ي مرتب��كا وبعيدا عن‬ ‫املس��توى ال��ذي قدمه في لق��اء الذه��اب لتهتز‬ ‫ش��باكه مرة ثاني��ة عندم��ا تالع��ب موكاندجو‬ ‫بخط الدفاع وسدد الكرة في املرمى ليعزز تقدم‬ ‫أصحاب األرض‪.‬‬ ‫وم��ع بداية الش��وط الثان��ي دف��ع الهولندي‬ ‫رود كرول مدرب تونس بالعكايش��ي الذي اعاد‬ ‫األم��ل للفريق عندم��ا جنح في تقلي��ص الفارق‬ ‫لكن سرعان ما تالشى هذا األمل بعد أن أضاف‬ ‫ماكون الهدف الثالث للكاميرون‪.‬‬ ‫وانهار منتخ��ب تون��س وكاد موكاندجو أن‬ ‫يضي��ف هدفا لكنه اهدر فرصة من موقع انفراد‬ ‫قبل أن يعود ماكون ويكم��ل رباعية الكاميرون‬ ‫ويب��دد حلم تون��س في الوصول إل��ى نهائيات‬ ‫كأس العالم للمرة اخلامسة‬

‫في امللحق األوروبي لتصفيات املونديال‬

‫السويد تتربص بالبرتغال وديوك فرنسا تصطدم باحللم االوكراني‬ ‫■ برل�ين ـ د ب أ‪ :‬يس��دل الس��تار الي��وم‬ ‫الثالثاء عل��ى التصفي��ات األوروبية املؤهلة‬ ‫لنهائي��ات كأس العال��م ‪ 2014‬بالبرازي��ل‬ ‫م��ن خالل جول��ة اإلياب بامللح��ق األوروبي‬ ‫الفاصل والتي ستحس��م البطاق��ات األربع‬ ‫املتبقي��ة للق��ارة العج��وز ف��ي املوندي��ال‬ ‫البرازيلي‪.‬‬ ‫ويس��تضيف املنتخ��ب الس��ويدي نظيره‬ ‫البرتغالي في مواجهة مثيرة وصعبة بعدما‬ ‫ف��از املنتخب البرتغالي ‪/1‬صف��ر على ملعبه‬ ‫ذهابا يوم اجلمعة املاضي كما يحل املنتخب‬ ‫األوكراني ضيفا على نظيره الفرنسي الذي‬ ‫خسر صفر‪ 2/‬ذهابا في كييف‪.‬‬ ‫وتبدو ف��رص املنتخ��ب الكروات��ي جيدة‬ ‫في التأهل للنهائي عندما يس��تضيف نظيره‬ ‫األيس��لندي الي��وم بعدم��ا تع��ادل الفريقان‬ ‫بدون أه��داف ذهابا ف��ي ريكيافيك وميتلك‬ ‫املنتخ��ب اليوناني أفضلية جيدة قبل مباراة‬ ‫اإلياب غدا في ضيافة نظيره الروماني حيث‬ ‫حقق املنتخب اليوناني الفوز ‪ 1/3‬على ملعبه‬ ‫ذهابا‪.‬‬ ‫ونظرا لع��دم وج��ود أي نتيجة حاس��مة‬ ‫بش��كل قاطع ف��ي مباريات الذه��اب ‪ ،‬يبقى‬ ‫األم��ل لدى كل م��ن املنتخب��ات الثمانية قبل‬ ‫جولة اإلي��اب اليوم وهو ما يش��عل الصراع‬ ‫ف��ي كل م��ن املباري��ات األرب��ع مبا ف��ي هذا‬ ‫املب��اراة املرتقبة عل��ى «اس��تاد دو فرانس»‬ ‫والتي يس��عى من خاللها املنتخب الفرنسي‬ ‫لتجنب الغياب ع��ن النهائيات حيث لم يغب‬ ‫عن بطوالت كأس العالم منذ ‪ 20‬عاما‪.‬‬

‫وحق��ق املهاج��م البرتغال��ي الش��هير‬ ‫كريس��تيانو رونال��دو األفضلي��ة البس��يطة‬ ‫لفريقه في مباراة الذهاب عندما سجل هدف‬ ‫املب��اراة الوحيد ف��ي الدقيقة ‪ 82‬م��ن املباراة‬ ‫التي أقيمت في لشبونة‪.‬‬ ‫واآلن ج��اء الدور على املهاجم الس��ويدي‬ ‫زالت��ان إبراهيموفيت��ش ال��ذي تعل��ق علي��ه‬ ‫جماهير ب�لاده أمال كبيرا ف��ي تعويض هذا‬ ‫الفارق من خالل مباراة اإلياب بعدما فش��ل‬ ‫في ترك بصمته مبباراة الذهاب‪.‬‬ ‫ومتث��ل املب��اراة الي��وم في مدينة س��ولنا‬ ‫الس��ويدية مواجهة ب�ين العمالقة ومواجهة‬ ‫خاص��ة للغاي��ة ب�ين العمالق�ين رونال��دو‬ ‫وإبراهيموفيتش‪.‬‬ ‫وق��ال رونال��دو «كان هدف��ا مهم��ا ألن��ه‬ ‫منحن��ا هذا الفوز (في مباراة الذهاب)‪ ..‬كان‬ ‫بإمكاننا تسجيل هدف أو اثنني آخرين ولكن‬ ‫هذه األفضلي��ة ترفع معنوياتن��ا قبل مباراة‬ ‫اإلياب‪ .‬ولكن االمر لم يحس��م بعد وما زالت‬ ‫ف��رص كل من الفريقني ‪ ،‬م��ن وجهة نظري ‪،‬‬ ‫متساوية بنسبة ‪ 50‬باملئة لكل منهما»‪.‬‬ ‫ومن الصعب التكه��ن بهوية الفريق الذي‬ ‫سيحس��م املواجه��ة لصاحل��ه الي��وم ولكن‬ ‫يبقى الش��يء املؤكد هو غياب أحد النجمني‬ ‫رونالدو وإبراهيموفيتش عن املونديال وهو‬ ‫ما ينطبق أيضا على الفرنسي فرانك ريبيري‬ ‫املرش��ح بقوة جلائزة الكرة الذهبية ألفضل‬ ‫الع��ب في العالم لع��ام ‪ 2013‬وال��ذي أصبح‬ ‫مه��ددا بقوة للغي��اب مع منتخ��ب بالده عن‬ ‫املونديال البرازيلي‪.‬‬

‫ويحت��اج ريبيري ‪ ،‬الفائ��ز بجائزة أفضل‬ ‫العب أوروبي في املوسم املاضي ‪ ،‬وزمالؤه‬ ‫باملنتخب الفرنس��ي إلى تعويض س��قوطهم‬ ‫في كيي��ف بهدفي روم��ان زوزوليا وأندري‬ ‫يارمولينك��و وحتقيق الفوز بأكثر من هدفني‬ ‫للعبور إلى املونديال‪.‬‬ ‫وكان��ت آخ��ر بطول��ة كبي��رة غ��اب عنها‬ ‫املنتخب الفرنس��ي ه��ي كأس العال��م ‪1994‬‬ ‫بالوالي��ات املتح��دة بينم��ا يحل��م املنتخ��ب‬ ‫األوكراني باملشاركة الثانية له في املونديال‬ ‫بعدما بلغ دور الثمانية للبطولة في مشاركته‬ ‫الوحي��دة الس��ابقة والتي كان��ت مبونديال‬ ‫‪ 2006‬في أملانيا‪.‬‬ ‫ويغيب عن مباراة اليوم كل من الفرنس��ي‬ ‫ل��وران كوتش��يلني واألوكران��ي ألكس��ندر‬ ‫كوتش��ر لإليقاف بع��د طردهما ف��ي الوقت‬ ‫الضائع من مباراة الذهاب‪.‬‬ ‫وقال ديدييه ديشان املدير الفني للمنتخب‬ ‫الفرنس��ي «من الواض��ح أنها نتيجة س��يئة‬ ‫للغاي��ة بالنس��بة لن��ا ولكننا ما زلن��ا نتحلى‬ ‫بالثق��ة في قدرتنا على اجتي��از هذه العقبة‪..‬‬ ‫املنتخ��ب األوكراني في وض��ع أفضل ولكن‬ ‫ما زالت أمامنا ‪ 90‬دقيقة على ملعبنا»‪.‬‬ ‫وجنح املنتخ��ب اليوناني ف��ي الفوز على‬ ‫ضيف��ه الرومان��ي ‪ 1/3‬ذهاب��ا بفضلهدفني‬ ‫س��جلهما كوس��تاس ميتروجل��و مهاج��م‬ ‫أوملبياك��وس الييونان��ي ولك��ن البرتغال��ي‬ ‫فيرناندو س��انتوس املدير الفن��ي للمنتخب‬ ‫اليوناني حذر من مباراة اإلياب املقررة اليوم‬ ‫ف��ي العاصم��ة الرومانية بوخارس��ت قائال‬

‫«لم يحسم شيء بعد‪ .‬علينا التحلي بالهدوء‬ ‫والتفكي��ر املتوازن‪ ..‬نح��ن اآلن في منتصف‬ ‫الطريق‪ .‬الالعب��ون عملوا كثيرا وجنحوا في‬ ‫اقتناص الفرص التي سنحت لنا»‪.‬‬ ‫ويأم��ل بوج��دان لوبونت ح��ارس مرمى‬ ‫املنتخ��ب الروماني ف��ي مس��اندة هائلة من‬ ‫اجلماهي��ر للفريق في املباراة مش��يرا إلى أن‬ ‫اجلماهير س��تكون العبا إضافيا مع الفريق‬ ‫ف��ي مب��اراة اإلياب الت��ي يغي��ب عنها العب‬ ‫الوس��ط الرومان��ي ألكس��ندرو بورش��يانو‬ ‫وقائ��د املنتخ��ب اليونان��ي كاتس��ورانيس‬ ‫لإليقاف‪.‬‬ ‫وقال لوبونت «سنطارد حلمنا‪ .‬جماهيرنا‬ ‫ستساعد املنتخب الروماني‪ .‬في بوخارست‬ ‫‪ ،‬ستكون األجواء رائعة»‪.‬‬ ‫وجن��ح املنتخب االيس��لندي في الصمود‬ ‫بعش��رة العبني على مدار ‪ 40‬دقيقة بعد طرد‬ ‫أوالف��ور سكوالس��ون ف��ي الدقيق��ة ‪ 50‬من‬ ‫مب��اراة الذهاب أمام كرواتيا ف��ي ريكيافيك‬ ‫لينته��ي اللق��اء بالتع��ادل الس��لبي وهو ما‬ ‫منح الس��ويدي الرس الجرباك املدير الفني‬ ‫أليس��لندا تف��اؤال هائ�لا بإمكاني��ة حتقي��ق‬ ‫هدف الفري��ق في مباراة اإلي��اب بالعاصمة‬ ‫الكرواتية زغرب‪.‬‬ ‫ول��ن يكون املنتخ��ب األيس��لندي بحاجة‬ ‫للف��وز وق��د يتأه��ل الفري��ق إل��ى النهائيات‬ ‫للم��رة األولى في تاريخه إذا حقق أي تعادل‬ ‫إيجابي أما الفوز فيصعد بصاحبه للنهائيات‬ ‫كم��ا يدفع التع��ادل الس��لبي باملواجهة إلى‬ ‫ضربات الترجيح‪.‬‬

‫وصول منتخب غانا للقاء مصر في تصفيات كأس‬ ‫العالم وإجراءات أمنية مشددة في استقباله‬

‫■ ووصل�ت إل�ى القاهرة االثنني بعثة املنتخ�ب الغاني لكرة‬ ‫القدم قادمة من مدينة اس�طنبول التركية خلوض مباراة اإلياب‬ ‫أمام املنتخب املصري اليوم‪.‬‬ ‫وتض�م البعثة ‪ 35‬العب�ا وإداريا بخلاف ‪ 18‬إداريا وإعالميا‬ ‫وصلوا على طائرة أخرى قادمة من العاصمة الغانية أكرا‪.‬‬ ‫وكان ف�ي مقدم�ة مس�تقبلي املنتخب س�فير غانا ل�دى مصر‬ ‫وأعضاء الس�فارة إضافة لكبار مس�ؤولي االحتاد املصري لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬

‫وأكد كواسى نيانتاكاي رئيس االحتاد الغاني للعبة «لم يعد‬ ‫لدينا أي تخوف من اللعب في القاهرة» ‪.‬‬ ‫واتخذت س�لطات األم�ن مبطار القاه�رة جمي�ع اإلجراءات‬ ‫اخلاصة بتأمني الفريق الغان�ي منذ حلظة وصوله وحتي إنهاء‬ ‫إج�راءات الوص�ول كم�ا كان�ت هناك س�يارات أمنية حلراس�ة‬ ‫الفري�ق عقب خروجهم من املطار وحتى فن�دق اإلقامة بالتجمع‬ ‫اخلامس بالتع�اون مع مديرية أمن محافظة القاهرة اس�تعدادا‬ ‫خلوض مباراة اإلياب أمام املنتخب املصري اليوم‪.‬‬

‫الدوحة حتتضن مواجهة العمالقة‬ ‫بني ريال مدريد وسان جرمان يناير املقبل‬

‫■ الدوحة ـ د ب أ‪ :‬أثمرت فعاليات معرض ومؤمتر «أسباير‬ ‫فور س�بورت» الذي تنظمه وتستضيفه مؤسسة أسباير زون‬ ‫ما بني ‪ 16‬و‪ 19‬تش�رين ثان‪/‬نوفمب�ر عن تطور نوعي في مجال‬ ‫كرة القدم القطرية وذلك من خالل اإلعالن عن افتتاح أكادميية‬ ‫كروي�ة لن�ادي ري�ال مدري�د األس�باني بالعاصم�ة القطري�ة‬ ‫الدوح�ة‪ .‬وس�يتم االفتتاح في ش�هر كان�ون ثان‪/‬يناير املقبل‬ ‫بالتوازي مع مباراة من العيار الثقيل جتمع ما بني عمالقي كرة‬ ‫القدم اإلس�بانية ريـال مدري�د وكرة القدم الفرنس�ية باريس‬ ‫سان جرمان‪.‬‬ ‫وق�د أعلن�ت مؤسس�ة كيوس�بورت املتخصص�ة ف�ي إدارة‬ ‫األنش�طة الرياضي�ة ومؤسس�ة ري�ال مدريد لتعلي�م مبادىء‬ ‫ك�رة القدم عن هذه اخلط�وة خالل مؤمتر صحفي في أس�باير‬

‫زون وال�ذي حض�ره فرنسيس�كو باتيس�تا رئي�س أكادميي�ة‬ ‫ري�ال مدريد مبنطقة اخلليج العربي و غ�امن املهندي مدير عام‬ ‫شركة كيوسبورت باإلضافة حلشد من كبار املدراء التنفيذيني‬ ‫واملهتمني بالشؤون الرياضية واإلعالميني‪.‬‬ ‫وتس�اهم ه�ذه األكادميي�ة ف�ي تطوي�ر امله�ارات الكروي�ة‬ ‫للناشئني والشباب ما بني ‪ 7‬و‪ 17‬سنة‪.‬‬ ‫وقال باتيس�تا «هدفن�ا هو تطوير لعبة ك�رة القدم في قطر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ناديا‬ ‫مس�تقبال‪ ،‬خاصة عندما نعلم ب�أن ‪17‬‬ ‫وس�تظهر النتائج‬ ‫من أهم النوادي األوروبية يدربها مدربون إسبان»‪.‬‬ ‫وع�ن اختي�ار األكادميي�ة لقطر ّ‬ ‫علق باتيس�تا بقول�ه «لم ال‬ ‫قط�ر؟ فه�ي قد بات�ت دول�ة رياضية بامتي�از‪ ،‬خاصة م�ع قرار‬ ‫الفيفا بتنظيم كأس العالم ‪ 2022‬فيها»‪.‬‬

‫مدرب بوركينافاسو‬ ‫يعترف بأفضلية العبي اجلزائر في اخلبرة‬ ‫■ اجلزائر ـ د ب أ‪ :‬اعترف البلجيكي‬ ‫ب�ول بوت املدير الفني ملنتخب بوركينا‬ ‫فاسو لكرة القدم بأفضلية خبرة العبي‬ ‫اجلزائر عندما يلتق�ي املنتخبان اليوم‬ ‫الثالثاء في مدين�ة البليدة القريبة من‬ ‫العاصم�ة اجلزائري�ة ف�ي إي�اب الدور‬ ‫النهائي احلاسم بالتصفيات األفريقية‬ ‫املؤهلة لكأس العالم ‪ 2014‬بالبرازيل‪.‬‬ ‫وف�ازت بوركين�ا فاس�و ‪ 2/3‬ذهاب�ا‬ ‫وحتت�اج للتعادل في املب�اراة لتحقيق‬ ‫تأه�ل تاريخ�ي إل�ى نهائي�ات كأس‬ ‫العالم‪.‬‬

‫وق�ال ب�وت ‪ ،‬لوس�ائل اإلعلام بعد‬ ‫وص�ول فريقه للجزائر على منت طائرة‬ ‫خاصة قادمة م�ن مدينة الدار البيضاء‬ ‫املغربي�ة ‪« ،‬املنتخ�ب اجلزائ�ري ميتلك‬ ‫أفضلية اخلب�رة ويتنافس على التأهل‬ ‫للم�رة الرابع�ة للموندي�ال‪ .‬العب�وه‬ ‫س�يعملون عل�ى حتقي�ق التأه�ل وإذا‬ ‫جنح�وا في ذلك ‪ ،‬س�يكون األمر عاديا‪.‬‬ ‫أما نحن فلم نصل بعد لهذا املستوى»‪.‬‬ ‫واعتب�ر ب�وت وص�ول منتخ�ب‬ ‫بوركين�ا فاس�و لنهائ�ي كأس أفريقي�ا‬ ‫‪ 2013‬وبلوغ�ه ال�دور احلاس�م املؤهل‬

‫للمونديال دليل على أنه فريق يستحق‬ ‫االحت�رام مؤك�دا أن الالعبين عازمون‬ ‫عل�ى قي�ادة بالده�م إلجن�از تاريخ�ي‬ ‫بتأهله�م ألول م�رة إل�ى نهائيات كأس‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وأك�د ياكوب�ا ويدراوج�و وزي�ر‬ ‫الش�باب والرياض�ة البوركين�ي ع�زم‬ ‫الالعبني عل�ى اقتطاع تأش�يرة التأهل‬ ‫ملوندي�ال البرازيل عل�ى أرض اجلزائر‬ ‫وأنهم على أمت االستعداد للمباراة الفتا‬ ‫أن اجلمي�ع في البعثة س�عيد لتواجده‬ ‫في بلد شقيق كاجلزائر‪.‬‬

‫املنتخب اإلنكليزي في مهمة صعبة اليوم‬ ‫أمام نظيره األملاني في وميبلي‬ ‫■ لن�دن ـ د ب أ‪ :‬عندما يلتقي املنتخب اإلنكليزي لكرة القدم‬ ‫ضيف�ه األملاني الي�وم الثالث�اء على اس�تاد «وميبلي» الش�هير‬ ‫بالعاصم�ة البريطانية لندن ‪ ،‬س�يبحث املنتخب اإلنكليزي عن‬ ‫الف�وز األول له على األملان منذ ‪ 1975‬ولكنه يدرك صعوبة املهمة‬ ‫وقوة املنافس‪.‬‬ ‫ويرى روي هودجس�ون املدير الفني للمنتخب اإلنكليزي أن‬ ‫فريق�ه يواجه مهمة في غاي�ة الصعوبة في املواجهة أمام نظيره‬ ‫األملان�ي اليوم والت�ي تأتي ضمن اس�تعدادات الفريقني لبطولة‬ ‫كأس العالم ‪ 2014‬بالبرازيل‪.‬‬ ‫ويضاع�ف من الضغوط الواقعة على املنتخب اإلنكليزي أنه‬ ‫خس�ر يوم اجلمعة املاض�ي أمام ضيفه منتخب تش�يلي صفر‪2/‬‬ ‫عل�ى نفس امللع�ب لتكون الهزمية األولى له بعد عش�ر مباريات‬ ‫حافظ خاللها على سجله خاليا من الهزائم‪.‬‬ ‫وق�ال هودجس�ون إن املواجه�ة م�ع أملانيا س�تكون اختبارا‬ ‫جي�دا ملعرفة مس�توى املنتخ�ب اإلنكليزي بالضبط قبل س�بعة‬ ‫شهور من خوض فعاليات كأس العالم‪.‬‬ ‫وق�ال هودجس�ون «كل منا (هو ويواخيم ل�وف املدير الفني‬ ‫للمنتخب األملاني) سيتطلع للتأكد من أنه اختار الفريق املناسب‬ ‫والتشكيلة املناسبة وطريقة اللعب الصحيحة وذلك قبل السفر‬ ‫إلى البرازي�ل‪ ..‬ال أعتقد أن املباريات الودية يجب أن تس�تخدم‬ ‫لقياس مدى قوة أو ضعف أي فريق في أي وقت»‪.‬‬ ‫وأوض�ح «املقي�اس الوحي�د ألي فري�ق ه�و مباريات�ه ف�ي‬ ‫التصفي�ات أو ف�ي أي بط�والت كبي�رة ألن الفري�ق ال يخ�وض‬ ‫املباري�ات الودية دائما بقوته الضاربة أو بأفضل أداء له واألمر‬ ‫يعتم�د عل�ى التج�ارب التي يريده�ا كل م�ن الفريقين في هذه‬ ‫املباراة»‪.‬‬ ‫ويدعم موقف هودجس�ون ف�ي مباراة اليوم ع�ودة عدد من‬ ‫أفض�ل العناص�ر إلى صف�وف الفريق بعد التعاف�ي من اإلصابة‬ ‫ومن بينهم العب الوسط وقائد الفريق ستيفن جيرارد واملهاجم‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫دانيال ستوريدج واملدافعان أشلي كول وفيل جاجيلكا وحارس‬ ‫املرم�ى ج�و ه�ارت‪ .‬ومن�ح هودجس�ون الراحة له�ارت ‪ ،‬الذي‬ ‫اس�تبعده فريقه مانشس�تر س�يتي في الفترة األخيرة لتراجع‬ ‫مس�تواه في بعض املباريات ‪ ،‬أمام تشيلي ولكنه أكد أنه ال يزال‬ ‫احلارس األول للفريق‪.‬‬ ‫وق�ال هودجس�ون إن كل م�ا يس�تطيع فعله هو من�ح هارت‬ ‫الفرصة للمش�اركة وعلي�ه أن يواجه ما ينتظ�ره‪ .‬وأوضح «إذا‬ ‫لع�ب جي�دا وحافظ على نظافة ش�باكه ليس�اعدنا على حتقيق‬ ‫الفوز ‪ ،‬أثق في أن الناس س�تقول عنه بعض األشياء اجليدة‪...‬‬ ‫ولك�ن إذا لم يفعل وترك ش�باكه لتهتز بهدفني س�هلني ‪ ،‬عليه أن‬ ‫يتقب�ل االنتقادات التي س�توجه إليه ألنها طبيع�ة العالم الذي‬ ‫نعيش فيه»‪.‬‬ ‫واعت�رف هودجس�ون ب�أن فريق�ه اس�تحق الهزمي�ة أم�ام‬ ‫منتخب تش�يلي الذي لعب بش�كل جيد كما اعترف بأن املنتخب‬ ‫األملاني سبق نظيره اإلنكليزي في تطور مستواه‪.‬‬ ‫وق�ال «كما ندرك‪ .‬رمب�ا نكون نحن اآلن إلى ح�د ما في نفس‬ ‫املرحل�ة االنتقالي�ة الت�ي م�ر به�ا املنتخ�ب األملاني ف�ي ‪.. 2006‬‬ ‫لدين�ا ما نعتقد أنهم مجموعة متميزة من الالعبني الش�باب وما‬ ‫زال لدين�ا العم�ود الفق�ري للفريق والذي يعتم�د على الالعبني‬ ‫أصح�اب اخلب�رة الذين ش�اركوا ف�ي بط�والت كأس العالم من‬ ‫قب�ل‪ ..‬أعتق�د أن فريق�ي ق�ادر عل�ى تق�دمي ع�روض جي�دة في‬ ‫املونديال البرازيلي»‪.‬‬ ‫كم�ا أعرب هودجس�ون ع�ن اعتقاده ف�ي ق�درة الفريق على‬ ‫تق�دمي ع�رض جيد في املباراة مش�يرا إل�ى أن املباراة ستش�هد‬ ‫عودة بعض الالعبني بعد غيابهم أمام تشيلي‪.‬‬ ‫وأوض�ح «ن�درك أن املنتخ�ب األملان�ي لدي�ه خط وس�ط نش�يط‬ ‫وعلين�ا أن نتحل�ى بنفس النش�اط ملواجهتهم والتص�دي لهم‪ ..‬رمبا‬ ‫نواجه حقيقة مهمة وهي أن دفاعنا س�يتحمل عبئا ثقيال في مواجهة‬ ‫الهجوم القوي واخلطير املتوقع من املنتخب األملاني»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السيسي واملطبخ العاملي إلعادة انتاج عبدالناصر‬

‫احلكومة املصرية حتصن نفسها من الشعب‬ ‫■ عندم�ا حصن الرئي�س املعــــــزول الدكتور محمد مرس�ي بع�ض قراراته من اج�ل احلفاظ على‬ ‫ً‬ ‫املس�يس قامت الدنيا ولم‬ ‫حتصنا من القضاء‬ ‫مجل�س الش�ورى املنتخب وكذلك جلنة صياغة الدس�تور‬ ‫ّ‬ ‫تقع�د وفتحت املعارضة ابواقه�ا للتهجم ولم تصمت حتى عدل الرئيس املعزول ع�ن قراراته‪ ،‬ورغم هذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س�مينا يذوقه املعارض�ون والصحافة ليل نهار حيث اعتبر البعض ان مرس�ي‬ ‫دس�ما‬ ‫بقي هذا املوضوع‬ ‫ً‬ ‫قيصرا بل أكثر من ذلك‪ ،‬رغم أن الرئيس املعزول لم يكن الرئيس االول في مصر من يعمل على‬ ‫ق�د اصب�ح‬ ‫حتصني قراراته فقد سبقه بذلك رؤساء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا في مصر من قبل احلكوم�ة املؤقتة هو ارتباك حقيقي في كل اجمل�االت‪ ،‬والتناقض ما‬ ‫م�ا يح�دث‬ ‫ٍ‬ ‫بصورة‬ ‫بني ما تقول وما تفعل‪ ،‬مثل قرار حظر املظاهرات ثم تأجيله بعد االحتجاج عليه ثم احيائه ولكن‬ ‫مختلف�ةٍ ع�ن ذي قبل وبنفس املضمون ونس�ي هؤالء انهم اتوا كما ادعوا نتيجة مظاهرات للش�عب ضد‬ ‫سر َب خبرا‬ ‫حكومة مرس�ي‪ ،‬لكن االهم من هذا وذاك هو ان تبحث احلكومة املؤقتة لتحصني نفسها حيث ّ‬ ‫ان حكومة الببالوي ّ‬ ‫كلفت وزيرين منها باعداد مش�روع حتصني حلماية كبار املس�ؤلني من اي تصرفات‬ ‫ً‬ ‫جنائيا‪.‬‬ ‫تتم بحسن نية من قبلهم حتى اليصبح ذلك االمر‬ ‫ً‬ ‫س�ر َب م�ن بعض حديث وزير الدفاع واحلاكم الفعلي ملصر الس�يد الفريق عبد‬ ‫رمب�ا كان هذا‬ ‫صددا ملا ّ‬ ‫الفتاح السيس�ي من ضرورة اعداد مادة في الدس�تور حتصن الفريق السيسي وضمان بقائه على رأس‬ ‫ٍ‬ ‫يتحصنون ومن من يخافون؟ وكيف‬ ‫خوف‬ ‫وزارة الدفاع إذا ما أخفق في انتخابات الرئاسة‪ ،‬ترى من أي‬ ‫ّ‬ ‫يخافون وهم يدعون انهم على حق فصاحب احلق ال يخاف‪ ،‬لكن على قول املثل «اللي على راس�ه قش�ة‬ ‫بيحسس عليها»‪.‬‬ ‫يق�ال ان ي�دا ال تس�رق ال تخاف فلم�اذا هذا الهلع واخل�وف من الغد م�ا دام من كان بي�ده العصا هو‬ ‫صاحب احلق‪ ،‬التاريخ ال يرحم فما بني على باطل فهو باطل فاحلقيقة هي ان الشعب هو مصدر السلطة‬ ‫فكيف تنتزع السلطة من الشعب ليصبح مستعبدا؟ كيف ملن ال ميلك أن يحصن نفسه من من ميلك؟‬ ‫كيف حلكومة معينة لتسيير االعمال ان تتخذ قرارات سيادية لتحصني ذاتها في ظل انتهاكها حلقوق‬ ‫ماليين من الش�عب؟ تنتهك حقوقه�م في كل حلظ�ة وتهتك اعراضهم ف�ي كل حني‪ ،‬تلفق التهم ملن تش�اء‬ ‫ً‬ ‫افواجا ليخرج الذي حالفه احلظ ويبقى تعيسو احلظ في غياهب السجون يتجرعون‬ ‫فتدخلهم السجن‬ ‫وجبات التعذيب على انتظام كوجبات الطعام‪ ،‬اهذا وغيره ما يفزع احلكومة املؤقتة وما تريد التحصني‬ ‫منه؟ ام ان ما خفي أعظم؟‬ ‫د ‪ .‬صالح الدباني ‪ -‬أميريكا‬

‫نحن سوريون مضربون عن الطعام وهذه قصتنا‬ ‫■ بداية القصة أن شعبا مكونا من أربعة وعشرين مليونا حلم باحلرية وبحقه في احلياة بكرامة بعد‬ ‫مكوثه في مملكة الرعب والصمت ملا يقارب خمسة عقود كان نصيبه مئات اآلالف من الشهداء واجلرحى‬ ‫وماليين من النازحني والالجئني وتدميرا ش�امال لكل ما هو إنس�اني واجتماعي وم�ادي في حياته أمام‬ ‫صمت عاملي لم تفهمه عيون األطفال وال صرخات النساء واألبرياء‪.‬‬ ‫في آذار من عام ‪ 2011‬حلم السوريون بأن تولد الكلمات من أفواههم دون خوف‪ ،‬بأن يغنوا ويرقصوا‬ ‫ويخرج�وا إلى الس�احات والش�وارع يقولون ويعب�رون كما يليق باإلنس�ان احلر أن يفع�ل‪ ،‬آمنوا في‬ ‫سرهم وعلنهم بأن الشعوب احلية في العالم لن تسمح للديكتاتور بأن يقتل حتى العشرات منهم وليس‬ ‫مئات اآلالف‪ ،‬فالعالم قد تغير‪ ،‬وعهد اجملازر قد خبا وهزم‪ ،‬وال مكان لهتلر جديد أو حلافظ أسد جديد في‬ ‫زمن الصورة والفضائيات واالنترنت ومواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬ألم يصبح العالم كله قرية صغيرة؟‬ ‫ألم تكتسب الشرعة الدولية حلقوق اإلنسان مسحة كونية ؟‬ ‫أم�ا فص�ول القص�ة وتفاصيله�ا فطويلة ومعق�دة‪ ،‬تبدأ بكي�ف اس�تطاع الديكتاتور الس�وري تدمير‬ ‫سلمية الثورة وإجبار الناس على حمل السالح للدفاع عن أنفسهم‪ ،‬مرورا في اختراق جماعات تكفيرية‬ ‫وتوظيفه�ا لتش�ويه صورة الث�ورة الس�ورية واس�تدعاء األبعاد الطائفي�ة واالثنية الت�ي حرص على‬ ‫إبقائها متناقضة ومستعرة ولكن محجبة ومقنعة طوال سنني حكمه‪ ،‬وصوال إلى تصديره صورة مزيفة‬ ‫عما يحصل في س�ورية واتقانه لعبة العالقات العامة والتأثير في الوعي العام العاملي إلى درجة جعلت‬ ‫الش�عب الغرب�ي الذي يتعاطف عادة حتى م�ع اي كائن حي يعاني‪ ،‬يرفض تدخلا ال بد منه لردع نظام‬ ‫يقت�ل مئات األطفال باألس�لحة الكيماوية ومئ�ات اآلالف من األبرياء في حرب مجنونة لم تزل مش�تعلة‬ ‫من�ذ م�ا يقارب الثالثة أعوام ‪ .‬القصة لم تنته بعد‪ ،‬أدوات احلرب التي يجترحها النظام الديكتاتوري في‬ ‫س�ورية الى جتدد كل يوم‪ ،‬وهي اليوم تتكثف باحلصار والتجويع‪ ،‬وحلظة اجملاعة الس�ورية تعيش�ها‬ ‫االن مناط�ق املعضمي�ة وحم�ص ومخيم اليرم�وك‪ .‬حتاصر قوى الديكتات�ور هذه املناط�ق ومتنع عنها‬ ‫ال�دواء والغذاء‪ .‬امل�وت يزحف ببطء هذه املــرة‪ ،‬لم يعد بالس�كاكني وال باملداف�ع والصواريخ وال حتى‬ ‫باألسلحة الكيماوية بل مبا هو أكثر نعومة في الشكل وأكثر قسوة في اجلوهر باجلوع‪.‬‬ ‫اجل�وع هذه اللحظة زمن وتقومي في تلك املنطقتني الس�وريتني‪ ،‬ف�ي املعضمية في مخيم اليرموك كما‬ ‫ف�ي حم�ص‪ ،‬االف من املدنيني الس�وريني‪ ،‬نصفه�م من األطفال وجلهم من النس�اء واملتقدمني في الس�ن‬ ‫ع�داد اجل�وع لديهم جميعا يهدد حياتهم‪ ،‬يهدد نبض قلوب االطفال الصغيرة بعد ان اغتال ابتس�اماتهم‬ ‫وقدرتهم على اللعب والفرح كما يهدد قدرة اجلميع على االس�تمرار والعيش‪ .‬ألننا وأهلنا داخل س�ورية‬ ‫ننتم�ي إل�ى روح واحدة‪ ،‬ألنهم أمل احلري�ة في قلوبنا وعقولن�ا‪ ،‬ألنهم من يدفع ضريب�ة إجرام جنوني‬ ‫وقبح خرافي ال يحتمله هذا الوجود‪ ،‬الن اإلنس�انية كل اإلنس�انية بقيمها وجتربتها‪ ،‬تتعرض لالنتهاك‬ ‫والفت�ك في س�ورية‪ ،‬وألنن�ا لم نفقد بعد األم�ل بأن يصحو ضمي�ر العالم‪ ،‬ضمير األمريك�ي واالنكليزي‬ ‫والفرنس�ي واألملاني‪ ،‬ضمائر كل العالم على هول معاناة املدنيني الس�وريني أطفاال ونس�اء وطاعنني في‬ ‫الس�ن‪ ،‬فينتصر لنفسه ولقيمه ولنا‪ ،‬نناش�دكم ليس من أجل أن تتدخلوا للضرب على يد القاتل رغم ان‬ ‫ذلك مسؤولية إنسانية وكونية بل حتى يتم إدخال املواد الغذائية إلى حمص واملعضمية فقط‪ .‬فهل يعز‬ ‫هذا أيضا؟‬ ‫أرواح أطفال حمص واملعضمية وحياتهــــم رهن لتضـــــامنكم ومواقفــــكم‪ .‬واإلنس�انية اليوم‬ ‫كلها أمام املرآة‪...‬ونحن نترك لك أيها اإلنسان في هذا العالم كتابة النهاية لقصتنا ‪.‬‬ ‫فراس قصاص‬ ‫ناشط وكاتب مضرب عن الطعام‬ ‫‪qassas feras <qassasfe@yahoo.com‬‬

‫جتربة اجلزائر تتكرر‬

‫الفقه اإلسالمي مسؤول عن صياغة تصور حضاري للرياضة العربية‬ ‫■ ق�د يتبادر إلى ذهن القارئ من الوهلة األولى وهو يقرأ عنوان نص‬ ‫املقال‪ ،‬الس�ؤال التال�ي‪ :‬هل من عالقة جتم�ع الفقه بالرياض�ة؟ والظاهر‬ ‫أنهما موضوعان مختلفان ش�كال ومضمونا‪ ،‬وه�ذا صحيح من حيث لكل‬ ‫منهم�ا قضاي�اه ومواضيع�ه إال أن لهم�ا نق�اط تقاطع‪ ،‬ويأتي ه�ذا املقال‬ ‫لبي�ان مواضيع هذا التقاطع بينهما‪ .‬بداية البد أن نضع الفقه في س�ياقه‬ ‫املفاهيمي حتى نتمكن من طرح األسئلة الصحيحة في عالقته بالرياضة‪،‬‬ ‫فالفقه هو إعمال واس�تعمال للعق�ل لفهم نوازل احلياة بهدف اس�تنباط‬ ‫حكم ش�رعي مالئم للنازل�ة‪ ،‬أي هو اجتهاد وجهد عقلي الس�تخراج رأي‬ ‫فقهي لقضية معروضة أمام عقل الفقيه‪ ،‬واالجتهاد ال يكون إال في القضايا‬ ‫الت�ي لم يرد فيها نص قطعي التزام�ا مببدأ ال اجتهاد مع وجود النص‪ ،‬إال‬ ‫أن ه�ذا االجته�اد نوعان‪ :‬اجته�اد لفقيه حاف�ظ للمت�ون والنصوص‪ ،‬ال‬ ‫يتج�اوز فهمه منطوق النص‪ ،‬يق�ف عند ظاهر اخلط�اب‪ ،‬واجتهاد لفقيه‬ ‫ُم�درك ملرام�ي ومقاصد النصوص‪ ،‬وه�ذا التنوع احلاصل ف�ي فهم الفقيه‬ ‫«ر َّب َح ِام ِ�ل فِ ْق ٍه َل ْي َس‬ ‫ه�و ما بينه حديث الرس�ول صلى الله عليه وس�لم ُ‬ ‫ِب َفقِ ٍ‬ ‫ي�ه‪َ ،‬و ُر َّب َح ِام ِ�ل فِ ْق ٍ�ه ِإ َل�ى َم ْن ُه َ�و َأ ْف َقهُ ِم ْن ُ�ه»‪ ،‬فهناك الفقي�ه واألفقه‪،‬‬ ‫فالفقي�ه حدوده ظاهر املتن والنص‪ ،‬واألفقه ال حدود له س�وى مصلحة‬ ‫االنسان أي ما يُ عبر عنه بلغة الفقهاء مبقاصد الشريعة‪.‬‬ ‫وللفق�ه مهمة رئيس�ية وه�ي إيجاد احللول الش�رعية لكل إش�كاليات‬ ‫ون�وازل احلي�اة‪ ،‬وم�ن ن�وازل ومس�تجدات ه�ذا الزم�ان‪ ،‬الرياضة وما‬ ‫يرتب�ط بها م�ن عقود وبي�وع واقتصاد واس�تثمار‪ ،‬كل هذه املس�تجدات‬ ‫تس�تلزم رأيا فقهيا لبيان حكم الشريعة فيها‪ ،‬واحلقيقة أن واقع الرياضة‬ ‫في العالم العربي تطور وبرزت فيه مس�تجدات ومتغيرات سريعة حيث‬ ‫أضحت الرياضة اقتصادا واستثمارا وسيوالت مالية ضخمة‪ ،‬مقابل هذا‬ ‫التط�ور احلاصل في الرياضة ن�رى أن الفقه لم يواكب هذه املس�تجدات‬ ‫واكتفى باملشاهدة وظل ساكنا وجامدا‪.‬‬

‫والواض�ح أن اإلش�كال لي�س ف�ي ذات الفق�ه بقدر م�ا هو ف�ي الفقهاء‬ ‫الذي�ن تقاعس�وا وتكاس�لوا عن وضع ن�وازل الرياضة أم�ام مجهر الفقه‬ ‫باعتب�اره معني�ا باملش�اركة ف�ي معادل�ة التنمي�ة الرياضي�ة العربي�ة‪،‬‬ ‫وغياب�ه ع�ن تش�ريح الن�وازل الرياضية لبيان حك�م الش�ريعة فيها هو‬ ‫غي�اب أض�ر بالرياضة العربية ألن حضوره كمقاربة ش�رعية من ش�أنه‬ ‫أن ينق�ل الرياضة العربية من واقع الرياضة التجارية إلى واقع الرياضة‬ ‫احلضارية‪ ،‬والتي تضمن حركة جتارية رياضة بضمانات أخالقية‪.‬‬ ‫وق�د يُ عتق�د خط�أ أن الفقه اإلسلامي لي�س معنيا بقضاي�ا الرياضة‪،‬‬ ‫بل هو مس�ؤول وله يد في تراجع وتخلف الرياضة العربية بس�بب عدم‬ ‫مشاركته في صياغة تصور حضاري للرياضة العربية من خالل مقاربته‬ ‫الشرعية حليثيات ومكونات الشأن الرياضي‪ ،‬وإذ نحمل الفقه اإلسالمي‬ ‫مس�ؤولية تراجع الرياضة العربية من موقع اختصاصه ومبا يس�مح به‬ ‫مجال�ه‪ ،‬فإننا نقص�د بذلك الفقهاء واجملمع�ات الفقهي�ة أي العقل الفقهي‬ ‫اإلسلامي ال�ذي أصابه اجلمود والس�كون ‪ ،‬فبقدر س�رعة تطور احلركة‬ ‫الرياضي�ة العربي�ة بقدر تراجع وغي�اب العقل الفقهي في ق�راءة نوازل‬ ‫الرياضة‪.‬‬ ‫إن الفق�ه ف�ي طبيعت�ه صال�ح ومصل�ح ل�كل أنظم�ة احلي�اة ومنه�ا‬ ‫الرياض�ة‪ ،‬لكن فقه�اء اليوم الزال�وا س�جناء القضايا الفرعي�ة الفردية‪،‬‬ ‫والزال�وا يرددون فتاوى املتقدمني مما جعل الكثير من قضايا هذا العصر‬ ‫تتراك�م في انتظار اجتهاد وتأصيل فقه�ي ومن أغلب هذه القضايا نوازل‬ ‫الرياضة‪ ،‬فمتى يتجدد الفقه ويتحرر من قيود املتقدمني؟ أليس هم رجال‬ ‫أصلوا لزمانهم ونحن ليس لدينا رجال قادرين على رفع حتدي االجتهاد‬ ‫والتأصيل‪ ،‬أم نس�تدعي علماء األمس أمثال االمام الش�افعي وابن تيمية‬ ‫واب�ن القي�م الس�تنباط األح�كام الش�رعية اخلاص�ة بقضاي�ا الرياض�ة‬ ‫العربية املعاصرة؟‬

‫تعليقا على د‪ .‬فيصل القاسم «هل ما زال الشعب يريد إسقاط النظام؟»‬

‫ه�ذا ما قلناه مرارا وتكرارا عن جتربتنا في اجلزائ�ر لكن لم يكن اي احد يريد‬ ‫ان يس�مع‪ .‬ثالث سنوات مرت في سورية اربكت العالم ولم يعد يعرف ماذا يفعل‬ ‫ونحن في اجلزائر دام مثل هذا الوضع ملدة عش�ر س�نوات‪ .‬اكره االن ان اتذكر ما‬ ‫حصل‪ ،‬حتى العزاء لم نكن نقيمه ملوتانا فكل العائالت فجعت فإما مبوت اسالمي‬ ‫او عسكري وكل ما تفعله العائلة هي ان تدفن فقيدها في صمت الن ما اصاب هذه‬ ‫العائلة غدا س�يصيب غيرها فكل البيوت مآمت وال احد يحتاج لعزاء احد‪ .‬لذلك يا‬ ‫شعب س�ورية احلبيبة يجب ان تتحدوا سنة وش�يعة ومسيحيني فانتم وحدكم‬ ‫الذي�ن تخس�رون وال احد غيركم‪ .‬ال يجب ان تنظروا ال�ى من مات بل انظروا الى‬ ‫من بقي منكم على قيد احلياة‪ ،‬ويا حسرتي على سورية العزة‪ ،‬وليس عندي لكم‬ ‫اال قول سيدنا يعقوب «اني يصيبني الضر وانت ارحم الراحمني»‪.‬‬ ‫شهاب اجلزائري‬

‫نحنا معاهم‬ ‫م�ن الصعب ق�راءة مق�االت فيصل القاس�م حي�ث ال تعل�م في أي اجت�اه هو‪:‬‬ ‫تضطر إلى قراءة املقال مرتني لتعرف إذا كان معك‬ ‫املعاك�س أو غير املعاكس! وقد‬ ‫ّ‬ ‫أو عليك‪ ..‬كالرجل الذي قابل عصابة وسألوه «إنت معنا ّ‬ ‫وال معاهم؟» فقال خائفا‬ ‫مرتبكا «أنا معاكم» فضربوه فسأل «ليش تضربوني» فقالوا «نحنا معاهم»‪.‬‬ ‫وألن�ه يجيد ف�ن الرأي والرأي اآلخ�ر فيمكن أن يكتب مقاله بش�طرين ويترك‬ ‫اخليار للقارئ‪.‬‬ ‫ابو سامي د‪.‬حايك‬

‫نارك وال جنة اهلي‬ ‫طبعا ما حصل في ليبيا من هدر للدماء واألرواح وصراعات القبائل واالقتتال‬ ‫بني املليشيات املسلحة التي كانت تقاتل القذافي هوعمليا لم يكن مشروع الشعب‬ ‫الليبي‪ ،‬وما يحصل االن في س�ورية فأنه عم�ل مرعب بكل التفاصيل‪ ،‬وخصوصا‬ ‫بعدم�ا دخل�ت اجملموع�ات التكفيري�ة املتطرفة وب�دأت بقطع ال�رؤوس وتفجير‬ ‫الكنائ�س واماكن العبادة ونب�ش القبور وقطع االعضاء ونهش االجس�اد وقتل‬ ‫كل م�ن يش�كون به انه ض�د توجهاتهم ونش�رها عل�ى مواقع االنترن�ت‪ .‬كل هذا‬ ‫اح�دث هزة مرعبة في نفوس الش�عب الس�وري املنهك اصال وف�ي نفوس العالم‬ ‫عامة‪ .‬فما نش�اهده اليوم على شاشات التلفزة او مواقع االنترنت هو ليس ثورة‬ ‫نبيل�ة تطالب بالعدل والدميقراطية ‪ -‬هذه املش�اهد كانت قبل ثالثة اعوام ‪ -‬اما‬ ‫اليوم ما تفعله داعش والنصرة واجملموعات االخرى من قطع رؤوس واختطاف‬ ‫واعدامات ميدانية كلها ال تنبئ بخير‪ ،‬ويس�تحضرني املثل العراقي القدمي «نارك‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫■ الطبخ�ة ب�ل اللعب�ة الت�ي نش�اهدها ه�ذه األي�ام والت�ي ابطاله�ا‬ ‫السيسي وأمريكا وروسيا ولكل هدفه من اللعبة ولكل حصته وبالتوافق‬ ‫م�ع اآلخر‪.‬فروس�يا مثال بحاج�ة إلى حلي�ف داخل املنطقة ب�دل احلليف‬ ‫السوري املترنح الذي اصبحت العالقة معه غير ذات جدوى وخسائرها‬ ‫أكبر من أرباحها‪.‬‬ ‫وأمريكا هدفها جناح اإلنقالب من خالل بناء شعبية لقيادته ألنها تعلم‬ ‫مدى عداء الش�عوب العربية لسياساتها الظاملة واملنحازة ضد الشعوب‬ ‫العربية واإلسلامية وال بأس في ظهور نوع م�ن االختالف والعداوة مع‬ ‫السيسي مبس�اعدة دول اخلليج التي أصبحت بني ليلة وضحاها داعمة‬ ‫للتقارب السيس�ي الروس�ي مبلي�ارات الدوالرات وهي الت�ي وقفت ضد‬ ‫مصر جمال عبد الناصر لنفس السبب الذي تدعم السيسي اآلن ألجله ‪.‬‬ ‫بالطب�ع كل م�ا يح�دث اآلن ه�و مخط�ط له ومدب�ر له وبرض�ا أمريكا‬ ‫وموافقتها وروس�يا اليوم ليست كاإلحتاد السوفييتي األمس فهي دائما‬ ‫م�ا تقوم بأدوار متفق عليها مع أمريكا مقابل العظم التي تلقيها لها أمريكا‬ ‫وإال مل�اذا لم نلحظ هذا التقارب مع مصر في عهد الرئيس مرس�ي بالرغم‬ ‫من أن الرئيس مرس�ي بادر وزار روس�يا كرئيس وعرض التعاون بعيدا‬ ‫عن أمريكا وسياستها وعرض عالقات تقوم على أساس الندية والشراكة‬ ‫الدولي�ة وليس عل�ى نفس األس�اس الذي اتبع�ه نظام عب�د الناصر مع‬ ‫االحتاد السوفييتي ومن جاء بعده على أساس التبعية والعبودية‪.‬‬ ‫بالطبع السيس�ي بعدم�ا ضم�ن والء الليبرالني بحاج�ة لضمان والء‬ ‫اليس�ار وإيران وال ميكن له ذلك إال من خالل روسيا وال بأس في عالقات‬ ‫مدروس�ة م�ع روس�يا حت�ت نظ�ر دول اخللي�ج وأمري�كا وبذل�ك يتفرغ‬ ‫السيس�ي لإلسلاميني كم�ا فع�ل جمال عب�د الناص�ر عندما س�يطر على‬ ‫اليس�ار ول�م يكن لليبراليين قوة تذك�ر آن ذاك وتفرغ لقمع اإلسلاميني‬ ‫وتثبي�ت حكم�ه وس�يطرته على مصر وبال ش�ك ف�إن ه�ذه العالقات مع‬ ‫روس�يا لن تكون على حس�اب أمري�كا فهذا اتفاق عامل�ي مضمونه تطبيع‬ ‫عالق�ة إيران مع الغرب وتطبيع مصر ودول اخلليج عالقاتها مع روس�يا‬ ‫وعل�ى اجلمي�ع املس�اعدة في إيجاد أس�باب ومب�ررات ه�ذه التغييرات‬ ‫ف�ي املنطق�ة والهدف م�ن ذلك التف�رغ حملارب�ة الربيع العربي واإلسلام‬ ‫السياس�ي والقض�اء عل�ى احل�راك الش�عبي الذي س�بب للعالم ش�رقه‬ ‫وغربه الصداع والقلق واخلوف والرعب وكأن لسان حالهم التوافق من‬ ‫اجل الس�يطرة املشتركة ومحاربة ما يسمونه اإلرهاب خير من التنافس‬ ‫ال�ذي س�يؤدي خلروج اجلمي�ع من اللعب�ة لصالح ش�عوب املنطقة وفي‬ ‫األس�اس ف�إن القطب األخ�ر ال ميتلك القدرة على املنافس�ة بع�د انهياره‬ ‫نهايات القرن العشرن فتحول للتعاون بدال عن التنافس ‪.‬‬ ‫وباملقارنة بني جمال عبد الناصر والنس�خة املستنس�خة اجلديدة له‬ ‫السيسي فجمال عبدالناصر توجه شرقا عن قناعة ولذلك جنح مشروعه‬

‫وكان ل�ه م�ن الش�عارات والبرامج ما جعل�ت الكثير يلتف�ون حوله فلقد‬ ‫دعم حركات التحرر في كل انحاء العالم العربي وحتى العالم ووقف مع‬ ‫الفلس�طينني وغير ذلك أما السيس�ي فليس له تل�ك املقومات ألن توجهه‬ ‫غي�ر صادق وإمن�ا تنفيذا لس�يناريوه معد م�ن اخلارج من أج�ل أهداف‬ ‫مرحلي�ة ذات أبعاد داخلية وفترات زمنية قصيرة األمد ألن نظام احملاور‬ ‫واألقط�اب قد ولى وانته�ى ونحن في عص�ر القطب الواح�د والكل ينفذ‬ ‫الدور املرسوم له ليأخذ بعد ذلك املكافأة على قدر اجلهد الذي بذله‪.‬‬ ‫من ذل�ك جند أن إمكانية جناح هذا الس�يناريو مح�دود وحتى الذين‬

‫سيس�يرون في فلكه ليس�وا مقتنعني به وإمنا ضرورة مرحلية بالنسبة‬ ‫له�م وكره�ا في املش�روع اإلسلامي ودعم�ا إلجن�اح انقلاب الثالث من‬ ‫يولي�و وهم يعلم�ون أن عودة مصر ملرحلة اخلمس�ينيات والس�تينيات‬ ‫خي�ال ووهم وإن إعادة انتاج جمال عبد الناصر لم يعد مقبوال وال توجد‬ ‫أرضية مناس�بة لنموه وبقائه في هذه املرحل�ة وفي كل األحوال األيام ال‬ ‫تعود إلى اخللف فالعودة إلى الوراء ال شك هراء‪.‬‬ ‫جالل الوهبي‬ ‫‪jalalalwhbi@gmail.com‬‬

‫وال جنة اهلي»‪ ،‬أي اريد نار الطاغية الدافئة اللتي تلس�عني بني الفينة واالخرى‬ ‫وبه�دوء وال اريد جنت�ك املوعودة التي تقط�ر منها الدماء وتقط�ع فيها الرؤوس‬ ‫وتنهش االكباد كما تفعل وحوش الغاب‪.‬‬ ‫ادع�وا الل�ه ان يجنب باقي ال�دول العربية هذا اخملط�ط الصهيوني لتدميرها‬ ‫وينهي معاناة الشعب السوري الطيب املغلوب على امره‪.‬‬ ‫محمد الشمري‬

‫ثورة على سايكس بيكو‬ ‫ي�ا اخ�ي اس�تاذ فيصل ان م�ا يحصل هي ث�ورة جنوني�ة على س�ايكس بيكو‬ ‫وليس�ت ث�ورة من اج�ل الدميقراطي�ة‪ .‬ان فكرة جمع الس�نة والش�يعة العلوين‬ ‫واألك�راد اإلسلامينب والعلمانيني وجمي�ع الطوائف في دول�ة وحكمها باحلديد‬ ‫والنار قد فش�لت فشلا ذريعا‪ .‬نحن ش�عوب دينية وقبلية وطائفية‪ ،‬وهذا ليس‬ ‫عيب�ا فينا ولكن العيب والكارثة هي اننا عبارة ع�ن بلدان وأوطان محتلة ثقافيا‬ ‫وعس�كريا فكي�ف ننتظر وننش�د العزة والس�يادة واحلري�ة والكرام�ة في هكذا‬ ‫حال‪.‬‬ ‫فارس خورشيدي ‪ -‬املانيا‬

‫ثمن ال بد من دفعه‬ ‫ما يحدث في ليبيا طبيعي ً‬ ‫جدا ومن يتوهم ان الش�عوب ستس�تقر امورها في‬ ‫الي�وم التالي للتخلص من الطغاة واجملرمني فهو واهم ولم يدرس حركة التاريخ‬ ‫واألمم وكيف رسخت منظومة العدل والقانون والتحضر فيها‪ .‬كلفة التغيير هذه‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا ‪ -‬مع تقدي�ري آلالمها ‪ -‬مقاب�ل ان تعيش الش�عوب واالجيال‬ ‫ال تس�اوي‬ ‫املتعاقب�ة حت�ت س�طوة اجلالدي�ن والطغ�اة تزيد ف�ي تخلفه�م وته�در كرامتهم‬ ‫وانسانيتهم كل يوم الف مرة‪.‬‬ ‫جعفر العطار ‪ -‬االردن‬

‫اخلوف من التغيير ال ينتج اال فناء‬ ‫أن تتآم�ر بقايا االنظمة واملتآمرون في الداخ�ل واخلارج فهذا أمر طبيعي وهم‬ ‫فعلا دائم�و االس�تعداد بحك�م اخلبرة لذل�ك‪ .‬الثورات بلا قيادات وال مش�اريع‬ ‫ولكنه�ا الزمة حت�ى لو كان البديل واخليار خيار شمش�ون‪ .‬ولك�ن هذه الثورات‬ ‫أظه�رت بع�ض القيادات أو بعض مش�اريع القي�ادات‪ ،‬اذ ال يعقل أن�ه ال يوجد اال‬ ‫الديكتاتوري�ة بديلا للديكتاتوري�ة‪ .‬قد تفش�ل ه�ذه املوجة من محاول�ة التحرر‬ ‫العربي�ة ولك�ن الث�ورة فع�ل تراكمي يس�تفيد من جت�ارب املاض�ي (لنتذكر مثال‬ ‫جترب�ة اجلزائر في التس�عينيات التي تلت جتربة تونس عام ‪ 1987‬واس�تفادت‬

‫منه�ا ثم اس�تفادت التجربة التونس�ية من اجلزائري�ة ع�ام ‪ )2011‬لذلك فاملوجة‬ ‫التالية ستكون كاسحة ألن هذه املوجة‪ ،‬كما كشفت عن بعض قيادات او مشاريع‬ ‫قيادات‪ ،‬فقد كش�فت أيضا كل االعداء وكش�فت كل املنافقني واملتمس�حني بالربيع‬ ‫العرب�ي‪ ،‬خصوص�ا االوروبيني واالمريكان‪ ،‬لذلك فس�يكون الرد أق�وى في قادم‬ ‫االيام مع دفع ثمن احلرية‪ ،‬فال شيء بال ثمن وثمن احلرية باهظ جدا وال يكون إال‬ ‫أرواحا من اجلانبني من الش�عوب ومن أعدائها ومن يعتقد بأنه يستطيع حتقيق‬ ‫احلري�ة والكرامة والعدل واملس�اواة وكل هذا اخملتزل في الدميقراطية بدون دفع‬ ‫الثمن فهو واهم‪.‬‬ ‫اخل�وف من الق�ادم واخلوف من التغيي�ر ال ينتج اال فناء حتى ل�و كان القادم‬ ‫مرعب�ا‪ ،‬فعلى الث�ورات والديكتاتوريات أن تتعلم ان ثم�ن البقاء ثمن باهظ جدا‬ ‫وعليها ان تدفعه قلقا وماال وعمال ووقتا وارواحا‪.‬‬ ‫زهير حناشي ‪ -‬تونس‬

‫حكم الشعب نفسه‬ ‫بنفسه َات‪ ..‬ولكن بثمن‬ ‫أخي فيصل هذا يس�مى التحنك في دراس�ة وممارس�ة املهنة‪ .‬أنا أوافقك الرأي‬ ‫ً‬ ‫اسلاكا ش�ائكة من جيش‬ ‫ف�ي أن ه�ذه احلكوم�ات واألنظمة إصطنعت لنفس�ها‬ ‫ومخاب�رات وعس�كر ومواطنني مقربين لكي حتميها م�ن اإلطاحة به�ا والزوال‪،‬‬ ‫والشعب والوطن أصبح فقط عبيدا لديها‪.‬‬ ‫وهؤالء‪ ،‬األول واآلخر وطيلة هذه العقود‪ ،‬قاما بترس�يخ نظرياتهما بأنه لوال‬ ‫وجودهم�ا لم يكن ليكون الوطن والش�عب في خير‪ .‬الس�ؤال أي خير؟ أليس من‬ ‫ح�ق هذه الش�عوب العيش ف�ي حرية وكرام�ة؟ أليس لها احلق في املش�اركة في‬ ‫تدبير ش�ؤون الوطن والدولة؟ أليس لها احلق في محاربة الفساد ونهب خيرات‬ ‫البلد وإسترجاع حقوقه املسلوبة؟‬ ‫وبعد ذلك أقول لك بأن هذه الشعوب ليست متخلفة ولو كان ذلك لكانت حتت‬ ‫س�يطرة احملتلني األجانب واملس�تعمرين إل�ى يومنا هذا! نعم انها هي الش�عوب‬ ‫التي حاربت وطردت احملتلني واملس�تعمرات م�ن بالدها! وال ميكن في هذه اإليام‬ ‫ً‬ ‫كامال لكي تصحح اخللل‬ ‫من إزالة األخطبوط وكل جذوره إال في س�قوط الدول�ة‬ ‫وه�ذا يجلب معه الكثي�ر من الفوضى للبالد والعباد وم�ن املمكن بأن يحتاج إلى‬ ‫س�نوات لكي يس�ود األمن وتنهض البالد م�ن جديد‪ ..‬أي في األحرى لكل ش�يء‬ ‫ثمن!‬ ‫وبفض�ل املتعلمني واملثقفني الذين يجب عليهم التس�ريع في إنتقال البالد إلى‬ ‫مرحلة احلرية س�وف تكون اخلسائر أقل‪ ،‬وما أعنيه هو نهاية حكم العسكر وبدأ‬ ‫مرحلة جديدة تس�مى حكم الشعب نفسه ولنفسه‪ .‬إذا كان سقوط الطغاة سوف‬ ‫يجل�ب مرحلة من الفوض�ى التي تنتهي في مدة من الزم�ن ال يعني بأننا نقبل في‬ ‫وجودهم إلى األبد! والتي تريد أن تلد ال بد بأن تتألم!‬ ‫وليد الشامي‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫فالش�اهد من نص املق�ال هو أن الفقه اإلسلامي بي�ده وصفة صناعة‬ ‫الرياضة العربية احلضارية من خالل تأصيله الش�رعي لقضايا الرياضة‬ ‫إلضفاء الطابع القيمي واألخالقي عليها‪ ،‬ألن األحكام الفقهية في طبيعتها‬ ‫تؤس�س ألحكام قيمية وأخالقية‪ ،‬وهذا سيمكننا من تدشني ملفهوم جديد‬ ‫وه�و مفه�وم الفق�ه اإلسلامي الرياض�ي إن كنا نعتق�د حقا أن اإلسلام‬ ‫صال�ح ومصلح لكل القضايا والنوازل‪ ،‬ونؤكد على أن اإلش�كال ليس في‬ ‫الفقه بقدر ما هو إش�كال قائم في عقل الفقيه‪ ،‬ولألس�ف فحتى املمارس�ة‬ ‫الرياضي�ة لعوام الن�اس ال زال الفقه فيها محتش�ما في إب�داء رأي فقهي‬ ‫شجاع‪ ،‬فأغلب فقهاء الدين يعتبرون أن املمارسة الرياضية لعوام الناس‬ ‫ه�ي في حك�م املندوب أو املب�اح‪ ،‬وهذا احلك�م ال زال إلى حد األن س�جني‬ ‫نظ�رة تقليدي�ة لرؤي�ة الفقي�ه للرياضة‪ ،‬وه�ي رؤية ناقص�ة وال تعكس‬ ‫احلقائق البدنية والنفس�ية واألخالقية لعل�م الرياضة‪ ،‬ونحن على يقني‬ ‫ل�و علم الفقي�ه مبا تصنعه الرياضة في املم�ارس النتقل احلكم من الندب‬ ‫إلى الوجوب‪ ،‬وألصبح املسلم العازف عن الرياضة في حكم اآلثم‪.‬‬ ‫املقارب�ة الفقهية مس�ؤولة م�ن موقعها ومبا يس�مح ب�ه تخصصها في‬ ‫مقارب�ة الش�أن الرياض�ي مبا في�ه رياضة النخب�ة ورياض�ة اجلماهير‪،‬‬ ‫واملس�ؤولية تقتضي انفتاح الفقي�ه على قضايا الرياض�ة برؤية جديدة‬ ‫وليس برؤية املتقدمني‪ ،‬وبتأصيل مستنير ومتنور‪ ،‬يضع نوازل الرياضة‬ ‫موضع التش�ريح لبيان أحكام الش�ريعة فيها‪ ،‬وهو بذل�ك يضع الرياضة‬ ‫العربي�ة في س�كة القي�م واألخالق اإلنس�انية ألن األحكام الش�رعية في‬ ‫طبيعته�ا حتم�ل ف�ي طياته�ا أح�كام قيمي�ة‪ ،‬وهذا م�ا سيؤس�س ملفهوم‬ ‫الرياضة احلضارية‪.‬‬ ‫ادريس مغاري‬ ‫باحث في فلسفة وأخالقيات الرياضة‬ ‫‪driss.eps@hotmail.com‬‬

‫يبقى اجلمر متقدا حتت الرماد‬

‫الربي�ع العربي س�ياق تاريخ�ي كأي حدث تاريخي اخر وه�و خاضع لقوانني‬ ‫طبيعي�ة رباني�ة وبالتالي ل�ن تذهب التضحيات س�دى وال ميك�ن ان تكون هذه‬ ‫النتيجة‪ .‬فمثال من يظن ان النظام الس�وري س�يعود يحكم ويتحكم كما كان قبل‬ ‫الثورة فهو مخطئ حتى ولو كس�ب جوالت من الصراع فسوف يبقى اجلمر متقدا‬ ‫حتت الرماد وسيشتعل مع اول هبوب للريح‪.‬‬ ‫هذا مخاض عس�ير س�وف يطول لكن انا متاكد من ان الغلبة للش�عوب والتي‬ ‫ارادته�ا م�ن ارادة الل�ه وخير مث�ال على ذلك امري�كا الالتيني�ة ‪ -‬وليس اوروبا‬ ‫الشرقية كما جاء في املقال‪.‬‬ ‫نح�ن ف�ي املنطقة العربية س�وف ندفع ثمن�ا باهظا جدا وهذا ش�ي طبيعي بل‬ ‫ومنطقي الننا س�كتنا على الباطل والذل زمنا ورضينا به‪ .‬اما وقد بدانا املش�وار‬ ‫فيجب ان نكمل املس�يرة حتى النهاية وهذا يحتاج الى الصبر والعزمية واالميان‬ ‫باملصي�ر أو كم�ا ق�ال أبو ف�راس احلمدان�ي‪ :‬والصب�ر يأت�ي كل ذي رزء على قدر‬ ‫الرزية‪ .‬أنا لدي اعتقاد راس�خ بان ما حصل ما كان ليحصل لوال انه خير ال بد انه‬ ‫قادم ولكننا نستعجل على الله‪.‬‬ ‫كرمي حمد الله‬

‫الربيع العربي سيزهر‬ ‫كل الشكر لك يا دكتور فيصل‪ ،‬وهذا ليس غريبا عنك وال بعيدا منك‪ ،‬فأنت ابن‬ ‫بجدته�ا والقادر عليها واخلبي�ر بها‪ ،‬واضيف‪ :‬ان العيب ف�ي مناهجنا التعليمية‬ ‫وأس�اليب مدرس�ينا وكنت ق�د قلت في اح�دى كتابات�ي‪ ،‬فأنا كاتب مق�ال وقصة‬ ‫ورواية‪ ،‬قلت‪ :‬لنهدم اجلامعات واملدارس واملس�اجد والكنائس وكل املؤسس�ات‬ ‫التعليمي�ة‪ ،‬مل�اذا؟ ألنه�ا ل�م تس�تطع أن تخلق جيلا حرا أبي�ا يدافع ع�ن كرامته‬ ‫وحريت�ه وحقوقه التي منحها اي�اه الله تعالى‪ ،‬وأتذكر ق�ول عمر بن اخلطاب ‪-‬‬ ‫رضي الله عنه ‪:‬متى استعبدمت الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا‪.‬‬ ‫أعود فأقول‪ :‬لس�ت يائس�ا‪ ،‬فالربيع العربي قادم شاء من ش�اء وأبى من أبى‪،‬‬ ‫ولن يتم ذلك بني يوم وليلة‪.‬‬ ‫لقد حتررت أوروبا وعاشت التجربة ذاتها التي متر بها بالدنا اليوم ويقال ان‬ ‫الثورة الفرنس�ية مكثت ثالثني عاما حتى اس�تقرت وصار لديها نظام دميقراطي‬ ‫نزي�ه وقس على ذل�ك الثورة الروس�ية والصينية وغيرها‪ .‬التغيير ليس س�هال‬ ‫وبخاصة أننا عش�نا في ظل حكم شمولي مطلق كما يسمونه اليوم أعواما طويلة‬ ‫وال بد أن تش�رق الش�مس يوما على كل شعوبنا العربية‪ .‬كما واسمح لي بالقول‪:‬‬ ‫ل�م يثر ش�عب يوما ضد حاكميه وظاملي�ه اال وانتصر وأعني ثورة ش�عب ال ثورة‬ ‫فئة أو حزب أو طائفة وأختم بالش�ابي حيث يقول‪ :‬اذا الش�عب يوما أراد احلياة‬ ‫فال بد أن يستجيب القدر‬ ‫محمد طاهات ‪ -‬االردن‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫أرادوها طقوس ًا انتخابية فهتف العراقيون بحقوق وطنية‬

‫د‪ .‬مثنى عبدالله٭‬ ‫■ يقين�ا أن املس�افة بين ضمي�ر ح�ي وآخ�ر غادره‬ ‫ً‬ ‫ج�دا‪ ،‬ب�ل انه�ا تق�اس بالس�نوات‬ ‫االحس�اس كبي�رة‬ ‫الضوئي�ة مل�ن يعم�ل فــــ�ي خدم�ة عام�ة‪ ،‬الن الفع�ل‬ ‫وعدم الفعل لن ميس أفرادا قالئــــل‪ ،‬بل حياة املاليني‬ ‫من البش�ر فيحيله�م الى أقوام إما تعس�اء أو س�عداء‪.‬‬ ‫للمسؤولني فاقدي الضمائر مزايا ال يستطيع غـــيرهم‬ ‫أجادته�ا‪ ،‬فه�م يجي�دون التالع�ب بااللف�اظ واملعاني‪،‬‬ ‫ويطوع�ون اللغ�ة الى مف�ردات فارغة احملت�وى ال تفهم‬ ‫منه�ا اال صدى أصواتهم‪ .‬هكذا عرفناهم في العراق على‬ ‫مدى الزمن املمتد بني العام ‪ 2003‬وحتى الوقت الراهن‪،‬‬ ‫انتص�ارات مزعومة في ع�ز الهزائ�م‪ ،‬وأحاديث طويلة‬ ‫ع�ن عص�ر الدميقراطي�ة‪ ،‬وس�ط االقص�اء والتهمي�ش‬ ‫والقت�ل السياس�ي‪ ،‬وفقر مدقع ف�ي ظل وف�رة مالية لم‬ ‫يعرفها العراق منذ عقود‪.‬‬ ‫ضع�وا كل خطبه�م ف�ي موازي�ن احلق س�تجدونها‬ ‫ال تع�ادل جن�اح بعوض�ة‪ ،‬النه�ا بات�ت بلا رصي�د‪،‬‬ ‫كالعمل�ة الورقي�ة التي ليس له�ا ما يعادله�ا من املعدن‬ ‫االصف�ر‪ ،‬حت�ى بات�وا ال يتورع�ون ع�ن اس�تخدام أية‬ ‫مناس�بة الس�تعراض عضالتهم اللفظية‪ ،‬كي يستمروا‬ ‫ف�ي مناصبه�م التي مزاياه�ا القت�ل والتدمي�ر واالفقار‬ ‫االجب�اري وغياب الوطن عن الس�احة الدولية‪ ،‬وهكذا‬ ‫كان مؤخ�را مبناس�بة عاش�وراء‪ .‬فالطاغي�ة يقول بأن‬

‫العراق بحاج�ة الى نهضة حس�ينية ملواجهة االرهاب‪،‬‬ ‫مبش�اركة العش�ائر والسياس�يني واالعالميين‪ ،‬وه�و‬ ‫مي�ارس اره�اب الدول�ة عل�ى كل املواطنين بق�وات‬ ‫«س�وات»‪ ،‬التي ليس�ت لها أية حدود ف�ي الصالحيات‪،‬‬ ‫وذات حصان�ة قانوني�ة ال ميكن املس�اس به�ا‪ .‬ويدعي‬ ‫بأنن�ا في حاجة الى حسين يوح�د الكلمة ف�ي مواجهة‬ ‫الباط�ل‪ ،‬وكل ش�ركائه السياس�يني‪ ،‬عربا وك�ردا ومن‬ ‫مختل�ف الطوائ�ف‪ ،‬اتهم�وه م�رارا بأن�ه أح�د عباقرة‬ ‫الباطل في التاريخ احلديث‪.‬‬ ‫ويش�ير ال�ى أن الذي�ن قتل�وا احلسين ه�م الذي�ن‬ ‫يقتلون العراقيني الي�وم‪ ،‬بينما يعلم جيدا بأن معدالت‬ ‫قت�ل العراقيني على يد قواته وف�ي التفجيرات التي هو‬ ‫املس�ؤول االول عنه�ا‪ ،‬لفش�له ف�ي القيادة والس�يطرة‬ ‫الزالت في ازدياد مس�تمر‪ ،‬حتى كانت احصائية الشهر‬ ‫املنص�رم هي االعلى بني كل الس�نني املاضي�ة‪ ،‬ثم يختم‬ ‫خطابه قائال‪ ،‬بأن دعاة احلق وجدوا في ثورة احلسني‬ ‫عليه السالم نبراسا يستحق االتباع‪ ،‬ونتساءل هل هو‬ ‫م�ن ضمن التابعني له�ذا املنهج حقا؟ وه�ل الصور التي‬ ‫تتناقله�ا وكاالت االنب�اء يومي�ا عن الوضع املأس�اوي‬ ‫العراقي تش�ير من بعيد أو قريب الى أن ساس�ة العراق‬ ‫ه�م حق�ا م�ن أتب�اع احلسين؟ واذا كان زعي�م اجمللس‬ ‫االعلى االسلامي‪ ،‬الذي هو االخر أدلى بدلوه الوعظي‬

‫أ ‪ .‬د ‪ .‬علي الهيل٭‬ ‫■ بع�د احل�رب الكوني�ة الثاني�ة اقترفت ال�دول املنتص�رة بقيادة‬ ‫أمري�كا والغ�رب ‪ -‬بني خطايا كثيرة وكبيرة ف�ي حق البلدان األخرى‬ ‫غي�ر األوروبية‪ ‬والغربي�ة ـ خطيئ�ة تس�مية بل�دان العال�م األخ�رى‬ ‫بالبلدان النامية‪ ،‬إلش�عارها بالتخلف والتبعية له�ا واالعتماد عليها‪،‬‬ ‫فتع�ود العال�م على مفهومين سياس�يني «ال�دول املتقدم�ة» و»الدول‬ ‫ً‬ ‫طبع�ا مت ذلك بدواف�ع اقتصادية اس�تنزافية بطله�ا الدول‬ ‫النامي�ة «‪،‬‬ ‫املنتصرة أو املستكبرة‪ ،‬وضحيتها أو فريستها الدول األخرى‪.‬‬ ‫ف�ي الوق�ت احلاض�ر تتعال�ى صيح�ات م�ن كثي�ر م�ن املفكري�ن‬ ‫االقتصاديني كالصيني لونغ يوغتو‪ ،‬والهندية ش�اال كومان‪ ،‬بضرورة‬ ‫تطليق مثل هذه املفاهي�م‪ ،‬إضافة إلى مفاهيم اقتصادية جديدة أخرى‬ ‫ظه�رت خالل العق�د املنصرم مثل «االقتصادات الناش�ئة « و»بركس»‪،‬‬ ‫ألنها تنظر إلى دول العالم التي يقدر عددها مبئتي بلدٍ ‪ ،‬حس�ب الناجت‬ ‫احمللي الس�نوي أو على أس�اس اقتصاد‪ ‬دخل الشخص‪ ،‬والسبب ألن‬ ‫مثل هذه املعايير ببس�اطة لن حتل مشكالت التنمية في العالم‪ ،‬ولذلك‬ ‫ينبغ�ي اس�تبدالها مبفاهي�م ومعايي�ر اقتصادي�ة حضاري�ة إيجابية‬ ‫وموضوعية مش�رقة‪ ‬مثل «النم�و االقتصادي األخض�ر واملتنوع وذي‬ ‫اجلودة النوعية والعيش الكرمي للشعوب‪».‬‬ ‫إذن التح�دي االقتص�ادي الق�ادم هو االنتق�ال باالقتص�اد العاملي‬ ‫إلى النمو والتحول واإلصالحات‪ .‬واملس�ألة ال تكم�ن فقط في نبذ تلك‬

‫امة نامت على مجدها‬ ‫د‪ .‬فاضل البدراني٭‬ ‫■ قب�ل ايام لف�ت انتباهي منش�ور عرضته عل�ى صفحتي‬ ‫الش�خصية ف�ي الش�بكة االجتماعي�ة يق�ول «والل�ه نش�عر‬ ‫باخلج�ل‪ ،‬ف�رق كبير بني أم�ة تهبط عل�ى القمر وأم�ة تختلف‬ ‫على رؤيته»‪ .‬اال تعتقدون بان هذه اجلملة حتمل حتديا كبيرا‬ ‫ملش�اعرنا وذاتنا بأننا ام�ة العرب نكرر دوم�ا أمجاد ماضينا‪،‬‬ ‫وال نحكي عن حاضرنا النه مخجل‪ ،‬تشكل فيه عملية التناحر‬ ‫والتآمر وس�فك الدماء صورة قامتة ملشهد مأساوي‪ ،‬تنفرد به‬ ‫بلداننا دون س�واها‪ ،‬عند اس�تعراض بع�ض التعليقات التي‬ ‫لالس�ف ج�اءت مح�دودة ولم ت�أت مبس�توى احل�دث الذي‬ ‫يج�ب ان يقل�ق اذهاننا ويس�تفز مش�اعرنا وهممن�ا‪ ،‬مقارنة‬ ‫مبوضوع�ات تك�ون تافه�ة ال�ى ح�د كبير لكنه�ا تنال نس�بة‬ ‫مش�اركات واعج�اب ال حصر له�ا‪ ،‬وهذا معيار دقي�ق الثبات‬ ‫طبيعة التفكير لالنس�ان العربي‪ ،‬الذي بات مس�تهلكا نشيطا‬ ‫لقضاي�ا بس�يطة ال ترتقي مبس�توى االم�ة للنه�وض والبناء‬ ‫والتط�ور العلم�ي‪ .‬ومن بني املش�اركات بعض م�ن قال نعزي‬ ‫انفس�نا بامتنا‪ ،‬وبعضهم عزا اسباب تراجع النهوض العربي‬ ‫لطغيان املصلحة الذاتية‪ ،‬وبعضهم من قال نخجل من انفسنا‬ ‫واالخرين على ما نحن فيه‪.‬‬ ‫هذه كانت كتابات االصدقاء واخرى مثلها وهي مثبتة على‬ ‫ذلك املنش�ور‪ .‬وحتى ال نق�ف عند نقطة معين�ة دعونا نحاكي‬ ‫انفس�نا ما الذي ينقصنا اذا كنا امة متلك من العقول واملبدعني‬ ‫م�ا يضاه�ي دول العال�م املتق�دم‪ ،‬ومنلك م�ن املال م�ا ال ميلكه‬ ‫الكثير من بل�دان العالم املتقدم‪ ،‬ومنلك من القدرات البش�رية‬ ‫أكثر من ‪ 300‬مليون نس�مة‪ ،‬وهو رقم يفوق عدد س�كان الكثير‬ ‫م�ن بلدان العالم املتقدم‪ ،‬ومنلك م�ن اجلامعات ما يوازي عدد‬ ‫جامع�ات العال�م املتق�دم‪ ،‬لكنن�ا ال منلك م�ن اجلامع�ات التي‬ ‫حتص�ل على تسلسلات رصانة علمية س�وى جامع�ة عربية‬ ‫واح�دة‪ ،‬يأتي تقديرها في مؤخ�رة ‪ 500‬جامعة عاملية‪ ،‬وحتما‬ ‫هنال�ك اس�باب تق�ف وراء ه�ذا التراجع ف�ي العط�اء العلمي‬ ‫ال�ذي يجعلنا نواكب مس�يرة التطور العلم�ي والتكنولوجي‬ ‫والفك�ري‪ ،‬وباعتقادي ان من بني ابرز االس�باب‪ ،‬هنالك ثالثة‬ ‫احتم�االت ال ب�د ان يكون احدها س�ببا مباش�را‪ ،‬وه�ي اما ان‬ ‫تك�ون برام�ج احلكوم�ات العربي�ة فاش�لة وطبيع�ة حكمه�ا‬ ‫اس�تبدادية‪ ،‬وال تفكر بصن�ع العقول وتنميتها‪ ،‬بق�در ما تفكر‬ ‫بتنمي�ة ثرواتها وملء جيوبها والعي�ش مبلذات ترف فاحش‬ ‫يبع�د الش�عب عن البن�اء الصحيح‪ ،‬م�ا جعل بلدانه�ا طاردة‬ ‫للعقول املبدعة‪ .‬واالحتم�ال الثاني ان اخلالفات التي تعصف‬ ‫بالعال�م العرب�ي موروث�ة من اوقات س�ابقة حتى اس�تكملت‬ ‫مب�ا يطلق علي�ه «اخلريف العرب�ي» وغياب التنس�يق ما بني‬ ‫الس�لطتني التنفيذية والتش�ريعية‪ ،‬باجتاه دع�م برامج تقدم‬ ‫الش�عب‪ .‬واالحتم�ال الثالث رمبا الش�عب هو س�بب التراجع‬ ‫والتخل�ف‪ ،‬ولم يعد مبق�دوره مواكبة تط�ورات احلياة‪ .‬هذه‬ ‫االحتم�االت الثالث�ة م�ن املؤك�د ان يك�ون احدها هو الس�بب‬ ‫الرئي�س‪ ،‬ودعونا نت�رك احلكم لكم لتش�خيص املس�بب‪ .‬وال‬ ‫اريد ان أبرئ الش�عب العربي‪ ،‬لكن مج�رد توضيح ان أبناءه‬ ‫يتدافع�ون ف�ي م�ا بينه�م للحص�ول عل�ى زمالة دراس�ية في‬ ‫تخصص�ات علمية متقدم�ة‪ ،‬والبعض اآلخر منه�م حطم قيود‬ ‫املس�تحيل ليحجز لنفس�ه مكانا ف�ي جامع�ات مرموقة عاملية‬ ‫ويزيد م�ن جناحه باحلصول على مرات�ب متقدمة في النجاح‬ ‫عل�ى غيره من ش�عوب العال�م املتقدم‪ ،‬وبعض آخ�ر من ابناء‬ ‫الشعب العربي سجل ابداعا باملشاركة بنهضة بلدان متقدمة‪،‬‬ ‫في الطب والهندسة والتكنولوجيا والعلوم االنسانية‪ ،‬بدليل‬ ‫ان خي�رة علماء واطب�اء ومفكري بريطانيا وامريكا وفرنس�ا‬ ‫وغيره�ا‪ ،‬تس�جل نس�بة كبيرة منهم م�ن أص�ول عربية متثل‬ ‫عق�وال هاجرت مؤخرا‪ ،‬وس�ببها التعس�ف احلكوم�ي العربي‬ ‫وغياب الرعاية واالهتمام‪ ،‬من هنا يبدو ان واقع حال الشعب‬ ‫يبرئ س�احته من أس�باب التخلف‪ ،‬س�وى من وضع يده بيد‬ ‫أط�راف خارجية ميارس العبث حس�ب توجيهاتها في س�بيل‬ ‫ملء اجليب بحفنة فلوس‪ ،‬بغية املش�اركة بسياس�ة التجهيل‬ ‫لهذا او ذاك من اجملتمعات العربية‪.‬‬ ‫ودعون�ا نتوقف عن خالفن�ا احملتدم حول رؤي�ة القمر من‬ ‫عدمها‪ ،‬النها تكش�ف مس�تويات تخلفنا ام�ام االخرين‪ ،‬الذين‬ ‫حج�زوا له�م اماكن متقدمة ومس�احات واس�عة ف�وق القمر‪،‬‬ ‫وأصبح�وا يؤسس�ون البداع�ات هن�اك ف�ي املرحل�ة املقبلة‪،‬‬ ‫بينم�ا نحن العرب ما ن�زال ال نعرف ماذا يس�ير حتت اقدامنا‬ ‫من بترول اال مبساعدة اعدائنا‪ .‬وقريبا سوف تنتقل ابداعات‬ ‫العال�م ف�وق القم�ر‪ ،‬ويضعف االختلاط بنا‪ ،‬ول�ن يبقى على‬ ‫االرض سوانا ونبقى مختلفني على رؤية القمر‪.‬‬ ‫٭ كاتب عراقي‬

‫بهذه املناسبة‪ ،‬يدعو الى قيام جيش حسيني ثائر عابر‬ ‫للطوائ�ف واالديان والقوميـات‪ ،‬فاننا نقول‪ ،‬أليس من‬ ‫االجدى أن يتخلى ساس�ة اليوم‪ ،‬الذي ه�و أحد زعماء‬ ‫الكتل بينهم‪ ،‬عن كل هذه التوصيفات ويشكلوا حكومة‬ ‫عاب�رة للطوائف‪ ،‬ثم يش�كلوا بعدها جيش�ا حس�ينيا؟‬ ‫ألي�� اجليش احلالي هم من س�اهموا جميعا بتشكيله‬ ‫م�ن عناصره�م امليليش�ياوية وعل�ى أس�س طائفي�ة‬ ‫ومناطقية وحزبية؟‬ ‫اذن ه�ل كان�ت قي�م احلسين غائب�ة ع�ن أذهانه�م‬ ‫حينه�ا حينما مارس�وا كل طرائ�ق الرذيلة السياس�ية‬ ‫ف�ي بناء مؤسس�ات وهمي�ة؟ واذا كان يدع�و الى جعل‬ ‫ه�ذه املناس�بة محطة ملراجع�ة املواقف والتح�اور‪ ،‬كما‬ ‫يق�ول في خطبت�ه‪ ،‬فأين مثلها املناس�بات العش�ر التي‬ ‫مرت في ظل حكمهم وس�لطانهم على العراق‪ ،‬فلماذا لم‬ ‫يتحاوروا فيها للوصول الى نتيجة تنقذ البالد والعباد‬ ‫م�ن الظل�م والفقر واجله�ل والطغي�ان والفس�اد املالي‬ ‫واالثراء الباطل؟‬ ‫يقين�ا لقد س�مع العراقي�ون جميعا نف�س نبرة هذه‬ ‫اخلطاب�ات‪ ،‬وتكررت نف�س الكلمات على مس�امعنا في‬ ‫كل تل�ك املناس�بات‪ ،‬م�ن دون فعل يذكر‪ ،‬وه�ي اليوم ال‬ ‫تع�دو س�وى أن تكون خطب�ا انتخابية اخت�ارت زمنها‬ ‫ف�ي محف�ل تتزاحم فيه عواط�ف الكثير م�ن العراقيني‪،‬‬

‫ك�ي يتم التالعب باملش�اعر ويث�ار الغبار عل�ى افعالهم‬ ‫اخملزية‪ ،‬فيت�م انتخابهم من جدي�د‪ .‬ان خطاباتهم التي‬ ‫تزاحمت فيها مناقب ثورة احلسين عليه السلام كانت‬ ‫مقتص�رة عل�ى التذكي�ر مبأس�اة الواقع�ة فق�ط‪ ،‬وهي‬ ‫مخادع�ة سياس�ية اله�دف منه�ا اللع�ب عل�ى الغرائز‬ ‫ومتثيل دور حملة الرس�الة لكس�ب الناخ�ب الذي ّ‬ ‫يكن‬ ‫لصاح�ب الذكرى احملبة والتقدي�س‪ .‬انه اجتزاء حلياة‬ ‫احلسين واختص�ار متعمد لس�يرته العط�رة الغراض‬ ‫انتخابية‪.‬‬ ‫لقد جتنب�وا في خطبهم ذكر زه�ده وتقواه واعانته‬ ‫للمحت�اج والفقي�ر‪ ،‬وتفضيل�ه املصلح�ة العام�ة عل�ى‬ ‫مصال�ح أه�ل بيت�ه‪ ،‬لكن كيف مل�ن أث�رى بالباطل وقتل‬ ‫وش�رد وأقص�ى واجت�ث ودم�ر البلاد أن يذك�ر تقوى‬ ‫املتقين وزه�د الزاهدي�ن وعدال�ة العادلين؟ ب�ل انه�م‬ ‫يهرب�ون م�ن احلدي�ث ع�ن س�بب خروج�ه ال�ذي كان‬ ‫م�ن أج�ل االصلاح واحق�اق احل�ق‪ ،‬بينما ج�اءوا هم‬ ‫عل�ى ظه�ور دبابات الغ�زاة الطامعين فنش�روا الفتنة‬ ‫الطائفي�ة والرذيلة السياس�ية‪ ،‬وتس�ابقوا في هدم كل‬ ‫أركان الدولة‪ .‬لقد تباروا باخلطاب من نهضة حس�ينية‬ ‫الى جيش حس�يني في نف�س اللحظة الت�ي كانت فيها‬ ‫بغ�داد وبقي�ة احملافظات غارق�ة مبياه االمطار بس�بب‬ ‫فس�ادهم‪ ،‬وس�قطت بس�ببها بي�وت وتض�ررت فيه�ا‬

‫ممتل�كات خاصة وعامة‪ ،‬وتش�رد فيها االف الناس‪ .‬كما‬ ‫أن خطبه�م ترافقت مع حملة اعتقاالت واس�عة النطاق‬ ‫ش�ملت مناطق عديدة في العاصمة وبقية مدن العراق‪،‬‬ ‫وميليش�يات جتوب بعض املناطق داعي�ة الى التهجير‬ ‫م�رة أخرى‪ ،‬واغتي�االت طالت العديد م�ن رجال الدين‬ ‫ف�ي محافظ�ة ديال�ى‪ ،‬الت�ي أغلق�ت جوامعه�ا بس�بب‬ ‫استهداف املصلني واالئمة على حد سواء‪ ،‬بينما مازالت‬ ‫جموع الناس املعتصمة في العراء منذ عش�رة أشهر في‬ ‫محافظات ست تطالب بحقوق وطنية الغبار عليها‪ ،‬من‬ ‫دون اس�تجابة من املدعني بالتمسك باملنهج احلسيني‪،‬‬ ‫ثم ج�اءت املفاجأة الكب�رى لهؤالء املدعين بأنهم ورثة‬ ‫احلسين ومبادئ�ه االخالقي�ة‪ ،‬تلك االصوات الش�ريفة‬ ‫الت�ي خرجت في جنوب العراق تس�تذكر احلسين‪ ،‬في‬ ‫نف�س الوق�ت ال�ذي رفعوا فيه ش�عارات تفضح فس�اد‬ ‫رم�وز الس�لطة وجوره�م واهمالهم للفقراء واملس�اكني‬ ‫وابتعاده�م ع�ن كل قيم احل�ق والعدال�ة‪ ،‬فعال صوتهم‬ ‫على صوت اخلطب�اء في اجمللس ال�ذي أقامه الطاغية‪.‬‬ ‫فهل سيقول عنهم أيضا أنهم فقاعة نتنة ويتهمهم بأنهم‬ ‫طائفي�ون ممولون م�ن اخلارج‪ ،‬كما وص�ف املعتصمني‬ ‫في االنبار؟‬ ‫٭ باحث سياسي عراقي‬

‫االقتصاد األخضر واملنوع شرطان ملستقبل التنمية املستدامة‬

‫تعال‬ ‫املفاهيم فحس�ب‪ ،‬ب�ل ونبذ كل ما تنط�وي عليه تلك املفاهي�م من ٍ‬ ‫معرف�ي متوارث في تلك املفاهيم‪ ،‬مثل أنه ليس كل ش�يء في االقتصاد‬ ‫الصناعي يعمل بشكل أفضل من االقتصاد الناشئ ‪.‬‬ ‫ري�ب ف�ي أن أمري�كا وأوروب�ا تنظران بعين املتعلم إل�ى جتارب‬ ‫ال َ‬ ‫االقتصادات الناشئة‪ ،‬نتيجة األزمات املالية التي متر بها معظم أوروبا‬ ‫وأمريكا وتزايد عدد العاطلني عن العمل من فئة الشباب‪ ،‬واجنرار دول‬ ‫أوروبي�ة إلى أمريكا في حربيها اخلاس�رتني في العراق وأفغانس�تان‬ ‫التي ـ حس�ب محللني أمريكيني وأوروبيني ـ كلفت أمريكا أكثر من ستة‬ ‫تريليون�ات دوالر منذ العام ‪ ،2001‬باإلضافة إلى اخلس�ائر الهائلة في‬ ‫األرواح والتضاريس النفس�ية االجتماعية الناجتة عن حاالت انتحار‬ ‫ً‬ ‫حتدي�دا في العراق وأفغانس�تان‬ ‫للجن�ود األمريكيين والبريطانيني‪،‬‬ ‫أو بع�د عودته�م إل�ى بلدانه�م‪ ،‬األم�ر ال�ذي أدى إلى أن بع�ض حلفاء‬ ‫أمري�كا في أفغانس�تان‪ ،‬مث�ل الفرنس�يني والهولنديين والدمناركيني‬ ‫والنرويجيين واإليطاليني‪ ،‬آثروا السلامة باالنس�حاب من التحالف‬ ‫نتيج�ة الضغط الش�عبي عل�ى إث�ر اخلس�ائر البش�رية وتنبههم إلى‬ ‫التضليل األمريكي األنكلوسكسوني‪.‬‬ ‫امله�م أن التحدي األعظم اآلن الذي تواجهه االقتصادات الناش�ئة‪،‬‬ ‫ومن ضمنها اقتصادات دول البركس‪ :‬البرازيل‪ ،‬روسيا‪ ،‬الهند‪ ،‬الصني‬ ‫وجنوب افريقيا (جتمع بينهم صفات مشتركة كسوق كبيرة ومعدالت‬

‫منو سريعة ومستدامة)‪ ،‬هي أن تبدأ في االنتقال إلى االقتصاد األخضر‬ ‫واملن�وع‪ ،‬وإعادة النظر إل�ى العالم من حيث مس�تويات حماية البيئة‬ ‫والعدال�ة االجتماعية‪ .‬وإذا لم تس�تطع ه�ذه الدول التص�دي بنجاح‬ ‫ً‬ ‫غالبا في حتقيق التنمية املس�تدامة خالل‬ ‫لهذا التحدي فإنها ستفش�ل‬ ‫السنوات العشر املقبلة‪.‬‬ ‫إذا نح�ن افترضن�ا أن االقتص�ادات الصناعي�ة والناش�ئة لديه�ا‬ ‫مشكالت مشتركة بنسب متفاوتة ‪ -‬ميكن القول – إذن على اجلميع في‬ ‫ه�ذه احلالة االتف�اق على الفرص االقتصادية الناجت�ة عن التفاهمات‬ ‫والعالق�ات البيني�ة بين الدول بغ�رض التح�ول إلى اقتص�اد أخضر‬ ‫منوع ومس�تدام‪ .‬ومما يساعد على ذلك وجود إجماع عاملي على إعادة‬ ‫النظر في مفاهيم النمو االقتصادي‪ ،‬بحيث يتضمن بشكل رئيس النمو‬ ‫األخض�ر املن�وع الذي ال من�اص منه ملس�تقبل االقتص�اد العاملي ‪ .‬رمبا‬ ‫الباع�ث على إعادة التفكير املش�ار إليها ُتعزى بين عوامل أخرى‪ ،‬إلى‬ ‫انحدار معدل النمو لالقتصادات الناشئة منذ األزمة املالية العاملية في‬ ‫‪ 2008‬من ‪ 8.5‬في ‪ 2010‬إلى ‪ 5.5‬في ‪.  2012‬‬ ‫م�ا يهمنا أكثر هنا هو أي�ن يقف العالم العربي من كل هذه املتغيرات‬ ‫والطروحات االقتصادية؟ ما نالحظه أن معظم العالم العربي مطحون‬ ‫ف�ي الثورة الش�عبية والث�ورة املضادة له�ا‪ ،‬التي ف�ي الغالب حتركها‬ ‫أجن�دات أجنبي�ة كما هو واضح صارخ س�افر ف�ي مص�ر‪ ،‬إذ أن الدور‬

‫اإليباكي الصهيوني لم يعد يخفى على أحد في الثورة املضادة للثورة‬ ‫ً‬ ‫دميقراطيا ألول مرة‬ ‫الش�عبية املصرية التي أتت بأول رئيس منتخ�ب‬ ‫َ‬ ‫‪ ‬يرق ذلك‬ ‫ف�ي تاريخ مصر املمتد على مدى اثنتي‬ ‫عش�رة ألف س�نة‪ .‬لم ُ‬ ‫لإليباك وإس�رائيل ألنه ألول مرة ف�ي تاريخ الصراع متكنت «حماس»‬ ‫في فرض ش�روطها على الدولة األقوى النووية في الش�رق األوس�ط‪،‬‬ ‫ويرجع الفضل إلى وجود نظام حكم وطني منتخب في مصر‪  .‬‬ ‫اقتصادي�ا ميكن لدول اخلليج العربي مجتمع�ة ً‬ ‫مثال أن حتذو حذو‬ ‫دول «البركس» بش�رط حتقق س�وق خليجية مش�تركة‪ ،‬وهي س�وق‬ ‫كبي�رة ف�ي حالة االحت�اد االقتصادي يرف�ده غن�ى دول املنطقة نفطيا‬ ‫وغازيا‪ ،‬والنمو االقتصادي السريع وجناح بعض دول املنطقة‪ ،‬كدولة‬ ‫قطر ودولة اإلمارات في إنتاج الوقود اخلالي من الرصاص للسيارات‬ ‫واملركب�ات‪ ،‬حماي�ة للبيئ�ة بتقليل تأثي�رات الكاربون دايكس�ايد عن‬ ‫طري�ق تركي�ب مص�اف‪ ،‬أو اعتم�اد الفلت�رة‪ ،‬وانتهاج طرائ�ق وتبني‬ ‫خطط اقتصادية أخرى صديقة للبيئة‪  .‬‬ ‫ويبق�ى رمب�ا االجتاه إل�ى مزيد م�ن اخلط�وات في مج�ال تخضير‬ ‫متواز باإلنتاج الزراعي‬ ‫االقتصاد وفي مجال التنويع كأن تهتم بش�كل‬ ‫ٍ‬ ‫والصناعي املستقل غير املرتبط بالنفط والغاز‪         .‬‬ ‫٭ أستاذ جامعي وكاتب قطري ‪ ‬‬

‫اإلعالم العربي‪ ..‬بني تداعيات الراهن وآفاق املدى املنظور‬

‫محمد احملسن٭‬ ‫■ ه�ل ميك�ن الق�ول ّ‬ ‫ب�أن الدول�ة العربي�ة ق�د وضع�ت خطط�ا إعالمية‬ ‫مجرد‬ ‫واضحة‪ ،‬سواء على املستوى القطري أو القومي؟ أم ّأن ما نلحظه هو ّ‬ ‫توجيه اس�تثماري أو تخطيط برنامجي قصير األمد؟‪ ..‬وبس�ؤال مغاير‪:‬هل‬ ‫فك�ر الق�ادة الع�رب في وض�ع ّ‬ ‫ّ‬ ‫خط�ة إعالمي�ة دقيقة‪ ،‬من ش�أنها ال�رد على‬ ‫احلملات الغربية في محاولة لتغيير اجتاه�ات الرأي العام العاملي املضادة‬ ‫للع�رب‪ ،‬ليس جتاه قضايا سياس�ية معين�ة‪ّ ،‬‬ ‫وإنما حيال الص�ورة العربية‬ ‫إجماال‪ ،‬ليكون ذلك أساس�ا لتغيير اجتاهات الغرب حي�ال القضايا العربية‬ ‫السياسية في ما بعد؟‬ ‫ّ‬ ‫إن هذه التس�اؤالت‪ -‬البريئة ‪ -‬ميكن أن تطرح على املس�توى القطري‪،‬‬ ‫كم�ا ميكن أن تطرح على املس�توى العربي‪ ،‬فإلى جان�ب التخطيط اإلعالمي‬ ‫في كل قطر عربي‪ّ ،‬‬ ‫فإن التخطيط اإلعالمي في عاملنا الراهن‪ ،‬الذي تزداد فيه‬ ‫ّ‬ ‫يختل فيه التوازن‬ ‫الفج�وة اإلعالمية بني ال�دول املتقدّ مة والنامية‪ ،‬وحي�ث‬ ‫ف�ي تبادل األنباء واألفكار في م�ا بينها‪ ،‬يحتاج إلى أن يرتفع إلى املس�توى‬ ‫ّ‬ ‫اإلقليم�ي حت�ى ّ‬ ‫التس�لط اجلديد لوس�ائل‬ ‫يتمك�ن من الوقوف ف�ي مواجهة‬ ‫االتصال في الدول املتقدّ مة‪.‬‬ ‫في ضوء هذه النقطة ّ‬ ‫فإن الدعوة إلى تخليص اخلطاب اإلعالمي العربي‬ ‫ّ‬ ‫الترهل‪ ،‬واإلرتقاء به إلى مس�توى التحديات التي يفرضها الراهن‬ ‫من قيود‬ ‫اإلعالمي الكوني‪ ،‬ليست مقصورة على هذا القطر أو ذاك‪ ،‬بقدر ما هي دعوة‬ ‫قومية شاملة‪ ،‬ذلك ّأن اإلعالم القطري وإن نادى بعضه بشعارات قومية‪ ،‬ال‬ ‫ّ‬ ‫يحقق الوع�ي القومي‪ ،‬أي ّأننا على صعيد األقط�ار العربية مجتمعة‪ ،‬وعلى‬ ‫صعي�د جامعة الدّ ول العربي�ة‪ ،‬نحتاج اليوم وأكثر م�ن أي وقت مضى‪ ،‬إلى‬ ‫ثورة إعالمية ش�املة ال ّ‬ ‫تتوقف عند حدود ث�ورة املواصالت والتكنولوجيا‬ ‫وف�ن صياغة اخلب�ر‪ّ ،‬‬ ‫وإنم�ا تتماهى مع كل ه�ذا‪ ،‬جنبا إلى جن�ب مع توعية‬ ‫قومي�ة أصيل�ة في أخط�ر مرحلة يجتازه�ا الفكر القومي العرب�ي على مدى‬ ‫تاريخه‪.‬‬ ‫مرة هناك ش�عب عربي كامل مسيج باألكفان‪ ،‬داخل أسوار عالية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فألول ّ‬ ‫يتع�رض حلمل�ة دموية مرعبة تس�تهدف مس�خ‬ ‫ه�و الش�عب الفلس�طيني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫هويته وسلخه من جلده‪.‬‬ ‫يتعرض حلملة إبادة جماعية عبر قصف‬ ‫ّ‬ ‫مرة هناك ش�عب مس�لم‪ّ ،‬‬ ‫وألول ّ‬ ‫ج�وي مرعب يختلط فيه ّ‬ ‫اللحم البش�ري بالتراب‪ -‬هو الش�عب األفغاني‪-‬‬ ‫ّ‬ ‫األمة وقدس�ية هذا‬ ‫ال�ذي يس�تغيث ب�كل ضمير ينب�ض إميانا بوحدة ه�ذه ّ‬ ‫الدّ ين‪.‬‬ ‫م�رة هن�اك تراجع وانحس�ار للفـــــكر القومي نفس�ه‪ ،‬حتى ّأنه‬ ‫ّ‬ ‫وألول ّ‬ ‫يتخ�ذ في أحس�ن احلاالت موقفا دفاعي�ا‪ ،‬يصل باملواطــــــ�ن العادي إلى‬ ‫حاف�ة اإلحب�اط‪ ..‬لذلك نحن جميعا ف�ي منعطف تاريخي حاس�م ومحفوف‬ ‫باخملاط�ر‪ ،‬حيث يرقى اإلعلام إلى درجة قص�وى من األهمي�ة‪ ،‬ال باعتباره‬ ‫ج�زءا تقليدي�ا من مه�ام الدّ ول�ة‪ ،‬أي دولة‪ ،‬ب�ل باعتباره جيش�ا حقيقيا في‬ ‫أشرس املعارك‪.‬‬ ‫ما أري�د أن أقوله ّان إس�رائيل حتاربنا بجيش إعالمي يس�تهدف اقتالع‬ ‫ج�ذور الهوية القومية العربية من أعماق ّ‬ ‫النفس البش�رية‪ ،‬من خالل إرباك‬

‫األول‪ ،‬العقل العربي‪ ،‬ثم إنهاكه وتركيعه خارج حدودنا العربية‬ ‫خط الدّ فاع ّ‬ ‫أيضا‪ ،‬والواليات املتحدة والغرب كله معها‪ ،‬يحاربنا بجيش إعالمي يصوغ‬ ‫األح�داث الس�الفة واآلنية عبر تغطية كاملة تس�تند إلى خلفي�ات تاريخية‬ ‫مغلوط�ة‪ ،‬وحتليالت سياس�ية مغرضة‪ ،‬من ش�أنها تش�ويه ص�ورة العرب‬ ‫ّ‬ ‫ولع�ل أبرز مثال لذلك الص�ورة األمريكية‬ ‫ومتجي�د العنصرية الصهيونية‪،‬‬ ‫ع�ن الع�رب التي تضعنا جميعا ف�ي منط جامد في أذهان الش�عب األمريكي‬ ‫متاهي�ا م�ع أه�داف الصهيونية‪ ،‬وق�د ّ‬ ‫جتلى ه�ذا بوضوح إثر ح�رب ‪،1973‬‬ ‫صور العربي»بالنفط�ي» الذي ّ‬ ‫صور‬ ‫يوظف ماله «البتزاز الغرب»‪ ،‬كما ّ‬ ‫حني ّ‬ ‫العربي الفلسطيني «باإلرهابي» الذي يزعج العالم بسلوكه العنيف!‬ ‫ّ‬ ‫إن نق�اط االلتق�اء واالتف�اق بين اإلعلام األمريك�ي ونظي�ره الغرب�ي‬ ‫ج�دّ متش�ابهة وال اختلاف بينه�ا إال من حيث اختي�ار نقاط اإلس�اءة التي‬ ‫األمة ودمغ الس�لوك العربي‬ ‫تص�ب جميعها في خان�ة التجريح لضمير هذه ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتعصب والوحشية‪.‬‬ ‫والتخلف‬ ‫باالهتمام املفرط باجلنس‬ ‫ّ‬ ‫ماذا يعني هذا؟‬ ‫هذا يعني ّأن التداعيات الس�لبية للخطاب اإلعالمي العربي حيال جناح‬ ‫اإلعلام الغربي الصهيوني‪ ،‬جدّ ّ‬ ‫مردها افتقار اإلعالم‬ ‫مؤثرة‪ ،‬وهذه مس�ألة ّ‬ ‫ّ‬ ‫العرب�ي للعناص�ر املوضوعي�ة التي يتش�كل منها التخطيط اإلس�تراتيجي‬ ‫القصير والطويل املدّ ة‪ ،‬التي تصوغ جدلية العالقة بني هذا وذاك‪ ،‬مما يفضي‬ ‫في النهاية إلى تلميع صورة العرب واالرتقاء مبضامينها إلى مستوى أفضل‬ ‫يزيل الظالل والتشويهات عنها‪.‬‬ ‫ول�ذا بات لزاما علينا ونحن نرنو بأبصارنا إلى أفق كوني قامت‪ ،‬أن نعيد‬ ‫للتحوالت العاملية بكل تناقضاتها‪ ،‬مبا‬ ‫قراءة ذواتنا قراءة واعية تستجيب‬ ‫ّ‬ ‫مينحنا هامش�ا فس�يحا الس�تجالء مالمح الواقع الغربي واس�تبصاره من‬ ‫زاويتني مختلفتني‪:‬‬ ‫األول�ى تطلعن�ا على طبيع�ة «املنتوج�ات الغربي�ة» التي ُس ّ�وقت إلينا‪،‬‬ ‫ونعني منتوجاتهم «املأسوية» التي ال عالقة لها باجلرمية‪ ..‬أو االنتحار‪ ،‬وال‬ ‫كذل�ك اجلنون‪ ،‬فهذه البضائع ّ‬ ‫متوفرة لدين�ا‪ ،‬ولهم «الفضل» في ذلك‪ّ ،‬‬ ‫وإنما‬ ‫ّ‬ ‫التضخم والبطالة والعجز في ميزان الدفوعات‪ ،‬عالوة على احلروب‬ ‫نقصد‬ ‫ّ‬ ‫والتخلف وهج�رة األدمغة‪ .‬والزاوي�ة الثانية جتعلنا ن�درك‪ ،‬خصوصا في‬ ‫حلظ�ة صفائنا الذهني‪ّ ،‬أن نفطن�ا العربي وأموال دولنا الغنية وما تس�ميه‬ ‫الفعالة في استقرار االقتصاد العاملي‪ ،‬ليس معترفا‬ ‫هذه األخيرة باملس�اهمة ّ‬ ‫ب�ه على اإلطالق‪ّ ،‬‬ ‫الصور املزدهرة للمأس�اة في اإلعالم الغربي عكس�ية‬ ‫ألن ّ‬ ‫متام�ا‪ ،‬فالش�ائع ه�و ّأن االبت�زاز النفطي من جان�ب العرب هو املس�بّ ب في‬ ‫ّ‬ ‫والتضخم والبطالة وبقية األمراض الغربية املزمنة‪ ،‬وعليه‬ ‫ارتفاع األسعار‬ ‫فم�ن الغب�اء أن نقبع خل�ف التخوم‪ ،‬اعتقادا ّ‬ ‫منا ّأن هذه املس�اهمة س�تعود‬ ‫إلينا مبردود سياسي في قضية الشرق األوسط! ولنا أن نعتمد من احلقائق‬ ‫والوقائ�ع واملعلوم�ات م�ا يفيض به�ا اإلعالم الغربي نفس�ه‪ ،‬وف�ي مقدمته‬ ‫اإلعالم األمريكي‪.‬‬ ‫ماذا بقي أن أضيف؟‬ ‫بق�ي أن نعترف بحقيقة محبطة مفاده�ا ّأن اإلعالم العربي ما فتئ يبحث‬

‫بجهد غير ملول عن مش�جب إلخفاقاتنا وأزماتن�ا باحمليط العربي‪ ،‬من دون‬ ‫أن ّ‬ ‫يتمكن من رؤية ذواتنا في مرآة أزماتنا املأسوية‪ ،‬أو ينخرط في اشكاالت‬ ‫اجملتم�ع العرب�ي التي ّ‬ ‫متثل فلس�طني ب�ؤرة التكثي�ف التاريخ�ي والثقافي‬ ‫والسياسي إلخفاقاته وهزائمه‪.‬‬ ‫وإذن‪ ،‬كان ال بد من فهم صريح لتناقضات الواقع ما دمنا قد غدونا نعيش‬ ‫ّ‬ ‫ومطوقني بتراكمات دراماتيكية‬ ‫حلظة كونية موسومة بكل أشكال االنكسار‪،‬‬ ‫تنهش�نا ح�د النخ�اع‪ ،‬ذلك ف�ي الوقت الذي يش�كو في�ه خطابن�ا اإلعالمي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتكلس‪ ،‬حيث لم يرق إلى مس�توى التحديات‬ ‫الترهل‬ ‫العربي م�ن حاالت‬ ‫الت�ي ميليها الراهن اإلعالمي الكوني بكل تداعياته‪ ،‬وقد أصبحنا تبعا لذلك‬ ‫العدو بدل أن ّ‬ ‫نفكر في صياغة‬ ‫نؤسس من دون وعي منا‪ ،‬ملصاحلة وهمية مع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خطة إعالمية محدّ دة نعتمد في جوهرها على فهم أس�اليب الدعاية املضادة‬ ‫لنا كي نتخيّ ر أساليب الرد املناسب لها‪.‬‬ ‫ما العمل؟‬ ‫إذا كان التخطيط اإلعالمي على املس�توى القطري ال يخلو من إشكاليات‬ ‫ميك�ن ل�كل دول�ة معاجلته�ا وف�ق نظامه�ا السياس�ي واالقتص�ادي‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن‬ ‫التخطي�ط اإلعالم�ي عل�ى املس�توى القومي العرب�ي في أم�س احلاجة إلى‬ ‫تواف�ق إرادة ه�ذه األقطار مبا يجعل�ه يرتكز على القضايا املش�تركة وينبع‬ ‫م�ن التخطيط االقتصادي واالجتماعي والسياس�ي على مس�توى اجلامعة‬ ‫العربي�ة ومنظماته�ا‪ ،‬وه�و أمر له أهمية قص�وى في ظل الظ�روف الراهنة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فع�اال في قضــــية الصراع العربي اإلس�رائيلي‪ ،‬التي‬ ‫حيث‬ ‫يش�كل عنصرا ّ‬ ‫ّ‬ ‫ظل�ت حت�ى اليوم مفتق�رة إلى تخطي�ط إعالمي بعي�د املدى على املس�توى‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وعلي�ه‪ ،‬فنحن مطالب�ون‪ -‬اآلن‪ ..‬وهنا‪ -‬بوضع خط�ط مرحلية وأخرى‬ ‫املوجهة ضدنا‪ ،‬التي ال ميكن تفسيرها‬ ‫طويلة املدى للتصدي للحملة الغربية ّ‬ ‫إال كونه�ا صدى للص�راع احلضاري والتاريخي بني الش�رق والغرب‪ ،‬وهي‬ ‫تهدف باألس�اس إلى اجهاض املد اإلسالمي املتنامي‪ ،‬عالوة على الرغبة في‬ ‫ّ‬ ‫التخلف العربي وكل مظاهر االنكس�ار والتصدّ ع‪ ..‬وحتى ال يس�وء‬ ‫تكريس‬ ‫حالن�ا أكثر مما نحن فيه‪ ،‬بات لزام�ا علينا اعتماد تخطيط إعالمي ينأى عن‬ ‫االرجتال‪ ،‬ويتلاءم مع التنمية العربية‪ ،‬واإلعالم احملل�ي واإلقليمي الرامي‬ ‫ّ‬ ‫التخلص من التبعية‬ ‫إل�ى تغيير الصورة‪ ،‬ولن يتأتى م�ا نرومه إال من خالل‬ ‫احلضارية‬ ‫التكنولوجي�ة الت�ي تطب�ع التكوي�ن اإلعالم�ي‪ ،‬والنجاح ف�ي خلق فكر‬ ‫إعالم�ي عرب�ي ال يرتهن لنف�وذ اخلطاب الغرب�ي‪ ،‬باإلضافة إل�ى هذا وذاك‬ ‫أصب�ح م�ن الضروري التفكير في إنش�اء محط�ة فضائية عربي�ة تتجه إلى‬ ‫وت�رد ف�ي ذات الوقت على‬ ‫الغ�رب وتخاطبه باألس�لوب املقنع واملناس�ب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الصوت العربي‬ ‫االفت�راءات‪ ،‬مبا من ش�أنه أن يظه�ر احلقائق‪ ،‬عبر إيص�ال ّ‬ ‫إلى األجهزة اإلعالمية املباش�رة‪ ،‬الس�يما ّأن العديد من األصوات اإلعالمية‬ ‫العربية تعالت في املدة األخيرة منادية بتجسيد هذا الطموح‪.‬‬ ‫•عـــضو في احتاد الكتاب التونسيني‬

‫امريكا ومصيدة الشعب السوري‪ ..‬كلفة اغضاب امريكا أقل بكثير من كلفة ارضائها‏‬ ‫قصي كمال٭‬ ‫■ سنستعرض في هذا املقال بإيجاز كيف استطاعت السياسة األمريكية‬ ‫التي حيكت بعناية فائقة في الغرف الس�وداء للبيت‏األبيض وفي تل أبيب‪،‬‬ ‫أن تنش�ئ أكبر مستنقع في الشرق األوس�ط تغرق في رماله املتحركة أغلب‬ ‫الق�وى التي مت تصنيفه�ا‏على أنها معادية للسياس�ة األمريكي�ة في املنطقة‬ ‫وبالتالي إلس�رائيل‪ .‬فلو نظرنا الى املشهد السوري بعني ال حتتاج إلى كثير‬ ‫‏م�ن الدق�ة‪ ،‬لوجدنا أن جمي�ع الق�وى املتصارعة وألكثر من س�نتني ونصف‬ ‫السنة‪ ،‬هي قوى قد صنفت بشكل أو بآخر على أنها إما‏معادية أو شبه معادية‬ ‫للسياس�ة األمريكية اإلسرائيلية‪ ،‬وأذكر على س�بيل املثال ال احلصر الدولة‬ ‫الس�ورية بكل مؤسس�اتها‪،‬‏التي س�اهم النظ�ام اجملرم بتفتيته�ا ومتزيقها‪،‬‬ ‫جمل�رد حلم�ه بالبق�اء على كرس�ي احلك�م‪ ،‬إي�ران وأذرعه�ا العس�كرية في‬ ‫املنطقة‪ ،‬التي باتت ميليشيا حتمل املوت إلى الشعب السوري من اليمن إلى‬ ‫العراق‪ ،‬مرورا بلبنان‪ ،‬روس�يا والصني واس�تنزافهما ماليا‏وأخالقيا‪ ،‬تركيا‬ ‫اردوغان التي تقف كش�وكة مؤملة في حلق إس�رائيل‪ ،‬دول املال في اخلليج‪،‬‬ ‫الت�ي طاملا دفعت فاتورة‏احلروب في املنطق�ة ومت ابتزازها من خالل إيران‪،‬‬ ‫تنظي�م «القاعدة» وأذرع�ه التي فتحت له�ا األبواب من قبل االس�تخبارات‬ ‫السورية‏واإليرانية والعراقية وحتى الروسية‪ ،‬لتسهيل تدفقها إلى التراب‬ ‫الس�وري‪ ،‬وأخي�را وليس آخ�را الش�عب الس�وري‪ ،‬وباخلص�وص‏مكونه‬ ‫السني الذي تخشى إس�رائيل أشد اخلشية من استالمه احلكم وحتالفه مع‬ ‫اردوغان وثورات الربيع العربي‪.‬‏‬ ‫والس�ؤال الكبي�ر الذي يطرح نفس�ه اآلن‪ ،‬ه�ل من عاقل عل�ى وجه هذه‬ ‫البس�يطة يظ�ن ولو من قبي�ل الظن بأن ألمري�كا أية‏مصلحة ف�ي وقف هذه‬ ‫احلرب؟‏‬ ‫إن إدراك اإلدارة األمريكي�ة املبك�ر‪ ،‬وم�ن خلال عش�رات التقاري�ر التي‬ ‫رصدت ش�خص بشار األس�د‪ ،‬ألهم صفتني ميتاز بهما وهما الغرور والعناد‬ ‫(وهم�ا صفتان قاتلتان حقيقة) كان له دور كبير في رس�م سياس�اتها جتاه‬ ‫األزمة الس�ورية‪،‬‏وجعلها على قناعة راس�خة بأن هذا الش�خص لن يتنازل‬ ‫ع�ن الس�لطة إال مقتوال‪ ،‬م�ع التأكيد عل�ى ح�ب ه�ذه اإلدارة‏الالمتناهي له‬ ‫ولنظام�ه‪ ،‬وعدم رغبتها في تغيي�ره‪ ،‬وكما قال أحدهم في بداية الثورة إنهم‬ ‫يحبونه‪ ،‬ويقصد بشار األسد‪ ،‬أكثر مما‏تتخيلون‪.‬‏‬ ‫ه�ذا م�ن جه�ة النظ�ام‪ ،‬أما م�ن جه�ة داعم�ي النظ�ام واقصد هن�ا ايران‬

‫وروس�يا‪ ،‬فألمري�كا جترب�ة طويلة م�ع اإليرانيين وعنادهم‏خلال ا��لرب‬ ‫العراقية اإليرانية‪ ،‬وهم يدركون متام اإلدراك بأن إيران لن تتخلى بسهولة‬ ‫ع�ن متددها في س�ورية من خالل النظام‪ ،‬وهي التي اس�تثمرت في س�ورية‬ ‫الكثي�ر وعلى م�دى عقود طويلة‪ ،‬حت�ى باتت تعتقد بأن س�ورية هي إحدى‬ ‫‏احملافظات اإليرانية الكبرى وهي جزء من التراب اإليراني‪.‬‏‬ ‫أما بالنس�بة لروسيا فإن أمريكا تعي جيدا خسارتها الكبيرة في املنطقة‪،‬‬ ‫خصوص�ا ف�ي ليبيا‪ ،‬حيث خدعت روس�يا وحرمت من‏املش�اركة في الكعكة‬ ‫الليبي�ة‪ ،‬مم�ا اعطى اليقني لساس�ة أمريكا بأن روس�يا لن مت�رر أي قرار في‬ ‫مجل�س األمن يؤدي الى تنحي‏بش�ار األس�د‪ ،‬أو حتى يدي�ن نظامه‪ ،‬ناهيك‬ ‫ع�ن اطمئنان أمريكا لعدم تغير رأي الدب الروس�ي باإلغ�راءات اخلليجية‪،‬‬ ‫كم�ا حدث‏في ح�رب حترير الكويت‪ ،‬ألن روس�يا ل�ن تبيع البحر املتوس�ط‬ ‫مبلئ�ه ذهب�ا‪ ،‬كل ذلك جعل اإلدارة األمريكية مطمئنة بأن أي‏قرار س�تزج به‬ ‫في مجلس األمن ضد النظام (الذي حتب) س�وف يصطدم بالفيتو الروسي‬ ‫وم�ن خلفه الصيني‪ ،‬وبالتالي تتحمل كل منهما العبء األخالقي أمام العالم‬ ‫وأم�ام الرأي الع�ام األمريكي حتدي�دا‪ ،‬وتبقى هي متث�ل دور احلمل الوديع‬ ‫غي�ر‏الراضي عن ذلك‪ .‬ولقد رأينا مندوبة الواليات املتحدة في مجلس األمن‬ ‫كيف تهز برأس�ها وهي تدعي الغضب من الفيتو‏الروسي الصيني‪ ،‬وعيناها‬ ‫ترقصان فرحا وعالئم الرضا التام ترتسم على وجهها‪.‬‏‬ ‫لق�د دفعت سياس�ة أمريكا بالش�عب الس�وري إلى أتون اجلحي�م دفعا‪،‬‬ ‫فكلن�ا يتذك�ر ق�ول وزي�رة اخلارجية هيلاري كلينت�ون‪ ،‬عندم�ا‏رأت صور‬ ‫الطف�ل الش�هيد حمزه اخلطي�ب‪ ،‬ال�ذي قطعه النظ�ام اجملرم أشلاء‪ ،‬قالت‬ ‫باحلرف الواحد إن دم حمزه اخلطيب‏يجب أال يذهب هدرا‪ ،‬لقد فهم الشعب‬ ‫السوري الرسالة وظن خطأ أن أمريكا لن تتركه ولن تخذلهن فهذا اوباما قد‬ ‫س�حب‏الشرعية من بش�ار األس�د‪ ،‬وذاك الثعلب فورد يزور مجالس العزاء‬ ‫ويتنق�ل بني احملافظ�ات لدعم الثورة‪ ،‬وانتظر الس�وريون‏زي�ف االمريكان‬ ‫طويال‪ ،‬ولكن ذلك لم يأت فاستفحل النظام في القتل واالعتقال واالغتصاب‬ ‫والنهب لكل من س�اند الثورة‪ ،‬واالمريكان يتفرجون وينددون ومن ورائهم‬ ‫العال�م املتحض�ر بكل م�ا ميلك م�ن منظمات كاذبة فاش�لة‪ ،‬ابت�داء‏من األمم‬ ‫املتح�دة‪ ،‬م�رورا مبجلس األم�ن الذي ومنذ إنش�ائه لم يحاف�ظ إال على أمن‬ ‫ومصال�ح الدول التي‏انش�أته‪ ،‬وص�وال الى اجلامعة العربي�ة وأمينها العام‬ ‫نبي�ل العربي‪ ،‬وكيف ننس�ى‏هذا الش�خص وهو الذي خرج من قصر بش�ار‬ ‫األس�د بعد مقتل آالف السوريني الس�لميني‪ ،‬واعتقال عشرات اآلالف ليقول‬ ‫أنا‏مرتاح الضمير! وأنا أسأله اليوم هل ال زلت مرتاح الضمير أم ان ضميرك‬ ‫قد دفن مع أطفال سوريا وشيوخها؟‏‬

‫‪Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫وبدأ السوريون يبيعون حلي نسائهم ليشتروا سالحا علهم يستطيعون‬ ‫الدف�اع عم�ا تبقى من مال وول�د‪ ،‬فجاءت الصدم�ة الكب�رى‪،‬‏وإذ التي كانوا‬ ‫ينتظرونها لتخلصهم من طغيان األس�د (أمريكا) تضغط بكل الوس�ائل ملنع‬ ‫تس�ليحهم بحجة اجلماعات‏املتطرفة‪ ،‬التي تدفقت الى سوريا حتت سمعهم‬ ‫أبصارهم‪ ،‬عابرة احلدود من ايران الى العراق الى الشمال السوري‪ ،‬مرورا‬ ‫‏بأبي غريب املالكي وسجون اخملابرات السورية وبدأ هؤالء يقاتلون الشعب‬ ‫الس�وري بدال من النظام‪ ،‬وعيونهم على نفط‏الش�مال الذي اس�تولوا عليه‬ ‫بالفع�ل وأخذوا يبيعون�ه للنظام‪ ،‬ضاربني بعرض احلائط توق الس�وريني‬ ‫للحرية والثمن الغالي‏الذي دفعوه من أجل ذلك‪.‬‏‬ ‫إن أمري�كا ف�ي واق�ع األم�ر ال تريد للث�ورة أن تنتص�ر وإمنا تري�د إدارة‬ ‫الصراع حتى يفني املتصارعون بعضهم بعضا‪ ،‬متاما‏كما فعلت إبان احلرب‬ ‫العراقية اإليرانية‪ ،‬فكلما حقق الثوار نصرا على األرض نرى أمريكا تضغط‬ ‫لتجفيف منابع السالح‏فيستعيد النظام توازنه‪.‬‏‬ ‫ثم كانت اخلديعة الكبرى والتلويح بالضربة العس�كرية بعد اس�تخدام‬ ‫النظ�ام للسلاح الكيم�اوي‪ ،‬التي حص�دت إس�رائيل من‏خالل ذل�ك تفكيك‬ ‫منظوم�ة السلاح الكيم�اوي للنظام (املمان�ع واملقاوم!) وهك�ذا بيعت دماء‬ ‫الس�وريني بصفقة الكيماوي‪ ،‬متاما كما‏بيعت دول اخلليج بصفقة تخصيب‬ ‫اليوراني�وم اإليران�ي ‏‪ .‬إن الش�عب الس�وري اليوم يح�ارب حقيق�ة العالم‬ ‫بأس�ره‪ ،‬فه�و بني مطرق�ة النظام ومن خلف�ه جبروت روس�يا وايران‪ ،‬وبني‬ ‫‏سندان تآمر أمريكا عليه وصمت العالم اخملزي إرضاء إلسرائيل‪.‬‏‬ ‫لق�د جنحت أمري�كا بامتياز باصطياد الش�عب الس�وري‪ ،‬وبظني انه لم‬ ‫يكن وحده من دخل املصيدة‪ ،‬بل دخلت معه إيران‏ومليش�ياتها ومن خلفها‬ ‫روسيا والصني‪ ،‬ولعل املس�تنقع السوري سيكون أشد أملا إليران من حربها‬ ‫على العراق وأشد أملا‏لروسيا من حربها في افغانستان‪.‬‏‬ ‫واختتم ألقول إن كلفة اغضاب أمريكا أقل بكثير من كلفة إرضائها‪ ،‬وعلى‬ ‫الش�عب الس�وري أن يعتمد على قدراته الذاتية‪ ،‬بعد‏الله سبحانه وتعالى‪،‬‬ ‫وأن يس�تفيق من وه�م الدعم األمريك�ي والغربي‪ ،‬وعلى ش�عوب العالم أن‬ ‫تنهض بثورات عارمة ضد‏املنظومة الدولية الفاسدة والظاملة‪ ،‬فمن يدري أي‬ ‫ش�عب قد قدر له ان يدخل املصيدة بعد الش�عب السوري‪ .‬أما العرب فكفاكم‬ ‫‏هرول�ة وراء الرضا األمريك�ي فأمريكا ال تراهن إال على احلصان الرابح ولن‬ ‫حتترم العرب ابدا ما داموا على هذه احلالة من‏الضعف واالستكانة وفقدان‬ ‫القرار‪.‬‏‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ كاتب سوري‬

‫هل تتحرك «إسرائيل»‬ ‫وحدها ضد إيران‬ ‫هشام منور٭‬ ‫■ ل�م ي�رق االتف�اق ال�ذي توصل�ت إلي�ه الهيئ�ة‬ ‫الدولي�ة للطاق�ة الذري�ة ومجموع�ة اخلم�س ‪ +‬واحد‬ ‫ً‬ ‫ملبيا‬ ‫بطبيعة احلال‪ ،‬للكيان اإلس�رائيلي‪ ،‬ولم تعتبره‬ ‫لتوقعاته�ا ومطالبه�ا بتقلي�م أظاف�ر عدوته�ا إي�ران‪،‬‬ ‫والقض�اء على مش�روعها الن�ووي بص�رف النظر عن‬ ‫ً‬ ‫سلميا او عسكريا‪.‬‬ ‫االختالف على تقييمه‪،‬‬ ‫فاألم�ن ال�ذي لطامل�ا كان هاج�س الدول�ة العبري�ة‬ ‫ظ�ل يدفع حكوماته�ا املتعاقب�ة ملواجه�ة أي طموحات‬ ‫علمية أو عس�كرية الي دولة م�ن دول املنطقة‪ ،‬بصرف‬ ‫النظ�ر ع�ن حج�م عدائه�ا له�ا‪ ،‬او مش�روعها ضده�ا‪.‬‬ ‫تصريح�ات رئيس احلكومة اإلس�رائيلية في وس�ائل‬ ‫اإلعلام ح�ول ع�دم رض�ا «إس�رائيل» ع�ن االتفـــاق‬ ‫اجلدي�د الذي جنحت طه�ران في انتزاع�ه من اجملتمع‬ ‫الدولي‪ ،‬وتلويحه�ا بالتحرك وحدها إذا ما مت متريره‪،‬‬ ‫وص�ف من قب�ل أوس�اط سياس�ية دولية بان�ه مجرد‬ ‫تنفي�س لالحتقان وللحف�اظ على ماء وج�ه احلكومة‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬ف�ي مواجه�ة خصومه�ا وأنصارها على‬ ‫حد س�واء‪ ،‬لكن حالة الضخ اإلعالمي الذي ش�رعت به‬ ‫«إس�رائيل» من�ذ اإلعالن عن قرب التواف�ق على اتفاق‬ ‫جدي�د مع إيران‪ ،‬يوحي بأن االمور ليس�ت كما يتصور‬ ‫او يتم تصويره‪.‬‬ ‫اإلذاعة اإلسرائيلية نشرت منذ أيام نتائج استطالع‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را‪ ،‬يظه�ر ب�أن ‪ ٪55‬م�ن اإلس�رائيليني‬ ‫أجرت�ه‬ ‫يقولون بأن «إس�رائيل» ليس مبقدورها االعتماد على‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬وانهم ال يعولون عليها كحليف قوي‬ ‫يدع�م توجيه ضربة عس�كرية ض�د إيران‪ ،‬ف�ي تناغم‬ ‫وانس�جام م�ع تصريح�ات احلكومة الت�ي باتت تلوح‬ ‫بالتح�رك الف�ردي ف�ي مواجهة م�ا تس�ميه طموحات‬ ‫إي�ران النووية‪ .‬وأظهر االس�تطالع ال�ذي أجراه معهد‬ ‫راف�ي س�ميث أن معظ�م اإلس�رائيليني ال يعولون على‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا ف�ي املفاوض�ات اجلارية مع‬ ‫الوالي�ات املتح�دة‬ ‫إيران‪.‬‬ ‫مطال�ب احلكوم�ة اإلس�رائيلية الت�ي عب�ر عنه�ا‬ ‫ً‬ ‫م�رارا ل�م ت�رق للوالي�ات املتح�دة‪ ،‬م�ا دع�ا‬ ‫نتنياه�و‬ ‫ً‬ ‫بأح�د املس�ؤولني االمريكيين للتذم�ر علن�ا منه�ا‪ ،‬فقد‬ ‫ذك�رت صحيف�ة «معاري�ف» أن املعرك�ة اإلعالمية بني‬ ‫اإلدارة األمريكي�ة واحلكومة اإلس�رائيلية حول امللف‬ ‫الن�ووي اإليران�ي‪ ،‬والتوقي�ع على اتفاقي�ة بني الدول‬ ‫العظم�ى وإي�ران تتواص�ل بكام�ل قوته�ا‪ ،‬مبش�اركة‬ ‫وزراء إس�رائيليني ومس�ؤولني أمريكيين ذوي صل�ة‬ ‫باملوضوع‪ .‬مس�ؤول أمريكي كبير مطلع على احملادثات‬ ‫مع إيران وله تأثير عل�ى رئيس الواليات املتحدة منح‬ ‫صحيف�ة «معاريف» بعض التوضيح�ات على عدد من‬ ‫اخملاوف التي تخش�اها «إس�رائيل» من الصفقة‪ً ،‬‬ ‫قائال‬ ‫«إنن�ا نتعهد ب�أال تكون هناك صفقة م�ع إيران من دون‬ ‫أن توق�ف التقدم في مفاعل ب�اراك النتاج البلونيوم»‪.‬‬ ‫وأك�د على أن الواليات املتح�دة لن تعترف بحق إيران‬ ‫في تخصيب اليورانيوم‪ ،‬لكن ليس في هذه املرحلة من‬ ‫ً‬ ‫رافضا االدعاء اإلس�رائيلي حول تخفيف‬ ‫املفاوض�ات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫العقوبات على إيران‪ ،‬قائال «إن هذا التخفيف له أهمية‬ ‫مادية قليلة ً‬ ‫جدا»‪.‬‬ ‫وأوضح أن ادعاءات بعض أعضاء مجلس الشيوخ‬ ‫األمريك�ي الت�ي تلقوه�ا م�ن اجلان�ب اإلس�رائيلي في‬ ‫ً‬ ‫متاما ملا في تخطيط اإلدارة األمريكية‪،‬‬ ‫الق�دس مخالفة‬ ‫فإن هدف االتفاق اجلزئي الذي متت مناقشته اآلن هو‬ ‫التحديد قدر اإلمكان للوق�ت املطلوب إليران للوصول‬ ‫لقنبلة نووية أثن�اء املفاوضات‪ .‬وأبدى تفهمه خملاوف‬ ‫وش�كوك رئيس الوزراء اإلسرائيلي بنيامني نتنياهو‪،‬‬ ‫إال أن�ه أكد على أن معارض�ة نتنياهو تظهر عدم فهم أو‬ ‫نق�ص معلوم�ات للفوائ�د الواضحة لالتف�اق اجلزئي‬ ‫الذي مت اجنازه‪.‬‬ ‫الش�ارع اإلس�رائيلي باملقاب�ل بات ينس�اق ويتفق‬ ‫مع حكومت�ه وراء موقفها من امللف الن�ووي اإليراني‪،‬‬ ‫فنش�رت صحيف�ة «إس�رائيل اليوم» نتائج اس�تطالع‬ ‫للرأي تشير إلى أن حوالي ثلثي اجلمهور اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫مم�ن ش�ــــاركوا ف�ي االس�تطالع يعتق�دون ب�أن‬ ‫ٍ«إس�رائيل» يج�ب عليه�ا أن تع�ارض االتف�اق املتوقع‬ ‫توقيع�ه بين ال�دول العظم�ى وإيـــــ�ران ح�ول‬ ‫ً‬ ‫ووفق�ا لنتائ�ج االس�تطالع ف�إن‬ ‫ملفـــــه�ا الن�ووي‪.‬‬ ‫‪ ٪68.8‬م�ن اإلس�رائيليني يعرب�ون عن ثقته�م بقدرة‬ ‫ً‬ ‫عس�كريا‬ ‫اجلي�ش اإلس�رائيلي عل�ى مهاجم�ة إي�ران‬ ‫مبف�رده‪ ،‬ف�ي حين ي�رى نح�و ‪ ٪12.2‬فقط منه�م أنه‬ ‫يجب على «إس�رائيل» أن تق�وم بتأييد اجملتمع الدولي‬ ‫بخطوته جتاه امللف اإليراني‪.‬‬ ‫وح�ول تصرفات رئيس احلكوم�ة بنيامني نتنياهو‬ ‫في حواره مع الواليات املتحدة بش�أن امللف اإليراني‪،‬‬ ‫يؤي�د أكث�ر م�ن ‪ ٪52‬تل�ك التصرف�ات‪ ،‬مش�يرة إل�ى‬ ‫أن تأيي�د سياس�ة نتنياه�و ق�د جت�اوزت األوس�اط‬ ‫واألجيال‪ ،‬في حني برز بشكل واضح بني فئة املتدينيني‬ ‫الت�ي وصلت نس�بة تأييده�م لسياس�ة نتنياهو جتاه‬ ‫إي�ران إلى ‪ .٪84.4‬وأظهر االس�تطالع أن ‪ ٪52.4‬من‬ ‫اجلمهور اإلس�رائيلي يؤيدون إمكاني�ة مهاجمة إيران‬ ‫ً‬ ‫عس�كريا من قبل «إس�رائيل» وحدها‪ ،‬م�ن دون تدخل‬ ‫أمريك�ي‪ ،‬كما أن ‪ ٪68.8‬يرون أن باس�تطاعة اجليش‬ ‫اإلسرائيلي مهاجمة إيران وحده وبنجاح باهر‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن ق�رار اجلي�ش إلغ�اء الت�زود‬ ‫بالكمام�ات الواقي�ة‪ ،‬فهناك ‪ ٪58.7‬من اإلس�رائيليني‬ ‫يؤيدون االستمرار في توزيع الكمامات الواقية‪.‬‬ ‫كل املعطي�ات واملؤش�رات داخ�ل اجملتم�ع‬ ‫اإلس�رائيلي وبتحري�ض م�ن وس�ائل إعالم�ه وكذلك‬ ‫نخب�ه السياس�ية‪ ،‬تقت�ات اآلن عل�ى التحري�ض على‬ ‫االعتراض على اي اتف�اق بني إيران واجملتمع الدولي‪،‬‬ ‫بص�رف النظر عن قيمت�ه وإمكانية تنفي�ذه من عدمه‪،‬‬ ‫والش�ارع اإلس�رائيلي السياس�ي مبختل�ف أطياف�ه‬ ‫موح�د خلف خيار خوض املواجهة م�ع إيران منفردة‪،‬‬ ‫وم�ن دون االس�تعانة ب�أي حلي�ف أو ش�ريك دول�ي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تالي�ا ح�ال تطور‬ ‫عل�ى أم�ل أن يلتح�ق به�ا حلفاؤه�ا‬ ‫األمور واتس�اع رقع�ة املواجهة‪ ،‬وهو األم�ر الذي بات‬ ‫في حس�بان اجلميع وعليه�م أن يتوقعوه في ظل حال‬ ‫االنس�داد السياس�ي في مل�ف املفاوضات مع الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬واس�تقالة الفري�ق املف�اوض معه�ا‪ ،‬م�ا‬ ‫يعني مواجهة غضب الواليات املتحدة بس�بب إفش�ال‬ ‫مس�اعيها إليجاد ح�ل تفاوضي تكبد وزي�ر اخلارجية‬ ‫األمريكي جون كيري عناءه خالل الفترة السابقة‪ ،‬كما‬ ‫ان الوضع امليداني والسياسي في سورية مع االقتراب‬ ‫م�ن عقد مفاوض�ات جنيف اثنني وما ق�د ينتج عنه من‬ ‫احتماالت سياس�ية ومس�تقبلية كله�ا معطيات جتعل‬ ‫هذه املرة من خيار مواجهة إيران منفردة‪ ،‬او على األقل‬ ‫اس�تدراجها خل�وض مواجهة من ن�وع ما‪ً ،‬‬ ‫أم�را قريب‬ ‫ً‬ ‫ومتوقع�ا بالنس�بة للحكوم�ة اإلس�رائيلية‬ ‫احل�دوث‬ ‫لوقف حجم التدهور السياس�ي ال�ذي تواجهه الدولة‬ ‫العبرية‪ ،‬وإيقاف مسلسل العزلة الدولية املتوقعة بعد‬ ‫ح�دوث أي انفراج في بقية امللفات األخرى (الس�ورية‬ ‫والفلسطينية)‪.‬‬ ‫٭ كاتب وباحث فلسطيني‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫سعداني يرشح بوتفليقة‪..‬‬ ‫َمن ال ميلك ملن ال يستحق‬

‫محادثات ايران‪ ..‬حضور اسرائيلي وغياب عربي‬

‫■ تش��هد مدينة جنيف يوم غد االربع��اء مفاوضات صعبة‬ ‫بش��أن البرنامج الن��ووي االيران��ي‪ ،‬ويواجه وزي��ر اخلارجية‬ ‫االيراني جواد ظريف في ه��ذه املفاوضات ليس فقط مجموعة‬ ‫دول ‪ 1 + 5‬احلاض��رة ف��ي جني��ف‪ ،‬لكن اهم طرف س��يواجهه‬ ‫باملفاوضات س��يكون من خلف الس��تار‪ ،‬وهو اس��رائيل‪ ،‬التي‬ ‫تشن حملة شرسة ملنع اجراء اي تخفيف للعقوبات االقتصادية‬ ‫املفروضة على طهران‪.‬‬ ‫تأكيد كبار املسؤولني االمريكيني والروس على قرب التوصل‬ ‫التفاق يتضمن جتميدا لالنشطة النووية االيرانية مقابل وقف‬ ‫جتمي��د حوال��ي ملي��ار دوالر م��ن عائ��دات مبيع��ات النفط في‬ ‫حس��ابات مصرفية ح��ول العالم‪ ،‬اث��ار حفيظة اس��رائيل التي‬ ‫يب��دو انها بذلت جه��ودا حثيثة على مدى س��نوات لدفع الدول‬ ‫الغربية لفرض العقوبات‪ ،‬من خالل تأثيرها الكبير بالسياس��ة‬ ‫االمريكي��ة‪ ،‬والي��وم جت��دد اس��رائيل جهوده��ا ملن��ع الصفقة‬ ‫مس��تغلة موق��ف باري��س وطموحها مل��لء الفراغ ال��ذي تتركه‬ ‫االدارة االمريكية في الش��رق االوس��ط‪( ،‬كما تس��تغل روس��يا‬ ‫البرود بني مصر واالدارة االمريكية والعمل على صفقة اسلحة‬ ‫روس��ية تدفع ثمنها الس��عودية)‪ ،‬وفرنسا التي اكتفت مبوقف‬ ‫املراقب ط��وال العقود املاضية‪ ،‬ورفضت حتى املش��اركة بغزو‬ ‫الع��راق‪ ،‬اصبح��ت اليوم اكثر تش��ددا‪ ،‬وبعد التدخ��ل في ليبيا‬ ‫ومال��ي‪ ،‬كانت االكثر حماس��ا لتوجيه ضربة عس��كرية للنظام‬ ‫الس��وري‪ ،‬والي��وم ترف��ض االتف��اق االيراني وتري��د املزيد من‬ ‫التنازالت من طهران‪.‬‬ ‫الرئيس الفرنسي فرانسوا هوالند حدد لدى زيارته اسرائيل‬ ‫اربعة ش��روط للموافقة على االتف��اق املؤقت مع ايران‪ ،‬بدءا من‬ ‫اخض��اع جميع املنش��آت النووي��ة االيراني��ة للرقاب��ة الدولية‬ ‫وتعلي��ق تخصي��ب اليورانيوم الى مس��توى ‪ 20‬باملئة وتقليص‬ ‫مخزون��ات اليوراني��وم اخملصب احلالية‪ ،‬ووق��ف العمل ببناء‬ ‫■ ل�م يح�دث ف�ي وق�ت قري�ب أن كان لذك�رى‬ ‫عاش�وراء‪ ،‬وه�ي مناس�بة ديني�ة وسياس�ية‬ ‫وتاريخية متعددة األبعاد‪ ،‬هذه األهمية املباش�رة‪،‬‬ ‫ألن األم�ة ل�م مت�ر مبرحل�ة مت�زق مماثل�ة حتى في‬ ‫ً‬ ‫تزايدا‬ ‫أي�ام كربلاء وصفين‪ .‬وهذا ف�ي وقت ش�هد‬ ‫ً‬ ‫وحماسا غير مس�بوقني في إحياء ذكرى عاشوراء‬ ‫وتأمل دروس�ها‪ ،‬مبا يش�ي بأن هناك عالقة عكسية‬ ‫بني تلق�ي الدروس واس�تيعابها‪ .‬بل إن عاش�وراء‬ ‫حتولت إلى واقع في كثير من ديارنا‪ ،‬بحيث لم تعد‬ ‫هناك حاج�ة لتذكرها‪ .‬يكفي أن تش�اهد األخبار كل‬ ‫مساء‪ .‬فهناك إرهابيون يفجرون املساجد ويقتلون‬ ‫الركع الس�جود وهم يهتف�ون «الله أكب�ر»‪ ،‬وهناك‬ ‫م�ن يقاتل في جي�ش يزيد العصر وه�و يحمل راية‬ ‫احلسني!‬ ‫ولي�س ه�ذا بجدي�د ف�ي تاري�خ اإلسلام‪ ،‬وهو‬ ‫تاريخ مليء بجماعات ترف�ع راية وتعمل بخالفها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خالف�ا للتحذي�ر القرآن�ي‪ :‬يا أيه�ا الذي�ن آمنوا لم‬ ‫تقولون ما التفعلون؟‬ ‫ف�كل الدول التي تعاقبت على ديار اإلسلام منذ‬ ‫نهاي�ة اخلالفة الراش�دة‪ ،‬بكل مذاهبها من ش�يعية‬ ‫أو س�نية اتبع�ت نف�س املنه�ج الذي س�نته الدولة‬ ‫األموية‪ ،‬أو ما سميته في مقام آخر «منوذج دمشق»‬ ‫(مقابل من�وذج املدينة)‪ .‬وهذه ظاه�رة حتتاج إلى‬ ‫تأمل عميق‪ ،‬حيث ال يكفي لوم الطغاة‪ ،‬وإمنا التأمل‬ ‫ف�ي أس�باب الطغي�ان‪ .‬فلي�س صدف�ة أن كل الدول‬ ‫التي رفعت راية اإلسالم عملت بخالفها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ملح�ا الي�وم الع�ودة إلى‬ ‫له�ذا الس�بب‪ ،‬أصب�ح‬ ‫عب�ر ودروس عاش�وراء وتأملها بعم�ق‪ .‬ولعل أول‬ ‫تصحي�ح لفهمنا ع�ن واقعة كربالء ه�و أنها لم تكن‬ ‫معرك�ة‪ ،‬ب�ل هجمة من جي�ش على فئة م�ن املدنيني‬ ‫جله�م م�ن النس�اء واألطفال (أش�به مب�ا حدث في‬ ‫رابع�ة العدوية في القاهرة في أغس�طس املاضي)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جيش�ا‪ ،‬وإمنا‬ ‫فلم يكن احلسين عليه السلام يقود‬ ‫كان عل�ى س�فر م�ع أف�راد أس�رته واملقربين من�ه‪،‬‬ ‫فاعترضه جيش يزيد العتقاله‪ ،‬فرفض االستسالم‪.‬‬ ‫وبحس�ب كل الرواي�ات ف�إن احلسين س�عى بقدر‬ ‫اإلمكان لتجنب املواجهة‪ ،‬ولكن لم يترك له خيار‪.‬‬ ‫من ه�ذا املنطلق ف�إن انتق�ادات املفك�ر اإليراني‬

‫مفاع��ل اراك‪ ،‬ه��ذا املوقف من باريس س��يكون اكث��ر اقناعا لو‬ ‫حتدث عن ضرورة انضمام اس��رائيل ملعاهدة وقف االنتش��ار‬ ‫النووي‪ ،‬خاصة ان فرنسا كان لها دور اساسي ببناء البرنامج‬ ‫النووي االيراني في اخلمسينيات من العقد املاضي‪.‬‬ ‫رئيس الوزراء االس��رائيلي‪ ،‬ال هم له الي��وم اال امللف النووي‬ ‫االيران��ي‪ ،‬فبع��د اس��تقباله هوالند‪ ،‬س��يزور يوم غد موس��كو‬ ‫للقاء الرئي��س فالدميير بوت�ين‪ ،‬ومن بعدهما سيس��تقبل يوم‬ ‫اجلمع��ة املقبل وزير اخلارجي��ة االمريكي جون كيري‪ ،‬على امل‬ ‫رفع س��قف الش��روط باملفاوضات مع طه��ران‪ ،‬ملوحا باقدام‬ ‫اس��رائيل على خطوات عس��كرية من جانب واحد‪ ،‬حتت ذريعة‬ ‫ان العالم لم يترك السرائيل اي مخرج‪.‬‬ ‫امام ه��ذه الهجم��ة «النتنياهوية» تعمل ال��دول الغربية على‬ ‫طمأن��ة اس��رائيل‪ ،‬وفرنس��ا تعم��ل عل��ى تعطي��ل املفاوضات‬ ‫لصاحله��ا‪ ،‬بينما ال��دول العربية تكتفي ب��دور املراقب‪ ،‬رغم ان‬ ‫االتفاق مع ايران سيكون له تأثير كبير على وضعها وعالقاتها‬ ‫وقدراتها‪.‬‬ ‫فالدول العربية‪ ،‬وخاصة اخلليجية‪ ،‬تشكو امتداد نفوذ ايران‬ ‫في املنطقة وتدخلها بالش��ؤون الداخلية في العراق وس��ورية‬ ‫ولبنان والبحرين واليمن‪ ،‬وتتهمها جهات خليجية عالنية بدعم‬ ‫خاليا نائمة في منطقة اخلليج‪ .‬وباس��تثناء تصريحات لبعض‬ ‫املسؤولني في السعودية‪ ،‬يبدو ان الدول العربية الغائب االكبر‬ ‫ع��ن هذه املفاوض��ات‪ ،‬وعلى العكس مما تقدم��ه الدول الغربية‬ ‫من تطمينات السرائيل‪ ،‬قد يكون ثمن تخلي ايران عن طموحها‬ ‫النووي هو تكريس وتعزيز دورها االقليمي‪.‬‬ ‫صورة التطورات والتغييرات املتس��ارعة تعكس كم تراجعت‬ ‫وهرم��ت القيادة والقدرات والدبلوماس��ية العربي��ة التي تبدو‬ ‫عاجزة ع��ن املس��اهمة او التدخل بقواع��د اللعب��ة والتغييرات‬ ‫باملنطقة‪.‬‬

‫البارز عبدالكرمي س�وروش لتناول علي ش�ريعتي‬ ‫لواقع�ة كربلاء حتت�اج إل�ى مراجع�ة‪ .‬فق�د انتقد‬ ‫س�وروش ش�ريعتي ألن�ه كم�ا ق�ال اخت�ار كربالء‬ ‫ً‬ ‫رم�زا للتوج�ه الش�يعي «الث�وري»‪ ،‬ف�ي حين أنها‬ ‫كانت االس�تثناء ال القاعدة‪ ،‬وأهمل توجهات أخرى‬ ‫تصاحلي�ة‪ ،‬مث�ل توجه اإلمام علي واإلمام احلس�ن‬ ‫واألئم�ة الرض�ا والص�ادق وغالبي�ة األئم�ة ف�ي‬ ‫الواق�ع‪ .‬ولكن التأمل في واقعة كربالء يؤكد أنها لم‬ ‫تخ�رج عن التوجه العام لألئمة في تفضيل الدعوة‬ ‫الس�لمية ووحدة األمة‪ ،‬وعدم اللجوء إلى املواجهة‬ ‫إال كح�ل أخي�ر‪ .‬فق�د كان اإلم�ام احلسين حني وقع‬ ‫اعتراضه في طريقه إلى العراق ليلتحق بأنصاره‪،‬‬ ‫والعم�ل معهم بص�ورة طوعية عل�ى صياغة وضع‬ ‫ً‬ ‫مرضيا لغالبية املسلمني‪.‬‬ ‫سياسي يكون‬ ‫م�ن ه�ذا املنطلق فإن احلسين ل�م يك�ن «ثائرا»ً‬ ‫مبعن�ى أنه ل�م يكن قد اخت�ار طري�ق العنف‪ ،‬حيث‬ ‫لم يك�ن في حاج�ة الس�تخدام العنف حت�ى يجمع‬ ‫ً‬ ‫طائفيا‪،‬‬ ‫الن�اس حول�ه‪ .‬كم�ا أن�ه بالقط�ع ل�م يك�ن‬ ‫أي أن�ه ل�م يخ�رج م�ن أجل متكين طائف�ة أو حزب‬ ‫سياس�ي معني على رقاب العب�اد‪ ،‬بل بالعكس‪ ،‬كان‬ ‫هدفه حترير كل املس�لمني من ربقة الطغيان‪ .‬ويؤكد‬ ‫ش�ريعتي في تناوله للظاهرة احلس�ينية أن هدف‬ ‫اإلم�ام كان إحي�اء ما اندثر م�ن الدين وإع�ادة أمر‬ ‫األم�ة إل�ى نصابه بعد انح�راف القي�ادة عن النهج‬ ‫النبوي السليم‪ .‬وليست هذه النقطة موضع خالف‬ ‫بني املسلمني‪.‬‬ ‫ولك�ن واقعة كربلاء تتعلق مبس�ألة جزئية في‬ ‫ه�ذه املعرك�ة الكبي�رة‪ .‬فق�د كان أمام احلسين في‬ ‫كربالء عدة خيارات‪ ،‬حيث كان بإمكانه أن يستسلم‬ ‫لألس�ر‪ ،‬مم�ا كان يتيح ل�ه فرصة قي�ادة املعركة من‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫موق�ع آخر وفي وق�ت آخر‪ .‬ولكنه كان ي�درك‬ ‫أن�ه يدافع ع�ن رمزية مكانت�ه كممثل لبي�ت النبوة‬ ‫ورمز التحدي للظلم والطغي�ان‪ ،‬وأي قبول بإهانة‬ ‫هذا الرمز سيشكل ضربة ملكانته وأهميته‪ ،‬وصدمة‬

‫■ مط��ر‪ ..‬مط��ر‪ ..‬أي حزن يثير املطر‪ .‬هكذا حفر الش��اعر بدر‬ ‫شاكر الس��ياب في ذاكرتنا اجلماعية أملنا في ان يعشب املطر‪.‬‬ ‫«وان نترقب هط��ول املطر» ومنذ أن كنا صغارا‪ ،‬كانت الس��ماء‬ ‫تغي��م في الش��تاء‪ ،‬ويهط��ل املط��ر»‪ .‬ولنتمتع‪ ،‬حينئ��ذ‪ ،‬مصغني‬ ‫ال��ى كيف «كركر األطفال في عرائ��ش الكروم‪ ،‬ودغدغت صمت‬ ‫العصافير على الشجر‪ ،‬أنشودة املطر»‪.‬‬ ‫الي��وم‪ ،‬صار املطر‪ ،‬هو اخلراب‪ ،‬هو الفس��اد‪ ،‬هو الغرق ‪ .‬مطر‬ ‫اغرق بغداد وحولها الى مجاري فائضة تختلط فيها القاذورات‬ ‫بالنتان��ة ويتخلل اله��واء ما يعد اجلميع باالم��راض ‪ .‬هل رأيتم‬ ‫كيف صار العراق يبعث النشيج و في العراق ألف أفعى تشرب‬ ‫الرحيق» ؟‬ ‫االطف��ال والكبار محاصرون ببيوتهم ج��راء املطر ‪ .‬من يروم‬ ‫الوص��ول الى عمله او مدرس��ته يس��تنبط طرق س��كان العراق‬ ‫الق��دمي وجتاوزه��ا حديث��ا‪ .‬يق��ول الن��اس‪ :‬ه��ذا ما عن��اه ذلك‬ ‫االمريكي باعادة العراق الى القرون الوسطى‪.‬‬ ‫ط�لاب كلي��ة التكنولوجي��ا يس��يرون عل��ى ش��ريط بعرض‬ ‫س��نتمرات مس��تندين عل��ى اجل��دران للوص��ول ال��ى كلياتهم‬ ‫وقاع��ات احملاض��رات‪ .‬الس��احات فائضة بخلطة من س��وائل‬ ‫وترسبات لن جتف س��ريعا في املطر‪ ،‬بل لتنثر امراضا تضيف‬ ‫ال��ى اليورانيوم والفوس��فور األمريكيني تش��وهات س��ماوية‪.‬‬ ‫وساسة العراق اجلديد ؟ يتراشقون بتهم االرهاب واالرهابيني‪.‬‬ ‫يقفون على منصاتهم العلمانية والطائفية على حد سواء‪ .‬الفرق‬ ‫بني خطباء البرملان واجلوامع واحلس��ينيات‪ ،‬اناثهم وذكورهم‬ ‫في «الع��راق اجلديد»‪ ،‬حني يتش��امتون على شاش��ات التلفاز‪،‬‬ ‫وميثلون ويتظاهرون باالمانة والشفافية واملصداقية والتلويح‬ ‫مبلفات الفساد واالرهاب‪.‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫معنوية ألنصار احلق القادمني والراهنني‪ .‬وهذا هو‬ ‫لب الرؤية احلس�ينية‪ ،‬وهي أن احلفاظ على القيمة‬ ‫الرمزي�ة واملعنوي�ة ومحتوى الرس�الة مق�دم على‬ ‫احلفاظ على التجسيد املادي لهذه الرسالة‪.‬‬ ‫ويذكرن�ا ه�ذا بتحليل س�يد قطب ملس�ألة رفض‬ ‫الرس�ول صلى الله عليه وس�لم ع�رض قريش بأن‬ ‫ً‬ ‫مل�كا عليها‪ ،‬حيث تس�اءل‪ :‬ألم يكن بوس�عه‬ ‫يكون‬ ‫أن يقب�ل بامللكي�ة ث�م يتخ�ذ موقعه كزعي�م لفرض‬ ‫اإلسلام عل�ى الن�اس؟ ويس�تنتج قط�ب م�ن ه�ذا‬ ‫ض�رورة رفض أي صفق�ة ذات طبيع�ة مرحلية من‬ ‫أج�ل تطبيق النهج اإلسلامي‪ ،‬أو أي منهج ذرائعي‬ ‫في هذا االجتاه‪ .‬وهناك خطأ واضح في قراءة قطب‬ ‫هذه‪ ،‬لسببني‪ ،‬أولهما أن عرض قريش الزعامة على‬ ‫الرس�ول الكرمي كان يش�ترط التخلي عن الرسالة‪،‬‬ ‫وبالتال�ي ف�إن قبوله صلى الل�ه عليه وس�لم بهذا‬ ‫الش�رط مخادعة ه�و ما ال يليق باألنبي�اء (وال بأي‬ ‫ش�خص ش�ريف)‪ .‬وهذا يبط�ل احلجة األساس�ية‬ ‫حول املرحلية واس�تخدام وس�ائل الق�وة األخرى‬ ‫لدعم الرس�الة‪ ،‬ألن الرس�ول صلى الله عليه وسلم‬ ‫وأصحابه اس�تفادوا م�ن بعض األع�راف القائمة‪،‬‬ ‫مثل نظ�ام اجلوار‪ ،‬وم�ن مصادر الق�وة القائمة من‬ ‫قبلي�ة وعرفي�ة واقتصادية لتعزيز الدع�وة‪ .‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫دائما هو اس�تخدام وس�ائل تتناقض مع‬ ‫املرف�وض‬ ‫الرسالة‪.‬‬ ‫إذن مغزى القرار احلس�يني والنبوي هو نفسه‪:‬‬ ‫إن الوض�ع القي�ادي الش�كلي لصاح�ب الرس�الة‪،‬‬ ‫وحت�ى بق�اءه‪ ،‬ال معن�ى ل�ه م�ا ل�م يجس�د معاني‬ ‫الرس�الة‪ .‬وهك�ذا ج�اء ف�ي ن�ص رف�ض الرس�ول‬ ‫الك�رمي لعروض قريش‪ :‬والله لو وضعوا الش�مس‬ ‫ف�ي مييني ‪ ،‬والقم�ر في يس�اري على أن أت�رك هذا‬ ‫األم�ر حت�ى يظهره الل�ه ‪ ،‬أو أهل�ك فيه ‪ ،‬م�ا تركته‪.‬‬

‫ً‬ ‫مقدما على‬ ‫فهنا كما في كربالء‪ ،‬كان خيار الش�هادة‬ ‫أي ته�اون ف�ي حم�ل الرس�الة كاملة‪ .‬وهن�ا كما في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فتماما‬ ‫انتص�ارا ال هزمية‪.‬‬ ‫كربلاء‪ ،‬كان هذا الرفض‬ ‫كم�ا أكد ش�ريعتي‪ ،‬فإن احلسين ل�م يخت�ر املوت‪،‬‬ ‫وإمن�ا اخت�ار احلياة عندم�ا اختار الش�هادة‪ ،‬وهي‬ ‫حي�اة‪ ،‬واخت�ار الع�زة والكرامة‪ ،‬ورف�ض أن ميرغ‬ ‫الراية التي يحملها في وحل التنازالت‪.‬‬ ‫وه�ذا يقودن�ا للخط�أ اآلخ�ر املتأص�ل ف�ي فه�م‬ ‫ً‬ ‫ونص�را‬ ‫كربلاء عل�ى أنه�ا كان�ت هزمي�ة للح�ق‬ ‫للباط�ل‪ ،‬وكارثة تس�توجب الن�وح والنحيب‪ً ،‬‬ ‫بدال‬ ‫م�ن انتصار يس�تحق االحتف�ال‪ .‬ذل�ك أن مثل هذه‬ ‫ً‬ ‫يزي�دا وعبيدالله‬ ‫الق�راءة تس�تبطن االعتقاد ب�أن‬ ‫ب�ن زي�اد كان�ا املنتصري�ن ف�ي تل�ك الواقع�ة‪ ،‬وأن‬ ‫احلسين وفئته كانوا املهزومين‪ .‬وهذا بدوره يدفع‬ ‫البعض إلى االعتقاد ب�أن إعادة األمور إلى نصابها‬ ‫يس�توجب أن يكون أنصار احلسني في مكان يزيد‪،‬‬ ‫أن يكون�وا في موق�ع الس�لطة والق�وة املادية بأي‬ ‫ثمن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را ممن‬ ‫وهذا يفس�ر ما س�معناه ونس�معه‬ ‫ي�رون ف�ي نصره�م ليزي�د دمش�ق اجلدي�د (وه�و‬ ‫تش�بيه معك�وس‪ ،‬ألن املنطق يس�تدعي أن نش�به‬ ‫يزيد القدمي بخلفه ال�ذي تفوق عليه في كل مجال)‬ ‫ً‬ ‫انتصارا لراية احلسين عليه السالم‪ .‬وهكذا يعتقد‬ ‫البع�ض أن انتص�ار الدكتاتوري�ة الطائفية في هذا‬ ‫البل�د أو ذاك‪ ،‬باالس�تعانة بدكتاتوري�ات أخ�رى‬ ‫أش�د ً‬ ‫كفرا‪ ،‬وفرض اإلذالل على شعوب املنطقة على‬ ‫املنه�ج اليزي�دي ه�و انتصار ملب�ادئ كربلاء‪ .‬ولو‬ ‫كان ه�ذا هو األم�ر ملا كانت هناك حاجة الستش�هاد‬ ‫احلسين‪ ،‬حيث كان األيس�ر هو التحالف مع يزيد‪،‬‬ ‫وعقد «صفقة» هاشمية‪-‬أموية للحكم‪.‬‬ ‫ولكن احلسين عليه السلام رفض هذه الفكرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منزها‬ ‫حي�ا‪ ،‬والرم�ز‬ ‫وفضل الش�هادة ليبق�ى املبدأ‬ ‫عن اإلهان�ة واإلذالل‪ .‬وعليه فإن االغتيال احلقيقي‬ ‫للحسين عليه السلام هو م�ا نراه الي�وم‪ ،‬من رفع‬

‫العراق‪ :‬أي حزن يثير املطر؟‬ ‫وبينما تسبب فيضانات بغداد أضرارا‬ ‫تبكي‪ ،‬وال مجال للسخرية فيها‪ .‬إنه نذير‬ ‫هيفاء زنكنة٭‬ ‫جس��يمة عل��ى كل املس��تويات‪ ،‬بضمنها‬ ‫آخر من نذر الش��ر يضاف ال��ى ما تراكم‬ ‫تعطيل احلياة غرق اطفال‪ ،‬وانهيار صف‬ ‫من ش��رور‪ .‬فما لم تشر اليه امانة بغداد‬ ‫دراسي في مدرس��ة ابتدائية‪ ،‬وبيت على‬ ‫ونوري املالكي وغيره من سحرة «العراق‬ ‫رؤوس س��اكنيه مما اس��فر عن مصرع طفل��ة وإصابة ثالثة من اجلديد» هو انغمارهم بالفس��اد حتى النخاع وجلوئهم الى كل‬ ‫ذويه��ا بجروح‪ ، ،‬يقول لنا نوري املالكي «انه ال توجد فيضانات االس��اليب لتغطي��ة الفس��اد وجرائمه ب��دءا من اث��ارة النعرات‬ ‫كبيرة»‪ ،‬وانه أمر بانشاء «غرفة عمليات لتدارك األمطار»‪ ،‬وأيده الطائفية واملش��اعرالغريزية البدائية ال��ى التخفي وراء صناعة‬ ‫ممث��ل املرجعية الديني��ة العليا الش��يخ عبد امله��دي الكربالئي‪ ،‬االره��اب‪ ،‬وترويع الناس بتوجي��ه التهم الكيدي��ة واالعتقاالت‬ ‫داعيا الى تش��كيل «خلية لالمطار»‪ .‬بينم��ا تعهدت امانة بغداد‪ ،‬والتعذيب‪.‬‬ ‫بتصري��ف مياه األمطار املقبلة إذا س��قطت «بكمي��ات طبيعية»‪،‬‬ ‫فهاه��و رئيس ال��وزراء مير مرورا عابرا عل��ى غرق العاصمة‬ ‫محاولة القاء اللوم عل��ى املواطن ألن جتاوزاته أدت الى احداث وتعط��ل احلياة مكتفيا باالعالن عن تش��كيل غرف��ة عمليات عن‬ ‫الفيضان��ات‪ .‬امانة بغ��داد ترى تراك��م النفايات في الش��وارع هط��ول االمطار بينما يك��رس جل وقته وخطاب��ه ملداعبة غرائز‬ ‫وإنتهاؤه��ا ف��ي اجملاري س��ببه املواط��ن ال مس��ؤولية من عليه ش��عبوية تعود الى ما يزيد على االلف ع��ام‪ ،‬منتقيا من التعابير‬ ‫تنظيف الش��وارع‪ .‬وأك��دت أمانة بغداد في (‪ 12‬تش��رين الثاني الطائفي��ة م��ا يخ��دم مصلحته ويقوي رك��ن بقائ��ه مهيمنا على‬ ‫‪ )2013‬أن مش��روع (الحظ��وا كلم��ة مش��روع) خ��ط اخلنس��اء السلطة‪.‬‬ ‫للصرف الصحي‪ ،‬في حال اجنازه س��يحل مشكلة الفيضانات‬ ‫اذ م��ن يتج��رأ عل��ى الطعن بقائ��د «صول��ة الفرس��ان» ازاء‬ ‫ف��ي العاصمة‪ ،‬عازية تلكؤ املش��روع إلى «جت��اوزات املواطنني» «اإلرهابي��ون اليزيديون اجلدد»‪ ،‬الواقف معزيا «كل املس��لمني‬ ‫عل��ى اخلط ! وكادت أمانة بغداد ان تلوم املواطن املس��كني على في العالم والش��عب العراق��ي خاصة مبصاب احلس�ين وأهل‬ ‫هطول االمطار لوال بقاء قطرة من احلياء‪.‬‬ ‫بيت��ه وأصحابه في واقعة الطف التي كانت قد فصلت بني خط‬ ‫غ��رق بغداد م��رة أخرى نتيجة املطر‪ ،‬وهو م��ا كان عندنا في الرسالة احملمدية وخط االنحراف واجلرمية»؟‬ ‫الغالب بش��ير خير بإمتالء االنهار التي جفت‪ ،‬وغس��يل األمالح‬ ‫فم��ا ه��و تعري��ف خ��ط االنح��راف واجلرمي��ة في سياس��ة‬ ‫من األرض الس��بخة‪ ،‬وترس��يب غبار الصح��ارى‪ ،‬أصبح كارثة اخللط ما بني امليثولوجيا الدينية وتثوير املش��اعر وفق احداث‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫توفيق رباحي‬

‫احتفاالت يزيد في عاشوراء‪ :‬تأمالت في زمن كربالئي آخر‬ ‫د‪ .‬عبدالوهاب األفندي٭‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫رايات�ه بين ي�دي يزي�د‪ ،‬وتخضي�ب تل�ك الرايات‬ ‫بدم�اء النس�اء واألطف�ال‪ ،‬مثلم�ا يك�ون االغتي�ال‬ ‫النهائ�ي ألب�ي الفض�ل العب�اس إطالق اس�مه على‬ ‫اجملموعات اإلرهابية وفرق القتل‪ .‬إن احلسين وأبا‬ ‫الفضل لم ميوتا في كربالء‪ ،‬ولكنهما يقتالن كل يوم‬ ‫هذه األيام‪.‬‬ ‫ال شك أنه من حق أي طائفة أو فصيل سياسي أن‬ ‫يتخذ من اخليارات السياس�ية ما يناس�به‪ ،‬ويكون‬ ‫احلكم على هذه اخليارات من الش�عوب والتاريخ‪.‬‬ ‫فهن�اك فصائ�ل سياس�ية اخت�ارت االنحي�از إل�ى‬ ‫نظام القتل واإلرهاب‪ ،‬وربط�ت مصيرها مبصيره‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كامال لهذا‬ ‫وقررت دفع الثمن األخالقي والسياس�ي‬ ‫اخلي�ار‪ .‬وهناك فصائ�ل أخرى اخت�ارت كذلك نهج‬ ‫التس�لط الطائفي وش�ن احل�رب عل�ى طوائف من‬ ‫ش�عبها‪ .‬وفي اعتقادنا أن هذه خي�ارات غير مبررة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‪ .‬وهن�اك مجموع�ات‬ ‫أخالقي�ا ومدم�رة‬ ‫إرهابي�ة رأت كذل�ك ف�ي القتل عل�ى الهوي�ة مذهباً‬ ‫ووسيلة مش�روعة‪ .‬ولكن هذه مسألة وإلباس هذه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دينيا مسألة أخرى‪ .‬فمن كان يرى‬ ‫لباس�ا‬ ‫اخليارات‬ ‫أن مس�تقبله ف�ي االنحي�از لطواغي�ت الكف�ر‪ ،‬فهذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مظلما‬ ‫مس�تقبال‬ ‫ش�أنه‪ ،‬وإن كنا نعتقد أنه سيكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسياسيا‪.‬‬ ‫أخالقيا‬ ‫أم�ا أن يوصف مث�ل هذا احللف الش�يطاني بأنه‬ ‫جتس�يد وإحياء لرسالة احلسين عليه السالم‪ ،‬أو‬ ‫يدع�ي بعضه�م أن تفجير املس�اجد قربة إل�ى الله‪،‬‬ ‫فهذا ما اليجب أن يسمح به‪ .‬فقتل األطفال والنساء‬ ‫واألبري�اء‪ ،‬م�ن مس�لمني وغيره�م‪ ،‬جرمي�ة كبرى‬ ‫حسابها العاجل واآلجل عند الله تعالى‪ .‬أما اغتيال‬ ‫ً‬ ‫مج�ددا بتدنيس اس�مه الش�ريف وربطه‬ ‫احلسين‬ ‫به�ذه اجملازر‪ ،‬فهو جرمية من درجة أخرى ال ينبغي‬ ‫ً‬ ‫إطالقا التهاون مع مرتكبه�ا‪ .‬وكذلك الزعم بأن الله‬ ‫تعال�ى يأم�ر بقتل األبري�اء وتفجير املس�اجد‪ ،‬فهو‬ ‫جرمي�ة في حق الله تعالى الذي ال يأمر بالفحش�اء‬ ‫ً‬ ‫أو املنكر‪ ،‬تعالى الله عن ذل�ك ً‬ ‫كبيرا‪ .‬فاإلجرام‬ ‫علوا‬ ‫في ح�ق الله م�ن الكبائ�ر‪ ،‬أم�ا اإلجرام باس�م الله‬ ‫ً‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫فمسألة أخرى‬ ‫٭ كاتب وباحث سوداني مقيم في لندن‬

‫انتقائي��ة؟ هناك ‪ 800‬مليون دوالر‪ ،‬تهرب اس��بوعيا من العراق‪،‬‬ ‫بينما يعيش ثلث الس��كان حتت خط الفقر‪ ،‬فهل هذا هو اخلط؟‬ ‫الفس��اد االداري واملالي صار مؤسس��ة رس��مية من مؤسسات‬ ‫احلكومة‪ ،‬من عاليها الى ادناها‪ ،‬ليعيق التطور والتنمية ويش��ل‬ ‫حياة الناس اليومية‪ ،‬فهل هذا هو اخلط؟‬ ‫تذكروا‪ :‬نحن نتحدث عن العراق وليس عن بلد فقير بال موارد‬ ‫او ثروات طبيعية يصاب بكارثة وينتظر االحس��ان واملس��اعدة‬ ‫م��ن دول اخرى‪ .‬انه واح��د من اغنى دول العال��م ‪ .‬انه مبيزانية‬ ‫هي االكبر بني دول اجلوار‪.‬‬ ‫واذا م��ا اردن��ا االش��ارة ال��ى الفيض��ان فقط‪ ،‬تارك�ين بقية‬ ‫املصائ��ب جانب��ا‪ ،‬ونظرنا الى مش��روع خط اخلنس��اء ملعاجلة‬ ‫مي��اه اجمل��اري الذي أعلن��ت عنه أمان��ة بغداد ف��ي ‪ ،2008‬بكلفة‬ ‫‪ 105‬مليار دينار وبس��قف زمني مدته ‪ 3‬س��نوات‪ ،‬لوجدنا انه لم‬ ‫ينفذ‪ .‬ملاذا؟ السبب بسيط جدا‪ .‬اختفت االموال خالل تبادلها ما‬ ‫بني املس��ؤولني واملتعاقدين‪ .‬والتبرير الذي يطرحه املسؤولون‬ ‫بس��يط جدا‪ ،‬ايضا ‪ :‬القاء اللوم على «جتاوزات بعض األهالي»‪.‬‬ ‫مم��ا يعن��ي ان احلكوم��ة ذات امللي��ون جن��دي‪ ،‬ورج��ل ام��ن‪،‬‬ ‫وشرطي‪ ،‬وقوات رئيس الوزراء اخلاصة‪ ،‬عاجزة عن ايجاد حل‬ ‫«لتجاوزات بعض االهالي» وايجاد طريقة لتنفيذ مش��روع ينقذ‬ ‫اهل بغداد من وباء اجمل��اري الفائضة‪ ،‬بينما جندها قادرة على‬ ‫تنفي��ذ حمالت املداهمة واالعتقال الكي��دي والتعذيب واالعدام‪.‬‬ ‫فمت��ى ستش��بع الغرب��ان و اجلراد من الفس��اد؟ أحني يعش��ب‬ ‫العراق باملطر اذ ان «كل دمعة من اجلياع و العراة ‪ ...‬هي ابتسام‬ ‫في انتظار مبسم جديد»!‬ ‫٭ كاتبة من العراق‬

‫■ مل�اذا ّ‬ ‫صف�ق كل أعضاء اللجنة املركزي�ة حلزب جبهة‬ ‫التحري�ر الوطن�ي باجلزائ�ر‪ ،‬وهلل�وا لطلب أمينه�ا العام‬ ‫عمار سعداني تزكية الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مرشحا‬ ‫لوالية رئاسية رابعة؟‬ ‫في اجلزائر عش�رات األحزاب لكن ال تعددية سياس�ية‬ ‫وحزبي�ة‪ ،‬وصح�ف ح�رة بلا حري�ة‪ ،‬وتلفزيون�ات غي�ر‬ ‫والء للحكوم�ة م�ن تلفزي�ون احلكوم�ة‪،‬‬ ‫حكومي�ة أكث�ر ً‬ ‫ونقاب�ات مس�تقلة بلا اس�تقاللية‪ ،‬وحري�ة تظاه�ر تقمع‬ ‫املظاهرات‪ ..‬ووضع غريب شاذ نادر احلدوث‪.‬‬ ‫عليه‪ ،‬يصعب على من يجهل هذه التش�عبات وغموض‬ ‫السياس�ة الداخلية اجلزائرية أن يقف على األسباب التي‬ ‫دفع�ت احلاضري�ن ف�ي اجتم�اع اللجن�ة املركزية الس�بت‬ ‫املاض�ي إل�ى الوق�وف بس�رعة كرج�ل واح�د والتصفيق‬ ‫بحرارة على طلب يفتقد للعقل واملنطق والذوق‪.‬‬ ‫من أج�ل قليل م�ن املعرف�ة يج�ب الوقوف عن�د احلالة‬ ‫الس�يكولوجية لهذا احلزب وقياداته‪ .‬ولهذا وجب العودة‬ ‫قليلا الى الوراء‪ :‬هذا حزب لم يقل ً‬ ‫يـطلب منه‪.‬‬ ‫أبدا «ال» ملا ُ‬ ‫أساس وس�بب وجوده التزكية والتصويت على ما تريده‬ ‫اجلهة القوية في احلكم‪ ،‬مخابرات كانت أم رئاس�ة أم قوى‬ ‫إداري�ة ومالي�ة‪ ،‬أو إفس�اد املب�ادرات اجل�ادة إن ُوجدت‪،‬‬ ‫كتلك الت�ي تصدر من أحزاب تـُع�رف ببعض املعارضة في‬ ‫مواقفها‪ .‬عندما لم تسر قيادة احلزب في بداية التسعينات‬ ‫ضمن هذا املنطق‪ُ ،‬أطيح برأسها املرحوم عبد احلميد مهري‬ ‫بس�رعة واس�تعيض عنه بقيادة «طبيعية» طيـّعة تعرف‬ ‫واجبها وتنفذه على أحسن وجه‪.‬‬ ‫قي�ادات هذا احلزب هي عبارة ع�ن ناد خلليط من بقايا‬ ‫من زمن احل�رب الب�اردة ووجوه التحقت بالسياس�ة في‬ ‫األربعين�ات وأخ�رى تول�ت مس�ؤوليات ف�ي الدول�ة منذ‬ ‫االس�تقالل وما بعده‪ ،‬باألضافة إلى تالميذهم النجباء من‬ ‫أبناء االس�تقالل‪ ،‬الذين وإن كانوا أق�ل عمرا‪ ،‬لكن بعضهم‬ ‫يتفوقون على اساتذتهم بقايا احلرب الباردة‪.‬‬ ‫تق�وم قيادة احل�زب بهذا ال�دور منذ االس�تقالل مقابل‬ ‫امتيازات مادية ومعنوية‪ ،‬كالظفر برضا الرئيس واجلهات‬ ‫احلاكم�ة املتنف�ذة‪ ،‬وببع�ض املناص�ب وحض�ور الوالئ�م‬ ‫الرئاسية واالستحواذ على سفريات العالج باخلارج‪ .‬أما‬ ‫الذين هم في الصفوف الثانية والثالثة من القيادة فتنالهم‬ ‫إغراء لكنها تتناس�ب وأحجامهم ومحدودية‬ ‫امتيازات أقل‬ ‫ً‬ ‫طموحاتهم‪ ..‬ش�قق س�كنية ف�ي مناطقهم وجوازات س�فر‬ ‫خاصة باحلج ووس�اطات تس�هّ ـل حاجياته�م وحاجيات‬ ‫ذويهم ف�ي املعامالت اإلدارية لكي يحافظ�وا على نفوذهم‬ ‫واحترامهم بني ذويهم وفي مناطقهم‪.‬‬ ‫ي�وم الس�بت وضع س�عداني أعض�اء اللجن�ة املركزية‬ ‫أم�ام األم�ر الواق�ع‪ .‬ج�دول أعم�ال االجتم�اع كان تزكي�ة‬ ‫أعض�اء املكتب السياس�ي (التنفي�ذي)‪ ،‬لكن األمين العام‬ ‫زاد ب�أن اقترح عل�ى اجلميع املوافقة عل�ى تزكية بوتفليقة‬ ‫مرش�حا رئاس�يا لفترة رابعة‪ .‬فعل س�عداني م�ا فعل وهو‬ ‫يدرك الكثير من االش�ياء‪ ،‬منها أن نس�بة م�ن احلاضرين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س�لفا ألن مس�ألة‬ ‫إن ل�م يكون�وا كلهم‪ ،‬عل�ى دراية باألمر‬ ‫كه�ذه ال ميكن أن تبقى س�را في الص�دور‪ ،‬وأنهم جاهزون‬ ‫مروضون عليها وال يعرفون‬ ‫للتزكية ألنهم مستعدون لها‪ّ ،‬‬ ‫غيره�ا‪ .‬ويع�رف أن الرافضين‪ ،‬ب�ل حتى املترددي�ن منهم‬ ‫إزاء ترش�يح بوتفليقة لن يجرؤوا عل�ى اجملاهرة برأيهم‪،‬‬ ‫سيـعتبر خروجا على‬ ‫خصوصا في ذلك االجتماع‪ ،‬ألن ذلك ُ‬ ‫إجماع احلزب‪ ،‬واألهم خطيئة وخيانة لبوتفليقة س�تصله‬ ‫ّ‬ ‫وس�يدفع أصحابها ثمنا يالحقه�م طيلة حياتهم‪.‬‬ ‫اخبارها‬ ‫واجلمي�ع يعرفون ثمن أن «تخون» أمني�ة بوتفليقة‪ ،‬ولهم‬ ‫في علي بن فليس وعبد احلميد أبركان درسا وعبرة‪.‬‬ ‫ف�ي ذل�ك االجتم�اع كان أم�ام املترددي�ن والغامض�ة‬ ‫مواقفه�م حلظ�ة واحدة للحس�م‪ :‬إم�ا املوافق�ة بالوقوقف‬ ‫والتصفيق عاليا (حتى تلتق�ط كاميرا التلفزيون صورتك‬ ‫وأنت تفع�ل)‪ ،‬وإما انتهيت سياس�يا ْ‬ ‫وق�ل وداعا جلوزات‬ ‫الس�فر اخلاصة باحل�ج والنفوذ والوس�اطات لدى الوالة‬ ‫ورؤساء الدوائر ومدراء السكن‪.‬‬ ‫لقد م�رت أغلب مؤمت�رات احلزب واجتماع�ات هيئاته‬ ‫يـعلن‬ ‫القيادية منذ األزل بهذا الشكل‪ :‬فرض األمر الواقع‪ُ ..‬‬ ‫أم�ر‪ ،‬يـُطل�ب م�ن احلاضري�ن املصادق�ة عليه برف�ع اليد‪،‬‬ ‫تس�ود حالة من اإلرب�اك أو الذهول‪ ،‬وف�ي غمرة التصفيق‬ ‫أو املفاجأة يحس�م الشخص املكلف باملهمة املوقف بسرعة‬ ‫وخب�ث لتف�ادي خ�روج االجتم�اع ع�ن الس�يطرة‪ .‬مرات‬ ‫يس�ود هرج ومرج وصراخ وضرب‪ ،‬وأحيانا كثيرة ميضي‬ ‫املوض�وع كما ه�و مخطط ل�ه‪ .‬بعض مؤمت�رات احلزب لم‬ ‫تنته أصال واشهرها مؤمتر طرابلس غداة إعالن االستقالل‬ ‫بسبب خالفات بني القادة سادها السباب والشتائم‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬زك�ت اللجن�ة املركزي�ة جلبهة التحري�ر بوتفليقة‬ ‫مرش�حا لوالي�ة رابعة وهي تعل�م أن األخير ل�م يعلن بعد‬ ‫ترش�حه‪ ،‬ولم يكش�ف بع�د عن نواي�اه‪ .‬ورغ�م أن نواياه‬ ‫معروف�ة س�لفا وإعالنه مس�ألة وق�ت ال غي�ر‪ ،‬كان األصل‬ ‫انتظار أن يصدر شيء من املعني باألمر‪ .‬ورغم أن سعداني‬ ‫ف�ي اقت�راح تزكي�ة بوتفليق�ة رمب�ا كان يعبـّ�ر ع�ن رغبة‬ ‫وأم�ر من األخي�ر‪ ،‬األصل (مرة أخرى) أن يصدر ش�يء من‬ ‫املعني‪.‬‬ ‫ومثلم�ا فعل س�عداني ما فعل وهو يعلم اش�ياء كثيرة‪،‬‬ ‫صفق احلاضرون بحرارة القتراح�ه وهم يعلمون حقائق‬ ‫أكث�ر‪ ،‬منها أنه�م يزكون رجال عليال ال يق�وى على الوقوف‬ ‫(احتـف�ى ب�ه اإلعلام احملل�ي عندم�ا أظه�ره التلفزي�ون‬ ‫احلكوم�ي في ثالث ثواني يصطنع الوقوف)‪ ..‬رجل عندما‬ ‫يحين موعد االنتخابات في الربي�ع املقبل يكون قد تخطى‬ ‫عتبة الس�بعة والس�بعني من عمره‪ ..‬رجل اعترف بلسانه‬ ‫ف�ي خطاب علن�ي أمام مئات الطلاب اجلامعيني في مدينة‬ ‫سطيف في مايو (مايو) ‪ 2012‬بأنه من جيل «طاب جنانه»‬ ‫(انته�ت صالحيته)‪ ..‬رجل ال يبدو أن ل�ه هدفا أو برنامجا‬ ‫في احلياة س�وى املوت رئيس�ا‪ ..‬رجل اتسمت فترة حكمه‬ ‫بالفش�ل واجلمود‪ ،‬منت خاللها صناعة واحدة هي صناعة‬ ‫اللصوصية والفساد‪.‬‬ ‫أس�وأ ما ف�ي األمر أن احلاضرين في مس�رحية الس�بت‬ ‫ل�م يفعلوا فعلتهم حبا في البلاد‪ ،‬وال إميانا ببوتفليقة وال‬ ‫باالنتخابات‪ .‬بل فعلوه�ا حفاظا على مصاحلهم الصغيرة‬ ‫املباشرة ً‬ ‫أوال وأخيرا‪.‬‬ ‫م�ا فعل�ه أعض�اء اللجن�ة املركزي�ة ي�وم اخلمي�س هي‬ ‫«منحة من ال ميلك ملن ال يستحق»‪ .‬كيف جلهاز بيروقراطي‬ ‫عقي�م ومفل�س عج�ز أن يج�د لنفس�ه قائ�دا يليق ب�ه‪ ،‬أن‬ ‫«يخت�ار» للجزائريني من يحكمهم؟ ل�و في اللجنة املركزية‬ ‫ص�وت خيـّ�ر كان يجب أن يصرخ إن أفض�ل خدمة يقدمها‬ ‫بوتفليقة للجزائر إعالنه أنه زاهد في الكرس�ي وعائد إلى‬ ‫بيته‪ .‬ال اجلزائر تس�تطيع حتمله أربع س�نوات أخرى‪ ،‬وال‬ ‫هو يقوى على حتمل غليانها ومشاكلها أربعة أيام‪.‬‬ ‫إن اجلزائر تس�تحق أحس�ن مما حل بها يا ناس‪ ..‬فمن‬ ‫لها يا رب العاملني؟؟‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7594 Tuesday 19 November 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7594‬الثالثاء ‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫عاصفة عاتية واعاصير تهدد ‪ 53‬مليون شخص في الغرب األمريكي‬ ‫■ واش��نطن ـ رويترز‪ :‬قال مس��ؤولو ارصاد جوية بالواليات‬ ‫املتح��دة ان عاصف��ة عاتي��ة نتج عنه��ا اعصار واح��د على االقل‬ ‫ف��ي ايلينوي هددت حوالي ‪ 53‬مليون ش��خص في أنحاء الغرب‬ ‫االوسط االمريكي‪.‬‬ ‫وقالت هيئة األرصاد الوطنية انه مت رصد «اعصار كبير مؤكد‬ ‫وخطير بدرجة بالغة قرب مدينة واش��نطن ف��ي والية ايلينوي»‬ ‫على مسافة حوالي ‪ 233‬كيلومترا جنوب غربي شيكاجو‪.‬‬

‫واظه��رت لقط��ات تلفزيوني��ة ضررا واس��عا بواش��نطن في‬ ‫ايلينوي حيث حتولت مبان الى انقاض وانقلبت سيارات‪.‬‬ ‫وقال مس��ؤولو طقس امريكيون ان االعصار نتج عن عاصفة‬ ‫س��ريعة كانت تتجه الى شيكاجو وهددت مس��احة واسعة من‬ ‫الغرب االوسط برياح خطيرة وعواصف رعدية وامطار غزيرة‪.‬‬ ‫وقال��ت ل��ورا فيرجي��ون نائبة مدي��ر هيئة األرص��اد الوطنية‬ ‫للصحفيني في مؤمت��ر عبر الهاتف «من الواضح ان لدينا وضعا‬

‫األيام الصعبة‬ ‫في سورية‬ ‫الياس خوري‬ ‫تعيش س��ورية زمنها الصعب‪ ،‬يكفي ان نقرأ األس��ى على وجوه‬ ‫الس��وريات والس��وريني في منافيهم اجلديدة داخل س��ورية وفي‬ ‫ال��دول اجمل��اورة‪ ،‬كي نرى اله��ول‪ .‬من اجملاعة التي صارت س�لاح‬ ‫النظام االس��تبدادي‪ ،‬الى استمرار مسلس��ل التدمير الشامل للبالد‬ ‫الذي اتقنه النظام وتفوق فيه على االسرائيليني انفسهم‪.‬‬ ‫وصعوب��ة الزمن الس��وري ال تتجلى فقط في الواقع االنس��اني‬ ‫املؤل��م ال��ذي صنعته وحش��ية االس��تبداد‪ ،‬ب��ل تتجل��ى ايضا في‬ ‫املستويني السياسي والثقافي‪ ،‬بشكل ال لبس فيه‪.‬‬ ‫ففي السياسة‪ ،‬هناك انسداد شامل الحتماالت احلل السياسي‪،‬‬ ‫النظ��ام وحليف��اه االيراني والروس��ي يواصلون سياس��ة األرض‬ ‫احملروقة‪ ،‬بينما جتد املعارضات السورية نفسها في العراء الدولي‬ ‫واالقليمي‪.‬‬ ‫اما ف��ي الثقافة ف��ان املس��ألة تبدو اكث��ر تعقيدا‪ ،‬ألن االنس��داد‬ ‫السياس��ي ينعك��س بش��كل س��لبي عل��ى الثقافة وعل��ى اخلطاب‬ ‫االخالق��ي‪ ،‬بحي��ث صار م��ن الض��روري الع��ودة ال��ى البديهيات‬ ‫االخالقية‪ ،‬كي ال يجرفنا اخلطاب السياس��ي الس��ائد الى الصمت‬ ‫واملوت‪.‬‬ ‫االنسداد السياسي صار واضح املعالم بعد سقوط رهانني كانا‬ ‫مدمرين منذ البداية‪ :‬األول هو الرهان على التدخل اخلارجي‪ ،‬الذي‬ ‫تأكدت اس��تحالته لس��ببني‪ :‬املوقف االس��رائيلي الذي يريد حلرب‬ ‫التدمي��ر التي يش��نها النظام ان تس��تمر الى ما ال نهاي��ة‪ ،‬واملوقف‬ ‫االمريك��ي باالنس��حاب اجلزئ��ي من املنطق��ة بعد فش��ل االحتالل‬ ‫البائ��س للعراق في حتقيق اي هدف‪ .‬والثاني هو االعتقاد بأن دول‬ ‫اخلليج قادرة عل��ى قيادة املنطقة‪ ،‬وتصفية حس��ابها مع ايران في‬ ‫الساحة السورية‪.‬‬ ‫م��ا كان لهذي��ن اخلياري��ن البائس�ين ان يس��ودا ل��وال التف��كك‬ ‫والالمس��ؤولية اللذين طبعا «مؤسس��ات» املعارضة الس��ورية في‬ ‫اخلارج‪ .‬بحيث صار املعارضون كناية عن مقدمي برامج تلفزيونية‬ ‫في الفضائيات اخلليجية‪.‬‬ ‫احلديث عن املعارضات يطول‪ ،‬ولعل التحليل الذي قدمه صبحي‬ ‫حديدي في مقاله‪« :‬االئتالف السوري مبتلى باملعاصي» («القدس‬ ‫العربي» ‪ ،)2013-11-14‬يق��دم للقارئ مدخال لفهم ازمة املعارضة‬ ‫ومأزقها في آن معا‪.‬‬ ‫غير أن املس��توى الثقافي يكش��ف عم��ق األزم��ة األخالقية التي‬ ‫تعيش��ها ثقافتنا في مواكبتها لأللم السوري الكبير‪ .‬اذ يبدو اليوم‪،‬‬ ‫وكأن اجه��زة النظ��ام وحلفائه قد جنحت في تصوي��ر الوضع في‬ ‫س��ورية على ان��ه خيار ب�ين اس��تبدادين‪ :‬ام��ا النظام ال��ذي يدّ عي‬ ‫علمانية طائفية مقيتة واملتحالف مع اصولية املاللي‪ ،‬واما التيارات‬ ‫االصولي��ة من «داعش» الى «النصرة» الى آخر ما انتجه او ميكن ان‬ ‫ينتجه تفكيك اجملتمع السوري عبر تدمير حواضره واريافه‪.‬‬ ‫ال اريد ان ادخل في دهليز التحليل املؤامراتي الذي يجد ما يدعمه‬ ‫في قيام النظام باطالق التكفيريني من سجونه‪ ،‬وهو الذي سبق له‬ ‫وان اس��تخدمهم في العراق‪ ،‬وال ف��ي حكاية «الهرب» الكبير من ابو‬ ‫غريب الذي نظمته القاعدة في العراق كي يصب في «داعش»‪ ،‬ودور‬ ‫نظ��ام حزب الدعوة الذي يحكم العراق اليوم في اطالق الوحش من‬ ‫قمقمه‪ ،‬فهذه قراءة قد تكون صائبة‪ ،‬ألن لها سابقة «فتح االسالم»‬ ‫في لبنان‪ ،‬التي ادت الى تدمير مخيم نهر البارد‪.‬‬ ‫لكن املس��ألة اكثر تعقيدا‪ ،‬وهي تش��ير الى ان احلضور اخلليجي‬ ‫والترك��ي ال��ذي س��د ثغ��رة غي��اب املعارضة الس��ورية ع��ن حتمل‬ ‫وحول العمل‬ ‫مسؤولياتها‪ ،‬قاد الثورة الس��ورية في مسالك وعرة‪ّ ،‬‬ ‫املسلح للثورة الى اداة بيد النظام وحلفائه‪.‬‬ ‫تعقيد املسألة يأتي من األسئلة الثقافية واألخالقية التي تطرحها‪،‬‬ ‫وهنا تقع املسألة الكبرى في رأيي‪ .‬وكي اكون واضحا منذ البداية‪،‬‬ ‫فأنا ال أس��عى ال��ى ادانة احد من املثقفني الس��وريني والعرب الذين‬ ‫كانوا اوفياء لتاريخ مديد من عالقة الثقافة بالس��لطة االستبدادية‪،‬‬ ‫ح��ول املوقف الثقاف��ي الى احد‬ ‫ألن املوض��وع اكث��ر اهمية من لغو ّ‬ ‫مطايا االستبداد‪ .‬ما يؤرقني هو كيف نبلور موقفا ثقافيا‪ -‬اخالقيا‬ ‫يتعالى على اخلطاب الطائفي الس��ائد‪ ،‬ويكون مخلصا للتضحيات‬ ‫الكبرى التي قدمها وال يزال يقدمها الشعب السوري‪.‬‬ ‫واحلق يقال انني لم اعد معنيا بخطاب يس��اري خشبي يلجأ الى‬ ‫خطاب ممانع دفعه في املاضي الى تأييد سفاح مثل ميلوسوفيتش‬ ‫ويدفع��ه الي��وم ال��ى تغطية جرائم بش��ار األس��د ورج��ال بطانته‪.‬‬ ‫فاملس��ألة ال عالق��ة لها مبقاوم��ة االمبريالية االمريكي��ة ال من قريب‬ ‫او من بعي��د‪ ،‬كما انها ال عالقة لها بالعدال��ة االجتماعية التي قامت‬ ‫االصولية مبحوها من اجل خدمة الرأسمالية املتوحشة‪.‬‬ ‫كم��ا انني انظر بريب��ة الى خطاب ليبرالي ينس��ى عمدا االحتالل‬ ‫االسرائيلي‪ ،‬ويستس��لم لزعامة خليجية ال متلك شيئا من الصفات‬ ‫الليبرالية‪.‬‬ ‫البح��ث يج��ب ان يب��دأ م��ن املس��ألة األخالقي��ة‪ ،‬كي��ف نقف مع‬ ‫الضحي��ة‪ ،‬وكيف نداف��ع عن اخالق هذه الضحي��ة ومننع اجنرارها‬ ‫ال��ى ردود فع��ل ديكتاتورية وطائفي��ة تعيد انتاج نظام االس��تبداد‬ ‫بش��كل جديد‪ .‬واحلق يقال ان الرس��م الكاريكاتوري للفنان س��عد‬ ‫حاجو‪ ،‬حيث نرى يافطة كتب عليها «يس��قط حزب الدعش العربي‬ ‫االش��تراكي» يلخص ه��ذا املوقف األخالقي‪ ،‬كش��رط ال بد منه كي‬ ‫نستطيع الدخول في اي نقاش سياسي‪.‬‬ ‫املس��ألة تبدأ م��ن التزامن��ا األخالقي ام��ام التضحي��ات الهائلة‬ ‫التي قدمها ويقدمها الس��وريات والس��وريون‪ ،‬وان ال ننسى حلظة‬ ‫ان االنتفاض��ة الش��عبية الس��ورية مش��روعة وضروري��ة وعادلة‪،‬‬ ‫وان ش��عار احلرية والكرامة الذي قضى دفاعا عنه عش��رات الوف‬ ‫الشهداء‪ ،‬هو شعار احلق الذي ال يستطيع اي باطل حجبه‪.‬‬ ‫م��ن هنا نب��دأ‪ ،‬ومن حق ه��ذا احلق علين��ا اال تنس��ينا منعطفات‬ ‫السياس��ة الدولية وصعوبة األيام في سورية‪ ،‬ان احلرية ومقاومة‬ ‫االس��تبداد هي اساس كل اخالق وكل سياس��ة‪ .‬ال وحشية النظام‬ ‫وال انحطاطي��ة «داع��ش» و»النص��رة» وال ازمة املعارض��ة يجب ان‬ ‫تنسينا اننا مع حرية السوريني مهما جرى‪ ،‬وان ال خطاب يعلو على‬ ‫حق االنسان في ان يكون انسانا‪.‬‬

‫خطيرا جدا ب�ين يدينا وهو يبدأ لت��وه‪ ».‬وتوقعت هيئة األرصاد‬ ‫أن يؤث��ر االعصار خ��ارج بيوريا في ايلينوي عل��ى مناطق ريفية‬ ‫باالساس مع احتمال تدمير منازل متنقلة واقتالع اشجار‪.‬‬ ‫وص��درت حتذيرات من اعصار في اجزاء من واليات ايلينوي‬ ‫وكنتاكي وميزوري‪ .‬وحث مس��ؤولو الهيئة سكان املناطق التي‬ ‫ش��ملتها التحذيرات على االحتماء بحجرات داخلية ذات سقف‬ ‫منخفض‪.‬‬

‫مقتل شاب وانقاذ ‪ 99‬اخرين‬ ‫حاصرتهم السيول في االمارات‬ ‫■ رأس اخليمة(االم�ارات) ـ د ب أ‪ :‬أعلن�ت الس�لطات‬ ‫االماراتي�ة وف�اة ش�خص وانق�اذ ‪ 99‬اخري�ن حاصرته�م مياه‬ ‫األمط�ار التي تس�قط على أنح�اء متفــرقة من البلاد منذ عدة‬ ‫أيام‪.‬‬ ‫وذك�رت ش�رطة إم�ارة «رأس اخليم�ة» االثنين أن م�ن بني‬ ‫االش�خاص الذي�ن مت انقاذه�م ثمان�ي طالبات حاص�رت مياه‬ ‫األمطار حافلتهن املدرسية ومت انقاذهن مبروحية‪.‬‬ ‫وق�ال ��لعميد محمد النوب�ي نائب قائد ش�رطة رأس اخليمة‬ ‫إن الس�يول التي سقطت على االمارة تسببت في محاصرة عدد‬ ‫من الس�كان‪ ،‬ومتكن رجال الشرطة من انتشال ‪ 43‬مركبة علقت‬

‫وس�ط مياه األمطار‪ ،‬وتعاملت م�ع ‪ 164‬بالغا ملواطنني تضرروا‬ ‫من األمطار وطلبوا االنقاذ‪ ،‬أو املساعدة‪.‬‬ ‫وكانت الس�يول جرفت سيارة شاب اماراتي‪ ،‬وحتركت فرق‬ ‫اإلنقاذ ملوقع البالغ ومت انتشال املركبة التي حاصرتها السيول‬ ‫ول�م يتم العث�ور على س�ائقها‪ ،‬اال بعد عمليات بحث اس�تمرت‬ ‫يومني مبش�اركة فريق الغوص بس�بب ارتفاع منس�وب املياه‪،‬‬ ‫وأيض�ا فريق بح�ث وانقاذ من ش�رطة أبوظبي ‪ ،‬وقس�م جناح‬ ‫اجلو واإلسعاف واإلنقاذ‪.‬‬ ‫وأدت األمط�ار التي تعرضت لها رأس اخليمة الى تس�جيل ‪6‬‬ ‫حوادث مرورية أسفرت عن إصابة ‪ 10‬أشخاص‪.‬‬

‫قتل ثمانية من افراد عائلة واحدة في شمال املكسيك‬ ‫■ مكس�يكو سيتي ـ رويترز‪ :‬ذكرت وسائل اعالم محلية في‬ ‫املكس�يك ان مس�لحني اقتحموا منزال وقتلوا بالرصاص ثمانية‬ ‫اش�خاص من عائلة واحدة في مدينة س�يوداد جواريز بشمال‬ ‫املكسيك‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة ريفورما عن مسؤول قوله ان القتلى الثمانية‬ ‫رجال ونساء واطفال‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة الدياري�و دو جواري�ز عل�ى موقعه�ا على‬ ‫االنترن�ت ان م�ن م�ن بين القتل�ى طفلتني عم�ر كل منهم�ا اربع‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وكان�ت س�يوداد جواري�ز الواقعة عل�ى اجلان�ب االخر من‬

‫حتطم طائرة‬ ‫لدى هبوطها ومقتل‬ ‫ركابها الـ ‪50‬‬ ‫■ موس�كو رويت�رز‪ :‬قال�ت وزارة‬ ‫الط�واريء الروس�ية إن طائ�رة بوين�ج‬ ‫‪ 737‬حتطم�ت ل�دى هبوطه�ا ف�ي مدين�ة‬ ‫كازان الروس�ية مما أودى بحياة الركاب‬ ‫وعدده�م ‪ 50‬ش�خصا‪ .‬وقام�ت الطائ�رة‬ ‫الت�ي كان�ت قادمة م�ن موس�كو مبحاولة‬ ‫ثاني�ة للهبوط لكنها انفجرت مما أدى الى‬ ‫مقتل جميع ركابها وعددهم ‪ 44‬إضافة الى‬ ‫س�تة هم اف�راد الطاق�م‪ .‬وقال�ت متحدثة‬ ‫باسم الوزارة إن الطائرة تقوم بتشغيلها‬ ‫شركة طيران تاتارستان اإلقليمية‪.‬‬

‫اشترى منز ًال مجاور ًا‬ ‫من طليقته‪..‬‬ ‫وبنى متثا ًال مستفزا‬ ‫■ ديتروي�ت ـ بي اي‪:‬يتجاوز البعض‬ ‫عالقات احلب الفاش�لة بس�هولة‪ ،‬غير أن‬ ‫البع�ض اآلخر ال يج�د من الس�هل املضي‬ ‫ً‬ ‫قدم�ا‪ ،‬وه�ذه حال رج�ل أمريكي اش�ترى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متثاال‬ ‫منزال إل�ى جانب طليقته وبن�ى لها‬ ‫على شكل اإلصبع الوسطى في اليد‪.‬‬ ‫ونقل�ت قن�اة «دبلي�و ج�ي ب�ي ك�ي»‬ ‫األمريكي�ة ع�ن أل�ن ماركوفيت�ز م�ن‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را إلى‬ ‫ميش�يغان‪ ،‬قول�ه إن�ه انتقل‬ ‫منزل ف�ي بلومفيلد هيلز‪ ،‬اجمل�اور للمنزل‬ ‫ال�ذي تعي�ش في�ه طليقت�ه م�ع حبيبه�ا‬ ‫اجلديد‪.‬‬

‫مانديال غير قادر على‬ ‫الكالم ومريض للغاية‬ ‫■ جوهانس�برج ـ د ب أ‪ :‬قالت الزوجة‬ ‫السابقة للرئيس اجلنوب إفريقي األسبق‬ ‫نيلس�ون مانديلا لصحيف�ة «صن�داي‬ ‫إندبندن�ت» إن مانديلا ال ي�زال «مريضا‬ ‫للغاي�ة» وغي�ر ق�ادر عل�ى الكالم بس�بب‬ ‫األنابي�ب املتصلة بفمه والت�ي تبقي على‬ ‫رئتيه خالية من الس�وائل‪ .‬ونقلت وكالة‬ ‫أنباء جنوب أفريقيا عن ويني ماديكيزيال‬ ‫مانديلا قوله�ا « غرف�ة النوم هن�اك (في‬ ‫هوت�ون) مبثاب�ة جن�اح وح�دة عناي�ة‬ ‫مركزة‪ ،‬إنه ال يزال مريضا للغاية»‪.‬‬ ‫وتابعت « على الرغم من إزالة االلتهاب‬ ‫الرئ�وي‪ ،‬ال ت�زال رئت�اه حساس�تني‪،‬‬ ‫وبالتال�ي توجد األنابي�ب‪ ..‬إنه يتواصل‬ ‫بوجه�ه‪ ،‬ولك�ن األطب�اء قال�وا لن�ا إنه�م‬ ‫يأملون في أن يستعيد صوته ‪.‬‬

‫مدين�ة الباس�و بوالي�ة تكس�اس االمريكي�ة تعتب�ر حتى بضع‬ ‫س�نوات مض�ت اعن�ف مدين�ة ف�ي العال�م بس�بب احل�رب بني‬ ‫العصابات للسيطرة على طرق تهريب اخملدرات‪.‬‬ ‫وقتل نحو ‪ 80‬الف ش�خص منذ ش�ن الرئيس السابق فيلبي‬ ‫كالديرون حملة ضد عصابات اخملدرات في ‪.2006‬‬ ‫ومن�ذ تول�ي الرئيس انريك بينا نيتو الس�لطة في ديس�مبر‬ ‫كان�ون االول املاض�ي تراجع ع�دد جرائم القتل بش�كل طفيف‪.‬‬ ‫ولك�ن اعم�ال العنف اس�تمرت بل وامت�دت ملناط�ق جديدة مع‬ ‫ح�دوث تغي�رات رئيس�ية ف�ي االس�تراتيجية االمني�ة وذل�ك‬ ‫حسبما قال محللون‪.‬‬

‫سيول السعودية‬ ‫تقتل فتاة مينية‬ ‫■ الري�اض ـ ا ف ب‪ :‬اعل�ن الدفـــ�اع املدني الس�عودي االثنني ان ع�دد املفقودين‬ ‫نتيجة الفيضاتات التي اجتاحت مناطق واس�عة في البالد مس�اء السبت املاضي بلغ‬ ‫ثماني�ة اش�خاص في حين مت العثور على جث�ة فتاة ميني�ة جرفتها الس�يول جنوب‬ ‫الرياض‪.‬‬ ‫واك�د الدفاع املدن�ي العثور على جث�ة فتاة مينية جرفتها الس�يول ف�ي وادي منار‬ ‫جنوب الرياض‪.‬‬ ‫واوض�ح ان مراك�ز عمليات الدفاع املدن�ي تلقت حوالى ‪ 5500‬بالغ خالل ‪ 24‬س�اعة‬ ‫متكن خاللها من انقاذ اكثر من ‪ 800‬ش�خص احتجزتهم مياه األمطار والس�يول داخل‬ ‫مركباتهم في عدد من االودية‪.‬‬ ‫واش�ار الى ان العمل مس�تمر للبحث ع�ن ثمانية مفقودين جرفتهم الس�يول بينهم‬ ‫سبعة في منطقة الرياض واخر في منطقة احلدود الشمالية‪.‬‬ ‫وقد اجتاحت س�يول عارم�ة بعض احياء الرياض في وقت متاخر مس�اء الس�بت‬ ‫اث�ر عواصف رعدية دفعت باملس�ؤولني الى اغالق امل�دارس واجلامعات في العاصمة‬ ‫واحملافظات القريبة االحد‪.‬‬ ‫كما امرت الوزارة باغالق املدارس اليوم الثالثاء في بعض املناطق الشمالية‪.‬‬

‫العثور على ثالثة‬ ‫أطفال فرنسيني مختنقني‬ ‫■ باريس ـ د ب أ‪ :‬ذكرت وس��ائل اإلعالم الفرنسية االثنني أنه جرى العثور‬ ‫على ثالثة أطفال مختنقني حتى املوت في شمال شرق فرنسا‪.‬‬ ‫وقالت إذاع��ة (ار تي ال) ووس��ائل إعالمية اخرى إن األطف��ال الذين تبلغ‬ ‫أعمارهم عامني و ثالثة وخمس��ة أعوام والذين كانوا في رعاية عائلة‪ ،‬وجدوا‬ ‫قتلى مساء األحد في منزل والدتهم البيولوجية‪.‬‬ ‫وكان األطف��ال الثالث��ة بصحب��ة األم البيولوجي��ة ‪ 39/‬عام��ا‪ /‬التي تعيش‬ ‫مبفردها في بلدة بار لو دوك في زيارة لقضاء عطلة نهاية األسبوع‪.‬‬ ‫وذكرت التقارير نقال عن مصادر بالشرطة إن العائلة التي ترعاهم توجست‬ ‫عندما لم تعيدهم األم واستدعت العائلة الشرطة التي وجدت األطفال ‪ -‬بنتان‬ ‫و شقيقهما ‪ -‬متوفيني في أسرتهم‪ .‬وألقي القبض على األم ‪.‬‬

‫‪ ٪65‬من املنازل في أملانيا‬ ‫تستخدم الكومبيوترات احملمولة‬ ‫■ فيس�بادن‪/‬برلني ـ د ب أ‪ :‬أظهرت البيانات الرس�مية في أملاني�ا ارتفاعا كبيرا في‬ ‫نس�بة اس�تخدام احلواس�ب احملمولة مثل النوت بوك واللوحية « التابلت « في أملانيا‬ ‫خالل األعوام العشرة املاضية‪.‬‬ ‫وأعلن مكتب اإلحصاء االحتادي االثنني في مقره مبدينة فيسبادن غربي أملانيا ‪ ،‬أن‬ ‫‪ ٪65‬من املنازل في أملانيا يوجد بها اآلن كومبيوترات محمولة‪.‬‬ ‫وأوضح املكتب أن هذه النسبة كانت تبلغ ‪ ٪11‬فقط عام ‪. 2003‬‬ ‫ووفق�ا لبيانات املكتب ‪ ،‬بلغ ع�دد الكومبيوترات احملمولة في املن�ازل بأملانيا مطلع‬ ‫العام اجلاري ‪3‬ر‪ 39‬مليون ‪ ،‬مقابل ‪8‬ر‪ 26‬مليون كومبيوتر ثابت‪.‬‬ ‫وأش�ارت اإلحصائي�ة إل�ى أن الكومبيوت�رات احملمولة توج�د في املن�ازل األملانية‬ ‫بجانب احلواسب الثابتة أو بدونها‪.‬‬ ‫ووفقا لبيانات اإلحصائية ‪ ،‬تراجع نسبة املنازل التي ال يوجد فيها سوى كومبيوتر‬ ‫ثابت إلى ‪ ، ٪20‬مقابل ‪ ٪50‬عام ‪. 2003‬‬ ‫شارك في االستطالع نحو ‪ 60‬ألف منزل في أملانيا‪.‬‬

‫دوللي شاهني‪ ..‬بطلة «ظرف صحي»‬ ‫يجري االس��تعداد لتصوير فيلم «ظرف صحي» في مدينة اإلنتاج اإلعالمي بالقاهرة‪ ،‬الفيلم تقوم‬ ‫ببطولته الفنانة دوللي شاهني‪ ،‬مبشاركة احمد عزمي ونيرمني ماهر‪ ،‬وعايدة رياض‪ ،‬وعالء مرسي‪،‬‬ ‫وضياء امليرغني‪ ،‬وروان الفؤاد‪.‬‬ ‫• دار «الع�ين» للنش��ر‬ ‫والتوزيع نظمت مس��اء أمس‬ ‫ندوة ملناقش��ة كتاب «أسرار‬ ‫ودم��وع وزعت��ر ‪ ..‬قص��ص‬ ‫م��ن احلي��اة وأص��وات م��ن‬ ‫فلسطني» للصحفي اإليطالي‬ ‫س�وليرا‪ ،‬مبقره��ا بوس��ط‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫الكت��اب يحك��ي خالص��ة‬ ‫عام�ين قضاهم��ا الكاتب في‬ ‫معايشة القضية الفلسطينية‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• منتدى عبداحلميد شومان الثقافي بالعاصمة‬ ‫االردنية استضاف مساء امس الدكتور محمد عفيفي‬ ‫أس��تاذ التاريخ في جامعة القاه��رة إللقاء محاضرة‬ ‫بعنوان «كيف يقرأ التاريخ املش��هد السياس��ي اآلن»‬ ‫وق��دم احملاضر وادار احل��وار الدكتور محمد عدنان‬ ‫البخيت‪.‬‬ ‫• جلنة فلس��طني ف��ي رابط��ة الكت��اب األردنيني‬ ‫أقامت مساء اليوم ندوة بعنوان «وعد بلفور‪ -‬مقاربة‬

‫مع الوضع الراهن» حتدث‬ ‫فيه��ا الدكتورأحمد نوفل‬ ‫وأداره��ا الكات��ب علي�ان‬ ‫عليان‪.‬‬ ‫• منظمة «ش��عراء بال‬ ‫ح��دود» أص��درت بيان��ا‬ ‫إعالمي��ا ام��س اعلن��ت‬ ‫فيه حذف اس��م الش��اعر‬ ‫العراقي س�عدي يوس�ف‬ ‫من قائمة أفضل ‪ 100‬شاعر عربي التي أطلقتها مطلع‬ ‫هذا العام‪ .‬وذلك لقيامه بنس��ج قصيدة رخيصة فنيا‬ ‫وأخالقيا‪ ،‬يس��ئ فيها ألم املؤمنني عائش��ة إساءات‬ ‫بالغة‪ ،‬وهو ما مت استهجانه من أبناء األمة ومثقفيها‬ ‫على اختالف عقائدهم وتوجهاتهم‪.‬‬ ‫• الفن��ان املص��ري محم�ود عبدالعزي�ز يب��دأ‬ ‫منتص��ف الش��هر املقب��ل‪ ،‬تصوي��ر مسلس��ل «جبل‬ ‫احل�لال» ويعكف السيناريس��ت ناصرعبد الرحمن‬ ‫على وضع اللمس��ات األخيرة لس��يناريو املسلس��ل‬ ‫الذي سيقوم باخراجه عادل أديب‪.‬‬

‫معدل جناة االطفال من السرطان في تزايد‬ ‫لكن من يعاجلون منه يواجهون مشاكل في القلب‬ ‫■ داالس (تكساس) ـ رويترز‪ :‬جاء في بحث قدم ملؤمتر طبي‬ ‫هام ان األطفال الذين يعاجلون من السرطان يواجهون مخاطر‬ ‫متزايدة لالصاب�ة بأمراض القلب ويجب اتخ�اذ اجراءات بعد‬ ‫تلقيه�م العلاج لتقلي�ل مخاط�ر اصابتهم مبش�اكل خطيرة في‬ ‫وقت الحق من حياتهم‪.‬‬ ‫وزاد مع�دل النج�اة من س�رطان االطفال من ‪ 58‬ف�ي املئة في‬ ‫الفترة من عام ‪ 1975‬الى عام ‪ 1977‬الى ‪ 83‬في املئة في الفترة من‬ ‫عام ‪ 2003‬الى عام ‪.2009‬‬ ‫وبينم�ا أظهرت االبح�اث الس�ابقة ان الناجني من س�رطان‬ ‫االطف�ال يواجه�ون مخاط�ر االصاب�ة مب�رض القلب ومش�اكل‬ ‫صحي�ة خطيرة اخ�رى بعد العلاج وجدت دراس�ة جديدة ان‬ ‫العلاج الكيم�اوي يس�بب وفي�ات نتيج�ة للتأثي�ر على صحة‬ ‫الش�رايني في سن الطفولة مما يتركهم عرضة لالصابة بتصلب‬ ‫الشرايني قبل االوان واالصابة مبرض القلب‪.‬‬ ‫وقال دونال�د دينجيل رئيس فريق الدراس�ة التي قدمت في‬ ‫املؤمت�ر العلمي جلمعي�ة القلب االمريكية «ق�د نحتاج الى بداية‬ ‫مبكرة في مراقبة هؤالء االطفال‪».‬‬ ‫وقال دينجيل وهو استاذ بجامعة مينيسوتا «الذين يقدمون‬ ‫الرعاي�ة الصحي�ة ويوجه�ون الناجين من االصابة بس�رطان‬ ‫االطف�ال الذي�ن تلق�وا العلاج الكيم�اوي بحاج�ة ال�ى مراقبة‬ ‫عوامل مخاط�ر االصابة بالقلب ومش�اكل االوعية الدموية فور‬ ‫استكمال عالج السرطان‪».‬‬

‫واس�تخدم الباحث�ون قياس�ات الش�رايني الس�باتية‬ ‫والعضدي�ة الختبار تصلب الش�رايني وس�مكها وأداء وظيفتها‬ ‫ف�ي جترب�ة ش�ملت ‪ 319‬أمريكي�ا تراوح�ت أعمارهم بني تس�ع‬ ‫س�نوات و‪ 18‬عام�ا جنوا م�ن االصابة بس�رطان ال�دم أو أنواع‬ ‫أخرى وقارنوا النتائج مع قياس�ات ‪ 208‬أشخاص من أقارب لم‬ ‫تشخص حالتهم على انها اصابة بالسرطان‪ .‬ووجد الباحثون‬ ‫ان مؤش�رات االصابة املبكرة مبرض القلب التي أظهرها تراجع‬ ‫ف�ي اداء عم�ل الش�رايني كان س�ائدا بدرج�ة أكب�ر بين اولئك‬ ‫االطفال وصغار الس�ن الذي�ن تقل اعمارهم ع�ن ‪ 20‬عاما الذين‬ ‫جنوا من السرطان‪ .‬والناجون من سرطان الدم أظهروا تراجعا‬ ‫بنس�بة تسعة في املئة في صحة الشرايني بعد استكمال العالج‬ ‫الكيماوي مقارنة مع اجملموعة غير املصابة بالسرطان‪.‬‬ ‫وقال دينجيل «في ضوء اخملاطر املتزايدة يجب على االطفال‬ ‫ال�ذي جنوا من الس�رطان ادخ�ال تعديالت على من�ط حياتهم‬ ‫خلفض مخاطر االصابة مبشاكل في القلب واالوعية الدموية‪».‬‬ ‫وتش�مل ه�ذه التعديلات اتباع نظ�ام غذائي يك�ون صحيا‬ ‫للقلب والقيام بتدريبات منتظمة‪.‬‬ ‫لك�ن هن�اك حاجة الجراء مزيد م�ن الدراس�ات لتقييم ما اذا‬ ‫كانت صحة االوعية الدموية ميكن حتس�ينها بادخال تعديالت‬ ‫على من�ط حياة هؤالء الناجني مثلما تبني في دراس�ات البدانة‬ ‫ف�ي مرحلة الطفول�ة‪ .‬وق�ال دينجي�ل ان االضرار الت�ي حدثت‬ ‫نتيجة للعالج الكيماوي قد ال ميكن عالجها‪.‬‬

‫مهمة جديدة لكشف غموض املياه املفقودة على كوكب املريخ‬

‫■ كيب كنافيرال (فلوريدا) ـ رويترز‪ :‬ال يش��ك العلماء‬ ‫في أنه كانت توجد محيطات وأنهار على سطح املريخ في‬ ‫وقت ما لكن ما حدث لكل هذه املياه ما يزال ميثل سرا منذ‬ ‫وقت طويل‪.‬‬ ‫واملشتبه الرئيسي هو الش��مس التي تتسبب في تآكل‬ ‫الغ�لاف اجل��وي للكوك��ب جزيئ��ا جزيئ��ا من��ذ مليارات‬ ‫السنني‪.‬‬ ‫ومعرف��ة كيفية ح��دوث ذلك بالضبط ه��و هدف املهمة‬ ‫اجلديدة إلدارة الطيران والفضاء األمريكية «ناسا» والتي‬ ‫حتمل اس��م مهمة الغالف اجلوي والتغير املتقلب للمريخ‬ ‫(ماف��ن) والتي م��ن املقرر انطالقه��ا غدا االثنني الس��اعة‬ ‫‪ 1328‬بعد الظهر بتوقيت ش��رق الوالي��ات املتحدة (‪1828‬‬ ‫بتوقي��ت جرينتش) من قاعدة كي��ب كنافيرال اجلوية في‬

‫فلوريدا‪.‬‬ ‫ولدى وصول املس��بار في س��بتمبر ايل��ول ‪ 2014‬فمن‬ ‫املق��رر أن يض��ع نفس��ه ف��ي مـــ��دار ح��ول املري��خ ويبدأ‬ ‫ف��ي فحص طبق��ة الغ��ازات الرقيــــقة املتبقية في س��ماء‬ ‫الكوكب‪.‬‬ ‫وقال قائد املهمة العالم بروس جاكوس��كي من جامعة‬ ‫كولورادو في بولدر «س��تتركز مهمة ماف��ن على محاولة‬ ‫فه��م تاري��خ الغ�لاف اجل��وي (للمــــريخ) وكيفي��ة تغير‬ ‫مناخه عل��ى مدار الزمن وكيف اثر ذلك على تطور س��طح‬ ‫املريخ وامكاني��ة احلياة عليه‪ ..‬بواس��طة امليكروبات على‬ ‫االقل‪».‬‬ ‫وس��يفحص املس��بار على وجه اخلصوص كمية ونوع‬ ‫االش��عاع القادم من الش��مس ومن مص��ادر كونية اخرى‬

‫ومدى تأثير ذلك على الغازات في الغالف اجلوي العلوي‬ ‫للمري��خ‪ .‬وتش��كلت ل��دى العلماء حمل��ة عن ه��ذه العملية‬ ‫م��ن بيانات جمعها املس��بار االوروبي مارس اكس��بريس‬ ‫واملس��بار كيوريوس��يتي التابع لوكالة ناس��ا لكن لم تتح‬ ‫لهم الفرصة مطلقا لرس��م حملة عامة ع��ن الغالف اجلوي‬ ‫والبيئة الفضائية حول املريخ في نفس الوقت‪.‬‬ ‫وقال بان كونراد املتخصص في دراس��ة املريخ مبركز‬ ‫ج��ودارد لرح�لات الفضاء التابع لناس��ا ف��ي جرينبيلت‬ ‫بوالية ماريالند «س��تتاح لنا فرص��ة ملعرفة ما يحدث اآلن‬ ‫وله��ذا ميكننا احملاولة والتطلع إلى الوراء من خالل االدلة‬ ‫املوج��ودة في الصخ��ور وجتمي��ع كل القصة ع��ن تاريخ‬ ‫املريخ وكيف اصبح بيئة مليئة بالتحديات‪».‬‬ ‫وتتجمع منذ عش��رات السنني األدلة على ان املريخ كان‬

‫اكث��ر دفئا ورطوبة وش��بها ب��األرض‪ .‬وحتم��ل الصخور‬ ‫القدمي��ة اث��ارا كيميائية واضح��ة على ح��دوث تفاعالت‬ ‫سابقة مع املياه‪ .‬ويعج سطح الكوكب مبالمح جيولوجية‬ ‫نحتته��ا املي��اه مثل قن��وات ومج��اري انهار جاف��ة ودلتا‬ ‫بحيرات وتكوينات رسوبية اخرى‪.‬‬ ‫وقال جاكوس��كي «ال بد وان الغالف اجلوي (للمريخ)‬ ‫كان اكثر سمكا وهو ما جعله اكثر دفئا ورطوبة‪ .‬والسؤال‬ ‫ه��و اين ذهبت كل ه��ذه الكمية من ثاني اكس��يد الكربون‬ ‫واملياه‪».‬‬ ‫ومن املتوقع ان تس��تمر املهمة الرئيسية للمسبار مافن‬ ‫ملدة عام واح��د وهي فترة كافية للعلم��اء لتجميع بيانات‬ ‫خ�لال عواص��ف شمس��ية واح��وال اخ��رى للطقس في‬ ‫الفضاء‪.‬‬


صحيفة القدس العربي , الثلاثاء 19.11.2013