Issuu on Google+

‫‪Available on App Store‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬ ‫يومية • سياسية • مستقلة‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫«سواد» محمد بركي‬ ‫يفوز باجلائزة‬ ‫األولى ملهرجان‬ ‫البندقية‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫فيلم «السر»‬ ‫يحاول احياء حادثة‬ ‫أكبر انتحار جماعي‬ ‫في التاريخ‬

‫‪11‬‬

‫بالتر‪ :‬االدعاءات‬ ‫حول مونديال‬ ‫حتركها‬ ‫قطر ّ‬ ‫العنصرية‬

‫‪12‬‬

‫محمد كريشان‬ ‫يكتب عن‬ ‫العفو‬ ‫في سوريا‬

‫‪16‬‬

‫‪19‬‬

‫ّ‬ ‫«يسلح املواطنني» ويطلب تدخال دوليا‪ ...‬وواشنطن «تؤيد ردا قويا»‬ ‫املالكي‬

‫العراق «في مهب الريح»‪ :‬داعش تهاجم كركوك بعد سقوط املوصل‬ ‫التنظيم يسيطر على مطار ومعسكر واموال‪ ...‬والبيشمركة يتأهبون ملواجهته‬

‫بغداد ـ «القدس العربي» ـ من مصطفى العبيدي‪:‬‬

‫اعلن العراق امس النفير العام‪ ،‬بعد ســقوط محافظة‬ ‫نينوى وعاصمتهــا املوصل‪ ،‬ثاني اكبر مدنــه‪ ،‬في ايدي‬ ‫تنظيــم «داعش» اثر انهيار قــوات االمن وهروب قيادات‬ ‫اجليش الى بغداد صباح امس‪.‬‬ ‫ودعا رئيس الوزراء العراقــي نوري املالكي املواطنني‬ ‫الى حمــل الســاح (‪ )..‬ومســاعدة الدولة الســتعادة‬ ‫احملافظة من داعش التي متكنت من فرض ســيطرتها على‬ ‫مبنى احملافظة واملطار ومعســكر الغزالنــي والعديد من‬ ‫االســلحة الثقيلة التي خلفها اجليــش وراءه‪ ،‬باالضافة‬ ‫الى مبلغ يقدر بأكثر من اربعمائة مليون دوالر في مصرف‬ ‫املوصل املركزي‪.‬‬ ‫كما متكن مقاتلو داعش من الســيطرة مســاء الثالثاء‬ ‫علــى قضاء احلويجة وخمس نواح فــي محافظة كركوك‬ ‫العراقية‪ ،‬حسبما افاد مسؤول في الشرطة‪.‬‬ ‫واعتبرت الواليات املتحدة ان مقاتلي الدولة االسالمية‬ ‫في العراق والشام (داعش) يهددون كامل منطقة الشرق‬ ‫االوسط‪ .‬وقالت جنيفر بساكي املتحدثة باسم اخلارجية‬ ‫االمريكية ان تنظيم «الدولة االسالمية في العراق والشام‬ ‫ميثل تهديدا الستقرار العراق والستقرار كامل املنطقة»‪.‬‬ ‫واضافــت ان واشــنطن تؤيــد «ردا قويــا لصد هذا‬ ‫العدوان»‪.‬‬ ‫وأفاد شــهود عيان من املوصل لـ»القدس العربي» أن‬

‫استقالة املرشد العام‬ ‫السابق لـ«إخوان سوريا»‬ ‫من «االئتالف»‬ ‫■ عواصــم ـ وكاالت‪ :‬أعلن‪ ‬علــي‬ ‫صــدر الديــن البيانوني‪ ‬املرشــد العام‬ ‫الســابق جلماعة اإلخوان املســلمني في‬ ‫ســوريا‪ ،‬امس الثالثاء‪ ،‬اســتقالته من‬ ‫عضوية‪ ‬االئتالف السوري املعارض‪.‬‬ ‫وفي رســالة وجههــا للهيئــة العامة‬ ‫لالئتالف‪ ،‬ونشــرت على املوقع الرسمي‬ ‫بــرر البيانونــي‬ ‫إلخــوان ســوريا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫قرار‪ ‬استقالته‪ ‬بأن االئتالف «لم يعد‪ ‬يعبّ ر‬ ‫ّ‬ ‫وتطلعاته في‬ ‫عن آمال الشــعب السوري‬ ‫حتقيق أهــداف ثورته اجمليــدة» وكذلك‬ ‫بسبب تفاجئه‪ ،‬بحسب قول البيانوني‪،‬‬ ‫بتوجيه‪ ‬االئتالف ّ‬ ‫ممث ًال برئيسه‪ ،‬رسالة‬ ‫املضــادة» في‬ ‫تهنئة ملا ســماها «الثورة‬ ‫ّ‬ ‫مصر‪ ،‬يبــارك لـ«االنقالبيّ ني جناحهم في‬ ‫املصري»‪.‬‬ ‫االنقضاض على ثورة الشعب‬ ‫ّ‬

‫قمة «غير مسبوقة» في لندن‬ ‫حول االغتصاب في زمن احلرب‬ ‫■ لنــدن ‪ -‬أ ف ب‪ :‬افتتحــت املمثلة‬ ‫اجنلينــا جولــي ووزيــر اخلارجيــة‬ ‫البريطاني وليام هيــغ الثالثاء في لندن‬ ‫قمة «غير مسبوقة» حول العنف اجلنسي‬ ‫اثنــاء النزاعات واســتخدام االغتصاب‬ ‫«كسالح حرب»‪ .‬وتترأس جنمة هوليوود‬ ‫والوزير البريطاني حتى يوم اجلمعة أهم‬ ‫حدث يخصص لهذا املوضوع حتى اليوم‪.‬‬ ‫كمــا انه يجمــع وفود اكثــر من مئة‬ ‫وخمسني دولة تشــمل ممثلني حكوميني‬ ‫ومنظمات غيــر حكومية وشــخصيات‬ ‫دينيــة وخبــراء عســكريني وقانونيني‬ ‫وجمعيــات خيرية وافــرادا من اجملتمع‬ ‫املدني‪.‬‬

‫التنظيمات املســلحة متكنت من السيطرة على السجون‬ ‫الرئيســية ومنها ســجن بادوش في نينــوى بعد هرب‬ ‫احلراس منها وقامت بإطالق ســراح االالف من السجناء‬ ‫الذين فروا الى جهات مجهولة ‪.‬‬ ‫وأعــرب املراقبون عن اســتغرابهم النهيــار املنظومة‬ ‫األمنية احلكومية بهذه الســهولة والســرعة بعد أن كان‬ ‫قائد قيادة عمليات نينــوى الفريق الركن مهدي الغراوي‬ ‫قد أكد أمــس «ســيطرته علــى املوقف ومالحقــة بقايا‬ ‫اجلماعات املسلحة بعد وصول تعزيزات من بغداد وباقي‬ ‫احملافظات وبعد وصول كبار قيادات اجليش من بغداد»‪.‬‬ ‫واعلن عراقيون عن شــعورهم بالصدمة من متكن قوات‬ ‫تنظيــم «داعش» التي يقــدر عددها بثالثــة آالف مقاتل‬ ‫أن تهزم القــوات احلكومية التــي زاد عددها عن ‪ 40‬ألف‬ ‫عســكري معززين بأســلحة ثقيلة متنوعة مع دعم جوي‬ ‫ومدفعي كثيف‪.‬‬ ‫وأكد شهود لـ»القدس العربي» أن مسلحني يستقلون‬ ‫ســيارات حديثة وبعضها حكومية يحملون أعالم داعش‬ ‫واعالمــا عراقية يتجولون في شــوارع املوصل وســط‬ ‫دهشة املواطنني ويقومون بحرق بعض الدوائر واملقرات‬ ‫العسكرية واألمنية ‪.‬‬ ‫وأشار الشهود الى أن عناصر اجليش والشرطة هربوا‬ ‫تاركــن مواقعهم ومعســكراتهم التي تغص باالســلحة‬ ‫واملعدات التي غنمتها اجملاميع املســلحة ومنها معســكر‬ ‫الغزالني الــذي كانت القوات األمريكيــة تتخذه مقرا لها‬

‫وأصبح الحقا املقر الرئيسي للقوات احلكومية‪.‬‬ ‫وأكد هؤالء مســؤولية القيادات األمنية احلكومية في‬ ‫هذه االنتكاســة األمنية اخلطيرة التي إمــا أنها تواطأت‬ ‫مع اجملاميع املسلحة او تخلت عن مسؤولياتها في حماية‬ ‫احملافظة التي تعتبر ثاني محافظات العراق في األهمية‪.‬‬ ‫كما عبر بعض املتصلني بالهاتف عن قلقهم من أن يكون‬ ‫هذا الســيناريو وراءه تدبير خطير يهدد سالمة احملافظة‬ ‫والعراق معا‪ .‬كما أشــار املتصلون الى حركة نزوح كبيرة‬ ‫من ســكان املوصل واملناطق احمليطة بهــا مما يؤدي الى‬ ‫انتكاسة انسانية كبيرة حتتاج الى جندة محلية ودولية‪.‬‬ ‫وفــي ضوء االنهيــار األمني املتســارع اعلــن رئيس‬ ‫الوزراء نوري املالكي حالــة انذار قصوى جلميع قطعات‬ ‫اجليش واألجهزة األمنية‪ ،‬داعيا مجلس النواب الى إعالن‬ ‫حالة الطوارئ القصــوى‪ .‬وطالب األمم املتحدة واالحتاد‬ ‫األوروبي واجلامعة العربيــة بدعم العراق في حربه ضد‬ ‫«اإلرهاب»‪ .‬وتال رئيس الوزراء‪ ‬بيانا‪ ،‬عقب اجتماع طارئ‬ ‫للحكومــة‪ ،‬بحضور جميع الوزراء‪ ،‬أعلــن خالله «تقدمي‬ ‫رئاســتي اجلمهورية والوزراء طلبا الى البرملان بإعالن‬ ‫حالة الطوارئ القصوى»‪ ،‬داعيا الى «التعبئة الشعبية في‬ ‫مواجهة خطر تنظيم داعش»‪.‬‬ ‫وأفادت األخبــار من املوصل ان األحــزاب الكردية قد‬ ‫أغلقت مقراتها وســحبت عناصرها مــن محافظة نينوى‬ ‫الى اقليم كردستان ‪.‬كما اعلنت قوات البشمركة االستنفار‬ ‫حتسبا ملواجهة داعش‪.‬‬

‫حفتر و«كتائب الثوار» يوافقان على وقف إطالق النار‬ ‫■ ليبيا ـ األناضول‪ :‬أعلنت جلنة إدارة األزمة‬ ‫(مســتقلة) مبدينة بنغازي الليبية إنها توصلت‬ ‫مع «كتائب الثــوار» واللواء املتقاعد خليفة حفتر‬ ‫الى اتفاق لوقــف إطالق النار باملدينة واجللوس‬ ‫على مائــدة احلوار‪ ،‬فيما قال قائــد بقوات حفتر‬ ‫إن األخير لم يصــدر بعد أمرا بوقــف العمليات‬ ‫العسكرية ‪.‬‬ ‫وقال عبد الله املطردي نائب جلنة إدارة األزمة‬ ‫أمس إن اللجنة وصلــت إلى مدينة بنغازي أمس‬ ‫الثالثاء والتقت مع اللــواء حفتر وتوصلت معه‬ ‫التفاق لوقف إطــاق النار واجللوس على مائدة‬ ‫احلوار»‬ ‫وأضــاف املطــردي أن «كتائب الثــوار أبدوا‬ ‫استعدادهم للجلوس على مائدة احلوار» ووقف‬ ‫إطالق النار‪.‬‬ ‫وقال نائب رئيــس اللجنة «ســنعقد مؤمترا‬ ‫صحفيا مساء اليوم إلعالن تفاصيل االتفاق»‪.‬‬ ‫وعلى اجلانب اآلخر‪ ،‬أكد صقر اجليوشي وهو‬ ‫ضابط برتبــة «عميد» في قــوات حفتر‪ ،‬اجتماع‬ ‫اللجنة مع حفتر‪ ،‬لكنه قــال إن «حفتر حتى اآلن‬ ‫(الســاعة ‪ 17.20‬تغ) لم يصدر بعــد أمرا بوقف‬ ‫العمليات العسكرية»‪.‬‬ ‫ولم يتســن احلصول على تعقيــب فوري من‬ ‫كتائب الثوار‪.‬‬ ‫وقالــت مصــادر قبليــة االثنــن إن قبيلــة‬ ‫«العواقيــر» التي يحتمي اللــواء املتقاعد خليفة‬ ‫حفتر بإحدى مناطقهــا‪ ،‬والتي تعد من أهم‏قبائل‬ ‫الشرق الليبي‪ ،‬طلبت من حفتر مغادرة مناطقها‪،‬‬ ‫وان هذا الطلب جاء عقب اجتماع ألعيان القبيلة‬ ‫مبدينة األبيار ‏اجملاورة لبنغازي‪ ،‬شــرقي ليبيا‪،‬‬ ‫الســبت‏فيما قال ناطق باســم هيئة الدســتور‬ ‫الليبية ان الهيئة بعيدة عن املطالبات املوجهة لها‬ ‫بتسلم السلطة‪.‬‬ ‫فقد لفتت مصادر قبلية في شــرق ليبيا إلى أن‬ ‫القبيلة التي تتمركز فــي بنغازي واألبيار وبنينا‬

‫يريد الرئيس االمريكي بــاراك اوباما‬ ‫التخلص من ســجناء معتقل غوانتانامو‬ ‫قبل حلول نهايــة واليته بأي ثمن‪ ،‬وعلى‬ ‫حــد زعم عــدد كبير مــن املراقبــن فقد‬ ‫استخدم اوباما حججا واهية لالفراج عن‬ ‫معتقلني وصفتهم االستخبارات االمريكية‬ ‫سابقا بســجناء الى االبد بسبب التهديد‬ ‫الذي يشكلونه على الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ومن بــن املعتقلني الذيــن مت منحهم‬ ‫بطاقــة تأهيــل لالفراج املواطــن اليمني‬ ‫غالب ناصر بيهاني الذي مت القاء القبض‬

‫عليه في افغانســتان عــام ‪ ،2001‬وقد مت‬ ‫تصنيفــه كمعتقل الى اجل غير مســمى‪.‬‬ ‫وقــال اجليش انــه كان مشاكســا اثناء‬ ‫احتجازه وحرض على اعمال شــغب ولم‬ ‫يتعاون في املقابالت وأظهر نوايا ســيئة‬ ‫واضحة جتاه الواليــات املتحدة‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن تزعم احد اشــقائه تنظيم القاعدة في‬ ‫شــبه جزيرة العرب‪ ،‬وهو الفــرع االكثر‬ ‫فتكا بالتنظيم‪ ،‬ولكن محاميه الذي عينته‬ ‫احلكومة يقــول بانه كان مجرد مســاعد‬ ‫طباخ جلماعة عسكرية غير محددة‪ ،‬وانه‬ ‫اصبح مؤهــا للخروج مــن املعتقل ألنه‬ ‫ميارس «اليوغا» في املهجع ويقرأ الســير‬ ‫الذاتيــة للداالي الما ومارتــن لوثر كنغ‪.‬‬ ‫ومن املتوقــع ايضا االفــراج عن محمود‬ ‫عبــد العزيز مجاهد احلارس الشــخصي‬ ‫الســابق الســامة بن الدن النــه ووفقا‬ ‫للتقديرات االمنية اجلديدة‪ ،‬فإنه ال يشكل‬ ‫اي ضرر بل ينوي تأسيس مزرعة للحليب‬

‫الناصرة‪« -‬القدس العربي» من وديع عواودة‪:‬‬

‫فاز عضو الكنيســت عن احلزب احلاكم (ليكود)‬ ‫رؤوفــن ريفلــن باملنافســة على منصــب «رئيس‬ ‫إســرائيل» بجولة ثانية شهدها البرملان اإلسرائيلي‬ ‫(الكنيســت) بحصولــه علــى ‪ 63‬صوتــا مقابل ‪53‬‬ ‫ملنافســه عن حــزب احلركة عضــو النائــب مئير‬ ‫شــطريت‪ .‬وكان خمسة مرشــحني قد تنافسوا على‬ ‫املنصب الرمزي والتمثيلي فــي اجلولة األولى التي‬ ‫لم يحظ أي منهما بالعدد املطلوب (‪ 61‬من ‪ 120‬صوتا‬ ‫)‪ .‬وريفلــن (‪ )75‬ينتمي لعائلة هاجرت لفلســطني‬ ‫من لتوانيا في القرن التاســع عشر‪ ،‬وعمل في بداية‬ ‫طريقــه ضابطا في اخملابــرات العســكرية ودرس‬ ‫احلقوق في اجلامعة العبرية في القدس احملتلة‪ .‬وفي‬

‫‪ 2007‬أعلن ترشيح نفسه ملنافسة شمعون بيريز على‬ ‫منصب رئيس إســرائيل وما لبث أن انســحب منها‬ ‫ودعا للتصويت ملنافسه‪.‬‬ ‫وانتقد احملاضر في العلوم السياســية في جامعة‬ ‫حيفا بروفسور أســعد فامن تصويت النواب العرب‬ ‫لشطريت وقال لـ «القدس العربي» أمس إن املصلحة‬ ‫الفلسطينية تقتضي أن يكون رئيس إسرائيل الوجه‬ ‫احلقيقي لهــا‪ ،‬موضحــا أن ريفلني يعكــس حقيقة‬ ‫إسرائيل اليوم الرافضة لتسوية الدولتني مع اجلانب‬ ‫الفلسطيني ألن قلبه ولسانه سيان وال يخفي مواقفه‬ ‫السياسية املتطرفة‪ .‬ويتابع «أما شطريت وغيره من‬ ‫قادة ما يعرف بأحزاب الوسط واليسار الصهيونيني‬ ‫فهم يحاولون التغطية على تطرف حكومة إسرائيل‬ ‫بابتسامات وبتصريحات ناعمة حول السالم»‪.‬‬

‫األردن‪ :‬اعتقال مثقف عراقي‬ ‫معارض للمالكي وإغالق فضائية «العباسية»‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬

‫رئيس وزراء ليبيا املؤقت عبد الله الثني يصافح عناصر من اجليش الليبي قبل مغادرتهم للتدرب في بريطانيا‬

‫والرجمــة‪( ،‬شــــرق) أبلغت حفتــر ‏بضرورة‬ ‫املغادرة‪ ،‬مرجعــة ذلك إلى أنهــا ال ترغب في أن‬ ‫ً‬ ‫مكانا تنطلق منه الصواريخ لداخل‬ ‫تكون مناطقها‬ ‫بنغازي‪.‬‬

‫اإلفراج عن «سجناء املؤبد» من معتقل‬ ‫غوانتانامو مكأفاة لهم على ممارسة «اليوغا»‬

‫من رائد صاحلة‪:‬‬

‫رئيس إسرائيل اجلديد‪ :‬نباتي ومتطرف‬ ‫ومؤمن بحدود «من البحر للنهر»‬

‫القبيلة التي يحتمي بها طلبت منه مغادرة مناطقها‬

‫بينهم مساعد لنب الدن وشقيق زعيم للقاعدة‬

‫واشنطن ‪« -‬القدس العربي»‬

‫نازحات عراقيات هاربات من مدينة املوصل عند حاجز امن في مدينة اربيل امس‬

‫والعسل‪ ،‬وبشكل مفاجئ ودون تفسير مت‬ ‫التعتيم على شهادة املعتقل السابقة بانه‬ ‫تعاون مع تنظيــم القاعدة‪ .‬وقال محاميه‬ ‫بان مجاهد « صانع للســام « وال يتطلب‬ ‫اي أعادة تأهيل عندما يعود الى بالده‪.‬‬ ‫وســيتم االفراج‪ ،‬ايضا‪ ،‬عــن املعتقل‬ ‫علي احمد محمد الرازحي الذي كان مقربا‬ ‫من بن الدن بســبب حسن سلوكه‪ .‬وقال‬ ‫مجلس النظر بقضايا االفراج املشروط ان‬ ‫الرازحي لديه الفطنــة الكافية ليعود الى‬ ‫موطنه اليمن ويعمل في جتــارة الفاكهة‬ ‫واخلضراوات‪.‬‬ ‫وســاعدت عملية املراجعــة الدورية‬ ‫بالفعل على التوصية بإطالق سراح اكثر‬ ‫من ‪ 78‬سجينا من اصل ‪ 149‬سجينا‪ ،‬ومن‬ ‫املتوقــع النظر نهائيا فــي عملية االفراج‬ ‫عنهم خالل جلسات استماع خالل الصيف‬ ‫املقبل‪ .‬وال تنظر االســتخبارات االمريكية‬ ‫بسرور الى خطوات االدارة االمريكية‪.‬‬

‫‏وأوضحت املصادر أن حفتر لم يرد على القبيلة‬ ‫باإليجاب أو السلب‪.‬‏‬ ‫ولم يتســن احلصول على تعقيــب فوري من‬ ‫حفتر حول ما ذكرته املصادر‪.‬‬

‫السعي الواضح لـ»مجاملة» حكومة نوري املالكي‬ ‫التــي توقف حتــى العراقيون عــن مجاملتها ميكن‬ ‫اشــتمامه بوضوح من خالل قرار السلطات األردنية‬ ‫إغالق مكاتــب محطــة «العباســية» الفضائية في‬ ‫العاصمة عمان‪ .‬اإلجراء األردني لم يتوقف عند هذه‬ ‫احلدود‪ ،‬فقد اعتقلت الســلطات ‪ 12‬شخصا يعملون‬ ‫في مكاتب احملطــة بينهم أربع صحافيني ســوريني‬ ‫إضافة الى مالكها الناشــط السياسي هارون محمد‬ ‫الذي ســرعان ما احيل إلى محكمة «أمن الدولة» ومت‬ ‫إيقافــه في اجتاه واضــح لقرار سياســي يبالغ في‬ ‫مجاملة حكومة املالكي‪.‬‬ ‫أغلب التقدير أن املالكي شخصيا تدخل في املسألة‬

‫وطلب من احلكومة األردنية «وقف صوت» الفضائية‬ ‫املشــار إليها واالحتراز على هارون محمد‪ .‬والالفت‬ ‫أن اجلانب األردني «يستجيب» ويسترسل في عملية‬ ‫تعتدي علــى حريات اإلعالم لصالــح اجملامالت مع‬ ‫حكومة املالكي‪.‬‬ ‫تعكس احلادثة منســوب النفوذ الذي حتظى به‬ ‫حكومة املالكي في املعادلة األردنية رغم ان العالقات‬ ‫النفطية والتجارية مع هذه احلكومة «شــبه معطلة»‬ ‫فيمــا ال يزال املالكــي يتهم عمان بعــدم التعاون مع‬ ‫حكومته في احلملة على ما يسميه باإلرهاب‪.‬‬ ‫هذه املســألة تدار بحســابات وحساســية من‬ ‫اجلانب األردني وقــد زار رئيس الــوزراء عبدالله‬ ‫النسور بغداد وقابل املالكي قبل أسابيع وإتفق معه‬ ‫على مشــاريع لم تنفذ وســط تواصل املالحظة بأن‬ ‫نظام املالكي ال يزور األردن وال يحرص على عالقات‬ ‫استراتيجية كانت دوما متوقعة‪.‬‬

‫نازحات سوريات في لبنان لـ«القدس العربي»‪:‬‬ ‫قيام بعض األسر بتزويج الفتيات في سن صغيرة أفضل من التشرد‬

‫القلمون «القدس العربي»ـ من محمد الزهوري‪:‬‬

‫لــم يعــد يخفى علــى أحد ارتفــاع عدد حــاالت زواج‬ ‫الالجئات الســوريات والســيما القاصرات منهن‪ ،‬لكن‬ ‫في الوقت نفسه انتشــرت عدة تقارير اعالمية مسيسة‬ ‫تهدف للتهويل من حجم القضية ألغراض خاصة‪،‬كتلك‬ ‫التي تتحدث عن «بيوت املتعة التي ال تســتهوي زبائنها‬ ‫إال الســوريات»‪ .‬ويقول أحد التقارير التي تتبع إلحدى‬ ‫الفرنســية ان «خاطبة» قد حتولت‬ ‫اإلعالمية‬ ‫الشــبكات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتســتهل‬ ‫إلــى «قوادة «؛قال عنها التقرير انّ ها ســورية‬ ‫دعارة نازحات عبر وسطاء إال ّأن لهجتها كانت مطابقة‬ ‫للبلد الذي جلأن اليه السوريات‪.‬‬ ‫وقــد قــام موفــد «القــدس العربــي» بزيــارة إلــى‬ ‫مخيمــات الالجئني الســوريني فــي احلدود الســورية‬ ‫اللبنانية(منطقة عرســال) والتقــى بالنازحني في احد‬ ‫التقارير‪.‬أم‬ ‫عبروا عن اســتنكارهم لهــذه‬ ‫ّ‬ ‫اخمليماحتيــث ّ‬ ‫ّ‬ ‫حســان قالت لـ»القدس العربي» وهــي كانت تعمل في‬ ‫ّ‬ ‫ســوريا معلمة وهي اليوم أرملة ســوري وقع قتيال بعد‬

‫ســقوط قذيفة في منزله‪ ،‬هي تتحمل مســؤولية بناتها‬ ‫االربع وهــن فتيات مراهقات «هناك تفكيــر لدى الكثير‬ ‫من أوليــاء الفتيات املراهقــات في بلد النــزوح ملقاومة‬ ‫املر‪ ،‬فانتشــار ظاهرة تزويج البنــات هو هدف‬ ‫الواقــع ّ‬ ‫مــن أجل حمايتهن من الظروف املعيشــية الســيئة على‬ ‫لهن فرصة االســتقرار مع‬ ‫اعتبــار ّأن الزواج ســيضمن ّ‬ ‫رجال يعيشون في ظروف معيشية أفضل من تلك التي‬ ‫يعيشونها‪ ،‬لكن أنا والعديد من األمهات اللواتي ناصرن‬ ‫الثورة منذ بدايتها غير مســتعدات لتزويج فتياتنا هنا؛‬ ‫ألنّ نا ننتظر العودة بهن إلى سوريا إلكمال دراستهن»‪.‬‬ ‫حســان عــن موضــوع زواج القاصرات‬ ‫وتضيف ّأم ّ‬ ‫«ما يقال بكثرة عن زواج القاصــرات اللواتي ال تتجاوز‬ ‫ســن الرشــد هــو شــيء عــادي‪ ،‬فالكثير من‬ ‫أعمارهن ّ‬ ‫املناطق في ســوريا تقوم بتزويج بناتهن في هذا السن‬ ‫في احلــاالت العاديــة في زمن الســلم «مبــررة» بغض‬ ‫صوابية ذلك»‪.‬‬ ‫النظر عن عدم‬ ‫ّ‬ ‫ّأما عن التقارير اإلعالمية التي حتدّ ثت عن اســتغالل‬ ‫الفتيات السوريات اللواتي يعرضن أجسادهن لإليجار‪،‬‬

‫فقال الصحافي الســوري املعروف بـ»حبر موسى» ان‬ ‫هــذه الصحف ال حتمــل من احلقيقة شــيء‪ ،‬وال لها من‬ ‫مهنيتها سوى االسم‪ ،‬ووصفها بصحافة»النص كم»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫عامليــة قلدتهــا باختطــاف‬ ‫وقــال ّ‬ ‫«إن عــدّ ة وكاالت ّ‬ ‫املوضــوع وهي تلهــث وراء أرقــام اإلحصاء والســبق‬ ‫لصحة الشــهادات الــواردة في‬ ‫الصحافــي غير مدركة ّ‬ ‫املــواد أو كذبهــا‪ ،‬ذاكــرة أنّ ها ظاهرة أصبحت واســعة‬ ‫وخاصة هنا في لبنان‪ ،‬وتوصف باجلرمية املدرجة في‬ ‫ّ‬ ‫قائمة قوى األمــن الداخلي رغم ان عدد احلاالت املوثقة‬ ‫قضية خالل العام الفائت‬ ‫ال يتجاوز الـــسبع والعشرين ّ‬ ‫تتّ هم سوريات ميارسن بيع الهوى بطرق مختلفة»‪.‬‬ ‫ويتســاءل موســى «كيــف تكــون ظاهــرة واســعة‬ ‫ومجمــوع احلــاالت فــي عــام كامل ســبع وعشــرون‬ ‫باملقارنة مع املناطق احمليطة بظروفهم؟»‪.‬‬ ‫وأضــاف «البــدّ أن نقــول أنّ ــه ّربمــا تكــون هنــاك‬ ‫ســلوكيات مشــينة وقعــت هنا وهنــاك ولكــن ال تبلغ‬ ‫حدّ الظاهرة وهدف هذه املقاالت تشــويه ســمعة املرأة‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا الثائرة على هذا النظام»‪.‬‬ ‫السورية‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬

‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬ ‫استبعاد توصل البلدين التفاق في الشأن السوري‬

‫األزمة السورية والتبادل التجاري يتصدران أول زيارة لرئيس إيراني لتركيا‬ ‫اسطنبول ـ «لقدس العربي»‬ ‫من إسماعيل جمال‪:‬‬ ‫تص�درت األزم�ة الس�ورية وملف�ات‬ ‫الطاق�ة والتبادل التج�اري زيارة الرئيس‬ ‫االيران�ي حس�ن روحان�ي إل�ى العاصم�ة‬ ‫التركي�ة أنق�رة‪ ،‬الت�ي تعتب�ر أول زي�ارة‬ ‫رسمية لرئيس إيراني منذ ‪ً 18‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وتعتب�ر طهران احلليف االس�تراتيجي‬ ‫األول للنظ�ام الس�وري وتق�دم ل�ه الدعم‬ ‫العس�كري واإلقتصادي‪ ،‬ف�ي حني تتصدر‬ ‫تركي�ا ال�دول الداعم�ة للثورة الس�ورية‪،‬‬ ‫وتس�تضيف عل�ى اراضيه�ا قراب�ة مليون‬ ‫الجئ سوري‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن اخلالف�ات العميق�ة‬ ‫بني أنقرة وطهران بش�أن سوريا والعديد‬ ‫م�ن القضاي�ا اإلقليمية‪ ،‬ش�هدت العالقات‬ ‫االقتصادية والتبادل التجاري بني البلدين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا في السنوات األخيرة‪ ،‬حيث‬ ‫توس�عا‬ ‫تعتب�ر إي�ران الت�ي تعان�ي م�ن عقوب�ات‬ ‫اقتصادي�ة ثان�ي أكب�ر ُم�ورد للطاق�ة إلى‬ ‫نقص�ا ً‬ ‫ً‬ ‫حادا ف�ي النفط‬ ‫تركي�ا الت�ي تعاني‬ ‫والغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫روحاني الذي وصل تركيا برفقة سبعة‬ ‫من كبار وزرائه قال في مؤمتر صحافي مع‬ ‫الرئي�س الترك�ي عبد الل�ه ُغل ف�ي أنقرة‪:‬‬ ‫«إي�ران وتركيا وهم�ا دولت�ان مهمتان في‬ ‫املنطقة عقدت�ا الع��م على محاربة التطرف‬ ‫واإلرهاب»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬حال�ة ع�دم االس�تقرار ف�ي‬ ‫املنطق�ة ال تفيد ً‬ ‫أي�ا من الدولتين اجلارتني‬ ‫ً‬ ‫مش�ددا‬ ‫اللتين اتفقتا على العمل س�وية»‪،‬‬ ‫عل�ى أن بلاده س�تجعل م�ن «مواجه�ة‬ ‫التطرف والصراع�ات الطائفية واإلرهاب‬ ‫هدفها الرئيسي» وأن زيارته هذه «ستمثل‬ ‫بلا أدن�ى ش�ك نقط�ة حت�ول ف�ي عالقات‬ ‫البلدين»‪.‬‬ ‫وهن�أ روحان�ي‪ ،‬بش�ار األس�د إلع�ادة‬ ‫انتخاب�ه لوالية جديدة من س�بع س�نوات‬ ‫األس�بوع املاضي ف�ي انتخاب�ات اعتبرتها‬ ‫املعارض�ة الس�ورية وال�دول الغربي�ة‬

‫الرئيسان االيراني علي روحاني والتركي عبد الله غل‬ ‫والعربية الداعمة لها «مبسرحية انتخابية‬ ‫هزيلة»‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬أكد الرئيس التركي عبد الله‬ ‫غ�ل أنه بحث م�ع نظيره اإليراني املس�ألة‬ ‫ً‬ ‫مش�يدا بسياسات روحاني منذ‬ ‫السورية‪،‬‬ ‫تولي�ه س�دة احلكم ف�ي آب‪/‬أغس�طس من‬ ‫العام املاضي‪ ،‬التي إعتبر أن من ش�أنها أن‬ ‫تساعد إيران على االنفتاح على العالم‪.‬‬ ‫وال يتوق�ع أن يتوص�ل أردوغ�ان‬ ‫وروحان�ي لرؤي�ة مش�تركة حل�ل األزم�ة‬ ‫السورية أو االقتراب من خطوات ملموسة‬ ‫في هذا االط�ار نظرا لضخام�ة الفجوة في‬ ‫مواق�ف الطرفني‪ ،‬ف�ي حني ي�رى مراقبون‬ ‫أن تركيا وإيران يتبعان سياس�ية «حتييد‬ ‫اخلالف�ات» لتنمي�ة العالق�ات االقتصادية‬ ‫بينهما وجتنب الصدام‪.‬‬ ‫وزار اردوغ�ان ف�ي كان�ون الثان�ي‪/‬‬

‫يناي�ر املاضي إي�ران‪ ،‬وأعلن ني�ة البلدين‬ ‫ف�ي مضاعف�ة حج�م مبادالتهم�ا التجارية‬ ‫خالل الع�ام اجلاري من ‪ 5.13‬مليون دوالر‬ ‫(عش�رة ماليني ي�ورو) الى ثالثين مليون‬ ‫دوالر (‪ 22‬مليون يورو)‪.‬‬ ‫ودافع ف�ي تصريحات صحافية‪ ،‬األحد‪،‬‬ ‫ع�ن مس�اعي بلاده لتطوي�ر عالقاته�ا‬ ‫التجاري�ة واالقتصادي�ة م�ع طه�ران التي‬ ‫تعاني من عقوبات اقتصادية دولية بسبب‬ ‫برنامجها النووي‪.‬‬ ‫وقال اردوغان خالل كلمة له في افتتاح‬ ‫الهيئ�ة العام�ة جمللس املصدري�ن األتراك‪:‬‬ ‫«الوالي�ات املتحدة وال�دول املتقدمة؛ تبيع‬ ‫منتجاته�ا إلى إيران الت�ي تواجه عقوبات‬ ‫اقتصادي�ة بطريق�ة أو أخ�رى؛ ف�ي الوقت‬ ‫ال�ذي يج�ري في�ه العمل عل�ى إعاق�ة بيع‬ ‫املنتج�ات التركي�ة إل�ى ه�ذا البل�د ال�ذي‬

‫سوقا ً‬ ‫ً‬ ‫هاما بالنسبة لتركيا»‪.‬‬ ‫يشكل‬ ‫وأض�اف‪« :‬فليعلم اجلمي�ع أن احلكومة‬ ‫التركية لن ترضخ أمام من متتد يده بسوء‬ ‫إلى االس�تثمارات الوطنية وعلى املستوى‬ ‫العاملي‪ ،‬وستقف في وجه لوبيات الفوضى‬ ‫واألزمات التي تس�عى إلعاقة مشاريع مثل‬ ‫قطار مرمراي أو جسر اسطنبول الثالث أو‬ ‫مطارها الثالث»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن تركيا واجه�ت اتهامات دولية‬ ‫كبي�رة مبس�اعدة طه�ران ف�ي جت�اوز‬ ‫العقوب�ات االقتصادي�ة املفروض�ة عليه�ا‬ ‫من قب�ل اجملتم�ع الدول�ي‪ ،‬واملس�اهمة في‬ ‫حتويل اموال الى طهران من خالل البنوك‬ ‫التركية‪ ،‬وبرز اس�م رجل االعمال االيرانيـ‬ ‫التركي رضا زراب في هذا اجملال‪.‬‬ ‫وتتزام�ن زيارة روحاني ألنقرة مع َعقد‬ ‫ممثلين أمريكيني وإيرانيني في جنيف أول‬

‫لق�اءات ثنائي�ة رس�مية بين الطرفين في‬ ‫بادرة ته�دف إلى بح�ث البرنامج النووي‬ ‫اإليران�ي‪ ،‬بعدم�ا كان�ت جت�ري اللق�اءات‬ ‫الس�ابقة م�ع مجموعة ‪ 1+5‬الت�ي تضم ً‬ ‫كال‬ ‫من (الواليات املتحدة‪ ،‬وروسيا‪ ،‬والصني‪،‬‬ ‫وفرنسا‪ ،‬وبريطانيا‪ ،‬وأملانيا)‪.‬‬ ‫وأعلن�ت اخلارجي�ة األمريكي�ة‪ ،‬ام�س‬ ‫االول اإلثنين‪ ،‬أن احملادث�ات ف�ي جني�ف‬ ‫بني االمريكيني واإليرانيني بش�أن برنامج‬ ‫إي�ران الن�ووي ضروري�ة بس�بب «ع�دم‬ ‫إحراز تقدم كاف» خالل اللقاءات املاضية‪،‬‬ ‫بينم�ا اعتب�ر كبي�ر املفاوضين اإليرانيني‪،‬‬ ‫عباس عراقج�ي‪ ،‬أن احلوار بين الوفدين‬ ‫كان «بناء»‪.‬‬ ‫واس�تضافت تركيا العديد من جلس�ات‬ ‫املفاوض�ات بين اي�ران ووزي�رة خارجية‬ ‫االحت�اد األوروب�ي‪ ،‬كاثرين أش�تون التي‬ ‫تق�ود املفاوض�ات باس�م ال�دول الس�ت‬ ‫الكب�رى‪ ،‬ف�ي محاول�ة للوص�ول التف�اق‬ ‫نهائي حول امللف النووي االيراني‪.‬‬ ‫ويتب�ع الرئي�س االيران�ي اجلدي�د‬ ‫ً‬ ‫انفتاح�ا على‬ ‫سياس�ية دبلوماس�ية أكث�ر‬ ‫دول املنطق�ة والعال�م م�ن س�لفه الرئيس‬ ‫أحم�دي جن�اد‪ ،‬حي�ث متك�ن م�ن توقي�ع‬ ‫اتف�اق مبدئ�ي م�ع الق�وى العاملي�ة ح�ول‬ ‫املل�ف النووي االيران�ي تضمن رفع جزئي‬ ‫للعقوبات االقتصادية على بالده‪.‬‬ ‫وزار أمير الكويت صباح األحمد الصباح‬ ‫طه�ران بداي�ة الش�هر اجل�اري ف�ي زيارة‬ ‫وصف�ت بـ»التاريخي�ة» لزعي�م خليج�ي‬ ‫إليران‪ ،‬بحثت امللفات االقليمية والدولية‪،‬‬ ‫في حني رأى محللون ان الزيارة تهدف الى‬ ‫التوسط بني طهران ودول مجلس التعاون‬ ‫اخلليجي وخاصة السعودية‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى أن آخ�ر زي�ارة إيرانية على‬ ‫مس�توى رئي�س جمهوري�ة إل�ى العاصمة‬ ‫التركية أنقرة‪ ،‬جرت ع�ام ‪ ،1996‬حيث زار‬ ‫الرئيس اإليراني الرابع «علي أكبر هاشمي‬ ‫رفس�نجاني» العاصم�ة التركي�ة أنق�رة‪،‬‬ ‫بدع�وة م�ن الرئي�س التاس�ع للجمهورية‬ ‫التركي�ة «س�ليمان دميريل»‪ .‬ف�ي حني زار‬ ‫الرئي�س الترك�ي «عب�د الل�ه غ�ل» طهران‬ ‫عامي ‪ 2009‬و‪.2011‬‬

‫روحاني‪ :‬ايران ستفعل «كل ما بوسعها» للتوصل إلى إتفاق‬

‫باريس تتشدد إزاء طهران حول امللف النووي‬ ‫■ باريس – رويترز‪ :‬قال وزير اخلارجية الفرنسي‬ ‫لوران فابيوس أم�س الثالثاء إنه يجب على إيران أن‬ ‫تتخل�ى عن مطالبه�ا بامتلاك آالف من أجه�زة الطرد‬ ‫املركزي التي تستخدم لتخصيب اليورانيوم إذا كانت‬ ‫تري�د التوص�ل التفاق دائم م�ع القوى الكبرى بش�أن‬ ‫برنامجها النووي‪.‬‬ ‫وف�ي تأكيد لله�وة الكبيرة في املواق�ف التفاوضية‬ ‫ق�ال فابي�وس حملط�ة االذاعة الفرنس�ية إن�ه يجب أال‬ ‫متلك إيران سوى بضع مئات من أجهزة الطرد املركزي‬ ‫التي تعمل بس�رعة تفوق سرعة الصوت لزيادة تركيز‬ ‫النظائر اإلنشطارية‪.‬‬ ‫وأض�اف «م�ن حي�ث اجلوه�ر نح�ن نبح�ث ه�ذه‬ ‫املس�ألة وه�ي بالتأكيد خطي�رة‪ .‬موقفنا ه�و انه ميكن‬ ‫لإليرانيني امتالك طاقة نووي�ة مدنية أما القنبلة فال‪..‬‬ ‫ألن ذل�ك س�تكون ل�ه عواق�ب مأس�اوية عل�ى املنطقة‬ ‫بأس�رها‪ .‬أحرزن�ا تقدما فيم�ا يتعلق بعدد م�ن النقاط‬ ‫الفني�ة املعينة‪ .‬على س�بيل املث�ال كان هن�اك أو مازال‬ ‫هن�اك مفاع�ل مقل�ق للغاي�ة ف�ي أراك يق�ال ان�ه ينتج‬ ‫البلوتونيوم‪ .‬ونحن ن�رى إذا وجدت اإلرادة املطلوبة‬ ‫كي�ف ميكن حتوي�ل مفاعل البلوتونيوم ه�ذا بحيث ال‬ ‫ينتج قنبلة ذرية‪ .‬ومازلنا نصطدم بحائط بشأن نقطة‬ ‫جوهرية للغاية وهي عدد أجهزة الطرد املركزي‪».‬‬

‫ومتل�ك اي�ران اآلن نحو ‪ 19‬ألف جه�از طرد مركزي‬ ‫يعم�ل نصفه�ا تقريب�ا‪ .‬وتق�ول إي�ران إنه�ا حتت�اج‬ ‫إل�ى زي�ادة طاقته�ا لتزويد محط�ات الطاق�ة النووية‬ ‫بالوق�ود‪ .‬وق�ال فابيوس «نق�ول لبعضن�ا البعض أن‬ ‫بامكانهم امتالك بضع مئ�ات من أجهزة الطرد املركزي‬ ‫واإليراني�ون في ه�ذه اللحظة في وض�ع يقولون فيه‬ ‫انه�م يري�دون مئات األل�وف‪ .‬لذلك فافكارن�ا متباعدة‬ ‫متام�ا‪ .‬وم�ن الواضح انهم إذا أصروا عل�ى موقفهم فال‬ ‫حاجة ملئات األلوف من أجهزة الطرد املركزي إذا كانوا‬ ‫ال يريدون تطوير قنبلة ذرية‪».‬‬ ‫وس�تنضم فرنس�ا إلى القوى الدولية الس�ت وهي‬ ‫بريطانيا والصني والواليات املتحدة وأملانيا وروس�يا‬ ‫م�ع إيران في جول�ة مفاوضات كاملة متت�د من ‪ 16‬إلى‬ ‫‪ 20‬يوني�و ‪/‬حزي�ران ف�ي جني�ف‪ .‬وتنظ�م احملادث�ات‬ ‫كاثرين أشتون مسؤولة السياسة اخلارجية باالحتاد‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫ويجري مسؤولون أمريكيون وإيرانيون محادثات‬ ‫ف�ي جني�ف يوم�ي االثنين والثالث�اء (‪ 9‬و‪ 10‬يوني�و‬ ‫حزيران) لبحث سبل كس�ر اجلمود الذي أثار احتمال‬ ‫أن مي�ر موعد نهائي ف�ي ‪ 20‬يوليو ‪/‬متوز دون التوصل‬ ‫إل�ى اتفاق‪ .‬وفش�ل احملادثات األوس�ع نطاق�ا قد يثير‬ ‫احتمال فرض املزيد من العقوبات وزيادة مخاطر عمل‬

‫مسلحون يخطفون عشرين شابة‬ ‫شمال شرق نيجيريا‬ ‫■ مايدوغوري ـ أ ف ب‪ :‬ذكر س�كان الثالثاء ان عش�رين شابة خطفن في شمال شرق‬ ‫نيجيريا بايدي مس�لحني يعتقد انهم ينتمون الى جماعة بوكو حرام االسلامية املتطرفة‬ ‫بالقرب من املدينة التي خطفت فيها اكثر من مئتي تلميذة قبل شهرين تقريبا‪.‬‬ ‫ووقع�ت عملي�ة اخلطف هذه التي ذكرت فيها ارقام متفاوت�ة اذ حتدث زعيم محلي عن‬ ‫خطف اربعني امرأة‪ ،‬الس�بت ف�ي بلدة غاركني ومحيطها على بع�د ثمانية كيلومترات عن‬ ‫شيبوك في والية بورنو حيث خطفت التلميذات منتصف نيسان‪/‬ابريل‪.‬‬ ‫وقال احلاج تار العضو في ميليش�يا محلية للدفاع الذاتي «حسب املعلومات املتوفرة‪،‬‬ ‫وص�ل مس�لحون قبيل الظه�ر (‪ 00 ،11‬تغ) وخطفوا عش�رين ام�رأة وثالثة ش�بان كانوا‬ ‫يحرسون القرية»‪.‬‬ ‫واضاف ان «كل رجال البلدة كانوا في املراعي مع ماشيتهم عندما وصل اخلاطفون»‪.‬‬ ‫وتتفاوت االرقام عن عدد النس�اء اخملطوفات في هذه القرية التي تسكنها قبائل البول‬ ‫املسلمة ولم يجر اي اتصال مع اخلاطفني‪.‬‬ ‫لكن مسؤوال في اللجنة الوطنية حلقوق االنسان اعلن ان اي طفل لم يتعرض للخطف‬ ‫وان النساء اخملطوفات بني اخلامسة عشرة والثالثني من العمر‪.‬‬ ‫وقال مس�ؤول محلي في جمعية مربي املاش�ية ان اربعني اما ش�ابة مخطوفة نقلن في‬ ‫عربات الى جهة مجهولة‪.‬‬ ‫وقال املسؤول نفسه ان «عمليات خطف مماثلة للحصول على فديات جرت من قبل في‬ ‫هذه املنطقة‪ ،‬لكن الس�كان يشعرون بخوف كبير من احلديث عنها خشية اعمال انتقامية‬ ‫من اجلماعات االسالمية»‪.‬‬ ‫واضاف «انها ليست املرة االولى التي تخطف فيها نسوة في هذه املنطقة ويتم االفراج‬ ‫عنهن بعد دفع فدية»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «انهم يصلون ويداهم�ون البيوت ويخرجون النس�اء ثم يختارون الش�ابات‬ ‫منهن ويقتادوهن الى مركبات ويطلبون ثالثني او اربعني بقرة لالفراج عنهن»‪.‬‬ ‫واكد ان القرويني يدفعون الفدية لكنهم ال يبلغون السلطات‪.‬‬ ‫وصرح مس�ؤول في والية بورنو طالبا عدم كش�ف هويته ان السلطات علمت بحادث‬ ‫اختطاف السبت لكنها لم تبلغ بعمليات خطف سابقة‪.‬‬ ‫واضاف «انها املرة االولى التي نسمع فيها عن عمليات خطف لنساء من البول ونسعى‬ ‫ملعرفة ظروف حادث اخلطف هذا ونقرر اخلطوات املقبلة»‪.‬‬ ‫ولم يرد ال اجليش النيجيري وال الشرطة حتى االن على هذ�� العملية‪ .‬لكن مايك عمري‬ ‫منس�ق املركز الوطني لالعالم‪ ،‬وهو دائرة تابعة ل�وزارة االعالم‪ ،‬اعلن انهم لم يتلقوا اي‬ ‫معلومة حول عمليات خطف مماثلة‪.‬‬ ‫ومنذ خطف التلميذات في ‪ 14‬نيسان‪/‬ابريل‪ ،‬كثفت بوكو حرام عملياتها وخصوصا في‬ ‫والية بورنو حيث هاجمت االسبوع املاضي اربع قرى على االقل ما اسفر عن مقتل املئات‪.‬‬ ‫والثالثاء‪ ،‬اقفلت الش�رطة اس�واقا رئيس�ية في ابوجا على اثر معلوم�ات مفادها ان هذه‬ ‫االسواق مهددة بهجوم لبوكو حرام‪.‬‬ ‫وتعرض�ت محط�ة ركاب ف�ي ضاحية العاصم�ة العت�داءات مرتني‪ ،‬في نيس�ان‪/‬ابريل‬ ‫وايار‪/‬ماي�و‪ ،‬ما اس�فر عن س�قوط قرابة ‪ 100‬قتيل كم�ا لقي ‪ 118‬ش�خصا مصرعهم في ‪20‬‬ ‫ايار‪/‬مايو في اعتداء في سوق مكتظ في جوس‪.‬‬ ‫واجلي�ش النيجي�ري ال�ذي اعل�ن انه يع�رف امل�كان ال�ذي تتواج�د فيه�ا التلميذات‬ ‫اخملطوفات‪ ،‬اكد االثنني انه منع وقوع هجمات كبيرة في واليتي بورنو واداماوا‪ ،‬وكلتاهما‬ ‫في شمال شرق البالد‪ ،‬في نهاية االسبوع املاضي‪.‬‬

‫عس�كري قد تقوم به إس�رائيل على املنش�آت النووية‬ ‫اإليرانية‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر ان يجتم�ع مس�ؤولون فرنس�يون مع‬ ‫مفاوضين إيرانيين الي�وم األربع�اء ف�ي جني�ف قبل‬ ‫اجتم�اع الق�وى الس�ت لتقيي�م اس�تراتيجيتها قبي�ل‬ ‫اجلول�ة التالية من املفوضات الرس�مية مع إيران التي‬ ‫ستبدأ في فيينا يوم ‪ 16‬حزيران‪ /‬يونيو‪.‬‬ ‫وق�ال فابي�وس «الس�ؤال ال�ذي يتعين أن يط�رح‬ ‫في األس�ابيع املقبل�ة هو م�ا إذا كان اإليرانيون حقيقة‬ ‫يقبل�ون التخل�ي عن القنبل�ة الذرية‪ .‬نأم�ل أن يفعلوا‬ ‫ذلك بالطبع‪ ..‬وليس نحن الفرنس�يني فقط ألننا الدول‬ ‫اخلمس دائم�ة العضوية في مجلس األم�ن زائد أملانيا‬ ‫متفق�ون على هذه النقطة‪ .‬لك�ن من الواضح أنه يتعني‬ ‫على اإليرانيني أن يقبلوا نبذ السالح النووي والهدف‬ ‫من هذه احملادثات هو اختبارهم‪».‬‬ ‫وميك�ن اس�تخدام اليوراني�وم اخملصب ف�ي توليد‬ ‫الكهرب�اء وهو هدف إي�ران املعلن كما ميك�ن ان يكون‬ ‫أساس�ا لصن�ع رأس نووي�ة إذا م�ا ج�رى تخصيب�ه‬ ‫لدرج�ات نق�اء أعلى وهو ما يخش�ى الغ�رب أن يكون‬ ‫هدف إيران في نهاية املطاف‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬تعهد الرئي�س االيراني حس�ن روحاني‬ ‫ام�س الثالث�اء ف�ي انقرة ب�ان اي�ران س�تفعل كل «ما‬

‫بوس�عها» للتوصل الى اتفاق حول برنامجها النووي‬ ‫املثير للجدل مع مجموعة الدول الست‪.‬‬ ‫وق�ال روحان�ي ف�ي الي�وم الثان�ي لزي�ارة الدولة‬ ‫الت�ي يقوم بها ال�ى تركيا «لقد اثبتت اي�ران انها تقوم‬ ‫ببرنام�ج نووي لغايات س�لمية‪ .‬وهي س�تقوم بكل ما‬ ‫ف�ي وس�عها للتوصل ال�ى اتف�اق نهائي م�ع مجموعة‬ ‫‪ »1+5‬التي تضم الواليات املتحدة وبريطانيا وفرنسا‬ ‫والصني وروسيا الى جانب املانيا‪.‬‬ ‫وق�ال «اي�ران مس�تعدة للجل�وس ال�ى طاول�ة‬ ‫احملادث�ات م�ن اجل الوص�ول الى ح�ل‪ .‬لق�د اعتمدت‬ ‫ايران ه�ذا اخليار عب�ر توقيعها اتفاق جني�ف» منددا‬ ‫«بالعقوب�ات الظامل�ة» الت�ي يفرضه�ا الغربي�ون على‬ ‫اجلمهورية االسالمية‪.‬‬ ‫وابرم�ت ايران اتفاقا مرحليا م�ع مجموعة ‪ 1+5‬في‬ ‫تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر ‪ 2013‬عل�ى ام�ل التوصل الى‬ ‫اتف�اق نهائ�ي بحل�ول ‪ 20‬متوز‪/‬يوليو يضم�ن الطابع‬ ‫الس�لمي للبرنامج الن�ووي االيراني ورف�ع العقوبات‬ ‫الدولية عن ايران‪.‬‬ ‫وجت�ري مش�اورات خ�ارج اط�ار ه�ذه اجملموع�ة‬ ‫من�ذ االثنين في جني�ف بين االمريكيين وااليرانيني‪.‬‬ ‫وس�تجري محادثات منفصل�ة مع مندوبني فرنس�يني‬ ‫وروس واملان قبل نهاية االسبوع ايضا‪.‬‬

‫مخاوف من اتخاذ السلطات األمر ذريعة إلبطال التعليم اإلسالمي‬

‫اإلعالم األملاني‪ :‬أسلمة املدارس‬ ‫في بريطانيا قد تنتقل إلى املانيا‬

‫برلني ـ «القدس العربي»‬ ‫من عالء جمعة‪:‬‬ ‫أصبح�ت االجن�ازات الت�ي حققه�ا‬ ‫املس�لمون ف�ي املانيا في تدري�س الدين‬ ‫االسلامي في املدارس احلكومية أو فتح‬ ‫مدارس اسلامية خاص�ة مبناهج املانية‬ ‫معت�رف به�ا مث�ار تس�اؤل كبي�ر داخل‬ ‫اجملتمع االملاني بعد التركيز الكبير الذي‬ ‫تنتهجه وس�ائل االعالم االملانية في نقل‬ ‫مش�كلة أس�لمة امل�دارس ف�ي بريطاني�ا‬ ‫واخل�وف من س�يطرة متش�ددين على‬ ‫مدارس املانية‪.‬‬ ‫وكان�ت تقاري�ر نش�رتها الصح�ف‬ ‫االملاني�ة ووس�ائل االعلام املرئي�ة ع�ن‬ ‫مؤامرة ملتشددين إسالميني في بريطانيا‬ ‫لالستيالء على مدارس لتصبح إسالمية‬ ‫بالتزام�ن مع نش�ر التحقيق م�ع اعتقال‬ ‫أربع�ة متش�ددين بينهم ام�رأة الثالثاء‬ ‫املاضي‪ ،‬بتهمة االتص�ال ودعم جماعات‬ ‫متشددة تقاتل في سوريا ‪.‬‬ ‫وكان�ت الهيئ�ة العام�ة للتفتي�ش‬ ‫املدرس�ي البريطاني اعتبرت ان مدارس‬ ‫ف�ي برمنغه�ام ق�د وقعت حتت س�يطرة‬ ‫اسلاميني متش�ددين بحس�ب صحيف�ة‬ ‫«دي فيل�ت» االملاني�ة والت�ي عنون�ت‬ ‫تقريره�ا االخباري بتس�لل االسلاميني‬ ‫ال�ى امل�دارس البريطاني�ة حي�ث يت�م‬ ‫الفص�ل بين اجلنسين طبق�ا لتعالي�م‬ ‫االسالم ويغسل دماغ االطفال بالتعاليم‬ ‫املتشددة وتوصف النساء غير املسلمات‬ ‫بالعاه�رات ويح�دث ه�ذا ف�ي م�دارس‬ ‫اململك�ة املتح�دة اخلاضع�ة للقوانين‬ ‫البريطانية بحسب زعم الصحيفة‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫وتسائلت الصحيفة ماذا يحدث في‬ ‫برمنغه�ام ثاني أكبر امل�دن البريطانية‬ ‫والتي تقطنها نسبة عالية من املسلمني‬ ‫وكي�ف اس�تطاع متش�ددون اخض�اع‬ ‫ادارات املدارس الى س�يطرتهم وغسل‬ ‫أدمغ�ة االطف�ال بالتعالي�م املتش�ددة‬ ‫بالرغم م�ن أن هذه امل�دارس موجودة‬ ‫داخ�ل االراض�ي االوروبي�ة وتخض�ع‬ ‫للقوانين البريطاني�ة وكي�ف ميك�ن‬ ‫العم�ل عل�ى ان ال تتع�رض املاني�ا‬ ‫لش�يئ ش�بيه وذل�ك بع�د اعت�راف‬ ‫الس�لطات البريطاني�ة ب�ان ع�ددا من‬ ‫املدارس يجب اغالقه�ا مؤقتا او ايجاد‬ ‫تغيي�رات جذري�ة س�ريعة لوقوعه�ا‬ ‫بقبض�ة متش�ددين اسلاميني وبانه�ا‬ ‫ليست مناس�بة لتدريس االطفال وبان‬ ‫ع�ددا اخر من امل�دارس ال زالت تخضع‬ ‫لتحريات مطولة فيما يرش�ح أن تطال‬ ‫التغييرات عش�رات امل�دارس االخرى‬ ‫داخل برمنغهام وخارجها‪.‬‬ ‫وكان�ت صحيف�ة «تاغ�س ش�او»‬ ‫االملاني�ة ق�د احمل�ت ب�ان القضي�ة بدأها‬ ‫ولي امر طفلة مس�لمة في احدى مدارس‬ ‫برمنغه�ام وال�ذي الحظ أن أف�كار ابنته‬ ‫الصغي�رة حتمل تش�ددا كبي�را مما حدا‬ ‫به الى مراقبة النظم التعليمية باملدرسة‬ ‫وس�ؤال ابنته املتكرر عم�ا تعلمته يوميا‬ ‫قب�ل أن يق�رر تق�دمي ش�كوى رس�مية‬ ‫للس�لطات البريطاني�ة بتهم�ة غس�ل‬ ‫دم�اغ ابنت�ه بتعالي�م متش�ددة مما فتح‬ ‫حتقيقا اتسع في النهاية ليطال عددا من‬ ‫املدارس واالكادمييات‪.‬‬ ‫ووفق�ا للتحري�ات فق�د مت اكتش�اف‬ ‫ح�االت عدي�دة مت وص�ف عاملات غير‬ ‫مس�لمات او غي�ر ملتزم�ات بالغط�اء‬

‫‪2‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬

‫الشرعي بالعاهرات باالضافة الى حترمي‬ ‫أية مظاهر احتفالية غير اسالمية كاعياد‬ ‫امليالد او مناس�بات اخرى باالضافة الى‬ ‫حترمي املوسيقى حيث مت توزيع سدادات‬ ‫اذن عل�ى االطفال لوضعها في احلصص‬ ‫املوس�يقية ‪ .‬وأعلن�ت رئاس�ة ال�وزراء‬ ‫البريطانية اتخاذ إجراءات تأديبية بعد‬ ‫تلقيها نتائ�ج التحقيق الذي أجراه أمني‬ ‫مجل�س ال�وزراء جيرميي هي�وود بهذا‬ ‫اخلصوص‬ ‫وتثير التقارير املتوالية من بريطانيا‬ ‫مخ�اوف املس�لمني ف�ي املاني�ا والذي�ن‬ ‫يخش�ون من اتخ�اذ الس�لطات االملانية‬ ‫األمر ذريعة البطال اية حتركات اسالمية‬ ‫جدي�ة تط�ال واق�ع التعلي�م بامل�دارس‬ ‫االملانية‪ ،‬وكان الرئيس األملاني يواخيم‬ ‫جاوك قد أش�اد مس�بقا بخطوة تدريس‬ ‫علوم اإلسلام في امل�دارس واجلامعات‬ ‫األملاني�ة خلال زيارته ملرك�ز متخصص‬ ‫في تدريب علماء الدين اإلسالمي‪.‬‬ ‫املرك�ز املدع�وم م�ن احلكوم�ة‬ ‫لـ«ابتعاده عن التفس�يرات األصولية»‬ ‫وذل�ك بع�د نق�اش اس�تغرق س�نوات‪،‬‬ ‫الدخ�ال تدري�س الدي�ن اإلسلامي في‬ ‫ً‬ ‫وفق�ا للمادة‬ ‫م�دارس االملاني�ة‪ ،‬اذ أن�ه‬ ‫‪( 7‬الفق�رة ‪ )3‬من الدس�تور األملاني فإن‬ ‫جلميع األديان احل�ق في تدريس الدين‬ ‫ف�ي امل�دارس و ه�ذا ينطبق أيض�ا على‬ ‫حوالي ‪ 700‬ألف تلميذ وتلميذة يدينون‬ ‫بالدين اإلسالمي في أملانيا وألن اإلسالم‬ ‫ً‬ ‫رسميا‬ ‫غير معترف به كـ«طائفة دينية»‬ ‫ف�ي اجملتم�ع األملان�ي‪ ،‬ف�إن الوالي�ات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا عليها قانونيا‬ ‫مجاال‬ ‫األملانية تلج‬ ‫وسياس�يا بإدخاله�ا تدري�س الدي�ن‬ ‫اإلسالمي في املدراس‪.‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫قرار دولي بتجديد فريق اخلبراء‬ ‫املتعلق بالعقوبات املفروضة على إيران‬ ‫نيويورك ـ االمم املتحدة ـ «القدس العربي»‬

‫من عبداحلميد صيام‪:‬‬ ‫إعتمد مجلس األمن اإلثنني ‪ 9‬حزيران‪ /‬يوينو قرارا باإلجماع حتت الفصل السابع‬ ‫مي�دد لس�نة كاملة والي�ة فريق اخلب�راء األممين املعنيني مبتابع�ة تنفي�ذ القرارات‬ ‫املتعلقة بسلس�لة العقوبات الت�ي فرضها مجلس األمن على إيران بس�بب برنامجها‬ ‫النووي‪ .‬وكان القرار ‪ )2010( 1929‬قد إعتمد إنشاء الفريق ملساعدة جلنة العقوبات‬ ‫التي أنش�ئت بعد إعتماد قرار ‪ )2006( 1737‬والذي يدعو إيران إلى إتخاذ إجراءات‬ ‫لتعزيز الثقة في أن برنامجها االنووي سلمي باملطلق‪.‬‬ ‫ويدع�و القرار إلى مراجع�ة والية الفريق الذي يقدم املش�ورة واملس�اعدة للجنة‬ ‫العقوب�ات املكونة م�ن كافة أعضاء مجل�س األمن وذلك بتق�دمي تقييمات وحتليالت‬ ‫وتوصي�ات مس�تقلة وذات مصداقي�ة ومبنـي�ة عل�ى احلقائ�ق‪ .‬وس�يتم النظ�ر في‬ ‫والي�ة الفري�ق بعد ‪ 15‬حزيران‪/‬يوين�و ‪ 2015‬وإذا ما كان هناك ض�وروة للتجديد أم‬ ‫إتخ�اذ خطوات أخرى‪ .‬كما طلب القرار من الفريق تقدمي تقرير نصف س�نوي للجنة‬ ‫العقوب�ات في موعد ال يتجاوز ‪ 9‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر ‪ 2014‬على أن يقدم التقرير‬ ‫جمللس األمن الدولي في موعد ال يتجاوز ‪ 9‬كانون األول‪ /‬ديس�مبر ‪ 2014‬وأما التقرير‬ ‫النهائي فيق�دم للجنة املذكورة في موعد ال يتجاوز ‪ 9‬أيار‪/‬مايو ‪ 2015‬ثم يقدم جمللس‬ ‫األمن بعد مناقشته في جلنة العقوبات بتاريخ ‪ 9‬حزيران‪/‬يوينو ‪.2015‬‬ ‫كم�ا طالب الق�رار أعضاء الفري�ق تقدمي خطة عم�ل في موعد ال يتج�اوز ‪ 30‬يوما‬ ‫بع�د إعادة ت��يينهم وفقا لهذا القرار‪ ،‬كما ح�ث القرار جميع الدول األعضاء ووكاالت‬ ‫األمم املتح�دة ذات الصلة وأصح�اب املصالح واملعنيني اآلخري�ن بالتعاون مع جلنة‬ ‫العقوبات ‪ 1373‬املذكورة وفريق اخلبراء‪.‬‬

‫جهاز مكافحة اإلرهاب الروسي‪:‬‬ ‫أحبطنا هجمات في موسكو والقرم‬ ‫■ موس�كو ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال�ت اللجن�ة الوطنية الروس�ية ملكافحة االره�اب (إف‪.‬‬ ‫إس‪.‬ب�ي) أم�س الثالثاء ان روس�يا أحبطت «هجم�ات ارهابية كبيرة» كانت س�تقع‬ ‫خالل احتفاالت النصر في احلرب العاملية الثانية الش�هر املاضي في موس�كو وش�به‬ ‫جزيرة القرم التي ضمتها موسكو في اآلونة االخيرة‪.‬‬ ‫ولم يتس�ن التحقق من املؤام�رات املزعومة لكن بيانات اللجن�ة الوطنية ملكافحة‬ ‫االرهاب (إف‪.‬إس‪.‬بي) التي أش�ارت الى ان رموزا روسية استهدفت رمبا كان الهدف‬ ‫منها اذكاء املشاعر الوطنية اثناء أزمة أوكرانيا وحشد تأييد للرئيس فالدميير بوتني‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة ايتار تاس الروسية لالنباء عن اللجنة الوطنية ملكافحة االرهاب قولها‬ ‫انها حتقق مع عدد من املواطنني الروس يشتبه في انهم كانوا يستعدون لشن هجوم‬ ‫ف�ي التاس�ع من مايو‪ /‬ايار الذي يص�ادف عطلة يوم النصر باس�تخدام قنبلة محلية‬ ‫الصنع محشوة باملس�امير والصواميل‪ .‬ومت اعتقال اجملموعة قبل يومني من الهجوم‬ ‫املزمع‪ .‬وفي كلمة منفصلة الى اللجنة الوطنية ملكافحة االرهاب قال رئيسها الكسندر‬ ‫بورتنيك�وف ان مؤامرة الق�رم املزعومة ‪ -‬التي اعلن جهاز االم�ن عنها للمرة االولى‬ ‫في الش�هر املاضي ‪ -‬اس�تهدفت النصب الت�ذكاري للحرب العاملية الثانية (الش�علة‬ ‫االبدية) ونصب تذكاري ملؤسس الدولة السوفيتية فالدميير لينني في سيمفيروبول‬ ‫عاصمة املنطقة‪ .‬وقال انه عثر على قنبلتني محليتي الصنع‪.‬‬ ‫وقال�ت اللجنة الوطنية ملكافحة االره�اب التي خلفت جه�از «كيه‪.‬جي‪.‬بي» الذي‬ ‫كان يعم�ل به بوتني يوم ‪ 30‬ماي�و ايار انها اعتقلت أربعة رجال قالت انهم اعضاء في‬ ‫جماعة قومية أوكرانية تنتمي لليمني املتطرف‪.‬‬ ‫وقالت اجلماعة التي حتمل اسم «القطاع االمين» في ذلك الوقت انها لم تعمل على‬ ‫االطالق في االرهاب ووصفت مزاعم اللجنة الوطنية ملكافحة االرهاب بأنها استفزاز‪.‬‬ ‫واحتج مؤيدو الرجال االربعة وبينهم مخرج سينمائي شهير قائلني انهم ابرياء‪.‬‬ ‫وقال بورتنيكوف في كلمته ان روس�يا أحبطت حتى االن س�ت هجمات هذا العام‬ ‫وقامت «بتصفية» ‪ 130‬متشددا‪ .‬وحذر من مخاطر مستمرة من اجلماعات التي حتظى‬ ‫بتأييد أجنبي‪ .‬وأضاف «زعماء اجلرمية ورؤس�اء اجلماعات املتطرفة اخملتلفة بدعم‬ ‫م�ن الرعاة االجان�ب يواصلون تنفي�ذ خططهم الرت�كاب أعمال ارهابية في روس�يا‬ ‫االحتادي�ة‪ ».‬ولم تذكر وكاالت االنباء الروس�ية في تقاريره�ا عن كلمته ان كان حدد‬ ‫الداعمني االجانب املزعومني‪.‬‬

‫إنقطاع الكهرباء بشكل كامل في اليمن‬ ‫بعد هجومني مسلحني‬ ‫■ صنع�اء ‪ -‬د ب أ‪ :‬خرج�ت املنظوم�ة الوطني�ة للطاق�ة الكهربائي�ة بكاملها عن‬ ‫اخلدم�ة ف�ي اليمن مب�ا فيها محط�ة م�أرب الغازية بعد تع�رض خطوط نق�ل الطاقة‬ ‫الكهربائي�ة‪ ،‬مأرب‪-‬صنع�اء‪ ،‬العتداء تخريبي صباح أمس الثالث�اء في منطقة جهم‬ ‫مبحافظ�ة م�أرب ‪ .‬ونقلت وكال�ة االنباء اليمنية «س�بأ» عن مصدر مس�ؤول بوزارة‬ ‫الكهرب�اء قول�ه إن «االعتداء الذي نف�ذه اخملربون بني البرجني ‪ 271 - 270‬الس�اعة‬ ‫الثامنة صباحا جاء بعد أقل من ست ساعات من اعتداء نفذه ذات اخملربني في نفس‬ ‫املنطقة في ساعة متأخرة من مساء أمس»‪.‬‬ ‫وبحسب املصدر‪ ،‬فإن الفرق الهندسية قامت صباح أمس الثالثاء بإصالح أضرار‬ ‫االعتداء األول وبعد حلظات من عملية اإلصالح‪ ،‬قام املس�لحون بضرب خطوط نقل‬ ‫الطاقة مرة ثانية باستخدام الرصاص احلي في نفس املنطقة‪.‬‬ ‫وأك�د املص�در ان «اخملربني» ‪ ،‬مازالو يرفضون الس�ماح للفرق الهندس�ية التابعة‬ ‫ملؤسسة الكهرباء بإصالح خطوط النقل املتضررة ‪.‬‬ ‫واعتداءات أمس هي الثالثة من نوعها التي تتعرض لها ش�بكة الطاقة الكهربائية‬ ‫مبحافظة مأرب منذ بداية الشهر اجلاري‪.‬‬

‫دبلوماسي هولندي ‪ :‬ننتظر موافقة‬ ‫السعودية لزيارة وزير خارجيتنا‬

‫■ الرياض – د ب أ‪ :‬قال دبلوماسي هولندي إن وزير اخلارجية الهولندي مستعد‬ ‫لزيارة السعودية في أقرب فرصة ممكنة للقاء املسؤولني السعوديني وبحث املشكلة‬ ‫الت�ي أحدثته�ا تصرف�ات النائ�ب اليميني املتط�رف في البرمل�ان الهولندي املس�يئة‬ ‫لإلسلام‪ ،‬مبينا أن اجلانب الهولندي في انتظار تأكيد الس�لطات الس�عودية بش�أن‬ ‫هذه الزيارة‪.‬‬ ‫وج�دد موري�س بورتش�ز الس�كرتير األول للش�ؤون االقتصادي�ة والثقافية في‬ ‫الس�فارة الهولندية في الرياض في حديث لصحيفة «االقتصادية» الس�عودية أمس‬ ‫رف�ض حكومة بالده للتصرف�ات «الصبيانية» الت�ي قام بها النائب خي�رت فيلدرز ‪،‬‬ ‫وتعرض فيها للدين اإلسالمي والسعودية‪ .‬وأشار إلى أن وزير اخلارجية الهولندي‬ ‫مستعد لزيارة السعودية «لكنه في انتظار تأكيد السلطات السعودية»‪.‬‬ ‫وتابع‪»:‬نحن جندد رفضنا بش�كل كامل للتصريح�ات واألفعال التي قام بها نائب‬ ‫البرملان ‪ ،‬ومس�تعدون مع الس�عودية إليجاد حل س�ريع لهذه املشكلة في أقرب وقت‬ ‫بن�اء عل�ى املباحثات الت�ي أجراها املدي�ر التنفيذي للش�ؤون السياس�ية في وزارة‬ ‫اخلارجية الهولندية مع املسؤولني السعوديني أخيرا»‪.‬‬ ‫وكان اجلانبان الس�عودي والهولندي قد اتفقا على حل املشكلة بني البلدين التي‬ ‫تس�بب فيها النائب اليميني املتطرف خيرت فيلدرز في أس�رع وقت ممكن ‪ ،‬وأال تتأثر‬ ‫العالقات الطويلة بينهما بتصرفات صبيانية قام بها شخص واحد‪.‬‬ ‫وأجرى املدير التنفيذي للش�ؤون السياس�ية في وزارة اخلارجية السعودية قبل‬ ‫عش�رة أي�ام مباحثات مكثفة مع املس�ؤولني الس�عوديني أكد خالله�ا رفض احلكومة‬ ‫الهولندي�ة وأغلبية الش�عب الهولندي التصرفات «الصبيانية» الت�ي قام بها فيلدرز‬ ‫وتعرض فيها للدين اإلسالمي والسعودية‪.‬‬ ‫وكانت الس�عودية قد أعلنت عزمها فرض عقوبات جتارية على ش�ركات هولندية‬ ‫وخفض عدد تأش�يرات الدخول املعطاة لرجال أعم�ال هولنديني ‪ ،‬ردا على تصرفات‬ ‫فيلدرز‪ .‬وأشار بوتشرز إلى أن اجلانبني اتفقا على أن العالقات الطويلة بني البلدين‬ ‫يجب أال تتأثر بالتصرفات الصبيانية لشخص واحد‪.‬‬ ‫وش�دد على أن هولن�دا حتترم جميع األديان ‪ ،‬وقال ‪»:‬عندم�ا نتحدث عن احترام‬ ‫الديانات ‪ ،‬في هولندا لدينا ‪ 16‬مليون نسمة وأكثر من مليون مسلم في هولندا وعلى‬ ‫الرغ�م من أنن�ا بلد صغير لكن لدينا أكثر من ‪ 500‬مس�جد ‪ ،‬واملس�لمون يس�تطيعون‬ ‫ممارس�ة ش�عائرهم الديني�ة بحرية تام�ة ‪ ،‬وهذه العالق�ات املمتازة يج�ب أال تتأثر‬ ‫بتصرفات صبيانية من شخص واحد»‪.‬‬

‫بوتني التقى وزير اخلارجية السعودي‬ ‫■ موسكو – أ ف ب‪ :‬اعلن املتحدث باسم الكرملني دميتري بيسكوف أمس الثالثاء‬ ‫ان الرئيس الروس�ي فالدميير بوتني التقى مؤخرا وزير اخلارجية السعودية االمير‬ ‫سعود الفيصل وذلك غداة محادثة هاتفية بني وزيري خارجية روسيا والسعودية‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث ان بوتين والفيص�ل التقيا «قب�ل اس�بوع او اس�بوعني»‪ ،‬رافضا‬ ‫الكشف عن مكان اللقاء واملواضيع التي مت التطرق اليها خالله‪.‬‬ ‫وبحسب بيان لوزارة اخلارجية الروسية‪ ،‬فان وزير اخلارجية السعودي اجرى‬ ‫محادثة هاتفية مساء االثنني مع نظيره الروسي سيرغي الفروف‪.‬‬ ‫وق�ال البي�ان ان�ه «مت ايلاء اهتم�ام خاص ال�ى ض�رورة (ايجاد) حل سياس�ي‬ ‫ودبلوماس�ي لالزمة في سوريا»‪ .‬واكد الوزيران ايضا رغبتهما في «تنشيط التعاون‬ ‫االقتصادي وفي مجال الطاقة حيث توجد قدرة تطوير كبيرة» في هذا اجملال‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫‪3‬‬

‫عشرات اآلالف يفرون‪ ...‬واملسلحون أخرجوا أكثر من ‪ 1400‬سجني من سجن بادوش في نينوى‬

‫املوصل ثاني أكبر مدن العراق تسقط في أيدي «داعش» إثر هروب اجليش‬ ‫واملالكي يدعو املواطنني إلى حمل السالح «دعما للدولة في استعادتها»‬ ‫بغداد ـ املوصل‬ ‫«القدس العربي» ـ وكاالت‪:‬‬ ‫خرج�ت مدين�ة املوص�ل ثان�ي اكب�ر‬ ‫م�دن الع�راق والواقع�ة ف�ي ش�مال البالد‬ ‫ع�ن س�لطة الدول�ة الثالث�اء وباتت حتت‬ ‫سيطرة مجموعات من املسلحني‪ ،‬في حلقة‬ ‫جديدة من مسلس�ل التده�ور االمني الذي‬ ‫تعجز القوات احلكومي�ة عن احتوائه منذ‬ ‫اكثر من عام‪.‬‬ ‫واملوصل عاصم�ة محافظة نينوى التي‬ ‫تس�كنها غالبي�ة م�ن الس�نة‪ ،‬ثان�ي مدينة‬ ‫تخس�ر الق�وات العراقية الس�يطرة عليها‬ ‫منذ بداي�ة ‪ 2014‬بعد الفلوج�ة الواقعة في‬ ‫محافظة االنبار والتي تس�كنها غالبية من‬ ‫السنة ايضا‪.‬‬ ‫وميث�ل س�قوط املوص�ل ف�ي اي�دي‬ ‫اجملموع�ات املس�لحة املناهض�ة للحكومة‬ ‫حدث�ا اس�تثنائيا بالنس�بة ال�ى الوض�ع‬ ‫االمن�ي ف�ي الع�راق بش�كل عام مل�ا حتظى‬ ‫ب�ه ه�ذه املدينة م�ن اهمي�ة اس�تراتيجية‬ ‫نظ�را حلجمه�ا وملوقعها القريب م�ن اقليم‬ ‫كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي‪.‬‬ ‫كم�ا ان مدين�ة املوصل عاصمة الش�مال‬ ‫العراق�ي‪ ،‬تق�ع على بع�د كيلومت�رات فقط‬ ‫من احلدود مع س�وريا حي�ث تفصل بينها‬ ‫وبين معبر اليعربي�ة الفاصل بين العراق‬ ‫وسوريا منطقة تس�كنها عائالت سنية لها‬ ‫امتدادات عش�ائرية وعائلية على اجلانب‬ ‫االخر من احلدود‪.‬‬ ‫كما جتنبت قن�اة «العراقية» احلكومية‬ ‫التعلي�ق عل�ى ه�ذا احل�ادث االمن�ي‬ ‫االس�تثنائي‪ ،‬وكان�ت تع�رض ف�ي معظ�م‬ ‫فترات الصباح برنامجا لتعليم الطبخ‪.‬‬ ‫وف�ي التفاصي�ل االمني�ة‪ ،‬ق�ال مص�در‬ ‫مس�ؤول ف�ي وزارة الداخلي�ة العراقية ان‬ ‫«مجموع�ات م�ن املس�لحني س�يطرت على‬ ‫مبن�ى احملافظة وعل�ى القن�وات الفضائية‬ ‫وبثوا عب�ر مكب�رات الصوت انه�م جاءوا‬ ‫لتحرير املوصل وانهم س�يقاتلون فقط من‬

‫يقاتلهم»‪.‬‬ ‫واض�اف ان «اف�راد اجليش والش�رطة‬ ‫نزعوا مالبس�هم العس�كرية واالمنية (‪)...‬‬ ‫واصبح�ت مراك�ز اجلي�ش والش�رطة في‬ ‫املدينة فارغة‪ ،‬فيما قام املس�لحون باطالق‬ ‫سراح سجناء» من السجون في املدينة‪.‬‬ ‫وتاب�ع «مدين�ة املوصل خارج س�يطرة‬ ‫الدولة وحتت رحمة املسلحني»‪.‬‬ ‫وفيم�ا ل�م يح�دد املص�در ف�ي وزارة‬ ‫الداخلي�ة اجله�ة الت�ي ينتم�ي اليه�ا‬ ‫املس�لحون‪ ،‬ق�ال ضاب�ط رفي�ع املس�توى‬ ‫ف�ي الش�رطة ��رتبة عمي�د لفران�س برس‬ ‫ان ه�ؤالء املس�لحني ينتم�ون ال�ى تنظيم‬ ‫«الدولة االسالمية في العراق والشام»‪.‬‬ ‫واوض�ح الضاب�ط ان الهج�وم «بدأ في‬ ‫الس�اعة ‪ 23,30‬واس�تمرت االش�تباكات‬ ‫والقصف‪ ،‬فيما بدأ س�كان املدينة بالنزوح‬ ‫عنها صوب اقليم كردستان»‪.‬‬ ‫واضاف ان «جميع القطعات العسكرية‬ ‫التابع�ة للفرقة الثاني�ة خرجت الى خارج‬ ‫املدين�ة»‪ ،‬مؤك�دا ان «املوص�ل باكمله�ا‬ ‫بات�ت حتت س�يطرة ارهابي�ي داعش عبر‬ ‫انتش�ار وفراغ امن�ي كبير وانتش�ار ملئات‬ ‫املسلحني»‪.‬‬ ‫وتاب�ع ان «مقر قي�ادة عملي�ات نينوى‬ ‫ومبنى احملافظة ومكافحة االرهاب وقناتي‬ ‫س�ما املوص�ل ونين�وى الغ�د والدوائ�ر‬ ‫واملؤسس�ات احلكومي�ة واملص�ارف بي�د‬ ‫داعش‪ ،‬وقد مت اقتحام س�جون الدواسمة‬ ‫والفيصلية وبادوش وهناك اطالق سراح‬ ‫ملئات من املعتقلني»‪.‬‬ ‫وأفاد مصدر في شرطة محافظة نينوى‬ ‫العراقية الثالثاء بأن أكثر من ‪ 1400‬سجني‬ ‫هربوا م�ن س�جن ب�ادوش باحملافظة بعد‬ ‫سيطرة عناصر «داعش» عليه‪.‬‬ ‫وق�ال إن «أكث�ر من ‪ 1400‬س�جني هربوا‬ ‫م�ن س�جن ب�ادوش بنين�وى‪ ،‬وذل�ك بعد‬ ‫سيطرة عناصر تابعني لتنظيم داعش على‬ ‫السجن»‪.‬‬ ‫وأضاف املصدر‪ ،‬أن «السجناء الهاربني‬ ‫ف�روا إلى جه�ات مجهولة وس�ط حالة من‬

‫الفوضى الناجمة عن فقدان السيطرة على‬ ‫املنطقة»‪.‬‬ ‫وكان مصدر في شرطة محافظة نينوى‬ ‫أفاد في وقت س�ابق بأن عناصر من تنظيم‬ ‫«داع�ش» س�يطروا على س�جون بادوش‬ ‫والتس�فيرات ومكافحة اإلرهاب في مدينة‬ ‫املوص�ل‪ ،‬مبين�ا أنهم قام�وا بتهريب املئات‬ ‫من السجناء‪.‬‬ ‫وج�اء ذلك بعد س�يطرة عناصر تنظيم‬ ‫«داعش» على مبنى محافظة نينوى ومطار‬ ‫املوصل وقناتي سما املوصل ونينوى الغد‬ ‫‪ ،‬وانتشارهم في الساحلني األمين واأليسر‬ ‫من املدينة‪.‬‬ ‫وأوض�ح ش�هود أن عش�رات اآلالف من‬ ‫العراقيين ف�روا م�ن منازلهم بعد اش�تداد‬ ‫القتال باجتاه أربيل ودهوك بكردس�تان ‪،‬‬ ‫في ظل ظروف صعبة للغاية‪.‬‬ ‫ودع�ا رئي�س ال�وزراء ن�وري املالك�ي‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬اجلهات الرس�مية إلى «دعم همة‬ ‫املواطنين وأبناء العش�ائر للتطوع وحمل‬ ‫السالح واالشتراك في العمليات العسكرية‬ ‫لدعم الدولة في حربها ضد اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وقال في مؤمتر صحافي عقده في بغداد‬ ‫عقب اجتم�اع جمللس الوزراء‪ ،‬إن «اجمللس‬ ‫يش�يد بهم�ة املواطنين وأبن�اء العش�ائر‬ ‫للتط�وع وحم�ل السلاح م�ن أج�ل الدفاع‬ ‫عن الوطن ويدعو اجلهات الرس�مية لدعم‬ ‫وتنفي�ذ ه�ذا االس�تعداد‪ ،‬وق�د مت تش�كيل‬ ‫خلية ازمة خاصة ملتابعة عمليات التطويع‬ ‫والتحشيد والتسليح»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن�ه «س�يكون هن�اك تقيي�م‬ ‫للمرحلة التي مضت ومحاس�بة املقصرين‬ ‫وانطالق وحش�د كل الق�وى إلنهاء داعش‬ ‫ف�ي املرحلة املقبل�ة‪ ،‬متوعدا مبحاس�بة كل‬ ‫من قصر وتخاذل عن أداء مهامه»‪.‬‬ ‫وبني املالكي أن «مجلس الوزراء قرر في‬ ‫اجتماع اس�تثنائي عقد امس إعادة هيكلة‬ ‫االجه�زة االمني�ة واع�ادة رس�م اخلط�ط‬ ‫لتطهي�ر محافظة نينوى من اجملرمني ووفر‬ ‫اجمللس الصالحي�ات واالحتياجات املالية‬ ‫الالزمة لهذا الغرض»‪.‬‬

‫مفوضية حقوق اإلنسان العراقية‬ ‫تدعو األمم املتحدة لـ«التدخل العاجل»‬ ‫■ بغ�داد ـ االناض�ول ‪ :‬وصفت أثمار الش�طري عض�و مفوضية‬ ‫حقوق االنس�ان في العراق ما يجري من أح�داث في البالد بصورة‬ ‫عام�ة وفي محافظ�ة املوصل بصورة خاصة باإلبادة بحق الش�عب‬ ‫العراقي‪ ،‬ف�ي وقت دعت االمم املتحدة واجملتمع الدولي إلى التدخل‬ ‫العاجل‪.‬‬ ‫وقالت الشطري خالل مؤمتر صحافي في بغداد إن «على القوات‬ ‫املس�لحة العمل عل�ى فتح منافذ آمن�ة خلروج املدنيين من محافظة‬ ‫املوصل وايصال املساعدات االنسانية العاجلة»‪.‬‬ ‫وطالبت عضو املفوضية «مجلسي النواب والوزراء بعقد جلسة‬

‫طارئ�ة ملناقش�ة التداعي�ات االمنية وتقدمي املس�اعدات االنس�انية‬ ‫العاجل�ة»‪ .‬وحثت الش�طري وزارتي الهج�رة واملهجرين والصحة‬ ‫‪،‬باإلضاف�ة إل�ى الهلال االحم�ر العراق�ي عل�ى تق�دمي املس�اعدات‬ ‫االنس�انية واالدوية واملستلزمات العالجية لس�د النقص احلاصل‬ ‫في املؤسسات الصحية في نينوى‪.‬‬ ‫وقال�ت إن «على االمم املتحدة واجملتم�ع الدولي التدخل العاجل‬ ‫وتق�دمي املس�اعدات العاجل�ة إل�ى نازحي نين�وى‪ ،‬باالضاف�ة الى‬ ‫ض�رورة ان تقوم حكوم�ة االقليم بفتح املنافذ ام�ام نازحي املوصل‬ ‫وبقية احملافظات‪.‬‬

‫عجوز عراقية من املوصل بعد فرارها إثر سقوط املدينة في ايدي داعش‬

‫إرتفاع عدد ضحايا العنف في بعقوبة‬ ‫إلى ‪ 67‬قتيال و‪ 91‬مصابا‬ ‫■ مدن عراقية ـ وكاالت ‪ :‬أفادت مصادر أمنية عراقية بأن ثالثة أشخاص‬ ‫قتل�وا وأصيب ثمانية آخرون الثالثاء جراء انفجار س�يارة مفخخة مركونة‬ ‫في أحد املناطق التابعة ملدينة بعقوبة‪.‬‬ ‫وقالت املصادر إن «س�يارة مفخخة مركونة بالقرب من علوة شعبية لبيع‬ ‫اخلضار في ناحية جدية الش�ط جنوب ش�رقي بعقوبة انفجرت ‪ ،‬ما أدى إلى‬ ‫مقتل ثالثة مدنيني وإصابة ثمانية آخرين بجروح»‪.‬‬ ‫وكان مصدر أمني أفاد بأن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه وسط‬ ‫جموع ملشيعي أستاذ جامعي قتل ليلة أمس على أيدي مسلحني مجهولني ‪ ،‬ما‬ ‫أسفر عن مقتل ‪ 33‬من املشيعني وإصابة ‪ 54‬آخرين بجروح متفاوتة‪.‬‬ ‫كما قتل ‪ 31‬ش�خصا وأصيب ‪ 29‬آخرون‪،‬الثالثاء‪ ،‬إثر تفجير عبوة ناس�فة‬ ‫اس�تهدفت مش�يعني في مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالي‪ ،‬ش�رقي العراق‪،‬‬ ‫بحسب مصدر أمني‪.‬‬ ‫املص�در ال�ذي فضل ع�دم ذكر اس�مه‪ ،‬ق�ال لألناض�ول إن «عبوة ناس�فة‬ ‫محش�وة بك�رات حديدي�ة‪ ،‬كانت محش�ورة ف�ي أحد قب�ور مقبرة الش�ريف‬ ‫ببعقوبة‪ ،‬انفجرت أثناء تواجد مش�يعي اس�تاذ جامعي (لم يذكر اس�مه) ما‬ ‫أسفر عن مقتل ‪ 31‬شخصا وإصابة ‪ 29‬آخرين بينهم كثيرين بحالة حرجة»‪.‬‬ ‫وأضاف أن «االستاذ اجلامعي قتل في وقت سابق امس الثالثاء في هجوم‬ ‫ملسلحني مجهولني ببعقوبة»‪.‬‬ ‫ووف�ق املص�در‪ ،‬ف�إن حصيل�ة القتل�ى واجلرح�ى قابل�ة للزي�ادة خلال‬ ‫الساعات املقبلة‪.‬‬

‫رئيس البرملان العراقي‪ :‬محافظة نينوى سقطت‬ ‫بأكملها واملسلحون يتوجهون إلى صالح الدين‬ ‫■ بغ�داد ـ أ ف ب‪ :‬اعل�ن رئي�س البرمل�ان‬ ‫العراقي اس�امة النجيفي الثالث�اء ان محافظة‬ ‫نين�وى الت�ي تس�كنها غالبي�ة م�ن الس�نة في‬ ‫شمال البالد واحملاذية لسوريا سقطت باكملها‬ ‫في ايدي مسلحني مناهضني للحكومة‪.‬‬ ‫واض�اف ف�ي مؤمت�ر صحافي في بغ�داد ان‬ ‫املس�لحني الذي�ن س�يطروا ف�ي وق�ت س�ابق‬ ‫عل�ى مدين�ة املوص�ل (‪ 350‬كلم ش�مال بغداد)‬ ‫عاصمة نينوى يتوجهون نحو محافظة صالح‬ ‫الدي�ن احملاذي�ة لنين�وى م�ن جه�ة اجلن�وب‬ ‫«الحتاللها»‪.‬‬ ‫وقال «كل محافظة نينوى س�قطت في ايدي‬ ‫املسلحني»‪ ،‬مضيفا ان «مسلحني يتوجهون الى‬ ‫محافظة صالح الدين الحتاللها»‪.‬‬ ‫وهذه املرة االولى منذ س�نوات طويلة التي‬ ‫يعل�ن فيها مس�ؤول عراقي س�يطرة مس�لحني‬ ‫على محافظة باكملها‪.‬‬ ‫ودع�ا النجيف�ي ال�ى ان «يكون هن�اك خط‬ ‫تصد قوي جدا ومساهمة شعبية جماهيرية مع‬

‫«العفو» و«رايتس ووتش»‪ :‬السيسي يواجه «أسوأ أزمة حقوقية» في تاريخ مصر‬ ‫■ القاه�رة ـ األناض�ول‪ :‬قال�ت منظمت�ا «العف�و»‬ ‫و»هيوم�ن رايت�س ووت�ش» الدولتين‪ ،‬ف�ي بي�ان‬ ‫مش�ترك لهم�ا إن «الرئي�س املص�ري اجلدي�د عب�د‬ ‫الفتاح السيسي‪ ،‬يواجه أزمة في حقوق اإلنسان هي‬ ‫«األسوأ» في تاريخ مصر احلديث»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت املنظمت�ان في البي�ان‪ ،‬أنه «ف�ي الفترة‬ ‫التي تلت اإلطاحة بالرئيس محمد مرسي في ‪ 3‬يوليو‬ ‫‪ ،2013‬دأبت قوات األمن املصرية على استخدام القوة‬ ‫املفرطة في مناس�بات عديدة‪ ،‬ما أدى إلى أسوأ وقائع‬ ‫قتل جماعي غير مشروع في تاريخ مصر احلديث»‪.‬‬ ‫وتاب�ع البيان‪»:‬أص�درت الس�لطات القضائي�ة‬ ‫أحكاما جماعية غير مسبوقة باإلعدام‪ ،‬ونفذت قوات‬ ‫األم�ن عملي�ات اعتق�ال جماعي�ة وتعذيب مب�ا يعيد‬ ‫إلى الذاكرة أحلك أيام حكم الرئيس األس�بق حسني‬ ‫مبارك»‪.‬‬ ‫وقال�ت حس�يبة ح�اج صح�راوي‪ ،‬نائب�ة مدي�ر‬ ‫برنام�ج الش�رق األوس�ط وش�مال أفريقي�ا مبنظم�ة‬

‫العفو الدولي�ة‪« :‬بدال من أن تهتم الس�لطات املصرية‬ ‫باحلاجة امللحة لإلصلاح‪ ،‬فإنها انهمكت طوال العام‬ ‫املاضي ف�ي أعمال قمع مبس�تويات غير مس�بوقة في‬ ‫تاري�خ مص�ر احلدي�ث‪ ،‬واآلن وق�د تس�لم الرئي�س‬ ‫السيس�ي مقاليد السلطة رس�ميا‪ ،‬عليه أن يضع حدا‬ ‫لتفشي االنتهاكات»‪.‬‬ ‫وتابع�ت‪« :‬باإلضاف�ة إل�ى العن�ف واالعتق�االت‬ ‫اجلماعي�ة‪ ،‬فرض�ت الس�لطات قي�ودا عل�ى حري�ات‬ ‫تش�كيل اجلمعي�ات والتعبي�ر ع�ن ال�رأي والتجم�ع‬ ‫ق�وض املكاس�ب الت�ي حتققت عقب ث�ورة ‪25‬‬ ‫بش�كل ّ‬ ‫يناي�ر ‪ ،2011‬وعلاوة عل�ى ذل�ك‪ ،‬وقع�ت انته�اكات‬ ‫حلق�وق الالجئني‪ُ ،‬‬ ‫وارتكب�ت أعمال متيي�ز ضد املرأة‬ ‫مع تفش�ي اإلفالت من العقاب عل�ى مختلف األصعدة‬ ‫ف�ي ضوء م�ا يُ رتكب م�ن انته�اكات خطي�رة حلقوق‬ ‫اإلنسان»‪.‬‬ ‫ودعت صح�راوي الرئي�س اجلديد‪ ،‬إل�ى «إخالء‬ ‫س�بيل كل الذي�ن ُ‬ ‫احتجزوا حصرا على ذمة ممارس�ة‬

‫احلق�وق املتعلقة بحرية التعبير عن الرأي وتش�كيل‬ ‫اجلمعي�ات والتجمع الس�لمي‪ ،‬وأن يعمل على تعديل‬ ‫أو إلغ�اء قان�ون التجمع�ات العامة لع�ام ‪ 2013‬الذي‬ ‫يف�رض قيودا ش�ديدة‪ ،‬واإليعاز لق�وات األمن بوقف‬ ‫اس�تخدام األس�لحة الناري�ة بحق املتظاهري�ن ما لم‬ ‫يكن ذلك من باب الض�رورة القصوى حلماية عناصر‬ ‫األم�ن م�ن خط�ر مح�دق ين�ذر مبقتله�م أو تعرضهم‬ ‫إلصابات خطيرة»‪ ،‬بحد قولها‪.‬‬ ‫كم�ا دع�ت إدارة الرئي�س السيس�ي إل�ى «إجراء‬ ‫حتقيق�ات تتمت�ع باملصداقي�ة فيم�ا يتعل�ق بقي�ام‬ ‫الشرطة واجليش بقتل نحو ‪ 1400‬متظاهر بشكل غير‬ ‫مش�روع خالل العام املاضي ‪ ،‬والنظر في تزايد أعداد‬ ‫البالغات التي تتحدث عن ارتكاب تعذيب وغيره من‬ ‫ضروب س�وء املعاملة بحق احملتجزين»‪ .‬من جانبه‪،‬‬ ‫قال جو س�تورك‪ ،‬نائب املدير التنفيذي لقسم الشرق‬ ‫األوس�ط وش�مال أفريقيا في هيوم�ن رايتس ووتش‬ ‫«ينبغي على حلفاء مص�ر الضغط عليها بحيث تدرك‬

‫أن العالم لن يرضى بالتلكؤ أو االكتفاء مبجرد إدخال‬ ‫تغييرات جتميلية»‪.‬‬ ‫وتاب�ع أن�ه «إذا ل�م تق�م مص�ر بتحقيق�ات ذات‬ ‫مصداقية في عمليات القتل غير املش�روع والتعذيب‪،‬‬ ‫فينبغ�ي حينه�ا اللج�وء الس�تخدام آلي�ات مجل�س‬ ‫حقوق اإلنس�ان التابع لألمم املتح�دة من أجل إجراء‬ ‫حتقيق دولي»‪.‬‬ ‫وحث�ت املنظمت�ان ف�ي بيانهم�ا السيس�ي عل�ى‬ ‫«الش�روع ف�ي إج�راءات حتقي�ق ش�املة ومس�تقلة‬ ‫ومحاي�دة م�ع جمي�ع مس�ؤولي األم�ن املش�تبه‬ ‫مبس�ؤوليتهم ع�ن تعذي�ب احملتجزي�ن وإس�اءة‬ ‫معاملته�م‪ ،‬وإعداد س�جل ع�ام يحوي أس�ماء جميع‬ ‫احملتجزي�ن من�ذ يولي�و املاض�ي م�ع توضي�ح أماكن‬ ‫احتجازه�م والته�م املس�ندة إليه�م‪ ،‬واحل�رص على‬ ‫إتاحة الفرص جلماعة اإلخوان املس�لمني وغيرها من‬ ‫املنظمات احملظورة بالطعن ف�ي أحكام إغالق مقارها‬ ‫وتصنيفها كجماعة إرهابية»‪.‬‬

‫وف�ي املقاب�ل‪ ،‬ترف�ض الس�لطات املصري�ة ه�ذه‬ ‫االتهامات‪ ،‬وتقول إنها تراعي حقوق االنس�ان سواء‬ ‫ف�ي التعام�ل م�ع املعارضين ف�ي الش�ارع أو داخ�ل‬ ‫الس�جون‪ .‬وقال محم�د فائق رئي�س اجمللس القومي‬ ‫حلق�وق اإلنس�ان ف�ي تصريح�ات س�ابقة ل�ه‪ ،‬إن‬ ‫احلكومة تعمل على حتسين وتطوير حقوق اإلنسان‬ ‫في البالد‪ ،‬وهو ما ظهر جليا في بنود حقوق االنسان‬ ‫بالدستور املصري ‪.‬‬ ‫فيم�ا قال أمين حلمي‪ ،‬رئيس قطاع اإلعالم بوزارة‬ ‫الداخلي�ة‪ ،‬في تصريح س�ابق لوكال�ة األناضول عبر‬ ‫الهاتف‪ ،‬إن�ه «ال يوجد أي انتهاكات بحق الس�جناء‪،‬‬ ‫خاصة من املنتمني جلماعة اإلخوان املسلمني»‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن «قوات األمن دائما ما تسعى لتنفيذ‬ ‫القان�ون على اجلميع‪ ،‬وأنه ال تعس�ف ض�د أي متهم‪،‬‬ ‫مضيف�ا‪« :‬نراع�ي حق�وق اإلنس�ان ف�ي كل األقس�ام‬ ‫والس�جون املصرية‪ ،‬وملتزم�ون بتنفي�ذ االتفاقيات‬ ‫املوقع عليها دوليا في هذا اجملال»‪.‬‬

‫بعد التنصيب‪ ...‬السيسي أمام حتديات سياسية واقتصادية صعبة‬ ‫■ القاهرة ـ األناضول‪ :‬بعد يوم حافل من فعاليات التنصيب‪،‬‬ ‫األحد املاضي‪ ،‬يجد الرئيس املصري اجلديد عبد الفتاح السيسي‪،‬‬ ‫نفسه أمام أربع كتل كبيرة من الشعب املصري‪ ،‬يحتاج أن يتعامل‬ ‫معها جميعا بالتوازي‪ ،‬من أجل حتقيق االستقرار املنشود‪.‬‬ ‫وحمل اخلطاب األول للسيسي‪ ،‬عقب تنصيبه‪ ،‬والذي وصف‬ ‫بأنه «عقد اجتماعي»‪ ،‬إش��ارة إلى ‪ 3‬كت��ل كبيرة نوعا في اجملتمع‪،‬‬ ‫هم أصحاب «الهم» و«الغم» و«الدم»‪ ،‬بينما لم يتطرق لكتلة رابعة‬ ‫وهم «أصحاب احلبس وذووهم»‪.‬‬ ‫أوال‪ :‬أصحاب الهم‪:‬‬ ‫ه��ذه هي الكتلة األول��ى التي يواجهها السيس��ي‪ ،‬وأصحابها‬ ‫هم الفق��راء والعاطلون عن العمل وأصح��اب املطالب الفئوية من‬ ‫العم��ال والذين يعانون من أزمة إس��كان واخلائف��ون من ارتفاع‬ ‫األسعار ورفع دعم الطاقة‪.‬‬ ‫‪ 1‬ـ الفقراء‬ ‫م��ن ‪ ٪25‬إلى ‪ ٪26‬من س��كان مصر‪ ،‬الذين جت��اوز عددهم ‪90‬‬ ‫مليون نس��مة‪ ،‬حتت مس��توى خط الفقر‪ ،‬وفقا ملؤش��رات محلية‬ ‫ودولية‪.‬‬ ‫ووفق��ا ملقي��اس خ��ط الفق��ر القوم��ي‪ ،‬الص��ادر ع��ن اجله��از‬ ‫املرك��زي للتعبئة العامة واإلحصاء ‪ ،‬ف��إن ‪ ٪26.3‬من املصريني ال‬ ‫يس��تطيعون احلصول على الس��لع واخلدمات األساسية‪ ،‬وتلك‬ ‫النسبة حتى نهاية العام ‪.2013‬‬ ‫وتعرف مصر الفقير‪،‬وفقا خلط الفقر القومي‪ ،‬بأنه الفرد الذي‬ ‫يتقاضى أقل من ‪ 327‬جنيه ش��هريا ‪ ،‬أو لألسرة املكونة من خمس‬ ‫أفراد التي يصل دخلها شهريا إلى أقل من ‪1620‬جنيه‪.‬‬ ‫ويترك��ز الفق��راء في جنوب مص��ر‪ ،‬احملروم منذ س��نوات من‬ ‫االهتم��ام والتنمية‪ ،‬ففي ريف الوجه القبلي الذي يعيش فيه ‪٪27‬‬

‫من س��كان مصر‪ ،‬يصل عدد الفقراء إلى ‪ ٪49‬وهم ال يستطيعون‬ ‫الوفاء باحتياجاتهم األساسية‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ البطالة‬ ‫‪ 3.7‬ملي��ون مصري عاطل عن العمل حتى نهاية مارس املاضي‬ ‫بنس��بة ‪ ٪13.4‬من اجمالي القوة العاملة في البالد والبالغة ‪27.6‬‬ ‫مليون شخص‪.‬‬ ‫وبحسب اإلحصاءات الرسمية‪ ،‬الصادرة عن اجلهاز املركزي‬ ‫للتعبئة العامة واإلحصاء‪ ،‬فإن ‪ ٪69.7‬من الش��باب الذين يتراوح‬ ‫أعمارهم ما بني ‪ 15‬إلى ‪ 29‬سنة عاطلون عن العمل‪.‬‬ ‫وأشار السيسي في خطابه أمس األول إلى هذه املشكلة ضمن‬ ‫املشكالت االقتصادية التي تعاني منها البالد‪.‬‬ ‫وق��ال بعد أن حتدث عن الفترة‪ ،‬التي س��بقت ‪ 30‬يونيو ‪:،2013‬‬ ‫«ويض��اف إل��ى ذلك ظ��روف اقتصادي��ة متردية‪ ،‬دي��ون داخلية‬ ‫وخارجي��ة متراكم��ة‪ ،‬عج��ز ضخ��م في موازن��ة الدول��ة‪ ،‬وبطالة‬ ‫مستفشية بني أوساط الشباب»‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ أزمة السكن‬ ‫حتت��اج مصر م��ن ‪ 400‬إل��ى ‪ 600‬ألف وحدة س��كانية س��نويا‬ ‫للوف��اء باحتياج��ات الس��وق‪ ،‬ال ينفذ منها س��وى ‪ ،٪50‬من قبل‬ ‫القطاعني العام واخلاص‪ ،‬ومما يزيد من حجم املش��كلة أن غالبية‬ ‫الوح��دات املنفذة م��ن القطاعني العام واخل��اص‪ ،‬تأتي في قطاع‬ ‫اإلسكان املتوسط وفوق املتوسط‪ ،‬وعدد قليل في قطاع اإلسكان‬ ‫االقتصادي أي اخملصص حملدودي الدخل‪.‬‬ ‫وس��يواجه الرئيس السيس��ي أزمة اإلس��كان وارتفاع أسعار‬ ‫العق��ارات‪ ،‬وهي أزم��ة مس��تمرة ومتصاعدة‪ ،‬لكن س��يخفف من‬ ‫حدته��ا ما ُأعلن عنه الش��هور املاضية عن قي��ام اجليش املصري‪،‬‬ ‫وقت تولي السيس��ي منصب وزير الدفاع‪ ،‬عن االتفاق مع ش��ركة‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫إماراتية‪ ،‬لتنفيذ مليون وحدة سكانية حملدودي الدخل‪ ،‬تُ نفذ على‬ ‫‪ 5‬س��نوات‪ ،‬على أن تق��دم األراضي باجملان لهذا املش��روع في ‪13‬‬ ‫محافظة بالبالد‪ ،‬وحس��بما نشر فإن التكلفة اإلجمالية للمشروع‬ ‫س��وف تصل لنحو ‪ 280‬مليار جنيه‪ ،‬هذا بجانب مش��روع املليون‬ ‫وحدة سكنية التي تتولى وزارة اإلسكان إنشاءها‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ املطالب الفئوية‬ ‫ممتدة من األطباء إلى عمال النقل العام‪ ،‬وليست مقتصرة على‬ ‫العاملني باحلكومة ويعاني منها القطاع اخلاص‪.‬‬ ‫وأقرت احلكومة الس��ابقة‪ ،‬التي كان يرأسها حازم الببالوي‪،‬‬ ‫احل��د األدن��ى لألجور وب��دأ تطبيقه ف��ي يناير املاض��ي‪ ،‬وجعلته‬ ‫مقتص��را عل��ى املوظف�ين باجله��از اإلداري للدول��ة‪ ،‬واألطب��اء‬ ‫واملعلم�ين‪ ،‬عن��د ‪ 1200‬جني��ه ‪ ،‬ول��م تطبق��ه على ش��ركات قطاع‬ ‫األعم��ال العام والهيئات االقتصادية‪ ،‬كما أن احلكومة املصرية ال‬ ‫تلزم القط��اع اخلاص بحد أدنى لألجور‪ ،‬وهو م��ا أدى إلى عودة‬ ‫اإلضرابات العمالية في البالد‪.‬‬ ‫وبل��غ ع��دد االحتجاج��ات العمالية في مصر خالل ‪ 12‬ش��هرا‬ ‫حتى أبريل ‪ ،‬وفق احصاء لقي��ادي عمالي‪ ،‬نحو ‪ 1890‬احتجاجا‪،‬‬ ‫في القطاعني العام واخلاص‪.‬‬ ‫ولم ي��رض العاملون بالدول��ة باحلد األدنى لألجور‪ ،‬فش��كى‬ ‫قطاع امله��ن الطبية م��ن تطبيقه‪ ،‬الس��تثناء بع��ض العاملني منه‪،‬‬ ‫وتطبيقه بنسب متفاوتة على البعض اآلخر‪ ،‬ودخل العاملون في‬ ‫إض��راب جزئي‪ ،‬ولكنهم أنهوا اإلضراب بع��د اتفاق مع احلكومة‬ ‫لالستجابة ملطالبهم‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ األسعار‪:‬‬ ‫‪ ٪ 9.1‬معدل التضخم السنوي حتى نهاية شهر أبريل املاضي‬ ‫‪ ،2014‬واالرتفاع الرئيسي في مستويات التضخم هو زيادة أسعار‬

‫السلع الغذائية الرئيسية مثل اخلضروات واللحوم واألسماك‪.‬‬ ‫التخ��وف األكبر الذي ي��ؤرق املصريون هو ارتفاع مس��تويات‬ ‫األس��عار‪ ،‬وه��و م��ا يزيد أعب��اء املصري�ين ويؤثر على مس��توى‬ ‫مدخراتهم وعلى مستوى معيشتهم‪.‬‬ ‫األسعار املرتفعة لها العديد من األسباب‪ ،‬التي يدركها الرئيس‬ ‫املص��ري اجلدي��د‪ ،‬فتراجع س��عر العمل��ة احمللية أحد األس��باب‬ ‫الرئيس��ية في ارتفاع أسعار الس��لع في البالد التي تستورد أكثر‬ ‫م��ن نص��ف احتياجات��ه من اخل��ارج‪ ،‬بجان��ب مس��توى الرقابة‬ ‫الضعيف ما يؤدي إلى رفع األس��عار بطرق عش��وائية‪ ،‬أو التحكم‬ ‫في األسعار من قبل بعض التجار الكبار والوسطاء‪.‬‬ ‫وقال السيس��ي إن له اس��تراتيجية للس��يطرة على األس��عار‬ ‫املرتفعة‪ ،‬من خالل التدخل في السوق‪ ،‬سواء عن طريق الدولة أو‬ ‫عبر طرح مش��روعات صغيرة أمام الش��باب لزيادة املعروض من‬ ‫السلع خاصة الغذائية‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ أزمة الطاقة‪:‬‬ ‫رفع أسعار الكهرباء بنس��بة ‪ ،٪30‬والبنزين والسوالر بنسبة‬ ‫‪ 30‬إل��ى ‪ ،٪50‬وفق تصريحات مس��ؤولني لوس��ائل اإلعالم‪ ،‬من‬ ‫أكبر الهموم التي تؤرق املصريني‪.‬‬ ‫وزيادة أس��عار الطاقة املوجهة س��واء للمواطن�ين أو املصانع‬ ‫أمر حتم��ي‪ ،‬فاملوازنة الت��ي أعدتها احلكومة الس��ابقة التي جدد‬ ‫السيس��ي الثقة في رئيس وزرائها إبراهي��م محلب‪ ،‬قلصت حجم‬ ‫دعم املواد البترولية في موازنة العام املالي املقبل ‪ 2015/2014‬إلي‬ ‫‪ 14.6‬مليار دوالر‪ ،‬مقابل ‪ 18.8‬مليار دوالر في العام املالي احلالي‪،‬‬ ‫وهو ما يعني زيادة في أسعار الوقود‪.‬‬ ‫ويتخ��وف املصريون م��ن زيادة األس��عار ألنها س��تؤدي إلى‬ ‫زي��ادة أس��عار الس��لع واخلدم��ات‪ ،‬وهو م��ا يؤثر على مس��توى‬ ‫مدخراتهم وإنفاقهم‪.‬‬

‫القوات املس�لحة للتعاون الكامل للقضاء على‬ ‫هذه اجملامي�ع اجملرم�ة التي اجتاح�ت العراق‬ ‫وبدأت حتتل املدن العراقية الكبرى»‪.‬‬ ‫واضاف «التعاون مطلوب وال بد من جتاوز‬ ‫اخلالف�ات هذه االي�ام الن هناك غ�زو خارجي‬ ‫للعراق وه�ذا يتطلب وحدة وطني�ة تصل الى‬ ‫مستوى التحديات»‪ ،‬مشيرا الى انه «من املؤمل‬ ‫ان يكون هناك اجتم�اع امس الثالثاء او اليوم‬ ‫للقيادات السياسية للخط االول في البلد»‪.‬‬ ‫وتاب�ع النجيف�ي «تكلم�ت م�ع الس�فير‬ ‫االمريك�ي قب�ل س�اعة وطلب�ت من�ه ان يك�ون‬ ‫للوالي�ات املتح�دة دور ووع�دوا ببح�ث االمر‬ ‫بصورة مس�تعجلة» م�ن دون ان يحدد طبيعة‬ ‫هذا الدور‪.‬‬ ‫وف�ي ما يتعل�ق بطلب املس�اعدة م�ن قوات‬ ‫البش�مركة الكردية‪ ،‬ق�ال رئيس البرمل�ان «انه‬ ‫امر ضروري الن العمليات جتري على احلدود‬ ‫املش�تركة وس�يهاجم اقلي�م كردس�تان اذا ل�م‬ ‫جتري مساعدة بتنسيق عال»‪.‬‬

‫تأجيل محاكمة املرشد وآخرين‬ ‫في أحداث «مكتب اإلرشاد»‬ ‫■ القاه�رة ـ األناض�ول‪ :‬ق�ررت محكم�ة مصرية‪،‬‬ ‫ام�س الثالث�اء‪ ،‬تأجي�ل نظ�ر محاكم�ة محم�د بديع‪،‬‬ ‫املرش�د الع�ام جلماع�ة اإلخ�وان املس�لمني‪ ،‬ونائبه‪،‬‬ ‫خيرت الش�اطر‪ ،‬و‪ 15‬آخرين من قيادات اجلماعة‪ ،‬في‬ ‫القضية املعروفة إعالميا بـ«أحداث مكتب اإلرش�اد»‪،‬‬ ‫إلى جلسة الغد‪ ،‬بحسب مصادر قضائية‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر إن محكم�ة جناي�ات القاه�رة‪،‬‬ ‫املنعق�دة مبعه�د أمن�اء الش�رطة ف�ي ط�رة جنوب�ي‬ ‫القاه�رة‪ ،‬قررت تأجي�ل القضي�ة إلى الي�وم‪ ،‬إداريا‪،‬‬ ‫دون انعق�اد‪ ،‬بس�بب تعذر وص�ول عدد م�ن املتهمني‬ ‫ف�ي القضية‪ ،‬لتزام�ن محاكمتهم م�ع محاكمة الرئيس‬ ‫املع�زول محم�د مرس�ى ف�ي قضي�ة قت�ل املتظاهري�ن‬ ‫املعروفة إعالميا بـ»أحداث االحتادية»‪.‬‬ ‫في الوقت نفسه‪ ،‬أجلت احملكمة نفسها نظر محاكمة‬ ‫‪ 30‬ش�خصا م�ن أنصار مرس�ي من بينه�م هاربان في‬ ‫قضية «أحداث املقطم األولى»‪ ،‬إلى جلسة ‪ 16‬سبتمبر‬ ‫املقبل‪ .‬ولم يتم الس�ماح للصحافيين بحضور وقائع‬ ‫اجللس�ة‪ ،‬ف�ي الوقت ال�ذي قال عض�و بهيئ�ة الدفاع‬ ‫عن املتهمين إن القاضي اصدر قراره املتقدم لدراس�ة‬ ‫القضية‪.‬‬ ‫وكان املستش�ار ط�ارق أب�و زي�د‪ ،‬احملام�ي الع�ام‬ ‫األول لنياب�ات جنوب القاهرة‪ ،‬أم�ر بإحالة ‪ 28‬متهمً ا‬ ‫محبوسين إلى محكمة اجلنايات‪ ،‬لضبطهم متلبسني‬ ‫بحي�ازة كمي�ات كبي�رة م�ن األس�لحة‪ ،‬والذخائ�ر‪،‬‬ ‫واملفرقعات‪ ،‬أمام مكتب اإلرشاد في ‪ 30‬يونيواملاضى‪.‬‬

‫صحيفة سعودية‪ :‬مؤمتر دعم‬ ‫مصر سيعقد بعد عيد الفطر‬ ‫■ الري�اض ـ د ب أ‪ :‬نقل�ت صحيف�ة «ع�كاظ»‬ ‫السعودية الثالثاء عن مصادر دبلوماسية ‪ ،‬لم حتدد‬ ‫جنس�يتها ‪ ،‬أن اتصاالت جترى مع الس�عودية بشأن‬ ‫وض�ع مب�ادرة املل�ك عبدالل�ه ب�ن عب�د العزي�ز بعقد‬ ‫مؤمت�ر ألصدقاء مصر لدعم االقتص�اد موضع التنفيذ‬ ‫والوقوف على ما حتت�اج إليه مصر من دعم من وراء‬ ‫هذا املؤمتر‪.‬‬ ‫وأش�ارت املص�ادر في تصري�ح للصحيف�ة إلى أن‬ ‫تنسيقا سيجرى مع الس�عودية على كافة املستويات‬ ‫بالنظ�ر إلى أهمية ه�ذه املبادرة «الت�ي أكدت بدورها‬ ‫أنه�ا متثل جهدا مش�كورا يس�تحق الثن�اء من جانب‬ ‫الس�عودية ‪ ،‬خاص�ة حين تص�در ع�ن املل�ك وه�و ما‬ ‫س�يمنحها الدعم العربي والدولي اللذين سيس�همان‬ ‫في جناحها»‪.‬‬ ‫وأحملت إلى أن االتصاالت تشمل أيضا حتديد موعد‬ ‫املؤمتر وجدول أعمال�ه والذي رجحت أن يكون عقب‬ ‫انتهاء ش�هر رمضان وعطلة عيد الفطر حتى يتس�نى‬ ‫اإلع�داد اجليد ل�ه ووضع ج�دول أعمال�ه واألطراف‬ ‫املقرر دعوتها إليه بجانب مكان عقده ‪ ،‬والذي رجحت‬ ‫أن يكون بأحد املنتجعات الساحلية مبصر‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪4‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫تفرقهما دمشق وجتمعهما املصالح التجارية‬ ‫تركيا وإيران ّ‬

‫املعركة ستحسم عسكريا في سوريا وال أهمية لعفو األسد وال تصريحات أوباما أو مؤمترات املعارضة‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫رص�دت صحيفة «واش�نطون بوس�ت» مالمح‬ ‫تغير في املش�هد الدبلوماس�ي وذلك بطلب رئيس‬ ‫ال�وزراء القط�ري الش�يخ عبدالل�ه ب�ن ناص�ر‬ ‫اخلليف�ة آل ثاني م�ن مجلس األم�ن الدولي العمل‬ ‫والتوص�ل لوقف إطالق النار في س�وريا‪ ،‬وتعتبر‬ ‫قطر من الدول الداعمة سياس�يا وماليا للمعارضة‬ ‫الس�ورية‪ .‬وفي إش�ارات أخرى بدأ حلفاء األس�د‬ ‫وأع�داءه بالتواصل مع بعضهم البعض فقد وصل‬ ‫الرئيس اإليراني حسن روحاني إلى أنقرة إلجراء‬ ‫محادثات مع املسؤولني األتراك‪.‬‬ ‫ويعتب�ر رئي�س ال�وزراء الترك�ي طي�ب رجب‬ ‫أردوغ�ان م�ن أش�د املعادي�ن للرئي�س الس�وري‬ ‫والداعمين لإلنتفاض�ة فيما تعتبر إي�ران من أكبر‬ ‫حلفاء األس�د‪ .‬ولكن صحيفة «كريستيان ساينس‬ ‫مونيتور» قالت إن املصالح التجارية هي ما يجمع‬ ‫البلدين أكثر من اخلالف حول سوريا‪.‬‬ ‫وف�ي تقري�ر كتب�ه س�كوت باترس�ون ق�ال إن‬ ‫«التجارة أولوية» وتريد تركيا مضاعفة العالقات‬ ‫التجاري�ة بني البلدي�ن لتصل إل�ى ‪ 30‬مليار دوالر‬ ‫أمريك�ي بحل�ول الع�ام املقب�ل‪ 2015 ،‬وه�و طموح‬ ‫ميك�ن أن ينتف�ع م�ن رف�ع العقوب�ات اإلقتصادية‬ ‫ع�ن إيران حال التوصل التفاق بش�أن مش�روعها‬ ‫الن�ووي‪ .‬ووص�ل روحان�ي أنق�رة مع وف�د عالي‬ ‫املس�توى ض�م محاف�ظ البن�ك املرك�زي اإليران�ي‬ ‫وأكث�ر من ‪ 100‬مدير تنفيذي ملؤسس�ات في الدولة‬ ‫اإليرانية‪.‬‬ ‫ويش�ير التقرير إلى ان اإلبتس�امات والسلام‬ ‫أخف�ت التنافس التاريخي بين البلدين وخالفهما‬ ‫حول س�وريا‪ ،‬حيث تلعب كل دول�ة دورا مهما في‬ ‫دع�م الط�رف املقابل عل�ى جانبي الص�راع إضافة‬ ‫لك�ون إي�ران احللي�ف امله�م والراعي حل�زب الله‬ ‫الذي يقاتل جنوده اآلن في سوريا‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ال�ذي حتتفظ في�ه تركي�ا بحدود‬ ‫طويلة مع س�وريا يستخدمها املتطوعون األجانب‬ ‫للعب�ور إل�ى س�وريا كم�ا ويعب�ر منه�ا املقاتل�ون‬ ‫الس�وريون إل�ى املناط�ق التي يس�يطرون عليها‪.‬‬ ‫وش�جبت أنق�رة اإلنتخابات الرئاس�ية اإلس�بوع‬ ‫املاضي بينما رحبت بها طهران واعتبرتها انتصارا‬ ‫حملورها الذي يضم أيضا حزب الله‪ .‬ورغم كل هذا‬ ‫اعتبر الرئيس التركي عبدالله غول إيران «صديقا‬ ‫ال يقدر بثمن» فيما قال الرئيس روحاني إن زيارته‬ ‫نقطة حتول مهمة في العالقات التي قال عنها غول‬ ‫إنها ليست فقط عن «العالقات بني البلدين ولكنها‬ ‫مهمة للمنطقة والعالم»‪.‬‬ ‫وحمل معه روحاني نفس الرس�الة التي قدمها‬ ‫ألمير دول�ة الكويت وه�ي قتال العن�ف والتطرف‬ ‫واإلرهاب‪.‬‬ ‫وت�رى الصحيف�ة أن التناف�س اإلس�تراتيجي‬ ‫بني البلدين خف بس�بب الدور ال�ذي لعبته تركيا‬ ‫ف�ي التخفيف من ح�دة العقوب�ات املفروضة على‬ ‫إي�ران‪ .‬وتق�دم األخي�رة لتركي�ا نس�بة ‪ ٪30‬من‬ ‫الغ�از الطبيع�ي الذي حتتاج�ه تركي�ا‪ ،‬فيما تقوم‬ ‫أنق�رة بتصدي�ر م�واد تش�مل احلدي�د والف�والذ‬

‫واألجهزة الكهربائية‪.‬‬ ‫وكان أردوغ�ان ق�د زار ف�ي كان�ون الثان�ي‪/‬‬ ‫يناي�ر طهران حيث انتقد العقوب�ات التي تفرضها‬ ‫األمم املتح�دة على إيران‪ ،‬والت�ي أثرت على حجم‬ ‫التج�ارة بني البلدين حيث تراجع�ت من ‪ 22‬مليار‬ ‫دوالر في عام ‪ 2012‬إلى ‪ 15‬مليار في العام املاضي‪.‬‬ ‫واتهم�ت أنق�رة مبحاول�ة مس�اعدة إي�ران جتنب‬ ‫العقوبات عبر حتويلات الذهب الذي تقدر قيمته‬ ‫بامللي�ارات لكن املس�ؤولني األتراك س�ارعوا لنفي‬ ‫األخب�ار وقال�وا إنه�ا ج�زء م�ن مؤامرة لتش�ويه‬ ‫سمعة بالدهم‪.‬‬ ‫وحت�اول تركي�ا وإي�ران الع�ودة ملس�توى‬ ‫العالق�ات كم�ا كان�ت ف�ي أي�ار‪ /‬ماي�و ع�ام ‪2010‬‬ ‫عندم�ا كان�ت أنق�رة محل ثق�ة إلي�ران وقامت هي‬ ‫والبرازي�ل بتق�دمي خطة يتم م�ن خاللها تخصيب‬ ‫نص�ف اليورانيوم خارج إيران وهو اإلتفاق الذي‬ ‫رفضت�ه الواليات املتحدة وق�ررت فرض عقوبات‬ ‫جديدة على طهران‪.‬‬ ‫حزب الله قوة ضاربة‬ ‫وضم�ن التط�ورات ف�ي املش�هد الس�وري‪،‬‬ ‫التحذي�رات الت�ي أطلقه�ا اجلن�رال بين�ي كات�ز‪،‬‬

‫رئي�س هيئ�ة األركان اإلس�رائيلي ال�ذي توق�ع‬ ‫استمرار احلرب السورية مدة عشرة أعوام‪.‬‬ ‫وج�اءت تصريحات�ه بع�د ي�وم م�ن م�ا نقلته‬ ‫مجلة «دير شبيغل» عن املبعوث السابق لسوريا‪،‬‬ ‫األخض�ر اإلبراهيمي الذي حذر من حتول س�وريا‬ ‫إل�ى دول�ة أم�راء ح�رب وفاش�لة عل�ى الطريق�ة‬ ‫اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫ولك�ن كاتز ح�ذر من ق�وة حزب الل�ه وحماس‬ ‫حيث تس�اءل في مؤمتر هرتزليا لألمن «س�موا لي‬ ‫أرب�ع أو خم�س دول لديه�ا قوة عس�كرية أكثر من‬ ‫ح�زب الل�ه‪ :‬الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬الصني‪ ،‬روس�يا‪،‬‬ ‫إسرائيل‪ ،‬فرنسا وبريطانيا»‪.‬‬ ‫وتعلق صحيفة «إندبندنت» البريطانية بالقول‬ ‫إن رئيس هيئ�ة األركان لديه الكثير من األس�باب‬ ‫للقلق فق�د كان قائدا بارزا في ح�رب متوز‪ /‬يوليو‬ ‫ع�ام ‪ 2006‬الت�ي خاضها حزب الله ضد إس�رائيل‪،‬‬ ‫وأكثر من هذا فمقاتلوا احلزب الش�يعي يشاركون‬ ‫في احلرب ضد اجلماعات املقاتلة في سوريا والتي‬ ‫تريد اإلطاحة بنظام األسد‪.‬‬ ‫ويعل�ق الكات�ب كيم س�ينغوبتا عل�ى الطريقة‬ ‫املبالغ فيها والت�ي وضع فيها اجلنرال قوة احلزب‬ ‫إل�ى جان�ب ال�دول األعض�اء ف�ي مجل�س األم�ن‬ ‫باإلضافة إلس�رائيل‪ ،‬ولكن م�ا قصده هو أن حزب‬

‫الل�ه يعتبر قوة رئيس�ية ف�ي املنطقة م�ع أن تركيا‬ ‫ومصر ق�د تعترضان على هذا ال�كالم نظرا حلجم‬ ‫جيش�يهما‪ .‬ويق�ول إن اجلن�رال كات�ز كان يري�د‬ ‫التأكي�د عل�ى أن ح�زب الله ال ي�زال ميث�ل تهديدا‬ ‫وجودي�ا على إس�رائيل وأن�ه قام بتعزي�ز قدراته‬ ‫القتالية والعس�كرية منذ حرب عام ‪ 2006‬وبسبب‬ ‫جتربت�ه ف�ي س�وريا‪ .‬ول�م تف�ت ه�ذه التجرب�ة‬ ‫عل�ى اجلنرال اإلس�رائيلي الذي قال إن إس�رائيل‬ ‫«ستواجه يوما هذه القوة»‪.‬‬ ‫وخلف احلزب اللبناني تقف إيران ومشروعها‬ ‫النووي ومن «املهم منعها من احلصول عليه سواء‬ ‫بالق�وة أو بدونه�ا»‪.‬وكل اإلش�ارات الت�ي قدمه�ا‬ ‫تفضيل�ه حل امللف بدون اللجوء للقوة مقترحا أن‬ ‫العقوبات تعمل‪.‬‬ ‫واختارت الواليات املتحدة كما تقول الصحيفة‬ ‫احل�وار م�ع إيران حي�ث جت�ري محادث�ات حول‬ ‫امللف النووي‪.‬‬ ‫ويش�ير الكات�ب إل�ى وج�ود إجماع ف�ي مؤمتر‬ ‫هرتزيليا ع�ن غياب املزاج ل�دى الواليات املتحدة‬ ‫والغ�رب بخوض حرب جديدة س�واء فيما يتعلق‬ ‫باألزمة في أوكرانيا أو النزاع املس�تمر في س�وريا‬ ‫ويب�دو أن رئي�س ال�وزراء اإلس�رائيلي فقد األمل‬ ‫ف�ي الرئيس ب�اراك أوبام�ا الذي رفض اإلس�تماع‬

‫عفو‬ ‫وفي س�ياق مختلف علقت صحيفة «واش�نطن‬ ‫بوس�ت» على قرار الرئيس الس�وري بشار األسد‬ ‫إص�دار عفو رئاس�ي عن الس�جناء الذين ال عالقة‬ ‫له�م باإلرهاب‪ ،‬مش�يرة إل�ى أن أكثر م�ن عفو عام‬ ‫صدر من�ذ بداي�ة اإلنتفاضة الس�ورية ونتج عنها‬ ‫إطلاق س�راح املزي�د م�ن اجملرمين واملتطرفين‬ ‫الذين قال�ت املعارضة إن النظام أطلقهم لتش�ويه‬ ‫اإلنتفاضة وصورة املعارضة في اخلارج‪.‬‬ ‫أم�ا الناقدون السياس�يون للنظام فلا يزالون‬ ‫خل�ف القضبان مبن فيه�م املدون الس�وري طالل‬ ‫ملوح�ي ال�ذي س�جن قب�ل بداي�ة اإلحتجاج�ات‬ ‫املطالب�ة برحيل األس�د وحكم عليه بالس�جن مدة‬ ‫خمسة أعوام‪.‬‬ ‫وكان�ت احلكوم�ة واضح�ة ف�ي تعامله�ا م�ع‬ ‫الناش�طني السياس�يني الذين يدعمون اجلماعات‬ ‫املس�لحة وصنفتهم كإرهابيين‪ ،‬واتهمت احلكومة‬ ‫عددا ��ن القيادات في اإلئتلاف الوطني املعارض‬ ‫الذي�ن يلق�ون دعم�ا م�ن دول عربي�ة وغربي�ة‬

‫شك وأمل‬ ‫والحظ�ت صحيفة «ل�وس أجنلي�س تاميز» أن‬ ‫اإلعلان قوبل بنوع من األمل والش�ك‪ .‬ففي الوقت‬ ‫الذي متنت فيه مواطنة من حلب الس�عادة ألمهات‬ ‫املفرج عنهم‪ ،‬قال آخرون أن الذين سيخرجون من‬ ‫الس�جن س�يعودون لس�احات القتال مستفيدين‬ ‫من قرار «النظام األحمق» حس�بما كتب ناشط في‬ ‫وسائل التواصل اإلجتماعي‪.‬‬ ‫أم�ا املقاتلين فق�د تعاملوا م�ع العفو بن�وع من‬ ‫الشك وقالوا إن حتركات من هذا القبيل متت بدون‬ ‫أية نتيجة خاصة أن النظام قام بنش�ر أسماء غير‬ ‫صحيحة للمفرج عنهم‪.‬‬ ‫ونق�ل عن حس�ن تق�ي الدي�ن وهو ناش�ط في‬ ‫املعارضة في دمش�ق قوله «حس�ب إعالن النظام‪،‬‬ ‫يضم العفو ناشطني سياسيني‪ ،‬لكن لم يتم اإلفراج‬ ‫عن أي منهم‪ ،‬وهناك من لم يطلق سراحهم مع أنهم‬ ‫في الس�جن منذ بداية اإلنتفاضة»‪ ،‬وأضاف «جاء‬ ‫العف�و األن م�ن األس�د ك�ي يثب�ت للعال�م نواي�اه‬ ‫«الطيبة» لكن التحرك على األرض ليس كذلك»‪.‬‬ ‫ويقول أبو حذيفة هن متحدث باس�م املعارضة‬ ‫يقي�م ق�رب احل�دود التركي�ة فق�د تعام�ل بن�وع‬ ‫م�ن البراجماتي�ة م�ع الق�رار «املعركة في س�وريا‬ ‫عس�كرية وم�ا يق�رر نتيجتها ه�و ما يح�دث على‬ ‫األرض»‪« ،‬أم�ا بالنس�بة لقرار األس�د‪ ،‬ومؤمترات‬ ‫املعارض�ة وتصريح�ات اخلارجي�ة األمريكية فال‬ ‫أهمية لها»‪.‬‬

‫مقاتلو اجليش احلر في منطقة ْ‬ ‫املليحة في ريف دمشق‬

‫مجموعة مسلحة سورية تخطف‬ ‫‪ 8‬سوريني ولبنانيني اثنني شرقي لبنان‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬قال املرصد السوري حلقوق‬ ‫االنس�ان امس الثالثاء إن هجوما دام س�تة أسابيع‬ ‫شنته الدولة اإلسالمية في العراق والشام أسفر عن‬ ‫مقتل ‪ 600‬مقاتل ودفع ‪ 130‬ألف ش�خص إلى النزوح‬ ‫عن ديارهم‪.‬‬ ‫وتقاتل الدولة اإلسلامية في العراق والشام من‬ ‫أجل الس�يطرة على منطقة شاسعة في شرق سوريا‬ ‫وغ�رب العراق‪ .‬وتقدم مقاتلو الدولة اإلسلامية في‬ ‫العراق والش�ام عل�ى طول نهر الف�رات في محافظة‬ ‫دي�ر ال�زور الغني�ة بالنفط وص�دوا متش�ددين من‬ ‫جبهة النصرة وألوية إسالمية أخرى‪.‬‬ ‫وقال املرصد السوري حلقوق االنسان إن مقاتلي‬ ‫الدول�ة اإلسلامية في العراق والش�ام يس�يطرون‬ ‫اآلن عل�ى معظ�م الضف�ة الش�مالية الش�رقية لنه�ر‬ ‫الف�رات م�ن منطقة على مقربة من احل�دود مع تركيا‬ ‫حتى بلدة البصيرة على بعد نحو ‪ 320‬كيلومترا إلى‬ ‫الشمال الشرقي‪.‬‬ ‫وق�ال رام�ي عبد الرحم�ن مدير املرصد الس�وري‬ ‫إن الدولة اإلسلامية في العراق والش�ام تهدف إلى‬ ‫متديد س�يطرتها حت�ى بلدة البوكم�ال على احلدود‬ ‫مع الع�راق لدع�م الروابط بين جناحيها الس�وري‬ ‫والعراق�ي‪ .‬وعبر احل�دود حققت الدولة اإلسلامية‬ ‫في العراق والش�ام مكاس�ب باجتياحها مقر حكومة‬

‫لنصائح�ه ومقاطع�ة حكوم�ة الوح�دة الوطني�ة‬ ‫واتفاق املصاحلة بني حركتي حماس وفتح‪.‬‬

‫باإلره�اب‪ .‬كما وش�مل العفو الرئاس�ي املتطوعني‬ ‫األجانب ولكن بش�رط تس�ليم أنفس�هم للسلطات‬ ‫خلال ش�هر م�ن ص�دور الق�رار‪ ،‬ويقات�ل أالف‬ ‫املتطوعني العرب واألجانب مع اجلماعات املسلحة‬ ‫خاصة اإلسالمية املتشددة منه‪.‬‬ ‫وجاء العفو بعد النص�ر اإلنتخابي الذي حققه‬ ‫األس�د بنس�بة ‪ ٪88.7‬م�ن أص�وات الناخبني في‬ ‫انتخاب�ات وصفتها املعارضة باملهزلة‪ ،‬وش�جبتها‬ ‫الوالي�ات املتحدة وال�دول الغربية بانه�ا ال تعني‬ ‫ش�يئا وافتقدت الشفافية واملنافسين احلقيقيني‪،‬‬ ‫ولكنها كما تقول الصحيفة أظهرت س�يطرة األسد‬ ‫عل�ى مناط�ق في البلاد رغ�م الث�ورة املندلعة في‬ ‫البلاد من�ذ م�ا يزي�د ع�ن ثلاث س�نوات‪ .‬وهناك‬ ‫أكثر من ‪ 100.000‬س�جني في س�جون النظام‪ ،‬فيما‬ ‫كش�فت حتقيق�ات ق�ام به�ا محقق�ون بريطانيون‬ ‫وج�دوا أن أكث�ر م�ن ‪ 11‬أل�ف س�جني اختف�وا في‬ ‫سجون النظام‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «التامي�ز» البريطاني�ة إن�ه ال‬ ‫توجد أي إش�ارات عما س�يواجهه املعتقلون حالة‬ ‫اإلف�راج عنهم‪ ،‬وإن كانوا أحرارا ملمارس�ة حياتهم‬ ‫العادي�ة أو مواجه�ة أم�ر بالتجني�د والقت�ال ف�ي‬ ‫صفوف احلكوم�ة‪ .‬وتضيف الصحيف�ة إن العديد‬ ‫من احملللني توقع�وا صدور العفو الرئاس�ي حيث‬ ‫يح�اول املس�ؤولون تصوير فوز األس�د باعتباره‬ ‫نقطة حتول في النزاع‪.‬‬ ‫وتتهم املعارضة أيضا النظام بعمليات اختطاف‬ ‫واعتقال عشرات األلوف في ظروف مريعة‪ ،‬وعادة‬ ‫ما متارس عليه�م التعذيب والقت�ل الفوري بدون‬ ‫محاكمات‪.‬‬

‫محافظة نينوى في مدينة املوصل بشمال العراق في‬ ‫وقت متأخر من مساء أمس األول‪.‬‬ ‫وق�ال املرصد الس�وري إن ‪ 241‬مقاتلا من الدولة‬ ‫اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام و‪ 354‬م�ن جبه�ة‬ ‫النص�رة وألوية إسلامية أخرى قتلوا ف�ي االقتتال‬ ‫بينه�م منذ أن ش�نت الدولة اإلسلامية ف�ي العراق‬ ‫والش�ام هجومه�ا ف�ي محافظ�ة دير الزور بس�وريا‬ ‫وس�يطرت على أربع�ة حقول نفطية من منافس�يها‪.‬‬ ‫وأضاف أن ‪ 39‬مدنيا قتلوا بينهم خمسة أطفال‪.‬‬ ‫وح�ال االقتت�ال املمي�ت بين معارض�ي األس�د‬ ‫وأغلبه�م م�ن اإلسلاميني الس�نة وبينه�م مقاتلون‬ ‫جهاديون أجانب دون اطالق حملة عسكرية منسقة‬ ‫م�ن مقاتل�ي املعارض�ة ملواجه�ة ق�وات األس�د التي‬ ‫عززت سيطرتها في وسط البالد‪.‬‬ ‫ومتكنت قوات األس�د بدعم من مقاتلي حزب الله‬ ‫اللبنان�ي ومقاتلين ش�يعة عراقيني من ص�د مقاتلي‬ ‫املعارض�ة عن أط�راف دمش�ق واملناط�ق احلدودية‬ ‫مع لبن�ان وهي ممر ام�داد حيوي ملقاتل�ي املعارضة‬ ‫وكذلك عن مدينة حمص‪.‬‬ ‫وبشكل كبير تقع احملافظات بشمال وشرق سوريا‬ ‫خارج س�يطرة قوات األس�د رغم أن قوات األس�د ما‬ ‫زالت تس�يطر على جزء من العاصمة اإلقليمية لدير‬ ‫الزور وحترز تقدما حول مدينة حلب‪.‬‬

‫وق�ال مص�در أمن�ي لبنان�ي ام�س الثالث�اء‪ ،‬إن‬ ‫مس�لحني س�وريني يعتق�د أنه�م م�ن تنظي�م جبه�ة‬ ‫النص�رة خطف�وا ‪ 8‬عم�ال س�وريني ولبنانيني اثنني‬ ‫ف�ي إح�دى البل�دات اللبناني�ة القريبة م�ن احلدود‬ ‫الشرقية مع سوريا‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در أن اجملموعة املس�لحة‪ ،‬التي يعتقد‬ ‫أنه�ا من «جبهة النص�رة»‪ ،‬خطفت ‪ 8‬عمال س�وريني‬ ‫ولبنانيين اثنين كان�وا يعملون في إح�دى الورش‬ ‫واحلفري�ات ف�ي محي�ط بل�دة رأس بعلب�ك ش�رق‬ ‫لبنان‪ .‬وأوضح أن املسلحني متكنوا من الوصول الى‬ ‫محي�ط البلدة بعد تس�للهم من محيط بلدة عرس�ال‬ ‫احملذاي�ة للحدود مع س�وريا‪ ،‬التي تس�تضيف أكثر‬ ‫من ‪ 106‬آالف نازح سوري‪.‬‬ ‫يش�ار ال�ى أن العش�رات م�ن مقاتل�ي املعارض�ة‬ ‫السورية كانوا قد جلأوا الى املناطق اجلبلية الوعرة‬ ‫احمليطة بعرس�ال بعد س�قوط القلم�ون ويبرود بيد‬ ‫قوات النظام السوري‪.‬‬ ‫ولفت املص�در الى أن اجملموعة املس�لحة س�رقت‬ ‫أيضا عددا من الش�احنات الكبيرة والصغيرة كانت‬ ‫متواج�دة ف�ي موق�ع الورش�ة‪ ،‬مش�يرا ال�ى «حال�ة‬ ‫اس�تنفار وتوتر تس�ود أهال�ي البلدة»‪ .‬ولم يتس�ن‬ ‫احلصول على تعقيب فوري من الس�لطات اللبنانية‬ ‫حول ما ذكره املصدر‪.‬‬

‫مدينة معان الصحراوية األردنية ترفض‬ ‫وصمها برعاية «اإلرهاب» وتطالب بإقالة‬ ‫وزارة النسور وتو ّقف العقاب اجلماعي‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من إسالم أبو زهري‪:‬‬ ‫وزع اهالي مدينة معان جنوبي األردن في العاصمة عمان‬ ‫خ�لال إجتماع لهم ف��ي مجمع النقابات املهنية بيانا ش��ديد‬ ‫اللهج��ة طالبوا فيه بوقف آليات العقاب السياس��ي املتخذة‬ ‫ض��د مدينتهم متهمني احلكومة بالتضليل عبر ربط مدينتهم‬ ‫بـ «اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وكان��ت تقاري��ر إعالمي��ة ق��د حتدث��ت ع��ن نش��اطات‬ ‫جملموع��ات إرهابية في مدين��ة مع��ان الصحراوية احملاذية‬ ‫للحدود مع السعودية‪.‬‬ ‫وطال��ب اهال��ي مع��ان بإقالة حكوم��ة الرئي��س عبدالله‬ ‫النس��ور وحتميلها نتائج وتداعي��ات نهجها في التعامل مع‬ ‫هذه االحداث وتش��كيل حكومة انقاذ وطني متثل الش��عب‬ ‫االردن��ي وتلب��ي طموحات��ه‪ ،‬وازالة كاف��ة املظاه��ر االمنية‬ ‫االس��تثنائية من معان وبقائها ضمن االطار الطبيعي للقيام‬ ‫بواجباتها وأداء مهامها في احملافظة على االمن واالستقرار‬ ‫ومالحقة املطلوبني والقبض عليهم وتوديعهم للعدالة‪.‬‬ ‫حل جميع القضايا االمنية العالقة والتي أسفرت عن قتل‬ ‫مجموعة من ابناء معان ومحاسبة جميع من اخطأ او جتاوز‬

‫على القانون س��واء أكان مواطنا او رجل أمن‪ ،‬ووقف كافة‬ ‫االنته��اكات املتعلق��ة بحقوق اإلنس��ان م��ن تعذيب وعقاب‬ ‫جماعي والقتل امليداني والتعدي على كرامة االنسان وحقه‬ ‫في العيش الكرمي‪.‬‬ ‫ع��دا عن مناقش��ة جمي��ع امللف��ات التنموي��ة العالقة التي‬ ‫ماطل��ت وأخفقت احلكومات املتعاقبة ف��ي تنفيذها وإيجاد‬ ‫آلية واضحة للبدء في تنفيذها فورا كجزء من احلل وايقاف‬ ‫مسلس��ل االعالم الرس��مي الذي خصص ج��زءا كبيرا منه‬ ‫لتش��ويه صورة مع��ان وأهله��ا والتركي��ز على الس��لبيات‬ ‫والتغاض��ي ع��ن االيجابيات الت��ي تخدم الوطن والش��عب‬ ‫واألمة‪.‬‬ ‫وطالب��وا ايضا خالل املؤمتر الصحافي‪ ،‬مبس��اواة ابناء‬ ‫مع��ان بغيره��م م��ن االردني�ين من خ�لال منحه��م الفرص‬ ‫احلقيقي��ة لتمثي��ل انفس��هم واملش��اركة ف��ي صن��ع القرار‬ ‫سياس��يا واقتصادي��ا وتنمويا والتمثي��ل احلقيقي لهم في‬ ‫املناص��ب العليا مب��ن ميثلهم حقيقة وايجاد حلول س��ريعة‬ ‫وعاجل��ة ملش��كلتي الفق��ر والبطالة م��ن خالل تفعي��ل بنود‬ ‫الدس��تور االردن��ي وعدالة التوزي��ع وحتقيق مب��دأ العدالة‬ ‫االجتماعي��ة وإيج��اد ف��رص عم��ل وخاصة في الش��ركات‬ ‫العامل��ة ف��ي احملافظة وغيرها م��ن املؤسس��ات والوزارات‬ ‫احلكومية‪.‬‬

‫مير انتخاب الرئيس على جثث املؤسسات‬ ‫وزير التربية‬ ‫مصر على اإلمتحانات الرسمية غد ًا‪ 14 ...‬آذار قاطعت اجللسة‪ ...‬وبري ّ‬ ‫ينبه‪ :‬ال ّ‬ ‫ّ‬

‫لبنان‪ :‬هيئة التنسيق مدعومة من الثنائي الشيعي تدخل وزارة التربية وتأخذ ‪ 100‬ألف طالب رهينة حتى إقرار السلسلة‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫حتولت اجللس�ة التش�ريعية اخملصصة الس�تكمال درس‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫جلس�ة حلب�س‬ ‫واق�رار سلس�لة الرت�ب والروات�ب ام�س‬ ‫ُ‬ ‫حاب�ل انتخاب‬ ‫وش�د احلب�ال السياس�ية‪ ،‬وإختلط‬ ‫االنفاس‬ ‫ّ‬ ‫الرئي�س ً‬ ‫ٌ‬ ‫تعطي�ل لالنتخاب‬ ‫أوال بناب�ل السلس�لة والنتيج�ة‬ ‫والسلس�لة ً‬ ‫معا بسلاح النص�اب الذي لم يصل ال�ى أكثر من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مع�وال أن يبلغ النصاب‬ ‫اربع�ة وخمسين نائبا في وق�ت كان ّ‬ ‫حد االربعة والس�تني في وقت كانت هيئة التنس�يق النقابية‬ ‫تنقل اعتصامها من امام االونيس�كو الى داخل وزارة التربية‬ ‫معلن�ة رفضها إج�راء االمتحانات الرس�مية وآخذة ‪ 100‬الف‬ ‫طالب رهينة من اجل اقرار السلس�لة بحس�بما إتهمها العديد‬ ‫م�ن النواب‪ ،‬ومثل هذه اخلطوة لم تكن الهيئة النقابية قادرة‬ ‫على تنفيذها لوال االستقواء بدعم حزب الله ورئيس مجلس‬ ‫النواب نبيه بري‪.‬‬ ‫أبرز املش�اركني في اجللس�ة الرئيس نبيه ب�ري على رأس‬ ‫كتلة التنمية والتحرير وكتلة الوفاء للمقاومة وتكتل التغيير‬ ‫واالصالح واربعة نواب من جبهة النضال في وقت برز موقف‬ ‫موحد لدى قوى الرابع عشر من آذار التي التزمت بعدم جواز‬ ‫ّ‬

‫التشريع في ظل الش�غور الرئاسي وبرفض ذهاب لبنان الى‬ ‫االفالس نتيجة السلسلة‪ ،‬حتى أن النائبة بهية احلريري التي‬ ‫حضرت الى س�احة النجمة اكتفت بعق�د اجتماع مع الرئيس‬ ‫ب�ري بحضور رئيس احلكومة متام سلام من دون املش�اركة‬ ‫في اجللسة حيث شوهدت تغادر بعد قرع اجلرس مع املرشح‬ ‫ً‬ ‫اصال الى القاعة‬ ‫هنري حلو‪ .‬فيما النائب روبير غامن لم يدخل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وطنيا‪.‬‬ ‫اجماعا‬ ‫ورأى أن اقرار السلسلة خطير ويتطلب‬ ‫وقد رافقت اجللس�ة مواقف كثيرة عبّ رت عن مدى اخلالف‬ ‫املستحكم بني الكتل النيابية‪ ،‬لكن املوقف االبرز كان للرئيس‬ ‫ً‬ ‫مبررا‬ ‫ب�ري الذي دخل الى القاعة رغم ع�دم اكتمال النصاب ‪،‬‬ ‫االمر بأنه ترك اجللسة السابقة مفتوحة‪.‬‬ ‫وق�ال بري «أعل�م أنه ال يوج�د نصاب اآلن وم�ا يحصل ال‬ ‫يخ�دم انتخاب رئي�س اجلمهوري�ة»‪ ،‬وبعدما انتقد سياس�ة‬ ‫تعطيل املؤسس�ات أعرب ع�ن اعتقاده «بض�رورة عدم جعل‬ ‫انتخابات الرئاسة في مهب مصالح معينة»‪.‬‬ ‫وإعتب�ر «أن محاوالت تعطيل التش�ريع وتعطيل احلكومة‬ ‫وراءه أهداف فهناك م�ن ال يريد قانون انتخاب جديد وهناك‬ ‫من ال يريد انتخابات ً‬ ‫أبدا»‪.‬‬ ‫وأكد «أن تعطيل مؤسسة ال يؤدي الى انقاذ مؤسسة أخرى‬ ‫‪ ،‬وهدفنا االول والثاني والعاش�ر انتخاب رئيس اجلمهورية‬ ‫ً‬ ‫معلنا رفع‬ ‫ولك�ن هذا ال مير على جثث املؤسس�ات األخ�رى»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وموجها رسالة‬ ‫اجللس�ة الى اخلميس في ‪ 19‬حزيران‪ /‬يونيو‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫ال�ى وزير التربية الي�اس بو صعب حمل�ت تأويالت مختلفة‬ ‫عندم�ا ق�ال له « إنتبه�وا ال تس�تطيعوا أن جت�روا امتحانات‬ ‫ً‬ ‫أيضا أال نخ�رب البل�د ونوصله الى‬ ‫به�ذا الش�كل‪ ،‬وإنتبه�وا‬ ‫نقطة الالرجوع»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حتولت غرفة الصحافة الى منبر لتبادل الرس�ائل‬ ‫تزامنا‪ّ ،‬‬ ‫السياس�ية‪ ،‬وعقد النواب احمد فتف�ت وانطوان زهرا وجمال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صحافيا بإس�م قوى ‪ 14‬آذار‬ ‫مؤمترا‬ ‫اجلراح وغازي يوس�ف‬ ‫استهله فتفت بإس�تغراب موقف رئيس اجمللس ودخوله الى‬ ‫القاع�ة‪ ،‬ورف�ض النائ�ب زهرا التش�ريع في غي�اب الرئيس‪،‬‬ ‫ورأى اجلراح أن ارقام السلس�ة تؤث�ر على النمو االقتصادي‬ ‫‪ ،‬وانتقد يوس�ف االيرادات الوهمية ومحاولة وزير املال رمي‬ ‫كرة النار على اآلخرين‪.‬‬ ‫وتول�ى وزي�ر املال علي حس�ن خلي�ل الرد على ن�واب ‪14‬‬ ‫آذار فإتهم «من قاطع اليوم باالنقالب والتعمية على احلقائق‬ ‫ً‬ ‫نافيا تهمة‬ ‫وتصوير انعقاد اجللسة كأنه استهتار بالرئاسة»‪،‬‬ ‫رفضه اجللوس مع أحد‪.‬‬ ‫واذا كان كالم الرئي�س ب�ري ال�ى وزي�ر التربي�ة ح�ول‬ ‫االمتحان�ات أث�ار تفس�يرات ف�إن الوزير خليل أوض�ح أن ما‬ ‫قصده الرئيس بري هو عدم التأثير على مصداقية االمتحانات‬ ‫الرس�مية‪ ،‬فيم�ا الوزير الياس ب�و صعب ال�ذي التقى رئيس‬ ‫اجملل�س وقبل�ه النائب وليد جنبلاط ونواب جبه�ة النضال‬ ‫أكد بقاءه على قراره بإجراء االمتحانات ً‬ ‫غدا اخلميس وعدم‬

‫ً‬ ‫مؤكدا «أن‬ ‫اس�تعداده لتأجيل االمتحان�ات ولو لربع س�اعة‪،‬‬ ‫قرار اجراء االمتحانات الرسمية بيدنا فقط»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تزامن�ا‪ ،‬كان املعلم�ون واالس�اتذة يعتصم�ون داخ�ل‬ ‫مبن�ى وزارة التربي�ة ‪ ،‬وأعلن رئيس رابطة اس�اتذة التعليم‬ ‫الثانوي حنا غريب خالل اعتصام هيئة التنسيق النقابية أن‬ ‫«الشهادة مقابل السلسلة»‪ ،‬وقال «نحن من نعلن اإلمتحانات‬ ‫الرس�مية»‪ً ،‬‬ ‫الفتا الى ان «من يتهمن�ا أننا نأخذ الطالب رهينة‬ ‫ً‬ ‫معتبرا ان «من ال يقوم بواجباته‬ ‫هو من يأخذ الشعب رهينة»‪،‬‬ ‫ال يحق له أن يحاسب»‪.‬‬ ‫واض�اف « إنن�ا متمس�كون بحقوقن�ا تفضل�وا وأقروه�ا‪.‬‬ ‫مل�اذا تدفع�ون حليت�ان امل�ال ‪ ٪40‬م�ن اخلزين�ة وحترمون‬ ‫املوظفين م�ن حقوقه�م؟»‪ .‬وأعل�ن «االض�راب املفت�وح حتى‬ ‫إقرار احلق�وق»‪ .‬عقدت جلان االهل في امل�دارس الكاثوليكية‬ ‫ومنس�قو املناط�ق‪ ،‬في حضور ممثل جلان االه�ل في املدارس‬ ‫االرثوذكس�ية‪ ،‬اجتماع�ا اس�تثنائيا ف�ي مدرس�ة راهب�ات‬ ‫االنطونيات غزير‪.‬‬ ‫ورف�ض اجملتمع�ون حس�ب بي�ان ص�ادر عنه�م‪ ،‬املنح�ى‬ ‫العدائ�ي اخلطي�ر الذي جل�أت اليه هيئ�ة التنس�يق النقابية‬ ‫بالتع�دي عل�ى احلق�وق العامة واخلاص�ة والتهدي�د باقفال‬ ‫املؤسس�ات الرس�مية واملرافق العامة وش�ل البلد والتس�بب‬ ‫بانهي�ار املس�توى التعليمي والتربوي‪ ،‬وح�ذروا من الهيمنة‬ ‫على القرار الترب�وي ومقاطعة مراقبة وتصحيح االمتحانات‬

‫الرس�مية‪ ،‬واخذ اوالدنا رهائن للضغط على اجمللس النيابي‬ ‫القرار سلسلة الرتب والرواتب على حساب االهل والتالميذ‪.‬‬ ‫واك�د اجملتمعون وقوفهم الى جانب وزير التربية ودعمهم‬ ‫الي ق�رار يتخذه في ظل ه�ذه الظروف االس�تثنائية باجراء‬ ‫االمتحان�ات في مواعيدها املقررة حفاظا على ش�رعية القرار‬ ‫الترب�وي وحترير التالمي�ذ وانهاء العام الدراس�ي‪ ،‬محملني‬ ‫هيئ�ة التنس�يق النقابي�ة ونقاب�ة املعلمني مس�ؤولية تعطيل‬ ‫االمتحان�ات الرس�مية والتس�بب باحل�اق الض�رر النفس�ي‬ ‫واملعنوي بالتالميذ والضرر املادي باالهل‪.‬‬ ‫وكان�ت املعلوم�ات أف�ادت ّأن ما طرح�ه وزي�ر املالية علي‬ ‫حس�ن خليل باعتباره يؤمن التوازن بني النفقات والواردات‬ ‫إمنا هو «تقديرات عير دقيقة‪.‬‬ ‫وط�رح خليل زيادة االيرادات لتمويل السلس�لة من خالل‬ ‫رفع س�عر التعرف�ة على الكهرب�اء فوق ‪ 500‬كيل�واط من ‪200‬‬ ‫لي�رة إل�ى ‪ 300‬لي�رة‪ ،‬باإلضافة إلى ط�رح تس�وية مخالفات‬ ‫البن�اء ورفع الضريبة على القيم�ة املضافة ‪ TVA‬إلى ‪٪15‬‬ ‫عل�ى بع�ض الكمالي�ات والس�يارات‪ .‬وبحس�ب تقدي�رات‬ ‫ب�ري وخليل ّ‬ ‫ف�إن هذه اإلضاف�ات من ش�أنها أن تؤمن ما بني‬ ‫‪ 700‬و‪ 800‬ملي�ار ليرة لس�د العج�ز احلاصل‪ ،‬إال أنه بحس�ب‬ ‫التقدي�رات العلمي�ة واملنطقي�ة ّ‬ ‫فإن ه�ذه األرق�ام تعتبر غير‬ ‫واقعية بحيث ال تتجاوز محصلة الواردات اإلضافية الناجتة‬ ‫عن هذه الطروحات أكثر من ‪ 300‬مليار ليرة‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪5‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫حملة إعالمية «ضخمة» إلنقاذ دير الزور من فكي «داعش» و»النظام»‬

‫اجليش السوري احلر ّ‬ ‫يحذر من جلوء السجناء الهاربني من املوصل العراقية إلى سوريا‬

‫ّ‬ ‫ح�ذر اجلي�ش‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪:‬‬ ‫الس�وري احل�ر‪ ،‬ام�س الثالثاء‪ ،‬من جل�وء مئات‬ ‫الس�جناء‪ ‬الهاربني م�ن املوص�ل العراقية‪ ‬إل�ى‬ ‫ً‬ ‫محمال‬ ‫س�وريا لتعزيز قوة «داعش» املنهارة فيها‪،‬‬ ‫احلكومة العراقية املسؤولية عن ذلك‪.‬‬ ‫وق�ال عمر أب�و ليلى‪ ‬الناطق باس�م هيئة أركان‬ ‫اجليش السوري احلر‪ -‬اجلبهة الشرقية‪« ،‬نرجح‬ ‫أن يلجأ السجناء الهاربني من املوصل إلى سوريا‪،‬‬ ‫وذل�ك لنج�دة تنظيم «داع�ش» الذي تنه�ار قواه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أن احلكومة العراقية‬ ‫تدريجيا فيها»‪،‬‬ ‫«مسؤولة عن ذلك في حال حصوله»‪.‬‬ ‫وهاج�م مس�لحون من‪ ‬تنظي�م «داع�ش»‬ ‫بالصواري�خ والقناب�ل‪ ،‬في وقت س�ابق من امس‬ ‫الثالثاء‪ ،‬س�جن «ب�ادوش» غربي مدين�ة املوصل‬ ‫ش�مال الع�راق‪ ،‬وقام�وا بتهريب جميع س�جنائه‬ ‫البال�غ عدده�م ‪ 3‬آالف وم�ن بينه�م كب�ار قياديي‬ ‫القاع�دة و»داع�ش» ف�ي العراق‪ ،‬بحس�ب‪ ‬مصدر‬ ‫أمني‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در إن «مس�لحي تنظي�م داع�ش‬ ‫هاجم�وا من�ذ فج�ر أمس س�جن ب�ادوش بناحية‬ ‫ب�ادوش غربي املوصل‪ ،‬وس�يطروا عليه ثم قاموا‬ ‫بتهريب جميع الس�جناء منه»‪ ،‬وذل�ك بعد إطالق‬ ‫التنظي�م‪ ،‬الليل�ة الس�ابقة‪ ،‬جمي�ع نزالء س�جني‬ ‫«التسفيرات»‪ ،‬و»مكافحة األرهاب» في املدينة‪ ،‬لم‬ ‫يبني عددهم‪.‬‬ ‫ولفت الناطق باسم اجليش احلر‪ ‬إلى أن طريقة‬ ‫«تس�ليم» املوصل‪ ‬لـ«داع�ش» م�ن قب�ل احلكومة‬ ‫العراقية‪ ‬وف�رار الس�جناء تثي�ر التس�اؤالت‬ ‫واالس�تغراب وتعيد إلى الذاكرة هروب السجناء‬ ‫م�ن س�جني «التاج�ي» و»أب�و غريب» قب�ل نحو‬ ‫عام‪ ،‬وجلوء عدد كبير منهم‪ ‬إلى سوريا‪.‬‬ ‫وتبن�ى تنظي�م «داع�ش»‪ ،‬مت�وز‪ /‬يولي�و‬ ‫املاضي‪ ‬عملي�ة تهري�ب حوال�ي ‪ 800‬س�جني‬ ‫من‪ ‬س�جني أب�و غري�ب والتاج�ي ف�ي بغ�داد‬ ‫باس�تخدام ‪ 12‬س�يارة مفخخ�ة وانتحاريين‬ ‫يرت�دون أحزمة ناس�فة باإلضافة إل�ى قصف ‪100‬‬ ‫قذيفة هاون و»ار بي جي»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أب�و ليل�ى‪ ‬أن حكوم�ة ن�وري املالكي‬ ‫متواطئة في هذا األمر بش�كل كامل‪ ،‬وذلك من أجل‬ ‫«بعث�رة األوراق وتصدي�ر األزم�ة الت�ي يواجهها‬ ‫اجلي�ش العراق�ي غرب�ي البلاد إل�ى اخل�ارج‪،‬‬ ‫واحلص�ول على ذريعة لطلب املعون�ة في القضاء‬ ‫على املتمردين ضد حكومته»‪.‬‬ ‫ومنذ نهاية العام املاضي‪ ،‬يشن اجليش العراقي‬ ‫عملية عس�كرية واس�عة ضد مقاتلي «داعش» في‬ ‫محافظ�ة األنبار ويحاول طردهم من املناطق التي‬

‫يس�يطرون عليه�ا‪ ،‬قب�ل أن يعلن التنظي�م إحكام‬ ‫سيطرته على املوصل مركز محافظة نينوى شمال‬ ‫العراق امس الثالثاء‪.‬‬ ‫وأش�ار الناطق‪ ‬إل�ى أن اجلي�ش احل�ر وقوات‬ ‫املعارض�ة مس�تمرون ف�ي التص�دي لـ»داع�ش»‪،‬‬ ‫وس�يقومون باملث�ل ف�ي ح�ال وص�ول الس�جناء‬ ‫الهاربين أو غيرهم لنجدة التنظيم الذي ا��حس�ر‬ ‫نفوذه في سوريا بشكل كبير خالل األشهر القليلة‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫ومن�ذ نهاي�ة الع�ام املاضي‪ّ ،‬‬ ‫ش�ن اجليش احلر‬ ‫وحلف�اؤه م�ن ق�وات املعارض�ة أبرزه�ا «جبه�ة‬ ‫النص�رة» و»اجلبه�ة اإلسلامية» وانض�م إليه�م‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را مس�لحون م�ن «عش�ائر املنطق�ة»‪ ،‬حملة‬ ‫عس�كرية‪ ،‬ما تزال مس�تمرة‪ ،‬ضد معاقل «داعش»‬ ‫في مناطق بش�مال وشرق سوريا‪ ،‬كونهم يتهمون‬ ‫التنظي�م بـ»تش�ويه ص�ورة الث�وار والتعامل مع‬ ‫النظام»‪.‬‬ ‫وأدى ذلك لس�قوط قتل�ى وجرحى من الطرفني‬ ‫وط�رد مقاتل�ي التنظيم من مناطق ف�ي محافظات‬ ‫الالذقي�ة وإدلب وحل�ب ودير ال�زور‪ ،‬في حني أن‬ ‫التنظي�م ما يزال يحكم قبضته عل�ى الرقة ويتخذ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساس�يا لقوات�ه بع�د ط�رد مقاتل�ي‬ ‫معقلا‬ ‫منه�ا‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪.‬‬ ‫املعارضة منها‬ ‫وأطلق ناش�طون إعالميون وحقوقيون‪ ،‬حملة‬ ‫عل�ى مواق�ع التواص�ل االجتماعي بعن�وان «دير‬ ‫الزور تس�تغيث» بهدف فك احلصار الذي تفرضه‬ ‫قوات النظام من جهة وتنظيم «الدولة اإلسلامية‬ ‫ف�ي العراق والش�ام» أو «داعش» م�ن جهة أخرى‬ ‫على املدينة النفطية الواقعة شرقي سوريا‪.‬‬ ‫وقال أحد منظمي احلملة‪ ،‬الصحافي الس�وري‬ ‫املعارض‪ ،‬ياس�ر العيس�ى‪ ،‬إن احلمل�ة التي تضم‬ ‫أكب�ر جتمع�ا للناش�طني‪ ‬اإلعالميني‪ ‬واحلقوقيني‬ ‫الفاعلين عل�ى األرض م�ن أبن�اء دي�ر ال�زور‪،‬‬ ‫هدفها‪« ‬إنساني وإعالمي» في آن واحد‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن احلملة تدعو لفك‪ ‬احلصار احلالي‬ ‫املف�روض عل�ى مدين�ة دي�ر ال�زور من قب�ل قوات‬ ‫النظام و»داع�ش»‪ ،‬وإنهاء املعاناة التي يعيش�ها‬ ‫أبناؤها‪ ‬من�ذ عامين‪ ،‬والدعوة إل�ى أن يكون احلل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إس�عافيا أو‬ ‫مؤقتا أو‬ ‫جذري�ا قدر اإلم�كان‪ ،‬وليس‬ ‫ً‬ ‫«ترقيعيا»‪ ،‬على حد وصفه‪.‬‬ ‫ووقعت مدينة دير الزور التي تضم أكبر حقول‬ ‫النفط والغاز في سوريا قبل أيام‪ ،‬في حصار محكم‬ ‫بعد س�يطرة مقاتلي «داعش» عل�ى املنفذ الوحيد‬ ‫الواق�ع حت�ت س�يطرة ق�وات املعارض�ة‪ ،‬ومنعها‬ ‫دخول املس�اعدات اإلنس�انية والطبية إلى أحياء‬ ‫املدينة الواقعة حتت سيطرة تلك القوات‪ ،‬في حني‬

‫أن النظ�ام يطبق احلص�ار على تل�ك األحياء عبر‬ ‫باقي املنافذ منذ عامني‪.‬‬ ‫وأشار العيسى إلى أن احلملة التي بدأت مطلع‬ ‫األس�بوع‪ ،‬بع�د إح�كام احلص�ار على مدين�ة دير‬ ‫الزور‪ ،‬شارك بها عبر «الهاشتاغ» الذي مت إنشاؤه‬ ‫عل�ى موقع�ي التواص�ل االجتماع�ي «فيس�بوك»‬ ‫و»تويتر» أكثر من نصف مليون مشارك‪.‬‬ ‫وأوض�ح الصحافي املعارض أن منظمي احلملة‬ ‫يعمل�ون على أن تكون رؤية احلملة اس�تراتيجية‬ ‫وتتضمن‪ ‬وضع حد للجرائم والتجاوزات املرتكبة‬ ‫بحق محافظة دي�ر الزور ومحاس�بة مرتكبيها ً‬ ‫أيا‬ ‫كان�ت هوياتهم‪ ،‬والتأكيد على أن الثورة هي «ضد‬ ‫اخلطأ واجلرمية‪ ،‬والظلم واالستبداد‪ ،‬وأن اسقاط‬ ‫النظام هو جزء من هدفها لكنه ليس الوحيد»‪.‬‬ ‫ب�دوره قال الناش�ط اإلعالمي هان�ي الظفيري‬ ‫ً‬ ‫حاليا إلى قس�مني‪،‬‬ ‫إن مدين�ة دي�ر ال�زور تنقس�م‬ ‫األول يخض�ع لس�يطرة ق�وات النظ�ام ويش�مل‬ ‫حيي اجل�ورة والقصور وبع�ض املناطق احمليطة‬ ‫بهما ويضم حوالي ‪ 200‬ألف مدني يعيش�ون فيها‪،‬‬ ‫في حين أن باقي أحياء املدينة تقع حتت س�يطرة‬ ‫قوات املعارضة‪ ‬منذ عامني‪.‬‬ ‫وفي تصريح لوكالة «األناضول»‪ ،‬قال الظفيري‬ ‫إن نح�و ‪ً 350‬‬ ‫ألف�ا م�ن أبناء دير ال�زور نزحوا عن‬ ‫املدينة منذ بداية احلملة العس�كرية عليها من قبل‬ ‫قوات النظ�ام قبل عامين وتوزعوا‪ ‬في احملافظات‬ ‫السورية اخملتلفة أو خارج سوريا‪.‬‬ ‫وأضاف الناشط أن قوات النظام حتكم احلصار‬ ‫على املناطق اخلاضعة لس�يطرة ق�وات املعارضة‬ ‫م�ن اجله�ات الغربي�ة والش�رقية واجلنوبي�ة‪،‬‬ ‫وكان املنف�ذ الوحي�د لدخ�ول املس�اعدات الطبية‬ ‫واإلغاثية هو املنفذ الشمالي عند جسر السياسية‬ ‫قبل أن يس�يطر عليه مقاتلو «داعش» قبل أسبوع‬ ‫ويشاركوا في حصار املدينة‪.‬‬ ‫ولف�ت إل�ى أن األحي�اء الواقعة حتت س�يطرة‬ ‫ً‬ ‫حاليا بني‬ ‫املعارض�ة ف�ي مدينة دير ال�زور وقع�ت‬ ‫فكي كماش�ة قوات النظام من جه�ة و»داعش» من‬ ‫اجلهة املقابلة‪.‬‬ ‫من جانب�ه تفاعل االئتالف الس�وري املعارض‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا في بيان‬ ‫مع حملة «دير الزور تس�تغيث»‪،‬‬ ‫أص�دره‪ ،‬أم�س األول‪ ،‬أن‪ ‬مدين�ة دير ال�زور ترزح‬ ‫حتت حصار خانق منذ أسبوع‪ ،‬وذلك بعد سيطرة‬ ‫تنظي�م «داعش»‪ ‬عل�ى املعب�ر الش�مالي املتبق�ي‬ ‫لألحي�اء التي تقع حتت قبضة الثوار‪ ،‬فيما تتحكم‬ ‫ما أس�ماها «عصابات األسد ومليش�ياته»‪ ‬باملنافذ‬ ‫األخرى‪ ‬للمدينة‪.‬‬ ‫ولف�ت االئتلاف إل�ى أن دي�ر الزور‪ ‬تعاني من‬

‫مقاتل من اجليش السوري احلر يطلق بصاروخ مضاد للطائرات خالل اشتباكات في ادلب‬ ‫ش�ح ف�ي امل�واد الطبي�ة والغذائي�ة نتيج�ة قط�ع‬ ‫الطريق من قبل «داع�ش»‪ ،‬وقيام التنظيم املذكور‬ ‫مبنع عبور املساعدات اإلنسانية والطبية القادمة‬ ‫إلى املدينة بشكل كامل‪.‬‬ ‫وأش�ار البي�ان إل�ى أن إغلاق املنف�ذ الوحي�د‬ ‫للمدينة جاء بالتزامن مع انقطاع التيار الكهربائي‬ ‫وامل�اء نتيج�ة هج�وم «داعش»‪ ‬عل�ى معم�ل غ�از‬ ‫«كونيكو» املغذي الرئيسي للمدينة بالكهرباء مما‬ ‫أدى إلى توقفه عن العمل‪.‬‬ ‫وطال�ب االئتلاف كاف�ة دول أصدقاء الش�عب‬ ‫الس�وري بتقدمي دعم عس�كري أكبر للجيش احلر‬ ‫ميكنه من توفير احلماية للش�عب السوري األعزل‬ ‫وف�ك احلص�ار ع�ن دي�ر ال�زور ومناط�ق أخ�رى‬

‫أكد حيوية إيجاد حل سياسي لألزمة بني النظام واملعارضة السورية‬

‫معاذ اخلطيب يدعو اجلهاديني إلى مغادرة بالده واإلهتمام بتنمية دولهم‬

‫الدوحة ـ «القدس العربي»‬ ‫من سليمان حاج إبراهيم‪:‬‬

‫ناش�د املع�ارض الس�وري الش�يخ مع�اذ‬ ‫اخلطي�ب اجلهاديين الع�رب واملس�لمني بعدم‬ ‫الق�دوم إلى س�وريا من أجل االستش�هاد هناك‬ ‫ومحاربة النظام السوري هناك‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫ه�ذه العمليات أض�رت بالثورة الس�ورية أكثر‬ ‫مم�ا أفادتها‪ ،‬ودعا هؤالء إلى البقاء في بلدانهم‬ ‫والتركيز على دعم القضية بوسائل أخرى‪.‬‬ ‫وق�ال الرئي�س الس�ابق لالئتلاف الوطني‬ ‫لقوى املعارضة والثورة الس�ورية في تصريح‬ ‫صحاف�ي في العاصمة القطري�ة الدوحة إلى أن‬ ‫موض�وع اجلهاديين القادمين م�ن دول عربية‬ ‫وإسلامية قد س�اهم إل�ى حد كبير في تش�ويه‬ ‫الثورة السورية ومنحها بعدا آخر غير مناشدة‬ ‫احلرية التي ألجلها ثار شباب سوريا‪.‬‬ ‫ويؤك�د اخلطي�ب أن النظ�ام اس�تغل ه�ذه‬ ‫النقطة ليقدم نفس�ه مدافعا عن األمن والس�لم‬ ‫الدوليين واقفا في جبهة ضد ح�ركات جهادية‬

‫تعمل بعضها ضد الثورة وأهدافها احلقيقية‪.‬‬ ‫ودعا املعارض السوري في هذا السياق كافة‬ ‫اجلهاديني من الشباب العربي واملسلمني الذين‬ ‫يعيش�ون في دول أخرى‪ ،‬اخلروج من س�وريا‬ ‫وع�دم الع�ودة اليه�ا‪ ،‬الفت�ا إل�ى أن العديد من‬ ‫ه�ؤالء خربوا الوضع في البالد باس�م اجلهاد‪،‬‬ ‫وطالبه�م بالع�ودة إل�ى بلدانه�م والعم�ل م�ن‬ ‫أجل مس�تقبل أفضل في مش�اريع تع�ود عليهم‬ ‫بالفائدة بدال من العمل على إفس�اد الوضع في‬ ‫سوريا باسم اإلسالم واجلهاد‪.‬‬ ‫وج�اءت تصريح�ات اخلطيب عل�ى هامش‬ ‫مش�اركته ف�ي جلس�ة حواري�ة ح�ول القضية‬ ‫الس�ورية ف�ي إط�ار فعالي�ات مؤمت�ر أمري�كا‬ ‫والعالم اإلسالمي الذي يناقش مواضيع دولية‬ ‫عدة في عالق�ة وتداخل بني العاملني اإلسلامي‬ ‫والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وصبت أغلب التدخالت على ضرورة إيجاد‬ ‫حل سياس�ي لألزمة الس�ورية بعد مضي ثالث‬ ‫سنوات من عمر الثورة وما رافقها من تداعيات‬ ‫ش�كلت محورا جوهريا للتس�اؤالت املقدمة في‬ ‫بحث عن أجنع احللول لتجاوز هذا اجلمود مبا‬

‫يعرض القضية خملاطر عدة مع تعقد التأثيرات‬ ‫اإلقليمية والدولية‪.‬‬ ‫وف�ي هذا الس�ياق ق�ال مع�اذ اخلطي�ب في‬ ‫تصريح ل�ـ «الق�دس العرب�ي» إن كل األطراف‬ ‫أصبح�ت تؤم�ن وتع�ي أهمية احلل السياس�ي‬ ‫وحت�ى الفصائ�ل املس�لحة أصبح لديه�ا قناعة‬ ‫بالتفاوض مع النظام ألن كل اخليارات التي مت‬ ‫اللجوء إليها س�ابقا لم توق�ف حتى اآلن حمام‬ ‫الدم‪ .‬وكان الدور األمريكي في دعم أية تس�وية‬ ‫مح�ورا رئيس�ا من املقارب�ات الت�ي مت التطرق‬ ‫إليه�ا ف�ي املنت�دى بالتأكي�د على أن واش�نطن‬ ‫ليس�ت لديه�ا نواي�ا حقيقي�ة وج�ادة ف�ي حل‬ ‫القضية في ظل التجاذبات الدولية مع غرميتها‬ ‫الروسية‪.‬‬ ‫وصب�ت مداخلات اخلب�راء املش�اركني في‬ ‫اجللس�ة ف�ي اجت�اه تفكي�ك املقارب�ة احلالي�ة‬ ‫للوض�ع في املنطقة‪ ،‬وكش�فت بع�ض القراءات‬ ‫وجود محاوالت إقليمية إلطالة أمد الصراع في‬ ‫س�وريا بحث أن تفضي األزم�ة األوكرانية إلى‬ ‫محاولة إيجاد مقايضات سياسية مع الواليات‬ ‫املتح�دة األمريكي�ة وإهم�ال تطلعات الش�عب‬

‫الس�ورية نحو احلرية والدميقراطية حيث أنه‬ ‫اذا لم تتفق واش�نطن وموسكو فإنه من املؤكد‬ ‫أن يط�ول أمد الن�زاع وتنعكس أثاره الس�لبية‬ ‫على اجلميع‪.‬‬ ‫وق�ال الباح�ث عب�د اله�ادي عليجلا أن‬ ‫السياس�ات الدولي�ة احلالي�ة حي�ال األزم�ة‬ ‫الس�ورية غي�ر واضح�ة وق�ال ال توج�د رؤية‬ ‫مح�ددة عل�ى املس�توى الدول�ي نح�و حتقيق‬ ‫السلام في سوريا مستش�هدا على ذلك بالقول‬ ‫أن جمي�ع األط�راف املعارض�ة والنظ�ام ل�م‬ ‫تذهب ال�ى جنيف طواعية بل حت�ت الضغوط‬ ‫فاملعارض�ة بضغ�ط امريك�ي والنظ�ام بضغط‬ ‫روسي واستبعد الدور االيراني إلرضاء بعض‬ ‫الدول اإلقليمية‪.‬‬ ‫من جانبه أكد نزار احلراكي س�فير االئتالف‬ ‫الوطني الس�وري لقوى املعارض�ة في الدوحة‬ ‫عل�ى وج�ود إجم�اع عل�ى ت�أزم الوض�ع ف�ي‬ ‫األراض�ي الس�ورية وف�ي دول اجل�وار وه�و‬ ‫الوض�ع ال�ذي يتطل�ب برأي�ه توف�ر املزي�د من‬ ‫برام�ج الدعم اإلنس�اني والعمل عل�ى مواجهة‬ ‫األزمات بشكل جماعي‪.‬‬

‫«أحياء في قبور»‪ ....‬معاناة الالجئني في أقبية األبنية السكنية في دمشق‬ ‫املزة ـ دمشق ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسمة يوسف‪:‬‬ ‫تكت�ظ أقبية األبنية الس�كنية ف�ي الكثير من‬ ‫احي�اء دمش�ق بالعديد م�ن الهاربني م�ن وابل‬ ‫القصف املتواص�ل على بلدات ريفها املش�تعل‪،‬‬ ‫فبعد حاالت النزوح اجلماعية لعائالت خرجت‬ ‫مجتمع�ة من ع�دة مناطق منكوبة ق�ام عدد من‬ ‫النش�طاء اإلغاثيين بتهيئ�ة أقبي�ة األبنية قدر‬ ‫املس�تطاع الس�تيعاب األع�داد الكبي�رة‪ ،‬عل�ى‬ ‫الرغ�م من ان الكثي�ر منها لم تنته�ي فيه أعمال‬ ‫اإلكساء‪.‬‬ ‫وحس�ب إف�ادة أح�د النش�طاء ف�إن بعض‬ ‫األقبية املس�تخدمة في ح�االت االيواء ال تتوفر‬ ‫فيها أبسط شروط املعيشة حيث تفرش األرض‬ ‫بالنايلون فوق األرضية البيتونية مباشرة كما‬ ‫يفتق�ر بعضه�ا ألماك�ن اخلدم�ات الصحية مما‬ ‫يضطر سكانه للجوء إلى سكان البناء‪ ،‬كما بني‬ ‫أنها تفتق�ر ألدنى مقومات اخلصوصية بش�كل‬ ‫ع�ام إذ يقس�م كل قب�و بع�دد من الش�وادر إلى‬ ‫م�ا يش�به الغرف‪« ،‬تؤم�ن هذه الش�وادر عازال‬

‫بصري�ا ال أكثر إذ ان األصوات تس�مع بوضوح‬ ‫م�ن الغ�رف اجمل�اورة‪ .‬كم�ا أن الف�رد الواحد ال‬ ‫ميلك إال فرش�ا للن�وم وما يأتيه م�ن‪ 0‬معونات‬ ‫إغاثية أو من س�كان األبنية» يقول أحد س�كان‬ ‫القبو‪.‬‬ ‫ويضي�ف «تش�غل كل عائل�ة غرفة م�ن هذه‬ ‫الغ�رف‪ .‬طوره�ا الكثير مما يأتيه م�ن معونات‬ ‫أو م�ن تعب�ه حي�ث يق�وم الكثي�ر م�ن الصغار‬ ‫والكبار بالعمل لتامني لقم�ة العيش‪ .‬في بعض‬ ‫األحيان يشغل القبو الواحد أكثر من ‪ 6‬عائالت‬ ‫يتش�اركون احلم�ام واملطبخ إذا ص�ح التعبير‪.‬‬ ‫فاملطبخ عب�ارة عن أحد هذه الغ�رف الصغيرة‬ ‫تض�ع في�ه الس�يدات بع�ض األدوات ويحوي‬ ‫أكث�ر من غاز أرضي لطهو الطع�ام»‪ ،‬كما أوضح‬ ‫أن اجل�و املش�بع بالرطوب�ة ف�ي األقبي�ة يؤثر‬ ‫س�لبا عل�ى صحة الس�كان فيه حي�ث مت التأكد‬ ‫م�ن إصاب�ة اكث�ر م�ن حال�ة بأمراض تنفس�ية‬ ‫كالرب�و كما أن إصاب�ة طفل واح�د مبرض وإن‬ ‫كان بس�يطا تعن�ي انتق�ال الع�دوى بين بقية‬ ‫األطفال في امللجأ‪ .‬إضافة إلى روائح التمديدات‬ ‫الصحي�ة لألبنية التي تس�بب اإلزع�اج والتي‬ ‫جتعل من هذه األقبية س�جنا كبيرا‪ ،‬األمر الذي‬

‫يدف�ع بس�اكنيه وخاص�ة األطف�ال إل�ى اتخاذ‬ ‫الشوارع واملناطق احمليطة ملعبا لهم في النهار‬ ‫بعيدا عن ازدحام االقبية ‪.‬‬ ‫وبين أن تس�ريب املي�اه إل�ى داخ�ل األقبية‬ ‫وخاص�ة غير منتهية األكس�اء يش�كل مش�كلة‬ ‫كبي�رة ف�ي غي�اب املس�ؤولني عن متابع�ة هذه‬ ‫األمور ف�ي أغلب األحي�ان‪ ،‬وفي س�ياق متصل‬ ‫فقد أوضح ناش�ط في الهلال األحمر أن العديد‬ ‫م�ن جلان األبني�ة في اآلونة األخي�رة قد منعوا‬ ‫ع�دة نش�اطات يقدمه�ا الهالل ل�ـ الالجئني مبا‬ ‫فيها مب�ادرة لتصليح الصرف الصحي في عدة‬ ‫حاالت س�يئة خوفا على صحة الالجئني بحجة‬ ‫أن األقبية تعد س�كنا مؤقتا وليست مكان إقامة‬ ‫دائم‪.‬‬ ‫باإلضاف�ة أن تضي�ق النظ�ام املس�تمر على‬ ‫الناش�طني اإلغاثيني قل�ل من إمكاني�ة توصيل‬ ‫املعون�ات للنازحين‪ ،‬واقتص�رت املعون�ات‬ ‫املقدم�ة غالبا عل�ى معونات تأت�ي من جمعيات‬ ‫خيرية برعاية النظام ‪.‬‬ ‫وفيما تتك�ون املعونات املقدمة في أغلبها‬ ‫من املواد الغذائية األساس�ية يضطر بعض‬ ‫الالجئني لبي�ع بعضها لتأمين احتياجاتهم‬

‫األساس�ية املتبقي�ة كاألدوي�ة اذ أن ه�ذه‬ ‫العائالت أصبحت حتت خط الفقر وإن كان‬ ‫معظمهم من الطبقة املتوس�طة قبل اش�تداد‬ ‫وط�أة املع�ارك‪ .‬ورغ�م قس�اوة ظروفه�م‬ ‫احلالي�ة فإن معظم أطفاله�م يرتاد املدارس‬ ‫بع�د تأمني اليونيس�ف جميع مس�تلزماتهم‬ ‫املدرس�ية م�ن حقائ�ب وكت�ب وأقلام فيما‬ ‫يقوم بع�ض األطفال بالعمل في مهنة معينة‬ ‫أو بيع اخلبز أو املناديل ملس�اعدة عائالتهم‪،‬‬ ‫كـ»ن�ور» ذات األعوام التس�عة التي تنتظر‬ ‫دوره�ا قرب اخملبز م�اال يقل عن الس�اعتني‬ ‫لتش�تري اخلب�ز وتبيع�ه لس�كان األبني�ة‬ ‫اجمل�اورة قب�ل ذهابه�ا ال�ى املدرس�ة األم�ر‬ ‫ال�ذي يقتض�ي اس�تيقاظها يومي�ا بحل�ول‬ ‫الس�اعة الرابعة ونصف صباحا‪ ،‬كما تعمل‬ ‫بعض النس�اء بتغليف األطعمة اجلاهزة او‬ ‫األعمال اليدوية وحتى «بس�طات» صغيرة‬ ‫بالقرب م�ن األبنية‪ ،‬صحي�ح أن احلياة في‬ ‫املالجيء أش�به بس�كن األحياء ف�ي القبور‬ ‫لكن إصرار س�اكنيها على استمرار حياتهم‬ ‫بالرغم من كل ما قاس�وه يبع�ث في النفس‬ ‫أمال بغد مشرق قادم‪.‬‬

‫محاص�رة م�ن قبل ق�وات النظ�ام وتنظيمات مثل‬ ‫«داعش»‪.‬‬ ‫ومن�ذ نهاية الع�ام املاضي‪ّ ،‬‬ ‫ش�ن اجليش احلر‬ ‫وحلف�اؤه م�ن ق�وات املعارض�ة أبرزه�ا «جبه�ة‬ ‫النص�رة» و«اجلبه�ة اإلسلامية» وانض�م إليه�م‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را مس�لحون م�ن «عش�ائر املنطق�ة»‪ ،‬حملة‬ ‫عس�كرية‪ ،‬ما تزال مس�تمرة‪ ،‬ضد معاقل «داعش»‬ ‫في مناطق بش�مال وشرق سوريا‪ ،‬كونهم يتهمون‬ ‫التنظيم بـ «تش�ويه ص�ورة الث�وار والتعامل مع‬ ‫النظام»‪.‬‬ ‫وأدى ذلك لس�قوط قتل�ى وجرحى من الطرفني‬ ‫وط�رد مقاتل�ي التنظيم من مناطق ف�ي محافظات‬ ‫الالذقي�ة وإدلب وحل�ب ودير ال�زور‪ ،‬في حني أن‬

‫التنظي�م ما يزال يحكم قبضت�ه على الرقة ويتخذ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساس�يا لقوات�ه بع�د ط�رد مقاتل�ي‬ ‫معقلا‬ ‫منه�ا‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪.‬‬ ‫املعارضة منها‬ ‫ويح�اول مقاتل�و «داع�ش»‪ ،‬من�ذ‬ ‫شهرين‪ ،‬اس�تعادة السيطرة على عدد من املناطق‬ ‫الت�ي مت طرده�م منها في محافظة دي�ر الزور ذات‬ ‫األهمي�ة االس�تراتيجية‪ ،‬كونها تض�م أكبر حقول‬ ‫النف�ط والغ�از ف�ي البلاد‪ ،‬ومتثل صل�ة وصل مع‬ ‫قيادة التنظيم في العراق‪.‬‬ ‫وس�قط في االش�تباكات التي تدور أعنفها منذ‬ ‫أس�ابيع في ريف محافظة دير الزور‪ ،‬مئات القتلى‬ ‫واجلرحى م�ن الطرفني بينهم قياديين فيهما‪ ،‬كما‬ ‫وقع عشرات األسرى من كل طرف لدى اآلخر‪.‬‬

‫قوتها التدميرية تعادل برميلني متفجرين‬

‫«صواريخ عاشوراء» تدمر بلدات ريف حلب‬ ‫ثأرا لبلدتي نبل والزهراء الشيعيتني‬ ‫عندان ـ ريف حلب‪ ‬ـ «القدس العربي»‬ ‫من ياسني رائد احللبي‪:‬‬ ‫م�ا تزال االزم�ة في س�وريا تعيش اج�واء الص�راع الطائفي‪،‬‬ ‫وم�ن مظاهر هذا الصراع هو االس�ماء الطائفي�ة التي بدأت تطلق‬ ‫على وس�ائل احلرب في سوريا من مسميات املعارك الى مسميات‬ ‫السالح الثقيل واخلفيف ‪.‬‬ ‫فقد أطلق النظام الس�وري صواريخ باليس�تية أرض‪ -‬أرض‬ ‫عل�ى مدينتي عندان ومارع في الريف الش�مالي ف�ي حلب‪ ،‬وأدى‬ ‫القص�ف ملقتل العديد م�ن األهالي وجرح العش�رات بني الضحايا‬ ‫أطفال ونساء مت اخراجهم من حتت األنقاض ‪.‬‬ ‫لكن ما يختلف هذه املرة هو اس�م الصاروخ‪ ،‬فقد خرج النظام‬ ‫الس�وري وامليليش�يات التي تس�انده ضد املعارضة املسلحة عن‬ ‫التس�مية الش�ائعة لهذه الصواريخ التي يطلق عليها « الس�كود»‬ ‫وأطلقوا عليها أسم «عاشوراء»‪ .‬‬ ‫ويب�دو ان م�ن أطلق هذا االس�م عل�ى صاروخ عاش�وراء أراد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مبس�طا لص�اروخ عاش�وراء ال�ذي قامت‬ ‫تقلي�دا‬ ‫من�ه ان يك�ون‬ ‫اي�ران باالعالن عن�ه في وقت س�ابق والذي يتجاوز م�داه ‪2000‬‬ ‫كم‪ ،‬ولكن اخملاوف التي اثيرت من عاش�وراء ايران كانت من اجل‬ ‫امن الش�رق األوسط‪ ،‬اما في س�وريا فليس هناك مخاوف من هذا‬ ‫الص�اروخ اال من الش�عب الس�وري وبالتحديد الس�نة منهم فهم‬ ‫يخاف�ون على أنفس�هم وعل�ى أطفالهم م�ن ه�ذه الصواريخ التي‬ ‫ال تعطي نتيجة عس�كرية لعش�وائية اطالقها غالب�ا وال تهدف اال‬ ‫لإلبادة الشاملة ‪.‬‬

‫يق�ول الناش�ط االعالم�ي ش�هير عرعور م�ن مدينة عن�دان لـ‬ ‫«الق�دس العرب�ي» لق�د س�معنا عل�ى موج�ات التجس�س ق�وات‬ ‫النظ�ام املتواجدة ف�ي اخملابرات اجلوية تخاطب ش�بيحة بلدتي‬ ‫نبل والزهراء الش�يعتني‪ ،‬ويقولون لهم «وهي ضربنا على عندان‬ ‫صاروخ أرض أرض وألجل عيونكم صاروخ عاشوراء»‪.‬‬ ‫يتاب�ع ش�هير والتع�ب واضح على وجه�ه لقد ب�دأوا بالتكبير‬ ‫والهت�اف بعب�ارات طائفية « يا حسين‪ ،‬يا علي‪ ،‬لبي�ك يا زينب»‪،‬‬ ‫وذل�ك بالتزامن مع الغارات اجلوية على املدينة‪ ،‬ومن ثم اخترقوا‬ ‫ت�ردد الث�وار عل�ى جبهة نب�ل والزهراء وقال�وا لنا ه�ذا صاروخ‬ ‫عاش�وراء هدي�ة لك�م وس�يكون هن�اك هداي�ا ل�كل م�دن الري�ف‬ ‫الش�مالي‪ .‬عبد الل�ه غنام الذي اصيب أثن�اء تغطية احلدث يقول‬ ‫ل�ـ «القدس العربي» ان هذا الصاروخ قوته التدميرية كبيرة وهو‬ ‫مدم�ر أكثر من برميليني متفجرين‪ ،‬هو ص�اروخ على ما يبدو نوع‬ ‫ً‬ ‫ايرانيا ويطلق عليه بالفعل اس�م‬ ‫جدي�د وقد يكون هذا الصاروخ‬ ‫صاروخ «عاشوراء»‪ .‬‬ ‫عبد الله غنام وهو مصاب برأس�ه وقدمه‪ ،‬رس�مت على وجهه‬ ‫معان�اة كبي�رة‪ ،‬وكان ش�اهدا عل�ى م�ا حص�ل ويقول «ه�ل هذه‬ ‫الصواريخ العاش�وراء لنا نحن الش�عب الس�وري؟ هل اصبحنا‬ ‫حقل جتارب للسلاح االيران�ي ولقياس م�دى الفعالية والتدمير‬ ‫له�ذه األس�لحة؟ ام نحن اصبحنا ش�عب قي�د األب�ادة اجلماعية‬ ‫لألفكار الشيعية املتطرفة من قبل الثورة الشيعية كما تدعي»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا بإطالق‬ ‫يذك�ر ان املعارضة املس�لحة في س�وريا قامت‬ ‫اس�ماء خفيفة على اس�لحتها حتمل دالالت معادية للشيعة وذلك‬ ‫كمعركة «عائش�ة ام املؤمنيني» وصاورخ «عمر بن اخلطاب» وهذا‬ ‫ً‬ ‫علنيا عل�ى ما وصلت اليه احلال في الداخل الس�وري من‬ ‫م�ا يدل‬ ‫احتقان طائفي يزيد في اشتعال احلرب االهلية الدائرة‪.‬‬

‫قاض أمريكي يأمر مبراقبة واعظ يلهم‬ ‫املقاتلني االجانب في سوريا على االنترنت‬ ‫■ واش�نطن ـ ديترويت ـ رويترز‪ :‬أمر قاض مبراقبة جهاز‬ ‫كمبيوت�ر واس�تخدامات االنترن�ت اخلاصة بواعظ اسلامي‬ ‫أمريكي يعتبره بعض املسؤولني االحتاديني ومجموعة تدرس‬ ‫أنش�طة املتطرفني انه ش�خصية ملهمة للمقاتلين االجانب في‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫واالم�ر ال�ذي صدر كان مبراقب�ة أحمد موس�ى جبريل (‪43‬‬ ‫عاما) بعد جلس�ة محكمة يوم اخلميس املاض�ي اعتبر خاللها‬ ‫انه انتهك ش�روط االفراج املبكر عنه من حكم بالس�جن لفترة‬ ‫طويلة صدر ضده بسبب االحتيال والتالعب بهيئة محلفني‪.‬‬ ‫ولم يربط القاضي االحتادي في ديترويت جيرالد روسين‬ ‫االمر الكتابي الذي أصدره بعد اجللس�ة بقراره بش�أن نشاط‬ ‫جبريل على االنترنت‪.‬‬ ‫لكن مس�ؤولني احتاديني على علم بالقضي�ة قالوا ان األمر‬ ‫ال�ذي أص�دره القاض�ي سيس�مح لس�لطات املراقب�ة مبراقبة‬

‫أنش�طة جبريل للتأكد م�ن انه ال يحاول حتري�ض االمريكيني‬ ‫عل�ى الس�فر ال�ى س�وريا لالنضم�ام ال�ى املقاتلين االجان�ب‬ ‫االخري�ن‪ .‬وحت�دث املس�ؤولون ش�ريطة ع�دم الكش�ف ع�ن‬ ‫هوياته�م النهم غير مخولني مبناقش�ة املعلومات احلساس�ة‪.‬‬ ‫ولم يعلق جبريل الذي يعيش في ديربورن بوالية ميش�يجان‬ ‫أو محاميه على تقرير رويترز في جلسة احملكمة‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤولون آخ�رون ان الس�لطات االمريكي�ة تكثف‬ ‫اجله�ود لتعق�ب والتحقيق مع االمريكيني الذي�ن يذهبون الى‬ ‫س�وريا لالنضم�ام الى املس�لحني الذي�ن يحاول�ون االطاحة‬ ‫بالرئي�س بش�ار االس�د واش�اروا ال�ى ان تقديراته�م هي ان‬ ‫عشرات االمريكيني فعلوا ذلك‪.‬‬ ‫وتقول سلطات االمن في بعض الدول االوروبية ومن بينها‬ ‫بريطاني�ا وبلجي�كا وهولندا وأملاني�ا ان مئات م�ن مواطنيها‬ ‫فعلوا نفس الشيء‪.‬‬

‫بدء اإلفراج عن املعتقلني املشمولني بالعفو الرئاسي في سوريا‪ ...‬وأهالي معتقلني سياسيني يشككون في جديته‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬ب�دأت الس�لطات الس�ورية‬ ‫ف�ي االف�راج عن املعتقلني املش�مولني مبرس�وم العفو‬ ‫الذي اصدره الرئيس الس�وري بشار االسد بعد نحو‬ ‫اسبوع من فوزه في االنتخابات الرئاسية‪ ،‬بحسب ما‬ ‫افاد احلقوقي انور البني امس الثالثاء‪.‬‬ ‫وذكر رئيس املركز الس�وري للدراسات واالبحاث‬ ‫القانونية انور البني «ان السلطات باشرت منذ امس‬ ‫األول في االفراج عن املش�مولني مبرسوم العفو (‪)...‬‬ ‫ويق�در ع�دد الذين اف�رج عنهم من س�جن ع�درا (في‬ ‫ريف دمش�ق) بالعش�رات»‪ ،‬مضيفا انه «سيتم اليوم‬ ‫االفراج عن دفعة جديدة»‪.‬‬ ‫واوضح الناش�ط في مج�ال حقوق االنس�ان «ان‬ ‫محكم�ة االره�اب واحملاك�م اجلنائي�ة ت�درس ملفات‬ ‫املعنيين احملال�ة اليه�ا‪ ،‬وحتي�ل طل�ب االف�راج ال�ى‬ ‫(ادارات) الس�جون ليت�م االف�راج ع�ن املش�مولني‬ ‫مبرسوم العفو‪ ،‬كل بحسب حالته»‪.‬‬ ‫وح�ول املعتقلين في الف�روع االمني�ة والذين يتم‬

‫التحقي�ق معه�م ولم توج�ه اليهم التهم بع�د‪ ،‬قال ان‬ ‫«امر االف�راج عنهم يتوقف على الف�روع االمنية التي‬ ‫تقدر ما اذا كانت التهم املوجهة اليهم مش�مولة بالعفو‬ ‫ام ال»»‪.‬‬ ‫ولف�ت البن�ي ال�ى ان الس�لطات ق�ررت االف�راج‬ ‫ع�ن رنيم معتوق الت�ي اعتقلتها االجه�زة االمنية في‬ ‫ش�باط‪ /‬فبراي�ر ‪ ،2014‬وه�ي ابن�ة احلقوق�ي خلي�ل‬ ‫معت�وق املعتقل منذ تش�رين االول‪ /‬اكتوب�ر ‪ 2012‬مع‬ ‫زميله محمد ظاظا‪.‬‬ ‫واش�ار ال�ى ان العف�و يفترض ان يش�مل املعتوق‬ ‫نفس�ه ايض�ا باالضاف�ة ال�ى ع�دد م�ن النش�طاء‬ ‫واحلقوقيني واالطباء بينهم االعالمي الناش�ط مازن‬ ‫درويش وزمياله املدون حسني غرير وهاني الزيتاني‬ ‫اللذين اعتقلتهم الس�لطات االمنية في شباط‪ /‬فبراير‬ ‫‪ ،2012‬باالضاف�ة ال�ى الكاتب عدن�ان زراعي والفنان‬ ‫زكي كورديلو والطبيب جالل نوفل واخرين‪.‬‬ ‫وسيشمل العفو ايضا عبد العزيز اخلير‪ ،‬املسؤول‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫ف�ي هيئ�ة التنس�يق الوطني�ة م�ن معارض�ة الداخل‬ ‫املقبولة من النظام‪.‬‬ ‫واص�در االس�د االثنين «عف�وا عام�ا» ه�و االكث�ر‬ ‫شموال منذ بدء االزمة في منتصف اذار‪ /‬مارس ‪،2011‬‬ ‫ويش�مل للمرة االولى جرائم متعلقة بقانون االرهاب‬ ‫الصادر بعد بدء االزمة والذي اعتقلت السلطات على‬ ‫اساسه االف االش�خاص‪ .‬ويفترض ان يشمل العفو‪،‬‬ ‫ف�ي حال تطبيق�ه بحذافيره‪ ،‬عش�رات االف املعتقلني‬ ‫في الس�جون الس�ورية املتهمني بارتكاب االرهاب او‬ ‫االنضمام الى تنظيم ارهابي‪.‬‬ ‫وسبق لالس�د الذي اعيد انتخابه الثالثاء لوالية‬ ‫رئاس�ية ثالثة‪ ،‬ان اصدر مراس�يم عفو ع�دة منذ بدء‬ ‫الن�زاع الس�وري ف�ي منتص�ف آذار‪ /‬م�ارس ‪،2011‬‬ ‫ابرزها في ‪ 31‬ايار‪ /‬ماي�و و‪ 21‬حزيران‪ /‬يونيو ‪،2011‬‬ ‫و‪ 15‬كان�ون الثاني‪ /‬يناير ‪ ،2012‬و‪ 16‬نيس�ان‪ /‬ابريل‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وش�كك عدد من أهالي معتقلني في سجون النظام‬

‫الس�وري‪ ،‬امس الثالثاء‪ ،‬بجدية «العفو العام» الذي‬ ‫أصدره رئيس النظام بشار األسد‪ ،‬االثنني‪.‬‬ ‫وبحس�ب متابع�ة مراس�ل «األناض�ول»‪ّ ،‬‬ ‫فند عدد‬ ‫من أهالي املعتقلني والناش�طني السوريني ممن لديهم‬ ‫أق�ارب معتقل�ون ف�ي س�جون النظ�ام‪ ،‬جدي�ة «عفو‬ ‫األس�د»‪ ،‬من خالل الكتابة على صفحاتهم على مواقع‬ ‫التواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫وكتب‪ ‬الناشط اإلعالمي املعارض حازم داكل على‬ ‫صفحته الشخصية على‪« ‬فيسبوك»‪« ،‬لم يخرج أخي‬ ‫م�ن املعتقل‪ ،‬أو حتى عمي‪ ،‬أو عديلي (صهري)‪ ،‬ولهذا‬ ‫ف�إن أي ق�رار عف�و رئاس�ي من بش�ار األس�د ال أعول‬ ‫عليه»‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه ّ‬ ‫عل�ق املذي�ع واإلعالم�ي الس�وري‬ ‫املعارض‪ ‬موس�ى العم�ر عل�ى صفح�ة «فيس�بوك»‬ ‫اخلاص�ة به‪« ‬بعد مرس�وم العفو! أطلق املدعو بش�ار‬ ‫ً‬ ‫ضاحكا‬ ‫األس�د س�راح اب�ن عمي مس�لم العم�ر لي�س‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قتيال ألهله‪ ،‬وقد س�اموا جس�ده‬ ‫محموال‬ ‫كعادته‪ ،‬بل‬

‫النحيل سوء العذاب»‪.‬‬ ‫بدورها اس�تمرت‪ ‬والدة معتقلني اثنني في سجون‬ ‫النظ�ام‪ ،‬تتحف�ظ «األناض�ول» على ذكر اس�مها بناء‬ ‫عل�ى طلبها‪ ،‬بتحديث‪ ‬الع�داد الذي م�ا انفكت حتدثه‬ ‫ً‬ ‫يوميا على صفحتها الش�خصية على «فيسبوك»‪ ‬منذ‬ ‫اعتق�ال ولديه�ا من�ذ أكثر م�ن ‪ 10‬أش�هر عل�ى خلفية‬ ‫مشاركتهما بالثورة‪.‬‬ ‫وكتب�ت وال�دة املعتقلين‪ ،‬صب�اح ام�س‬ ‫الثالثاء‪ ،‬بصفحته�ا عل�ى فيس�بوك‪ 309« ‬أيام‪ ‬ي�ا‬ ‫ك�رمي»‪ .‬في حين ذكر الناش�ط اإلغاثي‪ ‬أحم�د علوش‬ ‫على صفحته على فيس�بوك‪« ‬احلمد لله عمي طلع من‬ ‫املعتق�ل وعقب�ال (إن ش�اء الل�ه يلحقه)‪ ‬أخوي أنس‬ ‫وجميع املعتقلني‪ ،‬والله يخفف عنهم يا رب»‪.‬‬ ‫وعادة ما تشكك املعارضة بجدية مراسيم «العفو»‬ ‫التي يصدرها األس�د منذ بداي�ة الثورة املندلعة ضده‬ ‫منذ أكثر من ‪ 3‬س�نوات خاصة فيم�ا يتعلق باملعتقلني‬ ‫واملسجونني على خلفية أحداث الثورة‪.‬‬

‫من جانبه�ا أعلن�ت اخلارجية األمريكي�ة عن عدم‬ ‫ثقتها بإعالن رئيس النظام السوري ما أسمته «العفو‬ ‫املشروط على املعارضة السورية»‪.‬‬ ‫وقال�ت نائبة املتحدثة باس�م اخلارجية األمريكية‬ ‫م�اري هارف أثن�اء موجزها الصحافي م�ن العاصمة‬ ‫واش�نطن‪ ،‬امس األول‪« ،‬أعتقد أن ه�ذا النظام (نظام‬ ‫األس�د) بال رحمة‪ ،‬ومستعد إلبقاء األطفال في األسر‪،‬‬ ‫ومس�تعد الستخدام األس�لحة الكيمياوية والبراميل‬ ‫املتفجرة»‪.‬‬ ‫وأضافت ه�ارف س�اخرة «أرغب برؤي�ة تفاصيل‬ ‫ً‬ ‫جديا بذل�ك‪ ،‬ألنه (النظام)‬ ‫هذا العف�و املقترح‪ ،‬أرغب‬ ‫ل�م يظهر على اإلطالق أي احترام حلياة االنس�ان في‬ ‫بالده منذ بداية هذه االزمة»‪.‬‬ ‫ويق�در معارض�ون س�وريون ع�دد املعتقلين ف�ي‬ ‫س�جون النظام‪ ،‬وأجهزته األمنية على خلفية أحداث‬ ‫الثورة‪ ،‬بحوالي ‪ 150‬إلى ‪ 200‬ألف معتقل‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫ً‬ ‫قسرا أو مصيرهم مجهول‪.‬‬ ‫آالف آخرين مغيبني‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪6‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫حكومة الوفاق الفلسطينية تقرر في جلستها األسبوعية تشكيل جلنة قانونية إدارية حلل مشاكل اإلنقسام‪‎‬‬

‫األحمد‪ :‬حماس أخطأت في أسلوبها والسلطة لم تستلم غزة رسمي ًا‪‎‬‬

‫‪‎‬‬

‫رام الله‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من فادي أبو سعدى‪: ‎‬‬

‫‪‎‬‬ ‫‪ ‎‬ق�رر مجل�س ال�وزراء الفلس�طيني‪ ،‬خلال‬ ‫جلس�ته األس�بوعية‪ ،‬تش�كيل اللجنة القانونية‪‎‬‬ ‫اإلداري�ة ملعاجل�ة القضاي�ا املدني�ة واملش�اكل‬ ‫ث نص اتفاق‬ ‫اإلدارية الناجمة عن االنقسام‪ ،‬حي ‪‎‬‬ ‫القاهرة على تش�كيل اللجن�ة القانونية اإلدارية‬ ‫ن وإداريين متخصصين‪،‬‬ ‫م�ن خب�راء قانونيي ‪‎‬‬ ‫في إط�ار بند معاجل�ة القضايا املدنية واملش�اكل‬ ‫اإلداري� ‪‎‬ة الناجم�ة عن االنقس�ام‪ ،‬والتي تش�مل‬ ‫تعيين�ات املوظفين وترقياته�م والفص�ل ووقف‪‎‬‬ ‫الرات�ب والتنقلات ف�ي املؤسس�ات واإلدارات‬ ‫احلكومي�ة واملراس�يم والق�رارات الرئاس�ية‪‎‬‬ ‫واحلكومية اخملتلف عليها‪.‎‬‬ ‫وأكد اجمللس أن اللجنة س�تقوم بدراسة هذه‬ ‫القضايا واقتراح س�بل معاجلته�ا وتقدمي‪ ‎‬نتائج‬ ‫أعماله�ا للجه�ات التنفيذي�ة اخملتصة ف�ي موعد‬ ‫أقص�اه أربعة أش�هر م�ن تاري�خ‪ ‎‬تش�كيلها‪ ،‬وفقا‬ ‫ألح�كام القانون األساس�ي والقوانين واألنظمة‬ ‫واللوائ�ح ذات الصل�ة‪ ‎‬املق�رة قب�ل ‪ 14‬حزيران‪/‬‬ ‫يوني�و‪ ،2007‬وعل�ى أس�اس حتقي�ق العدال�ة‬ ‫ن املوظفين‪ ،‬وع�دم‬ ‫واإلنص�اف دون متيي�ز بي ‪‎‬‬ ‫اإلجحاف بحقوق األف�راد الذين تضرروا نتيجة‬ ‫االنقس�ام‪ ،‬وتأكي� ‪‎‬د مبدأ الش�راكة ألبناء ش�عبنا‬ ‫ف�ي املؤسس�ات احلكومي�ة على أس�اس الكفاءة‬ ‫ومراع�ا ‪‎‬ة اإلمكاني�ات املتاح�ة وانعكاس�ها عل�ى‬

‫املوازنة والهياكل اإلدارية وسياس�ات التوظي ‪‎‬‬ ‫ف‬ ‫ومب�ا يعال�ج التضخ�م الوظيفي في املؤسس�ات‬ ‫احلكومية‪.‎‬‬ ‫وش�ددت احلكوم�ة عل�ى التزامه�ا بتحم�ل‬ ‫مس�ؤولياتها جتاه أبناء الشعب الفلسطيني في‪‎‬‬ ‫كافة أماكن تواجدهم‪ ،‬وبذل أقصى اجلهود إلجناز‬ ‫امله�ام التي أوكل�ت لها وف�ق ما مت‪ ‎‬االتف�اق عليه‬ ‫ف�ي وثيق�ة الوفاق الوطن�ي املوقعة ف�ي القاهرة‬ ‫بني كاف�ة الفصائل‪ ‎‬الفلس�طينية بتاري�خ ‪ 4‬أيار‪/‬‬ ‫ماي�و ‪ ،2011‬واملتمثل�ة مبعاجل�ة آثار االنقس�ام‪،‬‬ ‫وإزال�ة س�لبياته‪ ‎،‬وإع�ادة توحي�د مؤسس�ات‬ ‫دولة فلس�طني‪ ،‬والبدء بإعادة إعمار قطاع غزة‪،‬‬ ‫والتعاون م ‪‎‬ع جلنة االنتخابات املركزية لتس�هيل‬ ‫إجراء االنتخابات الرئاسية والتشريعية‪.‎‬‬ ‫وندد مجلس الوزراء بإغالق البنوك في قطاع‬ ‫غزة ومنع املوظفني من استالم رواتبهم ‪ ،‎‬واقتحام‬ ‫مكتب دائرة شؤون الالجئني في منظمة التحرير‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬بحج�ة عدم دف� ‪‎‬ع احلكومة رواتب‬ ‫العاملني الذي�ن عينتهم احلكومة املقالة في قطاع‬ ‫غزة أثناء فتر ‪‎‬ة االنقسام‪.‎‬‬ ‫وأك�د اجمللس أن هذه القضية س�يتم حلها في‬ ‫إط�ار اللجنة القانونية اإلداري�ة وفقا‪ ‎‬ملا جاء في‬ ‫اتفاقي�ة الوف�اق الوطن�ي الت�ي مت توقيعه�ا ف�ي‬ ‫ى قيادة حرك�ة حماس‬ ‫القاه�رة‪ ،‬وق�ال‪ :‬كان عل� ‪‎‬‬ ‫التحدث بصدق وصراحة مع من عينتهم في فترة‬ ‫ح لهم ب�أن حكوم�ة الوفاق‬ ‫االنقس�ام والتوضي� ‪‎‬‬ ‫الوطني ال ميكنه�ا أن تدفع لهم الرواتب واألجور‬ ‫بش�ك ‪‎‬ل تلقائ�ي‪ ،‬موجها الدعوة إل�ى قيادة حركة‬

‫عزام األحمد‬

‫رامي احلمد الله‬

‫حم�اس بالتوقف عن الدف�ع بعناصرها للخروج‪‎‬‬ ‫على القانون ومحاصرة البنوك���.'‎‬‬ ‫ودعا قيادة الفصائل إلى دعم حكومة الوفاق‪،‬‬ ‫وع�دم العودة إلى اخللف‪ ،‬مس�تنكر ‪‎‬ا تصريحات‬ ‫وبيانات بعض قيادات حركة حماس وس�لوكهم‬ ‫التحريضي ضد حكومة الوفاق‪ ‎‬الوطني‪ ،‬ووضع‬ ‫املشاكل التي مت ترحيلها أمام حكومة التوافق في‬ ‫بداية عهده� ‪‎‬ا لعرقلة عمله�ا‪ ،‬واتهامها بالتقصير‬ ‫من اليوم األول‪.‎‬‬

‫رئي�س ال�وزراء رام�ي احلم�د الل�ه اس�تنكر‬ ‫إص�رار احلكوم�ة اإلس�رائيلية رف�ض التعام�ل‬ ‫ً‬ ‫معتبرا موقفه�ا من حكومة‬ ‫مع‪ ‎‬ش�عبنا وقيادت�ه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ن الداخلي‬ ‫سافرا في الشأ ‪‎‬‬ ‫تدخال‬ ‫الوفاق الوطني‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬يظهر حقيقة احلكومة اإلسرائيلية‬ ‫وحقيقة سياساتها ومخططاته ‪‎‬ا العنصرية‪.‎‬‬ ‫‪ ‎ ‎‬وأك�د أن موق�ف احلكوم�ة اإلس�رائيلية‬ ‫الس�لبي م�ن حكوم�ة الوف�اق م�ا ه�و إال مب�رر‪‎‬‬ ‫الس�تمرارها ف�ي سياس�تها االس�تيطانية الت�ي‬

‫كان�ت الس�بب الرئي�س لفش�ل املفاوض�ات‪،‬‬ ‫ي نفس السياس�ة الت�ي تتبعه�ا اآلن لتدمير‬ ‫وه� ‪‎‬‬ ‫ض‬ ‫أي أم�ل بالسلام ولترس�يخ احتالله�ا للأر ‪‎‬‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬واس�تمرار الس�يطرة ونه�ب‬ ‫مواردن�ا الطبيعي�ة للحيلول�ة دون إقام�ة دول ‪‎‬ة‬ ‫فلسطينية مس�تقلة وعاصمتها القدس عاصمتنا‬ ‫األبدي�ة‪ ،‬التي تعمل على تهويدها وتغيي ‪‎‬ر معاملها‬ ‫احلضارية والتاريخية‪.‎‬‬ ‫ودع�ا اجملل�س األمتين العربية واإلسلامية‪،‬‬ ‫وجامع�ة ال�دول العربي�ة‪ ،‬ومنظم�ة املؤمت� ‪‎‬ر‬ ‫اإلسالمي لوضع املسجد األقصى املبارك ومدينة‬ ‫ت إس�رائيلية‬ ‫القدس وما يجري فيها من انتهاكا ‪‎‬‬ ‫على س�لم أولوياتها‪ ،‬واتخاذ ق�رارات وخطوات‬ ‫جدي�ة حتم�ي املقدس�ات‪ ‎‬واملدين�ة املقدس�ة م�ن‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪ .‎‬ووجه‬ ‫خط�ر التهويد الذي ميارس عليها‬ ‫اجمللس حتية إجالل وإكبار إلى األسرى األبطال‬ ‫القابعين داخل س�جون االحتال ‪‎‬ل اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫وأعرب ع�ن بالغ القل�ق نتيجة لت�ردي وضعهم‬ ‫الصح�ي‪ ،‬ونقلهم جميعا إلى‪ ‎‬املستش�فيات ملرات‬ ‫عدي�دة‪ ،‬وتراج�ع الوض�ع الصحي لثالثة عش�ر‬ ‫ً‬ ‫أسيرا منهم‪ ،‬واشتراط‪ ‎‬مديرية مصلحة السجون‬ ‫التوقف عن اإلضراب مقابل تقدمي العالج الالزم‬ ‫لهم‪ ،‬ونقل‪ ‎‬حالتني منهم للعناية املكثفة‪.‎‬‬ ‫وح�ذر اجملل�س م�ن خط�ورة إق�رار مش�روع‬ ‫قان�ون يس�مح بالتغذي�ة القس�رية لألس�رى‬ ‫املضربين‪ ‎‬ع�ن الطع�ام‪ ،‬ال�ذي أق�ره الكنيس�ت‬ ‫بالقراءة األولى ما يش�كل انتهاكا حلق األس�رى‬ ‫ف�ي‪ ‎‬مواصل�ة إضرابه�م ع�ن الطع�ام كوس�يلة‬

‫مش�روعة للدفاع عن حقوقهم‪ ،‬كما أدان مصادق ‪‎‬ة‬ ‫احلكوم�ة اإلس�رائيلية‪ ،‬عل�ى مش�روع قان�ون‬ ‫ن‬ ‫مينع العفو عن أس�رى فلس�طينيني في السجو ‪‎‬‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬بغرض تقييد عملية إطالق س�راح‬ ‫معتقلين فلس�طينيني في إطار صفق�ات‪ ‎‬تبادل أو‬ ‫في إطار إبداء حسن النية‪.‎‬‬ ‫ب�دوره اته�م ع�زام األحم�د رئيس كتل�ة فتح‬ ‫ي‬ ‫البرملاني�ة‪ ،‬حرك�ة حم�اس بأنه�ا أخط�أت ف� ‪‎‬‬ ‫أس�لوبها جت�اه م�ا يج�ري‪ ،‬خاص�ة ف�ي قضي�ة‬ ‫الروات�ب والبن�وك‪ ،‬وأك�د األحم�د بأن الس�لط ‪‎‬ة‬ ‫الشرعية لم تستلم مهامها في قطاع غزة بعد‪.‎‬‬ ‫وق�ال في مؤمتر صحاف�ي عقده ف�ي رام الله‪،‬‬ ‫أن�ه يجب عدم التدخ�ل في عمل حكوم�ة‪ ‎‬الوفاق‬ ‫الوطن�ي حت�ت أي ظ�رف كان‪ ،‬كم�ا أن حكوم�ة‬ ‫الوف�اق تتحم�ل مس�ؤوليتها جت�ا ‪‎‬ه املواطنين‬ ‫ومؤسس�ات الس�لطة ف�ي غ�زة فقط عندم�ا يتم‬ ‫االستالم والتسليم بشكل نهائي‪.‎‬‬ ‫وأوضح االحمد أن معظم موظفي الس�لطة في‬ ‫غزة‪ ،‬الذين يتلقون رواتبهم هم على رأس‪ ‎‬عملهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا بأنه يجب أن ال يسقط اتفاق املصاحلة من‬ ‫ً‬ ‫أجل املال‪ ،‬مؤكدا ب�أن‪ ‎‬اتفاق املصاحلة واضح في‬ ‫هذا اخلصوص‪ ،‬حيث أن وثيقة القاهرة بالنسبة‬ ‫للموظفني‪ ‎‬واملؤسسات اقرت بأنه يجب أن تشكل‬ ‫ن‬ ‫جلن�ة م�ن خب�راء قانونيين راداري�ن وماليي ‪‎‬‬ ‫يدرسوا واقع املؤسسات واملوظفني في غزة وفق‬ ‫القان�ون والكفاءة والتضخ�م الوظيفي‪ ‎‬املوجود‬ ‫في قطاع غزة منذ قيام السلطة‪ ،‬ومن ثم يحددوا‬ ‫وفق القانون احتياجات كل‪ ‎‬وزارة‪.‎‬‬

‫شرطة غزة تواصل إغالق البنوك والغرفة التجارية تدعو حلل سريع وحتييد القطاع اخلاص «التجاذبات السياسية»‬

‫نبرة اخلصام تعلو من جديد واملصاحلة على مفترق طريق‪:‬‬ ‫فتح تتهم حماس بـ«تصدير أزمتها املالية» واألخيرة تصف الرئيس بـ «زعيم عصابة»‬

‫غزة – «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫واصل�ت البن�وك العامل�ة ف�ي قطاع غ�زة إغالق‬ ‫أبوابه�ا للي�وم الس�ادس عل�ى التوال�ي‪ ،‬بأم�ر م�ن‬ ‫الش�رطة ف�ي القط�اع‪ ،‬بس�بب اس�تمرار أزم�ة دفع‬ ‫رواتب املوظفني‪ ،‬في الوقت الذي أعلن فيه مس�ؤول‬ ‫كبير في فتح أن القيادة الفلس�طينية تدرس وسائل‬ ‫أخ�رى إليص�ال الروات�ب للموظفني‪ ،‬وذل�ك في ظل‬ ‫عودة التراشق اإلعالمي بني املتصاحلني‪.‬‬ ‫وكما في األيام املاضية تواجد أفراد من الش�رطة‬ ‫اخلاصة أم�ام البنوك الت�ي أغلقت أبوابه�ا‪ ،‬مانعني‬ ‫املراجعين واملوظفني من الدخول‪ ،‬وس�ط حتذيرات‬ ‫م�ن تفاقم الوضع االقتصادي س�وءا بس�بب عملية‬ ‫اإلغالق التي أثرت على جميع القطاعات في غزة‪.‬‬ ‫وبدأت أزمة البنوك مساء األربعاء املاضي عندما‬ ‫قام املوظفون الذي�ن عينوا في فترة حكومة حماس‬ ‫الس�ابقة باالحتج�اج‪ ،‬عل�ى ع�دم تلقيه�م رواتبهم‬ ‫كموظفي السلطة‪.‬‬ ‫وعم�ل موظفو حماس على منع موظفي الس�لطة‬ ‫م�ن اس�تالم رواتبه�م‪ ،‬وحدث�ت وقته�ا مش�ادات‬ ‫ومالس�نات‪ ،‬وصل بعضها حلد االش�تباك باأليدي‪،‬‬ ‫ووصل�ت قوات من أفراد الش�رطة للبن�وك‪ ،‬وأمرت‬ ‫م�ن وقتها بإغالق أبوابه�ا‪ ،‬مانعة بذلك املوظفني من‬ ‫استالم رواتبهم‪.‬‬ ‫وأك�د مس�ؤولون ف�ي الس�لطة وعل�ى رأس�هم‬ ‫الرئي�س عب�اس م�ع بداية األزم�ة أن مل�ف موظفي‬ ‫حكومة حماس الس�ابقة جرى االتفاق على حله من‬ ‫خالل جلنة قانونية وإدارية تبحث ملفاتهم‪.‬‬ ‫وم�ع تفاق�م األزم�ة ع�ادة اخلالف�ات بين فت�ح‬ ‫وحم�اس تطفوا مجددا للس�طح‪ ،‬بعد أي�ام فقط من‬

‫تش�كيل حكوم�ة التواف�ق‪ ،‬كثمرة التف�اق املصاحلة‬ ‫األخير‪ ،‬وعلت نبرة االنتقاد‪ ،‬بتبادل املس�ؤولني من‬ ‫كال احلركتني االتهامات‪.‬‬ ‫وحمل�ت حرك�ة حم�اس املس�ؤولية ع�ن األزم�ة‬ ‫لكل م�ن الرئيس محم�ود عباس واحلم�د الله لعدم‬ ‫توفيرهم رواتب ملوظفي حكومتها الس�ابقة‪ ،‬أس�وة‬ ‫مبوظفي السلطة‪.‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور م�روان أب�و راس عض�و اجمللس‬ ‫التشريعي عن حركة حماس أن على الرئيس عباس‬ ‫أن «يتعام�ل مع القضايا بوطنية كرئيس لش�عب‪ ،‬ال‬ ‫رئيس عصابة»‪.‬‬ ‫وقال النائب عن حماس أيضا أن على الرئيس أن‬ ‫يختار بني املصاحلة وإرضاء االحتالل‪.‬‬ ‫ف�ي اجلان�ب اآلخر هاج�م املتحدث باس�م حركة‬ ‫فتح أحمد عس�اف حرك�ة حماس وق�ال أنها حتاول‬ ‫«تصدير أزمتها السياسية واملالية للسلطة الوطنية‬ ‫الشرعية وحكومة الوفاق الوطني»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن حماس «هي من أوصلت نفسها إلى‬ ‫هذه األزمة بس�بب مراهناتها السياس�ية اخلاطئة‪،‬‬ ‫وارتباطه�ا بأجندات وقوى خارجية‪ ،‬خاصة تنظيم‬ ‫اإلخوان الدولي‪ ،‬وهي وحدها من يتحمل مسؤولية‬ ‫تبعات أعمالها»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جي�دا نص�وص اتف�اق‬ ‫وأك�د أن حم�اس ت�درك‬ ‫القاه�رة للمصاحلة‪ ،‬والتي ليس م�ن بينها أي نص‬ ‫يق�ول بدفع رواتب موظفي حماس من خالل حكومة‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى أن لدى هذه احلكومة‬ ‫التوافق الوطني‪،‬‬ ‫مهمة رئيسية واحدة هي اإلعداد وإجراء انتخابات‬ ‫تش�ريعية ورئاس�ية‪ .‬وأش�ار إل�ى أن حم�اس تصر‬ ‫عل�ى توحيد وزارة املالية‪ ،‬ف�ي حني تتجاهل توحيد‬ ‫وزارة الداخلية و»تتمرد هي وميلش�ياتها على هذه‬ ‫ال�وزارة‪ ،‬وتقوم بأعمال البلطجة في ش�وارع قطاع‬ ‫غزة من خلال إغلاق البنوك وحتطي�م الصرافات‬

‫اآللية»‪.‬‬ ‫ورأى أن تصرف�ات قي�ادات حم�اس «ال تنم بأي‬ ‫ش�كل عل�ى أنه�م معني�ون ً‬ ‫فعلا بإنه�اء االنقس�ام‬ ‫وحتقي�ق وح�دة الوط�ن‪ ،‬وإمنا ه�م معني�ون فقط‬ ‫باخلروج من أزمتهم املالية والسياسية»‪.‬‬ ‫وس�ادت ف�ي الفت�رة الت�ي تل�ت توقي�ع اتف�اق‬ ‫املصاحل�ة األخير ي�وم ‪ 23‬من ش�هر نيس�ان‪ /‬أبريل‬ ‫املاضي أجواء إيجابية بني الطرفني‪ ،‬لم يس�بق وأن‬ ‫عايشتها املناطق الفلسطينية من قبل‪.‬‬ ‫وينذر التراشق بانهيار اتفاق املصاحلة‪ ،‬وعودة‬ ‫األم�ور إل�ى املرب�ع األول‪ ،‬رغ�م تأكي�دات الطرفين‬ ‫متسكه باالستمرار باالتفاق‪.‬‬ ‫وتراف�ق الهجوم اإلعالم�ي مع اتهام�ات متبادلة‬ ‫من الطرفني‪ ،‬بقيام أجهزة األمن في الضفة باالعتداء‬ ‫عل�ى النائبني ف�ي حماس فتحي القرعاوي وحس�ن‬ ‫يوسف‪ ،‬حيث وصفت احلركة االعتداء بـ «االنتهاك‬ ‫اخلطير»‪ ،‬ودعت للكف عن قمع ومالحقة املتضامنني‬ ‫مع األسرى‪.‬‬ ‫وحملت األجه�زة األمنية املس�ؤولية الكاملة عن‬ ‫«التداعي�ات اخلطي�رة» الت�ي حتمله�ا االعت�داءات‬ ‫املتواصلة ضد نواب الش�عب الفلسطيني وزوجات‬ ‫وبنات األس�رى واملش�اركني في فعالي�ات التضامن‬ ‫مع األسرى‪.‬‬ ‫وطالب أحمد بحر النائ�ب األول لرئيس اجمللس‬ ‫التشريعي الرئيس محمود عباس إلى تشكيل جلنة‬ ‫حتقيق في االعتداء على نائبي حماس‪.‬‬ ‫هذا واتهم نادي األسير نشطاء من حركة حماس‬ ‫باالعت�داء عل�ى مدير الن�ادي مبدين�ة اخلليل امجد‬ ‫النجار‪ ،‬خالل فعالية تضامنية مع األسرى‪.‬‬ ‫من جهته قال أمني مقبول أمني سر اجمللس الثوري‬ ‫حلركة فتح في تصريحات ملوقع « دولة فلسطني» أن‬ ‫القيادة ستبحث عن وس�ائل أخرى إليصال رواتب‬

‫موظفي السلطة‪.‬‬ ‫وأك�د أن القيادة «لن تس�كت عل�ى إغالق البنوك‬ ‫وتت�رك املوظفين ينتظ�رون رحمة عناص�ر حماس‬ ‫للسماح لها بفتح أبوابها والعودة للعمل»‪.‬‬ ‫وال تقتصر عملية غل�ق البنوك على عدم حصول‬ ‫موظف�ي الس�لطة عل�ى الروات�ب‪ ،‬وط�ال األم�ر كل‬ ‫املراجعين واملوظفين ف�ي ش�ركات ومؤسس�ات‬ ‫خاصة‪.‬‬ ‫ومع تفاقم األزمة االقتصادية في غزة طالب وليد‬ ‫احلص�ري رئيس غرفة جتارة وصناعة غزة بإيجاد‬ ‫«حل س�ريع» للمش�كلة‪ ،‬التي أكد أنها أصرت بشكل‬ ‫سلبي على القطاع اخلاص‪.‬‬ ‫وأكد أن اس�تمرار إغالق البنوك سيضر بالتجار‬ ‫واملس�توردين ورج�ال األعم�ال‪ ،‬عل�ى اعتب���ار أن‬ ‫له�م عالق�ة مباش�رة بالبنوك م�ن خلال احلواالت‬ ‫والش�يكات املالية و االعتمادات‪ ،‬وغيرها من األمور‬ ‫املصرفي�ة‪ .‬وأكد أن مش�كلة غلق البن�وك تعمل على‬ ‫تعطي�ل عم�ل التج�ار ورج�ال األعمال‪ ،‬وه�و ما من‬ ‫ش�أنه بحس�ب احلصري أن يكبدهم خس�ائر مالية‬ ‫فادح�ة»‪ ،‬الفتا إلى أن من بني ذلك تأثر املس�توردين‬ ‫وعدم استالمهم بضائعهم‪ ،‬وهو ما يجعلهم يفقدون‬ ‫ثقة الشركات العاملية‪.‬‬ ‫احلص�ري أك�د أيض�ا أن األزمة تؤثر عل�ى حركة‬ ‫الواردات لقطاع غزة من املواد الغذائية‪ ،‬ومش�تقات‬ ‫البترول والغاز‪ ،‬وكافة الس�لع االستهالكية‪ ،‬خاصة‬ ‫مع قرب حلول ش�هر رمضان‪ ،‬الفتا إلى أن لألزمة أثر‬ ‫على املستثمرين في األسهم و البورصات‪ ،‬وقال أنها‬ ‫«تكبده�م خس�ائر نتيج�ة توقف تداولهم»‪ ،‬وش�دد‬ ‫على ض�رورة حتييد القطاع اخلاص ع�ن أي أزمات‬ ‫أو جتاذبات سياسية‪ ،‬وضرورة العمل الفوري على‬ ‫فتح كافة فروع البنوك بغزة على الفور‪.‬‬ ‫من جهته أكد الناطق باسم احلكومة الفلسطينية‬

‫بدأت مبحاكمة خمسة منهم إلحيائهم ذكرى النكبة‬

‫إيهاب بسيسو‪ ،‬أن احلكومة تواصل بذل كل اجلهود‬ ‫من اجل إزالة آثار االنقسام وتبعاته‪.‬‬ ‫وأك�د أن احلكوم�ة ملتزم�ة ببن�ود املصاحل�ة‪،‬‬ ‫وم�ا متخ�ض ع�ن اتفاق�ات القاه�رة الت�ي أف�رزت‬ ‫ه�ذه احلكوم�ة‪ ،‬والت�ي ق�ال أنه�ا «وضع�ت أسس�ا‬ ‫واضح�ة بخصوص إزال�ة آثار االنقس�ام‪ ،‬وحددت‬ ‫آليات لتوحيد املؤسس�ات الفلس�طينية في املرحلة‬ ‫االنتقالية احلالية‪ ،‬مبا يش�مل تشكيل جلنة قانونية‬ ‫إداري�ة‪ ،‬لدراس�ة أوضاع املوظفني في إط�ار قانوني‬ ‫يس�اهم ف�ي تعزي�ز طبيع�ة اخلدم�ات احلكومي�ة‬ ‫للمواط�ن وتعزي�ز عم�ل احلكوم�ة ف�ي القطاع�ات‬ ‫اخملتلفة»‪.‬‬ ‫ودع�ا الناطق باس�م احلكوم�ة جمي�ع الفصائل‬

‫نقابة أطباء إسرائيل‪ :‬نرفض إطعام‬ ‫األسرى بالقوة ونحترم قرارهم باإلضراب‪‎‬‬

‫الناصرة ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من وديع عواودة‪:‬‬

‫‪ ‎‬رام الله‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من فادي أبو سعدى‪: ‎‬‬ ‫‪‎‬‬

‫من تظاهرات الطالب في جامعة حيفا‬ ‫األم�ن بجدية مع التحري�ض من قب�ل عناصر اليمني‬ ‫والتغاف�ل ع�ن عب�ارات «امل�وت للع�رب» ف�ي الع�ام‬ ‫املاضي بحيث لم يتقدم بش�كوى أو حتى حتذير إلى‬ ‫الطالب‪.‬‬ ‫وأك�دوا أن ذلك يدل على التس�اهل مع كتل اليمني‬ ‫داخل احلرم اجلامع�ي ومالحقة عمل الكتل الطالبية‬ ‫العربي�ة وع�دم االعت�راف بخصوصيته�ا القومي�ة‬ ‫والثقافي�ة واالجتماعية‪ .‬وبعد تق�دمي االدعاءات مت‬ ‫تعيني جلس�ة اس�تمرارية ليوم االثنين القادم الجل‬ ‫انهاء املداوالت‪ .‬يش�ار انه عل�ى صعيد املداوالت في‬ ‫احملاك�م ح�ول جتمي�د عمل كتلت�ي اجلبه�ة الطالبية‬ ‫وأبن�اء البلد فق�د أعلن�ت اجلامعة ع�ن تقصير فترة‬ ‫التجمي�د والتنازل ع�ن الغرامة املالية مقابل س�حب‬ ‫استئناف تقدم به مركز «عدالة»‪.‬‬ ‫ووصف عضو الكنيس�ت مس�عود غنامي ( القائمة‬ ‫العربي�ة املوحدة) إقدام إدارة جامع�ة حيفا بتجميد‬ ‫عم�ل اجلبهة الطالبي�ة بس�بب إحياء ذك�رى النكبة‬ ‫ومالحق�ة الطلاب الع�رب فيها ب�ـ مص�ادرة حلرية‬ ‫التعبي�ر واحلق بالتظاه�ر وترجمة عملية لسياس�ة‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫وشعار ليبرمان املواطنة مقابل الوالء»‪.‬‬ ‫وأك�د أن تضيي�ق احلري�ات ف�ي اجلامع�ات‬ ‫اإلسرائيلية مس�تمر وأدان اإلقصاء وتكميم األفواه‬ ‫والقمع التعس�في ألي نشاط يقوم به الطالب العرب‬ ‫إحي�اء ألي مناس�بة وطنية‪ .‬وتاب�ع «الطالب العربي‬ ‫ً‬ ‫ه�و خائن وطاب�ور خامس وليس مواليً �ا للدولة إذا‬ ‫م�ارس حق�ه بإحياء ذك�رى النكب�ة أو ي�وم األرض‬ ‫وغيره�ا من احملط�ات واألي�ام الوطنية الت�ي مر بها‬ ‫شعبه العربي الفلسطيني»‪ .‬وقال املفجع أن اجلامعة‬ ‫مش�و َه‬ ‫أيض�ا تري�د م�ن الطال�ب العرب�ي أن يك�ون‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ومحروما‬ ‫مقطوع االنتماء لش�عبه ووطن�ه‪،‬‬ ‫الهوية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫من إبداء رأيه والتعبير عن موقفه السياسي»‪.‬‬ ‫وأض�اف غن�امي‪« :‬االن�زالق ال�ذي يح�دث ف�ي‬ ‫اجلامعات اإلس�رائيلية يتغذى م�ن املناخ العنصري‬ ‫املناهض للعرب في البالد‪ ،‬وبدل أن تكون اجلامعات‬ ‫منوذج�ا للتعددي�ة واحت�رام اآلخر والي�وم حتولت‬ ‫ً‬ ‫إل�ى أوكار لدعاة العنصرية والفاش�ية‪ .‬إن ما يجري‬ ‫هو إهانة لرس�الة اجلامعات وللروح اجلامعية التي‬ ‫تقف في صلبها حرية الرأي والنقد»‪.‬‬

‫الفلس�طينية إلى االبتعاد ع�ن «النب�رة التوتيرية‪،‬‬ ‫أو تصدير األزمات» بش�كل يضر مبصالح الش�عب‪،‬‬ ‫و»يح�ول دون قيامن�ا مبهامن�ا الت�ي تس�تند إل�ى‬ ‫الوح�دة مبا يحق�ق تطلعات ش�عبنا دون متيز على‬ ‫أساس حزبي أو فصائلي»‪.‬‬ ‫وأش�ار بسيس�و إلى أن احلكومة تدرس اآلليات‬ ‫واحلل�ول الناجمة عن إغالق البن�وك في قطاع غزة‬ ‫والتي خلقت حالة من التوتر بني جمهور املواطنني‪،‬‬ ‫مؤك�دا أن احلفاظ على األمن مهم�ة وطنية بالدرجة‬ ‫األس�اس‪ ،‬وأن احلكومة تتعامل مع كل املس�تجدات‬ ‫بش�كل م�دروس‪ ،‬يضمن حتقي�ق الوف�اق الوطني‪،‬‬ ‫ويع�زز م�ن روح الوح�دة الوطني�ة‪ ،‬دون املس�اس‬ ‫بحقوق املواطنني في محافظات الوطن‪.‬‬

‫«لن نستقبلهم شهداء»‪ ...‬حملة إعالمية فلسطينية لنصرة األسرى‪‎‬‬

‫تتجسس على طالبها العرب‬ ‫جامعة حيفا االسرائيلية ّ‬

‫يس�تدل م�ن احملاكم�ة الت�ي جتريه�ا جامع�ة حيفا‬ ‫اإلس�رائيلية أنها تتجس�س على الطلاب العرب فيها‬ ‫م�ن خلال رص�د تعليقاته�م وبياناته�م ف�ي املواق�ع‬ ‫واملنتدي�ات االجتماعية‪ .‬ويش�كل العرب في اجلامعة‬ ‫نح�و ‪ ٪20‬م�ن مجم�ل طالبه�ا‪ ٪60،‬منه�م فتي�ات‬ ‫عربيات‪.‬‬ ‫وعق�دت جامعة حيفا‪ ،‬اجللس�ة األولى ل�ـ «محكمة‬ ‫الطاع�ة» باألس�بوع املاض�ي لبح�ث مل�ف االتهامات‬ ‫ال�ذي تقدم ب�ه عمي�د الطلبة وجه�از األم�ن العام في‬ ‫اجلامعة بحق ‪ 5‬من الطالب العرب‪.‬‬ ‫خالل اجللس�ة التي اس�تمرت اربع ساعات شملت‬ ‫االستماع إلى شهادات مسؤولي اجلامعة وإلى أجوبة‬ ‫وإدع�اءات الطلاب اجلامعيين‪ ،‬الذي�ن تراف�ع عنهم‬ ‫احملاضر احلقوقي د‪ .‬يوس�ف تيس�ير جباري�ن‪ ،‬مدير‬ ‫مطولة‬ ‫مركز «دراس�ات»‪ .‬وش�هدت اجللسة نقاش�ات ّ‬ ‫حول تعامل اجلامعة مع الطالب العرب ومع النش�اط‬ ‫السياسي واالجتماعي داخل احلرم اجلامعي‪.‬‬ ‫تداول�ت احملكم�ة القضي�ة العينية الت�ي منعت من‬ ‫خالله�ا كتلتا اجلبهة الطالبية وأبناء البلد من تنظيم‬ ‫فعالي�ة جماهيرية من أجل إحياء ذك�رى النكبة بينما‬ ‫س�محت لكتل�ة «إم ترتس�و» العنصري�ة م�ن تنظي�م‬ ‫فعاليات وأنشطة بهذا الصدد‪.‬‬ ‫وكان�ت اجلامع�ة قد وجه�ت تهم�ة «إحي�اء ذكرى‬ ‫النكبة» و «اإلخالل بالنظام العام»‪« ،‬عدم االس�تجابة‬ ‫ألوامر عميد الطلبة وجهاز األمن في اجلامعة وطالبت‬ ‫إنزال العقوبات بحق الطالب‪.‬‬ ‫وبع�د االس�تماع إل�ى ادع�اءات اجلامع�ة متح�ور‬ ‫الدف�اع ال�ذي قدمه د‪ .‬يوس�ف جبارين ح�ول املعايير‬ ‫املزدوج�ة ف�ي سياس�ة اجلامع�ة وانتقائي�ة س�يادة‬ ‫القان�ون ف�ي احلي�ز الع�ام فيه�ا‪ ،‬وتقوي�ض الهامش‬ ‫الدميقراطي في اجلامعة واملعايير التمييزية املزدوجة‬ ‫في تنفيذ القانون اجلامعي‪.‬‬ ‫وخ�ص د‪ .‬جباري�ن بالذك�ر املظاه�رة املقابلة التي‬ ‫ّ‬ ‫نظمتها كتلة «ام ترتسو» العنصرية بدون اي تصريح‬ ‫بينم�ا لم يقدم أم�ن اجلامع�ة أية ش�كوى بحقهم‪ .‬كما‬ ‫تط�رق الطالب في ش�هاداتهم إل�ى عدم تعام�ل جهاز‬

‫قياديا حماس فتحي القرعاوي وحسن يوسف تعرضا للضرب‬

‫ً‬ ‫مجددا‪ ،‬عن رفضها إطعام‬ ‫عبرت نقابة األطباء اإلس�رائيلية‬ ‫األس�رى بالق�وة‪ ،‬ردا عل�ى‪ ‎‬القان�ون ال�ذي أقرت�ه الكنيس�ت‬ ‫اإلس�رائيلي ي�وم أمس‪ ،‬بش�أن إطع�ام األس�رى املضربني عن‪‎‬‬ ‫الطعام بالقوة‪ ،‬وقالت صحيفة «يديعوت احرونوت» العبرية‪،‬‬ ‫أن نقي�ب األطباء ليونيد‪ ‎‬ادملن أصدر بيان�ا أكد فيه أن األطباء‬ ‫سيحترمون قرار األسرى‪ ،‬ولن يطعمونه ‪‎‬م بالقوة‪ً ،‬‬ ‫قائال «نحن‬ ‫نحت�رم قرار األس�رى باإلض�راب عن الطعام كبش�ر ومرضى‪،‬‬ ‫ووظيف� ‪‎‬ة الطبي�ب مس�اعدة املضرب للبق�اء على قي�د احلياة‪،‬‬ ‫ومعاجلة األسير بالقوة ممنوع‪.»‎‬‬ ‫وبحس�ب الصحيفة فإن اكثر من ‪ 100‬أسير إداري مضربون‬ ‫ً‬ ‫أس�يرا نقلوا إلى ‪ 12‬مستش�فى‬ ‫ع�ن الطع�ام منذ ‪ 48‬يوما‪ ،‬و ‪70‬‏‪‎‬‬ ‫إس�رائيلية‪ ،‬حت�ت حراس�ة مش�ددة‪ ،‬وه�م يطالب�ون بإطالق‪‎‬‬ ‫سراحهم أو تقدميهم للمحكمة‪.‎‬‬ ‫ف�ي الوقت ذات�ه صادقت الكنيس�ت اإلس�رائيلي بالقراءة‬ ‫ن التغذي�ة القس�رية للمعتقلين‬ ‫االول�ى عل�ى مش�روع قان�و ‪‎‬‬ ‫الفلسطينيني املضربني عن الطعام‪.‎‬‬ ‫مف�وض مصلح�ة الس�جون‬ ‫ويخ�ول مش�روع القن�اون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬بالتوجه ال�ى احملكمة‪ ‎‬املركزي�ة بطلب احلصول‬ ‫عل�ى إذن ملعاجل�ة معتقل يضرب ع�ن الطعام ول�و بالقوة‪ ،‬إذا‬ ‫ما‪ ‎‬أكد الطبيب أن إضرابه قد ميس بصحته بش�كل خطير‪ .‬وقد‬ ‫أدان النواب الفلس�طينيني في الكنسيت مشروع هذا القانون‪،‬‬ ‫حيث أكد عضو‪ ‎‬الكنيس�ت مس�عود غنامي أن م�ن حق املعتقلني‬ ‫االض�راب احتجاجا عل�ى معاناتهم‪ ،‬فيما‪ ‎‬وص�ف النائب أحمد‬ ‫الطيبي مشروع هذا القانون بأنه وحشي وغير انساني‪.‎‬‬ ‫وفي س�ياق املعتقلني واإلضراب عن الطعام‪ ،‬وحتت عنوان‬ ‫ت عدة وس�ائل إعالم فلسطينية‬ ‫«لن نس�تقبلهم ش�هداء» أطلق ‪‎‬‬ ‫وعدد من وكاالت االنباء حملة للتضامن مع االس�رى‪ ‎‬املضربني‬ ‫عن الطعام منذ خمسني يوما‪.‎‬‬ ‫وقالت وسائل االعالم التي وزعت بيانا لها بخصوص حملة‬ ‫ي الفلسطيني مع قضية االسرى‪ ،‬بأن إضراب‬ ‫التضامن االعالم ‪‎‬‬ ‫أس�رى االعتق�ال اإلداري ف�ي س�جون االحتلال‪ ‎‬اإلس�رائيلي‬ ‫يتج�اوز يوم�ه الثام�ن واألربعين‪ ،‬وس�ط تقاع�س الفصائل‬ ‫الفلس�طينية‪ ‎‬واملس�تويات السياس�ية واملؤسس�اتية عام�ة‬ ‫واملؤسس�ات الدولية خاصة‪ ،‬ع�ن أداء دوره ‪‎‬ا بوقف معاناتهم‬ ‫ج�راء التده�ور اخلطير على صحة العش�رات منه�م من خالل‬

‫ى االحتالل االس�رائيلي لالس�تجابة ملطلب إسقاط‬ ‫الضغط عل ‪‎‬‬ ‫االعتقال اإلداري اجملحف واخملالف‪ ‎‬للقانون الدولي‪.‎‬‬ ‫وق�ال صحافي�ون ومتطوع�ون وحقوقيون‪ ،‬أنه�م يطلقون‬ ‫حملته�م ه�ذه م�ع نقل ع�دد كبير م�ن‪ ‎‬األس�رى املضربين إلى‬ ‫مستش�فيات االحتلال العس�كرية‪ ،‬وتش�ارك به�ذه احلمل�ة‬ ‫وسائل‪ ‎‬إعالم مسموعة ومرئية ومكتوبة‪ ،‬وذلك حتت شعار لن‬ ‫نستقبلهم شهداء‪.‬‬ ‫وته�دف احلمل�ة اإلعالمي�ة أساس�ا للضغ�ط عل�ى كل جهة‬ ‫مس�ؤولة وله�ا عالقة مبلف األس�رى‪ ‎‬وعل�ى رأس�ها؛ القيادة‪،‬‬ ‫الفصائ�ل‪ ،‬منظم�ة التحرير‪ ،‬املقاوم�ة‪ ،‬املنظمات واملؤسس�ات‪‎‬‬ ‫احلقوقي�ة‪ ،‬وال تعنى احلملة بأي ش�كل من األش�كال بالتهليل‬ ‫للمواق�ف والبيان�ات‪ ‎‬السياس�ية ب�ل بالدف�ع باجت�اه ترجمة‬ ‫ه�ذه املواق�ف عل�ى األرض ف�ي وق�ت نح�ن جميع�ا؛‪ ‎‬إعلام‪،‬‬ ‫ومس�توى سياس�ي ووطن�ي ومؤسس�اتي‪ ،‬مقص�رون بح�ق‬ ‫ن إطالة عمر اإلضراب وتهديده‬ ‫أس�رانا ومس�ؤولون أمامهم ع ‪‎‬‬ ‫حلياتهم‪.‎‬‬ ‫وينخرط ف�ي احلملة اإلعالمي�ة العديد م�ن وكاالت األنباء‬ ‫الفلس�طينية واملواق ‪‎‬ع اإلخبارية ومنه�ا تلفزيون ووكالة وطن‬ ‫وش�بكة فلس�طني اإلخباري�ة‪ ،‎ PNN‬وش�بكة هن� ‪‎‬ا الق�دس‬ ‫اإلعالمية ووكالة شاش�ة نيوز وفضائي�ة الكتاب من غزة‪ .‬إلى‬ ‫جان�ب تكثيف واس�ع‪ ‎‬في الض�خ اإلعالمي عن قضية األس�رى‬ ‫وإضرابهم والتحركات الش�عبية والرس�مية إلنه�اء‪ ‎‬معاناتهم‬ ‫وإس�ناد مطالبه�م عب�ر الفضائي�ات الفلس�طينية والعربي�ة‬ ‫وبالتدوين والتغريد‪ ‎‬في مواقع التواصل االجتماعي‪.‎‬‬ ‫وم�ن بين املش�اركني‪ :‬إذاع�ة ص�وت فلس�طني ( اإلذاع�ة‬ ‫الفلسطينية الرسمية)‪ ،‬وشبكة‪ ‎‬أجيال وأنغام اإلذاعية وشبكة‬ ‫راية اإلعالمية وراديو بيت حلم ‪ ،2000‬وإذاعة ‪24‬‏‪ FM،‎‬وراديو‬ ‫القمر في أريحا وإذاعة أحال إف إم في رام الله‪.‬‬ ‫إلى جانب سلس�لة إذاعات‪ ‎‬محافظة اخلليل (راديو اخلليل‪،‬‬ ‫راديو اجلنوب‪ ،‬راديو الس�نابل‪ ،‬راديو الريف ‪ ،‎‬راديو الرابعة‪،‬‬ ‫راديو سراج‪ ،‬راديو درمي‪ ،‬راديو مرح‪.)‎‬‬ ‫وضم�ن احلمل�ة‪ ،‬انطلق�ت كاف�ة إذاع�ات محافظ�ة نابل�س‬ ‫املش�اركة (راديو طري�ق احملبة‪ ‎،‬راديو حي�اة‪ ،‬صوت النجاح)‬ ‫في بث موحد أمس الثالثاء إسنادا لألسرى األبطال‪.‎‬‬ ‫كم�ا تش�ارك غالبية اإلذاع�ات في قط�اع غزة ف�ي تغطيات‬ ‫مفتوح�ة حول قضية األس�رى وه�ي‪( :‎‬إذاعة ص�وت القدس‪،‬‬ ‫ص�وت الش�عب‪ ،‬ص�وت األقص�ى‪ ،‬األقص�ى مباش�ر‪ ،‬ص�وت‬ ‫ف إم‪ ،‬التحري�ر‪ ،‬أل�وان‪ ،‬إذاع�ة اجلامع�ة‬ ‫األس�رى‪ ،‬نس�اء إ ‪‎‬‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬الرسالة‪ ،‬أمواج‪ ،‬البراق‪ ‎،‬اإلميان‪ ،‬املنار)‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪7‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫احلشود العسكرية على احلدود الليبية تزيد من حالة الغموض‬

‫رئيس الوزراء‪ :‬اجليش اجلزائري لن يتدخل أبدا في دول أخرى‬ ‫■ اجلزائ�ر‪ -‬وكاالت ‪ :‬أك�د رئي�س ال�وزراء‬ ‫اجلزائ�ري‪ ،‬عب�د املالك سلال‪ ،‬ام�س الثالثاء‪ ،‬ان‬ ‫اجلي�ش اجلزائري لن يتدخل اب�دا في دول اخرى‬ ‫مجاورة ما دام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يقود‬ ‫الدول�ة اجلزائري�ة‪ ،‬فيم�ا تزداد غم�وض الصورة‬ ‫مع حش�د اجليش اجلزائري لقوات�ه على احلدود‬ ‫الليبية‪.‬‬ ‫وق�ال سلال ‪ ،‬تعقيب�ا عل�ى س�ؤال لعض�و في‬ ‫مجل�س االم�ة « ل�ن يك�ون نهائي�ا ولألب�د م�ا دام‬ ‫الرئي�س بوتفليقة عل�ى رأس الدول�ة اجلزائرية»‬ ‫الفتا إلى أن هذه القناعة «راس�خة» في الدستور «‬ ‫ال�ذي يق�ر بأننا ال نتدخل في أم�ور جيراننا لكن ال‬ ‫ولن نتخلى مقابل ذلك نهائيا عن مصلحة الش�عب‬ ‫اجلزائري والدولة اجلزائرية»‪.‬‬ ‫وأض�اف « دفعنا ثمنا غالي�ا فيما مضى ونعرف‬ ‫جي�دا معنى احلرية وصعوب�ة حتقيقها ‪ ،‬ال نتدخل‬ ‫في أمور الغير لكن نس�اعد غيرن�ا من دول اجلوار‬

‫والدول الصديقة بقدر اإلمكان لكن نهائيا ال نتدخل‬ ‫عسكريا خارج احلدود اجلزائرية الن هذا ليس من‬ ‫مبادئ و تقالي�د الدولة اجلزائرية» وكانت تقارير‬ ‫اخباري�ة زعمت قيام اجلي�ش اجلزائري بعمليات‬ ‫ضد جماعات جهادية في ليبيا‪.‬‬ ‫ورغم التأكيد الرس�مي اجلزائري بأنه ال مجال‬ ‫لتدخ�ل عس�كري جزائ�ري ف�ي ليبيا وال�ذي جاء‬ ‫على لس�ان الوزي�ر األول عبد‏املالك سلال‪ ،‬إال أن‬ ‫احلش�ود العس�كرية على احل�دود مع ليبي�ا‪ ،‬وما‬ ‫تتناقله بعض الصحف اجلزائرية من أخبار حول‬ ‫احتمالي�ة ‏التدخ�ل العس�كري‪ ،‬زاد م�ن غم�وض‬ ‫الصورة وزاد من اجلدل حول القضية‪.‬‏‬ ‫وف�ي اآلونة األخيرة‪ ،‬تس�ارعت األحداث حول‬ ‫مل�ف الوض�ع األمن�ي عل�ى احل�دود البري�ة بين‬ ‫اجلزائ�ر وليبي�ا‪ ،‬فخلال أقل من‏ش�هرين اتخذت‬ ‫الس�لطات اجلزائري�ة ‪ 4‬قرارات مهمة تؤش�ر كلها‬ ‫إل�ى احتم�ال وق�وع تدخل عس�كري جزائ�ري في‬

‫ليبيا‪ ،‬بدأت‏بس�حب الس�فير وانته�ت برفع تعداد‬ ‫القوات املوجودة في احلدود‪.‬‏‬ ‫‏ ورغم ما ذهب إليه سلال مرتين بأنه ال تدخل‬ ‫عس�كري جزائ�ري ف�ي ليبي�ا‪ ،‬كان آخره�ا خلال‬ ‫تواج�ده ف�ي البرمل�ان قب�ل اي�ام‪،‬‏إال أن صحيف�ة‬ ‫الوط�ن اخلاص�ة الناطق�ة باللغة الفرنس�ية وهي‬ ‫إحدى اجلرائد األكثر انتشارا في اجلزائر‪ ،‬أشارت‬ ‫ف�ي عددها‏الص�ادر ي�وم اجلمعة املاض�ي إلى أن‬ ‫«عمليات عس�كرية جزائرية سرية يجري تنفيذها‬ ‫داخل األراضي الليبية»‪.‬‏‬ ‫وذكرت الصحيفة أن «ما ال يقل عن ‪ 3500‬عنصر‬ ‫م�ن الق�وات اخلاص�ة اجلزائري�ة يش�اركون ف�ي‬ ‫العملي�ة العس�كرية بالتع�اون‏مع ق�وات أمريكية‬ ‫وفرنسية»‪.‬‏‬ ‫ونف�ى وزي�ر اخلارجي�ة اجلزائ�ري رمط�ان‬ ‫لعمام�رة هذه املعلومات في مؤمتر صحافي‪ ،‬عقده‬ ‫مع نظيره الفرنس�ي ل�وران فابي�وس‏أمس األول‬

‫األحد بالعاصمة اجلزائر‪.‬‏‬ ‫ورد الوزير على س�ؤال بش�أن ه�ذه املعلومات‬ ‫بالقول‪« :‬مجرد إثارة ليس لها أي معنى»‪.‬‏‬ ‫واتس�اقا م�ع كالم لعمام�ره‪ ،‬ق�ال مص�در أمني‬ ‫جزائ�ري طلب عدم الكش�ف عن هويت�ه‪« :‬ال ميكن‬ ‫أب�دا أن تنفذ اجلزائر عملية‏عس�كرية بهذا احلجم‬ ‫دون أن تعلن عنها للرأي العام كما أن تدخل آالف‬ ‫اجلن�ود ف�ي جنوب غ�رب ليبي�ا أمر ال ميك�ن بأي‬ ‫ح�ال‏إخفائ�ه»‪.‬‏‏ وأض�اف املص�در أن «اجلزائر لن‬ ‫تتدخ�ل في ليبيا إال في حالة واح�دة هي أن تتأكد‬ ‫بأن خطرا وش�يكا يتهدد األمن الوطني‏اجلزائري‬ ‫مص�دره األراضي الليبي�ة وحتى في ه�ذه احلالة‬ ‫يحتاج القرار للكثير من التفكير «‪.‬‏‬ ‫‏ م�ن جانب�ه ق�ال عف�ان ب�ن صديق�ي أس�تاذ‬ ‫العالق�ات الدولي�ة والدراس�ات املس�تقبلية ف�ي‬ ‫جامع�ة اجلزائ�ر‪ ،‬إن�ه «قبل أس�ابيع قليل�ة‏قررت‬ ‫اجلزائر تنفيذ عملية أمنية س�حبت خاللها البعثة‬

‫اجلزائر ـ «القدس العربي»‬ ‫من كمال زايت‪:‬‬

‫اجتمعت ام�س الثالثاء كل أطياف املعارضة اجلزائرية‬ ‫ف�ي اكبر ن�دوة وطنية تعرفها البلاد منذ إق�رار التعددية‬ ‫السياس�ية‪ ،‬وه�ي الن�دوة الت�ي ش�هدت مش�اركة نوعية‬ ‫م�ن ش�خصيات حزبي�ة ووطني�ة‪ ،‬وضم�ت كل التي�ارات‬ ‫السياسية من علمانيني واسالميني‪.‬‬ ‫وكان فن�دق مازاف�ران ضواح�ي العاصم�ة اجلزائرية‬ ‫ام�س محج�ا لقي�ادات معارض�ة لب�ت دع�وة التنس�يقية‬ ‫الوطنية من أجل احلريات واالنتق�ال الدميقراطي‪ ،‬والتي‬ ‫تض�م أحزاب�ا وش�خصيات معارضة قاطع�ت االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية االخيرة‪ ،‬والتي اختارت ان تنظم ندوة للتغيير‬ ‫الدميقراط�ي تعرض فيها ارضية سياس�ية لضمان انتقال‬ ‫دميقراطي‪.‬‬ ‫وحض�رت ش�خصيات سياس�ية ووطني�ة كثي�رة ولم‬ ‫يس�بق له�ا وأن التق�ت ف�ي م�كان واح�د‪ ،‬اذ حض�ر كل‬ ‫م�ن رئي�س احلكوم�ة األس�بق عل�ي ب�ن فليس ومرش�ح‬ ‫االنتخابات الرئاس�ية االخيرة‪ ،‬ورئيس احلكومة األسبق‬ ‫مول�ود حم�روش‪ ،‬ورئي�س احلكوم�ة األس�بق احم�د بن‬ ‫بيتور الذي ترأس اجللس�ة‪ ،‬كما شارك في الندوة قيادات‬ ‫في اجلبهة االسالمية لإلنقاذ ( احملظورة) وهم علي جدي‬ ‫وعب�د القادر بوخمخ�م وكمال قمازي‪ ،‬وقيادات إسلامية‬ ‫اخ�رى مثل عبد الله جاب الل�ه رئيس حزب جبهة العدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬ومحمد ذويبي امني عام حركة النهضة‪ ،‬وحضر‬

‫رئي�س التجمع م�ن اج�ل الثقاف�ة والدميقراطية محس�ن‬ ‫بلعباس‪ ،‬والرئيس السابق للحزب سعيد سعدي‪ ،‬وعميد‬ ‫احلقوقيين اجلزائريين علي يحي�ى عبد النور‪ ،‬وس�فيان‬ ‫جياللي رئيس حزب جيل جديد‪.‬‬ ‫وقال علي يحيى عبد النور عميد احلقوقيني اجلزائريني‬ ‫إن النظ�ام وص�ل بالبلاد ال�ى االنس�داد‪ ،‬مؤك�دا على أن‬ ‫الش�عب اجلزائ�ري ل�م يخت�ر يوم�ا م�ن يحكم�ه على كل‬ ‫ً‬ ‫دائما هو‬ ‫املس�تويات‪ ،‬وان النظام السياسي هو الذي كان‬ ‫من يختار‪ ،‬وان االنتخابات الرئاس�ية واملقاطعة الواسعة‬ ‫التي ش�هدتها‪ ،‬خير دليل على ان الشعب اجلزائري مازال‬ ‫واعيا وحريصا على مستقبل بلده‪.‬‬ ‫م�ن جهته اكد عبد ال�رزاق مقري رئي�س حركة مجتمع‬ ‫الس�لم (اخ�وان) ان أزم�ة اجلزائ�ر ه�ي في نظ�ام مغلق‬ ‫أغل�ق كل األب�واب امام اجملتمع‪ ،‬وان الهدف الذي رس�مته‬ ‫ه�ذه الندوة ه�و االنتقال الى نظ�ام دميقراطي تصان فيه‬ ‫احلريات‪ ،‬موضحا ان كل حزب احتفظ لنفس�ه ببرنامجه‪،‬‬ ‫النه ال توجد فرصة التنافس على أس�اس البرامج وال على‬ ‫أس�اس األيديولوجيات‪،‬النه ال مجال لإلب�داع والتنافس‬ ‫السياس�ي اال بتوف�ر احلري�ات وضم�ان ع�دم االعت�داء‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وأوضح ان الهدف من هذه الندوة هو التأس�يس لعهد‬ ‫احلريات احلقيقية‪ ،‬وان احلرية قناعة راسخة‪ ،‬مشيرا الى‬ ‫ان أح�داث العالم العربي علمتنا احداث العالم العربي ان‬ ‫هذه الدول تعاني مش�كال أخالقيا قبل املش�اكل السياسية‬ ‫واالقتصادي�ة‪ ،‬وان االمم الت�ي حقق�ت انتق�اال دميقراطيا‬ ‫سلسا يس�بق انتقالها الدميقراطي يقظة فكرية وأخالقية‪،‬‬

‫مراقبون يؤكدون أنها «مفتعلة»‬

‫تكرار احلرائق يثير جدال في تونس‬

‫تونس ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسن سلمان‪:‬‬

‫أث�ارت احلرائق املتكررة ف�ي عدد من املناطق ف�ي تونس جدال‬ ‫كبيرا في البالد‪ ،‬حيث مل�ح البعض إلى كون أغلبها «مفتعال»‪ ،‬فيما‬ ‫نفت احلكومة عالقتها بإقامة مشاريع صناعية تركية‪.‬‬ ‫وتسببت احلرائق التي اندلعت مؤخرا في إتالف أكثر من مئتي‬ ‫هكت�ار من الغابات احلرجية في منتزه «النحلي» بالعاصمة فضال‬ ‫عن بعض الغابات في واليتي الكاف وجندوبة (شمال غرب)‪.‬‬ ‫وأك�د املدي�ر الع�ام للغاب�ات يوس�ف الس�عداني لصحيف�ة‬ ‫«الش�روق» احمللي�ة وج�ود بع�ض املؤش�رات الت�ي ت�دل على ان‬ ‫حريق منتزه النحلي بش�كل خاص «مفتعال»‪ ،‬مشيرا إلى أنها املرة‬ ‫االولى الت�ي يندلع فيها حريق في هذه املنطقة و»هو ما يؤكد على‬ ‫وجود فعل اجرامي»‪.‬‬ ‫وأك�د ان إدارة الغاب�ات س�جلت ارتفاع�ا ملحوظ�ا ف�ي ع�دد‬ ‫احلرائق في البالد «إذ س�جل العام املاضي ‪ 300‬حريق أسفرت عن‬ ‫اتلاف ‪ 4‬االف هكت�ار في حين ان معدل احلرائق خالل الس�نوات‬ ‫املاضي�ة كان ف�ي ح�دود ‪ 150‬حريقا فقط»‪ ،‬مش�يرة إل�ى أنه متت‬ ‫مضاعفة التجهيزات املع�دة الخماد هذه احلرائق من قبل احلماية‬

‫املدنية تالفيا ألية خسائر جديدة‪.‬‬ ‫وحاولت بعض املصادر الرب�ط بني حريق منتزه النحلي الذي‬ ‫أتل�ف حوالى خمسين هكتارا م�ن غابات الصنوبر وق�رار وزاري‬ ‫س�ابق يتعلق بإح�داث منطقة صناعية تركية ضم�ن املنتزه الذي‬ ‫ُتقدر مساحته بـ‪ 225‬هكتارا‪.‬‬ ‫وأش�ارت املص�ادر إل�ى توقي�ع اتفاقي�ة ع�ام ‪ 2012‬م�ع ش�ركة‬ ‫«أوس�تيم» التركيّ ة إلنشاء مدينة صناعية على مساحة ‪ 50‬هكتارا‬ ‫للمش�روع في منطق�ة «النحلي» تهدف إلى تأس�يس حوالى ‪1000‬‬ ‫شركة صغيرة‪.‬‬ ‫ورب�ط بعض املراقبني بين حريق منتزه النحل�ي وحريق آخر‬ ‫اندل�ع في اح�دى الغابات بوالية نابل (ش�رق) ع�ام ‪ 2011‬وأتلف‬ ‫حوال�ى ‪ 400‬هكتار‪ ،‬مش�يرين إل�ى أن هذه املنطق�ة حتولت خالل‬ ‫مجمع سكني‪.‬‬ ‫فترة وجيزة إلى ّ‬ ‫لك�ن وزارة التجهي�ز والتنمي�ة املس�تدامة س�ارعت لنفي هذا‬ ‫املوض�وع عبر مؤمت�ر صحاف�ي عقدته االثنين‪ ،‬وأك�دت فيه عدم‬ ‫وج�ود أي عالقة بين املش�روع الصناع�ي الترك�ي واحلرائق في‬ ‫منطقة النحلي‪.‬‬ ‫يذك�ر أن التحقيق�ات األولية ف�ي حريق «النحل�ي» رجحت أن‬ ‫يكون «مفتعال»‪ ،‬مشيرة إلى أن النار اندلعت من عدة أماكن وعادت‬ ‫لالتقاد مرارا بعد اخمادها من قبل عناصر احلماية األمنية‪.‬‬

‫العثور على ورشة لتصنيع‬ ‫األسلحة في منزل أحد‬ ‫املتشددين في تونس‬ ‫تونس ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسن سلمان‪:‬‬ ‫عثرت ق�وات األم�ن التونس�ية على ورش�ة لتصنيع األس�لحة خالل‬ ‫مداهمتها ملنزل متشدد ديني في والية جندوبة (شمال غرب)‪.‬‬ ‫وأك�دت وزارة الداخلي�ة في بي�ان أصدرته االثنني العث�ور على كمية‬ ‫كبي�رة م�ن األس�لحة إضاف�ة إل�ى مس�تلزمات صناعته�ا في من�زل أحد‬ ‫املتشددين مبدينة «غار الدماء» التابعة لوالية جندوبة‪.‬‬ ‫وم�ن بين األدوات التي ُعث�ر عليها في املن�زل قوالب جب�س لصناعة‬ ‫األس�لحة وكمية كبيرة من مس�حوق البارود ومجموعة من اخلراطيش‪،‬‬ ‫فضال عن بعض أجهزة حلام وآالت للثقب واخلراطة‪.‬‬ ‫واعترف املتش�دد لدى اس�تجوابه بقيامه بصناعة األس�لحة النارية‬ ‫وبعض املناظير الليلية بهدف اس�تخدامها في تنفيذ عمليات إرهابية في‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ويأت�ي احل�ادث بع�د أيام م�ن تفكيك ق�وات األم�ن التونس�ية خللية‬ ‫إرهابية تنتمي لتنظيم «أنصار الش�ريعة» احملظور وتس�عى الس�تهداف‬ ‫عدد من الشخصيات السياسية في البالد‬ ‫م�ن جانب آخر‪ ،‬أش�ارت مصادر صحافي�ة إلى أن احملكم�ة االبتدائية‬ ‫ف�ي العاصمة بدأت التحقيق مع أحد العب�ي كرة القدم (لم حتدد هويته)‬ ‫لالش�تباه في انتمائه لتنظيم ارهابي‪ ،‬مش�يرا إلى أن الس�لطات الحظت‬ ‫مؤخ�را أن الالع�ب املذك�ور كثي�ر الت�ردد عل�ى مواق�ع صن�ع االس�لحة‬ ‫واملتفجرات على شبكة اإلنترنت‪.‬‬ ‫كم�ا عثرت الس�لطات أيض�ا على قنبلة قدمي�ة مخبأة ف�ي احد معامل‬ ‫اخلياط�ة بوالية بنزرت (ش�مال)‪ ،‬حيث قامت قوات اجلي�ش بنقلها إلى‬ ‫مكان آخر لتفكيكها‪.‬‬ ‫وتواجه تونس منذ سقوط نظام زين العابدين بن علي أوضاعا أمنية‬ ‫مضطرب�ة‪ ،‬وكانت مجموع�ة إرهابية تابع�ة لتنظيم «أنصار الش�ريعة»‬ ‫هاجمت مؤخ�را منزل وزير الداخلية لطفي بن ج�دو في والية القصرين‬ ‫(غرب)‪ ،‬حيث أسفر احلادث عن مقتل وجرح بعض عناصر األمن‪.‬‬

‫سالل‪ :‬لن نتدخل في شؤون جيراننا‬ ‫عمليات عسكرية جزائرية داخل ليبيا‪.‬‏‬ ‫‏ وأض�اف صديق�ي أن «األزمة األمني�ة في ليبيا‬ ‫س�ببت صداعا مزمنا للسلطات اجلزائرية بلغ حد‬ ‫ق�رار اجلزائ�ر نقل ما ال يق�ل‏عن ‪ 50‬ألف عس�كري‬ ‫يرابطون حالي�ا على احلدود البري�ة بني اجلزائر‬ ‫وليبيا»‪.‬‏‬

‫املغرب يستجيب لعقد لقاء مع أوروبا‬ ‫حول اجلهاديني في سوريا ويجد األبواب‬ ‫مغلقة في التعاون االقتصادي‬

‫املعارضة اجلزائرية تكسب رهان لم شتاتها في ندوة جمعت‬ ‫العلمانيني واإلسالميني في انتظار كسب رهان إقناع الشعب‬ ‫وتتوف�ر له�ا قي�ادة سياس�ية واعي�ة و نزيه�ة‪ ،‬وأن هذه‬ ‫الن�دوة أعطت صورة ناصعة للمعارضة غير تلك الصورة‬ ‫الس�لبية‪ ،‬التي صنعتها اجهزة ومخابر السلطة‪ ،‬وعمقتها‬ ‫أخطاء املعارضة وشتاتها‪.‬‬ ‫وأك�د عل�ى ان العب�رة فيم�ا س�يحدث بع�د ه�ذه‬ ‫الندوة‪،‬خاص�ة فيم�ا يتعل�ق بالعم�ل امليدان�ي املش�ترك‪،‬‬ ‫وإقناع الش�عب بجدوى هذا املس�عى‪ ،‬وتعبئته وجتنيده‬ ‫لبناء جزائر الغد‪.‬‬ ‫وأع�رب مولود حم�روش رئيس احلكومة األس�بق عن‬ ‫ارتياح�ه لهذه املبادرة‪ ،‬مش�يرا الى ان�ه كان يحلم برؤية‬ ‫املعارض�ة مجتمعة من�ذ اكثر من ربع ق�رن‪ ،‬بصرف النظر‬ ‫عن توجهات أطراف هذه املعارضة‪.‬‬ ‫وأك�د عل�ى ان الدول�ة تعي�ش حال�ة انهي�ار‪ ،‬بس�بب‬ ‫التعسف في اس�تعمال الس�لطة‪ ،‬واحملاباة والفساد‪ ،‬وان‬ ‫البلاد تعي�ش وضع�ا هش�ا للغاية‪ ،‬الن�ه توج�د حكومة‬ ‫لكنه�ا غير قادرة على جتس�يد قراراتها ف�ي امليدان‪ ،‬وغير‬ ‫ق�ادرة عل�ى الدفع ب�اإلدارة لتنفي�ذ خطته�ا‪ ،‬حكومة غير‬ ‫قابلة للمس�اءلة‪ ،‬وال النقد‪ ،‬وال ميكن إسقاطها‪ ،‬أي ال ميكن‬ ‫حلزب او ألي هيئة ان تس�حب منه�ا الثقة‪ ،‬معتبرا أن هذه‬ ‫احلكوم�ة ال متل�ك قاعدة اجتماعية سياس�ية‪ ،‬ال يوجد من‬ ‫يس�اندها‪ ،‬لذلك تلجأ ان تكون قاعدته�ا الوحيدة اجليش‬ ‫الوطني الشعبي‪ ،‬وهذه هي اخلطورة‪.‬‬ ‫وش�دد عل�ى أن اجلي�ش يبقى ويتق�وى كعم�اد الدولة‬ ‫ولي�س احلكوم�ة‪ ،‬وأن أح�زاب املعارض�ة او امل�واالة‬ ‫غي�ر ق�ادرة على تش�كيل حكوم�ة ودعمها‪ ،‬الن ذلك ش�به‬ ‫مستحيل‪.‬‬

‫الدبلوماس�ية اجلزائري�ة م�ن العاصم�ة الليبي�ة‬ ‫طرابل�س بعد تلقي إنذار‏أمني‪ ،‬وبعد القرار األول‬ ‫ج�اء قرار ثان�ي أخطر حي�ث ق�ررت اجلزائر غلق‬ ‫املعابر احلدودية البرية مع ليبيا»‪.‬‏‬ ‫وف�ي تصريحات لوكال�ة األناض�ول أضاف أن‬ ‫اجلزائ�ر ق�ررت أيضا «س�حب عمال ش�ركة النفط‬ ‫اجلزائري�ة س�وناطراك ث�م نقلت‏قوات عس�كرية‬ ‫إضافي�ة إلى احل�دود البرية مع ليبي�ا وكثفت من‬ ‫حتلي�ق طائ�رات املراقب�ة والطارئ�ات املروحي�ة‬ ‫وعين�ت جنراال‏لإلش�راف عل�ى عملي�ات املراقبة‬ ‫للح�دود م�ع ليبي�ا وكل ه�ذه الق�رارات ميك�ن‬ ‫تفس�يرها بأم�ر واح�د هو ق�رب وقوعه ح�رب ‏أو‬ ‫عملية عسكرية جزائرية في ليبيا «‪.‬‏‬ ‫‏ وتثي�ر ه�ذه اإلجراءات مع م�ا تتداوله صحف‬ ‫ومواق�ع إخبارية جزائرية بش�كل ش�به يومي من‬ ‫أخبار ح�ول الوضع األمن�ي‏على احل�دود الليبية‬ ‫مخ�اوف الش�ارع اجلزائ�ري م�ن احتم�ال وقوع‬

‫مدريد ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسني مجدوبي‪:‬‬

‫ين�وي املغ�رب واالحت�اد األوروب�ي عق�د لق�اء لبح�ث مل�ف‬ ‫اجلهاديني العائدين من سوريا أو املوجودين هناك‪ ،‬حيث يتجاوز‬ ‫عدهه�م‪ .900‬وف�ي الوق�ت الذي يجري في�ه هذا التق�ارب األمني‪،‬‬ ‫يت�ردد االحت�اد األوروب�ي ف�ي تلبية مطال�ب املغ�رب االقتصادية‬ ‫ومنها إلغاء اإلجراءات املفاجئة التي تهم امللف الزراعي‪ .‬وأوردت‬ ‫وكالة األنباء اإلسباني إيفي أمس الثالثاء إعداد االحتاد األوروبي‬ ‫اجتماعا قد حتتضنه الرباط أو بروكسل بني وزراء داخلية أوروبا‬ ‫ووزير الداخلية املغربي أحمد حصاد‪.‬‬ ‫وعمليا ستجتمع اللجنة التقنية في الرباط خالل األيام املقبلة‬ ‫العداد األجن�دة األمنية وآفاق التعاون مس�تقبال‪ .‬وتنقل الوكالة‬ ‫ع�ن مصادر أوروبية أنه من ضمن املواضيع التي س�تتم معاجلتها‬ ‫في اللق�اء هناك جنس�يات اجلهاديني الذين يذهبون الى س�وريا‬ ‫انطالقا من أوروبا‪ ،‬إذ يس�تغل اجلهادي�ون من أوروبا‪ ،‬وفي حالة‬ ‫املغاربة‪ ،‬ازدواجية اجلنس�ية املغربي�ة واألوروبية للبلد املضيف‬ ‫للتنقل والسفر وصوال الى سوريا‪.‬‬ ‫وه�ذه االزدواجية في جوازات الس�فر جتعل مراقبتهم صعبة‪.‬‬ ‫اللق�اء األمن�ي املرتقب س�يركز أساس�ا عل�ى اجلهاديين املغاربة‬

‫بسبب رقمهم املرتفع مؤخرا‪ .‬فقد أوردت جريدة «الباييس» األحد‬ ‫املاض�ي نقلا عن أجه�زة أمني�ة اس�بانية متخصصة ف�ي مكافحة‬ ‫اإلرهاب وجود ‪ 800‬فقط من ش�مال املغرب استطاعوا االنتقال الى‬ ‫سوريا عبر شبكات في سبتة ومليلية وجنوب اسبانيا‪.‬‬ ‫وتتح�دث إيفي عن ‪ 900‬نقال ع�ن مصادر مغربي�ة‪ .‬وهناك قلق‬ ‫كبي�ر من اجلهاديني املغاربة بس�بب س�هولة حتركهم بين أوروبا‬ ‫وش�مال إفريقي�ا مب�ا فيها منطقة الس�احل وس�وريا علاوة على‬ ‫ليبي�ا‪ .‬ف�ي غضون ذل�ك‪ ،‬تبق�ى املفارق�ة الصارخة ف�ي العالقات‬ ‫املغربي�ةـ األوروبية ه�و تطورها في اجملال األمن�ي وتراجعها في‬ ‫اجملال االقتصادي وأساسا على حساب مصالح املغرب‪.‬‬ ‫فق�د وجهت حكوم�ة املغرب ي�وم اخلميس املاض�ي طلبا يغلب‬ ‫عليه طابع التحذير الى االحتاد األوروبي تشدد فيه على ضرورة‬ ‫إيجاد حل للنزاع في اجملال الزراعي بني الطرفني‪.‬‬ ‫وكان االحت�اد األوروب�ي قد ق�ام بش�كل أح�ادي ودون إخبار‬ ‫الرب�اط بإلغاء إج�راءات تفضيلي�ة لصالح الص�ادرات الزراعية‬ ‫املغربية ومنها الطماطم‪.‬‬ ‫ويترت�ب عن ه�ذا اإلجراء تض�رر مقل�ق للص�ادرات الزراعية‬ ‫للمغ�رب وقد يتفاقم الوضع‪ .‬ولم جتد مطالب املغرب تلبية وس�ط‬ ‫االحتاد األوروبي‪ ،‬حيث ال يوجد أي تاريخ لزيارة مسؤول مغربي‬ ‫للمفوضية األوروبية أو اس�تقبال الرباط ملسؤول مغربي ملعاجلة‬ ‫هذا األمر‪.‬‬

‫دعوات الستقالة وزير التربية بعد «اإلساءة للمنظومة التربوية»‬

‫السلطات التونسية تضبط عدة شبكات لتزوير إمتحانات الثانوية العامة‬ ‫تونس ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫متكن�ت الس�لطات التونس�ية االثنني م�ن ضبط عدة‬ ‫ش�بكات متخصص�ة بالغ�ش ف�ي امتحان�ات الش�هادة‬ ‫الثانوي�ة (البكالوري�ا)‪ ،‬ف�ي وق�ت دع�ت في�ه إح�دى‬ ‫الصحف احمللية وزير التربية إلى االستقالة‪.‬‬ ‫وأش�ار ع�دد م�ن وس�ائل اإلعالم ف�ي ح�ي «النصر»‬ ‫الراق�ي التابع لوالية أريانة (ش�مال ش�رق) الى توقيف‬ ‫ع�دد م�ن األس�اتذة والطلاب يش�كلون ش�بكة (‪10‬‬ ‫أش�خاص) متخصص�ة مبس�اعدة الطلاب عل�ى الغش‬ ‫في االمتحانات‪ ،‬مش�يرا إلى أن املوقوفين كانوا في أحد‬ ‫املقاهي القريبة من احدى امل�دارس الثانوية وبحوزتهم‬ ‫مبلغ كبير من املال‪ ،‬فيما أكدت مصادر أخرى أن الوحدات‬ ‫األمني�ة متكنت من القاء القبض على ش�بكة أخرى تضم‬ ‫‪ 17‬ش�خصا في منطق�ة «الدندان» التابع�ة لوالية منوبة‬ ‫(ش�مال)‪ ،‬مشيرة إلى أن أفراد الشبكة اعترفوا بالتورط‬ ‫ف�ي عمليات الغ�ش في االمتحانات مس�تعينني بتقنيات‬ ‫الهواتف اجلوالة‪.‬‬ ‫وقال مسؤول أمني إلحدى القنوات احمللية إن الشبكة‬

‫تس�تعمل بع�ض التالمي�ذ مم�ن حصل�وا عل�ى معدالت‬ ‫ضعيفة خالل العام ك�ي يتولوا مهمة اخراج االختبارات‬ ‫وتس�ليمها ألفراد الش�بكة املكون�ة من بعض األس�تاذة‬ ‫الذين يتول�ون إصالحها ونقلها عب�ر الهاتف إلى بعض‬ ‫الطالب في قاعة االمتحان‪.‬‬ ‫ومن�ذ انطالقها قبل أي�ام‪ ،‬تثير االمتحان�ات الثانوية‬ ‫بتون�س جدال كبيرا ف�ي ظل تزايد احلدي�ث عن عمليات‬ ‫غ�ش وتزوي�ر واعت�داء بع�ض التالمي�ذ عل�ى املعلمني‬ ‫املراقبين داخل قاع�ات االمتح�ان‪ ،‬إضافة إل�ى محاولة‬ ‫بعض األطراف السياسية استغالل هذا احلدث التعليمي‬ ‫الهام في الترويج لها قبل أشهر من االنتخابات‪.‬‬ ‫ودع�ت صحيف�ة «الصب�اح» احمللي�ة وزي�ر التربي�ة‬ ‫فتحي اجلراي لالستقالة بعد «اإلساءة لسمعة املؤسسة‬ ‫التعليمية» في ظل احلديث عن التسرب الكبير في أسئلة‬ ‫االمتحانات‪.‬‬ ‫وكت�ب حاف�ظ الغريبي ف�ي مق�ال بالصحيفة ُ‬ ‫(نش�ر‬ ‫االثنين) ّ‬ ‫«ان ما عاش�ه امتح�ان البكالوريا هذه الس�نة‬ ‫من جت�اوزات وخروق�ات (‪ )...‬يكش�ف عن عج�ز فادح‬ ‫في إدارة ش�ؤون وزارة التربية منذ ّ‬ ‫تولي الوزير فتحي‬

‫اجلراي شأنها»‪.‬‬ ‫وتساءل عن س�بب رفض الوزارة العمل باإلجراءات‬ ‫التي كانت تتخذها س�نويا واملتمثلة في التشويش على‬ ‫وس�ائل االتصال داخل قاعات االمتحان‪ ،‬مشيرا إلى أنها‬ ‫أس�اءت لس�معة امتحان�ات البكلوريا وزادت الش�كوك‬ ‫ح�ول مصداقي�ة املؤسس�ة التربوي�ة ف�ي تون�س‪ .‬وفي‬ ‫الس�ياق ذاته‪ ،‬شكك األمني العام لنقابة التعليم الثانوي‬ ‫لس�عد اليعقوبي مبصداقي�ة امتحان�ات البكالوريا لهذا‬ ‫الع�ام‪ ،‬وطال�ب رئي�س احلكوم�ة مه�دي جمع�ة بتحمل‬ ‫مس�ؤوليته ف�ي «حماي�ة االمتحان�ات واتخ�اذ إج�راء‬ ‫يرتقي إلى مس�توى أهمية االمتحان»‪ ،‬من�ددا باالعتداء‬ ‫على األساتذة واخلروقات الكبيرة في االمتحانات‪.‬‬ ‫فيم�ا نف�ى مدي�ر االمتحان�ات ب�وزارة التربي�ة عم�ر‬ ‫الولبان�ي وج�ود أي تس�ريب ف�ي اس�ئلة امتحان�ات‬ ‫البكالوري�ا له�ذا العام‪ ،‬مش�يرا إلى أن اس�تعمال أجهزة‬ ‫التشويش على الهواتف اجلوالة داخل قاعات االمتحان‬ ‫«يع�د مخالف�ا ألح�كام مجل�ة االتصاالت ألن�ه في بعض‬ ‫األماك�ن سيس�بب تشويش�ا عل�ى الش�بكات العمومية‬ ‫لالتصاالت»‪.‬‬

‫حملة االنتخابات في موريتانيا تتحول حلرب اتهامات بني دعاة املشاركة ودعاة املقاطعة‬ ‫نواكشوط ـ «القدس العربي»‬ ‫من عبد الله مولود‪:‬‬ ‫حتول��ت احلمل��ة السياس��ية واإلعالمي��ة املمه��دة‬ ‫لالنتخاب��ات الرئاس��ية ف��ي موريتاني��ا م��ن دعاي��ة‬ ‫سياس��ية لبرامج مرش��حة لثقة الناخب�ين‪ ،‬إلى حرب‬ ‫مش��تعلة بني صفني أحدهما يدعو للمش��اركة ويضم‬ ‫النظ��ام احلاك��م وأغلبيت��ه وأنص��اره‪ ،‬واآلخ��ر يضم‬ ‫أطياف املعارضة ويدعو ملقاطعة االنتخابات املقبلة‪.‬‬ ‫ومتيزت ه��ذه احلرب أمس س��ادس أي��ام احلملة‬ ‫التي تدوم أس��بوعني‪ ،‬بس��يل من االتهامات املتبادلة‬ ‫بني الرئي��س املنصرف محم��د ولد عب��د العزيز الذي‬ ‫خصص فقرات من خطاب��ات جولته احلالية في مدن‬ ‫الداخ��ل النتقاد املعارضة‪ ،‬ومنت��دى املعارضني الذي‬ ‫عق��د مؤمترات صحافي��ة وندوات للرد عل��ى الرئيس‬ ‫والدع��وة ملقاطعة ما يس��ميه املعارض��ون «انتخابات‬ ‫ولد عبد العزيز األحادية»‪.‬‬ ‫ووج��ه الرئيس املنص��رف محمد ولد عب��د العزيز‬ ‫في خطاب له أمس بوالي��ة احلوض الغربي انتفادات‬ ‫للمعارضة‪ ،‬مؤكدا «أن املرجفني واملغرضني‪ ،‬يعيشون‬ ‫أيامهم األخيرة بعد أن تخلى عنهم مناصروهم وتبني‬ ‫للشعب كذبهم وزيف ادعاءاتهم»‪.‬‬ ‫وق��ال «إن موريتاني��ا أصبح��ت بعد احل��وار الذي‬ ‫رفض��ه البع��ض مع��وال عل��ى نتائ��ج ث��ورة العجائز‪،‬‬ ‫فض��اء للدميقراطية‪ ،‬حيث مت تش��كيل جلنة مس��تقلة‬ ‫لالنتخابات بشكل توافقي وسن ما يزيد على خمسة‬ ‫عشر قانونا لتجذير الدميقراطية وترسيخها»‪.‬‬ ‫وفي رد على اتهامات املعارضة له بس��وء التسيير‬ ‫وتدمي��ر االقتص��اد‪ ،‬أكد ولد عب��د العزي��ز»أن هؤالء‬ ‫مجرم��ون يفت��رون األكاذيب»‪ ،‬مضيفا أنه��م «هم من‬ ‫كان��وا يس��يرون موريتاني��ا خ�لال اخلمس�ين س��نة‬ ‫املاضية‪ ،‬ونتائج تسييرهم مخجلة»‪ ،‬حسب قوله‪.‬‬ ‫وضم��ن ه��ذه احل��رب‪ ،‬انتقد احلس�ين ول��د أحمد‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫محمد ولد عبد العزيز‬

‫الهادي الناطق الرس��مي باس��م املترش��ح محمد ولد‬ ‫عب��د العزيز ف��ي بيان وزع��ه أمس هو اآلخ��ر‪ ،‬القوى‬ ‫السياسية املعارضة‪ ،‬مؤكدا «أسفه للجوء بعض القوى‬ ‫السياس��ية املعارضة الفتع��ال األزم��ات‪ ،‬والتوظيف‬ ‫اإلنتهازي ملا حتدثه هذه األزمات املفتعلة»‪.‬‬ ‫وقال «إن هذا التوظيف يتجلى بوضوح‪ ،‬من خالل‬ ‫املزايدة واملكايدة السياسية‪ ،‬والتي ظاهرها احلرص‬ ‫على العملية الدميقراطية‪ ،‬وباطنها السعي إلى تعطيل‬ ‫الدس��تور واحلياة السياس��ية الطبيعية واستبدالهما‬ ‫باجملهول»‪.‬‬ ‫وف��ي الع��دوة األخرى رد ق��ادة منت��دى املعارضة‬

‫ف��ي مؤمتر صحاف��ي أمس عل��ى صفة اإلج��رام التي‬ ‫ألصقها الرئيس املنتهية واليته محمد ولد عبد العزيز‬ ‫باملعارضة‪ ،‬فأكد محفوظ ولد بتاح رئيس حزب اللقاء‬ ‫الدميقراط��ي ورئي��س القطب السياس��ي للمنتدى أنه‬ ‫«إذا كن��ت مقاطع��ة االنتخاب��ات غير الش��فافة وغير‬ ‫النزيه��ة‪ ،‬جرمي��ة فنح��ن مجرم��ون‪ ،‬وإذا كان رفض‬ ‫االنس��ياق في مس��ار أحادي جرمية فنحن مجرمون‪،‬‬ ‫وإذا كان الوقوف في وجه االستبداد والتسلط ونهب‬ ‫املال العام فسادا فنحن مفسدون»‪.‬‬ ‫وأض��اف القيادي املع��ارض ولد بت��اح «أن اعتبار‬ ‫الرئيس محم��د ولد عبد العزيز أن الطبقة السياس��ية‬

‫فاس��دة هي س��مة من س��مات الديكتاتوري�ين‪ ،‬حيث‬ ‫يعتبر الديكتاتوري نفس��ه في الع��ادة‪ ،‬املهدي املنتظر‬ ‫وكل ما قبله أو بعده فاسد وغير مهم»‪.‬‬ ‫وف��ي مداخلة آخرى خالل املؤمت��ر الصحافي أعلن‬ ‫الوزير السابق محمد عبد الرحمن ولد امني أن «وصف‬ ‫الرئي��س محمد ولد عب��د العزيز للمعارض��ة باإلجرام‬ ‫وس��ام ش��رف على صدره��ا‪ ،‬ألن من يصف��ه ولد عبد‬ ‫العزيز بأنه مجرم يحب أن يفخر بذلك ويعتز به»‪.‬‬ ‫وأضاف «أنا لس��ت فقيها قانونيا ولكني أعرف أن‬ ‫اجلرمية تعني املتاجرة باخملدرات‪ ،‬وتعني التعامل مع‬ ‫ش��بكات اجلرمية املنظم��ة‪ ،‬وتعني االجتار بالس�لاح‬ ‫وتعن��ي تبيي��ض األم��وال‪ ،‬وس��وء التس��يير‪ ،‬وتعني‬ ‫اإلصاب��ة برصاصة غامضة لم يعلن عن مصدرها ولم‬ ‫يجر حتقي��ق في مالبس��تها‪ ،‬فمن هو من��ا املتهم بكل‬ ‫هذا؟»‪ ،‬يتساءل ولد امني‪.‬‬ ‫وتوقع ولد امني اعتم��ادا على ما قال إنه معلومات‬ ‫وصلت��ه «أن يوج��ه ول��د عب��د العزي��ز ضرب��ة قوية‬ ‫لق��وى املعارضة أو بعضها مباش��رة بعد االنتخابات‬ ‫الرئاسية احلالية وبعد تنصيبه رئيسا للبالد»‪.‬‬ ‫وفيم��ا تواصل حمل��ة الرئيس ولد محم��د ولد عبد‬ ‫العزيز تعبئة الناخبني للوصول بنس��بة املشاركة إلى‬ ‫مائ��ة باملائة‪ ،‬أعلن��ت منتدى املعارضة أمس سلس��لة‬ ‫نش��اطات تعبوية في م��دن وقرى ووالي��ات الداخل‬ ‫إلفشال االنتخابات‪.‬‬ ‫ومن ضمن األنش��طة املقررة مهرجان كبير سينظم‬ ‫يوم الثامن عش��ر من يونيو‪/‬حزي��ران اجلاري مبدينة‬ ‫نواذيبو العاصمة االقتصاية‪.‬‬ ‫وبدأ ق��ادة املنتدى املعارض جم��ع التوقيعات على‬ ‫عريضة ملقاطعة االنتخابات سيسعون للحصول على‬ ‫أكبر عدد ممكن من إمضاءات املقاطعني‪.‬‬ ‫وأكد قادة املنتدى أن «هذه العريضة مضافة ملسيرة‬ ‫الراب��ع يوني��و س��تكون مبثابة اس��تفتاءات للش��عب‬ ‫يؤك��د خاللها رفض��ه النتخابات الواحد والعش��رين‬ ‫األحادية»‪ ،‬حسب تعبير الصف املعارض‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫مصر اليوم‬

‫‪8‬‬

‫‪Egypt Today‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫أحزاب املعارضة هل ستشكل احلكومة أم ستكون وردة في جاكيت الرئيس يتباهي بها في احملافل الدولية؟‬

‫التحرش اجلنسي أول حتد يواجهه السيسي‪ ...‬وشعبيته قد تزيد أو تتراجع حسب مصداقية كالمه واتساق مواقفه‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫حملــت صحف أمــس الثالثاء ‪ 10‬يونيو‪/‬حزيــران نبأ أول حتد حقيقــي أمام الرئيس‬ ‫السيســي وكيــف ســيواجهه‪ ،‬وهو تعــرض ســيدة وابنتها يــوم األحد املاضــي‪ ،‬أثناء‬ ‫االحتفال في ميدان التحرير بفوزه في االنتخابات وأدائه القسم أمام احملكمة الدستورية‬ ‫العليا‪ ،‬إلى حترش واعتداء جنسي أحدث صدمة‪.‬‬ ‫صحيح أن الشــرطة ألقت القبض على ســبعة وأمرت النيابة بحبــس أربعة منهم على‬ ‫ذمــة التحقيقــات‪ ،‬وصحيح أنه صــدر من أيام قليلــة قانون ملواجهــة التحرش باحلبس‬ ‫ســنة وبالغرامة‪ ،‬لكن املطالب اآلن تتوجه الى اتهــام القانون بالتقصير وأن على الرئيس‬ ‫السيســي أن يســارع بتعديلــه بزيادة ســنوات الســجن للمتحرش أو اإلعــدام‪ ،‬خاصة‬ ‫أن املرأة كانت أكبر ســند له وهو نفســه يشــيد في كل خطاباته بها وبضرورة حمايتها‬

‫وباستعادة قيم الدين‪.‬‬ ‫أما اخلبر الثانــي الذي لم يحظ باالهتمام‪ ،‬رغم أهميته‪ ،‬فهو قيام وزير الداخلية اللواء‬ ‫محمــد إبراهيم بقيادة حملة أمنية للهجوم على ثانــي أخطر بؤرة إجرامية في مصر‪ ،‬في‬ ‫بحيــرة املنزلة مبحافظة الدقهليــة‪ ،‬للقضاء عليها وضبط اآلالف من قطع الســاح‪ ،‬منها‬ ‫تســعة وستون مدفع غرينوف‪ ،‬وكان الوز��ر قد قاد بنفسه احلملة ضد البؤرة اإلجرامية‬ ‫األشــد خطورة في محافظــة القليوبية شــمال القاهرة لتطهيرها منهــا‪ .‬وبعدها بيوم مت‬ ‫القبض على العشــرات وجميعهم من جتار اخملدرات وقاطعي الطرق وسرقة السيارات‪،‬‬ ‫وإعالنه عن مواصلة عملية تنظيف مصر من العمليات اإلجرامية بالتوازي مع تنفيذ خطة‬ ‫تصفية اإلرهابيني‪.‬‬ ‫وركــزت الصحف على قرار الرئيس السيســي إعادة تكليف إبراهيم محلب بتشــكيل‬ ‫الــوزارة اجلديــدة واســتقباله وزير خارجيــة اثيوبيــا وتوجيه الدعــوة إليــه لزيارتها‪،‬‬

‫إعادة إحياء االحتاد االشتراكي‬

‫كراهية أنصار مبارك لعمرو موسى‬

‫ونبدأ تقريرنا اليوم بأبرز ما نشــر عن اخلريطة السياسية وتوزيع‬ ‫األحزاب والقوى السياســية عليها‪ ،‬التي تســتعد خلوض انتخابات‬ ‫مجلــس النواب‪ ،‬والتي ســتكون تكتــات وأحالفــا انتخابية للفوز‬ ‫باألغلبية وبالتالي تشــكيل الوزارة‪ ،‬حيث أصبح لها وزن خطير هي‬ ‫واجمللس يوازن أو يتفوق في سلطاته على سلطات رئيس اجلمهورية‬ ‫حسب الدستور اجلديد‪.‬‬ ‫وعلى نتيجة هذه االنتخابات ستتحدد قدرة الرئيس السيسي في‬ ‫العمل بسهولة مع وزارة وأغلبية مساندة وداعمة له‪ ،‬أو اخرى ستدخل‬ ‫معه في مشاكل‪ .‬وســنبدأ من يوم السبت مع نيوتن الذي توقع باسمه‬ ‫«املصري اليوم» عمودا يوميا‪ ،‬ومن خالل متابعة ما يكتبه صاحبنا هذا‬ ‫يبدو ميله الواضح نحــو رجال األعمال وكراهيته خلالد الذكر‪ ،‬ولذلك‬ ‫قال عن محاوالت عمرو موسى لتشكيل تكتل سياسي‪»:‬ما يحدث اآلن‬ ‫هو إعادة إحياء االحتاد االشتراكي‪ ،‬فقد كان عبارة عن منظمة يتجمع‬ ‫فيها اجلميع‪ ،‬اآلن بعد أربعني سنة من فشل االحتاد االشتراكي يريدون‬ ‫إعادته‪ ،‬ال أظن أن حب الرئيس السيســي لفترة الرئيس عبد الناصر‬ ‫تعني أنه يرغب في عودة االحتاد االشتراكي‪ ،‬هذا زمن ولى‪ ،‬ال ميكن أن‬ ‫يتحول السيد عمرو موسى من األمني العام جلامعة الدول العربية إلى‬ ‫األمني العام لالحتاد االشتراكي‪ ،‬ليس هذا حتالفا انتخابيا هو تأسيس‬ ‫تنظيم سياســي واحد في توقيت لم تتضح مالمحه‪ .‬لو كنت مكان أي‬ ‫سياســي البد أن أتريث في اتخــاذ قرار االنضمام إلــى تنظيم مماثل‬ ‫يؤدي إلى خســائر سياســية كبيرة‪ .‬املصريون لن ينتخبوا أسماء‪..‬‬ ‫أين األفكار التي يتقرر بناء عليها تكوين هذا التحالف وتأســيس هذا‬ ‫التنظيم‪ ،‬كيف يعتقد املؤسســون أنهم سوف يربحون من شعبية عبد‬ ‫الفتاح السيســي ألنفسهم؟ شعبية السيســي له وليست لغيره‪ .‬عمل‬ ‫بائس تصرف غير دميقراطي رغبة في احتكار مقاعد البرملان جملموعة‬ ‫أفراد ليس من أجل اجتاه سياسي‪ ،‬التركيبة بهذا الشكل ميكن أن تعيد‬ ‫اإلخوان بعد أول انتخابات»‪.‬‬

‫واملالحظ هنا من كالم الدكتور كمال هو كم الغيظ من عمرو موســى‬ ‫والشك في أنه يجهز لعملية يبعد بها أنصار نظام مبارك عن الفوز بعدد‬ ‫كبيــر أو معقول من مقاعد مجلس النواب‪ ،‬إما بعد قبولهم في التحالف‬ ‫اجلديد أو باجتذابهم بعيدا عن احلزب الذي يتجمعون فيه اآلن بقيادة‬ ‫أحمد شفيق‪ ،‬وهو اجلبهة الوطنية‪ ،‬وهو ما سوف ينكشف بعد االنتهاء‬ ‫من املفاوضات اجلارية‪ .‬وهل ســيدخل حزب اجلبهة إلى التكتل الذي‬ ‫يعده عمرو‪ ،‬ام ال؟ وإذا دخل فما هي النســبة التي سيتم حتديدها له؟‬ ‫وهل ســتقبل األحزاب والقوى األخرى التي يسعي موسى لتجميعها‬ ‫قبول حزب اجلبهة؟‬ ‫وما يؤكــد كراهية أنصار مبارك لعمرو‪ ،‬محاولة الدكتور كمال إقناع‬ ‫السيســي بأن يكون له ظهير فكري‪ ،‬أي ال يســتند إلى تكتل أو حزب‬ ‫سياســي وبالتالي تخليه عن محاوالت عمرو موســى‪ .‬واملدهش في‬ ‫األمر أنه في العدد نفســه نشــرت اجلريدة حديثا مــع املهندس تامر‬ ‫وجيه املدير التنفيذي حلملة السيســي االنتخابية أجراه معه زميلنا‬ ‫محمود رمزي كشــف فيه عــن اآلتي بالنص‪« :‬كثير مــن القيادات في‬ ‫احلملــة املركزية وأعضائها باحملافظات يريدون تأســيس حزب ميثل‬ ‫ظهيرا شــعبيا للرئيس‪ ،‬واألمر قيد الدراسة‪ ،‬وال أعلم بتطوراته حتى‬ ‫هذه اللحظة‪ ،‬ولكن املؤكــد أن دور احلملة انتهى بإعالن اللجنة العليا‬ ‫لالنتخابات فوز مرشــحنا‪ .‬ويجب أن أشــير الــى أن الرئيس رفض‬ ‫مقابلــة أبرز الرموز ورجــال األعمال الذين ينتمــون للحزب الوطني‬ ‫املنحل ونظــام مبارك عدة مرات‪ ،‬ألنه يرى أنهم أســاءوا اســتخدام‬ ‫السلطة والتقرب من النظام السابق‪.‬‬

‫حتذير ملعارضي السيسي من السقوط في الكراهية‬ ‫وفي اليوم التالي األحد ربط زميلنا وصديقنا إبراهيم عيسى رئيس‬ ‫حترير جريدة «التحرير» وهو مؤيد للسيســي قال‪»:‬شعبية الرئيس‬ ‫عبد الفتاح السيســي هائلة لم تكن لرئيس بعد جمال عبد الناصر‪ ،‬وال‬ ‫ينكر هذه الشعبية إال مهبول وال يستخف بها إال مخبول‪ ،‬هذه الشعبية‬ ‫قد تزيد أكثر‪ ،‬وقد تتراجع حســب أداء الرجــل وانحيازه وإجنازاته‬ ‫ومصداقيــة كالمه واتســاق مواقفــه‪ ،‬ولكنها عموما شــعبية ترهق‬ ‫صاحبهــا باآلمال العريضــة والطموحات العظيمة التي يجد نفســه‬ ‫مطالبــا بتحقيقها مبا ال تقدر الطاقة وال حتتمل االســتطاعة‪ .‬معارضة‬ ‫السيســي مهمة جدا لدرجة أننا نحذرها من الســقوط في الكراهية‪،‬‬ ‫وتأييد السيسي واسع جدا وســاحق جدا لدرجة أننا نحذر أصحابه‬ ‫من السقوط في احلب»‪.‬‬

‫مبادئ الثورة ال تقبل القسمة‬ ‫على أبنائها وأعدائها على السواء‬ ‫وإذا تركنا «التحرير» واجتهنا إلى «وفد» اليوم نفســه ســنجد أن‬ ‫احلزب عبر عن رأيه في تعليق على الصفحة األولى قال فيه‪»:‬ال شــك‬ ‫أن الســاحة ال تخلو من جهود مضنية ذات مرتكزات مشتركة تبذل من‬ ‫جانب أعداء الوطن من أتباع مبارك وبديع على السواء‪ ،‬بغية إحداث‬ ‫انقطاع في املسيرة الثورية‪ ،‬مبوجبه تتشتت القوى الوطنية اخمللصة‬ ‫وتتراخى األيادي الشــقيقة املمتدة بالعون‪ ،‬تستحث الدولة املصرية‬ ‫على العودة درعا وسيفا لألمة العربية‪.‬‬ ‫فكما فشل اإلخوان في اقتياد ثورة يناير‪/‬كانون الثاني واالنحراف‬ ‫بها إلى أهدافهم املنافية للمصالح الوطنية‪ ،‬وهم في الواقع على مسافة‬ ‫بعيــدة من جوهرها‪ ،‬فــإن االختباء خلف تأييــد الثالثني من يونيو‪/‬‬ ‫حزيران لن يتيح ألبناء نظام مبارك الفاسد عودة مشروعة إلى صدارة‬ ‫مشهد أفرزته ثورة شعبية تفجرت باألساس في وجوهه الكريهة على‬ ‫قلب كل وطني شريف‪.‬‬ ‫وإذا كان الدستور ال يدفع باجتاه العزل السياسي‪ ،‬والوطن بالقطع‬ ‫للجميــع وبالفعــل ال إقصاء لــرأي‪ ،‬إال أن الثورة ليســت وجهة نظر‬ ‫والتالي فمبادئها وأهدافها ال تقبل القســمة على أبنائها وأعدائها على‬ ‫السواء‪ ،‬وعلى ذلك جاء السيسي رئيسا»‪.‬‬

‫قوى سياسية تستغل‬ ‫اسم السيسي في االنتخابات‬ ‫وعلى طريقة املثل الشــعبي «جبنا في ســيرة القط جاء ينط» قال‬ ‫أســتاذ العلوم السياســية بجامعة القاهرة وعضو أمانة السياسات‬ ‫باحلزب الوطني برئاســة جمال مبارك الدكتور محمد كمال مســلطا‬ ‫هجومه ضد عمرو موسى بقوله‪:‬‬ ‫«سعت بعض القوى السياسية الســتخدام اسم السيسي في هذه‬ ‫االنتخابــات وإعالنها تشــكيل حتالفات انتخابية كــي تكون الظهير‬ ‫السياســي له في البرملان‪ ،‬على الرغــم من أن السيســي أعلن مرارا‬ ‫أنه لن ينشــئ حزبا سياســيا‪ ،‬ويفضل أن يكون له ظهير فكري يؤمن‬ ‫بتوجهاته وليس ظهيرا سياســيا‪ .‬خطورة اســتخدام اسم السيسي‬ ‫في انتخابــات البرملان واالدعاء باحتكار هذا االســم ســوف يجعل‬ ‫السيسي نفسه طرفا في املعركة االنتخابية‪ ،‬على الرغم من أن معركته‬ ‫االنتخابية انتهت بفوزه في انتخابات الرئاســة‪ ،‬كما سيؤدي لهرولة‬ ‫بعض القــوى املتباينة الفكر لالنضمام لهذا االئتالف‪ ،‬اعتقادا منها أنه‬ ‫ســوف يحصل على مســاندة الدولة بدال من حتالفها مع قوى أخرى‬ ‫تتشابه معها في الرؤى والبرامج‪ ،‬كما هو معتاد في أي انتخابات‪ ،‬لذا‬ ‫من املهم أن يعلن السيســي صراحة موقفه من فكرة الظهير السياسي‬ ‫وأنه ليس له تفضيل معني بخصوص القوى املتنافسة في االنتخابات‪،‬‬ ‫وأن الدولة ســوف تقف على احليــاد التام خالل هــذه االنتخابات‪.‬‬ ‫والقضية الثانية تتعلق باملوقف من تيار اإلســام السياســي فهناك‬ ‫غموض وتناقض بشأن هذا األمر‪ ،‬السيسي حتدث عن أنه ال مصاحلة‬ ‫مع اإلخوان‪ ،‬وعمرو موسى الرئيس السابق للجنة اخلمسني يتحدث‬ ‫عن حقهم الدستوري في املشــاركة في االنتخابات‪ ،‬وفي الوقت نفسه‬ ‫نشــهد تصاعد الدور السياسي للقوي السلفية وسعيها ألن حتل محل‬ ‫اإلخوان‪ .‬كل ذلك يتم في ظل نصوص دســتورية حتظر قيام األحزاب‬ ‫وممارسة النشــاط السياسي على أساس ديني‪ ،‬األمر بالتأكيد يحتاج‬ ‫الى أن يطرح الرئيس السيســي رؤية تفصيلية بشأن قضية اإلسالم‬ ‫السياســي والقوى املرتبطة بهذا التيار وليس فقط اإلخوان املسلمني‪،‬‬ ‫وموقع هذه القوى في النظام اجلديد واالنتخابات البرملانية القادمة»‪.‬‬

‫وأيضا اســتقباله نائب الرئيس العراقي‪ ،‬واســتقبال شــيخ األزهر الدكتور أحمد الطيب‬ ‫له وتصريحه بان التفاهم بني الســنة والشــيعة متوقف على إصدار املراجع الشيعية في‬ ‫إيــران والعــراق فتاوى صريحة مبنع ســب الصحابــة وأم املؤمنني والتعهد بعدم نشــر‬ ‫التشيع بني السنة‪.‬‬ ‫وممــا ذكرته الصحف إعــان اجليش أنه مت رصد مجموعة من التكفيريني في شــمال‬ ‫ســيناء عددها بالعشــرات وتتم اآلن محاصرتهم للقبض عليهم‪ .‬واســتمرت امتحانات‬ ‫الثانوية العامة‪ ،‬هذا وقد اخبرنا زميلنا الرســام الكبير محمد الصباغ في «األســبوع» أن‬ ‫قريبا له دخل على ابنه للتأكد من أنه يذاكر فوجده يشاهد حسناوات البرازيل في كأس‬ ‫العالم ويقول ألبيه ليطمئنه‪:‬‬ ‫ «عارف أني عندي امتحانات ثانوية عامة بس فيه أولويات»‪.‬‬‫والى بعض مما عندنا‪..‬‬

‫صراع السيسي مع رجال األعمال‬ ‫وهــذا التضارب في املعلومــات عن اخلريطة السياســية وتوزيع‬ ‫القــوى عليها أربك أيضا زميلنا جمال ســلطان رئيــس مجلس إدارة‬ ‫وحتريــر «املصريــون» األســبوعية املســتقلة مما دفعــه للقول عن‬ ‫السيســي‪»:‬هذا الغموض الشــديد وغياب الرؤية يجعل اجلميع في‬ ‫حيرة من أمرهم‪ .‬رجال األعمال يتحسســون خطواتهم ويحاولون أن‬ ‫يضعوا بدائل لكل االحتماالت املمكنة‪ ،‬ولم يعد سرا أن عالقته بكثيرين‬ ‫منهم لم تعد حسنة‪ ،‬بعد الصراع الذي وقع في آخر اجتماع عاصف في‬ ‫فندق املاسة‪ ،‬وحدد لهم فيه احتياجات الدولة وااللتزامات التي عليهم‬ ‫أن يقوموا بها ويتعهدوا بها‪.‬‬ ‫القــوى الثورية ال تعرف بالضبــط ما هي خطــط الرجل في ملف‬ ‫احلريات السياســية واحلق في التعبير وحقوق اإلنسان‪ ،‬وكثيرون‬ ‫منهم‪ ،‬كما الحظت‪ ،‬يتناولون خطابا فيه ما يشبه االنتظار‪ .‬واألحزاب‬ ‫السياسية القائمة ال تعرف أيضا ما يفكر فيه الرجل جتاه دور األحزاب‬ ‫في املرحلة املقبلة‪ ،‬وهل بالفعل ســتكون هناك شراكة سياسية‪ ،‬وهل‬ ‫ميكن أن تشــكل أحزاب املعارضة احلكومة أو تشــارك فيهــا‪ ،‬أم أنها‬ ‫ستعود إلى مكانها كديكور أو وردة في جاكيت الرئيس يتباهي بها في‬ ‫احملافل الدولية؟‪ .‬وقد أثار القانون اجلديد جمللس النواب قلقهم بعنف‪،‬‬ ‫وحتى شركاء السيسي املتبقون من الثالثني من يونيو‪/‬حزيران مثل‪،‬‬ ‫حزب النور السلفي وجناح حركة «مترد» الذي يلتصق به حاليا بقلق‬ ‫زائــد ال يعرفون ما يفكــر فيه الرجل جتاههم وما هو مســتقبلهم معه‬ ‫وهل يفكر بالفعل في حل حزب النــور باعتباره حزبا دينيا‪ ،‬ويرضي‬ ‫قطاعا واســعا من القــوي املدنية القلقــة منه‪ ،‬ويتخلــص من عبء‬ ‫معنوي بوصفهم شــركاء في اإلطاحة باإلخوان وهل ســيدير ظهره‬ ‫حلركة «مترد» بعد اكتمال املؤسســات وتشكيل البرملان ويتمرد عليها‬ ‫بســيف القانون‪ ،‬كحركة غير قانونية مثل ما حدث مع ‪ 6‬إبريل‪ ،‬وحتى‬ ‫اإلخوان ال يعرفون بالضبط ما يفكر فيه الرجل‪ ،‬هل ســيواصل معركة‬ ‫كسر العظام أم أنه سيفتح قنوات للحوار والتصالح بسقف معني وقد‬ ‫حتدث بعض احملسوبني عليه خالل األيام املاضية مبا يشي بذلك»‪.‬‬

‫مصر حتتاج إلى تعزيز وفاقها الوطني‬ ‫لكن زميلنا وصديقنا في «األهرام» ونقيب الصحافيني األسبق مكرم‬ ‫محمد أحمد أراد إخراج جمال سلطان من حيرته التي يتخبط فيها بأن‬ ‫قال يوم االثنني نفســه في عموده اليومي ـ نقطة نور‪»:‬ما من شــك أن‬ ‫التزام مصر املعلن باالمتناع عن كل صور العقاب اجلماعي‪ ،‬مبا في ذلك‬ ‫العزل السياســي واالعتقاالت اجلماعية وفتح األبواب على مصارعها‬ ‫ملشــاركة كل من لم يرتكب جرمية في حــق وطنه‪ ،‬وال يحمل على يديه‬ ‫آثار دماء مصرية‪ ،‬يشــكل عامال أساســيا يخفف حدة االســتقطاب‪،‬‬ ‫خاصة بعد أن تأكد للمصريني أن القضية في جوهرها هي قضية صراع‬ ‫على السلطة ال عالقة لها بالدين‪ ،‬وإن الذرائع الدينية التي استخدمتها‬ ‫اجلماعة مجرد كذب وخداع‪.‬‬ ‫لكن ما من شــك أيضا أن مصر حتتاج إلى تعزيز وفاقها الوطني في‬ ‫املرحلة املقبلة‪ ،‬بعدم التمييز الســلبي بني شرائح الشعب اخملتلفة‪ ،‬مبا‬ ‫في ذلك الفلول إال أن يكون أحد منهم قد ارتكب جرمية في حق وطنه»‪.‬‬

‫محمد حبيب يحذر السيسي‬ ‫من النفس األمارة بالسوء‬ ‫وإلى امتالء صفحات الصحف كل يوم بالنصائح التي تتوالى على‬ ‫السيسي‪ ،‬ومنها نصيحة يوم األحد‪ ،‬التي وجهها إليه صديقنا األستاذ‬ ‫بجامعة أســيوط الدكتور محمد حبيب النائب األول ملرشــد اإلخوان‬ ‫الســابق خفيف الظل محمد مهدي عاكف‪ ،‬الذي اســتقال من اجلماعة‬ ‫احتجاجا على سيطرة جناح سيد قطب عليها‪ ،‬الدكتور حبيب قال في‬ ‫مقال له في «املصري اليوم»‪:‬‬ ‫«بجانــب التحذيــرات مــن بطانة الســوء يجب أن تكــون هناك‬ ‫حتذيرات موجهة إلى الرئيس بشــأن نفسه التي بني جنبيه‪ ،‬فالنفس‬ ‫أمارة بالســوء إال ما رحم ربي‪ ،‬ولنتأمل قوله تعالى «وما أبرئ نفسي‬ ‫إن النفس ألمارة بالســوء»‪ .‬الرئيس مهما كانــت قدراته وإمكانياته‬ ‫إال أنــه في النهاية بشــر يصيــب ويخطئ يتعافى وميــرض ينتصر‬ ‫وينكســر وهكذا‪ .‬النفس اإلنسانية متيل بطبيعتها إلى املديح‪ ،‬رغم أن‬ ‫معظمه كذب‪ ،‬وتكره النقد وإن كان صدقا‪ ،‬نأمل في أن تكون النســبة‬ ‫الكاسحة التي حصل عليها السيســي مصدرا للثقة ال للكبر والغرور‪،‬‬ ‫وهذا يســتدعي االلتزام بالعمل املؤسس واحترام الدستور والقانون‬ ‫وتنفيذ أحكام القضاء واالســتماع لنبض اجلماهير وقبل ذلك وبعده‬ ‫حســن الصلة بالله‪ .‬لذا فإن التحذيرات ضروريــة ومهمة ويجب أال‬ ‫تتوقف هي نوع من اإليقاظ والتنبيه املســتمر للرئيس‪ ،‬حتى ال يركن‬ ‫يوما إلى نفسه أو إلى بطانة السوء‪ .‬نعلم أن بطانة الرئيس ال تفرض‬ ‫عليه‪ ،‬بل هو الذي يختارها إال في حاالت معينة مثلما حدث مع الدكتور‬ ‫محمد مرســي‪ ،‬فلــم تكن لديــه أي فرصة لالعتــراض‪ .‬نحن نتحدث‬ ‫عن الغالب األعم خاصــة في بيئة متجد الرئيــس وتتغني بعبقريته‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫وزعامته وإلهاماته‪ ،‬احلالة التي نحن بصددها تســتبعد فرض بطانة‬ ‫على الرئيس‪ ،‬هناك ال مؤاخذات على حملة الرئيس السيســي بعضهم‬ ‫محسوب على نظام مبارك وليست هذه هي املشكلة‪ ،‬إمنا املشكلة تكمن‬ ‫في أن هؤالء كانوا مــن الزمارين والطبالني لعملية توريث الســلطة‬ ‫جلمال مبــارك‪ ،‬وهو ما دفع بعض الكتــاب واملثقفني إلى التخوف مما‬ ‫ســتأتي به األيام فهل تأتي الرياح مبا ال تشــتهي السفن؟! نسأل الله‬ ‫السالمة»‪.‬‬

‫الشباب عدة وصوت ورصيد الدولة االستراتيجي‬ ‫أما نصيحة زميلنا فــي «الوفد» كامل عبد الفتاح في اليوم نفســه‬ ‫للسيســي فكانت‪« :‬مصر السيسي ليست ولن تكون مصر ما قبل ‪2011‬‬ ‫اقترب من الشــباب فهم عدتك وصوتك ورصيد الدولة االستراتيجي‪..‬‬ ‫أفتح قلبك وعقلك للجميع واستعن بكثير من مراكز الدراسات والبحث‬ ‫لتضع يدك على خطط علمية تستوعب شباب هذا البلد وتشعره بأنه‬ ‫مشارك في التنمية والتقدم‪ .‬وأرجوك أن توجه حتذيرا ملن يهني شباب‬ ‫مصر ويســخر منهم‪ ،‬حتت أي مســمى من املســميات‪ ،‬ألنه ال يعقل يا‬ ‫سيادة الرئيس أن يجد املاليني من خيرة شباب مصر أنفسهم يدفعون‬ ‫ثمن وطنيتهم من ســمعتهم ونزاهتهم وعلمهــم‪ ،‬وكل ذلك على يد قلة‬ ‫من مرتزقــة الفضائيات ممن يتصورون لألســف ويصورون لغيرهم‬ ‫أنهم يدعمون النظام اجلديد ويســتمدون قوتهم من دعمه لهم‪ ..‬انتبه‬ ‫يا ســيادة الرئيس لهؤالء الهجامة املنتشــرين في القنوات الفضائية‬ ‫واحملطات اإلذاعية وكثير من الصحف»‪.‬‬

‫السيسي أمام اختبار صعب‬ ‫وإلى عبد الفتاح آخر هــو زميلنا في «اليوم الســابع» عبد الفتاح‬ ‫عبد املنعم ونصيحته للسيســي في اليوم ذاته وهي‪»:‬السيسي شاهد‬ ‫ســقوط نظامي حزب مبارك وجماعة مرسي‪ ،‬وهو ما يجعله يفكر ألف‬ ‫مرة أن يخون العهد والقانون والدســتور‪ ،‬لهذا فإن قسمه أمام رئيس‬ ‫وأعضاء احملكمة الدســتورية العليا باحترام الدســتور والقانون هو‬ ‫تعهد منه بأن مخالفته له تعد حنثا للقســم ونتيجته ال تقل عما حدث‬ ‫ملبارك ومرســي‪ .‬أما اجلزء اخلاص برعايته مصالح الشــعب‪ ،‬وإذا لم‬ ‫يرع مصالح شعبه من مأكل ومشــرب وحرية وعدالة اجتماعية‪ ،‬فإن‬ ‫السيسي لن يستمر طويال حاكما‪ ،‬فما جرى ملرسي ومبارك كان بسبب‬ ‫الفقر واملرض واجلهــل والكبت وتدهور احلريات الذي أصاب اجملتمع‬ ‫كله‪.‬‬ ‫يبقى اجلزء األخير في القســم وهو احلفاظ على اســتقالل الوطن‬ ‫وسالمة أراضيه‪ ،‬وهو القســم الذي حنث به محمد مرسي حيث فرط‬ ‫في أمن واســتقالل مصر‪ ،‬وفــي عهده كاد عقد الدولــة أن ينفرط وأن‬ ‫تتحول إلى دويالت‪ ،‬ولوال اجليش واإلطاحة مبرســي واإلخوان لتم‬ ‫تقسيم البالد‪.‬‬ ‫السيســي أمام اختبار صعب‪ ،‬إما أن يبقى زعيما ورئيســا قويا أو‬ ‫يكون مصيره كمصير مبارك ومرسي»‪.‬‬

‫مستقبل السيسي في ظهر «الغيب السياسي»‬ ‫هل ســيكمل السيســي مدته الدستورية هذا التســاؤل طرحه في‬ ‫مقال له رئيــس التحرير التنفيذي جلريدة «املصريون» االســبوعية‬ ‫محمود ســلطان قال فيه‪»:‬في خطابه يــوم ‪ 8/6/2014‬في قصر القبة‪،‬‬ ‫أعــرب الرئيس عن أملــه في أن يحقق مــا يأمله الشــعب منه خالل‬ ‫الســنوات األربع املقبلة (مدته الدســتورية)‪ .‬واحلال أن ما يشــغل‬ ‫املؤيدين واملعارضني للسيســي‪ ،‬يكاد يكون ســؤاال واحدا‪ ،‬بشأن ما‬ ‫إذا كان ســيكمل عامه األول في الســلطة‪ .‬هذا الهاجــس موروث من‬ ‫جتربة الرئيس الســابق محمد مرســي‪ ،‬حني أطيح بــه بعد عام من‬ ‫توليه الســلطة‪ ..‬غير أن وضــع الرئيس احلالي يختلــف‪ ،‬من كونه‬ ‫مرشــح اجليــش‪ ،‬وكل أدوات الدولة‪ ،‬انتظمت كتــروس في ماكنته‪،‬‬ ‫ولن تعصــي له أمــرا‪ ..‬ناهيك عن أن السيســي اســتفاد من جتربة‬ ‫مرسي‪ ،‬فاألخير استهل عمله في االحتادية‪ ،‬بإصدار قوانني وإعالنات‬ ‫دســتورية‪ ،‬أدخلته في أزمة مع القوى الوطنية‪ ،‬ومهدت الختمار بيئة‬ ‫مهيئة لعزله‪ ..‬فيما أعفى السيســي نفســه من هذا املأزق‪ ،‬وترك مهمة‬ ‫إصدار القوانــن الصادمة للرئيس املؤقت عدلي منصور‪ ،‬فرفع إصرها‬

‫عن الرئيس اجلديد‪ .‬ومع ذلك فإن مســتقبل السيســي يظل في ظهر‬ ‫«الغيب السياسي»‪ ..‬فليس بوسع أحد أن يضمن له البقاء في السلطة‬ ‫إلى أن يســتنفد مدته الدســتورية‪ ..‬فالذين خرجوا له في امليادين‪..‬‬ ‫ميكــن أن يخرجوا عليه‪ ،‬حال خيب آمالهم فيه‪ .‬ال يجوز للسيســي أن‬ ‫يتحدث عن شــرعية الصندوق‪ ،‬ألنها كانت في «جيب» مرســي‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك لم تغن عنه شــيئا‪ ..‬فالتجربة املصرية‪ ،‬وفي الــدول النامية (أو‬ ‫الناهضة)‪ ..‬تظل الشــرعية رهن شروط متشــابهة (تايالند كمثال)‪..‬‬ ‫وتعتبر شرعية االجناز والتوافق هي األقوى‪ .‬وأمام الرئيس السيسي‬ ‫حتديان سيقرران مســتقبله السياسي‪ ،‬وهما «االجناز» و»التوافق»‪..‬‬ ‫فمــزاج املصريني بات أقــل صبــرا‪ ...‬باإلضافة إلى أن ثــورة يناير‪/‬‬ ‫كانون الثاني غيرت الكثير من التكوين النفســي للمصريني‪ ..‬ومسألة‬ ‫احلشد واملليونيات باتت خبرات مصرية تأصلت في الوعي والضمير‬ ‫الوطني‪ ..‬وبالتالي فإن الرئيس بات عرشة على أرض زلقة‪ ..‬لن يأمن‬ ‫ليلة على اســتقراره‪ ،‬وســتظل عيناه على امليادين‪ ،‬فيما يظل الرهان‬ ‫على أجهزة أمنية «مرهقة» رهانا خاسرا‪ ،‬ولعل جتربة جمعة الغضب‪،‬‬ ‫يــوم ‪ 28‬يناير ‪ ،2011‬بحاجة إلى أن تبقى فــي تقديرات صانع القرار‪.‬‬ ‫السيســي ـ إذن ـ سيخسر وبســرعة غير متوقعة‪ ،‬إذا راهن فقط على‬ ‫أدوات الدولة الباطشــة‪ ،‬فأصحاب البطون اجلائعــة‪ ،‬ليس لديهم ما‬ ‫يخســرونه‪ ..‬وهي البديهية التي جتعل خيــارات الرئيس محدودة‪،‬‬ ‫وال خيار له إال االستقواء باالجنازات العاجلة‪ ..‬فهي «الشرعية» التي‬ ‫حتصن سلطته‪ ،‬من هدير الشوارع وامليادين الغاضبة»‪.‬‬

‫نعمل لرفعة مصر ال إلرضاء‬ ‫زعيم أو قائد أو رئيس‬ ‫اما زميله حسام فتحي فكتب لنا في العدد نفسه مقاال قال فيه‪»:‬دقت‬ ‫جدا‪ً ..‬‬ ‫ساعة العمل لتعويض ما فات‪ ،‬وهو كثير ً‬ ‫جدا ‪..‬خالص‪ ..‬فرح من‬ ‫فرح‪ ،‬ورقص من رقص‪ّ ،‬‬ ‫وســب من‬ ‫وغنى من غنى‪ ،‬ونصح من نصح‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫جميعا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بدءا بالرئيس املنتخب‪،‬‬ ‫متنفســا‪ .‬اآلن علينا‬ ‫وجد في السباب‬ ‫ورئيس احلكومة الذي أعيد تكليفه‪ ،‬وانتهاء بأصغر مصري في سوق‬ ‫العمل أن نبــدأ بداية جادة وجديدة‪ ،‬بداية تعطــي ملصر حقها املفقود‬ ‫منذ عشــرات السنني‪ ،‬وتعيد للمصري ســمعته في الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫واألمــر على الرغم من أهميته شــديد البســاطة‪ ،‬ما علينا ســوى أن‬ ‫يســعى كل فرد منا الى بذل أقصى جهد ممكن إلتقان ما يعمل‪ ،‬فقط ابدأ‬ ‫ً‬ ‫جميعا‬ ‫وطور أداءك وحاول حتسني سلوكياتك‪ ،‬وســنفاجأ‬ ‫بنفســك ّ‬ ‫ً‬ ‫و«جميعـــــا» أعني بها كل‬ ‫بالتغييــر امللموس فــي أقل زمن ممكــن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«جميـــــعا» نعمل‬ ‫املصريني‪ ..‬مؤيدي «السيسي» ومعارضيه‪ ،‬فنحن‬ ‫لرفعــة مصر‪ ،‬ال إلرضاء زعيم أو قائد أو رئيس‪ ،‬فنحن نعمل ألنفســنا‬ ‫وملصر ال للسيسي‪ ،‬أو غيره فالهدف ليس إجناح الرجل أو إفشاله‪ ،‬بل‬ ‫الهــدف إنقاذ مصر‪ ،‬وإعادة احلياة الطبيعية للمصريني بعد ســنوات‬ ‫ً‬ ‫بعضا من أســوأ‬ ‫مــن الفوضى والتخبط‪ ،‬أخرجت للعالم ـــلألسف ـ‬ ‫سلوكياتنا‪ ،‬ولم يكن ـ أغلبنا ـ على مستوى تضحيات الشهداء الذين‬ ‫قدموا دماءهــم الزكية الطاهرة لتعيش مصر هــذه اللحظة‪ ،‬وحتظى‬ ‫بفرصــة البداية اجلديدة‪ ،‬التي ال ينعم بها الكثيرون‪ .‬العمل الشــاق‪،‬‬ ‫والكفــاح املضني‪ ،‬والرغبة احلقيقية في التغيير هي فقط ما ســيرجع‬ ‫إلينا هويتنا الضائعة وهي فقط ما ســتعيد احتــرام العالم لنا‪ ،‬وهي‬ ‫فقط ما ســتضع مصر في املــكان واملكانة اللذين تســتحقهما بني أمم‬ ‫األرض التي ســبقنا بعضها بسنوات «ضوئية»‪ ،‬غير أن «أمل» اللحاق‬ ‫ً‬ ‫حلما محال التحقيق‪ ...‬وخالل األيام‬ ‫بهم والتفوق على بعضهــم ليس‬ ‫ســودت صفحات كثيرة بنصائح من كل شــكل ونوع‪،‬‬ ‫القليلة املاضية‬ ‫ّ‬ ‫أغلبها للرئيس السيســي‪ ،‬وبعضها ذهب من نصيب رئيس الوزراء‪،‬‬ ‫فاض بها زمالء أفاضل‪ ،‬وإعالميون كبــار ّ‬ ‫وكتاب محترمون‪ ،‬لم تترك‬ ‫شــيئا إال وأحصته‪ً ،‬‬ ‫ً‬ ‫بدءا بالبعد عن بطانة السوء‪ ،‬وانتهاء بضرورة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫النوم مبكرا واالستيقاظ باكرا‪ ..‬مرورا بحتمية «إعادة تربية الشعب»‪..‬‬ ‫وهو ما طالب به األستاذ محمد حســن البنا‪ ،‬رئيس حترير «األخبار»‬ ‫في يومياته يــوم االثنني املاضي‪ .‬وبعد إفراغ شــحنة النصائحأعتقد‬ ‫أن املطلوب اآلن هو العمل اجلاد‪ ،‬و«الرقابة» الصارمة حتى ال يتســلل‬ ‫الفساد والفاســدون الى حياتنا مرة أخرى‪ ..‬املواطن املصري العادي‬ ‫الذي إذا انصلح حاله‪ ،‬واستقام ســلوكه‪ ،‬وعاد الى فطرته التي جبل‬ ‫عليها قبل أن تفســدها الظروف التي مررنا بها‪ ،‬عــادت «مصر» التي‬ ‫نعرفها‪ ..‬ونتمناها‪ ..‬ونشتاق إليها‪ ..‬مصر التي في خاطري‪ ..‬مصر تاج‬ ‫العالء في مفرق الشرق‪ ..‬مصر أم الدنيا‪ .‬وحفظ الله مصر وشعبها من‬ ‫كل سوء»‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫صحف عبرية‬ ‫صالة السالم ّ‬ ‫مكنت عباس من الظهور مبظهر من ينبذ العنف‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫صارت أمريكا تتعامل مع جهات مينعها قانونها‬ ‫من التعامل معها كاحلكومتني اللبنانية والفلسطينية اجلديدة‬

‫التمثيلية البائسة في الفاتيكان‬

‫واشنطن وانتقاء األصدقاء في الشرق األوسط‬

‫ايزي لبالر‬ ‫■ اتف�ق الرئي�س بي�رس والباب�ا فرنس�يس عل�ى‬ ‫متكني رئيس الس�لطة الفلسطينية أبو مازن من أن يتم‬ ‫تصوي�ره كرجل سلام‪ ،‬وذل�ك بالضبط ف�ي وقت كان‬ ‫يجب فيه الكش�ف ع�ن النفاق في احت�اده مع حماس‪.‬‬ ‫إن الباب�ا في اثن�اء زيارت�ه للبالد قبل اس�بوعني قدم‬ ‫للدعاية الفلسطينية سلاحا حينما التقطت له صورة‬ ‫وه�و يقبل جدار الفصل‪ ،‬في حني ظه�رت عليه كتابات‬ ‫معيبة تش�مل كالما يناقض الكارثة («بيت حلم تش�به‬ ‫وارسو») ودعوات «الى حترير فلسطني»‪.‬‬ ‫وعان�ق كذل�ك مفتي القدس الش�يخ محمد حسين‪،‬‬ ‫وهو معاد للسامية ال جلام له يعتبر اليهود أعداء الله‪.‬‬ ‫ويس�وغ العمليات االنتحاري�ة ويتهم اس�رائيل بأنها‬ ‫تنوي هدم األقصى‪ .‬ومهما تكن هذه االعمال مقلقة فانه‬ ‫ينبغي الفحص عن سياس�ة الفاتيكان نحو اس�رائيل‬ ‫في سياق استراتيجية واسعة فاشلة‪.‬‬ ‫يرفض الفاتيكان قبول حقيقة أن االسالم االصولي‬ ‫تهدي�د عامل�ي للغ�رب – وال س�يما املس�يحية – وأن‬ ‫مصاحل�ة البراب�رة ل�ن تك�ون أق�ل هدم�ا م�ن جه�ود‬ ‫الكنيس�ة املريض�ة الرض�اء النازيني‪ .‬ح�اول بنديكت‬ ‫الس�ادس عش�ر أن يزي�ل ه�ذه املظلمة حينم�ا اقتبس‬ ‫م�ن كالم قيص�ر بيزنطي ف�ي القرن الرابع عش�ر‪ ،‬زعم‬ ‫أن النبي محمد جاء «بأمور س�يئة وغير انسانية فقط‬ ‫مثل أمره بنش�ر االسلام بالسيف بحس�ب العقيدة»‪.‬‬ ‫لك�ن الفاتي�كان س�ارع ال�ى التراج�ع عن ذلك بس�بب‬ ‫االعتراضات التي أثارها كالمه‪.‬‬ ‫س�يحاكم املؤرخ�ون الفاتي�كان محاكم�ة ش�ديدة‬ ‫ألن�ه لم يُ س�مع صوته اعتراضا على متييز املس�يحيني‬ ‫واضطهاده�م وقتلهم في اكث�ر الدول االسلامية‪ .‬وما‬ ‫زال الفاتيكان يقبل الدع�وى التي يعرضها متعاونون‬ ‫عرب مس�يحيون يزعم�ون أن التعامي ع�ن االضطهاد‬ ‫افض�ل م�ن االحتج�اج ألن االحتج�اج س�يفضي ال�ى‬ ‫تقويته والى س�فك دماء‪ .‬واذا لم يك�ن البابا ينوي أن‬ ‫يُ س�مع صوته اعتراضا على ذبح املسيحيني في الدول‬ ‫االسلامية فلي�س م�ن املفاج�يء أن يخت�ار مصاحل�ة‬ ‫الفلسطينيني‪.‬‬ ‫يجب النظر الى ذلك الكالم باملنظور املناسب‪ .‬كانت‬ ‫الكنيس�ة الكاثوليكي�ة منذ ألفي س�نة تق�وم في مقدمة‬ ‫جبهة اضطه�اد اليهود‪ .‬وأثارت معاداة الس�امية بتهم‬ ‫قت�ل الرب الت�ي أفضت الى جوالت دوري�ة ال نهاية لها‬ ‫م�ن اعم�ال التنكيل واالخ�راج من الدين قس�را وموت‬

‫تسفي برئيل‬

‫البابا فرانسيس يتوسط الرئيس االسرائيلي والرئيس الفلسطيني خالل الزيارة التي قاما بها الى الفاتيكان‬ ‫القدّ يسني‪.‬‬ ‫لك�ن في تش�رين االول ‪ 1965‬قبل نحو من خمسين‬ ‫س�نة‪ ،‬مع نشر الـ «نوسترا أتاتا»‪ ،‬أفضى البابا بولص‬ ‫الس�ادس الى تغيير عظيم في توجه الكنيسة للشعب‬ ‫اليه�ودي‪ .‬فقد فند زعم قتل الرب وأك�د الصلة الدينية‬ ‫والت�راث الروحي املش�ترك‪ ،‬ورفض «اله�وت البديل»‬ ‫وندد مبعاداة السامية وأوقف النشاط التبشيري‪.‬‬ ‫كان أقس�ى حتدٍ الهوتي للكنيس�ة أن تسلم بحقيقة‬ ‫أن اليه�ودي «ال�ذي يج�ب أن يتنق�ل الى األب�د الى أن‬ ‫يقبل املسيح احلقيقي»‪ ،‬حظي اآلن بسيادة في االرض‬ ‫املقدس�ة‪ .‬ولهذا كان العمل الرمزي األهم لفرنسيس أن‬ ‫زار قبر هرتس�ل‪ ،‬وقد كان ذلك ذروة الزيارة‪ .‬وأنا على‬ ‫يقين من أن أسلافه يتقلبون ف�ي قبوره�م لرؤية بابا‬ ‫يق�دم االحترام ملؤس�س الصهيونية السياس�ية وذلك‬ ‫خاص�ة ف�ي س�ياق البابا بيوس العاش�ر ال�ذي رفض‬ ‫بقسوة طلب هرتسل دعم الفاتيكان‪.‬‬ ‫لك�ن أعج�ب جوانب الزي�ارة كان اقت�راح الرئيس‬ ‫بيرس االنضم�ام الى البابا وعباس ف�ي الفاتيكان في‬

‫‪9‬‬

‫‪Isreali Press‬‬

‫مراسم «صالة للسلام»‪ ،‬متت أمس‪ .‬فقد شاهدنا أمس‬ ‫آخ�ر عرض لبي�رس قبل اعتزاله وهو عرض س�يمكنه‬ ‫من الع�ودة الى التعبير عن التزامه «مس�يرة السلام‬ ‫الت�ي ال رجعة عنها» واتفاق اوس�لو ال�ذي ال حاجة له‬ ‫والذي ما زال يشتاق اليه ويتمسك به‪.‬‬ ‫ه�ل م�ن املنطق أن يك�ون علمان�ي كبي�ر يرفض أن‬ ‫يط�أ ارض الكنيس ف�ي منزل الرئيس‪ ،‬ه�و الذي وقف‬ ‫ال�ى جانب البابا ف�ي صالة جتمع األديان؟ ال ش�ك في‬ ‫أن التمثيلية أمس س�تحصد لبيرس عناوين صحافية‬ ‫ايجابي�ة ف�ي أنح�اء العال�م‪ ،‬لكنه�ا ُ‬ ‫س�تمكن عب�اس‬ ‫الراف�ض من االس�تمرار عل�ى التنكر بزي رجل سلام‬ ‫ف�ي وقت يتح�د فيه م�ع حم�اس القاتلة‪ .‬فعلين�ا لذلك‬ ‫أن نفحص عن انفس�نا ب�دل أن نندد بالباب�ا الذي هو‬ ‫رجل نزيه برغم محدودية منصبه‪ ،‬أكد في أول لقاء مع‬ ‫اليهود أن «املس�يحي احلقيقي ال ميكن أن يكون معاديا‬ ‫للسامية»‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2014/6/9‬‬

‫■ وجدت واش�نطن لنفس�ها تعليال حس�نا‬ ‫ُلتفس�ر تأييده�ا املرتق�ب حلكوم�ة الوح�دة‬ ‫الفلس�طينية‪ .‬فق�د بين�ت متحدث�ة وزارة‬ ‫اخلارجي�ة قائلة‪« :‬ال يوجد ف�ي احلكومة ناس‬ ‫م�ن حم�اس»‪ .‬وه�ذا التعلي�ل بعيد ع�ن اقناع‬ ‫جماع�ة الضغط اليهودية‪ ،‬االيباك‪ ،‬التي ّ‬ ‫ذكرت‬ ‫اعضاء مجل�س النواب االمريك�ي باعالن على‬ ‫عجل نشرته في االسبوع املاضي بأن «القانون‬ ‫االمريكي واضح متاما وهو أنه ينبغي أال حتول‬ ‫ام�وال الى حكومة فلس�طينية حماس ش�ريكة‬ ‫فيه�ا‪ ،‬أو له�ا فيه�ا تأثي�ر غي�ر مناس�ب‪ .‬فنحن‬ ‫نحث مجلس النواب على أن يفحص من جديد‬ ‫ع�ن املس�اعدة االمريكي�ة التي تعطى للس�لطة‬ ‫الفلس�طينية لضم�ان أن يك�ون القانون مطبقا‬ ‫تطبيقا كامال»‪.‬‬ ‫إن القان�ون االمريك�ي ف�ي احلقيق�ة مقدس‬ ‫لك�ن القداس�ة ايض�ا ميك�ن أن تصب�ح مرن�ة‬ ‫وق�ت احلاج�ة‪ .‬فحينما يبدأ اصدق�اء الواليات‬ ‫املتحدة في الش�رق االوس�ط يتبخ�رون ويقل‬ ‫عدد الصراعات التي تس�تطيع التأثير فيها‪ ،‬قد‬ ‫تكون القطيعة مع الس�لطة الفلسطينية كارثة‪.‬‬ ‫ق�د تس�تطيع اس�رائيل الوج�ود دون تع�اون‬ ‫م�ع الس�لطة‪ ،‬لك�ن حينما يتج�ه نتنياه�و الى‬ ‫واش�نطن طالبا اليها أن تس�تعمل حق النقض‬ ‫م�رة اخرى على مب�ادرة ف�ي االمم املتحدة الى‬ ‫االعت�راف بالدولة الفلس�طينية‪ ،‬أو للتأثير في‬ ‫محمود عباس ك�ي ال يرفع دعاوى قضائية الى‬ ‫احملكمة الدولية‪ ،‬فمن املستحسن جدا أن يكون‬ ‫لوزارة اخلارجي�ة االمريكي خط هاتف مفتوح‬ ‫مع احلكومة الفلسطينية حتى لو كانت حماس‬ ‫شريكة في تركيبتها‪.‬‬ ‫أدرك�ت واش�نطن ف�ي الس�نوات الثلاث‬ ‫املاضية أنها لم تعد تس�تطيع انتقاء اصدقاءها‬ ‫في الش�رق االوس�ط‪ .‬وأش�د من ذل�ك وقد أخذ‬ ‫تأثيره�ا يقل‪ ،‬أن�ه يجب عليه�ا أن حتافظ على‬ ‫ق�رب م�ن نظم احلك�م عل�ى األقل‪ .‬فق�د وجدت‬ ‫نفس�ها في الس�نة االخي�رة خارج اجل�دار في‬ ‫مصر تقريبا‪ .‬وحارت حيرة لم تكن في صاحلها‬

‫تس�أل هل مت تولي عبد الفتاح السيسي للحكم‬ ‫بثورة أم بانقالب؟ وجنحت االدارة في التملص‬ ‫م�ن الضغ�ط الثقيل ال�ذي مت اس�تعماله عليها‬ ‫لوقف املس�اعدة ملصر ألنه ال يجوز لها بحسب‬ ‫القانون أن متنح دوال مت االستيالء على احلكم‬ ‫فيه�ا بانقالب عس�كري‪ ،‬أن متنحها مس�اعدة‪.‬‬ ‫لك�ن حينما تبين أن مصر بدأت تعق�د صفقات‬ ‫سلاح مع روس�يا‪ ،‬س�ارع البي�ت االبيض الى‬ ‫اطلاق بيع املعدات العس�كرية ألن م�ن أراد أن‬ ‫تس�تمر مصر على محاربة االرهاب في س�يناء‬ ‫وأن تس�تعمل حينما يحني الوق�ت تأثيرها في‬ ‫الص�راع االس�رائيلي الفلس�طيني وتتمس�ك‬ ‫باحلل�ف املوال�ي للغ�رب فان�ه يج�ب عليه أن‬ ‫يه�ادن‪ .‬هكذا مت انق�اذ قدرة الوالي�ات املتحدة‬ ‫عل�ى االتص�ال بقص�ر الرئاس�ة ف�ي القاه�رة‪،‬‬ ‫وبفضل دعم السيس�ي خف التوتر الذي نش�أ‬ ‫بينه�ا وبني الس�عودية ايض�ا‪ .‬وس�وريا دولة‬ ‫اخرى لم تفق�د الواليات املتح�دة تأثيرها فيها‬ ‫فقط ب�ل قدرتها عل�ى االتصال بها‪ .‬وأس�هم في‬ ‫ذل�ك القف�ز الطويل املع�ذب على حبلين الذين‬ ‫ميي�ز سياس�ة االدارة االمريكي�ة الي�وم‪ .‬وف�ي‬ ‫نهاي�ة املطاف وقف بش�ار االس�د واش�نطن –‬ ‫وليس�ت ه�ي فقط – أم�ام حقيق�ة مكتملة وهي‬ ‫أن من أراد أن يحارب فروع القاعدة فس�يضطر‬ ‫الى املرور من طريق قصره وأنه أصبح من اآلن‬ ‫«الرئي�س املنتخب»‪ ،‬والرئي�س املنتخب ال يتم‬ ‫اسقاطه بتدخل اسرائيل‪.‬‬ ‫وفي لبنان نس�يت واشنطن منذ زمن قاعدة‬ ‫عدم التعاون مع حكومة تش�ارك فيها منظمات‬ ‫اره�اب‪ .‬فحكوم�ات لبن�ان تتمت�ع مبس�اعدة‬ ‫امريكية حت�ى حينما يوجد بين وزرائها ناس‬ ‫من حزب الل�ه الذي يُ عرف بأنه منظمة ارهاب‪.‬‬ ‫فف�ي االس�بوع املاض�ي حينما زار ج�ون كيري‬ ‫بي�روت منح رئيس الوزراء سلام متام نصف‬ ‫مليار دوالر مس�اعدة لالجئني السوريني الذين‬ ‫فروا ال�ى لبنان‪ .‬وما زال ح�زب الله في الوقت‬ ‫نفس�ه يقاتل مع االس�د‪ ،‬ويؤدي بذلك الى فرار‬ ‫الجئين آخرين الى لبن�ان‪ .‬فهل ه�ي مناقضة؟‬ ‫ال حينم�ا تك�ون واش�نطن عل�ى ش�فا هاوي�ة‬ ‫متمسكة بأوهى اخليوط‪ .‬ميكن أن نستنتج من‬ ‫تعوجها في لبنان كما يبدو سياس�تها املتوقعة‬ ‫في فلس�طني حينم�ا تتجه هذه ال�ى انتخابات‬

‫اجملل�س التش�ريعي وانتخابات الرئاس�ة بعد‬ ‫س�تة اش�هر اذا س�ار كل ش�يء عل�ى م�ا يرام‪.‬‬ ‫فآنذاك لن تستطيع واشنطن أن تختبيء وراء‬ ‫زع�م أن احلكوم�ة ال تتضمن ناس�ا من حماس‪.‬‬ ‫وميك�ن أن نخمن أن املصوتين وإن لم مينحوا‬ ‫حماس نصرا س�احقا سيعطونها نصيبا وفيرا‬ ‫م�ن احلك�م‪ .‬وس�يطلب ال�ى واش�نطن آن�ذاك‬ ‫أن ُتبين مل�اذا تك�ون حكوم�ة لبن�ان م�ع حزب‬ ‫الل�ه حلال ف�ي نظره�ا‪ ،‬ومل�اذا تك�ون حكومة‬ ‫افغانس�تان التي انتخبت بص�ورة دميقراطية‬ ‫وتوش�ك أن تصال�ح طالبان حكومة مناس�بة‪،‬‬ ‫أم�ا حكوم�ة فلس�طني م�ع حم�اس فمرفوضة‪.‬‬ ‫وه�ل تكفي حقيق�ة أن تصرخ اس�رائيل وتركل‬ ‫القناع واش�نطن بالتخلي عن محاولة االتصال‬ ‫باحلكوم�ة الفلس�طينية‪ .‬يب�دو بحس�ب ردها‬ ‫االيجاب�ي عل�ى حكوم�ة الوحدة الفلس�طينية‬ ‫أن الضجيج االس�رائيلي لم يعد يش�وش على‬ ‫أذنيها احلساستني فقد اعتادت على األمر‪.‬‬ ‫لك�ن اذا اس�تطاعت واش�نطن أن تبتل�ع‬ ‫التعاون مع حكومة فلسطينية الى اآلن بتعليل‬ ‫تقن�ي‪ ،‬فمن املثير لالهتم�ام أن نعلم كيف تنظر‬ ‫ال�ى امل�ادة الصريح�ة املتعلق�ة بسلاح غي�ر‬ ‫مس�موح ب�ه الت�ي يش�تمل عليه�ا اتف�اق واي‬ ‫ف�ي ‪ 1998‬والتزمت فيها الس�لطة الفلس�طينية‬ ‫ب�أن تعمل «في تصميم وجناع�ة» على مكافحة‬ ‫حيازة سالح غير مرخص وانتاجه واستيراده‬ ‫عل�ى أي�دي جهات مختلف�ة‪ .‬وق�د كان ميكن أن‬ ‫يُ غفر للس�لطة ذلك االمر ما بقيت حماس حتكم‬ ‫غزة حكما مطلقا‪ .‬واآلن وقد بدأت مرحلة تنفيذ‬ ‫املصاحل�ة تثور االس�ئلة بكامل قوته�ا فهل يتم‬ ‫توحي�د االجه�زة االمنية؟ وهل يتم اس�تيعاب‬ ‫سلاح حم�اس ف�ي مس�تودعات ق�وات االمن‬ ‫املوح�دة؟ وهل تواف�ق حماس أصلا على نزع‬ ‫سالحها؟ ستضطر واش�نطن الى مواجهة هذه‬ ‫املعضل�ة في غضون وقت قصي�ر‪ ،‬لكن اجلواب‬ ‫قد يكون بحسب النموذج اللبناني فهناك ايضا‬ ‫مت اتخ�اذ غير قليل من الق�رارات املتعلقة بنزع‬ ‫سلاح ح�زب الله‪ ،‬وم�ا زال ح�زب الل�ه هناك‬ ‫ايض�ا متمس�كا بسلاحه وم�ا زالت واش�نطن‬ ‫هناك ايضا متنح مساعدة‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/6/9‬‬

‫مضران بالدولة‬ ‫«إطعام السجناء املضربني عن الطعام» و«الدولة القومية للشعب اليهودي»‬ ‫ّ‬

‫قانون منع اطالق سراح اخملربني‬ ‫عاموس هرئيل‬ ‫■ إن اض�راب املعتقلين االداريين الفلس�طينيني‬ ‫الطوي�ل ع�ن الطعام وال�ى جانبه ق�رار احلكومة على‬ ‫تأيي�د اقت�راح القان�ون املعت�رض عل�ى االف�راج ع�ن‬ ‫مخربني قتل�ة الذي مت اتخاذه يوم االح�د‪ ،‬يثيران من‬ ‫جدي�د النق�اش في س�ؤال معاملة الس�جناء االمنيني‪،‬‬ ‫ال�ذي ُنحي الى هام�ش الوعي العام من�ذ كانت صفقة‬ ‫شليط في تشرين االول ‪.2011‬‬ ‫ال ين�ال االض�راب ع�ن الطع�ام ال�ى اآلن انتباه�ا‬ ‫اعالمي�ا كبيرا بس�بب املفاجآت املتوالي�ة في التنافس‬ ‫عل�ى الرئاس�ة‪ ،‬لك�ن م�ا يب�دو اآلن مثل ازمة مس�يطر‬ ‫عليه�ا قد تس�وء حاله س�ريعا اذا مات أح�د املضربني‬ ‫عن الطعام‪.‬‬ ‫لم تنتقل الى اآلن تأثيرات االضراب عن الطعام الى‬ ‫خارج ج�دران الس�جون تقريبا‪ .‬وقد هددت الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية ف�ي احلقيق�ة بالتوج�ه ال�ى مؤسس�ات‬ ‫االمم املتح�دة طالب�ة ارس�ال وف�د للفح�ص ع�ن حال‬ ‫املعتقلين املضربني عن الطعام مس�تغلة انضمامها الى‬ ‫مواثي�ق جنيف (وكان ذلك م�ن اخلطوات التي أفضت‬ ‫الى تفجير التفاوض السياس�ي مع اسرائيل مؤخرا)‪.‬‬ ‫لكنه�ا ل�م تفعل ذل�ك ال�ى اآلن‪ .‬ولم جت�ذب املظاهرات‬ ‫الت�ي ج�رت ف�ي االس�بوع املاض�ي للذكرى الس�نوية‬ ‫ال�ـ ‪ 47‬الحتلال املناط�ق ف�ي ح�رب االيام الس�تة‪ ،‬لم‬ ‫جت�ذب اجلم�وع ول�م تقتص�ر عل�ى قضية الس�جناء‪.‬‬ ‫لكن مش�كلة الس�جناء ما زالت في املكان االول حتشد‬ ‫حولها احلركات اخملتلفة في اجملتمع الفلس�طيني‪ .‬وإن‬ ‫نضاال مش�تركا من اجل املضربين عن الطعام ميكن أن‬ ‫يخدم فتح وحماس اللتني أعلنتا مصاحلة وانشأتا في‬ ‫االسبوع املاضي حكومة خبراء مشتركة‪.‬‬

‫صحي�ح أن اجلمه�ور ف�ي املناط�ق يقلق�ه اآلن ف�ي‬ ‫االس�اس االس�تعداد لب�دء ش�هر رمض�ان بع�د ثالثة‬ ‫اس�ابيع‪ ،‬لكن موت أحد املضربين عن الطعام ميكن أن‬ ‫يغير برنامج العمل الع�ام في املناطق من النقيض الى‬ ‫النقيض‪ .‬وهذا هو السبب الذي جعل تقارير دائمة عن‬ ‫تطورات االضراب الذي عولج بسببه الى اآلن نحو من‬ ‫س�بعني معتقال في املستش�فيات حتت حراسة شديدة‬ ‫من مصلحة الس�جون‪ُ ،‬تس�لم في املدة االخيرة في كل‬ ‫تقدير للوضع يتم في القيادة العليا جلهاز االمن‪.‬‬ ‫يق�ود رئي�س ال�وزراء نتنياه�و بتوصي�ة م�ن‬ ‫«الش�باك» خط�ا متش�ددا ف�ي مواجهة االض�راب عن‬ ‫الطع�ام‪ .‬ويؤال�ف ه�ذا التوج�ه الدف�ع قدم�ا باقتراح‬ ‫القانون الطعام الس�جناء املضربني عن الطعام قس�را‬ ‫ومع�ه ايضا املوافق�ة على اقتراح القان�ون الذي يُ مكن‬ ‫احملاكم م�ن أن تقضي بأن مخربا قاتال ال يس�تطيع أن‬ ‫يحظ�ى بعفو في املس�تقبل من رئي�س الدولة في اطار‬ ‫صفق�ة أس�رى‪ .‬ويزع�م وزراء البيت اليه�ودي الذين‬ ‫دفع�وا باالقت�راح قدم�ا أنه سيحس�ن قدرة اس�رائيل‬ ‫على املس�اومة في حاالت اختطاف في املستقبل‪ .‬وهذا‬ ‫التفسير بعيد‪ ،‬اذا لم نشأ املبالغة‪ ،‬عن أن يكون مقبوال‬ ‫من كل اخملتصني‪.‬‬ ‫يعتقد العقيد (احتياط) ليئور لتان الذي كان رئيس‬ ‫فريق التفاوض من هيئة القيادة العامة ورئيس قس�م‬ ‫األس�رى واملفقودين م�ن اجليش االس�رائيلي‪ ،‬يعتقد‬ ‫أن اقت�راح القان�ون خاطيء وخطي�ر‪ .‬ويزعم لتان أن‬ ‫تنازالت اس�رائيل الثقيلة في صفقات األس�رى الثالث‬ ‫االخي�رة (احلن�ان تننب�اوم‪ ،‬وصفق�ة اع�ادة جن�ود‬ ‫االحتي�اط اخملطوفني من حرب لبن�ان الثانية وصفقة‬ ‫جلعاد شليط) نبعت من عدم وجود بديل عملياتي عن‬ ‫امتام الصفقة‪ .‬وفي مقابل ذلك حينما عملت الدولة في‬ ‫س�بعينيات القرن املاضي على اطالق س�راح الرهائن‬

‫بالق�وة أفض�ت بذل�ك ال�ى تقلي�ل مطال�ب املنظم�ات‬ ‫اخلاطفة‪.‬‬ ‫ي�رى لت�ان أن اقت�راح القان�ون س�يفضي عل�ى‬ ‫اخلصوص الى تضيي�ق مجال حيلة متخذي القرارات‬ ‫ف�ي اس�رائيل‪« .‬يش�به ذل�ك االم�ر مدي�ر مستش�فى‬ ‫يل�زم اجلراحني بس�بب خيبة أمل�ه لع�دم النجاح في‬ ‫العملي�ات اجلراحية‪ ،‬بأن يج�روا العمليات اجلراحية‬ ‫وه�م مغمضي األعين وقد ُقي�دت احدى أيديه�م وراء‬ ‫ظهوره�م»‪ ،‬ق�ال لتان لصحيف�ة «هآرت�س»‪ .‬وذكر أنه‬ ‫ف�ي الصفق�ات كلها توس�ط بين اس�رائيل واملنظمات‬ ‫اخلاطف�ة جه�ات اجنبية‪ .‬وأض�اف قائال إن�ه اذا ُأجيز‬ ‫اقت�راح القان�ون فس�يصعب أن جن�د وس�يطا دولي�ا‬ ‫يلازم املهم�ة وهو يعل�م مس�بقا أن حكومة اس�رائيل‬ ‫ضئيلة القدرة على احليلة في التفاوض‪.‬‬ ‫ق�ال لت�ان أن الرس�الة ال�ى احلكوم�ة يج�ب أن‬ ‫تك�ون عك�س ذل�ك بالضبط‪ ،‬فه�ي يلق�ى عليه�ا كامل‬ ‫املس�ؤولية عن جن�اح اطالق س�راح اخملتطف بصفقة‬ ‫أو بعم�ل عس�كري – ويُ حف�ظ لها مع ذل�ك أكبر قدر من‬ ‫مج�ال احليل�ة‪« .‬م�ن املناس�ب أن يُ طلب ال�ى متخذي‬ ‫الق�رارات نف�س املعايير املطلوبة م�ن املقاتلني ورجال‬ ‫االس�تخبارات الذي�ن يعرض�ون أنفس�هم للخط�ر في‬ ‫عملية لالفراج عن مختطف وهي الش�جاعة واحلرفية‬ ‫وااللت�زام واالخلاص والتصمي�م‪ .‬واقت�راح القانون‬ ‫يعامل الوزراء مس�بقا بعدم ثقة بهم وينش�يء وضعا‬ ‫تناقضي�ا يعف�ون في�ه م�ن ع�بء مواجه�ة الق�رارات‬ ‫احلاس�مة الصعب�ة»‪ ،‬زع�م‪ .‬ويتح�دث لتان م�ن موقع‬ ‫صاح�ب جترب�ة‪ ،‬فق�د ج�رح ف�ي ‪ 1994‬وق�ت محاولة‬ ‫التخليص الفاشلة للجندي نحشون فاكسمان وحظي‬ ‫بوسام تقدير من رئيس هيئة االركان على شجاعته‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/6/9‬‬

‫يستطيع نتنياهو أن ينقذ زعامته فقط اذا ألغى خطبة‬ ‫«بار ايالن» ردا على انشاء حكومة الوحدة الفلسطينية‬

‫جتميد وتذويب‬

‫اليكيم هعتسني‬ ‫■ إن قائم�ة اجن�ازات أب�و م�ازن ف�ي‬ ‫السلطة الفلس�طينية مدهشة وهي «كف»‬ ‫البن�اء اليهودي ـ أي جتمي�ده‪ ،‬وجتديده‬ ‫من اجل العق�اب؛ واالفراج ع�ن مخربني؛‬ ‫ومكانة دولة غير عض�و في االمم املتحدة‬ ‫وانضم�ام الى مواثيق دولية؛ واس�تعداد‬ ‫لتنازل اس�رائيلي عن غ�ور االردن ما عدا‬ ‫مواق�ع عس�كرية ق�رب االردن؛ وموافق�ة‬ ‫نتنياهو على «اط�ار كيري» الذي يتضمن‬ ‫ح�دود ‪ 1967‬م�ع حتفظ�ات وهمي�ة متفق‬ ‫عليه�ا مس�بقا فقط‪ ،‬ف�ي حني ترف�ض رام‬ ‫الله اخلطة وتخرج نقية؛ وانشاء حكومة‬ ‫فت�ح – حم�اس بدع�م العالم كل�ه وعزلة‬ ‫اس�رائيل‪ .‬وكل ذل�ك دون أي مقابل‪ .‬ومن‬ ‫الذي يتم التنديد به؟ إنه نتنياهو‪.‬‬ ‫كان�ت اللعب�ة مباع�ة وكانت وس�اطة‬ ‫كي�ري متثيلي�ة فق�ط‪ .‬فق�د كان م�ن وراء‬ ‫الس�تار ق�رار عرب�ي امريكي موح�د على‬ ‫اخراج كل شيء من يد اسرائيل – باخلير‬ ‫أو بالش�ر‪ ،‬وباالس�تقامة أو باخل�داع‪،‬‬ ‫وال يهم م�ن ه�و «املذنب»‪ .‬وليظ�ن املغفل‬ ‫االس�رائيلي أنه�م يلعب�ون لعب�ة توجيه‬ ‫االتهامات‪ ،‬وليقم بتنازالت وبوادر حسن‬ ‫ني�ة اخ�رى موهما نفس�ه بأنه سيس�قط‬ ‫بذلك التهمة عن نفسه‪.‬‬ ‫ه�ذه هزمي�ة سياس�ية لك�ن اس�رائيل‬ ‫عندها قدرات‪ ،‬فهي فق�ط حتفظ حياة أبو‬ ‫مازن من ش�ركائه اجل�دد‪ .‬فحرية حركته‬

‫واقتص�اده ف�ي يديها (حتى إنه�ا في يوم‬ ‫ارتباط�ه بحم�اس حول�ت إلي�ه نص�ف‬ ‫ملي�ار ش�يكل)‪ .‬وه�ي تس�تطيع ب�دل أن‬ ‫تلوح مبش�روع االس�تيطان بصفة عقوبة‬ ‫أن ُتفخمه وأن جتعل الدولة الفلس�طينية‬ ‫غير قادرة على التحقيق‪.‬‬ ‫له�ذا ال يوج�د هن�ا عج�ز بل ع�دم رأي‬ ‫وشلل داخلي‪ .‬في جلسة اجمللس الوزاري‬ ‫املصغر التي كان�ت ترمي الى عالج االزمة‬ ‫ذوبوا التجمي�د وعينوا جلنة ولم يعرفوا‬ ‫فعل شيء أكثر من ذلك‪.‬‬ ‫في املاض�ي حينما كان الالعب العربي‬ ‫يتحول الى لعب ش�طرجن دول�ة في االمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬كان الالعب االس�رائيلي يستمر‬ ‫عل�ى مس�يرة اوس�لو‪ .‬وأس�قط االرتباط‬ ‫بحم�اس رقع�ة الش�طرجن فبق�ي الالعب‬ ‫االسرائيلي معلقا في الهواء‪.‬‬ ‫اليكم سيناريو مثال‪ُ :‬تتهم اسرائيل في‬ ‫مجلس االمن وف�ي الهاي بجرمية احلرب‬ ‫الت�ي ه�ي نق�ل مواطني احملت�ل الى ارض‬ ‫الواقع حتت االحتالل‪ .‬ويوجد على ذلك رد‬ ‫واح�د فقط هو أال يكون اليهود في االرض‬ ‫محتلني‪ .‬وهذا السلاح موضوع في جيب‬ ‫نتنياه�و على صورة تقري�ر ادموند ليفي‬ ‫الذي يُ ثبت حقنا بحسب القانون الدولي‪.‬‬ ‫لك�ن نتنياه�و حت�ى ف�ي وضع�ه اليائس‬ ‫الي�وم ما زال يط�وي التقرير ويتخلى عن‬ ‫اجلبهة القانونية الدولية‪.‬‬ ‫ومل�اذا؟ إن جذر ذلك موجود في خطبة‬ ‫بار ايلان ألنك اذا وع�دت العدو باالرض‬ ‫فكيف تزعم أنها لك؟‪.‬‬

‫مشروع مشني‬ ‫مردخاي كرمنتسار وعمير فوكس‬ ‫■ مش�روع «القان�ون االس�اس‪ :‬اس�رائيل‬ ‫ـ الدول�ة القومي�ة للش�عب اليه�ودي» ال�ذي‬ ‫ط�رح على البحث أم�س في اللجن�ة الوزارية‬ ‫لش�ؤون التش�ريع‪ ،‬هو مش�روع ضار وخطير‬ ‫على مواصل�ة وجود اس�رائيل كدولة يهودية‬ ‫ودميقراطي�ة‪ .‬فاملش�روع ميس مس�ا جس�يما‬ ‫بالطابع الدميقراطي للدولة في انه يرفع طابع‬ ‫اسرائيل اليهودي ويقزم طابعها الدميقراطي‪.‬‬ ‫وهو من ش�أنه أن يس�مح بالتمييز املؤطر ضد‬ ‫االقليات والتش�كيك مبكانته‪ ،‬الهش�ة على اي‬ ‫حال‪ ،‬حلقوق االنسان في بالدنا‪.‬‬ ‫وكما يفهم من املشروع‪ ،‬وكذا حسب ما ورد‬ ‫من تصريحات على لس�ان مبادريه ومؤيديه‪،‬‬ ‫فانه يس�تهدف «التوازن» للوضع الدستوري‬ ‫القائم الذي هي اس�رائيل في�ه اقل مما ينبغي‬ ‫يهودي�ة وأكث�ر مم�ا ينبغ�ي دميقراطي�ة –‬ ‫ليبرالية‪ .‬وكيفما أدرنا أو أخفينا هذا‪ ،‬فان هذا‬ ‫هو هدف القانون وهو رس�الته‪ .‬من ال يشارك‬ ‫ف�ي قل�ق املقترحين ه�ذا‪ ،‬بالتال�ي‪ ،‬يج�ب أن‬ ‫يعارض القانون‪ .‬اما من يؤيد‪ ،‬مثلنا‪ ،‬مواصلة‬ ‫وجود اس�رائيل كدولة يهودي�ة ودميقراطية‪،‬‬ ‫أي دول�ة قومي�ة يهودي�ة ملتزم�ة مبس�اواة‬ ‫حق�وق كامل�ة ل�كل مواطنيه�ا كم�ا تفت�رض‬ ‫وثيق�ة االس�تقالل – فيجب أن يك�ون قلقا من‬ ‫املشروع‪.‬‬ ‫ان تشريع قانون اساس كهذا سيبث رسالة‬ ‫(على اي حال هكذا يعتبر في اوساط قسم من‬ ‫الع�رب مواطن�ي اس�رائيل) ومبوجبه�ا ف�ان‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫يديعوت ‪2014/6/9‬‬

‫“‬

‫النص على طبيعة‬

‫الدولة يجب أن يتم‬ ‫في الدستور فقط‬

‫دون احلاجة إلى اصدار‬ ‫قانون بذلك‬

‫”‬

‫– الول مرة في اطار قانون اساس‪ .‬فهل هذه‬ ‫هي البش�رى الت�ي يقدمه�ا االئتلاف احلالي‬ ‫في اس�رائيل؟ جتدر االشارة ايضا الى أن هذا‬ ‫يج�ري في خالف تام مع عنوان القانون الذي‬ ‫يعنى ظاهرا بكون اسرائيل «الدولة القومية»‬ ‫اليهودية‪ ،‬بينما في هذا السياق يدور احلديث‬ ‫بالذات عن الدين اليهودي‪.‬‬ ‫فكي�ف إذن ينبغ�ي الن�ص عل�ى طاب�ع‬ ‫اس�رائيل كدول�ة يهودية ودميقراطي�ة؟ مثلما‬

‫معاريف‪/‬االسبوع ‪2014/6/9‬‬

‫ً‬ ‫احتكاكا جديد ًا في الضفة الغربية‬ ‫مزرعة كبيرة يخطط إلنشائها ستسبب‬

‫احللقة اجلديدة في سلسلة االستيطان‬

‫عميره هاس‬ ‫أصاب�ت تل�ك اخلطب�ة الليك�ود ايض�ا‬ ‫بالش�لل وفصلت الزعيم عن حركته التي‬ ‫بقي�ت مخلص�ة للبرنام�ج احلزب�ي الذي‬ ‫يرفض دولة فلسطينية‪.‬‬ ‫وتضاع�ف االنفص�ال ف�ي احلكوم�ة‬ ‫اجلدي�دة‪ ،‬فقد أضيف ال�ى رئيس الوزراء‬ ‫ووزراء حزبه اخملتلفني سياسيا تناقضات‬ ‫مثل بيري وإلكني ولفني وبينيت‪ ،‬ولهذا ال‬ ‫تبغي احلكومة س�وى االش�تغال بقضايا‬ ‫داخلية مثل «التس�اوي في عبء اخلدمة»‬ ‫– بفرض أن الش�أن السياسي راقد‪ .‬وقد‬ ‫بلغت احلكومة الى طريق مس�دود حينما‬ ‫نشأ وضع ال يُ مكن من التعوج بعد ذلك‪.‬‬ ‫متن�ع لفني ض�م االرض‪ ،‬ويع�وق لبيد‬ ‫البناء خارج الكتل االستيطانية‪ .‬وهما لن‬ ‫يُ مكنا من زعم أن اس�رائيل ليس�ت محتلة‬ ‫ألنهم�ا يعلن�ان هم�ا أنفس�هما ذل�ك‪ .‬وال‬ ‫يريد نتنياهو ايضا في احلقيقة أن يكس�ر‬ ‫حكومة فتح ـ حماس‪.‬‬ ‫ويوص�ي بوق�ه‪ ،‬تس�احي هنغب�ي‪ ،‬بـ‬ ‫«اعت�دال»‪ ،‬ونتنياه�و نفس�ه م�وزع بين‬ ‫التجميد والتذويب‪.‬‬ ‫خس�ر نتنياه�و االنتخاب�ات االخي�رة‬ ‫ف�ي واقع االمر ولهذا اضطر الى أن يش�كل‬ ‫هذه احلكومة غير املمكنة‪ .‬وهو يس�تطيع‬ ‫أن ينق�ذ زعامت�ه – وحك�م الليك�ود – اذا‬ ‫ترك املغامرة الفلس�طينية ف�ي حالها فقط‬ ‫وألغ�ى خطب�ة بار ايلان ردا على انش�اء‬ ‫حكومة فتح ـ حماس‪.‬‬

‫تعبير «دولة يهودية» هو عمليا االسم السري‬ ‫للتميي�ز ض�د الع�رب‪ .‬وس�يتلقى املش�هرون‬ ‫باس�رائيل في العالم ذخي�رة فائقة حلججهم‬ ‫بان اسرائيل ليست دميقراطية بل عمليا دولة‬ ‫أبرتهايد عنصرية‪.‬‬ ‫ويتضم�ن املش�روع اضاف�ة ال�ى ذل�ك‬ ‫تعبي�رات تع�زز تأثي�ر القض�اء العب�ري على‬ ‫القض�اء االس�رائيلي‪ .‬وبكلمات اخ�رى‪ ،‬فانه‬ ‫ينص بقدر اكبر على تأثي�ر الدين على الدولة‬

‫ه�و متب�ع ف�ي ال�دول القومي�ة االخ�رى‪ ،‬فان‬ ‫امل�كان املناس�ب ملثل ه�ذا النص ه�و فقرة في‬ ‫املقدم�ة للدس�تور‪ .‬في اط�ار الدس�تور‪ ،‬الذي‬ ‫يضم�ن وثيق�ة حق�وق كامل�ة‪ ،‬تتضم�ن احلق‬ ‫في املس�اواة واحل�ق ف�ي التعبي�ر (والتي لم‬ ‫تن�درج ابدا صراحة في القوانني االس�اس في‬ ‫اس�رائيل)‪ ،‬س�يكون ممكن�ا النص عل�ى كون‬ ‫اس�رائيل الدول�ة القومية للش�عب اليهودي‪.‬‬ ‫وهن�اك ايضا يتم النص أيضا على كل مس�ائل‬ ‫العودة‪ ،‬النش�يد القومي‪ ،‬العل�م‪ ،‬ايام الراحة‬ ‫والذكرى الرس�مية وباقي الشؤون التي متيز‬ ‫اسرائيل كدولة قومية‪.‬‬ ‫بالفع�ل‪ ،‬فاق�رار دس�تور ه�و مهم�ة صعبة‬ ‫وثقيلة‪ ،‬ولك�ن على الكنيس�ت (التي هذه هي‬ ‫مهمته�ا كجمعي�ة تأسيس�ية) ان تب�دأ به�ذه‬ ‫املهامة‪ .‬كما ميكن النص على وثيقة االستقالل‬ ‫في قان�ون اس�اس‪ ،‬بصف�ة مقدمة للدس�تور‪.‬‬ ‫وم�ن وثيقة االس�تقالل ايضا يتبين بوضوح‬ ‫التوازن بني الطابع القومي للدولة وبني كونها‬ ‫دول�ة دميقراطي�ة تضم�ن مس�اواة كامل�ة في‬ ‫احلقوق ملواطنها‪(« :‬دولة اس�رائيل) حترص‬ ‫على تنمية البالد في صالح كل س�كانها؛ تقوم‬ ‫على أسس احلرية‪ ،‬العدالة والسالم في ضوء‬ ‫رؤي�ا أنبي�اء اس�رائيل؛ تقيم مس�اواة حقوق‬ ‫اجتماعي�ة وسياس�ية كامل�ة ل�كل مواطنيه�ا‬ ‫دون ف�رق ف�ي الدي�ن‪ ،‬العنص�ر واجلن�س؛‬ ‫تضمن حري�ة الدين‪ ،‬الضمي�ر‪ ،‬اللغة‪ ،‬التعليم‬ ‫والثقافة»‪.‬‬

‫■ على حس�ب ما يقول رئيسا مجلسي هاتني القريتني‬ ‫متر الطريق الوحيدة الى موقع املزرعة من مزارع الزيتون‬ ‫التي ميلكها س�كان م�ن قرية برقني‪ .‬وقاال إن مس�توطنني‬ ‫وعماال مي�رون من املزارع دون إذن منهم ودون موافقتهم‬ ‫ب�ل إنهم ب�دأوا يعبدون طريق�ا للوصول ال�ى املكان‪ .‬وقد‬ ‫ق�دم اصحاب املزارع هذا االس�بوع ش�كوى الى الش�رطة‬ ‫الفلسطينية عن املرور غير القانوني من ارضهم ويأملون‬ ‫أن تنقل جلنة االرتباط الفلس�طينية شكواهم الى االدارة‬ ‫املدنية االسرائيلية‪.‬‬ ‫إن االرض الت�ي تتم فيها اعم�ال متهيد االرض فوق تل‬ ‫شمال غرب مستوطنة بروخني‪ ،‬هي جزء من اراضي قرية‬ ‫الدي�ك وبلدة بدية مت االعالن أنها اراضي دولة في ‪.1986‬‬ ‫وم�ا زال�ت اربع جراف�ات منذ اس�بوعني تس�وي االرض‬ ‫الصخرية في رأس التل الذي يبلغ ارتفاعه نحوا من ‪400‬‬ ‫متر‪.‬‬ ‫توج�د على الت�ل بقايا مقبرة اسلامية تدعى الش�يخ‬ ‫صباح ويس�مى التل عند املستوطنني «شحريت»‪ .‬وتقول‬ ‫نش�راتهم إن مساحة االرض الكبيرة هناك (نحو من ‪450‬‬ ‫دومنا أعل�ن أنها اراضي دولة وتش�مل مس�احة املزرعة)‬ ‫معدة النشاء مستوطنة اخرى ايضا بجوار مستوطنات‪:‬‬ ‫بروخني‪ ،‬فيدوئيل وعاليه زهاف وقرب الشارع ‪ – 5‬الذي‬ ‫يشق السامرة‪.‬‬ ‫إن املزرع�ة الت�ي تبل�غ مس�احتها نحوا م�ن ‪ 100‬دومن‬ ‫ه�ي جزء من مس�ار بناء وتطوير مس�تمر كثي�ف في تلك‬ ‫املنطق�ة ينش�يء اتص�اال اس�رائيليا م�ن اخل�ط االخضر‬ ‫ال�ى مس�توطنة اريئي�ل عن جانبي الش�ارع الذي يش�ق‬ ‫الس�امرة‪ .‬وقد ُأحلت م�ع البناء في املس�توطنات القائمة‬ ‫ف�ي املنطقة ف�ي ‪ 2012‬البؤرة االس�تيطانية غير املرخصة‬ ‫بروخني (وهي فرع من مستوطنة عاليه زهاف) وأنشئت‬ ‫قب�ل أق�ل م�ن س�نة مس�توطنة جديدة اس�مها «لش�يم»‪.‬‬

‫ُعرض�ت ف�ي البداية على أنه�ا حي آخر م�ن عاليه زهاف‬ ‫لكنه�ا تدار بص�ورة مس�تقلة وتعد في اجملل�س االقليمي‬ ‫مس�توطنة مس�تقلة بص�ورة خالص�ة‪ .‬ويت�م التخطيط‬ ‫لبناء نحو من ‪ 700‬وحدة سكنية فيها في احلاصل العام‪.‬‬ ‫في يوم اجلمعة املاضي قام س�كان القرى الفلسطينية‬ ‫مبظاهرة احتجاج على انش�اء املزرعة‪ .‬وبعد ذلك اغلقت‬ ‫جرافات جاءت الى املكان تصاحبها قوات عسكرية كبيرة‪،‬‬ ‫اغلقت بصخور كبيرة طريقني يصالن القرى الفلسطينية‬ ‫جنوب الشارع ‪ 5‬بقرية سرطة شمال الشارع‪.‬‬ ‫ق�ال جم�ال عم�ر الدي�ك‪ ،‬رئيس مجل�س قري�ة الديك‬ ‫أم�س في حدي�ث ال�ى صحيف�ة هآرت�س إن قريت�ه متتد‬ ‫على مس�احة نح�و ‪ 16‬أل�ف دومن بني عل�ى النصف منها‬ ‫املستوطنات اجملاورة – عاليه زهاف وفدوئيل وبروخني‬ ‫– والشوارع التي تخدم املستوطنني‪ .‬وقال إن ارض التل‬ ‫ال�ذي جتري في�ه االعمال جزء من اراض�ي قريته يقع في‬ ‫ضمن ملكيتها العامة‪.‬‬ ‫وقال إن س�بب احتجاج س�كان القرية على االستيالء‬ ‫عل�ى اراضيهم اآلن فقط بعد ‪ 30‬س�نة تقريب�ا من اعالنها‬ ‫ارض دول�ة‪ ،‬ينب�ع م�ن أنه�م لم يكون�وا عاملين باالعالن‬ ‫واعتقدوا أنه مت في ‪ 2012‬فقط‪.‬‬ ‫وأض�اف قائلا إن�ه يكف�ر عل�ى كل ح�ال بصالحي�ة‬ ‫اس�رائيل ألن حت�ول ارض�ا عام�ة لق�رى فلس�طينية الى‬ ‫ارض دول�ة مخصص�ة لليهود فق�ط‪ .‬وق�ال إن صعوبات‬ ‫الوصول‪ ،‬بس�بب املستوطنات الكثيرة‪ ،‬والنقص في املاء‬ ‫جعل�ت فالحني كثيرين يكفون عن فالح�ة ارضهم‪ .‬وزعم‬ ‫أنه ال ش�ك في أن املزرعة اجلديدة س�تتمتع بقدر كبير من‬ ‫املاء خالفا لس�كان القرية «الذي�ن يخصص لهم فقط ‪300‬‬ ‫مت�ر مكعب من املاء كل يوم‪ ،‬أي نحو من ‪ 50‬مترا في اليوم‬ ‫لكل فرد»‪.‬‬ ‫وش�ارك عبد الله أبو رحمة الذي يرأس جلنة تنس�يق‬ ‫النض�ال الش�عبي‪ ،‬في املظاه�رة في ي�وم اجلمعة املاضي‬ ‫ف�ي قري�ة الدي�ك وق�ال إن التجربة ت�دل عل�ى أن مزرعة‬ ‫اس�رائيلية في موقع كهذا ومس�احة كهذه ستشوش أكثر‬

‫على وصول فالحني فلس�طينيني الى اراضيهم‪ ،‬وتواصل‬ ‫التوجه الذي يرمي الى فصم الصلة بني املناطق والبلدات‬ ‫الفلس�طينية‪ .‬ولذل�ك زع�م أن�ه يت�م التخطي�ط الج�راء‬ ‫مظاه�رات احتجاج اخرى في املكان تض�اف الى النضال‬ ‫ف�ي املس�ار القضائي – كتل�ك التي جتري كل اس�بوع في‬ ‫قرى اخرى في الضفة الغربية‪.‬‬ ‫في الـ ‪ 15‬س�نة االخيرة وس�ع املستوطنون في الضفة‬ ‫الغربية مشروعاتهم الزراعية في داخل اراض فلسطينية‬ ‫خاصة استولوا عليها مبخالفة القانون‪ ،‬وفي اراض عامة‬ ‫فلسطينية أعلنت االدارة املدنية أنها اراضي دولة‪.‬‬ ‫وعل�ى حس�ب بح�ث كتب�ه درور أتاكس‪ ،‬وه�و باحث‬ ‫مس�تقل في ش�أن املس�توطنات‪ ،‬بلغ�ت مس�احة االرض‬ ‫الزراعي�ة الت�ي يفلحها اس�رائيليون في الضف�ة الغربية‬ ‫حت�ى ‪ ،2013‬نح�وا م�ن ‪ 95‬أل�ف دومن‪ .‬وق�ال أتاك�س في‬ ‫حدي�ث م�ع صحيف�ة هآرتس أن�ه أضي�ف ال�ى االراضي‬ ‫الزراعي�ة االس�رائيلية من�ذ ‪ 1350 ،2013‬دومن�ا اخ�رى‪.‬‬ ‫وأض�اف أن�ه يخط�ط النش�اء دفيئ�ات ميلكه�ا اجملل�س‬ ‫االقليم�ي في تلك االرض كما يقول ن�اس حتدث اليهم في‬ ‫موقع بناء املزرعة‪.‬‬ ‫وجاء عن اجمللس االقليمي ش�ومرون ردا على ذلك أن‬ ‫«االعم�ال جتري بحس�ب القانون وبتنس�يق مع اجلهات‬ ‫ذات الصلة»‪.‬‬ ‫وج�اء عن متح�دث اجليش االس�رائيلي ردا على ذلك‬ ‫أنه «تتم قرب تل ش�حريت اعمال زراعي�ة مرخصة‪ .‬وفي‬ ‫يوم اجلمعة املاضي جاء مئات املتظاهرين الفلس�طينيني‬ ‫ال�ى املنطقة وب�دأوا اخلاال بالنظ�ام عنيفا غي�ر قانوني‬ ‫ش�مل رش�قا باحلجارة ومح�اوالت تخري�ب آالت العمل‬ ‫ف�ي ذلك املكان وجرح في اعم�ال االخالل بالنظام حارس‬ ‫وجندي من اجليش االسرائيلي برشق باحلجارة‪ ،‬وعلى‬ ‫أث�ر هذه االحداث وملنع احتكاك آخر أغلق عدد من الطرق‬ ‫في الشارع ‪.»5‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫هآرتس ‪2014/6/9‬‬ ‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫ثقافة‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫«طائرة القدس» عام ‪ 1964‬ال تزال ترفرف في رأسي‬

‫شجرة األر َكان املغربية إسرائيلية؟‬

‫عز الدين املناصرة‪ :‬اجنزت أحد عشر ديوانا وولدين وبنتا وحفيدا‬ ‫حاوره‪ :‬نضال القاسم‬

‫منذ ستينيات القرن املاضي برز الشاعر الدكتور عزالدين‬ ‫املناصرة كشاعر له بصمته اخلاصة التي تضفي على‬ ‫القصائد مسحة من رونق وجمال‪ ،‬وقد أجنز املناصرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شعريا)‪،‬‬ ‫ديوانا‬ ‫عبر مسيرته الطويلة (أحد عشر‬ ‫و(خمسة وعشرين ً‬ ‫كتابا) في النقد األدبي والتاريخ‬ ‫والفكر‪ .‬وأجنز (رتبة بروفيسور) في األدب املقارن بعد‬ ‫ثالثني ً‬ ‫عاما من التعليم اجلامعي‪ ،‬وخاض معارك ثقافية‬ ‫وسياسية مشرفة في عالم ال يرحم الضعيف‪ ،‬ولكن‬ ‫احلصيلة لم تكن كما كان يشتهي‪ ،‬فقد سارت به احلياة‬ ‫عكس التيار‪.‬‬ ‫ومما يثير اإلعجاب في جتربة املناصرة قدرته على‬ ‫التنويع في كتاباته الشعرية والتنقل بسالسة بني‬ ‫أجناسها‪ ،‬فقد كتب قصيدة التفعيلة احلديثة بجودة‬ ‫عالية واستجاب لكل شروطها الشكلية من ضبط‬ ‫التفعيالت وتوزيعها على أسطر حسب الدفقات‬ ‫الشعورية‪ ،‬وتنويع القوافي‪ ،‬وأجاد ً‬ ‫أيضا في قصيدة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عصريا‬ ‫شعرا‬ ‫النثر وفي األبيجرامات اخلاطفة‪ ،‬فكتب‬ ‫يواكب تطور احلداثة الشعرية برؤية حديثة ولغة موحية‬ ‫مبتكرة دون أن يهمل القدمي في استعماالته وأشكاله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسطا بني املتخاصمني‬ ‫موقفا‬ ‫الكالسيكية‪ ،‬وبذلك وقف‬ ‫على ماهية الشعر واألجناس األحق بامتالك صفة‬ ‫الشعرية‪ ،‬وأكد أن الشعر ال يرتبط باألشكال بالضرورة‪،‬‬ ‫وإمنا مبا ينطوي عليه من عناصر فنية كاخليال وجمال‬ ‫الرؤية وموسيقى الصورة واالنزياح اللغوي‪،‬‬ ‫عن الشعر والتجريب وعن التحوالت التي طرأت على‬ ‫الشعرية العربية‪ ،‬واإلشكاليات التي تواجه املثقف‬ ‫العربي‪ ،‬كان لنا معه هذا احلوار‪:‬‬ ‫■ ما الذي تريده من الكتابة والشعر‪ ،‬ومباذا حتلم؟‬ ‫■ الش�عر نس�غ احلياة مثل املاء في غصون الش�جر‪ ،‬فإذا‬ ‫ً‬ ‫أيضا رسالة وال أحلم باخللود‪،‬‬ ‫تالشى نشفت الغصون‪ ،‬وهو‬ ‫أنا أعرف أنني كجس�د سأتالشى‪ ،‬لكن ستبقى النصوص الى‬ ‫جانبي ً‬ ‫رمزا في هيئة اس�م‪ ،‬فكل إنس�ان لديه رغبة في إيصال‬ ‫ش�يء يترك�ه للعال�م‪ ،‬والقصيدة هي الش�يء الوحي�د الذي‬ ‫أفرح به عندم�ا يُ نجز‪ ،‬القصيدة هي الش�يء الوحيد الصافي‬ ‫الصادق الذي يبقى‪.‬‬ ‫■ هل أنت استفزازي مشاكس بطبعك؟‬ ‫جدا‪ ،‬ال ُأ ّ‬ ‫جدا‪ ،‬هادىء ً‬ ‫■ أنا شخص صبور ً‬ ‫ستفز وال أستفز‪،‬‬ ‫ولكن في بع�ض املفاصل التاريخية أي الت�ي حتتاج الى رأي‬ ‫ش�جاع خارج اخلطأ اجلماعي (واجلماعة قد تخطىء) ُأضطر‬ ‫أن أظهر على الس�طح لتصحيح خطأ أو الدفاع عن وجهة نظر‬ ‫مخالفة للسائد في الوسط الثقافي‪.‬‬ ‫أمي�ل بطبيعتي للعزل�ة املنتج�ة‪ ،‬ومعنى هذا ببس�اطة أن‬ ‫أذه�ب للعم�ل وأتقن عمل�ي وأعطي اآلخرين دون أن أحس�ب‬ ‫حس�ابا للربح واخلسارة‪ ،‬وأعود لبيتي ألقرأ‪ ،‬فالقراءة ّ‬ ‫ً‬ ‫حتفز‬ ‫عل�ى الكتاب�ة وأكتب إليصال صوت�ي في قصي�دة أو مقالة أو‬ ‫بح�ث‪ ،‬لك�ن احلي�اة تدفعن�ي بالصدفة ال�ى مواق�ف من أجل‬ ‫اآلخري�ن أعتق�د أنه�ا ترض�ي ضميري‪.‬احلي�اة تدفعن�ا نحو‬ ‫مصائر ال نتوقعها‪.‬‬ ‫■ يق��ول لوركا «لم تُ نظم بعدُ القصي��دة التي تنغرز في القلب‬ ‫كما ينغرز السيف»‪ ،‬هل كتبت أنت تلك القصيدة؟‬ ‫■حتى لو جنحت القصيدة التي أكتبها عند القراء والنقاد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هاج�س يقول بأنني لم‬ ‫دائما‬ ‫دائما أنها ناقص�ة‪ ،‬فلدي‬ ‫أش�عر‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫ودائما أش�عر أن‬ ‫أكتم�ل ولم أجنز بع�د القصيدة التي أريدها‪،‬‬ ‫هناك أش�ياء لم أستطع التعبير عنها وأمتنى من الله أن يطيل‬

‫عم�ري حتى أجن�ز ذلك‪ .‬ويبدو أن اإلنس�ان يظ�ل يحلم حتى‬ ‫وه�و ميوت‪ ،‬أش�عر بف�رح ملدة أس�بوع بعد إجن�از القصيدة‪،‬‬ ‫مبج�رد أن أقرأها بصحيفة أو مجلة أش�عر باخللل فيها‬ ‫ولك�ن‬ ‫ّ‬ ‫وأشعر بحاجتي إلى شيء آخر‪.‬‬ ‫■ ت��كاد ُّ‬ ‫تط��ل عل��ى (الس��بعني)‪ ،‬فأنت م��ن موالي��د اخلليل‬ ‫بفلس��طني (‪ ،)1946‬م��اذا أجن��زت ف��ي الطري��ق م��ن (اخللي��ل‬ ‫والقدس) نحو العالم؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شعريا)‪ ،‬و(خمسة وعشرين‬ ‫ديوانا‬ ‫■أجنزت (أحد عشر‬ ‫ً‬ ‫كتاب�ا) ف�ي النق�د األدب�ي والتاري�خ والفكر‪ .‬وأجن�زت (رتبة‬ ‫بروفيس�ور) ف�ي األدب املقارن بع�د ثالثني ً‬ ‫عاما م�ن التعليم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واح�دا)‪ُ .‬خ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ضت‬ ‫وحفيدا‬ ‫وبنت�ا‬ ‫وأجن�زت (ولدين‬ ‫اجلامع�ي‪.‬‬ ‫معارك ثقافية وسياس�ية مش�رفة في عالم ال يرحم الضعيف‪،‬‬ ‫ولك�ن احلصيل�ة لم تكن كما أش�تهي‪ ،‬فقد س�ارت ب�ي احلياة‬ ‫عكس التيار‪.‬‬ ‫ركبت مئات الطائرات في العالم‪ ،‬لكنك‬ ‫مرة بأنك َ‬ ‫■ قلت ذات ّ‬ ‫ال تتذكر سوى طائرة واحدة منها‪ ،‬هي الطائرة األولى التي َّ‬ ‫أقل َ‬ ‫تك‬ ‫من (مط��ار قلنديا) في الق��دس إلى القاهرة بتاري��خ (‪ 15‬أكتوبر‬ ‫‪ ،)1964‬حيث احلياة الثقافية الصاخبة آنذاك‪.‬‬ ‫■ صحي�ح‪ ،‬ومازل�ت أتذك�ر تفاصي�ل تل�ك الرحل�ة حيث‬ ‫كان يرافقن�ي وال�دي وش�قيقي األكب�ر رحمهما الل�ه‪ ،‬وخالي‬ ‫(إس�ماعيل)‪ ،‬حي�ث تناولنا الغداء في (الق�دس القدمية)‪ ،‬ثم‬ ‫ذهبن�ا إلى املط�ار‪ ،‬حيث جلس�نا في مقهى التي�راس املوجود‬ ‫على س�طح املطار‪ .‬وأتذكر البنت املقدس�ية التي تعرفت إليها‪.‬‬ ‫وأتذكر إقامتي في القاهرة ف�ي تلك الليلة في (فيال مونتروز)‬ ‫في روكسي مبصر اجلديدة‪ ،‬حيث باعني سائق التاكسي لهذا‬ ‫الفندق دون أن أدري‪ ،‬ألنني اكتشفت في الصباح أن العنوان‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ .‬هن�اك تفاصيل كثيرة‪.‬‬ ‫ال�ذي أقصده يق�ع مقابل الفيلا‬ ‫وبالفع�ل رغ�م أنن�ي وصلت ف�ي ترحال�ي إلى أقص�ى القطب‬ ‫الش�مالي (مونتريال الكندي�ة)‪ ،‬إال ّأن طائ�رة القدس ماتزال‬ ‫ترفرف في رأس�ي من�ذ ذلك الع�ام (‪ .)1964‬كما أن ه�ذا العام‬ ‫ه�و العام ال�ذي تأسس�ت (‪ )1964/5/28‬فيه منظم�ة التحرير‬ ‫الفلس�طينية في الق�دس‪ ،‬ارتبط مصيري الش�خصي بها منذ‬ ‫نش�اطاتي في (االحتاد العام لطلبة فلسطني – فرع القاهرة)‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪ .‬أما احلياة‬ ‫الذي أنتج قيادات كثيرة من قيادات املنظمة‬ ‫الثقافية في القاهرة‪ ،‬فقد رميت نفس�ي فور وصولي في عباب‬ ‫ً‬ ‫عضوا ف�ي (اجلمعية األدبية‬ ‫بحرها املتوه�ج‪ ،‬حيث أصبحت‬ ‫املصري�ة) ف�ي عابدين بالقاهرة ف�ي نوفمب�ر ‪ ،1964‬التي كان‬ ‫يتناوب على رئاستها‪ :‬صالح عبدالصبور‪ ،‬فاروق خورشيد‪،‬‬ ‫عزالدين اس�ماعيل‪ ،‬عبدالغفار مكاوي وغيرهم‪ ،‬وشاركت في‬ ‫كل أمس�ياتها الش�عرية‪ .‬كما ش�اركت ف�ي مهرجانات الش�عر‬ ‫الس�نوية الت�ي كان�ت تقيمه�ا (كلي�ة دار العل�وم – جامع�ة‬ ‫القاه�رة)‪ .‬وف�ي (‪ ،)1967/3/16‬بدع�وة م�ن نقاب�ة احملامين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شهيرا شارك فيه‬ ‫فلسطينيا‬ ‫ش�عريا‬ ‫مهرجانا‬ ‫املصريني‪ ،‬أقمنا‬ ‫صلاح عبدالصب�ور‪ ،‬وأحم�د عبداملعط�ي حج�ازي‪ ،‬وفاروق‬ ‫شوشة وغيرهم‪ ،‬حيث قرأت بنفسي أشعار (محمود درويش‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عضوا‬ ‫وسميح القاسم‪ ،‬وتوفيق زيّ اد) ألول مرة مبصر‪ .‬وكنت‬ ‫ُّ‬ ‫ً‬ ‫نلت�ف حول (جنيب محفوظ)‪،‬‬ ‫دائم�ا في (مقهى ريش)‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫صديقا لنا نحن الش�عراء والقصاصني والروائيني‬ ‫ال�ذي كان‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫(الش�باب آنذاك)‪ ،‬الذي قادوا احلرك�ة الثقافية مبصر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صحافي�ا) لعدة مجلات منها‪:‬‬ ‫(مراسلا‬ ‫وكن�ت في القاه�رة‬ ‫مجل�ة (األف�ق اجلدي�د) ف�ي الق�دس‪ ،1966 – 1964 ،‬ومجل�ة‬ ‫(فلسطني ملحق احملرر) في بيروت (‪ ،)1966 - 1965‬ومجلتي‬ ‫(اله�دف‪ )1969 ،‬الت�ي كان ي�رأس حتريره�ا غس�ان كنفاني‪،‬‬ ‫و(مواق�ف) ف�ي بي�روت‪ ،‬التي كان ي�رأس حتريرها الش�اعر‬ ‫السوري أدونيس منذ صدورها عام ‪.1968‬‬ ‫■ تُ‬ ‫رجمت أش��عارك إلى ما يقرب من (عشرين لغة) كقصائد‬ ‫ْ‬ ‫منفردة‪ ،‬وصدرت لك (س��بعة كتب) مختارات شعرية إلى لغات‬ ‫مرة‪( :‬أنا ش��اعر عاملي حتى قبل أي‬ ‫أجنبية‪ .‬ما معنى قولك ذات َّ‬ ‫ُيترجم لي سطر شعري واحد)‪.‬‬ ‫■ ترجم�ات الش�عر العرب�ي إل�ى اللغ�ات األجنبي�ة ف�ي‬

‫عز الدين املناصرة‬ ‫معظمها‪ ،‬ه�ي ترجمات تضامنية أو ترجمات (س�فاراتية) أي‬ ‫بدعم من س�فارة بلد الش�اعر‪ ،‬أما الذين ترجموا لي فقد كانوا‬ ‫متطوعين‪ ،‬وبعضهم ل�م أتعرف إليهم حتى الي�وم‪ .‬أما قولي‪:‬‬ ‫(أنا ش�اعر عاملي حتى ‪ ،)....‬فهو يعني أن الشاعر (أي شاعر)‬ ‫ً‬ ‫عامليا في النص أو ال يكون قبل الترجمة‪.‬‬ ‫يكون‬ ‫ٌ‬ ‫جرب الذبح واملذبحة»‪ ،‬ماذا عن جفرا‪،‬‬ ‫■ قلت‪« :‬إنني‬ ‫عاش��ق ّ‬ ‫وحيزيه‪ّ ،‬‬ ‫والال فاطمة؟‬ ‫■ جف�را منط ش�عبي غنائي فلس�طيني فرع�ي انتقل بعد‬ ‫ع�ام ‪ 1948‬ال�ى مخيم�ات األردن وس�وريا ولبن�ان‪ ،‬وفي عام‬ ‫ُ‬ ‫إن غابت ّأمي) عن مأس�اة‬ ‫‪1976‬‬ ‫كتب�ت قصيدت�ي (جفرا ّأم�ي ْ‬ ‫فت�اة ج�اءت م�ن فلس�طني إل�ى لبن�ان واستش�هدت بنيران‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫كتبت‬ ‫وكنت أعرفها‪،‬‬ ‫طائرة إس�رائيلية في غارة على بيروت‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫فوجئت‬ ‫القصيدة ونشرتها في صحيفة (النداء) اللبنانية ثم‬ ‫صدف�ة بأطف�ال ّ‬ ‫يغن�ون القصي�دة ف�ي الش�وارع ف�ي منطقة‬ ‫ُ‬ ‫وس�ألت هؤالء األطف�ال فلم يجيبون�ي إجابة وافية‬ ‫الش�يّ اح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يغنيه�ا‪ ،‬ثم ّ‬ ‫لبنانيا هو (خال�د الهبر) ّ‬ ‫غناها‬ ‫مطرب�ا‬ ‫س�وى أن‬ ‫(مارسيل خليفة)‪.‬‬ ‫قبل قصيدتي هذه لم يكن هناك فرق ش�عبية أو مؤسسات‬ ‫عامة باسم جفرا وأنا أزعم أن كل ذلك مت بتأثير هذه القصيدة‪،‬‬ ‫كما أك�دت ذلك الدكتورة بنان صالح الدين (جامعة القدس)‪،‬‬ ‫تفوقت قصيدتي الفصيحة على املوروث الفولكلوري كما‬ ‫فق�د َّ‬ ‫قال�ت في بح�ث له�ا‪ .‬ألن النمط الش�عبي في لبنان وس�وريا‬ ‫ً‬ ‫مح�دودا‪ .‬وعندما كان يس�ألني الصحفيون ُ‬ ‫كنت أجيبهم‬ ‫كان‬ ‫أنه�ا رم�ز لقص�ة قدمية ش�عبية‪ .‬وف�ي ع�ام ‪ 1977‬زرت مدينة‬ ‫(برنو) في تشيكوس�لوفاكيا وإذا بفرقة لبنانية تؤدي رقصة‬ ‫عل�ى موس�يقى قصيدت�ي جفرا‪ .‬ولق�د ترجم�ت القصيدة الى‬

‫سعاد العنزي ٭‬

‫■ رواي�ة زاجل للكويت�ي خالد النص�ر الله‪،‬‬ ‫هي رواي�ة تنتمي لذلك القس�م املهيمن اآلن على‬ ‫األدب الكويت�ي‪ ،‬ال�ذي يركز على أدب املهمشين‬ ‫واملعزولين عن اجملتم�ع كالب�دون‪ ،‬والوافدين‪،‬‬ ‫وأبن�اء الكويتيين م�ن جنس�يات ثاني�ة عربية‬ ‫وغير عربية‪ ،‬كما ش�اهدنا في العامني األخيرين‬ ‫ب�روز ه�ذا التيار في األعم�ال الروائي�ة التالية‪:‬‬ ‫«ف�ي حض�رة العنق�اء واخل�ل الوف�ي» للروائي‬ ‫الكبير اسماعيل فهد اس�ماعيل‪ ،‬الراصدة حلياة‬ ‫بطله�ا الب�دون منس�ي اب�ن أبي�ه‪ ،‬كذل�ك رواية‬ ‫«سلالم النه�ار» لفوزية الس�الم تتبن�ى صورة‬ ‫كل م�ن البدون‪ ،‬والكويتيين احملطمة واملتداعية‬ ‫ف�ي ب�ركان الفق�ر األخالق�ي وامل�ادي‪  ،‬ورواي�ة‬ ‫سعود السنعوسي «س�اق البامبو» وموضوعها‬ ‫الرئيس�ي الكويت�ي الهجين م�ن أم فلبيني�ة‪،‬‬ ‫ورواي�ة «حذاء أس�ود على الرصي�ف» للمبدعة‬ ‫باس�مة العن�زي حي�ث تتقاط�ع هم�وم الب�دون‬ ‫والفلس�طينيني‪ ،‬وفي رواية «زاجل» للنصر الله‬ ‫صورة مص�ري فقد أب�اه وتبناه عم�ه الكويتي‪،‬‬ ‫ال�ذي بق�ي مجهول االس�م ط�وال الرواي�ة‪ .‬إذن‬ ‫نح�ن ال نتحدث عن رواية هي األولي من نوعها‪،‬‬ ‫بل هي رواية تنطلق من توجه روائي سائد اآلن‬ ‫في الرواية الكويتية‪.‬‬ ‫مدار احلكاية‬ ‫الرواي�ة تس�رد خلال ‪ 205‬صفح�ة‪ ،‬مقس�مة‬ ‫على س�بعة عش�ر فصال‪ ،‬يبدأ كل منه�ا بجملة أو‬ ‫س�ؤال يلخص هذا الفصل‪ .‬فيها بطالن رئيسان‬ ‫‪ :‬بيشوي وعمه‪ ،‬حيث بيشوي يعرض حلكايته‬ ‫مع عمه‪ ،‬وال يكشف عنها إال في منتصف الرواية‪،‬‬ ‫ليتض�ح إنه عمه بالتبني‪ ،‬كأب ل�ه‪ ،‬وليس أ‪.‬كثر‬ ‫من هذا‪ ،‬بيش�وي يعل�م من هو أبي�ه‪ ،‬ويعلم إنه‬ ‫مس�يحي أيضا‪ ،‬ولكنه ال يعل�م من هي أمه‪ ،‬يتوه‬ ‫دوما في تفاصيل أفكاره بحثا عن ذاته املهمش�ة‬ ‫والتابع�ة للع�م‪ ،‬فهو هويت�ه معتم�دة كليا على‬ ‫عم�ه‪ ،‬فال حي�اة خاص�ة‪ ،‬وال اهتمام�ات مختلفة‬

‫عرضية العنوان‬ ‫العن�وان حقيق�ة‪ ،‬ه�و م�ن من�ط العناوي�ن‬ ‫العرضي�ة‪ ،‬حيث عبر ع�ن حكاية الع�م مع هدى‬ ‫في تبادل الرسائل بينهما‪ ،‬وعبر أيضا عن بعض‬

‫القوافل الغبرة ودمشق املقدسة‬ ‫إيفان بونني‬ ‫ترجمة‪ :‬ناظم مجيد حمود‬ ‫إله‬

‫سيم من البحر‪،‬‬ ‫َ‬ ‫هب نً ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫صاف‪،‬‬ ‫كقرن‬ ‫والهالل شاخص ٍ‬ ‫ووراء العتبة‪،‬بعد شارع القرية الطويل‪،‬‬ ‫وقع ظل من بيت الفالح‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫باهتا‪.‬‬ ‫أبيضا‪-‬‬ ‫البيت‬ ‫كان ُ‬ ‫نسيم جنوبي‪،‬‬ ‫هب‬ ‫َّ‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫وبات ُ‬ ‫دافئا‪.‬‬ ‫الليل‬ ‫َ‬ ‫في املضاحل‪ ،‬على شاطئ خفيف‬ ‫االنحدار‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫الصخب‪ ،‬مع اإلله‪،‬‬ ‫املوجة‪،‬‬ ‫التقت‬ ‫ُ‬

‫الوسن‪.‬‬ ‫ترفع اجلبنيَ‬ ‫َ‬ ‫من غير أن َ‬ ‫ُ‬ ‫وهدَ ة مظلمة‪،‬‬ ‫انزاح‬ ‫الهالل نحو ْ‬ ‫ً‬ ‫أضاء على الصخرِ واملقبرةِ ‪.‬‬ ‫وحزينا‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعاديا‪.‬‬ ‫بهيجا‬ ‫أما اإلله فكان ّبي ًنا‪،‬‬ ‫كان في الريح هو‪ ،‬وفي روحي‬ ‫َّ‬ ‫الشريدة‪-‬‬ ‫وفي كبد السماء الالزوردية‪ ،‬الصافيةِ‬ ‫والرحبةِ ‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫األزرق‪.‬‬ ‫النجوم‬ ‫هزَّ سنا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُرفات مقدسة‬

‫‪1908-6-7‬‬

‫الغبار‪ ،‬الذي مشا عليه جبريل‪،‬‬ ‫عند منتصف الليل‪،‬‬ ‫في الطريق اخلفي بني القبور‬ ‫ويحيي املوتى‪.‬‬ ‫ُيشفي ُ‬ ‫الرفات التي سالت عليها‬ ‫ّ‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫املشاهد في استخدام البريد‬ ‫االلكترون�ي‪ ،‬غي�ر ه�ذا ال جن�د العن�وان معب�را‬ ‫ع�ن النص كل�ه بق�در ما ه�و يعبر عن ج�زء من‬ ‫األحداث‪ ،‬ومن هنا جنده أخل بوظيفة العنونة‪.‬‬ ‫سرد احلكاية‬ ‫بااللتفات إلى تقنية السرد في تقدمي احلكاية‬ ‫جن�د أن الرواية قام بس�ردها راويان‪ ،‬األول هو‬ ‫بيش�وي‪ ،‬والثاني هو العم‪ ،‬بيش�وي يس�تخدم‬ ‫ضمير اخملاطب‪ ،‬والعم يس�تخدم ضمير املتكلم‪،‬‬ ‫األول تناول حيزا كبيرا من السرد‪ ،‬واآلخر سرد‬ ‫بعض الفصول اخلاصة بحكايته‪ .‬بيش�وي كان‬

‫دماء شهداء معركة احلرية‪،‬‬ ‫ملهمة الشعب احلكيم‪،‬‬ ‫تبجيل وحب‪.‬‬ ‫التصق بها‪،‬‬ ‫وبارك حلظة رؤية ُاملقدس‬ ‫وانهض مثل زوبعة الصحراء‬ ‫في معركة الثأر واحلب‪.‬‬

‫ ‬ ‫قابيل‬

‫َع ّم َر قابيل بعلبك إبان جنونه (رواية‬ ‫سورية)‪.‬‬ ‫اجلنس البشري يحل ويرحل‪،‬‬ ‫أما األرض‪ ،‬فباقية إلى األبد‪...‬‬ ‫أجل‪ ،‬إنه يبني‪ ،‬يعمر‬ ‫حرم القبائل اخلالدة‪ -‬بعلبك‪.‬‬ ‫رغم أنه‪ -‬قاتل‪ ،‬ملعون‪،‬‬ ‫خرج وبجرأة‪ 1‬من اجلنة‪.‬‬ ‫ورغم رعب املوت الذي طوقه‪،‬‬ ‫هو أول من حملق في وجه الردى‪.‬‬ ‫الناشد‪ ،‬بشراهة‪ ،‬عن الله‬

‫س�اردا جزئي املعرفة‪ ،‬بينما العم س�ارد‬ ‫كل�ي املعرفة‪ .‬بيش�وي ‪ ‬س�ارد أساس�ي‬ ‫معتم�د عل�ى اآلخري�ن بش�كل كبي�ر في‬ ‫الس�رد‪ :‬العم‪ ،‬أمين‪ ،‬هبة ( فت�اة كويتية‬ ‫م�ن أم مصري�ة)‪ ،‬بينم�ا العم ل�م يقدم إال‬ ‫تفاصي�ل حكايته اخلاص�ة‪ ،‬وهذا حقيقة‬ ‫يعط�ي الس�رد حي�زا م�ن املوضوعي�ة‪،‬‬ ‫ولكن في كون بيش�وي جزئي املعرفة هو‬ ‫أمر له تفس�يره املقبول ألن�ه هوية ممزقة‬ ‫ومعتم�دة إنس�انيا عل�ى ام�دادات العم‪،‬‬ ‫فهو حتى معرفته هشة ضئيلة‪ ،‬مرجعيتها‬ ‫الوحيدة اآلخرين‪ ،‬ومنه�م العم وأمين‪ .‬و‬ ‫اس�تخدامه لضمير اخملاط�ب‪ ،،‬على الرغم‬ ‫م�ن صعوب�ة تقبلنا له ف�ي بداية الس�رد‪،‬‬ ‫فه�و اس�تخدام موف�ق ألن ه�ذه الرواي�ة‬ ‫قدمت على ش�كل الس�رد املتس�اوق يعتمد‬ ‫عل�ى تقنية الفالش ب�اك كثيرا‪ ،‬فيما يخص‬ ‫حكاي�ة الع�م‪ ..‬وبيش�وي ف�ي اس�تخدامه‬ ‫لضمي�ر اخملاط�ب‪ ،‬كأن�ه يجم�ع تفاصي�ل‬ ‫حكايته ويتأمل ذاته مبرآة املاضي‪ ،‬ويحقق‬ ‫مع ذاته‪ ،‬ويحاول اس�تفزاز املتلقي‪ ،‬القارئ‬ ‫باخملاطبة‪.‬‬ ‫الس�ارد الثاني‪ ،‬العم تعم�د حذف بعض‬ ‫التفاصي�ل م�ن ذاكرة الس�رد‪ ،‬م�ن مثل فقده‬ ‫له�دى‪ ،‬كي�ف فق�د ه�دى وأس�رتها‪ ،‬كم�ا إن‬ ‫الرواي�ة انته�ت‪ ،‬عند اقتراب س�فر بيش�وي‬ ‫إل�ى مصر من دون أن يلم�ح حتى إلى إن كان‬ ‫سيرجع للكويت أو سيستمر في مصر كنهاية‬ ‫مفتوح�ة‪ ،‬قابلة ألكثر م�ن تأويل‪ ،‬وه�ذه حقيقة‬ ‫إيجابي�ة في الس�رد‪ ،‬الذي ال يق�دم احلكاية مرة‬ ‫واح�دة‪ ،‬ب�ل يعطي اجمل�ال خلل�ق أفع�ال قراءة‬ ‫متعددة للرواية‪.‬‬ ‫نقد في بنية احلكاية‬

‫فك�رة الرواي�ة كفكرة ‪ ‬وبنية س�ردية ليس�ت‬ ‫جدي�دة متام�ا‪ ،‬وه�ي قريب�ة م�ن أعم�ال روائية‬ ‫كويتي�ة س�ابقة للن�ص‪ ،‬من مث�ل‪« :‬ف�ي حضرة‬ ‫العنق�اء ‪ ..‬واخل�ل الوف�ي» الس�ماعيل فه�د‬ ‫اس�ماعيل‪ ،‬و رواي�ة‪« :‬س�ماء مقلوب�ة» لناص�ر‬

‫هو أول من تطاول ‪ 2‬على اإلله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مدحورا‬ ‫وما أن بلغ العتبة‪ ،‬حتى هوى‬ ‫من رؤية‪ -‬الظالم‪.‬‬ ‫لكنه وحتى في الظالم‬ ‫ال ميجد سوى املعارف والعقل والنور‪-‬‬ ‫ً‬ ‫برجا‬ ‫وللشمس شيد‬ ‫ً‬ ‫َق َّع َر في األرض ً‬ ‫راسخا‪.‬‬ ‫أثرا‬ ‫من الغيظ‪ ،‬أضرمت‬ ‫عيون العمالق ً‬ ‫ً‬ ‫أحمرا‪،‬‬ ‫دما‬ ‫ووديان لبنان تئن‬ ‫من وطأة الثقل العظيم‪.‬‬ ‫أسمر داكن‪ ،‬ذو شعر رمادي متجعد‬ ‫ٌ‬ ‫هدل‪،‬‬ ‫دود من الصحراء والقيظ‪.‬‬ ‫َم ْق ٌ‬ ‫وزرته فروة‪،‬‬ ‫فروة أسد‪ّ ،‬‬ ‫كثة ذهبية‪.‬‬ ‫َع ٌ‬ ‫جل هو‪ ،‬يقذف‪،‬‬ ‫كوم احلجر على احلجر‪،‬‬ ‫ُي ّ‬ ‫يرتعد‪ ،‬يكاد ميوت‪،‬‬ ‫على َّأن‪ ،‬يثأر‪ ،‬يثأر من الباري!‪.‬‬ ‫‪ 1‬أو خطا وبجسارة‪.‬‬‫ً‬ ‫حرفيا لعن اإلله‪.‬‬ ‫‪2-‬‬

‫سعيد يقطين ٭‬

‫الفرنسية حيث قامت بترجمتها الشاعرة (إتيل عدنان) وهي‬ ‫ش�اعرة تكتب بالفرنس�ية‪ّ ،‬‬ ‫وغناها بعد خالد الهبر (مرس�يل‬ ‫خليف�ة) مع قصائد (وعود من العاصف�ة) حملمود درويش في‬ ‫أول أس�طوانة صدرت له في حياته الفني�ة في (باريس‪ ،‬آب‪،‬‬ ‫عام ‪.)1976‬‬ ‫ أما (حيزية) فهي باألصل فت�اة بدوية جزائرية حقيقية‬‫ً‬ ‫ش�خصا‬ ‫في منطقة (بس�كرة) في القرن التاس�ع عش�ر أحبّ ت‬ ‫امل�رات جاءته‬ ‫كان�ت تقابله ف�ي واح�ة النخيل‪ ،‬وف�ي إحدى ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فظ�ن أنه�ا ع�دو‪ ،‬فأطل�ق عليه�ا الن�ار فقتله�ا‪ ،‬وذهب‬ ‫ملثم�ة‬ ‫ه�ذا الش�اب الذي أصي�ب بالندم إلى الش�اعر الش�عبي (ابن‬ ‫قيطون)‪ ،‬فكتب عن هذه املأساة قصيدة شعبية مطلعها ‪:‬‬ ‫البنات س�كنت حتت اللحود‬ ‫ْ ‬ ‫(عزوني يا مالح في رايس‬ ‫ناري َم ْقديا)‬ ‫وص�ادف أن زرت القب�ر (قب�ر حيزي�ة) في قرية (س�يدي‬ ‫ً‬ ‫مش�اركا ف�ي مهرجان ش�عري ف�ي مدينة‬ ‫خال�د)‪ ،‬حي�ث كنت‬ ‫ً‬ ‫كثي�را به�ذه القص�ة ّ‬ ‫وظل�ت ف�ي داخل�ي‪،‬‬ ‫وتأث�رت‬ ‫بس�كرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫طبع�ا هناك س�ينمائيون‬ ‫كتب�ت (حيزي�ة)‪،‬‬ ‫وف�ي ع�ام ‪1986‬‬ ‫ومس�رحيون وش�عراء جزائري�ون تناول�وا ه�ذه القص�ة‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫فرح�ت عندما ُ‬ ‫وأحييت‬ ‫زرت جامعة وه�ران‪،‬‬ ‫الش�عبية‪ ،‬لكني‬ ‫(عمار بلحس�ن) أستاذ‬ ‫أمس�ية ش�عرية عندها وقف الدكتور ّ‬ ‫عل�م االجتماع ف�ي اجلامعة وقال (قصي�دة املناصرة تفوق ما‬ ‫كتبه اجلزائريون)‪.‬‬ ‫ع�ام ‪ 1989‬ألقيته�ا أم�ام اجلمهور اجلزائري عند تأس�يس‬ ‫جمعي�ة اجلاحظية بحض�ور اللعبي وبني�س والطاهر ّ‬ ‫وطار‪،‬‬ ‫أصر الطاهر ّ‬ ‫وطار على نش�رها في مجلته (التبيني) التي‬ ‫وقد ّ‬ ‫تصدره�ا اجلاحظي�ة‪ .‬والتقي�ت ّ‬ ‫بوطار في صي�ف ‪1997‬م في‬ ‫كراس‬ ‫املغرب ّ‬ ‫فأصر على أن يقوم بإعادة طباعة القصيدة في ّ‬ ‫مس�تقل‪ ،‬وكلما ذهب�ت الى مكان ف�ي احلزائر فإنه�م يطلبون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫و(الال فاطمة)‪.‬‬ ‫مني أن اقرأ قصيدتني لي هما‪( :‬حيزية)‪،‬‬ ‫■ م��اذا عن اإلب��داع الروائي العربي وهل صحيح أن الش��عر‬ ‫دخل في طريق مسدود؟‬ ‫■ ل�و أخذنا ما صدر في الرواي�ة العربية جند ما يلي‪ً ،‬‬ ‫أوال‬ ‫جني�ب محفوظ وح�ده ثم اجليل الثاني ال�ذي تاله مثل (حنا‬ ‫مين�ه‪ ،‬عبدالرحم�ن مني�ف‪ ،‬غس�ان كنفان�ي‪ ،‬حلي�م ب�ركات‪،‬‬ ‫يوس�ف حبش�ي األش�قر‪ ،‬س�هيل ادري�س‪ ،‬رش�يد بوج�درة‪،‬‬ ‫الطاه�ر ّ‬ ‫وط�ار‪ ،‬عبداحلمي�د ب�ن هدوق�ة‪ ،‬محمود املس�عدي‪،‬‬ ‫ع�واد‪ ،‬الطي�ب صالح‪ ،‬صن�ع الل�ه إبراهيم‪،‬‬ ‫توفي�ق يوس�ف ّ‬ ‫حي�در حيدر‪ ،‬إبراهيم أصالن‪ ،‬غالب هلس�ا‪ ،‬جمال الغيطاني‪،‬‬ ‫إبراهي�م الكون�ي‪ ،‬مؤنس ال�رزاز‪ ،‬جبرا إبراهيم جب�را‪ ،‬إميل‬ ‫حبيبي‪ ،‬إلياس خوري‪ ،‬سحر خليفة‪ ،‬فتحي غامن…الخ‪.‬‬ ‫ه�ؤالء ّ‬ ‫يصنفون الى ثالثة أجي�ال‪ :‬جنيب محفوظ وحده‪،‬‬ ‫جيل الس�تينيات والس�بعينيات‪ .‬ولكن االنفجار الروائي في‬ ‫العال�م العربي مع اجلي�ل الثالث بدأ (أول التس�عينات) وهو‬ ‫نف�س تاري�خ التح�ول اإلعالمي باجت�اه قصي�دة النثر‪ ،‬وهو‬ ‫ً‬ ‫يركز‬ ‫أيضا التاريخ نفسه لبداية النظام العاملي اجلديد‪ ،‬الذي ّ‬ ‫على التشظي والفسيفساء‪ً .‬‬ ‫إذا هناك انفجار جديد للرواية في‬ ‫(التسعينات واأللفية اجلديدة) جاء بتأثير ترجمات الرواية‬ ‫األوروبي�ة واألمريكي�ة الالتيني�ة ونالح�ظ تأثي�ر الروايات‬ ‫األمريكي�ة الالتينية ف�ي الروايات العربي�ة بوضوح‪ ،‬نالحظ‬ ‫ً‬ ‫واضح�ا‪ ،‬وظهر لنا أن تقاليد النش�ر ف�ي أوروبا‬ ‫ه�ذا التأثي�ر‬ ‫للرواي�ة ق�د بدأت تص�ل الى دور النش�ر عندنا وب�دأ (العرب‬ ‫يتوهم�ون أن الرواية قد أصبحت ديوان العرب) بدل الش�عر‬ ‫لكن ما أنتج في الدفقة اجلديدة يعبّ ر عن فراغ س�ابق للرواية‬ ‫العربية من حي�ث التراكم الكم�ي‪ ،‬أي أن الرواية تقدّ مت على‬ ‫نفس�ها منفصل�ة عن أزمة الش�عر‪ .‬كم�ا أن الرواي�ة بطبيعتها‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا أقرأ أي�ة رواية مرة‬ ‫أس�هل للق�ارىء العادي‪ ،‬لكنني‬ ‫واح�دة حيث أن عمري ووقتي ال يس�مح بقراءته�ا مرة ثانية‬ ‫إال ألغ�راض التخصص البحثي‪ ،‬بينما دي�وان املتنبي ما زلنا‬ ‫نقرأه عشرات املرات وحتى دواوين الشعر احلديث للشعراء‬ ‫الكبار‪ ،‬نحن نعيد قراءتها بني الوقت واآلخر‪.‬‬

‫هل أوصلت رواية «زاجل» النصرالله تفاصيل السرد كما ينبغي؟!‬ ‫ومغاي�رة الهتم�ام عمه‪ ،‬عمه يق�رأ ويكتب‪ ،‬وهو‬ ‫يق�رأ‪ ،‬يح�اول الكتاب�ة‪ ،‬ويتلص�ص على أس�رار‬ ‫عمه الكتابية في وقت نومه‪ .‬فهو ش�خص معتمد‬ ‫اعتم�اد كل�ي في حياته عل�ى هذا الع�م‪ ،‬وهذا ما‬ ‫سنفس�ره الحق�ا عند تن�اول ضمائر الس�رد‪ ،‬إذ‬ ‫يعان�ي من أزم�ة هوية‪ ،‬يبحث ع�ن ذاته‪ ،‬ويتألم‬ ‫جراء هذا البحث‪ ،‬كما يقول مرارا في الرواية‪:‬‬ ‫«أن تبح�ث عنك ‪ .‬أن مت�ارس جرمية بحقك»‪.‬‬ ‫(الرواي�ة‪ ،‬ص ‪ )178‬حكاي�ة الع�م تكم�ن في أنه‬ ‫كات�ب مش�هور‪ ،‬وق�ع في ح�ب ابنة زوج�ة أبيه‪،‬‬ ‫من زواج غير معلن‪ ،‬التي كانت مثقفة وتراس�له‬ ‫دوم�ا‪ ،‬فتم�ت بينهم�ا عالق�ة عاطفي�ة انته�ت‬ ‫بال�زواج‪ ،‬وبع�د ال�زواج كان هناك أزم�ة الغزو‬ ‫العراقي‪ ،‬ال�ذي قضى على هذه األس�رة فأصبح‬ ‫مبتورا هذا العم هو اآلخر من األهل‪ .‬‬ ‫زمنيا القصة يبدو إنها تدور فيما بني الثالثني‬ ‫عاما‪ ،‬حي�ث تتقاطع مع فترة الغ�زو‪ ،‬أما األمكنة‬ ‫فكان املكان الرئيس�ي هو الكوي�ت ‪،‬والتنقل بني‬ ‫اجلابري�ة حي�ث يتحق�ق مفه�وم بيت األس�رة‪،‬‬ ‫واالجتماع�ات األس�رية‪ ،‬والش�الية بوصف�ه‬ ‫م�كان للمرح والراح�ة واالس�تجمام‪ ،‬والعمارة‬ ‫الت�ي ال يس�كنها إال املش�بوهني‪ ،‬واملعزولني عن‬ ‫اجملتمع‪ ،‬أو الوافدين‪ .‬أما الدول العربية فلبنان‬ ‫ومصر أيضا كانتا حاضرتان بشكل عرضي في‬ ‫الرواية‪.‬‬ ‫وما هو الفت للنظر ف�ي احلديث عن الزمان‬ ‫واملكان إنه يضع عبارة تتصدر أول الرواية‪ :‬‬ ‫« امل�كان دون الزم�ان‪ ،‬أص�م‪ .‬الزم�ان دون‬ ‫املكان‪ ،‬ع�دم‪ .‬من فصل الظرفين إذا؟»! ‪ ‬وهو هنا‬ ‫يش�ير إلى حقيقة مطلقة إنه ليس هناك انفصال‬ ‫بينهما نهائيا وال ميك�ن أن ننظر للزمان منفصال‬ ‫عن امل�كان‪ ،‬وهذا ما هو متع�ارف عليه‪ ،‬وال نعلم‬ ‫أيضا من فصل بينهما‪ ،‬على األقل بفهمنا املعاصر‬ ‫للزمان واملكان؟!‬

‫‪10‬‬

‫‪Culture‬‬

‫الظفي�ري‪ ،‬ورواي�ة « س�اق البامب�و» لس�عود‬ ‫السنعوسي‪.‬‬ ‫فم�ن حي�ث الفك�رة‪ ،‬كم�ا ه�و بط�ل س�عود‬ ‫السنعوس�ي مم�زق بين أم�ه الفلبيني�ة‪ ،‬وأبيه‬ ‫الكويتي املتوفى‪ ،‬جند إن بيش�وى ممزق بني أب‬ ‫مي�ت‪ ،‬وأم مفقودة‪ ،‬محروم م�ن احلياة في بلده‬ ‫االم‪ ،‬مص�ر‪ ،‬ويعي�ش بالتبني ف�ي الكويت‪ ،‬فهو‬ ‫نصف كويت�ي تبعا لظروف التنش�ئة‪ ،‬ومصري‬ ‫تبع�ا لوالديه املصريني‪ ،‬وهب�ه كذلك كويتية من‬ ‫أم مصري�ة‪ ،‬بل حتى ف�ي الديانة‪ ،‬ل�م يخل األمر‬ ‫م�ن تبعية لرواية س�اق البامبو‪ ،‬حيث بيش�وي‬ ‫مس�يحي يتوق لتعلم االسلام‪ ،‬وهوزيه مقس�م‬ ‫بني الديانتني‪.‬‬ ‫وفي حال�ة هبة واهتمام العم وبيش�وي بها‪،‬‬ ‫هو أم�ر بتفاصيله متقاط�ع لتفاصيل عالقة بطل‬ ‫« س�ماء مقلوبة» بنجوى ه�و وفالح‪ ،‬عند قراءة‬ ‫هذه التفاصيل في كلتا الروايتني وجدت تقاطعا‬ ‫كبيرا م�ن التأثر‪ ،‬خصوص�ا عندما ب�دأ يغار من‬ ‫الع�م بس�بب هبه‪ .‬وم�ن حيث اس�تخدام ضمير‬ ‫اخملاطب يبدو إنه جاء بناء على االقتداء برواية‬ ‫«ف�ي حضرة العنقاء‪ ..‬واخل�ل الوفي»‪ ،‬حيث في‬ ‫العنقاء أتى هذا الضمير في س�ياق كتابة منسي‬ ‫رسالة البنته‪ ،‬بينما هنا في رواية‪« :‬زاجل»‪ ،‬كان‬ ‫ح�وارا ذاتيا مع النف�س‪ ،‬ومحاول�ة للتفاعل مع‬ ‫القارئ‪.‬‬ ‫ما أود قوله هنا‪ ،‬إن الروايات السابقة أصيلة‬ ‫(مبتك�رة) نوع�ا ما‪ ،‬ولي�س متاما‪ ،‬بينم�ا رواية‬ ‫«زاجل» انطلقت من بنية وأفكار هذه النصوص‪،‬‬ ‫مما جعلها رواية تابعة لنصوص س�ابقة لها في‬ ‫الرواي�ة الكويتي�ة‪ ،‬ويؤث�ر على دهش�ة التلقي‪،‬‬ ‫بس�بب كونه�ا صيغ�ة ثاني�ة لعم�ل س�ابق‪ ،‬ل�م‬ ‫تق�دم رؤية خاص�ة به�ذا التقليد جلزئي�ات تلك‬ ‫األعمال‪ ..‬‬ ‫ولكن هذا ال ينف�ي أبدا جمال الرواية‪ ،‬ومتكن‬ ‫الروائي من أدواته السردية‪ ،‬ونتمنى أن نقرأ له‬ ‫أعماال الحقة تتضح فيها هويته اإلبداعية أكثر‪..‬‬ ‫ـ خال��د النصر الله‪ ،‬رواية «زاج��ل»‪ ،‬نوفا بلس‪،‬‬ ‫الطبعة األولى‪2013 ،‬م‪ .‬‬

‫■ لم تكتف الصهيونية ببناء إسرائيل على أساطير قدمية‬ ‫وحديثة‪ .‬ولم تقف عند حد تهجير الفلسطينيني واحتالل أراضيهم‬ ‫وبناء املستوطنات‪ ،‬وعرقلة عملية السالم حتت ذريعة إبقاء‬ ‫اجلسد الفلسطيني منقسما على ذاته‪ .‬صاحب كل هذه العمليات‬ ‫استعمال كل أساليب التقتيل واالجتثاث‪ ،‬واغتيال الرموز الوطنية‬ ‫في الداخل واخلارج باألساليب نفسها املدانة حاليا حتت عنوان‬ ‫اإلرهاب‪ ،‬باستخدام اجلوازات املزورة والسيارات املفخخة‬ ‫والطائرات‪..‬‬ ‫لم تتوقف الصهيونية عند حدود إخراج الفلسطيني من قريته‬ ‫واقتالع شجيرات زيتونه‪ ،‬والتضييق عليه باجلدار العازل الذي‬ ‫يقسم ما بقي من ممتلكاته‪ ..‬بل ذهبت أبعد من ذلك في سبيل‬ ‫استئصال وجوده وذاكرته وتراثه وتاريخه‪ .‬لقد وصلت حد‬ ‫سرقة التراث الفلسطيني وادعاء ملكيته‪ ،‬والعمل على ترويجه‬ ‫باسم إسرائيل‪ .‬سرقت املطبخ الفلسطيني وصارت تدعي أن‬ ‫األكالت املنتشرة في بالد الشام كلها من خصوصيات املطعم‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫حني تُ قدِ م الصهيونية على مثل هذه األعمال الدنيئة‪ ،‬فهي ال تتورع‬ ‫عن اتباع السبل نفسها حتى خارج اجملال اجلغرافي الذي تدعي‬ ‫ملكيته‪ .‬إنها السياسة الصهيونية نفسها القائمة على اجتثاث‬ ‫اآلخر ليخلو لها امليدان لتحقيق مصاحلها في مختلف اجملاالت‪.‬‬ ‫لذلك يبدو الذين يدعون إلى عدم مقاطعة إسرائيل‪ ،‬أسارى أوهام‬ ‫وضحايا تصورات خاطئة‪ .‬إن احلرب مع إسرائيل ليست فقط‬ ‫سياسية‪ ،‬من أجل حياة كرمية للفلسطينيني ضحايا سياستها‬ ‫العنصرية‪ .‬إنها حتارب‪ ،‬متى استطاعت إلى ذلك سبيال‪ ،‬اإلنسان‬ ‫في كل مكان ما دام يتعارض مع مخططاتها وأساليبها‪ .‬وما‬ ‫قيامها بتصدير بذور طماطم فاسدة إلى املغرب‪ ،‬وعرضت آالف‬ ‫الهكتارات للضياع‪ ،���ومنافستها للبضائع املغربية والتونسية‬ ‫وغيرها‪ ،‬وسرقتها مياه دول املنطقة‪ ..‬سوى غيض من فيض‬ ‫ممارساتها الالإنسانية وهي تقدم نفسها على أنها الدولة‬ ‫الدميوقراطية الوحيدة في املنطقة‪.‬‬ ‫من بني هذه املمارسات سرقة شجرة َ‬ ‫األركان املغربية‪ ،‬واستنباتها‬ ‫في إسرائيل بعد ‪ 25‬سنة من األبحاث العلمية الزراعية من لدن‬ ‫شركة «سيفان»‪ .‬لقد جنحت هذه الشركة في تعديل وتطوير‬ ‫األركان املغربية وإنتاج صنف أسمته َ‬ ‫شجرة َ‬ ‫«أركان ‪ .»100‬ظلت‬ ‫هذه الشجرة ال تنبت وال تستصلح إال في اجلنوب املغربي‪ ،‬إذ‬ ‫توجد حاليا في املغرب حوالي خمسني مليون شجرة‪ ،‬ويعتبر‬ ‫زيتها من أغلى الزيوت في العالم‪ .‬أثناء رجوعي قبيل بضعة‬ ‫أيام من أوالد تامية إلى مدينة آسفي‪ ،‬هالني جمال هذه الشجرة‬ ‫الفريدة‪ ،‬وساءني منظر اإلهمال الذي تتعرض له‪ :‬شجيرات بال‬ ‫تنسيق‪ ،‬وال رعاية وال أدنى اهتمام‪ .‬اسمحوا لي أن أسمي هذا‬ ‫األركان كتابيا‪َ :‬‬ ‫َ‬ ‫«أركان ‪ ،»000‬وليس ألي أن يطالبني بحقوق‬ ‫امللكية؟‬ ‫شجرة َ‬ ‫األركان تراث مغربي أثيل يتعرض من لدن املغاربة لسوء‬ ‫العناية والتقدير‪ .‬وال عجب في ذلك‪ ،‬فالذهنية التي نتعامل بها‬ ‫مع تراثنا الشفاهي واملكتوب هي التي نعامل بها تراثنا املادي‬ ‫والطبيعي والبيئي‪ ..‬ومع ذلك تراهم يتحدثون‪ ،‬في كتاباتهم‬ ‫املتسرعة‪ ،‬عن «تقديس» التراث؟ يا ليتنا «نقدس» فعال تراثنا وفي‬ ‫مختلف أشكاله وصوره‪ .‬إننا ندنس هذا التراث‪ ،‬وندعي تقديسه‪.‬‬ ‫إن التراث نتركه للتجار والسماسرة يتالعبون به ويتاجرون‬ ‫فيه‪ ،‬وعندما يستنزفون منه ما يبغون‪ ،‬يتركونه عرضة للتالشي‬ ‫والنسيان‪ .‬هذا في الوقت الذي جند إسرائيل تبذل الوقت واملال‬ ‫لتطوير شجرة َ‬ ‫األركان املغربية لتقدم على أنه بضاعة إسرائيلية؟‬ ‫أتذكر اآلن مقاال كنت قد كتبته في بدايات الثمانينيات حول‬ ‫«البنيوية والصهيونية»‪ ،‬في جريدة أنوال‪ ،‬حني كنت أتابع‬ ‫الدراسات البنيوية في بعض الكتابات اإلسرائيلية‪ ،‬بينت فيه‬ ‫أنه في الوقت الذي تتطور فيه البنيوية في إسرائيل‪ ،‬باعتبارها‬ ‫حتليال علميا للخطاب األدبي والسياسي‪ ..‬جند املثقفني العرب‬ ‫يتحدثون عنها بصفتها قتال للتاريخ وإعداما لإلنسان‪ ..‬وشتان‬ ‫بني الكوع والبوع؟‬ ‫انطلقت إسرائيل في بناء دولتها العنصرية على األساطير‪،‬‬ ‫وكانت اإليديولوجيا أساس الدعوة إلى تلك االنطالقة‪ .‬لكن‬ ‫اإلميان بالعلم ظل رديفها‪ .‬وملا أقامت صرح البناء‪ ،‬تركت‬ ‫اإليديولوجيا في اخللفية‪ ،‬وجعلت العلم والتكنولوجيا في املقام‬ ‫األول‪ ،‬فأغنت رصيدها في تنويع ممارسة العنصرية ليس فقط‬ ‫ضد اإلنسان‪ ،‬ولكن أيضا ضد خيرات األرض‪ ،‬فكان اقتالع‬ ‫زيتون فلسطني ليحل محله زيتون إسرائي‪ ..‬وتطورت في كل‬ ‫اجملاالت‪ ،‬مبا فيها الهندسة الزراعية‪ ،‬فعدلت األركان املغربي ذا‬ ‫األصفار الثالثة إلى ‪ ،100‬وصار بإمكان هذا الصنف أن ينتج‬ ‫عشر مرات من البذور أكثر من تلك التي تنتجها شجرة َ‬ ‫األركان‬ ‫املثلثة األصفار‪ ،‬علما أنه يجب انتظار من ثماني سنوات إلى‬ ‫خمس عشرة سنة لكي تظهر هذه الشجرة بعض الثمار التي‬ ‫ال يتجاوز إنتاجها من الزيوت لترين فقط‪ .‬يصرح شامي أرين‬ ‫املسؤول عن قسم الهندسة الزراعية في الشركة اإلسرائيلية‬ ‫للموقع اإللكتروني «شالوف اليف» مفتخرا‪ ،‬ويحق له التبجح‪:‬‬ ‫«إن شركتنا هي الوحيدة التي تعرف كيفية زرع شجرة َ‬ ‫األركان»‪.‬‬ ‫ولإلشارة فقد صارت إسرائيل متتلك اآلن حوالي عشرين ألف‬ ‫شجرة من َ‬ ‫األركان‪ ،‬وبات زيتها مرشحا لغزو األسواق العاملية‪،‬‬ ‫ومن بينها كل األسواق العربية‪ ،‬واملغربية واحدة منها‪ ،‬ال سيما‬ ‫وأن التداوي باألعشاب والزيوت أضحى من األولويات التي‬ ‫متأل عقل العربي ووجوده وهي تقدم إليه في العديد من القنوات‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫إذا كانت إسرائيل تطور العلوم واضعة إياها في املستوى األول‪،‬‬ ‫فإننا ما نزال ال ننتج غير اإليديولوجيا بكل أنواعها‪ .‬لذلك يحق‬ ‫للبعض أن يفخر بزيارته إسرائيل‪ ،‬فهو ضحية وهم اإليديولوجيا‪،‬‬ ‫ولن ميتلك قط أخذها بالتفكير العلمي‪ ،‬ألنها ال تريده أن يفكر فيه‬ ‫ألنها ستنتج زيته َ‬ ‫األركان نيابة عنه؟ وهنيئا لنا بلوك الكالم الدائم‬ ‫عن التراث واخلصوصية وبؤس اإليديولوجيا‪.‬‬ ‫٭ كاتب مغربي‬

‫٭ ناقدة وكاتبة كويتية‬ ‫الن ّ‬ ‫بي‬ ‫ُس ُ‬ ‫النِّ‬

‫بدوي‬

‫ثمة ممالك وبالد كثيرة في العالم‪،‬‬ ‫نحن نحب حصائر القصب‪،‬‬ ‫نحن ال نرتاد املقاهي‪ ،‬إمنا ندخل‬ ‫املساجد‪،‬‬ ‫في األفنية املشمسة الهادئة‪.‬‬ ‫لسنا جتار بازار‪ ،‬ولسنا بسعداء‬ ‫عندما ُّ‬ ‫حتل القوافل الغبرة‬ ‫بدمشق املقدسة ورياضها وأسوارها‪،‬‬ ‫لسنا بحاجة لصدقة اإلجنليز‪.‬‬ ‫نحن صابرون عليهم‪ ،‬وال نريد أن نرى‬ ‫ال الثياب البيضاء وال اخلوذ البيضاء‪.‬‬ ‫ُكتب؛ ال تصنع الشر للغريب‪،‬‬ ‫وال ترفع بصرك عليه‪.‬‬ ‫القي التحية‪ ،‬وتذكر؛ أنك في األخضر‬ ‫السرو‪،‬‬ ‫وعندما يجيئون أنظر إلى ّ‬ ‫أنظر إلى الالزورد‪ ،‬وال تكن كاحلرباء‬ ‫ً‬ ‫صعودا ونزوال‪.‬‬ ‫تلوح على احلائط‬

‫‪8-1912‬‬

‫*جمع سليل‪ .‬وسليل َّ‬ ‫الشخص‪ :‬ابنه‪،‬‬ ‫أو واحد من ْنسله‪.‬‬

‫وراء البحر امليت‪ -‬غبار القمح‬ ‫وبالكاد تتراءى اجلبال‪ .‬ساعة‬ ‫الظهيرة‪ ،‬الغداء‪.‬‬ ‫الفرس في نهر ُ‬ ‫األردن‬ ‫َح َّم َم‬ ‫َ‬ ‫وقعدَ ُيدخن‪.‬‬ ‫كعسل دافئ‪.‬‬ ‫الرمل‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وراء البحر امليت‪ ،‬في‬ ‫الضباب املشمس‪،‬‬ ‫السراب‪ .‬في‬ ‫ينساب ّ‬ ‫الوادي‪ -‬قيظ ونور‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وهديل احلمام البري‪.‬‬ ‫على الغرنوفي‪،‬‬ ‫وعلى الدفلة‪ -‬زهر الربيع‬ ‫األرجواني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ناعسا‪،‬‬ ‫وإذ هو يدمدم‬ ‫انشد؛‬ ‫القيظ‪ ،‬الدفلة‪ ،‬الغرنوفي‪،‬‬ ‫األثل‪.‬‬ ‫قاعدٌ كما الصقر‪ .‬وعن الكتف‬ ‫هدلت عباءة رقطاء‪...‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫ثقافة‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫حصد اجلائزة األولى في مهرجان البندقية‬

‫حلظة االرتطام باحلرية‪:‬‬

‫«سواد» لـ محمد بكري‪ :‬صرخة ضد االضطهاد والفقر الناجم عن احلروب‬

‫لم أسكن السجن يوم ًا ولكنه سكنني دوم ًا‪...‬‬ ‫آية االتاسي ٭‬

‫الناصرة ـ (فلسطني) ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫حاز فيلم «سواد» بطولة وإخراج الفنان الفلسطيني‬ ‫محمد بكري على اجلائزة األولى في مهرجان فينيسيا‬ ‫لألفلام القصيرة ف�ي إيطاليا‪ .‬و»س�واد» فيلم روائي‬ ‫ميتد على ثماني دقائق غير محدد املكان يروي مأس�اة‬ ‫أسرة غير معروفة القومية تكابد الفقر واحلرمان حتى‬ ‫من الرغيف ويضطر ربها ألن يبيع طفلة من اطفاله كي‬ ‫ينقذ بقية أبنائه من غول الفقر‪ .‬يقوم محمد بكري بدور‬ ‫رب األس�رة بينما تقوم ش�قيقته فاطمة ب�دور زوجته‬ ‫رغ�م أنها لم متث�ل يوما ف�ي حياتها وتظهر ف�ي الفيلم‬ ‫في لقطات عابرة دون أن تتحدث‪ ،‬أما بقية املش�اركني‬ ‫ف�ي الفيلم فهم أطفال صغار وجوههم متجهمة مملوءة‬ ‫باخل�وف ومالمحهم تنط�ق رعبا‪ .‬يبدأ الفيلم مبش�هد‬ ‫بائ�س لهؤالء األطف�ال وهم يرجتف�ون وجوعى حول‬ ‫موقدة ن�ار بدائية يلفهم الصمت وفي اخللفية أصوات‬ ‫بنادق رشاش�ة وصواري�خ وقذائف‪ .‬ف�ي الفيلم يظهر‬ ‫األب املس�كون بهم�وم تؤرق�ه م�ع ابنت�ه الصغرى في‬ ‫س�يارته القدمي�ة بجان�ب ج�دار مرتف�ع وس�ط عتمة‬ ‫موحش�ة‪ ،‬وتقت�رب منه�م س�يارة مارس�يدس فارهة‪.‬‬ ‫يخ�رج رج�ل م�ن س�يارة املارس�يدس يترج�ل نحو‬ ‫املركبة الصغيرة لينظر في وجه الفتاة اجلالس�ة قرب‬ ‫والدها الس�ائق ويس�لمه «رزمة نقود» مقابل الطفلة‪.‬‬ ‫األب يتنب�ه أن املكاف�أة املالية تبلغ خمس�ة آالف ليرة‬ ‫فقط بعكس االتفاق املسبق والقاضي بتسليمه عشرة‬ ‫آالف لي�رة‪ .‬املش�تري يعق�ب وهو ميس�ك بي�د الطفلة‬ ‫املرعوبة بالقول للأب بلقطة كوميدية‪ -‬تراجيدية إن‬ ‫االتفاق لم يتضمن «أسنان خربانني»‪.‬‬ ‫ويوض�ح بك�ري لـ»الق�دس العرب�ي» أن الفيل�م‬ ‫الروائ�ي صرخ�ة ض�د االضطه�اد والفق�ر الناجم عن‬ ‫احلروب التي يستش�عرها املش�اهد في اخللفية حيث‬ ‫تس�مع أصوات املدافع وأزيز الرص�اص‪ .‬ويلفت بكري‬ ‫أن فقر الكثير من الناس ليس قضاء وقدرا بل هو صنع‬ ‫أي�دي البش�ر ونتيجة االس�تغالل واحل�روب‪ .‬ينتهي‬ ‫الفيل�م القصي�ر وق�د عل�ت الشاش�ة الق�ول الس�اخر‬ ‫املوج�ع «إلى األمة العربية» وضمن قائمة القيمني على‬ ‫إنتاج الفيلم كتب ‪»:‬س�اعد في إخراج الفيلم كل أهالي‬ ‫البعن�ة» والبعنة هي قرية اخمل�رج الفنان محمد بكري‬ ‫في اجلليل‪.‬‬ ‫ويبدي بكري اعتزازه بالنجاح الكبير لفيلمه الفائز‬ ‫بأفضل فيلم ف�ي مهرجان البندقية لألفلام القصيرة‪،‬‬ ‫مش�يرا إل�ى أن هيئة التحكيم قد اختارت «س�واد» من‬ ‫بني تس�عة أفالم من مختل�ف ال�دول األوروبية‪ .‬حول‬ ‫أجواء املهرج�ان‪ ،‬قال بكري‪ ،‬إن جمه�ورا كبيرا حضر‬ ‫م�ن كافة امل�دن في إيطاليا ملش�اهدة أعم�ال املهرجان‪،‬‬ ‫م�ن ضمنهم ممثل�ون ومخرجون وعامل�ون في احلقل‬ ‫الفن�ي‪ .‬ولف�ت انتباهه حض�ور عضو ف�ي البرملان عن‬ ‫احلزب الشيوعي اإليطالي‪ .‬وأشار بكري أنه دعي إلى‬ ‫حف�ل تكرمي له مبناس�بة ف�وز فيلمه ف�ي إيطاليا‪ ،‬وفي‬ ‫مداخلته حتدّ ث عن مشاكل الس�ينما الفلسطينية وما‬ ‫يواجهه الس�ينمائيون الفلسطينيون من عوائق لرفع‬ ‫مستوى السينما والفن الفلسطيني بشكل عام‪.‬‬ ‫وكان الفيل�م بنس�خته األول�ى «يرم�وك» ق�د أث�ار‬ ‫موج�ة انتق�ادات وردود فعل غاضب�ة واعتبره بعض‬ ‫س�كان مخي�م اليرموك في س�وريا تش�ويها ملا يجري‬ ‫خاصة مبا يتعل�ق باملوقف من فكرة بيع الطفلة لتأمني‬ ‫احتياجات األسرة‪.‬‬ ‫افتت�ح مبقدم�ة نصه�ا‪« :‬ج�راء األح�داث الدامي�ة‬ ‫التي اندلعت في س�وريا منذ ‪ 2011‬تشرد مئات اآلالف‬ ‫وعضهم الفقر واجلوع»‪ .‬لكن املقدمة حذفت في نسخة‬ ‫«س�واد»‪ ،‬وقال بكري‪« :‬وجدت أن حصر الذل واجلوع‬ ‫والقهر بس�وريا يظل�م كل البالد العربي�ة التي تعاني‬ ‫الظلم»‪.‬‬ ‫‪« ‬س�واد» وهو منوذج مده�ش لتفوق الصمت على‬

‫لقطة من الفيلم‬

‫محمد بكري‬ ‫ال�كالم في التعبي�ر ولقدرة مالمح الوج�ه على النطق‬ ‫بصمت‪ ،‬يحم�ل تغييرات جوهرية ف�ي فكرته وحذفت‬ ‫بعض مشاهده من نسخته األولى‪.‬‬ ‫حتولت فكرة بيع البن�ت من حقيقة قادت األب‬ ‫كم�ا ّ‬ ‫لفعله�ا إلطع�ام أبنائه في فيلم «يرموك» إلى ما يش�به‬ ‫الكابوس الذي يس�تيقظ منه األب مفزوعا ليجد ابنته‬ ‫جالسة بني أشقائها‪.‬‬ ‫ويوض�ح بكري أنه ح�ذف املقدمة كي يك�ون الفي��م‬

‫قص‬

‫سليمان ّ‬ ‫الشيخ ٭‬ ‫■ قاوم��ت كثي��را‪ ،‬ورفض��ت طل��ب أوالدي ورغبته��م في‬ ‫مناس��بات كثي��رة وأوقات مختلفة عدة أن أش��تري لهم زوجا‬ ‫من طيور احلب‪.‬‬ ‫كان��وا وكأنه��م يرتبون األمر في م��ا بينه��م‪ ،‬تأتيني ابنتي‬ ‫هديل ذات الس��نوات العشر بفنجان ش��اي أو قهوة‪ ،‬وبعد أن‬ ‫تضع��ه بقربي‪ ،‬جتل��س قبالتي‪ ،‬وتأخذ في ذكر محاس��ن تلك‬ ‫الطيور‪ :‬إنها جميلة يا أبي‪ ،‬ألوانها زاهية بهية‪ ،‬تختلط وتتنوع‬ ‫في ريش��ها ألوان األصفر واألحمر واألزرق واألخضر والبني‪،‬‬ ‫وغيرها من ألوان‪.‬‬ ‫أقطع عليها اس��تمرارها في احلدي��ث‪ ،‬وأعلق‪ :‬املهم عندي‬ ‫دراستكم والنجاح فيها‪ ،‬وعدم االهتمام بهوايات تشغلكم عن‬ ‫دروسكم وواجباتكم‪.‬‬ ‫تبتس��م هدي��ل‪ ،‬وتعلق‪ :‬إذن ‪ ..‬ه��ا أنت يا وال��دي تعترف‬ ‫أن تربي��ة العصافير هواية من الهوايات‪ .‬وتضيف بابتس��امة‬ ‫أوس��ع‪ :‬وهي هواية محبب��ة وجميل��ة‪ ،‬ألن العصافير من أرق‬ ‫الطيور وأجملها‪.‬‬ ‫أعلق بتبرم‪ :‬أعرف ذلك يا ابنتي‪ ،‬لكن العصافير حتتاج إلى‬ ‫رعاي��ة ومتابعة ونظاف��ة‪ ،‬وتوفير احتياجاتها م��ن أكل وماء‬ ‫وغير ذلك‪.‬‬ ‫حلظته��ا‪ ،‬فإن حس��ان‪ ،‬أكبر أبنائي وعمره خمس عش��رة‬ ‫س��نة ‪ ،‬أتى من غرفة أخرى وسأل ش��قيقته عن كتاب وضعه‬ ‫على الطاولة‪ .‬لم ينتظر جواب ش��قيقته‪ ،‬بل أكمل بلهفة‪:‬‬ ‫عذرا ي��ا والدي‪ ،‬إن في أص��وات العصافير وغناءها ما‬ ‫يغطي على سلبيات كثيرة فيها‪ ،‬خصوصا‬ ‫طي��ور احل��ب‪ ،‬إذ ميك��ن تعليمه��ا بعض‬ ‫الكلمات كالببغاوات أحيانا‪.‬‬ ‫علق��ت‪ :‬تتحدثون عن طيور احلب‬ ‫كأنك��م خب��راء فيها‪ .‬رد حس��ان‪ :‬ال‬ ‫نخف��ي عليك ي��ا والدي‪ ،‬أنن��ا ونحن‬ ‫في طري��ق عودتنا من املدرس��ة إلى‬ ‫البي��ت‪ ،‬نتوق��ف قلي�لا عن��د مح��ل‬ ‫بيع الطيور‪ ،‬ونس��تمع إلى م��ا يذكره البائع‬ ‫عنها للزبائن‪ ،‬ونس��تمع إل��ى زقزقاتها‬ ‫وأناشيدها وغنائها البديع الرائع‪.‬‬ ‫هززت رأس��ي متعجب��ا‪ ،‬ثم ناديت‬ ‫على ش��ادي ابن��ي الثالث‪ ،‬ال��ذي يبلغ‬ ‫من العمر تس��ع س��نوات‪ .‬جاء ش��ادي‬ ‫ضاح��كا‪ ،‬وكأنه كان يع��رف ما نتحدث‬ ‫عنه‪ ،‬وس��أل‪ :‬نعم يا والدي ماذا تريد؟ قلت باسما‪ :‬وأنت‪ ..‬هل‬

‫عام�ا ولي�س خاص�ا‪ ،‬كم�ا اس�تبدل اس�م «س�واد»‬ ‫بـ»يرموك» كي ال يشير إلى مخيم اليرموك خاصة‪ .‬كما‬ ‫حذف في النس�خة اجلديدة مش�هد العربي الذي جاء‬ ‫لش�راء اإلبنة ومي�زه بارت�داء الزي التقلي�دي‪ ،‬وقال‬ ‫بك�ري إن�ه فعل ذل�ك ألن «في اخللي�ج اناس�ا أحرارا‪،‬‬ ‫والتجارة بالنساء ليست حصرا بهم»‪ .‬وقال بكري إن‬ ‫«س�واد» ليس اعتذارا عن «يرموك»‪ ،‬مس�تعينا بنص‬ ‫الش�اعر محمود دروي�ش «ال تعتذر عم�ا فعلت»‪ ،‬لكنه‬

‫زوج من طيور احلب‬ ‫حتب العصافير‪ ،‬أعني هل حتب أن نأتي بها إلى البيت؟‬ ‫اصطنع ضحكة وحك رأس��ه‪ ،‬وأجاب‪ :‬إنها بهجة للبيت‪ .‬لو‬ ‫رأيت احلنان ‪ ..‬و‪ ..‬ماذا أيشا يا حسان؟‬ ‫أكمل حسان جملة شقيقه وقال ‪ :‬هناك مزايا جميلة لطيور‬ ‫احل��ب‪ ،‬إنه��ا حنونة‪ ،‬وتهت��م كثي��را بعضها ببع��ض‪ ،‬وكأنها‬ ‫يحادث بعضها بعضا بالغناء‪.‬‬ ‫جاءت صغيرتي ش��ادية ابنة الس��نوات الس��تة‪ ،‬فسألتها‪:‬‬ ‫وأنت يا صغيرت��ي‪ ..‬هل تؤيدين إحض��ار عصافير احلب إلى‬ ‫البيت؟ ردت بسرعة‪ :‬أنا سأطعمها‪ ..‬الله ما أجملها؟‬ ‫أطل��ت علينا زوجتي وعلقت‪ :‬الله يدمي هذا اجلمع‪ ،‬ويبارك‬ ‫به‪ .‬ذكرت لها باختصار‪ :‬إنهم مجمعون على إحضار عصفوري‬ ‫ح��ب إلى البيت‪ .‬علقت وهي تنش��ف يديها من آث��ار عملها في‬ ‫املطبخ‪ :‬ما دام اإلجماع متوافرا‪ ،‬فعلى بركة الله‪.‬‬ ‫قلت مترددا‪ :‬والدراسة‪ ،‬والنجاح ‪ ..‬و‪..‬‬ ‫قاطعوني وهبوا واقفني‪ :‬من هذه الناحية اطمئن‪.‬‬ ‫نقدتهم املبلغ الذي طلبوه‪ ،‬وذهب حس��ان وهديل بعد ظهر‬ ‫ذات ي��وم‪ ،‬وأحض��را عصفوري��ن ف��ي قفصهما‪ .‬كان��ا بلونني‬ ‫أخضري��ن فيهما صفرة‪ ،‬ال يكفان عن الزقزقة والغناء والقفز‪،‬‬ ‫ونقر بعضهما بعضا برفق وحنو‪.‬‬ ‫قال حسان‪ :‬إنهما ذكر وأنثى حسب ما ذكر لنا البائع‪.‬‬ ‫وفر األوالد لهما مكانا مناس��با في شرفة البيت‪ .‬ذاك يقلد‬ ‫صفيرهما‪ ،‬وتلك تريد تعليمهما كيف ينطق اسمها‪ ،‬وآخر يريد‬ ‫حش��وهما مبا يرغب م��ن احلب��وب واألكل‪ .‬والصغيرة تبدي‬ ‫باحملافظة على نظافتهما‪.‬‬ ‫ا هتما م��ا‬ ‫تعاون��وا جميعه��م ف��ي‬ ‫توفير جو مناس��ب لهما‪،‬‬ ‫في ح�ين أن العصفورين‬ ‫كانا ال يكفان ع��ن الرفرفة‬ ‫والزقزقة والغناء والتش��اقي‪،‬‬ ‫وأحيان��ا نق��د ونق��ر ب��اب‬ ‫القفص‪.‬‬ ‫وأنا م��ن ناحيت��ي ‪ ،‬لم‬ ‫أك��ف ع��ن تذكي��ر اجلمي��ع‬ ‫مبتابعة دراستهم واالهتمام‬ ‫بها‪ ،‬تؤيدني في ذلك أمهم‪.‬‬ ‫فوجئت ذات يوم بأن حسان كان‬ ‫قد أدخل القفص إل��ى داخل إحدى‬ ‫الغ��رف‪ ،‬وفتح بابه وأطبق س��راح‬ ‫العصفوري��ن فيم��ا بقي��ة أبنائي‬ ‫فرح��ون بذل��ك‪ ،‬يتراكض��ون‪،‬‬ ‫ويتقافزون مع العصفورين‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫‪11‬‬

‫‪Culture‬‬

‫أكد تفهمه جل�رح ومعاناة أهالي مخيم اليرموك‪ ،‬وقال‬ ‫«ل�و أنني مكانهم جلرحت واس�تنكرت أن يتهمني أحد‬ ‫ببي�ع ابنتي»‪ .‬وأث�ار الفيلم بنس�خته األولى جدال بني‬ ‫املثقفني الفلس�طينيني والعرب بني م�ن يؤيده ويبدي‬ ‫إعجاب�ه كالكات�ب إبراهيم نصر الله وبين من انتقده‬ ‫كاخمل�رج نصري حجاج الذي كتب عن فيلم «يرموك»‬ ‫إن تصديره بتس�مية م�ا يجري في س�وريا باألحداث‬ ‫الدامي�ة ه�و وص�ف للواق�ع ولي�س الواق�ع فعلا»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «الفيلم حاول بال وع�ي إنكار احلرب التي‬ ‫يش�نها النظام في سوريا ضد ش�عبه‪ ،‬وكأن ما يجري‬ ‫في س�وريا محض أحداث بالصدفة‪ ،‬وبالصدفة تصير‬ ‫دموي�ة»‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن «مش�كلة الفلس�طينيني ف�ي‬ ‫اليرم�وك لم تكن احلصول عل�ى املال بل احلصار الذي‬ ‫منعهم من تأمني الطعام»‪.‬‬ ‫أم�ا الكات�ب الروائ�ي إبراهي�م نصر الل�ه فكتب في‬ ‫صفحت�ه ف�ي الفيس�بوك»كنت أمتن�ى أن يظ�ل النق�د‬ ‫املوج�ه لفيلم «يرموك» حملمد بك�ري في إطار النقد‪ ،‬أيا‬ ‫كانت قس�وة هذا النقد أو موضوعيته‪ ،‬لكن املرعب في‬ ‫األمر أن كثيرا من النقد الذي كتب جتاوز الفيلم ليصل‬ ‫إلى مس�توى متهافت من الهجوم الشخصي‪ ،‬ووصف‬ ‫الفن�ان بصف�ات ال تليق ب�أن يطلقها أي كائ�ن محترم‬ ‫على كائن بشري مثله‪.‬‬ ‫فج�أة نصبح عل�ى اس�تعداد للقتل‪ ،‬حني نتناس�ى‬ ‫املسيرة االستثنائية لبكري‪ ،‬فنتهمه في وطنيته‪ ،‬وفي‬ ‫توجهاته‪ ،‬وننس�ى أنه ه�و من أنتج وأخ�رج (جنني‪..‬‬ ‫جنين) أفضل فيلم حتى اآلن عن مذبحة جنني‪ ،‬بل عن‬ ‫املذاب�ح التي تعرض لها الفلس�طينيون‪ ،‬ننس�ى كيف‬ ‫حوكم‪ ،‬وكيف لوحق‪ ،‬ننس�ى فيلمه (خاص) و(حيفا)‬ ‫و(زهرة) وننس�ى (املتش�ائل) وبرنامجه التلفزيوني‬ ‫املستمر من سنوات للحفاظ على الذاكرة الفلسطينية‬ ‫بص�ورة واضحة ال لبس فيها‪ .‬ال أش�ك حلظة أن محمد‬ ‫بك�ري أنت�ج فيلم�ه بس�بب حرقته عل�ى ما ي�دور في‬ ‫اليرموك»‪.‬‬

‫تس��اءلت يومها‪ :‬أال تخش��ى يا ولدي هروبهما؟ تدخلت‬ ‫هديل وقالت‪ :‬ال تخش ش��يئا يا أبي‪ ،‬لفد اتخذنا كل ما يلزم‬ ‫ملنع ذلك‪ .‬أكمل��ت‪ :‬والدروس‪ ،‬ومس��اعدة الوالدة في أعمال‬ ‫البي��ت؟ ردوا جميعهم‪ :‬دقائق قليلة با أبي‪ ..‬ثم نعيدهما إلى‬ ‫قفصهما‪.‬‬ ‫أفقت من نوم متأخر في يوم عطلة‪ ،‬وسمعت لغطا وصياحا‬ ‫مكتوم��ا‪ ،‬فتوجه��ت إل��ى مص��در األص��وات‪ .‬نك��س أوالدي‬ ‫رؤوسهم‪ ،‬واقتربت مني صغيرتهم وقالت‪ :‬والدموع تنهمر من‬ ‫عينيها‪ :‬لقد طار العصفور يا أبي‪ .‬سألت كيف طار يا حسان؟‬ ‫رد بتلعث��م‪ :‬كن��ا كالع��ادة نروضهما‪ ،‬ونس��ينا إغالق باب‬ ‫الغرفة‪ ،‬فاستغل العصفور الذكر الفرصة وطار‪.‬‬ ‫علق��ت‪ :‬أال تعرف��ون يا أبنائ��ي أن الطبع يغل��ب التطبع‪ ،‬لقد‬ ‫ت��اق العصفور للطي��ران‪ ،‬إن م��ن طبعه الطيران ولي��س البقاء‬ ‫حبيس��ا في قفص‪ ،‬يحب دقئ الش��مس والري��ح‪ ،‬والبحث عن‬ ‫رزقه بنفسه‪.‬‬ ‫قال حسان‪ :‬لقد وفرنا له كل ما يحتاج إليه‪.‬‬ ‫علق��ت‪ :‬إال الش��ئ الوحي��د‪ :‬حري��ة الطي��ران‪ ،‬والتحلي��ق‬ ‫واالنطالق وممارس��ة ما اعت��اد عليه في األس��اس‪ ،‬أي حرية‬ ‫التنقل واالختيار‪.‬‬ ‫ثم سألت ‪ :‬ما الذي فعلته العصفورة بعد أن وجدت نفسها‬ ‫وحيدة؟‬ ‫أجاب��وا‪ :‬كأنها تبكي‪ ،‬صوتها لم يعد كما كان في الس��ابق‪،‬‬ ‫دائم��ة القف��ز والتلف��ت إلى هن��ا وهن��اك‪ ،‬وقليال ما ت��أكل أو‬ ‫تش��رب‪ ،‬كأنها تش��كو الوحدة‪ ،‬وتوالي مهاجمة باب القفص‬ ‫مبنقارها ورأسها‪.‬‬ ‫علقت‪ :‬ضع��وا القفص في مكانه املعت��اد‪ ،‬وليهتم كل منكم‬ ‫مبشاغله ودراسته‪.‬‬ ‫بع��د ظهر الي��وم التالي عل��ى مغ��ادرة العصف��ور القفص‪،‬‬ ‫س��معت زوجتي تق��ول‪ :‬عاملوه برفق‪ ..‬مس��كني لقد هزل‪ ،‬إنه‬ ‫يرجتف‪.‬‬ ‫توجهت إلى الشرفة‪ ،‬فوجدت جميع أفراد عائلتي متحلقني‬ ‫حول القفص‪ ،‬كان العصفور نفسه قد عاد إلى الشرفة‪ .‬ريشه‬ ‫منتوف من أنحاء متفرقة من جسمه ورأسه‪ ،‬به هزال كأنه لم‬ ‫يأكل أو يش��رب في فترة غيابه‪ ..‬أو رمبا أكل وش��رب القليل‪،‬‬ ‫ورمبا سطت عليه الطيور األخرى ونتفت ريشه‪.‬‬ ‫فتح له حس��ان باب القفص كي يدخ��ل‪ ،‬لكنه لم يتحرك‪،‬‬ ‫وبقي��ت لدي��ه ممانعة‪ ،‬هاج��ت العصفورة وحاول��ت الفرار‬ ‫م��ن الباب املفتوح‪ ،‬إال أن حس��ان حاول إغ�لاق الباب‪ ،‬لكن‬ ‫العصف��ورة متكن��ت من مغ��ادرة القف��ص وانطلق��ت بعيدا‬ ‫كالس��هم فلح��ق به��ا العصف��ور‪ ،‬واس��تمرا ف��ي طيرانهما‬ ‫املتواص��ل‪ ..‬بانت الدهش��ة واحلزن واألس��ف على وجوه‬ ‫أطفال��ي ودخلوا محبطني إلى غ��رف البيت من دون أن يكلم‬ ‫أحدهم اآلخر‪.‬‬ ‫٭ قاص فلسطيني‬

‫■ عرفت أبي بني جدرانه وظننت وأنا طفلة أنه مكان اللقاء باآلباء‪ ،‬ورغم بؤس‬ ‫املكان وقسوته إال أن خصوصيته كانت في كونه مكان أبي‪ ،‬أو املكان الذي‬ ‫فارق فيه حياتنا العائلية املشتركة وأقام فيه ُمرغم ًا‪ .‬مكان ميكن تشبيهه بالقبر‬ ‫الذي تنتهي فيه حياة من نحب‪ ،‬ولكننا ال نتوقف عن زيارته كلما أصابنا الشوق‬ ‫واحلنني إلى أحبتنا الغائبني فيه‪.‬‬ ‫توقفت عن زيارة السجن كحيز مكاني منذ وفاة أبي‪ ،‬لكنني ال أتوقف عن زيارة‬ ‫السجن كفكرة ورمز في كل يوم‪ ،‬وال أتوقف عن تعقب ظل أبي وتفاصيل املكان‬ ‫في قصص السجناء الباقني على قيد احلياة‪.‬‬ ‫هذا القبر املظلم‪« ،‬الداخل إليه مفقود واخلارج منه مولود»‪ ،‬ال يعود األموات‬ ‫ليرووا لنا عن ما بعد احلياة‪ ،‬غير أن الناجني من موت السجون عادوا ورووا عن‬ ‫حلظات يتخدر فيها اجلسد من حدة األلم‪ ،‬وعن خصلة شعر حبيبة عالقة في‬ ‫كتاب‪ ،‬يتمسك بها السجني العاشق وكأنه يتمسك بحبل احلياة‪.‬‬ ‫وبني املوت اجملازي في داخل السجن واحلياة خارجه‪ ،‬هناك اللحظة التي ترتطم‬ ‫بها الروح باحلرية‪ ،‬ليست مالمسة بل ارتطام ًا وارجتاج ًا يصيب اجلسد والروح‬ ‫بعد فترة العزلة واملوت السريري في السجن‪.‬‬ ‫هذه اللحظة لطاملا شدتني وأرعبتني في آن واحد‪ ،‬ولطاملا تساءلت عن شعور‬ ‫القادمني من اجلحيم‪ ،‬وعن كيفية تعايشهم مع احلياة بعد أن ُ طمر العمر في‬ ‫األقبية والزنازين‪.‬‬ ‫ما زلت أذكر عندما اتصل أبي بالهاتف ليخبرني أنه في الطريق من املعتقل‬ ‫إلى البيت‪ ،‬حينها لم أنطق إال بسؤال ساذج‪ ،‬إن كان ما زال يذكر طريق البيت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫محاولة‬ ‫وبعدها بدأت أدور حول نفسي وأقوم بأعمال تنظيف وترتيب بال معنى‪،‬‬ ‫أن أمأل فراغ االنتظار‪ ،‬رمبا استمر هذا الفراغ ساعة أو ساعتني ولكنه في احلقيقة‬ ‫فراغ العمر كله‪.‬‬ ‫عندما دخل أبي بيتنا كان كالغريب ال يجرؤ على مالمسة الغياب‪ .‬وصل إلى‬ ‫الشرفة كآخر حدود احلرية املمكنة‪ ،‬ومن هناك وقف مذهو ًال أمام اجلبل األقرع‬ ‫وقد اكتسى بأشجار عالية ترتفع أمتار ًا‪ ،‬قاس بها سنوات االعتقال‪.‬‬ ‫وجه أبي وذهوله أمام ارتفاع األشجار وكثافة أوراقها‪ ،‬تشبه معظم حكايات‬ ‫املعتقلني عند خروجهم من السجن‪ ،‬رغم اختالف تفاصيلها‪ .‬فغالب ًا ما يفتقد‬ ‫السجني صوت العصفور ورائحة الوردة وانحناء الغصن قرب النافذة‪.‬‬ ‫هذه األشياء التي نعتادها وننسى أن نتبارك بجمالها‪ ،‬هي األشياء األولى التي‬ ‫يراها السجني عند خروجه‪ ،‬ويبتسم كطفل صغير للهواء الذي يداعب وجهه‬ ‫وكأنه يتذكر تقاطيعه‪ .‬فالهواء ال يفقد طعمه وال رائحته بعد طول غياب‪ ،‬أما‬ ‫الناس والشوارع واألشجار واملباني فكلها تكبر وتتسع وتتطاول وال تبقى على‬ ‫حالتها األولى‪.‬‬ ‫كثير ًا ما يخرج املعتقل بثيابه القدمية التي تعود لسنوات طويلة قبل االعتقال‪،‬‬ ‫يفاجئه تغير املوضة واختالف الثياب التي يرتديها الناس من حوله ويشعر أنها‬ ‫زمن غابرٍ ‪.‬‬ ‫غريبة‪ ،‬ويشعر وكأنه قادم من ٍ‬ ‫روى الكثير من املعتقلني عن ضياعهم في شوارع مدنهم‪ ،‬وروى آخرون عن‬ ‫صدمتهم األولى ساعة إخالء سبيلهم‪ ،‬من أسعار سيارات األجرة واحلافالت‪،‬‬ ‫التي كان من املفترض أن تقودهم إلى بيوت أضاعوا طرقاتها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫معتقال‪ ،‬عن استغرابه يوم‬ ‫فقد حكى لي صديق‪ ،‬أمضى أكثر من عشر سنوات‬ ‫خروجه من السجن من ارتفاع أجرة سيارة األجرة واستغرابه األكبر عندما‬ ‫أشار السائق إلى عداد األجرة‪ .‬فهو لم يكن يعرف معنى العداد ولم يكن رآه قبل‬ ‫االعتقال‪.‬‬ ‫هكذا حتيل عزلة السجن ضحاياها إلى «سكان الكهف»‪ ،‬وتصيب أرواحهم‬ ‫بعطب وجرح ال شفاء منهما‪ ،‬تكشفه أحيان ًا حركة أو كلمة أو دمعة خارجة عن‬ ‫املألوف‪.‬‬ ‫أتذكر في هذا السياق معتقال سوريا سابقا عند وصوله ألوروبا أول مرة‪ ،‬بعد أن‬ ‫منع من السفر لسنوات‪.‬‬ ‫كان يقف حائر ًا أمام بوابة الدخول حملطة القطار‪ ،‬عاجز ًا رغم ذكائه احلاد من‬ ‫أن يفك سر الدخول إلى احملطة‪ .‬ظل واقف ًا لدقائق يراقب اآلخرين كيف يعبرون‬ ‫الباب بسالم‪ .‬حاول أن يخبط الباب بيديه ثم بقدميه‪ ،‬كما اعتاد أن يفعل أمام‬ ‫باب الزنزانة‪ ،‬وبعد محاوالت كثيرة فاشلة اكتشف أن السر في بطاقة صغيرة‬ ‫تبتلعها البوابة لتفتح على مصراعيها‪ .‬االبتسامة الشاحبة على وجهه بعدها‬ ‫كانت تقول‪:‬‬ ‫كم غبنا في سجن األسد وكم مشت احلياة من دوننا ولم تنتظرنا‪.‬‬ ‫عندما استدار ومضى محتضن ًا بطاقته‪ ،‬رأيته ميشي كطفل يكتشف للمرة األولى‬ ‫حالوة السير بحرية‪ ،‬بعد أن كان يحبو على أربع في سجن الدكتاتورية الكبير‪.‬‬ ‫هذا السجني اخلارج من سورية‪ ،‬واقف ًا أمام بوابة الدخول إلى العالم املتقدم‬ ‫احلر‪...‬‬ ‫وأبي خارج ًا من سجن «األسد األب»‪ ،‬وواقف ًا على الشرفة ينظر لألشجار التي‬ ‫كبرت في انتظاره‪....‬‬ ‫ونحن «السوريني»‪ ،‬واقفني على بوابة اخلروج من سجن «سورية األسد» الكبير‪،‬‬ ‫والدخول إلى سورية احلرة الدميقراطية‪...‬‬ ‫ثالثة مشاهد مختلفة في الزمان واملكان ولكنها جميعها جتسد حلظة استثنائية‬ ‫ومفصلية في احلياة‪ ،‬حلظة والدة اإلنسان احلقيقية وارتطامه باحلرية‪ ،‬هي‬ ‫حلظة موجعة وأليمة ولكن ال مفر من اجتيازها للوصول للحرية‪.‬‬

‫اصدارات‬ ‫«عشيق املترجم» رواية ثقافة‬ ‫التسامح بامتياز‬ ‫دمشق ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ص��در ع��ن دار «ورق» للنش��ر والتوزي��ع رواي��ة‬ ‫«عش��يق املترجم « للكاتب الكردي – الس��وري جان‬ ‫حية لقبول اآلخر عبر انفتاح‬ ‫دوست‪ ،‬الرواية صورة ّ‬ ‫الش��خصيات املتعددة الهويات‪ ،‬التي ال تقتصر على‬ ‫طبقة معينة بقدر ما هي حالة عامة سادت بني جميع‬ ‫طبقات وفئات الش��عب‪ ،‬عب��ر منوذج مق��ام «الولي‬ ‫حبيب النجار» الذي كان يرتاده أصحاب احلاجات‬ ‫م��ن املس��لمني واملس��يحيني واليهود عل��ى مختلف‬ ‫طوائفهم ومذاهبهم‪.‬‬ ‫ت��دور أح��داث الرواية ف��ي بقعة مكاني��ة مميزة‪،‬‬ ‫حيث تتنقل األحداث بني حلب وسميرنة وإنطاكيا‪،‬‬ ‫باعتباره��ا ‪ -‬بع��د اآلس��تانة‪ -‬م��ن أه��م حواض��ر‬ ‫الس��لطنة العثماني��ة في مطل��ع القرن الثامن عش��ر‬ ‫حت��ى نهايت��ه‪ ،‬وذل��ك من خ�لال رصد حياة أس��رة‬ ‫وعرقيا‪ .‬تبلغ عدد صفحات‬ ‫دينيا‬ ‫ً‬ ‫شركس��ية مركبة ً‬ ‫تقريبا ‪ 206‬صفحات من القطع املتوسط‪.‬‬ ‫الرواية‬ ‫ً‬

‫مجتمع املعلومات واملعرفة‬ ‫والقرية الكونية‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫صدر في بيروت وباريس عن منشورات ضفاف‬ ‫وامللحقي��ة الثقافي��ة الس��عودية‬ ‫بباري��س كت��اب بعن��وان‪« :‬نق��د‬ ‫مجتم��ع املعلوم��ات» لكوكب��ة من‬ ‫الباحث�ين‪ ،‬ترجم��ة الدكتور خالد‬ ‫طه اخلال��دي اخملتص ف��ي علوم‬ ‫االتص��ال واإلعالم‪ .‬يق��ع الكتاب‬ ‫ف��ي ‪ 136‬صفحة ويحت��وي على‬ ‫تس��عة دراس��ات‪ ،‬تط��رق فيه��ا‬ ‫أصحابها إل��ى موضوعات غاية‬ ‫ف��ي األهمي��ة‪ ،‬من ضمنه��ا «دور‬ ‫املواط��ن ف��ي فض��اء املدونات»‬ ‫«ض��رورة تكيي��ف األنترني��ت‬ ‫م��ع العومل��ة اللغوي��ة» «املعي��ار‬ ‫كأداة للوص��ول إل��ى املعرف��ة‬

‫٭ كاتبة سورية‬

‫على األنترني��ت»‪« ،‬مجتمع االتصال أكبر من مجتمع‬ ‫املعلوم��ات»‪ .‬الكت��اب‪ ،‬يعال��ج موضوع��ات حديثة‬ ‫وغني��ة باملعلومات واالستكش��افات بش��أن القرية‬ ‫الكوني��ة‪ ،‬هذا إضافة إلى ث��راه مبصطلحات جديدة‬ ‫استطاع املترجم وجود مقابل لها باللغة العربية‪.‬‬

‫إني اخترتك يا وطني «علي‬ ‫فودة‪ ...‬شاعر الثورة واحلياة »‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫صدر مؤخر ًا عن دار «اآلن ناشرون وموزعون»‪-‬‬ ‫ف��ي العاصمة األردني��ة عمان‪ .‬كتاب بعن��وان «علي‬ ‫فودة‪..‬ش��اعر الث��ورة واحلياة»‪ ،‬من إع��داد وتقدمي‬ ‫وحترير ومشاركة الش��اعر والناقد نضال القاسم‪،‬‬ ‫والناقد س��ليم النجار»‪ ،‬ومبش��اركة ثالثةٍ وعشرين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأكادمييا‪.‬‬ ‫وناقدا‬ ‫شاعر ًا‬ ‫وتقع جتربة «علي فودة» الشعرية والروائية في‬ ‫منطق��ة جمالية خاصة‪ ،‬لطاملا كانت مدار أطروحات‬ ‫نقدي��ة ف��ي فح��ص الفض��اء اإلبداع��ي لصاح��ب‬ ‫«فلس��طيني كح��د الس��يف» و«قصائ��د م��ن عيون‬ ‫ام��رأة» و«عواء الذئ��ب» و«الغجري» و«منش��ورات‬ ‫الطي��ب‪ ،‬رواي��ة»‬ ‫س��رية للعش��ب» و«الفلس��طيني ّ‬ ‫و«أعواد املشانق‪ ،‬رواية»‪.‬‬ ‫ويرى احملرران في مقدمة الكتاب أن هذه القراءة‬ ‫ألش��عار وروايات «علي فودة» حتاول أن تستجلي‬ ‫أهمي��ة ه��ذا الش��اعر ف��ي الواق��ع األدب��ي العرب��ي‬ ‫املعاصر‪ ،‬كما أنها حت��اول أن تقدمه إلى جيل جديد‬ ‫م��ن القراء وأن تتحرر من س��طوة النقد الذي انصب‬ ‫ذات يوم بغزارة على أشعاره ورواياته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ناف��را ميت��ازُ‬ ‫ش��عريا‬ ‫وق��د كان «عل��ي» صوتً ��ا‬ ‫ً‬ ‫بالس��هولة املمتنع��ة‪ ،‬والوض��وح املقب��ول‪ ،‬والرق��ة‬ ‫الرائق��ة‪ ،‬لكنه لم ين��ل حظه من الش��هرة مثلما نالها‬ ‫اآلخ��رون‪ ،‬وهيه��ات أن جتد في‬ ‫بيانه احملكم الس��بك م��ا يتجافى‬ ‫عن��ه ال��ذوق الس��ليم‪ ،‬وتنبو عنه‬ ‫النف��س الش��اعرة‪ ،‬وم��رد ذل��ك‬ ‫إلى مكونات الش��اعر‪ ،‬م��ن ثقافة‬ ‫واس��عة متنوع��ة‪ ،‬وموهبة فطرية‬ ‫تفاعل��ت معها أس��رار احلياة‪ ،‬فال‬ ‫عج��ب وق��د تكامل��ت ل��ه عناصر‬ ‫الش��اعرية املبدع��ة أن يهيم في كل‬ ‫واد من أودية الش��عر‪ ،‬وأن يصبح‬ ‫بح��ق دعامة راس��خة م��ن الدعائم‬ ‫الت��ي ارتف��ع عليها ص��رح النهضة‬ ‫األدبية املعاصرة‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫منوعات‬

‫‪12‬‬

‫‪Varieties‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫فيلم «السر» يحاول بالتخويف إحياء حادثة‬ ‫أكبر انتحار جماعي في التاريخ‬ ‫نيويورك ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من رائد صاحلة‪:‬‬

‫لقطة من فيلم «وجدة»‬

‫فيلم «وجدة» السعودي يعرض‬ ‫في دور السينما بكوريا اجلنوبية‬ ‫■ س�يول ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذك�رت وكال�ة أنب�اء‬ ‫«يونه�اب» الكوري�ة اجلنوبي�ة أن فيل�م‬ ‫«وج�دة» الس�عودي س�يعرض ف�ي البالد‬ ‫منتصف الشهر اجلاري‪ .‬و«وجدة» هو أول‬ ‫فيلم روائي سعودي طويل‪.‬‬ ‫ويص�ور الفيل�م‪ ،‬وهو من إخ�راج هيفاء‬ ‫منص�ور‪ ،‬طفول�ة س�عودية‪ ،‬تبل�غ عش�رة‬ ‫أعوام من العمر‪ ،‬وتعيش حياة مختلفة عن‬ ‫نظرائها البنني‪ .‬كما يروي سعيها للحصول‬ ‫عل�ى دراج�ة هوائي�ة بع�د رف�ض والدته�ا‬ ‫شراءها لها في اجملتمع السعودي احملافظ‪،‬‬ ‫ال�ذي ل�م يتص�ور فيه أح�د من قب�ل ركوب‬ ‫امرأة لدراجة هوائية‪.‬‬ ‫وق�د ن�ال «وج�دة» االهتم�ام ف�ي جميع‬ ‫أنح�اء العال�م‪ ،‬حي�ث حص�ل عل�ى جائزة‬ ‫الفيلم األجنبي اجلديد في مهرجان فانكوفر‬

‫لألفلام ��ام ‪ ، 2012‬باإلضافة إلى ‪ 14‬جائزة‬ ‫من مهرجانات السينما الدولية خالل عامي‬ ‫‪. 2013-2012‬‬ ‫وقال�ت اخملرج�ة هيف�اء منص�ور ح�ول‬ ‫مغ�زى الفيلم إنها كانت ترغب في تش�جيع‬ ‫ليس فقط النس�اء الس�عوديات ب�ل جميع‬ ‫النساء للتحدث عن قضاياهن‪.‬‬ ‫وذكرت «يونه�اب» أن احملللني يرون أن‬ ‫الفيلم فرصة للمشاهدين في البالد للتعرف‬ ‫على بعض املصاعب والقيود التي تواجهها‬ ‫النس�اء في الس�عودية والتي يصعب على‬ ‫الكوريني فهمها‪.‬‬ ‫وس�يعرض الفيل�م في دور الس�ينما في‬ ‫كوري�ا اجلنوبي�ة ابت�داء م�ن ‪ 19‬حزيران‪/‬‬ ‫يوني�و جلمي�ع الفئ�ات العمري�ة‪ ،‬وفت�رة‬ ‫العرض هي ‪ 98‬دقيقة‪.‬‬

‫يح�اول فيل�م «الس�ر» إحي�اء قص�ة مذبح�ة‬ ‫«جونزت�اون» التاريخي�ة الت�ي تعتبر اكب�ر حادثة‬ ‫انتح�ار جماعي في العال�م على م�دى العصور الى‬ ‫جي�ل م�ن املش�اهدين ال يعل�م ش�يئا عن امل�كان او‬ ‫االحداث املرعبة املالزمة السمه‪.‬‬ ‫ومتابع�ة الفيلم متنحك الفرصة بكل تأكيد للقلق‬ ‫واالنزع�اج من الصور املتتالي�ة وقد تصيبك احيانا‬ ‫بالغثي�ان واوجاع بغيضة في االمعاء واملناخ العام‬ ‫لالح�داث الرهيب�ة يحج�ب بالتأكي�د عن املش�اهد‬ ‫االش�ياء التي ال يحصل عليها مثل التماسك الفكري‬ ‫والتبصر العميق في اس�رار عب�ادة اخللية ولكنه ال‬ ‫ميانع في متابعة الصدمات املرئية على الشاشة‪.‬‬ ‫وتع�ود احلادثة احلقيقي�ة ملذبحة «جونز تاون»‬ ‫ال�ى ع�ام ‪ 1978‬عندم�ا جم�ع االب جيم جون�ز ‪913‬‬ ‫ش�خصا م�ن اتباعه ف�ي قرية صغي�رة ف�ي غويانا‬ ‫بامري�كا اجلنوبي�ة‪ ،‬واقنعه�م ان يش�ربوا م�ادة‬ ‫السيانيد السامة املمزوجة بعصير العنب مدعيا ان‬ ‫ذل�ك انتحار ثوري‪ ،‬وقد مت قت�ل عضو بالكونغرس‬ ‫االمريك�ي لي�و راي�ان اثن�اء العملي�ة اثن�اء قيام�ه‬ ‫بالتحقيق في «معبد الشعوب» بنفس الوقت‪.‬‬ ‫يحاول اخملرج تاي ويس�ت رس�م القصة لوقتنا‬ ‫احلاض�ر‪ ،‬ولكنه ب�دا ضعيف�ا في اللحظ�ات االولى‬ ‫للفيلم حي�ث اعتمد على لقطات متلف�زة مزيفة على‬ ‫منط افلام الفيديو املنزلية مع وشوش�ات تقفز بني‬ ‫الفينة واالخرى ليعرض سر رغبة احد الصحافيني‬ ‫للذهاب الى مكان نائ تعيش فيه شقيقته‪.‬‬ ‫وهنالك تتوالى املفاج�آت حينما يجد الصحافي‬ ‫ش�قيقته كارولني تعيش في مكان يدعى «ابريشية‬ ‫ع�دن» وه�ي تش�ع بعي�ون مش�رقة وهيئ�ة نظيفة‬ ‫بعي�دة متام�ا ع�ن تاريخه�ا امللط�خ بالتعاط�ي مع‬ ‫اخملدرات‪ ،‬وال متنح�ك افتتاحية الفيلم فرصة ملا هو‬ ‫ق�ادم اال بقول الش�قيقة بانها مضط�رة الى مراجعة‬ ‫«االب» ملعرف�ة ف�ي ما اذا كان سيس�مح بنش�ر فيلم‬ ‫وثائقي عن االبرشية‪.‬‬ ‫كبار الس�ن او اولئك الذين يعرفون عن احللقات‬ ‫الرديئة من تاريخ الواليات املتحدة لديهم فكرة عن‬ ‫االح�داث احلقيقي�ة للمذبحة‪ ،‬والفيل�م يقترح مبكر‬ ‫ان�ه عث�ر في قصت�ه على لقط�ات وثائقي�ة مما منح‬ ‫اخمل�رج قوة البراز مرئيات على حس�اب املالحظات‬ ‫الشخصية مثل املقابلة‪.‬‬ ‫يح�اول الفيلم تن�اول القصة احلقيقي�ة بطريقة‬

‫لقطة من فيلم «السر»‬ ‫غي�ر مباش�رة ولكنه�ا واضح�ة متام�ا‪ ،‬وم�ن املفيد‬ ‫الق�ول هن�ا الس�يناريو االصلي ل�م يذك�ر جونز او‬ ‫معب�د الش�عوب وكان�ت ش�خصية االب‪ ،‬املتكل�م‬ ‫الس�لس‪ ،‬في الظل وهو يح�اول العثور على ذريعة‬ ‫للموت اجلماعي عبر اطالق الرصاص او التسميم‪،‬‬ ‫وقد كس�ب الفيلم طاقة عن طري�ق اداء «االب» جني‬ ‫جونز الذي لديه لهجة جنوبية معس�ولة تس�تطيع‬ ‫منح الراحة الى شخصية شريرة‪.‬‬ ‫يته�اون اخمل�رج من أج�ل احلصول عل�ى مزيد‬ ‫م�ن الفظاعة في الفيلم على ذكر التفاصيل الدقيقة‬ ‫للمذبح�ة مم�ا س�يعرضه للكثي�ر م�ن الش�كاوى‬

‫املس�تقبلية‪ ،‬ولكنه ال يكترث كثي�را حيال ذلك الن‬ ‫موهبته تقتصر على التخويف ورفع الش�عر قليال‬ ‫ع�ن رقب�ة املش�اهد وابقائه�ا ف�ي حالة تأه�ب لذا‬ ‫يب�دو اخملرج ويس�ت مهتما في اظه�ار كيف متوت‬ ‫ش�خصياته اكث�ر م�ن اهتمام�ه بكيفي�ة احلف�اظ‬ ‫عل�ى حياتهم وهو ال يس�اعد‪ ،‬ايضا‪ ،‬عندما يحض‬ ‫املش�اهد بطريقة معا على التمني بحدوث االس�وأ‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫الفيلم ف�ي نهاية املط�اف للترفيه الس�هل‪ ،‬حيث‬ ‫ال صعوب�ة في احلفاظ على مش�اهدين ال يوجد لهم‬ ‫وجه�ة نظ�ر‪ ،‬ورغم ان قص�ة «جونز ت�اون» معقدة‬

‫وح�دث تاريخي م�روع اكثر من قص�ة رعب خيالية‬ ‫اال ان اخملرج يهيئ املس�رح بش�كل معقول ليزيد من‬ ‫الشعور بعدم االرتياح‪.‬‬ ‫والنق�اد اجلديون يعتق�دون ب�ان الفيلم مخيب‬ ‫لالم�ال النه ال يظهر اية مصلحة للن�اس الذين لقوا‬ ‫حتفه�م بالفع�ل ف�ي «جون�ز ت�اون» ف�ي التحقي�ق‬ ‫بانتهاكات الس�لطة والشمولية كانت اقل بكثير من‬ ‫الكاريزمي�ة واالرهاب وهم يقترح�ون على اجلميع‬ ‫مش�اهدة الفيل�م التلفزيون�ي «مأس�اة غيانا‪ :‬قصة‬ ‫جيم جونز» عوضا عن مشاهدة فيلم رعب منخفض‬ ‫التكاليف يحاول سرقة حدث تاريخي مروع‪.‬‬

‫اإلعالن عن النسخة السابعة من مهرجان ملوسيقى‬ ‫الـ «هيب هوب» في موريتانيا‬ ‫نواكشوط ـ من سيدي ولد عبد املالك‪:‬‬

‫جنيفر لوبيز‬

‫رغم مشاركتها في األغنية الرسمية للمونديال‬ ‫جنيفر لوبيز لن تتابع املباريات‬ ‫■ نيوي�ورك ‪ -‬د ب أ‪ :‬رغ�م مش�اركتها ف�ي‬ ‫تس�جيل األغني�ة الرس�مية لبطول�ة كأس العال�م‬ ‫لكرة القدم التي ستقام في البرازيل غدا اخلميس‪،‬‬ ‫ال تعت�زم املغنية األمريكية الش�هيرة جنيفر لوبيز‬ ‫متابعة مباريات املونديال‪.‬‬ ‫وقال�ت لوبي�ز‪« :‬جدول أعمالي مزدحم بش�دة‬ ‫حالي�ا‪ ،‬لكن ل�دي أق�ارب متعصبون لفري�ق ريال‬ ‫مدري�د اإلس�باني‪ .‬إنه�م ليس�وا مش�جعني ب�ل‬ ‫متعصبون‪ ،‬وهذا يعني أنني سألم بكل ما سيحدث‬ ‫بالتأكيد»‪.‬‬

‫قالت جلنة تنظيم مهرجان موس�يقى «الهيب هوب» مبوريتانيا‬ ‫املع�روف مبهرج�ان «السلام عليك�م» أن النس�خة الس�ابعة م�ن‬ ‫املهرجان السنوي سيتم إطالقها يوم اخلميس املقبل‪.‬‬ ‫وأضاف�ت اللجنة في بي�ان أصدرته ام�س أن فعاليات املهرجان‬ ‫سيس�تمر من ‪ 12‬حتى ‪ 18‬يونيو‪/‬حزيران اجلاري‪ ،‬وأنها ستش�مل‬ ‫أنشطة فنية وأخرى تتعلق بورش�ات عمل تتناول قضايا املواطنة‬ ‫وحقوق اإلنسان‪ ،‬وعروضا للفن التشكيلي‪.‬‬ ‫ويأت�ي ه�ذا اإلعالن بع�د أيام من حديث وس�ائل إعلام محلية‬ ‫ع�ن احتمال إلغاء النس�خة الس�ابعة م�ن املهرجان بس�بب بعض‬ ‫الصعوبات املالية التي تواجه منظمي املهرجان‪.‬‬ ‫وأردف البي�ان أن «أزي�د م�ن ‪ 100‬فن�ان م�ن دول مختلف�ة‪ ،‬هي‬

‫موريتانيا والسنغال وتونس وفرنسا والدمنارك وغينيا كوناكري‬ ‫سيشاركون باإلنعاشات الفنية للمهرجان (فعالياته)»‪.‬‬ ‫وتقوم فكرة املهرجان الذي يكتس�ي طابعا فنيا وموس�يقيا على‬ ‫«توظي�ف اإلب�داع الفن�ي في الدف�اع ع�ن قضايا حقوق اإلنس�ان‬ ‫مبوريتانيا‪ ،‬والنضال عن احلريات وغرس ثقافة املواطنة»‪.‬‬ ‫وتوق�ع البي�ان أن يس�تقطب املهرج�ان عش�رات اآلالف م�ن‬ ‫الشباب املوريتانيني‪ ،‬مشيرا إلى أن «النسخة السابقة التي ُنظمت‬ ‫العام املاضي ش�هدت إقب�ال أزيد من ‪ 40‬ألف ش�خص غالبيتهم من‬ ‫الشباب»‪.‬‬ ‫وترع�ى هذه النس�خة م�ن مهرجان الهي�ب ه�وب مجموعة من‬ ‫اجلهات كبلدية نواكش�وط والس�فارة الفرنس�ية وش�ركة «ماتل»‬ ‫لالتصاالت وش�ركة تازيازت الكندية التي تعمل في مجال التنقيب‬ ‫عن الذهب مبوريتانيا‪.‬‬

‫يذكر أن لوبيز ‪ 44/‬عاما‪ /‬سجلت مع مغني الراب‬ ‫األمريك�ي بيتب�ول واملغني�ة البرازيلي�ة كالودي�ا‬ ‫ليني األغنية الرس�مية لالحتاد الدولي لكرة القدم‬ ‫«فيفا»‪ ،‬والتي حتمل عنوان «كلنا واحد»‪.‬‬ ‫ورغ�م ذل�ك لن تش�ارك لوبي�ز م�ع زمالئها في‬ ‫تأدي�ة األغني�ة خلال حفل افتت�اح املوندي�ال في‬ ‫مدينة ساو باولو البرازيلية اخلميس‪.‬‬ ‫وق�د ألغ�ت لوبيز مش�اركتها في احلفل بش�كل‬ ‫مفاجئ «ألس�باب إنتاجية»‪ ،‬مما أثار سخط الكثير‬ ‫من مشجي كرة القدم‪.‬‬

‫■ ل�وس أجنلي�س ‪ -‬د ب أ‪ :‬يعت�زم جنم‬ ‫هولي�وود ج�ورج كل�ون التع�اون للم�رة‬ ‫الرابع�ة مع األخوين كوين في تصوير فيلم‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫فبعد أفالم «يا أخي‪ ،‬أين أنت؟» و»قسوة‬ ‫ال حتتم�ل» و»يح�رق بعد الق�راءة» يصور‬ ‫كلوني ‪ 52/‬عاما‪ /‬الفيل�م الكوميدي اجلديد‬ ‫«يحي�ا القيص�ر» م�ع اخملرجين الش�قيقني‬ ‫إيث�ان وجوي�ل كوي�ن‪ .‬وذك�رت مجل�ة‬

‫سـودوكو‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها‬ ‫مبلء املربعات الفارغة بحيث ان كل عمود‬ ‫او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل‬ ‫خط افقي وعمودي وكل مربع من املربعات‬ ‫التسعة‪.‬‬

‫من مهرجان ملوسيقى الـ «هيب هوب» في موريتانيا‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‏‬

‫ً‬ ‫أخيرا تنتهي الفترة الصعبة التي‬ ‫مررت بها سابقا بسبب األعمال‬ ‫املتراكمة التي عانيت منها وقد تتلقى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جيدا يرفع معنوياتك‪.‬‏‬ ‫خبرا‬ ‫الثور‏‬

‫لتخبره بحقيقة مشاعرك‪.‬‏‬ ‫السرطان‏‬

‫ال تكن متهورا وفكر جيدا بكل كلمة‬ ‫قبل أن تقولها فالكل يترصد أخطائك‬ ‫اليوم وكن حريصا ألن مزاجيتك‬ ‫اليوم ال تسمح لك برؤية من حتب‪.‬‏‬ ‫األسد‏‬

‫حاول ان تعالج األمور بهدوء أكثر‬ ‫وال تكن عصبيا في تصرفاتك مع‬ ‫زمالء العمل وليست لديك الكثير من‬ ‫الرغبة مبتابعة عالقتك مع من حتب‪.‬‏‬

‫قد تكون هناك اليوم مشادة كالمية‬ ‫بينك وبني رئيسك بالعمل فكن‬ ‫ً‬ ‫هادئا وابتعد عن االنفعال ويجب أن‬ ‫ً‬ ‫التزاما في عالقتك مع من‬ ‫تكون أكثر‬ ‫حتب‪.‬‏‬

‫اجلوزاء‏‬

‫العذراء‏‬

‫لديك اليوم العديد من القرارات التي‬ ‫يجب أن تتخذها اليوم واستغل اليوم‬ ‫للتقرب مبن حتب فالفرصة مواتية‬ ‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫حتدث اليوم الكثير من الظروف‬ ‫التي تكون لصاحلك في العمل وقد‬ ‫تتلقى دعوة من قبل احلبيب للخروج‬

‫املمثل األمريكي تريسي مورغان‬ ‫يرقد في الرعاية املركزة‬ ‫بعد حادث مروري‬ ‫■ نيويورك – رويترز‪ :‬قالت الش�رطة إن املمثل األمريكي تريس�ي‬ ‫مورجان مني باصابات بالغة عندما انقلبت س�يارته في حادث وقع‬ ‫صباح الس�بت في نيوجي�رزي اصطدمت خالله عدة س�يارات على‬ ‫الطريق‪.‬‬ ‫وقال جريجوري وليامز املتحدث باسم شرطة الوالية إن مورجان‬ ‫البال�غ م�ن العم�ر ‪ 45‬عاما نقل ف�ي طائ�رة هليكوبتر الى مستش�فى‬ ‫روب�رت هود جونس�ون اجلامعي في برنس�فيك بنيوجيرزي ويرقد‬ ‫باملستشفى في حالة حرجة حيث نقل الى العناية املركزة‪.‬‬ ‫وقت�ل راك�ب كان ف�ي س�يارة مورجان ف�ي احلادث ال�ذي تضمن‬ ‫اصطدام السيارة وشاحنتني مبقطورة وسيارة رياضية ومركبتني‪.‬‬ ‫وق�ال وليام�ز ان احلادث وقع صباح اليوم ق�رب بلدة كرانبيري‪.‬‬ ‫واضاف ان ستة اشخاص آخرين اصيبوا بخالف مورجان‪.‬‬ ‫وظل مورجان يقدم برنامج (س�اترداي نايت اليف) سبع سنوات‬ ‫قب�ل ان يت�رك البرنامج ع�ام ‪ 2003‬ثم قام بالتمثيل في مسلس�ل (‪30‬‬ ‫روك) الكومي�دي س�بعة مواس�م‪ .‬ومورج�ان مريض بداء الس�كري‬ ‫واجريت له جراحة لزرع الكلى عام ‪. 2010‬‬ ‫وقالت الش�رطة إنها توالي التحقي�ق في احلادث للوقوف على ما‬ ‫اذا كان بسبب تعاطي الكحوليات من عدمه‪.‬‬

‫جورج كلوني يصور «يحيا القيصر» مع األخوين كوين‬ ‫«هوليوود ريبورت�ر» املتخصصة أن املمثل‬ ‫األمريك�ي ج�وش برولين س�يكون ضم�ن‬ ‫طاقم الفيلم أيضا‪.‬‬ ‫وي�دور الفيل�م ف�ي خمس�ينيات الق�رن‬ ‫املاض�ي حول قص�ة حي�اة إي�دي مانيكس‬ ‫الذي كان يعمل في أستوديوهات هوليوود‬ ‫كـ»حلال للمش�اكل» الت�ي قد تهدد س�معة‬ ‫جنوم هوليوود بس�بب الصحافة املتطفلة‪.‬‬ ‫ولم يعرف بعد موعد بدء تصوير الفيلم‪.‬‬

‫تريسي مورغان‬

‫تفرحك كثيرا فاستفد منها‪.‬‏‬

‫احلبيب‪.‬‏‬

‫األعمال املتراكمة ترافقك من الصباح‬ ‫الباكر فتصيبك بالتوتر والعصبية‬ ‫وقد تتشاجر اليوم مع من حتب‬ ‫نتيجة خالف في وجهات النظر‪.‬‏‬

‫خالف ينشب اليوم بينك وبني احد‬ ‫زمالء العمل حاول أن حتله بهدوء‬ ‫واعلم أن الكل يسعى إليك ويطلب‬ ‫ودك حاول أن تكون أكثر تفهما‪.‬‏‬

‫امليزان‏‬

‫العقرب‏‬

‫يجب أن تكون أكثر تنظيما ولديك‬ ‫قدرة اكبر على التخطيط ألعمالك‬ ‫املستقبلية فال مجال للتهور وال‬ ‫حتاول أن جتادل من حتب اليوم‪.‬‏‬ ‫القوس‏‬

‫األعمال تسير على ما يرام اليوم‬ ‫وكما خططت لها فاحلظ حليفك‬ ‫في هذا اليوم ويجب ان حتاول‬ ‫املستحيل إلجناح عالقتك مع‬

‫اجلدي‏‬

‫حل العدد السابق‬

‫الدلو‏‬

‫تشعر اليوم باحلماسة والنشاط‬ ‫والرغبة في اجناز أعمالك املتراكمة‬ ‫منذ زمن وال تتجاهل رأي األهل في‬ ‫عالقتك العاطفية فهو مهم بالتأكيد‪.‬‏‬ ‫احلوت‏‬

‫أوضاعك املالية في حتسن مستمر بعد‬ ‫األزمة التي مررت بها منذ فترة كما أنك‬ ‫تسعى جاهدا إلصالح ما حدث في‬ ‫املاضي بعالقتك مع من حتب‪.‬‏‬ ‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫منوعات‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫الدراما تفتح األسواق اجلزائرية أمام األلبسة واحللي التركية‬ ‫اجلزائر ‪ -‬من سيف بورية‪:‬‬ ‫يتزاي�د اإلقب�ال على محالت وأماكن بيع األلبس�ة‬ ‫التركية باجلزائر‪ ،‬ال س�يما م�ع حلول الصيف وفترة‬ ‫األع�راس‪ ،‬كما ي�زداد الطلب الكبي�ر على اجملوهرات‬ ‫واحلل�ي خاص�ة تل�ك الت�ي ت�روج له�ا املسلسلات‬ ‫التركي�ة‪ ،‬س�واء الدرام�ا الرومانس�ية أو التاريخية‬ ‫منها‪.‬‬ ‫وتلق�ى الب�ذالت األنيق�ة الت�ي يظه�ر به�ا أبط�ال‬ ‫مسلس�ل «وادي الذئاب» ف�ي أجزائه اخملتلفة رواجا‬ ‫كبي�را ف�ي أوس�اط الش�باب املقبلين على ال�زواج‪،‬‬ ‫ويتنافس الش�باب املقبلون على الزواج في ما بينهم‬ ‫عل�ى ب�دالت «م�راد علم�دار» بط�ل املسلس�ل وباقي‬ ‫املمثلني والشخصيات معه‪.‬‬ ‫وأث�رت الدرام�ا التركي�ة‪ ،‬التي تبث عبر عش�رات‬ ‫الفضائي�ات العربي�ة‪ ،‬عل�ى خي�ارات اجلزائريين‬ ‫واجلزائريات في عالم األلبس�ة واجملوهرات حس�ب‬ ‫جتار ألبسة حتدثوا إلى وكالة االناضول‪.‬‬ ‫ويق�ول «مجي�د» وه�و تاجر ألبس�ة رجالي�ة‪ ،‬من‬ ‫مدينة عنابة‪ ،‬شرقي العاصمة‪« ،‬الطلب يتزايد بشكل‬ ‫كبير عل�ى البدالت التركية‪ ،‬خاصة من قبل الش�باب‬ ‫املقبلين على الزواج‪ ،‬على الرغم من أرتفاع األس�عار‬ ‫خالل موس�م الربي�ع لهذا العام‪ ،‬وتزامن�ا مع اقتراب‬ ‫موسم الصيف واألعراس»‪.‬‬ ‫ويرجع مجيد ارتفاع االس�عار إلى انخفاض قيمة‬ ‫الدينار اجلزائري أمام عملة اليورو‪ ،‬بحيث أصبحت‬ ‫ورقة الـ ‪ 100‬ي�ورو تعادل ما يزيد عن الـ‪ 15000‬ألف‬ ‫دين�ار جزائ�ري‪ ،‬إال أن ذل�ك ل�م مين�ع رواج الس�لع‬ ‫التركية بشكل رهيب في األسواق اجلزائرية‪.‬‬ ‫ويضي�ف أن «املوضة التركية والدق�ة في تفصيل‬ ‫األلبس�ة والب�ذالت العصري�ة جعل�ت م�ن املالب�س‬ ‫التركي�ة الطل�ب رق�م واح�د ف�ي اجلزائ�ر‪ ،‬خالفا ملا‬ ‫كان علي�ه األمر في وقت س�ابق حي�ث كانت البذالت‬ ‫االيطالية حتتل املركز األول»‪.‬‬ ‫وأعتبر «س�ليم» وهو صاحب مكتب خدمات عامة‬ ‫وس�ياحة‪« ،‬ب�أن وجه�ة نح�و ‪ 80‬باملائة م�ن التجار‬ ‫اجلزائريين س�يما منه�م العاملني في حقل األلبس�ة‬ ‫اجلاهزة الرجالية والنسائية هي تركيا»‪،‬‬ ‫مضيف�ا ‪« :‬بأنه ل�م يعد مبق�دوره اس�تيعاب الكم‬ ‫الهائل من طلب�ات الزبائن الراغبني في التوجه نحو‬ ‫تركيا»‪ ،‬حيث ينش�ط سليم في مجال القيام بخدمات‬ ‫االتص�ال والعالق�ات مع وكاالت الس�فر والس�ياحة‬ ‫والتركي�ة م�ن خلال احلج�ز والتذاك�ر وخدم�ات‬ ‫أخ�رى تتعل�ق بحجز األمتع�ة والش�حن والتحويل‬ ‫والتسليم‪.‬‬ ‫وع�ن ال�رواج الكبي�ر لأللبس�ة النس�ائية تق�ول‬ ‫«حنان» طالبة بجامعة قس�نطينة‪ ،‬ش�رقي اجلزائر‪،‬‬ ‫بأن «اللباس التركي األنيق دفع إلى ظهوره ورواجه‬ ‫به�ذا الش�كل الكبي�ر ف�ي الس�نوات األخي�رة بفضل‬ ‫املسلسلات املعروضة التي س�اهمت في إبراز كل ما‬

‫علمدار في لقطة من «وادي الذئاب»‬ ‫هو تركي»‬ ‫وتتاب�ع حنان «املسلسلات التركية تق�دّ م فتيات‬ ‫جميلات بألبس�ة أنيق�ة‪ ،‬باإلضاف�ة إلى أن املش�اهد‬ ‫تص�ور في أماكن فائقة الروع�ة واجلمال ما جذب ّ‬ ‫كل‬ ‫من يش�اهدها وهو م�ا أجب�ر الفت�اة اجلزائرية على‬ ‫تقليد اللباس الذي أعجبها»‪.‬‬ ‫واضافت كما ّأن «سبب انتشار اللباس التركي في‬ ‫اجلزائر راجع الحتش�امه مقارنة باللباس األوروبي‬ ‫الغربي البعيد عن ثقافتنا وعاداتنا»‪.‬‬ ‫اما «هند» صاحبة سلس�لة محالت متخصصة في‬ ‫بيع املالبس النسائية التركية فتقول ّأن «كل األلبسة‬ ‫املعروضة لديها نقوم بجلبها من تركيا» مضيفة بأنها‬ ‫«حتولت منذ س�نوات للتخصص في جتارة املالبس‬

‫وعد بوحسون تغني قصائد الروح‬ ‫في «بيت الدين»‬

‫النس�ائية التركي�ة اجلاه�زة لزي�ادة الطل�ب عليه�ا‬ ‫بكثرة»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت‪ ،‬أن «املالب�س التركي�ة بالفع�ل تلق�ى‬ ‫إعج�اب واهتم�ام العنصر النس�وي ف�ي اجلزائر‪،‬‬ ‫السيما وأنها تس�ارع في معظم األوقات جللب كافة‬ ‫يت�م ُ‬ ‫عرضها م�ن خالل املسلسلات‬ ‫املالب�س الت�ي ُّ‬ ‫واألفلام‪ ،‬وك�ذا آخ�ر املوديلات التي يت�م طرحها‬ ‫في الس�وق التركي�ة‪ ،‬هذا إضافة إلى أن س�فرياتها‬ ‫الكثيرة إلى تركيا ذهابا وإيابا ال تكلف نفس املبالغ‬ ‫املالي�ة الت�ي تكلفه�ا الرحلات نح�و دول أوروبية‬ ‫أخرى»‪.‬‬ ‫واعتبرت «املالبس التركية ال تقل جودة عن غيرها‬ ‫من املاركات األوروبية‪ ،‬إضافة إلى أن أسعارها تكون‬

‫فضائيات‬

‫مناس�بة جدا‪ ،‬سواء املتعلقة بالسراويل أو الفساتني‬ ‫القصيرة أو فساتني السهرات واألحذية وغيرها»‪.‬‬ ‫وع�ن إمكاني�ة تراج�ع ه�ذا الطل�ب املتزاي�د على‬ ‫املالبس التركية أمام االرتفاع غير املس�بوق لألسعار‬ ‫نتيجة االنخفاض املزمن واملتواصل للدينار اجلزائر‬ ‫أم�ام اليورو وال�دوالر‪ ،‬ومن بينهم «ري�اض» الكثير‬ ‫التردد على املدن التركية كونه تاجر جملة متخصصا‬ ‫ف�ي املتاج�رة ف�ي كل م�ا يتعل�ق بالس�لع والبضائع‬ ‫التركي�ة‪ ،‬خاص�ة م�ا تعلق من�ه باملالبس للجنسين‬ ‫والعط�ور واحللي واجملوه�رات وحت�ى التجهيزات‬ ‫املنزلية وديكور املنازل والفيالت‪.‬‬ ‫أج�اب رياض‪« :‬صدقني نحن ال نبيع س�لعنا التي‬ ‫جنلبه�ا من تركي�ا‪ ،‬ألن املسلسلات التركية اخملتلفة‬ ‫ه�ي من تق�وم بعملي�ة البيع كونه�ا تق�وم بالترويج‬ ‫واإلشهار لهذه املنتوجات بطريقة غير مباشرة»‪.‬‬ ‫وحسب رياض «هناك عالقة مباشرة بني القائمني‬ ‫عل�ى إنت�اج العم�ل الفن�ي والس�ينمائي والدرام�ي‬ ‫الترك�ي واملس�ؤولني عل�ى القطاعين الس�ياحي‬ ‫والتجاري في هذا البلد الذي حقق نهضة تنموية في‬ ‫السنوات األخيرة»‪.‬‬ ‫وأض�اف «اجلزائري�ات واجلزائري�ون بطبعه�م‬ ‫يعش�قون املوض�ة والعصرن�ة ولكونه�م الزب�ون‬ ‫األول ف�ي ش�مال إفريقيا عل�ى الدرام�ا التركية‪ ،‬فإن‬ ‫ن�وع املالب�س وأناقتها‪ ،‬وش�كل الديك�ور وجماليته‬ ‫ول�ون احلل�ي واجملوه�رات وكل م�ا تظه�ره ه�ذه‬ ‫املسلسلات في ش�كل «فريحة» و» العش�ق املمنوع»‬ ‫ووادي الذئاب» «أيزل» ‪« ،‬ياس�مني» والقائمة طويلة‬ ‫تس�تهوي اجلزائريني خاصة فئة الش�باب واملقبلني‬ ‫واملقبلات على الزواج وهو ما يرغمهم على ش�رائها‬ ‫حتى ولو أرتفعت أسعارها‪.‬‬ ‫واعتب�ر املتح�دث «أس�عار املالبس التركي�ة مهما‬ ‫ارتفعت فإنها تبقى حتت�ل املركز األول ألنها لن تصل‬ ‫رغ�م غالئها لتل�ك املالب�س املس�توردة م�ن إيطاليا‬ ‫ودبي وبيروت»‪.‬‬ ‫وق�ال أح�د جت�ار التجزئ�ة م�ن الذي�ن وجدناهم‬ ‫عن�ده في احمل�ل «أن�ا ال أحدد ش�كل ون�وع طلبياتي‬ ‫م�ن املالب�س‪ ،‬س�واء أكانت ب�ذالت رجالي�ة أو قطعا‬ ‫نس�ائية‪ ،‬ألن هناك العش�رات الزبائ�ن يقدمون إلي‬ ‫حاملين ص�ورا ومجالت ملمثلين وممثلات تركيات‬ ‫بألبس�ة جميل�ة وأنيقة ويطلب�ون ما يلبس�ه هؤالء‬ ‫بال�ذات‪ ،‬واجلميل لدى أصحاب الورش�ات ومحالت‬ ‫اخلياطة ف�ي تركيا أنه�ا ال ترف�ض التصميمات التي‬ ‫نطلبه�ا‪ ،‬فكل م�ا تطلبه متوفر في غضون أس�بوع أو‬ ‫أسبوعني»‪.‬‬ ‫وف�ي م�ا يتعل�ق باحلل�ي واجملوه�رات تق�ول‬ ‫«نس�يمة»‪ ،‬وه�ي بائع�ة للحل�ي مبدينة عناب�ة‪ ،‬إنها‬ ‫تش�هد ارتفاعا «رهيبا»‪ ،‬بس�بب اإلقب�ال الكبير على‬ ‫األطق�م الذهبية اجلميل�ة التي كانت تزي�ن بها بطلة‬ ‫أحد املسلسلات التركية رقبته�ا‪ ،‬وممثالت أخريات‬ ‫في نفس املسلسل‪( .‬األناضول)‬

‫الشؤون الدينية التركية‬ ‫تعفو عن «اإلمام مغني الروك»‬ ‫أنطاليا ـ من يوسف شامل قهوجي‪:‬‬ ‫قررت رئاس�ة الش�ؤون الديني�ة التركية‪ ،‬أنه ال‬ ‫يوجد أي داع لفرض عقوبة على إمام مس�جد قرية‬ ‫«بينار باش�ي» بوالي�ة أنطاليا‪ ،‬املطل�ة على البحر‬ ‫األبي�ض املتوس�ط‪« ،‬أحمد محس�ن ت�وزار»‪ ،‬الذي‬ ‫أسس فرقة ملوسيقى الروك‪ ،‬مع صديقني له‪.‬‬ ‫واستكملت دائرة اإلرشاد والتفتيش في رئاسة‬ ‫الش�ؤون الديني�ة‪ ،‬التحقي�ق ال�ذي أطلقت�ه بحق‬ ‫اإلمام في أيلول‪/‬سبتمبر ��لعام املاضي‪ ،‬على خلفية‬ ‫تأسيس�ه للفرق�ة‪ ،‬ورأت أنه ال يوجد مب�رر ملعاقبة‬ ‫«توزار»‪ ،‬الذي أعرب‪ ،‬عن ش�كره لرئيس الشؤون‬ ‫الدينية‪ ،‬ومدراء املؤسسة‪.‬‬

‫وأك�د «ت�وزار» ‪ -‬الذي قدم حفلة ف�ي نيويورك‬ ‫بتاري�خ ‪ 23‬نيس�ان‪/‬أبريل املاض�ي‪ -‬أن «توجه�ه‬ ‫نح�و موس�يقى ال�روك والتص�وف‪ ،‬يعتب�ر خيارا‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا‪ ،‬وأن�ه يعمل على إيق�اظ املعاني اجلميلة‬ ‫عل�ى غرار احلق‪ ،‬واحلقيق�ة‪ ،‬والتأمل‪ ،‬في القلوب‪،‬‬ ‫م�ن خالل ممارس�ة الفن‪ ،‬منوها بأنه ل�م يجلب أي‬ ‫وصمة عار ملهنته كأمام»‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى أن «ت�وزار»‪ ،‬أدخ�ل نكه�ة جدي�دة‬ ‫لعالم الغناء الديني التركي‪ ،‬عبر مزجه مبوس�يقى‬ ‫ال�روك‪ ،‬حيث أنش�أ فرقة لألغاني الدينية أس�ماها‬ ‫«‪ ،»FiRock‬وأص�درت الفرق�ة‪ ،‬الفيدي�و كلي�ب‬ ‫األول لها‪ ،‬ألغنية بعنوان «تعال إلى املولى»‪ ،‬العام‬ ‫املاضي‪.‬‬

‫وعد بوحسون‬

‫باريس – «القدس العربي»‬ ‫ـ من ماهر منصور‪:‬‬ ‫حتيي عازفة العود واملطربة السورية وعد بوحسون‬ ‫ليلة ‪ 10‬متوز‪/‬يوليو من ليالي مهرجان بيت الدين بدورته‬ ‫اجلديدة مخصصة للموش�حات والغناء الصوفي‪ ،‬وذلك‬ ‫إل�ى جان�ب فرقتين من حل�ب واس�طنبول تضم أس�ماء‬ ‫كبيرة في عالم الغناء واملوسيقا الصوفية‪.‬‬ ‫وتق�دم الفنان�ة بوحس�ون خالل احلف�ل مجموعة من‬ ‫القصائ�د الصوفي�ة لـ»جالل الدين الروم�ي‪ ،‬ابن عربي‪،‬‬ ‫رابع�ة العدوي�ة»‪ ،‬باإلضافة إلى موش�حني‪ .‬وفي اتصال‬ ‫هاتف�ي م�ع «الق�دس العرب�ي» عب�رت املغنية الس�ورية‬ ‫الشابة عن س�عادتها باملش�اركة هذه السنة في مهرجان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فضال‬ ‫ودولي�ا‪،‬‬ ‫عربيا‬ ‫مهم�ا‬ ‫«مهرجانا‬ ‫بي�ت الدي�ن كون�ه‬ ‫ع�ن أنن�ي س�أحيي الليلة إل�ى جانب موس�يقني كبار من‬

‫حلب واس�طنبول لتقدمي برنامج من املوش�حات الدينية‬ ‫والقصائد الصوفية‪ ،‬مت�ل فواز باقر ابن الزاوية الهاللية‬ ‫وهو موس�يقي مثق�ف من حل�ب‪ ،‬لديه مخ�زون كبير من‬ ‫ً‬ ‫أيضا س�نكون في الليلة ذاتها مع املوسيقي‬ ‫املوش�حات‪،‬‬ ‫وعازف الناي التركي قدس�ي أرغونر املوسيقي اخملضرم‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‬ ‫صاح�ب التجرب�ة الكبي�رة‪ ،‬موس�يقي مخض�رم‪،‬‬ ‫س�يكون معنا خالد احلافظ من حلب‪ ،‬وخمس�ة من أجمل‬ ‫األص�وات ف�ي تركيا»‪ .‬وعد بوحس�ون الت�ي حتل ضيفة‬ ‫للم�رة األول�ى عل�ى املهرج�ان وعل�ى لبن�ان قال�ت إنها‬ ‫حتت�رم جمه�ور املهرجان م�ن اللبنانني والع�رب وتتوق‬ ‫للقائ�ه والتفاع�ل مع�ه‪ .‬يذك�ر أن املغنية وعازف�ة العود‬ ‫ً‬ ‫حاليا ف�ي باريس‪ ،‬حيث‬ ‫وامللحنة وعد بوحس�ون تقي�م‬ ‫تق�وم بالتحضي�ر لني�ل الدكت�وراة ف�ي عل�م املوس�يقى‬ ‫األثنية‪ ،‬فيما كانت آخ�ر حفالتها اجلماهيرية في األردن‪،‬‬ ‫حيث ش�اركت في مهرجان املوس�يقى الروحية مع املركز‬ ‫الفرنسي بالعاصمة عمان‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫وأرضيات‬

‫«سري جد ًا» يخلق معارك‬ ‫بني الفنانني السوريني‬ ‫راشد عيسى ٭‬ ‫■ أسوأ البرامج التلفزيونية احلوارية تلك التي يعمد‬ ‫املذيع ألن يكون‪ ،‬هو ال الضيف‪ ،‬بطل احللقة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يفعله طوني خليفة في برنامجه «سري ً‬ ‫جدا» على قناة‬ ‫«اآلن»‪ .‬املطلع وحده كفيل بتقدمي هذه الصورة‪ ،‬فهو شريط‬ ‫منفصل يصور املذيع يتأمل املدينة من نافذة سيارته‪،‬‬ ‫يبثها قلقه وشجونه‪ ،‬ويعدها بأن يحمل أسئلته إلى ضيفه‬ ‫التلفزيوني‪.‬‬ ‫هذا اإلحساس العارم باألنا في مطلع البرنامج ال يقابله‬ ‫عمل جاد في منت احللقة‪ .‬نتحدث هنا عن حلقة مخصصة‬ ‫حلوار مع املمثل السوري عبد احلكيم قطيفان‪ ،‬ويبدو خطأ‬ ‫البرنامج األول في كونه يستضيف قطيفان كما لو كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫زعيما‪ ،‬وكان األجدى النظر إليه كفنان‬ ‫سياسيا أو‬ ‫منظ ًرا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أوال وأخيرا‪ ،‬له جتربة في االعتقال دامت تسع سنوات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بديهيا أن يرفع‬ ‫وله موقفه الكبير جتاه ثورة شعبه‪ ،‬فكان‬ ‫علمها في وسط مدينته درعا‪ ،‬التي أطلقت الثورة‪ ،‬ما‬ ‫ً‬ ‫تاليا ملضايقات رجال األمن وشبيحته ودفعه إلى‬ ‫عرضه‬ ‫ّ‬ ‫مغادرة البالد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سريعا على جتربة االعتقال‪ ،‬كما‬ ‫مير‬ ‫غير أن البرنامج ّ‬ ‫على جتربة الفنان في العمل اإلغاثي لالجئني السوريني‪،‬‬ ‫ليستغرق في أسئلة حتتاج إلى كاتب سياسي متمرس‬ ‫أو زعيم حزبي ليجيب عنها‪ .‬يسأل املذيع ضيفه عن‬ ‫أسباب الثورات العربية ويجهد إلقناعه بأنه لم تكن سوى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كلبناني‬ ‫الذعا‪ ،‬وهذه املرة‬ ‫هجوما‬ ‫مؤامرات كونية‪ .‬ثم يشن‬ ‫ّ‬ ‫عانى من الوصاية السورية في بلده‪ ،‬ولكن ليس ضد‬ ‫النظام‪ ،‬بل ضد املعارضة التي يزعم أنه كان أيام الوصاية‬ ‫يخشى رجالها إن انتقد النظام‪ ،‬هؤالء الذين يعتبرهم‬ ‫املدافعني األكثر شراسة عن النظام فيما مضى‪ ،‬فكيف‬ ‫حدث أن انقلبوا عليه!‬

‫ملاذا تريدون إسقاط النظام؟‬ ‫■ وميضي طوني خليفة في أسئلته السياسية‪ ،‬ملاذا‬ ‫تريدون إسقاط النظام؟ من أدخل اجملموعات املتطرفة‬ ‫إلى سوريا؟ ولم يكن بإمكان قطيفان سوى أن يقع في‬ ‫فخ األسئلة‪ ،‬ما دام قرر أن يقع في ّ‬ ‫فخ البرنامج من‬ ‫األساس‪ .‬سيتحول احلوار إلى مجرد سفسطة شهدناها‬ ‫ً‬ ‫مرارا ومللناها بني معارض صريح للنظام ومؤيد يحاول‬ ‫أن ّ‬ ‫يتخفى وراء أسئلة تتهم الثورة واملعارضة بالتطرف‬ ‫واالنحياز إلى مشروع كوني يحارب سوريا‪.‬‬ ‫حاول خليفة أن يحاصر ضيفه بأسئلة اتهامية جعلته في‬ ‫وضع غير مريح‪ ،‬يسأله عن عالقته بفراس طالس‪ ،‬رجل‬ ‫األعمال السوري وجنل وزير الدفاع السابق مصطفى‬ ‫طالس‪ ،‬يقول خليفة «كيف جتمع بني عدائك للنظام‬ ‫ً‬ ‫مدخال للسؤال‬ ‫وصداقتك لفراس؟»‪ ،‬فيصبح السؤال‬ ‫عن الفنانني السوريني وعالقتهم املشبوهة بالنظام‪ .‬ينكر‬ ‫قطيفان‪ ،‬وهو الفنان النجم‪ ،‬أي عالقة سابقة مع رجال‬ ‫النظام وضباط أمنه‪ .‬يتذكر املذيع في هذه اللحظة كيف‬ ‫تصور فساد‬ ‫سمح النظام للفنانني بتقدمي أعمال تلفزيونية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا الدور الذي لعبه قطيفان‬ ‫رجاله املتنفذين‪،‬‬ ‫نفسه في مسلسل «الوالدة من اخلاصرة» كأحد املسوؤلني‬ ‫الكبار الفاسدين‪ .‬يصبح الدور فرصة إلدانة قطيفان‬ ‫واتهامه‪ ،‬وغض نظر النظام عن تلك االنتقادات‪ ،‬وعن عمل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تلفزيونيا‪ ،‬تهمة‬ ‫جنما‬ ‫عموما كمعتقل سابق صار‬ ‫قطيفان‬ ‫تتطلب التبرير من قطيفان‪ .‬الفنان يلمح بدوره إلى أن تلك‬ ‫الفسحة االنتقادية ما هي إال إحدى طرق النظام لإليهام‬ ‫بالدميقراطية‪.‬‬ ‫قطيفان ال يتردد في القول إن ملعظم الفنانني عالقات‬ ‫مع ضباط النظام‪ ،‬ويسمي املمثلني عابد فهد وباسم‬ ‫ياخور‪ ،‬يقول «قسم كبير من ممثلي مسلسل «الوالدة من‬ ‫اخلاصرة» قدّ م اعتذاره عن هذا العمل‪ ،‬قسم كبير منهم‬ ‫على عالقة مع ضباط النظام»‪ .‬لكن قطيفان ال ينكر عليهم‬ ‫مستواهم الفني‪ ،‬برغم انحطاطهم على املستوى اإلنساني‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪ ،‬رغم‬ ‫«هناك فنانون على املستوى اإلنساني فقدوا‬ ‫تقدمهم على املستوى الفني»‪.‬‬

‫اعتقال قطيفان وماذا فعل زيدان وسليمان‬

‫امام الروك التركي‬

‫والد أجنلينا جولي‪ :‬سعدت مبشاهدة‬ ‫حفيدتي متثل إلى جوار والدتها‬ ‫في فيلم جولي اجلديد‬

‫جون فويت واجنلينا جولي‬

‫‪13‬‬

‫‪Varieties‬‬

‫■ ل��وس أجنليس ‪ -‬د ب أ‪ :‬أكد املمث��ل االمريكي جون فويت والد‬ ‫النجمة االمريكية احلسناء أجنيلينا جولي أنه كان في غاية السعادة‬ ‫ل��دى مش��اهدته حفيدته متثل إل��ى ج��وار والدتها في فيل��م جولي‬ ‫اجلديد»ماليفيسنت»‪.‬‬ ‫ونق��ل موق��ع «كونتاكت ميوزي��ك» املعن��ي بأخبار املش��اهير عن‬ ‫فوي��ت ‪ 75/‬عام��ا‪ /‬قوله عن حفيدت��ه فيفيان جول��ي‪ -‬بيت ‪/‬خمس‬ ‫سنوات‪« :/‬إنها رائعة‪ ..‬مدهشة‪ ..‬لقد كانت حلظة جميلة جدا أن أرى‬ ‫أجني (أجنيلينا) معها (فيفيان) على الشاش��ة‪ ..‬لقد كانتا عظيمتني‬ ‫سويا»‪.‬‬ ‫يذكر أن فيلم املغامرة واحلركة «مالفيسنت» هو من إخراج روبرت‬ ‫سترومبرج وبطولة أجنلينا جولي وإيلي فانينج وشارلتو كوبلي‪.‬‬

‫■ على نحو غير متوقع كان أبرز ما أثار الغبار حول حلقة‬ ‫«سري ً‬ ‫جدا» إنكار الفنان أن يكون أحد من زمالئه الفنانني‬ ‫قد ساعده بعد خروجه من املعتقل في االنخراط في العمل‬ ‫التلفزيوني‪ .‬يقول ً‬ ‫ردا على سؤال «أمين زيدان وجمال‬ ‫سليمان لم يقدما لي يد العون»‪ .‬هذه العبارة ستكون سبباً‬ ‫في انفجار أمين زيدان ليكتب على صفحته في «فيسبوك»‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أنه «نسي على األقل أنه في فترة‬ ‫ضد قطيفان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫سأذكره‬ ‫كثيرا معي في «شركة الشام»‪،‬‬ ‫التسعينيات عمل‬ ‫كأمثلة مبسلسالت «إخوة التراب» و»الطويبي» و»ليل‬ ‫املسافرين»‪ .‬وجميعنا نعلم أن معظم أعمال التلفزيون‬ ‫السوري الرسمي كان له فيها النصيب االكبر»‪.‬‬ ‫ويضيف زيدان عبارة لعلها تفضح مأربه السياسية‪ ،‬أكثر‬ ‫ً‬ ‫معنيا مبوقفه السياسي‪ ،‬لكنني تعلمت‬ ‫مما تخفي «لست‬ ‫من هذا اللقاء أنك عندما تكذب وتزيف احلقائق البسيطة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومحشورا في الزوايا الضيقة»‪.‬‬ ‫هزيال‬ ‫ستجد نفسك‬ ‫زيدان‪ ،‬وهو عضو مجلس الشعب السابق‪ ،‬عبر واسطة‬ ‫نائب الرئيس السوري السابق عبداحلليم خدام‪ ،‬والذي‬ ‫يرد على‬ ‫يقف اليوم ضد الثورة في بلده‪ ،‬يبدو أنه أراد أن ّ‬ ‫خصم سياسي فاختار احللبة األسهل‪.‬‬ ‫املمثل السوري فارس احللو سيدخل هو اآلخر على خطّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قائال إن كان‬ ‫مؤكدا كالم زميله قطيفان‪،‬‬ ‫اجلدل فيكتب‬ ‫هناك من ساعده بعد االعتقال فهم املبدعون الراحلون‬ ‫غسان سلمان‪ ،‬وعبدالله عباسي‪ ،‬وطالل نصر الدين‪.‬‬ ‫إنها معركة صغيرة على هامش الصراع املأساوي الكبير‬ ‫في سوريا‪ .‬ظاهرها الفن والدراما والعالقات العامة‪ ،‬لكن‬ ‫جوهرها تلك احلرب املستمر بني النظام‪ ،‬ومعارضيه على‬ ‫اجلبهات كافة‪.‬‬ ‫٭ كاتب من اسرة «القدس العربي»‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫اقتصاد ومـال‬

‫‪ ‬‬

‫السعودية‪ :‬توقع‬ ‫إستيراد‪ 2.7‬مليون طن‬ ‫قمح هذا العام‬

‫■ باريس ‪ -‬رويترز‪ :‬قال وليد اخلريجي‪،‬‬ ‫املدي�ر الع�ام للمؤسس�ة العام�ة لصوام�ع‬ ‫الغلال ومطاح�ن الدقي�ق ف�ي الس�عودية‪،‬‬ ‫أم�س الثالث�اء ان املؤسس�ة تتوق�ع إرتف�اع‬ ‫واردات القمح إلى ‪ 2.7‬مليون طن هذا العام‪،‬‬ ‫مع اس�تمرار البالد في خفض اإلنتاج احمللي‬ ‫بشكل تدريجي‪.‬‬ ‫وق�ال اخلريج�ي عل�ى هام�ش املؤمت�ر‬ ‫السنوي جمللس احلبوب العاملي في لندن أن‬ ‫السعودية استوردت حوالي ‪ 2.6‬مليون طن‬ ‫من القمح في العام املاضي‪ .‬وأوضح ان حجم‬ ‫الواردات املتوقع في ‪ 2014‬يشمل حوالي ‪200‬‬ ‫أل�ف طن من القمح اللين‪ ،‬إلى جانب أصناف‬ ‫من القمح الصلد الذي تس�تخدم الس�عودية‬ ‫معظم مشترياتها منه في صناعة اخلبز‪.‬‬ ‫وق�ال اخلريج�ي ع�ن واردات القمح اللني‬ ‫«إنه�ا نس�بة (صغي�رة) لكنن�ا بص�دد مزيد‬ ‫من التنويع»‪ .‬وأضاف ان املؤسس�ة اش�ترت‬ ‫حوالي ‪ 1.2‬مليون طن من القمح الصلد و‪110‬‬ ‫آالف ط�ن م�ن القم�ح اللني من�ذ بداي�ة العام‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫وتهدف الس�عودية إلى وقف إنتاج القمح‬ ‫املدع�م م�ن الدول�ة بحل�ول ‪ 2016‬للمحافظة‬ ‫عل�ى م�وارد املي�اه‪ .‬وق�ال اخلريج�ي إن من‬ ‫املتوق�ع تراج�ع اإلنت�اج احمللي إل�ى حوالي‬ ‫‪ 500‬ألف طن هذا العام‪.‬‬

‫ليبيا قد تستورد‬ ‫مليوني طن قمح سنويا‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال مس�ؤول ليب�ي‬ ‫أم�س الثالثاء إن م�ن املتوق�ع أال يقل الطلب‬ ‫الس�نوي لبلاده عل�ى إس�تيراد القم�ح عن‬ ‫مليوني طن بني ‪ 2015‬و‪.2020‬‬ ‫وق�ال املس�ؤول ف�ي الش�ركة الوطني�ة‬ ‫للمطاح�ن واألعالف املس�اهمة خلال مؤمتر‬ ‫جملل�س احلب�وب العاملي ف�ي لن�دن ان ليبيا‬ ‫تعتم�د بكثاف�ة على إس�تيراد احلب�وب‪ ،‬مبا‬ ‫ف�ي ذلك القم�ح‪ ،‬نظ�را ألن األراض�ي القابلة‬ ‫للزراعة ال تزيد على حوالي اثنني في املئة من‬ ‫إجمالي مساحةالبالد بينما تشكل الصحاري‬ ‫‪ 95‬في املئة‪.‬‬

‫شركة أبوظبي لتسييل الغاز‬ ‫سترفع إنتاجها بحلول ‪2017‬‬ ‫إلى ‪ 2.4‬مليار قدم مكعب يوميا‬ ‫■ أبوظب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال�ت ش�ركة‬ ‫أبوظب�ي لتس�ييل الغ�از احمل�دودة «أدغاز»‬ ‫أمس الثالث�اء انها تنوي زي�ادة إنتاج الغاز‬ ‫ليص�ل إل�ى ‪ 2.4‬ملي�ار ق�دم مكع�ب معي�اري‬ ‫يوميا بحلول عام ‪.2017‬‬ ‫وقال�ت الش�ركة اململوك�ة بحص�ة أغلبية‬ ‫لش�ركة بت�رول أبوظب�ي الوطني�ة «أدنوك»‬ ‫ان اإلنت�اج احلال�ي يبلغ ملي�اري قدم مكعبة‬ ‫يومي�ا‪ .‬وقال فهي�م كاظم الرئي�س التنفيذي‬ ‫لـ»أدغ�از» للصحافيني على هامش مناس�بة‬ ‫للش�ركة ف�ي أبوظبي «هن�اك توس�عات قيد‬ ‫الدراس�ة وس�نبدأ التنفي�ذ من الع�ام القادم‬ ‫إلضافة ‪ 200‬إلى ‪ 400‬مليون يوميا‪ .‬الدراس�ة‬ ‫منتهية لكن أعمال التنفيذ ستس�تغرق عامني‬ ‫إل�ى ثالث�ة أعوام لذا ل�ن تدخ�ل اخلدمة قبل‬ ‫‪ .»2017‬وأضاف كاظم أن امللياري قدم مكعب‬ ‫التي تنت�ج حاليا يج�ري تصدي�ر مليار قدم‬ ‫منها يذهب معظمه�ا لليابان‪ ،‬بينما يخصص‬ ‫املليار اآلخر لإلستهالك احمللي في أبوظبي‪.‬‬ ‫وبدأ مشروع التنمية املتكاملة للغاز العام‬ ‫املاض�ي لتلبي�ة الطل�ب عل�ى الكهرب�اء ف�ي‬ ‫أبوظبي‪.‬‬ ‫وقال كاظم إن التوسعات املزمعة ستضمن‬ ‫توفي�ر أكث�ر م�ن مليار ق�دم مكعب م�ن الغاز‬ ‫لالستهالك احمللي‪.‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫النعيمي‪ :‬سوق النفط العاملي مستقر ومتوازن‬ ‫مصادر خليجية تؤكد أن ُ«أوبك» لن تزيد سقف اإلنتاج‬

‫وزير‪ :‬مصر تطمح ألن تكون‬ ‫مركزا عامليا لتخزين احلبوب‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬رويترز‪ :‬ق�ال وزير التموين‬ ‫املصري أمس الثالثاء ان مصر‪ ،‬أكبر مستورد‬ ‫للقم�ح ف�ي العالم‪ ،‬ته�دف ألن تك�ون «مركزا‬ ‫لوجيس�تيا عامليا» لتخزين احلب�وب لتأمني‬ ‫إحتياطياتها اإلستراتيجية وتصدير الدقيق‬ ‫املصنع محليا إلى الدول العربية‪.‬‬ ‫وأعرب الوزير خال�د حنفي خالل إجتماع‬ ‫مع مس�ؤولني صينيين في القاه�رة عن أمله‬ ‫في تعزي�ز التعاون مع بكني واإلس�تفادة من‬ ‫اخلب�رة الصينية في مج�ال تخزين احلبوب‬ ‫ونقلها‪.‬‬ ‫وقال بي�ان لل�وازرة إن اإلجتم�اع «بحث‬ ‫أوج�ه التع�اون واإلس�تثمار املش�ترك بين‬ ‫مص�ر والصين ف�ي مج�ال إنش�اء الصوامع‬ ‫لتخزين األقم�اح واحلبوب وحفظ املنتجات‬ ‫الزراعية‪».‬‬ ‫وتسعى احلكومة املصرية جاهدة خلفض‬ ‫فات�ورة واردات الغ�ذاء البالغ�ة ‪ 32‬ملي�ار‬ ‫جنيه (‪ 4.48‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫ويق�ول خب�راء إن قدرة مصر على ش�راء‬ ‫مزيد من القمح من الس�وق احمللية محدودة‪،‬‬ ‫ليس فقط بس�بب مش�اكل التخزي�ن والنقل‬ ‫ولكن أيضا ألن املزارعني يفضلون اإلحتفاظ‬ ‫بكيم�ات كبي�رة م�ن محاصليه�م إلطع�ام‬ ‫أسرهم‪.‬‬ ‫وحت�رز مص�ر تقدم�ا ف�ي زي�ادة طاق�ة‬ ‫التخزين احمللية مبس�اعدة اإلمارات العربية‬ ‫املتح�دة أح�د أكب�ر داعميه�ا اخلليجيين‪.‬‬ ‫وتعهدت اإلمارات بتمويل إنشاء ‪ 25‬صومعة‬ ‫لزي�ادة طاق�ة التخزي�ن مبق�دار ‪ 1.5‬ملي�ون‬ ‫طن‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫‪Economy‬‬

‫■ فيين��ا ‪ -‬وكاالت األنباء‪ :‬قال وزير النفط‬ ‫الس��عودي‪ ،‬عل��ي ب��ن إبراهيم النعيم��ي‪ ،‬أمس‬ ‫الثالثاء «إن وضع الس��وق البترولي��ة الدولية‬ ‫في الوقت احلاضر يتميز باإلستقرار والتوازن‬ ‫من حي��ث العرض والطلب ومس��توى اخملزون‬ ‫التج��اري «معتب��را «أن األس��عار في مس��توى‬ ‫مناس��ب لل��دول املنتج��ة واملس��تهلكة وكذلك‬ ‫لصناعة البترول»‪.‬‬ ‫وق��ال النعيم��ي ان ب�لاده س��تقدم خ�لال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش��امال عن‬ ‫عرضا‬ ‫اإلجتم��اع الي��وم األربع��اء‬ ‫أوضاع الس��وق وتوجهاتها املس��تقبلية خالل‬ ‫الفترة املتبقية من العام احلالي‪ ،‬مشير ًا إلى أنه‬ ‫من غير املتوقع بحسب املعطيات احلالية إتخاذ‬ ‫أي قرار لتغيير سقف إنتاج أوبك ‪.‬‬ ‫واختت��م الوزي��ر النعيمي تصريح��ه بالقول‬ ‫إن ال��وزراء سيناقش��ون إل��ى جان��ب الس��وق‬ ‫البترولي��ة الدولي��ة العدي��د من القضاي��ا التي‬ ‫يغلب عليها الطابع اإلداري في منظمة ُ«اوبك»‪.‬‬ ‫وكان مصدر نفطي خليجي قد أكد في وقت‬ ‫س��ابق أمس وجود توافق بني وزراء النفط في‬ ‫ُ«اوبك» على إستمرار سقف إإنتاج دول املنظمة‬ ‫عند مستواه احلالي‪.‬‬ ‫وق��ال املص��در ال��ذي طل��ب ع��دم الكش��ف‬ ‫ع��ن هويت��ه ف��ي تصري��ح لع��دد مح��دود من‬ ‫الصحافي�ين أن دول ُ«اوب��ك» تنت��ج حاليا ‪30‬‬ ‫ملي��ون برمي��ل يوميا وهو حج��م اإلنتاج املقرر‬ ‫منذ نهاية ‪. 2011‬‬ ‫كما أوضح نفس املصدر أن هناك إتفاقا بني‬

‫الدول املنتجة على أن س��عر ‪ 100‬دوالر للبرميل‬ ‫يعتبر سعرا عادال‪.‬‬ ‫ومن املعروف أن عوامل عديدة هي العقوبات‬ ‫الغربية على إيران‪ ،‬وسرقة النفط في نيجيريا‪،‬‬ ‫والصراع ف��ي العراق‪ ،‬وتوقف اإلنت��اج الليبي‬ ‫تقريب��ا‪ ،‬قلص��ت إم��دادات ُ«اوب��ك» بأكثر من‬ ‫مليون��ي برميل يوميا في الس��وق العاملية التي‬ ‫تستوعب ‪ 90‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫وتتوقع ُ«اوبك» إرتفاع متوسط الطلب على‬ ‫نفط املنظم��ة إلى ‪ 30.35‬ملي��ون برميل يوميا‬ ‫في النص��ف الثاني من الع��ام احلالي مقابل‬ ‫‪ 29.2‬ملي��ون برمي��ل ف��ي النص��ف األول من‬ ‫الع��ام‪ .‬وكانت وكالة الطاق��ة الدولية املمثلة‬ ‫ملصالح الدول املس��تهلكة للنفط قد دعت في‬ ‫أيار‪/‬مايو املاضي منظم��ة ُ«اوبك» إلى زيادة‬ ‫إنتاجها‪.‬‬ ‫تضم منظمة أوبك ‪ 12‬دولة منتجة للنفط هي‬ ‫السعودية والكويت واإلمارات العربية املتحدة‬ ‫وقط��ر واجلزائ��ر وليبي��ا والع��راق وأجن��وال‬ ‫وفنزويال ونيجيريا واإلكوادور وإيران‪.‬‬ ‫م��ن جهة ثانية قال وزي��ر الطاقة اإلماراتي‪،‬‬ ‫سهيل بن محمد املزروعي‪ ،‬ان أسعار النفط عند‬ ‫مس��توى «مريح» للدول األعضاء ف��ي ُ«اوبك»‬ ‫وإن املنظمة ال ترى أي نقص في اإلمدادات‪.‬‬ ‫كم��ا أك��د املزروع��ي إلت��زام ب�لاده وجميع‬ ‫دول ُ«اوبك» بضم��ان توازن العرض مع الطلب‬ ‫وحصول املس��تهلكني على اإلم��دادات النفطية‬ ‫التي قد يحتاجون إليها‪ .‬وأضاف أن مخزونات‬

‫النف��ط م��ا زال��ت «معقولة» ف��ي معظ��م الدول‬ ‫املستهلكة وال يوجد نقص في املعروض‪.‬‬ ‫نف��س املوق��ف تقريبا عب��ر عنه وزي��ر النفط‬ ‫الكويت��ي‪ ،‬عل��ي العمي��ر‪ ،‬الثالث��اء ال��ذي توقع‬ ‫ان تبق��ي منظم��ة ال��دول املص��درة للنفط على‬ ‫السقف احلالي لالنتاج بهدف عدم التأثير على‬ ‫االسعار‪.‬‬ ‫وردا عل��ى س��ؤال ح��ول م��ا اذا كان يتوقع‬ ‫اإلبقاء على مس��تويات اإلنت��اج احلالية خالل‬ ‫اإلجتم��اع الع��ادي للمنظم��ة ف��ي فيين��ا ه��ذا‬ ‫ُ‬ ‫االسبوع قال العمير «اعتقد ذلك»‪.‬‬ ‫واضاف الوزير في حدي��ث مع الصحافيني‬ ‫قب��ل املغادرة إلى فيينا «اعتقد ان جميع املعايير‬ ‫تؤدي إل��ى االبقاء عل��ى االنتاج كم��ا هو وهذا‬ ‫بالطبع س��ينعكس عل��ى االس��عار» لتبقى عند‬ ‫مستوياتها احلالية‪.‬‬

‫إستقرار سعر البرميل حول ‪110‬دوالرات‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويترز‪ :‬إس�تقر خ�ام برنت حول‬ ‫‪ 110‬دوالرات للبرمي�ل أم�س الثالث�اء مدعوم�ا‬ ‫بش�ح اإلمدادات وآمال بنمو الطلب من الواليات‬ ‫املتحدة والصني أكبر مستهلكي النفط في العالم‪.‬‬ ‫وهبط�ت صادرات النفط م�ن ليبيا إلى كميات‬ ‫هزيلة في األش�هر املاضية‪ ،‬وهو ما حرم الس�وق‬ ‫م�ن نح�و ‪ 1.4‬ملي�ون برمي�ل يومي�ا م�ن اخل�ام‬ ‫اخلفي�ف عال�ي اجل�ودة ودع�م أس�عار خام�ات‬

‫ليبيا قد تلجأ الستخدام ‪14‬مليار دوالر‬ ‫من عائدات نفطية من سنوات‬ ‫سابقة لتغطية عجز املوازنة‬

‫■ طرابل�س ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال إمراجع غي�ث‪ ،‬وزير‬ ‫املالي�ة ف�ي احلكوم�ة املؤقت�ة الليبي�ة‪ ،‬ان ليبيا ق�د تلجأ‬ ‫إلستخدام األموال اجملنبة من إيرادات النفط في سنوات‬ ‫س�ابقة‪ ،‬والتي تبلغ ‪ 17 ‬مليار دين�ار (‪ 13.9‬مليار دوالر)‪،‬‬ ‫لتغطية عجز املوازنة‪ ،‬في حال إس�تمرار تدني اإليرادات‬ ‫النفطية‪ ،‬بسبب إنخفاض إنتاج البالد ‪.‬‬ ‫ويقص�د بـ»األم�وال ا ُمل َج ّنب�ة» تل�ك التي قام�ت ليبيا‬ ‫بإس�تقطاعها م�ن عائ�دات النف�ط ف�ي س�نوات س�ابقة‬ ‫الس�تخدامها في وقت األزم�ات‪ ،‬لتعويض نقص العوائد‬ ‫النفطية الذي قد ينشأ عن إنخفاض أسعار النفط‪.‬‬ ‫وكان�ت التجاذب�ات السياس�ية ق�د أدت إل�ى تأجي�ل‬ ‫إعتماد املوازنة العامة للبالد لعام ‪ 2014‬لغاية اآلن‪.‬‬ ‫وبل�غ إنتاج ليبيا م�ن النفط قراب�ة ‪ 1.4‬مليون برميل‬ ‫نف�ط يومي�ا حت�ى منتص�ف الع�ام ‪ ،2013‬قبل اس�تيالء‬ ‫مس�لحني على موان�ئ نفطية في البالد مطالبني بإنش�اء‬ ‫إقليم في برقة (ش�رق ليبيا)‪ .‬وال يتج�اوز اإلنتاج حاليا‬ ‫‪ 200-150‬أل�ف برميل يوميا وفق�ا إلحصائيات حكومية‬ ‫حديثة‪.‬‬ ‫وف�ى الفترة ما بين عام�ي ‪ 2000‬و‪ 2003‬أضافت ليبيا‬ ‫‪ 15.6‬مليار دينار لإلحتياطيات ا ُمل َج ّنبة‪ ،‬في حني س�حبت‬ ‫منها حوالي ‪ 9.9‬مليار دنيار وفقا لتقديرات البنك املركزي‬ ‫الليبى‪.‬‬ ‫وأض�اف إمراجع في تصريحات خاصة أمس األول ان‬ ‫هناك أرصدة متبقية من إعتمادات موازنة العام املاضي‪،‬‬ ‫تبل�غ‪ 12  ‬ملي�ار دينار ليب�ي مت ترحيلها ال�ي موازنة عام‬

‫‪ ،2014‬للصرف منها‪ ،‬ه�ذا باإلضافة إلي بعض اإليرادات‬ ‫ً‬ ‫جزءا من املصروفات‪.‬‬ ‫البسيطة التي تغطي‬ ‫وق�ال الوزي�ر «األرصدة املتبقي�ة من املوازن�ة العامة‬ ‫للعام املاضي لم تصرف»‪.‬‬ ‫وتب�دأ الس�نة املالية ف�ي ليبي�ا ف�ي أول يناير‪/‬كانون‬ ‫الثاني وتنتهي في ‪ 31‬ديسمبر‪/‬كانون األول من كل عام‪.‬‬ ‫وأضاف الوزير أن قيمة املوازنة العامة املقدمة من قبل‬ ‫وزارة املالية للمؤمتر الوطني العام (البرملان)‪ ،‬تصل إلى‬ ‫‪ 58.9‬مليار دينار (‪ 48.4‬مليار دوالر)‪ ،‬وأنها ‪ ‬معتمده على‬ ‫إثنني من السيناريوات‪ :‬األول إنتاج ‪ 1.250‬مليون برميل‬ ‫نف�ط يوميا‪ ،‬والثاني إنتاج ‪ 800‬ألف برميل‪ ،‬مما س�يدفع‬ ‫بالعج�ز إل�ى ‪ 10‬ملي�ار دين�ار (‪ 8.2‬مليار دوالر) حس�ب‬ ‫السيناريو الثاني‪.‬‬ ‫وتش�كل مبيع�ات النف�ط نح�و ‪ ٪95‬م�ن إي�رادات‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى انه ف�ي حال�ة حتق�ق االفت�راض الثاني‬ ‫فس�يتم إصدار أذون خزانة من وزارة املالية‪ ،‬ثم اللجوء‬ ‫إلي األموال ا ُمل َج ّنبة‪ ،‬أما احلل اآلخر فس�يكون اإلقتراض‬ ‫من صندوق النقد الدولي ‪.‬‬ ‫وأشار‪ ‬إلى انه في ظل عدم إعتماد املوازنة‪ ،‬فإنه سيتم‬ ‫تس�يير األمور املالية ف�ي كل قطاعات الدول�ة عن طريق‬ ‫أخذ ُس َ�لف من البنك املركزي بالتنسيق بني وزارة املالية‬ ‫والبنك املركزي‪ ،‬على ان تتم تغطية املبالغ املصروفة بعد‬ ‫إعتماد املوازنة العامة ‪.‬‬ ‫الدوالر األمريكي يساوي ‪ 1.21‬دينار ليبي‪ ‬‬

‫الطحني (الدقيق) احمللي‪.‬‬ ‫وذك�ر أن الع�راق اش�ترى بالفع�ل ‪ 950‬أل�ف ط�ن من‬ ‫القم�ح األجنبي في الفترة م�ن يناير‪/‬كان�ون الثاني إلى‬ ‫مايو‪/‬أي�ار‪ ،‬مضيف�ا أن بالده تتوقع اس�تيراد ما إجماليه‬ ‫‪ 1.2‬مليون طن على مدار العام‪.‬‬ ‫وتش�ير تقدي�رات وزارة الزراع�ة األمريكي�ة إل�ى أن‬ ‫واردات الع�راق من القمح س�تفوق ذلك بكثي�ر‪ ،‬متوقعة‬ ‫وصولها إل�ى ثالثة ماليني طن ف�ي ‪ ،2015-2014‬مقارنة‬ ‫مع ‪ 3.4‬مليون طن في موسم ‪.2014-2013‬‬ ‫وق�ال الوزير ان بلاده متمس�كة بتوقعاته�ا بإرتفاع‬ ‫اإلنت�اج هذا الع�ام رغم موج�ة اجلفاف الت�ي أثرت على‬ ‫مس�احة شاس�عة ف�ي منطقة الش�رق األوس�ط مب�ا فيها‬ ‫الع�راق‪ .‬وأض�اف «وفق�ا للج�دول الزمني لتلق�ي القمح‬ ‫من املزارعني فإننا نس�ير بخطى ناجحة وليس لدينا أي‬ ‫مشكلة‪ .‬سيكون هناك ‪ 4.2‬مليون طن قمحا في العراق‪».‬‬ ‫وذك�ر بابكر في عرض�ه أن بالده اس�توردت نحو ‪11‬‬ ‫مليون طن من القمح في السنوات اخلمس األخيرة‪.‬‬ ‫وق�ال الوزير للمؤمتر إن إرتفاع محصول الش�عير في‬ ‫العام احلالي يعني أن البالد لن حتتاج إلستيراد الشعير‬ ‫هذا العام بل قد تصدر كميات منه‪.‬‬

‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قد يك�ون حضور‬ ‫ليبي�ا إجتم�اع منظم�ة البل�دان املص�درة‬ ‫للنف�ط «أوب�ك» الي�وم األربعاء م�ن قبيل‬ ‫الغرائ�ب ملؤرخ�ي املنظم�ة‪ ..‬فه�ذه امل�رة‬ ‫تأت�ي إح�دى ال�دول األعض�اء وجعبتها‬ ‫شبه خالية من أي نفط ميكن بيعه‪.‬‬ ‫وف�ي الوقت الذي تعان�ي فيه ليبيا من‬ ‫أس�وأ أزمة تعيش�ها من�ذ احل�رب األهلية‬ ‫الت�ي أطاحت مبعم�ر القذافي ع�ام ‪،2011‬‬ ‫باتت أجواء التش�اؤم حتل محل احلديث‬ ‫املبك�ر ع�ن اإلس�تئناف الس�ريع لإلنتاج‬ ‫لتس�تمر «أوب�ك» ف�ي خس�ارة أكث�ر م�ن‬ ‫مليون برميل يوميا من إمداداتها‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر النف�ط الليب�ي‪ ،‬عم�ر‬ ‫الش�كماك‪ ،‬ل�دى وصوله إل�ى فيينا أمس‬ ‫األول حلض�ور اإلجتم�اع ان اإلنت�اج يقل‬ ‫عن ‪ 200‬أل�ف برميل يومي�ا‪ ،‬وهو ما ميثل‬ ‫ج�زءا ضئيال من ‪ 1.6‬ملي�ون برميل كانت‬ ‫تنتجها بلاده يوميا قبل إن�دالع الصراع‬ ‫في ‪.2011‬‬ ‫وذك�ر تش�ارلز غ�وردون‪ ،‬العض�و‬ ‫املنت�دب لدى ش�ركة «مين�اس» للخدمات‬ ‫اإلستش�ارية «ل�ن تتمك�ن احلكوم�ة م�ن‬ ‫التصدي�ر بش�كل طبيع�ي حت�ى حتك�م‬ ‫س�يطرتها على األمور‪ ...‬من املس�تبعد أن‬ ‫يزيد إنت�اج النفط الليب�ي بصورة كبيرة‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬قلص�ت وكال�ة الطاق�ة‬ ‫الدولي�ة أم�س الثالثاء م�ن توقعاتها بنم�و الطلب على‬ ‫الغ�از الطبيع�ي بحل�ول نهاي�ة ع�ام ‪ 2019‬إل�ى ‪٪2.2‬‬ ‫سنويا‪ ،‬مقارنة بتوقعات العام املاضي عند ‪.٪2.4‬‬ ‫وذكرت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها عن «سوق‬ ‫الغاز لعام ‪ 2014‬على املدى املتوس�ط»‪ ،‬الذي صدر أمس‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬ان تضاعف الطلب الصيني على الغاز املتوقع‬ ‫بحلول عام ‪ 2019‬يعوض تباطؤ طفيف للنمو في العديد‬ ‫من مناطق ُاخرى في العالم‪.‬‬ ‫وأض�اف التقري�ر أن الغاز الطبيعي املس�ال س�يلبي‬ ‫الكثي�ر م�ن ه�ذا الطل�ب‪ ،‬حيث س�تلعب خط�وط إمداد‬ ‫جدي�دة دورا ف�ي ذلك‪ ،‬موضحا أنه في حت�ول بعيد عن‬ ‫الهيمن�ة التقليدي�ة للش�ركات اململوكة للدول�ة‪ ،‬تتولى‬ ‫ش�ركات القطاع اخلاص في ُاس�تراليا وكندا والواليات‬ ‫املتحدة زمام املبادرة في توس�يع جتارة الغاز الطبيعي‬ ‫املس�ال‪ ،‬والتي من املتوقع أن تنمو بنس�بة ‪ ٪40‬لتصل‬ ‫إلى ‪ 450‬مليار متر مكعب بحلول عام ‪.2019‬‬ ‫وذك�ر التقرير أن نصف كل ص�ادرات الغاز الطبيعي‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫خالل األشهر الستة املقبلة‪».‬‬ ‫وس�اهم غي�اب النف�ط الليب�ي تقريب�ا‬ ‫عن األس�واق العاملية في اس�تقرار أسعار‬ ‫النف�ط داخ�ل نط�اق ضي�ق ح�ول ‪110‬‬ ‫دوالرات للبرمي�ل‪ ،‬وه�و مس�توى مري�ح‬ ‫لـ»أوبك»‪ .‬ويتوقع ع�دد قليل من احملللني‬ ‫أن تغي�ر املنظم�ة املس�توى املس�تهدف‬ ‫إلنتاجها لباقي العام‪.‬‬ ‫وأغلق مسلحون مرافئ وحقول النفط‬ ‫الرئيس�ية في ليبيا من�ذ الصيف املاضي‪،‬‬ ‫األمر الذي قلص اإلنتاج بشدة‪.‬‬ ‫وس�حبت ش�ركات النف�ط األجنبي�ة‬ ‫موظفيها وجمدت أنش�طة التنقيب‪ ،‬بينما‬ ‫حتول مستوردو النفط الليبي في أوروبا‬ ‫إل�ى موردي�ن آخري�ن بحثا ع�ن إمدادات‬ ‫أكثر استقرارا‪.‬‬ ‫ولقي قرار احملكم�ة العليا الليبية أمس‬ ‫األول‪ ،‬بع�دم دس�تورية إنتخ�اب املؤمتر‬ ‫الوطن�ي العام (البرمل�ان) ألحمد معيتيق‬ ‫رئيس�ا لل�وزراء‪ ،‬ترحيب�ا م�ن مس�لحني‬ ‫يس�يطرون على مين�اءي الص�در وراس‬ ‫الن�وف ‪ -‬أكب�ر مرفأي�ن لتصدي�ر النف�ط‬ ‫ف�ي ليبي�ا ‪ -‬وه�و ما يع�زز اآلم�ال بقرب‬ ‫التوص�ل إلى إتف�اق إلعادة فتح منش�آت‬ ‫التصدير الرئيسية‪.‬‬ ‫ولك�ن حت�ى إذا مت التوص�ل إلى إتفاق‬

‫عل�ى إعادة فتح جمي�ع املوانئ واحلقول‪،‬‬ ‫يقول مس�ؤولون ف�ي املؤسس�ة الوطنية‬ ‫للنف�ط الليبي�ة انه س�يكون م�ن الصعب‬ ‫حتدي�د حج�م األض�رار الت�ي أحلقه�ا‬ ‫اإلغالق بالبنية التحتية النفطية بالفعل‪،‬‬ ‫أو الفت�رة املطلوب�ة للع�ودة إل�ى الطاقة‬ ‫اإلنتاجية قبل احلرب‪.‬‬ ‫ومن الناحية الفنية ال يزال بوسع ليبيا‬ ‫ضخ ما يزيد عن مليون برميل يوميا‪ ،‬لكن‬ ‫مصطف�ى صن�ع الل�ه‪ ،‬الرئي�س اجلدي�د‬ ‫للمؤسس�ة الوطنية للنفط‪ ،‬قال إنه سيتم‬ ‫زي�ادة الص�ادرات تدريجي�ا وبالتع�اون‬ ‫م�ع «أوبك» وذل�ك لتجنب هب�وط مفاجئ‬ ‫لألسعار‪.‬‬ ‫وف�ي مؤمت�ر عق�د ف�ي لن�دن الش�هر‬ ‫املاضي ح�ول قطاع الطاق�ة الليبي ركزت‬ ‫املناقشات على خطط إصدار قانون جديد‬ ‫للنف�ط وتعزيز اإلنت�اج وحتديث خطوط‬ ‫األنابي�ب‪ ،‬متجاهل�ة حقيق�ة أن الدولة ال‬ ‫ميكنها حتى ضمان تدفق اخلام‪.‬‬ ‫وق�ال ايري�ك أودين�وت م�ن مجموعة‬ ‫«بوس�طن» للخدم�ات اإلستش�ارية «إنه‬ ‫س�وق يصعب كثيرا التنب�ؤ بتحركاته‪...‬‬ ‫لي�س مبق�دور أي ش�خص حق�ا أن يضع‬ ‫إس�تراتيجية لليبيا في وقت ال تشهد فيه‬ ‫أي إستقرار باملرة»‪.‬‬

‫الكويت تقرر «مبدئيا» رفع الدعم‬ ‫عن الديزل لتوفير مليار دوالر سنويا‬

‫‪ ■ ‬الكويت ‪ -‬أ ف ب‪ :‬قررت احلكومة‬ ‫الكويتي��ة «من حيث املبدأ» رفع الدعم عن‬ ‫مادة الديزل‪ ،‬إال انها قالت انها ستتعامل‬ ‫م��ع أي مفاعي��ل س��لبية للق��رار عل��ى‬ ‫املستهلك قبل املضي قدما في تطبيقه‪.‬‬ ‫وكان��ت احلكوم��ة الكويتي��ة ح��ذرت‬ ‫الش��هر املاض��ي م��ن ان من��و اإلنف��اق‬ ‫يتجاوز منو الدخل ما س��يؤدي إلى عجز‬ ‫ف��ي ميزاني��ة الدول��ة اعتبارا م��ن العام‬ ‫‪ 2018-2017‬بعد س��نوات من تس��جيل‬ ‫الفوائض‪.‬‬ ‫وقال بيان رسمي ان «مجلس الوزراء‬ ‫ق��رر رفع الدع��م مبدئيا ع��ن الديزل»‪ .‬إال‬ ‫ان مجل��س الوزراء أكد ان��ه ينتظر نتائج‬ ‫دراسة يقوم بها اجمللس األعلى للتخطيط‬ ‫حول سبل التعامل مع التداعيات السلبية‬

‫تقرير دولي‪ :‬الطلب العاملي على الغاز الطبيعي‬ ‫يتزايد بنسبة ‪ ٪ 2.2‬سنويا بنهاية ‪2019‬‬ ‫املس�ال اجلديدة تنبع من اس�تراليا‪ ،‬بينم�ا متثل أمريكا‬ ‫الشمالية نحو ‪ ٪8 ‬من التجارة العاملية للغاز الطبيعي‬ ‫املسال بحلول عام ‪.2019‬‬ ‫وقال�ت املدي�رة التنفيذي�ة لوكال�ة الدولي�ة للطاق�ة‬ ‫ماري�ا فان دير هوفن أثناء تق�دمي التقرير في مؤمتر في‬ ‫مونتريال «على الرغم م�ن النمو املتوقع في الطلب على‬ ‫الغ�از واإلنتاج‪ ،‬إال أن أضواء التحذي�ر تبدو في ُ‬ ‫االفق‪،‬‬ ‫مع إرتفاع أسعار الغاز الطبيعي املسال ما يهدد‪  ‬بتقليص‬ ‫الطل�ب‪ ،‬ألن العدي�د من البل�دان غير مس�تعدة‪  ‬أو غير‬ ‫قادرة على نحو متزايد‪ ،‬على حتمل هذه األس�عار‪ ،‬األمر‬ ‫الذي ميكن أن يفتح الباب أمام استخدام الفحم»‪.‬‬ ‫وتدف�ع اخمل�اوف بش�أن ج�ودة اله�واء بالصين‬ ‫احلكوم�ة لتبني خطط صارمة للحد من التلوث‪ ،‬ويظهر‬ ‫الغاز باعتباره جزءا رئيس�يا من احلل‪ ،‬وتدفع قطاعات‬ ‫الكهرب�اء والصناعة والنقل الطل�ب الصيني على الغاز‬ ‫إل�ى ‪ 315‬مليار مت�ر مكعب في ع�ام ‪ ،2019‬بزيادة قدرها‬ ‫‪٪90‬خالل الفترة املتوقعة‪.‬‬ ‫وأض�اف التقرير انه بينما س�تظل الصني مس�توردا‬

‫أخرى مثل بحر الشمال‪.‬‬ ‫وس�اهمت أيضا العقوبات الغربية على إيران‬ ‫واالضطرابات في ع�دة دول أخرى منتجة للنفط‬ ‫في خفض اإلمدادات وهو ما دفع األس�عار صوب‬ ‫احل�د األقصى للنطاقات التي س���لتها في اآلونة‬ ‫األخيرة‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت نفس�ه ف�إن الطل�ب عل�ى النفط‬ ‫يرتفع مجددا فيما يبدو بعد فترة طويلة من النمو‬

‫االقتصادي العاملي مبستويات أقل من املعتاد‪.‬‬ ‫وارتفع خام برنت خمس�ة سنتات إلى ‪110.05‬‬ ‫دوالر للبرمي�ل بحل�ول الس�اعة ‪ 1340‬بتوقي�ت‬ ‫غرينتش‪.‬‬ ‫وزاد اخل�ام األمريك�ي ‪ 25‬س�نتا إل�ى ‪104.66‬‬ ‫دوالر للبرمي�ل‪ .‬وكان ق�د أغل�ق مرتفع�ا ‪ 1.7‬ف�ي‬ ‫املئة أمس األول مسجال أكبر مكسب يومي له منذ‬ ‫أبريل‪/‬نيسان‪.‬‬

‫ليبيا حتضر اجتماع «أوبك»‬ ‫وجعبتها شبه خالية من أي نفط ميكن بيعه‬

‫العراق يتوقع زيادة محصول‬ ‫القمح والشعير وخفض الواردات‬

‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال وزي�ر التج�ارة العراق�ي‬ ‫أم�س الثالث�اء ان بالده تتوق�ع زيادة محصول�ي القمح‬ ‫والش�عير هذا العام‪ ،‬مبا يس�مح لها بتلبية معظم الطلب‬ ‫احمللي وخفض الواردات‪.‬‬ ‫وقال الوزير‪ ،‬خير الله حسن بابكر‪ ،‬ان العراق يتوقع‬ ‫وصول محصوله من القمح إلى ‪ 4.2‬مليون طن في ‪،2014‬‬ ‫وهو ما يعكس دعم احلكومة للمزارعني‪.‬‬ ‫ول�م يذكر بابك�ر بيانات العام املاض�ي‪ ،‬لكن تقديرات‬ ‫وزارة الزراع�ة األمريكي�ة ومنظم�ة األغذي�ة والزراع�ة‬ ‫التابع�ة للأمم املتح�دة (ف�او) تش�ير إل�ى أن محص�ول‬ ‫العراق في ‪ 2013‬بلغ ‪ 3.3‬مليون طن‪.‬‬ ‫وقال بابكر في حديث خاص‪ ،‬بعد عرض خالل املؤمتر‬ ‫الس�نوي جمللس احلب�وب العاملي «وصلنا إلى مس�توى‬ ‫االكتف�اء الذاتي في اإلنت�اج من حيث الكمي�ة»‪ .‬وأضاف‬ ‫«لكن من حيث (متطلبات) اجلودة س�نصدر نحو مليون‬ ‫طن ونستورد مليونا»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن بلاده‪ ،‬الت�ي كان�ت مس�توردا كبيرا‬ ‫للقمح في الس�ابق‪ ،‬لن حتتاج إلس�تيراد القمح إال لتلبية‬ ‫متطلبات اجلودة‪ ،‬نظرا ألن القمح احمللي ال يحتوي على‬ ‫الغلوتني بنس�بة تتج�اوز ‪ 28‬في املئ�ة املطلوبة لتصنيع‬

‫علي بن إبراهيم النعيمي‬

‫للقرار على املستهلك‪.‬‬ ‫وقال وزي��ر النفط علي العمير للبرملان‬ ‫قب��ل ثالث��ة ‪،‬س��ابيع ان رف��ع الدعم عن‬ ‫الدي��زل س��يوفر حوإل��ى ملي��ار دوالر‬ ‫س��نويا من اصل ‪ 18‬ملي��ار دوالر تنفقها‬ ‫الكويت على الدعم‪.‬‬ ‫ويباع الديزل حاليا بـ‪ 0.20‬دوالر لليتر‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫وتأت��ي هذه اخلط��وة تطبيقا لتوصية‬ ‫م��ن ع��دة توصي��ات تقدم��ت به��ا جلنة‬ ‫ُ‬ ‫االول‪/‬اكتوب��ر‬ ‫حكومي��ة ف��ي تش��رين‬ ‫املاضي إلعادة النظر في الدعم احلكومي‬ ‫على اخلدمات والس��لع بع��د ان إرتفعت‬ ‫األسعار بشكل كبير‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر املالي��ة‪ ،‬أن��س الصالح‪،‬‬ ‫للبرملان ان النمو الوس��طي لإلنفاق يبلغ‬

‫كبيرا‪ ،‬سيتم الوفاء بنصف طلبها اجلديد على الغاز من‬ ‫امل�وارد احمللية‪ ،‬ومعظمها غير تقليدي�ة‪ .‬ومن املتوقع أن‬ ‫ينم�و اإلنتاج الصيني بنس�بة ‪ ،٪65‬من ‪ 117‬مليار متر‬ ‫مكعب في ‪ 2013‬إلى ‪ 193‬مليار متر مكعب في عام ‪.2019‬‬ ‫وعل�ى النقي�ض م�ن النم�و الديناميك�ي املتوق�ع في‬ ‫آس�يا‪ ،‬يرس�م التقرير صورة مختلفة متام�ا في أوروبا‪،‬‬ ‫نظرا لتراجع منو الطلب على الطاقة والدعم السياس�ي‬ ‫الق�وي للطاق�ة املتجددة‪ .‬كم�ا ان اإلس�تهالك األوروبي‬ ‫للغ�از ل�ن يتعافى إلى ال�ذروة مثلما كان ف�ي عام ‪2010‬‬ ‫على مدى السنوات اخلمس املقبلة‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬لن‬ ‫يكون هناك تنويع مهم في إمدادات الغاز األوروبي ‪ ‬حتى‬ ‫نهاية العقد‪ ،‬وفقا للتقرير‪.‬‬ ‫وذكر التقرير انه على الرغم من وفرة املوارد اجليولوجية‪،‬‬ ‫س�يناضل الش�رق األوس�ط من أجل حتقيق اإلنت�اج الكامل‪،‬‬ ‫بينما تعاني بعض الدول الش�رق أوس�طية م�ن نقص الغاز‪.‬‬ ‫والس�بب الرئيسي لذلك أن ‪ ‬أس�عار النفط غير املنظمة بشكل‬ ‫غير واقعي ‪ ‬تعيق اإلستثمار في العمليات األولية قبل اإلنتاج‬ ‫وتشجع على االستهالك املسرف‪.‬‬

‫‪ ٪20.4‬س��نويا خالل الس��نوات العشر‬ ‫املاضي��ة مقاب��ل من��و العائدات بنس��بة‬ ‫‪ ٪16.2‬فقط‪.‬‬ ‫وب�ين ‪ 2005‬و‪ 2013‬إرتف��ع مجم��وع‬ ‫الدع��م اكثر م��ن أربعة أضع��اف من ‪4.1‬‬ ‫مليار دوالر إل��ى ‪ 18‬مليار دوالر‪ ،‬ما ميثل‬ ‫منوا بنس��بة ‪ ٪23‬س��نويا بحسب وزارة‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫وارتف��ع الدخ��ل م��ن النفط م��ن ‪45.9‬‬ ‫ملي��ار دوالر ف��ي ‪ 2005‬وإل��ى ‪ 106‬مليار‬ ‫دوالر العام املاضي‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر املالية ان��ه اذا م��ا بقيت‬ ‫اسعار النفط بحدود مئة دوالر للبرميل‪،‬‬ ‫فان الكويت ستسجل عجزا في امليزانية‬ ‫ق��دره ‪ 2.3‬ملي��ار دوالر في الس��نة املالية‬ ‫‪.2018-2017‬‬

‫ناقلة ثانية محملة بنفط‬ ‫كردستان العراق تغادر تركيا‬ ‫■ أنقرة‪/‬لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قالت مصادر‬ ‫من احلكوم�ة وقطاع النفط ان ش�حنة ثانية‬ ‫من خ�ام إقلي�م كردس�تان العراق�ي أبحرت‬ ‫م�ن ميناء جيه�ان التركي‪ ،‬وهو م�ا يزيد من‬ ‫حدة نزاعه مع بغداد بش�أن الس�يطرة على‬ ‫مبيعات نفط اإلقليم شبه املستقل‪.‬‬ ‫وأظه�رت بيان�ات «ايه‪.‬آي‪.‬اس‪.‬الي�ف»‬ ‫لتتبع السفن التي تنش�رها رويترز أن ناقلة‬ ‫حتم�ل ملي�ون برميل م�ن اخل�ام أبحرت من‬ ‫املرفأ الكائن على ساحل على البحر املتوسط‬ ‫أمس األول‪.‬‬ ‫وهذه ثاني شحنة تغادر ميناء جيهان في‬ ‫ثالثة أس�ابيع بعد نقلها عبر خ�ط األنابيب‪.‬‬ ‫ويوج�د م�ا ال يق�ل ع�ن مليون�ي برمي�ل في‬ ‫من اخل�ام الكردي ف�ي عرض البح�ر حاليا‪،‬‬ ‫رغ�م احتجاج�ات من بغ�داد الت�ي تقول إن‬ ‫احلكومة املركزية ه�ي وحدها صاحبة احلق‬

‫في بيع النفط العراقي‪.‬‬ ‫وكان�ت حكوم�ة إقلي�م كردس�تان قال�ت‬ ‫ان اله�دف م�ن ش�حنات النفط ه�و أن تظهر‬ ‫لبغ�داد س�يطرة اإلقلي�م عل�ى مبيعات�ه‬ ‫النفطي�ة‪ ،‬لكنه لم يتمكن حتى اآلن من إيجاد‬ ‫مش�تر لش�حنته ُ‬ ‫االولى التي غادرت جيهان‬ ‫قبل أكثر من أسبوعني‪.‬‬ ‫ول�م يتس�ن عل�ى الف�ور احلص�ول عل�ى‬ ‫تعلي�ق م�ن وزارة امل�وارد الطبيعي�ة ف�ي‬ ‫كردس�تان أو م�ن متح�دث باس�م حكوم�ة‬ ‫اإلقلي�م أو م�ن مس�ؤولني ف�ي وزارة النف�ط‬ ‫في بغداد‪ .‬ويس�عى العراق وكردس�تان إلى‬ ‫التوص�ل إل�ى إتف�اق سياس�ي بخص�وص‬ ‫مبيع�ات النف�ط‪ ،‬لك�ن ل�م يتخذ ق�رار نهائي‬ ‫حتى اآلن بعد خمس�ة أش�هر من بدء تشغيل‬ ‫خ�ط األنابيب في اإلقليم وهو ما دفع حكومة‬ ‫كردستان إلى بيع اخلام بنفسها‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫اقتصاد ومـال‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫محافظ املركزي‪ :‬كلفة الالجئني السوريني على لبنان ‪ 4.5‬مليارات دوالر سنويا‬ ‫■ بي��روت ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اعلن حاكم (محافظ)‬ ‫مص��رف لبن��ان املرك��زي ري��اض س�لامة‬ ‫أم��س الثالث��اء ان الالجئ�ين الس��وريني الذين‬ ‫يس��تضيفهم لبن��ان يش��كلون عبئا كبي��را على‬ ‫اإلقتصاد كلفته املباش��رة على الدولة اللبنانية‬ ‫ملي��ار دوالر‪ ،‬وغي��ر املباش��رة ثالث��ة مليارات‬ ‫ونصف مليار‪ ،‬بحس��ب ما بينت دراسة أعدها‬ ‫البنك الدولي‪.‬‬ ‫وقال س�لامة خ�لال مؤمتر عقد ف��ي فندق‬ ‫فينيس��يا في بيروت في ذكرى مرور خمس�ين‬ ‫س��نة على تاس��يس مص��رف لبن��ان ان «ملف‬ ‫الالجئ�ين الس��وريني‪ ،‬مع كل ش��عورنا باآلالم‬ ‫الت��ي يعان��ون منه��ا‪ ،‬يش��كل ثقال عل��ى لبنان‬ ‫وإقتصاد لبن��ان وعلى اإلس��تقرار اإلجتماعي‬ ‫في لبنان»‪.‬‬ ‫وأضاف ان «البنك الدولي قام بدراسة بينت‬ ‫ان هناك كلفة مباشرة على الدولة بحدود مليار‬ ‫دوالر في الس��نة وكلفة غير مباشرة تصل إلى‬ ‫ثالثة ملي��ارات ونص��ف ملي��ار دوالر»‪ .‬وتابع‬ ‫«مهما كان التحسن في احلركة التجارية الذي‬ ‫نت��ج عن وج��ود الالجئ�ين الس��وريني‪ ،‬فانه ال‬ ‫يعوض املبال��غ التي يتكبدها لبنان س��نة وراء‬ ‫سنة»‪.‬‬ ‫واشار الى ان «اجملتمع الدولي يريد ان يبقي‬

‫لبن��ان ابوابه مفتوح��ة للنازح�ين»‪ ،‬وبالتالي‪،‬‬ ‫ال ب��د م��ن تنظي��م موض��وع الالجئ�ين بش��كل‬ ‫يخف��ف العبء امللق��ى عل��ى لبنان‪ .‬وق��ال «إن‬ ‫كلفة الالجئني مس��ؤولية ال يجب على لبنان ان‬ ‫يتحملها وحده»‪.‬‬ ‫ويس��تضيف لبن��ان‪ ،‬البل��د الصغي��ر ذي‬ ‫امل��وارد احمل��دودة ال��ذي بال��كاد يتج��اوز عدد‬ ‫س��كانه االربعة ماليني‪ ،‬اكثر من مليون الجىء‬ ‫سوري يعيشون بغالبيتهم في ظروف صعبة‪،‬‬ ‫ويحتاج��ون الى مس��كن وم��دارس ألوالدهم‪،‬‬ ‫ويعيش��ون على مس��اعدات املنظم��ات الدولية‬ ‫وجمعي��ات االغاث��ة‪ .‬ويش��كو اللبناني��ون في‬ ‫ش��ريحة واس��عة منهم‪ ،‬من منافسة السوريني‬ ‫لهم على سوق العمل ومن إستهالكهم للموارد‪،‬‬ ‫ال س��يما قطاعي املاء والكهرب��اء اللذين يوجد‬ ‫شح فيهما بسبب تقادم الشبكات وعدم توافر‬ ‫املال لإلستثمار فيهما‪.‬‬ ‫إال ان س�لامة رأى ان جن��اح لبنان حتى اآلن‬ ‫عل��ى التعامل مع ه��ذا العبء «ي��دل على مدى‬ ‫صالب��ة اإلقتصاد اللبناني‪ ،‬ه��ذا البلد الصغير‬ ‫صاح��ب اإلقتص��اد املتواض��ع احلج��م ال��ذي‬ ‫متكن م��ن جتنب أزمات وقع فيها من هم حولنا‬ ‫في حوض املتوس��ط او ال��دول العربية‪ ،‬بينما‬ ‫متك��ن م��ن مواجهة اوض��اع أمنية وسياس��ية‬

‫صعبة وان يتحم��ل وحده عبء اكثر من مليون‬ ‫الجىء س��وري»‪ .‬في أيار‪/‬مايو اعلن صندوق‬ ‫النق��د الدول��ي ان البطالة تضاعف��ت في لبنان‬ ‫بس��بب النزاع السوري‪ ،‬وان نس��بتها ارتفعت‬ ‫الى عشرين في املئة‪ ،‬مشيرا الى ان نسبة النمو‬ ‫بلغت ‪ 2‬في املئة‪ ،‬مبع��دل ادنى بكثير عما كانت‬ ‫علي��ه قبل بداي��ة االزمة الس��ورية حيث قاربت‬ ‫الس��تة في املئة‪ .‬ودعا رئيس البنك الدولي جيم‬ ‫يون��غ كي��م ُ‬ ‫االس��بوع املاضي اجملتم��ع الدولي‬ ‫إل��ى دع��م لبن��ان ُ‬ ‫واالردن اللذين يس��تضيفان‬ ‫اعدادا كبي��رة من الالجئني الس��وريني‪ ،‬معتبرا‬ ‫ان املس��اعدات التي قدمت الى البلدين في هذا‬ ‫االطار «مخيبة لآلمال»‪.‬‬ ‫واش��ار الى ان النزاع كلف لبن��ان ‪ 7.5‬مليار‬ ‫دوالر ب�ين آذار‪/‬م��ارس ‪ ،2011‬تاري��خ اندالعه‬ ‫وصيف ‪.2013‬‬ ‫م��ن جه��ة ثاني��ة رك��ز مؤمت��ر أم��س ال��ذي‬ ‫نظمته شركة «فيرس��ت بروتوكول» للخدمات‬ ‫اإلعالمي��ة ‪ ،‬على اإلس��تقرار النق��دي في لبنان‬ ‫املس��تمر من��ذ عش��رين عام��ا عل��ى الرغ��م من‬ ‫األزمات السياسية واألمنية العديدة التي مرت‬ ‫بها البالد‪.‬‬ ‫ويع��ود الفض��ل ف��ي ه��ذا إل��ى السياس��ة‬ ‫الت��ي وضعها املص��رف املرك��زي‪ ،‬والتي أبرز‬

‫مقوماتها إلزام املصارف اللبنانية بوضع نسبة‬ ‫معينة من أموال املودعني لديها كإحتياطي لدى‬ ‫مصرف لبنان املركزي‪ ،‬ومنعها من اإلس��تثمار‬ ‫ف��ي أدوات مالي��ة مرتفعة اخملاط��ر‪ ،‬باإلضافة‬ ‫ال��ى إلت��زام مصرف لبن��ان ضخ الس��يولة في‬ ‫األس��واق عند احلاجة للمحافظة على إستقرار‬ ‫سعر الليرة‪.‬‬ ‫ويعتب��ر س�لامة من أب��رز ح��كام املصارف‬ ‫املركزي��ة في العالم‪ ،‬وقد نال جوائز عاملية عدة‬ ‫على ادائه‪.‬‬ ‫وعلى الصعيد اللبناني الداخلي عبر سالمة‬ ‫عن أمله في وضع حد س��ريع لش��غور كرس��ي‬ ‫الرئاس��ة لتجنيب الوضع املال��ي واإلقتصادي‬ ‫ضغوطا اضافية‪.‬‬ ‫وقال س�لامة في املؤمتر «الشغور في سدة‬ ‫رئاس��ة اجلمهوري��ة أمر غي��ر طبيع��ي نأمل أال‬ ‫يط��ول‪ ،‬فالف��راغ يش��كل ضغط��ا عل��ى األداء‬ ‫الطبيع��ي للمؤسس��ات الدس��تورية األخرى»‪،‬‬ ‫مؤك��دا ان «مص��رف لبنان س��يقوم باحملافظة‬ ‫على اإلس��تقرار النقدي واإلس��تقرار اإلئتماني‬ ‫في لبنان عبر تأمني الس��يولة في السوق» منعا‬ ‫حلص��ول مضاعف��ات لألزم��ة السياس��ية‪ .‬اال‬ ‫انه اش��ار الى ان هذا يرتب كلف��ة على مصرف‬ ‫لبنان‪.‬‬

‫‪ 5.2‬تريليون دوالر قيمة الثروات اخلاصة في الشرق األوسط وافريقيا‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ذك�ر تقري�ر دول�ي‬ ‫أم�س الثالث�اء أن الث�روات اخلاص�ة ف�ي منطقة‬ ‫الش�رق األوس�ط وأفريقيا زادت بنس�بة ‪٪11.6‬‬ ‫خلال عام ‪ 2012‬لتصل إلى ‪ 5.2‬تريليون دوالر في‬ ‫ع�ام ‪ ،2013‬على الرغم من اس�تمرار التوترات في‬ ‫املنطقة في أعقاب ثورات الربيع العربي‪ ،‬وتصاعد‬ ‫الصراع في سوريا‪.‬‬ ‫وأوضح�ت مجموعة «بوس�طن» اإلستش�ارية‬ ‫العاملي�ة الت�ي أع�دت أن العوامل الرئيس�ية وراء‬ ‫تعاظم ثروات األفراد في منطقة الش�رق األوس�ط‬ ‫وش�مال أفريقي�ا ف�ي الع�ام املاض�ي تتمث�ل ف�ي‬ ‫إرتفاع مع�دالت اإلدخار‪ ،‬وإس�تمرار النمو القوي‬ ‫للناجت احمللي اإلجمالي اإلس�مي في الدول الغنية‬ ‫بالنف�ط‪ ،‬مث�ل الس�عودية الت�ي س�جلت زي�ادة‬ ‫بنس�بة ‪ ،٪13.4‬والكويت (‪ ،)٪13.6‬واإلمارات‬ ‫(‪.)٪12.8‬‬ ‫وأض�اف واضع�و التقري�ر «كما ه�و احلال في‬

‫جمي�ع املناطق ُ‬ ‫االخ�رى من العالم‪ ،‬كانت األس�هم‬ ‫املك�ون األق�وى ف�ي الث�روة‪ ،‬وارتفع�ت قيم�ة‬ ‫الثروات‪ ،‬املس�تثمرة في األس�هم‪ ،‬بنسبة ‪٪30.5‬‬ ‫ف�ي أس�واق الش�رق األوس�ط وأفريقي�ا‪ ،‬مقارنة‬ ‫بـ‪ ٪6.4‬إس�تثمرت على هيئة س�ندات‪ ،‬و‪٪5.7‬‬ ‫مت اإلحتفاظ بها كنقد وودائع مصرفية‪.‬‬ ‫وتوقع التقرير منو قيم�ة الثروات اخلاصة في‬ ‫املنطقة مبعدل س�نوي مركب قدره ‪ ،٪6.5‬لتصل‬ ‫إلى ‪ 7.2‬تريليون دوالر بحلول نهاية عام ‪.2018‬‬ ‫وذكر التقرير أن إجمالي عدد ُ‬ ‫االس�ر التي لديها‬ ‫ث�روات تق�در مباليين ال�دوالرات على مس�توى‬ ‫العالم‪ ،‬بلغ ‪ 16.3‬مليون في عام ‪ ،2013‬إرتفاعا من‬ ‫‪ 13.7‬مليون في عام ‪ .2012‬وتشكل هذه ُ‬ ‫االسر ‪1.1‬‬ ‫‪ ٪‬من جميع ُ‬ ‫االسر على مستوى العالم‪.‬‬ ‫وأوض�ح التقري�ر أن الواليات املتح�دة جاءت‬ ‫في املرتبة األولى عامليا‪ ،‬من حيث عدد ُ‬ ‫االسر التي‬ ‫تقدر ثرواتها مباليني الدوالرات‪ ،‬حيث بلغ عددها‬

‫‪ 7.1‬ملي�ون ُاس�رة‪ ،‬وكذلك أكبر ع�دد من أصحاب‬ ‫املاليني اجلدد والني بلغ عددهم ‪ 1.1‬مليون‪.‬‬ ‫وانعكس�ت ق�وة تكوي�ن الث�روات ف�ي الصني‬ ‫ف�ي زيادة عدد ُ‬ ‫االس�ر التي تق�در ثرواتها مباليني‬ ‫الدوالرات م�ن ‪ 1.5‬مليون في ع�ام ‪ ،2012‬إلى ‪2.4‬‬ ‫ملي�ون ف�ي ع�ام ‪ ،2013‬متج�اوزة بذل�ك اليابان‬ ‫التي ش�هدت تراجعا في عدد األسر الثرية من ‪1.5‬‬ ‫مليون إلى ‪ 1.2‬مليون‪ ،‬وذلك بسبب تراجع بنسبة‬ ‫‪ ،٪15‬في س�عر صرف الني مقابل الدوالر بنسبة‬ ‫‪.٪15‬‬ ‫وأض�اف التقري�ر أن أعل�ى كثافة ُ‬ ‫لالس�ر التي‬ ‫تق�در ثرواته�ا مباليني الدوالرات س�جل في قطر‪،‬‬ ‫(‪ 175‬م�ن كل ألف أس�رة)‪ ،‬تليها سويس�را (‪)127‬‬ ‫وسنغافورة (‪.)100‬‬ ‫وأش�ار التقرير إلى أن الوالي�ات املتحدة لديها‬ ‫أكب�ر عدد من ُ‬ ‫االس�ر التي تق�در ثرواتها مبليارات‬ ‫الدوالرات على مس�توى العالم‪ ،‬فيما تضم هوجن‬

‫كوجن أعلى معدالت الكثافة لهذه األسر (‪ 15.3‬لكل‬ ‫مليون)‪ ،‬تليها سويسرا (‪ 8.5‬لكل مليون)‪.‬‬ ‫وتوق�ع التقري�ر زي�ادة الث�روة ل�دى جمي�ع‬ ‫الش�رائح التي متتلك ثروات تفوق املليون دوالر‪،‬‬ ‫عل�ى مس�توى العال�م بنس�بة ‪ ٪7.7‬عل�ى االقل‬ ‫س�نويا حتى عام ‪ ،2018‬مقارنة مبتوس�ط ‪٪3.7‬‬ ‫س�نويا في القطاعات‪ ،‬الت�ي متتلك ثروات أقل من‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫وبلغ�ت ث�روات األس�ر فائق�ة الث�راء‪ ،‬عل�ى‬ ‫مس�توى العالم‪ 8.4 ،‬تريليون دوالر في عام ‪2013‬‬ ‫(‪ ٪ 5.5‬م�ن اإلجمال�ي العامل�ي)‪ ،‬بزي�ادة قدره�ا‬ ‫‪ ٪ 19.7‬خالل عام ‪ .2012‬ويتوقع التقرير وصول‬ ‫ثروات هذه األس�ر‪،‬التي تصل ثروة الواحدة منها‬ ‫إلى مليار دوالر فأكثر) مع معدل منو سنوي مركب‬ ‫بنسبة ‪ ٪9.1‬على مدى السنوات اخلمس املقبلة‪،‬‬ ‫إل�ى ‪ 13‬تريلي�ون دوالر (‪ ٪ 6.5‬م�ن اإلجمال�ي)‬ ‫بحلول نهاية عام ‪ .2018‬‬

‫مصر تطلب من شركة «بلتون» وجنيب ساويرس‬ ‫تفاصيل بشأن عرض شراء ‪ ٪20‬من «هيرميس»‬ ‫■ القاه��رة ‪ -‬رويت��رز‪ :‬ق��ال رئي��س الهيئة‬ ‫العامة للرقابة املالية ف��ي مصر أمس األول ان‬ ‫الهيئة س��تطلب من ش��ركة «بلت��ون» املصرية‬ ‫وش��ركة «نيو إيجيب��ت» الهولندي��ة ‪-‬التابعة‬ ‫لرج��ل األعمال املص��ري جنيب س��اويرس ‪-‬‬ ‫إس��تيفاء مزيد م��ن املتطلب��ات املتعلقة بعرض‬ ‫الش��راء اإلختياري حلصة قدره��ا ‪ 20‬في املئة‬ ‫من أس��هم اجملموعة املالية «هيرميس» بس��عر‬ ‫‪ 16‬جنيها للسهم‪.‬‬ ‫وأض��اف ش��ريف س��امي‪ ،‬رئي��س الهيئة‪،‬‬ ‫في اتصال هاتفي مس��اء أم��س األول «عرض‬ ‫الشراء اإلختياري املقدم لنا من بلتون املصرية‬ ‫ونيو إيجيبت الهولندية غير مكتمل ‪ ..‬س��نطلب‬ ‫منهم صب��اح الغد اس��تيفاء بع��ض املتطلبات‬

‫املتعلقة بالعرض‪».‬‬ ‫وكان��ت هيئ��ة الرقاب��ة املالي��ة أعلن��ت يوم‬ ‫اخلمي��س املاض��ي أن ش��ركة «ني��و إيجيب��ت‬ ‫إنفستمنت فاند بي‪.‬في» ترغب في اإلستحواذ‬ ‫عل��ى ‪ 17.82‬ف��ي املئ��ة م��ن أس��هم «هيرميس»‬ ‫بينما تريد «بلتون» املالية ش��راء ‪ 1.09‬في املئة‬ ‫و»بلتون كابيتال» القابضة ‪ 1.09‬في املئة سواء‬ ‫في شكل أسهم أو شهادات إيداع دولية‪.‬‬ ‫وأغل��ق س��هم «هيرمي��س» أم��س األول في‬ ‫بورصة مصر عند ‪ 15.28‬جنيه بإرتفاع ‪ 5.5‬في‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وق��ال س��اويرس ف��ي أول تعلي��ق ل��ه على‬ ‫الصفق��ة «بع��د اإلنته��اء م��ن اإلس��تحقاقني‬ ‫األولني من خريطة املستقبل (اعتماد الدستور‬

‫وانتخاب الرئيس) هذا هو أول إس��تثمار كبير‬ ‫لنا في مصر»‪.‬‬ ‫وأضاف س��اويرس في بيان صحافي «في‬ ‫ه��ذه املرحلة تتم دراس��ة العرض م��ن الرقابة‬ ‫املالي��ة ولذل��ك ال ميكنني أن أعل��ق عليه‪ ،‬ولكن‬ ‫الش��يء الوحي��د ال��ذي أود أن أقول��ه ه��و أن‬ ‫(الصفق��ة) متث��ل برهانا على ثقتن��ا في فريق‬ ‫ادارة هيرميس الشاب‪».‬‬ ‫ومجموعة «هيرميس» أكبر بنك إستثمار في‬ ‫الش��رق األوسط‪ ،‬ومتتلك العديد من الشركات‬ ‫وحصة في بن��ك اإلعتماد اللبناني‪ ،‬وتعمل في‬ ‫أسواق مصر والسعودية واإلمارات والكويت‬ ‫ُ‬ ‫واالردن ولبنان وعمان وقطر‪.‬‬ ‫وتول��ى فري��ق جدي��د إدارة مجموع��ة‬

‫«هيرمي��س» ف��ي أواخ��ر الع��ام املاض��ي بعد‬ ‫اس��تقالة الرئي��س التنفيذي املش��ارك حس��ن‬ ‫هيكل‪.‬‬ ‫وتنص الالئحة التنفيذية لقانون سوق املال‬ ‫على أنه يتعني على الهيئة أن تعلن خالل يومني‬ ‫من تاريخ إيداع مش��روع عرض الشراء إعتماد‬ ‫مشروع العرض من عدمه‪.‬‬ ‫وق��ال س��امي إن إعتماد عرض الش��راء أو‬ ‫رفضه خالل ‪ 48‬س��اعة يتوق��ف على أن يكون‬ ‫«مستوفيا جميع األوراق والبيانات املطلوبة»‪.‬‬ ‫وكان س��اويرس قد سعى في عام ‪ 2012‬مع‬ ‫مجموعة «بالنيت» اإلس��تثمارية لإلس��تحواذ‬ ‫عل��ى «هيرميس» ولكن الصفق��ة توقفت آنذاك‬ ‫ولم تكتمل‪.‬‬

‫مصير مجهول ينتظر مصرفني‬ ‫في غزة لم يحصال على ترخيص‬ ‫من سلطة رام الله‬

‫■ رام الل�ه ‪ -‬األناض�ول‪ :‬يواج�ه بن�كا‬ ‫«الوطن�ي اإلسلامي»‪ ،‬و»اإلنت�اج» ف�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مجه�وال‪ ،‬ف�ي أعق�اب‬ ‫مصي�را‬ ‫قط�اع غ�زة‬ ‫املصاحل�ة الفلس�طينية وتش�كيل حكوم�ة‬ ‫التواف�ق الوطن�ي مؤخرا‪ ،‬لع�دم حصولهما‬ ‫عل�ى التراخي�ص الالزم�ة من س�لطة النقد‬ ‫الفلس�طينية (املؤسس�ة القائم�ة بأعم�ال‬ ‫البنك املركزي)‪.‬‬ ‫‪ ‬وجرى إنش�اء البنكني خلال فترة حكم‬ ‫حم�اس ف�ي القط�اع‪ ،‬ومبوافقة م�ن رئيس‬ ‫وزراء احلكومة املقالة إس�ماعيل هنية‪ ،‬رغم‬ ‫معارضة س�لطة النق�د الفلس�طينية وهيئة‬ ‫س�وق رأس امل�ال‪ ،‬اللتين طالبت�ا املواطنني‬ ‫بعدم التعامل م�ع املصرفني لعدم حصولهما‬ ‫على التراخيص الالزمة ملزاولة املهنة‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال محافظ س�لطة النقد الفلسطينية‪،‬‬ ‫الدكتور جهاد الوزير‪ ،‬أمس األول ان سلطة‬ ‫النقد هي اجلهة الرسمية الوحيدة اخملتصة‬ ‫واملس�ؤولة ع�ن ترخي�ص وتنظي�م أعم�ال‬ ‫املص�ارف في فلس�طني وفقا لقانون س�لطة‬ ‫النقد رقم (‪ )2‬لس�نة ‪ 1997‬وقانون املصارف‬ ‫رقم (‪ )9‬لس�نة ‪ 2010‬والتعليم�ات الصادرة‬ ‫مبقتضاهما‪.‬‬ ‫‪ ‬وأضاف الوزي�ر‪ ،‬في إتص�ال هاتفي‪ ،‬أن‬ ‫«البنكين ل�م يتقدما ب�أي طلب�ات ترخيص‬ ‫للعمل في القطاع‪ ،‬وفقا للقوانني والتعليمات‬ ‫النافذة مبقتضاها»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «س�لطة النقد‪ ‬تعمل على دراس�ة‬ ‫أي طل�ب مقدم للحصول على رخصة بنك أو‬ ‫صراف أو مؤسسة إقراض‪ ،‬وفقا للتعليمات‬ ‫املنظم�ة لكل قط�اع‪ ،‬بن�اء على السياس�ات‬

‫■ لن��دن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬ارتف��ع ال�ين أمس‬ ‫الثالثاء‪ ،‬مبا يعك��س معنويات أقل تفاؤال‬ ‫في أس��واق األس��هم في بداية التعامالت‬ ‫األوروبي��ة‪ ،‬وتوق��ف ش��راء ال��دوالر بعد‬ ‫جولة من املكاسب في اجللسة السابقة‪.‬‬ ‫وصعد الدوالر نحو نصف في املئة أمام‬ ‫اليورو أم��س األول بدعم من إرتفاع عوائد‬ ‫الس��ندات األمريكية قصيرة األجل منذ أن‬ ‫خف��ض البنك املرك��زي األوروبي أس��عار‬ ‫الفائدة الرسمية ُ‬ ‫االسبوع املاضي‪.‬‬ ‫واس��تقر مؤش��ر ال��دوالر عن��د ‪،80.59‬‬

‫مرتفع��ا ع��ن أق��ل مس��توى ل��ه ف��ي نحو‬ ‫ُاس��بوعني (‪ )80.240‬ال��ذي المس��ه ي��وم‬ ‫اجلمع��ة املاض��ي ليظ��ل متمس��كا مبعظم‬ ‫مكاسبه التي حققها في اليوم السابق‪.‬‬ ‫وإستقرت العملة األمريكية أمام اليورو‬ ‫عن��د ‪ 1.3598‬دوالر مبتعدة عن مس��تواها‬ ‫املنخفض الذي س��جلته ُ‬ ‫االسبوع املاضي‬ ‫عند ‪ 1.3677‬دوالر‪.‬‬ ‫ولق��ي الدوالر دعما م��ن تقرير قوي عن‬ ‫الوظائ��ف األمريكي��ة صدر ي��وم اجلمعة‬ ‫املاض��ي وتصريحات متش��ددة أدلى بها‬

‫جيمس ب��والرد رئيس بنك س��انت لويس‬ ‫اإلحتياطي اإلحتادي الليلة قبل املاضية‪.‬‬ ‫وال ي��زال الي��ورو يتح��رك ق��رب أق��ل‬ ‫مستوى له في أربع أشهر (‪ 1.3503‬دوالر)‬ ‫الذي س��جله يوم اخلميس املاضي بعدما‬ ‫خف��ض البنك املرك��زي األوروبي أس��عار‬ ‫الفائ��دة إلى مس��تويات قياس��ية وقلص‬ ‫س��عر الفائ��دة عل��ى الودائع إل��ى ما دون‬ ‫الصفر ألول مرة‪.‬‬ ‫وق��ال ماس��افومي ياماموت��و‪ ،‬محل��ل‬ ‫الس��وق لدى «برافيدنش��يا س��تراتيجي»‬

‫■ عم�ان ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال الدكت�ور‬ ‫إبراهي�م س�يف‪ ،‬وزي�ر التخطي�ط ُ‬ ‫االردني‪،‬‬ ‫أم�س األول ان احلكوم�ة رص�دت ‪850‬‬ ‫ملي�ون دوالر‪  ،‬لتنفي�ذ «مش�اريع حيوي�ة‬ ‫وإس�تراتيجية» ف�ي قط�اع النق�ل‪ ،‬وذلك في‬ ‫إط�ار اخلطط احلكومية لتطوي�ر هذا القطاع‬ ‫ومعاجلة التحديات التي يواجهها‪.‬‬ ‫وقال وزي�ر التخطيط والتع�اون الدولي‬ ‫ُ‬ ‫االردن�ي ان ه�ذا املبل�غ ج�زء م�ن املنح�ة‬ ‫اخلليجية املقدم�ة ُ‬ ‫للاردن‪ ،‬والبالغة قيمتها‬ ‫‪ 5‬ملي�ارات دوالر‪ ،‬التي تس�اهم فيه�ا كل من‬ ‫الس�عودية والكويت واإلمارات وقطر بواقع‬ ‫‪ 1250‬مليون دوالر لكل منها‪.‬‬ ‫والتزم�ت ه�ذه ال�دول‪ ،‬باس�تثناء قط�ر‪،‬‬ ‫بدف�ع مس�اهمتها ف�ي الصن�دوق اخلليج�ي‬ ‫لدع�م ُ‬ ‫االردن‪ ،‬ومت ربطه�ا مبش�روعات ذات‬ ‫أولوية ‪.‬‬ ‫وأضاف سيف‪ ،‬خالل ورش�ة عمل لتقييم‬ ‫قط�اع النق�ل ف�ي ُ‬ ‫االردن عقدت أم�س األول‪،‬‬ ‫أن تنفي�ذ هذه املش�روعات يأت�ي بهدف دفع‬ ‫عجلة اإلصلاح اإلقتصادي‪ ،‬وحتسين أداء‬ ‫كافة قطاعات اإلقتصاد الوطني‪ ،‬وصوال إلى‬ ‫التنمية اإلقتصادية واإلجتماعية‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫ان املش�اريع التي س�تنفذ تتمثل في حتسني‬ ‫الطرق‪ ،‬وإنشاء خطوط للحافالت السريعة‬ ‫بني مدينتي عمان والزرقاء وغيرها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئيس�ا‬ ‫دورا‬ ‫وق�ال ان قطاع النق�ل يلعب‬ ‫ف�ي اإلقتص�اد ُ‬ ‫االردن�ي‪ ،‬حي�ث يس�اهم مب�ا‬ ‫نس�بته ‪ ٪12‬م�ن الدخل احملل�ي اإلجمالي‪،‬‬ ‫ويعمل على توظيف حوالي ‪ ٪10‬من القوى‬

‫أن أظهرت بيانات منو الناجت الصناعي في‬ ‫بريطانيا في ابريل‪/‬نيسان بأسرع وتيرة‬ ‫سنوية له في أكثر من ثالث سنوات‪.‬‬ ‫ون��زل الي��ورو ‪ 0.2‬في املئة إل��ى ‪80.68‬‬ ‫بنس بعد البيانات من حوالي ‪ 80.80‬بنس‬ ‫قبلها‪.‬‬ ‫وعوض االس��ترليني خس��ائره السابقة‬ ‫ليرتف��ع مقابل ال��دوالر بعد ص��دور بيانات‬ ‫القطاع الصناعي‪ .‬وبلع أحدث س��عر للعملة‬ ‫البريطانية ‪ 1.6809‬دوالر إرتفاعا من حوالي‬ ‫‪ 1.6788‬دوالر قبل إعالن األرقام‪.‬‬

‫هبوط بورصتي اإلمارات في تعامالت متقلبة وتراجع سهم «أرابتك» مجددا‬ ‫■ دب��ي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬واصل��ت بورصت��ا‬ ‫اإلمارات خس��ائرهما أمس الثالثاء بقيادة‬ ‫س��هم «أرابت��ك» القابض��ة للبن��اء في دبي‬ ‫وال��ذي هيم��ن على حج��م الت��داول‪ ،‬بينما‬ ‫تراجع��ت البورص��ة املصرية قلي�لا بعدما‬ ‫صعدت في اجللستني السابقتني‪.‬‬ ‫وهبط س��هم «أرابتك» عشرة في املئة ‪-‬‬ ‫وه��و احلد األقصى للتح��رك اليومي‪ -‬إلى‬ ‫‪ 4.88‬دره��م مش��كال ضغط��ا عل��ى مؤش��ر‬ ‫س��وق دبي ال��ذي أغلق منخفض��ا ‪ 1.6‬في‬ ‫املئ��ة بعدما تراجع نحو ‪ 3.6‬ف��ي املئة أثناء‬ ‫اجللسة‪.‬‬ ‫وارتف��ع س��هم «أرابتك» أكثر م��ن ثالثة‬ ‫أمثال قيمته منذ بداي��ة العام‪ ،‬بعدما فازت‬ ‫الش��ركة بسلس��لة من عقود البناء الكبيرة‬ ‫من بينها صفقة بقيمة ‪ 40‬مليار دوالر لبناء‬ ‫مس��اكن حملدودي الدخل في مصر‪ .‬وكان‬ ‫السهم أيضا من بني ‪ 19‬سهما من اإلمارات‬ ‫وقطر انضمت إلى مؤشر «إم‪.‬إس‪.‬سي‪.‬آي»‬

‫لألسواق الناشئة في نهاية مايو‪/‬أيار‪.‬‬ ‫لك��ن معظم احمللل�ين يعتبرون أن س��هم‬ ‫«أرابت��ك» مبال��غ في قيمت��ه اآلن ويقيمونه‬ ‫بتوصية «بالبيع» بحسب بيانات لتومسون‬ ‫رويترز‪ .‬وهبط السهم ‪ 37‬في املئة منذ ذروة‬ ‫صعوده أثناء اجللسة منذ شهر‪.‬‬ ‫واس��تمرت عملب��ات بيع جلن��ي األرباح‬ ‫أمس ألس��هم ُاخ��رى انضمت إلى «مؤش��ر‬ ‫إم‪.‬إس‪.‬سي‪.‬آي»‪.‬‬ ‫وهبط س��هم «إعم��ار» العقاري��ة ‪ 0.9‬في‬ ‫املئة وس��هم س��وق دبي املالي ‪ 1.5‬في املئة‬ ‫وسهم بنك دبي اإلسالمي ‪ 0.1‬في املئة‪.‬‬ ‫وتراج��ع املؤش��ر العام لس��وق أبوظبي‬ ‫‪ 1.6‬ف��ي املئ��ة أيض��ا حت��ت ضغط أس��هم‬ ‫«إم‪.‬إس‪.‬س��ي‪.‬آي»‪ .‬وانخف��ض س��هم بنك‬ ‫أبوظبي التجاري ‪ 4.6‬ف��ي املئة‪ ،‬بينما هبط‬ ‫س��هما بنك اخلليج األول وال��دار العقارية‬ ‫ثالثة في املئة لكل منهما‪.‬‬ ‫وق��ال ش��اكيل س��روار‪ ،‬رئي��س إدارة‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫ُ‬ ‫االص��ول ل��دى ش��ركة األوراق املالي��ة‬ ‫واالس��تثمار «س��يكو» في البحرين «إتخذ‬ ‫كثي��ر م��ن املضارب�ين واملس��تثمرين عل��ى‬ ‫األجل القصير واملستثمرين األفراد مراكزا‬ ‫قب��ل رف��ع التصني��ف م��ن جان��ب إم‪.‬إس‪.‬‬ ‫سي‪.‬آي ويبيعون اآلن تلك األسهم‪ .‬تقلقني‬ ‫التقلبات ويبدو أنها قوية جدا»‪.‬‬ ‫وأغلق��ت بورصة قط��ر مس��تقرة تقريبا‬ ‫عن��د ‪ 12971‬نقطة‪ ،‬مع صعود أو إس��تقرار‬ ‫معظم األسهم التي انضمت إلى مؤشر «إم‪.‬‬ ‫إس‪.‬سي‪.‬آي» ماعدا س��هم مصرف الريان‬ ‫ال��ذي تراج��ع ‪ 2.2‬في املئ��ة وس��هم البنك‬ ‫التجاري القطري الذي هبط ‪ 0.3‬في املئة‪.‬‬ ‫ومع ذلك إنخفضت قيمة التداول ‪ 28‬في‬ ‫املئة مقارنة مع اجللسة السابقة‪ ،‬وتركزت‬ ‫على األس��هم الهابطة مث��ل مصرف الريان‬ ‫واخلليج الدولية للخدمات‪.‬‬ ‫وتراج��ع املؤش��ر الرئيس��ي للبورص��ة‬ ‫املصري��ة ‪ 0.3‬ف��ي املئ��ة بعدم��ا صع��د ‪5.9‬‬

‫في املئ��ة ف��ي اجللس��تني الس��ابقتني‪ ،‬مع‬ ‫أداء الرئي��س عبد الفتاح السيس��ي اليمني‬ ‫الدس��تورية‪ ،‬إضافة إلى قيام مجموعة من‬ ‫املس��تثمرين بعرض شراء حصة قدرها ‪20‬‬ ‫في املئة في اجملموعة املالية «هيرميس»‪.‬‬ ‫وق��ال مس��تثمرون مثلته��م «بلت��ون‬ ‫فايننشال» القابضة ُ‬ ‫االسبوع املاضي إنهم‬ ‫يعرضون شراء األسهم في اجملموعة املالية‬ ‫«هيرميس» بواقع ‪ 16‬جنيها مصريا للسهم‪.‬‬ ‫وهناك ش��كوك بش��أن ما إذا كان العرض‬ ‫س��يمضي قدما‪ ،‬وما إذا كان سينجح أم ال‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة العامة للرقابة املالية أمس ان‬ ‫العرض ال يفي حاليا باملتطلبات التنظيمية‪،‬‬ ‫وإن هناك حاجة ملزيد من املعلومات عنه‪.‬‬ ‫لكن العرض ال يزال يبهر الس��وق‪ ،‬حيث‬ ‫إرتفع سهم اجملموعة املالية «هيرميس» ‪1.9‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 15.50‬جنيها‪ ،‬بينما قفز س��هم‬ ‫«بلتون» نفس��ها عش��رة في املئة مس��جال‬ ‫احلد األقصى للتحرك اليومي لليوم الثاني‬

‫التي أقره�ا من مجل�س اإلدارة‪ ،‬وعليه فإن‬ ‫التعام�ل م�ع ه�ذا املوض�وع س�يجرى وفق‬ ‫القوانني املعمول بها>»‬ ‫‪ ‬ونف�ى الوزير أن يكون أي من البنكني قد‬ ‫تقدما بطلبات إلى سلطة النقد الفلسطينية‪،‬‬ ‫للحص�ول على التراخي�ص الالزمة‪ ،‬منذ أن‬ ‫بدءا العمل في العامني ‪ ،2009‬و ‪.2013‬‬ ‫‪ ‬وإعتبر أن سلطة النقد الفلسطينية ليس‬ ‫له�ا أي عالق�ة بودائ�ع البنكين‪ ،‬أو األموال‬ ‫الت�ي أقرضاهم�ا للمواطنني ف�ي قطاع غزة‪،‬‬ ‫مضيف�ا «معاجلة هذا األم�ر خارج عن نطاق‬ ‫عمل واختصاصات سلطة النقد»‪.‬‬ ‫‪ ‬يذكر أن املصرفني املذكورين ليس لديهما‬ ‫أي عالقات مصرفية أو مالية مع مؤسس�ات‬ ‫مماثل�ة ف�ي الضف�ة أو اخل�ارج‪ ،‬ويقتص�ر‬ ‫عملهم�ا عل�ى خدم�ات الس�حب واإلي�داع‬ ‫ومتويل املش�اريع‪ ،‬وحتصيل رس�وم بعض‬ ‫اخلدم�ات كاملياه والكهرب�اء‪ ،‬وإمتام بعض‬ ‫املعامالت املتعلقة باحلكومة املقالة في غزة‪.‬‬ ‫‪ ‬وب�دأ بن�ك اإلنت�اج عمل�ه ب�رأس م�ال‬ ‫يبل�غ ‪ 20‬ملي�ون دوالر أمريك�ي‪ ،‬س�اهم فيه‬ ‫مس�تثمرون عرب وفلسطينيون من الداخل‬ ‫واخل�ارج مببلغ ‪ 5‬ماليين دوالر‪ ،‬فيما جرى‬ ‫طرح ال�ـ‪ 15‬مليونا الباقي�ة لإلكتتاب العام‬ ‫للمساهمني من أبناء القطاع‪.‬‬ ‫‪  ‬و يعمل ‪  ‬في ‪  ‬ا لسو ق ‪  ‬ا لفلس�طينية ‪1 7  ‬‬ ‫مصرف�ا محلي�ا تعمل‪ ‬في‪ ‬الضف�ة الغربي�ة‬ ‫وقط�اع غ�زة‪ ،‬منه�ا ‪ 7‬مص�ارف محلي�ة‪،‬‬ ‫بينهما ‪ ‬مصرفان‪ ‬إسلاميان وخمسة مصارف‬ ‫جتاري�ة‪ ،‬و‪ 10‬مص�ارف واف�دة‪ ،‬منه�ا ‪ 8‬بنوك‬ ‫ُاردنية‪ ،‬وبنك بريطاني وبنك مصري‪.‬‬

‫األردن يخصص ‪ 850‬مليون دوالر‬ ‫لتنفيذ مشروعات في قطاع النقل‬

‫إرتفاع الني واستقرار الدوالر أمام اليورو‬ ‫ف��ي طوكي��و ان اليورو ق��د يواج��ه املزيد‬ ‫م��ن الضغوط النزولية ف��ي األجل القريب‬ ‫مع اتس��اع الفارق في أس��عار الفائدة بني‬ ‫الواليات املتحدة ومنطقة اليورو‪.‬‬ ‫وزاد الني ربع نقط��ة مئوية أمام الدوالر‬ ‫واليورو ليس��جل ‪ 102.28‬ين و‪ 139.08‬ين‬ ‫عل��ى الترتيب‪ .‬كما ارتفع كل من الدوالرين‬ ‫األسترالي والنيوزيلندي‪.‬‬ ‫من جهة ثانية ارتفع اجلنيه اإلسترليني‬ ‫أمس صوب أعلى مس��توى في ‪ 18‬ش��هرا‬ ‫مقاب��ل اليورو وتعافى أم��ام الدوالر‪ ،‬بعد‬

‫‪15‬‬

‫‪Economy‬‬

‫على التوالي‪.‬‬ ‫وأغلق مؤشر سوق الكويت مستقرا في‬ ‫ظ��ل تداول منخفض نس��بيا مع إس��تعداد‬ ‫سياس��يني معارضني لتنظيم احتجاج عام‬ ‫للمطالبة بإصالحات سياسية‪.‬‬ ‫وفيم��ا يل��ي إغ�لاق مؤش��رات أس��واق‬ ‫األسهم في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫في دبي تراجع املؤش��ر ‪ 1.6‬في املئة إلى‬ ‫‪ 4693‬نقطة‪ .‬كما تراجع مؤش��رأبوظبي ‪1.6‬‬ ���في املئة إلى ‪ 4870‬نقطة‪.‬‬ ‫وارتفع املؤش��ر الس��عودي ‪ 0.1‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 9906‬نقاط‪ .‬كما إستقر املؤشر القطري‬ ‫عن��د ‪ 12971‬نقط��ة‪ .‬أيض��ا أغل��ق املؤش��ر‬ ‫الكويتي مستقرا عند ‪ 7253‬نقطة‪.‬‬ ‫وهبط املؤشر البحريني ‪ 0.3‬في املئة إلى‬ ‫‪ 1447‬نقطة‪ .‬كما هبط املؤش��ر العماني ‪0.2‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 6923‬نقطة‪.‬‬ ‫وفي مصر انخفض املؤش��ر ‪ 0.3‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 8567‬نقطة‪.‬‬

‫العاملة في ُ‬ ‫االردن‪.‬‬ ‫ويواجه اإلقتصاد ُ‬ ‫االردني عدة حتديات‪،‬‬ ‫أهمها إرتفاع عجز املوازنة املقدر للعام احلالي‬ ‫بحوال�ي ‪ 1.5‬ملي�ار دوالر‪ ،‬وأعب�اء فات�ورة‬ ‫الطاقة التي تش�كل حوال�ي ‪ ٪25‬من الناجت‬ ‫احملل�ي اإلجمال�ي‪ ،‬حي�ث يس�تورد ُ‬ ‫االردن‬ ‫احتياجات�ه م�ن النف�ط اخل�ام واملش�تقات‬ ‫النفطية من اخلارج باألسعار العاملية‪.‬‬ ‫واشار سيف إلى إرتفاع‪  ‬نسبة األشخاص‬ ‫اللذي�ن يعتمدون على النق�ل العام في عمان‬ ‫خلال الس�نوات الثالث�ة املاضي�ة‪ ،‬حي�ث‬ ‫يس�تخدم ‪ ٪47‬من س�كان العاصم�ة عمان‬ ‫وس�ائل النق�ل العامة‪ ،‬مقارنة ب�ـ‪ ٪43‬فقط‬ ‫ف�ي ع�ام ‪ .2004‬ويتوق�ع أن تص�ل نس�بة‬ ‫مس�تخدمي وس�ائل النق�ل الع�ام بحل�ول‬ ‫ع�ام ‪ 2015‬إل�ى ‪ ٪65‬م�ن س�كان العاصم�ة‬ ‫ُ‬ ‫االردنية‪.‬‬ ‫وإرتفعت ملكية السيارات اخلاصة بنسبة‬ ‫ثابت�ة‪ ،‬وصلت إل�ى حوالي ‪ 124‬س�يارة لكل‬ ‫‪ 1000‬ش�خص في الفت�رة االخي�رة‪ ،‬مرتفعة‬ ‫بذل�ك ع�ن ‪ 106‬س�يارات لكل ‪ 1000‬ش�خص‬ ‫في ع�ام ‪ .2008‬كما ازدادت ملكية الس�يارات‬ ‫اخلاصة بنسبة ‪ ٪114‬خالل ‪ً 17‬‬ ‫عاما (‪1990‬‬ ‫إلى ‪ )2007‬أو مبعدل ‪ ٪6.7‬سنويا‪.‬‬ ‫وتفوق هذه النس�بة نسبة زيادة السكان‬ ‫ف�ي املناط�ق احلضري�ة‪ ،‬الت�ي يبل�غ معدلها‬ ‫‪ .٪3.3‬كم�ا تفوق نس�بة الزي�ادة في ملكية‬ ‫الس�يارات اخلاصة ف�ي ُ‬ ‫االردن‪ ،‬مثيالتها في‬ ‫دول الشرق األوسط وش�مال إفريقيا بواقع‬ ‫‪.٪2.5‬‬

‫اليابان تعتزم‬ ‫تخفيف القيود على‬ ‫العمالة األجنبية‬ ‫■ طوكي��و ‪ -‬د ب أ‪ :‬أف��ادت تقاري��ر أمس‬ ‫الثالث��اء أن الياب��ان تعت��زم تخفي��ف القيود‬ ‫على بع��ض العمال األجانب‪ ،‬في إطار س��عي‬ ‫احلكومة إليجاد سبل جديدة لتعويض تقلص‬ ‫الشريحة العاملة من السكان‪.‬‬ ‫ونقل��ت صحيفت��ا (مينيتش��ي ش��يمبون)‬ ‫و(جاب��ان تاميز) عن وكالة كي��ودو اليابانية‬ ‫لألنباء أن الضوابط اجلديدة املقترحة سوف‬ ‫تس��مح بتوظيف عم��ال أجانب ف��ي مجاالت‬ ‫مث��ل إدارة املن��ازل والتمريض‪ ،‬كما س��يكون‬ ‫أيضا في مقدور الطلبة املؤهلني العمل‪.‬‬ ‫وم��ن املق��رر أن يض��ع فري��ق م��ن مجلس‬ ‫ال��وزراء اإلج��راءات اجلدي��دة بحل��ول نهاية‬ ‫السنة املالية ‪. 2015‬‬ ‫وأف��ادت التقاري��ر ب��أن مس��ودة اللوائ��ح‬ ‫اجلديدة أوضح��ت أن األجانب س��يكون في‬ ‫مقدورهم العمل كمدي��ري منازل في «مناطق‬ ‫إستراتيجية خاصة»‪.‬‬ ‫يذكر أن الياب��ان تعاني من نق��ص العمالة‬ ‫نظرا لتزايد نس��بة املس��نني وإنخفاض معدل‬ ‫املواليد‪.‬‬ ‫وفي وقت س��ابق هذا العام قالت احلكومة‬ ‫اليابانية انها س��وف تغير قوانني التأشيرات‬ ‫مبا يس��مح لألجانب الذين اكتس��بوا مهارات‬ ‫ف��ي مهن البن��اء بالعمل ف��ي الياب��ان لفترات‬ ‫تزيد على املس��موح به حاليا وهو ثالثة أعوام‬ ‫بعد فترة التدريب‪.‬‬ ‫وذكرت التقارير أن الوظائف املسموح بها‬ ‫للعم��ال األجانب ف��ي الياب��ان حاليا ينحصر‬ ‫معظمه��ا ف��ي اجمل��االت التي تتطل��ب مهارات‬ ‫عالية مثل البحث العلمي وفنون الطهي‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫رياضــة‬

‫نيمار وميسي ورونالدو‪...‬‬ ‫صراع خاص على لقب جنم جنوم املونديال!‬

‫مونديال ‪2014‬‬ ‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ ،‬وكاالت‪ :‬رمب�ا‬ ‫حرمت اإلصاب�ات كأس العال�م ‪ 2014‬من العديد‬ ‫م�ن النج�وم البارزي�ن مث�ل الفرنس�ي فران�ك‬ ‫ريبي�ري والكولومب�ي رادامي�ل فال�كاو‪ ،‬لك�ن‬ ‫البطول�ة م�ا زال�ت حتظ�ى مبش�اركة العديد من‬ ‫النجوم ما يؤك�د أن التكهن بهوي�ة النجم األبرز‬ ‫في هذه البطولة سيكون أمرا مستحيال‪.‬‬ ‫كم�ا ينتظ�ر أن يش�تعل الص�راع عل�ى لق�ب‬ ‫جن�م البطول�ة عل�ى م�دار األدوار اخملتلف�ة ف�ي‬ ‫املونديال ليكون النجم الذي يس�تطيع الوصول‬ ‫بفريق�ه إلى معانقة الكأس هو األكثر جدارة بهذا‬ ‫اللقب‪ .‬وقبل انطلاق فعاليات البطولة غدا يبرز‬ ‫املهاجمان البرازيلي نيمار واألرجنتيني ليونيل‬ ‫ميس�ي في مقدمة املرش�حني للقب جنم النجوم‪.‬‬ ‫كم�ا يب�رز مرش�حون آخ�رون ال يقل�ون كف�اءة‬ ‫أو مه�ارة ب�ل إنه�م ق�د يتفوق�ون عل�ى النجمني‬ ‫اآلخرين من خالل مس�تواهم في املوس�م املاضي‬ ‫ومنه�م بالتأكيد البرتغالي كريس�تيانو رونالدو‬ ‫واألوروغواني لويس س�واريز بشرط أن ينجح‬ ‫الالعبان في اس�تعادة لياقتهما البدنية بالكامل‬ ‫بعد اإلصابة التي عانى منها كل منهما في الفترة‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫ويأم�ل نيم�ار بالطب�ع ف�ي أن يصب�ح أحدث‬ ‫الع�ب برازيل�ي يت�وج جنم�ا لبطول�ة كأس‬ ‫العال�م م�ن خلال قيادت�ه الفري�ق إل�ى إح�راز‬ ‫لق�ب املوندي�ال عل�ى أرض�ه ووس�ط جماهيره‪،‬‬ ‫لكن�ه ينتظر مقاومة ومنافس�ة كبيرة من ميس�ي‬ ‫وجنوم املنتخبات األخرى‪ .‬وبدا أن نيمار أصبح‬ ‫عل�ى ما ي�رام بالفع�ل وان�ه تعافى م�ن اإلصابة‬ ‫الت�ي عان�ى منها س�ابقا ف�ي القدم بعدما س�جل‬ ‫هدف�ا وصنع هدفني خلال املباراة الت�ي فاز فيها‬ ‫املنتخ�ب البرازيل�ي على نظي�ره البنمي ‪/4‬صفر‬ ‫ودي�ا‪ .‬لك�ن الالعب تعهد بأن يتحس�ن مس�تواه‬ ‫وأن يق�دم عروضا أفضل في مباري�ات املونديال‬ ‫التي تنطلق بلق�اء فريقه مع املنتخ�ب الكرواتي‬ ‫في املب�اراة االفتتاحية‪ .‬ويأمل نيم�ار (‪ 22‬عاما)‬ ‫في أن يس�ير على نهج أسالفه بيليه وغارينشيا‬ ‫ورونال�دو الذي�ن س�اهموا بق�در فعال ف�ي فوز‬ ‫الفري�ق بألقابه اخلمس�ة الس�ابقة ف�ي بطوالت‬ ‫كأس العال�م‪ .‬وق�ال نيم�ار‪ ،‬بع�د املب�اراة أم�ام‬ ‫بنم�ا‪« :‬لم أس�تعد بعد‪ ،‬ما زلت أقل من مس�تواي‬ ‫املعهود بعض الش�يء‪ .‬ش�عرت ببع�ض اإلجهاد‬ ‫في نهاي�ة املباراة‪ .‬سأس�تعيد مس�تواي البدني‬ ‫تدريجي�ا قب�ل البطول�ة»‪ .‬وق�دم نيم�ار أوراق‬ ‫اعتماده مع املنتخ�ب البرازيلي في العام املاضي‬ ‫عندما ق�اد الفري�ق للفوز ب�كأس الق�ارات‪ .‬وإذا‬ ‫أراد املنتخ�ب البرازيل�ي رف�ع كأس العالم للمرة‬ ‫السادسة في تاريخه‪ ،‬س�يكون الفريق في أمس‬ ‫احلاجة لعبقرية نيمار ال�ذي ميثل املفتاح األبرز‬ ‫النتصارات الفريق‪.‬‬ ‫وقال نيمار حديثا إنه يحتاج للس�يطرة على‬ ‫أعصاب�ه وس�ط ه�ذه التوقع�ات الهائل�ة الت�ي‬ ‫تالحق الفري�ق إلى هذه البطول�ة والتي تتماثل‬ ‫م�ع التوقع�ات التي تالحق ميس�ي م�ع املنتخب‬ ‫األرجنتين�ي‪ .‬ويحت�اج ميس�ي مث�ل زميل�ه ف�ي‬ ‫برش�لونة إلى الفوز بلقب املونديال بعدما فش�ل‬ ‫ف�ي محاولتني س�ابقتني ف�ي املوندي�ال في ‪2006‬‬ ‫بأملانيا و‪ 2010‬بجنوب أفريقيا‪.‬‬ ‫ويأت�ي املوندي�ال ف�ي الوقت الصعب مليس�ي‬ ‫بعد موس�م س�اده اإلخفاق مع برش�لونة‪ .‬ورغم‬ ‫تس�جيله ثالث�ة أه�داف م�ع الفري�ق ف�ي مرم�ى‬ ‫نظي�ره البرازيل�ي مبب�اراة ودي�ة قب�ل عامين‪،‬‬ ‫ل�م يقدم ميس�ي م�ع املنتخ�ب حت�ى اآلن إجنازا‬ ‫ملموس�ا وإن حتس�ن مس�توى عروض�ه م�ع‬ ‫الفري�ق ليقت�رب م�ن مس�تواه الذي ظه�ر به مع‬ ‫برش�لونة ف�ي الس�نوات املاضي�ة وال�ذي أهل�ه‬ ‫للف�وز بجائ�زة الك�رة الذهبية ألفض�ل العب في‬ ‫العال�م أرب�ع س�نوات متتالي�ة‪ .‬ويحمل ميس�ي‬ ‫ش�ارة القائد ف�ي املنتخب األرجنتين�ي كما ميثل‬ ‫مع زميليه هيغوين وأغوي�رو الثالثي الهجومي‬ ‫الذي يحتاجه املنتخ�ب األرجنتيني في محاولة‬ ‫البحث عن اللقب الثالث في كأس العالم‪.‬‬ ‫وبينم�ا يب�دو املنتخب�ان البرازيل�ي‬ ‫واألرجنتين�ي هما األكثر ترش�يحا للفوز باللقب‬ ‫ن ستكون فرص البرتغالي كريستيانو رونالدو‬ ‫للتتوي�ج جنما بالبطولة متوقفة على ما ميكن أن‬ ‫يصل اليه مع منتخب بالاده في املونديال‪ .‬ورغم‬ ‫هذا‪ ،‬ما زالت الشكوك حتيط بلياقة رونالدو بعد‬ ‫اإلصابة التي عان�ى منها في الركبة خالل الفترة‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬علم�ا أن�ه تأل�ق مع ري�ال مدري�د وهز‬ ‫الش�باك خلال املب�اراة النهائية ل�دوري أبطال‬ ‫أوروب�ا والت�ي فاز فيه�ا ‪ 1/4‬على ج�اره أتلتيكو‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫ويب�دو الثالث�ي رونال�دو وميس�ي ونيم�ار‬ ‫ه�م األكث�ر ترش�يحا إلبه�ار املش�جعني وازعاج‬ ‫املنافسين‪ .‬كم�ا يوجد مرش�حون آخ�رون للقب‬ ‫جنم جنوم املونديال مثل املهاجم اإليطالي ماريو‬ ‫بالوتيل�ي والع�ب الوس�ط األس�باني أندري�س‬ ‫إنييس�تا ال�ذي س�جل ه�دف الف�وز ف�ي املباراة‬ ‫النهائية ملونديال ‪.2010‬‬ ‫كم�ا يبرز بني املرش�حني للقب كل من مس�عود‬ ‫أوزي�ل وتوم�اس مول�ر وماري�و غوت�زه جن�وم‬ ‫املنتخ�ب األملان�ي واملهاج�م البلجيك�ي إي�دن‬ ‫هازارد واملهاجمني الهولندي روبن فان بيرس�ي‬ ‫واإلنكلي�زي وي�ن رون�ي‪ .‬وحرم�ت اإلصاب�ة‬ ‫املوندي�ال البرازيلي من النجم الفرنس�ي فرانك‬ ‫ريبي�ري واألملان�ي مارك�و روي�س والكولومبي‬

‫إذا تألق الالعب في كأس العالم‪.‬‬ ‫ديل بوسكي‪ :‬الطموح‬ ‫عامل حاسم في الفوز باللقب‬ ‫أك�د فيس�ينتي دي�ل بوس�كي م�درب املنتخب األس�باني أن‬ ‫الطم�وح يعتبر عامال حاس�ما ف�ي تألق فريقه ف�ي كأس العالم‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬الرغبة والطموح عامالن أساس�يان‪ ...‬سنتألق فقط إذا‬ ‫متتعن�ا بهما»‪ .‬وأش�ار إل�ى أن تواف�ر عامل الرغبة كان حاس�ما‬ ‫في مباراة أس�بانيا أم�ام البرازيل في نهائ�ي كأس القارات عام‬ ‫‪ .2013‬وأض�اف دي�ل بوس�كي ال�ذي يس�تعد لقي�ادة فريقه في‬ ‫مباراته األولى أمام هولندا‪« :‬في ذلك اليوم واجهنا فريقا مفعما‬ ‫باحلم�اس‪ ،‬ويلعب بالتزام‪ ...‬علينا أن نحفز أنفس�نا»‪ .‬وأش�اد‬ ‫باملنتخ�ب الهولن�دي بقي�ادة لوي�س فان غ�ال‪ ،‬كم�ا أعرب عن‬ ‫إعجابه بالالعبني صغار السن ضمن صفوف الفريق‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى التجدي�دات األخيرة التي أدخلت عل�ى عناصره‪ .‬وأوضح‪:‬‬ ‫«أتوق�ع أن أرى في باهيا الفريق الهولن�دي كما اعتدنا أن نراه‪،‬‬ ‫فه�و ينتمي إل�ى أكبر امل�دراس الهجومية ف�ي كرة الق�دم‪ ...‬إنه‬ ‫فريق ��اب ويقوده مدرب من أفضل املدربني املعاصرين»‪.‬‬ ‫ثالثة آالف متفرج تابعوا أول مران ملنتخب اجلزائر‬

‫رجل يركض بني كرات عمالقة وضعها مناهضون للمونديال البرازيلي‬ ‫رادامي�ل فال�كاو كما أثيرت الش�كوك حول مصير‬ ‫كل من التش�يلي فيدال واألوروغواني س�واريز‪.‬‬ ‫كما سبق للتصفيات أن حرمت البطولة من جنوم‬ ‫بارزي�ن مث�ل الس�ويدي زالت�ان إبراهيموفيتش‬ ‫والويلزي غاريث بيل العب ريال مدريد‪.‬‬ ‫روبرتو كارلوس‪ :‬املركز الثاني للبرازيل كاألخير!‬ ‫أكد النجم البرازيل�ي املعتزل روبرتو كارلوس أن‬ ‫منتخب بلاده يتعني علي�ه الفوز باملوندي�ال‪ ،‬مبينا‬ ‫أن حل�ول راقصي الس�امبا في املركز الثاني س�يكون‬ ‫مثل�ه مثل احتلال املركز األخي�ر في البطول�ة‪ .‬وقال‬ ‫إنه يرى أن منتخب إسبانيا يعد من املرشحني األوفر‬ ‫حظا للفوز باملونديال‪ ،‬لكنه أضاف أن هناك تطلعات‬ ‫كبيرة ح�ول ما ميكن ملنتخب البرازي�ل فعله في هذه‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫كم�ا ي�رى أن ق�رار املهاج�م اإلس�باني البرازيلي‬ ‫األص�ل دييغو كوس�تا اللع�ب ملنتخب إس�بانيا‪ ،‬كان‬ ‫صائبا الن انضمامه للماتادور س�يمنحه فرصة أكبر‬ ‫للع�ب ف�ي املونديال‪ .‬وأوضح إن�ه كان يود أن ينضم‬ ‫كوس�تا للمنتخ�ب البرازيل�ي لكن�ه ق�ال ف�ي الوقت‬ ‫نفسه‪« :‬ثمة كثيرين بالبرازيل ال يعرفون كوستا النه‬ ‫كان دوم�ا محترفا باخل�ارج‪ ...‬نح�ن بحاجة لالعب‬ ‫مثل�ه لكن�ه م�ع إس�بانيا سيس�تطيع إب�راز مهاراته‬ ‫بشكل أكبر»‪.‬‬ ‫كم�ا أع�رب عن تطلع�ه لنهائي بين منتخب بالده‬ ‫امام األرجنتني او إس�بانيا‪ ،‬مضيفا ان هناك توقعات‬ ‫كثي�رة بش�أن نهائي يش�هد وجود اوروغ�واي لكنه‬ ‫قال إن�ه ال يعتق�د أن يتمك�ن املنتخ�ب االوروغواني‬ ‫م�ن التاه�ل للنهائ�ي‪ .‬وعن منتخ�ب «الس�امبا» قال‬ ‫كارلوس إن تش�كيلة املنتخب احلال�ي مختلفة متاما‬

‫ع�ن تلك الت�ي لع�ب بين صفوفه�ا س�ابقا‪ ،‬حيث أن‬ ‫امل�درب س�كوالري «اس�تطاع تغيي�ر عقلي�ة الفري�ق‬ ‫واصبح لديه اآلن امكانيات أكثر للعب»‪.‬‬

‫األنف�اق وراءه دواف�ع سياس�ية‪ ،‬حي�ث أن�ه يأت�ي‬ ‫قب�ل أيام من املونديال ‪ ،‬وقبل أش�هر م�ن االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية التي تقام في أكتوبر‪ /‬تشرين األول املقبل‪.‬‬ ‫ويلع�ب املنتخ�ب البرازيلي في اجملموع�ة األولى مع‬ ‫الكاميرون واملكسيك وكرواتيا‪.‬‬

‫أبدى كيف�ن برينس بواتينغ جنم املنتخب الغاني‬ ‫ثقت�ه املطلق�ة ف�ي ق�درة فريقه عل�ى املض�ي قدما في‬ ‫نهائي�ات كأس العال�م واملنافس�ة بقوة عل�ى اللقب‪،‬‬ ‫خاص�ة عق�ب الفوز الكبي�ر الذي حقق�ه ‪/4‬صفر على‬ ‫كوري�ا اجلنوبية ف�ي املب�اراة الودية األخي�رة لغانا‬ ‫قبل خوض املونديال‪ .‬وق�ال بواتينغ‪« :‬يتحتم علينا‬ ‫أن نصب�ح أبط�اال للعالم»‪ .‬وأضاف‪« :‬الق�ارة بأكملها‬ ‫تنتظ�ر تتوي�ج منتخب أفريق�ي بكأس العال�م للمرة‬ ‫األول�ى ف�ي التاري�خ»‪ .‬ويس�عى املنتخ�ب الغان�ي‪،‬‬ ‫الذي صعد ل�كأس العالم للمرة الثالثة على التوالي‪،‬‬ ‫لتحقيق إجناز يفوق الذي حققه في املونديال املاضي‬ ‫عندما صعد إلى دور الثمانية‪ ،‬قبل أن يفشل في حجز‬ ‫مقعده ف�ي الدور قبل النهائي أمام أوروغواي‪ .‬وعلى‬ ‫مدار البطوالت التس�ع عش�رة املاضية ل�م ينجح أي‬ ‫منتخب أفريقي في اجتياز دور الثمانية‪.‬‬

‫سكيالتشي‪ :‬إميوبيلي سيكون مفاجأة ايطاليا‬

‫بواتينغ‪ :‬يتحتم على غانا التتويج باللقب‬

‫رئيس االحتاد البرازيلي‪ :‬سأذهب‬ ‫إلى اجلحيم في حال فشلنا بالتتويج‬ ‫ق�ال رئي�س االحت�اد البرازيل�ي جوزي�ه ماري�ا‬ ‫ماري�ن‪ ،‬إنه س�يذهب إلى اجلحي�م إذا ل�م تفز بالده‬ ‫ب�كأس العالم التي تنطلق عل�ى أرضها غدا‪ .‬وأضاف‬ ‫أن «مس�ؤوليتنا كبي�رة جدا في البطول�ة‪ ،‬لكننا على‬ ‫ثقة كاملة في اجلهاز الفني بقيادة املدرب سكوالري»‪.‬‬ ‫وتابع إنه ليس لديه ش�ك ف�ي أن إضراب عمال مترو‬

‫رشح س�الفاتوري «توتو» سكيالتشي هداف‬ ‫كأس العال�م س�ابقا مواطن�ه تش�يرو إميوبيلي‬ ‫مهاجم منتخب إيطاليا للسير على خطاه ليكون‬ ‫مفاج�أة بلاده ف�ي النهائي�ات البرازيلي�ة‪ .‬ولم‬ ‫يك�ن سكيالتش�ي يحظى بش�هرة كبي�رة قبل أن‬ ‫يس�جل س�تة أهداف في مونديال ‪ ،1990‬ويعتقد‬ ‫مهاج�م يوفنت�وس واالنت�ر الس�ابق أن هن�اك‬ ‫الكثي�ر من أوجه التش�ابه بينه وبين إميوبيلي‬ ‫الذي أحرز ثالثة أهداف ف�ي مباراة ودية انتهت‬ ‫بف�وز بلاده ‪ 3-5‬عل�ى فلومينيزي ي�وم األحد‪.‬‬ ‫وقال سكيالتش�ي (‪ 49‬عام�ا)‪« :‬تتوافر الظروف‬ ‫املناس�بة إلميوبيل�ي ليك�ون الورق�ة الرابح�ة‬ ‫للم�درب برانديل�ي‪ .‬لق�د ش�ارك وأح�رز العديد‬ ‫من األهداف هذا املوس�م ومير بحال�ة من التألق‬ ‫كما أنه يش�عر بحم�اس كبير كم�ا كان حالي في‬ ‫‪ .»1990‬وتأل�ق إميوبيل�ي ف�ي املوس�م املاض�ي‬ ‫بال�دوري وأحرز ‪ 22‬هدفا ليقود تورينو الحتالل‬ ‫املركز الس�ابع والتأهل لكأس األندية األوروبية‬ ‫بع�د من�ع بارم�ا صاح�ب املرك�ز الس�ادس م�ن‬ ‫املش�اركة بس�بب مخالفات مالية‪ .‬وج�ذب تألق‬ ‫إميوبيلي (‪ 24‬عاما) اهتمام بوروسيا دورمتوند‬ ‫األملاني الذي ضمه مقابل نحو ‪ 15.6‬مليون جنيه‬ ‫إسترليني وسيكون سعيدا بالفعل بثمن الصفقة‬

‫أجرى املنتخ�ب اجلزائري حلقت�ه التدريبية األولى في‬ ‫مدينة س�وروكابا‪ .‬وقال االحتاد اجلزائ�ري على موقعه إن‬ ‫أكث�ر من ثالث�ة آالف متف�رج‪ ،‬بينهم مش�جعون جزائريون‬ ‫حض�روا احلص�ة التدريبي�ة املفتوحة أم�ام اجلماهير التي‬ ‫خصت الالعبني باستقبال حار‪ .‬وقام عمدة مدينة سوروكابا‬ ‫أنطوني�و كارل�وس وع�دد من املس�ؤولني احملليين بزيارة‬ ‫العبي اجلزائر أثناء تدربه�م مبلعب «والتر ريبيرو»‪ ،‬حيث‬ ‫كان ف�ي اس�تقبالهم رئي�س احت�اد الكرة اجلزائ�ري محمد‬ ‫روراوة‪ .‬وتس�تهل اجلزائر مش�وارها في اجملموعة الثامنة‬ ‫أم�ام بلجي�كا الثالثاء املقب�ل‪ ،‬ث�م تواجه كوري�ا اجلنوبية‬ ‫وروسيا يومي ‪ 22‬و‪ 26‬من الشهر اجلاري‪.‬‬ ‫غانا تكتسح كوريا اجلنوبية برباعية‬ ‫اكتس�ح املنتخب الغاني‪ ،‬نظيره الكوري اجلنوبي بأربعة‬ ‫أه�داف دون رد ودي�ا اس�تعدادا ملونديال البرازيل‪ .‬وس�جل‬ ‫أه�داف غانا‪ ،‬أندريه أيو (هاتريك) ف�ي الدقائق ‪ 11‬و‪ 53‬و‪،89‬‬ ‫وأس�امواه جيان ف�ي الدقيقة ‪ 44‬في مدين�ة ميامي األمريكية‪.‬‬ ‫ويخوض املنتخب الغاني املونديال في اجملموعة السابعة مع‬ ‫أمري�كا وأملانيا والبرتغ�ال‪ ،‬بينما يلعب املنتخ�ب الكوري في‬ ‫اجملموعة الثامنة مع روسيا واجلزائر وبلجيكا‪.‬‬ ‫إذاعة املباريات داخل املدارس االرجنتينية‬ ‫أك�د ألبرت�و س�يليوني وزي�ر التعليم ف�ي األرجنتين أنه‬ ‫س�يتم إذاع�ة مباري�ات كأس العال�م التي يخوضه�ا منتخب‬ ‫بالده داخل املدارس أثناء احلصص الدراسية‪ ،‬دون إلغائها‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬سيشاهد املونديال ‪ 5‬مليار شخص في أنحاء العالم‪...‬‬ ‫فكيف ال يش�اهده ‪ 10‬ماليني طفل وش�اب من طلاب املدارس‬ ‫األرجنتيني�ة»‪ .‬وأش�ار الوزي�ر األرجنتين�ي إل�ى أن�ه لي�س‬ ‫هناك نية اللغاء احلصص الدراس�ية أثن�اء مباريات املنتخب‬ ‫األرجنتيني‪ .‬وش�دد على أهمية مش�اهدة مباري�ات املونديال‬ ‫للطالب‪ ،‬وقال‪« :‬الش�باب يق�درون أهمية مش�اهدة مباريات‬ ‫املونديال‪ ...‬س�ينتهز اجلمي�ع الفرصة ملش�اهدة املباريات مع‬ ‫األصدقاء داخل املدرسة‪ ...‬مش�اهدة املباريات داخل املدرسة‬ ‫س�يخلق محيط�ا من الصداق�ة والتآلف بني الطلاب من جهة‬ ‫وبينه�م وبني املعلمين من جهة أخرى‪ ...‬س�ينعكس هذا األمر‬ ‫على تنامي الشعور بالهوية واالنتماء»‪.‬‬ ‫االيفواري جيرفينيو يتعهد باللعب اجلماعي‬ ‫تعه�د املهاج�م جيرفيني�و باللع�ب اجلماعي م�ع زمالئه من‬ ‫أج�ل مصلحة كوت ديفوار التي تتطل�ع لتجاوز دور اجملموعات‬ ‫ف�ي كأس العال�م للم�رة األولى ف�ي تاريخها‪ .‬ولع�ب جيرفينيو‬ ‫دورا مهم�ا ف�ي هج�وم املنتخ�ب عل�ى م�دار الس�نوات القليل�ة‬ ‫املاضية لكن طريق�ة اللعب الفردية جلناح روما االيطالي أثارت‬ ‫انتق�ادات من زمالئه واجلماهير معا‪ .‬وقال جيرفينيو‪« :‬رغم ان‬ ‫الش�خص ميكنه صنع الفارق في بع�ض األحيان فان اجلماهير‬ ‫ميكنها التأكد انني سأس�اهم مع الفريق ف�ي كل مباراة نلعبها»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬أهداف املنتخب لها األولوية‪ .‬اللعب الفردي س�يكون‬ ‫بال معنى وال جدوى منه»‪ .‬وس�تلعب كوت ديفوار في اجملموعة‬ ‫الثالثة الى جان�ب اليونان وكولومبيا واليابان وتبدو فرصتها‬ ‫جيدة في التأهل للدور الثاني‪.‬‬ ‫رونالدو يطلب «الشعوذة»‬ ‫ملنع كلوزه من حتطيم رقمه القياسي‬ ‫يع�ول االس�طورة البرازيل�ي الس�ابق رونال�دو على‬ ‫الش�عوذة الش�عبية لالحتف�اظ برقم�ه القياس�ي‪ ،‬حيث‬ ‫طل�ب م�ن مواطني بلاده إع�داد «عم�ل صغي�ر» لألملاني‬ ‫ميروسالف كلوزه‪ ،‬كي ال يسجل أهدافا في املونديال‪.‬‬ ‫وق�ال «الظاه�رة»‪« :‬أود أن أطل�ب معروف�ا‪ ،‬ألن أملانيا‬ ‫س�تلعب هن�ا‪ :‬إذا اس�تطعتم اصنعوا عمال س�يئا صغيرا‬ ‫لكل�وزه‪ ،‬س�يكون ذل�ك جي�دا للغاي�ة»‪ ،‬وفضلا ع�ن أن‬ ‫البرازي�ل وأملاني�ا قد تتواجه�ان في املوندي�ال‪ ،‬في حالة‬ ‫اس�تمرار جناحهما في البطولة‪ ،‬فإن لدى رونالدو س�ببا‬ ‫آخ�ر «لإلض�رار» بكل�وزه‪ .‬فالظاه�رة هو اله�داف األكبر‬ ‫ف�ي تاريخ بط�والت كأس العالم برصي�د ‪ 15‬هدفا‪ ،‬ويأتي‬ ‫األملاني خلفه برصيد ‪ 14‬هدف�ا‪ ،‬ما يعني أنه ميكنه انتزاع‬ ‫قمته في البرازيل‪ .‬وبالنسبة لكلوزه‪ ،‬فإن انتصارا ألملانيا‬ ‫ف�ي «بالد ك�رة القدم» س�يكون‪ ،‬فضال عن حتقي�ق اللقب‬ ‫العاملي الرابع لبالده‪ ،‬فرصة ممتازة للثأر من «الظاهرة»‪،‬‬ ‫الذي س�جل الهدفني اللذين منحا البرازيل لقبها اخلامس‬ ‫في ‪ 2002‬على حساب املنتخب األملاني‪.‬‬

‫بالوتيلي (ميني) ورفاقه في حصة تدريبية للمنتخب االيطالي‬

‫أعلن نيته الترشح لوالية خامسة‬

‫■ س�او باول�و ‪ -‬د ب أ‪ :‬ي�رى السويس�ري‬ ‫جوزي�ف بالت�ر رئي�س االحت�اد الدولي لك�رة القدم‬ ‫أن االدع�اءات احمليط�ة مبونديال قط�ر ‪ 2022‬حتركها‬ ‫العنصري�ة‪ .‬واختي�رت قطر في كانون أول‪/‬ديس�مبر‬ ‫‪ 2010‬الس�تضافة كأس العالم ‪ ،2022‬لكن س�رعان ما‬ ‫أحاطت مزاعم الفساد بهذا امللف ما دفع الفيفا إلجراء‬ ‫حتقيقات في هذا الشأن‪.‬‬ ‫وق�ال بالتر‪« :‬هناك ن�وع من العاصفة ض�د الفيفا‬ ‫في م�ا يتعلق مبونديال قطر‪ ،‬لألس�ف هناك قدر كبير‬ ‫م�ن التميي�ز والعنصري�ة»‪ .‬وم�ن املق�رر أن يكش�ف‬ ‫الفيف�ا ف�ي أيلول‪/‬س�بتمبر أو تش�رين األول‪/‬أكتوبر‬ ‫املقبلين عن مدى سلامة امللف الروس�ي الس�تضافة‬ ‫كأس العالم ‪ 2018‬وملف قطر الس�تضافة كأس العالم‬ ‫‪ .2022‬وذك�رت صحيفة «صن�داي تاميز»البريطانية‬ ‫ان القطري محمد بن همام الرئيس الس�ابق لالحتاد‬ ‫اآلس�يوي ق�دم ‪ 5‬ماليين دوالر لكب�ار مس�ؤولي كرة‬ ‫القدم لتأمني فوز بالده بشرف تنظيم املونديال‪.‬‬ ‫ونقلت هيئة االذاعة البريطانية (بي بي سي) عن‬ ‫بالت�ر قوله ملس�ؤولي كرة الق�دم االفريقية في س�او‬ ‫باولو‪ ،‬قوله أن هذه االدعاءات سيتم مناقشتها خالل‬ ‫اجلمعي�ة العمومي�ة للفيف�ا‪ .‬وش�دد على أن�ه يتحتم‬ ‫عل�ى الفيف�ا «مكافح�ة أي ش�يء ينم ع�ن العنصرية‬ ‫والتميي�ز»‪ .‬وتنف�ي قط�ر ادع�اءات وجود فس�اد في‬ ‫عملية التصويت وش�ددت على أن ابن همام لم يلعب‬ ‫أي دور في فوز قطر باستضافة البطولة‪.‬‬ ‫وم�ن جهة أخ�رى‪ ،‬قال بالتر (‪ 78‬عام�ا) إنه ينوي‬ ‫الترشح لوالية خامس�ة‪ .‬وأضاف‪« :‬واليتي الطويلة‪،‬‬

‫الت�ي ب�دأت ف�ي ‪ ،1998‬قد تس�تمر في والية خامس�ة‬ ‫جديدة‪ ،‬حيث ستنتهي الوالية احلالية لي في ‪.»2015‬‬ ‫وأكم�ل‪« :‬أطال�ب كل أعض�اء االحت�ادات اآلس�يوية‬ ‫بإظه�ار توحده�م‪ ،‬هذه ه�ي أفضل طريق�ة للرد على‬ ‫م�ن يس�عون لتدمي�ر‪ ،‬لي�س ك�رة الق�دم‪ ،‬ب�ل الهيئة‬ ‫الت�ي متثلها (فيف�ا)»‪ .‬وأضاف‪« :‬س�نظهر أننا جميعا‬ ‫متحدين وأن هذه الهيئة ال ميكن تدميرها»‪.‬‬ ‫بيكنباور قد يواجه إجراءات تأديبية‬ ‫وأكد تي�و تسفانتس�يغر عضو اللجن�ة التنفيذية‬ ‫للفيف�ا أن االس�طورة األملان�ي فران�ز بيكنب�اور ق�د‬ ‫يواج�ه إج�راءات تأديبي�ة م�ن الفيف�ا في م�ا يتعلق‬ ‫بزيارت�ه املزعوم�ة إل�ى قط�ر الت�ي تس�تضيف كأس‬ ‫العالم ‪ .2022‬وقال الرئيس السابق لالحتاد األملاني‪:‬‬ ‫«إذا قرأت اللوائح التأديبية ستصل إلى مرحلة ميكن‬ ‫من خاللها طرح األسئلة»‪.‬‬ ‫وتأت�ي تصريحات تسفانتس�يغر بعد أن نش�رت‬ ‫صحيف�ة «صنداي تامي�ز» البريطانية تقريرا بش�أن‬ ‫س�فر بيكنب�اور إلى قطر في ‪ 2010‬قبل فوزها بش�رف‬ ‫تنظي�م موندي�ال ‪ 2022‬بدع�وة م�ن محم�د ب�ن همام‬ ‫رئيس االحتاد اآلسيوي ومس�ئول الفيفا سابقا‪ ،‬الى‬ ‫جان�ب زيارت�ه إلى قطر ف�ي ‪ 2011‬بصفته مستش�ارا‬ ‫لشركة مقرها هامبورغ‪.‬‬ ‫وم�ن ناحي�ة أخ�رى‪ ،‬ذك�رت صحيفت�ا «دايل�ي‬ ‫تليغ�راف» البريطاني�ة و»دي فيل�ت» األملاني�ة أن‬ ‫بيكنباور رفض الرد على كبير محققي الفيفا ميش�يل‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫رئيس االحتاد الهولندي‪:‬‬ ‫الوقت حان لرحيل بالتر‬ ‫و ق�ال رئيس االحتاد الهولن�دي ميكايل فان براغ‬ ‫إنه ال ينبغ�ي لرئيس االحتاد الدول�ي جوزيف بالتر‬ ‫التق�دم إلعادة انتخاب�ه على رأس املنظم�ة‪ ،‬وقال إن‬ ‫الرجل السويسري يتحمل جانبا كبيرا من مسؤولية‬ ‫تش�ويه س�معة الفيفا‪ .‬وقال ب�راغ‪« :‬تلطخت صورة‬ ‫الفيف�ا ب�كل ما ح�دث عل�ى م�دار األع�وام األخيرة»‪.‬‬ ‫وأضاف في تصريحاته التي ادلى بها من س�او باولو‬ ‫حي�ث يحضر املؤمت�ر الع�ام للفيفا‪« :‬لم يتبق س�وى‬ ‫عدد قليل ج�دا من الناس الذين يتعامل�ون مع الفيفا‬ ‫عل�ى محم�ل اجل�د وبغ�ض النظر ع�ن تعاطيك�م مع‬ ‫املسألة فإن بالتر مسؤول في النهاية»‪.‬‬ ‫وق�ال ب�راغ إن على بالت�ر أن يصغ�ي لالنتقادات‬

‫رادار املالعـــب‬ ‫رئيس االحتاد الفلسطيني‪:‬‬ ‫على الفيفا أن يتصدى‬ ‫لعنصرية إسرائيل‬ ‫■ س�انتوس ‪ -‬د ب أ‪ :‬طال�ب االحت�اد الفلس�طيني‬ ‫االحت�اد الدول�ي لك�رة الق�دم باتخ�اذ إج�راءات ف�ي‬ ‫مواجه�ة م�ا اعتب�ره «احتلاال اس�تيطانيا وعنصري�ا‬ ‫وفاش�يا» م�ن قب�ل إس�رائيل‪ .‬وق�ال جبري�ل الرجوب‬ ‫رئي�س احت�اد الك�رة الفلس�طيني‪« :‬ال أطال�ب بتوقيع‬ ‫عقوب�ات عل�ى الرياضيين اإلس�رائيليني‪ ...‬ال أرغ�ب‬ ‫ف�ي رؤيته�م يعان�ون مث�ل الرياضيين الفلس�طينيني‪،‬‬ ‫إال إنن�ي لم أس�مع قط االحتاد اإلس�رائيلي لك�رة القدم‬ ‫ينتقد سلوكيات حكومته العنصرية مع الفلسطينيني»‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن إس�رائيل منعت سفر خمس�ة العبني من‬ ‫املنتخ�ب الفلس�طيني وقامت باعتقال آخ�ر‪ ،‬حلرمانهم‬ ‫من املش�اركة مع منتخب بالدهم في التصفيات األخيرة‬ ‫املؤهل�ة ل�كأس األمم اآلس�يوية‪ .‬وأضاف قب�ل اجتماع‬ ‫اجلمعي�ة العمومي�ة للفيف�ا في س�او باول�و‪« :‬لقد طفح‬ ‫الكي�ل‪ ...‬أنا أحت�دث عن االحتلال العنصري الفاش�ي‬ ‫اإلس�رائيلي»‪ .‬وتاب�ع‪« :‬إس�رائيل يجب أن تع�ي أنها ال‬ ‫ميكن أن تس�تمتع بكل احلقوق مع إقصاء الطرف اآلخر‬ ‫وحرمان�ه منها‪ ...‬ال بد للفيفا أن يق�رر ويضطلع بدوره‬ ‫ف�ي احلماية والدفاع عن�ا‪ ...‬هذه مس�ؤوليته‪ ...‬ترويع‬ ‫اجليران قضية يجب أن تنظ�ر أمام احملكمة‪ ...‬هل يحق‬ ‫إلسرائيل أن تروع جيرانها كما تشاء؟»‪.‬‬

‫أنشيلوتي يؤكد أن الريال‬ ‫سيضم مهاجما عقب املونديال‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د اإليطال�ي كارلو أنش�يلوتي‬ ‫م�درب ريال مدريد أن ناديه س�يتعاقد م�ع مهاجم عقب‬ ‫موندي�ال البرازي�ل‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن إيك�ر كاس�ياس‬ ‫وأنخي�ل دي ماري�ا س�يبقيان ف�ي الفري�ق امللكي خالل‬ ‫املوس�م املقب�ل‪ .‬وق�ال ل�دى تق�دمي موقع�ه اإللكتروني‬ ‫الشخصي اجلديد‪« :‬لن نبرم تعاقدات إال بعد املونديال‪.‬‬ ‫ال توجد عجلة‪ ،‬وال حاجة إلجراء الكثير من التعاقدات‪.‬‬ ‫هن�اك وقت حتى ‪ 31‬آب‪/‬أغس�طس»‪ .‬وأب�رز أن املهاجم‬ ‫الصاع�د ألف�ارو مورات�ا يرغ�ب ف�ي الرحي�ل بحثا عن‬ ‫املش�اركة بصورة أكبر‪ ،‬لذا فإن النادي يفكر بالفعل في‬ ‫التعاقد مع رأس حربة جديد‪ .‬وأضاف‪« :‬لو رحل موراتا‬ ‫سيتحتم البحث عن مهاجم‪ ،‬بنفس القدرات‪ ،‬أي شاب‪.‬‬ ‫الالعب قرر الرحيل والنادي موافق»‪.‬‬

‫ألفيش ينفي إنتقاله‬ ‫إلى سان جيرمان‬ ‫■ برازيلي�ا – األناض�ول‪ :‬ق�ال املداف�ع البرازيلي‬ ‫دان�ي ألفيش (‪ 31‬عاما)‪ ،‬إن�ه ال يرغب في الرحيل عن‬ ‫برش�لونة‪ ،‬بع�د أنب�اء ع�ن انتقاله إلى باريس س�ان‬ ‫جيرم�ان الفرنس�ي‪ .‬وأض�اف‪« :‬ال أرغب ف�ي التعليق‬ ‫على إمكانية تعاقد س�ان جيرمان معي‪ ،‬فأنا متمس�ك‬ ‫بالبقاء مع النادي الكتالوني‪ ،‬خاصة أن تلك األقاويل‬ ‫الت�ي تتنش�ر ف�ي الوق�ت احلال�ي غرضه�ا تش�تيت‬ ‫تركيزي عن املونديال»‪ .‬وتابع‪« :‬تربطني عالقة قوية‬ ‫بزالت�ان إبراهيموفيت�ش الع�ب س�ان جيرم�ان‪ ،‬وال‬ ‫يعني اتصالي به أنني سأنتقل إلى الفريق الباريسي‪،‬‬ ‫وأنا أدعوه ملتابعة املونديال في البرازيل»‪.‬‬

‫السد القطري يفاوض‬ ‫تشابي ألونسو‬ ‫■ الدوحة – األناضول‪ :‬ذكرت صحيفة «الوطن»‬ ‫القطرية أن نادي الس�د القطري دخل في مفاوضات‬ ‫مع العب الوس�ط اإلس�باني تش�ابي ألونسو للعب‬ ‫ضمن صفوفه املوسم املقبل‪ .‬وأضافت الصحيفة‪ ،‬أن‬ ‫إدارة النادي قررت االس�تغناء عن جميع احملترفني‬ ‫واإلبق�اء فق�ط عل�ى اجلزائ�ري نذير بلح�اج الذي‬ ‫حص�ل على لق�ب أفضل العب املوس�م املاض�ي‪ .‬ولم‬ ‫تكش�ف الصحيف�ة ع�ن أي تفاصي�ل مالي�ة خاص�ة‬ ‫بالتعاقد مع ألونس�و‪ .‬وأنهى السد الدوري القطري‬ ‫في املركز الثالث برصيد ‪ 47‬نقطة‪.‬‬

‫استون فيال يضم جو كول‬ ‫■ لن�دن – رويت�رز‪ :‬أعلن اس�تون فيلا االنكليزي‬ ‫ان جو كول العب وس�ط تشلس�ي الس�ابق انضم اليه‬ ‫ف�ي صفق�ة انتق�ال ح�ر‪ .‬ووق�ع ك�ول (‪ 32‬عام�ا) عقدا‬ ‫لعامني بعد رحليه عن وس�تهام‪ .‬وق�ال كول‪« :‬حالفني‬ ‫احلظ مبش�وار جيد لكن ال يزال هن�اك املزيد الذي أريد‬ ‫حتقيق�ه»‪ .‬وخاض ك�ول ‪ 56‬مب�اراة دولية م�ع انكلترا‬ ‫وبدأ مش�واره مع وس�تهام قبل االنتقال ف�ي ‪ 2003‬الى‬ ‫تشلس�ي ليفوز مع الفري�ق بثالثة القاب ف�ي الدوري‪.‬‬ ‫وانض�م كول الى ليفربول ف�ي ‪ 2010‬لكنه لم يتمكن من‬ ‫اللعب أساس�يا وأمضى موس�م ‪ 2012-2011‬معارا الى‬ ‫ليل الفرنسي‪ .‬وأصبح كول ثاني صفقة لفيال بعد نهاية‬ ‫املوس�م‪ ،‬عقب انضمام السويسري فيليب سنديروس‬ ‫من بلنسية االسباني في صفقة انتقال حر‪.‬‬

‫راكيتيش على أعتاب برشلونة‬ ‫بـ‪ 20‬مليون يورو‬

‫بالتر‪ :‬اإلدعاءات احمليطة مبونديال قطر حتركها العنصرية!‬ ‫غارس�يا ال�ذي يحقق في إج�راءات خاطئ�ة محتملة‬ ‫تتعل�ق باختيار روس�يا الس�تضافة موندي�ال ‪2018‬‬ ‫وقطر الستضافة مونديال ‪. 2022‬‬ ‫وش�ارك بيكنب�اور ف�ي عملية التصوي�ت الختيار‬ ‫الدولتني املنظمني لكأس العالم ‪ 2018‬و‪ ،2022‬بصفته‬ ‫عض�وا باللجن�ة التنفيذي�ة بالفيف�ا آن�ذاك‪ ،‬لكنه ملح‬ ‫إل�ى أنه لم يص�وت لصالح قطر‪ ،‬كما نف�ى تورطه في‬ ‫أي وقائع فس�اد‪ .‬وق�ال بيكنباور‪« :‬أن�ا آخر من ميكن‬ ‫اتهام�ه بالفس�اد‪ ،‬لم يح�اول أحد أب�دا أن يؤثر علي‪،‬‬ ‫ولم أفعل أبدا أي ش�يء لصالح القطريني أو محمد بن‬ ‫همام»‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫‪Sports‬‬

‫■ برشلونة – األناضول‪ :‬ذكرت صحيفة «سبورت»‬ ‫اإلسبانية‪ ،‬أن العب الوسط الكرواتي إيفان راكيتيش‬ ‫(‪ 26‬عاما) بات على أعتاب االنتقال إلى برشلونة قادما‬ ‫من إشبيلية‪ .‬وأضافت الصحيفة أن مسؤولي برشلونة‬ ‫و أش�بيلية اتفقا على كل التفاصي�ل اخلاصة بالتعاقد‪،‬‬ ‫حي�ث س�تكلف خزين�ة الن�ادي الكتالون�ي ‪ 20‬مليون‬ ‫ي�ورو‪ .‬وس�يعلن برش�لونة بش�كل رس�مي تعاقده مع‬ ‫راكيتيش بعد أن يخضع الالع�ب للفحوصات الطبية‪.‬‬ ‫وللمرة األولى منذ ‪ 6‬أعوام‪ ،‬خرج برشلونة هذا املوسم‬ ‫خال�ي الوف�اض م�ن أي بطول�ة محلي�ة وأوروبية‪ ،‬إذ‬ ‫فش�ل في التتويج بلقب الدوري اإلسباني وكأس امللك‬ ‫ودوري األبطال‪.‬‬

‫جوزيف بالتر أعلن نيته لوالية خامسة رغم تخبطات الفيفا‬ ‫املتواصلة وان يصل للنتيجة املالئمة‪ .‬وكانت العديد‬ ‫م�ن اجله�ات الراعي�ة للفيف�ا أب�دت قلقه�ا إزاء ه�ذه‬ ‫املزاع�م‪ .‬وتاب�ع‪« :‬انتخابات رئاس�ة الفيف�ا أصبحت‬ ‫على االبواب العام املقبل وسيكون من اجليد استعداد‬ ‫أوروبا حلسم اختيارها‪ .‬أذا بقيت في منصب ‪ 16‬عاما‬ ‫يأتي الوقت الذي ينبغي ان تس�أل نفس�ك فيه هل ما‬ ‫زلت أقدم جديدا»‪.‬‬ ‫الفيفا ينفق ‪ 20‬مليون يورو‬ ‫إلنتاج فيلم عن كأس العالم‬ ‫وق�ال مارك�وس كاتنير‪ ،‬املدير املالي ف�ي الفيفا أن‬ ‫االحت�اد الدولي أنفق ‪ 20‬مليون يورو إلنتاج فيلم عن‬ ‫كأس العالم يحمل اس�م «يونايتد باشن» أو (مشاعر‬

‫متحدة)‪ .‬وأضاف كات��ي�ر‪ ،‬متحدثا بعد ان قال بعض‬ ‫مندوب�ي الفيفا أنه لم يتم اعالمه�م بطريقة صحيحة‬ ‫أن امل�ال أنفق على الفيلم‪ ،‬إن مجلس الفيفا وافق عام‬ ‫‪ 2009‬عل�ى ه�ذا املبل�غ‪ .‬ومت إدراج املبلغ ف�ي ميزانية‬ ‫الفيف�ا لع�ام ‪ 2010‬رغ�م أن الفيل�م لم يذك�ر صراحة‪.‬‬ ‫وكانت التكلفة االجمالي�ة للفيلم‪ ،‬والذي عرض ألول‬ ‫م�رة ف�ي مهرج�ان كان الس�ينمائي الش�هر املاض�ي‪،‬‬ ‫‪ 23.5‬ملي�ون ي�ورو‪ ،‬وال�ذي ش�ارك ف�ي بطولت�ه كل‬ ‫من جي�رارد دوبارديو ال�ذي لعب دور ج�ول رمييه‪،‬‬ ‫الرئيس األسبق للفيفا ومؤسس بطولة كأس العالم‪،‬‬ ‫وتي�م روث ال�ذي جس�د دور الرئي�س احلال�ي لكرة‬ ‫القدم السويسري جوزيف بالتر‪ .‬وينفق فيفا حوالي‬ ‫املبلغ ذاته كل عام على برنامج تنمية البلدان الفقيرة‬ ‫والذي يحمل اسم «غول» أو (هدف)‪.‬‬

‫ستوك يتعاقد‬ ‫مع سيدويل لعامني‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن س�توك اإلنكلي�زي‬ ‫تعاقده مع س�تيف س�يدويل في صفق�ة انتقال حر‬ ‫بع�د رحيل�ه ع�ن فوله�ام‪ .‬وينض�م س�يدويل (‪31‬‬ ‫عام�ا)‪ ،‬هداف فولهام املوس�م املاضي‪ ،‬إلى س�توك‬ ‫بعقد ميتد لعامني‪ .‬وأصبح س�يدويل ثاني صفقات‬ ‫س�توك في فت�رة االنتقاالت الصيفي�ة بعد التعاقد‬ ‫مع فل باردس�لي‪ .‬ويسعى ستوك أيضا للتعاقد مع‬ ‫الس�نغالي مامي بيرام ضيوف من هانوفر األملاني‬ ‫في ظل خط�ة طموحة للمدرب م�ارك هيوز لتعزيز‬ ‫القدرات الهجومية للفريق املوسم املقبل‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪Minbar Al-Quds‬‬

‫مـنبر‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫إشكالية التواصل املعرفي‬ ‫هي املشكلة االكبر في‬ ‫الثقافة العربية!‬

‫عودة للنظام القدمي شكال ومضمونا‬ ‫تعقيبا على خبر‪:‬‬ ‫السيسي يبدأ عهده بشكر السعودية‬

‫اخي��را حق��ق السيس��ي احالم��ه‪ ،‬وحص��ل على‬ ‫مكافأته املتفق عليها س��لفا م��ع اخملططني واملمولني‬ ‫لالنقالب‪ ،‬وعاد نظام مبارك بش��كله ومضمونه الى‬ ‫حكم مص��ر كما عادت مصر ال��ى موقعها ومكانتها‬ ‫القدمية املعتدلة مع املعتدل�ين‪ ،‬والعزاء لثوار كانون‬ ‫الثان��ي‪ /‬يناي��ر ‪ 2011‬والش��هداء االبرار‪ ،‬وللش��عب‬ ‫املص��ري املظلوم واملغل��وب على امره‪ ،‬وس��تتحول‬ ‫اح�لام السيس��ي ال��ى كوابي��س مصبوغ��ة بال��دم‬ ‫املصري الذي اراقه ظلما وعدوانا‪.‬‬ ‫عبدالقادر احمد ابو صيني ‪ -‬االردن‬

‫اذا جاء األجل ال يستقدمون وال يستأخرون‬ ‫تعقيبا على مقال محمد صادق احلسيني‪:‬‬ ‫عرين األسد وسقف العالم اجلديد‬

‫أتف��ق معك ف��ي مقالك‪ ،‬وقض��ي األمر ال��ذي فيه‬ ‫تس��تفتيان‪ ،‬أرى مآذن القدس وه��ي ترنو إلى وجه‬ ‫س��ماحة املنصور بالله نصر الل��ه‪ ،‬ودولة العصابة‬ ‫الصهيوني��ة وه��ي جتم��ع م��ا تبق��ى م��ن حثاالتها‬ ‫لته��رب م��ن قبضة س��ماحته‪ ،‬انتصر األس��د وكان‬ ‫فوزه ف��ي اإلنتخاب��ات اله��ادرة بصم��ة النصر في‬ ‫عيون ُاملش��ككني‪ ،‬م��ا تبقى من خيال ص��ورة أمريكا‬ ‫يح��اول ترميم أفوله‪ ،‬فات الوق��ت‪ ،‬فإذا جاء أجلهم‬ ‫ال يس��تقدمون س��اعة وال يس��تأخرون‪ ،‬ش��كرا لكم‬ ‫وإليران اإلس�لامية‪ ،‬ولنا ولكم النصر العاجل بإذن‬ ‫الله‪.‬‬ ‫إسماعيل مطاوع‬

‫من سينقذ الشعب السوري؟‬ ‫تعقيبا على مقال مطاع صفدي‪:‬‬ ‫جتديد للزعامة بالقوة أم متديد للحرب بالفعل‬

‫« (‪ )...‬الذين خطفوا ثورة الشباب احلر منذ بداية‬ ‫اإلنتفاضة‪ ،‬وس��وف يختطفون البالد ومس��تقبلها‬ ‫وحضارتها ف��ي اليوم التالي على ي��وم التحرير من‬ ‫اس��تبداد الفاش��يني القدام��ى»‪ ،‬هكذا ي��رى الكاتب‬ ‫وامثال��ه من العلماني�ين والليبرالي�ين الذين امضوا‬ ‫حياته��م ف��ي بل��دان اجنبي��ة‪ ،‬الث��وار االس�لاميني‬ ‫باخت�لاف توجهاته��م واس��اليبهم ف��ي محارب��ة‬ ‫الطغاة‪ ،‬ياسيدي هؤالء الثوار هم من سينقذ الشعب‬ ‫الس��وري والعربي‪ /‬من فج��ور وطغيان حكامه وما‬ ‫عليك اال االنتظار والصبر بضع سنوات قادمة‪.‬‬ ‫عبدربه خطاب‬

‫الصهيونية حركة ال حتترم حقوق االنسان‬

‫احلراك السياسي في اجلزائر‪ ...‬هل يصنع التغيير؟‬ ‫■ يَ عتب�ر الكثير من املراقبني للس�احة السياس�ية‬ ‫ف�ي اجلزائ�ر أن االنتخابات الرئاس�ية األخيرة التي‬ ‫أبقت عبد العزيز بوتفليقة رئيس�ا لفترة أخرى ما هي‬ ‫إال مرحلة انتقالية مفصلية في حتديد مستقبل البالد‬ ‫بالنسبة للمعارضة أو للسلطة احلاكمة‪.‬‬ ‫وتلعب عص�ب النظام النافذة الس�تمراره وإطالة‬ ‫عم�ره ـ مب�ا ميثله من رج�ال وسياس�ات ـ على ورقة‬ ‫الري�ع النفط�ي‪ ،‬وش�راء الس�لم االجتماع�ي‪ ،‬م�ع‬ ‫اس�تغالل ورقة محاربة االرهاب وحتقيق االس�تقرار‬ ‫احمللي واإلقليمي لكسب التأييد الداخلي والدولي‪.‬‬ ‫وحملاولة متري�ر املرحلة وجتميلها وش�راء الوقت‬ ‫تعرض الس�لطة مش�اريع اصالحية وهمية‪ ،‬عنوانها‬ ‫التغيي�ر ومحارب�ة الفس�اد‪ ،‬وصناع�ة االقتص�اد‬ ‫املس�تدام‪ ،‬وهو ما تنكبته طوال ‪ 15‬سنة املاضية التي‬ ‫ل�م تنتج فيه�ا‪ ،‬غير عص�ب الفس�اد احملمي�ة قانونا‪،‬‬ ‫وأه�درت فيها أكثر م�ن ‪ 700‬مليار دوالر في مش�اريع‬ ‫ومخططات زادت من أعباء ميزانية التس�يير القائمة‬ ‫عل�ى الري�ع البترولي بنس�بة ‪ ،℅70‬ف�ي مقابل جمود‬ ‫أرقام النمو االقتصادي احلقيقي الى مس�تويات تكاد‬ ‫ال تذكر‪.‬‬ ‫كما جل�أت لطرح مقترحات سياس�ية مألوفة منها‬ ‫ف�ي مث�ل ه�ذه الظ�روف كع�رض مش�روع تعديالت‬ ‫دس�تورية مرتقب�ة‪ ،‬مس�بوقة بح�وارات مونولوغية‬ ‫بين الس�لطة واتباعه�ا‪ ،‬وحت�ى ارضي�ة الس�لطة‬ ‫املطروح�ة للنق�اش ال حتوي أي تعديالت دس�تورية‬ ‫حقيقي�ة‪ ،‬وال حت�دد طبيع�ة النظام‪ ،‬وترس�خ بش�كل‬ ‫واضح تغول الس�لطة التنفيذية ـ املتمثلة أساس�ا في‬ ‫رئاسة اجلمهورية ـ على باقي السلطات‪.‬‬ ‫ف�ي مقابل ه�ذا االس�تغفال املفض�وح واملتكرر حد‬ ‫الس�ماجة‪ ،‬ظه�رت تنس�يقية احلري�ات واالنتق�ال‬ ‫الدميقراط�ي املعارض�ة كتكت�ل ق�وي موح�د ملطال�ب‬

‫املعارضة الرئيس�ية مبختلف مشاربها من االسالمية‬ ‫ال�ى العلماني�ة الى الش�خصيات العام�ة الكبيرة في‬ ‫طروحاتها وفي تاريخها‪.‬‬ ‫وكان جن�اح التنس�يقية األول ه�و التواف�ق على‬ ‫أرضي�ة مش�تركة تكف�ل انتق�ال دميقراط�ي س�لمي‬ ‫وشفاف‪ ،‬وألول مرة تظهر املعارضة بهذا التماسك في‬ ‫مواقفها‪ ،‬واالصرار على مواجهة السلطة ومخططاتها‬ ‫حت�ى النهاي�ة‪ ،‬وفي جناحها في جتميع اش�تات قوى‬ ‫طاملا باعدت بينه�ا االختالف�ات االيديولوجية تارة‪،‬‬ ‫وسحر أيادي السلطة اخلفية تارات اخرى‪.‬‬ ‫وم�ا س�اهم ف�ي جن�اح املعارض�ة ه�ذه امل�رة ه�و‬ ‫التش�بيب ف�ي قياداته�ا التنظيمي�ة‪ ،‬وتخليه�ا ع�ن‬ ‫قياداته�ا التاريخية التي ظلت ال�ى زمن قريب تأنس‬ ‫للحل�ول الترقيعي�ة‪ ،‬واملغ�امن الفئوي�ة والرش�اوى‬ ‫االنتخابي�ة‪ ،‬واملناص�ب التزيينية‪ ،‬ال تع�دو ان تكون‬ ‫فتاة املوائد‪ ،‬وترفض احللول الراديكالية مع السلطة‬ ‫املتكلس�ة‪ ،‬مم�ا ج�ر ع�زوف الش�عب عنه�ا وهج�رة‬ ‫املناضلني عن قواعدها‪.‬‬ ‫حت�ى ظه�ر جيل جدي�د من القي�ادات السياس�ية‬ ‫الش�ابة وعلى رأس�ها عبد الرزاق مقري رئيس حركة‬ ‫مجتمع الس�لم ومحس�ن بلعباس رئي�س التجمع من‬ ‫اجل الثقافة والدميقراطية وسفيان جاللي وغيرهم‪،‬‬ ‫حيث استطاعوا جتاوز كل اخلالفات االيديولوجية‪،‬‬ ‫ورض�وا بالتوافق حول معالم واضح�ة إلنقاذ البالد‬ ‫من الوهدة املاحقة التي ُتقاد إليها اذا استمرت عصبة‬ ‫الريع والفساد ـ ال قدر الله ـ في قيادة البالد‪.‬‬ ‫وكان لقب�ول هيئ�ات سياس�ية فاعل�ة ف�ي‬ ‫املعارضة كاجلبهة االسلامية لإلنق�اذ وجبهة القوى‬ ‫االشتراكية‪ ،‬وش�خصيات وطنية من االوزان الثقيلة‬ ‫كرؤس�اء احلكومات الس�ابقة غزالي وحمروش وبن‬ ‫فيس‪ ،‬وقيادات تاريخية كبيرة وحقوقيني املش�اركة‬

‫ف�ي ن�دوة التنس�يقية املرتقب�ة داف�ع كبي�ر للتفاؤل‪،‬‬ ‫وارتسام افق معقول للنجاح‪.‬‬ ‫ف�ي املقاب�ل عجزت الس�لطة عن اس�تدراج اوزان‬ ‫سياس�ية متثيلية ثقيلة حلواراتها املستهلكة‪ ،‬مكتفية‬ ‫بأش�باه سياس�يني من امل�واالة وق�د الفن�ا وجوههم‬ ‫ووجوده�م كلم�ا احتاجت الس�لطة لكرنف�ال جديد‪،‬‬ ‫مك�ررة فش�لها االخير في جر الش�عب للمش�اركة في‬ ‫االنتخابات الرئاسية في ابريل املاضي‪.‬‬ ‫ولك�ن ه�ل ضعف النظ�ام العلي�ل برأس�ه يجعلنا‬ ‫نؤم�ن جانب�ه‪ ،‬ونوق�ن م�ن تفاعل�ه االيجاب�ي م�ع‬ ‫مخرج�ات ندوة االنتقال الدميوقراط�ي‪ ،‬وقد عودتنا‬ ‫العصب�ة املتحكم�ة ف�ي النظ�ام وأذرعه�ا األمني�ة‬ ‫االخطبوطي�ة املمتدة عب�ر كل مفاصل الدولة ـ خاصة‬ ‫حي�ث يكثر الري�ع ومغامنه ـ باالس�تماتة ف�ي الدفاع‬ ‫عن وجوده�ا ومصاحلها ولو بح�رق البلد‪ ،‬وصناعة‬ ‫عشرية حمراء جديدة‪.‬‬ ‫هل يقبل رجال احلكم الناف�ذون ومأجورو الدولة‬ ‫العميق�ة وبارون�ات االس�تيراد وعم�والت النف�ط‪،‬‬ ‫بحك�م دولة القانون والش�فافية‪ ،‬والتداول الس�لمي‬ ‫عل�ى احلكم‪ ،‬وق�د ألِ فت العوم في حمأة الفس�اد حتى‬ ‫األذقان‪.‬‬ ‫هل ترض�ى الق�وى الدولي�ة الفاعلة تغيي�ر نظام‬ ‫طامل�ا ّام�ن القتصادها مورده�ا الطاق�وي‪ ،‬وجعل من‬ ‫بالده س�وقا رائج�ة ملنتوجاته�ا‪ ،‬بل ويع�رض حتى‬ ‫استغالل الطاقة العادمة للبيئة كالغاز الصخري‪ ،‬في‬ ‫مقابل دعم بقائه على عرش البالد وخزائنها‪.‬‬ ‫وق�د تك�ون ه�ذه ه�ي الفرص�ة األخيرة للس�لطة‬ ‫لتالفي سقوط مدو عبر الشارع في ثورة راديكالية ال‬ ‫يعرف منتهاها‪ ،‬وال يحسب لتداعياتها‪.‬‬

‫عبد الغني بلقيروس ‪ -‬كاتب جزائري‬

‫■ بداي��ة يس��تحيل ف��ي رأي اجملتم��ع‬ ‫التقدم بدون التواصل املعرفي‪ .‬وهذا يعني‬ ‫ان كل جيل يبني على اجليل الذي قبله‪ ،‬وال‬ ‫يعود لذات االش��كاليات التي شغلت اجليل‬ ‫او االجيال السابقة‪.‬‬ ‫وال يوج��د تقدم يأتي دفعة واحدة‪ .‬وكل‬ ‫تقدم يحتاج الى مراحل وخطوات يتم البناء‬ ‫عليها ويساهم فيها كل جيل‪.‬‬ ‫املصيب��ة عندنا ان كل جيل يبدأ من نقطة‬ ‫الصف��ر بس��بب انقطاع التواص��ل املعرفي‪.‬‬ ‫ه��ذا االم��ر ن��راه يتكرر ف��ي كل ش��يء‪.‬فى‬ ‫ح��رب ‪ 1948‬كان هن��اك منط��ق العنتري��ات‬ ‫الذي أدى الى ضياع فلس��طني والى تشريد‬ ‫القس��م االكبر من ش��عب فلس��طني‪.‬عام ‪67‬‬ ‫حصل��ت ذات العنتري��ات وح��ل تش��ريد‬ ‫ايضا بدون ان ندرك خطورة مغادرة الوطن‬ ‫والن��زوح عنه‪ ،‬و لو درس��ت جتربة التزوح‬ ‫عام ‪ 1948‬وباتت دروس��ها جزءا من الوعي‬ ‫الع��ام ملا تكرر النزوح الثان��ي‪.‬اي اننا نكرر‬ ‫ذات الشيء كل مرة‪ ،‬و كأننا نبدأ من الصفر‬ ‫ب��دون ان نقدر على اس��تخالص الدروس و‬ ‫البناء عليه��ا نحو النهوض والتقدم‪ .‬وهذه‬ ‫االشكالية سببها غياب العقل العلمي‪.‬‬ ‫أول ما فعله الصهاينة لدى قدومهم الى‬ ‫فلسطني و قبل استعمال السالح واالرهاب‬ ‫كان دراس��ة مجتمعاتنا مبا في ذلك دراسة‬ ‫الطق��وس اجلنائزي��ة ‪.‬اما نحن م��ا زلنا في‬ ‫عقلي��ة ما قب��ل العلمي��ة الت��ي ادت بنا الى‬ ‫الهزائم مرات عديدة ‪ .‬وهذا حس��ب رأي هو‬ ‫اح��د اس��باب التراجع واالخفاقات س��واء‬ ‫على مس��توى الصراع مع الصهاينة او على‬ ‫مس��توى تطوي��ر مجتمعاتن��ا ‪ .‬وهناك مثل‬ ‫معروف انه عندما يفش��ل املوس��م الزراعي‬ ‫بعد االخ��ر‪ ،‬ال بد م��ن اعادة النظ��ر بطريقة‬ ‫الزرع او بنوعية النبات املزروع ‪ .‬اما ان نكرر‬ ‫ذات التجربة كل مرة و نتوقع نتائج مختلفة‬ ‫فهذا هو الغباء بعينه‪.‬‬ ‫االن ف��ى ظل حال��ة االغراق ف��ي الفكر‬ ‫الدين��ي الضيق االف��ق صار اله��م الطاغي‬ ‫ف��ي منطقتن��ا مناقش��ة معرك��ة اجلم��ل و‬ ‫س��قيفة بن��ي س��اعدة و كان ‪ 15‬قرن��ا م��ن‬ ‫احلدي��ث ح��ول ه��ذا لي��س كافي��ا ‪.‬اى اننا‬ ‫نب��دأ من الصف��ر كل م��رة ‪ ،‬و جنتر و نكرر‬ ‫مناقشة ذات االشكاليات التي نوقشت في‬ ‫العصر العباس��ي‪ ،‬و متى في القرن الواحد‬ ‫والعشرين؟‬ ‫واالس��وأ توظيفه��ا و اس��قاطها عص��ر‬ ‫عصر له اش��كاليات وهموم مختلفة‪ ،‬بحيث‬ ‫باتت اسلحة ايديولوجية للقتل و بث ثقافة‬ ‫الكراهية والدمار! ث��م يتوقعون ان نتقدم؟‬ ‫كيف ميكننا ذلك في ظل هذه العقلية !‬ ‫د سليم نزال‬

‫تعقيبا على موضوع صبحي حديدي‪:‬‬ ‫جتارة الشقاء اليهودي‬

‫كغيرها من املنظمات العاملية واالقليمية واجلهوية‬ ‫تخض��ع اجلهة املس��ؤولة على تنظي��م ومنح جائزة‬ ‫نوبل لـ اللوبي الصهيوني املتحكم في اس��واق املال‬ ‫واالعالم والذي يوجهها مبا يخدم مصالح اسرائيل‬ ‫وال��ذي جعل م��ن الهولوكوس��ت اليه��ودي املزيف‬ ‫وس��يلة لالرت��زاق واالبت��زاز وخير مث��ال على ذلك‬ ‫هومفهوم معادات الس��امية الذي حتول الى سيف‬ ‫يس��لط على رأس كل من يعادي الصهيونية كحركة‬ ‫عنصرية ال حتترم حقوق االنسان‪.‬‬ ‫حسني املغربي‬

‫تعقيبا على مقال خلدون الشيخ‪:‬‬ ‫«قطر ‪ »2022‬ليس الوحيد املستهدف‬

‫حت��اول بريطاني��ا اململكة العجوز كم��ا بقية دول‬ ‫اوروبا املتهالكة حتدي منر العرب وحاضرة التاريخ‬ ‫ولؤلوة العالم قطر حمد التاريخ واحلضارة ‪.‬‬ ‫قطر التي علمت العالم الكتابة وكانت اول باخرة‬ ‫غ��ادرت موان��ئ قطر قبل س��بعة االف س��نة حتمل‬ ‫فرس��ان عظماء اكتش��فوا العراق ومص��ر واليونان‬ ‫والرومان ‪.‬‬ ‫قطر مبا لها من س��مة حضارية متقدمة في مجال‬ ‫الصناع��ة والعمران والعل��وم والفنون ق��ادرة على‬ ‫اس��تضافة املوندي��ال بامكانياته��ا الذاتي��ة فلديها‬ ‫البني��ه التحيتة من العلماء واملهندس�ين والش��غيلة‬ ‫وقادرة على حتويل موسم الصيف الى موسم شتاء‬ ‫‪ .‬وقطر تقول للشيء كن فيكون ومهما كان التحدي‬ ‫االمبريالي الصهيوني االيراني الروس��ي والصيني‬ ‫االملاني والفرنسي ‪ .‬القطريون قادمون والدورة في‬ ‫الدوحة شاء من شاء وابى من ابى ‪.‬‬ ‫ابو تراب‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫تعقيبا على مقال عبد احلليم قنديل‪ :‬حرب السيسي مع احليتان‬ ‫إدعاءات ال يسندها دليل‬ ‫ه��ل حقيق��ة انتخ��ب «الرئي��س»‪ ،‬املنقلب على رئيس��ه الش��رعي‬ ‫بإجم��اع ن��ادر‪ ،‬في ظل ع��زوف انتخاب��ي باهر‪ ،‬وإك��راه املصوتني‬ ‫بشكل سافر؟! هل متلك األدلة القانونية التي تؤكد ان جماعة بعينها‬ ‫تورطت ف��ي االغتياالت واإلرهاب ونحو ذلك م��ن االدعاءات التي ال‬ ‫يسندها دليل؟! هل يشك عاقل في ان ما قام به وزير الدفاع السابق‬ ‫انقالب عسكري مكتمل األركان؟!‬

‫عبد الله محمد اجلزائري‬

‫فشل محاولة حتدي منر العرب‬

‫‪17‬‬

‫قصاص مقبل مهما طال الزمن‬

‫حبسه في مستشفى اخلمسة جنوم‪ ،‬و»يا َ‬ ‫دلع ّ‬ ‫دلع»‪.‬‬

‫د‪ .‬عامر شطا أستاذ طب األطفال‬

‫إجماع برفض التصويت‬ ‫السيس��ي له ش��عبية مطلقة‪ ،‬عليه إجماع املصريني الذين رفضوا‬ ‫التصويت‪.‬‬ ‫محمد سالم‬

‫تدخل األخوة العرب‬

‫معرك��ة السيس��ي هي من قت��ل وس��جن وع��ذب‪ ،‬القصاص من‬ ‫السيس��ي قادم مهما طال او قصر الزمن‪ ،‬انها س��نة احلياة عزيزي‬ ‫الكاتب‪.‬‬

‫الغري��ب في األمر هن��ا أن اخوتنا العرب يري��دون أن يختاروا لنا‬ ‫حياتنا ورئيس��نا‪ ،‬فلينشغل كل واحد بحاله وبحال بلده‪ ،‬هل بينكم‬ ‫من هو في الش��ارع املصري ليع��رف من ضد من ومن مع من؟! مصر‬ ‫ماضية في طريقها مع رئيسها اجلديد‪ ،‬شاء من شاء وابى من ابى‪.‬‬

‫الثورة املضادة‬

‫من نصدق قنديل القدمي أم اجلديد‬

‫«حرب السيس��ي م��ع احليتان»‪ ،‬أضغ��اث أحالم واألي��ام بيننا‪،‬‬ ‫فالسيس��ي هو عضو اجمللس العس��كري الذي عمل منذ اليوم األول‬ ‫لث��ورة كانون الثان��ي‪ /‬يناي��ر على اجهاضه��ا واختراقه��ا بالثورة‬ ‫املضادة‪ ،‬والذي خان العهد والقس��م مرة سوف يخون العهد مرات‬ ‫ومرات؛ تأملواـ من فضلكم ـ مغزى ما جرى مبصادفة الوقت الواحد‪،‬‬ ‫ففـــــي اليوم الذي فاز فيه السيس��ي بالرئاسة‪ ،‬كان اخمللوع مبارك‬ ‫ف��ي قفص احملاكم��ة الزجاجي‪ ،‬يرت��دي ألول مرة مالبس الس��جن‬ ‫الزرق��اء»‪،‬ال يحتاج املرء للتأمل او اعادة قراءة املقال‪ ،‬فاملس��ألة من‬ ‫صن��ع قضاء مصر «الش��امخ»‪ ،‬س��وف يجع��ل اللنب م��اء او يصنع‬ ‫من «الفسيخ ش��ربات» وس��وف يخلع مبارك البدلة الزرقاء ويعود‬ ‫الى اناقته وصباغة ش��عره‪ ،‬هل الحظتم يا ق��راء ان جنراالت مصر‬ ‫وقيادات اجليش يصبغون شعرهم ومنهم الرئيس اجلديد؟ ويا لها‬ ‫من قيادات‪ ،‬قضاء مصر «الشامخ» قد سمح بأن يقضى مبارك ايام‬

‫ألم تكتب قبل أشهر في «القدس العربي» مقاال حتذر فيه من إقرار‬ ‫قانون مجلس الش��عب في صورته احلالية‪ ،‬حي��ث أن نظام القوائم‬ ‫س��وف يس��مح بعودة أركان نظ��ام مب��ارك؟! واالن تق��ول ال عودة‬ ‫ألركان نظ��ام مبارك‪ ،‬من نص��دق عبد احلليم قندي��ل األمس أم عبد‬ ‫احلليم قنديل اليوم؟!‬

‫جهاد صالح من فلسطني‬

‫منبر «القدس العربي» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪ ،‬وكذلك للرد‬ ‫والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪:‬‬

‫‪menbar@alquds.co.uk‬‬ ‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫عصام محمد‬

‫عزيز املغربي‬

‫اختالف املشهدين بني مرسي والسيسي‬ ‫ش��عبية جارف��ة والدليل ان السيس��ي ذهب بس��رعة ال��ى مكان‬ ‫مجهول‪ ،‬الله يرحم ايام الرئيس الش��رعي محمد مرسي أدى القسم‬ ‫أمام مئات اآلالف في ميدان التحرير ولم يختف فجأة‪.‬‬ ‫وأقول للمعلق الذي قال « ال تتدخلوا في الش��أن املصري»‪ :‬هذه‬

‫صحيفة كل العرب ومن حق اي ش��خص ان يعبرعن رأيه وبالطريقة‬ ‫التي يراها مناسبة‪ ،‬شكرا لـ«القدس العربي»‪.‬‬ ‫رامي مجدي‬

‫تزييف الوعي اجلمعي للشعب‬ ‫كل م��ن س��اهم ف��ي تزيي��ف الوع��ي اجلمعي للبس��طاء م��ن اهل‬ ‫احملروس��ة‪ ،‬وكل من ش��ارك في غس��يل أدمغة هؤالء البس��طاء‪ ،‬من‬ ‫اه��ل ه��ذه األرض الطيب��ة‪ ،‬من (مم��ن يس��مون انفس��هم بالنخبة او‬ ‫املثقفني من إعالميني وكتاب وقضاة) وش��بيحة الش��رطة وبلطجية‬ ‫جيش االحتالل املصري س��وف يحاكم امام محكمة التاريخ وسوف‬ ‫ً‬ ‫احكاما قاس��ية غير قابلة للنقض او الطعن‪ ،‬يقول‬ ‫يحكم عليه التاريخ‬ ‫االس��تاذ الكاتب «تفاجأت جماعات املصالح الكبرى بزلزال ثورة ‪25‬‬ ‫كانون الثاني‪ /‬يناير‪ ،‬وبخلع مبارك بطريقة بدت سلس��ة‪ ،‬وجربت ان‬ ‫تتوارى ً‬ ‫قليال عن األنظ��ار‪ ،‬وان تبدل جلدها وأقوالها‪ ،‬وفي انتظار ان‬ ‫تهدأ العواصف‪ ،‬لكن أثرياء مبارك وجدوا احلل في التفاهم مع طبقة‬ ‫أثرياء االخ��وان»‪ ،‬املم��ول االول لكل من حملة مترد وه��ي من اعمال‬ ‫اخملابرات املصرية (اخلايبة) وما يس��مى بجبه��ة االنقاذ (اخلراب)‬ ‫ً‬ ‫ايضا م��ن اعمال اخملاب��رات املصرية التي‪ -‬وه��ذا جلي جدا‪-‬‬ ‫وه��ي‬ ‫جعل��ت كل همه��ا التجس��س على املصري�ين فقط وليس التجس��س‬ ‫ً‬ ‫وايض��ا جي��وش وقطع��ان البلطجية والش��بيحة ومن‬ ‫عل��ى الع��دو‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يس��مون انفس��هم زورا وبهتان��ا إعالميني وقضاة‪ ،‬مم��ول كل هؤالء‬ ‫هم أثري��اء مبارك وأن��ت تعرفهم باالس��م؛ كل هؤالء ال يس��تطيعون‬ ‫احلياة واالس��تمرار إال حتت قيادة العس��كر وحت��ت حكم دكتاتوري‬ ‫ً‬ ‫متاحا‬ ‫فاش��ي بوليسي قمعي دموي فاسد‪ ،‬وهذا ما لم يك حاضر ًا او‬ ‫في وجود الرئيس مرسى‪ .‬الس��يد السيسى مدين بحياته لكل رجال‬ ‫مبارك وفلوله وكل من س��اهم وشارك في االنقالب‪ ،‬سواء بالتمويل‬ ‫املادي املباشر او عن طريق تزييف وعي املصريني البسطاء من كتاب‬ ‫واعالمي�ين او عن طريق ترويع املناهض�ين لالنقالب بأحكام االعدام‬ ‫(ال��ذراع القضائي��ة لالنقالب) او ع��ن طريق الترويع بالقتل املباش��ر‬ ‫(جيش وش��رطة وبلطجية) واالن هو وقت تس��ديد فاتورة احلساب‬ ‫او دفع الثمن‪ ،‬والسالم لسيادة اللواء «كفتة»‪.‬‬ ‫سامي‪ -‬نيويورك‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬ ‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬ ‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪18‬‬

‫‪Opinion‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫رأي‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫فرصة العمر في تونس‬

‫نزار بوحلية٭‬ ‫■ على معظم الصحف والدوريات احمللية‬ ‫وحتــى داخــل املصــارف او مكاتــب البريــد‬ ‫يصادف التونســيون منذ ايام اعالنا حكوميا‬ ‫مختصرا وبســيطا يقول في سطر واحد‪« ،‬ال‬ ‫تضيع فرصــة العمر»‪ .‬الفضوليــون الذ��ن قد‬ ‫يجلبهم العنوان ويرغبــون مبعرفة التفاصيل‬ ‫قــد يتفاجــأون فــي االثنــاء بــأن الفرصــة‬ ‫املقصــودة ليســت ســوى اكتتــاب وطنــي‬ ‫اطلقته الســلطات في الثاني عشــر من مايو‪/‬‬ ‫ايار املاضي‪ ،‬ويســتمر حتى الثالث عشــر من‬ ‫الشهر اجلاري‪ .‬وفقا ملسؤولني حكوميني فان‬ ‫الهــدف مــن وراء العملية هو جمع خمســمئة‬ ‫مليــون دينــار لضخها فــي ميزانيــة الدولة‪،‬‬ ‫من خــال عرض ســندات للبيع علــى االفراد‬ ‫والشــركات مــع نســبة مغرية مــن الفوائض‬ ‫واالرباح‪.‬‬ ‫امــا اخــر مــا يؤكده هــؤالء فهــو ان ما مت‬ ‫حتصيلــه مــن مبالغ ماليــة في نهاية الشــهر‬ ‫املاضــي قــارب الثالثمئــة مليون دينــار‪ .‬في‬ ‫الظرف احلرج والدقيق الذي متر به التوازنات‬ ‫املاليةللبالد يبدو االمر جناحا نسبيا حلكومة‬ ‫التكنوقــراط‪ ،‬على الرغم من ارســالها املتكرر‬ ‫الشــارات علــى ان ذلــك لم يعــد كافيا لســد‬ ‫العجز‪ ،‬وانــه مــازال مطلوبا من التونســيني‬

‫ان يقدمــوا تنــازالت اخــرى قــد تشــمل رفع‬ ‫الدعــم قريبا عن بعض املواد االساســية‪ ،‬لكن‬ ‫االشــكال احلقيقــي هــو ان الصورة ليســت‬ ‫بالورديــة املطلقة‪ ،‬كما قد يوحــى بذلك حجم‬ ‫االقبال علــى االكتتاب فاجلانــب االخر الذي‬ ‫ال يرغب البعض االن بكشــفه هــو هذا التباعد‬ ‫الصارخ الــذي يزداد حدة يومــا بعد آخر في‬ ‫وضع االهداف ورسم الطموحات‪ ،‬فضال عن‬ ‫الفهــم املشــوش واملغلوط ملعنــى وحقيقة ما‬ ‫يوصف بالفرصة‪.‬‬ ‫ما يلحظه الناس هو حترك مشبوه ومريب‬ ‫على كوكب السياســة لكائنات غريبة الشكل‬ ‫بعيــدة معرفيا وعضويا عــن كل ما يدور على‬ ‫املــدار االصلــي مــن ضجــر وغليــان‪ ،‬وحتى‬ ‫مشــاعر يأس عاصف واحباط مخيف‪ .‬شغل‬ ‫تلك الكائنات وهمها الوحيــد هو الفوز‪ ،‬مهما‬ ‫كلــف االمر‪ ،‬باصوات من ال فكــر لهم وال عقل‬ ‫وال ارادة‪ ،‬او فــي افضــل االحــوال من فضل‬ ‫االســتغناء املؤقت عن ملكات لم تعد تغنيه او‬ ‫تســمنه من جوع ‪ .‬ومن اجل ذلك فهم يقررون‬ ‫مصالــح االمة ويحددون بعدها انواع الفرص‬ ‫ووقتها املناسب‪ .‬وسط كل الغبار الذي تتركه‬ ‫املعــارك االعالمية الهوجاء التي يســتمتعون‬ ‫بخوضهــا بضــراوة وقســوة‪ ،‬ورغــم هدنــة‬

‫عصام فاهم العامري٭‬ ‫■ من جتربة االنتخابات قبل األخيرة وتلك التي سبقتها‪،‬‬ ‫فإن تشــكيل احلكومة في العــراق ميثل أزمــة حقيقية من‬ ‫الصعب جتاوزها‪ ،‬من دون حســم إقليمــي وأمريكي‪ ،‬فهي‬ ‫ليســت قضية محلية‪ ،‬بل قضية تهم جميع الدول اإلقليمية‪،‬‬ ‫خاصة إيران وتركيا والسعودية‪ ،‬وتهم اجملتمع الدولي الذي‬ ‫يتزايد قلقه من انتشار حالة عدم االستقرار في املنطقة‪ .‬كما‬ ‫ان الواليات املتحدة متثل فاعال اساسيا في العراق لسنوات‬ ‫ورمبا عقود مقبلة ‪.‬‬ ‫ويخطــئ من يعتقــد ان النفوذ االمريكي قد تالشــى في‬ ‫العراق‪ ،‬بــل ان احلاجة الى امريكا آخــذة باالزدياد في ظل‬ ‫تصاعــد قدرات «القاعــدة» و»داعش» والقــوى االرهابية‬ ‫االخرى‪ ،‬ومتكنها من زيادة منســوب العنف والتوتر وعدم‬ ‫االستقرار في العراق‪ ،‬وبالضرورة فان ذلك يستدعي من اي‬ ‫حكومة عراقية ان تتناغم مع سياســة الواليات املتحدة في‬ ‫إطار احلرب ضد االرهاب‪ .‬كمــا أن نتائج االنتخابات وعدم‬ ‫إحراز أي طرف املقاعد الكافية لتشــكيل حكومة جديدة من‬ ‫شأنها أن توفر للواليات املتحدة الفرصة للتعامل مع القادة‬ ‫العراقيني والعمل معهم‪ ،‬للوصــول إلى اتفاق حول برنامج‬ ‫لإلصالح قادر على إنتاج اســتقرار اكبر‪ ،‬تتقدم فيه املصالح‬ ‫األمريكية التي تواجه أزمة ملحوظة في املنطقة‪.‬‬ ‫مــن هنا تبــرز اهمية فهــم التصــورات االمريكية في ما‬ ‫يتعلق بقضية تشكيل احلكومة العراقية‪ ،‬وما يرتبط بها من‬ ‫موضوع الوالية الثالثة للمالكي أو املرشحني البدالء له‪ .‬ومن‬ ‫الواضح ان املوقف الرســمي لواشنطن حتى االن لم يتبلور‬ ‫ازاء هذه االســتحقاقات‪ ،‬وهذا على االقل ما يقوله عدد من‬ ‫الزعمــاء العراقيني الذيــن اجروا اتصاالت مع الرســميني‬ ‫االمريكيني‪ .‬ولكن متابعة تعليقات وتصورات بعض اخلبراء‬ ‫والدبلوماســيني االمريكيني الســابقني في العراق ميكن ان‬ ‫مينحنا فهما أفضل لبعض مدخــات املوقف االمريكي الذي‬ ‫سيتحدد ولو بعد حني‪ .‬وفي مقدمة اخلبراء واملعلقني الذين‬ ‫ٌقدِ ر لنــا متابعتهم خالل هذه الفترة‪ ،‬زملاي خليل زاد ورايان‬ ‫كروكر وبوب درايفوس وريدار فيسر وغيرهم‪.‬‬ ‫وتكاد اراءهم تتفق على جملة نقاط أساسية جنملها على‬ ‫النحو التالي‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ من حيــث املبدأ يتفق اجلميع على ضرورة عدم رفض‬ ‫الوالية الثالثة للمالكي‪ ،‬ما دام الدستور العراقي يبيح ذلك‪،‬‬ ‫كما ان النظرية الدميقراطية احلديثــة ال تتعارض مع ذلك‪،‬‬ ‫ولكن ينبغي تقييم هذا الترشــيح من خالل النظر في حجم‬ ‫التحالف الداعم للمالكي ومــدى احتماالت دميومته‪ ،‬فضال‬ ‫عن مســاهمة هذا التحالف في توفير االســتقرار السياسي‬

‫واالمني والدميقراطي‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ يجب علــى الواليات املتحدة أال تصر بالضرورة على‬ ‫صيغة لتقاسم السلطة شاملة للجميع لتشكيل احلكومة في‬ ‫حالة وجود خيارات أخرى‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ ال بأس ان حتقق عملية تشــكيل احلكومة اســتجابة‬ ‫من نوع مــا للمصالح اخلاصة لالعبني االقليميني مثل‪ ،‬ايران‬ ‫وتركيا والدول العربية وال سيما العربية السعودية‪ ،‬ولكن‬ ‫علــى الواليات املتحدة أن تضبط هــذه العملية انطالقا من‬ ‫السياســات التي تركز على وضع وحدة أراضي العراق في‬ ‫األولوية‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ يجب التأكيد على شــرعية نتائــج االنتخابات‪ ،‬وإن‬ ‫حدثت بعض اخلروقات ســمحت بتعديل بعــض النتائج‪،‬‬ ‫الســيما في ظل الروابط الوثيقة بني رئيس الوزراء نوري‬ ‫املالكي‪ ،‬والقضــاء العراقي ومفوضيــة االنتخابات‪ ،‬ولكن‬ ‫ظروف االضطراب االمني والسياســي الذي يشــهده البلد‬ ‫جتعل التعليق بشكل حاسم على أي خطوات ملعاجلة نتيجة‬ ‫االنتخابات‪ ،‬من خالل هذه القناة‪ ،‬أمــرا محفوفا باخملاطر‪،‬‬ ‫وبالتالي من االفضل التعاطي مع نتائج االنتخابات كما هي‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ ان حكومة األغلبية السياسية اذا كانت تتألف بشكل‬ ‫حصري تقريبا من اإلســاميني الشــيعة فقــط مع ممثلني‬ ‫رمزيني من الســنة والعلمانيني واألكــراد‪ ،‬فإنه من املرجح‬ ‫أن تؤدي مثل هــذه احلكومة بالبلد الى التفكك والتشــتت‬ ‫واحلرب االهلية على نطاق واسع‪ ،‬لذا على الواليات املتحدة‬ ‫ان تقف موقفا صارما ضد هذا الشكل من احلكومة‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ األحــداث في الســنوات األخيرة دفعــت املالكي في‬ ‫اجتاه االســتبدادية والطائفية‪.‬وســط جتدد أعمال العنف‬ ‫من قبل تنظيــم «القاعدة» واملتمردين الســنة‪ ،‬اســتجاب‬ ‫املالكي لضغوط من القاعدة الشــيعية لــه من خالل اعتقال‬ ‫عدد من السياســيني الســنة‪ ،‬الذين احتجوا على سياسات‬ ‫التهميش‪ ،‬في الوقــت الذي تصاعدت فيــه اعمال االرهاب‬ ‫من قبــل الداعشــيني و»القاعدة» واملتمردين الســنة‪ .‬وقد‬ ‫اغضب املالكي أيضا األكراد ووتر العالقات معهم‪ ،‬عن طريق‬ ‫حرمانهم من مخصصات امليزانية التقليدية التي تتمتع بها‬ ‫احلكومة اإلقليمية الكردية‪ .‬وقد اتخذ املالكي هذه اخلطوات‬ ‫على خلفيــة الديناميات اإلقليمية املتقلبة‪ ،‬الســيما احلرب‬ ‫املستعرة في اجلوار الســوري التي تباينت ازاءها مواقف‬ ‫االطراف واجلهات العراقية املتنوعة‪ ،‬فضال عن فشله خالل‬ ‫الســنوات األربع األخيرة في املصادقة علــى عدة مناصب‬ ‫وزاريــة‪ ،‬كان قد وقع عليها مبوجب اتفــاق اربيل‪ ،‬أو تلبية‬ ‫ّ‬ ‫الســنة في نينوى وصالح الدين وديالى‬ ‫مطالب املواطنني‬

‫واألنبار‪ .‬كل ذلك أســهم في تفضيل اغلبية القوى السياسية‬ ‫العراقية مبكوناتها املتنوعة ملرشح جديد‪ ،‬غير ملوث بنسب‬ ‫قياســية من عدم الثقة والصفقات غيــر املنجزة التي ال يتم‬ ‫احترامها‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ التفضيل ملرشــح جديــد قد ميثل معضلة بالنســبة‬ ‫للواليــات املتحدة‪.‬في املاضي‪ ،‬مالت واشــنطن لدعم عادل‬ ‫عبــد املهدي‪ ،‬الذي لم يرشــح فــي هذه االنتخابــات‪ ،‬على‬ ‫ابراهيم اجلعفري‪ ،‬الذي تعتبره الواليات املتحدة قريبا جدا‬ ‫من إيران‪.‬االســم االخر الذي يتم تداوله‪ ،‬هو وزير الداخلية‬ ‫االسبق باقر الزبيدي املتورط بتسهيل عمليات قتل وتعذيب‬ ‫في ملجــأ اجلادرية‪ ،‬وباســتخدام املليشــيات الشــيعية‬ ‫إلمكانــات وزارة الداخلية في ممارســة القتل اليومي اثناء‬ ‫تصاعد العنف الطائفي اليومي عام ‪ .2006‬أما االســم الذي‬ ‫يتردد مرارا وتكرارا في مناقشة سيناريو ازاحة املالكي فهو‬ ‫أحمد اجللبي‪ ،‬الذي لعب دورا رئيســيا في التحريض على‬ ‫الغزو األمريكي للعراق عام ‪ ،2003‬كرئيس الئتالف علماني‬ ‫يجمع عموم العراقيني‪ ،‬اال انه بعد حدوث الغزو أعاد توجيه‬ ‫نفســه ليظهر أكثر تطرفا في موقفه الطائفي املوالي إليران‬ ‫والشــيعة في الســنوات الالحقة‪.‬وإذا كان ليس هناك مفر‬ ‫في أن يبرز اجللبي وكأنه املنافــس النهائي للمالكي‪ ،‬فعلى‬ ‫الواليات املتحدة ان تعمــل على إجراء تقييم واقعي لقدرته‬ ‫على الوصول إلى زعماء السنة في األجزاء املضطربة بغرب‬ ‫العراق‪.‬والعديــد من هؤالء الزعماء يعتبرونه «جاسوســا‬ ‫إيرانيا»‪ ،‬وبدرجة أكبر من تقييمهم املالكي‪ .‬ويشــيرون الى‬ ‫أن املالكي حاول في بعض األحيان نحت مكانة شبه مستقلة‬ ‫عن نفســه في مواجهة النفوذ اإليرانــي‪ ،‬بينما اجللبي كان‬ ‫أكثر اتساقا في املعسكر املؤيد إليران‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ يجب االستعداد فمساومات تشكيل احلكومة ستكون‬ ‫طويلة وســيتزامن فيها الركود السياســي الذي يكون فيه‬ ‫املالكي رئيسا حلكومة تصريف االعمال‪ ،‬مع تصاعد وتنامي‬ ‫قوى االرهاب والتطرف والتمرد‪ .‬وإذا بقي املعســكر املضاد‬ ‫ً‬ ‫موحدا‪ ،‬رمبا يقرر املالكي بعد فترة طويلة الســماح‬ ‫للمالكي‬ ‫ملرشح آخر بأن يشكل احلكومة‪ ،‬وكشرط لتنحيه من املرجح‬ ‫أن يصــر املالكي علــى أن يأتي رئيس الــوزراء من صفوف‬ ‫حزب الدعوة الذي ينتمي إليه‪.‬‬ ‫وبغض النظــر عن اتفاقنــا أو معارضتنــا لبعض هذه‬ ‫املدركات‪ ،‬إال أن هذه املدركات من املؤكد ستشــكل مدخالت‬ ‫مركزيــة في صياغة املوقف الرســمي ازاء الواليــة الثالثة‬ ‫للمالكــي او بدائلها‪ ،‬ولكن نعتقــد ان املقترح الذي يعرضه‬ ‫زملاي خليل زادة‪ ،‬ويلح على ادارة اوباما بتبنيه‪ ،‬ميكن ايضا‬

‫أن يشــكل مبادئ رئيســية للموقف‬ ‫االمريكــي خالل ام��رحلــة املقبلة‪ ،‬إذ‬ ‫يؤكد زملاي ان ادارة أوباما عليها ان‬ ‫تركــز ليس على خصائص املرشــح‬ ‫املفضل‪ ،‬وإمنا على برنامج لإلصالح‬ ‫تســاعد واشــنطن في ضمان تنفيــذه‪ ،‬من خــال تكييف‬ ‫املســاعدات األمنية األمريكية والدعم الدبلوماســي التخاذ‬ ‫إجراءات ملموسة من قبل بغداد‪ ،‬بغض النظر عن أي حتالف‬ ‫أو رئيــس وزراء يأتي إلى الســلطة‪ .‬هــذا البرنامج يجب‬ ‫ان يســتحضر املبادئ اجلوهرية للدســتور العراقي‪ ،‬الذي‬ ‫يؤكد على الفيدرالية والالمركزية في الســلطة‪ ،‬ومن حتديد‬ ‫خارطة طريق لإلصالح التي يحددها بخمسة إصالحات من‬ ‫شــأنها ان تخمد التوترات العرقية الطائفية وتسهل توطيد‬ ‫الدميقراطية مع مــرور الوقت‪.‬هذه اإلصالحــات هي كل ما‬ ‫يلزم لتحقيق االســتقرار الدائم في العــراق‪ ،‬ولكن بعضها‪،‬‬ ‫وهي تلك املتعلقة بالســيطرة على األراضي‪ ،‬متثل حتديات‬ ‫أكثر صعوبة من غيرها‪ ،‬وهذه االصالحات هي‪:‬‬ ‫ـ القضاء على القوانــن التمييزية مثل اجتثاث البعث‪،‬‬ ‫التي يجري تنفيذها بطريقة طائفية‪.‬‬ ‫ـ مترير خطة تقاسم العائدات وقانون النفط والغاز على‬ ‫نحو متوازن يســمح للشــركات بتصدير النفط من املناطق‬ ‫واحملافظات املنتجه له وتوزيع عوائده على أســاس صيغة‬ ‫متفق عليها‪.‬‬ ‫ـ إنشــاء وعلى النحــو املنصوص عليه في الدســتور‬ ‫العراقي‪ ،‬اجمللس االحتادي الذي من شأنه أن يوفر التمثيل‬ ‫اإلقليمي في احلكومة االحتادية‪.‬‬ ‫ـ حركة ضد امليليشــيات الشــيعية جنبــا إلى جنب مع‬ ‫عمليات مكافحة اإلرهاب التي تستهدف املتطرفني السنة‪.‬‬ ‫ـ حــل النزاعــات اإلقليميــة الناشــئة عــن التغيرات‬ ‫الدميغرافية القسرية مبوجب األنظمة السابقة‪ ،‬وفقا لألطر‬ ‫دستوريا وتسريعها‪.‬‬ ‫وفــي اعتقــادي ان الــدور واملوقف االمريكــي في ومن‬ ‫موضوع تشــكيل احلكومة العراقية املقبلة ســيظل مرتبطا‬ ‫مبعظــم املدركات أعــاه‪ ،‬لكنه مــن املؤكد لــن يتهاون في‬ ‫التعاطــي مع خصائــص التعاطي السياســي االمريكي في‬ ‫منطقة الشــرق االوســط ككل واملتغيرات املســتجدة فيه‬ ‫من سياســتها ازاء سوريا الى سياســتها مع مصر في عهد‬ ‫السيسي‪.‬‬ ‫٭كاتب وصحافي عراقي‬

‫الشتات الفلسطيني في ذمة العرب‬

‫■ احلدث الفلســطيني األبرز هذه األيام يتمثل في حالة‬ ‫الرحيــل والهجرة اجلماعيــة‪ ،‬التي لم حتــدث من قبل في‬ ‫تاريخ الشتات الفلســطيني‪ ،‬خصوصا مع بدء زوال ظاهرة‬ ‫ً‬ ‫عربيا‪ ،‬فالعرب‬ ‫اخمليم بشــكل فعلي‪ ،‬وبالطبع لم يكن البديل‬ ‫حظروا في غالبيتهــم دخول الفلســطينيني الى اراضيهم‪،‬‬ ‫ليدرك الفلسطيني ان قصة بالد العرب اوطاني كانت محض‬ ‫خيال شاعر فحسب‪ .‬وتتمة القصة ال تكمن في تفسير املشهد‬ ‫وحتديد جغرافيا املعاناة واأللم التي ألزمت الفلســطينيني‬ ‫بهذا الرحيل املر‪ ،‬ولكن بحالــة الصمت املوجودة لدى كافة‬ ‫القوى والفصائل الفلســطينية‪ ،‬والصمــت الذي نعنيه‪ ،‬أن‬ ‫ً‬ ‫أحدا ال يجرؤ على توصيف املشــهد كما هو‪ ،‬أو التعامل معه‬ ‫مبا يجب‪ ،‬فأهل غزة يشــكون من سنوات احلصار‪ ،‬وسكان‬ ‫ً‬ ‫حصارا‬ ‫مخيم اليرمــوك يدعون ربهم قائلني «اللهــم ارزقنا‬ ‫مثل حصار غزة»‪ ،‬وأهل الضفة يشــكون من اجلدار العازل‬ ‫والفلســطينيون في شــتاتهم‪ ،‬يدخلون في مقارنات تبكي‬ ‫القلوب‪ ،‬ويصعب توصيفها حتى نتمكن من مترير احلروف‬ ‫بني الكلمات الضائعة‪.‬‬ ‫ألول مرة فــي التاريخ‪ ،‬تتحقق نبــوءة عجيبة‪ ،‬فاليهود‬ ‫يهاجــرون مــن كل الدنيا الى فلســطني‪ ،‬والفلســطينيون‬ ‫أصحاب الوطن يســاعدهم العرب بطرق شتى للرحيل إلى‬ ‫كل الدنيــا‪ ،‬ولكن مبيزان حكم ظالم‪ ،‬فهي مســاعدة تختلط‬ ‫بالدم واملوت‪ ،‬واجلثث الطافية في بحر املتوسط‪ ،‬معاملة ال‬

‫■ وسط كل هذا الهرج واملرج العربي‪ ،‬وهو‬ ‫بكل اســف النتيجة االســوأ للربيــع العربي‪،‬‬ ‫الذي ابرز مالمحــه تهديد الكيانــات العربية‬ ‫بالتفتت والتقســيم‪ ،‬وتفكك مؤسسات الدولة‬ ‫فيها وتهلهل سلطاتها لدرجة عجزها عن حماية‬ ‫نفســها‪ ،‬وإراقة الــدم العربي فــي اقتتال بني‬ ‫جماعات كل منها يدعى وصــا بليلى الثورة‪،‬‬ ‫بحيث اصبــح القتــل عبثيا ال يعــرف القاتل‬ ‫ملــاذا قتل وال املقتــول ملاذا قتل‪ ،‬وهــو ما حذر‬ ‫منه رســولنا عليه الصالة والسالم في حديث‬ ‫شريف صحيح‪ ،‬مما يجعلها تسير حثيثا لتكون‬ ‫دول فاشــلة حني تسقط مؤسســاتها وتنهار‬ ‫هيبتها وتضعف قدراتها في هوة فوضى ال قرار‬ ‫لها‪ .‬وسط ذلك كله أال يحق لنا ان نسأل هل هذا‬ ‫ما استبشرنا به من الربيع العربي؟‬ ‫عندما تفجر ذلــك الربيع بــدءا من تونس‬ ‫هللنا ورقصنا طربــا باحلرية القادمة‪ ،‬حتى لم‬

‫٭ كاتب وصحافي من تونس‬

‫السياسة األمريكية واملوقف من الوالية الثالثة للمالكي‬

‫أمين خالد٭‬

‫نواف مشعل السبهان٭‬

‫الوفــاق الهش‪ ،‬تنتعــش آلة القنص الشــامل‬ ‫والســريع لكل مــن يعترض ســبيل املعدمني‬ ‫واحملرومني‪ ،‬مما يلوح بنظرهم فرص كســب‬ ‫او جنــاح‪ .‬قــد ال تهم كثيــرا طبيعــة الطرق او‬ ‫الدروب مادامــت ســالكة ومفتوحة لوصول‬ ‫ســهل وســريع لتلك الغايات‪ .‬وهذا ما يؤجج‬ ‫حال االبهــام والســريالية ويزيدهــا امتدادا‬ ‫وانتشــارا‪ ،‬فاملستكرشــون الكبــار اصحاب‬ ‫اجليوب التي انتفخت بعرق البسطاء ماضيا‬ ‫وحاضــرا ال رادع ميكــن ان يعطــل اندفاعهم‬ ‫اجملنــون واملقيت نحو الثروة والســلطة‪ ،‬على‬ ‫الرغم مما يظهرون او يخفون من رخاء خيالي‬ ‫وفاحــش‪ ،‬مثلمــا ان املعدمــن مــن اصحاب‬ ‫اجليوب املفلســة واخلاوية لم يعد باستطاعة‬ ‫احد ان يوقف انسياقهم االعمى واملدمر خلف‬ ‫نــداء احلاجــة الغريزيــة واحملمومــة لرغيف‬ ‫اخلبــز‪ ،‬على الرغــم مــن كل مــا يرفعونه من‬ ‫شــعارات ومطالــب للكرامة االنســانية دون‬ ‫ســواها‪ .‬وليــس غريبا امــام كل ذلــك اذن ان‬ ‫متتلــئ الصحف بفضائــح التســريبات التي‬ ‫حتصل فــي امتحانات الثانوية العامة‪ ،‬مادام‬ ‫االختــراع الوحيــد املمكــن لبعــض الشــباب‬ ‫هو الغش بوســائل اتصــال وتقنيات حديثة‬ ‫صنعتها عقول غــرب قدم لهم اخر اخملترعات‬

‫على طبــق الــذل واالســتعباد‪ ،‬او ان يتحدث‬ ‫البعــض عــن الطوابيــر الطويلة مــن احلاملني‬ ‫بالثــروة‪ ،‬والتــي تصطــف كل يــوم بانتظار‬ ‫فرصــة قد تأتي بها االقــدار للظهور في واحد‬ ‫مــن برامج احلظ واملســابقات التــي تعج بها‬ ‫قنــوات التلفـــــزيون‪ ،‬او ان يعــود النقــاش‬ ‫مجــددا‪ ،‬ولــو على اســتحياء‪ ،‬حــول الهجرة‬ ‫الســرية الــى الضفــة الشــمالية مــن البحــر‬ ‫املتوسط بنفس قوارب املوت املعروفة ووسط‬ ‫كل بــرك الدماءاملهينة لالحيــاء واملوتى على‬ ‫السواء‪.‬‬ ‫ما يقوله سكان الكوكب من السياسيني هو‬ ‫ان الفرصــة ما تزال ســانحة وممكنــة لتغيير‬ ‫كل تلــك القتامة ومحوها بالكامــل‪ .‬اما كيف‬ ‫ومتــى فجوابهــم هــو ان االصــوات الصماء‬ ‫التــي ســتلقي بهــا يوما مــا حبــال احلظ او‬ ‫الدميقراطيــة في صناديق االقتراع هي مفتاح‬ ‫الســعادة االبديــة وفرصــة الشــعب الكادح‬ ‫لهنــاء دائم ال شــقاء بعده‪ .‬ومــا يطلبه هؤالء‬ ‫الســكان مــن نــزالء املناطــق القصيــة الذين‬ ‫يدعونهــم تلطفــا باملواطنــن قبــل الوصول‬ ‫الى تلك االنتخابات هــو مزيد الصبر وحتمل‬ ‫االعبــاء وتعويــض ماليــن الدينــارات التي‬ ‫نهبها حكام االســتبداد وحولوهــا الى خارج‬

‫البــاد‪ ،‬باالكتتاب في‬ ‫القــرض الوطنــي او‬ ‫قبــول رفــع الدعــم عن‬ ‫رغيــف اخلـــــبر او االقتــــطاع الشــهري من‬ ‫االجر‪.‬‬ ‫املبــررات التــي يقدمونهــا هــي ان الوطــن‬ ‫يحتــاج االن لدعــم ابنائه الفقراء‪ ،‬امــا ابناؤه‬ ‫امليسرون فامامهم تضحية جسيمة وخطيرة‬ ‫هي الترشح النتخابات توصلهم الى كراسي‬ ‫ســلطة يتعففــون منهــا ويصرحــون مــرارا‬ ‫وتكرارا بكرههم لها‪ .‬ولكنــه الواجب الوطني‬ ‫وحــده الذي يدفعهم لقبولهــا مكرهني بنهاية‬ ‫االمــر‪ .‬فرصة العمر التــي ينتظرونها اذن هي‬ ‫فقــط بحصد االصــوات‪ ،‬اما مــن ال طاقة لهم‬ ‫وال قدرة على الوصول الى كوكب السياســة‬ ‫القصــي والغامض ففــرص العمــر احلقيقية‬ ‫ال تــزال حتى االن بعيدة وعصيــة عنهم‪ ،‬وقد‬ ‫يســتطيعون يوما ادراكها ان سمح لهم العمر‬ ‫القصيــر بذلــك‪ ،‬واال فكل ما ميكنــه فعله على‬ ‫االرض هــو مزيــد االنتظار لفــرص اخرى قد‬ ‫تأتي بها عدالة الســماء هذه املرة لكن في زمن‬ ‫اخر بالتأكيد‪.‬‬

‫تليق بأي كائن بشري‪ ،‬فنحن اليوم تتبدل أزمتنا ومعاناتنا‬ ‫ً‬ ‫واضحا‪ ،‬وهو‬ ‫كفلسطينيني‪ ،‬ففي اخمليمات‪ ،‬كان عنوان األزمة‬ ‫أن هناك مسؤولية اسرائيلية بحق الالجئني الفلسطينيني‪،‬‬ ‫وفي زوال اخمليمــات‪ ،‬حتولت قضيتنا‪ ،‬كفلســطينيني‪ ،‬الى‬ ‫ً‬ ‫بتاتا‪،‬‬ ‫مواجهة مباشرة مع العرب‪ ،‬هي مواجهة غير متكافئة‬ ‫فليس هناك كيانية ميكننا التشبث فيها أو الدفاع عنها‪ ،‬وكل‬ ‫ً‬ ‫عمليا هو تلك البيوت املنهكة‪ ،‬التي حاولنا ان نصنع‬ ‫ما منلكه‬ ‫ً‬ ‫مكانا يوحي بآدميتنا‪ ،‬وظــل العرب يحاولون حتويل‬ ‫منها‬ ‫اخمليم الى غيتو‪ ،‬على شــاكلة الغيتو اليهــودي‪ ،‬ألن عزلة‬ ‫الفلسطينيني كانت تعني زوال قضيتهم‪ ،‬وألن الفلسطينيني‬ ‫اندمجوا مــع العرب‪ ،‬أصبحــت فكرة جواز الســفر وحمل‬ ‫اجلنســية العربية من قبــل الفلســطينيني مرفوضة عربيا‬ ‫ودوليا‪ ،‬ألن الوباء الفلسطيني يجب أن يزول‪ ،‬لذلك يعيش‬ ‫الفلســطيني ســبعني عاما في دولة عربية وال يحق له حمل‬ ‫جواز الســفر اخلاص بها‪ ،‬ألن مشــكلة الفلســطيني أنه لم‬ ‫يرتبط باجلغرافيا العربية وينســى بالده‪ ،‬وهو سر األزمة‬ ‫بني النظام الرســمي العربــي والفلســطينيني‪ ،‬باعتبار أن‬ ‫الوجود الفلسطيني في اجلغرافيا العربية يربط اجلغرافيا‬ ‫العربية بفلسطني‪ ،‬وهو جوهر األزمة احلالية‪.‬‬ ‫ليس املطلوب منا أن نحمل جنسية عربية‪ ،‬وليس املطلوب‬ ‫منــا ان نبقي ظاهــرة اخمليم كما هي‪ ،‬ولكــن املطلوب خالل‬ ‫الســنوات القادمة‪ ،‬يتمثل مبغادرة الفلســطيني للجغرافيا‬

‫العربية‪ ،‬واالكتفاء بأعداد محدودة من الفلسطينيني‪ ،‬وكلنا‬ ‫يعلم أن مخيــم االزرق‪ ،‬بُ ني خصيصا الســتيعاب الظاهرة‬ ‫الفلسطينية املتبقية فحسب‪.‬‬ ‫اليــوم هنــاك تغييــر كبيــر في قوانــن الصــراع بني‬ ‫الفلســطينيني واســرائيل‪ ،‬فاملواجهة أصبحت فلسطينية‬ ‫عربية وجتري مبباركة أو صمت فلســطيني‪ ،‬فالضفة وغزة‬ ‫ال متلكان غير الصمت لبقاء املال العربي يعمل على تســكني‬ ‫اجلراح الداخلية‪ ،‬في ظل غياب قيــادة جريئة متلك القدرة‬ ‫علــى اتخاذ قرار صائــب‪ ،‬يحمي باحلدود الدنيا الشــتات‬ ‫الفلســطيني الذي يواجه حالة تغييب كامــل‪ ،‬وهذا يعني‬ ‫انهاء قصة حق العودة‪ ،‬بتقليص الشــتات الفلسطيني الى‬ ‫احلــدود الدنيا‪ ،‬التي يغيب فيها هذا الشــتات من املشــهد‬ ‫السياسي‪ ،‬وتصبح قصة الالجئني الفلسطينيني في الشتات‪،‬‬ ‫هي قصة مساعدات انسانية لعائالت منكوبة‪ ،‬هذه هي ذاتها‬ ‫العائالت التي أطلقت الثورة ذات يوم‪ ،‬والتي كانت الى وقت‬ ‫قريب خزان هذه الثورة‪ ،‬هي ذاتها التي حتولت قضيتها الى‬ ‫احلصول على معونة محدودة تضمن قليال من رمق احلياة‪.‬‬ ‫هل يدرك القادة الفلســطينيون أنهم يســاهمون بإنهاء‬ ‫ظاهرة اخمليم والشــتات بصمتهم‪ ،‬كما ســاهمت من قبلهم‬ ‫النخب الفلسطينية بضياع فلسطني قبل النكبة‪ ،‬وهل يدرك‬ ‫القادة أنهم يتخلون عن فلســطينيي الشتات‪ ،‬ألجل احلفاظ‬ ‫على كيانية صغيــرة في غزة والضفــة‪ ،‬وأن هذا بحد ذاته‬

‫كارثة التاريخ لألمــة كلها‪ ،‬فجرمية‬ ‫االســتيطان‪ ،‬وحتى هدم املســجد‬ ‫األقصى وفق العرف االسالمي ليس‬ ‫أكثــر أهمية من قــوارب املوت‪ ،‬فأي‬ ‫فلســطني نريد لشعب نلقي به في البحر ونحن نتفرج‪ ،‬ومن‬ ‫ً‬ ‫متفرجا آثما‪.‬‬ ‫حق العالم بالطبع أن يكون‬ ‫اليوم يعيش الشتات الفلسطيني فصول النكبة الثانية‪،‬‬ ‫وهــي أكبر نكبة يتعرض لها شــعب‪ ،‬وال يجــد دولة عربية‬ ‫واحدة حتتضــن جراحه‪ .‬أما الفلســطينيون فــي الوطن‬ ‫احملتل‪ ،‬فهم يعيشون فرح انتخاب وزارة جديدة‪ ،‬ومشاركة‬ ‫في األوملبياد‪ ،‬واحتفاالت موســمية‪ ،‬وتفاصيل صغيرة في‬ ‫ً‬ ‫منعزال‬ ‫جرح كبير‪ ،‬فهل على الشــتات الفلســطيني أن يفكر‬ ‫عن الساســة الفلســطينيني‪ ،‬ببناء وكالــة تضمن ترحيل‬ ‫الفلســطينيني الــى أي بلد مضيف‪ ،‬بشــكل آمــن‪ً ،‬‬ ‫بدال من‬ ‫مغامرات املــوت‪ ،‬واذا كانت منظمة التحرير الفلســطينية‬ ‫قد ُأنشئت لتحرير فلســطني‪ ،‬فقد اكتفى السادة مبا حرروا‪،‬‬ ‫وعلينا أن نبني مؤسســة حتمي هؤالء العالقني بني االرض‬ ‫والســماء‪ ،‬وليس لهم كوكب‪ ،‬واكتشفوا بعد عمر طويل‪ ،‬أن‬ ‫كل انتماءاتهم السياســية كانت مــن ورق‪ ،‬وأنهم االن فقط‬ ‫يحلمون باحلياة‪ ،‬واحلياة فقط في أرض تكون‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫هذا الهرج واملرج العربي أليس فوضى رايس «اخلالقة»؟‬

‫يعد هناك صــوت يعلو على «هيــاج» الثورة‪،‬‬ ‫وان ظهــر صوت يحــذر وينذر مــن الفوضى‬ ‫ويطالب بــوزن األمور وحســاب اخلطأ‪ ،‬يتهم‬ ‫فــورا باالنهزامية وبالعداء للثــورة والعمالة‬ ‫للنظام‪ ،‬لم يعــد احد يســمع او يصغي للعقل‬ ‫والتعقل‪ ،‬بل اندفــع اجلميع حاملني معول هدم‬ ‫أوطانهم وهم يظنــون انهم يصنعون تاريخها‬ ‫من جديد‪ ،‬وكانــت النتيجة ما آلت اليه أوضاع‬ ‫اليمن وليبيا وســوريا‪ ،‬وهــي النموذج الذي‬ ‫سوف يعم ان لم نتدارك أمورنا‪.‬‬ ‫نعم وألف نعــم حلاجة الشــعوب العربية‬ ‫للحرية‪ ،‬ولكــن ليس حلد انفالتهــا للفوضى‬ ‫القاتلة‪ ،‬وألف نعم لثوراتها على أنظمة فاسدة‬ ‫مفسدة‪ ،‬ولكن ليكن البديل افضل منها‪ ،‬وهذا ال‬ ‫يلغي مشروعية ان تنهض الشعوب لتصحيح‬ ‫أنظمتها وتقومي حكامها‪ ،‬مبا يحقق لها األفضل‪،‬‬ ‫ولكــن ‪ ،‬واه من لكــن‪ ،‬فقدت الثــورات بريقها‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫املفرح لعدم توفر البديل الوطني‪ ،‬فقد تســلق‬ ‫بعضها مدعوو النضال مــن اجل احلرية‪ ،‬ومن‬ ‫ثم جيروها حلســاب الفوضى «اخلالقة»‪ ،‬التي‬ ‫توعدتنا بهــا كوندوليزا رايس منذ ســنوات‬ ‫قليلة‪ ،‬وإذا لم يكن هذا الهرج واملرج هو فوضى‬ ‫رايس «اخلالقة» فماذا يكون إذن؟‬ ‫قد تكــون األنظمــة التى جنت مــن ثورات‬ ‫ً‬ ‫فرحا مــن امثولة ربيع‬ ‫شــعوبها تفرك يديهــا‬ ‫لم يجلــب اال الفوضى واالقتتــال‪ ،‬و علها تنام‬ ‫في مأمن من ثورات شــعوبها التي وجدت في‬ ‫ثورات أشــقائها درسا ســوداويا‪ ،‬ولكنه فرح‬ ‫وأمان مؤقت النها ان جنت من ثورة شــعوبها‪،‬‬ ‫فلن تأمن من شــرر الفوضى القادمة ال محالة‪،‬‬ ‫فدول جوار ليبيا واليمن وسوريا سوف تكتوي‬ ‫بنار فوضاها ومرشحة حلروب أهلية حني ميتد‬ ‫اوراها لداخل حدودها شاءت ام أبت‪ ،‬وان نأت‬ ‫بنفســها عما يجرى فيها‪ ،‬فذا حل اخرق من حل‬

‫النعامة‪ ،‬الن ما يساق اليه العرب اليوم جميعا‬ ‫من فوضى يختلط فيهــا احلابل بالنابل‪ ،‬ما هو‬ ‫اال مؤامرة كنــا نظنها وهمــا‪ ،‬وتخريفا هدفها‬ ‫تقسيمنا لدويالت طائفية وقبلية وعرقية‪.‬‬ ‫مســؤولية العرب اليوم توجب‪ ،‬ان لم يكن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قوميا ‪،‬فعلــى األقل دفاعا عــن الذات‪،‬‬ ‫واجبــا‬ ‫استشــعارهم بخطورة ما هم منســاقون اليه‬ ‫اذا تركوا أمنهم القومــي ينزلق للفوضى‪ ،‬بأن‬ ‫يسارعوا ألخذ زمام أمرهم حتى ال يكون في يد‬ ‫الناتو او غيره مــن قوى دولية‪ ،‬ترى في وضع‬ ‫العرب املفكك اليوم فرصة الســتعادة هيمنتها‬ ‫علــى مقدرات األمة‪ ،‬مجترة احالم االســتعمار‬ ‫القــدمي بنســخة جديــدة بهدي من سياســة‬ ‫االســتعمار البريطاني اخلبيثة «فرق تســد»‪،‬‬ ‫فهذه الفوضى تخدم تلك األحالم االستعمارية‬ ‫من جديد‪ ،‬وتؤمن لها فرص تدخل استعماري‪،‬‬ ‫كما تبدو مالمحه في ليبيا‪ ،‬حيث حتشد امريكا‬

‫قوات في صقلية لتحني‬ ‫فرصة االنقضاض على‬ ‫نفطها بادعــاء حماية‬ ‫الشــعب الليبــي مــن‬ ‫الفوضى‪.‬‬ ‫ال منجاة للعرب اليوم اال باســتعادة أمنهم‬ ‫القومي واالحتمــاء بوحدة موقفهــم وإحياء‬ ‫اتفاقيــة الدفاع العربــي املشــترك وااللتزام‬ ‫القومي بقضاياهم‪ ،‬فبعــد تخليهم عنها جميعا‬ ‫شــرعوا األبواب للتدخل األجنبــي‪ ،‬بدءا من‬ ‫العــراق وانتهاء بليبيا‪ ،‬حني ســلموها للناتو‬ ‫وكانــت النتيجــة هي مــا نحن عليــه اليوم‪،‬‬ ‫واحلبل على اجلرار ان لم نستعد وعينا بامننا‬ ‫القومي العربي وعندها سوف نردد‪« :‬أكلت يوم‬ ‫أكل الثور األبيض»‪.‬‬

‫املراقب العام األسبق لإلخوان‬ ‫السوريني في ذمة الله!‬ ‫الطاهر إبراهيم٭‬ ‫■ كان منيــر الغضبــان‬ ‫املراقــب العــام األســبق يضــع‬ ‫نصب عينيه القول املأثور «آخر‬ ‫ما يخــرج من قلــوب الصديقني‬ ‫حــب الرئاســة»‪ .‬أمــا أنــا فقــد‬ ‫كنت أرى الكثيرين من القيادات‬ ‫اإلسالمية يتهافتون ويتقدمون‬ ‫إلى الصفوف األولى متخطني أهل الكفاءة‪ ،‬بينما كان‬ ‫الشيخ منير يقف حيث هو‪ .‬فإن قدمه أحد تقدم‪ ،‬وإال‬ ‫بقي في الصفوف اخللفية‪.‬‬ ‫ويــوم اختــاره التنظيم العاملي لإلخوان املســلمني‬ ‫عــام ‪ 1984‬مراقبا عاما لإلخوان الســوريني‪ ،‬على إثر‬ ‫خــاف داخل قيــادات اإلخوان الســوريني‪ ،‬من دون‬ ‫تطلــع منه للمنصــب‪ ،‬وضع نصــب عينيــه أن يجمع‬ ‫صفــوف اإلخــوان خالل ســنة‪ ،‬وإال ســوف يعتزل‪.‬‬ ‫مضــت الســنة ولم يســتطع حتقيق ما نذر نفســه له‬ ‫فاستقال‪.‬‬ ‫ال ندعى زورا على املشــايخ والعلمــاء عندما نؤكد‬ ‫أن معظمهــم كان يحــب أن يحــاط بالتالميــذ في كل‬ ‫حركاته وسكناته‪ ،‬مبا أسميه أنا صناعة «املشيخة»‪،‬‬ ‫غير أن الشيخ منير عاش ولم يكن له تالميذ يحيطون‬ ‫به‪ ،‬إال أن يكون ذلك من خالل كتبه الكثيرة التي أغنى‬ ‫بها املكتبة اإلســامية‪ ،‬كتبه التي تبحث في الســيرة‬ ‫النبوية سردا وفقها‪.‬‬ ‫لم تكن حياته حيــاة الدراويش‪ ،‬لكنه ما كان يتخذ‬ ‫لنفســه ســمة كأن يضع على رأســه عمامــة تقول ان‬ ‫صاحبهــا من املشــايخ‪ ،‬وإن كان ال بد فطاقية ال يزيد‬ ‫ثمنها عن عشر رياالت‪ .‬فمن هو الشيخ منير الغضبان‬ ‫يرحمه الله تعالى؟‬ ‫ولد الشــيخ منير عام ‪ 1942‬في مدينة التل شــمال‬ ‫دمشق‪ ،‬بل كادت تلتصق بها‪ .‬من طفولته كان مهتما‬ ‫بســيرة رســول الهدى محمد صلى الله عليه وسلم‪.‬‬ ‫اشــتغل بالتعليم في املدارس االبتدائيــة‪ .‬وقد ابتلي‬ ‫بكــره البعثيني له مــن أبناء بلدته‪ ،‬أبعــدوه عن بلدته‬ ‫إلى قرى احلســكة ثــم أعيد إلــى قرية مســيحية من‬ ‫قــرى اجلــوالن‪ ،‬وكان مختصــا بتدريس الشــريعة‪.‬‬ ‫رفع شــكوى إلى وزيــر الــــــتربية حســن اخلطيب‪،‬‬ ‫فاســتدعاه ملقابلتــه‪ .‬كان لطيفــا معه‪ ،‬اســتمع إليه‪..‬‬ ‫في نهاية املقابلة قال له بلطف‪ :‬يا أســتاذ سورية لك‬ ‫فاتركها لنــا‪ .‬فقد عرف أن البعثيني لــن يتركوه ينعم‬ ‫بالهدوء‪.‬‬ ‫هاجــر فــي ســبعينيات القــرن العشــرين إلــى‬ ‫الســعودية وعني في إدارة تعليم البنات‪ ،‬حتى كانت‬ ‫محنة اإلســاميني في ســورية في بداية عــام ‪.1979‬‬ ‫اتصل بإخــوان حلب‪ ،‬حيــث بدأت املســاعي إلعادة‬ ‫اللحمــة إلى جماعــة اإلخوان فــي ســورية بفروعها‬ ‫الثالثــة‪ :‬إخــوان حلــب وإخــوان دمشــق والطليعــة‬ ‫املقاتلة التي كان يرأسها عدنان عقلة‪ ،‬مت االتفاق على‬ ‫توحيد اجلماعــة بحيث تتألف القيــادة من أربعة من‬ ‫كل فرع‪ .‬ومع أن منير الغضبان من أعمال دمشق فقد‬ ‫اختيــر عضوا في القيادة عن إخوان حلب‪ .‬وكان ذلك‬ ‫في بداية عام ‪ ،1981‬ترك العمل في السعودية وانتقل‬ ‫إلى عمان‪.‬‬ ‫بقــي عضــوا في قيــادة اإلخــوان املســلمني حتى‬ ‫نهايــة عــام ‪ ،1985‬حــن انشــقت مجموعة برئاســة‬ ‫األســتاذ عدنان ســعد الدين‪ ،‬رحمه اللــه‪ ،‬احتجاجا‬ ‫على انتخاب الشــيخ عبد الفتــاح أبوغدة مراقبا عاما‬ ‫لإلخــوان املســلمني‪ ،‬حيث صــادق التنظيــم العاملي‬ ‫لإلخوان على انتخاب أبو غدة وكان قد أشــرف على‬ ‫االنتخابــات‪ .‬عاد إلى الســعودية‪ ،‬وعني أكادمييا في‬ ‫جامعة أم القرى في مكة املكرمة‪.‬‬ ‫اســتمر الشــيخ منيــر عضــوا مبجلــس شــورى‬ ‫اإلخوان السوريني وعضوا بشــورى التنظيم العاملي‬ ‫من عــام ‪ 1986‬حتى عام ‪ ،2010‬وكانت أعيدت اللحمة‬ ‫إلى جماعة اإلخوان منذ عام ‪.1993‬‬ ‫اســتأنف الشــيخ منير كتابة مؤلفاته في الســيرة‬ ‫النبويــة منــذ عــام ‪ ،1986‬إذ بدأ يشــعر باالســتقرار‪.‬‬ ‫أخــرج الكثيــر مــن املؤلفــات كان منها في الســــيرة‬ ‫النبوية‪« :‬فقه الســيرة النـــــــبوية»‪« ،‬املنهج التربوي‬ ‫للســيرة النبويــة (التربيــة اجلهاديــة)»‪« ،‬املنـــــهج‬ ‫احلركــي للســيرة النبويــة»‪ ،‬إضافة إلى كتــب منها‪:‬‬ ‫«هند بنــت عتبة ومعاوية بن أبي ســفيان وعمرو بن‬ ‫العاص»‪.‬‬ ‫كان الشــيخ منير يرحمه الله مدرســة فــي التربية‬ ‫يتحــرك بها‪ :‬فــي أهــل بيته‪ ،‬ومــع أصدقائــه‪ ،‬وفي‬ ‫جماعة اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وقد تعلمت منــه الكثير‪ .‬كان رغــم التزامه بالكثير‬ ‫من العمل‪ ،‬يشــعر بأن عمله قليل‪ .‬ســافرت معه كثيرا‬ ‫في ســيارتي‪ .‬وحني تعرضنا ألزمة على احلدود بني‬ ‫دولتــن عربيتني‪ ،‬ومت احتجازنا لعدة ســاعات‪ ،‬قلت‬ ‫لــه‪ :‬يا شــيخ ادع الله بصالــح عملك كي يفــرج علينا!‬ ‫إلي نظرة عميقة وقال‪ :‬وهل عندي عمل صالح؟‬ ‫فنظر ّ‬ ‫عندها استصغرت نفسي كثيرا‪.‬‬ ‫وعذرا فال أســتطيع بهــذه العجالــة أن أحيط ولو‬ ‫بجزء يســير مــن حياته‪ .‬فقــد بقي يعمل مــع جماعة‬ ‫اإلخوان املســلمني حتى أشهر قليلة من وفاته‪ .‬وحني‬ ‫قامــت الثــورة الســورية كان يأمل فــي أن يعود إلى‬ ‫دمشــق وإلى ســورية‪ .‬حني تأخرت دمشق بالثورة‪،‬‬ ‫ثــم بدأت فيها العمليات الكبيرة للثوار قال لي متذكرا‬ ‫قصيدة شــوقي التي مطلعها‪ :‬ســام من صبا بردى‬ ‫أرق ودمــع ال يكفكف يا دمشــق‪ ،‬وذكــر منها (وعز‬ ‫الشرق أوله دمشق)‪.‬‬ ‫قــد ال يكتمل ما ذكرته عنــه‪ ،‬إن لم أعرج على فضل‬ ‫زوجته الثانية أم عتبة‪ ،‬التي حتمل شهادة الدكتوراه‬ ‫في اللغة العربية‪ .‬كان لها فضل كبير أنها اســتطاعت‬ ‫أن تؤمــن له بيتــا مســتقرا‪ ،‬بحيث تفرغ هــو لبحوثه‬ ‫وكتاباته‪.‬‬ ‫كان يدعــو الله أن يرزقــه الشــهادة‪ .‬كان يظن أنه‬ ‫يغيــظ النظام الســوري مبواقفــه منه‪ .‬وســواء أكان‬ ‫مرض الكبــد نتج عن علة بنيوية أو أن النظام أرســل‬ ‫من يضع له أســباب املرض‪ ،‬فإني أرجو الله أن يكون‬ ‫قد بلغ منازل الشهداء‪.‬‬ ‫رحم اللــه الشــيخ منيــر الغضبان رحمة واســعة‬ ‫وأخلفه في أهله وفي املسلمني بخير‪.‬‬

‫٭كاتب سعودي‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫٭ كاتب سوري‬ ‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪19‬‬

‫‪Opinion‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫رأي‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫■ بع��د مل��ف أرس��له ش��خص مجه��ول ال��ى الصحافة‬ ‫يزع��م وجود خط��ة من متطرفني إس�لاميني للس��يطرة على‬ ‫م��دارس عام��ة بريطانية انطلقت حمل��ة إعالمية كبيرة حتت‬ ‫عنوان «حصان ط��روادة»‪ ،‬وأدى الضغط اإلعالمي احملموم‬ ‫عل��ى احلكوم��ة البريطانية إلى خ�لاف بني وزي��ري التعليم‬ ‫مايكل غ��وف ووزيرة األمن الداخلي تيري��زا ماي تبادال فيه‬ ‫االتهامات حول اجلهة املس��ؤولة ع��ن التطرف في املدارس‪،‬‬ ‫كم��ا لو أن هذه املزاع��م مت إثباتها وأن اخلالف القائم هو من‬ ‫املالم على ذلك‪.‬‬ ‫رئي��س ال��وزراء ديفيد كامي��رون ّ‬ ‫تدخل ب��دوره وقال ان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عميق��ا» آمر ًا‬ ‫«قلق��ا‬ ‫االدع��اءات بوج��ود ه��ذا اخملطط تثي��ر‬ ‫الس��لطات اخملتص��ة باتخاذ إج��راءات عاجلة بينه��ا القيام‬ ‫بعملي��ات تفتي��ش مفاجئ��ة على امل��دارس التي توج��ه اليها‬ ‫االتهامات‪.‬‬ ‫وانتقل��ت الكرة بعد ذل��ك الى ملعب هيئ��ة معايير التعليم‬ ‫البريطانية «اوفستيد» التي حتدثت بعد حتقيقها في أوضاع‬ ‫‪ 21‬مدرسة في برمينغهام‪ ،‬ثاني أكبر مدينة في بريطانية‪ ،‬عن‬ ‫ست من هذه املدارس‬ ‫«وجود مناخ من اخلوف والترهيب» في ّ‬ ‫وأن «هيئات مارس��ت نفوذا غير مناسب طال شؤون اإلدارة‬

‫د‪ .‬سعيد الشهابي٭‬ ‫■ لي�س م�ن املبالغ�ة ف�ي ش�يء الق�ول ب�ان اخلريط�ة‬ ‫السياسية وما تنطوي عليه من حتالفات في منطقتي الصراع‬ ‫االساس�يتني في س�وريا والعراق‪ ،‬اصبحت تستعصي على‬ ‫الفهم‪ ،‬ويصعب تفكيك عناصرها املتداخلة بالتواء قل مثيله‪.‬‬ ‫فم�ن يدعم من؟ وما مصالح ه�ذا النظام او ذاك من وراء ذلك‬ ‫الدعم؟ حقيقة واحدة يج�ب تثبيتها هنا مفادها ان حمامات‬ ‫الدم التي تسيل في مناطق عديدة من بالد العرب واملسلمني‬ ‫مرش�حة للتصاعد ما لم ينبر قادة تاريخيون للتصدي لهذه‬ ‫العبثي�ة من فئتين اساس�يتني‪ :‬انظمة االس�تبداد مدعومني‬ ‫بقوى الثورة املضادة ومجموعات االرهاب والتكفير‪.‬‬ ‫في ‪ 16‬ايلول ‪/‬سبتمبر ‪ 1982‬حدثت مجزرة مخيمي صبرا‬ ‫وش�اتيال للفلس�طينيني في لبن�ان‪ ،‬وراح ضحيته�ا حوالي‬ ‫ثالثة آالف اغلبهم من الفلس�طينيني‪ .‬كانت مشاهد الضحايا‬ ‫تفطر القلب وتعمق الش�عور بالغض�ب والرغبة في االنتقام‬ ‫من مرتكبيه�ا متمثلني بفئات ثالث‪ :‬ح�زب الكتائب اللبناني‬ ‫وجي�ش لبن�ان اجلنوب�ي واجلي�ش اإلس�رائيلي‪ .‬القت�ل‬ ‫اجلماع�ي اآلخر حدث في مدين�ة حلبجة الكردية يومي ‪ 16‬و‬ ‫‪ 17‬آذار‪/‬مارس ‪ ،1988‬واتهم اجليش العراقي بالقاء الغازات‬ ‫الكيماوية على س�كان املدين�ة‪ ،‬وراح ضحيتها حوالي ‪5000‬‬ ‫ش�خص‪ .‬وش�هد عقد التس�عينات مجازر اخرى في اجلزائر‬ ‫بع�د الغ�اء التجرب�ة الدميقراطي�ة االول�ى ف�ي ‪ 1992‬الت�ي‬ ‫فازت فيها جبهة االنقاذ االسلامية‪ .‬وميك�ن اعتبار التجربة‬ ‫اجلزائري�ة ف�ي القت�ل اجلماع�ي رائ�دة‪ ،‬فقد كس�رت اعرافا‬ ‫عربية واسالمية حترم استهداف االبرياء‪ ،‬وانتهكت قوانني‬ ‫ومواثي�ق دولية يفترض ان تنظم الصراعات املس�لحة وفق‬ ‫قوانين جني�ف‪ .‬واحلدي�ث هنا ليس بص�دد التط�رق لكافة‬ ‫اجملازر كما جرى في رواندا والبوسنة والهريك‪ ،‬فموضوعهما‬ ‫مختلف قليال‪ .‬اجملزرة االخرى حدثت في ‪ 11‬ايلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫‪ 2001‬عندما استهدف تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن الدن‬ ‫برجي التج�ارة العامليني في نيويورك‪ .‬وباعالن احلرب ضد‬ ‫االره�اب الحقا ظن الكثيرون ان مسلسلات القتل اجلماعي‬ ‫ستتوقف‪ ،‬وان املنظومة احلقوقية العاملية ستردع من تسول‬ ‫له نفس�ه اس�تهداف االبرياء بالقتل مبمارسة االرهاب الذي‬ ‫ال ميي�ز بني املذن�ب والبريء‪ .‬فه�ل حتقق ذل�ك؟ وهل اثبتت‬ ‫املنظوم�ة الدولي�ة فاعليتها ملنع اس�تهداف االبري�اء والقتل‬ ‫اجلماعي بدون حس�اب؟ وهل اصبح العال�م اليوم أكثر أمنا‬ ‫مم�ا كان عليه في العقود الثالثة االخيرة؟ االس�بوع املاضي‬ ‫حدثت مجازر اخرى في مناطق الشمال الشرقي من نيجيريا‬ ‫عندما شنت ميليشيا «بوكو حرام» هجوما كاسحا على عدد‬ ‫من القرى وقتلت املئات من االبرياء‪.‬‬ ‫ظاه�رة القتل العبثي لم تعد ش�أنا يخص بل�دا بعينه او‬

‫بسام البدارين٭‬ ‫■ ال توجد مستجدات في مش�هد االدارة االردنية املتكرر‬ ‫ال�ذي يدف�ع موظفا غاضبا الي س�بب ش�خصي نحو اقصى‬ ‫طاق�ات االنفع�ال ال�ذي يتضمن عزف س�يمفونية الش�تائم‬ ‫والتشكيك ضد املسؤولني عنه في جهاز االدارة االردنية‪.‬‬ ‫املوظ�ف ف�ي االردن ف�ي العديد م�ن احل�االت يعتقد بان‬ ‫واجب الش�عب والدولة خدمته ولي�س العكس وهذا املرض‬ ‫منتشر بكثافة في مختلف فروع االدارة البيروقراطية‪.‬‬ ‫ليس س�را بالس�ياق أن املوظ�ف البيروقراطي الكس�ول‬ ‫واخلمول ال يحب اإلنتاج وال يؤمن بالعمل ويكتفي بإمياءات‬ ‫بيديه بني احلني واآلخر للمراجعني تكفل عدم إجناز املعاملة‬ ‫ومطالبة املراجع في العودة باليوم التالي‪.‬‬ ‫زرت شخصيا إدارة معنية بنقل ملكيات األراضي ودخلت‬ ‫سبعة مكاتب بحكم الضرورة لم أجد فيها مقعدا شاغرا على‬ ‫اإلطلاق فجمي�ع املعنيني في م�كان آخر وال يجلس�ون على‬ ‫مقاعده�م وعندم�ا دققت باملش�هد وجدت املوظفني الس�بعة‬ ‫الذي�ن حتتاجه�م معاملت�ي يجالس�ون س�كرتيرة املدي�ر‬ ‫ويتناولون القهوة وميرحون ويضحكون‪.‬‬ ‫في مؤسس�ة مث�ل بلدية العاصم�ة عمان يوج�د اكثر من‬ ‫‪ 22‬أل�ف موظف وأح�د اخلب�راء أبلغني بعدم وج�ود مقاعد‬ ‫وط�اوالت تس�اوي ع�دد املوظفني ف�ي جميع دوائ�ر البلدية‬ ‫الضخم�ة ‪..‬لذلك يحضر مئات املوظفني يوميا ملكاتب البلدية‬ ‫فال يجدون مقعدا فيضطرون إلش�غال من يعمل من زمالئهم‬ ‫او يجلس فيتم تطبيق القاعدة التي تقول «من ال يعمل يعيق‬ ‫من يعمل»‪.‬‬

‫«حصان طروادة» اإلسالمي في بريطانيا‬ ‫اليومي��ة» فيها‪ ،‬كما حتدث التقرير عن بث األذان للصالة في‬ ‫س��احة احدى املدارس‪ ،‬واس��تخدام أموال اح��دى املدارس‬ ‫لتنظي��م رحلة الى الس��عودية للط�لاب املس��لمني وغير ذلك‬ ‫من أمثلة تفصيلية لكنها‪ ،‬بالتأكيد‪ ،‬ال تتناس��ب مع ادعاءات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ميينيا‬ ‫«املتطرفة»‬ ‫وخصوص��ا‬ ‫وس��ائل اإلع�لام البريطانية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫منها‪ ،‬التي توحي بعملية سرية يقودها متطرفون إسالميون‬ ‫للس��يطرة على مدارس عمومية بريطانية وحتويلها الى بؤر‬ ‫لتنظيم القاعدة وحقن التالميذ بأيديولوجيا اجلهاد املس��لح‬ ‫لتجهيزهم للتخرج انتحاريني وإرهابيني‪.‬‬ ‫في تصوير معبر لهذه احلمى اإلعالمية والسياس��ية غير‬ ‫املعهودة قال ديفيد هيوز‪ ،‬أحد أعضاء مجالس إدارة واحدة‬ ‫من هذه املدارس «إن مفتش��ي الهيئة أتوا الى مدارس��نا ً‬ ‫بحثا‬ ‫عن متطرفني وعن (إثبات وجود) الفصل بني اجلنسني وعن‬ ‫دلي��ل بأن أطفالنا يجبرون على تعلم الدين كجزء من مخطط‬ ‫ً‬ ‫مطلقا‪.‬‬ ‫إس�لامي»‪ ،‬وأكد هيوز «ه��ذا ال يحدث في مدارس��نا‬

‫مدارس��نا ال تتس��امح مع أي ش��كل من أش��كال التطرف أو‬ ‫تنشره»‪.‬‬ ‫أما اجمللس اإلس�لامي البريطاني وهو يضم اكثر من ‪500‬‬ ‫منظمة محلية ووطنية وجوامع ومؤسسات خيرية ومدارس‬ ‫فعبر عن قلقه من س��لوك «اوفس��تد» ونتائج تقريرها‪ ،‬وقال‬ ‫ً‬ ‫معربا عن مخاوفه‬ ‫ان املزاعم اخلطيرة ل��م يتم البرهان عليها‬ ‫من ان التحقيقات عمقت املش��كلة ولم ّ‬ ‫حتلها أبد ًا فاملفتشون‬ ‫تطرفا لكن اإلهانة بقيت»‪.‬‬ ‫برأي اجمللس «لم يجدوا ّ‬ ‫ً‬ ‫أيضا عن االستخدام‬ ‫حتدث اجمللس اإلسالمي البريطاني‬ ‫«تطرف» لتش��مل املمارس��ات الطقس��ية‬ ‫االعتباط��ي لكلم��ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫العادي كما صرحت بذلك مثال املسؤولة البريطانية‬ ‫للمسلم‬ ‫ّ‬ ‫السابقة عن اجلاليات هيزل بليرز الى راديو ‪ 5‬معتبرة ذهاب‬ ‫مس��لم ال��ى اجلامع خمس م��رات يوميا ً‬ ‫دليال عل��ى التطرف‬ ‫وأش��ار ال��ى تأكي��د «اوفس��تد» نفس��ها لتفوق بع��ض هذه‬ ‫ً‬ ‫علميا قبل بدء احلملة املذكورة وهو ما يكش��ف عن‬ ‫امل��دارس‬

‫أثر اإلعالم على القرار السياس��ي وأثر القرار السياسي على‬ ‫مصداقية املعايير املستخدمة‪.‬‬ ‫ال ينك��ر إال متجاه��ل وق��وع العالم اإلس�لامي ف��ي أزمة‬ ‫وجودي��ة وفكري��ة كبي��رة ال إمكاني��ة للتعام��ي عنه��ا‪ ،‬غي��ر‬ ‫أن اإلرت��كان الس��هل للقوال��ب اجلاه��زة‪ ،‬من قبي��ل حتميل‬ ‫التطرف املس��لح‪ ،‬لإلسالم نفس��ه‪ ،‬وهو حضارة‬ ‫مس��ؤولية‬ ���ّ‬ ‫ً‬ ‫وأمما ال حتصى‪ ،‬وجترمي‬ ‫شاس��عة وكبيرة‪ ،‬وتضم ثقافات‬ ‫التطرف وإعطائه‬ ‫املسلمني باجلملة‪ ،‬ما هما إال وصفة إلدامة‬ ‫ّ‬ ‫مبررات إضافية لالس��تمرار‪ ،‬والدليل البس��يط على ذلك هو‬ ‫التنام��ي املتعاظ��م له��ذه التي��ارات ال تراجعها رغ��م احللول‬ ‫ً‬ ‫األمنية التي ال ّ‬ ‫وإرهابا عنها‪.‬‬ ‫تطرفا‬ ‫تقل ّ‬ ‫مهم��ة كبي��رة‬ ‫يتحم��ل املس��لمون ونخبه��م بالض��رورة ّ‬ ‫ّ‬ ‫تقتضيهم إجراء مراجعة ش��املة ألفكار املذاهب والفلسفات‬ ‫تاريخية‬ ‫اإلس�لامية‪ ،‬فه��ي‪ ،‬بالنهاي��ة‪ ،‬مذاه��ب وفلس��فات‬ ‫ّ‬ ‫تأثرت بأحداث نش��وء اإلس�لام‪ ،‬والصراعات على السلطة‬ ‫ً‬ ‫أيضا مطالبون بتبني منطق العالم املرتكز‬ ‫التي رافقته‪ ،‬وهم‬ ‫على أسس الدميقراطية واملدنية واحلداثة ّ‬ ‫حلل إشكالياتهم‬ ‫السياس��ية الطاحن��ة ّ‬ ‫وإال فال يلومون إال أنفس��هم على املآل‬ ‫الذي آلوا إليه‪.‬‬

‫محاولة عبثية لفهم فسيفساء حتالفات املوت‬ ‫حكوم�ة دون غيره�ا‪ ،‬ب�ل انها تأس�يس لفنت تعص�ف باالمة‬ ‫لتحيله�ا رم�ادا‪ ،‬وتضع�ف ارادته�ا وتقض�ي عل�ى وحدتها‪.‬‬ ‫والت�آكل الداخل�ي من اخطر املش�اكل التي تفت�ك بالكائنات‬ ‫والكيانات‪ .‬االمر املؤكد ان غياب املوقف املس�ؤول من جانب‬ ‫القيادات الدينية ش�جع أش�باه العلماء على الس�يطرة على‬ ‫املل�ف الديني‪ ،‬فاصب�ح فهمه خاضع�ا للتوجهات الش�ريرة‬ ‫لدى البعض‪.‬‬ ‫وميك�ن كذل�ك مالحظ�ة ان ه�ذا البع�ض يش�مل احيان�ا‬ ‫عناص�ر كان�ت بعيدة عن الدي�ن وهيأت له�ا املعتقالت التي‬ ‫تديره�ا انظم�ة االس�تبداد او ق�وات االحتلال االجنبية في‬ ‫الع�راق وافغانس�تان وفلس�طني‪ ،‬بيئ�ات حاضن�ة للعن�ف‬ ‫والتوجه�ات املتطرفة والنزعات نحو القت�ل العبثي‪ .‬ويبدو‬ ‫ان القيادات االسلامية ذات الثقل السياس�ي ل�م تعد قادرة‬ ‫عل�ى التص�دي بفاعلي�ة له�ذه اجملموع�ات‪ .‬فاالزه�ر اصبح‬ ‫مش�غوال بالسياس�ة والعب�ا في الش�طرجن املصري�ة وطرفا‬ ‫في الصراع االيديولوجي بني انظمة االس�تبداد والش�عوب‬ ‫املغلوب�ة على امرها‪ .‬اما القي�ادة الدينية في اي�ران‪ ،‬متمثلة‬ ‫باملرش�د االعلى‪ ،‬آية الله الس�يد علي خامنئ�ي‪ ،‬فتدرك خطر‬ ‫انتش�ار التطرف املصحوب باالرهاب‪ ،‬وقد اعلنت االس�بوع‬ ‫املاضي انها ستتصدى ملا اسمته «ادوات االستكبار» وتقصد‬ ‫ب�ه اجملموع�ات االرهابي�ة‪ .‬لقد اصب�ح هذا حقيق�ة معروفة‪،‬‬ ‫ولك�ن من الذي يعب�ث بامن االمة من خلال دعم اجملموعات‬ ‫املتطرف�ة في مناط�ق الصراع�ات الكبرى؟ في ش�مال غربي‬ ‫الع�راق مت�ارس منظم�ة «داع�ش» نفوذها من خلال اعمال‬ ‫العن�ف الت�ي تس�تهدف العراقيين يومي�ا‪ ،‬ب�دون ان يكون‬ ‫هناك تفس�ير علمي او ش�رعي لذل�ك االس�تهداف‪ .‬من الذي‬ ‫يدع�م داع�ش؟ وما اس�باب صراعها م�ع جماع�ة «النصرة؟‬ ‫الت�ي تعم�ل داخل االراض�ي الس�ورية مناوئة لنظام بش�ار‬ ‫االس�د؟ وما اس�باب املواجهات اليومية والقت�ل املتبادل بني‬ ‫اجملموعتني؟‬ ‫ان تفكي�ك خريط�ة التحالف�ات والتدخلات اخلارجي�ة‬ ‫ف�ي كل م�ن العراق وس�وريا ضرورة الس�تيعاب م�ا يجري‬ ‫عل�ى االرض‪ ،‬خصوص�ا ف�ي ض�وء التوت�رات بين داع�ش‬ ‫وجبهة النص�رة واجلبهة االسلامية‪ ،‬العاملتني ضد النظام‬ ‫الس�وري‪ .‬م�ن احلقائق حول داع�ش ما يلي‪ :‬انه�ا انفصلت‬ ‫عملي�ا ع�ن تنظي�م القاع�دة بزعامة أمي�ن الظواه�ري‪ ،‬انها‬ ‫متتل�ك امكانات عس�كرية كبيرة‪ ،‬انها تطمح للس�يطرة على‬ ‫كل من العراق وسوريا‪ ،‬ولذلك رفضت توجيهات الظواهري‬ ‫في جانبني‪ :‬وقف نش�اطها في سوريا ونهج تكفير مناوئيها‪.‬‬ ‫وكان الظواهري قد رفض مش�روع الفرع العراقي من تنظيم‬ ‫القاع�دة لتش�كيل ما يعرف الي�وم بـ»الدولة اإلسلامية في‬

‫الع�راق والش�ام» وتنصيب أبو بك�ر البغدادي قائ�دا عليه‪،‬‬ ‫وطل�ب إبقاء البغ�دادي قائدا للفرع العراق�ي على أن تتولى‬ ‫«جبهة النصرة» بقيادة أبومحمد اجلوالني العمل بس�وريا‪،‬‬ ‫وقد رف�ض البغدادي القرار‪ ،‬وهاجم�ت وحداته عدة كتائب‬ ‫تابع�ة للمعارض�ة الس�ورية‪ ،‬م�ا أدى إل�ى تفج�ر مواجهات‬ ‫مستمرة منذ شهور أدت لسقوط مئات القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫املعلوم�ات املتوف�رة تق�ول ان بعض قي�ادات داعش كان‬ ‫منتمي�ا حل�زب البع�ث العراق�ي‪ ،‬وان�ه حت�ول ال�ى االجتاه‬ ‫االسلامي داخل الس�جون التي كان االمريكي�ون يديرونها‬ ‫بع�د س�قوط نظ�ام ص�دام حسين‪ .‬االم�ر املؤك�د ان تنظيم‬ ‫القاع�دة يعان�ي من حال�ة انفص�ال بين القي�ادة والقواعد‬ ‫بس�بب الظروف االمنية التي حت�ول دون التواصل بينهما‪.‬‬ ‫ومن�ذ اكثر من عش�رة اع�وام اس�تطاعت اجه�زة مخابرات‬ ‫عديدة اختراق التنظيم وتوجيه بعض فصائله نحو حروب‬ ‫طائفي�ة اضعف�ت التنظي�م وابعدته عن االهداف الرئيس�ية‬ ‫التي تكون من اجلها‪ .‬امريكا من جانبها تؤكد دعمها اجليش‬ ‫احلر ومجموعاته املقاتلة‪ ،‬وتعلم ان الس�عودية تدعم جبهة‬ ‫النص�رة‪ ،‬فما تفس�ير ذلك؟ وكي�ف تتعايش جبه�ة النصرة‬ ‫ذات التوجه القاعدي الس�لفي مع اجليش احلر ذي التوجه‬ ‫العلمان�ي الليبرال�ي املدع�وم من امري�كا؟ أوليس�ت امريكا‬ ‫اعدى اعداء القاعدة؟‬ ‫يضاف ال�ى ذلك ان احلرب االمريكية ض�د االرهاب تقوم‬ ‫اساس�ا على مواجهة تنظي�م القاعدة‪ .‬فلم�اذا ترفض امريكا‬ ‫تس�ليح الع�راق مب�ا يكفي�ه ملواجه�ة داعش الت�ي اصبحت‬ ‫مص�در تهدي�د اساس�ي لي�س للس�لطة املركزي�ة ف�ي بغداد‬ ‫فحسب‪ ،‬بل لوحدة العراق نفسه‪.‬‬ ‫امريكا مستعدة الرس�ال طائرات «درون» لتنفيذ مهمات‬ ‫ض�د معس�كرات داع�ش‪ ،‬ولكنه�ا ليس�ت مس�تعدة لتزوي�د‬ ‫العراق بتلك االس�لحة‪ .‬وحتى عندما اعلن في شهر نيسان‪/‬‬ ‫ابري�ل املاض�ي عن صفقة سلاح بني الع�راق وامري�كا تبلغ‬ ‫قيمته�ا ملي�ار دوالر‪ ،‬اتض�ح انه�ا ستس�تغرق وقت�ا طويال‬ ‫وستقيد بشروط مشددة وقد ال تكون ذات جدوى كبيرة في‬ ‫احلرب ضد اجملموعات املسلحة‪.‬‬ ‫ويالح�ظ ايضا جانب�ان للعالق�ات االقليمي�ة املتداخلة‪.‬‬ ‫فتركي�ا متهمة من قب�ل حكومة بغ�داد بانها تس�هل عمليات‬ ‫بي�ع النفط من كردس�تان العراق ومن تنظي�م داعش‪ ،‬وانها‬ ‫ال تتص�دى لداع�ش التي تس�يطر عل�ى الش�ريط احلدودي‬ ‫الفاص�ل بين تركي�ا وس�وريا‪ ،‬فكي�ف ميك�ن تفس�ير ه�ذا‬ ‫التعايش؟‬ ‫ثانيا ان داعش لم تس�تهدف املنطق�ة الكردية في العراق‬ ‫بالتفجير كما تفعل مع مناطق اجلنوب الشيعية‪.‬‬

‫ملاذا؟ الدور التركي اصبح مثار‬ ‫جدل كبير‪ ،‬فهو ال يريد ان يتحالف‬ ‫م�ع الس�عودية خش�ية انتش�ار‬ ‫االفكار الس�لفية داخ�ل تركيا على‬ ‫نطاق اوسع‪ ،‬ورغبة في لعب دور اقليمي يشمل ايران كذلك‪.‬‬ ‫وف�ي الزيارة االخيرة التي قام به�ا الرئيس روحاني لتركيا‬ ‫وق�ع الطرف�ان اتفاقات اقتصادية وسياس�ية عدي�دة‪ ،‬االمر‬ ‫الذي يشير الى انفراج العالقات بني طهران وانقرة‪.‬‬ ‫وثمة بع�د آخر يرتبط بهذه الفسيفس�اء م�ن التحالفات‬ ‫املتش�حة مبنطق «املصلحة»‪ .‬فقد جاء اتفاق تبادل االس�رى‬ ‫بين واش�نطن وطالب�ان ليض�رب املقول�ة االمريكي�ة بعدم‬ ‫التف�اوض م�ع «االرهابيين»‪ .‬فكي�ف ميكن تفس�ير م�ا يبدو‬ ‫من تناق�ض في التصريح�ات والسياس�ات االمريكية جتاه‬ ‫مجموعات «االرهاب»؟‬ ‫بع�د صفقة تبادل االس�رى رد اوباما عل�ى مناوئيه قائال‬ ‫ان امريكا ال تتفاوض مع اجملموعات التي تقاتلها وتستهدف‬ ‫االراضي االمريكية‪ ،‬ولكنها ستواصل اتصاالتها باجملموعات‬ ‫التي حولت مس�ارح عملياتها الى بل�دان اخرى‪ .‬مع ذلك فقد‬ ‫اصبحت السياس�ة الغربية جتاه س�وريا مثيرة للغط حتى‬ ‫في االوس�اط الغربية‪ .‬وه�ذا يتناقض م�ع توصيات وجهها‬ ‫تقري�ر اصدرت�ه منظمة «راند» للادارة االمريكية االس�بوع‬ ‫املاضي يحثها على «انتهاج سياس�ة اكثر صرامة الستهداف‬ ‫اجملموعات السلفية اجلهادية في سوريا التي مثلت في ‪2013‬‬ ‫اكث�ر من نصف الس�لفية اجلهادي�ة في العالم‪ ،‬ام�ا بعمليات‬ ‫س�رية او بتحالفات اقليمية ومحلية»‪ .‬االمر الواضح ان تلك‬ ‫السياس�ة تس�عى‪ ،‬من جانبها‪ ،‬الس�تنزاف اي�ران في كل من‬ ‫س�وريا والعراق‪ ،‬لتش�غلها عن التفكير اجلاد في مش�روعها‬ ‫النووي الذي اصبح مستهدفا من اغلب القوى االقليمية‪.‬‬ ‫ورمبا التفس�ير االقرب الى الواقع ان احلرب التي يشنها‬ ‫حتال�ف ال�دول الغربية م�ع انظم�ة االس�تبداد العربية ضد‬ ‫االسلام السياسي في شقه الس�ني قد انتهت‪ ،‬وحان الوقت‬ ‫الس�تهداف اي�ران وه�ي التمثي�ل االق�وى واالق�دم لظاهرة‬ ‫«االسلام السياس�ي»‪ .‬وه�ذا يتطل�ب ف�ي نظ�ر الغربيين‪،‬‬ ‫خل�ط االوراق بالش�كل املذك�ور‪ ،‬لتدخ�ل ايران ف�ي متاهات‬ ‫ودهاليز فيس�هل بذلك االجهاز على مشروعها االيديولوجي‬ ‫والسياسي‪ .‬انها سياسة تستدعي من ايران وبقية مجموعات‬ ‫االسالم السياس�ي قراءتها بعناية الحتواء اخلطط الغربية‬ ‫الت�ي تفرغت له�ا اآلن بع�د ان افرغ�ت مجموعات الس�لفية‬ ‫اجلهادية من محتواها وحولتها الى جهود عبثية‪.‬‬ ‫٭ كاتب وصحفي بحريني يقيم في لندن‬

‫الشعب والنظام في األردن في «خدمة املوظف»‬ ‫طبع�ا يعرف عمدة عمان الصديق عق�ل بلتاجي بان عدد‬ ‫موظفي�ه يفوق بكثير عدد موظف�ي عواصم عمالقة من بينها‬ ‫واشنطن ومدرير ولندن وكوبنهاغن‪.‬‬ ‫رغم تش�كيل عدة وزارات ف�ي األردن ألغراض «التطوير‬ ‫اإلداري» ل�م تتغير ذهنية املوظف في البلاد فهو ينتج فورا‬ ‫أمامك كمواطن ومراجع اإلنطباع بان مهمتك الوطنية التالية‬ ‫هي اإلمتثال ألوامره وجتنب إزعاجه وخدمته في الكثير من‬ ‫األحيان‪.‬‬ ‫لس�نا وحدن�ا كمواطنين م�ن يدف�ع كلف�ة ه�ذه الذهنية‬ ‫‪...‬الدولة نفس�ها تفعل أيضا فبسبب هذه العقلية تصبح اي‬ ‫مراجع�ة «إدارية» الي موظف او اي محاس�بة كأنها اس�اءة‬ ‫مباشرة من النظام الى عشيرة او قبيلة هذا املوظف ‪..‬‬ ‫لذلك تخف�ق بكفاءة وبص�ورة غريبة كل انظم�ة الرقابة‬ ‫واملتابع�ة والتدقيق عل�ى املوظفني وحتى عندم�ا تنجح في‬ ‫مرات نادرة هذه االنظمة في تشخيص اخللل والعيب يفشل‬ ‫النظام االداري في ف�رض عقوبات رادعة الن عقلية املوظف‬ ‫بطبيعته�ا ليس�ت انتاجية وس�رعان م�ا يتزن�ر بالقبيلة او‬ ‫العش�يرة او املنطق�ة او ببع�ض مراك�ز الق�وى او ببق�االت‬ ‫الصحافة االلكترونية اذا تعرض الي مساءلة‪.‬‬ ‫أح�د املوظفني عوق�ب بإحالته عل�ى التقاع�د بعد ثبوت‬ ‫ممارس�ات غي�ر اخالقي�ة بالصوت والص�ورة فأق�ام الدنيا‬ ‫وأقعده�ا بتوجيه رس�ائل متيزت بالفوقية العش�ائرية ضد‬ ‫املس�ؤول املباش�ر عنه ‪..‬الغريب ان هذه الرس�ائل املغرورة‬ ‫وج�دت ف�ي الصحاف�ة م�ن يتعام�ل معه�ا ويعتبره�ا م�ادة‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫إخبارية دسمة‪.‬‬ ‫موظ�ف ف�ي مؤسس�ة امني�ة مت تغيي�ر موقع�ه فإعتصم‬ ‫بالقبيل�ة وب�دأ يص�در بيان�ات ضد «فس�اد» نخبة م�ن كبار‬ ‫املسؤولني‪.‬‬ ‫آخ�ر تقلد عدة مناصب رفيعة ومت التجول به بني العديد‬ ‫م�ن الوظائ�ف متكن ف�ي كل م�رة م�ن «س�رقة» كل الوثائق‬ ‫الرسمية التي وقعت بني يديه بحكم وظيفته وما ان حترش‬ ‫به النظام ألي س�بب حت�ى بدأ بعملية إبتزاز الدولة نفس�ها‬ ‫الت�ي ل�م تتعلم ال�درس بدوره�ا ول�م تعاقب الرج�ل بتهمة‬ ‫موجودة في قانون العقوبات تس�تخدم فقط ضد النش�طاء‬ ‫السياسيني وأصحاب الرأي احملترم‪.‬‬ ‫طبع�ا ال ميك�ن التعمي�م لكن ثقاف�ة املوظف الس�لبي هي‬ ‫الرائجة وان كان آالف من صغار املوظفني يقومون بواجبهم‬ ‫بصم�ت ورجولة في حماي�ة البالد والعباد ف�ي الوقت الذي‬ ‫تس�توطن فيه اخلاليا االدارية املرضية اجس�اد املس�ؤولني‬ ‫في الدرجة العليا او في الطبقة العليا من املوظفني‪.‬‬ ‫نق�ول ذل�ك ونح�ن نش�عر باالس�ف الن بع�ض املوظفني‬ ‫الذين غضبوا الس�باب ش�خصية س�ارعوا الص�دار بيانات‬ ‫ورس�ائل تفضح نخب�ة من كب�ار املس�ؤولني واركان الدولة‬ ‫وبطريق�ة مس�يئة لس�معة البلاد فيم�ا يتمك�ن بعضهم من‬ ‫االحتف�اظ بوظيفت�ه الن االجه�زة الرس�مية ه�ي التي تقف‬ ‫وراء ثقافة احملاصصة في توزيع الوظائف وهي التي تختار‬ ‫موظفي الدرجة االولى وفقا حلس�ابات ال عالقة لها بالكفاءة‬ ‫او بعلم االدارة‪.‬‬

‫ف�ي الكثير من مفاص�ل االدارة‬ ‫االردنية ال�والء للمدير أو للوزير‬ ‫أو الف�راد أه�م بكثي�ر م�ن الوالء‬ ‫للوط�ن او حت�ى للنظ�ام وفي كل‬ ‫االحي�ان أه�م م�ن ال�والء حت�ى‬ ‫للقصر امللكي ‪.‬‬ ‫في الكثير من احلاالت ش�اهد الرأي العام فضائح نشرت‬ ‫على وس�ائط التواصل االجتماعي م�ن موظفني صغار جترأ‬ ‫الق�وم ف�ي الطبق�ات العلي�ا وس�ألوهم او إستفس�روا ع�ن‬ ‫أدائهم‪.‬‬ ‫اإلضط�راب املرضي ه�ذا يحصل دوم�ا وحصريا في تلك‬ ‫الوظائف العليا التي تقدم ألصحابها على س�بيل «الترضية‬ ‫او اإلس�تزالم» وب�دون معايير او مس�ابقات أو على س�بيل‬ ‫احملاصص�ة املرعب�ة التي جتتاح كل ش�يء ف�ي مواقع البالد‬ ‫بدون أي إشارة على إستدراكات محتملة او حتى مراجعات‬ ‫مرجحة‪.‬‬ ‫اإلدارة البيروقراطي�ة والسياس�ية وأحيان�ا بصراح�ة‬ ‫األمنية بائس�ة لكل هذه األسباب وألن املوظف لم يدرك بعد‬ ‫أن واجب�ه تقدمي اخلدمة للن�اس بصفتهم من يدفعون راتبه‬ ‫من الضرائب والرس�وم بل يتصرف املوظفون خصوصا في‬ ‫الطبقات العليا على اساس أن واجب الشعب والنظام تقدمي‬ ‫اخلدمة لهم‪.‬‬

‫٭ مدير مكتب «القدس العربي» في االردن‬

‫العفو في سوريا‬ ‫محمد كريشان‬

‫■ العفو األكثر شموال منذ بدء األزمة‪ ...‬هكذا وصف‬ ‫العفو العام الذي أصدره أمس األول الرئيس الس��وري‬ ‫بش��ار األس��د عن اجلرائم املرتكبة قبل التاسع من هذا‬ ‫الش��هر ويش��مل للمرة األول��ى جرائم متعلق��ة بقانون‬ ‫«اإلره��اب» وباألجان��ب الذي��ن دخل��وا الب�لاد للقيام‬ ‫باعمال «إرهابية» في حال تسليم انفسهم‪ .‬كما يشمل‬ ‫العف��و اجلرائم األخط��ر س��واء املتعلقة بــ��ـ «املؤامرة‬ ‫التي يقص��د منها تغيير كي��ان الدول��ة» أو «االنضمام‬ ‫إلى منظمة إرهابية» أو «إضعاف الش��عور القومي» أو‬ ‫العصي��ان» وغيره��ا من الته��م التي تص��در فيها عادة‬ ‫أحكام قاسية تصل في الغالب إلى اإلعدام‪.‬‬ ‫عف��و ل��و ج��اء قب��ل أن تتدح��رج س��وريا إل��ى هذا‬ ‫املس��تنقع العتبر حدثا بارزا ميهد الطريق نحو تسوية‬ ‫كبرى متفق عليها بني النظام واملقاتلني ضده‪ ،‬أما اآلن‬ ‫فهو يكاد ال يعني ش��يئا ليس فقط ألن الوضع في البلد‬ ‫جتاوز خط��وات من ه��ذا القبيل‪ ،‬بل كذل��ك ألن ال أحد‬ ‫يعل��م على وج��ه اليقني ما ال��ذي حصل ف��ي مبادرات‬ ‫«العفو» التي أصدرها بش��ار في مناسبات سابقة في‬ ‫ايار‪/‬ماي��و وحزيران‪/‬يوني��و ‪ 2011‬وكان��ون الثاني‪/‬‬ ‫يناير ‪ 2012‬ونيسان‪/‬أبريل ‪ 2013‬وما إذا كان أفرج عن‬ ‫أحد أص�لا‪ .‬كما أنه والعتب��ارات أخالقية صرفة‪ ،‬قبل‬ ‫أي اعتب��ار آخر‪ ،‬ليس األس��د هو املؤه��ل للعفو عن أي‬ ‫كان ألنه مدان قبل غيره ملا وصلت إليه األمور وبالتالي‬ ‫فهم من يحتاج ملن يعفو ع��ن كل جرائمه في حق البلد‪،‬‬ ‫بدءا بإط�لاق النار على املتظاهرين الس��لميني وصوال‬ ‫إل��ى القص��ف بالبراميل املتفج��رة مرورا باس��تعمال‬ ‫الكيمياوي وكل أنواع اإلذالل والتعذيب‪ ،‬ال سيما وأنه‪،‬‬ ‫وهو من هو في منصبه‪ ،‬يفترض أن يكون حامي البالد‬ ‫وأبناءها‪.‬‬ ‫م��ن جهة أخرى‪ ،‬الكثير من املعارضني املس��لحني‪ ،‬ال‬ ‫سيما تلك املنظمات املتناسلة يوميا‪ ،‬ليسوا أهال للعفو‬ ‫عنهم فقد أدخلوا البالد في دوامة عبثية مرعبة بعد أن‬ ‫اس��تولوا على الثروة من أهلها وأبعدوها عن شعارات‬ ‫احلري��ة والكرامة وأدخلوها في متاهات ال أول لها وال‬ ‫آخ��ر وجلبوا املزيد من الدمار مل��ن يفترض أنهم جاؤوا‬ ‫لنجدتهم ‪ .‬لقد أمعنوا في ممارسات موغلة في التخلف‬ ‫والتط��رف فبات��وا الوجه اآلخر حملنة الن��اس مع نظام‬ ‫األس��د‪ ،‬متحكمني في رقاب األهالي وضمائرهم أينما‬ ‫حل��وا فكانوا أش��به بالذباب الذي زاد اجل��رح املفتوح‬ ‫تعفنا‪.‬‬ ‫ومهم��ا يك��ن من أمر فإن��ه ال مجال إلغف��ال العنصر‬ ‫اخلارجي في األزمة السورية فقد هرعت دول وأطراف‬ ‫مختلفة في ش��د أزر النظ��ام أو مخالفيه‪ .‬وبغض النظر‬ ‫ع��ن االختالف بني صوابية من يهب لنجدة الظالم ومن‬ ‫يهب لنجدة املظلوم‪ ،‬إال أن النتيجة النهائية أن مأس��اة‬ ‫الس��وريني زادت بفعل هؤالء وأولئك‪ .‬ال األولون كانوا‬ ‫قادرين على حس��م األم��ور نهائيا ملصلحة األس��د وال‬ ‫غيره��م كان ق��ادرا على تغليب كف��ة املعارضني له رغم‬ ‫كث��رة الوعود التي اتض��ح أن أغلبها عاجز أو كاذب أو‬ ‫مضلل‪.‬‬ ‫ال أحد غير الشعب السوري في اليوم الذي يقرر فيه‬ ‫مصيره ب��كل حرية دون وصاية من أح��د‪ ،‬ال من نظام‬ ‫أهانه وقتله وش��رده وال من جزء من معارضة أغرقته‬ ‫ف��ي الوحل ع��وض جندت��ه‪ ...‬ال أحد غير هذا الش��عب‬ ‫يق��رر متى يعفو وعلى من‪ .‬في انتظار ذلك‪ ،‬ها هو يقول‬ ‫للجميع في الداخل واخلارج‪ :‬منكم لله!‬ ‫رئيسة التحرير‪:‬‬

‫يومية ـ سياسية ـ مستقلة‬ ‫تأسست عام ‪1989‬‬ ‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬

‫مؤسسة «القدس العربي» للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫ســناء العــالول‬ ‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi Daily Independent Newspaper‬‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وروما وعمان وتوزع في انحاء العالم‬ ‫‪Published In London, New York, Frankfurt, Rome and Amman‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi Publishing LTD‬‬ ‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪،‬‬ ‫لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬ ‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪)2‬‬ ‫٭ هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‬ ‫٭ هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي‬ ‫الطابق الرابع رقم ‪ 408‬٭ هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬ ‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith,‬‬ ‫‪London W6 0QU England‬‬ ‫‪Tel: +44 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: + 44 0208-741 8902‬‬ ‫‪ www.alquds.co.uk‬٭ ‪Email: alquds@alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor,‬‬ ‫‪ Tel/Fax: (202) 25282918‬٭ )‪Flat No (2‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6‬‬ ‫‪ Tel/Fax: 00212 5377 23152‬٭ ‪Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex‬‬ ‫‪ Tel/Fax: (009626) 5066089‬٭ ‪4th Floor/ No 408‬‬

‫االشتراكات‪:‬‬

‫االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا و ‪ 750‬دوالرا‬ ‫امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬ ‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫وزارة اآلثار املصرية تقاضي فرنسا‬ ‫واجملر الستعادة قطع فرعونية مهربة‏‬

‫«ميغان» بطلة‬ ‫«القائمة السوداء»‬ ‫في موناكو‬ ‫النجمة األمريكية‬ ‫«ميغان بون» بطلة‬ ‫املسلسل التلفزيوني‬ ‫«القائمة السوداء»‬ ‫تشارك في‬ ‫مهرجان مونت‬ ‫كارلو للتلفزيون‬ ‫في إمارة‬ ‫موناكو‪.‬‬ ‫• مهرجــان الفيلــم الفرنســي العربــي فــي دورتــه‬ ‫العشــرين فــي عمــان‪ ،‬الفنــان املصــري العاملــي عمــر‬ ‫الشــريف‪ .‬وذكرت وزارة الشــؤون اخلارجية والتنمية‬ ‫الدوليــة الفرنســية فــى بيــان صحافي امــس الثالثاء‬ ‫أن املعهــد الفرنســي فــي األردن ينظم الدورة العشــرين‬ ‫للمهرجــان ‪ ،‬مــن ‪ 14‬إلى ‪ 21‬من الشــهر اجلاري بالتعــاون مع الهيئــة امللكية األردنية‬ ‫لألفالم‪.‬‬

‫النار مشتعلة واألبرياء حطبها‬

‫• الهيئــة املصريــة العامة للكتاب برئاســة الدكتور أحمــد مجاهد‪ ،‬تنظم ملتقى‬ ‫الشباب الشعري بحضور الشعراء سامح محجوب‪ ،‬عاطف اجلندي‪ ،‬عبده الزراع‪،‬‬ ‫علــي عمران‪ ،‬عمرو املصــري‪ ،‬جابر الزهيري‪ ،‬عصــام بدر‪ ،‬وذلك ضمن أنشــطة‬ ‫وفعاليات اإلدارة املركزية للنشــر واملشــروعات الثقافية برئاســة الدكتور شــريف‬ ‫اجليار‪ ،‬في السابعة مساء اليوم األربعاء‪ ،‬في قاعة صالح عبد الصبورفي مقر الهيئة‬

‫لو رأينــا األطفال املقتولــن يهجرون قبورهم ويســيرون في‬ ‫مظاهرة تتظاهر باالبتهاج باســتيالء قاتلهم على رئاسة بالدهم‬ ‫وكـــر‬ ‫اإلســتيالء الثالــث ملا دهشــنا‪ ،‬ولزعمنا أن احلرب خدعة‬ ‫ّ‬ ‫وفـر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لــو رأينــا اجلنة خاويــة مقفرة وجهنــم يزدحم علــى أبوابها‬ ‫الراغبــون فــي دخولهــا واإلقامــة بهــا ملــا دهشــنا‪ ،‬فكثيــرون‬ ‫يشمئزون من النور ويهربون منه مفضلني الظلمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أكفانا ملا دهشنا‪ ،‬فاملستسلم‬ ‫لو رأينا الرايات البيض تستحيل‬ ‫لعدوه يحكم على نفسه بالهالك العاجل‪.‬‬ ‫لــو رأينا الثلج يتســاقط أحمر اللــون ملا دهشــنا‪ ،‬وحمدنا له‬ ‫حرصه على أال يكذب‪.‬‬ ‫لــو رأينــا اجلالديــن ميشــون علــى أرض صلبــة مــن جثــث‬ ‫ً‬ ‫طيورا‪.‬‬ ‫ضحاياهم ملا دهشنا‪ ،‬فاملشاة ليسوا‬ ‫لو رأينا الســجانني ســجناء والسجناء ســجانني ملا دهشنا‪،‬‬ ‫فكل شتاء يعقبه ربيع‪.‬‬ ‫لو رأينا احلكام يفترســون شــعوبهم ملا دهشــنا‪ ،‬ولتهامسنا‬ ‫قائلني إن اجلوع كافر‪.‬‬ ‫لــو رأينا في املرايا أننا مجرد أشــباح ملا دهشــنا‪ ،‬فما ّ‬ ‫حل بنا‬ ‫تكفل بابتالع حلمنا وعظمنا‪.‬‬ ‫لــو رأينــا اخللفاء الراشــدين األربعــة يطوفون في الشــوارع‬ ‫السورية منكسي الرؤوس دامعي األعني ملا دهشنا‪ ،‬ولقلنا إن ما‬ ‫ّ‬ ‫حل بأحفادهم يفتت صخر اجلبال ويغريه بالنحيب والعويل‪.‬‬ ‫لو رأينا ســفن نوح ترسو على شواطئنا ملا دهشنا‪ ،‬فالطوفان‬ ‫آت ال محالة‪.‬‬ ‫اخمللصون ألجدادهم‬

‫في سنة من السنني الغابرة‪ ،‬كان يعيش في حارة من احلارات‬ ‫الشــعبية الدمشــقية رجل غريب الطباع‪ ،‬وقد اتفــق أهل حارته‬ ‫على أن عقله ميلك جناحني ال يكف عن استخدامهما‪.‬‬ ‫وكان شــبان احلــارة كلمــا رغبــوا في طــرد الهــم والغم من‬ ‫قلوبهم‪ ،‬ســارعوا إلى التحلق حوله‪ ،‬وسألوه وهم يشيرون إلى‬ ‫فمه متسائلني عنه بفضول‪ :‬ما هذا؟‬ ‫فيقول فور ًا‪ :‬هذا أنف‪.‬‬ ‫ويشيرون إلى أذنيه‪ ،‬فيقول‪ :‬عينان‪.‬‬ ‫ويشيرون إلى بطنه‪ ،‬فيقول‪ :‬ظهر‪.‬‬ ‫ويشيرون إلى يده‪ ،‬فيقول‪ :‬فم‪.‬‬ ‫ويشيرون إلى رأسه‪ ،‬فيقول‪ :‬قدم‪.‬‬ ‫ويشيرون إلى قدمه‪ ،‬فيقول‪ :‬رأس‪.‬‬ ‫ويشيرون إلى الشمس‪ ،‬فيقول‪ :‬قمر‪.‬‬ ‫وقــد اشــتهر ذلك الرجل بحرصه على الســير فــي كل جنازة‬ ‫ضاحــك الوجــه‪ ،‬وقوله ألهــل امليت‪ :‬مبــارك ما عملتــم‪ .‬بالرفاه‬ ‫والبنني‪.‬‬ ‫ويذهب إلى األعراس بغير دعوة‪ ،‬ويجلس فيها مطرق الرأس‪،‬‬ ‫دامع العينني‪ ،‬ويقول ألهــل العريس والعروس‪ :‬ال حول وال قوة‬ ‫إال بالله‪ .‬الله يعطي والله يأخذ‪ ،‬وال اعتراض على مشيئته‪.‬‬ ‫وفي أيام الشتاء البارد يسير في الطرقات بثياب رقيقة‪ ،‬وفي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ســميكا‪ ،‬ومتســك يداه‬ ‫صوفيا‬ ‫معطفا‬ ‫دائما‬ ‫أيام الصيف يرتدي‬ ‫مظلة ســوداء مفتوحة فوق رأســه حلمايته من أمطار قد تهطل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫صباحا بواحد من أهل حارته حياه ً‬ ‫قائال له‪ :‬مســاء‬ ‫وإذا التقــى‬ ‫اخلير‪.‬‬

‫في القاهرة‪.‬‬ ‫• السفارة املصرية في لندن اعلنت أنها استردت ‪ 12‬قطعة أثرية سرقت من البالد‬ ‫بطرق مختلفة‪ ،‬وتشــمل ســت قطع كانــت معروضة في صالة كريســتيز للمزادات‪،‬‬ ‫شــكت فيها وقامــت بإبالغ الشــرطة البريطانية‪ .‬إضافة إلى قطع أخرى ســرقت من‬ ‫مخزن مونرو فى منطقة آثار القنطرة شرق‪ ،‬ومت اكتشافها فى أحد احملالت فى لندن‪.‬‬ ‫ووجه السفير أشــرف اخلولي شــكره لصالة كريستيز والشــرطة البريطانية على‬ ‫تعاونهم على مدار أكثر من عام‪.‬‬ ‫• «جائزة الشــيخ زايــد للكتاب» قــررت اختيار اللغــة اليابانية كإحــدى اللغات‬ ‫اجلديــدة في دورتها التاســعة‪ ،‬وبدأت اســتقبال األعمــال املرشــحة املكتوبة باللغة‬ ‫اليابانيــة ـ إلى جانب االســبانية واالنكليزيــة‪ ،‬في فرع «الثقافــة العربية في اللغات‬ ‫األخرى»‪.‬‬

‫السجن جلزائري صور رجال شرطة «وهم يسرقون»!‬

‫زكريا تامر‬ ‫موت الدهشة‬

‫■ القاهــرة ـ رويترز‪ :‬قالــت وزارة اآلثار املصرية‬ ‫أمــس الثالثاء في بيــان إنها بــدأت حتريك دعوى‬ ‫قضائية بالتنســيق مع اخلارجيــة املصرية في كل‬ ‫مــن اجملــر وفرنســا الســترداد خمس قطــع أثرية‬ ‫فرعونية هربت من البالد منذ ‪ 12‬عاما‪.‬‬ ‫وكانت الوزارة أعلنت الشهر املاضي أنها رصدت‬ ‫القطع اخلمس املهربة إلى فرنسا واجملر وأن متحف‬ ‫الفنــون اجلميلة بالعاصمة اجملرية بودابســت كان‬ ‫اشــترى ثالث قطع من قاعة للمزادات «ادعت أثناء‬ ‫بيعها للمتحف بأنها حتصلت عليها عام ‪ »1974‬في‬ ‫حني تعرض قطعتــان للبيع في املوقــع اإللكتروني‬ ‫اخلــاص بصالة للمزادات بفرنســا ومتثالن العتب‬ ‫العلــوي والكتف اليســرى ملدخل مقصــورة مقبرة‬ ‫الكاهــن «هو ـ نفر» فــي عهد امللك بيبــي األول أحد‬ ‫حكام األســرة الفرعونية السادســة (‪2181-2345‬‬ ‫قبل امليالد)‪.‬‬ ‫وقال محمد إبراهيم وزير اآلثـــــار أمس الثالثاء‬

‫■ اجلزائــر ـ أ ف ب‪ :‬حكمــت محكمة غرداية‬ ‫جنوب اجلزائر أمس الثالثاء بالســجن ســنتني‬ ‫نافذتــن وبغرامة بقيمــة ‪ 100‬الــف دينار (الف‬ ‫يورو) بحق شــخص متهم بتصوير ونشر فيديو‬ ‫يظهــر رجال شــرطة «وهــم يســرقون» خالل‬ ‫املواجهات املذهبية التي تشــهدها هــذه املنطقة‬ ‫منذ سبعة اشهر‪ ،‬بحســب محاميه ‪ .‬واكد احملامي‬ ‫امني ســيدهم احد االعضاء التسعة لهيئة الدفاع‬ ‫«القاضي نطق أمس الثالثاء بحكم السجن سنتني‬ ‫و‪ 100‬الف دينار غرامة» بحق يوســف ولد دادة‬ ‫(‪ 47‬سنة)‪ ،‬بتهم «نشــر صور وفيديوهات متس‬ ‫باملصلحة الوطنية واهانة هيئة نظامية»‪ .‬وكانت‬ ‫النيابــة طلبت خالل جلســة احملاكمة التي جرت‬

‫االسبوع املاضي عقوبة السجن ثالث سنوات مع‬ ‫العلم ان املتهم رهن التوقيف منذ ‪ 27‬اذار‪ /‬مارس‪.‬‬ ‫واكد سيدهم «ســنطعن في هذا احلكم القاسي‬ ‫الذي ال يســاهم في تهدئة االوضاع املتوترة منذ‬ ‫شهور في غرداية»‪.‬‬ ‫وكان احملامي صالــح عبد الرحمن اوضح يوم‬ ‫احملاكمة ان ولد دادة وهو من امليزابيني متخصص‬ ‫في االعالم اآللي ومالحق «لتصويره فيديو يظهر‬ ‫ثالثة رجال شــرطة وهم يقومون بالســرقة في‬ ‫القرارة» الواقعة علــى بعد ‪ 120‬كيلومترا عن مقر‬ ‫الوالية غرداية «مستغلني املواجهات» التي دفعت‬ ‫السكان الى مغادرة بيوتهم والتجار محالتهم‪.‬‬ ‫واســفرت املواجهــات املذهبيــة بــن العرب‬

‫املغرب‪ :‬إجراءات مشددة‬ ‫ضد الغش في امتحانات البكالوريا‬

‫■ الربــاط ـ د ب أ‪ :‬بــدأ أمــس الثالثاء حوالي‬ ‫نصف مليون طالب وطالبــة امتحانات البكالوريا‬ ‫في املغرب وسط إجراءات مشددة ومراقبة صارمة‬ ‫ضد مظاهر الغش‪.‬‬ ‫ومتثل اإلناث نسبة ‪7‬ر‪ 42٪‬من العدد اإلجمالي‬ ‫من الذين سيجتازون امتحانات البكالوريا والبالغ‬ ‫عددهــم حوالي ‪ 502‬ألفــا خــال دورة حزيران‪/‬‬ ‫يونيو‪.‬‬ ‫وكانت وزارة التربيــة الوطنية املغربية أعلنت‬ ‫عن اتخاذ مجموعة مــن اإلجراءات حملاربة مظاهر‬ ‫الغش التي اســتفحلت خالل الســنوات املاضية‬ ‫وباتت تطرح عــددا من املشــاكل خصوصا في ما‬ ‫يتعلــق باملواجهات التي تنشــب بني املدرســن‬ ‫املكلفني باحلراســة والتالميذ الذين يتمردون ضد‬ ‫كل أشكال التقيد بنزاهة االمتحانات‪.‬‬ ‫وهدد وزير التربية الوطنية في أكثر من مناسبة‬ ‫بتوقيف من تــورط في الغــش واحتمال تعرضه‬ ‫إلى إجراءات زجريــة وتأديبية ميكن أن تصل إلى‬

‫حد التوقيف عن الدراســة أو العقوبات احلبسية‪،‬‬ ‫وذلك وفق نصــوص قانونية وتشــريعية تتعلق‬ ‫بالغش في االمتحانات واملباريات الدراســية التي‬ ‫تعتبر الغش في االمتحانــات جنحة يعاقب عليها‬ ‫القانون بالسجن بني شهر وثالث سنوات وبغرامة‬ ‫مالية‪ .‬وبسبب انتشار مظاهر الغش في امتحانات‬ ‫البكالوريا باســتعمال الوسائل التقنية (التواصل‬ ‫عبر الهاتــف) ‪ ،‬قــررت وزارة التربيــة الوطنية‬ ‫التعاقد مع شــركات االتصاالت من أجل استعمال‬ ‫تقنياتش للتشويش على الهواتف النقالة للتالميذ‬ ‫داخل املؤسســات بغــرض قطع ســبل االتصال‬ ‫بالعالم اخلارجي إبان إجراء االمتحانات‪ .‬يشــار‬ ‫إلى أن عــدد الطالب الذين يجتــازون امتحانات‬ ‫البكالوريا هذا العام ارتفع بنســبة ‪7‬ر‪ 4٪‬مقارنة‬ ‫مع الســنة املاضية ‪ ،‬كما بلغ عدد املترشــحني من‬ ‫التعليم اخلصوصــي حوالي ‪ 25‬ألــف و‪ 750‬ألف‬ ‫طالب في ما يصل عــدد تالميذ التعليم العمومي ما‬ ‫يقارب ‪ 320‬ألف طالب‪.‬‬

‫ً‬ ‫وقد شوهد ً‬ ‫املـــر‪ ،‬فسئل عن السبب‪،‬‬ ‫يوما‬ ‫موشكا على البكاء ّ‬ ‫فأجــاب‪ :‬كنت أظن أني مصاب بالســرطان‪ ،‬ولكــن الطبيب لعنه‬ ‫ً‬ ‫مصابا به‪.‬‬ ‫الله قال لي إني لست‬ ‫ً‬ ‫غضبا أوشــك أن ينتهي بانتضــاء اخلناجر ألن‬ ‫وغضــب مرة‬ ‫ً‬ ‫رجال قال عنه إنه أعقل شخص في احلارة‪.‬‬ ‫وتــزوج ذلــك الرجــل‪ ،‬ولم يكــن من أنصــار حتديد النســل‪،‬‬ ‫فأجنــب الكثير مــن األبنــاء واألحفــاد الذين صــاروا جنراالت‬ ‫ً‬ ‫دائما على‬ ‫ووزراء وأدبــاء ومفكريــن وصحافيني‪ ،‬وقد برهنــوا‬ ‫أنهم الورثاء األمنــاء جلدهم الراحل يقولون عن االســتبداد إنه‬ ‫تطور واســتقرار وأمان وحرية‪ ،‬ويقولون عــن القتل اليومي إنه‬ ‫بنــاء ملســتقبل وضــاء‪ ،‬وإذا أرادوا التعبير عــن بغضهم حلاكم‬ ‫ظالم تنافسوا على تقبيل قدميه‪.‬‬

‫كل ما هو حي في بلدنا ابتهــج بفوز الرئيس في االنتخابات‪،‬‬ ‫فقــد طارت البغال فــي الفضاء وغردت مثلما تغرد الشــحارير‪،‬‬ ‫وعــوت الذئاب بحماســة فــي التظاهــرات الليليــة املنطلقة في‬ ‫الشــوارع ومخادع النــوم‪ ،‬ونظفت الضبــاع أنيابها بالفرشــاة‬ ‫ومعجــون كولينوس بعد التهــام العديد مــن املعارضني متأهبة‬ ‫للظهور في احملطات الفضائية بغية التعبير عن فرحتها وتأييدها‬ ‫للقائد األبدي‪ ،‬أما األنهار‪ ،‬فقد سارت مياهها إلى الوراء محاولة‬ ‫تقليد بلدٍ يركض إلى الوراء بأقصى سرعة‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7773‬االربعاء ‪ 11‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 13‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫الكلب «مظلوم»‬ ‫تبنته أسرة أمريكية‬ ‫ليصير «زكي»‬ ‫■ القاهرة ـ األناضول‪ :‬بالعصي واحلجارة‪،‬‬ ‫التف مجموعة من الصبية «األشقياء» في حي‬ ‫مدينة نصر (شــرق القاهرة) حول كلب ضال‬ ‫مصاب بداء «اجلــرب» (مرض جلدي معدي)‪،‬‬ ‫وأوســعوه ضربا‪ ،‬ســعيا إلنهاء حياته بهذه‬ ‫الطريقة‪ ،‬خشــية انتقــال املرض إلــى أطفال‬ ‫الشارع‪ .‬لم يكن املشهد رغم قسوته‪ ،‬كما حتكيه‬ ‫رئيس «اجلمعية املصريــة للرحمة باحليوان»‬ ‫(خيريــة غير حكوميــة) منى خليــل رئيس‪،‬‬ ‫مريحا إلحدى السيدات التي تأملت لرؤيته‪ ،‬فما‬ ‫كان منهــا إال أن تدخلت إلنقاذ الكلب الذي كان‬ ‫يعاني ‪-‬أيضا‪ -‬إلى جانــب داء «اجلرب» من‬ ‫كسر في ساقيه‪ ،‬غير أن «السباب» و»التجاهل»‬ ‫كان من نصيبها‪.‬‬ ‫لم جتد تلك الســيدة حال سوى اللجوء إلى‬ ‫جمعيــة «الرحمــة باحليوان»‪ ،‬التي أرســلت‬ ‫بدورها فريقــا جنح في إنقاذ الكلب‪ ،‬ونقله ملقر‬ ‫اجلمعية‪ ،‬حيث خضــع لبرنامج عالجي جلبر‬ ‫ســاقيه‪ ،‬وإبرائه مــن داء «اجلــرب»‪ ،‬وهناك‬ ‫منحــه العاملون اســم «مظلوم»‪ ،‬ملا قاســاه‬ ‫وعاناه من ضرب وسحل رغم إصابته باجلرب‬ ‫وكسر الس��قني‪.‬‬ ‫وتقول منى خليل‪« :‬وكما تفعل اجلمعية في‬ ‫مثل هذه احلاالت‪ ،‬نشــرنا قصته عبر صفحتنا‬ ‫على موقع فيســبوك (للتواصل االجتماعي)‪،‬‬ ‫فتأثرت بها أسرة أمريكية‪ ،‬وقررت تبنى الكلب‬ ‫مظلوم»‪.‬‬ ‫ورغــم أن أحــداث الواقعة تعــود إلى عام‬ ‫‪ ،2012‬لكــن األســرة األمريكيــة تواصلــت‪-‬‬ ‫مؤخــرا‪ -‬مع اجلمعيــة املصرية‪ ،‬لتســأل عن‬ ‫االسم العربي الذي يطلق على من يبدو سريع‬ ‫البديهة في تصرفاته‪ ،‬ألن الكلب «مظلوم» يبدو‬ ‫كذلك‪.‬‬

‫هجوم نادر لسمكة قرش‬ ‫على متزلج ياباني على املاء‬ ‫■ طوكيو ـ د ب ا‪ :‬ذكر تقرير إخبــاري في طوكيو أمس الثالثاء أن‬ ‫متزجلا على املاء في اليابان تعرض إلصابة بالغة من جراء هجوم من‬ ‫سمكة قرش هذا األسبوع‪.‬‬ ‫وقالت هيئة االذاعة والتلفزيــون «إن‪.‬إتش‪.‬كيه» إن املتزلج ويبلغ‬ ‫من العمر ‪ 43‬عاما كان يستعد للحاق مبوجة قبالة إقليم آيتشي بوسط‬ ‫اليابان عندما ظهرت سمكة القرش وقضمت ذراعه اليسرى‪.‬‬ ‫وأضافت «إن أتش كيه» أن الســمكة أمسكت باملتزلج لبضع دقائق‬ ‫قبل أن تتدعه يذهب حلال سبيله‪ ،‬ويسبح بعيدا‪.‬‬ ‫ومتكــن املتزلج مــن العودة إلى الشــاطيء‪ ،‬وقام زمــاؤه الذين‬ ‫كانــوا يتزجلون معه بنقله إلى املستشــفى‪ ،‬حيث أجريت له ‪ 30‬غرزة‬ ‫للمساعدة على التئام جراحه‪.‬‬ ‫ولم يتم بعد حتديد نوعية الكائن البحري املهاجم‪ ،‬غير أن الشخص‬ ‫املصاب أوضح أن رأســه كان مياثل حجم رأس اإلنسان‪ ،‬ويوجد نحو‬ ‫‪ 20‬نوعا من أســماك القرش يعــرف أنها تهاجم األشــخاص في مياه‬ ‫آيتشي‪.‬‬ ‫وأشــار التقرير إلى أن هذا احلادث يعد أول هجــوم من نوعه في‬ ‫املنطقة منذ ‪ 20‬عاما‪.‬‬

‫معمرة في غزة عن ‪ 122‬عام ًا‬ ‫وفاة ّ‬ ‫الغزية «فطــوم خضير أبو‬ ‫املعمرة‬ ‫ّ‬ ‫■ غــزة ـ األناضول‪ :‬توفيــت‪ّ ،‬‬ ‫طير»‪ ،‬من بلدة عبســان الكبيرة شرق مدينة خانيونس‪ ،‬جنوب قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬عن عمر يناهز (‪ً )122‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة فلســطني (صحيفة محلية توزع في قطاع غزة)‪ ،‬إن‬ ‫املعمرة «أبو طير»‪ ،‬من مواليــد عام ‪ 1896‬ولديها (‪ )10‬أبناء‪ ،‬منهم (‪)5‬‬ ‫ذكور‪ ،‬و(‪ )5‬إناث‪ .‬وتابعت فلســطني‪ ،‬نقال عن جنلها «أبو املنذر» (‪)80‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حفيدا»‪.‬‬ ‫عاما‪ »:‬لدى املعمرة أبو طير من أبنائها العشرة‪)150( ،‬‬ ‫وشــارك العشرات من الفلســطينيني في بلدة عبسان الكبيرة‪ ،‬في‬ ‫دفن جثمان املعمرة «أبو طير»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مشــيرا‬ ‫وذكــر «أبو املنذر» أن والدتــه كانت تتمتع بصحة جيدة‪،‬‬ ‫إلى أنها شــاركت أبنائها وأحفادها في حصد موسم القمح في أرضهم‬ ‫الزراعية بقرية عبسان هذا العام‪ ،‬حسب صحيفة فلسطني‪.‬‬ ‫وتابــع «أبو املنذر»‪ »:‬كانت الوالدة تنصحنــا دائما بتخزين القمح‬ ‫والشعير‪ ،‬لتوقعاتها بأننا سنحتاجه في األيام القادمة»‪.‬‬ ‫وعايشت املعمرة الغزية «أبو طير» أربعة عهود مرت على فلسطني‪،‬‬ ‫منذ بداية القرن املاضي‪ ،‬كما أنهــا كانت تروي األحداث التي مرت بها‬ ‫القضية الفلســطينية طوال حياتها‪ .‬وكانت «أبو طير» تكثر من رواية‬ ‫األحداث التي مرت بها فلسطني عندما كانت خاضعة للحكم العثماني‪،‬‬ ‫ألحفادهــا‪ ،‬وكانت تصف اجليش التركي بـ»اجليش اجليّ د»‪ ،‬حســب‬ ‫جنلهــا‪ .‬وبيّ ن أبو املنذر أن والدته لم ّ‬ ‫تتمكــن من أداء فريضة احلج إال‬ ‫ملرة واحدة‪ ،‬لكنها اعتمرت أكثر من (‪ )3‬مرات‪.‬‬

‫حوالي ‪ 14‬ألف طفل تعرضوا جلرائم‬ ‫انتهاك جنسي في أملانيا‬ ‫■ برلني ـ د ب أ‪ :‬أفادت أحدث اإلحصائيات الرســمية الصادرة في‬ ‫أملانيا أمس الثالثاء بوصول أعداد األطفــال الذين قتلوا جراء جرائم‬ ‫عنف وإهمال إلى ‪ 153‬طفال في العام املاضي‪.‬‬ ‫جــاء ذلك وفقا لدراســة مفصلة طرحها املكتــب االحتادي ملكافحة‬ ‫اجلرمية في برلني‪.‬‬ ‫في الوقت نفسه‪ ،‬أشارت اإلحصائية إلى تعرض اآلالف من األطفال‬ ‫خالل العام املاضي جلرائم سوء املعاملة واالنتهاك اجلنسي‪.‬‬ ‫وذكــرت اإلحصائية أن عدد جرائم ســوء املعاملــة بحق األطفال‬ ‫املســجلة في العام املاضــي بلغت ‪ 4016‬جرمية بارتفاع بنســبة ‪1٪‬‬ ‫مقارنة بأعدادها في عام ‪.2012‬‬ ‫وفي املقابــل‪ ،‬أوضحت األرقام الرســمية أن عــدد األطفال الذين‬ ‫تعرضوا جلرائم انتهاك جنســي العام املاضــي بلغ ‪ 13‬ألفا و‪ 647‬طفال‬ ‫بتراجع بنسبة ‪ 2٪‬مقارنة بأعدادهم في عام ‪.2012‬‬ ‫وفي ســياق متصل‪ ،‬ســجلت أعداد األطفال الذين قتلوا في العام‬ ‫املاضي تراجعا بنســبة ‪ 8٪‬مقارنة بأعدادهم في عــام ‪ ،2012‬ورغم‬ ‫ذلك ال تزال املنظمات األملانية ملساعدة األطفال تشكو من أن العنف ضد‬ ‫األطفال قد صار من ظواهر احلياة اليومية‪.‬‬

‫هواة رحالت الفضاء اخلاصة يسعون‬ ‫للسيطرة على مركبة فضائية أمريكية مهجورة‬

‫يكره من يحبه‪ ،‬ويحب من يعاديه ويهزأ به‪.‬‬

‫يعين الرئيس‬ ‫الرئيس ّ‬

‫املالكيني وامليزابيــن االباضيني‪ ،‬منذ اندالعها في‬ ‫تشرين الثاني‪ /‬نوفمبر عن مقتل تسعة اشخاص‬ ‫وجرح ‪ ،400‬فضــا عن نهب واحراق مئات احملال‬ ‫التجارية واملنازل‪ .‬وبحســب احــد اعيان املدينة‬ ‫فإن حادث الســرقة وتصوير الفيديو وقع في ‪24‬‬ ‫تشرين الثاني‪ /‬نوفمبر ‪ 2013‬في االيام االولى من‬ ‫املواجهــات‪ .‬ونفى املتهم ان يكــون صور الفيديو‬ ‫الذي انتشــر علــى مواقع التواصــل االجتماعي‬ ‫مؤكــدا ان كل ما فعله هو انه تشــارك الشــريط‬ ‫على موقع فيســبوك‪ .‬واكد صالح عبد الرحمن ان‬ ‫قنــاة النهار الفضائية بثت هــذا الفيديو ولم تتم‬ ‫مالحقتها‪ .‬وقال ســيدهم «في هــذه القضية بدل‬ ‫التحقيق في الوقائع نتابع الشــخص الذي يبلغ‬

‫فــي البيان إن القطع اخلمــــــس ســرقت عام ‪2002‬‬ ‫عــن طريق احلفــــــر خلســة في منطـــــقة ســقارة‬ ‫األثريــة جنوبــي القاهـــــرة وإن الــوزارة أبلغــت‬ ‫الشــرطة اجلنائيــة الدوليــة (اإلنتربــول) بهــدف‬ ‫«التحــرك الســريع الســـــترداد القطــع اخلمســة‬ ‫املذكورة» مضيفا أنه سوف يبحث األسبوع القادم‬ ‫خالل اســتقباله للسفــــيراملـجــــــري بالقـــــاهرة‬ ‫«آليــات استعـــــادة القطـــــع األثـــــرية بالطــــرق‬ ‫الدبلوماسية‪».‬‬ ‫ويقــوم أثريــون محترفــون فــي إدارة اآلثــار‬ ‫املســتردة بوزارة اآلثار املصريــة برصد ما تعرضه‬ ‫قاعــات املــزادات على املواقــع اإللكترونيــة ملعرفة‬ ‫القطع املصرية املهربة متهيدا الستعادتها بعد إبالغ‬ ‫الشــرطة اجلنائية الدولية (اإلنتربــول) فضال عن‬ ‫بــذل وزارة اخلارجيــة دعما دبلوماســيا وقضائيا‬ ‫إذا اقتضــى األمر اللجوء إلى احملاكــم بالدول التي‬ ‫هربت إليها اآلثار املصرية‪.‬‬

‫دوقة كمبريدج تحتفل‬ ‫بفريق بحري بريطاني‬ ‫كاثرين دوقة كمبريدج حضرت حفل إطالق الفريق‬ ‫البريطاني الذي يشــارك في منافســات كأس أمريكا‬ ‫اخلامس والثالثني للســباقات البحريــة‪ ،‬احلفل أقيم‬ ‫أمس فــي املتحف البحري الوطني في لندن‪ ،‬وكان إلى‬ ‫جانبها كابنت الفريق بن آينسلي (وسط) ‪.‬‬

‫■ واشــنطن ـ د ب أ ‪ :‬تأمل مجموعة مــن هواة الرحالت‬ ‫الفضائية اخلاصة في الســيطرة قريبا علــى مركبة فضائية‬ ‫امريكية مهجورة تعود للسبعينيات من القرن املاضي وتدور‬ ‫حول الشــمس‪ .‬وقامت وكالة الفضــاء والطيران االمريكية‬ ‫(ناسا) بتوقيع أول اتفاق من نوعه مع شركة «سكاي كروب»‬ ‫ومقرها كاليفورنيا يسمح للشركة مبحاولة االتصال باملركبة‬ ‫الدولية الستكشاف الشمس واألرض (إكسبلورر‪« 3-‬آي إس‬ ‫إي إي‪ )»3-‬التابعة لناسا ورمبا قيادتها والسيطرة عليها‪.‬‬ ‫ويعتبر ذلك جزءا من مشــروع اعداد املركبة «آي إس إي‬ ‫إي‪ »3-‬العادة التشــغيل االلكتروني بالتعاون مع مؤسسة‬ ‫كلية الفضاء غير الربحيــة وموقع اخبار الفضاء االلكتروني‬ ‫«سبيسريف»‪ .‬واعيد تهيئة املركبة التي أطلقت في عام ‪1978‬‬ ‫لدراسة التفــــاعل بني احلقل املغناطيسي لألرض و الرياح‬ ‫الشمسية لالســتخدام في اغراض اخريفي عام ‪ 1983‬و أعيد‬ ‫تسميتها بـ «ذي إنترناشيونال كوميت إكسبلورر»‪.‬‬ ‫وقامت ناسا بتعطيل املركبة في عام ‪ 1997‬لكن أجهزة البث‬ ‫الالسلكي فيها تركت في وضع التشغيل ‪.‬‬ ‫وفي آب‪ /‬أغسطس ســتكون املركبة أقرب ما تكون لألرض‬ ‫وذلك خالل أكثر من ‪ 30‬عاما‪ .‬غير أن دراســة قامت بها ناســا‬ ‫في شباط‪ /‬فبراير من العام احلالي ‪ 2014‬خلصت إلى أنه نظرا‬ ‫لقيود امليزانية‪ ،‬فإنه ينبغــي أال يكون هناك محاوالت أخرى‬ ‫لالتصال باملركبة الفضائية‪.‬‬

‫وأعاد هواة الالسلكي في مرصد بوخوم في أملانيا متوضع‬ ‫الهوائــي البالغ طوله ‪ 20‬مترا واخلاص بعمليات ســبر غور‬ ‫الفضاء الســحيق بحيث يكون متجها نحــو الوضع املتوقع‬ ‫في الســماء للمركبة‪ ،‬وفي أوائل آذار‪ /‬مــارس كانوا اول من‬ ‫التقطوا إشارة حاملة‪ .‬وقال تيلو إيلسنر مدير املرصد ‪« :‬نحن‬ ‫فخورون جدا بذلك»‪ .‬وأضاف أنه لن يكون من املمكن حتديد‬ ‫ما إذا كانت اجهــزة املركبة الفضائية اخلامدة والســاكنة ال‬ ‫تزال قابلة للتشــغيل قبل أن يتم اعدادهــا اليكترونيا لبدء‬ ‫التشغيل من جديد ‪ .‬وقد جمع فريق االعداد العادة التشغيل‬ ‫فــي الواليات املتحــدة أكثر مــن ‪ 150‬ألــف دوالر من خالل‬ ‫حملة متويل على االنترنت من أجل دفع النفقات التشــغيلية‬ ‫للمركبــة‪ ،‬مبا في ذلك البرمجة واألجهزة و اســتخدام أربعة‬ ‫تلسكوبات الســلكية غير تابعة لناسا‪ .‬وقال إيلسنر إن قدرا‬ ‫كبيرا من التواصل مع املركبــة الفضائية‪ ،‬والذي يعتمد على‬ ‫وثائق قدمية للناسا‪ ،‬سيتم من خالل أحد املرافق في بوخوم‪،‬‬ ‫حاملا يتم إزالــة جميع العقبــات القانونيــة‪ .‬ويوجد اثنان‬ ‫من التلســكوبات الالســلكية األخرى في الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫فضال عن تلســكوب آخر فــي بورتوريكو‪ .‬ويأمــل «العلماء‬ ‫الهواة « العاملون في فريق االعداد العادة التشغــــــيل في‬ ‫النجاح في االتصال باملركبــــة وإعطــــائها اوامر من أجل‬ ‫تشغيل محــركاتها ودخولها مدار قريب من األرض‪ ،‬ومن ثم‬ ‫استئــــناف مهمتها األصلية‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7773 Wednesday 11 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


صحيفة القدس العربي , الأربعاء 11.06.2014