Page 1

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫دواف����ع ال��ت��ق��ارب االم��ري��ك��ي االي��ران��ي ‪18‬‬

‫كتاب ليبيــون‪ :‬االبداع واملتغـــيرات اجلديــدة‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫جوني ديب‪ :‬متثيل دور هـــندي احمــــر ســعادة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬ ‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫هيومن ووتش‪ :‬سورية استخدمت قنابل حارقة عشرات املرات‬ ‫قال�ت منظمة هيومن رايتس ووتش ام�س األحد إن القوات اجلوية‬ ‫الس�ورية اس�تخدمت قنابل حارقة في عش�رات الهجم�ات خالل العام‬ ‫املاض�ي م�ن بينها قنبلة ت�زن نصف طن قتلت ‪ 37‬ش�خصا في مدرس�ة‬ ‫مبحافظة حلب في شمال البالد‪.‬‬ ‫ودع�ت املنظمة العالم إلى إدانة اس�تخدام س�ورية لهذه األس�لحة‬ ‫التي حتتوي على مواد قابلة لالش�تعال‪ ،‬وقالت إنه يجب أيضا تشديد‬ ‫القوانني الدولية التي تقيد انتشارها‪.‬‬ ‫وقال بوني دوكرتي الباحث املتخصص في األس�لحة باملنظمة التي‬ ‫س�تقدم تقريرا بهذا الش�أن ف�ي اجتماع دولي في جنيف هذا األس�بوع‬ ‫«اس�تخدمت س�ورية أس�لحة حارقة إلحل�اق اضرار مروع�ة باملدنيني‬ ‫وبينهم الكثير من األطفال‪».‬‬ ‫وعلاوة عل�ى األس�لحة احلارق�ة اس�تخدمت ق�وات األس�د قنابل‬ ‫عنقودي�ة وفراغية‪ .‬كما يتهمها الغرب باس�تخدام أس�لحة كيماوية في‬ ‫قصف مناطق على مش�ارف دمش�ق في آب‪ /‬أغسطس مما أودى بحياة‬ ‫املئات‪.‬‬ ‫وذكرت املنظمة احلقوقية أن الطائرات املقاتلة والهليكوبتر السورية‬ ‫ألق�ت قناب�ل حارقة ‪ 56‬مرة على األقل منذ تش�رين الثان�ي‪ /‬نوفمبر من‬ ‫العام املاضي حني وثقت املنظمة واحدة من احلاالت األولى الس�تخدام‬ ‫القناب�ل احلارق�ة في ضاحي�ة داريا بدمش�ق‪ .‬وأضاف�ت أن جميع هذه‬ ‫األسلحة سوفييتية الصنع‪.‬‬

‫آالف القتلى في اعصار‬ ‫الفلبني وصعوبة في ايصال‬ ‫املساعدات واعمال نهب‬

‫ونقل�ت هيوم�ن رايت�س ووتش ع�ن طبيب�ة الط�وارئ البريطانية‬ ‫صاحلة إحس�ان الت�ي عاجلت مصابني ف�ي الهجوم ال�ذي تعرضت له‬ ‫املدرسة في حلب يوم ‪ 26‬آب قولها إن معظمهم مصابون بحروق‪.‬‬ ‫ووصف�ت إصابات أح�د الضحايا بأنها ح�روق من الدرج�ة الثالثة‬ ‫تغطي ‪ 90‬باملئة من جسده‪.‬‬ ‫وقالت «احرقت النار مالبسه‪ .‬كانت أبشع إصابة أراها على شخص‬ ‫حي في حياتي‪ .‬لم يكن يتحرك من جسده سوى عينيه‪».‬‬ ‫وذكرت املنظمة أن الرجل توفي قبل نقله إلى تركيا‪.‬‬ ‫على الصعيد السياس�ي ذكر أحد أعض�اء االئتالف اتصلت «القدس‬ ‫العربي» به أم�س ان االجتماع املطروح على االئتالف يتركز على ثالث‬ ‫قضايا‪:‬‬ ‫القضي�ة األول�ى هي ق�رار املش�اركة في مؤمت�ر جني�ف ‪ ،2‬والثانية‬ ‫موض�وع احلكومة االنتقالي�ة‪ ،‬والثالث�ة موضوع إق�رار اضافة املكون‬ ‫الكردي الى االئتالف‪.‬‬ ‫وذك�ر املص�در ان التوج�ه الع�ام ف�ي االجتم�اع كان املوافق�ة عل�ى‬ ‫الذهاب الى جنيف بضمان الدول الكبرى لتنفيذ النظام البنود الس�تة‬ ‫من اتفاق جنيف ‪ 1‬وخصوصا املتعلق منها بالش�رط االنس�اني املتعلق‬ ‫باالغاث�ة والطبابة واطالق س�راح املعتقلني‪ ،‬وصوال الى انش�اء هيئة‬ ‫حك�م انتقالية بصالحيات كاملة تتضمن األمن واجليش وال تكون فيها‬ ‫اية صالحيات لألسد‪.‬‬ ‫وعق�ب املصدر ان م�ا يؤخر االتفاق هو احملاصص�ات الداخلية التي‬ ‫تعرق�ل االجتماع بنقاش�ات ال طائ�ل حتتها‪ .‬وانتهى حدي�ث املصدر مع‬

‫بدء التصويت على القرارات بحدود الساعة اخلامسة بتوقيت لندن‪.‬‬ ‫وقال متحدث باسم االئتالف السوري املعارض االحد ان هذا االخير‬ ‫ل�ن يش�ارك في مؤمتر جنيف‪ 2-‬للسلام مع النظام الس�وري من دون‬ ‫دعم اجملموعات التي تقاتل النظام ميدانيا‪.‬‬ ‫واك�د خال�د صالح «ف�ي نهاية املطاف نح�ن معا ونحن ف�ي اجلانب‬ ‫نفسه ونحارب العدو نفسه»‪.‬‬ ‫وش�دد «اذا كان علين�ا ان نذه�ب الى جنيف فانه�م (ممثلو اجليش‬ ‫احلر) س�يكونون ضم�ن الوفد‪ .‬وهم حريصون مثلن�ا متاما على جناح‬ ‫قيام سورية دميقراطية»‪.‬‬ ‫واوضح صالح ان ائتالف املعارضة ش�كل وفدين سيزوران سورية‬ ‫لبحث امكانية الذهاب الى جنيف مع قادة من كتائب اجليش احلر‪.‬‬ ‫وأف�ادت مصادر مطلعة ف�ي املعارضة الس�ورية‪ ،‬لوكالة األناضول‪،‬‬ ‫أن الهيئة العامة لالئتالف الوطني لقوى الثورة واملعارضة الس�ورية‪،‬‬ ‫ش�كلت ليل�ة أول أم�س‪ ،‬جلن�ة مؤلفة م�ن ‪ 7‬أش�خاص‪ ،‬لصياغة وثيقة‬ ‫بخصوص املوقف من مؤمتر «جنيف ‪ »2‬ومحدداته وشروطه‪.‬‬ ‫وس�تعرض‪ ‬اللجنة الوثيق�ة الت�ي س�تصيغها على‪ ‬الهيئ�ة العام�ة‬ ‫ملناقش�تها‪ ،‬والتصويت عليها‪ ،‬بغي�ة إقرارها كموق�ف نهائي لالئتالف‬ ‫من مؤمتر «جنيف‪ »2‬الذي لم يتحدد موعده بعد‪.‬‬ ‫وتألف�ت اللجن�ة الت�ي تق�وم بصياغ�ة الوثيقة م�ن األعض�اء رميا‬ ‫فليحان‪ ،‬أحمد رمضان‪ ،‬جورج صبرا‪ ،‬عبد احلكيم بش�ار‪ ،‬زكريا سقال‪،‬‬ ‫لؤي صافي‪ ،‬وبرهان غليون كمستشار‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫املئات سلموا أنفسهم للشرطة عقب فرض طوق أمني على حيهم‬

‫مقتل وإصابة العشرات إثر مواجهات‬ ‫بني عمال أثيوبيني ورجال أمن في الرياض‬

‫■الفلبين ـ ا ف ب‪ :‬ارتفع�ت حصيل�ة قتل�ى‬ ‫هاي�ان ف�ي الفلبني احد اق�وى االعاصي�ر التي‬ ‫تض�رب االرض‪ ،‬بش�كل كبي�ر ام�س االح�د مع‬ ‫حديث الس�لطات عن االف القتل�ى واملفقودين‬ ‫فيم�ا كان ناج�ون ينهب�ون املتاجر ف�ي انتظار‬ ‫وص�ول املس�اعدات ال�ذي يواج�ه صعوب�ات‬ ‫كبرى‪.‬‬ ‫وتضررت بش�كل خاص جزيرتان في وسط‬ ‫الفلبني‪ ،‬لييتي وسامار‪ ،‬وتقعان مباشرة ضمن‬ ‫مسار هايان حني ضرب البالد فجر اجلمعة‪.‬‬ ‫وفي تاكلوب�ان املدينة الس�احلية في ليتي‪،‬‬ ‫يس�ير ادوارد غوالبرتو بني اجلثث في محاولة‬ ‫للحصول على بعض املؤن من بني انقاض منزل‬ ‫مدمر‪ .‬وبالقرب من املكان هاجم حشد مخبزا لم‬ ‫تلحق به اضرار بأعجوبة عند مرور العاصفة‪.‬‬ ‫ومت نه�ب قافل�ة مس�اعدات تابع�ة للصليب‬ ‫االحم�ر بالقرب م�ن املدين�ة‪ .‬والق�وات االمنية‬ ‫ش�به غائب�ة تقريب�ا‪ .‬واضاف ان «بني س�بعني‬ ‫وثمانني باملئة من املنشآت والبنى الواقعة على‬ ‫مسار االعصار دمرت»‪( .‬تفاصيل ص ‪)2‬‬

‫مكتب كاميرون يطالب‬ ‫مذيعا في «بي بي سي»‬ ‫باالعتذار لوصفه بـ«األبله»‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬طال�ب مكتب رئاس�ة‬ ‫احلكوم�ة البريطاني�ة (‪ 10‬داونن�غ س�تريت)‬ ‫مذي�ع أخب�ار بهيئ�ة اإلذاع�ة البريطاني�ة «بي‬ ‫بي س�ي» بتقدمي اعتذار كام�ل وعلني‪ ،‬لوصفه‬ ‫رئي�س الوزراء ديفيد كاميرون باألبله بس�بب‬ ‫خطط�ه إلحي�اء ذك�رى م�رور ‪ 100‬ع�ام عل�ى‬ ‫احلرب العاملية األولى‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «مي�ل أون صن�دي»‪ ،‬امس‬ ‫األحد‪ ،‬إن مذيع األخب�ار في القناة التلفزيونية‬ ‫الثاني�ة «ب�ي بي س�ي ‪ ،»2‬جيرميي باكس�مان‪،‬‬ ‫نعت كاميرون به�ذا الوصف بعد أن ادعى بأنه‬ ‫ش�بّ ه احتف�االت احي�اء ذكرى احل�رب العاملية‬ ‫األولى باحتفاالت اليوبيل املاسي العام املاضي‬ ‫ً‬ ‫عام�ا عل�ى اعتلاء امللك�ة‬ ‫مبناس�بة م�رور ‪60‬‬ ‫اليزابيث الثانية العرش‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن باكس�مان أث�ار س�خط (‪10‬‬ ‫داوننغ ستريت) حني ابلغ برنامج حوارات في‬ ‫تلفزيون «بي بي سي» استضافه بأن كاميرون‬ ‫أغضبه حني حتدث عن انفاق ماليني اجلنيهات‬ ‫االس�ترلينية عل�ى احتفاالت ذكرى م�رور ‪100‬‬ ‫ع�ام عل�ى احل�رب العاملي�ة األول�ى وقارنه�ا‬ ‫باحتفاالت اليوبيل املاسي للملكة‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫روحاني‪ :‬التخصيب «خط أحمر»‪ ..‬كيري‪ :‬سنواصل العقوبات‬

‫تأجيل محادثات جنيف وايران تتهم فرنسا مبعاداتها‬

‫■ عواص�م‪ -‬وكاالت‪ :‬انتهت فجر أمس في جنيف احملادثات‬ ‫بين إيران والقوى العظم�ى حول امللف الن�ووي اإليراني دون‬ ‫التوصل إلى اتفاق‪ ،‬على أن تستمر احلادثات يومي ‪ 20‬و ‪ 21‬من‬ ‫الشهر احلالي في جنيف‪.‬‬ ‫وحمل�ت طهران أمس على ما بدا أنه موقف فرنس�ي متش�دد‬ ‫حال دون التوصل التفاق‪ .‬وذكر أمس حس�اب على موقع تويتر‬ ‫يعتق�د خبراء في الش�أن اإليراني أن�ه يتبع املرج�ع األعلى في‬ ‫إيران آية الله علي خامنئي‪ ،‬أن «املسؤولني الفرنسيني يعادون‬ ‫ً‬ ‫علن�ا عل�ى م�دى الس�نوات القليل�ة املاضية»‪.‬‬ ‫األم�ة اإليراني�ة‬ ‫وأض�اف «هذه خط�وة حمقاء وغير حصيف�ة»‪ ،‬فيما عزا خبراء‬ ‫ف�ي الش�أن اإليران�ي املوقف الفرنس�ي ف�ي جنيف إل�ى وجود‬ ‫تنسيق مسبق مع اململكة العربية السعودية إزاء امللف النووي‬ ‫اإليراني‪ ،‬واألوضاع في س�ورية‪ .‬إلى ذلك نقلت وس�ائل اعالم‬ ‫إيراني�ة أم�س عن الرئي�س اإليراني حس�ن روحان�ي قوله إن‬ ‫«ح�ق تخصيب» اليورانيوم «خط أحمر»‪ .‬ونقلت وكالة الطلبة‬ ‫اإليراني�ة لألنب�اء ع�ن روحاني قوله خلال كلمة أم�ام مجلس‬ ‫الش�ورى اإلسلامي (البرملان) «أبلغن�ا أطراف التف�اوض أننا‬ ‫ل�ن نقبل بأي تهدي�د أو عقوبات أو إذالل أو متيي�ز‪ .‬اجلمهورية‬ ‫اإلسالمية لم ولن حتني رأسها أمام تهديدات من أي جهة»‪.‬‬ ‫رج�ح وزير اخلارجي�ة البريطان�ي‪ ،‬وليام هيغ‪،‬‬ ‫م�ن جانبه‪ّ ،‬‬

‫أم�س‪ ،‬التوصل إلى اتفاق رغم اعترافه بـ»صعوبة احملادثات»‪.‬‬ ‫وعزا هيغ تعثر مفاوضات جنيف إلى «أن بعض الثغرات ال تزال‬ ‫قائمة» بني ايران والقوى الست الكبرى»‪ ،‬غير أنه وصفها بأنها‬ ‫«ثغرات ضيقة بعد اجناز الكثير من النقاط بصورة صحيحة»‪.‬‬ ‫وفي الس�ياق ذاته أش�اد وزير اخلارجية الروس�ي سيرجي‬ ‫الف�روف بالوف�د االمريك�ي جلهوده م�ن أجل التوص�ل إلى حل‬ ‫وس�ط ف�ي محادث�ات جني�ف بخص�وص البرنام�ج الن�ووي‬ ‫االيران�ي‪ .‬وق�ال الفروف لوس�ائل اإلعالم الروس�ية في جنيف‬ ‫«أود ان اش�دد عل�ى الدور القي�ادي الذي لعب�ه الوفد االمريكي‬ ‫بقي�ادة (وزي�ر اخلارجي�ة) ج�ون كيري في تش�جيع أس�اليب‬ ‫تناول مقبولة اليران»‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك ذك�ر وزي�ر اخلارجي�ة االمريكي جون كي�ري أمس‬ ‫ان الوالي�ات املتحدة ال تزال تش�ك في اس�تعداد اي�ران لتفكيك‬ ‫برنامجه�ا الن�ووي وس�تواصل ف�رض العقوب�ات عليه�ا م�ع‬ ‫اس�تمرار احملادث�ات‪ .‬وق�ال كي�ري «ل�م يتح�دث اح�د بش�أن‬ ‫التخلص من الهيكل احلالي للعقوبات‪ .‬الضغط سيستمر»‪.‬‬ ‫ويقترح االتفاق الذي جرى تداوله في مناقشات جنيف قيام‬ ‫ايران بتجميد توس�يع نشاطها النووي‪ ،‬مقابل تخفيف محدود‬ ‫للعقوبات الدولية املفروضة عليها منذ عدة سنوات‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)2‬‬

‫توتر شيعي مسيحي وتهديد حزب الله لبلدة قرطبا‬

‫لبنان‪ :‬احتجاجات على تقليد شخصية نصرالله بالتلفزيون‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫مرة أخ�رى يتحرك أنص�ار حزب الله‬ ‫ً‬ ‫احتجاج�ا عل�ى تقلي�د ش�خصية األمني‬ ‫الع�ام للح�زب الس�يد حس�ن نص�ر الله‬ ‫ف�ي برنام�ج «بس م�ات وط�ن» للمخرج‬ ‫ش�ربل خلي�ل على شاش�ة أل بي س�ي ما‬ ‫أعاد اللبنانيني بالذاكرة الى مشهد العام‬ ‫�جلت اعمال قط�ع طرقات‬ ‫‪ 2006‬حي�ث ُس ّ‬ ‫وتهدي�د للمخ�رج خلي�ل لم ته�دأ إال بعد‬ ‫ً‬ ‫اعتذارا‪.‬‬ ‫تقدميه‬ ‫وكما ف�ي امل�رة االولى كذلك ف�ي املرة‬ ‫الثاني�ة حي�ث أن�ه وعل�ى اث�ر انته�اء‬ ‫البرنام�ج‪ ،‬ب�دأت حملات عل�ى مواق�ع‬ ‫التواص�ل اإلجتماع�ي تدع�و ملقاطع�ة‬ ‫الـ»أل بي سي» وتصفها بأسوأ العبارات‬ ‫غ�رد آخرون‬ ‫وتتهمه�ا بالطائفي�ة‪ ،‬فيم�ا ّ‬ ‫معتبرين «أن االمر طبيعي وأن نصرالله‬ ‫نبيا أو ً‬ ‫لي�س ً‬ ‫إلها كي حتدث هذه الضجة‬ ‫ف�ي ح�ال تقلي�ده»‪ .‬ث�م عم�د مناصرون‬ ‫لـ»ح�زب الل�ه» ال�ى قط�ع الطرق�ات في‬ ‫ع�دد م�ن املناطق‪ ،‬وجتم�ع حوال�ى املئة‬ ‫ً‬ ‫احتجاجا على‬ ‫ش�اب امام س�راي بعلبك‬ ‫ما ورد في البرنامج من تقليد لش�خصية‬ ‫نصرالله‪ ،‬ثم حضر عدد كبير من الشبان‬ ‫من منطقة النبعة الى س�ن الفيل وعمدوا‬

‫ال�ى قط�ع طري�ق س�ن الفي�ل ـ ميرن�ا‬ ‫الش�الوحي ذي االغلبي�ة املس�يحية‬ ‫باالط�ارات املش�تعلة‪ ،‬مرددي�ن هتافات‬ ‫تهت�م عن�دك زل�م‬ ‫مث�ل «ي�ا نصرالل�ه ال‬ ‫ّ‬ ‫بتش�رب دم»‪ ،‬و»لبيك يا حسني»‪ ،‬ما دفع‬ ‫باجلي�ش اللبنان�ي ال�ى تنفي�ذ دوريات‬ ‫ً‬ ‫خوفا من اي احتكاك مع السكان واالهالي‬ ‫نتيجة االس�تفزازات الت�ي قامت بها تلك‬ ‫اجملموعات في املنطقة‪.‬وسارع حزب الله‬ ‫الى التعميم عل�ى عناصره باخلروج من‬ ‫الش�ارع وعدم تصعيد املوق�ف أو القيام‬ ‫مب�ا ّ‬ ‫رد‬ ‫يخل باالمن في أي منطقة‪ .‬بدوره ّ‬ ‫ً‬ ‫«أهال بكل‬ ‫شربل خليل عبر تويتر بالقول‬ ‫التعليق�ات وتقليد كل رج�ال الدين صار‬ ‫ّ‬ ‫للتش�نج‬ ‫من ثواب�ت البرنام�ج فال لزوم‬ ‫والش�تم‪ ،‬وفي ‪ Block‬مبيد للش�تائم»‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق متص�ل‪ ،‬ق�ام ش�بان بقط�ع‬ ‫ً‬ ‫احتجاجا‬ ‫اوتوس�تراد طرابلس الدول�ي‬ ‫عل�ى ما ورد في «بس م�ات وطن»‪ ،‬ولكن‬ ‫ليس من أجل تناول شخصية نصر الله‪،‬‬ ‫ب�ل بس�بب «االس�تهئزاء بالنب�ي يونان‬ ‫والعزة االلهية»‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك‪ ،‬حص�ل اش�كال ف�ي منطقة‬ ‫جبيل بني سكان من بلدة قرطبا املسيحية‬ ‫وآخري�ن ش�يعة م�ن بل�دة علم�ات عمد‬ ‫إثرها شبان شيعة الى قطع الطريق امام‬ ‫اهال�ي قرطبا فبادر آل عس�اكر من قرطبا‬ ‫الى قط�ع الطريق ف�ي نه�ر ابراهيم على‬

‫السيد حسن نصر الله‬ ‫اهال�ي علمات‪ .‬وأطلق الش�بان الش�يعة‬ ‫املدعوم�ون من حزب الله تهديدات جتاه‬ ‫بل�دة قرطبا قائلني إن قرطبا ليس�ت أهم‬ ‫م�ن القصي�ر‪ ،‬م�ا اث�ار اس�تياء قي�ادات‬ ‫جبيل‪.‬ورد منس�ق االمان�ة العامة لقوى‬ ‫ّ‬ ‫‪ 14‬آذار نائب جبيل السابق فارس سعيد‬ ‫على هذه التهدي�دات فقال « ال ّ‬ ‫يظنن أحد‬ ‫ح�زب الل�ه وغيره أن�ه يس�تطيع اغالق‬ ‫طرقاتن�ا‪ ،‬أتوجه الى قطاع الطرق وأقول‬ ‫له�م إنه�ا طري�ق بيتن�ا ومنطقتن�ا «فلا‬ ‫جتربونا»‪.‬‬ ‫ّ‬

‫حذر من تدخل اجنبي محتمل في حال استمرار الفوضى‬

‫رئيس احلكومة الليبية يدعو مواطنيه‬ ‫للتظاهر واخراج املسلحني من املواقع النفطية‬

‫رجال امن سعوديون خالل القاء القبض على عمال اثيوبيني عقب اشتباكات في العاصمة الرياض‬ ‫■ الرياض‪ -‬وكاالت‪ :‬قتل وأصيب عشرات العمال‬ ‫االثيوبيني بجروح أم�س إثر أعمال عنف اندلعت بني‬ ‫الش�رطة الس�عودية وه�ؤالء العم�ال ف�ي العاصم�ة‬ ‫الس�عودية الري�اض عل�ى خلفـي�ة قان�ون العم�ل‬ ‫اجلدي�د‪ .‬وكان مص�در أمني س�عودي‪ ،‬أعلن في وقت‬ ‫س�ابق امس‪ ،‬مقتل ش�خصني وإصاب�ة ‪ 68‬آخرين في‬ ‫أعمال شغب اندلعت السبت على خلفية قانون العمل‬ ‫اجلدي�د في البالد قام بها عمال أثيوبيون واس�تمرت‬ ‫حت�ى صباح االحد‪ ،‬فيما أش�ار الى القب�ض على ‪561‬‬ ‫ً‬ ‫شخصا من احملرضني‪ .‬وقال الناطق اإلعالمي بشرطة‬ ‫منطق�ة الرياض في بيان إن ق�وات األمن «متكنت من‬ ‫الس�يطرة عل�ى الوض�ع وع�زل مثي�ري الش�غب عن‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا من‬ ‫املواطنين واملقيمين والقب�ض على ‪561‬‬ ‫احملرضين على أعمال الش�غب ومجهول�ي الهوية في‬ ‫شوارع ضيقة بحي منفوحة شرق الرياض»‪.‬‬

‫وأوضح انه «نتج عن ذلك مقتل ش�خصني أحدهما‬ ‫ً‬ ‫شخصا‬ ‫سعودي‪ ،‬واآلخر مجهول الهوية‪ ،‬وإصابة ‪68‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقيم�ا‪ ،‬فيما غ�ادر ‪ 50‬منهم‬ ‫س�عوديا‪ ،‬و‪40‬‬ ‫بينه�م ‪28‬‬ ‫املستش�فى بع�د تلقيهم العلاج الالزم‪ ،‬كم�ا تعرضت‬ ‫‪ 104‬سيارات ألضرار مختلفة»‪.‬‬ ‫وقال البيان إن «اجلهات األمنية اخملتصة باش�رت‬ ‫إج�راءات الضبط اجلنائي والتحقي�ق في احلادثة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«ع�ددا م�ن مجهول�ي الهوي�ة‪ ،‬أكثره�م‬ ‫واض�اف أن‬ ‫م�ن االثيوبيين‪ ،‬قام�وا بالتحصن في ش�وارع ضيقة‬ ‫بح�ي منفوحة وإثارة أعمال ش�غب ورم�ي املواطنني‬ ‫واملقيمني باحلج�ارة وتهديدهم بالسلاح األبيض»‪.‬‬ ‫واش�ار الى أن «قوات األمن باش�رت مهامها‪ ،‬ومتكنت‬ ‫من الس�يطرة على الوضع وعزل مثيري الش�غب عن‬ ‫املواطنني واملقيمني»‪ .‬وقد قام عدد كبير من األثيوبيني‬ ‫العاملني في الس�عودية‪ ،‬أمس‪ ،‬بتس�ليم أنفس�هم الى‬

‫التراس فريق االهلي اقتحموا منصة االعالميني باالستاد‬

‫مصر‪ :‬جنل مرسي يحضر كمحام التحقيقات‬ ‫مع والده في قضية سجن وادي النطرون‬

‫■ القاه�رة ـ األناضول‪ :‬أنهت الس�لطات القضائية‪ ‬املصرية‬ ‫األح�د أول�ى جلس�ات التحقي�ق م�ع الرئي�س املع�زول‪ ،‬محمد‬ ‫مرس�ي‪ ،‬في قضية اقتحام س�جن وادي النطرون إبان ثورة ‪25‬‬ ‫يناير‪/‬كانون الثاني ‪ ،2011‬بحسب ما قاله أسامة جنل مرسي‪.‬‬ ‫وأضاف أس�امة أنه حضر التحقيقات مع والده في محبس�ه‬ ‫بس�جن برج العرب في محافظة‪ ‬اإلس�كندرية (شمال)‪ ،‬بصفته‬ ‫محامي�ا‪ .‬ورف�ض أس�امة االدالء مبزيد م�ن التفاصي�ل حول ما‬ ‫ج�رى في التحقيق�ات‪ ،‬قائال إنه‪ ‬سيكش�ف مزيدا‪ ‬من املعلومات‬ ‫الحقا‪ .‬وكان حس�ن س�مير‪ ،‬قاض�ي التحقيق ف�ي القضية املتهم‬ ‫فيها مرسي‪ ‬باالشتراك في اقتحام سجن وادي النطرون‪ ،‬قد‪ ‬قرر‬ ‫منتصف الشهر املاضي جتديد حبس‪ ‬الرئيس املعزول‪ ‬احتياطيا‬ ‫للمرة الرابعة على ذمة تلك القضية‪ ،‬ملدة ‪ 30‬يوما‪ ،‬دون التحقيق‬ ‫مع�ه‪ ،‬حي�ث كان اجليش آن�ذاك يحتجز مرس�ي في م�كان غير‬ ‫معلوم قبل أن يتم نقله األس�بوع املاضي إلى سجن برج العرب‬ ‫في مدينة اإلس�كندرية‪ .‬وقال أس�امة إنه س�ينضم الثالثاء إلى‬ ‫«زيارة لس�جن برج العرب س�تقوم بها‪ ‬هيئة قانونية للرئيس‪،‬‬ ‫وتأت�ي تل�ك الزي�ارة فقط‪ ‬لقط�ع الطريق عل�ى احملكم�ة التي ال‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫املعارضة السورية لن تشارك في جنيف‪ 2-‬بدون دعم اجملموعات املقاتلة‬

‫بيروت ـ لندن ـ «القدس العربي» ـ وكاالت‪:‬‬

‫النظــام الســـعودي يحاصـــر التـــيار احلقوقي ‪19‬‬

‫يعترف بها الرئيس حتى ال تنتدب له محامني بشكل جبري‪ ،‬وال‬ ‫تعد اعترافا بإجراءات احملاكمة»‪.‬‬ ‫وبحس�ب مصادر قضائية‪ ،‬تتضمن االتهامات املنس�وبة إلى‬ ‫مرس�ي في قضي�ة وادي النطرون‪ ،‬الس�عي والتخابر مع حركة‬ ‫(املقاومة اإلسالمية الفلسطينية) حماس للقيام بأعمال عدائية‬ ‫في البالد‪ ،‬والهجوم على منش�آت الش�رطة والضباط واجلنود‬ ‫واقتحام السجون املصرية‪ ،‬وتخريب مبانيها وإشعال النيران‬ ‫عمدا في س�جن وادي النطرون (عل�ى الطريق الصحراوي بني‬ ‫القاهرة واإلس�كندرية خالل ثورة كان�ون الثاني (يناير) ‪2011‬‬ ‫التي أطاحت بنظام الرئيس األسبق حسني مبارك)‪.‬‬ ‫من جهة اخ�رى ذكر النادي االهلي عل�ى موقعه ان مجموعة‬ ‫من االلت�راس قام�ت باقتحام املقص�ورة اخلاص�ة باإلعالميني‬ ‫والصحافيين باس�تاد املقاول�ون الع�رب واخملصص�ة من قبل‬ ‫اللجن�ة العليا املنظمة للمب�اراة للزمالء من أج�ل تغطية عملهم‬ ‫وتأدية واجبهم الصحافي واالعالمي‪.‬‬ ‫وق�د ق�ام رج�ال األم�ن مبح�اوالت إلخ�راج اجلماهي�ر م�ن‬ ‫املقصورة ولكن باءت كل احملاوالت بالفشل‪.‬‬

‫ً‬ ‫طوقا عل�ى املنازل التي‬ ‫الق�وات األمنية الت�ي فرضت‬ ‫حتصنوا فيها بحي منفوحة جنوب الرياض‪.‬‬ ‫وتكررت انتقادات منظم�ات حقوقية دولية لنظام‬ ‫الكفيل‪ ،‬ومرارا طالبت اململكة بإلغائه‪.‬‬ ‫وفي آذار (مارس) أقر مجلس الوزراء الس�عودي‬ ‫تعديالت على نظام العمل استهدفت وضع حد لتنامي‬ ‫ما يعرف بالعمالة الس�ائبة وقض�ت مبنع العمل لدى‬ ‫غير الكفيل ومنع عمل الوافد حلسابه اخلاص‪.‬‬ ‫ومنحت الس�لطات الس�عودية مهلة مدتها ‪ 7‬أشهر‬ ‫لتصحيح أوضاع العمالة األجنبية اخملالفة‪ ،‬وفق هذا‬ ‫القرار‪ ،‬وانتهت هذه املهلة يوم األحد املاضي‪.‬‬ ‫ويقول عمال أجانب في السعودية إنهم لم يتمكنوا‬ ‫م�ن االس�تفادة من مهل�ة تصحي�ح أوض�اع إقامتهم؛‬ ‫ج�راء الصعوبات البيروقراطية الت�ي يواجهونها أو‬ ‫خالفاتهم مع الكفالء‪.‬‬

‫■ طرابل�س ـ ا ف ب‪ :‬ح�ذر رئي�س‬ ‫ال�وزراء الليب�ي عل�ي زي�دان مواطني�ه‬ ‫ام�س االح�د م�ن تدخ�ل محتم�ل لقوات‬ ‫احتلال اجنب�ي ف�ي ح�ال اس�تمرت‬ ‫الفوضى الس�ائدة في البلاد‪ ،‬معربا عن‬ ‫امله في ان يتحمل املواطنون املس�ؤولية‬ ‫في مواجهة امليليشيات املسلحة‪.‬‬ ‫وق�ال زي�دان «اجملتم�ع الدول�ي ل�ن‬ ‫يتركن�ا هك�ذا منطق�ة ف�ي وس�ط البح�ر‬ ‫املتوس�ط مص�درا لإلره�اب والقالق�ل‬ ‫والعنف»‪ .‬واضاف «م�ا زلنا حتت القرار‬ ‫‪ 1970‬ال�ذي ص�در حلماي�ة املدنيني واي‬ ‫ش�خص يخرج بسلاحه ويقتل املدنيني‬ ‫يعتدي عل�ى املدنيني وهذا لي�س تهديدا‬ ‫ولك�ن ش�رح للواق�ع وقد يتج�ه اجملتمع‬ ‫الدولي لهذا االمر»‪.‬‬ ‫ون�دد رئي�س احلكوم�ة الليبي�ة‬ ‫باملواجهات التي وقعت مس�اء اخلميس‬ ‫ف�ي وس�ط طرابل�س بين مجموعتين‬

‫مس�لحتني واوقع�ت قتيلين وثالثين‬ ‫جريحا‪ .‬ودعا زيدان الشعب الى التحرك‬ ‫ضد امليليشيات املسلحة‪.‬‬ ‫وقال «من يريدون إقامة الدولة املدنية‬ ‫عليه�م ان يتب�رأوا م�ن حامل�ي السلاح‬ ‫ويطلب�وا منه�م تس�ليم السلاح للدولة‬ ‫وان يدعم�وا تكوي�ن اجليش والش�رطة‬ ‫وان يكون السلاح محايدا لدى اجليش‬ ‫والشرطة»‪.‬‬ ‫واض�اف «عل�ى الث�وار وغي�ر الثوار‬ ‫ان يتحمل�وا مس�ؤوليتهم في اس�تعمال‬ ‫السالح خلرق االمن في البالد‪ ،‬فالسالح‬ ‫الذي جم�ع للثورة هو الذي يخرق االمن‬ ‫ف�ي البالد وال مبرر إلطالق النار واألولى‬ ‫ان يرجع السالح للجيش والشرطة»‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعل�ق بحق�ول النف�ط‪ ،‬ق�ال‬ ‫زي�دان «وبس�بب تعط�ل النف�ط قد جتد‬ ‫الدولة نفسها في عجز ‪ ،‬وقد جند انفسنا‬ ‫في الشهر القادم او الذي يليه في مشكلة‬

‫رئيس الوزراء الليبي علي زيدان‬ ‫وذلك سواء في مليتة او الهالل النفطي»‪.‬‬ ‫وح�ث الليبيين على التظاه�ر احتجاجا‬ ‫على هذا االمر‪.‬‬

‫مازن الساكت‪ :‬االضراب سببه صراعات داخلية وخارجية‪ ‬وارفض االعتذار عن املنصب‬

‫وزير داخلية اسبق رئيسا جديدا الدارة صحيفة «الرأي» االردنية والعاملون يرفضون‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫طلب العش�رات من املعتصمني في مقر صحيفة‬ ‫«ال�رأي» األردني�ة م�ن رئي�س مجل�س اإلدارة‬ ‫اجلدي�د م�ازن الس�اكت مغ�ادرة مق�ر االعتصام‪،‬‬ ‫وهددوه مبنع دخوله مقر الصحيفة بعد س�اعات‬ ‫من تعيينه في موقعه ‪.‬‬ ‫وأعلن صحافيون في صحيفة «الرأي»‪ ،‬مس�اء‬ ‫امس األحد‪ ،‬رفضهم لق�رار احلكومة بتعيني وزير‬ ‫ً‬ ‫رئيسا جمللس إدارة صحيفتهم‪.‬‬ ‫داخلية أسبق‬ ‫وق�ال أعض�اء اللجن�ة التنس�يقية العتص�ام‬ ‫صحافي�ي صحيفة «ال�رأي» احلكومية التي تضم‬ ‫ً‬ ‫موظف�ا بع�د اجتماعه�م «نرفض ق�رار حكومة‬ ‫‪23‬‬ ‫عبدالل�ه النس�ور بتعيني وزير الداخلية األس�بق‬ ‫ً‬ ‫رئيس�ا جملل�س إدارة املؤسس�ة»‪،‬‬ ‫مازن الس�اكت‬ ‫ً‬ ‫خلفا لعلي العايد‪ ،‬وهو وزير إعالم أسبق‪.‬‬

‫وأوضحوا أن «املؤسس�ة بحاجة إلى شخصية‬ ‫اقتصادي�ة من طراز رفي�ع تقود املؤسس�ة إلى بر‬ ‫األمان‪ ،‬وال حتتاج إلى سياسي في هذه املرحلة»‪.‬‬ ‫وأك�د البي�ان على ض�رورة «محاربة الش�للية‬ ‫واحملس�وبية عن�د النظ�ر ف�ي تش�كيلة اجملل�س‬ ‫ت�رددت معروف�ة بصداقتها‬ ‫ك�ون األس�ماء الت�ي ّ‬ ‫الش�خصية م�ع رئي�س مجل�س اإلدارة اجلدي�د‬ ‫(م�ازن الس�اكت)»‪ .‬وكان مجلس إدارة مؤسس�ة‬ ‫الضمان االجتماعي الذراع االستثمارية للحكومة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫رئيسا جمللس إدارة املؤسسة‬ ‫قرر تعيني الس�اكت‬ ‫ّ‬ ‫الصحافي�ة األردني�ة‪ ،‬الت�ي تص�در صحيفت�ي‬ ‫«الرأي» و»ج�وردان تاميز» الناطق�ة باإلنكليزية‬ ‫ً‬ ‫اعتب�ارا من األحد‪ .‬وكان الس�اكت‪ ،‬وفور تعيينه‪،‬‬ ‫اجتمع مع املوظفني وطالبهم بإنهاء اعتصام كانوا‬ ‫ب�دأوه‪ ،‬وإلغ�اء اإلضراب الع�ام ال�ذي يعتزمون‬ ‫تنفي�ذه اإلثنني‪ ،‬م�ا يعني وقف ص�دور الصحيفة‬ ‫في اليوم التالي (الثالثاء)‪.‬‬ ‫ووع�د الس�اكت املوظفين احملتجين بتلبي�ة‬

‫مطلبه�م بإقرار الراتب الـ‪ً 16‬‬ ‫فورا‪ ،‬وأش�ار إلى أن‬ ‫مجل�س إدارة صحيف�ة «الرأي» س�يجتمع للنظر‬ ‫بباقي املطالب وعددها ‪ 6‬مطالب‪.‬‬ ‫غير أن احملتجني قرروا االستمرار في االعتصام‬ ‫وتنفي�ذ إض�راب عام الي�وم اإلثنني‪ ،‬م�ا لم تصدر‬ ‫قرارات مكتوبة تؤكد تلبية باقي مطالبهم‪.‬‬ ‫وأعل�ن م�ازن الس�اكت‪ ،‬ام�س األح�د‪ ،‬أن م�ا‬ ‫تش�هده صحيف�ة «ال�رأي» ن�اجت ع�ن «صراعات‬ ‫داخلي�ة وخارجي�ة»‪ ،‬وأش�ار إل�ى أن�ه م�ن املبكر‬ ‫تقدمي اعتذاره عن تولي املنصب‪.‬‬ ‫وقال الساكت لـ»يونايتد برس إنترناشونال»‪،‬‬ ‫إن م�ا يحص�ل ف�ي صحيف�ة «ال�رأي» احلكومي�ة‬ ‫ه�و «نتيجة صراع�ات داخلي�ة وخارجية»‪ ،‬وهي‬ ‫«قضاي�ا أبعد من املطالب» التي يطالب بها موظفو‬ ‫الصحيفة‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «م�ا أود قول�ه اآلن إن�ه م�ن املبكر‬ ‫تقدمي اعتذاري عن تولي املنصب»‪ ،‬واصفا نفس�ه‬ ‫بـ»الرجل احملاور»‪.‬‬

‫وكان رئي�س مجل�س اإلدارة الس�ابق عل�ي‬ ‫العايد‪ ،‬استدعى مساء يوم األربعاء املاضي‪ ،‬قوة‬ ‫أمنية ملواجهة املوظفني احملتجني في الصحيفة‪.‬‬ ‫وف�ي س�ابقة تع�د األول�ى م�ن نوعه�ا ف�ي‬ ‫تاري�خ الصحافة األردني�ة‪ ،‬امتن�ع رئيس حترير‬ ‫الصحيف�ة‪ ،‬س�مير احلي�اري‪ ،‬ع�ن نش�ر األخب�ار‬ ‫واألنشطة اليومية للحكومة‪.‬‬ ‫يذك�ر أن احلكوم�ة األردني�ة متل�ك ‪ ٪55‬م�ن‬ ‫أسس�ها الراح�ل‬ ‫أس�هم صحيف�ة «ال�رأي» الت�ي ّ‬ ‫وصفي التل‪ ،‬عام ‪.1971‬‬ ‫وأقال�ت احلكومة األردنية‪ ،‬امس االحد‪ ،‬رئيس‬ ‫مجل�س إدارة صحيف�ة «ال�رأي» الرس�مية عل�ى‬ ‫خلفية اس�تدعائه قوة أمنية ملواجهة احملتجني في‬ ‫الصحيفة يوم األربعاء املاضي‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫كيري‪ :‬سنواصل فرض العقوبات مع استمرار املفاوضات‬

‫تأجيل محادثات نووي ايران وروحاني‪ :‬حقوقنا النووية «خط احمر»‬ ‫■ عواصم‪-‬وكاالت‪ :‬نقلت وس�ائل اعالم إيرانية أمس عن الرئيس‬ ‫اإليراني حس�ن روحان�ي قوله إن «ح�ق تخصي�ب» اليورانيوم «خط‬ ‫أحم�ر» ال ميكن جت�اوزه وإن اجلمهورية اإلسلامية تصرفت بعقالنية‬ ‫وبلباق�ة خلال املفاوض�ات النووي�ة‪ .‬ونقلت وكال�ة الطلب�ة اإليرانية‬ ‫لألنباء عن روحاني قوله خالل كلمة أمام مجلس الش�ورى اإلسلامي‬ ‫(البرملان) «أبلغنا أطراف التفاوض أننا لن نقبل بأي تهديد أو عقوبات‬ ‫أو إذالل أو متيي�ز‪ .‬اجلمهوري�ة اإلسلامية ل�م ول�ن حتني رأس�ها أمام‬ ‫تهدي�دات من أي جهة‪ ».‬وأضاف «بالنس�بة لنا هن�اك خطوط حمراء ال‬ ‫ميكن جتاوزها‪ .‬املصالح القومية هي خطوطنا احلمراء وتشمل حقوقنا‬ ‫مبوجب القواعد الدولية وتخصيب (اليورانيوم) في إيران‪».‬‬ ‫وفش�لت إي�ران والق�وى العاملية مس�اء الس�بت ف�ي التوص�ل إلى‬ ‫اتف�اق للحد م�ن برنامج إيران النووي ولكنها قال�ت إنه جرى تضييق‬ ‫اخلالفات وإنها ستس�تأنف املفاوضات خالل عش�رة أي�ام في محاولة‬ ‫إلنهاء اجلمود املستمر منذ عشرة أعوام‪.‬‬ ‫وروحان�ي ال�ذي انتخب ف�ي يونيو حزي�ران هو احملرك الرئيس�ي‬ ‫للمس�اعي الدبلوماس�ية الرامي�ة للتوص�ل التف�اق ن�ووي لتخفي�ف‬ ‫العقوبات االقتصادية الصارمة على قطاعي النفط واملصارف‪.‬‬ ‫ويس�عى فريق التفاوض لالتفاق على إطار عمل خلطوات رامية إلى‬ ‫تبديد الشكوك األمريكية بأن إيران حتاول امتالك أسلحة نووية‪.‬‬ ‫وتقول اجلمهورية اإلسالمية إن انشطتها سلمية محضة بينما يقول‬ ‫املفاوضون إنهم مس�تعدون التخاذ اخلطوات الالزمة للتوصل ملثل هذا‬ ‫االتف�اق في حالة االعتراف بحقوقها النووي�ة وتخفيف القوى العاملية‬ ‫للعقوبات‪.‬‬ ‫هيغ ال يستبعد امكانية التوصل إلى اتفاق بني مجموعة '‪ '1+5‬وإيران‬ ‫بشأن برنامجها النووي‬ ‫رجح وزير اخلارجية البريطاني‪ ،‬وليام هيغ‪ ،‬أمس‪ ،‬امكانية‬ ‫إلى ذلك ّ‬ ‫التوص�ل إل�ى اتف�اق بين إي�ران ومجموع�ة (‪ )1+5‬بش�أن برنامجها‬ ‫النووي في محادثات جنيف بني اجلانبني‪.‬‬ ‫وق�ال هي�غ لهيئ�ة اإلذاع�ة البريطانية (بي ب�ي س�ي) إن اخلطوط‬ ‫العريض�ة لالتف�اق «كان�ت عل�ى طاول�ة املناقش�ات»‪ ،‬عل�ى الرغم من‬ ‫اعتراف�ه بأن احملادث�ات اجلاري�ة «صعبة للغاي�ة» بني اي�ران والدول‬ ‫اخلمس الدائمة العضوية في مجلس األمن الدولي إلى جانب أملانيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حيويا للحفاظ‬ ‫تقدما مت اجنازه في جنيف وكان‬ ‫واضاف «اعتقد بأن‬

‫على زخم املناقشات مع ايران‪ ،‬وهناك فرصة طيبة بالتوصل إلى اتفاق‬ ‫في األسابيع املقبلة‪ ،‬وهذا االتفاق موجود على الطاولة وميكن اجنازه‪،‬‬ ‫غير أن التفاوض صعب للغاية وال أستطيع تأكيد موعد انتهائه»‪.‬‬ ‫وع�زا هيغ تعث�ر مفاوضات جنيف إل�ى «أن بعض الثغ�رات ال تزال‬ ‫قائمة» بني ايران والقوى الست الكبرى»‪ ،‬غير أنه وصفها بأنها «ثغرات‬ ‫ضيقة بعد اجناز الكثير من النقاط بصورة صحيحة»‪.‬‬ ‫وقال «ه�ذه املفاوض�ات صعبة ً‬ ‫جدا لكنها أساس�ية للسلام واألمن‬ ‫الدوليين على مدى الس�نوات القليل�ة املقبلة‪ ،‬ولذلك علينا أن نس�تمر‬ ‫فيه�ا ألن األعض�اء الدائمني في مجل�س األمن متحدين بش�كل واضح‪،‬‬ ‫كم�ا أن األط�راف املعني�ة ص�ارت أقرب مما كان�ت عليه قب�ل ثالثة أيام‬ ‫م�ن احملادث�ات في جنيف»‪ .‬واض�اف وزير اخلارجي�ة البريطاني «كنا‬ ‫نقول الش�يء نفس�ه لطهران وندعم االتفاق ذاته‪ ،‬وهو أمر يتعني على‬ ‫االيرانيني التفكير به بعناية»‪.‬‬ ‫ويقترح االتفاق الذي جرى تداوله في مناقش�ات جنيف قيام ايران‬ ‫بتجميد توس�يع نش�اطها النووي‪ ،‬مقاب�ل تخفيف مح�دود للعقوبات‬ ‫الدولية املفروضة عليها منذ عدة سنوات‪.‬‬ ‫وفي الس�ياق ذاته أش�اد وزير اخلارجية الروسي سيرجي الفروف‬ ‫بالوفد االمريكي جلهوده من أجل التوصل إلى حل وس�ط في محادثات‬ ‫جنيف بخصوص البرنامج النووي االيراني‪.‬‬ ‫وقال الفروف لوس�ائل اإلعالم الروس�ية في جني�ف «اتفق الوزراء‬ ‫على أن العمل سيتواصل خطوة بخطوة على أساس متبادل وهذا مبدا‬ ‫يدعو اليه اجلانب الروس�ي منذ زمن طويل‪ .‬وفي النهاية أود ان اش�دد‬ ‫على الدور القيادي الذي لعبه الوفد االمريكي بقيادة (وزير اخلارجية)‬ ‫جون كيري في تشجيع أساليب تناول مقبولة اليران‪».‬‬ ‫وف�ي هذا الس�ياق قال وزي�ر اخلارجية االمريكي ج�ون كيري أمس‬ ‫ان الواليات املتحدة ال تزال تش�ك في استعداد ايران لتفكيك برنامجها‬ ‫الن�ووي وس�تواصل ف�رض العقوبات عليها م�ع اس�تمرار احملادثات‪.‬‬ ‫وقال كيري لتلفزيون (إن‪.‬بي‪.‬س�ي‪« ).‬نحن لسنا عميانا وال اعتقد اننا‬ ‫اغبي�اء‪ .‬اعتق�د ان لدينا احساس�ا مرهفا نقيس به م�ا اذا كنا نعمل في‬ ‫مصلحة بالدنا والعالم ام ال‪».‬‬ ‫وقال كي�ري ان الواليات املتحدة تهدف إل�ى حمل طهران على وقف‬ ‫أي عملي�ات جدي�دة للتطوي�ر النووي كخط�وة اولى باجت�اه التفكيك‬ ‫الكام�ل للبرنامج‪ .‬واضاف ان واش�نطن س�تبقي العقوب�ات في الوقت‬

‫تسونامي الفلبني يقتل اكثر‬ ‫من ‪ 10‬آالف شخص على األقل‬ ‫■ تاكلوبان‪-‬رويت�رز‪ :‬قال مس�ؤول كبير بالش�رطة‬ ‫في الفلبني أمس إن عش�رة آالف شخص على األقل لقوا‬ ‫حتفه�م ف�ي إقليم ليت�ي بوس�ط الفلبني ج�راء اإلعصار‬ ‫هاي�ان الق�وي الذي ضرب البلاد بأم�واج عاتية دمرت‬ ‫بلدات ساحلية وعاصمة اإلقليم‪.‬‬ ‫وذك�ر إيلمر س�وريا القي�ادي الكبير في الش�رطة أن‬ ‫اإلعص�ار هايان دمر ما بين ‪ 70‬و‪ 80‬باملئة من املنطقة في‬ ‫طريقه عبر إقليم ليتي يوم اجلمعة املاضي‪.‬‬ ‫ويبدو أن معظم الوفيات ناجمة عن ارتفاع منس�وب‬ ‫مياه البح�ر التي تناث�ر فيها احلطام ووصفه�ا كثيرون‬ ‫بأنها أش�به بأمواج املد العاتية (تسونامي) حيث سوت‬ ‫منازل باألرض وأغرقت مئات املواطنني‪.‬‬ ‫ولم تؤكد احلكومة ووكالة الكوارث حتى اآلن أحدث‬ ‫تقدي�ر لع�دد القتل�ى والذي يزي�د كثيرا ع�ن التقديرات‬ ‫األولية أمس السبت التي بلغت ألف قتيل على األقل‪.‬‬ ‫وكان�ت مدين�ة تاكلوب�ان عاصم�ة إقلي�م ليت�ي التي‬ ‫يقطنها ‪ 220‬ألف نس�مة ه�ي األكثر تض�ررا من اإلعصار‬ ‫هايان الذي قد يكون أقوى إعصار وصل إلى البر‪.‬‬ ‫وأظهرت لقطات مصورة جثثا على جانب الطريق أو‬ ‫حتت األنقاض‪ .‬ويبحث س�كان الق�رى عن املاء والغذاء‬ ‫وظلت جميع املتاجر واألسواق ومحالت البقالة مغلقة‪.‬‬ ‫وكان ري ريندو من بني القرويني الذين أخذوا بعض‬ ‫األطعم�ة من مح�ل بقالة قري�ب للنجاة بحياته�م‪ .‬وقال‬

‫الرئيس االيراني متحدثا الى البرملان امس في طهران‬ ‫احلال�ي‪ .‬وتابع «ل�م يتحدث اح�د بش�أن التخلص من الهي�كل احلالي‬ ‫للعقوبات‪ .‬الضغط سيستمر‪».‬‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫العبري�ة ف�ي عدده�ا‬ ‫كش�فت صحيف�ة (معاري�ف)‬ ‫ّ‬ ‫الصادر أمس األحد النقاب عن ّأن احلكومة اإلسرائيلية‬ ‫ً‬ ‫قرارا بش�ن هجوم شديد ضد اإلدارة األمريكية‬ ‫اتخذت‬ ‫حول االتفاق املرحلي التي جتريه إضافة للدول العظمى‬ ‫مع إيران حول برنامجها النووي‪ .‬ولفتت الصحيفة في‬ ‫الرئيسي إلى ّأن االتفاق املرحلي بني الواليات‬ ‫عنوانها‬ ‫ّ‬ ‫املتحدة وإيران والذي من املتوقع أن يتم التوقيع عليه‬ ‫خلال األس�بوعني القادمين يقضي بإيق�اف أو جتميد‬ ‫تخصي�ب اليورانيوم واخلطة النووية اإليرانية طوال‬ ‫النصف عام املقبل مقابل تخفي�ف العقوبات املفروضة‬ ‫على إيران‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬أوضحت الصحيفة ّأنه على الرغم‬ ‫من االتصاالت التي جرت على مدار األس�بوعني والتي‬ ‫تكلل�ت بزيارة وزي�ر اخلارجية األمريك�ي جون كيري‬ ‫نهاية األس�بوع املاضي‪ ،‬إال أن هناك فجوات كبيرة بني‬ ‫مواقف الطرفني إزاء امللف النووي اإليراني بل ووصل‬ ‫األم�ر إلى وجود أزم�ة ثقة بني رئيس ال�وزراء بنيامني‬ ‫نتنياهو ورئيس الواليات املتحدة باراك أوباما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائلة‪ً ،‬‬ ‫نقال ع�ن مصادر‬ ‫العبري�ة‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة‬ ‫ّ‬

‫السلفيون ينجحون في فتح جبهات قتال جديدة‬ ‫ضد احلوثيني ويحققون تقدما في تشتيت قواهم‬ ‫من خالد احلمادي‪:‬‬ ‫ذك�رت العدي�د م�ن املص�ادر أن الهدنة بين جماعة‬ ‫دماج مبحافظة صعدة‪،‬‬ ‫احلوثي والس�لفيني في منطقة ّ‬ ‫شمالي اليمن‪ ،‬انهارت منذ الوهلة األولى‪ ،‬إثر استمرار‬ ‫دم�اج وس�قوط ضحاي�ا رغ�م‬ ‫القص�ف الش�ديد عل�ى ّ‬ ‫االعالن عن التوصل ال�ى اتفاق لوقف اطالق النار بني‬ ‫اجلانبني‪.‬‬ ‫دماج‬ ‫وذك�رت املص�ادر أن القص�ف احلوث�ي عل�ى ّ‬ ‫أودى بحي�اة م�ا ال يقل عن‪ 4‬أش�خاص وإصابة نحو ‪6‬‬ ‫ً‬ ‫منزال للهدم‬ ‫دماج صباح أمس وتعرض ‪12‬‬ ‫آخري�ن‪ ،‬في ّ‬ ‫أو ألضرار بالغة ج�راء القصف العنيف الذي تعرضت‬ ‫ً‬ ‫خصوصا قرية الوطن‪ ،‬والذي استخدم فيه‬ ‫له املنطقة‪،‬‬ ‫احلوثي�ون املدفعية الثقيل�ة والصواري�خ والدبابات‪،‬‬ ‫منذ مس�اء الس�بت‪ ،‬في محاولة من احلوثيني القتحام‬ ‫دماج‪.‬‬ ‫منطقة ّ‬ ‫واك�دت املص�ادر أن احلوثيين وجه�وا ن�داء عب�ر‬ ‫دم�اج تطالبه�م بالرحي�ل‬ ‫مكب�رات الص�وت ألهال�ي ّ‬ ‫واخلروج من منطقتهم وهددته�م بالقصف في حال لم‬ ‫يستجيبوا لهذا النداء‪.‬‬ ‫وأكد رئيس اللجنة الرئاس�ية لـ(الق�دس العربي)‬ ‫أن�ه متك�ن صب�اح أم�س م�ن الدخ�ول ال�ى مق�ر دار‬ ‫دماج بصعدة للقاء القادة‬ ‫احلديث الس�لفي في منطقة ّ‬ ‫الس�لفيني‪ ،‬من أجل التفاوض معهم بشأن وقف إطالق‬ ‫النار بينهم وبني احلوثيني‪ ،‬لكنه لم يعط تفاصيل أكثر‬ ‫بشأن االلتزام بوقف إطالق النار من عدمه‪.‬‬ ‫من جهته�م أكد الس�لفيون ان اتفاقي�ة وقف اطالق‬ ‫دماج دخلت حيّ �ز التنفيذ من حيث التوقيت‪،‬‬ ‫الن�ار في ّ‬ ‫ومت االلتزام بها من قبل الس�لفيني ولك�ن لم يتم التزام‬ ‫بها م�ن قبل املقاتلين احلوثيني‪ ،‬حيث اس�تمر القصف‬ ‫دماج من قب�ل احلوثيني حتى في‬ ‫الش�ديد على منطق�ة ّ‬ ‫دماج صباح أمس‪.‬‬ ‫ظل وجود اللجنة الرئاسية في ّ‬ ‫دماج‪،‬‬ ‫وأعرب الناطق الرس�مي باس�م ابناء منطقة ّ‬ ‫س�رور الوادعي لـ(لق�دس العربي) عن قلقه الش�ديد‬ ‫دم�اج في ظل‬ ‫ج�راء اس�تمرار القص�ف احلوث�ي عل�ى ّ‬ ‫احلص�ار املس�تمر عليها م�ن قبل املس�لحني احلوثيني‪،‬‬ ‫لدم�اج‬ ‫وق�ال «اذا اس�تمر احلوثي�ون ف�ي قصفه�م ّ‬ ‫وحصاره�م لها ف�إن هذا ق�د يخلق حرب�ا طائفية‪ ،‬بني‬ ‫الطرفني‪ ،‬وقد يتسبب في حرب انتقامية وثارات قبلية‬ ‫ض�د جماع�ة احلوثي ف�ي مناط�ق مينية كثي�رة خارج‬ ‫محافظة صعدة»‪.‬‬ ‫دماج أكثر من‪ 12‬ألف‬ ‫وأوضح أنه «يوجد في منطقة ّ‬ ‫طالب س�لفي ينتم�ون الى الكثير من املناط�ق اليمنية‪،‬‬ ‫وبالتال�ي ق�د تضطر ه�ذه القبائ�ل الى الث�أر ألبناءها‬ ‫الذي�ن تعرض�وا للقصف من قب�ل جماع�ة احلوثي في‬ ‫دماج‪ ،‬ومالحقة أتباعها في أكثر من منطقة مينية‪ ،‬وهذا‬ ‫ّ‬ ‫ما بدأ بالفعل خالل األيام القليلة املاضية»‪.‬‬ ‫واش�ار إل�ى أن «الكثي�ر من رج�ال القبائ�ل اليمنية‬ ‫دماج ولنص�رة اخوانهم‬ ‫حترك�وا لنج�دة أبنائهم ف�ي ّ‬

‫■ جني�ف‪-‬أ ف ب‪ :‬عل�ى م�دى ثالث�ة‬ ‫اي�ام ج�رت مفاوض�ات مكثف�ة متع�ددة‬ ‫االطراف انضم اليها وزراء خارجية على‬ ‫عج�ل لكنه�ا ل�م تفض ال�ى اتفاق بش�أن‬ ‫املل�ف الن�ووي االيران�ي‪ ،‬عل�ى خلفي�ة‬ ‫موسيقى يونانية‪...‬‬ ‫فبعد يوم اول من العمل املضني امضاه‬ ‫املفاوض�ون ف�ي «النظر ال�ى جوانب هذا‬ ‫املل�ف ب�كل دقة» بع�د عقد م�ن احملادثات‬ ‫غي�ر اجملدية وف�ق تعبير اح�د املفاوضني‬ ‫الغربيين‪ ،‬هبت ري�اح قوية م�ن التفاؤل‬ ‫اجلمع�ة عل�ى فن�دق انتركونتيننت�ال‬ ‫ف�ي جني�ف ال�ذي كان ش�اهدا عل�ى كل‬ ‫املساومات في صالوناته الفاخرة‪.‬‬ ‫وب�دون س�ابق ان�ذار‪ ،‬حض�ر اربع�ة‬ ‫وزراء خارجي�ة (الوالي�ات املتح�دة‪،‬‬ ‫فرنس�ا‪ ،‬بريطاني�ا واملاني�ا) ف�ي الي�وم‬ ‫نفس�ه ال�ى سويس�را لالنضم�ام ال�ى‬ ‫نظيرهم االيراني‪.‬‬ ‫وغداة ذلك‪ ،‬تبعهم الس�بت مسؤوالن‬ ‫كبيران اخران‪ ،‬وزير اخلارجية الروس�ي‬ ‫وبع�ده نائ�ب الوزي�ر الصين�ي‪ .‬وي�وم‬ ‫اجلمع�ة حتدث�ت وف�ود ع�دة ع�ن احراز‬ ‫«تقدم»‪ .‬وتقرر يوم اضافي للعمل وس�ط‬ ‫اج�واء تطف�ح «بام�ال كبيرة» ف�ي امكان‬ ‫التوصل السبت بحسب بعض املشاركني‬ ‫ال�ى اتفاق يضع حدا لس�نوات عش�ر من‬ ‫التوترات وعدم التفاهم ويبعد خصوصا‬ ‫خطر مواجهة عسكرية‪.‬‬ ‫لكن صوتا انبرى علنا ليجذب االنتباه‬ ‫ال�ى وجود نق�اط اساس�ية بقي�ت بدون‬ ‫ح�ل‪ .‬وليقول انه بدون حل هذه املس�ائل‬ ‫العالقة لن يكون هناك اتفاق‪ .‬وبذلك ظهر‬ ‫وزير اخلارجية الفرنسي لوران فابيوس‬ ‫وكأن�ه العائق املس�بب باملراوح�ة‪ ،‬أكان‬ ‫ذلك صحيحا ام ال‪.‬‬ ‫وش�هد به�و انتركونتيننت�ال ي�وم‬

‫الس�بت حرك�ة ذه�اب واي�اب كثيف�ة‬ ‫للصحافيني وس�ط حضور قوي لعناصر‬ ‫الشرطة املكلفني توفير االمن‪ .‬كما تكاثرت‬ ‫اللق�اءات الثنائية والثالثي�ة او املتعددة‬ ‫في ذلك الي�وم‪ .‬وبعد الظه�ر تناول وزير‬ ‫اخلارجي�ة الفرنس�ي العش�اء لوح�ده‬ ‫خالل ربع ساعة في مطعم الفندق محاطا‬ ‫بوفده‪.‬‬ ‫وف�ي الس�اعات االول�ى م�ن املس�اء‬ ‫اجتمع�ت مجموع�ة الدول الس�ت املكلفة‬ ‫باملل�ف الن�ووي (الوالي�ات املتح�دة‪،‬‬ ‫روس�يا‪ ،‬الصين‪ ،‬فرنس�ا وبريطاني�ا‬ ‫اضاف�ة ال�ى املاني�ا) في اح�دى القاعات‪.‬‬ ‫وبحس�ب بع�ض املص�ادر‪ ،‬ع�رض ن�ص‬ ‫عل�ى االيرانيين الذي�ن تش�اوروا م�ع‬ ‫طهران وقدموا مالحظاته�م‪ .‬ثم عقد لقاء‬ ‫جديد بين مجموعة الدول الس�ت ووزير‬ ‫اخلارجية االيراني استمر ساعة ونصف‬ ‫الساعة‪.‬‬ ‫في ال�رواق كانت الوف�ود تتريث فيما‬ ‫كان يرافق في الداخل كل وزير معاونان‪،‬‬ ‫وكان تب�ادل االحادي�ث يج�ري باللغ�ة‬ ‫االنكليزي�ة ب�دون مترج�م‪ .‬ول�م يش�اهد‬ ‫الوزير الروسي سيرغي الفروف املعروف‬ ‫بانه من كبار املدخنني س�وى مرة واحدة‬ ‫خارج القاعة الشعال سيجارة‪.‬‬ ‫وفي الطابق نفس�ه عند اخ�ر الرواق‪،‬‬ ‫كان�ت املوس�يقى اليوناني�ة تص�دح م�ن‬ ‫حفل�ة راقص�ة يش�ارك فيه�ا حش�د كبير‬ ‫باللب�اس الرس�مي جلم�ع ام�وال لصالح‬ ‫مؤسس�ة يوناني�ة ارثوذكس�ية‪ .‬وكان‬ ‫مش�هد غريب رؤية اناس بلباس السهرة‬ ‫تائهين بني اف�راد الوف�ود املس�مرين في‬ ‫الرواق‪ .‬بعضهم كان يقتل الوقت باطراف‬ ‫حديث عن مباريات رياضية‪.‬‬ ‫وبع�د خم�س وعش�رين دقيق�ة م�ن‬ ‫منتصف الليل‪ ،‬كان ل�وران فابيوس اول‬

‫من خرج من القاع�ة عاقد اجلبني‪ .‬وتفوه‬ ‫ببض�ع كلمات ليتحدث ع�ن حتقيق تقدم‬ ‫لك�ن ايض�ا ع�ن اس�تحالة التوص�ل الى‬ ‫اتفاق‪ .‬وبحس�ب مصدر مق�رب من امللف‪،‬‬ ‫ل�م يك�ن ف�ي وس�ع االيرانيين املوافق�ة‬ ‫عل�ى مطال�ب ال�دول الس�ت‪ ،‬مؤك�دا ان‬ ‫نق�اط التعث�ر تذه�ب ابعد م�ن هواجس‬ ‫الفرنسيني‪.‬‬ ‫وانتقد حساب على موقع تويتر يعتقد‬ ‫خبراء في الشأن اإليراني أنه يتبع املرجع‬ ‫األعلى في إي�ران آية الله عل�ي خامنئي‪،‬‬ ‫فرنسا أمس بعدما ابدت باريس حتفظات‬ ‫على على اتفاق مقترح إلنهاء نزاع مستمر‬ ‫من�ذ عش�ر س�نوات‪ .‬وج�اء ف�ي تغريدة‬ ‫أرس�لت باللغة اإلجنليزية «املس�ؤولون‬ ‫الفرنس�يون يعادون األمة اإليرانية ً‬ ‫علنا‬ ‫على مدى السنوات القليلة املاضية‪..‬هذه‬ ‫خط�وة حمقاء وغير حصيف�ة‪ ،‬فيما قالت‬ ‫تغري�دة أخ�رى «الرجل احلكي�م‪ ،‬خاصة‬ ‫السياس�ي احلكي�م يج�ب أال يك�ون لديه‬ ‫الوازع لتحويل كيان محايد إلى عدو»‪.‬‬ ‫ول�م تع�ط اي مؤش�رات الى وس�ائل‬ ‫االعالم عن مواقف مختل�ف االطراف وال‬ ‫ع�ن النق�اط اخلالفي�ة‪ .‬فقد الت�زم جميع‬ ‫املشاركني بالصمت املطبق بشأن مضمون‬ ‫احملادثات طيلة االيام الثالثة‪.‬‬ ‫اما البريطانية كاثرين اش�تون ممثلة‬ ‫مجموع�ة ال�دول الس�ت‪ ،‬فاحتفظ�ت‬ ‫بابتسامتها واعلنت اثناء مؤمتر صحافي‬ ‫ختام�ي ع�ن لق�اء جدي�د عل�ى مس�توى‬ ‫موظفني في ‪ 20‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر في‬ ‫جنيف قبل جولة جديدة يحتمل ان تكون‬ ‫على مستوى وزاري‪.‬‬ ‫وفي الس�اعة الثانية فجر أمس خلص‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة األمريك�ي ج�ون كيري‬ ‫الوضع بقول�ه ان «الدبلوماس�ية حتتاج‬ ‫الى الوقت»‪.‬‬

‫تل أبيب تشن هجوم ًا غير مسبوق على واشنطن وتتهمها بفقدان البوصلة مع إيران‬

‫وزير خارجية اليمن يتهم إيران بدعم احلوثيني باألسلحة‬

‫عواصم وكاالت ـ «القدس العربي»‬

‫هل أفشلت باريس مفاوضات جنيف؟‬

‫أمريكي إلى إسرائيل لتهدئة التوتر‪ ..‬ونتنياهو‪ :‬سنمنع «االتفاق السيء»‬ ‫وفد‬ ‫ّ‬

‫«املهم عندنا امللبس واملاء‪ .‬ليس لدينا مشكلة مع الطعام‬ ‫اآلن ألننا وجدنا مخزونا كبيرا من األغذية‪».‬‬ ‫وفق�دت جيني دي ال كروز احلامل في ش�هرها الثامن‬ ‫‪ 11‬فردا من عائلتها في اإلعصار من بينهم ابنتها البالغة‬ ‫من العمر عامان‪.‬‬ ‫وقال�ت «ال أس�تطيع التفكي�ر وال أعرف م�اذا أفعل‪ .‬ال‬ ‫يس�عنا جميعا اآلن إال أن ننج�و بحياتنا‪ ،‬اليوم ولكن ال‬ ‫أعرف ما س�يحدث غدا أو بعد غد أو ما إذا كان بوس�عنا‬ ‫االستمرار في البقاء على قيد احلياة‪ .‬حقا ال أعرف‪».‬‬ ‫وقال مسؤولو املدينة إنهم يكافحون النتشال اجلثث‬ ‫وإرس�ال إم�دادات اإلغاث�ة إل�ى الناجني‪ .‬وأش�اروا إلى‬ ‫أعم�ال نهب واس�عة النطاق في الوقت ال�ذي تكافح فيه‬ ‫السلطات الستعادة النظام وإصالح خطوط االتصاالت‬ ‫التي دمرها اإلعصار‪.‬‬ ‫وهايان ه�و ثاني إعصار من الفئة اخلامس�ة يضرب‬ ‫الفلبين هذا الع�ام بعد اإلعصار أوس�اجي في س�بتمبر‬ ‫أيلول‪ .‬ويجتاح الفلبني ‪ 20‬إعصارا س�نويا في املتوسط‬ ‫وكان هاي�ان هو اإلعص�ار الرابع والعش�رين منذ بداية‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وتراجع�ت ق�وة اإلعص�ار هايان إل�ى الفئ�ة الرابعة‬ ‫يوم الس�بت رغم أن بعض خبراء األرص�اد قالوا إنه قد‬ ‫يش�تد مجددا فوق بحر الصني اجلنوب�ي في طريقه إلى‬ ‫فيتنام‪.‬‬

‫احملاصري�ن هن�اك م�ن قب�ل جماع�ة احلوث�ي والذين‬ ‫يتعرضون للقصف الش�ديد منذ مطلع الشهر املاضي»‪،‬‬ ‫في ان�دالع املواجهات في منطقة كت�اف بصعدة‪ ،‬حيث‬ ‫يق�وم رج�ال القبائل املوالين للس�لفيني بتأمني طريق‬ ‫دماج لتقدمي الدعم البشري للسلفيني‬ ‫دخول الى منطقة ّ‬ ‫الذين توافدوا اليها من العديد من املناطق اليمنية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحذر الوادعي من اس�تمرار االقتتال بني احلوثيني‬ ‫والس�لفيني أمدا طويال ودخوله أطوار كثيرة‪ ،‬في حال‬ ‫ل�م تتدخ�ل الدول�ة لوقف إطلاق النار بين اجلانبني‪.‬‬ ‫وطال�ب الدول�ة بالتدخل الس�ريع لوقف ه�ذه احلرب‬ ‫حتى ال تأخذ بع�دا طائفيا ومتتد احلرب ألغلب مناطق‬ ‫اليم�ن وتدخ�ل البلد ف�ي أت�ون مواجهات مس�لحة قد‬ ‫يصعب الس�يطرة عليها‪ ،‬في ظل التداخل السكاني بني‬ ‫املؤيدين للحوثيني واملناصرين للسلفيني‪.‬‬ ‫وذك�رت مص�ادر محلي�ة أن الكثي�ر م�ن املقاتلين‬ ‫الس�لفيني تواف�دوا ال�ى منطق�ة ح�رض‪ ،‬وه�ي بداية‬ ‫املدخل الغربي حملافظ�ة صعدة‪ ،‬من العديد من املناطق‬ ‫اليمني�ة‪ ،‬وأن انص�ار جماع�ة احلوثي حاول�وا منعهم‬ ‫م�ن الوصول ال�ى محافظة صع�دة‪ ،‬وقع�ت مواجهات‬ ‫عنيف�ة بين اجلانبني‪ ،‬م�ا اضط�ر جماع�ة احلوثي الى‬ ‫إرس�ال دبابتني الى القرب من منطقة حرض للسيطرة‬ ‫عل�ى الطريق العام بني حرض وصعدة ومنع تسلس�ل‬ ‫دماج بصعدة‪.‬‬ ‫املقاتلني السلفيني عبرها الى منطقة ّ‬ ‫وقالت مصادر إعالمية أن اشتباكات عنيفة اندلعت‬ ‫فجر امس في منطقة كتاف بصعدة واس�فرت عن تقدم‬ ‫حلف النص�رة من رج�ال القبائل املؤيدين للس�لفيني‪،‬‬ ‫والذين متكنوا من االس�تيالء على موقع عسكري تابع‬ ‫جلماعة احلوثي واالستيالء على كافة األسلحة فيه‪.‬‬ ‫ونسب موقع (اخبار الساعة) املستقل ملصدر محلي‬ ‫في منطق�ة كتاف قوله «ان االش�تباكات الت�ي اندلعت‬ ‫قب�ل فجر األحد اس�فرت عن تقدم للقبائل واالس�تيالء‬ ‫على موقع حوثي‪ ،‬ووقوع قتلى من احلوثيني»‪ .‬مش�يرا‬ ‫ال�ى رجال القبائل في منطقة كت�اف حققوا تقدما كبيرا‬ ‫عل�ى املس�لحني احلوثيين‪ ،‬وأنه�م مس�يطرون عل�ى‬ ‫الوضع العسكري هناك‪.‬‬ ‫الى ذلك اتهم وزير اخلارجية اليمني أبو بكر القربي‬ ‫إيران بتزويد احلوثيني باألس�لحة التي تغذي احلرب‬ ‫بني احلوثيني والس�لفيني في منطقة «دماج» مبحافظة‬ ‫صعدة‪ ،‬شمالي البالد‪.‬‬ ‫وق�ال القرب�ي‪ ،‬ف�ي تصريح�ات تلفزيوني�ة مس�اء‬ ‫الس�بت‪ ،‬إن اليم�ن «يتمن�ى من إي�ران موقف�ا واضحا‬ ‫وصريح�ا بالتوق�ف عن التدخ�ل في ش�أنها الداخلي‪،‬‬ ‫بع�د ثب�وت تزوي�د إي�ران للحوثيين باألس�لحة م�ن‬ ‫خالل باخرة احتجزت خالل األش�هر املاضية في املياه‬ ‫اإلقليمي�ة اليمنية»‪ .‬ولم يتس�ن احلص�ول على تعقيب‬ ‫فوري م�ن الس�لطات اإليرانية على ما ذكره املس�ؤول‬ ‫اليمني‪.‬‬ ‫وس�بق أن احتج�زت الس�لطات اليمني�ة الس�فينة‬ ‫«جيه�ان ‪ »1‬ف�ي مياهه�ا اإلقليمي�ة‪ ،‬وقالت إنه�ا كانت‬ ‫حتتوي على م�واد متفجرة وصواريخ ومواد ش�ديدة‬ ‫ً‬ ‫فضلا ع�ن قذائ�ف‬ ‫االنفج�ار م�ن ن�وع «س�ي ف�ور»‪،‬‬ ‫ومتفجرات ووس�ائل إع�داد عبوات متفج�رة وأحزمة‬

‫موقع مقرب من خامنئي‪ :‬الفرنسيون يعادون األمة اإليرانية‬

‫ناس�فة‪ ،‬واتهم�ت إي�ران باملس�ؤولية‪ ،‬وه�و م�ا نفت�ه‬ ‫طهران حينها‪.‬‬ ‫وطلبت احلكومة اليمنية رس�ميا م�ن مجلس األمن‬ ‫الدول�ي إجراء حتقيق في ملف الس�فينة‪ ،‬حيث يحظر‬ ‫ق�رار أص�دره اجملل�س ع�ام ‪ 2007‬عل�ى إي�ران تصدير‬ ‫األس�لحة كأحد العقوبات املفروض�ة عليها على خلفية‬ ‫اتهام�ات له�ا بتطوي�ر برنامجه�ا الن�ووي ألغ�راض‬ ‫عسكرية‪ .‬ومنذ نحو األسبوعني‪ ،‬تشهد منطقة «دماج»‬ ‫ف�ى محافظ�ة صع�دة‪ ،‬التى يس�يطر عليه�ا احلوثيون‬ ‫من�ذ الع�ام ‪ ،2010‬اش�تباكات مس�لحة بين الس�لفيني‬ ‫واحلوثيين خلفت نح�و ‪ 100‬قتيل من الس�لفيني و‪200‬‬ ‫مص�اب‪ ،‬ف�ي حين ل�م يعل�ن احلوثي�ون (ش�يعة)عن‬ ‫خسائرهم‪.‬‬ ‫وح�ذر القربي من اتس�اع رقعة القتال ف�ي املنطقة‪،‬‬ ‫وق�ال إن «هن�اك أنص�ارا للحوثيين ف�ي كل مناط�ق‬ ‫اليم�ن»‪ ،‬منوه�ا بجه�ود الس�لطات اليمني�ة وجلن�ة‬ ‫الوساطة الرئاسية للعمل من أجل وقف إطالق النار‪.‬‬ ‫وق�ال القرب�ي إن اخلالف�ات املذهبي�ة غريب�ة عل�ى‬ ‫اليم�ن‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى أنه على «مدى قرون عاش�ت الس�نية‬ ‫والزيدي�ة ف�ي سلام ووئام في املس�اجد وف�ي احلياة‬ ‫اليومية»‪.‬‬ ‫يأتي ذلك في ظل استمرار القصف احلوثي مبختلف‬ ‫األس�لحة الثقيل�ة على منطقة دماج‪ ،‬من�ذ األربعاء قبل‬ ‫املاضي‪ ،‬بحسب مصادر سلفية ‪.‬‬ ‫وقتل أربعة أشخاص وجرح نحو ‪ 10‬أخرون‪ ،‬بينهم‬ ‫أوروبي�ون‪ ،‬أم�س‪ ،‬في قص�ف حوثي عني�ف مبختلف‬ ‫األسلحة الثقيلة على منطقة دماج‪ ،‬وفق املتحدث باسم‬ ‫السلفيني في «دماج» سرور الوادعي‪.‬‬ ‫وقال الوادعي لوكالة األناضول إن جماعة احلوثي‬ ‫الش�يعية هاجم�ت منطق�ة دم�اج ف�ي وق�ت متأخ�ر‪،‬‬ ‫مس�اء الس�بت واس�تمر الهج�وم حتى صب�اح أمس‪،‬‬ ‫واس�تخدمت مختلف أنواع األس�لحة بينه�ا الدبابات‬ ‫واملدفعية وقذائف الهاون ‪.‬‬ ‫وأض�اف أن جماع�ة احلوثيين تس�تخدم مكب�رات‬ ‫الصوت لتحذير مواطني املنطقة بالقصف بالصواريخ‬ ‫مالم يعلنوا اإلستسالم لسلطة احلوثي‪.‬‬ ‫إلى ذلك قتل ‪ 9‬أش�خاص‪ ،‬وأصيب ‪ 6‬آخرون‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫في مواجهات بني مس�لحني قبليين مبحافظة البيضاء‬ ‫ش�رق اليم�ن‪ ،‬من أجل الس�يطرة على ش�ؤون مديرية‬ ‫(بلدية) مكيراس‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در أمن�ي مين�ي‪ ،‬ليونايت�د ب�رس‬ ‫انترناش�ونال‪« ،‬إن مواجهات مس�لحة وقعت مبديرية‬ ‫مكي�راس بين مس�لحني يتبع�ون مدي�ر املديري�ة‪،‬‬ ‫ومس�لحني قبليني من اللجان الش�عبية احملسوبة على‬ ‫حزب اإلصالح أس�فرت عن مقتل ‪ 9‬وجرح ‪ 6‬اخرين من‬ ‫اجلانبين»‪ .‬وأض�اف أن املواجهات وقع�ت على خلفية‬ ‫السيطرة على شؤون املديرية‪.‬‬ ‫ويش�هد اليمن انفالت امني منذ انتقال السلطة الى‬ ‫الرئي�س عب�د ربه منص�ور ه�ادي الذي تس�لم مقاليد‬ ‫احلك�م في فبراير ش�باط ‪ 2012‬بع�د ان تخلى الرئيس‬ ‫السابق علي عبد الله صالح عن حكم البالد اثر تسوية‬ ‫رعتها دول اخلليج في نوفمبر‪/‬تشرين الثاني ‪.2011‬‬

‫سياس�يّ ة وصفتها ّ‬ ‫بأنها رفيعة املس�توى ف�ي تل أبيب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫العبرية قد‬ ‫إن األزم�ة بين الواليات املتح�دة والدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫وصلت إل�ى أوجه�ا وذلك بس�بب الف�رق الواضح بني‬ ‫ما وصل إلى إس�رائيل من آخر املس�تجدات ومس�ودة‬ ‫االتف�اق ال�ذي ق�ام به�ا األمريكي�ون وال�دول العظمى‬ ‫م�ع النظ�ام اإليران�ي اجلدي�د‪ .‬وبحس�ب م�ا ج�اء في‬ ‫ً‬ ‫متمثال‬ ‫الصحيفة فإنه وبع�د أن ألغى اجلانب األمريكي‬ ‫مبستش�اري وزي�ر اخلارجي�ة التصريح�ات الت�ي مت‬ ‫التخطيط إلرس�الها لوس�ائل اإلعالم في بداي�ة اللقاء‬ ‫مع نتنياهو يوم اجلمعة الفائت‪ ،‬والذي جرى في مطار‬ ‫بن غوريون‪ ،‬س�ارع األخير إلى التصريح أمام وس�ائل‬ ‫اإلعالم ّ‬ ‫بأن إس�رائيل غير ملزمة ب�أي اتفاق مع إيران‪،‬‬ ‫وأن�ه ل�ن يخض�ع للضغوط�ات الدولية الت�ي متارس‬ ‫ضده للموافقة على ذلك‪.‬‬ ‫ولفت�ت الصحيف�ة إل�ى أن نتنياهو بع�د اللقاء حث‬ ‫جون كي�ري على عدم املوافقة على التوقيع على صفقة‬ ‫م�ع إي�ران ألنه ي�رى ف�ي ذل�ك خدع�ة إيراني�ة للدول‬ ‫العظم�ى ف�ي العال�م‪ ،‬إال أن أوباما حتدث م�ع نتنياهو‬ ‫ف�ي مكامل�ة هاتفي�ة أراد م�ن خالله�ا تخفي�ف التوت�ر‬ ‫الس�ائد‪ ،‬وأعلن البيت األبيض في أعقاب املكاملة أن ً‬ ‫كال‬ ‫م�ن نتنياه�و وأوباما س�يواصالن التش�اور في األيام‬ ‫القادم�ة‪ ،‬كم�ا أعلن البي�ت األبيض ّأنه س�يتم اطالعها‬ ‫على آخر املستجدات‪.‬‬

‫ومح�ور االختلاف الت�ي أش�ارت إلي�ه الصحيف�ة‬ ‫يتمث�ل في أن االتفاق م�ع إيران يختل�ف كليً ا عن ما مت‬ ‫إبالغ إس�رائيل ب�ه في األي�ام املاضية من قب�ل اإلدارة‬ ‫األمريكية‪ ،‬في حني وصف مس�ؤولون كب�ار في الدولة‬ ‫العبري�ة االتف�اق املب�رم بين األط�راف بالس�يئ ً‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأض�اف املس�ؤولون إن الوالي�ات املتح�دة تراجع�ت‬ ‫بس�هولة أم�ام إيران‪ ،‬وذل�ك من خلال إظهارهم بأنهم‬ ‫يرغبون في التوصل إلى اتفاق بس�رعة‪ ،‬الفتني إلى أن‬ ‫اإليرانيني جاؤوا للمحادثات زحفا يريدون من خاللها‬ ‫تخفي�ف العقوب�ات‪ ،‬والغري�ب ف�ي األم�ر أن الواليات‬ ‫املتح�دة أبدت اس�تعدادها للتوصل التف�اق معهم على‬ ‫نح�و أس�رع وق�د اس�تجابوا بس�هولة أكث�ر للمطالب‬ ‫اإليرانية‪.‬‬ ‫وفي السياق ذاته‪ ،‬كشف رئيس الوزراء اإلسرائيلي‬ ‫بنيامين نتنياه�و األح�د النق�اب ع�ن ّأنه ق�ام بإجراء‬ ‫سلس�لة مكامل�ات هاتفي�ة خلال اليومين املاضيني مع‬ ‫ع�دد من قادة ال�دول العظمى ّ‬ ‫وحذرهم م�ن ّأن الصفقة‬ ‫اآلخ�ذة بالتبل�ور مع إيران بش�أن برنامجه�ا النووي‬ ‫تشكل خطرا على العالم أجمع‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫العبرية عن نتنياهو‬ ‫ونقل موقع صحيفة (هآرتس)‬ ‫ّ‬ ‫قول�ه ّإنه أعرب ع�ن أمله خالل املكامل�ات الهاتفية التي‬ ‫أجراها مع رؤس�اء الواليات املتحدة وروسيا وفرنسا‬ ‫واملستش�ارة األملانية ورئي�س ال�وزراء البريطاني أال‬

‫يتم توقيع ما أس�ماه باتفاق مقابل أي ثمن‪ ،‬عالوة على‬ ‫ذل�ك‪ ،‬أف�ادت (هآرت�س) ّأن نتنياه�و دعا ق�ادة الدول‬ ‫اخلم�س إلى التري�ث ودراس�ة جميع املس�ائل العالقة‬ ‫بإمعان كون القرارات الواجب اتخاذها تاريخية‪.‬‬ ‫ووفق�ا للموق�ع الذي نقل ع�ن نتنياه�و أقواله‪ّ ،‬‬ ‫فإن‬ ‫رئي�س الوزراء ق�ال أيضا ّ‬ ‫إن االتف�اق يقضي بتخفيف‬ ‫العقوب�ات املفروض�ة عل�ى إي�ران من�ذ س�نوات وف�ي‬ ‫الوقت نفسه يسمح لها مبواصلة تخصيب اليورانيوم‬ ‫وإنت�اج م�ادة البلوتوني�وم املش�عة‪ ،‬وخل�ص رئيس‬ ‫اإلس�رائيلي إل�ى الق�ول ّ‬ ‫العبري�ة‬ ‫إن الدول�ة‬ ‫ال�وزراء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫س�تعمل كل م�ا بوس�عها ملن�ع توقي�ع اتفاق س�يء بني‬ ‫واجلمهوري�ة اإلسلاميّ ة‬ ‫مجموع�ة ال�دول (‪)1+5‬‬ ‫ّ‬ ‫سياس�ية رفيعة في‬ ‫اإليرانيّ �ة‪ .‬ونقل املوقع عن مصادر‬ ‫ّ‬ ‫ت�ل أبيب قوله�ا ّإنه في األي�ام القليلة القادمة س�يصل‬ ‫العبري�ة عدد م�ن السياس�يني األمريكيني‬ ‫إل�ى الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫رفيعي املس�توى لالجتماع مع كبار ّ‬ ‫صناع القرار في تل‬ ‫أبيب واإليضاح لهم بش�كل مباش�ر ما ج�رى في جولة‬ ‫املفاوضات األخيرة بني ال�دول العظمى وإيران‪ ،‬وذلك‬ ‫على خلفية التوتر الش�ديد الس�ائد بني واش�نطن وتل‬ ‫ً‬ ‫قائل�ة ّ‬ ‫إن نائبة وزير‬ ‫أبي�ب‪ ،‬وأضاف�ت املص�ادر عينه�ا‬ ‫األمريكي‪ ،‬ووندي شيرمان‪ ،‬ستترأس الوفد‬ ‫اخلارجيّ ة‬ ‫ّ‬ ‫األمريكي وس�تجتمع هي واملسؤولني اآلخرين ً‬ ‫أوال إلى‬ ‫ّ‬ ‫القومي‪ ،‬يوسي كوهني‪.‬‬ ‫مستشار األمن‬ ‫ّ‬

‫بدء محاكمة تسعة من «القاعدة» التهامهم‬ ‫مبحاولة اغتيال الرئيس اليمني‬ ‫■ عدن‪-‬أ ف ب‪ :‬ب�دأت في صنعاء أمس‬ ‫محاكمة تسعة اش�خاص يشتبه بانتمائهم‬ ‫لتنظي�م القاع�دة بتهمة التخطي�ط الغتيال‬ ‫الرئي�س اليمن�ي عب�د رب�ه منص�ور هادي‬ ‫بزرع قنبلة في طريق موكبه‪.‬‬ ‫ويواجه املتهمون تهم «اش�تراكهم خالل‬ ‫الع�ام ‪ 2013‬ف�ي عصاب�ة مس�لحة ومنظمة‬ ‫لتنظي�م القاع�دة للقي�ام بأعم�ال اجرامية‬ ‫تس�تهدف رجال الس�لطة العامة واالجانب‬ ‫واع�دوا لذل�ك الغ�رض الع�دة الالزم�ة من‬ ‫االس�لحة واملتفج�رات ووس�ائل اتص�ال‬ ‫وتواص�ل معرضين بذل�ك ام�ن وسلامة‬ ‫الوط�ن واس�تقراره للخط�ر»‪ ،‬بحس�ب م�ا‬ ‫اوردت وكالة سبا اليمنية لالنباء‪ .‬واضاف‬ ‫ق�رار االته�ام ان س�تة م�ن املتهمين « قاموا‬ ‫بوض�ع عبوة ناس�فة ف�ي اخلط الرئيس�ي‬ ‫بشارع الس�تني وس�ط اخلط الذي مير منه‬ ‫رئي�س اجلمهورية مبوكبه بش�كل مس�تمر‬ ‫عند ذهابه ملزاولة عمله في القصر الرئاسي‬ ‫لتفجيرها عن�د وصول املوكب عبر االتصال‬ ‫برق�م التلف�ون املوص�ل بالعب�وة الناس�فة‬ ‫قاصدي�ن بذل�ك الني�ل م�ن حي�اة رئي�س‬ ‫اجلمهورية ومرافقيه»‪.‬‬ ‫وف�ي ‪ 12‬ايار‪/‬مايو املاض�ي ذكر موقع ‪26‬‬

‫س�بتمبر‪.‬نت التابع لوزارة الدفاع ان قوات‬ ‫االم�ن فككت عبوة ناس�فة عث�ر عليها قرب‬ ‫جسر وس�ط املدينة‪ .‬واحتوت العبوة على‬ ‫نحو س�بعة كل�غ من املواد املتفج�رة اضافة‬ ‫ال�ى جه�از توقي�ت ووضعه�ا مجه�ول كان‬ ‫يركب س�يارة اجرة حتت اجلس�ر‪ ،‬بحسب‬ ‫املوقع‪ .‬ومثل ثمانية من املتهمني في احملكمة‬ ‫بينم�ا ال ي�زال اخر طليقا‪ ،‬بحس�ب مراس�ل‬ ‫فرانس برس الذي حضر اجللسة‪.‬‬ ‫وافرج عن احد املتهمني في احملكمة االحد‬ ‫بس�بب ع�دم كفاي�ة االدل�ة‪ ،‬وق�رر القاضي‬ ‫هلال حام�د محف�ل ال�ذي ي�رأس اجللس�ة‬ ‫تاجي�ل احملاكمة حت�ى ‪ 24‬تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر‪.‬‬ ‫الى ذلك اعتبر القيادي في حركة «انصار‬ ‫الل�ه» احلوثية في اليمن‪ ،‬محم�د البخيتي‪،‬‬ ‫الي�وم األحد‪ ،‬أن الس�عودية مس�تفيدة من‬ ‫احل�رب العبثي�ة مبنطقة دماج بين عناصر‬ ‫احلركة والس�لفيني‪ ،‬وذل�ك لتغطية طردها‬ ‫عشرات االالف من العمال اليمنيني‪.‬‬ ‫وق�ال البخيتي وهو عض�و جلنة احلوار‬ ‫اليمني�ة‪ ،‬ليونايت�د ب�رس انترناش�ونال‪،‬‬ ‫«إن احل�رب في دم�اج عبثية‪ ،‬تت�م لتغطية‬ ‫م�ا قامت به الس�لطات الس�عودية من طرد‬

‫لعش�رات اآلالف م�ن املغتربين اليمنيين‬ ‫بحجة تنفيذ قانون العمل السعودي»‪.‬‬ ‫وأض�اف «لكن ذلك يتع�ارض مع اتفاقية‬ ‫الطائف املوقعة بني البلدين وظل معموال بها‬ ‫الى فترة قريبة‪ ،‬والتي تنص على مس�اواة‬ ‫املواطنيني اليمنيني والسعوديني»‪.‬‬ ‫وجتددت املواجهات اليوم مبنطقة دماج‬ ‫بني احلوثيني والس�لفيني الذين اعلنوا عن‬ ‫مقتل ‪ 4‬من عناصرهم في مواجهات مسلحة‬ ‫منذ الصباح‪.‬‬ ‫وحول ما تردد عن س�قوط مدينة حرض‬ ‫القريبة من احلدود السعودية اليوم بأيدي‬ ‫عناص�ر حركة «انصار الل�ه»‪ ،‬قال البخيتي‬ ‫إنه�ا «اش�اعات من قب�ل الس�لفيني من أجل‬ ‫احلصول على اموال طائلة من الرياض»‪.‬‬ ‫غي�ر ان�ه لف�ت ال�ى ان عناص�ر حركت�ه‬ ‫اس�تعادوا موق�ع «جب�ل النار» العس�كري‬ ‫املطل على حرض‪ ،‬والذي سلمه اللواء على‬ ‫محس�ن األحم�ر املق�رب م�ن الس�لفيني لهم‬ ‫حملاصرة عناصر احلركة‪.‬‬ ‫واته�م البخيت�ي الل�واء األحم�ر بتقدمي‬ ‫الدع�م واملس�اندة للمس�لحني الس�لفيني‬ ‫واجملموع�ات املس�لحة التابع�ة للش�يخ‬ ‫القبلي‪ ،‬حسين األحمر‪ ،‬والتي تقوم بفرض‬

‫حصار على صعدة من كل االجتاهات‪.‬‬ ‫وم�ن جانبه�ا‪ ،‬قال�ت مص�ادر مقربة من‬ ‫الس�لفيني‪ ،‬إن قبائل حلف «جبهة النصرة»‬ ‫جنحت في وقت قياس�ي من الس�يطرة على‬ ‫جبل النار بالكامل وعلى كل املواقع احمليطة‬ ‫به‪.‬‬ ‫وأرجع�ت املص�ادر حتري�ك الدباب�ات‬ ‫التابع�ة للحوثيين إل�ى مح�ور ح�رض‪،‬‬ ‫إمن�ا يأتي ف�ي «محاولة جدي�دة لفتح طرق‬ ‫لوصول اإلمدادات إليهم بعد قطعها من قبل‬ ‫حلف جبهة النصرة التي يدعمها االالف من‬ ‫القبائل»‪.‬‬ ‫وقام�ت مجموع�ات س�لفية من�ذ مطل�ع‬ ‫الش�هر اجلاري‪ ،‬مبحاصرة محافظة صعدة‬ ‫م�ن كل اإلجتاه�ات‪ ،‬األم�ر ال�ذي أدى ال�ى‬ ‫ارتف�اع اس�عار امل�واد الغذائي�ة وأس�عار‬ ‫املشتقات النفطية بشكل خيالي‪.‬‬ ‫ورغ�م اعلان رئي�س اللجنة الرئاس�ية‬ ‫للوس�اطة بني احلوثيني والسلفيني‪ ،‬يحيى‬ ‫أب�و اصب�ع‪ ،‬الي�وم األح�د‪ ،‬أن املواجه�ات‬ ‫انته�ت‪ ،‬وان وق�ف إطلاق الن�ار دخل حيز‬ ‫التنفي�ذ‪ ،‬إال أن مص�در محلي اك�د ليونايتد‬ ‫ب�رس انترناش�ونال‪ ،‬أن أص�وات «إطلاق‬ ‫النار واإلنفجارات ما تزال تهز املنطقة»‪.‬‬

‫الغموض يخيم على االنتخابات الرئاسية في املالديف بعد تأجيلها مجددا‬ ‫■ ماليه‪-‬ا ف ب‪ :‬ساد الغموض أمس في املالديف بعد قرار‬ ‫احملكم�ة العليا ارج�اء الدورة الثاني�ة لالنتخابات الرئاس�ية‬ ‫التي يرجح ان يفوز بها الرئيس الس�ابق الذي كان اول رئيس‬ ‫دولة منتخب دميقراطيا قبل االطاحة به‪.‬‬ ‫وبالرغ�م م�ن القل�ق املتنام�ي لدى االس�رة الدولية بش�أن‬ ‫املسار الدميقراطي في هذا االرخبيل الواقع في احمليط الهندي‪،‬‬ ‫تدخل�ت الس�لطات أمس للم�رة الثالث�ة في خالل ثالثة اش�هر‬ ‫لتاجيل موعد االنتخاب‪.‬‬ ‫فف�ي مطل�ع ايلول‪/‬س�بتمبر املاض�ي مت الغ�اء االنتخاب�ات‬ ‫قب�ل حتديد اس�تحقاق انتخاب�ي في تش�رين االول‪/‬اكتوبر ثم‬ ‫مت ارجاؤه في نهاية املطاف الى التاس�ع والعاش�ر من تشرين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر‪ .‬وبعد ال�دورة االولى التي جرت الس�بت كان‬ ‫يفت�رض ان تفت�ح مراك�ز االقت�راع مج�ددا ابوابه�ا ظهر أمس‬ ‫لتس�مح للمالديف الش�هيرة بش�واطئها بانتخاب رئيس وفقا‬ ‫للدستور‪.‬‬ ‫لكن احملكم�ة العليا اعلنت ان «كل الس�لطات املعنية تبلغت‬ ‫بان االنتخابات املقررة ال ميكن اجراؤها» وتكون هكذا قد قبلت‬ ‫طلب املرشح الذي حل ثالثا في الدورة االولى‪.‬‬ ‫وينص دستور ‪ 2008‬على وجوب انتخاب رئيس جديد قبل‬ ‫‪ 11‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‪ .‬لكنه ال ينص على اي رئيس موقت‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫لذلك فان هذا البلد الذي ترتهن ثروته الس�ياحية باس�تقراره‬ ‫سيكون مهددا بحالة من الفوضى في حال شغور احلكم‪.‬‬ ‫وق�د حل محمد نش�يد (‪ 46‬عاما) زعي�م املعارضة في املرتبة‬ ‫االولى الس�بت مع ‪ ٪46,93‬من االصوات بحس�ب اخر تعداد‪.‬‬ ‫وبذل�ك يتق�دم بش�وط كبير عل�ى املرش�حني االخري�ن اللذين‬ ‫ينافس�انه لكن هذه النتيجة تبقى غي�ر كافية العالن فوزه من‬ ‫الدورة االولى‪.‬‬ ‫وكان نش�يد اول رئيس دولة ينتخ�ب دميقراطيا في البالد‬ ‫في ‪ 2008‬بعد ثالثني س�نة م�ن احلكم االس�تبدادي‪ .‬وقد هاجم‬ ‫نش�يد السجني السياس�ي السابق والناش�ط في مجال الدفاع‬ ‫ع�ن البيئ�ة‪ ،‬الس�لطة القضائي�ة وق�وات االم�ن الت�ي يتول�ى‬ ‫املناصب العليا فيها مقربون من س�لفه‪ .‬وفي االسابيع االخيرة‬ ‫ندد نشيد الذي دفع في شباط‪/‬فبراير ‪ 2012‬الى االستقالة على‬ ‫اثر ما وصف ب»انقالب عسكري»‪ ،‬مبناورات جديدة ترمي الى‬ ‫حرمان�ه من الفوز‪ .‬وكان من املفت�رض ان يواجه عبدالله ميني‬ ‫ال�ذي نال ‪ ٪29,73‬من االصوات‪ .‬وميني هو االخ غير الش�قيق‬ ‫ملأم�ون عب�د القي�وم ال�ذي حكم بي�د من حدي�د عل�ى املالديف‬ ‫وش�عبها املقدر عدده ب‪ 350‬الف نس�مة ‪ -‬من املس�لمني السنة‬ ‫ طيلة ثالثني عاما‪.‬‬‫واحت�ل املرتب�ة الثالثة قاس�م ابراهيم رج�ل االعمال الثري‬

‫ال�ذي جم�ع ثروت�ه م�ن الس�ياحة الفاخ�رة بحصول�ه عل�ى‬ ‫‪ ٪23,34‬م�ن االص�وات‪ .‬وهو ال�ذي تقدم بطعن ال�ى احملكمة‬ ‫العلي�ا ‪ -‬كم�ا فع�ل ف�ي ايلول‪/‬س�بتمبر‪ -‬ومت مج�ددا قب�ول‬ ‫طعن�ه‪ .‬وطال�ب االخي�ر مبهلة لبضع�ة ايام ليتمكن م�ن اعطاء‬ ‫تعليمات�ه ال�ى مناصري�ه لتجيي�ر اصواته ال�ى عبدالله ميني‪.‬‬ ‫وتعرض االرخبيل الذي يعتبر وجهة س�ياحية جتذب السياح‬ ‫امليسورين مجددا لالنتقادات من جانب السفارات الغربية منذ‬ ‫الغ�اء نتائج ال�دورة االولى التي جرت في الس�ابع من ايلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر‪ .‬وهي تخش�ى م�ن ان تكون قرارات الس�لطات تهدف‬ ‫بش�كل خاص الى منع نش�يد م�ن الوصول مج�ددا الى احلكم‪.‬‬ ‫وحذرت الواليات املتحدة والكومنولث من اي مهل جديدة‪.‬‬ ‫قال�ت املتحدث�ة باس�م وزارة اخلارجي�ة األمريكي�ة جين‬ ‫بس�اكي «من الض�روري ان جترى ال�دورة الثاني�ة على الفور‬ ‫ووفق�ا لتعليم�ات اللجن�ة االنتخابي�ة بغي�ة ضم�ان ان يكون‬ ‫لشعب املالديف رئيس منتخب من قبلهم»‪.‬‬ ‫واعتبر املوفد اخلاص لدول الكومنولث ال‪ 53‬دون ماكينون‬ ‫انه «من املهم ان تتقدم العملية االنتخابية بسرعة نحو خامتتها‬ ‫مع اجراء دورة ثانية»‪ .‬واضاف «من غير املعقول وغير املقبول‬ ‫ان تواصل االط�راف مطالبتها بتغيير ف�ي مواعيد االنتخابات‬ ‫التي وافقت عليها» في البداية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫وزيرا الدفاع واخلارجية الروسيان يزوران مصر األسبوع املقبل‬

‫القاهرة تعلن عزمها توسيع تعاونها مع موسكو بعد خالفها مع واشنطن‬ ‫■ القاه�رة ـ وك�االت‪ :‬قال�ت وزارة اخلارجي�ة‬ ‫املصري�ة‪ ،‬امس االحد‪ ،‬إن وزي�ري الدفاع واخلارجية‬ ‫الروس�يني س�يرغي ش�ويغو‪ ،‬وس�يرغي الف�روف‪،‬‬ ‫سيقومان األسبوع املقبل‪ ،‬بزيارة الى القاهرة‪.‬‬ ‫وقال املتحدث الرسمي باس�م الوزارة السفير بدر‬ ‫عب�د العاط�ي‪ ،‬خالل لق�اء م�ع الصحافيين بالوزارة‬ ‫ام�س‪ ،‬إن�ه «م�ن املق�رر أن يق�وم وزي�را اخلارجي�ة‬ ‫والدفاع الروس�يان بزيارة إلى القاهرة هذا األسبوع‬ ‫(ي�وم األح�د ه�و بداية األس�بوع في مص�ر)‪ ،‬على أن‬ ‫جت�رى املباحثات بني وزي�ري اخلارجي�ة (املصري)‬ ‫نبيل فهمي والروس�ي سيرغي الفروف يوم اخلميس‬ ‫املقبل»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأك�د عب�د العاط�ي أن اله�دف منه�ا هو «توس�يع‬ ‫الش�ركاء واألصدق�اء وفت�ح مج�االت للتع�اون بين‬ ‫الدولتين بلا اس�تثناء‪ ،‬م�ن دون اس�تبدال ط�رف‬ ‫بآخر»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا على سؤال حول زيارات «وفود الدبلوماسية‬ ‫الش�عبية املصرية»‪ ،‬أكد عبد العاط�ي أهمية قيام تلك‬ ‫الوف�ود إلى اخل�ارج‪ ،‬وش�دد على ض�رورة قيام تلك‬ ‫الوف�ود بالتنس�يق م�ع وزارة اخلارجية لك�ي يكون‬ ‫دورها أفضل‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى أن ذلك ال يعني تدخل الوزارة‬ ‫ف�ي عمله�ا‪ ،‬خاص�ة أن تل�ك الوفود ك�ان له�ا دور في‬ ‫املس�اهمة في توضيح الصورة الداخلية لألوضاع فى‬ ‫مصر أمام العالم رغم تكرار هذه الوفود وحملها نفس‬ ‫الرسائل‪.‬‬ ‫وك�ان وف�دان مصري�ان يضم�ان مجموع�ة م�ن‬ ‫ّ‬ ‫والكتاب‪ ،‬قاما‬ ‫الوزراء والنواب الس�ابقني واملفكرين‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را بزيارتين إل�ى العاصمة الروس�ية موس�كو‪،‬‬

‫ً‬ ‫ع�ددا م�ن املس�ؤولني ال�روس ف�ي البرملان‬ ‫والتق�وا‬ ‫ووزارة اخلارجية‪.‬‬ ‫وحول زيارة وفود من الكونغرس االمريكي ملصر‪،‬‬ ‫ق�ال عبد العاط�ي إن زيارات الوف�ود االمريكية تعود‬ ‫إلى اهتمام امريكا بالش�أن املص�ري مثلها مثل أي من‬ ‫الدول األخرى‪.‬‬ ‫وح�ول املوق�ف الترك�ي جت�اه مص�ر‪ ،‬ق�ال عب�د‬ ‫العاطي إن «مصر أعربت عن اس�تيائها واس�تنكارها‬ ‫ً‬ ‫تدخال‬ ‫لتصريح�ات اجلان�ب التركي باعتباره�ا متثل‬ ‫في الشأن املصري»‪.‬‬ ‫وأك�د عب�د العاط�ي أن اهتم�ام العال�م اخلارج�ي‬ ‫ً‬ ‫نظرا ألهمية مصر‬ ‫بالشأن املصري هو أمر «مش�روع»‬ ‫اإلقليمي�ة والدولي�ة‪ ،‬خاص�ة بع�د ثورتين كبيرتين‬ ‫حدثتا في مصر‪ ،‬غير أنه ش�دَّ د عل�ى أنه من املرفوض‬ ‫ً‬ ‫متاما أن يتدخل أي طرف في الشأن املصري»‪.‬‬ ‫وم�ن ناحي�ة أخ�رى كش�ف عب�د العاط�ي ع�ن أن‬ ‫منظمات دولية عديدة تقدمت بطلبات لإلشراف على‬ ‫الدس�تور املص�ري املقرر إج�راء اس�تفتاء عليه عقب‬ ‫إعداده بصورته النهائية‬ ‫وأش�ار إلى أن هناك ‪ 4‬منظمات كانت لديها طلبات‬ ‫سابقة لإلش�راف على االنتخابات وبإمكانهم جتديد‬ ‫طلباته�م‪ ،‬وه�ي مرك�ز كارت�ر‪ ،‬واملعه�د االنتخاب�ي‬ ‫للدميقراطي�ة بأفريقي�ا‪ ،‬ومؤسس�ة الدميقراطي�ة‬ ‫الدولية‪ ،‬وش�بكة االنتخابات في العالم العربي‪ً ،‬‬ ‫الفتا‬ ‫إلى أن تلك الطلبات ومن بينها طلب من جامعة الدول‬ ‫العربي�ة وآخر من االحتاد األوروبي متت إحالتها إلى‬ ‫العليا لالنتخابات‪.‬‬ ‫اللجنة ُ‬ ‫ً‬ ‫قائلا إن اللجن�ة وافق�ت عل�ى عدد من‬ ‫واس�تطرد‬

‫الطلبات وجاري اتخاذ قرار بشأن باقي الطلبات‪.‬‬ ‫املق�رر أن تنته�ي «جلن�ة اخلمسين» املعنية‬ ‫وم�ن‬ ‫َّ‬ ‫بتعديل الدستور املصري املعطل من التعديالت أوائل‬ ‫كانون األول‪/‬ديس�مبر املقبل ثم يصدر قرار جمهوري‬ ‫بدعوة املصريني لالستفتاء عليه‪.‬‬ ‫وك�ان وزي�ر اخلارجي�ة املص�ري نبيل فهم�ي قال‬ ‫الس�بت ان مص�ر ستوس�ع تعاونه�ا مع روس�يا بعد‬ ‫خالفها الدبلوماس�ي مع الوالي�ات املتحدة عقب عزل‬ ‫الرئيس االسالمي محمد مرسي‪.‬‬ ‫وج�اءت تصريح�ات الوزي�ر في مقابلة م�ع وكالة‬ ‫فران�س برس قبل زي�ارة وزيري الدف�اع واخلارجية‬ ‫الروس�يني الى مص�ر االربعاء ملناقش�ة صفق�ات بيع‬ ‫اسلحة والعالقات السياسية بني البلدين‪.‬‬ ‫وقال فهمي ان العالقات املتوترة مع واشنطن التي‬ ‫علقت جزءا من مس�اعداتها العس�كرية الكبيرة ملصر‬ ‫بعد ان اطاح اجليش بالرئيس مرس�ي‪ ،‬حتسنت بعد‬ ‫الزي�ارة التي قام بها وزي�ر اخلارجية االمريكي جون‬ ‫كيري الى القاهرة االحد‪.‬‬ ‫اال ان�ه ق�ال ان مص�ر س�تتبنى مس�ارا اكث�ر‬ ‫«استقاللية» وستوسع خياراتها‪.‬‬ ‫واض�اف «ان االس�تقالل يعن�ي ان يك�ون لدي�ك‬ ‫خي�ارات‪ .‬ولذلك فان هدف هذه السياس�ة اخلارجية‬ ‫ه�ي توفير مزيد من اخلي�ارات ملصر‪ .‬ولذلك فنحن لن‬ ‫نستبدل‪ ،‬بل سنضيف»‪.‬‬ ‫وق�ال «انن�ي ارى ه�ذه كبداي�ة مرحل�ة جدي�دة»‪.‬‬ ‫واش�ار الى ان زيارة كيري «تركت مش�اعر افضل هنا‬ ‫في مصر»‪.‬‬ ‫وجاءت زيارة كيري قبل يوم من مثول مرسي امام‬

‫احملكمة بتهمة التحريض على قتل املتظاهرين‪.‬‬ ‫واض�اف الوزير ف�ي املقابلة التي ج�رت في مكتبه‬ ‫املط�ل عل�ى الني�ل «ولك�ن ذل�ك ال يعن�ي ان�ه مت ح�ل‬ ‫كل ش�يء‪ .‬وال يعن�ي ان�ه لن تك�ون هناك عث�رات في‬ ‫املستقبل»‪.‬‬ ‫وكان�ت مص�ر ترتب�ط بعالق�ات وثيقة مع روس�يا‬ ‫لع�دة س�نوات قب�ل ان يوق�ع الرئي�س الراح�ل انور‬ ‫الس�ادات اتف�اق سلام مع اس�رائيل في الع�ام ‪1979‬‬ ‫وال�ذي قاد الى منح مصر مس�اعدات عس�كرية بنحو‬ ‫‪ 1,3‬مليار دوالر سنويا خالل العقود التي تلت‪.‬‬ ‫وف�ي الش�ان الداخل�ي‪ ،‬ق�ال الوزي�ر ان ح�دة‬ ‫االضطراب�ات الدموي�ة التي ش�هدتها مصر عقب عزل‬ ‫مرس�ي ف�ي متوز‪/‬يوليو انخفض�ت‪ ،‬ولك�ن «انتهائها‬ ‫بشكل تام سيستغرق وقتا»‪.‬‬ ‫وقت�ل اكث�ر م�ن ال�ف ش�خص‪ ،‬معظمه�م م�ن‬ ‫االسلاميني‪ ،‬في اش�تباكات كما جرى اعتقال اكثر من‬ ‫الفني في حملة قمع ش�ديد استهدف انصار مرسي من‬ ‫جماعة االخوان املسلمني عقب عزله‪.‬‬ ‫وقال الوزير ان مس�اعي الوس�اطة غير الرس�مية‬ ‫للمصاحلة مع االخوان املس�لمني فشلت بسبب تعنت‬ ‫اجلماعة االسالمية‪.‬‬ ‫واضاف انه «جرت محاوالت غير رس�مية اخرى ‪..‬‬ ‫ولم نر بعد التزاما واضحا من االخوان املسلمني على‬ ‫رغبته�م في ان يكونوا جزءا م�ن مصر القرن احلادي‬ ‫والعش�رين احلديثة التي يش�ارك فيه�ا اجلميع‪ ،‬وان‬ ‫ذلك ميكن ان يتم بطريقة سلمية»‪.‬‬ ‫وتعك�ف جلن�ة م�ن ‪ 50‬عض�وا حالي�ا عل�ى وض�ع‬ ‫دس�تور جدي�د للبالد ميكن طرحه الس�تفتاء الش�هر‬

‫■ عواص�م ـ وك�االت‪ :‬نف�ى أس�امة‬ ‫احللو‪ ،‬عضو‪ ‬الهيئ�ة القانوني�ة للدفاع‪ ‬عن‬ ‫الرئيس املعزول محمد مرس�ي‪ ،‬أن زيارتهم‬ ‫له في محبس�ه غ�دا الثالث�اء «ال تعني منح‬ ‫محاكمت�ه الش�رعية»‪ ،‬وه�و األم�ر ال�ذي‬ ‫يرفضه مرسي‪.‬‬ ‫وق�ال احلل�و ف�ي تصريح�ات لوكال�ة‬ ‫األناضول‪« :‬الرئيس مرس�ي لم يوكل حتى‬ ‫اآلن محاميا‪ ،‬وهذا يعني عدم اعترافه‪ ‬حتى‬ ‫اآلن بشرعية هذه احملاكمة»‪.‬‬ ‫وأوضح احللو أن الهدف من الزيارة هو‬ ‫استطالع موقف الرئيس املعزول من مسألة‬ ‫توكيل محام�ي للدفاع عن�ه‪ ،‬ومعرفة ما إذا‬ ‫كان سيوكل أحد أعضاء فريق الدفاع أم ال‪.‬‬ ‫وكان ش�باب من مؤيدي مرسي انتقدوا‬ ‫خط�وة زي�ارة فري�ق الدف�اع ملرس�ي ف�ي‬ ‫الصفح�ات املؤي�دة له عل�ى الفي�س بوك‪،‬‬ ‫ووصفوا الزيارة بأنها «تعطي شرعية على‬ ‫احملاكم�ة»‪ ،‬الت�ي يصفه�ا الرئيس الس�ابق‬ ‫بأنها «غير شرعية»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬قال‪ ‬محم�د الدماط�ي‪،‬‬ ‫املتح�دث باس�م «الهيئ�ة»‪ ،‬إن وف�دا م�ن‬ ‫منه�ا حصل عل�ى موافقة الس�لطات لزيارة‬ ‫مرس�ي‪ ‬الثالثاء‪ ‬املقبل في محبس�ه بسجن‬ ‫برج العرب‪( ‬غرب اإلسكندرية‪ ،‬شماال)‪.‬‬ ‫وحول أعضاء الوفد الذي يزور الرئيس‬ ‫املعزول‪ ،‬أضاف الدماطي‪ ‬لوكالة األناضول‬ ‫أن «الصادر لهم تصريح الزيارة هم‪ :‬محمد‬ ‫سليم العوا رئيس الهيئة‪ ،‬ومحمد الدماطي‬ ‫ومحم�د طوس�ون وأس�امة احلل�و أعضاء‬ ‫الهيئ�ة‪ ،‬إضاف�ة إلي أس�امة جن�ل الرئيس‬ ‫مرسي بصفته عضوا بالهيئة أيضا»‪.‬‬ ‫وحصلت الهيئة ظهر السبت على‪ ‬موافقة‬ ‫النائ�ب الع�ام املصري هش�ام برك�ات علي‬ ‫زيارة وفد الهيئة ملرسي‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�ال الدماط�ي إن‪ ‬هيئ�ة الدف�اع‬ ‫التي‪ ‬س�تزور مرس�ي س�تعمل عل�ى إقناعه‬

‫باملوافق�ة عل�ى حض�ور محمد س�ليم العوا‬ ‫محامي�ا وممثلا عن�ه أم�ام احملكم�ة (وأي‬ ‫مح�ام آخ�ر يخت�اره إل�ى ج�واره) ف�ي‬ ‫جلس�تها القادم�ة لتف�ادي مس�ألة ن�دب‬ ‫احملكم�ة حملام آخ�ر للدفاع عن�ه‪ ،‬فضال عن‬ ‫بحث‪ ‬اس�تراتيجية الدفاع‪ ،‬وكافة ما يتعلق‬ ‫بالقضية‪ ،‬ودور هيئة الدفاع فيها‪.‬‬ ‫وأوض�ح ف�ي بي�ان أص�دره ف�ي وق�ت‬ ‫الح�ق لتصريحاته لألناضول‪« :‬س�نحاول‬ ‫احلص�ول عل�ي موافقت�ه (مرس�ي)‪ ‬على‬ ‫تس�مية فري�ق للدفاع عن�ه؛ ألنه ف�ي حالة‬ ‫عدم تسمية محامني يدافعون عنه‪ ،‬ستقوم‬ ‫احملكمة بندب محاميً �ا للدفاع عنه‪ ،‬ألنه في‬ ‫احملاكم�ات اجلنائية يتعني ً‬ ‫طبقا للدس�تور‬ ‫والقانون أن يكون لكل متهم محامي»‪.‬‬ ‫وأضاف‪ً :‬‬ ‫«أيضا س�يتطرق احلديث (مع‬ ‫مرسي) إلي كيفية اجناز هذه املرافعة (أمام‬ ‫احملكم�ة)‪ ،‬خاصة أن مرسي‪ ‬س�يتحدث عن‬ ‫أش�ياء كثيرة‪ ،‬وق�د يضع لنا اس�تراتيجية‬ ‫من وجهة نظره للدفاع عنه‪ ،‬وس�يكون ذلك‬ ‫هو محور احلديث معه»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «هيئ�ة الدف�اع س�تؤكد‬ ‫ع�دم اختص�اص احملكم�ة والئيً �ا‪ ،‬وانعقاد‬ ‫االختص�اص إل�ي محكمة منص�وص عليها‬ ‫ف�ي امل�ادة ‪ 152‬ف�ي دس�تور ‪ ،2012‬والت�ي‬ ‫تن�ص عل�ي‪( :‬يحاك�م رئي�س اجلمهوري�ة‬ ‫أم�ام محكمة خاصة يرأس�ها رئيس مجلس‬ ‫القض�اء األعل�ى (املنوط ب�ه رس�ميا إدارة‬ ‫ش�ؤون القض�اة)‪ ،‬وعضوي�ة أق�دم ن�واب‬ ‫رئي�س احملكم�ة الدس�تورية العلي�ا (أعلى‬ ‫هيئة قضائية في مص�ر واخملتصة مبطابقة‬ ‫دس�تورية القوانين مل�واد الدس�تور)‬ ‫ومجل�س الدول�ة (هيئ�ة قضائي�ة تختص‬ ‫بالفص�ل في‪ ‬املنازعات اإلداري�ة التي تثور‬ ‫بني األفراد واجله�ات احلاكمة في الدولة)‪،‬‬ ‫وأق�دم رئيسين مبحاك�م االس�تئناف‪،‬‬ ‫ويتول�ى االدعاء أمامه�ا النائب العام؛ وإذا‬

‫ق�ام بأحده�م مانع ح�ل محله م�ن يليه فى‬ ‫األقدمي�ة»؛ وذلك إذا م�ا كانت هناك جرمية‬ ‫في حق الرئيس‪ ،‬وهذا بالنس�بة لش�خص‬ ‫«مرس�ي» ف�ي ه�ذه احملاكم�ة دون باق�ي‬ ‫املتهمني‪.‬‬ ‫وأك�د الدماط�ي أن موافق�ة مرس�ي علي‬ ‫تس�مية فريق قانوني للدف�اع عنه «ال تعني‬ ‫ً‬ ‫مطلق�ا‪ ،‬فال ميكن أن‬ ‫اعترافا من�ه باحملاكمة‬ ‫يع�د ذلك عدوال م�ن الدكتور محمد مرس�ي‬ ‫ع�ن تنازله عن ش�رعيته الدس�تورية؛ ألن‬ ‫الدف�اع س�يؤكد عل�ي ش�رعية الرئي�س‪،‬‬ ‫فعندم�ا يدف�ع بع�دم اختص�اص احملكم�ة‪،‬‬ ‫ألنها ليس�ت مختصة مبحاكمت�ه‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فه�ذا تأكيد علي ش�رعيته وليس تنازال عن‬ ‫شرعيته التي ال تزال موجودة بالفعل»‪ .‬‬ ‫وعقدت‪ ‬محكم�ة جناي�ات القاه�رة‪،‬‬ ‫اإلثنين املاض�ي‪ ،‬أول�ى جلس�ات محاكمة‬ ‫مرس�ي‪ ،‬و‪ 14‬متهما‪ ‬آخرين‪ ‬ف�ي القضي�ة‬ ‫املعروف�ة بـ»أح�داث االحتادي�ة»‪ ،‬حي�ث‬ ‫يواجه�ون ‪ 9‬ته�م‪ ،‬بينه�ا التحريض على‬ ‫قت�ل ‪ 3‬متظاهرين الع�ام املاضي أمام قصر‬ ‫االحتادي�ة الرئاس�ي (ش�رقي القاه�رة)‬ ‫ي�وم ‪ 5‬كان�ون االول (ديس�مبر) املاض�ي‪،‬‬ ‫ف�ي واقعة ش�هدت أيضا مقت�ل عناصر من‬ ‫جماع�ة اإلخوان املس�لمني‪ ،‬املنتم�ي إليها‬ ‫مرسي‪  .‬وش�ملت التهم أيضا‪ ‬القبض على‬ ‫‪ 60‬متظاه�ر بدون وجه حق‪ ،‬واحتجاز ‪20‬‬ ‫منهم والتعدي عليهم‪.‬‬ ‫وأجل�ت احملكم�ة القضي�ة إلى جلس�ة ‪8‬‬ ‫كانون الثاني (يناير) املقبل‪ ،‬وقررت حبس‬ ‫الرئيس السابق احتياطيا‬ ‫ال�ى ذلك ح�دَّ د القضاء املص�ري‪ ،‬االحد‪،‬‬ ‫‪ 9‬كانون األول‪ /‬ديس�مبر املقب�ل‪ ،‬لبدء نظر‬ ‫أولى جلسات محاكمة املرشد العام السابق‬ ‫جلماع�ة اإلخ�وان املس�لمني وقي�ادات‬ ‫إسالمية بتهمة التحريض على العنف‪.‬‬ ‫وق�ررت محكم�ة االس�تئناف املصري�ة‪،‬‬ ‫َّ‬

‫الرئيس املعزول محمد مرسي خالل احملاكمة‬ ‫محاكم�ة املرش�د الع�ام الس�ابق جلماع�ة‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني احملظورة محم�د بديع‪،‬‬ ‫والق�ادة ف�ي اجلماع�ة عص�ام العري�ان‬ ‫وصف�وت حج�ازي وباس�م ع�ودة ومحمد‬ ‫البلتاجي‪ ،‬والقيادي في اجلماعة اإلسالمية‬ ‫عاص�م عب�د املاج�د بتهم�ة التحريض على‬ ‫أعمال عنف راح ضحيته�ا قتلى ومصابون‬ ‫مبي�دان اجلي�زة (جن�وب القاه�رة) خالل‬ ‫أعمال احتجاج على عزل الرئيس الس�ابق‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا م�ن ‪ 9‬كانون‬ ‫محمد مرس�ي‪ ،‬وذل�ك‬ ‫األول‪/‬ديسمبر املقبل‪.‬‬ ‫كم�ا ح�دَّ دت احملكم�ة ‪ 10‬كان�ون األول‪/‬‬

‫جلنة تعديل الدستور املصري تنهي‬ ‫أعمالها يوم ‪ 3‬الشهر القادم‬ ‫القاهرة ـ من محمد عبد الله‪:‬‬ ‫قال املتحدث باس�م جلنة اخلمسني لتعديل‬ ‫الدستور في مصر‪ ،‬محمد سلماوي‪ ،‬إن اللجنة‬ ‫س�تنتهي م�ن تعديل الدس�تور ي�وم ‪ 3‬كانون‬ ‫االول (ديس�مبر)‪ ‬املقبل‪ ،‬ول�ن تطل�ب إعالن�ا‬ ‫دستوريا مكمال‪.‬‬ ‫وفي مؤمتر صحافي السبت‪ ،‬في مقر انعقاد‬ ‫اللجن�ة مبجل�س الش�وري (الغرف�ة الثاني�ة‬ ‫للبرمل�ان املص�ري) وس�ط القاه�رة‪ ،‬أض�اف‬ ‫سلماوي‪ ‬إن اللجنة راجعت الئحتها الداخلية‬ ‫م�ع ممثل�ي مجلس الدول�ة في جلن�ة اخلبراء‬ ‫القانونية‪ ،‬قبل إقراره�ا‪ ،‬وأكد القانونيون‪ ‬أن‬ ‫اإلعالن الدس�توري املنش�أ للجنة اخلمسين‬ ‫ل�م يق�ل أن مدة عم�ل اللجن�ة ش�هرين‪ ،‬وإمنا‬ ‫نص على أن م�دة عملها ‪ 60‬يوما فقط‪ ،‬وهو ما‬ ‫فسره اخلبراء القانونني بأن الـ‪ 60‬يوم تكون‬ ‫أيام عمل فقط دون األجازات‪.‬‬ ‫وتابع أنه استنادا إلى ما سبق فإن اللجنة‬ ‫ل�ن تطل�ب إعالنا دس�توريا مكملا‪ ،‬حيث من‬ ‫املقرر أن تنتهي م�ن أعمالها في ‪ 3‬كانون االول‬ ‫(ديسمبر) املقبل‪.‬‬ ‫وتعدي�ل دس�تور ‪ ،2012‬ث�م االس�تفتاء‬ ‫الش�عبي علي�ه‪ ،‬ه�و أول�ى مراح�ل خارط�ة‬ ‫الطري�ق‪ ،‬الت�ي أصدره�ا الرئي�س املص�ري‬ ‫املؤق�ت‪ ،‬عدلي منص�ور‪ ،‬في إعالن دس�توري‬ ‫ي�وم ‪ 8‬يولي�و‪ /‬مت�وز املاض�ي‪ ،‬وتن�ص أيضا‬ ‫على إجراء انتخابات برملانية‪ ،‬تليها رئاسية‪،‬‬ ‫في مدة قدر‪ ‬مراقبون أنها ستس�تغرق تس�عة‬ ‫شهور‪ ‬من تاريخ إصدار اإلعالن الدستوري‪.‬‬ ‫وأض�اف س�لماوي أنه س�يتم عق�ب إقرار‬ ‫الدس�تور مراجع�ة جمي�ع التش�ريعات‬ ‫املوج�ودة‪ ،‬والت�ي ص�درت ف�ي ظل دس�اتير‬

‫سابقة‪ ،‬وتبلغ‪ ‬نحو ‪ 63‬ألف تشريع‪ ،‬وفقا له‪.‬‬ ‫ومض�ى قائال إن هناك عددا كبيرا من املواد‬ ‫املس�تحدثة الت�ي س�تحتاج هي األخ�رى إلى‬ ‫تشريعات جديدة تترجمها‪.‬‬ ‫وبش�أن تبع�ات إلغ�اء مجل�س الش�ورى‬ ‫(الغرف�ة الثانية م�ن البرملان)‪ ،‬قال س�لماوي‬ ‫إن «اللجنة لم تس�تقر بعد علي مسمى الغرفة‬ ‫الباقية من البرمل�ان حتى اآلن (يقصد مجلس‬ ‫الش�عب مبس�ماه القدمي)‪ ،‬وال عدد أعضائها‪،‬‬ ‫وال شروط الترشح لها»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «اللجنة س�تعمل على صياغة‬ ‫تل�ك األمور في الفت�رة املقبلة س�واء في مواد‬ ‫الدس�تور أو ف�ي قان�ون االنتخاب�ات ال�ذي‬ ‫سيوضع في باب األحكام االنتقالية»‪.‬‬ ‫وأق�رت جلن�ة اخلمسين األس�بوع املاضي‬ ‫إلغ�اء مجل�س الش�ورى (الغرف�ة الثاني�ة‬ ‫للبرمل�ان) ف�ي الدس�تور اجلدي�د‪ ،‬واالكتف�اء‬ ‫بغرفة وحيدة للبرملان‪.‬‬ ‫وجاء ق�رار اللجنة عب�ر تصويت أعضائها‬ ‫في جلسة عامة مغلقة‪ ،‬مساء اخلميس املاضي‪،‬‬ ‫عضوا من أصل اخلمسني‪.‬‬ ‫في حضور ‪43‬‬ ‫ً‬ ‫وكان بقاء مجلس الش�ورى من عدمه أحد‬ ‫نقاط اخلالف داخل جلنة تعديل دستور ‪2012‬‬ ‫(املعطل)‪.‬‬ ‫وبش�أن املادة اخلالفي�ة اخلاص�ة بزراعة‬ ‫األعض�اء‪ ،‬ق�ال إن اللجن�ة وافق�ت عل�ي نص‬ ‫م�ادة تقدم ب�ه الدكت�ور مجدي يعق�وب «يقر‬ ‫هبة األعضاء ويحظر جتارتها»‪.‬‬ ‫وتال س�لماوي عددا من امل�واد التي وافقت‬ ‫عليه�ا اللجن�ة‪ ،‬بينها م�ادة مس�تحدثة تنص‬ ‫عل�ى أن «الزراع�ة مق�وم أساس�ى لالقتص�اد‬ ‫الوطني‪ ،‬وتلتزم الدولة باحلفاظ على الرقعة‬ ‫الزراعي�ة وزيادته�ا وجت�رم االعت�داء عليها‬

‫ً‬ ‫موعدا لبدء محاكمة املرشد‬ ‫ديس�مبر املقبل‬ ‫العام األس�بق جلماع�ة اإلخوان املس�لمني‬ ‫احملظ�ورة محمد مهدي عاك�ف بتهمة إهانة‬ ‫القضاء‪.‬‬ ‫ويخض�ع مئ�ات م�ن أعض�اء وقي�ادات‬ ‫جماع�ة اإلخ�وان املس�لمني للحب�س‬ ‫االحتياط�ي على ذمة التحقيق�ات في جملة‬ ‫م�ن القضاي�ا أبرزه�ا ارتك�اب جرائم عنف‬ ‫والتحري�ض عل�ى أعم�ال عن�ف تش�هدها‬ ‫ً‬ ‫احتجاجا على عزل الرئيس السابق‬ ‫البالد‬ ‫محمد مرس�ي القيادي في اجلماعة مساء ‪3‬‬ ‫متوز‪/‬يوليو الفائت‪.‬‬

‫القاهرة ـ من حازم بدر‪:‬‬

‫ليس جدي�دا أن ترفض أحزاب مثل «احلري�ة والعدالة»‪ ،‬املنبثق‬ ‫ع�ن جماع�ة اإلخ�وان املس�لمني‪ ،‬و»الوس�ط» (توجه‪ ‬إسلامي)‬ ‫و»الوطن» (إسلامي)‪ ،‬مش�اريع قوانني تعلن احلكومة املصرية عن‬ ‫نيته�ا إصداره�ا ملعاجلة الفراغ الذي س�يخلفه رفع حال�ة الطوارئ‬ ‫يوم ‪ 14‬من‪ ‬الش�هر اجلاري‪ ،‬ذلك لكونها م�ن األحزاب الرافضة لهذه‬ ‫احلكومة‪ ،‬التي جاءت نتيجة ملا تس�ميه ه�ذه األحزاب بـ»االنقالب‬ ‫العس�كري» في ‪ 3‬متوز (يوليو) الذي أطاح بالرئيس السابق محمد‬ ‫مرسي‪.‬‬ ‫لك�ن املفارق�ة أن تك�ون ه�ذه املش�اريع بقوانني مح�ل انتقاد من‬ ‫أح�زاب وكيان�ات مؤيدة‪ ‬مل�ا ح�دث ف�ي ‪ 3‬مت�وز (يولي�و) املاض�ي‪،‬‬ ‫وتراه اس�تجابة لإلرادة الش�عبية‪ ،‬ومنها أحزاب «النور» (سلفي)‬ ‫و»التحالف الشعبي االشتراكي»‪.‬‬ ‫وتسعى حكومة حازم الببالوي قبل منتصف الشهر اجلاري إلى‬ ‫إصدار قوانني ملكافحة اإلرهاب‪ ،‬وتنظيم التظاهر‪ ،‬وحماية تصرفات‬ ‫كب�ار املس�ؤولني الت�ي تتم بحس�ن نية‪ ،‬وذل�ك ملا اعتب�ره مراقبون‬ ‫يهدف إلى‪ ‬خلق‪ ‬غط�اء قانوني‪ ‬ملواجهة املظاهرات بع�د انتهاء املدة‬ ‫القانوني�ة حلالة الط�وارئ املعلنة في البالد منذ نحو ثالثة أش�هر‪،‬‬ ‫عق�ب فض قوات األمن بالقوة اعتصامي مؤيدي مرس�ي في ميداني‬ ‫«رابعة العدوية» و»نهضة مصر» في ‪ 14‬أغسطس‪/‬أب املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال يون�س مخي�ون‪ ،‬رئي�س ح�زب الن�ور‪ ،‬ف�ي تصريح�ات‬ ‫صحافي�ة‪ ،‬إن «معارض�ة األم�س (يقصد إب�ان حكم مرس�ي) كانت‬ ‫تعت�رض عل�ى إعطاء مجل�س الش�ورى الس�ابق (الغرف�ة الثانية‬ ‫للبرملان)‪ ‬ح�ق التش�ريع باعتب�اره مجل�س غي�ر مخت�ص بإصدار‬ ‫تش�ريعات وكذلك يسيطر عليه فصيل بعينه؛ ثم جند حكومة اليوم‬ ‫«معارض�ة األمس» تعطي نفس�ها ه�ذا احلق مع أنه�ا حكومة مؤقتة‬ ‫معينة وغير منتخبة»‪ .‬‬ ‫وتساءل «أال يعتبر هذا تناقضا صارخا و فقدانا للمصداقية؟»‪.‬‬ ‫ودعا مخيون احلكومة إلى «االنش�غال باتخاذ تدابير من شأنها‬ ‫زي�ادة املوارد وحتقي�ق العدالة االجتماعية الناج�زة ورفع املعاناة‬ ‫ع�ن الش�عب املطح�ون‪ ،‬ب�دال م�ن إص�دار قوانين لكب�ت احلريات‬ ‫وتقنين حالة الط�وارىء فيما يس�مى بقان�ون مكافح�ة اإلرهاب»‪،‬‬ ‫على حد قوله‪ .‬ويعرف مشروع‪ ‬قانون مكافحة اإلرهاب الذي تسعى‬ ‫احلكومةإلى‪ ‬إص�داره «املنظمة اإلرهابية بأنه�ا اجلماعة املؤلفة من‬ ‫ثالثة أش�خاص على األقل بهدف ارتكاب واح�دة أو أكثر من جرائم‬ ‫اإلره�اب»‪ ،‬ويع�رف الفع�ل اإلرهابي بأن�ه «كل اس�تخدام للقوة أو‬ ‫العنف أو التهديد أو الترويع‪ ‬بهدف اإلخالل اجلس�يم بالنظام العام‬ ‫أو تعريض سالمة اجملتمع أو مصاحله أو أمنه للخطر»‪.‬‬ ‫وقال عبد الغفار شكر‪ ،‬رئيس حزب التحالف الشعبي االشتراكي‪،‬‬ ‫ف�ي تصريح�ات صحافي�ة‪« :‬نعتق�د أن لدينا ف�ي قان�ون العقوبات‬ ‫والقان�ون اجلنائي ما يكفي جدا ملواجه�ة اخملاطر احلالية‪ ،‬ففي عام‬

‫وتلت�زم بتوفير مس�تلزمات االنت�اج الزراعى‬ ‫وش�راء احملاصي�ل االس�تراتيجية بالس�عر‬ ‫املناسب»‪.‬‬ ‫وق�ال إن اللجن�ة وافقت مؤخ�را على عدد‬ ‫من مواد باب املقومات األساس�ية‪ ،‬منها املادة‬ ‫الثامن�ة والتى تنص على‪« :‬يقوم اجملتمع على‬ ‫التضام�ن االجتماع�ى وتلت�زم الدول�ة عل�ى‬ ‫حتقي�ق العدال�ة االجتماعي�ة وتوفي�ر س�بل‬ ‫التكاف�ل االجتماعى مب�ا يحقق حي�اة كرمية‪،‬‬ ‫وتكفل الدولة أحد مبادئ الثورة وهى العدالة‬ ‫االجتماعية»‪.‬‬ ‫وكذل�ك امل�ادة رق�م ‪ 9‬الت�ي تن�ص على أن‬ ‫«تلت�زم الدول�ة بتحقي�ق تكافؤ الف�رص دون‬ ‫متيي�ز»‪ ،‬و امل�ادة ‪ 11‬الت�ي تنص عل�ى «متثيل‬ ‫امل�رأة متثيلا مناس�با ومتوازن�ا عل�ى النحو‬ ‫الذى يحدده القانون»‪.‬‬ ‫واملادة رق�م‪ ،14 ‬وتنص على أن «اإلضراب‬ ‫الس�لمى ح�ق ينظم�ه القان�ون»‪ ،‬وامل�ادة‪15  ‬‬ ‫الت�ي تن�ص عل�ى أن «تلت�زم الدول�ة بتكرمي‬ ‫ش�هداء الوط�ن‪ ،‬ورعاي�ة مصاب�ي الث�ورة‬ ‫واحملاربني القدماء واملصابني وأسر املفقودين‬ ‫في احلرب وما ف�ي حكمها ومصابي العمليات‬ ‫األمني�ة‪ ،‬وأزواجه�م وأوالده�م ووالديه�م‪،‬‬ ‫وتعم�ل عل�ى توفير ف�رص العمل له�م‪ ،‬وذلك‬ ‫عل�ى النح�و الذي ينظم�ه القانون‪ .‬وتش�جع‬ ‫الدولة مساهمة اجملتمع املدني في حتقيق هذه‬ ‫األهداف»‪.‬‬ ‫واختت�م املتح�دث باس�م جلنة اخلمسين‬ ‫تصريحاته ب�أن اللجنة أقرت امل�ادة رقم‪،21  ‬‬ ‫وتن�ص عل�ى‪« :‬تلت�زم الدول�ة بوض�ع خط�ة‬ ‫زمنية محددة ش�املة للقض�اء على األمية بني‬ ‫املواطنين في جميع األعم�ار وفق خطة زمنية‬ ‫معينة»‪( .‬األناضول)‬

‫مستشار الرئيس املصري يدعو إلى الدفع‬ ‫بقيادات مؤهلة لتولي القيادة في بالده‬ ‫■ القاه�رة ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬دعا املستش�ار اإلعالمي للرئي�س املصري‬ ‫املؤقت‪ ،‬أحمد املسلماني‪ ،‬إلى الدفع بقيادات شابة مؤهلة لتولي القيادة‬ ‫ً‬ ‫ف�ي مصر ً‬ ‫طويال‬ ‫بدال ممن أس�ماهم «حتال�ف عدميي املوهبة ال�ذي جثم‬ ‫على مقاعد الوطن»‪.‬‬ ‫وأك�د املس�لماني‪ ،‬في مق�ال لوكال�ة أنباء الش�رق األوس�ط بعنوان‬ ‫(الق�ادة اجل�دد‪ ..‬الفكرة واحلركة) نش�رته امس االح�د‪ ،‬أهمية اإلعداد‬ ‫ملس�تقبل مص�ر بين عام�ي ‪ 2020‬وحت�ى ‪ 2050‬م�ن خلال االنتق�ال من‬ ‫املليوني�ات السياس�ية الت�ي قام�ت على أس�اس «الك�م» إل�ى مليونية‬ ‫حضاري�ة عل�ى أس�اس «الكي�ف»‪ ،‬والعبور م�ن حقبة «النش�طاء» إلى‬ ‫حقبة «اخلبراء»‪.‬‬ ‫ورأى املس�لماني أن «مص�ر حتت�اج إل�ى ملي�ون ش�خص مؤه�ل‬ ‫للمش�اركة ف�ي اإلدارة والقي�ادة والعم�ل الع�ام ليص�ل عش�رة باملائة‬ ‫منه�م إلى القائمة القصيرة للترش�يحات‪ ،‬ليتم اختي�ار ثلثهم في مجمل‬ ‫الوظائف من االحتادية (في إش�ارة إلى قصر الرئاسة) إلى العزبة (أقل‬ ‫ً‬ ‫داعي�ا إلى تقدمي «مصر احلضارية» ال «مصر‬ ‫جتمع س�كاني في الريف)‪،‬‬ ‫السياس�ية» ودفع «القادة اجلدد» إل�ى املناصب العامة فى البالد إلنهاء‬ ‫ً‬ ‫طويال على مقاعد الوطن»‪.‬‬ ‫حتالف عدميي املوهبة «الذي جثم‬

‫‪ 1992‬م�ع بدء موجة اإلرهاب في التس�عينات وضعت مواد لتعريف‬ ‫العمل اإلرهابي وخولت للس�لطات أيضا إجراءات استثنائية كافية‬ ‫للتعامل مع العناصر اإلرهابية»‪.‬‬ ‫االعتراضات من جانب مؤيدي خارطة الطريق‪ ‬التي أنتجت هذه‬ ‫احلكومة‪ ،‬امتدت أيضا إلى مشروع قانون حماية املسئولني‪.‬‬ ‫وتتضمن خارطة الطريق‪ ،‬التي أصدرها الرئيس املصري املؤقت‪،‬‬ ‫عدل�ي منصور‪ ،‬ف�ي إعالن دس�توري ي�وم ‪ 8‬يوليو‪ /‬مت�وز املاضي‪،‬‬ ‫تعدي�ل دس�تور ‪ 2012‬املعط�ل (جاري العم�ل عليه)‪ ،‬ثم االس�تفتاء‬ ‫الش�عبي علي�ه‪ ،‬ثم إج�راء انتخاب�ات برملانية‪ ،‬تليها رئاس�ية‪ ،‬ولم‬ ‫يذكر اإلعالن سقف زمني لتنفيذ تلك اخلارطة‪ ،‬إال أن مراقبني قدروه‬ ‫بنحو ‪ 9‬أشهر من تاريخ إصدار اإلعالن الدستوري‪.‬‬ ‫وكل�ف مجلس ال�وزراء املص�ري املؤقت ف�ي اجتماع�ه األربعاء‬ ‫املاض�ي‪ ،‬وزراء الع�دل واالس�تثمار والعدال�ة االنتقالي�ة إلع�داد‬ ‫مش�روع قانون حلماية تصرفات كبار املس�ؤولني بالدولة التي تتم‬ ‫بحسن نية ودون قصد جنائي‪.‬‬ ‫وأعلنت حركة مترد‪ ،‬وهي من احلركات الرئيسية التي دعت ‪ ‬إلى‬ ‫مظاه�رات ‪ 30‬يونيو‪/‬حزي�ران واس�تند إله�ا اجلي�ش لإلطاح�ة‬ ‫مبرس�ي‪ ،‬رفضها ملش�روع القانون‪ ،‬باعتب�اره مينح‪ ‬حصان�ة غي�ر‬ ‫مقبولة للمسئولني ويخل مببدأ املساواة‪ ،‬على حد قولهم‪.‬‬ ‫وق�ال محم�د هي�كل‪ ،‬مس�ئول التنظي�م باحلركة ف�ي تصريحات‬ ‫صحافية‪ ،‬إن «فكرة التحصني مرفوضة ألى من املسئولني‪ ،‬وأن مبدأ‬ ‫احملاسبة يجب أن يسود على اجلميع»‪.‬‬ ‫وتس�اءل «ع�ن اآللي�ات التى ميك�ن من خالله�ا اعتب�ار تصرف‬ ‫املسئول حسن النية من عدمه»‪.‬‬ ‫وأعل�ن حزب النور هو اآلخر رفضه ملش�روع القانون‪ .‬وفي بيان‬ ‫صادر عن احلزب تلقت وكالة األناضول نس�خة منه‪ ،‬وصف شريف‬ ‫طه املتحدث باسم احلزب مشروع القانون بـ»اخلطوة اجلديدة في‬ ‫االجتاه غير الصحيح»‪.‬‬ ‫وتعج�ب ط�ه م�ن كلم�ة «حس�ن النية»‪ .‬وتس�اءل ما ه�ي اآللية‬ ‫القانوني�ة التي ميك�ن أن يتوصل بها ملعرفة حس�ن النية من س�وء‬ ‫النية‪.‬‬ ‫وأوضح أنه «إذا كان هناك رغبة في تس�هيل االستثمار وحتريك‬ ‫االقتص�اد فليك�ن عب�ر مراجع�ة املنظوم�ة البيروقراطي�ة للجه�از‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن «إطلاق يد الوزراء يك�ون عن طريق‬ ‫اإلدارى للدول�ة»‪،‬‬ ‫احترام وحتصني القوانني وليس حتصني قرارات الوزير»‪.‬‬ ‫وطالب طه مراجعة التش�ريعات التي تؤدى إل�ى البيروقراطية‬ ‫في اجله�از اإلداري للدولة التي تعطل األعمال واملصالح للمواطنني‬ ‫واملستثمرين على حد سواء‪.‬‬ ‫ول�م يك�ن مش�روع قان�ون التظاه�ر بأق�ل حظ�ا م�ن س�ابقيه‪ ‬في‬ ‫االنتقادات‪ ،‬فإل�ى جانب االنتقادات التي وجه�ت من أحزاب وحركات‬ ‫سياس�ية مؤي�دة خلارط�ة الطريق‪ ،‬ش�نت املنظم�ات احلقوقي�ة التي‬ ‫اتخذت ذات املوقف من خارطة الطريق هجوما عنيفا على القانون‪.‬‬

‫تركيا والعراق يدفعان باجتاه توسيع التجارة‬ ‫ومكافحة االرهاب‬

‫مصدر أمني مصري‪ :‬انفجار عبوة‬ ‫ناسفة بالعريش دون وقوع إصابات‬ ‫■ العري�ش (مص�ر) ـ د ب أ‪ :‬أعلن مصدر أمن�ي مصري انفجار عبوة‬ ‫ناس�فة على الطريق الدائري مبدينة العريش في محافظة شمال سيناء‬ ‫امس االحد دون أي إصابات ‪.‬‬ ‫وق�ال املصدر لوكالة االنباء االملاني�ة «د‪ .‬ب‪ .‬أ» امس «انفجرت عبوة‬ ‫مزروع�ة على الطريق الدائري بالعري�ش اليوم دون وقوع أي إصابات‬ ‫جراء االنفجار»‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى أفاد املصدر بضبط ‪ 53‬ش�خصا ومخزنني لألس�لحة‬ ‫وحرق ‪ 36‬عش�ة خالل حملة أمنية على قرى جنوب رفح والش�يخ زويد‬ ‫والعريش مبحافظة شمال سيناء اليوم‪.   ‬‬ ‫وقال املصدر «انتهت حملة أمنية قام بها اجليش املصري صباح امس‬ ‫االحد على قرى جنوب رفح والش�يخ زويد والعريش وأس�فرت احلملة‬ ‫ع�ن ضبط مخزنني لألس�لحة واملتفج�رات من مادة (ت�ي ان تي) كما مت‬ ‫تدمي�ر ثلاث دراجات بخاري�ة وحرق ‪ 36‬عش�ة موزعة في ق�رى املطلة‬ ‫والس�دود والقريع�ة جنوب رف�ح وفى املنطق�ة الزراعي�ة جنوب غرب‬ ‫العريش» ‪.‬‬ ‫وأض�اف أنه جرى خلال احلملة اعتقال قيادي م�ن جماعة االخوان‬ ‫املس�لمني مته�م بإتلاف وح�رق قس�م بئ�ر العب�د كم�ا مت العث�ور على‬ ‫س�يارتني مبلغ ع�ن س�رقتهما والق�ي القبض عل�ى ‪ 52‬هاربا م�ن تنفيذ‬ ‫احكام مختلفة‪.‬‬

‫نبيل فهمي‬

‫احلكومة املصرية تستبق رفع «الطوارئ»‬ ‫مبشاريع قوانني تثير غضب مؤيديها‬

‫القضاء املصري يبدأ الشهر املقبل محاكمة املرشد العام السابق لإلخوان‬

‫عضو في هيئة الدفاع عن مرسي يعتبر ان زيارته‬ ‫له في محبسه «ال متنح محاكمته شرعية»‬

‫املقبل متهيدا الجراء انتخابات برملانية ورئاسية‪.‬‬ ‫وق�ال فهم�ي ان الدس�تور اجلديد س�يحدد م�ا اذا‬ ‫كانت جماع�ات مثل االخ�وان املس�لمني التي حظرت‬ ‫نش�اطاتها‪ ،‬ستتمكن من دخول االنتخابات البرملانية‬ ‫التي يؤمل في ان جتري الربيع املقبل‪.‬‬ ‫واوضح «اذا ما وضع الدستور قواعد تسمح حلزب‬ ‫احلرية والعدالة (حزب االخوان املسلمني) باملشاركة‬ ‫في االنتخابات‪ ،‬فيسمح لهم بذلك»‪.‬‬ ‫وفي الس�ابق ك�ان القان�ون يحظر عل�ى االحزاب‬ ‫االسلامية املش�اركة ف�ي االنتخاب�ات‪ ،‬اال ان جماعة‬ ‫االخ�وان املس�لمني وغيرها من اجلماعات االسلامية‬ ‫كانت تلتف على ذلك بتس�جيل احزاب باجندات غير‬ ‫واضحة‪.‬‬ ‫واكد اجليش املصري رغبت�ه في االحتفاظ باملزايا‬ ‫الواسعة التي ميتلكها‪ ،‬مبوجب الدستور اجلديد‪.‬‬ ‫وقال فهمي انه ال يستطيع التكهن بالسلطات التي‬ ‫سيحظى بها اجليش في الدستور اجلديد‪.‬‬ ‫ولكن�ه قال «هن�اك توجه‪ ،‬بل الت�زام وليس توجه‬ ‫فقط‪ ،‬بان يكون هذا دس�تور مدني‪ .‬فهي ليس�ت دولة‬ ‫دينية وال دولة عسكرية»‪.‬‬ ‫وكان�ت جماع�ة االخ�وان املس�لمني ف�ازت ف�ي‬ ‫االنتخاب�ات البرملاني�ة والرئاس�ية الت�ي اعقب�ت‬ ‫االطاحة بالرئيس املصري حسني مبارك في ‪.2011‬‬ ‫اال ان حك�م مرس�ي الذي لم يس�تمر اكثر من س�نة‬ ‫جع�ل العديد ينقلبون ض�د االخوان املس�لمني الذين‬ ‫اتهموا باحتكار احلكم وسوء ادارة االقتصاد‪ .‬وخرج‬ ‫املاليني الى الشوارع مطالبني باستقالة مرسي قبل ان‬ ‫يتدخل اجليش ويعزله‪.‬‬

‫■ بغ�داد ـ ا ف ب‪ :‬وص�ل وزي�ر اخلارجي�ة الترك�ي احم�د داود‬ ‫أوغلو امس االحد الى بغداد في زيارة التقى خاللها كبار املسؤولني‬ ‫العراقيني‪ ،‬وفتحت فصال جديدا في عالقاتهما الثنائية‪.‬‬ ‫وتعه�دت بغ�داد وانق�رة مبكافحة االره�اب وتوس�يع التجارة‬ ‫بينهم�ا على الرغم من ان البلدين اللذين ش�ابت عالقاتهما توترات‬ ‫لعامني ال يزاالن مختلفني بشان رؤيتهما حيال ملف االزمة السورية‪.‬‬ ‫وش�هدت العالق�ات العراقي�ة التركي�ة توت�را عل�ى خلفي�ة االزم�ة‬ ‫الس�ورية خصوصا‪ ،‬اذ ترفض بغداد تسليح املقاتلني املعارضني في‬ ‫سوريا وتدعو الى حل سياسي للنزاع الدامي فيها‪.‬‬ ‫لكن اجلانبني احرزا تقدما خالل االسابيع القليلة املاضية العادة‬ ‫العالقات الى سابق عهدها‪.‬‬ ‫وقام وزير اخلارجية العراقي هوشيار زيباري بزيارة الى انقرة‬ ‫في ‪ 25‬تشرين االول‪/‬اكتوبر ازالت اجلمود‪.‬‬ ‫وزي�ارة أوغلو الت�ي تعد متهيدا لزيارة رئي�س الوزراء العراقي‬ ‫نوري املالكي الى انقرة‪ ،‬تهدف الى الدفع باجتاه فتح صفحة جديدة‬ ‫بني البلدين وانهاء التوتر‪ ،‬كما قال مسؤولون عراقيون واتراك‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر اخلارجي�ة العراق�ي هوش�يار زيب�اري ف�ي مؤمتر‬ ‫صحافي مش�ترك مع نظي�ره التركي ان «االرادة متوف�رة في بغداد‬ ‫وانق�رة لدف�ع العالقات الى االم�ام واتفقنا على اع�ادة تفعيل جلنة‬ ‫احلوار السياسي والدبلوماسي بيننا»‪.‬‬ ‫واض�اف «بحثن�ا العالق�ات التجارية من خالل توس�يع ش�بكة‬ ‫املواصالت اجلوية وربط السكك احلديدية بني البلدين»‪.‬‬

‫مقتل عراقي وجرح ‪ 3‬آخرين بانفجار في شمال بغداد‬ ‫وإصابة ‪ 7‬مدنيني بانفجار سيارتني ّ‬ ‫مفخختني بالبصرة‬

‫■ بغ�داد ـ وك�االت‪ :‬أصي�ب ‪ 7‬مدنيني عراقيين بجروح‪،‬‬ ‫امس االحد‪ ،‬بانفجار س�يارتني مفخختني في مدينة البصرة‬ ‫جنوب العراق‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر أمن�ي عراقي إن «س�يارة ّ‬ ‫مفخخ�ة انفجرت‬ ‫مبنطق�ة املعقل ش�مال البصرة الي�وم‪ ،‬ما أس�فرعن إصابة ‪4‬‬ ‫أش�خاص بجروح»‪ .‬وأضاف «كما انفجرت س�يارة ّ‬ ‫مفخخة‬ ‫ثاني�ة مبنطق�ة األربع ش�وارع وس�ط املدين�ة‪ ،‬ما أس�فر عن‬ ‫إصاب�ة ‪ 3‬أش�خاص بج�روح»‪ .‬وش�هدت محافظ�ات ّ‬ ‫املثن�ى‬ ‫والقادس�ية وباب�ل ف�ي جن�وب الع�راق‪ ،‬الي�وم‪ ،‬تفجيرات‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫واوض�ح زيب�اري ان «تركي�ا هي الش�ريك االول لن�ا حيث يبلغ‬ ‫حج�م التبادل التجاري بني البلدين ‪ 12‬مليار دوالر وهناك رغبة في‬ ‫توسيعها»‪.‬‬ ‫والتق�ى أوغل�و خلال زيارت�ه الت�ي تس�تغرق يومين رئي�س‬ ‫احلكوم�ة نوري املالكي اضافة الى عدد من املس�ؤولني السياس�يني‬ ‫في بغداد وفي مدينتي كربالء والنجف املقدستني‪.‬‬ ‫ب�دوره‪ ،‬ق�ال اوغلو «عق�دت لقاءات مثم�رة مع رئي�س الوزراء‬ ‫ن�وري املالكي ونائ�ب رئي�س اجلمهورية خضي�ر اخلزاعي ونائب‬ ‫رئيس الوزراء صالح املطلك‪ ،‬انا مس�رور الن�ي ارى ارادة قوية من‬ ‫اجل تفعيل وتسارع وتيرة العالقات بني البلدين»‪.‬‬ ‫واض�اف «نقل�ت اليه�م االرادة القوي�ة م�ن قبل رئي�س الوزراء‬ ‫رجب طيب ارودغان والرئيس عبد الله غول»‪.‬‬ ‫واك�د ان «جن�اج العراق هو جن�اح تركيا»‪ ،‬مش�ددا على ان « كل‬ ‫ازمة مير بها الشعب العراقي هي محنة للشعب التركي»‪.‬‬ ‫واضاف ان «الهجم�ات االرهابية التي وقعت في الفترة االخيرة‬ ‫في العراق املت اعماق قلوبنا‪ ،‬لذلك نعرب عن اس�تعدادنا ملس�اعدة‬ ‫العراق في مكافحة العمليات االرهابية»‪.‬‬ ‫وفي الش�ان السوري‪ ،‬اتفق الوزيران على ان املتضرر االكبر من‬ ‫االزمة هما العراق وتركيا‪.‬‬ ‫وق�ال اوغل�وا به�ذا الصدد «نح�ن نرغ�ب مبش�اركة دول جوار‬ ‫س�وريا ف�ي جني�ف ‪ 2‬وس�نقوم بتفعيل الية التش�اور املش�ترك مع‬ ‫العراق»‪.‬‬

‫مماثلة أسفرت عن سقوط العديد من القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫الى ذلك قتل مدني عراقي‪ ،‬وأصيب ‪ 3‬آخرون بجروح‪ ،‬في‬ ‫إنفجار عبوة ناسفة‪ ،‬امس االحد‪ ،‬قرب سوق شعبي مبنطقة‬ ‫احلسينية بشمال بغداد‪.‬‬ ‫وقال مصدر أمني محلي‪ ،‬إن «عبوة ناس�فة انفجرت قرب‬ ‫ً‬ ‫ظهرا‪ ،‬ما أدى‬ ‫سوق ش�عبي مبنطقة احلسينية ش�مال بغداد‬ ‫إلى مقتل مدني وإصابة ‪ 3‬آخرين بجروح خطيرة»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن ق�وة أمني�ة طوق�ت مك�ان احلادث�ة‪ ،‬ونقلت‬ ‫اجلرحى الى املستشفى وجثة القتيل الى الطب العدلي‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السعودية ستفشل ببناء جيش للمعارضة وستزيد من تشرذمها ‪ ..‬واجلربا‪ :‬أصدقاء سورية وعدونا بفتح ممرات إنسانية وتأمني إطالق سراح املعتقلني األطفال والنساء قبل جنيف‪2‬‬

‫جيش النظام يتقدم واملعارضة تنتصر وحالة اجلمود مستمرة لن يكسرها سوى استعداد الطرفني‬ ‫تقدمي تنازالت‪ ...‬وتزايد أعداد الالعبني في احلرب السورية يطيل أمد الصراع‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫ف�ي تصريح�ات نقلته�ا صحيف�ة «صان�دي‬ ‫تلغ�راف» البريطاني�ة ع�ن رئي�س االئتلاف‬ ‫الوطني السوري لقوى الثورة واملعارضة أحمد‬ ‫اجلربا عبر فيه�ا عن اس�تعداد إئتالفه الذهاب‬ ‫ملؤمت�ر جني�ف‪ 2-‬حال�ة أوفى الغ�رب بوعوده‬ ‫وفتح معابر إنسانية للمناطق احملاصرة‪.‬‬ ‫وكش�ف في تصريح�ات صحافي�ة أن الدول‬ ‫الغربية وعدت املقاتلني بحل مسألة املعابر هذه‬ ‫قبل الذهاب للمؤمت�ر‪ ،‬حيث قال إن ويليام هيغ‬ ‫وزير اخلارجي�ة البريطاني ونظي�ره األمريكي‬ ‫جون كيري وعددا اخر من وزراء خارجية دول‬ ‫مجموعة أصدقاء سورية وعدت املعارضة بهذا‬ ‫اثناء لقاء اجملموعة في لندن الشهر املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال اجلرب�ا ف�ي أول لق�اء له م�ع صحيفة‬ ‫غربي�ة إن إئتالف�ه مس�تعد للمش�اركة ف�ي‬ ‫جني�ف‪ 2-‬ال�ذي طال انتظ�اره بن�اء على هذه‬ ‫«الصفقة» التي قدمت للمعارضة‪.‬‬ ‫ولك�ن اجلرب�ا ق�ال أن مجموع�ة أصدق�اء‬ ‫س�ورية ل�م تف بع�د بوعده�ا وهو فت�ح معابر‬ ‫إنس�انية ميك�ن من خالله�ا إيصال املس�اعدات‬ ‫للمناط�ق احملاص�رة م�ن قب�ل النظ�ام‪ .‬وعندما‬ ‫س�ئل مباش�رة إن كان س�يذهب جلني�ف أجاب‬ ‫«نع�م‪ ،‬ولكن هل تعتق�د إنه بإمكانن�ا اجللوس‬ ‫مع النظام في الوقت الذي ال يجد فيه سوريون‬ ‫املاء لشربه ؟ ولقد تلقينا وعودا من الغرب بحل‬ ‫األزمة اإلنسانية قبل إنعقاد املؤمتر»‪.‬‬ ‫حل األزمة اإلنسانية‬

‫وتش�ير الصحيف�ة أن اجلرب�ا ورفاق�ه ف�ي‬ ‫االئتلاف يتعرض�ون لضغ�وط كبي�رة م�ن‬ ‫الداعمين الغربيين للمعارض�ة الس�ورية ك�ي‬ ‫يشاركوا في جنيف‪.2-‬‬ ‫وكان اجلرب�ا يتح�دث ف�ي أثن�اء م�داوالت‬

‫اإلئتالف التخ�اذ موقف للمش�اركة او اإلمتناع‬ ‫عنه�ا‪ .‬وكش�ف ف�ي اللق�اء أن املعارض�ة تلق�ت‬ ‫الش�هر املاض�ي ايض�ا باإلضافة لفت�ح «ممرات‬ ‫إنسانية» ميكن من خاللها نقل اإلغاثة للمناطق‬ ‫احملاص�رة‪ ،‬وع�دا آخر بإطالق س�راح النس�اء‬ ‫واألطفال املعتقلني في سجون النظام‪.‬‬ ‫وق�ال اجلربا «في لق�اء مغلق مع جون كيري‬ ‫(وزي�ر اخلارجي�ة األمريكي) وهي�غ وعدد أخر‬ ‫من وزراء خارجية الدول الصديقة للس�وريني‪،‬‬ ‫قدم�وا في�ه لن�ا وع�دا بحل ه�ذا املوض�وع قبل‬ ‫جني�ف‪ ،‬ولم يحلوه بعد»‪ ،‬مضيفا «ال نس�تطيع‬ ‫الذه�اب إلى جنيف في الوق�ت الذي ال يجد فيه‬ ‫األطفال املاء‪ ،‬احلليب‪ ،‬اخلبز أو الدواء»‪.‬‬ ‫ويرى اجلربا أن ش�رط املعارضة حل األزمة‬ ‫اإلنسانية يعتبر امتحانا لقدرة اجملتمع الدولي‬ ‫لتحقيق أهدافه األوس�ع قائال «نشعر بالدهشة‬ ‫أن ال�دول الداعم�ة جلني�ف لم تكن ق�ادرة على‬ ‫توفي�ر املمرات اإلنس�انية للمناط�ق احملاصرة‪،‬‬ ‫وتق�ول في نف�س الوقت أنها ق�ادرة على توفير‬ ‫احلل السياسي»‪.‬‬ ‫وكان�ت الوالي�ات املتح�دة ق�د أك�دت عل�ى‬ ‫مركزية املوضوع اإلنس�اني في احملادثات التي‬ ‫أجرته�ا م�ع روس�يا الداع�م الرئيس�ي لنظ�ام‬ ‫بشار األس�د‪ ،‬وطالبوا بتعاون سوري كامل مع‬ ‫وكاالت اإلغاث�ة التابعة للأمم املتحدة إليصال‬ ‫املواد العاجل�ة للمناطق الت�ي حتاصرها قوات‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫وعلم�ت الصحيف�ة أن احلكوم�ة الس�ورية‬ ‫ق�د وضعت خط�ة لهذا الغرض لكنه�ا لم توضع‬ ‫موض�ع التطبي�ق‪ .‬وألق�ى مص�در ب�ارز ف�ي‬ ‫املعارضة الس�ورية بالالئمة على الروس الذي‬ ‫قال أنهم فش�لوا مبمارس�ة الضغط الكافي على‬ ‫احلكوم�ة الس�ورية قائال « كان كي�ري جادا في‬ ‫احلديث عن املوضوع لكن الروس قالوا له أنهم‬ ‫ال يرغبون ببحث املوضوع اإلنس�اني»‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن «أصدقاء س�ورية يواصلون جهودهم لكنهم‬ ‫لم يصلوا بعد إلى نتيجة»‪.‬‬ ‫وي�رى اجلرب�ا أن فت�ح املعاب�ر اإلنس�انية‬

‫ض�روري لني�ل دع�م املعارض�ة املس�لحة عل�ى‬ ‫االرض والت�ي ال ت�زال حتى ه�ذا الوقت ترفض‬ ‫املش�اركة ف�ي املؤمت�ر مش�يرا «بالنس�بة له�ذه‬ ‫اجملموع�ات‪ ،‬فإنه�ا ل�و رأت ضغط�ا حقيقيا من‬ ‫اجملتم�ع الدول�ي عل�ى النظ�ام فلا اعتق�د أنها‬ ‫سترفض جنيف»‪ ،‬وقال اجلربا أن اإلئتالف في‬ ‫ح�وار مع ه�ذه اجلماعات «نحن ف�ي حديث مع‬ ‫عدد من هذه اجلماعات وتفهم عندما نشرح لها‬ ‫الوضع وأن املؤمتر هو الس�بيل األفضل‪ ،‬فهي ال‬ ‫ترف�ض احل�ل السياس�ي‪ ،‬ولك�ن عل�ى الق�وى‬ ‫الكبرى مس�اعدتنا إلقناع هؤالء الناس واتخاذ‬ ‫اخلطوات» ودعم املؤمتر‪.‬‬ ‫طبول الدبلوماسية‬

‫وكان املبع�وث األمم�ي األخض�ر اإلبراهيمي‬ ‫ق�د فش�ل اإلس�بوع املاض�ي ف�ي محادثات�ه مع‬ ‫املس�ؤولني ال�روس واألمريكيين وممثلين عن‬ ‫األمم املتح�دة واجلامع�ة العربي�ة ف�ي حتدي�د‬ ‫موع�د للمؤمت�ر‪ ،‬خاص�ة أن املعارض�ة أعلن�ت‬ ‫ع�ن رفضها املش�اركة فيه ب�دون احلصول على‬ ‫ضمان�ات بتنحي األس�د عن الس�لطة ورفضت‬ ‫دعوة إيران املشاركة فيه‪.‬‬ ‫مما يعني اس�تمرار املعاناة السورية حسب‬ ‫مجل�ة «إيكونوميس�ت» البريطاني�ة الت�ي‬ ‫خصصت في عددها األخير مقاال حتليليا لألزمة‬ ‫حي�ث ق�ال ان طب�ول الدبلوماس�ية قرع�ت في‬ ‫األونة األخيرة لكن معظم السوريني ليس لديهم‬ ‫امل في أن معاناتهم قد اقتربت من النهاية‪.‬‬ ‫وتش�ير إلى فكرة السلام الت�ي طرحت قبل‬ ‫س�تة أش�هر ولقيت دفعة ف�ي أيلول (س�بتمبر)‬ ‫املاض�ي عندما وافق�ت احلكومة الس�ورية على‬ ‫التخلي عن أس�لحتها الكيماوي�ة بعد مقتل أكثر‬ ‫من ألف شخص في هجوم كيماوي على الغوطة‬ ‫في ‪ 21‬آب (أغسطس) املاضي‪.‬‬ ‫ومنذ ذلك الش�هر تغوص األمال لعقد املؤمتر‬ ‫ف�ي رمال متحركة‪ ،‬وأش�ارت إلى لق�اء األخضر‬ ‫اإلبراهيمي في جنيف يوم ‪ 5‬من تش�رين الثاني‬

‫(نوفمب�ر) املاض�ي وتصريحاته الت�ي قال فيها‬ ‫ان املؤمت�ر ل�ن ينعقد كما كان متوقع�ا في نهاية‬ ‫الشهر احلالي‪ ،‬مما يعني تأجيال جديدا ملوعده‪،‬‬ ‫حيث متت األش�ارة وبشكل غامض إلى إمكانية‬ ‫عقده في الشهر املقبل او بداية العام اجلديد أي‬ ‫في كانون الثاني (يناير)‪.‬‬ ‫املتشددون يرفضون‬

‫وت�رى اجملل�ة ان مش�كلة تأجي�ل املؤمت�ر‬ ‫املس�تمرة تنبع من املتش�ددين ف�ي كال الطرفني‬ ‫اللذي�ن يرفض�ون التزح�زح عن مواقفه�م أكثر‬ ‫من األصوات املعتدلة الت�ي يرغب رعاة املؤمتر‬ ‫في تقوية موقعهم‪ .‬وأش�ارت اجملل�ة الى موقف‬ ‫اإلئتلاف الوطن�ي الس�وري ال�ذي تق�ول ان�ه‬ ‫يتخب�ط ول�م يحدد فيم�ا إذا كان سيش�ارك في‬ ‫املؤمت�ر أم ال‪ ،‬حي�ث ال ي�زال يج�ري محادثات�ه‬ ‫ويناق�ش املوض�وع‪ ،‬حيث يري�د احلصول على‬ ‫ضمانات بعدم مش�اركة األسد فيه وأن ال يلعب‬ ‫دورا ف�ي احلكوم�ة اإلنتقالية‪ ،‬وه�و ما يرفضه‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫وتش�ير إلى ان األس�د يش�عر بالقوة خاصة‬ ‫عندما فشلت الواليات املتحدة بتنفيذ تهديداتها‬ ‫ومعاقبة النظام على الهجوم الكيماوي‪.‬‬ ‫وت�رى أن عملي�ة تدمير األس�لحة الكيماوية‬ ‫الت�ي يش�رف عليه�ا خب�راء األمم املتح�دة ق�د‬ ‫ع�ززت م�ن موق�ع وش�رعية األس�د‪ ،‬وأعطت�ه‬ ‫تأكيدات أن تركيز الغرب ليس على اإلطاحة به‬ ‫بل على تدمير السالح الكيماوي‪.‬‬ ‫ومن هنا ت�رى ان جمع الطرفين على طاولة‬ ‫واحدة ليس وصف�ة للنجاح‪ .‬ويتحدث التقرير‬ ‫ع�ن أزم�ة األئتلاف ال�ذي يواج�ه رفض�ا م�ن‬ ‫جماع�ات املعارض�ة املس�لحة والت�ي تتهم�ه‬ ‫بانه لي�س إال مجموعة من الطي�ور التي تصدر‬ ‫االص�وات وتعي�ش في املنفى فش�لوا في توفير‬ ‫السلاح او الدع�م اإلنس�اني للمقاتلين ف�ي‬ ‫الداخل‪.‬‬ ‫وحتدث�ت اجملل�ة عن األس�باب الت�ي جعلت‬

‫واح�دا م�ن كبار ق�ادة اجلي�ش احل�ر املؤيدين‬ ‫للغ�رب االس�تقالة‪ ،‬حي�ث عب�ر عبداجلب�ار‬ ‫العكي�دي ع�ن إحباط�ه م�ن الغ�رب وم�ن‬ ‫االنقس�امات واالقتتال الداخلي وس�ط فصائل‬ ‫املقاتلني‪.‬‬ ‫وتعب�ر اس�تقالة العكي�دي ع�ن حال�ة م�ن‬ ‫اإلنقس�ام الت�ي أصاب�ت املعارضة حي�ث أعلن‬ ‫خمسين فصيال في ‪ 15‬تش�رين األول (أكتوبر)‬ ‫املاض�ي ع�ن تأس�يس جي�ش ل�م يع�د يعترف‬ ‫باإلئتلاف الوطن�ي الس�وري‪ ،‬ونقلت م�ا قاله‬ ‫زهران عل�وش‪ ،‬قائد اجليش م�ن أن «اإلئتالف‬ ‫س�يصبح عدوا مثل نظام بشار األسد» إن ذهب‬ ‫إلى جنيف‪ ،‬وتبع ه�ذا التصريح إعالن قادة ‪19‬‬ ‫فصيال ان املفاوضات مع النظام هي «خيانة»‪.‬‬ ‫تشدد احللفاء في املنطقة‬

‫وال يعتب�ر موق�ف املعارض�ة م�ن النظ�ام‬ ‫وش�روطها ح�ول ع�دم مش�اركته ف�ي املؤمت�ر‬ ‫العائ�ق الرئيس�ي أم�ام انعقاد املؤمت�ر ودعوة‬ ‫إي�ران ألن تش�ارك في�ه‪ ،‬وه�ي الت�ي س�اعدت‬ ‫ف�ي بناء امليليش�يات املس�لحة الت�ي تدافع عن‬ ‫النظ�ام‪ ،‬وتق�وم بتأمين الدع�م اللوجيس�تي‬ ‫والعس�كري ل�ه‪ .‬والالف�ت ف�ي األمر أن تش�دد‬ ‫املعارض�ة والنظ�ام يتناق�ض م�ع اقت�راب كل‬ ‫من روس�يا الت�ي تدعم النظ�ام والواليات التي‬ ‫تدعم املعارضة من بعضهم�ا من ناحية املواقف‬ ‫ورغبتهم�ا بتقدمي تنازالت لوض�ع حد للحرب‪،‬‬ ‫وعلى خالف هذا التطور فإن األطراف اإلقليمية‬ ‫الرئيس�ية الداعم�ة للطرفني واملعني�ة باحلرب‬ ‫ليس�ت راغبة بتقدمي تن�ازالت‪ ،‬ونعني بهذا كال‬ ‫من إيران والسعودية‪.‬‬ ‫وتق�رأ اجمللة هذا املوقف م�ن زاوية التنافس‬ ‫بني البلدين على السيادة اإلقليمية‪ ،‬فالسعودية‬ ‫عل�ى حد قولها‪ ،‬ت�رى في احملور الش�يعي الذي‬ ‫ميت�د من طه�ران عبر بغداد ودمش�ق إلى حزب‬ ‫الله في لبنان كتهديد كبير لها‪.‬‬ ‫فيما اس�تثمر النظ�ام اإليراني ملي�ارات من‬

‫ال�دوالرات ف�ي دعم األس�د وتعزيز ق�وة حزب‬ ‫الله‪ .‬وقد عبر هذان الطرفان عن استعداد لهضم‬ ‫عدد كبي�ر من القتل�ى جتاوز ‪ 100‬أل�ف أكثر من‬ ‫الغرب الذي يش�عر بحراجة الوض�ع مع زيادة‬ ‫األدل�ة عن تزاي�د قوة اجلماع�ات اجلهادية بني‬ ‫اجلماعاة املقاتلة‪ ،‬وتردي الوضع اإلنساني‪.‬‬ ‫جيش املعارضة‬

‫وفي هذا الس�ياق تقول اجمللة ان توترا نش�أ‬ ‫بني السعودية والواليات املتحدة حول سورية‪،‬‬ ‫وق�د أدى إلى متزق اكثر ف�ي صفوف املعارضة‪.‬‬ ‫فق�د ب�دأت الس�عودية الغاضب�ة عل�ى إلغ�اء‬ ‫الرئيس باراك أوباما الضربة على سورية وبدأ‬ ‫الس�عوديون مش�روعا طامح�ا إلنش�اء جيش‬ ‫«وطني» للمعارضة بدال من التعامل مع اجمللس‬ ‫العس�كري األعل�ى للث�ورة الس�ورية‪ ،‬وقيادة‬ ‫أركان اجلي�ش احلر التي يقودها اللواء س�ليم‬ ‫إدريس‪.‬‬ ‫وأش�ار تقري�ر اجملل�ة إل�ى أن الس�عودية‬ ‫تق�وم من�ذ ش�هور بتدري�ب ‪ 5‬آالف مقات�ل ف�ي‬ ‫قواعد س�رية ف�ي األردن ومبس�اعدة فرنس�ية‬ ‫وباكس�تانية‪ .‬وتش�ير الدالئل عل�ى أن « جيش‬ ‫اإلسالم» يحصل على دعم سعودي‪.‬‬ ‫وتعتقد «إيكونوميس�ت»إنه مع تزايد أعداد‬ ‫الالعبين في احلرب الس�ورية تتض�اءل فرص‬ ‫حل قريب لالزمة‪.‬‬ ‫فقبل عام بدا الصراع على أنه حرب واضحة‬ ‫املعال�م يقوم من خالله املقاتلون مبحاربة نظام‬ ‫محاصر‪ .‬واليوم اصبحت في�ه فصائل املقاتلني‬ ‫تنظ�ر إلى بعضه�ا بعني الش�ك واحل�ذر بنفس‬ ‫الطريقة التي تنظر فيها لقوات األسد‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا اجمل�ال تش�ير إل�ى التق�دم ال�ذي‬ ‫حققت�ه فصائ�ل املقاتلين األك�راد ال�ذي تق�ول‬ ‫انه�م في حتالف تكتيكي مع النظام‪ ،‬حيث قامت‬ ‫بتطهير مناطق شاسعة في شمال‪ -‬شرق البالد‬ ‫من اجلماعات اجلهادي�ة‪ ،‬فيما زادت اجلماعات‬ ‫اجلهادية من تواجدها ليس في املناطق القريبة‬

‫م�ن تركي�ا فقط بل وف�ي ريف دمش�ق ونواحي‬ ‫العاصمة‪.‬‬ ‫وتعتق�د اجملل�ة ان اجله�ود الس�عودية ل�ن‬ ‫تنجح في تأس�يس اجليش الوطني املوعود بل‬ ‫على العكس س�تؤدي الى انقس�امات وتشرذم‬ ‫اوس�ع بني املقاتلني ‪ .‬وحال النظام ليس أحسن‬ ‫حاال م�ن املعارضة‪ ،‬فجيش�ه اجمله�د واحلروب‬ ‫الت�ي يخوضها في طول وع�رض البالد جعلته‬ ‫يعتم�د أكث�ر فأكثر عل�ى امليليش�يات املس�لحة‬ ‫واملقاتلين الش�يعة الذي�ن ج�اءوا م�ن إي�ران‬ ‫والعراق ولبنان‪.‬‬ ‫وبين تش�رذم النظ�ام واملعارض�ة يواص�ل‬ ‫ماليين الس�وريني معاناته�م م�ن نق�ص امللجأ‬ ‫والطع�ام‪ ،‬ويحضرون لش�تاء قاس‪ ،‬وانتش�ار‬ ‫أم�راض ل�م تك�ن موج�ودة قب�ل أكثر م�ن عقد‪،‬‬ ‫فمرض ش�لل األطفال ال�ذي متكن�ت الدولة من‬ ‫القضاء عليه قبل ‪ 14‬عاما عاد وس�جلت حاالت‬ ‫من�ه ف�ي ريف دير ال�زور‪ ،‬وهو م�ا أدى مبنظمة‬ ‫الصحة العاملية حلملة تطعيم واس�عة ليس في‬ ‫سورية بل وفي عموم الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وتقول وكاالت اإلغاثة التابعة لألمم املتحدة‬ ‫أن واح�دا من بني خمس�ة س�وريني بحاجة إلى‬ ‫مس�اعدات عاجل�ة‪ .‬فيم�ا تق�ول ال�دول اجلارة‬ ‫لس�ورية أنها لم تع�د بقادرة عل�ى حتمل أعباء‬ ‫الالجئني الذين يتدفقون باالالف على حدودها‬ ‫يومي�ا‪ ،‬وهو رحي�ل جماعي يعتبر األوس�ع منذ‬ ‫احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫وف�ي بعض احل�االت أصب�ح ع�دد الالجئني‬ ‫السوريني ميثلون ربع سكان البالد التي جلأوا‬ ‫إليها كما هو احلال في لبنان‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي يواصل فيه الدبلوماسيون‬ ‫التس�وق وبي�ع احلل�ول تتواص�ل في�ه احلرب‬ ‫دون ه�وادة‪ ،‬يحق�ق فيها النظ�ام بعض التقدم‬ ‫في مناطق ويتقدم املقاتل�ون املعارضون له في‬ ‫مناطق أخرى إال أن حالة االنس�داد وأفاق احلل‬ ‫س�تظل بعيدة حتى تقرر الق�وى املتصارعة في‬ ‫الداخل واخلارج تقدمي تنازالت وعندها يش�عر‬ ‫السوريون ان احلرب تقترب من النهاية‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬رفعت عيد يصعد محلال دم شعبة املعلومات ويهدد بقطع رقبة العائلة الوهابية‬ ‫والرافعي يرد‪ :‬وراءنا ابطال ر ّكعوا النظام السوري وال مذلة للسنة بعد اليوم‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫قبل ساعات على زيارة الرئيس اللبناني‬ ‫ميشال س��ليمان اليوم الى اململكة العربية‬ ‫سيد‬ ‫الس��عودية بقي التش��نّ ج السياس��ي ّ‬ ‫املوقف‪.‬وبعد اخلط��اب التصعيدي للنائب‬ ‫محم��د رع��د باس��م «ح��زب الل��ه» ط��اول‬ ‫الس��عودية‪ ،‬ف��إن االم�ين الع��ام للح��زب‬ ‫ش��ن‬ ‫العربي الدميوقراطي رفعت علي عيد‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مش��يرا الى « أنها‬ ‫بدوره حملة على اململكة‬ ‫تخ��رق الق��وى االمني��ة م��ن خ�لال رئيس‬ ‫شعبة املعلومات العميد عماد عثمان «‪.‬‬ ‫وتوج��ه ال��ى وال��ده النائ��ب الس��ابق‬ ‫ّ‬ ‫علي عي��د املطلوب للتحقي��ق بتهمة تهريب‬ ‫مطلوب في تفجير أحد مسجدي طرابلس‬ ‫ً‬ ‫قائال إل��ى «علي عيد القائد والزعيم وليس‬ ‫الوالد‪ ،‬بإس��م كل الطائفة‪ ،‬نحن معك ولن‬ ‫نسمح بأن تغدرك الس��عودية بل سنقطع‬ ‫رقب��ة العائل��ة الوهابية قب��ل أن متتد على‬ ‫الطائفة العلوية»‪.‬‬

‫ورأى رفعت علي عيد في مؤمتر صحافي‬ ‫عقده في جبل محس��ن ان مش��روع الفتنة‬ ‫انطل��ق منذ توقيف يوس��ف دي��اب املتهم‬ ‫ً‬ ‫كاش��فا عن «ان دياب‬ ‫بتفجيري طرابلس ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خبرا مضمونه انه يجب زج باسم‬ ‫ارسل له‬ ‫عل��ي او رفعت علي عيد وقالوا له إن رفعت‬ ‫عيد يجب ان ميوت ‪.‬ومتن��ى عيد على قائد‬ ‫اجليش العماد ج��ان قهوجي التحقيق في‬ ‫ً‬ ‫موضحا «ان احم��د العلي ذكر‬ ‫املوض��وع‪،‬‬ ‫اس��م النائب السابق علي عيد بعد تعرضه‬ ‫للض��رب والتعذي��ب بش��كل عني��ف لدى‬ ‫اس��تخبارات اجليش‪ .‬وعندها قال انه قام‬ ‫بتهريب احمد مرع��ي الى منزل علي عيد»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفت��ا الى «ان قاضي التحقيق العس��كري‬ ‫صقر صق��ر قام بتحويل احم��د العلي الى‬ ‫فرع املعلومات حيث ش��اهد ادوات تعذيب‬ ‫كهربائي��ة ومت اجب��اره عل��ى التوقيع على‬ ‫نفس الكالم الذي قاله لدى اخملابرات»‪.‬‬ ‫ولف��ت عيد ال��ى» ان احمد العل��ي متهم‬ ‫بتهري��ب اح��د املطلوب�ين م��ن العدالة في‬ ‫حني ان شحادة ش��حود متهم بامللف ذاته‬ ‫واوق��ف ف��ي ‪ 2013 - 11- 5‬ومت حتويل��ه‬

‫ال��ى قاضي التحقي��ق ف��ي ‪2013- 11- 7‬‬ ‫ً‬ ‫س��ائال‪»:‬ملاذا مت حتوي��ل احم��د العل��ي‬ ‫«‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يوم��ا بينما‬ ‫ال��ى قاضي التحقي��ق بعد ‪13‬‬ ‫مت حتويل شحادة ش��حود بعد يوم واحد‬ ‫فق��ط ؟» ‪.‬وفي ه��ذا االطار كش��ف عيد ان‬ ‫شعبة املعلومات كانت تداوي احمد العلي‬ ‫من آثار التعذيب لدى مخابرات اجليش‪.‬‬ ‫وق��ال‪« :‬ف��رع املعلومات ه��و عميل في‬ ‫لبن��ان وفش��رت ف��ي عين��ه ان نن��زل اليه‬ ‫وليداهم��وا عم��اد عثم��ان وليأخ��ذوه الى‬ ‫العدالة»‪.‬‬ ‫واض��اف «ف��رع املعلوم��ات ّ‬ ‫حل��ل دمنا‬ ‫فح�لال علين��ا دم��ه واذا كنت��م تري��دون‬ ‫الذهاب اكثر فلدينا البراهني»‪.‬‬ ‫ودعا عيد وزير العدل شكيب قرطباوي‬ ‫الى توضي��ح االمور في مؤمت��ر صحافي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مطالب��ا «بوج��وب العث��ور عل��ى تيس��ير‬ ‫يحيا غليون وهو س��وري يحمل اجلنسية‬ ‫التش��يكية لكش��ف عالقت��ه بتفجي��ري‬ ‫طرابلس»‪.‬‬ ‫واعتب��ر أن «ما يج��ري ال ميثل اي خطر‬ ‫على علي عيد‪ ،‬بل على السلم االهلي‪ ،‬و»اذا‬

‫س��كت الرؤس��اء الثالثة عن هذا املوضوع‬ ‫فهم سيشاركوا في االجرام بحق لبنان»‪.‬‬ ‫رد الشيخ سالم الرفعي على‬ ‫في املقابل‪ّ ،‬‬ ‫رفعت عيد في احتف��ال في طرابلس وقال‬ ‫مر الس��نني‬ ‫« إن طرابل��س الت��ي أبت على ّ‬ ‫أن تخض��ع لطاغية الش��ام تأب��ى اليوم أن‬ ‫تخضع ألظالمه في لبنان ‪ ،‬ونطالب الدولة‬ ‫بأن يتم التعامل معه��م كما مت التعامل مع‬ ‫الش��يخ األس��ير‪ .‬وإن كان هذا اجملرم ً‬ ‫رمزا‬ ‫السنية»‪.‬‬ ‫لهم فاألسير رمز الطائفة‬ ‫ّ‬ ‫واضاف «إذا كان هؤالء الذين يتحدون‬ ‫الدول��ة وراءه��م س�لاح يحمي��ه ‪ ،‬ف��وراء‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا طائفة وس�لاح يحميهم‪،‬‬ ‫ش��هدائنا‬ ‫وإن كان وراء ه��ؤالء دباب��ات النظام على‬ ‫احلدود‪ ،‬فنحن وراءنا أبطال الشام الذين‬ ‫ّ‬ ‫ركعوا هذا النظام السوري»‪.‬‬ ‫وخت��م «ال ّ‬ ‫مذلة ألهل الس��نة بعد اليوم‪،‬‬ ‫وال حتزن��وا على ش��هدائكم ألن الرس��ول‬ ‫بش��رهم باجلنّ ��ة وألنه��م ش��رف لك��م‬ ‫ولطرابل��س الت��ي أب��ت إال أن تختلط دماء‬ ‫شهدائها بدماء شهداء الشعب السوري»‪.‬‬ ‫رد وزي��ر الداخلي��ة والبلدي��ات‬ ‫كذل��ك‪ّ ،‬‬

‫ً‬ ‫مؤكدا عبر‬ ‫العميد مروان ش��ربل عل��ى عيد‬ ‫مكتب��ه االعالم��ي أن «ش��عبة املعلوم��ات‬ ‫ورئيس��ها وضباطه��ا وكاف��ة رتبائه��ا‬ ‫وعناصره��ا تخض��ع ملؤسس��ة ق��وى‬ ‫األم��ن الداخل��ي املرتبطة بوزي��ر الداخلية‬ ‫والبلدي��ات‪ ،‬وه��ي ت��ؤدي دوره��ا عل��ى‬ ‫الصعي��د الوطن��ي الع��ام من خ�لال تنفيذ‬ ‫القوان�ين املعمول به��ا‪ ،‬وال تعمل حتت أي‬ ‫ظرف كان وفق أه��واء وتوجهات طائفية‬ ‫أو حزبي��ة‪ ،‬وق��د أثبت��ت الوقائ��ع الدامغة‬ ‫بأنها ل��كل اللبناني�ين من دون إس��تثناء‪،‬‬ ‫وجنح��ت في تفكي��ك العديد من ش��بكات‬ ‫التجس��س لصال��ح الع��دو اإلس��رائيلي‬ ‫وكش��ف اخملططات اإلرهابي��ة التي قتلت‬ ‫وروعت املواطنني األبرياء األمنيني»‪.‬‬ ‫وأض��اف «إن استس��هال حتلي��ل دم‬ ‫اآلخري��ن م��ن أي جه��ة كان��ت‪ ،‬ه��ي لغ��ة‬ ‫تكفيري��ة إجرامية يحاس��ب عليها القانون‬ ‫وعلي��ه فإن املكت��ب اإلعالمي يدين بش��دة‬ ‫ه��ذا اإلس��فاف الكالم��ي ال��ذي يعب��ر عن‬ ‫معر ً‬ ‫ضا السلم‬ ‫روح عدائية غير مس��ؤولة‪ّ ،‬‬ ‫األهلي للخطر واالنتقامات املتبادلة»‪.‬‬

‫مطالبة إسبانيا باعتقال الوزيرين اإلسرائيليني السابقني‬ ‫ديختر ومريدور خالل تواجدهما مبدريد بتهمة ارتكاب جرائم حرب‬ ‫واحتجاز يدلني والتحقيق معه مبطار هيثرو‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫كش�ف موق�ع صحيف�ة «يديع�وت‬ ‫األول‬ ‫أحرونوت» عل�ى اإلنترنت أمس ّ‬ ‫النق�اب ع�ن ّأن ناش�طني متضامنين‬ ‫م�ع الش�عب الفلس�طيني في إس�بانيا‬ ‫ضد رئيس‬ ‫طالب�وا بإصدار أمر اعتقال ّ‬ ‫جهاز األمن العام (الش�اباك) األس�بق‬ ‫وضد‬ ‫والوزي�ر الس�ابق‪ ،‬آفي ديخت�ر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الوزير السابق دان مريدور‪ ،‬من حزب‬ ‫الليك�ود احلاكم في إس�رائيل‪ ،‬اللذين‬ ‫وصال إلى إسبانيا في زيارة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفق�ا للنب�أ ال�ذي أورده املوق�ع‬ ‫العب�ري ّ‬ ‫ف�إن محاول�ة االعتق�ال ل�م‬ ‫ّ‬ ‫تنج�ح‪ّ ،‬‬ ‫وأن ديخت�ر ومري�دور اللذين‬ ‫ميكث�ان في إس�بانيا منذ ‪ 3‬أي�ام‪ ،‬عادا‬ ‫العبري�ة‪.‬‬ ‫ي�وم الس�بت إل�ى الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫ولفت املوق�ع‪ ،‬الذي اعتمد على مصادر‬ ‫سياس�يّ ة رفيعة ف�ي تل أبي�ب‪ ،‬إلى ّأن‬ ‫عدة أيام‪ ،‬عندما ُعلم‬ ‫العملية بدأت قبل ّ‬ ‫ديخت�ر‪ ،‬الذي ل�م يزر إس�بانيا منذ ‪15‬‬ ‫عاما‪ ،‬يفترض أن يصل إليها للمشاركة‬ ‫ً‬ ‫ف�ي مؤمتر ملعه�د دراس�ات أمنيّ ة ينظم‬ ‫بالتعاون مع وزارة الدفاع اإلسبانية‪.‬‬ ‫وبن�اء عل�ى ه�ذه املعلوم�ة‪ ،‬ق�ام‬ ‫ً‬ ‫العرب�ي‬ ‫الش�عب‬ ‫م�ع‬ ‫متضامن�ون‬ ‫ّ‬ ‫الفلس�طيني بتقدمي طل�ب إلى احملكمة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مج�ددا بإجراءات‬ ‫في إس�بانيا للب�دء‬ ‫قضائي�ة ض�د رئي�س الش�اباك‬ ‫اإلس�رائيلي األس�بق‪ ،‬كم�ن يتحم�ل‬ ‫ّ‬ ‫املس�ؤولية ع�ن اغتي�ال القي�ادي ف�ي‬ ‫حرك�ة حماس صلاح ش�حادة في ‪22‬‬ ‫متوز (يوليو) م�ن العام ‪ ،2002‬وكانت‬ ‫طائ�رة حربيّ �ة إس�رائيليّ ة م�ن ط�راز‬

‫‪ F16‬قد ّ‬ ‫جوية وألقت قنبلة‬ ‫شنت غارة ّ‬ ‫بزنة ط�ن على منزل ش�حادة القيادي‬ ‫ق�ي حركة حماس بحي ال�درج مبدينة‬ ‫غزة‪ ،‬األمر ال�ذي ّأدى إلى تدمير احلي‬ ‫ال�ذي يس�كن في�ه وإلى استش�هاد ‪15‬‬ ‫مدنيا بينهم ‪ 9‬أطفال‪.‬‬ ‫وأشارت املصادر عينها‪ ،‬كما جاء في‬ ‫املوقع‪ ،‬إلى ّأن ّ‬ ‫ملف الش�هيد ش�حادة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كان قد ّ‬ ‫س�ابقا في إس�بانيا‪،‬‬ ‫مت إغالقه‬ ‫إال ّأن�ه عل�ى الرغ�م م�ن ذل�ك‪ ،‬طال�ب‬ ‫الفلس�طيني‬ ‫املتضامن�ون مع الش�عب‬ ‫ّ‬ ‫السلطات القضائيّ ة اإلسبانيّ ة باعتقال‬ ‫ديختر إلجراء التحقيق معه‪.‬‬ ‫علاوة عل�ى ذلك‪ ،‬لف�ت املوق�ع إلى‬ ‫ّأن وزارة القض�اء ووزارة اخلارجي�ة‬ ‫اإلس�رائيليتني كانت�ا ق�د حصلتا على‬ ‫إن�ذار مبا يحصل‪ ،‬وكانت�ا على اتصال‬ ‫ٍ‬ ‫مع اجلهات الرس�ميّ ة في إس�بانيا ملنع‬ ‫اعتق�ال ديختر م�ن جهة‪ ،‬وم�ن اجلهة‬ ‫الثانية‪ ،‬ضمان عدم فتح ملف الش�هيد‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪.‬‬ ‫شحادة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اعتم�ادا عل�ى‬ ‫قائلا‪،‬‬ ‫وزاد املوق�ع‬ ‫أن تبنيّ وجود‬ ‫املص�ادر عينها‪ّ ،‬إنه بعد ْ‬ ‫الوزير السابق مريدور في إسبانيا‪ ،‬في‬ ‫األمني ذاته‪ ،‬طالب املتضامنون‬ ‫املؤمتر‬ ‫ّ‬ ‫م�ع الش�عب الفلس�طيني باعتقال�ه‬ ‫لدورة في هجوم البحرية اإلسرائيلية‬ ‫الدموي على س�فينة مرم�رة في الـ‪31‬‬ ‫من ش�هر أيار (مايو) من الع�ام ‪،2010‬‬ ‫حي�ث أش�غل منص�ب وزير الش�ؤون‬ ‫االس�تخبارية في حينه‪ ،‬بيد ّأن ذلك لم‬ ‫ّ‬ ‫يؤد إلى اعتقاله أو التحقيق معه‪ ،‬على‬ ‫حد قول املصادر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي الس�ياق ذاته‪ ،‬كش�فت صحيفة‬ ‫«يديع�وت أحرون�وت» األح�د النقاب‬ ‫ع�ن ّأن الس�لطات البريطانيّ �ة أجرت‬

‫ً‬ ‫حتقيقا مع رئيس شعبة االستخبارات‬ ‫العس�كرية الس�ابق‪ ،‬عام�وس يدلني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ل�دى وصول�ه إل�ى مط�ار هيث�رو ف�ي‬ ‫تركي‬ ‫لندن‪ ،‬وذلك بس�بب أمر اعتق�ال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مت إصداره قبل س�نة ونصف الس�نة‪،‬‬ ‫وذلك على خلفي�ة تورطه في االعتداء‬ ‫على س�فينة مرم�رة التركيّ �ة‪ ،‬وزادت‬ ‫ً‬ ‫جم�ة م�ن‬ ‫قائل�ة ّإن�ه بع�د ضغوط�ات ّ‬ ‫اخلارجيّ ة البرطانيّ ة ّ‬ ‫مت إخالء س�بيله‬ ‫بع�د حوال�ي الس�اعة م�ن احتج�ازه‬ ‫والتحقيق معه‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذكر ّأنه في ش�هر تش�رين‬ ‫الثان�ي (أكتوبر) من الع�ام ‪ 2010‬ألغى‬ ‫ديختر‪ ،‬سفره إلى إس�بانيا للمشاركة‬ ‫دول�ي‪ً ،‬‬ ‫خوف�ا م�ن اعتقاله‬ ‫ف�ي مؤمتر‬ ‫ّ‬ ‫بش�بهة ارتكابه جرائم حرب‪ ،‬وبعدما‬ ‫أوضح�ت وزارة اخلارجية اإلس�بانية‬ ‫له أنها لن تتمكن من منحه حصانة من‬ ‫االعتقال‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتول�ى ديختر منص�ب وزير األمن‬ ‫الداخل�ي ف�ي احلكوم�ة اإلس�رائيلية‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬وقب�ل ذل�ك ش�غل منص�ب‬ ‫رئيس جهاز األمن العام (الشاباك)‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «يديع�وت‬ ‫أحرونوت» أن ممثلني عن وزارة العدل‬ ‫اإلس�بانية م�رروا رس�الة إل�ى ديختر‬ ‫مفاده�ا أنه�م ل�ن يتمكن�وا م�ن منحه‬ ‫ض�د االعتق�ال ف�ي إس�بانيا‪،‬‬ ‫حصان�ة ّ‬ ‫األم�ر ال�ذي دف�ع ديخت�ر إل�ى إلغ�اء‬ ‫زيارت�ه‪ .‬وأضاف�ت الصحيف�ة أنه كان‬ ‫مقر ًرا أن يشارك ديختر في مؤمتر حول‬ ‫ّ‬ ‫الس�عودية للسلام‬ ‫السلام واملبادرة‬ ‫ّ‬ ‫بني إسرائيل والفلسطينيني دعت إليه‬ ‫املنظم�ة اإلس�بانية التي يُ طل�ق عليها‬ ‫اسم (حتالف مدريد)‪ ،‬حيث شارك فيه‬ ‫مس�ؤولون فلس�طينيون بينهم عضو‬

‫ً‬ ‫س�ابقا‬ ‫اللجن�ة املركزي�ة حلرك�ة فت�ح‬ ‫محمد دحالن‪ .‬وتبنيّ ‪ ،‬بحسب املصادر‬ ‫اإلس�رائيليّ ة‪ّ ،‬أن ديخت�ر كان يعل�م‬ ‫باحتم�ال اعتقال�ه وطلب م�ن اجلهات‬ ‫اخملتص�ة ف�ي بداي�ة األس�بوع قبي�ل‬ ‫س�فره إج�راء تدقي�ق بش�أن احتمال‬ ‫اعتقاله في حال وصوله إلى اس�بانيا‬ ‫وذلك ف�ي أعق�اب ضلوعه ف�ي اغتيال‬ ‫القي�ادي في (حماس) صالح ش�حادة‬ ‫حيث كان ديختر يشغل حينها منصب‬ ‫رئيس (الشاباك)‪.‬‬ ‫وطالبت منظمات حقوقية السلطات‬ ‫اإلس�بانيّ ة باعتقال ديختر والتحقيق‬ ‫مع�ه ف�ي ضلوع�ه باغتي�ال ش�حادة‬ ‫وبق�رارات احلكوم�ة اإلس�رائيلية‬ ‫السابقة خالل العدوان على غزة‪.‬‬ ‫وألغ�ى العدي�د م�ن املس�ؤولني‬ ‫السياسيني والعسكريني اإلسرائيليني‬ ‫في املاضي س�فرهم إلى اسبانيا ودول‬ ‫ً‬ ‫خوف�ا م�ن اعتقاله�م‬ ‫أوروبي�ة أخ�رى‬ ‫أو التحقي�ق معه�م بش�بهة ضلوعه�م‬ ‫ف�ي ارت�كاب جرائ�م ح�رب بح�ق‬ ‫الفلسطينيني واللبنانيني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫غاضبا للصحيفة‬ ‫وحينها قال ديختر‬ ‫العبري�ة ّ‬ ‫امل�رة األولى‬ ‫ّ‬ ‫إن ه�ذه ليس�ت ّ‬ ‫وضع�ا ينطوي على‬ ‫التي أواج�ه فيها‬ ‫ً‬ ‫خط�ر كهذا حيث أزور دولة وأنا لس�ت‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫س�أمتكن م�ن مغادرتها‬ ‫واثق�ا م�ن أني‬ ‫بسالم ومن دون اعتقال‪.‬‬ ‫وأض�اف ّأن األم�ر الغريب هو ّ‬ ‫متكن‬ ‫أش�خاص م�ن الس�لطة الفلس�طينية‬ ‫الذي�ن عمل�وا ف�ي أجه�زة األم�ن‬ ‫الفلس�طينية وله�م س�وابق خط�رة‬ ‫م�ن الدخ�ول ب�دون مش�كلة‪ ،‬وعل�ى‬ ‫اإلس�بانيني أن يتحملوا املسؤولية في‬ ‫هذا املوضوع‪ ،‬وأن�ا متفائل من أننا في‬

‫نهاية املطاف سنخرج من هذا الوضع‪،‬‬ ‫حد تعبيره‪.‬‬ ‫على ّ‬ ‫جدي�ر بالذك�ر ّأن هذه ليس�ت املرة‬ ‫األول�ى الت�ي جت�ري فيه�ا محاول�ة‬ ‫العتق�ال مس�ؤولني إس�رائيليني‬ ‫خ�ارج البلاد‪ .‬وف�ي الش�هر املاض�ي‬ ‫البحرية‬ ‫ج�رى احتج�از قائ�د سلاح‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬اجلن�رال ف�ي االحتي�اط‬ ‫ّ‬ ‫إليعي�زر مروم (تس�يني)‪ ،‬خالل حملة‬ ‫(الرصاص املسبوك)‪ ،‬وخالل الهجوم‬ ‫الدموي على س�فينة مرمرة‪ ،‬وذلك في‬ ‫ّ‬ ‫مطار هيثرو في لندن‪ ،‬الش�هر املاضي‪،‬‬ ‫للتحقيق معه‪.‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى ذل�ك‪ ،‬قب�ل س�نتني‬ ‫ّ‬ ‫مت تق�دمي دع�وى للنياب�ة العام�ة ف�ي‬ ‫بريطاني�ا تطال�ب باعتق�ال رئيس�ة‬ ‫املعارضة اإلس�رائيليّ ة آن�ذاك ووزيرة‬ ‫القض�اء الي�وم تس�يبي ليفن�ي بتهمة‬ ‫ارت�كاب جرائ�م حرب خلال العدوان‬ ‫املس�مى إس�رائيليً ا‬ ‫عل�ى قط�اع غ�زة ّ‬ ‫بعملية الرصاص املسبوك‪.‬‬ ‫وف�ي الع�ام ‪ّ 2010‬‬ ‫مت تق�دمي دع�وى‬ ‫ضد وزي�ر األمن آنذاك إيهود باراك في‬ ‫لندن‪ ،‬ولكنها رفضت‪ ،‬كما اضطر وزير‬ ‫األمن احلالي موشي يعالون إلى إلغاء‬ ‫زيارة له لبريطانيا‪.‬‬ ‫وكان احل�دث األب�رز ه�و امتن�اع‬ ‫جنرال االحتياط دورون أملوغ في شهر‬ ‫أيلول (س�بتمبر) من العام ‪ ،2005‬وهو‬ ‫ال�ذي كان قائ�دً ا للمنطق�ة اجلنوبيّ �ة‬ ‫ف�ي جي�ش االحتلال‪ ،‬عن الن�زول من‬ ‫أن علم ّ‬ ‫بأنه‬ ‫الطائ�رة في بريطانيا بعد ْ‬ ‫ّ‬ ‫س�يتم اعتقال�ه للتحقي�ق مع�ه‪ ،‬وعاد‬ ‫العبرية عل�ى منت الطائرة‬ ‫إل�ى الدولة‬ ‫ّ‬ ‫اجلوي�ة‬ ‫نفس�ها‪ ،‬التابع�ة للخط�وط‬ ‫ّ‬ ‫اإلسرائيليّ ة (إلعال)‪.‬‬

‫امللك عبد الله بن عبد العزيز‬

‫ميشال سليمان‬

‫اإلعالن عن يوم الغضب الثالث من طرفي اخلط‬ ‫األخضر ضد قانون «برافر» الذي سيصادر نصف‬ ‫األراضي التي بقيت لفلسطينيي الداخل بعد النكبة‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫اجتمعت احلكومة اإلس�رائيليّ ة‪ ،‬صباح‬ ‫أمس األح�د‪ ،‬في كيبوتس (س�دي بوكير)‪،‬‬ ‫الواقع في جنوب الدولة العبريّ ة‪ ،‬وحتديدً ا‬ ‫ف�ي النق�ب‪ ،‬وعلى ج�دول أعماله�ا اإلعالن‬ ‫ع�ن تس�ريع إقام�ة ‪ 4‬مس�توطنات يهوديّ ة‬ ‫ف�ي النق�ب‪ .‬واحدة م�ن هذه املس�توطنات‬ ‫هي مس�توطنة (حي�ران)‪ ،‬والتي كان قد مت‬ ‫إق�رار إقامتها في العام ‪ ،2002‬وتنتظر حتى‬ ‫اليوم أن يتم هدم قرية أم احليران البدويّ ة‬ ‫غير املعترف بها‪ ،‬من أجل إقامة املس�توطنة‬ ‫على أنقاضها‪.‬‬ ‫ويأت�ي ق�رار حكوم�ة بنيامين نتنياهو‬ ‫ه�ذا رغ�م أن احملكم�ة العليا ل�م تتخذ حتى‬ ‫ق�رارا بش�أن االس�تئناف ال�ذي قدمه‬ ‫اآلن ً‬ ‫مرك�ز عدالة باس�م أهالي قري�ة أم احليران‬ ‫للمحكمة‪ ،‬ضد ق�رار إخالئهم من أراضيهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عالقة أم�ام احملكمة‪،‬‬ ‫حي�ث ال ت�زال القضية‬ ‫وس�يتم اس�تمرار البت فيها يوم األربعاء‪،‬‬ ‫‪ 20‬تشرين الثاني (نوفمبر) اجلاري‪.‬‬ ‫جدير بالذكر ّأن مسلسل الهدم والتهجير‬ ‫لي�س جدي�دً ا على أهال�ي أم احلي�ران‪ .‬فقد‬ ‫عاش أهالي هذه القرية قبل النكبة في قرية‬ ‫خربة ُزبال�ة‪ ،‬وقد ّمت تهجيره�م من قريتهم‬ ‫إلى اللقية في العام ‪ 1948‬ومصادرة األرض‬ ‫لصالح (كيبوتس شوفال)‪.‬‬ ‫بع�د تهجيره�م م�ن قريتهم أم�ر احلاكم‬ ‫العس�كري ف�ي الع�ام ‪ 1956‬بطرده�م م�ن‬ ‫ّ‬ ‫اللقي�ة إل�ى وادي عتي�ر‪ ،‬حي�ث يعيش�ون‬ ‫ّ‬ ‫حت�ى يومن�ا ه�ذا‪ ،‬عل�ى أن يت�م تهجيرهم‬ ‫ً‬ ‫مرة أخرى لصالح إقامة مستوطنة يهودية‬ ‫أقرت جلس�ة‬ ‫على أرضهم‪ .‬باإلضافة لذلك‪ّ ،‬‬ ‫احلكوم�ة إقامة ثالث مس�توطنات يهوديّ ة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫جديدة في النقب‪.‬‬ ‫وج�اء من مركز عدالة ال�ذي ّ‬ ‫ميثل أهالي‬ ‫أم احلي�ران ض�د أوام�ر اإلخالء ّ‬ ‫ب�أن إقامة‬ ‫املستوطنات اليهوديّ ة في النقب في الوقت‬ ‫تط�ور في�ه احلكوم�ة اإلس�رائيليّ ة‬ ‫ال�ذي‬ ‫ّ‬ ‫مخط�ط براف�ر‪ ،‬وال�ذي ف�ي إط�اره س�يتم‬ ‫ه�دم عش�رات الق�رى البدويّ �ة ومص�ادرة‬ ‫األراض�ي‪ ،‬تؤكد عل�ى أن الدافع األساس�ي‬ ‫وراء اخملط�ط ه�و السياس�ات العنصري�ة‬ ‫للحكومة اجتاه املواطنني البدو‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بدال من مواصلة سياسة سلب األراضي‬ ‫م�ن أهل البلاد األصليني‪ ،‬وعل�ى احلكومة‬ ‫االعت�راف باحل�ق التاريخ�ي للب�دو عل�ى‬ ‫أرضهم‪ ،‬والعمل على فتح حوار مع األهالي‬ ‫بناء عل�ى اخلط�ة البديلة التي‬ ‫وممثليه�م ً‬ ‫اقترحته�ا الهيئ�ات التمثيلي�ة للب�دو ف�ي‬ ‫النقب‪ ،‬على حدّ تعبير مركز عدالة‪.‬‬ ‫عل�ى صل�ة مب�ا س�لف‪ ،‬أعل�ن احل�راك‬ ‫الش�بابي الش�عبي ض�د مخط�ط براف�ر‬ ‫أالقتالع�ي ع�ن تنظي�م يوم ثال�ث للغضب‬ ‫ض�د املش�روع املذك�ور‪ ،‬ال�ذي يه�دف إلى‬ ‫ط�رد وترحيل أكث�ر من ‪ 40‬ألف فلس�طيني‬ ‫ف�ي النقب من قراهم وبيوته�م‪ ،‬وتركيزهم‬ ‫ف�ي جتم�ع س�كاني أو جتمعني وف�ق خطة‬ ‫للحكومة اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وأصدر احلراك الش�بابي بيانا صحافيا‬ ‫بهذه املناس�بة حتت عنوان « ‪30.11.2013‬‬ ‫ي�وم الغض�ب الثالث‪ :‬كلمة ش�عبنا حتميّ ة‬ ‫وقاطعة»‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي البي�ان ال�ذي حصل�ت على‬ ‫نس�خة من�ه «الق�دس العرب�ي»‪ :‬احلكومة‬ ‫تصع�د مخططه�ا اإلجرامي‪،‬‬ ‫اإلس�رائيليّ ة ّ‬ ‫وق�د أعلنت ه�ذا األس�بوع ع�ن مناقصات‬ ‫لبن�اء ‪ 20‬مس�توطنة عل�ى األراض�ي التي‬ ‫ستس�لبها ضمن مخطط برافر‪ ،‬بعض هذه‬ ‫املس�توطنات ُ‬ ‫س�تبنى ف�وق حط�ام القرى‬

‫الت�ي س�يهدمها اخملط�ط‪ .‬برافر س�يصادر‬ ‫نصف األراض�ي التي بقيت للفلس�طينيني‬ ‫ف�ي الداخ�ل بع�د النكب�ة؛ قان�ون براف�ر‬ ‫م�ر بالق�راءة األولى في‬ ‫التهجي�ري ال�ذي ّ‬ ‫الكنيس�ت وس�تتم محاول�ة ّ‬ ‫س�نه نهائيً �ا‬ ‫س�يهجر ‪ 70‬أل�ف‬ ‫ف�ي األس�ابيع القادم�ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فلس�طيني م�ن النق�ب‪ ،‬س�يهدم ‪ 35‬قري�ة‬ ‫ّ‬ ‫وس�يصادر ‪ 800‬أل�ف دومن‪ ،‬أي نص�ف م�ا‬ ‫بقي من أراضينا‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪ :‬لق�د خرجنا في اخلامس عش�ر‬ ‫األول من آب إلى الش�وارع‪،‬‬ ‫م�ن ّمتوز وفي ّ‬ ‫متحدّ ين‬ ‫املوح�د والوحيد َ‬ ‫وفرضنا املوقف ّ‬ ‫اليد احلقيرة للش�رطة اإلس�رائيلية‪ ،‬التي‬ ‫اعت�دت بوحش�يّ ة عل�ى األه�ل والصباي�ا‬ ‫والش�باب‪ ،‬واعتقلت وجرحت العش�رات‪.‬‬ ‫وأوض�ح البي�ان ّأنه ف�ي ‪ 30‬تش�رين ثاني‬ ‫س�ننزل ف�ي ي�وم الغض�ب وي�وم النق�ب‬ ‫العاملي‪ .‬س�ننزل كلنا إلى املظاهرة املركزية‬ ‫ف�ي النق�ب‪ ،‬حيف�ا رام الله ّ‬ ‫وغ�زة‪ ،‬معلنني‬ ‫ّ‬ ‫يتحمل كل‬ ‫يوم الغض�ب الثالث‪ .‬وال ب�د أن‬ ‫فرد ومؤسس�ة وحزب وجمعيّ ة مس�ؤوليّ ة‬ ‫أن متتل�ئ قران�ا ومدننا العربيّ �ة‪ ،‬من رفح‬ ‫حتى رأس اجلليل‪ ،‬بالوقفات والتظاهرات‬ ‫والن�دوات والتحضي�رات ّ‬ ‫املكثف�ة ض�د‬ ‫حتضي�را لي�وم‬ ‫مخط�ط براف�ر‪ ،‬وذل�ك‬ ‫ً‬ ‫الغضب‪ .‬وس�تنزل الوقف�ات االحتجاجيّ ة‬ ‫ف�ي م�دن العال�م اجم�ع ف�ي ي�وم النق�ب‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫وخل�ص البي�ان إل�ى الق�ول‪ :‬ف�ي ‪30‬‬ ‫تش�رين ثاني (نوفمب�ر) س�ننزل كلنا إلى‬ ‫الشوارع ُلنمس�ك بزمام مستقبلنا‪ ،‬لنحمي‬ ‫حقن�ا وأحالمن�ا بأنفس�نا وبأيدين�ا‪-‬‬ ‫بوحدتن�ا الوطنيّ �ة‪ ،‬وصدورن�ا املتحديّ �ة‬ ‫وق�وة عزميتن�ا ف�ي الدف�اع عن‬ ‫للش�رطة‪ّ ،‬‬ ‫جوه�ر قضيّ تن�ا وحريّ تنا في ه�ذه البالد‪:‬‬ ‫ملكيّ تنا على أرضنا‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫اإلئتالف الوطني السوري يريد دعم مقاتلي املعارضة حملادثات جنيف‬ ‫واملعارضة ترسل إشارات بانها منفتحة على الدبلوماسية إلنهاء احلرب‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬قال�ت مص�ادر تش�ارك‬ ‫ف�ي محادثات في اس�طنبول إن االئتلاف الوطني‬ ‫الس�وري بص�دد املوافق�ة عل�ي محادثات السلام‬ ‫الدولي�ة في جني�ف لكنه يش�ترط موافق�ة مقاتلي‬ ‫املعارض�ة داخ�ل البالد أوال إلضفاء الش�رعية على‬ ‫املفاوضات‪.‬‬ ‫وجتتم�ع قي�ادة االئتلاف لالتفاق عل�ى موقفه‬ ‫إزاء محادث�ات جنيف ‪ 2‬الرامية النه�اء املعارك في‬ ‫سورية املستمرة منذ عامني ونصف العام‪.‬‬ ‫وقال�ت مصادر ف�ي املعارضة في س�اعة متأخرة‬ ‫م�ن مس�اء الس�بت إن مس�ودة ق�رار تؤك�د عل�ى‬ ‫الت�زام اإلئتالف باحلل السياس�ي للص�راع وتتفق‬ ‫م�ع اإلعلان الصادر ف�ي لن�دن الش�هر املاضي عن‬ ‫مجموع�ة اصدقاء س�ورية الداعم�ة للمعارضة في‬ ‫اس�تبعاد اي دور للرئيس بشار األسد في أي إدارة‬ ‫انتقالية‪.‬‬ ‫ومن املق�رر ان يصوت اإلئتلاف املؤلف من ‪108‬‬ ‫اعضاء على مش�روع القرار ويتطلب اقراره موافقة‬ ‫‪ 50‬باملئة من األعضاء زائد واحد‪.‬‬ ‫غي�ر أن مص�ادر املعارض�ة ذك�رت أن اعض�اء‬ ‫االئتلاف يري�دون مس�اندة الوح�دات القتالي�ة‬ ‫وزعم�اء االقليات والنش�طاء داخل س�ورية للقرار‬ ‫للتص�دي النتقادات تقول بانفص�ال اإلئتالف عمن‬ ‫يقاتلون داخل سورية‪.‬‬ ‫واعلنت اجلماعات اإلسلامية الكبرى املعارضة‬ ‫رفضه�ا حملادث�ات جني�ف إذا ل�م تس�فر ع�ن ابعاد‬ ‫األسد وقال البعض ان كل من يشارك في احملادثات‬ ‫الدولية املزمعة سيتهم باخليانة‪.‬‬ ‫وقال عضو في اجمللس الوطني السوري املشارك‬ ‫ف�ي اإلئتالف «ينبغ�ي ان نطلع الق�وات في الداخل‬

‫على (مس�ودة الق�رار) فضال ع�ن زعم�اء االقليات‬ ‫والنشطاء ويتعني التشاور معهم‪».‬‬ ‫وذكر أن مس�ودة القرار تتضمن شروطا صارمة‬ ‫بالفع�ل للمش�اركة ف�ي املؤمتر لك�ن رمب�ا يريد من‬ ‫يقاتلون على األرض تشديدها‪.‬‬ ‫وقد يعني ذلك التأجيل‪.‬‬ ‫وقال�ت ع�دة مص�ادر انه ق�د يتس�نى احلصول‬ ‫املوافقة قبل نهاية اجتماع اس�طنبول ولكن اخرين‬ ‫ذكروا أن القرار النهائي قد يستغرق اسبوعني‪.‬‬ ‫وقال اعضاء في اإلئتلاف ان املبعوث االمريكي‬ ‫روب�رت فورد التق�ى مع كب�ار زعم�اء اإلئتالف في‬ ‫اس�طنبول قب�ل االجتماع حلثهم عل�ى املوافقة على‬ ‫محادثات جنيف‪.‬وعبر دبلوماس�يون ومسؤولون‬ ‫اجانب عن تفاؤلهم‪.‬‬ ‫وقال دبلوماس�ي غربي كبير «نريد ان يتوصلوا‬ ‫لقرار بانفس�هم وان ميعنوا التفكي�ر فيه‪.‬ينبغي ان‬ ‫يدعمه الشعب السوري‪».‬‬ ‫ويه�دف مؤمتر السلام املقترح ال�ى البناء على‬ ‫اتف�اق يونيو حزيران ‪ 2012‬بين القوى العاملية في‬ ‫جني�ف والذي يدعو لتش�كيل إدارة انتقالية تتمتع‬ ‫بس�لطات تنفيذي�ة كامل�ة ولكن ل�م يح�دد اذا كان‬ ‫لالسد دور في املستقبل‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر ف�ي املعارضة إن املس�ودة تتضمن‬ ‫ش�روطا من بينها االفراج عن املعتقلني السياسيني‬ ‫ووق�ف الغارات اجلوية ورف�ع احلصار على دخول‬ ‫الغذاء واالدوية للمناطق املعارضة لألسد‪.‬‬ ‫وحت�ى ان وافق اإلئتالف على حضور محادثات‬ ‫السلام فال يزال عليه تشكيل وفد واسع التمثيل إذ‬ ‫ترغ�ب واش�نطن في ض�م بعض خص�وم اإلئتالف‬ ‫الى صفوف املعارضة‪.‬‬

‫ال�ى ذل�ك أع�رب االئتلاف الوطن�ي الس�وري‬ ‫املعارض عن استعداده لالنخراط في الدبلوماسية‬ ‫إلنه�اء احل�رب االهلي�ة الدائ�رة منذ ‪ 31‬ش�هرا في‬ ‫البلاد‪ ،‬حيث يات�ي ذلك في الوقت ال�ذي بدأت فيه‬ ‫اجملموعة اجتماع�ا التخاذ قرار يتعلق مبا إذا كانت‬ ‫ستحضر مؤمتر السالم الدولي الذي تأخر طويال ‪.‬‬ ‫وق�ال املتحدث باس�م التكت�ل خال�د الصالح إن‬ ‫«االئتلاف قال ف�ي مناس�بات مختلفة إنه مس�تعد‬ ‫متام�ا لالنخراط في عملية سياس�ية من ش�أنها أن‬ ‫حتقق مطالب الشعب السوري»‪.‬‬ ‫واضاف صالح وهو في مدينة اسطنبول التركية‬ ‫حي�ث يعقد االئتلاف املدعوم من الغ�رب اجتماعه‬ ‫ال�ذي يس�تمر ليومين ‪ :‬نؤم�ن بالتوص�ل إل�ى حل‬ ‫سياس�ي إلنهاء األزمة‪ ،‬لكن حت�ركات النظام تظهر‬ ‫أن�ه لي�س على اس�تعداد للمش�اركة ف�ي أي عملية‬ ‫تفاوض جادة «‪.‬‬ ‫وتاب�ع ‪ :‬ل�ن يك�ون هن�اك م�كان لـ(الرئي�س‬ ‫السوري بشار) األسد في سورية املستقبلية»‪.‬‬ ‫وف�ي حني قال مس�ؤولون أخرون ف�ي املعارضة‬ ‫إنه لن يتم اإلعالن عن القرار النهائي بشأن املؤمتر‬ ‫قبل غد االحد ‪ ،‬قال الصالح إن التحالف كان ينتظر‬ ‫دع�وة رس�مية م�ن األمم املتح�دة األمم حلض�ور‬ ‫املؤمتر‪.‬‬ ‫وق�ال س�مير النش�ار وهو عض�و ف�ي االئتالف‬ ‫لوكالة األنباء األملانية «د‪.‬ب‪.‬أ» إن أعضاء املعارضة‬ ‫ناقش�وا مؤمت�ر جني�ف م�ع الس�فير األمريك�ي في‬ ‫سورية روبرت فورد ‪.‬‬ ‫وأضاف «قلنا لألمريكيني إن مش�اركتنا يجب أن‬ ‫تس�تند إلى ضمانات قوية‪ ،‬من بينها خطة واضحة‬ ‫وخارطة طريق للفترة االنتقالية»‪.‬‬

‫مقاتلون من اجليش السوري احلر يحملون قذيفة هاون خالل اشتباكات في حلب‬

‫مقتل نائب سوري كان قد اختطف على ايدي «جهاديني»‬ ‫وجتدد االشتباكات بني قوات املعارضة والنظام في حلب‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬قتل النائب مجحم‬ ‫الس��هو ه��ذا االس��بوع على ي��د جهاديني‬ ‫كان��وا قد اختطفوه‪ ،‬حس��بما افاد املرصد‬ ‫السوري حلقوق االنسان االحد‪.‬‬ ‫وذكر مدي��ر املرصد رامي عب��د الرحمن‬ ‫لوكال��ة «فران��س ب��رس» ان «الس��هو‬ ‫(‪ 50‬عام��ا) اختطف��ه جهادي��ون عن��د احد‬ ‫احلواج��ز فيما كان متوجها الى دمش��ق»‬ ‫قبل ان يقوموا بقتله‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬نقلت وكالة االنباء السورية‬ ‫الرسمية «سانا» عن مصدر مسؤول قوله‬ ‫ان «ارهابيني مما يسمى دولة االسالم فى‬ ‫الع��راق والش��ام التابعة لتنظي��م القاعدة‬ ‫قاموا أمس (السبت) باغتيال السهو»‪.‬‬ ‫واش��ار املص��در ال��ى ان مقت��ل الس��هو‬ ‫جاء «بع��د أيام من اختطاف��ه قرب منطقة‬ ‫السخنة على طريق دير الزور تدمر»‪.‬‬ ‫وانتخب السهو‪ ،‬املولود في العام ‪1963‬‬ ‫ف��ي بل��دة هج�ين الواقع��ة في ري��ف دير‬ ‫ال��زور‪ ،‬نائبا عن دير الزور في االنتخابات‬ ‫التش��ريعية الت��ي ج��رت في اي��ار (مايو)‬ ‫‪ 2012‬خ�لال الن��زاع الدائر ف��ي البالد منذ‬ ‫منتصف اذار (مارس) ‪.2011‬‬ ‫وكان مقاتلون اس�لاميون متش��ددون‬ ‫بينه��م جهادي��ون مرتبط��ون بالقاع��دة‬ ‫اختطف��وا الش��هر املاض��ي عض��و مجلس‬ ‫الش��عب الس��وري وأحد ش��يوخ عش��ائر‬ ‫البوسرايا مهنا فيصل الفياض‪ ،‬وذلك إثر‬ ‫اش��تباكات في داخل بلدة الش��ميطية في‬ ‫محافظة دير الزور‪.‬‬ ‫ويس��يطر مقاتلو املعارض��ة على اجزاء‬ ‫واس��عة م��ن ري��ف محافظ��ة دي��ر ال��زور‬ ‫احلدودي��ة م��ع العراق‪ ،‬في حني يتقاس��م‬ ‫النظ��ام واملعارضة الس��يطرة عل��ى أحياء‬

‫مدين��ة دير الزور التي تش��هد اش��تباكات‬ ‫يومية‪.‬‬ ‫أف��ادت الهيئ��ة العامة للثورة الس��ورية‬ ‫بتجدد اإلش��تباكات بني ق��وات املعارضة‬ ‫الس��ورية‪ ،‬وقوات النظام الس��وري داخل‬ ‫الل��واء ‪ ،80‬احملاذي ملط��اري حلب الدولي‪،‬‬ ‫والني��رب العس��كري‪ ،‬بع��د مح��اوالت‬ ‫مس��تمرة لقوات النظ��ام للس��يطرة عليه‪،‬‬ ‫مستعينة بقصف عنيف باملدافع وراجمات‬ ‫الصواري��خ‪ ،‬اس��تهدف املناط��ق احمليط��ة‬ ‫باللواء‪ ،‬واملطار الدولي‪ .‬وأضافت الهيئة أن‬ ‫املنطقة ش��هدت حالة نزوح كبيرة لقاطني‬ ‫املناطق الش��رقية في حلب‪ ،‬السيما أحياء‬ ‫«األرض احلمرا»‪ ،‬و»الصاخور»‪ ،‬و»طريق‬ ‫و»امليسر»‪ ،‬بسبب القصف املستمر‬ ‫الباب»‬ ‫ّ‬ ‫م��ن الطائ��رات احلربي��ة‪ ،‬فيما اس��تهدف‬ ‫الطيران احلربي برشاش��اته مدينة الباب‪،‬‬ ‫وبل��دة حريتان ف��ي حلب‪ ،‬ومحي��ط مطار‬ ‫حلب الدولي‪ ،‬والطريق املؤدي إليه‪.‬‬ ‫‪ ‬وذك��رت الهيئ��ة أن ‪ 6‬أش��خاص بينهم‬ ‫س��يدة و‪ 3‬أطفال قتلوا ف��ي حي احليدرية‬ ‫ف��ي حل��ب‪ ،‬ج��راء القص��ف املدفع��ي من‬ ‫قب��ل قوات النظ��ام‪ ،‬فضال ع��ن العديد من‬ ‫اجلرحى‪ ،‬فيم��ا قتل ‪ 5‬أش��خاص في حي‬ ‫طريق الباب باملدينة‪ ،‬خالل قصف لقوات‬ ‫النظام باستخدام الدبابات واملدافع‪.‬‬ ‫يش��ار أن قوات النظام الس��وري تشدد‬ ‫اس��تهدافها للمنطق��ة بغي��ة اس��تعادة‬ ‫الس��يطرة على اللواء‪ ،‬وف��ك احلصار على‬ ‫مط��ار النيرب العس��كري‪ ،‬والدخ��ول إلى‬ ‫حلب من اجلهة اجلنوبية الشرقية‪.‬‬ ‫وكان املرصد السوري حلقوق اإلنسان‬ ‫اف��اد ب��أن مقاتل��ي الدولة اإلس�لامية في‬ ‫الع��راق والش��ام وجبه��ة النص��رة وعدة‬

‫كتائب إسالمية مقاتلة استعادت السيطرة‬ ‫بشكل كامل على اللواء ‪ 80‬قرب مطار حلب‬ ‫عقب اش��تباكات عنيفة من��ذ فجر اجلمعة‬ ‫وحتى عصر الس��بت‪ ،‬مع القوات النظامية‬ ‫مدعم��ة بعناصر من ح��زب الل��ه اللبناني‬ ‫وقوات الدفاع الوطني‪.‬‬ ‫وقال املرصد ال��ذي يتخذ من لندن مقرا‬ ‫له ف��ي بيان تلق��ت وكالة األنب��اء األملانية‬ ‫(د‪.‬ب‪.‬أ) نس��خة من��ه «استش��هد خ�لال‬ ‫االش��تباكات في اللواء ومحيطه‪ ،‬أكثر من‬ ‫‪ 30‬مقاتال من الكتائ��ب املقاتلة‪ ،‬وما ال يقل‬ ‫عن ‪ 11‬مقاتال من الدولة اإلسالمية وجبهة‬ ‫النصرة‪ ،‬وقتل ما ال يقل عن ‪ 21‬عنصرا من‬ ‫القوات النظامية»‪.‬‬ ‫وأض��اف املرص��د «ل��م ت��رد معلومات‬ ‫حت��ى اللحظة عن اخلس��ائر البش��رية في‬ ‫صف��وف ح��زب الل��ه اللبنان��ي أو ق��وات‬ ‫الدف��اع الوطني‪..‬هناك معلوم��ات مؤكدة‬ ‫عن سقوط أكثر من ‪ 100‬جريح في صفوف‬ ‫الطرفني بعضهم في حاالت خطرة‪ ،‬إضافة‬ ‫للمزيد من اخلس��ائر البش��رية‪ ،‬لم نتمكن‬ ‫من توثيقها حتى اللحظ��ة»‪ .‬وكانت جبهة‬ ‫النص��رة والكتائ��ب املقاتلة س��يطرت في‬ ‫شهر شباط‪/‬فبراير املاضي على اللواء ‪80‬‬ ‫بعد اشتباكات عنيفة اس��تمرت لعدة أيام‬ ‫سقط خاللها أكثر من ‪ 200‬مقاتل من جبهة‬ ‫النصرة والقوات النظامية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وثقت الشبكة السورية حلقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش��خصا في العمليات العسكرية‬ ‫مقتل ‪48‬‬ ‫اخملتلفة التي ش��نتها القوات النظامية في‬ ‫العديد من املدن والبلدات السورية‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى أن من بني القتلى نساء وأطفال‪.‬‬ ‫وذكرت الش��بكة الس��ورية الت��ي تتخذ‬ ‫من العاصمة البريطانية لندن مقرا لها‪ ،‬أن‬

‫العمليات العسكرية التي شنتها الوحدات‬ ‫العسكرية التابعة للنظام السوري‪ ،‬السبت‪،‬‬ ‫ف��ي كاف��ة األنح��اء الس��ورية ب��را وجوا‪،‬‬ ‫مس��تخدمة األس��لحة الثقيل��ة والطائرات‬ ‫واملداف��ع‪ ،‬أدت إلى مقتل ‪ 22‬ش��خصا في‬ ‫حلب‪ ،‬و‪ 11‬في ريف العاصمة دمش��ق‪ ،‬و‪4‬‬ ‫ف��ي كل من حماة وردع��ا وحمص‪ ،‬و‪ 2‬في‬ ‫إدلب‪ ،‬وقتيل واحد في دير الزور‪.‬‬ ‫ولفت��ت الش��بكة في بيانه��ا‪ ،‬إلى أن من‬ ‫بني القتلى ‪ 5‬سيدات‪ ،‬و‪ 5‬أطفال‪ ،‬موضحة‬ ‫أن الهجم��ات اخملتلف��ة التي ش��نتها قوات‬ ‫النظام‪ ،‬أسفرت في الوقت ذاته عن سقوط‬ ‫عدد كبير من اجلرحى في صفوف املدنيني‪،‬‬ ‫فض�لا ع��ن تع��رض األحي��اء الس��كنية‪،‬‬ ‫والبنايات ألضرار مادية جسيمة‪.‬‬ ‫ومن جانبها ذكرت الهيئة العامة للثورة‬ ‫الس��ورية‪ ،‬ف��ي بيان له��ا‪ ،‬أن اش��تباكات‬ ‫عنيف��ة وقعت في محيط الل��واء ‪ 80‬ومطار‬ ‫النيرب العس��كري‪ ،‬والقطاعات الش��رقية‬ ‫م��ن محافظ حلب‪ ،‬مش��يرة إل��ى أن قوات‬ ‫النظ��ام ش��نت هجم��ات عل��ى املعارضني‬ ‫املس��لحني‪ ،‬ومواقع اجليش السوري احلر‬ ‫من أجل اس��تعادة السيطرة على اللواء ‪80‬‬ ‫ال��ذي يتمتع‪ ‬بأهمية اس��تيراتيجية كبيرة‪.‬‬ ‫وأش��ارت إلى انفجار س��يارة مفخخة في‬ ‫بل��دة (ت��ل رفع��ت) بحلب‪ ،‬مما أس��فر عن‬ ‫سقوط عدد من اجلرحى‪.‬‬ ‫واش��ار البيان إل��ى قيام ق��وات النظام‬ ‫بش��ن هجمات على‪ ‬ري��ف مناطق اليرموك‬ ‫ودوم��ا واملعضمي��ة وداراي��ا بالعاصم��ة‬ ‫دمش��ق‪ ،‬وأن اش��تباكات ضاري��ة وقعت‬ ‫بني اجليش�ين احلر والنظامي في مناطق‬ ‫جوبا والقابون وبرزه وزمالكه بالعاصمة‬ ‫السورية‪.‬‬

‫بريطانيا متنح ‪100‬مليون جنيه استرليني‬ ‫للمساعدة مبكافحة شلل األطفال‬ ‫بعد تفشيه في سورية وشرق أفريقيا‪ ‬‬

‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬اعلن�ت وزارة‬ ‫التنمي�ة الدولي�ة البريطاني�ة‪ ،‬ام�س‬ ‫االح�د‪ ،‬أن حكوم�ة بالده�ا س�تمنح ‪100‬‬ ‫ملي�ون جني�ه اس�ترليني‪ ،‬أي م�ا يعادل‬ ‫نح�و ‪ 161‬ملي�ون دوالر‪ ،‬للمس�اعدة في‬ ‫مكافحة ش�لل األطفال بعد تفشي املرض‬ ‫في سورية وشرق افريقيا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحذرت الوزارة من أن انتش�ار ش�لل‬ ‫ً‬ ‫عق�ودا‬ ‫يق�وض‬ ‫األطف�ال م�ن ش�أنه أن َ‬ ‫م�ن التقدم ال�ذي مت اجن�ازه على صعيد‬ ‫القضاء على هذه املرض‪.‬‬ ‫وقال�ت وزي�رة التنمي�ة الدولي�ة‬ ‫البريطانية‪ ،‬جوس�تني غريننغ‪ ،‬إن املبلغ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ج�زءا م�ن تعهد حكوم�ة بالدها‬ ‫«يش�كل‬

‫املس�اعدة ف�ي تطعيم م�ا يصل إل�ى ‪360‬‬ ‫ملي�ون طف�ل بحل�ول ع�ام ‪ ،2018‬ودعم‬ ‫اجله�ود الرامي�ة إل�ى اس�تئصال ش�لل‬ ‫األطفال»‪.‬‬ ‫واضاف�ت «أن ‪ 350‬ألف اصابة بش�لل‬ ‫األطف�ال مت تس�جيلها خالل الع�ام ‪1988‬‬ ‫ف�ي مختل�ف أنح�اء العال�م باملقارنة مع‬ ‫‪ 223‬اصاب�ة ف�ي الع�ام املاض�ي‪ ،‬وه�ذا‬ ‫االنخف�اض الكبي�ر مت بفض�ل اجله�ود‬ ‫العاملي�ة للتص�دي له�ذا املرض‪..‬وق�د‬ ‫اقتربن�ا في نهاية املطاف من وضع ش�لل‬ ‫األطفال في كتب التاريخ»‪.‬‬ ‫واشارت الوزيرة غريننغ إلى أن ظهور‬ ‫حاالت جديدة لش�لل األطفال في سورية‬

‫‪ 5‬ماليني دوالر من اإلمارات لدعم الالجئني السوريني في األردن‬

‫■ عواص��م ـ وكاالت‪ :‬قالت مفوضية‬ ‫األمم املتحدة لشؤون الالجئني‪ ،‬في تقرير‬ ‫لها صدر امس االحد‪ ،‬إن «عدد الالجئني‬ ‫الس��وريني الذي��ن يتلقون املس��اعدة من‬ ‫املفوضي��ة وش��ركائها ف��ي لبنان وصل‬ ‫إلى أكثر من ‪ 805‬آالف الجئ»‪.‬‬ ‫وأش��ارت إل��ى أن أكثر م��ن ‪ 721‬ألف‬ ‫الجئ مت تس��جيلهم لديها‪ ،‬مع وجود ‪84‬‬ ‫ً‬ ‫ألفا آخرين ينتظرون التسجيل‪.‬‬ ‫وتقول الدولة اللبنانية إن «عدد مجمل‬ ‫السوريني في لبنان تخطى املليون و‪175‬‬ ‫ً‬ ‫ألفا»‪.‬‬ ‫ولفت التقرير الذي أصدرته املفوضية‬ ‫إلى «تسجيل أكثر من ‪ 8‬آالف و‪ 700‬الجئ‬ ‫لديها خالل هذا األسبوع املنصرم»‪.‬‬ ‫وأوض��ح التقري��ر أن «النازح�ين‬ ‫الس��وريني بدأوا منذ فترة عبور املناطق‬ ‫اجلبلية احلدودية للدخ��ول إلى لبنان»‪،‬‬ ‫نازح��ا كان��وا قد‬ ‫مش��يرا إل��ى أن «‪ً 444‬‬ ‫ً‬ ‫وصلوا األسبوع املاضي إلى بلدة شبعا‬ ‫ً‬ ‫حاليا‬ ‫في جنوب لبنان‪ ،‬مت اس��تضافتهم‬ ‫في منازل البلدة واملساجد»‪.‬‬ ‫ومن��ذ م��ارس‪ /‬آذار ‪ ،2011‬تطال��ب‬ ‫املعارضة الس��ورية بإنه��اء أكثر من ‪40‬‬ ‫عاما من حكم عائلة األسد‪ ،‬وإقامة دولة‬ ‫ً‬ ‫دميقراطية يتم فيها تداول السلطة‪.‬‬ ‫غير أن النظام الس��وري اعتمد اخليار‬ ‫العسكري لوقف االحتجاجات؛ مما دفع‬ ‫س��ورية إلى مع��ارك دموية ب�ين القوات‬

‫مفوضية األمم املتحدة لالجئني‪ :‬نقدم املساعدات ألكثر من ‪ 805‬آالف الجئ سوري في لبنان‬

‫النظامي��ة وق��وات املعارض��ة؛ حصدت‬ ‫أرواح أكث��ر م��ن ‪ 115‬أل��ف ش��خص‪،‬‬ ‫نصفه��م مدني��ون‪ ،‬بحس��ب املرص��د‬ ‫الس��وري حلقوق اإلنسان‪ ،‬ومقره لندن‪،‬‬ ‫وشردت‪ ‬تس��عة ماليني من أصل حوالي‬ ‫‪ 22.4‬مليون سوري‪ ،‬وفقا لألمم املتحدة‪.‬‬ ‫من جانبها أعلنت حملة إماراتية لدعم‬ ‫الالجئ�ين الس��وريني‪ ،‬أطلقته��ا زوج��ة‬ ‫حاك��م الش��ارقة الش��يخة جواه��ر بنت‬ ‫محمد القاسمي‪ ،‬تقدميها خمسة ماليني‬ ‫دوالر لتوفي��ر خدم��ات طبي��ة عاجل��ة‬ ‫لـ‪ 150‬ألف الجئ سوري في األردن‪.‬‬ ‫وقال��ت وكال��ة األنب��اء اإلماراتي��ة‬ ‫الرس��مية‪ ،‬امس االحد‪ ،‬إن «حملة القلب‬ ‫الكبي��ر لألطف��ال الالجئ�ين الس��وريني‬ ‫قدم��ت خمس��ة مالي�ين دوالر أمريك��ي‬ ‫لتوفير ودعم خدم��ات الرعاية الصحية‬ ‫لالجئني السوريني في األردن»‪.‬‬ ‫وقالت الشيخة جواهر في تصريحات‬ ‫صحافية له��ا‪ ،‬ام��س‪ ،‬إن «اخمليمات في‬ ‫ً‬ ‫اكتظاظ��ا جراء اس��تمرار‬ ‫األردن ت��زداد‬ ‫يوميا‪،‬‬ ‫تواف��د الالجئني الس��وريني إليها ً‬ ‫األم��ر الذي يتس��بب ف��ي اتس��اع دائرة‬ ‫املش��اكل الصحية وتزاي��د مضاعفاتها‬ ‫وم��ا يقاب��ل ذل��ك من زي��ادة ف��ي عملية‬ ‫الطل��ب عل��ى اإلم��دادات الضرورية مثل‬ ‫املياه النظيفة والطعام والعالج والكوادر‬ ‫املتخصصة»‪.‬‬ ‫وأوضحت أنه «في ظل هذه األوضاع‬

‫وإفادة احلكوم��ة األردنية بحاجتها إلى‬ ‫سنويا على األقل الستيعاب‬ ‫مليار دوالر‬ ‫ً‬ ‫الالجئ�ين أصبح من واجبنا أن نضاعف‬ ‫املس��اعدات لتوفي��ر مقوم��ات احلي��اة‬ ‫الطبيعية لالجئني السوريني»‪.‬‬ ‫ولفت��ت إل��ى أن «مئ��ات اآلالف م��ن‬ ‫الس��وريني غي��ر مدرج�ين عل��ى قوائ��م‬ ‫التس��جيل لدى مفوضي��ة األمم املتحدة‬ ‫مم��ا يجع��ل حصوله��م عل��ى خدم��ات‬ ‫صعبا»‪.‬‬ ‫أمرا‬ ‫ً‬ ‫الرعاية الطبية والتعليم ً‬ ‫وتوجه��ت بالش��كر للمانح�ين‬ ‫(املتبرع�ين للحمل��ة) من جه��ات وأفراد‬ ‫«تقدي��را لدوره��م اإلنس��اني ف��ي دع��م‬ ‫ً‬ ‫أهداف احلملة»‪.‬‬ ‫وأعرب��ت زوج��ة حاكم الش��ارقة عن‬ ‫«ش��كرها للمملك��ة األردني��ة حكوم��ة‬ ‫وش��عبا الحتضانها الالجئني السوريني‬ ‫ً‬ ‫وحتمله��ا للكثي��ر من الضغوط��ات على‬ ‫الصعيدين االجتماعي واالقتصادي»‪.‬‬ ‫وأطلقت القاسمي حملة «القلب الكبير‬ ‫لألطفال الالجئني السوريني» في يونيو‪/‬‬ ‫حزي��ران املاضي‪ ،‬بالتزام��ن مع احتفال‬ ‫اجملتم��ع الدول��ي بيوم الالج��ئ العاملي‪،‬‬ ‫والذي يصادف الـ‪ 20‬من ش��هر حزيران‬ ‫(يونيو) من كل عام‪.‬‬ ‫وأعلنت احلملة في ش��هر تشرين أول‬ ‫(اكتوبر) املاض��ي تقدميها مليون دوالر‬ ‫لتخفيف املعاناة عن الالجئني والنازحني‬ ‫السوريني الذين تأثروا جراء الصراعات‬

‫ً‬ ‫وتفعيال حلقهم في‬ ‫واحلروب في وطنهم‬ ‫احلصول عل��ى حياة أفضل ومس��تقبل‬ ‫أكثر ً‬ ‫أمنا‪.‬‬ ‫وقال العاه��ل األردني املل��ك عبد الله‬ ‫الثان��ي في خط��اب العرش ال��ذي ألقاه‬ ‫خ�لال افتتاح��ه األح��د املاض��ي أعمال‬ ‫الدورة العادية جملل��س األمة (البرملان)‪،‬‬ ‫«يس��تضيف األردن حوال��ي ‪ 600‬أل��ف‬ ‫ً‬ ‫ضغط��ا على‬ ‫الجئ س��وري مما يش��كل‬ ‫ً‬ ‫أصال‪ ،‬وعل��ى بنيته‬ ‫م��وارده‪ ،‬احمل��دودة‬ ‫التحتية»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬إذا لم يسارع اجملتمع الدولي‬ ‫حتم��ل أعب��اء األزم��ة‬ ‫ملس��اعدتنا ف��ي ّ‬ ‫الس��ورية‪ ،‬فإنني أكرر وأؤكد بأن األردن‬ ‫قادر على اتخ��اذ اإلجراءات التي حتمي‬ ‫مصالح ش��عبنا وبلدن��ا»‪ ،‬دون أن يحدد‬ ‫طبيعة تلك اإلجراءات وال توقيتاتها‪.‬‬ ‫‪ ‬واألردن م��ن أكث��ر ال��دول اجمل��اورة‬ ‫ً‬ ‫وتأثرا باألزمة‬ ‫استقباال لالجئني‬ ‫لسورية‬ ‫ً‬ ‫السورية‪ ،‬وذلك لطول احلدود البرية بني‬ ‫البلدين‪ ،‬والتي تصل إلى ‪ 375‬كم‪ ،‬وفيها‬ ‫عدد من املعابر الشرعية التي يدخل منها‬ ‫الالجئون‪.‬‬ ‫ويبل��غ إجمال��ي ع��دد الس��وريني في‬ ‫األردن أكث��ر من مليون و‪ 300‬ألف‪ ،‬بينهم‬ ‫‪ 600‬أل��ف مس��جلني كالجئ�ين‪ ،‬ويعيش‬ ‫أكث��ر م��ن ‪ً 127‬‬ ‫ألف��ا منهم ف��ي اخمليمات‬ ‫اخملصص��ة له��م‪ ،‬بحس��ب تصريح��ات‬ ‫رسمية سابقة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫اطفال سوريون في مخيم لالجئني بلبنان‬

‫وشرق أفريقيا «يهدد بتقويض عقود من‬ ‫التقدم في استئصال املرض»‪ ،‬داعية إلى‬ ‫«تكثيف اجلهود لتخليص العالم من هذا‬ ‫املرض ومبشاركة اجلميع»‪.‬‬ ‫وتق�ول وزارة التنمي�ة الدولي�ة‬ ‫البريطاني�ة إن ع�دد ال�دول الت�ي‬ ‫اس�توطن فيها ش�لل األطف�ال انخفض‬ ‫م�ن ‪ 125‬دولة إلى ثلاث دول فقط منذ‬ ‫عام ‪ 1988‬هي‪ ،‬افغانس�تان وباكستان‬ ‫ونيجيري�ا‪ ،‬فيم�ا ج�رى تس�جيل ‪223‬‬ ‫اصاب�ة به�ذا املرض ف�ي العال�م خالل‬ ‫‪ ،2012‬و ‪ 14‬اصابة في س�ورية الش�هر‬ ‫املاض�ي وهو أول ظهور لش�لل األطفال‬ ‫على أراضيها منذ ‪ً 14‬‬ ‫عاما‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫األردن‪ :‬حمى اإلستيزار تتوسع وسط النواب‪ ...‬واالجتاه احملافظ يحاول‬ ‫تهدئة «الرأي» والنسور يخترق ويدعم اإلفراج عن صقور احلراك الشعبي‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫خط�ط رئي�س ال�وزراء األردن�ي‬ ‫الدكتور عبدلله النس�ور جيدا إلستثمار‬ ‫وتوظي�ف حلظ�ة حرجة دعم فيه�ا قرار‬ ‫اإلف�راج ع�ن تس�عة معتقلين م�ن قادة‬ ‫احل�راك الش�عبي لطامل�ا ش�كل اإلف�راج‬ ‫عنه�م مطلب�ا جماهيري�ا للعدي�د م�ن‬ ‫األط�راف ف�ي قضي�ة إس�تثمرتها حت�ى‬ ‫جماعة األخوان املسلمني‪.‬‬ ‫مل�ف املعتقلين املش�ار إليه�م وه�م‬ ‫األشرس في املس�توى احلراكي في عدة‬ ‫بؤر حراكية ساخنة بني مدينتي الطفيلة‬ ‫وعم�ان كان دوم�ا م�ن امللف�ات األمني�ة‬ ‫ولي�س السياس�ية مم�ا يؤش�ر عل�ى أن‬ ‫النس�ور حقق في هذه القضي�ة حتديدا‬ ‫إختراق�ا مالئما يخ�دم إحتماالت صمود‬ ‫حكومت�ه للمزيد من الوق�ت حتت إيقاع‬ ‫سيناريوهات التغيير الوزاري‪.‬‬ ‫فعل النس�ور ذل�ك فيم�ا كان الهتاف‬ ‫بإس�قاط حكومت�ه نش�طا ف�ي صحيفة‬ ‫ال�رأي أب�رز صح�ف الدول�ة ط�وال‬ ‫األس�بوعني املاضيين تفاعلا م�ع أزم�ة‬ ‫حادة في الصحيفة لم تكشف تفصيالتها‬ ‫بع�د وإن كانت تعكس صراعا بني مراكز‬ ‫القوى والنفوذ‪.‬‬ ‫ويب�دو واضح�ا م�ن البداي�ة أن‬ ‫النس�ور «قطف» اللحظة املناسبة حيث‬ ‫تس�لطت األضواء طوال األيام اخلمسة‬ ‫املاضية على مش�هد تقييد أحد النشطاء‬

‫بالسالس�ل خلال إحض�اره حملكمة أمن‬ ‫الدول�ة وه�و مش�هد حم�ل احلراكي�ون‬ ‫مس�ؤوليته مباش�رة للمتش�ددين ف�ي‬ ‫املؤسس�ة الرس�مية الذي�ن يعارض�ون‬ ‫اإلفراج عن معتقلي احلراك‪.‬‬ ‫وزير الداخلية حسني اجملالي كان قد‬ ‫نفى وج�ود معتقلي رأي ف�ي البالد لكن‬ ‫املوقوفني بسبب احلراك حقق معهم على‬ ‫األرجح بتهمة تقويض النظام واإلساءة‬ ‫للقص�ر امللك�ي وهم حصريا املتس�ببون‬ ‫حس�ب الس�لطات األمني�ة برفع س�قف‬ ‫اخلطاب والهتاف في احلراك الشعبي‪.‬‬ ‫لذلك يبدو ان خطة النس�ور باإلفراج‬ ‫ع�ن املوقوفني التس�عة حظي�ت مبوافقة‬ ‫القص�ر امللك�ي ف�ي نهاية األمر وش�كلت‬ ‫مالم�ح إخت�راق لألخي�ر عل�ى جبه�ات‬ ‫متشددة في موضوعة احلراك باملستوى‬ ‫الوطني العام‪.‬‬ ‫بالتوازي ال توجد ادلة على أن خطوة‬ ‫النس�ور باإلفراج عن أشرس احلراكيني‬ ‫وأصح�اب الهتاف�ات والنش�اطات‬ ‫العميقة ستزيد فعال من شعبية حكومته‬ ‫خصوص�ا وأنها تاتي فيما يبدو ردا على‬ ‫الهتاف�ات الصعب�ة ف�ي مق�رات صحيفة‬ ‫«ال�رأي» الت�ي أعل�ن العامل�ون فيه�ا‬ ‫إستمرار إحتجاجهم التصعيدي بالرغم‬ ‫م�ن تعيني رئي�س جديد جملل�س اإلدارة‬ ‫واإلعالن عن تلبية مطالبهم‪.‬‬ ‫وال توجد باملقابل أدلة على أن خطوة‬ ‫النس�ور ستس�اعده ف�ي الدوائ�ر الت�ي‬ ‫تخاصمه سواء داخل جهاز الدولة أو في‬ ‫جبهة مجل�س النواب حيث يطمح املزيد‬ ‫من النواب بتش�كيل «حكوم�ة برملانية»‬

‫وف�ي أس�رع وقت ممك�ن خلف�ا حلكومة‬ ‫النس�ور وهو ما عبر عن�ه عضو اجمللس‬ ‫محمد قطاطش�ه عندما ظهر على شاشة‬ ‫التلفزيون‪ .‬قطاطش�ة أفاد بأن الوقت قد‬ ‫حان لتش�كيل حكوم�ة برملانية واخلبير‬ ‫البرملان�ي وليد حس�ني يصرعلى إخبار‬ ‫الق�دس العرب�ي ب�ان هذا اخلي�ار ال زال‬ ‫مطروحا‪.‬‬ ‫احلدي�ث ع�ن حكوم�ة برملاني�ة‬ ‫بإعتبارها اخلط�وة التالية املقترحة في‬ ‫س�ياق ما يس�مى بـ»اإلصلاح املتدرج»‬ ‫يس�اهم باملقاب�ل ف�ي تفعي�ل حم�ى‬ ‫«اإلستيزار» عند أعضاء مجلس النواب‪،‬‬ ‫األم�ر ال�ذي يع�زز طموح�ات الكثير من‬ ‫النواب املس�توزرين للعمل على إسقاط‬ ‫حكوم�ة النس�ور ما دام خط�اب العرش‬ ‫امللكي قد ربط إستمرارها مبسألة واحدة‬ ‫فقط هي ثقة مجلس النواب‪.‬‬ ‫بالت�وازي تب�دو األجن�دة الت�ي‬ ‫س�اهمت في توه�ج إحتجاج�ات الرأي‬ ‫قريب�ة ج�دا من حتقي�ق هدفه�ا املركزي‬ ‫فقد عب�ر احلكوم�ة تعيني رئي�س جديد‬ ‫جملل�س إدارة الصحيف�ة ه�و ش�خصية‬ ‫تنتم�ي للحرس الق�دمي واحملاف�ظ وهو‬ ‫وزي�ر الداخلية األس�بق وعضو مجلس‬ ‫األعيان مازن الساكت‪.‬‬ ‫اإلجت�اه احملاف�ظ ال�ذي س�يطر على‬ ‫مجل�س األعي�ان قب�ل نح�و أس�بوعني‬ ‫يتجه نحو اإلستحكام في صحيفة الرأي‬ ‫باملس�توى اإلداري حي�ث عني الس�اكت‬ ‫ب�دال م�ن الدبلوماس�ي ووزي�ر اإلعلام‬ ‫األس�بق عل�ي العاي�د مم�ا يض�ع عمليا‬ ‫مطالب املعتصمني ف�ي الرأي بخصوص‬

‫حريات النشر وأسقف النشر واإلبتعاد‬ ‫ع�ن التحك�م الرس�مي واحلكوم�ي أمام‬ ‫إختبار مبكر‪.‬‬ ‫ح�راك ال�رأي كان مطلبيا ومعيش�يا‬

‫الذكرى التاسعة الستشهاد الزعيم الفلسطيني الراحل‬ ‫ياسر عرفات تفتح صفحة خالفات بني فتح وحماس‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫تص�ادف الي�وم االثنين الذك�رى التاس�عة‬ ‫الستشهاد الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات مبادة‬ ‫س�امة مش�عة‪ ،‬وحتل الذكرى الس�نوية هذه املرة‬ ‫ف�ي ظل خلاف كبي�ر وحاد بين حركة فت�ح التي‬ ‫كان يتزعمه�ا عرف�ات وبين حركة حم�اس‪ ،‬حمل‬ ‫عدة نق�اط‪ ،‬أبرزها دعوات في هذا اليوم للخروج‬ ‫عل�ى حكم حماس بغزة‪ ،‬وإعلان فتح عن اعتقال‬ ‫العش�رات م�ن ناش�طيها في غ�زة‪ ،‬إضاف�ة حلالة‬ ‫االستقطاب احلاد بني الطرفني حول ملف الوفاة‪.‬‬ ‫فالذكرى الس�نوية لوفاة الزعيم الفلس�طيني‬ ‫س�بقها تس�ليم نتائ�ج فحص جلهات سويس�رية‬ ‫وروس�ية‪ ،‬أك�دت أن الوفاة لم تك�ن طبيعية‪ ،‬وأن‬ ‫الرج�ل م�ات بفع�ل دس م�ادة البولوني�وم ل�ه‪،‬‬ ‫تلاه اته�ام واض�ح م�ن رئي�س جلن�ة التحقي�ق‬ ‫الفلس�طينية اللواء توفيق الطيراوي إلس�رائيل‬ ‫بالوقوف خلف تدبير األمر‪.‬‬ ‫لكن اجلديد في ملف عرفات بعد تس�ع سنوات‬ ‫على استش�هاده ه�و حال�ة اخلالف الش�ديد بني‬ ‫حركتي فتح وحماس‪ ،‬في ظل انعدام أي مؤشرات‬ ‫جدي�دة عل�ى الع�ودة لعق�د لق�اءات مصاحل�ة‬ ‫جدي�دة‪ ،‬وما صاحبها من دع�وات لـ «حركة مترد‬ ‫غ�زة» الت�ي تدع�و للخ�روج عل�ى حك�م حم�اس‬ ‫إلسقاطه في ذكرى استشهاد عرفات‪.‬‬ ‫ومبناس�بة الذكرى الس�نوية أعلن موسى أبو‬ ‫مرزوق عضو املكتب السياس�ي حلركة حماس أن‬ ‫حركت�ه وقفت م�ع أبو عم�ار «حينما ق�اوم العدو‬ ‫الصهون�ي ورف�ض التن�ازل ع�ن القدس وس�مح‬ ‫للعمل املقاوم في الضفة احملتلة وقطاع غزة خالل‬ ‫انتفاضة عام ‪.»2000‬‬ ‫وأش�ار في تصريحات كتبها على صفحته على‬ ‫موقع «فيسبوك» أن حماس «وقفت مع عرفات في‬ ‫مواجهة أمريكا وإسرائيل‪ ،‬في الوقت الذي وقفت‬

‫إحياء ذكرى استش�هاد عرفات من خالل «ترتيب‬ ‫فصائلي وفي م�كان الئق»‪ ،‬وأن فتح «رفضت ذلك‬ ‫وأص�رت أن االحتفال هو حلركة فت�ح وأنها تدعو‬ ‫من تريد من الفصائل»‪.‬‬ ‫لكن حركة فتح اعتبرت «استخدام واستغالل»‬ ‫حم�اس الس�م القائ�د ياس�ر عرف�ات ومنعها في‬ ‫الوقت نفس�ه إحي�اء ذكرى استش�هاده في قطاع‬ ‫غزة «ص�ورة أخرى من جرائ�م االغتيال املعنوي‬ ‫والسياس�ي الذي مارس�ته حماس ض�د الرئيس‬ ‫الراحل عرفات‪ ،‬والرئي�س أبو مازن وريث املنهج‬ ‫النضالي الوطني للحركة»‪.‬‬ ‫واعتب�رت أن من�ع حم�اس إلقام�ة احتفالي�ة‬ ‫ف�ي الذك�رى التاس�عة الستش�هاد عرف�ات يعني‬ ‫«محاولة اغتيال سياس�ي ملكانة الرئيس الش�هيد‬ ‫أب�و عمار في ذاكرة ووعي الش�عب الفلس�طيني‪،‬‬ ‫كم�ا كان�ت تفع�ل ف�ي حيات�ه عندما كان�ت توجه‬ ‫أعماله�ا العس�كرية لعرقل�ة نضال�ه السياس�ي‪،‬‬ ‫ومنعه م�ن حتقيق أي تقدم عل�ى طريق البرنامج‬ ‫السياس�ي ملنظمة التحرير الفلس�طينية‪ ،‬وقضية‬ ‫فلسطني»‪.‬‬ ‫وطالب�ت حرك�ة فت�ح م�ن حم�اس إن كان�ت‬ ‫صادق�ة في مش�اعرها حس�ب وصف البي�ان إلى‬ ‫«االعتذار للش�عب الفلس�طيني عن انقالبهم على‬ ‫ش�رعية منظمة التحرير الفلس�طينية وس�لطتها‬ ‫الوطني�ة الت�ي أسس�ها ياس�ر عرف�ات وااللتزام‬ ‫مبنه�ج الوح�دة الوطني�ة‪ ،‬ومطابق�ة أفعالهم مع‬ ‫خطابهم اإلعالمي وبياناتهم الصحفية»‪.‬‬ ‫ه�ذا وأعلن�ت حرك�ة فت�ح ف�ي ذات الوقت عن‬ ‫قي�ام أجهزة األمن في قطاع غزة التابعة للحكومة‬ ‫املقالة الت�ي تديرها حماس بش�ن حمالت اعتقال‬ ‫واس�تدعاء لعناصره�ا في ع�دة مناط�ق متفرقة‪،‬‬ ‫وقال�ت أن احلملات ه�ذه طل�ت العش�رات م�ن‬ ‫أنصاره�ا بينهم س�يدتني من مدينة رف�ح‪ ،‬وقالت‬ ‫أن من أفرج عنهم «أجبروا على التوقيع على تعهد‬ ‫بعدم املشاركة في أي نشاط يتعلق بإحياء ذكرى‬ ‫استشهاد الرئيس ياسر عرفات‪ ،‬ونبذ حركة مترد‬ ‫وانتقادها وعدم املشاركة فيها»‪.‬‬

‫لكن�ه تط�ور إل�ى ح�راك سياس�ي قب�ل‬ ‫عش�رة أي�ام وهاج�م بقس�وة حكوم�ة‬ ‫الرئيس عبدلله النسور الذي يرد اليوم‬ ‫مبن�اورات يدعم فيه�ا إختيار الس�اكت‬

‫للمؤسس�ة الصحافي�ة العمالق�ة األه�م‬ ‫بالبالد فيما يخترق لصالح قرار ش�عبي‬ ‫جدا من طراز اإلفراج عن صقور احلراك‬ ‫الشعبي‪.‬‬

‫اعتصم عدد من األردنيني في منطقة «قصير عمرة»‪ ‬على اللس�ان الش�مالي الشرقي‬ ‫للعاصمة عمان‪ ،‬احتجاجا على قرار احلكومة بناء محطة نووية في املنطقة‪.‬‬ ‫وشيد عشرات النشطاء من قبيلة «بني صخر» خيمة في «قصير عمرة» (في البادية‬ ‫الش�رقية عل�ى بعد ‪ 60‬كيل�و مترا ش�رق العاصمة) إليصال رس�الة من أبن�اء قبيلتهم‬ ‫وعموم األردنيني إلى اخلكومة برفض‪ ‬إقامة املفاعل النووي في منطقتهم‪.‬‬ ‫وأمام عشرات من املعتصمني ألقى النائب البرملاني سليمان أبو حويلة‪ ،‬الذي ينتمي‬ ‫إل�ى القبيلة ذاته�ا‪ ،‬كلمة حذر فيها احلكومة من أن القبيلة «مس�تعدة للذهاب أبعد مما‬ ‫تظن احلكومة إذا أصرت على موقفها في بناء املفاعل في املنطقة»‪.‬‬ ‫وأضاف أن «أبناء البادية الوسطى الذين قدموا الشهداء لفلسطني سيقدمون املزيد‬ ‫منهم إن لم تستجب احلكومة ملطلبهم املتمثل في وقف املشروع»‪.‬‬ ‫واقت�رح أب�و حويلة على أبناء عش�يرته «إيصال رس�الة إلى ملك البلاد (عبد الله‬ ‫الثان�ي) يطلبون بها التدخ�ل حلماية املواطنني ومنع تغول احلكوم�ات وهيئة الطاقة‬ ‫الذرية مستغلني بساطة الناس وانحيازهم التاريخي إلى مؤسسة النظام»‪.‬‬ ‫بينم�ا دع�ت النائب�ة هند الفاي�ز أبناء عش�يرتها إلى إقام�ة اعتصام مفت�وح بداية‬ ‫األس�بوع املقبل؛ لثني احلكومة عن تنفيذ املش�روع‪ ،‬رافضة كل املبررات التي تس�وقها‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وتس�اءلت الفايز عن الس�ر ف�ي توجه الدولة األردني�ة إلى املفاعلات النووية في‬ ‫الوقت الذي ب�دأت به‪ ‬الدول األوروبية تغلق كل مفاعالته�ا النووية‪ ،‬وقالت ‪»:‬املفاعل‬ ‫لن يجلب لألردنيني إال الوباء»‪.‬‬ ‫ف�ي حني اس�تعرض اخملت�ص البيئي‪ ،‬أي�وب أبو دية‪ ،‬م�ا رأى أنها تبعات املش�روع‬ ‫وخطورت�ه عل�ى اجملتم�ع والبيئة‪ ،‬مح�ذرا من «تض�رر اجلميع؛ مجتم�ع وبيئة وحتى‬ ‫املنتج الزراعي والثروة احليوانية‪ ،‬حيث سيبتلع التلوث املكان»‪.‬‬ ‫كان مجل�س ال�وزراء األردني وافق األس�بوع املاض�ي على اختي�ار منطقة «قصير‬ ‫عمرة»‪ ‬إلقام�ة أول محط�ة نووية ف�ي اململكة‪ ،‬وف�ق اتفاقية بني احلكومتين؛ األردنية‬ ‫والروسية‪ ،‬على أن تكون مساهمة الطرف الروسي ‪. ٪ 49‬‬ ‫وب�رر رئي�س هيئة الطاق�ة الذرية خال�د طوقان لوس�ائل إعالم‪  ‬اختي�ار احلكومة‬ ‫للمكان بـ»بعده عن التجمعات السكنية واملدن الكبرى ومصادر املياه العذبة واملناطق‬ ‫الزراعي�ة‪ ،‬وقرب�ه من محطة مياه اخلربة الس�مراء التي ستس�تعمل للتبري�د‪ ،‬كما أن‬ ‫املنطق�ة تتميز بزلزالية (احتمالية وقوع زالزل) منخفضة‪ ،‬عالوة على قربه من ش�بكة‬ ‫الطرق الرئيس�ية وخطوط نقل الكهرباء‪ ،‬وس�هولة حمايتها من اإلخطار اخلارجية»‪.‬‬ ‫(األناضول)‬

‫«السالم االن» االسرائيلية تؤكد بان سياسية نتنياهو على االرض تقضي على مبدأ حل الدولتني‬

‫اسرائيل جت ِبر شركات املقاوالت على البناء في املستوطنات للحصول على‬ ‫العطاءات القامة ‪ 5‬االف وحدة استيطانية باالراضي احملتلة عام ‪1967‬‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬

‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫اجب�رت س�لطات االحتلال‬ ‫ّ‬ ‫ش�ركات املق�اوالت ف�ي اس�رائيل بالبن�اء ف�ي‬ ‫املس�توطنات حت�ى تس�تطيع تل�ك الش�ركات‬ ‫احلص�ول عل�ى عط�اءات بناء داخ�ل االراضي‬ ‫احملتلة عام ‪ ، 1948‬وذلك في ظل سعي احلكومة‬ ‫االس�رائيلية لبن�اء ‪ 5‬االف وح�دة اس�تيطانية‬ ‫جدي�دة باالراض�ي الفلس�طينية احملتل�ة ع�ام‬ ‫‪. 1967‬‬ ‫وأكدت صحيفة «هارتس» االسرائيلية على‬ ‫موقعها على ش�بكة اإلنترنت‪ ،‬األحد‪ ،‬أن وزارة‬ ‫البن�اء واإلس�كان اإلس�رائيلية حتاول ش�طب‬ ‫الفروق�ات بين الق�رى وامل�دن الواقع�ة داخ�ل‬ ‫«اخل�ط األخض�ر»‪ ،‬وبين مس�توطنات الضفة‬ ‫الغربي�ة‪ ،‬وذل�ك من خلال ابت�كار طريقة طرح‬ ‫عط�اءات تضط�ر معه�ا مكات�ب التخطي�ط إلى‬ ‫العم�ل خ�ارج «اخل�ط األخض�ر» ً‬ ‫أيض�ا‪ ،‬إذا ما‬ ‫أرادت الفوز مبناقصات‪.‬‬ ‫بن�اء على ه�ذا األس�لوب اجلدي�د في طرح‬ ‫ً‬ ‫العط�اءات‪ ،‬فق�د طرح�ت وزارة اإلس�كان‬ ‫اإلس�رائيلية عط�اءات لتخطي�ط بن�اء أحي�اء‬ ‫سكنية في ٍ‬ ‫عدد من املدن والبلدات داخل «اخلط‬ ‫األخضر»‪ ،‬ويش�مل كل عطاء منها‪ ،‬البناء ً‬ ‫أيضا‬ ‫في مستوطنة من مستوطنات الضفة‪.‬‬ ‫وتش�مل تلك العطاءات‪ ،‬بن�اء أكثر من ‪5000‬‬ ‫وحدة اس�تيطانية في مس�توطنات «جفعوت»‬ ‫و»معالي�ه أدومي�م» و»إفرات»‪ ،‬وق�د أعلن عدد‬ ‫م�ن مكات�ب التخطيط ع�دم اش�تراكهم في هذا‬ ‫الط�رح اجلديد‪ ،‬في حين تس�عى وزارة البناء‬

‫واإلس�كان به�ذه الطريقة‪ ،‬إلى إجبار ش�ركات‬ ‫تخطيط البناء‪ ،‬على أن تكون مسؤولة ً‬ ‫أيضا عن‬ ‫إلزامي‪،‬‬ ‫تخطيط البناء في املس�توطنات بشكل‬ ‫ّ‬ ‫حي�ث عملت عل�ى وضع «كوتا» للمس�توطنات‬ ‫ف�ي كل عط�اء‪ ،‬فلا موافقة على كس�ب العطاء‪،‬‬ ‫إال باملوافق�ة على قبول الع�رض ككتلة واحدة‪،‬‬ ‫وقد طرح ف�ي اجملموعة األولى م�ن العطاءات‪،‬‬ ‫على س�بيل املث�ال‪ ،‬البناء في الل�د وكفار يونا‪،‬‬ ‫إل�ى جانب البناء في مس�توطنة «جفعوت» في‬ ‫االس�تيطاني جنوب‬ ‫مجم�ع «غوش عتصيون»‬ ‫ّ‬ ‫القدس احملتل�ة‪ ،‬والتي أعلنت الوزارة عن بناء‬ ‫‪ 1000‬وحدة استيطانية فيها‪.‬‬ ‫وأش�ارت «هارت�س»‪ ،‬إل�ى أن اجملموع�ة‬ ‫الثانية تش�مل بناء أحياء في مدينة عس�قالن‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى إقام�ة ‪ 3700‬وحدة اس�تيطانية‬ ‫في مس�توطنة «معاليه ادوميم» ش�رق القدس‬ ‫احملتل�ة‪ ،‬أم�ا اجملموع�ة الثالث�ة م�ن العطاءات‬ ‫فش�ملت البناء في مستوطنات «تسور هداسا»‬ ‫ومنطقة «عطروت» شمال القدس احملتلة‪ ،‬حيث‬ ‫تخطط الوزارة لبناء ‪ 4000‬وحدة اس�تيطانية‬ ‫ضمته إس�رائيل بعد حرب ‪،67‬‬ ‫في احلي ال�ذي ّ‬ ‫وش�مل العط�اء ً‬ ‫أيض�ا البناء في ح�ي «جفعات‬ ‫عيتام» في مستوطنة «إفرات» قرب بيت حلم‪.‬‬ ‫وأوضح�ت الصحيف�ة االس�رائيلية أن�ه‬ ‫بحس�ب وزارة اإلس�كان اإلس�رائيلية‪ ،‬فه�ذه‬ ‫الطريق�ة ُمع�دّ ة لتس�ويق األراضي ف�ي أنحاء‬ ‫األرض احملتلة كافة‪ ،‬على حدٍ س�واء‪ ،‬ولضمان‬ ‫وج�ود رزمة فعالة من ناحية جتارية للمقاولني‬ ‫الرابحين‪ ،‬وأن وزارة البن�اء واإلس�كان‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬صرح�ت أن�ه لي�س باإلم�كان‬ ‫االش�تراك ف�ي العط�اءات‪ ،‬إذا ل�م تواف�ق تلك‬ ‫الش�ركات على أخ�ذ اجملموعة كرزم�ة واحدة‪،‬‬

‫الكويت تواصل اعتقال عشرات الفلسطينيني منذ عام ‪1991‬‬ ‫بدون محاكمة والسفير الفلسطيني يلتزم الصمت وميتنع عن التعقيب‬

‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬

‫امير الكويت الشيخ صباح االحمد اجلابر الصباح‬

‫الدكتور حسن خريشة‬

‫الت�زام الصمت بش�أن تل�ك القضية اك�د عدوان‪،‬‬ ‫وال�د احد الش�بان املعتقلني في س�جون الكويت‬ ‫من�ذ ‪ 24‬عاما بدون محاكمة او الس�ماح الس�رته‬ ‫بزيارت�ه او ابالغها مبكان احتجازه‪ ،‬أن ً‬ ‫أحدا من‬ ‫املؤسسات الرسمية الفلسطينية لم يقم مبخاطبة‬ ‫الس�لطات الكويتية لالستفسار عن مصير هؤالء‬ ‫املعتقلني‪.‬‬ ‫ومن جهته طالب الدكتور حسن خريشة نائب‬ ‫رئيس اجمللس التشريعي الفلسطيني في حديث‬ ‫م�ع القدس العرب�ي االحد امي�ر الكويت بتوجيه‬ ‫تعليمات�ه للجهات االمنية الكويتيه للكش�ف عن‬ ‫مصير هؤالء الفلسطينيني الذين اعتقلوا على يد‬ ‫االجهزة االمنية الكويتية منذ عام ‪ ،1991‬مضيفا»‬

‫انا اناشد امير الكويت الشيخ صباح األحمد عبر‬ ‫صحيف�ة «القدس العرب�ي» بالكش�ف عن مصير‬ ‫الفلس�طينيني املعتقلين ل�دى الس�لطات االمنية‬ ‫الكويتي�ة‪ ،‬ووض�ع حد لتلك املأس�اة االنس�انية‬ ‫الت�ي تعيش�ها العديد من العائالت الفلس�طينية‬ ‫بسبب عدم معرفتها مصير ابنائها عقب اعتقالهم‬ ‫من قبل اجلهات االمنية الكويتية عام ‪.»1991‬‬ ‫وش�دد خريش�ة عل�ى ض�رورة ان تعم�ل‬ ‫السلطات الكويتية على وضع نهاية لتلك املأساة‬ ‫االنس�انية بالكش�ف عن مصير من اعتقلتهم من‬ ‫الفلس�طينيني اب�ان االزم�ة الكويتي�ة العراقي�ة‬ ‫واالعلان اذا م�ا زال�وا احي�اء ف�ي الس�جون‬ ‫الكويتي�ة واالف�راج عنه�م واعادته�م الهاليه�م‬

‫او تأكي�د وفاتهم وتس�ليم جثامينه�م لذويهم او‬ ‫اعالمهم مبكان دفنهم‪.‬‬ ‫واش�ار خريش�ة ال�ى ان�ه ال يعق�ل ان تبق�ى‬ ‫عائالت فلس�طينية جتهل مصير ابنائها الذين مت‬ ‫اعتقاله�م في الكويت عام ‪ 1991‬في حني مت اعادة‬ ‫العالقات الدبلوماسية ما بني دولة الكويت ودلة‬ ‫وفلس�طني حيث مت اعادة افتتاح سفارة فلسطني‬ ‫بالكويت قبل شهور بعد قطيعة استمرت منذ عام‬ ‫‪.1990‬‬ ‫وكان محم�د الع�دوان والد الش�اب اخملتطف‬ ‫عص�ام املعتق�ل من�ذ ‪ 24‬عام�ا دون محاكم�ة ف�ي‬ ‫الس�جون الكويتية ناش�د الرئيس الفلس�طيني‬ ‫محم�ود عب�اس عب�ر تقري�ر مص�ور بثت�ه وكالة‬ ‫معا احمللية الس�بت بالكش�ف عن مصير عشرات‬ ‫املعتقلين الفلس�طينيني املفقودي�ن ف�ي س�جون‬ ‫الكويت منذ ع�ام ‪ ،1991‬مطالبا بتحرك عاجل من‬ ‫أجل معرفة مصير اخملتطفني وإطالق سراحهم‪.‬‬ ‫وكانت العالقات بني الكويت ومنظمة التحرير‬ ‫الفلس�طينية تده�ورت بع�د االجيت�اح العراقي‬ ‫للكوي�ت ف�ي ‪ ،1990‬إذ أن الس�لطات الكويتي�ة‬ ‫اتهمت الفلسطينيني حينها بدعم صدام حسني‪.‬‬ ‫وكان يعي�ش حوال�ى ‪ 400‬ال�ف فلس�طيني‬ ‫وأردن�ي ف�ي الكوي�ت قب�ل االجتي�اح العراق�ي‪،‬‬ ‫وق�د انخفض عدده�م إلى حوال�ى ‪ 53‬ألفا حاليا‪،‬‬ ‫غالبيته�م يحمل�ون ج�وازات س�فر أردني�ة‪ ،‬كما‬ ‫بينه�م حوالى س�تة االف يحمل�ون وثيقة الجئ‬ ‫مصرية‪.‬‬ ‫وال بد من الذكر بان العالقات الدبلوماسية ما‬ ‫بني الكويت ومنظمة التحرير الفلسطينية قطعت‬ ‫منذ عام ‪ 1990‬بذريعة تأييد الرئيس الفلسطيني‬ ‫الراحل ياس�ر عرفات للرئيس العراقي الس�ابق‬ ‫صدام حسني في اجتياح الكويت‪ ،‬ولم يتم اعادة‬ ‫العالقات الدبلوماس�ية الكويتية الفلسطينية اال‬ ‫قبل اش�هر من خالل افتتاح اول سفارة لفلسطني‬ ‫بالكويت‪.‬‬

‫وه�ذه اآللي�ة ُتجب�ر مكات�ب التخطي�ط للعمل‬ ‫ً‬ ‫أيض ً�ا داخ�ل املس�توطنات في املناط�ق احملتلة‬ ‫ً‬ ‫كامال‪ ،‬وأن خس�ارة‬ ‫عام ‪ 67‬أو خس�ارة العطاء‬ ‫كه�ذه ُتعتبر كبي�رة جدً ا‪ ،‬مب�ا أن التخطيط يتم‬ ‫مقابل دفع من ‪ 7‬الى ‪12‬مليون شيقل‪ ،‬وأن اآللية‬ ‫الس�ابقة كان�ت تنص عل�ى أنه في ح�ال فازت‬ ‫إح�دى ش�ركات التخطي�ط ف�ي العط�اء‪ ،‬فإنها‬ ‫مخولة باختيار املش�اريع املعروضة لتس�ويق‬ ‫ّ‬ ‫األراضي‪ ،‬من دون اضطرار الش�ركات إلى أخذ‬ ‫العطاءات كرزمة واحدة‪.‬‬ ‫وردً ا على ه�ذه اآللية‪ ،‬رفض عددٌ من مكاتب‬ ‫التخطي�ط‪ ،‬االش�تراك بالطريق�ة اجلدي�دة في‬ ‫ط�رح العطاءات‪ ،‬ومع ذلك فلم تقم هذه املكاتب‬ ‫بانتق�اد وزارة البناء واإلس�كان عالنية‪ ،‬حتى‬ ‫ال تخس�ر مش�اريع مس�تقبلية أخ�رى‪ّ .‬‬ ‫وعل�ق‬ ‫مس�ؤول كبير ف�ي مكات�ب التخطي�ط على هذا‬ ‫ً‬ ‫قائلا «ليس بإمكاننا االش�تراك في‬ ‫األس�لوب‪،‬‬ ‫هكذا عط�اءات‪ ،‬ليس فقط ألس�باب سياس�ية‪،‬‬ ‫ولكنن�ا نخاف م�ن وجود صعوبات من ش�أنها‬ ‫ً‬ ‫مستقبال كالبناء على أراض خاصة‪ ،‬في‬ ‫البروز‬ ‫إطار إجراءات غير سليمة»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫هذ وكشفت حركة «السالم اآلن» االسرائيلية‬ ‫أن�ه منذ الثامن من آذار (م�ارس) املاضي‪ ،‬وهو‬ ‫اليوم الذي شكل فيه رئيس الوزراء اإلسرائيلي‬ ‫بنيامني نتنياهو حكومته‪ ،‬مت إصدار مناقصات‬ ‫لبناء ‪ 3472‬وحدة استيطانية في املستوطنات‪،‬‬ ‫كما دفع�ت حكومة نتنياهو مبخططات لبناء ما‬ ‫ال يقل عن ‪ 8943‬وحدة استيطانية جديدة‪.‬‬ ‫ورأت «السلام اآلن» في تقرير لها‪ ،‬أن «هذه‬ ‫احلقائ�ق تثي�ر مج�ددا الس�ؤال اجل�دي حول‬ ‫نواي�ا وأه�داف نتنياه�و فيما يتعلق بالسلام‬ ‫واملفاوضات وح�ل الدولتني»‪ ،‬مش�ككة بصدق‬

‫نتنياه�و عندما يتح�دث عن الرغبة بالسلام‪،‬‬ ‫مش�يرة في الوقت ذاته إل�ى أنه أمر ال يعلمه إال‬ ‫هو على وجه اليقني‪.‬‬ ‫وأضاف�ت‪« :‬يج�ب أن يحاك�م الزعم�اء‬ ‫السياس�يون عل�ى أفعاله�م‪ ،‬ولي�س كالمه�م‪،‬‬ ‫فإنه به�ذا املعي�ار تك�ون اإلج�راءات التي قام‬ ‫بها نتنياهو على مدى األش�هر الثمانية املاضية‬ ‫ الفت�رة من�ذ تول�ي حكومته اجلدي�دة عملها‬‫ تدل�ل عل�ى م�ا ه�و عك�س االلتزام بالسلام‬‫والتوصل إلى حل الدولتني»‪.‬‬ ‫ورأت احلرك�ة اإلس�رائيلية أن «البيان�ات‬ ‫تش�ير بش�كل ال لب�س في�ه إل�ى أن نتنياه�و‪،‬‬ ‫ف�ي فترة واليت�ه اجلدي�دة في منصب�ه‪ ،‬وعلى‬ ‫ح�د س�واء قب�ل وبع�د إطلاق جهود السلام‬ ‫األخي�رة‪ ،‬ق�د قطع ش�وطا كبي�را باالس�تيطان‬ ‫وبوتي�رة مثيرة حقا للقلق‪ ،‬فقب�ل بداية اجلهد‬ ‫اجلديد للسلام‪ ،‬اس�تمرت مخططات التوس�ع‬ ‫االس�تيطاني بال هوادة‪ ،‬كما هو األمر بالنس�بة‬ ‫للبناء عل�ى أرض الواقع‪ ،‬ومنذ بدء احملادثات‪،‬‬ ‫ارتفعت املوافقات املتصلة باملستوطنات في كل‬ ‫اجملاالت»‪ .‬وأضافت «لكي نكون واضحني‪ ،‬ليس‬ ‫هناك أي شيء شاذ في هذه النتائج‪ ،‬فالبيانات‬ ‫لفترة نتنياهو احلالية في منصبه تتس�ق متاما‬ ‫م�ع أفعال�ه والسياس�ات الت�ي انتهجه�ا خالل‬ ‫واليت�ه ف�ي الس�نوات األرب�ع الس�ابقة‪ ،‬حيث‬ ‫الحظنا أنه خالل السنوات األربع األولى كانت‬ ‫حكوم�ة نتنياه�و تنتهج سياس�ات وإجراءات‬ ‫ف�ي الضفة الغربية والقدس الش�رقية تكش�ف‬ ‫عن وجود نية واضحة الستخدام املستوطنات‬ ‫لتقويض منهجي وأن يجعل من املس�تحيل حل‬ ‫الصراع اإلس�رائيلي الفلس�طيني على أس�اس‬ ‫حل دولتني قابل للحياة»‪.‬‬

‫قلد مسؤولني فلسطينيني سابقني اغتيلوا‬ ‫دون معرفة القاتل عددا من األوسمة واألنواط‬

‫خريشة لـ«القدس العربي»‪ :‬اناشد امير الكويت بالكشف عن مصير الفلسطينيني املعتقلني لدى السلطات االمنية‬

‫تواص�ل الس�لطات االمني�ة الكويتي�ة اعتقال‬ ‫العش�رات من الفلس�طينيني منذ عام ‪ 1991‬بدون‬ ‫محاكم�ة او توجيه اتهامات له�م‪ ،‬االمر الذي دفع‬ ‫الدكت�ور حس�ن خريش�ة نائ�ب رئي�س اجمللس‬ ‫التش�ريعي الفلس�طيني االحد لتوجيه مناش�دة‬ ‫المير الكويت الش�يخ صباح األحمد عبر «القدس‬ ‫العرب�ي» للكش�ف ع�ن مصيرهم‪ ،‬في حني ناش�د‬ ‫بعض اهال�ي املفقودين ف�ي الس�جون الكويتية‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية بالتح�رك اجل�اد ملعرف�ة‬ ‫مصير هوالء املفقودين‪.‬‬ ‫وناش�د املواطن محمد العدوان االحد السلطة‬ ‫الفلس�طينية بالتحرك لتأمني اطالق س�راح اكثر‬ ‫من ‪ 65‬فلس�طينيا بينهم ابنه عص�ام معتقلني في‬ ‫س�جون الكويت من�ذ ع�ام ‪ 1991‬ب�دون محاكمة‬ ‫وبدون ابالغ ذويهم مبكان احتجازهم‪.‬‬ ‫وفيم�ا اكد العدوان ب�ان ابنه عص�ام محتجز‬ ‫ف�ي غياه�ب الس�جون الكويتي�ة‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فلس�طينيا اعتقلوا ابان االزمة العراقية‬ ‫شابا‬ ‫‪63‬‬ ‫الكويتية عام ‪ ،1990‬رفض الس�فير الفلس�طيني‬ ‫ف�ي الكوي�ت رام�ي طهب�وب االح�د التعقي�ب‬ ‫لـ»الق�دس العرب�ي» عل�ى مواصل�ة الس�لطات‬ ‫الكويتية اعتقال العش�رات من الفلسطينيني منذ‬ ‫عام ‪. 1991‬‬ ‫وفي رده عل�ى اتصال «الق�دس العربي» معه‬ ‫على هاتفه الشخصي االحد اوضح طهبوب بانه‬ ‫في اجتماع ‪ ،‬طالبا معاودة االتصال به بعد ساعة‬ ‫للتعقي�ب على ذلك االم�ر‪ ،‬اال انه واصل عدم الرد‬ ‫على هاتفه الش�خصي بعد انقض�اء الوقت الذي‬ ‫طلبه لالنتهاء من اجتماعه ‪.‬‬ ‫وفي ظل ق�رار الس�فير الفلس�طيني بالكويت‬

‫عمان ـ من إبراهيم قبيالت‪:‬‬

‫رئيس الوزراء االردني عبدالله النسور‬

‫أبو مرزوق يعلن‪ :‬وقفنا مع أبو عمار حني قاوم العدو‬

‫بع�ض التي�ارات ف�ي حرك�ة فت�ح ض�ده وتآمرت‬ ‫أخرى عليه»‪.‬‬ ‫وأك�د أن الوق�وف إلى جانب عرف�ات كان رغم‬ ‫تفاوض�ه م�ع االحتلال‪ ،‬واعتراف�ه بإس�رائيل‪،‬‬ ‫وتوقيع�ه عل�ى اتف�اق أوس�لو‪ ،‬كون�ه «ق�اوم‬ ‫االحتالل»‪.‬‬ ‫وأع�اد أبو م�رزوق التذكير ب�أن حركة حماس‬ ‫قال�ت منذ وف�اة الرئيس الفلس�طيني الراحل أنه‬ ‫م�ات «بفع�ل فاع�ل وال ب�د م�ن التحقي�ق»‪ ،‬وأن�ه‬ ‫«رفض بعض أصحاب األصوات املرتفعة واألقالم‬ ‫املتلوثة كالمنا آنذاك»‪.‬‬ ‫كذل�ك رف�ض القي�ادي الب�ارز ف�ي حرك�ة‬ ‫حماس االتهام�ات التي وجهت حلم�اس بوصفها‬ ‫ً‬ ‫سلاحا في وجه‬ ‫بـ»االنتهازي�ة»‪ ،‬وق�ال «لم نرفع‬ ‫الرجل بل طالبنا بالتحقيق في ظروف مقتله»‪.‬‬ ‫كذلك قال أن حماس ل�م متنع االحتفال بذكرى‬ ‫رحيل عرف�ات في غزة‪ ،‬غير أنه ق�ال أن «خالفات‬ ‫فت�ح الداخلية خلال العام املاضي أفس�دت ذلك‪،‬‬ ‫وف�ي الع�ام الذي س�بقه أفس�دت االحتف�ال كثرة‬ ‫الدم�اء فيه‪ ،‬ف�كان البديل احتفاال جامعا يش�ارك‬ ‫فيه الكل الوطني وفي إطار الئق باملناسبة»‪.‬‬ ‫ورف�ض أبو م�رزوق اتهاما بان عملية السلام‬ ‫ّ‬ ‫تعثرت بسبب عمليات القسام‪ ،‬وقال ان هذا األمر‬ ‫«يجافي احلقيقة والواقع‪ ،‬وعليه أن يجيبني على‬ ‫الس�ؤال احلال�ي‪ ،‬م�ن املس�ؤول عن انس�داد أفق‬ ‫التسوية»‪.‬‬ ‫وكان�ت حرك�ة حماس انتق�دت موق�ف حركة‬ ‫فتح من تقارير التحليلات األخيرة لرفاة الزعيم‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬وطالب�ت ف�ي ذات الوق�ت الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية إلى إعالن وقف املفاوضات ً‬ ‫فورا في‬ ‫ظل ه�ذه النتائج اخلطيرة‪ ،‬والقي�ام بالتحقيقات‬ ‫الالزم�ة لكش�ف ذي�ول اجلرمي�ة‪ ،‬فقوبل�ت‬ ‫تصريحاتها هذه بنقد من حركة فتح التي قالت أن‬ ‫«استغالل حماس الس�م عرفات هو اغتيال لوعي‬ ‫الشعب الفلسطيني»‪.‬‬ ‫ه�ذا وق�ال س�امي أب�و زه�ري الناطق باس�م‬ ‫حم�اس أنه يرى إبلاغ حركة فت�ح باملوافقة على‬

‫أردنيون يحتجون على قرار بإقامة‬ ‫محطة نووية في منطقتهم‬

‫الرئيس عباس يبحث مع عدلي منصور‬ ‫والفريق السيسي تطورات السالم وملف املصاحلة‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫بح�ث الرئيس الفلس�طيني ال�ذي يقوم‬ ‫بزي�ارة جلمهورية مص�ر العربية مع كل من‬ ‫الرئي�س املص�ري عدل�ي منص�ور‪ ،‬ووزي�ر‬ ‫الدف�اع الفري�ق أول عبد الفتاح السيس�ي‪،‬‬ ‫آخر تطورات امللف السياسي واملفاوضات‪،‬‬ ‫إضاف�ة إل�ى مل�ف املصاحل�ة الفلس�طينية‬ ‫الذي ترعاه القاهرة‪ ،‬وذلك بعد أن قلد عددا‬ ‫من املسؤولني الفلسطينيني السابقني الذين‬ ‫اغتيلوا قبل قيام السلطة الفلسطينية عددا‬ ‫من األوسمة‪.‬‬ ‫وعق�د الرئيس عباس اجتماعه األول مع‬ ‫الرئي�س املصري عدل�ي منص�ور‪ ،‬في قصر‬ ‫االحتادي�ة بالقاه�رة‪ ،‬حي�ث ترك�ز البح�ث‬ ‫بحسب وكالة األنباء الفلسطينية الرسمية‬ ‫«وف�ا» عل�ى مجم�ل التط�ورات ف�ي األرض‬ ‫الفلس�طينية في ظل اس�تمرار االس�تيطان‬ ‫والتصعيد اإلسرائيلي‪ ،‬ونتائج املفاوضات‬ ‫اجلاري�ة بين اجلانبين الفلس�طيني‬ ‫واإلس�رائيلي‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى نتائ�ج لقاء‬ ‫الرئيس عباس مع وزير اخلارجية األميركي‬ ‫جون كيري‪.‬‬ ‫وتط�رق االجتم�اع بين الرئيسين الذي‬ ‫ب�دأ ثنائي�ا قبل انضم�ام الوفدي�ن املرافقني‬ ‫إلى اجلهود املبذولة إلجناز اتفاق املصاحلة‬ ‫الفلسطينية وتطبيقه برعاية مصرية‪.‬‬ ‫وقدم الرئيس الفلس�طيني خلال اللقاء‬ ‫الش�كر للقي�ادة املصري�ة عل�ى «جهوده�ا‬ ‫املس�تمرة ف�ي دع�م الش�عب الفلس�طيني‬ ‫ومناصرت�ه ودع�م حقوق�ه الثابت�ة‪ ،‬وعلى‬ ‫مس�اعيها اجل�ادة لط�ي صفح�ة االنقس�ام‬ ‫الفلسطيني وتعزيز الوحدة الوطنية»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫وترعى مصر ملف املصاحلة الفلسطينية‪،‬‬ ‫وف�ي آخ�ر اجتم�اع لك�وادر حرك�ة فتح في‬ ‫الضف�ة الغربي�ة أك�د الرئي�س عب�اس أن�ه‬ ‫ال بدي�ل ع�ن ه�ذه الوس�اطة‪ ،‬غي�ر أن ملف‬ ‫املصاحلة يش�هد تعثرا وتوقفا منذ منتصف‬ ‫الع�ام اجل�اري‪ ،‬وزاد ه�ذا التوقف بس�بب‬ ‫األحداث الداخلية املصرية‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى أن الوف�دان الفلس�طيني‬ ‫ال�ذي راف�ق الرئي�س ف�ي الزي�ارة ضم كل‬ ‫م�ن الدكتور صائ�ب عريقات عض�و اللجنة‬ ‫التنفيذي�ة ملنظم�ة التحري�ر‪ ،‬وأمين ع�ام‬ ‫الرئاس�ة الطي�ب عب�د الرحي�م‪ ،‬وع�زام‬ ‫األحم�د عضو اللجن�ة املركزي�ة حلركة فتح‬ ‫ع�زام األحمد‪ ،‬ومج�دي اخلالدي مستش�ار‬ ‫الرئيس للشؤون الدبلوماسية‪ ،‬واملستشار‬ ‫أكرم هنية‪ ،‬ورئي�س جهاز اخملابرات العامة‬ ‫الل�واء ماج�د ف�رج‪ ،‬وس�فير فلس�طني لدى‬ ‫القاه�رة ب�ركات الف�را‪ ،‬فيم�ا حض�ر ع�ن‬ ‫اجلان�ب املص�ري كل م�ن وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫نبيل فهمي‪ ،‬ورئيس جهاز اخملابرات العامة‬ ‫الوزير محمد التهامي‪ ،‬واملستشار اإلعالمي‬ ‫لرئيس اجلمهورية أحمد املسلماني‪.‬‬ ‫وتلا اجتماع عب�اس مبنص�ور‪ ،‬اجتماع‬ ‫آخر في مقر وزارة الدف�اع املصرية بالوزير‬ ‫عب�د الفت�اح السيس�ي‪ ،‬حي�ث أطلع�ه‬ ‫الرئي�س الفلس�طيني على آخ�ر التطورات‬ ‫واملستجدات الفلسطينية‪.‬‬ ‫كذل�ك جرى خالل اللق�اء بحث العالقات‬ ‫الثنائي�ة بين البلدي�ن الش�قيقني‪ ،‬ومل�ف‬ ‫املصاحلة الفلسطينية‪.‬‬ ‫وهذه ليست املرة األولى التي يزور فيها‬ ‫الرئيس عباس مصر بعد اإلطاحة بالرئيس‬ ‫املعزول محمد مرسي‪.‬‬ ‫وكان الرئيس عباس الذي وصل القاهرة‬ ‫الس�بت اس�تقبل مبق�ر إقامته ف�ي القاهرة‬

‫مدير جهاز اخملابرات العامة املصرية الوزير‬ ‫محم�د التهام�ي وعددا م�ن كبار مس�ؤولي‬ ‫اجلهاز‪ ،‬الذي يشرف على ملف املصاحلة‪.‬‬ ‫وتش�مل زيارة الرئيس عق�د لقاءات وع‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة املص�ري‪ ،‬وش�يخ األزه�ر‬ ‫الدكت�ور أحم�د الطي�ب‪ ،‬أمين ع�ام جامع�ة‬ ‫الدول العربية الدكتور نبيل العربي‪.‬‬ ‫وكان الرئيس الفلس�طيني قلد في اليوم‬ ‫األول لوصوله القاهرة عددا من املس�ؤولني‬ ‫الفلس�طينيني م�ن قط�اع غزة‪ ،‬وقض�وا في‬ ‫عملي�ات اغتي�ال بإطلاق ن�ار ل�م يكش�ف‬ ‫فاعله�ا حت�ى اللحظ�ة العديد من األوس�مة‬ ‫واألنواط‪.‬‬ ‫ومنح الشهيد املناضل أسعد الصفطاوي‬ ‫وس�ام االس�تحقاق والتميز‪ ،‬تقديرا لدوره‬ ‫ونضال�ه الوطني في إطار منظم�ة التحرير‬ ‫الفلس�طينية وجل�ان اإلصلاح األهلي�ة‬ ‫ودفاع�ه عن الش�رعية وطموحات الش�عب‬ ‫الفلس�طيني ف�ي احلري�ة واالس�تقالل‪،‬‬ ‫كذل�ك من�ح الش�هيد احملام�ي محمد هاش�م‬ ‫أب�و ش�عبان ن�وط الق�دس‪ ،‬تقدي�را لدوره‬ ‫ونضال�ه الوطن�ي دفاع�ا ع�ن أبناء ش�عبه‬ ‫وعمل�ه اخمللص في مج�ال القانون وحقوق‬ ‫اإلنسان‪ ،‬كما منح الش�هيد هشام مكي نوط‬ ‫الق�دس‪ ،‬تقدي�را ملس�اهمته بإنش�اء هيئ�ة‬ ‫التلفزي�ون الفلس�طيني‪ ،‬وج�رى تس�ليم‬ ‫األوسمة ملمثلني عن عوائل الشهداء‪.‬‬ ‫وقل�د الرئيس عب�س كذل�ك أحمد محمد‬ ‫س�الم اش�نيورة «ط�ارق أب�و رج�ب» مدير‬ ‫ع�ام اخملاب�رات العام�ة األس�بق‪ ،‬تش�كيال‬ ‫اس�تثنائيا من األنواط وامليداليات‪ ،‬تقديرا‬ ‫جله�وده في اس�تكمال مس�يرة بن�اء جهاز‬ ‫اخملاب�رات العام�ة والتزام�ه بالش�رعية‬ ‫وس�يادة القانون واحلفاظ على املكتسبات‬ ‫الوطنية لدولة فلسطني‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫املعارضة تشترط االتفاق املسبق على من سيرأس احلكومة تفاقم املشاكل االمنية في ليبيا بسبب ضعف السلطة‬ ‫وتضاعف أعداد «الثوار» وانتشار السالح‏‬ ‫املرزوقي يدعو الستئناف احلوار بني السلطة واملعارضة‬ ‫■ تونس ‪ -‬يو بي اي‪ :‬ش�دّ د الرئيس‬ ‫التونس�ي املؤق�ت منص�ف املرزوق�ي‪،‬‬ ‫على ضرورة اس�تئناف احل�وار الوطني‬ ‫بين الس�لطة واملعارضة إلخ�راج البالد‬ ‫من األزم�ة التي ت�ردت فيها من�ذ اغتيال‬ ‫النائ�ب املعارض محم�د البراهمي في ‪25‬‬ ‫متوز‪/‬يوليو املاضي‪.‬‬ ‫ودع�ا املرزوق�ي ف�ي تصريح�ات‬ ‫للصحافيين ام�س األحد‪ ،‬خلال زيارته‬ ‫ملدين�ة سوس�ة (‪ 150‬كيلومت�را ش�رق‬ ‫تونس العاصم�ة)‪ ،‬الفرقاء السياس�يني‬ ‫إل�ى أن «يجعلوا نصب أعينه�م املصالح‬ ‫االس�تراتيجية واألمني�ة واالقتصادي�ة‬ ‫للوطن وللتونسيني»‪.‬‬ ‫وق�ال إن�ه «يث�ق ف�ي ق�درة الطبق�ة‬ ‫السياس�ية التونس�ية عل�ى اخل�روج‬ ‫م�ن األزم�ة احلالي�ة وحتمل املس�ؤولية‬ ‫الوطني�ة ف�ي وض�ع البلاد على املس�ار‬ ‫ً‬ ‫معرب�ا ع�ن أمل�ه ف�ي أن يكون‬ ‫الق�ومي»‪،‬‬ ‫األسبوع املقبل موعدا الستئناف احلوار‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وح�ث ف�ي املقاب�ل أعض�اء اجملل�س‬ ‫الوطني التأسيس�ي على إكم�ال صياغة‬ ‫الدس�تور واملصادق�ة علي�ه ف�ي م�دة ال‬ ‫تتجاوز الشهر حتى تكون البالد جاهزة‬ ‫لتنظي�م انتخاب�ات «ترج�ع الس�يادة‬

‫للشعب»‪.‬‬ ‫وكان احل�وار الوطن�ي بين الس�لطة‬ ‫واملعارض�ة الختي�ار ش�خصية وطني�ة‬ ‫لرئاس�ة احلكوم�ة املرتقب�ة‪ ،‬ق�د ّ‬ ‫تعط�ل‬ ‫متس�ك حركة النهضة اإلسالمية‬ ‫بس�بب ّ‬ ‫ّ‬ ‫مبرش�حها السياس�ي ا ُملخض�رم أحم�د‬ ‫املس�تيري (‪ً 88‬‬ ‫عاما)‪ ،‬ورفضها مناقش�ة‬ ‫أي اسم آخر‪.‬‬ ‫التطور حسين العباس�ي‪،‬‬ ‫ودف�ع هذا‬ ‫ّ‬ ‫األمين الع�ام لإلحت�اد الع�ام التونس�ي‬ ‫للش�غل‪ ،‬إل�ى اإلعلان ف�ي اخلامس من‬ ‫الشهر اجلاري باس�م املنظمات الوطنية‬ ‫الراعي�ة للح�وار‪ ،‬ع�ن تعلي�ق احل�وار‬ ‫الوطني إلى أجل غير مسمى‪.‬‬ ‫ولم يت�م حتديد أي موعد الس�تئناف‬ ‫احل�وار‪ ،‬فيم�ا ربط�ت أح�زاب تونس�ية‬ ‫معارضة ام�س عودتها للح�وار الوطني‬ ‫باالتفاق املس�بق على اس�م الش�خصية‬ ‫املس�تقلة الت�ي س�ترأس احلكوم�ة‬ ‫اجلدي�دة ً‬ ‫خلفا لرئي�س احلكومة احلالي‬ ‫عل�ي لعريض‪ ،‬القيادي الب�ارز في حركة‬ ‫النهضة اإلسالمية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معارض�ا‪،‬‬ ‫حزب�ا‬ ‫وأك�د مس�ؤولو ‪14‬‬ ‫ف�ي بيان مش�ترك تلق�ت يونايت�د برس‬ ‫إنترناشونال امس نسخة منه‪ ،‬أن ّ‬ ‫تعطل‬ ‫احل�وار الوطني الذي ترع�اه ‪ 4‬منظمات‬

‫املرزوقي دعا الى تغليب مصلحة الوطن‬ ‫وطني�ة ه�ي االحت�اد الع�ام التونس�ي‬ ‫للشغل‪ ،‬ومنظمة أرباب العمل‪ ،‬والرابطة‬ ‫التونس�ية للدف�اع عن حقوق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫والهيئة الوطنية للمحامني التونس�يني‪،‬‬ ‫كان «بس�بب ّ‬ ‫تعن�ت حرك�ة النهض�ة‬ ‫اإلسالمية»‪.‬‬ ‫وش�دّ دوا في بيانهم على أنه «ال ميكن‬

‫العودة ألي حوار إال على أساس االتفاق‬ ‫املس�بق على ش�خصية وطنية مس�تقلة‬ ‫لرئاس�ة احلكوم�ة م�ن جه�ة‪ ،‬وإلغ�اء‬ ‫التنقيحات التي ش�ملت النظام الداخلي‬ ‫للمجل�س الوطن�ي التأسيس�ي بش�كل‬ ‫إنقالبي‪ ،‬ومب�ا يتنافى ومبدأ التوافق من‬ ‫جهة ثانية»‪.‬‬

‫■ طرابل�س ‪ -‬ي�و ب�ي اي ‪ :‬تفاقم�ت املش�اكل‬ ‫األمنية في ليبيا بعد أن أظهرت احلكومة احلالية‬ ‫وس�ابقاتها ع�دم قدرته�ا عل�ى الس�يطرة عليها‬ ‫نتيج�ة االنتش�ار الكبي�ر لإلس�لحة وع�دم تقيد‬ ‫الثوار السابقني بتعليماتها باالندماج في جهازي‬ ‫اجليش أو الشرطة‪.‬‬ ‫فمن�ذ اإلطاحة بنظ�ام الزعي�م معم�ر القذافي‬ ‫الراح�ل في أواخ�ر العام ‪ 2011‬تضاعف تش�كيل‬ ‫الكتائ�ب املس�لحة حت�ت مس�ميات وأف�كار‬ ‫وأيديولوجي�ات مختلف�ة تأمت�ر بأوام�ر قادتها‪،‬‬ ‫رغ�م أن العدد األكب�ر منها منح «صك الش�رعية»‬ ‫م�ن قب�ل اجملل�س اإلنتقال�ي الس�ابق أو البرملان‬ ‫احلالي «املؤمتر الوطني العام»‪.‬‬ ‫ويقدر مراقبون عدد قطع األس�لحة املنتش�رة‬ ‫في مختلف أنحاء ليبيا بأكثر من ‪ 22‬مليون قطعة‬ ‫م�ا بني أس�لحة خفيف�ة‪ ،‬ومتوس�طة‪ ،‬وثقيلة‪ ،‬في‬ ‫حين أن اجليش أو الش�رطة ال ميتل�ك حتى جزء‬ ‫منه�ا‪ ،‬وهو م�ا أدى إلى إنحس�اره وع�دم قدرته‬ ‫على تأدية مهامه بالشكل املطلوب‪.‬‬ ‫وأرج�ع مس�ؤول دائ�رة اإلحص�اء الليبي�ة‪،‬‬ ‫مس�عود خليف�ة‪ ،‬ف�ي حدي�ث ليونايت�د ب�رس‬ ‫انترناش�ونال‪ ،‬كثافة انتش�ار األسلحة إلى «فتح‬ ‫نظ�ام القذاف�ي قب�ل س�قوطه مخازنه�ا مم�ا دفع‬ ‫اجلميع إلى اقتنائها»‪.‬‬ ‫وأضاف أن التحاق عشرات اآلالف من الليبيني‬ ‫بالثوار بعد سقوط النظام زاد من حجم املشكلة‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن عدد الثوار الذين شاركوا فعليا في‬

‫اجلبه�ات خالل فترة احلرب ل�م يتجاوز أكثر من‬ ‫‪ 30‬أل�ف ثائ�ر»‪ .‬وقال خليف�ة إن «الع�دد يتجاوز‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا ‪ 300‬ألف يدع�ون بأنهم من الث�وار مبا في‬ ‫ذل�ك أكث�ر م�ن ‪ 20‬ال�ف س�جني متهمين بجرائم‬ ‫مختلفة أطلق النظام سراحهم قبل سقوطه»‪.‬‬ ‫ورغ�م انتش�ار ه�ذه الكمي�ات الضخم�ة م�ن‬ ‫األس�لحة إال أن احلي�اة تس�ير أحيان�ا بش�كل‬ ‫طبيعي في معظم املدن باس�تثناء مدن طرابلس‪،‬‬ ‫وبنغازي‪ ،‬ودرنة‪ ،‬وس�بها‪ ،‬التي تشهد بني احلني‬ ‫واآلخ�ر موج�ة م�ن أعم�ال العن�ف والتفجيرات‬ ‫واالغتي�االت والت�ي وصلت في بنغ�ازي وحدها‬ ‫إلى ما يزيد عن ‪ 100‬حالة اغتيال‪.‬‬ ‫ومع تفاؤل الليبيني أن بالدهم ستشهد نهضة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستقبال‪ ،‬على غرار أحدث‬ ‫وتقدما‪ ،‬ودميقراطية‪،‬‬ ‫الدميقراطيات التي تعيش�ها بع�ض دول العالم‪،‬‬ ‫إال أن هناك من ي�رى أن ليبيا في طريقها للهاوية‬ ‫نتيجة إص�رار من يوصف�ون «بأش�باه الثوار»‪،‬‬ ‫واس�تقوائهم ف�ي بع�ض امل�دن مب�ا ميلكونه من‬ ‫اس�لحة وتعنتهم في محاول�ة فرض آرائهم بقوة‬ ‫السالح لتنفيذ مطالبهم‪.‬‬ ‫وقال رجل األعمال الليبي‪ ،‬محمد عمر‪« ،‬عندما‬ ‫نصحو صباح�ا ونرى مئات الش�ركات واملتاجر‬ ‫وخاص�ة الت�ي تس�وق الذه�ب وتبي�ع العمل�ة‬ ‫مفتوحة وحتى ساعات متأخرة من الليل‪ ،‬نعتبر‬ ‫أن األمن متوفر وال مشاكل لدينا»‪.‬‬ ‫وأض�اف ف�ي حديث�ه م�ع الوكال�ة‪ ،‬ان�ه «رغم‬ ‫ظاه�رة االختط�اف والتهدي�د‪ ..‬إال أن األوض�اع‬

‫تسير بشكل عادي»‪.‬‬ ‫ول�م يتوق�ف ع�دم االس�تقرار عل�ى األم�ن‬ ‫فحس�ب‪ ،‬بل طال قطاعات السياس�ة واخلدمات‪،‬‬ ‫فالكثير من التشكيالت املس�لحة استندت الى ما‬ ‫متلك�ه من قوة لـ»إرهاب» الس�لطات في البرملان‬ ‫واحلكوم�ة‪ ،‬وقام�ت باقتح�ام مقراتهم�ا ووصل‬ ‫األم�ر إلى اختط�اف رئيس احلكوم�ة علي زيدان‬ ‫نفسه‪.‬‬ ‫وتس�اءل مس�ؤول عس�كري في إح�دى املدن‬ ‫التي تس�تقوي مبا متلك�ه من سلاح‪ ،‬فضل عدم‬ ‫ذكر إس�مه ليونايتد برس انترناش�ونال‪« ،‬كيف‬ ‫نس�لم األس�لحة ومل�ن‪ ..‬إذا كان�ت احلكوم�ة غير‬ ‫قادرة حتى على حماية نفسها»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن مدينته «أصبح�ت ً‬ ‫هدفا غير معلن‬ ‫لع�دد م�ن احلاقدي�ن عليه�ا لدوره�ا الكبي�ر في‬ ‫اجن�اح ثورة ‪ 17‬فبراير واس�قاط نظام القذافي‪..‬‬ ‫وبالتال�ي فإنه�ا لن تتخل�ى عن سلاحها بل هي‬ ‫تعمل على جتنيد وتدريب أشخاص جدد لضمان‬ ‫أمنها»‪.‬‬ ‫ما ميكن قوله‪ ،‬إن األوضاع التي تعيش�ها ليبيا‬ ‫ال أح�د يس�تطيع أن يتنب�أ بنتائجها‪.‬فـالليبيون‬ ‫متفقون على عودة اجليش والش�رطة‪ ،‬لكن عدم‬ ‫ق�درة احلكوم�ة عل�ى الس�يطرة على املس�لحني‬ ‫أصب�ح الهاج�س األكب�ر ل�كل الليبيين الذي�ن‬ ‫يؤك�دون بأنه�م س�يحمون ثورته�م ول�و بثورة‬ ‫جدي�دة تقض�ي عل�ى كل ه�ذه األوضاع الش�اذة‬ ‫وتضع حدا لها‪.‬‬

‫اطلقها ناشط مقرب من اوساط صناع القرار‬

‫املغرب‪ :‬الدعوة العتماد اللهجة الدارجة ووقف التعليم الديني في املدارس تثير ردود فعل عنيفة‬ ‫الرباط – «القدس العربي» ـ من مصعب السوسي‪:‬‬ ‫اث�ارت دع�وة العتم�اد اللهج�ة الدارج�ة املغربي�ة بامل�دارس‬ ‫املغربية اطلقها ناش�ط قريب من اوس�اط صناعة القرار باملغرب‪،‬‬ ‫باالضافة ال�ى وقف التعليم الديني ردود فعل عنيفة في اوس�اط‬ ‫مغربي�ة بعضه�ا مق�رب م�ن ح�زب العدال�ة والتنمي�ة‪ /‬احل�زب‬ ‫الرئيسي باحلكومة‪ ،‬ووصف الدعوة باملشبوهة‪.‬‬ ‫ودعا ن�ور الدين عي�وش‪ ،‬رئيس مؤسس�ة زاك�ورة للقروض‬ ‫الصغ�رى والتربية‪ ،‬في مذكرة مرفوعة األس�بوع املاضي إلى عمر‬ ‫عزمي�ان‪ ،‬الرئيس املنتدب للمجلس األعل�ى للتعليم‪ ،‬إلى «اعتماد‬ ‫الدارج�ة كلغ�ة في املدرس�ة املغربي�ة‪ ،‬ون�زع الطاب�ع الديني عن‬ ‫التعلي�م األول�ي في اململك�ة‪ ،‬الذي يق�وم بتحفيظ الق�رآن الكرمي‬ ‫لتالميذ ما دون السابعة»‪.‬‬ ‫ووص�ف احمد الريس�وني الرئيس الس�ابق حلرك�ة التوحيد‬ ‫واالصالح‪،‬اجلن�اح الدع�وي حل�زب العدال�ة دع�وة ن�ور الدي�ن‬ ‫عي�وش بـ»املش�بوهة» وانه�ا تدخ�ل ف�ي إط�ار «املش�اريع التي‬ ‫غرضها القضاء على اللغة العربية واستبعادها»‪.‬‬ ‫وقال «كما الحظ اجلميع هذه الدعوة املش�بوهة التي تدعو إلى‬ ‫التدريس بالعامية استهجنها الناس وانتقدها الكثيرون»‪.‬‬ ‫وش�جب الريس�وني مبادرة عي�وش‪ ،‬وقال ه�ي «دعوة قدمية‬ ‫تتك�رر وتتج�دد من حني آلخ�ر ثم تنطف�ئ‪ ،‬إذ تصدر على س�بيل‬ ‫االختب�ار ملدى غفلة اجملتمع لتمريره�ا» وان عيوش «يقوم بعداء‬ ‫ايديولوج�ي للغة العربي�ة « باعتبارها اللغ�ة القومية والوطنية‬ ‫ولغة التاريخ والدين وهي اللغة املوحدة لألمة»‪.‬‬ ‫واوضح عب�د احلكيم أبو اللوز الباحث في الش�أن الديني‪ ،‬أن‬ ‫«الكتاتي�ب ال تندرج ضمن املؤسس�ات التعليمي�ة‪ ،‬لكونها منظمة‬ ‫مبوجب قانون صادر عن وزارة األوقاف والش�ؤون اإلسلامية‪،‬‬

‫التي تسهر مندوبياتها اجلهوية في كافة مناطق اململكة على تأطير‬ ‫التقلي�د الس�ائد بتحفيظ الق�رآن»‪ .‬واض�اف أن التوصيات التي‬ ‫رفعه�ا عيوش إلى عزمي�ان‪ ،‬ونادى فيها بإخ�راج التعليم األولِ ي‬ ‫م�ن طابعه الديني‪« ،‬تطاول على احلق�ل الديني‪ ،‬الذي يختص به‬ ‫أمي�ر املؤمنين»‪ ،‬وأنه�ا (أي التوصيات) «ال تعكس س�وى تصور‬ ‫إيديولوجي ملا ينبغي أن يكون عليه التعليم الذي يريده عيوش‪،‬‬ ‫باثا للمواطنة واحلداثة‪ ،‬وهي أمور يبدو احلديث عنها غير وجيه‬ ‫ف�ي مرحل�ة التعليم األولي»‪ ،‬عل�ى اعتبار أن ملك�ة الفهم حينها ال‬ ‫تكون محققة لالستيعاب‪.‬‬ ‫ونقل موقع هس�برس ع�ن أبو اللوز أن دع�وة عيوش «ال محل‬ ‫لها م�ن اإلعراب» بالنظر إلى املس�اعي املبذول�ة لتوحيد مضمون‬ ‫التعليم الديني‪ ،‬ألن األخيرة تش�تغل بغرض «منع تيارات أخرى‬ ‫بعي�دة عن املذهب الرس�مي للمملكة (املذهب املالك�ي) من اقتحام‬ ‫دور القرآن وإلرجاعها إلى اخلصوصية املغربية»‪.‬‬ ‫واعتب�ر موس�ى الش�امي‪ ،‬رئي�س جمعي�ة الدف�اع ع�ن اللغ�ة‬ ‫العربي�ة‪ ،‬الدع�وة إل�ى جع�ل الدارجة لغة ف�ي املدرس�ة املغربية‬ ‫«مس�عى إلى حتطي�م اللغة العربي�ة والنيل منها م�ن طرف نخب‬ ‫ال تهمه�ا الدارجة وال اللغة العربية بقدر ما تهمها فرنس�ة املغرب‪،‬‬ ‫وجتريده من هويته»‪.‬‬ ‫وق�ال الش�امي أن�ه «ال ضير من االس�تعانة بالدارجة لتيس�ير‬ ‫العملي�ة التعليمي�ة‪ ،‬ألن اس�تيعاب املع�ارف هو األه�م‪ ،‬فأنا كنت‬ ‫أس�تاذا للغة الفرنس�ية‪ ،‬ملدة طويلة‪ ،‬ولم أكن أتوانى عن تبسيط‬ ‫دروس الفرنسية بالدارجة‪ ،‬فذاك أمر آخر‪ ،‬يختلف عن العمد إلى‬ ‫فرنس�ة املغرب على مختل�ف األصعدة‪ ،‬حتى أن هناك مس�ؤولني‬ ‫يتصل�ون مبقدم�ي بعض البرام�ج اإلذاعية حلثهم عل�ى التحدث‬ ‫بالدارجة دون الفصحى»‪.‬‬ ‫وعلق رئيس جمعية الدفاع عن اللغة العربية على كون إدخال‬

‫الدارجة من شأنه تذليل الصعوبات اللغوية التي يواجها التلميذ‬ ‫املغربي أن «فرنس�ا بدورها‪ ،‬امللهم�ة للكثير من النخب املغربية‪ ،‬ال‬ ‫تدرس املستوى العامي من اللغة «‪ ،»argot‬وإمنا اللغة الفصيحة‬ ‫وضع‬ ‫«‪ ،»soutenue‬مضيف�ا أن اللغ�ة العربية توج�د اليوم في‬ ‫ٍ‬ ‫أفض�ل مما كان�ت عليه ف�ي اخلمس�ينات والس�تينات‪ ،‬حيث انها‬ ‫أضحت لغ�ة التخاطب في اإلعالم في قنوات كب�رى‪ ،‬بعدما كانت‬ ‫حكرا على إذاعات محدودة جدا»‪.‬‬ ‫سياس�يا‪ ،‬ذك�رت صحيف�ة «األخب�ار» أن قياديين م�ن ح�زب‬ ‫العدال�ة والتنمي�ة اإلسلامي (احل�زب الرئيس�ي باحلكوم�ة)‬ ‫هاجم�وا نور الدين عي�وش إثر املذكرة التي وجهه�ا إلى الديوان‬ ‫امللك�ي‪ ،‬والتي تتضمن التوصيات الصادرة عن ندوة نظمها حول‬ ‫موض�وع إصلاح التعلي�م‪ .‬معتبري�ن مقترحات عي�وش «تدخل‬ ‫ف�ي إط�ار التضيي�ق عل�ى اللغ�ة العربي�ة ومحاول�ة إبعادها عن‬ ‫احلق�ل التعليمي»‪ ،‬كما دعوا إلى ض�رورة احلماية القانونية للغة‬ ‫العربي�ة‪ .‬وأضاف�ت الصحيف�ة أنه ف�ي الوقت الذي انح�ازت فيه‬ ‫العدال�ة والتنمية إلى «نصرة العربية»‪ ،‬اقترح حزب االس�تقالل‪،‬‬ ‫أحد أقطاب املعارضة‪ ،‬فتح نقاش وطني ش�امل للخروج من «أزمة‬ ‫لغة التعليم»‪.‬‬ ‫ومنهجيا‪ ،‬قال املفكر املغربي عب�د الله احلمودي إن «التدريس‬ ‫بالدارج�ة ال ميك�ن حتقيق�ه‪ .‬وأن الدارج�ة جتد أصلها ف�ي اللغة‬ ‫العربية»‪ ،‬مبرزا موقفه من اجلدل الذي أثارته مذكرة عيوش‪.‬‬ ‫وأض�اف احلم�ودي ف�ي إط�ار ن�دوة ملنظم�ة حري�ات اإلعالم‬ ‫و التعبي�ر «ح�امت» أن�ه «عندم�ا نناق�ش الثقاف�ة املغربي�ة أو‬ ‫اإلسالمية ‪ ‬مبختلف متظهراتها‪ ،‬فال ميكن الكتابة باللغة الفرنسية‬ ‫أو اإلجنليزي�ة‪ ،‬مؤك�دا عل�ى أهمي�ة اقت�راب املفك�ر م�ن اجملتم�ع‬ ‫وضرورة اس�تعماله لغ�ة يفهمها املواطن»‪ ،‬مش�يرا إل�ى أنه على‬ ‫الرغم من أهمية اللغة العربية كمكون أساسي في الثقافة املغربية‬

‫فإن�ه «يج�ب عدم غض الط�رف عن الهوي�ة األمازيغي�ة واللغات‬ ‫األمازيغية كما هو احلال عند كل من اجلابري وعند العروي»‪.‬‬ ‫وخل�ص املفكر املغرب�ي إلى نظري�ة جديدة في مس�ألة التعدد‬ ‫الثقافي وإشكالية الهوية أس�ماها «املنافسة اإليجابية»‪ ،‬أي‪« :‬أن‬ ‫يقدم العربي املساعدة لألمازيغي من أجل تطوير وبلورة منوذجه‬ ‫الثقاف�ي‪ ،‬كما عل�ى األمازيغ�ي أن يفع�ل نفس األمر جت�اه املكون‬ ‫العرب�ي»‪ ،‬داعي�ا الكت�اب‪ ،‬بالعربي�ة واألمازيغي�ة‪ ،‬إل�ى االرتقاء‬ ‫بلغتهم وتنقيحها والقيام بأبحاث علمية لتطويرها «لعقلنتها في‬ ‫إطار مجهود يقوم به أبناء الوطن حلل إشكالية الهوية»‪ .‬‬ ‫وأورد موق�ع «الي�وم‪ »24‬أن ج�ون واترب�وري‪ ،‬صاحب كتاب‬ ‫«أمي�ر املؤمنني‪ ..‬امللكي�ة والنخب�ة السياس�ية»‪ ،‬يخصص أحدث‬ ‫مش�اريعه الدراس�ية للتعلي�م ف�ي املغ�رب بتزام�ن م�ع النق�اش‬ ‫العمومي الذي أطلقه خطاب العاهل املغربي ش�هر آب‪/‬أغس�طس‬ ‫املنصرم حول املوضوع‪.‬‬ ‫ويع�د الباح�ث األمريكي‪ ،‬ال�ذي يوجد حاليا باملغرب‪ ،‬دراس�ة‬ ‫ضخمة حول سياسات التعليم في املغرب منذ االستقالل ملقارنتها‬ ‫باملنظوم�ة التعليمي�ة باململكة األردني�ة‪ .‬وأضاف املوق�ع ذاته أن‬ ‫واتربوري س�يلتقي خالل بحثه امليدان�ي قادة التعليم في املغرب‬ ‫م�ن رؤس�اء جامع�ات وم�دراء امل�دارس‪ ،‬فضلا ع�ن مس�ؤولني‬ ‫سياسيني‪ .‬ويحتمل أن يعقد لقاءات مع مسؤولني كبار في اجمللس‬ ‫األعلى للتعليم في مقدمتهم املستشار امللكي عمر عزميان‪.‬‬ ‫ودفع�ت األوض�اع املتدهورة التي تش�هدها اللغ�ة العربية في‬ ‫املغرب إلى تأس�يس اجلمعي�ة املغربية حلماية اللغ�ة العربية في‬ ‫آذار‪/‬مارس ‪ .2007‬واس�تنكرت محاضر للجمعية في وقت س�ابق‬ ‫تقاعس السفارات املغربية ومالحقها الثقافية باخلارج عن خدمة‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬مقابل النش�اط املكثف للسفارات واملراكز الثقافية‬ ‫األجنبية بالبلدان العربية‪ .‬مطالبة بتأمني التعليم باللغة العربية‬

‫احلكومة اجلزائرية تدعو املغرب لعدم‬ ‫إقحام ملف «الصحراء» في العالقات الثنائية‬

‫بعد اتهام املغرب بالتعامل بشكل عنصري مع املهاجرين االفارقة من دول جنوب الصحراء‬

‫تكثيف اجلهود لضبط وحتسني اوضاع املهاجرين السريني باملغرب‬

‫الرباط ـ»القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫كثف املغرب خالل االس�ابيع املاضية جهوده‬ ‫لضبط وحتسني وضعية املهاجرين السريني من‬ ‫دول افريقيا جنوب الصحراء الالجئني باملغرب‪،‬‬ ‫اال ان اجلهود ما زالت لم تقنع املهاجرين االفارقة‬ ‫لالستقرار باملغرب ويكتفون به كمحطة انطالق‬ ‫نح�و الضف�ة الش�مالية للبح�ر املتوس�ط حيث‬ ‫يحلمون بالعيش في «اجلنة االوروبية»‪ ،‬خاصة‬ ‫من املناطق القريبة من حدود املغرب مع مدينتي‬ ‫سبتة ومليلية اللتني حتتلهما اسبانيا‪.‬‬ ‫وش�هدت احلدود الفاصلة بين مدينة مليلية‬ ‫وبقي�ة االراض�ي املغربي�ة مس�اء اول ام�س‬ ‫الس�بت محاول�ة ملهاجرين س�ريني م�ن إفريقيا‬ ‫جنوب الصح�راء‪ ،‬القتحام الش�ريط احلدودي‬ ‫القري�ب من نقط�ة فرحان�ة‪ ،‬اال ان احملاولة التي‬ ‫صده�ا األم�ن اإلس�باني واملغرب�ي‪ ،‬انته�ت في‬ ‫مهاجرين لعمود إن�ارة عمومية‪ ،‬مبحض‬ ‫تس�لق ِ‬ ‫وح�واله إل�ى معتص�م َّ‬ ‫معل�ق ف�ي‬ ‫إرادتهم�ا‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫السماء‪.‬‬

‫ويق�ع عمود اإلن�ارة الذي يبل�غ طوله ثمانية‬ ‫أمت�ار‪ ،‬على بعد متري�ن من احلاج�ز احلدودي‪،‬‬ ‫وح�اول تقني�ون مكلف�ون بصيان�ة احلاج�ز‬ ‫احلدودي‪ ،‬إن�زال املهاجرين م�ن فوقه لكن دون‬ ‫ج�دوى‪ ،‬وح�اول أيض�ا رج�ال الوقاي�ة املدنية‬ ‫اإلس�بانية تس�لق العم�ود إلنزالهم�ا لكنهم�ا‬ ‫اصطدم�ا مبقاومة املهاجري�ن وتهديدهما بالقفز‬ ‫إلى األس�فل في محاولة لالنتح�ار إذا ما اقتربوا‬ ‫منهما‪.‬‬ ‫وكان مطل�ب املهاجرين هو اس�تقدام س�يارة‬ ‫اس�عاف وعناص�ر الصلي�ب األحم�ر اإلس�باني‬ ‫لنقلهم�ا إلى مستش�فى مليلية ليضمن�ا الدخول‬ ‫ال�ى االراض�ي «االس�بانية» وبالتال�ي ال�ى‬ ‫الفض�اء االوروبي وهو ما مت حي�ث أجريت لهما‬ ‫الفحوص�ات الضروري�ة الت�ي أكدت سلامتهما‬ ‫اجلس�دية باس�تثناء بعض اجلروح واخلدوش‬ ‫البسيطة‪.‬‬ ‫وارتفعت عمليات اجتياح احلدود التي تقوم‬ ‫به�ا مجموع�ات م�ن املهاجري�ن األفارق�ة بصفة‬ ‫منظم�ة ومنتظم�ة ف�ي محيط�ي مدينت�ي س�بتة‬ ‫ومليلي�ة‪ ،‬بش�كل كبي�ر خلال الش�هور املاضية‬ ‫ووص�ل ع�دد املهاجرين الذي�ن حاول�وا اجتياز‬ ‫احل�دود اإلس�بانية منذ بداي�ة هذه الس�نة إلى‬

‫‪ 3006‬اش�خاص مقابل ‪ 1610‬خلال نفس الفترة‬ ‫من س�نة ‪ ،2012‬ف�ي زيادة تناه�ز الضعف خالل‬ ‫سنتني‪.‬‬ ‫ويالح�ظ ب�دون جه�د التواج�د الكبي�ر‬ ‫للمهاجري�ن االفارق�ة لي�س فق�ط باملناط�ق‬ ‫احلدودي�ة ب�ل وف�ي امل�دن الكب�رى مب�ا فيه�ا‬ ‫العاصم�ة الرب�اط‪ ،‬وه�و ما اف�رز ظواه�ر مقلقة‬ ‫خاصة للمهتمني بالهجرة وحقوق االنسان‪.‬‬ ‫واق�ر ادريس اليزمي‪ ،‬رئيس اجمللس الوطني‬ ‫حلق�وق اإلنس�ان (حكوم�ي) بتنام�ي ظاه�رة‬ ‫العنصري�ة باملغ�رب ض�د املهاجري�ن‪ ،‬وق�ال في‬ ‫ح�وار متلف�ز مع موق�ع هس�برس «ان الصراحة‬ ‫تقتض�ي االعت�راف ببع�ض مظاه�ر العنصري�ة‬ ‫داخ�ل اجملتم�ع املغرب�ي‪ ».‬اال انه اس�تدرك قائال‬ ‫«امله�م ه�و خل�و املغ�رب م�ن أح�زاب سياس�ية‬ ‫تبني برامجها عل�ى العنصرية كما هو احلال في‬ ‫أوروبا»‪.‬‬ ‫واوض�ح اليزم�ي أن اجملتم�ع املدن�ي املغربي‬ ‫أب�ان ع�ن تضام�ن فري�د م�ن نوعه ووج�ود ‪30‬‬ ‫منظم�ة غي�ر حكومية تعمل يوميا م�ع املهاجرين‬ ‫باإلضاف�ة إلى فتح املنظمة الدميقراطية للش�غل‬ ‫ألحد فروعها النقابية اخلاصة باملهاجرين‪.‬‬ ‫وابرز اليزمي اهمية هيكلة احلكومة اجلديدة‬

‫اقالة مجموعة من كبار الضباط يشير الى عزم‬ ‫الرئيس املالي التخلص من قادة االنقالب العسكري‬ ‫نواكشوط ـ األناضول ـ سيدي ولد عبد املالك‪:‬‬ ‫رأى خبير في الشأن املالي أن قيام رئيس مالي اجلديد إبراهيم‬ ‫بوبكر كيتا بإقالة مجموعة من كبار ضباط املؤسستني العسكرية‬ ‫واألمني�ة ف�ي اآلونة األخي�رة‪ ،‬يعزز الط�رح القائل ب�أن كيتا بدأ‬ ‫فعليا في تنفيذ خطة للتخلص من قادة االنقالب العس�كري الذي‬ ‫أطاح بالرئيس أمادو توماني توري في مارس‪ /‬آذار ‪.2012‬‬ ‫وأقال كيتا السبت قائد اجليش اجلنرال إبراهيم داهيرو دمبلي‬ ‫ومديري الشرطة واألكادميية العسكرية مبالي في خطوة وصفها‬ ‫مراقب�ون بأنه�ا «هامة» نح�و حتجيم نفوذ الضباط العس�كريني‬ ‫املقربني من اجلنرال أمادو صانوغو الذي تزعم انقالب ‪.2012‬‬ ‫وقال بش�ير دابو اخلبير والصحفي بيومية «لربليكني» املالية‬ ‫ف�ي تصريحات هاتفية مع وكالة «األناض�ول» إن «الرئيس املالي‬ ‫يقوم بسياس�ة «حذرة» من أجل تقليم أظافر الضباط احملسوبني‬ ‫على االنقالب األخير»‪.‬‬ ‫واعتب�ر داب�و أن كيت�ا ‪ -‬ال�ذي ف�از ف�ي اجلول�ة الثاني�ة من‬ ‫انتخابات الرئاسة في أغس�طس‪/‬آب املاضي‪ ،‬بدأ فعليا في تنفيذ‬ ‫خطة التخلص من الضباط الكبار والقادة العس�كريني املشاركني‬ ‫في االنقالب‪ ،‬واملتهمني بجرائم قتل وتعذيب وإخفاء قسري‪.‬‬ ‫وعني دمبلي ‪ -‬وهو حليف لصانوغو ‪ -‬رئيسا لألركان في ظل‬ ‫السلطة االنتقالية التي شكلها قادة االنقالب‪.‬‬

‫وخالف�ا لع�زل دمبل�ي‪ ،‬أقال�ت الس�لطات املالي�ة أم�س مدي�ر‬ ‫ق�وات الش�رطة الوطني�ة عالي�ون ب�ادرا دياموتن�ي‪ ،‬ورئي�س‬ ‫األكادميي�ة العس�كرية ف�ي مالي‪ ،‬العقيد ش�يخن باجيل�ي‪ ،‬ويعد‬ ‫كالهم�ا من املقربين من صانوغ�و‪ .‬كما أق�ال كيتا الش�هر املاضي‬ ‫رئي�س أم�ن الدولة العقيد س�يدي ت�وري‪ ،‬وهو من كب�ار أعضاء‬ ‫اجمللس العس�كري‪ ،‬كما ألغى جلنة إلصالح اجليش كان صانوغو‬ ‫يرأسها‪.‬‬ ‫وف�ي وقت س�ابق‪ ،‬ص�رح صانوغو ( ال�ذي منح�ه كيتا صفة‬ ‫رئي�س س�ابق بعد جتري�ده من وس�ائل التأثير داخل املؤسس�ة‬ ‫العس�كرية) ب�أن والء جهازي اخملابرات والش�رطة له س�يحول‬ ‫دون مالحقت�ه جنائيا على املس�تويني احمللي والدولي‪ ،‬بحس�ب‬ ‫وسائل إعالم مالية‪.‬‬ ‫وكانت مواجهات مسلحة اندلعت في ‪ 30‬أبريل‪ /‬نيسان ‪،2012‬‬ ‫بين موالين لت�وري‪ ،‬وموالين لصانوغو عل�ى خلفي�ة االنقالب‬ ‫العس�كري‪ ،‬مم�ا أس�فر ع�ن س�قوط عش�رات القتل�ى واجلرحى‬ ‫واختفاء بعض الضب�اط واجلنود‪ ،‬وعقب تلك املواجهات طالبت‬ ‫منظم�ات حقوقية دولية مبحاكم�ة صانوغو حول التس�بب فيما‬ ‫اعتبرته «جرائم»‪ ،‬وقعت خالل تلك املواجهات‪.‬‬ ‫وتواجه الس�لطات املالي�ة ضغوطا كبيرة من قب�ل العديد من‬ ‫املنظم�ات احلقوقية الدولي�ة املطالبة بتقدمي الضب�اط الضالعني‬ ‫في جتاوزات وانتهاكات حقوقية أمام القضاء‪.‬‬

‫ومنح إش�كاالت الهجرة ضم�ن اختصاص وزير‬ ‫اجلالي�ة وكذلك إعادة فتح مكتب الالجئني كآلية‬ ‫مغربية استطاعت حل حوالى ‪ 30‬حالة إنسانية‬ ‫كان�ت عالق�ة ل�دى املفوضية الس�امية لش�ؤون‬ ‫الالجئين‪ ،‬يق�ول رئي�س املؤسس�ة احلقوقي�ة‬ ‫الرسمية‪.‬‬ ‫وق�ال اليزمي ان الهجرة بين الدول جنوب‪-‬‬ ‫جنوب أصبحت تالمس ‪ ،‬تقريبا‪ ،‬معدالت الهجرة‬ ‫م�ن دول اجلنوب نحو الش�مال وان هذا التطور‬ ‫لم تأخ�ذه إدارات بل�دان اجلنوب و سياس�اتها‬ ‫بعني االعتب�ار للتعامل مع ظاه�رة الهجرة التي‬ ‫ألفت هذه اجملتمعات أن تكون مصدرا لها‪.‬‬ ‫ونظمت بالرب�اط ندوة إقليمية حول «حكامة‬ ‫الهج�رة وحق�وق اإلنس�ان» تناول�ت «الهج�رة‬ ‫كموض�وع ح�ارق» أش�ار فيه�ا املش�اركون ال�ى‬ ‫الهجرة كمادة لإلنش�غال ومصدر للجدل يسائل‬ ‫الس�لطات العمومية واجملتمع املدني والباحثني‬ ‫وآليات حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وأص�در اجملل�س الوطن�ي حلق�وق اإلنس�ان‬ ‫تقري�را بعن�وان «األجان�ب و حق�وق اإلنس�ان‬ ‫باملغ�رب‪ :‬م�ن أج�ل سياس�ة جدي�دة ف�ي مجال‬ ‫اللجوء و الهجرة»‪ .‬الصورة التي رسمها التقرير‬ ‫لواقع الهجرة واللجوء باملغرب لم تكن وردية‪.‬‬

‫في كل املؤسس�ات التعليمية ومواصلة اس�تكمال تعريب التعليم‬ ‫اجلامعي والعالي‪.‬‬ ‫وكان حوالي ‪ 90‬باملائة م�ن وثائق اإلدارات العمومية املغربية‬ ‫يص�در باللغ�ة الفرنس�ية وال تترجم إل�ى اللغة العربي�ة‪ ،‬قبل أن‬ ‫تتدخل الدولة للتقليص من هاته النسبة‪.‬‬ ‫ويش�دد خبراء أن هيمنة اللغة الفرنس�ية ف�ي مجاالت احلياة‬ ‫اخملتلف�ة باملغ�رب «اس�تهتار بالقانون وض�رب للهوي�ة الوطنية‬ ‫املغربية وانتقاص من االستقالل احلضاري والثقافي واللغوي»‪.‬‬ ‫وأن هيمن�ة الفرنس�ية في اجمل�ال اللغوي باملغرب أف�رزت وضعا‬ ‫س�اهم في تعطيل احلركة التنموية باملغرب‪ ،‬مش�كلة بذلك مصدر‬ ‫تشويش على العيش املشترك بني املغاربة‪.‬‬ ‫بدورهم‪ ،‬يشير نقاد سينمائيون مغاربة إلى أن السينما‪ -‬التي‬ ‫من املفترض أن تعبر عن هوية وثقافة ولغة الش�عوب‪ -‬انخرطت‬ ‫في التحامل عل�ى اللغة العربية من خالل إقحام اللغة الفرنس�ية‬ ‫في األفالم‪ ،‬واس�تعمالها بش�كل مفرط في احلوارات‪ ،‬أو استعمال‬ ‫لغ�ة عامي�ة مبتذل�ة‪ .‬وأصب�ح تخليها ع�ن اللغ�ة العربي�ة عامال‬ ‫م�ن عوام�ل االنحطاط والتدن�ي اللغوي عوض االرتق�اء الفكري‬ ‫والفني واجلمالي‪.‬‬ ‫واستنكر نشطاء أمازيغ التهميش الذي يطال اللغة األمازيغية‪.‬‬ ‫ويذك�ر أن دس�تور ‪ 2011‬راه�ن كثي�را عل�ى كس�ب ود احلرك�ة‬ ‫األمازيغي�ة وذل�ك بدس�ترة األمازيغية كلغة رس�مية للبلاد إلى‬ ‫جانب اللغ�ة العربية‪ ،‬لكن هيئات حقوقية على رأس�ها «اجلمعية‬ ‫املغربية حلقوق اإلنسان» انتقدت اخلطوة لتأجيلها هذا الترسيم‬ ‫من خالل ربطه بصدور قانون تنظيمي‪ ،‬ولتكريسها التراتبية بني‬ ‫اللغتين العربي�ة واألمازيغية‪ .‬لتظل بذلك اللغة الفرنس�ية حتتل‬ ‫مكانة فعلية ومرموقة حت�ى مقارنة باللغة العربية‪ ،‬ودون حاجة‬ ‫إلى إطار دستوري‪.‬‬

‫اجلزائر ـ من عبد الرزاق بن عبد الله‪:‬‬ ‫طالب�ت احلكوم�ة اجلزائري�ة‪ ،‬ام�س‬ ‫األح�د‪ ،‬الس�لطات املغربية بع�دم إقحام ملف‬ ‫إقلي�م الصح�راء ف�ي العالق�ات الثنائية بني‬ ‫البلدين‪ ،‬بحس�ب ما جاء ف�ي مؤمتر صحافي‬ ‫لوزي�ري اخلارجي�ة واإلعلام اجلزائريين‪،‬‬ ‫رمط�ان لعمام�رة‪ ،‬وعبد القادر مس�اهل‪ ،‬عقد‬ ‫بالعاصمة‪.‬‬ ‫وقال لعمام�رة إن «مواق�ف اجلزائر ثابتة‬ ‫وصارم�ة ونح�ن مني�ز بوض�وح بني مس�ألة‬ ‫الصح�راء الت�ي تن�درج ف�ي إط�ار تصفي�ة‬ ‫االس�تعمار‪ ،‬وهي على طاول�ة األمم املتحدة‪،‬‬ ‫وبني عالقاتنا الثنائية (مع املغرب)»‪.‬‬ ‫وأض�اف أنه «في العالق�ات الثنائية هناك‬ ‫اتفاق�ات وقواع�د س�ير مكتوب�ة أو ضمني�ة‪،‬‬ ‫س�واء كان�ت خاضع�ة للقان�ون أو لتاريخنا‬ ‫املش�ترك‪ ،‬ال يجب انتهاكها الذي يدل على فقر‬ ‫أخالق�ي ألولئك الذين يتج�اوزون هذا النوع‬ ‫من املرجعيات التاريخية»‪.‬‬ ‫وكان لعمام�رة ي�رد عل�ى س�ؤال صحافي‬ ‫بشأن األزمة الدبلوماسية التي نشبت مؤخرا‬ ‫بين البلدين بش�أن مل�ف الصح�راء‪ ،‬والتي‬

‫وصلت حد اس�تدعاء الس�فراء واقتحام مقر‬ ‫القنصلية اجلزائرية بال�دار البيضاء وإنزال‬ ‫العلم من قب�ل أحد املتظاهرين أواخر الش�هر‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وأوضح رئي�س الدبلوماس�ية اجلزائرية‬ ‫أن�ه «ال ميك�ن ال�رد على أي ش�يء يق�ال (في‬ ‫املغرب)‪ ،‬والصمت في بعض األحيان أبلغ رد‪،‬‬ ‫ألن االعتداء على القنصلية اجلزائرية والعلم‬ ‫الوطني مدان بحكم القوانني الدولية»‪.‬‬ ‫وتابع أن «اجلزائر طلبت رس�ميا املشاركة‬ ‫ف�ي التحقيق في احل�ادث‪ ،‬ونرف�ض فرضية‬ ‫العم�ل املع�زول الت�ي قدمته�ا الس�لطات‬ ‫املغربية»‬ ‫وختم لعمامرة «السلطات املغربية تعرف‬ ‫جي�دا كيف تخرج من هذه الورطة»‪ ،‬على حد‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫واحتش�د أول أيام الش�هر اجل�اري‪ ،‬مئات‬ ‫املغاربة‪ ،‬أمام مقر القنصلية اجلزائرية بالدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬رافعني ش�عارات تطالب السلطات‬ ‫اجلزائري�ة بـ»ع�دم التدخ�ل ف�ي الش�ؤون‬ ‫الداخلي�ة املغربي�ة»‪ ،‬و»الكف ع�ن االنحياز»‬ ‫جلبه�ة «البوليس�اريو»‪ ،‬الت�ي تس�عى إل�ى‬ ‫انفصال إقليم الصحراء عن املغرب‪.‬‬

‫ورفضت اجلزائ�ر في بيان أصدرته وزارة‬ ‫اخلارجية التبريرات املغربية بشأن احلادث‪،‬‬ ‫والتي وصفته�ا بـ»الفعل املع�زول» وطالبت‬ ‫باملشاركة في التحقيق مالبسات احلادث‪.‬‬ ‫وصاح�ب األزمة حرب كالمي�ة بني الطبقة‬ ‫السياس�ية واإلعالم في البلدي�ن وصلت حد‬ ‫املطالبة بقطع العالقات من جانب أطراف غير‬ ‫رس�مية مغربية واش�تراط أح�زاب جزائرية‬ ‫صدور اعتذار رس�مي من الس�لطات املغربية‬ ‫على «تدنيس العلم اجلزائري»‪.‬‬ ‫ووقع�ت ع�دة أزم�ات ف�ي العالق�ات بين‬ ‫البلدي�ن ح�ول إقلي�م الصح�راء ال�ذي يراه‬ ‫املغ�رب ج�زءا ال يتج�زأ م�ن أراضي�ه‪ ،‬ويتهم‬ ‫اجلزائ�ر بدع�م جبه�ة البوليس�اريو الت�ي‬ ‫تطالب بانفصاله عن املغرب‪.‬‬ ‫من جهته أكد وزير اإلعالم اجلزائري‪ ،‬عبد‬ ‫القادر مس�اهل‪ ،‬بش�أن ملف إقلي�م الصحراء‬ ‫أن «اجلزائ�ر ل�م تخت�رع قضي�ة الصح�راء‪،‬‬ ‫وهي قضي�ة أممية وهناك خلاف بني املغرب‬ ‫واجملموع�ة الدولي�ة بش�أنه»‪ .‬وأض�اف أن‬ ‫«الش�عب الصح�راوي ه�و الش�عب الوحي�د‬ ‫ف�ي إفريقيا الذي لم يحصل على اس�تقالله»‪،‬‬ ‫بحسب تعبيره‪ .‬‏»األناضول»‏‬

‫رئيس احلكومة االسبانية السابق اثنار يلمح الى انه كان مستعدا‬ ‫للذهاب الى احلرب ملنع املغرب من فرض واقع جديد في سبتة ومليلية‬ ‫مدريد ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫يكشف رئيس احلكومة اإلسبانية األسبق خوسي‬ ‫ماريا أثنار في مذكراته اجلديدة معطيات هامة للغاية‬ ‫ح�ول النزاع�ات الترابية بين بلده واملغ�رب املتعلقة‬ ‫بس�بتة ومليلي�ة احملتلتين والصح�راء الغربي�ة‪،‬‬ ‫وكي�ف لعب�ت فرنس�ا دورا هاما ف�ي دفع املغ�رب الى‬ ‫اس�تراتيجية يعتبر أنها انعكست س�لبا على الرباط‬ ‫خاص�ة بعد أزم�ة جزيرة تورة التي كانت ستتس�بب‬ ‫في حرب بني البلدين صيف ‪.2002‬‬ ‫وحتمل مذكرات أثنار التي نزلت الى املكتبات هذه‬ ‫األيام اسم «التزام السلطة»‪ ،‬حيث يكشف عن الكثير‬ ‫من العالقات الدولية إلس�بانيا ومن ضمنها ما يتعلق‬ ‫بالعالق�ات م�ع املغ�رب أساس�ا‪ .‬ويخص�ص للمغرب‬ ‫الفصل األول بعنوان «اسبانيا قوية في العالم»‪.‬‬ ‫ويتن�اول أثن�ار اإلش�كال القائ�م ح�ول النزاعات‬ ‫الترابي�ة الت�ي جتم�ع اس�بانيا باملغ�رب س�واء ف�ي‬

‫الصح�راء الغربي�ة كق�وة اس�تعمارية س�ابقة قب�ل‬ ‫خروجها أو في ملف س�بتة ومليلية الواقعتني ش�مال‬ ‫املغرب وحتتلهما اسبانيا‪.‬‬ ‫وف�ي هذا الكت�اب‪ ،‬يؤكد أثنار الذي حكم اس�بانيا‬ ‫ع�ن احل�زب الش�عبي م�ا بين ‪ 2004-1996‬أن لقاءه‬ ‫األول بول�ي العه�د األمير محمد الذي س�يصير الحقا‬ ‫امللك محمد السادس حدث في مدريد سنة ‪ 1997‬وكان‬ ‫ش�ائكا م�ن الناحية السياس�ية بس�بب إص�رار ولي‬ ‫العهد على معاجل�ة ملف الصحراء واملطالبة بس�بتة‬ ‫ومليلية‪.‬‬ ‫وال يخف�ي أثن�ار ف�ي تصريحات الحقة أن�ه تفاجأ‬ ‫م�ن لهج�ة الضي�ف ألن الزي�ارة كان يفت�رض أنه�ا‬ ‫بروتوكولي�ة تهدف ال�ى التعارف السياس�ي وليس‬ ‫ط�رح القضاي�ا الش�ائكة ف�ي اللق�اء األول‪ .‬ويعترف‬ ‫ف�ي الكت�اب أن لقاءات�ه مع ول�ي العهد كانت ش�ائكة‬ ‫باملس�توى نفس�ه واحل�دة نفس�ها الت�ي وجده�ا في‬ ‫لقاء مع امللك الراحل احلس�ن الثاني سنة ‪ 1998‬عندما‬ ‫عاجلا موضوع سبتة ومليلية‪.‬‬ ‫وحول ه�ذه النقطة األخيرة‪ ،‬يكت�ب أثنار أن امللك‬ ‫احلس�ن الثان�ي أخب�ره أن مطال�ب املغ�رب بس�بتة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫ومليلي�ة س�لمية ول�ن يعل�ن أي ح�رب بس�بب ه�ذا‬ ‫امللف‪ ،‬ويجيب أثنار‪ ،‬وفق الكتاب «إذا اعلنتم احلرب‬ ‫فستخسرونها»‪.‬‬ ‫وبع�د وصول محم�د الس�ادس الى العرش س�نة‬ ‫‪ ،1999‬يؤكد أثنار أن املغرب نهج اس�تراتيجية لم تكن‬ ‫إيجابي�ة ملصاحل�ه من خلال انحيازه الى السياس�ة‬ ‫الفرنس�ية برئاس�ة ج�اك ش�يراك‪ ،‬ويته�م الرئي�س‬ ‫الفرنس�ي بأنه مارس نوع�ا من األبوي�ة على املغرب‬ ‫وخاصة بش�أن اتخاذ القرارات في السياسة الدولية‬ ‫ومنها التي تهم اسبانيا‪.‬‬ ‫ومن ضم�ن األمثلة‪ ،‬يؤك�د أن باري�س دفعت امللك‬ ‫محم�د الس�ادس ال�ى ع�دم جتدي�د اتفاقي�ة الصي�د‬ ‫البحري م�ع االحتاد األوروبي والتي تعتبر اس�بانيا‬ ‫املس�تفيدة الرئيس�ية منها‪ .‬وكان ق�رار رفض جتديد‬ ‫االتفاقية هو ال�ذي فجر العالقات الثنائية بني مدريد‬ ‫والرب�اط‪ .‬وفي الوقت ذاته‪ ،‬يكش�ف أن جاك ش�يراك‬ ‫ه�و ال�ذي دف�ع املل�ك محم�د الس�ادس ال�ى مغام�رة‬ ‫جزي�رة ثورة صيف ‪ ،2002‬وهي جزيرة صغيرة قرب‬ ‫السواحل املغربية في مضيق جبل طارق تتنازع على‬ ‫سيادتها الرباط ومدريد‪.‬‬

‫ويؤكد أثنار أن جزيرة ثورة كانت اختبارا حقيقيا‬ ‫جربته الرباط وباريس ضد مدريد‪ ،‬ويضيف أن األمر‬ ‫يتعل�ق بأنه إذا كان قد جن�ح رهان املغرب في جزيرة‬ ‫تورة وقتها كان س�ينتقل الى املطالبة بسبتة ومليلية‬ ‫ويف�رض واقعا جديدا‪ .‬ويلمح أثنار أنه كان مس�تعدا‬ ‫للذهاب الى احلرب ضد املغرب من أجل هذه اجلزيرة‬ ‫الصغي�رة حت�ى ال يتط�ور األمر ال�ى امل�س مبدينتي‬ ‫سبتة ومليلية‪.‬‬ ‫كم�ا يتهم رئيس احلكومة الس�ابق رئيس فرنس�ا‬ ‫الس�ابق ش�يراك بأنه وراء اس�تراتيجية دفع املغرب‬ ‫توظيف س�بتة ومليلي�ة للضغط على اس�بانيا لتغير‬ ‫موقفه�ا من الصحراء‪ .‬ويكش�ف أن ش�يراك طرح في‬ ‫قم�ة أوروبية ض�رورة إع�ادة اس�بانيا املدينتني الى‬ ‫الس�يادة املغربي�ة‪ ،‬األمر ال�ذي ترتبت عن�ه مواجهة‬ ‫بينه وبني شيراك في تلك القمة األوروبية‪.‬‬ ‫ويعالج أثنار ف�ي كتابه قضية الصح�راء الغربية‬ ‫وكي�ف أنها حتولت ال�ى تيرموميتر ملعرف�ة العالقات‬ ‫ف�ي غ�رب البح�ر األبيض املتوس�ط ألنها ته�م كل من‬ ‫اسبانيا وفرنسا واجلزائر واسبانيا‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫إشادة بثبات محمد مرسي في القفص‪ ..‬وانشغال احلكومة بإعداد قانون تنظيم التظاهر لقرب انتهاء حالة الطوارئ‬

‫اعتقال الشرطة عددا من الذين ارتكبوا أعمال عنف في مظاهرات «احلرية للشرفاء»‪ ..‬والغاء جلنة اعداد الدستور جمللس الشورى‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫حفل��ت الصحف الص��ادرة يومي الس��بت واألحد بالكثير م��ن األخبار واملوضوعات‪ ،‬مث��ل تغطية املظاهرات واملس��يرات التي ق��ام بها اإلخوان‬ ‫املس��لمون يوم اجلمعة حتت شعار «احلرية للشرفاء»‪ ،‬وما حدث فيها من اش��تباكات بينهم وبني األهالي‪ ،‬ورددوا هتافات فيها شتائم للفريق أول‬ ‫عبدالفتاح السيسي‪ .‬وصدرت جريدتهم «احلرية والعدالة» امس األحد تتهم االنقالب بقتل طفل العمرانية‪ ،‬وذكرت كلمة الطفل ثالث مرات‪ ،‬من دون‬ ‫ان تتواضع وتذكر اسمه وقالت بالنص‪:‬‬ ‫«ان مش��هد استش��هاد الطفل يؤكد انن��ا أمام انقالب اقترب وق��ت رحيله‪ ،‬بعد ان فقد عقل��ه وأصر على حرق األرض واإلنس��ان في كل بر مصر‬ ‫مستهدفا هو وميليشياته أجياال بريئة بالرصاص أو باالعتقال»‪.‬‬ ‫هذا واعتقلت الشرطة عددا من الذين ارتكبوا أعمال عنف في املظاهرات‪ ،‬وسمحت لهيئة الدفاع عن محمد مرسي بزيارته‪ ،‬وألغت جلنة اخلمسني‬ ‫التي تعد الدس��تور وجود مجلس الش��ورى‪ ،‬وهو ما أسعد ألبعد احلدود زميلنا وصديقنا الرسام والفنان املوهوب حلمي التوني‪ ،‬فكان رسمه امس‬ ‫في «التحرير» عن غراب يحمل كرسي الشورى ويطير وشخص كان يطمع فيه يردد املثل الشعبي‪ ،‬فرحة ما متت خدها الغراب وطار‪ ،‬وفي املنصورة‬ ‫حاول البعض االعتداء على منزل املستشار عبداحلميد قنديل رئيس نادي قضاة املنصورة وعضو اليمني في احملكمة التي حتاكم الرئيس السابق‪،‬‬ ‫وألقوا الطوب والش��ماريخ على املنزل‪ ،‬وأمر النائب العام املستش��ار هش��ام بركات باإلفراج عن خمسة وعش��رين من أولتراس النادي األهلي‪ ،‬بعد‬ ‫تصاحله��م م��ع وزارة الطيران‪ ،‬حيث س��ددوا لها قيمة التلفيات التي تس��ببوا فيها بتحطيم زجاج مط��ار القاهرة‪ ،‬وبعد أن ق��دم وفد من االولتراس‬ ‫اعتذارا وتصالح مع وزارة الداخلية‪ ،‬كما زار وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم النيابة العامة واعتذر عما حدث من بعض الضباط مع وكالء النيابة‬ ‫في س��اقلته مبحافظة س��وهاج‪ ،‬واهتمت الصحف بالزيارة القادمة لوزيري خارجية ودفاع روس��يا لالعداد لزي��ارة الرئيس بوتني ملصر‪ .‬وأرى ان‬ ‫التوقعات ذهبت بعيدا عن حيثيات عقد صفقات أس��لحة متهيدا لالس��تغناء عن التس��ليح األمريكي‪ ،‬لنزع أوراق الضغط من يد أمريكا‪ ،‬وهو مطلب‬ ‫ش��عبي جارف‪ ،‬لكن تنفيذه بس��رعة أمر مس��تبعد‪ ،‬كما ترددت اكثر من مرة تس��ريبات عن محاوالت إلنهاء األزمة بن مصر وقطر‪ ،‬وهو ما سيحدث‬ ‫بالقط��ع ف��ي املرحلة القادمة‪ ،‬ألن هناك وعيا كبيرا بض��رورة اإلبقاء على العالقات االقتصادية والعالقات بني الش��عبني وعدم تأثرهما بأي خالف‬ ‫سياس��ي‪ ،‬وأش��ارت الصحف الى اقتراب جلنة الدس��تور من انتهاء عملها في موعده‪ ،‬وانش��غال احلكومة بإعداد قانون تنظي��م التظاهر ألن حالة‬ ‫الطوارئ ستنتهي في الرابع عشر من الشهر احلالي‪.‬‬ ‫وإلى بعض مما عندنا‪:‬‬

‫«لم نندم يوم ًا ما على‬ ‫اختيار الشورى والصندوق»‬ ‫نبدأ تقريرن�ا اليوم ببعض ردود األفعال على محاكمة مرس�ي‪ ،‬وبدأتها اخلميس‬ ‫ف�ي «احلرية والعدالة» اإلخواني�ة اجلميلة منة رجب‪ ،‬يا بخت مرس�ي – ألنها قالت‬ ‫عنه‪:‬‬ ‫ً‬ ‫«بعي�دا عن كل الدعاء ال�ذي ميكن أن يخرج على السيس�ي وأعوانه فإني ال أرى‬ ‫أمامي اآلن س�وى رجل تعجز كلمات الثناء أمام صموده‪ ،‬أن تصف تلك احلالة التي‬ ‫تش�عرني بأنن�ي هينة ضعيفة ال أقوى على ش�يء وس�رعان ما كانت أح�داث القتل‬ ‫واالنقالب بش�كل ع�ام توهن من عزميتي ً‬ ‫قليال‪ ،‬وهذا الرجل ال�ذي ظلمه الكثير أيام‬ ‫حكمه‪ ،‬ال املعارضني فحس�ب‪ ،‬ووصفوه بأن�ه «ضعيف» ألنه ال يرد هيبته – كما زعم‬ ‫البعض – فإن ً‬ ‫يوما كهذا س�يحفظه له التاريخ في نظرته احلاس�مة املتأملة احملترمة‬ ‫لكل الذي تربى عليه يقول‪« :‬أنا محمد مرس�ي رئيس اجلمهورية الشرعي وما حدث‬ ‫هو انقالب عس�كري وأرفض االمتثال للمحكمة غير الش�رعية»‪ ،‬بعيدا عن ش�خصك‬ ‫ً‬ ‫مجددا عهدنا‬ ‫ي�ا رئيس�نا‪ ،‬وبعيدا عن حبن�ا لك‪ ،‬وألننا لم نخ�رج إال لله فإننا نؤك�د‬ ‫م�ع الله عز وجل في إمياننا بالقضية التي نس�عى لتحقيقه�ا‪ ،‬ولم نندم ً‬ ‫يوما ما على‬ ‫اختيار «الشورى» و»الصندوق» يا رئيسنا الشرعي»‪.‬‬ ‫وف�ي نفس العدد‪ ،‬تأثر صاحبنا اإلخواني خال�د عز الدين مبا كتبته اجلميلة منه‬ ‫فقال‪:‬‬ ‫«عندما آلت الرئاس�ة للدكتور محمد مرسي تطاولت أعناق بعض اجلالسني على‬ ‫مقاهي السياس�ة للكرسي قائلني في خلجات نفوسهم ولم ال؟ األمر يسير وماذا فعل‬ ‫مرس�ي ليحصل على منصب الرئاسة؟ ألم يكن فردا في جماعة اإلخوان ليس األكثر‬ ‫ً‬ ‫متي�زا‪ ،‬بل لم يكن هو اختيار جماعته األول‪ ،‬فل�م ال أكون أنا هذا الرئيس؟‬ ‫ش�هرة أو‬ ‫ً‬ ‫رئيس�ا‪ ،‬وجتس�دت في ناظري كل حوارات الغل واحلس�د التي‬ ‫فما أس�هل أن تكون‬ ‫ملأت فضائي�ات االنحي�از والتآم�ر‪ ،‬تارة م�ن منافس س�ابق وأخرى م�ن معارض‬ ‫ً‬ ‫جميع�ا وانحيازهم ملا في‬ ‫فاس�د أو حليف ضعيف خائن‪ ،‬س�رعان ما ظهر تواطؤهم‬ ‫نفوس�هم م�ن حقد أخمد ص�وت احلق بداخ�ل من كنا نظن ب�ه بقايا خير أو ش�بهة‪،‬‬ ‫وث�ارت تس�اؤالت عدة ف�ي خاطري‪ ،‬م�اذا لو كان أحد ه�ؤالء مكان البط�ل املناضل‬ ‫محم�د مرس�ي؟‪ ،‬واآلن بعد جتربة عام وبع�ض العام من الب�ذل والعطاء والصمود‬ ‫وتق�دمي التضحيات الغالية بالنفس واملال واألهل واألبن�اء من جديد بهدف نحره‪،‬‬ ‫لس�هام الغادر اخلاس�ر حس�بة لله‪ ،‬ال ملنصب كان من املمكن أن يبق�ى فيه بقليل من‬ ‫ً‬ ‫راغما فترفع عنه وتسامى عليه‪ ،‬وال نصرة حلزبه وجماعته‬ ‫التنازالت وال جلاه أتاه‬ ‫ً‬ ‫غاليا‪ ،‬ماال ودماء وتش�ريدا وقتال‪ ،‬وإمنا ثب�ات القائد البطل في‬ ‫فه�م من دف�ع الثمن‬ ‫وج�ه الظلم والظاملني تنفيذا لقوله‪ ،‬ليعلم أبناؤن�ا أن آباءهم كانوا رجاال ال ينزلون‬ ‫على رأي الفسدة وال يعطون الدنية من وطنهم وال من دينهم وال من شرعيتهم‪.‬‬ ‫س�يبقى الرئيس البطل محمد مرسي رمزا للثبات والبطولة والشرف لكل مصري‬ ‫ولكل ش�ريف ف�ي العالم أجمع‪ ،‬وس�ينتصر ال محالة فأمثال ه�ذا الرجل هو من يقيد‬ ‫ً‬ ‫القيد ويس�جن القضبان‪ً ،‬‬ ‫رئيسا‪ ،‬وما أصعب أن تكون محمد‬ ‫حقا ما أس�هل أن تكون‬ ‫مرسي»‪.‬‬

‫مرسي واجه املؤامرات‬ ‫اليومية من الداخل واخلارج‬ ‫أم�ا احلليف الضعيف الذي يتهمه خالد فه�و زميلهم اإلخواني الدكتور عبداملنعم‬ ‫أبو الفتوح‪ ،‬الذي انشق عن اجلماعة ودخل االنتخابات ضد مرسي‪ ،‬بدعم من حزب‬ ‫النور السلفي‪.‬‬ ‫ونظل في نفس عدد «احلرية والعدالة»‪ ،‬لنكون مع املستشار البدوي عبدالعظيم‬ ‫ً‬ ‫انتق�ادا إلى مرس�ي‪ ،‬ألنه لم يقط�ع رؤوس معارضي�ه‪ ،‬إذ قال‬ ‫الب�دوي‪ ،‬ال�ذي وجه‬ ‫بالنص‪:‬‬ ‫«الرئي�س تت�م محاكمته ألن�ه كان ً‬ ‫طيبا لدرج�ة كبيرة ولم يتخذ م�ن اإلجراءات‬ ‫الالزم�ة لقط�ع رأس اخملربين واالنقالبيني خلال محاوالتهم املتوالي�ة‪ ،‬خالل فترة‬ ‫حكمه‪ ،‬التي اس�تمرت نحو الع�ام الكامل‪ ،‬وتتم محاكمة اإلخوان املس�لمني ألنهم لم‬ ‫يتركوا الرئيس ليس�قط خالل فترة حكمه‪ ،‬التي واجه خاللها املؤامرات اليومية من‬ ‫الداخ�ل واخلارج‪ ،‬وتتم محاكمة كل القوى السياس�ية الش�ريفة اآلن لذات الس�بب‬ ‫لدفعهم للتخلي عن الرئيس وقضيته املشروعة والعادلة»‪.‬‬

‫سميرة صادق‪ :‬هذه هي‬ ‫ثمار ثورة الثالثني من يونيو‬ ‫ونظل مع بعض ردود األفعال في ذات اليوم‪ ،‬اخلميس ففي «اجلمهورية»‬ ‫قال زميلنا علي الصفتي‪:‬‬ ‫«انش�غل الناس مبالبس وش�كل «املعزول» أكثر من انش�غالهم باحملاكمة نفس�ها‬ ‫وانشغل هو بتكرار عبارة «أنا الرئيس» من دون أن يعي أن الوقت قد فات وأنه أمام‬ ‫هيئة احملكمة وداخل قفص حديدي بني متهمني هم وأمثالهم من ساهموا في سقوطه‬ ‫ومجيئه خلف القضبان‪ ،‬مهزلة ما كانت لتحدث لو أن الدكتور مرسي عرف امكاناته‬ ‫و»قدرات�ه»‪ ،‬واكتف�ي بالتدريس في اجلامعة وبدور «املراس�لة» بني تنظيم اإلخوان‬ ‫واملوالني له في الداخل واخلارج‪ ،‬ومأساة لم تكن لتقع لو أن الذين رشحوه ووقفوا‬ ‫مع�ه م�ن بعض التيارات املدنية أدركوا منذ البداية أن�ه رجل «ضعيف» ال يصلح هو‬ ‫وتنظيمه الدولي أن يدخلوا قصر االحتادية وتولي حكم أكبر دولة في املنطقة»‪.‬‬ ‫وفي نفس العدد كانت زميلتنا اجلميلة س�ميرة صادق‪ ،‬التي ابتس�مت ابتس�امة‬ ‫ساحرة ثم قالت‪:‬‬ ‫ً‬ ‫«أخي�را رأين�ا مرس�ي في القف�ص ال يهمن�ا ماذا يلب�س أو م�اذا قال أو م�اذا فعل‬ ‫أنص�اره‪ ،‬املهم أن الش�عب املصري حق�ق إرادته‪ ،‬هذا الش�عب الذي امتهنه مرس�ي‬ ‫طوال عام في حكمه وحكم جماعته‪ ،‬تركه في الشوارع وامليادين ً‬ ‫ً‬ ‫كامال يعترض‬ ‫عاما‬ ‫ً‬ ‫فرعونا ال ي�رد له قول‪ ،‬وال يعترض له أحد‬ ‫على إعالنه الدس�توري‪ ،‬الذي جعل منه‬ ‫عل�ى فعل‪ .‬طوال عام كامل ش�عرنا فيه بالغربة في بالدنا‪ ،‬فليس�ت ه�ذه مصر التي‬ ‫يتحدث البعض فيها عن إلغاء الس�ياحة الش�اطئية‪ ،‬وتغطية متثال أم كلثوم وهدم‬ ‫األهرامات وأبو الهول‪ ،‬عام أس�ود مر علينا‪ ،‬ولكن احلمد لله لم تنكس�ر روح الثورة‬ ‫في نفوس املصريني‪ ،‬وها نحن نرى ثمار ثورة الثالثني من يونيو»‪.‬‬

‫جامعة األزهر وخوف االهالي على ابنائهم‬ ‫ق�ال زميلن�ا وصديقن�ا ونقيب الصحافيني االس�بق مك�رم محمد أحمد ف�ي مقاله‬ ‫اليومي في «األهرام» يوم االثنني املاضي‪:‬‬ ‫«ال اعتق�د أن ًَ‬ ‫أيا من أولياء أم�ور طالب جامعة األزهر الذين ش�اركوا في تخريب‬ ‫ً‬ ‫راضيا عن هذا الس�لوك‬ ‫جامعته�م‪ ،‬مهم�ا يكن وضع�ه االجتماع�ي‪ ،‬ميكن أن يك�ون‬

‫الهمجي الفظ الذي اس�تهدف تدمير جامعة مجاني�ة تضم ما يقرب من نصف مليون‬ ‫طال�ب‪ ،‬وأغل�ب الظن ان بيوت ه�ؤالء الطالب تعيش في جحيم قلق خانق تخش�ى‬ ‫ت�ورط أبنائه�ا ف�ي جرائ�م ومخالفات ميك�ن ان يك�ون عقابه�ا الرفد م�ن اجلامعة‪،‬‬ ‫وتخ�اف من ان يصيبهم‪ ،‬وس�ط أح�داث العنف الت�ي جتري بصورة ش�به يومية‪،‬‬ ‫مك�روه يؤدي ال�ى إصابتهم أو وفاته�م ال قدر الل�ه‪ ،‬وال أظن أن ً‬ ‫ايا م�ن هذه الهموم‬ ‫تش�غل بال قيادات جماعة اإلخوان التي تنظم وحترك وحترض هؤالء الطالب على‬ ‫أعم�ال العنف‪ ،‬وكثي�را ما تدفع بهم الى الس�جون واملعتقالت مرة كل عش�رة أعوام‬ ‫ف�ي دورة ص�دام محتوم مع احلك�م‪ ،‬من فضلكم خاطب�وا أولياء األم�ور واجعلوهم‬ ‫طرفا في احلوار الدائر في مصر اآلن حول حقوق التظاهر وس�بل تنظيمها ووسائل‬ ‫حتصينه�ا من العن�ف وتخليصها من اجلنوح املتزايد ال�ى التخريب والتدمير الذي‬ ‫شهدنا أقبح صورة في تظاهرات جامعة األزهر»‪.‬‬

‫من يريد ان يرتكب جرمية ال عالقة لها‬ ‫بالسياسة عليه بوقت املظاهرات‬ ‫وفي جريدة «الش�روق» يس�تعرض الكاتب فهمي هوي�دي االوضاع في مصر من‬ ‫خالل مقاله الذي عنونه بـ»الن الناس مقامات» جاء فيه‪:‬‬ ‫«اصطح�ب الرج�ل ابن�ه وخ�رج لتوصيل�ه إل�ى الن�ادي الرياضي لكي يش�ارك‬ ‫ف�ي مب�اراة لكرة القدم ف�ي يوم العطلة‪ .‬ف�ي الصباح الباكر قاد س�يارته واجته إلى‬ ‫أح�د اجلس�ور املوصل�ة بني أط�راف القاه�رة الكبرى‪ .‬عن�د أول منعط�ف في مدخل‬ ‫اجلس�ر (الدائ�ري الراب�ع) اعترضته س�يارة وأوقفته‪ .‬وبس�رعة هب�ط منها ثالثة‬ ‫ش�بان ملثمني يحملون بن�ادق آلية‪ ،‬ومعهم راب�ع مثلهم يحمل اس�طوانة بوتاجاز‪.‬‬ ‫أنزلوه من س�يارته وطلبوا منه مفتاح تش�غيلها وهاتفه احملمول وما معه من نقود‪،‬‬ ‫بعدم�ا أعطاهم ما يريدون‪ ،‬تقدم أحدهم نحو س�يارته وش�رع ف�ي قيادتها‪ ،‬في حني‬ ‫ه�م اآلخ�رون برك�وب س�يارتهم األصلي�ة‪ ،‬إال ان أحده�م أطلق رصاص�ة للترهيب‬ ‫َّ‬ ‫والتخوي�ف ف�ي األغلب‪ ،‬فاخترق�ت اجلانب األمين لالب�ن‪ ،‬الذي س�الت منه الدماء‬ ‫غزي�رة‪ ،‬ه�رب امللثم�ون مبا غنم�وا‪ ،‬في حين أصيب الرج�ل بالهلع ج�راء ما أصاب‬ ‫ابنه‪ ،‬فحمله على كتفه وهرول إلى الش�ارع حتى وجد من أنقذه وأوصل االثنني إلى‬ ‫مستشفى الهرم‪ .‬لم يجد األطباء مفرا من إزالة الطحال الذي تهتك من أثر الرصاصة‬ ‫التي اطلقت‪ ،‬وأجروا االسعافات الالزمة لوقف النزيف‪ ،‬ثم قرروا ان ينتظروا بعض‬ ‫الوقت لكي يس�تخرجوا الرصاصة التي استقرت حتت الرئة‪ .‬وال يزال الشاب راقدا‬ ‫في املستشفى ينتظر إجراء اجلراحة الثانية‪.‬‬ ‫إذا اس�تعرضنا م�ا ج�رى ببطء فس�وف نالحظ ما يل�ي‪ :‬إن اجلرمي�ة وقعت في‬ ‫القاه�رة الت�ي يفت�رض أنها أكث�ر امل�دن تأمينا في مص�ر‪ ،‬وإن ذلك ح�دث في وضح‬ ‫النه�ار‪ ،‬وفي مدخل واحد من أهم وأكبر اجلس�ور التي تربط بين أطراف العاصمة‪،‬‬ ‫وان�ه ل�م يظهر جن�دي واحد في محي�ط اجلرمي�ة‪ ،‬وألن اجلناة كان�وا مدركني لتلك‬ ‫احلقيقة فإنهم تصرفوا مبنتهى الطمأنينة‪ ،‬حيث أوقفوا س�يارتهم (كوروال سوداء)‬ ‫بعرض اجلسر‪ ،‬وفعلوا فعلتهم‪ ،‬ثم أطلقوا رصاصة التخويف أثناء انصرافهم‪.‬‬ ‫ال أس�تطيع أن أفترض الس�ذاجة في الس�ارقني‪ ،‬فاختيارهم لصباح يوم اجلمعة‬ ‫يكش�ف عن دراية وخب�رة‪ ،‬ألنه الي�وم الذي تتوقع في�ه األجهزة األمنية أن يتس�ع‬ ‫نطاق املظاهرات وأن تخرج إلى الشوارع من حيث ال يحتسبون‪ .‬لذلك فإن كل همها‬ ‫تؤمن املناطق أو املؤسس�ات‬ ‫خلال ذلك الي�وم بالذات أن تتص�دى للمظاهرات وأن ّ‬ ‫التي تتوقع اس�تهدافها‪ ،‬لهذا الس�بب فكل من تس�ول له نفس�ه أن يرتكب أي جرمية‬ ‫ال عالق�ة له�ا بالسياس�ة فعليه أن ينتظ�ر أوقات املظاه�رات‪ ،‬وأن يُ ق�دم على فعلته‬ ‫وهو مطمئن إلى أن أعني الش�رطة وكافة حواس�ها متجهة صوب ما هو وثيق الصلة‬ ‫بالسياسة‪ ،‬ومنصرفة عما عداها‪.‬‬ ‫الفكرة ليست جديدة‪ ،‬ألن االنطباع السائد في مصر منذ عدة سنوات‪ ،‬أن األجهزة‬ ‫املعني�ة مش�غولة بحماي�ة النظ�ام ورم�وزه أكثر م�ن حمايته�ا للمجتم�ع ورعايتها‬ ‫ملصاحله‪ .‬وقد استقرت تلك الفكرة في مرحلة مبارك بوجه أخص‪ ،‬حني كان اعتماده‬ ‫األكبر على الش�رطة التي عهد إليها ترتيب أمور كثيرة في البلد‪ ،‬من االنتخابات إلى‬ ‫التوري�ث‪ ،‬وكل ال�ذي حدث ان نش�اط اخلارجني عل�ى القانون تضاع�ف بعد ثورة‬ ‫يناير ‪ ،2011‬أوال ألن الش�رطة انسحبت من املشهد بصورة نسبية‪ ،‬وثانيا ألن جرأة‬ ‫الن�اس عليه�ا صارت أكب�ر‪ ،‬وثالثا ألن خروج املظاه�رات منذ تول�ى الدكتور محمد‬ ‫مرس�ي الرئاس�ة لم يكن أحد أسباب انش�غال الشرطة واس�تدعائها فحسب‪ ،‬ولكن‬ ‫أيضا ألن تلك املرحلة شهدت «تعاونا» بني الشرطة والبلطجية‪ ،‬الذين أصبحوا أحد‬ ‫العناصر التي تسهم في قمع املتظاهرين وفض املظاهرات‪.‬‬ ‫ال ي�زال انش�غال الش�رطة بحماية النظ�ام وانصرافها عن حماية اجملتمع يش�كل‬ ‫عنصرا مهما في تش�جيع اخلارجني على القانون على ارتكاب جرائمهم‪ .‬إال ان هناك‬ ‫مش�كلة أخ�رى تضاعف من عدم اكتراث الش�رطة مبثل احلالة الت�ي نحن بصددها‪،‬‬ ‫وه�ي أن الضحي�ة فيها من املواطنين العاديني الذين ال يثير اهمال الش�رطة ألمرهم‬ ‫تس�اؤل أحد أو اهتمامه‪ .‬أما كبار املسؤولني وجنوم السياسة واإلعالم فإنهم يلقون‬ ‫معامل�ة خاص�ة إذا ما تعرض�وا ألي ع�دوان على أمواله�م وممتلكاته�م أو مواكبهم‬ ‫بطبيع�ة احل�ال‪ ،‬حيث تل�ك هي احل�االت التي تس�تنفر فيها الش�رطة لتس�تعرض‬ ‫قدراتها وتس�لط فيها وس�ائل اإلعلام الضوء عل�ى كفاءتها واجنازاته�ا‪ .‬وهو ما ال‬ ‫يت�اح لها في حاالت اجلرائ�م التي ترتكب بحق املواطنين العاديني‪ ،‬الذين هم أصال‬ ‫أكث�ر م�ن اله�م على القل�ب‪ ،‬ناهيك عن ان وس�ائل اإلعلام ال تأتي لهم عل�ى ذكر في‬ ‫العادة‪ .‬وفي أحس�ن أحوالهم فإنها قد تشير إلى اسمائهم في صفحات احلوادث إذا‬ ‫حل�ت بهم كارثة من أي ن�وع‪ .‬وتقبل بذكرها في صفحات الوفيات إذا ما دفع أهلوهم‬ ‫في ذلك األجر املعلوم‪.‬‬ ‫إزاء ذلك فلعلي ال أبالغ إذا قلت ان املشكلة أكبر من مجرد حادث سرقت فيه سيارة‬ ‫هيون�داي‪ ،‬وأدت العرب�دة واالس�تهتار فيه إل�ى إزالة طحال ش�اب وتهديد حياته‪،‬‬ ‫ولكنه�ا مش�كلة جهاز للش�رطة ت�درب على حماي�ة النظ�ام دون اجملتمع‪ ،‬ومش�كلة‬ ‫نظام نخبوي اعتبر املصري العادي مواطنا من الدرجة الثانية وبنى سياس�ته على‬ ‫أس�اس ان العني ال ميكن ان تعلو على احلاجب‪ .‬وأن اجلميع أوالد تس�عة أشهر حقا‪،‬‬ ‫لكن لكل مقامه واجب االعتبار أيضا»‪.‬‬

‫هامش الدميقراطية واملتواطئون االقليميون‬ ‫وفي نفس العدد من جريدة «الشروق» ينتقل بنا الكاتب عمرو حمزاوي الى‬ ‫موض�وع الدميقراطية في ال�دول العربية من خلال مقاله «هام�ش الدميقراطية‬ ‫واملتواطئون االقليميون» يقول فيه‪:‬‬ ‫«نعود إلى البدايات‪ :‬يندر أن تتمكن الفاش�يات والنظم الش�مولية والس�لطوية‬ ‫والنظم املس�خ من دوله�ا ومجتمعاتها من دون ش�يء من الدعم الدول�ي واإلقليمي‬ ‫أو بع�ض التواطؤ معه�ا بالصمت عن القمع وانتهاكات حقوق اإلنس�ان واالنتقاص‬ ‫من احلريات‪ .‬تدعم الواليات املتحدة منذ عقود نظما غير دميقراطية‪ ،‬وتوظفها دوما‬ ‫حلماية مصاحلها‪ ،‬وأحيانا لتنفيذ حروب بالوكالة أو عمليات عسكرية أو النتهاكات‬ ‫حلقوق اإلنسان‪ ،‬وتستثمر كل من روسيا والصني أيضا الكثير من املوارد العسكرية‬ ‫واالقتصادي�ة واملالية لدعم حكومات ديكتاتورية واحلف�اظ على بقائها في مواضع‬ ‫مختلف�ة‪ .‬ول�م يبتعد أبدا ال الدعم األمريكي من جهة وال الروس�ي والصيني من جهة‬ ‫أخ�رى ع�ن املنطقة العربية والش�رق األوس�ط‪ ،‬فنظم احلك�م غي�ر الدميقراطية في‬

‫اخللي�ج ترتب�ط بعالقات دع�م وحتالف وثيقة مع واش�نطن وكذلك تفعل إس�رائيل‬ ‫(غي�ر الدميقراطية باجتاه الع�رب داخل حدودها وباجتاه الع�رب الذين اغتصبت‬ ‫أراضيه�م) وفعلت مصر منذ الس�بعينيات وباس�تثناء بعض التوت�ر الراهن‪ ،‬بينما‬ ‫يعول احلكم في إيران والديكتاتور السوري على املساندة الروسية والصينية‪.‬‬ ‫الهدف دائما هو إبقاء احللفاء في احلكم وضمان املصالح أو اإلطاحة باملعارضني‬ ‫واحتواء خطرهم أو اكتس�اب النفوذ وال�وزن اإلقليمي وال رغبة في الدميقراطية أو‬ ‫ضمان حقوق اإلنس�ان واحلريات‪ ،‬بل هو استعداد للتواطؤ للتضحية بها أو إفشال‬ ‫مساراتها أو تعويقها‪ .‬وهنا جوهر االستثناء اإلقليمي الشرق األوسطي والعربي»‪.‬‬

‫هل سيسقط الدستور‬ ‫اجلديد بتصويت سلبي؟‬ ‫وف�ي جريدة «املصريون» نقرأ س�يناريو تولي السيس�ي رئاس�ة اجلمهورية في‬ ‫رأي الكاتب جمال سلطان‪:‬‬ ‫«البي�ان الذي أصدرته حملة «اخترناك» يوم الس�بت وتهدد فيه بتجميد أعمالها‬ ‫غضبا من تردد الفريق السيس�ي في اتخاذ خطوات وصفتها بالثورية‪ ،‬هو بيان من‬ ‫تل�ك البيانات الت�ي ينبغي أن حتمل عل�ى محمل اجلد‪ ،‬ليس من أج�ل الواجهة التي‬ ‫أذاع�ت هذا الكالم‪ ،‬ولكن م�ن أجل اجلهة احلقيقية التي تضخ تل�ك األفكار واملواقف‬ ‫واخلط�ط‪ ،‬من خالل تلك الواجهات‪ ،‬كبالونات اختبار لردود الفعل أو التمهيد املبكر‬ ‫خلط�ط محتمل�ة‪ ،‬ولم يعد خفي�ا أن مثل هذه التح�ركات والنش�اطات والواجهات‪،‬‬ ‫مث�ل «اخترناك» ومعه�ا «كمل جميلك»‪ ،‬هي حركات تعمل بدعم وتنس�يق من أجهزة‬ ‫رفيعة تتصور أنها قادرة على هندس�ة الدولة والش�ارع في مصر هذه األيام‪ ،‬لفرض‬ ‫س�يناريو جديد للسيطرة على الس�لطة لعدة عقود مقبلة وإنهاء كامل ميراث ثورة‬ ‫يناي�ر‪ ،‬البي�ان يطالب السيس�ي بإقالة حكومة الببلاوي‪ ،‬ومحاكم�ة الفريق عنان‬ ‫واملش�ير طنطاوي واجمللس العس�كري الس�ابق‪ ،‬وعزل اللواء محمد إبراهيم وزير‬ ‫الداخلي�ة ومحاكمت�ه‪ ،‬والدع�وة إلى إعداد دس�تور جدي�د بديل‪ ،‬غي�ر الذي يجري‬ ‫االنته�اء من�ه اآلن‪ ،‬وبطبيع�ة احلال يض�اف إلى ما س�بق املطلب اجلوه�ري املعلن‬ ‫مس�بقا للحركة الذي ميثل العمود الفقري لها‪ ،‬وهو تولي الفريق السيس�ي لرئاس�ة‬ ‫اجلمهورية بدون انتخابات‪.‬‬ ‫البي�ان موج�ود بكامل نصه على املواقع اخملتلفة وقد بثت�ه وكالة األناضول‪ ،‬وما‬ ‫تقدم هو خالصته‪ ،‬وهي تعيد رس�م مالمح املس�تقبل القريب في مصر‪ ،‬الذي يجري‬ ‫إعداده في الغرف املظلمة‪ ،‬وهو سيناريو مختلف متاما عما هو قائم اآلن حتت الفتة‬ ‫«خارط�ة املس�تقبل» ‪ ،‬إذ يب�دو أن تلك اخلارطة كان�ت منطقة ترانزي�ت‪ ،‬أو «محلل»‬ ‫بالتعبي�ر االجتماع�ي‪ ،‬الذي يص�ف الزوج املفتع�ل للعروس وال�ذي ينحصر دوره‬ ‫ف�ي أن يحلل للعريس الفعلي أن يس�تعيد الزواج منها‪ ،‬بع�د أن خرجت من عصمته‬ ‫بطلاق ثالث‪ .‬فخارطة املس�تقبل كانت إط�ارا مؤقتا لبلورة واس�تثمار احتجاجات‬ ‫‪ 30‬يوني�و وتوظيفه�ا م�ن أج�ل إنه�اء اخلطر احل�ال والتح�دي األكبر وقته�ا‪ ،‬وهو‬ ‫س�يطرة اإلخ�وان املس�لمني عل�ى الس�لطة ووج�ود رئي�س منه�ا منتخ�ب بطريقة‬ ‫ش�رعية‪ ،‬وأي محاول�ة لوجود «جن�رال» على رأس الس�لطة حينها س�يعني بداهة‬ ‫أن مص�ر أمام انقالب عس�كري صري�ح وكامل األوص�اف‪ ،‬وبالتالي ج�اءت خارطة‬ ‫املس�تقبل‪ ،‬التي فرضت نظام�ا بديال ومؤقتا يتمثل في وج�ود رئيس للجمهورية له‬ ‫كامل الصالحيات دس�توريا‪ ،‬ورئيس للوزراء يدير شؤون الدولة داخليا‪ ،‬وحكومة‬ ‫ال يرضى العس�كريون عن كثير م�ن أعضائها‪ ،‬كما يوجد دس�تور جديد جار إعداده‬ ‫ويف�رض صياغ�ة جديدة للدولة ال ترض�ي اجلنراالت الذي يقاوم�ون حتى اآلن أي‬ ‫مساس باستقاللية املؤسسة العسكرية‪ ،‬وأنها صاحبة قرارها في كافة شؤونها ولها‬ ‫أن تخض�ع أي مواط�ن حملاكمها إذا رأت أنه تعدى عليها أو أس�اء إليها‪ ،‬ويبدي كثير‬ ‫من رموزها اس�تياءهم الش�ديد من متس�ك جلنة اخلمسين بإخضاع بعض ش�ؤون‬ ‫املؤسس�ة للرقابة املدنية وع�دم محاكمة املدنيني أمام محاكم عس�كرية ‪ .‬على جانب‬ ‫آخر ظهرت توترات تعطي إحساس�ا باخلطر من طموح الفريق س�امي عنان رئيس‬ ‫أركان حرب القوات املس�لحة السابق للترشح للرئاسة‪ ،‬حيث يرى البعض أن هناك‬ ‫تي�ارا ال يس�تهان ب�ه يدعم هذا الترش�ح بق�وة‪ ،‬على خلفية االس�تياء م�ن مجمل ما‬ ‫جرى جتاه اجمللس العس�كري الس�ابق وتوظيف أحداث مقت�ل ‪ 16‬جنديا للتخلص‬ ‫م�ن املش�ير وعنان حتدي�دا‪ ،‬وإزاحتهم م�ن طريق جن�وم جديدة صاع�دة‪ ،‬وبغض‬ ‫النظ�ر عن فرص جناح عنان في أي س�باق محتمل للرئاس�ة‪ ،‬إال أن املؤكد أن نزوله‬ ‫س�يكون خصما من رصيد وفرص الفريق السيسي‪ ،‬وسيفتت األصوات التي تذهب‬ ‫إلى املرش�ح العس�كري‪ ،‬باعتبار أن االثنني ميثالن املؤسسة العسكرية‪ ،‬وأي خالف‬ ‫بعد ذلك هو في التفاصيل ال أكثر‪ ،‬أيضا هناك انقس�ام سياسي ومجتمعي يتبلور مع‬ ‫الوقت بكل وضوح لدى ش�ركاء موجة ‪ 30‬يونيو‪ ،‬حي�ث وضح أن فلول نظام مبارك‬ ‫ـ وهم أهم داعمي السيس�ي وحملة كمل جميلك واخترناك ـ يرون أن ما حدث في ‪30‬‬ ‫يونيو هو الثورة‪ ،‬وأن يناير كانت مؤامرة أو هوجة في أحس�ن األحوال‪ ،‬بينما يرى‬ ‫رموز وأحزاب وناش�طو ثورة يناير أن الفلول يريدون اس�تثمار ‪ 30‬يونيو من أجل‬ ‫إعادة نظام مبارك وس�يطرة العسكر على الدولة وأجهزتها‪ ،‬وهذا االنقسام العنيف‬ ‫ال ميكن أن يس�تمر إال بحس�م املوقف على األرض لصالح أحد الطرفني بشكل واضح‬ ‫ونهائي لضبط بوصلة الدولة وسياساتها اجلديدة وفقه‪.‬‬ ‫الس�يناريو اجلدي�د ال�ذي يتم طبخه عل�ى نار هادئ�ة‪ ،‬يتمثل في تدشين موجة‬ ‫ش�عبية ثورية جدي�دة يقودها فلول نظام مبارك باألس�اس ومعه�م احللفاء اجلدد‬ ‫للفري�ق عب�د الفتاح السيس�ي‪ ،‬بنفس الطريقة الت�ي نضجت بها موج�ة ‪ 30‬يونيو‪،‬‬ ‫وسيكون محركها السخط العام على احلكومة احلالية واالنهيار األمني واالقتصادي‬ ‫والتمزق السياس�ي وعدم وضوح الرؤية وإحباط عموم الناس من استمرار معاناة‬ ‫البلاد ألكثر من ثالث س�نوات منذ ثورة يناير‪ ،‬وتكون هذه املوجة التي يحش�د لها‬ ‫عدة ماليني في الش�وارع وامليادين الرئيسية بحماية مشابهة ملا جرى في ‪ 30‬يونيو‬

‫‪Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫مفتاح�ا إلعالن انته�اء جتربة «خارط�ة الطريق» لفش�لها في حل مش�كالت الوطن‬ ‫وتس�ببها في تعريض البالد خلطر ش�ديد واألمن القومي لالنهيار‪ ،‬وسيتم توظيف‬ ‫دعم إعالمي مكثف من قنوات فضائية تنتمي إلى فلول نظام مبارك ماليا وسياسيا‪،‬‬ ‫كما س�يكون للتحرك اجلديد دعم مضم�ون وكامل من املؤسس�تني الدينيتني األهم‪:‬‬ ‫األزهر والكنيس�ة‪ ،‬واألخيرة ستس�اعد في احلش�د اجلماهيري كما س�اعدت في ‪30‬‬ ‫يوني�و‪ ،‬وس�يكون هناك دعم س�لبي مضم�ون أيضا من خلال املؤسس�ة القضائية‬ ‫التي يصعب عليها االعتراض على س�يناريو س�بق ووافقت على نس�خته الس�ابقة‬ ‫وش�اركت في�ه‪ ،‬من خلال اجملل�س األعل�ى للقض�اء واحملكم�ة الدس�تورية العليا‪،‬‬ ‫كم�ا س�يحظى النظام اجلديد بتغطية سياس�ية مناس�بة من التي�ار الناصري الذي‬ ‫ترتب�ط رموزه الكبي�رة باملؤسس�ة العس�كرية وأجهزتها‪ ،‬وحي�ث ال يوجد تناقض‬ ‫فعل�ي بني الناصريني وبني البنية املؤسس�ية التي حكمت مص�ر منذ ‪ ،1952‬ويالحظ‬ ‫أن بعضهم يعلن من اآلن أن السيس�ي هو الرئي�س املقبل ملصر بال نزاع‪ ،‬واملؤكد أنه‬ ‫س�تكون للناصريني كوتة كبيرة في النظام اجلديد‪ ،‬ووفق هذا السيناريو سيتم حل‬ ‫احلكوم�ة القائمة‪ ،‬وع�زل الرئيس املؤقت عدلي منصور وإعادت�ه ملنصبه القضائي‪،‬‬ ‫وإعالن الفريق السيس�ي رئيس�ا مؤقتا للبالد ملدة ثالث س�نوات على األقل ـ حسب‬ ‫رؤي�ة هي�كل الس�ابقة ـ يتم خاللها تش�كيل جلن�ة رفيعة املس�توى إلعداد دس�تور‬ ‫جدي�د للبالد‪ ،‬والدعوة النتخابات برملانية خالل عامني‪ ،‬ووفق هذا الس�يناريو فإن‬ ‫الفريق السيسي لن يرفع قدما من املؤسسة العسكرية إال إذا كانت األخرى في قصر‬ ‫االحتادية فعليا‪ ،‬بال أي فارق زمني وبال أي إجراءات أخرى‪ ،‬وستكون من ثمار هذه‬ ‫املوج�ة أيضا تصفية أي ظل سياس�ي لرموز املرحلة الس�ابقة‪ ،‬خاصة الطامحني في‬ ‫الترش�ح مث�ل الفريق عنان ولو بتقدميه�م للمحاكمة على خلفية م�ا وقع من أحداث‬ ‫خلال فترة حكم اجمللس العس�كري األول‪ ،‬وأيضا إقالة الل�واء محمد إبراهيم وزير‬ ‫الداخلي�ة ومحاكمت�ه ومجموعة من مس�اعديه وحتميلهم املس�ؤولية عن األحداث‬ ‫والقت�ل ال�ذي مت‪ ،‬خاصة ف�ي مرحلة م�ا بعد خارط�ة املس�تقبل مبا يف�رغ االحتقان‬ ‫وميت�ص غضب قطاع واس�ع من الش�ارع‪ ،‬وإنهاء أي جدل أو تن�ازع بني ثورة يناير‬ ‫وموج�ة ‪ 30‬يوني�و‪ ،‬باعتب�ار أن مصر ش�هدت ثورة ثالثة أسس�ت ملش�روع جديد ال‬ ‫صل�ة له مبا قبله‪ ،‬ومن ث�م تعيد األجهزة إنتاج نخبة جدي�دة تدفع بها في فضاءات‬ ‫السياسة واإلعالم واإلدارة وكافة شؤون الدولة‪.‬‬ ‫ه�ذه هي أهم معالم الس�يناريو الذي يتم مناقش�ته حاليا والبح�ث في حتدياته‬ ‫ومخاط�ره‪ ،‬وغال�ب األمر أن حلظ�ة الصفر في انطالق هذا الس�يناريو س�يكون في‬ ‫أعقاب االس�تفتاء على الدس�تور اجلديد‪ ،‬حي�ث ترجح بعض الدوائ�ر أنه لن يظهر‬ ‫للوج�ود ‪ ،‬إما بإس�قاطه عبر تصويت س�لبي في االس�تفتاء‪ ،‬وإما بأح�كام قضائية‬ ‫تبطل مش�روعية عمل جلنة اخلمسين ‪ ،‬وإما بتعذر إجنازه عمليا لالنفالت الشعبي‬ ‫واألمني‪ ،‬وهو ما يعني سد الطريق نهائيا أمام خارطة املستقبل‪ ،‬واإلعالن عن تفجر‬ ‫املوجة الثالثة من الثورة الشعبية»‪.‬‬

‫ما هي مصادر متويل حمالت حتسني الصورة؟‬ ‫ام�ا محمود س�لطان فنقرأ له في املصري�ون مقاال بعنوان «امل�ال العربي في لعبة‬ ‫الصراع على الشرعية»‪:‬‬ ‫«تعاق�دت س�لطة ما بع�د ‪ 3‬يولي�و‪ ،‬مع ش�ركة «غلوفر ب�ارك غ�روب» األمريكية‪،‬‬ ‫لتحسين صورة «الس�لطة» في عيون صناع الق�رار في أمريكا‪ ..‬والعق�د قيمته ‪250‬‬ ‫ألف دوالر شهريا‪ ..‬وبالتالي فإن احلكومة احلالية‪ ،‬ستسدد فاتورة الدعاية تلك من‬ ‫خزين�ة الدولة‪ ..‬هذا بات معروفا‪ ..‬ولكن ال�ذي ال نعرفه هو الطرف الذي تكفل بدفع‬ ‫فواتير س�فر ما يسمى بـ»وفد الدبلوماسية الش�عبية» الذي يجوب أوروبا وأمريكا‬ ‫حالي�ا‪ ،‬وم�ا إذا كان�ت احلكوم�ة‪ ،‬أم «تبرع�ات» احملس�نني وفاعل�ي اخلي�ر ومحبي‬ ‫وعشاق الرئيس املؤقت عدلي منصور؟‬ ‫في الداخل‪ ..‬نقرأ في اإلعالم ‪ ،‬إن مصر «زي الفل» وانها قهرت اجلميع‪ ،‬والكل أتاها‬ ‫«معتذرا» عن س�وء فهمه ملا ح�دث يوم ‪ 3‬يوليو‪ ،‬وأنها بات�ت قبلة املعجبني بخارطة‬ ‫املستقبل‪ ..‬في حني ُترسل الوفود وتتعاقد مع الشركات األجنبية‪ ،‬من أجل «حتسني»‬ ‫الص�ورة‪ ..‬وتغيير ما اس�تقر ف�ي الضمير الدولي‪ ،‬من انطباعات بش�أن ما جرى في‬ ‫مصر‪ ،‬منذ عزل الرئيس الس�ابق محمد مرس�ي؟ اإلخوان ـ كذلك ـ بالتوازي‪ ،‬ترسل‬ ‫الوف�ود اإلخوانية‪ ،‬إل�ى ذات العواصم الغربية التي توجد فيها الوفود «الش�عبية»‬ ‫املدافع�ة ع�ن الس�لطة‪ ..‬وف�ي حني لم تفص�ح احلكوم�ة املصرية عن مص�ادر متويل‬ ‫حملتها الدعائية في الغرب‪ ،‬وما إذا كانت مستقطعة من «املساعدات» العربية‪ ..‬أم من‬ ‫«اللحم احلي» في بلد بات ال يجد ما يس�دد به رواتب موظفي الدولة‪ ..‬فإن اجلماعة‬ ‫ـ كذلك ـ ال يعرف أحد من أين تأتي بكل أموالها التي تنفقها على حملتها الدعائية في‬ ‫أوروبا‪ ..‬س�واء من خالل الوفود أو من خالل نش�ر اإلعالنات ف�ي الصحف الغربية‬ ‫الكب�رى‪ ،‬مثل الغاردي�ان البريطانية و»الفرانكفوتر» األملاني�ة‪ ..‬فضال عن تلك التي‬ ‫رفضت نش�رها‪ ،‬مثل «الفايننش�ال» البريطانية‪ .‬ويبدو لي أن�ه ليس ثمة فارق كبير‬ ‫بين الطرفني‪ :‬فاحلكومة تقف وراءها قوى مالي�ة ونفطية عربية مؤثرة‪ ..‬واجلماعة‬ ‫يقف وراءها تنظيم دولي ميتلك أذرعا إعالمية ومالية يعدل ميزانية أية دولة عربية‬ ‫‪ ..‬واس�تنادا إل�ى تلك القراءة‪ ،‬وفي غياب الش�فافية فإن كل ش�يء ميس�ي متوقعا‪،‬‬ ‫حال س�ألنا عن مصادر متويل تلك احلمالت في العواصم الهوليودية‪ ..‬وهي مس�ألة‬ ‫ال ميك�ن أن تكون مريحة إذا وضعنا أمام س�ؤال «االس�تقالل الوطني» و»الس�يادة‬ ‫الوطني�ة»‪ ..‬إذ يظل دخول املال األجنبي ـ حتى لو كان عربيا ـ في لعبة الصراع على‬ ‫الشرعية في مصر‪ ،‬سواء من قبل السلطة أو من قبل األخوان‪ ،‬تدخال «مهينا» لدولة‬ ‫كبي�رة ف�ي حجم ووزن مص�ر‪ ..‬خاصة أن تلك األم�وال ال يج�ري توجيها صوب أي‬ ‫مش�روع تنموي وطني‪ ..‬وإمنا تتدفق لتسخني االحتراب األهلي الداخلي بني قوتني‬ ‫تتصارع�ان من أجل االس�تحواذ على الس�لطة‪ ..‬ما يعني أن ع�رش مصر‪ ،‬لن تقرره‬ ‫اإلرادة الش�عبية‪ ..‬وإمن�ا األم�وال العاب�رة للحدود واملعب�رة عن مش�اريع إقليمية‬ ‫توسعية واستيالئية ‪ ..‬تستهدف االستيالء على العقل املصري‪ ..‬وحتويله إلى أداة‬ ‫بطش في يد دول أو تنظيمات وجماعات مصالح ومافيات دولية»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫اإلدارة األمريكية «قصيرة النظر» وتواقة للتوصل الى صفقة سيئة تقرب آيات الله من هدفهم الذري‬

‫سياسة اوباما‪ :‬انا وبعدي الطوفان‬ ‫دان مرغليت‬ ‫■ قب�ل اربعة ايام فوج�يء بنيامني نتنياهو‬ ‫وموش�يه يعل�ون أنهما س�معا في خلال زيارة‬ ‫ج�ون كي�ري أن الغ�رب ين�وي أن يف�رج ألجل‬ ‫اي�ران ع�ن ثالث�ة ملي�ارات دوالر مجم�دة ف�ي‬ ‫بن�وك امريكي�ة‪ .‬وتبين الس�رائيل أول أمس أن‬ ‫االمريكيني مستعدون لتنازل أكبر‪ .‬ففي جعبتهم‬ ‫اس�تعداد لنق�ض تدريج�ي لعقوبات ف�ي فروع‬ ‫اقتصادية مختلفة‪.‬‬ ‫وق�د ح�ذر نتنياه�و م�ن صفق�ة س�يئة ب�ل‬ ‫شديدة السوء‪ .‬وأيدت فرنسا موقفه وقد يكون‬ ‫مجلس النواب االمريكي له نفس رأيه‪ .‬وأدركت‬ ‫بريطاني�ا جوه�ر املش�كلة‪ ،‬لكن ديفي�د كامرون‬ ‫يح�رص منذ تلقت حكوم�ة بريطانيا لطمة على‬ ‫وجهها في مجلس العموم في الش�أن السوري‪،‬‬ ‫يحرص على التمسك مبوقف براك اوباما‪.‬‬ ‫م�ن حس�ن احل�ظ أن مقول�ة احلكم�اء «اذا‬ ‫أمس�كت بالكثير فكأمنا لم ُتمس�ك بالش�يء» لم‬ ‫تترجم للغة الفارس�ية‪ .‬فقد طلبوا توس�يع حل‬ ‫العقوب�ات ليش�مل س�وق النف�ط ايضا‪ .‬ونش�أ‬ ‫احت�كاك وب�دأوا ف�ي ه�ذه االثن�اء ف�ي الغ�رب‬ ‫يصغون الى اصوات نتنياهو ومس�ؤولني كبار‬ ‫ف�ي مجل�س الن�واب االمريك�ي وف�ي باري�س‪،‬‬ ‫وأم�س بق�ي وزراء اخلارجي�ة يجتمع�ون ف�ي‬ ‫جنيف م�ع ُمحادثيهم االيرانيين لكن األقالم لم‬ ‫ُتسحب للتوقيع بعد‪.‬‬ ‫ما ه�و وزن املعارض�ة االس�رائيلية للصفقة‬ ‫الت�ي أخ�ذت ُتص�اغ م�ع اي�ران الت�ي ال تتخلى‬ ‫ف�ي واقع االم�ر عن زخمها الذري ما عدا تس�ليم‬ ‫اليورانيوم الذي ُخصب بدرجة ‪ 20‬باملئة؟‪.‬‬ ‫في مدة والية احلكومة السابقة كان نتنياهو‬ ‫واه�ود ب�اراك ووزراء ُ‬ ‫الثماني�ة ايض�ا في أكثر‬ ‫احل�االت ميس�كون ب�أوراق اللع�ب قريب�ة من‬ ‫صدوره�م‪ .‬وق�د أث�اروا انطب�اع أن اس�رائيل‬

‫ق�د تس�تعمل خي�ار الهج�وم العس�كري عل�ى‬ ‫املش�روع ال�ذري االيراني‪ .‬وقد خ�اف الغرب ما‬ ‫بق�ي هذا االم�كان يُ رى صادق�ا‪ ،‬وتفضل بفرض‬ ‫عقوب�ات حقيقي�ة عل�ى اي�ران ك�ي ال يتح�رك‬ ‫اجليش االس�رائيلي فقط نحوها‪ .‬وكان االجناز‬ ‫االسرائيلي المعا‪.‬‬ ‫وتالشى هذا التهديد اخلفي الذي كان يشبه‬ ‫لعبة «بوكر» سياس�ية‪ .‬وقد أش�ار آري ش�بيط‬ ‫م�ن صحيفة «هآرت�س» في حض�وره أول أمس‬ ‫منتدى أياله حسون في القناة االولى الى ثرثرة‬ ‫ش�معون بيرس ومئي�ر دغان ويوفال ديس�كن‬ ‫وغاب�ي اش�كنازي باعتباره�ا حديث�ا فارغ�ا‪.‬‬ ‫ومن�ذ ذلك احلني ضعف بالتدريج تأثير التهديد‬ ‫االس�رائيلي باس�تعمال القوة العسكرية‪ .‬وهذا‬ ‫مؤسف‪.‬‬ ‫م�ن الواض�ح متام�ا أن عال�م االعم�ال ف�ي‬ ‫الغ�رب يغم�ض عيني�ه ويتمنى ع�ودة االجتار‬ ‫مع ايران‪ ،‬وكل دولة س�تنافس جارتها‪ .‬وقد قال‬ ‫وزراء املالي�ة ف�ي أنح�اء العالم ذل�ك لنظيرهم‬ ‫االس�رائيلي يئير لبي�د‪ .‬هذا واض�ح‪ ،‬وال يجوز‬ ‫تصديع السد‪ ،‬إال اذا كانت توجد دول في العالم‬ ‫املستنير ال يهمها أن ترى ايران ذات قدرة ذرية‪.‬‬ ‫إن اوبام�ا ه�و رئي�س قصي�ر امل�دة‪ .‬وإن س�ند‬ ‫دين�ه س�يُ قدم ليُ قضى في خالل ثالث س�نوات‪.‬‬ ‫واذا ل�م يوج�د الي�ران قنبل�ة ذري�ة حت�ى ذلك‬ ‫احلني فس�يصيب هدفه ويق�ول «ليكن الطوفان‬ ‫بعدي»‪ .‬لكن العالم ينظر في قلق الى قصر رؤية‬ ‫واش�نطن‪ .‬وليس العالم وح�ده بل كل حليفات‬ ‫الواليات املتحدة في الشرق االوسط ايضا‪.‬‬ ‫إن االتفاق س�يء ج�دا ألنه يُ ق�رب آيات الله‬ ‫من هدفهم الذري‪ .‬وهو سيء ألنه يترك حليفات‬ ‫الواليات املتحدة في الشرق االوسط – العربية‬ ‫الس�عودية ودول اخللي�ج ومصر – بلا حماية‬ ‫وفاغرات األفواه‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/11/10‬‬

‫«استسالم امريكي»‬

‫‪ ‬شلومو تسيزن‬ ‫■ غض�ب ش�ديد ف�ي القي�ادة السياس�ية ف�ي تل‬ ‫أبي�ب عل�ى الرئي�س االمريكي ب�راك اوبام�ا‪ .‬وذلك‬ ‫على خلفي�ة االتصاالت املتقدمة بين القوى العظمى‬ ‫وايران لبلورة اتفاق على برنامج طهران النووي‪.‬‬ ‫في اسرائيل يرون الرئيس االمريكي كمن يضغط‬ ‫عل�ى باقي ال�دول التي جتري املفاوض�ات للوصول‬ ‫الى اتفاق يصفونه في تل أبيب بانه «سيء جدا» مع‬ ‫االيرانيني‪ .‬من ناحية اس�رائيل‪ ،‬االتفاق الس�يء هو‬ ‫االتفاق الذي يس�مح لاليرانيني بان يصبحوا «دولة‬ ‫حافة» – دولة ذات ق�درة للوصول الى قنبلة نووية‬ ‫في غضون وقت قصير‪.‬‬ ‫وأطلق�ت مص�ادر سياس�ية رفيع�ة املس�توى في‬ ‫القدس أم�س تصريحات حادة اللهج�ة ضد االدارة‬ ‫في واش�نطن‪ .‬فق�د قال مصدر محل�ي أن»االمريكيني‬ ‫استس�لموا للمناورات االيرانية»‪ .‬واضاف مسؤول‬ ‫كبير آخر ق�ال ان «جون كيري يري�د اتفاقا بكل ثمن‬ ‫وااليرانيني يقتادون االمريكيني من االنف»‪.‬‬ ‫ويرى املس�ؤولون في ت�ل أبيب أن ما حتقق حتى‬ ‫االن م�ع االيرانيين كاتف�اق سيس�مح لاليرانيين‬ ‫باحلص�ول على ش�رعية وض�وء اخض�ر لتخصيب‬ ‫اليورانيوم الى مس�توى ‪ 3.5‬ف�ي املائة وبناء مفاعل‬ ‫املي�اه الثقيلة ف�ي اراك‪ .‬وم�ع ان االيرانيين تعهدوا‬ ‫بعدم استخدام مفاعل املياه في النصف سنة القريبة‬ ‫القادم�ة – موع�د االلت�زام ف�ي االتف�اق االنتقالي –‬ ‫ولكن خطة اقامته ستستمر نحو نصف سنة‪ ،‬بحيث‬ ‫أن�ه ال يوج�د هنا أي تنازل من جهت�م‪ .‬ورغم انهم لم‬ ‫يقدم�وا أي تن�ازل ذي مغ�زى فان�ه حس�ب االتفاق‬ ‫املتبلور س�يحظى االيرانيون بتسهيالت اقتصادية‪،‬‬ ‫بتس�هيالت ف�ي تنفي�ذ العقوب�ات واالم�ر كفيل بان‬ ‫يؤدي الى تدهور ف�ي متابعة لتنفيذ باقي العقوبات‬ ‫ضد ايران‪.‬‬ ‫‪ ‬ف�ي القدس يدع�ون بانه بفض�ل احملادثات التي‬ ‫أجراها رئيس الوزراء بنيامني نتنياهو مع سلس�لة‬ ‫من الزعم�اء – رؤس�اء دول ووزراء خارجية – فان‬

‫االتف�اق الذي كان س�يوقع أمس تأخر واالحس�اس‬ ‫في اسرائيل هو أنهم يستمعون الى صوتها وال يزال‬ ‫لي�س متأخ�را تغيير الق�رارات في جني�ف‪ .‬مواجهة‬ ‫ح�ادة عل�ى نح�و خ�اص بين اس�رائيل والواليات‬ ‫املتحدة اندلعت اول أمس في اعقاب تقدم دراماتيكي‬ ‫ف�ي املفاوض�ات بني الق�وى العظمى واي�ران بعد أن‬ ‫فوجئ�وا ف�ي الق�دس م�ن التن�ازالت الكب�رى التي‬ ‫عرض�ت على االيرانيني‪ .‬وحس�ب مصادر سياس�ية‬ ‫رفيعة املس�توى‪ ،‬فقد فهمت اس�رائيل بان العقوبات‬ ‫التي سترفع والتسهيالت التي ستعطى هامشية‪ ،‬اما‬ ‫عمليا فهذه تس�هيالت ذات مغزى‪ .‬وفي هذه املرحلة‬ ‫ترحب أوس�اط مكتب رئيس الوزراء مبوقف فرنسا‬ ‫الذي س�يصل رئيسها فرانس�وا اوالند الى اسرائيل‬ ‫االس�بوع الق�ادم الصراره�ا على وقف بن�اء املفاعل‬ ‫ف�ي اراك مما ادى الى خالف ذي مغزى صحيح حتى‬ ‫االن منع التوقيع على االتفاق‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫«أخذوا – ولم يعطوا شيئا»‬ ‫‪ ‬‬ ‫لق�د فهم رئيس الوزراء عمق الفجوات بني موقف‬ ‫اس�رائيل وبني االتفاق املتبلور صب�اح يوم اجلمعة‬ ‫حين التقى بوزير اخلارجي�ة االمريكي جون كيري‪.‬‬ ‫فقد وصل االخير من االردن وقبل أن يقلع الى جنيف‬ ‫عقد في مطار بن غوريون حديثا مع نتنياهو وصفته‬ ‫محاف�ل سياس�ية بان�ه «صعب ج�دا وعس�ير»‪ .‬في‬ ‫خت�ام اللقاء لم يصدر تصريح مش�ترك بل ولم يقف‬ ‫الرجالن اللتقاط صورة مشتركة لهما‪.‬‬ ‫واطلق نتنياهو تصريحا الى وس�ائل االعالم بدا‬ ‫في�ه غاضبا على نحو خ�اص‪« .‬ذكرت كيري باقواله‬ ‫حني قال‪« :‬من االفض�ل عدم التوصل الى صفقة على‬ ‫االطلاق من التوص�ل الى صفق�ة س�يئة»‪ .‬وأضاف‬ ‫«الصفق�ة الت�ي تبح�ث االن ف�ي جني�ف ه�ي صفقة‬ ‫س�يئة جدا»‪« ،‬فاي�ران ال تطالب بتفكي�ك حتى جهاز‬ ‫طرد مركزي واحد‪ ،‬ولكن االسرة الدولية تخفف من‬ ‫العقوبات على ايران الول مرة منذ س�نوات عديدة‪.‬‬ ‫اي�ران تأخذ كل ما ارادت في ه�ذه املرحلة وال تعطي‬ ‫ش�يئا باملقابل‪ ،‬وهذا بينما تعيش ايران حتت ضغط‬

‫واخيرا صدق نتنياهو!‬ ‫حاييم شاين‬

‫ش�ديد‪ .‬وانا ادعو وزير اخلارجية الى عدم املسارعة‬ ‫ف�ي التوقي�ع ب�ل االنتظ�ار واع�ادة النظر م�ن اجل‬ ‫حتقي�ق صفق�ة جيدة‪ .‬ه�ذه صفق�ة القرن بالنس�بة‬ ‫اليران ولكنها سيئة وخطيرة جدا للسالم ولالسرة‬ ‫الدولية»‪.‬‬ ‫‪ ‬وقب�ل ذل�ك نش�ر مكت�ب رئي�س ال�وزراء بيان�ا‬ ‫اقتب�س من�ه ماقال�ه نتنياه�و‪« :‬افه�م ان االيرانيني‬ ‫جد راضني االن وينبغي له�م أن يكونوا راضني‪ .‬فقد‬ ‫أخذوا كل ش�يء ولم يعطوا ش�يئا‪ .‬اسرائيل ترفض‬ ‫الصفق�ة متاما والكثي�رون من املنطقة يش�اركونني‬ ‫فيما اقوله‪ ،‬س�واء كانوا يعربون عن ذلك علنا أم ال‪.‬‬ ‫اسرائيل غير ملتزمة بهذا االتفاق واسرائيل ستفعل‬ ‫كل ما ينبغي لها ان تفعله كي تدافع عن نفس�ها وعن‬ ‫أمن مواطنيها»‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫مكاملة تهدئة من اوباما‬ ‫‪ ‬‬ ‫غضب نتنياهو على كيري أدى بعد بضع ساعات‬ ‫الى مكاملة بين نتنياهو والرئي�س اوباما‪ .‬في مكتب‬ ‫رئيس الوزراء لم يبلغوا عن املكاملة أول أمس‪ ،‬ولكن‬ ‫ف�ي بي�ان للبي�ت االبيض ج�اء ان «الرئي�س أوباما‬ ‫اطل�ع‪  ‬رئيس ال�وزراء نتنياهو عل�ى االتصاالت في‬ ‫جني�ف وش�دد عل�ى التزام�ه العمي�ق ملنع السلاح‬ ‫النووي عن ايران‪ .‬هذا هو هدف املفاوضات اجلارية‬ ‫بين ايران والقوى العظمى‪ .‬واتفق الرئيس ورئيس‬ ‫الوزراء على البقاء على اتصال»‪.‬‬ ‫‪ ‬وال�ى ذل�ك‪ ،‬ق�ال وزي�ر االس�تخبارات يوف�ال‬ ‫ش�تاينتس ف�ي نهاي�ة االس�بوع ان «الصيغ�ة التي‬ ‫عرضت على اس�رائيل حتى قبل بضعة ايام‪ ،‬مبا في‬ ‫ذلك ف�ي اثناء احلوار االس�تراتيجي في واش�نطن‪،‬‬ ‫كانت تختلف جوهريا عما يدور احلديث عنه االن»‪.‬‬ ‫واضاف ش�تاينتس بانه «مقابل شروى نقير تكسب‬ ‫اي�ران ف�ي مج�ال العقوب�ات وف�ي اجمل�ال الن�ووي‬ ‫عل�ى حـ�د س�واء‪ .‬االتف�اق املتبل�ور هو مثاب�ة خلل‬ ‫تاريخي»‪.‬‬

‫■ إن امتح�ان الزعام�ة احلقيقي هو القدرة عل�ى التوقع وعلى الرد على مس�ارات‬ ‫جغرافي�ة سياس�ية‪ ،‬تتجاوز فت�رة والية للحكم‪ .‬حينم�ا أثار رئيس ال�وزراء بنيامني‬ ‫نتنياهو في برنامج العمل العاملي موضوع تس�لح ايران بالسلاح الذري‪ ،‬هز كثيرون‬ ‫رؤوس�هم في ش�ك وع�دم ثقة‪ .‬ولم ي�درك رؤس�اء دول مهمة في الوق�ت جوهر اخلطر‬ ‫الذي يلوح من دولة ارهابية متلك سلاح إبادة جماعية‪ ،‬وهو سلاح يُ ّ‬ ‫مكن متطرفني ال‬ ‫يردعهم شيء من أن يهددوا احلضارة الغربية كلها‪.‬‬ ‫إن مس�ؤولني كبارا في املؤسسة االمنية االس�رائيلية في املاضي واحلاضر‪ ،‬ومنهم‬ ‫رؤس�اء موس�اد و»ش�باك»‪ ،‬في فس�اد عام ومع تغطية وتشجيع من وس�ائل اعالمية‬ ‫ليس�ت بذات مس�ؤولية‪ ،‬خرجوا في معركة متزامنة على رئيس ال�وزراء‪ ،‬وقد هددوا‬ ‫مواطني الدولة من الصباح الى املس�اء بالنتائج املتوقع�ة لهجوم على ايران‪ .‬وقدموا‬ ‫رئي�س ال�وزراء على أنه ُمهيج حرب وحاولوا أن يس�لبوا حكومة منتخبة ش�رعيتها‪.‬‬ ‫وأصبح واضحا اليوم كم كانت مزاعمهم مثيرة للسخرية‪.‬‬ ‫حينم�ا وق�ف رئيس ال�وزراء على منب�ر اجلمعي�ة العمومية لالمم املتحدة ورس�م‬ ‫مراح�ل تقدم املش�روع ال�ذري االيراني‪ ،‬س�خر من�ه كثيرون ف�ي البالد وف�ي العالم‪.‬‬ ‫وق�د رفضوا أن يؤمنوا بأنه أخذ ينش�أ في اي�ران بنى حتتية للسلاح الفظيع يرعاها‬ ‫التسويف العاملي‪.‬‬ ‫بذلت اسرائيل جهودا ضخمة كثيرة وكانت جهودا جعلت ايران تقف آخر االمر في‬ ‫مواجه�ة عقوب�ات ثقيلة وهي عقوب�ات أفضت الى تبديل احلكم ف�ي طهران والى ازمة‬ ‫اقتصادي�ة وال�ى فقدان كثيرين ثقتهم بآي�ات الله‪ .‬وقبل االستسلام االيراني بلحظة‬ ‫وكأن ذلك عمل الش�يطان‪ ،‬خطا االيرانيون خطوة ُمحكمة بصورة عجيبة تآلفت جيدا‬ ‫مع ضعف الواليات املتحدة واوروبا‪ .‬وأصبحوا في تكتيك لني قاتل مع حفل أقنعة ٍ‬ ‫هاذ‬ ‫على شفا جناح سيحرر أعناقهم من القبضة املؤملة‪.‬‬ ‫إن اتفاقا مع ايران دون وقف مس�ار التس�لح فورا س�يصبح ندب�ا حلقب متطاولة‪.‬‬ ‫والعقوب�ات التي ُ‬ ‫س�تزال لن ُتعاد أبدا ويبدو أنه ال جدي�د البتة في الغرب‪ .‬يوجد خط‬ ‫مستقيم مهدد مقلق يربط بني ميونيخ في ‪ 1938‬وجنيف في ‪ .2013‬وقد ثبت مرارا كثيرة‬ ‫في تاريخ البشر أن اليهود ال يستطيعون أن يعتمدوا إال على أنفسهم‪ .‬إننا لنحمد الله‬ ‫على أننا حظينا بدولة مس�تقلة ذات جيش قوي يس�تطيع أن يؤمن مس�تقبل اليهود‪.‬‬ ‫ومن املهم جدا في هذه االيام أن تقوم كل قيادة الدولة من اليمني واليس�ار موحدة من‬ ‫وراء املصال�ح احليوية لوجود الدولة‪ .‬فقد ثبت أكثر من مرة في املاضي أننا نس�تطيع‬ ‫بسبب الوحدة أن نواجه كل ازمة وعدو قريب أو بعيد‪.‬‬

‫اسرائيل اليوم ‪2013/11/10‬‬

‫اسرائيل اليوم ‪2013/11/10‬‬

‫واشنطن حتاول التوصل الى اتفاق مع ايران لتغطية ضعفها داخليا وخارجيا‬

‫نتنياهو يهدد لكن اسرائيل بال ذخيرة‬ ‫‪ ‬عاموس هرئيل‬ ‫■ ‪ ‬يج�ب أن يفاجئن�ا القلي�ل ج�دا مما ح�دث في‬ ‫جول�ة احملادث�ات الذرية الثانية بين القوى العظمى‬ ‫وايران‪ .‬كان تسلسل االمور معروفا برمته تقريبا منذ‬ ‫حلظة انتخاب حس�ن روحاني لرئاسة ايران‪ .‬وكان‬ ‫هن�اك فرضيتان واضحتان ُقبي�ل جتديد احملادثات‪:‬‬ ‫االولى أن روحاني ُ‬ ‫انتخب العادة االقتصاد االيراني‬ ‫الى خطه االول بازالة العقوبات بأقل كلفة للمشروع‬ ‫ال�ذري‪ .‬والثانية أن�ه ليس الدارة اوبام�ا أي اهتمام‬ ‫بأن ُتجر الى هجوم عسكري‪ .‬وفي هذين الظرفني فان‬ ‫للطرفين مصلحة واضحة ف�ي التوصل الى مصاحلة‬ ‫ول�و مؤقتة ُت ّ‬ ‫مكن كل واح�د منهما أن يثبت عند هدفه‬ ‫الذي انطلق اليه‪ .‬ولم يُ حرز هذا أمس‪ ،‬لكن قد يحدث‬ ‫في جولة احملادثات التالية بعد عشرة ايام‪.‬‬ ‫توقع روبرت آينهورن‪ ،‬وهو مس�ؤول رفيع سابق‬ ‫ف�ي فري�ق التف�اوض االمريك�ي زار اس�رائيل قب�ل‬ ‫اس�بوعني‪ ،‬توقع التطورات بدقة‪ .‬فقد قال في مقابلة‬ ‫مع صحيفة «هآرتس» إنه س�يُ بذل حتى نهاية السنة‬ ‫جهد لصوغ تس�وية مرحلية توقف ايران في اطارها‬ ‫تخصيب اليورانيوم بدرجة ‪ 20‬باملئة مدة ستة أشهر‬ ‫عوض تخفيف في العقوبات‪.‬‬ ‫وف�ي الفت�رة املرحلي�ة س�يجري تباح�ث ف�ي‬ ‫التس�وية النهائي�ة الت�ي احتم�االت التوقي�ع عليها‬ ‫ليس�ت واضح�ة البت�ة‪ .‬واالمريكي�ون أكث�ر تف�اؤال‬ ‫بقليل‪ ،‬أما االوروبيون فمتشككون‪.‬‬ ‫إن الش�ك ال�ذي ُتظه�ره اس�رائيل ف�ي اليومين‬ ‫االخيري�ن له ما يق�وم عليه ألن واش�نطن تواقة الى‬ ‫التوص�ل الى صفقة‪ ،‬وألن االيرانيني كانوا الى اليوم‬ ‫أكث�ر حنك�ة من خصومه�م‪ ،‬ولهذا يبدو أن التس�وية‬ ‫الت�ي ُ‬ ‫س�تصاغ ال تبش�ر اس�رائيل باخلي�ر‪ .‬وعل�ى‬ ‫حس�ب األنب�اء املش�ربة من جني�ف ف�ان االمريكيني‬ ‫واالوروبيين (إن فرنس�ا ه�ي املتحفظ�ة الوحي�دة)‬ ‫مس�تعدون ألن يزن�وا تخفيف�ا كبي�را للعقوب�ات ال‬ ‫إفراجا مح�دودا عن أمالك مجم�دة وتعليق عقوبات‬ ‫هامشية‪ .‬والتس�وية املرحلية املقترحة ال تدفع ايران‬ ‫الى اخللف فيما يتعلق بق�درات التخصيب‪ُ ،‬‬ ‫وتبقيها‬

‫نظري�ا عل�ى مبع�دة أش�هر معدودة ع�ن انت�اج أول‬ ‫قنبل�ة‪ .‬لكن يبدو الى اآلن أن هجوم نتنياهو الس�افر‬ ‫على الواليات املتحدة قد جاء س�ابقا ألوانه شيئا ما‪.‬‬ ‫فق�د تناول نتنياه�و أوال اتفاقا لم يت�م التوقيع حتى‬ ‫علي�ه‪ .‬وثانيا يل�وح رئيس الوزراء ف�ي هذه املرحلة‬ ‫مبسدس غير محشو‪ .‬إن التهديد االسرائيلي بهجوم‬ ‫أس�هم اش�هاما كبي�را في احلقيق�ة م�ع العقوبات في‬ ‫اعادة طهران الى طاولة احملادثات‪ .‬لكن هذه العملية‬ ‫اآلن جت�ري في ظ�ل دعم اجملتمع الدول�ي الذي يؤيد‬ ‫املصاحلة وسيكون ثمنها عزلة قاسية السرائيل‪.‬‬ ‫تبدو الدبلوماسية اآلن وكأنها اللعبة الوحيدة في‬ ‫املدين�ة‪ .‬فاالمريكيون يؤمنون‪ ،‬بعد جناح التس�وية‬ ‫الفعالة بصورة مفاجئة في جتريد االسد من السالح‬ ‫الكيميائي‪ ،‬بأنه ميكن التوص�ل الى اجنازات مماثلة‬ ‫في القناة االيرانية ايضا‪ .‬إن امكانية عملية عسكرية‬ ‫اس�رائيلية قد يُ ثار مرة اخرى في الربيع القادم فقط‬ ‫اذا فش�لت االتصاالت الحراز تسوية نهائية (ويزعم‬ ‫خب�راء كثي�رون أن اس�رائيل ل�ن تس�تطيع بس�بب‬ ‫التق�دم االيراني أن ُتس�بب ضررا كبي�را اذا هاجمت‬ ‫وحده�ا)‪ .‬وم�ن املؤكد أن اوباما قد س�أل نفس�ه أول‬ ‫أمس عن نتنياهو‪ :‬ملاذا يقفز؟‪.‬‬ ‫اذا كان نتنياه�و م�ا زال ميل�ك امكان�ات ضغ�ط‬ ‫عل�ى االمريكيين فانه�ا موج�ودة ف�ي مس�ارين غير‬ ‫مباش�رين‪ .‬االول ف�ي مجل�س الن�واب االمريك�ي‬ ‫بواس�طة ح�ث قاع�دة الدعم الواس�عة م�ن احلزبني‬ ‫الت�ي تؤيد اس�رائيل جلع�ل حي�اة االدارة االمريكية‬ ‫صعب�ة‪ .‬والثان�ي ف�ي القن�اة الفلس�طينية حي�ث‬ ‫يس�تطيع نتنياه�و أن يحب�ط جه�ود ج�ون كي�ري‬ ‫للتقدم ما بقيت واش�نطن تتجاهل طلبات اس�رائيل‬ ‫ف�ي الش�أن االيراني‪ .‬وف�ي احلالني يصع�ب أن ُنقدر‬ ‫م�ا هي قدرة اس�رائيل على املس�اومة‪ .‬إن التحفظات‬ ‫في واش�نطن من عملية عس�كرية في ايران واس�عة‬ ‫ومش�تركة بين كثيرين م�ن احلزبني‪ .‬أما في املس�ألة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬ودومنا صلة بتهدي�د كيري الفظ الذي‬ ‫ال داعي إليه بنش�وب انتفاضة ثالثة‪ ،‬فاننا نش�ك في‬ ‫أن يخدم جمود طويل وعدم فعل سياس�ي اس�رائيل‬ ‫في األمد البعيد‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/11/10‬‬

‫التنازالت االمريكية على حساب االسرائيليني‬ ‫شالوم يروشاملي‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ يروي النائب تساحي هنغبي‪ ،‬املقرب من نتنياهو‬ ‫وأح�د كبار اخلبراء في املواضي�ع االيرانية‪ ،‬النكتة عن‬ ‫الرجل الذي عانى من آالم االسنان الشديدة‪ .‬استغرقه‬ ‫وقت طويل الى أن وصل الى الطبيب‪ .‬وفي ختام العالج‬ ‫تنفس املريض الصعداء‪« .‬ك�م يتعني علي أن ادفع لك»‪،‬‬ ‫س�أل املريض طبيبه‪ .‬فأجاب الطبيب‪« :‬اعطني ما كنت‬ ‫مستعدا الن تدفع لي عندما كنت تتسلق احليطان»‪.‬‬ ‫‪   ‬الفك�رة واضح�ة‪ .‬االيراني�ون يعيش�ون ف�ي هذه‬ ‫اللحظ�ة ذروة األلم‪ .‬فوضعهم السياس�ي واالقتصادي‬ ‫في الدرك االس�فل‪ .‬والعقوبات تفعل فعلها جيدا‪ .‬وهذا‬ ‫ه�و الوق�ت ملزيد من الضغط‪ .‬تش�ديد ألم االس�نان الى‬ ‫أن يفق�دوا الوعي ويكونوا مس�تعدين ل�كل طلب او في‬ ‫مثل هذه احلالة‪ :‬التفكيك التام للمش�روع النووي‪ .‬فما‬ ‫الذي يعرضه عليهم االمريكي�ون؟ أن يوقفوا البرنامج‬ ‫النووي فيلغي العالم بعضا من العقوبات‪.‬‬ ‫‪   ‬بتعبي�ر آخ�ر‪ :‬يتح�رر املري�ض م�ن أل�م االس�نان‬ ‫الفظي�ع‪ ،‬يتلق�ى عالج�ا وقائي�ا‪ ،‬واالن‪ ،‬ف�رح وطي�ب‬ ‫القلب‪ ،‬لن يتوجه الى وقف املشروع الذي بدأه‪ .‬ويشكو‬ ‫رئيس الوزراء نتنياهو فيقول «حس�نا‪ ،‬احقا‪ ،‬يا لها من‬ ‫صفقة س�يئة هذه»‪ .‬ولكن هذا هو الوضع‪ .‬الطبيب‪ ،‬في‬ ‫ه�ذه اللحظة وزير اخلارجية جون كيري‪ ،‬مس�تعد الن‬ ‫يجب�ي ثمنا عالي�ا‪ ،‬ولكن لي�س من االيرانيين‪ ،‬وليس‬ ‫من الفلس�طينيني‪ ،‬بل من اسرائيل‪ .‬الشكاوى الشديدة‬ ‫لنتنياه�و لم تع�د تعنيه‪ .‬كيري يصل ال�ى البالد‪ ،‬مينح‬ ‫مقابلة مناهضة الس�رائيل في القناة ‪ 2‬ويفر الى جنيف‬ ‫كي يغلق االمور مع االيرانيني‪ ،‬بخالف رأي اسرائيل‪.‬‬ ‫‪   ‬نتنياهو يخرج عن طوره‪ ،‬والرئيس اوباما يتصل‬ ‫به ك�ي يهدىء روعه أو يوبيخه‪ .‬ه�ذا ال يهم‪ .‬نتنياهو‪،‬‬ ‫يعط�ي االنطب�اع‪ ،‬يفق�د نق�اط الضغ�ط عل�ى االدارة‪،‬‬ ‫الصحاف�ة االمريكي�ة تخ�رج ض�ده بكل الق�وى‪ ،‬واالن‬ ‫يتج�ه ال�ى املس�ارات املعروف�ة االخ�رى‪ :‬الكونغرس‪،‬‬ ‫مركز الشيوخ واللوبي اليهودي‪ .‬في املاضي كانت هذه‬ ‫القن�وات ناجعة‪ ،‬وس�يواصل نتنياه�و التهديد املبطن‬ ‫بهج�وم اس�رائيلي مس�تقل ض�د اي�ران‪ ،‬فيصع�د فقط‬ ‫االنتقاد عليه في العالم‪.‬‬ ‫‪   ‬دان�ي ايال�ون كان نائ�ب وزير اخلارجية وس�فير‬

‫اس�رائيل في الوالي�ات املتح�دة‪ .‬وال يوج�د الكثير من‬ ‫الدبلوماس�يني الذي�ن يعرف�ون مثل�ه العالق�ات بين‬ ‫اس�رائيل واالدارة األمريكية‪ .‬ويشبه ايالون بني وزير‬ ‫اخلارجي�ة كيري وبني وزير اخلارجية في عهد الرئيس‬ ‫ج�ورج ب�وش االول جيم�س بيك�ر‪ ،‬ال�ذي يعتب�ر أحد‬ ‫وزراء اخلارجية القاسني من ناحية اسرائيل‪ .‬فقد كان‬ ‫بيك�ر هو الرج�ل الذي قرر في حينه ترك االس�رائيليني‬ ‫والفلسطينيني حلالهم‪« .‬رقم الهاتف في البيت االبيض‬ ‫ه�و ‪ .338-242‬اتصل�وا‪ ،‬درج بيكر على الق�ول‪ ،‬ملمحا‬ ‫بق�راري االمم املتحدة الش�هيرين اللذين رفض اجلميع‬ ‫تبنيهما‪.‬‬ ‫‪   ‬كي�ري‪ ،‬يق�ول ايال�ون‪ ،‬ل�م يت�رك املعركة ب�ل دخل‬ ‫فيه�ا بكل القوة‪« .‬فه�و ميارس علينا ضغطا وحش�يا»‪،‬‬ ‫يق�ول ايال�ون‪« .‬انظ�روا م�اذا يحصل ف�ي املفاوضات‪،‬‬ ‫االمريكي�ون طالب�وا اس�رائيل بخريط�ة الدول�ة‬ ‫الفلسطينية‪ .‬اسرائيل طالبت قبل ذلك بترتيبات امنية‬ ‫ف�ي غ�ور االردن‪ .‬الفلس�طينيون غي�ر مس�تعدين الي‬ ‫جندي اس�رائيلي هن�اك‪ .‬وهم ينتظرون احلل الوس�ط‬ ‫ال�ذي يقترح�ه االمريكي�ون‪ ،‬مبعنى ق�وات دولية على‬ ‫ح�دود الغ�ور‪ .‬نتنياه�و ال ميكن�ه أن يواف�ق عل�ى هذا‬ ‫ايضا‪ .‬وال باي حال»‪ .‬جيمس بيكر او جون كيري في تل‬ ‫أبيب يأمالن في ان تكون االزمة بني اس�رائيل واالدارة‬ ‫بش�دة متدنية وليس�ت عالية‪ ،‬ولكن االنتق�اد الداخلي‬ ‫على كيري شديد‪.‬‬ ‫يس�أل سياس�ي كبير «ملاذا توجه الينا بلغة التهديد‬ ‫في املقابلة االخيرة؟»مؤكدا «ماذا ينبغي لهذا أن يكون؟‬ ‫مل�اذا ق�ال ان�ه اذا ل�م تتق�دم اس�رائيل ف�ي املفاوضات‬ ‫فس�تكون هن�ا انتفاض�ة ثالثة؟ مل�اذا لم يقل ان�ه اذا لم‬ ‫يتقدم الفلسطينيون فلن تكون لهم دولة؟»‪.‬‬ ‫‪   ‬باختص�ار‪ ،‬كي�ري حتيز ف�ي منظومة اش�تراطاته‬ ‫التق�دم م�ع الفلس�طينيني كفي�ل ب�ان يرتب�ط مبطالب‬ ‫اس�رائيل في موض�وع ايران‪ .‬هذا ه�و الرابط املعروف‬ ‫الت�ي حاولت اس�رائيل دوم�ا التملص منه‪ .‬مش�وق أن‬ ‫نع�رف من س�يحل املعضل�ة‪ .‬رمب�ا أفيغ�دور ليبرمان‪،‬‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة اجلدي�د – الق�دمي‪ ،‬الدبلوماس�ي‬ ‫البرغمات�ي واملعتدل‪ ،‬الذي كما يع�رف اجلميع‪ ،‬الغرب‬ ‫مفتوح امامه‪.‬‬ ‫معاريف ‪2013/11/10‬‬

‫اليكس فيشمان‬

‫ُسذج وأغبياء‬

‫■ في يوم اخلميس االخير حينما نظر نتنياهو واوباما‬ ‫بعضهم�ا في بياض عيني اآلخر بواس�طة محادثة فيديو‪،‬‬ ‫أدركا أنهم�ا قريبان جدا من الطالق‪ .‬ف�ي أحاديث الفيديو‬ ‫تكون النظرات وحركات اجلس�م أهم احيانا من الكلمات‪،‬‬ ‫وف�ي هذا احلديث صرخت لغة اجلس�م ُتبين عن ازمة بني‬ ‫الرجلني اللذي�ن أصبح التقدير املتب�ادل بينهما في الدرك‬ ‫األسفل‪.‬‬ ‫�دور الزواي�ا حينم�ا ال توج�د ثق�ة‪ .‬وق�د حتدث�ت‬ ‫ُت َّ‬ ‫فن�دي ش�يرمن‪ ،‬ممثل�ة الواليات املتح�دة ف�ي احملادثات‬ ‫م�ع االيرانيين في االس�بوع املاض�ي ع�ن أن احلديث عن‬ ‫صفقة صغي�رة هي «تأجيل ب�ازاء تأجي�ل»‪ :‬فااليرانيون‬ ‫سيؤجلون تخصيب اليورانيوم واالمريكيون سيؤجلون‬ ‫تش�ديد العقوبات‪ .‬وكان�وا يعلمون أن املطال�ب االيرانية‬ ‫ال تق�ف عند هذا احل�د وأن االمريكيني تواقون الى الس�ير‬ ‫باجتاهه�م‪ .‬لكن ماذا يك�ون الكذب الصغي�ر واالبيض اذا‬ ‫قيس ببدء ضخم ملسيرة دبلوماسية – تاريخية‪.‬‬ ‫ث�م جل�س وزي�ر اخلارجي�ة االمريكي ج�ون كيري في‬ ‫ي�وم االربعاء م�ع القيادة السياس�ية االس�رائيلية‪ .‬فبيّ ن‬ ‫لهم أنه ف�ي املرحلة االولى التي ستس�تمر نحو من نصف‬ ‫س�نة‪ ،‬س�يبدأ الطرفان مباحثات ف�ي املواضيع اجلوهرية‬ ‫الت�ي تتعل�ق بنقض املش�روع ال�ذري االيران�ي‪ .‬وحتدث‬ ‫ه�و ايض�ا ع�ن «صفق�ة صغي�رة»‪ ،‬تش�تمل عل�ى «عوض‬ ‫صغي�ر»‪ .‬فااليرانيون س�يعطون القلي�ل ويحصلون على‬ ‫القلي�ل‪ ،‬طمأن كيري‪ ،‬وال يوجد أي ش�يء ال ميكن الرجعة‬ ‫عن�ه‪ .‬وقال إنهم ق�د وافقوا في جنيف على رقابة ش�ديدة‬ ‫عل�ى البرنام�ج ال�ذري ويش�مل ذل�ك أجوب�ة عن اس�ئلة‬ ‫الوكال�ة الدولية للطاق�ة الذرية كانوا يرفض�ون الى اآلن‬ ‫االجاب�ة عنها – وعل�ى االلتزام بوقف النش�اط الذري في‬ ‫مس�ار البلوتونيوم ف�ي مفاعل أراك‪ ،‬وه�و التزام ال معنى‬ ‫ل�ه ألنه�م لم ينه�وا بن�اءه ال�ى اآلن‪ .‬وحتدث كي�ري آخر‬ ‫االم�ر ع�ن أن االيرانيني وعدوا ب�أن يحول�وا اليورانيوم‬ ‫ال�ذي مت تخصيب�ه بدرج�ة ‪ 20‬باملئ�ة ال�ى قضب�ان ذري�ة‬ ‫للمفاع�ل الذري العلمي‪ ،‬وس�يفرج االمريكيون عوضاص‬ ‫ع�ن ذل�ك أم�وال ايراني�ة مجم�دة تبل�غ ‪ 3‬ملي�ارات دوالر‬ ‫ورمب�ا يُ س�هلون تصدير منتوج�ات بتروكيماوي�ة ما الى‬ ‫اجلمهورية االسالمية‪.‬‬

‫ما املش�كلة؟ املش�كلة هي أن ال شيء من اخلطوات التي‬ ‫الت�زم به�ا االيراني�ون س�يوقف االنطلاق نح�و القنبلة‬ ‫الذري�ة فضلا عن اع�ادة الس�اعة ال�ى ال�وراء‪ .‬وصدقت‬ ‫اس�رائيل كيري – فقد حصلت على معلومات مش�ابهة من‬ ‫جهة اخرى ايض�ا – وكررت زعمه�ا أن احلديث عن اتفاق‬ ‫سيء‪ .‬إن تكتيك االتفاقات التدريجية التي ال تشمل اتفاقا‬ ‫واضح�ا على نقض قدرات ايران الذرية في نهاية املطاف‪،‬‬ ‫يُ ّ‬ ‫مكن طهران من تضليل العالم بأن يكون اسقاط تدريجي‬ ‫للعقوبات وعودة الى حضن أسرة الشعوب دون أن تلتزم‬ ‫مس�بقا بالتخلي عن املشروع الذري‪ .‬وحينما أوقف كيري‬ ‫ف�ي نهاي�ة االس�بوع املاضي جولته في الش�رق االوس�ط‬ ‫ليلتق�ى في جنيف وزير اخلارجي�ة االيراني محمد ظريف‬ ‫أدركت اسرائيل ما داهمها من السوء‪.‬‬ ‫ل�م يك�ن االيرانيون من جهته�م ينوون ف�ي أية مرحلة‬ ‫االكتف�اء مب�ا مت اقتراح�ه‪ ،‬فق�د طلب�وا ع�وض التنازالت‬ ‫أم�واال اخ�رى – بطريق�ة تخفي�ف العقوب�ات املصرفي�ة‪،‬‬ ‫وتخفيفات في مجال جتارة الذهب‪ ،‬وتخفيفات في جتارة‬ ‫النف�ط وقط�ع غيار وطائ�رات وصناع�ة الس�يارات التي‬ ‫ُ‬ ‫س�ت ّ‬ ‫مكن االقتص�اد االيراني م�ن العودة ال�ى تأدية عمله‪.‬‬ ‫وقد س�موا ذل�ك في جنيف «ازمة توقع�ات»‪ ،‬لكن ميكن أن‬ ‫نس�مي الولد باس�مه وذل�ك أن نقول إن أح�د الطرفني في‬ ‫ه�ذه االتص�االت س�اذج أو أحمق أو ه�ذان االثن�ان معا‪،‬‬ ‫وليس هو االيرانيني‪.‬‬ ‫بي�د أن االمريكيين تواق�ون ال�ى التوص�ل ال�ى اتفاق‬ ‫بسبب وضع الواليات املتحدة في الساحة الدولية ووضع‬ ‫اوباما في الداخل واخلارج‪ .‬فاالزمة التي نش�أت أمس في‬ ‫سويس�را جعل�ت الرئيس االمريك�ي يقف ف�ي وضع غير‬ ‫سهل‪ :‬فنتنياهو هائج‪ ،‬والعربية السعودية ودول اخلليج‬ ‫غاضب�ة‪ ،‬وكله�م يتجهون ال�ى مجلس الن�واب االمريكي‪.‬‬ ‫وفي االس�بوع القادم س�يزور نتنياهو الرئيس الروس�ي‬ ‫فالدمي�ر بوتين‪ ،‬واذا ل�م يك�ن ذل�ك كافيا لتصب�ح االزمة‬ ‫قنبلة متكتكة عاملية – فان اوباما يتذكر ايضا أن السرائيل‬ ‫القدرة على حصد أوراق اللعب والهجوم على ايران‪.‬‬ ‫وهكذا زادت احملادثات في عمق االنقس�ام بني تل أبيب‬ ‫وواشنطن‪ .‬فقد كانت اسرائيل تؤمن حتى نهاية االسبوع‬ ‫ب�أن االدارة االمريكي�ة ل�ن توق�ع على تس�وية م�ع ايران‬ ‫تخالف موقفها مخالفة مطلقة‪ .‬وأدركت اسرائيل في نهاية‬ ‫االسبوع أنها تلقت لطمة على وجهها‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2013/11/10‬‬

‫اقامة دولة فلسطينية ذات سيادة ستسرع مسيرة حتول املنفى الفلسطيني الى شتات وتصفي حق العودة‬

‫عدميو احلماية من الصواريخ‬ ‫‪ ‬رؤوبني بدهتسور‬ ‫‪  ‬‬

‫■ لي�س الدكتور نتان فاربر هو الع�دو اللدود ملنظومات‬ ‫ُمدافع�ة الصواري�خ‪ ،‬فالعك�س هو الصحي�ح‪ .‬إن فاربر جزء‬ ‫أساس�ي من جهاز االم�ن‪ .‬وهو محاضر في معهد الدراس�ات‬ ‫اجلوية في التخنيون وعمل في املاضي عاملا رئيس�ا في قسم‬ ‫الصواريخ في الصناعات األمنية‪ .‬وال شك في أنه يفهم شيئا‬ ‫أو اثنني في قضية ُمدافعة الصواريخ‪ .‬وقد نشر فاربر في هذه‬ ‫االيام مقالة واس�عة حتدى فيها «تص�ور ُمدافعة الصواريخ‬ ‫والقذائف الصاروخية» الذي تبناه جهاز األمن‪.‬‬ ‫يُ بين حتليل فاربر أن السياس�ة احلالي�ة التي تقوم على‬ ‫نظم دفاعي�ة صاروخية (حيتس ‪ 2‬وحيت�س ‪ 3‬والصوجلان‬ ‫السحري وباتريوت والقبة احلديدية)‪ ،‬مخطئة من أساسها‬ ‫وق�د تفش�ل فشلا ذريع�ا ف�ي س�اعة االمتح�ان‪ ،‬وكلفته�ا‬ ‫االقتصادي�ة غي�ر منطقية وهي في األس�اس تغ�رس أوهاما‬ ‫ُتري أن اجلبهة الداخلية محمية من اصابات الصواريخ‪.‬‬ ‫يق�ول «ف�ي موض�وع اعت�راض الصواريخ البالس�تية ال‬ ‫يوج�د ف�ي العال�م أي عل�م ذي ش�أن»‪،‬وأضاف ُ«أجريت في‬ ‫احلقيق�ة عدة جتارب اعتراض حقيقية على صاروخ حيتس‬ ‫‪ 2‬لكنه فش�ل في نصفها‪ .‬ولوحظت األعطال ُ‬ ‫وأصلحت لكن ملا‬ ‫كان م�ن غير املمكن تنفيذ قدر أكب�ر من التجارب (العتبارات‬ ‫جتاري�ة) فم�ن الواضح أن أعط�اال كثيرة س�تظهر في حرب‬ ‫حقيقية فقط»‪.‬‬ ‫وهو يزعم في تلخيصه للتحليل العملياتي أننا في وضع‬ ‫احليت�س ‪ 3‬غير موج�ود فيه (ولن يك�ون عملياتيا ايضا في‬ ‫الس�نوات القريبة)‪ ،‬وال يعلم أحد ما ه�ي قدرات حيتس ‪– 2‬‬ ‫حتى وال في مواجهة صواريخ س�كاد القدمية‪ .‬والوضع أكثر‬ ‫غموضا فيما يتعلق بالصوجلان السحري الذي هو في طور‬ ‫التطوي�ر‪ .‬وفيما يتعلق بص�اروخ باتريوت يصعب أن نقول‬ ‫فيه في احلقيقة قوال طيبا‪ .‬فيكفي أن نتذكر «التاريخ اجمليد»‬ ‫ال�ذي س�طره في ح�رب اخللي�ج االول�ى‪ .‬ويق�ول فاربر في‬ ‫تلخيص�ه لهذا الفص�ل إنه «ال يوجد اليوم الس�رائيل حماية‬ ‫من الصواريخ البالس�تية وإن جناعتها في املستقبل القريب‬

‫ايضا مشكوك فيها»‪.‬‬ ‫ويش�ك فاربر ف�ي دعاوى اجليش االس�رائيلي عن جناح‬ ‫منظوم�ة القب�ة احلديدي�ة ف�ي عملي�ة «عم�ود الس�حاب»‬ ‫(اعتراض بنس�بة ‪ 90‬باملئة)‪ .‬فبحس�ب حس�اباته وصل الى‬ ‫مناط�ق مأهول�ة أق�ل من نص�ف ع�دد الصواريخ الت�ي أدى‬ ‫اجليش االس�رائيلي تقاري�ر عنها (أدى اجلي�ش تقارير عن‬ ‫‪ 479‬حاول اعتراضه�ا)‪ .‬وفي مقابل ذلك أصابت أهدافها (أي‬ ‫أن القب�ة احلديدي�ة فش�لت ف�ي اعتراضها) أكث�ر من ضعف‬ ‫الصواري�خ الـ ‪ 58‬الت�ي أعطى اجلي�ش االس�رائيلي تقارير‬ ‫عنه�ا‪ .‬ومن هنا ف�ان ادعاء وجود ‪ 90‬باملئ�ة من االعتراضات‬ ‫الناجح�ة ه�و في أحس�ن احل�االت «مبال�غ في�ه»‪ .‬ويضيف‬ ‫أن «القب�ة احلديدية ال تنق�ذ احلياة‪ .‬فالتي تنق�ذ احلياة هي‬ ‫املالج�يء والغ�رف اآلمن�ة‪ .‬وق�د كان أكث�ر م�ن ‪ 90‬باملئة من‬ ‫املصابين ف�ي ح�رب لبن�ان الثانية خ�ارج املالج�يء حينما‬ ‫ُأصيبوا‪ .‬وه�ذا ما كان ايضا في الرص�اص املصبوب وعمود‬ ‫السحاب»‪.‬‬ ‫وق�د وجد فاربر في تناوله خلطط احل�رب التي يعرضها‬ ‫جه�از االم�ن أن كلف�ة مواجهة التهدي�د املتوق�ع باملنظومات‬ ‫الدفاعية ستبلغ الى أكثر من ‪ 35‬مليار شيكل‪ .‬و»من الواضح‬ ‫أنه بعد هذه املواجهة فورا ستفرغ مخازن الذخيرة وتضطر‬ ‫مس�او مللئها‪ .‬ويبدو أن ال أحد‬ ‫دولة اس�رائيل الى انفاق مبلغ‬ ‫ٍ‬ ‫يؤم�ن به�ذه احلماقة وإال م�ا كنا موجودين ف�ي وضع تكون‬ ‫في�ه الكمي�ات احلالية بعي�دة جدا ع�ن الكمي�ات املطلوبة»‪.‬‬ ‫وف�ي واق�ع االم�ر س�يقضي اجلي�ش االس�رائيلي ف�ي حال‬ ‫احلرب «عل�ى كل احتياطه من الصواري�خ الدفاعية في ايام‬ ‫معدودة»‪.‬‬ ‫ويوص�ي فارب�ر بالفحص بجدية عن بدي�ل عن املنظومة‬ ‫الدفاعية يقوم على الليزر وهو «سكاي غارد»‪ ،‬وأن يُ دمج في‬ ‫املنظومة الدفاعي�ة مع املنظومات املوج�ودة‪ .‬وعلى كل حال‬ ‫ف�ان «االعتم�اد الكلي عل�ى منظومات دفاعي�ة صاروخية لم‬ ‫ُتثب�ت قط قدرتها العملياتية في ص�راع جدي (ألنه لم يوجد‬ ‫كهذا) هو خطأ ساحق»‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/11/10‬‬

‫من «املنفى» الى «الشتات»‬ ‫الفلسطينيون كمرآة لليهود‬

‫رأس اسرائيل‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ في مس�ار العالقات بني اسرائيل والواليات املتحدة آخذ عائق يتراكم يهدد‬ ‫بش�رخها ان لم يك�ن بتحطيمه�ا‪ .‬التعبير االكثر ب�روزا عن اخللاف العميق بني‬ ‫احلكومتين كان التعقيب عدم الكوابح لرئيس الوزراء على اجلهد الدبلوماس�ي‬ ‫الذي يبذله جون كيري مع ايران في مس�ألة النووي‪ .‬وبينما يقترب الطرفان من‬ ‫حاف�ة التوقيع على اتف�اق اختراقي في جنيف كفيل بان يش�ق الطريق بتقليص‬ ‫التهدي�د الن�ووي االيراني‪ ،‬يرى نتنياهو في مجرد اخلطوة الدبلوماس�ية خطرا‬ ‫وجودي�ا إذ أن�ه يترك ايران مع قدرة نووية من ش�أنها أن تتحول في فترة زمنية‬ ‫قصي�رة النت�اج قنبلة‪ .‬مؤك�دا أن «اس�رائيل غير ملتزم�ة باي اتف�اق يتحقق في‬ ‫جنيف»‪ ،‬فيما دفع اسرائيل الى موقع الدولة التي تهدد االجماع العاملي‪.‬‬ ‫مث�ل هذا االجماع بالفعل ميكن�ه أن يضلل‪ .‬فليس هناك بع�د أي تأكيد على أن‬ ‫ايران ال تتوق لتحقيق سلاح ن�ووي‪ ،‬ويحتمل أن تترك االتفاق�ات التي تتحقق‬ ‫في جنيف‪ ،‬في املرحلة االولى مجاال ما ملواصلة تخصيب اليورانيوم وتخفف من‬ ‫ش�دة العقوب�ات املفروضة عليها‪ .‬ومع ذلك س�يكون من اخلط�أ التاريخي اغالق‬ ‫القناة الدبلوماس�ية بشكل ال يدع امكانية الس�تنفاد االحتمال النهاء االزمة دون‬ ‫استخدام اخليار العسكري الذي ال ميكن تقدير مخاطره وآثاره‪.‬‬ ‫‪ ‬ميكن لنتنياهو أن يس�جل لنفس�ه اجنازا هاما ومثيرا لالنطباع في أنه وضع‬ ‫التهدي�د االيران�ي ف�ي رأس ج�دول االعم�ال العاملي‪ .‬ب�ل ان تهديدات اس�رائيل‬ ‫بالهجوم حظي�ت بالثناء من جانب االدارة االمريكية التي رأت فيها احد الدوافع‬ ‫الس�تعداد ايران لدفع املفاوضات الدبلوماس�ية الى االمام‪ .‬غير أن قوة اسرائيل‬ ‫متعلقة باالس�ناد االمريكي والدول�ي‪ .‬فبدونه ال أمل لها في ان تتصدى ليس فقط‬ ‫للتهدي�د االيراني ب�ل وللتهديدات االقليمي�ة االقرب ايضا‪ ،‬وال س�يما حني تكون‬ ‫الوالي�ات املتح�دة تقف كالس�ور املنيع ض�د املطالب�ة مبراجعة وتعطي�ل القدرة‬ ‫النووية الكاملة السرائيل‪.‬‬ ‫م�ع ان م�ن حق نتنياه�و أن يختلف مع املفهوم االمريكي من الش�كل املناس�ب‬ ‫الحباط تطلعات ايران‪ ،‬غير أن التباهي املتبجح بقدرة اسرائيل على االستخفاف‬ ‫باخلطوة الدبلوماس�ية الدولية هو تهديد خطير بحد ذاته‪ .‬س�هم سياس�ي مرتد‬ ‫يش�ق طريقه مباش�رة نحو رأس اس�رائيل‪ .‬على نتنياهو أن يش�د على اسنانه‪،‬‬ ‫ان يض�ن ف�ي التصريح�ات التي لن تؤدي اال الى توس�يع الش�رخ بني اس�رائيل‬ ‫والوالي�ات املتحدة وت�رك املفاوضات مع ايران متر الى مرحل�ة التجربة‪ .‬قدراته‬ ‫اخلطابية ومصادر قلقه يفضل أن يس�اهم بها حاليا في دفع املس�يرة السياس�ية‬ ‫مع الفلسطينيني الى االمام‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬أسرة التحرير‬ ‫هآرتس ‪2013/11/10‬‬

‫سيفر بلوتسكر‬ ‫■ ص�در ه�ذا الش�هر كت�اب يجم�ع مق�االت‬ ‫لباحث�ات وباحثين اس�رائيليني‪ ،‬فلس�طينيني‬ ‫واردنيين‪ ،‬يش�ذون ع�ن اخلط�اب السياس�ي‬ ‫ال�دارج واملتب�ع لغ�رض ب�ث نفحة جدي�دة في‬ ‫الشعلة اخلابية حلل الدولتني («االثار االقليمية‬ ‫القام�ة دولة فلس�طينية» م�ن منش�ورات مركز‬ ‫دانييل ابرهام للحوار االس�تراتيجي في الكلية‬ ‫االكادميية نتانيا‪ ،‬مركز عمان للسالم والتنمية‪،‬‬ ‫املعه�د الفلس�طيني لالستش�ارة والتحلي�ل‬ ‫وصندوق كونرد اديناور)‪ .‬وقد وجدت اهتماما‬ ‫خاص�ا في املناهج اجلديدة نح�و لباب اخلالف‬ ‫االس�رائيلي – الفلس�طيني‪ :‬مس�ألة الالجئين‬ ‫ومسألة املستوطنني‪.‬‬ ‫ف�ي العقدي�ن من�ذ االتف�اق االنتقال�ي بين‬ ‫حكومة اسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية‪،‬‬ ‫فعل�ت الدميوغرافي�ا فعلها‪ :‬مئ�ات االف اليهود‬ ‫استوطنوا في يهودا والسامرة‪ ،‬النمو الطبيعي‬ ‫وس�ع االم�ة الفلس�طينية عدمي�ة الدول�ة ال�ى‬ ‫ماليني من بني البش�ر‪ .‬ويبدو أن نشوء عوائق‬ ‫غير ق�ادرة على اجتياز الطريق الى اتفاق يقوم‬ ‫على اساس تقسيم بالد اسرائيل االنتدابية الى‬ ‫دولتني قوميتني مستقلتني بات من املاضي‪.‬‬ ‫أحق�ا؟ ف�ي مق�ال «الدول�ة الفلس�طينية‬ ‫والش�تات الفلس�طيني» يج�ري البروفيس�ور‬ ‫ماتي شتاينبرغ متييزا بني «املنفى الفلسطيني»‬ ‫و «الشتات الفلس�طيني»‪ .‬فالعيش في «املنفى»‬ ‫معن�اه الش�عور كالجيء غريب ع�دمي اجلذور‪،‬‬ ‫يتطل�ع الى االرض التي اضط�ر الى الفرار منها‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫اما العيش في «الش�تات»‪ ،‬باملقاب�ل‪ ،‬فمعناه أن‬ ‫يك�ون مواطنا ذا حقوق كامل�ة في دولة الهجرة‬ ‫وكذلك اتص�ال عاطفي خاص بالبلاد القدمية‪،‬‬ ‫البالد االصل‪ ،‬الدولة القومية‪.‬‬ ‫حسب هذا التمييز‪ ،‬فان الشتات الفلسطيني‬ ‫في العالم يعد اليوم ‪ 11‬مليون نس�مة‪ .‬أما املنفى‬ ‫الفلسطيني فأقل بكثير‪ :‬كان يعد ‪ 5‬ماليني نسمة‬ ‫تعرفه�م االمم املتح�دة كالجئني ويس�كنون في‬ ‫املناطق وف�ي دول عربية مجاورة‪ .‬في مخيمات‬ ‫الالجئني خارج بالد اسرائيل االنتدابية يسكن‬ ‫نح�و ‪ 700‬أل�ف‪ ،‬نح�و نصفهم ف�ي االردن‪ ،‬وهم‬ ‫النواة الصلبة للمنفى الفلسطيني‪.‬‬ ‫اقام�ة دول�ة فلس�طينية ذات س�يادة‪ ،‬كم�ا‬ ‫يعتقد البروفيسور شتاينبرغ‪ ،‬ستسرع وتؤطر‬ ‫مس�يرة حتول املنف�ى الفلس�طيني الى ش�تات‬ ‫فلس�طيني‪ ،‬أي ال�ى جتم�ع من البش�ر ليس له‪،‬‬ ‫مثلما لكل ش�تات‪ ،‬رغبة ونية لترك مكان سكنه‪.‬‬ ‫وه�ذا س�يكون مثاب�ة االغلبي�ة احلاس�مة م�ن‬ ‫الفلسطينيني‪ ،‬وهو سيصفي فكرة حق العودة‪.‬‬ ‫معقول االفتراض أن في اوس�اط الفلس�طينيني‬ ‫الذي�ن يعان�ون م�ن التميي�ز في دول س�كناهم‬ ‫ستتعاظم الرغبة في العيش في الدولة القومية‬ ‫وه�م س�يهاجرون الى فلس�طني التي ستش�كل‬ ‫مصدر جذب لكل فلسطيني بصفته هذه‪.‬‬ ‫التمييز بني ابن القومية الفلسطينية واملنفي‬ ‫الفلس�طيني (وبين ارض الوط�ن والدول�ة‬ ‫القومي�ة) يقب�ع ايض�ا ف�ي اس�اس مق�ال بقل�م‬ ‫مجموع�ة من الباحثين في معهد االستش�ارات‬ ‫الفلسطيني وعنوانه «الالجئون الفلسطينيون‪،‬‬ ‫تق�دم أم جم�ود»‪ .‬ف�ي تس�وية س�لمية نهائي�ة‬ ‫– والتس�وية الس�لمية يج�ب‪ ،‬ب�رأي كاتب�ي‬

‫املق�ال‪ ،‬ان تك�ون نهائي�ة ك�ي تبقى – س�توافق‬ ‫اسرائيل على أن تس�توعب عددا محددا مسبقا‬ ‫م�ن الالجئين م�ن املنف�ى «الصل�ب»‪ .‬باملقابل‪،‬‬ ‫س�تطالب السلطة الفلس�طينية باحلصول على‬ ‫اراض بال مستوطنني‪.‬‬ ‫حلل اخلالفات على االعداد يقترح الباحثون‬ ‫السماح للمستوطنني اليهود في يهودا والسامرة‬ ‫البقاء في منازلهم كأفراد وليس كفرع السرائيل‪.‬‬ ‫ومقاب�ل «حق الع�ودة» لالجئني س�يكون «حق‬ ‫البق�اء» للمس�توطنني‪ :‬ع�دد الفلس�طينيني‬ ‫الذي�ن س�يحصلون عل�ى االذن بالع�ودة ال�ى‬ ‫اسرائيل‪ ،‬س�يكون مساويا ملضاعف متفق عليه‬ ‫من ع�دد اليه�ود الذي�ن س�يختارون البقاء في‬ ‫فلس�طني‪ .‬كل ه�ذا «دون تغيير الطاب�ع القومي‬ ‫للدولتني»‪ .‬ومن املتوقع لالعداد أن تكون قليلة؛‬ ‫فاملستوطنون سيفضلون االخالء الى اسرائيل‬ ‫واال يخلقوا ش�تاتا يهوديا جديدا في فلس�طني‪.‬‬ ‫والفلسطينيون سيفضلون العيش في الشتات‬ ‫القائم او الهجرة الى دولتهم القومية‪.‬‬ ‫مكان واس�ع في مجموع�ة البحوث‪ ،‬بتحرير‬ ‫د‪ .‬روبين بدهتس�ور‪ ،‬مك�رس للاردن‪ ،‬س�واء‬ ‫كدول�ة منحت املواطن�ة الكاملة للفلس�طينيني‪،‬‬ ‫وبذل�ك جعلته�م ش�تاتا أم كش�ريك جوه�ري‬ ‫ل�كل تس�وية س�لمية مس�تقبلية‪ .‬واالس�تنتاج‬ ‫الناش�يء عن البحوث‪ :‬دون حتطيم املس�لمات‬ ‫التي ش�كلت حتى االن اساس�ا دائما ملفاوضات‬ ‫اس�رائيلية – فلس�طينية‪ ،‬لن يتحق�ق اختراق‪،‬‬ ‫وبدونه ستذوي وستموت قريبا فكرة الدولتني‬ ‫للشعبني‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2013/11/10‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫ّ‬ ‫كتاب ليبيون يجيبون‪:‬‬

‫الرواد الكبار يحتفي بـ «عتبات» مفلح العدوان‪:‬‬

‫ما واقع ومستقبل االبداع بعد املتغيرات االخيرة في املنطقة العربية؟ فضائي بال سقف‪ ...‬أنا ذاهب إلى حيث أدري‬ ‫وهم ال يريدون‬ ‫استطالع‪ :‬محمد القذافي مسعود‬

‫ليس بالسهل وصف املشهد العربي ضمن ما سمي‬ ‫بالربيع العربي‪ ،‬فالصورة تبدأ تكوينها مبظاهرات‬ ‫فقتل فجثث ‪ ..‬مفقودين ‪..‬آرامل وعالمات استفهام‬ ‫كبيرة وكثيرة الاجابات شافية لها سوى اجملهول‬ ‫واالنتظار عند املواطن العربي البسيط‪ ،‬وضمن هذا‬ ‫املشهد املتحول نبحث عن املثقف واملبدع العربي‬ ‫في دول االنتفاضات التي لم تنته بعد ولم يتحقق‬ ‫حلم مواطنها باألمن والرفاهية‪ ،‬فهل وجد فيها‬ ‫املبدع بعض ما كان ينشد؟ ام أنه هو اآلخر ال يزال‬ ‫يحلم وينتظر ان يغير مسار هذه األحداث مستقبل‬ ‫ابداعه وطموحاته ‪..‬؟ سؤال نطرحه على بعض من‬ ‫مبدعي دولة ليبيا التي انتفض شعبها ضد نظام‬ ‫قمعي طاغ استمر ألربعة عقود من الزمن ‪..‬‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من سميرة عوض‪:‬‬

‫األمل كبير جد ًا‬ ‫ستجد نفسك أثناء قيامك بالعملية اإلبداعية في عملك‬ ‫محاطا بإرهاب فكري أنتجه الواقع‪.‬‬ ‫نهاية نظام القذافي أوج�دت معها الكثير من املكونات‬ ‫الثقافية الكثيرة واجلديدة في اجملتمع‪.‬‬ ‫االح�داث الت�ي أطاح�ت ببع�ض االنظم�ة الش�مولية‬ ‫العربية ال بد ان تنتج ابداعا جديدا‪.‬‬ ‫الكيالني عون‬

‫شاعر وكاتب من ليبيا‬ ‫ً‬ ‫مقلق�ا بع�ض الش�يء خاص�ة وأن�ه‬ ‫يب�دو الس�ؤال‬ ‫ً‬ ‫يفت�رض ً‬ ‫مس�بقا بحركي�ة اإلبداع بدقائق�ه احملايثة‬ ‫وعيا‬ ‫للمتغي�رات في املنطقة العربية التي عانت الكثير بس�بب‬ ‫هيمن�ة الطغي�ان الف�ردي والتأويلات الدكتاتورية لكل‬ ‫منج�ز ثقاف�ي ‪ /‬اجتماع�ي‪ ،‬إن مس�ألة الواق�ع اإلبداع�ي‬ ‫املرتبط�ة بالراهن ـ كما ُ‬ ‫فهمت على األقل ـ ال ميكن قراءتها‬ ‫وه�ي تس�ير معبِّ ً‬ ‫رة ع�ن خالصها ضمن خطاب�ات عديدة‬ ‫ً‬ ‫مندمج�ة ونش�وة االنتص�ار واخلالص م�ن الكبت‬ ‫تظ�ل‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا بينما ينتظ�ر التوصيف ما‬ ‫والقم�ع‪ ،‬إنها ترتق�ي‬ ‫ً‬ ‫الحقا من تضافرات إيقاعية حتاول تأس�يس‬ ‫تؤول إلي�ه‬ ‫اختالف�ات وماضي اخلط�اب اإلبداعي ‪ .‬لق�د عاش املبدع‬ ‫العربي لعقود وهو يختطف لقمته ليحيا أو حتى لينش�ر‬ ‫نص ً�ا وه�ي جترب�ة مري�رة كمم�ت الكثي�ر م�ن األصوات‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أحيانا في ممارسة احلذر خاصة‬ ‫وجعلت اإلبداع يس�قط‬ ‫املرة‬ ‫وأن مبدعين تعرض�وا للقت�ل بس�بب اختالجاته�م ّ‬ ‫ومحاوالتهم قول احلقيقة‪.‬‬ ‫ببس�اطة أعتق�د أن مس�تقبل اإلب�داع العرب�ي بع�د‬ ‫املتغي�رات احلديثة س�يجد ضالته التي طامل�ا بحث عنها‬ ‫‪ :‬احلري�ة‪ ،‬والتي وجدها ً‬ ‫فعال لذلك س�تثمر هذه احلدائق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وق�ادرا‬ ‫مختلف�ا‬ ‫إبداعي�ا‬ ‫زمن�ا‬ ‫جميعه�ا ورمب�ا ننتظ�ر‬ ‫ً‬ ‫بعيدا ع�ن التهميش‬ ‫عل�ى ترجم�ة األحاس�يس الصافي�ة‬ ‫ً‬ ‫تكرر‬ ‫واإلقص�اء واملزايدات التي لن تنتج‬ ‫إبداع�ا بقدر ما ّ‬ ‫املاض�ي البغي�ض وتس�تعير أدوات�ه الش�هيرة بتعذيب‬ ‫املبدعين‪ .‬األم�ل كبير ً‬ ‫جدا مبس�تقبل اخلط�اب اإلبداعي‬ ‫العربي بعد زوال الطغاة وبداية تأسيس احلقائق‪.‬‬ ‫خالد املغربي‬

‫شاعر وكاتب من ليبيا‬ ‫عندما نتحدث عن واقع اإلبداع حاليا إن قلنا انه إبداع‬ ‫‪ ..‬جن�د أنه إبداع موال ملا يح�دث في املنطقة العربية التي‬ ‫يح�دث فيها ما يس�مى بالربي�ع العربي‪ ،‬وهذه التس�مية‬ ‫روج�ت لها جه�ات كان�ت تعد مس�بقا ملا يح�دث اآلن من‬ ‫اس�تحواذ عل�ى ما ميكن أن يك�ون ربيعا وجتري�د البقية‬ ‫من�ه ه�ذا الربيع ! إذا قلنا انه ربيع ولك�ن في حقيقة األمر‬ ‫ه�ذا الواقع أحرج املب�دع الصادق ال�ذي ال يريد أن يكون‬ ‫أداة م�ن أدواة التروي�ج ملش�روع م�ا زال�ت حقيقته لدى‬ ‫البع�ض مبهمة وخفاياه مازالت ط�ي كتمان الزمن عندما‬ ‫تري�د التعبير من ه�ذا املنطلق س�واء بقصي�دة أو لوحة‬ ‫تش�كيلية أو غير ذلك ستجد نفس�ك أثناء قيامك بالعملية‬ ‫اإلبداعي�ة في عملك محاطا بإره�اب فكري أنتجه الواقع‪،‬‬ ‫أي أن�ك س�تجد أفك�ارك مت�ارس علي�ك تهدي�دا ووعي�دا‬ ‫باخلط�ر احمل�دق ب�ك وه�ذا الش�عور ك�ان ينتابن�ا فترة‬ ‫األنظم�ة الس�ابقة لكنه لم يص�ل إلى درج�ة الترهيب من‬ ‫املوت فأي ربيع هذا‪ ،‬لذلك س�يلزمك الواق�ع إما بالتوقف‬ ‫إذا كن�ت صادق�ا أو بالتمل�ق والتلفي�ق والس�ير باجتاه‬ ‫تزييف احلقائق لتكون أداة من أدوات التحايل والتالعب‬ ‫بعقول البس�طاء وهذا اليعتبر إبداع�ا أو أنك تواجه هذا‬ ‫الواقع بأن تكون مرآة تريه حقيقته في محيطك البسيط‪،‬‬ ‫فاإلب�داع أراه أن تك�ون صادقا في مش�اعرك جتاه عملك‬ ‫وجتاه م�ن تقصده بهذا العم�ل وغالبا ما يك�ون التاريخ‬ ‫ه�و املقص�د ل�كل مب�دع حقيق�ي ألن العم�ل ال�ذي يبقي�ه‬ ‫التاري�خ البد وأن يكون عملا صادقا ويعب�ر عن املرحلة‬ ‫بكل مضامينها وواقعها دون التزلف والنفاق‪ ،‬فأنا كمبدع‬ ‫ميك�ن أن أب�ارك ش�يئا عظيما أك�ون على قناع�ة به وهذا‬ ‫الش�يء اليع�ود علي باملنفع�ة بل بالعكس ق�د يعود على‬ ‫بالضرر ولكن ش�عوري بأهمية هذا الش�يء لصالح األمة‬ ‫والعروبة واإلسلام مثال يحتم علي أن أجتاهل مصاحلي‬ ‫الشخصية‪ ،‬أباركه بصدق دون النظر في نتائجه علي ‪.‬‬ ‫ومن حيث املس�تقبل ال أعرف ماذا س�نترك للمستقبل‬ ‫خصوص�ا هنا في ليبيا بعد أن اختلطت األوراق واختلط‬ ‫احل�ق بالباطل وقس�م احلق إل�ى نصفين كل جانب أخذ‬ ‫النص الذي يناسبه وأصبح يرى غيره من النصف اآلخر‬ ‫ال�ذي يرى تض�رره م�ن خالله‪ ،‬ه�ذه هي احلقيق�ة‪ ،‬وأنا‬ ‫كمب�دع ال ميكن إال وأن أكون عند املس�توى الذي أجد فيه‬ ‫ذاتي وهو املس�توى الذي يرتق�ي باجلميع واليبحث عن‬ ‫الكف�ة الراجح�ة ليزيدها ثقال على حس�اب الكفة األخرى‬ ‫الت�ي قهرته�ا عدة ظ�روف‪ ،‬هذه املش�اعر جتعل�ك مبدعا‬ ‫مشوها إذا لم تستطع أن تخرج من أعماقك حقيقة املشهد‬ ‫الذي من حولك بصدق‪.‬‬ ‫رامز رمضان النويصري‬

‫شاعر من ليبيا‬

‫اإلبداع كتجرب�ة ال ميكن فصلها عن املتغيرات الكثيرة‬ ‫التي يعيش�ها املبدع‪ ،‬س�واء اخلاص�ة أو العامة؛ فما بالك‬

‫الكيالني عون‬

‫عبدالرزاق العاقل‬

‫بتغي�رات كالت�ي حدث�ت ف�ي املنطق�ة العربي�ة‪ ،‬والت�ي‬ ‫قلب�ت الكثير من املفاهيم‪ ،‬وكش�فت الكثي�ر مما كان مخبأ‬ ‫ومسكوتا عنه‪.‬‬ ‫ما ح�دث في املنطقة العربية‪ ،‬غي�ر الكثير من الثوابت‬ ‫عل�ى الصعيدين العام واخلاص‪ ،‬وه�ذا التغيير في رأيي‬ ‫يخدم مصلحة اإلبداع‪ ،‬يعني جتربة جديدة‪ ،‬وحتد جديد‬ ‫ً‬ ‫قادرا على إنتاج إبداع هو ابن املرحلة‪.‬‬ ‫للمبدع ليكون‬ ‫ً‬ ‫ثقافيا في‬ ‫فاملتغي�رات اجلديدة‪ ،‬تعني في ذاته�ا تغيرا‬ ‫اجملتم�ع‪ ،‬فعلى س�بيل املثال ف�ي جتربتنا الليبي�ة‪ ،‬نهاية‬ ‫نظ�ام القذافي أوجدت معها الكثير م�ن املكونات الثقافية‬ ‫الكثي�رة واجلدي�دة ف�ي اجملتم�ع‪ ،‬وه�ي عل�ى الوجهني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فمثال‪ :‬معنى الس�لطة لم يعد يرتبط‬ ‫الس�لبي واإليجابي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا في‬ ‫اجتماعي�ا‬ ‫حراك�ا‬ ‫باملنص�ب‪ ،‬كما إنه�ا أوجدت‬ ‫اجملتمع واس�تخدام مصطلحات كان من الصعب تداولها‬ ‫بش�كل علن�ي؛ كاحلري�ة‪ ،‬وحري�ة التعبي�ر‪ ،‬واألح�زاب‪،‬‬ ‫واملش�اركة السياس�ية‪ ،‬وغيره�ا‪ .‬واملب�دع ال يس�تثنى‬ ‫ً‬ ‫مس�ربا‬ ‫م�ن ه�ذا احل�وار‪ ،‬وإن كان ه�و املهم�وم من قبل‪،‬‬ ‫أحالمه وأمنياته في إبداعه بش�كل م�وارب‪ ،‬وها هو اآلن‬ ‫يكتب نصه بش�كل واضح دون خ�وف من رقيب‪ .‬أمر آخر‬ ‫يضاف إلى هذا‪ ،‬حالة القلق التي تعيش�ها الدول العربية‬ ‫التي عاش�ت جتربة الربيع العربي‪ ،‬وه�ذه احلالة القلقة‬ ‫ـ املس�تمرة‪ -‬س�وف يكون تأثيرها املباش�ر عل�ى اإلبداع‬ ‫ف�ي بعض األجن�اس األدبية‪ ،‬كالش�عر والقص�ة‪ ،‬كونهما‬ ‫يتأث�ران بش�كل أكث�ر باللحظ�ة‪ ،‬ويع�والن عليه�ا وعلى‬ ‫اليوم�ي‪ ،‬أما ف�ي الرواية فاألمر يحت�اج إلى بعض الوقت‬ ‫لل�راوي للتأمل وانتظار النتائج‪ ،‬لصياغة رواية املرحلة‪،‬‬ ‫املسرح يعمل في ذات االجتاه‪ .‬وفي التجربة الليبية‪ ،‬هذا‬ ‫يظهر بش�كل واض�ح وجلي‪ ،‬فالش�عر والقص�ة يرصدان‬ ‫نب�ض الش�ارع‪ ،‬أم�ا الرواي�ة فتنتظ�ر‪ ،‬فرواي�ة التحرير‬ ‫أرخ�ت ملرحلة نضال الش�عب الليبي ضد نظ�ام الطاغية‪،‬‬ ‫كم�ا ف�ي رواي�ة «إبراهي�م الكون�ي»‪ .‬أم�ا مرحل�ة م�ا بعد‬ ‫التحرير فهي تنتظر‪.‬‬ ‫امله�م‪ ،‬إن ه�ذا التأثير حت�ى وإن لم نر تأثيره بش�كل‬ ‫ً‬ ‫قريبا‪ ،‬بعد أن تختم�ر التجربة‬ ‫مباش�ر وواضح‪ ،‬س�نراه‬ ‫أكثر‪ ،‬ويعاد إنتاجها ً‬ ‫أدبيا‪.‬‬

‫قرن !! فبعد هذه الش�حنة اإلس�فلتية الداكنة من السواد‬ ‫ح�ول ه�ذا املوض�وع نرج�ع فنقول ب�ان االب�داع العربي‬ ‫س�وف ال يحدث في�ه اي تغيير ف�ي هذه املرحل�ة الكئيبة‬ ‫بغ�ض النظر عم�ا يُ لوح به هذا التش�نج الذي ب�دأ ربيعا‬ ‫وانته�ى خريف�ا نتيجة مل�ا افرزت�ه املرحلة البش�عة التي‬ ‫تقودها سلالة ُمتدنية من البشر تس�اقطت اوراقها بفعل‬ ‫انهم ساقطو القيد في هذا الوطن ألنهم مدثرون بعباءات‬ ‫النفاق والتمسح لآلخر وااللتواء على السلطة فاجهضوا‬ ‫الربي�ع العرب�ي واجهض�وا ال�ذات األبي�ة ف�ي حلظة من‬ ‫زم�ن ال يع�اد تكرارها مرة اخ�رى !! فاالب�داع نعرفه على‬ ‫انه يأتي م�ن اخملاض احلقيقي ألفراد ام�ة تؤمن بالوطن‬ ‫ومبس�تقبله وحاض�ره ب�دال م�ن استش�راف محصلات‬ ‫األمم األخرى وطرحها كمادة قابلة للنقاش والتس�ويق‪،‬‬ ‫فعملية االبداع في حد ذاتها هي مضمون ش�ديد الدقة في‬ ‫التعري�ف والفع�ل ‪ ،‬وذلك من منطلق الق�ول بان (اإلبداع‬ ‫تولي�د لفك�رة جدي�دة وتنفيذه�ا‪ ،‬وحتويلها م�ن حالتها‬ ‫املثالي�ة إلى واقع منتج أو عملية جديدة أو خدمة جديدة‪،‬‬ ‫تؤدي إلى النمو وتوليد املكاسب الوطنية)‪.‬‬ ‫فالعملي�ة االبداعي�ة مزيج من الق�درات واخلصائص‬ ‫الش�خصية الفردي�ة املتمثل�ة ف�ي خاصي�ه ذهني�ة‬ ‫التفكيربطرق غير تقليدية ولكنها بنتائج مفيدة للمجتمع‬ ‫الكائ�ن في�ه او العالم ف�ي مجمله‪،‬فهذه اخلط�وة األولى‬ ‫م�ن ترتي�ب اولوي�ات االب�داع ال تكتم�ل اال اذا ضخين�ا‬ ‫ف�ي اوصاله�ا عنصري�ن اولهم�ا ‪ :‬اإلب�داع على مس�توى‬ ‫اجلماع�ات‪ ،‬وثانيهم�ا االب�داع على مس�توى اجملموعات‬ ‫الش�عبية واملنظم�ات املتمي�زة الت�ي تتعاون فيم�ا بينها‬ ‫لوضع اله�دف موضع التنفيذ ‪ .‬ولكن ال�ذى حدث ان هذا‬ ‫االب�داع الذي ناش�دناه أب�ان قي�ام الربيع ك�ان منقوصا‬ ‫بفعل االرهاصات املتناقضة التي استجدت على الساحة‪،‬‬ ‫والت�ي كان م�ن املف�روض ان تتالزم م�ع الفعل ف�ي اوله‬ ‫ومحادات�ه في مراحل�ه االخ�رى املتعدده ال�ى ان ينبثق‬ ‫عنه املستقبل املأمول‪ ،‬غير انه اصبح بني عشية وضحاها‬ ‫نس�خة طب�ق االص�ل م�ن العبثي�ة املش�وهة والتألي�ه‬ ‫الذاتي للفرد الباحث عن املصلحة الش�خصية واحلزبية‬ ‫املتش�رذمة ف�ي آفق ه�ذا الوط�ن الكبير ولي�س املصلحة‬ ‫الوطني�ة الت�ي من اجلها قام�ت الهمم لتغيي�ر الواقع‪ ،‬بل‬ ‫انن�ا دخلن�ا من خالل ه�ذا النف�ق املظلم الى س�راديب ما‬ ‫يطل�ق عليها الفوض�ى اخلالقة‪ ،‬التي تس�وق لها الدوائر‬ ‫الغربي�ة من�ذ ثالثة عق�ود وجنحت في تأصيله�ا مبنطقة‬ ‫الع�راق‪ ،‬باعتباره�ا مخرج�ا بديلا الجه�اض اي معن�ى‬ ‫تنطل�ق منه ثورة ربي�ع عربي مفاجئة تتح�دى دوائرهم‬ ‫االستخبارية املوس�ومة اليوم بالعار ضمن حلقة االتهام‬ ‫املوج�ه لنا نحن ! ه�ذه النقطة التي ال يلتف�ت اليها ضمن‬ ‫املساق القائم اليوم وا ُملكون الحد عناصر االبداع املنطلق‬ ‫م�ن القواع�د الش�عبية احلقيقي�ة امللهم�ة واملنطلق�ة من‬ ‫ادوات ابداعي�ة فردي�ة بحت�ة ل�م تكتمل بحس�ب املفهوم‬ ‫الذي بنيناه في الس�طور السابقة‪ ،‬اذا ما اقتنعنا مبفهوم‬ ‫االب�داع بانه حزمة افك�ار جديدة ومفي�دة ومتصلة بحل‬ ‫مش�كالت معين�ة قام�ت م�ن اجله�ا االنتفاضة الش�عبية‬ ‫الكب�رى‪ ،‬خاصة ونحن م�ع الرأي القائل ب�ان االبداع في‬ ‫مضمونه ما ه�و اال رؤية الفرد لظاهرة ما بطريقة جديدة‬ ‫ومتجددة من االحس�اس بوجود مشكلة تتطلب املعاجلة‬ ‫وم�ن ثم القدرة على التفكير بش�كل مختل�ف ومبدع ومن‬ ‫ث�م إيجاد احلل املناس�ب لها ‪.‬فاالب�داع احملصور بني فكي‬ ‫كماش�ة اليوم في وطننا العربي يتجاذبه ّ‬ ‫احلس الوطني‬ ‫املتدن�ي في هذا اخلضم البائس املتجادب بني اخلوف من‬ ‫الفش�ل ‪ ،‬وجتنب اخملاطر وعدم تواف�ر احلرية واالعتياد‬ ‫على االمور ومقاومة التغيير وجمود القوانني وانخفاض‬ ‫نس�بة الدعم اجلماعي الذي اس�تهواه اجلانب املصلحي‬ ‫الشخصي نتيجة فقدان عنصر التحفيز ‪ .‬كل هذه العوامل‬ ‫الت�ي طل�ت علينا برأس�ها من خلال املتغي�رات االخيرة‬ ‫ف�ي املنطقة العربي�ة ادت وبطريقة مبس�طة الى س�قوط‬ ‫مفه�وم االب�داع الرائد والفري�د لتكون اعمالن�ا جملة من‬ ‫السلبيات‪ ،‬وحتى نتحاش�ى ذلك النوع من امليل والنزعة‬ ‫الطبيعي�ة في الف�رد للبقاء على ما كان عليه في الس�ابق‬ ‫املتس�م بالروتينية احملض�ة‪ ،‬باعتب�ار ان التغيير يحتاج‬ ‫ال�ى همة ونف�س جديدة تلتق�ي معها الوطني�ة واألصالة‬ ‫احلقيقي�ة وهو ما وقع�ت فيه مناط�ق التغيي�ر وتكاثفت‬ ‫معه�ا كل الق�درات املعادي�ة واملتعاونة معه�ا إلجهاض ما‬ ‫تبقى من األمل املأمول ‪ .‬وها نحن نقف امام مفترق الطرق‬ ‫نصغي للكثير من الهواجس التي تسربت الى اعماقنا من‬ ‫قبل احلكام اجلدد ليلغوا فينا صيغة االبداع ولو حلني !!‬

‫ابراهيم بشير زائد‬

‫قاص من ليبيا‬

‫كم�ا ف�ي الق�ول الش�ائع‪ ...‬يول�د االب�داع م�ن رح�م‬ ‫املعاناة‪...‬جمل�ة تنط�وي عل�ى مغالط�ة كب�رى‪ ،‬رغ�م‬ ‫املتغي�رات الكبيرة التي حدثت في البلاد العربية والتي‬ ‫تش�مل تأس�يس نظام اقليم�ي جديد‪ ،‬وما ح�دث قبله من‬ ‫فعل وتفاعل وردات فعل‪ .‬كان من املفترض ان يكون مناخ‬ ‫احلري�ة واالنفتاح عل�ى االبداع ُمش�رعا عل�ى مصراعيه‬ ‫حلرك�ة ثقافي�ة منفتحه ومندفع�ة نحو اف�اق متعدددة‪..‬‬ ‫ً‬ ‫وصادما للع�وام وللنخب‬ ‫لك�ن االمر ك�ان برمته مفاجئ�ا‬ ‫املثقف�ة على الس�واء‪ ..‬فكي�ف باحلرية ان تش�عل جذوة‬ ‫االب�داع وتعم�ل علي جتوي�ده وصياغت�ه بطريقة اخرى‬ ‫خالق�ة مً لهم�ة وملهم�ة ؟ ال ان تتح�ول ال�ى كاب�وس م�ن‬ ‫الصم�ت واخل�رس املعل�ن‪ ،‬وكأن لعن�ة الطواغي�ت القت‬ ‫بظالله�ا بطريق�ة تهكمية ليخ�رج النزر اليس�ير والنادر‬ ‫القليل م�ن النتاج االبداع�ي بصورة مهلهل�ة وماهو جيد‬ ‫ظهرعلى استحياء‪.‬‬ ‫يب�دو ان االم�ر يحتاج الى دراس�ة مس�تفيضة تطرح‬ ‫اس�ئلة غاية في اخلطورة واحلساس�ية ملاذا ه�ذا الفتور‬ ‫على مستوى النص واالغنية واملسرح والسينما والدراما‬ ‫واالقنية الفضائية‪.‬؟‪.‬ملاذا انحس�ر االبداع وخفت جذوته‬ ‫؟ماهو مس�تقبله في ظل الث�ورات واملتغيرات ومكانه من‬ ‫احلراك الوطني مبكوناته النخبوية الثقافية والسياس�ة‬ ‫او علي املستوي الشعبي ؟‬ ‫الاعتقد ان االجابات سهلة ومتاحة ولكن‪:‬‬ ‫علين�ا ان نتف�اءل رغم ه�ذا اجلمود بأن هن�اك ضوءا‬ ‫ف�ي اخر النف�ق‪ ...‬الواج�ب تلمس هذا الطري�ق للوصول‬ ‫للمنشود‪.‬‬ ‫عبدالرزاق العاقل‬

‫كاتب وباحث من ليبيا‬ ‫باملنطق العقالني فإن هذا الس�ؤال يتوجب الرد عليه‬ ‫ايجابيا باعتباره حجر االس�اس في البُ عد االستراتيجي‬ ‫للمنطق�ة الي�وم بش�كل مخالف مل�ا نحن بص�دده‪ ،‬ولكن‬ ‫الواقع يق�ول خالف ذلك ألن هذه املتغيرات خلفت الكثير‬ ‫من التناقضات الش�ادة بعد ان اعتلت الس�لطة زمرة من‬ ‫زمر الفس�اد الديني واألخالقي والسياس�ي واالجتماعي‬ ‫في ه�ذه البلدان املعنية التي ه�ي بطبيعة احلال اداة من‬ ‫ادوات املرحل�ة اخملط�ط لها منذ زمن بعيد بعد ان فش�لت‬ ‫القيادات التقليدية السابقة الفاسدة في ان حتققها ليأتي‬ ‫التغيير وكأنه حرك�ة ثورية ربيعية صرفة يقودها اناس‬ ‫كانوا مضطهدين في املاضي البعيد كما يتبني من تسلسل‬ ‫االحداث الكئيبة التي متر بها املنطقة س�واء في الش�مال‬ ‫االفريق�ي او في األماك�ن األخرى من ه�ذا الوطن العربي‬ ‫الكبير‪ ،‬اقتداء مبا يحدث في العراق الذي تشرذم وقطعت‬ ‫مفاصله تنفيذا لسياس�ة مرس�ومة عمرها اكثر من نصف‬

‫خالد املغربي‬

‫فتحي نصيب‬

‫كاتب وقاص من ليبيا‬ ‫بداي�ة ارى ان�ه م�ن امله�م االش�ارة ال�ى ان األب�داع‬ ‫االدب�ي يتفاوت من حيث اجلنس وف�ق نظرية االختالف‬ ‫النوع�ي‪ ،‬فمن املعروف أن الش�عر أكث�ر االجناس األدبية‬ ‫تأث�را بالواقع‪ ،‬وهو االس�بق ف�ي التعبير ع�ن املتغيرات‬ ‫(االجتماعي�ة او السياس�ية او الفكري�ة)‪ ،‬وينطب�ق ه�ذا‬ ‫ايضا على الفن التشكيلي واملوسيقى والغناء‪ ،‬اما الرواية‬ ‫و(القص�ة) فتحت�اج الى وقت (ق�د يط�ول أو يقصر) كي‬ ‫تلتق�ط تفاصيل االحداث واالنفعال به�ا ثم التعبير عنها‪.‬‬

‫فيم�ا يتعلق مبا وصف (باملتغي�رات األخيرة) في املنطقة‬ ‫العربية‪..‬هناك من يرى انها ثورة ضد أنظمة اس�تبدادية‬ ‫ش�مولية (امنوقراطي�ة) ت�رى احل�ل األمن�ي الوس�يلة‬ ‫الناجعة حلماية س�لطتها واس�تدامة حكمه�ا‪ ،‬ولم حتقق‬ ‫أي منج�ز عل�ى صعيد التنمي�ة البش�رية او االقتصادية‪،‬‬ ‫فلا حري�ة والقوانين والتنمي�ة‪ ،‬مع استش�راء الفس�اد‬ ‫ونهب الثروات من قبل العائلة احلاكمة وأقلية مستفيدة‪.‬‬ ‫وهناك من يرى انها (انتفاضة ش�عوب مقهورة) لم تنجز‬ ‫ث�ورة كمثيالتها الفرنس�ية او الروس�ية او ثورات الدول‬ ‫االشتراكية السابقة‪.‬‬ ‫وفري�ق ثال�ث ي�رى أن الغرب نص�ب حكام�ا ليكونوا‬ ‫(وكالء) له�م تنحصر وظيفتهم ف�ي تأمني وصول ثروات‬ ‫بلدانهم الطبيعي�ة (كالبترول والغاز) الى الغرب ‪..‬وفتح‬ ‫اس�واق البلدان العربية امام السلع واالسلحة (اخلردة)‬ ‫المتص�اص م�ا تبقى من ث�روة مالية‪ ،‬والغرب نفس�ه من‬ ‫أطاح مبن نصبهم بعد انتهاء صالحيتهم‪.‬‬ ‫ولذا فان االبداع االدبي والفني سيكون انعكاسا لهذه‬ ‫الرؤية او تلك‪.‬‬ ‫بشكل عام وبصرف النظر عن وجهات النظر السالفة‪،‬‬ ‫ف�ان هناك ثوابت أجنزت وال اتوق�ع الرجوع عنها ومنها‪:‬‬ ‫حجم حري�ة التعبير املتاح�ة مقارنة باألوضاع الس�ابقة‬ ‫التي وصلت حدا ال يتفق ومعطيات العصر‪ ،‬حيث طاردت‬ ‫االنظمة الشمولية كل الش�رائح ومعظم املثقفني والكتاب‬ ‫حيث س�جنتهم واعدمتهم وهجرتهم ب�ل وصادرت حتى‬ ‫احالمه�م في العي�ش بكرامة‪ ،‬ومنه�ا ايضا ب�روز ادوات‬ ‫ووس�ائل تعبي�ر ال تع�ول على قن�وات االعالم الرس�مي‬ ‫املقروء واملس�موع واملكتوب كاس�تخدام مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي او رسوم اجلداريات (الغرافيك) في الشوارع‬ ‫وامليادي�ن العام�ة‪ ،‬ومنه�ا التوس�ع في ص�دور الصحف‬ ‫املستقلة عن اخلط الرسمي للدولة التسلطية‪.‬‬ ‫من خالل كل هذه املعطيات ميكن ان نتلمس اجابةعن‬ ‫الس�ؤال املط�روح‪ ،‬حي�ث ص�درت بالفع�ل اعم�ال ادبية‬ ‫مواكبة لألحداث االخيرة ولكنها – بش�كل عام – ضعيفة‬ ‫فنيا ويشوب معظمها التس�رع ألنها جاءت منفعلة ّ‬ ‫وانية‬ ‫اي تتعاطى مع احلدث وكأنها أخبار صحافية واتوقع انه‬ ‫في املس�تقبل املنظور س�تخرج اعم�ال ادبي�ة وفنية أكثر‬ ‫نضجا وأقل تسرعا وهي التي ستصمد في وجه الزمن‪.‬‬ ‫ان االح�داث الت�ي أطاحت ببعض االنظمة الش�مولية‬ ‫العربي�ة الب�د ان تنت�ج ابداع�ا جديدا‪..‬مبعن�ى أن االدب‬ ‫والف�ن لن يكون كس�ابق العه�د‪ ،‬على مس�توى املضمون‬ ‫او الش�كل‪ ،‬االتي س�يكون مختلفا عن املاضي وسيش�كل‬ ‫قطيعة مع املوروث من اخلوف والرعب املزروع منذ قرون‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫سعاد الورفلي‬

‫صحافية من ليبيا‬ ‫اإلب�داع مثل الكائ�ن احلي يتغي�ر ويتأث�ر باحمليط أو‬ ‫البيئ�ة الت�ي ينبث�ق منها وفيه�ا ‪...‬وح�ري بن�ا أن نعلم‬ ‫جي�دا أن هناك خطوط�ا إبداعية تدل على مس�تقبل واعد‬ ‫ألصحابه�ا خاص�ة بع�د الث�ورات والتغي�رات مبنطقتنا‬ ‫العربي�ة ‪..‬حتى أن اخمليلة باتت تتس�ع وتتس�ع لتحميل‬ ‫خيال أكبر من حجمها الذي عاش�ته طيلة س�نوات جمود‬ ‫معينة ‪ .‬ونحن نعلم جيدا أن الثقافة والفكر تعدد باملنطقة‬ ‫الواح�دة بع�د أن كان�ت بعض املناط�ق ال حت�وي أفكارا‬ ‫متنوع�ة ب�ل ال حتضنها أصلا ‪...‬فاملبدع املفكر س�يصاب‬ ‫بحالة ذهول ودهش�ة فكرية حيال ما يعيش�ه من انفتاح‬ ‫مفاجئ لكاف�ة أوجه الثقافة والفكر ‪..‬حت�ى أنه يقع عليها‬ ‫ رمب�ا ‪ -‬دومن�ا متحي�ص فيلتقط دون فح�ص فيقع في‬‫االختلاط املتش�ابه علي�ه ‪..‬إال أن ح�ال املبدع يس�تطيع‬ ‫الفكاك من كل تلك املش�ارب املتنوعة والثقافات املتداخلة‬ ‫بيئة ومكانا وزمان�ا ووجوها وحيثيات وكثير من األمور‬ ‫الت�ي لتعد وال حتصى‪ .‬بعد املتغي�رات باملنطقة ‪ :‬انفتحت‬ ‫انفتاح�ا فكري�ا رهيب�ا ف�األدوات موج�ودة‪ :‬اإلنترن�ت‬ ‫واملواقع والصفحات والش�خصيات الت�ي كانت تقبع في‬ ‫مركزي�ة خاص�ة ظل يناقش�ها ويجادلها كل م�ن رغب في‬ ‫ذل�ك ‪...‬هذا االنفتاح هو س�مة ذاك التغيي�ر الذي أثر على‬ ‫كثي�ر م�ن األيديولوجي�ات والعقليات ‪..‬بل أصب�ح الفكر‬ ‫البروباغندي الذي يعني التش�ريد الفكري أو االنش�غال‬ ‫بس�ذاجة وس�طحية األم�ور المكان ل�ه في عال�م اإلبداع‬ ‫‪ .‬وص�ارت مكان�ة املب�دع تت�درج وتتس�ع وينم�و اخليال‬ ‫‪...‬إال أن هناك بعض املؤثرات الس�لبية على املبدع كتأثير‬ ‫احلروب س�لبا وسياس�ة قفل األفواه بطرق غير مباشرة‬ ‫‪...‬العملي�ات األخي�رة عل�ى املنطق�ة جعل�ت م�ن بع�ض‬ ‫املبدعين يع�ودون حمل�ارة مقفل�ة يتقوقع�ون فيه�ا على‬ ‫ذواته�م خوفا م�ن قي�ادة الكلمات فتهوي به�م في صراع‬ ‫التي�ارات ‪ ...‬لكن مس�تقبل اإلب�داع اتضح�ت معامله أكثر‬ ‫‪...‬رغ�م وجود بع�ض الس�لبيات الكثيرة وع�دم تأثيرها‬ ‫الدائ�م ‪ :‬فص�ار م�ن اليفق�ه اإلب�داع وليس مبب�دع أصال‬ ‫‪..‬تراه يق�ود دفة اإلبداع ويتداخل في كل اجملاالت ‪..‬وهذا‬ ‫ال يضي�ر ألن املبدع احلقيقي هو ال�ذي يصمد وال يتهاوى‬ ‫بينما املدّ عون سرعان ما يختفون من على الساحة ‪...‬‬ ‫ ‬ ‫٭ صحافي وشاعر ليبي‬

‫«‪ ..‬ودائما حني تتقمصني حالة الشروع في كتابة جديدة‪..‬‬ ‫تأتي الفكرة البكر‪ ..‬حتضر‪ ،‬ولها وجع يتماهى بني الكربالئية‬ ‫والنؤاس�ية‪ ،‬هي فرحة مش�وبة بألم‪ ،‬لعلها والدة‪ ..‬وأس�تمر‬ ‫فيم�ا بدأت‪ ،»..‬هكذا يفس�ر املبدع مفلح الع�دوان كتابته‪ ،‬في‬ ‫ش�هادته الت�ي قدمها في منت�دى ال�رواد الكب�ار الثقافي في‬ ‫برنامج�ه «جتربة مبدع» ع�ن جتربته اإلبداعي�ة في روايته‬ ‫«العتبات»‪ ،‬منوها أنها «جاءت ‪ -‬رواية العتبات‪ -‬بعد حتقق‬ ‫حل�م العودة إل�ى القري�ة املش�تهاة‪ ،‬واخلروج م�ن متاهات‬ ‫الرم�ل املفت�رض»‪ ،‬ويواص�ل الع�دوان اس�تذكاره لطقس�ه‬ ‫الكتابي في الندوة التي أدارها املدير التنفيذي للمنتدى عبد‬ ‫الله رضوان وأقيمت مس�اء الثالثاء‪ ،‬قدم فيها الناقد د‪.‬نبيل‬ ‫حداد قراءة نقدية حول التجربة‪ ،‬اس�تهلت بفيلم تس�جيلي‬ ‫حتدث عن البحر امليت‪ ،‬من سلس�لة «منمنم�ات أردنية»‪ ،‬من‬ ‫بح�ث وكتابة مفل�ح العدوان‪،‬‬ ‫تعليق وإخراج أس�عد خليفة‪،‬‬ ‫اانتاج التلفزيون األردني‪.‬‬ ‫ويعترف الع�دوان صاحب‬ ‫اجملموعة القصصية «الدواج»‬ ‫ف�ي ش�هادته املعنون�ة‬ ‫«الكتاب�ة‪ ..‬تلم�س حلظ�ات‬ ‫الكش�ف!!»‪« ،‬كتبت بحيادية‬ ‫أتوق لها‪ ،‬بعد أن اس�تفزتني‬ ‫الفك�رة‪ ،‬فتش�كلت احلال�ة‪،‬‬ ‫حيث أدخل مح�راب الكتابة‬ ‫دون زيف‪ ،‬متخففا من أعباء‬ ‫حس�ابات دي�ن أو ح�زب‬ ‫أو فصي�ل أو مؤسس�ة أو‬ ‫قبيلة‪،‬ألن�ي ل�م أتطرف ألي‬ ‫منه�ا‪ ،‬وإن كانت المس�تني‬ ‫ش�ظايا بعضه�ا بحك�م‬ ‫االس�م‪ ،‬وبعضه�ا اآلخ�ر‬ ‫م�ن بوابة الوراث�ة‪ ..‬أؤمن‬ ‫أن ف�ي الكتاب�ة فض�اءات‬ ‫متصاحل�ة‪،‬‬ ‫مريح�ة‪،‬‬ ‫تتلمس ما نحس به‪ ،‬دون‬ ‫حق�د وال ضغين�ة‪ ،‬وبلا‬ ‫تزمت أو ارتهان»‪.‬‬ ‫ويعلن العدوان في شهادته «ها أنا فضائي بال سقف‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫وكل غيم�ة تس�ير ف�ي س�ماء خيال�ي ه�ي ملكي‪ُ ،‬أ ّ‬ ‫ش�كلها‬ ‫كم�ا أري�د‪ ،‬أي ش�يء أري�د‪ ،‬فهذي س�مائي‪ ،‬فضائ�ي‪ ،‬فكري‪،‬‬ ‫وإبداعي‪ ،‬وال وصاية ألحد عليه‪.‬‬ ‫ذاهب إلى حيث أدري‪ ،‬وهم ال يريدون‪..‬‬ ‫أنا‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫تصطف بعضها وراء بعض لتضييق‬ ‫كأمنا الك�ون جدران‬ ‫فض�اء الكلم�ة‪ ،‬وف�ي الكلم�ة س�ؤال‪ ،‬وف�ي الس�ؤال ه�راوة‬ ‫ومفت�اح‪ ،‬اله�راوة يرفعه�ا محترفو املن�ع والقم�ع‪ ،‬واملفتاح‬ ‫أريده كي ّ‬ ‫أفك به طالسم احلجب‪ ،‬ومتائم األبواب املغلقة»‪.‬‬ ‫ويخل�ص الع�دوان للق�ول «هي وحده�ا‪ ..‬نع�م‪ ..‬وحدها‬ ‫الكتاب�ة هي الت�ي ترفع غالل�ة التقديس عن ّ‬ ‫كل األش�ياء بال‬ ‫رهبوت س�لطة أو فت�وى كهنوت‪ ..‬تتماه�ى حالة من الفضح‬ ‫والتعريّ �ة والول�وج ف�ي حقيقيّ �ة ال�ذوات‪ ،‬احل�االت‪ ،‬دون‬ ‫كبح النس�يابية احلريّ ة واخليال واإلب�داع‪ ..‬تلك هي الكتابة‬ ‫الصادقة ّ‬ ‫احلقة»‪.‬‬ ‫الع�دوان‪ ،‬وهو قاص وروائي وكاتب مس�رح وس�يناريو‬ ‫وصحف�ي وباحث‪ ،‬فاز بالعديد م�ن اجلوائز‪ ،‬صدر له خمس‬ ‫مجموعات قصصية‪ ،‬ورواية‪ ،‬وسبع مسرحيات‪ ،‬وفيض من‬

‫الكتاب�ة للمك�ان‪ ،‬لديه مش�اريع روايات وحكاي�ات وحياة‪،‬‬ ‫يؤك�د أن «الكتاب�ة ف�ي القص�ة ه�ي أول الف�رح ال�ذي كان»‪،‬‬ ‫وم�ن هناك كان�ت الرحل�ة «نحو املس�رح‪ ،‬والس�رد املكاني‪،‬‬ ‫والصورة‪ ،‬وأس�اطير الكتاب�ة الرقمية‪ ،‬وكل عن�وان من تلك‬ ‫العناوي�ن بحاج�ة إلى تفصيلات لها مس�وغاتها‪ ،‬وظروفها‬ ‫وأجرب‪،‬‬ ‫الت�ي حكم�ت الش�كل واملضمون‪..‬وأبق�ى أح�اول‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وأنقش كما نحات منس�ي أمام منحوتاته التي يعش�قها‪ ،‬في‬ ‫ه�ذا الزمن الرقم�ي‪ ،‬مس�كونا بالت�وق للكتاب�ة‪ ،‬والترحال‪،‬‬ ‫والتنجيم في فضاءات اإلبداع»‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا أك�دت رئيس�ة منت�دى ال�رواد الكب�ار هيفاء‬ ‫البش�ير في كلمتها أن «منتدى الرواد الكبار‪ ،‬مؤسسة ثقافية‬ ‫اجتماعي�ة نس�عى فيه�ا جاهدي�ن ألن نقدم األجم�ل واألكثر‬ ‫ً‬ ‫متي�زا وخصوصي�ة»‪ ،‬واصف�ة ضيفي األمس�ية ب�ـ «مبدعني‬ ‫كرميين لهما حضورهما ودورهما الفاع�ل في احلياة األدبية‬ ‫الثقافي�ة األردني�ة‪ ،‬وهم�ا رم�زان معروفان لي�س فقط على‬ ‫املس�توى الوطني ب�ل والعربي كذل�ك‪ ،‬فهما علم�ان ثقافيان‬ ‫نعتز بهما وبإجنازهما»‪.‬‬ ‫وحت�دث الناق�د د‪ .‬نبي�ل ح�داد‬ ‫في ورقت�ه املعنونة «العتبات ملفلح‬ ‫الع�دوان‪ ..‬اآلف�اق واألدوات» ع�ن‬ ‫امللحمي�ة ف�ي رواي�ة «العتب�ات»‪،‬‬ ‫والس�عي إل�ى االنتص�ار‪ ،‬وع�ن‬ ‫العمق االس�طوري‪ ،‬واملساحة التي‬ ‫نالها الراوي ـ ري�ان‪ -‬بوصفه األنا‬ ‫املش�ارك ف�ي األح�داث وتس�جيل‬ ‫الوعي مبشاهداته‪.‬‬ ‫ويعتق�د د‪.‬حداد أنه «مهما تعددت‬ ‫«العتب�ات» عن�د مفل�ح الع�دوان في‬ ‫سفره املوسوم بهذا العنوان‪ ،‬فثمة ما‬ ‫يلح‪ ،‬وحلاجة لم أعهدها لدى تناولي‬ ‫ألي عم�ل روائ�ي‪ ...‬أن أب�دأ بزاوي�ة‬ ‫معين�ة‪ ،‬طرحت نفس�ها منذ الس�طور‬ ‫األولى‪ ...‬عتبة «ألف ليلة وليلة»‪.‬‬ ‫وي�رى صاح�ب «الكتاب�ة بأوج�اع‬ ‫احلاضر‪ -‬دراس�ات نصية في الرواية‬ ‫األردني�ة» أن ف�ي «الليال�ي» جتلي�ات‬ ‫الص�راع األب�دي لص�ون الوج�ود‬ ‫اإلنس�اني أمام آل�ة الغناء‪ ،‬ب�ل اإلفناء‬ ‫الرهيب�ة‪ :‬الزم�ن عل�ى صعي�د جوه�ر‬ ‫الص�راع‪ ،‬فإن ه�ذا اخملل�وق العجيب»‪.‬‬ ‫الفتا أن «اإلنس�ان ه�و املنتصر منذ بدء‬ ‫اخلليق�ة وحتى ه�ذه اللحظة وذلك يص�رف النظر عن البعد‬ ‫الفردي في هذه املعادلة‪.‬‬ ‫انتص�رت ش�هرزاد بالس�رد‪ ،‬بالفن‪ ،‬الذي بره�ن على أنه‬ ‫القوة األولى في الوجود اإلنساني»‪.‬‬ ‫وبني حداد أن «ش�هرزاد اس�تطاعت أن تدف�ع قوى املوت‬ ‫بتجلي�ات الفن وأدواته‪ :‬الكلمة‪ ،‬والتش�كيل املوازي لش�كل‬ ‫الوج�ود اإلنس�اني‪ ،‬أي احلكاي�ة‪ ،‬وب�أداة احلكاي�ة ألجنح‪:‬‬ ‫املماطلة الس�ردية مبداخلها ومس�اربها ودروبها‪ ...‬مبنابعها‬ ‫وروافدها وفروعها ومصباتها حيث شاطئ األمان»‪.‬‬ ‫من جهته قدم املس�رحي املصري محس�ن العزب مداخلة‪،‬‬ ‫ق�ال فيه�ا « مفلح العدوان من�ذ عرفته في نهاية التس�عينات‬ ‫وه�و ق�اص ومب�دع ومس�رحي ينتم�ي إل�ى رائح�ة املك�ان‬ ‫وعبقريته وامتداده في الزمان‪ ..‬فهاهي ظالل القرى تس�تمد‬ ‫حكاياه�ا م�ن تاريخ احلض�ارة األردني�ة القدمي�ة‪ ..‬وهاهي‬ ‫روايت�ه الولي�دة التي نحتف�ي به�ا اآلن «العتبات» تس�تمد‬ ‫حضوره�ا من عبقرية األماكن عبر ‪ 250‬قري�ة أردنية‪ .‬أهنىء‬ ‫مفلح العدوان بوليدته الروائية اجلديدة‪ ..‬وأش�د على يديه‬ ‫بأن يظل قابضا على جمر احلكايا املكانية الالمتناهية‪.‬‬

‫من الندوة‬

‫دفاتر هشام علوان القدمية ولعبة الكوالج الروائي‬ ‫إبراهيم حـزة‬ ‫■ «ف�ي مي�دان العباس�ية ‪ ..‬س�تجده واقف�ا هن�اك ‪..‬‬ ‫مبالبس�ه الداخلي�ة ‪ ..‬فق�ط ينظ�م حرك�ة امل�رور ‪ ..‬بجوار‬ ‫العس�كري املس�كني‪ ،‬وحين أض�اءت اإلش�ارة احلم�راء ‪..‬‬ ‫حاول�ت س�يارة زاالموك�ة س�وداء امل�رور‪ ،‬لكن�ه – وب�كل‬ ‫جس�ارة – وقف أمامها وضرب بقبضة يده مقدمة السيارة‬ ‫الفارهة ‪..‬‬ ‫ك�ان ممددا بطول جس�مه عل�ى اآلرض ‪ ..‬عندما حاولت‬ ‫الس�يارة املرور عنوة «بهذه الس�طور ينهي الكاتب هش�ام‬ ‫عل�وان روايت�ه الس�ابقة «حت�ول الكائن�ات» واصفا بطله‬ ‫«ش�هاب» الذي تناوش�ته احلي�اة‪ ،‬حتى خلصت�ه من بقايا‬ ‫ثوريت�ه‪ ،‬وأمام الضغوط الهائلة‪ ،‬انفجر «ش�هاب» متحوال‬ ‫إل�ى هذا اجملن�ون البائس‪ ،‬ليلتقطه «هش�ام عل�وان» بطال‬ ‫لروايت�ه اجلدي�دة «دفاتر قدمية» مواصال س�رديته‪ ،‬حيث‬ ‫يصطن�ع حيل�ة روائي�ة تض�ع روايت�ه ف�ي مح�ك الرواية‬ ‫اجلدي�دة التي تخلق لنفس�ها خطا غير مس�بوق من خالل‬ ‫تقنية الكوالج – القص واللصق – حيث تقوم الرواية على‬ ‫متابعة «الرائد أكثم» لقصاصات قدمية كتبها شهاب‪ ،‬وهذه‬ ‫القصاص�ات عبارة عن فصول س�ابقة م�ن روايته «حتول‬ ‫الكائن�ات» وبهذا يصطنع هش�ام تقنية جدي�دة متاما على‬ ‫الرواية‪ ،‬بجعل االرتداد الزمني يتحول إلى ارتداد لروايته‬

‫األسبق زمنيا‪ ،‬فينقل خمسة فصول كاملة من روايته «حتول‬ ‫الكائن�ات» مب�دال عناوينها م�ن «اليوتوبي» إل�ى «املثالي‪،‬‬ ‫ومن «الرومانتيكي» إلى «العاش�ق» ومن اإليروطيقي «إلى‬ ‫الوريث» وم�ن «الراديكالي» إلى «الث�وري»‪ ،‬بينما احتفظ‬ ‫ب�ـ «الداجن» اس�ما للفصل ذاته في الروايتني‪ ،‬وقد أس�قط‬ ‫اللف�ظ باإلجنليزية الذي حرص عل�ى ترجمته في عناوين‬ ‫الفص�ول ‪ ..‬وهي تغييرات طفيفة‪ ،‬مثل تغييراته القليلة في‬ ‫منت الفصل ذاته‪.‬‬ ‫فما القيمة التي متثلها ه�ذه الطريقة الغريبة في بنية‬ ‫الرواي�ة ؟ احل�ق أن كثيري�ن لن ينتبهوا له�ذا «الكوالج»‬ ‫الروائ�ي‪ ،‬والواض�ح أيض�ا أن الكات�ب قد وقع – بش�كل‬ ‫م�ا في «غواية نص�ه»‪ ،‬وهو ما فعله من قب�ل في روايتيه‬ ‫املتش�ابهتني‪« :‬واح�ة اخلصي�ان» و»املواوي�ة»‪ ،‬ول�ذا‬ ‫ستجد اجلزء املقتبس يقترب أكثر من الذاتي‪ ،‬فشخصية‬ ‫«ش�هاب» تكاد تك�ون «املرجتى» الذي يحلم ب�ه الكاتب‪،‬‬ ‫ش�هاب هو مرآة هش�ام‪ ،‬وتطوحه وتطلع�ه‪ ،‬ولذا فروح‬ ‫املؤلف مأخوذة مش�دودة لش�خصية ش�بيهه «ش�هاب»‬ ‫وهو ما يبرر الفصول اخلمسة املقتبسة‪ ،‬فضال عن شغف‬ ‫التجريب ذاته‪.‬‬ ‫إن الرواية تتصور أن هناك إدارة بوزارة الداخلية تتبع‬ ‫اجملانين باعتباره�م يتخف�ون إلح�داث الث�ورة املنتظرة‪،‬‬ ‫وه�ي إدارة قدمية منذ كان�ت تراقب جنيب س�رور‪ ،‬ويذكر‬ ‫الكات�ب أن الرائد أكثم كان مولعا بنجيب س�رور‪ ،‬وقد رثاه‬

‫بعد موته [ توفي جنيب س�رور عام ور في ‪ 24‬أكتوبر ‪1978‬‬ ‫عن س�تة وأربعني عاما وهو ما يعني عمليا استحالة وجود‬ ‫الرائ�د أكثم ف�ي اخلدمة ف�ي هذا الوق�ت ] ثم يتط�ور األمر‬ ‫ليراقب ش�هاب‪ ،‬ثم تتطور الرواية تط�ورا عبقريا بدخولها‬ ‫إل�ى متنها األساس�ي باحلدي�ث ع�ن الرائد أكث�م وزواجه‬ ‫الفاشل من صافي ابنة اللواء شكري تيمور‪ ،‬وكيف اكتشف‬ ‫أنها أس�رة فاش�لة داعرة‪ ،‬وكيف تخلص م�ن زواجه القذر‬ ‫ه�ذا‪ ،‬وحالة االزدواج التي يعيش�ها هذا الضابط الش�اب‪،‬‬ ‫حت�ى تص�ل بنا الرواية في يس�ر إلى انتف�اض اجملانني في‬ ‫ميدان التحرير‪.‬‬ ‫وفك�رة جن�ون العقلاء قائمة ف�ي الت�راث العربي ولها‬ ‫أصلها املنتشر في أدبيات التحامق والغفلة واجلنون‪ ،‬حتى‬ ‫أن أبا القاس�م احلس�ن بن محم�د بن حبيب النيس�ابوري‬ ‫يخص�ص كتابا كامال يحم�ل عنوان «عقلاء اجملانني» وإن‬ ‫كان قد مال جلنون الهوى قليال‪ ،‬وفيه يسمي فصال بعنوان‬ ‫«من جتان وحتامق وهو صحيح العقل وهم ضروب‪ ،‬فمنهم‬ ‫من تعاطى ذلك ليرى شأنه ويستره على الناس سمعت أبا‬ ‫موسى عمران بن محمد بن احلصني يقول‪ :‬سمعت إبراهيم‬ ‫ب�ن احل�ارث الكرماني يقول س�معت أحم�د الدورقي يقول‬ ‫ً‬ ‫ش�يخا ف�ي عنقه غل‬ ‫ق�ال مالك ب�ن دينار‪ :‬رأيت باملصيصة‬ ‫وسلسلة والصبيان يرمونه وهو يقول‪:‬‬ ‫إن من قد أرى على صور النا ‪ ...‬س وإن فتش�وا فليسوا‬ ‫بناس‬

‫قال فتقدم�ت إليه فقل�ت أمجنون أنت؟ ق�ال أنا مجنون‬ ‫اجلوارح ال مجنون القلب ثم مر وأنشأ يقول‪:‬‬ ‫واريت أمري باجلنون عن الورى ‪ ...‬كيما أكون بواحدي‬ ‫مشغول‬ ‫ي�ا من تعج�ب في األنام ملنطق�ي ‪ ...‬ماذا أق�ول ومنطقي‬ ‫مجهول‬ ‫(صدر بتحقيق د‪ .‬عمر األسعد عن دار النفائس )‬ ‫٭٭٭‬ ‫متثل هذه املقتبسات الطويلة جدا‪ ،‬متثل « الضد اجلمالي‬ ‫« على مس�توى اللغة واحلدث للرواية ذاتها – دفاتر قدمية‬ ‫– وكأن�ه يوازن دموية احلدث‪ ،‬وخش�ونة الش�خصيات‪،‬‬ ‫وعنف اللفظ‪ ،‬بالفالش باك الغارق في رومانس�يته‪ ،‬بينما‬ ‫جاءت لغة الفصول اجلديدة أقرب إلى لغة تقارير املباحث‪،‬‬ ‫على مستوى الشخوص‪ ،‬قدم «علوان» حتفة نادرة‪ ،‬كاشفا‬ ‫بحرفية فنية‪ ،‬وفتنة خالصة باللغة‪ ،‬عن نفس�ية ضباطه –‬ ‫أبطال الرواية – الرائد أكثم‪ ،‬اللواءات‪ ،‬لكن ش�خصية أكثم‬ ‫حتديدا نالت من عناية الكاتب‪ ،‬ليجعله حامال للضدين معا‪،‬‬ ‫النبل والشراس�ة‪ ،‬التعاطف واحلن�ق‪ ،‬الرجولة والديوثة‪،‬‬ ‫بينما تلعب الش�خصيات الثانوية دوره�ا األكثر أهمية في‬ ‫الرواي�ة‪ ،‬حيث جند «(عكاش�ة الزعيم)‪( ،‬س�ونيا مجنونة‬ ‫ناص�ر) (النبي جـم�ال) «فرحة»‪ ،‬خليل املهن�دس الزراعي‬ ‫وزوجت�ه إل�خ ‪ ..‬وقد ص�اغ الكاتب ش�خصياتهم بقليل من‬ ‫النمطية الس�ائدة ف�ي أفالمنا العربية‪ ،‬إال أن�ه منحهم بُ عدا‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫فانتازيا حقيقيا‪ ،‬ثم توسع في مدهم برمزية جعلتهم وقودا‬ ‫للث�ورة‪ ،‬وتأسيس�ا للغضب الع�ام‪ .‬يأتي بعد ذل�ك التقاط‬ ‫ش�خصية جنيب س�رور مت�كأ للدخول لعال�م اجلنون‪ ،‬مبا‬ ‫يحمل من رمزية اخلروج على القانون اجملتمعي‪ ،‬ومواجهة‬ ‫هذا التحالف الفاسد مهما كانت قيمته ‪..‬‬ ‫٭٭٭‬ ‫إنن�ا أمام لغ�ة ناقلة بعفوي�ة ناعمة‪ ،‬موحية بالبس�اطة‬ ‫اخلادع�ة‪ ،‬حي�ث الكتاب�ة «قن�ص فات�ن» كم�ا يكرر هش�ام‬ ‫عل�وان‪ ،‬وحيث ال مييل الكاتب إلى تش�فير نصه بصياغات‬ ‫معجمي�ة غامض�ة‪ ،‬كما يق�ول في ح�وار له‪ ،‬وبلغة س�ليمة‬ ‫محكم�ة فصيحة وعامي�ة‪ ،‬لغة هش�ام علوان دائم�ا أنيقة‪،‬‬ ‫رغم غرقها في التدني الفن�ي البديع اخلادم للحدث واجلو‬ ‫النفس�ي‪( :‬أطل�ق عليه الل�واء أش�رف جالل لق�ب «كبّ اش‬ ‫البيوض» وهو حيوان أولي ‪ )...‬صـ ‪105‬‬ ‫(قتلته يا ابن الوسخة) صـ‪.125‬‬ ‫٭٭٭‬ ‫عبر أرب�ع روايات ومجموعاته لألطفال‪ ،‬س�يطرت على‬ ‫إبداع�ات هش�ام عل�وان‪ ،‬روح أخ�اذة‪ ،‬ال ينس�ى القارىء‬ ‫مطلق�ا‪ ،‬وهو صادق مع نفس�ه‪ ،‬ول�ذا يضىء صدق�ه أفئدة‬ ‫اآلخرين‪.‬‬ ‫الرواي��ة ص��درت ف��ي ديس��مبر ‪2012‬م عن ال��دار املصرية‬ ‫اللبنانية بالقاهرة ‪.‬‬

‫هشام علوان‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫قراءة للوحات التشكيلي العراقي صالح زينل‬

‫تداعيات‬

‫شاعرية اللون وحيوية الشكل وروعة الفضاءات‬

‫مائة عام على والدة البير كامو‬

‫حلسن ملواني ٭‬ ‫■ تختل�ف اللوح�ات باختلاف مش�ارب‬ ‫املبدعني والتقنيات والوس�ائل املستخدمة في‬ ‫تش�كيلها وتلوينه�ا وتركيباتها‪ ،‬وبين الفنان‬ ‫واآلخ�ر‪ ،‬جتد فروق�ا كثيرة‪ ،‬وملس�ات خاصة‪،‬‬ ‫تع�ود ب�ك إل�ى خصوصي�ة أصحابه�ا‪ ،‬فل�كل‬ ‫اجتاهاته‪ ،‬ولكل أسلوبه‪ ،‬ولكل رؤيته للعالم‪،‬‬ ‫وفي مقالن�ا هذا ‪ ،‬نس�جل انطباعاتن�ا األولية‬ ‫حول لوحات فنان تش�كيلي عراقي استمالتنا‬ ‫أعمال�ه‪ ،‬و تقني�ات ووس�ائل إجن�از لوحات�ه‬ ‫املتميزة ‪.‬‬ ‫في لوح�ات صالح‪ ،‬تتماه�ى خطية األلوان‬ ‫بش�كل إيقاعي يخل�ق إحساس�ا معينا حتدده‬ ‫الوضعي�ة املمنوح�ة مل�ادة اللوح�ة‪ ،‬وعب�ر‬ ‫التحكم في زئبقية اللون‪ ،‬يخلق الفنان مشاهد‬ ‫بإيقاع�ات متزن�ة توح�ي بوضعي�ات جتس�د‬ ‫اإلنسان في أحوال متنوعة‪ ،‬وضعيات تنسجم‬ ‫م�ع معطي�ات كل فض�اء اللوح�ة‪ ،‬فتصير هذه‬ ‫األخي�رة متكاملة العناص�ر والرؤية البصرية‬ ‫وامللم�ح اجلمالي‪ ،‬بل إن ملء محيط ومس�احة‬ ‫اللوحة بعناصر محددة يجعلها تس�تغني عن‬ ‫اخللفي�ة والت�ي تتك�ون م�ن مؤثث�ات اللوحة‬ ‫ذاته�ا‪ ،‬واحل�ال أن كثي�را م�ن لوح�ات الفنان‬ ‫بذات التقنية والوس�يلة تبرز وضعيات تتخذ‬ ‫املظهر املوحي و اجملسد للصراع مع الذات و مع‬ ‫الآلخر رمبا‪.‬‬ ‫الفن�ان متحك�م ف�ي اس�تعمال الل�ون‬ ‫وموضعته بش�كل يؤش�ر على امتالكه الرؤية‬ ‫اجلمالية و البصرية‪ ،‬فالفنان كاملوسيقى الذي‬ ‫يفترض أن يكون ذا أذن موس�يقية تسعفه في‬ ‫وزن اإليقاعات وإدخال االنسجام بني نغماتها‬ ‫في حاالت االختالل‪.‬‬ ‫ل�ذا جند في لوحات�ه ه�ذا االنفــــالت من‬ ‫رس�م املعتاد ع�ن طري�ق التوجيه�ات باللون‬ ‫وباللمس�ات الفنية الدقيقة م�ن أجل الوصول‬ ‫بالش�كل إل�ى م�ا يتنته�ي إلي�ه رض�ا و نظرة‬ ‫الفنان اإلبداعية‪.‬‬ ‫هك�ذا جن�د ف�ي كل لوح�ات صلاح ه�ذا‬ ‫التصال�ح والتداخل االس�تيتيكي بني أنس�جة‬ ‫اللوح�ات‪ ،‬األم�ر الذي مينحها صيغ�ة متاثلية‬ ‫رائع�ة ال تت�رك للعين الف�راغ اخمل�ل باملظه�ر‬ ‫اجلمالي‪ ،‬فهو بارع ف�ي ملء كل محيط اللوحة‬ ‫بعناصر حتارب الش�عور بالفراغ�ات الباعثة‬ ‫عل�ى التس�اؤل بل إن�ه يجع�ل اللوح�ة تضج‬ ‫باالش�ياء امللونة تلوينات تدخ�ل احليوية في‬ ‫معطيات اللوح�ة فتجعلها لوحة حتوم حولها‬ ‫املش�اعر واألحاس�يس إزاء املرس�ومات‪ ،‬وم�ا‬ ‫يحي�ط بها من أش�ياء‪ .‬كما أن�ه يجعل مختلف‬ ‫مكونات اللوحة تعبر عن العنصـــر الرئيسي‬ ‫ف�ي اللوح�ة مبلمــــ�ح يطبعـــه االنس�جام‬ ‫و الت�واؤم الش�كلي واللون�ي بدرج�ات‬ ‫متس�قة متزنة‪ .‬فأسلوب صالح يش�ي باملتانة‬ ‫والتماس�ك املعب�ر ع�ن ذاتيت�ه إزاء العال�م‬ ‫واحملي�ط الذي يتعايش مع�ه في حاالت الفرح‬ ‫واحلزن والتأمل ‪.‬‬ ‫لوح�ات تس�تعمل كل لونياته�ا ومفرداته�ا‬ ‫بعناية جمالية مدروس�ة حتافظ على هندسية‬ ‫الش�كل بامت�دادات جمالي�ة تق�رب متعته إلى‬ ‫الوج�دان‪ ،‬جمالي�ة فري�دة منبعه�ا اخل�زان‬ ‫الرؤيوي املركون في ذاكرته ‪.‬‬ ‫وبذل�ك تصي�ر اللوح�ة ـ باعتباره�ا حامال‬ ‫مميزا لفني�ة املبدع ـ عالمة تتخذ من نس�يجها‬

‫حماد‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫د‪ .‬سليم نزال ٭‬

‫اجلمالي فرادتها وملمحها املميز ‪.‬‬ ‫ولوحات�ه بقدرم�ا حتمل�ه م�ن جمالي�ة و‬ ‫نض�ارة بقدرم�ا تعكس أحيانا توت�را وجوديا‬ ‫وثقافيا خاصا‪.‬‬ ‫وعل�ى مالم�ح لوحات�ه تباش�رك جتلي�ات‬ ‫جمالي�ة رائع�ة مس�تندة إل�ى رؤي�ة الفن�ان‬ ‫ومخيلت�ه اإلبداعي�ة الت�ي تب�رز وحتي�ل‬ ‫عل�ى قدرات�ه الالمتناهي�ة ف�ي من�ح املعطيات‬ ‫التش�كيلية احليوية والرون�ق والعمق الفني‪،‬‬ ‫وه�و بذل�ك يس�هم بش�كل أو بآخر ف�ي مالمح‬ ‫احلداث�ة اإلبداعي�ة بخصوصيات�ه وفرادت�ه‬ ‫ف�ي اس�تخدام أدوات�ه ومكون�ات لوحات�ه‪،‬‬ ‫هذه األخي�رة الت�ي تتع�دد موضوعاتها‪ ،‬فمن‬ ‫خالله�ا يح�اول رصد مالم�ح الب�دن و املعمار‬ ‫والتضاريس وما إلى ذلك مما تنتقيه حاس�ته‬ ‫الذوقية واإلبداعية ‪.‬‬ ‫لق�د وهبه الله تعالى ملس�ات جمالية حتول‬ ‫مس�احة اللوحة إلى حديقة تضج باحلياة مما‬ ‫مينحها قيمة متعوية وجمالية بصرية تستحق‬ ‫املشاهدة والتأمل‪.‬‬ ‫ويالح�ظ في لوح�ات صلاح ه�ذا التركيز‬ ‫الش�ديد والدقيق في العمل على إضفاء األناقة‬ ‫على ما يرسمه‪ ،‬ولعل السر في جمالية لوحاته‬ ‫يعود إلى ذل�ك‪ ،‬حيث يبعد جل ـ إن لم نقل كل‬ ‫ـ لوحات�ه عن فجاجة اللون والتنافر الش�ديد‬ ‫بين األلوان مم�ا يضفي عل�ى وج�وه لوحاته‬ ‫مالمح جمالية طابعها االنس�جام وانس�يابية‬ ‫اللون بطرق وتقنيات فنية مدروس�ة‪ ،‬أساسها‬ ‫التناغ�م اللون�ي عب�ر التوزي�ع املتق�ن ال�ذي‬ ‫تفرضها األشكال املرسومة‪ ،‬مما يكسب اللوحة‬

‫ُصراع‬ ‫طالل حماد‬ ‫ـ ما الذي حدث؟‬ ‫ـ لم يحدث شيء!‬ ‫ـ وهذا الصراخ؟‬ ‫ً‬ ‫أسم ُع صراخا‪ .‬ماذا بك يا‬ ‫ـ ّ‬ ‫أي صراخ؟ أنا ال َ‬ ‫رجل؟‬ ‫ُ‬ ‫ـ ماذا بي‪ ،‬أنا أم أنت؟‬ ‫ـ كالنا‪ .‬فأنت تسمع ُص ً‬ ‫أسم ُعه‪.‬‬ ‫راخا‪ ،‬وأنا ال َ‬ ‫َ‬ ‫مشكلة؟‬ ‫هل في ذلك‬ ‫َ‬ ‫املشكل ُة ُهنا‪ُ .‬هنا‪ .‬في الرأس!‬ ‫ـ ال‪ .‬ال‪ .‬ال مشكلة‪.‬‬ ‫ـ هل لديك ُصداع؟‬ ‫لدي ُصراع!‬ ‫ـ نعم‪ .‬نعم‪ّ .‬‬ ‫راع أم ُصداع؟‬ ‫ـ ماذا؟ ُص ٌ‬ ‫ـ كالهما‪ .‬كالهما!‬ ‫كالهما؟‬ ‫ـ ُ‬ ‫كالهما!‬ ‫ـ نعم‪ُ .‬‬ ‫ً‬ ‫راع‪ ..‬ما هو؟‬ ‫ـ‬ ‫والص ُ‬ ‫الص ُ‬ ‫داع نعرِ ُفهُ ‪ُ ،‬‬ ‫حسنا‪ُ .‬‬ ‫َ‬ ‫الص َر ِع‪.‬‬ ‫من‬ ‫أقوى‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫ع‪.‬‬ ‫ر‬ ‫الص‬ ‫من‬ ‫شيء‬ ‫ـ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫شيء َي ْص َر ُع!‬ ‫ٌ‬ ‫ـ َي ْص َر ُع؟‬ ‫أي َي ْقتُ ُل!‬ ‫ـ نعم‪ْ .‬‬ ‫هِ‬ ‫هِ‬ ‫تِ‬ ‫وراح‬ ‫‪.‬‬ ‫رقب‬ ‫على‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ق‬ ‫دَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(وأطب َ َ ْ‬ ‫َي ْض َغ ُط(‬ ‫الص َ‬ ‫راخ(‬ ‫َ‬ ‫(حاو َل ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫تفعلهُ ؟ إنّ ك تَ ْخنُ ُقني!‬ ‫ـ ما الذي َ‬ ‫ـ أعرِ ُف‪ .‬أعرِ ُف ْ‬ ‫‪.‬سأقتُ ُل َك!‬ ‫ـ ولِ ماذا؟‬ ‫لقد َع َّن لي!‬ ‫ـ هكذا‪ْ ،‬‬ ‫ـ ولِ ماذا؟‬ ‫ـ لِ تَ ْعرِ َف ما ُه َو َ‬ ‫القتْ ُل‪ ،‬وتُ ْدرِ َك ّأن‬ ‫الص َ‬ ‫أس َم ُعهُ ‪ ،‬وال تَ ْس َم ُعهُ َي ْص َر ُع‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫راخ الذي ْ‬ ‫راع!‬ ‫بالص‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫من‬ ‫صيب‬ ‫هُ‬ ‫َ ْ ََ‬ ‫ُ‬ ‫في ُ‬ ‫ُ ِ‬

‫عمالن الفنان‬

‫صالح زينل‬ ‫التوازن املقبول في تركيبتها العامة‪.‬‬ ‫ف�ي لوحاته تبرز ش�اعرية روح�ه و رحابة‬ ‫فض�اءات أحالمه التي يجس�دها تش�كيله كي‬ ‫يتقاسمها مع غيره ممن يشاهد لوحاته ‪.‬‬ ‫و إذا كنا نفت�رض أن الفنان يلزمه أن يكون‬ ‫ش�اعرا مره�ف اإلحس�اس‪ ،‬تدهش�ه املرئيات‬ ‫واألصوات واحلركات حتى ولو كانت بسيطة‪،‬‬

‫فهمت‪ .‬إنزع َ‬ ‫تكاد تَ ْقتُ ُلني!‬ ‫ـ‬ ‫يديك ْ‬ ‫عن ُعنُ قي‪ُ .‬‬ ‫ُ‬ ‫راع؟‬ ‫ـ هل َع َر ْف َت َ‬ ‫الص ُ‬ ‫اآلن ما هو ُ‬ ‫ـ ْ‬ ‫عرف ُت‪َ .‬ع َر ْف ُت‪.‬‬ ‫َ‬ ‫الص َ‬ ‫راخ‬ ‫ـ ْ‬ ‫إذن ملاذا ال تَ نْ َصرِ ع؟ أألنّ ك ال تَ ْس َم ُع ُ‬ ‫سأص َر ُع َك‪َ ،‬ف ُر َّبما تَ ْس َم ُع‬ ‫إذن‬ ‫؟‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫أس‬ ‫الذي‬ ‫هُ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ْ‬ ‫أص ُر ُخ َ‬ ‫ُص ِ‬ ‫فيك‪ :‬ملاذا ال تَ ْس َم ُع‬ ‫راخ َي وأنا ْ‬ ‫َ‬ ‫صاب ْ‬ ‫َ‬ ‫تَ‬ ‫تُ‬ ‫مثلِ َي‬ ‫ف‬ ‫‪،‬‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫ملاذا‬ ‫؟‬ ‫راخ‬ ‫الص‬ ‫هُ‬ ‫ْ َُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫راع‪َ ،‬فتَ ْص َر ُعني؟‬ ‫ُ‬ ‫بالص ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(وترك ُعنْ َقهُ ‪َّ ،‬‬ ‫رأسهِ‬ ‫لكنهُ َق َب َض على ِ‬ ‫وجذ َبهُ إلى‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫إسمع!)‬ ‫َص ْدرِ هِ ‪ ،‬وقال لهُ ا ْس َمع‪َ .‬‬ ‫أس َم ُع ماذا؟‬ ‫ـ ْ‬ ‫الص َ‬ ‫راخ في َص ْدرِ َي‪ .‬أال تَ ْس َم ُعهُ ؟ أال‬ ‫ـ ماذا؟ ُ‬ ‫تَ ْس َم ُعهُ ‪ُ ،‬ق ْل لي؟‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫أس َم ُعهُ ‪.‬‬ ‫(حتس َس‬ ‫اخملنوق ُعنْ َقهُ‬ ‫ّ‬ ‫وقال َبلى ْ‬ ‫أس َم ُعهُ !)‬ ‫ْ‬ ‫ـ إذن‪ ،‬ملاذا ال تُ‬ ‫راع؟‬ ‫صاب ُ‬ ‫ُ‬ ‫بالص ِ‬ ‫ً‬ ‫أصاب به!‬ ‫حتما‪َ ،‬س‬ ‫أصاب بِ هِ ‪.‬‬ ‫ـ َس‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫صاب بِ ه!‬ ‫عجل‪ ،‬فأنا ال أريدُ ْأن َ‬ ‫ـ ِّ‬ ‫أكون وحدي امل َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫هِ‬ ‫هِ‬ ‫قِ‬ ‫نُ‬ ‫وي ْض َغط)‬ ‫ع‬ ‫على‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ق‬ ‫ط‬ ‫ي‬ ‫بِ‬ ‫دَ‬ ‫(وعادَ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫اخملنوق ُم ْختَ نِ ًقا)‬ ‫(في ْص ُر ُخ‬ ‫َ‬ ‫لقد َسمِ ْعتُ هُ ‪َ .‬سمِ ْعتُ هُ !‬ ‫ـ ألم ُأق ْل َل َك أنّ ي َسمِ ْعتُ هُ ؟ ْ‬ ‫راع‪ّ ،‬‬ ‫ـ َّ‬ ‫وإال ُكنْ َت َص َر ْعتَ ني‪.‬‬ ‫ولكن َك َل ْم تُ َص ْب ُ‬ ‫بالص ِ‬ ‫َص َر ْعتَ ني‪.‬‬ ‫َص َر ْعتَ ني‪.‬‬ ‫َص َر ْعتَ ني‪.‬‬ ‫هل تَ ْف َه ْم؟!‬

‫ف�إن صلاح ميك�ن اعتب�اره ش�اعرا يكت�ب‬ ‫قصائده املعبرة عن شفافية روحه بحساسية‬ ‫لونية وش�كلية مؤثرة‪ ،‬هاته الش�اعرية َت ِس ُ�م‬ ‫كل لوحاته س�واء املنج�زة باألقالم أو املنجزة‬ ‫بغيرها من الوسائل والتقنيات‪..‬‬ ‫ولإلش�ارة فاللوح�ات التي ركزن�ا قراءتنا‬ ‫عليها كلها مرسومة باألقالم اجلافة بتهشيراتها‬

‫وتقاس�يمها وظالله�ا وخلفياته�ا‪ ،‬واملب�دع‬ ‫احلاذق في اعتقادنا هو القادر على اس�تنبات‬ ‫الرائع واجلميل انطالقا من وس�ائل بسيطة ال‬ ‫ينتظر منها سوى اإلبداعية احملدودة البسيطة‬ ‫تبعا لبساطة الوسيلة املنجزة بها‪.‬‬

‫■ اظن اني ال ابتعد كثيرا عن احلقيقة ان قلت ان كامو كان من اهم‬ ‫فالسفة القرن العشرين تاثيرا‪ .‬من (اسطورة سيزيف) الى (الطاعون)‬ ‫الى (الغريب) املثقلة باالسئلة الوجودية جند انفسنا في قلب فكر‬ ‫التمرد لدى كامو حيث االسئلة الكثيرة حول الوجود االنساني وحول‬ ‫املفاهيم الكبرى مثل احلرية الخ‪ .‬اسئلة تدور حول الشقاء االنساني‬ ‫الذي انشغل به كامو الذي يعبر عنه في اسطورة سيزيف اليونانية‬ ‫التي متثل صعود سيزيف الى اجلبل وما ان يصل اليه حتى يسقط‬ ‫لكي يعود ثانية وهكذا دواليك‪ ..‬وهكذا هو فكر كامو خليط من التمرد‬ ‫والعبثية‪.‬‬ ‫ورمبا البحث عن التماسك او عن مرجعية ما في ظل هذه العبثية‪ ،‬الن‬ ‫حياة االنسان كما يراها كامو هي شقاء متواصل ال بد من مقاومته‬ ‫وبالتالي ان ميوت وهو في حالة مترد على كل شيء‪ .‬وقد قرأ وعلى‬ ‫االغلب تأثر بفكر الفيلسوف االملاني شوبنهاور الذي عرف بفلسفة‬ ‫التشاؤم حيث رأى الوجود كله عبارة عن شر وغياب تام لفكرة‬ ‫السعادة‪.‬‬ ‫على خالف سارتر صديقه اللدود‪ ،‬كان كامو من اسرة فقيرة ولد‬ ‫في اجلزائر من اب فرنسي وام اسبانية ال تعرف القراءة وتعمل في‬ ‫تنظيف بيوت االغنياء من املستوطنني الفرنسيني في اجلزائر‪ .‬انضم‬ ‫كامو للمقاومة الفرنسية عام ‪ 1942‬وكان يحرر صحيفة (كومبا) اي‬ ‫الكفاح السرية‪ .‬كما كانت له مواقف ضد الشمولية الستالينية ‪.‬‬ ‫لكن يبدو ان كامو رغم فكره املشبع بالتمرد وتعاطفه مع الشعب‬ ‫اجلزائري‪ ،‬لم يصل ملرحلة يؤمن فيها متاما بحق اجلزائر في بناء‬ ‫مستقبل بعيدا متاما عن فرنسا ‪ .‬االمر الذي جعله يصمت في اواخر‬ ‫حياته عن االدالء برأيه في هذه القضية التي قسمت النخب الفرنسية‬ ‫يومها‪ .‬لكني اعتقد انه لو عاش عامني فقط ليرى استقالل اجلزائر عام‬ ‫‪ 1962‬لكان على االغالب من اول املرحبني به‪.‬‬ ‫كان كامو يعيش في زمن لم يكن الغرب قد وصل فيه ملرحلة يتنازل‬ ‫فيها عن (االيغو االثني) وكان الغرب (و رمبا ما زال الى حد ما) يتحدث‬ ‫بلغتني‪ :‬لغة الدميقراطية لشعبه وممارسة سياسة الغاء حق االخرين‬ ‫ان يعيشوا بحرية ويقرروا حياتهم بعيدا عن املركزية الغربية‪.‬‬ ‫لكن كامو كان يجد نفسه دوما في صف العدالة (ان منطق التمرد هو‬ ‫الرغبة في خدمة العدالة كي ال يزيد في ظلم الوضع ‪ ..‬والسعي الى‬ ‫الكالم الواضح كي ال ُيكثف الكذب العام) وهي جملة تذكرني بجملة‬ ‫جورج اورويل الرائعة (في زمن اخلداع العام يصبح قول احلقيقة عمال‬ ‫ثوريا! )‪.‬‬ ‫في مسرحية كاليغوال التي يبدع فيها كامو ويصورا مالمح الشخصية‬ ‫املريضة لالمبراطور الروماني الذي كان ميلك خياال رهيبا يتفنن من‬ ‫خالله في كيفية القتل حيث يقول كامو على لسان االمبراطور (ال ارتاح‬ ‫اال بني املوتى!) وفي جملة اخرى يتماهى االمبراطور متاما مع املوت‬ ‫القاتل ليعلن انه الطاعون نفسه الذي يقتل البشر!‬ ‫و في رواية الغربيب لم تكن فقط عن ذلك االوروبي الذي قتل ولدا عربيا‬ ‫على شاطى بحر اجلزائر‪ ،‬بل رمبا اعالنا من كامو على مترد عام ورفض‬ ‫لكل احلدود الوهمية التي تربط البشر‪.‬فقد عاش زمن احلرب الثانية‬ ‫عندما كانت جثث االصدقاء واالعداء باملاليني تنتشر رائحة املوت في‬ ‫في عموم القارة‪ .‬في زمن باتت فيه اوروبا ارض خراب حسب قصيدة‬ ‫ت‪.‬س‪ .‬اليوت املشهورة‪ .‬كان رمبا موقفا حاسما ضد النيتشوية‬ ‫والهيغيلية اللتني متجدان ثقافة القوة‪ .‬وبلغ هذا التمجيد ذروته عندما‬ ‫وصلت سنابك خيول نابليون اوروبا واعلن هيغل (نهاية التاريخ‪( .‬‬ ‫ورمبا فكر كامو بنفسه كغريب وهو يكتب هذه الرواية‪ .‬فقد كان يعرف‬ ‫ان مرض السل قد ال ميهله كثيرا‪ .‬وكان عليه ان يكتب بسرعة وهو‬ ‫مدرك لعبثية احلياة في ظل موت قد ياتي في اي حلظة!‬

‫٭ كاتب وفنان تشكيلي من املغرب‬

‫٭ مفكر وباحث فلسطيني في الفكر والتاريخ‬

‫في صالون الكتاب باجلزائر‪:‬‬

‫أهواس الغائب السياسي وهواجس الغيب الديني‬ ‫بشير عمري‬

‫افتت�ح بداية هذا االس�بوع بالعاصمة اجلزائرية‬ ‫معرضه�ا الدول�ي للكت�اب وه�ذا وكما درج�ت عليه‬ ‫الع�ادة‪ ،‬ومن دون اس�تراتيجية واضحة ومتقصدة‬ ‫م�ن جانب اجلهات الوصي�ة واملنظمة للتصحيح في‬ ‫مس�ار االس�تثمار العقلي واالقتصاد الثقافي‪ ،‬إذ من‬ ‫خالل ايام اسبوعه األول نلمس أن نسخة عامه هذا‬ ‫الصعد‬ ‫سوف لن تشذ عن سابقاتها وذلك على جميع ُ‬ ‫ال س�يما على صعي�د ما ٌقدم من منت�وج فكري ثقافي‬ ‫م�ن قب�ل دور النش�ر اجلزائرية‪ ،‬حيث تب�رز مجددا‬ ‫الهيمن�ة الكلية على هرمية املبيع�ات لثنائية الكتاب‬ ‫السياس�ي ذي البعد التاريخ�ي املذكراتي‪ ،‬والديني‬ ‫ذي النزع�ة اخلرافية هاته املرة وليس التأسيس�ية‬ ‫ذات الفك�ر احلركي أو االصالح�ي التي ميزت املنتج‬ ‫املعرفي لهذا التيار على مدار العقود املنصرمة‪.‬‬ ‫ثنائية الدين والسياسة بال دين وال سياسة !‬ ‫م�ن خلال م�ا الحظن�ه بخص�وص املعروض�ات‬ ‫تتجل�ى حقيق�ة صادم�ة بخص�وص التح�ول الذي‬ ‫يعرف�ه س�وق املعرف�ة واملطالع�ة باجلزائ�ر (عل�ى‬ ‫ضآلت�ه) وه�ي أن رداءة م�ا ينت�ج وما يع�رض وما‬ ‫يقتنى‪ ،‬لم تعد تقف عند حد ثنائية السياسة والدين‬ ‫التي طاملا كان�ت ُعرضة للنقد من قبل راصدي حراك‬ ‫املعرفة‪ ،‬بل زادت على ذلك بأن طالت طبيعة ما يكتب‬ ‫وما يعرض وما يطل�ب في هذين احلقلني املتضادين‬ ‫عل�ى مس�تويي املعرف�ة والسياس�ة ف�ي آن‪ ،‬حي�ث‬ ‫لوحظ أن املنتج السياسي في عالم الكتابة باجلزائر‬ ‫قد اختزل في مذكرات متقاعدي السياسة واجليش‪،‬‬ ‫في حني باد عصر كتاب الفكر االسالمي فقهه مع أفول‬ ‫التيار االسلامي باجلزائر بشكل راديكالي وجذري‬ ‫وحل محله م�ا حتترف حاليا أقلام طالبانية‪ ،‬وهذا‬ ‫ف�ي أحس�ن االح�وال وف�ي أس�وأ األه�وال ـ إن جاز‬ ‫الوصف ـ ما «تخترفه» االقالم املشعوذة في صورة‬ ‫الشيخ املرقي «بلحمر»‬ ‫قلم السياسي‪ ..‬حبر للذكريات ال للمذكرات !‬ ‫جل�ي ع�ن التوضي�ح م�ا ه�و س�ائد ف�ي املش�هد‬ ‫السياس�ي الوطن�ي باجلزائ�ر حي�ث يغي�ب عنصر‬ ‫الرص�د والنق�د مل�ا ه�و س�ائر ف�ي دواليب الس�لطة‬ ‫والنش�اط احلكوم�ي‪ ،‬وبغض الطرف عن مس�ببات‬ ‫ذل�ك التغييب‪ ،‬فإن ما ينبغي االق�رار به هو ما أفرزه‬

‫من طبيعة االنتاج في احلقل السياس�ي بات يس�هم‬ ‫في حالة املوات واجلمود في هذا اجملال وهذا متاشيا‬ ‫واإلرادة الفوقي�ة الت�ي ت�روم قتل الفعل السياس�ي‬ ‫باجلزائر بشكل بطيء وصامت‪ ،‬وعلى هذا االساس‬ ‫مت اخت�زال الكتاب�ة السياس�ية كم�ا ه�و بائ�ن‪ ،‬ف�ي‬ ‫م�ا يخ�ط وينتج م�ن ذكري�ات ال ترقى إلى مس�توى‬ ‫املذك�رات حت�ى‪ ،‬م�ن قبل بعض مس�ؤولي الس�لطة‬ ‫الس�ابقني والذي�ن غالبا م�ا يثيرون قضاي�ا خالفية‬ ‫للماض�ي ولي�س للحاضر وال للمس�تقبل‪ ،‬وتس�لط‬ ‫عليه�ا االضواء وتفرد لها مس�احات كب�رى من جهة‬ ‫االعالم املكتوب واملس�موع واملرئي ويتم بها حتويل‬ ‫اهتمام الرأي العام بشكل غريب ومريب‪.‬‬ ‫السياسة بني االغتيال واالختزال‬

‫واحلقيق�ة أن اخت�زال السياس�ة ف�ي الكتاب�ة‬ ‫التاريخي�ة عنه�ا عبر ما ينش�ر من مذك�رات من قبل‬ ‫ساس�ة االمس الذين هرموا عم�را ووظيفيا‪ ،‬لم يكن‬ ‫خيارا حرا من هؤالء مللء الفراغ القاتل الذي يشكوه‬ ‫االدب والكتاب�ة السياس�يان باجلزائ�ر‪ ،‬بل فرضته‬ ‫حال السياس�ة باجلزائرحي�ث يُ غي�ب حراكها احلر‬ ‫والتلقائ�ي بش�كل كلي‪ ،‬مما حال دون انبثاق س�وق‬ ‫قوية للكتاب السياس�ي باجلزائر‪ ،‬إذ ال ميكن تصور‬ ‫حدوث أي تطور في هذا احلقل في ظل الغياب الكامل‬ ‫ملصداقية العمل السياسي واحلزبي اجلدي بالبالد‪،‬‬ ‫ففعل السياس�ة ك�ان دوما مح�ل اس�ترابة ونبذ في‬ ‫اخمليال اجلمعي الذي تواطأ عبر مدارج السنني على‬ ‫تس�ميتها بـ»البوليتي�ك» حتقيرا له�ا و تنفيرا منها‬ ‫وهذا حتى في عز وهج أيامها فما بالك بها اليوم وقد‬ ‫تدنست باملال الوسخ واملغسول على حد سواء‪.‬‬ ‫السياسة خارج حتليل معاهدها باجلزائر‬ ‫وباإلضاف�ة إلى عدم توافر فض�اء احلرية الكامل‬ ‫ال�ذي يس�مح مبمارس�ة نق�د موضوع�ي يس�تهدف‬ ‫حال املش�هد السياس�ي للبالد بكل مكوناته السلطة‬ ‫واملعارض�ة والش�خصيات الفاعل�ة بينهم�ا‪ ،‬ثم�ة‬ ‫عائ�ق كبي�ر يح�ول دومن�ا حتقي�ق نت�اج ممي�ز في‬ ‫الكتاب�ة السياس�ية وه�و ذاك املتعل�ق باملعطي�ات‬ ‫امليداني�ة والرقمي�ة احلقيقي�ة ملا هو ج�ار في حقلي‬ ‫املس�ؤولية السياسية والسلطوية بالبالد‪ ،‬مما راكم‬ ‫وبش�كل فطري ورديء من قيمة االنطباع االرجتالي‬ ‫الصحافي على حساب التحليل النقدي املوضوعي‪،‬‬ ‫ولي�س االمر ينحص�ر في هذا اخلص�وص في فضاء‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫الكتابة السياسية الصحافية‪ ،‬بل تعداه إلى ما ينتج‬ ‫داخل الفض�اءات االكادميية اذ ال نك�اد نقرأ بحثا أو‬ ‫مقاال أو دراس�ة تنصرم قليال من غمة التنظير االفقي‬ ‫و تنفذ الى عمق الواقع السياسي باجلزائر‪.‬‬ ‫انسداد الواقع ولد انشدادا للحظة انبثاق الدولة‬ ‫والسلطة باجلزائر‬ ‫ه�ذا االنس�داد ف�ي املقص�ود واملؤس�س لالق�ف‬ ‫السياس�ي الذي جنم عنه توجس االقلام واألعالم‬ ‫م�ن محاول�ة الكتاب�ة النقدي�ة ع�ن حاضر سياس�ة‬ ‫بالبلاد‪ ،‬جعل الكل ينش�د إلى ماضيها بش�كل ملفت‬ ‫لالنتب�اه‪ ،‬حيث ش�وهدت في بعض امل�رات طوابير‬ ‫طويل�ة للزبائن على اجنحة بعض دور النش�ر ممن‬ ‫تعرض مذكرات بعض السياسيني اخملضرمني الذين‬ ‫تناولوا التأسيسات االولى للسلطة للجزائر ال غير‪،‬‬ ‫وه�ذا ما ميك�ن التعبي�ر عن�ه بكونه مس�عى ممن ال‬ ‫يزالون يقرؤون عن السياس�ة لفهم طبيعة التركيبة‬ ‫الس�لطوية للجزائر التي حدثت مع االنفجار االعظم‬ ‫ال�ذي اعقب حلظة اس�تقالل البالد ع�ام ‪ 1962‬وذلك‬ ‫بوصف تلك السلطة الراعية والراهبة االزلية حلراك‬ ‫السياسة باجلزائر إلى غاية يوم الناس هذا‪.‬‬ ‫الظل املستدمي ألزمة ‪1962‬‬

‫وحت�ى إذا م�ا متعن�ا ف�ي الكتاب�ة التاريخي�ة ال‬ ‫الواقعية عن حال السياسة وصراع السلطة كمحور‬ ‫فيه�ا‪ ،‬فإنن�ا ال نلبث أن نكتش�ف أنها في وس�وادها‬ ‫األعظم مم�ا حوته مذك�رات قدامى السياس�ة مجرد‬ ‫تصفيات حس�اب الس�نني فيما بينها ال غير‪ ،‬وهو ما‬ ‫ل�م يس�هم في إثارة نق�اش جدي حول م�ا جاءت به‬ ‫ش�هادات هؤالء ح�ول حقيقة الصراع ح�ول طبيعة‬ ‫تشكل السلطة‪ ،‬بل غاية ما أفرزته هو صراع وخصام‬ ‫بني أس�ر تلكم الش�خصيات تطور بش�كل متس�ارع‬ ‫عب�ر كل املرافق إل�ى أن وصل ال�ى دور احملاكم بتهم‬ ‫التزوير والكذب والتلفي�ق من هذا ضد ذاك‪ ،‬ظاهرة‬ ‫أكدت بشكل قاطع االنسداد التام للمسرح السياسي‬ ‫اجلزائ�ري الذي بات عاجزا عن إثارة نقاش إعالمي‬ ‫وسياسي جدي حول قضايا سياسية ولو من أعماق‬ ‫ماضي البالد البعيد‪.‬‬ ‫حتول في منط االقبال على الكتاب الديني‬ ‫وبالرجوع إلى الط�رف الثاني من معادلة الكتاب‬

‫املهيم�ن عل�ى عقول القل�ة القارئة ف�ي اجلزائر فإننا‬ ‫لنلف�ي حتوال رهيبا في من�ط املوضوعات التي باتت‬ ‫تس�تأثر باهتمام الق�ارئ لهذا النمط م�ن املعرفة‪ ،‬إذ‬ ‫وبع�د أن ظ�ل االنت�اج احلرك�ي والفك�ري والفقهي‬ ‫يس�تحوذ عل�ى خي�ارات ق�راء املعرف�ة الديني�ة‬ ‫واإلسلامية عل�ى وج�ه التأكي�د‪ ،‬اتض�ح أن ثم�ة‬ ‫اختراقا لهذا الفضاء الكبير من قبل الطبقة املشعوذة‬ ‫والسلبية في التراث املعرفي الديني‪ ،‬وهذا من خالل‬ ‫عرض غير عادي لكتب تتناول عالم الغيب واالخبار‬ ‫على حس�اب عالم الش�هادة التأسيسي‪ ،‬بل املصيبة‬ ‫الكبرى أن الكم الهائل واملهول في هذا االجتاه شكله‬ ‫الكت�اب اخلرافي الذي صار يجد له مكانا في جمهور‬ ‫ق�راء املعرف�ة الديني�ة‪ ،‬ودلل األم�ر مبا ل�م يعد معه‬ ‫مج�ال لالرتي�اب انهيار املش�روع التوعوي احلركي‬ ‫االسلامي‪ ،‬وس�قوط نخبويت�ه الفكري�ة والثقافية‬ ‫تداعيا لس�قوط نخبه السياس�ية في حلبة الصراع‬ ‫املشاركة منها واملغالبة‪.‬‬ ‫«بلحمر» يهوس الناس‬ ‫وصعقت باملعرض الدولي‬ ‫وهكذا فوجئت النخب ُ‬ ‫وه�ي ت�رى املش�عوذ االول ف�ي اجلزائ�ر وق�د ح�از‬ ‫ل�ه ركن�ا في به�و الصال�ون الدول�ي للكت�اب يتقبل‬ ‫في�ه طاب�ورا ال متناهي�ا ومتهافت�ا لزبائن�ه يبيعهم‬ ‫خزعبالت�ه بالتوقي�ع‪ ،‬في وق�ت لم جت�د العديد من‬ ‫االقلام اجلادة من تلكم ال�دور التجارية التي تدعي‬ ‫العناي�ة بالنش�ر من يطب�ع أعمالها الراقية‪ ،‬الش�يخ‬ ‫املرقي «بلحم�ر» حتول بقدرة قادر الى جنم في عالم‬ ‫التألي�ف مثلما حتول صاحب الدربوكة في فرقة عبد‬ ‫الل�ه مناعي‪ ،‬عم�ار س�عيداني إلى رئيس أح�د ابرز‬ ‫األح�زاب الثورية ف�ي خمس�ينيات الق�رن املاضي‪،‬‬ ‫ونعن�ي ب�ه ح�زب جبه�ة التحري�ر الوطن�ي ال�ذي‬ ‫اسس�ته عقول فكرية وسياسية تركت خلفها بعد أن‬ ‫رحلت عن عاملنا صيتا مستدميا من قامة عبد احلميد‬ ‫مهري‪ ،‬رابح بيطاط ومصطفى لشرف وغيرهما‪.‬‬ ‫مث�ل بلحم�ر في تس�لق املش�هد الكتاب�ي الديني‬ ‫باجلزائ�ر‪ ،‬كمث�ل بلوغ عمار س�عداني قي�ادة حزب‬ ‫الس�لطة مم�ا يؤكد أن قي�م املعرف�ة الت�ي ينبغي أن‬ ‫يبنى على قواعدها اجملتمع لم تعد مجدية في الواقع‬ ‫اجلمعي‪ ،‬وهو ما سيعكس�ه تفش�ي الفس�اد الشامل‬ ‫افقي�ا وعمودي�ا ميين�ا ويس�ارا وس�طا وعمق�ا ف�ي‬ ‫اجملتمع اجلزائري اجلريح‪.‬‬ ‫٭ كاتب صحافي جزائري‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫مهما مورس علينا من قهر وجتبر وظلم سنبعث من رماده مجددا مثل طائر الفينيق‬

‫الفنان واالعالمي السوري كمال البني‪:‬‬ ‫اؤمن ان شعب هذه املنطقة هو االبقى‬ ‫حوار‪ :‬عادل العوفي‬

‫كانت بداياته كفنان مجد مجتهد ذي حضور مميز واداء‬ ‫صوتي نادر‪ ..‬زكى هذا الطرح اشتغاله مع نخبة من كبار‬ ‫اخملرجني السوريني ممن ملسوا فيه موهبة صاعدة ‪..‬‬ ‫برع في عدة اعمال مثل «الزير سالم « وكذا «التغريبة‬ ‫الفلسطينية كأخر اعماله الفنية قبل ان يحط الرحال‬ ‫بعاصمة االنوار الهثا نحو هدف اصيل نبيل اسمه‬ ‫املسرح‪ ،‬املرض الذي ال يستطيع الشفاء منه كما يقول‪..‬‬ ‫في راديو «مونتي كارلو» خطى اولى خطواته االعالمية‬ ‫في فرنسا‪ ..‬يرى ان انسانيته واحترام انسانية االخر‬ ‫وحقه في العيش بحرية وكرامة دوافعه االسمى في‬ ‫الوقوف في خندق احلق ضد الظلم والطغيان‪ ..‬انه الفنان‬ ‫واالعالمي السوري كمال البني الذي خصنا بهذا احلوار‬ ‫الشيق والصريح والغني بتفاصيل تكتشفونها الول‬ ‫مرة عن املسرح حبه االزلي وعن الشام وثورة االنسان‬ ‫السوري وعن االعالم واشياء اخرى عديدة‪.‬‬

‫هنا شيحة‬

‫«موجة حارة» متردت فيه على أعمالي‪ ..‬و»ست كوم» حالة مسرحية‬

‫هنا شيحة‪ :‬أرغب في تكرار تقدمي البرامج‪ ..‬لكن بشرط!‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من محمد عاطف‪:‬‬ ‫ترى النجمة الش�ابة هنا شيحة أن أداءها في‬ ‫ً‬ ‫جديدا في الش�كل‬ ‫مسلس�ل «موجة ح�ارة» جاء‬ ‫ً‬ ‫مفاجئا للجمهور الذي لم‬ ‫واملضم�ون‪ ،‬ورمبا كان‬ ‫يتعود منها ظهورها مبثل هذا الدور‪.‬‬ ‫وقال�ت‪ :‬اهتمم�ت أن أش�ارك في مسلس�ل من‬ ‫إخ�راج محم�د ياسين مل�ا لدي�ه م�ن رؤي�ة فنية‬ ‫جي�دة‪ ،‬وأيضا في عمل من قص�ة الكاتب الراحل‬ ‫أس�امة أنور عكاش�ة‪ ،‬ومث�ل هذا ال�دور أدى الى‬ ‫الش�كل الذي أس�ير في�ه منذ فت�رة وأغير خالله‬ ‫أدوار الفت�اة الثري�ة أو االرس�تقراطية الت�ي‬ ‫حاصرون�ي به�ا في املسلسلات‪ ،‬والن�اس اآلن‬ ‫تفض�ل مش�اهدة البط�والت اجلماعي�ة‪ ،‬وأح�ب‬ ‫التمرد على أدواري‪.‬‬ ‫وأكدت النجمة الشابة هنا شيحة أن املسلسل‬ ‫القوي ال�ذي يعرض في توقيت س�يىء لن يراه‬ ‫اجلمه�ور‪ ،‬خاص�ة ما يق�دم باألوق�ات املتأخرة‪،‬‬ ‫وأفضل وق�ت للعرض ف�ي رمضان بع�د اإلفطار‬ ‫حتى العاش�رة مس�اء‪ ،‬ووقت السحور يرى فيه‬ ‫الناس املسلسلات اخلفيفة خاص�ة الكوميدية‪،‬‬ ‫ول�ذا مواعي�د الع�رض تظل�م أعم�ال وتس�اند‬ ‫بعضه�ا‪ ،‬وه�ذا الكالم عل�ى اعتب�ار أن الدراما ال‬ ‫تع�رض إال في رمض�ان‪ ،‬وال بد من ظهور موس�م‬ ‫جديد للدراما التليفزيونية‪.‬‬ ‫أضاف�ت‪ :‬الدراما حتت�اج الى تكثي�ف دعاية‪،‬‬ ‫خاص�ة الفت�ات الش�وارع وتش�جيع اجلمه�ور‬ ‫ملتابع�ة املسلسلات اجلدي�دة س�نجد مواس�م‬ ‫أخرى ألن اجلمهور العربي يش�اهد املسلسلات‬

‫في أي وقت من اليوم‪.‬‬ ‫عن املشاكل التي حتدث في الدراما وتضايقها‬ ‫قال�ت‪ :‬عندم�ا اتف�ق عل�ى عم�ل وجنل�س عل�ى‬ ‫الس�يناريو حت�ى انته�اء كاف�ة التفاصي�ل‪ ،‬ث�م‬ ‫يحدث تغيير مفاجىء وهذا حدث معي مبسلسل‬ ‫«ش�ارع عبدالعزيز»‪ ،‬وجاءت نهاي�ة دوري غير‬ ‫متفق عليه‪.‬‬ ‫وح�ول مش�اركتها بأعم�ال كوميدي�ة‪ ،‬قالت‪:‬‬ ‫أح�ب التجري�ب وأن�ا لس�ت كوميديان�ة لكنني‬ ‫اس�تمتع به�ذه النوعي�ة‪ ،‬وعندم�ا ش�اركت ف�ي‬ ‫حلق�ات «بي�ت العيل�ة» ش�عرت بتج�اوب م�ع‬ ‫اجلميع‪ ،‬وانني استطيع األداء الكوميدي‪.‬‬ ‫وبالنسبة للفرق بني «الست كوم» واملسلسل‬ ‫الطوي�ل‪« :‬الس�ت ك�وم» ه�و مس�رح بش�كل‬ ‫تليفزيون�ي ألن األح�داث ف�ي م�كان واحد وكل‬ ‫حال�ة مبفرده�ا م�ن خلال ش�خصيات ثابت�ة‬ ‫ومواق�ف متغي�رة‪ ،‬وهن�ا يأت�ي الضح�ك‪ ،‬وم�ن‬ ‫أكثرها جناحا «تامر وشوقية»‪.‬‬ ‫وأش�ارت هنا ال�ى ان التركيب�ة الناجحة غير‬ ‫معروف�ة مثال مسلس�ل «يتربى في ع�زو» ما زال‬ ‫اجلمهور يذك�ره ولم أتوقع هذا النج�اح الكبير‪،‬‬ ‫ولدي ثقة ف�ي النجاح‬ ‫ول�و دخلت الى مسلس�ل‬ ‫ّ‬ ‫لن أجنح‪.‬‬ ‫وتخش�ى هن�ا ش�يحة م�ن مش�اهدة نفس�ها في‬ ‫«املونيت�ور» أثن�اء التصوير ألنني أطل�ب إعادة كل‬ ‫مشهد أراه لذا اخملرجون يبعدونني عن املشاهدة‪.‬‬ ‫وعن املسرح قالت‪ :‬املسرح له مكانة كبيرة في‬ ‫قلبي وتعلمت املس�رح على أيدي كبار هذا اجملال‬ ‫مث�ل‪ :‬جلال الش�رقاوي وس�عد أردش وس�ناء‬ ‫ش�افع‪ ،‬وعندم�ا أعمل مس�رح ال بد أن أش�عر به‬ ‫كم�ا تعلمته‪ ،‬وم�ا يطرح االن جت�اري اكثر‪ ،‬ولذا‬ ‫أمتن�ى ان اجتم�ع م�ع م�ن يح�ب املس�رح لنقدم‬

‫عروضا قوية‪ .‬وتطالب هنا ش�يحة بعدم امتالك‬ ‫الدولة للمسرح‪ ،‬وان تكون إدارة املسارح تابعة‬ ‫ً‬ ‫تفهما لعناصره‪.‬‬ ‫ألكادميية الفنون لتكون أكثر‬ ‫وع�ن النج�وم الذين ترغ�ب في العم�ل معهم‬ ‫قالت‪ :‬نفس�ي أعمل مع النجم نور الش�ريف وهو‬ ‫ً‬ ‫وأيض�ا أن‬ ‫غاض�ب من�ي العت�ذاري له م�ن قبل‪،‬‬ ‫أعمل مع النج�وم عادل إمام ومحمود عبدالعزيز‬ ‫وحسني فهمي‪ ،‬ونفس�ي أعمل مع النجمة ميرفت‬ ‫ً‬ ‫كثي�را‪ ،‬والفنان�ة فادي�ة عبدالغن�ي أح�ب‬ ‫أمين‬ ‫العمل معها بعد مشاركتنا مسلسل «طرف ثالث»‬ ‫وشعرت بحب قوي لها‪.‬‬ ‫اجت�اه النج�وم للتق�دمي التليفزيون�ي ول�ك‬ ‫جترب�ة ف�ي هذا اجمل�ال‪ ،‬ملاذا ل�م تواصل�ي وترد‬ ‫هنا قائل�ة‪ :‬قدمت نوعي�ة املقالب ف�ي برنامج «‪7‬‬ ‫و‪ »100‬رغم انني ال احب اس�تضافتي بها‪ ،‬لكنني‬ ‫اس�تمتعت بفك�رة البرنام�ج‪ ،‬وكان مقلبا معاهم‬ ‫علي أف�كار عديدة‪ ،‬وأنا‬ ‫ولي�س عليهم‪ ،‬وعرضت َّ‬ ‫أفك�ر ف�ي برنامج ال يك�ون طويل الع�رض ألنني‬ ‫أزهق بسرعة‪.‬‬ ‫وعن حت�ول النج�وم للتق�دمي‪ :‬ألن تصويره‬ ‫قلي�ل ويحص�ل النجم عل�ى أجر يرضي�ه‪ ،‬ولهذا‬ ‫يقبل عليه النجوم‪.‬‬ ‫جتارب�ك ف�ي الدرام�ا اإلذاعي�ة متع�ددة مثل‬ ‫مسلسلات «هيما في البرمية» و»صالح اخلير»‬ ‫و»أصاب�ع بلا ي�د»‪ ..‬ه�ل جتدي�ن نفس�ك ايضا‬ ‫ف�ي األداء اإلذاع�ي‪ :‬ه�ذا أصع�ب م�ن التمثي�ل‬ ‫علي‬ ‫التليفزيوني لعدم رؤي�ة اجلمهور لي ولهذا َّ‬ ‫التعبي�ر ع�ن حالت�ي النفس�ية بالص�وت فق�ط‪،‬‬ ‫وأول مسلسل إذاعي لي هو «أصابع بال يد» أمام‬ ‫النجم�ة نبيلة عبيد‪ ،‬وعملت م�ع احمد حلمي في‬ ‫«صالح اخلير» ومع أشرف عبدالباقي في «هيمة‬ ‫في البرمية»‪.‬‬

‫مدير مهرجان دبي السينمائي‪ :‬املهرجان يسعى لتصحيح‬ ‫الصورة املشوهة للمواطن العربي منذ ‪ 11‬سبتمبر‬ ‫■ دب�ي ‪( -‬د ب أ)‪ :‬قال مس�عود أم�ر الله آل علي‬ ‫املدي�ر الفن�ي ملهرج�ان دب�ي الس�ينمائي الدولي إن‬ ‫املهرج�ان الذي يحتفل بعامه العاش�ر الش�هر املقبل‬ ‫«يه�دف ال�ى تصحي�ح الص�ورة املش�هوة للمواطن‬ ‫العرب�ي واملس�لمني من�ذ تفجي�رات ‪ 11‬أيل�ول‪/‬‬ ‫سبتمبر»‪.‬‬ ‫وأض�اف أم�ر الله‪ ،‬ف�ي مقابلة م�ع وكال�ة األنباء‬ ‫األملاني�ة أن ه�دف املهرج�ان من�ذ دورت�ه االولى أن‬ ‫يقدم للعالم املنتج الس�ينمائي ال�ذي يظهر الصورة‬ ‫احلقيقي�ة للع�رب بعي�دا ع�ن املغالطات الت�ي تبثها‬ ‫وس�ائل اعلام خارجي�ة وقد جن�ح في حتقي�ق هذا‬ ‫الهدف‪.‬‬ ‫وتاب�ع «أطلقت دب�ي املهرجان أيضا ليس�اهم في‬ ‫دفع الس�ينما العاملية وتوفير بيئ�ة خصبة للمبدعني‬ ‫العرب لعرض انتاجهم السينمائي»‪.‬‬ ‫ووص�ف أم�ر الل�ه املهرج�ان بأن�ه «قلب�ه عرب�ي‬ ‫وروح�ه دولية» ‪ ،‬موضح�ا أنه «يفتح الباب واس�عا‬ ‫للس�ينما العاملي�ة لك�ن اهتمام�ه االكب�ر للمنت�ج‬ ‫السينمائي العربي»‪.‬‬ ‫وذك�ر أن ال�دورة اجلدي�دة من املهرج�ان واملقرر‬ ‫انطالقه�ا ي�وم الس�ادس من كان�ون أول‪ /‬ديس�مبر‬ ‫املقبل س�وف تش�هد وج�ودا كبي�را للفيل�م العربي‪،‬‬ ‫معلن�ا أن ‪ 60‬باملئ�ة من برنام�ج املهرجان ه�ذا العام‬ ‫سيكون للسينما العربية‪.‬‬ ‫وقال أمر الله «منذ انطالق املهرجان وهمنا االكبر‬ ‫دع�م الس�ينما العربي�ة وحتق�ق ه�ذا اله�دف بدليل‬ ‫أن كثيري�ن ينتظ�رون مهرجان دبي الس�ينمائي كل‬ ‫ع�ام ليختاروا افالما عربية من�ه لعرضها في بالدهم‬ ‫كم�ا ان كثي�را م�ن املهرجان�ات الس�ينمائية الدولية‬ ‫حتض�ر مهرجان دبي لتختار من�ه افالما تعرضها في‬ ‫برامجها»‪.‬‬ ‫وأض�اف «كان اخ�ر مش�روعاتنا ف�ي مج�ال دعم‬ ‫الس�ينما العربي�ة إصدار أول مرجع ي�ؤرخ الهم مئة‬ ‫فيل�م عرب�ي واملرجع ال�ذي ص�در االس�بوع املاضي‬ ‫باللغتين العربي�ة واالجنليزية يرص�د اهم محطات‬ ‫السينما العربية خالل العقود املاضية‪.‬‬ ‫وحم�ل الكت�اب عن�وان «س�ينما الش�غف‪ :‬قائمة‬

‫مسعود أمر الله آل علي‬ ‫مهرج�ان دب�ي الس�ينمائي أله�م ‪ 100‬فيل�م عرب�ي»‬ ‫وصدر بعد اس�تفتاء شارك فيه أكثر من ‪ 475‬من ابرز‬ ‫النقاد واخملرجين والكتاب والروائيني واألكادمييني‬ ‫وخب�راء صناع�ة الس�ينما م�ن كاف�ة أرج�اء العالم‬ ‫العربي والغربي‪.‬‬ ‫ويسلط الكتاب الضوء على الثراء السينمائي في‬ ‫العال�م العربي‪ ،‬واضع�ا الكثير من أس�ماء اخملرجني‬ ‫املعاصري�ن إلى جوار آخرين مؤسسين‪ ،‬تأكيدا على‬ ‫اخلصوبة الفكري�ة واالبداعية التي يتمتع بها العالم‬ ‫العربي عبر عقود مضت‪.‬‬ ‫وق�ال أم�ر الل�ه « لم يح�دث ف�ي تاريخ الس�ينما‬ ‫العربية أن اجري مثل هذا االس�تفتاء والكتاب يتيح‬ ‫للعالم الغربي التعرف على روائع الس�ينما العربية‬ ‫ورمبا يساهم في اعادة احياء بعض تلك االفالم»‪.‬‬ ‫وأض�اف امر الله لوكالة االنباء االملانية «نحرص‬ ‫ف�ي اختيارنا للج�ان التحكيم ان يس�اهم اعضاؤها‬ ‫ايضا في دعم السينما العربية»‪.‬‬ ‫ق�ال ‪« :‬نخت�ار عضو جلن�ة التحكيم ال�ذي يتمتع‬ ‫بخب�رة كبيرة ونحرص على أن يك�ون عضوا مؤثرا‬

‫في مهرجانات سينمائية كبرى او ناقدا في مطبوعات‬ ‫دولية حتى يطلع احملكمون على السينما العربية في‬ ‫مهرج�ان دب�ي ويع�ودوا ال�ى مهرجاناته�م حاملني‬ ‫بع�ض تل�ك االفلام او يكتبوا عنه�ا ف�ي اصداراتهم‬ ‫الصحفية»‪.‬‬ ‫وأضاف أم�ر الله «كثير من االفلام التي يعرضها‬ ‫املهرج�ان حتق�ق جناح�ات كب�رى عل�ى املس�توى‬ ‫العربي والدولي‪ ،‬فقد مت ترشيح عدد من األفالم التي‬ ‫عرضها (دبي الس�ينمائي) العام املاضي لنيل جوائز‬ ‫األوس�كار‪ ،‬منه�ا فيل�م «الش�تا الل�ي ف�ات» للمخرج‬ ‫إبراهي�م البط�وط ‪ ،‬و»وجدة» للمخرجة الس�عودية‬ ‫هيف�اء املنص�ور‪ ،‬وفيل�م «قص�ة ثوان�ي» للمخرج�ة‬ ‫اللبنانية الرا سابا‪.‬‬ ‫واعل�ن ان املهرجان ق�رر منح الناقد الس�ينمائي‬ ‫املصري س�مير فري�د جائزة «االجن�ازات» هذا العام‬ ‫«كون�ه عمي�د النق�اد الس�ينمائيني الع�رب وقام�ة‬ ‫سينمائية كبيرة س�اهمت في ترسيخ مكانة السينما‬ ‫املصرية والعربية في احملافل الدولية وهذه اجلائزة‬ ‫تعد اعترافا بإجنازاته الكبي�رة التي خدمت صناعة‬ ‫السينما املصرية والعربية ألكثر من خمسني عاما»‪.‬‬ ‫وعن الدورة اجلديدة قال امر الله «تسلمت إدارة‬ ‫املهرج�ان طلبات مش�اركة ألكثر م�ن ‪ 3500‬فيلما‪ ،‬من‬ ‫‪ 143‬دولة بنسبة زيادة وصلت إلى ‪ 60‬باملئة عن العام‬ ‫املاضي‪ ،‬وجاء هذا العدد الضخم مبا يفوق التوقعات‬ ‫كافة وليؤكد املكانة العربية والدولية الراسخة التي‬ ‫أضحى يتمتع بها مهرجان دبي السينمائي الدولي»‪.‬‬ ‫وتضمن�ت طلب�ات املش�اركة أفالم�ا تأت�ي ألول‬ ‫م�رة م�ن روس�يا البيض�اء وكمبوديا وكوس�تاريكا‬ ‫وجواتيم�اال والوس وبورتوريك�و‪ ،‬بينم�ا ش�هدت‬ ‫طلب�ات املش�اركات ارتفاعا كبيرا لألفالم اآلس�يوية‬ ‫من الهند وأفغانستان ونيبال وسريالنكا وتضاعفت‬ ‫الطلب�ات الواردة من أوروبا من الدمنارك وإس�بانيا‬ ‫وبلجيكا عن العام السابق‪.‬‬ ‫وتاب�ع أم�ر الل�ه « م�ع وج�ود ه�ذا الع�دد الهائل‬ ‫م�ن طلب�ات املش�اركة‪ ،‬س�نتمكن م�ن اختي�ار أفضل‬ ‫اإلنتاجات لعرضها على جمهور وعشاق السينما في‬ ‫الدورة العاشرة للمهرجان»‪.‬‬

‫■ ل�وس اجنلي�س ‪( -‬رويترز)‪ :‬تق�دم النجوم ج�ورج كلوني وبنديكت‬ ‫كامبرباتش والسير بن كينجزلي قائمة الفائزين بجائزة بريطانيا السنوية‬ ‫التي يقدمها فرع االكادميية البريطانية للسينما وفنون التلفزيون في لوس‬ ‫اجنليس (بافتا) ملن يتركون بصمة في هوليوود‪.‬‬ ‫وحص�ل كلون�ي (‪ 52‬عام�ا) على اجلائزة ع�ن مجمل أعمال�ه‪ .‬وقال أثناء‬ ‫استالمه اجلائزة «لدي عائلة من الكتاب واملمثلني واخملرجني‪».‬‬ ‫أما املمثل كامبرباتش الذي يقوم ببطولة ثالثة أفالم تعرض في الس�ينما‬ ‫خالل فصل اخلريف بينها (الطابور اخلامس) و(‪ 12‬عاما كعبد) فأش�اد مبن‬ ‫عمل معهم خالل الكلمة التي ألقاها خالل استالم اجلائزة‪.‬‬ ‫وأهدى كينجزلي بطل فيلم (غاندي) جائزته للممثلني الشبان‪.‬‬ ‫ويخت�ار أعضاء فرع االكادميية البريطانية للس�ينما وفن�ون التلفزيون‬ ‫في لوس اجنليس احلاصلني على اجلائزة‪.‬‬ ‫ومن بني من حصل على اجلائزة من قبل اخملرج ستيفن سبيلبرج والنجم‬ ‫توم هانكس والنجمة كيت وينسليت‪.‬‬

‫كمال البني‬ ‫ش�عبا ذا حضارة يعود تاريخها إلى آالف الس�نني سيتجاوز ً‬ ‫ً‬ ‫أملا ال‬ ‫ً‬ ‫شعبا كالشعب السوري ترك‬ ‫يتجاوز عمره عشرات الس�نني‪ .‬وأن‬ ‫ً‬ ‫شعبا أجنب‬ ‫ويترك بصمته على جبني اإلنس�انية‪ ..‬سينتصر‪ .‬وأن‬ ‫قادة وفنانني وفالسفة وأدباء مثل عبد الرحمن الكواكبي وسلطان‬ ‫باش�ا األطرش ويوسف العظمة وفواز الساجر وسعد الله ونوس‬ ‫ومشعل متو وباسل شحادة وغياث مطر ال بد أن ينتصر‪ ..‬قد أكون‬ ‫ً‬ ‫رومانس�يا بعض الش�يء‪ ،‬ولكن هذا ما أؤمن ب�ه حقيقة‪ ،‬أما كيف‬ ‫أرى املس�تقبل في ظل التط�ورات احلالية فأق�ول إن األمل ميلؤني‬ ‫رغ�م العنف الذي مي�ارس ورغم خذالن العالم لهذا الش�عب الذي‬ ‫أراد ويثبت أنه يريد احلياة‪.‬‬ ‫■ البني برع في مسلس��ل «التغريبة الفلس��طينية « وهذا يحيلني‬ ‫إلى طرح س��ؤال يتعلق بنظرة النظام إلى هذه القضية وادعائه الدائم‬ ‫بدفاعه عنها وعن حقوق الش��عب الفلس��طيني‪ ،‬كيف تعاطى اإلعالم‬ ‫الرس��مي مع العم��ل؟ وما هي نظرتك الش��خصية لش��عارات املمانعة‬ ‫والصمود التي يصدرها؟‬ ‫■ «التغريبة الفلس�طينية» هو آخر عمل تلفزيوني ش�اركت‬ ‫به قبل توجهي إلى فرنسا وأتذكر بحب وأسى تلك التجربة التي‬ ‫أعتبرها غنية ومفيدة وأفتخر بخوضها‪ ..‬الش�عب الفلس�طيني‬ ‫ش�عب حي وقضيته اعتبرت مأس�اة القرن العش�رين وما زالت‬ ‫مس�تمرة حت�ى إيامنا هذه‪ ،‬كنت أخش�ى أن يعيش الس�وريون‬ ‫جترب�ة أخوتهم ولكن حدث ويحدث لألس�ف ما كنت أخش�اه‪..‬‬ ‫بعد االنتهاء م�ن تصوير التغريبة الفلس�طينية‪ ،‬حدثت قطيعة‬ ‫تقصدته�ا مع األوس�اط الفنية في س�ورية‪ ،‬ولكن ليس بس�بب‬ ‫ً‬ ‫طبعا ولك�ن ومنذ بداي�ة األلفية الثالثة ش�عرت بال‬ ‫ه�ذا العم�ل‬ ‫ج�دوى البقاء في بلدي ال�ذي أحب‪ ،‬أيقنت لألس�ف أن أحالمي‬ ‫البس�يطة والكبيرة‪ ،‬الفردية واجلماعية‪ ..‬ال ميكن أن ترى النور‬ ‫في�ه فقررت الرحيل وعملت على تنفيذ هذه الفكرة لتتحقق عام‬ ‫ُ‬ ‫ذكرت�ه ميكن أن يعطيك فك�رة ال بأس بها عن‬ ‫ألفين وأربعة‪ ..‬ما‬ ‫األج�واء االجتماعية والفنية والثقافي�ة والفكرية واالقتصادية‬ ‫والسياس�ية وغيرها م�ن امليادين احلياتية‪ ،‬التي كنا نعيش�ها‪،‬‬ ‫أج�واء أدت إلى انفجار الب�ركان وال يختلف عاقالن عن حتديد‬ ‫املس�ؤول عن كل م�ا حدث ويحدث‪ ،‬ع�ن إزه�اق أرواح أكثر من‬ ‫ً‬ ‫جسديا‬ ‫مائة ألف سوري وجرح أضعافهم‬ ‫ً‬ ‫ونفس�يا واعتق�ال املالييني‪ ،‬س�واء بحبس أجس�ادهم أو بزرع‬ ‫اخلوف في قلوبهم ليصبحوا س�جناء خوفهم‪ ،‬عن تشريد املاليني‬ ‫أوتهجيرهم وعن تدمير البلد كي ال يبقى لنا ذكرى نعود إلحيائها‪.‬‬ ‫أؤمن أن ش�عب هذه املنطقة هو األبق�ى وأنه‪ ،‬مهما مورس‬ ‫ً‬ ‫مجددا مثل‬ ‫عليه م�ن قهر وجتبر وظلم‪ ،‬س�ينبعث من رم�اده‬ ‫طائ�ر الفيني�ق‪ ..‬عندم�ا ن�رى بع�ض امل�دن األوروبي�ة كيف‬ ‫ً‬ ‫حاليا وهي كانت دم�رت خالل احلرب العاملية الثانية‪..‬‬ ‫تزهو‬ ‫تتك�رس الفكرة بأن الليل ال بد زائ�ل وأن التاريخ‪ ،‬احلضارة‪،‬‬ ‫احل�ب‪ ،‬وغيره�ا من ال�دالالت التي تش�ير إلى اإلنس�ان دون‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫فوز جنم هوليوود جورج كلوني بجائزة بافتا عن مجمل أعماله‬

‫■ بداية‪ ،‬أي لقب يريحك أكثر‪ ..‬الفنان أم اإلعالمي؟‬ ‫■ ال يتعل�ق األمر براحتي ولكن ذلك يتعل�ق بكيف ينظر اآلخر‬ ‫إل�ي وكي�ف تعرف إلى ش�خص يدعى كم�ال البني‪ ..‬م�ارس فنون‬ ‫التمثيل واملس�رح منذ دخوله إلى املعهد العالي للفنون املس�رحية‬ ‫ف�ي دمش�ق وتخرج�ه من�ه ع�ام ‪ 1993‬وحت�ى قب�ل ذلك‪ ..‬ث�م بدأ‬ ‫مش�واره االحتراف�ي مع اإلعلام منذ ع�ام ألفني وخمس�ة دون أن‬ ‫ينس�ى روح الفنان داخله وإلى اآلن ميارس اإلعالم كحرفة والفن‬ ‫كهواية واملسرح كمرض ال يستطيع الشفاء منه‪.‬‬ ‫■ عرف��ك اجلمه��ور واملتتبعون فنان��ا مميزا في أعمال مس��رحية‬ ‫وتلفزيونية هامة كيف انتقلت من امليدان الفني إلى اإلعالمي؟‬ ‫■ جئ�ت إلى فرنس�ا بهدف متابعة دراس�اتي العلي�ا في فنون‬ ‫املسرح والتمثيل واإلخراج على نفقتي اخلاصة‪ ،‬وكان من الصعب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متواضعا‪..‬‬ ‫دخلا ول�و‬ ‫العي�ش في بل�د كفرنس�ا دون عمل يحقق‬ ‫فطرقت باب العمل في اإلعالم‪ ،‬وحلس�ن احلظ التقيت بأش�خاص‬ ‫ف�ي إذاع�ة مونتي كارل�و ما زال�ت انس�انيتهم تفيض ف�ي قلوبهم‬ ‫وكانوا يعرفونني أو س�معوا باس�مي بفضل بع�ض أعمالي الفنية‬ ‫فساعدوني على العمل في اإلذاعة وهكذا كان‪.‬‬ ‫■ صوت��ك له حضور ممي��ز وباألخص خالل أدائك لش��خصيات‬ ‫كرتوني��ة معروف��ة‪ ،‬هل ه��ذا األمر م��ن َّأهل��ك خلوض جترب��ة العمل‬ ‫اإلذاعي في «راديو مونتي كارلو»؟‬ ‫ً‬ ‫تعبيرا‬ ‫■ أجمل األصوات أصدقها والعيون الصادقة هي األكثر‬ ‫واجلسد املدرب هو واحد من األدوات الرئيسة الناقلة لإلحساس‪..‬‬ ‫هذا ما تعلمته من حياتي الفنية‪ ،‬س�واء في املس�رح أو في اإلذاعة‬ ‫أو ف�ي الدوبلاج أو في األعم�ال التلفزيوني�ة والس�ينمائية التي‬ ‫ش�اركت بها وج�اءت جتربتي في إذاع�ة «مونتي كارل�و» لتكرس‬ ‫هذه املقولة وخاصة في ما يتعلق بالصوت‪.‬‬ ‫■ الثورة الس��ورية في عامه��ا الثالث وأنت م��ن املؤيدين لها‪ ،‬هل‬ ‫توقع��ت أن يأت��ي يوم ويثور فيه الش��عب الس��وري على ه��ذا النظام‬ ‫املستبد؟ وكيف تنظر ملستقبلها في ظل التطورات احلالية؟‬ ‫ً‬ ‫صادق�ا م�ع نفس�ي وبالتالي مع‬ ‫■ حاول�ت وأح�اول أن أك�ون‬ ‫اآلخري�ن وأؤم�ن أن�ه ال يوجد إنس�ان على ه�ذا األرض وال توجد‬ ‫إيديولوجي�ا أو ح�زب أو دي�ن أو طائف�ة أو مل�ة أو مجموع�ة أو‬ ‫عصاب�ة أو أفكار أو تيار أو غي�ر ذلك‪ ..‬ميكن أن يجعلني أتخلى عن‬ ‫ذرة واحدة من إحساس�ي بإنس�انيتي واحترامي إلنسانية اآلخر‬ ‫وحق�ه ف�ي العي�ش بحرية وكرام�ة مهم�ا اختلف�ت آراؤه وأفكاره‬ ‫وممارس�اته عم�ا أؤم�ن ب�ه‪ ..‬ال ميك�ن ألي س�بب أن يدفعن�ي إلى‬ ‫الوق�وف مع الظالم ض�د املظلوم‪ ،‬مع احترامي ملفهوم النس�بية في‬ ‫مصطلحي ظالم ومظلوم‪ ..‬نحن كبشر متميزون عن احليوانات أو‬ ‫ّ‬ ‫باقي الكائنات احلية بقدرتن�ا على محاكمة األمور وإجراء احلوار‬ ‫في ما بيننا‪ ..‬هذه الفكرة التي أؤمن بها وأسعى إلى ممارستها‪ ،‬هي‬ ‫التي جعلتك تنظر إلي كأحد مؤيدي الثورة الس�ورية‪ ..‬وحقيقة‪...‬‬ ‫أنا من مؤيدي حق اإلنس�ان‪..‬أي إنس�ان‪ ،‬ف�ي كل زمان أو مكان أن‬ ‫يعيش ً‬ ‫حرا وأن تليق حياته بكونه إنس�انا وقد اس�تطاعت بعض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهم�ا في حتقيق ذلك وه�و ما يتم بكل‬ ‫ش�وطا‬ ‫اجملتمع�ات أن تقطع‬ ‫بس�اطة إذا تعاملن�ا مع بعضنا كبش�ر أح�رار لنا ما لن�ا من حقوق‬ ‫وعلينا ما علينا من واجبات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تاريخيا بحكم حساسية‬ ‫أعتقد أن الش�عب السوري شعب ثائر‬ ‫املوقع اجلغرافي الذي حتتله س�ورية وأهمية هذا املوقع‪ ،‬ما يجعل‬ ‫سكانه على صفيح ساخن بشكل دائم ومستمر‪ .‬كنت وما زلت أؤمن‬ ‫أن س�اعة الغليان ال بد قادمة وها نحن نعيش�ها وما زلت أؤمن أن‬

‫جورج كلوني (ميني)‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫غيره من الكائنات هي األبقى‪.‬‬ ‫■ هل انقطعت صلتك بالعمل الفني نهائيا أم أنها استراحة محارب‬ ‫فقط؟ وكيف تقيم عمل الدراما السورية في السنوات األخيرة؟‬ ‫■ أحت�رم جمي�ع الفنانني من أصدق�اء وزملاء وأحبهم‪ ..‬كنت‬ ‫من�ذ وصولي إلى فرنس�ا أردد أم�ام األصدقاء أنني اش�تقت إليهم‬ ‫ً‬ ‫جميعا حتى أؤلئك الذين كنت على خالف مهني أو ش�خصي معهم‬ ‫ً‬ ‫حقيقة‪ ..‬كيف ميكن أن نطلق على أحد ما لقب فنان‬ ‫ولكنن�ي ال أفهم‬ ‫وهو يتنازل كل يوم‪ ،‬بل كل حلظة‪ ،‬عن إنس�انيته من أجل شخص‬ ‫ً‬ ‫خوفا م�ن فضيحة خاصة قد حترق‬ ‫أو مصلحة ش�خصية ضيقة أو‬ ‫مس�تقبله املهني وهو يرى البلد يحت�رق أمام عينيه؟! ال ألوم ً‬ ‫أحدا‬ ‫فأن�ا أق�دِّ ر حجم اخل�وف اجلاثم ف�وق القلوب والص�دور ولكنني‬ ‫أس�تغرب فقط فأنا أؤمن أن الفنان احلقيقي ال ميكن أن يتنازل عن‬ ‫إنس�انيته مهما كانت األس�باب فم�اذا ينفع املرء إذا كس�ب العالم‬ ‫وخسر نفسه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عامليا ملعاجلتها مواضيع‬ ‫هناك أعمال درامية تستحق أن تصنف‬ ‫اجتماعي�ة واقتصادي�ة وسياس�ية وتاريخية بأس�لوب مبدع من‬ ‫حي�ث كتاب�ة الن�ص واإلخ�راج والتمثي�ل واإلضاءة واملوس�يقى‬ ‫وحرك�ة الكامي�را واألزي�اء وإدارة اإلنت�اج وغيره�ا م�ن الفن�ون‬ ‫املتعلق�ة بالعم�ل الدرامي وقد ب�دأت الدراما الس�ورية ثورتها منذ‬ ‫ثمانيني�ات الق�رن املاضي وأعتق�د أن أحد أهم رواده�ا هو اخملرج‬ ‫السينمائي هيثم حقي ولكن وفي الوقت نفسه هناك أعمال درامية‬ ‫ال تستحق أن تالزمها صفة فنية‪.‬‬ ‫■ ه��ل مازل��ت حتتفظ بعالق��ات داخل الوس��ط الفني الس��وري‬ ‫وباألخص مع املوالني للنظام؟‬ ‫■ أحتف�ظ بذكري�ات جميل�ة م�ع الكثي�ر م�ن الفنانين املوالني‬ ‫واملعارضني داخل س�ورية وخارجها وتربطن�ي عالقات جيدة مع‬ ‫ً‬ ‫طبعا موقف‬ ‫كثير منهم وخاصة من وصل منهم إلى فرنس�ا‪ ..‬أتفهم‬ ‫كل واحد منهم وأدعوهم أال يتأخر أحدهم في الوقوف حلظة صدق‬ ‫مع الذات قبل اآلخر ألن كل يوم تأخير يعني ش�هداء جدد وجرحى‬ ‫ً‬ ‫طبعا مسؤولية ما يحدث‬ ‫ومشردين آخرون ودمار آخر‪ ،‬ال ُأحمِّ لهم‬ ‫ولكن الصامت عن احلق شيطان أخرس‪.‬‬ ‫■ ما هي أحالم كمال البني الفنان واإلعالمي؟‬ ‫■ ما حدث ويحدث في س�ورية مينعنا من األحالم الشخصية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش�بابا بعم�ر الورد يقولون كلمتهم وميارس�ون حبهم‬ ‫عندما نرى‬ ‫لبلده�م بصدق وإخالص دون اس�تعراضات وميضون في الدفاع‬ ‫ً‬ ‫قسرا دون انتظار‬ ‫عن حبهم لسوريةهم إلى املوت املفروض عليهم‬ ‫مقاب�ل‪ .‬نخفض رؤوس�نا بخش�وع ون�ذرف الدموع على أنفس�نا‬ ‫وعلى هذا الزمن الرديئ املبتعد واملبعد عن اإلنس�انية ونخجل من‬ ‫أحالمنا الصغيرة ليتوحد حلمنا بس�ورية حرة مدنية دميقراطية‪،‬‬ ‫خيراته�ا جلمي�ع أبنائه�ا‪ ،‬تس�تقطب نخبها ف�ي مختل�ف امليادين‬ ‫املر‪ .‬هذا ما أشعر به كإنسان‬ ‫وتفخر بهم وال تلفظهم وجتبرهم على ّ‬ ‫وكفنان وإعالمي إذا شئت‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل ‏‪:‬‬ ‫ابحث عن أسباب املرض وليس عن األعراض جو من التفاؤل يلف‬ ‫حياتك هذا اليوم‪ ،‬استفد من هذه الظروف‪.‬‏‬ ‫الثور‪:‬‏‬ ‫معلومات خاطئة قد تصلك اليوم‪ ،‬ميكنك التحقق منها عن طريق‬ ‫الرجوع الى األهل ومواقفهم معك ‏‪.‬‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‬ ‫نصيحة من رجل مقرب منك اقبلها ً‬ ‫فورا وفيها اخلير الكثير للخروج‬ ‫مما أنت عليه من املشكالت‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‏‬ ‫عليك استغالل شخصيتك الديناميكية للوصول الى االهداف‬ ‫املرجوة والنجاح املنشود ‏‪.‬‬ ‫األسد‪:‬‏‬ ‫راقب األمور عن كثب ودقق بكل صغيرة وكبيرة في هذا اليوم حتى‬ ‫تعرف الصديق من العدو ‏‪.‬‬ ‫العذراء‪:‬‏‬ ‫ابتعد عن كالم احلساد والتتردد في البوح ملن حتب مبشاعرك‬ ‫وحقيقتها وصدقها وستصل حتما ملاتريد‪.‬‏‬ ‫امليزان‪:‬‏‬ ‫على الصعيد املهني تعيش اجواء من احلظ كبيرة جدا وبعزميتك‬ ‫ستصل إلى النجاح والتفوق‪.‬‏‬ ‫العقرب‪:‬‏‬ ‫انت على وشك الوصول الى نقطة النهاية في سعيك اجلاد نحو‬ ‫الهدف املنشود فإياك والركون الى اخلمول‪.‬‏‬ ‫القوس‪:‬‏‬ ‫ً‬ ‫اياك واالستهانة برباط العاطفة او الزواج ألن ذلك سيكون ً‬ ‫سيئا‬ ‫فأال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ونبيال‪.‬‏‬ ‫صريحا‬ ‫عليك فكن‬ ‫اجلدي‪:‬‏‬ ‫الهامك وحدسك هي الشعلة التي ستنير سبيلك هذا اليوم حتى لو‬ ‫مشيت في دهاليز مظلمة فإنك ستصل‪.‬‏‬ ‫الدلو‪:‬‏‬ ‫متتلك الذكريات احللوة وحالوة الروح واحلب ولك ماشئت من‬ ‫الضمانات فاحلظ موال لك‪.‬‏‬ ‫احلوت‪:‬‏‬ ‫غريزة حب البقاء قد تدفع بعض النفوس لالستسالم واالبتعاد عن‬ ‫املغامرة حاول أن التكون منهم‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫انغمس في ثقافة «الكومانش» ليمثل فيلمه «احلارس الوحيد»‬

‫جوني ديب لـ «القدس العربي»‪ :‬شعرت بسعادة ال توصف لتمثيل دور هندي أحمر‬ ‫هوليوود ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من حسام عاصي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫مولعا‬ ‫كطف�ل في اخلامس�ة من عم�ره‪ ،‬كان جوني دي�ب‬ ‫بقص�ة احل�ارس الوحي�د‪ ،‬حي�ث ح�رص عل�ى مش�اهدة‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا ما في‬ ‫السلس�لة التلفزيوين�ة باهتمام ش�ديد‪ ،‬ولكن‬ ‫املسلس�ل أثار قلقه‪« .‬هناك خط�أ ما» هذا ما أخبرني به حني‬ ‫التقيته في مزرعة مبدينة س�ان في‪ -‬نيو مكسيكو‪ .‬ويتابع‬ ‫ليق�ول‪« :‬ما ال�ذي يجعل الش�خص األحمر (تونت�و) يأتي‬ ‫ويذهب‪ ،‬ويفعل هذا الش�يء أو يحض�ر ذاك‪ ،‬أو يقوم بدور‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومعب�ودا؟» تلك‬ ‫مس�يطرا‬ ‫املرافق؟ ملاذا الش�خص األبيض‬ ‫األفكار املزعجة سيطرت على تفكيره لوقت طويل‪.‬‬ ‫احل�ارس الوحي�د هو فارس ّ‬ ‫ملثم من فرس�ان تكس�اس‬ ‫الس�ابقني‪ ،‬حيث جنا من هجوم بوتش‪ ،‬الذي قتل رفاقه في‬ ‫كمين‪ ،‬وأنقذه تونت�و وأصبح رفيقه اخملل�ص‪ ،‬يرافقه وهو‬ ‫يقطع احلقول ويحارب الظلم في الغرب األمريكي القدمي‪.‬‬ ‫ظه�رت سلس�لة احل�ارس الوحي�د ألول م�رة ف�ي العام‬ ‫‪ 1933‬ف�ي مسلس�ل إذاعي‪ ،‬ثم إعيد إنتاجها في سلس�لة من‬ ‫الكتب ومسلس�ل تلفزيوي ش�هير اس�تمر عرضه من ‪1949‬‬ ‫إل�ى ‪ .1957‬ثم مت حتويلها إلى أفالم عدة‪ .‬وتش�ابهت جميع‬ ‫تل�ك التنويع�ات على قص�ة احل�ارس الوحيد ف�ي تصوير‬ ‫ً‬ ‫دوما كمرافق بس�يط سطحي الش�خصية يفتقر إلى‬ ‫توتنو‬ ‫الثقاف�ة والعم�ق‪ .‬وجرت الع�ادة على تصوير ش�خصيات‬ ‫م�ن األمريكيني األصليني كهمج بدائيني‪ ،‬كما كانت احلال في‬ ‫أفالم هوليود األخرى‪.‬‬ ‫ديبي الذي شاهد حماس مارلون براندو احملموم للدفاع‬ ‫عن حق�وق األمريكيني األصليني‪ ،‬رغ�ب بتغيير ذلك‪ ،‬وحني‬ ‫عرض�ت علي�ه فرص�ة متثي�ل دور توتنو ف�ي فيل�م ديزني‬ ‫اجلدي�د احلارس الوحي�د في الع�ام ‪ ،2006‬انته�ز الفرصة‬ ‫لتمثي�ل الهنود األمريكيين بدقة وصدق وميس�ح مائة عام‬ ‫من كليشهات هوليود‪.‬‬ ‫«ف�ي احلقيقة هذا هو الس�بب الوحيد الذي جعلني أقوم‬ ‫ب�دوري في الفيل�م‪ »،‬يؤكد دي�ب‪« :‬إنه الش�يء الذي أردت‬ ‫ً‬ ‫دوم�ا القيام به‪ :‬أردت أن أس�لك ذلك الطري�ق‪ ،‬الفيلم ليس‬ ‫س�وى قشرة صغيرة من الصخرة‪ ،‬ولكن ال بد من البدء من‬ ‫مكان ما»‪.‬‬ ‫أخ�رج الفيل�م غ�ور فيربينس�كي‪ ،‬وهو مع�اون ديب في‬ ‫فيلمي�ه قراصنة الكرايبي وراجنو‪ ،‬والنس�خة اجلديدة من‬ ‫قص�ة احلارس الواحد ت�روى هذه املرة على لس�ان توتنو‬ ‫وم�ن منظ�وره‪ ،‬تونتو لم يصبح ش�خصية مهمة وحس�ب‪،‬‬ ‫بل الش�خصية الرئيس�ية‪ ،‬وهو في احلقيقة صنع احلارس‬ ‫الوحيد الذي قام بدوره آمير هامر‪.‬‬ ‫وم�ن املثير لالنتباه أن توتنو م�ا زال يتحدث بإنكليزية‬ ‫متكلفة وينش�د صالة غي�ر مفهومة‪ ،‬ويقول دي�ب بأنه فعل‬ ‫ذلك عن قصد كي ال ّ‬ ‫ينفر املشاهدين الذين اعتادوا على فهم‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا‬ ‫األمريكني األصليني بطريقة معين�ة‪ ،‬وكي يقودهم‬ ‫ف�ي رحل�ة مع تونت�و‪« :‬اعتق�دت بأنه س�يكون م�ن احلمق‬ ‫عدم احترام رغب�ة الناس وتقدمي ما يظنون بأنهم يرغبون‬ ‫مبش�اهدته»‪ ،‬ثم يتابع ليقول‪« :‬في البداية دعهم يرتاحون‬ ‫ملش�اهدة ما يتوافق مع أفكارهم ثم خذهم إلى مستوى آخر‬ ‫مع الشخصية‪ ،‬هذا كان أملي»‪.‬‬ ‫بلا ش�ك‪ ،‬ديب يضف�ي عل�ى ش�خصية تونت�و الدماثة‪،‬‬ ‫وال�ذكاء‪ ،‬وامل�رح‪ ،‬تل�ك الصف�ات الت�ي نلمس�ها ف�ي جميع‬

‫ـ من زهرة مرعي‪:‬‬ ‫طغ�ت األج�واء الرومانس�ية احلامل�ة عل�ى الس�هرة‬ ‫الس�ابعة من «س�تار أكادميي»‪ ،‬إن من خالل حضور جنمة‬ ‫البرامي ش�يرين عبد الوه�اب بصوتها احلن�ون وأغنياتها‬ ‫الرومانس�ية‪ ،‬أو م�ن خلال اللوحات اإلس�تعراضية التي‬ ‫كان عنوانها الرئيسي احلب والفرح‪.‬‬ ‫جنم�ة الرومانس�ية ش�يرين افتتح�ت الس�هرة بأغنية‬ ‫علي» مع الطالبة التونسية ليليا‪ ،‬ثم ظهرت منفردة‬ ‫«إسأل ّ‬ ‫ضم�ن لوح�ة غنائي�ة عل�ى أنغ�ام «مش�اعر»‪ ،‬الت�ي ُأعيد‬ ‫ً‬ ‫خصيصا لتطل فيها على مسرح «ستار أكادميي»‪،‬‬ ‫توزيعها‬ ‫كما اختتمت الس�هرة بأغنية «مس�ؤولة ّ‬ ‫من�ك» مع الطالبة‬ ‫املصرية رنا‪ .‬ش�يرين أكدت للطلاب أن احلصول على ثقة‬ ‫اجلمهور هو السبيل الوحيد للنجاح في الفن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأيض�ا‬ ‫مس�رح «س�تار أكادمي�ي» مس�رح املواه�ب‬ ‫املفاجآت‪ ،‬وقد كش�ف ع�ن مواهب جديدة ل�دى فريق عمل‬ ‫ً‬ ‫راقصا‬ ‫البرنامج‪ ،‬الذي ش�ارك الطلاب بالفرحة الكب�رى‪،‬‬ ‫ف�ي ع�رس محم�ود ورنا ضم�ن لوح�ة أغني�ة «مرجيحة»‬ ‫جس�دت العرس املصري الش�عبي‪ .‬وباملناسبة ّ‬ ‫هنأت‬ ‫التي ّ‬ ‫مقدم�ة البرنام�ج هيل�دا خليف�ة العروسين‪ ،‬ممازحة بأن‬ ‫كواليس البرنامج باتت خالية من فريق العمل‪ ،‬كما شكرت‬ ‫كل املواق�ع اإللكتروني�ة والصحاف�ة اللبناني�ة واملصريّ �ة‬ ‫والعربية على تغطيتها املتواصلة للبرنامج‪.‬‬

‫جوني ديب في لقطة من فيلم «احلارس الوحيد»‬ ‫الش�خصيات الت�ي أداها‪ ،‬كم�ا في إدوراد س�يزراندز‪ ،‬جاك‬ ‫س�بارو و ويلي ونكا‪ ،‬فف�ي احلارس الوحي�د تونتو بالكاد‬ ‫يتح�دث‪ ،‬بينما اإلمياءات على وجه�ه‪ ،‬والبريق في عينيه‪،‬‬ ‫وحركات جس�ده تقول الكثير‪ ،‬حيث اس�تلهم ديب أسلوب‬ ‫بوستر كينت وتعامل مع القصة كفيلم صامت ويقول في هذا‬ ‫الص�دد‪« :‬كان أمل�ي أن تونتو املراقب س�وف يصبح عيون‬ ‫وأذان املش�اهدين بطريق�ة م�ا‪ ،‬له�ذا كان ال ب�د م�ن خفض‬ ‫احل�وار إلى احل�د األدنى لنتح ل�ه أن يلع�ب مبالمح وجهه‬ ‫وعيني�ه‪ ،‬فهي تقول أكثر مما تقوله القصة‪ .‬آمنت ً‬ ‫دوما بتلك‬ ‫احلقيقة‪».‬‬ ‫ووهب ديب تونتو هيئة جديدة مبنية على لوحة للفنان‬ ‫كرب�ي س�اتلر كان ق�د رآها عل�ى االنترن�ت‪ ،‬فب�دل عصابة‬ ‫ال�رأس وقط�ع القم�اش املتدلي�ة عل�ى جس�ده كم�ا أرادته‬ ‫هولي�ود‪ ،‬دي�ب أراد تونتو عاري الصدر بلا قميص‪ ،‬مزين‬ ‫بالريش‪ ،‬ووجهه مطلي باألبيض مع خطوط سوداء‪ ،‬وعلى‬ ‫رأسه دمية على شكل غراب‪.‬‬ ‫«أحبب�ت فك�رة اخلطوط على ط�ول الوج�ه‪ ،‬فهي متثل‪،‬‬ ‫لنق�ل‪ ،‬أعم�اق الش�خصية أو أج�زاء م�ن التفكير‪ ».‬يش�رح‬ ‫ً‬ ‫مقسما إلى أجزاء‬ ‫ديب ويتابع ليقول‪« :‬رأيت ذلك الشخص‬

‫وم�ن الع�رس املص�ري ال�ى لوح�ة «البي�ت الق�روي‬ ‫اللبنان�ي» وأغني�ة «ميّ �ل ي�ا غزيّ ل» م�ع رنا وليلي�ا ونور‪.‬‬ ‫فيم�ا اختارت س�كينة الغن�اء للحب اجل�ارف ضمن لوحة‬ ‫ال»‪.»Wrecking Ball‬‬ ‫وم�ن اللوحات الى إطلاالت الطالب الثنائي�ة مع ليليا‬ ‫وجان اللذين قدّ ما أغنيتي «بالقلب ّ‬ ‫خليني» و»يا حبّ ي اللي‬ ‫غ�اب»‪ ،‬ثم زين�ب وزكي وأغني�ة «قولي قول�ي»‪ ،‬وعبدالله‬ ‫وزينب وأغنيتا «حبيبي صباح اخلير» و»حبيتك تنس�يت‬ ‫الن�وم»‪ .‬ف�ي س�باق الت�وب ‪ 5‬هذا األس�بوع‪ ،‬تراج�ع زكي‬ ‫م�ن املرتب�ة الثانية ال�ى اخلامس�ة‪ ،‬وحلت رنا ف�ي املرتبة‬ ‫الرابع�ة‪ ،‬ثم جان في املرتب�ة الثالثة‪ ،‬ليتق�دم عبدالله الى‬ ‫املرتبة الثانية‪ ،‬وتفوز زينب باملرتبة األولى‪ ،‬وبنهار تسوق‬ ‫مفتوح في أس�واق بيروت‪ .‬زينب لم تكن الفائزة الوحيدة‬ ‫في السهرة الس�ابعة‪ ،‬إذ فاجأت رئيسة األكادميية كلوديا‬ ‫مرش�يليان الطالب بإعالنه�ا خبر خروجهم ي�وم اجلمعة‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن أسوار األكادميية‪.‬‬ ‫لتمضية نهار كامل‬ ‫ختام السهرة شهد خروج اللبنانية ماريا سركيس بعد‬ ‫منافس�ة ش�ديدة مع مصعب من األردن ونور من س�ورية‪.‬‬ ‫وكان�ت النتائ�ج متقارب�ة‪ ،‬بحي�ث أنقذ اجلمه�ور مصعب‬ ‫بنس�بة ‪ ٪ 39.30‬مقاب�ل ‪ ٪ 32.26‬ملاري�ا و‪٪ 24.43‬‬ ‫لنور‪ .‬فيما انقس�م تصويت الطالب بني ماريا ونور بتعادل‬ ‫األصوات‪ ،‬ليحسم مصعب النتيجة ويختار نور‪.‬‬ ‫النوميني�ز الثالثة كان�وا أطلوا منفردي�ن بأغنيات «أنا‬ ‫ّ‬ ‫و»اش�تقتلو»‬ ‫في ان�ا» (ماريا)‪،‬‬ ‫ي�ا طير» (مصع�ب)‪ ،‬و»لو ّ‬ ‫(نور)‪.‬‬

‫أربع�ة ف�ي اللوحة‪ ،‬وهناك طائ�ر يحوم خلف�ه‪ ،‬وفكرت في‬ ‫نفس�ي‪ :‬أليس�ت فكرة رائعة أن يك�ون ذاك الطائر على قمة‬ ‫رأسه؟ فتبدى لي تونتو على شكل سلسلة من الصور»‪.‬‬ ‫ل�م تذهب جه�ود الفن�ان النجم س�دى في إحي�اء ثقافة‬ ‫األمريكيين األصليني وإلقاء ض�وء إيجابي عليه�ا‪ ،‬فقبيلة‬ ‫ً‬ ‫كومانش (قبيلة توتنو) قد منحته صفة ً‬ ‫فخريا لها أثناء‬ ‫ابنا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كومانشيا «ماوومي»‬ ‫أيضا اس�ما‬ ‫نح‬ ‫تصويره للفيلم‪ ،‬كما ُم َ‬ ‫ال�ذي يعن�ي «متح�ول الش�كل»‪ .‬لك�ن بع�ض األمريكيين‬ ‫األصليين‪ ،‬من جهة أخ�رى‪ ،‬لم يكونوا ممتنين له واتهموه‬ ‫يخلد ً‬ ‫بأنه ّ‬ ‫منطا من خالل ش�خصية تفتقر إلى أدنى امليزات‬ ‫دمر‬ ‫يحرف تاريخ التوس�ع الغربي الذي ّ‬ ‫احلضاري�ة‪ ،‬وأنه ّ‬ ‫ش�عبهم‪ .‬أما دي�ب ال�ذي يدعي ب�أن جدته ألمه له�ا أصول‬ ‫رفضا ً‬ ‫ً‬ ‫تاما‪.‬‬ ‫هندية فقد رفض تلك التهمة‬ ‫يقول ديب‪« :‬قمنا غور وأنا بدراسة اخملطوط مع جوسنت‬ ‫(كاتب الس�يناريو) وفككن�ا النص إلى أصغ�ر جزء ممكن‪،‬‬ ‫درسناه بدقة مجهرية‪ ،‬حيث لم أحتمل ً‬ ‫أبدا فكرة أن يعرض‬ ‫مهما ً‬ ‫الفيلم أي مرحلة تثير التساؤل‪ :‬لهذا كان ً‬ ‫جدا بالنسبة‬ ‫لي فهم‪ :‬ما عنوه بكالمهم‪ ،‬وما فعلوه وكيف عاشوا»‪.‬‬ ‫بالفع�ل انغم�س دي�ب ف�ي ثقاف�ة الكومانش‪ ،‬حت�ى أنه‬

‫‪ ‬نخبة من جنوم مصر في املسرحية الكوميدية «الشعب ملا يفلسع»‬ ‫عقد اخلميس املؤمت�ر الصحافي اخلاص بكش�ف تفاصيل‬ ‫العرض املس�رحي «الش�عب ملا يفلس�ع»‪ ،‬على خش�بة مسرح‬ ‫فاطم�ة رش�دي العائ�م‪ ،‬حت�ت عنوان «املس�رح املص�رى لكل‬ ‫مصري»‪.‬‬ ‫حض�ر املؤمت�ر الفن�ان أحم�د بدي�ر‪ ،‬والفنان�ة صابري�ن‪،‬‬ ‫والفن�ان عمرو عبد العزي�ز‪ ،‬والفنان عالء مرس�ي‪ ،‬والدكتور‬ ‫محم�د أب�و اخلي�ر‪ ،‬رئي�س قط�اع ش�ؤون اإلنت�اج الثقاف�ي‪،‬‬ ‫والفنان فتوح أحمد‪ ،‬رئيس البيت الفني للمس�رح‪ ،‬والدكتور‬ ‫عاطف عوض‪ ،‬مصمم االس�تعراضات‪ ،‬والفنانة عايدة فهمي‪،‬‬ ‫مدير املس�رح الكومي�دي‪ ،‬واملؤلف محم�د الطوخي‪ ،‬واخملرج‬ ‫خالد جالل‪.‬‬ ‫أكد الدكتور محمد أبو اخلير‪ ،‬رئيس قطاع ش�ؤون اإلنتاج‬ ‫الثقاف�ى‪ ،‬أن ه�ذا املؤمتر يع�د انطالقة جديدة نحو مس�تقبل‬ ‫مش�رق للمسرح املصري‪ ،‬باعتباره أولى خطوات اإلعالن عن‬ ‫عودة كبار النجوم للعودة للعمل مبسرح الدولة مرة أخرى‪.‬‬ ‫فيم�ا أع�رب الفن�ان فت�وح أحم�د‪ ،‬رئي�س البي�ت الفنى‬ ‫للمس�رح‪ ،‬عن متس�كه والتزامه باخلط�ة املوضوعة إلعادة‬

‫تضليل االخوان واإلنقالب‪ ..‬وسر تأجيل محطة‬ ‫الوليد بن طالل‪ ..‬وشاهد عيان ينفي جهاد النكاح‬

‫اجلمه�ور للمس�رح‪ ،‬خاص�ة بع�د اإلهم�ال اجلس�يم ال�ذي‬ ‫استمر لسنوات من قبل وزارة الثقافة فى هذا الشأن‪ ،‬وأدى‬ ‫ذلك النقس�ام وعي وثقافة الش�ارع املصري لقسمني‪ ،‬األول‬ ‫يتخ�ذ من «عبدة موتة» و»املهرجانات الش�عبية» قدوة له‪،‬‬ ‫والثاني اس�تطاع آخرين تغييب عقولهم بكلمات معس�ولة‬ ‫عن حب الله والرس�ول‪ ،‬وانتهى بهم األمر بارتداء األحزمة‬ ‫الناسفة‪.‬‬ ‫وأضاف «فتوح» أن مس�رحيات البي�ت الفني خالل الفترة‬ ‫املقبلة‪ ،‬س�تجد رواج�ا ملحوظا لكونه�ا تتناول كاف�ة أطياف‬ ‫الشعب مبشكالته وأحالمه‪.‬‬ ‫وأش�ار اخمل�رج خالد جلال عن س�عادته بالع�ودة للعمل‬ ‫مبس�رح الدولة بع�د توق�ف دام حوالي خمس س�نوات‪ ،‬بعد‬ ‫إخراجه ملسرحية اإلسكافي ملكا‪ ،‬كما أكد على أن هذا العرض‬ ‫كوميديا سياس�ية من الدرجة األولى‪ ،‬ووعد بأن تلقى جناحا‬ ‫كبيرا عند عرضها‪.‬‬ ‫واختت�م املؤل�ف محمود الطوخي احلديث‪ ،‬مش�يرا إلى أن‬ ‫العرض يدور حول عالقة حاكم بشعبه‪ ،‬لم يستطع احترامهم‬ ‫واالهتم�ام بش�ؤونهم‪ ،‬فه�رب الش�عب من�ه‪ ،‬ول�م يج�د م�ن‬ ‫يحكمه‪.‬‬

‫■ ال ميكن معرفة «احلركات» التي قصدتها مذيعة محطة «اوتي في»‬ ‫املصرية وهي تخصص مساحة كبيرة لتقريع إحتاد الرياضة القتالية‬ ‫املصري بعد متكن «العب اخواني» من التسلل لفريق قومي شارك في‬ ‫مسابقة دولية‪.‬‬ ‫الالعب االخواني جنح في حتقيق امليدالية الذهبية ملصر‪ ،‬وإقتنص‬ ‫الفرصة إلرتداء قميص أصفر على منصة التتويج مع إشارة «رابعة»‬ ‫الشهيرة على قميصه أمام كاميرات العالم‪.‬‬ ‫زميلتنا املذيعة إنزعجت وبدأت مبوجة شتائم للمسؤولني الذين سمحوا‬ ‫بتسرب هذا الالعب على طريقة «كنتم بتعملوا إيه‪ ..‬وكنتم فني؟»‪.‬‬ ‫في حلظة مغرقة في الدهشة قالت املذيعة‪« :‬مكنتوش بتراقبوه أثناء‬ ‫التدريبات واحلركات اللي بيعملها»؟‬ ‫لم حتدد املذيعة املنفعلة احلركات التي تقصدها‪ ،‬لكن خصوم اإلنقالب‬ ‫املصري وهم كثر دوما روجوا املشهد على «فيس بوك» حتت عنوان يقول‪:‬‬ ‫مذيعة «أو تي في» تعترض على الصالة‪.‬‬ ‫في الواقع دققت بالشريط وإكتشفت أن املذيعة حتدثت عن «حركات»‬ ‫وليس عن الصالة‪ ،‬مما يورط نشطاء «لفيس بوك» من االخوان املسلمني‬ ‫بنفس تهمة املذيعة في اإلنفعال والتضليل‪.‬‬ ‫حقد محطات التلفزة املصرية متواصل على االخوان املسلمني‪ ،‬رغم أنهم‬ ‫طردوا من احلكم وتشردوا في األرض‪ ..‬فقط حقد إعالم السيسي املضلل‬ ‫لوحده سيتكفل في تقدمي خدمات مجانية لالخوان املسلمني وسيعيدهم‬ ‫إلى الواجهة‪ ،‬فمالحظات املذيعة إياها وحدها تكفل أنصارا لالخوان‬ ‫املسلمني في كل دول العالم اإلسالمي ما دامت الكهرباء ترتعش في‬ ‫جسدها وجسد محطتها وإنقالبها كلما ظهرت إشارة رابعة في أي مكان‪.‬‬ ‫إنها بإمتياز خدمة خاصة لشارة رابعة التي أتعهد شخصيا رغم إختالفي‬ ‫مع االخوان املسلمني برفعها على جبيني وصدري في منصة الزفاف إذا‪-‬‬ ‫أقول إذا‪ -‬أتاح لي القدر مثال‪ -‬ال سمح الله‪ -‬الزواج ملرة الثانية‪.‬‬ ‫مع إعالم احلركات هذا ال يحتاج االخوان املسلمون إلعتصامات ومع‬ ‫بعض إعالم االخوان املسلمني البائس ال حتتاج اجلماعة ألعداء‪.‬‬

‫شاهد عيان على جهاد النكاح!‬ ‫■ الزميل الفدائي ناصر شديد‪ ،‬مراسل «اجلزيرة» في بؤرة التوتر في‬ ‫درعا أقسم أمام الزمالء وأمامي وبأغلظ األمين بانه لم ير وال دليال واحدا‬ ‫في اي مكان وفي أي وقت على ما يسمى بجهاد النكاح‪ ،‬مما يحيل األمر‬ ‫برمته إلى كذبة كبيرة جدا‪.‬‬ ‫شهادة الزميل الصادق دوما كانت على النحو التالي‪ :‬منذ عامني وانا‬ ‫ادخل مناطق مغلقة في سورية وزرت ‪ 12‬محافظة ومدينة بحكم العمل‬ ‫والكثير من القرى دخلتها وهي حتت سيطرة كل جماعات املعارضة‪،‬‬ ‫وحتدثت للناس في كل مكان لكني لم أسمع عن حالة واحدة بإسم جهاد‬ ‫النكاح‪.‬‬ ‫الزميل حتدث بحرارة عن هذه الكذبة بإعتبارها من منتجات دكانة النظام‬ ‫السوري الفضائية املسماة «الدنيا»‪.‬‬ ‫أنا شخصيا أصدق رواية الزميل وأصدق أيضا ميل بعض املشايخ‬ ‫للتفكير باألمر بني احلني واألخر‪.‬‬

‫أزمة «الرأي» و تقويض النظام األردني‬

‫«نورت مع أروى»‬ ‫ّ‬

‫ـ من احمد جمال اجملايدة‪:‬‬

‫شيرين في «ستار أكادميي»‬

‫ً‬ ‫مستش�ارا من قبيلة‬ ‫درس لغته�م‪ ،‬إضافة إلى أنه اس�تأجر‬ ‫كومانش‪ ،‬وهو وليام «تو‪ -‬رافن» فولكر‪ ،‬الذي أرش�ده في‬ ‫كل خط�وة من عمل�ه‪ ،‬وبالرغم من ذلك لم ي�رض نقاده من‬ ‫األمريكيين ً‬ ‫األصليين الذين قالوا بأن�ه كان عليه أن يؤدي‬ ‫ً‬ ‫دور احل�ارس الوحيد ويخت�ار ممثال م�ن الكومانش لدور‬ ‫تونتو‪ .‬إال أن هذا الق�رار لم يكن قراره‪ ،‬بل كان قرار اخملرج‬ ‫غور فيربينس�كي الذي أخبرني من قب�ل بأنه لم يتمكن من‬ ‫إيجاد ممثل من األمريكيني األصليني ببراعة ديب‪.‬‬ ‫من املرجح أن هذا اجلدل الس�اخن ح�ول تصوير النجم‬ ‫ديب لشخصية تونتو سوف يهدأ حني يشاهد النقاد الفيلم‪،‬‬ ‫وذل�ك ألنه رمبا تك�ون املرة األول�ى التي يت�م فيها تصوير‬ ‫البيض كطامعني ووحشين بينما السكان األصليون نبالء‬ ‫ومساملون‪ .‬في ما يتعلق بديب فقد سمع فقط كلمات اإلطراء‬ ‫والتطمني من قبيلة كومانش وزعيمها الرئيس كوفي‪ ،‬الذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وممتنا‪.‬‬ ‫متأثرا‬ ‫خرج من مشاهدة الفيلم‬ ‫ويق�ول ديب بحم�اس‪« :‬لقد ش�عرت براحة ال توصف‬ ‫وبالفخر لس�ماع ذلك‪ ،‬وفي احلقيقة ال أس�تطيع أن أمتلق‬ ‫كم�ا ه�ي الع�ادة‪ ،‬لكن�ه ش�عوره بالفخ�ر جعلني أش�عر‬ ‫باالرتياح»‪.‬‬

‫رأي دريد حلام بالثورة وفوزية سالمة مبرضها واحلجاب‬ ‫وما قاله ضيوف «ن ّورت مع أروى» على ‪MBC1‬‬

‫‪ ‬دبي ـ «القدس العربي»‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫فضائيات‬

‫بسام البدارين ٭‬

‫شيرين حتيي سهرة «ستار أكادميي» السابعة‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫يجتمع جنوم الكوميدي�ا والدراما والفن واإلعالم في‬ ‫«نورت مع أروى» ضمن حلقة تس�تضيف ّ‬ ‫املمثل‬ ‫برنام�ج ّ‬ ‫دريد حلام‪ ،‬واإلعالمية فوزية سلامة‪ ،‬والفنانة ميس�اء‬ ‫مغرب�ي‪ ،‬والس�ائق احملت�رف ومق�دّ م برام�ج الس�يارات‬ ‫عبده فغالي‪ ،‬واملطرب راكان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يتط�رق دريد حل�ام إلى م�ا قيل ح�ول رفضه‬ ‫بداي�ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لقب�ول دور «جني�ب» في مسلس�ل «س�نعود بع�د قليل»‬ ‫ً‬ ‫موضح�ا أن مخ�رج العم�ل‪ ،‬الليث‬ ‫عندم�ا ُع�رض عليه‪،‬‬ ‫حج�و‪ ،‬هو م�ن أقنعه ً‬ ‫فعلا بالع�دول عن رفض�ه وقبول‬ ‫العم�ل‪ .‬وحول انتقاده للواقع السياس�ي ف�ي الكثير من‬ ‫أعمال�ه التلفزيوني�ة واملس�رحية والس�ينمائية خلال‬ ‫يؤك�د دريد حلام أن�ه يُ ّ‬ ‫مس�يرته الفني�ة الطويل�ة‪ّ ،‬‬ ‫فضل‬ ‫ً‬ ‫مضيفا‪:‬‬ ‫اليوم انتق�اد مفهوم بعض الن�اس لـ»احلرية»‪،‬‬ ‫«نح�ن ال نعرف معنى احلري�ة»‪ ،‬فاحلرية على حد قوله‪،‬‬ ‫«ال تعن�ي أن أق�وم بقتل اآلخ�ر أو ضربه أو ش�تمه جملرد‬ ‫ً‬ ‫واصفا ما يحصل في س�ورية‬ ‫اختالف�ي معه ف�ي الرأي»‪،‬‬ ‫اليوم بأنه «هدم لإلنسان»‪.‬‬ ‫أم�ا «الثورة» بحس�ب وصفه‪« :‬فه�ي أن نحرص على‬ ‫البلد وعل�ى الثقافة والتاريخ‪ ..‬أما م�ا يحصل اليوم فهو‬ ‫فوضى»‪.‬‬ ‫وجهه للفنان‬ ‫وح�ول حقيقة ما ُن ِس�ب إليه من انتق�ادٍ ّ‬ ‫ع�ادل إمام على دوره في مسلس�ل «فرقة ناجي عطاله»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫إطالق�ا‪،‬‬ ‫يؤك�د دري�د حل�ام أن ه�ذا ال�كالم ال صح�ة ل�ه‬ ‫ويضي�ف‪« :‬ال يجوز لي أن أنتق�د زميل في املهنة‪ ،‬وما دام‬ ‫كالنا فنانني‪ ،‬فأنا ال أستطيع انتقاد عمله»‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬تتحدّ ث اإلعالمية فوزية سلامة عن مرضها‬ ‫ً‬ ‫واصفة إيّ اه باخلطير ألنه‬ ‫الذي تؤكد أنها تتعايش معه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تدريجيا إلى جس�م اإلنسان ويسكن فيه بصمت‬ ‫يتسلل‬ ‫من دون أن يعطي إشارات واضحة‪.‬‬ ‫وح�ول الص�ورة التي ظهرت له�ا على بع�ض املواقع‬ ‫االلكترونية‪ّ ،‬‬ ‫تؤكد فوزية سلامة أن ش�عرها لم يس�قط‪،‬‬ ‫وأن الصورة ُمفبركة‪ُ ،‬م ّت ً‬ ‫هم�ة اجلهة التي تطالبها بوضع‬ ‫احلجاب على الدوام بوقوفها وراء فبركة تلك الصورة‪.‬‬

‫ُ‬ ‫وتضيف سالمة‪« :‬احلجاب َخيار‪ ،‬وعالقة ما بني العبد‬ ‫ورب�ه‪ ،‬وال يجوز ألح�د أن ّ‬ ‫يتدخل بيني وبين ربي»‪ .‬كما‬ ‫تتطرق فوزية سلامة إلى ما قيل عن أس�باب اس�تقالتها‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫موضحة مالبسات ذلك‪.‬‬ ‫من برنامج «كالم نواعم»‬ ‫من جانبها‪ُ ،‬تش�دّ د ميس�اء مغربي عل�ى أن اختيارها‬ ‫قائم‬ ‫ألدوارها في املسلسلات التي تقوم باملش�اركة فيها ٌ‬ ‫عل�ى القضاي�ا الهادف�ة واإلنس�انية الت�ي تطرحه�ا تلك‬ ‫األعمال‪ .‬لذا‪ ،‬فهي ترفض املش�اركة في األعمال التجارية‬ ‫البحت�ة‪ .‬وح�ول ع�دم ظهورها ف�ي أي عمل خالل ش�هر‬ ‫نابع‬ ‫رمض�ان املاضي‪ ،‬توضح ميس�اء مغرب�ي أن غيابها ٌ‬ ‫م�ن رفضه�ا لفكرة حص�ر املسلسلات جميعها في ش�هر‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ة‪« :‬ش�هر رمض�ان املب�ارك لي�س فق�ط‬ ‫رمض�ان‪،‬‬ ‫ومن غير املنصف حصر مجهود السنة ّ‬ ‫للمسلسالت‪ِ ،‬‬ ‫كلها‬ ‫في فترة زمنية ُمحدّ دة مدتها شهر واحد»‪.‬‬ ‫وح�ول اخلالف ال�ذي تناقلته بعض وس�ائل اإلعالم‬ ‫والقائ�م بينه�ا وبني كاتبة مسلس�ل «لعبة امل�رأة رجل»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا م�ن قامت برفع‬ ‫أكدت ميس�اء مغرب�ي أنها هي‬ ‫الدعوى القضائية‪ ،‬وليست الكاتبة من فعل ذلك‪.‬‬ ‫ومقدّ م البرامج‬ ‫حترف ُ‬ ‫أما سائق رياضة الس�يارات ا ُمل ِ‬ ‫الرياضي�ة عب�ده فغال�ي‪ ،‬فيُ ش�دّ د على ض�رورة احترام‬ ‫ً‬ ‫مؤك�دا أن‬ ‫قوانين الس�ير والسلامة عل�ى الطرق�ات‪،‬‬ ‫للس�رعة م�كان واح�د فق�ط أال وه�و حلب�ات ومضامير‬ ‫يكمن في توجيه الناس‬ ‫السباق‪ .‬ويضيف فغالي‪« :‬هدفنا ُ‬ ‫والش�باب‪ ،‬ونقل رياضة سباق السيارات واالستعراض‬ ‫و»التفحيط «من الشوارع إلى احللبات»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫آخ�را‪ ،‬يتحدّ ث راكان ع�ن تأثير احلالة‬ ‫أخي�را وليس‬ ‫ً‬ ‫عموما‬ ‫السياس�ية الس�ائدة في العالم العربي على الفن‬ ‫ً‬ ‫ب�رر انخفاض‬ ‫واحلفلات الغنائي�ة‬ ‫خصوص�ا‪ ،‬وهو ما يُ ّ‬ ‫عدد‬ ‫تل�ك احلفلات‪ ،‬باإلضافة إل�ى وج�ود االنترنت الذي‬ ‫تتس�رب إلي�ه األغني�ات «املقرصن�ة» بس�رعة‪َ ،‬‬ ‫وتحول‬ ‫ّ‬ ‫دون شراء احملتوى املوسيقي األصلي والكامل احلقوق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«قريب�ا س�أقوم باإلنت�اج لنفس�ي فأن�ا‬ ‫ويضي�ف راكان‬ ‫إنسان عنيد ً‬ ‫جدا ومثابر‪».‬‬ ‫«نورت م�ع أروى» على ‪ ،MBC1‬كل‬ ‫يُ ع�رض برنامج ّ‬ ‫مس�اء بتوقيت غرينتش‪،‬‬ ‫اثنني في متام الس�اعة ‪06:30‬‬ ‫ً‬ ‫‪ً 09:30‬‬ ‫‪ ‬ليال بتوقيت السعودية‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫■ خصصت فضائية «رؤيا»‪ ،‬التي تعتبر اإلطاللة الوحيدة تلفزيونيا‬ ‫على الرأي اآلخر وقتا ملتابعة األزمة التي حصلت في صحيفة «الرأي»‬ ‫أكبر صحف احلكومة األردنية بعدما إقتحم رجال الشرطة مقر الصحيفة‬ ‫لتأمني مغادرة أعضاء مجلس اإلدارة بعد إجتماع متوتر‪.‬‬ ‫أزمة الرأي تتدحرج في األردن ويتداخل فيها األمني بالسياسي‬ ‫باإلعالمي‪ ،‬القصة بدأت مع بعض الكتاب الذين يقبضون رواتب خيالية‬ ‫بدون أن يقرأهم أحد أو يزورون مقر الصحيفة‪ ..‬جهة ما تريد احملافظة‬ ‫على القطط السمان من كتاب الصحيفة األولى‪ ،‬لكن املشهد برمته بدأ‬ ‫يخدش روح اجلو العام واملصلحة الوطنية‪.‬‬ ‫على سيرة رجال األمن ميكن الثناء على فضائية «ي بي سي» عالعربية‬ ‫بعدما تابعت مسألة املعتقلني‪ ،‬وميكن التعبير عن شعوري باإلحراج‬ ‫كمواطن عندما شاهدت الناشط احلراكي رامي سحويل محاطا بجيش‬ ‫من العسس والعسكر ومربوطا بالسالسل ويقتاد إلى مقر محكمة أمن‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫لو كنت مكان العسس لربطت سحويل بخيط رفيع فقط فوزن الشاب‬ ‫ال يزيد عن وزن شوال السكر في أحسن األحوال وعظامه رقيقة وهو‬ ‫من ضئيلي احلجم‪ ..‬أنا شخصيا ال أصدق بأن هذا الفتى النحيل املدعو‬ ‫سحويل يشكل خطرا على األمن الوطني أو ميكنه أن يقوض النظام فهو ال‬ ‫يستطيع فيزيائيا تقويض دجاجة أو دراجة هوائية!؟‬ ‫أتصور أن من أصر على إنتاج مشهد السالسل يفوق خطره على النظام‬ ‫أخطار جيش من السحاولة فالفتى «املسلوع» أشبه مبطرق رمان ال‬ ‫ميلك إال لسانه أما من يصرون على اإلستعراض بذريعة حماية النظام‪،‬‬ ‫فألسنتهم تصل لعدة أمتار من النفاق وهم دون غيرهم من سيقوض‬ ‫النظام‪.‬‬

‫«اجلزيرة»‪ ..‬يا كايداهم!‬ ‫■ العصفورة سربت لي اخلبر التالي‪ :‬اخلطوات اإلنتاجية في التحضير‬ ‫لفضائية عمالقة إسمها «العرب» ميولها األمير السعودي امللياردير الوليد‬ ‫بن طالل تأجلت أو جتمدت بقرار سياسي‪.‬‬ ‫سبب القرار تقارير تقييمية تشير إلن الفرصة مواتية األن ألن تقفز‬ ‫فضائية العربية وتتفوق في املنافسة على محطة «اجلزيرة» القطرية‬ ‫وحتقق تقدما مما يعني توفير كل التسهيالت الالزمة لنجاح العربية في‬ ‫هذه املرحلة وعدم تشتيت اجلهود بإستثمار سعودي جديد في عالم‬ ‫التلفزيونات‪.‬‬ ‫يعني ذلك أن األخوة في بالد خادم احلرمني الشريفيني قدروا بان والدة‬ ‫محطة جديدة مبال األمير الشاب الوليد قد يؤثر على خطة املنافسة املعنية‬ ‫بـ»اجلزيرة» وتأجيل محطة العرب تكتيكي بهذا املعنى‪ ..‬أحلى «جزيرة»‪..‬‬ ‫يا كايداهم‪.‬‬ ‫٭ مدير مكتب «القدس العربي» في االردن‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫‪ 600‬رجل أعمال عربي وأفريقي‬ ‫يبحثون بالكويت دعم التعاون االقتصادي‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬د ب أ‪ :‬توجه السفير أحمد بن حلى نائب األمني العام جلامعة‬ ‫ال�دول العربي�ة ي�وم االحد عل�ى رأس وفد إل�ى الكويت للمش�اركة في أولى‬ ‫فعالي�ات القمة العربي�ة األفريقية الثالثة والتي تبدأ الي�وم األثنني باملنتدى‬ ‫االقتصادي العربي األفريقي ‪.‬‬ ‫وقال بن حلى‪ ،‬قبل مغادرته‪ ،‬إنه سيلقى كلمة إمام املنتدى نيابة عن األمني‬ ‫العام للجامعة العربية‪ ،‬مش�يرا إلى أنه يشارك في املنتدى أكثر من ‪ 600‬رجل‬ ‫أعمال عربي وإفريقي ميثلون القطاع اخلاص‪.‬‬ ‫وسيناقش املنتدى على مدى يومني فرص االستثمار والتجارة املتاحة في‬ ‫أفريقي�ا والدول العربي�ة‪ ،‬مع بحث مختلف القضاي�ا االقتصادية والتجارية‬ ‫والت�ي ميكن أن تس�اهم في تطوير التعاون بني الع�رب وأفريقيا‪ ،‬خاصة في‬ ‫مجاالت الطاقة واألمن الغذائي‪ ،‬باعتبار أن أفريقيا من أكثر املناطق الواعدة‬ ‫ف�ي العالم بالنس�بة للزراعة واألم�ن الغذائي‪ .‬وس�يرفع املنت�دى توصياته‬ ‫للقادة العرب في قمتهم التي تعقد ‪ 19‬تشرين ثان‪ /‬نوفمبر احلالي ‪.‬‬

‫توتال الفرنسية تتوقع عدم استئناف تشغيل‬ ‫حقل كاشاجان النفطي بقازاخستان قبل ‪2014‬‬ ‫■ أبوظب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال الرئيس التنفيذي لش�ركة النفط الفرنس�ية‬ ‫توتال يوم األحد إن الشركة تتوقع عدم استئناف اإلنتاج من حقل كاشاجان‬ ‫النفطي العمالق في قازاخستان قبل نهاية ‪.2013‬‬ ‫وتتطلع قازاخس�تان إلى إيرادات كاشاجان الذي استغرق تطويره نحو‬ ‫‪ 13‬عام�ا وتكل�ف حوال�ي ‪ 50‬مليار دوالر‪ ،‬مم�ا يجعله مش�روع النفط األعلى‬ ‫تكلفة في العالم‪ .‬لكن بعد أسبوعني من تدشينه في ‪ 11‬أيلول‪/‬سبتمبر توقف‬ ‫اإلنتاج بسبب تسرب للغاز في خط أنابيب‪.‬‬ ‫وأعيد تشغيل احلقل لفترة وجيزة في السادس من تشرين األول‪/‬اكتوبر‬ ‫لكنه توقف مجددا بعد بضعة أيام بسبب اكتشاف تسرب آخر‪.‬‬ ‫وأبل�غ كريس�توف دو مارج�ري مؤمت�را صحافيا ف�ي أبوظبي «ل�ن يعاد‬ ‫تشغيله قبل نهاية العام ‪ ..‬املسألة ليست مجرد إصالح أنابيب‪».‬‬ ‫وتش�ارك توت�ال في املش�روع ضم�ن كونس�ورتيوم يدير احلق�ل‪ ،‬ويضم‬ ‫أيضا ش�ركة النفط الوطنية لقازاخستان‪ ،‬وايني االيطالية‪ ،‬وإكسون موبيل‬ ‫األمريكية‪ ،‬ورويال داتش ش�ل الهولندية البريطانية‪ ،‬بحصة نسبتها ‪16.81‬‬ ‫باملئة لكل منهم‪.‬‬

‫عضوان في أوبك‪ :‬سوق النفط واألسعار مستقرة‬ ‫■ أبوظبي ‪ -‬رويترز‪ :‬قال اثنان من وزراء النفط في اوبك يوم األحد إن سوق‬ ‫النفط واألسعار مستقرة‪.‬‬ ‫يأت�ي ذلك قبل أس�ابيع من اجتماع مق�رر ملنظمة أوبك للبت في مس�ألة تعديل‬ ‫مستويات اإلنتاج املستهدفة‪.‬‬ ‫وردا عل�ى س�ؤال عم�ا إذا كانت أوب�ك حتتاج لتعدي�ل سياس�تها النفطية في‬ ‫اجتماعها في الرابع من كانون األول‪/‬ديسمبر في فيينا‪ ،‬قال وزير النفط األنغولي‬ ‫خوسيه بوتيلو دي فاسكونس�يلوس لرويترز في أبوظبي «ال أعتقد ذلك خاصة‬ ‫وأن السوق مستقرة اآلن‪».‬‬ ‫وق�ال وزي�ر النف�ط العراقي عب�د الك�رمي لعيبي لرويترز «الس�وق مس�تقرة‬ ‫واألسعار أيضا‪».‬‬ ‫والع�راق وانغ�وال عضوان مبنظم�ة البلدان املص�درة للبت�رول (أوبك) التي‬ ‫تضخ أكثر من ثلث اإلنتاج العاملي‪.‬‬ ‫وتتوقع أوبك تراجع الطلب العاملي على إنتاجها من النفط اخلام في السنوات‬ ‫اخلم�س املقبل�ة مع زي�ادة اإلمدادات م�ن خ�ارج اجملموعة التي تض�م ‪ 12‬عضوا‬ ‫بسبب طفرة النفط الصخري ومصادر أخرى‪.‬‬

‫السودان ينوي طرح ‪ 5‬رقع نفطية لالستثمار‬ ‫■ أبوظب�ي ‪ -‬رويترز‪ :‬قال وزير النفط الس�وداني يوم األحد إن بالده تعتزم‬ ‫ط�رح مزاد خلمس رق�ع نفطية في كانون األول‪/‬ديس�مبر‪ ،‬وذلك ف�ي إطار جهود‬ ‫لتعزيز أنشطة التنقيب‪.‬‬ ‫وأبل�غ الوزي�ر عوض اجل�از الصحافيني ف�ي أبوظبي «س�نطرح جولة تقدمي‬ ‫ع�روض الش�هر الق�ادم» وقال إن الرقع ستش�مل ثلاث مناطق بحري�ة واثنتني‬ ‫بريتني‪ .‬كان اجلاز أبلغ رويترز العام املاضي أن الس�ودان أرسى تسعة امتيازات‬ ‫تنقيب على كونسورتيوم شركات من كندا والبرازيل والشرق األوسط‪.‬‬ ‫وقال مس�ؤول حكومي العام املاضي إن ش�ركة التنقيب الفرنس�ية موريل أند‬ ‫بروم وقعت مذكرة تفاهم مع الس�ودان بشأن رقعة بحرية‪ .‬ولشركة ستيتسمان‬ ‫ريسورسز الكندية اتفاقات للتنقيب عن النفط وتقاسم اإلنتاج مع السودان‪.‬‬ ‫ويتوقع الس�ودان الذي فقد ثالثة أرباع إنتاجه النفطي عندما انفصل جنوب‬ ‫الس�ودان عنه في متوز‪/‬يوليو ‪ 2011‬زي�ادة إنتاجه من اخلام ملثليه إلى ‪ 300‬ألف‬ ‫برميل يوميا بحلول عام ‪ 2014‬من حوالي ‪ 120‬ألف برميل يوميا في ‪.2012‬‬

‫موبينيل للهاتف احملمول تبحث بيع‬ ‫‪ ٪10‬من أسهمها ملستثمر مصري‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬من رضا إسماعيل‪ :‬قال إيف غويتيه‪ ،‬الرئيس التنفيذي للشركة‬ ‫املصري�ة خلدمات التليفون احملمول «موبيني�ل»‪ ،‬اململوكة بحصة غالبة جملموعة‬ ‫فرانس تليكوم‪ ،‬إن الشركة تبحث بيع ‪ ٪10‬من أسهمها لشرك محلي‪.‬‬ ‫وأضاف غويتيه في مؤمتر صحافي للش�ركة يوم األحد بالقاهرة «نبحث عدة‬ ‫بدائل منها بيع ‪ ٪10‬لش�ريك محلي أو طرح هذه النس�بة في البورصة‪ ..‬ننتظر‬ ‫فقط استقرار األوضاع االقتصادية في مصر»‪.‬‬ ‫وواجه�ت موبينيل خالل الفت�رة املاضية مطالبات من احلكوم�ة املصرية بأال‬ ‫تقل نس�بة مس�اهمة اجلان�ب املصري أو أس�هم الت�داول احلر ف�ي البورصة عن‬ ‫‪ ٪15‬من أسهم الشركة‪.‬‬ ‫وتت�وزع ملكي�ة موبيني�ل بين ‪ ٪93.92‬لش�ركة « إم ت�ي تليك�وم» ‪MT‬‬ ‫‪ Telecom‬اململوكة بالكامل لش�ركة فرانس تليكوم‪ ،‬و‪ ٪5‬لشركة أوراسكوم‬ ‫تليكوم لالتصاالت واإلعالم و‪ ٪1.08‬لصغار املساهمني والتداول احلر‪.‬‬ ‫وح�ول اعت�زام وزارة االتص�االت وتكنولوجي�ا املعلوم�ات املصري�ة ط�رح‬ ‫ترخيص لالتصاالت املتكاملة‪ ،‬قال الرئيس التنفيذي ملوبينيل «نطالب السلطات‬ ‫املصري�ة بالعدال�ة‪ ،‬في طرح ه�ذه التراخيص أم�ام جميع الش�ركات العاملة في‬ ‫الس�وق»‪ .‬واض�اف «ننتظ�ر اإلعالن ع�ن طرح الرخص�ة‪ ،‬لتحدي�د املوقف الذي‬ ‫تتخذه شركة فرانس تيليكوم جتاه آلية الطرح»‪.‬‬

‫السعودية تطرح مناقصة‬ ‫النقل العام في مكة العام املقبل‪   ‬‬ ‫■ الري�اض ‪ -‬د ب ا‪ :‬واف�ق أمي�ر مكة املكرم�ة األمير خالد الفيص�ل يوم األحد‬ ‫عل�ى بدء تطبيق إس�تراتيجية تنفيذ مش�روع النقل العام في املدين�ة ‪ ،‬التي تقع‬ ‫غرب السعودية‪ ،‬بالقطارات واحلافالت وطرح عقود تنفيذ املرحلة األولى خالل‬ ‫الربع األول من العام املقبل‪.‬‬ ‫كش�ف الرئي�س التنفيذي لش�ركة قطارات مكة املش�رف التنفيذي للمش�روع‬ ‫الدكتور س�عد بن عبد الرحمن القاضي في بيان له امس أنه س�يتم هذا األسبوع‬ ‫اإلعالن عن بدء إجراءات تأهيل مقاولي األعمال املدنية استعدادً ا لطرح مناقصة‬ ‫التنفيذ في الربع األول من عام ‪.2014‬‬ ‫ونقلت وكالة االنباء الس�عودية الرس�مية عن القاضي قوله أن عقود املرحلة‬ ‫األول�ى مت تقس�يمها إلى ثالث حزم من العقود وهي عق�ود األعمال املدنية مبا في‬ ‫ذل�ك حفر األنفاق وعقد نظم النقل العام بالقطارات مبا في ذلك أنظمة اإلش�ارات‬ ‫والتحكم وعقد توريد وتشغيل القطارات والعربات‪.‬‬ ‫وأضاف أنه سيتم تقس�يم األعمال املدنية إلى عقدين مستقلني أحدهما يشمل‬ ‫األعم�ال املدني�ة ملس�اري القطار التي تق�ع في مجملهم�ا في أنف�اق حتت األرض‬ ‫وتش�مل كامل اخلط (ب) وجزءا من اخلط (ج)‪ ،‬أما العقد اآلخر فيش�مل األعمال‬ ‫املدني�ة ملس�ار اخل�ط ( ج ) ف�ي اجل�زء املرف�وع عل�ى جس�ور معلقة فوق س�طح‬ ‫األرض‪.‬‬ ‫يذكر أنه س�بق أن صدرت موافقة العاهل الس�عودي على تنفيذ مشروع النقل‬ ‫الع�ام في مدينة مك�ة املكرمة بجميع مراحله واملتضمن ش�بكة للقط�ارات مكونة‬ ‫م�ن أربعة خطوط بطول إجمالي ‪ 114‬كيلو ً‬ ‫مترا وعدد ‪ 62‬محطة وش�بكة متكاملة‬ ‫للحافالت مكونة من خطوط للحافالت الس�ريعة واحلافالت احمللية واحلافالت‬ ‫املغذية‪ ،‬باإلضافة إلى احلافالت الترددية‪.‬‬

‫وزير النفط العماني ينتقد ثقافة دعم الطاقة في اخلليج‬ ‫■ أبوظب��ي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬قال وزي��ر النفط‬ ‫والغ��از العماني ي��وم األح��د إن برامج دعم‬ ‫أس��عار البنزي��ن والكهرب��اء تس��بب ه��درا‬ ‫ضخما ف��ي الطاقة مبنطق��ة اخلليج‪ ،‬وتهدد‬ ‫اقتصاداتها‪ ،‬وذلك في حتذير رس��مي نادر‬ ‫بشأن تنامي الطلب في املنطقة‪.‬‬ ‫وتدع��م دول مجل��س التع��اون اخلليجي‬ ‫الس��ت أس��عار الطاق��ة دعم��ا كبي��را‪ ،‬مم��ا‬ ‫يقلل حوافز ترش��يد االس��تهالك وسط منو‬ ‫سكاني سريع‪.‬‬ ‫وحتتل الس��عودية أكبر بلد مصدر للنفط‬ ‫ف��ي العال��م املرك��ز الس��ادس عاملي��ا كأكبر‬ ‫مستهلك للخام‪ ،‬رغم أن اقتصاد اململكة يأتي‬ ‫ف��ي املرتبة العش��رين بني أكب��ر اقتصادات‬ ‫العال��م‪ .‬ودول مجلس التعاون اخلليجي من‬ ‫أقل الدول في ترشيد استخدام الطاقة على‬ ‫مستوى العالم‪.‬‬

‫وت��ؤدي الزي��ادة الضخم��ة ف��ي الطل��ب‬ ‫احمللي إلى كبح ص��ادرات اإلمارات العربية‬ ‫املتحدة وسلطنة عمان من الغاز‪.‬‬ ‫وق��ال الوزي��ر محم��د ب��ن حم��د الرمحي‬ ‫خ�لال مؤمتر للطاقة ف��ي أبوظبي إن منطقة‬ ‫اخلليج تهدر كميات كبي��رة من الطاقة‪ ،‬وإن‬ ‫اس��تهالكها أصبح يش��كل تهديدا ومشكلة‬ ‫خطي��رة مضيف��ا أن الدع��م أصبح املش��كلة‬ ‫الكبيرة وأن دول املنطق��ة بحاجة إلى زيادة‬ ‫أسعار البنزين والكهرباء‪.‬‬ ‫وقال «في بعض الدول مبنطقتنا الكهرباء‬ ‫باجمل��ان والن��اس يبق��ون أجه��زة التكييف‬ ‫تعمل طوال الصيف حتى عندما يس��افرون‬ ‫لقض��اء العط�لات‪ .‬ه��ذه جرمي��ة‪ .‬أحج��ام‬ ‫الس��يارات تزيد واس��تهالكنا يزيد والسعر‬ ‫ش��به مجاني‪ .‬ينبغي أن نبعث بإش��ارة إلى‬ ‫جيوب الناس‪».‬‬

‫ولم يتضح بعد إذا كان الرمحي يلمح إلى‬ ‫تغيي��ر جديد في سياس��ات تس��عير الطاقة‬ ‫ف��ي عم��ان‪ ،‬وهو أمر حس��اس م��ن الناحية‬ ‫السياس��ية‪ .‬وجاءت تصريحات��ه قوية على‬ ‫غي��ر املعت��اد لوزي��ر خليج��ي‪ ،‬حي��ث ميي��ل‬ ‫املس��ؤولون ف��ي املنطقة إلى تف��ادي توجيه‬ ‫النق��د العلني للسياس��ات القائم��ة منذ أمد‬ ‫طوي��ل‪ .‬وفي إص�لاح نادر من نوع��ه أعلنت‬ ‫عم��ان ع��ن خط��ط ف��ي أوائ��ل ‪ 2013‬لزيادة‬ ‫أس��عار إمدادات الغ��از إلى املصان��ع ملثليها‬ ‫إلى ثالثة دوالرات لكل مليون وحدة حرارية‬ ‫بريطاني��ة‪ ،‬لك��ن األس��عار تظ��ل رخيص��ة‬ ‫باملعايير العاملية‪.‬‬ ‫وتواجه عم��ان ضغوطا ملح��ة لإلصالح‬ ‫بدرجة أكبر من جاراته��ا اخلليجيات األكثر‬ ‫ث��راء‪ ،‬حيث أن مواردها للطاق��ة أقل‪ .‬وحذر‬ ‫صن��دوق النق��د الدول��ي م��ن أن ميزاني��ة‬

‫مسؤول في االمم املتحدة يدعو‬ ‫لتحسني شروط العمال االجانب بقطر‬

‫■ الدوح��ة ‪ -‬ا ف ب‪ :‬دع��ا املق��رر‬ ‫اخل��اص ل�لامم املتح��دة حلق��وق‬ ‫املهاجرين‪ ،‬فرنسوا كريبو‪ ،‬يوم االحد‬ ‫قط��ر ال��ى حتس�ين ش��روط العمال‬ ‫االجان��ب في هذا البلد الذي يس��تعد‬ ‫الس��تقبال مباري��ات كأس العالم في‬ ‫كرة القدم في ‪.2022‬‬ ‫وق��ال ف��ي مؤمت��ر صحاف��ي في‬ ‫الدوح��ة‪ ،‬في خت��ام مهم��ة للتحقيق‬ ‫اس��تمرت ثمانية ايام‪ ،‬ان الس��لطات‬ ‫ف��ي قط��ر الت��ي تواج��ه ج��دال حول‬ ‫اس��تغالل العم��ال تتخ��ذ اج��راءات‬ ‫لتحسني شروط العمل‪.‬‬ ‫واض��اف «اود اإلش��ارة إل��ى‬ ‫انته��اكات حق��وق اإلنس��ان الت��ي‬ ‫يتع��رض له��ا العدي��د م��ن العم��ال‬ ‫الوافدين في مواقع العمل‪ .‬فبعضهم ال‬ ‫يحصلون على رواتبهم‪ ،‬أو يتقاضون‬ ‫رواتب وأج��ور أقل من املتفق عليها»‪.‬‬ ‫وتابع كريبو «كما أش��عر بالقلق إزاء‬ ‫مس��توى احلوادث الت��ي حتدث في‬ ‫مواقع البناء‪ ،‬وظروف العمل اخلطرة‬ ‫التي تؤدي إلى اإلصابة أو املوت»‪.‬‬ ‫وطال��ب كريبو قط��ر بـ»ارفاق عقد‬

‫عمل منوذج��ي موحد جلميع العمال‪،‬‬ ‫مبن فيه��م العمالة املنزلي��ة‪ )...( ،‬مبا‬ ‫في ذلك حقوق العم��ل واحلد األدنى‬ ‫لألجور»‪.‬‬ ‫واش��ار ال��ى تعدي��ل عل��ى قانون‬ ‫الكفال��ة «ين��ص عل��ى ع��دم قانونية‬ ‫حج��ز الكف�لاء جل��وازات او وثائ��ق‬ ‫س��فر مكفوليهم» وهذا امر شائع في‬ ‫قطر داعي��ا الى «ض��رورة تفعيل هذا‬ ‫القانون بش��كل أكبر بحي��ث يبدو ان‬ ‫هذه املمارس��ة غير القانونية ما زالت‬ ‫منتشرة على نطاق واسع‪».‬‬ ‫وق��ال كريب��و ان «نظ��ام الكفالة‪،‬‬ ‫وال��ذي ينظ��م العالقة ب�ين أصحاب‬ ‫العم��ل والعمال الوافدي��ن (‪ )...‬ميثل‬ ‫ً‬ ‫ومص��درا‬ ‫إش��كالية ف��ي ح��د ذات��ه‪،‬‬ ‫إلساءة معاملة العمال الوافدين»‪.‬‬ ‫وتاب��ع «ل��ذا أهي��ب بدول��ة قط��ر‬ ‫مواصلة بحث ودراسة نظام الكفالة‪،‬‬ ‫وتس��هيل إجراءات نقل الكفالة على‬ ‫املس��تخدمني والعمال الوافدين‪ ،‬وأن‬ ‫يت��م ذل��ك بش��كل تلقائي ف��ي جميع‬ ‫احل��االت الت��ي تنط��وي على س��وء‬ ‫معاملة من قبل الكفيل»‪.‬‬

‫■ رام الله ‪ -‬رويترز‪ :‬قال مسؤول رفيع في احلكومة‬ ‫الفلس�طينية ي�وم الس�بت ان احلكوم�ة ف�ي املراحل‬ ‫النهائي�ة م�ن االس�تعدادات لط�رح عط�اءات دولي�ة‬ ‫للتنقي�ب عن النفط ف�ي الضفة الغربي�ة‪ .‬وقال محمد‬ ‫مصطفى نائ�ب رئيس الوزراء للش�ؤون االقتصادية‬ ‫لرويت�رز عبر الهات�ف «هناك جلنة مكلف�ة من مجلس‬ ‫الوزراء العداد وثائق العطاءات الس�تجالب ش�ريك‬ ‫اس�تراتيجي للتنقي�ب وتطوي�ر مص�ادر البترول في‬ ‫الضف�ة الغربي�ة‪ ».‬واض�اف «نح�ن االن ف�ي املراحل‬ ‫النهائية في حتضير هذه العطاءات»‪.‬‬ ‫وتس�تورد الس�لطة الفلس�طينية حاجته�ا م�ن‬ ‫البت�رول ومش�تقاته عب�ر اس�رائيل‪ .‬واكتش�ف حقل‬ ‫للغاز الطبيعي قبالة س�واحل غزة ف�ي عام ‪ ،1998‬اال‬ ‫انه لم يجري استخراج الغاز منه بعد‪.‬‬ ‫في االسبوع املاضي قال رامي احلمد رئيس الوزراء‬ ‫الفلس�طيني «املواطن الفلسطيني يعلم ان هناك حقل‬ ‫بترول ف�ي رنتيس (غرب را م الله ) ‪ ..‬اآلن اس�رائيل‬ ‫تق�وم باس�تغالل هذا احلق�ل وتضخ من�ه ‪ 800‬برميل‬ ‫يوميا واذا ما ثبت انها تستخدم حصتنا فهذه سرقة»‪.‬‬ ‫واضاف في مقابلة مع محطة تلفزيون (الفلسطينية)‬ ‫وبثه�ا التفلزي�ون الرس�مي نهاي�ة االس�بوع املاضي‬ ‫«االن نح�ن س�نطرح عط�اء دولي�ا الحضار ش�ركات‬

‫صندوق النقد يفرج عن ‪ 260‬مليون دوالر لألردن‬

‫واعتب��ر ان قط��ر تتميز بأن نس��بة‬ ‫«الوافدي��ن إلى املواطن�ين هي األعلى‬ ‫ف��ي العال��م‪ ،‬حي��ث يش��كل العم��ال‬ ‫األجانب ‪ 88‬في املئة من اجمالي عدد‬ ‫السكان»‪.‬‬ ‫واش��اد من جه��ة اخ��رى‪ ،‬بالتزام‬ ‫اللجن��ة العلي��ا لقط��ر ‪ 2022‬احت��رام‬ ‫حق��وق العم��ال ف��ي مواق��ع البن��اء‬ ‫التي ستس��تخدم ف��ي مباريات كاس‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وق��د طالب وفد نقاب��ي دولي قطر‬ ‫قبل ش��هر بالضبط بتسحني ظروف‬ ‫حي��اة الوافدي��ن العاملني ف��ي قطاع‬ ‫االنشاءات ‪.‬‬ ‫واك��د الوف��د ان��ه «يتع�ين اتخ��اذ‬ ‫تدابير قوية اآلن وليس في املستقبل»‬ ‫لتحس�ين ظروف عمل وحياة العمال‬ ‫االجانب‪.‬‬ ‫وتتعرض قطر لضغ��ط متزايد من‬ ‫اجل وض��ع حد ملا وصفت��ه منظمات‬ ‫حقوقي��ة بان��ه «اس��تغالل» للعم��ال‬ ‫الوافدي��ن العامل�ين ف��ي املش��اريع‬ ‫االنش��ائية الضخم��ة الت��ي حتض��ر‬ ‫الستضافة كاس العالم في ‪.2022‬‬

‫السلطة الفلسطينية تطرح قريبا‬ ‫عطاءات تنقيب عن النفط بالضفة الغربية‬

‫للتنقيب ع�ن البترول في منطقة رنتيس ورمبا حقول‬ ‫اخرى في فلسطني»‪.‬‬ ‫وق�ال ايضا «سنس�عى الس�تخراج ه�ذا البترول‪.‬‬ ‫نحن في املراحل النهائية العداد عطاء دولي لشركات‬ ‫دولية لالس�تثمار في هذا احلق�ل والتنقيب في حقول‬ ‫اخ�رى ان ش�اء الل�ه»‪ .‬وتوق�ع احلم�د الل�ه ان تب�دأ‬ ‫فلس�طني بانت�اج الغ�از من حقل غ�زة املكتش�ف منذ‬ ‫العام ‪ 1998‬في العام ‪.2017‬‬ ‫وقال «الغاز املوجود قبالة س�احل غزة كانت هناك‬ ‫اتفاقية مبدئية الستخراج هذا الغاز مع شركة بريتِ ش‬ ‫غ�از البريطانية»‪ .‬واضاف «ذهبت الى لندن والتقيت‬ ‫مع ممثلي الش�ركة واالن اس�تطيع ان ابش�ر الش�عب‬ ‫الفلس�طيني س�يكون هناك توقيع اتفاقية بيننا وبني‬ ‫بريتش غاز الشركة البريطانية املستثمرة ومع شركة‬ ‫سي سي س�ي وصاحبها األخ س�عيد خوري هم جزء‬ ‫من هذا املش�روع خالل اسابيع للبدء في التجهيز لهذا‬ ‫الغاز»‪.‬‬ ‫وتابع قائال «هذا الغاز ممكن ان يعطينا ‪ 150‬مليون‬ ‫دوالر س�نويا صافي ربح‪ .‬هذا مبلغ ليس قليال سنويا‬ ‫ونأم�ل اذا وقعن�ا اتفاقية خالل االس�ابيع القادمة ان‬ ‫يكون هناك غاز بحلول عام ‪ . 2017‬نس�تطيع ان نبيع‬ ‫غاز محليا ودوليا»‪.‬‬

‫الس��لطنة ق��د تواج��ه عج��زا ف��ي األع��وام‬ ‫القادمة نظرا لزيادة اإلنفاق العام في الفترة‬ ‫األخيرة‪ .‬وفي ‪ 2010‬رفعت حكومة اإلمارات‬ ‫أسعار البنزين إلى ‪ 1.72‬درهم (‪ 0.47‬دوالر)‬ ‫للتر لتخفيف عبء الدعم وتش��جيع ترشيد‬ ‫االستهالك‪ .‬لكن خطط رفع األسعار جتمدت‬ ‫بعد ان��دالع انتفاض��ات الربي��ع العربي في‬ ‫العام التالي تفاديا إلثارة االستياء الشعبي‪.‬‬ ‫ومازالت أس��عار الديزل ف��ي عمان رخيصة‬ ‫وهو ما يدفع س��ائقي الشاحنات اإلماراتية‬ ‫إلى عبور احلدود للتزود بالوقود‪.‬‬ ‫ويعن��ي النم��و الس��كاني واالنخف��اض‬ ‫املصطن��ع في أس��عار الطاقة ب��دول مجلس‬ ‫التع��اون اخلليج��ي أنه س��يكون عل��ى تلك‬ ‫ال��دول الت��ي يعتمد عليه��ا العال��م منذ فترة‬ ‫طويلة ف��ي احلص��ول عل��ى احتياجاته من‬ ‫النف��ط والغ��از أن تنف��ق بكثافة عل��ى مدى‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬االناض�ول‪ :‬أف�رج‬ ‫صن�دوق النق�د الدول�ي ع�ن ‪260.8‬‬ ‫ملي�ون دوالر لصال�ح األردن بعدم�ا‬ ‫اس�تكمل اجمللس التنفيذي للصندوق‬ ‫املراجع�ة الثاني�ة ألداء االقتص�اد‬ ‫األردن�ي‪ ،‬في ظل البرنام�ج الذي تبلغ‬ ‫مدت�ه ثلاث س�نوات ويدعم�ه اتفاق‬ ‫لالستعداد االئتماني‪.‬‬ ‫وق�ال الصن�دوق ف�ي بي�ان ي�وم‬ ‫الس�بت إن مجم�وع املبال�غ املصروفة‬ ‫للأردن مبوج�ب الق�رض وصل�ت مع‬ ‫ه�ذه الدفعة نح�و ‪ 1.43‬ملي�ار دوالر‪.‬‬ ‫وأوضح البيان أنه باستكمال املراجعة‬ ‫الثاني�ة‪ ،‬يك�ون اجملل�س التنفيذي قد‬ ‫واف�ق عل�ى طل�ب احلكوم�ة االردنية‬ ‫بإعفائه�ا م�ن التقي�د بخف�ض عج�ز‬ ‫امليزاني�ة وخس�ائر ش�ركة الكهرب�اء‬ ‫الوطني�ة (نابك�و) بحل�ول س�بتمبر‪/‬‬ ‫أيلول ‪.2013‬‬ ‫وصرح�ت نعم�ت ش�فيق‪ ،‬نائ�ب‬ ‫مدي�ر عام الصن�دوق ورئيس اجمللس‬ ‫بالنياب�ة بع�د املناقش�ة الت�ي عقده�ا‬ ‫اجملل�س التنفي�ذي ح�ول األردن‪ ،‬أن‬ ‫عدم االس�تقرار اإلقليمي الي�زال يثقل‬ ‫كاه�ل االردن‪ ،‬حيث يتس�بب الصراع‬ ‫في س�وريا ونق�ص تدفق�ات الغاز من‬ ‫مصر في ف�رض ضغوط على حس�اب‬ ‫املالي�ة العام�ة واحلس�اب اخلارجي‪،‬‬ ‫كما يتس�بب تدفق األعداد الكبيرة من‬

‫الالجئين الس�وريني أيض�ا في فرض‬ ‫ضغوط على س�وقي العمل واإلسكان‬ ‫وعلى إمكانية توفير اخلدمات العامة‪.‬‬ ‫وذكرت شفيق أن النمو االقتصادي‬ ‫في األردن يواصل التعافي ببطء‪ ،‬وان‬ ‫التضخم اليزال قيد الس�يطرة ‪ ،‬كما أن‬ ‫عجز احلساب اجلاري اخلارجي يزداد‬ ‫ضيقا‪ ،‬وال يزال األداء في ظل البرنامج‬ ‫املدعم مب�وارد الصندوق يتبع املس�ار‬ ‫احملدد له عموم�ا‪ ،‬مرتكزا في ذلك على‬ ‫أساس من السياسات السليمة‪.‬‬ ‫وقال�ت ايض�ا إن البن�ك املرك�زي‬ ‫األردن�ي أع�اد البن�ك املرك�زي بن�اء‬ ‫االحتياطي�ات‪ ،‬ووصل�ت اآلن إل�ى‬ ‫مستوى مناسب‪ ،‬وسوف تستمر جهود‬ ‫ضب�ط أوضاع املالي�ة العام�ة في وضع‬ ‫الدين على مسار هبوطي‪ ،‬وان كانت قد‬ ‫تباطأت مؤخرا مقارنة بالهدف األصلي‬ ‫للبرنام�ج للمس�اهمة ف�ي التخفيف من‬ ‫آث�ار انخفاض إم�دادات الغ�از املصرية‬ ‫واألزمة السورية‪.‬‬ ‫وكان وزير الطاقة والثروة املعدنية‬ ‫األردن�ي‪ ،‬محم�د حامد‪ ،‬ق�د صرح يوم‬ ‫األربع�اء املاضي أنه س�يلتقي نظيره‬ ‫القط�ري‪ ،‬محم�د ب�ن صالح الس�ادة‪،‬‬ ‫خالل وقت قريب‪ ،‬لبدء مباحثات مهمة‬ ‫بشأن استيراد الغاز املسال‪ ،‬لتعويض‬ ‫الفاقد من الغاز املصري‪.‬‬ ‫وف�ي ظ�ل تعاظ�م خس�ائر األردن‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬م�ن حسين عب�اس‪ :‬ذك�رت مجل�ة‬ ‫(اإليكونوميس�ت) البريطاني�ة إن تنافس�ا محموم�ا‬ ‫يدور بين الصني والهند عل�ى التواجد في ق�ارة أفريقيا‪،‬‬ ‫لالس�تفادة م�ن موارده�ا الطبيعية والفوز بعق�ود تنفيذ‬ ‫مشروعات البنيية التحتية العمالقة هناك‪.‬‬ ‫وقال�ت اجمللة ف�ي تقري�ر حديث له�ا إن منطقة ش�رق‬ ‫وجنوب أفريقيا تس�تضيف أعدادا غفي�رة من الناس من‬ ‫ش�به الق�ارة الهندية‪ ،‬وبش�كل رئيس�ي من الهن�د‪ ،‬حيث‬ ‫أن معظ�م موزعي س�لع ش�ركة سامس�ونغ ف�ي كينيا هم‬ ‫الهنود‪.‬‬ ‫وكان الهن�ود تواف�دوا إل�ى أفريقي�ا للعمل ف�ي مجال‬ ‫الس�كك احلديدية‪ ،‬وللتجارة في أوائل القرن الـ ‪ ،20‬ومر‬ ‫وق�ت كان�ت فيه الروبية هي العملة الرئيس�ية في ش�رق‬ ‫افريقي�ا‪ .‬كم�ا أمضى السياس�ي البارز والزعي�م الروحي‬ ‫للهند خالل حركة اس�تقالل الهند املهامت�ا غاندي عقدين‬ ‫في جن�وب أفريقيا‪ .‬كما أيد جواه�ر الل نهرو‪ ،‬أول رئيس‬ ‫وزراء للهن�د املس�تقلة‪ ،‬احل�ركات القومي�ة األفريقية في‬ ‫خمسينات القرن املاضي‪.‬‬ ‫وتق�ول اجمللة ف�ي تقريرها إن�ه حتى ع�ام ‪ 1999‬كانت‬ ‫جت�ارة الهند مع أفريقيا تتجاوز جت�ارة الصني مع القارة‬ ‫الس�مراء‪ .‬لك�ن الصينيون ب�دأوا بالوصول إل�ى أفريقيا‬ ‫بش�كل جماع�ي من�ذ مطل�ع ه�ذا الق�رن‪ ،‬وينظ�ر إليه�م‬ ‫باعتبارهم املستثمرين املسيطرين‪.‬‬ ‫في املقابل يتوافد الهنود إلى القارة السمراء مدفوعني‬ ‫بالشركات الهندية العمالقة اخلاصة مثل بهارتي وايسار‬ ‫وتات�ا‪ .‬وب�دال من التركي�ز على جتارة الس�لع ‪ ،‬تس�تثمر‬ ‫الش�ركات الهندية بشكل متزايد في القارة‪ ،‬حيث اشترت‬ ‫ش�ركة بهارت�ي ايرتل ش�بكة الهاتف احملم�ول على نطاق‬ ‫أفريقيا في عام ‪ 2010‬مقابل ‪ 10.7‬مليار دوالر ‪.‬‬ ‫كما تتوافد الشركات احلكومية الهندية بجوار اخلاصة‬ ‫للعم�ل ف�ي أفريقي�ا‪ .‬فق�د اش�ترت ش�ركة النف�ط والغاز‬ ‫الطبيعي بالهند‪ ،‬أكبر ش�ركة تعمل في مجال التنقيب عن‬ ‫النف�ط‪ ،‬حصة ‪ ٪10‬في حقل غاز قبالة س�احل موزمبيق‬

‫بس�بب توقف إمدادات الغاز املصرية‪،‬‬ ‫وصلت إل�ى ‪ 5‬ملي�ارات دوالر‪ ،‬نتيجة‬ ‫تفجي�رات متتالي�ة بأنب�وب الغ�از‬ ‫الناقل‪ ،‬بات األردن مجبرا على البحث‬ ‫ع�ن أس�واق جدي�دة لش�راء الغ�از‪،‬‬ ‫والذي يعد املادة األقل تكلفة لتش�غيل‬ ‫محطات توليد الكهرباء األردنية‪.‬‬ ‫وتق�در احتياج�ات األردن ف�ي ظل‬ ‫انقطاع الغاز املصري بأكثر من ‪ 6‬آالف‬ ‫ط�ن م�ن الدي�زل و‪ 5‬آالف ط�ن وق�ود‬ ‫ثقي�ل‪ ،‬وبقيم�ة تصل إل�ى ‪ 9.87‬مليون‬ ‫دوالر يومي�ا‪ ،‬ومب�ا يزي�د ع�ن ‪296.1‬‬ ‫مليون دوالر شهريا‪.‬‬ ‫وتش�كل فات�ورة الطاق�ة الع�بء‬ ‫األكب�ر ال�ذي يعان�ي من�ه االقتص�اد‬ ‫األردني حي�ث بلغت حوالي ‪ 2.3‬مليار‬ ‫دوالر للنص�ف االول من العام احلالي‬ ‫مشكلة غالبية الواردات‪.‬‬ ‫وكان�ت وكالة س�تاندرد آن�د بورز‬ ‫العاملي�ة ق�د اك�دت األس�بوع املاض�ي‬ ‫تصنيفها الس�يادي لألردن على املدى‬ ‫الطوي�ل بالعمل�ة األجنبي�ة واحمللي�ة‬ ‫عن�د ‪ ،BB -‬وعل�ى امل�دى القصي�ر‬ ‫عن�د ‪ ،B‬م�ع التأكي�د عل�ى أن النظرة‬ ‫املس�تقبلية ال تزال سلبية‪ .‬ويعني هذا‬ ‫التصنيف أن األردن ما يزال قادرا على‬ ‫الوف�اء بالتزاماته املالي�ة حاليا‪ ،‬لكنه‬ ‫س�يواجه ش�كوكا مس�تمرة ق�د تؤثر‬ ‫على دفع التزاماته املالية‪.‬‬

‫اسرائيل ترفض منح شركات االتصاالت‬ ‫الفلسطينية ترددات اجليل الثالث‬

‫■ رام الل�ه ‪ -‬م�ن محم�د خبيص�ة‪ :‬يواص�ل‬ ‫اجلان�ب اإلس�رائيلي رفض�ه من�ح ش�ركات‬ ‫اتص�االت احملم�ول الفلس�طينية (ج�وال‬ ‫والوطنية موبايل) ترددات اجليل الثالث (‪)3G‬‬ ‫إال عبر وضع ش�روط‪ ،‬متكن شركات االتصاالت‬ ‫اإلس�رائيلية م�ن أن تتحك�م ف�ي من�ح اخلدم�ة‬ ‫للشركات الفلسطينية‪.‬‬ ‫ويتمث�ل ه�ذا الرفض ف�ي منع اإلس�رائيليني‬ ‫للش�ركات الفلس�طينية باس�تيراد األجه�زة‬ ‫واملعدات املس�تخدمة في استغالل الترددات‪ ،‬إذ‬ ‫ال تس�تطيع هذه الش�ركات جتاوز إس�رائيل في‬ ‫عملية االستيراد‪.‬‬ ‫وانطلق�ت املفاوض�ات بين اجلانبين‬ ‫الفلس�طيني واإلس�رائيلي من�ذ ‪ 4‬س�نوات‪،‬‬ ‫عب�ر وزارة الش�ؤون املدني�ة‪ ،‬اجله�ة اخملول�ة‬ ‫بالتنس�يق م�ع اجلان�ب اإلس�رائيلي‪ ،‬ووزارة‬ ‫االتصاالت وتكنولوجيا املعلومات الفلسطينية‪،‬‬ ‫ووفد إس�رائيلي‪ ،‬إال أنها (املفاوضات) لم تتكلل‬ ‫بالنجاح‪.‬‬ ‫وتتي�ح تقنية اجليل الثالث اس�تخدام بعض‬ ‫البرام�ج دون احلاج�ة إل�ى خدم�ة االنترن�ت‬ ‫الالس�لكي‪ ،‬كاملتصفح�ات‪ ،‬وبرام�ج احملادث�ات‬

‫املرئي�ة واملس�موعة واملكتوب�ة‪ ،‬م�ن أي م�كان‪،‬‬ ‫ش�ريطة وجود ترددات للش�بكة التي تقدم هذه‬ ‫امليزة‪.‬‬ ‫وأعلن اجلانب اإلس�رائيلي االسبوع املاضي‬ ‫عن موافقته املشروطة‪ ،‬مبنح الترددات للجانب‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬ولك�ن عب�ر ش�ركات اتص�االت‬ ‫احملم�ول اإلس�رائيلية (س�يلكوم‪ ،‬وأوراجن‪،‬‬ ‫وبيليفون)‪ ،‬بحيث تقوم الش�ركات الفلسطينية‬ ‫باستخدام الترددات اإلسرائيلية لتقدمي اخلدمة‬ ‫للفلسطينيني‪.‬‬ ‫ورفض�ت وزي�رة االتص�االت وتكنولوجي�ا‬ ‫املعلومات في احلكومة الفلسطينية‪ ،‬صفاء ناصر‬ ‫الدي�ن‪ ،‬الع�رض اإلس�رائيلي‪ .‬وقال�ت الوزيرة‬ ‫ناص�ر الدين خالل اتصال هاتف�ي مع األناضول‬ ‫ي�وم األح�د أن الت�رددات ه�ي حق فلس�طيني‪،‬‬ ‫«منحه�ا لن�ا االحت�اد الدول�ي لالتص�االت‪،‬‬ ‫وبالتالي فإننا نرفض أن نتش�ارك مع أي شركة‬ ‫خارج فلسطني في هذه الترددات»‪.‬‬ ‫وأوضحت أن إس�رائيل حتاول ق�در اإلمكان‬ ‫رب�ط ترددات اجليل الثالث به�ا‪ ،‬لتبقى متحكمة‬ ‫بقطاع االتصاالت في فلس�طني‪« ،‬بل وإنها حتدد‬ ‫جغرافي� ًا املس�تفيد م�ن ه�ذه اخلدم�ة إن مت�ت‪،‬‬

‫اإليكونوميست‪ :‬تنافس محموم بني الهند والصني على التواجد في أفريقيا‬ ‫مقاب�ل ‪ 2.6‬ملي�ار دوالر في أغس�طس‪/‬آب املاضي‪ .‬وقالت‬ ‫الش�ركة إن احلق�ل لدي�ه « الق�درة ألن يصبح أح�د أكبر‬ ‫حقول الغاز في العالم»‪.‬‬ ‫وف�ي ش�هر يونيو‪/‬حزيران املاض�ي أنفقت الش�ركات‬ ‫الهندي�ة ‪ 2.5‬ملي�ار دوالر لش�راء حص�ة ف�ي حق�ل نف�ط‬ ‫موزمبي�ق‪ ،‬حيث حترص الهند على ضمان احلصول على‬ ‫إمدادات الوقود واملواد اخل�ام الالزمة لتلبية احتياجات‬ ‫اقتصادها سريع النمو‪.‬‬ ‫وف�ي مج�ال الزراع�ة اس�تثمر الهن�ود أكثر م�ن مليار‬ ‫دوالر في م�زارع في اثيوبيا‪ .‬فش�ركة كاروتوري غلوبال‬ ‫الهندي�ة من بنال�ور‪ ،‬أكبر منتج لزه�ور الزينة في العالم‪،‬‬ ‫توظ�ف ‪ 5‬أالف ش�خص ف�ي مزرع�ة لل�ورد اقامته�ا على‬ ‫ضفاف بحيرة نيفاش�ا في كينيا‪ ،‬وترس�ل أكثر من مليون‬ ‫زه�رة يوميا إلى أوروبا‪ ،‬بفضل س�هول وصول منتجاتها‬ ‫م�ن أفريقياوخاص�ة بفض�ل اتفاقي�ات التج�ارة املواتية‬ ‫م�ع االحتاد األوروب�ي‪ .‬ويقول التقري�ر إن نيجيريا تبدو‬ ‫مقص�دا للمس�تثمرين الوافدي�ن حيث يبلغ عدد س�كانها‬ ‫‪ 170‬مليون نسمة‪ ،‬واألكبر في أفريقيا حتى اآلن من حيث‬ ‫تزايد الطلب على الس�لع االس�تهالكية‪ ،‬وتوجد في نفس‬ ‫املنطق�ة الزمني�ة ألوروبا‪ ،‬وه�و أمر مفيد لش�ركات مراكز‬ ‫االتصاالت (كول سنترز) الهندية‪.‬‬ ‫وتدخل شركات الطاقة الهندية في مناقصات للحصول‬ ‫عل�ى حص في ش�بكة الكهرب�اء في نيجيري�ا التي جتري‬ ‫خصخصته�ا مقابل ملي�ارات الدوالرات‪ ،‬كما أن ش�ركات‬ ‫األدوي�ة الهندي�ة هي أكبر م�ورد للمس�تحضرات الطبية‬ ‫ف�ي نيجيريا حيث حتقق منوا في اإليرادات بنس�بة ‪? 35‬‬ ‫سنويا ‪.‬‬ ‫ويذك�ر التقرير أن معظم الش�ركات الهندي�ة تأتي إلى‬ ‫أفريقي�ا مبح�ض إرادته�ا‪ ،‬ولكن ميك�ن أن تعتمد بش�كل‬ ‫متزاي�د عل�ى الثق�ل السياس�ي والدبلوماس�ي حلكوم�ة‬ ‫بالده�ا‪ ،‬حيث يتعاظ�م دور البحري�ة الهندية في اجلهود‬ ‫الدولي�ة للقض�اء على القرصن�ة في احملي�ط الهندي‪ ،‬كما‬ ‫حتظ�ى بدع�م الوالي�ات املتح�دة ولي�س أقله�ا ملواجهة‬

‫الس��نوات العش��ر القادمة لتلبي��ة حاجاتها‬ ‫احمللية من الطاقة‪.‬‬ ‫وأظه��رت دراس��ة نش��رتها آي‪.‬ات��ش‪.‬‬ ‫اس لالستش��ارات صدرت ام��س أن منطقة‬ ‫الشرق األوسط وشمال افريقيا حتتاج إلى‬ ‫اس��تثمار أكثر من تريلي��ون دوالر على مدى‬ ‫الس��بعة عشر عاما القادمة لتلبية متطلباتها‬ ‫من الغاز والكهرباء‪.‬‬ ‫ومن املرجح بحس��ب تقدي��رات آي‪.‬اتش‪.‬‬ ‫اس أن يزي��د الطلب على الغ��از الطبيعي في‬ ‫دول مجلس التع��اون اخلليجي أكثر من ‪50‬‬ ‫باملئ��ة من ‪ 256‬مليار متر مكعب في ‪ 2011‬إلى‬ ‫‪ 400‬مليار متر مكعب في ‪.2023‬‬ ‫وقالت آي‪.‬اتش‪.‬اس إن الطلب على النفط‬ ‫س��ينمو أكثر م��ن ‪ 50‬باملئة أيض��ا في الفترة‬ ‫نفس��ها من نحو أربعة مالي�ين برميل يوميا‬ ‫إلى أكثر من ‪ 6.2‬مليون برميل يوميا‪.‬‬

‫النفوذ الصيني في املياه اآلسيوية‪.‬‬ ‫ويشير التقرير إلى أن الهند حتاول استنساخ النموذج‬ ‫الصيني لالستثمار من حيث توفير متويل التجارة‪ ،‬وفتح‬ ‫الكثي�ر من الس�فارات وعقد محادثات متك�ررة مع القادة‬ ‫األفارق�ة ومؤمترات القم�ة اإلقليمية واحملادث�ات الودية‬ ‫حول فضائل «التعاون»‪.‬‬ ‫ويق�ول التقرير إن�ه بينما عرض�ت احلكوم�ة الهندية‬ ‫أكث�ر م�ن ‪ 10‬مليارات دوالر ف�ي برامج الق�روض لتمويل‬ ‫التجارة واالس�تثمار للش�ركات الهندية‪ ،‬ال تزال متأخرة‬ ‫مقارن�ة بعروض التمويل التي تقدمه�ا البنوك احلكومية‬ ‫الصيني�ة‪ .‬ويوض�ح أن البيروقراطي�ة املرهق�ة في الهند‬ ‫تظل عائقا أمام الش�ركات‪ ،‬فمثال التمويل الهندي ملشروع‬ ‫ش�ركة كاتيندي لتوليد الطاق�ة الكهرومائية في الكونغو‬ ‫استغرق ثالث سنوات‪ ،‬في حني أن الصني قدمت التمويل‬ ‫ملشروع مماثل في ثالثة أشهر‪.‬‬ ‫وق�د عقدت الهند قمتين مع احلكوم�ات األفريقية ‪ ،‬في‬ ‫عام�ي ‪ 2008‬و ‪ ، 2011‬و تخط�ط لعقد قم�ة ثالثة في العام‬ ‫القادم‪ ،‬كما تتفاوض على آلية مع جنوب أفريقيا لتسوية‬ ‫ج�زء كبير م�ن التج�ارة ‪ (14‬مليار دوالر في الس�نة) بني‬ ‫البلدين بالعمالت احمللية‪.‬‬ ‫وزي�ر التجارة الهندي‪ ،‬أناند ش�ارما‪ ،‬يقول انه يتوقع‬ ‫أن ترتف�ع التج�ارة مع أفريقي�ا ككل إل�ى ‪ 100‬مليار دوالر‬ ‫ف�ي ع�ام ‪ ، 2015‬ارتفاعا م�ن ‪ 70‬مليار دوالر الي�وم‪ ،‬وأقل‬ ‫من ‪ 5‬ملي�ارات دوالر قبل عقد من الزم�ن‪ ،‬فيما يبلغ حجم‬ ‫التج�ارة الس�نوية بين أفريقيا والصني نح�و ‪ 200‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وحت�رز الصين تقدما كبي�را عندما يتعل�ق األمر بأكبر‬ ‫العقود‪ ،‬ويسخر بعض األفارقة من الصينيني ويصفونهم‬ ‫باملس�تعمرين اجلدد‪ ،‬الذين يدعمون احلكام الوحش�يني‬ ‫ويفس�دون الدول الدميقراطية‪ .‬اال ان الش�ركات الهندية‬ ‫واجهت ش�كوكا بنسبة أقل‪ ،‬على الرغم من أن الهند تدعم‬ ‫العديد من نفس الطغاة مبا في ذلك املوجودين في أنغوال‬ ‫والسودان و زميبابوي‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫وأقص�د أنه�ا رفض�ت مبنح تقني�ة لقط�اع غزة‪،‬‬ ‫وس�محت بتقدميه�ا للمس�تخدمني ف�ي الضفة‪،‬‬ ‫وفق الشروط السابقة»‪.‬‬ ‫يذكر أن أسعار خدمات االنترنت عبر الهاتف‬ ‫احملم�ول مرتفع�ة ً‬ ‫جدا في فلس�طني‪ ،‬حي�ث يبلغ‬ ‫اس�تخدام امليغابايت الواحدة‪ ،‬حاليا‪ ،‬نحو ‪5.5‬‬ ‫شيكل (‪ 1.5‬دوالر)‪ ،‬بينما تشير دراسات محلية‬ ‫إل�ى تقليص ه�ذه التكلفة على املس�تخدمني إلى‬ ‫أقل من ‪ 10‬سنت لكل ‪ 5‬ميغابايت‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س الفلس�طيني‪ ،‬محمود عباس‪،‬‬ ‫ق�د اث�ار املوضوع بق�وة م�ع الرئي�س االميركي‬ ‫ب�اراك اوبام�ا خلال زيارته األخي�رة لألراضي‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬ما أعطى مفاوضات اجليل الثالث‬ ‫زخم� ًا أفضى ال�ى جانب الضغوط الفلس�طينية‬ ‫الى بلوغ اتفاق مبتور‪.‬‬ ‫وح�ول رأي ش�ركات االتص�االت العاملة في‬ ‫األراضي الفلس�طينية‪ ،‬أكدت وزيرة االتصاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات في احلكومة الفلسطينية‬ ‫أن رأي الش�ركات املش�غلة ال يختل�ف ع�ن رأي‬ ‫ال�وزارة‪ ،‬ألن املوض�وع تع�دى كون�ه جتاري� ًا‪،‬‬ ‫وأصبح وطني� ًا‪« ،‬بحيث ال تتحكم إس�رائيل في‬ ‫منح أو منع استخدامنا للتقنية متى تشاء»‪.‬‬

‫وزير مصري‪ :‬قطاع الطيران‬ ‫يساهم بـ‪ 2.2‬مليار دوالر‬ ‫في ميزانية الدولة‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال عبدالعزي�ز فاض�ل‪ ،‬وزي�ر الطي�ران‬ ‫املص�ري‪ ،‬إن وزارته تضخ ‪ 15‬مليار جنيه (‪ 2.2‬مليار دوالر) س�نويا في‬ ‫ميزاني�ة الدولة‪ ،‬فضال عن الضرائب الت�ي يدفعها قطاع الطيران املدني‬ ‫للدولة‪.‬‬ ‫وأض�اف فاضل خالل مؤمتر دولي عن تطوي�ر قطاع الطيران بدأ امس‬ ‫االح�د في القاهرة أن الوزارة تعمل على تطوي�ر منظومة وزارة الطيران‬ ‫بالكامل عبر حتديث البني�ة التحتية اخلاصة باملطارات‪ ،‬خاصة مطارات‬ ‫شرم الشيخ الدولي في جنوب سيناء شمال شرق مصر‪ ،‬والغردقة شرق‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وكان بنك التنمية األفريقي وافق على إقراض وزارة الطيران املصرية‬ ‫‪ 418‬مليون دوالر‪ ،‬لتطوير مطار شرم الشيخ لزيادة سعته إلى ‪ 18‬مليون‬ ‫راكب سنويا مقابل ‪ 10‬ماليني راكب حاليا ‪.‬‬ ‫وتعد شرم الشيخ املنتجع السياحي األكبر في مصر حيث يضم وحده‬ ‫نحو ‪ 45‬ألف غرفة من إجمالي ‪ 62‬ألف غرفة في محافظة جنوب سيناء ‪.‬‬ ‫وقال أشرف زكى‪ ،‬رئيس الشركة القابضة للمطارات واملالحة اجلوية‪،‬‬ ‫إن حركة الس�فر والطيران على املستوى العاملي والشرق األوسط وعدد‬ ‫املسافرين من املطارات املصرية في تزايد مستمر‪.‬‬ ‫وأض�اف زك�ي خلال مش�اركته ف�ي املؤمت�ر «الفت�رة املقبلة ستش�هد‬ ‫مش�روعات كبيرة في املط�ارات املصرية‪ ،‬يأتي في مقدمتها مش�روع ايرو‬ ‫س�يتى بجوار مطار القاهرة الدولي والذي تبلغ مس�احته ‪ 10‬ماليني متر‬ ‫مربع ويتوقع أن يجذب أكثر من ‪ 30‬مليار دوالر»‪.‬‬ ‫وبحس�ب حس�ام كمال‪ ،‬رئي�س مجل�س إدارة الش�ركة القابضة ملصر‬ ‫للطيران‪ ،‬تس�تهدف الش�ركة زيادة أس�طولها إلى ‪ 127‬طائ�رة حتى عام‬ ‫‪ ، 2024/2025‬مقابل ‪ 81‬طائرة‪.‬‬ ‫وق�ال كمال إن زيادة أس�طول الش�ركة بهدف التوس�ع في ش�بكة خطوط‬ ‫جديدة في األسواق األفريقية واألوربية‪ ،‬من أجل رفع إيرادات الشركة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫خبير‪ :‬اكتفاء امريكا الذاتي من النفط سيغير من أولوياتها باملنطقة العربية‬ ‫■ جلزائ�ر ‪ -‬م�ن عب�د الوه�اب‬ ‫بوك�روح‪ :‬ق�ال اخلبي�ر النفط�ي‬ ‫اجلزائ�ري عب�د الرحم�ن مبت�ول إن‬ ‫التح�والت الهيكلي�ة الت�ي ش�هدتها‬ ‫الوالي�ات املتحدة األمريكي�ة في مجال‬ ‫الطاق�ة خلال العش�رية األخي�رة‪،‬‬ ‫وجت�اوز اإلنت�اج النفط�ي األمريك�ي‬ ‫لنظي�ره الس�عودي للم�رة األول�ى في‬ ‫التاري�خ‪ ،‬ف�ي أيلول‪/‬س�بتمبر املاض�ي‬ ‫ين�ذر بانقلاب ح�اد في العالق�ات بني‬ ‫الوالي�ات املتح�دة وش�ركائها العرب‪،‬‬ ‫والقائم�ة بش�كل اساس�ي عل�ى تأمني‬ ‫امدادات النفط‪.‬‬ ‫واوض�ح مبت�ول‪ ،‬ف�ي مقابل�ة م�ع‬ ‫مراسل وكالة األناضول‪ ،‬أن التحوالت‬ ‫التكنولوجي�ة ف�ي اس�تغالل مص�ادر‬ ‫الطاق�ات األحفوري�ة الت�ي حققته�ا‬ ‫الوالي�ات املتح�دة من�ذ الع�ام ‪،2001‬‬ ‫ومنه�ا تقنية التكس�ير باملاء‪ ،‬س�محت‬ ‫ألمري�كا في ظ�رف عق�د واح�دة بقلب‬ ‫املعادل�ة الطاقوي�ة العاملي�ة بفض�ل‬ ‫اس�تغالل الغ�از والزي�ت الصخ�ري‪،‬‬ ‫وه�و م�ا س�مح بخف�ض وارداته�ا من‬ ‫الغ�از والنفط مبع�دل ‪ 15‬و‪ ٪ 32‬على‬ ‫التوالي‪.‬‬ ‫وكشف مبتول‪ ،‬الذي عمل مستشارا‬ ‫بوزارة الطاقة واملناجم اجلزائرية بني‬ ‫‪ 1974‬و ‪ ،2006‬أن م�ا ش�هدته صناع�ة‬ ‫الطاق�ة ف�ي الوالي�ات املتح�دة كان له‬ ‫انعكاس مباش�ر على مستوى األسعار‬ ‫حي�ث انخفض س�عر الغاز الي�وم إلى‬ ‫‪ 2.5‬دوالر ل�كل ملي�ون وح�دة حرارية‬ ‫بريطاني�ة‪ ،‬وه�و م�ا جع�ل الوالي�ات‬ ‫املتح�دة تدف�ع س�عر الغ�از داخله�ا ‪6‬‬ ‫م�رات اق�ل م�ن املتوس�ط األوروب�ي‪،‬‬ ‫حي�ث تواص�ل أوروبا دفع س�عر الغاز‬

‫عل�ى اس�اس ربط�ه بس�عر النف�ط‪.‬‬ ‫وشجع تراجع اس�عار الغاز األمريكان‬ ‫على التحول نحو اس�تهالك املزيد منه‬ ‫مقارن�ة بالنف�ط حي�ث س�جلت نس�بة‬ ‫التراجع ‪ ٪ 9‬عام ‪.2007‬‬ ‫وأوض�ح مبت�ول أن اإلس�تراجتية‬ ‫الطاقوي�ة األمريكي�ة ف�ي طريقه�ا‬ ‫لالنقلاب متاما قبل حلول العام ‪،2020‬‬ ‫مضيف�ا أن ‪ ٪20‬م�ن االحتياج�ات‬ ‫األمريكي�ة م�ن الطاق�ة ع�ام ‪ 2012‬كان‬ ‫مصدره�ا املكس�يك وفنزويلا ودول‬ ‫اخلليج ونيجريا واجلزائر‪.‬‬ ‫وتتوقع تقاري�ر متخصصة أن يصل‬ ‫إنت�اج الوالي�ات املتح�دة النفط�ي في‬ ‫عام ‪ 2014‬إل�ى نحو ‪ 13.2‬مليون برميل‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا‪ ،‬بينم�ا من احملتم�ل أن ينخفض‬ ‫اس�تهالكها م�ن نحو ‪ 20‬ملي�ون برميل‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا‪ ،‬ف�ي ع�ام ‪ 2003‬إلى نح�و ‪18.7‬‬ ‫ً‬ ‫مليون برمي�ل يوميا في ع�ام ‪ ،2013‬ما‬ ‫يعن�ي تقلي�ص الفج�وة األمريكية بني‬ ‫اإلنتاج واالستهالك‪ ،‬بحدود ‪ 5.5‬ماليني‬ ‫برمي�ل يوميا‪ ،‬وبالتالي ف�إن الواليات‬ ‫املتحدة لن تكون في حاجة ماسة لدول‬ ‫اخللي�ج لتوفي�ر الفج�وة النفطية بني‬ ‫اإلنتاج واالستهالك لديها‪ ،‬وخاصة مع‬ ‫تصاغر تلك الفجوة مع الزمن‪.‬‬ ‫وأش�ار مبت�ول إل�ى أن الوالي�ات‬ ‫املتح�دة س�جلت ش�هر ش�باط‪/‬فبراير‬ ‫املاض�ي أعل�ى زي�ادة في إنت�اج النفط‬ ‫في العالم خ�ارج منظمة أوب�ك بزيادة‬ ‫بلغ�ت ‪ ،٪16‬مما يض�ع الواليات على‬ ‫طريق التح�ول نح�و أول منتج للنفط‬ ‫ف�ي العال�م بحس�ب الوكال�ة الدولي�ة‬ ‫للطاق�ة متفوق�ة عل�ى جمي�ع املنتجني‬ ‫داخل وخارج األوبك مبن فيهم العربية‬ ‫الس�عودية‪ ،‬فيما س�تتحول إل�ى دولة‬

‫مص�درة للبت�رول بحلول الع�ام ‪2025‬‬ ‫بعد أن حتق�ق اكتفاء كامل م�ن الطاقة‬ ‫بحلول العام ‪.2020‬‬ ‫ويعتق�د اخلبي�ر النفط�ي أن اكتفاء‬ ‫الوالي�ات األمريكي�ة في مج�ال الطاقة‬ ‫س�يكون له انعكاس�ات جيوسياس�ية‬ ‫كبيرة في العال�م‪ ،‬وخاصة في عالقات‬ ‫الوالي�ات املتحدة مع حلفائها احلاليني‬ ‫في املنطقة العربية‪ ،‬مما س�يؤثر بشكل‬ ‫مباشر على سياس�ة أمريكا في الشرق‬ ‫األوسط وتقلص اهتمامها بها‪.‬‬ ‫وأضاف مبتول أن الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫الت�ي كان�ت تتعم�د إش�عال املزي�د من‬ ‫احلروب في إفريقيا والش�رق األوسط‬ ‫وأمري�كا الالتيني�ة من اجل الس�يطرة‬ ‫عل�ى منابع النف�ط‪ ،‬لن تس�تمر في هذا‬ ‫الطري�ق مبج�رد أن تنتهي م�ن حتقيق‬ ‫أم�ن طاق�وي م�ن مص�ادر داخلي�ة‪،‬‬ ‫وخاص�ة بالنظ�ر م�ع التنام�ي الب�ارز‬ ‫لالعبين ج�دد عل�ى مس�رح األح�داث‬ ‫العامل�ي ‪ -‬وعل�ى رأس�هم الصين التي‬ ‫تتجه لتتحول إلى أول مستورد للنفط‬ ‫ف�ي العالم بداي�ة من الع�ام ‪ 2015‬على‬ ‫ابع�د تقدير بحس�ب تقدي�رات الوكالة‬ ‫الدولية للطاقة‪.‬‬ ‫ويعتق�د مبت�ول أن ه�ذه التحوالت‬ ‫اجليو‪ -‬إس�تراتيجية تتجه إلى إعادة‬ ‫ترتي�ب موازي�ن القوة ف�ي العالم على‬ ‫الصعيدين السياسي واالقتصادي‪.‬‬ ‫من جهة ثانية يرى اخلبير اجلزائري‬ ‫أن تطوي�ر إنت�اج الغ�از الصخ�ري في‬ ‫أمريكا الش�مالية وضعه�ا خارج دائرة‬ ‫احلاج�ة للغاز اجلزائ�ري أو اخلليجي‬ ‫من�ذ ‪ .2009‬لذا فأنه م�ن مصلحة الدول‬ ‫العربي�ة املنتج�ة للنف�ط االس�تثمار‬ ‫وبس�رعة ف�ي تنام�ي الق�وة الصينية‬

‫وخاصة في اجلان�ب االقتصادي الذي‬ ‫زاد من ش�راهة الصين للمزيد من نفط‬ ‫الشرق األوسط‪.‬‬ ‫ويؤك�د مبت�ول أن االقتصادي�ات‬ ‫الناشئة في جنوب ش�رق أسيا والهند‬ ‫ميكنها اس�تقطاب أي فائ�ض في إنتاج‬ ‫اخللي�ج النفط�ي مب�ا في�ه اإلنت�اج‬ ‫العراقي‪ .‬وقال إن جنوب آس�يا يسجل‬ ‫حالي�ا أعل�ى نس�ب النم�و االقتصادي‬ ‫ف�ي العال�م باإلضاف�ة إلى الهن�د‪ ،‬وهو‬ ‫ما يس�تدعي املزيد من االهتمام العربي‬ ‫بهذه األس�واق‪ ،‬باإلضافة إلى أس�واق‬ ‫ناشئة أخرى‪.‬‬ ‫ويعتق�د مبت�ول ان أس�عار النف�ط‬ ‫ف�ي العال�م س�تحافظ على مس�تويات‬ ‫جتاري�ة مقبول�ة م�ع تس�جيل اجت�اه‬ ‫نح�و التراج�ع نتيج�ة ارتف�اع إنت�اج‬ ‫الوالي�ات املتح�دة وكن�دا م�ن الغ�از‬ ‫والنفط الصخري في غضون السنوات‬ ‫اخلمسة القادمة‪.‬‬ ‫وبالنس�بة للجزائ�ر أش�ار مبت�ول‬ ‫إلى التراجع احلاد لص�ادرات اجلزائر‬ ‫النفطي�ة نح�و الوالي�ات املتح�دة منذ‬ ‫‪ 2010‬بع�د أن ش�هدت زي�ادة بوتي�رة‬ ‫عالي�ة بين ‪ 2001‬و‪ .2009‬فق�د قف�زت‬ ‫ص�ادرات النفط اجلزائري نحو أمريكا‬ ‫م�ن ‪ 50‬ألف طن عام ‪ 2000‬إلى ‪ 500‬ألف‬ ‫طن ع�ام ‪ 2001‬ث�م‪ 1.5‬ملي�ون طن عام‬ ‫‪ 2002‬لتص�ل إل�ى ‪ 22‬ملي�ون ط�ن عام‬ ‫‪ ،2007‬ولكنه�ا ع�ادت للتراج�ع إلى ‪17‬‬ ‫ملي�ون ع�ام ‪ ،2010‬قبل أن تس�تقر عام‬ ‫‪ 2012‬عند ‪ 7‬مليون طن‪.‬‬ ‫كم�ا يش�هد الغ�از اجلزائ�ري أيض�ا‬ ‫منافس�ة شرس�ة م�ن الغ�از القط�ري‬ ‫والغ�از الروس�ي ف�ي األس�واق‬ ‫األوروبي�ة‪ ،‬م�ن خلال خ�ط الس�يل‬

‫اجلنوب�ي (س�اوث س�ترمي) املوج�ه‬ ‫لتزوي�د أوروب�ا الغربي�ة بحوال�ي ‪63‬‬ ‫ملي�ار م‪ 3‬م�ن الغاز عن طري�ق ايطاليا‬ ‫ومنه�ا نحو الش�بكة األوروبي�ة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يضع مشروع غالسي لربط اجلزائر‬ ‫بخط جديد نحو ايطاليا بطاقة ‪ 8‬مليار‬ ‫م‪ 3‬عبر جزيرة سردينيا على احملك‪.‬‬ ‫وبحس�ب تصريحات أدل�ى بها عبد‬ ‫احلمي�د زرقين‪ ،‬الرئي�س املدي�ر العام‬ ‫جملموعة س�وناطراك النفطية اململوكة‬ ‫للحكوم�ة ي�وم ‪ 24‬فبراي�ر املاض�ي‪،‬‬ ‫تق�در احتياطات اجلزائ�ر من الغاز مبا‬ ‫يع�ادل ‪ 2000‬ملي�ار م‪ ،3‬اي م�ا يع�ادل‬ ‫‪ ٪1.3‬من االحتياطات العاملية القابلة‬ ‫لالس�تغالل‪ ،‬فيم�ا يق�در االس�تهالك‬ ‫الداخل�ي ب�ـ‪ 30‬ملي�ار م‪ 3‬ع�ام ‪2012‬‬ ‫بحس�ب أرقام وزارة الطاق�ة واملناجم‬ ‫الت�ي تتوقع بلوغ االس�تهالك الداخلي‬ ‫إلى ‪ 50‬مليار م‪ 3‬عام عام ‪.2017‬‬ ‫وف�ي حال لم تغير احلكوم�ة اجلزائرية‬ ‫سياس�ة األس�عار الداخلية والدعم القوي‬ ‫ألس�عار الطاقة فان االس�تهالك سيقفز إلى‬ ‫‪ 70‬ملي�ار م‪ 3‬ع�ام ‪ 2020‬و‪ 100‬ملي�ار ع�ام‬ ‫‪.2030‬‬ ‫وأوض�ح مبت�ول أن ارتفاع االس�تهالك‬ ‫الداخلي سيكون بداية من العام ‪ 2015‬على‬ ‫حس�اب الكمي�ات الت�ي تصدره�ا اجلزائر‬ ‫والت�ي نزل�ت العام املاض�ي ال�ى ‪ 55‬مليار‬ ‫م‪ ،3‬وبالتالي فإن اجلزائر مطالبة لالنتقال‬ ‫بس�رعة الس�تغالل الغاز الصخ�ري حيث‬ ‫تتوف�ر اجلزائر على احتياط�ات في حدود‬ ‫‪ 19.8‬ألف ملي�ار م‪ 3‬مقابل ‪ 200‬مليار برميل‬ ‫من الزيت الصخري مع إمكانية اس�ترجاع‬ ‫‪ ٪10‬م�ن هذه الكمي�ة التي تع�ادل مرتني‬ ‫االحتياط�ات احلالي�ة املق�درة بحوالي ‪12‬‬ ‫مليار برميل‪.‬‬

‫صحيفة‪ :‬احلكومة الكويتية ستراجع سياسة دعم‬ ‫السلع واخلدمات التي تكلفها ‪16‬مليار دوالر سنويا‬ ‫■ الكوي�ت ‪ -‬وكاالت االنب�اء‪ :‬أف�ادت صحيف�ة‬ ‫(القب�س) ي�وم األح�د نقلا ع�ن مص�ادر حكومية‬ ‫أن الكوي�ت تن�وي تش�كيل جلن�ة خاص�ة ملراجعة‬ ‫دع�م الس�لع واخلدمات ال�ذي يكلف البل�د العربي‬ ‫اخلليج�ي أكث�ر م�ن ‪ 4.5‬ملي�ار دين�ار (‪ 15.9‬ملي�ار‬ ‫دوالر) سنويا‪.‬‬ ‫وش�أنها شأن س�ائر الدول الغنية في املنطقة‪ ،‬ال‬ ‫تف�رض الكوي�ت أي ضرائ�ب على األرب�اح‪ ،‬وتوفر‬ ‫نظام�ا س�خيا للرعاي�ة االجتماعي�ة ملواطنيه�ا‪.‬‬ ‫ويس�تفيد كل الس�كان مبن فيهم األجان�ب من دعم‬ ‫أسعار البنزين وتدني تكاليف الكهرباء واملياه‪ ،‬في‬ ‫حني يحصل املواطنون على دعم إضافي لإلس�كان‬ ‫والغذاء‪.‬‬ ‫ويش�ير احمللل�ون كثي�را إل�ى برام�ج اإلنف�اق‬ ‫الس�خية تل�ك‪ ،‬والت�ي تق�ول (القبس) إنه�ا تلتهم‬ ‫‪ 22‬باملئة من امليزانية الس�نوية‪ ،‬كأحد أس�باب عدم‬ ‫امتداد انتفاضات الربيع العربي إلى املنطقة‪.‬‬ ‫لك�ن الوزراء الكويتيني يحذرون من أن النفقات‬ ‫احلكومية س�تتجاوز إيرادات النفط خالل سنوات‬ ‫قليل�ة إذا اس�تمر منو اإلنف�اق باملع�دالت احلالية‪.‬‬ ‫ويقول صندوق النق�د الدولي إن هذا قد يحدث في‬

‫‪ 2017‬بينم�ا تعتقد احلكومة أن امليزانية قد تس�جل‬ ‫عجزا في ‪.2021‬‬ ‫كان وزي�ر املالي�ة الش�يخ س�الم عب�د العزي�ز‬ ‫الصب�اح قال الش�هر املاضي إن الكوي�ت قد تراجع‬ ‫نظ�ام الدع�م كما يوص�ي صن�دوق النق�د الدولي‪.‬‬ ‫ويؤي�د الش�يخ س�الم خفض اإلنف�اق ويعتق�د أنه‬ ‫يقف وراء مساعي تغيير نظام الدعم‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة (القبس) إن اللجنة املش�كلة من‬ ‫ممثلني للوزارات سيراجعون كل السلع واخلدمات‬ ‫مبا ف�ي ذل�ك دع�م الرس�وم الدراس�ية والن�وادي‬ ‫الرياضي�ة ومن�ح ال�زواج ومس�اعدات املعاقين‬ ‫والدعم اإلضافي املمنوح للمزارعني والصيادين‪.‬‬ ‫وقالت الصحيف�ة اليومية إن الهدف من ذلك هو‬ ‫توصيل الدعم إلى مستحقيه فحسب‪.‬‬ ‫كان رئيس ال�وزراء الكويتي انضم إلى النقاش‬ ‫الدائر بش�أن اإلنفاق الش�هر املاضي حي�ث قال إن‬ ‫دول�ة الرفاه غير قابلة لالس�تمرار‪ ،‬وإن على بالده‬ ‫وه�ي منت�ج كبي�ر للنفط وعض�و في منظم�ة أوبك‬ ‫أن تخف�ض اإلنف�اق وتقلل م�ن اس�تهالك مواردها‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫وقد تواج�ه أي خطط من ه�ذا القبيل صعوبات‬

‫ف�ي البرمل�ان حيث يضغ�ط الن�واب لزي�ادة الدعم‬ ‫ويقولون إن الدولة تستطيع توفير املال عن طريق‬ ‫القضاء على الهدر والبيروقراطية‪.‬‬ ‫وكان�ت كريس�تني الغ�ارد‪ ،‬مدير صن�دوق النقد‬ ‫الدولي ق�د قالت امس االول «دول�ة الكويت حققت‬ ‫تقدم�ا ف�ي الس�نوات األخي�رة م�ن ناحي�ة بن�اء‬ ‫احتياط�ات اقتصادية وقائية ضخم�ة‪ ،‬عالوة على‬ ‫ان الدين املستحق على احلكومة اقل من ‪ 5‬باملئة من‬ ‫اجمالي الناجت احمللي»‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة االنباء الكويتية « كونا» عن الغارد‬ ‫قولها إنه يج�ب ادراك التقدم املتحق�ق في الكويت‬ ‫خلال الس�نوات االخي�رة حي�ث متكن�ت احلكومة‬ ‫الكويتي�ة م�ن اس�تغالل أس�عار النف�ط املرتفع�ة‬ ‫لتحقيق فوائض كبيرة في املوازنة‪.‬‬ ‫لكنها اشارت الى «االنفاق على االجور واعانات‬ ‫الدع�م ف�ي الكويت ف�ي ارتف�اع متواص�ل وبالنظر‬ ‫الى املستقبل س�وف يتعني على احلكومة الكويتية‬ ‫زيادة االنف�اق لتعزيز البنية التحتي�ة االجتماعية‬ ‫واملادية الالزمة لدعم القطاع غير النفطي»‪.‬‬ ‫واضاف�ت «س�يقتضي احلف�اظ عل�ى الث�روة‬ ‫النفطية واالدخار لصالح اجيال املس�تقبل احتواء‬

‫الزي�ادة ف�ي االنفاق اجلاري الس�يما عل�ى األجور‬ ‫لتحسين توجيه دعم اس�عار الوق�ود والطاقة الى‬ ‫االكث�ر احتياج�ا اليه‪ ،‬وفي الوقت نفس�ه س�يتعني‬ ‫على السلطات انشاء ش�بكة امان اجتماعي تصمم‬ ‫بدق�ة وزي�ادة االي�رادات غي�ر النفطي�ة م�ن خالل‬ ‫زيادة تنويع االقتصاد»‪.‬‬ ‫وع�ن تقييمه�ا للسياس�ة النقدي�ة ف�ي الكويت‪،‬‬ ‫قال�ت الغ�ارد «نعتق�د ان موقف السياس�ة النقدية‬ ‫مالئ�م ونظ�را العتم�اد نظ�ام رب�ط س�عر الصرف‬ ‫بس�لة عملات وفي ظ�ل انخف�اض اس�عار الفائدة‬ ‫الس�ائد ف�ي االقتص�ادات املتقدمة تتبع السياس�ة‬ ‫النقدي�ة الكويتية منهجا تيس�يريا مالئم�ا‪ ،‬كما ان‬ ‫اوضاع السيولة احلالية تدعم الطلب الناشئ على‬ ‫االئتمان»‪ .‬وافادت بأنه «يتعني على البنوك ان تظل‬ ‫متيقظة الي مخاطر ائتمانية وان تستمر في تدعيم‬ ‫ممارس�ات ادارة اخملاط�ر‪ ،‬وفي ح�ال ازدياد ضيق‬ ‫االوض�اع املالي�ة العاملي�ة يتعني على بن�ك الكويت‬ ‫املرك�زي ان يواص�ل منهجه االس�تباقي ف�ي ادارة‬ ‫السيولة واستخدام سياسات السالمة االحترازية‬ ‫الكلية الحتواء ما ينشأ من مخاطر مالية‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 0.2832‬دينار كويتي‪.‬‬

‫محكمة كويتية ترجئ النظر بقضية طلب‬ ‫«وقف املنحة ملصر الن املواطنني اولى بها»‬ ‫■ الكويت ‪ -‬من أحمد املصري‪ :‬أرجأت‬ ‫محكم�ة كويتية ي�وم األح�د النظر قضية‬ ‫وقف تنفيذ قرار مجلس الوزراء املتضمن‬ ‫إرسال منحة‪ ‬قدرها ‪ 4‬مليارات دوالر ملصر‬ ‫إلى ‪ 12‬كانون ثاني‪/‬يناير املقبل‪.‬‬ ‫وقالت وس�ائل إعالم محلي�ة امس إن‬ ‫«احملكم�ة اإلداري�ة أرج�أت قضي�ة وق�ف‬ ‫تنفي�ذ ق�رار مجل�س ال�وزراء املتضم�ن‬ ‫إرسال منحة ‪ 4‬مليارات دوالر‪ ‬ملصر إلى ‪12‬‬ ‫يناير‪ /‬كانون ثاني املقبل لتقدمي احلكومة‬ ‫صورة عن مش�روع قان�ون املنحة احملال‬ ‫جملل�س األم�ة (البرمل�ان)‪ ،‬وبي�ان م�ا إذا‬ ‫كانت قد صرفت من عدمه»‪.‬‬ ‫وفي وقت سابق طلبت احلكومة رفض‬ ‫ً‬ ‫نظرا ألنها من‬ ‫الدعوى لعدم االختصاص‬ ‫أعم�ال الس�يادة‪ ،‬وق�دم محام�ي الدول�ة‬ ‫حافظ�ة مس�تندات محتوية عل�ى صورة‬ ‫من مرس�وم بإحالة مش�روع القانون إلى‬

‫مجلس األمة بتاريخ ‪.2013 /8 /28‬‬ ‫وأعلنت الكويت‪ ‬عن تقدمي مس�اعدات‬ ‫ملص�ر بقيم�ة ‪ 4‬ملي�ارات دوالر بع�د عزل‬ ‫اجلي�ش الرئيس الس�ابق محمد مرس�ى‬ ‫ف�ي ‪ 3‬يوليو‪/‬مت�وز املاض�ي‪ ،‬م�ن بينه�ا‬ ‫ملي�ار دوالر منحة من املش�تقات النفطية‬ ‫و‪ 2‬ملي�ار دوالر وديعة ف�ى البنك املركزى‬ ‫ومليار دوالر منحة نقدية للحكومة‪.‬‬ ‫وبالفع�ل تس�لم البن�ك املرك�زي ف�ي‬ ‫مصر‪ ‬ف�ي س�بتمبر‪/‬أيلول املاض�ي وديعة‬ ‫من الكويت قيمتها مليارا دوالر‪.‬‬ ‫وف�ي أعق�اب اإلعالن ع�ن املنحة أعلن‬ ‫معارض�ون كويتي�ون رفضه�م ملنح�ة‬ ‫املس�اعدات املق�ررة ملص�ر‪ ،‬بحج�ة أن‬ ‫الكويتيني فى حاجة ملثل هذه األموال‪.‬‬ ‫واعتب�ر املعارض�ون ملن�ح الق�رض‬ ‫الكويت�ي ملصر أن�ه يأتي في وق�ت يعاني‬ ‫من�ه املواطن�ون م�ن ضغ�وط الق�روض‬

‫■ القاهرة ‪ -‬رويترز‪ :‬تقامر مصر مقامرة‬ ‫كبيرة تستخدم فيها مليارات الدوالرات من‬ ‫حلفاء خليجيني لتنش�يط االقتصاد وتهدئة‬ ‫الش�ارع املش�حون سياس�يا على أمل عودة‬ ‫املستثمرين والسياح‪.‬‬ ‫ورغ�م الوض�ع املال�ي غير املس�تقر ألكبر‬ ‫بل�د عربي م�ن حيث ع�دد الس�كان‪ ،‬والذي‬ ‫يعان�ي من عجز ضخم ف�ي امليزانية‪ ،‬ترفض‬ ‫احلكوم�ة األخذ بوصفة إجراءات التقش�ف‬ ‫التي ينصح بها صندوق النقد الدولي‪.‬‬ ‫وإذا فش�لت اخلط�ة فق�د جت�د احلكوم�ة‬ ‫اجلدي�دة املتوق�ع انتخابها ف�ي أوائل العام‬ ‫القادم نفس�ها غارق�ة في الدي�ون‪ ،‬مع عملة‬ ‫مق�درة بأكثر من قيمته�ا احلقيقية واقتصاد‬ ‫في أزمة‪.‬‬ ‫وقال شريف س�امي رئيس الهيئة العامة‬ ‫للرقاب�ة املالية إن مصر تعي�ش حاليا «على‬ ‫جه�از التنف�س الصناعي» لكن�ه اعتبر ذلك‬ ‫أم�را مب�ررا وس�ط ضعف قط�اع الس�ياحة‬ ‫وعزوف األجانب عن االستثمار املباشر‪.‬‬ ‫وتعهدت الس�عودية والكويت واإلمارات‬ ‫العربي�ة املتح�دة بتق�دمي مس�اعدات ملص�ر‬ ‫مب�ا يزيد على ‪ 12‬ملي�ار دوالر‪ ،‬بعد أن أطاح‬ ‫اجلي�ش بالرئي�س محم�د مرس�ي املنتم�ي‬ ‫جلماع�ة اإلخ�وان املس�لمني ف�ي الثالث من‬

‫االس�تهالكية‪ ،‬وع�دم قي�ام احلكوم�ة‬ ‫بإسقاطها رغم كثرة الوعود‪.‬‬ ‫وت�رى غالبي�ة األصوات الت�ي تعالت‬ ‫برفض الق�رض بأن املواط�ن الكويتي له‬ ‫األولوية ف�ي احلصول على املس�اعدات‪،‬‬ ‫خاص�ة أن هن�اك ‪ 194‬ألف مواط�ن مدين‬ ‫للبن�وك وش�ركات التمويل ف�ي الكويت‪،‬‬ ‫وه�ؤالء ي�رون أن م�ا حتتاج�ه الكوي�ت‬ ‫«يح�رم» على الدول األخ�رى‪ ،‬داعني إلى‬ ‫ضرورة إيجاد آلية إلسقاط القروض عن‬ ‫املعسرين الكويتيني‪.‬‬ ‫وردَّ وزي�ر الدول�ة لش�ؤون مجل�س‬ ‫الوزراء الش�يخ محمد العبد الله الصباح‬ ‫عل�ى ه�ذه االنتق�ادات بقول�ه إن «املنحة‬ ‫الت�ي قدمتها الكويت ملصر ليس�ت غريبة‬ ‫عليها‪ ،‬وتعتب�ر واجبً ا جتاه األش�قاء في‬ ‫مص�ر التي كانت م�ن أوائل م�ن وقف مع‬ ‫الكويت وأدان�ت الغزو العراقي الغاش�م‬

‫متوز‪/‬يولي�و إث�ر احتجاج�ات ضخمة على‬ ‫حكمه‪.‬‬ ‫وقال س�امي إن�ه ال ميك�ن االعتم�اد على‬ ‫املس�اعدات في امل�دى الطويل‪ ،‬مضيف�ا أنها‬ ‫غير قابلة لالستمرار‪.‬‬ ‫ومنذ انتفاضة ‪ 2011‬التي أطاحت بحسني‬ ‫مب�ارك تقلصت االحتياطيات األجنبية ملصر‬ ‫مبق�دار ‪ 20‬ملي�ار دوالر‪ ،‬واقترضت القاهرة‬ ‫املليارات م�ن حلفائها وتراكمت عليها ديون‬ ‫بامللي�ارات لش�ركات النف�ط األجنبي�ة وكل‬ ‫ذلك في محاولة لدعم العملة احمللية‪.‬‬ ‫كانت حكومة مرس�ي توصل�ت إلى إتفاق‬ ‫مع صن�دوق النقد الدولي يتضمن إجراءات‬ ‫تقش�ف وزي�ادة الضرائ�ب وخف�ض الدعم‬ ‫ال�ذي يلته�م رب�ع امليزانية‪ .‬لك�ن اإلتفاق لم‬ ‫ينفذ قط‪.‬‬ ‫وتس�لك مصر طريقا مختلفا عن كثير من‬ ‫الدول األوروبية مثل اليونان التي اضطرت‬ ‫حكوماته�ا‪ ،‬ف�ي ظ�ل نق�ص الس�يولة إل�ى‬ ‫تطبيق برامج متتالية من إجراءات التقشف‬ ‫التي أثرت س�لبا على ميزانيات املس�تهلكني‬ ‫في محاولة خلفض عجز امليزانية الضخم‪.‬‬ ‫وتع�ي احلكوم�ة املصري�ة املدعوم�ة م�ن‬ ‫اجليش أن ش�روط صن�دوق النق�د الدولي‬ ‫ق�د توق�د ش�رارة رد فع�ل س�لبي ج�ارف‬

‫‪».‬وأض�اف أن م�ا تق�وم به الكوي�ت اآلن‬ ‫هو «رد للجميل الذي ال ميثل سوى قطرة‬ ‫ف�ي بح�ر العرفان ال�ذي يج�ب أن نؤديه‬ ‫ألشقائنا في مصر»‪.‬‬ ‫وأق�ام احملام�ي الكويت�ي عب�د الل�ه‬ ‫الكندري‪ ،‬ف�ي يوليو‪/‬متوز املاضي دعوى‬ ‫إداري�ة مس�تعجلة طال�ب فيه�ا بإيق�اف‬ ‫تنفيذ القرار الوزاري الصادر من الكويت‬ ‫مبنح مصر ‪ 4‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫ودف�ع الكن�دري في حيثي�ات الدعوي‬ ‫ببطلان الق�رار خملالفت�ه القان�ون وعدم‬ ‫مشروعيته‪ ،‬حيث إنه لم يسمح الدستور‬ ‫وال القوانين الس�ارية بدول�ة الكوي�ت‬ ‫من�ح ال�دول األخ�رى مبالغ مالي�ة نقدية‬ ‫ال ت�رد على ش�كل منح‪ ،‬وكذلك لم يس�مح‬ ‫الدس�تور وال القوانين الس�ارية التنازل‬ ‫عن الثروات الطبيعية أو جزء منها‪.‬‬ ‫وتوق�ع مراقب�ون قانوني�ون رف�ض‬

‫الدع�وى اس�تنادً ا إلى مس�اعدات قدمتها‬ ‫الكويت في الس�ابق مش�ابهة ملا ستقدمه‬ ‫ملص�ر‪ ،‬منها م�ا قدمته ألمريكا ف�ي إعصار‬ ‫كاترين�ا‪ ،‬وم�ا قدمت�ه للياب�ان ف�ي أزم�ة‬ ‫املفاعل النووي‪.‬‬ ‫وتعه�دت ‪ 3‬دول خليجية بع�د أقل من‬ ‫أس�بوع من عزل اجليش املصري الرئيس‬ ‫محم�د مرس�ي‪ ،‬ال�ذي ينتمي إل�ى جماعة‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني‪ ،‬بتق�دمي مس�اعدات‬ ‫ملص�ر بقيم�ة ‪ 12‬ملي�ار دوالر؛ بواق�ع ‪5‬‬ ‫ملي�ارات دوالر م�ن الس�عودية‪ ،‬و‪ 3‬م�ن‬ ‫اإلمارات‪ ،‬و‪ 4‬من الكويت‪.‬‬ ‫وأعلن�ت اإلمارات في أكتوبر‪/‬تش�رين‬ ‫أول املاضي عن حزمة مساعدات جديدة‪،‬‬ ‫ارتف�ع مبوجبه�ا إجمال�ي املس�اعدات‬ ‫اخلليجية ملص�ر بع�د ‪ 30‬حزيران‪/‬يونيو‬ ‫املاضي‪ ،‬إلى ‪ 15.9‬ملي�ار دوالر‪ ،‬بينها ‪6.9‬‬ ‫مليار دوالر من اإلمارات‪.‬‬

‫شركة صينية تخطط لبناء مصنع لتجميع‬ ‫السيارات باجلزائر بالشراكة مع مستثمر محلي‬

‫■ اجلزائ��ر ‪ -‬االناضول‪ :‬أبرمت مجموع��ة اركوفينا‪،‬‬ ‫اململوك��ة لرج��ل األعمال اجلزائ��ري عبد الوه��اب رحيم‪،‬‬ ‫مساء السبت بالعاصمة اجلزائر اتفاق شراكة مع شركة‬ ‫فاو احلكومية الصينية لصناعة السيارات‪.‬‬ ‫ويهدف االتفاق لبناء وحدة محلية لتجميع الس��يارات‬ ‫اخلاص��ة ف��ي ح��ال وافق��ت احلكوم��ة اجلزائري��ة على‬ ‫املش��روع الذي سيخصص له اس��تثمار أولي بقيمة ‪62.5‬‬ ‫ملي��ون دوالر بحس��ب رئيس مجموع��ة اركوفين��ا‪ ،‬الذي‬ ‫أوضح أن االس��تثمار سينفذ وفق شروط االستثمار التي‬ ‫حددتها احلكومة اجلزائرية‪.‬‬ ‫وقال رحيم‪ ،‬الذي يرأس التنسيقية اجلزائرية لرؤساء‬ ‫املؤسس��ات انه « في حال وافقت احلكومة على املشروع‬ ‫سيتم تركيب ‪ 10‬آالف سيارة خاصة سنويا بنسبة إدماج‬ ‫تصل إلى ‪.»٪40‬‬ ‫ووافق��ت اجلزائ��ر عل��ى من��ح حصري��ة االس��تثمار‬ ‫ف��ي الس��وق اجلزائري��ة مل��دة ثالثة أع��وام لش��ركة رينو‬ ‫الفرنس��ية‪ ،‬وهو البند الذي اس��تهجنه الكثي��ر من خبراء‬ ‫االقتصاد ورؤساء املؤسسات في اجلزائر وباريس‪.‬‬

‫قب�ل االنتخاب�ات ول�ذا تتف�ادى إج�راءات‬ ‫التقشف‪.‬‬ ‫وبع�د اإلطاح�ة برئيسين خلال ثلاث‬ ‫س�نوات وس�ط مظاهرات دفع�ت االقتصاد‬ ‫إلى االنحدار يستبطن قادة احلكومة املؤقتة‬ ‫الذي�ن تول�وا زم�ام األمور بعد عزل مرس�ي‬ ‫تلك اخملاطر‪.‬‬ ‫وق�ال س�امي إن احلكومة تواج�ه حتديا‬ ‫كبيرا والسيما في ضوء اإلنتخابات املتوقعة‬ ‫خلال أش�هر‪ .‬وأض�اف أنه يجب أال تس�رف‬ ‫احلكوم�ة ف�ي برام�ج الرعاي�ة االجتماعي�ة‬ ‫وزي�ادة األج�ور ومعاش�ات التقاع�د الت�ي‬ ‫تدغ�دغ مش�اعر املواطنني في األم�د القصير‬ ‫لكنها حتدث تأثيرا سلبيا حادا على امليزانية‬ ‫احلكومية والعجز‪.‬‬ ‫وتري�د الق�وى الغربي�ة ع�ودة املس�ار‬ ‫الدميقراطي في مصر الت�ي ترتبط مبعاهدة‬ ‫سلام م�ع إس�رائيل وتس�يطر عل�ى قن�اة‬ ‫الس�ويس املم�ر املائي املهم حلرك�ة التجارة‬ ‫العاملية‪.‬‬

‫ومبوجب هذا البند يس��تحيل على صانع سيارات آخر‬ ‫إقامة مشروع لتركيب أو تصنيع السيارات في اجلزائر‪.‬‬ ‫ولم يحدد بعد مكان إقامة الوحدة املش��تركة‪ ،‬فيما قال‬ ‫رحي��م أنه ينتظر مقترح احلكوم��ة بخصوص موقع إقامة‬ ‫االستثمار‪ .‬‬ ‫وقال وانغ زهيجيان‪ ،‬رئيس مجموعة فاو‪ ،‬إن ش��ركته‬ ‫تولي عناي��ة بالغ��ة للس��وق اجلزائرية العتباره��ا بوابة‬ ‫لألسواق اإلفريقية واألوروبية‪.‬‬ ‫وبلغت واردات اجلزائر من السيارات الصينية ‪ 60‬ألف‬ ‫وحدة عام ‪ 2012‬ما يعادل ‪ ٪10‬من إجمالي واردات البالد‬ ‫من السيارات واملركبات‪.‬‬ ‫ومن��ذ الع��ام ‪ 2010‬ش��هدت اجلزائ��ر س��باقا محموما‬ ‫ب�ين العالم��ات األوروبية والصيني��ة والكورية في مجال‬ ‫الس��يارات واملركبات النفعية وعتاد األش��غال العمومية‬ ‫والنق��ل‪ .‬ويق��در حج��م الس��وق اجلزائري��ة ف��ي مج��ال‬ ‫الس��يارات النفعي��ة وعت��اد النق��ل ب��ـ‪ 50‬ألف وح��دة في‬ ‫املتوسط سنويا‪ ،‬ويغطي إنتاجها احمللي حوالي ‪ ٪10‬من‬ ‫إجمالي االحتياجات‪ .‬‬

‫أداء متباين ألسواق اخلليج‬ ‫وتراجع االسهم املصرية بفعل جني األرباح‬

‫■ دب�ي ‪ -‬رويترز‪ :‬هبطت البورصة‬ ‫املصري�ة ‪ 0.9‬باملئة يوم األح�د مع قيام‬ ‫املس�تثمرين بالبيع جلن�ي األرباح من‬ ‫صعود طويل‪ ،‬بينما لم يطرأ تغير يذكر‬ ‫على أسواق األسهم األخرى في املنطقة‬ ‫في ظل االفتقار إلى محفزات جديدة‪.‬‬ ‫وق�ال ش�امل فهم�ي م�ن اتش‪.‬س�ي‬ ‫لت�داول األوراق املالي�ة واالس�تثمار‬ ‫متحدث�ا عن تراج�ع البورصة املصرية‬ ‫«تش�هد الس�وق من�ذ ي�وم اخلمي�س‬ ‫موجة محدودة من جني األرباح ‪ ..‬كان‬ ‫ذلك متوقعا‪».‬‬ ‫وارتفع املؤشر املصري ‪ 42‬باملئة عن‬ ‫مستواه املنخفض في أواخر حزيران‪/‬‬ ‫يوني�و ويحق�ق مكاس�ب مط�ردة من�ذ‬ ‫أوائ�ل أيلول‪/‬س�بتمبر‪ .‬لك�ن موج�ة‬ ‫الصعود قد تكون شارفت على االنتهاء‬ ‫اآلن وم�ن املرج�ح بحس�ب فهم�ي أن‬ ‫تتحرك السوق في نطاق ضيق لبعض‬ ‫الوقت‪ .‬وقال فهمي «ق�د يتجدد اإلقبال‬ ‫عل�ى بع�ض األس�هم عن�د مس�تويات‬ ‫منخفضة للمؤشر‪».‬‬ ‫وأغل�ق املؤش�ر عن�د ‪ 6356‬نقط�ة‬

‫ويوج�د دع�م فني عن�د حوال�ي ‪6200‬‬ ‫نقطة وهو املس�توى الذي ش�كل سقفا‬ ‫له في أواخر تشرين األول‪/‬اكتوبر‪.‬‬ ‫وتباي�ن األداء بني س�وقي اإلمارات‬ ‫حيث صعد مؤشر سوق دبي ‪ 0.2‬باملئة‬ ‫وكان س�هما دري�ك أن�د س�كل للبن�اء‬ ‫وإعم�ار العقاري�ة األكث�ر نش�اطا على‬ ‫املؤشر‪.‬‬ ‫وقال عام�ر خان مدير الصندوق في‬ ‫ش�عاع إلدارة األص�ول «احملف�ز الكبير‬ ‫التال�ي س�يكون ق�رار اس�تضافة دبي‬ ‫معرض إكسبو ‪».2020‬‬ ‫وم�ن املتوق�ع إعلان الق�رار في ‪27‬‬ ‫تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر ويعتقد بعض‬ ‫املس�تثمرين أن ف�وز دب�ي باس�تضافة‬ ‫املع�رض س�يجلب مزيدا من املش�اريع‬ ‫لشركات التطوير العقاري والبناء‪.‬‬ ‫وانخف�ض املؤش�ر الع�ام لس�وق‬ ‫أبوظبي ‪ 0.1‬باملئة وهبط سهم مؤسسة‬ ‫اتص�االت ذو الثق�ل ‪ 0.4‬باملئ�ة‪ .‬وقالت‬ ‫رويترز إن خالفا نش�ب بين اتصاالت‬ ‫وبنك�ي س�تاندرد تش�ارترد وس�يتي‬ ‫غروب بش�أن قرض قيمته ‪ 400‬مليون‬

‫■ لن��دن ‪ - -‬رويترز‪ :‬في الوقت الذي يس��تعد فيه‬ ‫صانعو القرار السياس��ي وعلماء املناخ لالجتماع في‬ ‫بولندا لوض��ع اس��تراتيجيات جديدة البطاء مس��ار‬ ‫التغير املناخي في العالم‪ ،‬تقترح مجموعة من العلماء‬ ‫تبني مص��در للطاقة وصف ذات ي��وم بانه لعنة على‬ ‫البيئة‪ ،‬أال وهو الطاقة النووية‪.‬‬ ‫وصاغ اربعة م��ن علماء املن��اخ البارزين في االونة‬ ‫االخيرة رس��الة إلى زمالئهم االكادميي�ين وإلى كبار‬ ‫املس��ؤولني احلكومي�ين قال��وا فيه��ا ان��ه ف��ي ضوء‬ ‫احلاجة امللحة للتغلب على ظاهرة االحتباس احلراري‬ ‫فإن الطاقة النووية تستحق االن نظرة جديدة‪.‬‬ ‫والعلم��اء االربع��ة ه��م كيني��ث كالديرا م��ن معهد‬ ‫كارنيجي للعلوم التابع جلامعة ستانفورد‪ ،‬وجيمس‬ ‫هانس�ين املدي��ر الس��ابق ملعهد ج��ودارك لدراس��ات‬ ‫الفض��اء التاب��ع الدارة الفضاء والطي��ران األمريكية‬ ‫(ناس��ا) واملنتس��ب جلامع��ة كولومبي��ا‪ ،‬وكي��ري‬ ‫اميانوي��ل وهو عالم متخصص ف��ي االحوال اجلوية‬ ‫في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا‪ ،‬وتوم ويغلي‬ ‫عالم املناخ في جامعة اديليدي‪.‬‬ ‫وقال كالديرا «نود لو ان الرياح والطاقة الشمسية‬ ‫ميك��ن ان تفع��ل ذلك بنفس��ها ولك��ن هناك م��ا يدعو‬ ‫لالعتقاد بانه س��يكون من الصعب حقا حل مش��كلة‬ ‫تغي��ر املناخ بش��كل تام من خ�لال الطاق��ة املتجددة‪.‬‬ ‫لقد ح��ان الوقت حقا اللقاء نظرة اخ��رى على الطاقة‬ ‫النووي��ة لن��رى اذا كان م��ن املمك��ن حتويله��ا ال��ى‬ ‫مصدر للطاق��ة آمن وباس��عار معقول��ة لتغذية النمو‬ ‫االقتصادي‪.».‬‬

‫في اجله�از احلكومي وخفض البنك املركزي‬ ‫س�عر الفائدة األساس�ي نقط�ة مئوية كاملة‬ ‫منذ آب لتنشيط النمو‪.‬‬ ‫إضاف�ة إل�ى ذل�ك تق�ول احلكوم�ة إنه�ا‬ ‫س�تركز عل�ى مش�روعات البني�ة التحتي�ة‬ ‫كثيف�ة العمال�ة واملش�روعات العام�ة قي�د‬ ‫التنفي�ذ به�دف إح�داث حتس�ن س�ريع في‬ ‫مس�تويات املعيش�ة للس�كان البالغ عددهم‬ ‫‪ 85‬مليون نسمة‪.‬‬ ‫ويق�ول بع�ض رج�ال األعم�ال إن هن�اك‬ ‫مؤش�رات على عودة الس�ياح واملستثمرين‬ ‫ الذين كانوا يوما املصدر الرئيسي للعملة‬‫الصعب�ة ‪ -‬ف�ور انحس�ار االضطراب�ات‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫وق�ال حسين ش�كري رئيس اتش‪.‬س�ي‬ ‫لت�داول األوراق املالية ف�ي القاهرة «ينصب‬ ‫اهتمام املس�تثمرين األجانب بشكل رئيسي‬ ‫على االس�تقرار وانتهاء العنف ليشعروا أن‬ ‫اس�تثماراتهم في أمان وأن هناك سهولة في‬ ‫االستثمار والتخارج‪ .‬هناك بعض الشركات‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫دوالر لف�رع الش�ركة املغل�ق حالي�ا في‬ ‫الهند‪.‬‬ ‫وتراجع مؤشر س�وق البحرين ‪0.2‬‬ ‫باملئ�ة حتت ضغط هبوط س�هم أملنيوم‬ ‫البحري�ن (ألب�ا) ‪ 1.9‬باملئ�ة بفعل جني‬ ‫أرباح بعدما قفز الس�هم ‪ 4.9‬باملئة يوم‬ ‫اخلميس إثر إعالن الشركة عودتها إلى‬ ‫الربحية في الربع الثالث من العام‪.‬‬ ‫وفيم�ا يل�ي مس�تويات إغلاق‬ ‫مؤش�رات أس�واق األس�هم في الشرق‬ ‫األوسط‪:‬‬ ‫في مص�ر تراج�ع املؤش�ر ‪ 0.9‬باملئة‬ ‫إلى ‪ 6356‬نقطة‪ .‬وفي دبي ارتفع املؤشر‬ ‫‪ 0.2‬باملئ�ة إلى ‪ 2903‬نقاط‪ .‬لكن مؤش�ر‬ ‫أبوظب�ي انخفض ‪ 0.1‬باملئ�ة إلى ‪3846‬‬ ‫نقطة‪ .‬كم�ا انخفض املؤشرالس�عودي‬ ‫‪ 0.2‬باملئة إلى ‪ 8248‬نقطة‪.‬‬ ‫وزاد املؤش�ر الكويتي ‪ 0.5‬باملئة إلى‬ ‫‪ 7980‬نقط�ة‪ .‬كم�ا زاد املؤش�ر العماني‬ ‫‪ 0.2‬باملئة إلى ‪ 6764‬نقطة‪.‬‬ ‫واس�تقر املؤش�ر القطري عند ‪9976‬‬ ‫نقطة‪ ،‬في حني هبط املؤش�ر البحريني‬ ‫‪ 0.2‬باملئة إلى ‪ 1203‬نقاط‪.‬‬

‫علماء‪ :‬الطاقة النووية‬ ‫حل محتمل ملواجهة التغير املناخي‬

‫ماذا بعد املساعدات اخلليجية لالقتصاد املصري؟‬ ‫وم�ا يح�دث ف�ي مص�ر يؤث�ر عل�ى باقي‬ ‫املنطقة التي تعاني أيضا من قالقل سياسية‬ ‫واقتصادية منذ انتفاضات الربيع العربي‪.‬‬ ‫وتق�ول احلكوم�ة املصري�ة إنه�ا متض�ي‬ ‫قدما في وضع دس�تور جديد للبالد وإجراء‬ ‫انتخابات برملانية ورئاسية في أوائل ‪2014‬‬ ‫ف�ي إط�ار خارط�ة طري�ق سياس�ية أعلنه�ا‬ ‫اجليش بعد أن عزل مرسي‪.‬‬ ‫وبدعم م�ن تعهدات املس�اعدة اخلليجية‬ ‫أعلنت احلكوم�ة عن حزمة حتفيز اقتصادي‬ ‫حجمه�ا ‪ 22.3‬مليار جنيه مصري (‪ 3.2‬مليار‬ ‫دوالر) في آب‪/‬أغسطس‪ .‬ثم أعلنت في وقت‬ ‫الح�ق عن زي�ادة تلك احلزمة مبق�دار الثلث‬ ‫إل�ى ‪ 29.6‬ملي�ار جني�ه‪ ،‬إضاف�ة إل�ى خطط‬ ‫إلنف�اق ‪ 24‬ملي�ار جني�ه أخرى أوائ�ل العام‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫لكن احلكومة لم تكش�ف ع�ن تفاصيل أي‬ ‫خط�ط أخ�رى لتعزي�ز االقتص�اد ف�ي املدى‬ ‫الطوي�ل‪ .‬ورفع�ت احلكوم�ة املؤقت�ة احل�د‬ ‫األدنى لألجور ومعاش�ات التقاعد للعاملني‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫ونشرت الرسالة االس��بوع املاضي قبل قمة لالمم‬ ‫املتح��دة يش��ارك فيه��ا ممثلون م��ن نح��و ‪ 200‬دولة‬ ‫في وارس��و ف��ي ‪ 11‬تش��رين الثاني‪/‬نوفمبر تس��تمر‬ ‫اسبوعني بهدف التوصل إلى اتفاق تتم املوافقة عليه‬ ‫في عام ‪ 2015‬ملواجهة التغيرات املناخية‪.‬‬ ‫وقال العلماء االربعة في رسالتهم «تهدد املعارضة‬ ‫املس��تمرة للطاقة النووية قدرة االنس��ان على جتنب‬ ‫التغيرات اخلطي��رة للمناخ‪ .‬ندع��و منظمتكم إلى دعم‬ ‫التنمية ونش��ر انظمة آمن��ة للطاقة النووية كوس��يلة‬ ‫عملية ملعاجلة مشكلة التغيرات املناخية»‪.‬‬ ‫وعلى مدى نصف قرن احتد معظم علماء البيئة في‬ ‫معارضتهم للطاقة النووي��ة وكان من بينهم كالديرا‪.‬‬ ‫وق��ال كالديرا «من��ذ نح��و ‪ 30‬عاما مت الق��اء القبض‬ ‫علي في احدى احملطات النووية اثناء مش��اركتي في‬ ‫احتجاج على الطاقة النووية لكنني غيرت رأيي»‪.‬‬ ‫وكانت احلركة املناهضة للطاقة النووية قد وصلت‬ ‫إل��ى ذروتها خ�لال احلرب الب��اردة في الس��بعينات‬ ‫والثمانين��ات‪ ،‬عندم��ا انت��اب احملتج��ون الف��زع م��ن‬ ‫احتماالت ح��دوث مواجه��ة باالس��لحة النووية بني‬ ‫الواليات املتح��دة واالحتاد الس��وفيتي ومن التهديد‬ ‫م��ن ك��وارث بيئي��ة ناجمة ع��ن انهيار محط��ة للطاقة‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫ويواج��ه العلم��اء االربع��ة الذين صاغوا الرس��الة‬ ‫املفتوح��ة معرك��ة ش��اقة ف��ي اقن��اع انص��ار البيئ��ة‬ ‫باالعتم��اد على الطاقة النووية بش��كل ت��ام‪ .‬ويتزايد‬ ‫االعتم��اد على الطاق��ة النووية في اجزاء م��ن العالم‬ ‫ويتناقص في مناطق اخرى‪.‬‬

‫الكبي�رة ف�ي اخللي�ج التي أس�قطت اخملاطر‬ ‫االقتصادي�ة والسياس�ية م�ن حس�اباتها‬ ‫بالفعل‪».‬‬ ‫غي�ر أن هن�اك مس�تثمرين كثيري�ن ال‬ ‫تقتص�ر مخاوفه�م عل�ى اجلان�ب األمن�ي‪،‬‬ ‫لكنهم يحجمون أيضا بس�بب الطريقة التي‬ ‫تتعام�ل به�ا مص�ر م�ع رج�ال األعم�ال منذ‬ ‫االنتفاضة‪.‬‬ ‫فقد أعيد تأميم شركات حكومية اشتراها‬ ‫مس�تثمرون خليجيون أثناء حك�م مبارك‪،‬‬ ‫وأعي�د التف�اوض عل�ى مبيع�ات أراض‬ ‫وعق�ارات بعدم�ا رف�ع محامون مس�تقلون‬ ‫دعاوى أمام احملاكم ببطالنها‪.‬‬ ‫وتتخذ احلكوم�ة املؤقتة خطوات لطمأنة‬ ‫املس�تثمرين‪ .‬وقال وزير االس�تثمار أس�امة‬ ‫صال�ح إن احلكوم�ة تق�وم مبراجع�ة جميع‬ ‫التش�ريعات االقتصادي�ة‪ ،‬وإنه�ا أدخل�ت‬ ‫تعديالت على قواعد العطاءات واملناقصات‬ ‫الت�ي تس�ببت ف�ي دع�اوى كثي�رة بح�ق‬ ‫املس�تثمرين مبا يحم�ي من يوق�ع عقودا مع‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫كان وزير الس�ياحة قال الشهر املاضي إن‬ ‫احلكومة تخطط إلطالق حملة ترويجية أمال‬ ‫ف�ي جذب ‪ 13.5‬مليون س�ائح الع�ام القادم‪.‬‬ ‫وزار البالد ‪ 9.8‬مليون س�ائح فقط في ‪2011‬‬

‫انخفاضا من ‪ 14.7‬مليون في العام السابق‪.‬‬ ‫وإذا ل�م تنجح تل�ك اإلج�راءات فقد جتد‬ ‫مص�ر نفس�ها في وض�ع مالي أس�وأ عما قبل‬ ‫عزل مرسي‪ ،‬وهو ما سيدفعها إلى طلب مزيد‬ ‫من املساعدات من حلفائها اخلليجيني‪.‬‬ ‫وتفاق�م عج�ز امليزاني�ة ف�ي الع�ام الذي‬ ‫أمضاه مرس�ي في احلكم إلى نح�و ‪ 14‬باملئة‬ ‫م�ن الناجت احمللي اإلجمالي‪ ،‬وتأمل احلكومة‬ ‫بدع�م من املس�اعدات اخلليجي�ة في خفضه‬ ‫إلى حوالي عش�رة باملئة هذا العام‪ .‬وتطمح‬ ‫أيضا إل�ى جني العملة الصعبة من الس�ياح‬ ‫واملس�تثمرين لتخفي�ف الضغ�وط عل�ى‬ ‫اجلني�ه‪ ،‬الذي فق�د نحو ‪ 16‬باملئ�ة من قيمته‬ ‫من�ذ االنتفاض�ة وأكثر م�ن ذلك في الس�وق‬ ‫السوداء‪.‬‬ ‫اال ان مص�ر ل�ن تس�تطيع االعتم�اد على‬ ‫حلفائه�ا اخلليجيني إل�ى األب�د‪ .‬فحينما زار‬ ‫وفد مص�ري منطق�ة اخلليج الش�هر املاضي‬ ‫ق�ال الش�يخ منص�ور ب�ن زاي�د آل نهي�ان‪،‬‬ ‫نائ�ب رئيس الوزراء اإلمارات�ي‪ ،‬إن مصر ال‬ ‫تس�تطيع إصالح اقتصاده�ا باالعتماد فقط‬ ‫على املس�اعدات اخلليجي�ة‪ .‬وأضاف «مصر‬ ‫حتت�اج للتفكي�ر ف�ي حل�ول مبتك�رة وغي�ر‬ ‫تقليدية» حلل مشاكل االقتصاد‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 6.8891‬جنيه مصري‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫هاتريك لرونالدو وآخر إلبراهيموفيتش‬ ‫يضاعف اإلثارة قبل املواجهة بينهما بامللحق األوروبي‬ ‫■ باريس‪/‬مدريد ـ د ب أ‪ :‬قبل أيام‬ ‫قليلة من املواجه��ة املرتقبة واملثيرة‬ ‫بني املنتخبني البرتغالي والسويدي‬ ‫ف��ي امللح��ق األوروب��ي للتصفيات‬ ‫املؤهل��ة لنهائيات كأس العالم ‪2014‬‬ ‫بالبرازي��ل ‪ ،‬اطمأن كل من املنتخبني‬ ‫على الس�لاح األساسي الذي يعتمد‬ ‫عليه في هذه املواجهة‪.‬‬ ‫ويص��ل كل م��ن املهاجم�ين‬

‫البرتغال��ي كريس��تيانو رونال��دو‬ ‫والس��ويدي زالتان إبراهيموفيتش‬ ‫إلى ه��ذه املواجه��ة املرتقبة بأفضل‬ ‫مستو له منذ فترة طويلة ليحمل كل‬ ‫منهما عبء هذه املواجهة الصعبة‪.‬‬ ‫ويلتق��ي الفريق��ان ذهاب��ا ي��وم‬ ‫اجلمع��ة املقب��ل ف��ي العاش��مة‬ ‫البرتغالية لش��بونة ثم يلتقيان إيابا‬ ‫يوم الثالثاء التالي في مدينة سولنا‬

‫الس��ويدية ليتأه��ل الفائ��ز منهم��ا‬ ‫إل��ى نهائي��ات كأس العال��م ‪2014‬‬ ‫بالبرازيل‪.‬‬ ‫وس��جل رونال��دو ثالث��ة اهداف‬ ‫(هاتريك) ليق��ود فريقه ريال مدريد‬ ‫إل��ى ف��وز س��احق ‪ 1/5‬عل��ى ري��ال‬ ‫سوس��ييداد ف��ي املرحل��ة الثالث��ة‬ ‫عشر من الدوري األسباني ليتصدر‬ ‫الالعب قائمة هدافي املس��ابقة هذا‬

‫املوس��م برصي��د ‪ 16‬هدف��ا ف��ي ‪13‬‬ ‫مباراة حتى اآلن‪.‬‬ ‫ورفع رونالدو رصيده إلى سبعة‬ ‫أه��داف ف��ي آخ��ر ث�لاث مباري��ات‬ ‫خاضه��ا م��ع الفري��ق في ال��دوري‬ ‫األس��باني ويؤك��د تفوق��ه بش��كل‬ ‫هائ��ل قب��ل املواجه��ة املرتقب��ة م��ع‬ ‫منتخب بالده ف��ي مواجهة املنتخب‬ ‫السويدي‪.‬‬

‫رونالدو‪ :‬الريال لم يصل‬ ‫ملستواه احلقيقي حتى اآلن‬ ‫وسنتحسن في املباريات القادمة‬

‫■ مدري�د ـ د ب أ‪ :‬أع�رب النج�م‬ ‫البرتغالي كريس�تيانو رونالدو هداف‬ ‫فري�ق ري�ال مدري�د األس�باني لك�رة‬ ‫القدم س�عادته بف�وز فريقه الس�احق‬ ‫عل�ى ضيفه ري�ال سوس�ييداد ‪ 1 /5‬في‬ ‫املرحل�ة الثالث�ة عش�رة م�ن ال�دوري‬ ‫األس�باني لك�رة القدم‪ ،‬مش�يرا إلى أن‬ ‫فريق�ه ل�م يص�ل بع�د إل�ى اجلاهزي�ة‬ ‫الكامل�ة حت�ى اآلن رغم حتقي�ق فوزه‬ ‫الثالث على التوالي‪.‬‬ ‫وصرح رونالدو عق�ب الفوز الكبير‬ ‫«أخذنا املبادرة بسرعة شديدة وشددنا‬ ‫ضغطنا في البداية لتصبح النتيجة ‪/4‬‬ ‫صفر‪ .‬ثم جنحنا إل�ى الهدوء قليال بعد‬ ‫ذلك وعملنا على إبطاء إيقاع املباراة «‬ ‫اض�اف جنم الري�ال «نحن س�عداء‬

‫به�ذا الف�وز رغ�م إدراكن�ا إنن�ا مازلنا‬ ‫لم نص�ل إلى مس�توانا احلقيق�ي بعد‪.‬‬ ‫ولكننا مازلنا نتحسن»‪.‬‬ ‫وش�هدت املب�اراة تألق�ا الفت�ا م�ن‬ ‫رونال�دو ال�ذي س�جل ثالث�ة أه�داف‬ ‫(هاتري�ك) وه�و الهاتري�ك الثان�ي له‬ ‫خالل ثالث مباريات باملسابقة ليتصدر‬ ‫قائمة هدافي الدوري األسباني برصيد‬ ‫‪ 16‬هدفا متقدما بفارق ثالثة أهداف عن‬ ‫أقرب منافس�يه دييجو كوس�تا هداف‬ ‫فريق أتليتكو مدريد‪.‬‬ ‫وارتف�ع رصي�د ري�ال مدري�د به�ذا‬ ‫الف�وز إل�ى ‪ 31‬نقطة في املرك�ز الثالث‪،‬‬ ‫ليبتع�د بف�ارق ثلاث نق�اط فق�ط عن‬ ‫املتصدر برش�لونة الذي س�يحل ضيفا‬ ‫غدا األحد على ريال بيتيس‪.‬‬

‫كما س��جل إبراهيموفيتش ثالثة‬ ‫أه��داف (هاتري��ك) ليق��ود فريق��ه‬ ‫باريس س��ان جيرم��ان للف��وز ‪1/3‬‬ ‫عل��ى ضيفه ني��س ضم��ن فعاليات‬ ‫الدوري األسباني‪.‬‬ ‫وبذل��ك ‪ ،‬رف��ع إبراهيموفيت��ش‬ ‫رصي��ده إل��ى ثماني��ة أه��داف م��ع‬ ‫الفري��ق ف��ي الدوري الفرنس��ي هذا‬ ‫املوس��م ليحت��ل املرتب��ة الثالثة في‬ ‫قائمة هدافي املس��ابقة بفارق هدف‬ ‫واحد فقط خلف الكولومبي راداميل‬ ‫فال��كاو جارس��يا واألوروجوياني‬ ‫إدينس��ون كافان��ي متص��دري‬ ‫القائمة‪.‬‬ ‫كما رف��ع إبراهيموفيتش رصيده‬ ‫إل��ى س��تة أه��داف في آخ��ر خمس‬ ‫مباريات خاضها مع س��ان جيرمان‬ ‫في الدوري الفرنسي إضافة لسبعة‬ ‫أه��داف ف��ي آخ��ر ث�لاث مباري��ات‬ ‫خاضا مع الفري��ق في دوري أبطال‬ ‫أوروبا‪.‬‬ ‫به��ذا ‪ ،‬يترق��ب اجلمي��ع مواجهة‬ ‫ناري��ة ب�ين النجم�ين الكبيري��ن في‬ ‫مبارات��ي املنتخب�ين البرتغال��ي‬ ‫والس��ويدي بامللح��ق األوروب��ي‬ ‫وينتظر أن تلعب إمكانيات الالعبني‬ ‫دورا حاسما في هذه املواجهة‪.‬‬ ‫لكن ما يزعج اجلميع حاليا هو أن‬ ‫الش��يء الوحيد املؤكد هو أن بطولة‬ ‫كأس العال��م في البرازيل س��تفتقد‬ ‫جله��ود أح��د النجمني وه��و ما يعد‬ ‫خس��ارة كبي��رة للبطول��ة ف��ي ظ��ل‬ ‫املستوى الراقي لالعبني‪.‬‬

‫ركلة جزاء تنقذ تشيلسي من الهزمية أمام وست بروميتش في دوري انكلترا‬ ‫■ لندن ـ رويترز ‪ :‬سجل ايدين هازارد هدفا من‬ ‫ركلة جزاء في الوقت احملتس�ب بدل الضائع ليمنح‬ ‫تشيلس�ي نقط�ة واح�دة بتعادل�ه ‪ 2-2‬مع وس�ت‬ ‫بروميتش البي�ون الذي كان عل�ى بعد حلظات من‬ ‫انزال أول هزمية مبنافس�ه اللندن�ي على أرضه في‬ ‫ال�دوري االنكلي�زي املمتاز لكرة الق�دم حتت قيادة‬ ‫املدرب البرتغالي جوزيه مورينيو‪.‬‬ ‫واح�اط العب�و وس�ت بروميت�ش الغاضب�ون‬ ‫باحلكم اندريه مارينر عقب س�قوط العب الوس�ط‬ ‫البرازيل�ي راميري�س بعد ما بدا ان�ه التحام عادي‬ ‫من قبل ستيفن ريد‪.‬‬ ‫وع�اد املهاجم الدولي البلجيك�ي هازارد ‪ -‬الذي‬

‫عاقبه مورينيو بغرامة مالية هذا االس�بوع بس�بب‬ ‫اضاعته جلواز س�فره ‪ -‬من فرنسا في وقت متأخر‬ ‫وغاب عن حص�ة تدريبية‪ .‬ومتك�ن الالعب الدولي‬ ‫البلجيكي من تصحيح خطئه‪.‬‬ ‫وحاف�ظ التعادل على س�جل تشيلس�ي الذي لم‬ ‫يخسر في ‪ 66‬مباراة بالدوري حتت قيادة مورينيو‬ ‫على ارضه باس�تاد س�تامفورد بريدج‪ .‬ولم يخسر‬ ‫تشيلس�ي ف�ي ‪ 60‬مب�اراة في فت�رة عم�ل مورينيو‬ ‫األولى مع الفريق بني عامي ‪ 2004‬و‪.2007‬‬ ‫وبينما أضاع تشيلس�ي الفرصة لتقليص الفارق‬ ‫إلى نقطتين مع ارس�نال املتصدر اس�تغل ليفربول‬ ‫فرصت�ه ليحقق فوزا س�احقا عل�ى فولهام ‪-4‬صفر‬

‫بيندتنر يقاتل االحباط‬ ‫وانتقادات اجلماهير في ارسنال‬ ‫■ لن�دن ـ د ب أ‪ :‬أع�رب املهاج�م الدمنارك�ي‬ ‫ني�كالس بيندتن�ر ع�ن احباط�ه لع�دم رحيل�ه‬ ‫ع�ن صف�وف ارس�نال اإلجنلي�زي لك�رة الق�دم‬ ‫ف�ي فت�رة االنتق�االت الصيفي�ة املاضي�ة وهاجم‬ ‫اجلماهير الت�ي انتقدته‪ ،‬خالل مقابلة مع صحيفة‬ ‫برلينجسكي الدمناركية األحد‪.‬‬ ‫وأش�ار بيندتن�ر إل�ى أن�ه كان يعتق�د أن�ه في‬ ‫طريق�ه للرحي�ل ولك�ن الفرنس�ي ارسين فينجر‬ ‫املدي�ر الفني الرس�نال اتصل به ف�ي اليوم األخير‬ ‫من فترة االنتقاالت الصيفية ليخبره بأنه سيبقى‬ ‫مع الن�ادي‪ .‬وق�ال بيندتنر «كل ش�يء كان مرتبا‬ ‫بالنس�بة ل�ي‪ ،‬كان هن�اك ثالثة أندي�ة تنتظر مني‬ ‫رد‪ ،‬لقد كنت محبطا جدا عندما اتصل بي (فينجر)‬ ‫ألنني كنت مستعد للرحيل‪ ،‬لم أكن حقا أتوقع أنهم‬ ‫راغبني في االبقاء علي»‪.‬‬ ‫وقضى بيندتنر ‪ 25/‬عاما‪ /‬املوس�م املاضي على‬ ‫س�بيل اإلع�ارة في صف�وف يوفنت�وس اإليطالي‬ ‫ولكنه ش�ارك في تس�ع مباريات فقط بعد تعرضه‬ ‫إلصابة‪.‬‬ ‫وق�ال املهاج�م الدمنارك�ي «إنن�ي ألع�ب ف�ي‬ ‫ارسنال منذ أن كنت في السادسة عشر من عمري‪،‬‬ ‫وجدت انه من الس�خيف أن يضمون�ي إلى قائمة‬ ‫االحتياطيني ويجعلوني أتدرب مبفردى»‪.‬‬

‫وأضاف «ولكن فجأة كل شيء سار مثل املاضي‬ ‫م�رة أخ�رى‪ ،‬كنت أتدرب م�ع الفري�ق األول‪ ،‬كنت‬ ‫معلق�ا في الفري�ق األول وخضع�ت لبرامج تغذية‬ ‫مجددا‪ ،‬وحتولت من االس�تبعاد متاما عن الفريق‬ ‫إلى داخل الفريق مرة أخرى»‪.‬‬ ‫وي�رى بيندتن�ر أن األوق�ات التي يعيش�ها في‬ ‫ارس�نال أصبحت أكث�ر صعوبة بس�بب قطاع من‬ ‫اجلماهير‪.‬‬ ‫وأش�ار املهاج�م الدمناركي «كان عل�ي أن أقاتل‬ ‫بش�كل مضاعف خلال كل مباراة‪ ،‬وأيضا أس�جل‬ ‫أهداف حتى يكون لدي فرصة للمش�اركة في املرة‬ ‫املقبلة‪ ،‬وهو أمر صعب في حد ذاته مبا أنني نادرا‬ ‫م�ا لعبت خلال ع�ام بس�بب اإلصابة‪ ،‬ول�م أحظ‬ ‫بفترة إعداد للموسم اجلديد مثل باقي الالعبني»‪.‬‬ ‫وتع�رض بيندتن�ر لهج�وم ش�رس م�ن بعض‬ ‫املش�جعني بعد مش�اركته في مباراة تشيلسي في‬ ‫كأس رابطة احملترفني (كأس كابيتال وان) الشهر‬ ‫املاض�ي‪ ،‬وخ�رج في الدقيق�ة ‪ 66‬من املب�اراة التي‬ ‫خسرها ارسنال صفر‪.2/‬‬ ‫وش�دد بيندتن�ر «ه�ذه ه�ي حي�اة الع�ب كرة‬ ‫الق�دم‪ ،‬ولكن�ي س�أظل قوي�ا ألنن�ي إذا ب�دأت‬ ‫االستماع أو تصديقهم فإننا قد أجد نفسي سريعا‬ ‫في اجملهول»‪.‬‬

‫مدرب املكسيك‪:‬‬ ‫ال مجال للثقة املفرطة‬ ‫أمام نيوزيلندا‬

‫■ مكس�يكو س�يتي ـ د ب أ‪ :‬أكد املدرب ميجيل هيريرا املدير‬ ‫الفني للمنتخب املكسيكي لكرة القدم أنه «ال مجال للثقة املفرطة‬ ‫بالنفس» قبل املواجهة احلاس�مة مع املنتخب النيوزيلندي في‬ ‫ال�دور الفاصل بالتصفيات املؤهلة لنهائيات كأس العالم ‪2014‬‬ ‫بالبرازيل‪.‬‬ ‫وق�ال هيري�را «حتدثن�ا به�ذا الش�أن‪ .‬ولذل�ك س�نخوض‬ ‫املباراتني (الذهاب واإلياب) أمام نيوزيلندا بكل جدية»‪.‬‬ ‫ويس�تضيف املنتخب املكس�يكي نظي�ره النيوزيلندي على‬ ‫اس�تاد «أزتي�كا» في العاصمة مكس�يكو س�يتي ي�وم األربعاء‬ ‫املقب�ل ثم يحل ضيفا على نفس الفريق يوم األربعاء التالي في‬ ‫ويلنجتون ليتأهل الفائز في مجم�وع املباراتني إلى النهائيات‬ ‫التي تستضيفها البرازيل منتصف العام املقبل‪.‬‬ ‫وح�ذر هيريرا «نريد الف�وز بهاتني املباراتني‪ .‬علينا الس�فر‬ ‫إل�ى نيوزيلن�دا بأفضلية ولكننا س�ننظر أيضا ملا ه�و أكثر من‬ ‫الف�وز» ف�ي إش�ارة إل�ى رغبته ف�ي أن يحس�م فريق�ه مباراة‬ ‫الذه�اب على ملعبه بنتيجة كبيرة ليحس�م املوقف قبل مباراة‬ ‫اإلياب في نيوزيلندا‪.‬‬ ‫وأض�اف «نحن أق�رب ما يكون من املس�توى ال�ذي نريده‪.‬‬ ‫الالعبون يتنافسون بشكل هائل في الوقت احلالي»‪.‬‬

‫في استاد انفيلد‪.‬‬ ‫وتقدم س�اوثامبتون إلى املركز الثالث بانتصار‬ ‫رائع ‪ 1-4‬على هال سيتي‪.‬‬ ‫ويتص�در ارس�نال ج�دول الترتي�ب برصي�د ‪25‬‬ ‫نقطة من عش�ر مباري�ات يليه ليفرب�ول برصيد ‪23‬‬ ‫نقطة ثم س�اوثامبتون برصيد ‪ 22‬نقطة فتشيلسي‬ ‫برصيد ‪ 21‬نقطة‪.‬‬ ‫وميتل�ك ايفرت�ون ‪ -‬ال�ذي تع�ادل س�لبيا م�ع‬ ‫كريستال باالس فريق الذيل ‪ -‬وتوتنهام هوتسبير‬ ‫الذي سيالقي نيوكاسل يونايتد غدا االحد ‪ 20‬نقطة‬ ‫لكل منهما‪.‬‬ ‫وق�ال موريني�و لش�بكة س�كاي س�بورتس انه‬ ‫مقتنع بان الكرة ركلة جزاء‪.‬‬ ‫واضاف «عندما حتتس�ب ركلة جزاء في الدقيقة‬ ‫االخيرة من الوقت احملتس�ب ب�دل الضائع فان هذا‬ ‫ميثل موقفا مثيرا‪ .‬اال انني واثق انها ركلة جزاء‪».‬‬ ‫وتاب�ع «تابعتها على الشاش�ة عق�ب املباراة من‬ ‫زوايا مختلفة وبسرعات مختلفة وال يوجد شك في‬ ‫انها ركلة جزاء‪».‬‬ ‫واس�تطرد «كان يجب ان حتتسب لنا ركلة حرة‬ ‫عندم�ا س�جل وس�ت بروميتش هدف�ه الثان�ي لذا‬ ‫فانه اذا كان هناك من سيأس�ف على قرارات احلكم‬ ‫فسيكون تشيلسي‪».‬‬ ‫وق�ال «اعلم انه م�ن الصعب ان حتتس�ب ضدك‬ ‫ركلة جزاء في الدقيقة االخيرة وانت على مش�ارف‬ ‫الفوز باللقاء‪ ..‬من الصعب تقبل ذلك‪».‬‬ ‫وقال ريد العب وس�ت بروميتش لش�بكة سكاي‬ ‫انه يعتقد ان ركلة اجلزاء قرار قاس‪.‬‬ ‫واض�اف «كان التحام�ا بس�يطا‪ .‬هن�اك دوم�ا‬ ‫التحام�ات ف�ي تل�ك املنطق�ة اال انه�ا التح�ام عادل‬ ‫كتفا بكتف ليس�قط راميريس عل�ى االرض مبنتهى‬ ‫السهولة‪».‬‬ ‫وبدا ستيف كالرك مدرب وست بروميتش والذي‬ ‫كان العبا في تشيلسي قبل ‪ 11‬عاما ومساعدا سابقا‬ ‫ملوريني�و اثناء تدريبه تشيلس�ي في الفترة االولى‬ ‫غاضبا من القرار‪.‬‬ ‫وقال «هذه ليست ركلة جزاء‪ .‬انا في غاية احلزن‬ ‫والغض�ب‪ .‬اال انن�ي في غاي�ة الفخر ايض�ا بالعبي‬ ‫الننا ادينا بش�كل رائع اليوم وكنا نس�تحق الثالث‬ ‫نق�اط واذا ما لعبنا عل�ى هذا النحو فيم�ا تبقى من‬ ‫املوسم فاننا سنكون على ما يرام‪».‬‬ ‫واض�اف «س�يقول (جوزي�ه) انها ركل�ة جزاء‪.‬‬ ‫ان�ه في املعس�كر املنافس‪ .‬اتيحت لن�ا فرصة رائعة‬

‫للتقدم ‪ 1-3‬قبل هذه الكرة التي لم تكن ركلة جزاء‪.‬‬ ‫انه المر س�خيف ان نتعرض له�ذا املوقف الن هذه‬ ‫ليست ركلة جزاء‪».‬‬ ‫وض�ع صمويل ايت�وو تشيلس�ي ف�ي املقدمة اال‬ ‫ان هدفين من شين ل�وجن وس�تيفان سيس�ينيون‬ ‫ف�ي غضون ثمان�ي دقائق وضعا وس�ت بروميتش‬ ‫في املقدمة وعل�ى مقربة من الفوز وذلك قبل االثارة‬ ‫التي شهدتها الدقائق األخيرة من اللقاء‪.‬‬ ‫وبينم�ا انت�زع تشيلس�ي نقطة واح�دة اقتنص‬ ‫ليفرب�ول النق�اط الثلاث بف�وزه على فوله�ام في‬ ‫مباراة شهدت تسجيل لويس سواريز هدفني ليرفع‬ ‫رصيده م�ن االهداف الى ثمانية في س�بع مباريات‬ ‫خاضها منذ انتهاء ايقافه‪.‬‬ ‫وافتتح ه�دف فرناندو اموريبيت�ا العب فولهام‬ ‫ف�ي مرم�اه اه�داف اللقاء قب�ل ان يضاع�ف مارتن‬ ‫س�كرتل النتيج�ة ال�ى ‪-2‬صف�ر عق�ب ‪ 26‬دقيق�ة‪.‬‬ ‫وضم�ن س�واريز بعده�ا الف�وز بهدف�ه االول ف�ي‬ ‫الدقيق�ة ‪ .36‬واض�اف الالعب اله�دف الثاني له في‬ ‫الشوط الثاني‪.‬‬ ‫وكان اداء س�اوثامبتون رائع�ا بف�وزه ‪1-4‬‬ ‫عل�ى هال س�يتي حيث س�جل مورجان ش�يندرلني‬ ‫وريكي المبرت من ركلتي جزاء‪ .‬وهذا هو الهدف ‪33‬‬ ‫ال�ذي يس�جله المبرت من ‪ 33‬ركلة ج�زاء على مدار‬ ‫مس�يرته‪ .‬وأضاف ادم الالنا هدفا من مجهود فردي‬ ‫ليتقدم ساوثامبتون ‪-3‬صفر عقب ‪ 37‬دقيقة قبل ان‬ ‫يسجل ستيفن ديفيز الهدف الرابع في الدقيقة ‪.88‬‬ ‫واكم�ل الفوز اس�بوعا رائعا لس�اوثامبتون بعد‬ ‫انضم�ام المبرت والالنا واملهاجم ج�اي رودريجيز‬ ‫لتش�كيلة منتخ�ب اجنلت�را بقي�ادة امل�درب روي‬ ‫هودجس�ون خل�وض مبارات�ي تش�يلي واملاني�ا‬ ‫الوديتين ه�ذا الش�هر بينم�ا اختي�ر ماوريس�يو‬ ‫بوكيتين�و أمس اجلمعة كأفضل م�درب في الدوري‬ ‫االجنليزي للشهر املاضي‪.‬‬ ‫وأنهى اس�تون فيال فترة استمرت سبع ساعات‬ ‫ونصف الس�اعة من اللعب لم يسجل فيها أي هدف‬ ‫في الدوري عندما أحرز ليان�درو باكونا هدفا عقب‬ ‫‪ 76‬دقيقة ليمنح الفريق التقدم أمام كارديف س�يتي‬ ‫قب�ل أن يضي�ف ليب�ور ك�وزاك اله�دف الثان�ي في‬ ‫الدقيقة ‪ 83‬ويفوز الفريق ‪-2‬صفر‪.‬‬ ‫واستعاد نوريتش س�يتي املتعثر عافيته بعض‬ ‫الش�يء عقب هزميته املذلة ‪-7‬صفر امام مانشستر‬ ‫س�يتي االس�بوع املاضي وعدل تأخ�ره ليفوز على‬ ‫وست هام يونايتد ‪ 1-3‬في ملعب كارو رود‪.‬‬

‫الزمالك يحتفل بفوزه بكأس مصر‬ ‫وأول بطولة منذ ‪ 5‬سنوات‬

‫القاهرة – «القدس العربي»‬ ‫من عبد الله محمد القاعود ‪:‬‬

‫قبل س��اعات من انطالق نهائ��ي دوري أبطال افريقيا‬ ‫أم��س بني األهل��ي وأورالندو بايريت��س اجلنوب أفريقي‬ ‫باستاد املقاولون العرب بالقاهرة اندلعت اشتباكات بني‬ ‫األمن واأللتراس في محيط ستاد املقاولون بعد اكتشاف‬ ‫اجلماهي��ر ان التذاكر التي اش��تروها «مزيفة» ورغم ذلك‬ ‫قرروا حضور اللقاء وهو ما ادى إلندالع االشتباكات ‪.‬‬ ‫وقام��ت ق��وات األمن باط�لاق صاف��رات إن��ذار أمام‬ ‫بوابات االس��تاد ملن��ع اجلماهير من الدخ��ول ورغم ذلك‬ ‫اس��تمرت مح��اوالت االقتحام من اجلماهي��ر مما اضطر‬ ‫ق��وات األم��ن الطالق اخلرط��وش وه��و م��ا ادى لوقوع‬ ‫العديد من اإلصابات بني األلتراس ‪.‬‬ ‫وتواف��دت اجلماهي��ر على ملع��ب املباراة من��ذ الثامنة‬ ‫صب��اح حي��ث حرص بض��ع أﻻف م��ن جماهي��ر التراس‬ ‫أهالوي على التواجد فى مدرجات ملعب إستاد املقاولون‬ ‫الع��رب خاص��ة الدرجة الثالثة « ش��مال « من أجل وضع‬ ‫الالفتات اخلاص��ة باجلماهير والتحضير لثالث دخالت‬ ‫قبل انطالق مباراة اﻷهلي واورالندو ‪.‬‬ ‫وح��اول مس��ئولو أم��ن األهلى إخراج ه��ذه اجملموعة‬ ‫م��ن اجلماهير ف��ى ظل غياب الش��رطة الت��ى وصلت فى‬ ‫العاش��رة صباح��ا‪ ،‬ولكنه��ا فش��لت‪ ،‬مم��ا جع��ل جميع‬ ‫األطراف ترضخ لألمر الواقع‪ ،‬وتركوا الـ‪ 500‬مش��جع فى‬ ‫مدرجات املقاولون ‪.‬‬ ‫كما تواجدت قوات أمن خاصة حول استاد املقاولون‬ ‫الع��رب‪ ،‬بداية م��ن البواب��ة الرئيس��ية وحتى االس��تاد‪،‬‬ ‫وقامت ق��وات األمن بتفتيش املش��جعني ً‬ ‫ذاتيا عند بوابة‬

‫االس��تاد قب��ل دخولهم إلى ملع��ب املباراة ً‬ ‫منعا لتس��رب‬ ‫األلعاب النارية والشماريخ‪.‬‬ ‫وهتف��ت اجلماهير لفتح أبواب الدرجة األولى والثانية‬ ‫والثالث��ة‪ ،‬رغ��م أن عددا منه��م ال يحمل تذاك��ر ورغم ذلك‬ ‫يرغب فى الدخول الستاد املقاولون‪.‬‬ ‫من ناحية اخرى ف��از الزمالك بكأس مصر عقب تغلبه‬ ‫عل��ى وادي دجل��ة بثالثية نظيفة ألحم��د جعفر(هدفني)‬ ‫وش��يكاباال في املب��اراة النهائي��ة للبطول��ة والتي أقيمت‬ ‫امس األول باس��تاد اجلونة بحضور أكثر من اربعة االف‬ ‫مشجع أغلبهم من رابطة «وايت نايتس» التي رفعت الفتة‬ ‫كبيرة لش��كر وزير الداخلي��ة على الس��ماح لهم بحضور‬ ‫اللقاء ‪.‬‬ ‫وتعد بطول��ة الكاس التي ف��از بها الزمال��ك أمس هي‬ ‫األول��ى التي يحصل عليه��ا الزمالك منذ أخ��ر مرة صعد‬ ‫فيها الزمالك على منصة التتويج وكانت عام ‪ 2008‬عندما‬ ‫فاز بكاس مصر أيضا ‪ ،‬وهي أول بطولة في عهد اجمللس‬ ‫املع�ين برئاس��ة كم��ال درويش ‪ .‬وعق��ب املب��اراة احتفل‬ ‫الالعبون بالكاس مع اجلمهور الذي احتش��د في اس��تاد‬ ‫اجلون��ة وأهدى الالعبون البطولة لروح املش��جع الراحل‬ ‫عمرو حسني ‪.‬‬ ‫وش��هدت دخل��ة «واي��ت نايت��س» رفع ص��ورة كبيرة‬ ‫للعمرو حسني املشجع الراحل الذي قتل في عهد مجلس‬ ‫ممدوح عباس ف��ي تظاه��رة احتجاجي��ة للجماهير أمام‬ ‫النادي ‪.‬‬ ‫وحض��ر املباراة اللواء عبد املؤم��ن فودة كبير الياوران‬ ‫مندوبا عن رئيس اجلمهورية لتس��ليم الكاس وامليداليات‬ ‫وطاهر اب��و زيد وزير الرياضة وجمال عالم رئيس احتاد‬ ‫الك��رة واعضاء مجلس إدارة الزمال��ك بالكامل وعدد من‬ ‫الشخصيات الرياضية ‪.‬‬

‫منتخب اجلزائر يبدأ معسكره اإلعدادي‬ ‫حتسبا ملالقاة بوركينا فاسو‬

‫■ اجلزائ�ر ـ د ب أ‪ :‬ب�دأ املنتخ�ب‬ ‫اجلزائ�ري لك�رة الق�دم معس�كره‬ ‫اإلع�دادي حتس�با ملالق�اة ضيف�ه‬ ‫بوركينافاس�و ي�وم ف�ي ‪ 19‬تش�رين‬ ‫ثان‪/‬نوفمب�ر اجل�اري احلالي في إياب‬ ‫ال�دور احلاس�م املؤهل ملوندي�ال ‪2014‬‬ ‫بالبرازيل‪.‬‬ ‫واج�ري منتخ�ب «اخلض�ر» حص�ة‬ ‫تدريبي�ة األح�د باملركز التقني س�يدي‬ ‫موس�ى التابع الحتاد الكرة في حضور‬ ‫معظم العبي املنتخب‪.‬‬ ‫وكان املنتخ�ب اجلزائري قد خس�ر‬ ‫مباراة الذهاب ‪. 3/2‬‬ ‫وقد حذر محمد تهمي وزير الش�باب‬ ‫والرياض�ة اجلزائ�ري م�ن التف�اؤل‬ ‫املفرط قبل مواجهة بوركينافاسو‪.‬‬

‫وق�ال تهم�ي ف�ي تصري�ح صحف�ي‬ ‫«امتن�ى كل التوفي�ق ملنتخبن�ا وان‬ ‫يك�ون ف�ي املوع�د لك�ن املواجه�ة ضد‬ ‫بوركينافاس�و تبق�ى مب�اراة ف�ي ك�رة‬ ‫القدم ولهذا ال ميكننا االحتفال بالتأهل‬ ‫مسبقا»‪.‬‬ ‫وأك�د الوزي�ر اجلزائ�ري ان احت�اد‬ ‫الك�رة اتخ�ذ كل التدابي�ر الالزم�ة‬ ‫إلجناح ه�ذا املوعد منوه�ا أن املكافآت‬ ‫التحفيزي�ة التي س�تقدم لالعبني تبقى‬ ‫م�ن صالحي�ات االحت�اد ال�ذي يق�وم‬ ‫بدوره على أكمل وجه‪.‬‬ ‫وم�ن جه�ة أخ�رى اس�تعاد وف�اق‬ ‫س�طيف حام�ل اللق�ب ص�دارة دوري‬ ‫احملترفين اجلزائ�ري لكرة الق�دم بعد‬ ‫تنازل�ه عنه�ا لش�باب قس�نطينة‪ ،‬اث�ر‬

‫ف�وزه الصع�ب عل�ى ضيف�ه ش�بيبة‬ ‫الس�اورة ‪/1‬صف�ر ف�ي املرحل�ة ‪ 11‬من‬ ‫املسابقة‪.‬‬ ‫ويتص�در وف�اق س�طيف ال�دوري‬ ‫برصي�د ‪ 21‬نقط�ة بف�ارق ه�دف واحد‬ ‫فقط ع�ن ش�بيبة القبائ�ل الفائ�ز على‬ ‫مضيفه أهل�ي برج بوعريري�ج بهدفني‬ ‫نظيفني‪ ،‬فيما تراجع ش�باب قس�نطينة‬ ‫ال�ى املرك�ز الثال�ث بع�د خس�ارته من‬ ‫أم�ل األربع�اء صاحب املرك�ز اخلامس‬ ‫صفر‪.1/‬‬ ‫وق�اد النج�م الواع�د زي�ن الدي�ن‬ ‫فرح�ات فريق�ه احت�اد اجلزائ�ر إل�ى‬ ‫املرك�ز الراب�ع بعدما س�جل ل�ه هدف‬ ‫الفوز عل�ى مضيفه مولودي�ة وهران‬ ‫في الدقيقة ‪. 46‬‬

‫فيتيسه أرنهيم يصعد لصدارة الدوري الهولندي مؤقتا‬ ‫■ أمس�تردام ـ د ب أ‪ :‬صع�د فري�ق فيتيس�ه أرنهي�م إل�ى‬ ‫ص�دارة الدوري الهولندي لكرة القدم مؤقتا عقب فوزه على‬ ‫ضيف�ه أوتريخت ‪ 1 /3‬ف�ي املرحلة الثالثة عش�ر من الدوري‬ ‫الهولندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وارتفع رصيد فيتيس�ه بهذا الفوز إل�ى ‪ 24‬نقطة في املركز‬ ‫األول متقدم�ا بف�ارق نقطتين ع�ن املتص�در الس�ابق ألكمار‬ ‫‪ ،‬وجتم�د رصي�د أوتريخ�ت عند ‪ 15‬نقط�ة في املرك�ز الثالث‬ ‫عشر‪.‬‬ ‫كم�ا حق�ق جرونينجين ف�وزا عريض�ا عل�ى مضيف�ه‬ ‫هيراكلي�س أمليلو ‪ /3‬صف�ر ليرتفع جرونينجين رصيده إلى‬

‫‪ 22‬نقط�ة ف�ي املركز الثال�ث بعدما حقق فوزه الس�ادس هذا‬ ‫املوس�م‪ ،‬وتوقف رصي�د هيراكليس عند ‪ 14‬نقط�ة في املركز‬ ‫الرابع عشر‪.‬‬ ‫م�ن جانبه س�حق فري�ق ج�و أهيد إيجل�ز مضيف�ه رودا‬ ‫كيركراده ‪ 1 /4‬ليرتفع رصيده إلى ‪ 16‬نقطة في املركز احلادي‬ ‫عش�ر متأخرا بفارق نقط�ة واحدة عن رودا ال�ذي مازال في‬ ‫املركز العاشر برصيد ‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫واكتس�ح ادو دي�ن ه�اج ضيف�ه كامب�ور ‪ /3‬صف�ر ليرف�ع‬ ‫رصيده إلى ‪ 13‬نقطة في املركز اخلامس عشر‪ ،‬وجتمد رصيد‬ ‫كامبور عند ‪ 12‬نقطة في املركز السادس عشر‪.‬‬

‫انترناسيونالي يهزم ليفورنو ويعزز موقعه في دوري ايطاليا‬ ‫■ تورين�و ـ رويت�رز ‪:‬ف�از‬ ‫انترناسيونالي ‪-2‬صفر على ليفورنو‬ ‫ليع�زز موقعه في املرك�ز الرابع بدوري‬ ‫الدرجة األولى االيطالي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وفش�ل فرانشيس�كو باردي حارس‬ ‫ليفورن�و واملنتقل من انترناس�يونالي‬ ‫عل�ى س�بيل االع�ارة ف�ي التعام�ل مع‬ ‫متري�رة عرضي�ة من جوناث�ان لتدخل‬ ‫الكرة في شباك فريقه بطريق اخلطأ‪.‬‬ ‫وع�زز يوت�و ناجاتوم�و تق�دم‬ ‫انترناس�يونالي ف�ي الوقت احملتس�ب‬

‫ب�دل الضائع ليرفع الفريق رصيده الى‬ ‫‪ 25‬نقطة بفارق س�ت نق�اط وراء روما‬ ‫املتصدر‪ .‬ويتقاسم نابولي ويوفنتوس‬ ‫حام�ل اللق�ب املركز الثان�ي برصيد ‪28‬‬ ‫نقطة لكل منهما قب�ل مواجهة الفريقني‬ ‫امس االحد‪.‬‬ ‫ورح�ب انترناس�يونالي بع�ودة‬ ‫الع�ب الوس�ط االرجنتين�ي اخملض�رم‬ ‫خافيي�ر زانيت�ي (‪ 40‬عام�ا) بعد غياب‬ ‫سبعة اشهر بسبب االصابة فيما توقف‬ ‫رصيد ليفورنو عن�د ‪ 12‬نقطة ليظل في‬

‫املركز ‪.14‬‬ ‫وسجل ماكسي لوبيز هدفا من ركلة‬ ‫ج�زاء بعد مرور نصف س�اعة من زمن‬ ‫اللق�اء ليق�ود كاتاني�ا للف�وز ‪-1‬صفر‬ ‫على اودينيزي‪.‬‬ ‫وه�ذا الف�وز األول لكاتاني�ا حت�ت‬ ‫قي�ادة امل�درب اجلدي�د جيج�ي دي‬ ‫كاني�و ليرف�ع رصي�د الفري�ق رصيده‬ ‫الى تسع نقاط بالتساوي مع ساسولو‬ ‫وس�امدبوريا لكن�ه ظل ف�ي املركز قبل‬ ‫األخير في جدول املسابقة‪.‬‬

‫دورمتوند يهزم مرة أخرى بينما يحقق بايرن رقما قياسيا في الدوري االملاني‬ ‫■ برلين ـ رويت�رز‪ :‬أح�رز س�ون هي�وجن مني‬ ‫مهاج�م كوريا اجلنوبي�ة أول ثالثية ل�ه في دوري‬ ‫الدرج�ة األول�ى األملان�ي لكرة الق�دم ليمن�ح باير‬ ‫ليفرك�وزن الف�وز ‪ 3-5‬على هامبورج بينما خس�ر‬ ‫بروسيا دورمتوند ‪ 1-2‬أمام فولفسبورج في ثاني‬ ‫هزمية له خالل أربعة أيام‪.‬‬ ‫وتغل�ب بايرن ميوني�خ حامل اللق�ب ومتصدر‬ ‫الترتي�ب على أوجس�بورج ‪-3‬صف�ر ليحقق رقما‬ ‫قياس�يا ف�ي ال�دوري األملان�ي بخ�وض ‪ 37‬مباراة‬ ‫متتالي�ة ب�دون هزمي�ة مع�ززا وضعه عل�ى القمة‪.‬‬ ‫وآخ�ر هزمية لبايرن في ال�دوري كانت في ضيافة‬ ‫ليفرك�وزن ف�ي أكتوب�ر تش�رين األول م�ن الع�ام‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وس�جل كيف�ن برين�س بواتن�ج هدفين ليقود‬ ‫ش�الكه للف�وز ‪ 1-3‬على في�ردر برمين كما س�جل‬ ‫ادري�ان رام�وس مثلهما ليف�وز هيرت�ا برلني ‪2-3‬‬ ‫عل�ى مضيف�ه هوفنه�امي بعدم�ا ع�وض الفري�ق‬ ‫صاحب األرض تأخره بهدفني مدركا التعادل‪.‬‬ ‫ويتق�دم بايرن الذي رفع رصي�ده إلى ‪ 32‬نقطة‬ ‫م�ن ‪ 12‬مب�اراة بف�ارق أربع نق�اط ع�ن دورمتوند‬ ‫الذي يتس�اوى برصيد ‪ 28‬نقطة من ليفركوزن بعد‬ ‫أن شهدت خمس مباريات اليوم تسجيل ‪ 23‬هدفا‪.‬‬ ‫وس�جل دورمتون�د الذي خس�ر ‪-1‬صف�ر على‬ ‫أرض�ه أمام ارس�نال االنكلي�زي ف�ي دوري أبطال‬ ‫اوروب�ا األربع�اء املاضي هدف الس�بق عن طريق‬

‫مارك�و ريوس م�ن ركلة حرة في الوقت احملتس�ب‬ ‫بدل الضائع للشوط األول‪.‬‬ ‫وف�ي الش�وط الثان�ي املثي�ر تع�ادل ري�كاردو‬ ‫رودريجيز لفولفس�بورج قبل أن يضيف إيفيتش�ا‬ ‫أوليت�ش ه�دف الف�وز بتس�ديدة لولبي�ة جميلة‪.‬‬ ‫ورفض احلكم طلب روبرت ليفاندوفس�كي مهاجم‬ ‫دورمتوند باحلصول على ركلتي جزاء‪.‬‬ ‫وق�ال يورج�ن كلوب م�درب دورمتون�د «كانت‬ ‫مب�اراة فيه�ا‪ ..‬الكثير م�ن الالعبني الذين س�قطوا‬ ‫عل�ى أرض امللعب والكثير م�ن الركالت احلرة‪ .‬في‬ ‫بعض املواقف كل شيء كان ضدنا‪».‬‬ ‫وأض�اف «كان ميكن أن حتتس�ب لنا واحدة من‬ ‫ركلتي اجلزاء‪».‬‬ ‫وبق�ي ليفرك�وزن منافس�ا بع�د تفوق�ه عل�ى‬ ‫هامبورج الذي يقوده مدرب هولندا السابق بيرت‬ ‫فان مارفيك‪.‬‬ ‫وأح�رز س�ون هدفين ف�ي أول ‪ 16‬دقيق�ة ورد‬ ‫هامب�ورج عن طريق ماكس�يميليان بيس�تر وبيير‬ ‫ميش�يل الس�وجا قب�ل أن يعيد س�ون فريقه الذي‬ ‫يدربه سامي هيبيا للمقدمة‪.‬‬ ‫وعزز شتيفان كيسلينج تقدم ليفركوزن قبل أن‬ ‫يقلص الس�وجا الف�ارق مرة أخرى لك�ن جونزالو‬ ‫كاس�ترو أح�رز هدفا آخ�ر لليفركوزن ف�ي الدقيقة‬ ‫‪.89‬‬ ‫وقال فان مارفيك «خس�رنا هذه املباراة بس�بب‬

‫أخطائنا‪».‬‬ ‫ولم يكن هناك هذا القدر من اإلثارة في ميونيخ‬ ‫حيث انطلق بايرن صاحب ثالثية األلقاب املوس�م‬ ‫املاضي على الفور في طريقه للفوز على أرضه‪.‬‬ ‫ومنح جيروم بواتينج التقدم حلامل اللقب بعد‬ ‫خم�س دقائ�ق من البداي�ة وأضاف فران�ك ريبري‬ ‫اله�دف الثان�ي م�ن ركلة ح�رة قبل نهاية الش�وط‬ ‫األول‪ .‬وأكمل توماس مولر الثالثية من ركلة جزاء‬ ‫في الدقيقة األخيرة‪.‬‬ ‫وقال االس�باني بي�ب جوارديوال م�درب بايرن‬ ‫ملوق�ع الن�ادي على االنترن�ت «اله�دف املبكر جعل‬ ‫األمر س�هال بالنس�بة لن�ا لكنن�ا لم نلع�ب بطريقة‬ ‫جي�دة جدا‪ .‬ف�ي الش�وط الثان�ي ارتفع مس�توانا‬ ‫وصنعن�ا الكثي�ر م�ن الف�رص‪ .‬أمتنى أن يس�تعيد‬ ‫الالعب�ون عافيتهم بع�د فترة التوق�ف للمباريات‬ ‫الدولية‪».‬‬ ‫وتقدم هيرتا بهدفني عن طريق أنيس بن حتيرة‬ ‫ورام�وس ف�ي ملع�ب هوفنه�امي ال�ذي رد بهدفني‬ ‫أحدهم�ا من ركل�ة جزاء واآلخر م�ن ركلة حرة عن‬ ‫طريق س�ياد صاحلوفيتش قب�ل أن يحرز راموس‬ ‫هدف الفوز قبل ست دقائق من النهاية‪.‬‬ ‫كم�ا تغلب بروس�يا مونش�نجالدباخ ‪ 1-3‬على‬ ‫ضيف�ه نورمب�رج بعدم�ا ع�وض تأخره ليس�جل‬ ‫أهدافه الثالثة في الشوط الثاني عن طريق خوان‬ ‫اراجنو ونيكالس شتارك وباتريك هيرمان‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫نالدو جنم وولفسبرج (ميني) في منافسة على الكرة مع جنم دورمتوند هنريك مختاريان‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫كمال لط ّيف لم يعد لغزا وهو احلاكم الفعلي لتونس‬

‫كان ياسر عرفات «احلمار األكبر»‬ ‫فهل سيكون التونس ّيون كذلك؟‬

‫■ مقال نش�رته – دنيا الوطن – جاء فيه بقلم اللواء الدكتور كامل ابو عيس�ى‬ ‫س�ردا لواقعة حصلت له مع املرحوم ياسر عرفات فكتب‪ :‬كنت ذات يوم جالسا‬ ‫‪ْ ،‬‬ ‫مع الرئيس ابوعمار نتداول بعض االمور واذا به وبامتنان ومحبة يناولني حبة‬ ‫صغيرة من الش�وكوالتة قائال‪ :‬خذ كلها ي�ا «حمار» ‪ ،‬اختلف لوني وامتقع وجهي‬ ‫وب�دت عل�ى مالمحي عالمات احل�زن والغض�ب واذا به يبتس�م قائلا ‪ :‬مالك يا‬ ‫دكت�ور انت غضبت من كلمة احلمار ان�ا اقولها حتببا ألبنائي اخمللصني وباعتبار‬ ‫أنن�ي احلمار األكب�ر بينكم فنح�ن نعمل وبجه�د متواصل وب�دون ان نبحث عن‬ ‫املكاسب واملغريات ‪ ،‬نحن حمير الثورة املميزين بنا ستنتصر وسيجني االخرين‬ ‫نتائ�ج تعبنا وجهدنا وعرقنا وتضحياتنا ‪ ،‬وبعدها بقليل رن الهاتف ودخل احد‬ ‫املرافقين قائال ل�ه ‪ :‬فالن من أمري�كا على اخلط فحم�ل ابو عمار الس�ماعة واخذ‬ ‫يص�رخ مين ده انا معرفوش واغل�ق الهاتف‪ ،‬تكرر األمر عدة م�رات وفي كل مرة‬ ‫كان ي�ردد فق�ط عبارة « مني ده ان�ا معرفوش « وفي املرة االخي�رة وبعد ان اقفل‬ ‫السماعة نظر نحوي قائال ملاذا تغير لونك ؟‬ ‫قلت له انا مش متعود على رؤيتك بهذا الشكل ضحك وقال ‪:‬الزم تتعود والزم‬ ‫تعرف هذا فالن ارسلته الى جماعته في امريكا ولم يعطوه املطلوب منه يعني الزم‬ ‫يعرفوا انه بدون ما يجيب املوقف املطلوب ملهوش مكانة عندي‪ ،‬انا مسؤول عن‬ ‫ش�عب عظيم وبدفع ليه من اموال هذا الشعب واذا ما جابش املعلومات املطلوبة‬ ‫حلماية ش�عبنا ميلزمنيش» نحن حمير الثورة املميزين بنا س�تنتصر وسيجني‬ ‫االخري�ن نتائج تعبن�ا وجهدنا وعرقن�ا وتضحياتنا»‪ .‬هذه اجلملة اس�توقفتني‬ ‫ألطابقه�ا على وضع حالنا في تونس‪ ،‬تونس التي قام ش�عبها في أحلك الظروف‬ ‫وض�دّ أعتى دكتاتويات العصر وأوس�خ نظام إقطاعي بثورة أدهش�ت العالم في‬ ‫توقيتها و مجرياتها‪ ،‬ثورة من بعدها انفتحت لها كثير من األفواه وسال لها لعاب‬ ‫الكثيرمن الش�رهني‪ ،‬و ّ‬ ‫جتندت لها أموال وإعالم وبيادق إرهاب‪ ،‬ثورة هرول لها‬ ‫البائس�ون واملنافقون وأذيال التغريب ومشعوذي السياس�ة ليتجاوزوا إرادة‬ ‫ّ‬ ‫الش�عب ويغتصبوا ّ‬ ‫وينصبوا أنفس�هم شهود زور وألسنة‬ ‫حقه في تقرير املصير‬ ‫ّ‬ ‫افتراء حتاول عبثا ْ‬ ‫النطق باسم العمق الشعبي التونسي ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فهل ّ‬ ‫ليسلم ثورته‬ ‫طيف حمار املرحوم عرفات في روح الش�عب التونسي‬ ‫حل ْ‬ ‫ّ‬ ‫املتسلطني و الغاصبني ّ‬ ‫يحولوها‬ ‫ومكاسبها ومقدّ راتها واستحقاقتها لهؤالء‬ ‫حتى ّ‬ ‫ثم يزيحون أصحاب الثورة واحلق ّ كما ُأزيح ياسر عرفات ؟‬ ‫إلى مأدبة ّللئام؟ ّ‬ ‫منجي بـــاكير‬

‫■ مذه�ل هذا الرجل‪ ،‬كم�ال لطيّ ف‪ ،‬يقود البلاد من وراء‬ ‫حج�ب‪ ،‬ال بل امام كل العيون‪ ،‬وتأبى أن تراه‪ ،‬خوفا أو طاعة‬ ‫له‪.‬‬ ‫االثنين املاض�ي كان الرج�ل مطلوب�ا للعدال�ة‪ ،‬بع�د يوم‬ ‫سبت مثير سقطت فيه بطاقة جلبه امام عدسات الفضائيات‬ ‫جميعها والش�عب التونس�ي بأكمله‪ ،‬ه�ذا االثنني صمتت كل‬ ‫الصح�ف ع�ن ذكر ول�و كلم�ة عن�ه‪ّ ،‬‬ ‫اال واحدة‪ ،‬حت�دّ ث فيها‬ ‫محامي الرجل‪ ،‬ليكذب الكل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كل ه�ذا يط�رح الس�ؤال التال�ي‪ ،‬ه�ل ه�ذه احلـــــكومة‬ ‫ق�ادرة عل�ى الق�اء القب�ض على كم�ال لطيّ �ف‪ ،‬ال�ذي أرهب‬ ‫ّ‬ ‫ستظل غير قادرة‪ ،‬ألسباب‬ ‫الشعب التونس�ي؟ واألكيد بأنها‬ ‫ثالث‪.‬‬ ‫الس�بب األول‪ ،‬ان ه�ذه احلكوم�ة‪ ،‬ارتكب�ت خطيئتين‪،‬‬ ‫األول�ى انها تعاملت بحس�ن النوايا‪ ،‬واعتب�رت بان اجلميع‬ ‫دميقراطيين ويحترم�ون القانون‪ ،‬فال هي تري�د التدخل في‬ ‫تــــج�رأت على‬ ‫تغيي�ر تركة ثقيل�ة ابقاها اخملل�وع‪ ،‬وال هي‬ ‫ّ‬ ‫فض�ح ه�ذه املنظوم�ة‪ ،‬والثاني�ة انها عمل�ت عل�ى توفير كل‬ ‫ّاملطال�ب سياس�ية اجتماعي�ة‪ ،‬منطقيّ �ة او غي�ر منطقيّ ة‪ ،‬في‬ ‫اعتق�اد منه�ا ان ذلك قد يحقق الس�لم واألم�ن االجتماعيني‪،‬‬ ‫وهو ما كان رس�الة خاطئة تلقفها اخلصوم واعتبروها خوفا‬ ‫وضعفا‪.‬‬ ‫خضم هذا‪ ،‬في تبرير ّ‬ ‫كل مساوئها‪،‬‬ ‫وجنحت احلكومة‪ ،‬في‬ ‫ّ‬ ‫ووهنها وعجزها‪ ،‬وكأن األمر يبدو لها حكمة وغاية ال يفقهها‬ ‫ّ‬ ‫اال هم‪.‬‬ ‫الس�بب الثان�ي لع�دم ق�درة احلكوم�ة على القب�ض على‬ ‫كامل لطيّ ف‪ ،‬وهو س�يطرة «الدولة العميقة» بقيادة اللطيّ ف‬ ‫عل�ى ّ‬ ‫كل دوالي�ب الدولة‪ .‬وتق�دمي التبريرات ال�ذي قامت به‬ ‫احلكومة هو بحد ذاته شاهد على مصداقية السبب الثاني‪.‬‬ ‫فما كش�فه احملام�ي اجلبال�ي‪ ،‬كان مثيرا للغاية‪ ،‬فحس�ب‬

‫الرج�ل م�ن خالل ّ‬ ‫أدل�ة قطعية‪ ،‬ق�د كان كم�ال اللطيّ ف يحكم‬ ‫وزارة الداخلي�ة م�ن خلال وزيره�ا ومدرائه�ا من�ذ يوم ‪10‬‬ ‫جانفي ‪ ،2011‬بعد اس�تدعاء م�ن اخمللوع الهارب‪ ،‬وكان يقف‬ ‫مباش�رة خلف الوزير فريع�ة إلدارة كل دواليب الدولة التي‬ ‫كانت آنذاك بيد رجال األمن‪.‬‬ ‫ولي�س ه�ذا فقط‪ ،‬فالرج�ل مرتبط ب�كل وس�ائل األعالم‪،‬‬ ‫فلم تتجرأ وس�يلة واحدة م�ن الصحف املكتوبة على ذكر اية‬ ‫كلمة تشير اليه من قريب او من بعيد‪ ،‬وهو متورط في قضية‬ ‫أم�ن دولة‪ ،‬واإلحجام قد يكون تواطئ�ا أو خوفا للعلم بقدرة‬ ‫الرجل على فعل األذى‪.‬‬ ‫زد عل�ى ذل�ك‪ ،‬التضام�ن الظاه�ر لرج�االت السياس�ة‬ ‫والقض�اء مع�ه‪ ،‬والوق�وف الى جانب�ه ودفاعهم املس�تميت‬ ‫علي�ه وكأن�ه احلم�ل الودي�ع‪ ،‬فحت�ى نقاب�ة القض�اة الت�ي‬ ‫ال يس�مح له�ا القان�ون مبمارس�ة السياس�ة واحلض�ور ف�ي‬ ‫موائده�ا‪ ،‬القت بجب�ة القضاء حتت قدميه�ا وهرعت لنجدة‬ ‫«احلاكم الفعلي‪».‬‬ ‫س�مي ح�وارا وطنيا‪،‬‬ ‫واملتابع بإنصاف‪ ،‬س�يعرف بأن ما ّ‬ ‫كان م�ن اخت�راع الرج�ل‪ ،‬وق�د ّ‬ ‫توق�ف ايض�ا بس�بب الرجل‬ ‫نفس�ه‪ ،‬انه يتحك�م في االعالم‪ ،‬ف�ي القضاء‪ ،‬ف�ي األمن وفي‬ ‫الردة الكبرى‪.‬‬ ‫توجيه املسار السياسي الى ّ‬ ‫وأما الس�بب الثالث‪ ،‬لعدم قدرة هذه احلكومة على ايقاف‬ ‫ّ‬

‫‪C‬‬

‫تعليقا على بسام البدارين‪:‬‬

‫ّ‬ ‫الثوار وأبناء الشعب‬ ‫هذا الرجل‬ ‫املصنف خطيرا‪ ،‬فهو تخاذل ّ‬ ‫احلقيقي عن دورهم في توجيه مسار االنتقال الدميقراطي اذ‬ ‫حتول املش�هد فج�أة الى البحث عن وظيف�ة او عن ترقية في‬ ‫ّ‬ ‫ثم اصبح توفير األمن هو الهاجس الوحيد‪.‬‬ ‫العمل ّ‬ ‫ول�م تعد للث�ورة ذاك البريق‪ ،‬مع انه كان م�ن األولويات‬ ‫أن يس�تمر احلراك الثوري الى ان يكتب الدس�تور‪ ،‬وحتصل‬ ‫ح�رة ونزيه�ة تنت�ج عنها حكوم�ة دائم�ة‪ ،‬اال ان‬ ‫انتخاب�ات ّ‬ ‫اخط�اء احلكومة ايض�ا ضربت «اعتصام الصم�ود» فتراجع‬ ‫الثوار‪ ،‬ليبقى اجملال واس�عا للدولة العميقة‪ ،‬لتحقيق مآربها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بكل يسر‪.‬‬ ‫احملصلة‪ ،‬لم يعد كمال لطيّ �ف لغزا فهو احلاكم الفعلي‬ ‫ف�ي‬ ‫ّ‬ ‫لتون�س وحتك�م معه حكومة ظ�ل‪ ،‬افصحت عن نفس�ها يوم‬ ‫السبت الفارط حني محاولة جلب الرجل للقضاء فهو الدولة‬ ‫وه�و ال�ذي يق�ود الدولة‪ ،‬لذل�ك سيفش�لون دائما ف�ي القاء‬ ‫القبض عليه‪.‬‬ ‫وس�تبقى احلكوم�ة عاجزة وه�ي حتتاج بكل س�رعة الى‬ ‫الث�وار وق�ول احلقيق�ة‪ ،‬حقيقة العج�ز‪ ،‬وعلى‬ ‫التوج�ه الى ّ‬ ‫الث�وار تقري�ر نهاي�ة الث�ورة ّاما جناحه�ا أوع�ودة اخمللوع‬ ‫ونظامه‪.‬‬ ‫د‪ .‬محجوب احمد قاهري ‪ /‬تونس‬ ‫‪drkahri@gmail.com‬‬

‫لطيف لغزا فهو احلاكم الفعلي لتونس وحتكم‬ ‫لم يعد كمال ّ‬ ‫معه حكومة ظل افصحت عن نفسها يوم السبت الفارط حني‬ ‫محاولة جلب الرجل للقضاء فتبني انه هو الدولة وهو الذي‬ ‫يقود الدولة لذلك سيفشلون دائما في القاء القبض عليه‬

‫‪D‬‬

‫أنس حسونة‪.‬‬ ‫‪a.b.c_anas47@hotmail.com‬‬

‫زي��ارة كيري ه��ي فع�لا اللتقاط الص��ور ودعم��ا لقرارعب��اس العودة‬ ‫للمفاوضات دون حتقيق أي من الثوابت الفلسطينية التي كان يتغنى بها‬ ‫صباح مس��اء‪ .‬هل تذكرون الثوابت الفلسطينية؟ إنها أوال الوقف الكامل‬ ‫لإلس��تيطان‪ ،‬وثانيا القدس عاصمة للدولة الفلسطينية العتيدة (التي لن‬ ‫ترى النور)‪ ،‬ثالثا حدود ‪ 1967‬ورابعا حق العودة!!!‬ ‫الس��ؤال هو‪ :‬أي من هذه الثواب��ت مت حتقيقه حتى يقبل عباس صاغرا‬ ‫الع��ودة للمفاوض��ات؟! ال ش��يء! فاإلس��تيطان إزدادت وتيرت��ه وكأن‬ ‫إسرائيل تسابق الزمن إليجاد حقائق على األرض ال يستطيع أحد إنكارها‬ ‫أو إزالته��ا‪ .‬القدس‪ ،‬ماذا بقي م��ن القدس للتفاوض علي��ه؟ نتنياهو وكل‬ ‫أفراد حكومته وحزبه يعلنون صباح مس��اء أن القدس غير قابلة للقسمة‬ ‫وس��تبقى موحدة كعاصمة أبدية للكيان! حدود ‪ ،67‬اجلدار أكل ثلثها من‬ ‫زم��ان واألغوار التي أعلن نتنياهو أنه لن ينس��حب منها البتة حفاظا على‬ ‫أمن إسرائيل! حق العودة‪ :‬إسرائيل تعلن منذ أعوام أنها لن تسمح بعودة‬ ‫فلسطيني واحد إلى منزله أو قريته أو مدينته التي هجر منها!!!‬ ‫إذا مل��اذا قرر عباس العودة للمفاوضات وأقول عباس ألنه هو صاحب‬ ‫القرار بكل ش��يء وال وج��ود للجنة التنفيذي��ة ملنظمة التحري��ر‪ ،‬واللجنة‬ ‫املركزي��ة حلركة فتح واجمللس الثوري إال ديكور ال يهش وال ينش! آس��ف‬ ‫للقول أنن��ي أصدق نتنياهو ال��ذي قال ان عباس يع��رف وامريكا تعرف‬ ‫أن اإلس��تيطان لن يتوقف ولم يعت��رض عباس وال امريكا على هذا‪ .‬دليلي‬ ‫عل��ى ذلك قول كيري اليوم امريكا تعتبر اإلس��تيطان غير ش��رعي ولكنها‬ ‫ال متانع بأن يكون محدودا بأقص��ى قدر ممكن!!! إذا كانت امريكا الراعي‬ ‫األوحد للتس��وية صادقة بإعتبارها اإلس��تيطان غير ش��رعي‪ ،‬فما معنى‬ ‫أن يك��ون محدودا بأقصى قدر ممكن! هل هناك ش��خص ذكي يفس��ر لي‬ ‫ه��ذه املعادلة؟! أليس هذا هو النفاق بعين��ه والضحك على حلية املفاوض‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫آملني ج��دا والله طرح كيري معون��ة ب‪ 75‬ملي��ون دوالر للبنية التحتية‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫■ علينا ان ال ننس�ى سيناريو العراق وليبيا‬ ‫واليم�ن وتون�س والقضـــــاء على رؤس�ائها‬ ‫ف�كل اجلي�وش العربي�ة خرج�ت م�ن املواجه�ة‬ ‫بأيدينا‪.‬‬ ‫فف�ي الع�راق بع�د ان دمــــ�روا األس�لحة‬ ‫وتأك�دوا م�ن ع�دم ق�درة اجلي�ش عل�ى ال�رد‬ ‫اس�تباحوا الع�راق بقي�ادة أمري�كا والتحال�ف‬ ‫ً‬ ‫كــــثي�را باحتالله�ا‬ ‫وبع�د ان خس�رت أمري�كا‬ ‫الع�راق فضل�ت الربي�ع العربي ك�ي يقضي على‬ ‫ما تبق�ى من الدول العربية عن طريق اجملاهدين‬ ‫واملرتزقة‪.‬‬ ‫لق�د صم�د اجلي�ش العرب�ي الس�وري رغ�م‬ ‫محاربته العالم اجمع ألكثر من عامني وسيحصل‬ ‫له ما حص�ل للجيش العراقي بع�د اخلالص من‬ ‫ترسانته الكيماوية‪ .‬وهكذا دواليك واحلبل على‬ ‫اجلرار‪ .‬ل�ن يترك الغرب اي بل�د عربي ميكن ان‬ ‫يهدد امن اسرائيل اال ويقضوا عليه‪.‬‬ ‫علي محمود – االردن‬

‫■ عل�ى الرغم من كل الدالئل واملعطيات التي‬ ‫ت�دل عل�ى التراب�ط والتنس�يق بين االمريكان‬ ‫والصهاين�ة والرجعي�ة العربي�ة واملتأس�لمون‬ ‫م�ن اجل تدمير س�ورية وتقس�يمها ال�ى امارات‬ ‫متحارب�ة بج�وار اس�رائيل‪(.‬وهذا ه�دف‬ ‫استراتيجي تش�ارك القوى الظالمية التكفيرية‬ ‫في تنفيذه)‪.‬‬ ‫م�ا ي�زال البع�ض يغمض�ون عيونه�م ع�ن‬ ‫احلقائ�ق ويدفعهم حقدهم االعمى على س�ورية‬ ‫وقيادته�ا للوقوف ال�ى جانب اع�داء هذه االمة‬ ‫وق�د اصابتهم الصدم�ة واخليبة بس�بب تراجع‬ ‫امري�كا ع�ن القي�ام بعدوانه�ا وه�ا ه�م الي�وم‬ ‫يطرب�ون مج�ددا متوهمين ع�ودة امري�كا لدق‬ ‫طبول احلرب من جديد وكأنها لعبة اطفال!‬ ‫لكن ليطمئنوا‪ ،‬كل الكالم االمريكي هذا ضحك‬ ‫عل�ى الذق�ون فامري�كا انحس�ر نفوذه�ا وتغير‬ ‫وج�ه العالم م�ن رحم االزمة الس�ورية ‪ ..‬واالمر‬ ‫كل�ه صار بي�د رجال اجلي�ش العربي الس�وري‬ ‫فمش�روعهم ه�و ال�ذي س�ينتصر مهم�ا تعال�ت‬ ‫االص�وات ومه�ا ازب�د احلاق�دون وارع�دوا ل�ن‬ ‫يحصدوا اال السراب!‬ ‫احمد العربي‬

‫اين دالئل املمانعة؟‬

‫التحالف األمريكي ـ اإليراني مبباركة إخوانية‬

‫■ طامل�ا س�معنا ورأين�ا الصفويين وه�م يصرخ�ون‬ ‫ويصيح�ون «امل�وت ألمري�كا‪ ..‬امل�وت إلس�رائيل» ويس�مون‬ ‫امري�كا «الش�يطان األكب�ر» وإس�رائيل «ابنة امري�كا املدللة»‬ ‫وق�د اغت�ر الكثي�رون به�ذه الصيح�ات والش�عارات الزائفة‬ ‫املزيف�ة حت�ى أصب�ح الكثيرون يوال�ون ويع�ادون على حب‬ ‫إيران وأذنابها ف�ي املنطقة متجاهلني أصلــــهم وحقيقــتهم‬ ‫وتاركني دينه�م وعقولهم ألقوال معس�ولة ودعاوى مزخرفة‬ ‫مبهرجة‪.‬‬ ‫هكذا س�قط الكثيرون من أهلنا وأحبابن�ا بهذا الفخ املقيت‬ ‫والبئر األس�ود العميق حتى قامت الثورة السورية وفضحت‬ ‫األذناب واألتباع وكش�فت املس�تور املغطى الذي غاب عقودا‬ ‫عن عقول البس�طاء اجلهال وبدأ احلجاب ينكش�ف تدريجيا‬

‫بعد احتالل العراق وم�ا تاله من أحداث مؤملة موجعة للعرب‬ ‫عام�ة وللعراقيين خاص�ة‪ ،‬وخاصة بع�د أن س�لم األمريكان‬ ‫الع�راق إليران جمل�ة وتفصيلا وأعطوه هدية له�ا مقابل أن‬ ‫تتصدى للمقاومة العراقية وتكس�ر ش�وكتها وش�وكة السنة‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫ثم توالت األحداث على املنطقة برمتها وجتلى ذلك واضحا‬ ‫جليا بعد الدعم األمريكي اإليراني لالنقالبات اإلخوانية التي‬ ‫حدث�ت ضد األنظم�ة احلاكمة والتي س�ميت بث�ورات الربيع‬ ‫العرب�ي زورا وبهتان�ا وق�د كاف�أ األمريكي�ون واإليراني�ون‬ ‫األخ�وان املس�لمني على مس�اندتهم له�م ومترير مش�روعهم‬ ‫وتثبيته في الع�راق وفي املنطقة كافؤوه�م وأعطوهم احلكم‬ ‫في مص�ر وتون�س وليبيا‪ ،‬فه�ذا التحال�ف الثالث�ي قد حقق‬

‫أهدافه واستكمل فصوله وأجزاءه‪.‬‬ ‫ولك�ن الل�ه غال�ب على أم�ره ف�رد كيده�م وأبط�ل مكرهم‬ ‫فصحت الش�عوب م�ن نومتها وغفلتها ووقف الس�ائرون في‬ ‫دروبها وتراجعوا عن س�يرهم ودعمهم لها ونطق الصامتون‬ ‫املتغافلون عما يحدث في العراق واملنطقة وتكلموا بعد صمت‬ ‫طويل بعد أن ضاع العراق وأهله وتشتتت الشعوب والبلدان‬ ‫وأقت�رب الش�ر منه�م وم�ن دوله�م‪ ،‬ولكن كم�ا يق�ال أن تأتي‬ ‫متأخ�را خي�ر من أن ال تأتي بامل�رة ‪ ،‬وما يح�زن القلب ويدمع‬ ‫العين هو تآمر أبناء الوطن مع احملتل الغازي اجملرم وما يزيد‬ ‫النفس حسرة ولوعة هو أن يكون املتآمر ممن يدعون اإلسالم‬ ‫ويتبنون حزبا إسالميا كما يدعون فهل هذا هو اإلسالم الذي‬ ‫جاء به النبي الكرمي صلى الله عليه وسلم؟‬ ‫هل هناك مواطن شريف يتعاون ويتآمر مع احملتل األجنبي‬ ‫الحتالل بلده وسلب ونهب خيراته اللهم ال يفعل ذلك إال عميل‬ ‫وخائن لله ولرسوله ولدينه وألمته ووطنه ‪.‬‬ ‫عقيل حامد‬

‫ردا على رأي «القدس العربي»‪:‬‬

‫هل تذكرون الثوابت الفلسطينية؟‬

‫احلبل على اجلرار‬

‫لن يحصدوا اال السراب‬

‫عبد ر ُّبه رئيس ًا َّ‬ ‫ملنظمة التحرير‪ ..‬وكنفاني‬ ‫■ يب�دو ّأن صراع�ات فت�ح الداخلي�ة‪ ،‬س�تظل ُتلق�ي بظاللها عل�ى القضيَ ة‬ ‫وكأن هذه األخيرة كانت ً‬ ‫الفلس�طينية‪َّ ،‬‬ ‫القضية التابعة‪،‬‬ ‫عبئا على فتح‪ ،‬أو هي‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫صوال إلى اخلالفات الدائرة‬ ‫وليس�ت املركزية‪ .‬ما بني ملف استشهاد عرفات‪ُ ،‬و‬ ‫ف�ي فتح ه�ذه األي�ام على منص�ب نائ�ب الرئيس يَ ضي�ع اخليط الفلس�طيني‬ ‫األصيل‪ ،‬أو فلنقل اإلنتباه إلى مس�ائل عديدة ال تخفى على أحد‪ ،‬تهويدُ ُ‬ ‫القدس‬ ‫ً‬ ‫صوال إلى األسرى واألرض املسلوبة‪.‬‬ ‫على رأسها‪ُ ،‬و‬ ‫لكن‪ ،‬ما اخلالفات الدائرة؟ وعلى ماذا؟‬ ‫تناقل�ت ال�وكاالت اإلخبارية األص�وات املتعالية ف�ي فتح املطالب�ة بتعيني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خوفا من‬ ‫نائبا للرئيس وذلك‬ ‫النائب في اجمللس التش�ريعي مروان البرغوثي‬ ‫ً‬ ‫صحة الرئيس عباس مم�ا يُ ؤدي بالتالي‬ ‫صحية قد تكون‬ ‫أس�باب‬ ‫َّ‬ ‫خط�را على َّ‬ ‫ٍ‬ ‫إلى فراغ سياسي ما‪ .‬أو باألصح‪ ،‬إلى املكروه الذي ال تستطيع الدائرة الضيقة‬ ‫ُّ‬ ‫حتمل�ه إن وق�ع‪ُ ،‬‬ ‫تس�لم د‪ .‬عزي�ز الدويك ملنصب الرئاس�ة‬ ‫وه�و‬ ‫ف�ي الرئاس�ة ُّ‬ ‫بصفته رئيس اجمللس التش�ريعي الفلسطيني وذلك حسب القانون األساسي‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫أمر ما قد يُ شعل‬ ‫هذه أس�باب قد تكون كافية إلثارة هذه‬ ‫َّ‬ ‫القضية ولكن هناك ٌ‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫وخالفات قد ينتقل رحاها إلى الشارع الفلسطيني وهذا األمر هو‬ ‫صراعا أعظم‬ ‫َّ‬ ‫منظمة التحرير الفلسطينية‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫التقليدية للش�عب الفلس�طيني‬ ‫القيادة‬ ‫عن‬ ‫فتح‬ ‫حركة‬ ‫ورثتها‬ ‫التي‬ ‫م�ة‬ ‫املنظ‬ ‫َّ‬ ‫عام ‪ 1969‬لن يقبل ُ‬ ‫َّ‬ ‫يتس�لمها أمنيُ س�ر اللجنة التنفيذية‬ ‫بعض قادتها اليوم أن‬ ‫َّ‬ ‫للمنظمة السيد ياسر عبد ربه إن حصل مكروه ما للرئيس عباس‪.‬‬ ‫على صعيد آخر‪ُ ،‬‬ ‫الوسطى في فتح مدى أثر ذلك‬ ‫يدرك هؤالء القادة والطبقة ُ‬ ‫ً‬ ‫وأيضا على موقع فتح في‬ ‫إن حصل على صورة املنظمة في الشارع الفلسطيني‬ ‫الشارع الفلسطيني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫صوتا ما يبحث عن إنقاذ ما تبقى من فتح أو على األقل إعادة‬ ‫يبدو أن هناك‬ ‫بعثها من جديد واحلركة التي قامت على كاريزما الراحل عرفات‪ ،‬تبحث اليوم‬ ‫ع�ن كاريزما أخ�رى‪ ،‬وتعتق�د انها وج�دت َّ‬ ‫ضالتها ف�ي النائب األس�ير مروان‬ ‫البرغوث�ي الذي اس�تطاع في عدد من اس�تبيانات الرأي احلصول على نس�بة‬ ‫شخصية‪ ،‬كما يرى‬ ‫تأييد عالية في الشارع الفلسطيني لترشحه للرئاسة وهو‬ ‫َّ‬ ‫العديدون‪ ،‬محل توافق وإجماع وطني بني الفصائل الفلسطينية‪.‬‬ ‫ال�ى أن يتم اإلتفاق داخل فتح وإلى أن يتم اإلتفاق داخل مؤسس�ة الرئاس�ة‪،‬‬ ‫أهمية ُقصوى س�يضيع في جنبات‬ ‫كم من الوقت س�يأخذ ذلك؟ وكم من ملف ذي َّ‬ ‫هذا اخلالف؟‬ ‫ف�ي نظري إل�ى هذه الفسيفس�اء م�ن الصراعات‪ ،‬أع�ود بنظري إلى الش�ارع‬ ‫اليومية والذي يشعر بهمومه‬ ‫الفلس�طيني وهو الشارع املنش�غل بقضايا حياته‬ ‫َّ‬ ‫يتفجر َّ‬ ‫ويش�عر باألخطار احملدق�ة حوله‪َّ .‬‬ ‫ظل‬ ‫لكن هذا الش�ارع والذي اعت�اد أن َّ‬ ‫ً‬ ‫ساكنا وما زال حتى في ظل ما سمِّ ي بالربيع العربي‪.‬‬ ‫ال أح�د يس�تطيع التنبُّ ؤ بأمر الش�عب الفلس�طيني ولكن أحدا م�ا في تاريخه‬ ‫خطه كنفاني ُ‬ ‫كرره الكثيرون‪ .‬السؤال الذي َّ‬ ‫منذ‬ ‫يس�تطيع أن يعيد الس�ؤال الذي َّ‬ ‫زمن‪ :‬ملاذا لم ُّ‬ ‫تدقوا جدران اخلزان؟‬ ‫أكرره‪ :‬ملاذا ال ُّ‬ ‫تدقوا جدران اخلزان؟ واآلن ِّ‬

‫التلويح مجددا‬ ‫بضربة‬ ‫عسكرية لسورية‬

‫زيارة كيري فرصة اللتقاط الصور‬

‫الفلس��طينية! ه��ل ه��ذه املالي�ين هي الت��ي تدفع عب��اس لإلس��تمرار في وهذا املفاوض االسرائيلي يصرح بان جدار الفصل العنصري هو اساس‬ ‫مفاوض��ات يعرف هو ش��خصيا أنها مضيعة للوقت وفرصة إلس��رائيل حدود الدولة الفلس��طينية والغور الس��رائيل وبذلك فانه يختصر طموح‬ ‫إلس��تكمال مخططه��ا ف��ي تهويد الق��دس والضف��ة بكاملها؟! هل س��مع س��لطة رام الله على حوالي ‪ ٪7‬من فلسطني التاريخية لتقام عليها الدولة‬ ‫عباس بوضع املقدس��يني اليوم؟ كيف أصبحوا مقيمني وليسوا مواطنني الفلسطينية العتيدة‪.‬‬ ‫وارضاء لطموح عباس وس��لطته فاس��رائيل ال متانع بان تس��مى هذه‬ ‫بقدسهم؟! متى سيطبق هذا القرار على سكان الضفة الغربية؟؟؟!!!‬ ‫محمد يعقوب‪ ‬الدولة «امبراطورية فلس��طني العظمى»‪ .‬وانا على قناعة راس��خة بانه لو‬ ‫وافق الفلسطينيون على هذا الطرح فان اسرائيل ستتنصل منه وتتراجع‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫علي‪.‬خ‪.‬ا‪.‬حسن‬

‫امبراطورية فلسطني العظمى‬

‫جول��ة كيري في املنطقة لها عدة اهداف أوال‪ :‬ش��د اعصاب االنقالبيني‬ ‫ف��ي مصر وتطمينهم عل��ى املوقف االمريكي الداعم له��م ثانيا‪ :‬امتصاص‬ ‫الغض��ب الس��عودي بال��كالم املعس��ول ال��ذي ال يس��من وال يغن��ي م��ن‬ ‫ج��وع وثالث��ا‪ :‬الطبطبة على ظهر املفاوض الفلس��طيني حتى يس��تمر في‬ ‫املفاوض��ات واع��دا اياه‪ ،‬كذبا ومراوغ��ة‪ ،‬بالضغط على اس��رائيل لتليني‬ ‫مواقفها وعدم الشطط في التعنت‪.‬‬ ‫والتعنت والغطرس��ة االس��رائيلية والتعالي على املفاوض الفلسطيني‬ ‫ما كان له ان يتواصل لوال هزال وعجز املوقف الفلسطيني الذي تخلى عن‬ ‫كل اوراق القوة لديه واصبح همه استمرار املفاوضات العبثية مع قناعته‬ ‫التامة بعدم جدواها وانها لن توصله اال الى هاوية اعمق من التي قبلها‪.‬‬ ‫املفاوض االسرائيلي يتحلى ببرودة اعصاب تسمح له باالستمرار في‬ ‫مخططاته التهويدية واالس��تيطانية وتس��مح للمفاوض الفلسطيني بان‬ ‫يصرخ ويزعبر كما يش��اء على طريقة (اشبعتهم ش��تما واودوا باالبل)‪.‬‬

‫فلسطني لها الله‬ ‫الفلس��طينيون وحده��م من يتحمل املس��ؤولية أي��ن االنتفاضة ؟؟ أين‬ ‫العملي��ات االستش��هادية ؟؟ عب��اس دم��ر البي��ت الفلس��طيني والعقيدة‬ ‫القتالية وبدأ يتحدث عن الس�لام لوحده حتى االس��رائيليني ال يشعرون‬ ‫بوجوده‪ ،‬ماذا ميلك املفاوض الفلس��طيني أمام الصهاينة ؟؟ االس��تيطان‬ ‫مس��تمر واملماطلة التي تستمر عقودا مس��تمرة يعني لن يبقى فلسطيني‬ ‫واحد ال في الضفة وال غزة قبيل ‪ 2050‬ان لم يكن قبل ذلك بكثير‪ .‬اجللوس‬ ‫م��ع املفاوض االس��رائيلي يجب ان يك��ون مبوقف قوة العمل العس��كري‬ ‫والتلويح به وتفجير االنتفاضة تلو األخرى‪.‬‬ ‫ملاذ في الوقت الذي يحكم اليمني املتطرف اسرائيل نبحث نحن العرب‬ ‫عن االعت��دال والتفاوض كلما ارادت اس��رائيل تنازال عربيا وفلس��طينيا‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫■ عل�ى املناصري�ن لالس�د أن يش�رحوا لن�ا‬ ‫كيفية صمود اجليش العربي الس�وري «املمانع»‬ ‫في مواجهته للعالم‪ .‬هل بقتله لشعبه وتشريده‬ ‫وهت�ك أعراض�ه وه�و م�ا ال ل�م تفعله إس�رائيل‬ ‫بإخوانن�ا الفلس�طينيني ما يزيد على ‪ 70‬س�نة؟‬ ‫ه�ل بتس�ليمه لألس�لحة الكيماوي�ة لألمري�كان‬ ‫وبني صهيون؟‬ ‫هل حرر ش�بر من أرض اجلوالن؟ هل مت رده‬ ‫ول�و مرة واحدة عل�ى اإلعتداءات اإلس�رائيلية‬ ‫املتك�ررة حت�ى صرن�ا نتن�در ونس�خرمن‬ ‫التصريح�ات الرنان�ة إب�ان كل اعـــــت�داء‬ ‫«س�ــنرد ف�ي الوق�ت والزمــــــ�ان وامل�كان‬ ‫املناس�ب» و «على اجليش أن يرد مباشرة بدون‬ ‫الرج�وع للقي�ادة» و «س�يكون ه�ذه امل�رة رد‬ ‫استراتيجي»‪.‬‬ ‫وقد أغارت إسرائيل في األيام القليلة املاضية‬ ‫عل�ى س�ورية وليس هن�اك أي رد ب�ل وحتى أي‬ ‫تعلي�ق من النظ�ام الذي ظل صامت�ا‪ .‬ويبدو أنه‬ ‫اس�تهلك كل ش�عاراته الرنان�ة بع�د أن افتض�ح‬ ‫أمره وكشفت عورته‪.‬‬ ‫مهاني فؤاد ‪ -‬املغرب‬

‫تعتق��ل املئات للتف��اوض عليهم وبع��د التنازل الفلس��طيني واملفاوضات‬ ‫تع��اود الكرة مرة اخرى وتضيف عليها جولة جديدة من االس��تيطان‪ ،‬اي‬ ‫غباء هذا؟‬ ‫عب��اس يلهو بالرئاس��ة الفلس��طينية وال ميلك اي موهبة سياس��ية او‬ ‫ه��دف وطني وباق��ي الفصائ��ل غارقة بالتطرف وفلس��طني له��ا الله…‪.‬‬ ‫فلسطني لها الله‪.‬‬ ‫وائل العربي‬

‫العوض …على صاحب العوض‬ ‫مقال جميل وحتليل واقعي للمش��هد الفلس��طيني من قدسنا العزيزة‬ ‫شكرا ‪.‬‬ ‫موق��ف اس��رائيل اجملرم��ة …واضح ‪ :‬قض��م ما تس��تطيع من األرض‬ ‫الفلس��طينية …وتوسيع املستوطنات بقدر ما تس��تطيع …وعزل القدس‬ ‫الشريف ؟؟؟‬ ‫ـ موقف س��لطة رام الله‪ :‬أيضا واضح …تعارض اخملطط اإلس��رائيلي‬ ‫ولكن بطريقة ناعمة‪ ،‬وصراخ في الهواء ال يسمعه أحد …؟؟؟‬ ‫ـ موق��ف أمري��كا‪ :‬أيضا واض��ح …اللعب ع احلبلني وتس��كني الوضع‬ ‫ألطول فترة ممكنة ؟!‬ ‫ـ موقف س��لطة غزة‪ :‬أيضا واضح …صراخ وضجيج من بعيد وعمليا‬ ‫…وع األرض …ال شيء ُيذكر …؟!‬ ‫ـ موق��ف اجلامع��ة العربية…تعت��ذر اجلامع��ة العربي��ة ع��ن الصراخ‬ ‫الس��بات الش��توي…وعندما تصحو في‬ ‫والضجيج ألنها تس��تعد ملرحلة ُ‬ ‫…صراخا وعويال …؟!‬ ‫اسرائيل‬ ‫الربيع من العام اجلديد …ستُ هلك‬ ‫ُ‬ ‫العوض …على صاحب العوض …‬ ‫ي��ا أهلنا في فلس��طني …لكم الله …والله املس��تعان …واحلمد لله رب‬ ‫العاملني ‪.‬‬ ‫سامح عبد الكرمي‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫عودة مصر ملصر‬

‫عبد احلليم قنديل٭‬ ‫■ ملص�ر املي�زة التالي�ة بين األقط�ار العربي�ة‪ ،‬وه�ي أن مصرية‬ ‫مص�ر هي ذاتها عروبة مصر‪ ،‬وأن الوطنية املصرية ليس�ت انعزالية‬ ‫بطبعه�ا‪ ،‬ول�و لم توج�د القومي�ة العربية فرض�ا خللقته�ا الوطنية‬ ‫املصرية خلقا‪.‬‬ ‫ورمب�ا ال يحت�اج امل�رء إل�ى كثي�ر م�ن اس�تعادة الس�يرة‪ ،‬حتى‬ ‫تتض�ح له ه�ذه احلقيق�ة الكب�رى‪ ،‬فحتى قب�ل الفتوح اإلسلامية‪،‬‬ ‫الت�ي كان�ت خط�وة التتويج لنش�أة األم�ة العربية‪ ،‬حت�ى قبل هذا‬ ‫التـــــاري�خ‪ ،‬وقب�ل فت�ح عم�رو ب�ن العـــــ�اص ملص�ر‪ ،‬ث�م ب�دء‬ ‫رحل�ة التعريب الش�امل‪ ،‬التي اكتملت في زمن قياس�ي‪ ،‬وس�اهمت‬ ‫فيه�ا الكنيس�ة املصري�ة بتعريب صلواته�ا‪ ،‬وقبل أن يتغي�ر امليزان‬ ‫الدين�ي ف�ي زمن ج�اوز التعريب بق�رون‪ ،‬حتى أصبــــح اإلسلام‬ ‫دينا لغال�ب املصريني‪ ،‬واكتملت ملصر ش�خصيتها العربية‪ ،‬ودورها‬ ‫القـــــي�ادي‪ ،‬الذي لم تك�ن فيه أبدا دارا خلالفة‪ ،‬ب�ل كانت هــــي‬ ‫اخلالف�ة نفس�ها‪ ،‬وحس�مت مع�ارك الوج�ود الكب�رى للمنطق�ة في‬ ‫حروب التتار والصليبيني‪ ،‬ونش�أ أزهرها الش�ريف اجلامع احلافظ‬ ‫إلسلام املس�لمني‪ ،‬وكانت مع�ارك الوجود الذاتي ملصر‪ ،‬هي نفس�ها‬ ‫معارك األمة‪.‬‬ ‫فقد دارت معارك مصر الوجودية الكبرى إلى ما نس�ميه الش�رق‬ ‫العرب�ي اآلن‪ ،‬حتى قبل تعريب لس�ان مصر‪ ،‬كانت مصر تستكش�ف‬ ‫عروبته�ا الالحق�ة بدواعي وغرائ�ز األمن والوجود‪ ،‬وهو ما يفس�ر‬ ‫كي�ف أن معارك مص�ر كلها دارت عل�ى نفس امليدان‪ ،‬وم�ن «مجدو»‬ ‫حتتم�س‪ ،‬وإل�ى «ق�ادش» رمس�يس‪ ،‬وإلى مع�ارك «عين جالوت»‬

‫هل تتخلى امريكا عن «اإلسالم اجلهادي»؟‬

‫د‪ .‬عصام نعمان٭‬ ‫■ ما زال جون كيري يحاول اشاعة التفاؤل بقرب انعقاد‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را إن موعد املؤمت�ر «ميكن ان‬ ‫مؤمت�ر جني�ف ‪ . 2-‬ق�ال‬ ‫يُ حدد خالل ايام» ‪.‬‬ ‫املبع�وث االمم�ي األخض�ر اإلبراهيم�ي ال يش�اطر كي�ري‬ ‫تفاؤل�ه املصطن�ع‪ .‬مص�ادر ديبلوماس�ية اممية نس�بت اليه‬ ‫دعوتـ�ه االميـن العـام لالمـم املتحـدة ب�ان كي مون الى ان‬ ‫يقـوم‪ ،‬خالل االجتمـاع املقبـل لـِ »الثالثي الدولـي» الروسي‬ ‫ـ االمريك�ي ـ األممي في ‪ 25‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر اجلاري‪،‬‬ ‫بتحديد موعد املؤمتر ليضع اجلميع امام االمر الواقع ‪.‬‬ ‫حت�ى لو فعلها بان كي مون‪ ،‬ف�إن فعلته لن تقدم او تؤخر‬ ‫ً‬ ‫كثيرا ألسباب ثالثة‪:‬‬ ‫اوله�ا‪ ،‬ان نف�وذ الوالي�ات املتح�دة وتأثيره�ا ف�ي دول‬ ‫املنطق�ة ق�د تض�اءال لدرج�ة اصبحت معه�ا غير ق�ادرة على‬ ‫إقناع الالعبين اإلقليميني واحملليني باملوافقة على املش�اركة‬ ‫في املؤمتر‪.‬‬ ‫ثانيه�ا‪ ،‬ان موافق�ة الالعبين اإلقليميين املبدئي�ة عل�ى‬ ‫املش�اركة ال تكفي‪ ،‬ذلك ان «اإلئتالف الوطني لقوى املعارضة‬ ‫يصر على إقصاء الرئيس‬ ‫السورية»‪ ،‬ومن ورائه السعودية‪ّ ،‬‬ ‫بش�ار االس�د عن الس�لطة وإبعاد اي�ران عن املؤمتر كش�رط‬ ‫للموافق�ة على حضوره‪ .‬فال س�وريا ميكن ان توافق على هذا‬ ‫الش�رط‪ ،‬وال امريكا ميكنها جتاوز موقف روس�يا السلبي في‬ ‫هذا اجملال‪.‬‬ ‫ثالثها‪ ،‬حتى لو افترضنا ان «اإلئتالف» والسعودية وافقا‬ ‫على الش�ـرط املذكور‪ ،‬فإن بعض فصائل املعارضة السورية‬ ‫املس�لحة‪ ،‬والس�يما م�ا ميك�ن تس�ميتها فصائ�ل «اإلسلام‬ ‫ً‬ ‫(حتدي�دا «الدول�ة اإلسلامية للعراق والش�ام»‬ ‫اجله�ادي»‬ ‫و»جبه�ة النص�رة») ل�ن تواف�ق ً‬ ‫ابدا عل�ى حض�ور املؤمتر‪،‬‬ ‫وستستمر في احلرب‪.‬‬ ‫ه�ل يعق�ل عق�د مؤمت�ر جني�ف ‪ 2 -‬م�ع اس�تمرار ح�ال‬ ‫احلرب؟‬ ‫ان�ه خي�ار عقي�م‪ ،‬ذل�ك ان فصائ�ل «اإلسلام اجله�ادي»‬

‫قطز و»حطني» صالح الدين‪ ،‬ومعارك إبراهيم باش�ا ـ ساري عسكر‬ ‫عربستان ـ في الشام واجلزيرة العربية‪ ،‬وقد كان األخير هو مؤسس‬ ‫اجليش املصري احلديث‪ ،‬وجنل محمد علي األلباني‪ ،‬الذي شاءت له‬ ‫األقدار أن يحكم مصر‪ ،‬ولم يكن يعلم حرفا واحدا في اللغة العربية‪،‬‬ ‫لكن�ه تصرف وحترك بذات الطريقة‪ ،‬وفي ذات األقواس التي مش�ى‬ ‫فيه�ا حكم جمال عبد الناصر بعده مبئة س�نة وتزي�د‪ ،‬وهو ما يعني‬ ‫أن مص�ر بإدراكها الذاتي‪ ،‬هي الت�ي متلي قوانينها على حكامها حني‬ ‫تنه�ض‪ ،‬فح�دود مصر السياس�ية واالس�تراتيجية أبع�د كثيرا عن‬ ‫حدودها اجلغرافية‪ ،‬وحني تف�رض عليها القيود‪ ،‬كما حدث بتواطؤ‬ ‫اتفاق لندن س�نة ‪ ،1840‬ثم بتواطؤ معاهدة كامب ديفيد سنة ‪،1979‬‬ ‫ف�إن مص�ر تغيب ع�ن مصر ذاته�ا‪ ،‬وتقع أس�يرة مل�رض الغياب عن‬ ‫التاري�خ‪ ،‬ثم تغيب معها املنطق�ة واألمة بكاملها‪ ،‬وعلى نحو ما جرى‬ ‫في األربعة عقود األخيرة‪.‬‬ ‫ورمب�ا يكون مث�اال محمد عل�ي وجمال عب�د الناص�ر مفيدين في‬ ‫ال�درس والتأمل‪ ،‬فقد ش�هد العه�دان عودة مصر إلى مصر‪ ،‬وش�هدا‬ ‫نهوضا كامل األوصاف‪ ،‬لكن النهوض ـ في احلالني ـ انتكس بضراوة‬ ‫التدخ�ل اخلارجي‪ ،‬وبالطب�ع توجد فروق الزمن واحلس الش�عبي‬ ‫األظهر في حال�ة جمال عبد الناصر‪ ،‬لكن قان�ون القابلية لالنتكاس‬ ‫نفسه ظل ساريا‪ ،‬فاملنطقة ـ وفي قلبها مصر ـ حتاول النهوض حتت‬ ‫حد السيف الغربى‪ ،‬ثم يقطع السيف رأس النهوض‪ ،‬والسبب ظاهر‬ ‫ف�ي ظننا‪ ،‬وه�و أن النهوض لم يكن محصن�ا بالكامل‪ ،‬كان النهوض‬

‫اس�تطاعت السيطرة على معظم املناطـق واملواقـع التي كان‬ ‫ً‬ ‫ش�كليا لـِ »اإلئتالف»)‬ ‫«اجليش الس�ـوري احل�ر» ( املـوالي‬ ‫قد هيمن عليها‪ .‬اس�تمرار احلرب يؤدي الى استفحال االزمة‬ ‫ً‬ ‫مقرونة بإن�ذارات من‬ ‫اإلنس�انية واالجتماعي�ة في س�ورية‬ ‫حكومت�ي االردن ولبن�ان بالتوق�ف ع�ن اس�تقبال الالجئني‬ ‫ً‬ ‫حتمل أعبائهم الثقيلة‪.‬‬ ‫السوريني‪،‬‬ ‫نظرا لعدم القدرة على ّ‬ ‫احلقيقة ان ثمة ظاهرة سياس�ية وعس�كرية نامية ما عاد‬ ‫ف�ي وس�ع اح�د ان يتجاه�ل وجودها السياس�ي ونش�اطها‬ ‫امليدان�ي‪ ،‬انها ظاهرة «اإلسلام اجله�ادي» وصعود تنظيمه‬ ‫االكث�ر فعالي�ة «الدول�ة اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام «‬ ‫(املعروف باسم «داعش»)‪ ،‬وشمول انشطته القتالية العراق‬ ‫ً‬ ‫ومؤخرا لبنان‪.‬‬ ‫وسورية‬ ‫على معظم ش�مال س�ورية‪ ،‬يس�يطر تنظيم «داعش» على‬ ‫مرك�ز محافظ�ة واحدة‪ ،‬الرق�ة‪ ،‬وقد اطلق عليها اس�م «والية‬ ‫الرقة»‪ ،‬بعد ان اقام فيها «امارة» س�تكون نواة دولة اخلالفة‬ ‫في بالد الش�ام وبالد الرافدين‪ .‬وقد اتخذت امارته سلس�لة‬ ‫تدابي�ر‪ ،‬منه�ا منع الش�بان م�ن ارت�داء س�راويل «اجلينز»‪،‬‬ ‫وفرض ارتداء العباءة والبرقع على النس�اء‪ ،‬وحظر التبرج‬ ‫واس�تعمال العط�ور عليه�ن‪ ،‬واخل�روج من املن�زل من دون‬ ‫مرافق�ة اح�د محارمهن الذك�ور‪ ،‬وزي�ارة طبيب َذ َك�ر‪ ،‬ومنع‬ ‫اإلختالط في املعاهد واملدارس‪.‬‬ ‫مص�ادر متوي�ل «فصائ�ل اإلسلام اجله�ادي» متع�ددة‪،‬‬ ‫ابرزه�ا تبرع�ات وهب�ات م�ن ش�خصيات ثرية ف�ي مختلف‬ ‫ارج�اء عالم العرب‪ ،‬ومداخيل «ذاتية» هي عبارة عن اتاوات‬ ‫وجبايات مفروضة على االفراد واملؤسس�ات والشركات في‬ ‫املناط�ق واملواقع التي تس�يطر عليها‪ ،‬واإلي�رادات الناجمة‬ ‫ع�ن اس�تخراج النفط م�ن اآلبار الت�ي متت الس�يطرة عليها‬ ‫في ش�مال س�ورية وش�رقها‪ ،‬ومس�اعدات من بع�ض بلدان‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك‪ ،‬احتاط�ت جبه�ة «النص�رة» الحتم�ال تعطيل‬ ‫مص�ادر التموي�ل اخلليجية مبحاولة الس�يطرة على مخازن‬

‫أحمد العجيلي٭‬ ‫■ دخل الس��وريون عالم التواصل االجتماعي بشكل‬ ‫متس��ارع ً‬ ‫جدا في اآلونة األخيرة‪ ،‬وتزايد عدد املشتركني‬ ‫في مواقع التواصل االجتماعي على الش��بكة العنكبوتية‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا في العقدين األخيرين‪ ،‬ومما ال ّ‬ ‫ش��ك فيه‬ ‫تزاي��د ًا‬ ‫فقد ّأثرت هذه املواقع في س��يرورة ح��ركات التحرر في‬ ‫البل��دان العربي��ة‪ ،‬وكان له��ا دور مهم في ث��ورات الربيع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وق��د ال يقف األمر عند الس��وريني وحدهم‪ ،‬فاملتصفح‬ ‫له��ذه املواق��ع يلحظ م��دى الزخم الهائل من املش��تركني‬ ‫الع��رب ف��ي مختلف أرج��اء الوط��ن العرب��ي‪ .‬وقد غدت‬ ‫تل��ك املواقع املرتبطة بش��كل مباش��ر أو غير مباش��ر مع‬ ‫ٍ‬ ‫ساحات للنقاش‪ ،‬وإلبداء الرأي‪،‬‬ ‫وسائل إعالمية أخرى‪،‬‬ ‫وف��ي غير قليل منه��ا ميادين إلبراز املواهب الش��خصية‬ ‫واإلبداعات األدبية‪.‬‬ ‫وم��ع تزامن ه��ذا اإلقب��ال احملموم عل��ى التواصل مع‬ ‫ث��ورات الربيع العربي‪ ،‬تب��رز لدينا ظواهر ش��تّ ى تعكس‬ ‫وتفس��ر حاالت الت��ردي االجتماعي‬ ‫حال واقعنا املؤلم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫والثقافي والسياسي التي نعيشها‪.‬‬ ‫فح�ين تتاب��ع صفح��ات جهاب��ذة السياس��ة وق��ادة‬ ‫الثورات حتى العس��كريني منهم‪ ،‬يس��هل عليك اكتشاف‬ ‫حقيقة تلك الش��خصيات‪ ،‬من خالل أس��اليبهم في إدارة‬ ‫احلوار م��ع متابعيه��م‪ ،‬وتعاملهم مع كلم��ات اإلطراء أو‬ ‫ً‬ ‫كثيرا عن الواقع‪ ،‬من حيث التزلف‬ ‫املديح بشكل ال يختلف‬ ‫إلى ح��دّ النفاق‪ ،‬كما ميكن مالحظ��ة ضيق صدورهم مع‬ ‫مناهضيهم ف��ي األف��كار واآلراء؛ فيبدأ النق��اش بتبادل‬ ‫الرؤى حلل معضلة ما‪ ،‬أو رأي في واقعة سياسية عامة‪،‬‬ ‫وينته��ي بتبادل ال��رؤى حول صفات اآلب��اء واألمهات‪.‬‬

‫للن�اس ولي�س بالناس‪ ،‬وه�و الدرس ال�ذي وعته حرك�ة الوطنية‬ ‫املصري�ة زمن االنقالب الطويل على ثورة جمال عبد الناصر‪ ،‬والذي‬ ‫تبل�ور في ما قلناه مبك�را‪ ،‬وهو أننا نريد ث�ورة الناس األحرار هذه‬ ‫امل�رة‪ ،‬ال ث�ورة الضباط األحرار‪ ،‬رغم أن الطري�ق قد يكون أطول مع‬ ‫ث�ورة الناس األحرار‪ ،‬وقد يكون اخملاض عنيفا‪ ،‬وقد متضي خطوط‬ ‫الس�ير متعرج�ة وحلزونية أحيانا‪ ،‬وقد يبدو أنه�ا ارتدت إلى نقطة‬ ‫الب�دء‪ ،‬ورمب�ا إلى ما قبل البدء‪ ،‬وهو ما يفس�ر مش�هد اخملاتالت في‬ ‫س�يرة الث�ورة املصرية املعاص�رة‪ ،‬التي توالت فصوله�ا من املوجة‬ ‫األول�ى ف�ي ‪ 25‬يناير ‪ ،2011‬إل�ى املوجة الثالثة ف�ي ‪ 30‬يونيو ‪،2013‬‬ ‫فالث�ورة تقوم وال حتك�م‪ ،‬وتبدو مهددة باإلجهاض دائما‪ ،‬وبس�بب‬ ‫الفجوة الظاهرة املرئية بني مشهد الثورة ومشهد السياسة‪ ،‬وهو ما‬ ‫ميد ظال كئيبا على صورة مصر الراهنة‪ ،‬ويوحي بأن شيئا جوهريا‬ ‫لم يتغير‪ ،‬فتغيرات الثورة ال تزال في الشارع ال في السلطة‪ ،‬تغيرات‬ ‫الثورة في نفوس الناس ال في سياس�ة احل�راس‪ ،‬ورمبا يكون ذلك‬ ‫هو الضمان للتقدم إلى مصر اجلديدة‪ ،‬وإن استطال الوقت‪ ،‬فلم تعد‬ ‫مصر كاملة إلى مصر حتى اآلن‪.‬‬ ‫وف�ي مصر الراهنة ألف وجع ووجع‪ ،‬فق�د مرت مبرحلة انحطاط‬ ‫تاريخي‪ ،‬غامت فيه العيون‪ ،‬وكادت تنغلق في رقدة املوت‪ ،‬لكن مصر‬ ‫مت�رض وال متوت‪ ،‬وه�ا هي تنهض من نومة أهل الكهف‪ ،‬وتس�تعيد‬ ‫أس�ماءها احلس�نى‪ ،‬وفي ظل مش�هد مختلط إلى أبعد ح�د‪ ،‬تتكاثف‬ ‫فيه سالس�ل القيود‪ ،‬وتتزايد محاوالت احت�واء الثورة وتدجينها‪،‬‬

‫أو اعتباره�ا مجرد جمل�ة اعتراضية و»ثورة بارت�ي»‪ ،‬تعود بعدها‬ ‫األم�ور كما كانت‪ ،‬وهو ما يبدو مس�تحيال في ظننا‪ ،‬حتى مع تكس�ر‬ ‫النص�ال عل�ى النصال‪ ،‬فالث�ورة متع�ددة املوجات قابل�ة لالنفجار‬ ‫مجددا‪ ،‬ليس إلعادة حكم اإلخوان‪ ،‬ال س�مح الله‪ ،‬فهذا هو الكابوس‬ ‫بعين�ه‪ ،‬وهذه هي الثورة املض�ادة بذاتها‪ ،‬فجماع�ة اإلخوان مجرد‬ ‫نس�خة من جماعة مب�ارك‪ ،‬وما من عودة مس�تقرة ممكن�ة إلى حكم‬ ‫الرئيس السابق أو حكم الرئيس األسبق‪ ،‬حتى إن بدا أن اجلماعتني‬ ‫تتناوبان على احلكم بعد الثورة‪ ،‬فآية انتصار الثورة هي كسر هذه‬ ‫الثنائي�ة اللعين�ة‪ ،‬وآية انتصار الثورة هي الف�وز االنتخابي حلزب‬ ‫أو حتال�ف قري�ب م�ن روح الثورة‪ ،‬وقد يب�دو انتصار الث�ورة بهذا‬ ‫املعنى مؤجلا إلى حني‪ ،‬وإن كان يحتاج إلى رؤية ثورية أصفى مما‬ ‫يب�دو غالبا على مش�هدها إل�ى اآلن‪ ،‬فقد يتطل�ع الثوريون إلى حكم‬ ‫دميقراطي‪ ،‬وإلى تداول السلطة‪ ،‬لكن احلكم التداولي بذاته ال يعني‬ ‫انتص�ارا نهائي�ا للثورة‪ ،‬فهب أن مصر كس�بت حكم�ا دميقراطيا مع‬ ‫بقاء انحطاطها التاريخي‪ ،‬ومع بقاء مصر أسيرة للقيد االستعماري‪،‬‬ ‫وقتها لن تكون الثورة في محلها بالضبط‪.‬‬ ‫الث�ورة ه�ي عل�م التغيي�ر اجلوه�ري‪ ،‬الث�ورة تغيي�ر جوهري‬ ‫لالختي�ارات احلاكم�ة‪ ،‬وهو ما يفس�ر قولنا دائم�ا ان ثالثية مبارك‬ ‫امللعون�ة التزال حتكم‪ ،‬فال يصح احلديث عن ثورة انتصرت مع بقاء‬ ‫اختي�ارات ال�والء لألمريكيني وحفظ أمن إس�رائيل ورعاية مصالح‬ ‫رأس�مالية احملاس�يب‪ ،‬وه�ي االختي�ارات الت�ي ظل�ت حتكمن�ا بعد‬

‫وم��ن ال يعجبه��م رأي��ه يلج��أون إلى ط��رده م��ن منزلهم‬ ‫«الصفحة الشخصية»‪.‬‬ ‫ناهي��ك عن ظاهرة التخفي والتس��تر باس��ماء وهمية‬ ‫ومس��تعارة‪ ،‬إذ كان��ت ه��ذه احليل��ة قد برزت ف��ي بداية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ورغبة في‬ ‫خوفا من ش��بح االعتق��ال‪،‬‬ ‫الث��ورات العربية‪،‬‬ ‫إيص��ال املعلومات ونش��رها بني املعارض�ين‪ ،‬إال ّأن هذه‬ ‫ً‬ ‫طابعا مغاير ًا مع غياب قوانني توقف هذه‬ ‫احليل��ة أخذت‬ ‫الظاهرة م��ن إدارات املواقع‪ ،‬فأصبح��ت هذه الصفحات‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫متنفس��ا ألصحاب الضغائن واألحقاد الشخصية‪،‬‬ ‫متثل‬ ‫يخوله��م نق��د أو جتري��ح م��ن يري��دون بال‬ ‫األم��ر ال��ذي ّ‬ ‫ٍ‬ ‫خجل ق��د مينعهم في ما لو دخلوا بأس��مائهم‬ ‫خ��وف أو‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫مجاال للتفكير‬ ‫الصريحة‪ ،‬وانتش��ار هذه الظاهرة يفس��ح‬ ‫بطبيع��ة مواطننا العربي‪ ،‬وما يدّ عيه من أخالق وخصال‬ ‫يتزين به��ا أمام اآلخرين‪ ،‬في حني يخف��ي ما بداخله وال‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫عادات أو مصالح معينة‬ ‫نتيجة ألع��راف أو‬ ‫يظهره للعلن‬ ‫متنعه من ذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صنفا‬ ‫وبعيدا عن الس��باب والش��تائم والتجريح جند‬ ‫آخ��ر قد اس��تهواه ارتياد ه��ذا العال��م االفتراضي‪ ،‬وراح‬ ‫ميارس هوايته في تصيد مش��اعر اآلخر املقابل له خلف‬ ‫ً‬ ‫ميت‬ ‫الشاش��ة‪ ،‬س��واء أكان‬ ‫ذك��را أم أنث��ى‪ ،‬األم��ر الذي ّ‬ ‫بصلة وثيقة إلى طبيعة تكوي��ن مواطننا العربي‪ ،‬ويؤكد‬ ‫ٍ‬ ‫مق��والت كثي��رة حول م��ا يتصف ب��ه من جوع جنس��ي‬ ‫ال ّ‬ ‫يق��ل ع��ن جوعه للح��وار وال��كالم وإبداء ال��رأي‪ ،‬بعد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫مخاب��رات تعدّ عليه‬ ‫ومكب�لا بأجه��زة‬ ‫محاص��را‬ ‫أن كان‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وأعراف ال تس��مح له بالتعبير‬ ‫بعادات‬ ‫أنفاس��ه‪ ،‬ومقيد ًا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫خوف أو وجل‪ ،‬ومن‬ ‫عن مش��اعره جهارا نهارا‪ ،‬من دون‬ ‫دون أن يقي��م ً‬ ‫ألناس قد يس��تنكرون رمبا ابتس��امة‬ ‫وزنا‬ ‫ٍ‬

‫محجوب حسني٭‬ ‫■ ف�ي تأكيد مكرر ومعاد ومتجدد‪ ،‬أكد الرئيس الس�وداني‪ ،‬وفي‬ ‫خط�اب جماهيري مبدينة « األبيض» غرب الس�ودان «أن نهاية هذا‬ ‫الع�ام ‪ ،2013‬ال�ذي ل�م يتبق منه إال أس�ـــابيع‪ ،‬س�وف يقضي على‬ ‫التم�رد»‪ .‬ه�ذا التصري�ح أيضا ش�بيه ومماث�ل ألول بيان عس�كري‬ ‫ل�ه ف�ي أواخ�ر الع�ام ‪ ،2003‬بصفت�ه القائ�د األعلى للجي�ش‪ ،‬الذي‬ ‫أعــــلن فيه آنذاك «حس�م التمرد نهائيا في دارفور»‪ ،‬حيث فاجأته‬ ‫ق�وات احلركات وبع�د أي�ام معــــ�دودات بدخول مدينة الفاش�ر‪،‬‬ ‫عاصم�ة والية ش�مال دارفور واعتق�ال قائد القــــيادة العس�كرية‬ ‫الغربي�ة ‪ ‬وتدمي�ر كل الطائ�رات العس�كرية الرابض�ة ف�ي املط�ار‪،‬‬ ‫وانتش�ار ق�وات الث�ورة املس�لحة جنوبا‪ ‬في جن�وب دارف�ور‪ ،‬فيما‬ ‫الصراع العس�كري اس�تمر إلى يومنا هذا م�ن دون آفاق جدية حلل‬ ‫الصراع‪.‬‬ ‫عين�ة التصريح�ات الس�ابقة‪ ‬ذات صل�ة وارتب�اط ‪ ‬بتصريحات‬ ‫أخ�رى للرئيس الس�وداني تصب ف�ي نفس الس�ياق‪ ،‬حيث قال ‪ ‬في‬ ‫ش�هر ايار‪ /‬مايو م�ن العام ‪ ،2012‬وفي احتف�ال مبنطقة تلودي غرب‬ ‫الس�ودان انه «مبثل ما صلى في هذه اجلمع�ة –أي وقتئذ – مبنطقة‬ ‫تلودي فإنه س�وف يصلي اجلمعة القادم�ة في كاودا»‪ ،‬وكاودا متثل‬ ‫رمزي�ة عس�كرية‪ ‬لتحالف ق�وى اجلبهة الثوري�ة الس�ودانية‪ ،‬التي‬ ‫تس�عى إلس�قاط نظام البش�ير وحتقيق معان�ي االس�تقالل الثاني‬ ‫بإعادة هيكلة الدولة م�ن جديد‪ ،‬فيما أضاف نائبه الثاني‪ ‬في أواخر‬ ‫كان�ون االول‪ /‬ديس�مبر من العام ذات�ه قائال‪« ،‬س�نالحق املتمردين‬ ‫ش�برا ش�برا‪ ،‬خ�ورا خ�ورا‪ ،‬غابة وغاب�ة‪ ،‬وإن ع�ام ‪ 2013‬س�يكون‬ ‫عام حس�م التمرد في الس�ودان»‪ ،‬مضيفا قوله «س�نصلي في كاودا‬ ‫قريبا»‪.‬‬ ‫ضم�ن ه�ذا اإلطار‪ ،‬وف�ي مقارب�ة جمعي�ة ملسلس�ل التصريحات‬

‫االسلحة والدعم اللوجستي العائدة للجيش السوري‪.‬‬ ‫في هذا الس�ياق‪ ،‬قامت «النصرة» وحلفاؤها بشن هجوم‬ ‫ّ‬ ‫مرك�ز عل�ى بل�دة مهين ف�ي ري�ف حم�ص اجلنوب�ي‪ ،‬بقصد‬ ‫السيطرة على مخازن اسلحة ضخمة للجيش النظامي‪.‬‬ ‫م�ن الواضح ان دفع احلل السياس�ي ال�ى األمام لن يكون‬ ‫ً‬ ‫جدي�ا ّ‬ ‫إال اذا اقت�رن بتعطي�ل احل�ل العس�كري ال�ذي ما زال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ممكن�ا ما لم تقتنع‬ ‫قائما‪ .‬وتعطيل احلل العس�كري لن يكون‬ ‫بذل�ك الوالي�ات املتح�دة واحلكوم�ات الت�ي تق�وم بتموي�ل‬ ‫فصائل «اإلسلام اجلهادي» او بتزويدها باالسلحة والعتاد‬ ‫او باالثنين ً‬ ‫مع�ا‪ .‬ذل�ك ان «اإلسلام اجله�ادي»‪ ،‬وال س�يما‬ ‫ً‬ ‫تطرف�ا ف�ي العــــ�راق وس�ورية ولبنان‬ ‫تنظيمات�ه االكث�ر‬ ‫وس�يناء املصري�ة واليم�ن وليبي�ا وتون�س واجلــــزائ�ر‪،‬‬ ‫ناهي�ك عن افغانس�تان وباكس�تان وبع�ض بل�دان القوقاز‬ ‫كل من امريكا وحلفائها‬ ‫الروس�ي‪ ،‬بات قوة ثالثة فاعل�ة ازاء ٍ‬ ‫م�ن جهة‪ ،‬وخصومها كايران وس�ورية وح�زب الله من جهة‬ ‫اخرى‪.‬‬ ‫يعتقد البعض ان تنظيمات «اإلسالم اجلهادي» هي مجرد‬ ‫ادوات بأيدي االستخبارات االمريكية وحليفاتها‪ ،‬واال سبيل‬ ‫الى تعطيل فعاليتها ّ‬ ‫عرابوها مصيرها‪ .‬صحيح‬ ‫إال اذا حس�م ّ‬ ‫ان تنظيم�ات «اإلسلام اجلهادي» تتعاون‪ ،‬بش�كل او بآخر‪،‬‬ ‫مع أجهزة االس�تخبارات االطلس�ية والعربي�ة‪ ،‬وان بعضها‬ ‫مج�رد ادوات امريكية او اطلس�ية بأزياء عربية وإسلامية‪،‬‬ ‫لكن االصح ان التنظيمات «اجلهادية»‪ ،‬وال سيما التابعة منها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتنظيميا عن‬ ‫سياس�يا‬ ‫لتنظي�م «القاعدة» العاملي‪ ،‬مس�تقلة‬ ‫الواليات املتحدة وحلفائها‪ ،‬كما عن خصومها‪ ،‬وانها تتعامل‬ ‫مع أجهزة االس�تخبارات االطلس�ية وغيرها ف�ي اطار متاثل‬ ‫ً‬ ‫س�لفا‪ .‬ذلك‬ ‫االغ�راض واملصال�ح ولقاء «اج�ور» متفق عليها‬ ‫يعني ان وقف «اس�تئجار» خدماتها من طرف االستخبارات‬ ‫االطلس�ية وغيره�ا ال ي�ؤدي بالضرورة الى وقف انش�طتها‬ ‫القتالية واإلرهابية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ايا ما كان التقييم املوضوعي لفصائل «اإلسالم اجلهادي»‬

‫عندما تغيب الرقابة‬

‫فتاةٍ‬ ‫لش��اب صادفت��ه في طريقه��ا‪ ،‬واملراق��ب ملثل هذه‬ ‫ٍ‬ ‫الصفح��ات واملواق��ع‪ ،‬سيكتش��ف مدى هشاش��ة القيم‬ ‫واملث��ل التي ندعيه��ا على املأل‪ ،‬ونفاخ��ر أقراننا (الكفار)‬ ‫ً‬ ‫حب��را على ورق ال‬ ‫باتصافن��ا بها‪ ،‬وس��يجد أنها ال تعدو‬ ‫ميت لواقعنا املعيش بصلة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مس��جال على‬ ‫مقطعا‬ ‫وكنت قب��ل فترة قصي��رة أتابع‬ ‫موقع «يوتيوب» ألحد الدعاة اإلس�لاميني في بريطانيا‪،‬‬ ‫وق��د أعجبت بطريقت��ه في الكالم وأدائ��ه اخلطابي‪ ،‬فقد‬ ‫ّ‬ ‫تكلم بش��فافية مطلقة‪ ،‬ووضع يده على اجلرح كما يقول‬ ‫املث��ل‪ ،‬إذ إنه م��دح أخالق العرب املس��لمني ف��ي أوروبا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معجب��ا مبدى إنس��انيتهم ودماثتهم ولطافتهم مع‬ ‫وكان‬ ‫اآلخر (الكافر) حس��ب توصيفات بعضن��ا‪ .‬إال انه أرجع‬ ‫متأصل فينا‪،‬‬ ‫طبع‬ ‫ٍ‬ ‫هذه الصفات إلى واقع مفروض ال إلى ٍ‬ ‫فالواق��ع في أوروب��ا هو التزام هؤالء املس��لمني بقوانني‬ ‫تؤمن لهم الضمان‬ ‫البالد التي يعيش��ون في كنفها‪ ،‬فهي ّ‬ ‫الصح��ي واحلماي��ة القانونية‪ ،‬رغم وصفه��م لها «ببالد‬ ‫وألن مثل هذه البلدان ال حتكمها طائفة‬ ‫الكفر والزندقة»‪ّ ،‬‬ ‫وألن اجلميع حتت القانون يعلو وال‬ ‫أو عشيرة أو مذهب‪ّ ،‬‬ ‫ُيعلى عليه‪ ،‬فه��م معرضون للطرد خارجها إن هم خالفوا‬ ‫األنظم��ة والقوانني املرعية فيها‪ ،‬وبالتالي فهم يخش��ون‬ ‫أن تقذفهم تلك البالد إلى حاكمهم املس��لم؛ لذا تراهم في‬ ‫قم��ة األناقة واللطافة وحس��ن املعاملة م��ع اجلميع على‬ ‫اخت�لاف مذاهبهم واديانهم‪ ،‬فالناظم ملمارس��ات هؤالء‬ ‫ه��و عدال��ة تلك ال��دول‪ ،‬وقوانينه��ا الوضعية‪ ،‬وليس��ت‬ ‫طبائ��ع متأصل��ة ومتج��ذرة فين��ا؛ فمتى ارتف��ع القانون‬ ‫عنه��م‪ ،‬عادوا إلى الوعيه��م اجلمع��ي‪ ،‬وطبائعهم املغيبة‬ ‫قسر ًا‪ ،‬وعاثوا في األرض فساد ًا‪.‬‬

‫وم�دى اس�تقالليتها ل�دى الوالي�ات املتح�دة وحلفائه�ا‬ ‫وخصومها‪ ،‬فإن ثمة ما يش�ير الى ان واش�نطن استشعرت‪،‬‬ ‫عل�ى ما يب�دو‪ ،‬خط�ورة االس�تمرار ف�ي دعم بع�ض فصائل‬ ‫«اإلسلام اجله�ادي» ومحاذير انتق�ال عناصره�ا‪ ،‬في قابل‬ ‫االي�ام‪ ،‬الى ال�دول الداعمة له�ا كما الى دول الغ�رب‪ .‬في هذا‬ ‫الس�ياق‪ ،‬ميكن تفس�ير نفي رج�ب طيب اردوغ�ان ان تكون‬ ‫بلاده ّ‬ ‫ً‬ ‫دعم�ا للجماع�ات املرتبط�ة بتنظي�م‬ ‫توف�ر م�أوى او‬ ‫«القاع�دة» ف�ي س�ورية‪ .‬أعل�ن ذلك بعد س�اعات م�ن ضبط‬ ‫شاحنة حتوي ‪ 1200‬رأس حربي واسلحة اخرى قرب احلدود‬ ‫مع س�ورية‪ .‬وكانت تركيا اعلنت قبل ايام توقيف اش�خاص‬ ‫بحوزته�م مواد كيميائي�ة بقصد تهريبها الى داخل س�ورية‪.‬‬ ‫غي�ر ان اردوغان ّاك�د في تصريحاته دعم بلاده لـ ِ»اجليش‬ ‫السوري احلر» ولـِ »اإلئتالف الوطني» السوري‪.‬‬ ‫ما م�دى جدّ ية توقف امريكا وحلفائه�ا عن دعم تنظيمات‬ ‫«اإلسلام اجله�ادي»‪ ،‬وما م�دى تأثير ذلك ف�ي تعطيل احلل‬ ‫العسكري ودعم احلل السياسي؟‬ ‫بعض خص�وم امريكا في محور املمانع�ة واملقاومة يعتقد‬ ‫انها جادة في موقفها الس�لبي املستجد من الفصائل املتطرفة‬ ‫ف�ي «اإلسلام اجله�ادي»‪ ،‬ويع�زوه ال�ى الش�عور بخطرها‬ ‫احلال�ي واملس�تقبلي عليه�ا وعل�ى حلفائها‪ ،‬بعضه�م اآلخر‬ ‫ً‬ ‫كثيرا في جدّ ية ما يُ نسب الى امريكا من موقف سلبي‬ ‫يش�كك‬ ‫ً‬ ‫خصوصا تل�ك املتحالفة‬ ‫جت�اه فصائل «اإلسلام اجلهادي»‪،‬‬ ‫معها‪ ،‬ويعتقد ان غاية امريكا احلقيقية هي استنزاف سورية‬ ‫ً‬ ‫عمليا من حتالفها مع ايران وقوى املقاومة العربية‪،‬‬ ‫إلخراجها‬ ‫وان حتقيق هذه الغاية لم يكتمل بعد‪.‬‬ ‫ف�ي هـ�ذه األثناء‪ ،‬وحتى إش�عار آخ�ر‪ ،‬ما زال اس�تنزاف‬ ‫ً‬ ‫جاري�ا بال كل�ل وال رحم�ة‪ ،‬ولعله س�يزداد ً‬ ‫حدة مع‬ ‫س�ورية‬ ‫احت�دام الص�راع بين «داع�ش» و»النصرة» عل�ى إمرة بالد‬ ‫الشام ‪.‬‬ ‫٭ كاتب لبناني‬

‫ً‬ ‫ش��رقا‬ ‫فيضرب لنا هذا الداعية أمثلة كثيرة من العراق‬ ‫ً‬ ‫مرورا بس��ورية ومصر وليس انته��اء بليبيا والصومال‪،‬‬ ‫ففي معظم هذا البلدان جتد القتل والذبح والدماء تسيل‪،‬‬ ‫ألن أي��دي اجل�لاد ارتفعت عنه��م‪ ،‬ولم تع��د هناك‬ ‫فق��ط ّ‬ ‫أي وازع ديني أو أخالقي قد يحدّ‬ ‫أنظمة تردعهم أو حتى ّ‬ ‫وكأن هذا‬ ‫من هذه اجملازر اليومية التي تش��هدها بلداننا‪ّ ،‬‬ ‫الش��عب ال ُيحكم إال باحلديد والنار‪ ،‬وال يس��توعب فكرة‬ ‫احل��وار مع اآلخ��ر أو الدميقراطي��ة‪ ،‬لنجد أن البش��ر في‬ ‫رب العباد‪ ،‬فمتى‬ ‫بالدن��ا كانوا يخش��ون اجلالد ولي��س ّ‬ ‫رب العباد‪.‬‬ ‫ارتفعت عنهم تلك اليد‪ ،‬نسوا أو تناسوا ّ‬ ‫ً‬ ‫رابطا بني فكرة هذا الداعية عن القانون وحال‬ ‫رمبا أجد‬ ‫املس��لمني في أوروب��ا‪ ،‬وب�ين ارتيادنا ملواق��ع التواصل‬ ‫االجتماع��ي‪ ،‬من حيث طريقة احلوار مع اآلخر‪ ،‬والتخفي‬ ‫رمبا في أحيان كثيرة وراء أسماء مستعارة‪ ،‬ومحاوالتنا‬ ‫إفراغ تلك الرغبات املكبوتة في التعبير عن ذواتنا‪ ،‬ورمبا‬ ‫جوعنا وتعطشنا للجنس والقتل والدمار‪.‬‬ ‫قد يحيل البعض أس��باب هذا الت��ردي إلى عدم إتاحة‬ ‫األنظمة االستبدادية لش��عوبها الظروف املالئمة للتحرر‬ ‫الفكري والسياس��ي واالقتصادي‪ .‬رمب��ا يكون هذا أحد‬ ‫األس��باب‪ ،‬إال أنني أس��تذكر في هذا املقام ق��ول جبران‬ ‫خليل جبران‪:‬‬ ‫اجلن لو سمعوا به‬ ‫والعدل في األرض يبكي ّ‬ ‫ويستضحك األموات لو نظروا‬ ‫والقوم لـوال عقاب البعث مـا عبدوا ّرب ًا‬ ‫ولوال الثواب املرتـجى كفروا‬ ‫٭كاتب سوري‬

‫الرئاس�ية الرامية حلس�م «التمرد» عب�ر الس�حق أو املالحقة‪ ،‬ومن‬ ‫ثم الصالة من جانب‪ ،‬ومن جانب ثان‪ ‬ثورة االس�تحقاقات الوطنية‬ ‫للش�عب الس�وداني التي تس�اوي «التم�رد» عند الس�لطة‪ ،‬جند أن‬ ‫ترمومت�ر احلراك الس�وداني الطامح لوضع أطر عقالنية ‪ ‬ملس�تقبله‬ ‫ف�ي األمد القريب واملنظور واقعا بين رمزية تلك الصالة املرتقبة‪ ‬في‬ ‫كاودا‪ ،‬التي لم يحققها النظام حتى االن‪ ،‬ومش�روعية سعي الشعب‬ ‫الس�وداني ف�ي العم�ل عل�ى تثبي�ت وحتقي�ق «االس�تقالل الثاني»‬ ‫بالصلاة ف�ي القص�ر اجلمه�وري‪ ،‬بعدم�ا فش�ل االس�تقالل األول‪،‬‬ ‫ال�ذي مت خطفه وش�وهت معانيه ورمزياته في س�يناريو تراجيدي‬ ‫ومؤلم‪.‬‬ ‫إن وقوع هذه «الصلوات الرئاسية» املرتقبة‪ ،‬التي ترمز النتصار‬ ‫النظام احلاكم على ما س�موه بـ»التمرد»‪ ،‬هو‪ ‬كس�ر إلرادة الش�عب‬ ‫الس�وداني في إنهاء االستبداد وإسقاط ‪ ‬نظام البياض‪ ،‬عبر سحقه‬ ‫للمقاوم�ة وم�ن ثم الصلاة في كاودا ف�ي توظيف جيد من الس�لطة‬ ‫ملعان�ي ودالالت فريض�ة الصالة‪ ،‬كفع�ل ديني‪ ‬في صناع�ة اخلطاب‬ ‫السياس�ي‪ ،‬ه�ذا م�ن دون أن ننس�ى أن الصلاة نفس�ها فريض�ة‬ ‫للمسلمني‪ ،‬فكما يجوز لآلخر «احلاكم» الصالة في كاودا يجوز أيضا‬ ‫«للث�وار» الصالة في القصر اجلمهوري‪ ،‬فق�ط االختالف في أدبيات‬ ‫وفلس�فة كل طرف أو فريق وعالقته بتوظيف املقدس‪ ،‬حتى لو جاء‬ ‫ف�ي هزائمه‪ ،‬وفي ح�ال كهذا‪ ‬املؤك�د ان وقوع ‪ ‬تلك الصلاة املنتظرة‬ ‫واملرتقبة‪ ‬قد‪ ‬تقط�ع الطريق أمام الثورة السياس�ية املس�لحة ممثلة‬ ‫في «اجلبهة الثورية» والقوى املدنية الدميقراطية األخرى املتحالفة‬ ‫معها‪ ،‬ألج�ل التق�دم واالنتص�ار‪ ،‬وه�ذا يأتي‪ ‬رغ�م انتش�ار قواتهم‬ ‫املس�لحة الثوري�ة واملدني�ة الثورية ف�ي جميع أجزاء الس�ودان‪ ،‬ال‬ ‫سيما الغربية واجلنوبية «اجلديدة»‪ ،‬بعد مؤامرة تقسيم الوطن‪.‬‬

‫هشام منور٭‬ ‫■ تش�هد العالقات اإليراني�ة ـ األمريكية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫وإش�ارات ومواق�ف تن�م عن‬ ‫متب�ادال‬ ‫غ�زال‬ ‫رغب�ة الطرفين ف�ي متهي�د الطري�ق أم�ام‬ ‫حل�ول سياس�ية للقضاي�ا‬ ‫التوص�ل إل�ى‬ ‫ٍ‬ ‫وامللف�ات العالق�ة بينهم�ا‪ ،‬وعل�ى رأس�ها‬ ‫البرنام�ج الن�ووي اإليران�ي‪ .‬فق�د تزام�ن‬ ‫إعلان ف�وز حس�ن روحان�ي ف�ي اجلول�ة‬ ‫الرئاس�ية‪ ،‬مع بوادر‬ ‫األولى من االنتخابات‬ ‫ّ‬ ‫تغيي�ر واض�ح في لغ�ة التخاط�ب اإليرانية‬ ‫ٍ‬ ‫مع الغرب‪ ،‬تتس�م ف�ي جوهره�ا بالواقعية‪.‬‬ ‫إش�ارات توحي ّ‬ ‫ٌ‬ ‫بأن طهران‬ ‫كما بدأت تصدر‬ ‫ترغب ف�ي فتح صفحةٍ جدي�دة من التعاطي‬ ‫ّ‬ ‫بامللف‬ ‫مع واش�نطن‪ ،‬ف�ي ما يرتبط حتدي�دا‬ ‫الن�ووي؛ فق�د ج�رى اختي�ار محم�د ج�واد‬ ‫ظري�ف وزي�را للخارجي�ة‪ ،‬وه�و املع�روف‬ ‫باتصاالت�ه الواس�عة م�ع األمريكيني‪ ،‬خالل‬ ‫فترة حكم الرئيسين األس�بقني رفسنجاني‬ ‫وخامت�ي؛ وذل�ك بالت�وازي م�ع نق�ل إدارة‬ ‫املل�ف الن�ووي م�ن مجل�س األم�ن القوم�ي‬ ‫إل�ى وزارة اخلارجي�ة‪ .‬ومث�ل النش�اط‬ ‫الدبلوماس�ي اإليران�ي على هام�ش الدورة‬ ‫ال�ـ‪ 68‬الجتماع�ات اجلمعي�ة العام�ة للأمم‬ ‫املتح�دة ف�ي نيوي�ورك‪ ،‬مظهرا آخ�ر متقدما‬ ‫للتقارب اإليراني ‪ -‬األمريكي؛ إذ التقى وزير‬ ‫اخلارجية اإليراني ظريف بنظيره األمريكي‬ ‫ثم ج�اء االتص�ال الهاتفي مع‬ ‫جون كي�ري‪ّ ،‬‬ ‫أوبام�ا ليت�وج حمل�ة إذابة اجللي�د‪ ،‬ويهيئ‬ ‫طور جديد محتمل في‬ ‫األجواء لالنتقال إلى ٍ‬ ‫العالقات بني البلدين‪.‬‬ ‫دوافع التق�ارب األمريك�ي اإليراني تنبع‬ ‫م�ن رغب�ة اإليرانيني ف�ي مواجه�ة احلصار‬ ‫االقتص�ادي املف�روض عل�ى بالده�م‪ ،‬فق�د‬ ‫فرضت الواليات املتحدة واالحتاد األوروبي‬ ‫ع�ام ‪ ،2012‬حزم�ة جدي�دة م�ن العقوب�ات‪،‬‬ ‫ش�ملت حظ�ر اس�تيراد النف�ط اإليران�ي‪،‬‬ ‫ومقاطع�ة البن�وك اإليراني�ة‪ .‬وكانت حزمة‬ ‫العقوبات ه�ذه التي يتعرض له�ا االقتصاد‬ ‫اإليران�ي‪ ،‬هي األش�د في سلس�لة العقوبات‬ ‫الغربي�ة من�ذ ع�ام ‪ ،1979‬نظرا لآلث�ار التي‬ ‫خلفته�ا عل�ى مس�توى معيش�ة الش�عب‬ ‫اإليران�ي‪ ،‬فازدادت نس�ب البطال�ة‪ ،‬وارتفع‬ ‫التضخ�م املال�ي‪ ،‬وانخفض�ت قيم�ة العمل�ة‬ ‫اإليرانية‪ ،‬واستشرى الفساد‪.‬‬ ‫بع�د وصول�ه إل�ى الس�لطة‪ ،‬ش�خص‬ ‫روحان�ي مش�اكل البلاد ف�ي قضيتين‬ ‫أساس�يتني‪ ،‬هم�ا السياس�ة اخلارجي�ة‬ ‫واالقتص�اد‪ ،‬ف�رأى أن التوصل إلى تس�وية‬ ‫م�ع الغ�رب بخص�وص املل�ف الن�ووي يُ عد‬ ‫السبيل الوحيد لرفع العقوبات االقتصادية‪،‬‬ ‫وحتسين األوض�اع الداخلي�ة ومس�توى‬ ‫معيشة املواطن اإليراني‪.‬‬ ‫ترتيب�ات اخلالف�ة عل�ى مس�توى والي�ة‬ ‫الفقيه‪ ،‬بعد أن بلغ املرشد خامنئي من العمر‬ ‫عتي�ا‪ ،‬قبل رحيل�ه‪ ،‬ومبا يؤمن س�بل دوامه‬ ‫واس�تمراريته‪ ،‬واح�د م�ن األس�باب الت�ي‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬حيث‬ ‫جعلت إيران تراجع حس�اباتها‬ ‫يرى املرش�د أن أفضل السبل حلماية النظام‬ ‫وضم�ان اس�تمراره ه�و إنه�اء املواجهة مع‬ ‫الغ�رب‪ ،‬أو عل�ى األق�ل تخفيفه�ا‪ ،‬وب�دء‬ ‫عملي�ة قد تك�ون طويل�ة لتطبي�ع العالقات‬ ‫مع�ه‪ ،‬في إطار م�ا أطلق عليه اس�م «الليونة‬ ‫الشجاعة»‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫املصادر للحقوق واآلخر الذي يس�عى إلرجاع حقوق الناس‪ ،‬ممثلة‬ ‫في‪ ‬الدول�ة الواقعة حتت حك�م وصايا ‪ ‬لوبي «البزنسعس�كرتاريا»‬ ‫أي العس�كر التج�ار‪ .‬م�ا س�بق ه�و رس�م بيان�ي لش�كل الص�راع‬ ‫الس�وداني‪ ،‬الذي‪ ‬وصل إل�ى س�درة منته�اه‪ ،‬وتوق�ف مع�ه العق�ل‬ ‫احلاك�م عن النحت اإليجابي ‪ ‬لإلقرار بحقيقة األزمة الس�ودانية في‬ ‫متثالتها اخملتلفة وكارثيتها‪ ،‬التي تتطلب تس�وية تاريخية شجاعة‬ ‫ف�ي عق�د جديد‪ ‬قائ�م عل�ى إلغ�اء كل املنتج�ات القائم�ة واملفروضة‬ ‫والقهرية القس�رية كمدخل منهج�ي للمعاجلة‪ ،‬ومن ثم التوافق على‬ ‫منتج�ات جدي�دة‪ ،‬ممكن�ة ومقبول�ة وعقالني�ة تس�تطيع أن جتيب‬ ‫عل�ى كل املس�كوت عنه‪ ،‬وهو أس اجلدل الس�وداني والعبور إليه ال‬ ‫يتم من دون اس�تعادة الدول�ة أوال‪ ،‬ثم مس�اءلة الدولة في احلقوق‬ ‫والواجبات والقانون واملواطنة والعدالة وإرس�ائها مبوضوعية‪...‬‬ ‫إل�خ‪ .‬إن عمق الصراع هو صراع تضاد حاد بني «فكر اإللغاء» و»حق‬ ‫الوج�ود»‪ ،‬واألخير ال ميكن التنازل عنه ألنه يجس�د قيمة إنس�انية‬ ‫فطرية قبل أن تترجم إلى فعل دس�توري أو قانوني مؤسسي تنتظم‬ ‫فيه حياة الناس‪ ،‬سواء جاء في شكل دولة أو إمارة أو ثكنة أو بالط‬ ‫ملكي‪.‬‬ ‫إن الصراع الس�وداني اليوم يختلف عن سابقيه بعدما انكشفت‬ ‫واتضح�ت في�ه كل أجه�زة الصم�ت والفك�ر والتكوي�ن واملنطلقات‬ ‫واملرجعي�ات والتاب�وات‪ ،‬الت�ي تتعاط�ى م�ع الش�أن الس�وداني‬ ‫تاريخيا‪ ،‬وتعمل على إلغاء الشعب السوداني مبفردات أيديولوجية‬ ‫متباين�ة‪ ،‬وهو‪ ‬الش�يء الذي ‪ ‬أحدث ردة عميقة ف�ي كل بنيات تفكير‬ ‫الذات الس�ودانية‪ ،‬التي تقود اليوم مش�روعا سياسيا حول حتقيق‬ ‫الذات في تش�كالتها السياس�ية واالجتماعية والثقافي�ة والدينية‪،‬‬ ‫وتلغي كل أدوات التش�ويه واخللل التي س�يطرت عل�ى هذه الذات‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ كاتب مصري‬

‫التقارب األمريكي ـ اإليراني‪..‬‬ ‫دوافعه‪ ..‬ومآالته‬

‫صلوات‪ ‬للرئيس السوداني‪ ‬في انتظار القضاء أو الكفارة‬ ‫وف�ي املقابل جند أن إنتفاء وقوع وحتقيق الصالة الرئاس�ية‪ ‬في‬ ‫كاودا التي طالت‪ ،‬بل تعثرت‪ ،‬وال ميكن من ناحية عملياتية إجنازها‬ ‫كوعيد بحس�م التمرد‪ ‬منذ الع�ام ‪ ،2003‬هذا معناه تغيير في موازين‬ ‫الق�وى لصال�ح تقدم ق�وات املقاوم�ة بثب�ات نحو اله�دف الوطني‪،‬‬ ‫انتص�ارا إلرادة الث�ورة الس�ودانية‪ ‬وجناحها ف�ي حتقي�ق أهداف‬ ‫الث�ورة ‪ ‬بالزح�ف والصلاة ف�ي القص�ر اجلمه�وري ‪ -‬ف�ي مقابلة‬ ‫الصالة ف�ي كاودا‪ -‬لغرض إعادة رفع العلم الس�وداني مرة ثانية‪،‬‬ ‫بعد‪ ‬تطوي�ر مفاهيم�ه ومراجعته�ا وغربلتها ‪ ‬كاس�تحقاق تاريخي‪،‬‬ ‫وفي اس�تقالل جديد للشعوب السودانية لترجمة معاني االستقالل‬ ‫احلقيقية‪ ،‬ف�ي احلري�ة والكرام�ة اإلنس�انية‪ ،‬بعدم�ا تعرض�ت تلك‬ ‫املعان�ي للذب�ح واملصادرة أكث�ر من نصف ق�رن‪ ،‬ولكن بش�كل أكثر‬ ‫ض�راوة ف�ي العقدين املاضيين‪ ،‬جراء س�يطرة ‪ ‬منظوم�ة الالهوت‬ ‫العس�كرية احلاكمة‪ ،‬التي تب�وأت اليوم احلكم والث�روة واحتكرت‬ ‫الدين الرسمي والشعبي‪ ،‬وتعمد الى‪ ‬إنتاجه واإلفتاء فيه كما ترى‪،‬‬ ‫وتوزيعه في ش�كل صك�وك وكمبياالت وأتاوات وش�يكات من دون‬ ‫رصيد‪.‬‬ ‫إن ثنائية كاودا مع حلفائها الدميقراطيني و»سرايا غردون» الذي‬ ‫يؤمه نفر من ‪ ‬العس�كريني من فئة التجار الذين يبيعون ويتاجرون‬ ‫ف�ي كل ش�يء عدا كرس�ي الس�لطة‪ ،‬حيث مت بي�ع كل الس�ودان في‬ ‫أراضي�ه ومائه ولم يتبق إال ش�عبه ف�ي انتظار ع�رض جيد! هؤالء‬ ‫حصريا يش�كلون‪ ‬جوهر صراع القي�م الس�وداني القائــــــم‪ ،‬وما‬ ‫بين هاتين املركزيتني‪ ،‬س�واء عب�رت عنها أجه�زة احلــــك�م بأمل‬ ‫الصلاة ف�ي كاودا‪ ،‬أو عبرت عنه�ا األخيرة بالزح�ف إلى اخلرطوم‬ ‫للصلاة في القص�ر اجلمهوري ـ مرك�ز احلكم الس�وداني ‪ -‬جندها‬ ‫معادل�ة مب�ررة م�ع الف�ارق ف�ي مس�توى ودرج�ات الش�رعية بني‬

‫الثورة إلى اآلن‪ ،‬فليس�ت القص�ة في تبديل الوج�وه‪ ،‬بل في تبديل‬ ‫االختيارات األساسية الكبرى‪ ،‬وإحالل ثالثية االختيارات الثورية‪،‬‬ ‫وهي ـ في ما نعتقد ـ أولوية االس�تقالل الوطني والتصنيع الش�امل‬ ‫والعدال�ة االجتماعي�ة‪ ،‬فه�ذه االختي�ارات وحده�ا هي الت�ي تعيد‬ ‫الطريق ألقدامن�ا‪ ،‬وتعيد مصر إلى املصريني‪ ،‬وه�ي التي تعيد مصر‬ ‫إلى سباق التاريخ الذي خرجت منه قبل أربعني سنة‪ ،‬وهي التي تعيد‬ ‫مصر إلى أمتها وإلى عاملها‪ .‬نعرف أن األمر ليس سهال‪ ،‬لكن الثورات‬ ‫تقوم الجتراح ما يبدو مس�تحيال‪ ،‬فسالسل القيود داخل مصر ومن‬ ‫حولها كثيرة‪ ،‬والبدء ممكن جدا بكس�ر احللقة األضعف في سالسل‬ ‫القيود‪ ،‬وفتح الطريق الس�تعادة االستقالل الوطني‪ ،‬الذي ضاع كما‬ ‫نعرف مع ثنائية معاهدة السلام واملعون�ة األمريكية الضامنة‪ ،‬فقد‬ ‫أدت معاهدة العار إلى نزع سيادة السالح في غالب سيناء‪ ،‬ثم أدت‬ ‫املعونة األمريكية الضامنة إلى احتالل مصر سياس�يا‪ ،‬ونزع سيادة‬ ‫ق�رار السياس�ة واالقتصاد والثقافة في القاهرة‪ ،‬وفي س�ياق انتهى‬ ‫إلى جتريف طاقة مصر اإلنتاجية والعلمية وإفقار غالب أهلها‪ ،‬وهو‬ ‫م�ا يلقي ضوءا على أولوية اس�تعادة االس�تقالل الوطني‪ ،‬وأولوية‬ ‫إع�ادة صياغ�ة االقتص�اد والسياس�ة واجملتم�ع والدول�ة بالق�رار‬ ‫الوطني الذاتي‪ ،‬واحللقة األضعف في سالس�ل القيود ظاهرة‪ ،‬وهي‬ ‫املعونة األمريكية التي وصفناها من قبل مبعونة املليار مذلة‪ ،‬ونزعم‬ ‫أن اتخاذ قرار باالس�تغناء عن املعون�ة األمريكية وحل هيئاتها‪ ،‬هو‬ ‫نقط�ة الب�دء‪ ،‬ويبدو ق�رارا بحد أدنى م�ن التكلفة‪ ،‬واتخ�اذه يبعث‬ ‫ش�عورا وطنيا وقوميا يس�تعيد روح ما جرى مع ق�رار عبد الناصر‬ ‫بتأمي�م قناة الس�ويس‪ ،‬ويش�جع عل�ى اتخاذ ق�رارات أخط�ر أثرا‪،‬‬ ‫تستعيد بها مصر ذاتها املضيعة‪.‬‬

‫وم�ع وصول الرئي�س أوبام�ا إلى احلكم‬ ‫ف�ي البي�ت األبي�ض ع�ام ‪ ،2009‬وإعلان‬ ‫عزم�ه على س�حب كام�ل الق�وات األمريكية‬ ‫م�ن الع�راق بحلول نهاي�ة ع�ام ‪ ،2011‬ومن‬ ‫أفغانس�تان بحلول نهاية ع�ام ‪ ،2014‬بدأت‬ ‫طهران تعد نفس�ها َمل�لء الف�راغ الناجم عن‬ ‫االنكف�اء األمريك�ي‪ ،‬لك�ن‪ ،‬ل�م يُ كت�ب للحلم‬ ‫اإليران�ي أن يتحول إلى واقع؛ ففي حني كان‬ ‫آخ�ر جندي أمريكي يغ�ادر العراق‪ ،‬انطلقت‬ ‫الثورة في س�ورية ضدّ نظام بش�ار األس�د‪،‬‬ ‫حليف إيران في العالم العربي‪ .‬وعلى الرغم‬ ‫من كل املساعدات التي قدمتها إيران لسحق‬ ‫الث�ورة الس�ورية‪ ،‬ب�اءت كل محاوالته�ا‬ ‫بالفش�ل‪ ،‬وأصبح لزاما عليها أن تتخلى عن‬ ‫أحالم الهيمنة اإلقليمية التي راودتها‪ ،‬وذلك‬ ‫مع اهتزاز س�لطة بش�ار األس�د في س�ورية‬ ‫واضط�راب وض�ع حلفائه�ا ف�ي الع�راق؛‬ ‫نتيجة تدهور الوض�ع األمني وتفاقم النقمة‬ ‫الشعبية على سياسات املالكي‪.‬‬ ‫ال شك أن دوافع النظام اإليراني للتقارب‬ ‫مع الغ�رب والواليات املتح�دة قابلتها رغبة‬ ‫أمريكية في جت�اوز حروب املاضي وآثارها‪،‬‬ ‫والتوجه نح�و احللول الدبلوماس�ية األقل‬ ‫كلفة في معاجلة امللفات السياسية اخملتلفة‪،‬‬ ‫م�ع اتس�اع رقع�ة الدي�ن الع�ام األمريك�ي‬ ‫ومش�اكل الرئيس أوباما مع اجلمهوريني في‬ ‫الكونغرس لتمرير املوازن�ة العامة وخفض‬ ‫عمل جديدة‪ ،‬وإعادة‬ ‫النفقات‪ ،‬وخلق فرص ٍ‬ ‫ترمي�م البني�ة التحتي�ة املتهالك�ة‪ .‬ووفق�ا‬ ‫للق�راءة األمريكية‪ ،‬تعد الظ�روف اإلقليمية‬ ‫والدولي�ة‪ ،‬خاصة بع�د بروز س�ابقة تخلي‬ ‫النظ�ام الس�وري ع�ن سلاحه الكيم�اوي‪،‬‬ ‫مقاب�ل االمتناع عن ضربه عس�كريا‪ ،‬مالئمة‬ ‫للتوصل إلى تسوية تهدف إلى تخلي إيران‬ ‫عن برنامجها الن�ووي مقابل رفع العقوبات‬ ‫عنها‪ ،‬وتطبيع العالقات معها‪.‬‬ ‫س�يجد الطرف�ان (الوالي�ات املتح�دة‬ ‫وإي�ران) صعوب�ات وعقب�ات جم�ة ف�ي‬ ‫مواجه�ة حواج�ز س�نوات طويلة م�ن عدم‬ ‫يؤدي‬ ‫الثق�ة بين الطرفين‪ ،‬فم�ن املمك�ن أن ّ‬ ‫انخفاض مستوى التوتر بني إيران والغرب‬ ‫ٍ‬ ‫صدام‬ ‫تفاهمات موقتة َت ُحول دون وقوع‬ ‫إلى‬ ‫ٍ‬ ‫عسكري‪ ،‬لكنها ال تكفي لعقد تسويةٍ شاملة؛‬ ‫نظ�را لصعوب�ة امللف�ات املطروح�ة‪ ،‬وتعدد‬ ‫األطراف ذات املصلحة فيها‪ .‬وميكن أن يقود‬ ‫مس�ار التقارب احلالي إلى تس�ويةٍ ش�املة‬ ‫بتواف�ق إيراني ‪-‬‬ ‫للملف�ات العالق�ة‪ ،‬تنتهي‬ ‫ٍ‬ ‫أمريكي يحفظ مصالح الطرفني‪ ،‬ومن ضمنها‬ ‫طبع�ا املصال�ح اإلس�رائيلية‪ .‬كم�ا أن�ه م�ن‬ ‫املمك�ن أن يفض�ي التقارب إلى م�ا يبرع فيه‬ ‫اإليرانيون‪ ،‬بحس�ب خصومهم‪ ،‬وهو شراء‬ ‫ٍ‬ ‫تنازالت ُتذكر‪،‬‬ ‫مزيدٍ من الوقت من دون تقدمي‬ ‫في انتظار الوصول إل�ى نقطة الالعودة في‬ ‫خصوص حصولهم عل�ى تكنولوجيا إنتاج‬ ‫السلاح النووي‪ ،‬أو أمال ف�ي متكن حلفائهم‬ ‫اإلقليميني من قلب معادالت القوة لصاحلهم‬ ‫في العراق وسورية‪.‬‬ ‫كل ذلك من املتوق�ع أن ينعكس على واقع‬ ‫احلال ف�ي املنطق�ة العربية والعال�م‪ ،‬وعلى‬ ‫الع�رب قب�ل غيره�م أن يكون�وا متنبهين‬ ‫لعواق�ب أي تفاهم�ات قد جتري ف�ي املنطقة‬ ‫بين إي�ران والغ�رب عل�ى حس�ابهم‪ ،‬أو‬ ‫عل�ى األق�ل‪ ..‬التأثير في مس�اره مب�ا يخدم‬ ‫مصاحلهم ً‬ ‫أوال‪.‬‬ ‫٭ كاتب وباحث فلسطيني‬

‫الت�ي بدت غير متصاحلة مع ذاتها‪ ،‬وال تقبل ذاتها كما ال تقبل اآلخر‪،‬‬ ‫وبالتال�ي فإن األمر ح�اد وعميق وال يتحق�ق إال بتحقيق تلك الذات‬ ‫ذاتيته�ا‪ ،‬وه�ي ال�ذات اجلمعية للش�عب الس�وداني‪ ،‬ك�ذات عاقلة‬ ‫وطموحة ومتفائلة عمدت اإلنقاذ الى إلغائها وتسعى لقتلها لتمضي‬ ‫ف�ي «كذب�ة» احلكم الوطن�ي واإلسلامي والدميقراطي والس�ماوي‬ ‫والتنم�وي والطاه�ر والقانون�ي واملؤسس�ي واإلنس�اني والفري�د‬ ‫والراشد واالس�تثنائي‪ ،‬وعندما حتصل املصادمة واحلراك الشعبي‬ ‫والعسكري ضدها يبقى افراد الشعب «شذاذ األفاق» وعليهم «حلس‬ ‫كوعه�م» إن أرادوا املنازل�ة‪ ،‬أو مخربني يتم اصطياده�م‪ .‬أما القوى‬ ‫العس�كرية الثورية فهم عمالء لألجنب�ي وخونة وأعداء ومتمردون‬ ‫وحاقدون‪ ....‬إلخ من النعوتات الس�لبية‪ ،‬ه�ذا يتم من‪ ‬دون مجهود‬ ‫أو عن�اء ف�ي التفكير‪ ‬ملس�اءلة موضوعي�ة للواق�ع وأسس�ه القائمة‬ ‫والقائل�ة‪ ،‬إنن�ا مختلفون ول�م نكن متفقني في ش�يء‪ ،‬في حني هناك‬ ‫قابلية لالتف�اق وفق مش�تركات معروف�ة ومعلومة‪ ،‬وبالتالي ليس‬ ‫هناك معنى لإلس�قاطات اجلاه�زة واملعلبة ‪ ‬املس�توردة أو املصنعة‬ ‫محليا‪ ،‬ما دام ليس هناك ش�يء في األصل متفق حوله أو عليه‪ ،‬هذا‬ ‫من‪ ‬دون أن ننس�ى مس�عى اجلميع املصوب جتاه االتفاق والتوافق‬ ‫لنتاج�ات جدي�دة إلنه�اء ‪ ‬اجل�دل والص�راع الس�ودانيني‪ ،‬ودونها‬ ‫تبقى ش�رعية إعلان االس�تقالل الثاني‪ ‬في القص�ر اجلمهوري رغم‬ ‫أنه�ا مكلفة‪ ،‬إال أنها ‪ ‬قائمة وقادم�ة ال محالة‪ ،‬بل واقعة‪ ،‬خصوصا ان‬ ‫الشعب رفع التمام للتغيير وحدد املؤذن لرفع الصالة‪ ،‬إنه سيناريو‬ ‫احلس�م ‪ ‬ال�ذي ه�و تاريخ�ي كم�ا تق�ول مؤش�رات نهاي�ة الص�راع‬ ‫الس�وداني‪ ،‬التي حددت ف�ي العام اجلديد‪ ،‬عام ‪ 2014‬وفي ش�هوره‬ ‫اإلثني عشر‪ ‬التي سوف تبدأ ‪ ‬في كانون الثاني‪/‬يناير القادم‪ ‬وتنتهي‬ ‫وفق التقومي في ديس�مبر‪ ،‬وما بني يناير وديسمبر القادمني قد يرفع‬ ‫العل�م الس�وداني في» س�رايا غردون» م�ن دون أن تتحق�ق أو‪ ‬تقع‬ ‫تل�ك الصالة املزعومة ف�ي كاودا‪ ،‬ولصاحبها عندئ�ذ حق القضاء أو‬ ‫الكفارة إن أراد‪  .‬‬ ‫٭ كاتب سوداني مقيم في لندن‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫«جليلي معدل» يكشف‬ ‫وجه اوباما االسرائيلي!‬

‫عودة ليبرمان ونذير االنتفاضة الفلسطينية الثالثة‬

‫■ صادق��ت احلكوم��ة اإلس��رائيلية ليل��ة أمس على إع��ادة تعيني‬ ‫أفيغدور ليبرمان وزيرا للخارجية وس��يعود ملعاودة مهامه اليوم بعد‬ ‫أدائه اليمني امام الكنيست‪.‬‬ ‫ليبرمان‪ ،‬الذي برأته احملكمة األس��بوع املاضي من تهمة االحتيال‪،‬‬ ‫اشتهر مبواقفه املتطرفة ضد الفلسطينيني والعرب واملسلمني‪ ،‬وعلى‬ ‫جتسد قمة العنصرية‪ :‬ترحيل الفلسطينيني خارج‬ ‫رأس��ها فكرته التي ّ‬ ‫بلده��م كحل النهاء الصراع (ثم طبعتها األخرى املعدلة املتمثلة بفكرة‬ ‫تبادل االراضي بني االس��رائيليني والفلس��طينيني لتصبح اس��رائيل‬ ‫دولة يهودية خالصة خالية من العرب)‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يش��كل ليبرمان‪ ،‬منذ هجرته من مولدافي��ا حيث ولد عام ‪ 1958‬الى‬ ‫اسرائيل عام ‪ ،1978‬مصدر حتريض وتهديد ضد مواطني الداخل من‬ ‫غي��ر اليهود‪ ،‬حيث ال ّ‬ ‫ينفك هذا املهاج��ر القادم من بلد بعيد يذكر أبناء‬ ‫البلد الذي ولدوا فيه وعاش اجداده على ارضه آلالف الس��نني بأنهم‬ ‫غير مرحب فيهم في وطنهم‪.‬‬ ‫نغم��ط ليبرم��ان ّ‬ ‫حق��ه اذا قصرنا س��يرته السياس��ية عل��ى كونه‬ ‫االنته��ازي الغري��ب الذي يتكل��م اليديش��ية (لغة يه��ود اوروبا‬ ‫ذل��ك‬ ‫ّ‬ ‫الشرقية) والذي بنى مجده السياسي على التطرف والعنصرية ضد‬ ‫الفلسطينيني والعرب‪.‬‬ ‫واذا وضعن��ا جانب��ا اتهامه هو وابنت��ه بفضيح��ة كازينو «واحة‬ ‫الدن»‪ ،‬وكذلك تهمة االحتيال في قضية تعيني سفير اسرائيل السابق‬ ‫ل��دى التفيا مقابل تس��ريب معلومات عن حتقيق ض��ده‪ ،‬والذي تركه‬ ‫صرح أمس‪ ،‬ميكننا ان نلتفت الى مثالب ش��ائنة‬ ‫ليبرم��ان «خلفه» كما ّ‬ ‫أخرى س��يتذكره العال��م بها‪ ،‬من املواجهة الكبي��رة التي خاضها ضد‬ ‫تركيا والتي خلفت تس��عة قتلى أتراك على س��فينة مافي مرمرة‪ ،‬الى‬ ‫االدارة الهوجاء التي شهدتها حقبته الدبلوماسية والتي أدت لزيادة‬ ‫العداء السرائيل عبر العالم‪.‬‬ ‫ينظ��ر ليبرمان ال��ى صراعه مع الفلس��طينيني كجزء م��ن مواجهة‬ ‫كبرى بني الغرب والعالم االس�لامي وهذه الفكرة التي تش��اركه فيها‬

‫■ يرف�ض عرابو جني�ف (‪ )2‬أن يك�ون مؤمترهم‬ ‫ذاك غي�ر قابل للنجاح من�ذ البداية‪ ،‬فق�د أعلنوا عن‬ ‫مواعيد لعق�ده عدة مرات‪ ،‬واضط�روا إلى تغييرها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نهائي�ا ف�ي نهاية‬ ‫ث�م عندم�ا عزم�وا عل�ى حتدي�ده‬ ‫ً‬ ‫س�ريعا على إلغ�اء املوعد‪،‬‬ ‫الش�هر احلال�ي‪ ،‬أجبروا‬ ‫بحجة التأجيل‪ ،‬صار الوس�يط اإلبراهيمي‪ ،‬وسيطاً‬ ‫للتبش�ير فحس�ب بحتمية املؤمتر كما لو كان سيأتي‬ ‫ً‬ ‫حاملا ملعجزة ما‪ ،‬يدعوها باحلل السياس�ي للمقتلة‬ ‫الس�ورية املس�تعصية‪ ،‬إال أن ه�ذا الدبلوماس�ي‬ ‫احملن�ك واجملرب يعل�م في ق�رارة نفس�ه أن مؤمتره‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مس�مى‪،‬‬ ‫عمليا‬ ‫العتيد ذاك بات‬ ‫مؤجال إلى موعد غير ّ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫حتى ل�و حتقق له يوما ش�كل ما فلن يك�ون أكثر من‬ ‫تظاهرة مصطنعة‪ ،‬فقد يحضره أقطاب كثر‪ ،‬دوليون‬ ‫وإقليمي�ون‪ ،‬ويغيب عنه‪ ،‬رجال الثورة احلقيقيون‪،‬‬ ‫فماذا س�يفعل كل ه�ؤالء الناس (األغ�راب) إن غاب‬ ‫ع�ن موائده العام�رة امللتبس�ة أصحابه�ا املدعوون‬ ‫األصليون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫التمس�ك‬ ‫مصمما كما يبدو على‬ ‫اإلبراهيمي ال يزال‬ ‫ّ‬ ‫مب�ن دعاه�م مبمثل�ي املعارض�ة املقنع�ة‪ ،‬لذلك حني‬ ‫أعل�ن ع�ن إلغ�اء موع�د املؤمت�ر ع�زا األم�ر إل�ى أن‬ ‫ه�ذه املعارض�ة تعان�ي من (مش�اكل كثيرة) حس�ب‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا عن الس�بب احلقيقي‪ ،‬لم يقل‬ ‫تعبي�ره‪ ،‬لم يقل‬ ‫بع�د بج�دوى‬ ‫أن املعارض�ة املقنِ ع�ة ليس�ت مقتنع�ة ْ‬ ‫هذا املؤمتر‪ ،‬فليس�ت هي احلجة الذائعة عن تشرذم‬ ‫الفصائ�ل وخالفاتها ه�ي املعرقلة للتدابي�ر الدولية‬ ‫م�ن ن�وع املومتر وس�واه‪ ،‬ب�ل ألن الن�واة احلقيقية‬ ‫والصلب�ة لعلة ه�ذا التأجي�ل املضطرد ه�و أن ثورة‬ ‫الش�عب الس�وري التزال مس�تعصية عل�ى عمليات‬ ‫استيعابها حتت عباءة الصفقة األمريكية الروسية‪،‬‬ ‫إذ ي�درك ث�وار امليادي�ن املقاتل�ة أن صيغ�ة جني�ف‬ ‫(‪ )2‬مصنوع�ة الغتيال س�ابقتها املتمثل�ة في قرارات‬ ‫جني�ف (‪ )1‬عل�ى العكس م�ن كل ادعاء دبلوماس�ي‬

‫العدي��د من أح��زاب اليم�ين العنصري الغربي��ة مليئة بالكليش��يهات‬ ‫واالس��تيهامات والقوالب العنصرية واألمراض النفسية وكره اآلخر‬ ‫وال تعي��ش اال على القمع واحتقار البش��ر واالس��تناد الى االس��تبداد‬ ‫ونظمه‪.‬‬ ‫وضمن هذه النقطة األخيرة نفهم أيضا تس��ويق ليبرمان لضرورة‬ ‫عالق��ات مميزة مع روس��يا‪ ،‬الدولة العظمى‪ ،‬التي تش��ارك اس��رائيل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عبرت عنه في تعاملها‬ ‫كرها‬ ‫أيضا‬ ‫«استراتيجيا» للشعوب االسالمية ّ‬ ‫الوحشي مع الشيشان عام ‪ ،1994‬وحتالفها االستراتيجي مع النظام‬ ‫الس��وري ض��د ش��عبه‪ ،‬ونفاقها املس��تمر ف��ي كل ما يتعل��ق بحقوق‬ ‫الش��عب الفلس��طيني (ومن ذلك ً‬ ‫مثال رفضها لتقرير تسميم عرفات)‪،‬‬ ‫اضافة الى أالعيبها اخلطرة ضمن ما تس��ميه «حماية املسيحيني» في‬ ‫س��ورية والذي أعلنته بعد تش��كيل ما س��مته «اجلمعية االمبراطورية‬ ‫االرثوذكسية الفلسطينية في روسيا»‪.‬‬ ‫نتنياهو‪ ،‬صديق ومعلم ليبرمان الروحي‪ ،‬ترك باب وزارة اخلارجية‬ ‫ّ‬ ‫الضال ليبرمان‪ ،‬وعودة‬ ‫دون وزير ألش��هر طويلة بانتظار عودة االبن‬ ‫ً‬ ‫الثنائي العنصري للعمل ً‬ ‫معا سيكون ً‬ ‫مزعجا الدارة اوباما‪ ،‬فاذا‬ ‫خبرا‬ ‫كان نتنياهو «شوكة في املؤخرة» بحسب تعبير للرئيس األمريكي مت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تأثيرا‬ ‫سم ليبرمان س��تعطي «الشوكة»‬ ‫تس��ريبه‬ ‫مؤخرا‪ ،‬فان اضافة ّ‬ ‫ً‬ ‫ايالما بكثير‪.‬‬ ‫أكثر‬ ‫يأتي كل ذلك في وضع ال يحسد الفلسطينيون عليه‪ ،‬فالفلسطينيون‬ ‫يعانون من انقسامهم املستمر بني السلطة الفلسطينية التي تعاني من‬ ‫أزمة مالية مس��تفحلة‪ ،‬وحركة حماس في قطاع غزة التي دخلت ً‬ ‫نفقا‬ ‫يصعب عليها اخلروج منه‪.‬‬ ‫ومم��ا يثي��ر العجب ان جون كي��ري‪ ،‬وزير اخلارجي��ة األمريكي (ال‬ ‫ق��ادة الفلس��طينيني) هو م��ن ينذر م��ن تفاقم األوضاع في فلس��طني‬ ‫وامكان اجتاهها نحو انتفاضة ثالثة‪.‬‬ ‫تسجل حلظة عودة ليبرمان نقطة‬ ‫فهل يكون انس��داد اآلفاق‪ ،‬الذي ّ‬ ‫نذيرا بانتفاضة فلسطينية جديدة ً‬ ‫ً‬ ‫حقا؟‬ ‫ذروة فيه‪،‬‬

‫■ اختار النظام الس�عودي س�احة املعركة وحدد موعدها وحس�م‬ ‫نتيجته�ا عندم�ا تص�دى لتي�ار حقوق�ي جديد ب�رزت وجوه�ه خالل‬ ‫الس�نوات املاضي�ة فكانت الس�احة بين ج�دران احملاكم حي�ث التهم‬ ‫تتكاثر وتتش�عب وتصدر االحكام املتوقعة فيدخل املتهم السجن على‬ ‫أم�ل ان تنتهي املصادمة وتخمد االص�وات احلقوقية دون أي ضجة او‬ ‫ردود فعل‪.‬‬ ‫كان احملام�ي وليد ابو اخلير آخر املتهمني حيث صدر حكم بس�جنه‬ ‫مل�دة ثالث�ة اش�هر عل�ى خلفي�ة نش�اطه ف�ي مج�ال حق�وق االنس�ان‬ ‫وتأسيس�ه للجن�ة حقوقية غير مصرحة ومش�اركته في انش�اء حلقة‬ ‫تواص�ل وح�وار ايض�ا غير مصرح�ة‪ .‬ورمبا يعتبر نش�اط أب�و اخلير‬ ‫امت�دادا لنش�اط جمعي�ة حس�م احلقوقي�ة والت�ي اغلقت الس�عودية‬ ‫مواقعه�ا االلكتروني�ة وس�جنت اعضاءه�ا ملدة تت�راوح بين ‪ 10‬ـ ‪15‬‬ ‫س�نوات‪ .‬ل�م يك�ن النظ�ام الس�عودي مهيئ�ا او متقبلا الي منظوم�ة‬ ‫حقوقية جديدة او مؤسسة مجتمع مدني مستقلة تتبنى خطاب الدفاع‬ ‫ع�ن احلق�وق املدني�ة والسياس�ية او بيانات س�لمية تع�رف اجملتمع‬ ‫بقضية املس�اجني السياس�يني واصحاب الرأي‪ ،‬وظن�ت ان احملاكمات‬ ‫الطويلة واالعتقاالت الدورية س�تكون احلل للقضاء على هذا النشاط‬ ‫اجلديد الذي لم تعرفه الس�عودية في املاضي‪ ،‬ولم تتعود على خطابه‬ ‫وحراكه‪.‬‬ ‫واعتبرت السعودية كل معركة مع هذا التيار اجلديد نصرا لشرعية‬ ‫النظ�ام وق�وة القض�اء فأدخلت رموز ه�ذا التيار الى الس�جن بعد ان‬ ‫اص�درت لوائ�ح طويلة تتهمهم بته�م متبعثرة كالتط�اول على النظام‬ ‫والقضاء ذاته والتحريض على والة االمر واالتصال بوس�ائل االعالم‬ ‫العاملية واقتناء املنشورات املمنوعة وتعطيل التنمية والتحريض على‬ ‫االعتصام�ات ال�ى ما هنالك من سلس�لة طويلة ال تعتب�ر جرمية اال في‬ ‫االنظمة الشمولية التي تقفل أبواب احلراك احلقوقي مهما كان سلميا‪.‬‬ ‫وبس�جن رموز هذا التيار اعتقد البعض ان القضية انتهت وأقفل امللف‬ ‫الى اجل غير مسمى او الى ان تفتح احملكمة ابوابها لتستقبل مجموعة‬ ‫جدي�دة من هؤالء احلقوقيني وبذلك يتم خن�ق هذا التيار ومحاصرته‬ ‫حت�ى ال ينم�و وال ينتش�ر خطاب�ه فيصبح لغ�ة جدي�دة يتبناها طيف‬ ‫كبير من اجملتمع‪ .‬واملش�كلة التي يواجهها النظام السعودي ليس فقط‬ ‫وج�ود مثل هؤالء الناش�طني ب�ل في اخلط�اب احلقوقي ذات�ه والفكر‬ ‫الذي يرتكز عليه‪.‬‬ ‫فالس�جن أمر طبيعي ونهاية قد تكون حتمي�ة لكل من يحاول خلق‬ ‫مس�احة حقوقي�ة ف�ي بلد تعتب�ر في�ه احلقوق هب�ة من الس�لطة لكن‬ ‫يف�وت على النظام فك�رة كون هذا اخلط�اب هو لغة العص�ر اجلديدة‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫مطاع صفدي٭‬ ‫س�ورية الثائرة‪ ،‬أو املنكوبة‪ ،‬أو احملترقة‪ .‬فالقرارات‬ ‫الدولي�ة الت�ي س�تهبط عل�ى رأس�ها حت�ت عناوين‬ ‫اتفاقات أو مصاحلات أو تفاهمات مع قاتليها ستذهب‬ ‫أدراج الري�اح‪ ،‬هذه حقيقة بديهية‪ ،‬لن تغيّ ر منها َ‬ ‫أية‬ ‫الص َلف الدولي وحده؛‬ ‫س�لطة عليا ال تتمتع إال بقوة َ‬ ‫لذل�ك مهما تتابعت أمناط احلراك الدبلوماس�ي‪ ،‬فلن‬ ‫تشكل قراراتها سوى غيوم عابرة في سماء القضايا‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا لش�عوب بالد‬ ‫املركزي�ة لش�عوب املنطق�ة‪،‬‬ ‫الش�ام والع�راق‪ ،‬فاملنطقة بأمره�ا منخرطة في نوع‬ ‫مختل�ف من ح�ركات التحري�ر الوطني�ة التي ميكن‬ ‫نقلها م�ن الصفة الوطنية والسياس�ية وحدهما إلى‬ ‫الصف�ة االجتماعي�ة ب�ل الوجودي�ة‪ ،‬إنه�ا تخ�وض‬ ‫املترس�بة‬ ‫صراعات التحرر من سلاطني أس�اطيرها‬ ‫ّ‬ ‫في العميق من سلوكها الفردي واجلمعي‪.‬‬ ‫الدبلوماس�يات التقليدي�ة املتحكم�ة ف�ي الفه�م‬ ‫والتص�رف السياس�ي لق�ادة الغ�رب ال تفه�م‪ ،‬أو ال‬ ‫يري�د أقطابه�ا أن يفهم�وا م�ا تعني�ه ه�ذه النقلة في‬ ‫البُ ني�ة العميق�ة للتط�ور العرب�ي املعاص�ر‪ ،‬لذل�ك ال‬ ‫مصرين‬ ‫يكفون عن تكرار حلولهم التقليدية ماداموا ّ‬ ‫عل�ى أن يظل�وا فاعلين ومؤثري�ن ومتدخلين‪ .‬وهم‬ ‫ً‬ ‫أش�كاال م�ن‬ ‫الي�وم يفرض�ون لتدخله�م االعتباط�ي‬ ‫الش�راكة القس�رية على التحوالت الكبي�رة احمللية‪،‬‬ ‫اعتق�دوا ً‬ ‫مثلا أن عص�ر الربي�ع العرب�ي ل�ن يأت�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مضادا لعصره�م‪ ،‬إن هم بادروا س�ريعا إلى التطفل‬

‫على مجرياته بشتى وس�ائل البراعات املتراكمة في‬ ‫ذاكرته�م االس�تعمارية التقليدي�ة‪ .‬مازال�وا واثقين‬ ‫ْ‬ ‫(التفرق�ة)‬ ‫خاص�ة بالنجاع�ة الالمح�دودة ملب�دأ‬ ‫وتقنياته املتنوعة‪ ،‬باعتباره يأتي في رأس التدابير‬ ‫اجملربة‪ ،‬وس�وف يحتاجه كل س�يناريو ه�ادف إلى‬ ‫ّ‬ ‫تفتي�ت كل م�ا ه�و ذو طاب�ع جماعي كتلوي‪ ،‬س�واء‬ ‫ً‬ ‫أحداثا عمومي�ة مداهمة‪ ،‬أو جماعات‬ ‫كان�ت مفرداته‬ ‫بش�رية صاخب�ة مائج�ة؛ ه�ذا م�ع العل�م أن عوامل‬ ‫التفرق�ة كامنة في أنس�جة األح�داث وأصحابها من‬ ‫البش�ر ً‬ ‫أوال‪ ،‬قب�ل أن يخترعه�ا وينظمه�ا مهندس�و‬ ‫التخريب السياسي والبنيوي‪.‬‬ ‫وفي اللحظة الراهنة تفتك هذه الهندسة اخلبيثة‬ ‫في كيان�ات الث�وار العربية‪ ،‬وتبرز س�ورية كأخطر‬ ‫مس�رح مش�رقي‪ ،‬تعب�ث بثورت�ه ري�اح التمزي�ق‬ ‫والتفري�ق والش�رذمة‪ ،‬ل�ن يك�ون لدبلوماس�يات‬ ‫املؤمت�رات‪ ،‬ف�ي جنيف أو س�واها‪ ،‬ثمة م�ن أدوار إال‬ ‫أن ينض�م أفرقاؤه�ا‪ ،‬م�ع قراراته�ا‪ ،‬كعناص�ر أخرى‬ ‫من عناصر هذا املس�رح‪ .‬لن تكون له�م مهمة اختتام‬ ‫التراجيديا‪ ،‬وإسدال الستار على املسرح‪ .‬هذا بالرغم‬ ‫امللحة الت�ي تدف�ع بالقطبين األمريكي‬ ‫م�ن احلاج�ة ّ‬ ‫والروس�ي خاصة‪ ،‬إل�ى االنتهاء من براكين الثورة‬ ‫ً‬ ‫متهيدا‬ ‫الس�ورية ومضاعفاته�ا احمللي�ة واإلقليمي�ة‪،‬‬ ‫لتركي�ز خارطة جديدة من توازن القوى في املنطقة‪،‬‬ ‫تك�ون بديلة ع�ن خارطة «س�ايكس بيك�و» العجوز‬ ‫املس�تنفدة‪ .‬كل م�ا يخش�اه زعيم�ا العال�م‪ ،‬أوبام�ا‬ ‫وبوتني‪ ،‬هو أن تتساقط صفقتهما املشتركة‪ ،‬املدعوة‬ ‫بصفق�ة الق�رن الواح�د والعش�رين‪ ،‬ف�ي حضي�ض‬ ‫خامتة فاش�لة مفروض�ة على األزمة الس�ورية‪ً ،‬‬ ‫بدءا‬

‫النظام السعودي يحاصر التيار احلقوقي‬ ‫وال�ذي س�اعدت العومل�ة بكاف�ة اش�كالها‬ ‫ووس�ائلها في انتش�اره ليصبح لغة املقاومة‬ ‫للظل�م والق�رارات واالح�كام التعس�فية‬ ‫فاخلطاب احلقوقي املعولم وصل الى شرائح‬ ‫اجتماعية ال تقتصر على املثقفني والناش�طني بل جتاوزته الى شرائح‬ ‫شبابية تناقشه وتتواصل معه مس�تعينة بآليات االتصال والتواصل‬ ‫االجتماع�ي فانتش�ر بس�رعة فائق�ة جت�اوزت ق�درة االنظم�ة عل�ى‬ ‫محاصرته او اعالن احلرب الوهمية عليه‪.‬‬ ‫وما ان يصدر حكم بالس�جن على الناش�طني او العاملني في اجملال‬ ‫احلقوق�ي جن�د ان ش�ريحة كبي�رة تت�داول اخلب�ر وتناقش�ه وتقوم‬ ‫باع�ادة نش�ره وتداوله في محاولة اليصاله الى اكبر ش�ريحة محلية‬ ‫وعاملي�ة‪ .‬وتتحول عملية تداول اخلبر الى محاولة لترس�يخ تفاصيله‬ ‫ف�ي الوع�ي اجلمعي للمجتم�ع دون ان تس�تطيع الس�لطة ان تواجهه‬ ‫فالوع�ي بالقضاي�ا احلقوقي�ة لي�س من الس�هل محوه م�ن اخمليلة او‬ ‫ازالته كليا من ضمير الفرد واجملتمع ومع كل حكم بالسجن جديد جند‬ ‫ان كرة الثلج تكبر وتتدحرج بسرعة فتجرف الوعي القدمي وتستبدله‬ ‫بآخ�ر جديد يرف�ض االحكام التعس�فية بل يرفض الته�م املوجهة الى‬ ‫املتهمين مهم�ا كان نش�اطهم مح�دودا او هامش�يا‪ .‬ويب�دو ان النظام‬ ‫الس�عودي وقع في مغبة احملاكم معتقدا انها الساحة احلديثة للقضاء‬ ‫عل�ى التي�ار احلقوقي لك�ن النتيجة لن تكون في صاحل�ه حيث مع كل‬ ‫محاكم�ة جديدة تكب�ر كرة الثل�ج وتتضخم ويصل صداه�ا الى ابعاد‬ ‫تتج�اوز ج�دران احملاكم فتس�افر حلظ�ات احملاكمات الى ح�دود ابعد‬ ‫بكثي�ر من القضية املطروح�ة‪ .‬وقد وصلت نتيجتها ال�ى االمم املتحدة‬ ‫حي�ث ادان�ت جلان حق�وق االنس�ان الوضع الس�عودي وال�ذي اتهم‬ ‫بع�دم مجاراته للمعايي�ر العاملية واس�تمرار انتهاكاته للحقوق وجاء‬ ‫الدف�اع الس�عودي مبهما مرتبكا بع�د ان وضعت عل�ى طاولة النقاش‬ ‫االدل�ة والتقارير التي أعدتها منظم�ات حقوقية عاملية وعربية وجدت‬ ‫مادة دس�مة في احملاكمات الس�عودية خالل االعوام السابقة وفشلت‬ ‫الس�عودية في الدفاع عن نفسها كنظام ال تزال حقوق االنسان وحرية‬ ‫الرأي واملساواة بني اجلنسني متخلفة عن كثير من الدول‪.‬‬ ‫وال يزال النظام الس�عودي مرتبطا بسلسلة طويلة من االنتهاكات‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫محمد صادق احلسيني‬

‫رشاوى الصفقات الدبلوماسية بدائل عن حقوق الشعوب الثائرة!‬ ‫يري�د أن يص�ور املؤمت�ر الثاني كأنه س�وف يجترح‬ ‫اإلجراءات العملية لتحقيق تلك القرارات‪ ،‬فالصفقة‬ ‫الدولي�ة لم يكن لها أن ترى النور لو لم تكن أجندتها‬ ‫تن�ص على بن�د واح�د‪ ،‬هو اإلجه�از على‬ ‫الضمني�ة‬ ‫ّ‬ ‫ثورة س�ورية‪ ،‬م�ن دون أية مكاس�ب عامة لش�عبها‬ ‫وقادتها‪ ،‬ه�ذا البند لعب‪ ،‬حتى اليوم‪ ،‬دور الرش�وة‬ ‫السياسية الغادرة التي تبرعت بها أمريكا إليران من‬ ‫أجل أن تقدم هذه الدولة بعض التنازالت الشكالنية‬ ‫ف�ي معضلته�ا النووي�ة‪ ،‬واس�تعادة املفاوضات مع‬ ‫ً‬ ‫إجم�اال؛ هنال�ك أك�وام م�ن مصال�ح متعددة‬ ‫الغ�رب‬ ‫ب�ل متضارب�ة‪ ،‬يت�م تبادله�ا بين أقط�اب الصفق�ة‪،‬‬ ‫الظاهري�ن منهم واملتوارين‪ ،‬لك�ن اجلميع متهافتون‬ ‫على اختطاف حصص رش�اوى منتزع�ة من أرصدة‬ ‫الثورة امليدانية السورية‪ ،‬ومن حلم وعظم شهدائها‬ ‫وأبطالها اجملهولني‪.‬‬ ‫تس�لك دبلوماس�ية (أوباما)‪ ،‬بعد انقالبه الدولي‬ ‫من منه�ج احلروب بالضرب�ات القاضي�ة‪ ،‬إلى منهج‬ ‫التفاهم�ات الدبلوماس�ية عل�ى قاع�دة املقايض�ة‬ ‫باملصالح كرشاوى تشتري املواقف املتبادلة‪ .‬غير أن‬ ‫املفارقة الكأداء التي تواج�ه أقطاب الصفقة الراهنة‬ ‫ً‬ ‫أح�دا منهم ال ميتل�ك إال النزْ ر‬ ‫حول س�ورية‪ .‬ه�ي أن‬ ‫القلي�ل م�ن (البضاعة) الت�ي يتخاطف�ون مصيرها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ق�ادرا عل�ى التأثي�ر في‬ ‫ف�إذا كان القط�ب الروس�ي‬ ‫سلوك حليفه (األسد)‪ ،‬ال ميكن ألمريكا أن تنعم مبثل‬ ‫ه�ذا االمتياز إزاء‪ ،‬تيارات الثورة الس�ورية‪ ،‬بعد أن‬ ‫جت�اوزت ح�دود تنظيماته�ا لتصب�ح حالة ش�عبية‬ ‫معق�دة ومتش�ابكة‪ ،‬مل�ن يك�ون مبق�دور أي�ة فئة من‬ ‫قادتها في الداخل أو اخلارج‪ ،‬أن يتنطع للنطق باسم‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫د‪ .‬مضاوي‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫التي لم تبدد وقعها احملاوالت البائسة للدفاع‬ ‫الرشيد٭‬ ‫ع�ن سياس�ة النظ�ام ف�ي مج�ال االعتق�االت‬ ‫التعس�فية ومحاص�رة حقوقيين ناش�ئني‬ ‫اصبح�وا رموزا عاملية نتيجة رصد نش�اطهم‬ ‫م�ن قبل املراقبين العاملني وجهدهم في ايص�ال تفاصيل احملاكمات الى‬ ‫اكب�ر ش�ريحة محلية وعاملي�ة‪ .‬ورمب�ا يعول النظ�ام الس�عودي على‬ ‫اكثرية قد تكون وهمية ل�م تتعاطف مع اخلطاب احلقوقي خاصة فيما‬ ‫يتعل�ق باملعتقلني السياس�يني او املعتقلني على خلفي�ة الرأي واملوقف‬ ‫لكن لن يدوم هذا التعويل لفترة طويلة الن انتش�ار اخلطاب احلقوقي‬ ‫العص�ري لن توقفه التهديدات بالس�جن او االعتق�ال غير املبرر متاما‬ ‫كم�ا هو احل�ال اآلن حي�ث كلما س�جنت الس�عودية ناش�طا ظهر آخر‬ ‫ميش�ي على نفس الطريق ومع الزمن س�يتكاثر ه�ؤالء ويزداد عددهم‬ ‫فيفق�د النظ�ام الس�يطرة عل�ى احمل�اوالت والت�ي ان ب�دت فردية غير‬ ‫منظم�ة اال انه�ا س�رعان ما س�تتحول الى كتل�ة منظمة له�ا ثقل فكري‬ ‫وبعد اجتماع�ي نتيجة التواصل املكثف عبر وس�ائل االتصال املعوملة‬ ‫وان اكتفت هذه الش�ريحة اليوم باثبات وجودها على هذه الوس�ائل‬ ‫اال انه�ا قد تدخل مرحلة جديدة من التنظيم على ارض الواقع وبعدها‬ ‫س�يواجه النظ�ام معركة كبيرة ل�ن تكون نتائجها دوم�ا في مصلحته‬ ‫حي�ث هو الي�وم يواجه تآكل س�معته احمللية والعاملي�ة كنظام ال يزال‬ ‫ميارس اش�د ان�واع التقيي�د على احلري�ات وانتهاك احلق�وق خاصة‬ ‫االنسانية والسياسية واملدنية‪.‬‬ ‫واالفضل للنظام ان يوفر مس�احات حرية ميارس فيها الناشطون‬ ‫ح�راكا حقوقي�ا س�لميا م�ن ان ينخ�رط البعض ف�ي متاه�ات غامضة‬ ‫تصع�ب الس�يطرة عليه�ا في املس�تقبل ف�كل املؤش�رات ت�دل على ان‬ ‫اخلط�اب احلقوقي ه�و دوما صم�ام االمان جملتمع ف�ي مرحلة مخاض‬ ‫عس�ير نتيج�ة عقود م�ن التهميش واالقص�اء والتعدي عل�ى حرياته‬ ‫الفردية وحقوقه اجلماعية‪ .‬وان كان هذا اجملتمع حتى هذه اللحظة لم‬ ‫يف�رز تنظيمات كبيرة حتت ضغط ممانعة النظام لفتح باب السياس�ة‬ ‫الوطني�ة اال ان حالة الت�أزم واالحتقان والتململ من الس�لطة املطلقة‬ ‫واضح�ة ومتبل�ورة تعب�ر ع�ن نفس�ها بني احلين واحلني ف�ي اصدار‬ ‫سلسلة من املطالب املتفرقة واملبعثرة وآراء متفرقة كلها حتاول إيصال‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫٭ مفكر عربي مقيم في باريس‬

‫مطالبها للس�لطة من حمالت املطالبة بزي�ادة الرواتب مرورا بحمالت‬ ‫رف�ع احلظر عن قيادة املرأة للس�يارة كان آخرها في ‪ 26‬اكتوبر‪ .‬وكلما‬ ‫وصل�ت هذه احلمالت الى طريق مس�دود س�يعيد الكثيرون النظر في‬ ‫آلي�ات احل�راك احلالي�ة التي ق�د تؤدي ال�ى تصعيد الضغ�ط وتغيير‬ ‫اس�اليب املطالبة باحلقوق‪ .‬وقد تكون محاص�رة التيار احلقوقي عند‬ ‫هذه اللحظة غير قادرة على استيعاب سلسلة املطالب امللحة وتواجه‬ ‫الس�لطة السياس�ية وضعا قد يكون م�ن الصعب احت�واؤه والقضاء‬ ‫عليه س�لميا خاص�ة في مرحلة لم يعد فيها النظام الس�عودي محصنا‬ ‫م�ن النقد اخلارج�ي والذي نراه يصع�د انتقاداته للداخل الس�عودي‬ ‫وق�د يأت�ي اليوم الذي يجد النظام الس�عودي نفس�ه محاص�را عامليا‬ ‫بس�بب استمرار انتهاكاته حلقوق االنس�ان وقد تبدو هذه االنتقادات‬ ‫اآلن وكأنه�ا مج�رد فقاع�ات اعالمي�ة خارجي�ة ق�د يس�تطيع النظ�ام‬ ‫جتاوزها واخم�اد اصواتها معتمدا على مزاع�م محوريته االقتصادية‬ ‫واالس�تراتيجية عل�ى الس�احات االقليمي�ة والعاملية اال ان�ه في االمد‬ ‫البعي�د ق�د ال يك�ون ق�ادرا عل�ى جت�اوز النق�د اخلارج�ي والضغ�ط‬ ‫العامل�ي خاص�ة وان مالم�ح التحالفات العاملي�ة متر ه�ذه اللحظة في‬ ‫مرحل�ة اعادة صياغتها بش�كل ل�م تتضح صورت�ه الكامل�ة بعد‪ .‬لكن‬ ‫رغ�م الق�وة االقتصادي�ة الس�عودية والثق�ل االس�تراتيجي احلال�ي‬ ‫س�يجد النظ�ام الس�عودي نفس�ه ف�ي مواجه�ة مس�تقبلية رمب�ا هي‬ ‫غي�ر متوقع�ة اذ ان تآكل س�معته خاص�ة على صعيد حقوق االنس�ان‬ ‫ب�دأت بالفع�ل تأخذ ابع�ادا مهمة في اجل�دل العامل�ي‪ .‬وان كان للنظام‬ ‫الس�عودي فرص�ة تاريخية فموعده�ا اليوم حيث علي�ه ان يحل ملف‬ ‫املساجني السياس�يني واصحاب الرأي بش�كل نهائي وسريع ويسمح‬ ‫ملنظم�ات حقوقي�ة مس�تقلة ان تبدأ تش�كيل نفس�ها بطريق�ة قانونية‬ ‫جتنبها االعتقال التعس�في واحملاصرة والت�ي اثبتت عدم جدواها في‬ ‫القض�اء على اخلطاب احلقوق�ي املعولم والذي وصل الى الس�عودية‬ ‫بع�د انتظار طوي�ل‪ .‬فتخلف النظام الس�عودي في االنفت�اح على هذا‬ ‫اخلط�اب ومحاول�ة خنق�ه ل�ن جت�دي في عص�ر تغي�رت في�ه مالمح‬ ‫التغيي�ر االجتماع�ي الذي يع�زز كل يوم ش�ريحة جدي�دة تتعامل مع‬ ‫لغته وحتاول تبني آليات احلراك الس�لمي في س�بيل حتقيقه‪ .‬ويبقى‬ ‫اخلط�اب احلقوقي صم�ام االمان المن اجملتمع وس�لمه لن يندثر حتت‬ ‫ضغط الس�جن او التهمي�ش وتبدو املعرك�ة ضده معركة خاس�رة لن‬ ‫تزيده اال قوة وصمودا‪.‬‬ ‫٭ كاتبة واكادميية من اجلزيرة العربية‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫ً‬ ‫عمليا‪،‬‬ ‫م�ن إغلاق ميادي�ن القت�ال الت�ي ل�ن تغل�ق‬ ‫م�ا يعن�ي أنه مثلم�ا كانت الث�ورة الس�ورية ـ خالل‬ ‫العدوان األس�دي بالكيماوي ـ هي املدخل إلى صفقة‬ ‫الزعيمين‪ ،‬فه�ي س�تكون كذل�ك ه�ي املدخ�ل الثاني‬ ‫إلى نكس�ة هذه الصفق�ة وبداية تهلهله�ا‪ ،‬حينما لن‬ ‫تستس�لم الثورة ألية نهاية تتساقط على رأسها من‬ ‫فضاء‪ ..‬العالم‪.‬‬ ‫رمبا يتخي�ل بعضهم مثل هذه النتيجة البائس�ة‪،‬‬ ‫وم�ن أج�ل تفاديه�ا والش�ك تتضاع�ف حركي�ات‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪،‬‬ ‫الدبلوماس�ية م�ن قبل أطرافه�ا الرئيس�يني‬ ‫إنه�م ينش�طون جاهدين‪ ،‬عاملني عل�ى دعم الصفقة‬ ‫الزعامية األولى‪ ،‬بهذه الصفق�ة األخرى بني اجملتمع‬ ‫الدول�ي وإي�ران‪ ،‬ما أن يوضع حد س�لمي لنش�اطها‬ ‫ً‬ ‫متهي�دا إلع�ادة تأهيل الدور الق�دمي إليران‬ ‫النووي‬ ‫ماقب�ل الثورة‪ ،‬كوكيل أمني الس�تراتيجية الغرب في‬ ‫ضبط الشرق العربي؛ كأن إعادة التأهيل هذه أمست‬ ‫َ‬ ‫بي�ت القصيد من كل ه�ذا الصخب الهائ�ل الذي يعم‬ ‫دوائ�ر صناعة القرارات الدولي�ة املصيرية احملتكرة‬ ‫حت�ى ه�ذا الي�وم بأي�دي زعيمين‪ ،‬أحدهم�ا ّ‬ ‫يصفي‬ ‫إمبراطوري�ة أمري�كا‪ ،‬واآلخ�ر يبع�ث إمبراطوري�ة‬ ‫القيصرية الروسية البائدة‪.‬‬ ‫يصير السؤال إذن عما سيحدث لآلخرين‪ ،‬لهؤالء‬ ‫الع�رب‪ ،‬الذين يكادون يعيش�ون هوامش وجودهم‬ ‫وهم في الصميم من هذا الوجود كما يتصورون‪ ،‬من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فجائيا‪ ،‬رمبا فات أوانه أو‬ ‫عربي�ا‬ ‫غضبا‬ ‫هن�ا قد نفهم‬ ‫ً‬ ‫كاد‪ ،‬ومع ذل�ك قد يكون صراخ الغضب أحيانا أفضل‬ ‫م�ن كبته واالنطواء على جروحه النازفة؛ عس�ى أن‬ ‫يصب�ح لهذا الغض�ب ثمة جس�د هائل ً‬ ‫يوما م�ا‪ً ،‬‬ ‫بدال‬ ‫م�ن أن تضي�ع أصوات�ه القليل�ة الن�ادرة ف�ي فضاء‬ ‫صحارينا اجملدبة‪..‬‬

‫■ انتهت ثالث�ة ايام من العمل الديبلوماس�ي االحترافي‬ ‫الش�اق لفريقنا الوطن�ي النووي املفاوض م�ع ممثلي الدول‬ ‫الكبرى مفضية الى ما كنا توقعناه ‪.‬‬ ‫ح�زم وصرام�ة ف�ي موق�ف فريقن�ا املف�اوض ال�ذي مثل‬ ‫ثوابت الشهداء ومن ينتظر من ابناء االمة وقيادتها احلازمة‬ ‫والراسخة رسوخ اجلبال !‬ ‫وعن�اد ومكاب�رة م�ن االش�قياء وناهب�ي ث�روات االمم‬ ‫والشعوب والطامعني باملزيد منها !‬ ‫وخس�ران وانكس�ار وفش�ل وهوان وذلة ملن اراد اللعب‬ ‫على احلبال وخداع الرأي العام بس�راب يبيعه لالمة باس�م‬ ‫الدين او الثورة او الوطنية !‬ ‫ال وق�ف لبرنامج ايران النووي ول�و مبقدار حلظة زمنية‬ ‫واحدة !‬ ‫وال تراجع عن اي اجناز في مجال التخصيب النووي بكل‬ ‫مقاديره ودرجاته واحجامه !‬ ‫وال تعطي�ل او تأجيل او ارجاء او تخفيض الي من انواع‬ ‫واش�كال او مس�تويات النش�اط الن�ووي باجه�زة الط�رد‬ ‫املركزي كانت ام باملاء اخلفيف او الثقيل !‬ ‫وبالعرب�ي الفصي�ح ال تخفي�ض لع�دد اجه�زة الط�رد‬ ‫املركزي‪ ،‬وال تخفيض لنس�بة التخصي�ب‪ ،‬وال حتويل لكمية‬ ‫اليورانيوم اخملصب الى اي ش�كل من اش�كال االكس�دة‪ ،‬وال‬ ‫تصديرها الي خارج كان‪ ،‬وال اغالق الي منش�أة من منشآت‬ ‫النشاط النووي !‬ ‫احدث كل هذا ارباكا واضحا لدى مجموعة اخلمس�ه زائد‬ ‫واحد وجعلها تتصارع فيما بينها !‬ ‫عل�ى اجلان�ب االخر م�ن الروايه جنون بقر ل�دى الكيان‬ ‫الصهيوني !‬ ‫واضطراب وتخبط لدى االدارة االمريكية !‬ ‫وحي�رة وضياع بوصل�ة واهتزاز صورة ل�دى بعض من‬ ‫كان يفت�رض به�م ان يكون�وا جزءا م�ن معركة االم�ة لكنهم‬ ‫فضل�وا قلب الص�ورة فق�رروا التحالف مع الع�دو «جكارة»‬ ‫ضد جارتهم ايران !‬ ‫انها الفرصة الذهبية التي كانت وال تزال تعرضها طهران‬ ‫امام الالعبني الكبار للخروج من ازمتهم التي يعيشونها منذ‬ ‫عق�د من الزمان معها بس�بب رب�ط عيون احصنته�م بالعني‬ ‫االسرائيلية !‬ ‫ورغم بقاء جدار انعدام الثقة املرتفع بيننا وبني واشنطن‪،‬‬ ‫فان طهران ال زالت تنتظر الغتنام فرصة قد ال تطول مدتها !‬ ‫نحن من جهتنا كجهات اهلية او مدنية او رأي عام مراقب‬ ‫مل�ا يج�ري م�ن مناقش�ات عل�ى مس�توى االقليم االسلامي‬ ‫العرب�ي املش�رقي مع الغ�رب املكابر لكنه املنكس�ر واملهزومة‬ ‫جنده على بواب�ات عواصمنا كنا وال نزال غير متفائلني باي‬ ‫صفق�ة او تس�وية عادل�ة ميكن ان تخ�رج من جعب�ة الذئب‬ ‫االمريكي اجلريح !‬ ‫ونعتق�د جازمني ب�ان امامنا ونح�ن نفاوض ه�ذا الذئب‬ ‫اجلريح ومن موقع القوة‪ ،‬املزيد من امكانيات حتقيق االجناز‬ ‫تلو االجناز والدفع بهذا اخلصم املعاند واملكابر الى محطات‬ ‫جديدة من التنازل واالنكسار والهزائم على شاكلة ما حصل‬ ‫له مع اس�وار دمش�ق احملصن�ة باملمانعة وبي�روت املدججة‬ ‫باملقاومة وطهران املس�لحة بالصبر االس�تراتيجي واملرونة‬ ‫الثورية البطولية !‬ ‫ف�ي ه�ذه االثن�اء نث�ق بفريقن�ا الديبلوماس�ي املفاوض‬ ‫م�ع الغ�رب حول املل�ف النووي نع�م ! ونثق بان�ه لن يفرط‬ ‫بثوابتنا الوطنية والدينية والثورية نعم ايضا !‬ ‫ونقف ال�ى جانبه وندعمه في معرك�ة التفاوض احلامية‬ ‫الوطي�س متام�ا كما ف�ي كل املع�ارك التي يخوضها الش�عب‬ ‫االيران�ي وحكومت�ه موحدي�ن بوج�ه الغرب االس�تعماري‬ ‫الطامع بثرواتنا ومقدراتن�ا والطامع كذلك بامكانية متزيقنا‬ ‫وتفتيتنا وشق صفوفنا نعم ايضا وايضا !‬ ‫لكن�ه وال�ى جانب ذل�ك البد للعال�م كله ان يع�رف ايضا‬ ‫باننا ش�عب وحكومة وفريق ديبلوماسي مفاوض موحدين‬ ‫حتت راي�ة قيادة عليا واحدة في رؤيتنا الى مقوالت احلوار‬ ‫واملفاوضات وامكانية ابرام اي ش�كل من اش�كال التفاهمات‬ ‫او التوافقات او التسويات !‬ ‫ه�ذا الكالم مطلوب ان يفهمه كل من فكر او بصدد التفكير‬ ‫في التدثر بعباءة الرئيس روحاني او تقمص بعض مقوالت‬ ‫االنفتاح او الوسطية او االعتدال لغاية في نفس يعقوب كما‬ ‫س�بق وحاولوا مرارا في زمن الرئيس االسبق محمد خامتي‬ ‫وافتضحوا شر فضيحة وخسروا الرهان !‬ ‫انه�م املرجفون في املدينة انفس�هم ممن ل�م يؤمنوا يوما‬ ‫ب�ارادة الش�عب او نزلوا م�ن قطار الث�ورة متعبني ومنهكني‬ ‫فارادوا النيل من الثوار القابضني على دينهم كالقابض على‬ ‫اجلمر او ممن تس�للوا في حلظة «اس�تراحة محارب « فظنوا‬ ‫ان املدينة ال سور لها وال حارس وال مرصد ثاقب !‬ ‫ابدا لس�نا قلقني من تشعب او اتس�اع دائرة املفاوضات‪،‬‬ ‫وال مترددين في منح الفرصة ملن قرر االذعان بفش�له ويريد‬ ‫البحث عن تس�وية مش�رفه حتفظ له بعض ماء وجهه لكنها‬ ‫مش�روطة بضم�ان حقوقن�ا الوطني�ة والثوري�ة والديني�ة‬ ‫الثابتة واملشروعة البتة !‬ ‫ونح�ن واع�ون كل الوع�ي ومتيقظ�ون كل اليقظ�ة ايضا‬ ‫الساليب خداع العدو وتوزعه االدوار فيما بني اعضاء فريقه‬ ‫ظن�ا منه ان بامكانه النفوذ الى داخل صفوفنا الحداث ثغرة‬ ‫داخل جدارنا الفوالذي الصلب!‬ ‫وعلي�ه ال ابتس�امته اخملادع�ة تغرين�ا وال صالفت�ه او‬ ‫مكابرته وعناده يخيفنا !‬ ‫نع�رف كذل�ك ب�ان الذعر ال�ذي يدب ف�ي صف�وف العدو‬ ‫االس�رائيلي ميك�ن ان يدفع�ه ال�ى حماق�ة تضيي�ع الفرصة‬ ‫على اس�ياده‪ ،‬وان اس�ياده ق�د يدخلون في ح�رب اعالمية‬ ‫تضليليل�ة م�ع الرأي الع�ام العاملي في محاول�ة للهروب الى‬ ‫االم�ام والق�اء اللوم علين�ا بالقول مثال باننا ل�م نقدم جديد‬ ‫فيما هم جاءوا الى منتصف الطريق !‬ ‫لكن بامكاننا ان نكش�ف زيفهم من جدي�د متاما كما فعلنا‬ ‫م�ن قبل في زمن الريجاني وجليلي ومن هو قبلهما او بينهما‬ ‫ممن فاوضهم عل�ى نفس ارضية محمد ج�واد ظريف وكيف‬ ‫كان�وا يخدع�ون العال�م بالك�ذب عل�ى الن�اس ويصورون‬ ‫انفس�هم بانه�م املفاوضون واحمل�اورون ونح�ن املتصلبون‬ ‫واملعان�دون ! كذب�ا صريحا هو م�ا روجوا له ط�وال عقد من‬ ‫الزمان واليوم يعاودون تكراره !‬ ‫فرغم انن�ا لم نبدل ولم نغير‪ ،‬وما ظريف بالنس�بة لنا اال‬ ‫الريجاني او «جليلي معدل» كما هو الكالشنكوف املعدل !‬ ‫اال ان العال�م الي�وم ل�م يع�د يغف�ر له�م تضيي�ع فرص�ة‬ ‫قالواه�م قب�ل غيره�م بانه�ا ج�اءت اليه�م بفض�ل انتخاب‬ ‫الش�عب االيراني لروحاني وانها دعم�ت بانتخاب روحاني‬ ‫لظريف ! فماذا يقولون اليوم بعد ان فشلوا في االتفاق معنا‬ ‫عل�ى تس�وية ربيبتهم وصفته�ا بصفقة الق�رن‪ ،‬ونحن قبلنا‬ ‫به�ا «اتف�اق اطار» ميك�ن ان يخ�رج العالم من خ�داع عيون‬ ‫اسرائيل الزائغه ؟ !‬ ‫فه�ل ثمة من يدق اجل�رس في الغرب وينب�ه الراي العام‬ ‫هناك بان الزمن لم يعد زمنا اس�رائيليا بعد انكسار تل ابيب‬ ‫وس�يدها االمريكي على بوابات فارس االسلاميه الفوالذية‬ ‫وبالد الشام العربية املمانعه؟!‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7587 Monday 11 November 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7587‬االثنني ‪ 11‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫مايكروسوفت وفيس بوك يرصدان مكافآت‬ ‫ملن يكتشف ثغرات أمنية في البرامج‬ ‫■ سان فرانسيسكو‪/‬القاهرة ـ د ب أ‪ :‬رصدت شركة مايكروسوفت العمالقة‬ ‫للبرمجيات وموقع التواصل االجتماعي الشهير فيس بوك جوائز للباحثني في‬ ‫مج�ال أم�ن املعلومات الذين يكتش�فون ثغرات أمنية في البرام�ج والتطبيقات‬ ‫التي تس�تخدم عل�ى نطاق واس�ع وميكن أن تضر ع�ددا كبيرا من مس�تخدمي‬ ‫شبكة االنترنت‪.‬‬ ‫وذك�رت مجلة «بي‪.‬س�ي ورل�د» األمريكي�ة املعني�ة مبج�ال الكمبيوتر على‬ ‫موقعه�ا اإللكترون�ي أن جلن�ة م�ن الباحثين م�ن فيس ب�وك ومايكروس�وفت‬ ‫وجوجل وغيرها من شركات التكنولوجيا سوف تشرف على هذا البرنامج‪.‬‬ ‫وذكر الباحثون في بيان على موقع «هاكر وان دوت كوم» الذين يس�تضيف‬ ‫برنام�ج املكافآت «لق�د علمتنا التج�ارب ضرورة دعوة جمي�ع املعنيني بغرض‬ ‫الكشف عن الثغرات األمنية من أجل جعل االنترنت مكانا أفضل»‪.‬‬ ‫وسوف يقدم البرنامج مكافآت ملن يكتشف ثغرات أمنية في باقة ضخمة من‬ ‫البرامج التي تس�تخدم على ش�بكة االنترنت من أهمها جوج�ل كروم وبرنامج‬

‫مواقعة‬ ‫استعرابية‬ ‫صبحي حديدي‬ ‫ّ‬ ‫واملعلق األمريكي روبرت د‪ .‬كابالن‬ ‫منذ سنة ‪ 1993‬كان الصحافي‬ ‫ق��د أص��در كتابه الش��هير «املس��تعربون‪ :‬رومانس نخب��ة أمريكية»‪،‬‬ ‫خليط��ا م��ن النع��ي والرثاء والق��دح واملدح‪ً ،‬‬ ‫ً‬ ‫مع��ا؛ ليس‬ ‫وال��ذي كان‬ ‫ً‬ ‫وظيفيا‪ ،‬إلى أداء دور مس��مار‬ ‫دون التلمي��ح إل��ى ّأن الكتاب يطم��ح‪،‬‬ ‫أخير‪ُ ،‬ي ّ‬ ‫دق في نعش��ة االس��تعراب واملس��تعربني‪ .‬اليوم‪ ،‬بعد عقدَ ين‬ ‫بالتم��ام والكمال‪ ،‬ال يتباكى كابالن نفس��ه على هؤالء‪ ،‬فحس��ب؛ بل‬ ‫يتحس��ر على غيابهم عن مش��هد حتليل الوضع في الشرق األوسط‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خصوصا‪« :‬كانـــــت سورية مسرح اندماج التوراة‬ ‫عموما‪ ،‬وسورية‬ ‫بالبح��ر األبيض املتوس��ط (‪ )...‬وتوفـــ��رت مجمــوع��ة هامة للغاية‬ ‫من األمريكيني الذين رأوا س��ورية األصفى خالل خمس��ينيات القرن‬ ‫املاض��ي»‪ ،‬يكتب كابالن‪ ،‬ف��ي مقال بعنوان «نحتاج إلى املس��تعربني‬ ‫أكثر من ذي قبل»‪.‬‬ ‫و»املستعرب» ‪ ،Arabist‬في سياقات الظاهرة التي أنتجته خالل‬ ‫ثم صعود اإلمبراطورية‬ ‫التاريخ االس��تعماري البريطاني والفرنسي‪ّ ،‬‬ ‫األمريكي��ة بعدئذ؛ ه��و ذاك املنتمي إلى رهط يختل��ف‪ ،‬في التصنيف‬ ‫والتعريف‪ ،‬عن رهط املستش��رقني الذين ّ‬ ‫تكفل الراحل إدوارد س��عيد‬ ‫بتفكي��ك مآربهم ومش��اربهم وأجنداتهم وفضائ��ل بعضهم وقبائح‬ ‫معظمه��م‪ .‬أو ْ‬ ‫ق��ل‪ ،‬في تس��ويغ اجت��راح توصي��ف جديد ُيف��رد لهم‬ ‫خانة منفصلة أو مس��تقلة‪ ،‬إنهم تالمذةٌ أبناء‪ ،‬للمستش��رقني اآلباء؛‬ ‫ّ‬ ‫يس��خرون طرائق االستش��راق في خدمة األغراض اجليو ـ سياسية‬ ‫ً‬ ‫والدبلوماس��ية واألمنية للقوى العظمى‪ ،‬الغربي��ة غالبا‪ .‬كذلك ميكن‬ ‫للبعض منهم أن ميتهن‪ ،‬بني حني وآخر‪ ،‬خدمة سلس��لة من األغراض‬ ‫«الثقافية» في الظاهر‪ّ ،‬‬ ‫النية حتى تسفر عن أهدافها‬ ‫تظل بريئة حسنة ّ‬ ‫الباطنة‪.‬‬ ‫و»املس��تعربون» هؤالء متعددو املنابع واألهواء واملواهب‪ ،‬فمنهم‬ ‫األكادميي أو السفير (وكابالن يسوق أمثلة‬ ‫تالكوت س��يلي ورايان كروك��ر وروبرت فورد‪ ،‬وثالثتهم ش��غلوا‬ ‫س��فارة الوالي��ات املتحدة ف��ي دمش��ق!)؛ ومنهم األدي��ب أو ضابط‬ ‫االستخبارات‪ ،‬ومنهم ّ‬ ‫املعلق السياسي أو عالم اآلثار‪ .‬ويكفي للتدليل‬ ‫عل��ى «تعددية» تكوينهم أن يس��رد امل��رء الئحة مح��دودة للغاية من‬ ‫أسماء كبارهم‪ :‬ريش��ارد برتون‪ ،‬الليدي هستر ستانهوب (أو «ملكة‬ ‫الب��دو» في اللق��ب الظري��ف!)‪ ،‬توم��اس إدوارد لوران��س (العرب)‪،‬‬ ‫جرترود بيل‪ ،‬هاري «عبد الله» فيلبي‪ ،‬دانييل بليس (مؤسس «الكلية‬ ‫س��تتحول إلى اجلامعة األمريكية في‬ ‫البروتستانتية السورية» التي‬ ‫ّ‬ ‫ثم‪ ،‬في الالئحة املعاصرة‪ ،‬ريش��ارد مرفي‪ ،‬هيرمان إيلتس‪،‬‬ ‫بيروت)‪ّ .‬‬ ‫روبرت بلليترو‪ ،‬دافيد نيوتن (السفير ما قبل األخير للواليات املتحدة‬ ‫في عراق صدّ ام حس�ين)‪ ،‬والسفيرة الش��هيرة أبريل غالسبي‪ ،‬التي‬ ‫ب��أن الواليات املتحدة ليس لها رأي في نزاعه‬ ‫أبلغت دكتاتور العراق ّ‬ ‫احلدودي مع الكويت‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ألن االنحطاط حلق بهذه‬ ‫يحن إليهم كاب�لان هذه األيام‪ ،‬فذلك ّ‬ ‫وإذ ّ‬ ‫الفئة العتبارات عديدة؛ على رأس��ها العوامل السياسية التي تالزمت‬ ‫مع والدة إس��رائيل‪ ،‬واالنحياز املطلق الذي اتس��مت به السياس��ات‬ ‫ً‬ ‫إجماال‪ .‬ولق��د اتُ همت هذه الفئة‬ ‫اخلارجي��ة للواليات املتحدة والغرب‬ ‫باالنحياز إلى العرب ـ صدّ قوا هذا! ـ أو اخللط بني عشق اللغة العربية‬ ‫واالفتت��ان بحي��اة الصح��راء‪ ،‬وب�ين احلم��اس للقضاي��ا العربية أو‬ ‫تفهم الس��خط العربي جتاه الغ��رب‪ .‬وتلك حال ّ‬ ‫خلصها‬ ‫الس��عي إلى ّ‬ ‫مرف��ي مب��رارة ذات يوم‪« :‬أصبحت كلمة مس��تعرب ت��رادف مواقعة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودبلوماسيا»!‬ ‫فكريا‬ ‫العرب‬ ‫من جانبه كان فرنس��يس فوكوياما‪ ،‬دون س��واه‪ :‬صاحب صرعة‬ ‫ً‬ ‫تهذيبا‪،‬‬ ‫خص ظاهرة االس��تعراب بتحلي��ل أكثر‬ ‫«نهاي��ة التاريخ»‪ ،‬قد ّ‬ ‫وات��كأ على ّ‬ ‫معلمه الفيلس��وف األملاني هيغل لكي يعتبر املس��تعربني‬ ‫«ظاهرة سوس��يولوجية‪ ،‬ونخبة داخل النخب��ة‪ ،‬ارتكبوا من األخطاء‬ ‫املنهجي��ة أكث��ر بكثي��ر مم��ا ارتكب زمالؤه��م من اخملتص�ين مبناطق‬ ‫أخرى في الس��لك الدبلوماس��ي‪ .‬والس��بب ف��ي ذلك أنه��م ال يتبنّ ون‬ ‫القضايا العربية فحس��ب‪ ،‬ب��ل يتبنّ ون امليل العربي إل��ى إيهام الذات‬ ‫ً‬ ‫أيضا»! بذل��ك تكون حكاي��ة املواقعة واملضاجعة والن��وم في فراش‬ ‫ّ‬ ‫الع��رب‪ ...‬أقل وطأة من هذا التش��خيص الذي مي��زج بني علم النفس‬ ‫واألنثروبولوجيا!‬ ‫اخملت��ص‬ ‫وامل��ؤرخ املع��روف‬ ‫ولي��ام ب‪ .‬كوان��دت‪ ،‬الباح��ث‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالدبلوماس��ية األمريكية في الش��رق األوس��ط‪ ،‬مييل إل��ى إنصاف‬ ‫ه��ؤالء‪ ،‬عن طريق وضع تصنيفاتهم التنميطية في س��ياق سياس��ي‬ ‫ملموس‪« :‬املس��تعربون ال يش��بهون أمثالهم م��ن أخصائيي املناطق‪،‬‬ ‫األقل‪ .‬فإذا أش��ار املرء إلى أفريقاني‪ً ،‬‬ ‫اخمليلة الش��عبية على ّ‬ ‫مثال‪،‬‬ ‫في ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مختصا بتاريخ ولغات‬ ‫شخصا‬ ‫فإن الصورة الناجمة س��وف تصف‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ممن قضى في القارة ردحا من الزمن‪ ،‬ولن تتبادر‬ ‫وثقاف��ات أفريقيا‪ّ ،‬‬ ‫لك��ن صفة املس��تعرب‬ ‫ذم الرجل‪ّ .‬‬ ‫إل��ى الذه��ن تداعيات تدع��و إل��ى ّ‬ ‫تس��تدعي‪ ،‬على الفور‪ ،‬داللة س��يئة‪ :‬هو ذاك ال��ذي صرف الوقت في‬ ‫تعلم اللغة العربية‪ ،‬أو عاش ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫طويال في العالم العربي‪ ،‬وهو معادٍ‬ ‫زمنا‬ ‫إلسرائيل بالضرورة»!‬ ‫وكات��ب ه��ذه الس��طور ينض��وي في ع��داد فئ��ة ت��رى ّأن محاق‬ ‫االس��تعراب فأل خير‪ ،‬وليس نذير خسران كما يساجل كابالن اليوم‬ ‫ش��يعهم إلى ّ‬ ‫س��لة مهمالت‬ ‫(ه��و الذي كان‪ ،‬قبل عش��رين س��نة‪ ،‬قد ّ‬ ‫ألن قضاي��ا العرب لن‬ ‫التجارب االس��تعمارية الغربية‪ ،‬غير آس��ف)؛ ّ‬ ‫ثم باد‬ ‫تفقد الكثير من وراء تش��ييع استعراب س��اد حقبة من الزمن‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ .‬وفي نهاية األمر‪ ،‬كان وزير الدفاع‬ ‫واندث��ر‪ ،‬أو انقلب إلى ضدّ ه‬ ‫اإلسرائيلي األشهر‪ ،‬موش��يه دايان‪ ،‬هو صاحب القول املأثور‪« :‬كلما‬ ‫زاد أصدقاء العرب في اإلدارات األمريكية‪ّ ،‬‬ ‫توطد أمن اسرائيل أكثر»‪.‬‬ ‫صحة ه��ذه النظرية‪ ،‬فإن��ه «تعاطف» روبرت‬ ‫وأم��ا أحدث دليل على ّ‬ ‫ّ‬ ‫فورد مع انتفاضة الش��عب الس��وري؛ أو باألحرى ذلك االس��تعراب‬ ‫الذي ميارسه السفير‪ ،‬صباح مساء‪ ،‬على جمهرة أصدقائه املعارضني‬ ‫السوريني اإلسطنبوليني!‬

‫براءة ‪ ..‬بعد‬ ‫‪ 34‬سنة في السجن‬ ‫■ ل�وس أجنلس ـ يو ب�ي اي‪ :‬ظهرت‬ ‫ب�راءة أمريكي من تهمة قت�ل بعد متضية‬ ‫‪ 34‬س�نة في الس�جن بس�بب إف�ادة أحد‬ ‫الش�هود تبني انها كاذبة‪ .‬وأفادت ش�بكة‬ ‫(إن ب�ي س�ي) األمريكي�ة ان القاض�ي‬ ‫ف�ي محكمة ل�وس أجنلس العليا أس�قط‬ ‫تهم�ة القتل ع�ن كاش ديالنو ريجيس�تر‬ ‫(‪ 53‬س�نة) بعدم�ا اعترف�ت أخت�ا إحدى‬ ‫الشاهدات في قضيته ان إفادة شقيقتهما‬ ‫كاذبة‪ .‬وأش�ارت إلى ان ريجيس�تر خرج‬ ‫ً‬ ‫متأبط�ا ذراع والدت�ه‪ ،‬بعد‬ ‫م�ن الس�جن‬ ‫متضي�ة ‪ 34‬س�نة خل�ف القبض�ان جراء‬ ‫إدان�ة بجرمي�ة قتل ام�رأة في ال�ـ‪ ،78‬لم‬ ‫يرتكبها واصر على براءته منها‪.‬‬ ‫وقال ريجيستر ان كل ما يحلم به اآلن‬ ‫هو تناول وجبة تعدها والدته له‪ ،‬بعدما‬ ‫حرم من ذلك طوال أكثر من ‪ 3‬عقود‪.‬‬ ‫يشار إلى ان إدانة ريجيستر استندت‬ ‫على إفادات الش�هود‪ ،‬وق�د أصرت برندا‬ ‫أندرس�ون على انه القاتل بالرغم من انه‬ ‫ً‬ ‫دليال بأنه كان مع حبيبته يوم وقوع‬ ‫قدم‬ ‫اجلرمية في العام ‪.1979‬‬

‫إنترنت إكسبلورر ‪ 10‬وأدوبي ريدر وفالش بالير‪.‬‬ ‫وس�وف تت�راوح قيم�ة املكافآت حس�ب خط�ورة الثغ�رة األمني�ة التي يتم‬ ‫اكتش�افها ونوعي�ة البرامج التي تؤثر عليها ‪ ،‬حيث ميك�ن أن تبدأ قيمة املكافأة‬ ‫على اكتش�اف ثغرة أمنية ف�ي برنامج «فابريكاتور» على س�بيل املثال من ‪300‬‬ ‫دوالر بينم�ا تب�دأ قيم�ة مكاف�أة اكتش�اف ثغ�رة أمني�ة ف�ي أح�د بروتوكوالت‬ ‫االنترنت من ‪ 5000‬دوالر‪.‬‬ ‫وس�وف يحصل الباح�ث على ضعف قيم�ة املكافأة إذا ما ق�دم حزمة برامج‬ ‫لعالج الثغرة األمنية التي اكتشفها‪.‬‬ ‫وال يستهدف البرنامج اجلديد الباحثني في مجال أمن تكنولوجيا املعلومات‬ ‫فقط ‪ ،‬بل أيضا أي ش�خص يكتش�ف ثغ�رة أمنية ويقوم باإلبلاغ عنها طاملا مت‬ ‫ذلك وفق شروط ومعايير البرنامج ‪ ،‬وبالتالي فإن قائمة من يشملهم البرنامج‬ ‫تضم الباحثني األكادمييني ومهندسين البرمجي�ات ومديري األنظمة واملعنيني‬ ‫بالتكنولوجيا بصفة عامة‪.‬‬

‫سقط من ارتفاع ‪ 100‬متر‬ ‫في جبال األلب‪ ..‬وجنا‬

‫ضاع الهاتف‬ ‫فأحرقت‪ ..‬الشقة!‬

‫■ فيين�ا ـ�د ب أ‪ :‬في واقعة فريدة م�ن نوعها ‪ ،‬جنا ش�رطي أملاني من‬ ‫املوت بعد سقوطه من ارتفاع أكثر من مئة متر في منطقة صخرية بوالية‬ ‫تيرول بالنمسا‪ .‬وقالت الشرطة النمساوية إن الرجل املنحدر من مدينة‬ ‫ميونيخ س�قط أمس اجلمعة أثناء نزوله من فوق جبل ش�افرايتر البالغ‬ ‫ارتفاعه ‪ 2100‬متر حيث كان على مسافة قريبة من قمة اجلبل‪.‬‬ ‫وكان شهود عيان أبلغوا السلطات على الفور عندما شاهدوا احلادث‬ ‫الذي أس�فر عن إصابة الرجل بجروح خطيرة في الرأس ومت نقل الرجل‬ ‫بواس�طة مروحية إلى املستش�فى اجلامعي مبدينة اينس�بروك عاصمة‬ ‫تيرول‪.‬‬

‫■ نيوي�ورك ـ يو بي اي‪:‬استش�اطت‬ ‫ً‬ ‫غضب�ا بع�د ضياع‬ ‫ام�رأة ف�ي نيوي�ورك‬ ‫هاتفها احملمول وفقدت صوابها فأضرمت‬ ‫الن�ار ف�ي مالب�س لديه�ا ليمت�د احلريق‬ ‫ويلتهم شقة بكاملها ويستدعي نقل رجل‬ ‫إلى املستشفى في وضع صحي خطير‪.‬‬ ‫وأف�ادت صحيف�ة «نيوي�ورك دايل�ي‬ ‫ني�وز» األمريكي�ة ان ام�رأة‪ ،‬ل�م حت�دد‬ ‫ً‬ ‫كثيرا عند فقدان هاتفها‬ ‫هويتها‪ ،‬غضب�ت‬ ‫احملم�ول فجمع�ت كمي�ة م�ن املالبس في‬ ‫ش�قة صديقه�ا بالطبق�ة الثامن�ة في أحد‬ ‫املبان�ي بنيويورك وصبت عليها البنزين‬ ‫وأشعلتها‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ان الن�ار امت�دت والتهم�ت‬ ‫القس�م األكب�ر من الش�قة قب�ل أن تتمكن‬ ‫ف�رق اإلطف�اء م�ن إخماده�ا ‪ ،‬ليتبين ان‬ ‫ً‬ ‫رجال أصيب بحروق شديدة وقد نقل إلى‬ ‫املستشفى في وضع صحي خطير‪.‬‬

‫سرقة متثال تاريخي نادر من متحف تونسي‬ ‫■ تون�س ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬أعل�ن املعه�د الوطنى التونس�ي للت�راث أن‬ ‫مجهولين أقدم�وا على س�رقة متث�ال تاريخ�ي ون�ادر يعود إل�ى القرن‬ ‫اخلامس من متحف في إحدى الضواحي الشمالية للعاصمة‪.‬‬ ‫وق�ال مدي�ر املعه�د‪ ،‬عدن�ان الوحيش�ي‪ ،‬ف�ي تصري�ح بثت�ه اإلذاعة‬ ‫التونس�ية الرس�مية ليل�ة الس�بت ‪ -‬األح�د‪ ،‬إن متث�اال ن�ادرا فريدا من‬ ‫نوعه «تعرض ليلة اجلمعة ‪ -‬الس�بت إلى عملية س�رقة من متحف الفن‬ ‫املسيحى املبكر بقرطاج من الضاحية الشمالية لتونس العاصمة»‪.‬‬ ‫وأوضح أن التمثال املس�روق يحمل إس�م «غانيماد»‪ ،‬وهو من «املرمر‬ ‫األبيض‪ ،‬ويبلغ طوله ‪ 49‬س�نتمترا‪ ،‬ويع�ود تاريخه إلى القرن اخلامس‬ ‫بعد امليالد ‪ ،‬وميثل امليثولوجيا اإلغريقية»‪.‬‬ ‫و»غانيم�اد» إس�م يُ طلق أيضا على أكبر قمر في اجملموعة الشمس�ية‪،‬‬ ‫وهو أكبر حتى من عطارد وبلوتو‪ ،‬ويُ قابل دائما املشتري‪.‬‬ ‫وأشار الوحيشي إلى أن األجهزة األمنية عاينت مكان السرقة‪ ،‬كما مت‬ ‫إبالغ وزارتى الداخلية والعدل‪ ،‬واجلمارك‪ ،‬والشرطة اجلنائية الدولية‬ ‫«االنتربول»‪ ،‬وذلك بهدف احليلولة دون تهريبه خارج تونس‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬حملة تلقيح‬ ‫ضد شلل االطفال‬

‫قط يتصل بالشرطة!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كاذبا‬ ‫اتصاال‬ ‫■ لن�دن ـ يو ب�ي اي‪:‬تلقى عناصر الش�رطة البريطانية‬ ‫ً‬ ‫الحقا ان املتصل قط‪.‬‬ ‫بوجود حالة طارئة‪ ،‬ليتبني لهم‬ ‫وقد اكتش�ف عناصر الش�رطة القط «بروس ل�ي»‪ ،‬وهو يختبئ حتت‬ ‫ً‬ ‫مرميا‬ ‫ثي�اب صاحبه‪ ،‬جيمس كوكس�يدج‪ ،‬فيم�ا مت العثور عل�ى الهاتف‬ ‫على األرض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا) إنه عل�م باألم�ر عندما رأى‬ ‫وم�ن جهته‪ ،‬ق�ال كوكس�يدج (‪33‬‬ ‫عناصر الشرطة في منزله لدى عودته إليه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خجال من نفسه»‪.‬‬ ‫وأضاف «لم أستطع أن أوبخه‪..‬فقد بدا‬ ‫وقال ان القط يجفل لدى سماعه رنني الهاتف‪ ،‬ويبدأ بضرب سماعته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مرجح�ا ان يك�ون‪ ،‬في هذه احلالة‪ّ ،‬‬ ‫جن جنونه عن�د ورود اتصال ما‪ ،‬ما‬ ‫جعل�ه يطلب عن طري�ق اخلطأ رقم ‪ 9‬ثالث مرات (وه�و رقم الطوارئ)‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صوت�ا‪ ،‬ويرتعد فيلوذ بالفرار‪ .‬غير أن الش�رطة أكدت أنه‬ ‫قبل أن يس�مع‬ ‫ً‬ ‫حادثا أو ال‪ ،‬فإنه�ا تأخذ اتصاالت النج�دة على محمل‬ ‫س�واء كان األم�ر‬ ‫اجلد‪ ،‬حيث أوضح متحدث باسم شرطة العاصمة أنه «تتم اإلجابة على‬ ‫ه�ذه االتص�االت من خالل إع�ادة االتصال به�ا من قبل عاملي الش�رطة‬ ‫ً‬ ‫طارئا»‪.‬‬ ‫الذين يعملون على حتديد ما إذا كان االتصال‬ ‫وأش�ار إلى أن�ه «عندما ال تت�م اإلجابة على االتص�االت‪ ،‬يتم التحقق‬ ‫منها‪ ،‬ويتوجه عناصر الشرطة إلى عناوين املتصلني‪ ،‬عندما يرون األمر‬ ‫ً‬ ‫ضروريا»‪.‬‬

‫رفضوا تشغيل موسيقاها املفضلة‪..‬‬ ‫فهددتهم بسكني مطبخ‬ ‫■ اس�توكهولم ـ يو بي اي‪ :‬يبدو أن حب امرأة س�ويدية للموس�يقى‬ ‫ال يوص�ف‪ ،‬حيث أنها هددت مس�ؤولني ف�ي أحد املالهي الليلية بس�كني‬ ‫بسبب رفضهم تشغيل موسيقاها املفضلة‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيفة «لوكال « عن الش�رطة الس�ويدية قوله�ا في تغريدة‬ ‫عل�ى حس�ابها على موقع «تويت�ر» أن «ضيفة امللهى الليلي كانت تش�كو‬ ‫تلعب بشكل ٍ‬ ‫كاف في‬ ‫من أن املش�روبات سيئة‪ ،‬وأن موسيقى السيذرز ال َ‬ ‫امللهى‪....‬وأس�اءت التص�رف‪ ،‬ورحلت‪ ،‬وهددت الضي�وف خارج امللهى‬ ‫بسكني‪ ،‬واعتقلت»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س�كينا من‬ ‫وأضاف�ت نقلا عن مص�ادر في الش�رطة أن امل�رأة أخذت‬ ‫املطبخ في ملهى ليلي مبنطقة س�ودرمالم‪ ،‬بعد أن ذهبت ش�كواها سدى‪،‬‬ ‫واستخدمتها لتهديد مسؤولي امللهى خارجه‪.‬‬

‫ملكة جمال الكون‪ ..‬من فنزويال‬ ‫■ موس�كو ـ د ب ا‪ :‬توجت ملكة جمال فنزويال جابرييال إيس�لر ملكة‬ ‫جم�ال الكون لعام ‪ 2013‬بفوزها على ‪ 85‬متس�ابقة أخ�رى في حفل مبهر‬ ‫أقيم في موسكو‪.‬‬ ‫وس�لمت ملكة جمال الكون لعام ‪ 2012‬األمريكية أوليفيا كولبو التاج‬ ‫ال�ذي تبل�غ قيمته ‪ 120‬أل�ف دوالر أمريكي واملرصع باألملاس إلى إيس�لر‬ ‫‪ 25/‬عام�ا‪ ./‬وف�ازت ملك�ة جمال أس�بانيا باتريس�يا يورين�ا رودريجيز‬ ‫مبرك�ز الوصيفة األولى وملك�ة جمال االكوادور كونس�تانزا بايز مبركز‬ ‫الوصيفة الثانية‪.‬‬ ‫وكان م�ن بين املرش�حات اللوات�ي وصلن إل�ى املراح�ل النهائية من‬ ‫املس�ابقة أيضا ملكات جمال كوس�تاريكا وأوكراني�ا والصني وبريطانيا‬ ‫وأندونيسيا وفنزويال وجمهورية الدومينيكان وبورتوريكو والواليات‬ ‫املتحدة ونيكاراجوا وسويسرا والهند والبرازيل والفلبني‪.‬‬

‫كاميرون دياز تغرد على‪ ..‬تويتر‬

‫■ ل��وس أجنل��س ـ يو ب��ي اي‪ :‬انضمت النجم��ة األمريكية‬ ‫ً‬ ‫أخي��را إل��ى موق��ع (تويت��ر)‪ ،‬وس��ارت على‬ ‫كامي��رون دي��از‬ ‫خطى آالف املش��اهير الذي��ن يتواصلون م��ع معجبــــيهم عبر‬ ‫تغريدات‪.‬‬ ‫وأطلقت دياز (‪ 41‬س��نة) حس��ابها اخلاص عل��ى (تويتر)‬

‫• العاه��ل املغرب��ي املل�ك محم�د‬ ‫الس�ادس‪ ،‬أعطى في مدينة مكناس‬ ‫اشارة انطالق النسخة الـ ‪ 16‬للحملة‬ ‫الوطني��ة للتضام��ن الت��ي تنظمه��ا‬ ‫مؤسس��ة محمد اخلام��س للتضامن‬ ‫من ‪ 9‬إلى ‪ 17‬تش��رين الثاني‪ /‬نوفمبر‬ ‫اجل��اري حت��ت ش��عار «لنتح��د ضد‬ ‫احلاجة»‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫حت��ت اس��م «@‪ ،»CameronDiaz‬وس��خرت من نفس��ها‬ ‫ألنها تأخرت في االنضمام إلى عالم «التغريد»‪.‬‬ ‫وكتبت ممازح��ة «حصلت للتو على تطبيق رائع ً‬ ‫جدا يعرف‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا س��يرة ذاتية‪،‬‬ ‫بتويت��ر»‪ .‬ونش��رت النجم��ة األمريكي��ة‬ ‫باإلضافة إلى صورة لها‪.‬‬

‫مبحكمة اس��تئناف األسرة بدمنهور‬ ‫الى محكمة مرس��ى مطروح‪ ،‬بعد ان‬ ‫رفض احملامون الترافع امام احملكمة‬ ‫في وجوده‪.‬‬ ‫واملع��روف ان محاكم اس��تئناف‬ ‫دمنه��ور ومرس��ى مط��روح تتب��ع‬ ‫محكمة االسكندرية‪.‬‬

‫• مصطفى اخللفي وزير االتصال‬ ‫• محكم��ة جناي��ات القاه��رة‬ ‫الناط��ق الرس��مي باس��م احلكوم��ة‬ ‫ق��ررت جتدي��د حب��س جم�ال صابر‬ ‫املغربي��ة ع��اد الى الرب��اط بعد زيارة‬ ‫منس��ق حمل��ة «الزم ح��ازم» مل��دة‬ ‫عمل الى العاصمة الفرنسية باريس‬ ‫خمس��ة واربعني يوما اخرى على ذمة قضية مقتل ثالثة حيث التقى عددا من املس��ؤولني الفرنس��يني ومسؤولي‬ ‫اش��خاص في االش��تباكات التي حدثت في حي ش��برا االعالم الفرنسي واجرى مباحثات مع أوريلي فيليبيتي‬ ‫بشمال القاهرة‪.‬‬ ‫وزيرة الثقافة واالتصال الفرنسية‪.‬‬ ‫• املستشارحسن بسيوني رئيس محكمة االستئناف‬ ‫باالس��كندرية قرر نقل النائب العام الس��ابق املستش��ار‬ ‫طلع�ت عبدالل�ه عض��و اليم�ين ف��ى الدائرة العاش��رة‬

‫• توف��ي ف��ي القاه��رة محمود ش�كري س��فير مصر‬ ‫األس��بق لدى س��ورية واألم�ين العام للمجل��س املصري‬ ‫للعالقات اخلارجية‪.‬‬

‫شم ودغدغ أقدام تالميذه خالل الدروس‬ ‫اعتقال معلم ّ‬

‫ً‬ ‫معلما في‬ ‫■ لن��دن ـ يو بي اي‪:‬اعتقلت الش��رطة البريطانية‬ ‫مدرس��ة ابتدائية مبدينة بالكبيرن مبقاطعة النكش��اير لقيامه‬ ‫بشم ودغدغة أقدام تالميذه خالل الدروس‪ ،‬وقررت السلطات‬ ‫التعليمية ايقافه عن العمل‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة «ميل أون صنداي» األحد‪ ،‬إن شرطة املدينة‬ ‫اعتقلت املعلم بش��بهة االعتداء عل��ى تالميذ عن طريق اللمس‪،‬‬ ‫وقامت باستجواب ‪ 4‬أطفال بشأن هذه املزاعم‪.‬‬ ‫واضاف��ت أن أولياء التالميذ ُأصيب��وا بحالة من الذهــــول‬ ‫حني علموا باس��تدعاء الشرطة إلى املدرس��ة‪ ،‬والــــتي قامت‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫ادارته��ا بدعــــوته��م حلض��ور اجتم��اع مت خالل��ه ابالغه��م‬ ‫ب��أن املعل��م طلب م��ن ابنائهم خل��ع أحذيته��م وجواربهم في‬ ‫الدروس‪.‬‬ ‫ونقل��ت الصحيف��ة عن إم��رأة أن ابنها ابلغها ب��أن التالميذ‬ ‫خلع��وا أحذيتهم بعد أن أوهمهم املعلم بأنهم ميارس��ون لعبة‬ ‫ووضع بطاقات بأسماء التالميذ وطلب منهم اختيار واحدة‪،‬‬ ‫ق��ام بعدها بش��م أو دغدغ��ة قدم��ي التلميذ الذي وق��ع عليه‬ ‫االختيار‪.‬‬ ‫وقام��ت الس��لطات التعليمي��ة احمللي��ة بايق��اف املعلم عن‬

‫اخلدمة‪ ،‬والذي لم يتم الكش��ف عن هويته ألس��باب قانونية‪،‬‬ ‫واخضاعه للتحقيق‪.‬‬ ‫ونس��بت الصحيف��ة إل��ى متحدث باس��م ش��رطة مقاطعة‬ ‫النكش��اير قــــول��ه «إن الس��لطة احمللي��ة اتصلت بن��ا لتقدمي‬ ‫ش��كوى بحق أحد أعضاء هيئة التدريس في املدرس��ة‪ ،‬وقمنا‬ ‫بالتح��دث مع عدد من الناس لتحديد ما إذا كان ارتكب جرائم‬ ‫جنائية»‪.‬‬ ‫واضاف املتحدث «قمنا باعتقال رجل واخالء سبيله الحقاً‬ ‫بكفالة بانتطار املزيد من التحقيقات»‪.‬‬

‫■ بي�روت ـ يو ب�ي اي‪ :‬أعلنت وزارة‬ ‫الصح�ة اللبنانية انه مت حتى اآلن تلقيح‬ ‫‪ 125000‬طف�ل لبناني وغي�ر لبناني مقيم‬ ‫ضد مرض شلل األطفال ‪.‬‬ ‫وقالت ال�وزارة‪ ،‬في بيان‪ ،‬إن التلقيح‬ ‫يأت�ي» ف�ي إط�ار احلمل�ة الوطني�ة ض�د‬ ‫م�رض ش�لل األطف�ال‪ ،‬الت�ي باش�رت‬ ‫الوزارة مرحلتها األولى‪ ،‬وتس�تمر حتى‬ ‫‪ 12‬تشرين الثاني ‪ /‬نوفمبر احلالي ‪.‬‬ ‫وقال�ت الوزارة إن عدد األطفال الذين‬ ‫تناول�وا اللق�اح تخط�ى ‪ 125,000‬طف�ل‬ ‫لبنان�ي وغي�ر لبنان�ي‪ ،‬عل�ى األراض�ي‬ ‫اللبنانية‪ ،‬متوقع�ة أن يتجاوز العدد غدا‬ ‫االحد ‪. 350,000‬‬ ‫ويق�وم لبن�ان ‪،‬وه�و خال م�ن مرض‬ ‫ش�لل االطف�ال‪ ،‬به�ذه احلمل�ة كتدبي�ر‬ ‫احتياط�ي بع�د أنب�اء ع�ن ظه�وره ف�ي‬ ‫س�وريا حيث يدخل آالف الس�وريني مع‬ ‫عائالته�م إليه هربا مما يجري في بلدهم‬ ‫من قتال وأعمال عنف ‪.‬‬

‫مصر تسترد‬ ‫‪ 90‬قطعة اثرية‬ ‫■ القاه�رة ـ رويت�رز‪ :‬قال�ت وزارة‬ ‫الدولة لشؤون اآلثار مبصر في بيان إنها‬ ‫اس�تعادت ‪ 90‬قطع�ة أثري�ة كان�ت تروج‬ ‫للبيع في صالة للمزادات مبدينة القدس‪.‬‬ ‫ول�م يش�ر البي�ان إل�ى الفت�رات‬ ‫التاريخية الت�ي تنتمي إليه�ا تلك القطع‬ ‫وال متى مت تهريبها من مصر‪.‬‬ ‫وق�ال عل�ي أحم�د مدي�ر إدارة اآلث�ار‬ ‫املستردة في الوزارة في البيان إنه «فور‬ ‫رصد» القطع التي تنتمي ملصر الفرعونية‬ ‫معروض�ة للبي�ع ف�ي قاع�ة (عويض�ة)‬ ‫بالقدس اتخذت إجراءات قانونية ومتت‬ ‫مخاطب�ة اجلان�ب اإلس�رائيلي إليق�اف‬ ‫البي�ع حلين تقدمي مس�تندات م�ن إدارة‬ ‫قاعة البيع تثبت ملكيتها لهذه القطع‪.‬‬ ‫وأض�اف أن مال�ك القاع�ة لم يس�تطع‬ ‫إثب�ات ملكيت�ه للقط�ع املعروض�ة للبيع‬ ‫فتمت مصادرة ‪ 90‬قطعة لصالح مصر من‬ ‫بين ‪ 110‬قطع بعد بيع ‪ 20‬قطعة وس�وف‬ ‫تتخذ مصر «إجراءاتها ملطالبة السلطات‬ ‫اإلس�رائيلية بإج�راء حتقي�ق م�ع صالة‬ ‫امل�زادات لتتب�ع القط�ع الت�ي بيع�ت‬ ‫الستردادها وإعادتها ملصر‪».‬‬

‫القمامة تتراكم في‬ ‫مدريد مع اضراب‬ ‫جامعيها عن العمل‬ ‫■ مدري�د ـ رويترز‪:‬اس�تيقظ س�كان‬ ‫مدري�د ي�وم الس�بت (‪ 9‬نوفمبر تش�رين‬ ‫الثان�ي) ليج�دوا ش�وارع املدين�ة وق�د‬ ‫امتالت بأكوام القمامة مع دخول اضراب‬ ‫جامعي القمامة يومه اخلامس‪.‬‬ ‫وس�دت اكوام من اكي�اس وصناديق‬ ‫القمامة الش�وارع الضيقة وانبعثت منها‬ ‫روائح كريهة‪.‬‬ ‫وق�ال ممثل�ون نقابي�ون ان نح�و‬ ‫س�تة االف م�ن عم�ال النظاف�ة انضم�وا‬ ‫ال�ى االض�راب بحلول منتص�ف الثالثاء‬ ‫(‪ 5‬نوفمب�ر) بعدم�ا اقترح�ت الش�ركات‬ ‫اخلاصة الت�ي تعاقد معه�ا مجلس بلدية‬ ‫مدريد خف�ض الرواتب مبا يص�ل الى ‪40‬‬ ‫في املئة وتسريح ‪ 1144‬عامال‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , الإثنين 11.11.2013  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you