Issuu on Google+

‫‪Available on App Store‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬ ‫يومية • سياسية • مستقلة‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫تذاكر محمد عساف‬ ‫في مهرجان‬ ‫جرش بيعت‬ ‫بصعوبة‬

‫مفكر فلسطيني‪:‬‬ ‫األسد وصدام‬ ‫والقذافي طغوا‬ ‫ألنهم ريفيون!‬

‫‪13‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫أفراد أسرة برازيلية‬ ‫بستة أصابع يتمنون‬ ‫فوز منتخبهم‬ ‫باللقب السادس‬

‫‪15‬‬

‫سكوتالنديارد‬ ‫مقر شرطة‬ ‫لندن يتحول‬ ‫الى فندق‬

‫‪19‬‬

‫‪24‬‬

‫إيران تعيد لبغداد ‪ 130‬طائرة حربية‪ ...‬والبارزاني يدعو املالكي لالستقالة «حفاظا على سالمة العراق»‬

‫املقاتلون الس ّنة يستولون على مدن في االنبار بعد «انسحاب تكتيكي» للقوات العراقية‬ ‫بغداد ـ املوصل ـ عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من مصطفى العبيدي وعلي عمر ووائل عصام‪:‬‬ ‫أكد رئيــس حكومة إقليم شــمال العــراق نيجيرفان‬ ‫بارزاني ضرورة اســتقالة رئيس الوزراء العراقي نوري‬ ‫املالكي «من أجل سالمة العراق»‪.‬‬ ‫وبــرر بارزانــي في تصريحــات أدلى بهــا لتلفزيون‬ ‫ّ‬ ‫(‪ )NBC‬األمريكي‪ ،‬ضرورة استقالة املالكي‪ ،‬بأن «املشاكل‬ ‫ً‬ ‫رئيســا للــوزراء‪،‬‬ ‫ســتكبر والفوضــى ســتزداد ما دام‬ ‫واملشــاكل لن حتل في العراق في حال اســتمرار املالكي‬ ‫برئاسة الوزراء»‪.‬‬ ‫وشــدد بارزاني على أن حل األزمة فــي العراق يكون‬ ‫«بالوسائل السياسية‪ ،‬وليس بالعمليات العسكرية»‪.‬‬ ‫الى ذلك اعلن املتحدث باسم مكتب القائد العام للقوات‬ ‫املســلحة العراقيــة الفريق قاســم عطا امــس االحد ان‬ ‫القوات احلكومية انســحبت من مدن في محافظة االنبار‬ ‫غربــي البالد في اجــراء «تكتيكي» يهدف الى «حتشــيد‬ ‫االمكانيات»‪.‬‬ ‫وقــال عطا فــي مؤمتر صحافــي في بغــداد «كإجراء‬ ‫تكتيكــي ولغــرض اعادة انفتــاح القطاعات فــي قيادة‬ ‫اجلزيرة والباديــة مت انفتاح هذه القطاعــات في اماكن‬ ‫قوية لكي يكون هنــاك تأمني ملبدأ اساســي وهو القيادة‬ ‫والسيطرة»‪.‬‬ ‫واضــاف «هذا املوقف يخــص راوة وعانــة والقائم‪،‬‬ ‫والقوات االمنية موجودة العادة االنفتاح‪ ،‬رمبا تنسحب‬ ‫من منطقة هنا لتقوية منطقة اخرى»‪.‬‬ ‫من جانبه حذر الرئيس االيراني حسن روحاني امس‬

‫االحد «الدول التي تدعم االرهابيني بأموال البترودوالر»‪،‬‬ ‫ملمحا بذلك الى الســعودية وقطر اللتــن تتهمهما ايران‬ ‫بتمويــل اجلهاديني في «الدولة االســامية فــي العراق‬ ‫والشام»‪.‬‬ ‫من جهته اكد املرشــد االعلى للجمهورية االسالمية اية‬ ‫الله علي خامنئي «معارضته التامــة» الي تدخل اجنبي‬ ‫في العــراق منتقدا رغبة الواليات املتحدة في «االفادة من‬ ‫جهلة ومتطرفني»‪.‬‬ ‫وقال الفريق قاســم عطا‪ ،‬املتحدث باسم مكتب القائد‬ ‫العام للقوات املسلحة العراقية‪ ،‬إن «إيران أعادت للعراق‬ ‫‪ 130‬طائرة حربية مزودة باألســلحة كانت حتتجزها منذ‬ ‫أكثر من ‪ 20‬سنة»‪.‬‬ ‫وأوضح عطا في تصريح صحافي متلفز أن «السلطات‬ ‫االيرانية أعــادت للعراق ‪ 130‬طائرة حربية كانت حتتفظ‬ ‫بها منذ التسعينيات (من القرن املاضي)»‪.‬‬

‫وأضاف عطا أن «هذه الطائرات مت تزويدها بأســلحة‬ ‫متطورة»‪ ،‬مشــيرا إلى أنها «ستشــارك فــي املعارك ضد‬ ‫داعش (تنظيم الدولة اإلســامية في العراق والشــام)‬ ‫لتحرير مدينة املوصل (شمال) من هذا التنظيم»‪.‬‬ ‫وكان العراق قد قــام بنقل أعداد لم يُ كشــف عنها من‬ ‫الطائــرات املقاتلــة واملدنية إلى إيران قبيــل قيام قوات‬ ‫التحالف بقيــادة الواليات االمريكيــة املتحدة بتوجيه‬ ‫ضربــات جوية عــام ‪ 1991‬لطرد القــوات العراقية التي‬ ‫اجتاحت الكويت في مطلع آب‪/‬أغسطس عام ‪.1990‬‬ ‫وقال شــهود ومصادر أمنية إن مقاتلــي تنظيم الدولة‬ ‫االســامية في العراق والشام اســتولوا على ثالث مدن‬ ‫في محافظة األنبــار الغربية امس األحد انطالقا من موقع‬ ‫على احلدود العراقية الســورية استولوا عليها في االونة‬ ‫األخيــرة وذلك في محاولة إلخراج القــوات العراقية من‬ ‫املناطق السنية‪( .‬تفاصيل ص ‪)4‬‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪ :‬ذكرت صحيفة «امليل»‬ ‫البريطانية ان الشــاب محمد هادي‪ً 18 ،‬‬ ‫عاما‪ ،‬وهو‬ ‫من أصــل كــردي عراقي تقيــم عائلته فــي مدينة‬ ‫كوفنتري بوســط إنكلتــرا قد انضم الــى «الدولة‬ ‫اإلسالمية في العراق والشام»‪ ،‬وأنه يعرف هناك‬ ‫باســم «أسامة بن بيبر» نســبة الى املغني الشهير‬ ‫الشاب جستني بيبر‪ ،‬كناية عن صغر سنه‪.‬‬ ‫أســامة بــن بيبر أرســل عــدد ًا من صــوره الى‬

‫وســيلة التواصــل االجتماعي «انســتغرام» وهو‬ ‫يحمل بندقية‪ ،‬كما أرسل عدة تغريدات على تويتر‬ ‫ً‬ ‫قائــا إنه يقــــــاتل مــع «الدولة»‪ ،‬في إشــارة الى‬ ‫«الدولة اإلســامية فــي العراق والشــام»‪ ،‬وكان‬ ‫أبــواه اللذان يحمــــــان اجلنســية البريطانية قد‬ ‫أبلغا عن فقــده في آذار‪/‬مارس املاضي ليكتشــفا‬ ‫ً‬ ‫الحقا أنه ســافر الى ســوريا للقتــال في صفوف‬ ‫«داعش»‪.‬‬

‫«جسنت بيبر اإلسالمي» ينضم الى «داعش»‬

‫‪ 14‬قتيال حلزب الله في القلمون خالل أسبوعني‬

‫تل ابيب تقصف احلدود السورية بعد مقتل إسرائيلي‬

‫■ عواصــم ـ وكاالت ـ قال اجليش اإلســرائيلي‬ ‫إنــه رد على مقتــل إســرائيلي وإصابــة ‪ 3‬آخرين‬ ‫بانفجار عبوة ناســفة أسفل سيارة ملقاول في وزارة‬ ‫الدفاع‪ ‬بقصف لألراضي السورية‪.‬‬ ‫واكد افيحــاي ادرعي‪ ،‬املتحدث باســم اجليش‬ ‫اإلسرائيلي لإلعالم العربي‪« ،‬مقتل مواطن إسرائيلي‬ ‫وإصابة آخرين بعــد تعرض ســيارة مدنية تابعة‬ ‫لشــركة مقاولة يتم تشــغيلها من قبل وزارة الدفاع‬ ‫النفجار في وسط هضبة اجلوالن»‪.‬‬ ‫وفــي وقــت ســابق امــس قتــل إســرائيلي‬ ‫وأصيــب ‪ 3‬آخرون‪ ،‬جــراء انفجــار ســيارة قرب‬ ‫مرتفعات‪ ‬اجلوالن‪ ‬احملتلة‪ ،‬بحســب املتحدث باسم‬ ‫اجليش اإلســرائيلي‪ ،‬فيما رد اجليش اإلســرائيلي‬ ‫بقصف احلــدود الســورية‪ ،‬وإغالق احلــدود بني‬ ‫اجلانبني‪.‬‬ ‫وشــهدت ســوريا معــارك عنيفة بــن القوات‬

‫النظامية الســورية ومقاتلي املعارضة في القلمون‬ ‫شمال دمشــق بعدما كانت املواجهات تراجعت منذ‬ ‫حوالى شهرين نتيجة ســيطرة قوات النظام بشكل‬ ‫شــبه كامل علــى املنطقة‪ ،‬بحســب ما ذكــر املرصد‬ ‫السوري حلقوق االنسان امس االحد‪.‬‬ ‫واوضح مدير املرصد رامي عبد الرحمن ان مقاتلي‬ ‫املعارضة الذين ال يزالون مختبئني في تالل ومغاور‬ ‫واودية في جبال القلمون‪ ،‬بعد انسحابهم من قراها‬ ‫وبلداتها خالل الشهرين املاضيني‪ ،‬نفذوا خالل االيام‬ ‫املاضية سلسلة عمليات مباغتة على مواقع وحواجز‬ ‫لقوات النظام وحزب الله اللبناني في سهل رنكوس‬ ‫وقرى مجــاورة‪ ،‬ما اضطر بعض قــوات النظام الى‬ ‫االنسحاب منها‪.‬‬ ‫وقال عبد الرحمن ان هذه املواجهات في القلمون‬ ‫خالل االسبوعني املاضيني‪ ،‬اوقعت قتلى في صفوف‬ ‫الطرفني‪ ،‬بينهم ‪ 14‬قتيال على االقل من حزب الله‪.‬‬

‫جتاهل أحكام اإلعدام بحق ‪ 183‬شخصا‬

‫كيري يقابل السيسي‪ :‬تسليم طائرات «أباتشي» قريبا‬

‫■ القاهــرة ‪ -‬وكاالت‪  :‬ادى وزيــر اخلارجيــة‬ ‫االميركي جون كيري االحد زيــارة ملصر هي االولى‬ ‫ملســؤول اميركي بهذا املســتوى منــذ انتخاب عبد‬ ‫الفتاح السيسي‪ ،‬ودافع خالل لقائه الرئيس املصري‬ ‫عن «احلريات» مؤكدا ان مروحيات اباتشي اميركية‬ ‫ستصل «قريبا» الى مصر‪.‬‬ ‫وتأتي هذا الزيارة املفاجئة من عدة ساعات بعدما‬ ‫اعادت الواليــات املتحدة العمل بثلث مســاعداتها‬ ‫العســكرية الى تلك الدولة العربيــة احلليفة‪ .‬وهي‬ ‫الزيارة االولى ملســؤول اميركي رفيع املستوى بعد‬ ‫اسبوعني على تسلم السيسي منصب الرئاسة‪.‬‬ ‫كذلــك تأتــي زيارة كيــري بعد يــوم واحد على‬ ‫تثبيــت احكام االعدام بحق ‪ 183‬شــخصا مبن فيهم‬ ‫املرشد االعلى جلماعة االخوان املسلمني محمد بديع‪،‬‬ ‫وعشية احلكم في قضية صحافيني يعملون في قناة‬

‫اجلزيرة متهمني بدعم اجلماعة‪.‬‬ ‫ونقل كيري للسيسي تخوف واشنطن من قضية‬ ‫قمع املعارضــة في مصر ومن «تكتيــكات» احلكومة‬ ‫التي تنظر اليها الواليات املتحدة على انها تساهم في‬ ‫«تقسيم» اجملتمع فيما بدا انه جتاهل الحكام االعدام‬ ‫التي صدرت بحق ‪ 183‬شخصا‪.‬‬ ‫ودعا وزير اخلارجية االمريكي جون كيري مصر‬ ‫أمس االحد الى احملافظة على حرية الصحافة‪ ،‬وذلك‬ ‫عشية احلكم في محاكمة صحافيني يعملون في قناة‬ ‫«اجلزيرة» متهمني بدعم سياسة االسالميني‪.‬‬ ‫كما اكد كيري امس االحد في القاهرة ان مروحيات‬ ‫اباتشي امريكية ستصل «قريبا» الى مصر وذلك بعد‬ ‫ان عطلــت الواليات املتحــدة ثلث مســاعدتها الى‬ ‫القاهرة‪ .‬وقال كيري انه «واثــق» من ان مروحيات‬ ‫االباتشي «ستكون قريبا» في مصر‬

‫■ الكويــت ـ األناضــول‪ :‬جتمــع عشــرات‬ ‫املواطنني الكويتيني أمام مقر صحيفة «اجلريدة»‬ ‫(خاصة) في العــــــاصمة الكويت‪ ،‬مساء أمس‪،‬‬ ‫احتجاجــا علــى مقــال نشــرته تضمــن انتقــادا‬ ‫للـــمرجع الشــــيعي األعلى بالعراق آية الله علي‬ ‫السيستاني‪.‬‬ ‫ونشــرت الصحيفــة‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬مقــاال بعنوان‬ ‫«عمائم حتتها شــياطني» لوزير اإلعــام األردني‬ ‫األســبق صالح القــاب‪ ،‬انتقد فيه دعــوة املرجع‬ ‫الشــيعي السيســتاني بالعــراق إلــى «اجلهــاد‬ ‫وصبه‬ ‫الكفائي»‪ ،‬واعتبرها مبنزلة َ«ر ْشــق الزيت‬ ‫ِّ‬ ‫على نارٍ مشتعلة»‪.‬‬ ‫ووصــف القــاب فــي مقالــه دعــوة املرجــع‬ ‫الشــيعي بأنها «حتريضيــة طائفيــة ومذهبية»‪،‬‬ ‫وهو ما أثار اســتياء عاما لدى أوســاط الشــيعة‬ ‫في الكويت‪.‬‬

‫سجن ‪ 5‬شبان ادينوا في‬ ‫احداث القطيف السعودية‬

‫نتنياهو يدعو عباس لفك الشراكة مع احلركة‬

‫حماس تعتبر خطف املستوطنني شرفا كبيرا‬ ‫«ال ميكن تثبيته أو نفيه»‬

‫■ جــدة ـ أ ف ب‪ :‬حكمــت محكمــة‬ ‫سعودية أمس االحد بسجن خمسة شبان‬ ‫مددا تتراوح بني ســت ســنوات وثالث‬ ‫سنوات ونصف السنة مع املنع من السفر‬ ‫اثر ادانتهم باملشاركة في احداث القطيف‬ ‫الشيعية في املنطقة الشرقية في اململكة‪.‬‬ ‫وافــاد مصــدر رســمي ان احملكمــة‬ ‫اجلزائيــة املتخصصة اصــدرت احكاما‬ ‫ابتدائية بإدانة خمســة اشخاص بتهمة‬ ‫«انــزال علم اململكة» مــن أحدى املدارس‬ ‫مبحافظــة القطيف واســتبداله ب«علم‬ ‫أسود»‪.‬‬ ‫كما متت ادانتهم بتهمة «شطب عبارة‬ ‫اململكــة العربيــة الســعودية مــن على‬ ‫ال��وحــة وكتابة عبارة مملكة قطيف الغد‬ ‫بدال عنها»‪.‬‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور ووكاالت‪:‬‬

‫أعلــن رئيس الــوزراء اإلســرائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو أن بــاده متتلك أدلة دامغة تؤكد ضلوع‬ ‫حركة حمــاس في عملية اختطاف املســتوطنني‬ ‫الثالثــة‪ ،‬وذلــك بعد يــوم من إعــان الرئيس‬ ‫الفلســطيني محمود عباس الذي أجرى مصاحلة‬ ‫مؤخرا مع احلركة‪ ،‬عدم وجود أي دليل يشير إلى‬ ‫تنفيذها هذه العملية‪ ،‬في الوقت الذي أعلنت فيه‬ ‫حماس أن عملية اخلطف «شــرف كبير» ال ميكن‬ ‫تثبيته أو نفيه‪.‬‬ ‫وقال نتنياهو في كلمــة افتتح خاللها اجتماع‬ ‫حكومته األســبوعي ان هناك «أدلة دامغة تؤكد‬ ‫ضلوع حركة حماس في عملية االختطاف بشكل‬ ‫ً‬ ‫مشــيرا إلى أن إسرائيل قامت‬ ‫ال يقبل التأويل»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بتزويد عــدة دول في العالم مبعلومــات تتوفر‬ ‫لديها بهذا املضمار‪.‬‬ ‫هذا ورد على تصريحات الرئيس عباس التي‬ ‫قال خاللها انــه ال توجد أدلة علــى قيام حماس‬ ‫بتنفيــذ خطــف املســتوطنني بالقــول «اختبار‬ ‫أقوال رئيس الســلطة الفلســطينية سيكون في‬ ‫استعداده حلل الشراكة مع حماس»‪.‬‬ ‫من جهتها ردت حركة حماس على نتنياهو على‬ ‫لســان القيادي في احلماس املهندس إســماعيل‬ ‫األشــقر بالقول ان عملية اخلليل «شرف كبير ال‬ ‫ميكن للحركة أن تثبتــه أو تنفيه»‪ ،‬مؤكدا تخبط‬ ‫إسرائيل خالل عملية البحث عن املفقودين‪.‬‬ ‫وقال في تصريحات نقلها موقع «الرسالة نت»‬ ‫املقرب من حماس «ال يعنينــا كثيرا ما يصرح به‬

‫حفتر ميهل األتراك والقطريني‬ ‫‪ 48‬ساعة ملغادرة ليبيا‬

‫والدة الشهيد محمد طريفي الذي قتل خالل اشتباكات مع القوات االسرائيلية في رام الله امس‬ ‫قادة االحتالل وما تدعيه مــن تورط احلركة في‬ ‫العملية»‪ .‬ودعا األشــقر املقاومة الفلسطينية إلى‬ ‫«إحداث توازن في الــردع بينها وبني االحتالل‪,‬‬ ‫وأن تقابــل الردع بالــردع من خــال الرد على‬ ‫املمارسات اإلســرائيلية ضد املواطنني في الضفة‬ ‫احملتلة وقطاع غزة»‪.‬‬ ‫وشــيّ ع مئــات الفلســطينيني جثمان شــاب‬ ‫فلســطيني ُقتل برصاص اجليش اإلسرائيلي في‬ ‫مدينة رام الله‪ ‬وســط الضفة الغربية‪ ،‬فجر امس‬ ‫األحد‪.‬‬

‫تظاهرة احتجاج شيعية في الكويت على مقال انتقد السيستاني‬ ‫وردد احلضور في التجمــع الذي تقدمه نواب‬ ‫بالبرملان الكويتي هتافات «يا أعداء اإلنســانية‪...‬‬ ‫خــط أحمــر السيســتاني»‪ ،‬و»إخــوان ســنة‬ ‫وشيعة‪ ...‬هذا الوطن ما نبيعه»‪.‬‬ ‫وأعلــن احلضــور رفضهــم ملــا كتبــه القــاب‬ ‫واصفني إياه باإلســاءة غيــر املقبولة للمرجع آية‬ ‫الله السيد علي السيستاني‪ ،‬بحسب احلضور‪.‬‬ ‫وقال النائب عبد احلميد دشــتي (شيعي) في‬ ‫كلمة للصحافيني على هامش الوقفة‪ ،‬إنه سيتقدم‬ ‫بشكوى األحد للنيابة العامة ضد الكاتب األردني‬ ‫صالح القالب ورئيس حترير جريدة «اجلريدة»‪.‬‬ ‫وقال في الشــكوى التي وزع نسخة منها على‬ ‫الصحافيــن «هذا املقال احتوى علــى العديد من‬ ‫العبارات واأللفاظ واملبادئ التي من شــأنها هدم‬ ‫النظم األساسية بالبالد وباملنطقة بأسرها بطرق‬ ‫غير مشروعة»‪.‬‬ ‫وطالــب دشــتي‪ ،‬في حديثــه‪ ،‬رئيــس الوزراء‬ ‫الكويتي جابر مبارك احلمد الصباح بإعطاء األمر‬ ‫لوزيــر اإلعالم ســلمان حمود الصبــاح بـ»اتخاذ‬ ‫اإلجراءات القانونية بحق الصحيفة والكاتب»‪.‬‬ ‫وأردف دشــتي «البعــض (دون حتديدهــم)‬

‫متطوعون شيعة عراقيون يتدربون في مدينة النجف في العراق امس‬

‫يســعى إلى إثارة الفنت ألنه ليــس من مصلحتهم‬ ‫اســتقرار البلــد ألن أرصدتهــم وملياراتهم خارج‬ ‫الكويــت‪ ،‬وهم ال يريدون اســتقرارا حتــى ال يتم‬ ‫تسليط الضوء على فسادهم»‪.‬‬ ‫مــن جانبــه‪ ،‬قــال النائــب عبــد اللــه التميمي‬ ‫(شــيعي) في كلمة له أثناء الوقفة‪ ،‬إن «اإلســاءة‬ ‫لسماحة السيد السيستاني تدل على أن الشجرة‬ ‫املثمرة هي التي ترمى»‪.‬‬ ‫وأضاف «عندما يتعرض هذا الكاتب لسماحة‬ ‫الســيد فهو يتعرض بذلــك للمســلمني وللطائفة‬ ‫الشــيعية ومشــاعرها»‪ ،‬متابعا «ونحــن نقول له‬ ‫خســئت يا صالح القالب‪ ،‬وخســئ مــن تعاطف‬ ‫معك‪ ،‬ومن أعطاك القدرة على اإلســاءة لسماحة‬ ‫السيد»‪.‬‬ ‫وأشــار التميمي إلى أن «املعتصمني يرفضون‬ ‫تأجيــج الطائفية‪ ،‬وضرب الرموز اإلســامية أيا‬ ‫كانت سنية أو شيعية»‪.‬‬ ‫وأضــاف «نحن ضــد الطــرح الطائفــي الذي‬ ‫يخــدم الصهيونية العاملية ولكن عندما يعتقد هذا‬ ‫الشخص (في إشــارة للقالب) نفسه وصيا على‬ ‫هذه األمــة بتلك الكتابــات نقول لــه مقالتك هذه‬

‫ستلقى في مزبلة التاريخ»‪.‬‬ ‫كما أشــار النائب خليل الصالح (شيعي) إلى‬ ‫أن «تباطــؤ وزير اإلعــام في تطبيــق القانون قد‬ ‫يترتب عليه صعوبة السيطرة على ما هو قادم»‪.‬‬ ‫وكان عشــرات اآلالف في احملافظات الشيعية‬ ‫بالعــراق قد تطوعوا للقتال خــال األيام املاضية‬ ‫بعــد أن أفتى عدد من مراجع املســلمني الشــيعية‬ ‫منهم السيستاني بضرورة مقاتلة «تنظيم الدولة‬ ‫اإلسالمية في العراق والشام» (داعش)‪ ،‬وأن من‬ ‫ُقتل في قتالهم يكون «شهيدا»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال مــرزوق الغامن‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫األمة الكويتي (البرملان)‪ ،‬أمس األحد‪ ،‬إنه يرفض‬ ‫الــزج بالعامل الدينــي واملذهبي فــي الصراعات‬ ‫السياسية واســتهداف الرموز الدينية والروحية‬ ‫ألي طائفة‪.‬‬ ‫وأوضــح فــي بيــان صحافــي‪ ،‬أنه «فــي ظل‬ ‫التوتــرات السياســية اإلقليميــة احلاليــة‪ ،‬فإننا‬ ‫نرفــض الزج بالعامــل الديني واملذهبــي في تلك‬ ‫الصراعــات السياســية‪ ،‬كما نرفض اســتهداف‬ ‫الرمــوز الدينيــة والروحية ألي طائفــة أو مذهب‬ ‫كان»‪.‬‬

‫وانطلقت جنــازة محمد إســماعيل الطريفي‬ ‫(‪ 30‬عاما)‪ ‬من أمام مســجد البيرة اجلديد‪ ،‬وسط‬ ‫رام الله‪ ،‬باجتاه مقبرة البيرة القدمية‪ ،‬بحســب‬ ‫مراسلة األناضول‪.‬‬ ‫وردد املشــيعون هتافات مناهضة للســلطة‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬وعلى رأسها الرئيس محمود عباس‬ ‫واألجهزة األمنية التابعة للسلطة‪ ،‬جراء ما قالوا‬ ‫إنه تقاعــس من جانبهــا عن حمايــة املواطنني‬ ‫الفلسطينيني من االنتهاكات اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 7‬ورأي القدس ص ‪)23‬‬

‫■ بنغــازي ‪ -‬رويتــرز ‪ :‬قال متحدث‬ ‫باســم اللــواء الليبــي املنشــق خليفة‬ ‫حفتــر امس األحــد إن حفتــر يحث كل‬ ‫األتراك والقطريني على مغادرة شــرقي‬ ‫ليبيا املضطــرب متهمــا الدولتني بدعم‬ ‫«االرهاب»‪.‬‬ ‫وقال محمد احلجازي املتحدث باســم‬ ‫حفتر «إنه يجب علــى كل مواطني تركيا‬ ‫وقطر مغادرة ليبيا في غضون ‪ 48‬ساعة‬ ‫وإن املهلة بدأت الليلة املاضية»‪.‬‬ ‫وأضاف أنــه ينبغي علــى القطريني‬ ‫واألتــراك مغــادرة املنطقــة املمتدة من‬ ‫بلدة مســاعد على احلــدود مع مصر إلى‬ ‫مدينة سرت في وســط ليبيا‪ ،‬وأن قوات‬ ‫حفتر غير مســؤولة عمن يحملون هاتني‬ ‫اجلنسيتني على األراضي الليبية‪.‬‬

‫وهابي»‬ ‫ميسي من أنصار «داعش» واحلكم الصربي «تكفيري ّ‬

‫مباراة إيران ـ األرجنتني تطلق سيال من السخرية‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫اعتبر العديد من الصحف اإليرانية أن نتيجة‬ ‫ً‬ ‫تآمرا شارك‬ ‫املباراة بني إيران واألرجنتني كانت‬ ‫فيه احلكم الصربي ميلوراد مازيتش إلســقاط‬ ‫منتخب اجلمهورية اإلسالمية اإليرانية‪ ،‬وتردد‬ ‫صدى ذلك فــي التعليقات الســاخرة العديدة‬ ‫التي نشــرها كثيــرون على وســائل التواصل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬من قبيل القول ان الصرب يتسببون‬ ‫ً‬ ‫دائما بحروب عاملية‪.‬‬ ‫وقد اســتغل كارهو النظام اإليراني املباراة‬ ‫ونتيجتها لنشــر تعليقاتهم املضحكة ومن ذلك‬ ‫ً‬ ‫بعيدا بالترجمــة اإليرانية‬ ‫قول أحدهم «ليــس‬ ‫ً‬ ‫هدفا للبحرين»‪ ،‬في إشارة‬ ‫يطلع ميسي ســجل‬ ‫للحادثة الشــهيرة التي استبدل فيها التلفزيون‬ ‫اإليراني اســم ســوريا بالبحرين خالل خطاب‬ ‫ألقاه الرئيس املصري املعزول محمد مرســي في‬ ‫طهران‪.‬‬ ‫واتهمت بعض التعليقات الالعب األرجنتيني‬ ‫الشهيرميسي بأنه من عناصر «الدولة اإلسالمية‬ ‫في العراق والشام» املشهورة بـ»داعش» بينما‬

‫اعتبره آخرون «قاهر الروافض وأسد ّ‬ ‫السنة»‪.‬‬ ‫وعبر الكاتب الســوري ايلي عبدو في تعليق‬ ‫له على «فيســبوك» قائال‪« :‬صمــود إيران أمام‬ ‫ً‬ ‫محيال ذلك‬ ‫األرجنتني مبثابة االنتصار عليهــا»‬ ‫الى سائق ســيارة التاكســي الذي أوصله من‬ ‫«ساســن الى حارة حريك» وهي مناطق داخل‬ ‫بيــروت‪ ،‬فيما قال اإلعالمي غســان إبراهيم ان‬ ‫املرجعيات اإليرانية قررت بعد خســارة املباراة‬ ‫«إرســال احلرس الثوري الى االرجنتني حلماية‬ ‫العتبات املقدسة هناك»!‬ ‫ً‬ ‫مازحا هذه‬ ‫الكاتب محمد حســن كيوان انتقد‬ ‫التعليقــات قائــا‪« :‬ال ينبغي تشــجيع الفريق‬ ‫األرجنتيني نكاية في إيران‪ ،‬وخاصة ان الفريق‬ ‫اإليراني متكن من صد هجمات األرجنتني ودافع‬ ‫بشكل مستميت»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬متى ســتتعلمون يــا أصدقائي عدم‬ ‫اخللط بــن الرياضة واجملــازر اجلماعية؟ بني‬ ‫الرياضة وجتريف األوطــان وتهجير املاليني؟»‬ ‫وأنهى كيوان تعليقـــــه بالقول‪« :‬كان الله في‬ ‫عون البوســنة يــوم لعبهم مع «األشــقاء» في‬ ‫إيران»‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 500‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سوريا ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬

‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬ ‫مؤسسات الدولة وأفراد يبادرون بحمالت للتوعية مبخاطر ضربات الشمس‬

‫ارتفاع رهيب لدرجات احلرارة في قطر‬ ‫والسلطات حتظر العمل ساعات الظهيرة‬

‫الدوحة ـ «القدس العربي»‬ ‫من سليمان حاج إبراهيم‪:‬‬ ‫ش�رعت السلطات والهيئات الرسمية‬ ‫القطري�ة‪ ،‬في تنفيذ مخط�ط عام يفرض‬ ‫ضوابط على مؤسس�ات القطاع اخلاص‬ ‫لتش�ديد الرقابة عليها منذ بداية موس�م‬ ‫الصي�ف‪ ،‬وارتف�اع درج�ات احل�رارة‬ ‫التي س�جلت مس�تويات قياسية عن كل‬ ‫الس�نوات املاضي�ة‪ ،‬بالتأكي�د على حظر‬ ‫عم�ل العم�ال أثن�اء س�اعات الظهي�رة‬ ‫لتفادي وقوع حوادث‪ ،‬وسقوط ضحايا‬ ‫بسبب ضربات الشمس‪.‬‬ ‫وكان�ت إدارة األرص�اد اجلوي�ة‬ ‫حذرت في بيان لها م�ن موجة حر عالية‬ ‫تش�هدها الدول�ة ل�م يس�بق له�ا مثي�ل‬ ‫من�ذ عش�رات الس�نوات بارتف�اع معدل‬ ‫درج�ات احل�رارة في ه�ذا الش�هر تصل‬ ‫ف�ي أحي�ان كثي�رة ‪ 50‬درج�ة‪ ،‬ووجه�ت‬ ‫السكان بضرورة االنتباه وأخذ احليطة‬ ‫واحل�ذر وع�دم التعرض مطوال ألش�عة‬ ‫الش�مس‪ .‬وتنفذ الس�لطات احمللية قرار‬ ‫حكومي‪ ،‬يحظر تشغيل العمال باألماكن‬ ‫املكش�وفة في وقت الظهيرة‪ ،‬خالل فصل‬ ‫الصيف‪ ،‬حرصا على سلامتهم‪ .‬وأعلنت‬ ‫وزارة العم�ل والش�ؤون االجتماعي�ة‪،‬‬ ‫أن�ه س�يحظر تش�غيل العمال�ة ف�ي قطر‬ ‫ف�ي وق�ت الظهي�رة باألماكن املكش�وفة‬ ‫ظهرا‪ ،‬حتى الساعة ‪3‬‬ ‫من الس�اعة ‪ً 11:30‬‬ ‫عصرا‪ ،‬خالل الفترة املمتدة من منتصف‬ ‫ً‬ ‫يوني�و ‪/‬حزي�ران اجلاري وحت�ى نهاية‬ ‫ش�هر أغس�طس ‪ /‬آب املقب�ل‪ .‬وبين�ت‬ ‫ال�وزارة أن احلظ�ر يأتي «تنفي�ذا لقرار‬ ‫وزاري صادر عام ‪ 2007‬بتحديد ساعات‬ ‫العمل لألعمال التي تؤدى حتت الشمس‬ ‫أو في أماكن مكشوفة»‪.‬‬ ‫ودعت ال�وزارة «كل صاحب منش�أة‬ ‫أن يضع ج�دوال بتحديد س�اعات العمل‬ ‫اليومي�ة طبق�ا ألح�كام هذا الق�رار‪ ،‬وأن‬ ‫يعلق�ه ف�ي م�كان ظاه�ر يس�هل عل�ى‬ ‫جمي�ع العم�ال االطالع عليه ويس�تطيع‬ ‫مفتش�و العم�ل مالحظت�ه عن�د زيارتهم‬ ‫التفتيشية»‪.‬‬ ‫وح�ذرت‪« :‬كل منش�أة تخالف أحكام‬ ‫هذا الق�رار بأنها س�تتعرض لغلق مكان‬ ‫العم�ل مل�دة ال تتجاوز الش�هر بق�رار من‬ ‫الوزير»‪.‬‬ ‫من جانبها ش�رعت مؤسسات الدولة‬ ‫ف�ي حمالت حتسيس�ية لتوعي�ة العمال‬ ‫بتف�ادي العم�ل واملش�ي ف�ي س�اعات‬ ‫الظهي�رة والتع�رض ألش�عة الش�مس‬ ‫احلارق�ة‪ .‬ونظم اجملل�س األعلى للصحة‬

‫صورة ارشيفية للعمالة االجنبية في قطر‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را ورش�ة عم�ل ح�ول اإلجه�اد‬ ‫احل�راري خصصه�ا ملدي�ري الصح�ة‬ ‫والسالمة املهنية باملؤسسات احلكومية‬ ‫واخلاصة‪ .‬وتأتي الورشة التي حضرها‬ ‫نحو ‪ 100‬من مديري ومس�ؤولي الصحة‬ ‫والسالمة املهنية باملؤسسات احلكومية‬ ‫واخلاصة ضمن برنامج اإلجهاد احلراري‬ ‫حتت ش�عار «متتع بصيف آمن»‪ ،‬والذي‬ ‫يتضم�ن هذا الع�ام معس�كرات توعوية‬ ‫مبواقع العمل تس�تهدف بش�كل أساسي‬ ‫فئة العمال ومسؤولي الصحة والسالمة‬ ‫ف�ي أماكن العمل‪ ،‬كم�ا نظمت محاضرات‬ ‫توعوي�ة وتوزي�ع ملصق�ات ومطوي�ات‬ ‫للتوعي�ة بكيفي�ة الوقاي�ة م�ن اإلجه�اد‬ ‫احل�راري وط�رق التعامل مع�ه‪ .‬وقامت‬ ‫مؤخ�را حمل�ة «كلن�ا» التابعة ملؤسس�ة‬ ‫حمد الطبية والتي تعنى بتوعية العمال‬ ‫بإجراءات السلامة‪ ،‬بزيارة أكثر من ‪50‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إنش�ائيا‪ ،‬حي�ث وزع�ت حقائب‬ ‫موقع�ا‬ ‫تتضم�ن بع�ض امل�واد الت�ي تس�هم في‬ ‫مس�اعدة العم�ال عل�ى التغل�ب عل�ى‬ ‫درجات احل�رارة املرتفعة أثن�اء عملهم‪،‬‬ ‫مثل حافظات املياه‪ ،‬والقبعات‪ ،‬والفواكه‬ ‫طازج�ة‪ ،‬وقواري�ر املاء‪ ،‬وحقيب�ة تبريد‬ ‫للحفاظ على املش�روبات باردة‪ .‬وخالل‬ ‫كل زيارة يقوم بها فريق كلنا‪ ،‬يتم توزيع‬ ‫منش�ورات توعوية مترجم�ة إلى خمس‬ ‫لغ�ات؛ عل�ى العم�ال ليطلع�وا عليه�ا‪،‬‬ ‫ومش�اركتها م�ع أصدقائه�م وزمالئه�م‪.‬‬ ‫وأك�د الدكت�ور خال�د عب�د الن�ور‪ ،‬مدير‬ ‫مرك�ز حم�د الدولي للتدري�ب‪« :‬إن فصل‬

‫الصي�ف ه�و األط�ول ف�ي الدوح�ة‪ ،‬لذا‬ ‫فإن�ه م�ن الض�روري زي�ادة التثقي�ف‬ ‫والوع�ي حول األمراض الت�ي تنجم عن‬ ‫التعرض للح�رارة‪ ،‬وكيفي�ة احلد منها»‬ ‫وأشار إلى أن الهدف من هذه احلملة هو‬ ‫تقلي�ل ع�دد األمراض التي تنش�أ نتيجة‬ ‫ارتفاع درجات احلرارة‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫توعي�ة اجلمه�ور‪ ،‬خاص�ة األش�خاص‬ ‫الذي�ن يعمل�ون ف�ي األماك�ن املكش�وفة‬ ‫ومس�ؤوليهم‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى تثقيفه�م‬ ‫حول كيفية احلفاظ على سلامتهم أثناء‬ ‫التع�رض للح�رارة‪ ،‬باتب�اع خط�وات‬ ‫بس�يطة تس�هم وتق�ي م�ن األم�راض‬ ‫الناجمة عن ارتفاع احلرارة»‪ .‬من جانبه‬ ‫ق�ال ج�اري س�كايس‪ ،‬رئي�س ش�ركة‬ ‫خاصة تضم آالف العمال أثناء استقباله‬ ‫لفريق احلمل�ة‪« :‬إن املنه�ج الفريد الذي‬ ‫يعمل به فريق عمل حملة كلنا يس�مح لنا‬ ‫بزيارة املواقع اإلنش�ائية بشكل مباشر‪،‬‬ ‫واحلدي�ث إل�ى العم�ال وتوعيتهم حول‬ ‫كيفي�ة احلف�اظ عل�ى صحتهم ف�ي فصل‬ ‫الصي�ف‪ .‬وجنح�ت احلملة الت�ي أطلقت‬ ‫الع�ام املاض�ي ف�ي جتهي�ز ‪ 20000‬عامل‬ ‫في قطر ب�األدوات واملعلومات‪ ،‬للحفاظ‬ ‫على سلامتهم خلال العمل ف�ي األماكن‬ ‫املكش�وفة»‪ .‬م�ن جانبه�ا ح�ذرت وزارة‬ ‫الداخلي�ة القطري�ة عب�ر حس�ابها ف�ي‬ ‫االنترن�ت الس�ائقني بض�رورة االنتباه‬ ‫ملس�توى الهواء في إطارات س�ياراتهم‪.‬‬ ‫وأضافت ال�وزارة‪ ،‬أن درج�ات احلرارة‬ ‫العالي�ة قد تتس�بب في إمكاني�ة انفجار‬

‫املعارضة تندد بإزدواجية املعايير‬

‫عودة متهمني على ذمة قضايا فساد‬ ‫وحتويالت مالية خطيرة إلى الكويت‬ ‫الكويت ـ « القدس العربي»‪:‬‬ ‫أص�درت جه�ات ع�دة وصرح�ت مجموع�ة م�ن املعارضني‬ ‫وش�باب احل�راك وخاصة املتهمين في قضايا جتمه�ر وقضايا‬ ‫ام�ن دول�ة تتعل�ق بال�رأي واإلعتصام�ات أص�دروا بيان�ات‬ ‫واضح�ة وصريحة لعلها توح�ي باخلطوة املقبل�ة التي تنوي‬ ‫املعارض�ة اتخاذها فيم�ا يخص التعامل الذي متارس�ه أجهزة‬ ‫الدول�ة األمنية في مالحقة النواب الس�ابقني وش�باب احلراك‬ ‫املع�ارض بته�م التجمه�ر والتع�رض لل�ذات االميري�ة بع�د‬ ‫الس�كوت الذي مارس�ته نفس اجله�ات جتاه ما أطل�ق عليه «‬ ‫بلاغ الكويت والذي تقدم به الش�يخ احمد الفهد الصباح ضد‬ ‫الشيخ ناصر احملمد الصباح وجاسم اخلرافي وآخرين متهمني‬ ‫إياه�م باخليانة العظمى س�عيا لقلب نظ�ام احلكم وحتويالت‬ ‫مالية مليارية م�ن املال العام والتعاون م�ع الكيان الصهيوني‬ ‫في إسرائيل‪.‬‬ ‫ولع�ل ه�ذه اخلط�وة م�ن املعارض�ة املقاطع�ة لإلنتخابات‬ ‫تذكرن�ا مب�ا دعا إليها ولو بش�كل غير مباش�ر النائب الس�ابق‬ ‫املعارض اس�تاذ القانون في جامعة الكويت د ‪ .‬عبيد الوس�مي‬ ‫ف�ي إح�دى ندوات�ه عقب تط�اول وجهه مرش�ح مجل�س االمة‬ ‫آن�ذاك في ‪ 2012‬محم�د اجلويهل على قبيلة مطي�ر التي ينتمي‬ ‫إليها وش�خصه حتديدا وأدى حلرق القبيلة ملقره آنذاك عندما‬ ‫ق�ال إن «صبرن�ا يكاد ينفد وأن املعنيني في الس�لطة ال يفقهون‬ ‫بالقان�ون الدولي ألن التمايز في تطبيق القانون بني األفراد أو‬ ‫الفئات في اجملتمع وعدم العدالة بتطبيقه تعطي احلق للطرف‬ ‫املتضرر التم�رد ورفض تطبيق القانون»‪ .‬وكان الوس�مي بعد‬ ‫تداول أس�ماء من هيئة القضاء في ندوة اإلرادة قبل أسبوعني‬ ‫ق�د طل�ب من هيئة القض�اء النأي بنفس�ها لكل من ورد اس�مه‬ ‫منهم في قضية التحويالت اإلبتعاد كونهم أصبحوا طرفا بتلك‬ ‫القضايا‪.‬‬ ‫ويذكر ان جاس�م اخلرافي احد الذين اتهمهم أحمد الصباح‬ ‫قد ع�اد إلى الكوي�ت يوم الس�بت املاضي‪ .‬وم�ن املتوقع عودة‬ ‫ناص�ر احملمد الصباح اليوم األثنني ولم يصدر أي قرار رس�مي‬ ‫حول اإلجراءات القادمة جتاههما أو جتاه املبلغ احمد الصباح‬ ‫حت�ى اللحظة‪ .‬وهو م�ا أثار العدي�د من التس�اؤالت وعالمات‬ ‫اإلس�تفهام ل�دى املعارض�ة والش�ارع الكويت�ي بإزدواجي�ة‬ ‫التطبي�ق من قب�ل االجهزة اخملتص�ة وعدم متاث�ل اإلجراءات‬ ‫جت�اه املتهمين بقضية «بلاغ الكويت بالرغم من حبس�ها ضد‬ ‫بعض اط�راف املعارض�ة بتهم أقل حت�ى اس�تكمال حتقيقاتها‬ ‫واتض�ح ذل�ك املوقف ح�ول ع�زم املعارضة ع�دم التع�اون مع‬ ‫جه�ات وزارة الداخلي�ة والقض�اء بإعلان النائ�ب الس�ابق‬ ‫املع�ارض االمين الع�ام لكتلة العمل الش�عبي «حش�د» مس�لم‬ ‫الب�راك رفض�ه اإلمتثال إلس�تدعاء النيابة العام�ة على خلفية‬ ‫م�ا كش�فه ف�ي جتم�ع س�احة اإلرادة باعتص�ام «نق�اط احلق‬ ‫على ح�روف احلقيقة» والتي كش�ف خاللها ع�ن مؤامرة نهب‬ ‫ام�وال الكويت بعرضه لتحويالت مليارية ألحد أفراد االس�رة‬ ‫احلاكمة ورئيس مجلس امة س�ابق من التجار وورود اس�ماء‬ ‫بعض أعضاء هيئة القضاء األعلى فيها‪.‬‬ ‫وقال البراك في بيان له ان اإلس�تدعاء لم يبني الصفة التي‬

‫اس�تدعي بها هل هو متهم أم ش�اهد ولعلمه أن املبلغ هو رئيس‬ ‫اجملل�س األعل�ى للقض�اء فيص�ل املرش�د‪ .‬وعلى افت�راض انه‬ ‫م�ا زال رئيس�ا فإن اجمللس األعل�ى أصدر بيانا رس�ميا واتخذ‬ ‫موقفا مما قلت في س�احة اإلرادة لذل�ك فقد احليادية التي كان‬ ‫يتمت�ع بها مس�تغربا من اتخاذ اإلجراءات ض�ده وهذا التمايز‬ ‫ف�ي تطبي�ق القان�ون حي�ث أنه ل�م يتخ�ذ أي إجراء ف�ي بالغ‬ ‫رس�مي ضد املتهمين بجرائم أمن دولة وغس�يل أموال وتعامل‬ ‫م�ع الكي�ان الصهيوني ووج�ه رس�الة لوزي�ر الداخلية محمد‬ ‫الصباح بتحمل مسؤولياته السياسية والقانونية وأال يجعل‬ ‫االدلة اجلنائية أداة بيد املتنفذين‪.‬‬ ‫وتبع ذلك تأييد من أطراف املعارضة للبراك وللخطوة التي‬ ‫قرره�ا تصب ف�ي تأكيد املوقف املوحد ألط�راف املعارضة على‬ ‫إختالف تكويناتها بعدم تطبيق القانون لتمايزه وإزدواجيته‬ ‫ف�ي التعامل مع األط�راف‪ .‬فقد قال بدر الداه�وم انه آن االوان‬ ‫التخ�اذ موق�ف موح�د م�ن اجلمي�ع لرف�ض أي طل�ب م�ن أي‬ ‫مؤسس�ة متارس الظل�م وتعم�ل بانتقائية ومتاي�ز في تطبيق‬ ‫القانون‪ .‬وتساءل جمعان احلربش من جهته هل هناك نظامان‬ ‫قضائي�ان في الكويت واحد لعلية القوم وواحد للعامة‪ ،‬مؤكدا‬ ‫على متس�ك املعارض�ة بتحقيق دول�ي محايد بع�د أن أصدرت‬ ‫هيئة القضاء بيانا مس�بقا ملوقفها وكذلك وجود ش�بهات حول‬ ‫بع�ض من هيئ�ة القضاء في قضايا وش�بهات مالي�ة في قضية‬ ‫التحويلات فال ميكن ان يكون اجلهة الت�ي تقدم البالغ والتي‬ ‫حتكم هي جهة واحدة متمثلة بأشخاصهم‪.‬‬ ‫وقال زعيم املعارضة احمد السعدون ان السلطات الثالثة قد‬ ‫اصدرت احكاما مس�بقة في قضية التحويالت وبذلك أصبحت‬ ‫غي�ر صاحلة للنظر في ه�ذه القضية وان هن�اك حتويالت تتم‬ ‫للكي�ان الصهيوني وحكومة الكويت لم تكلف نفس�ها حتى في‬ ‫التعاق�د مع مؤسس�ات دولي�ة لتتبع هذا االمر‪ ،‬مؤك�دا ان عمل‬ ‫املعارضة مس�تمر ف�ي رمضان وس�يكون احلراك أش�د واعتى‬ ‫واملعارضة مستمرة ولن تتوقف أبدا‪.‬‬ ‫ونش�ر التجمع الس�لفي بيانا أكد من خالل�ه عدم تعارض‬ ‫رؤيته مع كتلة االغلبية وانهم جزء منها مؤكدا أن مجلس ‪2012‬‬ ‫هو اجمللس الش�رعي ومجال�س الصوت الواحد ال مش�روعية‬ ‫له�ا وه�ذا ما يؤك�ده احملامون أما عضو «حش�د» خالد ش�خير‬ ‫فقال أس�أل كل مس�لم وخليجي غيور عندم�ا أتهم ناصر احملمد‬ ‫الصباح وجاسم اخلرافي بالتعامل مع اسرائيل لم يحصل لهم‬ ‫شيء والرئيس املصري مرسي يتهم ‪.‬‬ ‫وس�يعقد مس�اء اليوم اإلثنني اجتماع للمتهمني من االجهزة‬ ‫االمني�ة باحلراك الش�عبي املع�ارض إلتخاذ إج�راءات ضد ما‬ ‫وصف�وه بالتماي�ز بتطبي�ق القان�ون م�ن قبل القائمين‪ .‬ومن‬ ‫املتوق�ع ان يكون البيان الصادر عنهم ع�دم القبول بتلك التهم‬ ‫ورف�ض تطبي�ق القانون ملا وقع به القضاء من ش�بهات فس�اد‬ ‫وإجراءات متاي�ز بني االطراف بتعاونها م�ع اطراف لها عالقة‬ ‫بقضي�ة التحويالت وإق�رار الصوت الواحد عل�ى عكس رغبة‬ ‫االم�ة‪ .‬بينما ل�م تكن هناك بيان�ات أو تصريحات من األطراف‬ ‫الرس�مية متمثلة باحلكومة ومجلس األمة جتاه هذه االحداث‬ ‫توضح مواقفهم جتاه ه�ذه األزمة وتطورها واإلجراءات التي‬ ‫تعتزم املعارضة إتخاذها‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫اإلط�ارات‪ ،‬ل�ذا يفترض تعبئته�ا بالقدر‬ ‫املناس�ب م�ن اله�واء دون زي�ادة أو‬ ‫ً‬ ‫س�لبا على‬ ‫نقص�ان‪ ،‬فالنقص�ان قد يؤثر‬ ‫أداء الكوابح (الفرامل) والتحكم املثالي‬ ‫في اجت�اه الس�يارة‪ .‬وأش�ارت الوزارة‬ ‫إلى أن محرك الس�يارة يعمل بجهد أكبر‬ ‫ف�ي األجواء احل�ارة‪ ،‬موضح�ة أن مهمة‬ ‫نظام التبري�د أو املبرد (الرديتر) حماية‬ ‫احمل�رك م�ن مخاط�ر تعرض�ه لس�خونة‬ ‫زائ�دة‪ ،‬وم�ع ارتف�اع درج�ات احل�رارة‬ ‫يعم�ل املب�رد بطاق�ة إضافي�ة‪ ،‬وإبق�اءه‬ ‫دون أي صيان�ة ق�د يعرض�ه للت�آكل‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫والصدأ ومن ثم تلفه‬ ‫ونصح�ت ال�وزارة بإج�راء غس�يل‬ ‫للمبرد‪ ،‬واحلرص على متابعة مس�توى‬ ‫املي�اه ومحل�ول التبريد املناس�ب داخل‬ ‫الس�يارة للمس�توى احمل�دد‪ ،‬وأضاف�ت‬ ‫أن�ه رمبا احتاج األمر إلى اس�تبداله ألن‬ ‫عم�ره االفتراض�ي ال يزيد عل�ى ‪ 5‬أعوام‬ ‫ملعظم السيارات احلديثة‪.‬‬ ‫كما أش�ارت إلى أن راحة الس�ائق أمر‬ ‫مه�م لضم�ان سلامته وسلامة الركاب‬ ‫وك�ذا الس�يارة‪ ،‬ونصحت بتوفي�ر بيئة‬ ‫مناس�بة للقي�ادة في ظ�ل ارتف�اع درجة‬ ‫احلرارة حيث يكون وجود جهاز تكييف‬ ‫سليم في الس�يارة ً‬ ‫مهما حلماية السائق‬ ‫م�ن التعب ال�ذي ق�د يجعل القي�ادة في‬ ‫األجواء احلارة مس�ألة ش�اقة بالنس�بة‬ ‫له‪ ،‬وعليه م�ن الضرورة مبكان االهتمام‬ ‫بأجهزة التكييف في فصل الصيف وعدم‬ ‫إهمالها‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫فتحوا جبهات جديدة حول العاصمة وأقلقوا األمن داخلها‬

‫اليمن‪ :‬احلوثيون يربكون التسوية السياسية‬ ‫ومخاوف من نقل املعارك إلى صنعاء‬

‫صنعاء – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫من خالد احلمادي‪:‬‬

‫ذك�رت مصادر سياس�ية عدي�دة أن جماعة‬ ‫احلوثي املس�لحة أربكت التس�وية السياس�ية‬ ‫ف�ي اليمن‪ ،‬إث�ر نش�اطها العس�كري الدائم في‬ ‫أكث�ر م�ن صعيد ض�د الدول�ة وفتحه�ا جبهات‬ ‫جدي�دة بش�كل ش�به يوم�ي ح�ول العاصم�ة‬ ‫صنع�اء وإصراره�ا عل�ى حم�ل السلاح رغ�م‬ ‫تعارضه مع املسار السلمي للعمل السياسي‪.‬‬ ‫وقال�ت لـ»الق�دس العرب�ي» ان «جماع�ة‬ ‫انص�ار الل�ه (احلوث�ي) اربك�ت التس�وية‬ ‫السياس�ية ف�ي اليم�ن والت�ي اعتم�دت عل�ى‬ ‫املب�ادرة اخلليجي�ة وتصادمت بش�كل كبير مع‬ ‫مخرج�ات مؤمت�ر احلوار الوطن�ي الذي فرض‬ ‫عل�ى اجلماع�ات املس�لحة تس�ليم األس�لحة‬ ‫الثقيلة واملتوسطة للدولة وفي مقدمتها جماعة‬ ‫احلوثي املس�لحة القائم نش�اطها عل�ى العنف‬ ‫وعلى اس�تخدام األس�لحة في حتقي�ق نفوذها‬ ‫السياسي»‪.‬‬ ‫واوضحت أن «النش�اط العسكري جلماعة‬ ‫احلوثي منذ نهاية العام املاضي بش�كل متقطع‪،‬‬ ‫ابتداء من محافظة صع�ده‪ ،‬ثم عمران فمناطق‬ ‫محافظ�ة صنعاء وأخي�را وصوله�ا الى تخوم‬ ‫العاصم�ة صنع�اء‪ ،‬وع�دم رضوخه�ا ألي م�ن‬ ‫املطالب السياسية املس�تمرة بوقف املواجهات‬ ‫املس�لحة ووق�ف العن�ف ض�د خصومه�ا‬ ‫واعتمادها على عمليات التمدد السياس�ي عبر‬ ‫النف�وذ العس�كري ف�ي املناطق الت�ي جتتاحها‬ ‫عبر قواتها املسلحة»‪.‬‬ ‫وأش�ارت ال�ى أن جماع�ة احلوث�ي‪ ،‬رغ�م‬ ‫مش�اركتها في مؤمتر احلوار الوطن�ي بالعديد‬ ‫من قياداتها السياس�ية الفاعلني‪ ،‬إال أنها كانت‬ ‫كانت أول الناقضني خملرجاته‪ ،‬حيث عبّ رت عن‬ ‫تناق�ض كبير خملرجات مؤمت�ر احلوار الوطني‬ ‫الت�ي مت اقرارها من مختلف القوى السياس�ية‬ ‫املش�اركة فيه‪ ،‬عبر نشاطها العسكري ورفضها‬

‫الدائم لتسليم اسلحتها الثقيلة للدولة‪.‬‬ ‫وش�هدت العدي�د م�ن املناط�ق املتاخم�ة‬ ‫للعاصم�ة صنع�اء خلال اليومين املاضيين‬ ‫هجوما مسلحا من قبل عناصر جماعة احلوثي‬ ‫في أكثر من اجتاه‪ ،‬اس�تهدفت معس�كرات مهمة‬ ‫مكلفة بحماية العاصمة صنعاء‪ ،‬وأيضا مناطق‬ ‫قبلية مطلة على العاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وكش�فت مص�ادر اعالمي�ة أم�س ع�ن‬ ‫اس�تحداث جماع�ة احلوث�ي معس�كرا تدريبيا‬ ‫لعناصرها املس�لحني جن�وب العاصمة صنعاء‬ ‫وأن اجلماع�ة اس�تحدثت نقاط�ا عس�كرية في‬ ‫منطق�ة بيت بوس وفي اجلراف وفي غيرها من‬ ‫مناطق األطراف بالعاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وق�ال موق�ع (مي�ن جورن�ال) االخب�اري‬ ‫«ان جماع�ة احلوث�ي املس�لحة قام�ت بإنش�اء‬ ‫معس�كر تدريب�ي داخ�ل العاصم�ة اليمني�ة‬ ‫صنع�اء»‪ .‬وأضافت «قي�ام ميليش�يات جماعة‬ ‫احلوث�ي املس�لحة بإس�تقبال عناصره�ا ف�ي‬ ‫معسكر تدريبي بقرية احلمل جنوبي العاصمة‬ ‫صنع�اء»‪ .‬وأك�د أن «ميليش�يات احلوثي قامت‬ ‫بإس�تحداث نق�اط ومتاري�س ف�ي حصن بيت‬ ‫ب�وس االث�ري ـ جنوب�ي صنع�اء ـ وأن ه�ذه‬ ‫امليليش�يات ب�دأت بتحفي�ز عناصره�ا لقت�ال‬ ‫الدولة داخل صنعاء»‪.‬‬ ‫وذكر أن هذه التطورات العس�كرية جلماعة‬ ‫احلوثي جاءت «في ظ�ل صمت اللجنة الدولية‬ ‫ملتابع�ة معرقلي التس�وية السياس�ية‪ ،‬خاصة‬ ‫بع�د االعت�داءات املتك�ررة م�ن قب�ل جماع�ة‬ ‫احلوث�ي عل�ى عناص�ر اجلي�ش واالم�ن ف�ي‬ ‫محافظتي عمران وصنعاء»‪.‬‬ ‫وكانت مواجهات مسلحة وقعت أمس األول‬ ‫بني مس�لحني تابعين جلماعة احلوث�ي وقوات‬ ‫أمني�ة في منطق�ة اجل�راف كادت أن تؤدي الى‬ ‫تفجي�ر الوضع عس�كريا بين اجلانبين داخل‬ ‫العاصم�ة صنع�اء‪ ،‬حي�ث حاص�رت الق�وات‬ ‫احلكومي�ة أح�د املق�رات السياس�ية الصغيرة‬ ‫جلماعة احلوثي في منطقة اجلراف القريبة من‬ ‫وزارة الداخلية إثر قيام مجاميع مسلحة تابعة‬ ‫جلماعة احلوثي بقنص قوات أمنية في املنطقة‪،‬‬

‫وهو األمر الذي نفته جماعة احلوثي‪.‬‬ ‫وعق�دت اللجن�ة األمني�ة العلي�ا اجتماع�ا‬ ‫اس�تثنائيا الس�بت ملناقش�ة الوضع األمني في‬ ‫اجل�راف بصنع�اء وكش�فت ف�ي بيانه�ا «قيام‬ ‫مجامي�ع مس�لحة تابعة ملا يس�مى بأنصار الله‬ ‫(احلوثيين) باالعت�داء باألس�لحة الناري�ة‬ ‫عل�ى الدوريات األمنية التابع�ة ألمن العاصمة‬ ‫صنعاء أثن�اء قيامهم بواجبه�م األمني وتنفيذ‬ ‫الدوريات املعتادة لترس�يخ األمن واالس�تقرار‬ ‫بكافة أحياء أمانة العاصمة»‪.‬‬ ‫واوضح�ت «بينما كانت الدوري�ات األمنية‬ ‫عاب�رة بأحد ش�وارع حي اجلراف الش�رقي مت‬ ‫االعت�راض لها من قبل مجاميع مدنية مس�لحة‬ ‫بع�د أن كانوا ق�د أغلقوا الش�ارع‪ ،‬ول�م تتمكن‬ ‫أطقم الدورية األمنية من املرور وحينها أمطرت‬ ‫اجملامي�ع املدني�ة املس�لحة (أنص�ار احلوث�ي)‬ ‫الني�ران عل�ى األطق�م واجلنود بش�كل مفاجئ‬ ‫من أسطح املنازل ونوافذها والشوارع واألزقة‬ ‫واملتاريس املس�تحدثة‪ ،‬مما أدى إلى إصابة ‪17‬‬ ‫من رجال األمن منهم ‪ 3‬ضباط»‪.‬‬ ‫ووصف�ت اللجن�ة األمنية ه�ذه العملية من‬ ‫قب�ل عناص�ر احلوث�ي بـ(التص�رف األرع�ن)‬ ‫وال�ذي قالت انه «يعبر عن س�وء النوايا جتاه‬ ‫رجال األم�ن األوفياء»‪ .‬مؤك�دة أن قوات األمن‬ ‫تس�ول له‬ ‫«ل�ن تته�اون في التعام�ل مع كل من‬ ‫ّ‬ ‫نفس�ه املس�اس باألم�ن واالس�تقرار وإش�اعة‬ ‫الفوض�ى داخ�ل العاصم�ة صنع�اء»‪ .‬وخلقت‬ ‫التحركات املسلحة لعناصر جماعة احلوثي في‬ ‫العاصمة صنعاء والعدي�د من املناطق احمليطة‬ ‫به�ا‪ ،‬كمنطق�ة الصباح�ة وهم�دان‪ ،‬وعم�ران‬ ‫مخاوف كثيرة لدى السياس�يني ولدى س�كان‬ ‫برمتها‪ ،‬ملا ألقته هذه األنشطة‬ ‫العاصمة صنعاء ّ‬ ‫املس�لحة من احتماالت الفلتان األمني الذي قد‬ ‫يصيب العاصمة صنعاء في حال بدأ املسلحون‬ ‫احلوثيون ميارس�ون أعمالهم العسكرية داخل‬ ‫العاصم�ة صنع�اء ف�ي ظ�ل العج�ز احلكوم�ي‬ ‫ف�ي مواجته�م أو التواطؤ معهم م�ن قبل بعض‬ ‫األجه�زة الرس�مية املوالي�ة للنظ�ام الس�ابق‬ ‫والتي توفر لهم الدعم املادي واللوجستي‪.‬‬

‫أردوغان‪ :‬اجتزنا أصعب إمتحان في تاريخ اجلمهورية‬ ‫■ اس�طنبول – األناض�ول‪ :‬ق�ال رئي�س ال�وزراء الترك�ي‪ ،‬رج�ب‬ ‫طي�ب أردوغ�ان‪ ،‬إن حكومته «جنحت ف�ي اجتياز أصع�ب امتحانات‬ ‫واختب�ارات لها في تاريخ اجلمهورية‪ ،‬على م�دار عام مضى‪ ،‬ومتكنت‬ ‫من التصدي ألعنف الهجمات‪ ،‬لتخرج منها منتصرة»‪.‬‬ ‫جاء ذلك في خطاب ألقاه أردوغان في اجتماع اجمللس االستشاري‬ ‫لف�رع حزب العدالة والتنمية باس�طنبول‪ ،‬وأوضح في�ه أن اختبارات‬ ‫احلكومة بدأت بأحداث «منتزه غزي»‪ ،‬واس�تمرت على مدى عام على‬ ‫صعي�د االقتصاد والدميقراطية والسلام االجتماعي وعملية السلام‬ ‫الداخلي والسياس�ة اخلارجية‪ .‬وأفاد أردوغان أن الطريق إلى احلكم‬ ‫ف�ي تركيا مير عبر صناديق االقتراع‪ ،‬منتق�دا البعض ممن يقولون إن‬ ‫«صناديق االقتراع ليست كل شيء في الدميقراطية»‪ ،‬وأضاف‪« :‬نعم‪،‬‬ ‫صناديق االقتراع هي كل شيء في الدميقراطية»‪.‬‬ ‫وح�ذر من يس�عون للوصول إلى الس�لطة عن طري�ق «الزجاجات‬ ‫احلارق�ة واحلجارة والعص�ي» بأنهم «لن يصلوا إل�ى احلكم عبر هذا‬ ‫ً‬ ‫مضيفا «لتعلموا أن الطريق إلى احلكم في هذا البلد مير عبر‬ ‫الطريق»‪،‬‬ ‫صنادي�ق االقتراع‪ ،‬إن ل�م تقبلوا الدميقراطية‪ ،‬ف�إن دميقراطيتكم هي‬ ‫دميقراطية السيسي»‪.‬‬ ‫وتطرق إلى التحقيقات ح�ول العثور على أجهزة تنصت في مكتب‬ ‫رئي�س الوزراء‪ ،‬منتقدا قرار القضاء بإخالء س�بيل املش�تبه بهم على‬ ‫ذم�ة القضية‪ ،‬بعد أن جم�ع مجلس التفتيش في رئاس�ة الوزراء كافة‬ ‫الوثائق واملعلومات وقدمها إلى اجلهات اخملتصة‪.‬‬ ‫ومض�ى ً‬ ‫قائل�ا‪« :‬جميعه�م (املش�تبهون) أخل�ي س�بيلهم‪ ،‬أخاط�ب‬

‫القضاء من هنا س�واء كان من الكيان املوازي أو من غيره‪ ،‬أنا أعترض‬ ‫على إخالء س�بيل من قاموا بالتنصت بينما كل الوثائق متوفرة‪ ،‬وكل‬ ‫أدوات اجلرمي�ة موج�ودة‪ ،‬ومرتكب�و الفعلة موج�ودون‪ ،‬كيف ميكن‬ ‫قبول التنصت على رئيس الوزراء بكل هذه البساطة؟»‪.‬‬ ‫وكانت محكمة تركية بأنقرة‪ ،‬أصدرت قرارا باإلفراج عن ‪ 5‬أشخاص‬ ‫كانوا ق�د مثلوا أمامها‪ ،‬مس�اء اجلمعة‪ ،‬على خلفي�ة اتهامهم في قضية‬ ‫وض�ع أجه�زة تنصت في مكت�ب رئيس ال�وزراء الترك�ي‪ ،‬رجب طيب‬ ‫أردوغان‪ ،‬وفي س�يارته الرس�مية‪ ،‬العام املاض�ي‪ .‬وكانت قوات األمن‬ ‫التركي�ة‪ ،‬نف�ذت‪ ،‬في الـ‪ 17‬من الش�هر اجلاري‪ ،‬حمل�ة مداهمات‪ ،‬ألقت‬ ‫خالله�ا القبض على ‪ 11‬ش�خصا بعد صدور إذن م�ن النيابة للتحقيق‬ ‫معهم على خلفية القضية املذكورة‪.‬‬ ‫وانتقد مس�اعي حزب�ي املعارضة «الش�عب اجلمه�وري» واحلركة‬ ‫القومي�ة» ف�ي حتدي�د املواصف�ات‪ ،‬التي يج�ب أن يتحلى به�ا رئيس‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا‪« :‬الش�عب ه�و م�ن يحدد بأفضل ش�كل‬ ‫اجلمهوري�ة الترك�ي‪،‬‬ ‫مواصف�ات من ميك�ن انتخابه رئيس�ا للجمهورية»‪ ،‬واس�تطرد ً‬ ‫قائلا‪:‬‬ ‫«أيا كان مرش�حنا لرئاس�ة اجلمهورية فليس لدينا قلق على مس�تقبل‬ ‫ًّ‬ ‫حزب العدالة والتنمية»‪.‬‬ ‫وأفاد رئي�س الوزراء التركي أن احلكومة متكن�ت بعد كفاح طويل‬ ‫م�ن توفير حق االنتخ�اب لألتراك املقيمني في اخلارج‪ ،‬حيث س�يكون‬ ‫بإمكانه�م املش�اركة في عمليات االقت�راع في صنادي�ق توضع بأماكن‬ ‫محددة‪ ،‬وهو ما ستتم جتربته األولى في انتخابات الرئاسة التركية‪،‬‬ ‫املزمع إجراؤها في آب‪ /‬أغسطس القادم‪.‬‬

‫ً‬ ‫وقفا إلطالق النار‬ ‫بوتني يريد‬

‫الرئيس األوكراني يعرض حوارا على االنفصاليني املوالني للروس‬ ‫■ كيي�ف ‪ -‬أ ف ب‪ :‬ع�رض الرئي�س‬ ‫االوكران�ي بت�رو بوروش�نكو االحد على‬ ‫الش�عب خطت�ه للسلام في ش�رق البالد‬ ‫االنفصال�ي الت�ي تتضم�ن ح�وارا م�ع‬ ‫املتمردي�ن املوالين لروس�يا الذي�ن «ل�م‬ ‫يرتكب�وا جرائم قتل او تعذي�ب» من اجل‬ ‫استعادة وحدة البالد‪.‬‬ ‫وجاء هذه اخلط�اب املتلفز بعد دخول‬ ‫حيز التنفيذ ق�رار كييف االحادي اجلانب‬ ‫أم�ر قواته�ا‪ ،‬الت�ي تقات�ل املتمردي�ن منذ‬ ‫نيس�ان‪/‬ابريل م�ا اس�فر عن س�قوط ‪375‬‬ ‫قتيلا ون�زوح عش�رات االف االخري�ن‪،‬‬ ‫بوقف اطالق النار ملدة اسبوع‪.‬‬ ‫ودع�ا الرئي�س الروس�ي فالدميي�ر‬ ‫بوتني‪ ،‬الذي واف�ق على مبدأ وقف اطالق‬ ‫الن�ار‪ ،‬االح�د ال�ى ح�وار «جوه�ري» بني‬ ‫الطرفني‪ ،‬غداة اعتباره ان ظروف تطبيق‬ ‫الرئي�س االوكران�ي املوال�ي للغرب وقف‬ ‫اعمال العنف التي تهدد وحدة اجلمهورية‬ ‫الس�وفياتية س�ابقا‪« ،‬غي�ر واقعي�ة» من‬ ‫دون حوار مع االنفصاليني‪.‬‬ ‫وطال�ب بوتني ايضا كيي�ف بوضع حد‬ ‫لعملياتها العس�كرية‪ .‬وقال «ان العمليات‬ ‫العسكرية لم تتوقف»‪ ،‬مضيفا «ال استطيع‬ ‫القول من هو املسؤول»‪.‬‬ ‫غي�ر ان املع�ارك اس�تمرت الس�بت‬ ‫بالشراس�ة نفس�ها‪ ،‬اذ اس�تعملت القوات‬ ‫االوكراني�ة مدفعيته�ا لص�د هجم�ات‬ ‫املتمردين الذين رفضوا وقف اطالق النار‬ ‫املوقت الذي يدعو الى نزع اسلحتهم‪.‬‬ ‫واعتبر اخلبير السياسي الروسي معلقا‬ ‫«انها لعبة الهر والفأر من اجلانبني»‪ ،‬الفتا‬ ‫ال�ى ان بوتين يوجه «رس�ائل متناقضة»‬ ‫الرغ�ام نظي�ره على اجللوس ال�ى طاولة‬ ‫املفاوضات مع االنفصاليني‪.‬‬ ‫وف�ي خط�اب مدت�ه ‪ 12‬دقيق�ة ق�ال‬ ‫بوروش�نكو ال�ذي تول�ى الرئاس�ة ف�ي‬ ‫الس�ابع م�ن حزيران‪/‬يوني�و بدع�م م�ن‬ ‫القادة الغربيني ان «س�يناريو السالم هو‬ ‫الس�يناريو الرئيس�ي الذي نعتمده‪ .‬انها‬ ‫خطتنا االولى»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «لكن الذين يريدون اس�تخدام‬ ‫مفاوض�ات السلام لربح الوق�ت واعادة‬ ‫جمع قواه�م‪ ،‬عليه�م ان يعلم�وا ان لدينا‬ ‫خط�ة ب�اء مفصل�ة‪ ،‬ل�ن احت�دث عنه�ا‬ ‫اآلن النن�ي اعتق�د ان خطتن�ا الس�لمية‬ ‫ستنجح»‪.‬‬ ‫غير ان احد ق�ادة املتمردين اعتبر قبل‬ ‫ذل�ك ان جه�ود بترو بوروش�نكو «عدمية‬ ‫االهمي�ة» طامل�ا ل�م تتضم�ن االنس�حاب‬ ‫الكام�ل للق�وات االوكراني�ة م�ن الش�رق‬ ‫واالعتراف باستقاللهم‪.‬‬ ‫وق�ال الرئي�س ان «وجه�ات نظ�ر‬

‫شباب اوكرانيون امام احدى الكنائس االرثوذكسية ينددون بالتدخل الروسي في اوكرانيا‬ ‫متناقضة متاما لن تش�كل عائقا للمشاركة‬ ‫ف�ي املفاوض�ات‪ ،‬ان�ا مس�تعد للنق�اش‬ ‫م�ع الذين ضل�وا واتخ�ذوا خط�أ مواقف‬ ‫انفصالي�ة‪ ،‬بطبيع�ة احل�ال باس�تثناء‬ ‫املتورطين ف�ي اعم�ال اره�اب وقت�ل‬ ‫وتعذيب»‪.‬‬ ‫واضاف « ايضا سلامة كل املش�اركني‬ ‫في املفاوضات وكل الذين يريدون اعتماد‬ ‫لغة النقاش بدال من لغة السالح»‪.‬‬ ‫لكن خط�ة السلام التي وضع�ت على‬ ‫املوق�ع االلكترون�ي الح�دى محط�ات‬ ‫التلفزيون احمللية منذ بضعة ايام ال تشير‬ ‫الى حوار مع االنفصاليني بل تتحدث فقط‬ ‫ع�ن عفو ع�ن «الذين يلقون السلاح ولم‬ ‫يرتكبوا جرائم خطيرة»‪.‬‬ ‫وف�ي بلدة سيفيرس�ك الت�ي تعد ثالثة‬ ‫االف نس�مة غ�رب سالفيانس�ك‪ ،‬وتعتبر‬ ‫من معاق�ل االنفصاليني املوالين للروس‪،‬‬ ‫يثي�ر التح�دث ع�ن وق�ف اطلاق الن�ار‬ ‫ش�تائم املتمردين الذي يواصلون قتالهم‬ ‫ضد س�لطات كيي�ف املوالية للغ�رب التي‬ ‫يعتبرونها «فاشية»‪.‬‬ ‫وق�ال اندري�ي (‪ 31‬س�نة) وه�و يع�د‬ ‫ذخيرة بندقية رشاش�ة ثقيلة «س�نقاوم‪،‬‬

‫لقد قتل جدان�ا االثنان في احلرب العاملية‬ ‫الثانية فيم�ا كانا يحارب�ان النازية‪ ،‬وانا‬ ‫اواصل معركتهما»‪.‬‬ ‫وتنص خطة السالم على انشاء منطقة‬ ‫فاصل�ة عرضه�ا عش�رة كيلومت�رات بني‬ ‫اوكرانيا وروس�يا وممرا يسمح للمرتزقة‬ ‫الروس بالعودة الى روس�يا بعد تس�ليم‬ ‫اسلحتهم‪.‬‬ ‫كما تن�ص ايضا على نهاي�ة «االحتالل‬ ‫غي�ر القانون�ي» ملبان�ي االدارة االقليمية‬ ‫في دونيتس�ك ولوغانس�ك اللتني يسيطر‬ ‫عليهم�ا املتم�ردون وتنظي�م انتخاب�ات‬ ‫محلية بس�رعة وبرنام�ج لتوفير وظائف‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫وحتدث�ت ايضا عن المركزية الس�لطة‬ ‫وحماي�ة اللغ�ة الروس�ية عب�ر تعدي�ل‬ ‫الدستور‪.‬‬ ‫ومب�وازاة اجله�ود م�ن اج�ل احل�د‬ ‫م�ن التصعي�د اعرب�ت كيي�ف وحلفاؤه�ا‬ ‫الغربي�ون ع�ن القل�ق م�ن انتش�ار قوات‬ ‫روس�ية جدي�دة عن�د احل�دود واتهم�ت‬ ‫الواليات املتحدة موسكو بتسليح التمرد‬ ‫وحذرتها من ارسال قوات الى اوكرانيا‪.‬‬ ‫وق�ررت كن�دا الس�بت ان�زال عقوبات‬

‫اقتصادي�ة جدي�دة بح�ق مس�ؤولني‬ ‫اوكرانيين موالين لل�روس وش�ركات‬ ‫نفطية في القرم‪.‬‬ ‫وتس�تعد اوكراني�ا للتوقي�ع ف�ي ‪27‬‬ ‫حزيران‪/‬يوني�و يوم انته�اء وقف اطالق‬ ‫النار االحادي اجلانب‪ ،‬على اخر ش�ق من‬ ‫االتف�اق التاريخ�ي للش�راكة م�ع االحتاد‬ ‫االوروبي الذي يبعدها عن روسيا‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬ق�ال الرئي�س الروس�ي‬ ‫فالدميير بوتني لنظيره الفرنسي فرانسوا‬ ‫أولوند واملستشارة األملانية أجنيال ميركل‬ ‫إن خط�ة السلام ف�ي أوكراني�ا يج�ب أن‬ ‫«يدعمها» وقف فعلي إلطالق النار‪.‬‬ ‫وق�ال الكرملين ف�ي بي�ان ع�ن املكاملة‬ ‫الهاتفي�ة التي جرت بني بوتني والزعيمني‬ ‫األوروبيين إن «بوتين أع�رب م�ن دعمه‬ ‫لق�رار بيت�رو بوروش�ينكو تنفي�ذ خط�ة‬ ‫السلام‪ ..‬ومت التش�ديد عل�ى أن النواي�ا‬ ‫التي أعلنها رئيس دولة أوكرانيا يجب أن‬ ‫يدعمها وقف فعلي إلطالق النار»‪.‬‬ ‫وبدأ وق�ف إطلاق النار ال�ذي أعلنته‬ ‫الق�وات األوكراني�ة لس�بعة أي�ام ي�وم‬ ‫اجلمع�ة كج�زء م�ن خط�ة السلام ولكن‬ ‫القتال استؤنف رغم ذلك‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪3‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫شدد على حرية الصحافة قبل اصدار احلكم في محاكمة صحافيني‪ ...‬والتقى وفد منظمات مجتمع مدني‬

‫كيري يؤكد أن مروحيات أباتشي أمريكية ستصل «قريبا» إلى مصر‬ ‫وواشنطن تفرج عن ‪ 572‬مليون دوالر من املساعدة للقاهرة‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اك�د وزي�ر اخلارجي�ة االمريكي جون‬ ‫كي�ري ام�س االحد في القاه�رة ان مروحيات اباتش�ي امريكية‬ ‫ستصل «قريبا» الى مصر وذلك بعد ان عطلت الواليات املتحدة‬ ‫ثل�ث مس�اعدتها الى القاه�رة‪ .‬وقال كي�ري انه «واث�ق» من ان‬ ‫مروحيات االباتشي «ستكون قريبا» في مصر‪.‬‬ ‫وملناس�بة ه�ذه الزي�ارة اعل�ن مس�ؤولون امريكي�ون ان‬ ‫واش�نطن افرج�ت قب�ل عش�رة اي�ام ع�ن ‪ 572‬ملي�ون دوالر‬ ‫م�ن املس�اعدة اخملصص�ة ملص�ر بع�د حصوله�ا عل�ى موافق�ة‬ ‫الكونغرس‪.‬‬ ‫وكان�ت الواليات املتح�دة جمدت في تش�رين االول‪/‬اكتوبر‬ ‫‪ 2013‬مس�اعدتها ال�ى مص�ر واش�ترطت الس�تئنافها تنفي�ذ‬ ‫اصالحات دميوقراطية‪.‬‬ ‫وتبلغ قيمة املس�اعدة ‪ 1,5‬مليار دوالر س�نويا منها ‪ 1,3‬مليار‬ ‫دوالر مس�اعدة عس�كرية‪ .‬والتقى كيري خلال زيارته الرئيس‬ ‫املص�ري عب�د الفت�اح السيس�ي‪ .‬وقال ف�ي مؤمت�ر صحافي ان‬ ‫العملية االنتقالية في مصر متر بـ»فترة دقيقة»‪.‬‬ ‫واض�اف ان «الواليات املتحدة مهتمة جدا بالعمل في تعاون‬ ‫وثي�ق» مع الس�لطات اجلديدة في مص�ر «حتى تس�ير العملية‬ ‫االنتقالية باسرع ما ميكن وباكثر انسيابية ممكنة»‪.‬‬ ‫ودع�ا كي�ري مصر امس ال�ى احملافظة على حري�ة الصحافة‬ ‫وذلك عش�ية احلك�م في محاكم�ة صحافيين يعملون ف�ي قناة‬ ‫«اجلزيرة» متهمني بدعم سياسة االسالميني‪.‬‬ ‫وفي هذه القضية‪ ،‬التي اثارت موجة استنكار دولية‪ ،‬يواجه‬ ‫تس�عة متهمني معتقلني بينهم ثالثة صحافيني يعملون حلساب‬ ‫القناة القطرية‪ ،‬اضافة الى ‪ 11‬شخصا اخرين يحاكمون غيابيا‪،‬‬ ‫عقوبة احلبس من ‪ 15‬الى ‪ 25‬سنة‪ ،‬بحسب احد محامي الدفاع‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك فيما افرجت واش�نطن ع�ن ‪ 572‬ملي�ون دوالر من‬ ‫املس�اعدة اخملصص�ة ملصر قبل نحو عش�رة ايام بع�د حصولها‬ ‫عل�ى الض�وء االخض�ر م�ن الكونغ�رس كم�ا اعلن مس�ؤولون‬ ‫امريكي�ون االح�د ملناس�بة زيارة وزي�ر اخلارجية ج�ون كيري‬ ‫املفاجئة الى القاهرة‪.‬‬

‫وهذه الشريحة متثل قسما من املساعدة االمريكية االساسية‬ ‫ال�ى حليفه�ا العربي الكبي�ر والتي جم�دت في تش�رين االول‪/‬‬ ‫اكتوب�ر املاضي وربطته�ا االدارة االمريكية باج�راء اصالحات‬ ‫دميوقراطية بع�د عزل اجليش وتوقيفه ف�ي متوز‪/‬يوليو ‪2013‬‬ ‫الرئيس االسالمي محمد مرس�ي اول رئيس منتخب دميقراطيا‬ ‫للبلاد‪ .‬وكان كي�ري التق�ى نظي�ره املص�ري س�امح ش�كري‬ ‫بالقاهرة‪ ،‬امس االحد‪ ،‬في مس�تهل جول�ة يقوم به األول ملنطقة‬ ‫الشرق األوسط‪ ،‬على خلفية التطورات األخيرة بالعراق‪.‬‬ ‫وقالت اخلارجية املصرية‪ ،‬في بيان لها‪ ،‬إن شكري أكد خالل‬ ‫اللقاء على أهمية العالقات بين البلدين وتطويرها في مختلف‬ ‫ً‬ ‫اس�تنادا إل�ى «االحت�رام املتبادل واملصالح املش�تركة‬ ‫اجملاالت‬ ‫وع�دم التدخ�ل في الش�ؤون الداخلية»‪ ،‬كما أك�د كذلك ضرورة‬ ‫«تفهم حقيقة األوضاع والصورة الصحيحة ملا يحدث في البالد‬ ‫مبا يعكس إرادة الشعب املصري»‪.‬‬ ‫وبحس�ب البيان نفس�ه فقد ركزت املباحثات بين الوزيرين‬ ‫عل�ى أوجه تطوي�ر العالق�ات الثنائية في إط�ار عملية التحول‬ ‫اجلاري�ة ف�ي مص�ر وإس�هام الوالي�ات املتح�دة ف�ي دع�م هذه‬ ‫العملي�ة من خلال «تقدمي الدعم االقتصادي وغيره من أش�كال‬ ‫الدعم»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ع�ددا من القضايا‬ ‫وأوضحت ال�وزارة أن املباحثات تناولت‬ ‫اإلقليمية التي ته�م البلدين وفي مقدمتها القضية الفلس�طينية‬ ‫ً‬ ‫فضال عن‬ ‫واألوض�اع في الع�راق وتط�ورات األزم�ة الس�ورية‬ ‫األوضاع الراهنة في ليبيا‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا الص�دد دع�ا ش�كري إل�ى اس�تئناف املفاوض�ات‬ ‫ً‬ ‫استنادا إلي مرجعيات عملية السالم‬ ‫الفلسطينية اإلس�رائيلية‬ ‫وأن تتم عملية التسوية ً‬ ‫وفقا ملبادئ الشرعية الدولية وقرارات‬ ‫األمم املتح�دة ذات الصل�ة‪ .‬وفيم�ا يتعل�ق بالوضع ف�ي العراق‬ ‫ش�دد ش�كري على ضرورة احلفاظ على وحدة الدولة العراقية‬ ‫وسلامة أراضيه�ا وإش�راك كاف�ة الق�وى العراقية ف�ي حتديد‬ ‫مستقبل البالد‪ ،‬وفق البيان‪.‬‬ ‫ووف�ق بيان اخلارجي�ة املصرية فقد أكد ش�كري أهمية احلل‬

‫السياس�ي لألزم�ة الس�ورية مبا يضم�ن وحدة أراض�ي الدولة‬ ‫ويحقق تطلعات الش�عب السوري في بناء دميقراطية تعددية‪،‬‬ ‫كما ش�دد على أهمية تعزيز التش�اور مع دول اجلوار اجلغرافي‬ ‫لليبيا‪.‬‬ ‫ول�م يص�در أي تعلي�ق فوري م�ن اجلان�ب األمريك�ي حول‬ ‫املباحثات‪ ،‬فيما كان دبلوماس�ي بالسفارة األمريكية بالقاهرة‪،‬‬ ‫قد قال‪ ،‬في وقت س�ابق امس‪ ،‬مفضال عدم ذكر اسمه‪ ،‬إن الوزير‬ ‫األمريك�ي س�يطلع اجلان�ب املص�ري عل�ى رؤيت�ه فيم�ا يتعلق‬ ‫مبش�روع قان�ون املس�اعدات الت�ي تقدمه�ا بلاده ملص�ر‪ ،‬وأنه‬ ‫س�يحاول «طمأنة» اجلان�ب املصري على اس�تمرار هذا الدعم‪،‬‬ ‫وأن واشنطن «ستقف إلى جانب خيارات الشعب املصري»‪.‬‬ ‫والتقى كيري بالقاهرة امس وفدا من ممثلي منظمات اجملتمع‬ ‫املدني واالحتاد العام للجمعيات األهلية‪ ،‬دون أن يتطرق اللقاء‬ ‫إلى مل�ف إغالق اجلمعي�ات األهلي�ة التابعة جلماع�ة اإلخوان‬ ‫املسلمني‪ ،‬بحسب أحد املشاركني في اللقاء‪.‬‬ ‫وقال محمد أنور الس�ادات عضو مجلس إدارة االحتاد العام‬ ‫للجمعيات واملؤسس�ات األهلية (غير حكومي)‪ ،‬أحد املشاركني‬ ‫في اللقاء‪ ،‬إن اللقاء تضم�ن «احترام اإلدارة األمريكية الختيار‬ ‫الش�عب املص�ري من خلال االنتخابات وف�وز الرئيس اجلديد‬ ‫عبد الفتاح السيسي»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬كيري أبلغنا أنهم يتعاملون مع من انتخبه الشعب‬ ‫دون النظر إلى انتمائه»‪ ،‬مش�يرا إلى أن «حتقيق الدميوقراطية‬ ‫وإرادة الش�عوب هو هدف أمريكا‪ ،‬وما يهمهم هو استقرار مصر‬ ‫والسالم االجتماعي»‪.‬‬ ‫وأش�ار الس�ادات إل�ى أنه�م «طالب�وا كي�ري بتفه�م حقيقة‬ ‫األوض�اع ف�ي مص�ر‪ ،‬وأن هن�اك اجماع�ا ش�عبيا عل�ى خارطة‬ ‫الطريق‪ ،‬ظهر في االستفتاء على الدستور خالل كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناير املاضي‪ ،‬واالنتخابات الرئاسية نهاية الشهر املاضي»‪.‬‬ ‫وأوضح أن «اللقاء لم يتطرق من قريب أو بعيد إلى جمعيات‬ ‫اإلخ�وان الت�ي مت جتميدها خلال الش�هور االخيرة»‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إلى أن «املش�اركني في اللقاء ش�ددوا على اس�تمرار اجلمعيات‬

‫القاهرة‪ :‬قرار محلب ينهي أزمة الباعة اجلائلني في وسط البلد‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من منار محمد‪:‬‬ ‫قام املهن�دس إبراهي�م محلب رئيس‬ ‫مجلس ال�وزراء خلال الفت�رة املاضية‬ ‫بجوالت في ميدان رمسيس واإلسعاف‬ ‫وشوارع منطقة وسط البلد‪ ،‬للعمل على‬ ‫ح�ل أزم�ة الباع�ة اجلائلين‪ ،‬وعقد عدة‬ ‫اجتماعات مع محاف�ظ القاهرة الدكتور‬ ‫جلال الس�عيد وزي�ر التنمي�ة احمللي�ة‬ ‫وممثل�ي اجله�ات املعني�ة‪ ،‬وع�دد م�ن‬ ‫الباع�ة اجلائلني‪ ،‬لوضع حلول تناس�ب‬ ‫القنبل�ة املوقوتة التي تنفج�ر يوميا في‬ ‫ش�وارع العاصم�ة والت�ي مب�رور األيام‬ ‫ت�زداد ع�ن معدله�ا الطبيع�ي‪ ،‬إلع�ادة‬ ‫االنضباط إلى الشارع املصري‪.‬‬ ‫وأك�د محل�ب‪ ،‬أن الدول�ة ج�ادة ف�ي‬ ‫التح�رك الس�ريع لكاف�ة أجهزتها إلبداء‬ ‫االهتم�ام اللازم وبح�ث ه�ذا املوضوع‬ ‫مبنظ�ور ش�امل‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى إيجاد‬ ‫حل�ول عملي�ة كتوفي�ر مس�احات بديلة‬ ‫للباع�ة اجلائلين تضم�ن احلف�اظ على‬ ‫مص�در رزقه�م‪ ،‬كم�ا أن ه�ذه احلل�ول‬ ‫حتافظ في الوقت ذاته على هيبة الدولة‬ ‫وتعيد االنسياب املروري‪.‬‬ ‫فيم�ا ق�ال محاف�ظ القاه�رة‪ ،‬إن�ه مت‬ ‫إيج�اد م�كان لتجمي�ع الباع�ة اجلائلني‬ ‫على أطراف ميدان التحرير واملناقشات‬ ‫ح�ول حل األزم�ة تضمنت إنش�اء ‪1000‬‬ ‫مكان بـجراج الترجمان التابع للش�ركة‬ ‫القابض�ة للنقل الب�ري والبحري إحدى‬ ‫ش�ركات قط�اع األعم�ال الع�ام التابع�ة‬ ‫لل�وزارة‪ ،‬موضحا أن اجتم�اع احلكومة‬ ‫األخير كان لالس�تقرار على فكرة إيجاد‬

‫م�كان بديل ومت االس�تقرار عل�ى انتقال‬ ‫الباع�ة اجلائلين م�ن وس�ط البل�د إلى‬ ‫ج�راج متع�دد الطواب�ق‪ ،‬وال�ذي يس�ع‬ ‫ألكث�ر م�ن ‪ 3‬آالف م�كان النتق�ال الباعة‬ ‫اجلائلين إلي�ه‪ ،‬موضحا أنه س�وف يتم‬ ‫بن�اء أماك�ن أخ�رى خالل ‪ 3‬أش�هر وهي‬ ‫أرض واب�ور الثل�ج بالق�رب م�ن ميدان‬ ‫عبد املنعم رياض بشارع اجلالء‪.‬‬ ‫وأش�ار محاف�ظ القاه�رة‪ ،‬إل�ى أن‬ ‫توزي�ع األماك�ن عل�ى الباع�ة اجلائلين‬ ‫سيتم عن طريق القرعة بني كل البائعني‬ ‫املعروفني مبحافظة القاهرة‪ ،‬موضحا أن‬ ‫عملي�ة رف�ع الباعة اجلائلين من أرصفة‬ ‫الش�وارع متت بترتيبات سابقة وهناك‬ ‫رغب�ة من اجلميع بتخط�ي هذه املرحلة‪،‬‬ ‫ووج�ه رس�الة حتذي�ر لكاف�ة اخملالفني‬ ‫مبواجه�ة صارم�ة جلمي�ع اإلش�غاالت‬ ‫ف�ي الش�ارع القاه�ري خلال الفت�رة‬ ‫احلالي�ة م�ن أج�ل ع�ودة هيب�ة الدولة‬ ‫وتطبيق القان�ون وتفعيله على اجلميع‬ ‫دون متيي�ز‪ ،‬قائلا «ج�ادون ف�ي إخالء‬ ‫الش�وارع وليس هناك حجة بعد توفير‬ ‫األماك�ن وس�نتعامل م�ع اخلارجني عن‬ ‫القان�ون باحلس�م وليس هن�اك طبطبة‬ ‫طاملا هناك بديل»‪.‬‬ ‫وأك�د محاف�ظ القاه�رة‪ ،‬أن منطق�ة‬ ‫أرض واب�ور الثل�ج يتكل�ف إنش�اؤها‬ ‫مبالغ مالي�ة ضخمة وبالتال�ي احملافظة‬ ‫س�تعمل عل�ى تأجي�ر الباكي�ات للباعة‬ ‫اجلائلين مقاب�ل إيج�ار رمزي ش�هري‪،‬‬ ‫ومت االتف�اق مع املتعهدي�ن منهم على أن‬ ‫تتكف�ل احملافظ�ة بتوصي�ل املراف�ق لهم‬ ‫«الكهرب�اء والصيان�ة وإزال�ة القمام�ة‬ ‫واحلراسة‪ ،‬وتقدمي كافة اخلدمات لهم»‪.‬‬ ‫عل�ى جانب آخ�ر‪ ،‬أكد الل�واء عاطف‬

‫عب�د املنع�م‪ ،‬رئي�س ح�ي األزبكي�ة‪ ،‬أن‬ ‫ج�راج الترجم�ان ال�ذي مت تخصيص�ه‬ ‫لنق�ل الباع�ة اجلائلني إلي�ه كمقر مؤقت‬ ‫حلين االنته�اء م�ن أرض واب�ور الثلج‬ ‫يس�ع ملا يقرب م�ن ‪ 3‬آالف بائع متجول‪،‬‬ ‫وبالتال�ي اجل�راج يس�ع لع�دد الباع�ة‬ ‫املتواجدين بشوارع العاصمة‪ ،‬حيث إن‬ ‫عدد الباع�ة الذي�ن مت حصرهم مبحيط‬ ‫احل�ي ما يق�رب م�ن ‪ 950‬بائع�ا بخالف‬ ‫أحياء غرب القاهرة وبوالق‪ ،‬متوقعا أن‬ ‫يكون احلصر النهائ�ي للباعة ال يتعدى‬ ‫‪ 2000‬حتى اآلن ومن املمكن أن يصل هذا‬ ‫الرقم بعد إضافة الباعة اجلدد‪.‬‬ ‫وأوض�ح رئي�س ح�ي األزبكي�ة‪ ،‬أنه‬ ‫بالتع�اون بني ش�رطة املرافق واألجهزة‬ ‫التنفيذية بأحياء بوالق وغرب القاهرة‬ ‫مت حص�ر الباع�ة اجلائلين املتواجدين‬ ‫بش�ارع ‪ 26‬يولي�و وش�ارع اجلمهوري�ة‬ ‫وحت�ى منطق�ة الكورنيش ومستش�فى‬ ‫اجللاء ومنطق�ة اإلس�عاف ورمس�يس‬ ‫وقص�ر النيل‪ ،‬وأنه حت�ى اآلن لم تصدر‬ ‫تعليمات بنقل الباع�ة املتواجدين بهذه‬ ‫املناط�ق إل�ى ج�راج الترجم�ان كم�كان‬ ‫بدي�ل حلين االنته�اء م�ن بن�اء أرض‬ ‫وابور الثلج بشارع اجلالء‪ ،‬موضحا أن‬ ‫جراج الترجمان يعمل على حل مش�كلة‬ ‫الباع�ة اجلائلني ومش�كلة تكدس املرور‬ ‫بالش�وارع وس�ير الس�يارات وامل�ارة‬ ‫وبالتالي نقلهم يعد إجنازا حقيقيا‪.‬‬ ‫فيما رحب أحمد حسين نقيب الباعة‬ ‫اجلائلين ف�ي القاه�رة‪ ،‬بق�رار مجل�س‬ ‫الوزراء ومحافظ�ة القاهرة بنقل الباعة‬ ‫إل�ى م�كان بدي�ل قري�ب م�ن التجمعات‬ ‫الس�كنية للق�درة عل�ى اإلنف�اق وحتمل‬ ‫احلياة املعيش�ية‪ ،‬مش�ددا على االلتزام‬

‫بالقانون وع�ودة هيبة الدولة وحتقيق‬ ‫االس�تقرار للش�ارع املص�ري واحلف�اظ‬ ‫على الشكل اجلمالي للقاهرة ‪.‬‬ ‫وأش�ار نقي�ب الباع�ة إل�ى أن‬ ‫املتواجدي�ن مبنطق�ة وس�ط البل�د على‬ ‫اس�تعداد ت�ام ملس�اندة الدول�ة في حل‬ ‫أزمة الباع�ة اجلائلني‪ ،‬فضال عن اإلبالغ‬ ‫ع�ن اخملالفني طاملا قام�ت الدولة بتوفير‬ ‫أماك�ن بديل�ة له�م‪ ،‬وبالتال�ي نح�ن‬ ‫ملتزم�ون بقرار رئيس مجل�س الوزراء‬ ‫ومحافظة القاهرة ‪.‬‬ ‫وعقد أشرف ساملان‪ ،‬وزير االستثمار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماع�ا م�ع الدكت�ور جلال الس�عيد‪،‬‬ ‫محاف�ظ القاه�رة‪ ،‬وع�دد م�ن رؤس�اء‬ ‫ش�ركات قط�اع األعم�ال الع�ام ومكت�ب‬ ‫استش�ارى هندس�ي وعدد م�ن قيادات‬ ‫وزارة االستثمار‪.‬‬ ‫وأك�د وزي�ر االس�تثمار أن خط�ة نقل‬ ‫الباع�ة اجلائلني‪ ،‬س�تتم عل�ى مرحلتني‬ ‫تتمثل املرحلة األولى منها فى نقل مؤقت‬ ‫إل�ى ج�راج الترجم�ان التاب�ع للش�ركة‬ ‫القابض�ة للنقل الب�ري والبحري إحدى‬ ‫ش�ركات قط�اع األعم�ال الع�ام التابع�ة‬ ‫لوزارة االستثمار‪.‬‬ ‫وتتمث�ل املرحل�ة الثاني�ة في إنش�اء‬ ‫مبن�ى معدن�ي بتكلف�ة ‪ 55‬ملي�ون جنيه‬ ‫على قطعة أرض غير مس�تغلة مبساحة‬ ‫‪ 11‬أل�ف متر مربع مبنطقة «بابور التلج»‬ ‫متلكها الش�ركة القومية للتشييد إحدى‬ ‫ش�ركات قط�اع األعم�ال الع�ام التابع�ة‬ ‫لوزارة االستثمار‪.‬‬ ‫كم�ا أكد وزير االس�تثمار أن ش�ركات‬ ‫قط�اع األعم�ال الع�ام ه�ي التي س�وف‬ ‫تقوم بإنش�اء املبنى وتأجي�ره حملافظة‬ ‫القاهرة‪.‬‬

‫الرئيس املصري عبد الفتاح السيسي خالل لقائه وزير اخلارجية االمريكي جون كيري في القاهرة امس‬ ‫االهلي�ة في أداء دورها في خدمة الش�عب‪ ،‬دون تأثر باجملريات‬ ‫السياسية احلالية»‪.‬‬ ‫يذكر أن جلن�ة حصر أموال جماعة اإلخ�وان‪ ،‬التي اعتبرتها‬ ‫احلكوم�ة إرهابي�ة في كان�ون االول‪/‬ديس�مبر املاض�ي‪ ،‬أوقفت‬ ‫نش�اط ‪ 1107‬جمعي�ات أهلي�ة بع�د أن ثب�ت عالقته�ا بجماع�ة‬ ‫اإلخوان‪.‬‬

‫وبحس�ب الس�ادات‪ ،‬حضر اللقاء نه�اد أبو قمص�ان رئيس‬ ‫املرك�ز املص�ري حلق�وق امل�رأة‪ ،‬ومج�دي عب�د احلمي�د رئي�س‬ ‫اجلمعي�ة املصرية للنهوض باملش�اركة اجملتمعية‪ ،‬وأندريا زكي‬ ‫نائ�ب رئي�س الطائف�ة اإلجنيلية في مص�ر‪ ،‬ومدير ع�ام الهيئة‬ ‫القبطية اإلجنيلية للخدمات االجتماعية‪ ،‬واجني احلداد رئيس‬ ‫املؤسسة املصرية للرقابة الشعبية‪.‬‬

‫رئيس رابطة للسائقني في مصر‪ :‬مسلحون احتجزوا‬ ‫‪ 60‬شاحنة مصرية وسائقيها في أجدابيا شرقي ليبيا‬ ‫■ مطروح ـ االناضول‪ :‬قال رئيس رابطة‬ ‫سائقي الشاحنات مبحافظة الغربية (دلتا‬ ‫مص�ر) جمال عون إنه تلق�ى معلومات عن‬ ‫قيام مس�لحني يوم الس�بت باحتجاز نحو‬ ‫‪ 60‬ش�احنة مصري�ة وس�ائقيها ف�ي مدينة‬ ‫أجدابيا‪ ،‬شرقي ليبيا‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن أح�د س�ائقي الش�احنات‬ ‫املصريه احملتج�زة أبلغه بأن�ه مت احتجاز‬ ‫الشاحنات مع سائقيها عندما كانت سائرة‬ ‫على طريق أجدابيا ـ طبرق‪.‬‬ ‫وأوض�ح الس�ائق‪ ،‬حس�ب ع�ون‪ ،‬أن‬ ‫املس�لحني الذي�ن يحتج�زون الش�احنات‬ ‫املصري�ة ينتمون إلى قبيلة املغاربة‪ ،‬وأنهم‬

‫يطالبون الس�لطات املصري�ة باإلفراج عن‬ ‫أح�د أف�راد القبيل�ة ويدعى محمد سلامه‬ ‫محمد املغربي‪ ،‬ويقولون إنه يقضي عقوبه‬ ‫احلب�س ‪ 25‬عام�ا ف�ي مصر بتهمه التس�لل‬ ‫إل�ى البالد بش�كل غي�ر مش�روع‪ ،‬وحيازة‬ ‫سالح بدون ترخيص‪.‬‬ ‫ول�م يتس�ن بش�كل ف�وري تأكي�د هذه‬ ‫األنباء من مصادر رسمية ليبية ومصرية‪.‬‬ ‫وتك�ررت ح�وادث احتجاز الش�احنات‬ ‫املصري�ة ف�ي ليبيا خلال الش�هور القليلة‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬ويطال�ب احملتجزون ف�ي العادة‬ ‫باإلف�راج ع�ن ليبيين يقض�ون عقوب�ات‬ ‫باحلب�س ف�ي مص�ر‪ ،‬أو للضغ�ط عل�ى‬

‫الس�لطات الليبي�ة لتنفي�ذ مطال�ب خاصة‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫واخلمي�س املاضي‪ ،‬أعلن�ت عائلة ليبية‬ ‫احتجاز أكثر من ‪ 80‬شاحنه بضائع مصرية‬ ‫عل�ى مش�ارف مدين�ة البريق�ة (ش�رق)‬ ‫للضغ�ط على الس�لطات املصري�ة إلطالق‬ ‫س�راح ابنه�م املس�جون في مص�ر‪ ،‬قبل أن‬ ‫يتم إطالق الشاحنات في اليوم التالي‪.‬‬ ‫وتعان�ي ليبي�ا م�ن اضطراب�ات أمني�ة‬ ‫واس�عة ج�راء انتش�ار السلاح وتناح�ر‬ ‫املليشيات منذ أن أطاحت ثورة ‪ 17‬شباط‪/‬‬ ‫فبراي�ر‪ 2011‬بنظ�ام العقي�د الراح�ل معمر‬ ‫القذافي‪.‬‬

‫مواقع التواصل االجتماعي تسخر من تهديد‬ ‫املتحدث العسكري اإلسرائيلي مستخدما آية قرآنية‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫أثارت تصريحات املتحدث باس�م جيش االحتالل اإلس�رائيلي‬ ‫افيخ�اي ادرع�ي‪ ،‬الت�ي اس�تعان فيه�ا بآي�ة قرآني�ة‪ ،‬س�خرية‬ ‫مس�تخدمي مواق�ع التواص�ل االجتماع�ي‪ ،‬حي�ث انهال س�يل من‬ ‫التعليق�ات الس�اخرة من تهديد ادرعي للفلس�طينيني باس�تخدام‬ ‫آيات قرآنية‪ .‬وكان ادرعي اس�تعان بآية من القرآن الكرمي‪ ،‬لتهديد‬ ‫بع�ض الفصائل الفلس�طينية‪ ،‬التي اتهمها بالوق�وف وراء حادث‬ ‫اختف�اء ‪ 3‬جن�ود م�ن جي�ش االحتلال‪ ،‬حي�ث ق�ال ادرع�ي ِ(إ َّنمَ ا‬ ‫الس ِب ُ‬ ‫ون َّ‬ ‫اس َويَ ْب ُغ َ‬ ‫ين يَ ْظلِ ُم َ‬ ‫يل َع َلى َّالذِ َ‬ ‫ون فِ ي األرض ِب َغ ْي ِر ْال َح ِّق‬ ‫الن َ‬ ‫َّ‬ ‫ۚ ُأ َ‬ ‫يم)‪.‬‬ ‫ولئِ َك َلهُ ْم َع َذ ٌ‬ ‫اب َألِ ٌ‬ ‫م�ن جه�ه اخ�رى‪ ،‬س�خر ناش�طون م�ن تصريح�ات افيخ�اي‬ ‫ادرع�ي وقال احد النش�طاء «لتحمي�ل أجمل األدعي�ة واألحاديث‬ ‫الديني�ة بص�وت افيخ�اي ادرعي اضغط رق�م واحد»‪ ،‬و«للش�يخ‬

‫جلعاد ش�اليط اضغط ‪ ،»2‬و«للداعية ش�يمون بيري�ز اضغط * »‪،‬‬ ‫و«للداعية نتنياهو اضغط ‪»#‬‬ ‫واس�تعاد مس�تخدمو مواقع التواصل االجتماعي «فيس�بوك»‬ ‫و«تويت�ر» بع�ض التعبي�رات الس�اخرة الش�هيرة كـ«ي�ا واد ي�ا‬ ‫مؤم�ن»‪ ،‬و«يعجبن�ي إميان�ك أخ أدرع�ي»‪ ،‬و»«الش�يطان يع�ظ»‪،‬‬ ‫و«عندم�ا تتح�دث العاه�رة ع�ن الش�رف»‪ ،‬و« األخ اس�لم وحفظ‬ ‫الق�رآن»‪ .‬وفي إطار االس�تفادة من انتش�ار ملصق�ات «هل صليت‬ ‫على النبي اليوم؟»‪ ،‬س�خر البعض «انتظروا افيخاي في البوست‬ ‫اجلدي�د‪ :‬ه�ل صلي�ت على النب�ي الي�وم؟»‪ ،‬في حني عل�ق آخرون‬ ‫«ناقص يقوم يصلي بيهم اجلمعة»‪.‬‬ ‫وزع�م ادرع�ي‪ ،‬عل�ى حس�ابه الش�خصي مبوق�ع التواص�ل‬ ‫االجتماعي «فيس�بوك»‪ ،‬أن هذه الفصائل حتقق انتصارات وهمية‬ ‫ف�ي ميادي�ن الش�عارات لي�س إال‪ ،‬ونتيج�ة ذل�ك يدفعه�ا املواطن‬ ‫العادي من خالل حصد األرواح وهلك النفس وتخريب األمل‪.‬‬

‫النائب العام في مصر يطعن على حكم إعدام مرشد اإلخوان ‪« ...‬اإلخوان» و«اإلسالمية» يدينان احلكم‪ ...‬إيران قلقة‪ ...‬وبريطانيا تعتبره تقويضا للقانون‬

‫مصر‪ :‬احملكمة األفريقية لم تقبل دعاوى «اإلخوان» وهدف اجلماعة التشويش قبل قمة افريقيا‬

‫القاهرة ـ عواصم ـ وكاالت‬ ‫«القدس العربي»‪:‬‬ ‫ق�رر النائ�ب العام في مص�ر أمس األح�د الطعن‬ ‫على حكم بإع�دام محمد بديع املرش�د العام جلماعة‬ ‫االخوان املسلمني و‪ 182‬من اعضاء ومؤيدي اجلماعة‬ ‫بعد ادانتهم بالضلوع ف�ي أعمال عنف اندلعت عقب‬ ‫عزل الرئيس السابق محمد مرسي‪.‬‬ ‫ويتعل�ق احلكم‪ ،‬ال�ذي أثار انتقادات واس�عة من‬ ‫الغرب ومنظم�ات حقوق االنس�ان الدولية‪ ،‬بأعمال‬ ‫العنف التي اندلعت مبدينة العدوة التابعة حملافظة‬ ‫املني�ا بصعي�د مصر يوم ‪ 14‬آب‪ /‬أغس�طس بعد فض‬ ‫ق�وات األم�ن العتصامين ملؤي�دي مرس�ي املنتم�ي‬ ‫لالخ�وان بالق�وة ف�ي القاه�رة واجليزة ف�ي اليوم‬ ‫نفسه ومقتل مئات املعتصمني‪.‬‬ ‫وقت�ل رج�ل ش�رطة عندم�ا هاج�م محتج�ون‬ ‫غاضبون مرك�زا للش�رطة ومق�رات حكومية أخرى‬ ‫باملدين�ة‪ .‬وص�در احلك�م أم�س االول الس�بت م�ن‬ ‫محكم�ة جناي�ات املني�ا الت�ي قض�ت أيض�ا مبعاقبة‬ ‫أربع�ة متهمني آخرين بالس�جن املؤبد وببراءة بقية‬ ‫املتهمني وعددهم ‪.496‬‬ ‫وقال النائ�ب العام في بيان إنه ق�رر الطعن أمام‬ ‫محكمة النقض على جميع األحكام سواء باالعدام أو‬ ‫الس�جن املؤبد أو البراءة «حرصا على سير العدالة‬ ‫وتطبيقا لصحيح القانون»‪.‬‬ ‫وواج�ه بدي�ع (‪ 70‬عاما) وم�ن مع�ه اتهامات من‬ ‫بينها القتل والتحريض على القتل وإتالف ممتلكات‬ ‫عام�ة‪ .‬وقال�ت مصادر قضائي�ة إن ‪ 110‬م�ن احملكوم‬ ‫عليهم قيد احلبس فيما حوكم الباقون وعددهم ‪573‬‬ ‫متهم�ا غيابي�ا‪ .‬وأعلنت قي�ادة اجليش عزل مرس�ي‬ ‫ف�ي مت�وز‪ /‬يولي�و بع�د احتجاج�ات حاش�دة عل�ى‬ ‫حكمه الذي امت�د لعام واحد واتس�م باالضطرابات‬ ‫السياسية واالقتصادية‪.‬‬ ‫وعق�ب عزل�ه قت�ل مئ�ات م�ن اعض�اء ومؤي�دي‬ ‫االخ�وان ف�ي احتجاج�ات واعتق�ل آالف آخ�رون‬ ‫وأحيل�وا للمحاكمة‪ .‬كما قتل مئات من رجال اجليش‬ ‫والشرطة في هجمات نفذها متشددون‪.‬‬

‫وكان�ت نف�س الدائ�رة الت�ي يرأس�ها املستش�ار‬ ‫س�عيد يوس�ف مبحكم�ة جناي�ات املني�ا قض�ت في‬ ‫ابري�ل‪ /‬نيس�ان بإع�دام ‪ 37‬م�ن أعض�اء ومؤي�دي‬ ‫اجلماعة والس�جن املؤبد على ‪ 491‬أخرين في قضية‬ ‫أخ�رى تتعلق بأعم�ال عنف مماثل�ة اندلعت مبدينة‬ ‫مط�اي باملنيا ف�ي نفس يوم ف�ض اعتصامي مؤيدي‬ ‫مرسي‪ .‬وأغلب احملكوم عليهم هاربون‪.‬‬ ‫وطع�ن النائ�ب العام عل�ى هذا احلك�م أيضا ولم‬ ‫يتضم�ن بيان النائب العام تفصيال الس�باب الطعن‬ ‫لك�ن بيانا اصدره عندما طع�ن على احلكم في قضية‬ ‫مطاي في أيار‪ /‬مايو املاضي وصف احلكم بأنه «طعني‬ ‫‪( ...‬و) شابه البطالن واإلخالل بحق الدفاع واخلطأ‬ ‫فى تطبيق القانون والقصور فى التسبيب»‪.‬‬ ‫من جانبها قالت وزارة العدل املصرية إن احملكمة‬ ‫األفريقية حلقوق اإلنسان (تابعة لالحتاد األفريقي)‬ ‫لم تقبل أي دعاوى من جماعة اإلخوان املسلمني ضد‬ ‫السلطات احلالية مبصر‪.‬‬ ‫وذكرت «ال�وزارة» أنها أبلغ�ت وزارة اخلارجية‬ ‫للتأك�د مما تردد عن قب�ول احملكمة األفريقية حلقوق‬ ‫اإلنس�ان‪ ،‬دع�اوى أقامها التنظي�م الدولي لإلخوان‬ ‫ض�د مص�ر‪ ،‬وكان رد وزارة اخلارجي�ة أنه «ال توجد‬ ‫مث�ل هذه الدع�اوى‪ ،‬ولم يتم إخطارنا رس�ميا بها»‪،‬‬ ‫مؤك�دة أن مص�ر غي�ر موقع�ة عل�ى اجل�زء اخلاص‬ ‫بقب�ول احملكم�ة‪ ،‬لدع�اوى األف�راد و املؤسس�ات‬ ‫اخلاصة‪ ،‬بحس�ب أحمد الس�رجانى ‪ -‬مساعد وزير‬ ‫العدل حلقوق الإلنسان‪.‬‬ ‫وقال إن «مصر موقعة على قانون إنشاء احملكمة‪،‬‬ ‫لكنه�ا ليس�ت موقع�ة عل�ى قب�ول احملكم�ة لدعاوى‬ ‫األف�راد ض�د الدول‪ .‬وأض�اف أنه قد يك�ون قدم أحد‬ ‫أف�راد اإلخوان بالغ�ات أو دعاوى ال�ى قلم احملكمة‪،‬‬ ‫دون أن يع�رف نتيج�ة قب�ول دع�واه أو رفضه�ا ‪،‬‬ ‫س�اعيا ال�ى نش�ر اخلب�ر وترويج�ه‪ ،‬للتش�ويش‬ ‫مس�تغال ق�رب انعق�اد القم�ة اإلفريقي�ة (اخلمي�س‬ ‫املقبل) وعودة مصر ال�ى االحتاد االفريقى (الثالثاء‬ ‫املاضي‪ ،‬بعد جتميد أنش�طتها منذ اإلطاحة مبرس�ي‬ ‫متوز‪/‬يولي�و املاض�ي)‪ .‬وف�ي مؤمت�ر صحاف�ي ف�ي‬ ‫مدينة اس�طنبول التركية الس�بت‪ ،‬قال وليد شرابي‬ ‫املتحدث باس�م «قضاة من أج�ل مصر» (جتمع) «قام‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫مسؤولو امللف القانوني في الثورة املصرية‪ ،‬بتقدمي‬ ‫توثيقات باالنتهاكات التي ارتكبها االنقالب في حق‬ ‫املصريني منذ الثالث من يوليو‪/‬متوز املاضي (تاريخ‬ ‫عزل مرس�ي عل�ى يد قي�ادة اجليش مبس�اندة قوى‬ ‫سياس�ية وش�عبية وديني�ة)‪ ،‬إلى إح�دى املنظمات‬ ‫التابع�ة لالحت�اد األفريق�ي والت�ي بدوره�ا تبن�ت‬ ‫الدع�وى‪ ،‬وقدمته�ا للمحكم�ة األفريقية‪ ،‬وق�د قبلت‬ ‫األخيرة النظر فيها اخلميس املاضي»‪.‬‬ ‫واعتب�ر أنه «يج�ب أن ينتظ�ر االحت�اد األفريقي‬ ‫حت�ى تقض�ي احملكم�ة األفريقي�ة حلق�وق اإلنس�ان‬ ‫في القضي�ة رقم ‪ 57‬لع�ام ‪ ،2014‬والت�ي نطالب فيها‬ ‫باعتب�ار ما حدث ف�ي ‪ 3‬متوز‪/‬يولي�و املاضي انقالبا‬ ‫عس�كريا‪ ،‬ق�ام بارت�كاب جرائ�م ض�د اإلنس�انية‪،‬‬ ‫ومحاسبة مرتكبيها»‪.‬‬ ‫واتخذ مجلس الس�لم واألم�ن اإلفريقي‪ ،‬الثالثاء‬ ‫املاض�ي‪ ،‬ق�رارا باإلجم�اع يقض�ي بإنه�اء جتمي�د‬ ‫مش�اركة مصر في أنش�طة االحتاد األفريقي‪ ،‬والذي‬ ‫دام حوالي العام‪ ،‬عقب عزل مرسي‪.‬‬ ‫وأوضح شرابي أن «احملكمة األفريقية‪ ،‬حكمها من‬ ‫درجة واحدة وال يقبل النقض»‪ ،‬وتوقع أن يستغرق‬ ‫نظر القضية سنة واحدة‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك ق�ال ولي�ام هي�ج وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫البريطاني إن احكام اإلعدام في مصر تضر بس�معة‬ ‫النظ�ام القضائ�ي املصري وتق�وض الثق�ة الدولية‬ ‫بفرص إحالل االستقرار السياسي في مصر‪.‬‬ ‫وذكر بيان للسفارة البريطانية في القاهرة امس‬ ‫االحد أن وزير اخلارجي�ة البريطاني وليام هيغ قال‬ ‫«يقلقني جدا س�ماع نبأ أن محكم�ة مصرية قد أكدت‬ ‫حكم اإلعدام الصادر ضد ‪ 183‬شخصا»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن اململك�ة املتح�دة تع�ارض عقوبة‬ ‫اإلعدام في كافة الظروف كمس�ألة مبدأ‪ ،‬الفتا إلى أن‬ ‫هذه األحكام تضر بس�معة النظام القضائي املصري‬ ‫وتق�وض الثق�ة الدولي�ة بف�رص إحالل االس�تقرار‬ ‫السياسي في مصر‪.‬‬ ‫وحسب البيان‪ ،‬حث هيغ السلطات املصرية على‬ ‫إع�ادة النظر به�ذه األحكام وضم�ان احترام حقوق‬ ‫اإلنس�ان واحلقوق القانونية في ه�ذه القضية وفي‬ ‫مصر ككل‪.‬‬

‫النائب العام هشام بركات‬ ‫الى ذلك اعتبرت املتحدثة باسم وزارة اخلارجية‬ ‫االيرانية مرضية افخم‪ ،‬وتيرة اصدار احكام االعدام‬ ‫من قبل احملاكم املصرية بانها تبعث على القلق‪.‬‬ ‫وافادت الدائ�رة العامة للدبلوماس�ية االعالمية‬ ‫ب�وزارة اخلارجي�ة االيراني�ة ان افخ�م قال�ت ف�ي‬ ‫تصري�ح لها امس االح�د‪ ،‬في الرد علي س�ؤال حول‬ ‫احكام االع�دام الصادرة في مص�ر‪ ،‬ان هذه الوتيرة‬ ‫تبع�ث علي القل�ق ومناقضة لثقاف�ة وحضارة مصر‬ ‫وتاريخه�ا العري�ق الزاخر بالتس�امح والتس�اهل‪،‬‬ ‫بحسب وكالة األنباء اإليرانية (إرنا)‪.‬‬ ‫واضاف�ت «منج�زات الث�ورة املصري�ة متعلق�ة‬ ‫بجمي�ع ابن�اء الش�عب واطياف�ه السياس�ية‬ ‫واالجتماعي�ة اخملتلف�ة‪ ،‬وم�ن املؤثر وامله�م جدا في‬ ‫ه�ذه املرحل�ة احلساس�ة ع�رض الوح�دة الوطنية‬ ‫عل�ي اس�اس الع�زم السياس�ي واحلركة في مس�ار‬

‫مرشد االخوان محمد بديع داخل القفص خالل محاكمته امس االول‬ ‫ارس�اء الدميقراطية‪ .‬وتدهور األوضاع األمنية على‬ ‫امتداد السنوات املاضية»‪ .‬من جانبها أدانت جماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني في مصر‪ ،‬احلكم الصادر‪ ،‬السبت‪،‬‬ ‫بإعدام ‪ 183‬ش�خصا‪ ،‬بينهم املرش�د العام للجماعة‪،‬‬ ‫فيم�ا انتقدت اجلماعة اإلسلامية احلكم‪ ،‬معتبرة أن‬ ‫هذه األحكام متثل «إهدارا للعدالة»‪.‬‬ ‫وقال�ت جماع�ة اإلخ�وان‪ ،‬ف�ي بي�ان إن «الهدف‬ ‫م�ن احلك�م إرس�ال رس�ائل للش�عب املص�ري أنه ال‬ ‫مجال حلق احلياة وال احلري�ة وال العدالة»‪ ،‬منتقدة‬ ‫بعب�ارات ش�ديدة اللهج�ة حك�م الرئي�س املص�ري‬ ‫عب�د الفت�اح السيس�ي واصف�ه إي�اه بـ»الس�فاح‬ ‫الديكتاتور»‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫مستمرة ونهاية‬ ‫وأضاف البيان أن «ثورة الشعب‬ ‫ٌ‬ ‫وش�يكة وأن الش�عب املصري لن يستكني‪،‬‬ ‫االنقالب‬ ‫وأن قص�اص الش�عب املص�ري م�ن ق�ادة االنقلاب‬

‫وأذرع�ه ف�ى القض�اء والش�رطة واإلعلام وغيرها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حاسما»‪.‬‬ ‫قصاصا‬ ‫سوف يكون‬ ‫من جانبها‪ ،‬وصفت اجلماعة اإلسلامية‪ ،‬املؤيدة‬ ‫للرئي�س املص�ري املع�زول محم�د مرس�ي‪ ،‬احلك�م‬ ‫بأن�ه «وصمة جدي�دة تضاف إلى تلك التي ش�وهت‬ ‫القض�اء املص�ري ليكون ش�ريكا في مذاب�ح جديدة‬ ‫للمعارضني»‪.‬‬ ‫ورأت اجلماع�ة اإلسلامية‪ ،‬ف�ي بي�ان حصل�ت‬ ‫األناض�ول على نس�خة من�ه‪ ،‬أن «مثل ه�ذه األحكام‬ ‫تهدر العدالة وتبرز روح االنتقام»‪.‬‬ ‫ونبه�ت «الذين يس�تغلون القضاء ف�ي التخلص‬ ‫م�ن اخلص�وم السياس�يني إل�ى أن ذل�ك لي�س حلا‬ ‫لألزمة وإمنا س�يزيد الصراع اش�تعاال»‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫أن هناك دوائ�ر قضائية بعينها يتم اس�تخدامها من‬ ‫جانب السلطات إلصدار مثل هذه األحكام‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫ضربة جوية ضد املتمردين في تكريت‪ ...‬ووصول قوة عسكرية إيرانية إلى كركوك‬

‫واشنطن حجبت معلومات‬ ‫استخبارية سرية حول مواقع‬ ‫«داعش» عن حكومة املالكي‬

‫مسلحون يسيطرون على معظم محافظة األنبار العراقية‬ ‫بغداد ـ املوصل ـ «القدس العربي»‬ ‫من مصطفى العبيدي وعلي عمر‪:‬‬ ‫س�يطر مس�لحون عراقيون على أجزاء كبيرة‬ ‫من محافظة األنبار الواقعة غرب العراق‪.‬‬ ‫وقال ش�هود عيان إن املسلحني س�يطروا على‬ ‫املعب�ر احل�دودي م�ع س�وريا ف�ي منطق�ة القائم‬ ‫ومنطقتي عانة وراوة وكذلك استولوا على معظم‬ ‫مدينة حديثة‪.‬‬ ‫وحسب الشهود‪ ،‬جاء ذلك بعد قتال عنيف ملدة‬ ‫يومين مع القوات احلكومي�ة العراقية التي نفذت‬ ‫اليوم انسحابات متتالية من هذه املناطق‪.‬‬ ‫عل�ى صعيد أعلن مصدر امني عراقي في مدينة‬ ‫بعقوب�ة ام�س االح�د مقت�ل ‪ 12‬ف�ردا م�ن داع�ش‬ ‫وضاب�ط عراقي ف�ي مناطق مختلفة م�ن محافظة‬ ‫ديالى (‪ 60‬كم شمال شرق بغداد)‪.‬‬ ‫وقال املصدر إن اش�تباكات متفرقة اندلعت في‬ ‫مناطق العظيم وتالل حمرين وامام ويس (‪ 100‬كم‬ ‫ش�مال شرق بغداد) اس�فرت عن مقتل ‪ 12‬فردا من‬ ‫عناصر «داعش» اضافة ال�ى مقتل ضابط عراقي‪.‬‬ ‫وش�نت الق�وات العراقي�ة احلكومية ام�س االحد‬ ‫غارة على موقع ملسلحني وسط مدينة تكريت التي‬ ‫تخضع لس�يطرة هؤالء‪ ،‬ما ادى الى مقتل عدد من‬ ‫االش�خاص‪ ،‬فيما صد مسلحون موالون للحكومة‬ ‫هجوم�ا عل�ى ناحية العلم ش�رق املدين�ة الواقعة‬ ‫على بعد ‪ 160‬كلم شمال بغداد‪.‬‬ ‫وافاد ش�هود عيان ان س�بعة اش�خاص قتلوا‬ ‫واصيب ‪ 13‬اخرون في الضربة اجلوية في تكريت‬ ‫كبرى م�دن محافظة صلاح الدين التي اس�تولى‬ ‫عليه�ا مس�لحون ينتم�ون ال�ى تنظي�م «الدول�ة‬ ‫االسلامية في العراق والش�ام» وتنظيمات سنية‬ ‫متطرفة اخرى االسبوع املاضي‪.‬‬ ‫واوض�ح ش�اهد عي�ان ان الضرب�ة اجلوي�ة‬ ‫استهدفت محطة لتعبئة الوقود‪.‬‬ ‫وتخض�ع محط�ات الوق�ود لس�يطرة عناص�ر‬ ‫تنظيم «الدولة االسلامية» الذي�ن بدأوا منذ فترة‬ ‫بتنظي�م توزي�ع املنتجات النفطية عل�ى املواطنني‬ ‫في املوصل (‪ 350‬كلم شمال بغداد) وتكريت‪.‬‬ ‫من جهته�ا‪ ،‬اعلنت قن�اة «العراقية» احلكومية‬ ‫ان القوات اجلوية العراقية وبالتنس�يق مع جهاز‬

‫مكافحة االره�اب «نفذت ضربة جوية اس�تهدفت‬ ‫مس�لحي داع�ش ف�ي تكريت اس�فرت ع�ن مقتل»‬ ‫اربعني من مسلحي التنظيم على االقل‪.‬‬ ‫وف�ي ناحي�ة العل�م الواقع�ة ش�رق مدين�ة‬ ‫تكري�ت‪ ،،‬قتلت مستش�ارة محافظ صلاح الدين‬ ‫الش�يخة امية ناجي اجلبارة بنيران قناص اثناء‬ ‫هجوم شنه مس�لحون في محاولة للسيطرة على‬ ‫الناحية‪.‬‬ ‫وق�ال مق�دم في الش�رطة ان «مس�لحني ش�نوا‬ ‫مس�اء أم�س األول هجوم�ا عل�ى الناحي�ة م�ن‬ ‫محورين (‪ )...‬واالشتباكات ال تزال جارية»‪.‬‬ ‫الى ذلك أف�اد تقرير كردي عراق�ي بان قوة من‬ ‫الفرقة الرابعة لفيلق القدس االيراني يقدر عددهم‬ ‫بنحو ‪ 500‬مسلح وصلت إلى مدينة كركوك‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در مطلع ف�ي كركوك رفض الكش�ف‬ ‫عن هويته‪ ،‬لوكالة «باس�نيوز» إن قوة من الفرقة‬ ‫الرابع�ة لفيل�ق الق�دس االيران�ي ويق�در عددهم‬ ‫بنحو ‪450‬إلى ‪ 500‬مس�لح وصلت أمس األول الى‬ ‫مدين�ة كرك�وك عب�ر مط�ار احلرية العس�كري في‬ ‫املدينة»‪.‬‬ ‫واضاف املصدر «املس�لحون م�ن قوات النخبة‬ ‫املدربون تدريبا جيدا ومس�لحون بأنواع مختلفة‬ ‫من االسلحة»‪.‬‬ ‫وكان مط�ار احلرية قد اس�تقبل اجلمعة طائرة‬ ‫نقل عراقي�ة كانت حتمل على متنه�ا ‪ 4‬االف قطعة‬ ‫سالح مليليش�يا عصائب اهل احلق الشيعية التي‬ ‫يتزعمها قيس اخلزعلي ‪.‬‬ ‫وكان�ت قوات البيش�مركة الكردية س�يطرت‬ ‫عل�ى املدين�ة بالكام�ل بع�د انس�حاب اجلي�ش‬ ‫العراق�ي منها وم�ن املناطق التابع�ة لها وباتت‬ ‫تتمتع باس�تقرار امني ملحوظ في ظل االوضاع‬ ‫االمنية املتدهورة في العراق ‪.‬‬ ‫واعل�ن املتح�دث باس�م مكت�ب القائ�د الع�ام‬ ‫للقوات املس�لحة العراقية الفريق قاسم عطا امس‬ ‫االحد ان القوات احلكومية انس�حبت من مدن في‬ ‫محافظ�ة االنبار غرب البالد ف�ي اجراء «تكتيكي»‬ ‫يهدف الى «حتشيد االمكانيات»‪.‬‬ ‫واكد مصدر عسكري وشهود عيان ان مسلحني‬ ‫ينتمون الى تنظيمات ويشنون منذ نحو اسبوعني‬ ‫هجوما كاس�حا في مناط�ق مختلفة س�يطروا في‬ ‫الس�اعات املاضي�ة عل�ى مدينتين اضافيتين في‬ ‫االنب�ار هم�ا راوة وعن�ه بع�د انس�حاب الق�وات‬

‫واشنطن ـ «القدس العربي» ـ من رائد صاحلة‪:‬‬

‫جنود عراقيون من القوات اخلاصة خالل عملية بحث عن مسلحني تابعني لداعش في الرمادي‬ ‫احلكومية منها‪.‬‬ ‫وقت�ل عنصران من البيش�مركة (جي�ش إقليم‬ ‫ش�مال الع�راق) التابعة للوح�دة ‪ ،777‬وأصيب ‪5‬‬ ‫آخ�رون إثر انفجار عبوة ناس�فة في منطقة احلي‬ ‫الصناعي جنوب مدينة كركوك (ش�مال العراق)‪،‬‬ ‫عصر امس األحد‪.‬‬ ‫وأف�اد آمر وح�دة ق�وات ‪ ،777‬العمي�د هلكوت‬ ‫كمال‪ ،‬أن عبوة ناس�فة كان�ت مزروعة على جانب‬ ‫الطري�ق انفج�رت ف�ي منطق�ة احل�ي الصناع�ي‬ ‫مس�تهدفة عناصر من قوات البيش�مركة مما أسفر‬ ‫عن مقتل اثنني منهم وإصابة ‪ 5‬آخرين بجروح‪.‬‬ ‫وأض�اف كم�ال أن الق�وات األمنية ف�ي املدينة‬

‫آالف النازحني عادوا وعائالت جنود املالكي تفضل البقاء في اخليم‬

‫«القدس العربي» تستطلع رأي أهالي املوصل‬ ‫مسيحيون‪ :‬لم نتعرض ملضايقات ولم حترق أي كنيسة‬ ‫املوصل ـ «القدس العربي»‬

‫من عبد اجلبار اجلبوري‪:‬‬ ‫تش�هد مدين�ة املوصل كب�رى مدن الع�راق بع�د العاصمة‬ ‫بغ�داد حي�اة طبيعي�ة بعد خ�روج جي�ش ن�وري املالكي من‬ ‫املدين�ة وال�ذي يقدر ب�ـ ‪ 130‬ال�ف عنصر أمام هجوم منس�ق‬ ‫للفصائل اإلسالمية وثوار العشائر يوم التاسع من حزيران‪/‬‬ ‫يونيو‪.‬‬ ‫حي�ث ق�ام مقاتلو الكتائب بفت�ح الطرق واألحي�اء املغلق��‬ ‫من�ذ اكثر من ثماني س�نوات وازالة «الس�يطرات» احلكومية‬ ‫الت�ي كان�ت تقطع أوص�ال املدين�ة بطريق�ة متعس�فة‪ ،‬وفتح‬ ‫األس�واق واحملالت امام املواطنين اضافة الى ع�ودة الدوام‬ ‫الرسمي ألبرز الدوائر احلكومية‪.‬‬ ‫يق�ول املواط�ن صب�اح األط�رش وهو م�ن س�كنة املوصل‬ ‫القدمي�ة محل�ة الطيانة «لقد ع�ادت احلياة الى األس�واق في‬ ‫املدين�ة ونح�ن فرحون باإلس�تقرار ال�ذي نعيش�ه اآلن‪ ،‬لقد‬ ‫تخلص�ت املدين�ة من جيش ال يع�رف اي قيمة لإلنس�ان‪ ،‬فقد‬ ‫أهان وأذل أهل املدينة باس�لوبه الطائفي‪ ،‬حيث كان تعاملهم‬ ‫مع املواطنني طائفيا مس�تفزا‪ ،‬يعتمد على القس�وة والترهيب‬ ‫واإلبتزاز والتحقير في السيطرات»‪.‬‬ ‫وعب�ر املواط�ن موف�ق ه�ادي بط�رس وهو مس�يحي عن‬ ‫اس�تنكاره لبعض الش�ائعات التي تدين املسلحني وتعاملهم‬ ‫م�ع املس�يحيني وكنائس�هم واك�د «ان كل ما نش�ر ع�ن تدمير‬ ‫الكنائ�س واألدي�رة والتضييق عل�ى املس�يحيني وقتلهم في‬ ‫املوصل عار ع�ن الصحة‪ ،‬فنحن نعيش حي�اة هادئة ونعامل‬ ‫باحت�رام من املس�لحني الذي�ن يس�يطرون عل�ى املدينة‪ ،‬وال‬ ‫صحة إلش�عال الكنائ�س‪ ،‬وهي جزء من حملة تش�ويه ثورة‬ ‫أهالي املوصل»‪.‬‬ ‫فيما أشار املواطن الكردي سفر رشيد الهركي الى ان األمن‬

‫واألمان هو أهم ش�يء ينعم به املواطن اآلن في املوصل حيث‬ ‫ل�م تطلق رصاصة واح�دة منذ أيام الثورة ول�م تنفجر عبوة‬ ‫واح�دة‪ ،‬ولم يقتل إنس�ان ف�ي املوص�ل‪ ،‬وهذا دلي�ل على ان‬ ‫الث�ورة تش�ارك فيها كل أطي�اف اجملتمع وال صحة لس�يطرة‬ ‫جهة مسلحة على الثورة في املوصل»‪.‬‬ ‫وتابع سفر ان املدينة تعاني نقصا حادا في املاء والكهرباء‬ ‫وانقطاع خدمة التواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫وف�ي محط�ة اخرى م�ن جتوالن�ا ف�ي املدين�ة‪ ،‬التقينا في‬ ‫«ك�راج الش�مال» وه�ي محط�ة خلط�وط النق�ل الع�ام‪ ،‬أح�د‬ ‫النازحين العائدي�ن للموص�ل واس�مه فاض�ل حس�كو الذي‬ ‫حتدث عن معاناة النازحني في كردس�تان «يعيش النازحون‬ ‫في اإلقليم وضعا مأساويا صعبا بسبب عدم توفر مستلزمات‬ ‫احلي�اة األساس�ية مث�ل اخلي�م وامل�اء والكهرب�اء والطع�ام‬ ‫ويع�ود ذل�ك الى ع�دم اس�تطاعة حكوم�ة اإلقليم الس�يطرة‬ ‫على االع�داد الكبيرة جدا من العوائ�ل املوصلية التي نزحت‬ ‫لإلقلي�م‪ ،‬ولتحس�ن الوضع األمني ف�ي املوصل ع�ادت اغلب‬ ‫ه�ذه العوائل لبيوته�ا‪ ،‬وبقيت مجاميع منه�ا ترفض العودة‬ ‫بسبب ان ابناءهم يخدمون في اجليش والشرطة او األجهزة‬ ‫األمنية وهم مطلوبون للعشائر في املوصل»‪.‬‬ ‫وفي اتصال هاتفي مع حس�ام عايد عضو مجلس احملافظة‬ ‫الس�ابق‪ ،‬حتدث عما جرى في املوصل فقال «ان ما حصل هو‬ ‫رد فع�ل طبيعي لسياس�ة املالك�ي الطائفية وتهميش�ه ملكون‬ ‫أساس�ي من مكونات الش�عب العراقي وهم الس�نة ونرى ان‬ ‫حكوم�ة اإلنقاذ الوطني ه�ي احلل النقاذ الع�راق من الهاوية‬ ‫الس�حيقة وم�ن احل�رب الطائفية التي اش�علها ف�ي العراق‪،‬‬ ‫وابعاد املالكي عن السلطة هو مفتاح هذه احللول»‪.‬‬ ‫املش�هد العراق�ي ي�زداد غموض�ا ف�ي كل احملافظ�ات بين‬ ‫حتش�يد طائفي غير مس�بوق‪ ،‬م�ن قبل املرجعي�ة الدينية في‬ ‫النجف وبين ثوار عش�ائر العراق املنتفضني ف�ي احملافظات‬ ‫الذين اعلنوا احلرب على حكومة املالكي‪.‬‬

‫بغداد ـ «القدس العربي»‬ ‫من مصطفى العبيدي‪:‬‬ ‫وقع�ت ف�ي اقلي�م كردس�تان العدي�د م�ن‬ ‫التط�ورات والفعالي�ات ذات الصلة باألزمة‬ ‫األمني�ة اجلاري�ة ف�ي املناط�ق احمليط�ة بها‪،‬‬ ‫حيث أفادت مصادر مطلعة من داخل العوائل‬ ‫النازحة من مدينة تلعفر الى مدينة ش�نگال‬ ‫الكردية ان النازحين يخططون للخروج في‬ ‫مظاهرة يطالبون فيها بانضمام قضاء تلعفر‬ ‫ال�ى اقلي�م كوردس�تان الع�راق‪ ،‬بحث�ا ع�ن‬ ‫األمان‪ ،‬بحسب منظمي املظاهرة‪.‬‬ ‫وذكر عدد م�ن النازحني م�ن مدينة تلعفر‬ ‫الى شنگال‪ ،‬لراديو ووكالة أنباء «پيامنير»‬ ‫الكردي�ة «م�ن املق�رر أن نخ�رج ف�ي مظاهرة‬ ‫كب�رى ونطال�ب فيه�ا باالنضم�ام ال�ى اقليم‬ ‫كوردستان العراق»‪.‬‬ ‫وأض�اف أولئك النازحين «نحن كتركمان‬ ‫تلعف�ر ال ميك�ن ان نتحم�ل ونقب�ل العي�ش‬ ‫ف�ي دول�ة مت�ارس حكومته�ا معن�ا التميي�ز‬ ‫والعنصري�ة ولذل�ك نطال�ب االنضم�ام ال�ى‬ ‫اقلي�م كوردس�تان‪ ،‬حي�ث األم�ن واألم�ان‬ ‫واحلرية والتعايش السلمي»‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن نواف محمد‪ ،‬وهو نازح‬ ‫من تلعفر الى ش�نگال‪ ،‬قوله «مل�اذا ال نخرج‬ ‫ونطال�ب باالنضم�ام ال�ى اقليم كوردس�تان‬ ‫ونعيش في أمان ووس�ط اخ�وة يحترموننا‬ ‫ونتخل�ص من دولة ش�غلها الش�اغل‪ ،‬متكني‬ ‫مكون من التحكم باملكونات األخرى‪ ،‬ومتكني‬ ‫زم�رة من ضم�ن املك�ون احلاكم م�ن التحكم‬ ‫بالسلطة»‪.‬‬

‫في لقاء مع «القدس العربي» شيوخ عشائر عراقيون‪:‬‬ ‫لن نسمح إليران بابتالع شيعة العراق ونفطه‬ ‫من وائل عصام‪:‬‬ ‫ي�رى الش�يخ فه�ران ح�واس الصدي�د اح�د‬ ‫زعماء قبيلة شمر العربية املمتدة من السعودية‬ ‫حت�ى العراق وس�وريا ان ما حصل ف�ي العراق‬ ‫ه�و ثورة ش�عبية تض�م كل الفصائ�ل مبن فيهم‬ ‫داع�ش‪ ،‬ومن وحدهم ه�و االقص�اء والتهميش‬ ‫والظل�م ال�ذي مارس�ه املالك�ي ط�وال س�نوات‬ ‫حكمه‪،‬‬ ‫الصدي�د وه�و م�ن قي�ادات العش�ائر الذين‬ ‫يضطلعون بدور في احلراك الثوري باحملافظات‬ ‫الثائرة ال يخفي تفضيله للتيار القومي العروبي‬ ‫خاص�ة وان ش�قيقه كان محاف�ظ صلاح الدين‬ ‫خالل حكم البعث قبل عقدين من الزمان ‪.‬‬ ‫يقول الشيخ فهران ان ممارسات قوات االمن‬ ‫الطائفي�ة اش�علت احل�راك الس�لمي‪ ،‬ولكن بعد‬ ‫ع�ام من املظاه�رات لم يت�م االس�تجابة ملطالب‬ ‫احملتجني‪ ،‬ووصفهم املالكي بـ»الفقاعة»‪ ،‬وحتى‬ ‫االح�زاب السياس�ية العراقية لم يع�د لها مكان‬ ‫في اجملتمع النها لم تعط اية حلول بعد انتخابها‬ ‫من الناس‪».‬‬ ‫ويضيف الصديد وهو ايضا باحث سياس�ي‬ ‫وكات�ب «حت�ى االن احل�راك نظيف‪ ،‬لم تس�رق‬ ‫املمتل�كات العام�ة‪ ،‬لم تنهب مؤسس�ات الدولة‪،‬‬ ‫الفصائ�ل يقودها ن�اس عقالء اصح�اب خبرة‪،‬‬ ‫اعادوا عمل املستش�فيات والدوائ�ر احلكومية‪،‬‬ ‫حت�ى داع�ش‪ ،‬حت�ى االن ل�م ت�ؤذ الن�اس ولم‬ ‫تتدخ�ل بحياته�م وم�ا دام سلاحها موجه الى‬

‫الشيخ عبد الناصر اجلنابي‬ ‫قوات املالكي فليس عند الناس مشكلة معهم»‪.‬‬ ‫ام�ا البعثيين الذين كان�ت عش�يرة الصديد‬ ‫معق�ل لقياداتهم في محافظة صالح الدين فيرى‬ ‫الش�يخ الصديد انهم جزء من احلراك‪ ،‬ويضيف‬ ‫الش�يخ فهران الذي كان شقيقه محافظا لصالح‬ ‫الدين في س�نوات حكم صدام حسني «التجارب‬ ‫السابقة اخذت حقها ولها ما لها وعليها ما عليها‪،‬‬ ‫نحن االن نبحث عن تي�ار يوحد العراقيني اكثر‬ ‫مما يفرقهم‪ ،‬ويرس�م عالقات داخلية وخارجية‬ ‫متوازنة»‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫أمنيا‬ ‫طوق�ا‬ ‫هرع�ت إل�ى مكان احل�ادث وفرض�ت‬ ‫ً‬ ‫حتس�با لوق�وع انفج�ار آخ�ر ف�ي م�كان‬ ‫حول�ه‬ ‫احلادث‪.‬‬ ‫يذكر هذه املرة األولى التي تشهد مدينة كركوك‬ ‫تفجيرا بعدما بس�طت البش�مركة س�يطرتها على‬ ‫أغلب أجزاء محافظة كركوك ومركز املدينة‪.‬‬ ‫ودخل�ت ق�وات البش�مركة محافظ�ة كرك�وك‬ ‫ومرك�ز املدين�ة بع�د انس�حاب ق�وات اجلي�ش‬ ‫العراق�ي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة‬ ‫م�ن األس�لحة والعت�اد‪ ،‬وبعدم�ا س�قطت مدين�ة‬ ‫املوصل بيد مسلحي تنظيم (داعش) واملتحالفون‬ ‫معه وس�يطرتهم على أجزاء واس�عة من محافظة‬

‫نينوى في يوم ‪ 10‬من الشهر اجلاري‪.‬‬ ‫وخ�ارج حدود كركوك‪ ،‬س�قطت ع�دة مدن في‬ ‫شمالي العراق‪ ،‬في مقدمتها املوصل مركز محافظة‬ ‫نينوى(ش�مال)‪ ،‬وتكري�ت مرك�ز محافظ�ة صالح‬ ‫الدين(شمال)‪ ،‬ومناطق واسعة من األنبار (غرب)‬ ‫وبعض أجزاء ديالى (شرق) في أيدى مجموعات‬ ‫س�نية مس�لحة‪ ،‬يتصدرها تنظيم «داع�ش»‪ ،‬بعد‬ ‫انس�حاب ق�وات اجليش‪ ،‬ف�ي حت�ركات تعتبرها‬ ‫قيادات عشائرية س�نية «ثورة شعبية سنية ضد‬ ‫حكوم�ة ظل�م وطائفية حكوم�ة (رئي�س الوزراء‬ ‫املنتهي�ة واليت�ه) املالك�ي الش�يعية»‪ ،‬فيم�ا تردد‬ ‫السلطات أنها «هجمات من جماعات إرهابية»‪.‬‬

‫كش��فت صحيف��ة «وول س��تريت جورن��ال» ان الرئيس‬ ‫االمريك��ي ب��اراك اوباما ق��د وافق ف��ي اوخر الع��ام املاضي‬ ‫على خطة س��رية ملس��اعدة قوات االمن العراقية في جهودها‬ ‫الرامية الى اجتثاث اجلماعات املسلحة اجلهادية عبر انشاء‬ ‫مركز للمخابرات املركزية في العاصمة العراقية بغداد‪.‬‬ ‫وقال مس��ؤولون امريكي��ون ان الواليات املتحدة نش��رت‬ ‫رح�لات مراقبة جوية في جميع انح��اء البالد من اجل توفير‬ ‫املعلوم��ات االس��تخبارية ملعرف��ة مواق��ع اعض��اء «الدول��ة‬ ‫االس�لامية ف��ي الع��راق والش��ام»‪ ،‬وجاء ف��ي التقري��ر بان‬ ‫الواليات املتحدة قدمت عددا محدودا من الصور الفوتوغرافية‬ ‫خمليم��ات التنظيم في الصحراء ورفض��ت التعاون الكامل مع‬ ‫اجه��زة حكومة املالكي وابرزت قلقها م��ن وصول املعلومات‬ ‫الى ايران‪.‬‬ ‫وارس��لت وزارة الدفاع االمريكية في نهاية نيسان‪ /‬ابريل‬ ‫املاض��ي فريقا من ضباط العمليات اخلاصة االمريكية لتقييم‬ ‫ق��درات قوات االم��ن العراقية ليكتش��فوا بان��ه مت اجبار عدد‬ ‫هائل من الضباط الس��نة واجلنود على مغادرة اجليش‪ ،‬وقد‬ ‫فوجئت واش��نطن بهذا التح��رك لدرجة وصف مس��ؤول ما‬ ‫حدث بالقول ‪« :‬قف‪ ،‬ماذا حدث هنا بحق اجلحيم؟‪.»..‬‬ ‫وكش��ف التقري��ر ان االدارة االمريكية قد صعدت بش��كل‬ ‫كبير من عمليات املراقبة في االونة االخيرة بعد س��قوط ثاني‬ ‫اكب��ر مدينة عراقية هي املوصل باي��دي تنظيم القاعدة‪ ،‬وذكر‬ ‫مس��ؤول امريكي ب��ان ادارة اوباما لم تلتف��ت كثيرا الى عمل‬ ‫الفريق وال احد كان يعتقد بانه كان جهدا جادا‪.‬‬ ‫وتأتى االنباء عن اخلطة الس��رية بعد بضعة ايام من ايفاد‬ ‫‪ 300‬م��ن ضباط اجليش االمريكي الى العراق ملس��اعدة قوات‬ ‫االمن في البالد كما تنش��ر ‪ 275‬موظفا للمس��اعدة في حماية‬ ‫السفارة االمريكية في بغداد‪.‬‬

‫في كردستان العراق‪ ...‬تركمان تلعفر يطلبون االنضمام لإلقليم‬ ‫والكرد يحفرون خندقا حوله‪ ...‬ويطالبون بإيقاف تهديدات ميليشيات شيعية‬

‫الشيخ عبد الناصر اجلنابي��� :‬داعش محاولة لشيطنة الثورة من اعدائها‬ ‫الشيخ فهران الصديد‪ :‬ممارسات قوات األمن الطائفية أشعلت احلراك‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬

‫‪4‬‬

‫وبخصوص االقليم يقول الزعيم العش�ائري‬ ‫ان اخلي�ار االول ه�و البق�اء ف�ي اط�ار الع�راق‬ ‫وتشكيل حكومة وحدة وطنية‪ ،‬لكن اذا لم يفلح‬ ‫هذا اخلي�ار فان اخر العالج الك�ي وهو االقليم‪،‬‬ ‫وقد يك�ون العادة عالقات متوازن�ة بني اطياف‬ ‫اجملتمع العراقي‪.‬‬ ‫وخلال حديثنا يتلقى الش�يخ فهران اتصاال‬ ‫من احد قيادات الفصائل االسالمية قرب تكريت‬ ‫ويطمئنه عن سير االمور في احملافظة ‪.‬‬ ‫والتق�ت «الق�دس العرب�ي» بالش�يخ عب�د‬ ‫الناص�ر اجلناب�ي وهو عض�و البرملان الس�ابق‬ ‫ورئيس جلنة القيادة املشتركة في جبهة اجلهاد‬ ‫والتحرير واخلالص الوطني التي يتزعمها قائد‬ ‫ح�زب البع�ث العراقي ع�زت ابراهي�م الدوري‪،‬‬ ‫وه�ي تكت�ل جملموع�ة فصائ�ل اش�هرها جي�ش‬ ‫رجال الطريقة النقشبندية‪.‬‬ ‫اجلنابي وهو اسلامي صوف�ي كقائده عزت‬ ‫الدوري يصف ثورة احملافظات بالثورة الثالثة‬ ‫بع�د الثورتين الس�لميتني‪ ،‬ويعتب�ر البعثيين‬ ‫شركاء اساسيني‪ ،‬ويؤكد ان الفصائل اجلهادية‬ ‫نضج�ت جتربته�ا واخ�ذت تنس�ق حتركاته�ا‬ ‫بصورة كبيرة في العمل املسلح احلالي‪،‬‬ ‫ويعتبر موضوع داعش انه محاولة لشيطنة‬ ‫الثورة م�ن اعدائها‪ ،‬وفي احلقيق�ة كل الفصائل‬ ‫من العرب السنة مشتركة ‪.‬‬ ‫لك�ن اجلنابي يتخذ موقف�ا رافضا من االقليم‬ ‫ويق�ول «ل�ن نس�مح باقام�ة اقلي�م‪ ،‬نح�ن نريد‬ ‫حتري�ر احملافظ�ات الس�ت املنتفض�ة‪ ،‬وم�ن‬ ‫ث�م حتري�ر الع�راق‪ ،‬ول�ن نس�مح لاليرانيين‬ ‫بالسيطرة على شيعة العراق ونفط العراق»‪.‬‬

‫مضيف�ا «نحن لم ن�رى في العراق س�وى‬ ‫القتل والتهميش كم�ا نطالب اجملتمع الدولي‬ ‫الدف�اع ع�ن التركمان ف�ي تلعف�ر حيث نحن‬ ‫نعي�ش في حال�ة مأس�اوية وهنا فق�ط أهلنا‬ ‫في ش�نگال يحترموننا وال نش�عر بالتمييز‬ ‫والتفرق�ة لذلك نريد االنفصال واخلالص من‬ ‫دولة املالكي» حسب قوله‪.‬‬ ‫فيم�ا قال املواطن‪ ،‬طه حسين‪ ،‬م�ن تلعفر‬ ‫نزح قبل يومني الى شنگال «البد لنا أن نسمع‬ ‫صوتنا للعال�م وان نخرج مبظاه�رة نطالب‬ ‫فيه�ا بحقوقن�ا وحمايتنا م�ن التميي�ز الذي‬ ‫متارس�ه حكوم�ة بغ�داد وس�نخرج لنطالب‬ ‫باالنضم�ام ال�ى اقلي�م كوردس�تان لنعي�ش‬ ‫بام�ان وكرامة التي افتقدناها في ظل س�لطة‬ ‫املالك�ي وسياس�اته العنصري�ة الفاش�لة»‪.‬‬ ‫ويذك�ر أن مدينة تلعفر (‪ 80‬كلم غرب املوصل‬ ‫)التي تس�كنها أغلبية من التركمان الشيعة‪،‬‬ ‫باالضافة الى عش�ائر عربية وأقلية كوردية‪،‬‬ ‫تش�هد معارك عنيفة بين الق�وات احلكومية‬ ‫واجلماعات املس�لحة نتج عنه�ا حركة نزوح‬ ‫للكثير من سكانها‪.‬‬ ‫ومن ناحي�ة أخرى‪ ،‬فق�د وردت معلومات‬ ‫صحافي�ة أن الس�لطات الكردي�ة ب�دأت ف�ي‬ ‫حفر خن�دق يحي�ط باملناطق املتن�ازع عليها‬ ‫التي س�يطرت البيش�مركه عليها مؤخرا بعد‬ ‫أحداث املوصل‪.‬‬ ‫وعرضت قناة «البابلي�ة» الفضائية فيلما‬ ‫عن قيام معدات ثقيلة بحفر اخلندق ملسافات‬ ‫بعي�دة ف�ي املناط�ق الواقع�ة بين املوص�ل‬ ‫واالقليم‪ ،‬وهو ما اعتبره املراقبون دليال على‬ ‫اعتزام الكرد التمس�ك بها وع�دم اعادتها الى‬ ‫م�ا كانت عليه قبل أحداث املوصل‪ ،‬ولم تعلق‬ ‫السلطات الكردية على املوضوع حتى اآلن‪.‬‬

‫وف�ي ض�وء التهدي�دات ض�د الك�رد ف�ي‬ ‫بغ�داد‪ ،‬ص�رح مص�در صحاف�ي ف�ي رئاس�ة‬ ‫اقلي�م كردس�تان‪ ،‬أن�ه بع�د أح�داث املوصل‬ ‫واملناط�ق األخ�رى ف�ي وس�ط الع�راق‪ ،‬قام‬ ‫املدعو (قي�س اخلزعلي) أمين اجلماعة التي‬ ‫تع�رف نفس�ها ب�ـ (عصائب احل�ق) بإطالق‬ ‫تهدي�دات وتصريح�ات ش�وفينية مليئ�ة‬ ‫باحلق�د والكراهية ض�د الكرد الس�اكنني في‬ ‫بغ�داد وامل�دن العراقية األخ�رى‪ ،‬ولم يكتف‬ ‫بذل�ك ب�ل راح يح�رض جماعته عل�ى القيام‬ ‫بتهدي�د الكرد ونش�ر تهديداتهم في وس�ائل‬ ‫اإلعالم‪.‬‬ ‫وأض�اف املص�در‪« ،‬إن ش�عب كردس�تان‬ ‫ينتظر من املراج�ع العليا احملترمة واألحزاب‬ ‫والش�خصيات الش�يعية في بغ�داد وجنوب‬ ‫الع�راق أن ميارس�وا دوره�م‪ ،‬وال يس�محوا‬ ‫لتل�ك األص�وات النش�از أن ته�دد التآل�ف‬ ‫والتعاي�ش‪ ،‬وتعم�ل عل�ى إس�كات ومعاقبة‬ ‫هؤالء الذين يخلقون الفتنة والغوغاء‪ ،‬وهي‬ ‫تعلم بأن�ه ليس مبقدور ش�خص مثل (قيس‬ ‫اخلزعل�ي) ال�ذي يع�رف اجلمي�ع ماضي�ه‪،‬‬ ‫تخوي�ف الك�رد‪ ،‬لكنن�ا نحمل هذا الش�خص‬ ‫مس�ؤولية أي جرمي�ة تتخ�ذ ض�د الك�رد‬ ‫هناك‪ ،‬وعل�ى احلكوم�ة العراقي�ة أن تتحمل‬ ‫مس�ؤولياتها القانوني�ة جتاه حماي�ة الكرد‬ ‫وكل املواطنني الس�اكنني في بغداد واملناطق‬ ‫األخ�رى من العراق على أكم�ل وجه‪ ،‬ولنا أن‬ ‫نتس�ائل كيف تس�تطيع جماعة أن تهدد علنا‬ ‫املواطنني بهذا الشكل في عاصمة البالد»؟‬ ‫ونظ�را لتوافد مئات اآلالف م�ن النازحني‬ ‫م�ن مناط�ق املعارك‪ ،‬يش�هد اقليم كردس�تان‬ ‫أزمة بسبب ارتفاع اسعار الوقود واملشتقات‬ ‫النفطية إضافة الى ارتفاع واضح في اس�عار‬

‫السلع و اخلضار وتراجع احلركة االقتصادية‬ ‫بشكل الفت‪ ،‬حيث كشف محافظ اربيل‪ ،‬نوزاد‬ ‫هادي ان «ق�رارا صدر يقضي بتوزيع الوقود‬ ‫بنظام الفردي والزوجي وافتتاح اكثر من ‪30‬‬ ‫محطة للوقود في اربي�ل‪ ،‬للتخفيف من حدة‬ ‫الزخم على محطات التعبئة»‪.‬‬ ‫وذكر جتار وزوار قادمون من االقليم‪« ،‬ان‬ ‫االقليم يش�هد وضعا اقتصاديا صعبا بسبب‬ ‫أث�ار األزم�ة األمني�ة واملع�ارك ف�ي املناط�ق‬ ‫القريبة من كردستان»‪.‬‬ ‫واك�دت املص�ادر ان «املواطنين يقف�ون‬ ‫طوابي�ر ام�ام محطات الوق�ود‪ ،‬اضاف�ة الى‬ ‫ارتف�اع اس�عار قنان�ي الغ�از‪ ،‬بس�بب نزوح‬ ‫عش�رات االالف من املوصل الى اربيل‪ ،‬فضال‬ ‫عن املئ�ات من بغداد والفلوج�ة و االنبار‪ ،‬ما‬ ‫ادى الى اخف�اق اخلزين االعتيادي في تلبية‬ ‫الطلب املتزايد على املشتقات النفطية»‪.‬‬ ‫و يذك�ر ان مصف�ى بيج�ي كان ي�زود‬ ‫محافظ�ة الس�ليمانية ب�ـ ‪ 150‬ال�ف لت�ر م�ن‬ ‫البنزي�ن يومي�ا‪ ،‬وده�وك كانت تتس�لم ‪300‬‬ ‫ال�ف لت�ر يوميا من ذل�ك املصفى ايض�ا الذي‬ ‫توق�ف حالي�ا ع�ن االنت�اج بس�بب املع�ارك‬ ‫حول�ه‪ .‬كما ان «توقف دخ�ول املواد الغذائية‬ ‫كالفواك�ه واخلض�روات م�ن احملافظ�ات‬ ‫العراقي�ة االخ�رى ال�ى االقلي�م بس�بب قطع‬ ‫الطرق واملعارك‪ ،‬تس�بب في ارتفاع االس�عار‬ ‫أيضا‪ ،‬خاصة في ظل االقبال على الش�راء مع‬ ‫اقتراب حلول شهر رمضان»‪.‬‬ ‫وكان�ت تركي�ا ق�د توقع�ت تزاي�د الطلب‬ ‫العراق�ي عل�ى منتجاتها النفطي�ة بعد توقف‬ ‫مصف�اة بيج�ي وه�و م�ا ميك�ن أن يس�بب‬ ‫اختناقات في املعبر الوحيد بني اجلانبني في‬ ‫قضاء زاخو التابع حملافظة دهوك‪.‬‬

‫خبراء‪ :‬استراتيجية واشنطن ضد «داعش»‬ ‫محدودة بسبب الواقع السياسي في العراق‬ ‫واشنطن ـ «القدس العربي» ـ من رائد صاحلة‪:‬‬ ‫يعلم الرئيس االمريكي باراك اوباما من هم اصدقائه ولكن قدرته على اكتشاف‬ ‫االعداء ت��زداد صعوبة يوما بعد يوم حيث ابرزت االزم��ة املتطورة في العراق مدة‬ ‫تعقيد وتشابك سياسات الشرق االوسط للبيت االبيض الذي يكافح لرسم طريق‬ ‫للسياسة اخلارجية في املنطقة بعد ان الحت مشاكل من جميع االطراف‪.‬‬ ‫وتقف االوضاع في العالم والش��رق االوس��ط بدورها ف��ي تناقض صارخ مع‬ ‫االي��ام التى كان فيها الرئيس العراق الس��ابق صدام حس�ين يحكم بي��د ثقيلة او‬ ‫حينما مت اس��تهداف تنظيم القاعدة وحركة طاألن بعد هجمات احلادي عش��ر من‬ ‫ايلول‪ /‬س��بتمبر‪ ،‬اليوم في العراق ومناطق ساخنة من العالم مثل سوريا وروسيا‬ ‫واوكرانيا تبدو الصورة اكثر اضطرابا وقتامة لدرجة محيرة الدارة اوباما والنقاد‬ ‫الذين يقدمون وصفات متضاربة‪.‬‬ ‫ويقول غي زيف خبير الشؤون الدولية واحملاضر باجلامعة االمريكية ان العالم‬ ‫ه��و مكان اكثر تعقيدا مما كان عليه في حقبة ما بعد احلرب الباردة‪ ،‬وعلى س��بيل‬ ‫املثال فان رص��د اجملموعات اجلهادية املتطرفة يتطلب ه��ذه االيام مراقبة للوضع‬ ‫يوم��ا بعد يوم تقريبا‪ ،‬ويضيف «العالم يعي��ش حاليا في حالة من الفوضى عندما‬ ‫يتعلق االم��ر باملعركة ضد التطرف حيث اصبح الصراع الطائفي والعنصر الديني‬ ‫اقوى بكثير مم��ا كان عليه في املاضي‪ ،‬وهذه الدينامي��ات اجلديدة لديها تاثيرات‬ ‫كارثية في العراق‪.‬‬ ‫الوالي��ات املتح��دة االمريكي��ة لديها ع��دو واضح ومح��دد هو تنظي��م «الدولة‬ ‫االس�لامية في العراق والش��ام» ولك��ن اس��ترتيجية االدارة االمريكي��ة اصبحت‬ ‫محدودة ضد اجلماعة بس��بب الواقع السياس��ي حيث انهك��ت احلروب الواليات‬ ‫املتحدة ناهيك عن حقيقة نفور واحباط وش��نطن من رئيس الوزراء العراقي نوري‬ ‫املالكي‪ ،‬وبذلت واش��نطن في االي��ام االخيرة جهودا واضح��ة تفصح عن اقتراب‬ ‫خلعها قناع الصبر مع املالكي ورغم اصدار اكثر من نفي رسمي عن النية في تغيير‬ ‫نظ��ام بغداد اال ان التصريحات اوردت مرار ضرورة التوصل الى تنوع س��ليم في‬ ‫احلك��م‪ ،‬ومن ذلك قول اوباما أنه ليس املكان املناس��ب للوالي��ات املتحدة الختيار‬ ‫قادة الع��راق مضيفا انه من الواض��ح أن القادة الذين يتمكنون م��ن توحيد البالد‬ ‫باجندة شاملة هم فقط لديهم القدرة على جلب الشعب العراقي معا‪.‬‬ ‫وذكرت ش��خصيات ب��ارزة في الس��احة االمريكي��ة مبا في ذلك رئيس��ة جلنة‬ ‫االس��تخبارات في مجلس الشيوخ ديان فاينش��تيان صراحة على ان ازالة املالكي‬ ‫شرط اساس��ي للحصول على مزيد من االستقرار في العراق كما اشارت وسائل‬ ‫االع�لام ال��ى ان الس��فير االمريكي في بغ��داد روب��رت بيكروفت ومبع��وث وزير‬

‫اخلارجية بريت ماكجورك يبحثان بالفعل عن بديل لرئيس الوزراء‪.‬‬ ‫وتؤمن واشنطن‪ ،‬هذه االيام أن احلكومة التى يقودها الشيعة برئاسة املالكي قد‬ ‫ادت لنفور السنة في العراق وادت بالتالي الى حالة من عدم املباالة او امليل احيانا‬ ‫حتى بني املعتدلني الس��نة لوق��ف تقدم تنظيم القاعدة‪ ،‬وه��ذا االمر ترك اخليارات‬ ‫محدودة امام واش��نطن التى تريد اعادة السنة املعتدلني وفي نفس الوقت العثور‬ ‫على زعيم شيعى اكثر قبوال من املالكي لكي تتجنب ايضا قلب االوضاع واستعداء‬ ‫الشيعة وادارة حتالف فضفاض مع ايران دون تعزيز نظامها‪.‬‬ ‫وتش��اطر ايران نفور الواليات املتحد�� من التنظيمات اجلهادية وخاصة تنظيم‬ ‫«الدولة االس�لامية» ولذلك عزف اوباما نفس االغني��ة عندما قال أن ايران ميكنها‬ ‫بناء مثل واشنطن فيما يتعلق بالشمولية‪.‬‬ ‫ان تلعب دورا ً‬ ‫ويقول بروس جينتلس��ون م��ن مركز ويلس��ون في جامع��ة دوك ان الواليات‬ ‫املتحدة ليس��ت ذاهبة لتصبح حليفة اليران ولكن في بعض االحيان لدينا مصالح‬ ‫مش��تركة ميكن متابعتها بش��كل متواز‪ ،‬ولكن العديد من احملافظني النقاد ال يرون‬ ‫االم��ر على ه��ذا النحو حيث قال الس��يناتور تيد كروز أنه اذا كانت ايران تخش��ى‬ ‫تنظيم «الدولة االسالمية» فان هذا ال يعني ان نكون شركاء معهم في املعركة وفي‬ ‫هذه احلالة عدو عدونا ليس صديقنا‪.‬‬ ‫ويؤيد اجلمهوريون سياس��ة اتخاذ اجراءت تبرز العضالت اكثر ولكن عليهم‪،‬‬ ‫ايضا‪ ،‬التعامل مع اس��تطالعات الرأى التى اظهرت مبا ال يدعو للش��ك ان الش��عب‬ ‫االمريك��ي يع��ارض اى تدخل اخر ف��ي العراق ناهي��ك عن ان مجموع��ة كبيرة من‬ ‫اجلمهورين انفس��هم من اجلناح التح��رري تعارض فكرة التدخ��ل حيث قال راند‬ ‫بول أن حتويل العراق الى ش��يء يخدم املصالح االمريكية س��يتطلب عقدا اخر من‬ ‫التواج��د االمريكي ورمبا حياة ‪ 4‬االالف جندى اخ��ر والقليل من االمريكيني لديهم‬ ‫االستعداد بالقيام بذلك‪.‬‬ ‫وخلقت ازمة العراق مشكلة ايضا في داخل احلزب الدميقراطي حيث تباعدت‬ ‫املسافة بني االراء ففي حني قال النائب جيمس كليبورن انه يؤيد عملية شن غارات‬ ‫طائرات بدون طيار اعترض زميله الس��ناتور جو مانش�ين بالقول « كفى‪ ،‬املال او‬ ‫القوة العسكرية لن يغيرا اي شيء من هذا اجلزء من العالم»‪.‬‬ ‫ويتف��ق خبراء السياس��ة اخلارجي��ة االمريكية على ش��يء واحد ه��و ان نفوذ‬ ‫الوالي��ات املتحدة في العراق محدود ولكنها ال تس��طيع في نف��س الوقت االبتعاد‬ ‫متاما عن مش��اكل البالد‪ ،‬ويعتقد بعضهم أن اس��تراتيجية واشنطن الطويلة االمد‬ ‫باملنطقة ستس��مح للقوى االقليمية االخرى مبمارس��ة نفوذها هناك وال احد يعلم‬ ‫متاما اذا كانت نتائج االوضاع احلالية ستكون وخيمة ولكنهم يعلمون على االقل‬ ‫أن التدخل العسكري ليس هو احلل‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪5‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫«داعش» تطلب إخالء قرى في حلب متهيدا لعمليات عسكرية‪ ...‬وقصف جوي من قوات النظام على دير الزور‬

‫إسرائيل تقصف األراضي السورية ردا على مقتل أحد مواطنيها قرب اجلوالن‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬قال اجليش اإلســرائيلي إنه رد على‬ ‫مقتل إسرائيلي وإصابة ‪ 3‬آخرين بانفجار عبوة ناسفة أسفل‬ ‫سيارة ملقاول في وزارة الدفاع‪ ‬بقصف لألراضي السورية‪.‬‬ ‫وقال افيحاي ادرعي‪ ،‬املتحدث باسم اجليش اإلسرائيلي‬ ‫لإلعالم العربي‪« ،‬مقتل مواطن إسرائيلي وإصابة آخرين بعد‬ ‫تعرض سيارة مدنية تابعة لشــركة مقاولة يتم تشغيلها من‬ ‫قبل وزارة الدفاع النفجار في وسط هضبة اجلوالن»‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ،‬في تغريدات على «تويتر»‪« ،‬ردت قوات اجليش‬ ‫اإلســرائيلي بشــكل أولي بقصــف دبابات نحــو األراضي‬ ‫الســورية»‪ ،‬وتابع «تتواجــد قــوات كبيــرة مــن اجليش‬ ‫اإلسرائيلي في املكان وحتقق حول ظروفه واجلهة التي تقف‬ ‫وراءه»‪.‬‬ ‫وفــي وقــت ســابق امــس قتــل إســرائيلي وأصيب ‪3‬‬ ‫آخرون‪ ،‬جراء انفجار سيارة قرب مرتفعات‪ ‬اجلوالن‪ ‬احملتلة‪،‬‬ ‫بحســب املتحدث باسم اجليش اإلسرائيلي‪ ،‬فيما رد اجليش‬ ‫اإلســرائيلي بقصف احلدود الســورية‪ ،‬وإغــاق احلدود‬ ‫بني اجلانبــن‪ .‬وقال بيتــر ليرنر‪ ،‬املتحدث باســم اجليش‬ ‫اإلســرائيلي‪ ،‬في تغريده علــى تويتر‪« ‬إن هنــاك إصابات‬ ‫ويجري التحقيق في ظروف احلادث»‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة‪« ‬يديعوت احرونوت» اإلســرائيلية‪ ‬على‬ ‫موقعها االلكتروني إن «شخص واحد قتل وأصيب ‪ 3‬بجروح‬ ‫في انفجار ســيارة مقــاول يعمــل حلســاب وزارة الدفاع‬ ‫اإلســرائيلية بالقرب من مرتفعات‪ ‬اجلــوالن‪ ،‬وذلك نتيجة‬ ‫تفجير عبوة ناسفة»‪.‬‬ ‫وأضافت أن «القتيل هو صبي عمــره ‪ 15‬عاما فيما أصيب‬ ‫والــده الــذي كان يقود الســيارة»‪ ،‬موضحــة أن اثنني من‬ ‫املصابني الثالثة حالتهما صعبة بسبب إصابتهما بشظايا في‬ ‫كل أنحاء جسدهما في حني أن الثالث أصيب بالصدمة‪.‬‬ ‫وأضافت أن «قوات كبيرة من اجليش اإلســرائيلي تتجه‬ ‫الى املكان ومت إرسال طائرات بدون طيار وطائرات عمودية‬ ‫(مروحيات)‪ ‬إلى املنطقة»‪.‬‬ ‫فيما قال مصدر عســكري إســرائيلي إن املنطقة التي مت‬ ‫تنفيــذ الهجــوم انطالقــا منها‪ ‬تخضع لســيطرة املعارضة‬ ‫السورية‪ ،‬مشيرا إلى أن‪ ‬اجليش اكتشــف خرقا في السياج‬ ‫األمني بني اجلانبني‪ ‬يرجح قيام متسللني باستخدامه لتنفيذ‬ ‫الهجوم‪.‬‬ ‫وفي وقت الحق رد اجليش اإلســرائيلي بقصف احلدود‬ ‫الســورية بالدبابات‪ ،‬كما أعلن حالة االســتنفار في صفوف‬

‫قواته املوجودة باملنطقة‪ ،‬بحســب املتحدث باســم اجليش‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫كما أعلن اجليش اإلســرائيلي إغــاق منطقة احلدود مع‬ ‫سوريا‪ ،‬واعتبارها «منطقة عسكرية»‪.‬‬ ‫وقالــت إذاعة اجليــش اإلســرائيلي إن اجليــش يقوم‬ ‫بعمليات متشيط واسعة في املنطقة‪.‬‬ ‫الى ذلك أفادت مصادر إعالمية‪ ‬أن تنظيم الدولة اإلسالمية‬ ‫في العراق والشــام (داعــش) طلب مــن األهالي في بعض‬ ‫القرى الســورية اخلروج منها‪ ،‬لشن عمليات عسكرية شمال‬ ‫محافظة حلب الواقعة شمال البالد‪.‬‬ ‫وذكــر خبر نقلته وكالة «املســار» املعارضــة‪ ‬أن التنظيم‬ ‫«يســتعد لشــن عمليات عســكرية شــمال حلب»‪ ،‬وعليه‬ ‫طلب‪ ‬امــس األول‪ ،‬من األهالي اخلروج مــن قرى «دوديان»‬ ‫و»تركمان» و»أخطارين» الواقعة حتت سيطرة املعارضة‪.‬‬ ‫وأوضح اخلبر أن تنظيم (داعش) أمهل سكان القرى حتى‬ ‫الساعة الـ‪ 8‬مساء اليوم بالتوقيت احمللي السوري‪ ،‬للخروج‬ ‫من بيوتهــم بالقرى املذكورة‪ ،‬حتى ال تلحــق بهم أضرار من‬ ‫العمليات احملتملة‪ ،‬الفتا إلى أن (داعش) متكن‪ ‬من السيطرة‬ ‫على منطقتني كانت تقعان حتت سيطرة جبهة «النصرة»‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل‪ ،‬ذكرت الهيئة العامة للثورة السورية‪،‬‬ ‫في بيــان لها‪ ،‬أن انفجــارا مدويا وقع علــى مقربة من ثكنة‬ ‫عسكرية شمال مدينة «احلسكة» في الشمال السوري‪.‬‬ ‫وأوضح البيان أن أعمدة الدخان‪ ‬تتصاعد بشــكل كثيف‬ ‫من مكان االنفجار‪ ،‬دون أن يشير‪ ‬إلى سقوط قتلى أو جرحى‪.‬‬ ‫ولفت البيان إلــى قيام مروحيات تابعــة جليش النظام‬ ‫بشن هجمات بالبراميل املتفجرة‪ ،‬استهدفت مناطق «مساكن‬ ‫هنانو»‪ ،‬و»شيخ جنار»‪ ،‬و»القاضي العسكري» الواقعة حتت‬ ‫سيطرة املعارضة املسلحة في محافظة حلب‪.‬‬ ‫وارتفعت حصيلة القتلى الذين ســقطوا في قصف جوي‬ ‫من قــوات النظام امس األول على ريف دير الزور في شــرق‬ ‫سوريا الى ‪ ،16‬بحسب املرصد السوري حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫وعثر يوم اجلمعة املاضي في املنطقة نفسها التي تعرضت‬ ‫للقصف علــى ثالث جثث لقادة ميدانيني في كتائب املعارضة‬ ‫مقتولني بالرصاص بعد خطفهم على يــد مجموعة مناصرة‬ ‫لتنظيم «الدولة االســامية في العراق والشــام» الذي كان‬ ‫استولى على بلدات عدة في املنطقة خالل الساعات االخيرة‪.‬‬ ‫وقــال املرصد في بريد الكتروني «ارتفع إلى ‪ 16‬عدد الذين‬ ‫استشــهدوا جراء ســت غارات نفذها الطيران احلربي على‬

‫الجئون اكراد في مخيم كوشتابا بالقرب من اربيل شمال العراق‬ ‫مناطق في مدينة مو حســن االستراتيجية (في محافظة دير‬ ‫الــزور) التي ســيطرت عليها الدولة اإلســامية في العراق‬ ‫والشام‪ ،‬بينهم ثالثة مقاتلني من كتيبة (البراق) املقاتلة ضد‬ ‫النظام»‪.‬‬ ‫واوضح مدير املرصد رامي عبد الرحمن ان كتيبة «البراق»‬ ‫ابلغت تنظيم «الدولة االســامية» انها لن تقاتل ضده‪ ،‬وانها‬ ‫موجــودة في املنطقــة للقتال علــى جبهة مطــار دير الزور‬ ‫العسكري الواقع حتت سيطرة النظام والذي يحاول مقاتلو‬ ‫املعارضة املسلحة السيطرة عليه منذ اكثر من سنة‪.‬‬ ‫وتقع موحسن على مسافة قريبة من املطار‪.‬‬ ‫واشــار املرصد الى ان القصف اجلــوي طال «خيمة عزاء‬ ‫مبواطن كان استشــهد حتــت التعذيب في ســجون قوات‬ ‫النظام»‪ ،‬ما يفسر العدد املرتفع للضحايا‪.‬‬ ‫وعثر اجلمعــة املاضي عند ضفة نهر الفــرات قرب مدينة‬ ‫موحســن على جثث «نائب قائد اجمللس العســكري (التابع‬

‫للجيــش الســوري احلر) في املوحســن ومنطقتها حســن‬ ‫احلافــظ‪ ،‬وقياديني اثنني» في كتيبة مقاتلــة‪ ،‬بعد ثالثة ايام‬ ‫على خطفهم على يــد كتيبة مناصرة للدولة االســامية في‬ ‫العراق والشام‪ ،‬بحسب ما ذكر املرصد‪.‬‬ ‫واوضح عبد الرحمــن ان اجلثث الثــاث «مصابة بآثار‬ ‫اطالق رصاص»‪ ،‬وكانت «منتفخــة‪ ،‬ومنعت عناصر الدولة‬ ‫االسالمية الناس من االقتراب منها لساعات»‪ ،‬قبل ان تسمح‬ ‫لالهالي بأخذها ودفنها‪.‬‬ ‫وسيطر التنظيم االســامي املتطرف اجلمعة املاضية على‬ ‫املوحســن وبلدتي البوليل والبوعمر بعد معارك ضارية مع‬ ‫كتائب من املعارضة السورية املســلحة‪ .‬وتدور منذ شهرين‬ ‫تقريبــا معارك عنيفة تشــهد عمليــات كر وفر بــن مقاتلي‬ ‫املعارضــة وتنظيم «داعش» في ريف دير الزور احلدودي مع‬ ‫العراق‪ .‬وســيطرت «داعش» في االونة االخيرة على مناطق‬ ‫واسعة في شــمال العراق‪ ،‬ضمن محاولتها‪ ،‬بحسب ما يقول‬

‫اتفاقية «لتحييد املدنيني»‬ ‫في مخيم اليرموك الفلسطيني في دمشق‬

‫هيفارون شريف لـ»القدس العربي»‪ :‬طالبنا الوزير هيغ إنقاذ نساء سوريا‬ ‫وبقرار دولي يوقف قصف البراميل وحتييد سالح الطيران‬

‫أول امرأة كردية سورية تكتسب متثي ًال دبلوماسيا في اخلارج‬ ‫احلسكة ـ «القدس العربي»‬ ‫من جوان سوز‪:‬‬ ‫هيفــارون شــريف‪ ،‬أول امــرأة كرديــة‬ ‫سورية من مدينة كوباني في شمال سوريا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دبلوماســيا في قمةٍ دولية‬ ‫متثيال‬ ‫تكتســب‬ ‫حول وقف العنف اجلنســي ضد النساء في‬ ‫العالــم بدعوة مــن اخلارجيــة البريطانية‬ ‫فــي العاصمة لنــدن ضمن وفدٍ رســمي من‬ ‫االئتالف الوطني لقــوى الثورة واملعارضة‬ ‫الســورية بحضــور وزيــــــر الثقافة في‬ ‫احلكومة الســورية املؤقتــة تغريد احلجلي‬ ‫ونورا األميــر نائب رئيس االئتالف الوطني‬ ‫السوري ‪.‬‬ ‫وفي حديث خاص مــع «القدس العربي»‬ ‫تقــول هيفــارون شــريف عن واقــع املرأة‬ ‫الكردية والســورية «أن املــرأة هي الباعث‬ ‫األساســي في إمنــاء اجملتم�� ومــن اخلطأ‬ ‫كضلع قاصر كما هو احلال في‬ ‫التعامل معهــا‬ ‫ٍ‬ ‫مجتمعاتنا التي ترى أن مهمتها األساســية‬ ‫تكمن داخل جــدران املنزل»‪ ،‬وتضيف «على‬ ‫اجملتمــع أن يشــجعها كــي تقــوم بدورها‬ ‫كإنســانة دون أي متييز بني اجلنس‪ ،‬فاملرأة‬ ‫ً‬ ‫أيضا متكاملة إال أنهــا تعاني من عدم التقبل‬ ‫مــن الطرف اآلخــر (الذكر) والذي ينســى‬ ‫أنها ربة املنزل وصانعــة الرجال»‪ ،‬إذ تؤكد‬ ‫الســيدة شــريف «أن ما عانى منه الشعب‬ ‫السوري من النظام الديكتاتوري يعيد نفسه‬

‫في اجملتمع الذكوري من خــال التعامل مع‬ ‫املرأة»‪.‬‬ ‫وفيما يخص مشــاركتها فــي هذه القمة‪،‬‬ ‫تقول «لقد شاركت مع وفد االئتالف الوطني‬ ‫لقــوى الثــورة واملعارضــة الســورية في‬ ‫االجتماعات الرســمية وكذلك في مجموعة‬ ‫من اللقــاءات اجلانبيــة منها لقــاء الوزير‬ ‫البريطاني لشؤون الشرق األوسط وشمال‬ ‫أفريقيا‪ ،‬حيــث طرحنا محاور عدة منها دعم‬ ‫النساء اللواتي تعرضن للعنف واألهم إنقاذ‬ ‫نساء سوريا اللواتي ما زلن في املعتقالت و‬ ‫ما تزال معاناتهن مســتمرة‪ ،‬حيث طالبناهم‬ ‫بقرار دولي يوقف القصف اليومي بالبراميل‬ ‫املتفجرة وحتييد سالح الطيران الذي يهدد‬ ‫ً‬ ‫رجال أم امرأة»‪.‬‬ ‫سواء أكان‬ ‫أمن اإلنسان‬ ‫ً‬ ‫وتكمل شــريف «كان حديثــي مع الوزير‬ ‫البريطاني بشــكل عــام عن معانــاة املرأة‬ ‫الكرديــة وأخبرته أن ما يقلقنــا هو حرمان‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن هناك‬ ‫أوالدنا من التعليــم وأخبرته‬ ‫‪ 150‬طفل معتقل لــدى تنظيم داعش تتراوح‬ ‫أعمارهم بــن الـــ ‪14‬و الـ ‪ 15‬ويتم مســح‬ ‫دماغهم اآلن لــدى التنظيــم‪ ،‬ومبعنى آخر‬ ‫أكدت له أننا ســنكون في املســتقبل القريب‬ ‫أمام جيل يفتقد للوعي ورمبا إرهابي‪ ،‬حيث‬ ‫طالبته بتدخــل اجملتمع الدولــي إلنقاذهم‬ ‫وإنقاذ كل أطفال سوريا»‪.‬‬ ‫وتضيف «أن الوزيــر البريطاني أكد دعم‬ ‫اململكة املتحدة للثورة الســورية وضرورة‬ ‫التغييــر‪ ،‬إذ أنهم يدركــون أن الطريق أمام‬

‫ً‬ ‫مغلقا بشــكل كامل‪ ،‬وأنهم‬ ‫األمم املتحدة بات‬ ‫يحاولون مع أصدقاء الشــعب السوري إلى‬ ‫تقدمي حلول جدية»‪ ،‬وتشير شريف «التقيت‬ ‫ً‬ ‫أيضا باحلقوقيــة اليمنية‬ ‫من ضمن الوفــد‬ ‫توكل كرمــان احلاصلة على جائــزة نوبل‬ ‫للسالم وكذلك بالسفيرة األمريكية لشؤون‬ ‫ً‬ ‫إيجابيــا حول معاناة‬ ‫املــرأة وكان النقاش‬ ‫املرأة السورية ودورها في العديد من الثورة‬ ‫والبحث عن سبل متكينها على كافة اجملاالت‬ ‫احلياتية»‪.‬‬ ‫وعن متابعة عملها تقــول «هناك عوائق‬ ‫كبيــرة وأنا كامــرأة أعمل جاهــدة في بيئة‬ ‫ووســط يعمــان بكثافــة علــى إجهاض‬ ‫محاوالتي‪ ،‬إال أنه كلما ازداد حجم املشــكلة‬ ‫ً‬ ‫إصــرارا على حلها‪ ،‬ومــن لديه نية‬ ‫ازددت‬ ‫في العمل فســيعمل ســواء كان ضمن إطار‬ ‫منظم أو خارجه واألهم بالنسبة لي أن أقدم‬ ‫لشعبي وهو واجبي اإلنساني والوطني على‬ ‫تقدمي كل ما كان بإمكاني للشــعب السوري‬ ‫ككل والكردي على وجه اخلصوص»‪.‬‬ ‫وجتدر اإلشــارة إلى أن هيفارون شريف‬ ‫هي مــن مواليد مدينة كوبانــي الواقعة في‬ ‫ريــف حلــب عــام ‪1971‬ومجازة مــن كلية‬ ‫احلقــوق بجامعة حلب‪ ،‬تعمل كناشــطة في‬ ‫صفوف احلركة الكردية في ســوريا منذ عام‬ ‫ً‬ ‫أيضا ألكثر من‪ 10‬ســنوات‬ ‫‪ ،1989‬وعملــت‬ ‫في مدارس وزراة التربية الســورية قبل أن‬ ‫متنع من ذلك على خلفية نشاطها السياسي‪،‬‬ ‫إضافة لعملها كموظفــة قانونية في احملاكم‬

‫«داعش» يهاجم ريف حلب الشمالي‬ ‫بعد مدد السالح من املوصل‬

‫عندان ـ ريف حلب ـ «القدس العربي»‬ ‫من ياسني رائد احللبي‪:‬‬

‫اعلن تنظيم داعش في بيان له عن بدء عملية عسكرية‬ ‫في املناطق الشــمالية الشــرقية من ريــف مدينة حلب‬ ‫وتضمن البيان حتذيرا للمدنيني للخروج من مناطق عدة‬ ‫منها اخترين وتركمان بارح ودوديان خالل ‪ 48‬ســاعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حفظا على دماء املســلمني وحملاربة «املرتدين» كما‬ ‫وذلك‬ ‫جاء في البيان‪.‬‬ ‫واستطاع التنظيم ان يســـــــيطر على قرى صغيرة‬ ‫قرب مدينــة اخترين وهي ثلثانة والباروزة وعبــــــلة‬ ‫وســط خســائر في صفوف الفصائل املقاتلــة في غرفة‬ ‫عمليات اهل الشــام كجبهة النصرة واجلبهة االسالمية‪،‬‬ ‫وهذا ما يؤكــد دخول جبهــة النصرة التابعــة لتنظيم‬ ‫القاعدة في سوريا في املواجهة املباشرة ضد التنظيم في‬ ‫مدينة حلب‪.‬‬ ‫وارســل التنظيم تعزيــزات عســكرية قوامها خمس‬ ‫دبابــات و‪ 300‬عنصــرا الــى املناطق املذكــورة ودارت‬ ‫اشتباكات عنيفة بالقرب من منطقــــــة اخترين‪ ،‬حيث‬ ‫قــام التنظيم بقصـــــف املدينــة بقــــــذائف الهاون‬ ‫والقذائف الصاروخية وشــهدت تلك املناطق حالة نزوح‬ ‫كبيرة وذلك بعــد انتهاء املهلــة التي اعطاهــا التنظيم‬ ‫للمدنيني‪.‬‬ ‫وذكر الســكان ان عناصر التنظيم تنتشر من تركمان‬ ‫بارح على احلدود الســورية التركية حتى اجلهة املقابلة‬ ‫ملدرســة املشــاة من مدينة حلب واماكن انتشارها هي‪:‬‬ ‫خلفتلــي‪ -‬العزاتية الراعي‪ -‬الزياديــة قبتان‪ -‬مزرعة‬ ‫العال‪ -‬تويس‪ -‬تل جيجــان عبلة‪ -‬ثلثانة‪ -‬الباروزة‪-‬‬ ‫املسعودية‪ -‬تل شعير‪.‬‬ ‫يقول الناشــط اإلعالمي ياســر االحمد «بدأت داعش‬ ‫بالضغط العســكري علــى جبهات عديدة مــن املناطق‬ ‫الشمالية الشرقية بالتزامن مع اجلهد الكبير الذي تبذله‬ ‫الفصائل العسكرية في حندرات ومحيط السجن املركزي‬ ‫وهذا سيســبب تقصير في هذه اجلبهات ويتيح الفرصة‬ ‫امام النظام للتقدم ومحاصرة حلب»‪.‬‬ ‫وجاءت هذه العملية بعد سيطرة تنظيم دولة االسالم‬ ‫في العراق والشــام على مــدن عدة فــي املوصل‪ ،‬وقال‬ ‫ناشــطون انه من املتوقــع ان تتحرك داعــش في حلب‬

‫وريفها بعد املال والعدة العســكرية التي سيطرت عليها‬ ‫في العراق وبعد امتداد نفوذها في العراق‪ ،‬فهي ســتبدأ‬ ‫عمليات كبيرة في احلاضنة الســنية األكبر في ســوريا‬ ‫وهي حلب وريفها بســبب ما تشــكله من مخزون بشري‬ ‫من املقاتلني السنة وبســبب اهمية موقعها االستراتيجي‬ ‫بالقرب من احلدود الســورية التركية وامتدادها بشكل‬ ‫مباشــر مع مناطق الرقــة والطبقة التي يســيطر عليها‬ ‫ً‬ ‫وصوال حلدود العراق‪.‬‬ ‫التنظيم‬ ‫وشاهد سكان محليون عشــرات السيارات املصفحة‬ ‫«الهمرات» قد وصلت لداعش في ســوريا من العراق بعد‬ ‫سيطرة التنظيم عليها في املوصل‪.‬‬ ‫ويقول الناشــط حــــــارث عبد احلق لـــ «القدس‬ ‫العربي»‪« ،‬هــدف داعش من الهجــوم األخير هو حماية‬ ‫خاصرتها في املناطق الشــرقية لذلك هي تريد ان تسيطر‬ ‫على الريف الشــمالي في مدينة حلب وتقلـــــيل نفوذ‬ ‫الفصائل العســكرية املعاديــة لها من الكتائــب التابعة‬ ‫للمعارضة املســلحة‪ ،‬لكي تبســط نفوذها على املناطق‬ ‫الشــرقية حللب وســورية بــدون اي خطــوط متاس‬ ‫واشــتباك في والياتها التي اعلنتها وتقوم بالســيطرة‬ ‫ً‬ ‫حاليا»‪.‬‬ ‫عليها‬ ‫واملناطق التي يســيطر عليها داعش في مدينة الباب‬ ‫ً‬ ‫متاما‬ ‫لها خطوط متاس مع قوات النظام ولكن هي هادئة‬ ‫منذ دخول تنظيم داعش وســيطرته على الريف الشرقي‬ ‫ملدينة حلــب مجرابلس ومنبج والبــاب‪ ،‬وحملت كتائب‬ ‫عســكرية وناشطون داعش مســؤولية سقوط السجن‬ ‫املركزي وعدة مناطق شــرق حلب وذلــك لعدم تعاونها‬ ‫ً‬ ‫مطلقا للهجوم علــى مواقع النظام قرب املدينة الصناعية‬ ‫في اجلهة الشرقية في حلب‪.‬‬ ‫يذكر ان داعش انسحب في وقت سابق من مدن كبيرة‬ ‫في الريف الشــمالي مثــل كفر حمرة وحريتــان واعزاز‬ ‫َ‬ ‫تاركتا مقابر جماعية بحق املعتقلني حيث قامت بتصفيتهم‬ ‫قبل انسحابها ووصل عددهم ألكثر من مئة شخص‪ ،‬وكان‬ ‫انسحابها بسبب محاصرتها من قبل الفصائل العسكرية‬ ‫وبسبب ضعف اجلبهة الشرقية لديها‪.‬‬ ‫واآلن وبعد جاهزيتهــا الكبيرة في الريف الشــرقي‬ ‫وبعد ما حققته في العراق فقد بدأت عملياتها العســكرية‬ ‫ً‬ ‫متاما‬ ‫على املعارضة املســلحة في ريف حلــب متجاهلة‬ ‫جبهاتها مع قــوات النظام بالتزامن مــع تهديداتها على‬ ‫ابواب الريف الشمالي‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫خبراء ومتابعون‪ ،‬ربــط املناطق اخلاضعة لســيطرتها في‬ ‫العراق مع تلك اخلاضعة لسيطرتها في سوريا‪.‬‬ ‫في ريف دمشــق‪ ،‬احتدمت املعارك امــس األول في بلدة‬ ‫املليحة ومحيطها بني القوات النظاميــة ومقاتلي املعارضة‪.‬‬ ‫واشار املرصد الســوري امس الى ان الطيران احلربي «نفذ‬ ‫‪ 15‬غارة منذ الصباح على مناطق في بلدة املليحة ومحيطها‪،‬‬ ‫بالتزامن مع قصف باملدفعية على مناطق في البلدة»‪ ،‬مشيرا‬ ‫ايضا الى اطــاق ‪ 21‬صاروخا يعتقد أنها مــن نوع أرض ‪-‬‬ ‫أرض على املنطقة‪.‬‬ ‫وتشكل املليحة جزءا من الغوطة الشرقية في ريف دمشق‬ ‫التي حتاصرها قوات النظام منذ اشــهر طويلة وتسعى الى‬ ‫السيطرة عليها‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬سقطت قذائف هاون عدة مصدرها مواقع‬ ‫ملقاتلي املعارضة بعد الظهر على حي باب توما واحياء دمشق‬ ‫القدمية في وسط العاصمة‪ ،‬بحسب املرصد‪.‬‬

‫دمشق ـ «القدس العربي»‬ ‫من هبـه محمد‪:‬‬

‫هيفارون شريف‬ ‫الشــرعية‪ ،‬كما أنها أسســت أول مؤسســة‬ ‫للمرأة الكردية في كوباني وهي رابطة هيرو‬ ‫للمرأة الكردية في سوريا ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن شــريف ذكرت‬ ‫اجلدير بالذكــر‬ ‫لـ»القــدس العربي» أنهــا رفضت احلصول‬ ‫على اللجوء السياســي في اململكة املتحدة‪،‬‬ ‫وأصــرت على العــودة من هناك مــع العلم‬ ‫أنهــا تعرضت جلملــة مضايقات فــي مطار‬ ‫اســطنبول ـ لوجود خلل في جواز السفر ـ‬ ‫إال أن االئتالف السوري تدخل في األمر َّ‬ ‫وحل‬ ‫املشكلة‪ ،‬وهي اآلن متواجدة في مدينة غازي‬ ‫عنتاب التركية ‪.‬‬

‫وقعت الفصائل و التشــكيالت العســكرية في مخيم‬ ‫اليرموك جنوب العاصمة دمشــق اتفاق مع قوات النظام‬ ‫السوري والسلطة الفلسطينية‪ ،‬ينص االتفاق على حتييد‬ ‫مخيم اليرموك بشكل كامل عن األحداث والتطورات التي‬ ‫تشهدها الساحة السورية‪.‬‬ ‫ومت توقيــع االتفاق فــي مبنى بلدية مخيــم اليرموك‬ ‫جنوبــي العاصمة دمشــق‪ ،‬بحضور ممثلــن عن كل من‬ ‫اجمللس املدني واجمللس احمللي ومنظمة األونروا وممثلي‬ ‫احلراك الشــعبي والهيئات اإلغاثيــة باخمليم‪ ،‬وممثلني‬ ‫عن احلراك العســكري وممثلني عن النظام وعن السلطة‬ ‫الفلسطينية وذلك حســب ما حتدث الناشط رامي السيد‬ ‫لـ «القدس العربي» ‪.‬‬ ‫وأضاف امل��در نفســه ان االتفاق ينــص على وضع‬ ‫نقــاط متركز حول حــدود اخمليم اإلداريــة لضمان عدم‬ ‫دخول أي «مســلح» من خــارج اخمليم‪ ،‬وتشــكيل جلنة‬ ‫عسكرية مشتركة متفق عليها‪ ،‬وتشكيل قوة أمنية حلفظ‬ ‫األمن داخل اخمليم‪ ،‬ومنع دخول أي شــخص متهم بالقتل‬ ‫حاليــا حلني إمتــام ا ُمل َ‬ ‫صالحة األهلية‪ ،‬كمــا نص االتفاق‬ ‫ًّ‬ ‫مسلحا‬ ‫على أن أي شــخص يريد العودة إلى اخمليم وكان‬ ‫ً‬ ‫مدني‪ ،‬وضمــان عدم وجود ســاح ثقيل‬ ‫يدخل بشــكل‬ ‫ّ‬ ‫داخل اخمليم‬ ‫تعرض اخمليم ألي عمل‬ ‫ًّ‬ ‫نهائيا‪ ،‬وضمان عدم ُّ‬ ‫عســكري‪ ،‬وفتح املداخل الرئيســية مثل شارع اليرموك‬ ‫ّ‬ ‫وشارع فلســطني وجتهيز البنى التحتية‪ ،‬والتعهد مبنع‬ ‫أي «مسلح» من جوار اخمليم من كافة املناطق من الدخول‬ ‫إلى اخمليم‬ ‫نهائيا‪.‬‬ ‫ًّ‬

‫وجاء االتفاق بعد أشــهر طويلة من احلصار املفروض‬ ‫على مخيم اليرمــوك والذي يضم الغالبيــة العظمى من‬ ‫ســكانه من الفلسطينيني املهجرين‪ ،‬يذكر ان سكان مخيم‬ ‫اليرموك احملاصرين استقبلو أبنائهم من طالب الشهادة‬ ‫الثانويــة العامــة بعد خروجهــم من اخمليــم لتقدميهم‬ ‫االمتحانات النهائية رغم احلصار املفروض على األهالي‬ ‫من قبل قيادات النظام السوري‪.‬‬ ‫فقد اشترط النظام السوري خروج الطالب من اخمليم‬ ‫إلى العاصمــة على دفعــات ـ ما بــن جامعيني وطالب‬ ‫الثانويــة‪ -‬ومت التدقيق بأســمائهم واعتقال طالبني من‬ ‫الدفعة األولى من أصل ستني طالب‪ ،‬باإلضافة إلى اعتقال‬ ‫تســعة طالب في الدفعة الثانية من أصل مائة وخمسون‬ ‫طالب‪ ،‬بعد أن مت إدخال حوالي خمســن نســخة كتاب‬ ‫لطالب الشــهادة الثانوية بفرعيهــا (العلمي واألدبي)‬ ‫إلى اخمليم‪ .‬ونشــرت الهيئة الوطنية األهلية الفلسطينية‬ ‫التابعــة ملنظمة التحرير الفلســطينية صــورة من لقاء‬ ‫الطالب مــع ذويهم بعد عودتهم إلى اخمليم وغيابهم طيلة‬ ‫فترة االمتحانات‪.‬‬ ‫ومخيــم اليرموك لالجئني الفلســطينيني الواقع على‬ ‫مســافة تبعد ‪ 8‬كم جنوبي العاصمة الســورية دمشــق‪،‬‬ ‫حاصرتهُ قوات النظام الســوري وحــزب الله اللبناني‬ ‫ولواء أبو الفضل العباس العراقي بشــكل تام‪ ،‬املتمركزة‬ ‫أصال فــي منطقة الســيدة زينب اجملــاورة للمخيم‪ ،‬فقد‬ ‫زجت مبئــات املقاتلني حلصاره‪ ،‬فيما يقــدر عدد املدنيني‬ ‫احملاصرين بحوالي سبعة آالف عائلة‪.‬‬ ‫ومت توثيق مائة وأربعون شــهيد فــي أكبر حصيلة مت‬ ‫توثيقها ٌ‬ ‫منذ انطالقة الثورة السورية‪ ،‬نصفهم من األطفال‬ ‫دون ‪ 14‬عام جراء احلصار وســاح اجلوع ونفاذ أبسط‬ ‫مقومات احلياة ‪.‬‬

‫خطة األمني العام لألمم املتحدة حلل األزمة السورية ـ هل من جديد؟‬

‫نيويورك ـ األمم املتحدة‬ ‫«القدس العربي»‬ ‫من عبد احلميد صيام‪:‬‬

‫لبــى األمني العام لــأمم املتحدة‪ ،‬بان كي‬ ‫مون‪ ،‬دعوة من الرابطة اآلسيوية لدى األمم‬ ‫املتحدة وألقــى كلمة خصصها بكاملها لألزمة‬ ‫السورية‪ .‬وحتتوي الكلمة على خطة للسالم‬ ‫في ســوريا مكونة من ســت نقــاط من أجل‬ ‫كســر اجلمود الذي حلق باجلهود السياسية‬ ‫بعد إســتقالة األخضر اإلبراهيمي في نهاية‬ ‫أيــار‪ /‬مايــو ‪ .2014‬وقبل أن نناقــش بنود‬ ‫اخلطــة والقيمة املضافة لها بعد االســتفادة‬ ‫من اخلطط الســابقة التي فشــلت جميعها‪،‬‬ ‫لنستعرض أوال النقاط الستة التي وردت في‬ ‫اخلطاب‪.‬‬ ‫كمقدمــة للخطة بــدأ األمني العــام كلمته‬ ‫بتوجيه نداء لوقــف العنف وخاصة الوجه‬ ‫األكثر بشــاعة فيه وطلب من األطراف العمل‬ ‫على «إنهاء العنف إبتداء بوقف االستخدام‬ ‫العشــوائي للبراميــل املتفجــرة مــن قبل‬ ‫الســلطات والهجمات بقذائــف الهاون من‬ ‫قبل قوات املعارضة والتكتيــكات اإلرهابية‬ ‫من قبل املتطرفني‪ .‬وقال إن «احلكومات التي‬ ‫تأمل أن تســتعيد شــرعيتها ال تقوم مبجازر‬ ‫ضد شعبها»‪ .‬ثم عرض في كلـــــمته النقاط‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫‪ .1‬وقــف تدفــق األســلحة إلــى البالد‪.‬‬ ‫حيث قال‪« :‬إنه من غير املســؤولية أن تقوم‬ ‫القوى واجلماعــات اخلارجية بتقدمي الدعم‬ ‫العسكري املســتمر لألطراف في سوريا التي‬ ‫ترتكــب الفظائع وتنتهك املبادئ األساســية‬ ‫حلقوق اإلنســان والقانون الدولي بصورة‬ ‫صارخة‪ .‬وأكد أن حســم احلرب الســورية‬ ‫عســكريا غير ممكن‪« .‬يجــب على اجلانبني‬ ‫اجللوس على طاولة املفاوضات‪ .‬والســؤال‬ ‫الوحيد هو كم من الناس يجب أن ميوتوا قبل‬ ‫أن نصل إلى املفاوضات»‪ ،‬أضاف قائال؛‬ ‫‪ .2‬تخفيــف املعاناة اإلنســانية وحماية‬ ‫حقوق اإلنســان والكرامة‪ .‬وقال األمني العام‬ ‫إنه بالكاد مت جمع ثلث التمويل الالزم ملعاجلة‬

‫األزمة املتفاقمة‪ .‬يجــب على الدول األعضاء‬ ‫تقدمي املســاعدة‪ .‬ودعا احلكومة الســورية‬ ‫إلنهاء احلصــار عــن املناطــق املدنية وأن‬ ‫تقوم احلكومة واملعارضة املســلحة باإلفراج‬ ‫فورا عن األفراد الذين مت اعتقـــــالهم بشكل‬ ‫تعسفي‪.‬‬ ‫‪ .3‬بــدء عملية سياســية جادة لســوريا‬ ‫جديــدة‪ .‬ويبقى بيــان جنيــف ‪ 2012‬الذي‬ ‫تضمــن خارطة طريــق واضحــة لالنتقال‬ ‫الدميقراطي األســاس ألي تســوية سلمية‪،‬‬ ‫وقال‪ »:‬لم تلب االنتخابــات احلد األدنى من‬ ‫املعايير ملصداقية التصويت»‪ .‬وأوضح األمني‬ ‫العام انه سيعني قريبا مبعوثا خاصا جديدا‪.‬‬ ‫هذا الشخص ســوف يكون له والية للبحث‬ ‫عن احلل السياســي‪ -‬ولكن لن يلوح بعصا‬ ‫ســحرية‪ .‬هناك حاجة للمزيد مــن التعاون‬ ‫واجلهد املضني‬ ‫‪ .4‬استكمال تدمير األسلحة‬ ‫‪ .5‬ضمان املساءلة عن اجلرائم اخلطيرة‪.‬‬ ‫قال» أسأل تلك الدول األعضاء التي تقف في‬ ‫طريق إحالة الوضع في ســوريا إلى احملكمة‬ ‫اجلنائيــة الدولية للنظر في الرســالة التي‬ ‫ترســلها عن التزاماتهم املتعلقة باملساءلة»‪،‬‬ ‫وذلك في إشارة واضحة إلى الفشل األخيرة‬ ‫في مجلس األمن الستصدار قرار بشأن هذه‬ ‫املسألة بسبب الفيتو املزدوج‪.‬‬ ‫‪ .6 ‬دعوة اجملتمــع الدولي ملعاجلة األبعاد‬ ‫اإلقليميــة للصــراع‪ ،‬مبا في ذلــك تهديدات‬ ‫املتطرفــن‪ .‬وقــال إن األزمــة الســورية قد‬ ‫تركــت أثرهــا علــى جيرانها مــن الناحية‬ ‫اإلنســانية حيث أظهرت تلــك الدول مرونة‬ ‫ملحوظة وكرما في اســتضافة أعداد ضخمة‬ ‫مــن الالجئني‪ ،‬وهذا ســيؤثر بصورة كبيرة‬ ‫علــى اجلوانــب االقتصاديــة واالجتماعية‬ ‫والسياسية التي تعاني منها تلك البلدان‪.‬‬ ‫وختم رســالته مخاطبا الشعب السوري‬ ‫قائــا‪ « :‬لــن تتخلــى األمم املتحــدة عــن‬ ‫مساعدتكم الســتعادة السالم في بلدكم» ثم‬ ‫وجه كلمة للدول األعضاء في األمم املتحدة‪:‬‬ ‫«يجــب عليكــم وضع حــد لهذه املأســاة‪،‬‬ ‫يجب عليكم وضع اخلالفــات جانبا‪ ،‬قوموا‬ ‫مبســؤولياتكم واعملو مــع األمم املتحدة‪».‬‬ ‫وقال‪« :‬فــي احلــرب ال يوجد فائــز؛ ال أحد‬

‫ميكن أن يفــوز‪ .‬حتى لو جنــح جانب واحد‬ ‫في الســيطرة لفترة قصيرة‪ ،‬فإن اخلســائر‬ ‫الفادحة ستزرع بذور الصراع في املستقبل‪».‬‬ ‫هل من جديد؟‬ ‫لقد جاءت هــذه اخلطة في أعقاب وصول‬ ‫اجلهــود الدوليــة إلى حائط مســدود‪ .‬فقد‬ ‫فشلت جلســات جنيف ‪ 2‬واستقال األخضر‬ ‫اإلبراهيمي وفشــل القرار ‪ 2139‬الذي إعتمد‬ ‫باإلجماع فــي نهايــة شــباط‪ /‬فبراير حلل‬ ‫الكارثة اإلنســانية للمحاصرين واملشردين‬ ‫داخليا واستخدمت روســيا والصني للمرة‬ ‫الرابعة الفيتو لتحويــل ملف جرائم احلرب‬ ‫واجلرائم ضد اإلنسانية إلى محكمة اجلنيات‬ ‫الدولية وخطفت األزمة األوكرانية األضواء‬ ‫عن األزمة الســورية باإلضافــة إلى الصراع‬ ‫في جنــوب الســودان وجمهوريــة أفريقيا‬ ‫الوســطى‪ .‬ثم جاء زلزال ميليشيات الدولة‬ ‫اإلســامية في العــراق والشــام (داعش)‪،‬‬ ‫واملصنفــة كتنظيــم إرهابــي‪ ،‬ومتثــل في‬ ‫السيطرة على مدينة املوصل ومتددها لتشمل‬ ‫تكريــت وتصل إلى مدينــة بعقوبة على بعد‬ ‫‪ 60‬كيلومترا مــن بغداد‪ .‬لقد أدى هذا التطور‬ ‫إلى إعادة النظر في إخفــاق اجملتمع الدولي‬ ‫في التعامل مع األزمة الســورية منذ البداية‬ ‫وحسمها عن طريق اإلجماع الدولي‪ .‬فاألمني‬ ‫العام يريــد أن يقول بكل وضــوح ألعضاء‬ ‫اجمللــس الدولي املنقســمني على أنفســهم‪:‬‬ ‫إنظروا نتائج انقسامكم‪ .‬وإذا بقيتم على هذا‬ ‫االنقسام فســترون املزيد من هذه الكوارث‪.‬‬ ‫النقاط الست ترســم خريطة طريق مسبقة‬ ‫للمبعوث الدولي اجلديد الذي سيتم تعيينه‬ ‫في القريب العاجل‪ .‬في الســابق ترك األمني‬ ‫العــام ملبعوثه كوفي عنــان أن يضع خطته‬ ‫للســام فصاغها في خمس نقاط أساســية‬ ‫ولكنها فشــلت ثم ترك للــدول الكبرى التي‬ ‫إلتقت فــي جنيف يوم ‪ 30‬حزيــران‪ /‬يوينو‬ ‫‪ 2012‬لالتفاق على ما ســمي «إعالن جنيف»‬ ‫والذي شــكل األرضيــة التي إنطلــق منها‬ ‫اإلبراهيمي ولكنه فشــل أيضا‪ .‬في هذه املرة‬ ‫يقــول األمني العــام هذه هي خطتــي وتبدأ‬ ‫أوال وقبل كل شــيء بوقف التسلح ومطالبة‬ ‫الدول مجتمعــة وفرادى بوقــف ضخ آالت‬ ‫املوت في أيــدي امليليشــيات والنظام معا‪.‬‬

‫فاحلسم العسكري غير وارد ولن ينتصر أحد‬ ‫عسكريا فلماذا االســتمرار في القتل والدمار‬ ‫والتهجير؟‬ ‫اجلديــد في اخلطة هو النظــرة اإلقليمية‬ ‫للصراع بعد أن كانت محصورة في ســوريا‪.‬‬ ‫بعدما حدث في العراق لم يعد احلل ســوريا‬ ‫حصريا بل جتاوزت األزمة احلدود السورية‬ ‫بامتياز وقد تشمل قريبا كال من إيران ورمبا‬ ‫السعودية وتركيا وتنعكس انقساما حادا في‬ ‫جر اإلردن إلى الصراع وبالتالي‬ ‫لبنان ويتم ّ‬ ‫تتحــول احلرب التي بــدأت مبطالبة النظام‬ ‫الســوري باإلصالح‪ ،‬كما قــال األمني العام‪،‬‬ ‫لتصبــح حربا إقليمية تشــمل أكثر من دولة‬ ‫وقــد تنزلق أكثــر لتصبح حربا شــاملة بني‬ ‫السنة والشيعة في كل املنطقة‪.‬‬ ‫نالحــظ أن األمني العام قد أضاف نقطتني‬ ‫ملشروع السالم هذا وهما التخلص مما تبقى‬ ‫من الترســانة النووية والتي تقدر بنحو ‪٪7‬‬ ‫من مجمع اخملزونات الكيميائية في ســوريا‬ ‫والنقطة الثانية تتعلق باملساءلة واملسؤولية‬ ‫عن جرائم احلرب التي ارتكبت في سوريا من‬ ‫كافة األطراف والتــي ال بد أن تصل يوما إلى‬ ‫محكمة اجلنايات الدوليــة‪ .‬إنها تذكرة لكل‬ ‫الذين ميارسون القتل والتعذيب واالغتصاب‬ ‫وتدميــر اجملتمعــات والتهجيــر القســري‬ ‫واالقتالع والقتل العشــوائي واخلطف بأن‬ ‫النظــام الدولــي يحتــوي آليــات لتحقيق‬ ‫ال��دالــة حتى لو تأخر املوعــد كما جرى في‬ ‫رواندا والبوسنة وليبيريا والكونغو‪.‬‬ ‫النقطة األخيرة التي أكد عليها األمني العام‬ ‫هي إعادة الكرة إلى ملعب الدول الفاعلة في‬ ‫مجلس األمن‪ .‬فكما حملها مسؤولية االنقسام‬ ‫وتفاقم األزمة عاد وحمل نفس اجملموعة أمانة‬ ‫العمل موحدين للوصول باألزمة الســورية‬ ‫إلى بر األمان‪.‬‬ ‫ومع كل إطاللة يوم جديد يسقط األبرياء‬ ‫من الشــعب الســوري من كل اجلهات بينما‬ ‫ينتظرالعالــم تعيني مبعــوث خاص لألمني‬ ‫العام ملتابعة اجلهود السياســية والتي فشل‬ ‫في إجناحها دبلوماســيان قديران وصفهما‬ ‫بان كي مون بانهما من أعظم الوسطاء مهارة‬ ‫في عصرنا‪ .‬فهل سينجح املبعوث اجلديد فيما‬ ‫فشل فيه اآلخرون؟‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪6‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫«القدس العربي» تتابع ما يحصل وراء الكواليس‪ :‬تعاون إستراتيجي مع روسيا وإمهال أردوغان وإسناد اللواء حفتر‬

‫قواعد اللعبة اجلديدة بني السعودية والسيسي‪« :‬القاهرة ‪ »1‬بدال من «جنيف ‪...»3‬‬ ‫وتفعيل قناة نبيه بري وتعزيز أجواء الثقة بإيران و«اجلهاد اإلسالمي» بديل حماس‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫يتش�كل في األفق ما يوحي أن مع�ادالت متعددة‬ ‫ف�ي طريقها للتغي�ر بعد إنضم�ام الرئي�س املصري‬ ‫اجلدي�د عب�د الفت�اح السيس�ي لقواع�د اللعب�ة‬ ‫املس�تجدة بعن�وان التمح�ور مج�ددا إقليميا خلف‬ ‫الس�عودية والس�هر عل�ى حتوي�ل «القاه�رة» ملركز‬ ‫صناعة للقرار العربي املمثل للنظام الرسمي‪.‬‬ ‫زي�ارة العاهل الس�عودي امللك عب�د الله بن عبد‬ ‫العزي�ز الت�ي أص�ر فيه�ا عل�ى مصافح�ة السيس�ي‬ ‫وتهنئت�ه عل�ى ارض املط�ار وداخ�ل الطائ�رة وفي‬ ‫طري�ق عودته من مراكش إلى بالده س�بقتها الكثير‬ ‫من اإلتص�االت والتغييرات التي تس�تعد فيما يبدو‬ ‫ملرحل�ة جديدة في صناعة حالة متحور على انقاض‬ ‫«الربيع العربي»‪.‬‬ ‫عملية «نفخ» في الدور املصري بزعامة السيسي‬ ‫حتديدا حصلت وس�تحصل خالل األس�ابيع القليلة‬ ‫املقبلة حس�ب املعطيات التي تؤش�ر على «تغييرات‬ ‫جذري�ة» في طبيعة التحالف�ات وتركيب التفاهمات‬ ‫على املستوى اإلقليمي‪.‬‬ ‫اله�دف وفق�ا مل�ا تيس�ر لـ«الق�دس العرب�ي» من‬ ‫معلوم�ات ع�ودة القاه�رة للع�ب دور مرك�زي على‬ ‫صعيد «امللف الفلسطيني» لكن بأدوات مختلفة هذه‬ ‫املرة وتكليفها مبهمة التعاطي مع «الواقع السوري»‬ ‫اجلديد على ان تتحدث هنا حصريا بإسم اجملموعة‬ ‫العربية والس�عودية على رأسها بالتالزم مع تغذية‬ ‫القنوات املفتوحة أصال مع إيران‪.‬‬ ‫األدوات تب�دو مهم�ة في ه�ذا الس�ياق وحتديدا‬

‫على الصعيد السوري والفلسطيني‪.‬‬ ‫فلس�طينيا غ�ادر الرئي�س محم�ود عب�اس حفل‬ ‫تنصي�ب السيس�ي منزعج�ا إلن�ه لم يح�ظ بـ«لقاء‬ ‫خ�اص» فيم�ا ب�دأ خصوم�ه العلني�ون وحتدي�دا‬ ‫الذين فصلهم من حركة فتح بالتجمع والتحش�د في‬ ‫القاه�رة مما س�يوفر لها زخما في نظ�ام اإلتصاالت‬ ‫األمنية والسياسية املعنية بامللف الفلسطيني‪.‬‬ ‫معنى هذا الطرح أن القاهرة س�تلعب فلس�طينيا‬ ‫م�ع التي�ار اخملاص�م لعب�اس لكنه�ا تظه�ر حرص�ا‬ ‫إضافي�ا عل�ى اإلس�تمرار ف�ي «عزل» حرك�ة حماس‬ ‫ع�ن كل الس�ياقات احملتملة وتعزيز وإس�ناد بديلها‬ ‫اجلاه�ز في قطاع غزة وهو حركة اجلهاد اإلسلامي‬ ‫حي�ث تنامت بوضوح اإلتص�االت بالقنوات األمنية‬ ‫املصري�ة مؤخ�را م�ع الدكت�ور رمضان ش�لح ضمن‬ ‫حزمة مدروس�ة بعناية للتقارب أيض�ا مع «ممثلي»‬ ‫إيران في املنطقة‪ .‬باللغة املصرية ستقايض القاهرة‬ ‫اإلهتم�ام باجله�اد اإلسلامي بالتع�اون األمني في‬ ‫س�يناء‪ .‬وم�ن الواض�ح أن حركة اجلهاد ليس�ت في‬ ‫وارد اجملازف�ة برف�ض املغري�ات املصري�ة بس�بب‬ ‫احلس�ابات اإليرانية املعقدة في الس�ياق خصوصا‬ ‫وان بواب�ة القاه�رة‪ -‬طه�ران فتحت نص�ف فتحة‬ ‫ف�ي اآلونة األخيرة لي�س فقط على هام�ش التهنئة‬ ‫اإليرانية الرفيعة للسيسي في حفل التنصيب‪.‬‬ ‫لذل�ك يب�دو السيس�ي مهتم�ا ب�ل م�وكال بتنمية‬ ‫الظ�روف املالئم�ة التي تس�مح باملزيد م�ن اإلنفتاح‬ ‫اخلليج�ي على اإليرانيين‪ ،‬األمر الذي يفس�ر عمليا‬ ‫«التراخ�ي» اإليران�ي النس�بي ف�ي دع�م وإس�ناد‬ ‫وتغطي�ة كل تصرف�ات حكوم�ة ن�وري املالك�ي ف�ي‬ ‫العراق حيث تضاعفت اإلتصاالت «األردنية» مؤخرا‬ ‫مع إياد عالوي والس�عودية مع أط�راف متعددة في‬

‫املعادل�ة العراقي�ة الداخلية من ضمنها ش�خصيات‬ ‫من طراز هوش�ار زيباري والدكتور غس�ان العطية‬ ‫وحتى احمد اجللبي لكن بصورة أقل‪.‬‬ ‫عل�ى جبه�ة املل�ف الس�وري تب�دو التط�ورات‬ ‫الس�عودية‪ -‬املصرية أكثر إثارة فعل�ى هامش لقاء‬ ‫«الطائرة» بني العاهل السعودي والرئيس املصري‬ ‫بحث�ت فعلا قبل وبعد اللق�اء بدعم خلف�ي من «أبو‬ ‫ظب�ي» فكرة بس�يطة تس�أل ع�ن إمكانية إس�تبدال‬ ‫«جني�ف ‪ »3‬بـ«القاه�رة ‪ »1‬فيم�ا يتعل�ق بالبح�ث‬ ‫اإلقليمي والدولي للمشهد السوري‪.‬‬ ‫الفك�رة س�الفة الذكر تب�دو أولي�ة وطموحة إلى‬ ‫ح�د كبير لك�ن مصدر مطل�ع يبلغ «الق�دس العربي»‬ ‫بانها تس�تقر ف�ي املطب�خ اخلليج�ي والفلس�طيني‬ ‫املتفاعل مع «جماعة السيسي»‪ ،‬ثمة فكرة ال ترفضها‬ ‫السعودية في السياق بعدما تواصل إعترافها بواقع‬ ‫«بق�اء الرئيس بش�ار األس�د» ف�ي الس�لطة ورحيل‬ ‫مشروع «إسقاط» نظام دمشق وهي «جتريب» قناة‬ ‫السيسي الذي ال تربطه حلقات «عدائية» مع النظام‬ ‫الس�وري من ناحية عملية خصوصا وانه س�بق ان‬ ‫أوفد مبعوثين عندما كان وزيرا للدفاع لدمش�ق في‬ ‫إطار تبادل الرسائل‪.‬‬ ‫هن�ا حصريا يقف�ز دور محتمل ملعادل�ة الرئيس‬ ‫نبيه بري في لبنان في ظل إصرار السعودية املطلق‬ ‫على ع�دم التواصل بأي ش�كل مع ح�زب إلله‪ ،‬لذلك‬ ‫تفاعل�ت اتص�االت السيس�ي م�ع نبي�ه ب�ري وثمة‬ ‫برنامج لتبادل املشورة والتقارير واخلبرات إضافة‬ ‫للمجاملة الكبيرة التي قام بها بري في حفل تنصيب‬ ‫السيسي‪.‬‬ ‫عملي�ا تبدو أبو ظبي الت�ي حافظت طوال الوقت‬ ‫على مسافة متباينة عن السعودية وقطر من املسألة‬

‫الرئيس عبد الفتاح السيسي‬

‫امللك عبد الله بن عبد العزيز‬

‫الرئيس نبيه بري‬

‫الس�ورية متحمس�ة لفت�ح قن�وات اإلتص�االت م�ع‬ ‫معادل�ة الرئيس نبي�ه بري بالت�وازي مع «نضوج»‬ ‫فكرة حلفاء الس�عودية في تيار املس�تقبل اللبناني‬ ‫بعنوان»ملاذا ال نتصل بطهران ونتحدث معها ؟»‪.‬‬ ‫وهي معادل�ة حتدث عنها بوض�وح وعلنا األمني‬ ‫الع�ام لتي�ار املس�تقبل الش�يخ احمد احلري�ري في‬ ‫عمان كما ذكرت «القدس العربي» في وقت سابق‪.‬‬ ‫حركة أمل م�ن جانبها تب�دو «مهتم�ة» باإلنفتاح‬ ‫أكث�ر عل�ى الن�ادي «اخلليجي» فرئيس�ها ق�د يزور‬ ‫عواص�م خليجي�ة قريبا بعد زي�ارة ثاني�ة للقاهرة‬ ‫وبعدم�ا وض�ع األمي�ر س�عود الفيص�ل ونظي�ره‬

‫الروس�ي الفروف حجر األساس لتفاهم دبلوماسي‬ ‫اول�ي بالري�اض ميك�ن أن يق�ود لتفاهم�ات أكب�ر‬ ‫مس�تقبال تخ�دم هدفا لم يع�د مخفيا وه�و التعاون‬ ‫اإلستراتيجي العسكري بني روسيا والسيسي بناء‬ ‫على نظرية تبدو مستقرة في الذهن اخلليجي اليوم‬ ‫بعن�وان «خيانة واش�نطن» عندما دعم�ت األخوان‬ ‫املسلمني‪.‬‬ ‫لي�س س�را ف�ي الس�ياق أن حتال�ف السيس�ي‬ ‫م�ع احمل�ور اخلليج�ي العلني س�يعمل ويعم�ل على‬ ‫إس�تهداف هوام�ش املن�اورة «القطري�ة» وس�يعزز‬ ‫القناعة بالتواصل مع تركي�ا آردوغان عندما يعالج‬

‫األخي�ر مش�كالته العراقي�ة والس�ورية عب�ر بوابة‬ ‫حل�ف األطلس�ي واملش�اركة ف�ي حفل�ة» التص�دي‬ ‫لإلره�اب» حي�ث تقدم االت�راك خطوة في الس�ياق‬ ‫مبعركة «كسب» األخيرة لصالح النظام السوري‪.‬‬ ‫ليبي�ا أيض�ا ف�ي احلس�ابات الضيق�ة للتحال�ف‬ ‫املص�ري اخلليج�ي اجلدي�د وكل أعين أجه�زة‬ ‫اإلس�تخبارات املصرية تراقبه�ا والتواصل متفاعل‬ ‫ج�دا م�ع الق�وة اجلدي�دة النامية ف�ي ليبي�ا املمثلة‬ ‫بق�وات الل�واء خليفة حفت�ر الذي أرس�ل فيما يبدو‬ ‫مبعوث�ا مؤخ�را إلتق�ى السيس�ي وحص�ل عل�ى‬ ‫ضمانات بالتعاون‪.‬‬

‫سجون النظام السوري كانت أكادمييات لتخريج السلفيني وغسل أدمغتهم‬

‫اجليش اللبناني إعتقل قريب‬ ‫انتحاري حارة حريك‪...‬‬

‫حملة الدولة اإلسالمية في العراق وسحب املقاتلني الشيعة سيؤثر على جبهة سوريا‬

‫املوسم السياحي أول ضحايا تفجير‬ ‫ضهر البيدر ومداهمات احلمرا‬

‫همش اجلميع واستعداهم إال سوريا وإيران‪ ...‬وسياسات املالكي أسهمت في صعود «داعش»‬

‫من املوصل» و»لكنه كاف الحتالل بلد آخر»‪.‬‬ ‫وبحس�ب عضو ف�ي مجلس محافظ�ي البن�ك املركزي قدر‬ ‫امل�ال املس�روق من ف�رع املوصل ب�ـ ‪ 85‬ملي�ون دوالر‪ ،‬ويقول‬ ‫مس�ؤول أمريك�ي ف�ي مكافح�ة اإلره�اب أن «داع�ش يحصل‬ ‫عل�ى أموال داعمني ف�ي اخلارج ولكنه يتقاص�ر مع ما يحصل‬ ‫عليه التنظيم من مال بطرقه اخلاصة»‪ ،‬مشيرا إلى أن النسبة‬ ‫الكب�رى م�ن امل�ال تأت�ي ع�ن طري�ق النش�اطات اإلجرامية‪،‬‬ ‫اخلط�ف‪ ،‬التهريب والس�رقة‪ .‬ويضيف املس�ؤول إن «داعش‬ ‫يعتبر من أغنى اجلماعات اإلرهابية على وجه البس�يطة لكن‬ ‫لدي�ه ميزانية نفق�ات عالية فما يدخل خزان�ة التنظيم يخرج‬ ‫من الباب سريعا»‪.‬‬ ‫ونق�ل عن محلل إقتصادي لبناني‪ ،‬كام�ل الوزان ‪« ،‬لم نعد‬ ‫بحاجة لتخيل دولة إرهاب ألن لدينا واحدة»‪.‬‬ ‫وب�دأ داعش ببناء مملكة مالية له في س�وريا بعد احتالله‬ ‫الرق�ة العام املاضي‪ ،‬حيث يقوم ب�إدارة مصاف للنفط بدائية‬ ‫ويدي�ر مصنعا لإلس�منت في منب�ج‪ .‬ومع توس�ع التنظيم في‬ ‫الع�راق توس�عت مص�ادر التمويل‪ ،‬وبحس�ب بيت�ر نيومان‬ ‫م�ن «كينغ�ز كوليج» في لن�دن «كلم�ا احتل�وا اراض كلما زاد‬ ‫اعتماده�م عل�ى انفس�هم »‪ ،‬مش�يرا خلط�ورة ه�ذا وضرورة‬ ‫العمل على وقفه�م «ففي حالة صارت لديه�م القدرة لالعتماد‬ ‫على النفس ودفع الرواتب يصعب التخلص منهم»‪.‬‬

‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬

‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫ترك االنفج��ار االنتحاري االخير عل��ى حاجز قوى االمن‬ ‫الداخل��ي في ضهر البي��در وما رافقه م��ن مداهمات في أحد‬ ‫فنادق احلمرا تداعيات س��لبية على مجمل الوضع في لبنان‬ ‫‪ ،‬وأع��اد القلق الى نف��وس اللبناني�ين الذين كان��وا تفاءلوا‬ ‫بتجاوز موجة التفجيرات وبعودة الهدوء واالمن الى الربوع‬ ‫اللبناني��ة مبا يعزّ ز من ف��ص عودة النمو وازدهار الس��ياحة‬ ‫واملهرجان��ات الفنية في موس��م الصيف‪.‬غي��ر أن التضخيم‬ ‫اإلعالمي الذي راف��ق االنفجار وعملية املداهمات في بيروت‬ ‫وقط��ع الطرق��ات ف��ي محي��ط املديري��ة العامة لق��وى االمن‬ ‫الداخل��ي واملديري��ة العامة لالم��ن العام وعدد م��ن الثكنات‬ ‫العسكرية اثار الرعب في نفوس املواطنني من وجود مخطط‬ ‫كبي��ر قيد التنفيذ ‪ ،‬والس��يما مع طل��ب وزارة الداخلية إلغاء‬ ‫مؤمتر حركة أمل للمختارين في لبنان الذي كان س��يحضره‬ ‫رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي بحس��ب املعلومات هو‬ ‫املعرضني في أمنهم وحياتهم‪.‬‬ ‫من بني ّ‬ ‫وإزاء ه��ذا اجلو م��ن الذعر والقلق خ��رج رئيس احلكومة‬ ‫ووزراء وقادة أمنيون للتخفيف من وطأة ما حصل وللتأكيد‬ ‫ب��أن األمن ممس��وك وب��أن االجه��زة االمنية كان��ت تالحق‬ ‫السيارة املفخخة‪.‬ودعا قائد اجليش العماد جان قهوجي الى‬ ‫عدم املبالغة ‪ً ،‬‬ ‫الفتا الى «أن الوضع ليس بهذه اخلطورة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا بعد انفجار‬ ‫و في إطار عملية مكافحة اإلرهاب‪،‬‬ ‫ضهر البيدر‪ ،‬القى اجليش اللبناني القبض على املطلوب عمر‬ ‫فجر نفس��ه‬ ‫الس��اطم قريب االنتحاري قتيبة الصاطم الذي ّ‬ ‫في حارة حريك‪ ،‬وهو متوجه الى عرس��ال‪ ،‬ومعه لبناني و‪3‬‬ ‫سوريني‪.‬‬ ‫وص��در ع��ن قي��ادة اجلي��ش ـ مديري��ة التوجي��ه البيان‬ ‫اآلتي‪ :‬بتاريخه الس��اعة ‪ 13,00‬أوقفت قوة من اجليش على‬ ‫حاج��ز حربتا ـ اللبوة‪ ،‬وبالتنس��يق مع مديري��ة اخملابرات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كال م��ن اللبناني�ين عمر من��اور الصاطم (أبن ع��م اإلرهابي‬ ‫قتيب��ة الصاطم الذي أقدم على تفجير نفس��ه في الضاحية‬ ‫اجلنوبي��ة – ح��ارة حري��ك) واملدعو إبراهيم عل��ي البريدي‬ ‫والس��وريني عطا الله راش��د البري‪ ،‬عبد الله محمود البكور‬ ‫وج��ودت رش��يد كم��ون‪ ،‬لإلش��تباه بإنتمائهم ال��ى إحدى‬ ‫املنظم��ات اإلرهابي��ة‪ .‬ومت تس��ليم املوقوف�ين إل��ى املرج��ع‬ ‫اخملتص إلجراء الالزم»‪.‬‬ ‫الى ذلك‪ ،‬كشف مرجع أمني ّأن التحقيقات ما زالت جارية‬ ‫مع ثالثة مش��تبه بهم من الذين ُأوقفوا ف��ي فندق نابوليون‬ ‫ً‬ ‫واحدا من هؤالء يحمل‬ ‫«أن‬ ‫ف��ي احلمرا من اصل ‪ ، 102‬وأكد ّ‬ ‫اجلنس��ية الفرنس��ية وه��و من أص��ل عربي يضطل��ع بدور‬ ‫أساسي في شبكة إرهابية لم ُيعرف حتى الساعة إذا كانت‬ ‫لها صلة بتفجير ضهر البيدر‪.‬‬ ‫وأن‬ ‫األولية أكدت وجود ش��بكة إرهابية ّ‬ ‫لكن التحقيقات ّ‬ ‫مدبر فيها «‪.‬ولفت املرجع الى «ان‬ ‫الفرنسي املشار إليه رأس ّ‬ ‫اتصاالت بدأت ب�ين اجلانبني اللبناني والفرنس��ي ملواكبة‬ ‫ً‬ ‫خصوصا ّأن املتهم الرئيس��ي يحمل اجلنسية‬ ‫هذا التحقيق‬ ‫الفرنسية»‪.‬‬ ‫وتعكف األجهزة األمنية لتفكيك وحتليل داتا االتصاالت‬ ‫الهاتفية التي ُس ّجلت قبل تفجير ضهر البيدر وبعده واملسار‬ ‫توقف في صوف��ر بحجة ّ‬ ‫املتعل��ق باالنتحاري ال��ذي ّ‬ ‫تعطل‬ ‫سيارته وانتظار اتصال من صديقه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تزامنا‪ ،‬بعد حتذير كل من الس��فارة االميركية والسفارة‬ ‫الفرنسية رعاياهما في لبنان من التنقل والتجول ودعوتهم‬ ‫ال��ى اتخ��اذ االحتياطات وع��دم التوجه الى لبن��ان ‪ ،‬أهابت‬ ‫وزارة اخلارجية اإلماراتية مبواطنيها عدم السفر في الوقت‬ ‫ً‬ ‫نظ��را لألحداث‬ ‫احلاضر إل��ى اجلمهوري��ة اللبناني��ة وذلك‬ ‫األخيرة واألوضاع األمنية املضطربة»‪.‬‬ ‫ولف��ت حمد محم��د اجلنيبي القائم باألعمال في س��فارة‬ ‫االمارات لدى لبنان إلى «ان على مواطني الدولة املتواجدين‬ ‫ً‬ ‫حاليا في لبن��ان ضرورة املغادرة ً‬ ‫فورا م��ن خالل التواصل‬ ‫والتنسيق مع سفارة الدولة في بيروت»‪.‬‬

‫وضع احلرب السورية‬

‫بترويع العراق‪.‬‬ ‫ويش�ير الكاتب الى إن احلملة لكس�ر س�لطة البرملان التي‬ ‫ترافق�ت مع حش�د الش�يعة وراءه وصلت ذروتها ع�ام ‪.2012‬‬ ‫فقد متت مداهمة بيت أحد مس�ؤولي قائمة العراقية البارزين‪،‬‬ ‫ووزير املالية رافع العيساوي واتهم كذبا باإلرهاب‪.‬‬ ‫وأجبر العيس�اوي على ترك منزله ومن ثم البالد‪ ،‬مما أدى‬ ‫إلى موجة من التظاهرات التي قمعها املالكي باستخدا اجليش‬ ‫وهو ما زاد السنة تهميشا‪.‬‬ ‫ويق�ول الكات�ب إن املالك�ي وض�ع نفس�ه في مرك�ز احلملة‬ ‫لس�حق الثورة التي يقودها تنظيم داعش وه�ي الثورة التي‬ ‫أسهم هو نفسه في منوها‪ .‬وخالل العامني املاضيني دعا كل من‬ ‫عمار احلكيم ومقتدى الصدر وبش�كل مستمر لتنحية املالكي‪،‬‬ ‫ولكن تهديد داعش أس�كت ه�ذه الدع�وات واجلميع اصطفوا‬ ‫وراء رئي�س ال�وزراء‪ ،‬ومرة أخرى يقدم املالكي نفس�ه بكونه‬ ‫احلل رغم أنه سبب املشكلة‪.‬‬ ‫ومهم�ا يكن فاملالك�ي احلل ال ميكن�ه التحلل من مس�ؤولية‬ ‫الكارثة ومنصبه مرتبط بوقف تقدم داعش والتحالف املرتبط‬ ‫معه�ا نح�و بغداد‪ ،‬واس�تعادة املناط�ق التي خس�رها‪ .‬وتنقل‬ ‫مجل�ة «نيوزوي�ك» عن س�مير الصميدع�ي‪ ،‬الوزير والس�فير‬ ‫الس�ابق في واشنطن «كل اإلشارات‪ ،‬تش�ير عمليا إلى تراجع‬ ‫األمن‪ ،‬والش�فافية والفساد‪ ،‬وحربة التعبير وحقوق اإلنسان‬ ‫واخلدمات الصحية والتعليم العالي»‪ ،‬فقد قام املالكي وبشكل‬ ‫مستمر «مبركزة كل الس�لطات بيده وعمل على محو وقمع من‬ ‫ل�م يؤيدوه‪ ،‬وأش�عل احلق�د الطائف�ي لتعزيز قاعدة الس�لطة‬ ‫الش�يعية اإلسلامية‪ ،‬وهم�ش الكثيري�ن مب�ن فيه�م حلفاءه‬ ‫باستثناء إيران وسوريا جارتي العراق»‪.‬‬

‫املتش�ددين‪ ،‬ولهذا قام بإطالق سراح السلفيني الذين صنعهم‬ ‫في الس�جن كي يبرر زعمه‪ ..‬وعندما ال يك�ون لديك عدو تقوم‬ ‫بخلق عدو»‪.‬‬ ‫ويتف�ق س�وريون م�ع ه�ذا ال�رأي «ل�م يق�م النظ�ام فق�ط‬ ‫بفت�ح باب الس�جون لهؤالء املتش�ددين‪ ،‬ولكنه قام بتس�هيل‬ ‫عملهم وتش�كيل الكتائب املسلحة» حس�ب مسؤول سابق في‬ ‫اإلستخبارات السورية الذي نقلت عنه صحيفة إماراتية‪.‬‬ ‫ويتذك�ر «في الس�جن‪ ،‬هن�اك قادة‪ ،‬ث�م يصبح لدي�ك قادة‬ ‫للق�ادة»‪ .‬فعندما يتم اإلف�راج عن هؤالء األش�خاص يقوم كل‬ ‫واح�د منهم بتش�كيل ش�بكته من األتب�اع‪ ،‬ويرى أن الس�جن‬ ‫الذي اعتقل فيه كان «أكادميية للمقاتلني السلفيني»‪.‬‬ ‫وق�در عدد املقاتلني الس�لفيني في ع�ام ‪ 2012‬بحوالي ‪2500‬‬ ‫مقاتل‪ .‬ويرى الس�عود أن الفرق بني مقاتل�ي داعش والقاعدة‬ ‫هو أن أتباع أمين الظواه�ري‪ ،‬زعيم التنظيم يقاتلون من أجل‬ ‫عقيدة مركزية أما اتباع داعش فقد تعرضوا لغسيل دماغ‪.‬‬ ‫وينق�ل التقرير عن ج�ي أم بيرغر‪ ،‬الباحث ف�ي القاعدة أن‬ ‫داع�ش ينافس القاعدة من أجل احلص�ول على الدعم‪ ،‬خاصة‬ ‫بني الش�باب الغاض�ب‪ .‬وفي الوق�ت احلالي ال يوج�د منتصر‬ ‫في معركة العقول والقلوب لكن داعش يس�تفيد من حملته في‬ ‫العراق ه�ذا إن حافظ على التحالف مع الق�وى التي تقف إلى‬ ‫جانبه‪.‬‬ ‫وأشارت تقارير الندالع عنف بني اجلماعات املقاتلة وداعش‬ ‫في بل�دة احلويجة حيث قتل ‪ 17‬مقاتال في مناوش�ة مع جنود‬ ‫جيش الطريقة النقش�بندنية بسبب خالف حول الغنائم‪ ،‬كما‬ ‫ذكر مراسل صحيفة «صنداي تلغراف» البريطانية‪.‬‬ ‫وقالت تقارير أخرى أن اخلالف جاء لرفض البعثيني تقدمي‬ ‫ال�والء لداعش‪ .‬وم�ا جمع الطرف�ان حتى اآلن ه�و كراهيتهما‬ ‫للمالكي‪.‬‬

‫وم�ن هنا فاحلملة العس�كرية احملدودة الت�ي حتدث عنها‬ ‫الرئي�س األمريك�ي ب�اراك أوبام�ا لتوجي�ه ضرب�ات جوي�ة‬ ‫مح�ددة لداع�ش‪ ،‬س�تترك أث�را عل�ى مس�يرة التنظي�م نحو‬ ‫العاصم�ة بغداد‪ ،‬وقد يؤثر على وضعه في س�وريا من ناحية‬ ‫إيجابي�ة وس�لبية حس�بما كت�ب احمللل العس�كري ف�ي معهد‬ ‫واش�نطن لدراسات الش�رق األدنى جيفري وايت‪ ،‬خاصة في‬ ‫الرقة‪ ،‬فقد تس�تثمر املعارضة من انشغال «داعش» في احلملة‬ ‫داخل العراق وتتحرك نحو مدينة الرقة‪ ،‬ورمبا اس�تفادت من‬ ‫س�حب امليليش�يات الش�يعية العراقية التي تقاتل إلى جانب‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫ويرى الكاتب أن الوضع يحتاج من النظام جهودا متزايدة‬ ‫واعتمادا على قواته وحزب الله مللء الفراغ الذي تركه رحيل‬ ‫املقاتلني الشيعة‪.‬‬ ‫ويعتقد أنه في حالة استمر القتال في العراق ووصل لوقت‬ ‫طويل فسيترك أثرا ملحوظا على سوريا‪ ،‬وستترك التطورات‬ ‫في س�احات املعارك في البلدين إش�ارة واضحة حول اجلهة‬ ‫املستفيدة من الوضع‪.‬‬ ‫ولكن داعش بتقدمه السريع في العراق خلق واقعا جديدا‪،‬‬ ‫ولكنه س�يترك أثرا على وضع داعش في س�وريا‪ ،‬فمن ناحية‬ ‫س�يكون التقدم دفعة معنوية وسياسية للتنظيم في سوريا‪،‬‬ ‫حي�ث س�ينظر لقدرات�ه التنظيمية واللوجيس�تية‪ ،‬وس�يتم‬ ‫تعزي�ز ق�درة اجلماعة كواح�دة ال تقاوم‪ ،‬وس�ينتفع التنظيم‬ ‫في س�وريا من جناحات العراق من ناحي�ة املال الذي راكمته‬ ‫من املغامرة العراقية وكذا األس�لحة واملع�دات التي نقلت من‬ ‫معسكرات اجليش العراقي‪.‬‬ ‫وس�يكون مبق�دور التنظيم عب�ر األس�لحة والذخائر هذه‬ ‫تدري�ب وتس�ليح مقاتلني جدد‪ .‬ه�ذا من ناحي�ة اإليجابيات‪،‬‬ ‫أما م�ن الناحية الس�لبية فمتعلقة بالقدرات العس�كرية التي‬ ‫سحبها «داعش» من سوريا‪ ،‬ولكن يعتقد أن نصف الـ ‪10.000‬‬ ‫مقاتل جاءوا من سوريا‪.‬‬ ‫وق�د يضط�ر داعش لنش�ر قوات اخ�رى في الع�راق لدعم‬ ‫وحماية املناطق التي س�يطر عليها التنظيم على األقل اسميا‪،‬‬ ‫أم�ا األمر اآلخر فقد زاد نظام األس�د م�ن هجماته على داعش‪،‬‬ ‫في رد على ما يبدو حلصول التنظيم على معدات عسكرية من‬ ‫العراق‪.‬‬

‫وإن كان�ت سياس�ات املالك�ي س�ببا في صع�ود «داعش»‪،‬‬ ‫فالنظام الس�وري متهم هو اآلخر بتفريخ هذا التنظيم‪ ،‬وطاملا‬ ‫اته�م اإلئتلاف الوطن�ي لقوى الث�ورة واملعارضة الس�وري‪،‬‬ ‫نظ�ام بش�ار األس�د بالوق�وف وراء صع�ود «داع�ش» ال�ذي‬ ‫اختطف الثورة السورية‪ .‬وفي تقرير أعده ساميون سبيكمان‬ ‫كوردال جمللة «نيوزويك» حيث ينقل عن معارض في اإلئتالف‬ ‫الس�وري الذي «ال ش�ك لديه أن معظم أن غالبية قيادة داعش‬ ‫اطلق س�راحها بش�ار األس�د ع�ام ‪ ،»2011‬مضيف�ا «ال أحد في‬ ‫النظام اعترف بهذا او شرح السبب»‪.‬‬ ‫وينق�ل عن طارق الغوراني وهو مدون س�جنه النظام ملدة‬ ‫سبعة أعوام عام ‪ 2006‬لنشاطاته املعارضة‪ ،‬ويتذكر الغوراني‬ ‫من كانوا معه في السجن‪ 10 ،‬مدونني و ‪ 100‬من األكراد والبقية‬ ‫من السوريني العاديني «كان هناك حوالي ‪ 1500‬في السجن»‪.‬‬ ‫ويتذكر الوضع في السجن بأنه «يشب�� العصور الوسطى‪،‬‬ ‫كان هناك عدد كبير من األش�خاص حش�روا ف�ي مكان صغير‪،‬‬ ‫ولم يكن هناك ماء كاف للشرب‪ ،‬وال طعام كاف لألكل‪ ،‬وما كان‬ ‫متوفرا منه‪ ،‬كانت كالب الشوارع تعافه‪ ،‬وكان التعذيب واقعا‬ ‫يومي�ا‪ ،‬وبعد س�نوات في الس�جن أصبح الس�جناء س�لفيني‬ ‫ولكن بطريقة سيئة جدا» كما يقول‪.‬‬ ‫وكان معه في الس�جن «أبو محم�د اجلوالني‪ -‬زعيم جبهة‬ ‫النصرة الحقا‪ ،‬قيل إنه كان في الس�جن‪ ،‬ومحمد حيدر الزمار‬ ‫(أح�د مخططي هجم�ات ‪ )11/9‬وفي ه�ذا املكان ول�د جزء من‬ ‫داعش»‪.‬‬ ‫والغوران�ي متأك�د أن النظ�ام أف�رج عن أعض�اء «داعش»‬ ‫لغ�رض اس�تراتيجي «من�ذ بداية الث�ورة (ف�ي آذار‪ /‬مارس)‬ ‫‪ )2011‬شجب األسد اإلنتفاضة باعتبارها من تنظيم السلفيني‬

‫تنظيم قوي‬

‫ثالث جبهات‬

‫وكان�ت صحيف�ة «نيويورك تاميز» هي أول من أش�ار لهذا‬ ‫احل�ادث نقال عن مص�در أمني عراق�ي‪ .‬وقال ش�اهد عيان إن‬ ‫الطرفني اختلفا حول ش�احنات للغاز والنفط‪ .‬ولكن املسؤول‬ ‫العراقي أش�ار حملاول�ة داعش نزع أس�لحة البعثيين قبل أن‬ ‫يقت�ل ‪ 8‬بعثيين و‪ 7‬من داع�ش‪ .‬واحلديث عن اقتت�ال داخلي‬ ‫س�يكون مفيدا للحكومة العراقية التي من مصلحتها احلديث‬ ‫عن اخللاف الذي قد يزعزع التحالف بني داعش واجلماعات‬ ‫السنية األخرى‪.‬‬ ‫والغري�ب ان يت�م اخللاف على ش�احنات غ�از ونفط في‬ ‫الوقت الذي حصل فيه داعش على خمس مروحيات جديدة‪،‬‬ ‫وأخذ ماليني من فرع البنك املركزي في املوصل‪.‬‬ ‫وتش�ير «نيوي�ورك تاميز» إل�ى طبيعة التنظي�م املنضبط‬ ‫الذي يخفي وراء صورة الوحش�ية والقتل تنظيما قادرا على‬ ‫اس�تخدام وس�ائل التواصل اإلجتماعي ولديه اس�تراتيجية‬ ‫مالية ناجحة‪ .‬فقد أخذ املقاتلون ‪ 400‬مليون دوالر من املوصل‬ ‫حس�ب أثيل النجيفي‪ ،‬محافظ نينوى‪ ،‬فيما يقدم مس�ؤولون‬ ‫أرقاما أقل عندما يتحدثون عن السطو على البنك املركزي‪.‬‬ ‫ويق�ول اجلن�رال مه�دي الغ�راوي إن داع�ش باإلضاف�ة‬ ‫لغنائم احلرب يحصل ‪ 8‬ماليني دوالر ش�هريا من أهل املوصل‬ ‫ع�ن طري�ق اإلبت�زاز أو الضرائ�ب «ضريب�ة الط�رق‪ .‬وتزعم‬ ‫احلكوم�ة العراقية أن داعش يأخذ األن جزية من املس�يحيني‬ ‫في املوصل‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة عن عضو ف�ي البرمل�ان العراق�ي‪ ،‬أمني‬ ‫ه�ادي وعضو اللجنة املالية «ال نعرف حجم املال الذي س�رق‬

‫يواج�ه داع�ش الي�وم معرك�ة عل�ى ثلاث جبه�ات‪ :‬ض�د‬ ‫اجلماعات الس�ورية اخملتلفة املعارضة للنظام‪ ،‬ونظام األسد‬ ‫وض�د النظ�ام العراقي‪ .‬فم�ن ناحي�ة جماع�ات املعارضة فقد‬ ‫ت�رددت حتى وقت قريب من فتح جبه�ة ضد داعش‪ .‬ومن هنا‬ ‫فس�يجد التنظيم نفس�ه في وض�ع غير قادر عل�ى تخصيص‬ ‫املصادر ملواجهتها‪.‬‬ ‫وظه�رت مالمح ضعف لدى داعش للدف�اع عن مواقعه في‬ ‫الرق�ة وحلب‪ ،‬كما تباطأت حملة داع�ش في دير الزور للتقدم‬ ‫مما أعطى فرصة ملنافسيه كي يتقدموا‪.‬‬ ‫كما ومتثل عودة املقاتلني العراقيني فرصة لقوى املعارضة‬ ‫الس�ورية للتركيز عل�ى النظام‪ ،‬فقد أضعف�ت عودتهم حتالفا‬ ‫مكون�ا من حزب الله واحلرس الثوري وه�و ما أعطى النظام‬ ‫القدرة على حتقيق انتصارات‪.‬‬ ‫ويتكهن الكاتب بحرب استنزاف مماثلة في العراق مشابهة‬ ‫ملا يجري في س�وريا‪ ،‬مما يعني فرصة جيدة للمعارضة‪ .‬فيما‬ ‫يعتبر الوضع في العراق حتد للنظام السوري الذي سيفتش‬ ‫عن طريق لتعويض ما خسره من مصادر الدعم‪.‬‬ ‫وقد يدفع الوضع النظام الس�وري لتكثيف الضربات على‬ ‫داعش مما س�يمنح املعارضة الس�ورية فرصة جيدة ويقويها‬ ‫ضد النظام نفسه‪.‬‬ ‫وي�رى الكاتب في النهاية أن التعقي�د الذي أضفاه العراق‬ ‫يق�دم فرصة للوالي�ات املتح�دة وحلفاءها كي تزي�د من دعم‬ ‫املعارضة الس�ورية وتتق�دم ضد العدو املش�ترك وهو داعش‬ ‫والعدو املعظم هو النظام السوري‪.‬‬

‫القوات العراقية اخلاصة في عملية في مدينة الرمادي‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫عل�ق البرفيس�ور توب�ي دودج‪ ،‬مدي�ر مرك�ز دراس�ات‬ ‫الش�رق األوس�ط‪ ،‬مبدرس�ة لندن لإلقتصاد ومؤلف كتاب عن‬ ‫الديكتاتوري�ة اجلدي�دة ف�ي الع�راق عل�ى األوض�اع احلالية‬ ‫فيه‪ .‬وفي مقال نش�رته صحيفة «أوبزيرف�ر» البريطانية حمل‬ ‫فيه ن�وري املالكي‪ ،‬رئيس الوزراء العراقي مس�ؤولية صعود‬ ‫تنظيم الدولة اإلسالمية في العراق والشام‪.‬‬ ‫وقال دودج إن املالكي منذ وصوله للس�لطة كانت له عالقة‬ ‫متناقض�ة م�ع غالبي�ة س�كان الع�راق الذي�ن يش�اركونه في‬ ‫املعتق�د‪ ،‬فقد فش�ل ولثماني س�نوات لتحقيق اآلمال للس�كان‬ ‫الذين حلم�وا بتحققها بعد اإلطاح�ة بالرئيس العراقي صدام‬ ‫حسين‪ .‬فاحلي�اة اليومي�ة للس�كان في مدين�ة بغ�داد أيا كان‬ ‫معتقده�م ظل�ت تعان�ي من العن�ف وغي�اب األم�ن‪ ،‬وحكومة‬ ‫فاس�دة ال تس�تطيع تقدمي الكهرب�اء أو مياه الش�رب الصحية‬ ‫النظيفة‪.‬‬ ‫ويش�ير الكاتب إلى أنه عندما تراج�ع األمن في بغداد وزاد‬ ‫تهدي�د الدولة اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام «داعش»على‬ ‫العاصم�ة ترك املالك�ي املنطقة اخلضراء احملصن�ة وانتقل إلى‬ ‫سامراء حيث تولى مهمة العمليات العسكرية‪.‬‬ ‫وكما يقول فاملفارقة الس�اخرة في موقف املالكي الذي يدير‬ ‫دولة فاش�لة وفي الوقت نفس�ه يقوم بتحش�يد جيشه ودفعه‬ ‫للدف�اع ع�ن العاصم�ة م�ع أن سياس�اته ومحاوالت�ه لتعزيز‬ ‫مسيرته السياس�ية أنها كانت الس�بب الرئيسي وراء صعود‬ ‫داعش‪ ،‬والذي أدى حلالة من اخلوف العميق بني الشيعة‪.‬‬ ‫‪ 8‬سنوات عجاف‬ ‫ويق�ول الكاتب إن اختي�ار املالكي للحكم ج�اء على خلفية‬ ‫ك�ون هذا السياس�ي ال ميث�ل تهديدا عل�ى النخبة السياس�ية‬ ‫العراقية‪ .‬لكنه حترك بس�رعة بعد تعيينه ليركز كل السلطات‬ ‫بيده‪.‬‬ ‫وكانت س�يطرته على اجليش واألمن الس�بب وراء انهيار‬ ‫واستسلام اجليش ف�ي املوصل‪ .‬فمن�ذ عام ‪ 2007‬ق�ام املالكي‬ ‫بتج�اوز قي�ادة اجليش وتعيني قي�ادات فيه بن�اء على معيار‬ ‫ال�والء له‪ -‬ولي�س الكف�اءة أو التأثي�ر على رجاله�م‪ .‬ثم قام‬ ‫بتطهي�ر مؤسس�ة اخملابرات من األش�خاص الذي�ن ال يوالون‬ ‫حزبه‪.‬‬ ‫وكانت النتيجة جيش�ا بدون معلومات‪ ،‬وال دافعية للقتال‬ ‫يقوده أشخاص معينون هربوا من املعركة في املوصل مخلفني‬ ‫وراءهم اجلنود للدفاع عن أنفس�هم‪ .‬وفي الوقت نفسه لم يقم‬ ‫املالكي بأي جهد كي يوقف موجة الفساد التي استشرت داخل‬ ‫النخبة السياس�ية ف�ي مرحلة ما بعد ع�ام ‪ .2003‬وعوضا عن‬ ‫ه�ذا أصبحت ث�روات الدولة وس�يلة لبناء الوالء السياس�ي‪.‬‬ ‫وظهر احلنق على سياس�ات الدولة وفس�ادها ف�ي انتخابات‬ ‫عام ‪ 2010‬حيث اس�تطاعت قائمة إي�اد عالوي الفوز على كتلة‬ ‫القانون التي يتزعمها املالكي‪.‬‬ ‫وخلال احلمل�ة اإلنتخابي�ة أظه�ر املالك�ي نزع�ة طائفي�ة‬ ‫انقس�امية في محاولة منه لتحشيد الشيعة وراءه‪ .‬فمن خالل‬ ‫شجب منافس�يه السياسيني واتهامهم باإلنتماء حلزب البعث‬ ‫أوال وبانه�م إرهابي�ون ثاني�ا‪ ،‬كان املالكي يش�يطن القيادات‬ ‫السياس�ية الس�نية ويتهمها بدع�م جماعة ظ�ل إرهابية تقوم‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫دور النظام السوري‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪7‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫شهيدان في رام الله ونابلس‪ ...‎‬واقتحام جامعات ومصادرة كمبيوترات‬

‫التنفيذية تدعو مجلس األمن حلماية الفلسطينيني‬

‫رام الله‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من فادي أبو سعدى‪:‎‬‬ ‫استشهد فلسطينيني اثنني برصاص االحتالل اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫في مدينتي رام الله ونابلس‪ ‎‬في الضفة الغربية‪ ،‬فيما اعتقلت‬ ‫ً‬ ‫ن مختلف‬ ‫فلس�طينيا م� ‪‎‬‬ ‫ق�وات االحتالل اإلس�رائيلي أربعني‬ ‫م�دن الضف�ة الغربي�ة‪ ،‬فيم�ا قام�ت ق�وات كبيرة م�ن جيش‬ ‫االحتالل باقتح�ام‏جامع ‪‎‬ة القدس الفلس�طينية في أبو ديس‬ ‫قرب الق�دس‪ ،‬وجامعة بوليتيكنك في اخللي�ل جنوب‏الضف ‪‎‬ة‬ ‫الغربية‪ .‎‬وكان الدفاع املدني قد أعلن استشهاد الشاب محمد‬ ‫ي ‪ 30‬عاما‪ ،‬برصاص قوات‬ ‫محمود إس�ماعيل عطالله الطريف� ‪‎‬‬ ‫ن‬ ‫االحتلال اإلس�رائيلي‪ ،‬وبحس�ب بي�ان الدف�اع املدن�ي‪ ،‬فإ ‪‎‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تابعا له عثر على جثمان الش�هيد الطريفي على س�طح‬ ‫طاقما‬ ‫بناي�ة زغرود عل�ى دوا ‪‎‬ر املنارة وس�ط مدين�ة رام الله‪ ،‬عقب‬ ‫انسحاب قوات االحتالل منها‪.‎‬‬ ‫في حني أكدت مصادر طبية فلسطينية لـ «القدس العربي»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مواطنا‏أصيبو ‪‎‬ا خالل اقتحام االحتالل ملدينة‬ ‫ب�أن أكثر من ‪11‬‬ ‫رام الله بجراح مختلفة ومبختلف أنواع الرصاص‪.‎‬‬ ‫كما استش�هد الشاب أحمد سعيد س�عود خالد (‪ 27‬عاما)‪،‬‬ ‫س برصاص ق�وات االحتالل‬ ‫من مخي�م العني في مدين�ة‏نابل ‪‎‬‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬وأعلنت مصار طبية‪ ،‬بأن الشاب خالد استشهد‬ ‫بع ‪‎‬د إصابته بأربع رصاصات مباشرة أطلقها جنود االحتالل‬ ‫باجتاهه‪ ،‬أثناء اقتحام‪ ‎‬االحتلال للمخيم‪ُ ،‬‬ ‫وترك ينزف ألكثر‬ ‫من س�اعة حتى املوت‪ ،‬بع�د منع وصول الطواق� ‪‎‬م الطبية له‪،‬‬ ‫ونقل بعدها إلى مستش�فى رفيديا‪ ،‬وكان الش�هيد في طريقه‬ ‫إلى صلاة‏الفجر‪ ‎‬حين أطلق اجلن�ود الذين اقتحم�وا اخمليم‬ ‫النار عليه‪.‎‬‬ ‫ن�ادي األس�ير الفلس�طيني أعل�ن أن ق�وات االحتلال‬ ‫مواطن�ا م�ن الضف�ة الغربي�ة‪،‬‬ ‫ً‪‎‬‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬اعتقل�ت (‪)38‬‬ ‫فق�ط فجر أمس األحد‪ ،‬خلال عملياته املتواصل�ة في الضفة‪،‬‬ ‫‏وتركزت‪ ‎‬االعتقاالت في محافظات اخلليل وبيت حلم وجنني‪،‬‬ ‫ورافق�ت االعتق�االت حملات تفتي�ش‪ ‎‬همجي�ة‪ ،‬وتخري�ب‬ ‫حملتويات املنازل‪.‎‬‬ ‫وبعد اقتحام قوات االحتالل اإلس�رائيلي جلامعة بيرزيت‬ ‫ف�ي رام الل�ه للمرة األولى‪ ‎‬قبل أيام‪ ،‬عاد اجليش اإلس�رائيلي‬ ‫وكرر األمر‪ ،‬لكن هذه املرة في جامعة القدس في‪ ‎‬بلدة أبو ديس‬ ‫قرب القدس‪ ،‬حيث اقتحمت قوات االحتالل حرم اجلامعة‪ ،‬ما‬ ‫ى اندالع مواجهات عنيفة في محيط اجلامعة‪.‎‬‬ ‫أدى ال ‪‎‬‬ ‫وعلم�ت «الق�دس العربي» ب�أن االقتحام مت بع�د احتجاز‬

‫من تشييع جثمان الشهيد عطالله‬ ‫حراس اجلماعة في غرفة واحدة‪ ‎،‬حيث داهم جنود االحتالل‬ ‫كلي�ات اجلامعة‪ ،‬وفتش�وها بدقة‪ ،‬وباألخ�ص كلية احلقوق‪،‬‬ ‫‏حيث‪ ‎‬متت مصادرة ��لفات وحواسيب من الكليات‪ ،‬ومت تفجير‬ ‫ن والهندسة وخربوا محتوياتهما‪.‎‬‬ ‫أبواب كلية دار القرآ ‪‎‬‬ ‫واقتحم�ت قوات االحتلال كذلك مباني جامع�ة بوليتكنك‬ ‫فلس�طني‪ ،‬في مدين�ة اخللي�ل‪ ‎‬احملتلة‪ ،‬بع�د حتطي�م ابوابها‪،‬‬ ‫ت مبحتوياتها‬ ‫ونف�ذت عملية تفتي�ش دقيقة للجامعة‪ ،‬وعبث� ‪‎‬‬ ‫وملفاتها‪ ،‬ومتت مصادرة أجهزة حواسيب‪.‎‬‬ ‫على اجلانب السياسي‪ ،‬أعلن الرئيس الفلسطيني محمود‬

‫عب�اس «بأن�ه ال يوج�د لغاي�ة‪ ‎‬اآلن أي دلي�ل عل�ى أن حرك�ة‬ ‫حم�اس لها عالق�ة باختفاء املس�توطنني الثالث�ة بالقرب‏من‪‎‬‬ ‫مستوطنة غوش عتصيون‪ ،‬جنوب الضفة الغربية‪.‎‬‬ ‫الرئيس عباس ال�ذي كان يتحدث لوفد إعالمي عربي قال‬ ‫صراحة «بالنسبة لعملي ‪‎‬ة االختطاف‪ ،‬ال احد يعرف لغاية االن‬ ‫من الذي اختطف‪ ،‬وقال أن إس�رائيل حتاول بكل‪ ‎‬الوسائل أن‬ ‫تق�ول إن حماس هي م�ن اختطف‪ ،‬لكن اي�ن الدليل؟ ال يوجد‬ ‫دليل‪.»‎‬‬ ‫ويعتق�د الرئي�س عب�اس ب�أن «كل االب�واب وكل‬

‫اإلحتالل يشن سلسلة غارات جوية على غزة‬ ‫ويعتقل شابا تسلل خلف احلدود بحوزته قنبلة‬

‫غزة – «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫ش�نت ق�وات االحتالل فج�ر أمس ع�دة غارات‬ ‫جوية على أه�داف أرضية في قطاع غزة‪ ،‬في وقت‬ ‫أعلن�ت في�ه إس�رائيل عن اعتقال ش�اب م�ن غزة‬ ‫تسلل خلف احلدود وبحوزته قنبلة‪.‬‬ ‫واس�تهدفت الغارات مواقع يستخدمها نشطاء‬ ‫اجلناح املس�لح حلركة حماس واجلهاد اإلسلامي‬ ‫في أعمال التدريب‪.‬‬ ‫وقال الناطق باسم جيش االحتالل أن الطيران‬ ‫احلربي اإلسرائيلي ش�ن أربع غارات على أهداف‬ ‫للنش�طاء جن�وب قطاع غ�زة ووس�طه وأصابتها‬ ‫بدقة‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن القصف جاء ردا على اس�تمرار‬ ‫إطلاق القذائ�ف الصاروخي�ة م�ن القط�اع عل�ى‬ ‫األراض�ي اإلس�رائيلية‪ .‬وأوض�ح أن منطقة النقب‬ ‫الغرب�ي تعرض�ت لي�ل ام�س األول إل�ى إطلاق‬ ‫قذيفت�ان صاروخيتان من قطاع غ�زة‪ ،‬دون وقوع‬ ‫إصابات أو أضرار‪.‬‬ ‫وشنت طائرات االحتالل اإلسرائيلي فجر امس‬

‫األحد سلس�لة غارات على أهداف في غزة دون أن‬ ‫يبلغ عن أي إصابات‪.‬‬ ‫وهاجم�ت طائ�رات االحتلال موقع�ا يع�ود‬ ‫لكتائب القس�ام اجلناح املس�لح حلماس يقع غرب‬ ‫مدين�ة دي�ر البلح وس�ط القط�اع‪ ،‬ثم أغ�ارت على‬ ‫موقع أخر مبدينة خانيونس‪.‬‬ ‫وش�نت الطائرات احلربية غارتين على مدينة‬ ‫رف�ح‪ ،‬أحده�ا اس�تهدف موقع�ا لس�رايا الق�دس‬ ‫اجلناح املسلح حلركة اجلهاد اإلسالمي‪.‬‬ ‫ودأب جي�ش االحتالل على ش�ن هجمات ليلية‬ ‫عل�ى قطاع غ�زة منذ أن مت�ت عملية خط�ف ثالثة‬ ‫مستوطنني من منطقة استيطانية قريبة من مدينة‬ ‫اخلليل جنوب الضفة الغربية‪.‬‬ ‫وأس�فرت هجم�ات س�ابقة عن وق�وع إصابات‬ ‫بني السكان من ضمنهم أطفال‪ ،‬عالوة عن إحداثها‬ ‫أضرار مادية بالغة‪.‬‬ ‫وقالت س�لطات االحتلال أنه�ا اعتقلت صباح‬ ‫أم�س األح�د فلس�طينيا داخ�ل كيبوت�س «يت�د»‪،‬‬ ‫القري�ب من مناط�ق جنوب القطاع‪ ،‬بعد أن تس�لل‬ ‫عبر السياج األمني‪.‬‬ ‫وذكرت إس�رائيل أن الشاب املتسلل كان يحمل‬ ‫قنبلة‪ ،‬وجرى حتويله بعد االعتقال للتحقيق لدى‬ ‫اجلهات األمنية‪.‬‬

‫وفي إس�رائيل انتق�د رئيس اجملل�س اإلقليمي‬ ‫«أش�كول» ق�رار قي�ادة اجلبه�ة الداخلي�ة إلغ�اء‬ ‫مناصب مس�ؤولي األم�ن في التجمعات الس�كنية‬ ‫احمليطة بقطاع غزة‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س اجملل�س حايي�م يلين أن حادثة‬ ‫اعتقال شاب بحوزته قنبلة تؤكد ضرورة احلفاظ‬ ‫عل�ى مناص�ب مس�ئولي األم�ن ف�ي التجمع�ات‬ ‫السكنية احمليطة بالقطاع‪.‬‬ ‫ودعا عض�و جلنة اخلارجية واألم�ن البرملانية‬ ‫ِ‬ ‫عوم�ر ب�ار ليف م�ن كتل�ة «العمل» وزي�ر اجليش‬ ‫موش�يه يعلون إلعادة نش�ر جنود من اجليش في‬ ‫التجمعات السكنية في محيط قطاع غزة؟‬ ‫ووصف يلني قرار قيادة اجلبهة الداخلية إلغاء‬ ‫مناصب العشرات منهم بـ «عدمي املسؤولية»‪.‬‬ ‫فيما رد الناطق بلسان جيش االحتالل على ذلك‬ ‫بالق�ول «وزارة الدف�اع وقيادة اجلبه�ة الداخلية‬ ‫حددت�ا اإلج�راءات األمني�ة اخلاص�ة ب�كل جتمع‬ ‫س�كني بع�د أن أخذت�ا بعين االعتب�ار التهديدات‬ ‫األمنية التي يواجهها»‪.‬‬ ‫وقررت إسرائيل أعادة فتح معبر كرم أبو سالم‬ ‫التج�اري‪ ،‬جنوب قطاع غزة إلدخال ‪ 390‬ش�احنة‬ ‫محملة باملساعدات والبضائع للقطاعني التجاري‬ ‫والزراعي في غزة‪.‬‬

‫وزير اخلارجية اإلسرائيلي يسعى لطرد مبعوث االمم‬ ‫املتحدة روبرت سيري بتهمة محاولة إيصال أموال حلماس‬ ‫األمم املتحدة ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من عبد احلميد صيام‪:‬‬ ‫يح�اول وزي�ر اخلارجي�ة اإلس�رائيلي أفيغدور‬ ‫ليبرم�ان إعلان ممثل األمم املتحدة لعملية السلام‬ ‫في الش�رق األوس�ط‪ ،‬روبرت س�يري‪ ،‬شخصا غير‬ ‫مرغ�وب في�ه مم�ا يعن�ي إنه�اء مهمت�ه الدولية في‬ ‫منطق�ة الش�رق األوس�ط واألرض الفلس�طينية‬ ‫احملتل�ة‪ .‬لك�ن مبع�وث االمم املتحدة س�يري رفض‬ ‫املزاعم التي لفقتها إس�رائيل حول قيامه باملساهمة‬ ‫ف�ي إيصال مبال�غ مالية مقدم�ة من قطر لغ�زة لدفع‬ ‫روات�ب املوظفني بعد قيام حكوم�ة التوافق الوطني‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫وقد دعا وزي�ر اخلارجية اإلس�رائيليى ليبرمان‬ ‫إل�ى إجتماع ألعضاء الوزارة اإلس�رائيلية املصغرة‬ ‫التي تش�مل وزارات السيادة واألمن لبحث إمكانية‬ ‫اعلان س�يري ش�خصا غي�ر مرغ�وب في�ه‪ ،‬وه�ي‬ ‫اخلطوة التي من شأنها أن تؤدي إلى طرده‪.‬‬ ‫ويأتي النقاش وسط مزاعم في وزارة اخلارجية‬ ‫أن س�يري س�خر آلية األمم املتحدة لنق�ل ‪ 20‬مليون‬ ‫دوالر م�ن قط�ر حلم�اس لدف�ع الروات�ب‪ .‬وق�د نفى‬ ‫س�يري هذه املزاعم وأكد أن الرغب�ة التي نقلها إليه‬ ‫رئيس الوزراء الفلس�طيني رام�ي احلمد الله كانت‬ ‫مرهونة مبوافقة إس�رائيل والس�لطة الفلس�طينية‬ ‫للس�ماح للأمم املتحدة بنق�ل األم�وال‪ ،‬ولكن قوبل‬ ‫الطل�ب بالرفض م�ن اجلان�ب اإلس�رائيلي‪ .‬ووفقا‬ ‫للمص�ادر اإلس�رائلية الت�ي نقلته�ا اجليروزالي�م‬ ‫بوس�ت (‪ 21‬حزي�ران‪ /‬يوينو) أن س�يري كان يريد‬ ‫نق�ل املال بعد حتويله لى وكاالت األمم املتحدة التي‬ ‫بإمكانها نقل املبالغ إلى حماس داخل غزة‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر إن س�يري كان يح�اول العثور‬ ‫عل�ى وس�يلة بديلة للحص�ول على األم�وال حلركة‬ ‫حم�اس‪ ،‬بعد قيام املصريني بإغلاق أنفاق التهريب‬ ‫والت�ي كان�ت تس�تخدم لتمري�ر األم�وال‪ .‬وقال�ت‬ ‫املص�ادر ان وزي�ر اخلارجي�ة اإلس�رائيلي منزع�ج‬ ‫من س�يري من قبل ه�ذه احلادثة ويعتب�ره متحيزا‬ ‫للجان�ب الفلس�طيني بع�د أن أدان ف�ي املاضي منع‬ ‫إسرائيل للدبلوماسيني والفلسطينيني من املشاركة‬ ‫في احتفال ديني مبناسبة عيد الفصح‪.‬‬ ‫كم�ا أص�در ي�وم اجلمع�ة املاض�ي بيان�ا يدي�ن‬ ‫إس�رائيل بس�بب رد فعله�ا املف�رط ح�ول إختطاف‬ ‫الطلاب اإلس�رائيليني الثالث�ة في الضف�ة الغربية‬

‫الس�يناريوهات مفتوح�ة‪ ،‬وال نس�تطيع أن‪ ‎‬نحكم على اجلهة‬ ‫التي فعلتها‪ ،‬ولكن ان عرفنا قلت بانه سيكون لنا موقف»‪‎.‬‬ ‫نتنياهو رد على الرئيس عباس في بداية جلس�ة احلكومة‬ ‫اإلس�رائيلية بالق�ول «إنن� ‪‎‬ا مرك�زون عل�ى إع�ادة اخملتطفني‬ ‫والوصول إليهم‪ ،‬ولدين�ا أدلة ال لبس فيها بأن‏احلديث‪ ‎‬يدور‬ ‫ع�ن أن حماس هي من تقف وراء عملية اخلطف‪ ،‬ونحن نقوم‬ ‫بنقل هذه املعلومات‏إلى‪ ‎‬دول في العالم‪.»‎‬‬ ‫وأض�اف نتنياهو أنه «في الفترة القريبة املقبلة س�تصبح‬ ‫ه�ذه املعلومات مكش�وفة‏أما ‪‎‬م العالم‪ ،‬وعندها س�يتم اختبار‬

‫مواطنون غاضبون على عمليات‬ ‫اإلحتالل اإلسرائيلي يهاجمون مركز‬ ‫شرطة وسط رام الله باحلجارة‪ ...‬وعساف يدين‪‎‬‬ ‫‪‎‬‬

‫‪ ‎‬رام الله‪« -‬القدس العربي»‪:‬‬

‫اس�تنكر أحم�د عس�اف‪ ،‬املتحدث باس�م حركة‬ ‫فت�ح‪ ،‬احلمل�ة الت�ي تس�تهدف األجه�زة ‏األمني� ‪‎‬ة‬ ‫ً‬ ‫معب�را ب�أن ه�ذه احلملة وف�ي هذا‬ ‫الفلس�طينية‪،‬‬ ‫ن‬ ‫الوق�ت ال�ذي يتع�رض في�ه ش�عبنا ‏للع�دوا ‪‎‬‬ ‫اإلسرائيلي‪ ،‬هي وصفة خطيرة لنشر بذور الفتنة‬ ‫ي ومخططات‬ ‫الداخلية خدمة لالحتالل اإلس�رائيل ‪‎‬‬ ‫نتنياه�و‪ ،‬لتصفية القضية الفلس�طينية وحتويل‬ ‫املعرك�ة م�ع االحتالل‪ ‎‬اإلس�رائيلي ملعرك�ة داخلية‬ ‫تستنزف قوانا‪.‎‬‬ ‫عس�اف قال في بيان رسمي‪« ،‬إن أبناء األجهزة‬ ‫األمنية هم أبناء ش�عبنا‪ ،‬وهم‏مناضلون‪ ‎‬وأس�رى‬ ‫محررون‪ ،‬قدموا آالف الشهداء وال يزال املئات منهم‬ ‫أسرى‪ ،‬وهم اليوم‏يعملون‪ ‎‬ومبسؤولية للمحافظة‬ ‫على اإلجنازات واملكتس�بات الوطنية التي تتحني‬ ‫دول�ة ‏االحتلال‪ ‎‬اإلس�رائيلي الفرص�ة‪ ،‬وتخل�ق‬ ‫املبررات لالنقضاض على هذه املكتسبات‪.»‎‬‬ ‫وأدان حمل�ة التحري�ض التي تق�وم بها أجهزة‬ ‫إعالم حماس ومس�ؤوليها على‏األجه�ز ‪‎‬ة األمنية‪،‬‬ ‫مذكرا مبا قامت به حماس من حمالت قبل انقالبها‬

‫احملتل�ة حيث ذك�ر في بيان�ه «أن العملي�ات األمنية‬ ‫اإلس�رائيلية ف�ي الضف�ة الغربي�ة من�ذ اختط�اف‬ ‫الطالب اإلس�رائيليني الثالثة قد أسفرت عن اعتقال‬ ‫أكثر من ‪ 300‬فلسطيني وسقوط العديد من اجلرحى‬ ‫و قتل ثالثة فلس�طينيني من بينهم قاصر»‪ ،‬حس�بما‬ ‫ذكر البيان‪.‬‬ ‫كما دعا اس�رائيل الى «ضبط النفس»‪ ،‬وقال «إن‬ ‫األمم املتح�دة تتوقع من إس�رائيل أن تق�وم بتنفيذ‬ ‫العملي�ات األمنية ذات الصلة وفق�ا للقانون الدولي‬ ‫واحترام حياة وكرامة ومعيشة الفلسطينيني‪ ».‬من‬ ‫جهته أصدر سيري بيانا رفض املزاعم اإلسرائيلية‬ ‫ورف�ض أن يك�ون هن�اك أي تش�كيك ف�ي حياديت�ه‬ ‫ومصداقيته بعد سبع سنوات من العمل مع اجلانبني‬ ‫الفلسطيني واإلسرائيلي‪ .‬وقال إنه زار قطر بالفعل‬ ‫قبل بضعة أس�ابيع‪ ،‬ولكن مسألة دور األمم املتحدة‬ ‫ف�ي دفع الروات�ب لم تطرح في اللق�اءات أبدا‪ .‬وقال‬ ‫في البيان إن هناك تقارير تفيد بأن قطر كانت تنظر‬ ‫في مس�ألة مس�اعدة الس�لطة الفلس�طينية في دفع‬ ‫الرواتب‪.‬‬ ‫وأض�اف «بالفع�ل كان هناك بحث ف�ي املوضوع‬ ‫ي�وم اخلمي�س املاضي بش�كل غير رس�مي م�ن قبل‬ ‫رئيس الوزراء الفلس�طيني حم�د الله للنظر في أي‬ ‫دور ميكن لألمم املتحدة أن تلعبه بش�أن مسألة دفع‬ ‫الروات�ب في غ�زة حيث يحتم�ل أن يترتب على هذا‬

‫التأخير زعزعة لألمن في غزة‪.‬‬ ‫لق�د أوضح�ت أنن�ا س�نكون فق�ط قادري�ن على‬ ‫القي�ام به�ذه املس�اعدة إذا كان�ت مقبول�ة من لدن‬ ‫جمي�ع أصح�اب املصلح�ة‪ ،‬مب�ا ف�ي ذلك إس�رائيل‪.‬‬ ‫وقد مت تقاس�م ه�ذه املعلوم�ات فورا مع الس�لطات‬ ‫اإلس�رائيلية وكان رد فعلهم األولي س�لبيا‪ « .‬وقال‬ ‫س�يرى‪ ،‬وهو دبلوماس�ي هولن�دي‪ ،‬ف�ي بيانه إنه‬ ‫«أثناء عملي في الس�نوات الس�بع املاضي�ة مبعوثا‬ ‫للأمم املتح�دة ف�ي الش�رق األوس�ط نف�ذت عملي‬ ‫بحياد تام في محاولة ملساعدة كل من اإلسرائيليني‬ ‫والفلس�طينيني‪ .‬ومن املؤسف اآلن أن أسمع أن أحد‬ ‫الطرفني يحاول أن يشكك في نزاهة دوري»‪.‬‬ ‫وإلعلان روبرت س�يري ش�خصا غي�ر مرغوب‬ ‫في�ه يجب على رئيس الوزراء اإلس�رائيلي بنيامني‬ ‫نتنياه�و أن يوافق علي�ه‪ .‬وكان نتنياهو قد حتدث‬ ‫خلال عطل�ة نهاية األس�بوع مع ب�ان‪ ،‬وأطلعه على‬ ‫التط�ورات ف�ي الضف�ة الغربي�ة وقال إن إس�رائيل‬ ‫لديه�ا أدل�ة قاطع�ة ب�أن حم�اس تق�ف وراء عملية‬ ‫اخلطف‪.‬‬ ‫وأع�رب نتنياه�و ع�ن إمتنان�ه وتقدي�ره لألمني‬ ‫العام إلدانته الس�ريعة لعملية اخلط�ف‪ .‬كما أعرب‬ ‫ع�ن معارضته لتحوي�ل األموال القطري�ة حلماس‪.‬‬ ‫ولكن لم يتضح ما إذا كانت قضية س�يري قد أثيرت‬ ‫في احملادثة‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫أحمد عساف‬ ‫التي تلتقي مع مخططات االحتالل‪.»‎‬‬ ‫وكان�ت ع�دة مواق�ع إخبارية‪ ،‬ووس�ائل إعالم‬ ‫فلس�طينية وإس�رائيلية‪ ،‬قد تناقل�ت مقطع‪ ‎‬فيديو‬ ‫لش�بان فلس�طينيني يقذف�ون مركز ش�رطة مدينة‬ ‫ب انس�حاب قوات‬ ‫رام الل�ه باحلج�ارة‪ ،‬في أعق�ا ‪‎‬‬ ‫االحتالل التي داهمت املدينة فجر أمس األحد‪.‎‬‬ ‫الفيديو والذي صورته شبكة راية‪ ،‬يظهر عددا‬ ‫من الشبان يلقون احلجارة باجتاه‏مرك ‪‎‬ز الشرطة‪،‬‬ ‫في حني س�مع أصوات إطالق نار كثيف في املكان‪،‬‬ ‫دون أن يظه�ر التس�جيل‏عناص� ‪‎‬ر الش�رطة وه�م‬ ‫يطلقون النار‪.‎‬‬

‫نتنياهو يعلن امتالك «أدلة دامغة»‬ ‫على قيام حماس بخطف املستوطنني‬ ‫واحلركة ترد‪ :‬شرف كبير ال ميكن أن تثبته أو تنفيه‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫أفيغدور ليبرمان‬

‫الدم�وي عل�ى الش�رعية ف�ي‪ ‎‬ع�ام ‪ 2007‬وكيف أن‬ ‫التاريخ يعيد نفس�ه‪ ،‬قائال «إن حماس تسعى إلى‬ ‫ن الفوضى في الضفة كي متهد للقيام‬ ‫خلق حالة م� ‪‎‬‬ ‫بانقلاب‪ ،‬وتقي�م س�لطتها عل�ى أنق�اض الدول�ة‪‎‬‬ ‫الفلسطينية واملشروع الوطني الذي بناه الشعب‬ ‫الفلس�طيني بتضحيات�ه اجلس�ام عب�ر‪ ‎‬عقود من‬ ‫الزمان‪.»‎‬‬ ‫ودعا عس�اف جماهير شعبنا وقواه السياسية‬ ‫الوطني�ة ألخ�ذ احليط�ة واحلذر‪ ،‬وع�د ‪‎‬م االجنرار‬ ‫وراء اإلش�اعات املغرض�ة الت�ي تس�تهدف وحدة‬ ‫الشعب الفلسطيني ومستقبله‏على‪ ‎‬أرضه‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى م�ا يجري من حولنا في الش�رق األوس�ط من‬ ‫مح�اوالت تفكي�ك لل�دو ‪‎‬ل العربية‪ ،‬األم�ر الذي قد‬ ‫تس�تغله إس�رائيل لتمرير مخططاتها ضد شعبنا‬ ‫وقضيته‪ ‎‬الوطنية العادلة‪.‎‬‬ ‫وأك�د املتحدث باس�م حركة فت�ح أن حركة فتح‬ ‫س�تبقى قائ�دة وحامي�ة املش�روع الوطن�ي‏حتى‪‎‬‬ ‫حتقيق آمال ش�عبنا باحلرية واالس�تقالل وإقامة‬ ‫س وع�ودة‬ ‫الدول�ة املس�تقلة وعاصمته�ا الق�د ‪‎‬‬ ‫الالجئين‪ ،‬وق�ال «إن (فتح) ل�ن تس�مح للعابثني‬ ‫وأصحاب األجندات املش�بوهة‪ ‎‬بتنفيذ مخططاتهم‬

‫تفعل دور «الطواقم احلمراء» لكشف «الثقوب السوداء» في البحث عن اخملتطفني‬ ‫إسرائيل ّ‬

‫غزة – «القدس العربي»‬

‫روبرت سيري‬

‫تصريح�ات الرئي�س الفلس�طيني محم�ود عب�اس بش�أن‬ ‫‏اس�تعداد ‪‎‬ه لتفكيك الش�راكة مع حماس‪ ،‬وتدع�و إلى القضاء‬ ‫على «إسرائيل‪.»‎‬‬ ‫ف�ي حين أك�دت اللجن�ة التنفيذي�ة ملنظم�ة التحري�ر‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬أن القي�ادة ل�ن ‏تق�ف‪ ‎‬مكتوف�ة األي�دي أم�ام‬ ‫الع�دوان اإلرهاب�ي اإلس�رائيلي عل�ى دول�ة فلس�طني‪ ،‬ولن‬ ‫تس�مح‪ ‎‬بإفالت إس�رائيل من العقاب عل�ى عدوانها اخملطط‪،‬‬ ‫وس�تقوم باس�تخدام حقها الطبيعي‪ ‎‬والقانوني والسياسي‬ ‫مبالحقة إس�رائيل ومحاسبتها على جميع خروقاتها ألحكام‪‎‬‬ ‫القانون الدولي واالتفاقات املوقعة‪ ،‬وستدافع عن شعبها في‬ ‫وجه اخملططات‪ ‎‬االستعمارية التصفوية‪.‎‬‬ ‫وحذرت التنفيذية من مغبة استمرار التصعيد اإلسرائيلي‬ ‫اخلطير ال�ذي تقوده‏حكوم�ة‪ ‎‬نتيناهو‪ ،‬وس�لطات االحتالل‬ ‫ض�د أبناء ش�عبنا‪ ،‬محمل�ة إس�رائيل املس�ؤولية املطلقة‏عن‪‎‬‬ ‫نتائج التدهور احلاصل بفع�ل عملياتها االنتقامية واملفتعلة‬ ‫وإجراءات العقاب‪ ‎‬اجلماع�ي غير القانوني وجرائم التطهير‬ ‫العرقي في دولة فلس�طني احملتلة‪ ،‬التي‏من‪ ‎‬شأنها جر املنطقة‬ ‫بأكملها إلى عدم االس�تقرار‪ ،‬وسحبها إلى مربع العنف الذي‬ ‫‏تبر ‪‎‬ع فيه السلطة القائمة باالحتالل‪.‎‬‬ ‫َ‬ ‫وقال�ت التنفيذي�ة عل�ى أن حماي�ة «املس�توطنني» غي�ر‬ ‫الش�رعيني‪ ،‬ه�ي مس�ؤولية ‏الدول� ‪‎‬ة الت�ي تتنك�ر للقوانين‬ ‫واإلرادة الدولي�ة‪ ،‬الت�ي تطلقهم لالعتداء على أبناء ش�عبنا‪‎‬‬ ‫وممتلكاته ومقدساته وحقوله وأشجاره وحياته‪ ،‬فالتملص‬ ‫اإلس�رائيلي من‏اس�تحقاقات ‪‎‬ه والتزاماته السياسية وتدمير‬ ‫ح�ل الدولتني‪ ،‬وإعط�اء األولوية لبرنام�ج ائتالفها‪ ‎‬املتطرف‬ ‫عل�ى حس�اب حق�وق ش�عبنا ومتطلبات السلام‪ ،‬ل�ن تثني‬ ‫ش�عبنا ع�ن مواجهة‏غطرس� ‪‎‬ة الق�وة‪ ،‬وصموده عل�ى أرضه‬ ‫حتى حتقيق حقوقه غي�ر القابلة للتصرف‪ ،‬وإنهاء االحتالل‪‎‬‬ ‫وإقامة دولته ذات السيادة وعاصمتها القدس‪.‎‬‬ ‫ودع�ت دول العالم واألمم املتح�دة ومجلس األمن إلى‬ ‫التدخ�ل الف�وري‏ل�ردع‪ ‎‬قوة االحتلال‪ ،‬وتطال�ب اجملتمع‬ ‫الدول�ي باس�تخالص العب�ر وإدراك م�آرب إس�رائيل‪‎‬‬ ‫التوسعية من أجل ضم األرض ومترير مشروع «إسرائيل‬ ‫ني التاريخي�ة‪ ،‬وتدعوه اليوم‬ ‫الكب�رى» على أرض فلس�ط ‪‎‬‬ ‫إل�ى اخلروج ع�ن صمته املطب�ق على خروقات إس�رائيل‬ ‫‏وتنكره� ‪‎‬ا للش�رعية الدولي�ة‪ ،‬وعدم تزويده�ا باحلصانة‬ ‫الرت�كاب املزي�د من اجلرائ�م الوحش�ية‏ض ‪‎‬د اإلنس�انية‪،‬‬ ‫واتخ�اذ املب�ادرات اجل�ادة حملاس�بتها وجل�م عدوانه�ا‬ ‫وتوفير احلماية‪ ‎‬الدولية العاجلة ألبناء ش�عبنا قبل فوات‬ ‫األوان‪.‎‬‬

‫أعل�ن رئي�س ال�وزراء اإلس�رائيلي بنيامين‬ ‫نتنياهو أن بلاده متتلك أدلة دامغ�ة تؤكد ضلوع‬ ‫حرك�ة حم�اس ف�ي عملي�ة اختطاف املس�توطنني‬ ‫الثالث�ة‪ ،‬وذل�ك بع�د ي�وم م�ن إعلان الرئي�س‬ ‫الفلس�طيني محمود عباس ال�ذي أجرى مصاحلة‬ ‫مؤخرا مع احلركة‪ ،‬عدم وجود أي دليل يش�ير إلى‬ ‫تنفيذها هذه العملية‪ ،‬ف�ي الوقت الذي أعلنت فيه‬ ‫حم�اس أنه عملية اخلطف «ش�رف كبي�ر» ال ميكن‬ ‫تثبيته أو نفيه‪.‬‬ ‫وق�ال في كلم�ة افتتح خاللها اجتم�اع حكومته‬ ‫األس�بوعي أن هن�اك «أدل�ة دامغ�ة تؤك�د ضل�وع‬ ‫حرك�ة حماس في عملية االختطاف بش�كل ال يقبل‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى أن إس�رائيل قام�ت بتزويد‬ ‫التأويل»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ع�دة دول في العال�م مبعلومات تتوف�ر لديها بهذا‬ ‫املضمار‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه سيتم قريبا نشر هذه املعلومات‪،‬‬ ‫الفت�ا أيضا إل�ى أن ق�وات األمن تواص�ل جهودها‬ ‫للعث�ور على الش�بان اخملطوفين وإلق�اء القبض‬ ‫عل�ى اخلاطفني‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن عملي�ات اجليش‬ ‫«تس�تلزم ق�درا معين�ا من االحت�كاك مع الس�كان‬ ‫املدنيني في الضفة الغربية»‪.‬‬ ‫وزع�م أن إس�رائيل «ال تس�تهدف ً‬ ‫أحدا بش�كل‬ ‫متعمد‪ ،‬ولكن يس�قط ضحايا بني الفينة واألخرى‬ ‫ألن جنودنا يدافعون عن أنفسهم»‪.‬‬ ‫وكان نتنياه�و يري�د أن يب�رر عملي�ات القت�ل‬ ‫واالعتق�ال الوحش�ية الت�ي يتع�رض له�ا س�كان‬ ‫الضف�ة الغربي�ة‪ ،‬الذي�ن يتعرض�ون حلملات‬ ‫عس�كرية ينفذه�ا جي�ش االحتلال من�ذ أن مت�ت‬ ‫عملية أسر املستوطنني الثالثة نهاية األسبوع قبل‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫ه�ذا ورد على تصريح�ات الرئيس عباس التي‬

‫ق�ال خالله�ا أن�ه ال توجد أدل�ة على قي�ام حماس‬ ‫بتنفيذ خطف املس�توطنني بالق�ول «اختبار أقوال‬ ‫رئيس السلطة الفلسطينية سيكون في استعداده‬ ‫حلل الشراكة مع حماس»‪.‬‬ ‫من جهتها ردت حركة حماس على نتنياهو على‬ ‫لس�ان القيادي ف�ي احلم�اس املهندس إس�ماعيل‬ ‫األش�قر بالق�ول أن عملي�ة اخلليل «ش�رف كبير ال‬ ‫ميك�ن للحركة أن تثبت�ه أو تنفيه»‪ ,‬مؤك�دً ا تخبط‬ ‫إسرائيل خالل عملية البحث عن املفقودين‪.‬‬ ‫وقال في تصريحات نقلها موقع «الرس�الة نت»‬ ‫كثيرا م�ا يصرح به‬ ‫املق�رب م�ن حم�اس «ال يعنينا ً‬ ‫ق�ادة االحتلال وما تدعي�ه من ت�ورط احلركة في‬ ‫العملية»‪.‬‬ ‫وأش�ار األش�قر إل�ى أن نتنياه�و «يح�اول‬ ‫اس�تعطاف اجملتم�ع الدولي بلص�ق االتهامات في‬ ‫حم�اس»‪ ,‬وأك�د أن الرج�ل يري�د تصدي�ر أزمات�ه‬ ‫الداخلي�ة إلى اجملتمع الفلس�طيني على اعتبار أن‬ ‫حماس هي «حركة مقاومة»‪.‬‬ ‫ودعا املقاومة الفلس�طينية إلى «إحداث توازن‬ ‫ف�ي الردع بينه�ا وبني االحتلال‪ ,‬وأن تقابل الردع‬ ‫بالردع من خالل الرد على املمارسات اإلسرائيلية‬ ‫ضد املواطنني في الضفة احملتلة وقطاع غزة»‪.‬‬ ‫وفي س�ياق احلديث ع�ن اجلهد االس�تخباري‬ ‫اإلس�رائيلي إلعادة اخملتطفني كش�ف موقع «واال»‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا بتفعيل دور‬ ‫أن اجليش اإلس�رائيلي ش�رع‬ ‫«الطواقم احلم�راء» مبوازاة اجلهد االس�تخباري‬ ‫ف�ي محاول�ة للحص�ول عل�ى معلوم�ة توصله�م‬ ‫خلاطفي املستوطنني الثالثة‪.‬‬ ‫وذكر املوقع أن هذه الطواقم العس�كرية يعتمد‬ ‫ً‬ ‫دائما عن نقيض التفكير الس�ائد‬ ‫عملها في البحث‬ ‫أو نقد احلقيقة بصورة غير منطقية‪.‬‬ ‫ويتلخ�ص دور ه�ذه الطواق�م العس�كرية ف�ي‬ ‫البح�ث ع�ن «الثق�وب الس�وداء» ف�ي عملي�ات‬ ‫اجلي�ش ف�ي محاول�ة للوص�ول للخاطفين‪ ،‬ومن‬ ‫بين االحتماالت الت�ي عرضها هذا الطاق�م هو أنه‬

‫وف�ي الوق�ت ال�ذي يقوم أكث�ر من ‪ 15‬أل�ف جندي‬ ‫بالبح�ث عن اخلاطفني على س�طح األرض يعيش‬ ‫اخلاطفون حتت األرض في جو من األمان والهدوء‬ ‫ويشاهدون املونديال وينتظرون انتهاء محاوالت‬ ‫العثور عليهم للخروج من مخبئهم وإرسال شريط‬ ‫مصور وفيه مطالبهم من حكومة االحتالل‪.‬‬ ‫ولف�ت املوق�ع إل�ى أن عم�ل الفرق احلم�راء في‬ ‫اجلي�ش يخل�ق أهداف�ا جدي�دة م�ن خلال تغيير‬ ‫أس�لوب التفكي�ر‪ ،‬حي�ث أش�ار ضاب�ط كبي�ر ف�ي‬ ‫اجليش إل�ى قيامهم بالتفتيش ف�ي أماكن ال يوجد‬ ‫أي معلومات تربطها بعملية اخلطف‪.‬‬ ‫الضاب�ط اإلس�رائيلي نق�ل عن�ه الق�ول «م�ن‬ ‫الصع�ب علي�ك الدخ�ول إل�ى رأس اخمل�رب الذي‬ ‫يعي�ش أج�واء مضطرب�ة ومضغوط�ة ويعرف ما‬ ‫ي�دور حول�ه‪ ،‬ولكن يتلخ�ص دور ه�ذه الفرق في‬ ‫التفكي�ر املعك�وس بش�كل دائم وذل�ك بهدف خلق‬ ‫املزيد من االحتماالت»‪.‬‬ ‫ومتشط قوات كبيرة من جيش االحتالل مناطق‬ ‫الضفة الغربية‪ ،‬وقال مس�ؤولون أنهم س�يقلبون‬ ‫الضف�ة حج�را حج�را للوص�ول للمس�توطنني‬ ‫اخملتطفني‪.‬‬ ‫ولم حتق�ق العمليات العس�كرية اإلس�رائيلية‬ ‫بع�د ‪ 13‬ي�وم من حتدي�د م�كان اخملتطفين‪ ،‬حيث‬ ‫أوقعت الهجمات شهداء‪ ،‬ومئات اجلرحى‪.‬‬ ‫التقرير املنش�ور في موق�ع «واال» نقل عن قائد‬ ‫كتيبة عسكرية القول «في الوقت الذي يجري فيه‬ ‫التركيز على منطقة اخلليل فال يستبعد أن يحصل‬ ‫عل�ى املعلومة الذهبي�ة من ذلك املطل�وب املتواجد‬ ‫في جنني»‪.‬‬ ‫ويشير إلى أن القوات اخلاصة في اجليش على‬ ‫«أهبة االستعداد»‪ ،‬وأنها بانتظار وصول «املعلومة‬ ‫الذهبي�ة» الحتمالي�ة حتصن اخلاطفين‪ ،‬وترافق‬ ‫ذلك م�ع حتذير قي�ام اخلاطفني بفتح النار س�اعة‬ ‫انكش�اف أمره�ا ليس فقط على جن�ود اجليش بل‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫على اخملطوفني‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪8‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫حتدث عن أطباء عرب لم يترددوا مبعاجلة املرضى من اجليش‬

‫الطيبي يرد على طبيب مستوطن توقف عن معاجلة أطفال فلسطينيني‬ ‫الناصرة ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من وديع عواودة‪:‬‬ ‫نش�رت القن�اة اإلس�رائيلية العاش�رة‬ ‫عن توقف طبيب مس�توطن عن عالج أطفال‬ ‫فلس�طينيني بأعق�اب اختف�اء املس�توطنني‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫ويزع�م د‪.‬دودي مش�عالي وه�و طبي�ب‬ ‫ج�راح قل�ب أنه لم يع�د يحتمل إنق�اذ أطفال‬ ‫فلس�طينيني بينما « هم يختطف�ون أوالدنا»‬ ‫فعق�ب عليه عضو الكنيس�ت الطبي�ب أحمد‬ ‫الطيب�ي باالنصراف م�ن األرض احملتلة بعد‬ ‫تذكيره بأفض�ال أطباء فلس�طينيني عاجلوا‬ ‫إسرائيليني ألن الطب رسالة‪.‬‬ ‫يس�تهل الطيبي رس�الته املوجهة للطبيب‬ ‫املس�توطن بالتذكي�ر بجرائ�م إس�رائيل ‪« :‬‬ ‫قبل بضع س�نوات أغار جيش االحتالل على‬ ‫غ�زة وقت�ل الكثي�ر من األطف�ال منه�م ثالث‬ ‫بن�ات للطبي�ب ع�ز الدي�ن أبو العي�ش وهن‬

‫داخ�ل بيته�ن فيما كان هو في الوقت نفس�ه‬ ‫يعالج إس�رائيليني في إطار عمله مبستشفى‬ ‫إسرائيلي»‪.‬‬ ‫ونوه الطيبي الذي كتب رسالته بالعبرية‬ ‫ونش�رتها وس�ائل إعلام عبري�ة أن قس�ما‬ ‫من الذي�ن عاجلهم كانوا جن�ودا او عائالت‬ ‫جلنود اعتدوا على أبناء شعبه‪ ،‬وقسم منهم‬ ‫مستوطنون سلبوا أرضه‪.‬‬ ‫ويق�ول الطيب�ي أن زميل�ه الطبي�ب أب�و‬ ‫العي�ش حاف�ظ عل�ى إنس�انيته حت�ى بع�د‬ ‫استش�هاد بنات�ه ف�ي القص�ف مثلم�ا بق�ي‬ ‫ً‬ ‫طبيب�ا‪ .‬يق�ول الطبي�ب دودي مش�عالي إنه‬ ‫حت�ى الي�وم كان له ش�رف احلق ف�ي إجراء‬ ‫عملي�ات جراحي�ة ألطف�ال وعالجه�م‪ ،‬مب�ن‬ ‫فيهم أطفال فلسطينيون‪.‬‬ ‫ويتاب�ع الطيبي» اآلن‪ ،‬بعد عملية اخلطف‬ ‫يكش�ف الطبي�ب املس�توطن ان�ه مس�توطن‬ ‫ً‬ ‫طبيب�ا‪ .‬انه يتعام�ل مع عالج‬ ‫أكثر م�ن كونه‬ ‫طف�ل فلس�طيني من اخللي�ل على ان�ه «عمل‬ ‫يدعو للمباه�اة‪ .‬وفي البرنام�ج التلفزيوني‬

‫تتم�ادى زوج�ة الطبي�ب املس�توطن داعية‬ ‫لقط�ع الكهرب�اء ع�ن اخلليل وف�رض حصار‬ ‫ووقف عالج أطفالها كي يتعاملوا مع أطفالنا‬ ‫كما نتعامل نحن مع أطفالهم «‪.‬‬ ‫وع�ن ذل�ك يق�ول الطيب�ي « يب�دو أنها لم‬ ‫تس�مع عن م�رارة ق�در الطفل محم�د دودين‬ ‫اب�ن الثالث�ة عش�ر ً‬ ‫عاما ال�ذي أطلق�ت عليه‬ ‫الن�ار قبل أيام وقتله جن�ود االحتالل الذين‬ ‫يبحثون عن الش�بان املفقودين– اخملطوفني‬ ‫الذين أرجو عودتهم إلى عائالتهم بأمان‪.‬‬ ‫ويضي�ف» ام�ا الطف�ل محم�د دودين فلن‬ ‫يعود إلى عائلته ً‬ ‫أبدا‪ .‬هي لم تس�مع‪ ،‬وكذلك‬ ‫زوجه�ا لم يس�مع ع�ن الطالبَ ني ن�دمي نوارة‬ ‫ومحم�د أب�و طاه�ر اللذي�ن قتلهم�ا جي�ش‬ ‫االحتالل في بيتونيا قبل شهر»‪.‬‬ ‫وأش�ار س�اخرا أن الطبي�ب وزوجت�ه لم‬ ‫يس�معا على م�ا يبدو بقت�ل نح�و ‪ 2000‬فتى‬ ‫وطف�ل ُقتل�وا ف�ي الس�نوات األخي�رة وعن‬ ‫ً‬ ‫ليلا م�ن‬ ‫أطف�ال فلس�طينيني « ُخطف�وا «‬ ‫ً‬ ‫«طبق�ا للتعليم�ات‬ ‫بيوته�م وم�ن مدارس�هم‬

‫العسكرية»‪.‬‬ ‫ويس�تعيد الطيبي بع�ض ذكرياته عندما‬ ‫عم�ل طبيب�ا « كثي�را م�ا القي�ت العدي�د م�ن‬ ‫املرض�ى العدائيين الذي�ن عرفوا ان اس�مي‬ ‫أحم�د وأنن�ي طبي�ب عرب�ي‪ .‬عاجل�ت حت�ى‬ ‫املرضى الذين أطلقوا ضدي هتافات مس�يئة‬ ‫عل�ى خلفي�ة قومي�ة‪ ،‬ذل�ك ألنن�ي ل�م اعتبر‬ ‫رس�التي الطبية على انها « تباه�ي فارغ» أو‬ ‫عمال يبعث الغرور»‪.‬‬ ‫أطباء من فلس�طينيي الداخل‬ ‫كما نوه أن‬ ‫ً‬ ‫يعاجل�ون ضب�اط جيش وش�رطة بإخالص‬ ‫مهن�ي رغ�م أنه�م رمب�ا اعت�دوا عل�ى أبن�اء‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫ش�عبهم وقتلوه�م‪ .‬ويتاب�ع « عاجل�وا‬ ‫ً‬ ‫أش�خاصا عل�ى ما يب�دو ص�ادروا أراضينا‪،‬‬ ‫أو عاجلوا س�ائقي جرافات يهدمون لنا قرى‬ ‫النقب ألن الطب رس�الة‪ .‬الطبيب هو إنسان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عربي�ا‪ .‬اليابانيون‬ ‫يهودي�ا أو‬ ‫قب�ل أن يكون‬ ‫عاجلوا األمريكيني وبالعكس»‪.‬‬ ‫ف�ي رس�الته يخاط�ب الطيب�ي الطبي�ب‬ ‫املس�توطن مباشرة‪ « :‬د‪ .‬مشعالي‪ :‬لن أطالب‬

‫بإقصائ�ك عن عالج األطف�ال‪ ،‬ألنك تصل إلى‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا عل�ى حد قولك مع ش�عور بـ»‬ ‫العم�ل‬ ‫االكتئ�اب»‪ .‬طبي�ب مكتئب ق�د يك�ون طبيباً‬ ‫ً‬ ‫قمعيا‪.‬‬ ‫أنا متأكد م�ن وجود أطب�اء آخرين‪ ،‬يهود‬ ‫وع�رب عل�ى ح�د س�واء ‪ ،‬س�يوافقون على‬ ‫القي�ام مب�ا تس�تصعب أن�ت فعل�ه‪ :‬إج�راء‬ ‫عمليات جراحية ألطفال فلسطينيني»‪.‬‬ ‫ودع�اه للخروج بإج�ازة لفترة من الوقت‬ ‫وملس�توطنته الواقع�ة بالضبط عل�ى أراضي‬ ‫عائل�ة الطف�ل م�ن اخللي�ل ال�ذي تت�ردد ف�ي‬ ‫ً‬ ‫متأك�دا م�ن أن كل‬ ‫تق�دمي العلاج ل�ه وك�ن‬ ‫فلسطيني سيفضل أن تنصرف أنت– أنتم من‬ ‫أرضه‪ ،‬وبالنس�بة لعالج صحته فإنه مستعد‬ ‫للتنازل‪.‬‬ ‫واختت�م رس�الته ب�ـ «هدي�ة « ش�عرية‪:‬‬ ‫ول�ك أه�دي قصي�دة محم�ود دروي�ش‪ :‬أيها‬ ‫املارون بني الكلمات العابرة خذوا أس�ماءكم‬ ‫وانصرفوا‪...‬‬ ‫هل فهمت ذلك دكتور؟‬

‫الطبيب أحمد الطيبي‬

‫األهالي‪ :‬اجلنود اليسألون عن مستوطنني مفقودين بل يريدون نهب أموالنا‬

‫اجليش اإلسرائيلي يبحث عن مستوطنني فقدوا «داخل الفراش وبني حبيبات القمح والسكر»‬ ‫■ نابل�س ‪ -‬م�ن قي�س أب�و س�مرة‪ :‬ف�ي‬ ‫بض�ع س�اعات حت�ت جن�ح الظلام دم�ر جنود‬ ‫إس�رائيليون حص�اد عام كام�ل لعائلة مصطفى‬ ‫اش�تية من مدينة نابلس ش�مال الضف�ة الغربية‬ ‫احملتل�ة‪ ،‬خلال عملي�ات البح�ث ع�ن ثالث�ة‬ ‫مس�توطنني اختف�وا من�ذ ‪ 12‬حزي�ران‪ /‬يوني�و‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫يقول اش�تية «هكذا يبحثون عن مس�توطنني‬ ‫اختف�وا‪ ،‬ف�ي داخ�ل الف�راش‪ ،‬داخ�ل حبيب�ات‬ ‫القمح‪ ،‬والس�كر»‪ ،‬يتنهد ويستطرد «هم يريدون‬ ‫إحل�اق الض�رر والتخري�ب باملس�اكن ال غي�ر»‪،‬‬ ‫ويش�ير إلى أكوام من القمح املسكوب واخمللوط‬ ‫مع مواد كيماوية‪ ،‬وطحني وسكر وملح طعام‪.‬‬ ‫اش�تية رج�ل ف�ي الثمانين من عم�ره يعيش‬ ‫م�ع أبنائ�ه الس�بعة في بي�ت واح�د‪ ،‬ويعمل في‬ ‫الزراعة وتربية األغنام‪ ،‬يقول مش�يرا إلى أكوم‬ ‫القم�ح التالف�ة بفعل اجليش اإلس�رائيلي‪« ،‬هذا‬ ‫حصاد عام‪ ،‬نحو خمس�ة آالف كيلو قمح‪ ،‬أتلفت‬ ‫في بضع ساعات»‪.‬‬ ‫وعن اقتحام اجليش لبيته يقول «في الساعة‬ ‫الواح�دة منتص�ف الليل اقتحم اجلي�ش املنزل‪،‬‬ ‫وبدأ بأعمال تفتيش وبحث‪ ،‬يسألون عن أموال‪،‬‬ ‫ال يس�ألون ع�ن مس�توطنني مفقودي�ن‪ ،‬ه�ؤالء‬ ‫يريدون نهب أموالنا»‪.‬‬ ‫ويتاب�ع‪« ،‬كس�روا كل محتوي�ات املن�زل‬ ‫‪ ..‬اقتلع�وا البلاط»‪ ،‬يتلف�ت حول�ه ويق�ول «‬ ‫باختص�ار كأنه زل�زال بل أكثر‪ ،‬دمروا كل ش�يء‬ ‫‪ ...‬كل شيء»‪.‬‬

‫وتق�ول ابتس�ام اش�تية (زوج�ة حذيفة ابن‬ ‫مصطف�ى اش�تية) بينم�ا حت�اول أن تس�تصلح‬ ‫بع�ض األدوات املنزلي�ة « نعي�ش ف�ي بي�ت‬ ‫متواض�ع‪ ،‬زوج�ي تكب�د ديون�ا كبيرة م�ن أجل‬ ‫زواجنا‪ ،‬في س�اعة‪ ،‬لم يبقوا لنا شيئا‪ ،‬دمروا كل‬ ‫ش�يء‪ ،‬عندما سألتهم ماذا تريدون؟‪ ،‬ال يجيبون‬ ‫سوى أنهم يبحثون عن املال»‪.‬‬ ‫تتعجب السيدة قائلة‪ ،‬أي مال يريدون؟!‪.‬‬ ‫تواصل تفق�د بقايا أثاث منزلها‪ ،‬قائلة‪« ،‬حتى‬ ‫التلفاز كس�ر‪ ،‬والغس�الة والثالجة‪ ،‬علبة السكر‬ ‫س�كبوها أرض�ا‪ ،‬طفلي ف�ي بداية عام�ه الثاني‪،‬‬ ‫فزع من نومه ليال‪ ،‬في أي شرع هذا»‪.‬‬ ‫حذيفة اش�تية أحد األبناء يقول‪ ،‬جمعونا في‬ ‫غرفة واحدة‪ ،‬نبش�وا كل شيء‪ ،‬حتى التراب في‬ ‫فسحة املنزل نبشوه‪ ،‬يبحثون عن وهم‪.‬‬ ‫الص�ورة في بي�ت اش�تية تكررت ف�ي منازل‬ ‫فلس�طينية عديدة‪ ،‬في اخلليل ورام الله وجنني‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫وإن عملي�ات االقتحام�ات والتفتي�ش الت�ي‬ ‫يقوم بها اجليش اإلسرائيلي في الضفة الغربية‬ ‫يصع�ب عل�ى املؤسس�ات ووس�ائل اإلعلام‬ ‫إحصائه�ا لش�موليتها مختل�ف م�دن وبل�دات‬ ‫ومخيمات الضف�ة الغربية‪ ،‬ووقوعها في الوقت‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫ويقول رئيس جتمع ش�باب ضد االس�تيطان‬ ‫(غي�ر حكوم�ي) ف�ي اخللي�ل (جن�وب الضفة)‪،‬‬ ‫عيس�ى عم�رو‪ ،‬إن «اجلي�ش اإلس�رائيلي يق�وم‬ ‫بأعمال سرقة املنازل التي يقتحمها»‪ ،‬مشيرا إلى‬

‫أن «التجمع رصد عدة حاالت بينها س�رقة مبالغ‬ ‫تصل إلى نحو ‪ 10‬آالف دوالر أمريكي‪ ،‬ومصاغات‬ ‫ذهبي�ة‪ ،‬وأجهزة هواتف وحواس�يب محمولة»‪،‬‬ ‫وهو ما لم يتسن احلصول على تعقيب فوري من‬ ‫السلطات اإلسرائيلية بشأنه‪.‬‬ ‫وكانت القيادة الفلسطينية بدأت امس األحد‬ ‫بإج�راء اتص�االت مكثف�ة لعق�د جلس�ة عاجل�ة‬ ‫جملل�س األم�ن الدول�ي‪ ،‬لوض�ع ح�د للع�دوان‬ ‫اإلس�رائيلي املس�تمر‪ ،‬والتوج�ه إل�ى اجله�ات‬ ‫واملنظم�ات الدولي�ة م�ن أج�ل توفي�ر احلماي�ة‬ ‫للشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫ويقوم اجليش اإلسرائيلي بعملية واسعة في‬ ‫الضفة الغربية بحجة ��لبحث عن ‪ 3‬مس�توطنني‬ ‫إس�رائيليني اختف�وا‪ ،‬مس�اء اخلمي�س ‪12‬‬ ‫حزيران‪ /‬يونيو اجلاري‪ ،‬من مس�توطنة «غوش‬ ‫وحملت إس�رائيل‬ ‫عتصي�ون»‪ ،‬ش�مالي اخلليل‪َّ ،‬‬ ‫السلطة الفلسطينية املسؤولية عن سالمتهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يش�ن اجليش اإلس�رائيلي‬ ‫ومن�ذ اختفائهم‪،‬‬ ‫حمل�ة اعتقاالت ف�ي صف�وف الفلس�طينيني في‬ ‫أنح�اء متفرق�ة بالضفة الغربي�ة‪ ،‬طالت أكثر من‬ ‫‪ 300‬فلس�طيني غالبيته�م قيادات ونش�طاء في‬ ‫حركة حماس‪.‬‬ ‫ولم تعل�ن أية جهة فلس�طينية‪ ،‬مس�ؤوليتها‬ ‫عن اختطاف املس�توطنني‪ ،‬لكن رئيس احلكومة‬ ‫حم�ل األح�د‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬بنيامين نتنياه�و ّ‬ ‫املاضي‪ ،‬حركة حماس املسؤولية عن اختطافهم‪،‬‬ ‫وهو ما رفضته احلركة‪.‬‬ ‫«االناضول»‬

‫بعد صرف رواتب موظفي السلطة‪...‬‬ ‫مقربة من حماس تهدد بتصعيد‬ ‫نقابة ّ‬ ‫«فعالياتها» بسبب «أزمة الرواتب»‬ ‫■ غزة ‪ -‬من عال عطاالله‪ :‬هدّ دت نقابة «املوظفني‬ ‫ف��ي القط��اع الع��ام»‪ ،‬املقرب��ة م��ن حرك��ة املقاومة‬ ‫اإلس�لامية «حماس» بتصعيد فعالياته��ا النقابية‪،‬‬ ‫احتجاج��ا على عدم صرف روات��ب موظفي حكومة‬ ‫غزة السابقة‪.‬‬ ‫بي��ان نش��ر ام��س ‪ ،‬وتلق��ت وكالة‬ ‫ٍ‬ ‫وقال��ت ف��ي‬ ‫ً‬ ‫نس��خة عن��ه ّإن النقاب��ات اخملتلف��ة في‬ ‫األناض��ول‬ ‫ّ‬ ‫ستنفذ في األيام املقبلة سلسلة فعاليات‬ ‫قطاع غزة‪،‬‬ ‫للمطالبة بحقوق املوظفني‪.‬‬ ‫س��تصعد م��ن احتجاجاتها‪،‬‬ ‫وأكدت النقابة أنها‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وص��وال لنيل احلق ف��ي «اإلدراج الكامل على س��لم‬ ‫رواتب الس��لطة‪ ،‬وتلقي الراتب كام�لا بالتزامن مع‬ ‫صرف رواتب موظفي السلطة»‪.‬‬ ‫وش��ددت عل��ى أنها ل��ن تقب��ل أن تك��ون حقوق‬ ‫املوظفني «ورقة للمساومة والتفاوض»‪ ،‬مؤكدة في‬ ‫الوقت ذاته أنها لن تس��مح بع��ودة موظفي حكومة‬ ‫رام الل��ه الس��ابقة إل��ى أعمالهم‪ ،‬قبل دم��ج موظفي‬ ‫حكومة غزة السابقة على سلم مالي موحد‪.‬‬ ‫وطالب��ت النقابة حكوم��ة التواف��ق الوطني بحل‬ ‫أزم��ة رواتب موظفي حكومة غزة الس��ابقة بش��كل‬ ‫سريع وعاجل‪.‬‬ ‫وكان املتحدث باسم حكومة التوافق الفلسطينية‪،‬‬ ‫إيه��اب بسيس��و‪ ،‬ق��د نفي ف��ي تصري��ح صحافي‪،‬‬ ‫أص��دره أم��س الس��بت‪ ،‬حل أزم��ة روات��ب حكومة‬ ‫حماس السابقة في وقت قريب‪.‬‬ ‫وقال بسيسو في تصريحات نقلتها وكالة الرأي‬ ‫التابع��ة حلكومة غزة الس��ابقة مس��اء الس��بت‪ ،‬إن‬ ‫ح��ل أزمة روات��ب موظفي غزة متعل��ق بالتوصيات‬ ‫التي تصدر عن اللجنة اإلدارية املالية التي ش��كلتها‬ ‫حكومة التوافق حلل القضايا الناجمة عن االنقسام‬ ‫‪.‬‬ ‫وذكر أن احلكومة اجلديدة‪ ،‬ستعمل على تشكيل‬ ‫صندوق خ��اص لدف��ع رواتب موظفي قط��اع غزة‪،‬‬ ‫الذي��ن مت توظيفه��م بعد الع��ام ‪( 2007‬االنقس��ام)‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن املنحة القطرية ملوظفي غزة (‪ 20‬مليون‬ ‫دوالر)‪ ،‬ل��م تصل بع��د‪ ،‬مؤكدا أن وصولها س��يحل‬ ‫ً‬ ‫جزءا من األزمة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ودع��ا بسيس��و إلى م��ا وصف��ه بع��دم االجنرار‬ ‫وراء الش��ائعات (ل��م يتط��رق إل��ى ذكره��ا)‪ ،‬حول‬ ‫روات��ب املوظفني وأخذ املعلومات فقط من مصدرها‬ ‫الرسمي احلكومي‪.‬‬ ‫وكانت قطر تعهدت في وقت سابق بتحويل مبلغ‬ ‫‪ 20‬مليون دوالر على مدار ثالثة أشهر للمساهمة في‬

‫استمرار عمليات االقتحام و التفتيش بحجة البحث عن املستوطنني اخملتطفني‬

‫عزمية متواصلة رغم محاوالت االحتالل طمس قضيتهم‪‎‬‬

‫‪‎‬‬

‫إضراب األسرى اإلداريني الفلسطينيني يدخل شهره الثالث‪‎‬‬ ‫رام الله‪« -‬القدس العربي»‬

‫من فادي أبو سعدى‪:‎‬‬ ‫ال ش�ك أن األجواء املتوت�رة التي تخيم عل�ى األراضي‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬بسبب عمليات جيش‪ ‎‬االحتالل اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫ف�ي كافة املدن والقرى والبلدات واخمليمات الفلس�طينية‪‎،‬‬ ‫والتي س�عت م�ن خالله�ا إس�رائيل للتغطية عل�ى قضية‬ ‫األس�رى الفلس�طينيني بش�كل ع�ام‪ ‎‬والذي�ن ف�اق ع�ددم‬ ‫اخلمس�ة آالف‪ ،‬واألس�رى اإلداريني املضربني عن الطعام‪،‬‬ ‫ن دخلوا ش�هرهم الثالث‪ ،‬لتحقيق مطالبهم‪ ،‬إال أنهم‬ ‫والذي ‪‎‬‬ ‫مستمرين دون توقف‪.‎‬‬ ‫حيث يس�تمر األس�رى اإلداريون في سجون االحتالل‬ ‫ي إضرابه�م املفت�وح ع�ن‬ ‫وللي�وم ‪ 61‬عل�ى التوال�ي‪ ،‬ف� ‪‎‬‬ ‫الطع�ام احتجاجا على اس�تمرار اعتقاله�م اإلداري‪ ،‬وفي‬ ‫ه�ذ ‪‎‬ا اإلط�ار أكد نادي األس�ير أن أوضاعا خطي�رة مير بها‬ ‫األسرى املضربون عن الطعام‪ ‎،‬الفتا إلى أن معظمهم نقلوا‬ ‫للمستش�فيات املدنية لالحتالل؛ باملقاب�ل تفرض مصلحة‪‎‬‬ ‫السجون رزمة من اإلجراءات الكيدية بحقهم‪ ،‬فهي ال تزال‬ ‫تكبل األسرى في أس�رتهم ‪ ،‎‬ومتارس إجراءات استفزازية‬

‫ايهاب بسيسو‬

‫حل أزمة رواتب موظفي حكومة غزة السابقة‪.‬‬ ‫وبالرغ��م م��ن اإلع�لان ع��ن حكوم��ة التواف��ق‬ ‫الفلس��طيني في ‪ 2‬حزيران ‪ /‬يونيو اجلاري‪ ،‬وإنهاء‬ ‫االنقس��ام بني حركتي فتح وحم��اس إال أن موظفي‬ ‫حكومة حماس السابقة في ّ‬ ‫غزة لم يتلقوا رواتبهم‪،‬‬ ‫أس��وة بنظرائه��م التابع�ين للحكومة الس��ابقة في‬ ‫الضفة الغربية‪.‬‬ ‫ويبل��غ عدد موظف��ي حكومة «حم��اس» الذين لم‬ ‫يتقاضوا رواتب عن ش��هر أيار‪ /‬مايو املاضي‪ ،‬لعدم‬ ‫إدراجهم ف��ي قائمة دي��وان املوظفني الفلس��طيني‪،‬‬ ‫نحو ‪ 50‬ألف موظف‪ ،‬تبلغ فاتورة رواتبهم الشهرية‬ ‫نحو ‪ 40‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويش��كو موظفو حكومة غزة الس��ابقة‪ ،‬من أزمة‬ ‫اقتصادية حادة‪ ،‬تخنق تفاصي��ل حياتهم اليومية‪،‬‬ ‫وجتعله��م عاجزين ع��ن توفير أدن��ى االحتياجات‬ ‫ألسرهم وذويهم‪ ،‬بسبب عدم صرف رواتبهم‪.‬‬ ‫وكان��ت حكومة رام الله الس��ابقة ق��د طالبت من‬ ‫موظفيه��ا في قطاع غ��زة‪ ،‬االمتناع ع��ن الذهاب إلى‬ ‫عمله��م عقب س��يطرة حركة حماس عل��ى غزة‪ ،‬عام‬ ‫‪ 2007‬م��ع اس��تمرار صرفه��ا لرواتبه��م‪ ،‬مما اضطر‬ ‫حكومة حم��اس الس��ابقة التي كانت تدي��ر القطاع‬ ‫عق��ب فوزه��ا بأغلبي��ة مقاع��د البرملان ع��ام ‪،2006‬‬ ‫إل��ى توظي��ف نح��و ‪ 50‬ألف موظ��ف في ال��وزارات‬ ‫واملؤسسات‪« .‬االناضول»‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫فتح معبر رفح استثنائيا‬ ‫إلدخال جثة فلسطيني‬ ‫توفى في مصر‬ ‫■ غزة‪ -‬من هاني الش��اعر‪ :‬فتحت الس��لطات‬ ‫املصرية امس األحد‪ ،‬معبر رفح البري اس��تثنائيا‪،‬‬ ‫إلدخ��ال جث��ة فلس��طيني توف��ى ف��ي إح��دى‬ ‫املستشفيات املصرية‪.‬‬ ‫وقالت مصادر فلسطينية ّإن «اجلانب املصري‬ ‫فتح معبر رفح البري بش��كل اس��تثنائي‪ ،‬وس��مح‬ ‫عاما) من‬ ‫بعبور جثة املواطن سامي الكريري (‪ً 34‬‬ ‫سكان مدينة غزة»‪.‬‬ ‫وأوضح��ت املص��ادر أن الكريري توف��ى أثناء‬ ‫تلقيه الع�لاج في إح��دى املستش��فيات املصرية‪،‬‬ ‫مش��يرة إل��ى أنه غادر أثن��اء فتح املعب��ر منتصف‬ ‫األسبوع املنصرم‪ ،‬الس��تكمال عالجه مبصر‪ ،‬إلى‬ ‫أن وافته املنية‪ ،‬ومت نقله للقطاع بواس��طة س��يارة‬ ‫إسعاف مصرية‪.‬‬ ‫وتغلق الس��لطات املصرية‪ ،‬معبر رفح‪ ،‬الواصل‬ ‫بني غزة ومصر‪ ،‬بش��كل شبه كامل‪ ،‬وتفتحه فقط‬ ‫لسفر احلاالت اإلنسانية‪ ،‬وذلك منذ عزل الرئيس‬ ‫املصري محمد مرسي‪ ،‬املنتمي إلى جماعة اإلخوان‬ ‫املسلمني‪ ،‬في الثالث من متوز‪ /‬يوليو ‪.2013‬‬ ‫«االناضول»‬

‫بحقهم‪.‎‬‬ ‫وأش�ار الن�ادي إل�ى أن املستش�فات الت�ي يتواج�د‬ ‫به�ا األس�رى املضرب�ون ع�ن الطع�ام ‏ه�ي‪ ‎‬مستش�فى‬ ‫«إيخلي�وف»‪ »،‬كابلان»‪« ،‬أس�اف هروفي�ه»‪ ،‬ب�رزالي»‬ ‫«بلنس�ون»‪ ،‬ولفسون‪‎»‎،‎«‎‬س�وروكا»‪« ،‬هعيمك»‪« ،‬بوريا»‪،‬‬ ‫ن‬ ‫إضافة إلى عدد من س�جون االحتلال أبرزها» عزل‏أيلو ‪‎‬‬ ‫الرملة‪.»‎‬‬ ‫فيما يواصل األسير امين اطبيش (‪ )34‬عاما من محافظة‬ ‫اخلليل إضرابه عن الطعام‪ ‎‬لليوم ‪ 116‬على التوالي‪ ،‬وبهذا‬ ‫يدعوا نادي األسير إلى االس�تمرار في التغطي ‪‎‬ة اإلعالمية‬ ‫لألس�رى املضربني عن الطعام‪ ،‬وعدم إهم�ال قضيتهم في‬ ‫ظ�ل اخلط�ورة‏احملدق�ة‪ ‎‬بحياتهم‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن عدد من‬ ‫الزي�ارات س�وف تتم لألس�رى املضربين عن الطع�ام‏في‪‎‬‬ ‫املستشفيات املدنية لالحتالل اليوم‪.‎‬‬ ‫وحول�ت س�لطات االحتلال ‪ 49‬أس�يرا آخري�ن مم�ن‬ ‫اعتقلوا في احلملة األخيرة لالعتقا ‪‎‬ل اإلداري منهم نواب‪،‬‬ ‫ووزراء س�ابقني‪ ،‬وأشار نادي األسير في بيان صدر عنه‪،‬‬ ‫أنه‏ومع‪ ‎‬التجديدات اإلدارية األخيرة ارتفع عدد اإلداريني‬ ‫في س�جون االحتالل إلى ما يقارب‪‎ 300 ‎‬أسير‪ ،‬مع تواصل‬ ‫عدد منهم باإلضراب املفتوح عن الطعام منذ ‪ 60‬يوما‪.‎‬‬

‫األسير امين اطبيش‬

‫موريتانيا تدين انتخاب إسرائيل‬ ‫نائب ًا لرئيس جلنة تصفية االستعمار‬

‫آمنة بنت اخملتار رئيسة الرابطة‬

‫نواكشوط‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من عبدالله مولود‪:‬‬ ‫أدانت رابطة النس�اء معيالت األس�ر في موريتانيا‬ ‫«انتخ�اب الكي�ان اإلس�رائيلي االس�تعماري نائب�ا‬ ‫لرئيس اللجنة الرابع�ة التابعة للجمعية العامة لألمم‬ ‫املتحدة املعنية باملس�ائل السياس�ية اخلاصة بتصفية‬ ‫االس�تعمار‪ ،‬بترش�يحه م�ن اجملموع�ة اإلقليمية لدول‬

‫غرب أوربا»‪.‬‬ ‫وأك�دت رئيس�ة الرابط�ة ف�ي بي�ان نش�رته أم�س‬ ‫وتس�لمت «الق�دس العرب�ي» نس�خة من�ه «أن ه�ذا‬ ‫الترش�يح واالنتخ�اب وإن كان ينس�جم م�ع املاض�ي‬ ‫االس�تعماري لبعض الدول األوربية‪ ،‬فهو يتناقض مع‬ ‫مب�اديء األمم املتح�دة وخصوصا م�ع مصداقية هذه‬ ‫اللجن�ة املكلفة من بني أمور أخرى بتصفية االس�تعمار‬ ‫ف�ي فلس�طني وبالتحقي�ق ف�ي انته�اكات االحتلال‬ ‫اإلسرائيلي لقرارات األمم املتحدة وللقانون الدولي»‪.‬‬ ‫«وأمام هذا السقوط املدوي للمنظمة األممية املكلفة‬ ‫بحفظ الس�لم واألمن الدوليني ف�ي الوقت الذي تداهم‬ ‫فيه إس�رائيل البي�وت وتقتل النف�وس بذريعة خطف‬ ‫ثالثة ش�بان إس�رائيليني كما جتري اعتقاالت واسعة‬ ‫في صفوف الش�عب الفلس�طيني‪ ،‬فإن رابطة النس�اء‬ ‫معيالت األسر‪ ،‬يضيف البيان‪ ،‬تدين بكل قوة انتخاب‬ ‫الكي�ان االس�تعماري‪ ،‬العنص�ري واإلرها��ي لرئاس�ة‬ ‫اللجن�ة املكلفة بتصفية االس�تعمار‪ ،‬ه�ذا الكيان الذي‬ ‫ميتلك س�جال أس�ود في مجال انتهاك حقوق اإلنس�ان‬ ‫والذي يس�تمر في ممارس�اته اإلجرامية وف�ي انتهاك‬ ‫الشرعية الدولية»‪.‬‬ ‫واستنكر البيان «مس�اعي التحالف الغربي الداعم‬ ‫إلس�رائيل الرامية للتعبير م�ن خالل هذه اخلطوة عن‬ ‫اس�تمرار جتاهل واقع االحتالل اإلسرائيلي لألراضي‬ ‫الفلس�طينية ومحاول�ة التغطي�ة عل�ى جرائ�م ه�ذا‬ ‫االحتالل»‪.‬‬ ‫ودع�ت الرابط�ة «كاف�ة الش�عوب احملب�ة للسلام‬ ‫لرف�ض ه�ذا اإلج�راء وملضاعف�ة اجله�ود م�ن أج�ل‬ ‫هزمية االحتالل والتعجيل بوضع حد ملعاناة الش�عب‬ ‫الفلسطيني»‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫‪9‬‬

‫انتخابات رئاسية مثيرة قاطعتها املعارضة ّ‬ ‫وزكاها املراقبون‬

‫موريتانيا‪ :‬النتائج األولية تظهر نسبة مشاركة عالية وتؤكد فوزا ساحقا لولد عبد العزيز‬ ‫نواكشوط ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫ـ من عبد الله مولود‪:‬‬ ‫أك�دت النتائج األولية التي يتوقع أن تنش�رها‬ ‫اللجنة املس�تقلة بعد التدقي�ق بصيغتها النهائية‬ ‫ليعتمده�ا اجملل�س الدس�توري فيم�ا بع�د‪ ،‬ف�وزا‬ ‫كاس�حا للرئيس املنصرف محمد ول�د عبد العزيز‬ ‫ف�ي الش�وط األول م�ن االنتخاب�ات الت�ي ج�رت‬ ‫اجلمع�ة والس�بت‪ ،‬وذل�ك بنس�بة جن�اح قدره�ا‬ ‫املراقب�ون ب‪ 81‬باملائة م�ن األص�وات املعبر عنها‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫وأظه�رت النتائ�ج األولي�ة نس�بة مش�اركة‬ ‫عالي�ة في ه�ذه االنتخابات جت�اوزت ‪ ،٪ 55‬كما‬ ‫أظهرت حصول الش�اب احلقوقي بيرام ولد الداه‬ ‫بصورة مفاجئة‪ ،‬على نس�بة عالي�ة تقدر بـ ‪٪ 8‬‬ ‫م�ن األصوات متجاوزا املترش�ح بيج�ل ولد هميد‬ ‫ال�ذي كان�ت التوقعات ق�د منحته الرتب�ة الثانية‬ ‫بعد الرئيس عزيز‪.‬‬ ‫وم�ع أن املراقبيين الدوليني والديبلوماس�يني‬ ‫الغربيين العاملين في نواكش�وط الذي�ن راقبوا‬ ‫عملي�ات التصوي�ت وحضروا جانبا م�ن عمليات‬ ‫الفرز‪ ،‬قد أك�دوا في تصريحات متفرقة‪ ،‬ارتياحهم‬ ‫لسير هذه االنتخابات‪ ،‬فقد أعلن منتدى املعارضة‬ ‫الذي قاطع االنتخاب�ات‪ ،‬في مؤمتر صحافي أمس‬ ‫«أن الش�عب املوريتان�ي قد اس�تجاب على نطاق‬ ‫واسع لنداء مقاطعة هذه االنتخابات»‪.‬‬ ‫وعرض قادة منتدى املعارضة على الصحفيني‬ ‫عش�رات الص�ور امللتقطع�ة م�ن مراك�ز االقت�راع‬ ‫والت�ي تظهر قل�ة عدد الناخبني ف�ي مواقع اإلدالء‬ ‫باألصوات‪.‬‬

‫وحتدث قادة املنتدى عن «جلوء املترش�ح ولد‬ ‫عبد العزيز وجماعته للتزوير على نطاق واس�ع‪،‬‬ ‫وذل�ك لرف�ع نس�بة املش�اركة على هواه�م‪ ،‬وملنح‬ ‫الرئي�س املنص�رف نس�بة النجاح املناس�بة له»‪،‬‬ ‫حسب تعبيرهم‪.‬‬ ‫وردا عل�ى ه�ذه التصريح�ات هاج�م احل�زب‬ ‫احلاك�م ف�ي بيان نش�ره أم�س منت�دى املعارضة‬ ‫وخاط�ب قادت�ه قائلا «نق�ول مل�ن ه�دروا ف�ي»‬ ‫منتدى العبثي�ة « إمكانات هائل�ة ووقتا ثمينا في‬ ‫محاوالتهم البائسة لثني املوريتانيني عن ممارسة‬ ‫واجبهم الوطني(‪ ،)..‬وداعا لثقافة تسفيه الشعب‬ ‫والتشكيك في طموحاته املشروعة»‪.‬‬ ‫وتعتب�ر االنتخاب�ات الرئاس�ية الت�ي ج�رت‬ ‫الس�بت في عم�وم موريتانيا‪ ،‬انتخاب�ات من نوع‬ ‫خاص؛ فنتائجها كانت محس�ومة سلفا إذ ال مراء‬ ‫ف�ي أن الرئيس احلالي محمد ولد عبد العزيز كان‬ ‫منذ اليوم األول هو الفائز األكيد فيها‪ ،‬واملترشحون‬ ‫له�ا ليس�وا ه�م اخلمس�ة املعلن�ون بل مرش�حان‬ ‫آخران هما «املش�اركة الشعبية الواسعة للمليون‬ ‫ورب�ع ملي�ون املقي�دة ف�ي القائم�ة االنتخابية»‪،‬‬ ‫وهذا االجت�اه يدعمه الرئيس املترش�ح ومواالته‬ ‫ومؤي�دوه‪ ،‬و«املقاطعة الرافض�ة لألحادية» التي‬ ‫تدعمها املعارضة بأطيافها املتعددة‪.‬‬ ‫وإلى جانب محمد ولد عبد العزيز‪ ،‬ترشح لهذه‬ ‫االنتخاب�ات كل م�ن بيج�ل ولد هميد وه�و نقابي‬ ‫عمالي ميثل تيارا معتدال مواليا للرئيس األس�بق‬ ‫معاوية ولد الطايع‪ ،‬وبيرام ولد الداه وهو ش�اب‬ ‫حقوق�ي يناضل بنبرة متطرفة ف�ي مجال مكافحة‬ ‫ال�رق‪ ،‬وإبراهي�م مختار صار وهو سياس�ي ميثل‬ ‫التي�ار اليس�اري املكاف�ح ف�ي قضاي�ا األقلي�ات‬ ‫الزجني�ة‪ ،‬والل�ه مرمي بن�ت م�والي إدريس وهي‬ ‫موظفة حكومية ناشطة في احلزب احلاكم‪.‬‬

‫وق�د اش�تد التناف�س بين أنص�ار املش�اركة‬ ‫ودع�اة املقاطعة خالل هذا االقتراع حيث لم يبخل‬ ‫الرئيس احلالي املترش�ح لوالي�ة ثانية من خمس‬ ‫س�نوات ومواالت�ه من أح�زاب األغلبية وش�يوخ‬ ‫القبائل ونشطاء الشباب ونواشط النساء‪ ،‬لرفع‬ ‫نس�بة املش�اركة بتأطي�ر الناخبني واإلس�هام في‬ ‫نقله�م وتوفير أس�باب الراحة له�م خالل متددهم‬ ‫ف�ي طوابي�ر االقت�راع‪ ،‬كم�ا ل�م تبخ�ل املعارض�ة‬ ‫باس�تخدام ش�تى الوس�ائل إلقن�اع الناخبين‬ ‫بالراح�ة ي�وم االقت�راع ورف�ض التوج�ه ملراك�ز‬ ‫االنتخاب‪.‬‬ ‫ونش�طت في هذا االجت�اه‪ ،‬كما الح�ظ مندوب‬ ‫«الق�دس العرب�ي»‪ ،‬جم�وع ش�باب اإلخ�وان‬ ‫املنضوي�ن ف�ي ح�زب التجم�ع والذي�ن يتميزون‬ ‫بالنش�اط الواسع ‪ ،‬حيث نفذوا حملة»باب‪ ،‬باب»‬ ‫ف�ي جميع امل�دن والق�رى لتعبئ�ة الس�اكنة حول‬ ‫مقاطعة االنتخابات‪.‬‬ ‫وبذلت حرك�ة «كفانا» الش�بابية جهودا كبرى‬ ‫ملقاطع�ة اقتراع يوم أم�س وذلك عب�ر التدوينات‬ ‫والتغري�دات عل�ى الفي�س وتويت�ر وعب�ر حملة‬ ‫«قاطع‪..‬مت أفبيتك» (ال تصوت‪..‬إلزم منزلك)‪ ،‬التي‬ ‫وزعت خاللها على املارة وداخل األس�واق‪ ،‬مئات‬ ‫املنشورات التي حتمل شعار املقاطعة‪.‬‬ ‫ويعتق�د املراقبون «أن املرحلة التي س�تدخلها‬ ‫موريتاني�ا بعد ه�ذه االنتخاب�ات مرحلة خاصة‪،‬‬ ‫فهن�اك معطي�ات سياس�ية جدي�دة وهن�اك أزمة‬ ‫قائمة لم حتل»‪.‬‬ ‫فهل سيفتح الرئيس محمد ولد عبد العزيز‪ ،‬بعد‬ ‫أن أمن مأمورية ثانية‪ ،‬حوارا جديدا مع املعارضة‬ ‫الراديكالي�ة للتفاهم حول آلية جديدة تنهي حالة‬ ‫اإلحتقان‪ ،‬أم أن حالة االحتقان ستزداد وتتواصل‬ ‫إلى حني االنفجار؟‬

‫عملية فرز النتائج مستمرة‬

‫قاض أمريكي‪ :‬عصابات الشوارع األمريكية قد تكون أكثر خطورة من احملتجزين في غوانتانامو‬

‫دعا حملاورة السلفيني وأكد أن اإلرهاب موجود قبل الثورة‬

‫باحث أمني‪ :‬أبرز قيادات داعش من التونسيني‬

‫الليبي أبو ختالة سيمثل أمام محكمة جنائية وليس عسكرية‬ ‫■ نيويورك ‪ -‬رويترز ‪ :‬تشير توقعات إلى أن الليبي‬ ‫أحم�د أب�و ختال�ة املش�تبه بأن�ه ال�رأس املدب�ر لهجوم‬ ‫عل�ى مجمع أمريك�ي في مدين�ة بنغازي الليبي�ة والذي‬ ‫اعتقلت�ه الق�وات األمريكي�ة واقتادته إلى خ�ارج ليبيا‬ ‫قد يخض�ع س�ريعا لالج�راءات األولية لنظ�ام القضاء‬ ‫اجلنائي األمريكي خالل س�اعات م�ن وصوله لألراضي‬ ‫األمريكية‪.‬‬ ‫ويش�تبه ف�ي ان أب�و ختالة ال�ذي اعتقل ف�ي هجوم‬ ‫يوم األح�د املاضي هو قائد مجموع�ة ضالعة في هجوم‬ ‫على اجملمع الدبلوماس�ي األمريك�ي وقاعدة للمخابرات‬ ‫املركزية األمريكية في بنغازي عام ‪.2012‬‬ ‫وقال مس�ؤول أمريكي طلب عدم نش�ر اس�مه إن أبو‬ ‫ختالة على منت الس�فينة األمريكي�ة البرمائية نيويورك‬ ‫وه�ي س�فينة نق�ل ف�ي طريقه�ا إل�ى الوالي�ات املتحدة‬ ‫بالسرعة الطبيعية‪.‬‬ ‫وخلال الرحل�ة م�ن املتوق�ع أن يخض�ع أب�و ختالة‬ ‫الس�تجواب من خب�راء في مج�ال اخملاب�رات ومحققني‬ ‫جنائيين ث�م نقل�ه لتوجي�ه االتهام إلي�ه والس�ماح له‬ ‫بالدفع إم�ا بأنه مذن�ب أو بريء واحتم�ال تعيني محام‬ ‫عام‪.‬‬ ‫وقال�ت كاري�ن غرينب�رج وه�ي مدي�رة مرك�ز األمن‬ ‫القوم�ي بجامعة فوردهام « هكذا ستس�ير األمور عندما‬ ‫تق�رر الوالي�ات املتح�دة توجي�ه اتهامات لش�خص من‬

‫اخلارج فانها ستحيله للنظام القضائي اجلنائي وليس‬ ‫للس�جون العس�كرية كم�ا كان احل�ال ف�ي عه�د إدارة‬ ‫الرئي�س ج�ورج دبلي�و‪ .‬بوش‪ ...‬س�يحاكم عل�ى وجه‬ ‫السرعة»‪.‬‬ ‫والقى الس�فير األمريكي كريستوفر ستيفينز وثالثة‬ ‫أمريكيين آخرين حتفهم في هجوم بنغازي ويواجه أبو‬ ‫ختالة اتهامات بقتل شخص على أراضي أمريكية وحمل‬ ‫سالح بشكل مخالف وتوفير الدعم املادي لإلرهاب‪.‬‬ ‫وس�جلت االتهام�ات ف�ي مت�وز ‪ /‬يولي�و ‪ 2013‬لكنها‬ ‫ظل�ت محجوزة حتت خت�م احملكمة حتى ي�وم الثالثاء‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن توجه ل�ه هيئ�ة محلفني أمريكي�ة كبرى‬ ‫االتهامات بشكل رسمي‪.‬‬ ‫ووجه�ت وزارة الع�دل األمريكي�ة االتهامات ضد أبو‬ ‫ختالة في محكمة مقاطعة واش�نطن دي‪.‬سي التي نادرا‬ ‫ما استخدمها مدعون في قضايا جنائية تشمل أشخاصا‬ ‫يشتبه في ضلوعهم في أنشطة إرهابية‪.‬‬ ‫وعادة م�ا جت�رى محاكم�ات القضاي�ا اإلرهابية في‬ ‫احملاك�م االحتادي�ة ف�ي نيوي�ورك ومدينة االس�كندرية‬ ‫بوالية فرجينيا‪.‬‬ ‫وبحث�ت إدارة الرئي�س األمريك�ي ب�اراك أوباما من‬ ‫قبل فكرة استخدام واشنطن كمكان حملاكمة احملتجزين‬ ‫في املعتق�ل األمريكي بخليج غوانتانام�و بكوبا لكن في‬ ‫ظ�ل معارض�ة عامة وسياس�ية لفكرة جلب املش�تبه في‬

‫ضلوعهم بأنش�طة إرهابية إلى األراض�ي األمريكية أمر‬ ‫اوبام�ا بأن يحاك�م احملتجزون أمام جلان عس�كرية في‬ ‫جوانتانامو‪.‬‬ ‫وق�ال القاض�ي رويس المبي�رث ‪ -‬ال�ذي كان يرأس‬ ‫محكمة مقاطعة واش�نطن ف�ي ‪ - 2009‬آنذاك إن احملكمة‬ ‫مس�تعدة الس�تقبال ه�ذه احملاكم�ات‪ .‬وفي كلم�ة ألقاها‬ ‫أم�ام مجموعة م�ن احملامني ق�ال إن عصابات الش�وارع‬ ‫األمريكي�ة ق�د تك�ون أكث�ر خط�ورة م�ن احملتجزين في‬ ‫غوانتانامو‪.‬‬ ‫وس�ار مدعون أمريكيون على نهج مماثل في تشرين‬ ‫األول ‪ /‬اكتوب�ر بع�د الق�اء القبض على مش�تبه به آخر‬ ‫وجه�ت له اتهام�ات وهو أبو أنس الليب�ي واقتياده إلى‬ ‫نيويورك حملاكمته‪.‬‬ ‫وفي ذلك الش�هر أيض�ا جرى ترحيل التونس�ي نزار‬ ‫الطرابلس�ي م�ن بلجي�كا إل�ى الوالي�ات املتح�دة بتهم‬ ‫التخطي�ط ملهاجم�ة قاع�دة جوي�ة تتب�ع حل�ف ش�مال‬ ‫األطلس�ي ف�ي ‪ 2001‬نيابة ع�ن تنظيم القاع�دة وال تزال‬ ‫قضيته قيد النظر في واشنطن‪.‬‬ ‫وإذا بدأ املسؤولون اجراءاتهم كما فعلوا في قضيتي‬ ‫أبو أن�س الليبي ون�زار الطرابلس�ي فإن أب�و ختالة قد‬ ‫يحال سريعا إلى قاعة محكمة احتادية في جلسة أولية‪.‬‬ ‫وس�يعني قاض محاميا ألبو ختال�ة إذا لم يكن مبقدوره‬ ‫ذل�ك ‪ .‬وميثل احملامي االحتادي ال���ام ملقاطعة كولومبيا‬

‫نزار الطرابلسي‪.‬‬ ‫وفي قضي�ة أبو أنس الليبي طلب مح�ام عام تعيينه‬ ‫محامي�ا للدفاع قبل وصول الليبي إلى الواليات املتحدة‬ ‫لكن قاضيا احتاديا في مانهاتن رفض طلبه‪.‬‬ ‫وقد يش�ار على أب�و ختاله باس�تخدام حقه مبوجب‬ ‫القان�ون الدول�ي ف�ي اللج�وء لقنصليت�ه أو س�فارته‬ ‫باعتباره ليس أمريكيا‪ .‬وتقع السفارة الليبية في مجمع‬ ‫ووترجيت وهو مجمع يضم مكاتب وشقق سكنية‪.‬‬ ‫وس�ينقل أب�و ختال�ة إل�ى س�جن بانتظ�ار مزيد من‬ ‫االج�راءات وبدء احملاكمة‪ .‬وس�تحدد ظروف احتجازه‬ ‫بحس�ب القاض�ي وبحس�ب الس�جن ال�ذي س�يحتجز‬ ‫في�ه‪ .‬وقد يطع�ن محامو الدف�اع واملدع�ون على ظروف‬ ‫االحتجاز هذه مثل مس�توى اس�تقبال الرسائل وإجراء‬ ‫املكاملات الهاتفية واستقبال الزوار‪.‬‬ ‫وق�د يطلب املدعون اس�تصدار أمر وقائ�ي ملنع فريق‬ ‫الدف�اع عن أبو ختالة من احلديث علنا بش�أن معلومات‬ ‫تدرجها احلكومة حتت بند الس�رية‪ .‬وفي وقت الحق قد‬ ‫يطلب محامو الدفاع تغيير مكان احملاكمة إذا اعتقدوا أن‬ ‫أبو ختالة قد ال يلقى محاكمة عادلة في واشنطن‪.‬‬ ‫وإذا اتهم أبو ختالة بارتكاب جرمية قد تصل عقوبتها‬ ‫إل�ى االعدام فس�يتعني على وزير الع�دل األمريكي اريك‬ ‫هولدر أن يقرر إن كان املدعون يريدون املطالبة بتطبيق‬ ‫العقوبة‪.‬‬

‫اشتباكات مسلحة في محيط امليناء البحري أسفرت عن سقوط ثالثة قتلى‬

‫‏ خمسة قتلى في اشتباكات قبلية مبدينة سبها جنوبي ليبيا‬

‫■ طرابلس ‪ -‬وكاالت ‪ :‬س�اد مدينة بنغازي الليبية هدوء‬ ‫نس�بي مساء السبت بعد هجوم مس�لح شنه مجهولون على‬ ‫عناصر الغرفة األمنية املش�تركة املتمرك�زة أمام بوابة امليناء‬ ‫البحري وأسفر عن سقوط ثالثة قتلى وخمسة عشر جريحا‪،‬‬ ‫فيما قتل خمسة اشخاص قي اشتباكات قبلية مبدينة سبها ‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة األنب�اء الليبي�ة (وال) ع�ن رئي�س مكتب‬ ‫اإلعلام مبرك�ز بنغازي الطب�ي خليل قويدر الق�ول إن املركز‬ ‫اس�تقبل قتيلا وثالث�ة عش�ر جريح�ا إصاباته�م متفاوت�ة‬ ‫اخلط�ورة ج�راء االش�تباكات‪ .‬كما أك�دت مس�ؤولة اإلعالم‬ ‫مبستش�فى اجللاء للجراح�ة واحل�وادث فادي�ة البرغث�ي‬ ‫أن املستش�فى اس�تقبل قتيلين وجريحين جراء اش�تباكات‬ ‫أم�س‪ .‬وقال�ت الغرفة األمنية املش�تركة ببنغ�ازي ‪ ،‬في بيان‬ ‫له�ا ‪ ،‬إن عصاب�ات مس�لحة هاجم�ت الق�وة التابع�ة للغرفة‬ ‫األمني�ة املتمركزة مبين�اء بنغ�ازي البحري الرئيس�ي أثناء‬ ‫قيامها بحرق كمية من مخدر احلش�يش مت ضبطها في امليناء‬ ‫بحضور النيابة العامة‪.‬‬ ‫وأك�دت الغرفة أن ه�ذه األعمال اإلجرامية ل�ن تثنيها عن‬ ‫قيامها بواجبها جتاه مدينة بنغازي وأهلها‪.‬‬

‫وفي سياق متصل ‪ ،‬أفاد مصدر عسكري بالقوات اخلاصة‬ ‫ب�أن قوة عس�كرية تابع�ة للكتيب�ة ‪ 21‬صاعق�ة وعناصر من‬ ‫جهاز اإلس�ناد األمن�ي توجهت إل�ى امليناء حلمايت�ه وتأمني‬ ‫محيط�ه م�ن اخلارجني عل�ى القانون وجتار اخمل�درات عقب‬ ‫االشتباكات التي دارت مساء السبت ‪.‬‬ ‫‏ من جهة اخرى قتل خمسة أشخاص في اشتباكات قبلية‪،‬‬ ‫مس�اء اجلمعة‪ ،‬بين قبيلت�ي أوالد س�ليمان والقذاذفة‪ ،‬التي‬ ‫ينحدر منها الرئيس الراحل‏معمر القذافي‪.‬‏‬ ‫واس�تخدمت ف�ي ه�ذه االش�تباكات األس�لحة اخلفيف�ة‬ ‫واملتوس�طة وتس�اقط قذائ�ف الهون بش�كل عش�وائي على‬ ‫بعض االحياء‏باملدينة‪ ،‬بحسب مصدر عسكري‪.‬‏‬ ‫وقال املتحدث باسم القوة الثالثة‪ ،‬املكلفة بحفظ األمن في‬ ‫اجلن�وب‪ ،‬عالء احلوي�ك‪ ،‬لوكالة األناضول‪ ،‬إن االش�تباكات‬ ‫نش�بت‏نتيجة مقتل شاب من قبيلة القذاذفة واتهامهم لقبيلة‬ ‫أوالد س�ليمان بالوق�وف وراء مقتله‪ ،‬وقاموا بقتل ش�اب من‬ ‫قبيل�ة أوالد‏س�ليمان‪ ،‬فيما قام�ت قبيلة أوالد س�ليمان بقتل‬ ‫ش�اب آخر من القذاذفة‪ ،‬كم�ا عثرت امس الق�وة الثالثة على‬ ‫جثتني لشابني من قبيلة‏أوالد سليمان‪.‬‏‬

‫‏ وأش�ار إل�ى أن ه�ذه االش�تباكات تصفية حس�ابات بني‬ ‫قبيلتين متنازعتين‪ ،‬وهي ليس�ت جدي�دة وكان�ت موجود‬ ‫حتى إب�ان‏حكم القذاف�ي‪ ،‬وحدثت عدة اش�تباكات في املدة‬ ‫املاضي�ة ومت احتوائها والتوصل الى هدنة‪ ،‬ومبجرد حدوث‬ ‫خالف بس�يط‏وخرق للهدنة تتجدد االشتباكات مرة أخرى‪.‬‏‬ ‫‏ وتس�ود حال�ة م�ن اله�دوء احل�ذر مدينة «س�بها»‪ ،‬وس�ط‬ ‫اش�تباكات متقطع�ة من وقت آلخر‪ ،‬بين الطرفني‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫القوة الثالث�ة‏اآلن تقوم مبحاوالت للتوص�ل إلى هدنة‪ ،‬كما‬ ‫تس�عى إلى القبض عل�ى املتورطني في عملي�ات القتل‪ ،‬وفق‬ ‫احلويك‪.‬‏‬ ‫فيم�ا ق�ال مدي�ر مديري�ة األم�ن الوطن�ي بس�بها العقي�د‬ ‫السنوس�ي صالح‪ ،‬إن قوات تأمني املدينة «ال تريد‏اس�تخدام‬ ‫قوة السالح لفض النزاع حتى ال تؤججه بدرجة أكبر»‪.‬‏‬ ‫‏ وأدت االش�تباكات القبلي�ة العنيف�ة‪ ،‬الت�ي عاش�تها‬ ‫املدين�ة املكون�ة من خلي�ط قبلي متناح�ر‪ ،‬إلى مقت�ل أكثر من‬ ‫مائ�ة وخمسين‏ش�خصا‪ ،‬ومئ�ات اجلرح�ى‪ ،‬خلال النصف‬ ‫األول م�ن الع�ام اجل�اري‪ ،‬بحس�ب إحصائي�ات وزارة‬ ‫الصحة‪».‬االناضول»‏‬

‫محاولة البحث عن دور اقليمي متأخر‬

‫املرزوقي‪ :‬افريقيا تشكال عمقا استرتيجيا واقتصاديا لتونس‬ ‫تونس ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من حسن سلمان‪:‬‬ ‫خلص الرئيس التونسي منصف املرزوقي أسباب جولته‬ ‫اإلفريقي�ة عب�ر تأكي�ده أن الق�ارة الس�مراء تش�كل «عمق�ا‬ ‫اس�تراتيجيا» وفرصة لدعم اقتصاد بالده املتعثر‪ ،‬في وقت‬ ‫أك�د في�ه بع�ض املراقبين أن تونس ب�دأت تبحث ع�ن دور‬ ‫اقليمي أكبر في محاولة ملنافس�ة جيرانها الس�اعني للزعامة‬ ‫االفريقية‪.‬‬ ‫وقال خالل لقاء صحافي مع نظيره املالي ابراهيم أبوبكر كايتا‬ ‫إن إفريقيا تعد «أحد احملاور الكبرى للدبلوماس�ية التونسية بعد‬ ‫الثورة‪ ،‬باعتبارها تش�كل عمقا اس�تراتيجيا تتوفر فيه إمكانيات‬ ‫اس�تثمارية واعدة ومجاالت شراكة واس�عة ميكن أن تعطي دفعا‬ ‫هاما لالقتصاد التونسي»‪.‬‬ ‫وب�دأ املرزوق�ي اجلمع�ة جول�ة افريقية تش�مل ع�ددا من دول‬ ‫الس�احل والصحراء‪ ،‬ويرافقه فيها بعض الوزراء وعدد كبير من‬ ‫رجال األعمال وخبراء األمن‪.‬‬ ‫وق�ال ف�ي كلمة ام�ام مجلس الن�واب املال�ي ان تون�س ومالي‬ ‫تواجه�ان التحدي�ات االمني�ة ذاتها والس�اعية لتقوي�ض النظام‬ ‫الدميقراط�ي‪ ،‬وأض�اف «ندعم كل اجله�ود املبذول�ة لدفع مختلف‬ ‫مكون�ات اجملتم�ع املالي نحو اجن�از توافق وطني يحقق السلام‬ ‫واالستقرار والتقدم»‪.‬‬ ‫وتخش�ى تونس من تزايد تدفق العناصر املتشددة القادمة من‬ ‫بع�ض دول اجلوار وخاصة من ليبي�ا التي تعاني اضرابات أمنية‬

‫ويؤكد بعض اخلبراء أنها باتت مرتعا للجماعات املتطرفة القادمة‬ ‫من شمالي مالي‪.‬‬ ‫وذك�رت مصادر تونس�ية أن وزير اخلارجي�ة منجي احلامدي‬ ‫وق�ع م�ع نظي�ره املال�ي ‪ 10‬اتفاقي�ات تع�اون ف�ي مج�ال التعليم‬ ‫والصحة واالقتصاد‪ ،‬فيما ّأكد وزير الشؤون الدينية منير التليلي‬ ‫أن بالده س�تقدم منحا تعليمية في مجال العلوم الدينية لعدد من‬ ‫الطلاب املاليني‪ ،‬فضلا عن تق�دمي تدريب خاص لع�دد من رجال‬ ‫الدين في مالي‪.‬‬ ‫م�ن جان�ب آخ�ر‪ ،‬افتت�ح املرزوق�ي املنت�دى االقتص�ادي بين‬ ‫بلاده والنيج�ر التي وصلها األحد قادما من مال�ي‪ ،‬حيث دعا إلى‬ ‫زي�ادة التبادل التج�اري بني البلدين‪ ،‬فضال عن تدعيم التنس�يق‬ ‫والتعاون األمني والعسكري في مجال مقاومة اإلرهاب‪.‬‬ ‫وي�رى بع�ض املراقبين أن جولة املرزوق�ي التي حتمل ش�عار‬ ‫«صداق�ة وعمل» تهدف لتعزيز الدور التونس�ي ش�به الغائب في‬ ‫افريقي�ا‪ ،‬في وق�ت تتنافس فيه بعض دول اجل�وار على «الزعامة‬ ‫االفريقية»‪.‬‬ ‫ويول�ي كل من املغ�رب واجلزائ�ر منطقة الس�احل والصحراء‬ ‫أهمي�ة كبيرة في ظل تنامي ظاهرة اإلرهاب التي تهدد أمن املنطقة‬ ‫املغاربية‪ ،‬فضال عن رغبة كال البلدين بلعب دور حيوي في املنطقة‬ ‫عموما‪.‬‬ ‫وكان العاه�ل املغرب�ي ق�ام قبل أش�هر بجولة افريقية ش�ملت‬ ‫عددا من دول الصحراء والس�احل‪ ،‬وأثارت اجلولة جدال ممزوجا‬ ‫بالقل�ق ل�دى بعض األوس�اط السياس�ية ف�ي اجلزائ�ر‪ ،‬في وقت‬ ‫يتصاعد فيه اخلالف بني اجلارين الس�اعيني لتعزيز نفوذهما في‬ ‫القارة السمراء وخاصة منطقة الساحل والصحراء‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫تونس ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من حسن سلمان‪:‬‬ ‫أك�د باح�ث تونس�ي أن املقاتلين‬ ‫التونس�يني يتمتع�ون بحض�ور ق�وي‬ ‫وفاعل داخل تنظي�م «داعش» في العراق‬ ‫وس�وريا‪ ،‬مفندا ف�ي الوقت نفس�ه مقولة‬ ‫«اإلرهاب هو ُصنع الثورة» في تونس‪.‬‬ ‫وقال ط�ارق الكحلاوي (مدي�ر املعهد‬ ‫التونس�ي للدراسات االس�تراتيجية) ان‬ ‫التونس�يني يتخ�ذون أدوارا قيادية هامة‬ ‫ف�ي تنظيم «الدولة اإلسلامية في العراق‬ ‫والشام» (داعش)‪ ،‬مشيرا إلى أن ‪ 14‬منهم‬ ‫نف�ذوا عملي�ات انتحارية ف�ي العراق في‬ ‫ش�هري آذار‪/‬م�ارس ونيس�ان‪/‬أبريل من‬ ‫العام احلالي‪.‬‬ ‫وخلال ن�دوة علمي�ة حول «الس�لفية‬ ‫اجلهادية في تون�س»‪ ،‬أوصى الكحالوي‬ ‫الس�لطات بإجراء حوار مع تيار السلفية‬ ‫اجلهادية بهدف التصدي لظاهرة اإلرهاب‬ ‫في اجملتمع التونس�ي‪ ،‬مع تعزيز املنظومة‬ ‫األمنية واالستخباراتية‪.‬‬ ‫وتزاي�دت األح�داث اإلرهابي�ة ف�ي‬ ‫تون�س بعد الث�ورة‪ ،‬وي�رد املراقبون هذا‬

‫األمر إلى الفراغ السياس�ي واألمني خالل‬ ‫املرحل�ة االنتقالي�ة التي تعيش�ها البالد‪،‬‬ ‫إضافة إلى تس�لل عدد كبير م�ن العناصر‬ ‫املتش�ددة م�ن دول اجل�وار وخاص�ة بعد‬ ‫تزايد االضطرابات األمنية في ليبيا‪.‬‬ ‫م�ن جان�ب آخ�ر‪ ،‬نف�ى الكحلاوي‬ ‫بع�ض «املغالطات» التي ت�روج لها بعض‬ ‫األط�راف السياس�ية وتؤك�د أن اإلرهاب‬ ‫«صنع الثورة في تونس»‪ ،‬وأش�ار الى‬ ‫هو ُ‬ ‫أن اإلرهاب موجود في البالد قبل الثورة‪،‬‬ ‫مش�يرا إلى ان الفرق بين إرهابيي ما قبل‬ ‫الثورة التونسية وما بعدها هو «فارق في‬ ‫الكم وليس في النوع»‪.‬‬ ‫وواجه�ت الس�لطات التونس�ية ع�دة‬ ‫أح�داث إرهابي�ة قب�ل الث�ورة‪ ،‬أبرزه�ا‬ ‫املواجه�ات بين الس�لطات وع�دد م�ن‬ ‫املسلحني املتش�ددين في مدينة «سليمان»‬ ‫التابع�ة لوالي�ة ناب�ل (ش�رق) ع�ام ‪2006‬‬ ‫(خلال فترة حك�م بن عل�ي) والتي عرفت‬ ‫الحق�ا باس�م «قضي�ة س�ليمان»‪ ،‬حي�ث‬ ‫أش�ارت الس�لطات حينها إلى أن املسلحني‬ ‫كان�وا يخططون للقيام بعملي�ات إرهابية‬ ‫داخل البلاد‪ ،‬فيما حذر بع�ض احلقوقيني‬ ‫من أثر «االنغالق السياسي» وغياب حرية‬ ‫الرأي في تأجيج الفكر املتشدد في البالد‪.‬‬

‫تأجيل محاكمة ‪ 32‬من قيادات القذافي‬ ‫إلى ‪18‬آب الستكمال إطالع الدفاع على أوراق القضية‬ ‫طرابلس ـ من محمد الناجم‪:‬‬ ‫أجلت محكمة اس�تئناف العاصمة الليبية طرابلس محاكمة‬ ‫‪ 32‬م�ن قيادات نظام العقيد الراحل معم�ر القذافي إلى ‪ 18‬أب ‪/‬‬ ‫اغسطس املقبل‪ ،‬بناء على طلب الدفاع باستكمال اإلطالع على‬ ‫أوراق القضية‪.‬‬ ‫ويواج�ه املتهم�ون ع�دة اتهام�ات‪ ،‬بينه�ا‪ :‬ارت�كاب جرمية‬ ‫اإلبادة اجلماعية إبان ثورة ‪ 17‬شباط ‪/‬فبراير ‪ ،2011‬وتشكيل‬ ‫كتائب مسلحة لقمع املدنيني‪ ،‬وخلق الفتنة بني الليبيني ومتزيق‬ ‫نس�يجهم االجتماعي‪ ،‬ودعم نظام القذافي باألموال‪ ،‬والفساد‬ ‫املالي واإلداري‪ ،‬وفقا لوكالة األنباء الليبية الرسمية‪.‬‬ ‫وج�اء ق�رار التأجيل‪ ،‬امس األح�د‪ ،‬بعد ب�دء النيابة العامة‬ ‫املرافع�ات بش�أن الته�م املوجهة إل�ى هؤالء املتهمني‪ ،‬بحس�ب‬ ‫مراسل األناضول‪ ،‬الذي حضر اجللسة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متهما م�ن قيادات النظ�ام الليبي‬ ‫وحض�ر ثالثة وعش�رون‬

‫الس�ابق للجلس�ة‪ ،‬أبرزهم رئيس اخملابرات السابق‪ ،‬عبد الله‬ ‫السنوس�ي‪ ،‬ورئيس الوزراء الس�ابق‪ ،‬البغ�دادي احملمودي‪،‬‬ ‫ووزير اخلارجية السابق‪ ،‬عبد العاطي العبيدي‪.‬‬ ‫ومثل ثمانية متهمني آخرون من قيادات كتائب القذافي أمام‬ ‫احملكمة من مقر احتجازهم في مدينة مصراتة‪ ،‬شرقي العاصمة‪،‬‬ ‫فيما مثل س�يف اإلسلام القذافي عبر دائ�رة تلفزيونية مغلقة‬ ‫من مقر احتجازه في بلدة الزنتان‪ ،‬جنوب غربي طرابلس‪.‬‬ ‫وق�ال مراس�ل األناض�ول إن «قاض�ي اجللس�ة ق�رر عرض‬ ‫العبي�دي على جلنة صحي�ة إلعداد تقرير طبي بش�أن وضعه‬ ‫الصحي‪ ،‬وما إذا كان يس�مح له بالبقاء في الس�جن أو اإلفراج‬ ‫املؤق�ت عنه‪ ،‬بعد مطالبة محامي الدفاع بإخراجه نظرا لس�وء‬ ‫حالته الصحية»‪.‬‬ ‫وعقدت جلسة امس وسط إجراءات أمنية مكثفة‪ ،‬وبحضور‬ ‫ُ‬ ‫كاف�ة أعضاء هيئ�ة الدفاع عن املتهمين‪ ،‬والبالغ عددهم س�تة‬ ‫وعشرين محاميا‪».‬االناضول»‬

‫شركات إسبانية ترغب من امللك اجلديد‬ ‫ان يجعل اخلليج العربي أولوية في أجندته ألسباب اقتصادية‬ ‫مدريد ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫توج�د ملف�ات ومطال�ب متع�ددة‬ ‫أم�ام املل�ك اجلدي�د إلس�بانيا فيليب�ي‬ ‫الس�ادس منه�ا داخلي�ة ش�ائكة ومنها‬ ‫خارجي�ة ال تعتب�ر حتديا كبي�را ولكنها‬ ‫هام�ة إلس�بانيا وخاص�ة ف�ي اجمل�ال‬ ‫االقتص�ادي في وقت تعان�ي منه البالد‬ ‫من أزم�ة اقتصادية خانقة وتراهن على‬ ‫االس�تثمارات اخلارجي�ة والصفق�ات‬ ‫ومنها أساسا اخلليج العربي‪ ،‬ويستائل‬ ‫رجال األعمال‪ ،‬هل يستطيع امللك اجلديد‬ ‫تعوي�ض دور وال�ده ال�ذي جمعت�ه‬ ‫عالق�ات متميزة م�ع اخللي�ج وانعكس‬ ‫ذلك جتاريا على شركات البالد‪.‬‬ ‫وف�ي مج�ال السياس�ة اخلارجي�ة‪،‬‬ ‫أعل�ن القصر امللك�ي اإلس�باني أن امللك‬ ‫اجلدي�د س�يتوجه ال�ى أرب�ع وجه�ات‬ ‫رئيس�ية ف�ي الب�دء وه�ي الفاتي�كان‬ ‫واملغ�رب والبرتغ�ال وهن�اك فرنس�ا‬

‫كذلك‪ .‬وج�اء اختيار الفاتيكان بس�بب‬ ‫الرواب�ط الديني�ة التاريخي�ة التي بني‬ ‫الفاتيكان واملؤسس�ة امللكية اإلسبانية‬ ‫بحك�م أن اس�بانيا تعتب�ر م�ن ال�دول‬ ‫األكث�ر كاثوليكي�ة ف�ي العال�م‪ ،‬ويوجد‬ ‫تنسيق دائم بني امللكية والفاتيكان‪.‬‬ ‫ويعتبر املغرب وجهة رئيس�ية ثانية‬ ‫للمل�ك فيليب�ي الس�ادس مل�ا يش�كله‬ ‫ه�ذا البلد م�ن أهمي�ة اس�تراتيجية في‬ ‫األجندة اإلسبانية اقتصاديا وسياسيا‬ ‫علاوة على العالقات املتين�ة مع امللكية‬ ‫املغربية والتي تعود الى قرون‪ .‬واختار‬ ‫امللك كذلك البرتغ�ال‪ ،‬وهي الدولة التي‬ ‫احتضنت امللكية اإلس�بانية بعد طردها‬ ‫م�ن البلاد بع�د احل�رب األهلي�ة ف�ي‬ ‫الثالثينات‪ .‬بينما تشكل فرنسا الوجهة‬ ‫الرابع�ة‪ ،‬وبدوره�ا تبق�ى دول�ة هام�ة‬ ‫سياسيا واقتصاديا ‪.‬‬ ‫وإذا كان�ت ه�ذه الوجه�ات األرب�ع‬ ‫تخض�ع ملنط�ق تاريخ�ي وسياس�ي‬ ‫بالدرج�ة األول�ى‪ ،‬فرجال األعم�ال لهم‬ ‫رأي آخر ويدافعون عنه عالنية ويتجلى‬

‫في ضرورة اهتمام امللك اجلديد مبنطقة‬ ‫اخللي�ج العرب�ي لس�ببني‪ ،‬دور املل�ك‬ ‫الس�ابق خوان كارلوس في فتح مجال‬ ‫حقيقي للشركات اإلسبانية في اخلليج‬ ‫العربي‪ ،‬ثم حتول هذه املنطقة الى منقذ‬ ‫لإلقتصاد اإلسباني‪.‬‬ ‫وعملي�ا‪ ،‬فالعالق�ات السياس�ية بني‬ ‫اس�بانيا واخللي�ج العرب�ي ضعيف�ة‬ ‫ولي�س هن�اك تقالي�د‪ ،‬وقد س�اهم امللك‬ ‫خ�وان كارل�وس ف�ي تطويره�ا بفضل‬ ‫عالقات�ه احلميمي�ة م�ع مل�وك وأم�راء‬ ‫اخللي�ج العرب�ي ال�ى مس�توى لقب�وه‬ ‫«مل�ك األندل�س» أو «ملك غرب�ي بدماء‬ ‫شرقية‪.‬‬ ‫لك�ن املل�ك اجلدي�د يفتق�د لتل�ك‬ ‫العالق�ات‪ ،‬وال جتمع�ه حميمية خاصة‬ ‫مع أمراء وملوك اخلليج العربي بس�بب‬ ‫عقليته القريب�ة من العقلية األملانية كما‬ ‫يقال في اسبانيا‪.‬‬ ‫وحصل�ت اس�بانيا خلال اخلم�س‬ ‫س�نوات األخي�رة عل�ى صفق�ات فاقت‬ ‫‪ 15‬ملي�ار ي�ورو من اخللي�ج العربي في‬

‫البني�ات التحتية أهمه�ا صفقة تفوق ‪7‬‬ ‫مليارات يورو لبناء القطارات السريعة‬ ‫بني مكة املكرم�ة واملدينة املنورة وهناك‬ ‫صفق�ات ف�ي مج�ال األس�لحة وأخ�رى‬ ‫تنتظر بشأن تطوير املوانئ في اخلليج‬ ‫تقدر مباليير اليورو‪.‬‬ ‫ويطال�ب رج�ال األعم�ال م�ن مل�ك‬ ‫اس�بانيا فيليب�ي الس�ادس ض�رورة‬ ‫برمجة منطقة اخلليج وخاصة العربية‬ ‫الس�عودية واإلم�ارات العربي�ة ضم�ن‬ ‫الزي�ارات األول�ى ل�ه الى اخل�ارج قبل‬ ‫نهاي�ة الس�نة اجلاري�ة‪ .‬ويتذرعون أن‬ ‫حكوم�ات مدري�د تفش�ل ف�ي التفاوض‬ ‫مع ملوك وأمراء اخللي�ج العربي الذين‬ ‫يفضل�ون‪ ،‬بداف�ع الكبري�اء‪ ،‬التعام�ل‬ ‫م�ع املل�وك ولي�س حكوم�ات منتخب�ة‬ ‫دميقراطيا‪.‬‬ ‫ويعلق أحد الصحافيني ملك اسبانيا‬ ‫اجلدي�د «مل�ك غرب�ي بجم�اء غربي�ة»‬ ‫ولكن�ه يج�ب أن يصب�ح «مل�كا غربي�ا‬ ‫بدماء ش�رقية من أجل مصلحة اسبانيا‬ ‫التجارية»‪.‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬


‫مصر اليوم‬

‫‪10‬‬

‫‪Egypt Today‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫حتذيرات من فوز أنصار مبارك باألغلبية في انتخابات مجلس النواب املقبلة‬

‫حزب «النور» يدعو أعضاءه واملتعاطفني معه للتكتل إلفشال مخطط إبعاد السلفيني عن السياسة والسلطة‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫امتــأت الصحف الصــادرة يومي الســبت واألحد بالكثير من األخبــار واملوضوعات‬ ‫املهمــة التي ينافس كل منها اآلخر في األهمية واجلاذبيــة‪ ،‬لكن أكثرها جذبا الهتمامات‬ ‫الغالبيــة كان‪ ،‬امتحــان الثانوية العامــة‪ ،‬واالنقطاع املتكــرر للكهربــاء‪ ،‬واخلوف من أن‬ ‫يستمر ذلك في شهر رمضان الذي سيحل بعد أيام‪ ،‬والشكاوى من ارتفاع أسعار اللحوم‬ ‫والدجــاج واخلضراوات والياميــش‪ ،‬وتعهد احلكومــة بطرحها في اجملمعات بأســعار‬ ‫منخفضة‪ ،‬وهي املشــكلة نفســها والكلمات ذاتها التي تتكرر مــع مجيء رمضان من كل‬ ‫عام منذ عشرات السنني‪.‬‬ ‫كمــا ال تزال ملباريات مونديال البرازيل أهمية لدى قطاعات واســعة‪ ،‬لدرجة أن زميلنا‬ ‫الرســام الكبيــر في «أخبار اليوم» هاني شــمس ذهب لقريب له ليشــاهد معــه املباريات‬ ‫فوجــده أمام التلفزيــون وزوجته تصرخ فيه قائلة‪ :‬طلقني‪ ..‬طلقنــي‪ ..‬طلقني‪ ..‬وقال لها‬

‫وهو سعيد‪ :‬حاضر بني الشوطني‪.‬‬ ‫وأفردت الصحف مســاحات واســعة خلبر االجتماع الذي عقده الرئيس السيسي مع‬ ‫العاهل الســعودي امللك عبدالله في طائرته فــي مطار القاهرة ملدة خمس وثالثني دقيقة‪،‬‬ ‫أثناء توقفه قادما من املغرب إلى السعودية‪ .‬ورئاسة السيسي وفد مصر في اجتماعات‬ ‫قمــة دول االحتــاد األفريقي‪ ،‬بعد أن اســتعادت أنشــطتها فيه يومي ‪ 26‬ـ ‪ 27‬من الشــهر‬ ‫احلالي فــي ماالبو عاصمة غينيا االســتوائية‪ ،‬وزيــارة وزير اخلارجيــة األمريكي جون‬ ‫كيري القاهرة لعدة ساعات لالجتماع بالرئيس لبحث األوضاع في العراق واملنطقة‪ ،‬في‬ ‫إطار جولة له تشمل عدة بلدان‪.‬‬ ‫ومن االخبار الواردة في الصحف ايضا سقوط ثالثة قتلى في مظاهرات اإلخوان يوم‬ ‫اجلمعة‪ ،‬اثنني من أهالي املرج بشرق القاهرة والبحث عن اإلخوان الذين أطلقوا الرصاص‬ ‫عليهمــا‪ ،‬وإصــدار محكمة جنايــات املنيا قرارا بإرســال أوراق مئة وثالثــة وثمانني من‬ ‫اإلخوان‪ ،‬بينهم املرشــد العام الدكتور محمد بديع‪ ،‬الى املفتي‪ ،‬وبراءة اربعمئة وخمســة‬

‫وثمانني‪ ،‬في قضية مهاجمة مركز شــرطة العدوة‪ ،‬ومقتل أفراد شرطة وتعذيبهم وحرق‬ ‫ممتلكات عامة‪ .‬واحلكم بالســجن خمس عشــرة ســنة علــى اإلخواني في اإلســكندرية‬ ‫محمد هنداوي‪ ،‬املسؤول عن تنظيم حركة فتيات الساعة سبعة الصبح‪ ،‬وإصدار محكمة‬ ‫جنايات القاهرة أحكاما بالســجن ســبع سنوات على ثالثة عشــر طالبا بجامعة األزهر‪،‬‬ ‫وخمس سنوات على واحد‪ ،‬وثالث سنوات على أحد عشر‪ ،‬وإلزامهم بدفع مبلغ ثمامنئة‬ ‫وخمسة وسبعني ألف جنيه قيمة التلفيات التي أحدثوها في املبنى اإلداري باجلامعة‪.‬‬ ‫أما عن حتركات األحزاب والقوى السياســية اســتعدادا النتخابــات مجلس النواب‪،‬‬ ‫فــإن الغالبية ال تهتم بهــا‪ ،‬كما لم تعد تهتم بحوادث اإلرهــاب املتفرقة التي تقع من وقت‬ ‫آلخــر‪ ،‬بينما االهتمام يتركــز على عمليات القبض على املتحرشــن بالنســاء والفتيات‪،‬‬ ‫ومواصلة الشرطة عملياتها ضد البلطجية واخلارجني على القانون‪ ،‬وامتداد احلملة إلى‬ ‫الصعيــد بدءا من مدينة الصف إلى أســوان‪ ،‬وإزالة التعديات علــى أمالك الدولة وكذلك‬ ‫مسلسالت وبرامج رمضان‪ .‬والى بعض مما عندنا‪.‬‬

‫النظام الفردي أهدر حق األحزاب السياسية‬

‫دخولنا بعدد كبير ســيفعل تطبيق الشــريعة‪ ،‬وأيضا ليس معنى هذا أن‬ ‫الشــريعة ليســت مطبقة‪ ،‬وأيضا ليس معنى هذا أننا ســنطبق الشريعة‬ ‫فورا وبسرعة‪ .‬شــاع وذاع خبر االجتماعات العديدة التي عقدت إلنشاء‬ ‫حتالفات واسعة وامليزانيات التي رصدت والشخصيات التي شاركت في‬ ‫هذه االجتماعات التي تصب في هدف واحد كبير‪ ،‬وهو حتجيم حزب النور‬ ‫ومنعه من تصدر املشــهد أو قياد�� أي سلطة او احلصول على أي قوة‪ ،‬بل‬ ‫يريدون‪ ،‬كما تسرب‪ ،‬إلى حصر ذلك في ‪ 2‬أو ‪ 3‬من عدد املقاعد حلرمانه من‬ ‫أي قوة تأثيرية تصويتية في االنتخابــات القادمة‪ .‬فرصة حقيقية ألبناء‬ ‫الدعوة الســلفية وحزب النور ملعرفة مدى وجودهم على الساحة ومدى‬ ‫تقبل الناس لهم ونســبة احلجــم احلقيقي للدعوة واحلــزب‪ ،‬له أهمية‬ ‫خاصة في الوقت الراهن‪ ،‬وكل االجتاهات والقوى واألحزاب حتشــد اآلن‬ ‫وتتحالف في ما بينها وتتكتل وتتقارب وتتفاهم من اجل إبعاد اإلسالميني‬ ‫عن املشــهد‪ ،‬أو على األقل عن مشــهد الصدارة أو التأثير في القرار‪ .‬انهم‬ ‫يريدون االنفراد متاما باملشــهد في مصر‪ ،‬والعجيب أنهم يتنازلون لبعض‬ ‫وينســقون في ما بينهم‪ ،‬رغم أنهم مختلفون فكريا‪ ،‬ولكن يجمعهم شــيء‬ ‫واحد‪ ،‬وهو التخلص من السلفيني وإبعادهم وإخراجهم من مركز له تأثير‬ ‫في احلياة املصرية‪ .‬يا أبناء الدعوة السلفية وحزب النور بعد إسهاماتكم‬ ‫الكبيرة في احلياة السياســية في مصر‪ ،‬ال تتركــوا غيركم يقطف ثمار ما‬ ‫صنعتموه‪ ،‬فأنتــم أولى الناس بأن جتنوا ثمار ما قدمتــم‪ ،‬ماذا أقول لكم‬ ‫وكيف أخاطبكم هل تريدون مني أن أصرخ بهذه الكلمات‪ ،‬أنا على استعداد‬ ‫لهذا‪ ،‬هل تريدون أن أرج وأهز وأحرك كل إنســان منكم حتى يستفيق؟ أنا‬ ‫على استعداد أن أفعل هذا إن استطعت‪ ،‬ولكن ليس مبقدوري أن أفعل هذا‬ ‫ساعدوني‪ ..‬وعاونوني‪ ..‬وشاركوني حتى ال نندم»‪.‬‬

‫ونبدأ بخريطة التحركات واالتفاقات والتربيطات بني األحزاب والقوى‬ ‫السياسية اســتعدادا النتخابات مجلس النواب القادمة‪ ،‬وحالة الفوضى‬ ‫التي تســودها نتيجة التضارب الشــديد في مواقف األحزاب الرئيسية‪،‬‬ ‫التي ميكن أن يكون لها عدد معقول مــن املقاعد‪ ،‬وكلها ال تنتمي إلى التيار‬ ‫الديني الذي ال تبدو له حتى اآلن أي حتركات معلن عنها‪ ،‬أو محادثات في‬ ‫ما بني أحزابه‪ .‬فلم يتم نشر أي خبر أو مقال أو حتقيق يشير إلى محادثات‬ ‫بني حزب النور و»مصر القوية» الذي يترأسه عبد املنعم أبو الفتوح‪ ،‬رغم‬ ‫أن احلزب أيده فــي املرحلة األولى من انتخابات الرئاســة عام ‪ ،2012‬أو‬ ‫محادثات بني أبو الفتوح وعناصر اإلخوان لضمهم إلى قوائم مرشــحيه‪،‬‬ ‫إذا كان ســيخوض االنتخابات‪ ،‬أي أن كل التحركات والتحالفات ألحزاب‬ ‫وشخصيات التيار املدني‪.‬‬ ‫أما أبرز املقــاالت والتحقيقات فبدأها يوم الثالثــاء زميلنا في «الوفد»‬ ‫رئيس التحرير التنفيــذي وجدي زين الديــن بقوله‪»:‬اخلوف احلقيقي‬ ‫الذي ينتاب الناس خالل املرحلة الراهنــة هو ما يقوم به رجاالت احلزب‬ ‫الوطني‪ ،‬من حتالفات للســيطرة علــى البرملان املقبل‪ ،‬فــإن أحد قيادات‬ ‫الوطني الفاســدين أعلن أنهم لن يتراجعوا أبدا عن الوصول إلى البرملان‬ ‫بقوة‪ ،‬وهم بالفعل بدأوا يتحركون في الدوائر االنتخابية وبدأت أموالهم‬ ‫التي اســتولوا عليها من جيوب املصريني تنفق ببذخ شــديد على حتقيق‬ ‫مصاحلهم‪ ،‬ومتكنهم من شراء أي شيء وهذه هي الكارثة‪.‬‬ ‫أمــا املوقف الثاني فهو قانون االنتخابات البرملانية نفســه الذي حقق‬ ‫لرجــال احلزب الوطني أمنيــة غالية لم تكن في حســبانهم‪ ،‬فقد خصص‬ ‫النســبة العالية للنظام الفردي والقليلة أهدر بها حق األحزاب السياسية‬ ‫عندمــا وزعها أيضا على الكوتــة من ذوي االحتياجــات اخلاصة واملرأة‬ ‫واملسيحيني والعمال والفالحني»‪.‬‬

‫شرف مصر بزيارتها‬ ‫سيدنا إبراهيم ّ‬

‫ما أسقطناه حتى اآلن رأس النظام فقط‬ ‫وفي اليوم التالي األربعاء أكد أستاذ االقتصاد وعضو املكتب السياسي‬ ‫حلزب التجمع اليســاري الدكتور عبد اخلالق جودة اخملاوف التي ذكرها‬ ‫وجدي بقوله‪« :‬احلمد لله انتهت االنتخابات الرئاسية على خير‪ ،‬وأصبح‬ ‫ملصر رئيس منتخب‪ ،‬في ظل دستور أفضل من السابق‪ .‬خطوتان من ثالث‬ ‫الســتكمال خريطة املستقبل‪ ،‬شعرت بالفخر وأنا أشهد تسليم السلطة في‬ ‫مصر ألول مرة‪ ،‬كان ذلــك في االحتفال املهيب في قصر القبة يوم ‪ 6/8‬وزاد‬ ‫احترامي وحبي للقاضي اجلليل عدلي منصور‪ .‬أقول ذلك ويساورني قلق‬ ‫شديد على مصر في هذه املرحلة الدقيقة متهيدا الستكمال اخلطوة األخيرة‬ ‫بانتخاب برملان‪ ،‬فنحن نســعى لبناء نظام سياسي جديد ليس لنا سابق‬ ‫خبرة به‪ ،‬نظام يقوم على توازن الســلطات في اطار الســيادة للشعب‪.‬‬ ‫ونسعى الجناز اســتحقاقات ثورة ‪ 25‬يناير‪/‬كانون الثاني املتجسدة في‬ ‫رباعية «عيش حرية‪ ،‬عدالة اجتماعية‪ ،‬كرامة إنســانية»‪ .‬وفي سياق ذلك‬ ‫فإن الثورة معرضة للسرقة للمرة الثانية‪ ،‬السرقة األولى كانت من جانب‬ ‫اإلخوان‪ ،‬هذه املرة اجملال مفتوح لــكل قوى الثورة املضادة‪ ،‬هناك ما بقي‬ ‫مــن نظام مبارك الذي ثرنا عليه هاتفني «الشــعب يريد إســقاط النظام»‬ ‫وما أســقطناه حتى اآلن هو رأس النظام‪ ،‬أما جســم النظام فال يزال كما‬ ‫هو تقريبــا وعناصره متربصة اآلن وتســعى لإلنقضــاض على الثورة‬ ‫بالسيطرة على مجلس النواب»‪.‬‬

‫خوض االنتخابات النيابية‬ ‫خروج عن الدور احملدد للعمل النقابي‬ ‫وفي العدد نفســه من «األهالي»‪ ،‬حذر زميلنــا وصديقنا عضو املكتب‬ ‫السياســي للحزب حســن عبد الرازق من احملاولة التي يقوم بها بعض‬ ‫رؤساء النقابات املهنية والعمالية لتشكيل حتالف انتخابي بقوله‪»:‬الزج‬ ‫بالنقابــات املهنيــة والعمالية في العمــل السياســي احلزبي‪ ،‬وخوض‬ ‫االنتخابــات النيابية انحراف وخروج عن الدور احملــدد للعمل النقابي‪،‬‬ ‫مهنيــا كان أو عماليا‪ .‬فالنقابة تقوم بالدفاع عن حقوق أعضائها‪ ،‬ســواء‬ ‫كانت عمالية جتمع العاملني في موقع معني‪ ،‬مصنع‪ ..‬مؤسســة‪ ..‬شــركة‪..‬‬ ‫مصلحة حكومية‪ ،‬أو مهنية جتمع العاملني في مهنة معينة‪ ،‬أطباء ـ محامني‬ ‫ـ صحافيني ـ معلمني ـ مهندســن‪ ،‬وحتسني أوضاعهم املادية واالجتماعية‬ ‫وتوفير خدمات متنوعة لهم وألسرهم ورفع قدراتهم عن طريق التدريب‪.‬‬ ‫ويتم انتخاب مجالــس إدارات النقابات املهنية في مصر على أســس‬ ‫نقابية وليست سياســية‪ ،‬وقد خاض النقابيون معارك ضارية ضد هيمنة‬ ‫احلزب الوطني أو احلكومة أو جماعة اإلخوان على النقابات املهنية‪ ،‬فمثال‬ ‫تيار االســتقالل في نقابة الصحافيني كان يضم بني مرشــحيه أعضاء في‬ ‫حزب التجمع والوفد وجماعة اإلخوان واحلزب الشيوعي‪ ،‬يتم انتخابهم‬ ‫على أسس نقابية وليست سياسية أو حزبية»‪.‬‬ ‫وحســن يشــير إلى الدعوة التي أطلقها صديقنا نقيب احملامني سامح‬ ‫عاشور وأســامة برهان نقيب االجتماعيني‪ ،‬وهما ناصريان‪ ،‬لتكوين تكتل‬ ‫من النقابات املهنية خلوض االنتخابات‪ ،‬ليكون لها ممثلون يدافعون عنها‪.‬‬

‫نحتاج إلى برملان قادر على الوفاء مبسؤولياته‬ ‫ونترك «األهالي» الى «التحرير» في اليوم نفسه وزميلنا وصديقنا جالل‬ ‫عارف نقيب الصحافيني األســبق ورئيس اجمللــس األعلى للصحافة اآلن‬ ‫وقوله وهو في غاية الضيق مما يراه من حتركات ألنصار مبارك واإلخوان‬ ‫والســلفيني‪»:‬حتى اآلن يتعامل اجلميع كأننا أمــام انتخابات لبرملان من‬ ‫برملانــات ما قبل الثورة‪ ،‬البعض ال يفرق بني التحالفات السياســية وبني‬ ‫التربيطات التــي تعودنا عليها‪ ،‬والبعض ال يــدرك حجم التحديات التي‬ ‫تواجهنا والتي حتتاج إلى برملان قادر على الوفاء مبسؤولياته‪ .‬واألخطر‬ ‫مــن كل ذلك أنه على اجلانب اآلخر ينتظر املال السياســي وأعداء الثورة‬ ‫وجتــار الدين واملتربصون بالدولة املدنية‪ .‬وال أظن أنهم جميعا في حاجة‬ ‫إلى مشــاورات لكي يتحالفــوا‪ ،‬كي مينعوا الوطن من التقــدم الى العدل‬ ‫واحلرية والكرامة وكل ما متثله الثورة وما يتطلع إليه الشــعب‪ ،‬فهل نعي‬ ‫جيدا طبيعة املعركة وخطورتها قبل فوات األوان؟»‪.‬‬

‫اإلخوان أوجدوا عالقات وأواصر مع الفقراء والبسطاء‬ ‫وإلى «الوطن» يوم األربعاء أيضا وصديقنا األســتاذ بجامعة أسيوط‬ ‫الدكتور محمد حبيب النائب األول ملرشــد اإلخوان الســابق خفيف الظل‬ ‫محمد مهدي عاكــف‪ ،‬وتقدميه تقييمــا للوضع احلزبي بقولــه‪« :‬لم يتح‬ ‫الرئيــس الراحل جمال عبد الناصــر للتجربة احلزبيــة أن تولد‪ ،‬وظلت‬ ‫هكذا حتى النصف الثاني من الســبعينيات‪ ،‬حيث قــام الرئيس الراحل‬ ‫السادات بعملية والدة قيصرية لها في شــكل منابر ميني ويسار ووسط‪،‬‬ ‫ثــم انتهت إلى أحزاب في عهــد مبارك‪ .‬لم يتهيأ للتجربــة احلزبية املناخ‬ ‫املناســب لكي تنمو‪ ،‬وأريد لها أن تبقى على حال من الضعف والهزال‪ ،‬بل‬

‫ان احلياة السياســية كلها أصابها التجريف واجلفاف‪ ،‬ولم يكن في مصر‬ ‫ســوى احلزب الوطني‪ ،‬حزب الرئيــس‪ ،‬اإلخوان‪ .‬األول أفســد احلياة‬ ‫السياســية متاما‪ ،‬وفي عهده انزلقت مصر إلى هاوية املشكالت واألزمات‬ ‫في التعليم والصحة واإلســكان والزراعة والصناعة‪ ،‬ناهيك عن البطالة‬ ‫واالرتفاع اجلنوني في األســعار‪ ،‬عالوة على تهميش دور مصر احملوري‬ ‫واالستراتيجي إقليميا ودوليا‪ .‬باختصار وقعت مصر صريعة لالستبداد‬ ‫والفساد‪ .‬أما اإلخوان فقد اســتطاعوا التواصل مع الشارع املصري خالل‬ ‫املســاحة التي تركها لهم مبارك‪ ،‬حيث أوجدوا عالقات وأواصر مع الفقراء‬ ‫والبســطاء في األحياء والقرى‪ .‬يقال ان اإلخوان كانوا يستغلون حاجة‬ ‫هؤالء أثنــاء فتــرة االنتخابات‪ ،‬بتوزيــع الزيت والســكر عليهم جللب‬ ‫أصواتهم‪ ،‬واحلقيقة أن اختصار املسألة على هذا النحو أمر مخل ومحاولة‬ ‫من األحزاب إليجاد سبب تعلق عليه فشلها‪.‬‬ ‫أرجــو أال نتجاهــل أن اإلخوان كانــوا متواصلني مع الشــارع طوال‬ ‫العام وليس أيام االنتخابــات فقط‪ ،‬ثم ان لديهم ماكينــة إلدارة العملية‬ ‫االنتخابية من خالل شــباب لديهم عزم وإصرار ومثابرة ودأب‪ ،‬فضال عن‬ ‫اخلبرة املتراكمة‪ .‬من ناحية أخرى لم يكن حزب احلرية والعدالة وال حتى‬ ‫حزب النور ومن سار على دربهما أحزابا باملعنى املتعارف عليه‪ ،‬فال خبرة‬ ‫وال جتربة وال رؤية وال هياكل تنظيميــة وإدارية‪ ،‬ولوال أن هذه األحزاب‬ ‫كانت تســتند إلى جماعات لها وجودها وانتشارها ما حصلت على املقاعد‬ ‫التي فــازت بها في اجمللس النيابي املاضي‪ ،‬وال شــك أن االزدواجية التي‬ ‫كانت قائمة بــن اجلماعات واألحزاب املنبثقة عنها لعبت دورا في فشــل‬ ‫هذه األحزاب‪ .‬وما زال الوضع قائما بالنســبة حلزب النور‪ ،‬وما لم يحدث‬ ‫انفصال كامل بني الدعوة واحلزب فسوف تتكرر نفس املشكلة‪ .‬احملاوالت‬ ‫التي يقــوم بها البعض إليجــاد ائتالفــات انتخابية ليبراليــة وقومية‬ ‫ويسارية وإســامية قد تؤدي إلى اح��صول على نسب من املقاعد‪ ،‬ال أحد‬ ‫يســتطيع أن يتكهن بها‪ ،‬لكن هذه املقاعد سوف تتفكك داخل اجمللس إذ أن‬ ‫ما يفرقها أكثر مما يجمعها»‪.‬‬ ‫والتقييــم الذي قدمه الدكتور حبيب صحيح‪ ،‬لكنه اخطأ في معلومة أن‬ ‫السادات أنشــأ ثالثة منابر انتهت إلى أحزاب في عهد مبارك‪ ،‬والصحيح‬ ‫أن السادات ســمح بتكوين ثالثة منابر سياسية تنبثق من تنظيم االحتاد‬ ‫االشتراكي سنة ‪ ،1976‬وهي الوسط برئاسة ممدوح سالم رئيس الوزراء‬ ‫ووزير الداخلية واسمه مصر العربي االشتراكي‪ ،‬واليمني برئاسة صديقنا‬ ‫املرحــوم مصطفى كامل مراد‪ ،‬واســمه األحرار االشــتراكيني‪ ،‬واليســار‬ ‫واسمه التجمع التقدمي برئاسة خالد محيي الدين‪ ،‬ودخلت املنابر الثالثة‬ ‫انتخابات مجلس الشعب وفي أول جلسة له أعلن السادات قراره بتحويل‬ ‫املنابر الثالثة إلى أحزاب سياســية واإلبقاء على اللجنة املركزية لالحتاد‬ ‫االشتراكي لتكوين األحزاب ممثلة فيها‪.‬‬

‫أحزاب تسعى لعودة نواب الوطني إلى البرملان املقبل‬ ‫أما مجلة «املصور» فقد نشــرت حتقيقا لزميلنا مجدي سبلة عما يحدث‬ ‫فــي أرض الواقع من أنصار مبارك فيه‪»:‬اخلطــة البديلة للفلول املعزولني‬ ‫من الترشــح تقوم على أمرين‪ ،‬األول إعــداد كوادر بديلــة‪ ،‬إما من أبناء‬ ‫العائالت الكبيرة التــي ارتبط بها مقعد البرملــان‪ ،‬أو من أقوى رجاالتهم‬ ‫حتى يضمنوا والءهــم‪ ،‬بعد أن يصبحوا نوابا‪ .‬والغالب ســيكون هؤالء‬ ‫املرشحون مستقلني وجتري وراءهم بعض األحزاب املدنية التي ليس لها‬ ‫ظهير شعبي‪.‬‬ ‫البديــل الثاني هو ضخ نواب وطنــي ‪ 2005‬الذين لم يشــملهم العزل‬ ‫السياســي‪ ،‬وهذا البديل مت التجهيز له منذ ثالثة اشهر‪ ،‬عندما تولى اثنان‬ ‫مــن نواب وطني ‪ 2005‬هما حيدر بغدادي‪ ،‬وأحد نواب كفر الشــيخ دعوة‬ ‫هؤالء النواب لالجتماع أكثر من مرة في فندق ســفير في الدقي‪ ،‬واألخرى‬ ‫في فندق البارون مبصر اجلديــدة‪ ،‬الهدف من هذه االجتماعات هو عودة‬ ‫لم الشــمل لضخ معظم هؤالء النواب أو االتفاق على أبنائهم أو أشــقائهم‬ ‫خلوض برملان ‪ .2014‬أكثر من ائتالف وجبهة ورمبا أحزاب تســعى لعودة‬ ‫نواب الوطني الى البرملان القادم‪ ،‬أبرزها جبهة «مصر بلدي» التي يقودها‬ ‫اللــواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية األســبق‪ ،‬في حني يحذر محمود‬ ‫دشيشــة املستشــار السياســي لنقابة الفالحني واملنتجني الزراعيني من‬ ‫عودة رجال الوطني ألسباب ثالثة‪:‬‬ ‫أولها أن عودتهم تعد انتصارا لإلخوان‪ ،‬ألنهم سيؤكدون للناس صحة‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫شــائعتهم بأن النظام اجلديد هو مبثابة عودة لنظــام الوطني ومبارك‪،‬‬ ‫ووقتها يكسبون ظهيرا شعبيا من جديد‪ ،‬بعد أن أصبحوا جثة هامدة‪ .‬اآلن‬ ‫معركة عزل الفلول سياســيا دارت رحاها مؤخــرا مع بدايات االنتخابات‬ ‫الرئاسية للرئيس السيسي‪ ،‬الذي كان يلوح الى ان كل شيء في هذا البلد‬ ‫سيكون جديدا‪ ،‬وال عودة للعهدين الرئاسيني السابقني مرسي ومبارك‪.‬‬ ‫مواقف أخرى مت رصدها مؤخرا تشير إلى أن السيسي عازم على إقصاء‬ ‫الفلول ألنهم سبب في انهيار النظام األســبق‪ ،‬وأن منهم نوابا هم األسوأ‬ ‫في تاريخ مصر السياســي‪ ،‬ويرى البعض أنهم إذا أفلتوا من العزل فهناك‬ ‫قانون للغدر سيتم تطبيقه عليهم»‪.‬‬

‫طاقة الهدم ال حتتاج إال إطالق شائعة‬ ‫ومن «الوطن» إلى «املصري اليوم» يوم األربعاء وزميلنا في «األهرام»‬ ‫عضو مجلس الشعب السابق الدكتور عمرو الشوبكي ـ ناصري ـ وقوله‪:‬‬ ‫«هناك من يعارض حتالف موسى ألسباب شخصية‪ ،‬أو ألنه ليس بداخله‪.‬‬ ‫وهناك من يعارض كل التحالفــات ألنه ال يريد أن يبذل أي مجهود ويبني‬ ‫بديال‪ ،‬ســواء كان قائمة أو حتالفا آخر أو حتى قاعدة شعبية في أي دائرة‬ ‫انتخابات فردية‪ ،‬فكل هذا يتطلب جهدا وعرقا ومهارات‪ .‬على عكس طاقة‬ ‫الهــدم التي ال حتتاج إال إطالق شــائعة أو حملة إعالميــة مدفوعة األجر‬ ‫فقط‪ ،‬فإذا خســرت انتخابات فالبد أن تكون مزورة‪ ،‬وإذا كنت مشــتاقا‬ ‫ملنصب وزاري ولم حتصل عليه فستعتبر احلكومة بدونك فاشلة وبها كل‬ ‫الصفات الســيئة‪ .‬علينا أن نثق في هؤالء املعارضني حســب املوقع ونثق‬ ‫ونختلف مع املعارضني واملؤيدين حسب القناعة‪ ،‬ألن مصر عانت كثيرا من‬ ‫هؤالء وسئمت أحاديثهم‪ .‬التحالفات السياسية لن تضم كل الناس ورمبا‬ ‫سيكون في صالح مصر أن تكون هناك أربعة أو خمسة حتالفات كبيرة في‬ ‫اليمني واليسار والوسط‪ ،‬بكل توجهاتها الليبرالية واحملافظة واإلسالمية‪،‬‬ ‫والتنافس لن يكون بالهدم لصالح الفراغ‪ ،‬إمنا بني قوائم اجتهدت في بناء‬ ‫رؤيتها السياسية وبرنامجها االنتخابي وتترك للناس حرية االختيار»‪.‬‬

‫دعوة إلعادة بنيان الفساد والقهر والقمع والنفاق‬ ‫وما أن سمع زميلنا في «الوفد» عضو مجلس الشعب األسبق محمد عبد‬ ‫العليم داود كلمات فلول وحزب وطنــي حتى صاح يوم اخلميس محذرا‪:‬‬ ‫«يبحث حاليا لصوص ومافيا البالد من احلزب الوطني عن مخرج للعودة‬ ‫إلى احلياة السياســية بكامل قوتهم لتجميع شتاتهم‪ ،‬ويرون في أحزاب‬ ‫املؤمتر ومصر بلدي واحلركة الوطنية أرض امليعاد بالنسبة لهم والدعوة‬ ‫لعــودة احلزب الوطني إلى احليــاة مرة أخرى هي دعــوة إلعادة بنيان‬ ‫الفســاد والقهر والقمع والنفاق وصروح البلطجية في الشارع وفي جلان‬ ‫االنتخابات وفي قاعة مجلس الشعب واحملليات»‪.‬‬

‫القوة مطلوبة ومرغوبة والبد من العمل إليجادها‬ ‫أما موقف حزب النور من االنتخابات ومشــاركته فيها فقد أوضحه مبا‬ ‫فيه الكفاية يوم اجلمعة في صحيفة «الفتح» ســعيد الروبي بقوله‪»:‬كلما‬ ‫زاد عدد أعضائنا في مجلس الشعب زادت قوتنا وزادت حمايتنا لدعوتنا‬ ‫ووجودنا وزادت قــوة تأثيرنا فــي واقعنا‪ ،‬والقــوة مطلوبة ومحبوبة‬ ‫ومرغوبة فالبد من العمل إليجادها‪ .‬الوجود الضعيف والقليل في مجلس‬ ‫الشعب لن يحقق شيئا وســيكون ديكورا وجتميال لن نستفيد منه شيئا‪،‬‬ ‫بل رمبا عاد بالضرر واألذى علينا فإمــا أن ندخل بقوة أو ال ندخل‪ ،‬إما أن‬ ‫نفوز بعدد كبير أو ال نفــوز‪ ،‬هذا هو املعنى الذي البد من إيصاله إلى أبناء‬ ‫الدعوة حتى يفهموه ويستشــعروه ويعوه‪ ،‬وبالتالي البد من االستعداد‬ ‫القوي وشحن أبناء الدعوة شحنا هائال لتحقيق هذا الهدف‪.‬‬ ‫إن تفعيل املادة الثانية من الدســتور محتاج إلى عدد كبير ممن يؤمن‬ ‫بتفعيل املــادة الثانية‪ ،‬هــذا ال يتوفر بدرجة كبيرة إال فــي أبناء الدعوة‬ ‫واحلزب‪ ،‬وهــذا أيضا ال مينع من وجود شــخصيات محترمة لها التوجه‬ ‫نفســه‪ ،‬ولكن تريد التشــجيع وتبحث عمن ميكن أن تنضم إليه لتحقيق‬ ‫هذا الهــدف‪ ،‬ووجودنا يشــجعهم‪ ،‬إذن البد من إيصــال أكبر عدد ممكن‬ ‫من األعضاء لتحقيق هذا الهدف الشــريف النبيل‪ ،‬وليــس معنى هذا أن‬

‫وإلى الفتاوى من «اللواء اإلســامي» من صفحة أنت تسأل واإلسالم‬ ‫يجيب‪ ،‬التي أشــرف عليها زميلنا عبد العزيز عبد احلليم‪ ،‬حيث أرسل كل‬ ‫من أمين ســعيد محمد وحســن محمد محمود من موظفي وزارة الشؤون‬ ‫االجتماعية سؤاال نصه‪:‬‬ ‫ يقول الله تعالى «ال نفرق بني أحد من رسله» فما بالنا في التشهد في‬‫الصالة تخصيص إبراهيم بالذكر دون غيره من األنبياء‪ ..‬أفيدونا‪.‬‬ ‫ورد على الســؤال الشــيخ علي الطهطاوي رئيس جمعية أهل القرآن‬ ‫والســنة قائال‪ :‬من خصائص هــذه األمة ان تؤمن بجميع الرســل عليهم‬ ‫الصالة والســام فال نفعل كما فعل اليهود والنصارى يؤمنون بالبعض‬ ‫ويكفرون بالبعض‪ .‬وتخصيص ســيدنا إبراهيم عليه السالم بالذكر في‬ ‫التشــهد في الصالة ليس من باب التفريق بني الرســل فــي اإلميان بهم‪،‬‬ ‫كما ال يخفى‪ ،‬وإمنا هو حلكمة تظهر مما ســنذكره مع اإلميان برسالته هو‬ ‫وجميع الرسل عليهم الصالة والسالم‪ ،‬وذلك ألن الله تعالى خصه مبزيد‬ ‫من الفضائل واملناقب‪ ،‬فهو خليل الله تعالى وأبو كثير من األنبياء والرسل‬ ‫عليهم الصالة والســام‪ ،‬فمن ذريته إســماعيل أبو العرب وإسحاق أبو‬ ‫إســرائيل ومن ذريته داود وســليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون‬ ‫وزكريا ويحيى وعيســى وإلياس‪ .‬وكفاه فضــا ورفعة ان صفوة اخللق‬ ‫وخامت الرسل محمد «صلى الله عليه وســلم» أجمعني وأن الله تعالى قد‬ ‫استجاب دعاءه في قوله «واجعل لي لسان صدق في اآلخرين» فال يذكره‬ ‫أهل امللل جميعا إال باجلميل‪ .‬وأمر الله تعالى نبيه «صلى الله عليه وسلم»‬ ‫أن يقول لقومه «انني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم‬ ‫حنيفا مســلما»‪ ،‬وأن يعتد به فــي قوله «وأتبع ملــة إبراهيم حنيفا» ولم‬ ‫يتوافر ذلك كله لغيره من األنبياء ولذلك خص بالتشبيه به في التشهد‪.‬‬ ‫ونحن أهل مصر نفتخر بأن ســيدنا إبراهيم «صلى الله عليه وســلم»‬ ‫شــرفنا بزيارته مع الســيدة ســارة‪ ،‬وأن أهل مصر اســتقبلوه بحفاوة‬ ‫ومحبــة وحلت بركته مبصر‪ ،‬وقام ملك مصر فــي حينه بإهداء هاجر إلى‬ ‫سارة‪ ،‬فقامت سارة بتزويجها لسيدنا إبراهيم عليه السالم‪ ،‬وأجنب منها‬ ‫سيدنا إسماعيل عليه الســام‪ ،‬الذي قام هو وأمه بتأسيس مكة وكان من‬ ‫بركتهما «زمزم» وأصبح ما فعلته هاجر بني الصفا واملروة من شعائر احلج‬ ‫والعمرة‪ ،‬فهذا أفضل من فضائل مصر‪ ،‬وال ننسى أننا أخوال العرب ويجب‬ ‫عليهم أن يعلموا ذلك‪.‬‬

‫حتقيق التقدم يتم بتطبيق قيم احلرية والقانون واإلبداع‬ ‫وعن احلريــة والقانون والعلــم والعمل واالبداع ننهــي جولتنا لهذ‬ ‫اليوم مع مقال الكاتب عمرو حمزاوي في عدد امس االحد في «الشــروق»‬ ‫يقول‪»:‬بهــا تتقدم وتتــوازن اجملتمعــات وتنجح في توظيــف مواردها‬ ‫الطبيعية والبشــرية‪ ،‬وبدونها يحال بينها وبني التقدم وتعطل مواردها‪.‬‬ ‫دمرت احلرب العاملية الثانية التي أشــعلتها الفاشــية األملانية والفاشية‬ ‫اليابانية (ومعهما الفاشــية اإليطالية) اجملتمعــن‪ ،‬ومكنتهما قيم احلرية‬ ‫والقانون والعلم والعمل واإلبداع من جتاوز الدمار إلى حتقيق تقدم مبهر‬ ‫وتوازن ورخاء مستمرين منذ خمسينيات القرن العشرين وإلى اليوم‪.‬‬ ‫في النصف الثاني من القرن العشــرين أيضــا جنحت كوريا اجلنوبية‬ ‫وماليزيا في اخلروج من وضعية الفقر واجلهل والتأخر بتطبيق تدريجي‬ ‫بدء بالقانون والعلم والعمل‪ ،‬ثم دمج بينها وبني احلرية واإلبداع‪.‬‬ ‫في الربع األخير من القرن العشــرين ســاعدت اجملتمعــات الغنية في‬ ‫الشــمال والغرب األوروبي إســبانيا والبرتغال واليونان للتخلص من‬ ‫احلكم السلطوي الفاشــل وبناء نظم دميقراطية تلتزم احلرية والقانون‬ ‫والعلم والعمــل واإلبداع‪ ،‬فى إطار ســوق ثم جماعة ثــم احتاد أوروبى‬ ‫يتكامل ويتضامن‪.‬‬ ‫منذ تســعينيات القرن العشرين وإلى اليوم تعيد أوروبا ذات التجربة‬ ‫وبنجاحات كثيرة في وسط وشــرق وجنوب القارة‪ ،‬بعد انهيار املعسكر‬ ‫الســوفييتي الســابق وامتداد الدميقراطيــة واقتصاد الســوق امللتزم‬ ‫بالعدالــة االجتماعية (وإن فى حدود دنيا) وقبول الشــعوب حتمل كلفة‬ ‫تطبيق احلرية والقانون والعلم والعمل واإلبداع‪ ،‬كقيم موجهة لوجودها‬ ‫وضامنة على املدى املتوسط والطويل لتقدمها وتوازنها‪.‬‬ ‫خالل العقــود الثالثة املاضية أجنــزت مجتمعات عديــدة في أمريكا‬ ‫الالتينية وبعض مجتمعات القــارة االفريقية تقدما اقتصاديا واجتماعيا‬ ‫وسياســيا مبهرا‪ ،‬وجتاوزت ماضيــا أليما دمويا وعنيفــا (حروبا أهلية‬ ‫وانقالبات عســكرية وفقرا مدقعا واستغالال بشــعا من األغنياء للفقراء)‬ ‫بتطبيق تدريجي للقيم اخلمسة‪.‬‬ ‫واليوم‪ ،‬لن نتمكن في مصر من حتقيق التقدم والتوازن إال بتطبيق قيم‬ ‫احلرية والقانــون والعلم والعمل واإلبداع والتوصل إلى توافق شــعبي‬ ‫عام بشأن تدرجية التطبيق بدون مقايضات؛ فاحلرية بدون قانون تعني‬ ‫الفوضى والقانــون بدون حرية يعني االســتبداد‪ ،‬وال علم وإبداع بدون‬ ‫عمل وبحث وإخــاص في قطاعات ومواقع اجملتمــع املتنوعة‪ .‬لن نتمكن‬ ‫من حتقيق التقدم والتوازن‪ ،‬وكالهما ســيضمنان متاسك الدولة الوطنية‬ ‫وســلم اجملتمع األهلي‪ ،‬إال هكذا ولــن تغني عن التزام القيم اخلمســة ال‬ ‫مليــارات اخلليج حتــى وإن تدفقت بــا نهاية‪ ،‬وال اســتثمارات النخب‬ ‫االقتصادية واملالية التــي ال تتخوف إال من احلرية والقانون‪ ،‬وال محاولة‬ ‫تزييف وعــي الناس بإعالم الصوت الواحد والرأي الواحد‪ .‬ثقوا في هذا‪،‬‬ ‫فهنا جوهر مسؤوليتنا جتاه مصر وأساس الفعل الرشيد للمواطن»‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫صحف عبرية‬

‫‪11‬‬

‫‪Isreali Press‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫من الفلسطينيني من يعتقد أنه لم يقع اختطاف لفتيان إسرائيليني‬

‫أوالدنا جميع ًا‬

‫ناحوم برنياع‬ ‫■ في قاعدة فرقة «أيوش» (ارض اس�رائيل والسامرة) في بيت إيل حاول‬ ‫ضب�اط أول أمس أن يحللوا معنى االس�بوع الذي مضى من�ذ كان االختطاف‪.‬‬ ‫كان�ت عيونهم صغي�رة وحمراء‪ ،‬فهم ف�ي الليالي يُ ديرون نش�اط القوات في‬ ‫املي�دان‪ ،‬وفي النهار يس�تضيفون الساس�ة الذين يديرون عرض�ا منهم حول‬ ‫االختطاف‪.‬‬ ‫حينم�ا ُتنزع من احلادث�ة محموالتها الزائدة تبدو عل�ى النحو التالي وهو‬ ‫أن ثالث�ة فتي�ان اختطفتهم جه�ة ارهابية؛ والفتي�ان اس�رائيليون‪ ،‬منا؛ وقد‬ ‫وجد خلل شديد في عالج االختطاف في الشرطة؛ وانتقل اجليش االسرائيلي‬ ‫ف�ي الضفة من نش�اط أساس�ه االمن اجلاري ال�ى عملية مخطط لها موس�عة؛‬ ‫وه�م ينته�زون الفرص�ة التي ُأتيح�ت ويضرب�ون البنى التحتية السياس�ية‬ ‫واالجتماعي�ة حلماس؛ وفيم�ا يتعلق بالبحث في االختط�اف واجلهد لوجود‬ ‫اخلاطفني واخملطوفني تبذل الس�لطة الفلسطينية أفضل ما تقدر عليه لتساعد‬ ‫س�را وعلن�ا؛ وف�ي رد على ذلك ين�دد بها رئيس وزراء اس�رائيل م�ن فوق كل‬ ‫منصة‪.‬‬ ‫صحيح حتى كتابة هذه الس�طور أن «الشباك» واجليش االسرائيلي فشال‬ ‫ف�ي العثور على اخلاطفني واخملطوفني‪ .‬وال يوجد هنا كما يبدو فش�ل واخفاق‬ ‫لك�ن توج�د كآبة‪ .‬ويج�ب أن يقلق ذل�ك ألن للاذرع االمنية في ه�ذه احلادثة‬ ‫بخلاف اختط�اف جلع�اد ش�ليط ق�درة عل�ى الوصول احل�ر الى املي�دان بال‬ ‫تشويش وشريكا حقيقيا من الطرف اآلخر‪.‬‬ ‫إن هج�وم اجلي�ش االس�رائيلي مبوافق�ة اجملل�س ال�وزاري املصغ�ر على‬ ‫جمعيات «الدعوة» شرعي‪ .‬فحماس الضعيفة واملقزمة واملضيق عليها بشرى‬ ‫خير الس�رائيل وألبو مازن ايض�ا‪ .‬وصحيح أن املعتقلني ليس�ت لهم كما يبدو‬ ‫أية صلة باالختطاف ورمبا ال توجد صلة مباش�رة ميك�ن البرهان عليها ايضا‬ ‫بالنشاط االرهابي‪ .‬لكن الفرص يجب انتهازها‪ .‬حينما قتلت خلية من «ليحي»‬ ‫في ايل�ول ‪ 1948‬الكونت برنادوت في القدس بدأ رئي�س الوزراء آنذاك دافيد‬ ‫بن غوريون سلسلة اجراءات كانت موجهة في االساس على االيتسل التي لم‬ ‫تك�ن لها أية صل�ة بالقتل‪ .‬ولم يكن ذلك مريحا من جه�ة قضائية أو اعالمية أو‬ ‫انسانية لكنه كان صحيحا‪.‬‬ ‫يب�دو أنه يصع�ب عليهم حتى في اجليش االس�رائيلي أن يفهموا ما يحدث‬ ‫ف�ي هذه الفترة بني اس�رائيل والس�لطة وبين نتنياهو وأبو م�ازن‪ .‬وال ميكن‬ ‫احلديث بتفصيل عن اسهام اجهزة السلطة في اجلهد االستخباري ألنه ُفرض‬ ‫على تفاصيل التحقيق أمر حظر نشر‪ .‬ويكفي أن أقول إنه مهم جدا‪.‬‬ ‫إن أبو مازن سياس�ي مثير لالهتمام‪ .‬في اثن�اء التفاوض في مبادرة كيري‬ ‫توقع اولئك االس�رائيليون الذين كانوا مهتمني باتفاق أن يس�معوا منه اقواال‬ ‫صريح�ة ملزم�ة ف�ي املواضي�ع اجلوهري�ة‪ .‬وحينما لم ت�أت االق�وال اتهموه‬ ‫بالهروب من املس�ؤولية وباجلنب‪ .‬لك�ن ها هو ذا أبو مازن يجلس حول طاولة‬ ‫واحدة م�ع وزراء اخلارجي�ة العرب وهن�اك‪ ،‬هناك على اخلص�وص وباللغة‬ ‫العربي�ة خاصة وأم�ام عدس�ات التصوير خاص�ة يندد باخلاطفين ويتهمهم‬ ‫بتدمير الس�لطة ويلت�زم مبعاونة اجليش االس�رائيلي على حترير اخملطوفني‬ ‫بصورة قاطعة بال تلعثم ودون ُجمل معادلة ودون كلمة واحدة لتملق الشارع‬ ‫الفلسطيني‪ .‬ولم نسمع هذه اجلمل قط من ياسر عرفات فضال عن فلسطينيني‬ ‫آخرين‪ .‬وهكذا يتحدث الشريك‪.‬‬ ‫ويُ عب�ر عن تصمي�م أبو م�ازن ايضا في مس�تويات أق�ل انكش�افا‪ .‬فحينما‬ ‫أراد رج�ال م�ن االدارة االمريكي�ة أن يس�توضحوا هذا االس�بوع ه�ل يحتاج‬ ‫االسرائيليون الى مس�اعدة على اقناع السلطة الفلسطينية بالتعاون ُأجيبوا‬ ‫بأنه ال حاجة لذلك فنحن نحصل من السلطة الفلسطينية على كل ما نطلبه‪.‬‬ ‫ولي�س ذلك أمرا يس�تهان به بل هو يحظ�ى في جهاز االم�ن بالتقدير‪ ،‬لكن‬ ‫االم�ر لي�س كذلك ف�ي مكتب رئي�س ال�وزراء‪ .‬فقد أجاب�وا هناك بقوله�م ليُ ِلغ‬ ‫االتف�اق مع حم�اس أوال وكأن حي�اة الفتي�ان الثالثة غير موضوع�ة اآلن في‬ ‫كف�ة امليزان وكأن أبو م�ازن بأفعاله وخطبه لم يُ ثر عليه حماس وأنصارها بل‬ ‫رمب�ا عرض حياته للخطر‪ .‬قد يك�ون نتنياهو جامدا في عالقته بأبو مازن كما‬ ‫كانت غولدا مئير جامدة مع الس�ادات‪ .‬وه�و يدير حملة دعائية على أبو مازن‬ ‫ول�ن يغير ش�يء من ذلك حتى ولو حقائق‪ ،‬وال فق�دان الثقة به في نظر زعماء‬ ‫اجانب‪ .‬أو أن التقدير السياس�ي الداخلي هو احلاس�م‪ .‬وهم في املس�توطنات‬ ‫غاضبون جتب مصاحلتهم‪ ،‬فليس هذا هو وقت قول كلمة خير في أبو مازن‪.‬‬ ‫دولة واحدة‬

‫ثم من يعتقد أن قضية االختطاف كش�فت عن انقس�ام اجملتمع االس�رائيلي‬ ‫الى دولتني‪ :‬دولة املس�توطنني ودولة تل ابيب‪ .‬وفي تل ابيب مس�يرة فخر من‬ ‫نوع ما وفي املستوطنات مسيرة فخر من نوع مختلف‪ .‬وال يقلق مصير الفتيان‬ ‫الثالثة الناس في تل ابيب بل يوجد بينهم من يعتقدون أنهم يس�تحقون ذلك‬ ‫ألنهم مس�توطنون وألنهم ركبوا س�يارة عارض�ة في الليل وألنه�م يعتمرون‬ ‫القبع�ات الديني�ة؛ ومصي�ر الفتي�ان الثالثة يقلق املس�توطنني ج�دا لكن أهم‬ ‫عندهم من ذلك أن يقدسوا إسم الله بوساطتهم‪.‬‬ ‫أن�ا جديد في البلاد وقد وصلت الى هنا أول أمس من مهمة صحافية اخرى‬ ‫وس�افرت من مط�ار بن غوريون ال�ى الضفة مباش�رة‪ .‬وقد أوهم نفس�ي لكن‬ ‫يُ خي�ل إل�ي أن هاتني الظاهرتني متثلان الهوامش فقط‪ .‬وفي الوس�ط مجتمع‬ ‫اس�رائيلي س�ر وجوده تكافله الداخلي‪ .‬ومن الواضح أن اجلدل الداخلي في‬ ‫املناطق الذي ما زال مس�تمرا منذ ‪ 47‬س�نة‪ ،‬واجلدل في طاب�ع الدولة وترتيب‬ ‫أولوياتها يضعف الشعور بالتكافل‪ .‬والسؤال كم يضعفه؟‪.‬‬ ‫يش�اهد الن�اس العاب كأس العال�م أو «األخ االكبر» وما زال�وا يريدون من‬

‫احد افراد اجليش االسرائيلي يلقي القبض على فلسطيني على خلفية اختفاء الفتيان االسرائيليني‬ ‫اعماق قلوبهم أن تنتهي هذه القضية نهاية سعيدة‪ .‬ال يجب أن يشعروا بأنهم‬ ‫مذنبون ألن مصير الفتيان ليس في أيديهم‪.‬‬ ‫تواجه كل عائلة كارثة من هذا النوع بطريقتها‪ ،‬فثم من ينطوي على نفس�ه‬ ‫في صمت؛ وثم من يبحث عن السماعات؛ وثم من يحفظ مشكلته لنفسه؛ وثم‬ ‫من يتقاس�مها م�ع العالم كله‪ .‬وقد اخت�ارت عائالت الفتيان الس�ماعات وهذا‬ ‫حقه�ا‪ .‬وآم�ل أن تك�ون مدركة أنها وس�ائل لعب ف�ي أيدي جهات أق�وى منها‪.‬‬ ‫فالساس�ة يلعبون بهم ورؤساء جماعة ضغط املستوطنني يلعبون بهم‪ .‬وقبل‬ ‫أن يتبني مصير الفتيان بلحظة ستختفي السماعات وتنتهي الرسالة الوطنية‬ ‫فينقل الساسة السماعات الى احملطة التالية‪.‬‬ ‫كل شيء مؤامرة‬

‫ق�ال لي مصدر ف�ي املقاطعة‪« :‬ال أحد ف�ي الضفة يؤمن بأن�ه كان اختطاف‪،‬‬

‫“‬

‫بيتوني�ا غير بعيد عن س�جن عوفر‪ .‬فقد اقتربت س�يارة الى مس�افة ‪– 50‬‬ ‫‪ 60‬مترا من موقع اجليش االس�رائيلي وأطلق أح�د ركابها النار من بندقية‬ ‫إم‪ 16‬عل�ى املوقع وفر ص�وب رام الله‪ .‬وبدأت مطاردة ف�ي داخل املنطقة أ‪،‬‬ ‫في داخل رام الله‪ُ .‬‬ ‫وش�حنت اجهزة االتصال بالنش�اط‪ .‬ثم صمتت فجأة‪.‬‬ ‫فلا أح�د هناك في أعلى يهتم مل�ا يحدث في رام الله‪ .‬وأدرك العقيد يوس�ي‬ ‫بنت�و قائد ل�واء بنيامني الذي كان في املطاردة أن ش�يئا مهما جدا وحرجا‬ ‫جدا يشغل القادة فوقه وهكذا عرف باالختطاف‪.‬‬ ‫ل�م يس�قط االختط�اف اش�خاصا ع�ن املقاع�د فق�د كان ف�ي اجل�و منذ‬ ‫اش�هر‪ .‬وفي خالل يومي اجلمعة والس�بت ُفتحت في «الش�باك» واجليش‬ ‫االسرائيلي كل امللفات املتعلقة بنشطاء منظمات الرفض‪ ،‬حماس واجلهاد‬ ‫االسلامي وغيرهم�ا‪ .‬واس�تدعي ل�واء املظليين والل�واء ‪ 900‬ال�ى يهودا‬ ‫والسامرة‪ .‬واستدعيت ايضا قيادة لواء الشباب الطالئعيني‪.‬‬ ‫تب�دو هذه مثل عملية كبي�رة من جهة عدد القوات وش�يئا يُ ذكر بعملية‬

‫االختطاف مؤامرة تريد بها إسرائيل أن حتسن صورتها‬ ‫في العالم وتثير الشفقة عليها وترد النقد عنها‬

‫فاجلمي�ع عل�ى يقين م�ن أن تل�ك مؤام�رة نتنياه�و‪ُ .‬‬ ‫وأبني له�م بالطب�ع أنهم‬ ‫مخطئون لكنهم ال يصدقون»‪.‬‬ ‫أنا مدمن مؤامرات فلس�طينية ألن لها جمالها اخلاص‪ .‬وسألت‪ :‬مؤامرة من‬ ‫اجل ماذا؟‪.‬‬ ‫«لتفكي�ك ع�رى الس�لطة والث�ارة ش�فقة العال�م عليك�م ولوق�ف انتق�اد‬ ‫اسرائيل»‪.‬‬ ‫لكن ما هو الدليل؟ سألت‪.‬‬ ‫«الدلي�ل ه�و أن�ه مرت س�تة ايام ول�م جت�دوا ال اخلاطفين وال اخملطو��ني‪.‬‬ ‫ويقول الناس إن هذا ال ميكن أن يحدث»‪.‬‬ ‫قلت‪« :‬أنتم واثقون بجهازنا االمني أكثر منا»‪ .‬قال‪« :‬ليس هذا شيئا‪ .‬جاءني‬ ‫الي�وم فلس�طيني وق�ال‪ :‬هل انتبه�ت الى أن�ه ال يوجد جنود عل�ى احلواجز؟‬ ‫أخلوا احلواجز على عمد فهم يريدون أن يخرج املستوطنون الى امليدان دون‬ ‫عائق ويقتلوا فلس�طينيني انتقاما لالختطاف‪ .‬أين جنود اجليش االسرائيلي‬ ‫ليحمونا؟»‪.‬‬ ‫وضحك ضحكا ُمرا وأنا كذلك‪.‬‬ ‫ماذا سيكون في رمضان؟‬ ‫ف�ي الس�اعة السادس�ة من ي�وم اجلمع�ة حدث�ت عملية اطلاق نار في‬

‫”‬

‫«السور الواقي»‪ .‬لكن املقارنة داحضة‪ :‬فقد عاد اجليش االسرائيلي فاحتل‬ ‫الضفة الغربية في واقع االمر بعملية «السور الواقي» وحدث قتال حقيقي‬ ‫ف�ي عدد من االماك�ن‪ .‬أما ما قام به اجليش االس�رائيلي هذا االس�بوع فهو‬ ‫عملي�ة اعتقاالت واس�عة وليس�ت احتالال‪ .‬واس�تمرت احلياة ف�ي الضفة‬ ‫كاملعت�اد م�ا عدا محافظ�ة اخللي�ل التي ض�رب عليها حص�ار‪ .‬ولم تنصب‬ ‫حواجز ولم توقف حركة السير ولم مينع املرور الى اسرائيل‪.‬‬ ‫ف�ي القرى املعروفة بأنها مؤيدة حلماس اعتقل كل النش�طاء‪ .‬وس�لواد‬ ‫وهي قرية جميلة تقع على اجلبل ش�مال مس�توطنة عوف�را هي مثال جيد‪.‬‬ ‫في س�لواد تعيش عائل�ة ابراهيم حامد الذي كان ف�ي املاضي رئيس ذراع‬ ‫حم�اس العس�كري ف�ي الضف�ة‪ ،‬واملوج�ود اليوم ف�ي الس�جن‪ .‬وفي يوم‬ ‫الس�بت حينما ُعلم أمر االختطاف في س�لواد أطلق رصاص الفرح ورفعت‬ ‫اعلام حماس‪ .‬واعتقل اجليش االس�رائيلي هناك عش�رات النش�طاء في‬ ‫عمليتني ليليتني‪.‬‬ ‫وف�ي ليل يوم الثالثاء داهم اجلنود مكاتب محطة اذاعة حماس في رام‬ ‫الل�ه‪ .‬وص�ادروا مكاتب احملط�ة في ذلك الوق�ت في اخللي�ل‪ .‬وكانت خلية‬ ‫طلاب اجلامع�ات ف�ي حماس ف�ي جامعة بي�ر زيت هدف�ا للدهم ف�ي الغد‬ ‫وكان االمر مصادرة كل ش�يء من قرص حاس�وب في عي�ادة حلماس الى‬

‫حواسيب محمولة في بيوت خاصة‪.‬‬ ‫ووج�دت الق�وات في اعم�ال الده�م القليل جدا م�ن الوس�ائل القتالية‬ ‫فام�ا أن املنظم�ات تع�رف كيف تخبيء سلاحها في اماكن اخ�رى وإما أن‬ ‫يكون عمل التنظيف الذي قامت به اجهزة الس�لطة في الس�نوات االخيرة‬ ‫أساس�يا‪ .‬لم يُ عرف التنظيم‪ ،‬وهو ذراع فتح العس�كرية بأنه هدف‪ .‬وبرغم‬ ‫ذل�ك عملت الق�وات في اماكن مثل مخيم الالجئني اجللزون حيث ينش�يء‬ ‫التنظيم ارهابا موجها على بيت إيل اجملاورة‪.‬‬ ‫ف�ي صفقة ش�ليط أطلق ال�ى الضف�ة ‪ 100‬ارهاب�ي «ثقي�ل»‪ .‬واعتقل ‪53‬‬ ‫منه�م هذا االس�بوع ت�ارة اخ�رى‪ .‬وفي وثيق�ة وقع�وا عليها حينم�ا أفرج‬ ‫عنهم قيل أنهم يلتزمون باحلضور في كل ش�هرين مرة في وحدة التنسيق‬ ‫واالرتباط‪ .‬وميكن اآلن ادخال من لم يحضر في الوقت دومنا صلة بافعاله‬ ‫بالفع�ل الى الس�جن حتى انتهاء املدة التي حكم علي�ه بها في املاضي‪ .‬فقد‬ ‫انته�ت احلرية ويعود الش�خص في واقع االمر ثالث س�نوات الى الوراء‪،‬‬ ‫الى تشرين االول ‪.2011‬‬ ‫ويأملون في اجليش االس�رائيلي أن يُ حدث هذا ال�درس ردعا‪ ،‬لكنه قد‬ ‫يفضي الى عكس ذلك بالطبع‪ ،‬أي الى اعمال يأس‪ .‬فاجلميع يس�يرون هنا‬ ‫على حبل دقيق‪.‬‬ ‫س�يبدأ رمض�ان بعد عش�رة ايام‪ .‬وقد س�مح لـ ‪ 250‬ألف فلس�طيني في‬ ‫الس�نوات االخي�رة ب�أن ي�زوروا جب�ل الهيكل ف�ي رمضان لكن يُ ش�ك في‬ ‫أن يُ س�مح له�م في هذه الس�نة؛ وفي كل س�نة ُس�مح لعش�رات اآلالف من‬ ‫الفلس�طينيني أن يقضوا العيد على س�احل البحر في تل ابيب‪ .‬ويُ شك في‬ ‫أن يُ سمح لهم في هذه السنة فضال عن احلديث عن االفراج عن السجناء‪.‬‬ ‫ف�ي حزي�ران ‪ 2007‬قبل س�بع س�نوات بالضب�ط‪ ،‬احتلت حم�اس غزة‬ ‫وطرح رج�ال فتح من أعل�ى املباني‪ُ .‬‬ ‫م�ن فتح‪ُ .‬‬ ‫وأهني آخ�رون وطردوا هم‬ ‫وعائالته�م‪ .‬وبع�د تلك احلادثة أقس�م ق�ادة االجهزة في الضف�ة أال يكون‬ ‫مصيره�م كمصي�ر نظرائه�م في غ�زة وأن يحارب�وا حماس حت�ى النهاية‬ ‫بتع�اون كامل م�ع االجه�زة املوازية ف�ي اس�رائيل‪ .‬وقد مت أح�د اللقاءات‬ ‫احلاس�مة بني ق�ادة اجليش االس�رائيلي وق�ادة االجهزة االمني�ة في مقر‬ ‫فرق�ة في بيت إيل‪ .‬وكان قائد الفرقة نوعم تيفون‪ .‬وقد حضرت ذلك اللقاء‬ ‫وكتبت تقريرا عنه مبوافقة الفلسطينيني‪ ،‬فقد ساروا الى النهاية حقا‪.‬‬ ‫وهم اآلن بعد س�بع س�نوات في مفترق طرق ونحن كذلك‪ .‬فهل يس�تمر‬ ‫االنقس�ام بني غ�زة والضفة وقد أصبح�ت حتكم املنطقتني ف�ي ظاهر االمر‬ ‫حكومة مش�تركة؟ وهل يعتبر أبو مازن مس�ؤوال ع�ن كل قذيفة صاروخية‬ ‫تطل�ق من غ�زة؟ وكيف تكون حري�ة عمل اجلي�ش االس�رائيلي في غزة؟‬ ‫وكيف تكون حرية العمل في الضفة؟‪.‬‬ ‫إن املسؤولية هي شيء سيال‪ .‬يقول نتنياهو إنه يرى أبو مازن مسؤوال‬ ‫عن كل من وما يخرج من املنطقة التي تس�يطر عليها الس�لطة‪ .‬وقد دخلت‬ ‫الضفة أول أمس عن طريق الشارع ‪ ،446‬وهو الشارع من موديعني الى رام‬ ‫الل�ه‪ .‬ويوجد بالقرب من مس�توطنة نيلي معبر من اجل�دار ليس هو خرقا‬ ‫عمره يوم بل هو منفذ دائم معروف للجميع‪ .‬وفي حوالي اخلامس�ة عصرا‬ ‫بع�د ي�وم العمل مر من�ه مئات الفلس�طينيني م�ن املاكثني غي�ر القانونيني‬ ‫والقانونيين‪ .‬نع�م‪ ،‬ق�ال لي ضاب�ط في اجلي�ش االس�رائيلي‪ .‬ه�ذا معبر‬ ‫غوترم�ان‪ ،‬فرئي�س بلدية موديعين العليا يعقوب غوترم�ان يريد العمال‬ ‫عنده في السادسة صباحا ال في الثامنة فرتب لهم معبرا منه‪.‬‬ ‫بني اخلطأ والفشل‬

‫ال حصان�ة ألح�د من االخطاء فضال عن رجال الش�رطة‪ .‬حينما نس�تمع‬ ‫جيدا لش�ريط املكاملة الهاتفية ف�ي ليل االختطاف نفه�م الكلمات بصعوبة‬ ‫ف�ي احلقيق�ة‪ .‬كل الكلمات‪ .‬وقد أدرك الش�رطي والش�رطة اللذان اس�تمعا‬ ‫للش�ريط املس�جل أنه يحتاج الى عالج فحاوال معاودة االتصال‪ .‬وحينما‬ ‫لم يحصال على رد تخليا عن ذلك وما كان يجوز لهما أن يتخليا‪.‬‬ ‫ال أح�د محص�ن من االخطاء لك�ن هذا عمله�م‪ .‬ومن يخطيء ف�ي العمل‬ ‫يعاق�ب‪ .‬ولس�ت أعن�ي العام�ل ف�ي املرك�ز أو العاملة فق�ط ب�ل كل اجلهاز‬ ‫الش�رطي ال�ذي ال ينجح في وضع االش�خاص املناس�بني ق�رب الهواتف‪،‬‬ ‫ويبحث مبا أوتي من قوة عن تعليالت بدل الندم‪.‬‬ ‫أقت�رح التقليل من التأث�ر بجدول رحالت القائد العام للش�رطة دنينو‪،‬‬ ‫اجلوية‪ .‬اذا نظرنا الى اخللف وجدنا أنه كان يحسن الصنع لو ركب طائرة‬ ‫م�ن نيوي�ورك في اللحظة الت�ي علم بها بأم�ر االختطاف ألن�ه كان يُ جنب‬ ‫نفسه عدة آالف من شتائم املتصفحني في االنترنت‪ .‬لكن اذا فحصنا حلظة‬ ‫عن اجلوهر وهذا ش�يء غير معتاد كثيرا في اخلطاب االس�رائيلي خلصنا‬ ‫الى اس�تنتاج أن غيابه لم يقدم ولم يؤخر‪ .‬فقد أس�همت الش�رطة اسهامها‬ ‫في فشل املركز ‪ 100‬وليس لها فيما عدا ذلك ما تضر به أو ما تنفع به‪.‬‬ ‫ورمبا حان الوقت لنصبح بالغني‪ .‬فهم ال يتوقعون في أية دولة س�ليمة‬ ‫أن يُ ظه�ر رئي�س الوزراء أو رئي�س هيئة االركان أو القائد العام للش�رطة‬ ‫احلض�ور في كل حادثة بل إن حضورهم يش�وش على العمل احيانا‪ .‬واذا‬ ‫ل�م أك�ن مخطئا فق�د كان االمر كذلك هن�ا ايضا في س�نوات الدولة االولى‪.‬‬ ‫وبع�د ذل�ك حينم�ا تس�لح اجلي�ش االس�رائيلي باملروحي�ات وحينما بدأ‬ ‫التلفاز البث وحينما انش�أت االجنازات العس�كرية ثروة سياسية أصبح‬ ‫احلض�ور واجبا‪ .‬فرئيس الوزراء يأتي ملش�اورة امنية في قيادة الوس�ط‬ ‫كم�ا يُ بلغ مكتب رئيس الوزراء برس�الة قصيرة‪ ،‬ويفصل بعد ذلك فورا في‬ ‫احلديث عن فرق التصوير والتس�جيل والبث‪ .‬وكل هذه اجملموعة الثقيلة‬ ‫تتحرك من مكان الى مكان ال للمشاورة بل ُلتلتقط لها الصور‪.‬‬ ‫يديعوت ‪20/6/2014‬‬

‫علينا أن نتصرف من منطلق أن كل اختطاف لن يحرر أسراهم بل سيؤدي إلى موتهم‬

‫لنقلب معادلة االرهاب‬ ‫نداف هعتسني‬ ‫■ الصدم�ة الوطني�ة احلالية ح�ول اختطاف الفتي�ان الثالثة‬ ‫في غوش عصيون‪ ،‬يجس�د مرة اخرى ما هو واضح منذ س�نوات‬ ‫عديدة‪ :‬الدولة واجملتمع االسرائيلي فشال في مواجهة االختطاف‪،‬‬ ‫والردع العام لالرهاب انهار‪.‬‬ ‫يعم�ل الس�اعون ال�ى ايق�اع الش�ر بن�ا مبنط�ق عظي�م‪ ،‬فيم�ا‬ ‫يس�تثمرون الكثير في املؤامرات الختطاف رجالنا‪ .‬فهم يفهموننا‬ ‫بش�كل عميق‪ ،‬ويعرفون ما هي االزرار التي ينبغي الضغط عليها‬ ‫كي ينزلونا على أربعة‪ .‬بس�يط جدا‪ ،‬متوقع جدا – فقط اجنح في‬ ‫االختطاف والصهاينة سيتحطمون‪.‬‬ ‫وله�ذا فانن�ا ملزم�ون ب�ان نغي�ر‬ ‫الطريقة‪ .‬ال يكفي نشر القوات واحلكمة‬ ‫بعد االختطاف‪ ،‬بل ينبغي العمل أخيرا‬ ‫من الرأس وبتصميم كبير‪ .‬حان الوقت‬ ‫لنلقن العدو درس�ا في أن الضغط على‬ ‫أزرار االختط�اف واالبت�زاز لي�س فقط‬ ‫لن يعطي النتيجة املنش�ودة من جانبه‬ ‫بل سيثير العكس متاما‪.‬‬ ‫اقتراح ما طرحه النائب زئيف الكني‬ ‫ه�و اع�ادة حب�س كل مح�رري صفق�ة‬ ‫ش�اليط‪ .‬ه�ذه فكرة ال بأس به�ا ولكنها‬ ‫اشكالية‪ .‬فدولة اسرائيل ال يزال ينبغي‬ ‫له�ا أن حتذر من خ�رق االتفاقات‪ ،‬حتى‬ ‫ل�و كان�ت ه�ذه موقعة م�ع الش�يطان‪.‬‬ ‫ومحظ�ور النس�يان بانه في صفقة ش�اليط وس�ابقاتها لم يتعهد‬ ‫العدو بوقف االختطاف واالبتزاز‪.‬‬ ‫نحن فق�ط‪ ،‬بس�خافتنا وبضعفن�ا‪ ،‬وافقنا عل�ى أن نخرج الى‬ ‫احلري�ة بن�ى حتتي�ة ارهابي�ة كامل�ة‪ ،‬دون أي تعه�د مس�تقبلي‪.‬‬ ‫وبش�كل ع�ام‪ ،‬حت�ى لو جنحن�ا في اع�ادة مح�رري ش�اليط الى‬ ‫الس�جن‪ ،‬س�يواصلون ني�ل ش�هادات الثانوية على حس�ابنا بل‬ ‫ورمبا سيضربون عن الطعام ويلحقون بنا حرجا اضافيا‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬فقد حان الوقت خللق آلية معاكس�ة – من يريد حترير‬ ‫مخربني قتلة عليه أن يعرف بأن كل اختطاف لن يؤدي الى حترير‬ ‫ش�هدائهم بل ال�ى موتهم‪ .‬وه�ذه النتيج�ة ميكن حتقيقها بش�كل‬ ‫بس�يط‪ ،‬من خلال امكاني�ة مينحه�ا قان�ون القضاء العس�كري‪.‬‬

‫“‬

‫فالقانون يسمح للمحكمة العسكرية بحكم املوت على القتلة‪ ،‬ولكن‬ ‫احلكم يتطلب اقرار وزير الدفاع‪ .‬في تاريخ الدولة س�بق أن كانت‬ ‫ع�دة مرات حكمت فيها هيئات قضائي�ة بحكم املوت على جزارين‬ ‫مجرمني بش�كل خاص‪ ،‬كفعل احتجاج�ي‪ .‬وكان القضاة يعرفون‬ ‫بان الوزير سيرفض القرار‪ ،‬ولكن لم يكن بوسعهم اال يعربوا عن‬ ‫صرختهم‪ .‬وباملناس�بة‪ ،‬فان أحد هؤالء القتلة احملكومني سبق أن‬ ‫حترر في احدى الصفقات النكراء التي اجريناها‪.‬‬ ‫من هنا ميكن الشروع في التغيير املنشود في معادلة االرهاب‪.‬‬ ‫م�ن اا��ن فصاعدا‪ ،‬يحكم عل�ى االرهابيني اجملرمني باملوت‪ .‬غير أن‬ ‫تنفي�ذ االعدام بحقه�م يؤجل وينتظر اق�رار القيادة السياس�ية‪.‬‬ ‫وعنده�ا‪ ،‬ف�ي حال�ة االختط�اف يعل�ن وزير الدف�اع بان�ه في كل‬ ‫اس�بوع س�ينفذ حكم اعدام آخر‪ ،‬يكون في حالة االنتظار‪ .‬مبعنى‬ ‫– من جاء النقاذ مخربني من الس�جن‬ ‫من خالل اختطاف اسرائيلني‪ ،‬سيحكم‬ ‫عليه�م بامل�وت بكلت�ي يدي�ه‪ .‬ودمه�م‬ ‫سيكون في رقبته‪.‬‬ ‫الس�فنا‪ ،‬م�ن الصعب اع�ادة احلكم‬ ‫بامل�وت عل�ى اخملربين الذي�ن س�بق‬ ‫أن حكم�وا‪ .‬ولك�ن اس�تمرار االره�اب‬ ‫الفلس�طيني يس�تدعي لن�ا مرش�حني‬ ‫جدد لهذا احلكم كل الوقت‪.‬‬ ‫صحي�ح أن�ه ف�ي احل�دث االول‬ ‫لالختطاف سيفحصوننا‪ ،‬واالمر أيضا‬ ‫م�ن ش�أنه أن يكلف حي�اة اخملطوفني‪.‬‬ ‫وصحي�ح أن�ه ق�د يب�رز انتق�اد‪ ،‬م�ن‬ ‫دوائر صحيفة «هآرتس» او من الهيئة‬ ‫املس�ماة مجلس حقوق االنس�ان في االمم املتحدة‪ .‬ولكن الزعماء‬ ‫ملزمون باتخاذ قرارات شجاعة‪ ،‬ذات آثار بعيدة املدى‪ .‬وبالذات‬ ‫عندم�ا نكون ملزمني بايق�اظ االمة من الس�بات واجلمود للوضع‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫في اثناء التاريخ الصهيون�ي القصير‪ ،‬في كل مرة خرجنا فيها‬ ‫م�ن اجلمود الفك�ري والتبطل العملي‪ ،‬كان ه�ذا فقط بعد ان قلبنا‬ ‫املعادل�ة العادية‪ .‬من س�رايا اللي�ل الورد فينغت‪ ،‬عب�ر وحدة الـ‬ ‫‪ 101‬وحتى حملة الس�ور الواقي‪ .‬لقد ح�ان الوقت لوقف معزوفة‬ ‫االختطاف‪.‬‬

‫علينا أن نطبق‬

‫أحكام القانون العسكري‬ ‫على اخملربني القتلة‬ ‫حتى ييأس من‬

‫يختطف لتحريرهم‬

‫”‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫معاريف االسبوع ‪18/6/2014‬‬

‫عاموس هرئيل‬

‫الهدف إعادة اخملطوفني‬

‫■ ف�ي السادس�ة والنص�ف صباح�ا ف�ي كل واح�د من‬ ‫الصباح�ات االخي�رة يجري متحدث اجليش االس�رائيلي‬ ‫حديث فيديو هاتفيا مع املراس�لني العس�كريني‪ ،‬الطالعهم‬ ‫عل�ى آخ�ر األحداث ف�ي املناط�ق‪ .‬وتتم توجيه�ات هاتفية‬ ‫مش�ابهة بعضه�ا في كل ي�وم‪ ،‬م�ع حلقات اعالمي�ة اخرى‬ ‫ايض�ا – مح�رري الصحف‪ ،‬ومح�رري االخبار ومراس�لي‬ ‫ش�ؤون املناطق‪ .‬وقد دخل�ت عملية «ع�ودوا أيها االخوة»‬ ‫للعث�ور عل�ى الفتي�ان الثالث�ة الذي�ن ُخطف�وا ف�ي غوش‬ ‫عصي�ون الى ما يش�به الرتابة‪ ،‬فجهاز االم�ن يعاملها على‬ ‫أنه�ا عملية متصل�ة بعيدة املدى‪ .‬وهو يس�تخدم فيها قدرا‬ ‫كبيرا من القوات واجلهود االستخبارية‪.‬‬ ‫يُ ض�اف ال�ى ذل�ك بحس�ب روح العص�ر ايض�ا ق�درات‬ ‫اآلل�ة الناجعة ومه�ارة املتحدث العس�كري‪ .‬ففي كل بضع‬ ‫س�اعات ُترس�ل ال�ى بري�د الصحافيين االلكتروني صور‬ ‫فيدي�و وص�ور س�تيلز ُتخل�د زي�ارات الضب�اط الكب�ار‬ ‫للميدان واعمال الوحدات العس�كرية‪ .‬فلا يُ ظلم أحد هنا؛‬ ‫ال لواء الش�باب الطالئعيني وال كتيبة الشباب الطالئعيني‬ ‫احلريديني من لواء كفير‪ .‬فاجلميع يجهدون في أن يُ عيدوا‬ ‫الفتي�ان اخملطوفني الى بيوتهم؛ ويحظ�ى اجلميع بتغطية‬ ‫اعالمية مناسبة‪.‬‬ ‫يب�دو أن العج�ل يريد أن يرض�ع أكثر مما تري�د البقرة‬ ‫أن ُترضع�ه‪ .‬فاالتصاالت االلكتروني�ة تنقض على كل فيلم‬ ‫فيدي�و قصير ينش�ره متح�دث اجليش االس�رائيلي كأنها‬ ‫نر برغ�م مرور خمس�ة ايام ال�ى اآلن أية‬ ‫جت�د غنيمة (ل�م َ‬ ‫صورة من عملية اعتقال اعتمدت على عمل مصور ال يلبس‬ ‫املالب�س العس�كرية)‪ُ .‬أذيع�ت ف�ي بداي�ة االس�بوع بتأثر‬ ‫خاص من محطات التلفاز صور فيديو وثقت اعتقال حسن‬ ‫يوسف في بيتونيا على أيدي مقاتلي اجليش االسرائيلي‪.‬‬ ‫ويعتبر الش�يخ يوس�ف وهو في الس�تني من عمره واحدا‬ ‫من ق�ادة الذراع السياس�ية حلم�اس في الضف�ة الغربية‪،‬‬ ‫وهو يخرج ويدخل الى الس�جون االسرائيلية منذ عقدين‬ ‫عل�ى األقل‪ .‬وقد ُأفرج عن�ه في آخر مرة م�ن اعتقال اداري‬ ‫قب�ل اربع�ة اش�هر فق�ط‪ .‬وبرغ�م أن «الش�باك» يظ�ن أنه‬ ‫مش�ارك في االرهاب مشاركة غير مباشرة‪ ،‬لم يُ دن يوسف‬ ‫قط مبادة أش�د من كونه عضوا في حماس وهي عضوية ال‬ ‫ينكرها‪ .‬ويبدو أن اعتقاله يُ ستخدم على أنه جزء من خطة‬ ‫برج آلية تقريبا في كل حال تش�ارك فيها حماس في عملية‬ ‫كبيرة‪ .‬ولن يوجد إدانة في هذه املرة ايضا‪.‬‬

‫نح�ن ايض�ا ف�ي الصحاف�ة املكتوبة منأل صفح�ات بعد‬ ‫صفح�ات في قضية لم يُ جدد فيها ش�يء تقريبا منذ بضعة‬ ‫اي�ام – وما زال القليل الذي ُكش�ف عنه مع كل ذلك ممنوعا‬ ‫نش�ره‪ .‬بلغ�ت العملي�ة الى املرحل�ة املعروفة م�ن عمليات‬ ‫عس�كرية واسعة في قطاع غزة‪ .‬ففي الوقت الذي ال يحدث‬ ‫فيه ش�ق طريق في مج�ال العمل الرئيس تتس�ع االهداف‬ ‫ج�زء مركزيا من‬ ‫الت�ي تصاحب العملي�ة وتتبوأ بالتدريج‬ ‫ً‬ ‫االهتم�ام‪ .‬فف�ي قطاع غزة ف�ي عمليات ال يوج�د فيها تقدم‬ ‫بري يع�دون اخملربني القتلى وأه�داف املنظمات االرهابية‬ ‫الت�ي مت ضربه�ا‪ .‬وف�ي الضف�ة الغربي�ة يع�دون معتقل�ي‬ ‫حم�اس ويحاول�ون تقدي�ر ق�وة الضرب�ة التي س�تصيب‬ ‫املنظمة‪.‬‬ ‫إن اخللي�ة الت�ي حتتجز اخملتطفين لم يُ عث�ر عليها الى‬ ‫اآلن كما نعلم‪ .‬ويُ قدر «الش�باك» واجليش االس�رائيلي أنه‬ ‫س�يمكن الوص�ول اليها م�ع الصب�ر واجلهد‪ ،‬لك�ن كلما مر‬ ‫الوقت انخفض مس�توى التفاؤل مبصي�ر اخملطوفني‪ .‬ألنه‬ ‫أحياء‬ ‫م�ن الصعب جدا إبقاء ثالثة مخطوفني اس�رائيليني‬ ‫ً‬ ‫في الضفة دون إثارة انتباه ووشاية‪ .‬والوقت الكثير الذي‬ ‫مر يزيد في القلق على مصير الفتيان‪.‬‬ ‫ف�ي مباحث�ات اجملل�س ال�وزاري املصغر مت�ت املوافقة‬ ‫ف�ي هذه املرحلة للجيش على اس�تعداد لعملية تطول عدة‬ ‫اي�ام وقد تطول بع�د ذلك ايض�ا‪ .‬وتقرر مع مط�اردة خلية‬ ‫حماس سلس�لة طويلة من العملي�ات على املنظمة وبنيتها‬ ‫السياسية واملدنية التحتية في الضفة‪ ،‬وقد اعتقل الى اآلن‬ ‫‪ 200‬فلس�طيني أكثرهم من حماس‪ .‬ويش�ارك ف�ي العملية‬ ‫الواس�عة ثالث�ة ألوي�ة مش�اة وع�دد كبي�ر م�ن الوحدات‬ ‫اخلاص�ة الت�ي تداه�م ف�ي اللي�ل كل امل�دن الفلس�طينية‬ ‫ف�ي الضف�ة‪ .‬ول�م يُ ر ه�ذا العدد الكبي�ر من ق�وات اجليش‬ ‫االس�رائيلي هناك منذ نحو من عش�ر س�نوات‪ ،‬فاسرائيل‬ ‫تس�تغل هنا ما يراه رئيس ال�وزراء نتنياهو فرصة ذهبية‬ ‫اس�تراتيجية لضرب قوة حماس في الضف�ة وللزيادة في‬ ‫عمق االزمة بني الس�لطة الفلس�طينية وه�ذه احلركة التي‬ ‫حدثت بس�بب الغضب الذي أثارت�ه عملية االختطاف عند‬ ‫قيادة السلطة‪.‬‬ ‫ف�ي ‪ 2007‬بع�د أن س�يطرت حم�اس عل�ى قط�اع غ�زة‬ ‫وط�ردت من�ه بعنف ساس�ة حركة فت�ح ورج�ال اجهزتها‬ ‫االمني�ة‪ ،‬ب�دأت اس�رائيل عملي�ة عل�ى املنظمة ف�ي الضفة‬ ‫الغربي�ة‪ .‬وب�دأ نش�اط منهجي موج�ه على «الدع�وة» مع‬ ‫موج�ة اعتق�االت‪ ،‬وأغلق�ت مكات�ب جمعي�ات وص�ودرت‬ ‫ام�وال من حس�ابات مصرفي�ة وتضررت حتى مؤسس�ات‬ ‫تربي�ة ورياض�ة‪ .‬وحينم�ا اجت�اح اجلي�ش االس�رائيلي‬

‫مجمعا جتاريا له صلة بحماس في نابلس ضاقت الس�لطة‬ ‫ذرعا بذلك فتوجه رئيس الوزراء الفلسطيني آنذاك سالم‬ ‫في�اض ال�ى وزي�ر الدفاع اه�ود ب�اراك وطلب الي�ه قائال‪:‬‬ ‫أترك�وا هذا العم�ل لنا‪ .‬واس�تجاب باراك‪ ،‬وفي الس�نوات‬ ‫التي تلت ذلك زعموا في جهاز االمن أن الس�لطة كانت أكثر‬ ‫جناعة بكثير من اس�رائيل في كفاحها للجوانب املدنية من‬ ‫عم�ل حماس‪ .‬وقد ضعفت في الس�نة االخيرة املعركة التي‬ ‫كانت تقوم الس�لطة عل�ى حماس وازدادت بطئ�ا على أثر‬ ‫اتفاق املصاحلة الفلسطيني‪.‬‬ ‫أحدث االختطاف تغييرا حقيقيا في الظروف‪ :‬فالسلطة‬ ‫غاضب�ة على حم�اس ُ‬ ‫وتظه�ر الواليات املتح�دة واالحتاد‬ ‫االوروب�ي ال�ى اآلن تفهم�ا أكب�ر للخط�وات االس�رائيلية‬ ‫بس�بب مأس�اة عائالت اخملطوفين الصغ�ار‪ .‬وأصبح عند‬ ‫االوروبيين مؤخ�را ايض�ا اس�باب اخ�رى لتفه�م املواقف‬ ‫االس�رائيلية‪ ،‬فقد أخذ عدد أكبر من الشباب املسلمني ذوي‬ ‫اجلنسية االوروبية يشاركون في احلرب االهلية السورية‬ ‫وفي صف�وف املنظمات الس�نية الت�ي لها صل�ة بالقاعدة‪،‬‬ ‫ويع�ودون بع�د ذل�ك الى ال�دول الت�ي يس�كنونها (وذاك‬ ‫توجه عبرت عنه العملية االخيرة في املتحف اليهودي في‬ ‫بروكسل)‪.‬‬ ‫ويق�وي انحلال جي�ش العراق حت�ت ضغ�ط القاعدة‬ ‫ايض�ا اخل�وف ف�ي الغ�رب ودعم خط�وات عل�ى منظمات‬ ‫اسلامية حت�ى ل�و كان احلدي�ث عن حم�اس الت�ي يراها‬ ‫االوروبيون اكثر اعتداال‪.‬‬ ‫يب�دو أن حم�اس في غزة ايض�ا التي رمبا تري�د أن ترد‬ ‫معوق�ة ال�ى اآلن بس�بب الضغ�ط املصري املس�تعمل على‬ ‫قيادتها‪ .‬ولو أن اس�رائيل قصف�ت مقرات قيادة حماس في‬ ‫قط�اع غزة قصف�ا كثيف�ا انتقاما لالختطاف ل�ردت املنظمة‬ ‫باطلاق قذائ�ف صاروخي�ة كثي�ف عل�ى بل�دات النق�ب‬ ‫ولهزم�ت العملي�ة االس�رائيلية نفس�ها ألن اس�رائيليني‬ ‫كثيرين س�يدخلون دائ�رة النار‪ .‬واآلن وم�ا زالت حماس‬ ‫في غزة منضبطة وال تش�تعل الضفة بس�بب نش�اط قوات‬ ‫اجليش االسرائيلي‪ ،‬تستمر العملية وتزيد في عمق ضرب‬ ‫«الدع�وة» احلماس�ية‪ .‬يوج�د أمني�ون كبار في اس�رائيل‬ ‫عل�ى يقني م�ن أن ه�ذا اجلهد س�يوجه ضربة ش�ديدة الى‬ ‫حماس في الضفة ويساعد في واقع األمر على تقوية مكانة‬ ‫الس�لطة برغم هجم�ات رئيس ال�وزراء بنيامين نتنياهو‬ ‫ووزرائ�ه على س�لوكها في قضية االختط�اف‪ .‬وهذا تقدير‬ ‫سيُ متحن بعد مرور وقت طويل فقط‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫هآرتس ‪18/6/2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫ثقـافـة‬

‫‪Culture‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫االحتفاء الرمزي باألب في «والد وما ولد»‬ ‫حسن المودن ٭‬ ‫‪ 1‬ـ أفت�رض أن «وال�د وم�ا ول�د» (‪ )1‬تعيد‬ ‫م�ن جدي�د‪ ،‬وم�ن منظ�ور مغاير‪ ،‬كتاب�ة هذه‬ ‫العالقة امللتبسة اإلش�كالية بني االبن وأبيه؛‬ ‫وهي عالق�ة طرحها األدب في ٍ‬ ‫مبكر من‬ ‫وق�ت ٍ‬ ‫تاريخ�ه‪ ،‬وبقي�ت إلى اليوم م�ن املوضوعات‬ ‫ّ‬ ‫والكت�اب؛ كما‬ ‫املركزي�ة التي تش�غل األدب�اء‬ ‫أنه�ا العالق�ة الت�ي توليه�ا العل�وم احلديثة‬ ‫واملعاص�رة ‪ ،‬والعل�وم النفس�ية خاص�ة‪،‬‬ ‫كبيرا‪.‬‬ ‫اهتمامـا ً‬ ‫ً‬ ‫عمل أدبي َ‬ ‫الكثير من االهتمام‪،‬‬ ‫نال‬ ‫‪ 2‬ـ َأ ْقدَ ُم ٍ‬ ‫َ‬ ‫م�ن قب�ل األدب�اء والنق�اد والعلم�اء‪ ،‬ه�و‬ ‫ِّ‬ ‫للمؤلـف‬ ‫املسرحية الش�هيرة‪« :‬أود��ب امللك»‬ ‫التراجي�دي اإلغريق�ي س�وفوكل (‪ 495‬ـ ‪405‬‬ ‫ق‪.‬م)؛ وذل�ك ألنه�ا جعل�ت م�ن العالق�ة بني‬ ‫االب�ن واألب موضوعها املرك�زي‪ :‬في البداية‬ ‫أب يكره ابن�ه حتى قب�ل أن يولد‬ ‫نح�ن أم�ام ٍ‬ ‫بس�بب نب�وءة املنجمين‪ ،‬وف�ي النهاية نحن‬ ‫ابن يقت�ل أباه‪ ،‬ولن يعرف ب�أن املقتول‬ ‫أم�ام ٍ‬ ‫هو أبوه إال بعد فوات األوان‪.‬‬ ‫وس�تبقى عالقة االب�ن بأبي�ه حاضرة في‬ ‫العديد من األعمال األدبي�ة الكبرى‪ ،‬وخاصة‬ ‫ف�ي العص�ور احلديث�ة (شكس�بير‪ ،‬ج�ورج‬ ‫باتاي‪ ،‬كاف�كا‪ ،‬أنطوان أرتو‪ ،‬س�ارتر‪ ،)..‬وقد‬ ‫يكفين�ا ف�ي ه�ذا املق�ام أن نس�تحضر رواي�ة‬ ‫مش�هورة نرى أنه�ا من األعمال التي كرس�ت‬ ‫الص�ورة التي ش�يدتها مس�رحية س�وفوكل‬ ‫عن العالقة بني االب�ن واألب‪ :‬رواية «اإلخوة‬ ‫كارام�ازوف» التي أصدرها الكاتب الروس�ي‬ ‫دويستوفس�كي أواخر القرن التاس�ع عش�ر‪،‬‬ ‫ومتي�زت بالص�راع املري�ر بين األب وابن�ه‬ ‫البك�ر‪ ،‬ومبقت�ل األب على يد ابن�ه اآلخر غير‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫وانطالقا م�ن هذين العملني (أوديب امللك‪،‬‬ ‫اإلخ�وة كارامازوف) تكرس�ت صورة معينة‬ ‫ع�ن عالق�ة االب�ن بأبي�ه‪ ،‬وص�ارت العالق�ة‬ ‫كأنه�ا ال ميك�ن أن تتأس�س إال عل�ى أس�اس‬ ‫التوتر والص�راع‪ ،‬ألن كل طرف من الطرفني‪،‬‬ ‫كل ذاتي�ة م�ن الذاتيتين ترغب‪ ،‬ع�ن وعي أو‬ ‫الوع�ي‪ ،‬ف�ي الش�يء نفس�ه (األم ‪ /‬امل�رأة)‪.‬‬ ‫وه�ذا املعط�ى ه�و ال�ذي اس�تمده التحلي�ل‬ ‫النفس�ي (أواخر القرن التاس�ع عشر وبداية‬ ‫القرن العش�رين‪ ،‬مع فرويد أساس�ا) من هذه‬ ‫األعم�ال األدبية‪ ،‬وعلى أساس�ه بنى مفهومه‬ ‫(م َـر َّكـ�ب أودي�ب ‪ /‬عق�دة أودي�ب)‬ ‫املرك�زي ُ‬ ‫الذي بواسطته قرأ اإلنسان قراءة نفسانية‪،‬‬ ‫وش�يد تصورا نفسانيـا عن الذات اإلنسانية‬ ‫َّ‬ ‫انطالقا من عالقاتها األس�اس داخل الثالوث‬ ‫األوديبي‪ :‬ابن ‪ /‬أم ‪ /‬أب‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ ف�ي أدبن�ا املغربي احلدي�ث واملعاصر‪،‬‬ ‫ميك�ن أن نالحظ وج�ود ثالث ص�ور مركزية‬

‫عن العالقة بني االبن وأبيه‪:‬‬ ‫أ ـ الش�ك أن الرواية الس�يرة الذاتية التي‬ ‫لفتت األنظار‪ ،‬وتعرضت للمنع أحيانا‪ ،‬وكان‬ ‫لها حضور خاص في أكثر من لغة‪ ،‬هي «اخلبز‬ ‫احلافي» حملمد شكري‪ ،‬التي ركزت على عالقة‬ ‫الص�راع العني�ف بين االب�ن واألب‪ ،‬وه�و‬ ‫ص�راع لم يكن يخلو من القت�ل الرمزي لألب‪:‬‬ ‫ً‬ ‫جهرا‪ .‬أضربه‪ ‬وألعنه في‬ ‫«يضربني ويلعنني‬ ‫خيالي‪ .‬لوال الـــخـيـال النفجرت»‪.‬‬ ‫ب ـ وهناك أعمال روائية ـ أوتوبيوغرافية‬ ‫ال وج�ود فيه�ا لألب (م�وت مبكر للأب ‪ /‬ابن‬ ‫يتي�م األب)‪ ،‬وق�د يك�ون ذلك مب�ررا ليتحول‬ ‫العمل الروائ�ي ـ األوتوبيوغرافي إلى محكي‬ ‫ٍ‬ ‫بدي�ل‪ ،‬كما هو األمر ـ في‬ ‫رمزي‬ ‫أب‬ ‫ٍّ‬ ‫ٍ‬ ‫بح�ث عن ٍ‬ ‫عمل س�ردي عرفه أدبنا‬ ‫افتراضن�ا ـ ف�ي أول ٍ‬ ‫احلدي�ث‪« :‬الزاوي�ة» الص�ادرة س�نة ‪1942‬‬ ‫مب�ررا‬ ‫للتهام�ي الوزان�ي؛ وق�د يك�ون ذل�ك‬ ‫ً‬ ‫نوع�ا م�ن النف�ي‬ ‫ليم�ارس العم�ل الس�ردي ً‬ ‫الرم�زي للأب حتى يفس�ح اجمل�ال لالحتفاء‬ ‫باألم‪ ،‬كما في رواية «لعبة النسيان» الصادرة‬ ‫س�نة ‪ 1987‬للناقد املغربي محم�د برادة؛ وقد‬ ‫تقوم ه�ذه العالقة على صراع مرير بني االبن‬ ‫وأبيه‪.‬‬ ‫ج ـ لك�ن باملقاب�ل هن�اك أعم�ال روائي�ة‬ ‫وأوتوبيوغرافية مغربية حديثة تقدِّ م صورة‬ ‫معاكس�ة ع�ن العالقة بني االب�ن وأبيه‪ :‬ميكن‬ ‫أن أس�تحضر هن�ا أعم�ال عبد الل�ه العروي‪،‬‬ ‫وخاصة «اليتي�م» الصادرة س�نة ‪ :1978‬هي‬ ‫رواي�ة ال تقت�ل األب قتال رمزيا‪ ،‬ب�ل هي تعبِّ ر‬ ‫املثال�ي املفق�ود‪،‬‬ ‫ع�ن احلنين إل�ى ذل�ك األب‬ ‫ِّ‬ ‫ذل�ك الصديق الوحيد العطوف الوديع؛ وهي‬ ‫رواية حتتفي باألب�وة في صورتيها‪ :‬إدريس‬ ‫االب�ن ف�ي عالقت�ه بأبيه ال�ذي توف�ي وابنه‬ ‫في مس�يس احلاجة إلي�ه‪ ،‬وإدريس األب في‬ ‫عالقت�ه بابن�ه الذي م�ات بعد أي�ام قليلة من‬ ‫ميالده‪.‬‬ ‫ونفترض أن «والد وما ولد» لألستاذ أحمد‬ ‫التوفيق (الطبعة األولى سنة ‪ ،2009‬والثانية‬ ‫س�نة ‪ ،2011‬وهذه األخيرة هي املعتمدة هنا)‬ ‫تنتمي إلى هذا النوع الثالث الذي يتميز بنوع‬ ‫عمل‬ ‫من االحتفاء الرمزي ب�األب‪ :‬فنحن أمام ٍ‬ ‫ه�و ـ مث�ل أغل�ب األعم�ال الس�ردية املغربية‬ ‫ـ عم�ل روائ�ي ـ أوتوبيوغراف�ي يكش�ف أن‬ ‫العالقة ليس�ت بالغراب�ة املقلقة التي تس�ود‬ ‫بعض األعم�ال الس�ردية الكب�رى‪ ،‬فالصراع‬ ‫أو العن�ف أو القتل ليس هو َقـدَ ر هذه العالقة‬ ‫زمان ومكان‪ ،‬كما حتاول علوم النفس‬ ‫ف�ي كل ٍ‬ ‫ً‬ ‫مس�تندة إل�ى تل�ك األعمال‬ ‫أن تقنعن�ا بذل�ك‬ ‫األدبية‪ ،‬ب�ل إن هذه العالقة بين االبن وأبيه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مدهشة تقتضي إعادة‬ ‫عجيبة‬ ‫ميكن أن تكون‬ ‫النظر في الصورة أو الصور السلبية املكرسة‬ ‫عن هذه العالقة‪.‬‬ ‫ق�د نفت�رض أن القادمين م�ن حق�ل الفكر‬

‫والتاري�خ (الع�روي‪ ،‬التوفي�ق) ميارس�ون‬ ‫نوع�ا من اإلحي�اء الرمزي للأب‪ ،‬في حني أن‬ ‫القادمني م�ن األدب والنقد األدبي ميارس�ون‬ ‫نوع�ا م�ن القت�ل الرم�زي للأب (ش�كري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ب�رادة)‪ .‬وق�د نفت�رض أن األدب املغرب�ي‬ ‫خاص�ة والعربي عام�ة قد بدأ يعي�د االعتبار‬ ‫للأب‪ ،‬وخاص�ة ف�ي األعم�ال الت�ي ص�درت‬ ‫ف�ي ه�ذه البداي�ات م�ن األلفي�ة الثالث�ة‪ :‬من‬ ‫املغ�رب‪ ،‬ميك�ن أن أس�تحضر «حفري�ات ف�ي‬ ‫الذاك�رة‪ ،‬من بعي�د» (‪ )2004‬للمفك�ر املغربي‬ ‫املرحوم محم�د عابد اجلابري؛ ومن الش�رق‬ ‫العرب�ي‪ ،‬ميكن أن أس�تحضر رواية الش�اعر‬ ‫اللبناني عب�ده وازن‪« :‬غرفة أب�ي» الصادرة‬ ‫س�نة ‪2013‬؛ وحتيل هذه األخي�رة على تراث‬ ‫أدب�ي يتميز بهذا االحتف�اء ‪ /‬اإلحياء الرمزي‬ ‫للأب‪ :‬في صدارة هذه الرواية قولة للش�اعر‬ ‫الروائ�ي األملاني نوفاليس‪« :‬ال يش�عر الفتى‬ ‫باألم�ان إال ف�ي غرف�ة أبي�ه»‪ .‬لك�ن االحتفاء‬ ‫بالعالق�ة احلميمية بين األب وابنه قد حتيل‬ ‫بالطب�ع على ت�راث أقدم م�ن كل ذلك‪ ،‬وميكن‬ ‫أن نس�تحضر قص�ة النبي يوس�ف وعالقته‬ ‫بأبي�ه‪ :‬وأفت�رض أن ن�ص أحم�د التوفيق ال‬ ‫ينتم�ي إال إلى هذه السلالة العريقة األصيلة‬ ‫من النصوص القصصية الدينية التي حتتفي‬ ‫ب�األب رمزي�ا‪ ،‬ولهذا لي�س غريب�ا أن يحضر‬ ‫الن�ص القرآني ف�ي َّ‬ ‫ب�دءا من عنوانه‬ ‫املؤلـف ً‬ ‫ووص�وال إل�ى لغت�ه وأس�لوبه وطريقته في‬ ‫القص واحلكي‪..‬‬ ‫ِّ‬ ‫وباختصار شديدٍ ‪ ،‬سنحاول استجالء‬ ‫‪4‬ـ‬ ‫ٍ‬ ‫بعض خصائص هذا النوع من احملكي‪ ،‬محكي‬ ‫االحتف�اء باألب�وة‪ ،‬محك�ي اإلحي�اء الرمزي‬ ‫لألب‪ ،‬في ّ‬ ‫مؤلف األستاذ أحمد التوفيق‪:‬‬ ‫املؤل�ف‪ :‬يتأل�ف َّ‬ ‫‪ 4‬ـ ‪ 1‬ـ بني�ة َّ‬ ‫املؤل�ف م�ن‬ ‫محكيني رئيسني مختلفني‪:‬‬ ‫أ ـ محك�ي نظ�ري (ميتاس�ردي) حاض�ر‬ ‫في محطتين مهمتني م�ن َّ‬ ‫املؤلف‪ :‬ف�ي بدايته‬ ‫ونهايته‪.‬‬ ‫ـ ف�ي البداية نكون أمام عتبتني تتصدران‬ ‫احملكي‪:‬‬ ‫* األولى بعن�وان‪« :‬حول العنوان»‪ ،‬وهي‬ ‫عب�ارة عن محك�ي نظري يدور ح�ول عنوان‬ ‫َّ‬ ‫املؤلـ�ف‪ ،‬أي أن�ه يحك�ي لنا س�يرورة ميالد‬ ‫العن�وان‪ ،‬فيوض�ح الكات�ب أن العن�وان كان‬ ‫ف�ي البداي�ة‪« :‬طفولة في س�فح الظ�ل»‪ ،‬لكنه‬ ‫س�يتحول في النهاية إل�ى عنوان فرعي‪ ،‬ذلك‬ ‫ألن الكات�ب قد اس�توعب مع توال�ي األيام أن‬ ‫حاض�را ف�ي العن�وان‬ ‫«األب» الب�د أن يك�ون‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫للمؤلف‪ ،‬ألن «‪ ..‬الذي تدخل‪ ،‬بوس�م‬ ‫املركزي‬ ‫ق�وي وتأثير حاس�م‪ ،‬في تش�كيل ش�خصية‬ ‫الول�د ال�ذي كنت�ه ث�م الرج�ل ال�ذي صرته‪،‬‬ ‫ليس�ت ه�ي البيئ�ة الطبيعي�ة‪ ،‬وإمن�ا ه�ي‬ ‫رعاي�ة وال�دي ومعاملت�ه ل�ي‪ ...‬كان ينحني‬ ‫علي بحن�وه‪ ،‬مدفوعا برياح عواطفه األبوية‬ ‫َّ‬

‫فخرا أن ولده لم‬ ‫اجلامحة‪ ...‬ويكفي الوالد ً‬ ‫ـعير بش�يء إال وله س�بب ظاه�ر أو خفي‬ ‫يُ َّ‬ ‫بأث�ر ذلك اخلفض الك�رمي للجناح‪ .‬وأجمل‬ ‫ما يواس�ي‪ ،‬به�ذا الصدد‪ ،‬اقتب�اس عنوان‬ ‫له�ذه الذكري�ات‪ ،‬من إقس�ام احل�ق بوالد‬ ‫وم�ا ولد‪ ،‬عند ذكر خلق اإلنس�ان في كبد»‬ ‫( ص‪.)5‬‬ ‫* الثاني�ة بعن�وان‪« :‬تش�ريح النص»‬ ‫وهو محك�ي نظري يدور في البداية حول‬ ‫الكاتب نفس�ه‪ ،‬ولكن في الوقت احلاضر‪،‬‬ ‫أو األص�ح وق�ت أن ق�رر الكتاب�ة ع�ن‬ ‫ماضي�ه‪ ،‬ومرحلة الصبا باألس�اس‪ ،‬فهو‬ ‫ل�م يكتب الن�ص إال بعد أن جت�اوز عامه‬ ‫الس�تني‪ :‬هل نقول بعد أن صار هو نفسه‬ ‫والدً ا َ‬ ‫وخبَ َر معنى األبوة؟‬ ‫وهو محكي نقدي (تش�ريح النص؟)‬ ‫موضوع�ه ه�و َّ‬ ‫املؤلف نفس�ه‪ ،‬موضحـا‬ ‫أن األم�ر يتعلق بـ�ـ « ‪..‬وقائع علقت في‬ ‫ذهن احلاكي بحس�ب تتابعها في الزمن‬ ‫وتداعياتها‪ ،‬مع احلرص على ذكر س�ياق تلك‬ ‫الوقائع» (ص ‪)7‬؛ َّ‬ ‫وأن الس�ياق األول يتعلق‬ ‫بالس�نوات األول�ى م�ن طفولت�ه‪ ،‬وه�ي مما‬ ‫كي له‪ ،‬وليست من ذكرياته؛ وأما‬ ‫يتذكر أنه ُح َ‬ ‫الذكري�ات ـ الت�ي س�تنتهي بانتق�ال احلاكي‬ ‫م�ن القري�ة إل�ى املدين�ة دجنب�ر ‪ 1955‬ـ فق�د‬ ‫تكون ممزوجة بأحكام احلاكي وتفس�يراته‪،‬‬ ‫بحكم الس�ن أو الفهم أو التصور؛ وقد يحدث‬ ‫أحيانا اللجوء إلى بعض الش�هود من اجليل‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫وفي هذا احملكي النقدي‪ ،‬يوضح الكاتب أن‬ ‫املوجه الرئيسي لهذه الذكريات واحلاسم في‬ ‫مستدامـا في‬ ‫اختيارها هو «الوقع الذي تركته‬ ‫ً‬ ‫إحساس احلاكي الذي عاشها‪ ،‬فهناك تشوف‬ ‫إل�ى تصوي�ر احلي�اة مبختل�ف مكوناته�ا‪،‬‬ ‫وهنال�ك ح�رص عل�ى اخلي�ط الراب�ط الذي‬ ‫تش�كله العالق�ة بين الوالد وول�ده‪ ،‬وهنالك‬ ‫حرص عل�ى احلفر عما ميك�ن أن يكون تأثير‬ ‫تلك الوقائع في تش�كيل شخصيته األولى أو‬ ‫تقعيدها «( ص ‪ 7‬ـ ‪.)8‬‬ ‫ـ ف�ي النهاي�ة‪ ،‬هن�اك محكي نظ�ري يدور‬ ‫حول املصي�ر الذي آل إليه فض�اء الذكريات‪.‬‬ ‫وينته�ي الكت�اب بص�ورة للوالد قب�ل وفاته‬ ‫ـ�ان يق�دم معطيات عديدة‬ ‫وبـمِ ْـبـيَ ٍ‬ ‫بعامين‪ِ ،‬‬ ‫ح�ول الفض�اء ‪ /‬القري�ة الت�ي ينتس�ب إليها‬ ‫الكاتب‪.‬‬ ‫ب ـ محك�ي تخييل�ي‪ :‬ق�د ال نش�ك ف�ي أن‬ ‫ه�ذه الذكريات والوقائع تتعل�ق فعال بحياة‬ ‫الكاتب نفس�ه‪ ،‬وهو ما قد يس�مح ب�أن نعتبر‬ ‫ه�ذا َّ‬ ‫املؤل�ف م�ن جن�س األوتوبيوغرافي�ا‬ ‫(الس�يرة الذاتي�ة)؛ ل���ن أن يخت�ار الكات�ب‬ ‫نفس�ه أن ُتحك�ى ه�ذه الذكري�ات والوقائ�ع‬ ‫أم�ر يجعلنا ال نقصي‬ ‫الذاتي�ة بضمير الغائب ٌ‬ ‫عنص�ر التخيي�ل‪ ،‬وأن نعتب�ر َّ‬ ‫املؤل�ف م�ن‬

‫ذاكرة احلكائني‬ ‫أمير تاج السر ٭‬

‫جن�س الرواي�ة‪ .‬وال غرابة ف�ي األمر‬ ‫رمب�ا‪ ،‬لي�س ألن هن�اك أوتوبيوغرافي�ات‬ ‫كثيرة مس�رودة بضمير الغائ�ب‪ ،‬بل ألن أهم‬ ‫ما مييز الكتابة الس�ردية املس�تحدثة باألدب‬ ‫املغربي هو هذا ال�زواج بني األوتوبيوغرافي‬ ‫والروائي‪ ،‬واألمثلة كثيرة‪ ،‬وقد ذكرنا بعضها‬ ‫سابقا‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ ‪ 2‬ـ تقدي�ر وظيفة األبوة‪ :‬يركز الس�ارد‬ ‫عل�ى حلظ�ة االنفص�ال ع�ن األم ومواجه�ة‬ ‫العالم حت�ت رعاي�ة األب‪ ،‬وذلك م�ن أجل أن‬ ‫يرف�ع من قيمة الوظيف�ة األبوية‪ ،‬وأن يوضح‬ ‫االب�ن أن أب�اه ش�ديد االختلاف ع�ن اآلب�اء‬ ‫اآلخرين‪ :‬يكف�ي أن نذكر أن الولد هو الوحيد‬ ‫م�ن بين أوالد بلدت�ه ال�ذي يصاحب�ه والده‬ ‫أينما حل‪ ،‬ويجعله يجالس رجال القرية على‬ ‫غير العادة اجلارية‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ ‪ 3‬ـ لغ�ة الس�رد والكتاب�ة‪ :‬أه�م ما مييز‬ ‫عم�ل أحم�د التوفي�ق هو لغت�ه الت�ي تتغذى‬ ‫م�ن الفصاح�ة والبالغ�ة الكالس�يكيتني‪،‬‬ ‫وه�و م�ا ق�د ال جن�ده ف�ي األعم�ال الروائية‬ ‫واألوتوبيوغرافي�ة الت�ي حتتفي ب�األم‪ ،‬إلى‬ ‫ح�د يجعلن�ا نتس�اءل‪ :‬هل ميك�ن أن نتحدث‬ ‫ع�ن االنتس�اب إل�ى الت�راث اللغ�وي األدبي‬ ‫الكالس�يكي ف�ي األعمال الت�ي حتتفي باألب‪،‬‬ ‫وأن نتح�دث عن االنتس�اب إلى لغ�ة التراث‬ ‫اليوم�ي العامي في األعمال التي حتتفي باألم‬ ‫وتقتل األب رمزيا؟‬ ‫٭كاتب مغربي‬ ‫‪elmouden63@gmail.com‬‬

‫الهوامش‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ أحم��د التوفي��ق‪ :‬وال��د وم��ا ول��د‪ ،‬املركز‬ ‫الثقافي العربي‪ ،‬بي��روت البيضاء‪ ،‬ط‪،2009 ،1.‬‬ ‫ط‪.2011 ،2.‬‬

‫الرواية العبرية «فليكن فجرا» للكاتب سيد كاشو‪:‬‬

‫نقد تقاليد اجملتمع األبوي وصراع الهويات داخل اسرائيل‬ ‫سعاد العنزي ٭‬ ‫■ الكات�ب العرب�ي اإلس�رائيلي س�يد كاش�و ف�ي روايته‬ ‫«فليكن فجرا» قدم رؤية مغايرة للواقع الفلسطيني من داخل‬ ‫دائ�رة الع�زل داخ�ل إس�رائيل‪ ،‬مقدم�ا تفاصيل حي�اة عرب‬ ‫إس�رائيل وم�ا يالقونه م�ن عزل وتهمي�ش في دائ�رة مغلقة‬ ‫وحياة رتيبة تعيد نفس�ها بشكل دوري على إيقاع البساطة ‪،‬‬ ‫من دون محاولة جادة في تطوير الواقع املعيش ألهل القرية‬ ‫املعزولة خارج منظومة العالم املتقدم‪.‬‬ ‫رواية كوش�ا املكتوبة أساس�ا باللغة العبري�ة واملترجمة‬ ‫إل�ى اإلنكليزي�ة بواس�طة م�رمي شيليس�ينقر ه�ي ال تتقاطع‬ ‫بش�كل مفصل�ي ورئي�س م�ع األح�داث السياس�ية‪ ،‬أي ل�م‬ ‫حتمل تلك الرؤى السياس�ية العميقة بش�كل مباشر وصريح‬ ‫ولكنه�ا حملت ما هو أكثر إيالم�ا والكامن بآثار هذه األحداث‬ ‫السياسية التي يتأثر بها أبطال الرواية بشكل مباشر‪.‬‬ ‫م�ن املمك�ن ْ‬ ‫ق�راءة الرواي�ة م�ن خلال ع�دة مداخ�ل م�ن‬ ‫خلال عناص�ر الس�رد أو املضم�ون احلكاي�ة زمني�ا ومكانيا‬ ‫أو بش�خصياتها‪ ،‬ولكنن�ي ف�ي ه�ذه الق�راءة أؤث�ر التحليل‬ ‫املوضوعاتي ملا فيه م�ن غزارة داللية يعكس جانبا مغيبا من‬ ‫القضية الفلس�طينية في الداخل اإلسرائيلي حيث سأعرض‬ ‫ملخص�ا س�ريعا للرواي�ة م�ن ث�م اتط�رق لثيم�ات الهجن�ة‬ ‫والتبعية والتغييب وواقع املرأة املغيب كذلك‪.‬‬ ‫ملخص احلكاية‬ ‫ال أس�تطيع أن أزعم إن الرواية لم تترجم إلى العربية ولم‬ ‫تق�رأ ولكن وفق البحث الس�ريع عنها بغوغ�ل في العربية لم‬ ‫أج�د لها وال لكاتبها ذكرا مما يجع�ل من املهم أن نقدم ملخصا‬ ‫لها للقارئ العربي حتى يطلع على الفرشة احلكائية لها‪.‬‬ ‫تاريخيا تدور أحداث الرواية بعد االنتفاضة الفلسطينية‬ ‫الثاني�ة عندم�ا ق�رر س�اردها مجه�ول االس�م ولكن�ه غي�ر‬ ‫مجه�ول الهوي�ة الفلس�طينية بت�رك العي�ش ف�ي املدينة تل‬ ‫أبي�ب والعودة إل�ى قريته العربية في إس�رائيل ‪ ،‬ليكتش�ف‬ ‫بهذه العودة بعد غياب عش�رة أع�وام في املدينة مدى عبثية‬ ‫احلياة وهامشيتها وهامشية أهداف سكانها‪ .‬بشر يعيشون‬ ‫في دائ�رة مغلقة بعيدة ع�ن االهتمام احلكومي اإلس�رائيلي‬ ‫ومواطن�ون معزولون عن دائرة الض�وء واالهتمام ويبدون‬ ‫قد اقتنعوا بهذه التفاصيل اليومية البسيطة‪ .‬يعرض السارد‬

‫للعدي�د من يوميات أهل القرية عاكس�ا بحساس�يته النقدية‬ ‫املفرطة عدمية وال جدوى احلياة ‪ ،‬ومخفيا فصله من وظيفته‬ ‫ككات�ب صحفي في صحيفة إس�رائيليه حي�ث يضطر يوميا‬ ‫االدع�اء بأنه خ�ارج للعمل لكي ال يعلم أهل�ه بذلك ‪ ،‬وهو هنا‬ ‫يعكس حالة عدم وجود أمان وظيفي وال اس�تقرارية العربي‬ ‫ف�ي إس�رائيل‪ .‬يس�ترجع الس�ارد عب�ر ضمي�ر األنا بالس�رد‬ ‫ليع�رض بعضا من طفولته وعالقته بأم�ه اخلاضعة لعوامل‬ ‫الكراهي�ة كما يعرض ملراهقته وبداية بلوغه احللم‪ .‬أيضا من‬ ‫اس�ترجاعاته ميكنا من التعرف على الطريقة التي تزوج بها‬ ‫من زوجت�ه بزواج مت عل�ى الطريقة التقليدية س�نعرض لها‬ ‫الحقا في هذه القراءة‪.‬‬ ‫احل�دث األهم ف�ي الرواية ه�و محاصرة القري�ة وانقطاع‬ ‫املاء والكهرباء عنها لعدة أيام من دون أن يعي س�كان القرية‬ ‫ما يحدث لهم ومن دون حتى س�ابق إنذار‪ .‬مثل هذه احلادثة‬ ‫يعك�س أزم�ة إنس�انية كبرى تكمن ف�ي احلصار وم�ا يترتب‬ ‫علي�ه م�ن فقد ملص�ادر العي�ش أهمه�ا األكل وامل�اء وكيف إن‬ ‫مب�ادئ التكاتف والتعاون بني أبن�اء القرية الواحدة تصبح‬ ‫هش�يما متطايرا مع الرياح أمام بقاء األنا والدفاع عن وجود‬ ‫اإلنس�ان‪ .‬بوصف دقيق وإنس�اني محض يعكس لنا السارد‬ ‫ويص�ور بلقطات�ه احلية ص�ورا مرئية حلالة الهل�ع واجلوع‬ ‫واس�تجداء اآلخر من أج�ل الطعام كأن تس�ألهم جارتهم عن‬ ‫حلي�ب لرضيعها ولكنهم يؤكدون إنهم ال ميلكون ش�يئا وهم‬ ‫يكذبون‪ .‬فهو يريد القول إنه في حالة احلروب تتداعى القيم‬ ‫اإلنسانية والكبرياء والشموخ ينهار أمام صرخة طفل جائع‪.‬‬ ‫تع�ود الكهرباء واملاء وتعود احلياة للقرية وتتجس�د الكثير‬ ‫من مظاه�ر احلياة والبقاء في مقابل مظاهر املوت القامتة في‬ ‫األي�ام املاضية التي يرصد لها الس�ارد ببراع�ة حقيقية تنقل‬ ‫اإلحساس إلى قارئها باملرارة والشفقة‪.‬‬ ‫ماه�و صادم للق�ارئ إنه يع�رف إن هذا احلص�ار كان من‬ ‫أج�ل التواف�ق الفلس�طيني اإلس�رائيلي عل�ى حتويل بعض‬ ‫الق�رى العربية في إس�رائيل حتت احلكم الفلس�طيني حيث‬ ‫أصبح أهل القرية فلس�طينيني بنهاية الرواية من دون سؤال‬ ‫لهم أو معرفة مسبقة بذلك!‬ ‫الهجنة‬ ‫من املؤكد إن عرب إس�رائيل هم نصف مواطنني يعيشون‬ ‫هجن�ة حقيقي�ة عرض�ت له�ا الرواي�ة بين عربي�ة االنتم�اء‬ ‫واالهتمام وإس�رائيلية الوجود‪ .‬مواطنون يعيشون وجودا‬

‫ون ال َقدِ مي‪...‬‬ ‫ال ُع ْر ُج ُ‬ ‫البشير بن عبد الرحمان ٭‬ ‫َكي تَ ُم َّر إِ َلى ِج َهةٍ َي ْع َب ُق َّ‬ ‫الث ْل ُج ِف َيها‬ ‫اِ ْستَ ِع ْر َر ْم َل َق ْلبِ ي‬ ‫الذِ ي َب َاي َعتْ هُ الدِّ َم ْاء!‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ي‪َ ...‬أ ِّث ْث بِ هِ نُ ْقطة الباء‬ ‫اِ ْستَ ِع ْر َف َر ِح َ‬ ‫ِ‬ ‫ِم ْن َب ْعدِ‬ ‫الب َك ْاء‬ ‫الـ‪...‬في ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫اِ‬ ‫الهنْ دَ ِس َّي‬ ‫ستعر ِمن نُ ُجومي شكل َها َ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َو ْأفرِ ْغ بِ قالبِ َها ُق ْبلة ِم ْن ِشفاهِ ِّ‬ ‫الض َي ْاء‬ ‫اِ ْستَ ِع ْر َما َأ َر ُاه‪...‬لِ َكي ال تَ َرى‪...‬‬ ‫العنيَ ‪...‬‬ ‫َما َي ْس ُل ُك َ‬

‫وس بِ ُك ِّل َح َنان!ٍ َع َلى َج ْب َهةِ الكِ ْبرِ َي ْاء‬ ‫َيدُ ُ‬ ‫اِ ْستَ ِع ْر ِم ْن ُخ َط ًى َب ْع َث َرتْ نِ ي َم َش ِاو ُير َها‬ ‫ِظ ًال لِ َخ ْطوِ َك‪...‬‬ ‫َر ّم ْم بِ هِ َن َب َض َق ْلبِ َك َأنَّ ى تَ َش ْاء‬ ‫اآلن‪! ...‬‬ ‫اِ ْستَ ِع ْر َو َج َه َك َ‬ ‫الر ْط ُب ِمنْ هُ ‪...‬‬ ‫ُر ّبما َي َّس َاق ُط َّ‬ ‫ُر ّبما َس ْو َف ُْتب َع ُث ِم ْن َش َجرِ َ‬ ‫ياء‬ ‫األنْ بِ ْ‬ ‫اِ ْستَ ِع ْر ِم ْن ِش ْعرِ َق ْو ِس ُقزَ ْح َر ِو ًيا‬ ‫ُلع ْمرِ َك‪...‬‬ ‫َأ ْو َف ْلتَ ِع ْش َم ْوتَ َة َ‬ ‫ياء‬ ‫األ ْشقِ ْ‬ ‫اِ ْستَ ِع ْر َب ْع َض ِط َ‬ ‫ينيك‬ ‫َن ّق ْب بِ هِ َع ِن ْام َرأةٍ‬

‫اش�كاليا حقيقيا فبينما ه�م يحملون ال�والء لهويتهم األولى‬ ‫فلس�طني العربي�ة األصيل�ة يحمل�ون عاداته�ا وتقاليده�ا‬ ‫وطقوس�ها يقع�ون جغرافيا في إس�رائيل البل�د احملتل الذي‬ ‫حرمه�م م�ن حمل اس�م بلده�م كهوي�ة له�م‪ .‬فبدال م�ن عرب‬ ‫إس�رائيل كان األفض�ل فلس�طينيو الداخ�ل أو فلس�طينيو‬ ‫إس�رائيل‪ ،‬ولكن هذا م�ا ال تقبله الدولة اإلس�رائيلية من ذكر‬ ‫الس�م فلس�طني الذي حاولت وحتاول طمس�ه بشتى الصور‬ ‫وما هذه التسمية إال واحدة من أشكالها‪ .‬فلسطينيو االنتماء‬ ‫نص�ف مواطنني للدولة اإلس�رائيلية معزول�ون عن حقوقهم‬ ‫السياس�ية والس�يادية يعيش�ون وضع األقلية وطقوس�ها‪،‬‬ ‫فالعربي يبقى عربيا بالنس�بة للمؤسس�ة اإلس�رائيلية‪ ،‬كما‬ ‫يذكر السارد‪ .‬هذه أقل إشكاليات حياة العرب في إسرائيل‪.‬‬ ‫التبعية‬ ‫رص�دت الرواي�ة ألش�كال عدي�دة م�ن التبعي�ة وصيغ�ة‬ ‫املبن�ي للمجه�ول متثلت ف�ي العديد م�ن احلاالت اإلنس�انية‬ ‫التي متاس�ت معه�ا الرواية بش�كل كبير وجل�ي‪ .‬لعل أوضح‬ ‫حاالت هذه التبعية إن س�كان القرية بقرار سياس�ي حتولوا‬ ‫من مواطنني إس�رائيليني إلى فلس�طينيني بع�د هذا احلصار‬ ‫الذي يبني مدى تبعية أه�ل القرية بوصفهم مملوكني لإلرادة‬ ‫السياس�ية اإلس�رائيلية‪ ،‬حترمه�م م�ن احلي�اة الطبيعي�ة‬ ‫وقتما تريد ومتنحهم إياها وقتما تش�اء‪ .‬فبينما كان الس�ارد‬ ‫مجهول االس�م‪ ،‬وهذا تبيان آخر لهامش�ية الس�ارد ومن معه‬ ‫غير معل�وم الهوية ينقل مثل الش�طرجن من م�كان ملكان (من‬ ‫العمل إل�ى الالعمل إلى العم�ل بنهاية الرواي�ة) من (مواطن‬ ‫اس�رائيلي إلى فلس�طيني)‪ ،‬يظن إنه حدثا طبيعيا يتبني إن‬ ‫هذا احلصار كان بسبب القرار السياسي الذي متت اخملاطرة‬ ‫بحياته�م من أجله حتى ال يعترض�وا على القرار ومن هنا هم‬ ‫محروم�ون من حق االعتراض على ه�ذا التحويل في الهوية‬ ‫الهجيني�ة‪ .‬يتبني هذا االمتعاض من خالل حديث أب الس�ارد‬ ‫بشأن مستقبل أبنائه وابنه األصغر حيث ال يعلم أين سيكمل‬ ‫تعليمه مما يعكس وضع فلس�طني الس�يىء م�ن حيث البنية‬ ‫التحتية‪.‬‬ ‫بآخ�ر الرواية يتصل محرر الصحيف�ة التي كان يعمل بها‬ ‫الس�ارد ليخبره بأنهم بحاجة إل�ى عودته إلى العمل للكتابة‬ ‫عن األوضاع بفلسطني ولكن الراتب سيكون أقل ألن تكاليف‬ ‫ا��لياة أقل بفلسطني وهنا هو يقرر نيابة عن السارد ما يكفيه‬ ‫للعي�ش‪ ،‬كم�ا إنه يحيل إل�ى قضية رخص احلياة بفلس�طني‬

‫وح َها َب ْس َم ًة ِفي تُ ْر ِب‬ ‫َن َحتَ ْت ُر َ‬ ‫َع ِ‬ ‫اشقِ َها‪...‬‬ ‫َآو ْت إلى ُخ ْض َرةٍ في ِش ْر َعةِ ِ‬ ‫الع ْش ِق‬ ‫ِم ْئ َذ َن ًة لِ ْل َو َال ْء‪...‬‬ ‫اِ ْستَ ِع ْر ِم ْن ِع َج ٍ‬ ‫ات‪...‬‬ ‫اليابِ َس ْ‬ ‫اف َس َنابِ َل َها َ‬ ‫الب َق َر ِ‬ ‫الس َم ْان‪!...‬‬ ‫لِ تَ َرى َ‬ ‫ات ِّ‬ ‫َي ْرتَ ْع َن ِفي َف َل ِك ْ‬ ‫االشتِ َه ْاء‪...‬‬ ‫اِ ْستَ ِع ْر ُل َغ ًة ‪...‬‬ ‫يح َأ ْن َال تَ ُم َّر بِ دُ ِ‬ ‫ون َس َال ٍم‬ ‫َو ُمرِ ِّ‬ ‫الر َ‬ ‫َ‬ ‫ُمرِ ا َمل َاء أ ْن َال ُي ِط َ‬ ‫يل ِ‬ ‫ياب‬ ‫الغ َ‬ ‫َو َيزْ َر َع َف ِاك َه ًة لِ ْل َر َج ْاء‪...‬‬ ‫اِ ْستَ ِع ْر رِ َّق َة ا َمل ْو ِج ُحنْ ُج َر ًة‪...‬‬ ‫ؤي َ‬ ‫اك َيا َفالِ َق َ‬ ‫الق ْل ِب‬ ‫اصدَ ْح بِ ُر َ‬ ‫َو ْ‬ ‫َرتِّ ْق َل َنا َوتَ ًرا لِ ْل َعزَ ْاء‪...‬‬ ‫يول‪...‬‬ ‫اِ ْستَ ِع ْر ِم ْن َح َم ِام َك َأ ْجنِ َح ًة لِ ْل ِخ ِ‬ ‫َع َسى َنتَ َن َّس ُم َف َاء ُ‬ ‫وح ِ‬ ‫ات‪...‬‬ ‫الفتُ َ‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫َن ْستَ ِظ ُّل بِ دَ ْو َحةِ َأنْ دَ ُل ٍس‪َ /‬جادَ َك‬ ‫َ‬ ‫الغ ْي ُث‪...‬‬ ‫َيا َغرِ ًيبا َو َل ْس َت ِم َن ُ‬ ‫الغ َر َب ْاء‪...‬‬ ‫اِ ْستَ ِع ْر َش ْم َع ًة لِ تَ َرى ِفي َم َس ِام‬ ‫َظ َال ِم َك‬ ‫اض ْال ُم َغ ِّر ِد‪! ...‬‬ ‫َرائِ َح ًة لِ ْل َب َي ِ‬ ‫َأ ْو تَ َرى ِفي ِع َظ ِام َك َيا‬ ‫ُم ْل َه ًما‪...‬‬ ‫َو َح َش َة ُّ‬ ‫الش َع َر ْاء‪...،...،...‬‬ ‫اِ ْستَ ِع ْر زَ َم ًنا َغ ْي َر َه َذا‪...‬‬ ‫لِ تَ ْعرِ َف َم ْن َأنْ َت‪...‬‬ ‫ِم ْن َأ ِّي َل ْو ٍن‪...‬‬ ‫اجنيِ َأنْ َت‪...‬‬ ‫الع َر ِ‬ ‫َوبِ َأ ِّي َ‬ ‫اتَّ ِجهْ لِ َب َنانِ َك ِف َيها‪...‬بقلبك َ َّسوِ‬ ‫َل َنا َق َم ًرا لِ ْل َب َق ْاء‪.‬‬

‫٭ شاعر من اجلزائر‬

‫‪12‬‬

‫ويرمز فيها إل�ى وضعية احلياة في‬ ‫فلس�طني وقيمة احلياة فيها مقابل غالء املعيشة في إسرائيل‬ ‫رغ�م إنهما يقع�ان في بقع�ة جغرافية واحدة ولك�ن يبدو إن‬ ‫الغالء والرخص ينظر له مبيزان القوى السياسية‪.‬‬ ‫من أه�م طقوس التبعية في الرواية والذي يش�ترك اجلو‬ ‫العام بالرواية والبيئة العربية واخلليجية بشكل خاص هو‬ ‫نظرة األس�رة العربية للمرأة املتعلمة حي�ث يفضل أن تكون‬ ‫مدرس�ة وأن يعرف الس�رير ال�ذي تنام به للتأكد من ش�رف‬ ‫املرأة وأخالقها وحفاظها على عادات وتقاليد اجملتمع األبوي‬ ‫املع�اش ب�ه‪ ،‬وإال ال تك�ون ام�رأة مؤهل�ة للزواج م�ن الرجل‬ ‫املناس�ب خلروجها عن جادة الطريق مما يعكس اس�تاتيكية‬ ‫نظ�رة أه�ل القري�ة املتوارث�ة للم�رأة والتي ه�ي بحاجة إلى‬ ‫حت�ول جاد وفعلي كم�ا حتول أهل القرية من عرب إس�رائيل‬ ‫إلى فلسطيني الهوية واالنتماء‪.‬‬ ‫م�ن الالف�ت للنظ�ر ف�ي ه�ذه الرواي�ة اجلريئة ه�و جرأة‬ ‫الس�ارد في نقد األوضاع اجملتمعية في إس�رائيل‪ ،‬فلس�طني‪،‬‬ ‫العرب‪ ،‬أفراد أسرته‪ ،‬زوجته‪ ،‬وحتى ذاته إال أن استطراداته‬ ‫في العودة إلى تفاصيل املاضي لم تكن بذات أهمية في السرد‬ ‫ومعطلة لألحداث الس�ردية كما تقول كاثري�ن روتنبيرغ في‬ ‫قراءتها للرواية‪.‬‬ ‫٭ ناقدة وكاتبة كويتية‬ ‫*كاش��و ‪ ،‬س��يد‪ « ،‬فليك��ن فج��را» رواي��ة‪ ،‬ترجم��ة ‪ :‬مرمي‬ ‫شليس��ينغر‪ ،‬نيوي��ورك‪ :‬ج��روف‪ /‬أتالنت��ك‪ ،‬الطبع��ة األول��ى ‪،‬‬ ‫‪2006‬م‪.‬‬

‫■ كلما قرأت نصا حكائيا‬ ‫لألديب اخملضرم شوقي‬ ‫بدري‪ ،‬أحسست بالنشوة‬ ‫والضعف معا‪ .‬النشوة من‬ ‫كونه قطعا‪ ،‬نصا استثنائيا‬ ‫عامرا بجميع أطايب‬ ‫احلكي التي رمبا ال يعرفها‬ ‫الكثيرون‪ ،‬ولم تخطر على‬ ‫بالهم أبدا‪ ،‬والضعف أمام‬ ‫تلك املعلومات الغزيرة التي‬ ‫مينحها لقرائه مجانا على الورق‪ ،‬وكلها عن بلد يعيش‬ ‫فيه املاليني من الناس ورمبا ال يعرفون إال القليل عن‬ ‫تفاصيله‪.‬‬ ‫شوقي بدري‪ ،‬أو األخ األكبر كما يلقب في منتديات‬ ‫الوطن املهاجرة‪ ،‬في رأيي‪ ،‬يعتبر اآلن شيخا لكتاب‬ ‫احلكاية البسيطة‪ ،‬واألقرب للحكي الشفاهي‪ ،‬في‬ ‫السودان‪ ،‬رجل يقيم منذ سنوات طويلة جدا في‬ ‫بالد الغرب‪ ،‬وحتديدا في السويد‪ ،‬لكن ذهنه ما يزال‬ ‫(أمدرمانيا) خالصا‪ ،‬أي مرتبطا مبدينة أمدرمان التي‬ ‫رمبا تغيرت بعض معاملها اآلن‪.‬‬ ‫في ذلك الذهن تسكن الشوارع واألزقة القدمية‬ ‫واحلارات بغبارها وتوابلها وعطور شاغليها‪ ،‬يسكن‬ ‫الناس بجميع أعراقهم وقبائلهم‪ ،‬وما يستطيعون‬ ‫منحه للحياة واجملتمع‪ ،‬أو ال يستطيعون‪ ،‬تسكن‬ ‫األحداث التي وقعت في زمان بعيد‪ ،‬بدءا من شكوى‬ ‫أحدهم من ألم في ظهره‪ ،‬ال يعني أحدا‪ ،‬في أحد‬ ‫الصباحات‪ ،‬إلى محاولة انقالب عسكري مكتملة‬ ‫األركان‪ ،‬انطلقت خطواتها من حي ما وأحدثت خلخلة‬ ‫في البلد‪ .‬وأيضا احلوادث التي كان ميكن أن تقع‪،‬‬ ‫والتي لن تقع أبدا‪ ،‬في مجتمع كان متماسكا بدرجة‬ ‫غريبة‪ ،‬لدرجة أن شخير النائم في بيته‪ ،‬كان يوجد من‬ ‫يوثقه‪ ،‬وينقل تفاصيله لآلخرين‪.‬‬ ‫في بساطة شديدة وبلغة هي نفسها لغة ذلك العالم‬ ‫البعيد‪ ،‬ميسك شوقي بدري بيدك‪ ،‬يقودك إلى بيت في‬ ‫حارة ضيقة من حارات (أبو روف‪ ،‬أو (ود نوباوي)‪،‬‬ ‫أو(عبد الله خليل)‪ ،‬لتأكل طبقا من طبيخ شعبي لعله‬ ‫العصيدة أو الكسرة بالباميا‪ ،‬يقودك إلى ساحات‬ ‫املوالد والذكر‪ ،‬لتتمايل مع الدراويش‪ ،‬وتردد‪ :‬حي‬ ‫قيوم‪ ،‬إلى عراك الصبية في أحد األزقة‪ ،‬على قطعة‬ ‫من رغيف يابس‪ ،‬وصياح اجلارات حني يبحثن عن‬ ‫ملح أو سكر أو بصلة ينشئن بها طبيخا للغداء‪ .‬وإلى‬ ‫مجالس الرجال على الطر ق في تلك الدكك الطينية‬ ‫املشيدة أمام كل بيت تقريبا‪ ،‬أو الكراسي منتوفة‬ ‫احلبال التي كانت أيضا سمة من سمات ذلك الوقت‪،‬‬ ‫ورمبا طاف بك في السوق الشعبي‪ ،‬لتشتري قماشا‬ ‫من تاجر قبطي‪ ،‬من أولئك الذين كانوا يسيطرون على‬ ‫جتارة القماش آنذاك‪ ،‬أو كيسا من التنباك وارد مدينة‬ ‫«الفاشر» في الغرب أو نعاال من جلد النمر واألصلة‪.‬‬ ‫هذا احلكاء اخملضرم‪ ،‬ال ميكن بالقطع عنونته أو‬ ‫تصنيفه كاتبا قصصيا أو روائيا‪ ،‬ال ميكن وصفه‬ ‫بالشاعر‪ ،‬ولكن خليطا من دم القصاصني والروائيني‬ ‫والشعراء ومؤرخي العصور حني يكتبونها لنا بصدق‬ ‫وجدارة‪ ،‬وأيضا بعفوية تامة بعيدة كل البعد عن‬ ‫التسلط اللغوي‪ ،‬والبحث عن املفردات األكثر ثقال‪،‬‬ ‫لردمها في حفر احلكاية‪.‬‬ ‫الذين كتب عنهم‪ ،‬هو عاصرهم بال شك وله مواقف‬ ‫وحكايات معهم‪ ،‬وذكوهم بأسمائهم وأسماء آبائهم‪،‬‬ ‫وأيضا أسماء أمهاتهم عند الضرورة‪ ،‬وحتى البيوت‬ ‫ذات السمعة السيئة‪ ،‬يخبرك مبن كان يقطنها‪ ،‬ومن‬ ‫كان يتردد عليها‪ ،‬والذين لم يعاصرهم وورد ذكرهم‬ ‫في نصوصه‪ ،‬هو يطلعك على مصدر خبرهم‪ ،‬وكلما‬ ‫قرأت حكاية من تلك احلكايات اخلليط‪ ،‬تصورتها‬ ‫طازجة حتدث أمامي اآلن‪ ،‬وظللت مستمتعا بها لفترة‪،‬‬ ‫لكن الرجل ما يلبث أن يأتي بغيرها مضيفا مزيدا من‬ ‫املتعة‪.‬‬ ‫تلك احلكايات الثرية التي وردت في كتابه” حكايات‬ ‫أمدرمانية”‪ ،‬املطبوع بإهمال شديد‪ ،‬وبال تدقيق وال‬ ‫تصحيح‪ ،‬وال شبهة حترير للنصوص‪ ،‬أزعم أنها لم‬ ‫تأت من فراغ‪ ،‬ولكن من موهبة كبيرة ومن حرص على‬ ‫صيانة تلك املوهبة ومدها بالوقود الذي ينشطها‪ ،‬وكم‬ ‫من حكايات وأساطير يعايشها املرء في حياته‪ ،‬لكنه ال‬ ‫يتذكرها‪ ،‬فقط أولئك املوهوبون من يستطيعون نقشها‬ ‫لتبقى حية‪ ،‬على مر الزمن‪ ،‬وإذا كانت أمدرمان القدمية‬ ‫هي محور حكايات شوقي بدري‪ ،‬برغم ابتعاده الطويل‬ ‫عنها‪ ،‬فال شك أنه يستطيع إن أراد أن يكتب لنا الكثير‬ ‫عن مدن أوروبا التي دخلها منذ زمن بعيد‪ ،‬وتغيرت‬ ‫أثناء وجوده فيها‪.‬‬ ‫أخيرا أحس بشيء من األسى جتاه عدم االهتمام‬ ‫بأمثال هؤالء احلكائني املبدعني‪ ،‬هم في احلقيقة‬ ‫يكتبون‪ ،‬أو يحكون شفاهيا للمتعة الشخصية‪،‬‬ ‫أو الرغبة اجلامحة في إيصال أفكارهم‪ ،‬لكن في‬ ‫حكاياتهم ثراء غير معقول وهم جديرون باالحتفاء‪،‬‬ ‫وقد كتبت في مقدمة كتابي السيري‪ :‬قلم زينب الصادر‬ ‫منذ عدة سنوات عن وزارة الثقافة واإلعالم في قطر‪:‬‬ ‫إلى شوقي بدري‪ ،‬من جكاياته تستلهم احلكايات‪.‬‬ ‫أخير أنوه بأنني عرفت حكائني شفاهيني كثيرين أثناء‬ ‫مصاحبتي للكتابة‪ ،‬وحقيقة‪ ،‬استلهمت منهم عددا من‬ ‫تلك احلكايات التي كانت خامات جيدة‪ ،‬تبحث عمن‬ ‫يطورها‪ ،‬ويوثقها في نصوص مكتوبة‪.‬‬ ‫٭كاتب سوداني‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬


‫ثقـافـة‬

‫‪Culture‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫لوحات غلبت عليها األلوان احلارة‬

‫معرض «مزيكا» في القاهرة‪ :‬ثيمة واحدة ملدارس فنية متباينة‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمد عبد الرحيم‪:‬‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا بغالي�ري (دوم) للفن�ون‬ ‫يُ ق�ام‬ ‫بوس�ط مدينة القاهرة معرض يضم أعمال‬ ‫العديد من الفنانني‪ ،‬الذين ميثلون مدارس‬ ‫فنية مختلفة‪ ،‬بداية من الكالسيكية وحتى‬ ‫امل�دارس األكث�ر حداث�ة‪ .‬ج�اء املع�رض‬ ‫حت�ت ُمس�مى وثيمة واح�دة ه�ي «مزيكا»‬ ‫لتس�تعرض اللوح�ات كل م�ا ينتم�ي‬ ‫للموس�يقى‪ ،‬فاألمر أش�به بحالة موسيقية‬ ‫م�ن حي�ث اآلالت س�واء الكالس�يكية أو‬ ‫احلديثة‪ ،‬إضافة إلى املشاهير من املطربني‬ ‫ً‬ ‫وص�وال إل�ى‬ ‫كأم كلث�وم وس�يد دروي�ش‪،‬‬ ‫األنواع اخملتلفة من املوسيقى وما يُ صاحبها‬ ‫م�ن مظاه�ر كالفرح الش�عبي مبوس�يقاه‪،‬‬ ‫وموسيقى املزامير الشهيرة بجنوب مصر‪،‬‬ ‫كما لم يخل املعرض من اس�تعراض اآلالت‬ ‫املوس�يقية الغربية كالغيتار وآالت العزف‬ ‫النحاسية‪.‬‬ ‫عدة أجيال‬ ‫ميث�ل املعرض اس�تعراض أعمال أجيال‬ ‫ع�دة م�ن الفنانين التش�كيليني املصريني‪،‬‬ ‫ورؤيته�م للثيم�ة املوس�يقية‪ ،‬فبينم�ا‬ ‫يُ ش�ارك فنانون لهم باع طويل في معاجلة‬ ‫ف�ن اللوح�ة أمث�ال (ج�ورج البهج�وري)‬ ‫و(عصم�ت داوستاش�ي) وآخري�ن‪ ،‬تبدو لوحة لطاهر عبد العظيم‬ ‫أعم�ال اجليل اجلدي�د م�ن الفنانني جتاور‬ ‫أعم�ال ه�ؤالء‪ ،‬وه�و أم�ر يدع�و لالحتفاء‬ ‫بفكرة املعرض وأس�لوب عرض اللوحات‪،‬‬ ‫يتجول ويقف‬ ‫للمش�اهد بأن‬ ‫ّ‬ ‫الذي يس�مح ُ‬ ‫أم�ام العم�ل الفن�ي ـ�ـ حس�ب اختلاف‬ ‫مس�احته ــ ث�م يرى اس�م صاح�ب العمل‬ ‫في مس�تطيل ورقي صغي�ر‪ ،‬ليصبح العمل‬ ‫هو صاحبه‪ ،‬دون أن تبني رأيك بعد معرفة‬ ‫اسم الفن��ن‪ ،‬مما له تأثير أكثر حرية في فن‬ ‫التلق�ي‪ ،‬كما تأتي برواية دون معرفة اس�م‬ ‫مؤلفها إال عند نهايتها‪ ،‬حتى تكون النظرة‬ ‫إليها موضوعية إلى حدٍ ما‪.‬‬

‫لوحة الحمد عبد الفتاح‬ ‫اللوحة ــ اإليقاع اللوني هنا هو الذي‬ ‫يخلق هذه املس�احات ويؤكد عليها ــ‬ ‫س�واء ما يحتله اجلس�د البش�ري في‬ ‫اللوحة‪ ،‬أو حركة هذا اجلسد‪ ،‬وخلفية‬ ‫ً‬ ‫عموم�ا ككادر‬ ‫اللوح�ة‪ ،‬وتكوينه�ا‬ ‫يعبر عن احلرك�ة أكثر من‬ ‫س�ينمائي‪ّ ،‬‬ ‫الصمت‪.‬‬ ‫القيمة الفنية‬

‫مدارس فنية متباينة‬ ‫ً‬ ‫ونظ�را لتف�اوت األجي�ال واخلب�رات‬ ‫احلياتي�ة والفني�ة‪ ،‬فاملع�رض يعبّ �ر ع�ن‬ ‫مدارس فنية شديدة االختالف لم يجمعها‬ ‫س�وى اإليق�اع واإلحس�اس باملوس�يقى‪،‬‬ ‫فم�ن البورتري�ه الكالس�يكي آلل�ه مفردة‬ ‫مث�ل العود‪ ،‬تأت�ي لوحة متث�ل راقصة في‬ ‫خط�وط أكث�ر حداثه‪ ،‬س�واء جلس�دها أو‬ ‫حركته�ا‪ .‬وم�ا بين الف�ن الش�عبي ال�ذي‬ ‫يتناول مظاهر الفرح الشعبي في مصر من‬ ‫حيث الرواد والعازفون والراقصة البدينة‬ ‫التي ُتحيي مثل هذه األفراح كما في شمال‬ ‫مص�ر‪ ،‬جند عازف املزم�ار البلدي ورفاقه‪،‬‬ ‫وهو ثيمة أساس�ية في موس�يقى اجلنوب‬ ‫املص�ري‪ .‬وإن كان م�ا س�بق م�ن املمك�ن‬ ‫إدراج�ه حت�ت ُمس�مى الف�ن التعبي�ري‪،‬‬ ‫جند لوحة جتريدية ثمثل مايس�ترو يقود‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‬ ‫األوركس�ترا‪ ،‬بحيث تقترب املس�افة‬ ‫بين األوركس�ترا واجلمهور‪ ،‬وه�و بينهما‬

‫لوحة جلورج بهجوري‬ ‫وكأنه خلق حالة من التناغم بني الفريقني‪.‬‬ ‫إضاف�ة إل�ى تصوي�ر ا ُملنش�د الصوف�ي‬ ‫والدائ�رة الش�هيرة ـ�ـ رم�ز الصوفي�ة ـ‬ ‫التي جتمعه بعازف آخ�ر وراقص تنورة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متام�ا عم�ا يحيطهم من‬ ‫وكأنه�م انفصلوا‬ ‫خلال اإليقاع الذي وحد العزف والرقص‪.‬‬ ‫ليأت�ي الك�والج ليُ عبّ �ر ع�ن ع�دة عازفين‬

‫يشدون موسيقاهم من آالتهم‪ ،‬وهي أشبه‬ ‫بلوحة بيكاسو (العازفون الثالثة)‪.‬‬ ‫األلوان‬ ‫رغ�م التباي�ن اللوني لألعم�ال‪ ،‬إال أن‬ ‫األل�وان احل�ارة هي الت�ي تس�يطر على‬

‫اللوحات‪ ،‬رمبا خللق إيقاع حس�ي مبا‬ ‫تفعل�ه املوس�يقى في ال�روح‪ ،‬بجانب‬ ‫الت�وازن اللون�ي ببع�ض األزرق‬ ‫واألخض�ر واألصف�ر خللق مس�احات‬ ‫متباينة من درجات الس�رعة والبُ طء‪،‬‬ ‫كم�ا ف�ي درج�ات الع�زف املوس�يقي‪،‬‬ ‫كمع�ادل لإليق�اع املوس�يقي داخ�ل‬

‫حاول فنان الكاريكاتور واملس�ؤول‬ ‫اإلداري للمعرض «س�مير عبد الغني»‬ ‫أن يوض�ح الفك�رة أكثر عند الس�ؤال‬ ‫عن معيار اختيار اللوحات املعروضة‪،‬‬ ‫فأش�ار إلى أن (القيم�ة الفنية) للعمل‬ ‫ه�ي املعي�ار الوحي�د عن�د االختي�ار‪،‬‬ ‫بغض النظر عن التاريخ الفني للفنان‬ ‫ا ُملشارك‪ ،‬فهناك َمن كانت ُمشاركته هي‬ ‫األولى‪ ،‬خاصة وأن أعماله تقام بجوار‬ ‫املشاهير من الفنانني‪ .‬فال تهم األسماء‬ ‫مهم�ا كان�ت كبي�رة‪ُ ،‬مقارن�ة بالعم�ل‬ ‫الفني‪ ،‬وهو ما يتيح الفرصة ألي فنان‬ ‫أن يج�د صوته بني كل هذه األصوات‪،‬‬ ‫طامل�ا ميتل�ك املوهب�ة‪ ،‬ويس�تطيع‬ ‫ً‬ ‫التعبي�ر عنه�ا‪ ،‬واألم�ر ً‬ ‫وأخي�را‬ ‫أوال‬ ‫للمتلق�ي‪ ،‬فه�و َ‬ ‫احلك�م وه�و‬ ‫مت�روك ُ‬ ‫الناق�د األول للعمل‪ ،‬بغ�ض النظر عن‬ ‫النقد االحترافي من ِقبل املتخصصني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تفاعال مع‬ ‫وم‬ ‫وهو ما يجعل الفن‬ ‫قريبا ُ‬ ‫املتلقي العادي‪ ،‬بخالف رواد املعارض‬ ‫املعروفين واملهتمني بالفن التش�كيلي‬ ‫بوجه عام‪.‬‬

‫أثار جدال على شبكة التواصل االجتماعي «فيسبوك»‬

‫مفكر فلسطيني‪ :‬األسد وصدام والقذافي طغوا ألنهم ريفيون!‬ ‫باريس ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من راشد عيسى‪:‬‬ ‫يح�رص املفك�ر الفلس�طيني أحمد برق�اوي‪ ،‬رئيس‬ ‫قس�م الفلس�فة ف�ي جامع�ة دمش�ق حتى وق�ت متأخر‬ ‫بُ عي�د ان�دالع الث�ورة الس�ورية‪ ،‬على تفس�ير س�لوك‬ ‫النظ�ام الس�وري ب�أن مص�دره حت�دّ ر ّ‬ ‫ح�كام س�وريا‬ ‫عاما األخيرة من الري�ف‪ ،‬وبأنهم ً‬ ‫خالل األربعين ً‬ ‫تاليا‬ ‫أصحاب ذهنية فالحية ريفية‪ ،‬تش�به تلك التي حكمت‬ ‫في بغداد وطرابلس الغرب واليمن‪.‬‬ ‫ال ّ‬ ‫يكف برقاوي عن َس ْ�وق تأكي�دات متتالية‪ ،‬على‬ ‫صفحت�ه على موق�ع التواصل االجتماعي فيس�بوك‪،‬‬ ‫م�ن بين أبرزه�ا قول�ه «توال�ى على رئاس�ة س�وريا‬ ‫كثي�رون‪ .‬هاش�م األتاس�ي الليبرال�ي ون�ور الدي�ن‬ ‫األتاس�ي البعثي‪ ،‬لكن ً‬ ‫أحدا من آل األتاسي لم يحصل‬ ‫على أي امتياز جراء ذلك‪ .‬لم يسمع أحد أن آل القوتلي‬ ‫العسكر‬ ‫«ح َك َم‬ ‫استغلوا سلطة شكري بك»‪ .‬ثم يضيف َ‬ ‫ُ‬ ‫املديني�ون (أدي�ب) الشيش�كلي‪( ،‬حس�ني) الزعي�م‬ ‫و(س�امي) احلناوي و(فوزي) س�لو‪ ،‬ولم نسمع عن‬ ‫أس�رهم أن اس�تغلوا ذل�ك ألغراضهم‪ .‬حك�م اجلنرال‬ ‫البعث�ي احللب�ي أمني احلافظ لم نس�مع ع�ن أحد من‬ ‫آل احلاف�ظ ل�ه حظ�وة‪ .‬أه�ي املصادف�ة؟ أم أن العقل‬ ‫املدين�ي ه�و الذي يفس�ر ذل�ك؟ ولك�م أن تقارنوا مع‬ ‫الذهنية الفالحية الريفية التي حكمت بغداد ودمشق‬ ‫وطرابلس وصنعاء»‪.‬‬ ‫احلدي�ث عن تريي�ف املدن‪ ،‬الذي تراف�ق مع انقالب‬ ‫البعثيني واس�تيالئهم على الس�لطة الع�ام ‪ 1963‬ليس‬ ‫ً‬ ‫جدي�دا بالطب�ع‪ .‬ل�م يتوق�ف املثقفون الس�وريون عن‬ ‫تناول الظاهرة في تنظيراتهم وحتى في إبداعاتهم‪ ،‬بل‬ ‫إن من بين أبرز من تناول الظاهرة هم من أبناء الريف‬ ‫أنفس�هم‪ .‬لقد ش�اعت ف�ي األدب تلك «الص�ور املتألقة»‬ ‫القتح�ام أبناء الريف للمدن‪ ،‬حت�ى أن بعض املبدعني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫محس�وبا ضد النظام وض�د انقالب البعث‪،‬‬ ‫وقد يكون‬ ‫وقع في ّ‬ ‫فخ هجاء املدينة باعتبارها مدينة متوحشة بال‬ ‫قل�ب‪ ،‬كما لو أنها نيوي�ورك‪ ،‬وكما لو أن بعض املبدعني‬ ‫ي�رى ف�ي نفس�ه الش�اعر األمريك�ي أل�ن غينس�بيرغ‪،‬‬ ‫وكأنه�م أرادوا أن يك�رروا قصيدته الش�هيرة «عواء»‪،‬‬ ‫م�ع العل�م أن مدننا ف�ي معظمه�ا حتتاج إل�ى املراجعة‬ ‫والبحث حول إمكانية تصنيفها ً‬ ‫مدنا‪.‬‬ ‫اجلدي�د ف�ي كالم برق�اوي ه�و احتفاؤه بالعس�كر‬ ‫الذين حكموا سوريا باالنقالبات والدم‪ ،‬حسني الزعيم‬

‫أحمد برقاوي‬ ‫صاح�ب أول انقلاب عس�كري ف�ي الش�رق األوس�ط‬ ‫والوطن العربي ولم تدم فترة حكمه سوى ثالثة أشهر‬ ‫قبل أن يطاح به (‪ )1949‬على يد ضابط آخر هو س�امي‬ ‫احلناوي ليعتق�ل مع رئيس وزرائه محس�ن البرازي‪،‬‬ ‫ويج�ري إعدامهما‪ .‬ث�م يأتي انقالب الشيش�كلي الذي‬ ‫ً‬ ‫وصوال إلى‬ ‫اعتقل احلن�اوي وأنصاره بدوره‪ .‬وهك�ذا‬ ‫انقالب البعث العام ‪.1963‬‬ ‫ً‬ ‫طويال‬ ‫لم يش�أ املفكر الفلسطيني‪-‬السوري التفكير‬ ‫ً‬ ‫يل�م ما‬ ‫ف�ي األم�ر‪ ،‬لق�د وض�ع النتيج�ة‬ ‫س�لفا ث�م راح ّ‬ ‫يس�ميه التأكيدات على نظريته‪ .‬أي س�لوك مديني في‬ ‫تلك االنقالبات واإلعدامات واحملاكم الس�ريعة؟ ثم إن‬ ‫مراجعة سريعة في ِسيَ ر بعض هؤالء ستكشف فظاعة‬ ‫أو ه�زل فت�رات حكمه�م‪ .‬أم�ا أن ذويه�م لم يس�تأثروا‬ ‫باحلكم ولم يحصلوا على امتيازات فليس سببه الزهد‬ ‫بالتأكي�د‪ ،‬أال يحتاج احلاكم لفت�رة مديدة ووطيدة من‬ ‫احلكم كي نرى أي س�لوك س�يحكمه ويحك�م ذويه في‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫التعامل مع الس�لطة‪ ،‬كيف سيتم لهم األمر وبعضهم لم‬ ‫يحكم س�وى بضعة أش�هر أو س�نوات قليلة في أقصى‬ ‫األحوال؟‬ ‫ل�ن تصمد نظري�ة برقاوي ح�ول «الذهني�ة الريفية‬ ‫ً‬ ‫طويال‪ ،‬هو نفس�ه س�يأتي بتأكي�د جديد‬ ‫والفالحي�ة»‬ ‫يه�دم م�ا بن�اه‪ ،‬أو لنقل ليكش�ف ما بن�اه‪ .‬يق�ول « في‬ ‫نقاش بيني وبني مدير املعهد الفرنسي في دمشق حول‬ ‫جاك ش�يراك قال لي‪ :‬ال تنس أن جاك شيراك لم يتحرر‬ ‫م�ن عقليته الريفية‪ .‬أجبته‪ :‬ولكن�ه ابن باريس‪ ،‬وكان‬ ‫عم�دة باريس‪ .‬فأج�اب‪ :‬إنه من الضواح�ي‪ ،‬ريفي‪ .‬أي‬ ‫إن الذهني�ة القروية أو الفالحية حاضرة في كل العالم‬ ‫‪.‬لكن ذهنية ريفية في حقل ثقافة فرنس�ية ودميقراطية‬ ‫فرنس�ية تختل�ف ع�ن ذهني�ة ريفي�ة ف�ي حق�ل ثقافة‬ ‫عربية س�ورية أو مينية أو‪ .‬أو‪ .»...‬لكن املفكر برقاوي‪،‬‬ ‫ومح�اوره كذلك‪ ،‬ل�م يقل أي أث�ر للذهني�ة الريفية في‬ ‫س�لوك حكم عم�دة باريس ورئي�س فرنس�ا ً‬ ‫تاليا‪ .‬هل‬

‫طغ�ى؟ هل أفس�د؟ هل س�عى لالنتقام م�ن املدينة؟ لقد‬ ‫اكتفى أستاذ الفلسفة في جامعة دمشق لسنوات ّ‬ ‫وسلم‬ ‫ريفي»‪ .‬ساقها كما‬ ‫بعبارة محاوره «إنه من الضواحي‪ّ ،‬‬ ‫لو أنه�ا تفصل وحتس�م‪ .‬لكن العبارة من دون تفس�ير‬ ‫ستكون أقرب إلى ش�تيمة عنصرية‪ .‬كأن املدينية تأتي‬ ‫ً‬ ‫ريفيا فهذه وصم�ة لن ميحوها‬ ‫ف�ي اجلينات‪ .‬أن تول�د‬ ‫حتى أن تكون عمدة ملدينة املدن!‬ ‫أراد برق�اوي أن يس�تعمل أح�د مصطلح�ات عل�م‬ ‫االجتماع كش�تيمة عنصرية وحسب‪ ،‬من دون مالحظة‬ ‫ً‬ ‫أيضا جموع الثوار‬ ‫أن الش�تيمة نفس�ها ميكن أن تطال‬ ‫الس�وريني الذي�ن يتح�دّ ر معظمهم من الري�ف‪ ،‬هؤالء‬ ‫الذين صنعوا أجمل ثورات الربيع العربي‪ ،‬أجمل ثورة‬ ‫ف�ي دنيا الع�رب‪ .‬إن بيانات علم االجتم�اع تقول كذلك‬ ‫إنها ثورة أبناء الريف‪ ،‬تلك التي وضعت على اخلارطة‬ ‫أمكنة لم نكن نس�مع بها من قب�ل‪ ،‬لعل بعضها‪ ،‬مثل كفر‬ ‫نبل‪ ،‬ه�و ما يزودنا باحلج�ة الكافية لنحتفظ باس�مها‬ ‫كث�ورة‪ ،‬رغم كل ما ّ‬ ‫حل بها من مصائب‪ .‬لقد بات الريف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حقيقيا للنظام‪ ،‬بس�لميته‪ ،‬ووروده املرفوعة في‬ ‫رعب�ا‬ ‫وجه القتلة قبل أن تصل األمور إلى ما وصلت إليه‪ ،‬إلى‬ ‫حدّ بات لس�ان حال الشبيحة يقول «نحلم بدمشق من‬ ‫دون ريف»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تعس�فيا حني نتحدث ع�ن الثورة‬ ‫قد يك�ون الفصل‬ ‫الس�ورية بين الري�ف واملدين�ة‪ ،‬ورمبا يك�ون من غير‬ ‫اجمل�دي هذا النقاش ح�ول من أين ب�دأت الثورة‪ ،‬ومن‬ ‫صنعه�ا‪ ،‬وما ه�ي حصة الري�ف واملدينة فيه�ا‪ .‬ولو أن‬ ‫العلوم اإلنس�انية مطالبة بالتفسير (ملاذا ً‬ ‫مثال تأخرت‬ ‫دمشق وحلب عن ركب الثورة؟)‪ ،‬وبالتأكيد ليس على‬ ‫س�بيل الش�تيمة العنصري�ة‪ .‬ولك�ن ه�ل تكف�ي نظرية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحيدا لطغيان‬ ‫تفس�يرا‬ ‫«الذهنية الفالحية والريفية»‬ ‫ٌ‬ ‫حس�ن‪ .‬كيف تفسر عالقة‬ ‫النظام الس�وري وتوحشه؟‬ ‫النظام «الريفي» مع جتار املدن‪ ،‬الذين مهدوا لهم أرض‬ ‫احلكم خالل خمس�ة عقود؟ هل أجب�روا على ذلك‪ ،‬مل��ذا‬ ‫ل�م تدفعه�م ذهنيته�م املديني�ة إل�ى التوقف ع�ن دعم‬ ‫النظام حتى في ّ‬ ‫عز توحشه؟‬ ‫لك�ن دعن�ا قب�ل كل ذلك نتح�دث عن س�لوك املثقف‬ ‫املدين�ي (ش�بعنا م�ن التنظير ح�ول املثق�ف الريفي)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مهرج�ا عند أولئك‬ ‫لق�د كان املثق�ف املديني قبل س�واه‬ ‫«الريفيين»‪ ،‬وه�و قب�ل جتار امل�دن كان اجلراف�ة التي‬ ‫مهدت له�ذا الطغيان الواس�ع‪ .‬هذا ما يحت�اج ً‬ ‫حقا إلى‬ ‫بح�ث واس�ع ومس�تفيض‪ .‬حتى ل�و قلنا إن ه�ؤالء قد‬ ‫ُأجبروا على الغناء‪ ،‬ما الذي أجبرهم على التجويد إلى‬ ‫هذا احلدّ !‬

‫‪13‬‬

‫تطور اللغات واللهجات‬ ‫زيد خلدون جميل ٭‬ ‫■ دراس��ة تاريخ اللغات اداة هامة في دراسة تاريخ األمم‬ ‫ومصدر للكش��ف عن الكثير من احلقائق التي يجهلها املواطن‬ ‫العادي والت��ي قد تناق��ض معتقدات يظنه��ا البعض حقائق‬ ‫ال لبس فيها‪ .‬وس��بب هذا هو اضمحالل الذاك��رة التي يدعي‬ ‫البعض بأنها المت��وت بينما يبني التاريخ ان انتقال الذكريات‬ ‫من جيل الى آخر يق��ل مع زيادة عدد االجيال حتى تنتهي في‬ ‫قبور النس��يان كما يتغير تفس��يرها حس��ب ناقلها ألغراض‬ ‫ش��خصية أو ديني��ة أو سياس��ية‪ .‬ويفاجأن��ا عام��ل آخر في‬ ‫اختف��اء احلقائ��ق التاريخي��ة‪ ،‬وه��و قل��ة ما كت��ب عن بعض‬ ‫املواضي��ع وحتى في بلدان عرفت بغزارة الكتابة في العصور‬ ‫الوسطى‪.‬‬ ‫ال يع��رف الكثيرون م��دى التغير الكبير للغ��ات واللهجات‬ ‫والذي قد يكون س��ريعا أيضا ألس��باب تتعلق بالسياسة أو‬ ‫الهج��رة أو االحت�لال‪ .‬فمثال كان��ت اللغة التركية ف��ي العهد‬ ‫العثماني تختلف عن تلك احلالية بسبب احتواء اللغة التركية‬ ‫العثماني��ة على عدد كبير جدا م��ن الكلمات العربية وعدد أقل‬ ‫من الكلمات الفارس��ية ويعزى هذا الى انعدام احلضارة لدى‬ ‫القبائ��ل التركية التي دخلت الش��رق االوس��ط ف��ي العصور‬ ‫الوس��طى وكان أول احتكاكه��ا باحلض��ارة ه��و م��ع بغداد‬ ‫التي كانت عاصمة العلم والثقافة آنذاك فاقتبس��وا األحرف‬ ‫الهجائي��ة وكلمات عربي��ة كثيرة جدا كون��ت أكثر من نصف‬ ‫اللغ��ة التركي��ة العثماني��ة باالضاف��ة الى مظاه��ر أخرى من‬ ‫احلض��ارة العربية مثل امللبس وامل��أكل والدين حيث أعتنقت‬ ‫أغلبي��ة القبائل التركية الدين االس�لامي ومن��ط احلكم حيث‬ ‫اسس��ت الس��لطنة العثمانية على اس��اس اخلالفة العباسية‬ ‫واس��تمر احل��ال على هذا املن��وال حتى عه��د مصطفى كمال‬ ‫اتاتورك‪ ،‬الذي حكم تركيا بعد انهيار الدولة العثمانية واعالن‬ ‫اجلمهورية التركية عام ‪ ،1922‬حيث اراد ابعاد تركيا عن العرب‬ ‫وتقريبها من الغرب فأس��س جمعية اللغ��ة التركية عام ‪1932‬‬ ‫لغرض التخل��ي عن األح��رف الهجائية العربية واس��تبدالها‬ ‫باألحرف الهجائي��ة الالتينية والتخلي ع��ن الكلمات العربية‬ ‫املوجودة ف��ي اللغ��ة التركية واح�لال كلمات تركي��ة محلها‬ ‫وم��ع ذلك ف��أن املطلع عل��ى التاريخ التركي يالحظ بس��هولة‬ ‫التأثير األجنبي الضخم على احلضارة التركية فسنان‪ ،‬أشهر‬ ‫معماري في التاريخ التركي‪ ،‬كان من أوروبا الشرقية وأغلبية‬ ‫رؤساء الوزارة لم يكونوا أتراكا باالضافة الى اغلبية الصناع‬ ‫املهرة وحتى أشهر املوسيقيني الذي كان عراقيا يدعى عثمان‬ ‫املوصل��ي وأخيرا رائد الش��عر الرومانس��ي التركي احلديث‬ ‫أهمت هاشم (أحمد هاشم) الذي كان في احلقيقة عراقيا من‬ ‫أسرة اآللوسي الشهيرة مع األخذ بنظر األعتبار وجود شكوك‬ ‫كبيرة حول أص��ول مصطفى كمال اتاتورك التركية نفس��ه‪.‬‬ ‫وهن��اك مثال آخ��ر وهو كرواتي��ا‪ ،‬فعندما اعلنت اس��تقاللها‬ ‫عام ‪ 1991‬من األحتاد اليوغوس�لافي الذي كانت عضوة فيه‬ ‫مع صربيا حاول��ت كرواتيا االبتعاد عن صربيا بقدر االمكان‬ ‫واحد اش��كال هذه احمل��اوالت كان لغوي��ا فكرواتيا وصربيا‬ ‫يش��تركان في اللغة فأخذت كرواتي��ا حتاول جتنب املفردات‬ ‫التي تكثر ف��ي اللهجة الصربية‪ .‬وهناك اللغة األنكليزية التي‬ ‫بدأت كلهجة املانية لتتغير بسبب هجرة االسكندنافيني اليها‬ ‫ثم احت�لال النورمانديني الناطقني بالفرنس��ية لها وهي اآلن‬ ‫لغ��ة مختلفة عن األملاني��ة على الرغم م��ن انتمائهما الى نفس‬ ‫العائلة اللغوية‪.‬‬ ‫اما فيما يخص منطقة الشرق العربي‪ ،‬ففي خالل السنوات‬ ‫اخلمسني املاضية مثال تغيرت لهجة بغداد من ناحية الكلمات‬ ‫والنغمة الى درجة ان بغداديا من خمس��ينات القرن العشرين‬ ‫س��يعتقد ان اللهجة احلالية ف��ي بغداد ليس��ت بغدادية على‬ ‫االط�لاق ب��ل م��ن اح��دى ق��رى جن��وب الع��راق‪ .‬ان االفالم‬ ‫الس��ينمائية والتلفزي��ون وغيرها من وس��ائل االعالم قامت‬ ‫لس��بب ما باخت�لاق تاريخ خيالي عن بغداد زمن العباس��يني‬ ‫باألزياء اخلالبة ذات األلوان لس��كانها البالغ عددهم املاليني‬ ‫(حس��ب تصوره��م) بينم��ا ف��ي احلقيق��ة ال ميك��ن ان يكون‬ ‫قد جتاوز مائة وخمس�ين الف��ا آنذاك ملعرفتن��ا بحجم بغداد‬ ‫القدمية بس��بب مواق��ع ابوابها القدمي��ة املعروف��ة‪ .‬وال ينكر‬ ‫أح��د مكانة بغداد ايام العباس��يني‪ ،‬فقد كان��ت عاصمة العلم‬ ‫واحلضارة ف��ي العالم آنذاك وأغناها ث��روة وهي التي كانت‬ ‫عاصمة للعالم االس�لامي لفت��رة أطول من أي��ة مدينة أخرى‬ ‫ولكن كان هذا في العصر العباس��ي أي في العصور الوسطى‬ ‫ولذل��ك فانها لم تكن افضل من م��دن العالم احلديث التي كل‬ ‫منه��ا اآلن أكث��ر رفاهية من بغ��داد آنذاك‪ .‬ولكن م��اذا عن لغة‬ ‫سكان بغداد ابان احلكم العباسي؟‬ ‫اذا اخذنا وس��ائل االعالم مأخذ اجلد فاننا س��نفترض ان‬ ‫س��كان بغداد كانوا يتكلمون اللغ��ة العربية الفصحى وبدون‬ ‫اي��ة اخطاء في القواعد واللفظ‪ ،‬أي انهم كانوا بالغي التعليم‪،‬‬ ‫وبالتال��ي فقد كانوا أكثر تعليما من س��كان العراق احلاليني‪.‬‬ ‫ولكن هل هذا معقول‪.‬‬ ‫ال يالح��ظ الدارس��ون كم تغي��رت لهجة بغ��داد على مدى‬ ‫العصور بسبب الهجرة اليها أو احتاللها أو لتأثيرات سياسية‬ ‫ولكنهم يزيدون في عدم مالحظتهم عندما ال يقارنون لهجات‬ ‫امل��دن العراقي��ة األخ��رى الت��ي كانت وثيق��ة الصل��ة ببغداد‬ ‫وخاص��ة تل��ك التي ل��م تك��ن هدفا ملوج��ات املهاجري��ن مثل‬ ‫بغ��داد والتجمعات التي بقيت منعزلة نس��بيا ف��ي املدن التي‬ ‫س��كن فيها مهاج��رون مثل البص��رة وبغداد نفس��ها‪ .‬فمثال‬ ‫ان التجمع��ات املس��يحية املوج��ودة ف��ي البص��رة وبغداد ال‬ ‫تتكل��م اللهجة الس��ائدة في مدنها بل لهجة مش��تركة وكذلك‬ ‫التجمعات اليهودية في نفس املدينتني‪ .‬واما منطقة األعظمية‬ ‫الش��هيرة في بغ��داد فقد كان��ت في بداي��ة القرن العش��رين‬ ‫ضاحية لبغداد وتكلم س��كانها آنذاك لهجة قريبة من لهجات‬ ‫املس��يحيني واليهود ثم تغيرت لهجة األعظمية عندما احاطت‬ ‫به��ا بغ��داد‪ .‬ان اجملتمع��ات املس��يحية واليهودية ف��ي بغداد‬ ‫والبص��رة ومنطقة األعظمية امتازت دائما بعزلة نس��بية عن‬ ‫محيطها االجتماعي مما جعلها اقل تعرضا للتغييرات اللغوية‬ ‫ومتتاز لهجاتها بقربها الشديد من لهجة سكان مدينة املوصل‬ ‫احلالي��ة‪ .‬ولكن مل��اذا تختلف لهجة املوصل ع��ن بقية لهجات‬ ‫أغلبي��ة املدن العراقي��ة؟ انه من املعروف ان الدولة العباس��ية‬ ‫كان��ت حتد م��ن دخول القبائ��ل العربية الى العراق من ش��به‬ ‫اجلزي��رة العربية وكان هذا عام�لا هاما في احلد من الغارات‬ ‫على السكان احملليني وتخريب املزارع ودخول اللهجة القبلية‬ ‫الى الع��راق ولكن عندما احتل املغ��ول التركمان الهمج بغداد‬ ‫عام ‪ 1258‬وانهوا اخلالفة العباس��ية اصب��ح العراق مفتوحا‬ ‫عل��ى مصراعي��ه ومس��تباحا‪ ،‬فدخل��ت القبائ��ل العربية من‬ ‫جنوب العراق جالبة معها لهجاتها واس��تمر زحفهم تدريجيا‬ ‫نحو الش��مال ليص��ل تأثيرهم اللغ��وي الى بغ��داد اال ان هذا‬ ‫التأثير لم يدخل الى املوصل الواقعة في أقصى شمال العراق‬ ‫كما انه لم يخترق التجمعات املسيحية واليهودية الضيقة في‬ ‫البصرة وبغداد‪ .‬وهذا ي��دل ان لهجة املوصل احلالية هي من‬ ‫بقاي��ا لهجات العراق ف��ي العصر العباس��ي وان لهجة بغداد‬ ‫القدمي��ة كان��ت كثيرة الش��به بها وبذل��ك فلو انتق��ل مواطن‬ ‫بغ��دادي حالي في الزمن الى بغداد العصر العباس��ي وتكلم‬ ‫مع مواط��ن منها فس��يعتقد انه يتكل��م مع مواطن م��ن مدينة‬ ‫املوصل احلالية‪.‬‬ ‫٭ كاتب من العراق‬ ‫‪jamil@y.net.ye‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬


‫منوعــات‬

‫‪14‬‬

‫‪Varieties‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫اخبار فنية‬ ‫صالون في األردن لتعليم الفقراء‬ ‫املوسيقى مجانا يبدأ استقبال طالبه‬ ‫■ عمان – رويترز‪ :‬بدأ «صالون أسكدنيا» في األردن لتعليم‬ ‫األطفال املوسيقى في األحياء األقل حظا في استقبال‬ ‫الطالب مع بداية العطلة الصيفية لتدريس فنون العزف على‬ ‫العود والكمان والبيانو واآلالت املوسيقية اخملتلفة‪.‬‬ ‫وأقيم الصالون ‪ -‬الذي يعد األول من نوعه في األردن‪-‬‬ ‫وفق طراز هندسي متميز من العمارة الشرقية والغربية في‬ ‫مركز احلسني الثقافي التابع ألمانة عمان الكبرى مبنطقة‬ ‫رأس العني القدمية‪ .‬والصالون ثمرة تعاون مشترك بني‬ ‫القطاع اخلاص ومؤسسة رسمية في اجملال الثقافي في‬ ‫األردن ممثلة في مركز احلسني الثقافي‪.‬‬ ‫وقالت ضحى عبد اخلالق املؤسس املشارك للصالون‬ ‫«لدينا مدرسون متخصصون لديهم القدرة على الكشف عن‬ ‫مواهب حقيقية والعمل على صقلها ليصبح الطالب قادرا‬ ‫بعد ذلك على التقدم ألي جامعة محلية أو عاملية تدرس فنون‬ ‫املوسيقى‪».‬‬ ‫وأضافت «الصالون يشكل حالة إنسانية وفكرية وثقافية‬ ‫جديدة في العمل التطوعي فضال عن رغبتنا في حتقيق‬ ‫التغيير االيجابي االجتماعي من خالل املوسيقى‪».‬‬ ‫ويتسع الصالون لنحو ‪ 15‬إلى ‪ 20‬طالبا‪ .‬وبجانب تعليم‬ ‫املوسيقى يتيح للطالب فرصة تعلم تنظيم العروض‬ ‫املوسيقية وإنتاج االسطوانات املوسيقية والكتب‪.‬‬ ‫ويعمل الصالون على متابعة اخلريجني مع إمكانية تقدمي‬ ‫منح مجانية لهم لدراسة املوسيقى في املستقبل‪.‬‬

‫سيرين عبد النور‬

‫سيرين عبد النور‪« :‬شو عم‬ ‫بيعملوا فينا وفيك يا لبنان؟»‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من ناديا الياس‪:‬‬ ‫صرخ�ة مدويّ �ة ف�ي وج�ه االره�اب‬ ‫أطلقته�ا النجم�ة اللبناني�ة س�يرين عبد‬ ‫الن�ور الت�ي عبّ �رت ع�ن حزنه�ا وأمله�ا‬ ‫الشديدين من ّجراء االنفجار الذي ضرب‬ ‫ً‬ ‫حاجزا للق�وى االمنيّ ة‬ ‫لبن�ان واس�تهدف‬ ‫ف�ي منطق�ة «ضه�ر البي�در» ف�ي البق�اع‬ ‫والذي اس�فر عن سقوط ش�هيد واكثر من‬ ‫ً‬ ‫جريحا‪.‬‬ ‫‪35‬‬ ‫النجم�ة س�يرين وفي تغري�دة لها عبر‬ ‫صفحته�ا اخلاص�ة اس�تنكرت االنفج�ار‬ ‫الذي طال لبنان وس�ألت بأسى‪« :‬شو عم‬ ‫بيعملوا فينا وفيك يا لبنان؟»‬ ‫وانتق�دت س�يرين ّ‬ ‫بش�دة ثقاف�ة‬ ‫االره�اب الت�ي ال تع�رف س�وى امل�وت‬ ‫ّ‬ ‫علق�ت بالقول ‪« :‬الله‬ ‫والقتل والدمار اذ‬ ‫يسامحهن ش�و عم يعملوا فينا وفيك يا‬ ‫بلدي ش�و ه�ل املعادلة الظامل�ة ثقافتهم‬ ‫املوت وثقافتنا احلياة»‪.‬‬ ‫وعبّ �رت النجم�ة س�يرين ع�ن م�دى‬ ‫محبتها واخالصه�ا لوطنها لبنان بعبارة‬ ‫الفت�ة ّ‬ ‫ومؤث�رة ختم�ت بها بالقول‪« :‬ش�و‬

‫غادة عبدالرازق‬

‫بحبك يا لبنان»‪.‬‬ ‫جت�در االش�ارة ال�ى ّأن النجم�ة‬ ‫تس�تعد في القريب‬ ‫س�يرين عبد النور‬ ‫ّ‬ ‫العاج�ل ال�ى ط�رح اغنيّ ته�ا اجلديدة‬ ‫املنف�ردة «أصعب مرحل�ة» التي تطرح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مغايرا عن املعهود في‬ ‫جديدا‬ ‫موضوعا‬ ‫عاملنا العربي‪.‬‬ ‫االغني�ة الت�ي هي م�ن كلم�ات واحلان‬ ‫الفنان مروان خوري يقول مطلعها‪ّ :‬‬ ‫«حط‬ ‫النقط ع حروف وشوف اللي بدك شوف‬ ‫هدد بنسياني واعمللي أنا معروف‬ ‫حب�ك زرعن�ي ج�روح ه�ذا اجلس�م‬ ‫والروح‬ ‫عندك حدا تاني خدني ولعندو روح‬ ‫ع�ادي وال ته�دد بق�ى وتقلل�ي صعب�ة‬ ‫نلتقي‬ ‫ه�م يكويني‬ ‫انت حياتي حارقا وش�و ّ‬ ‫البعد»‪.‬‬ ‫كم�ا تواص�ل النجم�ة س�يرين تصوير‬ ‫حلق�ات من املسلس�ل التلفزيوني اجلديد‬ ‫ح�ب» املق�رر طرح�ه ف�ي ش�هر‬ ‫«س�يرة ّ‬ ‫رمضان املب�ارك والذي يش�اركها في دور‬ ‫البطول�ة النجم الس�وري مكس�يم خليل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال�ذي ّ‬ ‫ناجح�ا في مسلس�ل‬ ‫ثنائي�ا‬ ‫ش�كال‬ ‫روبي‪.‬‬

‫غادة عبدالرازق بني قلب يؤرقها‬ ‫وعقل يحركها‪ ...‬في «السيدة األولى»‬

‫ريهانا وكريس مارتن يلتقيان‬ ‫ملناقشة مشاكل جاى زد وبيونسي‬

‫أبوظبي ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمد جمال اجملايدة‪:‬‬

‫■ لوس اجنليس ‪ -‬د ب ا‪ :‬التقى املغني كريس مارتن‬ ‫واملغنية ريهانا ملناقشة ما تردد عن وجود خالفات بني‬ ‫املغني جاي زد وبني زوجته املغنية الشهيرة بيونسي‪.‬‬ ‫وأفاد موقع كونتاكت ميوزيك املعني بأخبار املشاهير أن‬ ‫ريهانا وكريس التقيا االسبوع املاضي‪ ،‬مما أثار تكهنات‬ ‫بشأن وجود عالقة عاطفية بينهما ولكن أحد املقربني من‬ ‫النجوم قال أنهما كانا يريدان التحدث حول صديقهماجاى‬ ‫زد الذي ابتعد عن أصدقائه بعدما ترددت شائعات حول‬ ‫وجود خالفات بينه وبني بيونسي‪.‬‬ ‫وقال املوقع إن كريس جنم فريق «كولد بالي» حريص على‬ ‫تقدمي الدعم لصديقه بعدما عاني هو نفسه من مشاكل مع‬ ‫زوجته جوينيث بالترو مما أدى النفصالهما في وقت سابق‬ ‫مع هذا العام‪.‬‬

‫تع�رض قن�اة «أبوظب�ي» األول�ى ف�ي‬ ‫دورته�ا البرامجية املتميزة لش�هر رمضان‬ ‫املب�ارك لع�ام ‪ 2014‬املسلس�ل اجلدي�د‬ ‫«الس�يدة األول�ى»‪ ،‬م�ن بطول�ة النجم�ة‬ ‫املصرية غادة عبد الرازق‪ ،‬والفنان ممدوح‬ ‫عبد العليم وباسل خياط ونخبة من جنوم‬ ‫الدراما املصرية‪.‬‬ ‫ويتفرد هذا العمل بكونه يدخل املشاهدين‬ ‫إل�ى قصر الرئاس�ة عب�ر عيون إم�رأة ثائرة‬ ‫على واقعها‪ ،‬طموحها الحدود له‪ ،‬ذكاؤها هو‬ ‫رأس مالها لتحقيق أحالمها‪.‬‬ ‫ومسلس�ل «الس�يدة األول�ى» مقتبس عن‬ ‫الدرام�ا األجنبي�ة الش�هيرة ‪The First‬‬

‫‪ ،Lady‬من تأليف ياس�ر عب�د اجمليد وعمرو‬ ‫الشامي وإخراج محمد بكير‪.‬‬ ‫شخصيات املسلسل افتراضية وال ترتبط‬ ‫بأح�داث ف�ي املاض�ي أو احلاض�ر‪ ،‬يس�رد‬ ‫املسلس�ل قصة «م�رمي» (غادة عب�د الرزاق)‬ ‫إمراة وضعت نفس�ها في مهمة صعبة‪ ،‬عازمة‬ ‫عل�ى فع�ل أي ش�يء لك�ي تت�زوج «هاش�م»‬ ‫(مم�دوح عب�د العلي�م)‪ ،‬املرش�ح الرئاس�ي‪،‬‬ ‫لتصع�د من القاع الى القمة وتصبح الس�يدة‬ ‫األولى‪ ،‬النجاح قد يكون حليفها‪ ،‬ولكن ثمنه‬ ‫ً‬ ‫باهظا‪.‬‬ ‫قد يكون‬ ‫وتب�دأ احلكاي�ة عندم�ا تنتق�ل «م�رمي»‬ ‫للعي�ش ف�ي القاه�رة عن�د قريبها «س�ليم»‪،‬‬ ‫أحد أعضاء حملة «هشام» االنتخابية‪ ،‬الذي‬ ‫عرفه�ا ب�دوره ال�ى «عمر» (باس�ل خياط)‪،‬‬ ‫يُ ِّ‬ ‫اخمل�رج املس�رحي‪ ،‬فيصب�ح ه�ذا األخير هو‬ ‫حب «م�رمي» الوحي�د‪ ،‬لكنه ف�ي الوقت ذاته‬

‫ق�د يقف في وجه أحالمها بالس�لطة واجلاه‪.‬‬ ‫وتتعرف على «هاشم» املرشح الرئاسي حني‬ ‫َ‬ ‫العرض األول إلحدى‬ ‫حضوره كضيف شرف‬ ‫مس�رحيات «عم�ر» ‪ ،‬فتس�عى إل�ى دخ�ول‬ ‫حياته‪ ،‬وتعمل جاهدة لك�ي جتعله يثق بها‪،‬‬ ‫حيث تتودد إلى أفراد أسرته وتكسب ودهم‪.‬‬ ‫فهل ستنجح مرمي بأن تصبح السيدة األولى‬ ‫ً‬ ‫فعال؟ هذا ما سنتابعه على شاشة «أبوظبي»‬ ‫األولى في رمضان‪.‬‬ ‫وجدي�ر بالذك�ر أن «أبوظب�ي» األول�ى‬ ‫تع�رض ه�ذا الع�ام مجموع�ة مخت�ارة م�ن‬ ‫األعمال الدرامية العربية الهامة التي تعكس‬ ‫واق�ع اجلمه�ور العرب�ي وتق�دم حكاي�ات‬ ‫واقعي�ة في طرح جديد وغي�ر تقليدي‪ ،‬يقوم‬ ‫بأدوارها كبار جنوم الشاش�ة العربية الذين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا ونس�ب‬ ‫جناحا‬ ‫حققت أعمالهم املاضية‬ ‫مشاهدة عالية‪.‬‬

‫افتتاح مهرجان الدار البيضاء الدولي للمسرح اجلامعي‬

‫«ملتقى الطرق» مسرح وسفر ولقاء‬ ‫الدار البيضاء ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من سعد ناصر‪:‬‬ ‫تس�تقبل الدار البيضاء‪ ،‬جنوبي العاصم�ة املغربية الرباط‪ ،‬وفودا‬ ‫دولي�ة من احلقل األكادميي وميدان املس�رح‪،‬‬ ‫ف�ي املهرج�ان الدول�ي للمس�رح اجلامع�ي‬ ‫‪ ،FITUC‬وذل�ك ف�ي الفت�رة املمت�دة من ‪22‬‬ ‫إلى ‪ 27‬حزيران‪/‬يونيو اجلاري‪ ،‬حتت ش�عار‬ ‫«ملتقى الطرق‪ :‬مسرح وسفر ولقاء»‪.‬‬ ‫وأف�اد املنظم�ون ف�ي ن�دوة صحافي�ة‬ ‫عقدوها‪ ،‬بالدارالبيضاء‪ ،‬أن املهرجان اختار‬ ‫املكس�يك ضيف ش�رف الدورة ‪ ،26‬من خالل‬ ‫مش�اركة فرق مس�رحية جامعية مكس�يكية‬ ‫عدة‪.‬‬ ‫وأوض�ح عبد الق�ادر كن�كاي‪ ،‬عميد كلية‬ ‫اآلداب والعل�وم اإلنس�انية بنمس�يك ـ‬ ‫ال�دار البيض�اء‪ ،‬ورئي�س املهرج�ان‪ ،‬أن‬ ‫اختي�ار دولة املكس�يك ضيف ش�رف يعود‬ ‫العتبارات عدة من بينها عالقات الصداقة‬ ‫واألخوة التي جتمع بني البلدين‪.‬‬ ‫وأعل�ن كن�كاي أن ال�دورة ستش�هد‬ ‫تق�دمي ع�روض مس�رحية م�ن ‪ 12‬دول�ة‬ ‫وه�ي فرنس�ا‪ ،‬وإس�بانيا‪ ،‬وجورجي�ا‪،‬‬ ‫ولثوانيا‪ ،‬وأملانيا‪ ،‬ورومانيا‪ ،‬وبولونيا‪،‬‬

‫سـودوكو‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها‬ ‫مبلء املربعات الفارغة بحيث ان كل عمود‬ ‫او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل‬ ‫خط افقي وعمودي وكل مربع من املربعات‬ ‫التسعة‪.‬‬

‫ومصر‪ ،‬وكوت ديفوار‪ ،‬والس�ويد‪ ،‬إضافة إلى املكسيك البلد الضيف‬ ‫واملغ�رب البلد املنظم‪ ،‬وستتش�كل جلنة حتكيم املس�ابقة الرس�مية‬ ‫للمهرج�ان م�ن فعاليات مس�رحية وأكادميي�ة من أملانيا والس�ويد‪،‬‬ ‫واملغ�رب‪ ،‬ويتعل�ق األم�ر بأحمد بوزف�ور‪ ،‬وقاس�م مرغاط�ا‪ ،‬وعبد‬ ‫اللطيف نس�يب املس�ناوي من املغرب‪ ،‬وأوليفيا كوستا من السويد‪،‬‬ ‫وسلفيا هيس من أملانيا‪.‬‬ ‫وأضاف رئيس مهرجان ال�دار البيضاء‪،‬‬ ‫أن نس�خة هات�ه الس�نة س�تتميز بتنظي�م‬ ‫س�بع ورش�ات تؤطره�ا فعالي�ات م�ن‬ ‫بولوني�ا‪ ،‬والس�ويد‪ ،‬ورماني�ا‪ ،‬وأملاني�ا‪،‬‬ ‫واملغرب‪ ،‬وتتمحور حول «الرقص البولوني‬ ‫واألوروب�ي ف�ي الق�رن ‪ ،17‬واالرجت�ال‬ ‫املسرحي‪ ،‬والتصميم السيكولوجي‪ ،‬ومسرح‬ ‫الشارع‪ ،‬وتقنيات األداء على اخلشبة‪ ،‬وسفر‬ ‫اجلسد‪ ،‬والتشخيص أمام الكاميرا‪.‬‬ ‫أما في عالم املس�رح‪ ،‬فسيكون ملهرجان‬ ‫ال�دار البيض�اء موع�دٌ م�ع تك�رمي وج�وه‬ ‫جاب�ت لس�نوات ط�وال مختلف خش�بات‬ ‫املسارح‪ ،‬سواء من املغرب أو خارجه‪ ،‬وقد‬ ‫َ‬ ‫الفنان ْين‬ ‫وق�ع االختي�ار هاته الس�نة عل�ى‬ ‫املغربيَ ْي�ن عب�د اللطي�ف هلال وعائش�ة‬ ‫س�اجد‪ ،‬وذلك عرفانا ملا أس�دياه للمس�رح‬ ‫املغرب�ي من خدم�ات‪ ،‬وما قدم�اه من أعمال‬ ‫طيل�ة مس�يرتهما الفني�ة املمت�دة على مدى‬ ‫أكثر من ‪ 40‬سنة‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‬ ‫احرص على عملك بعيدا عن أصحاب‬ ‫املصالح الشخصية وستحقق النجاح‬ ‫املنشود بسلوكك املتزن‪.‬‏‬ ‫الثور‬ ‫حب جديد في طريقه إلى القلب فال‬ ‫بد من إعطائه الوقت الكافي بعد أن‬ ‫أهملته كثيرا‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‬ ‫أنت حساس جدا ومتعلق بجذورك‬ ‫وعائلتك‪ ،‬عليك مراعاة ذلك دون‬

‫«مسكون» أول فيلم رعب في الشرق االوسط‬ ‫بيروت – «القدس العربي»‪:‬‬

‫انطل�ق في لبن�ان تصوير أول فيلم رعب في الش�رق األوس�ط‪ ،‬بعنوان‬ ‫«مس�كون»‪ ،‬من كتاب�ة وإخراج كريس�تال حوي�س عبدالنور ود‪ .‬ش�ريف‬ ‫عبدالن�ور وبطولة أكثر من ‪ 100‬ممثل على رأس�هم ملك جم�ال لبنان املمثل‬ ‫وسام حنا وعارضة األزياء الشهيرة ليلى بن خليفة‪.‬‬ ‫يس�تمر التصوير ألس�ابيع‪ ،‬ضمن تقني�ات جديدة ً‬ ‫جدا‪ ،‬حيث س�يُ فاجأ‬ ‫جمه�ور الس�ينما ف�ي لبن�ان والش�رق األوس�ط والعالم مبس�توى العمل‬ ‫وإنتاج�ه الكبير‪ .‬يعتمد الفيلم على قصص رعب حقيقية‪ ،‬ويطرح مواضيع‬

‫اهمالك لعملك‪.‬‏‬

‫وقتك سدى فاحلبيب ينتظر منك‬ ‫الكثير‪.‬‏‬

‫السرطان‬ ‫خذ األمور على ما هي عليه فاجلار‬ ‫القريب خير من القريب البعيد‪،‬‬ ‫وضعك العائلي بخير ما دام الشريك‬ ‫يدعمك بقوة‪.‬‏‬

‫امليزان‬ ‫أنت مخلص ملن حتب وتصادق وتكتم‬ ‫غضبك حفاظا على عزة النفس وعلى‬ ‫ما اعتاده الناس منك‪.‬‏‬

‫األسد‬ ‫تتصف بحيوية شديدة وتقوم بعدة‬ ‫أعمال دفعة واحدة‪ ،‬دون ان تنجز‬ ‫منها شيئا مميزا‪.‬‏‬

‫العقرب‬ ‫رغم القلق الذي ينتابك أحيانا فأنت‬ ‫تثق بنفسك وتبحث عن أهدافك بدأب‬ ‫وجد ‏‪.‬‬

‫العذراء‬ ‫حدد أهدافك وتعامل معها‬ ‫الواحد تلو اآلخر حتى ال تضيع‬

‫القوس‬ ‫أنت متفائل ومرح على الدوام وتتمتع‬ ‫بروح النكتة والفكاهة‪ ،‬انظر لألمور‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫ّ‬ ‫تتعلق باجلن واألش�باح واألرواح بطريقة جديدة‪ ،‬من حيث أسلوب كتابة‬ ‫النص وتناول املواضيع‪.‬‬ ‫«مس�كون» سيُ شكل نقلة نوعية في الس�ينما العربية ـ بحسب العاملني‬ ‫ً‬ ‫اعتمادا‬ ‫عليه ـ حيث رش�ح ألهم املهرجانات ف�ي الواليات املتحدة وأوروبا‬ ‫ً‬ ‫نظرا لإلحت�راف الذي يتميز‬ ‫توق�ع أن يحصد جوائز عدّ ة‪،‬‬ ‫عل�ى النص‪ ،‬ويُ ّ‬ ‫فيه فريقه‪ ،‬وس�يكون أول فيلم يُ عرض في صاالت أمريكا وأوروبا والدول‬ ‫تباعا‪ .‬جتربة جدي�دة ّ‬ ‫ً‬ ‫ينفذها كل من كريس�تال حويس عبدالنور‬ ‫العربي�ة‬ ‫املعروفة بأفالمها القصيرة منها ‪ A broken Tear‬ود‪ .‬شريف عبدالنور‬ ‫احلائز على ‪ 6‬جوائز عاملية عن أفالم وثائقية وأفالم قصيرة ّ‬ ‫نفذها‪.‬‬

‫مبسؤولية أكثر وجدية أكبر ‏‪.‬‬

‫حل العدد السابق‬

‫اجلدي‬ ‫حاول أن تكون جادا وواقعيا مع‬ ‫احلبيب فهو لن يكتفي بالكلمات‬ ‫الذهبية والتفاؤل بالكالم فقط ‏‪.‬‬ ‫الدلو‬ ‫انت تصدق كل ما يقوله اآلخرون ولو‬ ‫كذبوا وال حتب أن تكون مدينا ألحد‬ ‫حتى لو عرضوا املساعدة ‏‪.‬‬ ‫احلوت‬ ‫انت كل شيء بالنسبة للحبيب فعليك‬ ‫أن تتقاسم معه األفراح واالتراح فهو‬ ‫سيفرج عنك بعض ما تضيق به ‏‪.‬‬ ‫‪Al-Quds Al-Arabi Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬


‫منوعــات‬

‫‪Varieties‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫مهرجان جرش‪ :‬تذاكر محمد عساف بيعت بـ «صعوبة»‬ ‫وجلسة عاصفة للبرملان ومطالب بإقالة «عمدة عمان»‬

‫‪15‬‬

‫فضائيات‬ ‫وأرضيات‬

‫مقعد طائرة يحكم السعودية واألردن‬ ‫مملكة في طريق دولة داعش‬ ‫بسام البدارين ٭‬

‫رئيس مجلس النواب عاطف طراونة‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من طارق الفايد‪:‬‬ ‫أوقف�ت ج�داالت غاضب�ة ف�ي البرمل�ان األردني‬ ‫جلس�ة أمس األحد إثر موجة غضب نقاشية عارمة‬ ‫ض�د احلكوم�ة بس�بب اإلس�اءة لرئي�س مجل�س‬ ‫الن�واب عاط�ف طراون�ة خلال افتت�اح مهرج�ان‬ ‫جرش للثقافة والفنون اخلميس املاضي‪.‬‬ ‫وتطرق النواب في جلس�ة ساخنة الى ما حصل‬ ‫مع رئيسهم الطراونة عندما اضطر ملغادرة االفتتاح‬ ‫الرس�مي ملهرج�ان ج�رش بعدم�ا طالب�ه املنظمون‬ ‫بالتراج�ع للصف�وف اخللفية وت�رك مقاعد الصف‬ ‫األول بج�وار رئي�س ال�وزراء الدكت�ور عبدالل�ه‬ ‫النسور‪.‬‬ ‫وانس�حب طراونة غاضبا من هذا اإلجراء الذي‬

‫محمد عساف في جرش‬ ‫اعتبره إس�اءة لسلطة التش�ريع‪ ،‬وصرح شخصيا‬ ‫بأن�ه ميكنه اجللوس عل�ى أي صخرة في الصفوف‬ ‫األخيرة لكن املسألة متس بهيبة مجلس النواب‪.‬‬ ‫ول�م تقدم إدارة املهرجان اي اعتذار للنواب مما‬ ‫أث�ار حفيظته�م حيث تعال�ت األصوات في جلس�ة‬ ‫س�اخنة أم�س األح�د تخللتها دعوات الس�تجواب‬ ‫احلكوم�ة واقالة عمدة العاصمة عمان عقل بلتاجي‬ ‫رئيس اللجنة العليا إلدارة مهرجان جرش التي لم‬ ‫توضح مالبسات ما حصل‪.‬‬ ‫واعتب�رت مص�ادر رس�مية ان ما حص�ل «هفوة‬ ‫تنظيمي�ة» فق�ط ‪،‬فيما ابل�غ الطراونة زملاءه بأن‬ ‫اي ط�رف ف�ي احلكومة لم يتصل به ليستفس�ر عن‬ ‫املوق�ف مما نت�ج عنه صيحات ف�ي البرملان وصلت‬ ‫حلد املطالبة بإقالة احلكومة‪.‬‬ ‫ووص�ف رئي�س اجمللس م�ا جرى ب�أن مهرجان‬ ‫جرش يعاني من فش�ل اداري‪ ،‬لكن ما يثير الدهشة‬

‫ان احلكوم�ة علم�ت مب�ا جرى م�ع رئي�س اجمللس‬ ‫ولم تس�أل عما جرى وامني عم�ان متنع عن اجمليء‬ ‫للمجلس ملدة ش�هرين‪ ،‬ولذلك فإن احلكومة مطالبة‬ ‫بتوضيح ما مت‪.‬‬ ‫وشدد النائب حس�ني الشياب على ان احلكومة‬ ‫عل�ى عل�م ودراي�ة ب�أن رئي�س مجل�س الن�واب‬ ‫سيحضر حفل االفتتاح ولذلك علينا كمجلس نواب‬ ‫ان نتحرك‪ ،‬نحن في اجمللس ال نريد توضيحا وامنا‬ ‫نري�د عملا من اجملل�س‪ ،‬وعلين�ا ان نتخ�ذ اجراءا‬ ‫حاسما‪.‬‬ ‫وطال�ب النائ�ب يحي�ى الس�عود بالتوق�ف عن‬ ‫حض�ور وعق�د اجللس�ات إل�ى ان تعت�ذر احلكومة‬ ‫بصفة رس�مية جلميع اجمللس بعد اإلساءة لرئيس‬ ‫مؤسس�ة التش�ريع وأيد ه�ذا الطرح زميل�ه محمد‬ ‫القطاطش�ة‪ .‬وصرح�ت النائب وف�اء بني مصطفى‬ ‫بأن احلكومة تس�تهني مبجلس النواب الذي يسمح‬

‫شحرورة الوادي في حلقة أسطورية قريب ًا على «ام تي في»‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من ناديا الياس‪:‬‬ ‫«س�اعات س�اعات» من الف�رح واحلنني ّ‬ ‫ل�كل من‬ ‫تلفزيوني لها‬ ‫عايش االسطورة صباح في أول حوار‬ ‫ّ‬ ‫بعد طول غياب في الس�ابع والعش�رين من اجلاري‬ ‫عل�ى محط�ة «ام تي ف�ي» س�تكون كافي�ة للجمهور‬ ‫العري�ض ف�ي لبن�ان والعال�م العرب�ي الس�ترجاع‬ ‫الغني بأجم�ل االغاني واملس�رحيات‬ ‫الفن�ي‬ ‫تراثه�ا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واالفلام واحلفلات التي ال تزال تس�توطن القلوب‬ ‫والعق�ول والتي س�تعيدنا معها ال�ى الزمن اجلميل‪،‬‬ ‫زم�ن الص�وت واللح�ن والتأل�ق واالناق�ة واالبهار‬ ‫واالغني�ة اللبنانيّ ة التي صنعت مجدها االس�طورة‬ ‫الفنانة صباح مع كبار ّ‬ ‫الفنانني في لبنان‪ ،‬وللترحيب‬ ‫بها عبر اغنيتها املش�هورة «تضحكل�ك وردات الدار‬ ‫ّ‬ ‫وتقلك أهال وسهال‪ ...‬أهال بها ّ‬ ‫الطلة‪.»...‬‬ ‫ّ‬ ‫نع�م «أهال به�ا الطلة أهال» س�تكون على ألس�نة‬ ‫اجلمي�ع ف�ي ه�ذه احللق�ة التكرمييّ �ة االس�تثنائيّ ة‬ ‫«للصبوح�ة» والت�ي س�ينتظرها اجلمه�ور بف�ارغ‬ ‫الصب�ر م�ع االعالمي�ة القدي�رة رمي�ا جني�م الت�ي‬ ‫وموثقة عن الفنانة االسطورة‬ ‫ستقدّ م حلقة ش�املة ّ‬ ‫صباح مع كبار املوس�يقيني والفنانني والشخصيات‬

‫شحرورة الوادي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وثيقا بحياة الس�يدة صباح‬ ‫ارتباطا‬ ‫التي ارتبط�ت‬ ‫عل�ى الصع�د كاف�ة الفنيّ �ة واملهنيّ �ة والش�خصية‬ ‫الفني احلاف�ل باالجنازات‬ ‫لالضاءة على مش�وارها‬ ‫ّ‬ ‫والنجاح�ات واالضواء والش�هرة العاملي�ة واملرارة‬

‫واالخفاق�ات «لش�حرورة ال�وادي» ه�ذه العظيم�ة‬ ‫م�ن لبنان التي حمل�ت بصوتها الوط�ن على الدوام‬ ‫واالم�ل ّ‬ ‫واحل�ب‪ ،‬كي�ف ال وه�ي التي ص�دح صوتها‬ ‫بأجم�ل االغاني الوطنيّ �ة «يا لبنان دخل�ك ترابك‪...‬‬

‫مبثل هذه التصرفات ضد هيبته‪.‬‬ ‫وتس�بب احل�ادث باحتقان ش�ديد بين النواب‬ ‫فيم�ا امتنع�ت وزي�رة الثقاف�ة ع�ن التعلي�ق عل�ى‬ ‫األحداث وسط تصاعد وتكرار املطالب بإقالة عمدة‬ ‫العاصمة عمان املسؤول األول عن مهرجان جرش‪.‬‬ ‫وفي الس�ياق علمت «القدس العربي» بأن تذاكر‬ ‫املطرب الفلس�طيني محمد عس�اف بيعت بصعوبة‬ ‫بالغة ولم تصل إلى املستويات التي تتوقعها إدارة‬ ‫املهرج�ان من احلض�ور اجلماهيري مم�ا هدد البعد‬ ‫املال�ي في املهرج�ان‪ ،‬في الوقت ال�ذي نفدت تقريبا‬ ‫تذاكر جنوم آخرين خالفا للتوقعات‪.‬‬ ‫ويب�دو ان حمالت باطنية س�اهمت في تنش�يط‬ ‫بي�ع تذاك�ر عس�اف ال�ذي تفاعل ف�ي االفتت�اح مع‬ ‫اجلمهور األردني وارتدى الكوفية احلمراء وأنش�د‬ ‫اغني�ة للملك عبدالله الثاني حياه فيها مع الش�عب‬ ‫األردني الطيب‪.‬‬

‫ّ‬ ‫عن�ك م�ش ممك�ن نتخل�ى ‪ »....‬و «تس�لم يا عس�كر‬ ‫ّ‬ ‫الدن�ي‪ ...‬بتعيش‬ ‫«بتحب‬ ‫للح�ب‬ ‫غنت‬ ‫كما‬ ‫لبن�ان»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫العمر حلظة ولدنه»‪.‬‬ ‫واس�توضحت «الق�دس العرب�ي» اخملرج�ة‬ ‫السيدة صباح عن‬ ‫اللبنانية كلودا عقل ابنة ش�قيقة ّ‬ ‫هذه احللقة االس�تثنائيّ ة لالسطورة صباح فاكتفت‬ ‫بالقول إنها س�تكون مفاجأة بالفعل وستكون «واو‬ ‫ً‬ ‫دوم�ا اطلاالت الس�يّ دة‬ ‫واو ‪ »...‬كم�ا كان�ت علي�ه‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا احملطة على تقدمي أجمل‬ ‫عودتنا‬ ‫صب�اح‪ ،‬وكما ّ‬ ‫متوجه�ة بش�كرها ال�ى‬ ‫والس�حر‬ ‫االب�داع‬ ‫س�هرات‬ ‫ّ‬ ‫احملطة ملبادرتها ولفتتها الكرمية بتكرمي صباح وهي‬ ‫ال تزال على قيد احلياة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بح�ق‬ ‫وح�ول الش�ائعات واالس�اءات املغرض�ة‬ ‫الشحرورة صباح كخبر وفاتها وتسريب صورة لها‬ ‫وهي على فراش االلم رأت اخملرجة كلودا عقل‪« :‬انها‬ ‫عقول ونفسيّ ات صغيرة‪...‬ال معنى لها»‪.‬‬ ‫تبق�ى االش�ارة ال�ى ّأن احملط�ة ب�دأت بحمل�ة‬ ‫ترويجي�ة له�ذه احللقة «احل�دث» عبر ّ‬ ‫ب�ث مقتطف‬ ‫بالصوت والصورة لالس�طورة صب�اح وهي ّ‬ ‫تؤدي‬ ‫م�وال «معق�ول ي�ا لبن�ان»‪ ،‬وق�د‬ ‫بصوته�ا‬ ‫الذهب�ي ّ‬ ‫ّ‬ ‫سرية تامة جلوانب‬ ‫على‬ ‫االبقاء‬ ‫على‬ ‫احملطة‬ ‫حرصت‬ ‫ّ‬ ‫ستس�جل ف�ي تاريخ‬ ‫التي‬ ‫احللق�ة‬ ‫ه�ذه‬ ‫من‬ ‫عدي�دة‬ ‫ّ‬ ‫«زي العسل» مثل «الصبوحة»‪.‬‬ ‫صباح وستكون ّ‬

‫«طالع النخل» عبد الله محمود‪:‬‬ ‫روائح الذكرى واإلبداع والنجومية ونكهة «الكابوتشينو»‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من كمال القاضي‪:‬‬ ‫رمبا تسلط األضواء على ذكرى رحيل الفنان‬ ‫عب�د الله محمود بالش�كل الذي يلي�ق مبوهبته‬ ‫ورصي�ده الفني الكبي�ر‪ ،‬فالراحل ل�م يكن يهتم‬ ‫بالعالق�ات االجتماعي�ة التي تس�تدعي اجتراء‬ ‫ذكراه ومناقش�ة مش�واره كأحد الفنانني املهمني‬ ‫ف�ي تاري�خ الس�ينما املصري�ة‪ ،‬كم�ا أن جنل�ه‬ ‫الوحي�د قد ورث عن أبيه س�مات التعفف‪ ،‬فبات‬ ‫مقط�وع الصلة باحلياة الفنية ال يعرف منها غير‬ ‫ظاهرها‪.‬‬ ‫الوحي�د ال�ذي تذك�ر تاري�خ وف�اة عب�د الله‬ ‫محمود هو اخملرج س�ميح منس�ي صديقه وأخر‬ ‫من عمل معه في فيلم «واحد كابتشينو» التجربة‬ ‫السينمائية التي قتلها ضعف اإلنتاج واألحوال‬ ‫الس�يئة لسوق التوزيع‪ ،‬فضال عن دخول البطل‬ ‫نفس�ه في دوامة املرض قبل أن يكمل تصوير كل‬ ‫املش�اهد وهي جتربة أش�به بتجرب�ة أحمد زكي‬ ‫في فيل�م «حليم»‪ ،‬خاصة أن االثنين ماتا بالداء‬ ‫اللعني نفسه‪.‬‬ ‫حتيلن�ا ذكرى الوف�اة إلى بداية مش�وار عبد‬ ‫الل�ه محم�ود ف�ي فيل�م «طال�ع النخ�ل»‪ ،‬حي�ث‬ ‫ظه�ر ألول م�رة كبطل يبش�ر مبس�تقبل واعد إذ‬ ‫لعب الدور بحساس�ية ش�ديدة وإتق�ان متناه‪.‬‬ ‫وم�ن املصادف�ات الغريب�ة أن بدايت�ه الدرامي�ة‬ ‫تش�ابهت إلى حد كبير مع نهايت�ه الواقعية فهو‬ ‫عل�ى املس�توى الدرام�ي كان مريض�ا مب�رض‬ ‫البلهارس�يا امليئ�وس م�ن عالج�ه ج�اء دخوله‬ ‫إل�ى املستش�فى احلكوم�ي الع�ام لتج�رى عليه‬

‫األبحاث الكتشاف عالج جديد للمرض العضال‬ ‫حتت إش�راف الطبيب�ة اخلاصة «ف�ردوس عبد‬ ‫احلميد» شريكته في البطولة‪.‬‬ ‫هك�ذا كان ال�دور وكانت البداية‪ ،‬أم�ا النهاية‬ ‫فمش�وار من املعان�اة مع مرض الس�رطان الذي‬ ‫استبد بجسده‪ ،‬ونال من صحته وأودى بحياته‬ ‫وهو ال يزال في أوج جنوميته وفي س�ن النضج‬ ‫والعط�اء قدم عب�د الله محمود‪ ،‬ال�ذي رحل في‬ ‫التاس�ع من حزي�ران‪ /‬يونيو ع�ام ‪ 2005‬العديد‬ ‫م�ن األدوار املهم�ة س�ينمائيا وتليفزيونيا‪ ،‬رمبا‬ ‫كان أش�هرها مسلس�ل «عصفور النار» للمخرج‬ ‫الكبي�ر محم�د فاض�ل والفن�ان القدي�ر محم�ود‬ ‫مرس�ي وألن مالمح الفنان الشاب آن ذاك كانت‬ ‫تش�ي بالبؤس وتدفع للتعاطف مع الولد اليتيم‬ ‫«احلسيني»‪ ،‬الذي مات أبوه ويريد عمه حرمانه‬ ‫من امليراث‪.‬‬ ‫س�اعد ه�ذا ال�دور كثي�را ف�ي صع�ود جن�م‬ ‫الفنان الناش�ئ فاس�تمر ف�ي أداء الش�خصيات‬ ‫القريب�ة من ه�ذه النمط إل�ى أن جاءته الفرصة‬ ‫ليغي�ر من جلده ويلع�ب دور النقي�ض في فيلم‬ ‫«عفاري�ت األس�فلت»‪ ،‬باالش�تراك م�ع محم�ود‬ ‫حميدة وسلوى خطاب‪ ،‬حيث يجسد دور سائق‬ ‫ميكروباص فهلوي وله عالقات نسائية متعددة‬ ‫ومن هذا الدور ج�اءت الفرصة الثانية مع عادل‬ ‫إمام ف�ي فيلم «ش�مس الزنات�ي»‪ ،‬وبرغم ضيق‬ ‫احلي�ز الدرام�ي للش�خصية إال أن ال�دور كان‬ ‫متميزا وفارقا ومقنع�ا وال ميكن إغفال دوره في‬ ‫فيل�م «املصي�ر» مع يوس�ف ش�اهني أو «املواطن‬ ‫مصري» مع صالح أبو سيف‪.‬‬ ‫ومما يدل على عمق موهبة الفنان الراحل أنه‬ ‫انتقل ف�ي أدائه التمثيلي من منطق�ة إلى منطقة‬

‫أخرى مغايرة متام�ا‪ ،‬فليس ثمة رابط بني أدوار‬ ‫الشاب الطيب الوديع املريض في بعض األحيان‬ ‫وبين دور رج�ل ش�رير وبلطجي وخ�ارج على‬ ‫القانون تن�وع مفاجئ وقدرة فائق�ة على التميز‬ ‫امتلكها الفنان وحرص أن تكون طابعا أساس�يا‬ ‫غالبا على كل شخصياته وأدواره ومراحله‪.‬‬ ‫ويع�ود الفضل في متيز عب�د الله محمود إلى‬ ‫جتارب�ه املبك�رة م�ع جن�وم وفنانين كب�ار مثل‬ ‫محمود مرس�ي وأن�ور إس�ماعيل وع�ادل إمام‪،‬‬ ‫فضلا ع�ن ارتباط�ه مبخرجين مهمين كمحم�د‬ ‫فاض�ل على س�بيل املثال‪ ،‬ف�كل هؤالء س�اهموا‬ ‫في تكوينه ثقافيا ومهني�ا وعملوا على الدفع به‬ ‫إل�ى الصفوف األولى كبطل مطلق ورئيس�ي في‬ ‫أعمال تليفزيونية وس�ينمائية كب�رى‪ ،‬وبالفعل‬ ‫حتقق ذلك وكان قاب قوسني أو أدنى من الثبات‬ ‫عليه واالس�تمرار في�ه لوال أن القدر لم يس�عفه‬ ‫فق�د وافته املنية قبل أن يحقق كل أحالمه ولكنه‬ ‫برغ�م عم�ره القصي�ر م�ات جنما وت�رك رصيدا‬ ‫وفيرا من أعمال مهمة ومؤثرة‪.‬‬ ‫ومل�ن ال يع�رف ح�ب عب�د الل�ه محم�ود للفن‬ ‫والتمثيل والس�ينما وتفانيه م�ن أجل بقاء هذه‬ ‫الصناع�ة وه�ذا اإلب�داع نذك�ر هن�ا أن�ه خاض‬ ‫جتربة اإلنتاج وغامر بكل ما ميلكه من حتويشة‬ ‫العمر من أجل اس�تكمال فيلم واحد «كابتشينو»‬ ‫لدرجة أنه أفنى أخر ما كان لديه من مدخرات ولم‬ ‫ينتبه إل�ى خطورة مرضه الذي كان يس�توجب‬ ‫العناي�ة والرعاية والراحة‪ ،‬فم�ات قبل أن يكمل‬ ‫التصوير ويرى حص�اد جتربته األخيرة‪ ،‬وترك‬ ‫الفيلم أمانة في يد صديقه اخملرج سميح منسي‪،‬‬ ‫ال�ذي حتم�ل عن�اء املس�ؤولية وتابعيته�ا وأمت‬ ‫عبد الله محمود‬ ‫إجناز املهمة في غياب البطل‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫■ الرئيس املصري عبد الفتاح السيسي وعد بان تكون زيارته‬ ‫األولى للسعودية وها قد فعل دون أن يغادر القاهرة‪ ،‬حيث‬ ‫التقى خادم احلرمني الشريفني امللك عبدالله بن عبد العزيز‪،‬‬ ‫املعروف ان الطائرات هي قطعة من أرض الدول التي حتمل‬ ‫إسمها وعلمها‪ ..‬بالتالي مجاملة الطائرة تغطي هذا اجلانب وأن‬ ‫كان للصحافي اخملضرم وليد حسني رأي مختلف وهو يستعيد‬ ‫لقاء مماثال على منت الباخرة لوسنتي بني امللك عبد العزيز‬ ‫وروزفلت بعد احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫ال يوجد حرب عاملية تستوجب لقاء مماثال على منت طائرة إال إذا‬ ‫كانت احلرب التي يشنها الزعيمان على االخوان املسلمني هي‬ ‫الهدف‪.‬‬ ‫بكل األحوال أعجبني تواضع السيسي فالوضع الصحي‬ ‫للعاهل السعودي على األرجح منعه من نزول سلم الطائرة‬ ‫ومنظر املرافقني وهم محشورون في رواق الطائرة امللكية مثير‬ ‫للقلق ويذكرنا بان هذه األمة يقودها األن رجل عجوز ال يستطيع‬ ‫النزول من سلم الطائرة وجنرال عسكري يتبعه ويستطيع‬ ‫الهبوط باملظلة من باب الرشاقة ‪.‬‬ ‫رشاقة مصر قياسا مبقعد الطائرة الذي يحكم السعودية‬ ‫ونظيره الذي يحكم اجلزائر أصبحت عالمة فارقة والتزاوج‬ ‫السياسي املالي بني الطرفني يقود محورا جديدا متاما بإسم‬ ‫اإلعتدال العربي وما زلت شخصيا أعتقد بأن احلقبة «الداعشية»‬ ‫تخدم األنظمة القمعية أكثر بكثير من احلقبة االخوانية والله من‬ ‫وراء القصد‪.‬‬

‫معان ‪..‬الدم ‪..‬الدم‬ ‫■ بالتزامن‪ ..‬تنطلق مسيرة تأييد لـ»داعش» في مدينة معان‬ ‫جنوبي األردن ثم تبث قنوات جهادية متعددة رسالة داعشية‬ ‫ألهالي مدينة معان «املرابطني» على ماذا؟ أنا شخصيا ال أعرف‪.‬‬ ‫نصيحة املتحدث ألهالي معان كانت مكثفة جدا ومختصرة‪:‬‬ ‫إحذروا من دعاة السلمية واإلنبطاح‪..‬الدم الدم‪ ..‬السالح‬ ‫السالح‪.‬‬ ‫األطرف ذلك الشريط الذي اشارت له قناة التقوى‪ ،‬حيث‬ ‫يتحدث هنود وباكستانيون مقاتلون عن نيتهم دخول األردن ‪-‬‬ ‫الغراض الفتح‪ -‬طبعا وبكل بساطة على أن ذلك سيحصل‬ ‫بعد حترير سورية والعراق‪ ..‬الالفت ال أحد يريد حترير فلسطني‬ ‫يا جماعة‪.‬‬ ‫الرسالة اإلذاعية مختصرة ومباشرة هذه املرة فهي ضـد‬ ‫السلمية ومع القتال مبعنى ال للحوار ونعم كبيرة للدم ملاذا ال‬ ‫يهدر الدم في معان ما دام يهدر مع كرامة اإلنسان العربي في‬ ‫كل مكان‪.‬‬ ‫عتبي على الداعشيني كبير فهم قرروا التحريض على الدم في‬ ‫األردن‪ ،‬الذي أفلت فعال من دوامة الدم التي إجتاحت العالم‬ ‫العربي‪ ،‬وعلينا نحن األردنيني ان ننتظر تلك اللحظة التي وصفها‬ ‫بذكاء زميلنا محمد فضيالت عندما قال «األردن‪ ..‬مملكة في‬ ‫طريق دولة داعش»‪.‬‬ ‫ال أملك كمواطن أردني إال التحذير من لغة الدم والعودة للسلمية‬ ‫فالدم يجر الدم وال يبني دوال والسلمية هي التي تنجي اجلميع‬ ‫وال توجد في األردن قضية واحدة تستحق إهدار قطرة دم‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫تذكرت أمير موسوي على «اجلزيرة»‪ ،‬وفي برنامج «اإلجتاه‬ ‫املعاكس» عندما سأل فيصل القاسم ببرود‪ :‬إنت ليش زعالن‬ ‫من اإلمام علي؟ سؤالي جلماعة الدم بصرف النظر عن هويتهم‪:‬‬ ‫ليش زعالنيني من األردن؟‬

‫اإلنسان البنزين‬ ‫■ تنقلك كاميرا عبد القادر عياض بسرعة ما بني أحداث أقرب‬ ‫إلى كوكتيل فمن سائحة فرنسية متتدح جزيرة جربا التونسية‬ ‫وتدعو عجائز فرنسا ملشاركتها رحلة املتعة إلى تقرير عن‬ ‫فوائد براعم البروكلي ودورها الفاعل في إخراج سموم اجلسم‬ ‫البشري وحتديدا من مادة البنزين‪.‬‬ ‫قبل تقرير «اجلزيرة» لم أكن أعرف إطالقا أن في جسدي كمية‬ ‫مؤهلة لقتلي من البنزين واألن فهمت كيف وملاذا يشتعل اللحم‬ ‫البشري بسرعة مبجرد إحتكاكه بعود ثقاب فالبنزين موجود‬ ‫في الدم والسوائل باألجساد‪ ،‬خصوصا في دول العالم الثالث‬ ‫التي يستنشق مواطنها بكفاءة عوادم السيارات بسبب ضعف‬ ‫أنظمة الوقاية من احملروقات‪.‬‬ ‫لو كنت مكان أي حكومة في بلد غير نفطي ألصدرت قانونا يجبر‬ ‫كل مواطن أو كائن نفطي على التبرع بكمية من سوائله سنويا‬ ‫وحتويلها إلى محروقات متطورة يتم إستنشاقها مجددا‪ ،‬بحيث‬ ‫يتحول املواطن إلى منتج ومستهلك للنفط في آن واحد وفقا‬ ‫للمقولة الشعبية الرائجة «من دهنه‪ ..‬إقلي له»‪.‬‬

‫عريس السلط‬ ‫■ حزن غاضب عم األردنيني جميعا وهم يشيعون جثمان‬ ‫الشاب وسام حداد الذي فقد حياته برصاصة في الرأس بعد‬ ‫خالف مع زميل له في العمل‪.‬‬ ‫مشهد املشيعني كما اظهرته وكالة صوت األردنيني املصورة‬ ‫يصفع الروح من شدة األلم فالشاب األنيق الذي المست صوره‬ ‫قلوب األردنيني وهو يرتدي الكوفية احلمراء شيع وسط‬ ‫أهزوجة أردنية تراثية ترددها األمهات‪.‬‬ ‫وسام حداد او عريس السلط على حد تعبير الزميل صالح‬ ‫عربيات شاب أردني مسيحي إعترضته سيارة زميله املسلم‬ ‫بعد خالف بالعمل بينهما‪ ..‬فتح الشاب زجاج السيارة ليسأل‬ ‫فإنطلقت الرصاصة بدون «إحم وال دستور»‪ ..‬عملية إجرامية‬ ‫قوامها القتل بدم بارد وبالطريقة نفسها قتلت قبل ذلك الفتاة‬ ‫نور العوضات ومزق جسدها‪.‬‬ ‫ميكن في السياق إستذكار اللقطة الشهيرة لفضائية «بي بي‬ ‫سي»‪ ،‬التي تظهر فيها إمرأة عجوز وهي تتوعد قاتل حفيدتها‬ ‫بأن تلتهم كبده وإستذكار األردني الذي غضب في الشارع من‬ ‫سائق جتاوزه عند اإلشارة احلمراء فأرداه فورا بالرصاص‬ ‫وقبل ذلك القتلى السبعة الذين سقطوا بعد مشاجرة عائلية‬ ‫إلن املاعز األسود إعتلى شجرة دوالي للجيران وإلتهم بعض‬ ‫أوراقها‪.‬‬ ‫العنف يجتاح األردنيني وبال سبب وهذه املرة ال عالقة لألمر‬ ‫بداعش وال بالسلفيني وال بأي جهة اخرى‪ ،‬فالعنف يستوطن‬ ‫اإلنسان األردني وروحه وقلبه وعمليات القتل بدم بارد أصبحت‬ ‫من طابع احلياة اإلجتماعية والسلطات جميعها تخفق بشدة في‬ ‫التعاطي مع الظاهرة وحتى مناقشتها‪.‬‬ ‫٭ مدير مكتب «القد س العربي» في عمان‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬


‫اقتصاد ومـال‬ ‫مصر تسعى إلى جذب عشرة‬ ‫مليارات دوالر إستثمارات‬ ‫أجنبية في ‪2015‬‬ ‫و‪ 14‬مليارا في ‪2016‬‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال أش�رف س�املان‪،‬‬ ‫وزي�ر اإلس�تثمار املصري اجلديد‪ ،‬إن�ه يهدف إلى‬ ‫وص�ول اإلس�تثمار األجنبي املباش�ر إلى عش�رة‬ ‫مليارات دوالر خالل الس�نة املالية املقبلة وإلى ‪14‬‬ ‫مليار دوالر خالل ثالث سنوات‪.‬‬ ‫وبل�غ اإلس�تثمار األجنبي املباش�ر خلال أول‬ ‫تس�عة أش�هر من الس�نة املالية ‪ 2014-2013‬التي‬ ‫بدأت في أول يوليو‪/‬متوز املاضي ‪ 4.4‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وبلغ اإلس�تثمار األجنبي املباش�ر ثالث�ة مليارات‬ ‫دوالر ف�ي الس�نة املالية الت�ي انتهت ف�ي يونيو‪/‬‬ ‫حزيران ‪ ،2013‬وهو ما يقل تقريبا مليار دوالر عن‬ ‫السنة السابقة‪.‬‬ ‫وقال س�املان ان�ه يحتاج لإلس�تثمار األجنبي‬ ‫املباش�ر الذي قال ان له تأثير س�حري على توفير‬ ‫الوظائف وتقليص الفقر‪.‬‬ ‫وأض�اف س�املان ف�ي مقابل�ة م�ع قناة «س�ي‪.‬‬ ‫بي‪.‬س�ي» التلفزيونية املصري�ة اخلاصة انه يريد‬ ‫إجت�ذاب مزي�د م�ن اإلس�تثمار األجنبي املباش�ر‬ ‫من خلال إج�ازة قانون ملس�اعدة قط�اع األعمال‬ ‫وتقليص البيروقراطية‪.‬‬ ‫وملح س�املان أيضا إلى أن�ه ال يعتزم إلغاء قرار‬ ‫إتخذت�ه الدول�ة في وقت س�ابق بف�رض ضريبة‬ ‫جدي�دة نس�بتها عش�رة ف�ي املئ�ة عل�ى األرب�اح‬ ‫الرأس�مالية والتوزيع�ات النقدي�ة ف�ي البورصة‬ ‫والت�ي أدت لهب�وط البورص�ة املصري�ة ملس�توى‬ ‫قياس�ي‪ .‬وقال ان هذه املسألة نوقشت مع السوق‬ ‫قبل إتخاذ القرار‪ .‬وأش�ار إلى أن الس�وق إرتفعت‬ ‫بعد سريان القانون‪.‬‬

‫أدوات إدارة الثروات‬ ‫في الصني ‪ 2.1‬تريليون دوالر‬ ‫■ بكني ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت وسائل إعالم حكومية‬ ‫نقال ع�ن نائب محافظ البنك املرك�زي الصيني ان‬ ‫منتجات (أدوات) إدارة الثروات في الصني بلغت‬ ���‪ 12.8‬تريلي�ون ي�وان (‪ 2.06‬تريلي�ون دوالر) في‬ ‫نهاية مايو أيار‪.‬‬ ‫وقال بان كونغش�ينغ في تصريحات نش�رتها‬ ‫وكال�ة أنب�اء ش�ينخوا أم�س األول ان منتج�ات‬ ‫إدارة الثروات في الصني منت بنس�بة بني ‪ 60‬و‪80‬‬ ‫ف�ي املئة ألع�وام قليلة قب�ل أن يتباط�أ منوها إلى‬ ‫‪ 40-30‬في املئة في ‪.2013‬‬ ‫وشهد قطاع إدارة الثروات في الصني طفرة في‬ ‫النمو في األعوام املاضية‪ ،‬بفعل تعطش املدخرين‬ ‫والش�ركات لعائ�دات مرتفع�ة‪ .‬لكن االفتق�ار إلى‬ ‫الش�فافية في القطاع أذكى مخاوف بش�أن سالمة‬ ‫ه�ذا القط�اع‪ .‬وق�ال ب�ان ان الس�لطات س�تفعل‬ ‫املزي�د لضمان احلفاظ عل�ى قيمة ُ‬ ‫االص�ول املالية‬ ‫للمواطنني وزيادتها بحسب شينخوا‪.‬‬ ‫وأضاف بان أن القواعد التنظيمية لسوق إدارة‬ ‫الث�روات «يج�ب دعمه�ا للس�يطرة عل�ى اخملاطر‬ ‫واملضي قدما في التطور الصحي للقطاع‪».‬‬ ‫ومع توقعات بتباط�ؤ النمو في الصني إلى ‪7.3‬‬ ‫في املئ�ة هذا الع�ام‪ ،‬وهو أدنى مس�توياته في ‪24‬‬ ‫عام�ا‪ ،‬فإن هناك مخ�اوف متنامية حول مس�توى‬ ‫اخملاطر املرتبطة بالقطاع املالي‪.‬‬ ‫وفي مايو‪/‬أيار قال نائب محافظ البنك املركزي‬ ‫الصين�ي‪ ،‬لي�و ش�يو‪ ،‬ان الصين ينبغ�ي أن تعيد‬ ‫تنظي�م صناع�ة إدارة الثروات‪ ،‬ألنه�ا ترفع تكلفة‬ ‫التموي�ل ب�دون مب�رر‪ ،‬وتش�جع املدخري�ن عل�ى‬ ‫التص�رف مث�ل املقامرين‪ ،‬من خالل الس�عي وراء‬ ‫عائدات مغرية قصيرة األجل‪.‬‬

‫مسؤول يتوقع إبقاء املركزي‬ ‫األوروبي على الفائدة‬ ‫املنخفضة حتى عام ‪2016‬‬ ‫■ ش�بيلبرغ (النمس�ا) ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال ايفال�د‬ ‫نوفوتن�ي‪ ،‬عض�و مجل�س محافظ�ي البن�ك املرك�زي‬ ‫األوروبي‪ ،‬ف�ي تصريحات صحافية إن من املس�تبعد‬ ‫أن يرف�ع املرك�زي األوروب�ي أس�عار الفائ�دة م�ن‬ ‫املس�تويات املنخفض�ة القياس�ية حت�ى ع�ام ‪،2016‬‬ ‫عندم�ا يبدأ إقتصاد منطقة اليورو في التعافي بش�كل‬ ‫أقوى‪ .‬وقال نوفوتني في مقابلة مع صحيفة (كرونه)‬ ‫بثته�ا عل�ى موقعه�ا اإللكتروني ف�ي مطلع ُ‬ ‫االس�بوع‬ ‫«س�ترتفع أس�عار الفائ�دة مبجرد وج�ود منو واضح‬ ‫بأكث�ر م�ن إثنين ف�ي املئ�ة‪ .‬لك�ن م�ن منظ�ور الوقت‬ ‫احلاضر س�يكون ذلك صعبا قب�ل ‪ ».2016‬وأضاف أن‬ ‫التعاف�ى في منطق�ة اليورو ال ي�زال ف�ي بدايته‪ ،‬وأن‬ ‫قروض املرك�زي األوروبي بفائ�دة منخفضة ال تتجه‬ ‫دائما إلى الشركات الراغبة في اإلقتراض‪».‬‬ ‫وتوق�ع املرك�زي األوروب�ي ه�ذا الش�هر أن ينم�و‬ ‫إقتص�اد منطق�ة الي�ورو بين ‪ 0.5‬و‪ 3.1‬ف�ي املئ�ة ف�ي‬ ‫‪ .2016‬وخفض البنك في اخلامس من يونيو‪/‬حزيران‬ ‫اجل�اري أس�عار الفائ�دة إل�ى مس�تويات قياس�ية‬ ‫منخفضة ‪ -‬لتصبح أس�عار الفائدة على الودائع دون‬ ‫الصفر ‪ -‬وأطلق سلس�لة من اإلجراءات لدعم إقراض‬ ‫الش�ركات‪ .‬وقال نوفوتني للصحيف�ة «علينا أن نعمل‬ ‫لتفادي أزمة إقتصادية جديدة‪».‬‬ ‫وكان رئي�س البن�ك املرك�زي األوروب�ي‪ ،‬ماري�و‬ ‫دراغ�ي‪ ،‬قد قال أيضا في مقابلة م�ع صحيفة هولندية‬ ‫مطلع ُ‬ ‫االس�بوع ان أس�عار الفائدة س�تبقى منخفضة‬ ‫لبعض الوقت‪.‬‬

‫األمم املتحدة تسعى لتشديد‬ ‫قوانني حماية البيئة‬ ‫■ ُاوس�لو ‪ -‬رويت�رز‪ :‬تس�عى ُ‬ ‫االمم املتح�دة‬ ‫لتش�ديد قوانني حماية البيئة هذا ُ‬ ‫االسبوع لدرء أي‬ ‫ضرر ناج�م عن التج�ارة غير املش�روعة في احلياة‬ ‫البرية وغيرها من اخملالفات البيئية‪.‬‬ ‫ومن املقرر ان جتتمع جمعية ُ‬ ‫االمم املتحدة للبيئة‪،‬‬ ‫وهي منتدى جديد جلميع البلدان يضم وزراء البيئة‬ ‫وق�ادة االعمال واجملتم�ع املدني‪ ،‬ف�ي نيروبي خالل‬ ‫الفت�رة م�ن ‪ 23‬إل�ى ‪ 27‬يونيو‪/‬حزيران لبحث س�بل‬ ‫تعزيز النمو اإلقتصادي للحفاظ على البيئة‪.‬‬ ‫ويشمل هذا التوجه تشديد القوانني البيئية‪.‬‬ ‫وقال أكيم ش�تاينر‪ ،‬رئيس برنامج ُ‬ ‫االمم املتحدة‬ ‫للبيئ�ة‪ ،‬ف�ي مقابلة عب�ر الهات�ف «لدينا ف�ي الغالب‬ ‫تش�ريعات بيئية حس�نة الني�ة لكنها غي�ر مؤثرة‪».‬‬ ‫ُ‬ ‫وتوق�ع بلدان كثيرة عل�ى املعاه�دات البيئية‪ ،‬لكنها‬ ‫تتباطأ في التصديق عليها‪ ،‬وال تطبقها على قوانينها‬ ‫احمللية ف�ي قضاي�ا تتراوح بين حماي�ة احليوانات‬ ‫والنبات�ات من اإلنقراض إلى حظ�ر املواد الكيماوية‬ ‫اخلطرة وإدارة اخمللفات اخلطرة‪.‬‬ ‫وقال ش�تاينر «التوقيع على إلتزام هو ببس�اطة‬ ‫خط�وة واح�دة‪ ،‬لكن جع�ل التموي�ل والتكنولوجيا‬ ‫والقوانني موضع التنفيذ عوامل حاسمة‪».‬‬ ‫وستش�مل محادث�ات نيروب�ي إجتماع�ا لوزراء‬ ‫العدل والنواب العامني وخبراء القانون‪ .‬وسيبحث‬ ‫اجملتمعون سبل حتسني التعاون وتسريع التصديق‬ ‫عل�ى املعاه�دات‪ ،‬كم�ا س�يحاولون إيج�اد من�اذج‬ ‫للتشريعات احمللية‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫‪Economy‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫محللون‪ :‬النزاع في العراق يهدد تطور قطاعه النفطي‬ ‫■ باري�س ‪ -‬أ ف ب‪ :‬يه�دد تصاع�د أعم�ال‬ ‫العنف في العراق إستثمار أهم إحتياطي نفطي‬ ‫عامل�ي‪ ،‬في حني كان يُ توق�ع ان يكون هذا البلد‪،‬‬ ‫ثان�ي أكبر منت�ج منظمة الدول املص�درة للنفط‬ ‫ُ«اوبك»‪ ،‬دولة نفطية أساسية للمستقبل‪.‬‬ ‫ووظف�ت مجموع�ات غربي�ة كب�رى منه�ا‬ ‫«بريتي�ش بتروليوم» البريطانية‪ ،‬و»إكس�ون‬ ‫موبي�ل» األمريكي�ة‪ ،‬و»ش�ل» الهولندي�ة‬ ‫اإلنكليزية‪ ،‬والشركتان الصينيتان العمالقتان‬ ‫«تشاينا ناشيونال ُاوفشور ُاويل كوربوريشن»‬ ‫و»تشاينا ناش�يونال بتروليوم كوربوريشن»‬ ‫مليارات الدوالرات إلس�تثمار حقول النفط في‬ ‫البالد منذ ‪.2008‬‬ ‫والي�وم يعني هج�وم اجلهاديني م�ن تنظيم‬ ‫الدولة اإلسلامية في العراق والشام «داعش»‬ ‫ان عملي�ة حتدي�ث حق�ول النف�ط الكب�رى في‬ ‫جنوب العراق تتراجع يوما بعد يوم‪.‬‬ ‫وق�ال أنط�وان ه�اف‪ ،‬رئي�س قس�م صناعة‬ ‫وأس�واق النف�ط في وكال�ة الطاق�ة الدولية «ال‬ ‫ش�ك في ان العراق بإس�تثناء أمريكا الشمالية‬ ‫البلد األهم لناحية اإلنتاج النفطي املستقبلي»‪.‬‬ ‫وحت�ى اآلن جن�ح املتم�ردون ف�ي إجب�ار‬ ‫السلطات على إغالق مصفاة العراق الرئيسية‪،‬‬ ‫لكنه�م لم يصل�وا إلى حقول النف�ط الكبرى في‬ ‫اجلنوب التي تؤمن ‪ ٪90‬من صادرات النفط‪.‬‬ ‫وإرتفع�ت اس�عار النف�ط م�ن ‪ 109‬دوالرات‬ ‫للبرمي�ل إل�ى ح�دود ال�ـ‪ 115‬دوالرا للبرمي�ل‬ ‫بس�بب األزم�ة‪ ،‬لكنها ل�م تصل إلى احل�د الذي‬ ‫يتوقع�ه احمللل�ون في ح�ال توقف الع�راق عن‬ ‫التصدير‪.‬‬ ‫وقالت مؤسس�ة كابيتال ايكونوميكس «في‬ ‫س�يناريو ‪+‬س�يء‪ +‬يتوقف معه القس�م األكبر‬ ‫من اإلنتاج النفطي العراقي قد يزيد س�عر نفط‬ ‫برنت عن ‪ 140‬دوالرا للبرميل بسهولة»‪.‬‬ ‫لك�ن عل�ى األجل الطوي�ل قد تعرق�ل املعارك‬ ‫تأمين اإلنت�اج النفط�ي العراق�ي ال�ذي يق�در‬ ‫بحوالي ‪ ٪11‬من اإلحتياطي العاملي املثبت في‬ ‫وقت بدأ النفط ينضب في حقول ُاخرى‪.‬‬ ‫وكثف العراق إنتاجه النفطي في الس�نوات‬

‫املاضية‪ ،‬وينتج حاليا ‪ 3.3‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫وتتوقع وكالة الطاقة الدولية ان يرتفع اإلنتاج‬ ‫إلى ستة ماليني برميل بحلول ‪.2020‬‬ ‫وهذا امر أساسي ألن الوكالة تتوقع ان يصل‬ ‫الطل�ب العامل�ي على النف�ط ف�ي ‪ 2019‬إلى ‪100‬‬ ‫مليون برميل يوميا مع جتاوز إستهالك البلدان‬ ‫النامية ألول مرة إستهالك العالم املتطور‪.‬‬ ‫وقال هانس نيكامب نائب رئيس «ش�ل» في‬ ‫الع�راق «هن�اك الكثير م�ن اإلس�تثمارات التي‬ ‫س�تحصل ابتداء من ‪ .»2016‬واضاف «ستطلب‬ ‫احلكوم�ة العراقية إس�تثمار الكثير من األموال‬ ‫ف�ي البلاد مج�ددا‪ ،‬لك�ن عل�ى الوض�ع االمني‬ ‫والسياسي ان يكون جيدا مبا فيه الكفاية»‪.‬‬ ‫وف�ي حين يس�تبعد ان يس�تولي تنظي�م‬ ‫داعش مباش�رة على حق�ول النفط في اجلنوب‬ ‫الش�يعي‪ ،‬فإن�ه قد يس�تهدف الس�لطات ومقار‬ ‫شركات النفط في العاصمة بغداد‪.‬‬ ‫كما ميكن ملقاتليه نشر الفوضى باللجوء إلى‬ ‫أعم�ال تخريب وإرهاب كما فعل�وا في محافظة‬ ‫األنبار (ش�مال ش�رق) حيث مت تخريب ُانبوب‬ ‫نفط اساسي منذ آذار‪/‬مارس‪.‬‬ ‫وخفضت وكالة الطاقة الدولية توقعات منو‬ ‫إنت�اج العراق النفط�ي بحوإلى نص�ف مليون‬ ‫برمي�ل يومي�ا إل�ى ‪ 4.29‬مليون برمي�ل بحلول‬ ‫‪ ،2018‬مش�يرة إل�ى قلق مرتبط باألم�ن والبُ نى‬ ‫التحتية والفساد قبل أعمال العنف االخيرة‪.‬‬ ‫وقال جيرمي�ي غرينس�توك‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫إدارة «المبرت إنرجي ادفايزوري» اإلستشارية‬ ‫«م�ن الواض�ح للجمي�ع ما ه�ي ق�درات العراق‬ ‫لكننا نعل�م جميعا ان امكانات االس�تفادة منها‬ ‫تأث�رت إلى حد كبير»‪ .‬وأضاف «لم تعد مس�ألة‬ ‫ضمان األمن على االرض‪ .‬على قطاع اإلستثمار‬ ‫ان يطمئ�ن ان العراق ق�ادر عل�ى إدارة اعماله‬ ‫لتأمني ربحية لإلستثمار»‪.‬‬ ‫وقدرات العراق عل�ى اعطاء دفع للصادرات‬ ‫النفطي�ة أم�ر مه�م ج�دا‪ ،‬ألن العن�ف يؤثر على‬ ‫الصادرات النفطية م�ن دول منتجة ُاخرى مثل‬ ‫ليبيا وسوريا‪.‬‬ ‫وتق�در وكالة الطاق�ة الدولية طاق�ة اإلنتاج‬

‫جانب من حقل نفطي في جنوب العراق‬ ‫الفائضة لدى ُ«اوبك» لعام ‪ 2014‬بـ‪ 3.52‬مليون‬ ‫برمي�ل يومي�ا ‪ ٪80 -‬منه�ا ف�ي الس�عودية‪،‬‬ ‫وبالتال�ي فإنها من الناحي�ة النظرية قد تتمكن‬ ‫م�ن تأمين كل فاق�د اإلنت�اج النفط�ي العراق�ي‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫لك�ن ذلك قد يترك هامش خط�أ محدود جدا‪،‬‬ ‫خصوص�ا إذا س�اهم نهوض تنم�وي في زيادة‬ ‫الطلب العاملي بوتيرة اسرع مما هو مرتقب‪.‬‬ ‫وتراج�ع اإلنت�اج النفط�ي العراق�ي قد يضر‬ ‫خصوص�ا بالصين الت�ي تع�د الي�وم م�ن اهم‬ ‫املستثمرين األجانب في القطاع النفطي في هذا‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫والعام املاضي تقدم�ت الصني على الواليات‬ ‫املتح�دة لتصبح اول جهة مس�توردة للنفط في‬

‫العال�م‪ ،‬ويُ توق�ع ان تس�اهم في زي�ادة الطلب‬ ‫العاملي على النفط بدرجة كبيرة بحلول ‪.2020‬‬ ‫وإس�تثمارات «تش�اينا ناش�يونال اوفشور‬ ‫ُاوي�ل كوربوريش�ن» و»تش�اينا ناش�يونال‬ ‫بترولي�وم كوربوريش�ن» ضخم�ة ف�ي جنوب‬ ‫الع�راق ويعم�ل عل�ى االرض ‪ 10‬آالف عام�ل‬ ‫صيني‪.‬‬ ‫وق�ال ه�اف ان�ه يرج�ح ان تس�تعني بكين‬ ‫بالس�عودية‪ ،‬الت�ي تنت�ج نف�س نوعي�ة النفط‬ ‫التي ينتجه�ا العراق‪ ،‬وبإيران وروس�يا لس�د‬ ‫حاجاتها إذا ما تعرضت صناعة النفط العراقية‬ ‫إل�ى ما ق�د يوقف إنتاجه�ا أو يخفض�ه بدرجة‬ ‫كبيرة‪.‬‬ ‫وس�لطت األزمة ف�ي العراق أيض�ا األض��اء‬

‫عل�ى ص�ادرات إقلي�م كردس�تان‪ ،‬الت�ي تق�ول‬ ‫بغداد انها غير مش�روعة‪ ،‬النها اجلهة الوحيدة‬ ‫اخملولة في العراق لتصدير النفط‪.‬‬ ‫وتريد كردس�تان زيادة اإلنتاج النفطي إلى‬ ‫‪ 400‬الف برميل نف�ط يوميا بحلول نهاية العام‬ ‫احلالي‪ ،‬من ‪ 125‬الف برميل يوميا حاليا‪ .‬وقالت‬ ‫انها بدأت تنقل النفط عبر تركيا‪.‬‬ ‫وكانت اجلهات التي تشتري النفط العراقي‬ ‫مترددة في احلصول على هذه الش�حنات‪ ،‬الن‬ ‫الع�راق ه�دد مبالحق�ة كل م�ن يش�تريها‪ .‬لكن‬ ‫األزمة قد تغير هذه املعادلة‪.‬‬ ‫وقال هاف «س�تترقب االس�واق لترى ما‬ ‫اذا كان ذلك (األزمة) العامل الذي سيفضي‬ ‫إلى إتفاق»‪.‬‬

‫مخاوف من إحتمال عرقلة التطورات األخيرة‬ ‫في العراق عملية إعادة التوازن لالقتصاد التركي‬ ‫■ اس�طنبول ‪ -‬رويترز‪ :‬يقول محللون ان‬ ‫القتال في العراق قد يبطئ العملية التدريجية‬ ‫التي تس�عى من خاللها تركيا إلعادة التوازن‬ ‫إلى إقتصادها‪.‬‬ ‫فإرتف�اع أس�عار النفط قد يرف�ع التضخم‪،‬‬ ‫وإنهي�ار س�وق رئيس�ية للتصدير س�يفرض‬ ‫ضغوطا على مس�اعي تركي�ا لتقليص العجز‬ ‫املتسع في ميزان املعامالت اجلارية‪.‬‬ ‫وس�اهم إنخف�اض الليرة وإرتفاع أس�عار‬ ‫الفائ�دة ف�ي تهدئ�ة الطل�ب احملل�ي ودع�م‬ ‫الص�ادرات ف�ي األش�هر األخي�رة‪ .‬وقل�ص‬ ‫هذا ب�دوره عج�ز املعاملات اجلاري�ة‪ ،‬الذي‬ ‫ميث�ل نقطة الضعف الرئيس�ية ف�ي اإلقتصاد‬ ‫التركي‪ ،‬وساعد في إعادة التوازن لإلقتصاد‪،‬‬ ‫في أعقاب منو كبير كان اإلئتمان هو األساس‬ ‫الذي حتقق من خالله‪.‬‬ ‫لكن التقدم اخلاطف للمقاتلني اإلسلاميني‬ ‫ف�ي الع�راق ينذر بتمزي�ق أوص�ال ثاني أكبر‬ ‫أس�واق التصدير للمنتج�ات التركية واملورد‬ ‫الرئيسي للنفط لتركيا‪.‬‬ ‫فقد إرتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوى‬

‫من�ذ تس�عة أش�هر‪ ،‬متج�اوزة ‪ 115‬دوالرا‬ ‫للبرمي�ل ي�وم اجلمعة‪ ،‬بفعل اخمل�اوف من أن‬ ‫ي�ؤدي القت�ال العنيف إل�ى خفض ام�دادات‬ ‫النفط من العراق‪.‬‬ ‫وتشتري تركيا ‪ 90‬في املئة من النفط اخلام‬ ‫ال�ذي حتتاجه من اخلارج‪ ،‬ما س�اهم في رفع‬ ‫العج�ز في مي�زان املعامالت اجلاري�ة إلى ‪65‬‬ ‫مليار دوالر عام ‪.2013‬‬ ‫ويقدر إقتصاديون أن كل إرتفاع في أسعار‬ ‫النفط مبقدار عش�رة دوالرات للبرميل يؤدي‬ ‫إلرتف�اع التضخ�م ف�ي تركي�ا بنس�بة ‪ 0.5‬في‬ ‫املئة‪ ،‬وزيادة عج�ز املعامالت اجلارية مبقدار‬ ‫أربعة مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وقال بينواه آن‪ ،‬رئيس قس�م إستراتيجية‬ ‫األس�واق الصاع�دة ل�دى بنك الف�رع التركي‬ ‫لبنك «سوسيتيه جنرال» الفرنسي في مذكرة‬ ‫لعمالئه خالل ُ‬ ‫االس�بوع املاضي «من الواضح‬ ‫أن تركي�ا على اخلط األمام�ي جغرافيا وكذلك‬ ‫من منظور ميزان املدفوعات‪».‬‬ ‫وقال «في رأيي أصبح س�عر النفط مؤش�ر‬ ‫اخلطر الرئيس�ي لألسواق الصاعدة» مضيفا‬

‫أن البن�ك قرر بي�ع الليرة التركي�ة «للتحوط‬ ‫للمخاطر السياسية املتصاعدة‪».‬‬ ‫وقال وزير املالية التركي‪ ،‬محمد شيمش�ك‪،‬‬ ‫هذا الشهر انه يتوقع أن تبلغ فاتورة إستيراد‬ ‫الطاقة ‪ 61‬مليار دوالر عام ‪ ،2014‬باملقارنة مع‬ ‫‪ 56‬مليار دوالر العام املاضي‪.‬‬ ‫ويوم الثالثاء املاضي س�لم بأن التطورات‬ ‫ف�ي الع�راق قد ت�ؤدي إل�ى إبطاء م�ا حترزه‬ ‫تركي�ا م�ن تق�دم ف�ي تضيي�ق فج�وة ميزان‬ ‫املعامالت اجلارية هذا العام‪.‬‬ ‫وإنخف�ض العجز إل�ى ‪ 16.37‬ملي�ار دوالر‬ ‫في األش�هر األربعة األولى من العام اجلاري‪،‬‬ ‫وأصب�ح يق�ل قليلا ع�ن ‪ 57‬ملي�ار دوالر ف�ي‬ ‫االثنى عشر شهرا حتى نهاية ابريل نيسان‪.‬‬ ‫كما يش�كل األثر التضخمي ألس�عار النفط‬ ‫املتصاع�دة معضل�ة للبن�ك املرك�زي الترك�ي‬ ‫ال�ذي يجتم�ع غ�دا الثالث�اء لتحديد أس�عار‬ ‫الفائدة‪.‬‬ ‫وي�وم اإلثنين املاضي ق�ال محاف�ظ البنك‬ ‫املركزي‪ ،‬إردمي باش�جي‪ ،‬ان البنك قد يخفض‬ ‫أس�عار الفائدة قريبا‪ ،‬ورمبا ُ‬ ‫االس�بوع املقبل‪،‬‬

‫إذا اقتن�ع أن توقع�ات التضخ�م تتحس�ن‬ ‫بدرج�ة كبيرة‪ .‬غير أن اإلقتصاديني تش�ككوا‬ ‫فيما إذا كان هذا هو الوضع احلالي‪.‬‬ ‫وبل�غ مع�دل التضخ�م الس�نوي ‪ 9.66‬ف�ي‬ ‫املئة في مايو‪/‬أي�ار‪ ،‬بينما تبلغ توقعات البنك‬ ‫املرك�زي ل�ه ف�ي نهاي�ة الع�ام ‪ 7.6‬ف�ي املئ�ة‪،‬‬ ‫وباملقارن�ة م�ع املس�توى املس�تهدف ل�ه ف�ي‬ ‫األجل املتوسط وهو خمسة في املئة‪.‬‬ ‫وق�ال البن�ك م�رارا ان�ه يتوق�ع أن يب�دأ‬ ‫التضخم ف�ي اإلنخفاض إعتب�ارا من يونيو‪/‬‬ ‫حزيران‪.‬‬ ‫وقال ولي�ام جاكس�ون‪ ،‬اإلقتص�ادي لدى‬ ‫«كابيتال إيكونوميكس» في لندن «التطورات‬ ‫األخيرة س�تزيد من صعوبة خفض التضخم‬ ‫املرتف�ع وخف�ض العج�ز الكبي�ر ف�ي مي�زان‬ ‫املعاملات اجلاري�ة‪ ».‬وأض�اف «يب�دو م�ن‬ ‫الصع�ب تبري�ر أي تخفيض�ات ُاخ�رى ف�ي‬ ‫أسعار الفائدة‪ .‬وإذا لم يخفض البنك املركزي‬ ‫الفائدة ف�إن الليرة قد تصب�ح عرضة بدرجة‬ ‫أكبر ملوجة بيع هائلة‪».‬‬ ‫وتراجع�ت الليرة بنس�بة ‪ 3.5‬ف�ي املئة في‬

‫ُ‬ ‫االس�بوعني األخيري�ن‪ ،‬وكان أداء عملات‬ ‫أسواق صاعدة أخرى أفضل حاال منها‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد أن بدأ املس�تثمرون يش�عرون بالقلق من‬ ‫تطورات العنف في العراق‪.‬‬ ‫وتوقع جاكس�ون إنخفاض العملة التركية‬ ‫في نهاية الع�ام إلى ‪ 2.25‬ليرة مقابل الدوالر‪،‬‬ ‫م�ن نحو ‪ 2.1‬لي�رة اآلن‪ .‬وتوقع مس�ح أجرته‬ ‫رويت�رز إنخفاض العمل�ة التركي�ة قليال إلى‬ ‫‪ 2.22‬ليرة مقابل الدوالر خالل ‪ 12‬شهرا‪.‬‬ ‫وفي الش�هر املاضي خفض البن�ك املركزي‬ ‫الفائ�دة للم�رة األول�ى منذ عام‪ ،‬رغ�م إرتفاع‬ ‫التضخ�م‪ ،‬بعد ن�داءات م�ن رئيس ال�وزراء‬ ‫طي�ب أردوغ�ان مطالب�ا مبثل ه�ذه اخلطوة‪،‬‬ ‫به�دف احلف�اظ على النم�و قب�ل االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية الت�ي جت�ري ف�ي أغس�طس‪/‬آب‬ ‫ويتوقع أن يرشح نفسه فيها‪.‬‬ ‫وأظه�ر مس�ح أجرت�ه رويت�رز آلراء ‪20‬‬ ‫إقتصادي�ا أنه�م يتوقع�ون إعلان البن�ك‬ ‫املرك�زي خفض�ا مبق�دار نصف نقط�ة مئوية‬ ‫لس�عر إع�ادة الش�راء ألج�ل ُاس�بوع خالل‬ ‫اإلجتماع املقرر ً‬ ‫غدا‪.‬‬

‫شركة املراعي السعودية تقول أنها ستضخ ‪ 4‬مليارات جنيه إستثمارات جديدة في مصر‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬رويترز‪ :‬قال الرئيس التنفيذي‬ ‫لش�ركة املراع�ي الس�عودية‪ ،‬أكب�ر منت�ج ألب�ان‬ ‫ف�ي منطق�ة اخللي�ج‪ ،‬ان ش�ركته س�تضخ عب�ر‬ ‫ش�ركة «بيت�ي» التابعة له�ا إس�تثمارات جديدة‬ ‫بقيم�ة أربعة مليارات جني�ه (‪ 559‬مليون دوالر)‬ ‫في مص�ر خلال الس�نوات اخلمس املقبل�ة على‬ ‫مرحلتني‪.‬‬ ‫و»بيت�ي» تابع�ة للش�ركة الدولي�ة لأللب�ان‬ ‫والعصائر‪ ،‬اململوكة لش�ركة املراعي الس�عودية‬ ‫بنسبة ‪ 52‬في املئة‪ ،‬وشركة «بيبسيكو» األمريكية‬ ‫بنسبة ‪ 48‬في املئة‪.‬‬ ‫وقال عبد الرحمن الفضلي‪ ،‬الرئيس التنفيذي‬ ‫لش�ركة املراع�ي‪ ،‬في مؤمت�ر صحاف�ي عقد أمس‬ ‫األحد ف�ي القاه�رة «سنس�تثمر أربع�ة مليارات‬ ‫جني�ه جديدة في مصر خالل الس�نوات اخلمس‬ ‫املقبل�ة عل�ى مرحلتين إلنش�اء مصن�ع جدي�د‬

‫للعصائ�ر ومزرعت�ي ألبان والتوس�ع ف�ي مراكز‬ ‫التوزيع‪».‬‬ ‫وأوض�ح الفضل�ي أن مجل�س إدارة املراع�ي‬ ‫وافق بالفعل على املرحلة االولى من اإلستثمارات‬ ‫بقيمة ‪ 2.5‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫وكانت الش�ركة الدولي�ة لأللب�ان والعصائر‬ ‫دفع�ت ‪ 115‬ملي�ون دوالر لش�راء حص�ة ‪ 100‬في‬ ‫املئة في «بيتي» في عام ‪.2009‬‬ ‫وأض�اف الفضل�ي «لدين�ا ثق�ة ف�ي اإلقتصاد‬ ‫املصري على املدى القريب واملتوس�ط والبعيد‪..‬‬ ‫املناخ اإلس�تثماري مش�جع جدا هن�ا (في مصر)‬ ‫وال نعتد بأي ظ�روف طارئة حدثت خالل الفترة‬ ‫املاضية‪».‬‬ ‫وتس�عى مصر لتعزي�ز إقتصادها الذي تضرر‬ ‫ج�راء اضطراب�ات أمني�ة وسياس�ية أدت إل�ى‬ ‫نزوح املستثمرين األجانب وعزوف السياح منذ‬

‫انتفاضة عام ‪ 2011‬التي أطاحت بحسني مبارك‪.‬‬ ‫وف�ي وق�ت س�ابق أم�س ق�ال محمد ب�دران‪،‬‬ ‫الرئيس التنفيذي لش�ركة بيت�ي‪ ،‬في مقابلة عبر‬ ‫الهات�ف «سنس�تثمر نح�و ‪ 2.5‬ملي�ار جني�ه في‬ ‫إنشاء مصنع العصائر اجلديد‪ ،‬وتوسعة املصنع‬ ‫احلال�ي‪ ،‬وزي�ادة أس�طول س�يارات التوزي�ع‬ ‫وأماك�ن البيع والتوزي�ع‪ ،‬وإنش�اء مزرعة تضم‬ ‫‪ 5000‬بقرة‪».‬‬ ‫وأضاف «سنس�تثمر نحو ‪ 1.5‬مليار جنيه في‬ ‫إنشاء مزرعة ُاخرى ستكون هي األكبر في مصر‪،‬‬ ‫تضم نح�و ‪ 20‬ألف بقرة‪ ،‬من أجل زيادة األعتماد‬ ‫على املنتج احمللي في األلبان‪ ..‬وهذا يتوقف على‬ ‫توفي�ر احلكومة املصري�ة لقطعة أرض مناس�بة‬ ‫إلنشاء املزرعة الكبرى»‪.‬‬ ‫وتعم�ل مص�ر عل�ى تغيي�ر ع�دد م�ن قوانين‬ ‫اإلس�تثمار‪ ،‬وتذلي�ل العقب�ات من أجل تش�جيع‬

‫املس�تثمرين األجان�ب عل�ى الع�ودة م�ن جدي�د‬ ‫لإلس�تثمار ف�ي مص�ر‪ ،‬بعد ف�رار ع�ددا منهم اثر‬ ‫انتفاضة يناير‪/‬كانون الثاني ‪.2011‬‬ ‫وأوض�ح ب�دران ف�ي املؤمت�ر الصحاف�ي أن‬ ‫املزرعة ُ‬ ‫االولى س�تكون في مدينة الس�ادات على‬ ‫مس�احة ‪ 750‬فدانا‪ ،‬واملزرعة الثانية ستكون في‬ ‫الوادي اجلديد بع�د توفير احلكومة قطعة أرض‬ ‫تتراوح مساحتها بني ‪ 10‬و‪ 15‬ألف فدان‪.‬‬ ‫وقال ب�دران إن أغلب اإلس�تثمارات اجلديدة‬ ‫س�تمول من خالل شركتي املراعي و»بيبسيكو»‪،‬‬ ‫وج�زء آخر من خالل قروض م�ن البنوك احمللية‬ ‫والدولي�ة‪ .‬وأضاف «س�نضخ خالل ُ‬ ‫االس�بوعني‬ ‫املقبلين ‪ 470‬ملي�ون جني�ه كأول دفع�ة ف�ي‬ ‫اإلس�تثمارات واخلاص�ة بع�ام ‪ 2014‬وس�تكون‬ ‫عبر زيادة رأس مال الشركة‪.‬‬ ‫وتاب�ع «إس�تثماراتنا م�ن ‪ 2009‬وحت�ى ‪2013‬‬

‫تبلغ نحو ‪ 1.25‬ملي�ار جنيه‪ ،‬وننمو بنحو ‪ 38‬في‬ ‫املئ�ة س�نويا ‪ ..‬نحن ف�ي املركز الثان�ي من حيث‬ ‫احلص�ة الس�وقية محليا ف�ي مصر ما بين ألبان‬ ‫وعصائر وزبادي‪ .‬نس�تهدف مبيع�ات ‪ 1.5‬مليار‬ ‫جنيه هذا العام‪».‬‬ ‫وتناف�س ش�ركة بيت�ي ف�ي الس�وق احمللي�ة‬ ‫شركات مثل جهينة و»دانون» الفرنسية‪.‬‬ ‫وأض�اف ب�دران «حصتن�ا الس�وقية اآلن‬ ‫تبلغ‪ 20 ‬في املئة ونسعى لزيادتها إلى ‪ 35‬في املئة‬ ‫خالل اخلمس سنوات املقبلة‪».‬‬ ‫وق�ال ب�دران «متفائلون جدا مبس�تقبل مصر‬ ‫وبيت�ي‪ ..‬ف�ي أصع�ب الظ�روف التي مررن�ا بها‬ ‫كانت نس�ب النمو في بيتي من أعلى مس�تويات‬ ‫النم�و بين الش�ركات اململوك�ة لش�ركة املراع�ي‬ ‫وبيبسيكو على مستوى العالم‪».‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 7.15‬جنيه مصري)‪.‬‬

‫املغرب واإلحتاد األوروبي يتوصالن لتسوية خالفاتهما حول اخلضروات وخاصة الطماطم‬ ‫■ بروكس��ل ‪ -‬أ ف ب‪ :‬توص��ل املغ��رب‬ ‫واإلحت��اد األوروب��ي إل��ى إتف��اق م��ن اجل‬ ‫إنه��اء خالفاتهما‪ ،‬حول الش��روط اجلديدة‬ ‫الت��ي فرضه��ا اإلحت��اد لدخ��ول اخلض��ار‬ ‫إل��ى أراضيه‪ ،‬وم��ن بينها كمي��ات مهمة من‬ ‫الطماط��م (البن��دورة) املغربي��ة‪ ،‬حس��بما‬ ‫أفادت املفوضية األوروبية‪.‬‬ ‫وتأم��ل بروكس��ل أن يكون حل املش��كلة‬ ‫اخلاص��ة بالطماط��م املغربي��ة‪ ،‬مدخ�لا‬ ‫للتعجي��ل بالتصدي��ق عل��ى إتف��اق الصي��د‬ ‫البح��ري املتأخ��ر‪ ،‬لفت��ح املي��اه اإلقليمي��ة‬ ‫املغربية أم��ام الصيادي��ن األوروبيني الذين‬ ‫توقفت أنشطتهم‪.‬‬ ‫وق��ال روج��ر واي��ت‪ ،‬املتح��دث باس��م‬ ‫املف��وض األوروبي للزراعة‪ ،‬انه بعد أش��هر‬ ‫من النقاش مت التوصل‪ ،‬في نهاية ُ‬ ‫االس��بوع‬ ‫املاض��ي‪ ،‬إلى تس��وية عبر محادث��ة هاتفية‬ ‫بني املف��وض األوروبي للزراعة‪ ،‬داتش��يني‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫كليوس‪ ،‬ووزي��ر الزراعة والصي��د البحري‬ ‫املغربي عزيز أخنوش‪.‬‬ ‫ونش��ب اخلالف بني الرباط وبروكس��ل‬ ‫حينم��ا ق��ام اإلحت��اد األوروبي‪ ،‬ف��ي إطار‬ ‫إص�لاح السياس��ة الزراعي��ة األوروبي��ة‪،‬‬ ‫مبراجعة ش��روط دخول الفواكه واخلضار‬ ‫إلى الس��وق األوروبية «بس��بب اإلنتقادات‬ ‫املتتالية» حسبما يقول اإلحتاد‪ ،‬حيث ينتظر‬ ‫أن تدخ��ل هذه املراجعة حي��ز التنفيذ ابتداء‬ ‫ُ‬ ‫األول‪/‬اكتوبر املقبل‪.‬‬ ‫من األول من تشرين‬ ‫وينص القرار‪ ،‬ال��ذي صادقت عليه جلنة‬ ‫الزراع��ة داخل البرمل��ان األوروبي ومجلس‬ ‫اإلحتاد األوروبي‪ ،‬في بداية نيسان‪/‬أبريل‪،‬‬ ‫على تعديل نظام رس��وم التعرفة اجلمركية‬ ‫بالنس��بة للمنتج��ات الزراعي��ة‪ ،‬خملتل��ف‬ ‫البل��دان املص��درة للمنتج��ات الزراعية إلى‬ ‫األسواق األوروبية‪.‬‬ ‫لك��ن الرب��اط اعتب��رت ان املراجع��ة‬

‫«تس��تهدف» اخلض��ار والفواك��ه املغربية‪،‬‬ ‫حي��ث أوض��ح املس��ؤولون املغارب��ة أنه��ا‬ ‫«ستؤدي إلى رفع أسعار اخلضار والفواكه‬ ‫املغربي��ة‪ ،‬وبالتال��ي س��ينخفض الطل��ب‬ ‫األوروبي عليها إلى نحو ‪.»٪50‬‬ ‫وال تنص التس��وية اجلدي��دة بني الرباط‬ ‫وبروكس��ل عل��ى اإلبق��اء عل��ى طريق��ة‬ ‫التخلي��ص اجلمركي‪ ،‬لكنها تنص على احلد‬ ‫من األث��ر املالي له��ا‪ ،‬من خالل زي��ادة قيمة‬ ‫مجم��ل ال��واردات املغربية‪ ،‬التي لم تش��هد‬ ‫تغييرا يذكر منذ عام ‪. 1996‬‬ ‫وحس��ب روج��ر واي��ت‪ ،‬املتحدث باس��م‬ ‫املفوض األوروبي للزراعة‪ ،‬فإن هذا اإلجراء‬ ‫اجلدي��د «يعكس ظروف الس��وق احلالية»‪،‬‬ ‫حي��ث يح��د م��ن ف��رض أكث��ر م��ن ضريبة‬ ‫عل��ى املنتج��ات املغربية اآلتية إل��ى اإلحتاد‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫ويص��در املغ��رب نح��و ‪ ٪80‬م��ن إنتاجه‬

‫م��ن الطماطم إل��ى اإلحتاد األوروب��ي‪ ،‬فيما‬ ‫بلغت قيمة إجمالي الصادرات الزراعية من‬ ‫املغرب إلى اإلحت��اد أكثر من ‪ 1.2‬مليار يورو‬ ‫خ�لال ‪ ،2013‬ش��كلت منه��ا الطماط��م ‪٪22‬‬ ‫والفاصولياء ‪.٪132‬‬ ‫وتعتبر إس��بانيا املناف��س األول للمغرب‬ ‫في إنت��اج وتصدي��ر الطماطم إل��ى اإلحتاد‬ ‫األوروب��ي‪ ،‬حيث يص��در املغ��رب نحو ‪350‬‬ ‫ألف طن سنويا‪ ،‬فيما تصدر إسبانيا حوالي‬ ‫مليون طن‪.‬‬ ‫وأعرب��ت «س��انت تش��ارلز الدولي��ة»‪،‬‬ ‫وهي أول منصة أوروبية لتس��ويق الفواكه‬ ‫واخلضار ومقرها في بربينيان الفرنس��ية‪،‬‬ ‫ع��ن قلقها إزاء تغيي��ر القواعد‪ ،‬حيث حذرت‬ ‫من خط��ر حدوث هبوط ح��اد في صادرات‬ ‫املغ��رب إل��ى اإلحتاد‪ .‬وج��اء ه��ذا التحذير‬ ‫على عكس م��ا عبر عنه املنتجون اإلس��بان‪،‬‬ ‫الذين حذروا م��ن القيام بكثير من التنازالت‬

‫ملنافسيهم املغاربة‪.‬‬ ‫وردا عل��ى تأخ��ر التصدي��ق عل��ى إتفاق‬ ‫الصي��د البح��ري‪ ،‬ق��ال وزي��ر اخلارجي��ة‬ ‫املغرب��ي ف��ي ‪ 20‬أيار‪/‬ماي��و «لنتذك��ر فقط‬ ‫مس��ار مصادق��ة اإلحت��اد األوروب��ي على‬ ‫اإلتفاق الس��ابق‪ ،‬والذي تطلب س��نة كاملة‬ ‫ليت��م رفضه في النهاية‪ ،‬فيما التصديق على‬ ‫اإلتفاق اجلديد لم يتجاوز أربعة أشهر‪ ،‬ومن‬ ‫الضروري إحترام قاعدة التصديق املعتمدة‬ ‫في مؤسساتنا‪».‬‬ ‫وبع��د س��ت ج��والت م��ن املفاوضات مت‬ ‫التوص��ل إل��ى إتف��اق الصيد البح��ري بني‬ ‫الطرف�ين‪ ،‬ليتج��اوز الطرف��ان م��أزق رفض‬ ‫البرمل��ان األوروبي ف��ي نهاي��ة ‪ ،2011‬حيث‬ ‫س��تتمكن نحو ‪ 126‬س��فينة ترف��ع أعالم ‪11‬‬ ‫بلدا أوروبيا‪ ،‬بينها مئة اسبانية‪ ،‬من الصيد‬ ‫ف��ي املي��اه املغربي��ة‪ ،‬مقابل دف��ع ‪ 40‬مليون‬ ‫يورو على مدى أربع سنوات للرباط‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫اقتصاد ومـال‬

‫«ألستوم» تقبل وباريس تبارك مشروع‬ ‫التحالف مع «جنرال إلكتريك» األمريكية‬

‫■ باري�س ‪ -‬أ ف ب‪ :‬وافق�ت اجملموع�ة‬ ‫الصناعي�ة الفرنس�ية «ألس�توم» على مش�روع‬ ‫التحال�ف م�ع اجملموع�ة األمريكي�ة «جن�رال‬ ‫إلكتريك» في نش�اطاتها في مج�ال الطاقة‪ ،‬لكن‬ ‫صالحي�ة العرض ما زالت مرتبطة باملناقش�ات‬ ‫بني مجموعة «بويغ» والدولة الفرنسية‪.‬‬ ‫وق�ال مجل�س ادارة «ألس�توم» ان�ه «ق�رر‬ ‫باإلجم�اع إص�دار رأي إيجاب�ي لع�رض جنرال‬ ‫الكتري�ك» الذي س�تحصل اجملموعة الفرنس�ية‬ ‫مبوجب�ه عل�ى ‪ 12.35‬ملي�ار يورو مقاب�ل بيعها‬ ‫نشاطاتها في مجال الطاقة بشروط‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س مجل�س إدارة اجملموع�ة‬ ‫الفرنسية‪ ،‬باتريك كرون‪ ،‬في مقابلة مع صحيفة‬ ‫(جورن�ال دو دميان�ش) ُ‬ ‫االس�بوعية ان «ه�ذا‬ ‫املش�روع مربح لالطراف الثالثة» اي «ألستوم»‬ ‫و»جنرال إلكتريك» والدولة الفرنسية‪ .‬وأضاف‬ ‫ان�ه «سيس�مح لـ»ألس�توم» بتعزي�ز املواق�ع‬ ‫والوظائ�ف»‪ .‬وتابع ان «مش�روع اإلتفاق يبدو‬ ‫لي ان�ه يلب�ي بالكام�ل إهتمام�ات احلكومة في‬ ‫مجال�ي الطاق�ة والنق�ل»‪ ،‬لكن�ه أش�ار إل�ى ان‬ ‫العملية مع «جنرال إلكتريك» ستستغرق بعض‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫من جهته قال جيفري إمييلت‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫ادارة اجملموعة األمريكية «انه مش�روع صناعي‬ ‫رائ�ع» س�يؤدي إل�ى «والدة عملاق عامل�ي في‬

‫مجال الطاقة»‪.‬‬ ‫لكن مصدرا في وزارة اإلقتصاد الفرنسية قال‬ ‫ان صالحي�ة العقد ما زالت مرتبطة باملفاوضات‬ ‫بين احلكوم�ة الفرنس�ية ومجموع�ة «بوي�غ»‬ ‫الفرنسية‪.‬‬ ‫وكان�ت احلكوم�ة الفرنس�ية اعلن�ت ي�وم‬ ‫اجلمعة املاضي موافقتها على مشروع اجملموعة‬ ‫األمريكي�ة ب�دال م�ن الع�رض األملان�ي الياباني‬ ‫الذي قدمته شركتا «سيمنس» و»ميتسوبيشي‬ ‫هيفي اندَ ستريز» للصناعات الثقيلة‪.‬‬ ‫وق�د اعلنت ف�ي الوقت نفس�ه وبش�كل فاجأ‬ ‫اجلميع انها تعتزم ان تصبح املس�اهم الرئيسي‬ ‫في «ألستوم» بهدف ممارسة «اليقظة الوطنية»‬ ‫على حد قول وزير اإلقتصاد أرنو مونتيبور‪.‬‬ ‫ولهذا الهدف تعتزم الدولة ش�راء ‪ 20‬في املئة‬ ‫من حوال�ي ‪ 30‬في املئة من رأس�مال «ألس�توم»‬ ‫التي متلكها «بويغ»‪ .‬لكن مصادر قريبة من امللف‬ ‫قال�ت ان املفاوضات بني اجلانبني تتعثر بش�أن‬ ‫ثمن عملية اإلستحواذ هذه‪.‬‬ ‫وف�ي قص�ر اإلليزي�ه ق�ال مص�در قري�ب من‬ ‫الرئاس�ة ان�ه «متفائ�ل بالتوص�ل إل�ى إتف�اق‬ ‫بس�رعة قبل فتح األس�واق» الي�وم اإلثنني عند‬ ‫الساعة الس�ابعة بتوقيت غرينتش «حتى وإن‬ ‫لم يوقع بعد»‪.‬‬ ‫وذك�رت مص�ادر قريبة م�ن املل�ف ان الدولة‬

‫الفرنس�ية تأم�ل ف�ي ش�راء احلصص بالس�عر‬ ‫احلال�ي وه�و ‪ 28‬يورو للس�هم الواحد‪ ،‬الس�عر‬ ‫ال�ذي س�جل ف�ي بورص�ة باري�س عن�د إغالق‬ ‫جلسة يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫ففي اجواء التوتر السياسي واإلجتماعي في‬ ‫فرنس�ا حاليا‪ ،‬ال تريد احلكوم�ة ان تبدو مبذرة‬ ‫وتس�عى إل�ى ان تبره�ن بانه�ا تف�اوض عل�ى‬ ‫أقل س�عر ممك�ن لتوفير ملي�ارات الي�ورو‪ .‬لكن‬ ‫«بوي�غ» تري�د ‪ 35‬يورو للس�هم الواحد حس�ب‬ ‫التقييم الذي وضعته اجملموعة لسهمها‪.‬‬ ‫ونتيج�ة هذه املفاوضات س�تكون حاس�مة‪.‬‬ ‫وقد ح�ذر الرئيس فرنس�وا ُاوالن�د أمس األول‬ ‫م�ن ان�ه «اذا ل�م يتحقق تق�دم (مع بوي�غ) واذا‬ ‫لم يتم البيع بس�عر مقبول للحكومة‪ ،‬فس�يكون‬ ‫هناك ض�رورة للتراجع عن التحالف مع جنرال‬ ‫إلكتريك بالشكل الذي ُاعلن عنه»‪.‬‬ ‫ول�م تنتظ�ر «ألس�توم» نتيج�ة املفاوض�ات‬ ‫لع�رض اخلط�وط العريض�ة لكيانه�ا اجلدي�د‪.‬‬ ‫وقالت انه «اذا مت هذا املش�روع‪ ،‬فان «ألستوم»‬ ‫س�تركز على نش�اطاتها ف�ي مج�ال النقل وعلى‬ ‫حتالفها مع «جنرال إلكتريك» في مجال الطاقة»‪،‬‬ ‫وستستخدم عائدات عملية اإلستحواذ «لتعزيز‬ ‫نشاطاتها في مجال النقل»‪.‬‬ ‫واضاف�ت ان�ه بع�د التوص�ل إلى إتف�اق بني‬ ‫«بوي�غ» والدول�ة‪ ،‬س�تبقى العملي�ة مرتبط�ة‬

‫«باملش�اورات م�ع الهيئات التمثيلي�ة للموظفني‬ ‫واحلص�ول على التصاري�ح التنظيمي�ة مبا في‬ ‫ذل�ك مبوج�ب املرس�وم املتعلق باإلس�تثمارات‬ ‫األجنبي�ة ف�ي فرنس�ا‪ ».‬وتابع�ت ان «الق�رار‬ ‫النهائي يعود إلى املساهمني»‪.‬‬ ‫وكان�ت اجملموع�ة األمريكي�ة تقت�رح من�ذ‬ ‫نيس�ان‪/‬ابريل ‪ 35,.12‬ملي�ار ي�ورو لش�راء‬ ‫نش�اطات «ألس�توم» ف�ي مج�ال الطاق�ة الت�ي‬ ‫تش�كل س�بعني في املئة م�ن رقم‪ ،‬اعماله�ا بينما‬ ‫ميثل قطاع النقل بالسكك احلديد ما تبقى‪.‬‬ ‫لكنه�ا عرضت اخلميس املاضي انش�اء ثالث‬ ‫شركات مشتركة بالتساوي (توربينات البخار‬ ‫والش�بكات والطاق�ة املتج�ددة) مع «ألس�توم»‬ ‫والتخل�ي له�ا ع�ن عمله�ا ف�ي قطاع اإلش�ارات‬ ‫الضوئية لسكك احلديد‪.‬‬ ‫وم�ن خلال التحالف بالتس�اوي ف�ي ملكية‬ ‫شركة توربينات البخار التي تزود بها مفاعالت‬ ‫احملط�ات النووية لش�ركة الكهرباء الفرنس�ية‪،‬‬ ‫س�يكون للدولة الفرنس�ية حق تعطيل وحقوق‬ ‫إدارة‪.‬‬ ‫ام�ا بش�أن الع�رض ال�ذي قدم�ه حتال�ف‬ ‫«سيمنس‪/‬ميتسوبيش�ي» فاكتف�ت «ألس�توم»‬ ‫بالق�ول ان�ه «ال يلب�ي بش�كل ��ناس�ب املصلحة‬ ‫اإلجتماعي�ة لـ»ألس�توم» وال جملم�ل األط�راف‬ ‫املشاركة»‪.‬‬

‫األردن يوقع إتفاقية مع أمريكا إلمتام طرح‬ ‫سندات «يورو بوند» بقيمة مليار دوالر‬

‫■ عمان ‪ -‬األناضول‪ :‬قال مس��ؤول ُاردني‬ ‫ان بالده ستوقع ُ‬ ‫االسبوع احلالي مع الواليات‬ ‫املتح��دة في مق��ر الكونغرس األمريك��ي إتفاقا‬ ‫إلمتام طرح س��ندات «يورو بوند» في االسواق‬ ‫العاملي��ة بقيم��ة مليار دوالر بضمان��ة احلكومة‬ ‫األمريكية‪.‬‬ ‫وأض��اف املس��ؤول ُ‬ ‫االردن��ي ف��ي تصريح‬ ‫خ��اص أمس األول أن وزير املالية ُ‬ ‫االردني أميه‬ ‫طوق��ان ووزير اخلزان��ة األمريكي س��يوقعان‬ ‫إتفاقية اجناز طرح الس��ندات ُ‬ ‫االسبوع احلالي‬ ‫وعلى األرجح اليوم اإلثنني‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫واش��ار إلى أن طوقان غ��ادر االردن متوجها‬ ‫إل��ى الوالي��ات املتح��دة يوم اخلمي��س املاضي‬ ‫لتنفيذ عليمة طرح السندات واإلشراف عليها‪.‬‬ ‫وقال املس��ؤول احلكومي ان توقيع إتفاقية‬ ‫ط��رح الس��ندات ف��ي الكونغ��رس األمريك��ي‬

‫ل��ه العديد من ال��دالالت‪ ،‬ف��ي مقدمته��ا أهمية‬ ‫هذه الس��ندات ُ‬ ‫ل�لاردن ومس��اهمتها في دعم‬ ‫اإلقتص��اد‪ ،‬وكذل��ك م��دى االهتم��ام األمريكي‬ ‫بدع��م ُ‬ ‫االردن ومتكين��ه م��ن مواجه��ة مختلف‬ ‫التحديات‪.‬‬ ‫وكان ُ‬ ‫االردن والوالي��ات املتح��دة ق��د وقعا‬ ‫الش��هر املاضي إتفاقية طرح الس��ندات‪ ،‬والتي‬ ‫مبوجبها س��تقدم احلكومة األمريكي��ة ُ‬ ‫لالردن‬ ‫ضمانا لس��ندات «يورو بوند» التي سيطرحها‬ ‫في االس��واق العاملية بقيمة مليار دوالر تس��دد‬ ‫دفع��ة واح��دة بعد م��رور خمس س��نوات على‬ ‫طرح االصدار‪.‬‬ ‫وقال وزير املالية ُ‬ ‫االردن��ي إنه جرى‪ ‬تكليف‬ ‫مصرفي‪« ‬جيه‪.‬بي‪.‬مورغ��ان» و»س��يتي‪ ‬بنك»‬ ‫األمريكيني للقيام بعملية الترويج لإلصدار‪.‬‬ ‫وتوق��ع الوزي��ر ُ‬ ‫االردن��ي‪ ،‬ف��ي تصريح��ات‬

‫صحافية س��ابقة‪ ،‬ان تكون نس��بة الفائدة على‬ ‫الس��ندات التي س��يتم طرحها أقل م��ن ‪،٪2.5‬‬ ‫وهي قريبة جدا من نسبة الفائدة التي تقترض‬ ‫مبوجبه��ا احلكوم��ة األمريكي��ة م��ن أس��واق‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وأوضح أن هذا القرض سيوفر على احلكومة‬ ‫ُ‬ ‫االردنية نحو ‪ 200‬ملي��ون دوالر خدمة دين في‬ ‫ُ‬ ‫حني كان حج��م الوفر عل��ى االردن من إتفاقية‬ ‫القرض الس��ابق نحو ‪ 300‬مليون دوالر باعتبار‬ ‫ان االقتراض من السوق احمللية سيكون بنسب‬ ‫فائدة مرتفعة تصل من ‪ 6‬إلى ‪ 7‬في املئة‪.‬‬ ‫وكان الرئي��س األمريكي ب��اراك ُاوباما اعلن‬ ‫عن ضمانات قروض بقيم��ة مليار دوالر خالل‬ ‫زي��ارة العاه��ل ُ‬ ‫االردن��ي املل��ك عبدالل��ه الثاني‬ ‫للواليات املتحدة في فبراير‪ /‬شباط املاضي‪.‬‬ ‫يذكر ان ُ‬ ‫االردن جنح العام املاضي في إمتام‬

‫عملية إص��دار س��ندات «يوروبون��د» بالدوالر‬ ‫في األس��واق العاملية و»بكفالة أمريكية» بقيمة‬ ‫اجمالي��ة بلغ��ت ‪ 1.250‬ملي��ار دوالر ملدة س��بع‬ ‫سنواتوبس��عر فائ��دة ‪ ٪2.503‬تدف��ع الفوائد‬ ‫املترتب��ة عل��ى اإلصدار بش��كل نصف س��نوي‬ ‫لغاية تاريخ االستحقاق‪.‬‬ ‫وجل��أ ُ‬ ‫االردن إلى ط��رح مثل هذه الس��ندات‬ ‫لتخفي��ض عج��ز املوازنة املق��در أن يبل��غ العام‬ ‫احلال��ي ‪ 1.5‬ملي��ار دوالر‪ ،‬والتخفيف من كلفة‬ ‫عملي��ات االقت��راض اخلارج��ي‪ ،‬ومواجه��ة‬ ‫التحديات اإلقتصادية الناجتة عن اس��تضافة‬ ‫البالد حلوالي ‪ 1.4‬مليون الجئ سوري‪ ،‬وكذلك‬ ‫إرتفاع فات��ورة الطاقة إلى أكثر م��ن ‪ 6‬مليارات‬ ‫دوالر سنويا بعد انقطاع امدادات الغاز املصري‬ ‫نتيجة لتفجير اخلط الناقل منذ يوليو‪/‬متوز من‬ ‫العام املاضي‪. ‬‬

‫‪  3‬تريليونات دوالر حجم أصول البنوك العربية‬ ‫و ‪ 7.1‬تريليون دوالر إجمالي الودائع بها‬ ‫■ باري��س ‪ -‬األناض��ول‪ :‬قال األم�ين العام‬ ‫إلحتاد املصارف العربية‪ ،‬وسام فتوح‪ ،‬انه رغم‬ ‫اإلضطراب��ات السياس��ية واألمني��ة في مناطق‬ ‫عديدة ف��ي املنطقة‪ ،‬إال أن وضع املصارف يعتبر‬ ‫جيد جدا‪ ،‬مس��تندا في رؤيته إلى مؤشرات تدل‬ ‫على إرتفاع أصولها والودائع بها‪.‬‬ ‫وأضاف فتوح‪ ،‬في مقابلة على هامش القمة‬ ‫املصرفية العربية الدولية‪ ،‬التي اختتمت أعمالها‬ ‫أمس األول في العاصمة الفرنس��ية باريس‪ ،‬ان‬ ‫نس��ب منو أرب��اح املص��ارف العربي��ة بلغت ما‬ ‫يقرب من ‪ ٪20‬خالل عام ‪ ،2013‬وإرتفع إجمالي‬ ‫موجوداته��ا ُ(اصولها) م��ن ‪ 2.6‬تريليون دوالر‬ ‫عام ‪ 2012‬إلى ‪ 3‬تريليون دوالر عام ‪.2013‬‬ ‫وأش��ار إل��ى أن الودائ��ع إرتفعت ف��ي نفس‬ ‫الفت��رة من ‪  5.1‬إل��ي ‪ 7.1‬تريلي��ون دوالر‪ ،‬وقال‬ ‫«هذه قيمة نقدية كبيرة و معظمها جاء من دول‬

‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬أث�ر عدم التيقن بش�أن مس�تقبل‬ ‫«أرابتك» القابضة للبناء س�لبا على املستثمرين في دبي‬ ‫أمس األحد‪ ،‬وهو م�ا انعكس بدوره على بورصة اإلمارة‬ ‫بأكملها ليتوقف صعود إس�تمر ثالثة أيام‪ ،‬بينما ش�هدت‬ ‫معظ�م أس�واق األس�هم ف�ي اخللي�ج حت�ركات قليلة مع‬ ‫إنخفاض أحجام التداول‪.‬‬ ‫وهوى س�هم «أرابت�ك» ‪ 9.9‬في املئ�ة‪ ،‬بعدما أخفق في‬ ‫احلفاظ على مكاس�به املبكرة‪ .‬وكان من بني األسهم التي‬ ‫ش�كلت أكبر ضغط على مؤش�ر س�وق دبي ال�ذي تراجع‬ ‫‪ 2.3‬ف�ي املئة بعدما صعد بنحو واح�د في املئة بعد الفتح‬ ‫بوقت قصير‪.‬‬ ‫وتراجع س�هم «أرابتك» ‪ 40‬في املئة هذا الش�هر بعدما‬ ‫خفضت شركة آبار لالس�تثمار‪ ،‬ذراع االستثمار حلكومة‬ ‫أبوظب�ي وأح�د املس�اهمني الرئيس�يني ف�ي «أرابت�ك»‪،‬‬ ‫حصته�ا في الش�ركة إل�ى ‪ 18.94‬ف�ي املئة م�ن ‪ 21.57‬في‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وأصبح�ت أس�هم «أرابت�ك» أكث�ر اس�تقرارا بعدم�ا‬ ‫إس�تقال حس�ن إس�ميك الرئي�س التنفي�ذي للش�ركة‬ ‫ُ‬ ‫االس�بوع املاض�ي ليح�ل محل�ه قائ�م باألعم�ال مرتب�ط‬ ‫بش�ركة آبار‪ .‬لكن محللني قالوا إن املستثمرين ينتظرون‬ ‫توضيحا من شركة آبار بشأن إستراتيجيتها‪.‬‬ ‫وقال س�انياالك مانيباندو مدير البحوث لدى ش�ركة‬ ‫أبوظبي الوطني لألوراق املالية «هناك شعور بأن األنباء‬ ‫ع�ن أرابتك األس�بوع املاض�ي لم تك�ن احللق�ة األخيرة‪.‬‬ ‫يتوق�ع كثير م�ن املس�تثمرين تدفق مزيد م�ن األنباء من‬ ‫الش�ركة‪ ...‬وحت�ى يتب�دد الغم�وض حول أرابت�ك فرمبا‬ ‫تؤثر بشكل سلبي على بقية سوق دبي املالي»‪.‬‬

‫اخلليج‪ ،‬واألموال التي تأتي من ش��ركات النفط‬ ‫والغاز لديها مساهمات في القطاع املصرفي»‪.‬‬ ‫وذك��ر أن «هناك أم��وال خارجي��ة تدعم أداء‬ ‫املص��ارف العربي��ة‪ ،‬فلبن��ان مث�لا يوج��د فيها‬ ‫حوال��ي ‪ 140‬ملي��ار دوالر م��ن الودائ��ع تأت��ي‬ ‫جميعها من اللبناني�ين املوجودين خارج العالم‬ ‫العربي وهذا دليل على ثقتهم بالقطاع املصرفي‬ ‫اللبناني»‪.‬‬ ‫وأض��اف أن التح��دي األكب��ر ال��ذي يواجه‬ ‫القط��اع املصرف��ي ال يتعل��ق إطالق��ا بآلية عمل‬ ‫املص��ارف‪ ،‬ولكن��ه يتص��ل حتدي��ات أمني��ة‬ ‫وسياسية‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن للمصارف دور هام في تقليص‬ ‫معدالت البطالة ودعم اإلقتصاد مما يساهم في‬ ‫القض��اء عل��ى اإلره��اب‪ .‬وتابع «نح��ن ننصح‬ ‫املصارف العربي��ة بزيادة التمويل كي ال يهاجر‬

‫الشاب العربي و لكي ال يذهب إلى التطرف»‪.‬‬ ‫وعن القطاع املصرفي في سوريا‪ ،‬وهو األكثر‬ ‫ضعفا في العالم العربي‪ ،‬قال فتوح «إن س��وريا‬ ‫حتكمه��ا املش��اكل‪ ،‬والص��ورة الت��ي تأتينا عن‬ ‫املص��ارف فيها قامتة‪ ،‬وال نعرف ما هو وضعها‬ ‫بالضب��ط‪ ،‬وال يوج��د تقارير عنها‪ ،‬م��ا لدينا من‬ ‫أبحاث ليس دقيقا وال ميكننا القيام بأي ش��يء‬ ‫قبل اس��تقرار الوضع األمني والبدء باإلصالح‬ ‫اإلقتصادي»‪.‬‬ ‫وأش��ار فتوح إلى أن النظام املصرفي اليمني‬ ‫يحت��اج إلى إصالح‪ ،‬مثله مث��ل النظام املصرفي‬ ‫التونس��ي‪ ،‬ورأى أن النظ��ام املصرفي املصري‬ ‫يحتاج إلى انطالقة جديدة وس��يحققها بفضل‬ ‫مساندة الدول اخلليجية له‪.‬‬ ‫وردا على س��ؤال حول مكافحة اإلرهاب عبر‬ ‫املصارف‪ ،‬ق��ال فتوح «املصارف تلعب دورا في‬

‫بورصة دبي تعود إلى التراجع مع إستمرار‬ ‫اخملاوف بشأن «أرابتك»‪ ...‬وإستقرار سوق قطر‬ ‫وتراجعت أس�هم العقارات والبناء الت�ي تهيمن على‬ ‫س�وق دبي‪ .‬وهبط س�هم ش�ركة إعمار العقاري�ة ‪ 3.4‬في‬ ‫املئة‪ ،‬وس�هم ش�ركة دي�ار للتطوي�ر ‪ 2.5‬في املئة‪ ،‬وس�هم‬ ‫شركة االإحتاد العقارية ‪ 1.3‬في املئة‪.‬‬ ‫وانخف�ض أيضا س�هم «دريك آن�د س�كل» للمقاوالت‬ ‫ ال�ذي صع�د ُ‬‫االس�بوع املاضي م�ع أنباء بأن الش�ركة‬ ‫س�تصدر س�ندات قابل�ة للتحوي�ل إل�ى أس�هم ملس�تثمر‬ ‫إس�تراتيجي ‪ -‬بعدم�ا الم�س أعل�ى مس�توى ل�ه عل�ى‬ ‫اإلطلاق عند ‪ 1.97‬درهم‪ .‬وهبط الس�هم ‪ 3.2‬في املئة إلى‬ ‫‪ 1.84‬درهم‪.‬‬ ‫وأغلق املؤشر العام لسوق أبوظبي مستقرا مع تباين‬ ‫أداء األس�هم القيادي�ة في ظ�ل أحجام ت�داول منخفضة‪.‬‬ ‫وتراج�ع س�هما بن�ك أبوظب�ي الوطن�ي وش�ركة ال�دار‬ ‫العقاري�ة ‪ 1.7‬وإثنني في املئة عل�ى الترتيب‪ ،‬بينما ارتفع‬ ‫س�هم بنك اخلليج األول ‪ 1.6‬في املئة وس�هم بنك أبوظبي‬ ‫التجاري ‪ 1.5‬في املئة‪.‬‬ ‫وس�يبدأ ش�هر رمض�ان ُ‬ ‫االس�بوع املقبل‪ .‬وهو يتس�م‬ ‫عادة بإنخفاض النشاط في السوق‪ ،‬ورمبا بدأ ذلك يؤثر‬ ‫بالفعل على بورصات املنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال مانيبان�دو «نتوق�ع دائم�ا هب�وط قيم األس�هم‬ ‫املتداول�ة قبل رمضان مباش�رة‪ .‬لكن ش�هر رمضان يأتي‬ ‫ه�ذا العام خلال إعلان نتائج أعم�ال الرب�ع الثاني من‬ ‫الع�ام‪ ،‬ل�ذا ف�إن التعاملات ق�د ترتف�ع‪ .‬يت�داول الناس‬ ‫األس�هم في رمض�ان إذا كان هناك م�ا يتم الت�داول بناء‬ ‫عليه»‪.‬‬ ‫ويع�د الص�راع احملت�دم في الع�راق عامال آخ�ر وراء‬ ‫إحج�ام بع�ض املس�تثمرين ع�ن فت�ح مراك�ز جدي�دة‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫وتراجع س�هما ش�ركة أبوظبي الوطني�ة للطاقة (طاقة)‬ ‫ودان�ة غ�از ‪ 0.9‬و‪ 1.3‬في املئة على الترتيب‪ .‬وللش�ركتني‬ ‫عملي�ات في العراق‪ .‬لك�ن لم تعلن الش�ركتان حتى اآلن‬ ‫عن تضرر تلك العمليات‪.‬‬ ‫وهبط س�هم ش�ركة زي�ن الكويتية املش�غلة خلدمات‬ ‫الهات�ف احملم�ول واملتعرضة أيضا بش�كل كبي�ر للعراق‬ ‫‪ 1.6‬ف�ي املئة‪ ،‬مقلصة مكاس�ب مؤش�ر كويت‪ 15‬لألس�هم‬ ‫القيادي�ة إلى ‪ 0.3‬في املئة‪ ،‬بينما ارتفع املؤش�ر الس�عري‬ ‫األوس�ع نطاقا ‪ 1.2‬في املئة مع إس�تمرار أس�هم الشركات‬ ‫الصغيرة في التعافي من هبوط ُ‬ ‫االسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وزاد مؤش�ر بورص�ة قط�ر ‪ 0.05‬ف�ي املئ�ة م�ع تعافي‬ ‫سهمي بنك قطر الوطني وصناعات قطر جزئيا من ضعف‬ ‫قصير األمد بس�بب تغييرات في مؤش�ر فايننشال تاميز‬ ‫لألسواق املبتدئة ُ‬ ‫االسبوع املاضي‪ .‬وارتفع السهمان ‪1.1‬‬ ‫و‪ 0.4‬في املئة على الترتيب‪.‬‬ ‫وف�ي مراجع�ة ف�ي ‪ 20‬يونيو‪/‬حزي�ران ألغ�ي مؤش�ر‬ ‫فايننش�ال تاميز من على قائمته س�بعة أس�هم ذات قيمة‬ ‫س�وقية مجمع�ة قدره�ا ‪ 8.2‬ملي�ار دوالر‪ ،‬وإس�تبدلها‬ ‫بس�بعة أس�هم ذات قيمة س�وقية مجمعة قدرها ‪ 28‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬مقلص�ا بذل�ك أوزان مكون�ات أخ�رى م�ن بينه�ا‬ ‫األسهم القطرية‪.‬‬ ‫وقبل التغييرات كان إجمالي القيمة السوقية للمؤشر‬ ‫‪ 66.7‬ملي�ار دوالر‪ ،‬وه�و ما يعن�ي ان املكونات التي ظلت‬ ‫في املؤش�ر انخفضت أوزانها بنحو الرب�ع‪ .‬لكن ال توجد‬ ‫أموال ضخمة مرتبطة مبؤش�ر فايننشال تاميز لألسواق‬ ‫املبتدئ�ة‪ ،‬وهو ما يجعل التأثي�ر على نزوح األموال ليس‬ ‫كبيرا‪.‬‬

‫مكافح��ة اإلرهاب وتس��اعد األجه��زة األمنية‪،‬‬ ‫وذلك عبر إدارة اإلمتث��ال املعنية مبراقبة جميع‬ ‫احلسابات املصرفية‪ ،‬إذ تطبق القرارات الدولية‬ ‫في مكافحة متويل اإلرهاب و تبيض (غس��يل)‬ ‫األم��وال‪ ،‬وتقوم اإلدارة اخملصصة لذلك بإخبار‬ ‫وح��دة مكافحة غس��ل األموال‪ ،‬وه��ي‪  ‬بدورها‬ ‫تلقي القبض على املنفذين»‪.‬‬ ‫وأض��اف ان العملي��ات اإلرهابي��ة ال حتت��اج‬ ‫بالض��رورة إل��ى أم��وال طائل��ة‪ ،‬وان��ه ميكن ل‬ ‫مجموع��ة صغي��رة م��ن األش��خاص ان تنف��ذ‬ ‫عمليات إرهابية بتحويالت مصرفية بس��يطة ال‬ ‫تتجاوز العشرة آالف دوالر‪ .‬وأضاف «اخلوف‬ ‫يأت��ي من ق��درة ه��ذه اجملموعات عل��ى التحرك‬ ‫بأموال بس��يطة»‪ .‬وتابع «جميع الدول العربية‬ ‫نش��طة في مكافحة غس��ل األم��وال‪ ،‬لكن لبنان‬ ‫هي الدولة األكثر التزاما»‪.‬‬

‫وفي مصر هبط س�هم «بلتون فايننشال» ‪ 3.5‬في املئة‬ ‫م�ع بدء فترة عرض ش�راء حص�ة قدرها ‪ 20‬ف�ي املئة في‬ ‫اجملموعة املالية «هيرميس» حيث يس�عى كونسورتيوم‬ ‫يتضم�ن «بلت�ون» ورج�ل األعم�ال املص�ري جني�ب‬ ‫ساويرس لشراء احلصة‪.‬‬ ‫ويتضمن العرض ش�راء أس�هم «هيرميس» بواقع ‪16‬‬ ‫جنيه�ا مصري�ا للس�هم‪ ،‬وميتد حت�ى الثالث م�ن يوليو‪/‬‬ ‫متوز بحسب بيان أرسلته «هيرميس» للبورصة‪.‬‬ ‫واس�تقر س�هم «هيرمي�س» عن�د ‪ 13.35‬جني�ه بينما‬ ‫تراجع املؤشر الرئيسي للبورصة املصرية ‪ 0.3‬في املئة‪.‬‬ ‫وانخف�ض س�هم املراع�ي الس�عودية ‪ 0.2‬ف�ي املئ�ة‬ ‫بعدما قالت أكبر ش�ركة ملنتج�ات األلبان في اخلليج إنها‬ ‫ستس�تثمر باالشتراك مع «بيبسيكو» األمريكية العمالقة‬ ‫للمش�روبات ‪ 345‬ملي�ون دوالر على األق�ل في مصر على‬ ‫مدى الس�نوات اخلمس القادمة‪ .‬وس�جل السهم أداء أقل‬ ‫من املؤش�ر الرئيس�ي للس�وق الس�عودية الذي زاد ‪0.1‬‬ ‫في املئة‪ .‬وفيما يلي إغالق مؤش�رات أس�واق األسهم في‬ ‫الشرق األوسط‪:‬‬ ‫ف�ي دبي تراجع املؤش�ر ‪ 2.3‬في املئة إل�ى ‪ 4490‬نقطة‪،‬‬ ‫بينما أغلق مؤشر أبو ظبي مستقرا عند ‪ 4804‬نقاط‪.‬‬ ‫وإرتف�ع املؤش�ر الس�عودي ‪ 0.1‬ف�ي املئ�ة إل�ى ‪9657‬‬ ‫نقطة‪ .‬كما إرتفع املؤش�ر الكويتي ‪ 1.2‬ف�ي املئة إلى ‪7024‬‬ ‫نقط�ة‪ .‬أما املؤش�ر القطري فق�د إرتفع ‪ 0.05‬ف�ي املئة إلى‬ ‫‪ 12460‬نقطة‪.‬‬ ‫وزاد املؤش�ر العُ مان�ي ‪ 0.04‬في املئة إل�ى ‪ 6916‬نقطة‪.‬‬ ‫كما زاد املؤشر البحريني ‪ 0.3‬في املئة إلى ‪ 1430‬نقطة‪.‬‬ ‫وفي مصر هبط املؤشر ‪ 0.3‬في املئة إلى ‪ 8316‬نقطة‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫‪Economy‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫البيت األبيض‪ :‬تطبيق الشركات‬ ‫سياسات عمل تراعي ظروف‬ ‫وإحتياجات ُ‬ ‫األسرة يعزز اإلقتصاد‬

‫■ واش�نطن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال البي�ت‬ ‫األبي�ض ف�ي تقري�ر ان بإم�كان الوالي�ات‬ ‫املتح�دة تعزيز مع�دل املش�اركة املتراجعة‬ ‫لقوتها العاملة‪ ،‬وجعل عدد أكبر من الناس‬ ‫يع�ودون للعم�ل‪ ،‬إذا طب�ق ع�دد أكب�ر من‬ ‫الش�ركات سياس�ات داعمة لألس�رة‪ ،‬مثل‬ ‫منح إج�ازات رعاية الطفل للأم وإجازات‬ ‫ُ‬ ‫االبوة‪.‬‬ ‫وقال البيت األبي�ض ان»محاولة إيجاد‬ ‫ت�وازن بين مس�ؤوليات إعال�ة ُ‬ ‫االس�رة‬ ‫والرعاي�ة‪ ،‬دون دع�م سياس�ات ُ‬ ‫االس�رة‬ ‫والعمل التي تهدف إلى مس�اعدة العائالت‬ ‫عل�ى جت�اوز ه�ذه املش�كالت‪ ،‬ت�ؤدي إلى‬ ‫تع�رض عائلات كثي�رة ج�دا للضغ�ط‬ ‫واإلجهاد وحتمل معها صراعا بني ُ‬ ‫االس�رة‬ ‫والعمل‪».‬‬ ‫ومت توقي�ت نش�ر ه�ذا التقري�ر بحي�ث‬ ‫ُ‬ ‫«قمةاالس�رة العامل�ة» ف�ي‬ ‫يأت�ي قب�ل‬ ‫واش�نطن حي�ث س�يروج الرئي�س باراك‬ ‫أوبام�ا لسياس�ات مثل زي�ادة احلد األدنى‬ ‫ُ‬ ‫لالجور‪. ‬‬ ‫وقال جمهوري�ون ان هذه املقترحات قد‬ ‫تلحق الضرر بالوظائف‪ ،‬ولكن أوباما الذي‬ ‫يس�عى لتعزي�ز ف�رص الدميقراطيين قبل‬ ‫إنتخاب�ات التجدي�د النصفي ف�ي نوفمبر‪/‬‬ ‫تش�رين الثان�ي يق�ول ان ه�ذه اإلجراءت‬ ‫ستساعد اإلقتصاد‪.‬‬ ‫ويُ ظه�ر اإلقتصاد األمريكي عالمات على‬ ‫التحس�ن منذ إنتهاء الركود ف�ي ‪ ،2009‬مع‬ ‫وصول مع�دل البطال�ة إلى أدنى مس�توى‬ ‫له منذ خمس س�نوات ونصف مسجال ‪6.3‬‬

‫في املئ�ة في مايو‪/‬أيار‪ .‬ولك�ن مزايا تراجع‬ ‫معدل البطالة تقابله مخاوف بش�أن معدل‬ ‫مش�اركة القوة العاملة‪ ،‬وال�ذي يبلغ ‪62.8‬‬ ‫في املئة ‪ -‬وهو أدن�ى معدل له منذ ‪ 36‬عاما‬ ‫ في عالمة على ان بعض العمال أصبحوا‬‫مثبطني وخرجوا من قوة العمل‪.‬‬ ‫ويق�ول البي�ت األبي�ض ان التركيب�ة‬ ‫العائلي�ة تغي�رت بش�كل كبير ف�ي العقود‬ ‫األخيرة‪.‬‬ ‫وقال التقري�ر إن أكثر من ‪ 40‬في املئة من‬ ‫ُ‬ ‫االمهات هن املس�ؤوالت عن إعالة األسرة‪،‬‬ ‫في حين أن ع�دد اآلب�اء الذي�ن ال يعملون‬ ‫تضاع�ف خالل اخلمس�ة والعش�رين عاما‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬كم�ا أن اآلباء يعملون ع�ددا أكبر‬ ‫من الس�اعات في األعم�ال املنزلية ورعاية‬ ‫األطفال‪.‬‬ ‫وقال البيت األبيض انه يتعني على عدد‬ ‫أكب�ر من الن�اس رعاي�ة األطف�ال الصغار‪،‬‬ ‫باالضافة إلى أفراد العائلة من كبار الس�ن‪.‬‬ ‫وق�ال إن ثل�ث العاملني إخت�اروا عدم تقلد‬ ‫وظائف بسبب الصراعات العائلية‪.‬‬ ‫وق�ال التقري�ر إن «ال�درس واض�ح‪..‬‬ ‫إذا كنت�م تري�دون زي�ادة وتي�رة النم�و‬ ‫اإلقتصادي علينا تيسير مشاركة عدد أكبر‬ ‫من الرجال والنساء في قوة العمل‪».‬‬ ‫والواليات املتحدة واحدة من ثالث دول‬ ‫فق�ط ال تطبق سياس�ات منح إج�ازة ُابوة‬ ‫إجبارية مدفوعة األجر‪ .‬كما أن نحو عشرة‬ ‫ف�ي املئة فقط م�ن أرباب العمل ف�ي القطاع‬ ‫اخل�اص يخت�ارون عرض إج�ازة مدفوعة‬ ‫األجر لظروف عائلية‪.‬‬

‫السودان‪ :‬تواصل ارتفاع‬ ‫أسعار النقد األجنبي وتوقعات‬ ‫بإنحسار حركة االستيراد‬

‫■ اخلرط��وم ‪ -‬األناض��ول‪ :‬تصاع��دت‬ ‫أس��عار النقد األجنبي في الس��وق املوازي‬ ‫في السودان بصورة سريعة خالل ُ‬ ‫االسبوع‬ ‫املاضي‪ ،‬وسط توقعات بإستمرار إرتفاعها‬ ‫خالل االيام املقبلة‪.‬‬ ‫وبل��غ س��عر ال��دوالر مقاب��ل اجلني��ه‬ ‫الس��وداني أم��س األول ‪ 9.6‬جني��ه مقارنة‬ ‫بـ‪ 9.3‬بداية ُ‬ ‫االس��بوع املاضي‪ ،‬فيما س��جل‬ ‫الري��ال الس��عودي ‪ 2.49‬جني��ه والدره��م‬ ‫االمارات��ي ‪ 2.52‬جني��ه فيم��ا إرتف��ع س��عر‬ ‫اليورو إلى ‪ 12.65‬جنيه‪.‬‬ ‫وح��دد بن��ك الس��ودان املركزى الس��عر‬ ‫التأش��يرى للدوالر ب��ـ‪ 5.7075‬جنيه‪ ،‬وبهذا‬ ‫يكون ادنى س��عر ه��و‪ 5.4792‬جنيه وأعلى‬ ‫س��عر ‪ 5.9358‬جني��ه‪ .‬وح��دد س��عر الريال‬ ‫الس��عودي‪ ‬بـ‪ 1.5225‬جني��ه‪   ‬والدره��م‬ ‫االماراتي بـ‪ 1.5546‬جنيه‪.‬‬ ‫وقال تاجر عملة في الس��وق املوازي ان‬ ‫اس��عار النق��د األجنبي أصبح��ت تتصاعد‬ ‫بشكل مريع نتيجة للطلب العالي على النقد‬ ‫من عدد كبير من اجلهات في ظل محدودية‬ ‫العرض‪.‬‬ ‫ويعان��ي الس��ودان م��ن إزمة ح��ادة في‬ ‫النقد األجنبي منذ إنفصال اجلنوب عنه في‬ ‫يوليو‪/‬متوز ‪ 2011‬وفقدان موارده من النفط‬ ‫مم��ا ادى إل��ى إنخف��اض إحتياطيات��ه ‪ ‬من‬ ‫النقد األجنبي‪.‬‬ ‫واش��ار‪  ‬التاجر س��ابق الذكر إلى وجود‬ ‫هلع في س��وق النقد األجنب��ي بعد ان اتخذ‬ ‫املواطن��ون الس��ودانيون النق��د مخزن��ا‬ ‫لثرواتهم بعد تدهور العملة الوطنية‪.‬‬

‫وتوقع سمير احمد قاس��م‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫الغرفة التجارية الس��ودانية‪ ،‬إرتفاع اسعار‬ ‫السلع االستهالكية في ظل اإلرتفاع املستمر‬ ‫ألسعار النقد األجنبي‪.‬‬ ‫وق��ال ان إرتفاع اس��عار النق��د األجنبي‬ ‫يؤثر س��لبا عل��ى مجري��ات اإلقتص��اد من‬ ‫خالل إرتف��اع مع��دالت التضخ��م والتأثير‬ ‫السلبي على حركة اإلستثمار‪.‬‬ ‫كم��ا أش��ار قاس��م إل��ى انحس��ار حركة‬ ‫اإلس��تيراد في ظل اإلرتفاع املستمر ألسعار‬ ‫النق��د األجنبي وإلى تأثير ذل��ك على موارد‬ ‫الدولة من جمارك وضرائب‪.‬‬ ‫وبلغ��ت قيم��ة واردات الس��ودان م��ن‬ ‫الس��لع الغذائية في الع��ام املاضي ‪ -‬وفقا‬ ‫إلحصائي��ات بنك الس��ودان املرك��زي ‪3 -‬‬ ‫مليارات دوالر منها ‪ 800‬مليون دوالر للسكر‬ ‫والقمح‪.‬‬ ‫وطالب قاسم بنك السودان بضخ مبالغ‬ ‫أكبر من النقد األجنبي‪ ،‬ومتويل املستوردين‬ ‫بواسطة املصارف للحد من اإلرتفاع املستمر‬ ‫ألسعار النقد األجنبي‪.‬‬ ‫وأوض��ح قاس��م أن احلل الوحي��د لبناء‬ ‫إحتياطي��ات من النق��د األجنب��ي يكمن في‬ ‫زيادة اإلنت��اج واإلنتاجية ودعم الصادرات‬ ‫غير البترولية‪.‬‬ ‫وتتفاقم مشكلة النقد األجنبي بالسودان‬ ‫مع العجز املستمر للصادرات السودانية في‬ ‫ش��غل أماكن متميزة في االس��واق العاملية‬ ‫ووقوع معظم الصادرات غير النفطية حتت‬ ‫رحم��ة البورص��ات العاملي��ة الت��ي تتأرجح‬ ‫اسعارها بني اإلرتفاع واإلنخفاض‪.‬‬

‫صندوق حتوط إنتهازي‬ ‫يطالب األرجنتني بالتفاوض‬ ‫معه بشأن ديونها املتأخرة‬

‫■ نيوي�ورك ‪ -‬د ب ��‪ :‬ذك�رت تقاري�ر‬ ‫إخبارية أن أحد صناديق التحوط اإلنتهازية‬ ‫التي إش�ترت ديون�ا أرجنتينية قدمية أبدى‬ ‫استعداده للتفاوض مع األرجنتني‪.‬‬ ‫وف�ي نهاي�ة ُ‬ ‫االس�بوع املاض�ي نقل�ت‬ ‫صحيفة (وول س�تريت جورنال) األمريكية‬ ‫ع�ن مص�در قري�ب م�ن صن�دوق «إلي�وت‬ ‫ماجنمنت» لإلس�تثمار الق�ول إن الصندوق‬ ‫س�يقبل باحلصول على س�ندات جديدة من‬ ‫األرجنتين ف�ي إط�ار تس�وية أزم�ة الديون‬ ‫القدمية‪ .‬ويحاول الصندوق إلى جانب عدد‬ ‫آخ�ر م�ن الصناديق حتصي�ل أكثر م�ن ‪1.5‬‬ ‫مليار دوالر من الديون القدمية لألرجنتني‪.‬‬ ‫ويقص�د بصنادي�ق التح�وط اإلنتهازية‬ ‫تلك التي تش�تري ديون الدول العاجزة عن‬ ‫سدادها من الدائنني بأس�عار رخيصة (تقل‬ ‫كثي�را عن قيمة الدي�ون) على أمل حتصيلها‬ ‫كامل�ة ‪ -‬أو حتصي�ل ج�زء كبير منه�ا – عن‬ ‫طريق إما مفاوضة أو مقاضاة الدول املدينة‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫ول�م يتض�ح حت�ى اآلن م�دى اس�تعداد‬ ‫األرجنتين للوص�ول إل�ى تس�وية‪ .‬وق�ال‬ ‫املص�در القريب من الصن�دوق انه «ال يوجد‬ ‫حوار حتى اآلن»‪.‬‬

‫يذك�ر أن قضي�ة دي�ون األرجنتين تعود‬ ‫إلى عام ‪ 2001‬عندما أش�هرت بوينس أيرس‬ ‫إفالس�ها والتوق�ف ع�ن س�داد الس�ندات‪،‬‬ ‫وقامت بخفض كبير لقيمة عملتها كجزء من‬ ‫جهود حل مش�كالتها اإلقتصادية‪ .‬وأجبرت‬ ‫األرجنتين دائنيه�ا ف�ي ذل�ك الوق�ت عل�ى‬ ‫شطب جزء كبير من ديونهم لديها‪.‬‬ ‫وكان أغل�ب حملة س�ندات األرجنتني قد‬ ‫وافق�وا عل�ى إتفاقيات إلع�ادة هيكلة ديون‬ ‫األرجنتين ف�ي الفترة م�ن ‪ 2005‬إل�ى ‪2010‬‬ ‫حت�ى ال يخس�روا كل مس�تحقاتهم‪ .‬وق�د‬ ‫حص�ل ه�ؤالء الدائن�ون على جزء بس�يط‬ ‫من إستثماراتهم في السندات األرجنتينية‪،‬‬ ‫ولك�ن مجموع�ة م�ن الصنادي�ق يقوده�ا‬ ‫«إلي�وت ماجنمن�ت» طالب�ت باحلص�ول‬ ‫على كامل مس�تحقاتها وحصل�ت على حكم‬ ‫قضائي لصاحلها‪.‬‬ ‫وقد رفض�ت احملكمة العليا ف�ي الواليات‬ ‫املتح�دة نظ�ر اس�تئناف األرجنتين عل�ى‬ ‫احلكم الصادر لصالح صناديق اإلس�تثمار‪.‬‬ ‫وق�د إضط�رت األرجنتين إل�ى الدف�اع عن‬ ‫نفس�ها أمام احملاكم األمريكية نظرا آلن هذه‬ ‫الس�ندات كان�ت قد ص�درت وفق�ا للقانون‬ ‫الدولي‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫رياضــة‬

‫‪18‬‬

‫‪Sports‬‬

‫مونديال ‪2014‬‬

‫بلجيكا تتأهل بفوز صعب على روسيا‪ ...‬واجلزائر مستفيدة‬

‫اجملموعة الثامنة‬ ‫■ ري��و دي جاني��رو (البرازي��ل) –‬ ‫«القدس العربي»‪ ،‬وكاالت‪ :‬تأهل منتخب‬ ‫بلجيكا إلى الدور الثاني لنهائيات كأس‬ ‫العالم بعدما حقق فوزا صعبا ومتأخرا‬ ‫‪/1‬صف��ر عل��ى منتخ��ب روس��يا ف��ي‬ ‫اجلول��ة الثانية باجملموع��ة الثامنة على‬ ‫ملع��ب ماراكانا األس��طوري بالعاصمة‬ ‫البرازيلية القدمية ريو دي جانيرو‪.‬‬ ‫ويدي��ن املنتخب البلجيك��ي بالفضل‬ ‫إل��ى العب��ه البدي��ل ديف��وك أوريغ��ي‬ ‫ال��ذي أحرز ه��دف املب��اراة الوحيد قبل‬ ‫نهاي��ة املب��اراة بدقيقت�ين‪ ،‬والتي صبت‬ ‫نتيجته��ا ملصلح��ة املنتخ��ب اجلزائري‬ ‫أيضا الذي خس��ر مبارات��ه االولى امام‬ ‫بلجيكا‪ ،‬ويس��عى خلطف مباراة التأهل‬ ‫الثانية‪ ،‬والذي بلعب مباراته الثانية في‬ ‫املونديال ضد كوريا اجلنوبية في وقت‬ ‫متأخر أمس‪.‬‬ ‫واتسمت املباراة بالتواضع الشديد‪،‬‬ ‫وخلت م��ن اللمح��ات الفني��ة والفرص‬ ‫اخلط��رة عل��ى مدار ش��وطيها‪ ،‬وش��هد‬ ‫الش��وط األول س��يطرة نس��بية م��ن‬ ‫املنتخب البلجيكي‪ ،‬على عكس الش��وط‬ ‫الثان��ي ال��ذي ف��رض خالل��ه املنتخ��ب‬

‫الروس��ي هيمنته على مجري��ات األمور‬ ‫حت��ى الدقيقة ‪ 80‬ولكن من دون خطورة‬ ‫على املرمى‪.‬‬ ‫وارتف��ع رصيد بلجيكا بهذا الفوز إلى‬ ‫س��ت نقاط‪ ،‬ليعزز موقعه في الصدارة‪،‬‬ ‫فيم��ا جتم��د رصيد روس��يا عن��د نقطة‬ ‫واحدة في املركز الثالث مؤقتا قبل لقاء‬ ‫كوري��ا اجلنوبي��ة مع اجلزائ��ر‪ .‬وتلتقي‬ ‫بلجيكا في اجلول��ة الثالثة واألخيرة مع‬ ‫كوري��ا اجلنوبي��ة يوم اخلمي��س املقبل‪،‬‬ ‫بينما يواج��ه املنتخب الروس��ي نظيره‬ ‫اجلزائري في التوقي��ت ذاته‪ .‬ويعد هذا‬ ‫الفوز ه��و الثالث الذي يحقق��ه املنتخب‬ ‫البلجيكي ف��ي تاريخ لقاءاته املباش��رة‬ ‫م��ع روس��يا ف��ي كأس العال��م مقاب��ل‬ ‫اخلس��ارة في مباراتني‪ .‬وفشل املنتخب‬ ‫الروس��ي ف��ي رد اعتب��اره أم��ام نظيره‬ ‫البلجيك��ي الذي تغلب عليه ‪ 2/3‬في آخر‬ ‫مواجهة بينهما في بطوالت كأس العالم‬ ‫ف��ي موندي��ال ‪ 2002‬بكوري��ا اجلنوبية‬ ‫والياب��ان‪ .‬ويعتب��ر املنتخ��ب البلجيكي‬ ‫س��ادس منتخب يتأهل إلى دور الس��تة‬ ‫عش��ر في املونديال البرازيلي واملنتخب‬ ‫األوروبي الثاني بعد منتخب هولندا‪.‬‬

‫اجملموعة الثانية‬

‫إنييستا يسعى لدخول‬ ‫نادي الـ‪100‬في لقاء‬ ‫إسبانيا واستراليا‬

‫صراع هوائي حميم بني بيريزوتسكي (‪ )14‬والبلجيكي مروان فياليني‬

‫كلوزه يعادل الرقم القياسي وينقذ املانيا من الهزمية أمام غانا‬

‫اجملموعة السابعة‬ ‫■ فورتاليزا ـ رويترز‪ :‬شارك ميروسالف كلوزه‬ ‫مهاج�م املانيا بديال ليس�جل هدفا ع�ادل به الرقم‬ ‫القياس�ي في عدد األه�داف لالعب في كأس العالم‬ ‫البال�غ ‪ 15‬هدفا ويقود بالده للتعادل ‪ 2-2‬مع غانا‬ ‫في مباراة مثيرة في اجملموعة السابعة‪.‬‬ ‫وفي أول ملس�ة له في اللق�اء وضع كلوزه الكرة‬ ‫في الشباك عند الزاوية البعيدة من ركلة ركنية في‬ ‫الدقيق�ة ‪ 71‬ليتعادل مع رونال�دو مهاجم البرازيل‬ ‫السابق‪ .‬وانتفضت غانا بعد تأخرها بهدف ماريو‬ ‫غوتزه في بداية الش�وط الثاني وادركت التعادل‬ ‫ع�ن طري�ق اندري�ه اي�و ث�م تقدم�ت حين وض�ع‬ ‫اس�امواه جيان الكرة في الش�باك لكن كلوزه منح‬ ‫املاني�ا نقط�ة تركتها في ص�دارة اجملموع�ة باربع‬ ‫نقاط من مباراتني‪.‬‬ ‫وق�ال كل�وزه ال�ذي احتف�ل باله�دف بحركت�ه‬ ‫البهلواني�ة املعتادة‪ 20« :‬مباراة (في كأس العالم)‬ ‫و‪ 15‬هدف�ا لي�س س�يئا عل�ى االطلاق»‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫«لك�ن املهم هو تق�دمي مباراة جيدة أم�ام الواليات‬ ‫املتحدة (يوم اخلميس)»‪.‬‬ ‫وق�ال يواكيم ل�وف مدرب املاني�ا إن فريقه كان‬ ‫«منه�كا» من املب�اراة‪ .‬وأضاف‪« :‬غان�ا قامت بعمل‬ ‫رائع‪ .‬جنحت في غلق املساحات أمامنا‪ .‬لم نستطع‬ ‫صن�ع مس�احات‪ .‬س�رعة املب�اراة كان�ت ال تصدق‬ ‫وق�دم الالعبون كل م�ا لديهم»‪ .‬وتاب�ع‪« :‬كنا نريد‬ ‫تف�ادي معرك�ة صعب�ة في ه�ذه احل�رارة‪ .‬الفريق‬ ‫أظهر معنويات قوية ليستطيع العودة بعد التأخر‬ ‫بهدف»‪.‬‬ ‫وبعد ش�وط أول ح�ذر ومتوازن وض�ع غوتزه‬ ‫املاني�ا في املقدمة في الدقيقة ‪ 51‬بعد أن لعب الكرة‬ ‫برأس�ه ثم اصطدمت بركبته ودخل�ت املرمى‪ .‬لكن‬ ‫غان�ا ردت مباش�رة ع�ن طري�ق اي�و ال�ذي ارتقى‬ ‫عالي�ا متفوق�ا عل�ى املداف�ع ش�كودران مصطفى‪،‬‬ ‫الذي ش�ارك بدال من جيروم بواتينغ‪ ،‬ولعب الكرة‬ ‫برأسه على ميني احلارس مانويل نوير في الدقيقة‬ ‫‪ .54‬وتقدم�ت غان�ا بالهدف الثاني بعد ذلك بتس�ع‬ ‫دقائق بعد أن تلقى جيان متريرة سولي مونتاري‬ ‫ليسدد كرة قوية بقدمه اليمنى في شباك نوير‪.‬‬ ‫وجل�أ يواكيم لوف م�درب املانيا إل�ى الالعبني‬ ‫أصح�اب اخلب�رة فأش�رك كل�وزه وباس�تيان‬ ‫شفاينش�تايغر وه�و م�ا أثم�ر ع�ن ه�دف كل�وزه‬ ‫ليحاف�ظ على فرصة املانيا في التأهل لدور الس�تة‬ ‫عش�ر للم�رة ‪ 16‬عل�ى التوال�ي‪ .‬وكان�ت ه�ذه هي‬

‫لوف مهاجمه اخملضرم كلوزه باإلش�ادة قائال‪:‬‬ ‫«أنا س�عيد ب�أن يكون مع�ي العب مث�ل كلوزه‬ ‫يس�تطيع صناع�ة الف�ارق ف�ي أي حلظ�ة رغم‬ ‫معاناته من اإلصابات في املوس�م املاضي‪ .‬إنه‬ ‫جاهز بدنيا اآلن»‪.‬‬ ‫العبو أملانيا يعربون عن أسفهم لألداء‬

‫■ أبدى العبو املنتخب األملاني أسفهم وعدم‬ ‫اقتناعه�م ب�األداء ال�ذي قدم�وه أم�ام املنتخب‬ ‫الغاني‪ ،‬وقال فيلي�ب الم قائد املنتخب األملاني‪:‬‬ ‫«كانت ‪ 90‬دقيقة صعبة‪ ...‬لم نلعب بش�كل قوي‬ ‫منذ البداية وهذا ما يسبب لنا املشاكل أمام مثل‬ ‫هذه الفرق‪ ...‬لسنا راضني عن مستوانا في هذه‬ ‫املب�اراة»‪ .‬واتف�ق مع�ه س�امي خضي�رة قائال‪:‬‬ ‫«ل�م نلعب بالش�كل الذي كن�ا نس�عى إليه قبل‬ ‫املباراة ولم جند احللول‪ ...‬األداء كان هزيال في‬ ‫هذه املب�اراة لكن فرصتنا ف�ي البطولة ما زالت‬ ‫قائم�ة بقوة‪ ...‬علينا التركي�ز فقط في املباريات‬ ‫املقبلة»‪ .‬وكانت اجلماهير األملانية التي حضرت‬ ‫املباراة بعدة آالف بدأت االحتفال بالتعادل بعد‬ ‫نهاي�ة املباراة حيث رأت أن فريقها انتزع تعادال‬ ‫ثمين�ا من نظي�ره الغاني الذي حظي بتش�جيع‬ ‫عشرات اآلالف من املشجعني البرازيليني الذين‬ ‫حضروا إلى امللعب ملساندة النجوم السود أمام‬ ‫املانشافت‪.‬‬ ‫مدرب غانا‪ :‬أضعنا أكثر‬ ‫من فرصة للتسجيل‬

‫كلوزه يسجل هدف االنقاذ والتعادل الملانيا والذي عادل به الرقم القياسي‬ ‫املباراة رق�م ‪ 800‬في تاري�خ كأس العالم‪ .‬وخاض‬ ‫بير مرتس�اكر مداف�ع املانيا مبارات�ه الدولية املئة‬ ‫ض�د غانا كم�ا ش�هدت املب�اراة ثان�ي مواجهة في‬ ‫كأس العال�م بين بواتين�غ الع�ب املاني�ا وأخي�ه‬ ‫نص�ف الش�قيق كيفن برين�س بواتينغ‪ .‬وش�ارك‬ ‫جي�روم ف�ي الش�وط األول م�ع املانيا بينم�ا لعب‬ ‫كيفن برينس مع غانا‪.‬‬

‫لرقمه القياس�ي كأكث�ر الالعبني تهديف�ا في تاريخ‬ ‫بط�والت كأس العال�م برصي�د ‪ 15‬هدف�ا‪ .‬وكت�ب‬ ‫رونالدو على حس�ابه في «تويتر» رس�الة قصيرة‬ ‫عق�ب انته�اء مب�اراة أملانيا وغان�ا بالتع�ادل ‪:2/2‬‬ ‫«مرحب�ا بك ف�ي الن�ادي‪ ،‬ميكنن�ي أن أتخي�ل مدى‬ ‫فرحتك‪ ،‬يا له من كأس عالم عظيم!»‪ .‬وكرر رونالدو‬ ‫كتابة الرسالة باللغة األملانية في وقت الحق‪.‬‬

‫رونالدو يهنئ كلوزه على معادلة الرقم القياسي‬

‫لوف يرفض إلقاء اللوم على الالعبني‬

‫■ هن�أ املهاج�م البرازيل�ي الس�ابق رونال�دو‬ ‫اله�داف األملاني ميروسلاف كلوزه عل�ى معادلته‬

‫■ رف�ض م�درب املانيا يواخيم ل�وف إلقاء‬ ‫الل�وم عل�ى أي الع�ب بع�د التع�ادل ‪ 2/2‬م�ع‬

‫نظي�ره الغان�ي كما أش�اد مبهاجم�ه اخملضرم‬ ‫ميروسالف كلوزه بش�كل خاص‪ ،‬وقال لوف‪:‬‬ ‫«إيقاع املباراة كان عاليا بشكل جنوني‪ ...‬قدم‬ ‫الالعب�ون كل م�ا لديه�م وأظهر الفري�ق إرادة‬ ‫قوية في ام��باراة حتى حقق التعادل»‪ .‬وأوضح‬ ‫«لم يتغير ش�يئا بعد هذه املباراة‪ .‬ما زلنا على‬ ‫قمة اجملموعة‪ ...‬علينا الفوز في املباراة القادمة‬ ‫واالحتفاظ باملركز األول»‪ .‬وأضاف‪« :‬املنتخب‬ ‫الغان�ي أغل�ق منطقة وس�ط امللع�ب جيدا ولم‬ ‫نصل ملنطق�ة جزاء املنافس في الش�وط األول‬ ‫وه�و م�ا جعلن�ي أدف�ع بالالعبين باس�تيان‬ ‫شفاينش�تيغر وميروسلاف كل�وزه»‪ .‬وخص‬

‫اجملموعة السادسة‬

‫حلظة فرح نيجيرية ويأس للبوسنيني‬ ‫النيوزيلن�دي بيت�ر اولي�ري ع�ن احتس�اب‬ ‫هدف صحيح أحرزه جنم الفريق ادين دزيكو‬ ‫بداعي التس�لل في الشوط األول حينما كانت‬ ‫النتيجة تش�ير إل�ى التعادل الس�لبي‪ .‬وأحرز‬ ‫بيت�ر أودميوينغي ه�دف املب�اراة الوحيد في‬ ‫الدقيق�ة ‪ 29‬م�ن متابع�ة للتمري�رة العرضي�ة‬ ‫الت�ي لعبه�ا زميل�ه إميانويل إميينيك�ي الذي‬ ‫توغ�ل بالك�رة م�ن الناحي�ة اليمن�ى قب�ل أن‬ ‫يرس�ل ك�رة أرضية زاحف�ة إل�ى اودميوينغي‬ ‫الذي لم يتوان في إيداع الكرة داخل الشباك‪.‬‬ ‫وارتف�ع رصي�د نيجيري�ا به�ذا الف�وز إلى‬ ‫أرب�ع نق�اط‪ ،‬لترتق�ي إل�ى املرك�ز الثان�ي‪،‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫■ ق�ال م�درب غانا كويس�ي أبي�اه‪ ،‬إن العبي‬ ‫فريقه أضاع�وا العديد من الفرص للتس�جيل في‬ ‫مرمى املنتخب األملان�ي‪ .‬وأضاف‪« :‬خضنا مباراة‬ ‫جي�دة‪ ،‬وقدمن�ا أفضل م�ا بإمكانن�ا‪ ،‬وأتيحت لنا‬ ‫العديد من الفرص لكن لم نتمكن من استغاللها»‪.‬‬ ‫ومض�ى قائال‪« :‬نح�ن ال منل�ك س�وى نقط�ة‬ ‫واح�دة‪ ،‬وتبق�ى أمامن�ا مب�اراة نلعبه�ا أم�ام‬ ‫البرتغ�ال‪ ،‬وال أح�د يعل�م‪ ،‬فالتأه�ل إل�ى ال�دور‬ ‫ثم�ن النهائي م�ن املمك�ن أن يتحق�ق للغانيني»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬س�نفتقد جهود مونت�اري خالل املباراة‬ ‫الثالثة بس�بب اإليقاف‪ ،‬وكان مؤسفا أن يحصل‬ ‫على بطاقة صفراء ثانية»‪.‬‬

‫■ أصب�ح العب الوس�ط اإلس�باني أندريس‬ ‫إنييس�تا على بع�د دقائق من دخول ن�ادي املئة‬ ‫حال قرر املدرب فيس�نتي ديل بوس�كي الدفع به‬ ‫خالل مباراة أستراليا الثالثة واألخيرة لالروخا‬ ‫ف�ي املوندي�ال‪ ،‬خاص�ة بعد ق�رار ديل بوس�كي‬ ‫بإعط�اء فرص�ة لالعبين الذي�ن ل�م يس�بق لهم‬ ‫املش�اركة‪ .‬وباتت مس�ألة دخول إنييستا «نادي‬ ‫املئ�ة» معلق�ة مبش�اركته ول�و لدقائ�ق معدودة‬ ‫خلال مواجه�ة أس�تراليا التي تعتب�ر حتصيل‬ ‫حاص�ل بعد تأك�د خ�روج املاتادور م�ن العرس‬ ‫الك�روي األه�م ف�ي العال�م إث�ر تلقي�ه هزميتني‬ ‫متتاليتني أمام كل من منتخب هولندا ثم منتخب‬ ‫تشيلي‪ .‬ومن املنتظر أن يقود إنييستا (‪ 30‬عاما)‬ ‫منتخ�ب إس�بانيا خلال احلقب�ة اجلدي�دة بعد‬ ‫احتمال قرار العبي الوس�ط اخملضرمني تش�افي‬ ‫وتشابي ألونسو اعتزالهما اللعب دوليا‪.‬‬ ‫ويض�م ن�ادي املائ�ة العامل�ي العبني إس�بان‬ ‫أبرزهم حارس املرمى إيكر كاسياس ‪ 156‬مباراة‪،‬‬ ‫وتشافي ‪ 133‬مباراة‪ ،‬واحلارس السابق أندوني‬ ‫زوبيزاريتا ‪ 126‬مباراة‪ ،‬وسيرخيو راموس ‪118‬‬ ‫مباراة‪ ،‬وتشابي ألونسو ‪ 113‬مباراة‪ ،‬وفرناندو‬ ‫توريس ‪ 109‬مباريات‪ ،‬واألس�طورة راؤول ‪102‬‬ ‫مب�اراة‪ ،‬وكارلي�س بوي�ول ‪ 100‬مب�اراة‪ .‬بينم�ا‬ ‫تتبق�ى أمام املهاجم ديفيد في�ا أربع مباريات كي‬ ‫يدخل نادي املئة‪.‬‬

‫هولندا بدون‬ ‫فان بيرسي في لقاء‬ ‫القمة امام تشيلي‬ ‫■ س�تكون املعرك�ة حامي�ة بين املنتخبين‬ ‫الهولن�دي والتش�يلي عل�ى زعام�ة اجملموع�ة‬ ‫الثاني�ة‪ ،‬حيث يتس�اوى الفريقان برصيد س�ت‬ ‫نق�اط ولكن الطواحين الهولندية تتفوق بفارق‬ ‫األهداف‪ ،‬وحتتاج إل�ى مواصلة حتقيق النتائج‬ ‫اإليجابية م�ن أجل جتنب االصط�دام بالعمالق‬ ‫البرازيلي صاحب األرض واجلمهور‪.‬‬ ‫وحس�م كال املنتخبين الهولندي والتش�يلي‬ ‫بطاقت�ي التأه�ل عن اجملموع�ة الثاني�ة‪ ،‬وميلك‬ ‫كال الفريقين في رصيده ‪ 6‬نقاط م�ن انتصارين‬ ‫على إس�بانيا واس�تراليا‪ ،‬إال أن ف�ارق األهداف‬ ‫ف�ي صال�ح املنتخ�ب الهولن�دي‪ ،‬وبالتال�ي فإن‬ ‫التعادل يكفيه للحفاظ على صدارة اجملموعة‪.‬‬ ‫ويأم�ل مدرب هولن�دا فان جال ف�ي أن يكون‬ ‫مهاجمه أريني روبن‪ ،‬جنم بايرن ميونيخ األملاني‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا ان النج�م اآلخر‬ ‫ف�ي أحس�ن حاالته‪،‬‬ ‫روب�ن فان بيرس�ي س�يكون موقوف�ا حلصوله‬ ‫على انذارين‪.‬‬ ‫ويخ�وض املنتخ�ب التش�يلي املب�اراة وه�و‬ ‫مدج�ج بأس�لحة م�ن العي�ار الثقيل عل�ى غرار‬ ‫أليكس�يس سانش�يز جن�م هج�وم برش�لونة‪،‬‬ ‫وأرت�ورو في�دال العب وس�ط يوفنت�وس‪ ،‬وهو‬ ‫م�ا جع�ل الصحافة في تش�يلي تص�ف املنتخب‬ ‫احلالي باألفضل في تاريخ منتخب بالدهم‪.‬‬

‫اجملموعة االولى‬

‫نيجيريا تعبر البوسنة بهدف وتنعش آمالها‬

‫■ كويوت�ا (البرازي�ل) ـ دب ا‪ :‬أنع�ش‬ ‫املنتخ�ب النيجي�ري آمال�ه ف�ي التأه�ل إل�ى‬ ‫الدور الثان�ي بعدما حقق ف�وزا ثمينا ‪/1‬صفر‬ ‫عل�ى منتخ�ب البوس�نة ف�ي اجلول�ة الثانية‬ ‫باجملموع�ة السادس�ة‪ .‬وج�اءت املب�اراة‬ ‫متوسطة املستوى‪ ،‬وكان الشوط األول أفضل‬ ‫بكثي�ر من الثان�ي‪ ،‬وظهر املنتخ�ب النيجيري‬ ‫بش�كل أفضل من لقائه السابق مع إيران الذي‬ ‫انتهى بالتعادل السلبي‪ ،‬وبدا عازما بقوة على‬ ‫حص�د النقاط الثالث‪ ،‬في الوقت الذي صادف‬ ‫فيه املنتخب البوس�ني سوء حظ بالغ خاصة‬ ‫قب�ل نهاي�ة املب�اراة‪ ،‬وتغاض�ى حك�م املباراة‬

‫رادارمباريات اليوم‬

‫متأخرة بف�ارق نقطتني عن املتص�در املنتخب‬ ‫األرجنتين�ي‪ ،‬ال�ذي تأه�ل رس�ميا إل�ى الدور‬ ‫الثاني عق�ب فوزه الصعب ‪/1‬صفر على إيران‬ ‫ف�ي وق�ت س�ابق‪ ،‬فيم�ا ظ�ل رصي�د منتخ�ب‬ ‫البوس�نة خالي�ا م�ن النق�اط‪ ،‬ليقبع ف�ي ذيل‬ ‫الترتيب‪ ،‬ويودع املسابقة رسميا‪.‬‬ ‫ويع�د هذا الفوز هو اخلام�س الذي حتققه‬ ‫نيجيري�ا عل�ى أح�د املنتخب�ات األوروبي�ة‬ ‫ف�ي كأس العال�م‪ ،‬مقاب�ل التعادل ف�ي مباراة‬ ‫واخلس�ارة ف�ي أربع�ة لق�اءات‪ ،‬كم�ا أن�ه‬ ‫االنتص�ار األول للنس�ور النيجيري�ة على أي‬ ‫منتخب أوروبي منذ ‪ 16‬عاما‪.‬‬

‫لقاء الكاميرون‪ ...‬فتيل أزمة أم طوق جناة لسكوالري في مواجهة اإلعالم؟‬ ‫■ برازيلي�ا م�ن ديان�ا ريني�ه‪ :‬من�ذ عودت�ه لتدري�ب‬ ‫املنتخ�ب البرازيلي قبل أقل من عامين‪ ،‬حظي املدرب لويز‬ ‫فيليبي س�كوالري بنوع م�ن «الهدنة» مع وس�ائل اإلعالم‬ ‫البرازيلي�ة رغ�م حساس�ية املنص�ب ال�ذي يش�غله‪ .‬لكن‬ ‫امل�درب البرازيلي الش�هير يخش�ى أن تعود احل�رب بينه‬ ‫وبني وسائل اإلعالم في األيام القليلة املقبلة بعدما ظهرت‬ ‫بوادرها عقب التعادل الس�لبي مع املنتخب املكس�يكي في‬ ‫اجلولة الثاني�ة من مباريات اجملموع�ة األولى‪ .‬ورغم فوز‬ ‫املنتخ�ب البرازيلي على نظيره الكروات�ي ‪ 1/3‬في املباراة‬ ‫االفتتاحية وتعادله الس�لبي مع نظيره املكسيكي العنيد‪،‬‬ ‫أكد أداء الفريق في املباراتني على أن «السامبا البرازيلية»‬ ‫ال تعم�ل وأنه�ا م�ا زال�ت متوقف�ة حت�ى اآلن رغ�م حرص‬ ‫الفري�ق على الف�وز بلقب البطولة ليكون الس�ادس له في‬ ‫كأس العالم‪.‬‬ ‫وللمرة األولى منذ توليه املس�ؤولية‪ ،‬يشعر سكوالري‬ ‫بأن السامبا ال تعمل ولهذا فإنه يشعر بالضيق واالنزعاج‬ ‫قبل مباراة الفريق اليوم أمام نظيره الكاميروني في ختام‬ ‫مبارياته باجملموعة األول�ى للمونديال‪ .‬ويحتاج املنتخب‬ ‫البرازيلي للتعادل فقط ليعبر إلى الدور الثاني كما سيكون‬ ‫بحاجة إلى الفوز لضمان صدارة اجملموعة لكن سكوالري‬ ‫س�يكون بحاج�ة ألكثر من ه�ذا إذا أراد جتنب الدخول في‬ ‫دوامة املشاكل مع وسائل اإلعالم في األيام القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫ويعاني س�كوالري من أزمة حقيقية في الوقت احلالي ألن‬ ‫أداء الفريق ال يس�ير على نحو جيد فالفريق ال يعمل جيدا‬ ‫وبالشكل املناسب‪.‬‬ ‫وإذا ل�م يقدم املنتخب البرازيلي العرض املقنع والرائع‬ ‫ويحق�ق ف�وزا كبي�را ف�ي مب�اراة الكامي�رون‪ ،‬س�يدخل‬ ‫س�كوالري ف�ي دوامة هائل�ة أمام وس�ائل اإلعلام بغض‬ ‫النظر عن تأهل الفريق املتوقع‪ .‬والتمس�ت وسائل اإلعالم‬ ‫الع�ذر لس�كوالري والفري�ق بع�د املب�اراة االفتتاحي�ة ملا‬ ‫يصاح�ب مثل ه�ذه املباريات م�ن توتر وعصبي�ة قد تؤثر‬ ‫عل�ى مس�توى األداء‪ ،‬لك�ن هذه األع�ذار لم يع�د لها مكان‬ ‫بعد لقاء املكس�يك حيث نفد صبر اإلعالميين على الفريق‬ ‫وظهرت بوادر املصادمة‪ .‬وقال باولو فينيشيوس كويليو‪،‬‬ ‫ف�ي مقال�ه بصحيف�ة «فوليا دي س�او باول�و» الرياضية‪:‬‬

‫سكوالري يضع يده على رأسه في ظل تصاعد الضغوطات‬ ‫«املشاكل أكثر خطورة مما بدت في لقاء كرواتيا‪ .‬الالعبون‬ ‫املوهوب�ون ال يتعاون�ون س�ويا كم�ا يفتقد الفري�ق كثيرا‬ ‫خلي�ارات التمرير‪ ...‬من الض�روري واجلوهري أن يجتهد‬ ‫الفري�ق بش�كل أكبر من أج�ل إعادة ترتي�ب أوراق الفريق‬ ‫اخلططية»‪.‬‬ ‫وتس�بب األداء متوسط املس�توى للمنتخب البرازيلي في‬ ‫املباراتين املاضيتين في زي�ادة االنتق�ادات املوجهة لالعبني‬ ‫الذين اختارهم س�كوالري لتمثي�ل البرازيل في هذه البطولة‬ ‫ومنهم العب الوس�ط باوليني�و ورأس احلربة فريد‪ .‬وتطالب‬ ‫وس�ائل اإلعالم س�كوالري بإجراء تغييرات على التش�كيلة‬

‫األساس�ية للفري�ق وه�و م�ا أص�اب امل�درب املعروف باس�م‬ ‫«فيليب�او» بالضي�ق‪ .‬ورد س�كوالري عل�ى ه�ذه االنتق�ادات‬ ‫واملطالبات بقوله «أدفع إلى أرض امللعب بالفريق الذي أعتقد‬ ‫ف�ي قدرته على تأدية املهم�ة‪ .‬إذا تأهلنا أو ل�م نتأهل‪ ،‬هذا من‬ ‫ش�أني واختصاص�ي‪ .‬أنت�م ميكنك�م اختي�ار التش�كيل الذي‬ ‫تريدون�ه‪ ،‬لكنك�م لن تغي�روا طريق�ة تفكيري»‪ .‬ورغ�م هذا‪،‬‬ ‫مل�ح س�كوالري إلى أن�ه يدرس بالفع�ل إجراء تغيي�رات على‬ ‫التشكيلة األساس�ية للفريق في لقاء الكاميرون‪ ،‬ولم يكشف‬ ‫ع�ن التغييرات التي يعتزم إجراؤها لكنه انتقد مهاجمه هالك‬ ‫للمرة األولى‪( .‬دب ا)‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫رياضــة‬

‫‪19‬‬

‫‪Sports‬‬

‫رادارعاملدسالةعاملــونـدـياــلــب‬

‫مونديال ‪2014‬‬

‫سائقو احلافالت في تشيلي يضربون بسبب مباراة هولندا‬ ‫■ س�انتياغو دي تش�يلي ‪ -‬د ب أ‪ :‬قرر‬ ‫س�ائقو احلافلات العام�ة ف�ي العاصم�ة‬ ‫التش�يلية س�انتياغو بالتوقف عن العمل‬ ‫اليوم خوفا من التجاوزات واالضطرابات‬ ‫الت�ي ق�د يحدثه�ا البع�ض أثن�اء مب�اراة‬ ‫هولن�دا وتش�يلى ف�ي إط�ار منافس�ات‬ ‫اجملموع�ة الثاني�ة‪ .‬وق�ال رودولفو س�يد‬ ‫رئيس الهيئ�ة القومية لوس�ائل النقل في‬ ‫العاصم�ة‪« :‬ندع�و جمي�ع املنتمين إلين�ا‬ ‫بالتوقف عن العمل يوم األثنني»‪.‬‬ ‫وأش�ار رودولف�و إل�ى أن العاملين في‬

‫مج�ال النق�ل الع�ام يري�دون التعبير عن‬ ‫احتجاجهم بس�بب ع�دم تواف�ر األمن في‬ ‫وس�ائل النقل الع�ام‪ ،‬لذلك فهم يش�عرون‬ ‫باخل�وف م�ن العم�ل ف�ي أي�ام املباري�ات‬ ‫املهمة‪ ,‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وأعرب رئيس الهيئة القومية لوس�ائل‬ ‫النق�ل في العاصمة عن خش�يته من تكرار‬ ‫وقوع ح�وادث جدي�دة كتلك الت�ي وقعت‬ ‫ي�وم األربع�اء املاضي عندم�ا خرج بعض‬ ‫اخملربين لالحتف�ال بفوز منتخب تش�يلي‬ ‫عل�ى نظي�ره األس�باني بهدفين نظيفين‬

‫وخلف�وا وراءه�م ‪ 500‬حافل�ة محطم�ة‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى إصاب�ة م�ا ال يق�ل ع�ن ‪40‬‬ ‫س�ائقا‪ .‬وأضاف رودولفو‪ ،‬بعد تأكد تلبية‬ ‫‪ % 80‬م�ن س�ائقي احلافالت للدع�وة التي‬ ‫أطلقته�ا الهيئة بالتوقف عن العمل اليوم‪:‬‬ ‫«لق�د قررن�ا التوقف م�ن أجل سلامتنا ال‬ ‫ميك�ن أن نك�ون م�ن يدف�ع الثم�ن دائما»‪.‬‬ ‫وتس�عى تش�يلي إل�ى تص�در اجملموع�ة‬ ‫الثانية في مباراتها أمام هولندا اليوم بعد‬ ‫أن ضمنت الصعود إلى دور الس�تة عش�ر‬ ‫األسبوع املاضي‪.‬‬

‫عندما تهتز الشباك‪ ...‬هدف نيجيريا القاتل في مرمى البوسنة‬

‫حرب كالمية بني األسطورة ورئيس احتاده‬

‫كل املواعيد بتوقيت غرينتش ٭ تأهل الى الدور الثاني * اقصي من البطولة‬

‫غراندونا‪ :‬مارادونا يجلب احلظ السيء بحضوره مباريات املنتخب‬ ‫■ بيل�و هوريزونت�ي (البرازي�ل) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أفادت صحيفة‬ ‫«الناس�يون» أن خوليو غراندونا رئيس االحتاد األرجنتيني‬ ‫لك�رة القدم ق�ال أن دييغو مارادونا أس�طورة الك�رة العاملية‬ ‫ميثل فأل سيئ للمنتخب األرجنتيني‪ .‬وقال غراندونا بصوت‬ ‫عال ولعدة مرات بعد انتهاء مباراة األرجنتني وإيران السبت‬ ‫والت�ي انته�ت بف�وز منتخ�ب التانغ�و به�دف نظي�ف‪« :‬لق�د‬ ‫رح�ل الفأل الس�يئ وفزنا باملباراة»‪ ،‬في إش�ارة إلى مارادونا‬ ‫كم�ا أكدت «الناس�يون» ف�ي تعقيبه�ا على تلك اجلمل�ة‪ .‬وكان‬ ‫مارادون�ا حضر مباراة منتخب بالده أمام نظيره اإليراني في‬ ‫مدرجات ملعب منيراو بصحب�ة ابنته‪ ،‬إال أنه غادر قبل نهاية‬ ‫املب�اراة بدقائ�ق مع�دودة وقبل إحراز ميس�ي ه�دف املباراة‬ ‫الوحي�د‪ ،‬بصحبة أحد مس�ؤولي االحتاد الدول�ي لكرة القدم‬ ‫حت�ى ال يتعرض ملضايق�ات أثناء خروج اجلماهي�ر في نهاية‬ ‫اللق�اء‪ .‬وم�ن ناحي�ة أخ�رى‪ ،‬أث�ار أومبريت�و غراندونا جنل‬ ‫رئي�س االحت�اد األرجنتيني والرج�ل الثاني ف�ي الفيفا جدال‬ ‫واس�عا بعد أن كتب على «تويتر»‪« :‬عندما يرحل جالبو احلظ‬ ‫السيئ من األفضل أال يعودوا مرة أخرى فهم ال يرغبون في أن‬ ‫يفوز املنتخب»‪.‬‬

‫مارادونا‪ :‬رئيس االحتاد األرجنتيني مسكني وغبي!‬ ‫■ رد مارادون�ا بعنف عل�ى تصريحات‬ ‫غراندون�ا عندم�ا ق�ال أن مارادون�ا يجلب‬ ‫احلظ الس�يئ بحضوره مباريات املنتخب‪،‬‬ ‫وقال مارادونا‪« :‬قال أحدهم أن الهدف جاء‬ ‫بس�بب رحيلي»‪ .‬ورد مارادون�ا على اتهام‬ ‫غراندون�ا من خالل برنامج�ه «دي زوردا»‬ ‫أو «األعس�ر» الذي يقدمه عبر شبكة «تيلي‬ ‫س�ور» التلفزيوني�ة الفنزويلي�ة من مدينة‬ ‫ريو دي جانيرو قائال‪« :‬إنه مسكني وغبي»‪،‬‬

‫في إشارة إلى رئيس االحتاد األرجنتيني‪.‬‬ ‫وش�ن مارادون�ا هجوم�ا شرس�ا عل�ى‬ ‫رئيس االحت�اد األرجنتيني وق�ال‪« :‬أرغب‬ ‫في أن أقول لغراندون�ا الذي قال عني هذا‪،‬‬ ‫كل م�ا أملكه حققته بالعمل‪ ،‬أما كل ما حققه‬ ‫ه�و كان منح�ة من الفيف�ا‪ ...‬س�أكتفي بهذا‬ ‫القدر من احلديث عن هذا األمر»‪.‬‬ ‫ورح�ل مارادون�ا ع�ن القي�ادة الفني�ة‬ ‫ملنتخ�ب بلاده بع�د إخفاقه في منافس�ات‬

‫موندي�ال ‪ 2010‬بس�بب قي�ام االحت�اد‬ ‫األرجنتين�ي بتغيير بع�ض عناصر اجلهاز‬ ‫الفن�ي املع�اون ل�ه وفرضه�ا علي�ه وهو ما‬ ‫رفض�ه مارادونا بش�كل قاط�ع وفضل عدم‬ ‫االس�تمرار‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى أن�ه ال يتمت�ع‬ ‫بعالق�ة طيبة مع الفيفا‪ .‬ومن ناحية أخرى‪،‬‬ ‫أكد مارادونا أن منتخب األرجنتني لم يصل‬ ‫بع�د إل�ى املس�توى الفني املطل�وب‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«األرجنتني لم جتد الطريق بعد»‪.‬‬

‫ديشان يحذر الفرنسيني‬ ‫من رفع سقف طموحاتهم‬

‫السلطات البرازيلية‬ ‫تالحق روابط مشجعي األرجنتني‬

‫■ ريبيراو بريت�و (البرازيل) ‪ -‬د ب أ‪ :‬حذر ديدييه‬ ‫ديش�ان م�درب املنتخ�ب الفرنس�ي وس�ائل اإلعلام‬ ‫واجلماهي�ر الفرنس�ية من رفع س�قف طموحاتها‪ ،‬عقب‬ ‫ف�وز الفري�ق الكبي�ر ‪ 2/5‬عل�ى سويس�را ف�ي اجملموعة‬ ‫اخلامس�ة‪ .‬وق�ال‪« :‬نح�ن ل�م نتأهل إل�ى ال�دور الثاني‬ ‫بع�د‪ ،‬وأنا ال أفكر في دور الس�تة عش�ر حالي�ا‪ ،‬ما زالت‬ ‫لدين�ا مواجه�ة مهمة ف�ي ال�دور األول أم�ام اإلكوادور‪،‬‬ ‫ونس�عى للحفاظ على ص�دارة اجملموعة»‪ .‬وقال املدرب‬ ‫أن الالعبني يش�عرون بسعادة غامرة عقب فوز الفريق‬ ‫في أولى مباراتيه‪ .‬واس�تدرك قائال‪« :‬لكن ينبغي علينا‬ ‫أن نتسم بالدقة والتواضع‪ ،‬نحن ندرك متاما أنه ما زال‬ ‫أمامنا الكثير من العمل»‪.‬‬

‫■ بيل�و هوريزونت�ي (البرازي�ل) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أص�درت الش�رطة االحتادي�ة البرازيلي�ة أوامره�ا‪،‬‬ ‫مبغ�ادرة البلاد خالل ‪ 72‬س�اعة‪ ،‬إلى ش�خصني ينتمي�ان إلى روابط مش�جعي األرجنتني املس�ماة‬ ‫«ب�اراس باراباس» والتي حضرت املباراة التي فاز فيها منتخبها على نظيره اإليراني بهدف نظيف‬ ‫السبت‪.‬‬ ‫وأف�اد بعض املصادر البرازيلية أن إس�مي الش�خصني غير املرغوب ف�ي تواجدهما داخل البالد‬ ‫ب�رزا ضم�ن قائم�ة أرس�لتها الس�لطات األرجنتينية إل�ى نظيرته�ا البرازيلية ضمت ‪ 2100‬اس�م مع‬ ‫صوره�م الش�خصية بس�بب ضلوعهم في ارتكاب أعم�ال عنف داخل مالعب كرة القدم س�ابقا‪ .‬ومت‬ ‫إلق�اء القبض على الش�خصني في مدرجات ملع�ب منيراو بني اجلماهي�ر األرجنتينية التي حضرت‬ ‫املباراة‪ .‬ومن املنتظر أن يتم عمل حتقيق مع هذين الش�خصني باإلضافة إلى ‪ 19‬مش�جعا آخرين في‬ ‫مدرجات امللعب املذكور ملؤازرة فريقهم‪ .‬وقامت الس�لطات البرازيلية بتسليم الشخصني املذكورين‬ ‫بع�د القب�ض عليهما إل�ى الش�رطة االحتادية األرجنتيني�ة املوجودة ف�ي البرازيل‪ ،‬والتي س�تقوم‬ ‫باتخاذ جميع التدابير القانونية املتعلقة بهذا األمر‪.‬‬

‫أفراد أسرة برازيلية بستة أصابع يتمنون فوز منتخبهم باللقب السادس‬

‫اجملموعة الثانية‬

‫اجملموعة األولى‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫البرازيل‬

‫‪ 12‬يونيو‬

‫املكسيك‬

‫‪ 13‬يونيو‬

‫البرازيل‬ ‫الكاميرون‬ ‫الكاميرون‬

‫‪ 17‬يونيو‬ ‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬

‫كرواتيا‬

‫كرواتيا‬

‫الكاميرون‬ ‫املكسيك‬ ‫كرواتيا‬ ‫البرازيل‬

‫املكسيك‬

‫‪1/3‬‬ ‫‪0/1‬‬ ‫‪0/0‬‬ ‫‪4/0‬‬

‫‪20.00‬‬ ‫‪20.00‬‬

‫اسبانيا‬

‫‪ 12‬يونيو‬

‫تشيلي‬

‫‪ 13‬يونيو‬

‫استراليا‬

‫‪ 18‬يونيو‬

‫اسبانيا‬ ‫استراليا‬

‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬

‫هولندا‬

‫البرازيل‬

‫املكسيك‬ ‫كرواتيا‬

‫الكاميرون *‬ ‫‪ 14‬يونيو‬ ‫‪ 15‬يونيو‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫اجملموعة الثالثة‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫كولومبيا‬

‫كوت ديفوار‬

‫‪ 19‬يونيو‬ ‫‪ 19‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬

‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬

‫كولومبيا‬ ‫اليابان‬ ‫اليابان‬ ‫اليونان‬

‫اليونان‬ ‫اليابان‬

‫‪0/3‬‬ ‫‪1/2‬‬ ‫‪1/2‬‬ ‫‪0/0‬‬

‫كوت ديفوار‬ ‫اليونان‬ ‫كولومبيا‬ ‫‪20.00‬‬ ‫كوت ديفوار ‪20.00‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫هولندا ٭‬

‫تشيلي ٭‬

‫استراليا *‬ ‫اسبانيا *‬

‫كولومبيا ٭‬

‫كوت ديفوار‬

‫اليابان‬ ‫اليونان‬

‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪ 15‬يونيو‬ ‫‪ 15‬يونيو‬ ‫‪ 20‬يونيو‬ ‫‪ 20‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬

‫سويسرا‬ ‫فرنسا‬

‫سويسرا‬ ‫هندوراس‬ ‫هندوراس‬ ‫االكوادور‬

‫‪ 14‬يونيو‬

‫فرنسا‬

‫سويسرا‬

‫االكوادور‬

‫هندوراس‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪ 14‬يونيو‬

‫اوروغواي‬ ‫ايطاليا‬ ‫ايطاليا‬

‫‪ 19‬يونيو‬ ‫‪ 20‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬

‫كوستاريكا‬

‫‪ 16‬يونيو‬ ‫■ برازيلي�ا – رويترز‪ :‬ف�ازت البرازيل بكأس‬ ‫العال�م خم�س م�رات لكن الس�رة دا س�يلفا فان‬ ‫هذا ليس كافيا‪ .‬وولد ‪ 14‬من أفراد األس�رة بس�تة‬ ‫أصابع في كل يد وفي كل قدم والسبب في ذلك هو‬ ‫حتور جيني نادر يس�مى «بوليداكتيل»‪ .‬ويشعر‬ ‫أفراد األس�رة بالفخر الش�ديد بس�بب أصابعهم‬

‫اإلضافية ويعتقدون انهم يس�تطيعون مساعدة‬ ‫املنتخ�ب البرازيل�ي عل�ى الف�وز باللق�ب للم�رة‬ ‫السادس�ة ف�ي ري�و دي جاني�رو الش�هر املقب�ل‪.‬‬ ‫وقالت أنا كارولينا سانتوس دا سيلفا (‪ 28‬عاما)‬ ‫في منزل اس�رتها‪« :‬نبع�ث بالكثير من الطاقة كي‬ ‫تف�وز البرازي�ل بال�كأس وأعتقد أن ه�ذه الطاقة‬

‫س�تتدفق عل�ى أرض امللعب وس�يلعبون بش�كل‬ ‫جي�د للغاي�ة وس�يفوزون ب�كأس العال�م للمرة‬ ‫السادس�ة»‪ .‬ويعمل كل من أفراد األسرة بأصابع‬ ‫اليد الستة بشكل طبيعي وال يؤثر اإلصبع الزائد‬ ‫على األنشطة اليومية مثل الطهو وعزف اجليتار‬ ‫أو اللعب في حراسة املرمى‪.‬‬

‫رقم قياسي في عدد متابعي مونديال البرازيل‬ ‫■ برازيلي�ا – األناضول‪ :‬أف�اد موقع االحتاد‬ ‫الدول�ي لك�رة الق�دم‪ ،‬ف�ي بي�ان عل�ى موقع�ه‬ ‫االلكترون�ي‪ ،‬أن ع�دد متابع�ي لق�اءات كأس‬ ‫العالم التي جتري بالبرازيل‪ ،‬حقق رقما قياسيا‬ ‫خالل املباريات الس�ت عش�رة للمرحل�ة األولى‬ ‫للمجموع�ات الثمان�ي‪ .‬وأضاف البي�ان‪ ‬أن عدد‬ ‫متابع�ي املباري�ات عل�ى شاش�ات التلف�از ف�ي‬ ‫البرازيل واليابان وأملانيا وبريطانيا واألرجنتني‬

‫وفرنس�ا وهولن�دا وكرواتي�ا وإيطالي�ا‪ ،‬ف�اق‬ ‫التوقعات بكثير‪ .‬وأوضح البيان أن اإلحصاءات‬ ‫التي قام بها االحت��د تش�ير الى أن عدد املتابعني‬ ‫ملباراة االفتتاح التي جمعت املنتخبني البرازيلي‬ ‫والكرواتي‪ ،‬وصل ‪ 42‬مليون و‪ 900‬ألف ش�خص‬ ‫ف�ي البرازيل فق�ط‪ ،‬وهو أكبر ع�دد يتابع مباراة‬ ‫في تاريخ املونديال منذ انطالقه في العام ‪.1930‬‬ ‫وأش�ارت اإلحص�اءات أن ع�دد متابع�ي‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫اللقاء الذي جمع املنتخ�ب اإليطالي أمام نظيره‬ ‫اإلنكلي�زي‪ ،‬وصل ‪ 14‬مليون و‪ 200‬ألف ش�خص‬ ‫في بريطانيا‪ ،‬و‪ 12‬مليون و‪ 800‬الف ش�خص في‬ ‫إيطاليا‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي البيان أن مب�اراة الياب�ان وكوت‬ ‫ديف�وار ش�اهدها ‪ 34‬مليون و‪ 100‬ألف ش�خص‪،‬‬ ‫بينما ش�اهد ‪ 26‬مليون و‪ 400‬ألف شخص مباراة‬ ‫منتخب أملانيا أمام البرتغال‪.‬‬

‫‪ 16‬يونيو‬

‫غانا‬

‫املانيا‬ ‫‪ 22‬يونيو الواليات املتحدة‬ ‫‪ 26‬يونيو الواليات املتحدة‬ ‫‪ 21‬يونيو‬

‫‪ 26‬يونيو‬

‫البرتغال‬

‫االكوادور‬

‫هندوراس‬ ‫فرنسا‬ ‫االكوادور‬ ‫سويسرا‬ ‫فرنسا‬

‫الواليات املتحدة‬ ‫غانا‬

‫البرتغال‬ ‫املانيا‬ ‫غانا‬

‫كوستاريكا ٭‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫ايطاليا‬

‫اوروغواي‬

‫انكلترا *‬

‫املانيا‬

‫الواليات املتحدة‬ ‫غانا‬ ‫البرتغال‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫كوستاريكا‬ ‫ايطاليا‬

‫انكلترا‬ ‫كوستاريكا‬ ‫اوروغواي‬ ‫انكلترا‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪1/2‬‬ ‫‪0/3‬‬ ‫‪5/2‬‬ ‫‪2/1‬‬ ‫‪20.00‬‬ ‫‪20.00‬‬

‫‪ 15‬يونيو‬

‫ايران‬

‫‪ 15‬يونيو‬ ‫‪ 21‬يونيو‬ ‫‪ 21‬يونيو‬ ‫‪ 53‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫االرجنتني‬ ‫االرجنتني‬ ‫نيجيريا‬ ‫نيجيريا‬ ‫البوسنة‬

‫‪3/1‬‬ ‫‪2/1‬‬ ‫‪1/2‬‬ ‫‪1/0‬‬

‫‪16.00‬‬ ‫‪16.00‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬

‫البوسنة‬

‫نيجيريا‬

‫ايران‬ ‫البوسنة‬ ‫االرجنتني‬ ‫ايران‬

‫‪1/2‬‬ ‫‪0/0‬‬ ‫‪0/1‬‬ ‫‪0/1‬‬

‫‪16.00‬‬ ‫‪16.00‬‬

‫فاز تعادل خسر له عليه‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫االرجنتني ٭‬

‫نيجيريا‬ ‫ايران‬

‫البوسنة *‬

‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪0/4‬‬ ‫‪2/1‬‬ ‫‪2/2‬‬

‫؟‬

‫‪16.00‬‬ ‫‪16.00‬‬

‫‪ 17‬يونيو‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫بلجيكا‬ ‫روسيا‬

‫‪ 17‬يونيو‬

‫‪ 22‬يونيو‬ ‫بلجيكا‬ ‫‪ 22‬يونيو كوريا اجلنوبية‬ ‫‪ 26‬يونيو كوريا اجلنوبية‬ ‫‪ 26‬يونيو‬

‫اجلزائر‬

‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫اجلزائر‬

‫كوريا اجلنوبية‬ ‫روسيا‬ ‫اجلزائر‬ ‫بلجيكا‬ ‫روسيا‬

‫‪1/2‬‬ ‫‪1/1‬‬ ‫‪0/1‬‬

‫؟‬

‫‪20.00‬‬ ‫‪20.00‬‬

‫فاز تعادل خسر له عليه نقاط‬

‫فاز تعادل خسر له عليه نقاط‬

‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫اجملموعة الثامنة‬

‫البرتغال‬

‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪16.00‬‬

‫فاز تعادل خسر له عليه نقاط‬

‫اجملموعة السابعة‬ ‫املانيا‬

‫‪16.00‬‬

‫اجملموعة السادسة‬

‫‪0 8 0‬‬ ‫‪6 2 1‬‬ ‫‪3 3 1‬‬ ‫‪5 1 2‬‬

‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫تشيلي‬

‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫انكلترا‬

‫فاز تعادل خسر له عليه نقاط‬

‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫تشيلي‬ ‫اسبانيا‬

‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫اوروغواي‬

‫اجملموعة اخلامسة‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫هولندا‬

‫اجملموعة الرابعة‬

‫فاز تعادل خسر له عليه نقاط‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬

‫استراليا‬

‫فاز تعادل خسر له عليه نقاط‬

‫فاز تعادل خسر له عليه نقاط‬

‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫هولندا‬

‫‪5/1‬‬ ‫‪1/3‬‬ ‫‪3/2‬‬ ‫‪2/0‬‬

‫بلجيكا ٭‬

‫روسيا‬

‫كوريا اجلنوبية‬ ‫اجلزائر‬

‫‪2‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫رياضــة‬

‫كلوزه‪ ...‬رجل املهمات الصعبة لـ«املاكينات األملانية»‬ ‫■ فورتالي�زا ـ دب ا‪ :‬مرة أخرى‪ ،‬أكد املهاجم‬ ‫اخملضرم ميروسلاف كلوزه أن املدرب يواخيم‬ ‫ل�وف لم يخط�ئ عندما وضع ثقته ب�ه واختاره‬ ‫ليك�ون املهاج�م الصري�ح الوحيد ضم�ن قائمة‬ ‫الفريق في كأس العالم ‪.2014‬‬ ‫ونه�ض كل�وزه (‪ 36‬عام�ا) م�ن عل�ى مقاعد‬ ‫الب�دالء ليس�جل ه�دف التع�ادل الثمين ‪2/2‬‬ ‫للمنتخ�ب األملان�ي ف�ي ش�باك نظي�ره الغان�ي‬ ‫باجلولة الثانية‪ .‬وكان�ت هذه واحدة من املرات‬ ‫القليل�ة الت�ي يظه�ر فيها كل�وزه م�ع الفريق في‬ ‫الفت�رة األخي�رة‪ ،‬لكنه كعادته ت�رك بصمة بهذا‬ ‫اله�دف الذي كت�ب به س�طرا جديدا ف�ي تاريخ‬ ‫بطوالت كأس العالم حيث عادل الرقم القياسي‬ ‫لعدد األهداف التي يس�جلها أي العب في تاريخ‬ ‫مش�اركاته ببطوالت كأس العالم‪ .‬ورفع رصيده‬ ‫من األهداف املونديالية إلى ‪15‬هدفا متساويا مع‬ ‫البرازيلي املعتزل رونالدو‪ ،‬لكن كلوزه يستطيع‬ ‫اجتي�از ه�ذا الرصي�د ف�ي البطول�ة احلالي�ة‬ ‫واالنفراد بالرقم القياسي‪.‬‬ ‫ورغ�م بلوغ�ه السادس�ة والثالثين‪ ،‬أص�ر‬ ‫ل�وف على اصطحاب�ه إلى املوندي�ال البرازيلي‬ ‫لكن�ه يصر عل�ى االس�تفادة ب�ه في املناس�بات‬ ‫اخلاص�ة أو ف�ي املواقف الصعبة الت�ي يحتاجه‬ ‫فيه�ا الفري�ق خلبرت�ه م�ن ناحية وقدرت�ه على‬ ‫قن�ص األه�داف املهم�ة‪ .‬وس�جل كل�وزه واحدا‬ ‫م�ن هذه األه�داف مس�اء الس�بت عندم�ا أحرز‬ ‫هدف التعادل للمانش�افت ف�ي الدقيقة ‪ 71‬وبعد‬ ‫دقيقتني فق�ط من نزوله إل�ى أرض امللعب حيث‬ ‫وق�ف كلوزه في امل�كان املناس�ب كاملعتاد وأكمل‬ ‫الك�رة الت�ي لعبه�ا تون�ي ك�روس م�ن ضرب�ة‬ ‫ركني�ة وح�اول بينديك�ت هوفيدي�س وضعه�ا‬ ‫برأس�ه في املرم�ى وملس الك�رة برأس�ه بالفعل‬ ‫قب�ل أن يكملها كل�وزه إلى داخل الش�باك‪ .‬وإذا‬

‫كان هناك هدف يس�تحق «حرك�ة بهلوانية» من‬ ‫كل�وزه فهو ذل�ك الهدف ال�ذي انتزع ب�ه تعادال‬ ‫ثمينا لفريقه لينقذه م�ن صدمة كبيرة كما عادل‬ ‫به رقما قياس�يا في بط�والت كأس العالم‪ .‬وقال‬ ‫كلوزه‪« :‬ال أعرف ط�ول الفترة التي قضيتها منذ‬ ‫آخ�ر حركة بهلواني�ة أديتها بعد إح�راز هدف»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ 24« :‬مب�اراة في بط�والت كأس العالم‬ ‫و‪ 15‬هدفا‪ ،‬ليس س�يئا بالفعل‪ .‬لكن الشيء املهم‬ ‫اآلن هو أن نلعب جيدا أمام املنتخب األمريكي»‪.‬‬ ‫واقتس�م كلوزه املركز الثاني في قائمة أفضل‬ ‫هداف�ي كأس العالم من�ذ املوندي�ال املاضي عام‬ ‫‪ 2010‬حي�ث رف�ع رصي�ده وقته�ا إل�ى ‪ 14‬هدف�ا‬ ‫بالتس�اوي مع مواطن�ه غيرد مول�ر‪ .‬وقبل نحو‬ ‫أس�بوعني فق�ط‪ ،‬وبالتحدي�د ف�ي الس�ادس من‬ ‫حزيران‪/‬يوني�و احلال�ي‪ ،‬أصب�ح كل�وزه ه�و‬ ‫اله�داف التاريخ�ي للمنتخ�ب األملان�ي عندم�ا‬ ‫س�جل هدفه التاسع والستني ليتفوق على مولر‬ ‫بفارق ه�دف واحد‪ .‬ورفع كل�وز رصيده إلى ‪70‬‬ ‫هدف�ا وكان عل�ى وش�ك االنف�راد بلق�ب الهداف‬ ‫التاريخ�ي لبط�والت كأس العالم بف�ارق هدف‬ ‫أم�ام رونالدو لكن احل�ظ لم يحالف�ه في فرصة‬ ‫سنحت له في الدقيقة ‪.89‬‬ ‫واس�تهل كل�وزه أهداف�ه في بط�والت كأس‬ ‫العال�م بثالث�ة أه�داف ف�ي ش�باك املنتخ�ب‬ ‫الس�عودي وكان ه�ذا في أول مونديال يش�ارك‬ ‫في�ه ع�ام ‪ 2002‬والت�ي أنهاه�ا برصي�د خمس�ة‬ ‫أهداف‪ .‬كما س�جل كلوزه خمس�ة أهداف أخرى‬ ‫ف�ي موندي�ال ‪ 2006‬بأملاني�ا وأح�رز م�ن خالها‬ ‫جائزة احلذاء الذهبي لهداف البطولة ثم سجل‬ ‫أربعة أه�داف في موندي�ال ‪ .2010‬واآلن‪ ،‬انضم‬ ‫كل�وزه إل�ى مواطن�ه أوفي س�يلر واألس�طورة‬ ‫البرازيلي بيليه في قائم�ة الالعبني الذين هزوا‬ ‫الشباك في أربع بطوالت لكأس العالم‪.‬‬

‫مونديال ‪2014‬‬

‫تسلسل للحركة االكروباتية الرائعة لكلوزه احتفاال بهدفه‬

‫هدف الفوز على إيران‪ ...‬ال يخفي الواقع املرير مليسي ورفاقه‬ ‫■ بيل�و هوريزونتي (البرازيل) ‪ -‬د ب أ‪ :‬س�جل الس�احر‬ ‫ليوني�ل ميس�ي هدف�ا قاتال ف�ي الوق�ت ب�دل الضائ�ع ليمنح‬ ‫ً‬ ‫صعب�ا على إيران‪ ،‬لكنه في النهاية‬ ‫املنتخب األرجنتيني فوزا‬ ‫جن�ح ف�ي ادراك الش�باك بع�د ع�رض أخ�ر باهت م�ن هداف‬ ‫برش�لونة‪ .‬وقال اليخاندرو سابيال مدرب األرجنتني‪« :‬عندما‬ ‫يكون لديك ميسي يصبح كل شيء ممكنا»‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي بدا وأن الهدف يعزز وجهة نظر س�ابيال‪،‬‬ ‫ف�إن احلقيق�ة تتلخص في أنه ف�ي مواجهة إيران قدم ميس�ي‬ ‫عرض�ا مش�ابها للموس�م احملب�ط الذي قض�اه مع برش�لونة‪،‬‬ ‫ولي�س األداء ال�ذي كانت تنتظره اجلماهي�ر األرجنتينية في‬ ‫مونديال البرازيل‪.‬‬ ‫وهن�اك حقيقة أخرى تتمثل في عج�ز املنتخب األرجنتيني‬ ‫ع�ن الظهور بالش�كل الذي توقع�ه الكثيرون للفريق املرش�ح‬ ‫حلم�ل لق�ب كأس العال�م‪ .‬وفضل س�ابيال تغيي�ر طريقة لعب‬ ‫فريق�ه بع�د الف�وز عل�ى البوس�نة ‪ 1/2‬ف�ي املب�اراة األول�ى‪،‬‬ ‫والعودة إلى طريقة ‪ 3/3/4‬التي يفضلها ميس�ي‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫س�يرخيو أغويرو وغونزالو هيغوين‪ ،‬ومع وجود أنخيل دي‬ ‫ماري�ا في خط الوس�ط‪ ،‬لكن الفريق فش�ل مج�ددا في صناعة‬ ‫املشاكل ملنافسه اإليراني‪ ،‬الذي لعب بشكل جيد على املستوى‬ ‫الدفاعي‪ .‬وقال ميس�ي‪« :‬نحن اول من ندرك أن مستوى األداء‬ ‫ليس أفضل ما نستطيع تقدميه»‪.‬‬ ‫ول�م يعتمد البرتغال�ي كارلوس كيروش م�درب إيران في‬ ‫طريق�ة لعب�ه على تكلي�ف العب بذات�ه مبراقبة ميس�ي‪ ،‬لكنه‬ ‫فض�ل أن يق�وم ثالث�ة أو أربعة من العب�ي املنتخ�ب اإليراني‬ ‫بالضغط على الساحر األرجنتيني عندما يستلم الكرة‪ ،‬حيث‬ ‫اضط�ر الالع�ب للتراج�ع إل�ى خط الوس�ط من أج�ل صناعة‬ ‫املس�احة الالزم�ة إلظه�ار مهارات�ه‪ .‬وأصبح أداء ميس�ي أكثر‬ ‫بطئا كما أنه فش�ل في إمداد زمالئه بالتمريرات املتوقعة منه‪،‬‬ ‫كم�ا أن هيغوين ودي ماريا وأغويرو عجزوا عن تهديد املرمى‬ ‫اإليران�ي بالش�كل املتوق�ع‪ ،‬في ظ�ل الطريق�ة الدفاعي�ة التي‬ ‫اعتمدها كيروش في املباراة‪.‬‬ ‫ميسي يفضل طريقة لعب ال يجيدها زمالؤه‪ ،‬حيث لم يقدم‬ ‫دي ماريا أداءه املعهود مع ريال مدريد‪ ،‬كما أن أغويرو لم يقدم‬ ‫ما يثبت أنه الهداف الفعلي ملانشس�تر سيتي‪ ،‬كما أن هيغوين‬ ‫لم يظهر إمكانياته العالية‪ ،‬وميسي كان بعيدا متاما عن هوية‬ ‫الالعب الذي يعتبره الكثيرون أفضل العب في العالم‪.‬‬

‫ويش�عر املعس�كر األرجنتيني بقلق بالغ إزاء حالة ميسي‪،‬‬ ‫حيث أن الهدف الرائع الذي س�جله في ش�باك البوس�نة كان‬ ‫م�ن املفت�رض أن يزيل عن�ه الضغ�وط ويدفعه لتق�دمي أدائه‬ ‫العبق�ري‪ ،‬لكنه لألس�ف لم يفع�ل‪ .‬وحتى وصول�ه إلى حلظة‬ ‫تس�جيل الهدف القاتل‪ ،‬كان أداء ميسي يتلخص في متريرات‬ ‫غي�ر منضبط�ة وس�يطرة ال�روح االنهزامية وأحيان�ا حالة ال‬

‫مب�االة‪ ،‬وه�ي األج�واء التي س�يطرت على الالع�ب في أغلب‬ ‫فترات املوسم املاضي مع برشلونة‪.‬‬ ‫ومع ارتفاع صوت املشجعني «ليو ليو» أمال في جناح امللهم‬ ‫ميس�ي في تس�جيل الهدف القاتل‪ ،‬اس�تجاب أفضل العب في‬ ‫العال�م أرب�ع م�رات متتالية لن�داءات محبيه وس�جل بالفعل‬ ‫هدفا هو األغل�ى لألرجنتني حتى اآلن ف�ي مونديال البرازيل‪،‬‬

‫رادار املالعـــب‬ ‫هال يتوصل التفاق‬ ‫لضم ليفرمور نهائيا‬ ‫■ لن�دن – رويت�رز‪ :‬توصل ه�ال التفاق‬ ‫م�ع توتنه�ام لض�م الع�ب الوس�ط جي�ك‬ ‫ليفرم�ور‪ .‬وقال ه�ال في موقعه‪« :‬نس�تطيع‬ ‫أن نؤك�د التوص�ل التف�اق مال�ي غي�ر معلن‬ ‫م�ع توتنه�ام م�ن أج�ل ض�م جي�ك ليفرمور‬ ‫بش�كل نهائي»‪ .‬وأض�اف‪« :‬الن�ادي االن في‬ ‫محادث�ات م�ع ممثل�ي الالعب ح�ول البنود‬ ‫الشخصية للتعاقد ونأمل بأن نكمل الصفقة‬ ‫في بداية االسبوع القادم»‪ .‬وأمضى ليفرمور‬ ‫(‪ 24‬عام�ا) املوس�م املاض�ي مع�ارا ال�ى هال‬ ‫وشارك في ‪ 34‬مباراة في الدوري االنكليزي‬ ‫وساعده على بلوغ نهائي كأس انكلترا ألول‬ ‫مرة ف�ي تاريخ الن�ادي قبل أن يخس�ر ‪3-2‬‬ ‫أمام ارسنال بعد وقت إضافي‪.‬‬

‫البرازي�ل‪ ،‬لك�ن األرجنتني لديه�ا محبة ف�ي قلوبنا‪،‬‬ ‫ألنها بلد الظاهرة ميسي»‪.‬‬ ‫وتأهل منتخب األرجنتني‪ ،‬لدور الـ‪ 16‬من البطولة‪،‬‬ ‫بعد فوزه‪ ،‬على نظيره البوسني بهدفني مقابل هدف‪،‬‬ ‫على نظيره اإليراني بهدف دون رد‪ .‬وإذا كان عشاق‬ ‫األرجنتيني ميسي‪ ،‬قرروا االصطفاف خلف منتخب‬ ‫األرجنينت‪ ،‬فإن نظراءهم من املهووسني بريال مدريد‬ ‫وجنمه البرتغالي كريستيانو رونالدو‪ ،‬عقدوا العزم‬ ‫على مناصرة البرتغال‪ ،‬التي قالوا بأنها ستقدم آداء‬ ‫طيبا ما دام أن رونالدو س�يقود القاطرة الهجومية‪.‬‬ ‫وق�ال أحم�د براب�ح‪ ،‬ف�ي العق�د الراب�ع م�ن العم�ر‪،‬‬ ‫واملنح�در من محافظ�ة تيسمس�يلت (‪ 240‬كلم غرب‬ ‫اجلزائر)‪« ‬أن�ا وزوجتي وابنتي االثنتني‪ ،‬نحب ريال‬ ‫مدريد وجنمها كريستيانو‪ ،‬لذلك فال غرابة أن جتدنا‬ ‫نشجع البرتغال‪ ‬في مونديال البرازيل»‪.‬‬ ‫«أع�ول كثيرا عل�ى رونالدو ليقود‬ ‫وتاب�ع برابح‪:‬‬ ‫ّ‬

‫الصفاقسي يتأهل‬ ‫إلى نهائي كأس تونس‬ ‫■ تون�س – األناضول‪ :‬تأه�ل الن�ادي‬ ‫الصفاقس�ي إلى املب�اراة النهائية ل�كأس تونس‪،‬‬ ‫بعد تغلبه على ش�بيبة القي�روان بهدفني دون رد‬ ‫ف�ي الدور نصف النهائي للبطولة‪ .‬وس�جل هدفي‬ ‫الصفاقس�ي محمد عل�ي منصر وحس�ام اللواتي‪،‬‬ ‫ف�ي الدقيقتين ‪ 102‬و‪ 119‬م�ن املب�اراة‪ .‬وكان�ت‬ ‫املباراة انتهت بالتعادل السلبي‪ ،‬فخاض الفريقان‬ ‫ش�وطني‪ ‬إضافيني‪ .‬وبذلك‪ ،‬ينتظر الصفاقسي في‬ ‫املب�اراة النهائية الفائز من لقاء امللعب التونس�ي‬ ‫والنجم الس�احلي‪ .‬والبنزرتي ه�و الفريق الفائز‬ ‫بالنسخة املاضية للبطولة‪.‬‬

‫تأهل الزمالك إلى‬ ‫ربع نهائي كأس مصر‬ ‫■ القاهرة – األناض�ول‪ :‬تأهل الزمالك‬ ‫إل�ى الدور رب�ع النهائ�ي م�ن كأس مصر‪،‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫لك�ن هن�اك الكثير من عالمات االس�تفهام الت�ي أحاطت بأداء‬ ‫الالع�ب‪ ،‬ول�م ميحها ه�دف الف�وز‪ .‬وإذا أراد ميس�ي أن يحفر‬ ‫اس�مه في س�جالت التاريخ بأحرف من نور عب�ر الفوز بلقب‬ ‫كأس العال�م‪ ،‬فعلي�ه أن يج�ري تغيي�را جذريا ف�ي أدائه وأن‬ ‫يقود زملاءه لنيل احترام اجلماهير التي تع�ول عليهم كثيرا‬ ‫في احلفاظ على هيبة كرة القدم األرجنتينية‪.‬‬

‫تسديدة ميسي التي جاء منها هدف فوز االرجنتني في الوقت القاتل‬

‫قلوب اجلزائريني «تخفق» للبرتغال‬ ‫والبرازيل واألرجنتني بعد منتخبهم‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬األناض�ول‪ :‬يُ ع�رف اجلزائري�ون‬ ‫بولعهم بك�رة القدم‪ ،‬وتش�جيعهم ملنتخبهم بطريقة‬ ‫«جنونية» السيما في املناسبات والبطوالت القارية‬ ‫والعاملي�ة‪ ،‬ولك�ن في املقابل يُ كِ ن عش�اق ك�رة القدم‬ ‫ف�ي اجلزائر حبّ ا كبي�را ملنتخبات أخ�رى‪ ،‬على غرار‬ ‫البرتغ�ال واألرجنتين والبرازي�ل‪ ،‬الت�ي أضح�وا‬ ‫يشجعونها في مونديال البرازيل‪.‬‬ ‫‪ ‬ويحظ�ى جن�م برش�لونة‪ ،‬األرجنتين�ي ليوني�ل‬ ‫ميس�ي‪ ،‬وكذا كريس�تيانو رونالدو البرتغالي‪ ،‬جنم‬ ‫ري�ال مدريد‪ ،‬بحب جارف م�ن اجلماهير اجلزائرية‪،‬‬ ‫الت�ي انقس�مت بني تش�جيع األرجنتين والبرتغال‪.‬‬ ‫وقال الش�اب توفيق مالح (‪ 33‬س�نة)‪ ،‬القاطن بحي‬ ‫س�انبيار وس�ط مدين�ة وه�ران‪« :‬حيّ ن�ا يع�د معقال‬ ‫ألنصار برشلونة‪ ،‬نعشق هذا الفريق وجنمه ميسي‪،‬‬ ‫ونش�جعه بجنون»‪ .‬وأضاف مالح‪« :‬أكي�د منتخبنا‬ ‫في القلب وسنش�جعه حال فاز أو خسر في مونديال‬

‫‪20‬‬

‫‪Sports‬‬

‫البرتغ�ال إل�ى النص�ف النهائ�ي‪ ،‬ألنه ميل�ك فنيات‬ ‫كروية عالية»‪.‬‬ ‫وخس�رت البرتغ�ال ‪ 4-0‬أم�ام أملاني�ا‪ ،‬االثنين‬ ‫املاضي‪ .‬وتش�جع فئة كبيرة م�ن اجلمهور اجلزائري‬ ‫منتخ�ب البرازيل‪ ،‬ال�ذي حتتضن بلاده املونديال‪،‬‬ ‫حيث قال في هذا الش�أن‪ ،‬بوس�عيد العرب�ي‪ ،‬البالغ‬ ‫من العمر ‪ 60‬سنة‪ ،‬واملقيم مبحافظة غليزان‪« :‬أعشق‬ ‫املنتخ�ب البرازيل�ي ومول�ع بفنيات العبي�ه‪ ،‬الذين‬ ‫يلعبون في أكبر وأعرق األندية األوربية»‪.‬‬ ‫وأض�اف بوس�عيد‪« :‬قلب�ي يخف�ق للبرازي�ل‪،‬‬ ‫وأرش�حها لبل�وغ النهائ�ي واحلص�ول عل�ى كأس‬ ‫العالم»‪ ،‬وش�اطره ف�ي هذا التكه�ن مخلوف هواري‬ ‫املقيم مبحافظة معس�كر‪ ،‬الذي قال‪« :‬أنا مشجع وفي‬ ‫ملنتخب الس�امبا‪ ،‬وأعش�ق طريقة لعبه‪ ،‬التي تعتمد‬ ‫عل�ى الفنيات»‪ .‬وتاب�ع قائال‪« :‬أنا متأك�د من وصول‬ ‫البرازيل إلى النهائي وحصولها على الكأس»‪ .‬‬

‫بع�د تغلب�ه الزمال�ك عل�ى غ�زل احملل�ة‬ ‫بهدفني مقابل هدف في الدور ثمن النهائي‬ ‫للبطول�ة‪ .‬وس�جل هدف�ي الزمال�ك أحم�د‬ ‫عل�ي واملوريتان�ي دومينيك دا س�يلفا في‬ ‫الدقيقتين ‪ 33‬و‪ ،45‬بينم�ا أح�رز ه�دف‬ ‫احمللة‪ ‬معت�ز مح�روس في الدقيق�ة ‪ 82‬من‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫وأسفرت بقية املباريات‪ ،‬عن فوز وادي‬ ‫دجلة عل�ى املقاولون العرب بهدفني مقابل‬ ‫ه�دف‪ ،‬والرجاء على القن�اة ‪ 5-6‬بركالت‬ ‫الترجي�ح بع�د أن انته�ى الوق�ت األصلي‬ ‫بالتع�ادل اإليجاب�ي به�دف ل�كل منهم�ا‪،‬‬ ‫وح�رس احل�دود على انب�ي ‪ 3-4‬بركالت‬ ‫الترجي�ح بع�د أن انته�ى الوق�ت األصلي‬ ‫أيضا بالتعادل اإليجابي بهدف لكل منهما‪.‬‬ ‫وبذل�ك‪ ،‬تأه�ل إل�ى ال�دور رب�ع النهائ�ي‪،‬‬ ‫إضاف�ة إلى الزمال�ك‪ ،‬وادي دجلة وحرس‬ ‫احلدود والرجاء‪.‬‬ ‫وتس�تكمل بقي�ة مباري�ات ال�دور ثمن‬ ‫النهائي بإقام�ة ‪ 4‬مباريات‪ ،‬هي األهلي مع‬ ‫املنيا‪ ،‬واالس�ماعيلي مع الداخلية‪ ،‬واحتاد‬ ‫الش�رطة م�ع اإلنت�اج احلرب�ي‪ ،‬وطالئ�ع‬ ‫اجليش مع س�موحة‪ .‬والزمالك هو الفريق‬ ‫الفائز بالنسخة املاضية للبطولة‪.‬‬

‫الصحف االيرانية‪:‬‬ ‫«األرجنتني ‪ +‬احلكم‬ ‫ـ إيران (‪1‬ـ صفر)»‬ ‫■ طه��ران ‪ -‬أ ف ب‪ :‬حمل��ت الصح��ف االيراني��ة‬ ‫الصادرة أمس عل��ى القرار «الظال��م» للحكم الصربي‬ ‫ميل��وراد مازيت��ش بحرمانه��ا م��ن ركلة ج��زاء خالل‬ ‫مواجهته��ا االرجنتني ف��ي ال��دور االول‪ .‬وكانت ركلة‬ ‫اجلزاء‪ ،‬لو احتس��بها احلكم‪ ،‬س��تغير بش��كل جذري‬ ‫معطي��ات املب��اراة التي حس��مها االرجنتين��ي ليونيل‬ ‫ميسي بهدف قاتل في الوقت بدل الضائع (‪-1‬صفر)‬ ‫ليضع بالده في الدور الثاني‪.‬‬ ‫وكتب��ت صحيف��ة «جام‪-‬اي‪-‬جام» حت��ت صورة‬ ‫لالعب الوس��ط اشكان ديجاغاه يتعرض للدفع داخل‬ ‫منطق��ة اجل��زاء م��ن قب��ل املداف��ع االرجنتين��ي بابلو‬ ‫زاباليتا‪« :‬االرجنتني‪ +‬احلكم ‪ -‬ايران (‪-1‬صفر)»‪ .‬اما‬ ‫«القدس» احلكومية فكتبت‪« :‬فازت االرجنتني بس��بب‬ ‫احلك��م»‪ ،‬ووصف��ت العب��ي اي��ران بانه��م «اصبحوا‬ ‫ضحية الظلم»‪.‬‬ ‫واش��اد الرئيس حس��ن روحان��ي ب��اداء الالعبني‬ ‫عب��ر «تويت��ر»‪« :‬لقد لع��ب فه��ود الفرس جي��دا! قد ال‬ ‫تك��ون النتيج��ة الت��ي تس��تحقونها لك��ن رؤوس��كم‬ ‫مرفوع��ة بفضل اجلهد املبذول من قبلكم»‪ .‬وعلى غرار‬ ‫روحان��ي‪ ،‬قال رئي��س احلكومة محمد ج��واد ظريف‬ ‫انه «فخور جدا» بالفري��ق‪ .‬وبعد صافرة النهاية خرج‬ ‫آالف االيراني�ين املتابعني للعبة الى الش��وارع مطلقني‬ ‫العنان البواق س��ياراتهم‪ ،‬راقص�ين وحاملني االعالم‬ ‫االيراني��ة في لفتة تقدير ملنتخ��ب «تيم ميلي»‪ ،‬وفي ما‬ ‫وصفته صحيف��ة «‪ 7‬صبح» بانه «اجمل عرض كروي‬ ‫(في الشوط الثاني) في تاريخ ايران»‪.‬‬

‫هيريرا‪ ...‬الرجل الذي غير وجه الكرة املكسيكية‬ ‫■ س�انتوس (البرازي�ل) ‪ -‬د ب أ‪ :‬غير املدرب‬ ‫املثي�ر للج�دل ميغي�ل هيري�را وج�ه املنتخ�ب‬ ‫املكسيكي‪ ،‬وحوله من مجرد فريق خاسر إلى أحد‬ ‫الطامحني في مونديال البرازيل‪ ،‬في غضون ستة‬ ‫أشهر فقط‪.‬‬ ‫اجلمي�ع في املنتخب املكس�يكي اتفقوا على أنه‬ ‫فقط رجل مبث�ل مواصفات هيري�را كان مبقدوره‬ ‫أن يغير اجتاه الفريق في غضون ستة أشهر فقط‪،‬‬ ‫بعدما جنح في حتويل فريق تبعثرت اشالؤه إلى‬ ‫فري�ق صاحب طم�وح‪ ،‬يبحث عن اجمل�د في كأس‬ ‫العالم‪ .‬وقال العب الوس�ط اندري�س غواردادو‪:‬‬ ‫«م�ا يجع�ل ميغي�ل اس�تثنائيا ه�ي طريق���ه ف�ي‬ ‫التواصل معن�ا‪ ،‬إنه دائما متفت�ح لوجهات النظر‬ ‫األخرى‪ ،‬وهذا يجعل األمور كلها أكثر سهولة»‪.‬‬ ‫هيريرا (‪ً 46‬‬ ‫عاما) قائد ال يقبل الش�ك للمنتخب‬ ‫املكس�يكي‪ ،‬حي�ث جن�ح ف�ي حتوي�ل الفري�ق من‬ ‫مج�رد متأهل إلى كأس العال�م‪ ،‬إلى فريق يحتاج‬ ‫إل�ى نقطة واح�دة للعبور إلى دور الس�تة عش�ر‬

‫بعد الفوز على الكاميرون والتعادل مع البرازيل‪.‬‬ ‫ويحظ�ى بعالق�ة قوية م�ع العبيه‪ ،‬وي�درك جيدا‬ ‫األبعاد النفس�ية لكل أعضاء املنتخب املكس�يكي‪،‬‬ ‫رغ�م مرور س�تة ِأش�هر فق�ط على تولي�ه منصب‬ ‫امل�درب‪ ،‬بع�د رحي�ل ثالث�ة مدربني‪ ،‬هم خوس�يه‬ ‫مانوي�ل دي ال توري�ه‪ ،‬ولوي�س فرنان�دو تين�ا‬ ‫وخ�وان فوس�يتيتش‪ ،‬لكن�ه جن�ح في عب�ور كل‬ ‫األزم�ات وجتاوز كل احمل�ن والصعود باملكس�يك‬ ‫إلى البرازيل‪.‬‬ ‫هيريرا رجل مباش�ر ومزاجي وصاحب معرفة‬ ‫واس�عة‪ ،‬وي�درك متام�ا أهمي�ة احلال�ة املزاجي�ة‬ ‫لالعبي�ه‪ .‬وق�ال قب�ل كأس العالم‪« :‬إنني مباش�ر‬ ‫ج�دا وواضح‪ ،‬أق�ول ما أش�عر به‪ ،‬له�ذا أكون في‬ ‫وج�ه العاصف�ة في أي م�كان أذهب اليه‪ ،‬حلس�ن‬ ‫احلظ هذا األمر س�اعدني‪ ،‬لكنن�ي اعترف أنه في‬ ‫بعض الوقت يتحتم علي أن أكون أقل تأمال»‪.‬‬ ‫وجن�ح هيري�را ف�ي ابع�اد ني�ران االنتقادات‬ ‫ع�ن مرمى العبيه بعد أن تعرضوا حلرب ش�عواء‬

‫خلال تصفي�ات املونديال‪ .‬وق�ال رافاييل ماركيز‬ ‫قائ�د املنتخ�ب املكس�يكي‪« :‬ميغيل س�اعدنا على‬ ‫التركي�ز على واجباتن�ا‪ ،‬لقد عملنا به�دوء وبثقة‬ ‫مطلقة‪ ،‬وهذا أمر في غاية األهمية»‪.‬‬ ‫وحظ�ر هيريرا عل�ى العبيه ممارس�ة اجلنس‬ ‫أثن�اء املوندي�ال‪ ،‬كما حرمه�م من تن�اول اللحوم‬ ‫قب�ل انطالق املونديال بش�هر‪ ،‬من أج�ل حمايتهم‬ ‫من التلوث م�ن كلينبوتيرول‪ ،‬وبش�كل ما يبحث‬ ‫امل�درب ع�ن الث�أر مما ح�دث ل�ه خالل مس�يرته‬ ‫كالع�ب‪ ،‬حيث فش�ل املداف�ع الس�ابق هيريرا في‬ ‫املش�اركة م�ع بلاده ف�ى كأس العال�م ‪ 1994‬رغم‬ ‫مشاركته في كل مراحل التصفيات‪ ،‬وبعد عشرين‬ ‫عام�ا يبحث ع�ن الوصول مع املنتخب املكس�يكي‬ ‫إل�ى أبعد مرحلة ممكنة‪ .‬وق�ال هيريرا‪« :‬في ‪1994‬‬ ‫مت اخباري بأنه مت اس�تبعادي قبل اعالن القائمة‬ ‫النهائي�ة مباش�رة‪ ،‬ه�ذه امل�رة جئ�ت إل�ى كأس‬ ‫العال�م في اللحظة األخيرة‪ ،‬أنا س�عيد مبا حققته‬ ‫كمدرب»‪.‬‬

‫سباق النمسا لفورموال ‪1‬‬

‫روزبيرغ يحرز اللقب ويوسع تصدره‬ ‫■ س�بيلبرج (النمس�ا) – رويت�رز‪ :‬ف�از‬ ‫نيكو روزبيرغ بس�باق جائزة النمسا الكبرى‬ ‫ببطولة العال�م فورموال ‪ 1‬للس�يارات ليحقق‬ ‫مرس�يدس املركزي�ن االول والثاني ويوس�ع‬ ‫الس�ائق االملان�ي تص�دره لبطولة الس�ائقني‬ ‫بف�ارق ‪ 29‬نقط�ة ع�ن أق�رب مطاردي�ه زميله‬ ‫البريطان�ي لوي�س هاميلت�ون‪ .‬وحل س�ائقا‬ ‫وليامز الفنلندي فالتيري بوتاس والبرازيلي‬ ‫فيليبي ماسا في املركزين الثالث والرابع على‬ ‫الترتيب‪.‬‬ ‫وه�ذا الف�وز الثالث لروزبيرغ في املوس�م‬ ‫اجلاري بينم�ا حقق فريقه انتصاره الس�ابع‬ ‫في ثمانية سباقات كما أن هذه املرة السادسة‬ ‫الت�ي يهيم�ن فيه�ا مرس�يدس عل�ى املركزين‬ ‫األول والثاني في ‪.2014‬‬ ‫وفي أول سباق يقام جائزة كبرى بالنمسا‬ ‫منذ ‪ 2003‬أخفق رد بول في التألق على حلبته‬ ‫بع�د انس�حاب االملان�ي سيباس�تيان فيت�ل‬ ‫الفائ�ز باللقب في آخر أربع�ة أعوام واحتالل‬ ‫زميل�ه دانييل ري�كاردو املرك�ز الثامن‪ .‬ولدى‬ ‫روزبي�رغ املتص�در ‪ 165‬نقط�ة مقاب�ل ‪136‬‬

‫لزميل�ه هاميلت�ون في ص�دارة ترتيب بطولة‬ ‫العالم للس�ائقني‪ .‬ويتصدر مرسيدس بطولة‬ ‫الصانعني برصي�د ‪ 301‬نقطة مقابل ‪ 143‬نقطة‬ ‫لرد بول‪ .‬ويتبقى ‪ 11‬سباقا على نهاية املوسم‬ ‫عل�ى أن ين�ال الفائز بالس�باق األخير ضعفي‬ ‫النقاط‪.‬‬ ‫وكانت اللفة األولى مؤثرة في سير السباق‬ ‫إذ ب�دأ روزبيرغ من املركز الثالث بينما انطلق‬ ‫ماسا من املركز األول وقفز هاميلتون من املركز‬ ‫التاس�ع إل�ى املرك�ز الراب�ع‪ .‬وتق�دم بوتاس‪،‬‬ ‫ال�ذي صعد عل�ى منص�ة التتوي�ج ألول مرة‪،‬‬ ‫إلى الصدارة عندما دخل ماسا حارة الصيانة‬ ‫ألول م�رة ولم يتمك�ن الس�ائق البرازيلي من‬ ‫التف�وق على زميله الذي س�جل أفضل نتيجة‬ ‫له منذ ‪ .2012‬واحتل فرناندو الونس�و سائق‬ ‫فيراري املرك�ز اخلامس بينما جاء س�يرجيو‬ ‫بيريز سائق فورس انديا سادسا والدمنركي‬ ‫الش�اب كيفن ماغنوس�ن ف�ي املركز الس�ابع‪.‬‬ ‫وج�اء األملان�ي نيك�و هالكنبيرغ م�ن فورس‬ ‫انديا في املركز التاسع واحتل الفنلندي كيمي‬ ‫رايكونن سائق فيراري املركز العاشر‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪Minbar Al-Quds‬‬

‫مـنبر‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫تضاؤل قوة أمريكا‬

‫اخلطوط العريضة املتبقية إلنقاذ العراق‬

‫من ركب دراجة‬ ‫السيسي فهو آمن‬ ‫تعقيبا على رأي «القدس العربي»‪:‬‬ ‫إلغاء وزارة اإلعالم في مصر‬

‫س��تلغى وزارة اإلعالم وتبن��ى وزارة اإلعدام‪.‬‬ ‫مص��ر يس��يطر عليه��ا إع�لام النف��اق والتطبيل‪.‬‬ ‫إعالم مصلحي برغماتي يخ��دم احليتان الكبرى‬ ‫املسيطرة على دواليب الدولة‪.‬‬ ‫بعد االنقالب أخمدت كل األصوات احلرة ورفع‬ ‫ش��عار من ركب دراجة السيس��ي فهو آمن‪ ،‬ومن‬ ‫خالف فسجون الفرعون اجلديد ستستقبله‪.‬‬ ‫كمال التونسي ‪ -‬املانيا‬

‫اخلوارج اجلدد‬ ‫تعقيباعلى مقال أياد بركات‪:‬‬ ‫داعش تكتسح اإلعالم وشبكات التواصل‬

‫ه��ؤالء ه��م اخلوارج اجل��دد‪ ،‬اصح��اب الفتنة‬ ‫االولى‪ ،‬قتلوا خي��ار الصحابة‪ ،‬تهون عليهم دماء‬ ‫املسلمني التي اوغلو فيها في كل مكان‪ ،‬وال نراهم‬ ‫يحاربون غير املسلمني‪.‬‬ ‫قتل وترويع وخطف واغتصاب باسم الدين‪.‬‬

‫■ مهما كان��ت نتيجة القتال الدائر ف��ي العراق فثمة‬ ‫حقيق��ة مفادها ان عراق ما بع��د االزمة احلالية لن يكون‬ ‫كع��راق م��ا قبله��ا‪ ،‬وه��ذه حقيقة يج��ب عل��ى االطراف‬ ‫السياس��ية العراقية والقوى االقليمي��ة والدولية املؤثرة‬ ‫ف��ي الواق��ع العراق��ي التس��ليم به��ا وإدراكه��ا بش��كل‬ ‫واضح‪.‬‬ ‫ان محاولة تعليق احلراك السني احلالي على شماعة‬ ‫داعش االرهابية ال تنفي حقيقة وجود ثورة سنية (على‬ ‫واق��ع مري��ر يعان��ون منه رافض�ين النهج الذي تس��لكه‬ ‫احلكومة العراقية ف��ي ادارة البلد والقمع الذي تعرضوا‬ ‫له طوال الثماني س��نوات املاضي��ة) متمثلة في مجاميع‬ ‫مس��لحة تابعة للجيش العراقي الس��ابق وثوار عش��ائر‬ ‫عراقيني اضافة الى اطراف س��نية مسلحة كانت تتبنى‬ ‫املقاومة العراقية سابقا ابان االحتالل االمريكي‪.‬‬ ‫كان يفت��رض بحكوم��ة املالك��ي ان تعي��د لذاكرته��ا‬ ‫جتارب نظام صدام حس�ين الفاش��لة في قم��ع الثورات‬ ‫الش��عبية الت��ي حصلت في الع��راق بالقوة العس��كرية‪،‬‬ ‫فطاملا حاول صدام حسني انهاء الثورة الكردية التي ما‬ ‫كانت تقمع حتى تبدأ من جديد وبش��كل اقوى‪ ،‬وفشله‬ ‫ايض��ا في قم��ع حالة الرفض الش��يعي حمل��اوالت محو‬ ‫هويته املذهبية رغم ان صدام حس�ين كان يتمتع بعوامل‬ ‫قوة ال توجد عند نظام نوري املالكي‪.‬‬ ‫ان اس��تمرار املالك��ي ف��ي التعامل مع حال��ة الرفض‬ ‫الس��نية ف��ي العراق بتجيي��ش اجليوش عليه��ا‪ ،‬ودعوة‬ ‫الش��باب القادرين على حمل السالح الى التطوع «دفاعا‬ ‫عن الوط��ن» لن ينتج عنه س��وى املزيد من االس��تنزاف‬ ‫البش��ري واالقتصادي ملقدرات العراق وموارده خاصة‬ ‫بعد ان اعتمد الطرفان (الس��ني والشيعي) على االسس‬ ‫املذهبية ف��ي تبش��يرهما للعملية السياس��ية مما يجعل‬

‫من الوصول الى حلول ناجع��ة امرا في غاية الصعوبة‪.‬‬ ‫كذلك ف��ان تخوين من ال يذوب في االف��كار التي يتحرك‬ ‫عل��ى ضوئها املالكي ايضا لم تعد جتدي نفعا‪ .‬لذلك فان‬ ‫كل االطراف املش��اركة ف��ي العملية السياس��ية مطالبة‬ ‫اليوم باتخاذ جملة من اخلطوات إلنقاذ املصير اجملهول‬ ‫الذي ينتظر هذه الدولة وإيقاف سفك الدماء الذي يهدد‬ ‫كل العراق من ش��ماله الى جنوب��ه‪ ،‬وميكن تلخيص هذه‬ ‫اخلطوات في النقاط التالية‪:‬‬ ‫□ الدع��وة ال��ى اجتم��اع عاج��ل حتض��ره االحزاب‬ ‫الفاعل��ة في املكون��ات الثالثة للخ��روج بتوصيات تدعو‬ ‫الى وقف العمليات العسكرية على املدن السنية وبشكل‬ ‫فوري من قبل احلكومة‪.‬‬ ‫□ س��حب قطعات اجليش من محيط امل��دن وإيقاف‬ ‫القصف اجلوي واملدفعي عليها‪.‬‬ ‫□ احلص��ول على تعه��دات من العش��ائر واجملاميع‬ ‫املس��لحة بضرورة محارب��ة داعش وطردها م��ن البالد‬ ‫ووضع سقف زمني لذلك‪.‬‬ ‫□ تشكيل حكومة (انقاذ وطني) تترأسها شخصية‬ ‫كردي��ة بعي��دة ع��ن الرؤي��ة املذهبي��ة للطرف�ين الس��ني‬ ‫والشيعي العربيني للقفز على احلساسيات الراهنة‪.‬‬ ‫□ادخال املس��لحني الذين يقاتل��ون حاليا الى جانب‬ ‫العملية العس��كرية ما ع��دا الذين تلوث��ت اياديهم بالدم‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫□ العمل على تصحي��ح االخطاء التي اعترت العملية‬ ‫السياس��ية بعد اس��تالم املالكي للس��لطة طوال الثماني‬ ‫سنوات املاضية‪.‬‬ ‫□ اع��ادة هيكل��ة ال��وزارات واملؤسس��ات احلكومية‬ ‫العراقية بعد التشوهات االدارية والسياسية والطائفية‬ ‫التي ش��ابتها في ظ��ل حكومتي املالكي إلع��ادة التوازن‬

‫‪21‬‬

‫اليها‪.‬‬ ‫□ العم��ل على تش��كيل جي��ش وطني تش��رف عليه‬ ‫وزارة الدفاع ويرتبط باألقاليم واملدن ملنع وقوعه اس��ير‬ ‫ق��رارات سياس��ية فردي��ة مس��تقبال‪ ،‬ويكون تس��ليحه‬ ‫بشكل متكافئ بني املدن واألقاليم‪.‬‬ ‫□ حتويل مهمة اجليش من مهمة عس��كرية الى مهمة‬ ‫اداري��ة امني��ة‪ ،‬وحتويل املبالغ الضخم��ة التي تخصص‬ ‫لبناء ترسانته الى اعمار البلد‪.‬‬ ‫□عقد اتفاقات سالم مع دول اجلوار بإشراف اممي‬ ‫تضمن س�لامة ح��دود العراق من اي عدوان مس��تقبلي‬ ‫عليه‪ ،‬وإنهاء مظاهر التس��لح في البلد للتوجه الى البناء‬ ‫واألعمار دون هواجس‪.‬‬ ‫□اجراء اس��تفتاءات ش��عبية لبيان رغب��ة املكونات‬ ‫العراقية في نوعية تواجدها ضمن العراق وأس��س هذا‬ ‫التواجد سواء كان فدراليا او كونفدراليا‪.‬‬ ‫□البدء مبشاورات مس��تفيضة لكتابة دستور جديد‬ ‫يعبر عن الواقع اجلديد للبلد‪.‬‬ ‫□ابعاد املؤثرات املذهبية والقومية عن دس��تور البلد‬ ‫اجلديد وحصرها ضمن التركيبة السياسية لكل مذهب‬ ‫او قومية داخل تكويناتها االدارية‪.‬‬ ‫اما من الناحية أالقتصادية فللتخلص من الغنب الذي‬ ‫تش��عر به بعض املدن املنتجة للنف��ط في اعطاء وارداتها‬ ‫للم��دن واألقالي��م االخ��رى يعم��ل على وضع دراس��ات‬ ‫علمي��ة ح��ول كيفي��ة النه��وض باملس��توى االقتصادي‬ ‫للمدن الغي��ر منتجة للنفط وإعطائها قروضا آجلة الدفع‬ ‫من البت��رودوالر بغية رفع وارداتها املالية من املش��اريع‬ ‫الغير نفطية الى مس��توى واردات املناطق واملدن املنتجة‬ ‫للنفط‪.‬‬ ‫أنس محمود الشيخ‬

‫احمد االحمدي ‪ -‬االردن‬

‫عبد الناصر ثوري‬ ‫من البداية إلى النهاية‬ ‫تعقيبا على مقال محمد عبد‬ ‫احلكم دياب‪ :‬وزارة محلب وخسارة صباحي‬

‫إذا كانت ال��وزارة املصري��ة اجلديدة ال حتمل‬ ‫صف��ة واح��دة من صف��ات الث��ورة الغائب��ة كما‬ ‫ذكرمت فالسيس��ي قائد «ثورة» ‪ 30‬يونيو ال ميكن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أص�لا حت��ى وإن كان ناصري‬ ‫ثوري��ا‬ ‫أن يك��ون‬ ‫الهوى‪.‬‬ ‫فعلى يد قائد ه��ذه «الثورة» مت تغييب بل قتل‬ ‫آمال وأهداف ثورة ‪ 25‬يناير ‪.2011‬‬ ‫بعكس الراحل الكبير جمال عبد الناصر الذي‬ ‫ً‬ ‫ثوري��ا منذ البداي��ة حتى النهاي��ة وأنتم من‬ ‫كان‬ ‫العارفني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثوري��ا منذ البداية‬ ‫ومقولة كه��ذه (عبد ناصر‬ ‫حتى النهاية) ليست تزكية لعبد الناصر بقدر ما‬ ‫هي نقطة ضعف وإدانة لبعض ممارس��اته‪ ،‬فهو‬ ‫بأصراره على تأبيد النهج الثوري حتى بعد حالة‬ ‫اإلس��تقرار والتق��دم التي كانت تش��هدها البالد‬ ‫حرم عباده��ا من اإلنتقال الس��لمي ال��ى النظام‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬وتلك واحدة من أس��وأ األخطاء بل‬ ‫خطايا احلكام الدكتاتوريني‪.‬‬

‫■ منطق�ة الش�رق األوس�ط مازال�ت‬ ‫وس�تبقى منطق�ة حيوي�ة بالنس�بة ملصال�ح‬ ‫الوالي�ات املتح�دة األمريكية بس�بب موقعها‬ ‫االس�تراتيجي وثرواته�ا النفطي�ة وألنها من‬ ‫املناط�ق املفصلية ف�ي حتقيق أهدافها‪ ،‬س�يما‬ ‫بع�د التحول ال�ذي حصل في النظ�ام الدولي‬ ‫من�ذ انتهاء احل�رب الباردة‪ ،‬وش�يوع النظام‬ ‫الرأس�مالي‪ ،‬وانهي�ار التوازن�ات التقليدي�ة‪.‬‬ ‫كل ذل�ك كان حلس�اب الهيمن�ة األمريكي�ة في‬ ‫العال�م‪ ،‬وظه�ور سياس�ات جدي�دة بني األمم‬ ‫بل وبين اجملتمعات داخل الدول نفس�ها‪ .‬فلم‬ ‫ً‬ ‫مقب�وال في‬ ‫يع�د احلدي�ث عن س�يادة ال�دول‬ ‫ظ�ل التدخل ف�ي ش�ؤونها الداخلي�ة وعودة‬ ‫االحتلال العس�كري املباش�ر كم�ا ح�دث في‬ ‫أفغانس�تان والع�راق‪ .‬وق�د ش�هدت منطق�ة‬ ‫الش�رق األوس�ط حتوالت وتغي�رات متعددة‬ ‫مث�ل دخول دول ف�ي حروب غي�ر متكافئة مع‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫أمريكا أصبحت بعد انتهاء احلرب الباردة‬ ‫ه�ي م�ن يق�رر الكثي�ر م�ن القضاي�ا الدولي�ة‬ ‫واإلقليمي�ة‪ .‬وألن الش�رق األوس�ط من حيث‬ ‫املوقع اجلغرافي وثروته النفطية‪ ،‬يحتل على‬ ‫امتداداته موقع بالغ األهمية للواليات املتحدة‬ ‫ومش�روعها اخلاص بالهيمنة على العالم‪ ،‬من‬ ‫خالل حتويل بعض من دوله كمصدر لإلرهاب‬ ‫على األقل من وجه�ة النظر األمريكية‪ ،‬لتمرير‬ ‫السياس�ات املطلوب�ة والضروري�ة لتلبي�ة‬ ‫املصالح األمريكية في تلك املنطقة‪.‬‬ ‫ي�رى دي�وي‪ ،‬وهو من مؤسس�ي الفلس�فة‬ ‫األمريكي�ة‪ ،‬إن�ه إذا كان ل�كل أم�ة فلس�فتها‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أن تعي‬ ‫ف�إن عل�ى الفلس�فة األمريكي�ة‬ ‫احلاج�ات اخلاص�ة ألمري�كا‪ ،‬ه�ذه الفلس�فة‬ ‫تختلف باملطلق عن املنطلق�ات التي تقوم بها‬ ‫الوالي�ات املتح�دة جت�اه دول العال�م‪ ،‬مث�ال‬ ‫املغامرة الفاشلة في العراق التي كلفت الكثير‬ ‫من الترليونات وافضت إلى انسحاب أمريكي‬ ‫م�زر قب�ل أن حتقق م�ا وع�دت ب�ه العالم من‬ ‫حتويل الع�راق إلى منوذج دميقراطي ش�رق‬ ‫أوس�طي متميز‪ .‬اال أن الواليات املتحدة كانت‬ ‫الس�باقة ً‬ ‫دوما في ممارسة إرهاب الدولة‪ ،‬مما‬ ‫ً‬ ‫متام�ا أن حجم‬ ‫جع�ل اجملتم�ع الدولي ي�درك‬ ‫اإلره�اب ال�ذي متارس�ه الوالي�ات املتح�دة‬ ‫على ش�عوب العالم وصل إلى مستوى خطير‬ ‫وخاص�ة اجلرائ�م الت�ي ارتكبت ف�ي العراق‬ ‫وأفغانس�تان‪ ،‬مما اس�تدعى حصول عمليات‬ ‫عنف في أغل�ب بلدان العالم خاص�ة التي لها‬ ‫تعاون خاص مع الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫لذل�ك ن�رى أن�ه عندم�ا يطب�ق نظ�ام‬ ‫الدميقراطي�ة ف�ي أي دول�ة‪ ،‬وحتق�ق‬ ‫الدميوقراطي�ة رغبة األغلبية‪ ،‬ف�إن الواليات‬ ‫املتح�دة تق�ف بالض�د منه�ا‪ ،‬فه�ذا يزي�د م�ن‬ ‫كراهي�ة العال�م العرب�ي واالسلامي للغ�رب‬ ‫والواليات املتحدة على حد سواء‪.‬‬ ‫وهن�ا ننته�ي إل�ى ان�ه إذا ل�م يك�ن هن�اك‬ ‫تقس�يم جدي�د للمه�ام الدولي�ة تش�ترك فيه‬ ‫القوى الكونية‪ ،‬فس�وف تتضاءل قوة أمريكا‬ ‫وم�ن خلفه�ا املؤسس�ات الغربي�ة وس�يكون‬ ‫هن�اك تناف�س جيوسياس�ي جدي�د‪ .‬وإن ل�م‬ ‫تس�تطع أمريكا الصمود بوجه ه�ذا التنافس‬ ‫ً‬ ‫جزءا من املاضي‪ .‬ل�ذا أظهر الكثير‬ ‫س�يجعلها‬ ‫م�ن األمريكيين خوفه�م وس�خطهم عل�ى‬ ‫مس�ؤوليهم من املس�تقبل ومن خطر سياس�ة‬ ‫بالدهم جتاه�ه دول العالم اآلخر‪ .‬في النهاية‬ ‫س�تكون الواليات املتحدة االمريكية مضطرة‬ ‫النهاء تواجدها العسكري املباشر في الشرق‬ ‫األوس�ط‪ ،‬مل�ا تعاني�ه م�ن عج�ز اقتص�ادي‬ ‫ومديونية اقتصادية كبيرة‪.‬‬

‫أمين هشام عزريل‬

‫سالم عتيق‬

‫تعقيبا على مقال د‪ .‬فيصل القاسم‪ :‬ادفنوا سواطيركم الطائفية قبل أن تدفنكم‬

‫والء غالبية الشيعة إليران‬ ‫تعقيبا على مقال د‪ .‬غسان العطية‪:‬‬ ‫العراق‪ ...‬الصفقة اإلقليمية الكبرى‬

‫من خالل متابعاتي لألح��داث في العراق منذ‬ ‫‪ 1990‬أرى ان االس��تقرار ل��ن يت��م اال اذا وص��ل‬ ‫السنة إلى احلكم فعال‪...‬‬ ‫والس��بب هو ان والء غالبية الش��يعة إليران‪،‬‬ ‫وهو أقوى حتى م��ن والئهم آلبائه��م‪ ،‬وبالتالي‬ ‫س��تبقى ايران التوس��عية تثير القالقل الى االبد‬ ‫بهدف ربط بالد فارس بالعراق فسوريا فلبنان‪.‬‬ ‫مراد ‪ -‬اجلزائر‬

‫ال توجد طائفية في عهد صدام حسني‬

‫يحسب للشهيد صدام حسني أن في عهده لم تكن هناك طائفية‪ .‬والويل‬ ‫كل الوي�ل مل�ن يجرؤ عل�ى قول هذا ش�يعي أو هذا ك�ردي‪ .‬فل�م نكن نعرف‬ ‫أن ط�ارق عزيز مس�يحي ال�ذي كان يقول أن�ا عربي ابن عرب�ي‪ .‬وهذا يدل‬ ‫والتاريخ يشهد على أن السنة أو أمة محمد عليه الصالة والسالم ال تعرف‬ ‫الطائفية‪ ،‬وتعترف باآلخر منذ ‪ 14‬قرنا مهما كانت ملته‪ .‬كان هناك تعايش ال‬ ‫مثيل له‪ .‬الذين يس�عون للطائفية هم أعداء هذه األمة أحفاد العلقمي وعبد‬ ‫الله أس�د الذين يريدون ش�ق صف وحدة املسلمني وتفتيت أراضيها سعيا‬ ‫الى خدمة أس�يادهم وأجنداتهم التوسعية‪ ،‬مستغلني (كما هي عادتهم) أي‬ ‫تضعضع يصيب املسلمني ليصطادوا في املاء العكر كما يقع اآلن في العراق‬ ‫وسوريا‪.‬‬

‫فؤاد مهاني ‪ -‬املغرب‬

‫إيران تكشف‬ ‫عن هويتها احلقيقية‬ ‫تعقيبا على تقرير بسام البدارين‪:‬‬ ‫مكاسب «داعش» عند السلفيني في األردن‬

‫العراقي��ون الذي��ن ق��رروا مقاوم��ة االحتالل‬ ‫األمريك��ي وحتري��ر وطنه��م يعرف��ون خط��ورة‬ ‫ال��دور الذي تقوم به أجه��زة النظام اإليراني في‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫ان��ه دور ال يق��ل خط��ورة عن ال��دور االميركي‬ ‫الصهيون��ي‪ ،‬لذل��ك فإن اي��ران وضعت نفس��ها‬ ‫في خن��دق اع��داء االمة‪ ،‬وكش��فت ع��ن هويتها‬ ‫احلقيقي��ة وعن ال��دور املناط بها ض��د هذه األمة‬ ‫ومستقبلها‪.‬‬ ‫الدكتور أحمد نظام الدين ـ بلغاريا‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫نريد قادسية جديدة‬ ‫س�بب الطائفي�ة في الوط�ن العربي ه�م االيرانيون‪ ،‬هم س�بب كل بالء‬ ‫عل�ى هذه االمة‪ .‬إن األمة اإليرانية ال تقل بحقدها التاريخي على العرب عن‬ ‫الصهاينة‪ .‬أرى اننا بحاجة إلى قادسية كي نعيد االعتبار ألمتنا‪.‬‬

‫حميد البلوشي ‪ -‬االمارات‬ ‫إيران ليست سبب الطائفية‬ ‫سبب الطائفية هم العرب وليس إيران‪.‬‬

‫منصور محمد‬

‫لق�د دمر ن�وري املالكي الع�راق كما دمرها من قبل صدام حسين‪ ،‬وس�وف‬ ‫يحرق املالكي نفس�ه حتت ش�عار الطائفية‪ .‬لالس�ف ان املالك�ي ديكتاتور‬ ‫اكثر من صدام حسين ألنه ميارس الديكتاتورية في ظل شعار االنتخابات‬ ‫والدميقراطية‪.‬‬ ‫ادول�ف هتلر دم�ر املانيا ومناطق واس�عة م�ن العالم مع ا ان�ه جاء الى‬ ‫الس�لطة بانتخابات‪ .‬فال داعي لترديد االسطوانة املشروخة التي تقول انه‬ ‫رئيس وزراء منتخب‪.‬‬

‫سامي صبري‬ ‫مازلنا نعيش بعقلية اجلاهلية‬

‫يادكتور فيصل إن ش�عوبنا بنيت على أس�س عنصرية‪ ،‬فنحن خير أمة‬ ‫أخرجت للناس‪ .‬فالتمييز بني البشر عندنا وصل إلى درجات ال تخطر على‬ ‫ب�ال عاق�ل‪ .‬املوضوع لي�س الطائفية فقط … فابن احلس�كة يك�ره ابن دير‬ ‫ال�زور … وابن املدينة يكره الش�اوي … وابن احلاضر يكره ابن الس�وق‪.‬‬ ‫نحن ياسيدي مازلنا نعيش بعقلية قبائل اجلاهلية ورمبا قبل ذاك‪.‬‬

‫سامية سوادي ‪ -‬سوريا‬ ‫اجراءات لوقف الشحن الطائفي‬

‫س�يتوقف الشحن الطائفي واملذهبي عندما تغلق القنوات التي حترض‬ ‫عل�ى الطائفي�ة وهي مدعومة رس�ميا من احلكومات‪ .‬وس�يتوقف الش�حن‬ ‫الطائف�ي ندم�ا تلغى القوانني التي متنع االش�خاص الذي�ن ينتمون ملذهب‬ ‫معين أو طائف�ة معينة من الوص�ول لبع�ض املناصب في الدول�ة كمنصب‬ ‫الوزير‪ ،‬أو ترؤس بعض املؤسسات الرسمية الرفيعة املستوى‪.‬‬

‫نهروان‪ -‬سلطنة عمان‬

‫هتلر كان منتخبا لكنه دمر املانيا‬

‫قوانني لتنظيم التعايش اجملتمعي‬

‫ش�كرا د فيصل القاسم على هذا املفال الرائع وحبذا لو يطلع عيه رئيس‬ ‫ال�وزراء العراق�ي ن�وري املالكي فرمب�ا يغير نهج�ة الطائف�ي‪ .‬وخيرا فعل‬ ‫مس�عود البرزان�ي حني ص�رح بانة لن يح�ارب الس�نة بذريع�ة االرهاب‪.‬‬

‫ال أعتق�د أن دع�اوي االنفصال بالغرب ن�وع من احلرب‪ ،‬فق�د جرى قبل‬ ‫عقدين أوثالثة عقود استفتاء على اقليم كوبك بكندا‪ ،‬وقريبا سوف يجرى‬ ‫اس�تفتاء حول اس�كوتلندا وم�ا إذا يفض�ل مواطنوها البقاء م�ع بريطانيا‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪ ،‬وكذلك للرد والتعقيب‬ ‫على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات للمشاركة‪،‬‬ ‫نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪:‬‬

‫‪menbar@alquds.co.uk‬‬ ‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫االستقالل‪ ،‬وكذلك اقليم برشلونة باسبانيا‪.‬‬ ‫هن�ا التمي�ز العنص�ري مرف�وض بق�وة بالقوانين وبوع�ي املواطنين‬ ‫واحترامه�م لذلك القانون الذي ينظم حياة قطاعات مختلفة من الناس في‬ ‫اطار مجتمعي محدد‪.‬‬

‫الكروي داود ‪ -‬النرويج‬ ‫ضائعون وسط صراعات مظلمة‬

‫كث�ر التطاح�ن وتنوع ولم نعد نفقه ش�يئا من هو الظال�م ومن املظلوم‪،‬‬ ‫م�ن هو على حق ومن ه�و على باطل‪ ،‬من ينفعنا وم�ن يضرنا‪ .‬صرنا نرمي‬ ‫اجلمي�ع بالغباء وبالتخلف ناهيك عن الش�عور بالتقزز وس�ط هذا الزخم‬ ‫من الصراعات‪ .‬فإلى من نلتفت؟ الى ليبيا الى مصر الى س�وريا املفتتة الى‬ ‫الع�راق ومنه�ا الى داع�ش؟ وأين نحن ف�ي كل هذا من القضي�ة األم قضية‬ ‫فلس�طني؟ نح�ن نحملكم ه�ذه االمانة ف�ي أن تنورونا وتفكون طالس�م ما‬ ‫يحدث لنا وما يحدث بأوطاننا‪.‬‬

‫عائشة غولي ‪ -‬اجلزائر‬ ‫ننتظر اخلالص‬

‫نحن أصبحنا في حاجة ماس�ة الى املهدي املنتظر أو الى أي كائن بشري‬ ‫ليخلصنا من الشيعة والسنة ومن األخوان املسلمني بصفة خاصة‪.‬‬

‫محمد صالح ‪ -‬السودان‬ ‫اإلميان واملعرفة وسيلة ملواجهة األزمة‬

‫أس�ال الل�ه أن ميکن أمتنا العربية واإلسلامية من اخل�روج من موقف‬ ‫املتف�رج والذهول والتخل�ف الذي أصابنا من ه�ذه املؤامرات واخملططات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫طبعا‬ ‫کأنن�ا أمة ال ح�ول وال قوة لها والل�ه جعلنا خير أمة أخرج�ت للناس‬ ‫بفض�ل اإلسلام واجملاهدي�ن والتضحي�ات‪ .‬واآلن باس�تطاعتنا ان نه�زم‬ ‫ونطرد ونفشل تلك اخملططات إذا ملکنا اإلميان واملعرفة‪.‬‬

‫عادل ‪ -‬األهواز‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬ ‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪22‬‬

‫‪Opinion‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫رأي‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫هل لعنت «داعش» اليوم؟‬

‫عبد احلليم قنديل٭‬ ‫■ «صــل على النبــي والعن داعش»‪ ،‬فداعش تســتحق‬ ‫اللعنة تقربا إلــى الله وزلفى‪ ،‬وهي تنظيــم همجي إرهابي‬ ‫وحشــي مريب ينتحل صفة «الدولة اإلســامية في العراق‬ ‫والشــام»‪ ،‬بينما العالقة له باإلســام احلــق وال بالضمائر‬ ‫احليــة‪ ،‬فداعش جماعة مــن مصاصي الدمــاء‪ ،‬وعلى نحو‬ ‫ما قال املتحدث باســمها أبو محمد العدنانــي ذات مرة «إن‬ ‫لنا جيوشــا في العراق وجيشا في الشام‪ ،‬شــرابهم الدماء‬ ‫وأنيسهم األشالء»!‬ ‫وقد أحسن «اجمللس العسكري العام لثوار العراق» صنعا‬ ‫ببيــان البراءة التامة مــن «داعش»‪ ،‬ومــن نهجها الطائفي‬ ‫املتوحــش‪ ،‬وتأكيده على الطابع السياســي الوطني لثورة‬ ‫العراق الشــعبية الراهنة‪ ،‬فليســت القصة في صدام للسنة‬ ‫مع الشــيعة‪ ،‬وال فــي حروب طائفيــة نتنة‪ ،‬تتصــادم فيها‬ ‫«داعش» ســنية مع «دواعش» شــيعية على طريقة «منظمة‬ ‫بدر» و»عصائب أهل احلــق» و»كتائب أبي الفضل العباس»‬ ‫و»كتائب حــزب الله»‪ ،‬فكل هذه عناويــن طائفية مخاصمة‬ ‫ملعنــى الوطنيــة العراقية‪ ،‬وال يــؤدي الســير وراء جرائم‬ ‫اجملموعات الطائفية ســوى لشيء واحد‪ ،‬هو تقسيم العراق‬ ‫بصورة نهائية‪ ،‬وحتويله إلى دويلة ســنية ودويلة شيعية‪،‬‬ ‫مضافــة للدويلــة الكردية القائمــة اآلن بالفعــل‪ ،‬ثم إدارة‬ ‫صراعات داخلية في هذه الدويــات‪ ،‬تفتت املفتت‪ ،‬وحتول‬ ‫أراضي دولة كان اســمها «العراق» إلــى ميدان ملقتلة عظيمة‬ ‫وبحور من الدماء‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬نبذ داعش عنصــر جوهري لتطهير صفوف الثورة‪،‬‬ ‫وتنقية ســيرتها‪ ،‬وقد نتفهم وطأة القهر الذي جرى لســنة‬ ‫العراق‪ ،‬وقتــل اآلالف وراء اآلالف من علماء العراق وخيرة‬

‫ال ُتشركوا أمريكا في مواجهة «داعش»‬

‫د‪ .‬عصام نعمان٭‬ ‫■ يبدو تنظيم «داعش» مشكلة تواجه اجلميع‪،‬‬ ‫العراق وسوريا ولبنان واالردن بالدرجة االولى‪،‬‬ ‫كما ســائر العرب‪ ،‬وال ســيما الســعودية ودول‬ ‫اخلليج‪ .‬حتــى الواليات املتحدة تقول انها مهدّ دة‬ ‫من «داعش» لكونه تنظيما ارهابيا‪ ،‬وتدعو ايران‬ ‫الى التعاون ملواجهته‪.‬‬ ‫توسع «داعش» ومن‬ ‫ايران متضررة ايضا من ّ‬ ‫تداعيات سيطرته على شــطر من بالد الرافدين‪.‬‬ ‫ذلك ان سيطرة «داعش» واحتمال توسعه شرقا‬ ‫يهدد مصالح حلفائها في بغــداد وفي احملافظات‬ ‫اجلنوبية‪ .‬اعداء ايران يحيطــون بها من جهات‬ ‫ثالث‪ ،‬فهي بغنى عن عدو اضافي يهددها من جهة‬ ‫الغرب‪.‬‬ ‫الســعودية وحلفاؤها اخلليجيــون مهددون‬ ‫ايضا‪ ،‬ذلك ان خطر متدد «اجلهاديني» اليها ممكن‬ ‫وال يجوز اســتبعاده‪ .‬صحيح ان الدول العربية‬ ‫احملافظة ستكون سعيدة اذا ما قام «داعش» بفك‬ ‫تســميه احللقة العراقية في سلســلة «الهالل‬ ‫ما‬ ‫ّ‬ ‫الشيعي» املمتد من ايران الى البحر املتوسط عبر‬ ‫بالد الرافدين وبالد الشــام مبا فيها لبنان‪ .‬لكنها‬ ‫تتحســب كثيرا ملرحلة ما بعد سيطرة «داعش»‪.‬‬ ‫ذلــك ان ال احد يســتطيع ان يضمن لدول جزيرة‬ ‫العرب اال يتمدد «اجلهاديون»‪ ،‬بشــكل او باخر‪،‬‬ ‫الى عمق الديار للســيطرة على مصــادر الثروة‬ ‫وسلطة القرار‪.‬‬ ‫في الظاهــر‪ ،‬يبــدو «داعش» عدوا مشــتركا‬ ‫لدول العــرب اجملــاورة للعراق وســوريا‪ ،‬كما‬ ‫اليران‪ ،‬وحتى لتركيا ناهيك عن امريكا وحلفائها‬ ‫االطلسيني‪.‬‬ ‫حكومــات ســوريا والعراق وايــران ترفض‬ ‫هــذا التحليل‪ ..‬تعتبره تبســيطا ملشــكلة قائمة‬ ‫ومتفاقمة مصدرها الواليات املتحدة‪ .‬أليست هي‬ ‫وحلفاؤهــا العرب احملافظون من ســمح لتنظيم‬ ‫«القاعدة» بالنشوء واالرتقاء واستأجر خدماته‬ ‫في مقاتلة قــوات االحتاد الســوفييتي (انذاك)‬ ‫في افغانســتان؟ ألم ُتقدم على االستعانة ببعض‬ ‫التنظيمــات «اجلهادية» فــي الصراعات الدائرة‬

‫في ســوريا والعراق ولبنان؟ ألم يتســلل مقاتلو‬ ‫هذه التنظيمات الى ســوريا والعراق عبر حدود‬ ‫تركيا االطلســية مــع جيرانها؟ وقبــل ذلك كله‪،‬‬ ‫أليســت امريكا من احتل العراق عام ‪ّ 2003‬‬ ‫وحل‬ ‫اجليش العراقي‪ ،‬مفسحا اجملال امام قوى االسالم‬ ‫«اجلهادي» للنمو والتوســع‪ ،‬ظنا منها انها ّ‬ ‫تشكل‬ ‫ســدا منيعا في وجه القوى الوطنيــة والقومية‬ ‫املعادية لها؟‬ ‫ايران تبدو مشــككة مبوقف امريكا‪ .‬مســاعد‬ ‫وزير خارجيتها حســن امير عبــد اللهيان رأى‬ ‫ان الرئيــس االمريكي اوباما (الــذي دعا طهران‬ ‫للتعاون من اجل دعم العــراق) يفتقر الى «ارادة‬ ‫جدية حملاربة االرهاب»‪.‬‬ ‫طهران تأخذ على واشــنطن ارتكابها «اخلطأ‬ ‫االســتراتيجي فــي ســوريا بعــدم التمييز بني‬ ‫االرهابيــن واجملموعات السياســية املعارضة‪،‬‬ ‫مما زاد االرهاب ونشــوء جماعات مثل «داعش»‬ ‫تفاقمــا»‪ .‬فوق ذلك‪ ،‬يرى عبــد اللهيان ان امريكا‬ ‫تقــوم بتعزيــز الطائفية في العــراق‪ ،‬معتبرا ان‬ ‫«تأخير مكافحة «داعش» ووضع شروط ملكافحته‬ ‫يعززان الشكوك في اهداف الواليات املتحدة في‬ ‫املنطقة»‪.‬‬ ‫لعل لتشــكيك طهران في اهداف واشنطن في‬ ‫العراق واملنطقة ســببا اضافيا‪ .‬ذلك ان «خبطة»‬ ‫«داعش» في العراق تزامنت مع اجلولة اخلامسة‬ ‫مــن مفاوضات فيينا النووية بــن ايران والدول‬ ‫الست الكبرى‪ ،‬ورمبا تكون السبب في فشلها‪ْ ،‬اذ‬ ‫من املمكن ان تكون الواليــات املتحدة قد وجدت‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ضغط ناجحة‬ ‫وسيلة‬ ‫في حملة «داعش» االخيرة‬ ‫على ايران من خالل الضغط على جارها وحليفها‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫حتى لو امكن الفصــل بني املفاوضات النووية‬ ‫واحلال العراقية‪ ،‬فان ثمة مســائل ثالثا تقف في‬ ‫طريق «التعاون» احملتمل بــن الواليات املتحدة‬ ‫وايران في مكافحة االرهاب املتمثل في «داعش»‪:‬‬ ‫املسألة االولى هي مصير نوري املالكي‪ .‬ذلك ان‬ ‫ايران تعــارض تنحية حليفها في عز احلرب التي‬

‫تشــنها «داعش» على العــراق‪ .‬ان اختيار بديل‬ ‫للمالكي مســألة يكتنفها الكثير مــن الصعوبات‬ ‫في زمن الســلم‪ ،‬فما بالك في ايجاد بديل في زمن‬ ‫احلرب؟ قــد توافق ايران‪ ،‬من حيــث املبدأ‪ ،‬على‬ ‫تغيير املالكــي بعد القضاء علــى «داعش» ولكن‬ ‫ليس قبل ذلك‪.‬‬ ‫املســألة الثانية هــي موقف الســعودية من‬ ‫التعاون املقترح بني امريكا وايران‪ .‬فللســعودية‬ ‫ثالثة شروط محتملة في هذا اجملال‪ .‬اولها تنحية‬ ‫ّ‬ ‫الســنية‬ ‫املالكــي وابداله بآخر يرضي التكتالت‬ ‫في البرملــان العراقي‪ .‬ثانيها التفاهم على شــكل‬ ‫التدخل االمريكي في احلرب‪ ،‬فالســعودية تفضل‬ ‫ّ‬ ‫يشــكل تبريرا اليران‬ ‫عدم التدخل املباشــر النه‬ ‫بالتدخل املباشر ايضا‪ .‬ثالثها‪ ،‬ان يسبق التعاون‬ ‫بني واشــنطن وايــران اتفاق بشــأن البرنامج‬ ‫النووي االيراني وتفاهم على مستقبل الوضع في‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫مشــروعية التدخل االمريكي‬ ‫املســألة الثالثة‬ ‫وجــدواه‪ ،‬ذلــك ان تدخل واشــنطن يســتولد‬ ‫ً‬ ‫معارضة واســعة لدى القوى الوطنية والقومية‬ ‫العربية دائمة التشــكيك والتخوف من الواليات‬ ‫املتحــدة ومخططاتهــا التي ال تخدم فــي نهاية‬ ‫املطاف اال مصاحلها وما تســميه أمن «اسرائيل»‪.‬‬ ‫واملرجــح ان تتجاوب حكومات ســوريا وايران‬ ‫وروســيا مع موقف القوى الوطنية العربية‪ ،‬وال‬ ‫ســيما قوى املقاومــة‪ ،‬فتدعو الواليــات املتحدة‬ ‫الــى عدم التدخل في العــراق باملطلق‪ ،‬وفي حال‬ ‫الضــرورة فليكــن ذلــك بالتفاهم مــع احلكومة‬ ‫العراقية ووفق شــروطها واهمهــا عدم االفتئات‬ ‫على سيادة العراق‪.‬‬ ‫من الواضح ان العراق يعاني معضلة وجودية‬ ‫منــذ االحتــال االمريكــي وتداعياتــه احمللية‬ ‫واالقليمية‪ .‬وال شــك ان حرب «داعش» االخيرة‬ ‫تعرضه للتفكيك والتقســيم‪ .‬تفادي تدمير‬ ‫عليه ّ‬ ‫العراق وتقســيمه وتشــريد شــعبه يقتضي ان‬ ‫تتحمل القوى احلية في االمة‪ ،‬سواء في احلكم او‬ ‫في املعارضة والســيما قوى املقاومة‪ ،‬مسؤوليتها‬

‫وابناء خالــه رامي وحافظ مخلــوف ‪ -‬وبعض‬ ‫قادة اجهزته االمنية اجهضوا هذا احلوار‪.‬‬ ‫وذكرت مصادر حزبيه ســورية ان ماهر االسد‬ ‫عنف فاروق الشــرع ووبخــه‪ ،‬الن االخير قابل‬ ‫الرئيس بشار ونقل اليه مطالب القوى السياسية‬ ‫الســورية املعارضة بعد احلوار‪ ،‬حاثا اياه على‬ ‫املوافقــه على هــذه املطالب «ملنع تفاقــم ا��لمور‬ ‫ودرءا ملؤامرة دولية كبيره على سوريا»‪ ،‬كما جاء‬ ‫في كالم الشرع لرئيسه‪.‬‬ ‫وحني طرحت اجلامعــة العربية قبل نحو عام‬ ‫ونصف العام مبادرة حلل سياسي يتضمن تنحي‬ ‫الرئيس بشــار االسد عن الســلطه لصالح نائبه‬ ‫فاروق الشــرع‪ ،‬وتشــكيل حكومة مؤقتة تتولى‬ ‫اجراء انتخابات برملانية ورئاســية (على طريقة‬ ‫املبادرة اخلليجية في اليمن التي تنحى مبوجبها‬ ‫الرئيــس علي عبدالله صالح عــن احلكم لصالح‬ ‫نائبه هادي منصور‪ ،‬ســاورت النظام الشــكوك‬ ‫جتاه نائب رئيس اجلمهورية‪ ،‬خصوصا انه كان‬ ‫ورئيس الوزراء السابق رياض حجاب من دعاة‬ ‫احلل السياســي‪ ،‬فاســتطاع حجــاب الهرب من‬ ‫سوريا الى االردن‪ ،‬في حني بقي الشرع في دمشق‬ ‫ال أحد يعرف مصيره ‪.‬‬

‫القوميــة التاريخيــة‪،‬‬ ‫فتجترح مشروعا لالنقاذ‬ ‫الوطني‪ ،‬نقترح له االسس‬ ‫االتية‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬مواجهــة حملــة‬ ‫«داعــش» االرهابيــة بــكل الوســائل املتاحة‪،‬‬ ‫واعطاؤهــا اولوية مطلقــة في العمــل الوطني‬ ‫واحلراك السياسي والقتال امليداني‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬رفــض تدخــل الواليــات املتحدة في‬ ‫الصــراع الدائر فــي العراق وســوريا وعليهما‪،‬‬ ‫فالقوى السياسية الوطنية في احلكم واملعارضة‪،‬‬ ‫كما قــوى املقاومة‪ ،‬قادرة بقواها الذاتية على صد‬ ‫«داعش» ودحره‪ ،‬واذا ما احتاجت الى الســاح‬ ‫والعتاد فهي قــادرة على شــرائه باموال عربية‬ ‫من كل املصادر املتاحة‪ ،‬مبا فيها روســيا‪ ،‬وقادرة‬ ‫بالتالي على حسم املواجهة وفق شروطها‪.‬‬ ‫ثالثا‪ ،‬تداعــي القوى الوطنيــة العراقية بكل‬ ‫تالوينها الى عقــد مؤمتر وطنــي جامع وعاجل‬ ‫لتــدارس االزمــة بجميــع وجوههــا‪ ،‬ووضــع‬ ‫برنامج سياســي ملواجهة حتدياتها السياســية‬ ‫واالقتصادية واالجتماعية والعسكرية‪ ،‬والتوافق‬ ‫علــى تأليف حكومــة وطنية جامعــة تأخذ على‬ ‫عاتقها تنفيذ برنامج االنقاذ الوطني‪ ،‬ومحاسبتها‬ ‫امام البرملان وفي املؤمتر الوطني الدائم احلضور‬ ‫واالنعقاد طاملا احلرب قائمة‪.‬‬ ‫التحديات التي تواجه االمة كثيرة ومتشعبة‪،‬‬ ‫وهي على درجة من التعقيد واخلطورة تستوجب‬ ‫توليد تعبئــة وطنية عامــة ملواجهتهــا‪ ،‬ووعيا‬ ‫بضرورة مجانبة التورط فــي حتالفات مع قوى‬ ‫خارجيــة ال تخــدم اال مصاحلهــا املتعارضة في‬ ‫الغالب مع مصالح االمــة‪ ،‬وان اخلالص الوطني‬ ‫باســتقالل وحرية وكرامة ال يتأمن اال باالعتماد‬ ‫ٍ‬ ‫على النفس‪ ،‬وتوظيف قوانا الذاتية‪ ،‬وهي كثيرة‬ ‫وغنية‪ ،‬فــي خدمة اهدافنا واولوياتنا في شــتى‬ ‫ميادين الصراع‪.‬‬ ‫٭ كاتب لبناني‬

‫حلــزب البعــث يؤكد ان‬ ‫الشــرع عزل من منصبه‪،‬‬ ‫وان عــدم التجديــد ألي‬ ‫احد من اعضــاء القيادة‬ ‫القطرية الســابقة‪ ،‬يؤكد‬ ‫ان احلزب لم يقم بدوره الذي يريده النظام منه‪،‬‬ ‫وهو املشاركة مع جيش النظام وشبيحته في قمع‬ ‫الشعب الســوري وقتله‪ ،‬لذلك الحظنا ان النظام‬ ‫جند «شــبيحة» حتت مســمى اللجان الشعبية‬ ‫لتقوم هي بالدور الذي قامت به ميليشــيا احلزب‬ ‫خالل معركة النظام مع االخوان املسلمني قبل نحو‬ ‫ثالثني عاما‪.‬‬ ‫الســؤال املهم املطــروح االن هو أين الســيد‬ ‫فاروق الشــرع؟‪ ‬هل هو أســير االقامة اجلبرية؟‬ ‫أم انه معتقــل؟ أم قتل؟ فهو لم يظهــر الى العلن‬ ‫منذ جناح رئيس الوزراء الســابق فــي الفرار؟‬ ‫واصدقاؤه تتملكهم مخــاوف من ان يلجأ النظام‬ ‫الى قتله عبر عملية من عملياته القذرة التي يقوم‬ ‫بها ويلصقها باملعارضة‪ ،‬وجبهة النصرة بالذات‬ ‫‪.‬فهل حلزب البعث او أحد فروعه أن يخبرنا؟‬ ‫٭ كاتب أردني‬

‫د‪ .‬خليل قطاطو٭‬ ‫لم تعتــرف أي جهة أو مجموعة فلســطينية‬ ‫بخطــف االســرائيليني الثالثة‪ ،‬حتــى ان كان‬ ‫ِ‬ ‫اخملتطفني‪ ،‬فمن يعطي احلق‬ ‫الفلســطينيون هم‬ ‫ألســرائيل ان حتاصر محافظة اخلليل وتقصف‬ ‫قطاع غزة كعقاب جماعي‪ .‬قامت اسرائيل بحملة‬ ‫اعتقاالت شــملت االســرى احملررين‪ ،‬في انتهاك‬ ‫صــارخ للمعايير القانونيــة واالخالقية‪ .‬ال أحد‬ ‫يســتغرب مثل هــذه التصرفات من اســرائيل‪،‬‬ ‫التي طاملا ضربــت عرض احلائــط كل املواثيق‬ ‫والتعهدات التي ّ‬ ‫وقعت عليها‪ .‬من واجب السلطة‬ ‫فضح املمارسات االسرائيلية في احملافل الدولية‬ ‫واالعالمية‪ .‬هناك عدة احتمــاالت لفقدان هؤالء‬ ‫الشــبان‪ ،‬اولهــا ان تكــون جنائية لهــا عالقة‬ ‫باجلرمية العشوائية او املرتبطة باملال أو اجلنس‬ ‫أو اخملدرات‪ ،‬وكلها منتشرة في اسرائيل‪ .‬ووارد‬ ‫أيضا ان الفلســطينيني فعلوها مــع ان االحتمال‬ ‫ضعيف جدا‪ ،‬بســبب املصاحلــة حديثة الوالدة‬ ‫ومولودهــا اجلديــد‪ ،‬حكومة الوفــاق الوطني‪.‬‬ ‫االحتمال االقوى ان اســرائيل هي التي فعلتها‪،‬‬ ‫ال لم تخطفهم‪ ،‬بــل اخفتهم في مــكان آمن‪ .‬ماذا‬ ‫تســتفيد من هذا؟ الكثير‪ ،‬جتد لنفســها الذرائع‬ ‫الفشــال املصاحلــة الفلســطينية‪ ،‬وتعتقل من‬ ‫تشــاء‪ ،‬وتقصف غزة‪ ،‬ورمبا تغتال قياديني من‬ ‫حماس‪ ،‬أو أن تقوم بعملية اوســع على القطاع‪،‬‬ ‫وكذلك تصرف نظر االعالم عن اضراب االســرى‬ ‫االداريني‪.‬‬ ‫موقــف الســلطة الفلســطينية جــاء مخيبا‬ ‫لآلمال بكل ما حتمله الكلمة من معنى‪ ،‬فالســلطة‬ ‫مبشــاركتها البحث عــن املفقوديــن اثبتت انها‬ ‫تعمل كشــرطة حلماية اســرائيل بدال من حماية‬ ‫الفلســطينيني من حمــات الدهــم والتفتيش‬ ‫واالعتقاالت والتضييق على الناس في معيشتهم‬ ‫اليومية من قبل جنود االحتــال‪ ،‬في منطقة من‬ ‫املفترض ان تكون تابعة امنيا للسلطة‪ ،‬وال يجوز‬ ‫السرائيل اســتباحتها‪ ،‬أليس هذا ما تنص عليه‬ ‫معاهدة كامب ديفيد املشــؤومة‪ ،‬حســبما تردد‬ ‫الســلطة على اسماعنا ليال ونهارا‪ ،‬سرا وجهارا‪،‬‬ ‫بأنها حتترم هذه االتفاقيــة وتعهداتها الدولية‪.‬‬ ‫فلماذا حتترمها هي وال حتترمها اسرائيل؟‬ ‫الرئيس عباس كلما فتح فــاه ّتلفظ بعبارات‬ ‫ترضي اســرائيل وتشــيع روح االنقســام بني‪ ‬‬ ‫الفلســطينيني‪ ،‬وقــد حمدنا الله الــف مرة انهم‬ ‫تصاحلوا بعد طــول انتظار‪ ،‬ونتمنــى اال يكون‬ ‫أجــل حكومة التوافق قد قرب بســبب املفقودين‬ ‫الثالثة‪ ،‬وتصريحات عبــاس املثيرة للجدل‪ .‬في‬ ‫تصريحاته عقب تشكيل احلكومة لم يأت عباس‬ ‫على تناول الشأن الفلســطيني ومعاناة الناس‬ ‫حتت االحتــال ووضعهم االقتصــادي املزري‪،‬‬ ‫كل ما قاله‪ ،‬ان هذه احلكومة تعترف باســرائيل‪،‬‬ ‫وانهــا حتتــرم تعهداتها الدولية‪ ،‬يقصد ســيئة‬ ‫الذكر والسمعة كامب ديفيد‪ ،‬وان التعاون االمني‬ ‫مع اســرائيل سيســتمر‪ .‬ولنا ان نتساءل‪ ،‬أعلى‬ ‫هذه املبادئ متت املصاحلة؟ ال نظن هذا‪.‬‬ ‫فــي مؤمتــر وزراء خارجية منظمــة املؤمتر‬ ‫االســامي املنعقد في جدة‪ ،‬قال الرئيس عباس‬ ‫كل مــا قاله مــن قبــل‪ ،‬باالضافة الــى تعاطفه‬ ‫االنســاني مــع املفقوديــن وعائالتهــم‪ ،‬وليته‬

‫اضاف انــه يتعاطف مع‬ ‫اهالي االسرى والشهداء‬ ‫واملبعدين الفلسطينيني‪،‬‬ ‫ولكنه لم يفعل‪ .‬لكنه قال‬ ‫كالمــا أخطر هــذه املرة‪،‬‬ ‫قال ان التعــاون االمني‬ ‫مــع اســرائيل هــو ملنع‬ ‫انتفاضة جديــدة‪ ،‬وقال‬ ‫ان االنتفاضــات لــم جتلب على الفلســطينيني‬ ‫سوى الدمار‪ ،‬ولعله تناسى ان منظمته استغلت‬ ‫االثار االيجابية لالنتفاضة االولى لتبرم اتفاقية‬ ‫اوسلو وتعود الى الضفة‪ ،‬وكأنها هي التي سيّ رت‬ ‫اجلماهير في الشوارع‪ ،‬أما االنتفاضة الثانية فقد‬ ‫اتت به وبدحالن (وقــد اختلفا في ما بعد)‪  ‬على‬ ‫رأس الســلطة كبدالء لياســر عرفــات‪ ،‬بعد ان‬ ‫افاق وعرف دهــاء االســرائيليني ومماطالتهم‬ ‫احلقوق الفلســطينية االساســية‪ ،‬كحق العودة‬ ‫والقدس ودولة ذات ســيادة‪ ، ‬فاذا كان يقصد ان‬ ‫مجيئه ودحالن و‪ .....‬كان مبثابة الدمار للشعب‬ ‫الفلســطيني‪ ،‬فاننا نتفهم صراحته واعترافاته‬ ‫املتأخرة جدا‪ ،‬وهذا موضوع آخر ليوم آخر‪.‬‬ ‫قال ايضــا اننــا بصراحة غيــر قادرين على‬ ‫مواجهة اسرائيل عسكريا‪ ،‬وان كان هذا صحيحا‬ ‫نظريا ومرحليا فمن غير الالئق قوله‪ ،‬ثم من قال‬ ‫ان االنتفاضة هي معركة عســكرية بني جيشني‪،‬‬ ‫انهــا ثورة شــعبية قــد تأخذ‪  ‬اشــكاال نضالية‬ ‫مختلفة‪ ،‬من اضرابات واعتصامات ومســيرات‬ ‫ومظاهــرات وعصيــان مدني (كثــورة غاندي‬ ‫ومانديال)‪ ،‬فاجلانب العســكري فيها ضئيل على‬ ‫اهميتــه‪ .‬املطلوب مــن الرئيــس‪ ،‬اعالميا‪ ،‬رفع‬ ‫الروح املعنوية لشعبه‪ ،‬ال تدميرها‪ .‬انه يحرق كل‬ ‫اوراقه ويعترف بشلله‪ ،‬فلكم ايها االسرائيليون‬ ‫ان تفرضــوا علينــا كل شــروطكم وامالءاتكم‪،‬‬ ‫وستجدوننا ان شــاء الله لكم صاغرين‪ ،‬أهذا ما‬ ‫يود قوله؟ انه يقول هــذا هو الواقع بصراحة‪ ،‬ال‬ ‫ليس صحيحا‪ ،‬انه يقلل من امكانات شعبه الذي‬ ‫ضحى بالكثير‪ ،‬وما زال مستعدا للتضحية‪ ،‬فهذه‬ ‫االرض تســتحق كل التضحيات‪ ،‬ثم ان موازين‬ ‫القوى احملليــة والدولية قد تتغيــر‪ .‬صحيح ان‬ ‫املنطقة متــر االن مبرحلة حرجة‪ ،‬وقد تتغير نحو‬ ‫االفضل‪ ،‬ولو بعد حني‪ .‬التاريخ ومصائر الشعوب‬ ‫ال يحدد في يضع ســنني‪ ،‬وال فــي مرحلة صعبة‪،‬‬ ‫ولكن ارادة الشعوب ومتســكها بحقوقها هي ما‬ ‫يحدد مستقبلها السياسي واحلضاري‪.‬‬ ‫الشبان االســرائيليون الثالثة‪ ،‬سواء كانوا‬ ‫مفقودين أم مخطوفني‪ ،‬وفــي اي مكان هم االن‪،‬‬ ‫محتجزيــن مع خاطفيهــم‪ ،‬او مغيّ بــن من قبل‬ ‫اســرائيل حلاجة (او حاجات) في نفس يعقوب‬ ‫يحولــوا حياة‬ ‫(اســرائيل) فال ينبغــي لهم ان ّ‬ ‫شــعب بأكمله الى جحيم‪ ،‬ولتتوقف السلطة عن‬ ‫مواصلة مسلسل البحث عنهم‪ ،‬ولتلتفت االجهزة‬ ‫االمنية الفلســطينية الى توفيــر الراحة واالمن‬ ‫ملواطنيها‪ ،‬أليســت اجدر بهذه املهمة النبيلة بدل‬ ‫مهمة حماية االحتالل ومستوطنيه؟‬ ‫صــاروخ ارض ارض‪ :‬لعــل مــن ايجابيات‬ ‫ســتمهد النتخابات‬ ‫املصاحلة الفلســطينية انها‬ ‫ّ‬ ‫رئاسية قادمة‪ ،‬فلرمبا نرزق برئيس جديد يحترم‬ ‫شــعبه‪ ،‬ويدافع عن حقوقه‪ ،‬ويتكلم بحكمة‪ ،‬وال‬ ‫يخاف في الله لومة الئم‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫جراحة بيضاء على الطريقة «البورقيبية» في اخلرطوم‬

‫محجوب حسني٭‬ ‫■ جــزء مــن هــذا العنــوان هــو حديــث الشــارع‬ ‫السياسي السوداني‪ ،‬الذي يشترك معه عدد من مراكز‬ ‫الرصد التي تشــتغل بالسياســة الســوداني��‪ ،‬ومبا ان‬ ‫العنوان ذاته موضوع وحديث للعامة‪ ،‬طبيعي ان تتبعه‬ ‫اســتفهامات موازية‪ ،‬ليس بالضرورة االجابة عليها ما‬ ‫دامت تلك هي مهمة احملكومني‪ ،‬وفي ما يرون ويريدون‬ ‫وماذا هــم فاعلون‪ ،‬ومن شــاكلة هذه االســتفهامات‪،‬‬ ‫«اللحية» أم «اخلوذة» هي التي تسير شؤون احلكم في‬ ‫الســودان االن‪ ،‬وكيف‪ ،‬ولفائدة من؟ أكان شــخصا او‬ ‫تيارا سياســيا او مؤسسة في الدولة او جهة او قبيلة‬ ‫او مليشــيات او حتالفات مليشــياتية‪ ،‬بعدما حتولت‬ ‫دولة «التبشــير االســاموي» الى دويالت مليشياتية‬ ‫حلراســة ثــروة املصالح حول الســلطة‪ .‬الــى ذلك‪ ،‬ما‬ ‫هي خارطة مصالح القوى املليشــياتية املسيطرة على‬ ‫الدولة؟ في ظل بحث‪ ‬نخبة احلكم عن خيار‪ -‬شكالني‬ ‫ للخروج مــن املأزق الوطني الذي مت ِ‬‫رمي الســودان‬ ‫والســودانيني وانفســهم فيه‪ ‬بال مبرر موضوعي‪ ،‬غير‬ ‫الفهم االعتباطي للسودان وازمته‪.‬‬ ‫االســتفهامات املشــار اليها وثيقــة الصلة مبركزية‬ ‫الصراع السوداني‪ ،‬اي بنية «تابو» السلطة السودانية‬

‫وال شــك ان فرار رياض حجــاب جعل النظام‬ ‫يضع نائــب رئيــس اجلمهورية حتــت الرقابة‬ ‫اوال‪ ،‬ومــن ثم حتت االقامة اجلبريــة‪ ،‬ان لم يكن‬ ‫معتقال كمــا هو معتقــل االمني املســاعد للقيادة‬ ‫القومية حلزب البعث في سوريا عبد الله االحمر‪،‬‬ ‫منذ ‪ ‬منتصف شــهر يوليو‪ /‬متــوز العام املاضي‪،‬‬ ‫وبعد تفجير مقر األمن القومي في دمشــق‪ ،‬الذي‬ ‫ذهب ضحيته عدد من قــادة النظام‪ ،‬في مقدمتهم‬ ‫زوج اخت الرئيس آصف شوكت‪.‬‬ ‫واالمني العام املســاعد للقيادة القومية حلزب‬ ‫البعث عبــد الله االحمر اعتقل جملــرد انه «التزم‬ ‫احلياد حيــال األحداث اجلارية بســوريا منذ ما‬ ‫يزيد عن عام ونصــف العام‪ ،‬ولم يقف إلى جانب‬ ‫أي مــن النظــام أو املعارضة الســورية املطالبة‬ ‫بتغيير النظام»‪ ،‬بحسب ما جاء في بيان صدر عن‬ ‫فرع حزب البعث في اليمن ‪.‬‬ ‫وفاروق الشرع املعروف انه من درعا (املدينة‬ ‫التــي انطلقــت منها شــرارة انتفاضة الشــعب‬ ‫الســوري) له موقف عبــد الله االحمر نفســه‪،‬‬ ‫ويزيد عليه ان اســمه طرح عربيا ودوليا كبديل‬ ‫للرئيس االســد‪ ،‬فكيف ال يعتقــل؟ املهم ان عدم‬ ‫اختيار الشــرع ضمن اعضاء القيــادة القطرية‬

‫٭ كاتب مصري‬

‫شعب يختطف مقابل ثالثة إسرائيليني‬

‫فاروق الشرع هل اعتقل أم قتل؟‬

‫سليمان منر٭‬ ‫■ رغم ان شــكله يوحي بأنه يصلح ألن يكون‬ ‫أحد قادة االجهزة األمنية الســورية الكثيرة التي‬ ‫أوجدها الرئيس الســابق حافظ االســد حلماية‬ ‫نظامــه‪ ،‬اال ان فــاروق الشــرع‪ ‬واحد من قالئل‬ ‫في النظام الســوري الذين يتمتعــون بأدب جم‬ ‫وشعور مرهف ومشاعر إنسانية ال يعرفها إال من‬ ‫يقترب منه ويعرفه عن قرب‪.‬‬ ‫وكان على العكس متاما ممن ســبقه مبنصبي‬ ‫وزير اخلارجية‪ ،‬ونائب رئيــس اجلمهورية عبد‬ ‫احلليم خدام‪ ،‬الذي كان ســليط اللسان واعتبره‬ ‫كثيرون أحــد رموز الفســاد في النظــام‪ ..‬وان‬ ‫انسانية فاروق الشرع‪ ،‬الذي اجزم انه اقيل‪ ،‬هي‬ ‫التي جعلته يعارض جلوء النظام ورئيسه بشار‬ ‫االســد ‪ ‬للحل االمني لالزمة السورية‪ ،‬ثم جلوءه‬ ‫للقتل والتدمير لقمع انتفاضة الشعب السوري‪.‬‬ ‫وكان الشرع معارضا من داخل النظام ملا يقوم‬ ‫به النظام من قتل للشــعب وتدمير وحرق للمدن‬ ‫الســورية‪ ،‬وداعيا للحــوار مع مختلــف القوى‬ ‫السياســية‪ ،‬مبا فيهــا املعارضة املســلحة ‪.‬وهو‬ ‫بالفعل قاد اولى جوالت حــوار النظام مع القوى‬ ‫السياسية الســورية الوطنية واملعارضة‪ ،‬ولكن‬ ‫اقرباء الرئيس ‪ -‬وبالذات شــقيقه ماهر االســد‬

‫ضباطه‪ ،‬وبعمل عصابــات طائفية منظمة‪ ،‬وبتحويل الدولة‬ ‫نفســها إلى عصابــة طائفية على يد جماعة نــوري املالكي‪،‬‬ ‫والنهب املنهجي لثروات العــراق وجتريفها ملصلحة إيران‪،‬‬ ‫وبتــورط أحزاب ســنية ـ كحــزب اإلخوان املســلمني ـ في‬ ‫التواطــؤ مع جماعة إيران‪ ،‬وكل ذلك مــا يؤجج غضبا عارما‬ ‫في نفوس ســنة العراق بالذات‪ ،‬ومبا قــد يدفع بعضهم إلى‬ ‫التغاضي عن جرائــم «داعش»‪ ،‬وتقبل عمل «الداعشــيني»‬ ‫انتقاما ملا جرى‪ ،‬لكن االندفاع وراء شــهوة االنتقام ال ينتصر‬ ‫لثورة‪ ،‬وال يقيم دولة العادلني‪ ،‬وهــذا ما تتفهمه جيدا فئات‬ ‫لها الدور األعظم فــي ثورة العراق املتصلــة فصولها‪ ،‬ومن‬ ‫نوع «حزب البعث» و»جيش النقشــبندية» و»كتائب ثورة‬ ‫العشرين» و»اجليش اإلســامي»‪ ،‬ومجالس ثوار العشائر‬ ‫مع ضباط اجليش العراقي األصلــي‪ ،‬وهو اجليش احملترف‬ ‫عالي الكفــاءة‪ ،‬الذي كان أول هم االحتالل األمريكي هو حله‬ ‫وتشريد ضباطه وتســريح جنوده‪ ،‬وكان ذلك كسرا للعمود‬ ‫الفقــري لدولة العراق‪ ،‬التــي ينفرط عقدهــا باطراد خالل‬ ‫العشر سنوات األخيرة‪.‬‬ ‫ونتصور أن املطلوب اآلن ـ بالضبط ـ هو تشــكيل مجلس‬ ‫قيادة جامع ألطراف الثــورة‪ ،‬يحارب «داعش»‪ ،‬كما يحارب‬ ‫جماعــة املالكي العميلــة لالحتــال اإليرانــي واالحتالل‬ ‫األمريكي‪ ،‬فقد انســحبت القــوات األمريكيــة حتت ضغط‬ ‫ضربات املقاومة القومية واإلســامية‪ ،‬لكن واشــنطن ظلت‬ ‫حتتفظ مبفاتيح الثروة البترولية في كردســتان واجلنوب‬ ‫الشيعي‪ ،‬وظلت حتتفظ بالســيطرة في «املنطقة اخلضراء»‬ ‫مقر حكــم بغداد‪ ،‬حيث تركت أكبر ســفارة لهــا في عواصم‬ ‫الدنيا كلها‪ ،‬إضافة آلالف العسكريني ـ حتت اسم املستشارين‬

‫ـ بدعــوى تدريــب اجليش العراقــي اجلديد الذي أنشــأه‬ ‫األمريكيــون‪ ،‬والتحكم في صفقات تســليحه‪ ،‬واســتنزاف‬ ‫ثروات العراق في عملية عبثية‪ ،‬ينفق فيها ســنويا ‪ 20‬مليار‬ ‫دوالر على ما يسمى بالبناء العسكري واألمني‪ ،‬ويتكون فيها‬ ‫جيش املليون تافه‪ ،‬الذي انتحلوا له صفة «اجليش العراقي‬ ‫اجلديد»‪ ،‬وألغــوا التجنيــد الوطني العام‪ ،‬وحشــدوا في‬ ‫اجليش املوهوم جماعات ميليشــيا بدائية‪ ،‬وأعطوا ألرباب‬ ‫امليليشيات رتب اجلنراالت‪ ،‬ثم جعل نوري املالكي من نفسه‬ ‫قائدا عاما جليش ال يعرف شيئا عن الفن العسكري احملترف‪،‬‬ ‫وال تشــده رابطة وطنية‪ ،‬وال يحسن الدفاع‪ ،‬وال الثبات فوق‬ ‫أرض‪ ،‬وهو ما يفسر هزائمه السريعة املدوية‪ ،‬ليس فقط أمام‬ ‫ثوار العراق في الغرب والشــمال‪ ،‬نزوال إلى أســوار بغداد‪،‬‬ ‫بل أمام جماعات «البيشــمركة» الكرديــة‪ ،‬التي وجدت في‬ ‫انهيارات اجليش فرصتهــا املواتية الحتالل كركوك‪ ،‬وضمها‬ ‫نهائيا إلى دويلة كردستان‪.‬‬ ‫دعونــا نقولها ـ ببســاطة ـ أنه ال فرصة إلعــادة توحيد‬ ‫العراق بــدون بناء جيــش عراقي موحد‪ ،‬يقــوم على مبدأ‬ ‫التجنيد الوطني العام‪ ،‬ويبني عقيدته على أساس الوطنية‬ ‫العراقية اجلامعــة‪ ،‬فاجليش القوي احملترف هو عماد وحدة‬ ‫الدولة‪ ،‬وبدون جيش قــوي ال معنى لكالم‪ ،‬وال قيمة حلديث‬ ‫عن ديكتاتورية أو عــن دميقراطية‪ ،‬فالدميقراطية تقوم على‬ ‫تداول الســلطة في دولة راســخة‪ ،‬بينمــا الدميقراطية مع‬ ‫التفكيك ال تؤدي سوى إلى هوان وضياع وشظايا مجتمعات‪،‬‬ ‫وبقدر ما تصدق هــذه القاعدة في دولــة عظيمة التجانس‬ ‫سكانيا وثقافيا كمصر‪ ،‬فإنها تكون أكثر لزوما في مجتمعات‬ ‫التعدد اإلثني والطائفي‪ ،‬وبالذات في أقطار املشــرق العربي‬

‫مبجتمعاتهــا الفسيفســائية املفرطة في التنــوع‪ ،‬فاجليش‬ ‫اللبناني ـ مثال ـ هو الوحيد املوحد في لبنان الطائفي املفرق‬ ‫سياســيا واجتماعيا‪ ،‬وحتطيم اجليش السوري ـ ال قدر الله‬ ‫ـ يعنى تفكيكا نهائيا لســوريا التي نعرفها‪ ،‬وحل األمريكيني‬ ‫للجيش العراقــي كان وســيلتهم املثلى لتحطيــم العراق‪،‬‬ ‫وإفناء دولته املوحدة‪ ،‬فتحطيم اجليش الواحد أدى للدخول‬ ‫إلى مرحلة اجليوش اخلاصة وامليليشيات والزواريب‪ ،‬وهو‬ ‫نفس ما جرى ويجري في ليبيا املتجانســة سكانيا وثقافيا‪،‬‬ ‫فقد جلأ القذافي إلى تفكيك وحدة اجليش خوفا من االنقالب‬ ‫العســكري‪ ،‬ثم جاء التدخل العســكري حللف األطلنطي في‬ ‫حوادث ثــورة ‪ 17‬فبراير‪ ،‬وكانت النتيجــة‪ ،‬حتطيم البقية‬ ‫الباقية من التماســك العســكري‪ ،‬ثم حتطيم الثورة نفسها‬ ‫رغم مقتل القذافي‪ ،‬وتفكيك وحدة اجملتمع الليبي حتى إشعار‬ ‫آخر‪ ،‬وهو ما جعل من ليبيــا ـ بعد العراق ـ مزرعة منوذجية‬ ‫لشــتالت اإلرهاب‪ ،‬وجيوش القطاع اخلــاص‪ .‬وطبيعي أن‬ ‫يكون الوضع في العراق املتنوع طائفيا وإثنيا أكثر خطورة‪،‬‬ ‫فقــد تعرض العــراق الحتــال أمريكي مباشــر‪ ،‬ولتحطيم‬ ‫كامل بنيته العســكرية والصناعية واالقتصادية واإلدارية‪،‬‬ ‫وحتويلــه إلى خرابــة ينعق فيهــا بوم «داعش» الســنية‬ ‫وميليشــيات الهوس الشــيعي‪ ،‬وتفاقمت املأســاة بإحالل‬ ‫االحتالل اإليراني الفعلي محل االحتالل األمريكي املنسحب‪،‬‬ ‫واحملصلة ظاهرة‪ ،‬فال فرصة إلعادة بناء دولة العراق بدون‬ ‫استعادة جيش العراق‪ ،‬وخوض حرب حترير وطني‪ ،‬تخلص‬ ‫العراق من االحتالل اإليرانــي أوال‪ ،‬وبروح وطنية جامعة ال‬ ‫بروح طائفية ضيقة األفق‪ ،‬بــروح فصائل املقاومة الوطنية‬ ‫العراقيــة التي أذلت قــوات االحتالل األمريكــي‪ ،‬وأرغمتها‬

‫على الفرار‪ ،‬وليس بــروح «داعش»‬ ‫الهمجيــة‪ ،‬وهو ما يؤكد ـ ثانية ـ على‬ ‫أهمية تطهير صفوف الثورة العراقية‬ ‫املعاصرة من «داعش» وأخواتها‪ ،‬وال‬ ‫تبــدو املهمة صعبة اآلن‪ ،‬بل أن تركها يفاقم خطورة «داعش»‬ ‫على مســتقبل الثــورة‪ ،‬وقد ســبق لقوى املقاومــة وثوار‬ ‫العشائر أن حطمت جماعة «القاعدة « التي خلفتها «داعش»‬ ‫في إمارة اإلرهاب‪ ،‬وبوســع ذات القــوى اآلن أن تبادر إلى‬ ‫حتطيم «داعــش»‪ ،‬ال أن تعلن التبرؤ منهــا فقط‪ ،‬فداعش ال‬ ‫تشكل ســوى نقاط متفرقة على خرائط املشــهد العسكري‬ ‫اآلن‪ ،‬لكن القوى املعادية ـ في الغرب وإيران ـ تبالغ في وزن‬ ‫«داعش»‪ ،‬وفي تصوير ممارساتها الهمجية‪ ،‬وبهدف تشويه‬ ‫ثــورة التحرير الوطنية العراقية‪ ،‬رغــم أن الوقائع اجلارية‬ ‫على األرض تؤكد املعنى الوطني ـ ال اإلرهابي ـ للثورة‪ ،‬ففي‬ ‫محافظتي «نينــوى» و»صالح الدين» اللتني حتررتا أوال‪ ،‬لم‬ ‫تستطع «داعش» أن تعني أمراء من صفوفها‪ ،‬بل جرى تعيني‬ ‫قادة ميدان ومحافظني أقرب إلى حزب البعث وضباط جيش‬ ‫صدام حسني‪.‬‬ ‫واخلالصــة‪ ،‬أن خطــر داعــش أســوأ من خطــر إيران‬ ‫وميليشــياتها الطائفيــة في العــراق‪ ،‬فال وظيفــة لداعش‬ ���وراياتها الســود سوى توفير مســوغ لتعزيز قبضة التحكم‬ ‫اإليرانــي‪ ،‬وهو ما يجعل من لعن داعش‪ ،‬وقتل الداعشــيني‬ ‫ســنة وشــيعة‪ ،‬فرض عني ـ ال مجرد فرض كفايــة ـ على كل‬ ‫وطني ثوري في العراق اآلن‪.‬‬

‫فــي اخلرطوم‪ ،‬هــذه البنية متضــي في التفــكك بفعل‬ ‫تفاعل عوامــل التعــــرية‪ ،‬الداخلية منهــا والتاريخية‪،‬‬ ‫وهــي متنوعة وعديــدة ومتشــابكة‪ ،‬جميعهــا دفعت‬ ‫باالوضــاع‪ ،‬على مــا يبدو وتقــرأ من اكثر مــن زاوية‪،‬‬ ‫الــى حالــة من الفــراغ اجلزئــي للســلطة‪ ،‬الــذي امتد‬ ‫الــى ان ‪ ‬وصــل الى اعلى هرم ‪ ‬للســلطة الســيادية في‬ ‫البالد‪ ،‬كما يرجح كثيرون‪ ،‬وســط تضارب في حديث‬ ‫مجالس‪ ‬اخلرطوم حول من بيده الســلطة السودانية‪،‬‬ ‫هــذا الفــراغ او اخللل الــذي ليس باملوضــوع الهني او‬ ‫اليســير‪ ،‬ان ثبت وقوعــه فعال‪ ،‬قد يكــون توطئة مهمة‬ ‫ومحددة في الوقت نفسه جتاه احلسم النهائي لالزمة‬ ‫الســودانية‪ ،‬التي موضوعها ونتائجها‪ ،‬إما التســوية‬ ‫الشــاملة او االنهيــار الشــامل‪ ،‬وفي ذلــك فليتنافس‬ ‫املتنافسون ‪.‬‬ ‫في هــذا اخلضــم‪ ،‬وعلى صعيــد متصل بــه‪ ،‬ميكن‬ ‫القــول ان نســق مجريــات ســلطة اخلرطــوم ‪ ‬خــال‬ ‫االشــهر املاضية ـ اي بعد خطاب الوثبة الرئاسي وما‬ ‫متخــض عنه من تداعيات ـ ليســت بكامل عافيتها‪ ،‬بل‬ ‫تعرف تشــققات وتصدعات عميقة تقترب من حدوث‬ ‫انهيار تام ملركزية ُحكم اخلرطوم للســودانيني‪ ،‬بعدما‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫ُألغيت اهم مؤسســات قوة الدولة واحد اهم مظاهرها‬ ‫مــن جيــش وقــوى شــرطية وحتويــل مقدراتهمــا او‬ ‫اختصاصاتهمــا الــى نوعــن مــن امليليشــات‪ ،‬وهما‬ ‫ميليشــات اجهــزة األمن وميليشــات قــوى «التدخل‬ ‫السريع»‪ ،‬التي مت استدعاؤها بالبريد العاجل حلصار‬ ‫اخلرطوم والغاء مهامها في حرب االطراف والوصول‬ ‫الــى القصر اجلمهوري‪ ،‬مركز احلكم الســوداني الذي‬ ‫يعــرف اختــاالت وصراعــات بــن قــوى مختلفة‪ ،‬ال‬ ‫تســتطيع ان ترجح واحدة على االخرى‪ ،‬في ظل غياب‬ ‫املعلومات عن حجم ميليشــات كل فريــق‪ ،‬وهل فريق‬ ‫«التدخل الســريع» يتبع الرئيــس ام جناحا اخر‪ ،‬وهل‬ ‫جلــب للمســاعدة علــى حماية «شــاه الســودان»‪ ،‬أم‬ ‫لالنقضــاض عليه‪ ،‬في ظل ازمة ســودانية انحســرت‬ ‫اعمدتهــا حول اخلرطوم‪ ،‬ومن يحكــم اخلرطوم يحكم‬ ‫السودان‪ .‬كل هذا يسجل في ظل صراع سياسي‪ ‬عنيف‬ ‫على بقايا السلطة في اخلرطوم بني اجنحة التنظيمات‬ ‫االسالموية التي سقطت في الشارع السوداني‪ ،‬سواء‬ ‫بالفتاتها احلقيقية او احملورة وراثيا‪.‬‬ ‫وعلــى خلفيــة تقاطعات مشــاهد الســلطة يالحظ‬ ‫الناظــر السياســي‪ ،‬كمــا يتتبــع ويراقــب الشــعب‬

‫الســوداني‪ ،‬ان رئيس‪ ‬البــاط الســوداني مختف عن‬ ‫االنظار واملشهد السياسي‪ ‬منذ فترة ليست بالقصيرة‪،‬‬ ‫ويأتــي هذا االختفــاء او االحتجاز‪ ،‬كما يــرد في ‪ ‬قول‬ ‫متطرفــن فــي التحليل‪ ‬مبعنــى ‪ -‬االقامــة اجلبرية ‪-‬‬ ‫بتزامن مــع العمليات اجلراحية التــي اجريت للرئيس‬ ‫مؤخرا في ظل ســياج أمني كثيــف ضرب حوله‪ ،‬وفي‬ ‫الوقت ذاته ليس هناك ما يفيد او يرشــح من معلومات‬ ‫عــن حقيقــة تفيــد بصحــة الرئيــس الذي تــوارى عن‬ ‫االنظــار على غير عادتــه واكتفى بالظهــور في مقاطع‬ ‫تلفزيونيــة ســريعة تظهــر فيــه صورتــه‪ ،‬فــي ثوان‪،‬‬ ‫مجتمعا الى شــخصيات غير مهمة وليســت ذات شأن‬ ‫قياســا مع قضايــا البالد الكبــرى التي تتنظــره‪ ،‬علما‬ ‫بان هذه الصــور التلفزيونية‪ ،‬التي ‪ ‬ظهــر فيها بالقطع‬ ‫ال تتجــاوز ‪ ‬ظاهــرة العالقــات العامــة التــي غالبــا ما‬ ‫تدفعــه للقيام به االجهــزة املتحكمة‪ ،‬حســب حاجتها‬ ‫او حاجة الســلطة له‪ ،‬كإرسال رســائل خادعة لطمأنة‬ ‫الشــعب الســوداني بانــه ما زال مســيطرا علــى زمام‬ ‫االمور‪ .‬وباملقابل االخرون القائمون على قيادة االمور‬ ‫يســعون الى القول ان النظام قائم واالجهزة التنفيذية‬ ‫واالمنية تعمل وفق اخلطط املرســومة لهــا‪ ،‬مع توافر‬

‫تغطيــة سياســية جيــدة‪ ،‬عبــر‬ ‫إلهــاء الناس «باحلــوار الوطني»‬ ‫الــذي حتول الى تســويف يومي‬ ‫ومادة سياســية عبثيــة ال حتقق‬ ‫غرضا لصالح الوطن‪ ،‬بقــدر ما ان املوضوع كله يتعلق‬ ‫باعادة انتاج جديد للحزب «الوطني» الذي فقد االهلية‬ ‫السياســية والصحية‪ ،‬بل حتى االهليــة ‪ ‬الديكتاتورية‬ ‫الشــمولية ‪ -‬ان وجــدت‪ -‬أمــا عمليــة اعــادة االنتاج‬ ‫اجلاريــة هــذه باعتبارهــا احــد مطلوبــات الســاعة‬ ‫لنظام امليلشــيا قد ال ترتبط باحلــوار الوطني واحدى‬ ‫غايــات املعارضة منــه‪ ،‬انهاء نظام البشــير‪ .‬لذا يرجح‬ ‫بحســابات التجارة كما ترى دوائــر ان ‪ ‬تطوى مرحلة‬ ‫البشــير مــع حتميله شــخصيا كل االخطــاء‪ ،‬مبا فيها‬ ‫التســليم للقضاء الدولــي‪ ،‬عبر عمليــة جراحة بيضاء‬ ‫علــى الطريقة «البورقيبيــة»‪ ،‬وهي التــي تؤكدها ذات‬ ‫الدوائر بانها جارية في هــدوء‪ ،‬كما حدثت في تونس‬ ‫قبل اكثــر من عقدين ونصــف العقــد‪ ،‬وان اختلفت او‬ ‫تقاربت احلالتان‪ .‬‬ ‫٭كاتب سوداني مقيم في لندن‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪23‬‬

‫‪Opinion‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫رأي‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫■ ال يقاس تش��كيل حكوم��ة الوحدة الوطنية‬ ‫الفلس��طينية بالس��نني‪ ،‬وال يحس��ب فق��ط‬ ‫باحلس��ابات اإلقليمية البس��يطة كأن يقال إنها‬ ‫مش��روع مصري أو قطري او س��عودي‪ ،‬أو هي‬ ‫محصلة انقضاض املؤسسة العسكرية املصرية‬ ‫على حركة اإلخوان املس��لمني في مصر وإغالق‬ ‫املنافذ أمام حركة حماس الخ‪ ...‬بل يقاس بوعي‬ ‫النخبة الفلسطينية التي ألقى التاريخ على كاهلها‬ ‫ً‬ ‫واحدا من أكبر معضالته الوجودية‪.‬‬ ‫تاريخي بكل املقاييس‬ ‫حكومة الوحدة اجن��از‬ ‫ّ‬ ‫واحلفاظ عليه ليس مهمة الفلس��طينيني فحسب‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬الذي��ن أصبحت القضية‬ ‫بل مهم��ة العرب‬ ‫الفلس��طينية‪ ،‬رغم كل التكالب ضدّ ها‪ ،‬بوصلتهم‬ ‫للتعبير عن وجودهم في العالم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا بارومتر حالة‬ ‫القضية الفلس��طينية هي‬ ‫االس��تحالة العربي��ة ب�ين «داع��ش» و»القاعدة»‬ ‫وأضرابهما‪ ،‬وأنظمة القهر واالس��تبداد والغلبة‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬ناهيك عن مش��روع إيران الكبير‬ ‫عب��د طريق��ه اجتي��اح أمريكا‬ ‫ف��ي املنطق��ة الذي ّ‬ ‫ألفغانس��تان والع��راق‪ ،‬وال��ذي يس��تثمر ف��ي‬ ‫ً‬ ‫فاحتا أبواب العالم‬ ‫الصراع بني السنّ ة والشيعة‬

‫مطاع صفدي ٭‬ ‫■ ماذا يعني فتح جبهة العراق من جديد‪ ،‬ملاذا وحلس�اب‬ ‫من؟ هل هي الفخ املنصوب لبعض القوى الكبرى في املنطقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قس�را عنه�ا‪ ،‬موعودة‬ ‫وحتدي�دا ه�ل ه�ي إيران الت�ي تغدو‪،‬‬ ‫باإلجن�ذاب الطوع�ي أو القه�ري إلى هاويات�ه‪ .‬ولكن قبل أن‬ ‫تس�تخدم كوارث العراق كأفخ�اخ لغيره‪ ،‬فإن�ه هو املقصود‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومركزي�ا‪ ،‬وهو املفجوع النموذجي بأكالف تلك الكوارث‬ ‫أوال‬ ‫قبل س�واه‪ .‬وها هو اليوم يواجه األعتى من مسلس�ل أهواله‬ ‫املتالحقة‪ .‬كأن هذا البل�د العظيم محكوم عليه أن يكون َ‬ ‫حقل‬ ‫ِ‬ ‫ألصناف احل�روب التقليدي�ة منها واملبتك�رة‪ .‬حتى‬ ‫جت�ارب‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫نادرا بإنت�اج متغيرات وطنية وش�عبية على‬ ‫عندما ينج�ح‪،‬‬ ‫شكل انتفاضات جماعية أو ثورات سياسية‪ ،‬فال بد أن يقترن‬ ‫ً‬ ‫حربا أو‬ ‫جترعلي�ه‬ ‫التغييُ �ر أو الث�ورة بأه�وال دموية رهيبة ّ‬ ‫ً‬ ‫حروبا متنوعة غير مسبوقة في أمثالها‪ .‬فال حاجة إلى إعادة‬ ‫الذاك�رة نح�و أح�داث العقود الثالث�ة املنقضي�ة لتثبت هذه‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫راهنيا لن يكون خامتة ألهوال‬ ‫النظرية‪ :‬لكن البركان املتفجر‬ ‫املرحلة التي سبقته بقدر ما سيكون محصلة واقعية ً‬ ‫جدا لكل‬ ‫نتائجها املعروفة أو احملجوبة حتى اآلن‪.‬‬ ‫ه�ذه اجلبهة لن تق�ل خطورة عن جبهة املهالك املس�تدامة‬ ‫ً‬ ‫وغ�دا‪ ،‬بكل الفظائع‬ ‫املفتوحة في س�وريا‪ ،‬إن ل�م َت ُف ْقها اليوم‬ ‫املتك�ررة هناك‪ ،‬وما س�وف يتجاوزها بالك�م والنوع في بالد‬ ‫ً‬ ‫محصورا في‬ ‫الرافدين‪ .‬لكن التش�ابه بني اجلبهتني لن يتبقى‬ ‫دائ�رة األحداث الدموي�ة الكبرى‪ .‬فاجلبهة الس�ورية فتحت‬ ‫ً‬ ‫شهرا‪ ،‬ولن ُتعرف لها نهاية‪ .‬كذلك‬ ‫جحيمها منذ س�تة وثالثني‬ ‫م�ن املتوقع أن تفتقر جبه�ة العراق إلى أية خامت�ة قريبة‪ ،‬أو‬ ‫معروفة املالمح الرئيس�ية على األقل‪ .‬فاملش�رق العربي فارق‬ ‫ً‬ ‫مثيال له في مستقبل‬ ‫يس�ترد‬ ‫اس�تقراره القدمي املشبوه‪ ،‬ولن‬ ‫ّ‬ ‫معلوم أو موعود‪.‬‬ ‫أوباما يتابع في العراق الس�يناريو عينه الذي استخدمه‬ ‫وال يزال إزاء املهالك الس�ورية‪ ،‬إنه سيناريو األقوال الدولية‬ ‫الت�ي تتناق�ض م�ا بين نصوصه�ا املعلن�ة قب�ل أن تتناقض‬ ‫م�ع أفعاله�ا عل�ى األرض‪ .‬فالرئي�س األمريك�ي ال يتدخل في‬ ‫احلروب األهلي�ة‪ ،‬ولكنه يترك اآلخرين‪ ،‬م�ن أهليّ ني وأغراب‬ ‫أن يتدخل�وا‪ .‬أوبام�ا ال يح�ب أن يتذك�ر ً‬ ‫أب�دا أن�ه ه�و القائد‬

‫محمد صادق الحسيني٭‬ ‫■ الكش�ف ع�ن س�فينة جتاري�ة حتم�ل نفط�ا م�ن اقليم‬ ‫كردس�تان العراق حتط رحالها في احد املوانئ االسرائيلية‬ ‫س�واء كان البائع ش�ركة كردي�ة وهو امر مت�اح ومرحب به‬ ‫كرديا او تركية وهو االرجح ان دل على شيء فامنا يدل على‬ ‫جوه�ر املعركة اجلدي�دة التي فتحت عل�ى ارض العراق بني‬ ‫املشروع املقاوم واملش�روع املناوئ املرتبط عضويا بتحالف‬ ‫تل ابيب ‪ -‬واشنطن ‪...‬‬ ‫ومقت�ل ضباط ينتم�ون الى دول�ة خليجية اساس�ية في‬ ‫سامراء اثناء محاولة الهجوم على مرقد االمامني العسكريني‬ ‫باالضاف�ة ال�ى تواج�د مكثف جملموع�ات اس�تخبارية لهذه‬ ‫الدولة مع دوريات اس�ناد تخترق احلدود مع العراق حسب‬ ‫املصادر العراقية الرسمية ‪....‬‬ ‫وم�ن ثم ص�دور البيانات الرس�مية التي تدي�ن احلكومة‬ ‫العراقي�ة واعتباره�ا ه�ي الس�بب ف�ي كل م�ا حص�ل اخيرا‬ ‫واعتب�اره اق�رب م�ا يك�ون ال�ى «االنتفاض�ة او االحتج�اج‬ ‫املش�روع ض�د سياس�ة االقص�اء والتميي�ز الطائف�ي ال�ذي‬ ‫مارس�ته حكوم�ة املالك�ي‪ « ....‬كما جاء ف�ي بيانني منفصلني‬ ‫لدولتني خليجيتني ‪ ،‬امنا يؤش�ر الى نوع االصطفاف اجلديد‬ ‫الذي بدأ يتبلور من حول الدور االيراني املتعاظم ‪...‬‬ ‫واخي�را ولي�س آخرا فان دع�وة رئيس وزراء ما يس�مى‬ ‫اقليم كردس�تان العراق نيجيرفان بارزاني الى منح الس�نة‬ ‫العرب اقليما مس�تقال على ش�اكلة اقليم كردس�تان واعتبار‬ ‫ذلك حال سياس�يا ه�و املطلوب للخالص م�ن االزمة الراهنة‬ ‫‪ ! ....‬يسقط آخر ورقة توت ميكن ملا يسمون انفسهم بطالئع‬ ‫«االنتفاض�ة» العراقية ان يتس�تروا بها بع�د اليوم ويفضح‬ ‫حقيقة اصطفافهم االقليمي والدولي ‪!....‬‬ ‫االن افتض�ح امرهم ول�م يبق امامه�م اال االذعان لكونهم‬ ‫اجراء صغارا لدى الدوائر والس�فارات والقناصل االجنبية‬ ‫من اجل تنفيذ خطة برنارد لويس لتقسيم ومتزيق و جتزئة‬ ‫الوطن العربي الكبير ‪....‬‬

‫في خروج فلسطني من النفق‬ ‫العربي على مذبحة متواصلة‪.‬‬ ‫العربي‬ ‫ال ينفص��ل املش��هد الفلس��طيني ع��ن‬ ‫ّ‬ ‫بالتأكيد‪ ،‬فالزالزل العنيف��ة التي تضرب العراق‬ ‫وس��وريا ومصر ولبنان وليبيا واليمن وغيرها‪،‬‬ ‫تنعك��س بدوره��ا عل��ى الفلس��طينيني الذي��ن‬ ‫بتحمل ع��بء االحتالل االس��تيطاني‬ ‫ينف��ردون‬ ‫ّ‬ ‫اإلس��رائيلي وم��ن هنا ف��إن مهامهم تب��دو أكثر‬ ‫اس��تحالة وصعوب��ة بكثي��ر وبالتالي ف��إن على‬ ‫الفلسطينيني أن ميشوا على خيط مشدود يجمع‬ ‫بني العقالنية السياس��ية والنظرة االستراتيجية‬ ‫املفتوحة على عمق التاريخ القادم الذي ال ّ‬ ‫تشكل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بسيطا فيه‪.‬‬ ‫تفصيال‬ ‫املعارك اجلزئية إال‬ ‫به��ذا املعنى‪ ،‬ف��إن قضية خطف املس��توطنني‬ ‫اإلس��رائيليني الثالثة (س��واء كانت صحيحة أم‬ ‫مفبرك��ة) محاولة إلزاحة ّ‬ ‫خ��ط املواجهة الكبرى‬ ‫ّ‬ ‫س��كته‪ ،‬والتي‬ ‫بني الفلس��طينيني وإسرائيل عن‬ ‫ه��ي ف��ي أساس��ها ص��راع ب�ين فك��رة احلري��ة‬ ‫واالس��تبداد‪ ،‬كما جتس��ده دولة إسرائيل‪ ،‬وهي‬

‫حض��اري ال ميكن‪ ،‬في‬ ‫تعبي��ر عظي��م عن ص��راع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الظ��روف التاريخية احلالية‪ ،‬حل��ه بالقوة‪ ،‬وهو‬ ‫أم��ر اس��تطاعت النخب��ة الفلس��طينية حتى اآلن‬ ‫اس��تيعابه بحكمة راكمتها خبرات وآالم أكثر من‬ ‫ستني ً‬ ‫عاما من النضال‪.‬‬ ‫ردة فع��ل إس��رائيل عل��ى العملي��ة املزعوم��ة‬ ‫ّ‬ ‫حتولت الى حركة عقاب شاملة للفلسطينيني من‬ ‫ّ‬ ‫خالل عملي��ات االقتحام للمؤسس��ات والبيوت‬ ‫الوحش��ي بالناس‬ ‫والتفتيش الهمجي والتنكيل‬ ‫ّ‬ ‫وسرقة أموالهم وتخريب ممتلكاتهم‪ ،‬كما خلفت‬ ‫العدي��د م��ن القتلى (كم��ا لو كان ذلك اس��تجابة‬ ‫ً‬ ‫فلس��طينيا كل س��اعة حتى يعود‬ ‫لدع��وة اقتلوا‬ ‫اخملطوفون)‪ ،‬واعتقال العش��رات من مس��ؤولي‬ ‫حم��اس في الضفة‪ ،‬فإلى غاراته اجلوية املتكررة‬ ‫عل��ى قطاع غ��زة والت��ي أدت ال��ى إصابات بني‬ ‫األطفال والبالغني‪ ،‬والى قتل��ى عديدين خلفتهم‬ ‫عمليات التنكيل آللة العنف اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫واذا كانت عملي��ات اإلرهاب اإلس��رائيلية قد‬

‫ملرات ال حتصى‪ ،‬قدرته��ا الالمحدودة‬ ‫كش��فت‪ّ ،‬‬ ‫على التوح��ش‪ ،‬لكن خطورتها ال تق��اس بالكلفة‬ ‫الكبي��رة الت��ي م��ا ي��زال يدفعه��ا أبناء الش��عب‬ ‫الفلس��طيني م��ن حي��وات أبنائه��م‪ ،‬وأرزاقه��م‬ ‫وبناهم التحتية‪ ،‬ولكنها تقاس‪ ،‬في عني التاريخ‪،‬‬ ‫بتأثيره��ا عل��ى قوة املش��روع الفلس��طيني أمام‬ ‫جس��دته حكوم��ة‬ ‫املش��روع اإلس��رائيلي‪ ،‬كم��ا ّ‬ ‫التوافق الوطني وسياس��ة املواجهة احلضارية‬ ‫والقانوني��ة الطويل��ة األم��د الت��ي ال يس��تطيع‬ ‫الوح��ش الصهيون��ي أن يواجهه��ا إال بأدوات ال‬ ‫ً‬ ‫وحشا‪.‬‬ ‫تسمح له بأن يكون‬ ‫بترس��انتهم النووية والعسكرية والسياسية‬ ‫ّ‬ ‫يفض��ل اإلس��رائيليون املواجه��ات‬ ‫واملالي��ة‪،‬‬ ‫العس��كرية اجلزئي��ة عل��ى الص��راع احلضاري‬ ‫املدي��د‪ ،‬ففي تلك املواجهة يس��تطيعون أن يثبتوا‬ ‫وحش��يتهم وجبروته��م وطغيانهم على ش��عب‬ ‫موضوع بكامله في األسر‪.‬‬ ‫وبوعيهم التاريخي‪ ،‬يس��تطيع الفلسطينيون‪،‬‬ ‫األيام‪ ،‬أن ّ‬ ‫يتغلبوا على الوحش‪.‬‬ ‫مع ّ‬ ‫بغي��ر ذلك يصعب على الفلس��طينيني اخلروج‬ ‫من النفق‪.‬‬

‫ثورة وطنية تستبق وكالة إقليمية لإلمبراطورية اآلفلة‬ ‫األعل�ى جلي�وش الدول�ة األعظم ف�ي العال�م‪ .‬إن�ه يفضل أن‬ ‫ميارس مهنت�ه األصلية كأس�تاذ العلوم الدبلوماس�ية‪ ،‬أكثر‬ ‫منه كرئيس أو كقائد عس�كري‪ .‬إنه يعتقد باحلكمة الفلسفية‬ ‫اليوناني�ة القائل�ة م�ا معناه أن السياس�ة هي ف�ن اخلطابة‪.‬‬ ‫واملقص�ود باخلطابة ليس الصراخ العال�ي باأللفاظ الطنانة‬ ‫الرنانة‪ ،‬لكنها هي فن عقلن�ة الكالم مبا يقنع مجتمع العاقلني‬ ‫قبل س�واهم؛ ولقد قيل عن السبب األصلي لشهرة أوباما أنه‬ ‫فـو ً‬ ‫ً‬ ‫ها‪ .‬بيد أنه عندما أصبح رئيس اإلمبراطورية‬ ‫كان‬ ‫خطيبا ُم ّ‬ ‫العظمى الهرمة والعازمة على االستقالة من أدوارها العاملية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ملزما‬ ‫لم يعد يخطب في جمهور من العقالء فحس�ب‪ ،‬بل بات‬ ‫مبح�اورة جماهير مختلطة من كل ن�وع وجنس‪ .‬ههنا تنتهي‬ ‫وظيف�ة اخلطاب�ة‪ ،‬وحت�ل محله�ا ض�رورات األفع�ال العامة‬ ‫وحدها‪ .‬إال أن الرجل ال يحب هذا الضرب من املمارس�ات غير‬ ‫الالئقة بأس�اتذة الكالم املنمق‪.‬وقد ّ‬ ‫يفضل الرسائل الصامتة‬ ‫ّ‬ ‫املشفرة‪ .‬يبعثها إلى عمالئه في كل مكان‪.‬‬ ‫أوبام�ا عاصر دون أن يخت�ار‪َ ،‬ح َقبَ َة التح�والت اجلديدة‬ ‫ً‬ ‫ضمني�ا حتت اخلرائط اجليوسياس�ية‬ ‫واجملهول�ة العاصفة‬ ‫املهترئة لعالم األمس املس�تدمي إلى اليوم‪ ،‬وإن أمس�ى خارج‬ ‫صيرورت�ه القدمي�ة‪ .‬وقد داهمته ث�ورات الع�رب التي فهمها‬ ‫بع�ض الفك�ر الغرب�ي‪ ،‬واعتبرها بع�ض رم�وزه‪ ،‬أنها حتمل‬ ‫إن�ذارات العال�م اجلديد‪ ،‬حيثما س�يحل أف�ول أنظمة الدول‪،‬‬ ‫كبيره�ا وصغيره�ا‪ ،‬ويبزغ ف�وق أطاللها عص�ر آخر‪ .‬يخص‬ ‫مدني�ات اجملتمعات املعروفة واجملهولة من البش�رية الراهنة‬ ‫واملنسية ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مسؤوال ش�اء أم أبى عن هذه الثورات‬ ‫أوباما يجد نفس�ه‬ ‫ومصائره�ا‪.‬ال يعن�ي ه�ذا أن�ه ه�و قائده�ا‪ ،‬بل هو م�ن بيده‬ ‫ُ‬ ‫إحباطه�ا‪ .‬لكن�ه ل�م يفعل ه�ذا أو ذاك‪ .‬ب�ل اختار‬ ‫بقاؤه�ا‪ ،‬أو‬ ‫األس�لوب الثال�ث املوس�وم ُ‬ ‫بالش�بهات وأش�باه املؤامرات‪،‬‬ ‫فه�و يُ بقي على الث�ورة حتى تغ�رق في أخطائها‪ ،‬وتس�تنفذ‬ ‫قواها في إنتاج نقائضها‪ ،‬ومن ثم تتورط في الصراع العبثي‬ ‫ً‬ ‫متاما أن دولت�ه أمريكا‬ ‫م�ع تش�كالتها‪ .‬ذل�ك أن أوباما ي�درك‬ ‫ال تطي�ق النط�ق باس�م الث�ورة‪ ،‬وأن تقالي�د إمبراطوريته�ا‬ ‫إمنا تأسس�ت عل�ى مبدأ الس�لطة الكامل�ة للنخب املتس�لطة‬

‫ف�ي اجملتمع�ات الدائرة في فلكه�ا‪ ،‬وأن النخب�ة هي احملتكرة‬ ‫ألس�باب القوة املادية ً‬ ‫أوال واملعنوية كديكور ثانوي‪ ..‬لن متد‬ ‫أمري�كا يده�ا إلى أية ثورة قب�ل أن تكون على ثق�ة كاملة أنها‬ ‫ق�ادرة على التحك�م بإرادتها‪ً .‬‬ ‫بدال من تصاع�د حراك الثورة‬ ‫نح�و أهدافها املش�روعة‪ ،‬س�رعان م�ا تنقل�ب بوصلتها على‬ ‫نفس�ها‪ ،‬تفق�د وحدته�ا الطبيعي�ة لتغ�رق فروعها ف�ي ِصيَ غ‬ ‫من «أحالف الض�رورة» مع طوائف م�ن خصومها األصليني‪،‬‬ ‫وم�ن أصن�اف أخرى م�ن اخلص�وم الطارئني‪ ،‬وم�ن البعض‬ ‫ّ‬ ‫املنب�ت م�ن ترب�ة الث�ورة عينه�ا‪ .‬فما ح�دث وس�وف يحدث‬ ‫ً‬ ‫مختلفا عن قصص‬ ‫لقصة الثورة العراقية األخي�رة لن يكون‬ ‫ثورات�ه الس�ابقة‪ ،‬إال إذا ما عملت على إع�ادة حتصني كيانها‬ ‫بع�د كل معرك�ة تخوضها ضد عهد الفس�اد والفئوية املظلمة‪.‬‬ ‫فاألج�واء حوله�ا عام�رة بالق�وى الفوضوية املتناس�لة من‬ ‫ً‬ ‫كافيا‬ ‫بعضها‪ .‬وعوامل التش�ويه لن يكون مصطل�ح اإلرهاب‬ ‫وحده للتعبير عنها‪ ،‬ولقد كادت ثورة العراق أن تفقد اس�مها‬ ‫الوطني واإلجتماعي لتوصم باإلرهاب الداعش�ي‪ ..‬وبعد أن‬ ‫بدا أنها اضطرت إلى عقد حتالف «الضرورة» البائس�ة معه‪،‬‬ ‫وإن إلى حني ما‪.‬‬ ‫إغ�راق الث�ورات في مس�تنقعات الدم�اء‪ ،‬ذلك ه�و رهان‬ ‫أع�داء كل االنتفاض�ات اجلذري�ة اجلاري�ة في عم�ق التاريخ‬ ‫كم�ا في زمانه الراه�ن‪ .‬فاإلرهاب هو من سلالة العنف الذي‬ ‫ً‬ ‫أصوال ودرج�ات مختلفة من‬ ‫ال ب�د لكل ث�ورة من أن مت�ارس‬ ‫قاموس�ه‪ .‬ماذا يفعل الثوار إزاء مظالم املس�تبدين بأوطانهم‬ ‫وحرياتهم إن لم يردوا على القتلة مبا يقتلهم قبل أن يجهزوا‬ ‫ً‬ ‫تسويغا‬ ‫على آمال اجلماهير وشعبها‪ .‬هذه اجلدلية لن تكون‬ ‫ً‬ ‫إيديولوجيا للعنف‪ .‬لكنها أتاحت ملتغيرات التاريخ احلاسمة‬ ‫التوجه نحو التقدم العام‪ ،‬وقد ّ‬ ‫زودته بأرضية الواقع الفعلي‬ ‫ُ‬ ‫مؤسس�اتها املعترف بها‬ ‫الذي لواله ملا قامت ملبادئ احلريات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سياسيا فحسب‪.‬‬ ‫أخالقيا وليس‬ ‫ه�ل أمريكا مرتبك�ة ً‬ ‫حقا كارتب�اك تصاريح رئيس�ها الذي‬ ‫يري�د أن يقات�ل و ال يقات�ل‪ ،‬أن يتدخل وال يتدخ�ل‪ ،‬أن يحمي‬ ‫حلف�اءه احملليين وأعداءه�م في الوقت نفس�ه‪ .‬غي�ر أنه في‬ ‫احلس�اب األخير‪ ،‬حس�ب اإلستراتيجيات الش�مولية للغرب‬

‫وألمري�كا خاص�ة‪ ،‬ف�إن الني�ران‬ ‫ق�د اندلع�ت ف�ي بلاد الرافدي�ن‬ ‫ويج�ب أن حت�رق أخض�ره‬ ‫ويابس�ه قبل أن يع�اد بناؤه كأوط�ان متناحرة فيم�ا بينها‪،‬‬ ‫على كل ش�يء‪ :‬احلدود‪ ،‬الثروات‪ ،‬األعلام والثقافات‪ ،‬حتى‬ ‫عل�ى اللغات والتاريخ واملس�تقبل‪ .‬إنها اخلارطة اإلجتماعية‬ ‫الس�رية والعلني�ة التي تش�تغل على تنفي�ذ فصولها أدبيات‬ ‫االس�تراتيجية األمريكي�ة من�ذ عق�ود كثيرة‪ .‬فاملش�رق هذا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إسلاميا‪ .‬إنه لن‬ ‫عربي�ا أو‬ ‫ب�ل عالم الع�رب ينبغ�ي أال يبقى‬ ‫يتاح له ً‬ ‫أب�دا إجناز عوامله الضرورية الس�تقالله ووحدته‪.‬‬ ‫إن�ه املع�روض للبي�ع وللمقايض�ة ف�ي نخاس�ة الصفق�ات‬ ‫الدبلوماسية العليا‪ .‬فاجلديد في هذا السياق الدولي العريق‬ ‫ً‬ ‫ه�و أن أمريكا أمس�ت باحثة ً‬ ‫وواقعا ع�ن الوكيل األقوى‬ ‫فعال‬ ‫ً‬ ‫إقليمي�ا‪ ،‬بع�د أن يئس�ت من مس�تقبل الصهيوني�ة في أرض‬ ‫الع�رب‪ .‬لكنها لن تك�ون مطمئنة أن هذه الوكالة املس�تحدثة‬ ‫س�وف حتافظ على تقاليدها السائدة في عالقاتها مع أقطاب‬ ‫املنطقة منذ عقود عديدة‪.‬‬ ‫من هنا يتعاظم ارتباك أس�تاذ العلوم الدبلوماسية القابع‬ ‫في البيت األبيض‪ .‬لن يحسم قراره ً‬ ‫أوال ما بني الوكيل القدمي‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬والوكيل املرش�ح اجلدي�د اإلقليم�ي (إيران؟)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س�ريعا كذلك في صالح�ة هذا املرش�ح للمهمات‬ ‫ول�ن يفصل‬ ‫ش�به املس�تحيلة التي تنتظ�ره‪ .‬وأهمه�ا‪ ،‬دون أن يصرح بها‬ ‫صاحب مش�روع التصفي�ة اإلمبراطورية‪ ،‬هي ه�ذه احلقيقة‬ ‫امللتبس�ة بنقائضه�ا املتج�ددة من ح�دث كبير إل�ى آخر؛ فقد‬ ‫ميكن لإلمبراطورية تزوير الثورات أو تشويهها أو إحباطها‪.‬‬ ‫لكن ثورات الربيع العربي لن يستطيع أحد آن مينع اندالعها‪،‬‬ ‫فكل وكالة إقليمية جديدة عليها‪ ،‬لن تخسر صفقاتها فحسب‪،‬‬ ‫بل ستخس�ر نفسها كذلك مع بضاعتها الرديئة‪ .‬هذه النتيجة‬ ‫ً‬ ‫نب�وءة طارئ�ة‪ ،‬لكنه�ا حكمة عريق�ة‪ ،‬يعرفه�ا أوباما‬ ‫ليس�ت‬ ‫طويلا‪ .‬ه�ل نع�ذره ً‬ ‫ً‬ ‫إذا‬ ‫(اإلس�تاذ) وال ميك�ن أن يتجاهله�ا‬ ‫الرتباكه املستدام‪!..‬‬ ‫٭ مفكر عربي مقيم في باريس‬

‫املكاب�رة والعناد لم يعد ينفع احد‪ ،‬اي احد‪ ،‬مبن فيهم من‬ ‫يدعي الوس�طية س�واء من يقف على مقربة من معسكرنا او‬ ‫من يقف على مقربة من معسكرهم ويدعي الوسطية ‪!....‬‬ ‫انها «معركة االحزاب» الكبرى بقيادة تل ابيب وواشنطن‬ ‫فجروها في املوصل بوجه جبهة املقاومة وبشكل خاص ضد‬ ‫ايران انطالقا من املوصل بعد فشلهم الذريع في االستحقاقني‬ ‫االنتخاب�ي العراقي ومن ثم الس�وري ووصولهم الى قناعة‬ ‫نهائية بان» فتح» دمش�ق ومن ثم بيروت وتاليا طهران بات‬ ‫مستحيال ‪....‬‬ ‫وعليه فان الهدف االساس�ي من الس�يناريو اجلديد امنا‬ ‫يهدف الى «تشليح» ايران ما يسمونه باوراقها الرابحة منها‬ ‫الواحدة بعد االخرى انطالقا من «امر واقع» متفاقم يريدون‬ ‫فرضه على ارض العراق ‪!....‬‬ ‫وه�ذا يعني فتح ب�اب املواجهة واجملابهة م�ع ايران على‬ ‫ارض الع�راق بهدف توظيفه مباش�رة في السياس�ة ابتزازا‬ ‫في مفاوضات جنيف وفيينا وغيرهما ‪!...‬‬ ‫وهن�ا ثمة م�ن يؤكد ب�ان الك�رد البارازانيني ق�د ارتضوا‬ ‫لالس�ف الش�ديد النفس�هم ان يكونوا مرة اخرى اداة طيعة‬ ‫بيد االس�رائيليني كما فعلوا في التاريخ القدمي املعروف ايام‬ ‫حكومات العراق ما قبل االجتياح االمريكي له ‪!....‬‬ ‫فيم�ا ارتض�ى البعث الصدام�ي التحول ال�ى اداة اصغر‬ ‫واصغ�ر في خدم�ة مخطط برن�ارد لويس القاض�ي بتجزئة‬ ‫اجمل�زأ في كل الوطن العرب�ي والعراق منوذج�ا حيا االن ‪...‬‬ ‫واحلجة لدى هذه القيادة البائس�ة اس�تعادة حقوق السنة‬ ‫الضائعة ‪!...‬‬ ‫ام�ا بع�ض الق�ادة العس�كريني واالداريين م�ن صغ�ار‬ ‫النف�وس الذين لعبوا دور تس�هيل مهمة االج�راء الكبار فقد‬ ‫اس�تطعموا لذة البترودوالر والدنيا الدني�ة متحولني بذلك‬ ‫الى حصان طروادة للمخطط االجنبي املقيت ‪....‬‬ ‫وام�ا س�ائر الق�وى احمللية ممم�ن اطلق�وا على انفس�هم‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫وسام سعادة‬ ‫■ ان كان�ت هذه هي تداعيات االنس�حاب االمريكي ف�ي العراق‪ ،‬فما الذي‬ ‫ميك�ن توقعه م�ن انس�حاب امريكي في أفغانس�تان‪ ،‬وهو انس�حاب ما زالت‬ ‫ً‬ ‫ق�وة ّ‬ ‫مصغرة‬ ‫واش�نطن تض�رب له‬ ‫موع�دا أواخ�ر هذا الع�ام‪ ،‬عل�ى أن تبقي ّ‬ ‫ملكافحة االرهاب لعامني اضافيني؟‬ ‫ثالث س�نوات على االنس�حاب االمريك�ي في العراق كان�ت كافية لتدهور‬ ‫ّ‬ ‫متصل�ب‬ ‫جترب�ة التح�ول ف�ي االجت�اه الدميوقراط�ي‪ ،‬وظه�ور اس�تقطاب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫«مركزي�ا» ب�ازاء ُ‬ ‫الس�نة‪،‬‬ ‫مذهبيا وبش�كل ناف�ر بازاء العرب‬ ‫وصلِ ف‬ ‫الك�رد‪َ ،‬‬ ‫ً‬ ‫اقليميا في حتالف تقوده ايران‪ ،‬وعاكف على مدّ نظام البعث الفئوي‬ ‫ومندرج‬ ‫في سوريا بأسباب للبقاء جتعله أكثر فئوية مما هو عليه في األصل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التسلطي‪ ،‬في بغداد‪ ،‬التوطئة لألحداث األخيرة‬ ‫شكل هذا املسار الفئوي‪،‬‬ ‫الت�ي اتس�مت بس�هولة انهي�ار اجلي�ش النظام�ي اجلديد ف�ي املناط�ق ذات‬ ‫ّ‬ ‫الس�نية‪ .‬وم�ا كانت الواليات املتحدة متتنع عن تس�ليمه للمتمردين‬ ‫الغالبية‬ ‫في سوريا من سالح وعتاد خشية عدم وقوعه في أيدي «القاعدة وأخواتها»‪،‬‬ ‫صار اليوم غنيمة س�ائغة في ايدي «داعش» بعد أن ّ‬ ‫ولى جنود نوري املالكي‬ ‫أدبارهم في ُرعب ومهانة‪.‬‬ ‫االنس�حاب االمريكي من العراق ّ‬ ‫عزز نفوذ ايران في هذا البلد بش�كل غير‬ ‫والتطورات األخيرة ّ‬ ‫ً‬ ‫هيمنيا‬ ‫ترشح هذا النفوذ ألن يصير‬ ‫مس�بوق منذ قرون‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بش�كل واسع أكثر على ش�يعة العراق مبا يطرح السؤال حول مصير الكيانية‬ ‫العراقية ككل‪ ،‬بالتوازي مع طرح الس�ؤال حول مصير الكيانية السورية‪ .‬وال‬ ‫داعي الس�تعجال املصادق�ة على زوال احلدود الوطنية الرس�مية هنا‪ ،‬فنحن‬ ‫أمام بلدان عاجزة بش�كل مضاعف‪ ،‬س�واء عن توحيد نفس�ها أو عن تقس�يم‬ ‫ينم ع�ن متادي ه�ذا العجز امل�زدوج وليس عن‬ ‫نفس�ها‪ ،‬وم�ا نراه حت�ى اآلن ّ‬ ‫دينامية توليديّ ة خلرائط جديدة‪ ،‬ال تزال مبكرة‪.‬‬ ‫لك�ن الوض�ع على جبه�ة العراق ال ينفص�ل ً‬ ‫بتاتا عن الوض�ع على اجلبهة‬ ‫«الش�رقية» إلي�ران‪ ،‬أي حيال أفغانس�تان والباكس�تان‪ ،‬ذلك ان�ه‪ ،‬ان كانت‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا بالش�كل الكافي‪ ،‬ق�ادرة على اغتنام وجود‬ ‫«داع�ش» غير املتجذرة‬ ‫مس�ألة اثنية مذهبية مشتركة‪ ،‬هي مسألة العرب الس�نة في العراق والشام‪،‬‬ ‫فم�ا الق�ول بحركة أكثر ّ‬ ‫جتذ ًرا ف�ي بيئتها‪ ،‬وفي ربطها املعطي�ات اإلثنية بتلك‬ ‫الدينية‪ ،‬كحركة طالبان في أفغانستان ووزيرستان‪.‬‬ ‫حرر‬ ‫فيم�ا مضى‪ ،‬كان يق�ال ان االحتالل االمريك�ي ألفغانس�تان والعراق ّ‬ ‫اجلمهوري�ة االسلامية م�ن خصمين له�ا‪ ،‬الطالب�ان وص�دّ ام‪ .‬لكن م�اذا عن‬ ‫«الدولة االسلامية املتحدة» التي ميكن تخيّ ل اقليمها الشرقي في افغانستان‬ ‫ووزيرستان مع منطقة عمليات لها في بلوشستان االيرانية نفسها‪ ،‬واقليمها‬ ‫ً‬ ‫للتسرع‪ .‬نحن أمام ظهور واقع‬ ‫أيضا‪ ،‬ال داعي‬ ‫الغربي في العراق والشام؟ هنا‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا آفاق خطيرة لتم�دّ د نفوذها‬ ‫جدي�د‪ ،‬في�ه متاعب كثيرة لطه�ران‪ ،‬وفيه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وغربا‪ ،‬وفي أقاليم كانت انكفأت عنها منذ عهود‪.‬‬ ‫شرقا‬ ‫فبش�كل أساس�ي‪ ،‬وبخلفي�ة جغرافية تاريخي�ة مقارنة‪ ،‬نحن أم�ام ايران‬ ‫لديه�ا ما يكفي م�ن عناصر الدولة األم�ة وال تريد ‪ -‬مع ذل�ك ‪ -‬أن ّ‬ ‫تتخلى عن‬ ‫نزعاته�ا الهيمنية االمبراطورية «الصفوي�ة احملدثة» في االقليم‪ ،‬في حني ّأنه‪،‬‬ ‫سواء في شبه القارة الهندية أو في املشرق العربي‪ ،‬ال يزال انهيار املنظومتني‬ ‫ّ‬ ‫تع�وض عنه‪ ،‬ال الفكرة‬ ‫االمبراطوريتني‬ ‫«الس�نيتني» املغولي�ة والعثمانية لم ّ‬ ‫الباكس�تانية‪ ،‬وال الفك�رة القومي�ة العربية‪ ،‬وال الكياني�ات الوطنية‪ .‬الى حد‬ ‫كبي�ر‪ ،‬الص�راع املذهبي الس�ني الش�يعي في الش�رق االوس�ط‪ ،‬ينفع�ل بهذا‬ ‫التف�اوت ف�ي االس�تقرار الكياني بني ايران وبين ما هو واقع غربها وش�رقها‬ ‫وجنوبها‪.‬‬ ‫االنس�حاب االمريك�ي م�ن الع�راق ث�م م�ن أفغانس�تان س�يدخل اي�ران‬ ‫ً‬ ‫مسبقا استشراف معامله‪ ،‬وان كان ميكن‬ ‫االسلامية في طور جديد لها ال ميكن‬ ‫ً‬ ‫مس�بقا التنبه الى عوامل محددة أساس�ية له‪ ،‬منها ما ذكرن�اه من تفاوت في‬ ‫االس�تقرار الكيان�ي‪ ،‬يجعل االيديولوجي�ا املهدوية قومي�ة ودينية في آن في‬ ‫اي�ران‪ ،‬في حني تتعث�ر االيديولوجي�ا الدينية للحركات الراديكالية الس�نية‬ ‫ف�ي اجلمع بني املعطيني القومي والديني‪ ،‬فهي اما ان ترجع القومي الى االثني‬ ‫فحسب‪ ،‬واما تصير عابرة للبلدان دون منزع كياني‪.‬‬ ‫ألجل ذلك ينبغي أخذ التحليل الذي يقدّ مه س�يمون ستيفن في «نيويورك‬ ‫تاميز» بكثير من اجلدّ ية‪ .‬هو ّ‬ ‫يتكرر السيناريو السوري في العراق‪،‬‬ ‫يتوقع أن ّ‬ ‫بحي�ث ال تك�ون مصلح�ة ن�وري املالك�ي وااليرانيني ف�ي اس�تعادة املناطق‬ ‫ً‬ ‫ايضا‬ ‫الغربي�ة الس�نية‪ ،‬وامنا ف�ي عراق مفكك يكون جيش�ه اكثر فئوي�ة لكن‬ ‫اكثر فعالية واكثر تبعية اليران‪ .‬لكن سيمون ستيفن الذي ّ‬ ‫يحذر سنة العراق‬ ‫العرب من ان حرب االقلية على االكثرية انتحار ّ‬ ‫يتفلت من هكذا معادلة عندما‬ ‫ّ‬ ‫يتعلق الوضع بس�وريا‪ ،‬مع ان منس�وب االكثرية املذهبي�ة االثنية فيها اعلى‬ ‫بكثي�ر من منس�وب االكثرية املذهبية االثني�ة في الع�راق‪ .‬اال ان ذلك ال يلغي‬ ‫جديّ ة وخطورة ما يطرحه س�يمون س�تيفن‪ ،‬ولو ان «الداروينية العسكرية»‬ ‫التي يخلعها على اجليش األس�دي‪ ،‬ويتوقع ان تس�ري على جيش املالكي من‬ ‫بع�د هزميت�ه األخيرة‪ّ ،‬‬ ‫تتوه�م ان الدينامية واحليوية تقوم ف�ي جانب‪ ،‬فيما‬ ‫السكونية والعطالة تهيمن على اجلانب اآلخر‪.‬‬ ‫لكن الغائب األكبر في هذا التحليل وفي كثير سواه هو الفصل بني مواقيت‬ ‫وتداعيات االنس�حاب االمريك�ي من العراق ومن افغانس�تان‪ ،‬مع ان احتالل‬ ‫البلدي�ن جاء ضمن «حرب عل�ى االرهاب» واحدة‪ ،‬وبتع�اون امريكي ايراني‬ ‫في احلالتني‪ ،‬وان كان بتنافس ضمن هذا التعاون‪ ،‬على من يتصدّ ره في حال‬ ‫العراق وكيف‪.‬‬ ‫ليس�ت هناك م�ن «حتميات دارويني�ة» في الص�راع املذهب�ي‪ .‬بالتوازي‪،‬‬ ‫ليس�ت هناك من «حتميات دميوغرافية» مقفل�ة‪ .‬يبقى ان العنصر األكثر ً‬ ‫ثباتا‬ ‫من س�واه‪ ،‬هو التفاوت بني االس�تمرارية االمبراطورية التي ّ‬ ‫تش�كلها ايران‪،‬‬ ‫وبني االنقطاع االمبراطوري «لألقوام السنية» شرقها وغربها‪ ،‬وفي حني جند‬ ‫«حزب الله» ً‬ ‫مثال كتش�خيص لهذه االستمرارية‪ ،‬وفي بلد غير مجاور اليران‪،‬‬ ‫تتقاس�م «الداعش�ية» و»البعثي�ة» و»النقش�بندية» و»الليبرالي�ة العربية»‬ ‫ّ‬ ‫الس�ني‪ ،‬بني م�ن يكاب�ر على هذا‬ ‫مظاه�ر االنقط�اع االمبراط�وري ف�ي املقلب‬ ‫االنقطاع‪ ،‬ومن يريد التسليم به وبني من يريد احياء حلظة قبله‪.‬‬

‫رئيسة التحرير‪:‬‬

‫يومية ـ سياسية ـ مستقلة‬ ‫تأسست عام ‪1989‬‬ ‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬

‫مؤسسة «القدس العربي» للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫ســناء العــالول‬ ‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi Daily Independent Newspaper‬‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وروما وعمان وتوزع في انحاء العالم‬

‫اشتباك اسرائيلي ايراني على تخوم بغداد‪!...‬‬ ‫بجيش النقشبندية وغيرهم وال��واعش الذين اثبتوا بانهم‬ ‫ليس�وا س�وى بندقية لاليجار‪ ،‬فلن يكونوا سوى حطب في‬ ‫ه�ذه املعركة العدواني�ة على العراق اجلريح واملس�تنزف ال‬ ‫اقل وال اكثر ‪....‬‬ ‫يبق�ى ان ثم�ة مصلحة مش�تركة اكب�ر يبدو انه�ا جمعت‬ ‫رغب�ات كل م�ن الس�عوديني واالت�راك والقطريين من اجل‬ ‫وقف ما يس�مونه بالزحف االيراني «الصفوي» على «سنة»‬ ‫العالم العربي ‪! ...‬‬ ‫واخلط�ة كم�ا فهم�ت م�ن دوائره�م واروقته�م الداخلية‬ ‫تقتض�ي ان ياخ�ذ االك�راد كرك�وك الت�ي يس�مونها ق�دس‬ ‫االق�داس وعاصم�ة اقليمه�م احلقيقية وهو ما حص�ل فعليا‬ ‫وال�ذي س�يجعلهم ليس فق�ط ينه�ون معركة مصي�ر مدينة‬ ‫كركوك املتنازع عليها فحسب بل و يطالبون بـ ‪ 25‬باملائة من‬ ‫ميزانية الدولة املركزية في بغداد بدال من ‪ 17‬باملائة ‪!....‬‬ ‫في ه�ذه االثناء يك�ون باقي حتالف االح�زاب قد مكن له‬ ‫بالس�يطرة عل�ى نين�وى وصلاح الدي�ن و االنب�ار على ان‬ ‫يحولوا محافظة ديالى الى خطوط متاس مع محور املقاومة‬ ‫على تخوم بغداد حسب اخلطة املرسومة‪!...‬‬ ‫ومن ثم تبدأ املعركة السياسية الكبرى على‪:‬‬ ‫‪ -‬الن�ووي االيران�ي الذي هزم�وا فيه حت�ى االن و لم‬‫تب�دأ بع�د االبت�زازات الصهيوني�ة واالمريكي�ة االساس�ية‬ ‫واحلقيقية كما كان يرغب مؤمتر هرتسيليا وجماعة االجنلو‬ ‫ساكس�ون املترصدون اليران من وراء ستار والتي تشترط‬ ‫فيم�ا تش�ترط التخلي عن ح�زب الل�ه وال�درع الصاروخي‬ ‫االيراني ‪!...‬‬ ‫‪ -‬مس�تقبل اجلمهوري�ة اللبنانية الت�ي حتولت برأيهم‬‫وبش�كل نهائ�ي ال�ى جمهورية مقاومة يرس�م معامله�ا ورقة‬ ‫تفاهم عون ‪ -‬نصر الله ‪...‬‬ ‫‪ -‬مستقبل احلكم في العراق والذي يعتقدون بانه انتقل‬‫وبش�كل شبه نهائي الى جمهورية مقاومة اخرى تضاف الى‬

‫اقليم طالبان واقليم‬ ‫داعش‪ ...‬وايران بينهما‬

‫احملور الس�وري االيراني الشهير‪،‬‬ ‫بل وت�كاد تتحول الى ضلع رباعي‬ ‫في املش�هد الدمشقي الشهير الذي‬ ‫رس�مت معامله ص�ورة الزعماء والرؤس�اء الثالث�ة في قصر‬ ‫الشعب السوري بش�ار حافظ االسد ومحمود احمدي جناد‬ ‫والسيد حسن نصر الله ‪...‬‬ ‫هذا هو مخططهم الذي على اساسه فتحوا معركة العراق‬ ‫انطالقا من غزوة احزاب املوصل ‪...‬‬ ‫باملقاب�ل ف�ان مح�ور املقاوم�ة واملواجه�ة وكما يتس�رب‬ ‫م�ن مطاب�خ صنع الق�رار لديهم فانه�م يقفون له�م باملرصاد‬ ‫ويقررون تش�كيل جبهة رباعية في اطار هيئة اركان شعبية‬ ‫حكومية مشتركة مصممة على ما يلي ‪:‬‬ ‫‪ -‬هزميته�م ف�ي املل�ف الن�ووي وع�دم التفري�ط ب�اي‬‫اجن�از فيه كم�ا لن يس�مح الي احد باالقتراب من الترس�انة‬ ‫الصاروخي�ة االيراني�ة مهما كانت االغ�راءات او التهديدات‬ ‫او الضغوط ‪....‬‬ ‫‪ -‬اجلمهوري�ة اللبناني�ة ل�ن يحكمها اال رئي�س مقاوم‬‫او داعم للمقاومة ولن يس�مح الحد اي احد املس�اس بسالح‬ ‫املقاوم�ة كما ل�ن يتخلى عنها اي م�ن حلفائه�ا الداخليني او‬ ‫العرب او املسلمني ولو بلغ ما بلغ ‪....‬‬ ‫اما العراق ومس�تقبله فلن يكون اال ما اراد له اهله عراقا‬ ‫مس�تقال س�يدا ومقاوما الي خط�ة انقي�اد او تبعية وموحدا‬ ‫ومتحدا بوجه اي من يريد اخراجه من خياره االستراتيجي‬ ‫الذي اتخذه منذ اخراج االحتالل االمريكي منه ‪...‬‬ ‫ومن ال يصدق هذا او ال يزال مكابرا بانه قادر على هزمية‬ ‫محور املقاومة فليركز ناظريه نحو نابلس واخلليل وينتظر‬ ‫ويرق�ب املزيد من املفاجآت التي ق�د جتعلنا على متاس اكثر‬ ‫مع مسرح املنازلة الكبرى ‪....‬‬ ‫٭ كاتب من ايران‬

‫‪Published In London, New York, Frankfurt, Rome and Amman‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi Publishing LTD‬‬ ‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪،‬‬ ‫لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬ ‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪)2‬‬ ‫٭ هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‬ ‫٭ هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي‬ ‫الطابق الرابع رقم ‪ 408‬٭ هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬ ‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith,‬‬ ‫‪London W6 0QU England‬‬ ‫‪Tel: +44 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: + 44 0208-741 8902‬‬ ‫‪ www.alquds.co.uk‬٭ ‪Email: alquds@alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor,‬‬ ‫‪ Tel/Fax: (202) 25282918‬٭ )‪Flat No (2‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6‬‬ ‫‪ Tel/Fax: 00212 5377 23152‬٭ ‪Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex‬‬ ‫‪ Tel/Fax: (009626) 5066089‬٭ ‪4th Floor/ No 408‬‬

‫االشتراكات‪:‬‬

‫االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا و ‪ 750‬دوالرا‬ ‫امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬ ‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫«حورية‬ ‫البحر»‪..‬‬ ‫احتفالية‬ ‫نيويوركية‬

‫نظمت مدينة‬ ‫نيويورك األمريكية‪،‬‬ ‫في أجواء كرنفالية‪،‬‬ ‫احتفالية «حورية‬ ‫البحر»‪ ،‬في نسختها‬ ‫الثانية والثالثني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫احتفاال بقدوم فصل‬ ‫الصيف‪ .‬أقيمت في‬ ‫شارع «سيرف»‬ ‫شارك فيها أكثر من‬ ‫‪ 1500‬أمريكي‪ ،‬ارتدوا‬ ‫مالبس ذات طابع‬ ‫اسطوري‪ ،‬فيما تابع‬ ‫الفعالية أكثر من ‪800‬‬ ‫ألف شخص»‪.‬‬

‫منع النساء حتى الصحافيات من حضور‬ ‫مباريات عاملية للكرة الطائرة في ايران‬

‫■ طهــران ـ أ ف ب‪ :‬منعت نســاء بينهن صحافيات‬ ‫من حضــور مبــاراة مقررة االحــد بني ايــران وايطاليا‬ ‫في اطار الــدوري العاملي للكرة الطائرة‪ ،‬وفق وســائل‬ ‫االعالم االيرانية‪.‬‬ ‫وقالت وكالة االنباء االيرانيــة «منعت الصحافيات‬ ‫من دخــول امللعب للمباريات الثــاث املقبلة املقررة في‬ ‫طهران» دون اعطاء تفاصيل عن اسباب القرار‪.‬‬ ‫وقال قائــد الشــرطة الوطنيــة اجلنرال اســماعيل‬ ‫احمدي مقدم الذي نقلــت تصريحاته وكالة فارس «ال‬ ‫ميكننا ان نسمح بتواجد نساء في املالعب‪ ،‬ان الشرطة‬ ‫تطبــق القانــون (‪ )...‬االختــاط في املالعــب ليس من‬ ‫املصلحة العامة»‪.‬‬ ‫وادرجــت ايــران في اجملموعــة «أ « االكثــر صعوبة‬ ‫مــع ايطاليــا والبرازيل وبولنــدا علــى ان تواجه االحد‬ ‫املنتخــب االيطالــي في قاعــة مجمــع ازادي الرياضي‬ ‫فــي طهران القــادرة على اســتيعاب ‪ 12‬الف مشــاهد‪.‬‬ ‫وهناك لقاءان فــي طهران ضد املنتخــب البولندي في‬ ‫‪ 27‬و‪ 29‬حزيــران‪ /‬يونيو‪ .‬ووفقا ملوقع «خبر اون الين»‬ ‫االخباري كانت الشرطة منعت اجلمعة املاضية دخول‬ ‫املشــجعات واملراســات رغم حصولهن علــى املوافقة‬ ‫املســبقة لتغطية احلدث‪ ،‬حلضور املبــاراة االولى ضد‬ ‫املنتخب االيطالي‪.‬‬ ‫وخالل املباريات الســابقة ســمح فقط للمراسالت‬

‫• احتاد احملامني العرب برئاســة سامح عاشور نقيب احملامني املصريني أصدر‬ ‫بيانــا أدان فيه االعتــداءات التي تقوم بها القوات اإلســرائيلية فــي الضفة الغربية‬ ‫وغزة واعتقال املئات‪ ،‬كما أدان الصمت الدولي والعربي على هذه اجلرائم‪.‬‬ ‫• محكمة القضاء اإلداري في مجلس الدولة في مصر ستعقد غدا الثالثاء جلسة‬ ‫للنظـــــر في الدعــــــوى التي أقامتها الفــــنانة آثار احلكيم ضد الفنان رامز جالل‬ ‫بسبب ما حدث لها من ترويع في برنامجـــه الذي ســـيعرض في رمضـــان «رامز قرش البحر»‪.‬‬

‫حماة الديار عليكم‬ ‫سالم‪ ...‬مع ذلك!‬ ‫صبحي حديدي‬ ‫التســديدة الصاعقــة‪ ،‬والفرصــة الضائعــة‪ ،‬وضربــة اجلــزاء‪،‬‬ ‫والهدف احملقق‪ ...‬ليســت هذه‪ ،‬وحدها‪ ،‬اللحظات األكثر درامية في‬ ‫مباريــات كرة القــدم التي يتابعها العالم هذه األيــام؛ ْإذ ّ‬ ‫لعل البرهة‬ ‫ً‬ ‫اكتظاظا باملعنى والتصعيد املعنوي‪،‬‬ ‫األكثر إثارة للحماس‪ ،‬واألشدّ‬ ‫هي تلك الثواني املعدودات التي يســتغرقها عزف النشيد الوطني‪.‬‬ ‫األمة‪،‬‬ ‫ومن الثابت ّأن هذا النشــيد أشبه بالعالمة الفارقة التي ّ‬ ‫متيز ّ‬ ‫ً‬ ‫متاما‬ ‫يعبر عن هويتها الوطنية واســتقاللها السيادي‪،‬‬ ‫والرمز الذي ّ‬ ‫مثل العلم الوطني أو أكثر ً‬ ‫قليال رمبا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضــا‪ ،‬جزء من الذاكــرة َ‬ ‫اجل ْمعية‬ ‫غيــر ّأن النشــيد الوطني هو‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يحتل صــدارة عالية في الشــطر األكثر إثارة للمشــاعر‬ ‫لألمــة‪ ،‬بــل‬ ‫ّ‬ ‫الوطنية األعرض‪ :‬االســتقالل (في حــال األمم التي كانت خاضعة‬ ‫لالســتعمار أو االنتداب أو االحتالل)‪ ،‬أو تأســيس نظام سياســي‬ ‫خاصة للغاية‬ ‫وثمة أناشيد ذات طبيعة ّ‬ ‫األمة ذاتها‪ّ .‬‬ ‫جديد‪ ،‬أو نشوء ّ‬ ‫ألنها من نوع كفاحي ـ ملحمي عابر ملشــاعر البلد صاحب النشــيد‪،‬‬ ‫كما في مثال النشــيد الوطنــي اجلزائري‪ ،‬الذي مضــى زمن كانت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ســحريا‬ ‫طقســا‬ ‫تؤدي‬ ‫فيه حناجــر ماليني العرب تنشــده وكأنها ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وملهبا للمشاعر‪.‬‬ ‫تعبويا‪،‬‬ ‫حتريضيا‪،‬‬ ‫يتحول النشــيد الوطني إلى أيقونة مقدّ سة راسخة‬ ‫وبهذا املعنى ّ‬ ‫ً‬ ‫مقــدارا‬ ‫فــي الوجــدان الشــعبي‪ ،‬على نحــو قــد يبلغ مــن التجريد‬ ‫ً‬ ‫متاما على ّأيــة إمكانية إلدخال تبديــات أو تعديالت‪،‬‬ ‫يســتعصي‬ ‫النص الشــعري‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫وإن طفيفــة شــكلية‪ ،‬أو جتميلية تطويريــة‪ ،‬على ّ‬ ‫فإن املســاس بــه يصبح أقرب إلى انتهــاك الذاكرة‬ ‫ّأمــا اللحن ذاته ّ‬ ‫اجلمعية‪ ،‬وجــرح الــذات الوطنية‪ ،‬ورمبا تشــويه العالمــة الفارقة‬ ‫األمة‪ .‬وباســتثناء حاالت محــدودة للغاية‪ ،‬في‬ ‫التي ّ‬ ‫شــبت عليهــا ّ‬ ‫األمة من طور إلى‬ ‫األنظمة الدكتاتورية بصفة خاصة‪ ،‬أو حني تنتقل ّ‬ ‫ً‬ ‫متاما (كما في جنوب أفريقيا بعد ســقوط نظام‬ ‫طور آخــر مختلف‬ ‫ّ‬ ‫فإن األناشــيد الوطنية لألمم تظل ثابتة خالدة باقية‪ ،‬ما‬ ‫األبارتيد)‪ّ ،‬‬ ‫األمة‪.‬‬ ‫بقيت ّ‬ ‫ومنــذ ســنوات دار فــي فرنســا ســجال الفــت حــول النشــيد‬ ‫الوطني الفرنســي‪ ،‬ومــا إذا كان مــن املمكن تعديل بعــض املقاطع‬ ‫في «املارســيليز» الشــهير‪ .‬وخلفية الســجال بدأت علــى يد املغنّ ي‬ ‫واملؤلــف املوســيقي الفرنســي أنطوان كابيــا‪ ،‬الــذي أطلق حملة‬ ‫لتعديل بعض العبارات العنيفة والدموية واخلشــنة التي جتعل من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وطنيا‬ ‫نشيدا‬ ‫وتعطش للدماء والثأر‪ ،‬وليس‬ ‫النشــيد أهزوجة حرب‬ ‫ألمــة تزعــم أنها بلد األنــوار والتســامح وحقوق اإلنســان‪ .‬كابيال‬ ‫ّ‬ ‫دعا إلــى تعديل الفقرة التي ّ‬ ‫حتث على حمل ا��ســاح ضــدّ «الغزاة‬ ‫األجانب املتوحشــن»‪ ،‬الهادفني إلى «جزّ رقاب أبنائنا ونســائنا»‪،‬‬ ‫وتدعو اجلنود الفرنسيني الثوريني إلى «إغراق اخلنادق» بـ»الدماء‬ ‫حترض على العنف األقصى‪،‬‬ ‫النجسة» للغزاة‪ّ .‬‬ ‫حجته ّأن هذه الفقرة ّ‬ ‫وإذا كانت قد ناســبت احلاجات الثوريــة لعام ‪ ،1795‬فإنها اليوم ال‬ ‫تتناســب مع القِ َيــم اجلمهورية لفرنســا احلديثــة‪ .‬محاولة انتهت‬ ‫أقروا يومئذ بـ»دموية»‬ ‫إلى الفشــل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بالطبع‪ ٪40 :،‬من الفرنســيني ّ‬ ‫النشيد‪ ،‬ولكن ‪ ٪7‬فقط وافقوا على تغيير كلماته!‬ ‫األرجــح ّأن املــآل ذاته ســوف ينتظــر املطالبات بتغيير النشــيد‬ ‫الوطني الســوري‪« ،‬حماة الديار»‪ ،‬الذي كتبه الشــاعر والسياســي‬ ‫الســوري خليل مــردم بك‪ ،‬في ســنة ‪1963‬؛ ليس ألســباب مماثلة‪،‬‬ ‫كنص شــعري‪ ،‬بل‬ ‫تخــص معانيــه‪ ،‬أو طاقاته التعبويــة‪ ،‬أو قيمته ّ‬ ‫ّ‬ ‫ألنه اقترن باملمارسات الوحشــية‪ ،‬والالوطنية‪ ،‬التي طبعت سلوك‬ ‫الوحدات العســكرية املوالية لنظام بشار األسد‪ ،‬خالل عمليات قمع‬ ‫االنتفاضة الشــعبية‪ .‬ومنذ األســابيع األولى‪ ،‬والتظاهرات األبكر‪،‬‬ ‫قدّ مت «فرقة املندســن» نســخة من النشــيد تعتمد اللحن ذاته‪ ،‬مع‬ ‫فإن األبيات األصلية التي تقول‪:‬‬ ‫تبديل في بعض العبارات‪ .‬وهكذا‪ّ ،‬‬ ‫«حمــاة الديــار عليك ســام‪ /‬أبت أن ّ‬ ‫تــذل النفوس الكــرام‪ /‬عرين‬ ‫حمى ال ُيضام‪ /‬ربوع الشآم‬ ‫العروبة بيت حرام‪ /‬وعرش الشــموس ً‬ ‫بروج العال‪ /‬حتاكي الســماء بعالي الســنا»؛ صارت‪« :‬حماة الديار‬ ‫عليكم ســام‪ /‬الشــعب يريد إســقاط النظام‪ /‬دم الشــرفاء عليكم‬ ‫فهبوا لنصرة شــعب ُيضام‪ /‬ربوع الشــآم تعاني األســى‪/‬‬ ‫حرام‪ّ /‬‬ ‫وتشكو إلى الله ً‬ ‫ظلما قسا»‪...‬‬ ‫الرافضون للتبديل‪ ،‬وكاتب هذه السطور في عدادهم‪ ،‬يساجلون‬ ‫ً‬ ‫حقــا بجيش ســوريا الوطني‬ ‫ببســاطة ّأن النشــيد جميــل‪ ،‬ويليق‬ ‫مهامه فــي حماية الوطــن واملواطن‪،‬‬ ‫املســتقبلي‪ ،‬الذي ســتنحصر ّ‬ ‫وليس االنقالب على إرادة الشعب والدستور؛ كما ّأن النشيد‪ ،‬وهذا‬ ‫األهــم رمبا‪ّ ،‬‬ ‫احتل موقع األيقونــة الكبرى في الوجدان‬ ‫هو االعتبار ّ‬ ‫السوري‪ ،‬قبل عقود طويلة من حكم آل األسد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ودائمــا‪ ،‬حماة الديــار؛ األصالء‬ ‫جديــر بهم إلقــاء الســام‪ ،‬إذ ًا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫األقحاح‪ ،‬أبناء بلد بلد «فيه من ّ‬ ‫كل عني ســواد‪ /‬ومن دم كل شــهيد‬ ‫مداد»‪...‬‬

‫• حتدد يوم العاشــر من شــهر آب‪ /‬أغسطس املقبل للنظر في طلب قناة «اجلزيرة مصر مباشر» إلغاء قرار‬

‫بدخول القاعة في حني منعت املشجعات من ذلك‪.‬‬ ‫وكتبــت الصحافيــة فاطمــة جمالبور مــن صحيفة‬ ‫شــرق االصالحية علــى صفحتها على فيســبوك انهم‬ ‫اوقفوها اجلمعة عندما كانت تتحدث الى نســاء منعن‬ ‫من دخول القاعة واعتقلت ست ساعات‪.‬‬ ‫ووفقا لوســائل االعالم‪ ،‬فقد احتجت نائبة الرئيس‬ ‫املكلفــة شــؤون االســرة واملراة شــاهني دخــت مولى‬ ‫وردي علــى هذا احلظر معتبرة انــه لم يكن مطبقا حتى‬ ‫االن على مباريات الكرة الطائرة‪ .‬وطلب الرئيس حسن‬ ‫روحاني الذي يدعو الى حرية سياســية وثقافية اكبر‪،‬‬ ‫من مولى وردي التشــاور مــع وزارة الرياضة «لتبديد‬ ‫قلق البعض حول وجود نساء»‪.‬‬ ‫وقبل عــام خالل مبــاراة للكــرة الطائرة بــن ايران‬ ‫واليابان مت تخصيص الفي مقعد للنساء‪.‬‬ ‫ويحظــر على االيرانيــات دخول مالعب كــرة القدم‬ ‫رسميا بسبب سلوك بعض املشجعني غير الالئق‪.‬‬ ‫وكذلــك للمونديــال فــي البرازيــل منعت الشــرطة‬ ‫االيرانيــة بث املباريات في املقاهي او قاعات الســينما‬ ‫جلمهور مختلط‪.‬‬ ‫لكــن ذلــك لــم مينــع االف النســاء والشــابات من‬ ‫اخلروج مســاء امس األول الى شوارع طهران احتفاال‬ ‫باداء املنتخب االيراني الذي قاوم امام فريق االرجنتني‬ ‫تسعني دقيقة قبل ان يخسر في الوقت الضائع‪.‬‬

‫وزير االستثمار بوقف بثها من املنطقة احلرة رغم أنها حصلت على موافقة سابقة‪.‬‬ ‫• اجمللس القومي للطفولة واألمومة في مصر تقدم ببالغ للنائب العام ضد الدكتور نصار عبدالله أســتاذ‬ ‫الفلسفة في جامعة سوهاج بسبب مقال طالب فيه بالتخلص من مشكلة أوالد الشوارع على الطريقة البرازيلية‬ ‫وهي قتلهم‪.‬‬

‫• رزق رجـــــــل األعمــــــال الفلســــــطيني إياد عبــد الوهاب املصري وزوجته ناديا دحيــــــبر‬ ‫مبولــــــود ذكر ســمياه كرمي‪ ،‬متت الوالدة في احد مستشــفيات العاصمة االردنية عمــان واألم واملولود‬ ‫بخير‪.‬‬

‫أعداد أسماك القرش األبيض تتزايد قبالة ساحل أمريكا‬

‫■ نيويورك ـ رويترز‪ :‬قال عالم حكومي أمريكي إن عدد‬ ‫أســماك القرش البيضاء املوجودة قبالة ســاحل الواليات‬ ‫املتحدة املطل على احمليط األطلســي زادت على ما يبدو منذ‬ ‫أوائل التســعينات بعد تطبيق إجــراءات للمحافظة عليها‬ ‫للحد من تراجع أعدادها‪.‬‬ ‫وقدم علمــاء الهيئة القوميــة للمصايــد البحرية هذه‬ ‫النتائج في دراســة نشــرت هذا الشــهر في دورية بلوس‬ ‫ون االلكترونيــة‪ .‬وقال توبي كورتيس وهــو أحد العلماء‬ ‫احلكوميني الذين عملوا في هذه الدراســة فــي مقابلة إن‬ ‫فريقه لم يستطيع سوى تسجيل اجتاهات في زيادة أعداد‬ ‫أسماك القرش وأن هذه الدراسة ال ميكن استخدامها لتقدير‬

‫أسراب جراد وصلت‬ ‫اليمن‪ ...‬من السعودية‬ ‫■ صنعاء ـ األناضول‪ :‬قال مسؤول‬ ‫مينــي‪ ،‬أمس األحــد‪ ،‬إن أســرابا من‬ ‫اجلــراد وصلت إلى البــاد قادمة من‬ ‫اململكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫وأوضــح وكيــل وزارة الزراعــة‬ ‫والــري اليمنــي‪ ،‬محمد الغشــم‪ ،‬في‬ ‫تصريحات ملوقع «‪ 26‬سبتمبر» التابع‬ ‫لوزارة الدفــاع اليمنية‪ ‬أن «أســرابا‬ ‫كبيرة من اجلراد دخلت أراضي منطقة‬ ‫اجلــوف‪ ،‬شــمالي اليمــن‪ ،‬قادمة من‬ ‫اململكة العربية السعودية‪ ،‬عن طريق‬ ‫صعدة (شمال)»‪.‬‬ ‫وأشــار إلــى أن «هذا النــوع من‬ ‫اجلراد ال يشــكل أي خطورة أو ضرر‪،‬‬ ‫ألنه ســرب متحرك وال يحتــاج إلى‬ ‫مكافحة»‪.‬‬ ‫وأضــاف الغشــم أن وجــود هذه‬ ‫األســراب «مؤقت‪ ‬ألنهــا فــي منطقة‬ ‫جفاف اليوجد فيهــا رطوبة وال غطاء‬ ‫نباتي يساعدها على التكاثر»‪.‬‬ ‫ولفت وكيــل وزارة الزراعة والري‬ ‫اليمنــي إلــى أن «الــوزارة ترصــد‬ ‫حتركاتهــا وتتابــع هذه األســراب‬ ‫املتحركة والتي لن تستقر في املنطقة‪،‬‬ ‫ألنها ستعود إلى األراضي التي قدمت‬ ‫منها»‪ ،‬حسب قوله‪.‬‬

‫تطبيق الكتروني‪...‬‬ ‫لألساتذة اجلامعيني فقط‬ ‫■ ميونيــخ ـ د ب أ‪ :‬يــكاد ال يوجد‬ ‫طالب جامعي يريد أن يســأل احملاضر‬ ‫عن نقطــة معينــة ‪ ،‬لكن ليــس لديه‬ ‫الشجاعة ألن يقاطعه أثناء احملاضرة‪.‬‬ ‫لذلــك بــدأت مجموعــة مــن خبراء‬ ‫الكمبيوتر فــي جامعــــة فرايبورج‬ ‫جنوب أملانيــا البحث عــن حل لهذه‬ ‫املعضلة‪.‬‬ ‫وقد طــور بالفعل فريــق اخلبراء‬ ‫بقيــادة برند بيكــر تطبيقا يســمح‬ ‫للدارســن إرسال رســالة حملاضرهم‬ ‫حتى إذا كان فــي منتصف احملاضرة‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن يتم اســتخدام التطبيق‬ ‫فــي ‪ 20‬جامعــة أملانيــة وغيرها من‬ ‫املؤسســات التعليمية خــال الفصل‬ ‫الدراســي في موسم الشــتاء املقبل‬ ‫بحسب ما ذكره بيكر‬ ‫يســمح التطبيــق اجلديــد‬ ‫للمحاضريــن مبتابعــة مــا يفكر فيه‬ ‫الدارســون أثناء احملاضــرة بفضل‬ ‫مقياس تصنيف‪ .‬كما يسمح للدارسني‬ ‫بإرسال أســئلتهم لتظهر أمام األستاذ‬ ‫على شاشة‪.‬‬ ‫يحمل التطبيق اجلديد اســم «دابد‬ ‫ســمايل» وينقل تكنولوجيا الهواتف‬ ‫الذكية إلى مجال التعليم‪.‬‬ ‫وقــال بيكــر إن التطبيــق يتــم‬ ‫اســتخدامه بنــــــجاح فــي إدارة‬ ‫تخطيــط الكمبيوتــر باجلامعــة منذ‬ ‫سنوات‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7785‬االثنني ‪ 23‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 25‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫إجمالي عدد هذه األســماك في منطقة شمال غرب األطلسي‬ ‫التي متتد من الســاحل الشــرقي للواليات املتحدة‪ .‬ولكنه‬ ‫قال إن هذه النتائج تشــير إلى «مستقبل متفائل» النتعاش‬ ‫هذه األنواع املفترســة والتي تعد واحدة من أكبر األسماك‬ ‫في احمليطات‪.‬‬ ‫ووصف معدو الدراسة دراستهم بأنها إعتمدت على أكبر‬ ‫بيانات جمعت من املنطقة حتى اآلن عن القرش األبيض‪.‬‬ ‫وقال العلماء إنه بناء على اســتقراءالبيانات املتعددة‬ ‫فان تواجد أســماك القرش في الســبعينات والثمانينات‬ ‫في شــمال غرب األطلســي كان في املتوســط أقل نحو ‪70‬‬ ‫في املئــة من عام ‪ 1961‬وهــو العام الذي اختــاره العلماء‬

‫ليكون مرجعا‪ .‬وتوقع العلماء أن يكون هذا التراجع ناجما‬ ‫عن تزايد صناعــة الصيد التجاري ألســماك القرش التي‬ ‫تستخدم زغانفها وفكوكها في الطعام والطب الشعبي‪.‬‬ ‫وأوقف هذا التراجع في التسعينات بعد تطبيق إجراءات‬ ‫للحفاظ على هذه األنواع ومــن بينها قانون احتادي صدر‬ ‫عام ‪ 1997‬يحظر صيد أسماك القرش األبيض الكبيرة‪.‬‬ ‫وقال كورتيس «منــذ تطبيق إجــراءات احلماية بدأت‬ ‫األعداد في تزيد على ما يبدو‪».‬‬ ‫وأضــاف إنه في عــام ‪ 2009‬وهــي أحدث ســنة قاموا‬ ‫بدراستها أصبح تواجد أســماك القرش يقل بنسبة ‪ 31‬في‬ ‫املئة عن عام ‪. 1961‬‬

‫السعودية حتبط محاولة تهريب أكثر من نصف طن من الكوكايني‬ ‫■ الرياض ـ د ب أ‪ :‬أعلنت وزارة الداخلية الســعودية أمس األحد‬ ‫عــن جناحها في إحباط تهريب ‪ 526‬كيلو جرامــا من مخدر الكوكايني‬ ‫عالي النقاوة‪.‬‬ ‫وقال املتحدث األمني لــوزارة الداخلية‪ ،‬في تصريح صحافي‪ ،‬إنه‬ ‫«وفي إطار جهود اململكة ملكافحة اخملــدرات أو االجتار بها أو تهريبها‬ ‫وبنــاء على ما توفر مــن معلومات عن محاولة‬ ‫أو نقلهــا عبر احلدود‬ ‫ً‬ ‫مترير كمية كبيرة من مخدر الكوكايني عالي النقاوة عبر أحد املوانيء‬ ‫البحرية في اململكــة وذلك ضمن حمولة بضائــع جتارية منقولة من‬ ‫إحدى الدول فــي أمريكا اجلنوبية إلى اململكة وعــدة دول أخرى فقد‬ ‫بادرت اجلهات األمنية اخملتصة مبكافحة اخملدرات بتشــكيل وتكليف‬ ‫فريق أمنــي خاص لتحليل املعلومات املتوفــرة والتحقيق فيها حيث‬

‫متكن الفريق األمني من التوصل إلى احلقائق وحتديد وســيلة النقل‬ ‫املســتخدمة في تهريب املواد اخملــدرة ومكان وموعــد وصولها إلى‬ ‫اململكة»‪.‬‬ ‫وأضاف أنه «بالتنســيق والتعاون مع اجلهات املعنية مت متابعتها‬ ‫وضبط املــواد اخملدرة في حاويــة عبوات ورق تصويــر منقولة في‬ ‫باخرة جتارية مبينــاء جدة واتضح أنها مكونة مــن‪ 526‬كيلو و ‪344‬‬ ‫ً‬ ‫جراما من الكوكايني عالي النقاوة»‪.‬‬ ‫وأوضــح « أنه في ضوء ما اتضح من نتائــج التحقيقات عن البعد‬ ‫الدولي لعمليــة التهريب التي مت إحباطها‪ ،‬فقــد مت اتخاذ اإلجراءات‬ ‫الالزمة للتواصل مع األجهزة النظيرة في الدول املعنية لكشف أبعادها‬ ‫وغاياتها والشبكة اإلجرامية التي تقف وراءها «‪.‬‬

‫سعر الغرفة لليلة واحدة فيه ‪ 10‬آالف جنيه استرليني‬

‫«سكوتالنديارد» مقر شرطة لندن يتحول إلى فندق‬ ‫■ لنــدن ـ األناضــول‪ :‬اجتذبــت خطــط لتحويــل مقــر الشــرطة‬ ‫البريطانية في قلب العاصمة لندن‪ ،‬املعروف باســم «سكوتالنديارد»‬ ‫إلى فندق فخم‪ ،‬مستثمرين من الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وذكــرت صحيفــة «دايلــي تلغــراف» البريطانية‪ ،‬أمــس األحد‪ ،‬أن‬ ‫صناديق ســيادية مــن الكويت وقطــر‪ ،‬جتريان محادثات مع شــركة‬ ‫تطوير عقاري في لندن‪ ،‬بشــأن االستحواذ على مقر «سكوتالنديارد»‬ ‫التاريخــى‪ ،‬والذي يجري حتويله الى فندق فاخر‪ ،‬يصل ســعر الغرفة‬ ‫لليلة واحدة فيه إلى ‪ 10‬آالف جنيه استرليني (‪ 17.013‬دوالر)‪.‬‬ ‫وقالت شــركة «جاليــارد جــروب» للتطويــر العقاري إن رئيســها‬ ‫التنفيذي‪ ،‬ســتيفن كونواي‪ ،‬التقى مســتثمرين من الشــرق األوسط‪،‬‬ ‫خالل األشــهر املاضية‪ ،‬وأنهم أبدوا اهتماما بشــراء املبنى التاريخي‪،‬‬ ‫الذي يتم االنتهاء من تشــييده كفندق في عام ‪ ،2016‬ويعتقد أن قيمته‬ ‫ستصل الى ‪ 200‬مليون جنيه استرليني‪.‬‬ ‫وقال كونواي «جنري حاليا مناقشــات مع ممثلي صناديق الثروة‬

‫جمال‪..‬‬ ‫من نيبال‬ ‫«كومــارى» هــي رمز‬ ‫طقســي في نيبــال وقد‬ ‫حضــرت اليــوم األخير‬ ‫من ايــام مهرجان «راتو»‬ ‫في «جــو اخليل» بالقرب‬ ‫من العاصمة «كاتامندو»‬ ‫والــذي يقــام كل عــام‬ ‫ً‬ ‫ترحيبا باملطر الذي يزيد‬ ‫محصول األرز‪ ..‬والتطلع‬ ‫إلــى االزدهار وحســن‬ ‫اخلط‪.‬‬

‫الســيادية‪ ،‬عدد من األثرياء‪ ،‬ومســتثمرين بالقطــاع اخلاص من دول‬ ‫اخلليــج‪ ،‬مبا فــي ذلك قطر والكويت‪ ...‬املســتثمرون مــن دول اخلليج‬ ‫يرون‪  ‬في مبانى منطقة «وايت هول»‪ ،‬بلندن مثل مبنى سكوتالنديارد‪،‬‬ ‫اســتثمار من الدرجة األولى‪ ،‬ستشــهد قيمتها منوا على املدى الطويل‪،‬‬ ‫ومتثــل تنويعا جيــدا بعيدا عــن ملكياتهــم التقليدية في قطــاع النفط‬ ‫والغاز»‪.‬‬ ‫واضــاف «ال ميكن الكشــف عــن أي تفاصيــل أخرى‪ ،‬فــي الوقت‬ ‫احلالى‪ ،‬نظرا ملتطلبات السرية التى تفرضها املفاوضات»‪.‬‬ ‫وذكــرت الصحيفة أن جنــاح الصفقة مــع أحد األطــراف التي يتم‬ ‫التفاوض معها‪ ،‬ســيمثل حلقة في سلســلة من عمليات االســتحواذ‪،‬‬ ‫التي يقوم بها مستثمرون من الشرق األوسط‪ ،‬على االصول التاريخية‬ ‫فــي لنــدن‪ ،‬في أعقــاب اســتحواذ جهاز قطر لالســتثمار‪ ،‬علــى مبنى‬ ‫«شارد أوف جالس»‪ ،‬أطول مبنى في أوروبا‪ ،‬وميتلك صندوق الثروة‬ ‫السيادية القطري أيضا متجر «هارودز»‪.‬‬

‫وفاة سبعة‬ ‫في اصطدام سيارتني‬ ‫ليبيتني في تونس‬ ‫■ تونــس ـ د ب أ‪ :‬أعلنت الســلطات‬ ‫التونســية أمس األحد عن وفاة ســبعة‬ ‫أشــخاص وجــرح ســتة آخريــن اثر‬ ‫اصطدام ســيارتني ليبيتني فــي حادث‬ ‫مروري مــروع جنوب تونــس‪ .‬وأفادت‬ ‫وزارة الداخلية في بيان لها إن أســباب‬ ‫احلادث الذي وقــع على الطريق الرابطة‬ ‫بني مدينتي جرجيس وبن قردان القريبة‬ ‫من احلــدود الليبية جنوب تونس‪ ،‬تعود‬ ‫إلى اإلفراط في الســرعة‪ .‬وفي مثل هذه‬ ‫الفترة من املوسم يفد اآلالف من الليبيني‬ ‫على تونس برا لالستجمام أو للعالج لكن‬ ‫إفــراط العديد من الليبيني في الســرعة‬ ‫غالبا ما يؤدي إلى حوادث قاتلة‪.‬‬

‫ماليزيا ترفض اتهامات‬ ‫الواليات املتحدة‬ ‫لها باإلجتار بالبشر‬ ‫■ كواالملبــورـ أ ف ب‪ :‬رفضت ماليزيا‬ ‫أمس االحد انتقــادات الواليات املتحدة‬ ‫الشــديدة لهذا البلد الواقع جنوب شرق‬ ‫آســيا‪ ،‬بعدم بــذل ما يكفي مــن اجلهود‬ ‫فــي مكافحــة االجتــار بالبشــر‪ ،‬وذلك‬ ‫في تقريــر وجه ايضــا اصابــع االتهام‬ ‫الى تايالنــد وفنزويــا‪ .‬واعلنت وزارة‬ ‫اخلارجية املاليزيــة في بيان ان «ماليزيا‬ ‫اتخــذت كل التدابيــر اجلوهرية خالل‬ ‫الســنتني االخيرتــن لتحســن الوضع‬ ‫املتعلق باالجتار بالبشــر والهجرة غير‬ ‫القانونيــة»‪ .‬واضافــت ان ماليزيا التي‬ ‫جتلــب العمــال والالجئني مــن البلدان‬ ‫الفقيرة في املنطقــة‪ ،‬ما زالت تكافح «تلك‬ ‫اجلرائــم الشــنيعة»‪ .‬واكــدت الوزارة‬ ‫«في هذا الســياق على وزارة اخلارجية‬ ‫االمريكية ان تراجع موقفها من ماليزيا»‪.‬‬

‫فشل بيع أول‬ ‫شريحة إلكترونية‬ ‫في العالم في مزاد‬ ‫■ القاهرة‪ /‬سان فرانسيسكو ـ د ب أ‪:‬‬ ‫فشلت صالة مزادات كريستي في بيع أول‬ ‫شــريحة إلكترونية في العالــم في املزاد‬ ‫الذي عقدته يوم اخلميس املاضي بسبب‬ ‫عــدم الوصول إلــى احلد األدنــى املقرر‬ ‫لســعر البيع‪ .‬ورغم أن صالة كريســتي‬ ‫قدمت الشــريحة املعروضة للبيع بالقول‬ ‫إنها «واحد مــن أهم اإلجنازات في تاريخ‬ ‫الكمبيوتر» فإن عروض الشــراء لم تزد‬ ‫عن ‪ 850‬ألف دوالر‪ .‬وكانت الصالة تتوقع‬ ‫بيع الشــريحة التي صممها جاك كيلبي‬ ‫عام ‪ 1958‬مبا يتراوح بني مليون ومليوني‬ ‫دوالر‪ .‬وقد مت عرض الشريحة فوق حامل‬ ‫زجاجــي داخل صندوق من البالســتيك‬ ‫وعليها توقيع كيلبي وشهادة من منتجها‬ ‫توم يارجان‪.‬‬ ‫وقال يارجان «أنا ساعدت جاك أثناء‬ ‫عملــه في شــبكات أشــباه املوصالت‪..‬‬ ‫وأتذكــر العمل لتطويــر أول وحدة (من‬ ‫الرقائق)‪ .‬فــي ذلك الوقــت‪ ،‬مت تكليفي‬ ‫بالعمل مع ستايسي فاتلسكي حيث كان‬ ‫يعمل من أجل تطوير وحدة ترانزســتور‬ ‫اجلرمانيوم تضم قاعدة على شكل حدوة‬ ‫حصان وباعث للنقاط‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7785 Monday 23 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬