Issuu on Google+

‫‪3‬‬

‫منوعات‬

‫شؤون عربية‬

‫«سيسي كات» وفريق من ‪ 3‬أنبياء يحكم مصر! ‪13‬‬

‫متسرع‬ ‫يونس مخيون‪ :‬جت��رمي اإلخ��وان ق��رار‬ ‫ّ‬ ‫ثقافة‬

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫الرواية العربـــية‪ :‬البوكــر و«الفصاحة اجلديدة»‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫الفصائل الفلسطينية تتبرأ من عباس‪ ...‬وترفض سياسة العقاب اجلماعي للمخيمات‬

‫اجليش اللبناني ّ‬ ‫عزز حواجزه‪ ...‬وأصداء معارك القلمون بلغت البقاع‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي» ـ من سعد الياس‪:‬‬ ‫واصل اجليش اللبناني اخلميس ّ‬ ‫تعقبه للسيارات املفخخة‬ ‫واملطلوبني في ضوء اعترافات املوقوف نعيم عباس‪ ،‬وأفادت‬ ‫معلومات عن تنفيذه مداهمات في منطقة السعديات وضبطه‬ ‫اربع�ة صواري�خ مع�دة لإلطلاق عل�ى الضاحية ف�ي منطقة‬ ‫الدبي�ة‪ .‬كما نفذ اجليش عملية بحث مكثفة عن س�يارة ثالثة‬ ‫مفخخة‪ ،‬قد تكون وصلت إلى العاصمة بيروت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أن اجليش اتخ�ذ تدابير أمنية مش�ددة حول‬ ‫وعل�م‬ ‫ثكن�ة محمد زغيب في صي�دا‪ ،‬وأقفل كل الط�رق املؤدية إليها‬ ‫باس�تثناء طري�ق واحد‪ ،‬بع�د تواف�ر معلومات ع�ن احتمال‬ ‫وقوع حدث أمني في املنطقة‪.‬‬ ‫وفي املعلومات املتوافرة أن السيّ ارة املفخخة التي ضبطها‬ ‫اجليش اللبناني ّ‬ ‫وفكك العب�وة التي احتوتها وزنتها حوالى‬ ‫س�تفجر أم�ام‬ ‫‪ 100‬كيلوغ�رام ف�ي كورني�ش املزرع�ة كان�ت‬ ‫ّ‬ ‫الس�فارة الروس�يّ ة‪ .‬أما الس�يارة الثانية الت�ي ضبطت على‬ ‫حاجز للجيش على طريق عرسال‪ -‬اللبوة وبداخلها ‪ 3‬نساء‬ ‫فكان�ت ستس�تهدف قناة «املن�ار» التابعة حل�زب الله بعبوة‬ ‫زنتها ‪ 40‬كلغ‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك‪ ،‬أفادت مص�ادر مطلعة أن ال أدلة ف�ي التحقيقات‬ ‫عل�ى تورط نعي�م عب�اس بعمليتي اغتي�ال اللواء فرانس�وا‬ ‫احل�اج والنائب وليد عيدو‪ ،‬كاش�فة أن التحقي�ق في مديرية‬

‫اختفاء مروحية عسكرية ليبية‬ ‫على متنها عسكريان وثالثة فنيني‬ ‫■ طرابل�س ‪ -‬من أس�امة ب�ن هامل‪ :‬ق�ال الناطق باس�م‬ ‫أركان اجلي�ش الليب�ي‪ ،‬علي الش�يخي‪ ،‬إن «طائ�رة عمودية‬ ‫عس�كرية (مروحي�ة) اختف�ت صب�اح االربعاء بع�د إقالعها‬ ‫من مطار الس�درة‪ ،‬شرق‪ ،‬متجهة ملطار بنينة مبدينة بنغازي‬ ‫(كبرى مدن الشرق الليبي)»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ ،‬ف�ي تصري�ح ‪ ،‬أن الطائ�رة قدم�ت م�ن قاع�دة‬ ‫متنهنت بالقرب من س�بها (جنوب) أم�س األول وعلى متنها‬ ‫اربع�ة جن�ود‪ ،‬وهبط�ت قب�ل مغادرتها ال�ى بنغ�ازي مبطار‬ ‫منطقة الس�درة مبدين�ة رأس النوف‪ ،‬ش�رق‪ ،‬ليبيت طاقمها‬ ‫ليلة باملطار‪ ،‬وصباح أمس أقلعت الطائرة وعلى متنها اثنان‬ ‫من العسكريني في اجتاه بنغازي إال أن االتصال فقد بطاقمها‬ ‫قب�ل أن تص�ل بنغازي»‪.‬وأش�ار الش�يخي إل�ى أن املفقودين‬ ‫هم عس�كريان اثن�ان برتبة مقدم طي�ار‪ ،‬باإلضافة إلى ثالثة‬ ‫فنيني ه�م طاق�م الطائرة‪.‬وعن نتائج البحث‪ ،‬قال الش�يخي‬ ‫إن الطائ�رة ال ت�زال مفق�ودة كم�ا أن أس�باب اختفائها أيضا‬ ‫مجهولة‪».‬االناضول»‬

‫اخملاب�رات يجري مع ‪ 7‬أش�خاص هم عب�اس و ثالثة آخرون‬ ‫أوقف�وا األربع�اء مع�ه‪ ،‬إضافة الى النس�وة الثلاث اللواتي‬ ‫اعتقلن على حاجز اللبوة‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر أمني ام�س أن «تعاونا إس�تخباراتيا لبنانيا‬ ‫وغربي�ا» ّادى ال�ى توقيف الفلس�طيني نعيم عب�اس‪ ،‬املتهم‬ ‫بكون�ه «نقطة الوصل» بني عش�رات من مجموع�ات إرهابية‬ ‫انش�أها تنظيم القاعدة ومتفرعاته في لبنان وسوريا وتعمل‬ ‫على جتنيد انتحاريني وإدخال سيارات مفخخة الى لبنان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تزامن�ا‪ ،‬أدانت قي�ادة الفصائل الفلس�طينية في لبنان في‬ ‫بيان «كل العمليات التفجيرية التي حدثت في لبنان»‪ ،‬معبّ رة‬ ‫ع�ن االرتياح «إلجناز اجلي�ش بتوقيف املدع�و نعيم عباس‪،‬‬ ‫ال�ذي نتب�رأ منه وم�ن كل ش�خص يثبت تورطه ف�ي األعمال‬ ‫اإلجرامي�ة»‪ .‬وأك�دت حرصها «على الس�لم األهل�ي في لبنان‬ ‫ودعم وحدته وأمنه واس�تقراره»‪ ،‬رافضة «سياس�ة العقاب‬ ‫اجلماعي للمخيمات الفلسطينية»‪.‬‬ ‫وفي البقاع‪ ،‬لم تتخط بلدة عرسال بعد خبر ضبط سيارة‬ ‫مفخخة خارجة منها وتقودها ثالث نسوة من املدينة‪ ،‬ونقلت‬ ‫م�ن البلدة ان أج�واء الذهول واالس�تياء والصدمة تس�يطر‬ ‫على األهالي الذين اس�تنكروا ما حصل ‪.‬وتضاربت الروايات‬ ‫بش�أن جمانة حمي�د التي كانت تقود الس�يارة‪ ،‬حيث حتدث‬ ‫البع�ض عن إمكاني�ة أن يك�ون مت التغرير بها واس�تخدامها‬ ‫إلدخال الس�يارة املفخخة من دون علمها‪ ،‬كاش�فني أنها كانت‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫متجرا‪.‬‬ ‫دائم�ا الى بلدة يبرود في س�وريا حيث متل�ك‬ ‫تدخ�ل‬ ‫ولفت آخ�رون الى أنها رمب�ا كانت تعلم بالس�يارة املفخخة‪،‬‬ ‫كرد فعل منها على مقتل ش�قيقها في‬ ‫لكنها وافقت على قيادتها ّ‬ ‫يب�رود منذ فترة‪ .‬م�ن جهتها‪ ،‬رفضت عائل�ة جمانة احلديث‪،‬‬ ‫فيم�ا رفض األهال�ي صبغ عرس�ال بصفة اإلره�اب‪ ،‬مطالبني‬ ‫اجليش بضبط محكم للحدود‪.‬‬ ‫أم�ا وال�دة هالة راي�د‪ ،‬فتحدث�ت بانفع�ال عم�ا حصل مع‬ ‫ابنتها‪ ،‬مؤكدة أنها حامل ً‬ ‫فعال ولم تدّ ع احلمل‪ ،‬وهي اس�تقلت‬ ‫الس�يارة للتوجه ال�ى طبيب في زحلة وه�ي بريئة‪ .‬وطالبت‬ ‫الدولة بكشف احلقيقة وأال يكون األبرياء كبش محرقة‪.‬‬ ‫م�ن ناحيته‪ ،‬أك�د نائب رئيس بلدية عرس�ال أحمد فليطي‬ ‫ً‬ ‫مشيرا الى «أن‬ ‫«التمس�ك باجليش والدولة لضبط احلدود»‪،‬‬ ‫هناك ‪ 9‬نقاط للجيش في املدينة لكن آخر نقطة بعيدة ‪ 20‬كلم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكاشفا‬ ‫مطالبا بتعزيز اجلهود‪،‬‬ ‫عن احلدود وهذا غير كاف»‪،‬‬ ‫« أن الدباب�ات الس�ورية دخل�ت األربع�اء م�ن جراجي�ر إلى‬ ‫عرسال وعبرها إلى قارة‪ ،‬وهذا خرق للسيادة اللبنانية»‪.‬‬ ‫ولف�ت إلى «أن أصوات املعارك ف�ي القلمون تتردد ً‬ ‫ليال في‬ ‫املدينة‪ ،‬وس�ط تخ�وف من الن�زوح الذي ي�زداد‪ ،‬حيث دخل‬ ‫نحو ‪ 400‬شخص من سوريا في اليومني املاضيني»‪.‬‬ ‫وكان اجلي�ش اللبنان�ي أق�ام الـــحواج�ز عل�ى طري�ق‬ ‫عرس�ال‪-‬اللبوة‪ّ ،‬‬ ‫ودق�ق ف�ي الس�يارات اخلارجـــ�ة م�ن‬ ‫عرسال‪.‬‬

‫وزير الثقافة التونسي ُيلغي‬ ‫حفال في عيد احلب لنانسي عجرم‬ ‫■ تون�س ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ُ :‬ألغ�ت الس�لطات التونس�ية‬ ‫ً‬ ‫حفلا كان�ت س�تحييه الفنان�ة اللبنانية نانس�ي‬ ‫اخملتص�ة‪،‬‬ ‫عج�رم ليل�ة اخلميس بقص�ر الرياضة باملنزه وس�ط تونس‬ ‫العاصم�ة بق�رار م�ن وزي�ر الثقافة التونس�ي‪ .‬وق�ال رئيس‬ ‫املرص�د التونس�ي لألم�ن اجلمه�وري‪ ،‬فيصل الدزي�ري‪ ،‬في‬ ‫تصري�ح إذاع�ي‪ ،‬إن وزي�ر الثقافة التونس�ي م�راد الصقلي‬ ‫«رفض منحنا الترخيص القانوني لتنظيم هذا احلفل بسبب‬ ‫عدم وصول الوثائق اإلدارية في اآلجال القانونية»‪.‬‬ ‫وكانت نانس�ي عجرم وصلت في وقت س�ابق إلى تونس‬ ‫وذل�ك إلحي�اء حفلني س�اهرين مبناس�بة عيد احل�ب‪ ،‬األول‬ ‫ليل�ة اخلميس بتونس العاصمة‪ ،‬والثان�ي اليوم اجلمعة في‬ ‫أحد الفنادق مبنتجع قمرت الس�ياحي بالضاحية الش�مالية‬ ‫للمدينة‪.‬‬

‫املتهم الفلسطيني نعيم عباس‬ ‫وعلى وجهه اثر كدمات‬

‫لم تشمل معارضة احلوار واقتصرت على حزبني من األغلبية‬

‫حكومة الـ«سبع سيدات» املوريتانية‬ ‫تباشر مهامها مع اقتراب رئاسيات حزيران‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫جنيف ـ «القدس العربي»‬

‫جن�ح الوس�يط الدول�ي األخض�ر اإلبراهيم�ي‬ ‫ف�ي انت�زاع موافق�ة طرفي األزم�ة الس�ورية نظاما‬ ‫ومعارض�ة على جدول أعمال م�ن أربع نقاط جلولة‬ ‫مفاوضات مقبلة‪.‬‬ ‫ويتضم�ن ج�دول األعم�ال النهائ�ي بالترتي�ب‬ ‫النق�اط التالي�ة‪ :‬وقف العن�ف ومكافح�ة اإلرهاب‪،‬‬ ‫وتش�كيل هيئة حك�م انتقالية‪ ،‬ومؤسس�ات الدولة‬ ‫بين االس�تمرارية والتغيي�ر‪ ،‬وحتقي�ق املصاحل�ة‬ ‫واحلوار‪ .‬واحت�ج وفد النظام على اس�تخدام كلمة‬ ‫التغيي�ر ف�ي النقطة الثالث�ة في إش�ارة لرفضه أي‬ ‫مصطل�ح ق�د يش�ير لتنحي الرئيس بش�ار األس�د‪،‬‬ ‫وهو االحتجاج الذي رفضه االبراهيمي‪.‬‬ ‫واس�تنجد األخض�ر االبراهيم�ي مبوس�كو‬ ‫وواش�نطن لتحري�ك الرك�ود ف�ي املفاوض�ات حني‬ ‫تباحث في جنيف ضم�ن اجتماع ثالثي مع غينادي‬ ‫غاتيل�وف نائب وزير اخلارجية الروس�ي وويندي‬ ‫شيرمان مساعدة وزير اخلارجية األمريكي‪.‬‬ ‫وق�ال اإلبراهيم�ي ف�ي مؤمت�ر صحاف�ي عق�ب‬ ‫االجتماع انه أخبر املس�ؤولني الروسي واألمريكية‬ ‫بتفاصي�ل محادثات�ه م�ع طرف�ي األزم�ة‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫غاتيلوف وش�يرمان وعداه بتقدمي كل الدعم له من‬ ‫أجل تذليل العقبات‪.‬‬ ‫وأض�اف «حت�ى اآلن ال نحرز تقدما م�ا يعني أن‬ ‫إيق�اف العن�ف وتش�كيل هيئ�ة حك�م انتقالي�ة لن‬ ‫يتحقق�ا هذا األس�بوع وال األس�بوع املقبل وال حتى‬ ‫األسبوع الذي يليه»‪.‬‬ ‫ورغ�م أن االبراهيم�ي ل�م يعقد جلس�ة تفاوض‬ ‫ي�وم اخلمي�س بع�د أن ق�رر التف�رغ الجتماع�ه مع‬ ‫ضيفيه نائب وزير اخلارجية الروس�ي ومس�اعدة‬ ‫ً‬ ‫مقربا منه‬ ‫وزير اخلارجي�ة األمريكي اال أن مص�درا‬

‫األخضر اإلبراهيمي‬ ‫أخبر «القدس العربي» أن وفد النظام حاول إفشال‬ ‫مفاوض�ات جني�ف حين أص�ر عل�ى إص�دار بي�ان‬ ‫مش�ترك باس�م املتفاوضني حول مكافح�ة اإلرهاب‬ ‫وهو ما رفضه املبعوث الدولي‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر لـ»القدس العرب�ي» إن اإلبراهيمي‬ ‫خاطب اجلعفري قائال‪ :‬هل تريد إفشال املفاوضات؟‬ ‫م�ن جانبه�ا أب�دت املعارض�ة امتعاضا ش�ديدا من‬ ‫حتركات روس�يا لدعم النظام ف�ي مجلس األمن من‬ ‫خالل تقدمي مس�ودتي قرار ف�ي مجلس األمن واحد‬ ‫إنساني وآخر بشأن مكافحة اإلرهاب يخدم موقف‬ ‫النظام‪ .‬وقال منذر أقبيق الناطق الرسمي باسم وفد‬ ‫املعارض�ة لـ»القدس العربي» ان الروس يحاولون‬ ‫تف�ادي اإلح�راج م�ن خلال اس�تخدام الفيت�و في‬ ‫ق�رار إنس�اني‪ .‬وأضاف «الروس ميارس�ون حتركا‬ ‫مضادا ضدن�ا ويكادون يتبنون مواقف النظام لكن‬ ‫معركتنا الديبلوماس�ية ضد النظ�ام ودعم الروس‬ ‫له ستتواصل»‪.‬‬

‫بوتني وصف قراره بالترشح للرئاسة بـ«املسؤول جدا»‬

‫■ موسكو ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اجرى قائد اجليش املصري‬ ‫املشير عبد الفتاح السيسي اخلميس مفاوضات في‬ ‫موس�كو حول صفقة اس�لحة بقيمة ملي�اري دوالر‬ ‫يفت�رض ان تع�وض ع�ن تعلي�ق واش���نطن بعض‬ ‫مساعداتها العسكرية ملصر‪.‬‬ ‫وقد تلقى السيسي الذي وصل موسكو االربعاء‬ ‫برفق�ة وزي�ر اخلارجي�ة املص�ري نبيل فهم�ي دعم‬ ‫روسيا لترشحه للرئاسة املصرية‪.‬‬ ‫وكان وزير اخلارجية الروس�ي سيرغي الفروف‬ ‫ووزي�ر الدف�اع س�يرغي ش�ويغو قاما بزي�ارة الى‬ ‫القاه�رة في تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر الع�ادة احياء‬ ‫العالق�ات الت�ي كان�ت ت�راوح مكانه�ا من�ذ احلقبة‬ ‫الس�وفييتية‪ .‬واك�د الرئي�س الروس�ي فالدميي�ر‬ ‫بوتني خالل اس�تقباله السيس�ي انه يدعم ترش�ح‬ ‫قائد اجليش لالنتخابات الرئاسية‪.‬‬ ‫وق�ال بوتني «اع�رف انكم اتخذمت قرار الترش�ح‬ ‫لالنتخاب�ات الرئاس�ية ف�ي مصر»‪ ،‬وذل�ك كما ظهر‬ ‫ف�ي لقط�ات بثه�ا التلفزي�ون الروس�ي‪ .‬واض�اف‬

‫الرئيس املوريتاني محمد ولد عبد العزيز خالل اجتماعه باعضاء احلكومة اجلدىدة (وكالة االنباء املوريتانية)‬

‫نواكشوط ـ «القدس العربي»‬ ‫من عبد الله مولود‪:‬‬ ‫باش�رت احلكوم�ة املوريتاني�ة اجلدي�دة املش�كلة‬ ‫األربعاء‪ ،‬أمس اخلميس مهامها وس�ط اس�تياء كبير من‬ ‫أح�زاب املواالة التي حرمت من دخولها ووس�ط دهش�ة‬ ‫أح�زاب معاهدة احل�وار التي توقعت أن تك�ون حكومة‬ ‫كفاءات وطنية موسعة‪.‬‬ ‫وضم�ت احلكومة اجلديدة ‪ 26‬وزي�را بينهم ‪ 15‬وزيرا‬ ‫م�ن احلكوم�ة الس�ابقة احتفظ�وا باملناصب الس�يادية‬ ‫واالقتصادي�ة واملالي�ة واإلسلامية‪ ،‬ف�ي حين ش�هدت‬ ‫دخ�ول ‪ 11‬وزيرا جديدا منهم من تول�ى مناصب وزارية‬ ‫في حكومات سابقة‪.‬‬ ‫وضم�ت احلكوم�ة اجلدي�دة ألول م�رة ف�ي تاري�خ‬ ‫موريتاني�ا‪ ،‬س�بع س�يدات وه�و م�ا جع�ل املتندري�ن‬ ‫السياسيني يصفونها بحكومة «السبع سيدات»‪.‬‬ ‫وع�ادت الناه�ه بن�ت مكن�اس وزي�رة اخلارجي�ة‬ ‫الس�ابقة الت�ي أقيلت في اذار ‪ /‬م�ارس ‪2011‬م في قضية‬ ‫ج�وازات س�فر منحتها خملبرين س�ريني في نظ�ام معمر‬

‫نا ٍد رياضي يكسب «معركة قضائية» ضد الرئاسة التونسية‬ ‫أصدرت احملكمة االبتدائية بتونس األربعاء حكما مبدئيا‬ ‫يقضي بإلزام رئاس�ة اجلمهورية بإيقاف طبع وبيع ونش�ر‬ ‫الكت�اب األس�ود‪ ،‬وفقا ملا أفاد به س�فيان الس�ليطي الناطق‬ ‫الرس�مي باس�م النيابة العمومي�ة باحملكمة لوكال�ة األنباء‬ ‫احمللية «وات»‪.‬‬ ‫ويأتي القرار بناء على شكوى تقدمت بها جمعية «احباء‬ ‫نادي الترجي الرياضي» التونس�ي ض�د رئيس اجلمهورية‬ ‫املؤق�ت املنصف املرزوقي بعد صدور الكت�اب الذي اعتبرته‬ ‫«محاول�ة لض�رب مصال�ح الن�ادي م�ن خلال اقحام�ه في‬ ‫منظومة الفس�اد»‪ .‬وأكد محامي اجلمعية ياسين اليونس�ي‬ ‫ص�دور الق�رار‪ ،‬وأض�اف ف�ي تصري�ح إذاع�ي «نح�ن ف�ي‬ ‫انتظار احلصول على نس�خة تنفيذية للحكم إلعالم رئاسة‬

‫االبراهيمي‪ :‬ايقاف العنف وتشكيل‬ ‫هيئة انتقالية سورية لن يتحققا قريبا‬

‫السيسي في روسيا‪ :‬صفقة أسلحة مبلياري دوالر‬ ‫«ميكن أن مت ّولها السعودية»‬

‫القذاف�ي‪ ،‬لتتولى وزارة التجارة ف�ي احلكومة اجلديدة‬ ‫الت�ي يقودها موالي ول�د محمد األغظ�ف‪ ،‬الوزير األول‬ ‫احملتف�ظ مبوقعه من�ذ انقالب ‪ 2008‬ال�ذي نفذه اجلنرال‬ ‫الس�ابق والرئيس احلالي ضد الرئيس األس�بق سيدي‬ ‫ولد الشيخ عبد الله‪.‬‬ ‫واحتفظ أحمد ولد تكدي وهو سفير سابق ملوريتانيا‬ ‫ف�ي ت�ل أبي�ب ف�ي عه�د الرئي�س الس�ابق معاوي�ة ولد‬ ‫الطاي�ع‪ ،‬بوزارة اخلارجية التي أث�ار تعيينه وزيرا فيها‬ ‫في أيلول‪ /‬سبتمبر املاضي تس�اؤل الكثيرين عن خلفية‬ ‫التعيين وعم�ا إذا كان يبط�ن نوعا من ع�ودة التواصل‬ ‫اخلفي مع اسرائيل‪.‬‬ ‫وش�هدت احلكوم�ة اجلدي�دة دخ�ول وزي�رة متث�ل‬ ‫ش�ريحة الصن�اع التقليديني املعروفني محليا بش�ريحة‬ ‫«املعلمني» وهي ش�ريحة احتجت مؤخرا على تهميش�ها‬ ‫منذ االستقالل‪.‬‬ ‫واعتب�ر املراقب�ون احمللل�ون أن احلكوم�ة اجلدي�دة‬ ‫عكس�ت ع�دم ثق�ة الرئيس محم�د ول�د عب�د العزيز في‬ ‫األغلبية الداعمة له وبخاصة في قيادات احلزب احلاكم‬ ‫(االحتاد من أجل اجلمهورية)‪ ،‬حيث أقصي من احلكومة‬ ‫نائب رئيس هذا احلزب محمد يحيى ولد حرمه‪ ،‬وأمينه‬

‫فاز بحكم يوقف طبع وتوزيع «الكتاب األسود»‬

‫تونس ـ»القدس العربي»ـ من حسن سلمان‪:‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫من محمد واموسي‪:‬‬

‫أبو قتادة‪ :‬تفجيرات لبنان‬ ‫«دفاع عن النفس» ضد حزب الله‬ ‫■ عمان ـ ا ف ب‪ :‬عبّ ر االسالمي املتشدد عمر محمود عثمان‬ ‫امللق�ب اب�و قتادة‪ ،‬ام�س اخلميس‪ ،‬ع�ن تأيي�ده للتفجيرات‬ ‫االنتحارية الت�ي وقعت في بيروت مؤخرا‪ ،‬معتبرا انها تأتي‬ ‫«دفاع�ا عن النف�س» للضغط عل�ى حزب الله لينس�حب من‬ ‫القتال في س�وريا‪ .‬وقال ابو قتادة للصحافيني خالل جلس�ة‬ ‫محاكمت�ه اخلامس�ة بتهم تتعل�ق باالرهاب في عم�ان «اؤيد‬ ‫تفجيرات بيروت وحزب الش�يطان (قاص�دا حزب الله) هو‬ ‫الذي بدأ (‪ )...‬ومن حق اي شخص ان يدافع عن نفسه‪ ،‬هذه‬ ‫العمليات دفاع عن النف�س وضغط على احلزب للخروج من‬ ‫دائرة الصراع في سوريا»‪.‬‬ ‫واضاف القيادي الس�لفي ان «امني عام حزب الله (حسن‬ ‫نصر الله) هو من ارس�ل مقاتلني الى سوريا وهو من يتحمل‬ ‫مس�ؤولية من قتلوا في لبنان‪ .‬اذا اراد لبنان ان يحمي نفسه‬ ‫ليطلب من حزب الشيطان ان يخرج جنوده من سوريا»‪.‬‬

‫كيف ننقذ سوريا من التحــــول الى صومـــال ثان؟ ‪18‬‬

‫اجلمهورية واملكلف العام بنزاعات الدولة لتنفيذ احلكم»‪.‬‬ ‫ويق�ع الكت�اب الذي يُ نس�ب للمرزوق�ي ف�ي حوالى ‪350‬‬ ‫صفح�ة‪ ،‬ويحمل عن�وان «منظوم�ة الدعاية حت�ت حكم بن‬ ‫عل�ي ‪ -‬الكت�اب األس�ود»‪ ،‬ولم يوزع بش�كل رس�مي لكن مت‬ ‫تسريب نسخ منه عبر وسائل إعالم تونسية لينتشر بشكل‬ ‫كبير عبر املواقع االجتماعية‪.‬‬ ‫ويتضم�ن الكتاب أس�ماء صحافيني وأس�اتذة جامعيني‬ ‫وفنانين والعبي كرة ق�دم يُ زعم أنهم تقاض�وا أمواال طائلة‬ ‫لتحسين صورة الرئيس التونسي الس�ابق زين العابدين‬ ‫بن علي‪.‬‬ ‫ونف�ت رئاس�ة اجلمهوري�ة التونس�ية علمه�ا باحلك�م‬ ‫القضائي اجلديد‪ ،‬وقال املستش�ار القانوني للرئاسة محمد‬ ‫مس�عي إنه لم يتم إعالم الرئاسة رسميا بهذا القرار‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن املؤسسة لم تقم بنشر أو توزيع الكتاب املذكور‪.‬‬ ‫وأضاف إلذاعة «ش�مس» احمللية «الي�وم توفرت أرضية‬ ‫قانونية مغايرة لِ ما كانت عليه س�ابقا‪ ،‬وهي قانون العدالة‬ ‫االنتقالي�ة وهيئة احلقيق�ة والكرامة التي ُ‬ ‫س�تحال إليها كل‬ ‫الوثائق»‪.‬‬

‫الع�ام عمر ولد معط الله‪ ،‬ومس�ؤولة النس�اء عيش فال‬ ‫فرجس‪.‬‬ ‫ولم تخصص في احلكومة اجلدي�دة مقاعد لألحزاب‬ ‫التي تأسس�ت بتوجي�ه من الرئيس حي�ث أقصي حزب‬ ‫احلراك الش�بابي كما أقصي ح�زب الفضيلة ذو التوجه‬ ‫اإلسالمي‪.‬‬ ‫واقتص�ر متثيل أح�زاب األغلبي�ة ف�ي احلكومة على‬ ‫حزبين هم�ا ح�زب الكرام�ة وح�زب االحت�اد م�ن أج�ل‬ ‫الدميقراطية والتقدم‪.‬‬ ‫وانتق�د الكثيرون ع�دم مراعاة التوازن�ات اجلهوية‬ ‫في التش�كيلة اجلديدة حيث حظيت والية آدرار ش�مال‬ ‫البلاد بأربع�ة وزراء فيما ل�م جتد واليات أخ�رى أوفر‬ ‫سكانا أي متثيل لها في احلكومة‪.‬‬ ‫ويأت�ي تش�كيل احلكومة املوريتاني�ة اجلديدة الحقا‬ ‫لالنتخابات البلدية والنيابية التي نظمت في موريتانيا‬ ‫ف�ي ‪ 23‬تش�رين الثان�ي ‪ /‬نوفمب�ر املاض�ي‪ ،‬وقاطعته�ا‬ ‫منس�قية املعارض�ة وحص�ل فيه�ا االئتلاف املوال�ي‬ ‫للرئي�س محم�د ولد عب�د العزيز عل�ى ‪ 110‬مقع�دا‪ ،‬فيما‬ ‫حصلت املعارضة على ‪ 37‬مقعدا من مقاعد البرملان املائة‬ ‫والسبعة واألربعني‪.‬‬

‫بوتني متوجها للمش�ير السيسي «انه قرار مسؤول‬ ‫ج�دا‪ ،‬امتنى لكم باس�مي واس�م الش�عب الروس�ي‬ ‫النجاح»‪.‬‬ ‫وقد صرح السيس�ي في مس�تهل لق�اء اخلميس‬ ‫ف�ي موس�كو ان زيارت�ه تعط�ي انطالق�ة جدي�دة‬ ‫لتطوي�ر «التع�اون العس�كري والتكنولوج�ي بني‬ ‫مصر وروسيا»‪.‬‬ ‫وق�ال الفروف ف�ي ختام اللق�اء «قررنا تس�ريع‬ ‫التحضي�ر للوثائ�ق الت�ي س�تعطي دفع�ا اضافي�ا‬ ‫للتعاون العسكري والعسكري‪ -‬التقني»‪.‬‬ ‫وق�ال ش�ويغو «بحثن�ا ف�ي قائم�ة التح�ركات‬ ‫املش�تركة الت�ي متث�ل مصلح�ة متبادل�ة (‪ )...‬منها‬ ‫املن�اورات املش�تركة وتدريب عس�كريني مصريني»‬ ‫ف�ي روس�يا‪ .‬وكتب�ت صحيف�ة «فيدوموس�تي»‬ ‫الروس�ية الواس�عة االطالع في ‪ 15‬تشرين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر ان االتفاق�ات التي يجري مناقش�تها تصل‬ ‫قيمته�ا الى اكثر من ملياري دوالر وميكن ان متولها‬ ‫السعودية‪.‬‬

‫احتجاج ايراني واستدعاء للقائم بأعمال املنامة‬

‫شرطة البحرين تتصدى ملظاهرات مناهضة للحكومة‬

‫■ عواص�م ‪ -‬وكاالت‪ :‬تص�دت الش�رطة‬ ‫البحريني�ة‪ ،‬أم�س اخلمي�س‪ ،‬ملظاه�رات مناهض�ة‬ ‫للحكومة انطلقت عش�ية الذكرى الثالثة النتفاضة‬ ‫‪ 14‬ش�باط‪/‬فبراير التي اندلعت عام ‪ 2011‬للمطالبة‬ ‫بإصالحات سياسية في البالد‪.‬‬ ‫وأعلن�ت وزارة الداخلي�ة البحريني�ة‪ ،‬أن‬ ‫«مش�اغبني ش�اركوا ف�ي أعم�ال عن�ف» ف�ي ع�دّ ة‬ ‫مناطق بالبالد حيث عمدوا إلحراق سيارات وقطع‬ ‫الطرق�ات بالعوائق احلديدية وحرق مس�توعبات‬ ‫النفايات باإلضافة إلى رمي قنابل مولوتوف‪.‬‬ ‫وقالت ال�وزارة إن «بعض القرى ش�هدت أعماال‬ ‫تخريبي�ة‪ ،‬متثلت في ح�رق إطارات وقط�ع للطرق‬ ‫وإخلال باألم�ن ومحاولة منع الن�اس من اخلروج‬ ‫للعمل وقضاء مصاحلهم»‪.‬‬ ‫واف�اد ش�هود ان املئات م�ن احملتجين تظاهروا‬ ‫في ش�وارع الق�رى الش�يعية فجر اخلمي�س تلبية‬ ‫لدع�وات املعارض�ة‪ ،‬ورددوا ش�عارات «ل�ن نرك�ع‬

‫إال لل�ه»‪« ،‬يس�قط حم�د» ف�ي اش�ارة إل�ى العاه�ل‬ ‫البحريني حمد بن عيسى‪.‬‬ ‫وبحس�ب الش�هود‪ ،‬ف�ان وزارة الداخلي�ة‬ ‫البحريني�ة نش�رت تعزي�زات امني�ة في الش�وارع‬ ‫الرئيس�ية ومداخ�ل الق�رى الش�يعية ملن�ع اي‬ ‫تظاهرات‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك أعلنت الناطقة باس�م وزارة اخلارجية‬ ‫االيراني�ة مرضي�ة أفخ�م ان�ه مت اس�تدعاء القائ�م‬ ‫باالعم�ال البحريني في طهران أم�س اخلميس الى‬ ‫وزارة اخلارجية وتسليمه رسالة احتجاج شديدة‬ ‫اللهجة على التصريحات التي أدلى بها الشيخ خالد‬ ‫بن أحمد آل خليفة وزير اخلارجية البحريني ‪.‬‬ ‫واضاف�ت إرن�ا أن أفخم قال�ت ان رئي�س دائرة‬ ‫اخللي�ج ب�وزارة اخلارجية ق�ام باس�تدعاء القائم‬ ‫باالعمال البحريني وابلغه ضرورة تلبية الحکومة‬ ‫البحريني�ة مطالب ش�عبها بد��ل م�ن اعتمادها على‬ ‫القوات االجنبية وتوجهاتها االمنية والطائفية‪.‬‬

‫العراقيون واللبنانيون يحتفلون به ويتحدون االنفجارات بالهدايا‬

‫ورود غزة احملاصرة تقول الوروبا «ها ّبي فاالنتاين»‪ ...‬وفي السعودية «فسق وفجور»‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫فيم�ا يحتف�ل العال�م بعي�د احل�ب او «الفالنتاين» مي�ر عيد احلب‬ ‫على بعض الدول العربية بوجه مختلف وخاصة في س�وريا‪ ،‬ويقول‬ ‫الناشط السوري هادي العبدالله «ال مكان للحب في سوريا‪ ،‬إذا كان‬ ‫اللون األحمر ً‬ ‫رمزا للحب‪ ،‬فكل سوريا حتتفل بالفالنتاين بعدما غطى‬ ‫الدم شوارعها»‪،‬‬ ‫ويلف�ت العبدالله في تصري�ح ملوقع «س�ي ان ان العربية» إلى أن‬ ‫الس�وريني بعيدون كل البعد عن احلب‪ ،‬بقوله «ال ش�يء اس�مه عيد‬ ‫احلب في املناطق احملاصرة في حم�ص والقصير واخلالدية والريف‬ ‫الش�مالي حلم�ص‪ ،‬وبقي�ة املناط�ق التي تخض�ع لس�يطرة الثوار»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا‪« :‬نح�ن في حالة حداد دائم»‪ .‬اما في الس�عودية فقال الداعية‬ ‫الس�عودي الش�يح الدكتور محمد العريفي إن اإلحتف�ال بعيد احلب‬ ‫حرمة‪ ،‬وهو تشبّ ه بأهل الفسق والفجور‪.‬‬ ‫«الفالنتاين»‪ ،‬يعتبر بدعة ُم ّ‬ ‫وأض�اف في تغري�دة على حس�ابه الش�خصي على موق�ع التواصل‬ ‫االجتماعي «تويت�ر»‪ ،‬أنه ال يجوز للقن�وات وال غيرها االحتفال بهذا‬ ‫العيد بأي صورة‪.‬‬

‫كذلك عاد العريفي ونشر تغريدة أخرى داعيا فيها متابعيه لقراءة‬ ‫نص مرفق يحكي قصة عيد احلب وأصله‪.‬‬ ‫في قطاع غزة يقول املزارع ّ‬ ‫الغزي حمدان حجازي وهو يش�ير الى‬ ‫ورود حم�راء من القرنفل واجلوري «هذه الورود تس�افر إلى هولندا‬ ‫وبريطاني�ا وأملانيا‪ ،‬وغيرها من الدول األوروبي�ة لكي جتد مكانا لها‬ ‫في عيد احلب»‪.‬‬ ‫ويخاط�ب امل�زارع أك�رم ش�ريتح صاحب العق�د الرابع م�ن عمره‬ ‫الش�عوب األوروبي�ة بقول�ه «س�عداء ألنك�م تش�عرون باحل�ب‪،‬‬ ‫وحتتفل�ون بيومكم ه�ذا بورد غـ�زة‪ ،‬ونقول لكم (هاب�ي فالنتاين)‪،‬‬ ‫ولكن تذكروا القطاع احملاصر وأطفاله‪ ،‬وحاولوا أن تساعدونا‪».‬‬ ‫ويقول شريتح‪ ‬إن «غزة تزرع الورود‪ ،‬وتصدره إلى العالم بصورة‬ ‫تكشف نبل الشعب الفلسطيني وصموده»‪ ،‬داعيا من يحتفلون بيوم‬ ‫احلب الظهار هذه املش�اعر جت�اه قطاع غزة احملاصر إس�رائيليا منذ‬ ‫أكثر من سبع سنوات‪.‬‬ ‫ويط�ل عي�د احل�ب عل�ى العراقيني ه�ذا العام ف�ي ظل أج�واء من‬ ‫اخلوف والرعب بعد تصاعد وتيرة العنف واالنفجارات واالغتياالت‬ ‫بش�كل كبير على م�دار العام املاضي ومطلع الع�ام احلالي‪ ،‬فضال عن‬

‫املواجهات العس�كرية بني القوات العراقية وتنظيم الدولة اإلسالمية‬ ‫ف�ي الع�راق والش�ام «داع�ش» حي�ث اضط�رت االف العائلات إلى‬ ‫النزوح من محافظة األنبار إلى مناطق مجاورة‪.‬‬ ‫وتغطي واجهات احملال التجارية الكبرى في الش�وارع الرئيس�ية‬ ‫في أحياء املنصور والكرادة واحلارثية وش�ارع فلس�طني والكاظمية‬ ‫بالعاصم�ة بغ�داد هداي�ا عي�د احل�ب بلونه�ا االحم�ر‪ ،‬دم�ى (دبب)‬ ‫ووس�ائد وزهور وش�موع وأكواب وبطاق�ات تهان�ي وبالونات‪ ،‬في‬ ‫حين حرصت متاجر املالبس واألحذية وحقائب النس�اء على عرض‬ ‫مناذج مميزة‪ ،‬أيضا باللون األحمر أجنبية املنشأ‪.‬‬ ‫ولم مينع دوي االنفجارات املدوية في ش�وارع بغداد ومدن أخرى‬ ‫هذه األيام والزحام املروري اخلانق جراء أوضاع األمن غير املستقرة‬ ‫وانتش�ار نق�اط التفتي�ش واالنباء الت�ي يتداوله�ا العراقيون حول‬ ‫القت�ال بين الق�وات العراقية وتنظيم الدولة االسلامية ف�ي العراق‬ ‫والش�ام (داعش) ‪ ،‬العراقيني من التس�وق وش�راء مس�تلزمات عيد‬ ‫احلب وتبادل الهدايا فيما بينهم الضفاء حالة من الفرح والسرور في‬ ‫بل�د أنهكه العنف واالنفجارات‪ .‬ونش�طت محلات الزهور في مدينة‬ ‫األقص�ر التاريخية بصعيد مصر اس�تعدادا الس�تقبال روادها خالل‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫كوريا اجلنوبية ترفض تأجيل مناورات جيشها مع اجليش األمريكي بناء على طلب جارتها الشمالية‬

‫كيري في سيول لبحث برنامج بيونغ يانغ النووي‬

‫■ س�يول ـ االناضول‪ :‬اجتمع وزير‬ ‫اخلارجي�ة األمريك�ي ج�ون كي�ري مع‬ ‫وزي�ر خارجي�ة كوري�ا اجلنوبية يون‬ ‫بيونغ س�ي في س�يول أم�س اخلميس‬ ‫لتعزيز العالقات الثنائية‪.‬‬ ‫ووص�ل كي�ري إلى س�يول بعد ظهر‬ ‫امس في زيارة رس�مية تستمر يومني‪.‬‬ ‫وكوري�ا اجلنوبي�ة هي احملط�ة األولى‬ ‫في جولة كيري التي تشمل كذلك زيارة‬ ‫بكني وجاكرتا وأبوظبي‪.‬‬ ‫وم�ن املتوق�ع أن يبح�ث الوزي�ران‬ ‫س�بل تعزي�ز التع�اون فيم�ا يتعل�ق‬ ‫بالقضاي�ا االقليمي�ة والعاملي�ة ومنه�ا‬ ‫كوريا الش�مالية‪ .‬وتأت�ي الزيارة قبيل‬ ‫مناورات عسكرية سنوية مشتركة بني‬ ‫كوري�ا اجلنوبي�ة والوالي�ات املتح�دة‬ ‫تصفه�ا كوريا الش�مالية بأنه�ا تدريب‬ ‫على احلرب‪ .‬وتنش�ر الواليات املتحدة‬ ‫ق�وات قوامها ‪ 18500‬جن�دي في كوريا‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫وقال كيري خالل لقائه مع الرئيسة‬ ‫بارك غوين ـ هيي ان «كوريا الشمالية‪،‬‬ ‫وبالتأكي�د اخلط�ر ال�ذي يش�كله‬ ‫برنامجه�ا الن�ووي‪ ،‬م�ا زال موضوعا‬ ‫جوهريا على الصعيد االمني»‪.‬‬ ‫وس�يطلع كيري ايضا على مضمون‬ ‫اللق�اء بين وف�دي كوري�ا الش�مالية‬ ‫واجلنوبية وهو اللق�اء االول على هذا‬ ‫املستوى الرفيع منذ ‪.2007‬‬ ‫واعلنت س�يول ام�س اخلميس عن‬ ‫لق�اء جدي�د الي�وم اجلمعة وف�ي قرية‬ ‫بامنونغوم احلدودية ايضا‪ .‬وقد انتهى‬ ‫اللقاء من دون حتقيق تقدم ملحوظ او‬ ‫صدور بيان مشترك‪.‬‬ ‫وال جت�رى ه�ذه احملادث�ات وف�ق‬ ‫ج�دول اعم�ال واض�ح‪ .‬اال ان اجلنوب‬ ‫يري�د ان حتص�ل اجتماع�ات اف�راد‬ ‫العائلات الت�ي فرق�ت بينه�ا احل�رب‬

‫■ لن�دن ـ يو بي اي‪ :‬كش�فت أرقام‬ ‫ً‬ ‫شخصا‬ ‫رس�مية أمس اخلميس أن ‪49‬‬ ‫يُ ش�تبه في ارتكابهم جرائم حرب في‬ ‫اخل�ارج يقيمون في اململك�ة املتحدة‪،‬‬ ‫عل�ى الرغ�م م�ن وض�ع حاالته�م في‬ ‫خانة األولوية للترحيل‪.‬‬ ‫وقال�ت هيئ�ة اإلذاع�ة البريطانية‬ ‫(بي بي سي) إن األرقام‪ ،‬التي حصلت‬ ‫عليها مبوجب قانون حرية املعلومات‪،‬‬ ‫اظهرت أن احملاكم البريطانية سمحت‬ ‫لهؤالء املشتبه بهم بالبقاء في اململكة‬ ‫املتح�دة لفت�رات مح�ددة بع�د أن‬ ‫رجح�ت احتم�ال تعرضه�م للتعذيب‬ ‫أو القت�ل ف�ي حال ج�رت اعادتهم إلى‬ ‫بالدهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واحدا من املش�تبهني‬ ‫وأضاف�ت أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا ألح�د ق�ادة حرك�ة‬ ‫نائب�ا‬ ‫كان‬ ‫طالب�ان ُاته�م مبهاجم�ة ق�وات‬ ‫حل�ف ش�مال األطلس�ي (نات�و) ف�ي‬ ‫أفغانس�تان ورفض�ت الس�لطات‬ ‫البريطاني�ة منح�ه اللج�وء لكنه�ا لم‬ ‫ً‬ ‫قانوني�ا‪ ،‬فيما ال‬ ‫تتمك�ن م�ن ترحيل�ه‬ ‫ي�زال مش�تبهون آخ�رون بارت�كاب‬

‫الكوري�ة (‪ )1959-1953‬واملق�ررة‬ ‫اواخر شباط‪/‬فبراير‪.‬‬ ‫اما الشمال فيأمل في ارجاء مناورات‬ ‫عسكرية مشتركة بني اجليشني الكوري‬ ‫اجلنوبي واالمريك�ي التي حتدد موعد‬ ‫بدئها اواخر شباط‪/‬فبراير‪.‬‬ ‫وتعتب�ر بيونغ يانغ ه�ذه املناورات‬ ‫تدريب�ا عل�ى اجتي�اح الراضه�ا‪ .‬ام�ا‬ ‫س�يول وواش�نطن فتؤك�دان انه�ا‬ ‫مناورات «دفاعية»‪.‬‬

‫وترفض سيول طلب الشمال بحجة‬ ‫ان ال عالق�ة بين املن�اورات واجتم�اع‬ ‫العائالت‪.‬‬ ‫وقال وزير التوحيد ريو كيل‪-‬جاي‬ ‫ان «احلكومة اعلنت صراحه ان الطلب‬ ‫غير مقبول»‪.‬‬ ‫واوض�ح املتح�دث باس�م الرئاس�ة‬ ‫الكوري�ة اجلنوبي�ة مين كيونغ‪-‬ووك‬ ‫ان ه�ذه احملادثات تتيح «لن�ا ان نطلع‬ ‫على نيات كوريا الشمالية‪ .‬وهي ايضا‬

‫فرصة لنشرح مبادئنا بوضوح»‪.‬‬ ‫وتري�د بيون�غ يانغ وبكين‪ ،‬حليفها‬ ‫الوحي�د الكبير‪ ،‬اس�تئناف املفاوضات‬ ‫السداسية التي توقفت منذ اواخر ‪2008‬‬ ‫والتي تهدف الى اقناع كوريا الشمالية‬ ‫بالتخل�ي ع�ن برنامجه�ا الن�ووي في‬ ‫مقابل احلصول على مساعدة والسيما‬ ‫على صعيد الطاقة‪.‬‬ ‫وفي بكني‪ ،‬سيشجع كيري احلكومة‬ ‫الصيني�ة عل�ى «اس�تخدام النف�وذ‬

‫الفري�د ال�ذي تتمتع به» القن�اع بيونغ‬ ‫يان�غ بابداء رغب�ة حقيقية ف�ي احياء‬ ‫املفاوض�ات السداس�ية (الكوريت�ان‬ ‫وروس�يا واليابان والصني والواليات‬ ‫املتحدة)‪.‬‬ ‫وأعل�ن البي�ت األبيض أم�س االول‬ ‫األربع�اء أن الرئي�س األمريك�ي باراك‬ ‫أوبام�ا م�ن املق�رر أن ي�زور كوري�ا‬ ‫اجلنوبي�ة وثالث دول آس�يوية أخرى‬ ‫في نيسان‪ /‬ابريل املقبل‪.‬‬

‫االحتاد األوروبي يشترط اإلصالح ملساعدة كييف مالي ًا‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬ق�ال املفوض األوروبي‬ ‫املكل�ف بش�ؤون التوس�يع وسياس�ة اجل�وار‬ ‫األوروبي�ة «س�تيفان ف�ول»‪ « :‬إن املس�اعدات‬ ‫املالي�ة األوروبي�ة ألوكراني�ا مرهون�ة بتفيذها‬ ‫لإلصالحات«‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك في مؤمتر صحافي عقده فول أثناء‬ ‫زيارت�ه ألوكراني�ا؛ وبيّ �ن فيه ش�روط االحتاد‬ ‫األوروب�ي لتق�دمي مس�اعدات مالية له�ا؛ حيث‬ ‫ش�دد املس�ؤول األوروبي في حديثه على أهمية‬ ‫ً‬ ‫ثالثا‪.‬‬ ‫اإلصالح وكررها‬ ‫وفيم�ا إذا كان إج�راء انتخاب�ات مبك�رة من‬ ‫ش�روط املس�اعدات أج�اب‪ « :‬إن تركيزن�ا ال‬ ‫ينصب على تواريخ اإلنتخابات‪ ،‬بل يكمن عملنا‬ ‫في وضع الشروط الالزمة للتأكد من أن الشعب‬ ‫األوكران�ي هو الذي يح�دد نتائ�ج اإلنتخابات‬ ‫وتواريخ انعقادها «‪.‬‬ ‫وأب�دى فول اس�تعداد االحتاد لتق�دمي الدعم‬

‫ألي حكومة أوكرانية مشكلة على أساس املضي‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن اتفاقي�ة‬ ‫ف�ي طري�ق اإلصالح�ات‪،‬‬ ‫الش�راكة بني االحتاد األوروبي وأوكرانيا ‪ -‬في‬ ‫ً‬ ‫دفعا نح�و اإلصالح‬ ‫ح�ال توقيع�ه ‪ -‬سيش�ك��‬ ‫وزيادة الدعم األوروبي لها‪.‬‬ ‫ه�ذا م�ن املنتظ�ر أن يغ�ادر ف�ول العاصم�ة‬ ‫األوكرانية كييف اليوم؛ بعد زيارة دامت يومني‬ ‫التق�ى خالله�ا رئي�س اجلمهوري�ة األوكران�ي‬ ‫وقادة املعارضة‪ ،‬وبحث معهم سبل اخلروج من‬ ‫األزمة الراهنة‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك اته�م وزي�ر اخلارجي�ة الروس�ي‬ ‫س�يرجي الف�روف الغ�رب بالتفكي�ر بنف�س‬ ‫الطريق�ة التي كان يفكر بها إبان احلرب الباردة‬ ‫فيما يتعلق باألزمة السياسية في أوكرانيا‪.‬‬ ‫وق�ال الف�روف ف�ي مق�ال نش�رته صحيف�ة‬ ‫«كوميرسانت» الروسية في عدد أمس اخلميس‬ ‫إن الوالي�ات املتح�دة واالحت�اد األوروب�ي‬

‫يحاوالن دفع احل�دود الفاصلة في أوروبا نحو‬ ‫الش�رق بدال من إزالة مناط�ق النفوذ في أوروبا‬ ‫حس�بما مت االتفاق عليه وذلك على الرغم من أن‬ ‫االحتاد األوروبي أكد في الس�ابق أن مش�روعه‬ ‫بش�أن مش�روع «ش�راكته الش�رقية» م�ع دول‬ ‫وسط أوروبا وشرقها ليس موجها ضد روسيا‪.‬‬ ‫وأضاف الفروف ‪»:‬فوجئنا بش�كل غير مريح‬ ‫عندم�ا اتض�ح أن «االختي�ار احل�ر» ألوكراني�ا‬ ‫ق�د اتخ�ذ بالفع�ل حس�ب فه�م ممثل�ي االحتاد‬ ‫األوروبي والواليات املتحدة ويعني «مس�تقبال‬ ‫أوروبيا»‪.‬‬ ‫كم�ا رأى وزي�ر اخلارجي�ة الروس�ي أن�ه من‬ ‫اخلط�أ أن يل�وح االحت�اد األوروب�ي ألوكراني�ا‬ ‫بتط�ور يش�به تط�ور جارته�ا بولن�دا وق�ال‬ ‫‪»:‬لم يع�رض أحد عل�ى كييف أفقا ش�به واقعي‬ ‫لالنضم�ام لالحت�اد األوروب�ي‪ ،‬األم�ر ال يع�دو‬ ‫قب�ول الش�روط الت�ي متليه�ا بروكس�ل مبا في‬

‫ذلك إزالة جميع العوائق أمام التوسع التجاري‬ ‫لالحتاد األوروبي»‪.‬‬ ‫يش�ار إلى أن مظاهرات حاش�دة اندلعت في‬ ‫أوكراني�ا أواخ�ر تش�رين الثان�ى ‪/‬نوفمبر بعد‬ ‫أن رف�ض الرئي�س األوكراني فيكت�ور الفروف‬ ‫توقي�ع اتفاقية الش�راكة مع االحت�اد األوروبي‬ ‫رغم االتفاق على معظ�م بنودها من الطرفني ثم‬ ‫بدأ يتقارب أكثر نحو روسيا‪.‬‬ ‫وتته�م كل م�ن الوالي�ات املتح�دة و االحتاد‬ ‫األوروب�ي روس�يا بأنه�ا مارس�ت ضغط�ا على‬ ‫أوكرانيا وهددته�ا مبقاطعة بضائعها إذا وقعت‬ ‫هذه االتفاقية وهو ما نفاه الفروف‪.‬‬ ‫كم�ا اتهم الف�روف اإلعالم الغربي مبمارس�ة‬ ‫حمل�ة دعائية مضادة لروس�يا «تس�تخدم فيها‬ ‫تعبيرات حتمل روح تعبيرات احلرب الباردة»‪.‬‬ ‫وكررت روسيا انتقادها للغرب واتهامه بأنه‬ ‫يتدخل في الصراع على السلطة في أوكرانيا‪.‬‬

‫املسجد املركزي في بانغي مالذ املسلمني من هجمات امليليشيات املسيحية‬ ‫السلام األفريقي�ة ‪ MISCA‬إلنق�اذ‬ ‫آخري�ن م�ن مصي�ر مماث�ل‪ ،‬بحس�ب‬ ‫قائد الكتيب�ة الرواندية كراجنوا جان‬ ‫بول‪.‬‬ ‫واألس�بوع املاض�ي‪ ،‬قتلت مجموعة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مس�لما‪ ،‬وس�حلت‬ ‫رجلا‬ ‫مس�يحية‪،‬‬ ‫جثت�ه عل�ى األرض بع�د أن اش�تبهوا‬ ‫في أن�ه ينتمي إل�ى جماعة «س�يليكا»‬ ‫(أغلبه�ا م�ن املس�لمني)‪ ،‬وذل�ك بع�د‬ ‫دقائ�ق م�ن كلمة للرئيس�ة املس�يحية‬ ‫اجلديدة للبالد‪ ،‬كاثرين س�امبا بانزا‪،‬‬ ‫تعهدت خاللها باستعادة األمن‪.‬‬ ‫كان�ت العائلات املس�لمة‪ ،‬تفت�رش‬ ‫س�احة املس�جد املرك�زي‪ ،‬وتتن�اول‬ ‫أكالت تقليدي�ة تش�تهر به�ا أفريقي�ا‬ ‫الوسطى‪ ،‬مثل «املنيهوت» (أكلة تصنع‬ ‫م�ن ج�ذور نب�ات الكاس�افا احملل�ي)‬ ‫وأخرى من اخلضراوات‪.‬‬ ‫وكانت النس�اء في املسجد يطبخن‬ ‫الطع�ام‪ ،‬بينم�ا الرج�ال يهم�ون إل�ى‬ ‫الوضوء قبل صالة العصر‪ ،‬أما األطفال‬ ‫فكانوا يلهون باللعب في فناء املسجد‪.‬‬ ‫ويقول إمام املس�جد‪ ،‬أحمد التيجاني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫«ع�ددا م�ن األش�خاص جل�أوا إلى‬ ‫إن‬ ‫ه�ذا املس�جد»‪ ،‬ويضي�ف‪« ،‬ف�ي بعض‬

‫األحي�ان وخاص�ة عندما يك�ون هناك‬ ‫هج�وم‪ ،‬فإن األع�داد هنا ترتف�ع‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪ ،‬تبلغ حوالي‬ ‫األعداد املتواج�دة‬ ‫‪ 700 - 500‬شخص»‪.‬‬ ‫داخل املس�جد ال�ذي أصبح يش�به‬ ‫ً‬ ‫مخيم�ا لالجئين‪ ،‬جلب�ت العائلات‬ ‫املس�لمة أمتعته�ا‪ ،‬وافترش�تها ف�ي‬ ‫ساحته‪ ،‬فيما جلب البعض اآلخر منها‬ ‫مركباتهم وأوقفوها هناك»‪.‬‬ ‫«أش�عر باألم�ان هن�ا‪ ،‬كن�ت أعيش‬ ‫ف�ي مس�كن‪ ،‬لكننا هربن�ا من�ه بعد أن‬ ‫هاجمتن�ا حش�ود مس�يحية في إحدى‬ ‫الليال�ي‪ ،‬ونهب�ت كل ش�يء»‪ ،‬هك�ذا‬ ‫تقول فاطم�ة محمد‪ ،‬امرأة في منتصف‬ ‫العمر‪.‬‬ ‫وي�ردد العدي�د م�ن املس�لمني هن�ا‬ ‫ف�ي هذا املس�جد‪ ،‬نفس اخمل�اوف التي‬ ‫تبديه�ا فاطم�ة‪ ،‬خاص�ة وأن ه�ؤالء‬ ‫«فقدوا عائالت له�م‪ ،‬وأصدقاء مقربني‬ ‫في الصراع الدائر في البالد»‪.‬‬ ‫«لقد حان للعديد من عائالت الريف‬ ‫أن تلتم�س األم�ان هن�ا‪ ،‬بع�د تزاي�د‬ ‫العن�ف في البلاد»‪ ،‬يقول ه�ذا الرجل‬ ‫الذي عرف نفسه فقط باسم رمضان‪.‬‬ ‫وفي الش�ارع الذي يقع فيه املسجد‬

‫املرك�زي‪ ،‬تتمرك�ز قوات حفظ السلام‬ ‫األفريقي�ة ف�ي مدرس�ة كودوك�و‬ ‫االبتدائي�ة ‪ .‬وتق�وم ه�ذه الق�وات‬ ‫بدوريات روتينية في املنطقة‪ ،‬لضمان‬ ‫ع�دم مهاجم�ة ميليش�يات «ب�االكا»‬ ‫وحش�ود مس�يحية أخ�رى‪ ،‬للنازحني‬ ‫املسلمني داخل املسجد‪.‬‬ ‫ويواص�ل املس�لمون الف�رار م�ن‬ ‫منازله�م ف�ي بانغي‪ ،‬ومختل�ف أنحاء‬ ‫البالد إثر تصاع�د الهجمات الطائفية‪،‬‬ ‫حي�ث زاد اس�تهدف املس�لمني من�ذ‬ ‫تنصيب كاثرين سامبا بانزا املسيحية‪،‬‬ ‫رئيس�ة مؤقت�ة جدي�دة للبالد الش�هر‬ ‫املاضي‪ً ،‬‬ ‫خلفا مليش�ال دجوتوديا‪ ،‬أول‬ ‫رئيس مس�لم للبالد منذ استقاللها عن‬ ‫فرنس�ا ع�ام ‪ ،1960‬ال�ذي اس�تقال من‬ ‫منصبه بفعل ضغوط دولية وإقليمية‪.‬‬ ‫ودُ م�رت العدي�د م�ن املس�اجد ف�ي‬ ‫العاصم�ة بانغ�ي‪ ،‬ونهب�ت العش�رات‬ ‫م�ن من�ازل املس�لمني‪ ،‬حي�ث يتهمه�م‬ ‫املس�يحيون الذي�ن يش�كلون غالبي�ة‬ ‫س�كان البلاد‪ ،‬بدع�م مس�لحي‬ ‫«سيليكا»‪.‬‬ ‫وف�ى نيس�ان‪ /‬أبري�ل م�ن الع�ام‬ ‫املاض�ي‪ ،‬أعل�ن اجملل�س الوطن�ي‬

‫االنتقالي في أفريقيا الوسطى‪ ،‬اختيار‬ ‫ً‬ ‫مؤقت�ا للبلاد‪،‬‬ ‫رئيس�ا‬ ‫دجوتودي�ا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأعل�ن األخي�ر أنه سيس�لم الس�لطة‬ ‫في الع�ام ‪ 2016‬أي بعد فت�رة انتقالية‬ ‫مدتها ثالث سنوات‪.‬‬ ‫وج�اء اختي�ار دجوتودي�ا رئيس�ا‬ ‫مؤقتا للبالد بعد شهر واحد من إطاحة‬ ‫مس�لحي مجموعة «سيليكا» بالرئيس‬ ‫السابق فرانسوا بوزيز‪ ،‬وهو مسيحي‬ ‫ج�اء إل�ى الس�لطة عب�ر انقلاب ع�ام‬ ‫‪.2003‬‬ ‫وبع�د تنصي�ب زعي�م ميليش�ات‬ ‫«سيليكا»‪ ،‬ميش�ال دجوتوديا‪ ،‬رئيسا‬ ‫للبلاد‪ ،‬واصلت فلول «س�يليكا» ش�ن‬ ‫غاراتها على أجزاء واس�عة من البالد‪،‬‬ ‫في ظل ارتكاب جرائم قتل ونهب بحق‬ ‫ذوي األغلبية املس�يحية‪ ،‬الذين جلأوا‬ ‫بدوره�م إل�ى العن�ف‪ ،‬م�ا أفض�ى إلى‬ ‫تصاعد التوترات الطائفية‪.‬‬ ‫وتطور األمر إلى اشتباكات طائفية‬ ‫بني سكان مسلمني ومسيحيني‪ ،‬شارك‬ ‫فيه�ا مس�لحو «س�يليكا»‪ ،‬ومس�لحو‬ ‫«مناهض�و ب�االكا»‪ ،‬م�ا أس�قط مئ�ات‬ ‫القتل�ى‪ ،‬وفق�ا لتقدي�رات وكال�ة األمم‬ ‫املتحدة لشؤون الالجئني‪.‬‬

‫ميامنار‪ :‬مسلمو الروهينغيا يتعرضون لتهديدات حقيقية وممنهجة‬ ‫■ سايت ـ األناضول‪ :‬تستمر حكومة ميامنار في التنكر للحقوق‬ ‫اإلنس�انية ملاليني م�ن مس�لمي الروهينغيا مبج�رد والدتهم؛ حيث‬ ‫يتعرض�ون لعملي�ة تطهي�ر عرق�ي ممنهج�ة يُ َّ‬ ‫ضطرون عل�ى إثرها‬ ‫للهج�رة إل�ى اململك�ة العربي�ة الس�عودية وبنغلادش وماليزي�ا‬ ‫ً‬ ‫إضافة إل�ى الهج�رة الداخلية في‬ ‫وباكس�تان وال�دول األوروبي�ة‪،‬‬ ‫بالدهم‪.‬‬ ‫ويكاف�ح مس�لمو الروهينغيا من س�كان أراكان ‪ -‬احملرومون من‬ ‫أبسط حقوقهم اإلنس�انية ‪ -‬من أجل العيش؛ في ظل ما يتعرضون‬ ‫ل�ه من تهديد للأرواح واملمتلكات م�ن قبل البوذيين املدعومني من‬ ‫الق�وات احلكومي�ة‪ .‬ويح�رم الكثي�ر م�ن مس�لمي الروهينغي�ا من‬ ‫حقوقه�م األساس�ية كالتعليم واخلدمات الصحي�ة وغيرها عدا عن‬ ‫حرمانه�م من حق التس�جيل في الدوائر الرس�مية‪ ،‬وعدم امتالكهم‬ ‫هوية شخصية تثبت وجودهم‪ ،‬كما حترم الدولة أطفال الروهينغيا‬ ‫م�ن حقه�م في التعل�م بعد املرحل�ة اإلبتدائي�ة‪ ،‬كما ويحظ�ر احلكم‬

‫العسكري في البالد تعلم وتعليم القرآن الكرمي‪.‬‬ ‫وفي الوقت ذاته حتظر قوانني ميامنار حرية التنقل أمام مسلمي‬ ‫الروهينغيا الذين يُ َّ‬ ‫ضطرون للحصول على تصريح من أجل التنقل‬ ‫في ميامنار خارج والية أراكان‪ ،‬حيث يقومون بالتقدم بطلب خطي‬ ‫إلى الس�لطات الرس�مية التي ترد على الطلب بعد أوقات طويلة قد‬ ‫تصل أكثر من ‪ 6‬أشهر‪.‬‬ ‫ومن أجل احلد من نس�ل مس�لمي الروهينغيا؛ تف�رض احلكومة‬ ‫حصوله�م عل�ى إذن مرفق بدفع ضريبة من أجل عقد زواج رس�مي؛‬ ‫األمر الذي يضاعف من استحالة زواج مسلمي الروهينغيا الفقراء‪،‬‬ ‫كم�ا ال يس�تفيد الروهينغيا م�ن خدمات املستش�فيات الطبية؛ كون‬ ‫احلكوم�ة ال تدرجه�م ضم�ن نظ�ام اإلحص�اء؛ األم�ر ال�ذي ي�ودي‬ ‫باملرض�ى للم�وت‪ ،‬كم�ا تثقل كاهله�م أعباء م�ن الضرائ�ب اخملتلفة‬ ‫املفروضة على املسلمني‪.‬‬ ‫سكان قرية «ناسي» املسلمني؛ اضطروا إلى النزوح إلى مخيمات‬

‫أقيم�ت لهم في مناطق مجاورة‪ ،‬وذل�ك عقب إغالق مداخل ومخارج‬ ‫القرية من قبل قوات اجليش والش�رطة عام ‪ ،2012‬وإحراق وتدمير‬ ‫منازل سكانها‪.‬‬ ‫ب�دوره أف�اد الالج�ئ «ن�ور الل�ه»؛ أن مس�لمي الروهينغي�ا ال‬ ‫يتمتع�ون بأي من احلقوق اإلنس�انية‪ ،‬وأنه�م محرومون من حرية‬ ‫التنقل واخلدمات الصحية والتعلي�م وحرية االعتقاد وحتى حقهم‬ ‫ف�ي احلياة‪ ،‬بحس�ب تعبيره‪ ،‬مؤك�دا أن هجمات ممنهج�ة تتصاعد‬ ‫وأن والعالم أجمع َّ‬ ‫ضده�م بش�كل يوم�ي؛ َّ‬ ‫غ�ض الط�رف عما يدور‬ ‫بحق املسلمني في ميامنار‪.‬‬ ‫بدورها أفادت الس�يدة «خير النس�اء»؛ أنها عق�ب فرارها من من‬ ‫قرية ناس�ي أصبحت بلا مأوى؛ وأنها اضط�رت أن تفترش األرض‬ ‫م�ن أج�ل النوم؛ مما تس�بب في مرض اثنين من أبنائه�ا ووفاتهما‪،‬‬ ‫كم�ا أك�دت أنها ال تتأم�ل في حدوث ش�يء في املس�تقبل يفضي إلى‬ ‫خالصهم من املأساة؛ بيد أنها تتضرع بالدعاء إلى الله‪.‬‬

‫جرائم ح�رب من العراق وس�ريالنكا‬ ‫وإريتيري�ا وزميباب�وي يقيم�ون ف�ي‬ ‫اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫واش�ارت (ب�ي ب�ي س�ي) إل�ى أن‬ ‫ً‬ ‫أرقام�ا حصلت عليها من قبل أش�ارت‬ ‫ال�ى أن وزارة الداخلي�ة البريطاني�ة‬ ‫ح�ددت حوالي ‪ 100‬مش�تبه بارتكاب‬ ‫جرائ�م حرب قدم�وا طلبات جلوء في‬ ‫اململك�ة املتح�دة كل ع�ام من�ذ ‪،2005‬‬ ‫ومتك�ن الكثير منهم من احلصول على‬ ‫اقامة محددة ش�ريطة التقدم بطلبات‬ ‫جدي�دة كل س�تة أش�هر للحص�ول‬ ‫عل�ى حق البق�اء في اململك�ة املتحدة‪،‬‬ ‫وعدم الدراس�ة أو العم�ل في وظائف‬ ‫معينة‪ ،‬وعدم ترك منازلهم لثالث ليال‬ ‫متواصل�ة‪ ،‬ومراجع�ة دوائ�ر الهجرة‬ ‫بشكل منتظم‪.‬‬ ‫ونقل�ت عن متح�دث باس�م وزارة‬ ‫الداخلي�ة البريطاني�ة قول�ه «أي‬ ‫ش�خص متهم بارت�كاب جرائم حرب‬ ‫يج�ب تقدمي�ه للمحاكم�ة ف�ي وطنه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫دائما إلى اعادة هؤالء إلى‬ ‫وسنسعى‬ ‫بالده�م ملواجه�ة العدال�ة ألن اململكة‬

‫ً‬ ‫ملاذا‬ ‫املتح�دة ال ميك�ن أن تصب�ح‬ ‫جملرم�ي احل�رب واألش�خاص الذين‬ ‫ارتكبوا جرائم ضد اإلنسانية»‪.‬‬ ‫كم�ا نس�بت (ب�ي ب�ي س�ي) إل�ى‪،‬‬ ‫جيم�س س�ميث‪ ،‬الرئي�س التنفيذي‬ ‫للمؤسس�ة العاملة في مجال مقاضاة‬ ‫مجرم�ي احل�رب ف�ي اململك�ة املتحدة‬ ‫(إيجيس تراست)‪ ،‬قوله «هناك حاجة‬ ‫لقيام احلكومة باتخاذ اجراءات متنع‬ ‫حت�ول بريطانيا إلى مالذ آمن جملرمي‬ ‫احل�رب‪ ،‬وأن يك�ون هن�اك املزي�د من‬ ‫التواص�ل بني وكاالت احلدود وقيادة‬ ‫شرطة مكافحة االرهاب»‪.‬‬ ‫وكان�ت تقاري�ر صحافي�ة كش�فت قبل‬ ‫نح�و عامين أن أكث�ر م�ن ‪ 200‬ش�خص‬ ‫يُ شتبه بارتكابهم جرائم حرب‪ ،‬مثل القتل‬ ‫اجلماعي واالغتصاب‪ ،‬يعيشون في اململكة‬ ‫املتحدة وال تستطيع السلطات البريطانية‬ ‫ارسالهم إلى بالدهم بسبب قوانني حقوق‬ ‫اإلنس�ان ف�ي االحت�اد األوروب�ي بع�د أن‬ ‫طلبوا اللجوء الى أراضيها‪ ،‬وغالبيتهم من‬ ‫أفغانستان والعراق ورواندا وسيراليون‬ ‫وسريالنكا و زميبابوي‪.‬‬

‫بريطانيا حتذر سكوتلندا‬ ‫من انفصال يفقدها اجلنيه االسترليني‬

‫وزير اخلارجية االمريكي جون كيري اثناء لقائه نظيره الكوري اجلنوبي في سيول امس‬

‫الفروف‪ :‬الغرب يفكر بطريقة احلرب الباردة نفسها فيما يخص الوضع في أوكرانيا‬

‫■ بانغ�ي – األناض�ول‪ :‬أصب�ح‬ ‫املس�جد املرك�زي الكائ�ن ف�ي ح�ي ‪5‬‬ ‫كيلو مترات‪ ،‬ذي األغلبية املس�لمة‪ ،‬في‬ ‫بانغي‪ ،‬عاصمة أفريقيا الوسطى‪ ،‬املالذ‬ ‫اآلم�ن للمئ�ات م�ن العائالت املس�لمة‬ ‫الفارة من رحى الهجمات التي تش�نها‬ ‫عصابات مسيحية‪ ،‬وميليشيات تابعة‬ ‫لـ»مناهضي باالكا» املسيحيني‪.‬‬ ‫م�رمي‪ ..‬به�ذا االس�م عرفت نفس�ها‬ ‫إحدى النساء التي كانت جتلس حتت‬ ‫ظل ش�جرة‪ ،‬محاطة بأمتعتها‪ ،‬وقالت‪،‬‬ ‫« كن�ا نعي�ش ف�ي وئام مع املس�يحيني‬ ‫في ه�ذا البلد لس�نوات عدي�دة‪ ،‬لكننا‬ ‫ال نع�رف م�ن س�مم عقولهم لب�دء هذا‬ ‫القت�ل الطائفي»‪ ،‬وتضي�ف «لقد تزايد‬ ‫اس�تهداف املس�لمني في بانغ�ي خالل‬ ‫األسابيع األخيرة»‪.‬‬ ‫وبينما عيناها تغرورقان بالدموع‪،‬‬ ‫تابع�ت م�رمي‪« ،‬هذا ه�و بلدن�ا‪ ،‬لكنهم‬ ‫يقول�ون لن�ا‪ ،‬اترك�وه وإال س�وف‬ ‫يقتلوننا»‪.‬‬ ‫ومس�اء األح�د املاضي‪ ،‬قت�ل اثنان‬ ‫م�ن املس�لمني عل�ى ي�د مس�يحيني في‬ ‫بانغ�ي قب�ل أن تتدخل ق�وات الوحدة‬ ‫الرواندي�ة املش�اركة ف�ي ق�وات حفظ‬

‫‪ 49‬شخص ًا يشتبه في ارتكابهم جرائم حرب‬ ‫يقيمون في اململكة املتحدة‬

‫■ أدنب�ره ـ رويت�رز‪ :‬وجه�ت بريطاني�ا حتذي�را إل�ى‬ ‫س�كوتلندا أمس اخلميس بأنها س�تفقد اجلنيه االس�ترليني‬ ‫إذا صوت االسكوتلنديون لصالح االستقالل وذلك في أقوى‬ ‫محاول�ة حتى اآلن للتصدي إلى مس�عى فض االحتاد القائم‬ ‫منذ ‪ 307‬سنوات مع انكلترا‪.‬‬ ‫وف�ي أح�دث تصري�ح ضم�ن احلمل�ة البريطاني�ة إلبقاء‬ ‫سكوتلندا جزءا من اململكة املتحدة سعى وزير املالية جورج‬ ‫أوزب�ورن إل�ى اللعب على اخمل�اوف االس�كوتلنديني من فقد‬ ‫االس�ترليني قائال إن االنفصال س�يكلف االسكتلنديني غاليا‬ ‫ويلقي بهم في دوامة من عدم االستقرار‪.‬‬ ‫وق�ال أوزب�ورن الذي يعد أق�رب حليف لرئي�س الوزراء‬ ‫البريطان�ي ديفي�د كامي�رون خلال كلم�ة ف�ي أدنب�رة‬ ‫«االس�ترليني لي�س أصلا قابلا للتقس�يم بين بلدي�ن بعد‬ ‫االنفصال كما لو كان مجموعة اسطوانات أغان‪».‬‬ ‫وقال «إذا انفصلت اس�كتلندا عن اململكة املتحدة فس�تفقد‬ ‫اجلنيه االسترليني‪».‬‬

‫وجتري سكوتلندا استفتاء على االستقالل في ‪ 18‬أيلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر‪ .‬وباب االقتراع مفتوح ألربع�ة ماليني مواطن فوق‬ ‫سن السادسة عشرة‪.‬‬ ‫وتتماش�ى الكلمة التي كانت بعنوان «س�كوتلندا حتتفظ‬ ‫باالس�ترليني واألمان االقتصادي ال�ذي يجلبه» مع محاولة‬ ‫كامي�رون األس�بوع املاض�ي الدفاع ع�ن االحتاد م�ن منظور‬ ‫وطن�ي‪ .‬لكن وزي�ر املالية البال�غ ‪ 42‬عاما ومهن�دس برنامج‬ ‫بريطانيا لتقليص اإلنفاق وجه رس�الة أش�د لالسكتلنديني‪:‬‬ ‫إذا انفصلت�م ع�ن اململك�ة املتحدة فس�تفقدون االس�ترليني‬ ‫وتدفعون أسعار فائدة أعلى‪.‬‬ ‫وقال أوزبورن «ال مبرر قانونيا يجبر باقي أعضاء اململكة‬ ‫املتحدة على تقاسم عملتهم مع سكوتلندا»‪.‬‬ ‫وم�ن املنتظر أن تصدر حتذيرات مماثل�ة في األيام املقبلة‬ ‫على لس�ان املس�ؤولني املاليني للحزبني الرئيسيني اآلخرين‬ ‫ف�ي بريطاني�ا إد بولز من ح�زب العمال وداني ألكس�ندر من‬ ‫الدميقراطيني األحرار‪.‬‬

‫أمير قطر يلتقي غول وأردوغان اليوم‬ ‫■ أنق�رة ـ األناضول‪ :‬يجري أمير دولة قطر الش�يخ‬ ‫«متيم ب�ن حمد آل ثاني» اليوم اجلمع�ة زيارة عمل إلى‬ ‫اجلمهورية التركية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفق�ا لبي�ان ص�در ع�ن املرك�ز الصحاف�ي التاب�ع‬ ‫لرئاسة اجلمهورية التركي؛ َّ‬ ‫فإن أمير دولة قطر سيصل‬ ‫إل�ى اجلمهورية التركي�ة في ‪ 14‬ش�باط‪ /‬فبراير إلجراء‬ ‫زيارة عمل‪.‬‬ ‫وأضاف البيان َّ‬ ‫أن آل ثاني س�يجري لقاءات في إطار‬ ‫زيارت�ه مع الرئي�س التركي «عبد الله غ�ول»؛ ورئيس‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا أن احملادثات‬ ‫ال�وزراء «رجب طي�ب أردوغان»‪،‬‬ ‫س�تتناول العالق�ات الثنائية بني البلدي�ن والتطورات‬ ‫االقليمية التي تشهدها املنطقة‪.‬‬ ‫وكان أمي�ر قط�ر قد اس�تقبل ف�ي العاصم�ة الدوحة‪،‬‬ ‫في وقت س�ابق‪ ،‬رئيس أركان القوات املس�لحة التركية‬ ‫الفري�ق أول جن�دت أوزال والوف�د املراف�ق مبناس�بة‬ ‫زيارتهم للبالد‪.‬‬ ‫وقال�ت وكال�ة األنب�اء القطرية إنه مت خلال املقابلة‬ ‫استعراض عالقات التعاون بني البلدين وسبل تنميتها‬ ‫وتعزيزه�ا‪ .‬وج�رى «بح�ث املوضوع�ات ذات االهتمام‬ ‫املشترك السيما في الشؤون العسكرية»‪.‬‬

‫أمير دولة قطر الشيخ متيم بن حمد آل ثاني‬

‫افغانستان تفرج عن محتجزين رغم حتذيرات واشنطن‬ ‫■ كاب�ول ـ رويت�رز‪ :‬أفرجت احلكومة‬ ‫االفغاني�ة أمس اخلميس عن ‪ 65‬محتجزا‬ ‫ح�ذرت الوالي�ات املتح�دة م�ن انه�م‬ ‫يش�كلون خطرا على االمن في خطوة من‬ ‫املرجح ان تزيد التوت�ر القائم بالفعل في‬ ‫العالق�ات االمريكية االفغاني�ة في الوقت‬ ‫الذي تس�تعد فيه الق�وات الدولية إلنهاء‬ ‫مهمتها في أفغانستان‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث باس�م وزارة الدف�اع‬ ‫االفغاني�ة زاه�ر عظيم�ي ان�ه مت االفراج‬ ‫ع�ن الس�جناء من منش�أة احتج�از قرب‬ ‫العاصم�ة االفغاني�ة كاب�ول وانه س�يتم‬ ‫اعادته�م ال�ى ديارهم في مختل�ف انحاء‬ ‫أفغانستان‪.‬‬ ‫وأض�اف عظيم�ي «نؤك�د وفق�ا‬ ‫للمعلوم�ات الت�ي حصلن�ا عليه�ا من مقر‬ ‫الش�رطة العس�كرية أن ‪ 65‬س�جينا ف�ي‬ ‫سجن باغرام أفرج عنهم هذا الصباح‪».‬‬ ‫ووصفت السفارة األمريكية في كابول‬ ‫ذل�ك بأنه أمر «مؤس�ف للغاية» يتعارض‬ ‫مع اتفاق عام ‪ 2012‬بشأن السجناء‪.‬‬ ‫وقالت الس�فارة في بيان على موقعها‬ ‫على االنترنت «احلكومة األفغانية تتحمل‬ ‫مس�ؤولية نتائ�ج قراره�ا ه�ذا‪ ».‬وكان‬ ‫اجلي�ش االمريكي ق�د طال�ب مبحاكمتهم‬ ‫امام محاكم أفغانية‪.‬‬ ‫وقال مس�ؤول عس�كري أمريكي طلب‬ ‫ع�دم الكش�ف ع�ن هويت�ه إن الوالي�ات‬ ‫املتح�دة قدمت ألفغانس�تان أدلة ونتائج‬ ‫حتقيق�ات تقع ف�ي مئ�ات الصفحات ضد‬ ‫املسجونني‪.‬‬ ‫وق�ال إن هن�اك أدل�ة مث�ل بصم�ات‬ ‫األصاب�ع تثبت ضلوع بعضه�م في انتاج‬ ‫عبوات ناسفة أو زرعها‪.‬‬ ‫لك�ن عب�د الش�كور دادراس رئي�س‬ ‫اجمللس االفغاني املكل�ف مبراجعة قضية‬ ‫الس�جناء قال إن اعتقالهم ل�م يكن مبررا‬ ‫في بادىء األمر على الرغم من املعلومات‬ ‫التي قدمتها الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وتابع «لم جند اي دليل يثبت أن هؤالء‬ ‫االش�خاص اخلمسة والس�تني مجرمون‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫وفق�ا للقانون االفغاني‪ .‬ولم يكن هناك ما‬ ‫يدعو إلبقائهم داخل السجن‪ .‬ولكن ليس‬ ‫هن�اك دليل على أن الفت�رة التي أمضوها‬ ‫في الس�جن والعملي�ة برمته�ا كانت غير‬ ‫قانونية أو غير مشروعة‪».‬‬ ‫وأض�اف «أعتق�د أن إطلاق س�راحهم‬ ‫س�يكون ف�ي مصلح�ة أفغانس�تان وف�ي‬

‫مصلحة امريكا واحلكومة األمريكية‪».‬‬ ‫وسلم الس�جناء للس�لطات االفغانية‬ ‫الع�ام املاض�ي ف�ي إط�ار عملي�ة خ�روج‬ ‫الق�وات االمريكي�ة وق�وات حلف ش�مال‬ ‫األطلس�ي من افغانستان‪ .‬وكانت القوات‬ ‫الدولية تقاتل حركة طالبان منذ اإلطاحة‬ ‫بحكمها عام ‪.2001‬‬

‫نواز شريف‪ :‬نأمل أال يتسبب انسحاب األطلسي‬ ‫من أفغانستان في تدهور األمن‬ ‫■ انق��رة ـ أ ف ب‪ :‬اع��رب رئيس الوزراء الباكس��تاني نواز ش��ريف قبل لقاء مع‬ ‫الرئي��س االفغاني حميد كرزاي في انقرة أمس اخلمي��س‪ ،‬عن األمل في اال ينعكس‬ ‫االنس��حاب املعلن لقوات حلف شمال االطلس��ي من افغانستان‪ ،‬سلبا على «سالم‬ ‫وامن املنطقة»‪.‬‬ ‫وص��رح نواز ش��ريف في حديث نش��رته صحيف��ة «حريات ديلي ني��وز» باللغة‬ ‫االنكليزية ان «انس��حاب احللف االطلسي نهاية الس��نة في اطار املرحلة االنتقالية‬ ‫االمنية يش��كل منعطفا (‪ )...‬نأمل ان يتم هذا االنس��حاب مع احلفاظ على الس�لام‬ ‫واالمن في املنطقة»‪.‬‬ ‫واضاف ان «س�لام واس��تقرار افغانس��تان ينعكسان مباش��رة على باكستان‪.‬‬ ‫نحن ندعم افغانس��تان ذات س��يادة مس��تقلة وموحدة (‪ )...‬وباكستان تتمنى كل‬ ‫النجاح الفغانستان على طريق السالم الدائم والتنمية»‪.‬‬ ‫وافتتح��ت القم��ة الثالثي��ة الثامنة بني افغانس��تان وباكس��تان وتركيا مس��اء‬ ‫االربع��اء في انقرة مبأدبة عش��اء اقامها الرئيس التركي عبد الله غول على ش��رف‬ ‫كرزاي ومشرف‪.‬‬ ‫وتتن��اول مباحثات ام��س اخلميس خصوص��ا القضايا االمنية عل��ى ان تنتهي‬ ‫مبؤمتر صحافي بعد ظهر اليوم (‪ 14,15‬تغ)‪.‬‬ ‫والعالقات متوترة منذ س��نوات بني كابول واس�لام اب��اد اذ ان الرئيس كرزاي‬ ‫يتهم باستمرار باكستان بايواء اعدائه مقاتلي طالبان على اراضيها‪.‬‬ ‫واتهم الرئيس االفغاني الش��هر املاضي وكالة االستخبارات الباكستانية بانها‬ ‫كانت مصدر االعتداء الذي اس��تهدف في ‪ 17‬كانون الثاني‪/‬يناير مطعما لبنانيا في‬ ‫العاصمة واسفر عن سقوط ‪ 21‬قتيال بينهم ‪ 13‬اجنبيا‪.‬‬ ‫وتبنى مقاتلو طالب��ان ذلك االعتداء االنتحاري االكثر دموية ضد مدنيني اجانب‬ ‫منذ االطاحة بنظام طالبان في ‪.2001‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫املرشح الرئاسي احملتمل حمدين صباحي ينتقد‬ ‫التعذيب في السجون وإعالم «االجتاه الواحد» في مصر‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬طال�ب‬ ‫املرش�ح احملتم�ل النتخابات الرئاس�ة‬ ‫املصرية‪ ‬حمدين‪ ‬صباح�ي‪ ،‬باإلف�راج‬ ‫عمن سماهم «س�جناء الرأي»‪ ،‬منتقدا‬ ‫ما قال إنه معلوم�ات مؤكدة تتردد عن‬ ‫«تعذيب» للسجناء‪.‬‬ ‫وف�ي مقابل�ة‪ ،‬مس�اء ام�س االول‬ ‫األربعاء‪ ،‬مع فضائية «‪ »on tv‬املصرية‬ ‫اخلاصة‪ ،‬قال‪ ‬صباح�ي «اآلن في مصر‬ ‫س�جناء رأي حقيقي�ون‪ .‬ش�باب بال�غ‬ ‫اإلخالص لهذا الوطن كان في الطليعة‬ ‫األول�ى ف�ي ‪ 25‬كان�ون الثان�ي‪ /‬يناير‬ ‫‪ 2011‬و‪ 30‬حزي�ران‪ /‬يوني�و ‪،2013‬‬ ‫هت�ف للحري�ة وحللم�ه‪ .‬هذا الش�باب‬ ‫موج�ود ف�ي الس�جون اآلن‪ ،‬ال هو من‬ ‫اإلخوان وال هو من أصحاب العنف وال‬ ‫ه�و مؤيد لإلره�اب‪ .‬ملاذا ي�ودع هؤالء‬ ‫ف�ي الس�جون؟ ه�ذا ال يقبل�ه عقل‪ ‬وال‬ ‫منطق‪ ‬وال مبنطق السياسة»‪.‬‬ ‫وتاب�ع أن�ه ال يقب�ل أب�دا س�جن أي‬ ‫ش�خص بس�بب آرائه‪ ‬السياس�ية‪،‬‬ ‫الس�يما وأن «إجراءات كه�ذه تضعف‬ ‫القدرة على مواجهة (جماعة) اإلخوان‬ ‫(املسلمني)‪ ،‬وتزيد من حجم التعاطف‬ ‫مع اجلماعة»‪.‬‬ ‫وأض�اف صباح�ي أنه‪ ‬تت�ردد‬ ‫«معلوم�ات مؤك�دة ع�ن اي�ذاء بدن�ي‬ ‫ونفس�ي‪ ،‬أي تعذيب (للسجناء)‪ ،‬ولن‬ ‫أقب�ل ول�ن يقب�ل مص�ري أن يكتش�ف‬ ‫أن هن�اك عودة له�ذه األس�اليب التي‬ ‫رفضها الش�عب وأس�قطها‪ ،‬حت�ت أية‬ ‫حجة»‪.‬‬ ‫وقال إنه دعم الدستور‪ ‬املعدل ودعا‬ ‫اجلميع إل�ى التصويت عليه بـ»نعم»‪،‬‬ ‫ولكن «هذا الدستور (مت إقراره الشهر‬ ‫املاضي)‪ ‬ينتهك اليوم بس�بب التعذيب‬

‫الذي يحدث في املعتقالت»‪.‬‬ ‫وذكر صباحي‪ ‬إن ما سماه «مقاومة‬ ‫اإلرهاب» قد تؤدي إلى «أخطاء نتيجة‬ ‫تنفيذ جهاز الشرطة لواجبه الثقيل»‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ‬زعي�م التي�ار الش�عبي‪:‬‬ ‫«نري�د ش�رطة قوي�ة محترف�ة ألنه�ا‬ ‫أحيان�ا توس�ع رقع�ة عمله�ا وتأخ�ذ‬ ‫احلاب�ل بالناب�ل؛ وهن�اك معتقل�ون‬ ‫باملئ�ات أع�رف بعضه�م ش�خصيً ا ال‬ ‫عالقة لهم بأي أعمال إرهابية»‪.‬‬ ‫وحـذر‪ ‬حمدين صبـاحي‪ ،‬ذو امليول‬ ‫الناصرية‪ ،‬م�ن‪ ‬أن «مص�ر ف�ي طريقها‬ ‫إلى دول�ة خوف يتح�دث فيها اجلميع‬ ‫وخاصة اإلعالم في اجت�اه واحد فقط‬ ‫ال يرى غي�ره؛ ما جعل البعض يش�عر‬ ‫بأن الدول�ة تدار لصال�ح اجتاه واحد‬ ‫يتعرض للسب»‪.‬‬ ‫ومن يعارضه َ‬ ‫وتأت�ي تصريح�ات صباح�ي ع�ن‬ ‫تعذيب السجناء ودولة اخلوف‪ ،‬غداة‬ ‫مقابل�ة صحافية‪ ،‬لرئي�س حزب مصر‬ ‫القوي�ة القي�ادي الس�ابق ف�ي جماعة‬ ‫اإلخ�وان‪ ،‬عب�د املنعم أب�و الفتوح‪ ،‬مع‬ ‫وكال�ة أنب�اء غربي�ة‪ ،‬اعتب�ر فيه�ا أن‬ ‫الس�لطات املصرية احلالي�ة أقامت في‬ ‫البالد ما قال إنها «جمهورية اخلوف»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أب�و الفت�وح أن «القم�ع‬ ‫احلالي أسوأ من أيام (الرئيس األسبق‬ ‫حس�ني) مبارك عشرات املرات»‪ ،‬الفتا‬ ‫إل�ى أنه ق�رر عدم خ�وض االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية املقبلة (لم يتح�دد موعدها‬ ‫بع�د) بس�بب م�ا ق�ال إن‪ ‬الس�لطات‬ ‫أقامت في البالد ما قال إنها «جمهورية‬ ‫اخل�وف» وكذلك «ألن وس�ائل اإلعالم‬ ‫الت�ي متلكه�ا الدولة ووس�ائل اإلعالم‬ ‫التي ميلكها رجال أعمال من عهد مبارك‬ ‫صارت بعيدة عن اللعب النزيه»‪.‬‬

‫املرشح الرئاسي حمدين صباحي‬ ‫يذكر أن‪ 16 ‬منظمة حقوقية مصرية‪،‬‬ ‫طالبت‪ ‬بتحقي�ق عاجل ومس�تقل فيما‬ ‫أس�مته «إدع�اءات متزاي�دة ومفزع�ة‬ ‫عن أعمال تعذيب وحشية واعتداءات‬ ‫جنس�ية تعرض�ت له�ا محتج�زات‬ ‫ومحتج�زون ف�ي س�جون وأقس�ام‬ ‫ش�رطة مبصر‪ ،‬ممن مت القب�ض عليهم‬ ‫في مظاهرات الذكرى الثالثة لثورة ‪25‬‬ ‫يناير»‪ ،‬بحسب بيان صحافي مشترك‬ ‫وجهت�ه‪ ،‬أم�س االول األربع�اء‪ ،‬إل�ى‬ ‫احلكومة املصرية‪.‬‬ ‫وم�ن بين املنظم�ات املوقع�ة عل�ى‬ ‫البي�ان‪« ،‬املب�ادرة املصري�ة للحق�وق‬ ‫الش�خصية‪ ،‬ومرك�ز الن�دمي لتأهي�ل‬

‫ضحاي�ا العن�ف والتعذي�ب‪ ،‬ومرك�ز‬ ‫القاه�رة لدراس�ات حق�وق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫ومركز هشام مبارك للقانون‪ ،‬والشبكة‬ ‫العربي�ة ملعلوم�ات حق�وق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫واملرك�ز املصري للحق�وق االقتصادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬ومركز أندلس لدراسات‬ ‫التسامح ومناهضة العنف‪ ،‬ومصريون‬ ‫ضد التمييز الديني»‪.‬‬ ‫وكان�ت وزارة الداخلي�ة املصري�ة‪،‬‬ ‫نفت الثالثاء املاضي‪ ،‬صحة ما أسمتها‬ ‫«ادع�اءات» تتناقله�ا وس�ائل اإلعالم‬ ‫اخملتلف�ة بش�أن تع�رض احملبوسين‬ ‫ً‬ ‫احتياطي�ا واملودعين ف�ي الس�جون‬ ‫املصري�ة‪ ،‬للتعذيب‪ ،‬أو س�وء املعاملة‪.‬‬

‫وزير الري املصري ال يستبعد احتمال تدويل أزمة‬ ‫سد النهضة االثيوبي‪ :‬كافة اخليارات مفتوحة‬ ‫■ القاه�رة ـ األناض�ول‪ :‬ق�ال وزي�ر امل�وارد‬ ‫املائي�ة وال�ري املصري‪ ،‬محم�د عب�د املطل�ب‪،‬‬ ‫ح�ول احتم�ال جل�وء بلاده إل�ى تدوي�ل أزم�ة‬ ‫«س�د النهض�ة» اإلثيوب�ي‪ ،‬إن «كاف�ة اخلي�ارات‬ ‫والس�يناريوهات مفتوح�ة»‪ ،‬م�ن دون أن يحدد‬ ‫طبيعة هذه اخليارات‪.‬‬ ‫وأض�اف عبد املطلب‪ ،‬أن «مص�ر لن تغلق باب‬ ‫التف�اوض م�ع اجلان�ب اإلثيوب�ى‪ ،‬وعلى‪ ‬متخ�ذ‬ ‫الق�رار اإلثيوب�ي أن يأت�ي إلينا باحلل‪ ،‬وبش�كل‬ ‫يرضي كافة األط�راف‪ ،‬وال يؤثر على حصة مصر‬ ‫املائية»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «كل ط�رف م�ن حق�ه أن يداف�ع ع�ن‬ ‫حقوقه‪ ،‬ولكن دون أن يأتي ذلك لطرف على حساب‬ ‫اآلخر‪ ،‬أو يؤثر على حصته‪ ‬وموارده‪ ‬املائية»‪.‬‬ ‫وكان الوزير املصري والوفد‪ ‬املرافق له‪ ،‬عادوا‬ ‫إل�ى القاهرة صباح الثالث�اء املاضي‪ ،‬قادمني‪ ‬من‬ ‫العاصم�ة اإلثيوبية‪ ،‬أدي�س باب�ا‪ ،‬ف�ي زي�ارة‬ ‫اس�تغرقت يوم�ا واحدا‪ ،‬عق�ب م�ا أس�ماه الوفد‬ ‫املص�ري «التعن�ت اإلثيوب�ي وع�دم االس�تجابة‬ ‫ملقترحات�ه» خلال املفاوض�ات الت�ي ج�رت‪،‬‬

‫اإلثنني‪ ،‬بشأن‪« ‬سد النهضة»‪ ‬الذي يثير أزمة بني‬ ‫أديس أبابا والقاهرة‪.‬‬ ‫وفي مؤمتر صحاف�ي له‪ ،‬قال‪ ‬رئي�س الوزراء‬ ‫اإلثيوبي هيلي ماريام ديسالني‪ ،‬إن رفع ملف سد‬ ‫النهضة من جانب‪ ‬مصر إلى مجلس األمن الدولي‬ ‫«س�يكون خصما‪ ‬عليها»‪ ،‬و»نحن جاهزون لذلك‬ ‫متى حدث‪ ،‬وس�ننتصر سياس�يا»‪ ،‬مستبعدا في‬ ‫الوقت ذاته‪ ‬احتمال نش�وب حرب بين البلدين‪،‬‬ ‫واعتبرها «مسألة مستحيلة»‪.‬‬ ‫وحول عالقات بالده مع مصر‪ ،‬قال ديسالني إن‬ ‫إثيوبيا راغبة في إقامة عالقات هادئة ومستقرة‬ ‫مع مص�ر‪« ،‬ورف�ض لغ�ة التهديدات باس�تخدام‬ ‫القوة التي نس�معها من وقت إلى آخر في اإلعالم‬ ‫املصري‪ ،‬ولن جتد اهتماما من إثيوبيا»‪.‬‬ ‫توت�را للعالقات‬ ‫وش�هدت األش�هر األخي�رة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بني مصر وإثيوبيا‪ ،‬م�ع إعالن األخيرة بدء بناء‬ ‫مشروع «سد النهضة»‪ ،‬الذي يثير‪ ‬مخاوف داخل‬ ‫مصر‪ ،‬حول تأثي�ره على حصتها من مياه النيل‪،‬‬ ‫وتأثيره على أمنها القومي في حالة انهياره‪.‬‬ ‫وعق�ب قي�ام أدي�س أباب�ا بتحوي�ل مج�رى‬

‫الني�ل األزرق‪ ،‬أح�د روافد نه�ر النيل‪ ،‬ف�ي أيار‪/‬‬ ‫ماي�و املاض�ي‪ ،‬أصدرت جلن�ة اخلب�راء الدولية‬ ‫تقريره�ا‪ ،‬الذي أوض�ح أن هناك حاج�ة إلجراء‬ ‫مزي�د م�ن الدراس�ات بش�أن آلي�ة بن�اء الس�د‪،‬‬ ‫حتى ميك�ن تقدير اآلث�ار املترتبة عل�ى بنائه ثم‬ ‫حتدي�د كيفي�ة التعامل معها‪ ،‬بحس�ب م�ا ذكرته‬ ‫احلكومة املصرية‪ .‬وتكونت اللجنة من ‪ 6‬أعضاء‬ ‫محليين‪( ،‬اثنين م�ن كل م�ن مص�ر والس�ودان‬ ‫وإثيوبي�ا)‪ ،‬و‪ 4‬خب�راء دوليين ف�ي مج�االت‬ ‫هندس�ة الس�دود وتخطي�ط امل�وارد املائي�ة‪،‬‬ ‫واألعمال الهيدرولوجية‪ ،‬والبيئ�ة‪ ،‬والتأثيرات‬ ‫االجتماعية واالقتصادية للسدود‪.‬‬ ‫وتعتب�ر احلكوم�ة اإلثيوبية أن س�د النهضة‬ ‫مشروع تنموي سيادي إلنتاج الطاقة الكهربائية‬ ‫وال ميك�ن أن يخض�ع ألية إملاءات ووصاية من‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫وف�ي تش�رين الثاني‪ /‬نوفمب�ر املاض�ي قل�ل‬ ‫وزير الطاقة اإلثيوبي املايو تيجينو من مخاوف‬ ‫مثارة بشأن قدرة بالده على متويل سد النهضة‬ ‫الذي يتكلف ‪ 4.1‬مليار دوالر‪.‬‬

‫وطالب�ت املنظم�ات املصري�ة ال�ـ‪،16‬‬ ‫الت�ي ق�درت ع�دد معتقل�ي ذك�رى‬ ‫الث�ورة باألل�ف ش�خص‪ ،‬بالكش�ف‬ ‫الطب�ي العاج�ل عل�ى كل احملتجزي�ن‬ ‫والس�ماح لوفد م�ن املنظم�ات املوقعة‬ ‫بزي�ارة مس�تقلة وغي�ر مش�روطة‬ ‫ألماكن االحتج�از وإجراء مقابالت مع‬ ‫احملتجزين‪.‬‬ ‫ولم يتس�ن التأكد من صدقية تقدير‬ ‫ع�دد املعتقلين في االحتجاج�ات التي‬ ‫ش�هدتها مصر يوم ‪ 25‬كان�ون الثاني‪/‬‬ ‫يناي�ر املاض�ي‪ ،‬مبناس�بة الذك�رى‬ ‫السنوية الثالثة للثورة‪ ،‬التي أطاحت‬ ‫بالرئيس األسبق‪ ،‬حسني مبارك‪.‬‬

‫مسلحون من «القاعدة» و«داعش» يسيطرون‬ ‫على أجزاء من ناحية استراتيجية شمال بغداد‬ ‫■ تكري�ت ‪ -‬أ ف ب‪ :‬يس�يطر عش�رات املس�لحني‬ ‫املناهضني للحكومة العراقية منذ فجر امس اخلميس على‬ ‫اج�زاء من ناحية س�ليمان بك الواقعة عل�ى بعد نحو ‪150‬‬ ‫كلم شمال بغداد‪.‬‬ ‫وق�ال مدي�ر الناحي�ة طالب البيات�ي ان «مس�لحني من‬ ‫القاعدة وداعش (الدولة االسلامية في العراق والش�ام)‬ ‫س�يطروا فجر ام�س اخلمي�س على مرك�ز الناحي�ة» بعد‬ ‫مهاجمة نقاط سيطرة للقوات االمنية العراقية‪.‬‬ ‫واض�اف ان بع�ض املس�لحني الذي�ن يحملون اس�لحة‬ ‫خفيف�ة ومتوس�طة «توجه�وا ال�ى املس�اجد حي�ث بدأوا‬ ‫بالتكبي�ر ودعوة االهالي لت�رك منازلهم»‪ ،‬مش�يرا الى ان‬ ‫اجليش «يطوق الناحية واملروحيات حتوم فوقها»‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬ق�ال قائمقام قض�اء طوزخرمات�و (‪ 175‬كلم‬ ‫ش�مال بغداد) شالل عبدول «انتشر عشرات املسلحني من‬ ‫تنظيم داعش في ثالث ق�رى واقعة غرب الناحية واحياء‬ ‫اخرى بجانبها الغربي»‪.‬‬ ‫وذك�ر ان «قوات اجليش والش�رطة تتمرك�ز في االبنية‬ ‫احلكومية الواقعة في شرق الناحية حيث تدور اشتباكات‬ ‫متقطعة من دون ان يكون هناك حسم للموقف»‪ ،‬الفتا الى‬ ‫اصابة عنصرين من الشرطة بجروح‪.‬‬ ‫وكان�ت ناحي�ة س�ليمان بي�ك الواقع�ة عل�ى الطري�ق‬ ‫الرئيس�ي الذي يربط بغداد بش�مال البالد‪ ،‬قد سقطت في‬ ‫اي�دي مجموعات م�ن املس�لحني املناهضين للحكومة في‬ ‫نيس�ان‪/‬ابريل املاضي لعدة ايام‪ ،‬قبل ان تستعيد القوات‬ ‫احلكومية الس�يطرة عليها‪ .‬وف�ي ‪ 25‬متوز‪/‬يوليو املاضي‪،‬‬ ‫اعدمت مجموعة مس�لحة ‪ 14‬س�ائق الية نقل من الش�يعة‬ ‫قرب سليمان بيك على خلفية طائفية‪.‬‬ ‫واوض�ح مس�ؤولون امني�ون ومحلي�ون حينه�ا ان‬ ‫اجملموع�ة املس�لحة املكون�ة من ‪ 40‬ش�خصا اقام�ت حاجز‬ ‫تفتي�ش وهمي�ا‪ ،‬حي�ث عم�دت الى القب�ض على س�ائقي‬ ‫الش�احنات الت�ي كانت تعب�ر الطريق الس�ريع بني بغداد‬ ‫واقليم كردس�تان‪« ،‬فاطلقت س�راح الس�نة منهم واعدمت‬ ‫الشيعة»‪.‬‬ ‫وتأتي س�يطرة املس�لحني مجددا على ناحية س�ليمان‬ ‫بي�ك التي حتظ�ى مبوقع جغرافي اس�تراتيجي في وقت ال‬ ‫ت�زال مدينة الفلوجة (‪ 60‬كلم غرب بغداد) وبعض مناطق‬ ‫الرمادي (‪ 100‬كلم غرب بغداد) تخضع لس�يطرة مسلحني‬ ‫مناهضني للحكومة ايضا‪.‬‬

‫وق�ال ش�هود عي�ان ف�ي الفلوج�ة ام�س اخلمي�س ان‬ ‫مس�لحني هاجموا رتال للجيش العراقي شمال املدينة كان‬ ‫مير على الطرق الس�ريع‪ ،‬فيما تواصل القصف العس�كري‬ ‫على بعض االحياء‪ ،‬بعد يوم تخلله قصف مماثل اسفر عن‬ ‫اصابة ‪ 19‬شخصا بجروح بحسب مصادر طبية‪.‬‬ ‫وتتسبب االش�تباكات في الرمادي والفلوجة والقصف‬ ‫العس�كري بنزوح مئ�ات اآلالف من محافظ�ة االنبار التي‬ ‫تسكنها غالبية سنية وتضم هاتني املدينتني‪.‬‬ ‫وق�د اعلن�ت االمم املتحدة اخلمي�س ان ‪ 63‬ال�ف عائلة‬ ‫نزح�ت حت�ى االن نح�و محافظات اخ�رى بس�بب اعمال‬ ‫العنف هذه‪ ،‬ما يعني بان العدد االجمالي لهؤالء النازحني‬ ‫بات اكثر من ‪ 370‬الف شخص‪ ،‬وسط حصار امني مفروض‬ ‫على الفلوجة‪.‬‬ ‫في موازاة ذلك‪ ،‬نش�رت مواقع تعنى باخبار اجلماعات‬ ‫اجلهادي�ة بينه�ا «حنين» خب�ر مقت�ل اب�و عب�د الرحم�ن‬ ‫الكويت�ي ف�ي مع�ارك في الرم�ادي‪ ،‬مش�يرة الى ان�ه امير‬ ‫اعزاز في سوريا والى انه انتقل الى العراق منذ شهر‪.‬‬ ‫واضافت انه كان في ضيافة «القائد العسكري لعمليات‬ ‫الرم�ادي» ف�ي تنظي�م «الدول�ة االسلامية ف�ي الع�راق‬ ‫والشام» شاكر وهيب‪.‬‬ ‫وف�ي بغ�داد‪ ،‬انفج�رت عبوت�ان ناس�فتان ف�ي س�وق‬ ‫الش�ورجة الواق�ع في وس�ط العاصمة‪ ،‬م�ا ادى الى مقتل‬ ‫شخصني على االقل واصابة ‪ 11‬بجروح وفقا ملصادر امنية‬ ‫وطبية‪.‬‬ ‫واس�فر الهجوم عن اندالع حريق كبي�ر اتى على معظم‬ ‫بضائع السوق العربي الواقع داخل سوق الشورجة‪ ،‬احد‬ ‫اقدم االسواق في بغداد حيث تباع االلبسة والعطور‪.‬‬ ‫وفي كركوك (‪ 240‬كلم ش�مال بغ�داد)‪ ،‬افاد مصدر امني‬ ‫في قي�ادة الفرقة الثانية عش�رة عن مقتل ام�ر فوج واحد‬ ‫الضب�اط واصاب�ة س�تة عس�كريني اخرين بينه�م ضباط‬ ‫ومنتسبون في انفجار عبوة ناسفة‪.‬‬ ‫كم�ا قت�ل جن�دي واصي�ب اخ�ر باش�تباكات مس�لحة‬ ‫وعملي�ات امنية غربي كرك�وك‪ ،‬وقتل ايض�ا جندي واحد‬ ‫افراد الصحوة في هجوم مسلح اخر في احملافظة‪.‬‬ ‫وهاجم مس�لحون س�يارة في املوصل (‪ 350‬كلم ش�مال‬ ‫بغ�داد) تق�ل ش�رطيا ومدنيا م�ا ادى ال�ى مقتلهم�ا‪ ،‬بينما‬ ‫قتل مدني في هجوم مس�لح في شرق املدينة‪ ،‬وفقا ملصادر‬ ‫امنية وطبية‪.‬‬

‫مقتل ‪ 7‬وإصابة ‪23‬‬ ‫إثر أعمال عنف في مدن عراقية‬

‫أمريكا ّ‬ ‫حتذر مواطنيها‬ ‫من السفر إلى العراق‬ ‫■ بغداد ـ يو بي اي‪ّ :‬‬ ‫حذرت وزارة اخلارجية‬ ‫األمريكي��ة املواطنني األمريكيني من الس��فر الى‬ ‫العراق‪ ،‬إال في حاالت الضرورة‪.‬‬ ‫ونقلت الس��فارة األمريكية ف��ي العراق على‬ ‫موقعه��ا اإللكترون��ي ام��س اخلميس‪ ،‬رس��الة‬ ‫طارئ��ة من اخلارجي��ة األمريكية ال��ى املواطنني‬ ‫األمريكي�ين‪ ،‬ج��اء فيه��ا أن «التنق��ل داخ��ل‬ ‫ً‬ ‫خط��را إذا أخذن��ا الوضع‬ ‫الع��راق يظل يش��كل‬ ‫ونبه��ت ال��ى أن قابلية‬ ‫األمن��ي في االعتب��ار»‪ّ .‬‬ ‫يتعرض‬ ‫الس��فارة لإلس��تجابة للحاالت الت��ي ّ‬ ‫فيها املواطن��ون األمريكيون ملواقف صعبة‪ ،‬من‬ ‫ضمنها االعتقال‪ ،‬محدودة جد ًا‪.‬‬ ‫ولفت��ت الى أن اله��دف من ه��ذا التحذيرهو‬ ‫حتدي��ث املعلوم��ات ح��ول األح��داث األمني��ة‬ ‫وتذكير املواطنني األمريكيني باخملاوف األمنية‬ ‫احلالي��ة في العراق والت��ي تتضمن االختطاف‬ ‫وأعمال العنف اإلرهابية»‪.‬‬ ‫وأش��ارت ال��ى أن حتذير الس��فر ه��ذا يحل‬ ‫مح��ل التحذي��ر ال��ذي صدر ف��ي ‪ 25‬ش��باط ‪/‬‬ ‫فبراير‪.2013‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫■ بغ�داد ـ كرك�وك ـ ديال�ى ـ‬ ‫األناض�ول‪ :‬قت�ل ‪ 7‬أش�خاص بينه�م‬ ‫جن�دي فيم�ا أصي�ب ‪ 23‬آخ�رون إث�ر‬ ‫أعمال عنف ف�ي عدة مدن عراقية امس‬ ‫اخلميس‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر بالش�رطة العراقية إن‬ ‫‪ 16‬ش�خصا س�قطوا بني قتي�ل وجريح‬ ‫بانفجار عبوتني ناس�فتني في الس�وق‬ ‫العربي وسط بغداد‪.‬‬ ‫وأضاف املصدر الذي رفض الكشف‬ ‫ع�ن اس�مه أن «عبوتين ناس�فتني‬ ‫وضعها مجهولون في الس�وق العربي‬ ‫التاب�ع لس�وق الش�ورجة أدت�ا إل�ى‬ ‫مقت�ل ‪ 4‬أش�خاص وإصاب�ة ‪ 12‬آخرين‬ ‫بجروح»‪.‬‬ ‫وتاب�ع أن االنفج�ار أدى إلى حريق‬ ‫كبير في السوق‪.‬‬ ‫وف�ي كرك�وك (ش�مال) ق�ال اللواء‬ ‫الرك�ن محم�د الدليم�ي قائ�د الفرق�ة‬ ‫الثاني�ة للجيش العراقي التي تنتش�ر‬

‫وحداته�ا جن�وب وغرب�ي كرك�وك إن‬ ‫جنديا قتل وأصيب آخر إثر اشتباكات‬ ‫دارت بني وحدات اجليش وعناصر من‬ ‫«داعش» بالق�رب من ناحي�ة الرياض‬ ‫غرب�ي كركوك‪ ،‬حي�ث هاج�م قرابة ‪80‬‬ ‫مسلحا نقاطا للجيش العراقي ‪.‬‬ ‫وأكد مص�در أمني بالفرق�ة ذاتها أن‬ ‫عش�رات املس�لحني من عناصر داعش‬ ‫مدعمين بأس�لحة خفيف�ة ومتوس�طة‬ ‫ومركب�ات دف�ع رباع�ي هاجم�وا نقاط‬ ‫تفتي�ش ق�رب محط�ة س�كك الري�اض‬ ‫ودور الزراعة م�ا أدى إلى مقتل جندي‬ ‫وإصابة آخر‪.‬‬ ‫وذك�ر املص�در أن ق�وات اجلي�ش‬ ‫ردت عل�ى الني�ران ودارت اش�تباكات‬ ‫اس�تخدمت فيه�ا املروحي�ات‪ ،‬ومت‬ ‫خالله�ا القب�ض عل�ى ‪ 4‬مطلوبين‪،‬‬ ‫واس�تمرت احلملة األمني�ة مبطاردتهم‬ ‫ق�رب قري�ة املرب�اط التابع�ة للناحي�ة‬ ‫التي مت خاللها ضبط ورشتني لتصنيع‬

‫العبوات الناسفة‪ .‬يشار إلى أن مناطق‬ ‫جن�وب وغرب�ي كرك�وك تش�هد أعمال‬ ‫عنف وحمالت أمنية شبه يوميه‪.‬‬ ‫وف�ي ديال�ى (ش�مال ش�رق) أف�اد‬ ‫مص�در أمني‪ ،‬ب�أن مدنيني اثنين قتال‪،‬‬ ‫فيم�ا أصي�ب ‪ 10‬آخ�رون بانفج�ار‬ ‫عبوتين ناس�فتني بالتعاق�ب ش�مال‬ ‫ش�رق بعقوبة‪  .‬وأضاف‪ ‬املص�در الذي‬ ‫رفض الكش�ف ع�ن اس�مه أن «عبوتني‬ ‫ناس�فتني كانتا مزروعتين على جانب‬ ‫طريق رئيس وس�ط قرية حد مكسر‪( ،‬‬ ‫‪ 14‬كلم شمال ش�رق بعقوبة)‪ ،‬انفجرتا‬ ‫بالتعاق�ب‪ ،‬صب�اح امس‪ ،‬ما أس�فر عن‬ ‫مقتل مدنيني اثنين وإصابة ‪ 10‬آخرين‬ ‫بينهم ‪ 4‬بحالة خطرة‪ .‬وقال املصدر‪ ،‬إن‬ ‫«قوة أمنية طوق�ت مكاني التفجيرين‪،‬‬ ‫ونقل�ت املصابني إلى املستش�فى لتلقي‬ ‫العلاج‪ ،‬واجلثث إل�ى الط�ب العدلي‪،‬‬ ‫فيما نف�ذت عملية ده�م وتفتيش بحثا‬ ‫عن منفذي التفجيرين»‪.‬‬

‫يونس مخيون نفى أن تكون االنتخابات استفتاء على السيسي وانتقد مقاطعة ابو الفتوح‬

‫رئيس حزب «النور السلفي» في مصر‪ :‬اعتبار االخوان جماعة ارهابية قرار سياسي متسرع أتخذ حتت ضغط اإلعالم‬ ‫القاهرة ـ من جاكلني زاهر ‪:‬‬ ‫استنكر يونس مخيون رئيس حزب النور السلفي‬ ‫ف�ي مصر‪ ‬تصريحات املرش�ح الرئاس�ي الس�ابق عبد‬ ‫املنعم أب�و الفتوح حول االنتخابات الرئاس�ية املقبلة‬ ‫والت�ي ق�ال فيه�ا انها س�تكون أق�رب الس�تفتاء على‬ ‫ش�خص وزي�ر الدفاع املش�ير عب�د الفتاح السيس�ي‪،‬‬ ‫مشددا على ان االنتخابات ستشهد تنافسا حقيقا بني‬ ‫عدد من املرش�حني ولن تكون استفتاء ال على شخص‬ ‫السيسي أوغيره ‪.‬‬ ‫ولفت مخي�ون في حوار أجرته مع�ه وكالة األنباء‬ ‫األملانية في القاهرة الى اعالن مؤسس التيار الشعبي‬ ‫حمدي�ن صباح�ي ترش�حه للرئاس�ة ‪ ،‬متوقع�ا ظهور‬ ‫مرش�حني آخري�ن ‪ ،‬واصف�ا االنس�حاب من‪ ‬العملي�ة‬ ‫االنتخابي�ة واحلك�م عليه�ا بالفش�ل أو بالتزوير قبل‬ ‫الدخ�ول فيها بل وقب�ل بدئها باملوقف الس�لبي‪ ،‬األمر‬ ‫الذي من ش�أنه ان يشوه صورة االنتخابات بالداخل‬ ‫واخلارج‪.‬‬ ‫ونف�ى مخي�ون‪ ،‬وه�و طبي�ب اس�نان‪ ،‬تواصل أي‬ ‫مرشح مدني أو من خلفية عسكرية مع حزبه للحصول‬ ‫عل�ي دعمه ‪ ،‬مج�ددا تأكيده على أن احل�زب لن يتقدم‬ ‫مبرش�ح خاص به خلوض االنتخابات الرئاسية ولن‬ ‫يعلن دعمه ألي مرشح قبل اغالق باب الترشيح حتى‬ ‫يتس�نى للحزب املقارنة بني برامج املرشحني واختيار‬ ‫األنسب منهم الدارة البالد في تلك املرحلة ‪.‬‬ ‫ونفى مخي�ون‪ 59/‬عاما‪ /‬أن يكون حزبه قد ش�ارك‬ ‫ف�ي تأيي�د ث�ورة ‪ 30‬حزيران‪/‬يوني�و ليزي�ح ال�ذراع‬ ‫السياسية جلماعة األخوان (حزب احلرية والعدالة)‬ ‫م�ن خريط�ة املش�هد السياس�ي ويك�ون ه�و احل�زب‬ ‫الوحي�د املمث�ل للتي�ار اإلسلامي وبالتال�ي يحص�د‬ ‫أص�وات الطبق�ات الفقي�رة واملتوس�طة الت�ي تتأث�ر‬ ‫باخلطاب الديني ‪ ،‬وهي قوة اليستهان بها‪.‬‬ ‫وق�ال‪ « :‬ه�ذا غي�ر صحي�ح بامل�رة‪ ..‬لقد كنا س�ببا‬ ‫رئيس�يا ف�ي وصول مرس�ي للحك�م ولو كان�ت لدينا‬ ‫الرغب�ة في الس�لطة ملا س�اعدناه‪ ..‬ولقد كن�ا نرى في‬ ‫جناحه جناحا لتيار اإلسلام السياس�ي ككل ولثورة‬ ‫ال�ـ ‪ 25‬يناي�ر ‪..‬لس�نا طامعني ولي�س لدين�ا نهم على‬ ‫الس�لطة وال حل�م لن�ا باخلالف�ة االسلامية وهمن�ا‬ ‫الوحيد نهضة مصر «‪.‬‬ ‫ورفض ما يتردد عن أن حزبه س�يقايض أي قيادة‬

‫قادم�ة للحص�ول عل�ى ع�دد م�ن املقاع�د احلكومي�ة‬ ‫أو تق�دمي تس�هيالت تضم�ن حصول�ه عل�ى األغلبي�ة‬ ‫البرملاني�ة نظير دعمه له بإعتبار أن النور حزب خرج‬ ‫من رحم تيار إسلامي في وقت يواجه النظام الراهن‬ ‫فيه معارضة شرسة من قبل جماعة األخوان املسلمني‬ ‫وعدد آخر من األحزاب واجلماعات اإلسلامية والتي‬ ‫تص�ور املواجهة م�ع النظام بأنها حرب على اإلسلام‬ ‫نفس�ه‪ .‬وقال‪»:‬ه�ذا غي�ر صحي�ح ‪ ..‬والدس�تور نص‬ ‫عل�ى أن احلكوم�ة ستش�كل م�ن األغلبي�ة وال أعتق�د‬ ‫أنن�ا سنش�كل األغلبية مبفردن�ا وال أتوق�ع أن يتمكن‬ ‫أي ح�زب أو تي�ار م�ن حتقيق األم�ر ذات�ه وإن حدث‬ ‫وحققنا األغلبية سنش�ارك اجلميع وسوف نعمل على‬ ‫اس�تغالل كافة اخلبرات والكفاءات بصرف النظر عن‬ ‫انتمائها السياسي «‪.‬‬ ‫وح�ول امكاني�ة اس�تعانة احل�زب بأقب�اط ف�ي‬ ‫مواق�ع وزاري�ة إذا م�ا حق�ق األغلبية أو دعم مرش�ح‬ ‫قبط�ي خالل االنتخاب�ات البرملانية‪ ،‬ق�ال « اذاأجريت‬ ‫االنتخابات بالنظام الفردي فس�وف نطرح مرشحني‬ ‫لن�ا ف�ي كل الدوائر ‪ ..‬ام�ا اذا أجري�ت بالقائمة فنقول‬ ‫ان حزبن�ا مفت�وح ل�كل مص�ري‪ ..‬ولكن حت�ى احلزب‬ ‫الوطني املنحل عندما كان حاكما لم يكن يضع األقباط‬ ‫على قوائمه»‪.‬‬ ‫وتاب�ع « ‪..‬املس�ألة س�تترك للكفاءات ومل�دى قبول‬ ‫املرش�حني في الش�ارع ألننا نريد ضم�ان جناح قائمة‬ ‫حزبن�ا‪ ..‬وم�ن الس�ابق ألوان�ه احلديث عن تش�كيل‬ ‫احلكوم�ة «‪ .‬واس�تبعد مخي�ون أن تق�وم أي قي�ادة‬ ‫قادم�ة بعد تثبيت أقدامها بالعص�ف بحزبه وإقصائه‬ ‫حت�ت أي ذريعة ‪ ،‬وقال « ال أظن ذلك ‪...‬وحتى لوحدث‬ ‫وأن كنت أس�تبعده متاما ‪ ،‬فنحن نأخ�ذ املواقف التي‬ ‫حتق�ق الصالح العام بصرف النظ�ر عما يترتب عليها‬ ‫من ضرر لنا باملستقبل «‪.‬‬ ‫وحم�ل مخي�ون جماعة اإلخ�وان ج�زءا كبيرا مما‬ ‫آلت إلي�ه أوضاعه�م وتصنيف احلكوم�ة املصرية لها‬ ‫على انه�ا جماعة ارهابية‪ ،‬وأوض�ح « من البداية ومع‬ ‫حدوث رفض ش�عبي حلكم مرس�ي رفضوا نصيحتنا‬ ‫بعلاج مس�ببات األزمة قب�ل خروج املصريين في ‪30‬‬ ‫حزيران‪/‬يوني�و ضدهم واص�ر االخوان عل�ي مقابلة‬ ‫حش�ود املعارضني لهم مبليوني�ة رابعة التي تصدرت‬ ‫منصته�ا قب�ل ع�زل مرس�ي وبع�ده خطاب�ات مليئ�ة‬ ‫بالعن�ف والتحري�ض عليه م�ن قبل قي�ادت اجلماعة‬

‫اإلسالمية واجلماعات اجلهادية مما مهد املناخ للعنف‬ ‫املوجود مع األسف لليوم بالشارع «‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪ « :‬لق�د كن�ت ش�اهدا بنفس�ي عل�ى عن�ف‬ ‫االخ�وان وأنصاره�م خلال املظاه�رات وش�اهدت‬ ‫حرقهم لس�يارات ومراكز الشرطة ومباني احملافظات‬ ‫ومديريات االمن باستخدام املولوتوف «‪.‬‬ ‫واردف‪« :‬ثم هناك االرتباط الظاهر بني عزل مرسي‬ ‫وبداي�ة العمليات التفجيرية في س�يناء وما تبع ذلك‬ ‫من اس�تهداف ألفراد الش�رطة واجليش هناك وهو ما‬ ‫اش�ار اليه القيادي اإلخواني محم�د البلتاجي بأن ما‬ ‫يحدث في سيناء يتوقف فورا إذا عاد مرسي للحكم»‪.‬‬ ‫وأب�دى تفهم�ه ملا يحمل�ه البع�ض من انتق�اد للحزب‬ ‫نتيجة لعدم محاولته التواصل مع اجلماعات السلفية‬ ‫اجلهادية املوجودة بسيناء واقناعها بالكفء عن هذا‬ ‫النهج ‪ ،‬وأوضح « اإلش�تراك في لفظ السلفية ال يعني‬ ‫التوافق ف�ي الفكر فنحن ننبذ العن�ف ونحارب الفكر‬ ‫التكفي�ري أم�ا هم فجماع�ات تكفيرية ال أم�ان لهم وال‬ ‫عهد ونخش�ى إن ذهبن�ا للتفاوض معه�م حلثهم علي‬ ‫وقف العنف أن يغدروا بنا «‪.‬‬ ‫واضاف‪ « :‬القاعدة وغيرها من اجلماعات اجلهادية‬ ‫محص�ورة ف�ي أماك�ن مح�دودة بس�يناء ولك�ن بعد‬ ‫تضيي�ق اخلن�اق عليهم عبر توجي�ه اجليش ضربات‬ ‫قوي�ة لهم بدأوا بنقل نش�اطهم للمحافظ�ات اجملاورة‬ ‫حل�دود ش�به جزي�رة س�يناء كم�دن القن�اة وبعض‬ ‫محافظات الدلتا» ‪.‬‬ ‫ووج�ه مخي�ون النق�د للحكوم�ة القائم�ة واصف�ا‬ ‫قراره�ا باعتب�ار االخ�وان جماع�ة أرهابي�ة بالقرار «‬ ‫السياس�ي املتس�رع ال�ذي اتخذ حتت ضغ�ط اإلعالم‬ ‫املعدوم األثر على األرض‪. « ..‬‬ ‫ولفت ال�ى أن جماعة االخوان جماعة غير رس�مية‬ ‫وليس�ت لها أوراق رس�مية حتدد املنتمني لها «محذرا‬ ‫م�ن مغب�ة أن يس�تخدم تصنيف�ا اره�اب حت�ت بن�د‬ ‫الش�بهات أو الوش�ايات بدافع االنتقام من أش�خاص‬ ‫رمبا يكونون أبرياء وهواألمر الذي سيكون له مردود‬ ‫عكس�ي»‪ .‬وقال‪ « :‬الرئيس الراحل جمال عبد الناصر‬ ‫رغم اختالفنا الشديد معه عندما واجه الظرف الراهن‬ ‫نفس�ه اليوم م�ن املواجهة م�ع اإلخوان ل�م يركز على‬ ‫احل�ل االمني فقط بل ركز عل�ى صنع اجنازات جنحت‬ ‫ف�ي التفاف الش�عب ح�ول واالنصراف ع�ن اإلخوان‬ ‫وهو م�ا يجب عل�ى احلكومة الراهنة األقت�داء به الن‬

‫املصريين في اغلبه�م ملوا م�ن قصة الص�راع مع تلك‬ ‫اجلماع�ة ويريدون ان يروا حكوم�ة واعالم يهتم بهم‬ ‫ويسعي لتحسني أحوالهم املعيشية»‪.‬‬ ‫انتقد القيادات احلالية بسبب عدم تصديها لعودة‬ ‫بع�ض رم�وز نظ�ام الرئيس األس�بق حس�ني مبارك‬ ‫وتصدر هؤالء للمش�هد السياس�ي حتت ذريعة تأييد‬ ‫ث�ورة ‪ 30‬حزيران‪/‬يونيو واملش�ير السيس�ي ‪ ،‬محذرا‬ ‫م�ن خطورة ذل�ك على وح�دة الص�ف الوطني ومدى‬ ‫التفاف الشعب حول أي قيادة قادمة‪.‬‬ ‫ونفى مخيون أن يكون حزب النور قد مارس ضغطا‬ ‫على القيادة واحلكومة الراهنة لدفعها التخاذ قرارها‬ ‫بإيقاف النشاط السياحي مع إيران ألجل غير مسمى‪،‬‬ ‫وقال « ليس ضغطا منا ولكن القيادة احلالية وخاصة‬ ‫املؤسسة العس�كرية تدرك جيدا ما هي مهددات األمن‬ ‫القوم�ي وبالتالي يدركون مدى خطورة املد الش�يعي‬ ‫كما أنهم على علم باخملططات اإليرانية في مصر»‪.‬‬ ‫وتابع « لق�د كان من األخطاء الكبيرة التي وقع بها‬ ‫الرئيس مرس�ي أنه س�مح بالتقارب اإليراني وما تبع‬ ‫ذلك من انتشار واسع حلركات التشيع في مصر»‪.‬‬ ‫وأردف « نح�ن ال نرف�ع التش�يع كفزاع�ة وهمية ‪..‬‬ ‫رصدن�ا فعلي�ا ظهور ح�ركات تش�يع في مص�ر بداية‬ ‫م�ن حالة األنفالت األمني الت�ي أعقبت ثورة الـ‪ 25‬من‬ ‫كانون الثاني‪/‬يناير ‪ 2011‬ولكننا الحظنا توسعها في‬ ‫الفت�رة األخي�رة خاصة باملناط�ق الفقي�رة بالصعيد‬ ‫واجلي�زة والبح�ر األحم�ر والس�ادس م�ن أكتوب�ر‬ ‫‪..‬ه�م يغ�رون الناس بامل�ال والش�باب ب�زواج املتعة‬ ‫‪..‬ورصدن�ا أيضا رفع لألذان الش�يعي ببعض املناطق‬ ‫بل وبناء حسينيات «‪ .‬ورأى أن االتفاق بني واشنطن‬ ‫وطه�ران ح�ول البرنامج النووي لالخيرة سيس�اهم‬ ‫في توس�يع نف�وذ إيران باملنطق�ة العربي�ة‪ ،‬وقال « ال‬ ‫يوج�د أي صراع بني طهران وواش�طن ب�ل توافق تام‬ ‫واألختالف إذا ما حدث فهو على توزيع مناطق النفوذ‬ ‫فق�ط ‪ ..‬اجلميع يعل�م ان الثورة اإليراني�ة كانت بعلم‬ ‫أمريكا والغرب»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «والسلاح الن�ووي اإليران�ي صن�ع حتت‬ ‫س�مع وبصر الواليات املتحدة وإس�رائيل ولن يوجه‬ ‫لهم�ا وأمنا هو موج�ه لتهديد الدول الس�نية باملنطقة‬ ‫وإلش�عال الص�راع الس�ني الش�يعي ولضم�ان تدفق‬ ‫البترول العربي للغرب» ‪.‬‬ ‫وباملقابل عارض مخي�ون ما يطالب به البعض من‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫رئيس حزب النور السلفي يونس مخيون‬ ‫قط�ع العالقات مع كل من تركي�ا وقطر مبررا ذلك بأن»‬ ‫احلكوم�ة احلالية انتقالية وال يج�ب أن تتخذ مواقف‬ ‫حاس�مة حتدد سياسات البالد لسنوات قادمة خاصة‬ ‫فيم�ا يتعل�ق بعالقتها ببل�دان أخرى ون�رى أن تكون‬ ‫املواقف على قدر احلدث «‪.‬‬ ‫وش�دد عل�ى ان ح�زب النورمنفت�ح عل�ى اجلمي�ع‬ ‫بالداخل واخلارج باس�تثناء الكي�ان الصهيوني وأي‬ ‫دولة تكون معادية ملصر‪.‬‬ ‫وأوض�ح «ان لق�اءات أعض�اء احلزب مبس�ؤولني‬ ‫ف�ي الس�فارات االجنبية مبص�ر أو س�فرهم للواليات‬ ‫املتح�دة ودول االحت�اد االوروب�ي واالجتم�اع هن�اك‬ ‫مبس�ؤولني أو باحثني مبراكز صن�ع القراروغيرها من‬ ‫اللق�اءات مت أعالنه�ا من قبل احلزب نفس�ه» مش�ددا‬ ‫عل�ى ان كافة اللق�اءات متت بطلب م�ن الطرف اآلخر‬ ‫في اط�ار التعرف على احلزب ورؤيت�ه في العديد من‬ ‫القضايا املطروحة إدراكا منهم ألهميته ‪.‬‬ ‫وفي رده على تس�اؤل حول مل�اذا ال يتواصل حزب‬ ‫الن�ور م�ع غي�ره م�ن اجلماع�ات الس�لفية املوجودة‬ ‫بس�وريا خاصة جبه�ة النصرة بعد توجي�ه اتهامات‬

‫لها ولغيرها من اجلماعات اجلهاية الس�لفية بارتكاب‬ ‫جرائ�م ح�رب عل�ى نح�و يش�وه ص�ورة الس�لفية‬ ‫واإلسلام بش�كل ع�ام ‪ ،‬قال « نح�ن كح�زب ليس لنا‬ ‫تواص�ل اإل داخل حدود مص�ر او ما يتعلق بها ويكون‬ ‫معلنا وعبر املؤسسات الرسمية ‪..‬وليست لنا قيادات‬ ‫أو نشاط خارجي «‪.‬‬ ‫وتابع « ومن يرتكب اجلرائم بس�وريا هم جماعات‬ ‫تكفيرية وال ينتمون للسلفية أما النصرة وجيشها فقد‬ ‫حدث هناك خلط كبير‪ ..‬هناك اختالط بني عناصرعدة‬ ‫متحاربة هناك واألمر كله غير واضح «‪.‬‬ ‫وثم�ن مخي�ون مس�ارعة بع�ض ال�دول العربي�ة‬ ‫إلصالح اخلطأ الذي وقع فيه بعض الشيوخ والدعاة‬ ‫بها بدعوة للشباب للس�فر لسورية للجهاد هناك عبر‬ ‫اتخ�اذ اج�راءات قانونية متن�ع ذلك ‪ ،‬وق�ال من يريد‬ ‫دعم س�وريا فليركز على مس�اعدة الش�عب الس�وري‬ ‫إنس�انيا فهن�اك وضع انس�اني غير مقب�ول من جلوء‬ ‫وتش�رد وأش�خاص ميوت�ون جوع�ا ‪..‬ام�ا ارس�ال‬ ‫أش�خاص للح�رب هناك فهو ل�ن يؤدي اال ال�ى زيادة‬ ‫املشكلة تعقيدا»‪( .‬د ب أ)‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫اجلوالني جتنب اخلطاب الطائفي وبرز كشخصية مؤثرة أفضل من البغدادي‬

‫جبهة النصرة‪ :‬قصة جماعة خطيرة حتولت في عامني لقوة سائدة مقبولة من الظواهري ومن السوريني‬ ‫سجناء «القاعدة» احملررون من العراق يوسعون دائرة احلرب في سوريا‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫قالت صحيفة «نيويورك تاميز» إن عددا‬ ‫من س�جناء القاعدة الذي�ن حررهم تنظيم‬ ‫الدول�ة اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام‬ ‫«داع�ش» في سلس�لة م�ن املداهم�ات على‬ ‫السجون العراقية وجدوا طريقهم لسوريا‬ ‫حي�ث يقاتل�ون هن�اك‪ ،‬فيم�ا ع�اد بعضهم‬ ‫ملس�اعدة التنظي�م ف�ي مواجهت�ه اجلديدة‬ ‫م�ع حكومة ن�وري املالكي‪ ،‬رئي�س الوزراء‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫وتق�ول الصحيف�ة إن «دورالس�جناء‬ ‫الس�ابقني ف�ي إش�عال موجه�ة م�ن اجلهاد‬ ‫الس�ني ف�ي املنطق�ة ه�و تذكي�ر مؤس�ف‬ ‫النهي�ار الس�لطة ف�ي الع�راق من�ذ رحي�ل‬ ‫األمريكيين عام ‪ 2011‬وفراغ الس�لطة الذي‬ ‫انتش�ر في معظم املنطقة واستمرار التهديد‬ ‫ال�ذي متثله اجلماعات اإلرهابية ـ الس�نية‬ ‫والت�ي كان�ت الوالي�ات املتح�دة حتاربه�ا‬ ‫أثناء احتالل العراق»‪.‬‬ ‫وتعك�س عملي�ات مداهم�ات الس�جون‬ ‫التي لم يلتف�ت إليها إال القلي�ل من احملللني‬ ‫املطالب الش�ديدة من اجلماع�ات اجلهادية‬ ‫للمحاربين املتمرسين في احل�روب والذي‬ ‫احتج�زوا بأع�داد كبي�رة ف�ي الس�جون‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيف�ة إل�ى اس�تراتيجية‬ ‫الدولة اإلسالمية في العراق والشام والتي‬ ‫بدأته�ا العام املاض�ي والقائمة على مداهمة‬ ‫الس�جون بق�وة عس�كرية وتفجي�رات‬ ‫وحتري�ر س�جنائها‪ ،‬وأطل�ق عل�ى ه�ذه‬ ‫السياس�ة اس�م «عملية حتطي�م اجلدران»‬ ‫والتي ظهرت بشكل واضح في متوز‪/‬يوليو‬ ‫‪ 2012‬وحت�ى العملية الكبرى العام املاضي‬ ‫على سجن أبو غريب قرب بغداد‪.‬‬ ‫مئات هربوا‬ ‫ويق�در األمريكي�ون ع�دد الذي�ن مت‬ ‫حتريرهم باملئ�ات وبعض هؤالء من القادة‬ ‫الباري�ن‪ .‬ونق�ل ع�ن مس�ؤول أمريك�ي في‬ ‫مج�ال مكافح�ة اإلره�اب قوله «رمب�ا قوي‬ ‫تدف�ق ه�ؤالء اإلرهابيني مم�ن لديهم خبرة‬ ‫عقود في املعارك وعزز صفها القيادي»‪.‬‬ ‫وم�ن بني الذي�ن هربوا كان أبو عائش�ة‬ ‫وال�ذي يقات�ل اآلن ف�ي مدينت�ه الفلوج�ة‬ ‫والت�ي ال ت�زال جماع�ات مس�لحة تس�يطر‬ ‫عليها‪ ،‬وحتاصرها القوات التابعة حلكومة‬ ‫بغداد‪ .‬وبدأت احلكومة األمريكية بإرس�ال‬ ‫كمي�ات كبي�رة م�ن السلاح وصواري�خ‬ ‫«هيلفاير» إضافة لطائرات مروحية ستصل‬ ‫قريبا‪.‬‬ ‫وكان أب�و عائش�ة يعم�ل ف�ي تصلي�ح‬ ‫الس�يارات قبل الغ�زو األمريكي ع�ام ‪2003‬‬ ‫حيث وجد دافعا للقتال‪ ،‬وقضى هو وغيره‬

‫أوقاتهم في الس�جون األمريكية في العراق‬ ‫بدراس�ة اإلسلام والش�ريعة والتحضي�ر‬ ‫للجهاد عندما يفرج عنهم‪.‬‬ ‫واعتقل األمريكيون أبو عائشة وأطلقوا‬ ‫س�راحه من «كامب بوكا» عام ‪ 2008‬ليعتقل‬ ‫م�رة ثانية ع�ام ‪ 2010‬وه�ذه امل�رة من قبل‬ ‫احلكومة العراقية‪.‬‬ ‫ويق�ول أب�و عائش�ة إن�ه التق�ى «أخيرا‬ ‫ف�ي الس�جن ببع�ض الق�ادة واملقاتين‬ ‫وأم�راء القاع�دة م�ن العراقيين والع�رب‬ ‫وبقية اجلنس�يات»‪ ،‬وكان معظهم س�جناء‬ ‫ل�دى األمريكيين ف�ي كامب ب�وكا‪ .‬وحكمت‬ ‫الس�لطات العراقي�ة عل�ى أب�و عائش�ة‬ ‫باإلع�دام حي�ث كان ف�ي ليل�ة ينتظ�ر كم�ا‬ ‫ينتظ�ر كل يوم موعد إعدام�ه ولكن صوت‬ ‫اإلنفج�ارات وإطلاق الن�ار اندل�ع ف�ي كل‬ ‫م�كان‪ ،‬عندم�ا فت�ح ح�ارس الس�جن الذي‬ ‫يعرف�ه الباب وطلب من�ه وآخرون الهروب‬ ‫عل�ى جن�اح الس�رعة‪ ،‬ورك�ض م�ع مئ�ات‬ ‫الس�جناء في أروقة الس�جن حت�ى وصلوا‬ ‫إلى الثغرة التي أحدثها التفجير وقفزوا في‬ ‫عربة «كيا» التي أخذتهم للحرية ولس�احة‬ ‫املعركة مرة أخرى‪.‬‬ ‫ويق�ول أب�و عائش�ة إن ق�ادة داع�ش‬ ‫خيروه بين القتال ف�ي العراق أو س�وريا‪،‬‬ ‫ويق�ول «الكثي�ر من الق�ادة الذي�ن أعرفهم‬ ‫ذهبوا لس�وريا للجهاد هناك بعد خروجهم‬ ‫م�ن أبو غري�ب»‪ ،‬فيما قرر اآلخرون الس�فر‬ ‫لهناك بعد فترة لش�عورهم أنهم سيكونون‬ ‫أكثر حرية‪ ،‬لكن أبو عائش�ة ق�رر البقاء مع‬ ‫جماعته‪.‬‬ ‫تغيير املعادلة‬ ‫وتقول الصحيفة إن مداهمات الس�جون‬ ‫وال�دور ال�ذي لعبته ف�ي احلرب الس�ورية‬ ‫أدت بع�دد من املس�ؤولني الغربيين لتغيير‬ ‫مواقفه�م م�ن طبيعة احل�رب الدائ�رة هناك‬ ‫والت�ي نظروا إليه�ا في البداي�ة كصراع بني‬ ‫ش�عب يطال�ب بحريت�ه وديكتات�ور مصمم‬ ‫على البقاء في السلطة‪.‬‬ ‫كل هذا بس�بب تصاعد س�لطة اجلماعات‬ ‫اجلهادية‪ ،‬وتنقل عن رئيس البرملان العراقي‬ ‫أس�امة النجيفي الذي فر من محاولة اغتيال‬ ‫قول�ه إن الكثير من املقاتلني ذهبوا لس�وريا‬ ‫لقيادة جماعات هناك‪.‬‬ ‫وبسبب صعودهم بدأ البعض بالتساؤل‬ ‫«ه�ل بش�ار أحس�ن أم القاعدة؟» كم�ا يقول‬ ‫النجيفي‪.‬‬ ‫ومع أن الكثير من احملللني يردون ظاهرة‬ ‫تصاع�د ال�دور اجله�ادي لسياس�ة تركي�ا‬ ‫ح�ول احل�دود املفتوح�ة م�ع س�وريا إال أن‬ ‫احلكومة التركية تق�ول إن تقاريرها األمنية‬ ‫ت�رد صعوده�م حلملات مداهمة الس�جون‬ ‫وحترير قادة القاعدة منه�ا في العراق‪ .‬ومت‬ ‫حترير أكثر من ‪ 600‬س�جني س�هل خروجهم‬ ‫احل�رس الفاس�دين الذي�ن مت ش�راؤهم‬ ‫بسهولة‪.‬‬

‫وتق�ول الصحيف�ة ع�ن عمليت�ي مداهمة‬ ‫س�جون ترك�ت أثرها عل�ى توس�ع القاعدة‬ ‫في س�وريا وأظهرت ضعف الق�وات األمنية‬ ‫العراقية‪ ،‬األول في أب�و غريب العام املاضي‬ ‫والثان�ي ح�دث ف�ي تكري�ت‪ ،‬ف�ي أيل�ول‪/‬‬ ‫س�بتمبر ‪ .2012‬وفي هذا الهج�وم األخير مت‬ ‫حتري�ر ‪ 47‬ممن كانوا ينتظ�رون تنفيذ حكم‬ ‫اإلع�دام‪ ،‬ولعب�وا دورا في تفعيل وتوس�يع‬ ‫دور القاعدة في سوريا والعراق خالل العام‬ ‫املاضي حس�ب تش�ارلس ليس�تر‪ ،‬من معهد‬ ‫بروكينغ�ز‪ -‬الدوح�ة‪ .‬ويق�ول املس�ؤولون‬ ‫األمريكيون أن ‪ 500‬س�جينا فروا من س�جن‬ ‫أبو غريب وحده‪.‬‬ ‫ويقول�ون أيض�ا أن الغالبي�ة الكب�رى‬ ‫منهم اعتقلتهم الق�وات العراقية ولكن هناك‬ ‫ع�دد كبير منهم ممن س�جنوا أثن�اء عمليات‬ ‫اجليش األمريكي ف�ي العراق وقبل خروجه‬ ‫بنهاية عام ‪.2011‬‬ ‫وم�ن بين أخط�ر الهاربني ش�اكر وهاب‪،‬‬ ‫الذي كان يدرس عل�م الكمبيوتر في جامعة‬ ‫األنب�ار عندما ق�رر تغيير مس�ار حياته بعد‬ ‫دخول األمريكيني العراق وقرر قتالهم‪ ،‬حيث‬ ‫اعتق�ل في كام�ب بوكا‪ ،‬وس�لمه األمريكيون‬ ‫للعراقيني وكان من ضمن الهاربني من سجن‬ ‫تكريت عام ‪.2012‬‬ ‫نظريات مؤامرة‬ ‫وأدى صع�ود داع�ش ف�ي س�وريا إل�ى‬ ‫انتش�ار الكثي�ر م�ن نظري�ات املؤام�رة وأن‬ ‫داع�ش ما هي إال بيدقا في يد بش�ار األس�د‪.‬‬ ‫وف�ي مؤمتر جنيف ‪ 2‬ق�دم اإلئتالف الوطني‬ ‫املعارض ورقة أكد فيها عالقة النظام بتنظيم‬ ‫الدولة اإلسالمية‪.‬‬ ‫وذك�ر أن مواقع ومراك�ز داعش معروفة‬ ‫في الرقة لكن النظ�ام يتجنب ضربها ويركز‬ ‫على مالحقة اجلماعات املعتدلة‪.‬‬ ‫وم�ع أن�ه ال توجد أدل�ة تثبت ه�ذا إال أن‬ ‫البعض يقولون إن احلكومة العراقية نظمت‬ ‫عملية الهروب مع نظام األسد‪.‬‬ ‫ونق�ل عن قائ�د ف�ي املعارضة الس�ورية‬ ‫بحل�ب عب�د اجلب�ار عس�و قوله «م�ن خالل‬ ‫تصدي�ر اجلهاديني األجانب لس�وريا‪ ،‬قامت‬ ‫حكوم�ة املالك�ي بدعم األس�د ف�ي زعمه أنه‬ ‫يقاتل اإلرهاب داخل سوريا»‪.‬‬ ‫ويقول قائد آخ�ر وهو العقيد أحمد عبود‬ ‫إنهم في اللحظة التي سمعوا فيها عن هروب‬ ‫الس�جناء من الع�راق «عرفنا أننا س�نواجه‬ ‫مشاكل بعد ذلك»‪.‬‬ ‫والحظ أن اجليش احلر كان يجد صعوبة‬ ‫ف�ي تهريب السلاح عب�ر احل�دود العراقية‬ ‫لداخل س�وريا لكن داعش كانت قادرة على‬ ‫احلص�ول عل�ى عرب�ات محمل�ة بالسلاح‬ ‫واملقاتلني عبر سوريا‪.‬‬ ‫ول�م تق�دم احلكومة العراقي�ة توضيحات‬ ‫حول الطريقة التي متت بها مداهمة السجون‪،‬‬ ‫مع أن الكثيرين يعتقدون أن املعتقلني حصلوا‬ ‫عل�ى مس�اعدة م�ن الداخ�ل‪ ،‬ويق�ول أعضاء‬

‫في البرمل�ان أنهم عندما حاول�وا التحقيق في‬ ‫مداهم�ة أبو غري�ب لقوا معوقات م�ن القوات‬ ‫األمنية واملسؤولني الكبار‪.‬‬ ‫إنتكاسات‬ ‫وتعان�ي داع�ش من هجم�ات عل�ى أكثر من‬ ‫جبه�ة وه�ذا ناب�ع م�ن ق�رارات زعي�م احلرك�ة‬ ‫توس�يع مج�ال املواجهة ف�ي س�وريا والعراق‪،‬‬ ‫حي�ث احت�ل مقاتل�و داع�ش الرم�ادي الش�هر‬ ‫املاض�ي وال زال بعضه�م يتمرك�ز ف�ي الفلوجة‪،‬‬ ‫وتواج�ه احلرك�ة مواجه�ات م�ن الفصائ�ل‬ ‫الس�ورية التي احتدت عليها منذ الشهر األخير‬ ‫م�ن العام املاضي وأخرجت داع�ش من أكثر من‬ ‫موق�ع‪ ،‬وال يحظى التنظيم ه�ذا الذي يقوده أبو‬ ‫بكر البغدادي بدعم من السكان‪ .‬ولعل املستفيد‬ ‫الوحيد من تراجع داعش هي جبهة النصرة‪.‬‬ ‫وف�ي حتلي�ل مط�ول نش�رته صحيف�ة‬ ‫«الفايننش�ال تاميز» كتبه ب�روزو دراغي حتت‬ ‫عنوان قوة تتجم�ع وقال فيه إن جبهة النصرة‬ ‫تعتبر م�ن أقوى وأفعل اجلماع�ات التي تواجه‬ ‫نظام األسد ولكنها تعتبر من «أخطر اجلماعات»‬ ‫كما وصفها مسؤولون غربيون‪.‬‬ ‫حركة متطورة‬ ‫ويضي�ف التقري�ر أن احلرك�ة اس�تطاعت‬ ‫خلال عامين م�ن ظهوره�ا عل�ى الس�احة ف�ي‬ ‫س�وريا اس�تطاعت القي�ام مبجموع�ة م�ن‬ ‫العملي�ات املعقدة اس�تخدمت فيها الش�احنات‬ ‫احململ�ة باملتفج�رات‪ ،‬واعتمدت عل�ى العمليات‬ ‫اإلنتحاري�ة‪ ،‬واس�تطاعت احلص�ول عل�ى دعم‬ ‫محلي ودولي‪ ،‬واس�تفادت من الش�بكة الدولية‬ ‫الداعم�ة للجهاد في س�وريا حي�ث حصلت على‬ ‫الدع�م املال�ي واملقاتلني األجان�ب «وعلى الرغم‬ ‫من انضمامها متأخرة للقتال فقد أصبحت رأس‬ ‫احلربة للثورة السورية»‪.‬‬ ‫وينق�ل الكات�ب ع�ن امل�ؤرخ البلجيكي بيير‬ ‫فان أوستايني قوله «في كل املعارك تقريبا التي‬ ‫حق�ق فيها املقاتلون النصر كانت جبهة النصرة‬ ‫وراء حتقيق�ه»‪ ،‬مضيف�ا أن مقاتل�ي اجلبه�ة‬ ‫دائم�ا م�ا يكون�وا ف�ي مقدم�ة الصفوف س�واء‬ ‫كإنتحاريين أو س�ائقني لس�يارات مفخخة‪ ،‬أما‬ ‫بقية اجلماعات فتأتي لتنظف وراء اجلبهة»‪.‬‬ ‫وي�رى التقري�ر أن أه�م م�ا حققت�ه اجلبه�ة‬ ‫ول�م تكن أي حركة جهادية ق�ادرة على حتقيقه‬ ‫ه�و أنه�ا نال�ت دع�م الن�اس وكس�بت عقولهم‬ ‫وقلوبه�م حت�ى أولئ�ك الذي�ن ال يتفق�ون م�ع‬ ‫مواقفه�ا املتطرف�ة‪ .‬وتتمت�ع احلركة بالش�عبية‬ ‫عل�ى الرغم م�ن أدلة على عملي�ات إعدام فورية‬ ‫ملؤيدي�ن للنظ�ام‪ ،‬وفرضها للمظاهر اإلسلامية‬ ‫خاصة على النساء‪.‬‬ ‫وينقل الكاتب هنا عن ليس�تر قوله إن جبهة‬ ‫النص�رة لعب�ت دورا براغماتي�ا ل�م تك�ن بقي�ة‬ ‫اجلماعات اجلهادية املتشددة قادرة على لعبه‪.‬‬ ‫فلم مينع والء اجلبهة لتنظيم القاعدة من كونها‬ ‫جزءا من جماعات املعارضة الس�ورية «فمعظم‬ ‫الفصائل املقاتلة تعترف بدور اجلبهة في ساحة‬

‫األردن في حالة جدل حول «حكومة ظل» برملانية‬ ‫وشعبية «املبادرة» تزايدت بعد هجوم احملافظني الشرس عليها‬ ‫وصخب ورسائل للنظام باسم «أبناء العشائر»‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬

‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫اجل�دل ال�ذي أثي�ر ف�ي البرمل�ان األردني مؤخ�را حتت‬ ‫عن�وان «مب�ادرة برملانية» ب�دأت تلعب دوره�ا كـ»حكومة‬ ‫ظل» وصل صداه إلى مؤسس�ات س�يادية ومرجعية وأثار‬ ‫جمل�ة معترضة في عمق املش�هد السياس�ي تكش�ف وقائع‬ ‫الص�راع بني التي�ارات احملافظة وتلك الداعي�ة للتغيير في‬ ‫قنوات وأروقة النخب واحلكم‪.‬‬ ‫الصخب السياسي إرتفع في هذا اإلطار األسبوع املاضي‬ ‫ووج�دت املب�ادرة البرملانية التي متثل ‪ 24‬نائبا نفس�ها في‬ ‫عم�ق اجل�دل املعن�ي برؤي�ة األطراف املتعاكس�ة ملس�تقبل‬ ‫البالد السياس�ي عشية التحضيرات الكونية واإلقليمية ملا‬ ‫يسمى مبشروع وزير اخلارجية األمريكي جون كيري‪.‬‬ ‫نقط�ة التج�اذب األكث�ر أهمي�ة ف�ي الس�ياق ب�رزت مع‬ ‫اخللاف املول�ود حديث�ا في اإلجت�اه بني نخبة م�ن ممثلي‬ ‫التيار احملافظ في البرملان وبني نخبة املبادرة وعلى رأسها‬ ‫مؤسس�ها وصاح�ب فكرته�ا الليبرال�ي الش�هير الدكت�ور‬ ‫مصطف�ى احلمارن�ة الذي اتهم باإلس�اءة «للعش�ائر» على‬ ‫أس�اس عب�ارة منقوله عنه بعنوان التحذي�ر من حتولها‪-‬‬ ‫أي العشائر‪ -‬إلى التفكير امليليشياتي‪.‬‬ ‫احلمارنة أوضح الحقا لـ»القدس العربي» بأن القصة ال‬ ‫تزيد عن كونها «ش�ائعة» مشيرا إلى أنه لم يشتم العشائر‬ ‫ول�م ميتدحها وأنه أيضا إبن عش�يرة ويصر عل�ى أن أزمة‬ ‫األردن تكم�ن ف�ي التعبي�ر عن الهوي�ات الفرعي�ة التي هي‬

‫أقرب صيغة للتفكير امليليشياتي فعال‪.‬‬ ‫إقتن�ص النائب اخملضرم عب�د الكرمي الدغم�ي الفرصة‬ ‫وش�ن هجوم�ا الذع�ا بإس�م ممثل�ي العش�ائر عل�ى زميله‬ ‫احلمارن�ة عل�ى أس�اس أن�ه يس�يء له�ا لصالح املش�روع‬ ‫األمريكي‪.‬‬ ‫وفيم�ا أوض�ح الدغم�ي وجه�ة نظ�ره بصخ�ب واف�ق‬ ‫احلمارن�ة وآخرون على أن الرس�الة لم تكن على مس�توى‬ ‫البرملان بل تتعداه إلجتاهات أخرى أعمق‪.‬‬ ‫ف�ي جول�ة صاخب�ة اإلثنني املاض�ي حتت قب�ة البرملان‬ ‫تب�ادل بعض النواب اإلتهام�ات بالعمال�ة لألمريكيني فيما‬ ‫كان العاه�ل األردن�ي املل�ك عبدلل�ه الثان�ي في واش�نطن‬ ‫يستعد للقاء الرئيس باراك أوباما في جولة مباحثات مهمة‬ ‫جدا ستدافع فيها القيادة األردنية عن برنامجها السياسي‬ ‫في مواجهة مشروع كيري بعنوان «مصالح األردن أوال»‪.‬‬ ‫ب�دا توزي�ع إتهام�ات العمال�ة لألمريكين بح�ق نائ�ب‬ ‫ليبرال�ي مثيرا للس�خرية ف�ي بلد يعلن حتالف�ه مع اإلدارة‬ ‫األمريكية منذ عشرات السنني‪.‬‬ ‫رغ�م ذل�ك إنته�ت اجلرع�ات املش�حونة بين النائبين‬ ‫احلمارن�ة والدغم�ي بإع�ادة إنت�اج بع�ض الوقائ�ع عل�ى‬ ‫صعي�د الوضعية املرنة الت�ي تتمتع بها املب�ادرة البرملانية‬ ‫حتت القبة وفي املستوى الوطشني‪.‬‬ ‫أوال ب�رز وبوض�وح أن املب�ادرة تقدم�ت بق�وة خلال‬ ‫األسابيع املاضية في أروقة احلكم كأساس ملشروع الشراكة‬ ‫بني الس�لطتني يحظ�ى بدعم القص�ر امللكي كتجرب�ة تلتزم‬ ‫باملعايي�ر الت�ي حتدث عنها املل�ك عبدلله الثان�ي علنا عدة‬ ‫مرات كما يحظى بدعم رئيس الوزراء عبدلله النسور‪.‬‬ ‫هذا التقدم ثم�ة من يحاول إعاقته لك�ن الهجمة املنظمة‬

‫سوريون يقفون امام بناية مدمرة في مدينة عربني في ريف دمشق‬ ‫املعركة أو تدعمه»‪.‬‬ ‫ويش�ير كمثال عن دورها في العمليات التي‬ ‫تق�وم بها ضد ق�وات األمن‪ ،‬ففي ش�ريط فيديو‬ ‫نش�ر على اإلنترنت في ‪ 11‬كانون الثاني‪/‬يناير‬ ‫وظه�ر في�ه ش�خص مقنع يش�ير إل�ى خريطة‪،‬‬ ‫حيث يوضح الصوت القادم من الفيديو أن أهل‬ ‫الغوطة الش�رقية اس�تغاثوا وطلبوا املس�اعدة‬ ‫ض�د التعذي�ب واإلعتق�ال ف�ي س�جون ق�وات‬ ‫األم�ن فلبت اجلبه�ة «النداء»‪ ،‬وأظهر الش�ريط‬ ‫ش�احنات محمل�ة باملتفج�رات أم�ام بنايتين‬ ‫وأخرى عند نقطة تفتيش تابعة للنظام‪ .‬ويظهر‬ ‫الش�ريط أيضا املنفذين الذي يقرأون وصاياهم‬ ‫ويجهزون أنفسهم لتنفيذ العملية في الليل‪.‬‬ ‫ويعتب�ر ه�ذا واحد م�ن األدلة ع�ن عمليات‬ ‫ع�ززت ق�وة اجلبه�ة وصورته�ا الشرس�ة ف�ي‬ ‫س�احات القت�ال‪ .‬ويش�ير الكات�ب هن�ا إل�ى‬ ‫أن احلرك�ة ه�ذه ه�ي م�ن بنات أف�كار أب�و بكر‬ ‫البغ�دادي زعيم داع�ش والتي أعل�ن عنها عام‬ ‫‪ 2012‬وبرزت فيها شخصية أبو محمد اجلوالني‬

‫وهو سوري الوالدة‪ ،‬ويعتقد أنه في الثالثينات‬ ‫من عمره وقاتل األمريكيني في العراق‪.‬‬ ‫وبحس�ب التقرير فقد تطورت اجلبهة حتت‬ ‫قيادت�ه إل�ى جماع�ة ممول�ة بش�كل جي�د ولها‬ ‫حض�ور ف�ي كل مكان ف�ي البالد تقريب�ا‪ .‬ويقدر‬ ‫عدد مقاتليها بحوال�ي ‪ 12.000‬مقاتل ربعهم من‬ ‫املتطوعين األجان�ب‪ .‬ورغم عالقته�ا مع تنظيم‬ ‫القاع�دة واجله�اد العامل�ي إال ان رؤي�ة اجلبهة‬ ‫تظل سورية‪.‬‬ ‫وكان�ت قن�اة «اجلزيرة» القطري�ة قد التقت‬ ‫م�ع اجلوالني الذي حتدث عن تطور احلركة من‬ ‫مجموع�ة مكونة من ثمانية أش�خاص جملموعة‬ ‫ق�ادرة عل�ى تدمي�ر املط�ارات وحتري�ر مناطق‬ ‫بكامله�ا‪ ،‬وجماع�ة لديه�ا أجهزته�ا القضائي�ة‬ ‫واخلدمات العامة‪ ،‬مثل توفير الطاقة الكهربائية‬ ‫وامل�اء والنفط‪ .‬ووس�عت حرك�ة اجلوالني من‬ ‫س�يطرتها على حقول النفط في دير الزور التي‬ ‫تدر عليها األموال‪.‬‬ ‫وبحسب كيرك سويل مؤسس «اوتيسينيز»‬

‫وه�ي جماع�ة إدارة اخملاط�ر ف�ي األردن « من�ذ‬ ‫انفصالها عن داعش‪ ،‬أصبحت اجلبهة حساسة‬ ‫أكث�ر للظ�روف احمللي�ة أكث�ر م�ن البغ�دادي»‪،‬‬ ‫مش�يرا إلى أن اجلبهة بدأت تتعاون مع اجلبهة‬ ‫اإلسالمية واجلماعات العلمانية‪.‬‬ ‫وتظ�ل عالق�ة اجلبه�ة م�ع القاع�دة مص�در‬ ‫قلق للمؤسس�ات الغربية والذين يخش�ون من‬ ‫عودة اجلهاديني األوروبيني لبالدهم بعد نهاية‬ ‫احلرب الس�ورية‪ ،‬وس�يحملون معه�م خبرات‬ ‫وأفكارا متطرفة‪ .‬ويق�ول محللون إن اجلوالني‬ ‫ال�ذي ينتق�د الوالي�ات املتح�دة ورعاة األس�د‬ ‫اإليرانيين وال�روس ل�م يه�دد بش�ن هجم�ات‬ ‫خارج منطقة بالد الشام‪.‬‬ ‫وأكثر من هذا إثارة للقلق ماذا تعني اجلبهة‬ ‫لس�وريا بعد نهاي�ة احلرب وادع�اء اجلماعات‬ ‫اجلهادية النصر لنفسها‪ .‬فجبهة النصرة متهمة‬ ‫بف�رض املظه�ر اإلسلامي عل�ى النس�اء وعق�د‬ ‫احملاكم الش�رعية‪ .‬ورغم كل هذا لم جتد عائالت‬ ‫س�ورية حرجا من التعاون معه�ا العام املاضي‬

‫لتوزيع املواد اإلغاثية في شمال سوريا‪.‬‬ ‫ويقول فردريك البروس‪ ،‬وهو محلل فرنسي‬ ‫«ستظل النصرة دائما مرتبطة بالقاعدة‪ ،‬ولكن‬ ‫علين�ا أن ال ننس�ى أن املقاتلين ف�ي صفوفه�ا ال‬ ‫يستلهمون أفكارهم من القاعدة» وهناك الكثير‬ ‫منه�م يأتون للنصرة من اجليش احلر بحثا عن‬ ‫السالح واملال لهم ولعائالتهم‪.‬‬ ‫تطور وحتول‬ ‫ويتف�ق احمللل�ون عل�ى أن جبه�ة النص�رة‬ ‫تط�ورت ف�ي اخلط�اب واإلس�لوب بطريق�ة لم‬ ‫حتصل على بقية احلركات اجلهادية األخرى‪.‬‬ ‫ويقول ناش�ط كردي في مجال حقوق اإلنسان‬ ‫«تنتش�ر جبه�ة النص�رة ف�ي كل أنح�اء البلاد أما‬ ‫داعش فلا» ويقول «من اخلطأ إعلان احلرب على‬ ‫جبه�ة النصرة‪ ،‬وق�د حتدثت م�ع الكثيري�ن داخل‬ ‫س�وريا وكلهم يدعمون جبهة النصرة ويرون فيها‬ ‫جماعة قوية في املعارضة وليس عدوا»‪.‬‬

‫امللف السوري وراء اإلحتفال «امللكي» الباذخ‬ ‫بالرئيس الفرنسي في البيت األبيض‬

‫واشنطن ـ «القدس العربي»‬

‫الت�ي س�اهم فيه�ا رئي�س اجملل�س عاط�ف طراون�ة عمليا‬ ‫أع�ادت إنت�اج املش�هد برمت�ه فالتركي�ز عل�ى اس�تهداف‬ ‫املبادرة والسعي إلعاقتها بعد سلسلة تناغمات بينها وبني‬ ‫مؤسس�ات القرار وس�ع م�ن نط�اق «جماهيري�ة» املبادرة‬ ‫وس�لط األض�واء أكث�ر عل�ى منتجه�ا وخدمها في الش�ارع‬ ‫واجملتم�ع املدني خصوصا ألن م�ن يهاجمونها بالعادة يتم‬ ‫التعامل معهم شعبيا باعبتارهم جزءا مفصليا من اإلشكال‬ ‫الوطني‪ .‬بعد الهجوم األخير مباشرة أبلغ مؤسس املبادرة‬ ‫«الق�دس العرب�ي» بأنه�ا ف�ي طريقه�ا للعمل املؤسس�اتي‬ ‫ولفتح ب�اب العضوية أمام جميع الن�واب ولوضع مواثيق‬ ‫عمل وآليات‪.‬‬ ‫ع�دد أعض�اء املب�ادرة ب�دأ ‪ 14‬وعندما هوجم�ت مؤخرا‬ ‫كان ‪ 24‬لكن�ه في طريقه ألن يصبح ‪ 35‬نائبا حس�ب مصادر‬ ‫برملاني�ة داخلي�ة مم�ا يجعله�ا عملي�ا تي�ار األغلبي�ة ف�ي‬ ‫البرملان‪.‬‬ ‫اإلش�ارة املعنوي�ة األهم في الس�ياق متثلت ف�ي إنتقاد‬ ‫رئيس مجلس النواب األس�بق سعد هايل السرور لقرارات‬ ‫الرئاسة بتحويل احلمارنة للتحقيق في جلنة السلوك قبل‬ ‫إنضمامه‪ -‬أي الس�رور‪ -‬للمبادرة نفسها في خطوة تثبت‬ ‫أن اس�تهداف املب�ادرة زاد ع�دد حلفائه�ا من أركان س�لطة‬ ‫التشريع‪.‬‬ ‫لك�ن اجل�دل ال�ذي ح�اول اصطي�اد احلمارن�ة في مس�ألة‬ ‫«اإلس�اءة للعش�ائر» لم يصمد طويال فقد تس�بب في سلس�لة‬ ‫إعالن�ات ثقافي�ة وسياس�ية وإعالمي�ة ال عالقة له�ا باملبادرة‬ ‫تؤيد الدولة املدنية وترفض اعتماد العشائرية كمنهجية حكم‬ ‫في القرن احلادي والعش�رين ‪ ..‬فع�ل ذلك كتاب عدة عمليا من‬ ‫بينهم محمد أبو رمان وياسر أبو هاللة وغيرهم‪.‬‬

‫من رائد صاحلة‪:‬‬ ‫حظ�ي الرئيس الفرنس�ي فرنس�وا أوالند‬ ‫بتك�رمي ملكي لم يش�هده البي�ت األبيض منذ‬ ‫عق�ود وم�ا زال الوس�ط السياس�ي األمريكي‬ ‫مندهش�ا م�ن اإلحتف�ال الب�اذخ ال�ذي أقامه‬ ‫الرئي�س األمريك�ي ب�اراك أوبام�ا لضيف�ه‬ ‫اخل�ارج للت�و م�ن فضيحة نس�ائية جنس�ية‬ ‫انته�ت بانفصال�ه ع�ن صديقت�ه فالي�ري‬ ‫تديرفيلر‪.‬‬ ‫وقد وصف�ت الصح�ف األمريكي�ة اجلادة‬ ‫العش�اء الرس�مي للضي�ف الفرنس�ي بأن�ه‬ ‫احل�دث اإلجتماع�ي األكب�ر ف�ي العاصم�ة‬ ‫واش�نطن‪ ،‬وغم�زت الصح�ف م�ن ط�رف‬ ‫فرانسوا أوالند بالقول إنه حظي بأفضل عيد‬ ‫«فالنتاي�ن»‪( ،‬عي�د احلب) س�اخن في حياته‬ ‫في إشارة إلى مغامراته العاطفية‪.‬‬ ‫ضيف واش�نطن وصل قبل أي�ام للواليات‬ ‫املتحدة على منت طائرة اإليرباص الرئاس�ية‬ ‫في قاع�دة أندورز اجلوية بش�رق واش�نطن‬ ‫دون أن يصطح�ب عش�يقته اجلدي�دة جولي‬ ‫غابية ولك�ن الطاق�م البروتوكولي في البيت‬ ‫األبي�ض ت�رك مقع�دا ش�اغرا بج�وار مقع�د‬ ‫الرئي�س ح�ول املائ�دة الفاخرة الت�ى أقيمت‬ ‫لتكرميه بعد أن وقعوا في حيرة لعدم تيقنهم‬ ‫م�ن حض�ور مفاج�ئ للعش�يقة الت�ى رددت‬ ‫وسائل اإلعالم بأنها حامل‪.‬‬ ‫الرئي�س ب�اراك أوبام�ا أم�ر طواقم�ه بأن‬

‫يحظى ضيفه مبعاملة ملكية وقد أراد حس�ب‬ ‫إجم�اع املراقبين إرس�ال حتية خاص�ة ألقدم‬ ‫حليف للواليات املتحدة في الش�رق األوسط‬ ‫فيم�ا انتظ�ر مئ�ات م�ن املدعوي�ن الذي�ن مت‬ ‫اختياره�م بعناية م�ن واش�نطن وهوليوود‬ ‫حلضور احلفل رؤية ماري جيه‪.‬‬ ‫الوليمة الفاخرة التى أقامها أوباما للرئيس‬ ‫الفرنسي بحضور ‪ 348‬مدعوا وتكلفة زادت عن‬ ‫املليون دوالر اش�تملت على الكافيار األمريكي‬ ‫واألوس�توري وأغلى أنواع النبيذ مبا في ذلك‬ ‫نبيذ ش�اردونيه من منطقة مونتايس�لو التي‬ ‫كان�ت معقلا جليفرس�ون أحد أوائ�ل املمثلني‬ ‫الدبلوماس�يني للواليات املتح�دة في باريس‪،‬‬ ‫ول�م يعكر صفو الوالئم الفاخرة س�وى دودة‬ ‫قطبية عاثت فسادا في حديقة السيدة األولى‬ ‫ميشيل أوباما باجلانب اخللفي للبيت األبيض‬ ‫مما اضطر الطاقم الرئاس�ي إلى جلب «سلطة‬ ‫ش�توية» م�ن مزارعين خ�ارج العاصم�ة‪ ،‬أما‬ ‫جدول الزي�ارة التي تعتبر األول�ى من نوعها‬ ‫لرئيس فرنس�ي منذ رئاس�ة جاك شيراك عام‬ ‫‪ 1996‬فق�د تضمن�ت جول�ة بطائ�رة رئاس�ية‬ ‫فوق م�زارع وأراضي الش�خصيات التي تعبر‬ ‫عن عالقة تاريخية إيجابي�ة بني البلدين مثل‬ ‫املاركيز دي الفاييت بطل الثورة األمريكية‪.‬‬ ‫ويعتقد املراقبون أن هذه الزيارة قد أنهت‬ ‫متاما أزم�ة «البطاطا املقلية» التي نش�بت بني‬ ‫البلدين ف�ي عه�د الرئيس األمريكي الس�ابق‬ ‫ج�ورج ب�وش حيمن�ا س�اد ج�و عدائ�ي ضد‬ ‫فرنس�ا مع بداي�ة الغزو األمريك�ي للعراق في‬ ‫األوساط الرسمية والشعبية األمريكية حيث‬ ‫اتهمت اإلدارة األمريكي�ة آنذاك بتحريض من‬

‫نائب الرئيس تش�يني باري�س باتخاذ موقف‬ ‫متخ�اذل ومخال�ف للسياس�ية األمريكية بعد‬ ‫أح�داث احل�ادي عش�ر م�ن أيل�ول‪ /‬س�بتمبر‬ ‫أما األوس�اط الش�عبية املفعم�ة بالكراهية من‬ ‫كل م�ا هو فرنس�ي فق�د قامت بحمل�ة مقاطعة‬ ‫للمنتج�ات الفرنس�ية وصلت الى ح�د تغيير‬ ‫وص�ف البطاط�ا الش�ائع بالوالي�ات املتحدة‬ ‫«فرنش فرايز» البطاطا الفرنس�ية املقلية الى‬ ‫اسم «بطاطا احلرية» ‪.‬‬ ‫التقاري�ر األمني�ة اخلاص�ة تق�رأ زي�ارة‬ ‫الرئيس الفرنسي لواش�نطن والتكرمي امللكي‬ ‫بحض�وره م�ن منظ�ور مختل�ف متام�ا ع�ن‬ ‫اجلدول املعلن حول حتسني العالقات وتطوير‬ ‫مجاالت التعاون اإلقتصادي وإصدار بيانات‬ ‫سياس�ية تؤكد على اتفاق سياس�ة واش�نطن‬ ‫ح�ول الش�رق األوس�ط وأوكراني�ا واملل�ف‬ ‫الن�ووي اإليراني حيث تس�لط ه�ذه التقارير‬ ‫االضواء على أسرار احملادثات اجلانبية أثناء‬ ‫التس�كع لس�اعات طويلة بني الطرفين بعيدا‬ ‫عن أعضاء اإلدارة األمريكية أنفسهم‬ ‫وتوض�ح التقارير األمني�ة التي مت تداولها‬ ‫عل�ى نط�اق مح�دود أن الرئي�س األمريك�ي‬ ‫وض�ع هيبت�ه السياس�ية ف�ي مح�ل اختب�ار‬ ‫عندم�ا ل�وح بخ�ط أحم�ر بش�أن األس�لحة‬ ‫الكيميائي�ة الس�ورية ث�م تراجع ع�ن توجيه‬ ‫ضربة عس�كرية في حني كان فرانس�وا أوالند‬ ‫على أهبة اإلس�تعداد للذهاب بطائرات ميراج‬ ‫مقاتلة الى دمشق مما أثار مشاعر من اإلحباط‬ ‫في باريس ‪.‬‬ ‫ولك�ن أوبام�ا وفق�ا له�ذه التقاري�ر يبدو‪،‬‬ ‫اآلن‪ ،‬أكث�ر ميلا للحم�اس الفرنس�ي إلنه�اء‬

‫األزم�ة الس�ورية بعيدا ع�ن اخل�ط األمريكي‬ ‫السابق الذي يتس�م بالبطء وعدم انتاج حل‬ ‫حاس�م وقد وص�ل أوباما الى قناع�ة باعتناق‬ ‫الرؤية الفرنس�ية إلنهاء امللف الس�وري وهي‬ ‫رؤي�ة ش�بيهة بالتدخل العس�كري الفرنس�ي‬ ‫ف�ي دول�ة أفريقيا الوس�طى‪ ،‬وتعي�د التقارير‬ ‫تصريح�ا أطلق�ه وزي�ر اخلارجي�ة الفرنس�ي‬ ‫ل�وران فابيوس ج�اء فيه «إنه�ا فضيحة على‬ ‫األطلاق أن نتح�دث طويال فيم�ا يتم جتويع‬ ‫الس�كان ف�ي س�وريا»‪ ،‬ف�ي إش�ارة ال�ى عقم‬ ‫احملادثات وضرورة اللجوء إلى حل حاسم‪.‬‬ ‫وتؤك�د هذه التقاري�ر أن أوباما عثر أخيرا‬ ‫عل�ى حليف�ه املنتظ�ر إلنه�اء امللف الس�وري‬ ‫ال�ذي أصب�ح عبئ�ا سياس�يا وأخالقي�ا عل�ى‬ ‫واش�نطن ووفق�ا له�ذ التقاري�ر ف�إن اإلدارة‬ ‫األمريكي�ة تخط�ط إلج�راء حت�ول درامي في‬ ‫مس�ار األحداث بسوريا بالتعاون مع احلليف‬ ‫الفرنس�ي اجلدي�د عنوانه�ا الرئي�س إزاح�ة‬ ‫الرئي�س الس�وري بش�ار االس�د ب�أي ثم�ن‬ ‫وبسرعة‪.‬‬ ‫واش�نطن بحاجة ال�ى باريس أيضا لوقف‬ ‫الدب الروس�ي عن العبث في امللف الس�وري‬ ‫عب�ر إجراء املزي�د من الضغ�وط الدولية على‬ ‫الرئيس الروسي بوتني للتخلى عن األسد كما‬ ‫اتفقت واش�نطن وباريس على اإلقرار بفش�ل‬ ‫محادث�ات جنيف وضرورة القف�ز الى مرحلة‬ ‫اللجوء الى عمل عسكري غير واسع‪.‬‬ ‫وتلخ�ص التقاري�ر قراءته�ا للزي�ارة‬ ‫الفرنس�ية بالق�ول أن اإلحتف�ال امللكي في‬ ‫البي�ت األبي�ض س�ينتهي بس�قوط قص�ر‬ ‫األسد‪.‬‬

‫اللبنانيون يتحدون هواجسهم األمنية ويحتفلون بـ «عيد احلب» في زمن التفجيرات‬ ‫■ بي��روت ـ من‪ ‬آية الزعي��م‪« :‬حب في زمن‬ ‫التفجيرات»‪ ،‬تنطبق ه��ذه املقولة على الوضع‬ ‫الراه��ن في لبن��ان حي��ث يس��تعد اللبنانيون‬ ‫لالحتف��ال بعيد احل��ب على وق��ع التفجيرات‬ ‫االنتحاري��ة املتنقل��ة وأخب��ار ضبط س��يارات‬ ‫مفخخة هنا وانتحاريني هناك‪.‬‬ ‫وبالرغ��م م��ن ت��ردي الوضع�ين األمن��ي‬ ‫واالقتصادي‪ ،‬يصر عدد كبي��ر من اللبنانيني‪،‬‬ ‫كم��ا ف��ي كل األعي��اد‪ ،‬عل��ى االحتف��ال‪ .‬ه��م‬ ‫توجه��وا لش��راء الهدايا وال��ورود التي ارتفع‬ ‫س��عرها ليالم��س ثم��ن ال��وردة الواح��دة ‪5‬‬ ‫دوالرات أمريكية‪.‬‬ ‫‪ ‬وغزت االعالن��ات التجارية املرحبة بالعيد‬ ‫شوارع عدة في العاصمة بيروت وضواحيها‪،‬‬ ‫فيما تزينت واجهات احمل��ال التجارية باحللة‬ ‫احلمراء وبعلب الهدايا‪ ،‬وس��عى معظم التجار‬ ‫خلفض أس��عار بضائعهم او تقدمي عروضات‬ ‫س��خية جلذب زبائن ترددوا في شراء الهدايا‬ ‫ف��ي ظ��ل األزم��ة االقتصادي��ة اخلانق��ة التي‬ ‫تعص��ف بالب�لاد واملرتبط��ة تلقائي��ا باألزمة‬ ‫السياسية املستمرة منذ أكثر من ‪ 10‬اشهر‪.‬‬

‫ولم حت��ل التفجي��رات الـ‪ 10‬املس��تمرة منذ‬ ‫آب‪ /‬اغس��طس املاض��ي والتي وق��ع معظمها‬ ‫في معاق��ل حلزب الله في الضاحية اجلنوبية‬ ‫لبي��روت والهرم��ل‪ ،‬دون تنظي��م حفالت فنية‬ ‫الحي��اء «عي��د احل��ب» الي��وم اجلمع��ة‪ ،‬الذي‬ ‫يص��ادف أيضا مع الذكرى التاس��عة الغتيال‬ ‫رئيس الوزراء األسبق رفيق احلريري‪.‬‬ ‫وتنافس��ت املطاع��م والفنادق عل��ى تقدمي‬ ‫العروضات املغرية جلذب الزبائن الذين قرروا‬ ‫اختصار احتفاالتهم بعشاء رومانسي‪.‬‬ ‫فدان��ا الش��ابة الثالثيني��ة تنتظ��ر وبف��ارغ‬ ‫الصبر املفاجأة التي أعده��ا لها خطيبها الذي‬ ‫ل��م يحدد لها بع��د املكان الذي س��يحييان فيه‬ ‫العيد‪.‬‬ ‫وقالت دان��ا «نحن اللبناني��ون اعتدنا على‬ ‫االوض��اع األمنية الس��يئة وبالتال��ي اذا وقع‬ ‫انفجار سنكمل حياتنا كاملعتاد»‪.‬‬ ‫أم��ا الي��اس يوس��ف (‪ 50‬عام��ا) ‪ ‬وبالرغم‬ ‫من بع��ض اخلوف الذي ينتاب��ه جراء الوضع‬ ‫األمني‪ ،‬ينوي االحتفال بالعيد برفقة زوجته‪.‬‬ ‫وقال يوسف «االجواء فعال سيئة والناس‬

‫خائفة‪...‬أنا اريد ان اخرج برفقة زوجتي ولكننا‬ ‫خائفني‪...‬هذا هو وضع البلد باختصار»‪.‬‬ ‫الرومانس��ية التي تغلب على طباع البعض‪،‬‬ ‫غابت كليا عن البعض اآلخر الذي ال يندرج عيد‬ ‫احلب على سلم أولوياته‪.‬‬ ‫فسارة ( ‪ 22‬عاما) لن حتتفل بهذا العيد‪ ،‬ألن‬ ‫«هناك امور اهم لنفكر فيها ككيفية اخلروج من‬ ‫هذا البلد مثال»‪.‬‬ ‫اما نضال (‪ 40‬عام��ا) فال يأبه للعيد‪ ،‬وقال‬ ‫س��اخرا‪« :‬اريد ان اهنّ ىء الدولة قبل اجلميع»‪،‬‬ ‫باالشارة الى فش��ل املعنيني بتشكيل حكومة‬ ‫جديدة واستمرار تردي الوضعني االقتصادي‬ ‫واالمني‪.‬‬ ‫‪ ‬وفي منطقة األشرفية في بيروت‪ ،‬انشغلت‬ ‫صوني��ا ابراهيم صاحبة احد مح��ال الورود‪،‬‬ ‫بابتكار زينة حديثة للعيد هذا العام‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪ ‬وأك��دت صونيا ان املوس��م «جيد‪ ،‬باعتبار‬ ‫ان اللبنانيني اعتادوا على كل شيء»‪.‬‬ ‫واضافت «ال ش��ك ان وضع البلد يؤثر على‬ ‫نسبة اش��غالنا اال ان اللبنانيني يحبون احلياة‬ ‫ويصرون على ش��راء الهدايا والورود في هذا‬

‫اليوم»‪ .‬واملت‪ ‬ان تتحس��ن الظروف في لبنان‬ ‫في االي��ام املقبلة‪ ،‬لتتحس��ن احلركة التجارية‬ ‫بشكل عام‪.‬‬ ‫قد يكون أصح��اب محال الورود واحللوى‬ ‫أكثر من يلمس��ون نسبة اش��غال «جيدة» في‬ ‫العي��د باعتب��ار ان ال غنى عن ال��وردة او قالب‬ ‫احلل��وى لرمزيتهما‪ .‬أم��ا الهداي��ا القيمة فلن‬ ‫تكون عل��ى ما يبدو مبتناول اجلميع هذا العام‬ ‫ومقتصرة على املقتدرين‪.‬‬ ‫وتؤك��د رمي��ا منيمنة‪ ،‬وهي عامل��ة في أحد‬ ‫محالت احللوى‪ ،‬ان نس��بة البيع في هذا العيد‬ ‫«جيدة مقارن��ة بوضع البلد»‪ ،‬مش��يرة الى ان‬ ‫االسعار «مقبولة لتس��تطيع جميع الفئات من‬ ‫شراء قوالب احللوى»‪.‬‬ ‫اال أنّ ه يب��دو أن القدرة الش��رائية للبنانيني‬ ‫تتراجع عاما بعد عام‪ ،‬كما الحظ اسامة فحام‪،‬‬ ‫وهو عامل في احد محاالت بيع البالونات‪.‬‬ ‫وقال فح��ام لـ»األناضول» ‪ ‬إن «البيع يكون‬ ‫كل ع��ام أق��ل من الذي س��بقه‪ ،‬ولك��ن في هذا‬ ‫العي��د حتدي��دا يب��دو ان الس��وق ال يخل��و من‬ ‫احلركة»‪ .‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫رجال امن لبنانيون يفتشون السيارة املفخخة على احلدود اللبنانية في منطقة عرسال‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫املقداد ال يرى مبررا جلدول أعمال «مفصل في أذهان املعارضة» بدل ورقة جنيف!‬

‫اإلبراهيمي يستنجد بالروس واألمريكيني‪ ...‬وعضو في وفد املعارضة‪ :‬نتقدم في جنيف ‪ 2‬ونقترب من إسقاط األسد‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬إلتقى الوس�يط‬ ‫الدول�ي ف�ي مفاوضات جني�ف‪ 2-‬امس‬ ‫اخلميس مسؤولني من روسيا والواليات‬ ‫املتح�دة‪ ،‬عراب�ي النظ�ام واملعارض�ة‬ ‫الس�وريني‪ ،‬ف�ي محاول�ة العط�اء دف�ع‬ ‫للمحادث�ات بين الطرفين الت�ي تنته�ي‬ ‫جولتها الثانية اجلمعة من دون اي تقدم‬ ‫منتظر‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذا الوق�ت‪ ،‬تس�تمر االعم�ال‬ ‫العس�كرية عل�ى االرض حاص�دة ارقاما‬ ‫قياسية من القتلى يوميا‪ ،‬بينما تتواصل‬ ‫العملي�ة االنس�انية ف�ي حم�ص الجالء‬ ‫مدنيني وادخال مساعدات‪.‬‬ ‫ول�م تت�م دع�وة وف�دي النظ�ام‬ ‫واملعارض�ة الى جلس�ات ام�س في قصر‬ ‫االمم ف�ي جني�ف بع�د ثالث�ة اي�ام م�ن‬ ‫جلس�ات تف�اوض مش�تركة ومنفصل�ة‬ ‫لكل وف�د مع االبراهيمي‪ ،‬ل�م تؤد الى اي‬ ‫نتيجة‪.‬‬ ‫وف�ي محاول�ة الح�داث حلحل�ة ف�ي‬ ‫املواقف‪ ،‬يلتقي الوسيط املكلف من االمم‬ ‫املتح�دة وجامع�ة ال�دول العربي�ة بع�د‬ ‫الظه�ر نائ�ب وزي�ر اخلارجية ا��روس�ي‬ ‫غين�ادي غاتيل�وف ومس�اعدة وزي�ر‬ ‫اخلارجية االمريكي ويندي شيرمان‪.‬‬ ‫ول�م تقل�ع املفاوض�ات عملي�ا بين‬ ‫الطرفين الس�وريني‪ ،‬اذ ان اخللاف‬ ‫االساس�ي القائ�م من�ذ بداي�ة اجلول�ة‬ ‫االول�ى في كان�ون الثاني‪/‬يناير هو على‬ ‫اولويات البحث‪.‬‬ ‫ففي حين تطالب املعارض�ة بالتركيز‬ ‫عل�ى مس�الة هيئ�ة احلك�م االنتقال�ي‬ ‫التي تك�ون له�ا الصالحي�ات التنفيذية‬ ‫الكامل�ة وتعم�ل عل�ى قيادة البلاد نحو‬ ‫االس�تقرار والدميوقراطي�ة‪ ،‬يتمس�ك‬ ‫النظ�ام ب�ان املطل�وب اوال التوص�ل الى‬

‫تواف�ق عل�ى «مكافح�ة االره�اب» الذي‬ ‫يتهم ب�ه مجموعات املعارضة املس�لحة‪،‬‬ ‫مؤكدا ان احلوار حول مس�تقبل س�وريا‬ ‫يك�ون على االرض الس�ورية وان مصير‬ ‫الرئي�س يق�رره الش�عب الس�وري م�ن‬ ‫خالل صناديق االقتراع‪.‬‬ ‫وكان غاتيل�وف التق�ى ام�س االول‬ ‫وزير اخلارجية الس�وري وليد املعلم في‬ ‫جنيف‪ ،‬وقال ردا على اسئلة الصحافيني‬ ‫ان «موضوع�ي مكافح�ة االرهاب وهيئة‬ ‫احلكم االنتقالي مهمان‪ ،‬وسيتم التوصل‬ ‫من خالل مسار احملادثات الى حل لهذين‬ ‫املوضوعني»‪.‬‬ ‫وقال كبير املفاوضني في وفد املعارضة‬ ‫ه�ادي البح�رة ان غاتيل�وف طل�ب لقاء‬ ‫رئي�س الوفد املعارض احم�د اجلربا‪ ،‬اال‬ ‫ان ه�ذا االخير ليس موجودا في جنيف‪،‬‬ ‫مرحبا بالدعوة‪.‬‬ ‫ودعا البحرة موس�كو وواشنطن الى‬ ‫«التعاطي اجل�دي» مع املفاوضات‪ .‬وقال‬ ‫«حضورهم�ا اآلن حض�ور ف�ي الوق�ت‬ ‫املناسب الننا في حاجة الى ان نقيم ماذا‬ ‫حدث في اجلول�ة االولى وماذا حدث في‬ ‫االيام االولى من اجلول�ة الثانية‪ ،‬ونقيم‬ ‫اي عملي�ة س�لبية ف�ي ه�ذا املوض�وع‪،‬‬ ‫وندف�ع باجت�اه احل�ل الس�لمي املتكامل‬ ‫لوقف املأساة السورية»‪.‬‬ ‫واض�اف «ان كان املؤمتر ال يؤدي الى‬ ‫حل�ول ايجابي�ة او الى توج�ه ايجابي‪،‬‬ ‫فهن�ا تق�ع املس�ؤولية عل�ى الوس�يط‬ ‫الدول�ي الس�يد االخض�ر االبراهيم�ي‬ ‫الرس�ال تقري�ره الدول�ي ال�ى مجل�س‬ ‫االمن والراعيني االساسيني موضحا فيه‬ ‫اسباب عدم التوصل الى بداية تفاوضية‬ ‫ناجحة»‪.‬‬ ‫ودع�ا البح�رة االبراهيم�ي‪ ،‬في حال‬

‫تبين له ع�دم وج�ود «النية السياس�ية‬ ‫اجل�ادة» للتف�اوض‪ ،‬ال�ى «ان يقف امام‬ ‫العال�م اجم�ع ويق�ول احلقيقة ب�ان هذا‬ ‫النظام ليس جاهزا حلل سياس�ي ناجح‬ ‫وج�دي وم�ا زال مقتنع�ا ان بامكان�ه ان‬ ‫يحسم املأساة السورية بحل عسكري ال‬ ‫جدوى منه»‪.‬‬ ‫وقال نائب وزير اخلارجية الس�وري‬ ‫فيصل املقداد ردا على سؤال عن احتمال‬ ‫قيام الروس بضغط على الوفد احلكومي‬ ‫خالل املفاوضات‪ ،‬ان «االصدقاء الروس‬ ‫يعرف�ون جي�دا انن�ا من�ارس كل املرونة‬ ‫ومن�ارس كل الفه�م وااللت�زام بوثيق�ة‬ ‫جني�ف (‪ .)...‬نعتقد ان كل الضغط يجب‬ ‫ان يك�ون عل�ى الط�رف اآلخ�ر ال�ذي لم‬ ‫يعترف بوجود ارهاب في سوريا والذي‬ ‫يصر دائما على مناقشة بند واحد»‪.‬‬ ‫وقال مصدر دبلوماسي ان اجتماعات‬ ‫ملمثلني عن دول مجموعة اصدقاء سوريا‬ ‫ال�ـ‪ 11‬تعق�د بش�كل منتظم عل�ى هامش‬ ‫مفاوضات جنيف ‪« 2‬للتنسيق»‪.‬‬ ‫واكد املقداد انه ال ي�رى مبررا جلدول‬ ‫اعم�ال «مفص�ل ف�ي اذه�ان» املعارض�ة‬ ‫الت�ي ق�ال ان عليه�ا «االنتظ�ار طويلا»‬ ‫للحص�ول عل�ى رد الوف�د احلكومي على‬ ‫التص�ور الذي قدمته بش�أن هيئة احلكم‬ ‫االنتقالي‪.‬‬ ‫واك�د ان موس�كو تعم�ل عل�ى «دفع»‬ ‫املفاوض�ات قدم�ا من خالل زي�ارة نائب‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة الروس�ي غين�ادي‬ ‫غاتيل�وف جلني�ف‪ ،‬وعق�ده لق�اءات مع‬ ‫املوف�د الدول�ي االخض�ر االبراهيم�ي‬ ‫ومسؤولة امريكية والوفد احلكومي‪.‬‬ ‫وق�ال املق�داد مس�اء االربع�اء «ال‬ ‫مب�رر عل�ى االطالق ام�ام وف�د االئتالف‬ ‫(املعارض) لالصرار به�ذه الطريقة غير‬

‫املقبول�ة عل�ى ج�دول اعم�ال يفصلونه‬ ‫ف�ي اذهانه�م‪ ،‬او يفصل�ه له�م م�ن يقف‬ ‫خلفهم»‪.‬‬ ‫وتعليق�ا عل�ى انتظ�ار املعارض�ة رد‬ ‫الوفد احلكومي‪ ،‬ق�ال «فلينتظروا طويال‬ ‫الننا نؤكد على اننا نحترم ورقة جنيف‪،‬‬ ‫ونحترم تسلس�ل القضايا املطروحة في‬ ‫ورقة جنيف»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «اذا كان الط�رف اآلخ�ر جادا‬ ‫ف�ي التعام�ل م�ع جني�ف (‪ )...‬فيجب ان‬ ‫يلت�زم التزام�ا مطلق�ا باالولوي�ات التي‬ ‫حددته�ا»‪ .‬م�ن جانبه�ا اعتب�رت س�هير‬ ‫األتاس�ي عضو وفد املعارضة الس�ورية‬ ‫املش�ارك في مفاوضات جنيف ‪ 2‬املنعقدة‬ ‫ف�ي سويس�را‪ ،‬ام�س اخلمي�س‪ ،‬أن‬ ‫املعارض�ة «تتق�دم وتقت�رب من إس�قاط‬ ‫(رئيس النظام) بش�ار األس�د»‪ .‬وكتبت‬ ‫األتاس�ي على صفحتها الش�خصية على‬ ‫موقع التواصل االجتماعي «فيس�بوك»‪،‬‬ ‫ام�س اخلميس‪« ،‬البارح�ة طرحنا رؤية‬ ‫متكامل�ة ح�ول هيئ�ة احلك�م االنتقال�ي‬ ‫ً‬ ‫وغ�دا (الي�وم)‬ ‫كامل�ة الصالحي�ات‪..‬‬ ‫س�نطرح رؤيتن�ا بخصوص مؤسس�ات‬ ‫الدولة‪ ..‬نح�ن نتق�دم بجدي�ة‪ ..‬وكلم�ا‬ ‫تقدمنا اقترب سقوط األسد»‪.‬‬ ‫ولم توضح األتاس�ي املعطي�ات التي‬ ‫اس�تندت إليها في تقييمها بأن املعارضة‬ ‫«تتق�دم»‪ ،‬خاصة بعد جتاهل وفد النظام‬ ‫السوري البيان الذي قدمته األخيرة‪ ‬في‬ ‫وضمنت‬ ‫جلس�ة مفاوض�ات‪ ،‬األربع�اء‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فيه‪ ‬رؤيته�ا للحل السياس�ي ومرحلة ما‬ ‫بعد احلرب من خالل تش�كيل هيئة حكم‬ ‫انتقال�ي كاملة الصالحي�ات‪ ،‬األمر الذي‬ ‫أدى إل�ى ع�دم عق�د جلس�ة مفاوض�ات‬ ‫أمس‪ ،‬بحسب رأي مراقبني‪.‬‬ ‫وقال‪ ‬أحمد جقل‪ ،‬عضو وفد املعارضة‬

‫سوريون يغادرون منازلهم بعد ان دمرها القصف املتواصل في حمص‬ ‫املش�ارك ف�ي جنيف ‪ ،»2‬في‪ ‬وقت س�ابق‬ ‫ام�س‪ ،‬إن املبع�وث الدول�ي والعرب�ي‬ ‫إل�ى س�وريا األخض�ر االبراهيم�ي ل�م‬ ‫يبل�غ وفدي‪ ‬النظ�ام واملعارضة‪ ‬مبوع�د‬ ‫جللسة‪ ‬مفاوضات جديدة‪  ‬اخلميس‪.‬‬

‫ورج�ح ‪ ‬أن املفاوضات‪ ‬بين وف�دي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا‬ ‫النظ�ام واملعارض�ة علق�ت امس‬ ‫إلى أن‪ ‬الطرفني ينتظ�ران نتائج اجتماع‬ ‫االبراهيمي‪ ،‬م�ع كل م�ن نائ�ب وزي�ر‬ ‫اخلارجية الروس�ي‪ ‬غينادي جاتيلوف‪،‬‬

‫محافظ حمص يعلن متديد وقف إطالق النار في املدينة‪ ...‬و إخراج ‪ 40‬مريضا من مخيم اليرموك في دمشق‬

‫اجليش احلر‪ :‬قطع طرق إمداد «داعش» مع العراق أفقدها جزء ًا كبير ًا من قوتها في سوريا‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬قال ناطق باس�م هيئة أركان‬ ‫اجليش الس�وري احلر‪ ،‬ام�س اخلميس‪ ،‬إن‪« ‬داعش»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا من قوتها في س�وريا‪ ‬بعد قطع طرق‬ ‫جزءا‬ ‫فقدت‬ ‫إمدادها من العراق إثر‪ ‬طردها من معظم مس�احة‪ ‬دير‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى أن التنظيم‪ ‬يحاول‬ ‫الزور ش�رقي سوريا‪،‬‬ ‫«التحص�ن» في آخر معقل له في احملافظة جلعله ً‬ ‫خطا‬ ‫ً‬ ‫دفاعي�ا أول ومنع هجوم قوات املعارض�ة على معقله‬ ‫الرئيس في محافظة الرقة (شمال)‪.‬‬ ‫وأوضح‪ ‬عم�ر أبو ليلى‪ ،‬الناطق باس�م هيئة أركان‬ ‫اجلي�ش احل�ر‪ -‬اجلبه�ة الش�رقية‪ ،‬أن ط�رد اجليش‬ ‫احلر وحلفائه من الفصائل اإلسالمية‪ ‬وأبرزها «جبهة‬ ‫النصرة» و»اجلبهة اإلسالمية» ملقاتلي تنظيم‪« ‬الدولة‬ ‫اإلسالمية في العراق والشام» أو‪« ‬داعش» من املناطق‬ ‫التي كان�وا يتواجدون فيها مبحافظ�ة دير الزور بعد‬ ‫املع�ارك الت�ي دارت بين الطرفني األس�بوع اجلاري‪،‬‬ ‫أدى إل�ى فقدان التنظيم جلزء كبير من قوته‪ ‬بعد قطع‬ ‫طرق إمداده من العراق‪.‬‬ ‫وأضاف أبو ليلى‪« ‬لم يبق‪ ‬للتنظيم أي معقل أن في‬ ‫دير الزور‪ ‬سوى في منجم امللح مبنطقة (التبني)‪ ‬على‬ ‫احلدود الغربية للمحافظة‪ ‬مع محافظة الرقة ش�مالي‬ ‫س�وريا‪ ،‬وه�و محاص�ر م�ن قب�ل ق�وات املعارض�ة‪،‬‬ ‫في حين ت�دور اش�تباكات عنيف�ة منذ‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬بني‬ ‫اجليش احلر وحلفائه ضد مقاتلي «داعش» في مدينة‬ ‫«الش�دادي» جنوبي محافظة احلس�كة التي يس�يطر‬ ‫النظام السوري على معظم مناطقها‪.‬‬ ‫وأش�ار الناطق إل�ى أن مقاتل�ي «داعش»هاجموا‪،‬‬ ‫األربعاء‪ ،‬قري�ة «الطري�ف» القريبة م�ن «التبني» في‬ ‫محاولة لف�ك احلصار عن معقله األخي�ر في احملافظة‬ ‫وقام�وا بتفجي�ر عدد م�ن من�ازل املدنيني ف�ي القرية‬ ‫قب�ل أن تقوم ق�وات املعارضة بصدّ ه�م وإعادتهم إلى‬ ‫مواقعه�م اخللفية‪ ،‬وأدى ذلك لس�قوط نح�و ‪ 10‬قتلى‬ ‫من مقاتلي املعارضة‪.‬‬

‫وأض�اف أن التنظيم‪ ‬يح�اول «التحص�ن» ف�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دفاعيا أول‬ ‫خط�ا‬ ‫آخر معق�ل له في دي�ر الزور‪ ‬جلعله‬ ‫ومن�ع هجوم قوات املعارضة عل�ى معقله الرئيس في‬ ‫محافظة الرقة اجملاورة لها‪.‬‬ ‫و»الدول�ة اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام» أو‬ ‫«داعش»‪ ،‬هو تنظيم يتبع للقاعدة ومدرج على الئحة‬ ‫اإلره�اب الدولي�ة‪ ،‬ونش�أ ف�ي الع�راق بعد‪ ‬االحتالل‬ ‫األمريكي للعراق عام ‪ ،2003‬وامتد نفوذه إلى س�وريا‬ ‫بعد اندالع الثورة الش�عبية فيها‪ ‬م�ارس‪ /‬آذار ‪،2011‬‬ ‫واس�تثمر التنظي�م االعتصام�ات املناوئ�ة للحكوم�ة‬ ‫العراقية برئاس�ة نوري املالكي‪ ،‬الت�ي بدأت منذ أكثر‬ ‫م�ن ع�ام ف�ي ‪ 6‬محافظ�ات عراقي�ة‪ ،‬لتوس�يع نفوذه‬ ‫واكتساب قاعدة شعبية حاضنة له‪.‬‬ ‫وس�عى التنظيم خالل األشهر املاضية إلى توسيع‬ ‫نفوذه في س�وريا‪ ،‬عبر محاولة ضم «جبهة النصرة»‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا عل�ى الئح�ة اإلره�اب‬ ‫اإلسلامية (مدرج�ة‬ ‫الدولي�ة)‪ ،‬التي رفض�ت األمر‪ ،‬كما متك�ن التنظيم من‬ ‫الس�يطرة عل�ى معاب�ر حدودي�ة اس�تراتيجية عل�ى‬ ‫احل�دود الش�مالية لس�وريا‪ ،‬وآبار نفطي�ة في ش�رق‬ ‫وشمال البالد‪.‬‬ ‫ومن�ذ نهاي�ة الع�ام املاض�ي ش�ن اجلي�ش احل�ر‬ ‫وحلف�اؤه م�ن ق�وات املعارض�ة الس�ورية أبرزه�ا‬ ‫«اجلبهة اإلسلامية» أكبر فصيل عسكري معارض في‬ ‫البالد‪ ،‬حملة عس�كرية ضد معاق�ل داعش في مناطق‬ ‫بشمال سوريا‪ ،‬أدت إلى طرد األخير من عدد من املدن‬ ‫والبلدات التي كان يتواجد فيها‪ ‬وآخرها محافظة دير‬ ‫الزور‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك قال محافظ حم�ص ان وقف اطالق النار‬ ‫ف�ي املدينة الس�ورية لالغراض االنس�انية مدد امس‬ ‫اخلميس ثالثة ايام اخرى‪.‬‬ ‫وق�ال طالل الب�رازي في اتص�ال هاتفي «مت متديد‬ ‫وق�ف اطلاق الن�ار لثالث�ة اي�ام اعتب�ارا م�ن اليوم‬

‫الفساح اجملال امام خروج باقي املدنيني‪».‬‬ ‫وأض�اف ان�ه مت اجالء ‪ 1400‬ش�خص م�ن املدينة‬ ‫القدمي�ة احملاصرة من�ذ يوم اجلمعة املاض�ي حني بدأ‬ ‫سريان وقف اطالق النار بوساطة من االمم املتحدة‪.‬‬ ‫وقال «مت اجالء ‪ 1400‬ش�خص حتى االن منهم ‪220‬‬ ‫شخصا ما زالوا ينتظرون تسوية اوضاعهم»‪ ،‬ويعني‬ ‫ذلك احتجازهم لالستجواب‪.‬‬ ‫ويسمح للنساء واالطفال بحرية املغادرة في حني‬ ‫يخض�ع الرجال بني س�ن ‪ 15‬عام�ا و‪ 55‬عام�ا لتدقيق‬ ‫قوات االمن اذ تعتبرهم الس�لطات الس�ورية في سن‬ ‫القت�ال‪ .‬وق�ال البرازي «لق�د متت تس�وية اوضاع ‪70‬‬ ‫شخصا اليوم‪».‬‬ ‫وق�ال متحدث باس�م وزارة اخلارجي�ة االمريكية‬ ‫في بيان في وقت متأخر االربعاء ان احلكومة تعهدت‬ ‫باطالق سراح الرجال بعد فحص اوضاعهم‪ .‬واضاف‬ ‫املتحدث ادجار فاسكيز «نتوقع ان يفوا بتعهدهم‪».‬‬ ‫وقال «بالنظر للتصرفات الس�ابقة للنظام ال ميكن‬ ‫للمجتمع الدولي ان يأخذ ذلك كأمر مس�لم به وينبغي‬ ‫متابعة مصير هؤالء الرجال‪ ».‬وتابع «يواصل النظام‬ ‫احتجاز عدد كبير من املعتقلني في ظروف مروعة»‪.‬‬ ‫من جانبه قال الناش�ط اإلعالم�ي واإلغاثي ‪ -‬في‬ ‫مخي�م اليرم�وك جن�وب العاصم�ة دمش�ق ‪ -‬ضي�اء‬ ‫محمد‪ ،‬إنه مت أمس إخراج‪ 40 ‬حالة مرضية من اخمليم‬ ‫م�ن مختل�ف احل�االت الصحي�ة‪ ،‬قبي�ل تنفي�ذ اتفاق‬ ‫الهدن�ة ورفع احلصار وإدخ�ال املس�اعدات الغذائية‬ ‫إلى احملاصرين‪.‬‬ ‫وأوض�ح محم�د أن « املصابني الذي�ن أخرجوا من‬ ‫اخمليم‪ ‬اس�تقبلهم في الطرف اآلخر عناصر من‪ ‬اجلبهة‬ ‫الش�عبية لتحرير فلس�طني ‪ -‬القيادة العامة «‪ً ،‬‬ ‫نافيا‬ ‫ح�دوث عملي�ات اعتق�ال بح�ق م�ن يت�م إخراجه�م‬ ‫حلاالت مرضية‪.‬‬ ‫وم�ن ناحي�ة أخ�رى أش�ار الناش�ط إل�ى أن�ه «‬

‫قبي�ل عب�ور احل�االت املرضي�ة احلرج�ة‪ ،‬جتم�ع‬ ‫األهالي‪ ‬يرافقهم‪ ‬الهالل االحمر الفلسطيني‪ ،‬وانتظروا‬ ‫لس�اعات قبي�ل عبورهم‪ ‬قرب س�احة الريج�ة‪ ،‬حيث‬ ‫كان�ت احل�االت ملرض�ى مصابين بأم�راض مزمن�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫«‪ ،‬نافيا‬ ‫وح�االت حتت�اج لرعاي�ة ومراجع�ة مش�افي‬ ‫أن يك�ون من بني تل�ك احلاالت‪« ‬مقاتلين مصابني في‬ ‫املعارك»‪.‬‬ ‫وفي الس�ياق نفس�ه أك�د محم�د أن «مجموعة من‬ ‫أطف�ال مخي�م اليرموك‪ ،‬نف�ذوا صباح الي�وم (امس)‬ ‫ً‬ ‫نش�اطا للمطالب�ة باس�تمرار التعليم‪ ،‬وفت�ح الطرق‪،‬‬ ‫وإدخال املساعدات‪ ،‬شملت أطفال اخمليم بشكل عام»‪.‬‬ ‫وأظهرت مشاهد بثها ناشطون عبر يوتوب‪ ،‬مجموعة‬ ‫ِّ‬ ‫املصطفني خلف بعضهم‪ ،‬يعبرون الشوارع‬ ‫من األطفال‬ ‫مرددين هتافات وطنية فلسطينية‪ ،‬ومطالبني بعودة‬ ‫التعليم إلى مدارس اخمليم‪.‬‬ ‫كما قال محمد ً‬ ‫أيضا أن «عمليات‪ ‬تنظيف الش�وارع‬ ‫ًَ‬ ‫فضلا عن تواصل‪ ‬إخراج‬ ‫ال تزال مس�تمرة في اخمليم‪،‬‬ ‫احلاالت الطبية‪ ،‬فيما لم يدخل‪ ‬إلى االن أي‪ ‬مساعدات‬ ‫غذائي�ة أو م�ادة الطحني‪ ،‬في وقت‪ ‬يتوق�ع فيه دخول‬ ‫جلنة املصاحلة اليوم لالطالع على االوضاع»‪.‬‬ ‫وكش�ف أن «من يق�وم بعملي�ات التنظي�ف داخل‬ ‫اخملي�م‪ ،‬هي‪ ‬الهيئ�ة اخليري�ة إلغاث�ة فلس�طني‪ ،‬فيم�ا‬ ‫التواجد املسلح هو‪ ‬للمسلحني الفلسطينيني‪ ،‬وبعض‬ ‫عناص�ر اجلي�ش احلر املزمع إنس�حابهم ف�ي غضون‬ ‫االيام املقبلة»‪.‬‬ ‫ولف�ت أم�س أن «االهال�ي بانتظ�ار فت�ح الطري�ق‬ ‫ً‬ ‫واصف�ا ما مت‬ ‫ودخ�ول املس�اعدات وإنه�اء املعاناة»‪،‬‬ ‫حتى اآلن بأنه «لم يحصل شيء‪ ،‬وبقيت مجرد‪ ‬وعود‬ ‫وآمال»‪.‬‬ ‫وعقد‪ ‬األح�د املاض�ي اجتم�اع ف�ي اخمليم‪ ‬ض�م‬ ‫ق�ادة الكتائ�ب الفلس�طينية املعارض�ة‪ ،‬وممثلين‬ ‫ع�ن ق�وات النظ�ام؛ والقي�ادة العام�ة الفلس�طينية‪،‬‬

‫بحض�ور جلن�ة املصاحلة وش�خصيات م�ن الفصائل‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬خلص إلى االتفاق عل�ى البدء بتطبيق‬ ‫بنود مبادرة تقضي بتحييد اخمليم عن الصراع القائم‬ ‫في س�وريا‪ ،‬وافق عليه�ا جمي�ع األطراف‪ ،‬فيما كانت‬ ‫كتائ�ب اجليش احلر م�ن غير الفلس�طينيني؛‪ ‬وجبهة‬ ‫النصرة‪ ،‬قد غادرت‪ ‬اخمليم احملاصر فجر اليوم نفسه‪.‬‬ ‫وتتضمن‪ ‬الهدن�ة باختصار‪ :‬انس�حاب املس�لحني‬ ‫غي�ر الفلس�طينيني إل�ى خ�ارج اخملي�م‪ ،‬ودخ�ول‬ ‫املنظم�ات الفلس�طينية وتوليها أم�ور اخمليم‪ ،‬وعودة‬ ‫املهجري�ن إليه‪ ،‬و‪ ‬فت�ح الطريق‪ ‬وتوزيع املس�اعدات‪،‬‬ ‫وحتييد‪ ‬اليرم�وك عن الصراع الدائر في س�وريا‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫األلغام‪ ،‬متهي�دا لفتح‬ ‫تقرر‪ ‬دخول جلنة للكش�ف ع�ن‬ ‫الطري�ق وع�ودة األهالي‪ ‬ورف�ع احلص�ار‪ ،‬ف�ي وق�ت‬ ‫أج�ري فيه‪ ‬االتفاق‪ ‬ف�ي ش�ارع رام�ا «م�كان توزي�ع‬ ‫املساعدات اإلغاثية»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إذعان�ا‬ ‫وش�دد الناش�ط أن «ه�ذه الهدن�ة ليس�ت‬ ‫للنظام‪ ،‬وإمنا لتخفيف املعاناة عن األهالي احملاصرين‬ ‫في مخي�م اليرموك‪ ،‬وس�تبقى دم�اء الش�هداء منارة‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا ان األعالم التي س�ترفع في اخمليم‬ ‫عالي�ة لهم»‪،‬‬ ‫هي «أعالم‪ ‬فلسطني فقط‪ ،‬في إشارة لتحييد اخمليم»‪.‬‬ ‫يُ شار إلى أن قوات تابعة للنظام السوري حتاصر‬ ‫قراب�ة ‪ 20‬أل�ف مدن�ي ف�ي مخي�م اليرموك‪ ‬لالجئين‬ ‫الفلس�طينيني من�ذ م�ا يزيد عن س�تة أش�هر‪ ،‬م�ا أدى‬ ‫إل�ى وف�اة ‪ 100‬ش�خص؛‪ ‬جراء نقص امل�واد الغذائية‬ ‫والطبية في اخمليم‪.‬‬ ‫ويع�د مخيم‪ ‬اليرموك‪ ‬أكب�ر جتم�ع لالجئين‬ ‫الفلس�طينيني ف�ي س�وريا‪ ،‬حي�ث كان يض�م ‪ -‬قب�ل‬ ‫ف�رض احلص�ار علي�ه ‪ -‬نح�و ‪ 500‬أل�ف الج�ئ‬ ‫فلس�طيني‪ ،‬إضافة إلى س�وريني يقطنون هناك‪ ‬وفق‬ ‫إحصاءات غير رس�مية‪ .‬ونزح عدد كبير منهم باجتاه‬ ‫ً‬ ‫لبن�ان ومناط�ق س�ورية أكث�ر ً‬ ‫؛‪ ‬هرب�ا م�ن قصف‬ ‫أمنا‬ ‫قوات النظام‪.‬‬

‫اجلهاد ال يؤدي بالضرورة باألوروبيني العائدين من سوريا إلى اإلرهاب‬ ‫■ باريس ـ ا ف ب‪ :‬ترى مصادر متطابقة ان‬ ‫بني االوروبيني العائدين من س�وريا وال سيما‬ ‫الفرنس�يني منهم‪ ،‬اقلية ضئيلة جدا قد تتحول‬ ‫ال�ى ممارس�ة االره�اب ف�ي بالده�ا ويصع�ب‬ ‫رصدها‪.‬‬ ‫وذك�رت تلك املص�ادر أن الرغبة في التوجه‬ ‫ال�ى «ارض اجله�اد» لنص�رة م�ا يعتبرونه�م‬ ‫مس�لمون مضطه�دون وزرع عب�وة ف�ي مت�رو‬ ‫عاصم�ة غربي�ة أم�ران مختلف�ان متام�ا‪ ،‬وان‬ ‫االول ال يقود بالضرورة الى الثاني‪.‬‬ ‫واوضح مصدر حسن االطالع على هذا امللف‬ ‫فض�ل ع�دم كش�ف هويت�ه ان «الذه�اب لقتال‬ ‫نظام بش�ار االس�د معرك�ة حتظى بالش�رعية‬ ‫في الغرب وعدة فت�اوى‪ ،‬في حني يعتبر تدبير‬ ‫عملية لزعزعة اس�تقرار بلاده االصلية‪ ،‬أمر ال‬

‫عالقة له بذلك»‪.‬‬ ‫واضاف «بالتأكيد بعض الش�باب الطائش‬ ‫ال�ذي يحل�م برومانس�ية اجلهاد‪ ،‬ق�د يقع بني‬ ‫ايدي اشرار يقولون لهم (ال فائدة منك هنا‪ ،‬بل‬ ‫انك ستكون مفيدا عندما تعود الى بالدك)‪ ،‬لكن‬ ‫هذه احلاالت ما زالت هامشية حتى اليوم»‪.‬‬ ‫واكد ان «الرحيل من اجل اجلهاد وقتل املارة‬ ‫على احد ارصفة باريس أمران مختلفان جدا»‪.‬‬ ‫واعرب عدة ش�بان راغبني ف�ي اجلهاد لدى‬ ‫مثولهم امام القضاء الفرنس�ي خالل الس�نتني‬ ‫االخيرتني عن ارادتهم في املس�اهمة في الدفاع‬ ‫عن ارض االسلام لكنهم اك�دوا انهم ال ينوون‬ ‫البت�ة االنتقال من ذل�ك القتال الى هجمات ضد‬ ‫املدنيني في ارض الوطن‪.‬‬ ‫وقال ش�اب مالحق بتهمة «تش�كيل عصابة‬

‫اش�رار عل�ى عالق�ة بعملي�ة ارهابي�ة» مؤخرا‬ ‫طالبا عدم ذكر اس�مه «انا ادعم اجلهاد اذا كان‬ ‫للدف�اع ع�ن اخواننا في وج�ه الغ�زاة لكن اذا‬ ‫تعلق االمر بتدبير اعتداءات عشوائية فال»‪.‬‬ ‫واضاف ان «االعتداءات كالتي نفذها محمد‬ ‫م�راح او اعت�داءات ‪ 11‬ايلول‪/‬س�بتمبر ‪،2001‬‬ ‫ليست جهادا‪ ،‬وحتى القرآن يحرم ذلك» مؤكدا‬ ‫«ظنن�ت ذل�ك في فت�رة م�ا‪ ،‬لكنني استفس�رت‬ ‫وتبين لي ان الذين يدع�ون الى ما يقولون انه‬ ‫اجلهاد الشامل‪ ،‬مخطئون»‪.‬‬ ‫وف�ي رد عل�ى س�ؤال التلفزي�ون الع�ام‬ ‫الهولن�دي قال ش�اب مقاتل هولن�دي من اصل‬ ‫ترك�ي في س�وريا يدعى يلماظ مؤخ�را «لم آت‬ ‫ال�ى هن�ا التعلم كي�ف اصن�ع القناب�ل واعود‪،‬‬ ‫ليس�ت ه�ذه ذهني�ة املقاتلين االجان�ب هن�ا‪.‬‬

‫وس�ائل االعالم تزعم ان كل الذي�ن يأتون الى‬ ‫هن�ا يصبحون عناصر في تنظيم القاعدة‪ ،‬لكن‬ ‫هذا غير صحيح»‪.‬‬ ‫لك�ن ش�ابا فرنس�يا ملق�ب باس�م صلاح‬ ‫الدين (‪ 27‬س�نة) قال ردا على س�ؤال صحافية‬ ‫«ليبيراسيون» الفرنسية «ال اكترث اطالقا بان‬ ‫ترصدني االجهزة الفرنس�ية من على ش�بكات‬ ‫التواص�ل االجتماع�ي‪ ،‬ل�ن اع�ود اب�دا» ال�ى‬ ‫فرنس�ا‪ .‬وتقول الس�لطات الفرنس�ية ان مئات‬ ‫الش�بان من املسلمني او الذين اعتنقوا االسالم‬ ‫مؤخ�را‪ ،‬توجهوا الى س�وريا عب�ر تركيا‪ ،‬وان‬ ‫مئة منهم كانوا هناك ملدة اس�ابيع او اش�هر ثم‬ ‫عادوا الى فرنس�ا حيث اعتقل�وا او لوحقوا او‬ ‫اصبحوا حتت املراقبة‪.‬‬ ‫وق�ال املطلع عل�ى امللف ان «مراقبة مش�تبه‬

‫في�ه واح�د على مدى اربعة وعش�رين س�اعة‪،‬‬ ‫وه�و غالبا ما يس�تعمل ثالث�ة او اربع�ة ارقام‬ ‫هاتفي�ة مختلف�ة‪ ،‬يقتض�ي ثالثين ش�رطيا‪،‬‬ ‫فكيف تري�دون ان نفعل؟ يجب ان نضع لوائح‬ ‫اولويات»‪.‬‬ ‫واعتب�ر احملام�ي بيار دي كومب�ل دي نايف‬ ‫ال�ذي دافع عن عش�رات االش�خاص املالحقني‬ ‫بتهم�ة «تش�كيل عصاب�ة اش�رار ته�دف ال�ى‬ ‫االره�اب» ان «اخلل�ط بني متط�وع متوجه الى‬ ‫اجلهاد وآخر يحلم باجلهاد وثالث يزرع قنابل‪،‬‬ ‫يأتي في االساس من هذه التهمة غير الدقيقة»‪.‬‬ ‫واض�اف ان «ال�ذي يريد الرحي�ل والذي رحل‬ ‫وع�اد واالرهابي العش�وائي‪ ،‬مختلفون متاما‪،‬‬ ‫لك�ن يجمعونه�م جميع�ا حت�ت تهم�ة مالحقة‬ ‫واحدة واسعة»‪.‬‬

‫وقف إلطالق النار ملدة ‪ 72‬ساعة في الزبداني متهيد ًا التفاق شامل‬

‫وساطات من أجل هدنة في «احلجر األسود» بني القصر اجلمهوري والفعاليات املدنية‬ ‫مخيم اليرموك في انتظار دخول منظمة التحرير الستكمال اإلتفاق وإزالة األلغام‬ ‫دمشق ـ «القدس العربي»‬ ‫من أدهم سيف الدين‪:‬‬ ‫تتس��ارع ف��ي العاصمة الس��ورية دمش��ق‬ ‫وريفها احملاوالت من قبل طرفي النزاع السوري‬ ‫لوقف إطالق النار وفرض هدنة وتسويات في‬ ‫منطقة احلجر األس��ود والزبدان��ي‪ ،‬بالتزامن‬ ‫مع محاولة منظمة التحرير الفلس��طينية تنفيذ‬ ‫اخلط��وات املتبيقة م��ن اإلتفاق ال��ذي عقد في‬ ‫مخيم اليرموك الفلس��طيني بعد حصار خانق‬ ‫دام شهورا طويلة‪.‬‬ ‫وكش��ف قائد ميداني‪ ،‬ل��ـ «القدس العربي»‬ ‫رفض نشر اسمه‪ ،‬على أن «الكتائب العسكرية‬ ‫املعارض��ة والنظ��ام الس��وري عقدوا تس��وية‬ ‫لوق��ف إطالق النار ملدة ‪ 72‬س��اعة متهيدا لعقد‬ ‫إتفاق هدنة طويلة بني الطرفني»‪.‬‬ ‫وتأتي هذه التطورات والصفقات بالتزامن‬

‫مع جل��وس اجلانبني عل��ى طاول��ة املفاضات‬ ‫ف��ي جنيف السويس��رية ف��ي اجلول��ة الثانية‬ ‫م��ن مؤمت��ر «جني��ف‪ »2‬إلح�لال الس�لام في‬ ‫البالد وتش��كيل «حكومة إنتقالية بصالحيات‬ ‫كاملة»‪ ،‬و»محاربة اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وأضاف القيادي أنه «بعد أنتهاء مدة الـ ‪72‬‬ ‫ساعة‪ ،‬س��يجري فيها التفاوض بني الفصائل‬ ‫العسكرية املعارضة وممثلني من جانب النظام‬ ‫الس��وري على نقاط اإلتفاق وتوزي��ع املناطق‬ ‫واحلواج��ز وعودة األهال��ي واخلدمات وآلية‬ ‫التنفيذ»‪ .‬في إش��ارة إلى أن التفاوض في طور‬ ‫النقاش والبحث‪.‬‬ ‫وق��ال إن «هناك حت��ركات من أج��ل هدنة‬ ‫في احلجر األسود (جنوب العاصمة) وهناك‬ ‫اتصاالت بني فعاليات من احلجر األس��ود مع‬ ‫القصر اجلمهوري لترتيب هذه الهدنة»‪.‬‬ ‫وفي مخيم اليرموك الفلس��طيني‪ ،‬قال أمين‬ ‫فهمي أبو هاش��م‪ ،‬املنسق اإلغاثي لدعم شبكة‬

‫اخمليم��ات الفلس��طينية‪ ،‬لـ «الق��دس العربي»‪،‬‬ ‫«الي��وم (اخلميس) من املفترض أن يدخل وفد‬ ‫من الفصائ��ل الفلس��طينية ومنظم��ة التحرير‬ ‫الفلس��طينية الس��تكمال تنفي��ذ اإلتف��اق بعد‬ ‫موافقة جبهة النص��رة وكتائب ابن تيمية على‬ ‫اإلنسحاب من داخل اخمليم»‪.‬‬ ‫وكان النظ��ام الس��وري واملعارض��ة‬ ‫العس��كرية‪ ،‬قبل حوالي شهرين‪ ،‬قد جنحا في‬ ‫عق��د هدنة في منطقة برزة في دمش��ق وإعادة‬ ‫اخلدم��ات إل��ى املنطق��ة وع��ودة األهال��ي إلى‬ ‫منازلهم‪.‬‬ ‫وأك��د أن «اخلط��وة التالي��ة ه��ي دخ��ول‬ ‫مجموعات الهندس��ة إلزالة األلغ��ام من داخل‬ ‫مخي��م اليرم��وك»‪ .‬مضيف��ا «ث��م قي��ام اللجنة‬ ‫املدني��ة املؤلف��ة من ‪ 150‬ش��خص من نش��طاء‬ ‫اخمليم بتولي إدارة اخلدم��ات باخمليم‪ ،‬وإعادة‬ ‫تأهي��ل البني��ة التحتية م��ن أجل الب��دء بعودة‬ ‫النازحني الى اخمليم»‪.‬‬

‫وأش��ار أبو هاش��م إلى أن «من أهم عقبات‬ ‫اإلتف��اق هو ع��دم وجود ضمانات م��ن النظام‬ ‫إلط�لاق س��بيل املعتقل�ين وه��م قراب��ة ‪4500‬‬ ‫معتق��ل فلس��طيني وس��وري مت اعتقالهم منذ‬ ‫بدء األحداث من منطقة اخمليم»‪.‬‬ ‫حي��ث أب��رم اإلتفاق ب�ين «اجملل��س املدني‬ ‫والعس��كري املش��ترك باخمليم» وبني «اجلبهة‬ ‫الش��عبية ‪ -‬القي��ادة العام��ة» التابع��ة ألحمد‬ ‫جبريل املقرب من نظام الرئيس السوري بشار‬ ‫األس��د ‪ ،‬وذل��ك برعاية الفصائل الفلس��طينية‬ ‫ومنظمة التحرير‪.‬‬ ‫بالنسبة للمخيم فإن قوات النظام والقيادة‬ ‫العامة أوقف��وا إدخال املس��اعدات الى اخمليم‬ ‫في إطار مزيد من الضغط لتمرير اتفاق الهدنة‬ ‫بالشروط التي يحاولون فرضها‪.‬‬ ‫حيث أن أهالي مخيم اليرموك‪ ،‬الذين عانوا‬ ‫م��ن احلصار واجل��وع منذ أكثر م��ن عام وراح‬ ‫ضحي��ة اجلوع حوالي «‪ »84‬مدني��ا‪ ،‬ينتظرون‬

‫بف��ارغ الصب��ر تطبيق اتف��اق الهدن��ة من أجل‬ ‫ع��ودة احلي��اة الطبيعي��ة الى اخملي��م‪ ،‬ورفض‬ ‫وجود السالح بداخله من أي طرف كان‪.‬‬ ‫ويرى أبو هاش��م قائال‪« :‬لو التزمت القيادة‬ ‫العام��ة باحلياد ولم تس��لح اللجان الش��عبية‬ ‫من��ذ بداية األزمة‪ ،‬لكان ممكنا جتنيب اخمليم ما‬ ‫حصل له‪ ،‬و املفارق��ة أنهم اليوم يوافقون على‬ ‫س��حب الس�لاح من اخمليم»‪ .‬معتق��دا أنه «من‬ ‫امله��م إبرام ه��ذا اإلتفاق مبا يحف��ظ العالقات‬ ‫األخوية ب�ين اخمليم واألحياء اجمل��اورة له ألن‬ ‫النظ��ام و أدواته يريدون زرع أس��افني الفتنة‪،‬‬ ‫وهذا ما يجب اإلنتباه له»‪.‬‬ ‫وفي حمص (وس��ط سوريا) يستمر إجالء‬ ‫املدنيني من املدنية القدمية (‪ 1400‬مدني)‪ ،‬ومت‬ ‫متدي��د وقف إط�لاق النار ملدة ‪ 3‬أي��ام خلروج‬ ‫أكبر عدد ممكن من املدنيني من املدنية‪ .‬بحسب‬ ‫تصريح حملافظ حمص ط�لال البرازي لوكالة‬ ‫«رويترز»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫ونائبة وزير اخلارجية األمريكي‪ ‬ويندي‬ ‫تشيرمان اللذين حضرا إلى جنيف لدفع‬ ‫مسار املفاوضات املتعثرة‪.‬‬ ‫واعترف وس�يط املفاوضات األخضر‬ ‫اإلبراهيم�ي‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى الناطقين‬

‫باس�م وف�دي النظ�ام واملعارض�ة خالل‬ ‫املؤمت�رات الصحافي�ة الت�ي عق�دت منذ‬ ‫بداي�ة اجلولة الثاني�ة ملفاوضات جنيف‬ ‫‪ 2‬االثنني‪ ،‬أنه ال يوج�د أي تقدم يذكر في‬ ‫املفاوضات‪.‬‬

‫األمني العام للجامعة العربية‪:‬‬ ‫جنيف ‪ 2‬لم تؤد الغرض منها‬ ‫■ القاه�رة ـ من خالد عبد العزيز‪ :‬قال نبيل‬ ‫العرب�ي‪ ،‬أمني ع�ام جامعة ال�دول العربية‪ ،‬إن‬ ‫مفاوض�ات جني�ف ‪ 2‬بين املعارضة الس�ورية‬ ‫والنظ�ام‪ ،‬التي جترى حاليا في سويس�را‪ ،‬لم‬ ‫ت�ؤد الغ�رض منه�ا حتى اآلن‪ ،‬بس�بب متس�ك‬ ‫الطرفين مبوقفيهم�ا‪ ،‬مطالبا بإتاح�ة الفرصة‬ ‫لوصول املساعدات اإلنسانية‪.‬‬ ‫وفي كلمته أمام اجتماع اجمللس االقتصادي‬ ‫واالجتماع�ي للجامع�ة في دورته ال�ـ‪ ،93‬على‬ ‫املس�توى الوزاري‪ ،‬برئاس�ة موريتانيا‪ ،‬الذي‬ ‫عق�د ام�س‪ ،‬مبق�ر األمان�ة العام�ة للجامع�ة‪،‬‬ ‫ف�ي القاه�رة‪ ،‬أض�اف العرب�ي أن�ه «لألس�ف‬ ‫املفاوض�ات الت�ي جت�رى حالي�ا ف�ي جنيف ‪2‬‬ ‫مازال�ت ل�م ت�ؤد الغ�رض منه�ا‪ ،‬ولكن م�ا يهم‬ ‫اجلمي�ع هو ض�رورة وق�ف القت�ال‪ ،‬وضرورة‬ ‫إيصال املساعدات اإلنسانية للشعب السوري‬ ‫وبأسرع ما ميكن‪ ،‬ومجهودات اجلامعة العربية‬ ‫تركز على ذلك اآلن»‪.‬‬ ‫وأوض�ح األمين الع�ام للجامع�ة العربي�ة‬

‫أن�ه «كان اله�دف م�ن جني�ف ‪ 2‬ال�ذى ال ت�زال‬ ‫اجتماعاته مس�تمرة حالي�ا أمرين‪ ،‬وهو تنفيذ‬ ‫ما اتف�ق عليه ف�ي جنيف ‪( 1‬منتص�ف ‪،)2012‬‬ ‫وب�دء مرحلة انتقالية‪ ،‬الثاني تش�كيل حكومة‬ ‫بصالحي�ات كبي�رة يتف�ق عل�ى تش�كيلها بني‬ ‫احلكوم�ة واملعارض�ة وتك�ون له�ا صالحيات‬ ‫كاملة»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه‪« ،‬حتى اآلن ما زالت املشاورات‬ ‫والتطورات مس�تمرة‪ ،‬املعارض�ة تصر على أن‬ ‫نبدأ في تشكيل احلكومة االنتقالية‪ ،‬واحلكومة‬ ‫تص�ر عل�ى أن تبدأ املفاوضات مب�ا يطلق عليه‬ ‫(مكافحة اإلرهاب)»‪.‬‬ ‫وانطلق�ت اإلثنين املاض�ي اجلول�ة الثانية‬ ‫م�ن مفاوض�ات «جني�ف ‪ ،»2‬الت�ي انته�ت‬ ‫جولته�ا األول�ى دون التوص�ل ألي اتفاق بني‬ ‫وفدي النظام واملعارضة‪ ،‬بحس�ب املس�ؤولني‬ ‫م�ن اجلانبين ووس�يط املفاوض�ات األخض�ر‬ ‫اإلبراهيم�ي‪ ،‬على أن تختت�م اجلولة اجلديدة‬ ‫اليوم اجلمعة‪(.‬االناضول)‬

‫نفت أي تقارب للسلطة مع أيران او تسلم أي ملفات امنية‬

‫مصادر‪ :‬عباس شدد على قيادات‬ ‫فلسطينية باتباع سياسة النأي بالنفس‬ ‫في الشؤون الداخلية للدول العربية‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫اكدت مصادر فلس��طينية مطلعة لـ»القدس‬ ‫العربي» ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس‬ ‫وخالل لقاء جمعه بقيادات فلس��طينية ش��دد‬ ‫عليه��م بع��دم اإلدالء ب��أي تصريح��ات تخص‬ ‫الش��ؤون الداخلي��ة لل��دول العربي��ة وخاصة‬ ‫س��وريا‪ ،‬واكد بان القيادة الفلسطينة لن تاخذ‬ ‫اي جان��ب وانه��ا حتافظ على سياس��ة النأي‬ ‫بالنفس فيما يتعلق بالش��ؤون الداخلية للدول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫واضاف��ت املص��ادر ف��ي مجم��ل حديثه��ا‬ ‫لـ»الق��دس العرب��ي» أن الرئي��س الفلس��طيني‬ ‫اكد أن ال دور للفلس��طنيني فيما يخص امللفات‬

‫االمني��ة ف��ي املنطق��ة‪ ،‬وان التركي��ز يج��ب ان‬ ‫يكون عل��ى رفع املعان��اة عن الفلس��طينني في‬ ‫مخيمات الش��تات سواء في س��وريا او لبنان‬ ‫عب��ر حتييدهم ف��ي الصراعات التي تش��هدها‬ ‫الساحتني اللبنانية والسورية‪.‬‬ ‫وقلل��ت املصادر م��ن ان تكون الزي��ارة التي‬ ‫قام بها القيادي الفلس��طيني جبريل الرجوب‬ ‫الى ايران دلي��ل تقارب بني الس��لطة وطهران‪،‬‬ ‫خاص��ة وان الرئيس عب��اس يحتفظ بعالقات‬ ‫طيبة م��ع جمي��ع دول املنطق��ة‪ ،‬وال يرغب بان‬ ‫يكون الفلس��طنيني طرفا في اي صراع‪ ،‬ونفت‬ ‫املصارد تس��ليم الفلسطينيون اي ملفات امنية‬ ‫لطهران في اطار ما يعرف بـ»مكافحة االرهاب»‬ ‫خالل الزيارة التي قام بها الرجوب لطهران‪.‬‬

‫األمم املتحدة‪ :‬ما يزيد‬ ‫عن ‪ 20‬ألف الجئ سوري‬ ‫وصلوا تركيا منذ بداية ‪2014‬‬

‫■ جني�ف ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬أعلن�ت املفوضي�ة العليا‬ ‫لش�ؤون الالجئين التابع�ة للأمم املتح�دة‪ ،‬ام�س‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬أن م�ا يزي�د ع�ن ‪ 20‬أل�ف الج�ئ س�وري‬ ‫وصل�وا إل�ى تركيا منذ بداي�ة الع�ام ‪ 2014‬ويُ عد ذلك‬ ‫أكبر تدفق لالجئني منذ مطلع عام ‪ .2013‬‬ ‫وقالت املفوضية في بيان إن أكثر من ‪ 20‬ألف الجئ‬ ‫سوري وصلوا إلى تركيا منذ بداية العام احلالي‪ ،‬في‬ ‫أكب�ر تدفق منذ مطلع الع�ام ‪ ،2013‬وأضافت أنه «منذ‬ ‫األي�ام األخي�رة املاضية‪ ،‬يصل أكثر من ‪ 500‬ش�خص‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا عبر نق�اط العبور الرس�مية‪ ،‬ويصل العدد في‬ ‫بعض األحيان إلى ألف وألفي شخص في اليوم»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مدفوعا‬ ‫وذكر البيان أن «هذا التدفق اجلديد يبدو‬ ‫بصورة جزئية مبا أوردته األنباء من تصعيد س�ريع‬ ‫للقتال على طول احلدود ش�مال سوريا‪ ،‬وخاصة في‬ ‫ً‬ ‫فضال ع�ن الصراع بني‬ ‫حل�ب واملناطق احمليطة به�ا‪،‬‬ ‫الفصائل املتنازعة»‪.‬‬ ‫وقال إن «نح�و ثلث الواصلني ف�ي موجة التدفق‬ ‫األخي�رة أي نح�و ‪ 7‬آالف ش�خص يعيش�ون ف�ي‬ ‫اخمليمات»‪ .‬‬ ‫وذكرت املفوضية أن تركيا افتتحت اخمليم الثاني‬ ‫والعش�رين في مطلع كان�ون الثاني‪/‬يناير‪ ،‬وتدرس‬

‫الس�لطات افتت�اح املزي�د م�ن اخمليم�ات اجلدي�دة‬ ‫للمساعدة في استيعاب التدفق اجلديد‪.‬‬ ‫وقال�ت إن تدف�ق م�ا يزيد ع�ن ‪ 20‬أل�ف الجئ منذ‬ ‫ً‬ ‫ضغوطا على‬ ‫األول م�ن كانون الثاني‪/‬يناي�ر يضيف‬ ‫اس�تجابة تركيا الطارئ�ة لالجئني املثقل�ة حتى اآلن‬ ‫باألعباء‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا مع السلطات‬ ‫وذكرت املفوضية أنها تناقش‬ ‫تقدمي دع�م إضافي حلاالت الطوارئ ملس�اعدة تركيا‬ ‫في اس�تيعاب هذا التدفق األخي�ر‪ .‬وقالت إن الجئني‬ ‫س�وريني آخري�ن ينتظ�رون التس�جيل ف�ي املناطق‬ ‫احلضري�ة في تركي�ا‪ ،‬ويعتقد أن الكثيري�ن منهم في‬ ‫حالة ضعف ويحتاجون إلى املساعدات العاجلة‪ .‬‬ ‫وذك�رت املفوضي�ة أنه�ا تق�وم بدع�م احلكوم�ة‬ ‫التركي�ة‪ ،‬ويش�مل ه�ذا الدع�م عملي�ة التس�جيل‪،‬‬ ‫واملساعدات الفنية‪ ،‬وتوزيع لوازم اإلغاثة األساسية‬ ‫عل�ى الالجئين في اخمليم�ات وكذل�ك الفئ�ات األكثر‬ ‫ً‬ ‫ضعفا خ�ارج اخمليمات‪ ،‬وتوزيع املس�اعدات النقدية‬ ‫ً‬ ‫ضعفا‪ .‬‬ ‫على األشخاص األكثر‬ ‫وقال�ت إنها حتتفظ مبخزون للط�وارئ في تركيا‬ ‫وخارجه�ا ميك�ن اس�تخدامه الس�تكمال اإلم�دادات‬ ‫اإلغاثية احلكومية حسب احلاجة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫اإلحتالل يسمح ملرضى غزة بالعالج في إسرائيل‬ ‫والضفة بعد شطب شعار «دولة فلسطني»‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫أنهت س�لطات اإلحتالل اإلس�رائيلي‬ ‫أزم�ة كادت أن تتس�بب في وف�اة العديد‬ ‫م�ن مرضى قطاع غ�زة الذين يعانون من‬ ‫أمراض خطيرة‪ ،‬وسمحت لهم باملرور من‬ ‫معبر بي�ت حانون «إيرز» ش�مال القطاع‬ ‫للوصول إلى مش�افي إسرائيلية وأخرى‬ ‫ف�ي الضف�ة الغربية‪ ،‬لتلق�ي العالج‪ ،‬بعد‬ ‫ي�وم واحد م�ن رفضها مروره�م حلملهم‬ ‫حتويالت حتمل شعار «دولة فلسطني»‪.‬‬ ‫وانته�ت أزم�ة املرضى بش�كل مؤقت‪،‬‬ ‫بع�د أن عمل�ت الس�لطات اإلس�رائيلية‬ ‫املوج�ودة على معبر «إيرز» على ش�طب‬ ‫ش�عار «دولة فلس�طني» من على حتويلة‬ ‫العلاج التي يحمله�ا املرضى للمش�افي‬ ‫القاصدين العالج بها‪.‬‬ ‫ودخ�ل عش�رات املرض�ى م�ن املعب�ر‬ ‫ي�وم أم�س‪ ،‬بع�د ي�وم واح�د م�ن املنع‪،‬‬ ‫حيث تعارض إس�رائيل وجود أي شعار‬ ‫لـ»دولة فلسطني» على األوراق الرسمية‬ ‫الت�ي تصدرها الس�لطات الفلس�طينية‪،‬‬ ‫بع�د حصول فلس�طني عل�ى دول�ة «غير‬ ‫عضو» في األمم املتحدة في نهاية تشرين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر من العام ‪.2012‬‬ ‫وع�اد األربع�اء عش�رات املرضى بعد‬ ‫منعه�م م�ن الوص�ول ملش�افيهم‪ ،‬وتلا‬ ‫األمر عقد اجتماع بني طواقم فلس�طينية‬ ‫وإس�رائيلية عل�ى معب�ر «أي�رز»‪ ،‬ج�رى‬ ‫خالله اإلتفاق على ش�طب ش�عار «دولة‬ ‫فلس�طني» من عل�ى التحويلات الطبية‬ ‫الت�ي ج�رى إقراره�ا حلني بح�ث وزارة‬ ‫الصح�ة ف�ي آلي�ة جدي�دة للأوراق ف�ي‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫ووفق مصادر فلس�طينية مت الس�ماح‬ ‫أم�س مب�رور ‪ 190‬مريضا من قط�اع غزة‬ ‫إل�ى املش�افي داخ�ل إس�رائيل والضفة‪.‬‬ ‫ويقص�د ه�ؤالء املرض�ى مش�افي ف�ي‬ ‫اخلارج‪ ،‬لع�دم وجود علاج وأدوية لهم‬

‫ف�ي القط�اع‪ ،‬ويعانون كلهم م�ن أمراض‬ ‫خطيرة‪ ،‬وهدد املنع اإلسرائيلي حياتهم‪.‬‬ ‫وكان املتح�دث باس�م مكت�ب منس�ق‬ ‫أعمال احلكومة اإلس�رائيلية في املناطق‬ ‫الفلس�طينية أن هناك إجراءات واضحة‬ ‫تخ�ص طريق�ة تق�دمي ه�ذه الطلب�ات‪،‬‬ ‫موضح�ا أن�ه طامل�ا ل�م تتقي�د الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية بذل�ك ل�ن يت�م النظ�ر ف�ي‬ ‫الطلب�ات املقدم�ة ع�ن طريقه�ا‪ ،‬قاص�دا‬ ‫بذلك احتواء التحويلة على ش�عار دولة‬ ‫فلسطني‪.‬‬ ‫وسبق وأن اتخذ الرئيس الفلسطيني‬ ‫محم�ود عب�اس ق�رارا عق�ب حص�ول‬ ‫الفلس�طينيني عل�ى اعت�راف م�ن األمم‬ ‫املتح�دة بكي�ان «دول�ة غي�ر عض�و» في‬ ‫نهاي�ات الع�ام ‪ ،2012‬بتغيير كل األوراق‬ ‫الرس�مية الفلس�طينية التي حتمل شعار‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية‪ ،‬إلى أخرى حتمل‬ ‫ش�عار دولة فلس�طني‪ ،‬بخلاف األوراق‬ ‫الت�ي له�ا ارتب�اط باجلانب اإلس�رائيلي‬ ‫كجوازات السفر‪ ،‬والبطاقات الشخصية‪،‬‬ ‫حي�ث أعلن�ت إس�رائيل رفضه�ا التعامل‬ ‫مبس�مى دولة فلس�طني‪ .‬ووفق املرس�وم‬ ‫الرئاس�ي مت إج�راء تعدي�ل ف�ي األوراق‬ ‫الرسمية واألختام واليافطات واملعامالت‬ ‫اخلاصة مبؤسسات السلطة الفلسطينية‬ ‫حيث مت استبدال اسم «السلطة الوطنية‬ ‫الفلس�طينية» باس�م «دول�ة فلس�طني»‪،‬‬ ‫واعتمد شعار دولة فلسطني فيها‪.‬‬ ‫ووزارة الصحة الفلسطينية كانت من‬ ‫ضمن املؤسسات التي غيرت شعارها من‬ ‫السلطة الفلس�طينية إلى دولة فلسطني‪،‬‬ ‫وه�ي اجله�ة اخملول�ة بعم�ل حتويلات‬ ‫العالج باخلارج‪.‬‬ ‫يش�ار إلى أن الس�لطات اإلس�رائيلية‬ ‫كان�ت قد س�محت من�ذ ش�هرين بدخول‬ ‫مرض�ى يحملون حتويالت عليها ش�عار‬ ‫«دول�ة فلس�طني» قب�ل أن تتراج�ع ع�ن‬ ‫قرارها ومتنعهم من املرور‪.‬‬ ‫يذك�ر أن الس�لطات الفلس�طينية ل�م‬ ‫تصدر جواز س�فر فلس�طيني يحمل ذات‬

‫قوات اإلحتالل تعتقل سنويا ‪ 900‬طفل فلسطيني‬

‫كاميرات مراقبة على مركبات املستوطنني للمساهمة‬ ‫في اعتقال راشقيهم باحلجارة والزجاجات احلارقة‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬

‫منعت اسرائيل سهاد اخلطيب البالغة من العمر ‪ 45‬عاما‪ ،‬من السفر ملتابعة عالجها من السرطان‬ ‫في مستشفى إسرائيلي‪ ،‬بذريعة تغيير ترويسة مستندات وزارة الصحة الفلسطينية‬ ‫الش�عار‪ ،‬واعتم�دت الش�عار الس�ابق‬ ‫مبس�مى «الس�لطة الفلس�طينية» خشية‬ ‫م�ن قيام إس�رائيل مبن�ع املس�افرين من‬ ‫املغادرة‪.‬‬ ‫وأدان املرك�ز الفلس�طيني حلق�وق‬ ‫اإلنسان اإلجراءات اإلسرائيلية اجلديدة‬

‫الهادفة إلى عرقلة سفر مرضى قطاع غزة‬ ‫لتلقي العالج‪ ،‬ودع�ا اجملتمع الدولي إلى‬ ‫«التدخل الفوري» لوقف هذه اإلجراءات‬ ‫التي تؤثر بش�كل خطير على حياة مئات‬ ‫املرضى احملولني للعالج في املستشفيات‬ ‫الفلس�طينية أو اإلس�رائيلية‪ ،‬وتزيد من‬

‫معاناة املرضى الذين ال تتوافر إمكانيات‬ ‫عالجهم داخل مستشفيات قطاع غزة‪.‬‬ ‫وأكد أن حق العالج للمرضى هو «حق‬ ‫أساس�ي يكفله القان�ون الدولي حتى في‬ ‫ح�االت احلروب»‪ ،‬وأك�د أن حرمانهم من‬ ‫العالج مبثابة «حكم بإعدامهم»‪.‬‬

‫جل�أ املس�توطنون ف�ي األراضي الفلس�طينية إل�ى تركيب‬ ‫كامي�رات تصوي�ر على س�يارتهم في إط�ار س�عيهم ملراقبة ما‬ ‫يجري على جانبي الطرقات التي يس�لكونها بالضفة الغربية‬ ‫وتصوير من يرشقهم باحلجارة والزجاجات احلارقة‪.‬‬ ‫وفيم�ا يعي�ش جيش اإلحتالل ح�االت كر وفر ف�ي مالحقة‬ ‫األطف�ال الفلس�طينيني الذي�ن يواصل�ون رش�ق س�يارات‬ ‫املس�توطنني باحلج�ارة بالضف�ة الغربي�ة أك�دت مص�ادر‬ ‫إسرائيلية اخلميس بأن املستوطنني جلؤوا لتركيب كاميرات‬ ‫تصوير على سياراتهم في إطار بحثهم عن األمان ‪.‬‬ ‫وأفادت صحيفة «معاريف» اإلسرائيلية في عددها الصادر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را من املس�توطنني وضع�وا كاميرات‬ ‫ع�ددا‬ ‫اخلمي�س أن‬ ‫مراقب�ة خالل األش�هر األخيرة في س�ياراتهم اخلاصة‪ ،‬بهدف‬ ‫تصوي�ر إلق�اء احلج�ارة أو الزجاج�ات احلارق�ة م�ن قب�ل‬ ‫الفلسطينيني عليهم‪ ،‬مشيرة إلى أن تلك الكاميرات قد جنحت‬ ‫في متكين قوات اإلحتالل م�ن اعتقال خلية فلس�طينية قامت‬ ‫بإلقاء احلج�ارة في قرية «عزون» قرب مدينة قلقيلية ش�مال‬ ‫الضفة الغربية‪.‬‬ ‫ويعتبر إلقاء احلجارة في الضفة الغربية على املستوطنني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫روتيني�ا‪ ،‬رغ�م أن ق�وات اإلحتلال‬ ‫أم�را‬ ‫أو جن�ود اإلحتلال‬ ‫تواص�ل مالحق�ة راش�قيها عل�ى مدار الس�اعة حيث س�جلت‬ ‫ف�ي اآلونة األخي�رة حاالت اعتق�ال طالت الكثير م�ن الفتيان‬ ‫واألطف�ال الفلس�طينيني بحج�ة رش�قهم احلج�ارة جلن�ود‬ ‫اإلحتالل واملستوطنني‪.‬‬ ‫وأكدت صحيفة «معاريف» اخلميس أن األس�ابيع األخيرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا ف�ي عدد حوادث الرش�ق باحلجارة‪،‬‬ ‫إنخفاضا‬ ‫ش�هدت‬ ‫وقالت «يرجع ذلك إلى حملة اإلعتقاالت الواسعة التي يشنها‬ ‫اجليش ضد الفلسطينيني»‪.‬‬ ‫ه�ذا وأك�دت معطي�ات فلس�طينية رس�مية اخلميس أن‬ ‫نسبة اعتقال األطفال الفلسطينيني من قبل جيش اإلحتالل‬ ‫اإلس�رائيلي س�نويا ارتفع�ت إل�ى ‪ 900‬أس�ير‪ ،‬عل�ى خالف‬ ‫األع�وام الس�ابقة‪ ،‬حي�ث كان�ت نس�بة اعتق�ال القاصرين‬ ‫سنويا تصل إلى ‪ 700‬أسير‪.‬‬

‫استشهاد فلسطيني وإصابة آخر برصاص إسرائيلي‬

‫مواد من اإلعالن العاملي حلقوق اإلنسان منها حرية الزواج والتفكير‬ ‫اإلعتراض شمل ّ‬

‫حماس جتبر «األونروا» على جتميد تدريس «حقوق اإلنسان»‬ ‫كونها تسعى لـ «غسل دماغ الطلبة والنفور من املقاومة»‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫إنته��ت أزم��ة كانت قائم��ة ب�ين وزارة التربي��ة والتعلي��م التابعة‬ ‫حلكومة حماس‪ ،‬وبني وكالة غوث وتش��غيل الالجئني الفلسطينيني‬ ‫«األون��روا»‪ ،‬على خلفية تدري��س األخيرة ملناهج «حقوق اإلنس��ان»‬ ‫في امل��دارس التي تديرها في القطاع‪ ،‬وذلك من خالل جتميد تدريس‬ ‫الوكالة الدولية لتدريس هذه املناهج‪ ،‬التي اعتبرت مخالفة للشريعة‬ ‫وتتجاهل نكبات الفلسطينيني‪.‬‬ ‫ونش��ب اخلالف بني الطرفني في أعقاب اعتراض حكومة حماس‬ ‫على قي��ام وكالة «األونروا» بإدخال كتب لتدريس��ها ضمن س��ياق‬ ‫«حقوق اإلنسان» لطالب الصف السابع والثامن والتاسع‪.‬‬ ‫وق��ال عدنان أبو حس��نة املستش��ار اإلعالم��ي لـ «األون��روا» إنه‬ ‫ف��ي أعقاب اخلالف مت اإلتف��اق على تأجيل تدري��س منهاج «حقوق‬ ‫اإلنس��ان» لطلب��ة الصف الس��ابع والثامن والتاس��ع‪ ،‬حل�ين تأهيل‬ ‫املدرسني على كيفية تدريسه‪.‬‬ ‫وأوض��ح أنه جرى اإلتفاق مع حكومة حماس على تش��كيل جلنة‬ ‫فنية ملعاجلة اإلختالفات ووضع حلول لها‪.‬‬ ‫ومنهاج «حقوق اإلنسان» تدرسه فقط وكالة الغوث في مدارسها‬ ‫دون املدارس التي تش��رف عليها وزارة التربية والتعليم‪ ،‬وال حتسب‬ ‫عالم��ات املنهاج ف��ي العالمات النهائي��ة للطالب‪ ،‬وأث��ار في أوقات‬ ‫س��ابقة موجة خالفات‪ ،‬حني اتهمت «األون��روا» بأنها تدرس ضمن‬

‫ه��ذا املق��رر «احملرقة» التي طال��ت اليهود‪ ،‬غير أن مس��ؤولني دوليني‬ ‫وقتها نفوا ما أشيع‪.‬‬ ‫وغالبي��ة طالب قط��اع غزة ف��ي املراح��ل األساس��ية (االبتدائية‬ ‫واإلعدادية) من الالجئني‪ ،‬ويدرسون في مدارس تديرها «األونروا»‬ ‫وعددها أكثر من املدارس التي تديرها وزارة التربية والتعليم‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور زي��اد ثابت وكي��ل وزارة التعليم في غ��زة أن قرار‬ ‫التجميد جاء بعد لقاء جمع بني وزير التربية والتعليم أسامة املزيني‬ ‫ومدير عمليات «األونروا» روب��رت تيرنر‪ .‬وأوضح أنه جرى اإلتفاق‬ ‫على تشكيل جلنة مش��تركة إلعادة بناء املواد من جديد في الوكالة‪،‬‬ ‫ب��إلضافة إلى جتميد مناهج حقوق اإلنسان وعدم تدريسها‪.‬‬ ‫وأرجعت تعليم غزة س��بب رفضها للمناهج كونها «غير مرخصة‬ ‫وال تنس��جم مع ثقافة اجملتمع الفلسطيني وتس��عى إلى غسل دماغ‬ ‫الطلبة ليتقبلوا العدو الصهيوني وينفروا من املقاومة»‪.‬‬ ‫وقال مس��ؤول اإلعالم في التعليم بغزة معتصم امليناوي‪ ،‬إنه مت‬ ‫اإلتفاق كذلك على عدم إقرار «األونروا» أي منهاج إال بعد الرجوع إلى‬ ‫ً‬ ‫«انطالقا من العرف املعمول به في كل‬ ‫وزارة التربية والتعليم‪ ،‬وذلك‬ ‫املناطق التي تنشط بها الوكالة»‪.‬‬ ‫وعلم��ت «القدس العربي» أن من ب�ين اعتراضات حكومة حماس‬ ‫عل��ى منهاج «حقوق اإلنس��ان» ه��و وجود صورة لطفل م��ن أفريقيا‬ ‫يحرق «بزة عس��كرية»‪ ،‬وج��رى اإلعتراض عل��ى أن األمر يهدف إلى‬ ‫إبعاد الفلسطينيني عن املقاومة‪ ،‬فيما برر مسؤولو «األونروا» خالل‬ ‫اللق��اءات التي جرت قب��ل جتميد تدريس املنهاج‪ ،‬ب��أن األمم املتحدة‬ ‫تق��ف ضد جتنيد األطفال‪ ،‬وأن الصورة تش��ير إلى ذلك خاصة وأنه‬

‫يجري استغالل أطفال أفريقيا في الصراعات املسلحة‪.‬‬ ‫كذل��ك اعترضت حكومة حماس على بع��ض مواد اإلعالن العاملي‬ ‫حلقوق اإلنسان‪ ،‬كونها ترى فيها مخالفة للشرع اإلسالمي‪.‬‬ ‫ومن بني اإلعتراضات على هذا اإلعالن هو تضمينه في املادة (‪)16‬‬ ‫إعط��اء احلق للرجل أو املرأة في الزواج دون أي قيد بس��بب اجلنس‬ ‫أو الدين‪ ،‬ما يعني أنه يعطي احلق للمسلمة من الزواج بغير املسلم‪.‬‬ ‫وجرى اإلعتراض كذلك على املادة (‪ )18‬التي تعطي كل ش��خص‬ ‫احلق في حرية التفكير‪ ،‬حيث تش��مل احلرية تغيير الدين والعقيدة‪،‬‬ ‫وهو ما يخالف الشريعة اإلسالمية‪.‬‬ ‫وف��ي تصريحات صحافية ق��ال امليناوي إن املنهاج فيه تش��ويه‬ ‫لقضية الالجئني من خالل تقزميها وتصويرهم بأنهم «أناس فروا»‪،‬‬ ‫وتكرار ذلك‪ ،‬وفي هذا تشويه وطمس للحقيقة‪ ،‬التي ال يرد فيها أنهم‬ ‫ً‬ ‫قسرا وارتكبت مجازر حتى يتركوا ديارهم»‪.‬‬ ‫«هجروا‬ ‫ولفت إل��ى أن هن��اك معلومات مغلوط��ة داخل املنه��اج تفيد بأن‬ ‫النكبة الفلسطينية وتهجير الالجئني من ديارهم كان سببها انضمام‬ ‫الدولة العثمانية لألملان مما جعلها تخس��ر أراضيها‪ ،‬وليس أن سبب‬ ‫النكبة هو احملتل‪ ،‬إضافة إلى عدم وجود أمثلة عن نضاالت الش��عب‬ ‫الفلسطيني على املستوى اإلنس��اني (النساء – األطفال)‪ ،‬وال أمثلة‬ ‫عن قيادات فلسطينيني ناضلت لرفع الظلم‪.‬‬ ‫ومنهج «حقوق اإلنس��ان» لم يكن معه��ودا من قبل‪ ،‬ولكن أدخلته‬ ‫«األون��روا» ف��ي األعوام املاضية‪ ،‬وتق��وم في كل ع��ام بإيفاد الطلبة‬ ‫املتفوق�ين ف��ي هذه امل��ادة في رح�لات خارجي��ة للوالي��ات املتحدة‬ ‫األمريكية‪ ،‬حيث يقومون هناك بزيارة مقر األمم املتحدة‪.‬‬

‫أبو عرار يتوجه لوزير األمن اإلسرائيلي للكشف عن مالبسات اجلرمية ومعاقبة املسؤولني‬

‫تاريخ شارون‪ :‬الكشف عن قيامه بتهجير ‪ 3‬آالف‬ ‫بدوي من النقب مات منهم العشرات بسبب البرد القارس‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫تتواص�ل عملي�ة الكش�ف ع�ن التاري�خ الدموي‬ ‫لرئي�س ال�وزراء اإلس�رائيلي األس�بق آريئي�ل‬ ‫ش�ارون‪ ،‬فقد كش�ف كتاب جديد صدر في إسرائيل‬ ‫مؤخرا عن تفاصيل مناورة (عوز) العس�كرية التي‬ ‫نفذه�ا اجلي�ش اإلس�رائيلي ف�ي مطلع الع�ام ‪1972‬‬ ‫بأمر م�ن قائد اجلبه�ة اجلنوبي�ة حين�ذاك‪ ،‬آريئيل‬ ‫شارون‪ ،‬وشملت عمليات طرد آالف املواطنني البدو‬ ‫من سيناء في ظروف مناخية باردة‪ ،‬األمر الذي أدى‬ ‫إلى موت العشرات منهم‪.‬‬ ‫وروى الكتاب اجلديد‪ ،‬وهو سيرة ذاتية لشارون‬ ‫من تأليف رئيس حترير صحيفة «هآرتس» السابق‬ ‫ديفيد النداو‪ ،‬أنه قبل أسابيع من مناورة (عوز) أمر‬ ‫ش�ارون بط�رد ‪ 3‬آالف مواط�ن من أبناء عش�يرتني‬ ‫بدويتين م�ن مضاربه�م ومناط�ق رع�ي مواش�يهم‬ ‫الت�ي قرر إج�راء املناورة فيها‪ ،‬بغي�ة إجراء تدريب‬ ‫عس�كري للجي�ش اإلس�رائيلي أطلق علي�ه مناورة‬ ‫(ع�وز)‪ ،‬والت�ي تعن�ي بالعربي�ة (ق�وة)‪ .‬وأضافت‬ ‫الصحيف�ة أنه كان من بني الذين مت تهجيرهم قس�را‬ ‫من بيوتهم العديد من األطفال واألوالد وكبار السن‪،‬‬ ‫األم�ر الذي تس�بب في موت العش�رات منهم نتيجة‬ ‫ع�دم حتمله�م للبرد الق�ارس‪ ،‬موضحة أن ش�ارون‬ ‫كان قائ�دا للمنطق�ة اجلنوبي�ة حينه�ا ف�ي اجليش‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيف�ة العبري�ة ف�ي تقريره�ا إلى‬ ‫أن التدري�ب ال�ذي أج�راه اجلي�ش في ذل�ك الوقت‬ ‫إس�تغرق نح�و ‪ 6‬أي�ام‪ ،‬حي�ث ب�دأ ف�ي ‪ 20‬ش�باط‬ ‫(فبراي�ر) ع�ام ‪ 1972‬ومت التدري�ب ف�ي س�رية تامة‬ ‫وتكتم من القيادة اإلس�رائيلية‪ .‬وس�اقت الصحيفة‬ ‫أن عملي�ة الط�رد تس�ببت ف�ي م�وت نح�و ‪ 40‬طفال‬ ‫وامرأة ومسنا‪ ،‬مؤكدة أنه لم يتم محاسبة القيادات‬ ‫اإلس�رائيلية على مقتل عش�رات البدو‪ .‬عالوة على‬ ‫ذلك‪ ،‬لفتت إلى أنه آنذاك‪ ،‬كانت غولدا مائير رئيسة‬ ‫ال�وزراء‪ ،‬وموش�يه دي�ان وزي�را لألم�ن‪ ،‬ودافي�د‬

‫رئيس�ا لهيئ�ة األركان العام�ة ف�ي جي�ش‬ ‫الع�ازار‬ ‫ً‬ ‫اإلحتالل‪ ،‬وشارون قائدا للمنطقة اجلنوبية‪.‬‬ ‫ونف�ذ ش�ارون‪ ،‬بحس�ب الصحيف�ة‪ ،‬جرميت�ه‬ ‫هذه قبل أس�ابيع من تدريب عس�كري سري‪ ،‬حاكى‬ ‫س�يناريو اجتياز كتيب�ة مدرعة ً‬ ‫عائقا مائي�ا كبيرا‪،‬‬ ‫في ح�ال اضطر اجلي�ش خالل حرب م�ع مصر‪ ،‬إلى‬ ‫اجتي�از قناة الس�ويس ونقل احلرب إل�ى األراضي‬ ‫املصري�ة‪ .‬ووف�ق الصحيف�ة‪ ،‬ف�إن ش�ارون أمر قبل‬ ‫أس�ابيع من إج�راء التدريب‪ ،‬بط�رد آالف البدو من‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬الت�ي أعده�ا للتدريب‪ ،‬من دون أن يس�مح‬ ‫لهم‪ ،‬حتى باإلستعداد ملواجهة موجة البرد القارس‪،‬‬ ‫الت�ي س�ادت حينه�ا‪ ،‬إذ اضط�ر ه�ؤالء إلى الس�ير‬ ‫مسافة عشرات الكيلومترات‪ ،‬حتى استقر بهم األمر‬ ‫إلى اجلنوب من جبل حالل‪.‬‬ ‫وفي طريقه�م توفي العش�رات منه�م‪ ،‬خصوصا‬ ‫األطف�ال واألوالد وكب�ار الس�ن‪ .‬وأك�د التقرير على‬ ‫أن�ه لم ُتكش�ف ه�ذه القضية ط�وال ‪ 42‬عام�ا‪ ،‬حتى‬ ‫بعد معرف�ة قائ�د األركان بها وقيامه بإع�ادة البدو‬ ‫إلى بيوتهم‪.‬‬ ‫ووثقت تفاصيل اجلرمية في تقرير كتبه الباحث‬ ‫ف�ي احلض�ارة البدوي�ة‪ ،‬الدكت�ور إس�حاق بيل�ي‪،‬‬ ‫ووثقه بحديث ش�هود عيان من البدو‪ .‬وفي التقرير‬ ‫رواية ألحد الش�يوخ من عش�يرة الترابني‪ ،‬قال فيها‬ ‫إن الط�رد اس�تمر ثلاث ليال عل�ى األقل‪ ،‬في ش�هر‬ ‫كان�ون الثان�ي (يناي�ر) ‪ ،1972‬وفي إح�دى املرات‪،‬‬ ‫التي رفض فيها البدو إخالء خيامهم‪ ،‬أطلق اجليش‬ ‫النار في الهواء وبدأ في اقتالع اخليام‪.‬‬ ‫ويتبني من الش�هادات الت�ي جمعها الباحث‪ ،‬أنه‬ ‫بس�بب ش�دة البرد الذي وص�ل إلى درج�ة الصفر‪،‬‬ ‫وحال�ة اإلنه�اك وغياب مأوى يلجأ إلي�ه البدو على‬ ‫طول املس�افة الت�ي قطعوه�ا‪ ،‬لقي ما ال يق�ل عن ‪40‬‬ ‫ش�خصا مصرعهم‪ ،‬وقام الب�دو بدفنهم في الطريق‪.‬‬ ‫ومتكن الباحث في احلضارة البدوية من تصوير ‪28‬‬ ‫قبرا على األقل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق�ال إن�ه عاد إل�ى العريش وحت�دث إلى بعض‬ ‫ضب�اط احلك�م العس�كري‪ ،‬فش�رحوا له أن�ه جرى‬ ‫إخلاء الب�دو بأم�ر م�ن قائ�د املنطق�ة‪ ،‬ال�ذي أبدى‬ ‫اهتمام�ا باس�تغالل امل�كان ال�ذي ُهجر الب�دو منه‪،‬‬ ‫ً‬

‫إلنش�اء مس�توطنة إس�رائيلية‪ .‬وقرر بيل�ي‪ ،‬الذي‬ ‫ً‬ ‫ضابط�ا ف�ي اإلحتياط ف�ي حين�ه‪ ،‬التوجه إلى‬ ‫كان‬ ‫قائد احلكم العس�كري ش�لومو غازيت‪ ،‬الذي وعده‬ ‫بفحص املوضوع‪ ،‬لكنه لم يحدث أي شيء‪.‬‬ ‫وكان ش�ارون اس�تدعى بيل�ي إل�ى مق�ر قي�ادة‬ ‫املنطق�ة اجلنوبي�ة ف�ي مدينة بئ�ر الس�بع‪ .‬ويروي‬ ‫بيل�ي‪ :‬تعام�ل مع�ي ش�ارون بلط�ف وروى ل�ي كم‬ ‫يح�ب البدو وأنه يزور قبيلة العزازمة‪ .‬وزعم أنه لم‬ ‫يع�رف ما حدث ألولئك الب�دو‪ ،‬على رغم معرفتي أن‬ ‫األمر صدر عنه‪.‬‬ ‫أمرا‬ ‫وتبين لي الحقا أنه حاول عرقلت�ي‪ ،‬وأصدر ً‬ ‫جلميع القواعد العس�كرية في سيناء‪ ،‬مبنع دخولي‬ ‫إليه�ا‪ ،‬وكان عل�ي التوج�ه إلى دافيد الع�زار إللغاء‬ ‫األمر‪ .‬وأض�اف بيلي‪ ،‬الذي أصبح الحقا مستش�ارا‬ ‫لقادة األجهزة األمنية للش�ؤون العربية‪ً ،‬إنه التقى‬ ‫ش�ارون عدة مرات خالل تولي�ه ملنصبه‪ ،‬وتطورت‬ ‫بينهما ما أسماها بعالقات احلب والكراهية‪ ،‬مشددا‬ ‫على أن ش�ارون اش�تبه به دائما‪ ،‬لكنه قدره كرجل‬ ‫ميدان�ي وطلب اإلطالع عل�ى تقارير وخرائط أعدها‬ ‫بنفسه‪.‬‬ ‫وأك�دت الصحيف�ة أنه لي�س من املع�روف حتى‬ ‫اليوم‪ ،‬من هي الكتيبة الت�ي تولت تنفيذ أمر الطرد‪.‬‬ ‫وق�ال ضباط خدم�وا في تلك الفترة ف�ي قيادة لواء‬ ‫اجلنوب وسيناء‪ ،‬إنهم ال يتذكرون احلادث‪.‬‬ ‫وقال اجلن�رال غازيت‪ ،‬ال�ذي كان أول من توجه‬ ‫إلي�ه بيلي‪ ،‬إنه ج�رى تنفيذ عدة تدريب�ات الجتياز‬ ‫قناة الس�ويس‪ ،‬لكنه ال يتذكر بالذات ذلك التدريب‪.‬‬ ‫وكم�ا يتبين‪ ،‬اهت�م اجليش بالتس�تر عل�ى العملية‬ ‫بسبب سرية (عوز) والرغبة في التكتم على حادثة‬ ‫محرج�ة أخرى تتعلق باملس بالبدو‪ ،‬في وقت قريب‬ ‫من احلادثة التي كشفت في حينه‪.‬‬ ‫ه�ذا وتوجه النائب طلب أبو عرار‪ ،‬باس�تجواب‬ ‫مستعجل للوزير موش�ي يعلون‪ ،‬وزير األمن‪ ،‬حول‬ ‫الواقعة‪ ،‬وجاء في أسئلة اإلستجواب املستعجل‪:‬أي‬ ‫وحدة عسكرية كانت املس�ؤولة عن هذا العمل؟ هل‬ ‫متت مقاضاة املسؤولني عن طرد والتسبب في موت‬ ‫البدو؟ ماذا س�تعمل من أجل مقاضاة املسؤولني عن‬ ‫احلادث‪ ،‬وعقابهم؟‬

‫«ضرب االطباء»‬ ‫ظاهرة تتسع فلسطينيا‬ ‫والصحة تطالب بحمايتهم‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫تش�هد األراض�ي الفلس�طينية وخاص�ة ف�ي املش�افي‬ ‫احلكومي�ة ح�االت اعتداء يتعرض لها األطب�اء ‪ ،‬وتصل في‬ ‫بعض األحيان لتوجيه لكمات لهم على وجوههم‪ ،‬فيما بات‬ ‫يعرف بظاهرة «ضرب األطباء»‪.‬‬ ‫وفي ظل تعرض العديد من األطباء باملش�افي احلكومية‬ ‫خالل الفترة املاضية لالعتداءات «وضربهم» من قبل بعض‬ ‫املواطنني بدأت أوس�اط فلسطينية رس�مية تطالب اجلهات‬ ‫األمنية بتوفي�ر احلماية من خالل عناصر الش�رطة في تلك‬ ‫املشافي ‪.‬‬ ‫وم�ع تواص�ل اإلعت�داءات على األطب�اء بدأ م�ن مدينة‬ ‫اخللي�ل جن�وب الضف�ة الغربية التي ش�هدت قبل أس�ابيع‬ ‫تع�رض طبيب للضرب املبرح من قبل أحد املواطنني وصوال‬ ‫ال�ى اإلعتداء على طبيب في نابلس ش�مال الضفة بالضرب‬ ‫‪ ،‬طالب�ت وزارة الصح�ة الش�رطة بتوفير احلماي�ة للقطاع‬ ‫الطبي احلكومي‪.‬‬ ‫وف�ي ذلك اإلجت�اه أدانت وزارة الصح�ة اإلعتداء الذي‬ ‫وصفت�ه بـ«اآلثم» عل�ى د‪ .‬حس�ن الصليبي وال�ذي قام به‬ ‫ش�خصان ليلة األربعاء املاضي في قسم األطفال مبستشفى‬ ‫رفيديا احلكومي أثناء تواجده على رأس عمله‪.‬‬ ‫وكان مواطن�ان ق�د اعتدي�ا بالض�رب واألس�لحة‬ ‫«البيضاء» على الطبيب حس�ن الصليب�ي‪ ،‬بحجة أنه أهمل‬ ‫في عالج طفل يرقد في قس�م األطفال باملستشفى‪ ،‬فيما طال‬ ‫اإلعتداء ممرضتني في نفس القس�م وذلك بإش�هار السالح‬ ‫األبيض (س�كني) ضدهما عندما حاولتا الدفاع عن زميلهن‪.‬‬ ‫وقال وكي�ل وزارة الصحة الفلس�طينية د‪ .‬عن�ان املصري‪:‬‬ ‫«ندين وبشدة اإلعتداء على طواقمنا الطبية‪ ،‬ونطالب كافة‬ ‫اجله�ات املعنية بتوفير احلماية له�م أثناء تأديتهم واجبهم‬ ‫املقدس في تقدمي الرعاية الطبية والصحية ألبناء شعبنا»‪.‬‬ ‫وأش�ار د‪ .‬املص�ري إل�ى أن ظاه�رة اإلعتداء عل�ى العاملني‬ ‫في القط�اع الصحي تك�ررت أكثر من مرة‪ ،‬مطالب ًا الش�رطة‬ ‫الفلس�طينية توفي�ر احلماي�ة لكاف�ة العاملين في املش�افي‬ ‫احلكومية‪ .‬وعلى وقع تصاعد حاالت اإلعتداء على األطباء‪،‬‬ ‫وكان آخرها «ضرب» الطبيب الصليبي وممرضتني حاولتا‬ ‫الدف�اع عن�ه‪ ،‬قال�ت الدكتورة أمي�رة الهن�دي مديرة صحة‬ ‫نابلس أن ظاهرة اإلعتداء على العاملني في القطاع الصحي‬ ‫ل�م تكن موج�ودة س�ابقا‪ ،‬و بدأت منذ عش�ر س�نوات فقط‬ ‫وبطريق�ة غريبة‪ ،‬مؤك�دة أن هذه الظاهرة س�واء اإلعتداء‬ ‫بالشتائم أو بالضرب في تزايد مستمر‪.‬‬

‫وقال تقرير صادر عن «وزارة» شؤون األسرى واحملررين‬ ‫الفلس�طينيني برام الل�ه‪« :‬إن اعتق�ال األطفال الفلس�طينيني‬ ‫والتنكي�ل به�م واإلعت�داء عليهم حتول إلى سياس�ة ممنهجة‬ ‫لس�لطات اإلحتلال وجنوده�ا؛‪ ،‬مم�ا يش�كل انته�اكا كبي�را‬ ‫ل�كل املواثي�ق الدولية واإلتفاقي�ات املتعقلة بحق�وق األطفال‬ ‫املعتقلني»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن الغالبي�ة العظمى م�ن األطف�ال القاصرين‬ ‫تعرض�وا للض�رب والتعذيب خلال اعتقالهم واس�تجوابهم‬ ‫ومورس�ت بحقه�م التهدي�دات وانت�زاع اعتراف�ات بالق�وة‪،‬‬ ‫وكذلك احتجازهم للتحقيق في مراكز داخل املستوطنات‪ .‬كما‬ ‫ح�رم األطفال من كافة حقوقهم القانوني�ة وقدموا إلى محاكم‬ ‫عسكرية يحاكم بها البالغون‪ ،‬وحرموا من التعليم والظروف‬ ‫اإلنسانية في أماكن احتجازهم‪.‬‬ ‫وأوض�ح تقرير ال�وزارة أن ‪ 180‬طفال قاص�را تقل أعمارهم‬ ‫عام�ا يحتج�زون ف�ي س�جون اإلحتلال موزعني في‬ ‫ع�ن ‪ً 18‬‬ ‫معتقلات «عوف�ر» و«مج�دو» و«الش�ارون»‪ ،‬مش�يرا إلى أن‬ ‫‪ً 43‬‬ ‫عاما وس�بعة عشر‬ ‫طفال تتراوح أعمارهم بني أربعة عش�ر ً‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫ورص�د التقرير أس�اليب عنيفة تس�تخدم بح�ق القاصرين‬ ‫خلال اعتقاله�م ومنه�ا‪ :‬الض�رب الش�ديد بأعق�اب البن�ادق‬ ‫واألرج�ل خلال اعتقال األس�ير على ي�د اجلن�ود‪ ،‬وإخضاعه‬ ‫للتعذي�ب والش�بح ف�ي مرك�ز التحقي�ق س�اعات طويلة دون‬ ‫حضور محامين‪ ،‬وابتزاز القاصرين وتهديده�م للتوقيع على‬ ‫اعترافات باللغة العبرية ال يعرفون مضمونها‪ ،‬واعتقال معظم‬ ‫القاصري�ن بعد منتص�ف الليل من منازله�م‪ ،‬وترهيب أهاليهم‬ ‫دون توجيه أسباب موجبة لإلعتقال‪ ،‬واحتجازهم في زنازين‬ ‫قذرة مدة طويلة»‪.‬‬ ‫وق�ال التقري�ر‪« :‬إن عددا من القاصري�ن تعرضوا لإلصابة‬ ‫بج�روح بليغة بس�بب اإلعتداء عليهم م�ن اجلنود‪ ،‬وبعضهم‬ ‫مورس�ت بحق�ه أس�اليب تعذي�ب ال أخالقي�ة كاس�تخدام‬ ‫الصعق�ات الكهربائي�ة وال�كالب البوليس�ية واحتجازهم في‬ ‫البرد الشديد‪ ،‬وتوجيه ألفاظ نابية وغيرها»‪.‬‬ ‫ولفت النظر إلى أن األس�رى األطفال يحرمون من حقوقهم‬ ‫في العالج والتعليم واملعاملة اإلنسانية‪ ،‬وأنهم يشكون دائما‬ ‫من املضايقات التي يتعرضون لها على يد قوات «النحش�ون»‬ ‫املسؤولة عن نقلهم إلى احملاكم‪.‬‬

‫■ غ�زة ـ رويت�رز‪ :‬ق�ال مس�ؤولو‬ ‫مستش�فى في غزة إن جنودا إسرائيليني‬ ‫أطلقوا النار وقتلوا فلس�طينيا وأصابوا‬ ‫آخر امس اخلميس في قطاع غزة‪.‬‬ ‫وقال أقارب هرعوا إلى مستش�فى في‬ ‫مدينة غزة إن إبراهيم منصور (‪ 26‬عاما)‬ ‫كان يجمع حصى على عربة يجرها حمار‬ ‫لبيعه عندما استش�هد بالرصاص‪ .‬وقال‬ ‫اجلي�ش اإلس�رائيلي إن اجلن�ود أطلقوا‬ ‫النار على فلس�طينيني يعبثون بالسياج‬ ‫احلدودي مع إسرائيل‪.‬‬ ‫وق�ال متح�دث باس�م اجلي�ش‬ ‫اإلس�رائيلي «اجلن�ود اتخ�ذوا إج�راء‬ ‫إلبعاد الفلس�طينيني عن السياج‪ .‬طلبوا‬ ‫منهم التوق�ف وأطلقوا الن�ار في الهواء‪.‬‬ ‫وعندما فش�لوا في ذلك أطلقوا النار على‬ ‫احملرض الرئيسي‪».‬‬ ‫وأض�اف املتح�دث أن�ه ج�رى تفجير‬ ‫ثالث عبوات ناس�فة ضد دوريات جلنود‬ ‫إسرائيليني عند السياج منذ بداية العام‪.‬‬ ‫وأعلن�ت حركة حم�اس اإلسلامية التي‬ ‫تدي�ر قط�اع غ�زة وفصائ�ل فلس�طينية‬ ‫أخ�رى التزامه�ا بهدنة مت التوص�ل إليها‬ ‫مع إس�رائيل في ع�ام ‪ 2012‬لكنها حذرت‬ ‫من أن االنتهاكات اإلس�رائيلية قد تؤدي‬ ‫إلى انهيار الهدنة‪.‬‬ ‫وقال اجليش اإلس�رائيلي على تويتر‬ ‫إن ‪ 28‬صاروخ�ا أطلق�ت م�ن قط�اع غ�زة‬ ‫ف�ي يناير‪ /‬كانون الثان�ي وحده‪ .‬وكثفت‬ ‫إس�رائيل هجماتها اجلوية ضد النشطاء‬ ‫الفلس�طينيني الذي�ن حتملهم مس�ؤولية‬ ‫هذه الهجمات‪.‬‬

‫رجال اسعاف ينقلون فلسطيني اصيب برصاص اجليش االسرائيلي في قطاع غزة‬

‫مماطلة نتنياهو أغضبت رئيس الوزراء التركي‬ ‫واإلتفاق على تطبيع العالقات جاهز منذ ‪ 10‬أيام‬

‫إسرائيل ترد على أردوغان رفع الطوق عن غزة غير وارد»‬ ‫غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور‪:‬‬ ‫ل�م تأب�ه إس�رائيل ملطالب�ات رئي�س ال�وزراء التركي رجب‬ ‫طي�ب أردوغ�ان‪ ،‬برف�ع احلصار البح�ري عن قطاع غ�زة مقابل‬ ‫إع�ادة تطبيع العالق�ات املقطوعة بينهما‪ ،‬على أثر مقتل تس�عة‬ ‫متضامنني أتراك على أيدي رجال الكوماندوز اإلسرائيلي خالل‬ ‫مشاركتهم في «أسطول احلرية» عام ‪.2010‬‬ ‫ونقلت اإلذاعة اإلسرائيلية عن مصادر سياسية في تل أبيب‬ ‫ً‬ ‫وتفصيال طل�ب أردوغان برفع‬ ‫قوله�ا إن حكومته�ا ردت جمل�ة‬ ‫الط�وق البح�ري ع�ن قطاع غ�زة كـ «ش�رط لتطبي�ع العالقات‬ ‫اإلسرائيلية التركية»‪.‬‬ ‫وأك�دت املص�ادر أن ه�ذا األمر «غي�ر وارد عل�ى اإلطالق من‬ ‫ناحية إسرائيل»‪.‬‬ ‫وج�اء رفض ت�ل أبيب ف�ي أعق�اب اش�تراط أدروغ�ان على‬ ‫إس�رائيل رف�ع الط�وق البح�ري ع�ن القط�اع احملاص�ر‪ ،‬إلنهاء‬ ‫اخلالف بين الطرفني وتطبي�ع العالقات الت�ي توترت وقطعت‬ ‫في أعقاب قيام الكوماندوز اإلسرائيلي مبهاجمة سفن «أسطول‬ ‫احلري�ة» ف�ي نهاي�ة ايار‪/‬ماي�و م�ن الع�ام ‪ ،2010‬وقتل تس�عة‬ ‫متضامنين أتراك‪ ،‬كانوا متوجهني ضمن القافلة إلى غزة لتقدمي‬ ‫مساعدات للسكان‪ .‬وقال أردوغان إنه يطالب بـ «تعهد مكتوب»‬ ‫من إس�رائيل برفع احلصار عن قطاع غزة‪ ،‬وذلك كش�رط إلبرام‬ ‫اتفاقية مصاحلة وتطبيع للعالقات بني اجلانبني‪.‬‬ ‫وتفيد تقارير أن اجلانبني اإلس�رائيلي والتركي يقتربان من‬ ‫حل اخلالف بينهما‪ ،‬حس�ب ما أعلن مسؤولون من كال الطرفان‬ ‫بينهم وزير اخلارجية التركي أحمد داود أوغلو‪.‬‬ ‫وقلص�ت تركي�ا حج�م التمثي�ل الدبلوماس�ي مع إس�رائيل‪،‬‬ ‫بس�بب رفض تل أبيب وقتها تقدمي اعت�ذار وتعويضات ألهالي‬ ‫الضحاي�ا‪ ،‬غي�ر أن البلدين دخال في مباحث�ات للتعويض عقب‬ ‫تق�دمي رئيس ال�وزراء اإلس�رائيلي بنيامين نتنياه�و اعتذارا‬ ‫لنظيره التركي أردوغان‪.‬‬ ‫وأش�ادت احلكوم�ة املقال�ة الت�ي تديره�ا حركة حم�اس في‬ ‫غ�زة مبوقف أردوغان‪ ،‬وق�ال وكيل وزارة الش�ؤون اخلارجية‬ ‫متمس�كة مبوقفها الشجاع بضرورة‬ ‫بغزة‪ ،‬غازي حمد إن تركيا‬ ‫ّ‬ ‫رف�ع اإلحتلال الصهيوني احلص�ار عن قطاع غ�زة‪ ،‬رغم تعنت‬ ‫األخير‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫وأك�د أن كل األوس�اط الداخلية في تركيا تدع�م وبقوة قرار‬ ‫رفع احلص�ار‪ ،‬وأن ذلك ثبت ذلك فعليا عل�ى أرض الواقع خالل‬ ‫األعوام القليلة املاضية‪.‬‬ ‫وقال النائب جمال اخلضري رئيس اللجنة الشعبية ملواجهة‬ ‫احلص�ار إن موقفي رئي�س البرملان األوروب�ي ورئيس الوزراء‬ ‫الترك�ي بضرورة رف�ع حصار غزة «أرب�كا املوقف اإلس�رائيلي‬ ‫وفاجآه»‪.‬‬ ‫وف�ي إس�رائيل نف�ى وزي�ر الش�ؤون اإلس�تراتيجية‬ ‫واإلس�تخبارية يوف�ال ش�تاينتس صح�ة األنب�اء الصحفي�ة‬ ‫ح�ول مماطل�ة نتنياهو في إق�رار مس�ودة اتف�اق املصاحلة مع‬ ‫تركي�ا الرامي إلى طي ملف الس�فينة (مرم�رة) وتعويض ذوي‬ ‫املواطنني األتراك الذين قتلوا‪.‬‬ ‫وأك�د في تصريحات صحفية أن رئيس الوزراء اإلس�رائيلي‬ ‫ينتهج نهج املسؤولية في تعامله مع القضية ‪.‬‬ ‫كم�ا اس�تغرب س�لوك رئي�س ال�وزراء التركي رج�ب طيب‬ ‫أردوغ�ان الذي اش�ترط املصاحل�ة مع إس�رائيل برفع حصارها‬ ‫ً‬ ‫معتبرا موقفه «انتكاسة عن كل التفاهمات السابقة» ‪.‬‬ ‫عن غزة‬ ‫وزعم ش�تاينتس أن قرار إس�رائيل فرض احلصار على غزة‬ ‫«ل�ه ما يبرره مبوجب القانون الدولي‪ً ،‬‬ ‫نظرا لتعرض إس�رائيل‬ ‫إلطالق الصواريخ الكثيرة منذ خروجها من القطاع»‪.‬‬ ‫وجاء نفي الوزير اإلس�رائيلي هذا في أعقاب تقرير نش�رته‬ ‫صحيف�ة «هآرت�س» أم�س ذك�رت في�ه أن الفريق اإلس�رائيلي‬ ‫املفاوض مع تركيا أوصى رئيس الوزراء بتوقيع اإلتفاق معها‪.‬‬ ‫وأوضحت أن تباطؤ نتنياهو في التوقيع على اتفاق املصاحلة‬ ‫م�ع تركي�ا وال�ذي مت التواف�ق على صيغت�ه بين اجلانبني دفع‬ ‫أردوغان لـ «قلب الطاولة واش�تراطه رفع احلصار اإلسرائيلي‬ ‫عن قطاع غزة»‪ .‬وأوضحت أن الفريق اإلسرائيلي الذي يفاوض‬ ‫األتراك أوص�ى نتنياهو بالتوقيع على اإلتفاق الذي كان جاهزا‬ ‫منذ ‪ 10‬أيام‪ ،‬إال أن نتنياهو ماطل في التوقيع عليها خلشيته من‬ ‫حدوث تطورات اللحظة األخيرة‪.‬‬ ‫وأضافت أن نتنياهو س�بق أن ف�وض فريقه بعرض مبلغ ‪20‬‬ ‫مليون دوالر كتعويضات‪ ،‬مش�يرة إلى أن اجلانب التركي وافق‬ ‫على مترير قانون في البرملان التركي لتجميد إجراءات محاكمة‬ ‫الضب�اط اإلس�رائيليني وتطبي�ع العالقات مع إس�رائيل‪ ،‬إال أن‬ ‫نتنياهو لم يعط موافقته خوفا من تطورات اللحظة األخيرة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫أبرز اجملالس العسكرية في ليبيا ينحاز للشعب‬ ‫ويتوعد بسحق كل من يتصدى للحراك الشعبي‬

‫«شهادة» القضقاضي تثير جدال‬

‫«بن الدن تونس» إرهابي أم ضحية ُغرر بها؟‬ ‫تونس ـ من حسن سلمان‪:‬‬ ‫رغ�م م�رور أكث�ر م�ن أس�بوع عل�ى مقتل�ه‬ ‫برصاص قوات األمن التونسية‪ ،‬ما زال القيادي‬ ‫ف�ي تنظيم أنص�ار الش�ريعة كم�ال القضقاضي‬ ‫يثي�ر جدال في تون�س‪ ،‬وخاصة بع�د دعوة أحد‬ ‫رج�ال الدين املتش�ددين إلى اعتباره «ش�هيدا»‬ ‫ومساواته بالضحايا من قوات األمن واجليش‪.‬‬ ‫وكان الش�يخ خميس املاجري (قيادي سابق‬ ‫بحرك�ة النهضة اإلسلامية) اعتبر قب�ل أيام أن‬ ‫القضقاض�ي امللق�ب بـ»ب�ن الدن تون�س» ليس‬ ‫إرهابيا و»ال يجوز نعته بهذا الوصف»‪.‬‬ ‫وخلال برنام�ج «ل�م يج�رؤ فق�ط» (ال�ذي‬ ‫تبث�ه قن�اة التونس�ية) خاط�ب املاج�ري وال�د‬ ‫القضقاض�ي بقول�ه «نس�أل الل�ه أن يكون موت‬ ‫ابنك ش�هادة»‪ ،‬وش�كك بالرواية الرسمية حول‬ ‫مقتل القضقاضي خالل العملية األمنية‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إل�ى أن�ه ُ‬ ‫«قتل منذ أكث�ر من ع�ام (‪ّ )...‬‬ ‫ومت خالل‬ ‫ّ‬ ‫رواد جلب جثته ووضعها هناك»‪.‬‬ ‫مواجهات ّ‬

‫وكان�ت وكالة األنباء الرس�مية «وات» أكدت‬ ‫قبل أيام مقتل كمال القضقاضي املتهم باملشاركة‬ ‫في اغتي�ال القياديين املعارضني ش�كري بلعيد‬ ‫ومحمد البراهمي‪ ،‬خالل اشتباكات بني الشرطة‬ ‫رواد بوالي�ة‬ ‫ومس�لحني إسلامني ف�ي منطق�ة ّ‬ ‫أريانة (شمال تونس)‪.‬‬ ‫وأث�ارت تصريحات املاج�ري جدال كبيرا‬ ‫بين التونس�يني‪ ،‬وأدت الس�تدعاء مق�دم‬ ‫البرنام�ج اإلعالم�ي س�مير الواف�ي من قبل‬ ‫ّ‬ ‫املس�تقلة لالتصال الس�معي‬ ‫الهيئ�ة العلي�ا‬ ‫والبص�ري الت�ى «رص�دت ع�دم احت�رام‬ ‫مقتضي�ات العه�د الدول�ي للحق�وق املدنية‬ ‫والسياس�ية خالل احللق�ة وخاصة الفصل‬ ‫‪ 6‬املتعل�ق باحلق في احلي�اة وعدم احترام‬ ‫التعددي�ة ف�ي األف�كار واآلراء»‪ ،‬حس�بما‬ ‫ذكرت بعض وسائل اإلعالم‪.‬‬ ‫وخلال االس�تدعاء‪ ،‬الت�زم مق�دم البرنام�ج‬ ‫ومنتجت�ه هيام احلاج العجيمي بعدم إعادة بث‬ ‫احللقة واالمتناع عن نشرها‪.‬‬

‫لكن «ش�هادة» القضقاضي لم جتد قبوال لدى‬ ‫عدد كبير من الشخصيات السياسية واإلعالمية‬ ‫ف�ي البلاد‪ ،‬حي�ث اعتب�ر نائ�ب رئي�س حرك�ة‬ ‫النهضة عبدالفتاح مورو أن «من حملوا السالح‬ ‫لقت�ل أخوانه�م ال يعتبرون ش�هداء أب�دا بل هم‬ ‫طغاة خارجون عن جماعة املسلمني»‪.‬‬ ‫وأض�اف إلذاع�ة «ش�مس» احمللي�ة «ش�هداء‬ ‫األم�ن واجلي�ش الوطنيين يج�ب إطلاق صفة‬ ‫الش�هداء عليه�م ألنهم مات�وا في س�بيل حماية‬ ‫بلدهم»‪ ،‬معتبرا ذلك واجبا شرعيا ووطنيا‪.‬‬ ‫فيم�ا نددت نقابة الصحافيين بـ»جتاوزات»‬ ‫اإلعالمي س�مير الوافي‪ ،‬مش�يرة إلى أنه س�عى‬ ‫خالل برنامجه إلى «تقدمي اإلرهابيني في صورة‬ ‫ضحاي�ا (‪ )...‬ف�ي إس�اءة بالغ�ة إل�ى عائلات‬ ‫الشهداء وإلى الشعب التونسي»‪.‬‬ ‫ويعتب�ر مقت�ل القضقاضي اول عملي�ة امنية‬ ‫حاس�مة للحكومة التونس�ية اجلديدة برئاس�ة‬ ‫مهدي جمعة (مس�تقل) التي خلفت حكومة علي‬ ‫العري�ض (قيادي في حرك�ة النهضة)‪ ،‬ويضاف‬

‫إليه�ا جن�اح ق�وات األم�ن بالقب�ض عل�ى حمد‬ ‫املالكي امللقب بـ»الصومالي» واملتهم باملش�اركة‬ ‫في اغتيال القيادي محمد البراهمي‪.‬‬ ‫وكان وال�د كم�ال القضقاض�ي (الطي�ب‬ ‫القضقاض�ي) اته�م وزارة الداخلي�ة بـ»تلفيق»‬ ‫تهم�ة قتل ش�كري بلعيد البن�ه‪ ،‬مش�يرا إلى أنه‬ ‫تع�رف عل�ى ص�ورة ابن�ه م�ن خلال وس�ائل‬ ‫اإلعالم‪ ،‬ومتنى لو مت القبض عليه حيا ليكش�ف‬ ‫عددا من احلقائق‪.‬‬ ‫وأك�د أن ابن�ه ل�م يك�ن عدائيا‪ ،‬متهم�ا بعض‬ ‫األطراف بـ»غس�ل دماغه»‪ ،‬وأضاف في تصريح‬ ‫إعالم�ي «ل�و مت اس�تدعائي م�ن قب�ل وزارة‬ ‫الداخلي�ة لصعدت إلى جبل الش�عانبي وجلبته‬ ‫حيا ليحاكم»‪.‬‬ ‫وكان�ت عائلت�ي ش�كري بلعي�د ومحم�د‬ ‫البراهم�ي اتهمت�ا حرك�ة النهض�ة الت�ي تق�ود‬ ‫التروي�كا احلاكمة باغتيالهما عبر «التواطؤ» مع‬ ‫انصار الش�ريعة‪ ،‬فيما نفت احلركة أي عالقة لها‬ ‫باألمر‪.‬‬

‫«القدس العربي» ـ من جابر نور سلطان‪:‬‬ ‫أعل�ن مختار األخضر رئيس اجمللس العس�كري ملدينة الزنتان –‬ ‫‪ 170‬ك�م من العاصمة طرابل�س‪ -‬أنه ينحاز للحراك الش�عبي الذي‬ ‫تشهده املدن الليبية ضد متديد فترة «البرملان الليبي»‪.‬‬ ‫وقال األخضر وهو من أبرز قيادات ثوار منطقة اجلبل الغربي إن‬ ‫املؤمتر الوطني «البرملان الليبي «لم يقدم ما كان ينتظره منه الشعب‬ ‫الليبي من اس�تحقاقات ‪،‬بل على العكس من ذلك انهمك أعضاؤه في‬ ‫جني املكاسب واملنافع ‪،‬والركض خلف املشاركات اخلارجية وحشد‬ ‫أكبر املزايا املادية‪.‬‬ ‫وأض�اف األخض�ر ان ليبي�ا تعان�ي م�ن أزم�ات كبي�رة تعص�ف‬ ‫بع�دد كبير م�ن مدنها في اجلن�وب والغرب والش�رق‪ ،‬وان عمليات‬ ‫االغتي�ال أصبحت تقع بش�كل يومي في مدينة بنغ�ازي ودرنة و لم‬ ‫يق�دم البرملان الليبي أي حل�ول جادة وحقيقية‪.‬بل انش�غلت الكتل‬ ‫السياسية داخله بالصراعات والتكالب على جمع األموال وحتقيق‬ ‫املصالح الشخصية على حساب الوطن ومصيره‪.‬‬ ‫وكش�ف رئيس اجمللس العس�كري الزنتان في البيان الذي ألقاه‬

‫في مؤمتر صحافي حضره عدد كبير من وسائل اإلعالم ‪،‬أن اجمللس‬ ‫العس�كري ملدين�ة الزنتان س�وف يس�حق كل من يتص�دى للحراك‬ ‫الش�عبي الراف�ض لتمدي�د املؤمت�ر املنتهي�ة واليته ف�ي ‪ 7.2‬املاضي‬ ‫‪.‬و اختت�م األخضر البيان بقوله لن نس�مح أبدا ألصح�اب القبعات‬ ‫الزرق�اء بدخ�ول ليبيا حتت أي مبررات وس�وف نتصدى لذلك بكل‬ ‫قوة‪.‬‬ ‫و رى مراقبون للش�أن الليبي أن دخول اجمللس العسكري ملدينة‬ ‫الزنتان ذات الثقل الكبير في أحداث ثورة ‪ 17‬شباط ‪ /‬فبراير والتي‬ ‫كان�ت من أول�ى املدن التي مت�ردت عل�ى النظام الس�ابق باإلضافة‬ ‫إلى كونها حتتجز في س�جونها جنل الرئيس الليبي الس�ابق معمر‬ ‫القذافي س�يف اإلسلام وترفض تس�ليمه للس�لطات ف�ي العاصمة‬ ‫طرابل�س ‪،‬يرى املراقب�ون أن هذا الدخول ‪،‬س�يكون ل�ه تأثير كبير‬ ‫عل�ى تطور األح�داث السياس�ية ورمبا العس�كرية ف�ي ليبيا خالل‬ ‫األيام القليلة القادمة ‪ .‬وقد توعد األخضر البرملان الليبي واحلكومة‬ ‫بحراك ش�عبي س�لمي هائل اجلمعة س�يكون هو الرد احلاس�م على‬ ‫إصرار أعضاء البرملان الليبي على التش�بث مبقاعدهم على حد قول‬ ‫رئيس اجمللس العسكري ملدينة الزنتان ‪.‬‬

‫أدانت تراجع حرية التعبير بعد ثالث سنوات من الثورة‬

‫مقتل خمسة أشخاص وجرح‬ ‫‪ 15‬آخرين باشتباكات قبلية‬ ‫مس ّلحة مبدينة الزاوية الليبية‬

‫منظمة العفو الدولية‪ :‬مسؤولون من النظام الليبي السابق ما زالوا محرومني من محامني‬ ‫■ طرابل�س ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬دع�ت منظمة «هيوم�ن رايتس ووتش»‬ ‫اخلميس طرابلس الى السماح لسيف االسالم القذافي وغيره من‬ ‫مس�ؤولي النظام الس�ابق مبن فيهم مدير االس�تخبارات عبد الله‬ ‫السنوس�ي املالحقين بتهم�ة قم�ع انتفاض�ة ‪ ،2011‬بالوصول الى‬ ‫محامني‪.‬‬ ‫واعلن�ت املنظم�ة الت�ي قالت انها التق�ت باملعتقلين االربعة ان‬ ‫س�يف االسلام «القذافي والسنوس�ي قاال انه لي�س لديهما محام‬ ‫بينم�ا قال بوزيد دوردا (مدير االس�تخبارات س�ابقا) والبغدادي‬ ‫احملمودي (رئيس الوزراء الس�ابق) انهما حرم�ا من التواصل مع‬ ‫محاميهما كما ينبغي»‪.‬‬ ‫وق�ال ندمي حوري مس�اعد مدير فرع منظمة الدف�اع عن حقوق‬ ‫االنس�ان للشرق االوس�ط وش�مال افريقيا «على احلكومة الليبية‬ ‫ان تب�ذل مزي�دا من اجله�ود لتضمن ملوظفيها الس�امني الس�ابقني‬ ‫املعتقلني محامني وامكانية الدفاع عن انفسهم امام القاضي»‪.‬‬ ‫واعل�ن القض�اء الليبي نهاي�ة تش�رين االول‪/‬اكتوب�ر مالحقة‬ ‫ثالثني مس�ؤوال ليبيا في النظام الس�ابق ملعم�ر القذافي مبن فيهم‬ ‫سيف االسالم القذافي والسنوسي بتهمة قمع انتفاضة ‪.2011‬‬ ‫واص�درت احملكمة اجلنائي�ة الدولية مذكرت�ي توقيف دوليتني‬ ‫بح�ق س�يف االسلام والسنوس�ي بتهم�ة ارت�كاب جرائ�م ض�د‬

‫االنسانية خالل االنتفاضة‪.‬‬ ‫وف�ي نهاي�ة ايار‪/‬مايو رفض�ت احملكمة اجلنائي�ة الدولية طلب‬ ‫الس�لطات الليبي�ة محاكمة س�يف االسلام ام�ام احملاك�م الليبية‬ ‫مشككة في قدرة احلكومة الليبية على ان تضمن له محاكمة عادلة‬ ‫ومنصفة لكن ليبيا طعنت في هذا القرار‪.‬‬ ‫من جانب اخر دانت منظمة العفو الدولية تراجع حرية التعبير‬ ‫في ليبيا بعد ثالث س�نوات من ان�دالع الثورة التي اطاحت بنظام‬ ‫القذافي‪.‬‬ ‫وقالت ان «السلطات شددت قانونا كان ساريا في عهد القذافي‬ ‫يجرم ش�تم الدولة وش�عارها وعلمها» مؤك�دة ان «تعديل الفصل‬ ‫‪ 195‬يحظر اي انتقاد لثورة ‪ 17‬ش�باط‪/‬فبراير او ش�تم املوظفني»‪.‬‬ ‫وف�ي هذا الس�ياق انتق�دت منظم�ة مراس�لون بال ح�دود «دوامة‬ ‫العنف ضد مهنيي وس�ائل االعالم الت�ي تغرق فيها ليبيا يوما بعد‬ ‫ي�وم»‪ .‬وقال�ت املنظمة «م�ن احملزن واملثير للدهش�ة ان ن�رى بلدا‬ ‫ناضل ش�عبه من اجل انهاء اربعة عقود من التس�لط‪ ،‬يكتسح فيه‬ ‫العنف اليوم وسائل االعالم»‪.‬‬ ‫واس�تهدفت هجم�ات عدة خلال االيام االخي�رة صحافيني في‬ ‫وس�ائل االعلام الليبي�ة اخرها مس�اء الثالثاء هج�وم بالقذائف‬ ‫على مقر قناة العاصمة اخلاصة في طرابلس‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫■ طرابل��س ‪ -‬ي��و ب��ي اي‪ :‬قتل خمس��ة أش��خاص‬ ‫وأصيب ‪ 15‬آخرون بجروح‪ ،‬امس اخلميس‪ ،‬باشتباكات‬ ‫قبيلة ّ‬ ‫مسلحة مبدينة الزاوية غرب العاصمة طرابلس‪.‬‬ ‫وذكرت قن��اة (النبأ) الليبية أن خمس��ة أش��خاص‬ ‫قتلوا وأصي��ب ‪ 15‬آخرون بجروح‪ ،‬باش��تباكات قبيلة‬ ‫ّ‬ ‫مس��لحة مبدينة الزاوية ‪ 40‬كلم غرب طرابلس‪ ،‬مشيرة‬ ‫ال��ى أن االش��تباكات اندلع��ت عل��ى خلفي��ة صدامات‬ ‫وقع��ت الليلة املاضية مبيدان الش��هداء باملدينة‪ ،‬والتي‬ ‫ّأدت بدوره��ا إلى مقت��ل عدد من األش��خاص وإصابة‬ ‫آخرين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حالي��ا هادئة ف��ي املدينة‪،‬‬ ‫وأوضح��ت أن األوضاع‬ ‫حيث أعيد فتح الطريق الس��احلي الذي يربط بني ليبيا‬ ‫وتونس‪ ،‬فيما مت تسريح طلبة املدارس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كثيفا لألس��لحة في‬ ‫يذك��ر أن ليبيا تش��هد انتش��ار ًا‬ ‫أيدي مواطنيها‪ ،‬ما يؤدي الى س��قوط أع��داد متزايدة‬ ‫من الضحايا اثر أي إشكال‪.‬‬

‫سيف االسالم قال انه ليس لديه محام‬

‫إمام مسجد‪ :‬شيعة يروجون ملذهبهم بني شباب وهران بـ«زواج املتعة»‏‬

‫وزير الشؤون الدينية اجلزائري ينفي وجود «تش ّيع» في البالد‬ ‫وهران ـ من إلياس وهبي‪:‬‬ ‫نف�ى أب�و عب�د الل�ه غلام الل�ه‪ ،‬وزي�ر الش�ؤون‬ ‫الدينية واألوقاف اجلزائ�ري‪ ،‬امس اخلميس‪ ،‬اعتناق‬ ‫جزائريني في اآلونة األخيرة للمذهب الش�يعي‪ً ،‬‬ ‫قائال‪،‬‬ ‫إن «معتنق�ي املذه�ب الش�يعي ه�م الجئون س�وريون‬ ‫قدم�وا إل�ى بالدن�ا وليس�وا جزائريني»فيما ق�ال امام‬ ‫مس�جد في وهران ان عائالت جزائرية اعتنقت املذهب‬ ‫الش�يعي تروج ملذهبها بني الشباب عن طريق اقناعهم‬ ‫بزواج املتعة‪.‬‬ ‫وكان الوزي�ر غلام الل�ه ي�رد عل�ى س�ؤال أح�د‬ ‫الصحفيني حول ظاهرة تش�يع اجلزائريني‪ ،‬في اآلونة‬ ‫األخي�رة‪ ،‬وباألخص في مدينة وه�ران (‪ 450‬كلم غرب‬ ‫اجلزائ�ر العاصم�ة)‪ ،‬خلال زي�ارة تفقدي�ة قادته إلى‬ ‫احملافظة ‪،‬عاين فيها مشروع إجناز مشروع مسجد عبد‬ ‫احلميد بن باديس‪ ،‬بحي يقع وسط املدينة‪.‬‬ ‫وص�رح الوزي�ر‪« :‬ال يوج�د تش�يّ ع ف�ي اجلزائ�ر ال‬ ‫في غربها وال ش�رقها وال وس�طها‪ ،‬م�ن ميارس طقوس‬ ‫الشيعة في بالدنا‪ ،‬هم الجئون سوريون»‪.‬‬ ‫وتأت�ي تصريح�ات وزي�ر الش�ؤون الديني�ة‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا بني الس�نة‬ ‫اجلزائ�ري‪ ،‬عقب فتنة كبيرة حدثت‬ ‫والش�يعة في مس�جد «النصر» بحي السالم الراقي في‬ ‫السنية‪ ،‬حني احتج مجموعة من املصلني‬ ‫مدينة وهران ّ‬ ‫على نقل إمام املسجد إلى مسجد آخر‪ ،‬متهمني مجموعة‬ ‫ً‬ ‫حديثا‪ ،‬بالوقوف وراء حتويله‪ ،‬كونه‬ ‫من «املتشيعني»‬ ‫كان «يهاجمهم في خطبه»‪.‬‬

‫يش�ار إل�ى أن محافظ�ة وه�ران‪ ،‬عرفت ف�ي اآلونة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را للالجئين الس�وريني‪ ،‬الذي�ن‬ ‫تدفق�ا‬ ‫األخي�رة‬ ‫يلق�ون معاملة حس�نة من أهالي املدين�ة‪ ،‬إذ وفروا لهم‬ ‫املأكل‪ ،‬واملشرب‪ ،‬واملبيت في فنادق ومنازل‪ ،‬فضال عن‬ ‫اإلعان�ات الت�ي يتلقونها من الهالل األحم�ر اجلزائري‬ ‫(منظم�ة إنس�انية غي�ر حكومي�ة)‪ ،‬بحس�ب الجئين‬ ‫سوريني‪ .‬وفي س�ياق متصل قال إمام أحد املساجد في‬ ‫«حي السالم» الراقي في مدينة وهران‪ ،‬غربي اجلزائر‪،‬‬ ‫تروج‬ ‫إن عائلات جزائري�ة اعتنق�ت املذهب‏الش�يعي ّ‬ ‫ملذهبها بني الشباب عن طريق إقناعهم بزواج املتعة‪.‬‏‬ ‫ومت�ارس تل�ك العائلات‪ ،‬بحس�ب ق�ول أمين مية‬ ‫طقوسا ش�يعية‪ ،‬مثل لطم‬ ‫مفتاح‪ ،‬إمام مس�جد النصر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اخلدود‏ومتزيق األجس�اد في س�رية تامة‪ ،‬بينما بدأت‬ ‫جهرا ف�ي اآلونة األخي�رة إلى التش�يّ ع‪ ،‬وتغري‬ ‫تدع�و ً‬ ‫أهالي مدينة وهران (مركز‏محافظة حتمل اس�م وهران‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا) من أه�ل الس�نة‪ ،‬والس�يما الش�باب‪ ،‬باعتناق‬ ‫املذهب الش�يعي عن طريق إغرائهم بالهدايا‏وإقناعهم‬ ‫بزواج «املتعة»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‏‬ ‫والزواج املؤقت (زواج املتعة) هو زواج إلي أجل وال‬ ‫ميراث فيه للزوجة‪ ،‬وقد اختلفت الطوائف اإلسلامية‬ ‫في ش�رعيته‪،‬‏فيرى أهل السنة واجلماعة أنه «حرام»‪،‬‬ ‫بينما يرى الشيعة أنه «حالل»‪.‬‏‬ ‫«السلام»‪ ،‬الذي‬ ‫مراس�ل األناضول انتق�ل إلى حي ّ‬ ‫ال يبعد س�وى أميال عن وس�ط مدينة وهران (‪ 450‬كلم‬ ‫غرب اجلزائر‏العاصمة)‪ ،‬ووقف على ترف العيش لدى‬ ‫عائالت شيعية ثرية تقطن فيالت اجلزائر‪ ،‬التي ينتمي‬

‫‪ ٪ 99‬من سكانها للمذهب‏السني‪.‬‏‬ ‫وغير بعيد عن تلك الفيالت يوجد مسجد «النصر»‪،‬‬ ‫الذي ش�هد قبل أش�هر فتنة كبيرة‪ ،‬بعد غلقه من جانب‬ ‫احتجاج�ا عل�ى حتوي�ل إمام‬ ‫مجموع�ة م�ن‏املصلين؛‬ ‫ً‬ ‫املسجد الشيخ يوس�ف نواري‪ ،‬إلى مسجد آخر‪ ،‬حيث‬ ‫اته�م هؤالء املصلون مجموعة من‏الش�يعة بأنهم وراء‬ ‫حتويل�ه‪ ،‬كون�ه عل�ى ح�دّ تعبيره�م‪« ،‬الوحي�د الذي‬ ‫تصدى لنشر املذهب الشيعي بني أهالي وهران»‪.‬‏‬ ‫وقال أمني مية مفتاح‪ ،‬املس�ؤول احلالي عن املسجد‪،‬‬ ‫لألناضول‪ ،‬إن «عائالت شيعية أضحت تستدرج شبابً ا‬ ‫ومراهقني س�نيني‏العتناق املذهب الش�يعي عن طريق‬ ‫إغرائه�م بالهدايا وإقناعهم بزواج املتعة‪ ،‬مس�تغلة في‬ ‫يفرقون‬ ‫ذلك ثقافتهم الدينية احملدودة‪ ،‬التي‏ال جتعلهم ّ‬ ‫بني املذهبني السني والشيعي»‪.‬‏‬ ‫وأضاف مفتاح أنه التقى مجموعة من الشباب وقالوا‬ ‫له إن العائالت الشيعية في حي السالم يعقدون معهم‬ ‫جلس�ات نقاش بشكل‏مستمر ويحاولون فيها إقناعهم‬ ‫بزواج املتعة‪ ،‬وذلك الس�تدراجهم إل�ى اعتناق املذهب‬ ‫الشيعي‪ ،‬على حد قوله‪.‬‏‬ ‫وتابع‪« :‬الشيعة في مدينة وهران ال يستطيعون أن‬ ‫ميارسوا طقوسهم الغريبة ً‬ ‫علنا‪ ،‬من صالة على احلجر‬ ‫ولطم للوجوه‏ومتزيق لألجساد في عاشوراء‪ ،‬ونواح‬ ‫على س�يدنا احلسين (ب�ن علي ب�ن أبي طال�ب‪ ،‬حفيد‬ ‫النب�ي محمد عليه الصالة والسلام)‪ ،‬بل‏يلجأون إلى‬ ‫الس�رية في الغال�ب ً‬ ‫خوفا من رد فعل الس�نيني‪ ،‬لكنهم‬ ‫ف�ي املقابل يتقربون من الش�باب واملراهقين إلقناعهم‬

‫امللك محمد السادس يراهن على صديقه فاضل بنعيش‬ ‫من أصول اسبانية سفيرا في مدريد لتطوير العالقات الثنائية‬ ‫مدريد ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫عني املل�ك محمد الس�ادس س�فيرا جديدا ف�ي العاصمة‬ ‫مدري�د وه�و فاض�ل بنعي�ش بدال م�ن الس�فير أحم�د ولد‬ ‫س�ويلم‪ .‬وهن�اك اهتم�ام خاص به�ذا التعيني ألن الس�فير‬ ‫اجلدي�د هو صديق ش�خصي للملك ويعمل ف�ي ديوانه منذ‬ ‫سنوات طويلة ويحمل اجلنسية اإلسبانية‪ ،‬وأمام السفير‬ ‫مهام كبي�رة تتجلى في حتقي�ق قفزة نوعية ف�ي العالقات‬ ‫الثنائية بني البلدين‪.‬‬ ‫وفي إطار اهتمامه بش�كل أكثر بالسياس�ة اخلارجية عكس‬ ‫الس�نوات املاضي�ة‪ ،‬يعني امللك س�فراء في س�فارات هامة جدا‬ ‫للمغ�رب‪ .‬وكان ق�د عين مؤخ�را ف�ي س�فارة باري�س ش�كيب‬ ‫بنموسى وزير الداخلية األس�بق ومن املقربني من محيط امللك‬ ‫خاص�ة وأنه اليحمل لونا سياس�يا‪ .‬واختار ه�ذه املرة ملدريد‪،‬‬ ‫وهي عاصمة هامة للغاية‪ ،‬صديقه فاضل بنعيش‪.‬‬ ‫وج�رت عملي�ة التعيين الثالثاء من األس�بوع اجل�اري في‬ ‫اجمللس الوزاريالذي يرأسه امللك‪.‬‬ ‫ويتمي�ز الس�فير مبمي�زات مختلف�ة ع�ن الكثي�ر م�ن الذين‬ ‫س�بقوه فه�و مقرب جدا م�ن امللك محم�د الس�ادس ويعمل في‬ ‫ديوان�ه من�ذ اعتالئه الع�رش‪ ،‬وف�ي الوقت ذات�ه‪ ،‬فهو يحمل‬ ‫اجلنس�ية اإلس�بانية وق�د يك�ون تخل�ى مؤقتا عن جنس�يته‬ ‫اإلسبانية لتولي املنصب اجلديد بحكم أن القانون اإلسباني ال‬ ‫يقبل أن يتولى مواطن اس�باني متثيلية رسمية تتعدى اإلطار‬ ‫الش�رفي وتصل الى مس�توى س�فير لدولة جارة مثل املغرب‪.‬‬

‫ولم يصدراملغرب أي بيان في هذا الشأن‪.‬‬ ‫وال يعتب�ر فاض�ل بنعي�ش أول مغرب�ي يحم�ل اجلنس�ية‬ ‫اإلس�بانية ال�ذي تولى منصب الس�فير ل�دى مدريد ب�ل هناك‬ ‫سابقة عندما تولى املاريش�ال أمزيان منصب سفير املغرب في‬ ‫مدريد ما بني س�نتي ‪ .1970-1966‬وقال احلس�ن الثاني وقتها‬ ‫ان عملية التعيني هي مبادرة للتقريب بني البلدين‪.‬‬ ‫ويعوض فاضل بنعيش السفير أحمد ولد سويلم الذي كان‬ ‫قيادي�ا في جبهة البوليس�اريو وعاد الى املغ�رب ومنحه امللك‬ ‫محمد الس�ادس منصب الس�فير في مدريد لك�ي يتولى الدفاع‬ ‫ع�ن املوقف املغربي في ن�زاع الصحراء في دولة مثل اس�بانيا‬ ‫تسجل أعلى نسب التعاطف مع البوليساريو‪.‬‬ ‫لك�ن هذا لم يحدث‪ ،‬بل مت انتقاد الس�فير كثيرا لعدم متكنه‬ ‫من مجاراة إيقاع العقالات الثنائية بني الرباط ومدريد‪.‬‬ ‫ويراه�ن املل�ك محمد الس�ادس كثي�را على فاض�ل بنعيش‬ ‫لتطوي�ر العالق�ات الثنائي�ة م�ع اس�بانيا وحتقي�ق قف�زة‬ ‫دبلوماس�ية في هذا الصدد‪ ،‬الس�يما وأن األوس�اط السياسية‬ ‫ف�ي الرباط ومدريد تتحدث ع�ن معرفته بهذه العالقات‪ .‬وكان‬ ‫فاض�ل بنعي�ش املبعوث اخل�اص للمل�ك محمد الس�ادس الى‬ ‫مدريد إبان األزمات التي انفجرت خالل الس�نوات األخيرة أو‬ ‫معاجلة امللفات التي تكون حساس�ة ويرغب البلدان في بقائها‬ ‫في إطار ضيق للغاية‪.‬‬ ‫ومن أبرز املواضيع في أجندة السفير اجلديد‪ ،‬استقطاب‬ ‫االستثمارات اإلسبانية للمغرب والتعريف مبوقف املغرب‬ ‫ف�ي نزاع الصح�راء الغربية وس�ط ال�رأي الع�ام املغربي‬ ‫عالوة على نسج عالقات متينة مع األحزاب السياسية في‬ ‫هذا البلد األوروبي‪.‬‬

‫باعتناق‏املذهب الشيعي»‪.‬‏‬ ‫ومض�ى قائال‪« :‬أنا ش�خصيا تصديت في عدة مرات‬ ‫ً‬ ‫حديثا‪ ،‬حتى أنن�ي أقدمت على طرد‬ ‫لهؤالء املتش�يعني‬ ‫أحدهم من املسجد»‪.‬‏‬ ‫ورفض اإلمام القدمي ملس�جد النصر‪ ،‬الشيخ يوسف‬ ‫ن�واري‪ ،‬ال�ذي مت حتويل�ه إل�ى مس�جد بح�ي آخر في‬ ‫وه�ران‪ ،‬تق�دمي أي ‏معلوم�ات بخص�وص املتش�يعني‬ ‫الذين يتردد أنهم كانوا يقصدون املسجد‪.‬‏‬ ‫واكتف�ى نواري بالقول لألناضول‪« :‬أنا هنا للحفاظ‬ ‫عل�ى مرجعيتن�ا الديني�ة املتمثل�ة ف�ي املذه�ب املالكي‬ ‫(مذه�ب فقهي نس�بة إل�ى‏اإلم�ام مالك بن أن�س‪-93 ،‬‬ ‫‪179‬هـ ‪795-711 /‬م) وال أقبل أي ممارسات في املسجد‬ ‫خارج هذا اإلطار»‪.‬‏‬ ‫قضي�ة التش�يّ ع ف�ي وه�ران ال ت�زال م�ن احملرمات‬ ‫املس�كوت عنه�ا‪ ،‬حت�ى أن مديري�ة الش�ؤون‏الديني�ة‬ ‫ف�ي محافظة وه�ران التابعة لوزارة الش�ؤون الدينية‬ ‫واألوق�اف‪ ،‬ترف�ض اخل�وض ف�ي ه�ذا املوض�وع‪ ،‬في‬ ‫حني ال يزال‏كثير من س�كان وهران يس�تنكرون أفعال‬ ‫الش�يعة ويطالبون بالتصدي لهم وعدم تركهم يؤدون‬ ‫الصالة في املس�اجد الس�نية‪،‬‏بحس�ب س�كان في حي‬ ‫السالم‪.‬‏‬ ‫وق�ال أحد مرتادي مس�جد النصر في حي السلام‪،‬‬ ‫طلب عدم نش�ر اسمه‪« :‬ذهبت ألداء صالة جمعة‪ ،‬وإذا‬ ‫بي أفاجئ مبجموعة‏من املصلني الس�نيني يتالس�نون‬ ‫مع آخرين من املتشيعني»‪.‬‏‬ ‫وأض�اف‪« :‬لقد ذهلت لألمر ول�م أكن أعرف أن هناك‬

‫املغرب احتل املرتبة ‪136‬في حرية الصحافة‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫وضع�ت منظم�ة صحافيين دولي�ة املغرب في مرتب�ة متاخرة ف�ي تصنيف مؤش�ر حرية‬ ‫الصحاف�ة في خانة الدول الت�ي توجد في «وضعية صعب�ة» وردت احلكومة املغربية بان ما‬ ‫ورد بالتقرير مجانب للحقيقة ومفتقدا للدقة‪.‬‬ ‫وقالت منظمة مراس�لون بلا حدود ان املغرب يوج�د في املرتبة ‪ 136‬عاملي�ا من أصل ‪180‬‬ ‫دول�ة ف�ي تصنيف مؤش�ر حرية الصحافة لس�نة ‪ 2014‬وضم�ن خانة الدول الت�ي توجد في‬ ‫«وضعية صعبة» من حيث احترام حرية الرأي والتعبير‪.‬‬ ‫واوضح تقرير لل��نظمة أن احلكومة املغربية بقيادة حزب العدالة والتنمية ذات املرجعية‬ ‫االسالمية تأخرت كثيرا في ترجمة وعودها باإلصالح التي أعلنت عنها منذ سنة ‪.2011‬‬ ‫ورك�زت منظمة مراس�لون بلا حدود عل�ى قضي�ة الصحفي علي أن�وزال التي ل�م تعرف‬ ‫طريقه�ا إلى احل�ال إلى اآلن‪ ،‬وقالت ب�أن محاكمة علي أن�وزال مبوجب قان�ون اإلرهاب كان‬ ‫احلدث البارز خالل س�نة ‪« ،2013‬والذي أعطى صورة عن وضعية حرية الرأي والتعبير في‬ ‫املغرب»‪.‬‬ ‫ورد مصطفى اخللفي وزير االتصال الناطق الرس�مي باس�م احلكومة املغربية على تقرير‬ ‫املنظمة ببيان ارس�ل لـ «القدس العربي» قال انه «رغم أن التقرير األخير ملنظمة «مراس�لون‬ ‫بلا ح�دود» لم يصن�ف املغرب ضمن ال�دول التي ش�هدت تراجع�ا‪ ،‬حيث حاف�ظ على نفس‬ ‫تصنيف السنة املاضية‪ ،‬إال أن اخلالصة العامة هي أن هذا التصنيف يبقى مستغربا ومفتقدا‬ ‫للدق�ة وال ينس�جم م�ع الواقع الفعلي للممارس�ة الصحفية ببالدنا‪ ،‬وارتكز بش�كل أساس�ي‬ ‫عل�ى قضي�ة واحدة‪ ،‬وبالتالي ميكن اعتبار ه�ذا التقرير مبني على انطباع�ات أكثر منه على‬ ‫مؤش�رات ملموس�ة‪ ،‬وتكف�ي اإلش�ارة إلى أن دوال عاش�ت حروب�ا أو حصلت فيه�ا مصادرة‬ ‫لصحف‪ ،‬حصلت على تصنيف أفضل‪».‬‬ ‫واض�اف اخللف�ي «أن الق�ول ب�أن الس�لطات العمومي�ة ال تف�ي بوعوده�ا ق�ول مجانب‬ ‫للص�واب‪ ،‬ذلك أنه من بني الوعود فقد مت حتقيق االعت�راف القانوني للصحافة اإللكترونية‬ ‫وهو ما حتقق في س�نة ‪ ،2013‬واعتماد عقد برنامج لدعم الصحافة الوطنية واعتماد مقاربة‬ ‫تش�اركية من أجل إعداد مدونة جديدة للصحافة والنش�ر‪ ،‬وحصل تقدم نحو اعتماد قانون‬ ‫يضمن احلق في الوصول إلى املعلومة‪».‬‬ ‫واش�ار وزي�ر االتصال املغرب�ي إلى «أن س�نة ‪ 2013‬عرف�ت تراجعا في قضاي�ا الصحافة‬ ‫املعروض�ة أم�ام القض�اء بنس�بة ‪ 40‬باملائ�ة‪ ،‬ول�م تص�در أح�كام نهائي�ة بالس�جن في حق‬ ‫الصحفيين‪ ،‬كم�ا أن الغرام�ات الت�ي مت احلك�م بها اتس�مت باالعت�دال وهو ما يخ�دم مناخ‬ ‫املمارسة الصحفية في بالدنا‪».‬‬

‫ش�يعة جزائريني يعيش�ون بيننا‪ ..‬ال يج�ب أن يصلوا‬ ‫(في إشارة إلى‏املتشيعني) معنا»‪.‬‏‬ ‫وفي حديث لألناضول‪ ،‬روى الشاب وليد بن تازي‪،‬‬ ‫املقي�م بح�ي السلام‪ ،‬تفاصي�ل لق�اء جمعه بالش�يعة‬ ‫ً‬ ‫قائال‪« :‬لق�د كانوا أربعة‏ش�باب‪ ،‬ش�كلهم يوحي بأنهم‬ ‫ميس�وري احلال‪...‬لق�د تقرب�وا مني ومنحون�ي هدية‬ ‫عب�ارة عن زجاج�ة عطر ‪ ،‬ووع�دوا مبس�اعدتي‏ماديً ا‬ ‫ً‬ ‫عاطال»‪.‬‏‬ ‫كوني‬ ‫وأضاف‪« :‬في البداية لم أفهم هدفهم‪ ،‬لكنهم سرعان‬ ‫ما كشفوا لي بأنهم شيعة‪ ،‬وراحوا يحدثونني عن زواج‬ ‫الس�نة‪..‬‬ ‫محرم عكس ّ‬ ‫املتعة‪ ،‬وأن�ه حالل‏عندهم وغير ّ‬ ‫وهو حصانة للش�اب املس�لم من الوقوع ف�ي الزنا‪ ،‬في‬ ‫خطوة منهم إلغرائي باعتناق املذهب‏الشيعي»‪.‬‏‬ ‫وف�ي املقابل‪ ،‬اتصلنا بأحد الش�يعة بوهران‪ ،‬ملعرفة‬ ‫ت�ردد في البداي�ة‪ ،‬ثم قبل‬ ‫رأي�ه حول ه�ذه االتهامات‪ّ ،‬‬ ‫احلدي�ث‪ً ،‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا‪« :‬أن�ا‬ ‫‏رافض�ا اإلفص�اح ع�ن هويت�ه‪،‬‬ ‫ش�خصيً ا كش�يعي أرفض إغ�راء الش�بان بالهدايا من‬ ‫أجل إقناعهم باملذهب الش�يعي‪ ،‬ال‏أريد ألحد أن يعتنق‬ ‫املذهب الش�يعي على أس�اس مادي‪ ،‬ب�ل أريد أن يكون‬ ‫مقتنعا مبا يقوم به»‪.‬‏‬ ‫الوافد اجلديد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حديث�ا بوهران‪،‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬للعلم معظ�م املتش�يعني‬ ‫غالبيته�م م�ن الطبق�ة املثقفة‪ ،‬وف�ي مقدمتهم أس�اتذة‬ ‫اجلامع�ة وإطارات في‏قطاعات مختلفة»‪ً ،‬‬ ‫رافضا تقدمي‬ ‫مزيد من التوضيحات‪.‬‏‬ ‫أم�ا أح�د املس�ؤولني مبديري�ة الش�ؤون الديني�ة‬ ‫بوه�ران‪ ،‬ال�ذي رفض هو اآلخ�ر اإلفصاح عن اس�مه‪،‬‬

‫فقال إن «مديرية الشؤون‏الدينية حترص على تطبيق‬ ‫التعليم�ات الصادرة من ال�وزارة القاضي�ة باحملافظة‬ ‫عل�ى املرجعي�ة الديني�ة الوطني�ة املتمثلة ف�ي‏املذهب‬ ‫املالكي الس�ني‪ ،‬لذلك طلبنا من األئمة التصدي لكل من‬ ‫ميس بهذه املرجعية»‪.‬‏‬ ‫وأض�اف‪« :‬ال نري�د فتن�ة بين الش�يعة والس�نة في‬ ‫املس�اجد‪ ،‬ه�ي فق�ط عيّ نة م�ن حال�ة اللا تعايش بني‬ ‫األغلبي�ة الس�احقة م�ن الس�نيني‏والقل�ة القليل�ة م�ن‬ ‫الش�يعة في اجلزائ�ر‪ ،‬الذين ميارس�ون طقوس�هم في‬ ‫يت�رددون ف�ي نش�ر مذهبه�م وإقن�اع‬ ‫س�رية‪ ،‬لك�ن ال‬ ‫ّ‬ ‫اآلخرين‏به»‪.‬‏‬ ‫وكان نش�طاء محس�وبون عل�ى التي�ار الس�لفي‬ ‫نظموا منتصف نوفمبر‪ /‬تش�رين الثان�ي املاضي وقفة‬ ‫احتجاجي�ة ف�ي مدينة وهران‪،‬‏ضد م�ا وصفوه بحملة‬ ‫«تش�ييع» اجلزائريين‪ ،‬وطالب�وا خالله�ا الس�لطات‬ ‫بالتحرك لوقف الظاهرة‪.‬‏‬ ‫وآنذاك‪ ،‬قال الش�يخ عب�د الفت�اح زراوي حمداش‪،‬‬ ‫رئيس حزب الصحوة احلرة السلفي (قيد التأسيس)‪:‬‬ ‫«وصلتن�ا معلومات مفاده�ا‏أن ‪ 15‬عائل�ة تقطن مدينة‬ ‫وه�ران من�ذ أمد بعي�د تق�ود حملات للتش�يع علنيً ا‪،‬‬ ‫وتق�وم بتوزي�ع كتيب�ات عل�ى املواطنين حلثه�م على‬ ‫‏اعتناق املذهب الشيعي وسط صمت من السلطات»‪.‬‏‬ ‫وأضاف حم�داش «نطالب وزارة الش�ؤون الدينية‬ ‫التي هونت من هذا اخلط�ر بالتحرك حلماية املواطنني‬ ‫من سموم التشيع»‪.‬‏‬ ‫‏»االناضول»‏‬

‫إسالميو موريتانيا يعقدون دورة خاصة جمللس شوراهم‬ ‫نواكشوط ـ «القدس العربي»‬ ‫من عبدالله مولود‪:‬‬ ‫خص�ص إسلاميو موريتاني�ا املنض�وون ف�ي ح�زب‬ ‫التجم�ع الوطني لإلصالح والتنمية (اإلخوان املس�لمون)‬ ‫دورة مجلس ش�وراهم (أعلى هيئ�ة حزبية) التي انطلقت‬ ‫أمس اخلميس‪ ،‬حلس�م موضوع الترش�ح ف�ي االنتخابات‬ ‫الرئاسية التي س�تنظم في موريتانيا في حزيران ‪ /‬يونيو‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وس�يجري اجمللس تقييما ألداء احل�زب في االنتخابات‬ ‫النيابي�ة والبلدي�ة األخيرة التي احتل فيه�ا احلزب املركز‬ ‫الثاني بعد احلزب احلاكم حيث حصل على ستة عشر نائبا‬ ‫و ‪ 18‬بلدية في عموم موريتانيا و‪ 540‬مستشارا بلديا‪.‬‬ ‫وأك�د الدكت�ور الصوفي ول�د الش�يباني رئيس مجلس‬ ‫ش�ورى احل�زب «أن ال�دورة تنعق�د ف�ي ظرفي�ة خاص�ة‪،‬‬ ‫حيث أس�دل الس�تار قبل أس�ابيع قليلة عل�ى االنتخابات‬ ‫البرملاني�ة والبلدية التي حقق حزب التجمع فيها إجنازات‬ ‫كبيرة رغ�م الظروف الت�ي أجريت فيها‪ ،‬واملتميزة بش�دة‬ ‫املضايق�ات والضغوط واس�تغالل النظام احلاكم لس�معة‬ ‫الدولة ووسائلها وموظفيها»‪.‬‬ ‫وأش�ار ول�د الصوف�ي إل�ى «أن اجملل�س س�ينظر ف�ي‬ ‫التحضير لالنتخابات الرئاس�ية التي باتت على األبواب‪،‬‬ ‫والت�ي يتعين على حزبن�ا م�ن اآلن حتديد توجه�ه العام‬ ‫بخصوص مبدأ املشاركة فيها من عدمها‪ ،‬ومدى االستعداد‬ ‫للتنس�يق بخص�وص املوق�ف منها م�ع أط�راف املعارضة‬ ‫األخرى وغيرها من القوى الوطنية التي قد يتقاسم احلزب‬ ‫معها ال�رؤى والتصورات حول القضاي�ا الوطنية الكبرى‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫وأولوي�ات املرحلة وهو اخليار ال�ذي يجري احلديث عنه‬ ‫حاليا لتعزيز فرص املعارضة في تلك االنتخابات»‪.‬‬ ‫وأض�اف قائال «إن تقيي�م أداء احلزب ف�ي االنتخابات‬ ‫البرملانية والبلدية األخيرة وحتديد موقفه من الرئاسيات‬ ‫القادم�ة وتقييم عمل هيئاته وأجهزته ومدى تنفيذ خططه‬ ‫املرس�ومة وحتقي�ق أهداف�ه واحت�رام خط�ه ومنهج�ه‬ ‫السياس�ي إضاف�ة إل�ى املصادقة عل�ى برنامج السياس�ة‬ ‫العام�ة للح�زب وإقرار خطت�ه وميزانيته الس�نويتني هي‬ ‫أم�ور تتص�در ج�دول أعم�ال مجلس�نا في ه�ذه ال�دورة‪،‬‬ ‫وتتطلب منا مناقش�تها بكل جد ومس�ؤولية وحرص على‬ ‫إصلاح األخط�اء وس�د الثغ�رات وتصوي�ب االنحرافات‬ ‫مب�ا يخ�دم اس�تمرار األداء اإليجاب�ي حلزبن�ا وميكنه من‬ ‫االضطالع باملسؤولية الوطنية»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن إسلاميي موريتاني�ا يحتل�ون ف�ي الوق�ت‬ ‫الراهن موقعا يخـــولهم تولي رئاس�ة مؤسسة املعارضة‬ ‫الدميقراطي�ة‪ ،‬وه�ي مؤسس�ة يفت�رض أن يت�م عبره�ا‬ ‫التواصل مع النظام احلاكم والتشاور غير امللزم معه حول‬ ‫كبريات القضايا السياسية الوطنية‪.‬‬ ‫وبخص�وص االنتخاب�ات الرئاس�ية ينقس�م نش�طاء‬ ‫ه�ذا احل�زب ال�ذي يتهم�ه خصوم�ه بأن�ه مرك�ز محل�ي‬ ‫للتنظي�م الدول�ي لإلخوان املس�لمني‪ ،‬الجتاهين أحدهما‬ ‫يرى ضرورة املقاطعة واحلفاظ على املكاس�ب بينما يرى‬ ‫الثان�ي ضرورة تأييد احلزب ملرش�ح موحد للمعارضة أو‬ ‫لغالبيتها إذا مت االتفاق عليه في املشاورات املقررة أواخر‬ ‫الشهر اجلاري‪.‬‬ ‫ويخ�اف إخوان موريتانيا من أن تنتق�ل إلى موريتانيا‬ ‫عدوى تنكي�ل النظام املصري بزمالئهم إخوان مصر وذلك‬ ‫فيما لو جنح انقالب السيسي‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫«الشباب ال ينتظرون أن يحدثهم مثقفون أو قيادات‪ ...‬ما يريدونه منا االبتعاد ليصلحوا ما أفسدناه نحن»‬

‫السيسي اإلمام الشرعي ألنه أمير اجليوش الذي عزل السلطان‪ ...‬والشعب املصري ال يبحث عن بطل بل عن أمل‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫أبرز ما نش��رته صحف أمس اخلميس ‪ 13‬فبراير‪/‬ش��باط كان الزيارة التي قام بها املش��ير عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع ومعه وزير اخلارجية‬ ‫نبيل فهمي لروسيا‪ ،‬ورغم أنها من الناحية التشكيلية جاءت ردا على زيارة مماثلة سابقة ملصر قام بها وزير الدفاع واخلارجية الروسيان في شهر‬ ‫نوفمبر‪/‬تش��رين الثاني املاضي‪ ،‬وبحث االتفاق على صفقة سالح مت وكثر الكالم عنها‪ ،‬فانها تكتسب أهمية كبيرة ألنها أول نقطة ينفذها السيسي‬ ‫في برنامجه االنتخابي‪ ،‬وهي تنويع مصادر السالح وعدم إبقاء اجليش املصري حتت رحمة التسليح األمريكي‪.‬‬ ‫صحيح أن مصر لن تتحول كلية نحو السالح الروسي‪ ،‬وصحيح أيضا أن حجم الصفقة‪ ،‬كما يعلن عنها ال تتجاوز ثالثني طائرة ميغ ‪ 29‬وصواريخ‬ ‫دفاع جوي‪ ،‬ال يذكر بجانب أعداد الطائرات األمريكية التي ميلكها سالح الطيران املصري‪ ،‬اال أن املغزى هو األهم ويتمثل في إشعال الروح الوطنية‬ ‫املطالبة بعدم التبعية ألمريكا وتأكيد التحالف املصري السعودي اإلماراتي ضد سياسات أمريكا‪ ،‬لتمكني اإلخوان من حكم املنطقة‪ ،‬وذلك بتحويلهما‬ ‫الصفقة‪ ،‬خاصة ان الزيارة سبقتها زيارة رئيس الوزراء الدكتور حازم الببالوي للسعودية‪ ،‬وزيارة رئيس األركان الفريق صدقي صبحي لإلمارات‪،‬‬ ‫وقبلها بيوم اجتمع عمرو موس��ى مع السيس��ي وصرح بأنه اخبره ترشحه‪ ،‬أي أن العملية مخطط لها من الناحية السياسية ليكون استقالل اإلرادة‬ ‫السياس��ية بعيدا عن الهيمنة األمريكية‪ ،‬واس��تعاده ذكريات كس��ر مصر احتكار الس�لاح بصفقة األس��لحة الس��وفييتية عام ‪ ،1955‬إلثارة حماسة‬ ‫املصريني الوطنية‪ ،‬أول ما ينفذه السيسي في برنامجه ووراءه دعم عربي‪.‬‬ ‫وأش��ارت الصح��ف إلى اغتيال اإلرهابيني ضابطا وجندي ش��رطة في االس��ماعلية‪ ،‬وقيام ع��دد من اإلخوان بقتل أمني ش��رطة وجرح آخر كانا‬ ‫يحرسان كنيسة العذراء في عني شمس بالقاهرة‪ .‬وقرار حكومي بحظر استخدام التوك توك واملوتوسيكالت ملدة عام‪ ،‬وتأجيل الدراسة في جامعة‬ ‫األزهر إلى الثامن من شهر مارس‪/‬اذار الستكمال أعمال اإلصالح في املباني‪ ،‬واستمرار اإلضراب اجلزئي لألطباء‪ ،‬وكذلك عمال احمللة‪ .‬والى بعض‬ ‫مما عندنا‪:‬‬

‫الشيخ عادل نصر‪ :‬رفضنا اخلطاب‬ ‫التكفيري ملا فيه من مخالفات شرعية‬ ‫ونبدأ باملعركة الدائرة بني اإلخوان املس�لمني وجمعية الدعوة الس�لفية وحزبها‬ ‫السياسي (النور) ومن تابع هذه املعركة من بدايتها املبكرة أي حتى قبل ثورة يناير‬ ‫‪ 2011‬عندما نشأت جمعية الدعوة السلفية في اإلسكندرية‪ ،‬ثم بعد الثورة وما تبعها‬ ‫م�ن تش�كيل حزب النور وحصوله عل�ى املركز الثاني في انتخاب�ات مجلس النواب‬ ‫بع�د حزب اإلخ�وان (احلري�ة والعدالة) ومواق�ف كل منهما من القضاي�ا املطروحة‬ ‫وحل اجمللس بحكم من احملكمة الدس�تورية العليا‪ ،‬ثم موقفهم في انتخابات رئاس�ة‬ ‫اجلمهورية ورفضهم من البداية تقدم أي مرش�ح إسلامي لها إلحساس�هم بخطورة‬ ‫هذه القفزة‪ ،‬وإنها س�تؤدي الى كارثة على التيار اإلسلامي وبعده�ا تأييدهم لعبد‬ ‫املنعم أبو الفتوح في املرحلة األولى وبعدها بروز اخلالفات واتس�اعها مع اإلخوان‬ ‫ورفضه�م لسياس�تهم في االس�تحواذ على الدول�ة وصدامهم مع كل ق�وى اجملتمع‪،‬‬ ‫وه�و ما أدى إلى تقدمهم مبب�ادرات لتحقيق املصاحلة بني اإلخوان واملعارضة‪ ،‬وهو‬ ‫األم�ر الذي رفض�ه اإلخوان ورحبت ب�ه املعارضة إلى أن انتهى األمر باملش�اركة في‬ ‫عملية اإلطاحة باإلخوان ومبرس�ي‪ .‬هذه التطورات وما كان يرافقها من تغيرات من‬ ‫جانب قادة حزب النور وجمعية الدعوة السلفية واحلرص على متابعتها وقراءة ما‬ ‫يكتبونه في جريدتهم أو يدلون به من أحاديث تكشف عن أننا أمام جماعة لم يكن لها‬ ‫أدنى عالقة بالعمل السياس�ي أو حتى القراءة في السياسة‪ ،‬سرعان ما بدأت متتلك‬ ‫ناصية ال الفهم السياس�ي للواقع الذي تتح�رك فوقه والقوى املوجودة عليه‪ ،‬وإمنا‬ ‫امتلك�ت قدرا ب�ارزا من الدعاء وس�رعة التكيف في احلركة مع الثب�ات على مواقفها‬ ‫الشرعية الرئيسية وتفسير مواقفها استنادا إلى الشرع‪ ،‬بينما رأينا اإلخوان الذين‬ ‫عملوا بالسياس�ة منذ نش�أتهم عام ‪ 1928‬وخاضوا جتارب عديدة ومتنوعة‪ ،‬إلى أن‬ ‫ب�دأوا يتغيرون مع مرش�دهم الثالث املرح�وم عمر التلمس�اني ويتعلمون العمل مع‬ ‫خصومه�م التاريخيين وامتلكوا ق�درا كبيرا من املرون�ة‪ .‬لذلك فان ظاه�رة جمعية‬ ‫الدع�وة الس�لفية وحزبه�ا النور جديرة بالدراس�ة وف�ي عدد جري�دة «الفتح» يوم‬ ‫اجلمعة املاضي واصل الش�يخ عادل نصر عضو مجلس شورى اجلماعة إلقاء املزيد‬ ‫من التوضيح على موقفهم بالقول‪:‬‬ ‫«وكم�ا كان موقفن�ا واضح�ا حاس�ما ف�ي رف�ض اخلط�اب التكفي�ري مل�ا فيه من‬ ‫مخالف�ات ش�رعية وانحراف�ات منهجي�ة وإحياء ملس�الك أه�ل البدع واأله�واء من‬ ‫اخل�وارج‪ ،‬كان موقفن�ا واضح�ا وحاس�ما كذلك في رف�ض خطاب العن�ف واإلثارة‬ ‫والتهييج ودع�وات الصدام واملواجهة الدموية‪ ،‬التي تصبح نتيجة طبيعية إلطالق‬ ‫األح�كام بتكفير املس�لمني من دون مراعاة الضوابط الش�رعية‪ .‬وكما بينا أن رفضنا‬ ‫خلط�اب التكفي�ر كان من منطلق ثوابتن�ا املنهجية وأصولنا الش�رعية كذلك رفضنا‬ ‫للعن�ف والصدام فهو ليس تخاذال وال جبنا‪ ،‬بل مراعاة العتبارات تاريخية‪ ،‬ونعني‬ ‫هنا «تاريخ الصحوة» حيث إن كل جتارب الصدام‪ ،‬باءت بالفش�ل وجلبت املفاس�د‬ ‫العظيمة من سفك للدماء وإزهاق لألرواح بال طائل‪ ،‬وتعطيل للدعوات وفتنة للعباد‬ ‫وتش�ويه لإلسالميني‪ ،‬كما رأينا في الس�تينيات والسبعينيات وأحداث ‪ 81‬وأحداث‬ ‫التس�عينيات ه�ذا ف�ي مصر‪ ،‬أما ع�ن أحداث اجلزائ�ر فحدث وال ح�رج‪ !..‬فهل يعقل‬ ‫بع�د كل ه�ذا أن نعيد نفس التجارب ونقع في نفس الفخ؟ فلو اس�تجبنا إلى دعوات‬ ‫احلشود واملواجهة لتكرر سيناريو اجلزائر بتمامه ولزادت الدماء ولضاع كل ما بني‬ ‫أيدينا وللفظ الشعب اإلسالميني جميعا ورماهم بـ»اإلرهاب»‪ .‬وقد رأينا ما حدث في‬ ‫عهد مرس�ي حني عني محافظا لألقصر من اجلماعة اإلسالمية فثارت الدنيا ولم تقعد‬ ‫ورفضه أهل األقصر ولم يستطع أحد ان ميكنه من عمله حتى أعلن استقالته كل ذلك‬ ‫ألنهم لم ينس�وا لهم تاريخهم الدموي وعملياتهم السابقة رغم أنهم أعلنوا رجوعهم‬ ‫وخطأهم واعتذارهم كما في مراجعاتهم‪ .‬فالعاقل من أتعظ بغيره‪.»!..‬‬

‫حزب النور يبحث في الكتاب‬ ‫والسنة عن مصالح البالد والعباد‬ ‫ونش�رت اجلريدة في العدد نفس�ه حديث�ا مع الدكتور أحمد ش�فيق عضو الهيئة‬ ‫العليا للحزب في محافظة الشرقية أجراه معه زميلنا علي منصور وألقى فيه أضواء‬ ‫أخرى علي موقفهم من اإلخوان بقوله ‪:‬‬ ‫«املكاس�ب الت�ي حققه�ا «النور» من خالل املش�اركة ف�ي خارطة الطري�ق أنه بني‬ ‫بوض�وح أن هن�اك جزءا كبيرا من اإلسلاميني ليس طرفا في املش�كلة‪ ،‬ولكنه طرف‬ ‫في احلل وحافظ على الهوية اإلسلامية في التعديالت الدس�تورية وأعلى مرجعية‬ ‫الشرعية في الدستور‪ ،‬ومنع وجود حاجز نفسي سميك بني الناس وبني اإلسالميني‪،‬‬ ‫مما حافظ بدوره على الدعوة إلى الله س�بحانه وتعالى‪ ،‬حيث إن هذا احلاجز كلما‬ ‫زاد منع الناس من سماع املوعظة وعدم قبول الدعوة‪ ،‬كما منع من وقوع حرب أهلية‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫أما بالنس�بة إلضعاف اإلسلاميني من خالل املش�اركة فهذا لم يح�دث‪ ،‬واحلقيقة‬ ‫أن املش�اركة كانت محافظة على ما تبقى من قوة اإلسلاميني في اجملتمع‪ ،‬واإلخوان‬ ‫املس�لمون ه�م الس�بب حقيق�ة في إضع�اف اإلسلاميني وقلة ش�عبيتهم م�ن خالل‬ ‫ممارس�تهم فترة احلكم واملمارس�ات التي قاموا بها بعد عزل الدكتور محمد مرس�ي‬ ‫وعدم سماعهم لنصح الناصحني والتمسك برأيهم فقط‪ ،‬سواء أكان صحيحا أم خطأ‬ ‫فه�م من اضعفوا التيار اإلسلامي بذلك‪ ،‬أما حزب النور فيبحث في الكتاب والس�نة‬ ‫عن أقرب القرارات للشريعة وملصالح البالد والعباد» ‪.‬‬

‫فتوى الشيخ صبرة القاسمي تثير جدال‬ ‫وإلى اخوتنا في التيار اإلسلامي ومعاركهم وما يص�در عنهم كهذه الفتوى التي‬ ‫أصدرها الش�يخ صبرة القاس�مي رئيس اجلبهة الوس�طية بأن السيس�ي هو اإلمام‬ ‫الش�رعي‪ .‬ونش�رت جري�دة «الش�رق» الت�ي تص�در كل ثالثاء عن ش�ركة أونس�ت‬ ‫للعق�ارات حتقيقا في صفحته�ا اخلاصة عن هذه الفتوى أع�ده زميلنا أحمد اجلدي‬ ‫بسؤال القاسمي نفسه قال‪:‬‬ ‫«الهدف من قوله هذا األم�ر هو الرد على اإلخوان بالدين كما يروجون ألكاذيبهم‬ ‫التي ال يس�تطيع البس�طاء ال�رد عليها بالدين أيضا‪ ،‬املش�ير السيس�ي توافرت فيه‬ ‫ش�روط اإلمام الش�رعي وفق�ا للفقه اإلسلامي الق�دمي ال�ذي اعتبر أمي�ر اجليوش‬ ‫ال�ذي يخرج عن الس�لطان ويولي بدال منه س�لطانا آخر إماما ش�رعيا فما بالك بأن‬ ‫املش�ير السيس�ي قد عزل مرس�ي وعني املستش�ار عدلي منصور ومبوافقة الش�عب‬ ‫املصري‪ ،‬فهذا األمر يجعله اماما ش�رعيا وفقا للفقه اإلسالمي اجلديد‪ ،‬ووفقا ملعايير‬ ‫الدميقراطية احلديثة امللتزمة باإلرادة الشعبية»‪.‬‬

‫الشيخ الشبراوي‪ :‬دار اإلفتاء املصرية‬ ‫فقط لها حق إصدار الفتاوى‬ ‫وعل�ى اجلان�ب اآلخ�ر رد الش�يخ محمد عب�د اخلالق الش�براوي ش�يخ الطريقة‬ ‫الش�براوية اخللوتية على ه�ذه الفتوى قائال‪« :‬اجلبهة الوس�طية ليس لها أن تفتي‬ ‫ف�ي الدين فهؤالء ولدوا من رحم حزب احلري�ة والعدالة الباطل الذي تدعمه أمريكا‬ ‫وأت�ي بالتزويد حلكم مصر وبالتالي فهم ال يصلحون إلصدار مثل تلك الفتاوى التي‬ ‫تتعارض مع صحيح الدين‪ ،‬وعلي الرغم من ذلك فاجلميع يعلم مدى حبي وتقديري‬ ‫للمشير عبد الفتاح السيسي‪.‬‬

‫ثاني�ا قال س�يدنا محم�د صلى الل�ه عليه وس�لم من خرج ع�ن االمام م�ات ميتة‬ ‫اجلاهلية‪ ،‬فأين االمام ونحن والعالم أجمع في انتظار السيد املهدي املنتظر واخمللص‬ ‫س�يدنا عيس�ى عندما يقتل املس�يح الدجال‪ ،‬وعلى هذا فالبد من قاض�ي القضاة أن‬ ‫يتصدر لهذه الفتوى ألنهم يريدون بها بلبلة الرأي بهذا الكالم ودار اإلفتاء املصرية‬ ‫هي املنوط بها إصدار الفتاوى وليس أي شخص أو جهة»‪.‬‬

‫ود‪ .‬ناجي الشهابي يتفق‬ ‫مع فتوى اجلبهة الوسطية‬ ‫وفاج�أ الدكتور ناجي الش�هابي رئيس حزب اجليل الدميقراط�ي اجلميع بتقبله‬ ‫لتل�ك الفتوى وق�ال‪ :‬نعم أتفق مع اجلبهة الوس�طية في اعتباره�ا‪ ،‬ولنا في التاريخ‬ ‫أسوة وقدوة‪ ،‬فالشيخ اجلليل عمر مكرم عزل الوالي الشرعي املعني من قبل اخلليفة‬ ‫العثماني وعني القائد العس�كري محمد علي واليا على مصر باس�م الش�عب وهذا ما‬ ‫يؤكد صحة الكالم الذي قالته اجلبهة الوسطية‪.‬‬

‫رصد فتاوى التكفير والرد عليها‬ ‫وننتق�ل إلى «آخر س�اعة» وحتقيق زميلتنا اجلميلة آية ف�ؤاد عن فوضى إصدار‬ ‫الفتاوى الذي جاء فيه‪« :‬قامت دار اإلفتاء من جانبها بالقيام مببادرة يتم من خاللها‬ ‫التص�دي لفتاوى اإلرهاب والتطرف‪ ،‬وذلك عن طريق إنش�اء مرصد تابع للدار يتم‬ ‫من خالله رصد فتاوى التكفير والرد عليها‪.‬‬ ‫ويترك�ز دور املرص�د ب�دار اإلفت�اء ف�ي جمع الفت�اوى املتش�ددة ف�ي العديد من‬ ‫املص�ادر والوس�ائل اإلعالمي�ة للرد على ما جاء به�ا من مغالط�ات إعالمية‪ ،‬ويتابع‬ ‫املرص�د بصفة يومية مقوالت وفتاوى التكفير في جميع وس�ائط التواصل املقروءة‬ ‫واملس�موعة واملرئي�ة وعلى ش�بكة االنترنت ومواق�ع التواص�ل االجتماعي‪ ،‬ويقدم‬ ‫املرصد عددا من البيانات واألحادي�ث الصحافية‪ ،‬وذلك لضمان تقدمي خطاب ديني‬ ‫وسطي مستنير وتناول إعالمي سليم وصحيح بعيد عن اإلثارة والتشويه‪.‬‬ ‫وأوضح الدكتور شوقي عالم مفتي اجلمهورية أن املرصد الذي انشأه دار اإلفتاء‬ ‫رص�د خالل األس�بوع األول من تدش�ينه قرابة ‪ 320‬فت�وى ش�اذة وتكفيرية يجري‬ ‫تفنيدها والرد عليها بأس�لوب علمي لتصحيح املفاهي�م املغلوطة عن الدين‪ .‬ان تلك‬ ‫الفتاوى ضالة ومضلل�ة وهي مبثابة مصدر خطورة على اجملتمع والبد من التصدي‬ ‫لها وتوصيل نتاج املرصد إلى اجلمهور في الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫ومن أخطر الفتاوى التي قام املرصد بالرد عليها تلك املتعلقة مبس�ألة التفجيرات‬ ‫والعملي�ات االستش�هادية وحترير مفهوم اجله�اد‪ .‬واوضح املرصد ف�ي بيان له إن‬ ‫اجلهاد البد أن يكون حتت راية الدولة ومبوافقة ولي األمر ألنه كانت هناك جماعات‬ ‫وف�رق تدعو للجهاد في ش�كل أعمال تكفيري�ة وتفجيرية وانتحاري�ة وتلصق األمر‬ ‫بالدين وهو براء من ذلك‪.‬‬ ‫إن ادع�اء أنصار بيت املقدس اجلهاد في س�بيل الله اجتهاد خاطئ ألن من يحمل‬ ‫السالح ويريق الدماء ويحرض ويشارك في العنف مفسد وخارج على إجماع األمة‪.‬‬ ‫ان فتوى قتل املش�ير السيسي وفتاوى حترمي االس�تفتاء تدخل في نطاق الدعاوى‬ ‫والفتاوى الشاذة والباطلة» ‪.‬‬

‫طموحات املصريني ومع البرنامجني س�يكون الفائز هو الش�عب املصري وسيصبح‬ ‫ق�ادرا حتى البس�طاء منه على املقارنة بني البرنامجني وس�يختار الش�عب املصري‬ ‫رئيس�ه بالتصويت في صناديق االنتخاب‪ ،‬وس�ترى مصر خالل الس�نوات القادمة‬ ‫احلى وأجمل سنوات منذ عهود طويلة حتى لو كانت هذه السنوات ستحملنا الكثير‬ ‫من الصعاب»‪.‬‬

‫حمدين ليس مرشحا‬ ‫لتجميل الصورة فقط‬ ‫ونترك الناصريات اجلميالت لنتجه إلى ناصري من اجلنس اخلشن وهو زميلنا‬ ‫محمد هشام وقوله يوم األربعاء في «التحرير»‪:‬‬ ‫«‪ ...‬حمدي�ن ليس مرش�حا لتجميل الصورة هو مرش�ح بجد وحقيقة له ش�عبية‬ ‫اهت�زت وتراجع�ت ممك�ن حصل لها اخت�راق وخلخلة م�ن أصح�اب املصلحة‪ ،‬لكن‬ ‫الرجل يقف وراءه تيار ش�عبي بغض النظر عن أن هذا اسم لكيان افتراضي يحتاج‬ ‫إل�ى مزي�د من العم�ل اجلماهيري م�ن الناس التي آمن�ت بخطابه املوح�ي بالصدق‬ ‫في االنتخابات الس�ابقة‪ ،‬بجانب رصيده في الش�وارع والبي�وت من نضال حقيقي‬ ‫ثالثني س�نة وأكثر‪ ،‬وهو نضال ميكن أن نختلف او نتفق حوله أيضا لكنه نضال في‬ ‫كل األحوال»‪.‬‬

‫طوق جناة االنتخابات القادمة‬ ‫والى ناصري آخر هو محمد بيومي رئيس حزب الكرامة السابق وقوله في اليوم‬ ‫نفسه في «املسائية» احلكومية التي تصدر عن مؤسسة أخبار اليوم‪:‬‬ ‫«الق�رار الش�جاع ال�ذي اتخ�ذه املناض�ل حمدي�ن صباح�ي القى بط�وق النجاة‬ ‫لالنتخاب�ات الت�ي أرادها البعض ع�ودة للوراء ما قب�ل ثورة يناير‪/‬كان�ون الثاني‬ ‫عندما كانت االنتخابات الرئاس�ية ش�كلية على شكل اس�تفتاء على شخص واحد‪،‬‬ ‫وأتصور أن املشير السيسي يريدها انتخابات رئاسية تنافسية حقيقية يتمكن فيها‬ ‫الشعب املصري أن يكون الالعب الرئيسي»‪.‬‬

‫ال قيمة للحرية إذا لم‬ ‫تكن قابلة للممارسة واالختيار‬

‫على الرئيس أن ميلك موهبة‬ ‫اتخاذ القرار الصائب في الوقت املناسب‬ ‫واالن إلى أبرز ردود األفعال على إعالن زميلنا وصديقنا حمدين صباحي ترشحه‬ ‫النتخابات الرئاس�ة أمام املش�ير عبد الفتاح السيسي وس�بحان ربك مقلب القلوب‬ ‫ومغي�ر األح�وال من حال إلى ح�ال فقد أصبحت املنافس�ة اآلن بني أثنين جذورهما‬ ‫السياسية موحدة وخلفها ظل خالد الذكر ‪.‬‬ ‫ولذلك قالت يوم األحد زميلتنا اجلميلة في «األخبار» فاتن عبد الرازق ـ ناصرية‪:‬‬ ‫«أمتن�ي أن يتمتع رئيس�نا القادم «بالكاريزما» العالية للزعي�م عبد الناصر وبحكمة‬ ‫ودهاء السادات‪ ،‬وأن ميلك فن وموهبة اتخاذ القرار الصائب في التوقيت املناسب‪..‬‬ ‫أمتناه رجال يستطيع أن يوحد الشعب واجليش والشرطة في منظومة حب وانتماء‬ ‫للوطن‪ ،‬تزيل ما صنعه التحزب والفرقة وحكم اإلخوان من آثار سلبية‪ ..‬وأن يتمتع‬ ‫بالصالب�ة التي متكن�ه من إعادة األم�ن واالس�تقرار باعتبارها الركيزة األساس�ية‬ ‫لتحقيق انطالقة اقتصادية توفر الرخاء الذي يستحقه شعب مصر»‪.‬‬

‫من حق حمدين أن يرشح‬ ‫نفسه ويعرض برنامجه‬ ‫وفي جريدة «الكرامة» لس�ان حال حزب حركة الكرامة قالت في يوم األحد نفسه‬ ‫جميل�ة أخرى هي زميلتنا نهال عهدي ـ ناصرية‪« :‬ال اعرف وال أفهم ملاذا قامت الدنيا‬ ‫ول�م تقعد عندما أعلن حمدين صباحي نيته في الترش�ح لالنتخابات الرئاس�ية إذا‬ ‫كلفه الثوار بذلك‪ ،‬وانه لن يشق الصف وسيؤيد املشير عبد الفتاح السيسي إذا قرر‬ ‫الترش�ح للرئاس�ة وكان برنامجه السياس�ي يعبر عن ثورتي ‪ 25‬يناير و‪ 30‬يونيو‪.‬‬ ‫م�ا العيب أو اخلط�أ في ما قاله حمدين حت�ى تنهال عليه اتهام�ات اخليانة وانه من‬ ‫الطابور اخلامس و»ايش جاب جلاب»‪ .‬وتنطلق األقالم واحلناجر واخلناجر لتمزق‬ ‫الرجل الذي حصد ما يقارب خمس�ة ماليني صوت ف�ي اجلولة األولى من انتخابات‬ ‫‪ 2012‬وتعاملنا معه كبطل شعبي‪ .‬من حق حمدين أن يرشح نفسه ويعرض برنامجه‬ ‫وم�ن حق�ك ان ترفضه وتنتقد ما يطرح�ه وتنتقد غيابه وبطء حركت�ه بعد الثورة‪،‬‬ ‫تتهمه بالبعد عن الش�باب وانه لم يطور التيار الش�عبي ولم يسع لتجميع األحزاب‬ ‫ف�ي جبه�ة اإلنق�اذ حلزب قوي كل ه�ذا من حقك‪ .‬لك�ن ما ليس من حق�ك وال حقي ان‬ ‫جترد الرجل من كل تاريخه السياسي وتتجاهل وقوفه في وجه اإلخوان وانحيازه‬ ‫الكام�ل لثورة الثالثني م�ن يونيو‪/‬حزيران‪ .‬هل موقفك ه�ذا رفض حلمدين وهل هو‬ ‫نفس املوقف لو كان منافسه مثال عبد املنعم أبو الفتوح؟»‪.‬‬

‫سيختار املصريون رئيسهم‬ ‫بالتصويت في صناديق االنتخاب‬ ‫ثم نعود لـ»األخبار» يوم الثالثاء لنكون مع زميلتنا اجلميلة نهاد عرفة ـ ناصرية‬ ‫ـ ونقرأ لها قولها عن حمدين‪»:‬ترش�حه يضعن�ا على طريق الدميقراطية بانتخابات‬ ‫تنافس�ية حقيقية ويخرس األلس�نة اخلارجية الرافضة لترشح املش�ير عبد الفتاح‬ ‫السيس�ي‪ ،‬وبف�وز املش�ير عب�د الفت�اح السيس�ي بانتخاب�ات الرئاس�ة‪ ،‬وه�ذا هو‬ ‫املتوقع‪ ،‬س�يغلق الباب نهائيا أمام كل من تقول بهتان�ا وزورا بأن ثورة الثالثني من‬ ‫يونيو كانت انقالبا‪ ،‬ألنه س�يفوز في انتخابات حقيقية وليس اس�تفتاء‪ ،‬وستشهد‬ ‫مص�ر مرحلة جديدة ورائعة ف�ي التحول الدميقراطي‪ .‬وأنا علي يقني بان الش�عبية‬ ‫اجلارفة للمش�ير عبد الفتاح السيسي سيقابلها بالدرجة نفسها برنامج قوي يحقق‬ ‫طموحات الشعب‪.‬‬ ‫كم�ا أنن�ي علي يقني من أن حمدين صباحي س�يقدم أيضا برنامج�ا قويا لتحقيق‬

‫ث�م نت�رك الناصريني إلى غيرهم في اليوم نفس�ه ـ األربعاء ـ ونتج�ه إلى زميلنا‬ ‫وصديقنا في «األهرام» صالح منتصر وقوله في عموده اليومي املتميز ـ مجرد رأي‪:‬‬ ‫«عل�ى عكس الذين حاولوا تكس�ير مجادي�ف حمدين صباحي الذي كان أس�بق من‬ ‫اعلن ترشحه لرئاسة اجلمهورية فأنني أحييه بشدة على قراره‪.‬‬ ‫أوال‪ :‬ألنه بذلك يؤكد أنه ال قيمة ألي حرية إذا لم تكن قابلة للممارسة واالختيار‪.‬‬ ‫ثاني�ا‪ :‬ألن الرج�ل صاح�ب جتربة جن�ى فيها أكثر من خمس�ة ماليين صوت في‬ ‫االنتخاب�ات الس�ابقة‪ ،‬مم�ا يعن�ي أن هناك م�ن أيدوه فعال م�ن قبل حت�ى إن بدا أن‬ ‫التجربة هذه املرة مختلفة‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬إلميانه بأن لديه برنامجا يس�تطيع أن يتقدم به ويقنع به الناخبني س�واء‬ ‫كانوا متحمسين ل�ه من قبل أو الذي�ن يفكرون في ضرورة أال تق�ع مصر حتت تأثير‬ ‫مرشح واحد ألن ذلك يضر أكثر مما ينفع‪.‬‬ ‫رابع�ا‪ :‬ألنه من الضروري على من اختار السياس�ة عملا أن يثابر في طريقه بال‬ ‫يأس وحمدين أكبر منوذج ملن اختار العمل بالسياسة بعد أن حورب بسبب عقيدته‬ ‫الناصرية من احلصول على حقه في العمل بوظائف الدولة»‪.‬‬ ‫وقد أكمل زميلنا وصديقنا الرس�ام املوهوب جمعة فرحات – ناصري – بالرس�م‬ ‫كالم صلاح ب�أن أخبرنا في «الفج�ر» أنه كان على أح�د املقاهي وس�مع أثنني يقول‬ ‫أحدهما للثاني‪:‬‬ ‫أنا لو من املطبالتية واملنافقني للسيسي أروح اشكر حمدين صباحي ألن ترشحه‬ ‫هيخليها انتخابات بجد‪.‬‬

‫تعذيب البشر في ظل الوضع‬ ‫املستجد غدا خبرا عاديا!‬ ‫وننتقل اآلن الى «الش�روق» عدد يوم االربعاء ومقال الكاتب فهمي هويدي الذي‬ ‫عنونه بـ»» كلهم شركاء في اجلرمية» والذي يقول فيه‪« :‬البد أن يدهشنا أن تعذيب‬ ‫البش�ر في ظل الوضع املس�تجد غدا خبرا عاديا في وس�ائل اإلعالم املصرية‪ ،‬بحيث‬ ‫ما عاد يفاجئ القارئ وال يحرك ش�يئا لدى منظمات حقوق اإلنس�ان‪ ،‬في حني يقابل‬ ‫بصمت وع�دم اكتراث من جانب األجهزة األمنية‪ ،‬ومبض�ي الوقت صار األمر مألوفا‬ ‫وأصب�ح الق�ارئ يطال�ع أخب�ار التعذيب بعني ناعس�ة‪ ،‬وكأن�ه يقرأ إعالن�ات أفالم‬ ‫املوسم‪.‬‬ ‫خلال األس�ابيع األخي�رة ظلت بع�ض الصح�ف واملواق�ع اإللكتروني�ة تتحدث‬ ‫عن أخب�ار التعذيب التي ينقلها اآلب�اء واألمهات ويتحدث عنه�ا احملامون‪ ،‬ذلك أنه‬ ‫بع�د أح�داث ‪ 25‬يناير‪/‬كانون الثان�ي بوجه أخص التي قتل فيها أكثر من مئة ش�اب‬ ‫وفتاة‪ ،‬ومت اعتقال نحو ألف ش�خص ارتفع منس�وب القصص املنشورة‪ ،‬وهي التي‬ ‫م�ا برحت ت�روي عذابات الش�باب والفتيات الذين مت اعتقالهم وج�رى إيداعهم في‬ ‫مراكز الش�رطة أو معس�كرات األمن املرك�زي‪ ،‬وعذابات األهالي الذي�ن يهانون أمام‬ ‫الس�جون حني يتوجهون لزيارة ذويهم‪ ،‬ويظلون يبحث�ون عنهم مرة في أبو زعبل‬ ‫ومرة ثانية في طرة وثالثة في سجن العقرب‪ ...‬إلخ‪ ،‬أما احملامون فلم يكونوا أفضل‬ ‫حظا من غيرهم‪ ،‬النهم بدورهم لم يسلموا من اإلهانة والتنكيل حني يتوجهون للقاء‬ ‫موكليهم‪ .‬األمر الذي يصور املدى الذي وصلت إليه اس�تباحة كرامات البش�ر‪ ،‬وفي‬ ‫الوق�ت ذاته فإنه يعطى انطباعا قويا بأن األجهزة األمنية أطلقت أيديها في التعامل‬ ‫مع املعتقلني بدون حس�يب أو رقيب‪ .‬في اس�تعادة لفظاظة وجموح س�لوك الشرطة‬ ‫في عهد مبارك والعادلي‪.‬‬ ‫أحدهم خالد الس�يد نش�رت له بوابة يناير وصفا لرحلة الع�ذاب والترويع التي‬ ‫تع�رض لها بعد القبض عليه‪ .‬قال إنه وزميل له (ناجى كامل) أودعا قس�م األزبكية‪،‬‬ ‫الذي وصفه بأنه س�لخانة‪ ،‬حيث كان التعذيب مستمرا فيه طوال اليوم‪ ،‬وضعوهم‬

‫‪Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫ف�ي غرفة صغيرة حيث ظلوا يس�معون منه�ا صراخ املعذبني الذي�ن كان ينقل إليهم‬ ‫الهل�ع والرع�ب‪ ....‬في س�جن أبوزعبل التقى خالد ش�بابا أجبروا عل�ى الوقوف ‪16‬‬ ‫س�اعة متواصلة في قس�م األزبكية‪ .‬ومن حل عليه التعب منهم كان يضرب ويش�تم‬ ‫هو وأهله‪ .‬حتى مرضى الس�كر والضغط حني يقعون مغش�يا عليهم كانوا يجبرون‬ ‫على الوقوف مبجرد إفاقتهم‪....‬‬ ‫أضاف خالد الس�يد في رس�الته املنش�ورة انه يوجد في سجن أبوزعبل عشرات‬ ‫املعتقلني منذ شهر يناير وهؤالء يعذبون بشكل دوري‪ ،‬وال يعرف عنهم أحد أي شيء‪،‬‬ ‫ال أهاليهم وال محاموهم‪ .‬علما بأن إدخال األدوية للمحبوسين ممنوع حتى بال��سبة‬ ‫ألصحاب األمراض املزمنة‪ ،‬ومن رابع املس�تحيالت ان يس�تدعى طبيب السجن ألي‬ ‫مريض‪ ،‬أو يحال املريض حتت أي ظرف إلى مستشفي السجن إلسعافه‪...‬‬ ‫هذه واحدة من عش�رات الش�هادات املوجودة على ش�بكة التواصل االجتماعي‪،‬‬ ‫الت�ي لم حترك ش�يئا ال ل�دى منظمات اجملتم�ع املدن�ي احلقوقية أو غي�ر احلقوقية‪،‬‬ ‫وال ل�دى وزارة الداخلي�ة التي ل�م تكترث ال بالتحقيق في الوقائع املنش�ورة وال في‬ ‫تصوي�ب املعلوم�ات أو حتى تكذيبه�ا‪ ،‬أو االعتذار عنها‪ ،‬رمبا باعتب�ار أن املعلومات‬ ‫املذك�ورة أصبحت أمرا عاديا ال تس�تحق ش�يئا من ذل�ك‪ .‬من كان يتص�ور أن يكون‬ ‫ذلك مصير ش�باب الث�ورة؟ ومن يصدق أن تقف كل مؤسس�ات الدولة متفرجة على‬ ‫م�ا يجري؟ وهل ميك�ن ان تكون تلك من س�مات مرحلة ما بع�د ‪ 30‬يونيو‪ .‬ومقدمات‬ ‫الرئاس�ة اجلديدة؟ ــ انني اترك لغيري أن يجيب‪ ،‬لكن ما استطيع قوله إن ما جرى‬ ‫ويج�ري ألولئك الش�باب جرمية تلوث بالع�ار صفحة كل الذين يتصدرون املش�هد‬ ‫السياسي الراهن في مصر‪ ،‬وال استثني منهم أحدا»‪.‬‬

‫من يريد اخلير ملصر فليكف يده عن شبابها‬ ‫ونبق�ى في «الش�روق» ولك�ن عدد ام�س اخلميس وم�ع الكاتبة اهداف س�ويف‬ ‫وخطابها الى االس�تاذ محمد حس�نني هي�كل الذي تقول ل�ه فيه‪« :‬أس�تاذنا الكبير‪،‬‬ ‫حتياتي وسالمي‪ ،‬وبعد‪..‬‬ ‫نفيتم أكثر من مرة أنكم تكتبون البرنامج السياسي للمشير عبدالفتاح السيسي‪،‬‬ ‫وف�ي «صالون التحرير» ــ حس�ب «الش�روق» ي�وم الثالث�اء ــ «قال�وا إنني أكتب‬ ‫البرنامج االنتخابي له‪ ،‬هل ميكن ألي أحد أن يكتب إن ش�اء‪ ..‬املفروض أن يضع هو‬ ‫البرنامج بنفسه»‪ .‬ومن املفهوم طبعا أن حضرتك لن تكتب إن شاء‪ ،‬ولكن أي مرشح‬ ‫انتخاب�ي يض�ع برنامجه متفاعلا مع رؤية ونصائ�ح من يثق فيهم‪ ،‬وم�ن املؤكد أن‬ ‫رأيكم ورؤيتكم من أهم ما يؤثر في املشير إن لم يكن أهمها على اإلطالق‪.‬‬ ‫أستاذنا‪ ،‬معروف عنكم أنكم تثمنون تعددية األصوات ووجهات النظر في اجملال‬ ‫الع�ام‪ ،‬وينتش�ر احلديث الي�وم عن وقوفك�م الفعلي ف�ي حماية بعض «ب�ؤر» هذه‬ ‫التعددي�ة‪ ،‬ورمبا يكون هذا هو الذي يُ بقي مس�احة ــ مح�دودة ومهددة‪ ،‬لكنها على‬ ‫أي ح�ال إلى اآلن مفتوحة ــ في اإلعالم خلطاب يتح�رك على محور مغاير للخطاب‬ ‫الس�ائد‪ .‬وفي ه�ذا اإلطار أمتنى أن يتس�ع صدركم لبعض التس�اؤالت وامللحوظات‬ ‫أثارتها عندي قراءة تقرير صالون التحرير‪.‬‬ ‫علي فهم مقولة اننا «قبل أن نقف على طريق املستقبل يجب أال نتحدث‬ ‫(‪َ )1‬ص ُعب ّ‬ ‫أو نسأل عن اجتاه املسيرة»‪.‬‬ ‫املس�تقبل مفروش أمامنا ــ أو باألصح أمام األجيال الش�ابة ــ كاألفق‪ ،‬أي اجتاه‬ ‫متش�ى فيه ستصل إلى املس�تقبل‪ .‬السؤال هو «أي مستقبل س�نصل ــ أو سيصلون‬ ‫ــ إليه؟» يعني هناك مس�تقبل‪ ،‬مثال‪ ،‬يحافظ على الشكل الذي نحن عليه منذ أربعة‬ ‫عق�ود أو يزي�د‪ ،‬فتك�ون التحس�ينات اجلزئية والس�طحية ألح�وال عام�ة الناس‪،‬‬ ‫وتعالج فيه املشكالت بدرجة تسمح بنوع من االستقرار واالستمرارية للشكل الذي‬ ‫ه�و في مصلحة قلة قليلة قريب�ة من مركز ُ‬ ‫احلكم‪ ،‬مع تش�ديد قبضة األمن وعقوبات‬ ‫االحتج�اج بأنواعه‪ .‬وهناك مس�تقبل آخر‪ ،‬مثال‪ ،‬فيه يفس�ح اجمل�ال لتفعيل ومتكني‬ ‫طاقات الناس وإرادتهم‪ ،‬فينتجون حلوال مبتكرة وجذرية ملشكالتهم‪ ،‬وهو مستقبل‬ ‫يفت�ح الباب حلدوث تغيي�رات كبيرة في اجملتمع‪ ،‬ويوجب انحس�ار دور املؤسس�ة‬ ‫األمنية وابتعادها عن مجاالت السياسة والرأي‪ .‬وهناك «مستقبالت» أخرى ممكنة‪،‬‬ ‫وأتص�ور أن اختيار أي املس�تقبالت نري�د يحدد االجتاه الذي منش�ى فيه‪ .‬فإذا كان‬ ‫الش�خص «ا» يرى أن الطريق الذي يجذبه إليه الش�خص «ب» يوصل إلى مستقبل‬ ‫غي�ر الذي يري�ده أليس له أن يتس�اءل بل أن «يح�رن» ويرفض االس�تمرار إلى أن‬ ‫يتوافق االثنان‪ ،‬وبوضوح؟‬ ‫(‪« )2‬الشعب املصري ال يبحث عن بطل لكنه يبحث عن أمل»‬ ‫معكم كل احلق‪ ،‬فالش�عب املصري اكتشف في يناير ‪ 2011‬انه ال يحتاج إلى بطل‪،‬‬ ‫واكتش�ف أنه يستطيع أن يدبر أموره بنفسه‪ ،‬وأنه ليس قاصرا أو عبيطا‪ ،‬ولألسف‬ ‫لألس�ف لألس�ف لم تنتزع له اجملموع�ات التي «مثلته» أمام اجمللس العس�كرب حق‬ ‫إدارة أموره بنفس�ه‪ ،‬ولم يتح له رئيس�ه املنتخب‪ ،‬محمد مرس�ب‪ ،‬أن يدير ش�ؤون‬ ‫نفس�ه‪ ،‬ثم جاءت أحداث يوليو‪/‬متوز ‪ ،2013‬مع إحباطات الشهور التي سبقتها‪ ،‬مع‬ ‫س�وط اخلطاب اإلعالمي‪ ،‬فأعيد إنتاج الش�عب الباحث عن بط�ل‪ .‬وقد وجده‪ ،‬وجد‬ ‫البط�ل الذي يعده باحلماي�ة وبـ«احلنان»‪ ،‬ووج�د معه األمل ــ واألم�ل ما زال ذلك‬ ‫األم�ل الذي عبر عنه في يناي�ر‪ :‬األمل في احلياة الكرمية‪ .‬واحلن�ان باألفعال وليس‬ ‫بالكلمات‪ ،‬فإن وفر البطل للش�عب احلياة الكرمية اس�تقر الش�عب ف�ي كنف البطل‪،‬‬ ‫وإن لم يوفرها البطل خرج الش�عب مرة أخرى حامال مس�ؤولية نفس�ه يبحث عنها‬ ‫وعن األمل‪.....‬‬ ‫(‪ )5‬األجي�ال اجلديدة «مظلوم�ة فهي ال تعرف حقائق العالم‪ ،‬هذا الش�باب جزء‬ ‫كبير من جموحه إن محدش بيكلمه‪ ،‬س�ايبه‪ ،‬بيكلم نفس�ه‪ ..‬ه�م مضطرون أن يكلم‬ ‫بعضهم بعضا ألن محدش بيكلمهم ال فيه قيادة وال حكم وال أحزاب وال جماعات وال‬ ‫مثقفون بيكلموهم كل واحد بيكلم نفسه»‪....‬‬ ‫ان الش�باب ال ينتظ�رون أن يحدثه�م مثقف�ون أو أحزاب أو قيادات‪ ،‬فهم س�ئموا‬ ‫حديثنا وخاب ظنهم فينا وما يريدونه منا اآلن هو االبتعاد لكي يحاولوا هم إصالح‬ ‫ما أفسدناه نحن‪.‬‬ ‫(‪« )6‬احللول عند الشعب»‬ ‫فعلا‪ .‬والش�عب في الواقع هو الش�باب‪ .‬واملس�تقبل له وليس لنا‪ .‬امل�اء والغذاء‬ ‫والطاق�ة هي املش�كالت الكبي�رة القادم�ة للعالم أجمع‪ .‬والش�باب ف�ي العالم أجمع‬ ‫يح�اول مواجهته�ا‪ .‬تعلمون أن العالم كل�ه اآلن ميوج بحركات الش�باب يبحث عن‬ ‫نظام بديل يتيح له‪ ،‬ولألرض‪ ،‬احلياة‪ .‬وشبابنا جزء من هذا املد‪.‬‬ ‫كل ه�ذا‪ ،‬س�يدي‪ ،‬ألطل�ب منكم ــ ف�ي النهاية ـ�ـ أن تنصحوا م�ن تنصحون‪ :‬من‬ ‫يريد اخلير ملصر فليكف يده عن ش�بابها‪ ،‬فمن يعادي ش�باب بلده ويقتله ويحبسه‬ ‫ويعذبه ويجرحه ويهينه ويحبطه ويثبط همته إمنا يعادى بالدنا نفس�ها ويعادى‬ ‫مس�تقبلها املمكن‪ .‬أصبتم متاما أس�تاذنا‪ ،‬حني قلتم إننا عل�ى مفترق طرق‪ ،‬نكون أو‬ ‫ال نك�ون‪ .‬األخط�ار التي تته�دد كوكبن�ا األزرق البديع لم يس�بق لها مثي�ل‪ ،‬واألقدر‬ ‫عل�ى مواجهة هذه األخطار هم من س�وف يحي�ون في هذه األرض بعدنا‪ ،‬فلنفس�ح‬ ‫لهم اجملال‪ ،‬وليكن إس�هامنا في اجملال السياس�ي في بالدنا اآلن هو حمايتهم ــ فقط‬ ‫حمايتهم»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫وتصرف بعض أعضاء الكنيست نحوه سخيف‬ ‫رئيس البرملان األوربي صديق إسرائيل ولكن معلوماته عن املياه مضللة‬ ‫ّ‬

‫شولتس صديق لكن التقارير املرفوعة إليه مضللة‬ ‫بن ـ درور مييني‬ ‫■ اذا كن�ا نرغب في أن نعرف الى اين بلغت صناعة االكاذيب يجدر بنا‬ ‫أن نق�رأ بعناية االجزاء املثيرة للغيظ في خطاب رئيس البرملان االوروبي‬ ‫مارتين ش�ولتس في الكنيس�ت أمس‪ .‬املش�وق ه�و أن احلديث ي�دور عن‬ ‫ش�خص ايجاب�ي‪ .‬خطابه كان نزيه�ا‪ .‬وه�و ال ينتمي الى االع�داء‪ .‬يرغب‬ ‫في ازدهار ورفاه دولة اس�رائيل‪ .‬ويتألم ملا فعل�ه النازيون باليهود‪ .‬وهو‬ ‫ينتمي الى معارضي املقاطعة على اسرائيل‪ .‬وقد كرر مواقفه هذه املرة تلو‬ ‫االخرى‪.‬‬ ‫وهن�ا مرب�ط الفرس‪ .‬فحت�ى أن�اس طيبون مث�ل ش�ولتس يقعون في‬ ‫الفخ‪ .‬والن االحتاد االوروبي‪ ،‬بعظمته‪ ،‬يقدم متويال لسلس�لة من الهيئات‬ ‫الت�ي ترفع التقاري�ر إليه‪ ،‬فإن هذه التقارير يأتي منها االس�تنتاج التالي‪:‬‬ ‫اس�رائيل تنته�ك بانتظام حقوق االنس�ان‪ ،‬في افضل االح�وال‪ ،‬او جرائم‬ ‫خطيرة‪ ،‬في االحوال االقل‪.‬‬ ‫ش�ولتس ال ميكن�ه وال يحق له ان يتجاهل التقاري�ر التي يدفع االحتاد‬ ‫االوروبي املال من اجل احلصول عليها‪ .‬وهو ال يعرف‪ ،‬او يرفض ان يعرف‪،‬‬ ‫بان هذه الهيئات تتشكل بشكل عام من رجال يسار متطرفني‪ ،‬هم في واقع‬ ‫االمر ميني فلس�طيني قوم�ي يعارضون مجرد وجود دولة اس�رائيل‪ .‬وهم‬ ‫يفعلون كل شيء‪ ،‬مبا في ذلك االخطاء‪ ،‬التالعبات واالكاذيب‪ ،‬ليقولوا ان‬ ‫اسرائيل متس بشكل خطير بالفلسطينيني‪.‬‬ ‫منظم�ة ‪ NGO‬كش�فت النق�اب عن حقيقة أن�ه في موض�وع املياه فقط‬ ‫يوج�د ائتالف من املنظمات ‪ EWASH‬حتصل على مئات االف اليورهات‬ ‫في الس�نة‪ .‬لنأخذ‪ ،‬مثلا‪ ،‬موضوع املياه‪ .‬وبالفعل ها ه�ي احلقائق‪ :‬عندما‬ ‫ب�دأت الس�يطرة االس�رائيلية على املناطق‪ ،‬ف�ي ‪ ،1967‬كان�ت أربع بلدات‬ ‫فقط من اصل ‪ 700‬مربوطة باملياه‪ .‬وحسنت االدارة املدنية البنى التحتية‪.‬‬ ‫وارتف�ع االس�تهالك للمياه الى ما ه�و اكثر بكثير من النمو الس�كاني‪ .‬وقد‬ ‫بحث املوضوع بش�كل دقيق ومفصل في اطار اتفاقات اوس�لو‪ .‬والطرفان‬ ‫موقعان‪ .‬في العام ‪ 2004‬كانت ترتبط بشبكة املياه ‪ 643‬بلدة من اصل ‪.708‬‬ ‫يسكن فيها ‪ 97‬في املئة من السكان الفلسطينيني‪.‬‬ ‫بق�در ما ي�دور احلديث ع�ن املي�اه الصاحلة‪ ،‬ف�ي العام ‪ 1967‬اس�تهلك‬ ‫الفلس�طينيون ‪ 93‬مت�ر مكع�ب ف�ي الس�نة للف�رد‪ .‬مقاب�ل ‪ 503‬مت�ر مكعب‬ ‫اس�تهلكه االسرائيليون‪ .‬حتى ‪ 2006‬ارتفع استهالك الفرد الفلسطيني الى‬ ‫‪ 129‬واالس�رائيلي انخفض�وا ال�ى ‪( 170‬توجد معطيات مختلفة بالنس�بة‬ ‫الس�تهالك املياه للفرد لدى الفلس�طينيني عقب اخللاف بني الدميغرافيني‬ ‫عل�ى العدد احلقيقي للفلس�طينيني في املناطق)‪ .‬يس�تهلك االس�رائيليون‬ ‫اكثر بكثير‪ ،‬ولكنهم تركوا املياه الصاحلة اكثر فأكثر للفلس�طينيني وازداد‬ ‫االستهالك االسرائيلي بفضل منشآت التحلية‪.‬‬ ‫وبهذا املفهوم‪ ،‬فان املقارنات التي تعرضها منظمات مختلفة هي تضليل‬

‫يوعز هندل‬

‫حفلة ممجوجة لـ«البيت اليهودي»‬

‫حرب املاء‬

‫واس�ع‪ .‬وذلك ايضا النه برعاية اسرائيل طرأ حتسن دراماتيكي في البنى‬ ‫التحتي�ة الى جانب ارتفاع في اس�تهالك املياه في اوس�اط الفلس�طينيني‬ ‫وكذلك الن املقارنة بني اسرائيل والفلسطينيني هي كاملقارنة بني االستهالك‬ ‫ف�ي بلجيكيا واالس�تهالك في مصر‪ .‬وال ب�د ان هناك ف�وارق‪ ،‬ولكن هذه ال‬ ‫تنبع من ان اسرائيل تستغل املياه الصاحلة‪ .‬فالوضع معاكس متاما‪.‬‬ ‫في كل االحوال‪ ،‬اس�رائيل تلتزم بكل شروط االتفاق املرحلي بل وحتى‬ ‫م�ا يتجاوز االتفاق‪ .‬واملش�اكل املوج�ودة‪ ،‬بقدر ما هي موج�ودة‪ ،‬تنبع من‬ ‫االداء العليل للس�لطة ومن حفريات املياه التي تنفذ خالفا لالتفاق‪ .‬ولكن‬ ‫التقارير التي تنقلها بعض املنظمات تش�وه املعطيات‪ .‬وهذا التش�ويه هو‬ ‫مجال اختصاصها‪.‬‬ ‫هكذا ايضا بالنس�بة للحص�ار على غزة‪ .‬هنا ش�ولتس كان يفترض ان‬ ‫يع�رف املادة عل�ى نحو افض�ل بكثير‪ .‬وذل�ك النه عندم�ا انتخبت حماس‬ ‫في االنتخابات احلرة االخيرة في الس�لطة الفلس�طينية‪ ،‬كانت الرباعية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واحدا من اربعة عناصرها‪ ،‬اضافة الى روسيا‪،‬‬ ‫التي يعد االحتاد االوروبي‬ ‫الواليات املتحدة واالمم املتحدة – هي التي وضعت الشروط على حماس‬ ‫لغرض مواصلة نقل االموال‪.‬‬ ‫وتضمنت هذه الش�روط وق�ف العنف واالعتراف باالتفاق�ات القائمة‪.‬‬ ‫ولك�ن حماس لم تكتف فقط بتوجيه االصبع الوس�طى نح�و الرباعية بل‬ ‫نفذت انقالبا عنيفا في قطاع غزة وصعدت ارهاب الصواريخ ضد السكان‬ ‫املدنيني‪ .‬اذن ما الذي يريده االحتاد بالضبط؟ ان تتصرف اسرائيل بشكل‬ ‫مختلف متاما عن الرباعية؟ هل ينبغي السرائيل أن تثيب حماس واجلهاد‬ ‫حسب الصواريخ؟‬ ‫هن�ا ايضا‪ ،‬بالطبع‪ ،‬تدخل ال�ى العمل «منظمات حقوق االنس�ان» التي‬ ‫ميولها االحتاد‪ .‬وهي تعرض معاناة الفلس�طينيني وجرائم االس�رائيليني‬ ‫الذين يرفضون نقل االس�منت املعروفة مسبقا وجهة استخدامه بالضبط‪.‬‬ ‫متام�ا ليس عل�ى ما يرام‪ .‬ولي�س واضح�ا اذا كان يوجد حص�ار مبرر في‬ ‫ً‬ ‫موج�ودا‪ ،‬ف�ان احلص�ار ضد حكم‬ ‫العال�م‪ ،‬ولك�ن اذا كان مث�ل ه�ذا االم�ر‬ ‫الس�امي‪ ،‬يس�تغل القوة الت�ي لديه فقط ك�ي ينمي الكراهي�ة والتحريض‬ ‫ويصعد االرهاب – فانه االكثر تبريرا على وجه االرض‪.‬‬ ‫ش�ولتس ليس ع�دوا‪ .‬لكنه ضلل وأخط�أ‪ .‬وبدال من الهج�وم عليه كان‬ ‫ينبغ�ي اس�تغالل الفرص�ة اليقاف�ه ع�ن اخطائ�ه‪ .‬وال ي�زال الوق�ت ليس‬ ‫متأخ�را‪ .‬فل�دى الكنيس�ت ووزارة اخلارجي�ة الس�بيل الن تع�رض عل�ى‬ ‫الضي�ف احملترم املعطي�ات احلقيقية‪ .‬وه�ذه هي الفرص�ة ملطالبة االحتاد‬ ‫االوروب�ي بوق�ف التمويل للجه�ات التي ما كانت لتحظى بتمويل مش�ابه‬ ‫لو كانت تعمل في اوروبا‪ .‬وهيئات حتمل اس�م «حقوق االنسان» هي جزء‬ ‫من حملة التش�هير التي تعارض التس�وية الس�لمية القائمة على اس�اس‬ ‫الدولتين للش�عبني‪ .‬في ه�ذه االمور توجد لدى اس�رائيل حج�ج ممتازة‪.‬‬ ‫حان الوقت لقولها‪ ،‬وحان الوقت ايضا ملعرفة كيف وباي شكل تقال‪.‬‬

‫■ امل�اء في الش�رق االوس�ط يُ ح�دث احلروب والسلام‪ .‬فامل�اء ميكن أن‬ ‫يش�في وأن يُ ب�رد‪ ،‬وامل�اء ميك�ن أن يثي�ر النفوس ايض�ا‪ .‬وقد تعل�م رئيس‬ ‫البرملان االوروبي ذلك أمس على جلده‪« .‬كل ش�يء بس�بب مس�مار صغير»‪،‬‬ ‫تقول األغنية‪ .‬وكان كل شيء بسبب خطأ كبير في حالة السيد شولتس‪.‬‬ ‫جاء ش�ولتس الى الكنيس�ت م�ع نوايا طيب�ة وجهل ُمض�ر‪ .‬وإن ادعاءه‬ ‫من�ع املاء عن الفلس�طينيني محرج وه�و مثال على صعوبة وضع اس�رائيل‬ ‫م�ع االوروبيين‪ .‬ليس االم�ر أمر النق�ض بل اخللط بين حقائ�ق وادعاءات‬ ‫ايديولوجية‪ .‬في ‪ 1995‬وقع على اتفاق املاء مع الفلسطينيني‪ .‬وميكن أن نقول‬ ‫بصورة فظة إنهم أخذوا اجلانب الشرقي من حوض اجلبل (املياه اجلوفية)‪،‬‬ ‫وأخذت اس�رائيل اجلانب الغربي‪ .‬والتزمت اسرائيل بأن ُتمد الفلسطينيني‬ ‫ب�ـ ‪ 31‬مليون متر مكعب كل س�نة بس�عر الكلف�ة‪ ،‬والتزم الفلس�طينيون بأن‬ ‫يس�حبوا امل�اء بحس�ب االتف�اق‪ .‬وفهم املش�اركون في اوس�لو أن امل�اء مهم‬ ‫للطرفين فحرصوا على كتابة حروف صغيرة بي�د أن احلروف الصغيرة لم‬ ‫حت�رص معهم فلم يصمد االتفاق فأصبحت اس�رائيل متد الفلس�طينيني منذ‬ ‫كان التوقيع على االتفاق بـ ‪ 56‬مليون متر مكعب كل س�نة‪ ،‬أي بضعفي ما مت‬ ‫االتفاق عليه تقريبا‪ .‬ويأتي اجلزء املركزي من منطقة الس�هل الساحلي‪ .‬فهو‬ ‫ماء للفلسطينيني بال خط اخضر وبال مزاعم احتالل‪.‬‬ ‫وقام الفلس�طينيون من جهته�م بعدة اعمال حفر ف�ي منطقة الهروديون‬ ‫(حي�ث يوج�د م�اء جوف�ي وفي�ر)‪ ،‬لكنهم فش�لوا ألن�ه يصعب اخ�راج ماء‬ ‫م�ن االرض بص�ورة مس�تقلة وأس�هل من ذل�ك االعتم�اد على س�لطة املياه‬ ‫ماء في‬ ‫االس�رائيلية‪ ،‬فطلب�وا زيادة فأعطت اس�رائيل‪ .‬وب�دل أن يخرج�وا ً‬ ‫اجلن�وب حفروا بص�ورة غير قانونية ‪ 200‬بئر في ش�مال الس�امرة‪ .‬والذي‬ ‫يُ حفر في مكان ما يؤثر في مكان آخر‪ ،‬وتضاءل املاء املوفور في غور الينابيع‬ ‫بالقرب من بيسان‪.‬‬ ‫إن املاء ذريعة مريحة وهو حق أساس�ي لالنس�ان‪ .‬وقد انش�أت منظمات‬ ‫يسار متطرفة مع منظمات فلسطينية منظومة كاملة من االدعاءات الكاذبة‪.‬‬ ‫بعد أن اتهمت اسرائيل بالفصل العنصري والتطهير العرقي وقتل شعب‪،‬‬ ‫ظهرت ادعاءات س�رقة املاء‪ .‬فكان لرئيس البرملان االوروبي من يعتمد عليه‬ ‫لكن الواقع عكس ذلك‪ .‬زعم شولتس في خطبته أن الفلسطيني يحصل على‬ ‫‪ 17‬لترا في اليوم قياسا باالسرائيلي الذي يتمتع بـ ‪ 70‬لترا‪ ،‬بيد أن معطيات‬ ‫رس�مية عن الس�لطة الفلس�طينية تذكر أن احلديث عن ‪ 103‬لترات كل يوم‪.‬‬ ‫إن دولة اس�رائيل هي التي ربطت ‪ 95‬باملئة من مناطق الس�لطة الفلسطينية‬ ‫بش�بكة إم�داد منظمة للماء – وهذه نس�بة أعل�ى من أكثر ال�دول في العالم‪.‬‬ ‫فالبن�ى التحتي�ة هي من انتاج اس�رائيل وامل�اء من انتاج اس�رائيل وتتجه‬ ‫االدع�اءات علينا ايضا‪ .‬إن ش�ولتس يرى نفس�ه مؤيدا الس�رائيل لكن عدم‬ ‫معرفته باحلقائق يثير عالمات سؤال‪.‬‬

‫معاريف ‪2014/2/‬‬

‫يديعوت ‪2014/2/‬‬

‫يوسي فيرتر‬ ‫■ إن عرض الن�دب والظهور مبظهر الضحية الذي‬ ‫شوهد أمس (االربعاء) في الكنيست زمن خطبة رئيس‬ ‫البرمل�ان االوروب�ي حطم االرقام القياس�ية للس�خافة‬ ‫والعار في مجلسنا النيابي الذي برهن مرة اخرى على‬ ‫أنه ال يساويه في صغره أي حتقير وإهانة‪.‬‬ ‫إن السياسي االملاني الكبير مارتن شولتس املعروف‬ ‫بأن�ه مناصر الس�رائيل يعارض املقاطع�ة بقوة‪ ،‬جترأ‬ ‫على أن يقتبس في خطبته من كالم ش�باب فلسطينيني‬ ‫احتجوا على مس�امعه على التمييز في تقسيم حصص‬ ‫امل�اء بين املس�توطنات والق�رى ف�ي مناط�ق الضف�ة‬ ‫الغربي�ة‪ .‬وه�ي معطيات ظه�رت في املاض�ي في تقرير‬ ‫البن�ك الدولي ‪ ،‬وقد ق�ال في خطابه مثال‪« .‬ل�م أتأكد»‪،‬‬ ‫قال وسأل في أسى‪« :‬أصحيح ما قالوه»؟‪.‬‬ ‫في تلك اللحظ�ة ُهدر دم املتكلم‪ .‬وثار غضب اعضاء‬ ‫الكنيس�ت من البي�ت اليه�ودي الذي هو كتل�ة حزبية‬ ‫مهم�ة ف�ي االئتلاف احلكومي‪ ،‬وه�م ق�ادرون على أن‬ ‫يهضم�وا فقط اط�راءات وكالما آس�را من ن�وع ما قال‬ ‫رئيس حكومة كندا ستيفن هاربر‪.‬‬ ‫فقد وقف عضو الكنيس�ت موتي يوغاف في مش�هد‬ ‫فكاه�ي غط�ى عل�ى املش�اهد الكوميدية املش�هورة في‬ ‫قاع�ة الكنيس�ت وأعط�ى الرئي�س درس�ا ف�ي الكتاب‬ ‫املقدس والتاريخ احلديث قائال‪« :‬إن الرب أعطى ارض‬ ‫اس�رائيل لش�عب اس�رائيل»‪ ،‬صرخ يوغ�اف‪ ،‬وحينما‬ ‫رأى أن عدس�ات التصوي�ر موجه�ة الي�ه مته�ل حلظة‬ ‫وأض�اف قائال‪« :‬إن الش�عب االملان�ي يؤيد من يحرض‬ ‫على إبادة اليهود»!‪.‬‬ ‫وب�دأت صديقت�ه أوريت س�تروك جتري ف�ي قاعة‬ ‫الكنيست جريا محموما وحتث اعضاء كتلتها احلزبية‬ ‫عل�ى اخل�روج م�ن القاع�ة‪ ،‬وم�ن ل�م يطعه�ا وبخت�ه‬ ‫بحركات عصبية من يديها‪ .‬وقال أحد اعضاء الكنيست‬ ‫لها في همس‪« :‬نسيَ ت أن اليهودي ال يطرد اليهودي»‪.‬‬ ‫خرج اجلمي�ع بالطبع وفيهم رئي�س احلزب نفتالي‬ ‫بينيت الذي عال املنصة بعد ذلك وهاجم ش�ولتس‪ .‬إن‬ ‫وزي�ر االقتصاد الذي يكثر من الس�فر ف�ي العالم قائما‬ ‫باعم�ال وزارته ليدف�ع باقتصاد اس�رائيل ال�ى األمام‬ ‫ويسافر الى اوروبا بالطبع ايضا‪ ،‬نسي مرة اخرى أنه‬ ‫وزي�ر كبير في حكوم�ة ُتلزمه مبعايير وقواعد س�لوك‬ ‫أساسية‪ .‬وحينما طغى عليه غضبه عاد ليصبح عضوا‬

‫متحمس�ا في حركة ش�باب‪ .‬اضطر قبل اس�بوعني فقط‬ ‫الى االعتذار من إهانة ش�خصية وجهه�ا الى نتنياهو‪.‬‬ ‫فمن املثير أن نعلم ماذا س�يقول في املس�تقبل لنظرائه‬ ‫االوروبيني حينما يسألون عن معنى سلوكه الصبياني‬ ‫ا ُملهني في جلسة الكنيست‪.‬‬ ‫ل�م ينته بذلك عرض الندب والب�كاء والعويل أمس‬ ‫ف�ي الكنيس�ت‪ .‬فق�د رف�ض رئي�س ال�وزراء بنيامين‬ ‫نتنياهو رفضا باتا الس�ؤال الذي صدر عن ش�ولتس‪.‬‬ ‫وزعم أن االرق�ام احلقيقية «أقل كثيرا»‪ ،‬لكنه لم يقل ما‬ ‫هي‪ .‬وش�عرت وزي�رة الثقافة والرياض�ة ليمور لفنات‬ ‫(الليكود) بحاجة ُملحة الى جلد البرملاني الكبير فعلت‬ ‫منصة اخلطب�اء وقالت ما يلي‪« :‬أعطين�اه التكرمي كله‬ ‫لكن حينما يقول كذبا فظ�ا‪ ،‬وباللغة االملانية ايضا‪ ،‬فال‬ ‫عجب من أن يغضب اعضاء كنيست ووزراء»‪.‬‬ ‫ل�م تذك�ر لفنات ما ه�ي اللغ�ة التي تكون مس�تعدة‬ ‫ألن تهض�م االكاذي�ب الفظة بها‪ .‬وفضلت أن تنس�ى أن‬ ‫املس�اعدة االقتصادي�ة واالمني�ة الت�ي متنحن�ا إياه�ا‬ ‫املاني�ا‪ ،‬وه�ي صديق�ة كبيرة الس�رائيل‪ ،‬منذ عش�رات‬ ‫الس�نني ُتعطى «باالملانية» ايضا‪ .‬سيصل الى اسرائيل‬ ‫ف�ي االس�بوع الق�ادم وف�د وزراء م�ن املاني�ا برئاس�ة‬ ‫املستش�ارة أجنيلا مي�ركل‪ .‬وينبغ�ي أن نف�رض أنه�ا‬ ‫ايضا س�تخطب في الكنيس�ت‪ ،‬وباللغة االملانية ايضا‪.‬‬ ‫فرمبا يحسن بها أن تبدأ التدرب على لغتها االجنليزية‬ ‫أو أفض�ل من ذلك أن تتدرب عل�ى العبرية كي تتخلص‬ ‫من غضب لفنات‪.‬‬ ‫لك�ن حب�ة الكرز ف�ي القش�دة كانت بال ش�ك خطبة‬ ‫الوزي�ر أوري اورب�اخ م�ن البيت اليه�ودي ايضا‪« .‬إن‬ ‫جيل آباء الوزير الذي حتدث هنا»‪ ،‬وجه اورباخ كالمه‬ ‫الى رئيس البرملان االوروبي‪« ،‬الذي ولد في سنة ‪1955‬‬ ‫– ال أعلم السيرة الذاتية الشخصية لعائلته – وجيل‬ ‫ع�دد م�ن اعضاء الكنيس�ت الع�رب وعدد منك�م كانت‬ ‫جهوده�م ف�ي أصع�ب الس�نوات تنصب ك�ي ال يوجد‬ ‫الشعب اليهودي هناك وال يوجد هنا»‪.‬‬ ‫إن اورب�اخ ال�ذي بنى حيات�ه املهنية عل�ى فكاهات‬ ‫س�خيفة في برنامج راديو‪ ،‬يعتب�ر واحدا من املعتدلني‬ ‫ف�ي البيت اليهودي‪ .‬فال عجب من أن يجد قدماء البيت‬ ‫أنفسهم مش�تاقني الى ساسة من نوع زبولون اورليف‬ ‫وش�اؤول يهلوم واس�حق ليف�ي‪ ،‬ولن نذكر س�لفيهما‬ ‫زبولون هامر ويوسف بورغ‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/2/13‬‬

‫قانون «االستفتاء الشعبي» مصمم إلفشال عملية السالم‪ ...‬وخطة كيري تهدف لفرض االستسالم على الفلسطينيني‬

‫جناح «كيري» كارثة وفشله كارثة أكبر‬ ‫جدعون ليفي‬ ‫■ اذا فش�لت جه�ود جون كي�ري فس�تحدث كارثة؛‬ ‫واذا جنح فس�تحدث كارثة أكبر‪ .‬إن الفش�ل قد ينذر مبا‬ ‫يس�ميه احمللل توماس فريدمان «انتفاضة بروكس�ل»‪،‬‬ ‫وه�ي االنتفاض�ة الثالثة‪ ،‬وه�ي في هذه امل�رة عقوبات‬ ‫ومقاطع�ات دولي�ة م�ع اس�رائيل‪ .‬وس�يدفع الفش�ل‬ ‫الفلس�طينيني نحو االمم املتحدة ورمب�ا يدفع الواليات‬ ‫املتح�دة ايضا الى اس�قاط مظل�ة الفيتو اآللي�ة العمياء‬ ‫من فوق اس�رائيل‪ .‬والفش�ل قد يش�عل م�رة اخرى نار‬ ‫انتفاضة في املناطق‪.‬‬ ‫لكن النجاح ينذر بس�وء أكبر‪ .‬فكيري ليس وس�يطا‬ ‫نزيه�ا والوالي�ات املتحدة ال ميكن أن تك�ون كذلك حتى‬ ‫ف�ي عهد ب�اراك اوبام�ا‪ ،‬ملزيد اخليب�ة (والدهش�ة)‪ .‬إن‬ ‫حليف�ة مطلق�ة لط�رف واح�د ال ميك�ن أب�دا أن تك�ون‬ ‫وس�يطة نزيهة بين الطرفني ال في عال�م االعمال وال في‬ ‫الدبلوماسية‪ .‬واحلليف الذي ال يستغل تعلق حليفه به‬ ‫ليدف�ع قدما باتفاق عادل‪ ،‬ال ميكن أن يقود الى اجنازات‬ ‫حقيقية حتل املشكالت املصيرية‪.‬‬ ‫إن اس�م اللعب�ة اآلن ه�و اس�تغالل ضعف الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية‪ .‬فحينم�ا يناض�ل العال�م العرب�ي أنظم�ة‬ ‫حكم�ه والعالم الغرب�ي تعب من الصراع ال�ذي ال نهاية‬ ‫له‪ ،‬أصب�ح الفلس�طينيون يقفون وحدهم ف�ي مواجهة‬ ‫مصيره�م‪ .‬وحت�اول امري�كا أن ُتركعه�م وجتعله�م‬ ‫ب�كاء ألجيال‬ ‫يستس�لمون‪ ،‬ف�اذا جنحت فس�يكون ذلك‬ ‫ً‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫اذا جنح كيري في جهوده ووقع الفلس�طينيون على‬ ‫كتاب استسلام فس�يبقى ‪ 80‬باملئة (!) من املس�توطنني‬ ‫في مواقعهم؛ ولن ُتقسم القدس في احلقيقة أو لن ُتقسم‬ ‫ال�ى درج�ة أن ُتجعل عاصمتني؛ وس�يبقى غ�ور االردن‬

‫فشل كيري كارثة‪ ...‬وجناحه كارثة أكبر!‬ ‫مع اس�رائيل مس�تأجرا أو مس�تعارا؛ وس�تكون الدولة‬ ‫الفلس�طينية الوهمية منزوعة السلاح؛ وس�تبقى غزة‬ ‫محاصرة وس�جينة ومنس�ية؛ وس�تبقى حم�اس التي‬ ‫متثل نحوا من نصف أبناء الشعب الفلسطيني مقطوعا‬ ‫معها ومنبوذة؛ وس�يُ عترف بأن اس�رائيل دولة يهودية‬ ‫كاملة ِّ‬ ‫احلل بتوقيع الس�لطة الفلسطينية؛ وسيُ نفى حق‬ ‫الع�ودة ال�ى األبد ع�ن كل الالجئني الفلس�طينيني مهما‬ ‫كانوا؛ ُ‬ ‫وستس�تجاب مطال�ب «الترتيبات االمنية» كلها‪،‬‬

‫الس�رائيل وحدها بالطبع‪ .‬أما الفلسطينيون الذين قتل‬ ‫منهم منذ ‪ 2000‬نحو من ‪ 7‬آالف قتيل فليس�ت عندهم أية‬ ‫مشكلة امنية وحياتهم وسلامهم مضمونان محفوظان‬ ‫جيدا‪.‬‬ ‫فم�اذا س�يحدث آن�ذاك؟ ه�ل س�يبقى ه�ذا احل�ل‬ ‫وقت�ا طويال؟ وه�ل س�يطأطيء ماليني الفلس�يطينيني‬ ‫رؤوس�هم استسلاما ويع�ودون ف�ي فرح ال�ى حياتهم‬ ‫العادي�ة الى جانب ‪ 80‬باملئة من جيرانهم الش�رهني الى‬

‫مقاطعة اسرائيل اقتصادي ًا لن تضرها‬ ‫افرامي عنبار‬ ‫■ يُ ح�ذر وزي�ر اخلارجية االمريكي جون كيري م�ن أنه اذا لم‬ ‫يتم التوقيع على اتفاق اطار مع الفلسطينيني فستواجه اسرائيل‬ ‫مقاطع�ة اقتصادي�ة‪ .‬وتؤجج ه�ذه التحذيرات حمل�ة املقاطعات‬ ‫(املس�ماة بي‪.‬دي‪.‬إس) الت�ي يقوم بها أعداء اس�رائيل‪ .‬وهي الى‬ ‫ذلك ُتح�دث االنطباع اخلاطيئ وه�و أن املقاطعة تهديد كبير وإن‬ ‫كان له جناح ضئيل حتى اآلن‪.‬‬ ‫استطاعت اس�رائيل أن ُتكيف نفس�ها مع االقتصاد العاملي في‬ ‫عص�ر العوملة‪ ،‬فالتصدير االس�رائيلي يُ س�تقبل باملباركة في أكثر‬ ‫الدول‪ ،‬واحلديث عن منتوجات منافس�ة من جهة النوع والسعر‪.‬‬ ‫وجنحت اس�رائيل في دخول اس�واق كثيرة حتى إن دوال عربية‬ ‫تستورد منتوجات من انتاجنا‪ .‬وتوجد كذلك منتوجات اسرائيلية‬ ‫ذات مزايا خاصة ال ميكن التخلي عنها‪ ،‬وتوجد مركبات من انتاج‬ ‫صناع�ة الهاي تيك االس�رائيلية هي جزء أساس�ي من املنظومات‬ ‫اجلوهرية ملصنوعات عاملية كثيرة‪.‬‬ ‫ه�ذا الى أنه فش�لت في املاضي محاوالت دبلوماس�ية امريكية‬ ‫كثي�رة لالتي�ان بسلام ال�ى الش�رق االوس�ط‪ ،‬لكنها لم تس�بب‬ ‫ض�ررا كبيرا الس�رائيل في الس�احة الدولي�ة برغم أن اس�رائيل‬ ‫كانت ترى احيانا مس�ؤولة عن عدم النجاح‪ .‬فالصلة بني اجلهود‬ ‫الدبلوماس�ية االمريكية وبني وضع االقتصاد االسرائيلي ضعيفة‬ ‫اذا‪.‬‬ ‫إن الفحص عن الس�احة الدولية يُ بين أن ليس من احملتمل أن‬ ‫تك�ون حملة بي‪.‬دي‪.‬إس أجن�ع‪ .‬ففي امريكا مثلا التي هي وجهة‬ ‫التصدير االس�رائيلي الرئيس�ة‪ ،‬لي�س للمقاطعة م�ع منتوجاتنا‬ ‫احتم�االت جن�اح ألن تأييد الرأي الع�ام االمريكي الس�رائيل في‬ ‫العش�رين س�نة االخي�رة متواصل يقف عل�ى اكثر م�ن ‪ 60‬باملئة‪.‬‬ ‫هذا الى أنه مت اتخاذ خطوات تش�ريعية في الواليات املتحدة ملنع‬ ‫املقاطعة مع منتوجات أو مؤسسات اسرائيلية‪ ،‬بل عبرت االدارة‬ ‫احلالية التي ناكفت اس�رائيل اكثر من مرة بح�زم عن معارضتها‬ ‫الشديدة حلملة املقاطعات‪.‬‬ ‫صحي�ح أن�ه يوج�د في ع�دد من دول غ�رب اوروب�ا التي هي‬ ‫وجهات مهمة للتصدير االس�رائيلي‪ ،‬ميل معاد السرائيل واضح‪،‬‬ ‫ولذل�ك ينبغ�ي أال ننف�ي متام�ا امكاني�ة املقاطع�ة م�ع منتوجات‬

‫اس�رائيلية؛ لكن ينبغ�ي أن نتذك�ر أن الدول االوروبي�ة في ازمة‬ ‫اقتصادي�ة أخذت تضع�ف‪ .‬بل إنه بقيت ف�ي اوروبا كذلك جيوب‬ ‫دعم الس�رائيل وأعلن االحتاد االوروبي نفس�ه أنه ليس�ت عنده‬ ‫البت�ة نية االنضم�ام الى املقاطع�ات‪ .‬أما املنتوجات االس�رائيلية‬ ‫ً‬ ‫جزءا‬ ‫الت�ي تصن�ع وراء اخل�ط االخضر فه�ي قضية اخرى‪ ،‬لك�ن‬ ‫صغي�را فق�ط م�ن النش�اط االقتص�ادي ف�ي اس�رائيل يأت�ي من‬ ‫املستوطنات‪.‬‬ ‫إن التصدير االسرائيلي ينتقل بالتدريج ‪ ،‬وإن يكن ذلك بايقاع‬ ‫بط�يء جدا‪ ،‬الى اس�واق آس�يا‪ .‬ففي االس�واق الكبي�رة كالصني‬ ‫والهن�د نس�بة زيادة عالي�ة وليس هذا فق�ط بل إن�ه ال توجد في‬ ‫هاتني الدولتني ايضا رواسب معاداة سامية تاريخية‪ .‬وينبغي أن‬ ‫نتذكر ايضا أن اسرائيل ترى في آسيا ً‬ ‫دوال ناجحة وقدوة – حتى‬ ‫في دول وسط القارة التي هي مسلمة في األساس‪.‬‬ ‫وفي مقابل ذلك حدث انخفاض لقوة العالم العربي السياسية‬ ‫وه�و ال�ذي يعتب�ر احللي�ف الطبيع�ي للفلس�طينيني‪ ،‬واالزم�ة‬ ‫سياسية واجتماعية واقتصادية‪ .‬وتواجه مصر وهي أكبر الدول‬ ‫العربي�ة وأهمها حتديات كبي�رة في الداخل وتعمل مع اس�رائيل‬ ‫متعاونة معها على مواجهة االسلام املتطرف‪ .‬والسعودية يقلقها‬ ‫الش�أن االيراني أكثر من القضية الفلس�طينية‪ ،‬وكذلك ايضا أكثر‬ ‫العالم السني‪.‬‬ ‫إن حقيقة أن الواليات املتحدة متجهة الى االستقالل في مجال‬ ‫الطاق�ة تضعف هي ايضا الق�وة العربية‪ .‬فاذا كانت اس�رائيل قد‬ ‫تغلبت على مقاطعة العالم العربي حينما كان أقوى‪ ،‬فانه يصعب‬ ‫أن نفت�رض أن تفض�ي مح�اوالت حركة ب�ي‪.‬دي‪.‬إس ال�ى نتائج‬ ‫مختلفة اليوم‪.‬‬ ‫إن تهدي�د املقاطعة مبالغ فيه‪ ،‬بيد أن وزير اخلارجية االمريكي‬ ‫يك�رر ادع�اءات اليس�ار االس�رائيلي الت�ي تق�ول إن اتفاق�ا م�ع‬ ‫الفلس�طينيني هو الطري�ق الوحيد للخالص م�ن العزلة الدولية‪.‬‬ ‫هذا الى أنه يوجد ايضا اش�خاص ال مسؤولية عندهم من اليسار‬ ‫االسرائيلي يدعون الى الضغط على اسرائيل بعد أن أدركوا أنهم‬ ‫لن ينجحوا في تغيير سياس�تها‪ .‬ومن حس�ن احلظ أن اس�رائيل‬ ‫ليس�ت معزولة وأن أكث�ر العالم ال يرى الفلس�طينيني عامال مهما‬ ‫بقدر كاف لتسويغ االضرار بعالقات طيبة باسرائيل‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2014/2/13‬‬

‫ال يجوز أن نستفتي الشعب على االنسحاب‬ ‫العقارات والس�لب والذين يسكن عدد منهم في اراضي‬ ‫الفلس�طينيني اخلاصة؟ وهل س�يحتفلون باس�تقاللهم‬ ‫ف�ي أزق�ة ش�عفاط عاصمته�م األبدي�ة اجلدي�دة؟ وهل‬ ‫سينس�ى الالجئ�ون ف�ي اخمليمات وف�ي اماك�ن الغربة‬ ‫حلمه�م؟ وهل س�تضع حم�اس سلاحها؟ وكل ذلك ألن‬ ‫كيري ضغط فاستسلم محمود عباس؟‪.‬‬ ‫ل�ن يح�دث كل ذل�ك أب�دا‪ ،‬بالطب�ع‪ .‬فكي�ري يعرض‬ ‫استسلاما وقد يضطر عباس الى التوقيع عليه‪ .‬وينظر‬ ‫اوبام�ا ال�ى اآلن فيما يج�ري من بُ ع�د آمن لئلا يلصق‬ ‫الفش�ل به‪ .‬لكن الفش�ل مضم�ون وإن ُأح�رز «النجاح»‬ ‫ايض�ا‪ .‬ب�ل إن�ه يوج�د احتم�ال (ضعي�ف) ألن تنف�ذ‬ ‫االتفاقات‪.‬‬ ‫فم�اذا س�يكون آن�ذاك؟ بع�د ذل�ك بزم�ن قصي�ر (أو‬ ‫طوي�ل) س�يتمرد الفلس�طينيون م�رة اخ�رى مت�ردا ال‬ ‫يق�ل عدال عم�ا كان‪ .‬ولن يقبل الالجئ�ون الذين لم ُتحل‬ ‫مشكلتهم‪ ،‬والفالحون الذين لم ُتعد اراضيهم‪ ،‬وحماس‬ ‫التي بقيت مقصاة‪ ،‬وحركات اليسار‪ ،‬لن يقبلوا االتفاق‬ ‫وال ميكن أن يقبلوه‪.‬‬ ‫وحينها س�يتحقق شوق اكثر االس�رائيليني املأمول‬ ‫ألنهم سيس�تطيعون مرة اخرى أن يقولوا على رؤوس‬ ‫االش�هاد‪ :‬هل ترون؟ نحن تنازلنا وتنازلنا وهم خانوا؛‬ ‫ونح�ن أعطين�ا وأعطين�ا‪ ،‬وعادوا ال�ى االره�اب‪ .‬إنهم‬ ‫حيوانات يفعل�ون كما فعلوا بعد االنفصال‪ .‬وس�يبتعد‬ ‫أكثر احتمال حل حقيقي رمبا الى األبد هذه املرة حقا‪.‬‬ ‫التقي�ت فريدمان ال�ذي كان عائدا م�ن محادثاته في‬ ‫القدس ورام الله في االس�بوع املاضي صدفة في املطار‪.‬‬ ‫وقال احمللل إنه انطبع في نفسه أن شيئا ما يحدث حتت‬ ‫الس�طح أكثر مما يبدو في الظاه�ر‪ ،‬فامتأل قلبي بخوف‬ ‫كبير‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/2/13‬‬

‫دغان يتكلم‪:‬‬ ‫دميقراطية محدودة الضمان‬ ‫د‪ .‬غابي افيطال‬ ‫■ اعت�اد مئير دغان‪ ،‬رئيس املوس�اد الس�ابق‪ ،‬أن يعرض مذهب�ه فوق منصات‬ ‫مختلف�ة‪ .‬إن احلدي�ث احيان�ا ع�ن لق�اءات «مغلق�ة»‪ ،‬كما ح�دث هذا االس�بوع في‬ ‫ي�وم االثنني في تل ابيب في منتدى يس�مى «الصالون الدولي لت�ل ابيب»‪ .‬وتناول‬ ‫دغ�ان موضوعات مختلفة تتعلق بأمن دولة اس�رائيل في القريب وفي األمد البعيد‬ ‫ايض�ا‪ ،‬بي�د أن حتليل كالمه يظهر ص�ورة معوجة حتول اط�ار محاضرته من غرفة‬ ‫محاضرات في ‪ 150‬انسانا الى تعري أمام ‪ 150‬دولة في العالم‪.‬‬ ‫أك�د دغ�ان أنه عمل بص�ورة ممتازة مع ش�ارون واوملرت‪ .‬وق�ال‪« :‬ال أتذكر أنني‬ ‫اقترحت ش�يئا ما لم يقبله»‪ .‬أي أن دغ�ان يتحدث عن مالءمة كاملة بني آراء رئيس‬ ‫املوس�اد وآراء رئيس ال�وزراء‪ .‬إنه يؤكد ف�ي احلقيقة أن عالق�ات العمل بنتنياهو‬ ‫رئي�س الوزراء كانت جيدة ج�دا‪ ،‬لكنه لم يقبل كل وجهات نظ�ره‪ .‬فما هي وجهات‬ ‫النظر؟ هي أن نتن��اهو جعل القضية الذرية اإليرانية مشكلة اسرائيلية في حني أن‬ ‫هذه القضية ُتصدع رأس دول اخلليج أكثر من أن تكون تهديدا وجوديا السرائيل‪.‬‬ ‫يوجد هنا في احلقيقة فكرة أخرى‪ ،‬وهي إن وجود قنبلة ذرية في ايران سيفضي‬ ‫الى تأثير حاس�م في دول اخلليج لكن ف�ي اجتاه يعاكس قصد دغان‪ .‬فدول اخلليج‬ ‫قد تقع في يد ايران ومن هنا يقوى طلب أنه ينبغي منع حصولها على القدرة الذرية‬ ‫بكل ثمن‪.‬‬ ‫لنع�د حلظة الى قضية مش�ابهة ج�دا واجهت متخذي القرارات‪ .‬في أواخر س�نة‬ ‫‪ 1980‬مت�ت محاولة عس�كرية غير ناجحة من ايران للهج�وم على املفاعل الذري في‬ ‫العراق‪ .‬ولم تنجح محاوالت دبلوماس�ية‪ ،‬إليقاف هذه املفاعل‪ ،‬فتقرر في اس�رائيل‬ ‫قصف�ه‪ .‬واليك�م قائم�ة املعارضني‪ :‬وزي�ر الدف�اع ونائب رئي�س ال�وزراء ورئيس‬ ‫املوس�اد ورئيس أم�ان ورئيس جلنة الطاقة الذرية وش�معون بيرس‪ .‬ومع كل ذلك‬ ‫بت رئيس الوزراء القرار كما هي العادة في دولة دميقراطية‪ .‬ويخيل إلي أن رسالة‬ ‫بيرس الى بيغن عقب تس�ريب نبأ وجود اس�تعدادات للهجوم التي جاء فيها قوله‬ ‫«س�نكون كالع�رارة في الس�هل»‪ ،‬كانت في احلقيق�ة محاولة مش�ابهة ملنع الهجوم‬ ‫بتالعب «دميقراطي» كما يحاول دغان أن يفعل‪.‬‬ ‫يخط�يء مئي�ر دغ�ان فهم بنية الس�لطة‪ .‬إن حت�ول دغان من قمة هرم عس�كري‬ ‫واض�ح إذ كان جن�راال ف�ي هيئة القي�ادة العامة‪ ،‬ال�ى احلياة املدنية احل�رة اجتاز‬ ‫مب�اديء الدميقراطي�ة التي حت�دد صالحيات رئيس الوزراء وس�ائر املؤسس�ات‪.‬‬ ‫إن املس�ؤولية العام�ة ملقاة على رئيس الوزراء‪ .‬وفي ح�ال دغان فان هوية رئيس‬ ‫الوزراء أهم من املباديء الدميقراطية‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2014/2/13‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫تل شنايدر‬ ‫■ رئيس االئتلاف‪ ،‬النائب يريف لفني من الليكود‪،‬‬ ‫اف�اد أم�س ب�ان جلن�ة االس�تفتاء الش�عبي برئاس�ته‬ ‫صادق�ت على «مش�روع القانون االس�اس‪ :‬االس�تفتاء‬ ‫الش�عبي» للقراءة الثانية والثالث�ة‪ .‬ولفني الذي يدفع‬ ‫من�ذ بضع س�نوات نح�و تش�ريع قانون اس�اس كهذا‪،‬‬ ‫ل�م ِ‬ ‫يخف أب�دا االيديولوجي�ا التي تقف خلف مش�روع‬ ‫القانون‪ :‬احلفاظ على وحدة الشعب وتراص اجلمهور‬ ‫خلف كل قرار يتخذ في املس�تقبل»‪ ،‬مثلما كتب أمس في‬ ‫البي�ان الذي اضاف الي�ه بانه «مقتنع بان الش�عب لن‬ ‫يسمح بتسليم اجزاء من الوطن»‪.‬‬ ‫ه�دف لفين واض�ح‪ :‬اس�تفتاء ش�عبي ك�ي تك�ون‬ ‫النتيجة كم�ا يريد لفني (وليس بالذات الش�عب) وهي‬ ‫ع�دم التنازل عن أي جزء من االرض التي يعيش عليها‬ ‫االس�رائيليون‪ .‬ما ال يش�رحه لفني في ه�ذه املرحلة هو‬ ‫انه ال معنى كبير للقانون االساس االستفتاء الشعبي‪،‬‬ ‫وذل�ك الن�ه حس�ب صيغت�ه – التن�ازل عن اج�زاء من‬ ‫الوط�ن هو تن�ازل عن اج�زاء م�ن الوطن‪ ،‬لك�ن معظم‬ ‫املناط�ق الت�ي موضع احلدي�ث‪ ،‬تل�ك التي ي�راد عليها‬ ‫استفتاء الشعب – ال تعود الى اسرائيل‪ .‬ال تعود لها‪.‬‬ ‫االراضي احملتلة‪ ،‬هكذا حسب قوانني دولة اسرائيل‪،‬‬ ‫ليس�ت اس�رائيل‪ .‬وال ميكن اس�تفتاء الش�عب اذا كان‬ ‫سيتنازل عن ش�يء ليس له‪ .‬وهكذا هو احلال‪ ،‬مفاهيم‬ ‫اساسية في احكام االنتماء‪.‬‬ ‫ميكن التفكير في ذل�ك خطوة واحدة الى االمام‪ :‬من‬ ‫اجل اجراء استفتاء شعبي على االراضي احملتلة‪ ،‬يجب‬ ‫ضمها أوال‪ .‬ضمها فقط للحظة قصيرة‪ ،‬ذات اللحظة التي‬ ‫تس�مح للخروج في حملة واجراء استفتاء شعبي على‬ ‫ش�يء يعود الس�رائيل وليس استفتاء ش�عبيا كما هو‬ ‫مقترح اليوم والذي هو على ش�يء ال يعود الس�رائيل‪.‬‬ ‫فه�ل تعقدمت؟ بالفعل‪ ،‬كون�ه فقط في يوم االحد من هذا‬

‫االس�بوع رفض�ت اللجنة الوزارية لش�ؤون التش�ريع‬ ‫مش�روع النائبة ميري ريغف‪ ،‬وه�ي ايضا من الليكود‪،‬‬ ‫ب�ان يض�م ف�ي القان�ون اراض�ي املس�توطنات وطرق‬ ‫الوصول اليها‪.‬‬ ‫م�ن اج�ل التصديق ب�ان النائب لفين ال يضيع زمن‬ ‫مواطن�ي اس�رائيل هب�اء ينبغ�ي الق�ول‪ :‬القانون�ي‬ ‫االس�اس للفني س�ينطبق عل�ى هضبة اجل�والن (التي‬ ‫ليس�ت موضع مفاوضات هذه االيام) وكذا على شرقي‬ ‫الق�دس‪ ،‬الت�ي ضمت ف�ي القان�ون وهي حتت س�يادة‬ ‫اس�رائيلية‪ .‬مكان�ة ش�رقي الق�دس منص�وص عليه�ا‬ ‫ومقي�دة عل�ى أي ح�ال ف�ي القانون االس�اس املس�مى‬ ‫قانون القدس‪.‬‬ ‫صحي�ح أن�ه ليس ف�ي هذا القان�ون طلب اس�تفتاء‬ ‫شعبي من اجل التنازل عن السيادة في شرقي القدس‪،‬‬ ‫ولك�ن ف�ي القان�ون االس�اس تف�رض قي�ود متش�ددة‬ ‫على العاصم�ة‪ .‬إذن ما الذي تبقى حت�ت هذا القانون؟‬ ‫تب�ادل االراض�ي عندما يتم و اذا م�ا مت‪ .‬حجم االراضي‬ ‫اخملصصة للتب�ادل يبلغ نحو ‪ 2‬في املئ�ة‪ ،‬ورمبا ‪ ،4‬وقد‬ ‫يكون ‪ – 6‬هذا يتعلق مبن تس�أل وفي أي فترة‪ .‬ولتأكيد‬ ‫النقط�ة‪ :‬االس�رائيليون ال ميكنه�م الي�وم ان يصوت�وا‬ ‫في تبادل االراضي على املس�توطنات (التي ليس�ت في‬ ‫سيادة اسرائيل) بل فقط على التنازل عن تلك اجملاالت‬ ‫السيادية االسرائيلية الفارغة من الناس ومن الزراعة‬ ‫ويفترض ان تكون جزء من فلس�طني املس�تقبلية‪ .‬فهل‬ ‫هذا حقا سبب مناسب الجراء االستفتاء الشعبي؟‬ ‫احلقيق�ة‪ ،‬يجب ان تق�ال‪ .‬كل التش�ريعات املتناثرة‬ ‫واملتش�تتة‪ ،‬مبا فيها هذا القانون االساس جاءت لهدف‬ ‫واحد فقط‪ :‬افش�ال فرص السلام‪ .‬قيد هن�ا على تبادل‬ ‫االراض�ي وكاب�ح آخر على ش�رقي الق�دس‪ ،‬احملظورة‬ ‫على أي حال‪ .‬حتفظ وتوقف‪ ،‬تقليص‪ ،‬احباط واغالق‪.‬‬ ‫ومع وجود اكبر قدر ممكن من االقفال كي ال يكون ممكنا‬ ‫القيام باي خطوة‪.‬‬ ‫معاريف ‪2014/2/‬‬

‫على الفلسطينيني االعتراف بيهودية اسرائيل‬ ‫آري شبيط‬ ‫■ يعتق�د مئي�ر دغ�ان أن طل�ب االعتراف بأن اس�رائيل‬ ‫دولة يهودية كالم فارغ‪ ،‬لكن هذا الطلب ليس كالما فارغا –‬ ‫فهو أكثر الطلبات طبيعية وعدال مما ميكن أن يخطر بالبال‪.‬‬ ‫وينبغي أن نش�د على يدي بنيامني نتنياهو وتس�يبي لفني‬ ‫اللذي�ن يعرضان�ه ف�ي مقدم�ة برنام�ج العم�ل السياس�ي‪،‬‬ ‫الربعة اسباب مختلفة‪.‬‬ ‫الس�بب االول هو أن الصراع االسرائيلي الفلسطيني لم‬ ‫يبدأ ف�ي ‪ 1967‬وال يدور على االحتالل وعلى املس�توطنات‪،‬‬ ‫بل هو صراع قومي ديني حضاري اجتماعي عميق‪.‬‬ ‫فق�د كان�ت الصهيونية ترفض منذ عش�رات الس�نني أن‬ ‫ت�رى الش�عب الفلس�طيني‪ ،‬وكان�ت ترفض االعت�راف بأن‬ ‫م�ن حقه أن ينش�يء دولة فلس�طينية‪ .‬وال�ى اليوم ترفض‬ ‫احلركة القومية الفلس�طينية أن ترى الشعب اليهودي وأن‬ ‫تعت�رف بأن من حق�ه أن ينش�يء دولة يهودي�ة‪ .‬إن العمى‬ ‫امل�زدوج املس�تمر ه�و الذي أش�عل ح�رب مئة الس�نة بيننا‬ ‫وبينه�م‪ .‬ولهذا يجب علينا كي ننهي هذه احلرب أن نعترف‬ ‫بقوميتهم ودولتهم وعليه�م أن يعترفوا بقوميتنا ودولتنا‪.‬‬ ‫فكما ال ميكن سلام من غير دولة فلس�طينية‪ ،‬ال ميكن سالم‬ ‫من غير دولة يهودية‪.‬‬ ‫والس�بب الثاني أن أكبر اجناز التفاقات اوسلو كان أنها‬ ‫أفضت باالس�رائيليني الى االعتراف بحقيق�ة أنه يوجد في‬ ‫البلاد ش�عب فلس�طيني ذو حق�وق مش�روعة‪ ،‬وكان أكبر‬ ‫اجناز لقمة السلام ف�ي كامب ديفي�د أن اعترفت اس�رائيل‬ ‫باحلاج�ة ال�ى انش�اء دول�ة فلس�طينية‪ .‬وكان�ت النتيجة‬ ‫املراكمة الوس�لو وكامب ديفيد حتوال اسرائيليا ألن الشعب‬ ‫الذي يسكن في صهيون رأى آخر االمر أنه يوجد شعب آخر‬ ‫في البالد واعترف بأنه يس�تحق دولة اخرى تعبر عن حقه‬ ‫في تقرير املصير‪.‬‬ ‫وملا كان االمر كذلك فال س�بب يدعو الى أال يفتح الش�عب‬ ‫الذي يس�كن في فلس�طني عينيه آخر االم�ر ليرى أنه يوجد‬ ‫ش�عب آخر ف�ي البالد يس�تحق دولة اخرى تعب�ر عن حقه‬ ‫ف�ي تقري�ر املصي�ر‪ .‬فالتبادلي�ة ليس�ت خطيئ�ة والتكاف�ؤ‬

‫ليس جرمية ح�رب‪ .‬ومن الواجب االخالق�ي على من يؤمن‬ ‫بأن االس�رائيليني والفلس�طينيني متس�اوون أن يطلب من‬ ‫الفلسطينيني ما طلبه من االسرائيليني بالضبط‪.‬‬ ‫والس�بب الثالث أن الفلس�طينيني ل�ن يرجعوا عن طلب‬ ‫الع�ودة‪ ،‬فق�د كان�ت صدم�ة النكبة ه�ي الصدمة املؤسس�ة‬ ‫له�م‪ ،‬وكانت جتربة الالجئني هي جتربتهم التش�كيلية‪ ،‬وال‬ ‫يوجد زعيم فلس�طيني يعل�ن أن الفلس�طينيني لن يعودوا‬ ‫أب�دا ال�ى املدن والق�رى التي فقدوه�ا ف�ي ‪ ،1948‬واذا وجد‬ ‫حل ما ملشكلة الالجئني فسيكون حال سطحيا غير جوهري‪.‬‬ ‫لك�ن ألن�ه ال ميك�ن أن يُ طل�ب ال�ى الفلس�طينيني أن يقلبوا‬ ‫جلوده�م ويُ بدلوا هويتهم فمن الواج�ب أن يُ طلب اليهم أن‬ ‫يعترف�وا بأن الش�عب اليهودي هو ش�عب إبن ه�ذه البالد‬ ‫ل�م يأت ال�ى هنا م�ن املريخ‪ .‬وم�ن الواجب أن يُ طل�ب اليهم‬ ‫االعت�راف ب�أن للش�عب اليه�ودي تاريخا خاصا ومأس�اة‬ ‫خاصة وعدال خاصا‪ .‬ويجب على الفلس�طينيني أن يعترفوا‬ ‫ب�أن اليهود ليس�وا مس�تعمرين ب�ل هم جيران ش�رعيون‪.‬‬ ‫ول�ن يوجد سلام اذا لم يع�رف االوالد الذين ينش�أون في‬ ‫مخيم الدهيش�ة أن الدولة الت�ي وراء احلدود دولة يهودية‬ ‫مش�روعة لش�عب يه�ودي حقيقي ُقض�ي بأن يُ عايش�وهم‪.‬‬ ‫وال�ذي يتخلى عن االعتراف باس�رائيل كدول�ة يهودية هو‬ ‫الذي يتخلى عن السالم‪.‬‬ ‫والس�بب الراب�ع ه�و أن اتف�اق السلام االس�رائيلي‬ ‫الفلس�طيني ه�و بقدر كبي�ر اتفاق م�ن طرف واح�د تعطي‬ ‫اس�رائيل في�ه ويأخ�ذ الفلس�طينيون‪ ،‬وفق�ط االعت�راف‬ ‫باس�رائيل كدول�ة يهودية س�يجعل االتفاق املأم�ول اتفاقا‬ ‫ذا طرفين‪ .‬فف�ي الوق�ت ال�ذي س�تنقل في�ه اس�رائيل ال�ى‬ ‫جيرانها أمالكا حقيقية واراضي وحقوق س�يادة سيعطيها‬ ‫الفلس�طينيون الهدية الوحيدة التي يستطيعون إعطاءها‬ ‫وهي الشرعية‪.‬‬ ‫إن مئي�ر دغ�ان اس�رائيلي عظي�م الفض�ل وس�يرته‬ ‫الذاتي�ة هي س�يرة بطولية ب�ـ «فضل القوة»‪ .‬لكن السلام‬ ‫ال يُ صن�ع بالقوة بل بقوة احلق‪ .‬وبغي�ر اعتراف صريح من‬ ‫الفلسطينيني باسمنا وهويتنا وحقنا لن يكون سالم‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/2/13‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫تأمالت في ديوان الشاعر املغربي محمد بلمو‬

‫الرواية العربية‪ :‬البوكر و«الفصاحة اجلديدة»‬

‫ربيع االستعارات في رماد اليقني‬ ‫عبد العاطي جميل ٭‬ ‫■ ضم�ن سلس�لة إب�داع م�ن منش�ورات وزارة‬ ‫الثقاف�ة‪ ،‬ص�در للش�اعر املغربي محمد بلم�و ديوان‬ ‫شعر بعنوان «��ماد اليقني» في ‪ 76‬صفحة من احلجم‬ ‫الكبي�ر‪ .‬ف�ي طبعت�ه األول�ى‪ ،‬م�ن تصمي�م وطباعة‬ ‫مطبع�ة دار املناهل ‪,‬والغالف من إبداع الفنان محمد‬ ‫املنصوري اإلدريس�ي‪ ..‬ويتش�كل الديوان من عشر‬ ‫قصائ�د ه�ي عل�ى التوال�ي‪ 1 :‬ـ غياب‪2 .‬ـ سيش�مت‬ ‫الزرني�خ ف�ي ال�ورد‪3 .‬ـ ل�و مبق�دوري‪ 4 .‬ـ حل�م‪5 .‬‬ ‫ـ ه�ل أنا الري�ح أيها امل�داد‪ 6 .‬ـ ال موطن قل�م لي‪ 7 .‬ـ‬ ‫ورش�ات مرتبكة ضد امل�وت‪ 8 .‬ـ تعريف�ات بدائية‪9.‬‬ ‫ـ ه�ل يح�دث أن ‪10‬ـ رم�اد اليقني‪ .‬تتص�در الديوان‬ ‫مقدم�ة حت�ت عن�وان «حين يض�رب احلم�ام ع�ن‬ ‫الهديل» بقل�م الناقد الدكتور عب�د اجلليل بن محمد‬ ‫األزدي‪ .‬ومم�ا جاء فيه�ا قوله «‪ ...‬ف�ي ديوان محمد‬ ‫بلم�و تتعاض�د النصوص والش�ذرات أو النصوص‬ ‫التي تنحو منحى الكتابة الش�ذرية في سبيل إنتاج‬ ‫معاني ودالالت الكلية والكمال والعودة إلى الوحدة‬ ‫الش�املة واالنس�جام الكل�ي م�ع الطبيع�ة ضم�ن‬ ‫مستوى أول‪ ،‬ويستهدف التدالل ضمن مستوى ثان‬ ‫على رمزية اإلبداع الكوني مع توكيد جذور الطبيعة‬ ‫األبدية ومنابعها ورسم صورة الكلية وهي في حالة‬ ‫سيرورة وصيرورة دائمتني‪»..‬ص‪.4 .‬‬ ‫هكذا بين حقول املرارة وس�يل اخلس�ران‪ ،‬وبني‬ ‫انكس�ار الورد دون أن يركع‪ ،‬تنهمر قصائد الش�اعر‬ ‫محم�د بلم�و مط�را مخضب�ا بالذكري�ات واآله�ات‬ ‫اجلميل�ة‪ ،‬مدين�ا تفاهة الواقع املقي�ت وتهافته الذي‬ ‫اندلع كاللهيب في حقول البهاء‪...‬‬ ‫ال�ذات الش�اعرة ف�ي الدي�وان ل�م تتخ�ذ موقفا‬ ‫محاي�دا مم�ا يجري‪ .‬فهي تش�تهي املوت على ش�جر‬ ‫التوت‪ ،‬والش�هادة في ربيع االستعارات ضد العجز‬ ‫احمليط بخطواتها‪ .‬يقول الشاعر‪:‬‬ ‫لو مبقدوري ‪ /‬ملا كتبت‪ / .‬لو مبقدوري ‪ /‬ملا آتيت‪..‬‬ ‫ص‪7.‬‬ ‫في الديوان نقرأ من قصيدة «حلم»‪:‬‬ ‫ل�ن تذه�ب الش�مس ‪ /‬إل�ى س�ريرها ‪ /‬س�تترك‬ ‫وس�ادتها ‪ /‬لسحابة يتيمة‪ /،‬وحساءها ‪ /‬لقمر طرده‬ ‫رب العمل‪..‬ص‪17.‬‬ ‫وألن الش�مس لن تذهب إلى س�ريرها هذا املساء‬ ‫«‪ ..‬تتفج�ر ينابيع القصي�د وتتعطل حواس الصمت‬ ‫ف�ي ه�ذا الصخ�ب الهائ�ل‪ ..‬وتش�عل االس�تعارات‬ ‫جحيمه�ا عل�ى ال�ذات الش�اعرة الناف�رة‪ ،‬ترق�ب‬ ‫انكس�ارات قم�ر ط�رده رب العم�ل في زم�ن أجلف‪،‬‬ ‫فيتم�رد احلب�ر‪ ،‬ويته�ور‪ ،‬يس�تهويه الطي�ش كلم�ا‬ ‫اختل�ى القم�ر باألل�م واحل�زن ف�ي غرف�ة االنتظار‪.‬‬ ‫فيصرخ املداد ملء الغضب‪:‬‬ ‫أن�ا املداد ‪ /‬تتح�رش بي العطال�ة ‪ /‬إذا لم أكتب ‪/‬‬ ‫سأغضب‪..‬ص‪22.‬‬ ‫وحين ت�راوده الش�مس ع�ن س�مائها احلبل�ى‬ ‫باألنني‪ ،‬تؤنب عناده املشتهى‪:‬‬ ‫لم املرارة وحده�ا تغريك ‪ /‬أيها املداد ‪ /‬باملتاعب ‪/‬‬ ‫جتر ش�فتي للعواص�ف ‪ /‬وتأبى عل�ى غزلي ‪ /‬ولعب‬ ‫طفلتي ‪ /‬وشموس شطحاتي‪..‬ص‪23.‬‬ ‫لك�ن حديق�ة الوف�اء تطف�ئ جم�ر جب�ل الس�هو‬ ‫زره�ون‪ ،‬وتوقظ احلياة في ج�ل القبور حني حتفظ‬ ‫ف�ي ذاكرته�ا جرس األش�جار زمن الطفول�ة البهي‪.‬‬ ‫وحين يصيب�ه التع�ب‪ ،‬يحم�ل العت�اب إل�ى خيمة‬ ‫احتجاج ثم يصرخ‪)...(:‬‬ ‫الكتابة الشذرية أو تشظي الواقع ومفهمة الشعر‬ ‫في قصي�دة «التعريفات البدائية» يعيد الش�اعر‬ ‫صياغ�ة العدي�د م�ن املفاهي�م ف�ي حلظات ش�عرية‬ ‫مكثف�ة وه�ي نص�وص تخت�زل دالالت ومعان�ي‬ ‫مس�تخلصة من التج�ارب احلياتية املعيش�ة‪ ،‬لذلك‬

‫تنبض بأس�راراحلياة‪ ،‬وتكشف عن بعض خباياها‬ ‫وهشاشتها بعني ش�اعرة حينا وعني حكيمة أخرى‪.‬‬ ‫هك�ذا تن�اوش النص�وص اخملتص�رة واخملتص�رة‬ ‫جمل�االت وتص�ورات س�البة وموجب�ة متنوع�ة‬ ‫اجتماعية وأخالقية وسياسية وفنية وضمن تيمات‬ ‫متعددة تؤنسن الطبيعة ومفرداتها‪...‬‬ ‫هك�ذا جتيء النصوص الش�ذرية لتق�ول منطقها‬ ‫ومنطوقه�ا ورؤيته�ا بصي�غ اختزالي�ة تترج�م‬ ‫عن�ف املتخي�ل وصخب الواق�ع اله�ادر‪ ،‬الواقع بكل‬ ‫جتليات�ه النفس�ية واالجتماعي�ة والسياس�ية ف�ي‬ ‫عالقاته�ا اخلاص�ة مع الذات الش�اعرة وه�ي تراكم‬ ‫تفاصي�ل وجوده�ا لتحق�ق كينونته�ا وس�ط عال�م‬ ‫أجلف ال يعترف بالنقاء واجلمال‪ ،‬فيوسع املسافات‬ ‫بين الذات وم�ا حتب وم�ن حت�ب‪ ..‬وكلما اتس�عت‬ ‫الفجوات‪ ،‬ضاقت العبارات‪ .‬وحتققت شعرية «خير‬ ‫الكالم ما قل ودل»‪..‬‬ ‫وهي كتابة تترجم تنوع هذه التصورات املفارقة‬ ‫للكتاب�ة الش�عرية الش�ذرية الت�ي تتغي�ا ش�عرنة‬ ‫املفاهي�م والقيم واألش�ياء واملصطلح�ات التالية‪:‬‬ ‫(اليس�ار‪ ،‬الش�عر‪ ،‬القطيع�ة‪ ،‬احلم�ام‪ ،‬السياس�ة‪،‬‬ ‫الظلم‪ ،‬اليأس‪ ،‬الس�عادة‪ ،‬املرأة‪ ،‬التاريخ‪ ،‬الرجل‪،‬‬ ‫التطبي�ع‪ ،‬القناع‪ ،‬اجللب�اب‪ ،‬اإلنترني�ت‪ ،‬الزهرة‪،‬‬ ‫الفوض�ى‪ ،‬النج�وم‪ ،‬الع�دل‪ ،‬األرض‪ ،‬الكت�اب‪،‬‬ ‫اليس�ار احلزب اجلري�دة‪ ،‬احللم‪ ،‬اجلن�س‪ ).‬أكثر‬ ‫من أربعني مفهوما‪..‬ص‪ ..67 / 50 .‬ومنها س�ننتقي‬ ‫األمثلة التالية‪ .‬يقول الشاعر‪:‬‬ ‫اليسار‬ ‫مس�تقبل نائم ‪ /‬عندما كان يحبو ‪ /‬خاصم عظامه‬ ‫الرخوة ‪ /‬نسي أزهاره ‪ /‬غرقى في محبرة ‪/‬هو أيضا‬ ‫‪/‬نحت آلهة لدينه ‪ /‬ومقبرة (‪)...‬‬ ‫اليأس‬ ‫يش�عل في العروق ‪ /‬حرائق مبهمة ‪ /‬يومن كثيرا‬ ‫باخلرافات ‪ /‬لذلك يسهل ركوب ظهره‪..‬‬ ‫املرأة‬ ‫خيمة ‪ /‬أكبر من عينني ‪ /‬ونهدين ‪ /‬وقد‪ / .‬هي مهد‬ ‫العالم ‪ /‬فجر الغد‪..‬‬ ‫الزهرة‬ ‫كان�ت صديقت�ي ‪ /‬ف�ي احلق�ل ‪ /‬جميلة‪ ..‬هش�ة ‪/‬‬ ‫لذلك ‪ /‬ال تخطئها احلوافر‪..‬‬ ‫اجلريدة‬ ‫عل�ى أس�طح طازج�ة ‪ /‬تنش�ر الغس�يل املت�اح ‪/‬‬ ‫وتنسى مالبسها الداخلية ‪ /‬عند احملقق ‪..‬‬ ‫الصبا‬ ‫ش�مس تشرق ‪ /‬مرة واحدة ‪ /‬رائحة فاكهة ‪ /‬حني‬ ‫تغيب ‪ /‬ال تعود في الصباح‪..‬‬ ‫املثقف‬ ‫مولع باملآزق ‪ /‬خانته س�حب ‪ /‬أو اس�تعاده ركن‬ ‫صغي�ر ‪ /‬يس�أل الكت�ب ع�ن س�ر ه�ذه الضوضاء ‪/‬‬ ‫والبالد الغامضة‪..‬‬ ‫ه�ذا بع�ض م�ن الق�ول الش�عري ال�دال عل�ى‬ ‫قدرة ال�ذات الش�اعرة عل�ى مفهمة احملي�ط وإعادة‬ ‫تش�كيله وفق منظوره�ا اخلاص ال�ذي يتميز بقوة‬ ‫االنزياح�ات املفارق�ة التي حتفز الق�ارئ على إعادة‬ ‫صياغة األسئلة الوجودية‪ ،‬وجتديد نظرته للمعيش‬ ‫وفق منظور جمال�ي يرمز ويوحي أكثر مما يصرح‪..‬‬ ‫وهك�ذا تنأى لغة القصي�د في ديوان «رم�اد اليقني»‬ ‫عن اللغة املباشرة والتقريرية واملوضوعية حتى‪..‬‬ ‫مفردات الرماد في الديوان‬ ‫‪ 1‬ـ العنوان‪ :‬رماد اليقني ص‪72 .‬‬ ‫‪ 2‬ـ تق�ول لي‪ :‬اكتب ‪ /‬وانثر جس�دك رم�ادا ‪ /‬على‬ ‫األغاني ‪ ..‬ص‪20.‬‬ ‫‪ 3‬ـ أن�ت هذا الربيع الواقف ‪ /‬من رماد النس�يان ‪/‬‬ ‫دخان الوقت‪ .‬ص‪48 .‬‬ ‫‪ 4‬ـ احل�زب ‪ /‬إم�ارة صغي�رة ‪ /‬ش�ديدة الش�به‬ ‫بالرماد‪ .‬ص‪59 .‬‬

‫خالد احلروب ٭‬

‫‪ 5‬ـ ه�ل يح�دث أن ‪ /‬تتقم�ص موقع خصم ش�ره ‪/‬‬ ‫خلف نافذة رمادية‪ .‬ص‪68 .‬‬ ‫‪ 6‬ـ أمتيق�ن ‪ /‬أن ال�ذي يقرأ هذا الرماد ‪ /‬س�يمضي‬ ‫إلى أول احلريق‪ .‬ص‪ ( ..74 .‬يجمع املفردتني‪ :‬الرماد‬ ‫واليقني)‬ ‫إن هذه األمثلة الدالة تتمحور حول ثالثة مجاالت‬ ‫هي‪ :‬أ ـ الثقافة‪ ..‬ب ـ السياسة‪ ..‬ج ـ الوجود‪..‬‬ ‫أ ـ يتجلى البعد الثقافي في ربط الكتابة باجلسد‬ ‫واألغني�ة والرم�اد ‪ ..‬وحين يربط الق�راءة بالرماد‬ ‫أيضا‪..‬‬ ‫ب ـ أما البعد السياس�ي فيتضح في وجه الش�به‬ ‫ال�ذي يقيمه الس�ياق‪ .‬حي�ث احلزب إمارة ش�ديدة‬ ‫الش�به بالرماد‪ ..‬وحيث تقم�ص موقع اخلصم خلف‬ ‫نافذة رمادية‪..‬‬ ‫ج ـ البع�د الثال�ث املتمث�ل ف�ي البع�د الوجودي‬ ‫ينكش�ف من خلال الرؤيا املعبرة ع�ن موقف الذات‬ ‫من الزم�ن‪ .‬وهم موق�ف يتعطل فيه الربي�ع الواقف‬ ‫م�ن رماد النس�يان‪ .‬وحين يصير للوق�ت دخان‪ .‬أو‬ ‫يرتبط الرماد باالعتقاد يقينا أو ظنا‪.‬‬ ‫هكذا يتحول الرماد رمزا للرؤية الرمادية احلزينة‬ ‫املتسائلة واملسائلة للذات ومحيطها املتعدد‪ ،‬ساعية‬ ‫إلى جتاوز محنتها التي تفتح مضايق عديدة للكتابة‬ ‫والتحري�ض عليه�ا ضم�ن نس�ق ش�عري جتريبي‪.‬‬ ‫حي�ث تتع�دد بني�ات القصائ�د الش�عرية دون أن‬ ‫توسم بالتكرار أو االجترار‪..‬‬ ‫مفردات اليقني ـ أو يقني حتى إشعار آخر‬ ‫ميكننا رص�د مفردات اليقني من خلال القصيدة‬ ‫األخي�رة «رم�اد اليقين»‪ .‬وه�ي القصي�دة‪ /‬املبؤرة‬ ‫ف�ي الدي�وان‪ ،‬اختارها الش�اعر محمد بلم�و عنوانا‬ ‫للدي�وان‪ .‬وه�ي عب�ارة جراحات عن تس�عة معبرة‬ ‫ع�ن‪ :‬الفق�ر واجل�وع واإلفلاس وج�دوى الكتاب�ة‬ ‫واحل�ب والوط�ن في صور ش�عرية حافل�ة بالنزعة‬ ‫الشكية أو مالمح الالأدرية‪ .‬تقول القصيدة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ أمتيقن ‪ /‬أن النقر على هذا البياض الكهربائي‬ ‫‪ /‬يطه�و خب�زا جلوعك؟ ‪ /‬وأن بردا قارس�ا لن يجرك‬ ‫عنوة ‪ /‬لتقبع في جرحك اجلبلي؟‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ متيق�ن ‪ /‬أن الش�موس الت�ي طلعت ‪ /‬ليس�ت‬

‫عمان تستذكر الرزاز بعد اثني عشر عاما من الرحيل‬

‫٭ كاتب مغربي‬

‫اصدارات جديدة‬

‫سير ًا على األحالم‬

‫عمان‪« -‬القدس العربي»‬ ‫ـ من محمد فرحان‪:‬‬ ‫احتف�ت عم�ان اول م�ن ام�س بكاتبه�ا الق�اص الروائ�ي‬ ‫مؤن�س الرزاز الذي مر على رحيله اثنا عش�ر عاما‪ ،‬واقامت‬ ‫املكتب�ة الوطني�ة احتفالي�ة خاص�ة بإص�دار عدد م�ن مجلة‬ ‫«أفكار» الصادرة عن وزارة الثقافة‪ُ ،‬خصصت للرزاز‪ .‬وشمل‬ ‫احلف�ل عرض أفلام‪ ،‬وتس�جيالت خاص�ة مبؤنس ال�رزاز‪،‬‬ ‫وكلم�ات لعدد م�ن األدباء والباحثين الذين درس�وا الرزاز‬ ‫قاص�ا وروائي�ا وعرف�وه سياس�يا كواحد من الش�خصيات‬ ‫الوطنية االردنية‪.‬‬ ‫ول�د ال�رزاز (‪ )2002-1951‬في الس�لط‪ ،‬ونش�أ في عمان‬ ‫ف�ي حضن أس�رة قومية عربي�ة‪ .‬فهو جنل املرح�وم الدكتور‬ ‫منيف الرزاز‪ ،‬والس�يدة ملعة بسيسو «ابنة عم الشاعر معني‬ ‫بسيسو»‪ .‬درس في مدرسة «املطران» في عمان‪ ،‬ثم تنقل بني‬ ‫ً‬ ‫حامال‬ ‫بريطانيا وبي�روت وبغداد حيث تخرج ف�ي جامعتها‬ ‫ش�هادة ليسانس فلس�فة‪ .‬ثم انضم إلى جامعة جورج تاون‬ ‫في واش�نطن الس�تكمال دراس�اته العليا‪ ،‬إال أن�ه تركها بعد‬ ‫عام واحد‪ ،‬حيث التحق بأس�رته الت�ي انتقلت من عمان إلى‬ ‫بغداد عام ‪.1977‬‬ ‫كان ال�رزاز م�رآة عص�ره‪ ،‬كتب الكثير م�ن األمور التي‬ ‫واجه�ت اإلنس�ان احلديث‪ّ ،‬‬ ‫وأث�رت فيه‪ ،‬بحس�ب العديد‬ ‫م�ن الكت�اب‪ .‬ب�دأ حيات�ه العملي�ة ف�ي امللح�ق الثقاف�ي‬ ‫جلريدة «الثورة» العراقية في بغداد‪ ،‬ثم في مجلة شؤون‬ ‫فلس�طينية‪ ،‬ونش�ر ع�دة قص�ص ف�ي صحيفتي الس�فير‬ ‫والنه�ار في بيروت‪ .‬ولدى اس�تقراره في عمان عام ‪1982‬‬ ‫عمل في مجل�ة األفق‪ ،‬وفي مكتبة أمانة العاصمة‪ ،‬وش�رع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يوميا في جريدة الدس�تور‪ ،‬ثم زاوية ضوء‬ ‫عمودا‬ ‫يكت�ب‬ ‫اليومية في جريدة الرأي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ورئيس�ا‬ ‫مستش�ارا ف�ي وزارة الثقافة‪،‬‬ ‫كم�ا عين ال�رزاز‬ ‫ً‬ ‫رئيس�ا لرابطة‬ ‫لتحري�ر مجل�ة أف�كار‪ .‬وانتخب الع�ام ‪1994‬‬ ‫أمينا ً‬ ‫ً‬ ‫عاما للحزب‬ ‫الكتاب األردنيني‪ .‬وانتخب في ع�ام ‪1993‬‬ ‫العرب�ي الدميقراط�ي األردن�ي ال�ذي نش�أ بع�د االنف�راج‬ ‫الدميقراط�ي ف�ي األردن عام ‪ ،1989‬لكنه اس�تقال من موقعه‬ ‫هذا في أواخر عام ‪.1999‬‬ ‫نش�ر ال�رزاز مق�االت سياس�ية يومية في صح�ف أردنية‬ ‫وعربي�ة عديدة‪ ،‬منها جريدة الدس�تور األردنية في النصف‬ ‫الثان�ي م�ن الثمانيني�ات‪ ،‬وجري�دة ال�رأي األردني�ة ف�ي‬ ‫التس�عينيات‪ ،‬ونال جائزة الدولة التقديرية في اآلداب لعام‬ ‫‪ 2000‬في حقل الرواية‪.‬‬ ‫صدرت له النصوص واجملموعات القصصية التالية‪« :‬مد‬ ‫اللس�ان الصغير ف�ي مواجهة العال�م الكبي�ر»‪ ،‬و»البحر من‬ ‫ورائكم»‪ ،‬و»النمرود»‪ ،‬و»فاصلة في آخر السطر»‪.‬‬ ‫وف�ي الرواي�ة ص�در ل�ه‪« :‬أحي�اء ف�ي البح�ر املي�ت»‪،‬‬ ‫و»اعتراف�ات كامت ص�وت»‪ ،‬و»متاهة األعراب ف�ي ناطحات‬ ‫الس�راب»‪ ،‬و»جمعة القف�اري‪ ..‬يوميات نك�رة»‪ ،‬و»الذاكرة‬ ‫املس�تباحة»‪ ،‬و»قبعت�ان ورأس واح�د»‪« ،‬ومذك�رات‬

‫س�رابا ‪ /‬وأن�ك س�تؤدي فات�ورة الكهرب�اء في‬ ‫موعدها؟‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ متيقن ‪ /‬أنك لن تتس�ل بني دروب ضيقة ‪/‬‬ ‫كي يجرك صديق إلى مقهى رديء ‪ /‬وأن احلذاء‬ ‫الذي اش�تريت منذ ق�رون ‪ /‬لن يخذلك في بداية‬ ‫الشوك؟‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ متيق�ن؟ ‪ /‬أمتيقن ‪ /‬أن احلروف لن تتهيب‬ ‫م�ن حليب الرم�وز ‪ /‬وأن الصبح ل�ن يتألم غدا ‪/‬‬ ‫وأن الكنايات تصلح خلل الربيع ‪ /‬وأن استعارة‬ ‫بوسعها هدم سياقات النزول؟‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ متيقن ‪ /‬أن زهرة اجلمر التي أش�علت ‪ /‬لن‬ ‫تتم�ادى في إحراقك ‪ /‬وأنك لن تتيه بعد كل حرف‬ ‫‪ /‬وأن الش�عرة الت�ي تش�دك للحياة ‪ /‬ل�ن تضيع‬ ‫‪ /‬وأن�ك ل�ن تقف أم�ام بائ�ع الس�ردين ‪ /‬ال أمل؟ ‪/‬‬ ‫أمتيقن؟‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ متيق�ن‪ / .‬أن أملا ضئيال يراودك مثل برق ‪/‬‬ ‫كاف ملفلس مثل�ك‪ / .‬كي ينهض ‪ /‬وأن ماء عنيفا لن‬ ‫يجرف مدنا أخرى؟‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ متيقن ‪ /‬أن الذي يقرأ هذا الرماد ‪ /‬س�يمضي‬ ‫إلى أول احلريق؟‪. .‬‬ ‫‪ 8‬ـ متيقن ‪/‬‬ ‫أن لك أحبة وأصدقاء‬ ‫أن اجلب ليس سحيقا ‪/‬‬ ‫و أن الصياح س�يهدي إليك غي�ر الذئب ‪ /‬وأن في‬ ‫الغابة متسعا ليوسف ‪.‬‬ ‫‪ 9‬ـ متيق�ن ‪ /‬أن�ك أن�ت ‪ /‬وأن البلاد بلاد ‪ /‬وأن‬ ‫األرض ت�دور كم�ا كان�ت ‪ /‬وأن الش�مس طالع�ة كل‬ ‫صب�اح‪ .‬ص‪ ..74 / 73 / 72 .‬والقصي�دة كتب�ت ف�ي‬ ‫مدينة زرهون في ‪ 14‬يناير ‪2005‬‬ ‫وتتشكل هذه القصيدة من تسعة مقاطع شعرية‪،‬‬ ‫وكل مقطع يشكل بنية مستقلة ومكتفية بذاتها‪.‬‬ ‫و اخلط�اب فيه�ا موج�ه إل�ى ال�ذات أوال‪ .‬وبذلك‬ ‫تش�كل املقاط�ع الش�عرية مونولوج�ا أي ح�وارا‬ ‫داخلي�ا‪ ..‬أو يتوجه اخلط�اب إلى الق�ارئ املفترض‬ ‫فتكون املقاطع مخاطبات شعرية‪..‬‬ ‫فبنية هذه اخملاطبات تبدأ بالزمة « أمتيقن؟ وهي‬ ‫في صيغ�ة اس�تفهامية‪ ..‬فيها يخرج االس�تفهام عن‬ ‫داللته احلقيقية الت�ي وضعت له لينزاح إلى دالالت‬ ‫مجازية مفارقة تس�تدعيها الس�ياقات احملايثة التي‬ ‫متليه�ا ال�ذات الش�اعرة وتقترحها عل�ى القارئ في‬ ‫حيرة وشك وقلق وجودي يذهب بالدالالت إلى أبعد‬ ‫مدى ين�أى عن اليقين واملطلق والتش�ميل‪..‬لدرجة‬ ‫يستحيل معها اجلواب عن األسئلة بالتصديق (نعم‬ ‫أو ال)‪ ،‬رغم أن األس�ئلة تتأس�س عل�ى حرف الهمزة‬ ‫كأداة للتس�اؤل‪ ..‬إن تن�وع األس�ئلة يعك�س م�أزق‬ ‫الوجود وعدم استكانة الذات الشعرية إلى احلياد‪..‬‬ ‫هذه الذات التي اخت�ارت البوح الداخلي لتعلن عن‬ ‫جراحات الهامش اجلبلي واحلاجة التي تعمي وألم‬ ‫الكتابة احلالم بربيع ال يجيء وكيد اإلخوة وشعرة‬ ‫معاوي�ة الت�ي تربطه�ا بالوج�ود وم�راودة األم�ل‬ ‫واملض�ي في بداي�ة الطريق بحثا عن س�ؤال النجاة‬ ‫‪ /‬املصير الذي ال يس�ير إال ضدا على طبيعة األش�ياء‬ ‫واألهواء واألحالم‪...‬‬ ‫و الالف�ت لالنتب�اه هو ه�ذا التن�وع والتعدد في‬ ‫املوضوع�ات الت�ي هي مثار املس�اءلة واالستفس�ار‬ ‫واملعاتب�ة واالحتج�اج واملالم�ة يعك�س فوض�ى‬ ‫احل�واس وفوض�ى الواق�ع السياس�ي واألش�ياء‬ ‫املتحول�ة الت�ي حتي�د ع�ن مواقعه�ا االعتيادي�ة‬ ‫والطبيعي�ة‪ ..‬ول�كأن املنجز الش�عري ف�ي الديوان‬ ‫ه�و صرخ�ة أو دعوة إل�ى إع�ادة النظر في املش�هد‬ ‫اإلنس�اني عامة واملشهد الذاتي خاصة‪ ..‬ضمن رؤيا‬ ‫غي�ر متصاحل�ة تدع�و ضمني�ا إل�ى التغيي�ر أو إلى‬ ‫اإلصالح على األقل‪،‬إذا ما استطاعت إليه سبيال‪...‬‬

‫■ ف�ي تعقيب�ه املمت�ع عل�ى مضم�ون وش�كل الرواي�ات‬ ‫الفائزة بالقائمة القصيرة للجائزة العاملية للرواية العربية‬ ‫(البوك�ر) لهذا العام يلتقط الزميل والناقد العراقي عبدالله‬ ‫ابراهيم بروز ما يسميه بـ «الفصاحة اجلديدة» في تقنيات‬ ‫السرد الروائي العربي‪ .‬ال عالقة لهذه الفصاحة باللغة ذاتها‬ ‫وفصاحته�ا التقليدية‪ ،‬بل هي تص�ف اآللية الروائية ذاتها‪،‬‬ ‫الصنع�ة‪ ،‬األدوات واحلي�ل‪ ،‬التمثي�ل الص�ادم‪ ،‬والتوظيف‬ ‫املفاج�ئ ألدوات خارجة عن التوقع‪ُ ،‬مضافا إلى ذلك اخليال‬ ‫اجلامح‪ .‬انخ�رط صديقنا مع زمالء أربع�ة آخرين في جلنة‬ ‫حتكي�م اجلائ�زة لهذا العام‪ ،‬م�ا اضطره لق�راءة ‪ 156‬رواية‬ ‫تنافس�ت للوص�ول إل�ى القائم�ة الطويل�ة اوال (‪ 16‬رواية)‬ ‫ث�م القائم�ة القصي�رة (‪ 6‬رواي�ات) والت�ي اعل�ن عنها يوم‬ ‫‪10‬شباط‪ /‬فبراير في عمان‪.‬‬ ‫ت�ؤدي ه�ذه التجرب�ة الغني�ة واملكثف�ة والت�ي يجب ان‬ ‫تنج�ز حت�ت ضغ�ط الوق�ت‪ ،‬اي ق�راءة كل تل�ك الرواي�ات‬ ‫في خمس�ة ش�هور تقريبا‪ ،‬إل�ى تكثيف حلظ�ة االطالع على‬ ‫خالص�ات املنج�ز الروائ�ي العرب�ي ومقارنت�ه ببعض�ه‬ ‫البع�ض‪ ،‬والوص�ول إلى خالص�ات نقدية تفتح مس�احات‬ ‫جدي�دة للنقاش‪ .‬معن�ى ذلك ان آلي�ة اي جائ�زة ادبية‪ ،‬إن‬ ‫اتسمت بالتماس�ك والدميومة والصرامة‪ ،‬ال تفرز لنا اعماال‬ ‫ادبية متفوقة ومبدعة وحس�ب‪ ،‬بل تدفع ايضا بعملية النقد‬ ‫األدبي والثقافي إلى آفاق جديدة‪.‬‬ ‫ورمب�ا ميك�ن تق�دمي اقت�راح هن�ا يتمث�ل ف�ي ض�رورة‬ ‫االس�تفادة من جتربة جل�ان التحكيم ف�ي اجلوائز األدبية‪،‬‬ ‫مثل البوكر وغيرها‪ ،‬في تعمي�ق اجلدل والنقاش في ميدان‬ ‫النقد األدبي عبر االستفادة من أعضاء جلان التحكيم إن في‬ ‫شكل مؤمترات او ندوات متخصصة ُتنظم عقب اإلعالن عن‬ ‫النتائج‪ ،‬وحيث ال تزال التجربة ومنتجاتها طازجة في عقل‬ ‫ووج�دان اولئ�ك األعضاء الذي�ن تعرضوا لـ «تس�ونامي»‬ ‫أدبي في فترة وجيزة‪.‬‬ ‫اس�تدل عبدالل�ه ابراهي�م بإبداع�ات وص�ور وحي�ل‬ ‫وترمي�زات تضمنته�ا الرواي�ات الس�ت الفائ�زة بالقائم�ة‬ ‫القصيرة‪ُ ،‬مستشهدا على «الفصاحة اجلديدة» التي حتملها‬ ‫كثير من الروايات اجلديدة‪ .‬وهو يرى ان التنافس احلقيقي‬ ‫بني الروايات املرش�حة كان بني طريقتني في السرد‪ ،‬االولى‬ ‫تقليدية في ابداعه�ا‪ ،‬والثانية مجددة ومغامرة ومبهرة في‬ ‫ابداعه�ا‪ ،‬وكلت�ا الطريقتين تتمتع مبش�روعية الف�وز‪ .‬لكن‬ ‫التف�وق االخي�ر‪ ،‬وه�و تقيي�م ذائق�ي وانطباعي ف�ي نهاية‬ ‫املط�اف ويعود للمت�ذوق او القارئ او الناق�د‪ ،‬كان في رأي‬ ‫إبراهيم من نصيب النوع الثاني من الكتابة‪.‬‬ ‫االمثل�ة الت�ي يس�وقها عبدالل�ه ابراهي�م م�ن الروايات‬ ‫الفائ�زة مثيرة‪ ،‬كم�ا ذكرها ام�ام القاعة املمتلئ�ة باجلمهور‬ ‫ف�ي مؤسس�ة عب�د احلميد ش�ومان ف�ي عم�ان‪ .‬فمثلا‪ ،‬في‬ ‫رواي�ة خال�د خليف�ة «ال س�كاكني ف�ي مطابخ ه�ذه املدينة»‬ ‫يرس�م الروائي خط�وط تواز بني احلياة حت�ت ظل البطش‬ ‫واالس�تبداد في حلب خالل العقود األربع�ة املاضية وكيف‬ ‫آل�ت إلى التعفن والتذري والتف�كك‪ ،‬والعفن الذي آلت إليه‬ ‫جث�ة األم وحتولها إل�ى خردة يج�ب التخلص منه�ا‪ .‬يقدم‬ ‫ً‬ ‫تاريخ�ا اجتماعي�ا وتفصيليا بش�كل مذه�ل للناس‬ ‫خليف�ة‬ ‫واألف�راد والعائلات الت�ي تتحل�ل وتعان�ي م�ن اخل�راب‬ ‫الكالن�ي العائدة جذوره إلى االس�تباحة اجلماعية من قبل‬ ‫السلطة السياسية‪.‬‬ ‫ف�ي رواي�ة احمد س�عداوي‪« ،‬فرانكش�تاين ف�ي بغداد»‪،‬‬ ‫تتب�دى «الفصاح�ة اجلدي�دة» ف�ي واح�دة م�ن اقص�ى‬ ‫جتلياتها‪ .‬فهنا وفي قلب بغداد يطلع وحش كريه ال اسم له‪،‬‬ ‫«الشس�مة»‪ ،‬يقتل ويخرب‪ ،‬ونع�رف انه قد ُخلق من جتميع‬ ‫أعض�اء اجس�اد بش�رية بريئة تقطع�ت وتش�تتت وطارت‬ ‫ج�راء التفجي�رات اإلرهابي�ة‪ ،‬وان ه�ذا الوح�ش صنع�ه‬ ‫«هادي العتاك» الذي يش�تري ويبيع األثاث املس�تعمل‪ ،‬ثم‬ ‫افلت الوحش عن الس�يطرة معلنا انه في مهمة مقدس�ة هي‬

‫دمشق ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من عمار احمد الشقيري‪:‬‬

‫مؤنس الرزاز‬ ‫ديناص�ور»‪ ،‬و»الش�ظايا والفسيفس�اء»‪ ،‬و»س�لطان النوم‬ ‫وزرق�اء اليمام�ة»‪« ،‬وعصاب�ة ال�وردة الدامي�ة»‪ ،‬و»حين‬ ‫تستيقظ األحالم»‪ ،‬و»ليلة عسل»‪.‬‬ ‫ويذك�ر أن الرزاز أطلق ف�ي رواياته ش�خوصا من واقعنا‬ ‫العربي‪ ،‬وعرض تداخال الفت�ا في األحداث التي صنعها عبر‬ ‫هذه الشخصيات التي اختارها مثل‪« :‬مراد الصغير‪ ،‬يوسف‬ ‫العماني‪،‬‬ ‫وأحمد‪ ،‬الزوجة‪ ،‬البنت‪ ،‬كثير الغلبة‪ ،‬وداد‪ ،‬نعمان ّ‬ ‫نانسي‪ ،‬عائشة‪ ،‬سلطان النوم‪ ،‬زرقاء اليمامة‪ ،‬بئر األسرار‪،‬‬ ‫علاء الدين‪ ،‬عب�د الله الديناص�ور‪ ،‬زهرة‪ ،‬فتح�ي‪ ،‬البقال‪..‬‬ ‫الخ‪».‬‬ ‫وجمي�ع هذه ش�خصيات تعبر ع�ن واقعية عك�س الرزاز‬ ‫طموحه�ا وآمالها ومتاعبها‪ ،‬ضمن روايات�ه وأعماله األدبية‬ ‫بإتق�ان‪ ،‬حي�ث اس�تحق أن يت�وج كروائ�ي عرب�ي جعل من‬ ‫التزامه السياس�ي مدخال لنش�ر مبادئه القومية واإلنسانية‬ ‫الت�ي آم�ن به�ا‪ ،‬تعبيرا ع�ن الت�زام ثابت ب�أن وح�دة األمة‬ ‫وقدرته�ا عل�ى صنع هذه الوح�دة منوط بنج�اح أبنائها في‬ ‫اإلميان بهذه الوحدة‪.‬‬ ‫ق�ام الرزاز بترجم�ة العديد م�ن املؤلفات منه�ا‪« :‬قاموس‬ ‫املس�رح»‪ ،‬م�ن روائ�ع األدب الغرب�ي‪ ،‬و»م�ن روائ�ع األدب‬ ‫العامل�ي»‪ ،‬و»آدم ذات ظهيرة»‪ ،‬و»حب عاملة النحل»‪ ،‬رواية‬ ‫الكسندر كولونتاي‪ ،‬و»انتفاضة املشانق»‪.‬‬ ‫وأص�در ف�ي مج�ال الكتاب�ة الس�اخرة مجموع�ة مقاالت‬ ‫بعنوان «مد اللس�ان الصغي�ر في وجه العال�م الكبير»‪ ،‬وله‬ ‫العدي�د م�ن الكتابات املنش�ورة ف�ي صحف عربية واس�عة‬ ‫االنتشار‪.‬‬

‫أصدر الش��اعر الفلسطيني الس��وري رامي العاشق مجموعة‬ ‫ً‬ ‫«س��يرا عل��ى األح�لام» ع��ن دار األيام للنش��ر‬ ‫ش��عرية بعن��وان‬ ‫والتوزيع‪ ،‬وقعت اجملموعة في ‪ 144‬صفحة من القطع املتوس��ط‪،‬‬ ‫وانتمت القصائد التسع والعشرون لقصيدة التفعيلة‪ ،‬كما حمل‬ ‫غالف اجملموعة لوحة للفنان السوري ديالور عمر ‪.‬‬ ‫افتتح العاش��ق ديوانه بـ «إه��داء لم يكتمل بع��د» أهدى فيه‬ ‫أغنيات الصب��ح «للموتى إذا نفضوا تراب امل��وت عن أكفانهم»‬ ‫و»لألحي��اء إن ألقوا خ��راب األرض في آذار»‪« ،‬للـ هتفوا س��نحياها‬ ‫وماتوا قبل أن يحيوا‪ ،‬ملن أخذوا س�لاح اخلوف من غدنا ومن ألقوه‬ ‫في اجلب» وللطراقات‪.‬‬ ‫الشاعر عن اسمهِ وهويتهِ التي توزعت بني مخيم‬ ‫بعدها‪ ،‬سيبحث‬ ‫ُ‬ ‫اليرموك‪ ،‬ومخيم السايبر سيتي – األردن «أنا السواد‪ ،‬وأنا الصباح‬ ‫املستقيل من السواد» وأنا النزوح «وغصة السكني فوق احلنجرة»‪.‬‬ ‫م��ن أنت ؟ س��ؤال الش��اعر املقيم بصف��ة الرحيل للش��اعر املقيم في‬ ‫الهجرات «أن��ا اخمليم»‪« ،‬دمش��ق‪ ،‬الفرات‪ ،‬حماة‪ ،‬الت��راب‪ ،‬قصيدة‪،‬‬ ‫أثواب الزواج‪ ،‬نعوة في حارتني‪ ،‬وركوة من حلم آدم تس��تريح على‬ ‫يأن من فرط السعادة في اجلنان» ‪.‬‬ ‫جهنم بينما كأس الشراب ُّ‬ ‫ وبعد ؟‬‫انتبهت إليهما ومخيمان‬ ‫ «لي حاجبان على سبيل الصدفة اآلن‬‫ُ‬ ‫وأمتان»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫(س��يرا على األح�لام)‪« :‬فاحمل‬ ‫بع��د التعريف تأت��ي القصيدة‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫علي��ك ومن عليها واختصر‬ ‫هويتك التي أجرتها واش��طب يديهم من‬ ‫ً‬ ‫أس��ماءك الثكلى» ويتابع «قد كنت في مدن الش��وارع س��لعة ويباع‬ ‫خب��زك في م��زاد ويباع أمن��ك في م��زاد‪ ،‬ويباع دمعك ف��ي اذاعات‬ ‫املراقص والبالد»‪.‬‬

‫كتاب امليالنخوليا‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫من أحدث إصدارات املؤسسة العربية للدراسات والنشر (‪)2014‬‬ ‫رواي��ة جدي��دة للكاتب العراقي املقي��م في أملانيا جن��م والي بعنوان‬ ‫«كتاب امليالنخوليا» هي كما يقول مؤلفها رواية في تس��ع قصص‪.‬‬ ‫في تذييله لروايته يكتب جنم والي ‪:‬‬ ‫كل م��ا بق��ي عندي من هذه القص��ة‪ :‬بدله كاريبي��ة بيضاء وقبعة‬ ‫َب َنمِ ّية وش��ريط تس��جيل واظبت على حمله في اجليب‪ ،‬على يس��ار‬ ‫قميص��ي‪ ،‬عدا ذلك ح��ذاء ابيض لوال إضاعتي له أثن��اء الرحلة لكان‬ ‫للحلة التي أرتديها اآلن‪.‬‬ ‫أكثر مالءمة ُ‬ ‫البد أنه كان اخلريف‪ ،‬في شهر أكتوبر بالذات‪ ،‬فال مير عادة ربيع‬

‫ً‬ ‫ممكنا إال في‬ ‫طويل عل��ى البصرة‪ ،‬وإال فما كان ارتداء ه��ذه املالبس‬ ‫فص��ل معتدل مثل كه��ذا‪ .‬ورمبا كان ذلك العش��رين من أكتوبر ألني‬ ‫كم��ا أتذكر اآلن‪ ،‬س��معت جملة م��ن ماتيلدا جملة م��ا زالت تطن في‬ ‫أذني حل��د اآلن‪»:‬اليوم أكملت الثالثني من عم��رك‪ ،‬عليك الرحيل من‬ ‫هذه املقبرة!»‬ ‫تقع الرواية في ‪ 224‬صفحة من القطع املتوسط ‪.‬‬

‫رواية «شراك الهوى»‬ ‫للكاتب والشاعر محسن أخريف‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ص��درت ّ‬ ‫مؤخرا عن احت��اد كتاب املغرب‪ ،‬رواية «ش��راك الهوى»‬ ‫للكاتب والش��اعر املغربي محس��ن أخري��ف‪ ،‬وهي الرواي��ة الفائزة‬ ‫في ال��دورة األخيرة جلائزة احت��اد كتاب املغرب لألدباء الش��باب‪.‬‬ ‫ترص��د الرواية‪ ،‬التي تقع ف��ي ‪ 125‬صفحة من القطع املتوس��ط‪ ،‬أثر‬ ‫تقنيات التواصل احلديثة على العالقات اإلنسانية‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫ش��خصية وفاء ْالكنْ دالِ ي‪ ،‬التي تقع في حب َكمال‪ ،‬فتحاصره بخلق‬ ‫مزيفة‪ ،‬تتواصل معه من خاللها عبر امليس��نجر‪،‬‬ ‫هو ّي��ات‬ ‫ِّ‬ ‫افتراضية ّ‬ ‫ّ‬ ‫لتوهمه مبعرفة الكثير من النس��اء فتطفئ ظمأه للعالقات الغرامية‪.‬‬ ‫كل ّ‬ ‫جعل��ت وف��اء ّ‬ ‫الط��رق اإللكتروني��ة تق��ود إليها ك��ي تظفر بحب‬ ‫كم��ال‪ ،‬فصارت هي قط��ب رحى تلك العالقات بفضل هذه الش��راك‬ ‫بالس��رطان َ‬ ‫قل َب ّ‬ ‫كل حس��اباتها فآثرت‬ ‫اإللكتروني��ة‪ .‬لك��ن مرضها ّ‬ ‫والصمت تاركة جراح قلب كمال مفتوحة‪.‬‬ ‫الرحيل ّ‬ ‫ّ‬ ‫وجتدر اإلش��ارة أن حملس��ن أخريف ث�لاث مجموعات ش��عرية‪:‬‬ ‫«تراني��م للرحي��ل»‪« .2001‬حصان��ان خاس��ران» ‪« .2009‬تروي��ض‬ ‫األحالم اجلامحة» ‪.2012‬‬ ‫من أجواء شراك الهوى نقرأ‪:‬‬ ‫َ‬ ‫عالقتك معها تعني لك شيئا كبيرا‪ ،‬لهذا ملا ّنفذت تهديدها‬ ‫«لم تكن‬ ‫بالفراق لم ِّ‬ ‫تكلمها‪ ،‬ولم تطلب منها التراجع عن قرارها‪ .‬لم تطلب منها‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫عبدالله ابراهيم‬ ‫االنتق�ام لكل األبرياء والضحايا الذين س�قطوا بال س�بب‪،‬‬ ‫وان�ه يق�وم بقت�ل القتل�ة واجلالدين فق�ط‪ .‬كلما قت�ل قاتال‬ ‫ارت�اح ج�زء من جس�ده كان قد الصق فيه من جس�د بريء‬ ‫قت�ل‪ ،‬ونتيجة لذل�ك االرتي�اح يتحلل ذلك اجلزء ويتش�وه‬ ‫الوح�ش‪ .‬يري�د الوح�ش البقاء عل�ى احلياة حتى يس�تمر‬ ‫في القت�ل فليصق في جس�ده اجزاء من الذي�ن يقتلهم‪ ،‬من‬ ‫القتل�ة واجلالدي�ن‪ ،‬فتختلط فيه دم�اء الضحاي�ا والقتلة‪.‬‬ ‫فرانكشتاين هو عراق ما بعد االحتالل حيث يتلوث اجلميع‬ ‫بالدم‪ ،‬ويدورون في دوامة الضحية واجلالد‪.‬‬ ‫الرواي�ة العراقي�ة الثاني�ة الت�ي ف�ازت ضم�ن القائم�ة‬ ‫القصيرة هي «طشاري» إلنعام كجه جه‪ ،‬وهي تنتمي ايضا‬ ‫في اج�زاء كبيرة منه�ا الى مدرس�ة «الفصاح�ة اجلديدة»‪،‬‬ ‫بتعبير عبدالله ابراهيم‪ .‬هنا نالحق عائلة عراقية مسيحية‬ ‫ل�م تكتش�ف هويتها الدينية عل�ى مدار عق�ود طويلة إال في‬ ‫زمن «فرانكش�تاين»‪ ،‬وحتت وطأة الدم تتش�تت في أصقاع‬ ‫األرض جميعه�ا‪ ،‬مبن فيهم وردة الوالدة التي اش�تغلت في‬ ‫توليد األمهات عق�ودا طويلة من الزمن‪ ،‬وها هي اآلن تغادر‬ ‫العراق وهي في التسعني من عمرها‪ .‬ميوت افراد العائلة في‬ ‫املنافي وال يس�ير ف�ي جنازاتهم اح�د وال يعرفون اين يدفن‬ ‫احباؤه�م‪ .‬واحد م�ن العائلة يقرر بناء «مقب�رة افتراضية»‬ ‫عل�ى اإلنترنت يبن�ي فيها ً‬ ‫قبرا ل�كل ميت جدي�د‪ :‬ال يلتقون‬ ‫أحياء وال أمواتا في الواقع املع�اش‪ ،‬وامليت‪ ،‬يلتقون أمواتا‬ ‫في األثير وحسب‪.‬‬ ‫في «الفيل األزرق» للمصري احمد مراد حتملنا الفصاحة‬ ‫اجلدي�دة إلى عوالم مخلتطة للرواية البوليس�ية واإلثارية‬ ‫ف�ي س�ياقات صراع�ات الس�يكولوجيا الفردي�ة وتقلباتها‬ ‫وغموضه�ا‪ .‬وهن�ا يُ ق�ارب الروائ�ي «املنطق�ة احل�رام» بني‬ ‫الوع�ي والالوعي ونراها تندثر في الرواية‪ ،‬وإثرها تس�يح‬ ‫األشياء واملشاعر والرغبات واألزمنة فوق بعضها البعض‪.‬‬ ‫نتابع رحلة اكتش�اف يحي�ى لذاته ومن خلال تلك الرحلة‬ ‫نتاب�ع الطي�ات املتراكم�ة للمجتم�ع وتقلبات�ه وانهيارات�ه‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫ق�د ال يتفق البع�ض مع عبدالل�ه ابراهي�م وتركيزه على‬ ‫«الفصاح�ة اجلدي�دة» وإيلاء التقني�ة واألداة واحليل�ة‬ ‫اهتمام�ا مركزي�ا ف�ي النق�د األدب�ي‪ ،‬لك�ن اإلض�اءة امللفتة‬ ‫عل�ى هذه املس�احة التي تزداد اتس�اعا في الس�رد الروائي‬ ‫العربي مهمة ومفيدة وتفتح نوافذ إضافية وتغري بالبحث‬ ‫والنق�اش‪ .‬وايا ما كان�ت الزاوية التي يت�م تدوير اإلضاءة‬ ‫النقدية جتاهها فإن احملرك األساس�ي لها يجب ان يتمحور‬ ‫حول درجة املتعة واإلمتاع‪ .‬فف�ي املقام االول ُتكتب الرواية‬ ‫م�ن اجل الق�راء ال م�ن اج�ل النق�اد وإضاءاتهم‪ .‬م�ا يقوله‬ ‫النق�اد يأتي بعد ان حتقق الرواية النجاح في اختبار املتعة‬ ‫ـ التي هي‪ ،‬وكما أشارت زهور كرام الناقدة املغربية وزميلة‬ ‫عبدالل�ه ابراهيم في جلنة التحكيم‪ ،‬حق مقدس للقارئ منذ‬ ‫أرسطو وحتى اآلن‪.‬‬ ‫٭ كاتب وأكادميي فلسطيني‬

‫حتى أخذ وقت للتفكير في األمر‪ .‬هي طبعا‬ ‫لم حتتم��ل هذا؛ ولذل��ك ملا التقيتم��ا بعدها‬ ‫مصادفة ـ والتي ّ‬ ‫تشك اآلن أنها كانت كذلك‬ ‫ـ أخبرتك أنها لن تكترث باألغاني العاطفية‬ ‫الغرامي��ة الولهانة التي تس��معها ّإياها عبر‬ ‫هاتفك وأنت تخفي رقم��ه‪ ،‬وأنها لن تكترث‬ ‫خصوص��ا بأغنية كانت ذائع��ة الصيت في‬ ‫فترة ُصحبتكما؛ ف��ي احلقيقة هي تكذب‪ .‬لم‬ ‫تهاتفه��ا أبدا بع��د الفراق‪ ،‬حتى أن��ك لم تعد‬ ‫تتذكر ترتيب اس��مها على ذاكرة هاتفك‪ ،‬وال‬ ‫س��جلتها بها؛ إذ‬ ‫حتى االس��م أو الصفة التي ّ‬ ‫أنك ف��ي الغالب تضيف تعليق��ا أو صفة على‬ ‫تدونه��ا على ذاك��رة الهاتف‪،‬‬ ‫األس��ماء الت��ي ّ‬ ‫لكي ال تختلط عليك األسماء (كان هذا قبل أن‬ ‫تش��تري هاتفا يلحق االس��م بالصورة) وهذا‬ ‫دلي��ل ملموس على أنك ق��د حذفتها نهائيا من‬ ‫«ريبرتوارك» العاطفي‪.‬‬ ‫ل��م تش��أ أن تق��ول له��ا ه��ذا ال��كالم‪ ،‬إذ أن‬ ‫َ‬ ‫يكفيك لتش��عر بالراحة‬ ‫إحساس��ها بأنها أخطأت ف��ي تقدير األمور‬ ‫ّ‬ ‫بادرت‬ ‫حت��س بأنها هي التي‬ ‫ونش��وة االنتصار‪ ،‬رغم أنك تريدها أن‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫عاطف��ي ج��دا‪ ،‬وال تريد أن جت��رح أية أنثى‬ ‫بالف��راق؛ فأنت إنس��ان‬ ‫ّ‬ ‫بتركه��ا وحيدة‪ ،‬ال جت��د أحدا يس��ألها‪« :‬هل مرت عادتك الش��هرية‬ ‫تركت أح��دا في منتصف‬ ‫بس�لام؟»‪ .‬ثم إن��ك ال حتب الش��عور بأنك‬ ‫َ‬ ‫الطري��ق‪ ،‬أو ف��ي بدايته؛ أنت ال حتب أن تش��عر بأنك ن��ذل‪ ،‬رغم أنك‬ ‫أحيان��ا تتصرف عل��ى منوال��ه‪ ،‬لكن العالق��ات في املبت��دأ جتريب‬ ‫محض‪ ،‬ال يعرف اإلنسان هل سينفرط عقدها بسرعة أم ال»‪.‬‬

‫احلنني إلى اخلالفة حنني‬ ‫إلى االستبداد‬ ‫بيروت ـ رويترز ـ من جورج جحا‪:‬‬ ‫يعتبر اللبناني حسن قبالن في كتابه «احلنني الى االستبداد» ان‬ ‫الدعوة الى احياء اخلالفة خاصة على النمط العثماني هي دعوة الى‬ ‫االستبداد والقتل‪.‬‬ ‫وق��ال ف��ي كلم��ة االهداء «ال��ى كل مس��لم يروم عي��ش احلاضر‬ ‫متخفف��ا من اثقال املاضي النه ال يصل الى خط النهاية عدّ اء رأس��ه‬ ‫ملتفت الى اخللف‪».‬‬ ‫وقد ج��اء الكتاب ف��ي ‪ 278‬صفحة متوس��طة القط��ع وصدر عن‬ ‫املؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وعمان‪.‬‬ ‫ف��ي الفص��ل االول م��ن الكت��اب ق��ال حس��ن قب�لان ان‬ ‫«االسالميني عندما ينشدون نظام اخلالفة ويدعون اليه فانهم‬ ‫يس��تحضرون كل مناذج��ه وال يخصصون حقبة او ش��خصا‬ ‫وهم ال يقصدون وال يجرؤن على القول بانهم يعنون بخطابهم‬ ‫عصر اخلالفة الراشدة كون رموزها من املبشرين باجلنة ولهم‬ ‫من القداس��ة والسابقية باالسالم ما لهم وهذا محال ان يدانيه‬ ‫اعظم شخصيات العصر‪».‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫«هوامش لذاكرة العني» لبوجمعة العوفي‪:‬‬

‫عيد احلب‬ ‫سلعة جتارية‬

‫الفوتوغرافيا وكرامة الشعر‬ ‫بنيونس عميروش ٭‬

‫ياسني رفاعية ٭‬

‫‪-1-‬‬

‫ــ «الصورة الفوتوغرافية قد ترغب أشد الرغبة في تضخيم‬ ‫نفس�ها‪ ،‬وأن تكون راس�خة أكثر‪ ،‬ونبيلة مثل دليل‪ ،‬األمر الذي‬ ‫يس�مح بكرام�ة ككرامة اللغ�ة ‪ :‬ال بُ �دَّ لولوج الدلي�ل من وجود‬ ‫العالمة»‪ ( .‬ر‪ .‬بارث )‪.‬‬ ‫إذا نح�ن تبنين�ا ه�ذه «الفرضي�ة» أو ه�ذه «الوضعية» مع‬ ‫بارث‪ ،‬إلى أي حد نس�تطيع مالمس�ة كرامة اللغة في هذا العمل‬ ‫(بوجمع�ة العوف�ي‪ ،‬هوامش لذاك�رة العني‪ ،‬منش�ورات احتاد‬ ‫املغرب‪)2013 ،‬؟ الكتابة في هذا املقام‪ ،‬هل هي توصيف س�ردي‬ ‫ـ ش�عري للصورة في كليته�ا ؟ أم هي توصي�ف للعناصر التي‬ ‫تؤس�س بناءه�ا‪ ،‬وتنس�ج ش�فراتها املوازية ملرجعه�ا‪ ،‬املرجع‬ ‫املص�ور ؟ إذا ل�م تكن توصيف�ا صرفا‪ ،‬ه�ل نعتبره�ا ضربا من‬ ‫ضروب القراءة السردية ‪ /‬الشعرية التي تتجاوز إطار الصورة‬ ‫بع�د أن تنطلق من حلمته�ا ؟ لعلها كذلك‪ ،‬قراءة نزقة‪ ،‬كاش�فة‪،‬‬ ‫حافرة‪ ،‬ناحتة‪ ،‬متارس فعل العري على جس�د الصورة‪ ،‬وعلى‬ ‫خلفيات الصورة ‪ :‬متارس اس�تنطاق واس�تكناه الالمرئي في‬ ‫الص�ورة‪ .‬في هذا االجتاه املزدوج‪ ،‬حتقق لغة «العوفي» ش�كال‬ ‫من أش�كال الكرامة في ترس�يخ رغبة الفوتوغرافيا‪ ،‬إذ يتربص‬ ‫النف�راج املناف�ذ الت�ي تقحمه في ح�وض املنت املرئ�ي‪ ،‬وينحت‬ ‫له مس�الك العب�ور خارجها‪ ،‬ليقوم بتلحيم ش�ذرات التملي من‬ ‫الداخل واخل�ارج‪ ،‬ويجد أكثر من لون كيميائ�ي لتطويع طينة‬ ‫اللغة حلساب ذلك التالحم‪.‬‬ ‫ـ ‪2‬ـ‬

‫ـ�ـ «دائم�ا‪ ،‬حتم�ل الص�ورة مرجعها معه�ا‪ ،‬وهم�ا مصابان‬ ‫بنف�س الس�كون العاش�ق أو اجلنائ�زي‪ ،‬حتى في قل�ب العالم‬ ‫املتح�رك ( … ) فه�ي مث�ل األزواج احليتاني�ة (القرش حس�ب‬ ‫رواية ميشلي ‪ ) Michelet‬تبحر متالحقة‪ ،‬كأنها جماعا خالدا‬ ‫يوحد بني الذكر واألنثى»‪( .‬ر ‪ .‬بارث )‬ ‫وأن�ا أق�رأ‪ ،‬تس�توقفني بع�ض الفق�رات‪ ،‬ب�ل تهزني لش�دة‬ ‫األهازي�ج الت�ي يحدثه�ا العوفي وه�و يداعب جس�د الصورة‬ ‫ويراوده�ا‪ ،‬إل�ى اللحظ�ة الت�ي ال يعود ميتل�ك فيها غي�ر عنفه‬ ‫اجلمي�ل‪ ،‬أتصوره يرجرج الص�ورة بقوة كأن�ه يتعمد تكليمها‬ ‫باجلهر‪ ،‬ويجعلها تفوح بالروائح‪.‬‬ ‫لنقرأ معا هذا املقطع‪« :‬تتجاور في الصورة أزمنة ومسافات‪،‬‬ ‫كيمي�اءات ومفات�ن تربط بينها س�راديب س�رية من الدهش�ة‬ ‫والل�ذة واحلنني‪ ،‬خبز الطفولة‪ ،‬ش�اي الظهي�رة احملفور مذاقه‬ ‫ف�ي الذاكرة وف�ي احل�واس‪ ،‬خواب�ي الزيتون وقف�اف الورد‪،‬‬ ‫ق�دور القدي�د وعرص�ات الرم�ان والتين والنعن�اع‪ ،‬بخ�ور‬ ‫املواس�م وليال�ي الوج�د‪ ،‬قفاطين النس�اء وطق�وس اخلتان‪،‬‬ ‫لعلعة الزغاريد‪ ،‬ش�طحات اجملاذيب‪ ،‬درقاويون وعيسويون‪،‬‬ ‫سلاطني وفقهاء‪ ،‬حمادشة وزهاد‪ ،‬أصص احلبق املعرش وراء‬ ‫املش�ربيات وش�رفات احلدي�د املش�بوك‪ ،‬طبال�ون ومداحون‪،‬‬ ‫نوافير الزلي�ج األخضر ونواعير املاء‪ ،‬عط�ارون وحمالون …‬ ‫غوايات روائح وألوان»‪( .‬كيمياءات تتذكرها احلواس ـ ذاكرة‬ ‫األمكنة)‬ ‫ف�ي إحداث�ه لعنصر الصوت ال�ذي يطرز توال�ي اإليقاعات‬ ‫الس�معية باسترسال حاد وصاخب إلثارة ذاكرة األذن‪ ،‬يصور‬ ‫العوف�ي الص�ورة املتحركة ـ احلركي�ة التي تدغدغ حساس�ية‬ ‫الذاكرة وحساس�ية الذهن‪ .‬أال ميكن اعتبار هذا تصويرا لغويا‬ ‫لالحتفال بذلك اجلماع األبدي ؟ إنه الزفاف الذي يقيمه الشاعر‬ ‫والكاتب للزواج األبدي بني الصورة ومرجعها‪.‬‬ ‫ف�ي منحى آخ�ر‪ ،‬فإن ه�ذا اجلم�اع األبدي ال�ذي يوحد بني‬ ‫الذك�ر واألنثى (بين الصورة واملرجع)‪ ،‬ال ب�د أن يثير ثنائيات‬ ‫ميك�ن تصوره�ا ومتثله�ا خ�ارج نس�ق اإلدراك البص�ري‪ .‬من‬ ‫ث�م‪ ،‬أال تطل�ع الثنائيات في نص�وص العوفي بألبس�ة متنوعة‬ ‫وه�و ميارس ش�طحات الكتابة عب�ر َ‬ ‫قنات ْي التأمل والس�ؤال ؟‬ ‫بالطبع‪ ،‬أو ألقل بالشعر‪ ،‬تتناسل‪ ،‬تتراتب‪ ،‬تنبثق وهو يحاول‬ ‫التخل�ص من املس�توى املس�طح للص�ورة الذي ال يس�عفه في‬ ‫االنزياح ‪ . L’écart‬ه�ذا في اآلن الذي نتفق فيه مع بارث حني‬ ‫يؤك�د أن الصورة الفوتوغرافي�ة كلها متخم�ة بالعرضية التي‬ ‫متثل غالفها الشفاف‪.‬‬ ‫ـ�ـ « ‪ ..‬م�ن هنا كانت مت�ر نحو القبائل النائي�ة جيوش بني‬ ‫مري�ن وقوافله�م‪ ،‬محمل�ة بامل�ؤن والب�ارود‪ ،‬مواك�ب احل�رمي‬ ‫ومداح�و املواس�م‪ ،‬طوابي�ر العبي�د واملس�جونني والناقمين‪،‬‬ ‫بغ�ال العطارين وهداي�ا الوجه�اء‪ ،‬دوريات احلراس�ة‪ ،‬قارئو‬ ‫الك�ف وصنادي�ق العش�ابني‪ ،‬بائع�و احل�ظ واملت�ع واألمان�ي‬ ‫ومروض�و الثعابني‪ ،‬ن�ذور األضرح�ة ونعوش املوت�ى‪ ،‬أطفال‬ ‫حف�اة يجوبون األزقة بعرائس من قصب‪ ،‬يس�تدرون الس�ماء‬ ‫قط�رة ماء …»(من يعبر من ؟ ـ ذاكرة األمكنة)‪ .‬وفي مقام آخر‪،‬‬ ‫يتشكل العنوان ـ منذ البدء ـ بهيئة ثنائية ‪« :‬ضحك كالبكاء»‪.‬‬ ‫ـ‪ 3‬ـ‬

‫ــ «مهما كانت نوعية الش�يء الذي متنحه الصورة للرؤية‪،‬‬

‫إسراء إمام‬ ‫ومهما كانت كيفيتها في ذلك‪ ،‬فإنها غير مرئية دائما‪ :‬ليست هي‬ ‫ما يُ رى» (ر‪ .‬بارث)‬ ‫كيف ميكن أن نصف هذه النصوص التي تتبنى ميل القراءة‬ ‫‪ :‬هل هي نصوص موازية (‪ ) Textes Parallèles‬أم نصوص‬ ‫مرافقة (‪ ،.. ) Textes D'accompagnement‬أم شيء آخر‬ ‫؟ ليس�ت بهذا وال ذاك في اعتقادي‪ ،‬ذل�ك أنها نصوص راقصة‪،‬‬ ‫منطلق�ة‪ ،‬ال تف�ي بعقد قرانه�ا مع الصورة‪ ،‬س�رعان م�ا ُت َط ِّلقها‬ ‫في الوقت الذي تنزاح فيه عن جس�د الص�ورة باعتبارها مادة‬ ‫الستكش�اف واس�تكناه ما ال يرى‪ ،‬حيث حتفر لنفس�ها أخاديد‬ ‫التيه‪ ،‬وترسم لعاملها خرائط السفر‪.‬‬ ‫هذا الذي ال يُ رى‪ ،‬هو الذي يتواطأ مع الذات الش�اعرة‪ ،‬ليتم‬ ‫حتقيق مبدأ االنزياح‪ ،‬وإال كيف للقصيدة أن تنوجد ؟‬ ‫ـ ‪4‬ـ‬

‫ـ�ـ «إن تلق�ي الص�ورة الفوتوغرافي�ة ميث�ل عق�دة تتقاطع‬ ‫فيه�ا عدة عناصر متناف�رة‪ ،‬وأغلبها ينفلت من�ا»‪( .‬جون ماري‬ ‫شيفر)‪.‬‬ ‫ال ش�ك في أن عملية الكتابة التي تنبن�ي على املنت األيقوني‬ ‫تقوم على ش�كل من أش�كال التلقي‪ ،‬إذ تتشكل الكتابة عبر قناة‬ ‫التلق�ي‪ ،‬فتغدو الكتابة نفس�ها ترجم�ة لذلك االنفع�ال‪ ،‬أو ذلك‬ ‫االنعكاس‪ ،‬أو ذلك التمثل الذي تثيره ميكانزمات التلقي ‪ :‬تلقي‬ ‫الصورة قبل الكتابة‪ ،‬وعند االستعداد للكتابة‪ ،‬وإبان الكتابة‪.‬‬ ‫ف�ي مس�ألتي الل�ون ال�ذي يخت�اره «العوف�ي» ف�ي «كتابة‬ ‫الصورة»‪ ،‬وطريقة نسخه للصورة الذاتية (باملعنى الذي ميثل‬ ‫مجموع الصور التي يضيفها للصورة وحول الصورة ‪ /‬املادة)‪،‬‬ ‫أليس�تا نتيجة لعمل ذهني حيال العناصر املتنافرة واملتداخلة‬ ‫واملنفلت�ة في فعل التلقي ؟ النتيج�ة متثل االرجتاج أو االرتباك‬ ‫الذي يش�تغل فيه وحوله الش�اعر‪ .‬كي تتخ�ذ الكتابة إيقاعها‪،‬‬ ‫ينبغي تفتيت هذا «االرتباك» وتفكيكه‪ ،‬ثم القيام بإعادة ترتيبه‬ ‫طبقا لقوانني التفكير والتأمل‪ ،‬ومن ثم حتويله إلى نظام محكم‬ ‫‪ :‬في احلني الذي يس�توي فيه إيقاع الكتاب�ة‪ ،‬يذوب « االرتباك‬ ‫« وينمح�ي‪ .‬لعل�ه املنوال ال�ذي يجعل نص�وص العوفي تنحو‬ ‫منحى املوسيقى التصويرية في بعدها الشعري‪.‬‬ ‫ـ‪ 5‬ـ‬

‫ـ�ـ «ميك�ن أن نع�ارض وج�وب احلدي�ث عن قاع�دة لنعت‬ ‫مماثل�ة الصورة بوصفه�ا أثرا‪ ،‬م�ا دامت الص�ورة‪ ،‬وإذا كانت‬ ‫فوتوغرافية‪ ،‬تعتبر أث�را بالفعل‪ ،‬مهما مت قبول القاعدة أو عدم‬ ‫قبولها»‪( .‬جون ماري شيفر)‪.‬‬

‫البصم�ة‪ ،‬العالمة‪ ،‬الطبع‪ ،‬الس�مة‪ ،‬الوس�م‪ ،‬الدم�غ‪ ،‬اخلتم‪،‬‬ ‫النس�خ … كل ه�ذه العب�ارات تش�ي باألث�ر‪ .‬ومعان�ي ه�ذه‬ ‫املف�ردات ومفاهيمه�ا وتداخالته�ا ال تني تغري الش�اعر لينهل‬ ‫منه�ا‪ ،‬وينحت م�ن خاللها قاموس�ه وخطوطه وأش�كاله‪ .‬وإذا‬ ‫كان�ت الصورة الفوتوغرافية تش�كل تطابقا لألثر ذاته‪ ،‬فإنها ـ‬ ‫ال محال�ة ـ مبثابة املعدن ا ُملغري ال�ذي تتوالد من رحمه معادن‬ ‫أخ�رى تفصح عن ثراء التأويل على الش�اكلة التي يرتس�م بها‬ ‫عند العوفي بشتى األمناط‪.‬‬ ‫إن التعام�ل م�ع الص�ورة ف�ي ه�ذا الس�ياق يخل�ق عن�د‬ ‫الكات�ب أث�را مزدوجا ‪ :‬ذل�ك أن ما ينتجه الكات�ب من «خطاب»‬ ‫انطالق�ا من الص�ورة ‪ /‬األث�ر‪ ،‬وحول الص�ورة ‪ /‬األث�ر‪ ،‬يعتبر‬ ‫باألس�اس ذلك األث�ر الذي خلفه عن�ده األثر (الص�ورة)‪ .‬بناء‬ ‫عل�ى ه�ذه االزدواجية‪ ،‬ف�إن الكاتب ميارس نوع�ا من الطرس‬ ‫‪ Palimpseste‬باملفهوم الذي يجعل الكتابة تشكيال ألثر فوق‬ ‫أثر‪ ،‬كتابة على كتابة‪ ،‬أي كتاب�ة لغوية على كتابة فوتوغرافية‬ ‫(الفوتوغرافي�ا بوصفه�ا كتاب�ة بالض�وء)‪ .‬أال ميك�ن اعتب�ار‬ ‫نصوص‬ ‫العوفي تصويرا لهذا التصور في التراكب ؟‬ ‫ـ‪ 6‬ـ‬

‫ـ�ـ «من ميلك الصورة ؟ هل ال�ذات (ا ُمل َص َّو َرة)؟ أم ا ُمل َصوِّ ر ؟‬ ‫أليس املنظر الطبيعي (ا ُمل َص َّور) نفس�ه سوى نوع من املستلف‬ ‫م�ن مالك األرض‪ ) … ( .‬إن الصورة الفوتوغرافية حتيل الذات‬ ‫إل�ى موضوع‪ ،‬بل حتيله�ا‪ ،‬إذا أمكن القول‪ ،‬إلى ش�يء متحفي»‬ ‫(ر‪ .‬بارث) ‪.‬‬ ‫مفهوم ْي اللحظة‬ ‫م�ن دون أن نتوغل ـ بصدد ه�ذا املقام ـ في‬ ‫َ‬ ‫‪ L’instant‬واملوت حيال الفعل الفوتوغرافي‪ ،‬ونقف بش�كل‬ ‫بس�يط وواض�ح عل�ى مب�دإ تس�جيل اللحظ�ة الت�ي س�رعان‬ ‫م�ا تكتم�ل وتروح م�ع الضغ�ط على زر آل�ة التصوي�ر‪ ،‬لنتمثل‬ ‫الصورة باعتبارها متثيال لتلك اللحظة على سند مسطح محدد‬ ‫في ش�كل إطار ثابت ‪ ،Statique‬ومتثيلا يُ حاكي حلظة زمنية‬ ‫زائل�ة‪ ،‬ماضي�ة‪ ،‬منفلت�ة م�ن س�يرورة التاري�خ‪ ،‬به�ذا املعن�ى‬ ‫متسي الصورة الفوتوغرافية مثل قطعة متحفية‪.‬‬ ‫في املس�توى األول‪ ،‬حين يتم اختيار الكات�ب لهذه الصورة‬ ‫أو تل�ك‪ ،‬باعتباره�ا مش�روعا للكتاب�ة‪ ،‬فإنها تكتس�ب التأهب‬ ‫للحركة ‪ /‬للحياة من جديد‪ ،‬ولفترة ما‪ ،‬فترة الكتابة على األقل‪:‬‬ ‫هذا االختيار ـ في حد ذاته ـ يزيح عن الصورة عنصر السكون‬ ‫‪ /‬الثب�ات‪ ،‬فف�ي هذه احلال نتص�ور الكاتب يأخ�ذ الصورة بني‬

‫أصابع�ه‪ ،‬يتفحصها‪ ،‬يخترقه�ا بالعني والذهن‪ ،‬ق�د يضعها في‬ ‫جيب�ه‪ ،‬ف�ي محفظت�ه‪ ،‬يع�اود إخراجه�ا‪ ،‬يتأمله�ا‪ ،‬يقرأه�ا‪ ،‬قد‬ ‫يستفزها وتستفزه‪ ،‬بكل ذلك ينفض عنها البعد املتحفي‪.‬‬ ‫في املس�توى الثاني‪ ،‬مبجرد م�ا تندلع الكتاب�ة‪ ،‬يندلع معها‬ ‫زم�ن الص�ورة‪ ،‬ميتد زمنها م�ع ق�درات الكاتب‪ ،‬ويس�تفيق مع‬ ‫َن َف�س الكتابة‪ ،‬بالصيغة الت�ي جتعل من اللغ�ة كرامة بالفعل ‪:‬‬ ‫الكرام�ة التي تنفخ ال�روح في الصورة (اجلث�ة) وحتولها إلى‬ ‫جسد قابل للتنقل واالستنطاق‪.‬‬ ‫إن التنق�ل الذي يثيره العوف�ي في الصورة‪ ،‬ال ميكن وصفه‬ ‫إال بالتنق�ل املسترس�ل‪ ،‬الس�ريع‪ ،‬الصاخب في أحايين كثيرة‬ ‫(خاص�ة ف�ي «ذاكرة األمكن�ة»)‪ ،‬بيد أنه ال يخلو م�ن «احلكمة»‬ ‫و»اخلي�ال» ف�ي بعديهما الش�عري‪ ،‬كأن�ه يفصح ع�ن إصراره‬ ‫عل�ى تكليم اجلدران واحليطان واألق�واس التي يصنع لها لغة‬ ‫خاصة ومعبرة في احلني ذاته‪ .‬لعلها اللغة التي يس�تعيرها من‬ ‫بوابات مدينة تازة وعش�ق تازة‪ ،‬ويضفي عليها جمال العبارة‬ ‫واالستعارة وأناقة اإلنارة واالستنارة‪.‬‬ ‫ـ‪ 7‬ـ‬

‫‪ 1‬ـ�ـ من�ذ البداي�ة‪ ،‬متثلت الصور م�ن داخ�ل النصوص إلى‬ ‫درجة تغ�دو فيها األيقون�ات ذائبة في كيمي�اء اللغة‪ .‬ذلك لكي‬ ‫أجع�ل من املنت كال منس�جما ‪ :‬ال�كل يوازي ص�ور مجموعة من‬ ‫الفوتوغرافيين الذين يجس�دون عيون�ا متعددة (ن�ور الدين‬ ‫الغم�اري‪ ،‬محمد خل�وف‪ ،‬خالد املتوكل‪ ،)...‬بي�د أن هذا التعدد‬ ‫يتحول ويتوحد عبر الكتابة التي تشكل أحادية الكاتب‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ�ـ ق�د تكون ه�ذه الصورة أو تل�ك غير «مقنعة» بالنس�بة‬ ‫للواح�د من�ا‪ ،‬بيد أنه�ا قد تثي�ر الكثير م�ن «األش�ياء» الراكدة‬ ‫عن�د الكات�ب‪ ،‬إذ ميك�ن أن يتأمله�ا ويخترقه�ا بعقل�ه من دون‬ ‫التركيز على لغة العني في بعدها االس�تطيقي‪ ،‬فتتخذ الصورة‬ ‫مق�ام املدخل لـ «املوضوع» الذي يس�كن ذات الكاتب‪ ،‬فتمس�ي‬ ‫الصورة معادلة للمحفز أو احملرك‪.‬‬ ‫ ‪Roland Barthes, La chambre claire, Gallimard,‬‬‫‪.Le seuil, 1980‬‬ ‫‪Jean Marie Schaeffer, L’image précaire du -‬‬‫‪dispositif photographique. Col. poétique, ed. du‬‬ ‫‪.Seuil, 1987‬‬

‫ـ من رياض وطار‪:‬‬ ‫ال يختلف اثنان على أن العمل السينمائي األخير‬ ‫للمخ�رج املغترب بفرنس�ا رش�يد بوش�ارب «طريق‬ ‫العدو»‪ ،‬الذي مت تق�دمي عرضه األول يوم االثنني ‪10‬‬ ‫نيسان ‪/‬ابريل حيث خصصت الصبيحة لإلعالميني‪،‬‬ ‫فيم�ا مت تخصي�ص ع�رض للرس�ميني ف�ي مس�اء‬ ‫اليوم نفس�ه‪ ،‬وذل�ك بقاعة املوقار بوس�ط العاصمة‬ ‫اجلزائري�ة‪ ،‬كان فيلم�ا ذا جودة فني�ة وتقنية عالية‬ ‫إلى جانب حمله موس�يقى تالءمت بشكل تصاعدي‬ ‫مع وتي�رة األحداث‪ .‬كم�ا أن الس�يناريو كان محكما‬ ‫ج�دا ويحت�رم املقايي�س املعم�ول به�ا ف�ي كتاب�ة‬ ‫الس�يناريو‪ ،‬ق�ام بكتابت�ه كل م�ن رش�يد بوش�ارب‬ ‫إل�ى جانب ياس�مينة خض�را واوليفي ل�ورال‪ .‬وهو‬ ‫فيل�م مقتبس ع�ن رواي�ة للكاتب ج�وزي جيوفاني‬ ‫«رجالن ف�ي املدين�ة» واحلوارلدانييل بوالجني‪ ،‬إال‬ ‫أن املش�كل العويص ال�ذي كان ظاهرا لألعني وجعل‬ ‫املش�اهد يطرح س�ؤاال وجيه�ا هو ملن مت اجن�از هذا‬ ‫الفيلم؟ خاصة عندما نشير الى أن حوار الفيلم جاء‬ ‫باالنكليزية وترجم للفرنس�ية‪ ،‬كما أن قصة الفيلم ال‬ ‫متت بعالقة مع واقع اجملتمع اجلزائري‪.‬‬ ‫تس�لط أحداث الفيل�م‪ ،‬مدته ‪ 117‬دقيق�ة‪ ،‬الضوء‬ ‫على الصراع النفس�ي الداخلي الذي يعيشه ويليام‬ ‫غارني�ت‪ ،‬ادى ال�دور املمث�ل األمريك�ي فورس�ت‬ ‫ويتيكر‪ ،‬اجملرم احملكوم عليه س�ابقا بثماني عش�رة‬ ‫س�نة م�ن الس�جن بنيومكس�يكو وال�ذي اعتن�ق‬ ‫اإلسلام وهو س�جني وبع�د إطالق س�راحه يحاول‬ ‫بن�اء حي�اة جدي�دة‪ ،‬حي�ث يفكر ف�ي حتقي�ق فكرة‬ ‫وحيدة وهي التغل�ب على نزواته للعنف واالندماج‬

‫ف�ي اجملتم�ع واس�تعادة حي�اة طبيعي�ة وبالتال�ي‬ ‫محاول�ة اس�ترجاع ما ضيع�ه من وقت خلال الـ‪18‬‬ ‫س�نة الت�ي قضاه�ا بالس�جن وستس�انده ف�ي هذا‬ ‫الص�راع ضابط�ة اإلفراج املش�روط اميلي س�ميث‪،‬‬ ‫أدت ال�دور املمثل�ة االنكليزي�ة برين�دا بليثين‪ ،‬لكن‬ ‫املاض�ي س�يالحق ويلي�ام غارنيت س�واء م�ن قبل‬ ‫عمدة الش�رطة‪ ،‬قام بالدور هارف�ي كيتل‪ ،‬الذي يرى‬ ‫أن إطالق س�راح غاريت كان م�ن املفروض أن ال يتم‬ ‫خاص�ة انه قام باغتيال مس�اعده أو من قبل صديقه‬ ‫الق�دمي تيرون�س‪ ،‬أدى ال�دور لويز كوزم�ان‪ ،‬الذي‬ ‫أراد أن تع�ود العالق�ة التي كانت بين�ه وبني غاريت‬ ‫كما كانت قبل ان يدخل السجن‪ ،‬وأمام رفض غاريت‬ ‫ال�ذي مي�ارس عليه ضغطا كبي�را إلى درج�ة انه لم‬ ‫يت�وان ف�ي االعتداء جس�ديا على صديقت�ه تيريزا‪،‬‬ ‫أدت الدور دول�وراس هاروديا‪ ،‬التي وجد فيها حبه‬ ‫ال�ذي ضاع من�ه طيلة الس�نوات الت�ي قضاها وراء‬ ‫القضب�ان يرتكب غاري�س ما ال يحمد عقب�اه ويقتل‬ ‫صديق�ه الق�دمي انتقاما مل�ا اقترف�ه في حق ش�ريكة‬ ‫حياته املستقبلية‪.‬‬ ‫وحم�ل الفيل�م ف�ي مضمون�ه تناقض�ات جعل�ت‬ ‫املتتب�ع ل�ه يس�تغرب س�قوط اخمل�رج في مث�ل هذه‬ ‫األخط�اء الس�اذجة الت�ي كان بإمكان�ه أن يتجنبها‬ ‫خاص�ة وان اخملتصين ف�ي مج�ال الس�ينما م�ن‬ ‫إعالميني وسينمائيني يش�هدون له مبستواه الكبير‬ ‫ف�ي اإلخراج كتصوير الس�جني وهو ي�ؤدي الصالة‬ ‫ثم تصوي�ره في ملهى ليلي م�ع صديقته وهو يطلب‬ ‫ق�ارورة نبيذ ‪،‬أو تصويره وهو ينام معها بعدما كان‬ ‫ق�د قرأ الق�رآن علما ان مثل هذا الس�لوك ال ميت بأي‬ ‫عالقة مع الدين اإلسالمي‪.‬‬ ‫ورغ�م أن العدي�د مم�ن حض�روا الع�رض اب�دوا‬ ‫إعجابه�م مبا ش�اهدوه إال أن الس�ؤال ال�ذي يطرح‬

‫نفس�ه بقوة ه�و هل نح�ن بحاجة‬ ‫إل�ى تصوي�ر أفلام ت�روي حي�اة‬ ‫اجملتمع�ات الغربي�ة؟ خاص�ة وان‬ ‫الفيل�م لق�ي دعم�ا مالي�ا م�ن قب�ل‬ ‫اجله�ات الرس�مية ف�ي اجلزائ�ر‬ ‫س�يما من قبل الوكال�ة اجلزائرية‬ ‫لإلش�عاع الثقافي وكذا الصندوق‬ ‫اجلزائ�ري للدع�م الس�ينمائي أو‬ ‫«الفداتيك» إضافة إلى مؤسسات‬ ‫س�ينمائية وقن�وات تلفزيوني�ة‬ ‫فرنس�ية‪ ،‬في الوقت الذي ال يزال‬ ‫العديد من الس�ينمائيني الشباب‬ ‫اجلادين بحاجة إلى من ميد لهم‬ ‫يد الع�ون وميكنهم م�ن أن ترى‬ ‫أعمالهم‪ ،‬حبيسة األدراج‪ ،‬النور‬ ‫ولك�ن لألس�ف فق�د ص�دت جل‬ ‫األبواب في وجوههم‪.‬‬ ‫كم�ا نش�يرالى أن اجله�ة‬ ‫املنظم�ة للعرض األول�ي طلبت‬ ‫وفق�ا لرغب�ة اخمل�رج أن يق�وم‬ ‫الصحافيون التابعون للقنوات‬ ‫التلفزيونية واخلاصة بالتقاط‬ ‫‪ 3‬دقائ�ق م�ن الفيل�م‪ ،‬مح�ذرة‬ ‫إياه�م بأن�ه ف�ي ح�ال ع�دم‬ ‫التزامه�م به�ذا س�يتم س�حب‬ ‫كاميراتهم دون سابق إنذار‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر أن الفيل�م‬ ‫س�يتم توزيع�ه ف�ي الس�ينما‬ ‫اجلزائري�ة واألوروبي�ة ابت�داء من ال�ـ‪ 6‬ايار‪/‬مايو‬ ‫القادم كما أن بوشارب قرر عدم العودة إلى موضوع‬ ‫الهج�رة قب�ل إجن�از ثالثة أفلام أخرى ‪،‬عل�ى األقل‬

‫■ لم يك��ن يخطر ببال القس فالنتاين ال��ذي ابتدع عيد ًا‬ ‫للحب‪ ،‬واخت��ار له الرابع عش��ر من ش��باط‪/‬فبراير موعدا‬ ‫كل عام ان يتحول هذا العيد الى س��لعة جتارية‪ ،‬روجت لها‬ ‫الش��ركات التجارية الصهيونية لتحصد ماليني الدوالرات‬ ‫في يوم واحد من كل سنة‪.‬‬ ‫اراد الق��س فالنتاي��ن ان يك��ون ه��ذا العيد عي��د محبة‪،‬‬ ‫وتواصل بني البش��ر من منطلق كلمة الس��يد املس��يح «الله‬ ‫محب��ة»‪ ..‬ولم يك��ن يخطر بباله ان تس��رع الش��ركات التي‬ ‫يديره��ا يهود صهاينة من جعل هذا اليوم كس��با ماديا لها‬ ‫عبر إنتاج الكثير من البضائع التي ُيرسم عليها قلب يخترقه‬ ‫س��هم كيوبيد كي تندلع شرارة احلب‪ .‬فوردة حمراء كافية‬ ‫للتعبير عن هذا العيد‪ ..‬ولكن كم أصبح ثمن هذه الوردة في‬ ‫هذا اليوم املذكور؟‬ ‫وما يثير دهش��تنا أن ه��ذه الوردة يصبح ثمنها عش��رة‬ ‫دوالرات وما فوق‪ ،‬وان هذا العيد ليس فقط عيدا للعشاق‪،‬‬ ‫بل هو عيد ايضا حملالت بي��ع الزهور في كل انحاء العالم‪،‬‬ ‫وان عش��رات الطائ��رات قب��ل ه��ذا اليوم بأربع وعش��رين‬ ‫س��اعة تنقل ماليني ال��ورود احلمراء من هولندا الش��هيرة‬ ‫بانت��اج الزهور الى كل انحاء العالم‪ ..‬وان يباع من الورود ـ‬ ‫الوردة فقط ـ في يوم واحد ما يسد عجزا كبيرا من ميزانية‬ ‫هولن��دا‪ ،‬التي تس��مى «االرض الواطئة» النه��ا ترزح حتت‬ ‫سطح البحر بأمتار عديدة‪.‬‬ ‫وصناع��ة الزهور في هولن��دا هي الصناعة الرئيس��ية‪،‬‬ ‫والناجت منها يوفر من الطاقة واحلاجات اليومية للش��عب‬ ‫الهولن��دي الكثي��ر الكثير‪ ..‬حت��ى ان احد االس��اقفة هناك‪،‬‬ ‫متنى على الدولة ان تصنع وردة في وسط العلم الهولندي‬ ‫كرمز للدولة إسوة بالعلم اللبناني الذي األرزة فيه هي رمز‬ ‫لهذه الدولة الصغيرة‪.‬‬ ‫ق��ال لي بائ��ع ورد قريب من بيتي ان يوم ‪ 14‬ش��باط هو‬ ‫عيد خاص به‪ ،‬النه فيه يعوض خس��ارات السنة املنصرمة‬ ‫حس��ب ادعائ��ه‪ ،‬م��ع ان جت��ار الزه��ور يربحون م��ن هذه‬ ‫التجارة املاليني م��ن الدوالرات‪ ..‬هذه الزهور تقف س��وية‬ ‫ال��ى جانب الرغي��ف حلاجتها اليومية للن��اس‪ ،‬فاألعراس‬ ‫بحاج��ة الى آالف باق��ات الزهور التي تنتش��ر في صاالت‬ ‫العرس والعش��اق ال بد لهم من حمل باق��ة من الزهور الى‬ ‫حبيباتهم عند كل لقاء‪ ..‬فإذا كانت الزهور هي للمناسبات‬ ‫السعيدة‪ .‬فهي أيضا للمناسبات احلزينة‪ ،‬فآالف االكاليل‬ ‫تتقدم جن��ازات املوتى وآالف منها تت��رك على قبور املوتى‬ ‫بعد دفنهم‪.‬‬ ‫إنه��ا جت��ارة خفية ال تخط��ر ببال أح��د‪ ،‬مع ذل��ك يربح‬ ‫أصح��اب دكاكني الزهور في كل أنح��اء العالم املاليني من‬ ‫الدوالرات‪.‬‬ ‫هناك بائع زهور على مدخل بيروت اجلنوبي متخصص‬ ‫فق��ط لألفراح‪ .‬ال يبي��ع باملفرق أب��دا‪ ..‬اذا كان عندك عرس‬ ‫تأت��ي اليه‪ ،‬وملا كانت االعراس قائمة على قدم وس��اق فإن‬ ‫صاحبن��ا هذا ال يتوقف عن اع��داد باقات الورد التي يتفنن‬ ‫فيها لتبدو بأجمل حلة‪ ،‬ومحل صاحبنا هذا مس��احته مئة‬ ‫متر مربع‪ ..‬وعدد العمال الذين يعملون عنده تس��عة عمال‪،‬‬ ‫معظمهم س��وريون‪ ..‬ملاذا س��وريون‪ ..‬ألنهم أرخص إجرة ـ‬ ‫لألسف ـ من العامل اللبناني‪.‬‬ ‫هناك أيضا في أطراف االش��رفية من بيروت بائع زهور‬ ‫على نفس املس��توى ولكن فقط ألكالي��ل املوتى «فمصائب‬ ‫قوم عند قوم فوائد»‪ .‬فهو على نش��اط مس��تمر ألن الناس‬ ‫ميوت��ون أيضا‪ ،‬مثلما ان الناس يول��دون‪ ..‬هذا ايضا يتفنن‬ ‫تعبر عن احلزن الش��ديد‪ ..‬ويستخدم‬ ‫في صنع األكاليل ما ّ‬ ‫آلة تبخ حبر ًا أسود على بعض الورود‪ ،‬كتعبير عن املناسبة‬ ‫ً‬ ‫حس��ابا له في البنك‬ ‫األليمة‪ ،‬متوت الناس وصاحبنا يفتح‬ ‫ألرباحه الهائلة‪.‬‬ ‫‪ 14‬ش��باط عيد احلب‪ ..‬وعيد التجار بشكل عام‪ ،‬والذين‬ ‫تعبر عن هذا اليوم‪.‬‬ ‫تفننوا في تقدمي سلع كلها ّ‬

‫٭ تشكيلي وناقد فني‪ ،‬املغرب‬

‫٭ كاتب سوري‬

‫الصورة تنافس اللوحة التشكيلية في مهرجان‬ ‫دولي للفوتوغرافيا في القاهرة‬

‫رشيد بوشارب يكشف عن فيلمه األخير «طريق العدو»‬ ‫في عرض أولي للجمهور اجلزائري‬ ‫اجلزائر ـ «القدس العربي»‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫القاهرة ـ األناضول‬ ‫ـ من كوثر اخلولي‪:‬‬

‫مبواضيع مختلفة‪ ،‬علما أن اخملرج س�بق وان شارك‬ ‫بفيلم�ه في الطبعة االخيرة ملهرجان برلني حيث لقي‬ ‫ترحيبا كبيرا من قبل النقاد‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫ً‬ ‫محترفا م�ن ‪ 20‬دولة ح�ول العالم‬ ‫ع�رض ‪ 28‬مص�ورا‬ ‫م�ا يقرب من ‪ 100‬ص�ورة ضوئية تتن�اول قضايا اجملتمع‬ ‫والسياسة والثقافة وتهم االنسان في كل مكان‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك خلال ال�دورة الثاني�ة ملهرج�ان اجلزيرة‬ ‫الدولي للفوتوغرافيا املعاص�رة‪ ،‬الذي انطلق‪ ،‬األربعاء‪،‬‬ ‫في مقر مركز اجلزي�رة للفنون مبنطقة الزمالك بالقاهرة‪،‬‬ ‫ويس�تمر ملدة ش�هر‪ ،‬حيث بدت الص�ور امللتقط�ة وكأنها‬ ‫لوحات تشكيلية مرسومة بالريشة واأللوان‪.‬‬ ‫وفي تصريحات خاصة‪ ،‬قال أمين لطفي مدير املهرجان‬ ‫ومنظم�ه إن املهرج�ان يعد «فرص�ة جي�دة لتغيير نظرة‬ ‫العالم التقليدية عن الص�ورة الفوتوغرافية (الضوئية)‬ ‫م�ن كونه�ا مج�رد وس�يلة للرص�د والتوثي�ق إل�ى آفاق‬ ‫أرحب يس�تطيع املبدع من خاللها تقدمي رؤيته للعالم في‬ ‫القضايا واملوضوعات اخملتلفة»‪.‬‬ ‫ولف�ت إل�ى أن الكامي�را احلديث�ة «أصبح�ت متلك من‬ ‫اإلمكانيات والتقنيات املتطورة ما تؤهلها ملنافسة أقرانها‬ ‫في مجاالت التعبير الفني اخملتلفة مثل الفنون التشكيلية‬ ‫وغيرها»‪.‬‬ ‫وحول اللوحات الفوتوغرافية الذي يضمها املهرجان‪،‬‬ ‫ق�ال لطف�ي إن «اللوح�ات املعروض�ة ال متث�ل أس�لوبا‬ ‫فني�ا واح�دا‪ ،‬لكنها تعبر ع�ن اجتاهات فني�ة متعددة في‬ ‫مج�ال الفوتوغرافي�ة املعاص�رة تتن�وع بين التجريب�ي‬ ‫والسيريالي»‪.‬‬ ‫واعتب�ر أن أهمي�ة املهرج�ان تأت�ي في كونه اس�تطاع‬ ‫دع�وة ‪ 28‬مص�ورا دوليا من بل�دان مختلفة‪ ،‬مش�يرا إلى‬ ‫أن املهرجان يقدم رس�الة للعالم بأن الفنان وس�يلته في‬ ‫التعبير هي الفن وليس إلقاء احلجارة‪.‬‬ ‫ويش�ارك في املهرج�ان فنانون من‪ :‬بولن�دا واليونان‬ ‫وأوكرانيا ورومانيا وإيطاليا وفرنس�ا وأملانيا وإسبانيا‬ ‫ومالط�ا وأرميني�ا وروس�يا والبرتغ�ال والبرازي�ل‬ ‫واألرجنتين وإندونيس�يا‪ ،‬واإلمارات وعم�ان والعراق‬ ‫ومصر‪.‬‬

‫من جانب�ه‪ ،‬قال الفن�ان صالح املليج�ي‪ ،‬رئيس قطاع‬ ‫الفن�ون التش�كيلية ب�وزارة الثقاف�ة املصري�ة‪ ،‬إن ه�ذا‬ ‫املهرج�ان «يأت�ي في ظل اهتم�ام عاملي متزاي�د بالصورة‬ ‫الفوتوغرافي�ة‪ ،‬ترج�م ذلك ف�ي زيادة مس�احة العروض‬ ‫واملسابقات والفعاليات املتخصصة دوليا»‪.‬‬ ‫وأض�اف املليج�ي أن «ه�ذا االهتمام انعك�س ايجابيا‬ ‫على فن التصوي�ر الفوتوغرافي الذي ش�هد طفرة كبيرة‬ ‫أثبت�ت م�ن خالله�ا ق�درة فنان�ي ه�ذا الفن عل�ى حتويل‬ ‫اللقط�ة الواح�دة إل�ى كادر تتناغ�م فيه درج�ات الضوء‬ ‫والظالل مع زوايا التصوي�ر‪ ،‬قادرة على اختزال ما ميكن‬ ‫أن حتمله صفحات وصفحات في كتاب»‪.‬‬ ‫وقدم املصور العراقي أدي�ب العاني عدد من اللوحات‬ ‫التي ترمز إلى رمال صحراء اخلليج مستخدما تدرجاتها‬ ‫في االرتفاع واالنخفاض وانعكاس ذلك مع الظل والضوء‬ ‫ف�ي تصوي�ر ملعاني الوح�دة والغربة لإلنس�ان ال يرافقه‬ ‫س�وى ظله وجم�ل الصحراء‪،‬فيما قدم املصور الفرنس�ي‬ ‫ايريك الفورج صورة المرأة أفريقية س�وداء حتمل صبيا‬ ‫أبي�ض بين ذراعيه�ا وتضم�ه نح�و صدره�ا في إش�ارة‬ ‫للعطاءات األفريقية للغرب بشكل عام‪.‬‬ ‫وق�دم املصور البولندي ميش�ال جيدروت�ش عددا من‬ ‫الصور الفوتوغرافية ش�كلت املرأة والطفل نس�بة كبيرة‬ ‫بينه�ا‪ ،‬ولع�ل أبرز تل�ك الص�ور‪ ،‬ص�ورة أم عاملة حتمل‬ ‫ف�ي يدها اليمنى «آلة حصاد زراعية» بينما متس�لك بذيل‬ ‫فس�تانها طفلته�ا الباكي�ة‪ ،‬بينم�ا األم تنظ�ر ال�ى األم�ام‬ ‫بإصرار‪ ،‬في إشارة إلى طموح املرأة العاملة‪.‬‬ ‫كما اس�تضاف املهرجان معرضا للصور الفوتوغرافية‬ ‫بعن�وان «املتخف�ي» للفن�ان املص�ري أمي�ن لطف�ي‪ ،‬مدير‬ ‫املهرج�ان‪ ،‬ض�م ع�ددا م�ن اللوح�ات الت�ي متث�ل حلظة‬ ‫«سقوط األقنعة» في حياتنا‪ ،‬بحسب وصف لطفي لوكالة‬ ‫األناضول‪.‬‬ ‫وكتب لطفي في اللوح�ة التقدميية ملعرضه‪« :‬املتخفي‬ ‫ذل�ك ال�ذي يختب�ئ خل�ف ج�دار أو قن�اع أو قطع�ة م�ن‬ ‫القم�اش‪ ،‬املتخفي ال�ذي يختبئ خلف عال�م من صناعته‬ ‫ويتل�ون بأل�وان زائفة لي�س لها عالق�ة بالواقع اخلاص‬ ‫باالنس�ان‪ .‬يعتق�د أنن�ا ال ن�راه‪ ،‬ولكنن�ا ن�راه بعد حني‪،‬‬ ‫وس�وف يصبح بالفعل مختفيا‪ ،‬ولكن من الواقع والعالم‬ ‫اخلاص بنا»‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫أفالم عن املثليني في مهرجان‬ ‫برلني تكشف عن وصمة اجتماعية‬ ‫■ لن�دن – رويت�رز‪ :‬كث�رت موضوع�ات‬ ‫املثليين ف�ي االفلام الس�ينمائية وزادت‬ ‫الش�خصيات املثلي�ة ف�ي تلك االفلام‪ ،‬ولذلك‬ ‫ص�دم كثي�رون حني ق�ال اخملرج آدم تش�ازي‬ ‫إن�ه اضطر لتغيي�ر نهاية فيلمه الذي يس�تند‬ ‫الى قصة حقيقي�ة عن العب كرة مثلي ورفيقه‬

‫ف�ي ريف اجملر ألن واقع ما حدث كان وحش�يا‬ ‫للغاي�ة‪ .‬وحك�ى تش�ازي ف�ي مهرج�ان برلني‬ ‫الس�ينمائي الدول�ي أن الواقع�ة التي اس�تند‬ ‫اليه�ا فيلم�ه أرض العواص�ف (الن�د اوف‬ ‫ستورمز) ش�هدت مقتل اثنني من املثليني على‬ ‫يدي رجل ثالث قطع أوصالهما‪.‬‬

‫ُكرمت في الصني والغردقة وشرم الشيخ‬

‫وقال تش�ازي للجمهور ف�ي العرض األول‬ ‫لفيلم�ه ف�ي مهرج�ان برلين يوم الس�بت «لو‬ ‫كن�ت ق�د قصص�ت الرواي�ة احلقيقي�ة‪ ..‬لكان‬ ‫داف�ع القت�ل الغيرة ال ه�ذا الرهاب م�ن املثلية‬ ‫في اجملتمع»‪.‬‬ ‫وأضاف ان�ه أراد أن يوضح أن الرجل حني‬ ‫ينشأ في بيئة ريفية متدينة ويجد انه منجذب‬ ‫لرجال مثله «ل�ن يكون مؤهال للتعامل مع هذا‬ ‫الره�اب اجملتمع�ي م�ن املثلي�ة وه�و الداف�ع‬ ‫احلقيقي للقتل»‪.‬‬ ‫ومن�ذ فيلم آجن ل�ي الكالس�يكي (بروكباك‬ ‫ماونتين) ع�ام ‪ 2004‬ع�ن راع�ي ابق�ار مثل�ي‬ ‫ورمب�ا قبل ذل�ك الفيل�م الفرنس�ي (ال كاج او‬ ‫فول) شاعت كثيرا االفالم التي تتناول قضية‬ ‫املثليني‪.‬‬ ‫لك�ن االفلام املعروضة في مهرج�ان برلني‬ ‫السينمائي الدولي في دورته الرابعة والستني‬ ‫تكشف عن االنقسام احلاد في طريقة التعامل‬ ‫مع ه�ذه القضية بين اجملتمعات الت�ي لم تعد‬ ‫فيها املثلية اجلنسية من احملرمات وبني أماكن‬ ‫أخ�رى يولد فيها منظر الرجل وهو يقبل رجال‬ ‫او امرأة وه�ي تعانق أخرى حال�ة من العداء‬ ‫بل رمبا العنف‪.‬‬ ‫ويص�ور الفيل�م االمريك�ي (الف اي�ز‬ ‫س�ترينج) م�ن اخراج اي�را ساتش�ز عالقة‬ ‫بين رجلني اس�تمرت أربعني عام�ا وتزوجا‬ ‫حني س�محت بذلك قوانين ليبرالية لكنهما‬ ‫ف�ي نهاي�ة املط�اف يخس�ران ش�قتهما ف�ي‬ ‫نيوي�ورك‪ .‬وق�ال ج�ون ليثج�و ال�ذي ق�ام‬ ‫ببطول�ة الفيلم وقدم ش�خصية أح�د الرجلني‬ ‫املثليين إن�ه يأم�ل ان يعرض الفيل�م في دول‬ ‫مث�ل روس�يا وان كان لم يذكرها باالس�م رغم‬ ‫انه لم يترك شكا في انه يقصدها‪.‬‬ ‫وق�ال «هناك دولة كبرى ف�ي اوروبا حتظر‬ ‫الدعاي�ة لصال�ح احلي�اة املثلي�ة‪ .‬ال أعتقد ان‬ ‫فيلمنا دعائي على االطالق بل اعتقد انه يدور‬ ‫حول واقع احلياة»‪.‬‬

‫مني الشاذلي تنضم إلى قناة «سي بي سي ‪»2‬‬

‫اخبار فنية‬

‫القاهرة – «القدس العربي»‪:‬‬

‫انضمت اإلعالمية املصرية منى الش��اذلي‬ ‫إل��ى فريق «س��ي بي س��ي‪ ،»2‬حيث س��تقدم‬ ‫برنامج��ا أس��بوعيا م��ن حلقت�ين ف��ي نهاية‬ ‫االس��بوع‪ ،‬وه��و برنام��ج يهت��م باجملتم��ع‬ ‫والشخصية املصرية بعيدا عن قوالب «التوك‬ ‫شو» التي تركز على األخبار والشأن اجلاري‬ ‫والسياسي‪.‬‬ ‫البرنامج يت��م تصويره بحض��ور جمهور‪،‬‬ ‫وم��ن املق��رر أن يك��ون جاه��زا لع��رض أولى‬ ‫حلقاته أول شهر نيسان‪/‬إبريل املقبل‪.‬‬ ‫مني الشاذلي‬

‫شاكيرا‪ :‬هناك «كيمياء» قوية بيني وريهانا‬ ‫لوس اجنليس – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫أعلنت النجمة الكولومبية شاكيرا أنه بعد تقدميها‬ ‫الكليب االخي��ر مع ريهانا‪ ،‬اكتش��فت وج��ود كيمياء‬ ‫قوية بينهما‪ ،‬كانت السبب الرئيسي في جناح الكليب‬ ‫بشكل مبهر عامليا‪.‬‬ ‫ون��ال كلي��ب النجمت�ين «‪Can't Remember‬‬ ‫‪ « to Forget You‬جناحا كبيرا منذ األيام األولى‬ ‫لعرض��ه‪ ،‬حيث اقت��رب اآلن من ‪ 111‬مليون مش��اهدة‬ ‫عل��ى موق��ع «اليوتي��وب»‪ ،‬غي��ر ان��ه ايضت��ا تعرض‬ ‫النتقادات كبيرة ملا فيه من ايحاءات اعتبرت جنس��ية‬ ‫وغير الئقة م��ن مطربتني عامليتني حتضيان بش��عبية‬ ‫واحترام‪.‬‬

‫فيفي عبدة‪ :‬أمتنى تدريس الرقص الشرقي‬ ‫وإطالق فضائية خاصة به‬

‫فيفي عبدة وابنتها عزة‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمد عاطف‪:‬‬ ‫أكدت النجمة املصرية فيفي عبدة أنها‬ ‫كانت تصور مسلسل «مولد وصاحبه‬ ‫غايب» ولم يكتمل التصوير‪ ،‬ولذا لم‬ ‫يظهر في رمضان املاضي‪ ..‬وال تعتبر‬ ‫نفسها غابت عن الدراما‪ ،‬ولكن ظروف‬ ‫التصوير كانت السبب‪ .‬وقالت «أحببت‬ ‫في املسلسل هيفاء وهبي وهي ملتزمة‬ ‫جدا»‪.‬‬ ‫في هذا اللقاء نلقي الضوء على مسيرة‬ ‫الفنانة ونستطلع رأيها في العديد من‬ ‫القضايا الفنية املصرية والعربية‪.‬‬ ‫■ بداي��ة ه��ل لن��ا أن نعرف ع��ن موضوع‬ ‫تكرميك أخيرا؟‬ ‫■ كرم�ت ف�ي ش�رم الش�يخ والغردق�ة‪،‬‬ ‫ولم أكن قد ش�اهدتهما بالشكل الذي رأيته‪،‬‬ ‫وكن�ت مخطئة لعدم س�فري لهما للس�ياحة‬ ‫النني اكتش�فت مناظر خالبة هناك‪ ،‬وكانت‬ ‫مفاجئة لي»‪.‬‬ ‫■ وماذا عن تكرميك في الصني؟‬ ‫■ سافرت الى شنغهاي بالصني لتكرميي‬ ‫هن�اك‪ ..‬وفوجئ�ت بع�دم وج�ود انترن�ت‬ ‫عندهم‪ ،‬ولم يكونوا هن�اك يعرفون الرقص‬ ‫الشرقي الى أن س�افرت‪ ،‬وأقمت دورات عن‬ ‫الرقص هناك‪ ،‬وتكرميي تاج على رأسي‪.‬‬

‫■ ال��ى أي م��دى تعتبري��ن أن الرق��ص‬ ‫الشرقي فن؟‬ ‫■ بلدنا مثال تعتمد على السياحة والفن‪،‬‬ ‫وهما يس�يران بالت�وازي‪ ،‬وأرى أن الرقص‬ ‫الش�رقي عل�ى مس�توى العال�م أصب�ح في‬ ‫مق�ام أهمية اللغ�ة االنكليزية على مس�توى‬ ‫الكرة االرضية‪ ..‬لذا أرى أن تدريس الرقص‬ ‫الش�رقي يوازي تدريس اللغ�ات في انحاء‬ ‫العالم»‪.‬‬ ‫■ صرحت أكثر من مرة عن حبك ملسلس��ل‬ ‫«كيد النسا» ما هو سبب ذلك احلب؟‬ ‫■ أرى هذا املسلس�ل م�ن أعمالي املميزة‪،‬‬ ‫وأحب�ه ألنن�ي جنحت ف�ي تق�دمي «افيهات»‬ ‫حفظها اجلمهور‪.‬‬ ‫■ هل تؤيدين فكرة دخول املمثل في حقل‬ ‫االنتاج‪ ،‬وهل تفكرين بدخول هذا اجملال؟‬ ‫■ أكب�ر النج�وم أنتج�وا أعم�اال وه�م‬ ‫ناجحون‪ ،‬مث�ل الفنانة نادية اجلندي‪ ،‬التي‬ ‫انتجت كثي�را وجنحت في هذا اجملال‪ ،‬نحن‬ ‫نح�ب الف�ن وال ب�د أحيان�ا من الدخ�ول في‬ ‫االنتاج حينما حتني الفرصة‪.‬‬ ‫■ كي��ف تري��ن دخ��ول إبنتك ع��زة حلقل‬ ‫التمثيل؟‬ ‫■ كانت تخش�ى أن تتح�دث معي‪ ،‬وكنت‬ ‫اس�تطيع ادخاله�ا التمثي�ل من�ذ س�نوات‪،‬‬ ‫عل�ي ش�قيقاتي فاقتنع�ت وأعتقد‬ ‫وس�لطت ّ‬ ‫أنه�ا جنح�ت ف�ي مسلس�ل «كي�د النس�ا»‬ ‫و»القاصرات»‪.‬‬ ‫■ ه��ل تفكري��ن ف��ي فيل��م ما يتح��دث عن‬ ‫تاريخك الفني؟‬

‫سودوكو‬

‫جورج كلوني‪ :‬املمثلون في الشيخوخة يحتاجون إلى وظيفة بديلة‬ ‫■ لندن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعرب جنم هوليوود الش��هير جورج كلوني‬ ‫عن سعادته بامتالكه وظيفة بديلة عن التمثيل‪.‬‬ ‫وق��ال كلوني على هامش افتتاح فيلمه اجلديد «رجال اآلثار»‬ ‫في لندن‪« :‬يتعني أن يكون لديك وظيفة احتياطية في حال أصبح‬ ‫الناس ال يريدون رؤيتك أمام الكاميرا»‪.‬‬ ‫وذك��ر كلون��ي ‪ 52/‬عاما‪ /‬أنه يتعني على املمث��ل عند الكبر أن‬

‫يع��د نفس��ه لصعوبة أكب��ر في البحث ع��ن أدوار‪ ،‬وق��ال‪« :‬لكن‬ ‫اإلخراج أمر أفعله منذ سنوات واستمتع به»‪.‬‬ ‫يذك��ر أن كلون��ي حقق ش��هرته م��ن خالل مسلس��ل األطباء‬ ‫«حج��رة الطوارئ» ‪ ،‬وحصل على جائزة أوس��كار أفضل ممثل‬ ‫مساعد عن فيلم «سريانا»‪.‬‬ ‫وقام كلوني بإخراج عدة أفالم‪ ،‬بينها «رجال اآلثار»‪.‬‬

‫تايلور الوتنر يلعب دور البطولة في مسلسل بريطاني‬

‫احلل السابق‬

‫■ ل��وس أجنليس‪ -‬يو بي اي‪ :‬اختير املمثل األمريكي‪ ،‬تايلور‬ ‫الوتنر‪ ،‬الذي اشتهر بإطاللته في سلسلة افالم «الشفق»‪ ،‬للعب‬ ‫دور البطولة‪ ،‬في مسلسل بريطاني شهير تعرضه هيئة اإلذاعة‬ ‫البريطانية (بي بي سي)‪.‬‬ ‫وأفاد موقع (بيبول) األمريك��ي‪ ،‬أن الوتنر حظي بعيد ميالد‬ ‫ممي��ز‪ ،‬ففيم��ا يحتفل بعي��ده الـ‪ ،22‬انتش��رت أخب��ار انضمامه‬ ‫للع��ب دور البطولة في مسلس��ل « ‪ »Cuckoo‬الكوميدي الذي‬ ‫يستعرض الصراع بني الثقافات على الـ»بي بي سي»‪.‬‬ ‫وأش��ار إل��ى أن الوتنر‪ ،‬أم��ام مهمة كبيرة‪ ،‬إذ ان��ه يحل مكان‬ ‫الكوميدي‪ ،‬آندي سامبرغ‪ ،‬في املسلسل‪.‬‬ ‫وأوضحت أنه في املوسم األول كان سامبرغ يجسد شخصية‬ ‫« ‪ »Cuckoo‬في املسلسل‪ ،‬وهو زوج امرأة انكليزية من الطبقة‬ ‫املتوسطة جتلبه معها إلى منزل والديها لتمضية فصل الصيف‪،‬‬ ‫يفاجأ األهل بخيار ابنتهم ويحصل تصادم بني الطرفني‪.‬‬ ‫واضطر س��امبرغ‪ ،‬ملغادرة املسلسل نظر ًا لتزامنه مع تصوير‬ ‫برنامجه اجلديد «بروكل�ين ناين ـ ناين» ليحل الوتنر مكانه في‬ ‫دور «‪ »Cuckoo‬ال��ذي يغيب س��نتني إلعداد كت��اب في جبال‬ ‫ً‬ ‫تاركا زوجته مع والديها‪.‬‬ ‫الهيمااليا‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫تايلور الوتنر‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫■ أمتنى ذلك‪ ،‬وابنتي عزة االقرب لشكلي‬ ‫لتجسد شخصيتي‪ ،‬لكنني مشغولة حاليا‪.‬‬ ‫■ كي��ف تتعامل�ين م��ع مواق��ع التواصل‬ ‫االجتماعي هذه االيام؟‬ ‫■ كان معموال ل�ي العديد من الصفحات‪،‬‬ ‫ول�م أعرفه�ا‪ ،‬ث�م أج�دت التعام�ل م�ع هذه‬ ‫الصفح�ات وعرفته�ا جي�دا‪ ،‬ول�ي مواق��ع‬ ‫خاصة بي اآلن أقدمها لالصدقاء فقط‪.‬‬ ‫■ هل فكرت في خوض مجال الكوميديا؟‬ ‫■ أح�ب الكوميدي�ا ج�دا‪ ،‬وقدمته�ا‬ ‫ف�ي املس�رح فق�ط‪ ،‬لكنن�ي ق�ررت أن أظه�ر‬ ‫إمكانيات�ي كممثل�ة‪ ،‬ودخل�ت الدرام�ا ف�ي‬ ‫«احلقيق�ة والس�راب» و «أزهار» و «الس�ت‬ ‫اصيل�ة»‪ ..‬ال�خ ال�ى أن قدمت «كيد النس�ا»‬ ‫فعدت الى الكوميديا‪.‬‬ ‫■ ما رأي��ك في ما يعرض حالي��ا من أفالم‬ ‫في السوق الفنية؟‬ ‫■ عندم�ا كن�ت أرق�ص كان عل�ى أنغ�ام‬ ‫«االمل» لكوكب الش�رق‪ ،‬وأيضا رقصت على‬ ‫«كل أب ياخيش�ة»‪ ..‬واجلمه�ور عندنا يحب‬ ‫الشعبي‪ ..‬وال يرغب في اجلمل املتحذلفة‪.‬‬ ‫■ كي��ف تنظري��ن ال��ى مس��تقبل الرق��ص‬ ‫الش��رقي‪ ،‬وم��ا ه��و رأي��ك ف��ي صافين��از‬ ‫االوكرانية؟‬ ‫■ صافين�از تتح�دث عن�ي كق�دوة‪ ،‬ولم‬ ‫أرها بع�د‪ ،‬وحينما أش�اهدها س�أقول رأيي‬ ‫الفني‪ ،‬لكن ليس من خلال أغنية مع مطرب‬ ‫أستطيع أن أقيمها‪.‬‬ ‫■ ماذا عن دخول��ك في تقدمي برنامج على‬ ‫قناة «أم‪ .‬بي‪ .‬سي‪ .‬مصر»؟‬

‫■ ه�ذا اجمل�ال جعلن�ي افك�ر ف�ي افتتاح‬ ‫قن�اة فضائي�ة خاص�ة بالرق�ص الش�رقي‪،‬‬ ‫الذي أحب�ه وأدافع عنه‪ ،‬وأعل�م الصغيرات‬ ‫كيف يس�رن جيدا بهذا اجملال‪ ..‬والبحث عن‬ ‫اجلدي�د مطل�وب دائما‪ ،‬امله�م أن يكون وفقا‬ ‫لقواعد في هذا اجملال‪.‬‬ ‫■هناك قن��وات للرقص الش��رقي ما رأيك‬ ‫فيها؟‬ ‫■ أح�ب كل القن�وات ماع�دا الت�ي تق�دم‬ ‫ألفاظا ال يصح سماعها باملنازل‪.‬‬ ‫■ قدمت فيفي عبدة في الس��ينما ‪ 25‬فيلما‬ ‫و‪ 12‬مس��رحية وحوال��ي ‪ 15‬مسلس�لا‪ ..‬لكنك‬ ‫غبت‪ ،‬وعدت مؤخرا للس��ينما بفيلم «مهمة في‬ ‫فيلم قدمي»‪ ،‬ما سبب اختيارك له؟‬ ‫■ الفيل�م كان خاص�ا بالعي�د‪ ،‬ولم يحظ‬ ‫باالهتم�ام الكاف�ي أو املس�توى املطل�وب‪،‬‬ ‫وقدمن�اه خلال ‪ 12‬يوم�ا‪ ،‬واعت�رف املنت�ج‬ ‫محمد الس�بكي بذلك‪ ،‬والعم�ل ال يتوافق مع‬ ‫مستوى باقي أفالمي‪ ،‬التي قدمتها مبشواري‬ ‫السينمائي‪ ،‬لكنني لم أغضب وهناك احترام‬ ‫وحب بيني وبني السبكية‪.‬‬ ‫■غب��ت عن الدرام��ا في رمض��ان املاضي‪،‬‬ ‫فهل تفرغت خالله ملتابعة املسلسالت؟‬ ‫■ تابع�ت ف�ي رمض�ان ثلاث او ارب�ع‬ ‫مسلسلات فقط‪ ،‬مثل «القاصرات» و»ذات»‬ ‫وغيرهما‪.‬‬ ‫وأخي�را‪ ،‬تتطل�ع الفنان�ة املصري�ة فيفي‬ ‫عب�دة خلال هذا الع�ام للمش�اركة بخوض‬ ‫جترب�ة تق�دمي البرام�ج‪ ،‬وهن�اك الدرام�ا‬ ‫واحتمال تقدمي شيء للمسرح‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‪:‬‬ ‫يبدو أنك أيها احلمل تبغي ان حتظى بحياة ملؤها الفرح ولكنك جتد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وممزقا بني ماتريد وما عليك ان تفعل‪،‬‬ ‫مثقال بالعمل املتواصل‬ ‫نفسك‬ ‫خير لك ان تبقى على وضعك احلالي‪.‬‏‬ ‫الثور‪:‬‬ ‫شخص من املقربني اليك سيسعى جهده في ابداء مودته لك ولكن مبا‬ ‫ً‬ ‫مستقال بنفسك هذه‬ ‫أنك ستشعر بعدم التجاوب معه فعليك ان تبقى‬ ‫الفترة‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‬ ‫ظاهرة مفرحة في حياتك وعليك ان تركز تفكيرك على عملك الروتيني‬ ‫دون اي تقاعس او اهمال وعليك اثناء ذلك ان التفقد صبرك‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‬ ‫حاول عدم الدخول في أي جدل عقيم مع بعض الزمالء ومامن مفاجأة‬ ‫جديدة على الصعيد املهني‪ ،‬مشكلة عائلية ميكن ان جتد لها احلل‬ ‫املناسب‪.‬‏‬ ‫االسد‪:‬‬ ‫انت محبوب من الطرف اآلخر فالتدع سحابة صيف تعكر صفوك‪،‬‬ ‫رسالة حتمل لك مفاجأة سارة يوم السعد األحد‪.‬‬ ‫العذراء‪:‬‬ ‫التكتف مبا حققته من جناح واستعد ملشاريع جديدة فاحلظ الى جانبك‬ ‫هذه األيام اضافة الى اجلهود اخمللصة التي يبذلها احد اخمللصني لدفعك‬ ‫الى األمام‪.‬‏‬ ‫امليزان‪:‬‬ ‫ليس باحلب وحده يحيا االنسان فاعذر الشريك فيما يقول ويفعل‪،‬‬ ‫الهنات البسيطة يجب أال تؤثر على عالقتك مبن حتب‪.‬‏‬ ‫العقرب‪:‬‬ ‫نكسة عابرة تتعرض لها أمورك املهنية‪ ،‬اضبط اعصابك والتتسرع في‬ ‫اتخاذ القرارات احلاسمة‪ ،‬بعضهم يحاول جرك الى مقامرة مشبوهة‬ ‫فكن على حذر ‪.‬‏‬ ‫القوس‪:‬‬ ‫صعوبات تعترض مشاريعك عليك بتأجيلها الى أوقات أكثر مالءمة‬ ‫ً‬ ‫أخبارا طيبة‪.‬‏‬ ‫لتحقيق ماتصبو اليه‪ ،‬رسالة من صديق حتمل‬ ‫اجلدي‪:‬‬ ‫القلب يعشق كل جميل هذا صحيح ‪،‬ولكن هذا اليعني ادخالهن جميعهن‬ ‫الى قلبك‪ ،‬امورك جيدة ولكن عليك االبتعاد عن العصبية‪.‬‏‬ ‫الدلو‪:‬‬ ‫نتيجة حكمك اخلاطيء على بعض األشخاص جتد صعوبة في عالقتك‬ ‫مع اآلخرين‪ ،‬جتنب االختالط مبن تشك في اخالصهم‪ ،‬هدف سيتحقق‬ ‫ً‬ ‫قريبا‏‬ ‫احلوت‪:‬‬ ‫انتهز الفرصة املناسبة لتحقيق آمالك‪ ،‬حياتك تسير باجتاه واحد مما‬ ‫يبعث امللل في نفسك حاول ان تدخل بعض التغيير في منهجك الذي‬ ‫تسلكه‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫نفى اإلساءة للدين في أغنية «اتفركش»‬

‫فضائيات‬

‫فارس كرم يبحث عن زوجة‪ ...‬ال تشبه أغانيه‬

‫«سيسي كات» وفريق من ثالثة أنبياء‬ ‫يحكم مصر!‬

‫الدوحة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من سليمان حاج إبراهيم‪:‬‬ ‫أعلن املطرب اللبناني فارس كرم‪ ،‬الذي أحيا حفال‬ ‫س�اهرا في مهرجان «س�وق واقف» في قطر أن بقاءه‬ ‫عازبا حتى اآلن سببه «عدم تعرفه على فتاة ال تشبه‬ ‫أغاني�ه»‪ ،‬حي�ث افتخر بأن�ه «يؤدي أغان�ي قد تكون‬ ‫ذات لغة شوارعية‪ ،‬لكنه جنح فيها‪ ،‬وحاول عديدون‬ ‫تقلي���ده دون أن ينجحوا فيها‪ ،‬كما حصل في أغنيتيه‬ ‫الشهيرتني «التنورة» و»نسوجني»‪.‬‬ ‫ف�ارس ك�رم عب�ر ـ ف�ي مؤمت�ر صحافي عق�ده في‬ ‫املق�ر اإلعالم�ي ملهرج�ان الربي�ع ال�ذي متي�ز بتنوع‬ ‫الفنانين‪ ،‬الذي�ن تداولوا على مس�رحه ـ ع�ن أمنيته‬ ‫في «أن يكون فعال فنانا ش�عبيا أصيلا ألنه أصل كل‬ ‫الفنون الطربية‪ ،‬وألنه من الش�عب ويغني للشعب»‪.‬‬ ‫واستشهد بالسيدة فيروز‪ ،‬التي تغني للنخبة ولكنها‬ ‫أيض�ا فنانة ش�عبية‪ ،‬وبالتالي‪ ،‬ف�إن تواجده في أي‬ ‫حفل أو مهرجان يكون مناسبة بالنسبة إليه من أجل‬ ‫التسلي وإفراح اآلخرين‪.‬‬ ‫واس�تغل كرم فرص�ة ظهوره اإلعالم�ي لينفي عن‬ ‫نفس�ه تهمة التطاول على ال�ذات اإلالهية في أغنيته‬ ‫«اتفرك�ش»‪ .‬وق�ال‪« :‬إن ه�ذه إش�اعة يق�ف وراءه�ا‬ ‫واحد ممن كانوا يعملون معي وحاول النيل مني بعد‬ ‫التخلي عنه»‪ ،‬وبخص�وص رفضه الغناء باخلليجي‬ ‫يرى أنه يحب أن يكون كما هو ويقدم ما يتقن غناءه‪،‬‬ ‫وال يرغب في التطاول على لهجات أخرى‪.‬‬ ‫وانتق�د كرم الفنانين املولعني بتلميع أنفس�هم من‬ ‫خالل وس�ائل التواصل االجتماعي‪ ،‬حي�ث أكد أنه ال‬ ‫يؤم�ن بالنجومية على مواقع التواص�ل االجتماعي‪،‬‬ ‫مش�يرا إلى أن بع�ض الفنانني يدع�ون توفرهم على‬ ‫ماليين املتابعني عل�ى بعضها‪ ،‬ولكن عندم�ا يقيمون‬ ‫حفال‪ ،‬ال يحضره أكثر من ‪ 40‬شخصا‪.‬‬ ‫وحول تدخله للصلح بني الفنانني اللبنانيني ملحم‬ ‫ب�ركات وجنوى كرم‪ ،‬قال فارس كرم‪ ،‬إن هذا التدخل‬ ‫كان من أج�ل اجلمهور‪ ،‬ال�ذي يحب هذي�ن الفنانني‪،‬‬ ‫خاص�ة وأنه ليس من املعق�ول أن يتبادال القصف في‬ ‫ما بينهم�ا أو يكونا على خالف بحكم أنه كفنان تربى‬ ‫على أغانيهم وإبداعاتهم‪ ،‬معبرا عن س�عادته بنجاح‬ ‫املس�اعي‪ ،‬التي قام بها‪ ،‬نافيا في ذات الس�ياق سعيه‬

‫أحمد عمر ٭‬

‫فارس كرم يعتبر نفسه مغنيا شوارعيا‬ ‫من خلال ه�ذا التدخ�ل إلى اكتس�اح جمه�ور ملحم‬ ‫أو جن�وى ألن�ه يتوفر عل�ى جمهوره اخل�اص‪ ،‬الذي‬ ‫يس�عده ف�ي كل حفالت�ه‪ ،‬س�واء بلبنان أو ف�ي باقي‬ ‫ال�دول العربية والعاملية‪ ،‬حيث أنه وبفضل أس�لوبه‬ ‫الغنائ�ي جنح في الوص�ول إلى قل�وب الناس بدون‬

‫أي�ة تعقيدات أو تكلف‪ ،‬خاصة وأن�ه جنح في تكوين‬ ‫لون خ�اص به س�اهم في إيص�ال األغنية الش�عبية‬ ‫اللبناني�ة إلى أبعد احلدود‪ ،‬كاش�فا في ذات الس�ياق‬ ‫تصاحل�ه م�ع الفنانة جن�وى كرم بعد خالف بس�يط‬ ‫بينهما لم يعد له وجود‪.‬‬

‫وأش�ار الفن�ان اللبنان�ي ف�ي نهاي�ة املؤمت�ر إل�ى‬ ‫أن ج�دول مش�اركاته مزدح�م باحلفلات‪ ،‬حيث أنه‬ ‫س�يطير لتقدمي ‪ 3‬حفالت بكن�دا و‪ 16‬حفال بالواليات‬ ‫املتحدة األمريكية‪ ،‬وهو دليل على أن ش�عبيته تزداد‬ ‫يوما بعد آخر‪.‬‬

‫«بولنوار» فيلم يستعيد مأساة عمال املناجم‬ ‫وبدايات العمل النقابي باملغرب‬ ‫طنجة ـ من سعيدة شريف‪:‬‬

‫«احلي يروح» يفتتح امللتقى الثالث‬ ‫خملرجي األفالم بتونس‬ ‫تونس ـ من أمين جملي‪:‬‬

‫افتتح «امللتقى الثالث خملرجي األفالم» في العاصمة‬ ‫تونس‪ ،‬بعرض الفيلم الوثائقي‪« ‬احلي يروح» للمخرج‬ ‫التونسي الشاب‪ ‬محمد أمني بوخريص‪.‬‬ ‫‪ ‬وبحس�ب مراس�ل األناضول‪ ،‬ش�هد حفل افتتاح‬ ‫املهرجان‪ ،‬الذي تنظمه «جمعية اخملرجني السنمائيني‬ ‫التونسيني» (مستقلة)‪ ،‬إقباال جماهيريا كثيفا‪  .‬‬ ‫ي�روح» فيل�م وثائق�ي مت إجنازه‪ ‬ع�ام‬ ‫و»احل�ي ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪ ،2013‬وه�و م�ن إخراج‪ ‬بوخري�ص (‪ 26‬س�نة)‪،‬‬ ‫وانتاج‪ ‬التونسي جنيب عياد‪.‬‬ ‫تبلغ مدة عرض الفيلم ‪ 74 ‬دقيقة‪ ،‬ويتناول‪ ‬املتاعب‬ ‫التي يتعرض لها املصور الفوتوغرافي أثناء تغطيته‬ ‫لألخبار ف�ي مناطق التوتر على غ�رار الثورات التي‬ ‫عرفته�ا كل م�ن ‪ ‬تون�س ومص�ر وليبي�ا واألح�داث‬ ‫اجلارية بسوريا‪.‬‬

‫ويعرض الفيلم ف�ي جزء منه وفاة أول مصور في‬ ‫ثورة ‪ 14‬كانون الثاني‪ /‬يناير ‪ 2011‬في شارع احلبيب‬ ‫بورقيب�ة بالعاصم�ة تونس‪ ،‬وهو املصور الفرنس�ي‬ ‫«لوكاس مبروك» بعد إصابته بقنبلة مسيلة للدموع‬ ‫ونقله للمستشفى حيث توفي متأثرا بإصابته‪ .‬‬ ‫وتتواص�ل فعالي�ات امللتق�ى حت�ى األح�د املقبل‪،‬‬ ‫حيث‪ ‬يعرض في‪ 6 ‬قاعات عرض سينمائية بالعاصمة‬ ‫تون�س (املوندي�ال‪ ،‬الكولي�زى‪ ،‬الريو‪ ،‬ابن رش�يق‪،‬‬ ‫الف�ن الس�ابع‪ ،‬مدار)‪ 42 ‬عمال س�ينمائيا تونس�يا ما‬ ‫بين أفالم درامية قصيرة وطويلة ووثائقية‪ ،‬منها ‪18‬‬ ‫عمال ألول مرة‪ .‬‬ ‫وعل�ى هام�ش أي�ام امللتق�ى‪ ،‬يت�م تنظي�م ندوات‬ ‫فكرية في موضوعات النقد السينمائي‪.‬‬ ‫ومتنح جلنة حتكيم امللتقى‪ ،‬املكونة من ‪ 9‬أعضاء‪،‬‬ ‫جوائ�ز (لم يعلن عن قيمتها) ألفضل عمل س�ينمائي‬ ‫طويل وقصير ووثائقي‪.‬‬

‫رحيل «سيد الكوميديا التلفزيونية» االمريكية‬ ‫سيد سيزر عن عمر ‪ 91‬سنة‬

‫■ ل�وس أجنلي�س ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬توف�ي النج�م‬ ‫األميركي س�يد س�يزر‪ ،‬الذي لقب بـ»س�يد الكوميديا‬ ‫التلفزيونية» عن عمر ‪ 91‬سنة‪.‬‬ ‫وأعل�ن مق�دم البرام�ج األمريك�ي الري كين�غ‪ ،‬عن‬ ‫رحيل س�يزر‪ ،‬عبر موقع «تويت�ر» حيث كتب تغريدة‬ ‫ق�ال فيه�ا «يؤس�فني أن أعل�م برحي�ل س�يد س�يزر‪،‬‬ ‫الصديق العزيز‪ ،‬والعبقري الكوميدي‪ ،‬والكالس�يكي‬ ‫األمريكي‪ ،‬لن يكون هناك ً‬ ‫أبدا شخص مثله»‪.‬‬ ‫ولم يذكر إن كانت الوفاة ناجمة عن التقدم بالعمر‬ ‫أو إن كان سيرز يعاني من مشاكل صحية‪.‬‬ ‫يش�ار إلى ان س�يزر م�ن موالي�د أيلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكاتب�ا كوميدي�ا‪ ،‬وهو حائز على‬ ‫ممثلا‬ ‫‪ ،1922‬وكان‬ ‫جائزة «إميي» ومشهور بحلقات املسلسل التلفزيوني‬ ‫ع�رض الع�روض (‪)Your Show of Shows‬‬ ‫وساعة القيصر (‪ )Caesar's Hour‬التي مت إذاعتها‬ ‫في خمس�ينيات القرن املاضي‪ ،‬وب�دور املدرب كالون‬ ‫(‪ )Coach Calhoun‬في ‪Grease‬وفيلم‪Grease‬‬ ‫‪ .. 2‬وأطلقت على س�يرز ألقاب كثيرة م�ن بينها «ملك‬ ‫الكوميديا» و»سيد الكوميديا التلفزيونية» وغيرها‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫سيد سيزر‬

‫يستعيد فيلم «بولنوار» للمخرج املغربي حميد الزوغي‪،‬‬ ‫مرحلة مهمة من تاريخ مغرب القرن العشرين‪ ،‬حيث مأساة‬ ‫عمال املناجم‪ ،‬وبداية تشكل الوعي بالعمل النقابي واملغرب‬ ‫يرزح حتت نير االستعمار‪.‬‬ ‫فيلم «بولنوار» مقتبس عن رواية للكاتب املغربي عثمان‬ ‫أش�قرا‪ ،‬التي حتمل العنوان نفسه‪ ،‬أعد السيناريو اخلاص‬ ‫ب�ه الكاتب‪ ‬بلعي�د اكريدي�س وه�و أيضا ينح�در من نفس‬ ‫البلدة (بولن�وار)‪ ،‬التي تبعد كيلومت�رات قليلة عن مدينة‬ ‫الفوسفاط خريبكة (جنوب الدارالبيضاء)‪.‬‬ ‫يس�رد الفيلم قص�ة الفقيه «محم�اد» طالب عل�وم الفقه‬ ‫والشريعة من جنوب املغرب‪ ،‬الذي استقر به املقام في قرية‬ ‫«بلنوار» في بداية الثالثينيات من القرن املاضي‪ ،‬حيث كان‬ ‫يدرس بها القرآن الكرمي باملس�جد‪ ،‬وي�ؤم املصلني به‪ ،‬إلى‬ ‫أن ألق�ي عليه القب�ض من جانب الس�لطات االس�تعمارية‬ ‫الفرنس�ية س�نة ‪ 1947‬بتهم�ة التحري�ض عل�ى الش�غب‪.‬‬ ‫وحتكي قصة الفيلم (س�اعة و‪ 45‬دقيقة) عن هجوم القوات‬ ‫الفرنس�ية على املدن والقرى املغربية م�ن ‪ 1921‬إلى ‪،1950‬‬ ‫واس�تغاللها خلي�رات البل�د‪ ،‬خاص�ة بعد اكتش�افها ملعدن‬ ‫الفوسفاط في منطقة خريبكة‪ ،‬بحسب أحداث الفيلم‪.‬‬ ‫كما تكش�ف عن معان�اة س�كان املنطقة‪ ،‬خاص�ة العمال‬ ‫املنجميني‪ ‬من االس�تغالل والتهميش‪ ،‬وبداية تشكل الوعي‬ ‫لديه�م بأهمية مقاومة املس�تعمر‪ ،‬والدف�اع عن حقوقهم من‬ ‫خلال انخراطهم في العمل النقاب�ي‪ ،‬وخوضهم إلضرابات‬ ‫داخل املناجم‪ ،‬من أجل صون حقوقهم‪.‬‬ ‫يق�دم الفيل�م‪ ،‬م�ن خالل ش�اب من ش�باب القري�ة (ولد‬ ‫فالح�ا أميً ا‬ ‫العزوزي�ة)‪ ،‬كي�ف ميك�ن للظ�روف أن تس�اعد ً‬ ‫عل�ى التحول إل�ى عامل مبناجم الفوس�فاط‪ ،‬وكيف يرتقي‬ ‫مبساعدة العمال الفرنسيني الشيوعيني إلى زعيم نقابي‪.‬‬ ‫وقال اخمل�رج حميد الزوغي في تصري�ح لألناضول‪ ،‬إن‬ ‫فيل�م «بولن�وار» ص�ور في تل�ك القري�ة‪ ،‬ومبش�اركة أبناء‬ ‫البلدة‪ ،‬الذين ليسوا مبمثلني محترفني‪.‬‬ ‫وقال إن هذا األمر كان مقصودا‪ ‬ألنه أراد أن يكون «عنصر‬ ‫املفاجأة حاضرا بالنسبة للمتلقي‪ ،‬وأن تكون مصداقية في‬ ‫األداء‪ ،‬ومشاعر حقيقية ال ميكن أن يقدمها إال سكان املنطقة‬ ‫الذين عايشوا الفقر واحلاجة وعذابات املناجم»‪.‬‬ ‫وعن س�بب اس�تلهامه للتاري�خ من خالل عم�ل إبداعي‬ ‫مغرب�ي‪ ،‬قال إنه يح�اول أن يغتنم هذه الفرص�ة التي فيها‬

‫دعم مهم من الدولة للسينما‪ ،‬ليقدم عمال سينمائيا‬ ‫نابعا من معاناة مجتمعية‪ ،‬ومن تاريخ حقيقي للبلد‪.‬‬ ‫وع�ن عالقة الرواية بالس�ينما في املغ�رب‪ ،‬ذكر الزوغي‬ ‫أن‪ ‬منته�ى س�عادته ه�و أن يبح�ث م�ن ش�اهد الفيل�م عن‬ ‫رواية الكاتب املغربي عثمان أشقرا «بولنوار» ليقرأها‪ ،‬ألن‬ ‫الرواية شيء‪ ،‬والسينما شيء آخر‪.‬‬ ‫«بولنوار»‪ ‬ه�و الفيلم الس�ينمائي الثاني للمخرج حميد‬ ‫الزوغي بعد فيلم «خربوش�ة»‪ ،‬املس�تلهم أيضا من التاريخ‬ ‫املغرب�ي‪ .‬ويش�ارك ف�ي ال�دورة ‪ 15‬م�ن املهرج�ان الوطني‬ ‫للفيل�م بطنجة (أقصى الش�مال الغرب�ي)‪ 22 ،‬فيلما طويال‬ ‫تعك�س جت�ارب وأجي�ال إبداعي�ة مختلف�ة ف�ي خريط�ة‬ ‫السينما املغربية‪ ،‬و‪ 21‬فيلما قصيرا‪ ،‬أغلبها خملرجني شباب‬ ‫من داخل وخارج املغرب‪.‬‬ ‫وفضلا عن جوائ�ز جلنت�ي التحكي�م لألفلام الطويلة‬ ‫والقصي�رة‪ ،‬هن�اك جائزة النقد ف�ي املهرج�ان‪ ،‬التي يعلن‬ ‫عنها قبل اإلعالن الرسمي للجوائز األخرى‪.‬‬ ‫وتتواصل فعاليات الدورة ال�ـ ‪ 15‬من املهرجان الوطني‬ ‫للفيلم بطنجة حتى‪ 15 ‬شباط‪/‬فبراير احلالي‪( .‬األناضول)‪ ‬‬

‫كيلي أوزبورن في فيلم الرعب «شاركنادو‪» 2‬‬ ‫■ ل�وس أجنلي�س‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬تط�ل النجم�ة‬ ‫البريطاني�ة‪ ،‬كيل�ي اوزب�ورن‪ ،‬ف�ي اجل�زء الثان�ي من‬ ‫سلسلة أفالم الرعب «شاركنادو»‪.‬‬ ‫وقال�ت أوزب�ورن ف�ي تغري�دة عل�ى حس�ابها على‬ ‫موق�ع «تويتر»‪« ،‬أعتقد بأن اخلبر انتش�ر‪ ..‬سأش�ارك‬ ‫ف�ي ش�اركنادو‪ ..-2‬فقد طلب�وا مني ذلك ولم أس�تطع‬ ‫الرفض»‪.‬‬ ‫وتش�ارك أوزب�ورن م�ع فيفي�كا فوك�س‪ ،‬وم�ارك‬ ‫ماغ�راث‪ ،‬وأن�دي دي�ك‪ ،‬وج�ودا فريدالن�در‪ ،‬وج�اد‬ ‫هي�رش‪ ،‬ف�ي الفيلم‪ ،‬ال�ذي س�يعود إليه جنم�ا اجلزء‬ ‫األول تارا ريد‪ ،‬وإيان زيرلين��‪.‬‬ ‫وت�دور أح�داث اجلزء اجلدي�د حول عاصف�ة قاتلة‬ ‫ً‬ ‫علم�ا أن‬ ‫متط�ر أس�ماك ق�رش ف�ي مدين�ة نيوي�ورك‪،‬‬ ‫اخلبيري�ن فن (زيرين�غ)‪ ،‬وأبري�ل (ري�د)‪ ،‬الوحيدان‬ ‫الق�ادران عل�ى إنقاذ املدين�ة‪ ،‬كما ت�ؤدي أوزبورن في‬ ‫الفيلم دور مضيفة طيران‪.‬‬ ‫يذك�ر أن اجلزء األول كانت أحداث�ه تدور في مدينة‬ ‫لوس أجنلس‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن تبدأ عملي�ة إنتاج اجل�زء الثاني من‬ ‫السلس�لة األس�بوع املقب�ل‪ ،‬عل�ى أن يع�رض الصيف‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫كيلي أوزبورن‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫■ قطط االنقالب في فضائية «اجلزيرة»‪ ،‬مثل اميرة العادلي‪ ،‬ومها ابو بكر‪ ،‬ووالء‬ ‫عزيز‪ ،‬كلهن يشكني من أمرين االول هو؛ «لثغة احلسن» واملصريون يسمونها‬ ‫فهن «يقرطن» حرف‬ ‫«لدغة»‪ ،‬واللدغة لألفعى واللسع للعقرب والعشق للجنرال‪ّ ،‬‬ ‫الراء‪ ،‬يأكلنه‪ ،‬يفترسنه‪ ،‬حروف االبجدية عندهن سبعة وعشرون «حفا»!‬ ‫الشكوى الثانية‪ ،‬وكل شكوى لغير الله مذلة‪ ،‬هي ظلم «اجلزيرة»‪ ،‬فمؤيدو‬ ‫الشرعية يحلقون شعرهم «االستراتيجي» على حساب احلكومة القطرية‪ ،‬بينما‬ ‫يحلق سليمان حكيم شعره على حسابه‪ ،‬وهذا يعني ّأن مرسي في محبسه يقوم‬ ‫بأخونة َ‬ ‫الش ْعر‪ ،‬وهكذا سنخشى أن تتم تسميتهم مبؤيدي «الشعرية»‪ ،‬بدال من‬ ‫الشرعية!‬ ‫آبلة تهاني حروفها مثل عالماتها في وثيقة التخرج من الكلية‪ ،‬كاملة‪ ،‬لكنها تريد‬ ‫أن «تقرط» حمدين صباحي‪ ،‬فمصر كبيرة عليه‪ ،‬ألنه مدني وال ينتعل بيادة! طبعا‬ ‫سأكون سعيدا بأن أرى حمدين في معدة االنقالب‪ ،‬التي تفترس كل شيء في‬ ‫بح صوته‪ ،‬وهو يعلن ترشحه وكأنه فوز!‬ ‫مصر‪ .‬املسكني ّ‬ ‫أبرع هؤالء االمازونيات‪ ،‬اخلارقات‪ ،‬هي املنولوجست مها ابو بكر‪« ،‬التي بقيت‬ ‫حتن إلى‬ ‫بالعافية في اجلزيرة»‪ ،‬كما صرحت في فضائية «األم بي سي»‪ ،‬فهي ّ‬ ‫فضائيات مصر الدميقراطية الوطنية الفلولية‪ ،‬ففضائيات االنقالب تترك لها‬ ‫امليدان وحدها فتقول ما تشاء وتصول وجتول من غير مبارز‪ ،‬ويؤيد املذيع قولها‬ ‫ويصفق ويبتسم لها‪ ،‬أما زميلتها رنا فاروق فهي «معلمة»‪ ،‬تقول الشيء ونقيضه‪،‬‬ ‫لوال أنه يعيبها « شيء من اخلوف» إذ أنها تتجنب «موسى العسكر» والرئيس‬ ‫املعني واملؤقت و»الدهل»‪ ،‬و تتحاشى»هارون الداخلية»‪ ،‬أقصى ما تصل اليه‬ ‫شجاعتها النقدية هو االعتراف بأخطاء عامة‪.‬‬ ‫اجلميع ينسبون االخطاء كلها إلى مرسي‪ .‬هو السبب في أخطاء ما قبل امليالد‬ ‫وما بعد امليالد! يخشى طبعا مراقبون أن تكون مكافأة الضيافة وهي ثالثة آالف‬ ‫دوالر في الشهر‪ ،‬هي السبب في غضبة سليمان احلكيم على «اجلزيرة» فمؤيدو‬ ‫االنقالب كانوا يريدون التمديد في الدوحة‪ ،‬باستثناء مها أبو بكر‪ ،‬التي حتب‬ ‫االماكن امللتهبة مثل «األم بي سي»! ضيوف االنقالب يريدون من محمود مراد‬ ‫وعثمان آي فرح‪ ..‬حالقني!‬ ‫يذكرني وجه رنا فاروق باملمثلة ماجدة زكي‪ ،‬ووجوه املصريني أمناط‪ ،‬باستثناء‬ ‫الصحافي الشجاع سامي كمال الدين‪ ،‬الذي يشبه راغب عالمة‪ ،‬مجدي شندي‬ ‫صاحب االبتسامة الدائمة‪ ،‬واحلجة التافهة‪ ،‬يشبه املمثل محيي اسماعيل‪ ،‬مجدي‬ ‫حمدان يشبه املمثل جورج سيدهم‪ ،‬اجلميع يتمتعون بجاذبية السيسي وبالغته‬ ‫ورقته‪ ،‬التي تفوق رقة رشدي اباظة امللتهبة في فيلم «الزوجة رقم ‪!»13‬‬ ‫هي تكرر عبارة ملتهبة غير عبارة «صحيح القانون»‪ ،‬التي كان يرددها املايسترو‬ ‫مجدي حمدان؛ وهي «ثبوت» األدلة‪ .‬فالذين نالوا البراءة‪ ،‬سببه مرسي أيضا‬ ‫ألنه لم يستطع تأمني األدلة‪ ،‬املهم هو القانون وليس العدل! تقول‪ :‬البراءات ليس‬ ‫معناها أنهم لن يحاكموا مرة أخرى! يعني عزيزي القارئ إن لم تربح اليانصيب‬ ‫ال يعني أنك قد ال تربحه‪ ،‬وانك لن تشتريه في يوم من األيام‪ ،‬إن لم تقع في حبك‬ ‫اجنلينا جولي اليوم ال يعني أنها قد تنجو من حلظك اجلارح مرة أخرى!‬

‫النبي االحول!‬ ‫■ احلق إني ما زلت مشغوال بـ»سوبر ستار» األزهر‪ ،‬أستاذ الفقه املقارن في‬ ‫األزهر الشريف الطاهر العفيف «سعد الدين أبو زيد الهاللي سالمة»‪ ،‬الذي سكر‪،‬‬ ‫وخمر عقله ما أن رأى كل تلك الرتب العسكرية والنياشني والبيادات الالمعة‬ ‫جالسة تسمع إليه بإصغاء وكأن على رؤوسهم البوم والغربان‪.‬‬ ‫وقال‪ ،‬ال فض فوه‪ ،‬مبشرا بنبوة السيسي‪ ،‬ثم أتبعها بنبوة محمد ابراهيم! الغريب‬ ‫هو دفاعه عن نفسه ليس بالقرآن الكرمي أو باحلديث الشريف‪ ،‬فقال على قناة‬ ‫«العربية» قولة يخجل قائلها‪« :‬فضيلة اإلمام أحمد الطيب‪ ،‬نفسه عندما ذهب إلى‬ ‫البابا شنودة‪ ،‬قال له أرى فيك حنان السيد املسيح‪ ،‬وهذا ليس تشبيه إنسان غير‬ ‫معصوم برسول معصوم‪ ،‬ولكنه تشبيه مجازي»‪.‬يعني املثل األعلى املقتدى به هو‬ ‫شيخ األزهر‪.‬‬ ‫األنبياء هم‪ :‬موسى‪ ،‬هارون‪ ،‬املسيح‪ ،‬عبد احلكيم عبد الناصر قد شبه السيسي‬ ‫بيوسف عليه السالم‪ ،‬هذا يعني ّأن مصر سيكون لديها اكتفاء ذاتي من البيض‬ ‫وستصدر االنبياء بعد الثورة الثانية!‬ ‫أبو زيد الهاللي‪ ،‬لم يشبه حنانا بحنان‪ ،‬لكنه شبه شخصا بشخص‪ ،‬احلنان رأيناه‬ ‫في رابعة‪ ،‬احلنان في زنازين الداخلية بالقناطير املقنطرة!‬ ‫وكانت تهاني‪ .‬وخالل لقائها في ‪ 9‬شباط‪/‬فبراير ببرنامج «في امليدان» املذاع على‬ ‫قناة «التحرير»‪ ،‬قد قالت ‪»:‬يجب على صباحي أن يعلم جيدا أن مسألة وصوله‬ ‫للحكم أصبحت أكبر من طموحه الشخصي‪ ،‬خاصة بعد الشعبية الكبيرة التي‬ ‫يتمتع بها املشير عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع والدون جوان احلربي والعاطفة‬ ‫النسائية»‪ .‬واستنكرت اجلبالي بشدة حديث صباحي حول أنه «مرشح الثورة»‪،‬‬ ‫ألن الثورة ليست ملكا له‪ ،‬حتى‬ ‫وأضافت «كان يجب عليه أال يتحدث بهذه الطريقة‪ّ ،‬‬ ‫يعلن نفسه مرشحا لها»‪ .‬تتحدث عن الثورة وكأنها «أجانس» عربيات‪.‬‬

‫االنبياء اجلدد!‬ ‫■ أعود الى االنبياء الواقفني في طابور اجلمعية طالبني أن يسمح لهم شيخ‬ ‫األزهر باخلطابة احلرة‪ ،‬ال املكتوبة املوحدة! قال الدكتور أحمد الطيب صاحب‬ ‫نظرية حنان املسيح‪ ،‬ورئيس جلنة السياسات في احلزب الوطني السماوي‪،‬‬ ‫إنه ال يجوز وال يصح تشبيه القادة بالرسل (العكس ممكن)‪ ،‬وأضاف الطيب في‬ ‫بيان «تردد في وسائل اإلعالم في األيام القليلة املاضية أحاديث ألحد أساتذة‬ ‫ِ‬ ‫املنتسبني إلى‬ ‫الشريعة فيها تشبيه للقادة السياسيني باألنبياء والرسل»‪ ،‬داعيا‬ ‫َ‬ ‫العلم والفقه بعدم االسترسال في هذا اجملال الذي ميس َن َ‬ ‫ِ‬ ‫والعلماء‬ ‫زاهة العلم‬ ‫ِ‬ ‫ويدخل األنبياء والرسل في مقارنة ال تصح وال جتوز‪« ،‬فمقتضى العلم مبقام‬ ‫النبوة والرسالة ْأن ننأى بأنبياء الله ورسلِ ه عن أي َجدَ ل سياسي»‪.‬‬ ‫اإلنسانية ورسل الله إلى َ‬ ‫العالمني‪.‬‬ ‫ويضيف‪« :‬هم منزهون عنه باعتبارهم قادة‬ ‫َ‬ ‫اذا مربط «البغل» هو النأي باالنبياء عن اجلدل السياسي‪ ،‬فال دين في السياسة‪،‬‬ ‫ال يصح اقحام الدين‪ ،‬الذي هو شأن أرضي في مقدس السياسة الذي هو شأن‬ ‫آلهة وأنبياء مصر اجلديدة‪.‬‬

‫السيسي على البالج‬ ‫■ فضائيات سوريا عرضت صور مسيرات مؤيدة‪ ،‬مزينة باحملجبات‪ ،‬املسيرات‬ ‫جديدة‪ ،‬وليست من أيام الثمانيات‪ ،‬التي كانت باالبيض واألسود وخالية من‬ ‫احملجبات‪ ،‬إضافة احملجبات هي اإلجناز الوحيد للحركة التصحيحية الثانية‪،‬‬ ‫غوبلز قال‪« :‬إعطني إعالما بال ضمير‪ ،‬أعطك شعبا بال وعي»‪ ،‬ولم يقل إعطك شعبا‬ ‫راقصا‪ ،‬أو شعبا يجعل نفسه دروعا بشرية ملنع الطعام عن جيرانه وشركائه في‬ ‫«الوطن»‪.‬‬ ‫نسيت أمرين‪ ،‬األول وهو بشرى سارة جدا‪ :‬فالسيسي أعلن برنامجه االنتخابي‬ ‫خالل زيارته الى موسكو وهي بدلة مدنية! الريح تلعب بالبدلة‪ ،‬حنانيك يا‬ ‫سيسي‪ ،‬رفقا بأفئدة االبكار واأليامى من قصفهم بكل هذه الشياكة‪ .‬كيف لو‬ ‫ظهرت على البالج! الثاني هو ّأن الوحي يهبط على املشير موسى السيسي على‬ ‫شكل تسريبات!‬ ‫٭ كاتب من كوكب األرض‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫وكالة الطاقة‪ :‬قوة الطلب على النفط تهبط‬ ‫باخملزونات إلى أدنى مستوى منذ عام ‪2008‬‬ ‫■ لن��دن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬قال��ت وكالة‬ ‫الطاق��ة الدولي��ة أم��س اخلمي��س ان‬ ‫طلبا أق��وى م��ن املتوقع عل��ى النفط‬ ‫دفع اخملزون��ات إلى أدنى مس��توى‬ ‫منذ ‪ ،2008‬مما يؤدي إلى شح السوق‬ ‫ويجاف��ي التوقع��ات بتخم��ة ف��ي‬ ‫املعروض‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة‪ ،‬التي تقدم املشورة‬ ‫لل��دول الغربي��ة بش��أن سياس��ات‬ ‫الطاقة‪ ،‬ان مخزونات النفط في الدول‬ ‫املتقدم��ة تراجع��ت ‪ 1.5‬مليون برميل‬ ‫يوميا في األشهر الثالثة األخيرة من‬ ‫‪ ،2013‬وهو أشد إنخفاض منذ ‪.1999‬‬ ‫وأصبح��ت الوكال��ة ثال��ث جه��ة‬ ‫تُ ص��در توقع��ات منتظم��ة للس��وق‬ ‫تتكهن هذا األسبوع بزيادة إستهالك‬ ‫النفط مع تس��ارع النم��و اإلقتصادي‬ ‫في أوروبا والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وقال��ت الوكال��ة ف��ي تقريره��ا‬ ‫الش��هري عن سوق النفط «لم يغمرنا‬ ‫النف��ط ب��ل إضط��رت األس��واق إلى‬

‫الس��حب من اخملزون��ات لتلبية طلب‬ ‫قوي على غير املتوقع»‪.‬‬ ‫ورفع��ت وكال��ة الطاق��ة توقعاتها‬ ‫لنم��و الطل��ب العاملي عل��ى النفط هذا‬ ‫العام مبقدار ‪ 50‬ألف برميل يوميا إلى‬ ‫‪ 1.3‬ملي��ون برميل يومي��ا‪ .‬وتعزز هذا‬ ‫بإنتعاش الطلب في أمريكا الشمالية‬ ‫وأوروبا بعد تراجع اإلس��تهالك على‬ ‫مدى عدة سنوات‪.‬‬ ‫وزادت الوكالة التي مقرها باريس‬ ‫تقديراته��ا للطل��ب على نف��ط منظمة‬ ‫البلدان املصدرة للبترول ُ«اوبك» ‪100‬‬ ‫أل��ف برميل يومي��ا إل��ى ‪ 29.6‬مليون‬ ‫برميل يوميا‪.‬‬ ‫وق��ال أنط��وان هاف‪ ،‬مدير قس��م‬ ‫صناعة وأس��واق النفط ف��ي الوكالة‬ ‫«الطلب أقوى من املتوقع ومستويات‬ ‫اخمل��زون احلالية منخفض��ة وهو ما‬ ‫يدعم األسعار‪ .‬الطلب على خام ُاوبك‬ ‫يبدو أقوى»‪.‬‬ ‫ورفع��ت كل م��ن ُ«اوب��ك» وإدارة‬

‫معلومات الطاقة األمريكية توقعاتها‬ ‫للطلب ف��ي ‪ 2014‬في تقارير ش��هرية‬ ‫لها هذا األسبوع‪.‬‬ ‫وأفض��ى إرتف��اع إنت��اج النف��ط‬ ‫ف��ي أمري��كا الش��مالية بالبعض إلى‬ ‫التكهن بتراجع أسعار اخلام العاملية‬ ‫ف��ي ‪ ،2014‬بعد أن بلغ��ت حوالي ‪110‬‬ ‫دوالرات ف��ي املتوس��ط ف��ي كل م��ن‬ ‫السنوات الثالثة األخيرة‪.‬‬ ‫لك��ن الطل��ب الق��وي ومش��اكل‬ ‫املع��روض في عدد م��ن دول ُ«اوبك»‬ ‫يدعمان األس��عار‪ .‬ففي ح�ين تعافى‬ ‫اإلنت��اج الليب��ي ف��ي يناير‪/‬كان��ون‬ ‫الثاني ليسجل ‪ 500‬ألف برميل يوميا‪،‬‬ ‫تراجع إنتاج الع��راق ‪ 140‬ألف برميل‬ ‫يوميا إلى ‪ 2.99‬ملي��ون برميل يوميا‪.‬‬ ‫وح��ذرت الوكال��ة م��ن أن ص��ادرات‬ ‫ليبيا س��تظل تتع��رض لضغوط على‬ ‫األرجح من جراء القالقل السياس��ية‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة ان إنتاج السعودية‬

‫أكبر منتج في ُ«اوبك» تراجع ‪ 60‬ألف‬ ‫برميل يوميا في يناير‪/‬كانون الثاني‬ ‫إلى ‪ 9.76‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫وق��ال ه��اف ان الطلب عل��ى نفط‬ ‫ُ«اوب��ك» ق��د يزي��د بدرج��ة أكبر في‬ ‫األش��هر القادمة مع قيام الش��ركات‬ ‫برفع مخزون��ات اخلام للوصول بها‬ ‫إلى مستوى مريح‪.‬‬ ‫وأبق��ت وكال��ة الطاق��ة تقديراتها‬ ‫لنمو املعروض من خارج ُ«اوبك» دون‬ ‫تغيي��ر عن الش��هر املاض��ي‪ ،‬متوقعة‬ ‫زي��ادة ‪ 1.7‬ملي��ون برمي��ل يوميا هذا‬ ‫العام‪ .‬وقال هاف «الفترة املقبلة فترة‬ ‫طلب منخفض مع بدء أعمال الصيانة‬ ‫مبصافي التكرير بعد انتهاء الشتاء‪.‬‬ ‫نحتاج إلعادة بناء اخملزونات»‪.‬‬ ‫وهبط س��عر خام برنت القياس��ي‬ ‫حوالي ‪ 0.5‬في املئة أمس إلى ‪108.24‬‬ ‫دوالر للبرمي��ل بع��د أن س��جل أعلى‬ ‫مستوى في ش��هر عندما بلغ ‪109.75‬‬ ‫دوالر في مطلع األسبوع‪.‬‬

‫سلطنة عمان قد تضطر إلى بيع أصول‬ ‫أو اإلقتراض من اخلارج إذا هبط سعر النفط‬

‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال تقرير في‬ ‫العماني‬ ‫مجلة ينش�رها البنك املركزي ُ‬ ‫ان س�لطنة ُعمان ق�د تضطر إلى البدء‬ ‫ف�ي بيع ُاص�ول أجنبي�ة أو اإلقتراض‬ ‫في األس�واق العاملية خالل الس�نوات‬ ‫املقبل�ة‪ ،‬إذا زاد اإلنف�اق احلكومي في‬ ‫خضم فترة م�ن تراجع أس�عار النفط‬ ‫وتباطؤ النمو اإلقتصادي‪.‬‬ ‫وق�ال املق�ال ال�ذي نش�رته مجل�ة‬ ‫(املركزي) املعنية بالبنوك واإلقتصاد‬ ‫«عل�ى الس�لطنة أن حتتم�ل أح�د‬ ‫اخلياري�ن ف�ي الس�نوات املقبل�ة إذا‬ ‫ح�دث أي مؤش�ر ين�ذر بإنخف�اض‬ ‫معدالت الناجت احمللي م�ع الزيادة في‬ ‫اإلنف�اق‪ .‬اخلي�ار األول ه�و‪ :‬أن تب�دأ‬ ‫ف�ي تصفية ُاص�ول في اخل�ارج لدعم‬ ‫اإلنف�اق احملل�ي‪ ،‬أو اخلي�ار الثاني أن‬ ‫تب�دأ برنامج�ا لإلقت�راض اخلارج�ي‬ ‫العام املقبل على أقرب تقدير»‪.‬‬ ‫ولم تذكر اجمللة اس�م كات�ب املقال‪.‬‬ ‫وتق�ول إن اآلراء ال�واردة فيه�ا ال‬ ‫تعب�ر بالض�رورة عن البن�ك املركزي‪.‬‬ ‫لك�ن مس�ؤوال ف�ي قس�م اإلعلام ف�ي‬

‫البن�ك اتصل�ت ب�ه رويت�رز ق�ال إن‬ ‫املقال يتماش�ى م�ع وجهة نظ�ر البنك‬ ‫املركزي‪.‬‬ ‫وتعتم�د ُعم�ان على النف�ط والغاز‬ ‫ف�ي ‪ 87‬في املئة من إي�رادات امليزانية‪،‬‬ ‫وتواج�ه ضغوط�ا مالي�ة متزاي�دة‬ ‫بس�بب إرتفاع اإلنفاق احلكومي على‬ ‫الرفاه اإلجتماعي وإستثمارات البنية‬ ‫التحتية‪.‬‬ ‫وكان وزير املالية قال العام املاضي‬ ‫إن الس�لطنة قد تقترض في األس�واق‬ ‫العاملية للمرة األولى منذ ‪.1997‬‬ ‫وف�ي أكتوبر‪/‬تش�رين األول توق�ع‬ ‫صن�دوق النق�د الدول�ي أن تس�جل‬ ‫عمان عجزا ماليا نس�بته ‪ 0.2‬في املئة‬ ‫من الن�اجت احمللي اإلجمال�ي في ‪2015‬‬ ‫يزيد ليصل إلى ‪ 7.1‬في املئة في ‪.2018‬‬ ‫وكان هذا قبل أن تكش�ف احلكومة‬ ‫عن خطط إلنف�اق أضافي عل�ى ُاجور‬ ‫القطاع العام‪ ،‬وهو ما قد يرفع الس�عر‬ ‫اإلفتراض�ي للنف�ط ال�ذي حتتاج�ه‬ ‫الس�لطنة لضب�ط ميزانيته�ا إلى ‪112‬‬ ‫دوالرا للبرمي�ل م�ن ‪ 105‬دوالرات‬

‫مجموعة العشرين ستركز على أربعة سبل لتعزيز النمو اإلقتصادي‬

‫■ س�يدني ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال مس�ؤول‬ ‫ف�ي مجموع�ة العش�رين ان وزراء مالي�ة‬ ‫ومحافظ�ي البن�وك املركزي�ة ف�ي دول‬ ‫اجملموع�ة س�يركزون عل�ى أربع�ة س�بل‬ ‫لتعزي�ز النم�و اإلقتص�ادي العامل�ي‪ ،‬ف�ي‬ ‫إجتماعه�م ال�ذي يعق�د األس�بوع املقبل في‬ ‫سيدني‪ ،‬لكن مخاوف األسواق الناشئة من‬ ‫السياسة النقدية األمريكية قد تلقي بظاللها‬ ‫عل�ى املناقش�ات‪ .‬وس�يناقش املس�ؤولون‬ ‫التعديلات الت�ي ميك�ن إدخاله�ا عل�ى‬ ‫السياس�ات املالية والنقدية‪ ،‬واإلصالحات‬ ‫الهيكلي�ة الت�ي ميك�ن إجراؤه�ا لتس�ريع‬ ‫وتيرة منو اإلقتصاد العاملي‪.‬‬ ‫واجمل�االت األربع�ة الت�ي س�يركز عليها‬ ‫اإلجتم�اع ‪ -‬ال�ذي ترأس�ه اس�تراليا‪ -‬هي‬ ‫اإلستثمار والتوظيف والتجارة واملنافسة‪.‬‬ ‫وقال املس�ؤول الذي ش�ارك ف�ي اإلعداد‬ ‫لإلجتم�اع «س�يحدد ال�وزراء ف�ي س�يدني‬

‫ع�ددا م�ن األه�داف لتحقي�ق من�و ق�وي‬ ‫ومستدام ومتوازن»‪.‬‬ ‫وأض�اف املس�ؤول‪ ،‬ال�ذي طل�ب ع�دم‬ ‫الكشف عن هويته‪ ،‬ألن املسائل التي حتدث‬ ‫عنه�ا ل�م تت�م صياغتها رس�ميا حل�د اآلن‪،‬‬ ‫«س�يكون هن�اك ع�دد م�ن الس�يناريوهات‬ ‫ ف�إذا كنا س�نواصل السياس�ات احلالية‬‫سنس�لك هذا الطريق‪ ،‬وإذا أجرينا عددا من‬ ‫اإلصالحات الهيكلية ومتكنا من س�د فجوة‬ ‫اإلنت�اج بوتي�رة أس�رع ميكنن�ا أن نس�لك‬ ‫طريقا مختلفا‪ ..‬الخ»‪.‬‬ ‫ومم�ا ق�د يزي�د م�ن صعوب�ة احملادثات‬ ‫اإلضطراب�ات الت�ي ش�هدتها األس�واق‬ ‫الناش�ئة ب�دءا م�ن يناير‪/‬كان�ون الثان�ي‬ ‫بسبب مخاوف من تباطؤ النمو اإلقتصادي‬ ‫بص�ورة أكبر من املتوقع ف�ي الصني ‪ -‬ثاني‬ ‫أكب�ر إقتص�اد ف�ي العال�م‪ ،‬وم�ن أن يش�دد‬ ‫مجل�س اإلحتياط�ي اإلحت�ادي (البن�ك‬

‫املركزي األمريكي) سياس�ته بوتيرة أسرع‬ ‫من املتوقع‪.‬‬ ‫ومع خ�روج رؤوس أموال من األس�واق‬ ‫الناش�ئة‪ ،‬رفعت البنوك املركزي�ة في تركيا‬ ‫وجنوب افريقي�ا والهند والبرازيل أس�عار‬ ‫الفائدة للحد من إنخف�اض في قيم عمالتها‬ ‫يُ خشى ان يؤدي إلى إرتفاع التضخم‪.‬‬ ‫غي�ر أن ه�ذا النه�ج لن يس�اهم ف�ي دعم‬ ‫النمو اإلقتصادي لهذه الدول‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول مجموعة العش�رين «إذا‬ ‫أردت إجت�ذاب إس�تثمارات فعليك بخفض‬ ‫أس�عار الفائدة‪ ،‬أم�ا إذا كنت تري�د احلفاظ‬ ‫عل�ى رؤوس األموال فعلي�ك برفعها‪ ...‬إنهم‬ ‫في وضع ال مفر فيه من اخلسارة»‪.‬‬ ‫وأض�اف قائال «ال�رد عل�ى اإلضطرابات‬ ‫يك�ون برف�ع أس�عار الفائ�دة وف�ي بع�ض‬ ‫ال�دول مث�ل تركي�ا تك�ون الزي�ادة كبي�رة‪،‬‬ ‫لكنه�م س�يضطرون إل�ى دفع ثم�ن ذلك من‬

‫النمو احلقيقي حتى لو استقرت العملة»‪.‬‬ ‫وذكر املس�ؤول أنه رغ�م إلتزام الواليات‬ ‫املتح�دة بالوتيرة التي تقل�ص بها التحفيز‬ ‫النقدي‪ ،‬فإن بعض دول األس�واق الناش�ئة‬ ‫تلقي باللوم عليها لعدم الكشف عن نواياها‬ ‫بوضوح كاف ملنع موجة البيع التي شهدتها‬ ‫تلك األسواق‪.‬‬ ‫وتس�اءل املس�ؤول قائلا «إذا مت تأجيل‬ ‫تش�ديد السياس�ة ف�ي الوالي�ات املتح�دة‪،‬‬ ‫بس�بب اخل�وف م�ن التأثي�ر الواق�ع عل�ى‬ ‫اإلقتص�ادات الناش�ئة‪ ،‬فه�ل س�تكون هذه‬ ‫سياس�ة جي�دة‪ ،‬حتى ل�و كان ذلك س�يولد‬ ‫ضغوط�ا يش�كلها إرتف�اع التضخ�م ف�ي‬ ‫الواليات املتحدة ويدفع مجلس اإلحتياطي‬ ‫اإلحتادي إلى تشديد سياسته بصورة أكبر‬ ‫في مرحلة الحقة؟»‪.‬‬ ‫وتنتقد دول األس�واق الناشئة واشنطن‬ ‫أيض�ا لع�دم مصادقتها على إصلاح يتعلق‬

‫االمم املتحدة‪ :‬عدم املساواة والتمييز ضد‬ ‫النساء ابرز عراقيل التنمية البشرية واإلقتصادية‬ ‫■ االمم املتح�دة ‪ -‬أ ف ب‪ :‬أك�د‬ ‫تقرير لصندوق االمم املتحدة للسكان‬ ‫نش�ر أم�س األول ان التميي�ز وع�دم‬ ‫املس�اواة‪ ،‬وال س�يما بح�ق النس�اء‪،‬‬ ‫هم�ا أب�رز عوائ�ق التنمي�ة البش�رية‬ ‫واإلقتصادية‪.‬‬ ‫ويرص�د التقري�ر‪ ،‬ال�ذي جم�ع‬ ‫معطي�ات م�ن ‪ 176‬بل�دا‪ ،‬الواق�ع بعد‬ ‫‪ 20‬عام�ا من مؤمتر الس�كان والتنمية‬ ‫الذي عقد في القاهرة في ‪.1994‬‬ ‫وأش�ار التقرير إل�ى ان تنامي عدم‬ ‫املس�اواة ين�ذر بالع�ودة ع�ن التقدم‬ ‫احملرز من�ذ ذلك التاريخ ف�ي مجاالت‬ ‫مث�ل الصح�ة والتربي�ة ومكافح�ة‬ ‫الفقر‪.‬‬ ‫ويوصي التقرير‪ ،‬وعنوانه «التقرير‬ ‫العامل�ي مل�ا بع�د ‪ ،»2014‬احلكوم�ات‬ ‫بإتخ�اذ إج�راءات تش�ريعية حلماية‬

‫الس�كان األكثر فقرا واألش�د تهميش�ا‬ ‫وخصوص�ا فئات املراهقات والنس�اء‬ ‫ضحايا العنف واجملتمعات الريفية‪.‬‬ ‫والح�ظ التقري�ر ان�ه مت إح�راز‬ ‫تقدم ه�ام منذ ‪ ،1994‬حي�ث تراجعت‬ ‫الوفيات الناجمة عن احلمل والوالدة‬ ‫بنس�بة ‪ 47‬في املئة بني ‪ 1990‬و‪،2010‬‬ ‫كم�ا زاد عدد الفتي�ات اللواتي يرتدن‬ ‫املدارس‪ ،‬وتباطأ النمو الدميوغرافي‪.‬‬ ‫لك�ن ف�ي ‪ 2010‬بل�غ مع�دل وفي�ات‬ ‫احلوام�ل خلال ال�والدة ‪ 800‬ام�رأة‬ ‫يومي�ا‪ ،‬وظل�ت ‪ 222‬ملي�ون إم�رأة‬ ‫محرومة من وس�ائل من�ع احلمل‪ ،‬في‬ ‫حين قالت إم�رأة من كل ثالث نس�اء‬ ‫في العالم انها تعرضت لعنف جسدي‬ ‫أو جنسي‪.‬‬ ‫ومع ان ال�زواج املبكر غير قانوني‬ ‫في ‪ 158‬بلدا‪ ،‬ف�إن صبية من كل ثالث‬

‫يت�م َتزويج قب�ل بلوغه�ا ‪ 18‬عاما في‬ ‫البل�دان النامي�ة‪ ،‬م�ا ين�ذر بالقضاء‬ ‫عل�ى ف�رص التعل�م لديه�ا وارتق�اء‬ ‫السلم اإلجتماعي‪.‬‬ ‫ويؤك�د باباتوندب اوس�وتيمهني‪،‬‬ ‫املدير الع�ام للصن�دوق‪ ،‬ان التقدم ال‬ ‫تستفيد منه إال أقلية صغيرة‪ .‬من ذلك‬ ‫ان أكثر من نصف العائدات اإلضافية‬ ‫احلاصل�ة بين ‪ 1988‬و‪ 2008‬ذهب�ت‬ ‫ال�ى فئة الـ‪ 5‬في املئ�ة األكثر ثراء بني‬ ‫س�كان في العالم وال شيء منها ذهب‬ ‫الى العشرة في املئة األشد فقرا‪.‬‬ ‫وق�ال التقري�ر ان «أكب�ر حت�د‬ ‫لن�ا يكم�ن ف�ي ان اإلجن�ازات الت�ي‬ ‫نحققه�ا (‪ )...‬تت�وزع بطريق�ة غي�ر‬ ‫متس�اوية بش�كل مط�رد‪ ،‬مم�ا يه�دد‬ ‫التنمية والبيئة ومس�تقبلنا املشترك‬ ‫‪».‬ويضي�ف ان «تنامي عدم املس�اواة‬

‫مضر جدا بالتنمية املستدامة»‪.‬‬ ‫ف�ي املقاب�ل يق�ول التقري�ر ان‬ ‫«البح�وث تش�ير إل�ى ان النس�اء‬ ‫املتعلمات بش�كل أفضل ُ‬ ‫واالس�ر التي‬ ‫تك�ون بصح�ة أفض�ل تؤث�ر إيجابيا‬ ‫على منو الناجت القومي»‪.‬‬ ‫وأك�د املدير العام ان�ه «يتعني على‬ ‫احلكومات ان تس�ن قوانني وتطبقها‬ ‫إلزالة عدم املساواة»‪ ،‬مقترحا لتقومي‬ ‫اجله�ود املبذول�ة قياس ذل�ك بوضع‬ ‫املراهقات‪.‬‬ ‫وأوضح ان «هؤالء مهددات بشكل‬ ‫خ�اص ف�ي اجملتمعات الفقي�رة حيث‬ ‫تص�ل معظمه�ن ال�ى إنه�اء التعلي�م‬ ‫االبتدائ�ي لكنهن يج�دن صعوبة في‬ ‫مواصلة الت��لي�م الثانوي»‪ .‬وأضاف‬ ‫«م�ن األساس�ي مس�اعدتهن عل�ى‬ ‫حتقيق طموحاتهن»‪.‬‬

‫بصن�ع القرار في صن�دوق النقد الدولي في‬ ‫‪ 2010‬يعطي اإلقتصادات النامية دورا أكبر‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول مجموع�ة العش�رين‬ ‫«س�تتعرض الوالي�ات املتح�دة لبع�ض‬ ‫اإلنتق�ادات» مضيف�ا أن مش�كلة السياس�ة‬ ‫النقدي�ة األمريكي�ة س�تذكر بالتأكي�د ف�ي‬ ‫البيان اخلتامي للمجموعة‪.‬‬ ‫لكن�ه ق�ال ايض�ا أن�ه ل�م تتض�ح طبيع�ة‬ ‫االقتراح�ات الت�ي ق�د تقدمه�ا اإلقتص�ادات‬ ‫الناش�ئة في س�يدني ملعاجل�ة مش�كالتها على‬ ‫صعيد مجموعة العشرين‪.‬‬ ‫ول�م تبد جاني�ت يلين‪ ،‬الرئيس�ة اجلديدة‬ ‫للبنك املركزي األمريكي‪ ،‬هذا األسبوع استعدادا‬ ‫يذك�ر لتغيي�ر املس�ار قائل�ة إن م�ن املرجح أن‬ ‫يتخذ البن�ك «خطوات ُاخرى مدروس�ة» للحد‬ ‫م�ن التحفي�ز إذا كان�ت البيان�ات اإلقتصادية‬ ‫تؤيد بش�كل ع�ام توقع�ات صانعي السياس�ة‬ ‫لتحسن أسواق العمل وإرتفاع التضخم‪.‬‬

‫بحسب تقديرات العام احلالي‪.‬‬ ‫والس�عر احلال�ي خلام برن�ت ‪108‬‬ ‫دوالرات‪ .‬وأظه�ر اس�تطالع أجرت�ه‬ ‫رويت�رز الش�هر املاض�ي أن الس�وق‬ ‫تتوق�ع تراجعه إلى ‪ 104.90‬دوالر هذا‬ ‫العام وإلى ‪ 100‬دوالر في ‪.2015‬‬ ‫ونقل�ت اجمللة عن وزير املالية قوله‬ ‫«وصول سعر التعادل إلى ‪ 112‬دوالرا‬ ‫أمريكيا س�يجعل من مس�ألة مواصلة‬ ‫بن�اء اإلحتياطيات املالي�ة أمرا صعبا‬ ‫إن لم يكن مستحيال»‪.‬‬ ‫وأش�ار املقال إلى أن أس�عار النفط‬ ‫قد تتراجع تراجع�ا كبيرا إذا توصلت‬ ‫إي�ران إل�ى إتف�اق ش�امل م�ع القوى‬ ‫العاملية بش�أن برنامجها النووي هذا‬ ‫الع�ام‪ ،‬مما سيس�مح برف�ع العقوبات‬ ‫اإلقتصادية وعودة إمداداتها النفطية‬ ‫إلى األسواق العاملية بشكل كامل‪.‬‬ ‫وقال�ت اجملل�ة «أي تراج�ع إل�ى‬ ‫حوالي ‪ 90‬دوالرا ‪ -‬رمبا نتيجة عودة‬ ‫اإلم�دادات اإليرانية للس�وق الدولية‬ ‫إذا أبرم�ت طه�ران إتفاق�ا نهائي�ا م�ع‬ ‫الق�وى الدولي�ة بش�أن برنامجه�ا‬

‫الن�ووي ‪ -‬م�ن ش�أنه أن يؤث�ر عل�ى‬ ‫التوقعات واإلحتماالت التي وضعتها‬ ‫السلطنة»‪.‬‬ ‫وب�دأت عمان كب�ح جم�اح اإلنفاق‬ ‫احلكومي‪ .‬لكن هذا قد ال يكفي لتفادي‬ ‫عج�ز امليزاني�ة ف�ي املس�تقبل‪ .‬وم�ن‬ ‫املتوق�ع أن يبل�غ اإلنف�اق احلكوم�ي‬ ‫ه�ذا الع�ام ‪ 13.5‬ملي�ار ري�ال (‪35.1‬‬ ‫ملي�ار دوالر) بزيادة خمس�ة في املئة‬ ‫فقط عن املقرر ف�ي ميزانية ‪ 2013‬التي‬ ‫تضمنت قفزة ‪ 29‬في املئة عن ‪.2012‬‬ ‫وصناديق إيرادات النفط العمانية‬ ‫متواضعة نس�بيا باملقارنة مع جيران‬ ‫مثل السعودية‪ .‬وقالت اجمللة ان حجم‬ ‫أحد صناديق الثروة السيادية لعمان‬ ‫‪ 8.2‬ملي�ار دوالر‪ ،‬لكنه�ا ل�م حت�دده‬ ‫باإلسم ولم تذكر تفاصيل ُاخرى‪.‬‬ ‫ويق�ول محلل�ون ان ُاص�ول‬ ‫صندوق�ي الث�روة الس�ياديني األبرز‬ ‫ف�ي البلاد حوال�ي ‪ 16‬ملي�ار دوالر‪.‬‬ ‫وبلغت اإلحتياطي�ات األجنبية للبنك‬ ‫العماني ‪ 15.8‬مليار دوالر في‬ ‫املرك�زي ُ‬ ‫ديسمبر‪/‬كانون األول‪.‬‬

‫إيران تطلب من الهند سداد‬ ‫‪1.5‬مليار دوالر من أثمان النفط‬ ‫■ نيودلهي ‪ -‬رويترز‪:‬قالت مصادر هندية‬ ‫أمس اخلميس ان إيران طلبت من الهند سداد‬ ‫مس�تحقات متأخرة عن ص�ادرات نفط بقيمة‬ ‫‪ 1.5‬ملي�ار دوالر مبوج�ب اإلتف�اق الن�ووي‬ ‫ال�ذي يخف�ف بع�ض العقوب�ات الغربية عن‬ ‫طهران‪.‬‬ ‫وإذا وافق�ت الهن�د عل�ى الدف�ع فس�تكون‬ ‫ثال�ث عميل رئيس�ي إليران يفرج ع�ن أموال‬ ‫النفط اإليرانية اجملمدة بع�د اليابان وكوريا‬ ‫اجلنوبي�ة‪ .‬ويتوق�ف حتوي�ل األم�وال عل�ى‬ ‫إلتزام إيران ببدء تقليص أنش�طتها النووية‬ ‫مبوجب اإلتفاق‪.‬‬ ‫وق�ال أح�د املص�ادر إن مس�تحقات إيران‬ ‫لدى شركات التكرير الهندية تبلغ نحو ثالثة‬ ‫ملي�ارات دوالر‪ .‬وتوج�د مس�تحقات ُاخ�رى‬

‫لطهران في حس�اب بالروبية ل�دى بنك «يو‪.‬‬ ‫سي‪.‬أو» الهندي‪.‬‬ ‫ويس�مح اإلتفاق الذي توصلت إليه إيران‬ ‫والقوى العاملية الست في ‪ 24‬نوفمبر‪/‬تشرين‬ ‫الثان�ي لطه�ران باحلص�ول عل�ى ‪ 4.2‬ملي�ار‬ ‫دوالر من إيرادات النفط اجملمدة في اخلارج‪.‬‬ ‫وسيجري حتويل األموال على ثماني دفعات‬ ‫بدأت مببلغ ‪ 550‬ملي�ون دوالر من اليابان في‬ ‫األول من فبراير‪/‬شباط‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر مصرفي�ة أم�س األول ان‬ ‫كوريا اجلنوبية س�تحول دفعتني في مارس‪/‬‬ ‫آذار إجمال�ي قيمتهما ملي�ار دوالر‪ .‬وتلي ذلك‬ ‫دفعة ُاخرى في العاشر من أبريل‪/‬نيسان‪.‬‬ ‫وقال أح�د املصادر «من إجمال�ي ‪ 4.2‬مليار‬ ‫دوالر طلبوا منا ‪ 1.5‬مليار دوالر»‪.‬‬

‫الطائرات الصغيرة جتد سوقا كبيرة في آسيا‬ ‫■ س��نغافورة ‪ -‬رويت��رز‪ :‬بع��د‬ ‫أن ظل��ت حتل��ق عل��ى إرتفاع��ات‬ ‫منخفض��ة لس��نوات عدي��دة‪ ،‬تعث��ر‬ ‫شركات صناعة طائرات نقل الركاب‬ ‫الصغيرة التي تعمل مبحرك مروحي‬ ‫على س��وق كبي��رة في منطقة آس��يا‬ ‫واحملي��ط اله��ادي لتفوز بع��دد كبير‬ ‫من الطلبيات في معرض س��نغافورة‬ ‫للطيران‪.‬‬ ‫والحتظىأسماءمثل«بومباردييه»‬ ‫الكندي��ة و»إمبراير» البرازيلية و»إيه‪.‬‬ ‫ت��ي‪.‬آر» األوروبي��ة و»س��وخوي»‬ ‫الروسية و»ميتسوبيشي ايركرافت»‬ ‫الياباني��ة بش��هرة «إيرب��اص»‬ ‫و»بوين��غ»‪ ،‬لكن الس��وق اآلس��يوية‬ ‫املزدهرة تتسع للجميع‪.‬‬ ‫وف��ي س��نغافورة ه��ذا األس��بوع‬ ‫توقعت «إمبراير» أكبر منتج للطائرات‬ ‫اإلقليمية في العالم أن تتسلم املنطقة‬ ‫‪ 1500‬طائ��رة جدي��دة س��عة ‪ 70‬إل��ى‬

‫‪ 130‬مقعدا على مدى العش��رين عاما‬ ‫القادمة‪ .‬وتقول ان هذا يعني س��وقا‬ ‫ضخمة قيمتها ‪ 70‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وامله��م هن��ا بالنس��بة للش��ركات‬ ‫م��ن وزن «إمبراير» أن أكبر ش��ركتني‬ ‫لصناع��ة الطائ��رات ف��ي العال��م ال‬ ‫تنافسان في شريحة الطائرات دون‬ ‫‪ 130‬مقعدا‪.‬‬ ‫ول��دى ش��ركات الرح�لات‬ ‫اإلقتصادية مثل «إير آس��يا» و»ليون‬ ‫إي��ر» و»س��يبو باس��يفيك» طلبي��ات‬ ‫ملئات الطائ��رات «ايرب��اص» إيه‪320‬‬ ‫و»بوين��غ» ‪ 737‬وق��ادت معظم النمو‬ ‫ف��ي س��وق الطي��ران مبنطق��ة آس��يا‬ ‫واحمليط الهادي‪.‬‬ ‫لك��ن املط��ارات الرئيس��ية ت��زداد‬ ‫إزدحاما عل��ى نحو متزاي��د‪ ،‬ويوجد‬ ‫طل��ب متنام على الرح�لات بني املدن‬ ‫الصغيرة واملتوسطة‪.‬‬ ‫وقال توربيورن كارلس��ون‪ ،‬الذي‬

‫ي��رأس مبيع��ات الطائ��رات لش��ركة‬ ‫«بومباردييه» في جنوب شرق آسيا‬ ‫«تكم��ن الفرصة العظيم��ة في جنوب‬ ‫شرق آسيا في جذب مزيد من الناس‬ ‫إل��ى الرحالت اجلوية وه��و ما يعني‬ ‫املدن الصغيرة واملتوسطة»‪.‬‬ ‫وق��ال ان دوال مث��ل الهند ‪ -‬حيث‬ ‫ال يس��افر ج��وا إال حوال��ي واحد في‬ ‫املئة من س��كان الب�لاد البالغ عددهم‬ ‫أكثر من مليار نس��مة ‪ -‬وأندونيسيا‬ ‫وتايالند أسواق واعدة‪.‬‬ ‫وأعلن��ت «إمبراي��ر» أول صفق��ة‬ ‫هندي��ة كبي��رة لها ف��ي س��نغافورة‪،‬‬ ‫حي��ث طلب��ت ش��ركة «إير كوس��تا»‬ ‫اجلديدة ‪ 50‬طائرة قيمتها ‪ 2.94‬مليار‬ ‫دوالر أمس اخلميس‪.‬‬ ‫ولم تفز «بومباردييه» بأي طلبيات‬ ‫لطائرته��ا م��ن الفئ��ة «س��ي»‪ ،‬لك��ن‬ ‫الناقلة التايالندية اإلقتصادية «نوك‬ ‫إير» قالت انها س��تطلب ما يصل إلى‬

‫ثماني طائرات «كيو‪ »400‬ذات احملرك‬ ‫املروحي من الشركة الكندية‪.‬‬ ‫وأبرم��ت «إيه‪.‬ت��ي‪.‬آر» التي تهيمن‬ ‫عل��ى س��وق الطائ��رات ذات احملرك‬ ‫املروح��ي التوربين��ي صفق��ة لبيع ما‬ ‫يصل إل��ى ثماني طائ��رات ‪600-72‬‬ ‫إلى «بانك��وك إيرواي��ز» التايالندية‪.‬‬ ‫واتفق��ت أيض��ا عل��ى بي��ع ‪ 20‬طائرة‬ ‫إلى دبي لصناعات الطيران مع خيار‬ ‫لعش��رين طائ��رة ُاخ��رى ف��ي صفقة‬ ‫قيمتها مليار دوالر‪.‬‬ ‫وعرض��ت «س��وخوي» طائ��رة‬ ‫نفاث��ة بأل��وان «س��كاي أفييش��ن»‬ ‫األندونيسية وهي من عمالء الشركة‬ ‫الروس��ية‪ .‬وتط��ور «ميتسوبيش��ي‬ ‫إيركراف��ت» الياباني��ة و»أفي��ك»‬ ‫الصيني��ة طائ��رات م��ن املتوق��ع أن‬ ‫تنافس في تلك الش��ريحة وانش��غل‬ ‫املسؤولون التنفيذيون بالترويج لها‬ ‫في سنغافورة‪.‬‬

‫اإلزدهار املستقبلي لشمال السعودية سيعتمد على الفوسفات وليس النفط‬ ‫■ طريف (الس�عودية) ‪ -‬رويترز‪ُ :‬ت ّ‬ ‫بش�ر‬ ‫لوح�ات إعالنية على طريق س�ريع عند بلدة‬ ‫طري�ف الصحراوي�ة‪ ،‬الواقع�ة ف�ي أقص�ى‬ ‫شمال الس�عودية‪ ،‬مبستقبل مشرق فيه مبان‬ ‫بواجه�ات زجاجي�ة وأحي�اء س�كنية تظل�ل‬ ‫أشجار النخيل شوارعها ‪ ..‬مستقبل لن يعتمد‬ ‫على النفط السعودي‪.‬‬ ‫في األس�بوع املاضي جتم�ع عدد من وزراء‬ ‫احلكوم�ة في خيمة قرب تل�ك البلدة القاحلة‪،‬‬ ‫الت�ي تبع�د ‪ 1100‬كيلومت�ر ع�ن الري�اض‪،‬‬ ‫لتوقي�ع عق�ود إلنش�اء ُم َجمَ �ع صناعي حول‬ ‫منجم فوسفات وسكة حديد جديدة تصل إلى‬ ‫ميناء على اخلليج بإستثمارات إجمالية تقدر‬ ‫بأكثر من تسعة مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وميثل مش�روع «وع�د الش�مال» جزءا من‬ ‫إس�تراتيجية عامة ف�ي الس�عودية‪ ،‬أكبر بلد‬ ‫مص�در للنف�ط ف�ي العال�م‪ ،‬لبن�اء صناع�ات‬ ‫حتويلي�ة ودع�م القط�اع اخل�اص ب�دال م�ن‬ ‫اإلكتفاء بتصدير املواد اخلام‪.‬‬ ‫ويأتي املش�روع في أعقاب إنش�اء مدينتي‬ ‫اجلبيل وينب�ع الصناعيتين‪ ،‬الواقعتني على‬ ‫س�احل اخللي�ج وس�احل البحر األحم�ر‪ ،‬في‬ ‫الثمانين�ات مع من�و إنت�اج البتروكيماويات‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫وتعمل الري�اض أيضا عل�ى تطوير مدينة‬ ‫«املل�ك عبد الله اإلقتصادية» قرب جدة والتي‬ ‫تديره�ا ش�ركة «إعم�ار املدين�ة اإلقتصادية»‬ ‫كمشروع للقطاع اخلاص بأهداف مماثلة‪.‬‬ ‫وقال بول غامبل‪ ،‬املدي�ر في إدارة اخملاطر‬ ‫الس�يادية ف�ي مؤسس�ة «فيت�ش» للتصنيف‬ ‫اإلئتمان�ي «أعتق�د أن ه�ذا املنه�ج سيس�اعد‬ ‫عل�ى تنوي�ع القاعدة اإلقتصادي�ة ‪ ...‬وتنويع‬ ‫إي�رادات التصدي�ر‪ ،‬وس�يكون ل�ه أث�ر عل�ى‬ ‫التوظيف وإن لم يكن كبيرا‪ .‬الش�يء الوحيد‬ ‫الذي ال يشمله هو تنويع إيرادات امليزانية»‪.‬‬ ‫ولم يكن جلهود تنويع النشاط اإلقتصادي‬ ‫من خلال الصناع�ة في الفت�رة األخي�رة أثر‬

‫يذكر عل�ى البيانات الرس�مية املتعلقة بحجم‬ ‫صناع�ة النف�ط مقارنة باإلقتص�اد بأكمله‪ ،‬إذ‬ ‫إن منو إيرادات النفط فاق من�� القطاعات غير‬ ‫النفطية‪.‬‬ ‫وتظه�ر أحدث بيان�ات من البن�ك املركزي‬ ‫الس�عودي أن صناع�ة النف�ط والغاز ش�كلت‬ ‫‪ 49.7‬في املئة م�ن الناجت احمللي اإلجمالي عام‬ ‫‪ ،2012‬إرتفاع�ا م�ن ‪ 37.7‬ف�ي املئة ف�ي ‪،2002‬‬ ‫وذل�ك بفض�ل تضاعف س�عر خ�ام برنت إلى‬ ‫نحو أربعة أمثاله في تلك الفترة‪.‬‬ ‫لكن كثي�را من احملللني يتوقعون إنخفاض‬ ‫أس�عار النفط في السنوات القليلة املقبلة‪ ،‬مع‬ ‫زي�ادة إنت�اج النف�ط الصخري ف�ي الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬وهو ما سيس�لط الضوء على فوائد‬ ‫تنويع األنشطة اإلقتصادية‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر اإلقتص�اد الس�عودي محم�د‬ ‫اجلاسر للصحافيني في طريف ان السعودية‬ ‫ب�دأت بتصدير النف�ط اخلام‪ ،‬ث�م إنتقلت إلى‬ ‫التكري�ر‪ ،‬ث�م جم�ع الغ�از وإنش�اء صناع�ة‬ ‫البتروكيماويات‪ ،‬وأعقب ذلك نشاط التعدين‬ ‫واس�ع النطاق‪ .‬وأض�اف أن صناع�ات كبرى‬ ‫ترتبط بنشاط التعدين‪.‬‬ ‫وكان اجلاس�ر يتحدث في موقع حتيط به‬ ‫الصحراء م�ن كل اإلجتاهات حت�ى تصل إلى‬ ‫األف�ق‪ ،‬لكن�ه س�يكون عن�د إكتمال املش�روع‬ ‫منطقة رئيسية إلنتاج املنتجات الفوسفاتية‪،‬‬ ‫ومن بينها س�ماد األمونيا والعلف احليواني‬ ‫والبالستيك واملنظفات‪.‬‬ ‫وق�د تتح�ول ش�ركة التعدي�ن العربي�ة‬ ‫الس�عودية (معادن) التي متلك الدولة نصف‬ ‫أس�همها ‪ -‬وهي أكبر مس�اهم في املش�روع ‪-‬‬ ‫إلى الع�ب كبير ف�ي صناعة املع�ادن العاملية‪،‬‬ ‫عل�ى غ�رار التح�ول ال�ذي م�رت ب�ه ش�ركة‬ ‫«س�ابك» التي بدأت من الصفر في الثمانينات‬ ‫وأصبحت اليوم من أكبر شركات الكيماويات‬ ‫الصناعية في العالم‪.‬‬ ‫و»سابك» ليس�ت مصدرا سعوديا رئيسيا‬

‫للص�ادرات غي�ر النفطية فحس�ب‪ ،‬ب�ل تزود‬ ‫العدي�د من املصانع في اجلبي�ل وينبع باملواد‬ ‫اخلام‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر املالي�ة إبراهي�م العس�اف إن‬ ‫املنطق�ة س�تضم صناع�ات عديدة له�ا فوائد‬ ‫كثيرة من ناحية التوظيف‪.‬‬ ‫وم�ع إهتمام الس�عودية بخلق فرص عمل‬ ‫م�ن خلال مش�روع «وع�د الش�مال» تخطط‬ ‫املؤسس�ة العام�ة للتدري�ب التقن�ي واملهن�ي‬ ‫إلنش�اء معهد جديد في منطقة قريبة لتخريج‬ ‫‪ 300‬ش�خص س�نويا للعم�ل ف�ي القطاع�ات‬ ‫الصناعية‪.‬‬ ‫وتتزاي�د أع�داد الس�عوديني العاملين في‬ ‫اجمل�االت التقنية الت�ي كانت ذات ي�وم حكرا‬ ‫عل�ى الوافدي�ن‪ ،‬وه�و إجتاه تعم�ل احلكومة‬ ‫على تشجيعه من خالل تعديل نظم العمل‪.‬‬ ‫غي�ر ان ش�ركات كثيرة مازال�ت تقول انها‬ ‫تفض�ل توظي�ف العمال�ة الواف�دة الت�ي تقل‬ ‫تكاليفها مقارن�ة بالعمالة الس�عودية ولديها‬ ‫خبرة أكبر‪.‬‬ ‫وكان�ت وزارة النفط الس�عودية تتجاهل‬ ‫إنت�اج املعادن‪ ،‬وظل النش�اط ف�ي هذا اجملال‬ ‫عل�ى م�دى عق�ود مقتص�را عل�ى إس�تخراج‬ ‫الذهب في نطاق ضيق‪ .‬لكن احلكومة أنش�أت‬ ‫ش�ركة «معادن» ع�ام ‪ ،1997‬وفتح�ت القطاع‬ ‫للمس�تثمرين األجانب والقط�اع اخلاص عام‬ ‫‪.2001‬‬ ‫وق�ال وزي�ر البت�رول عل�ي النعيم�ي‬ ‫للصحفيين ان االستكش�افات لم تك�د تغطي‬ ‫الس�عودية‪ ،‬وان هن�اك فرص�ا كبي�رة ج�دا‬ ‫إلكتش�اف ث�روات معدنية أضافي�ة‪ .‬وأضاف‬ ‫أن هن�اك نش�اطا كبي�را واهتمام�ا بالث�روة‬ ‫املعدنية‪.‬‬ ‫وخصخصت الس�عودية ش�ركة «معادن»‬ ‫جزئيا عام ‪ ،2008‬حني طرحت نصف أس�همها‬ ‫في البورصة السعودية‪ .‬وإجتهت الشركة إلى‬ ‫مشروعات التعدين الضخمة مدعومة بالبنية‬

‫التحتية التي تنفق عليها الدولة بسخاء‪.‬‬ ‫وكان الدافع وراء إنشاء «معادن» وغيرها‬ ‫م�ن الش�ركات التي أقامته�ا الدول�ة «وعينها‬ ‫على اخلصخصة الحقا» هو أن تكون وس�يلة‬ ‫لتوزيع الثروة واإلس�تفادة من خبرة القطاع‬ ‫اخلاص في مشروعات التطوير‪.‬‬ ‫وق�ال غامب�ل «لديه�م كثي�ر من الش�ركاء‬ ‫األجان�ب في هذه املش�روعات الكب�رى وهذا‬ ‫مينح مزيدا من الثقة في عملية الفحص الفني‬ ‫وبالتالي فرص النجاح»‪.‬‬ ‫وق�د ب�دأت ش�ركة «مع�ادن للفوس�فات»‬ ‫العم�ل ف�ي ‪ 2011‬كأول مش�روع ف�ي املنطق�ة‬ ‫بالش�راكة مع «س�ابك» بطاق�ة إنتاجية تبلغ‬ ‫‪ 11.6‬مليون طن س�نويا من خام الفوس�فات‪،‬‬ ‫في موق�ع حزم اجلالمي�د في منطق�ة احلدود‬ ‫الش�مالية‪ ،‬لتغذية مصنع لس�ماد الفوس�فات‬ ‫ثنائي األمونيوم في رأس اخلير على س�احل‬ ‫اخللي�ج تبلغ طاقت�ه اإلنتاجي�ة ثالثة ماليني‬ ‫طن سنويا‪.‬‬ ‫وف�ي الع�ام املاض�ي دش�نت «مع�ادن»‬ ‫ثان�ي مش�روع كبي�ر وه�و مش�روع مش�ترك‬ ‫لأللومني�وم بقيم�ة ‪ 10.8‬ملي�ار دوالر م�ع‬ ‫ش�ركة «ألكوا» األمريكية‪ ،‬ويتألف من مصفاة‬ ‫لأللومينا ومصهر ألومنيوم ومصنع درفلة في‬ ‫رأس اخلير‪.‬‬ ‫ويستورد املشروع املواد اخلام حاليا لكنه‬ ‫في نهاية األمر سيستخدم خام البوكسيت من‬ ‫منج�م البعيثة ق�رب قبة في منطق�ة القصيم‪،‬‬ ‫الذي من املقرر أن يبدأ العمل هذا العام بإنتاج‬ ‫يبلغ أربعة ماليني طن سنويا‪.‬‬ ‫وترب�ط ش�بكة س�كك حديدي�ة جدي�دة‬ ‫بين منجم الفوس�فات ف�ي اجلالمي�د ومنجم‬ ‫البوكسيت في القصيم واجملمعات الصناعية‬ ‫ف�ي رأس اخلي�ر‪ .‬وق�د أنش�أتها الش�ركة‬ ‫الس�عودية للخط�وط احلديدي�ة اململوك�ة‬ ‫للدول�ة‪ ،‬وس�يجري مده�ا إل�ى مدين�ة «وعد‬ ‫الشمال»‪.‬‬

‫وأنش�أت احلكومة املين�اء الواقع في رأس‬ ‫اخلير وبعض املنشآت ُ‬ ‫االخرى‪ ،‬بينما شيدت‬ ‫«معادن» محطة للكهرباء وحتلية املياه هناك‬ ‫لتغذية مشروعات األلومنيوم والفوسفات‪.‬‬ ‫وسيضيف مشروع «وعد الشمال» املشترك‬ ‫مع «س�ابك» و»موزاييك» األمريكي�ة إلى تلك‬ ‫املشروعات الس�ابقة منجما في أم وعال قرب‬ ‫بلدة طريف وتسع منشآت صناعية ضخمة‪.‬‬ ‫وقالت «معادن» في ديسمبر‪/‬كانون األول‬ ‫إنها حصلت على تعهدات متويلية من البنوك‬ ‫بقيم�ة ‪ 4.2‬مليار دوالر‪ ،‬وس�تقدم مؤسس�ات‬ ‫حكومي�ة ثالثة ملي�ارات دوالر‪ .‬وم�ن املتوقع‬ ‫بدء اإلنتاج عام ‪ .2016‬وس�تمول املؤسس�ات‬ ‫احلكومي�ة أيض�ا توس�عة ش�بكة الس�كك‬ ‫احلديدية وامليناء‪.‬‬ ‫وإنتهى املشروع من ترسية عقود الهندسة‬ ‫والتوري�دات والبن�اء للمنش�آت الرئيس�ية‪.‬‬ ‫وكان�ت أكب�ر العق�ود م�ن نصي�ب «دايلي�م»‬ ‫الكوري�ة اجلنوبي�ة و»إنتكس�ا» اإلس�بانية‬ ‫و»إس‪.‬إن‪.‬س�ي الفالني» الكندية و»س�ينوبك‬ ‫للهندس�ة» الصيني�ة و»هان�وا» الكوري�ة‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫وحصلت ش�ركة «فل�ور ك�ورب» على عقد‬ ‫اإلستشارات الهندسية وتولت شركة «بكتل»‬ ‫إدارة املشروع‪.‬‬ ‫وقد أصبح�ت الس�عودية بالفع�ل مصدرا‬ ‫رئيس�يا لليوري�ا واألمونيا ‪ -‬وهم�ا من أكثر‬ ‫أن�واع األس�مدة الصناعية إس�تخداما ‪ -‬من‬ ‫خالل شركة «سافكو» التابعة لـ»سابك»‪.‬‬ ‫وق�ال ج�ون س�فاكياناكيس كبي�ر خبراء‬ ‫اإلس�تثمار ل�دى ش�ركة محم�د الس�بيعي‬ ‫وأوالده لإلستثمار (ماسك) السعودية «األمر‬ ‫يتعلق بإس�تخدام مواردهم وإنتاج منتجات‬ ‫ذات قيم�ة مضاف�ة‪ ،‬بدال م�ن تصديرها كمواد‬ ‫خام‪ .‬وح�ول هذه الفكرة بدأت إس�تراتيجية‬ ‫إقامة جتمعات صناعي�ة على أمل خلق فرص‬ ‫عمل وصناعات لم تكن في البالد من قبل»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫رسم كمبيوتري حلي سكني في مدينة «وعد الشمال»‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫الكونغرس يسمح للحكومة األمريكية باإلستدانة بدون سقف محدد‬ ‫ملدة عام ويجنبها إحراج اإلغالق أو عدم سداد إلتزاماتها املالية‬ ‫■ واش�نطن ‪ -‬أ ف ب‪ :‬س�مح‬ ‫الكونغرس األمريكي رس�ميا االربعاء‬ ‫للحكوم�ة باالس�تدانة ب�دون س�قف‬ ‫مح�دد حت�ى اذار‪/‬م�ارس ‪ 2015‬مبددا‬ ‫بذلك مخاطر وصول الواليات املتحدة‬ ‫الى حال�ة تخلف عن س�داد التزاماتها‬ ‫ه�ذه الس�نة‪ ،‬في حل س�ريع مللف يثير‬ ‫قلق واشنطن منذ ثالث سنوات‪.‬‬ ‫ويش�كل تصوي�ت مجل�س النواب‬ ‫ليل الثالث�اء ثم مجلس الش�يوخ يوم‬ ‫األربع�اء إنتص�ارا سياس�يا للرئيس‬ ‫األمريكي ب�اراك ُاوباما‪ ،‬الذي يأمل في‬ ‫أال تشكل إستحقاقات الدين املستقبلية‬ ‫مناس�بة لص�راع ق�وة وإبت�زاز‪ ،‬كم�ا‬ ‫يق�ول الدميوقراطي�ون‪ ،‬بين الرئيس‬ ‫واملعارضة البرملانية‪.‬‬ ‫وق�ال ُاوبام�ا في بيان «أنا مس�رور‬ ‫ألن اجلمهوريين والدميوقراطيين‬ ‫إتفقوا على دفع ما أنفقناه‪ ،‬وإلستبعاد‬ ‫التهدي�د بتخل�ف ع�ن الس�داد كان‬

‫يواجهه إقتصادنا»‪.‬‬ ‫وأضاف ان «دي�ن الواليات املتحدة‬ ‫مسألة مهمة جدا وال يجب إستخدامها‬ ‫كوسيلة ابتزاز» داعيا الى حترك جديد‬ ‫خللق وظائف وحتسني اإلقتصاد‪.‬‬ ‫من جهته قال الس�ناتور اجلمهوري‬ ‫ب�وب كورك�ر املع�ارض لزيادة س�قف‬ ‫الدين بدون حدود‪ ،‬لكن الرافض أيضا‬ ‫للمش�اركة ف�ي محاولة عرقل�ة العمل‪،‬‬ ‫«ما يجب القيام به‪ ،‬قد مت» مضيفا «في‬ ‫النهاي�ة‪ ،‬لم يك�ن هناك من ح�ل آخر»‪.‬‬ ‫وأض�اف «كان ميك�ن خل�ق فوضى في‬ ‫ه�ذا البلد مل�دة ُاس�بوعينأ وض�ع هذا‬ ‫التصويت خلفنا»‪.‬‬ ‫وعمليا‪ ،‬ق�رر الكونغرس ان س�قف‬ ‫الدين ل�ن يطبق حت�ى ‪ 15‬آذار‪/‬مارس‬ ‫‪ .2015‬وبالتال�ي ميكن لوزارة اخلزانة‬ ‫ان تستدين بقدر ما تشاء وأن تتجاوز‬ ‫احل�د املش�روع للدي�ن البال�غ حالي�ا‬ ‫‪ 17211‬ملي�ار دوالر حتى ذلك التاريخ‪.‬‬

‫وفي ‪ 16‬آذار‪/‬مارس ‪ 2015‬سيعاد العمل‬ ‫بس�قف الدين على مس�توى املديونية‬ ‫الذي س�يبلغه في ذل�ك التاريخ‪ .‬وهذا‬ ‫م�ا حص�ل ف�ي تش�رين األول‪/‬اكتوبر‬ ‫املاضي وش�باط‪/‬فبراير حي�ث مت رفع‬ ‫سقف الدين بحدود ‪ ٪3‬تقريبا‪.‬‬ ‫وق�د تبن�ى مجل�س الش�يوخ حيث‬ ‫الغالبي�ة من الدميوقراطيين‪ ،‬بغالبية‬ ‫‪ 55‬صوت�ا مقاب�ل ‪ 43‬الن�ص ال�ذي‬ ‫تبن�اه أم�س األول بف�ارق بس�يط‬ ‫مجل�س الن�واب حي�ث الغالبي�ة م�ن‬ ‫اجلمهوريني‪.‬‬ ‫وس�مح ق�ادة اجلمهوريين ف�ي‬ ‫مجل�س الن�واب للكونغ�رس بتبن�ي‬ ‫ه�ذا الن�ص بع�د ان طالب�وا مبقاب�ل‬ ‫سياسي‪ .‬وإعتبروا ان ميزان القوة لم‬ ‫يك�ن في صاحله�م ألن البي�ت االبيض‬ ‫ومجل�س الش�يوخ حي�ث الغالبية من‬ ‫الدميوقراطيني رفضا التفاوض معهم‪.‬‬ ‫وي�وم الثالثاء املاضي رضخ رئيس‬

‫مجل�س الن�واب ج�ون بوين�ر أخي�را‬ ‫بش�كل مفاج�ىء وتخلى ع�ن مواجهة‬ ‫م�ع البي�ت األبي�ض‪ .‬وكان بوين�ر‬ ‫ومن�ذ دخوله اجمللس ف�ي ‪ 2011‬حاول‬ ‫إس�تخدام إس�تحقاقات س�قف الدين‬ ‫خلدمة مصالح اجلمهوريني‪.‬‬ ‫وبالتالي أتا�� تبني مجلس النواب‬ ‫الن�ص ال�ذي ص�وت علي�ه خصوصا‬ ‫الدميوقراطي�ون ألن حوالى ‪ ٪90‬من‬ ‫اجلمهوريني صوتوا ضده‪.‬‬ ‫وكان تكتي�ك ص�راع الق�وة أت�اح‬ ‫للمحافظني احلص�ول على تخفيضات‬ ‫كب�رى ف�ي النفق�ات العامة ف�ي صيف‬ ‫‪ ،2011‬لك�ن عل�ى حس�اب تزع�زع ثقة‬ ‫األسواق املالية وتراجع عالمة تصنيف‬ ‫أمري�كا م�ن قبل وكال�ة «س�تاندرد آند‬ ‫بورز»‪.‬‬ ‫ومن�ذ ذل�ك احلين تعه�د الرئي�س‬ ‫ُاوبام�ا بع�دم التف�اوض حول س�قف‬ ‫الدي�ن‪ .‬وبع�د ُاس�بوعني من ح�وار لم‬

‫ي�ؤد ال�ى نتيج�ة ف�ي تش�رين االول‪/‬‬ ‫اكتوب�ر فش�ل اجلمهوري�ون في فرض‬ ‫شروطهم‪.‬‬ ‫وتصوي�ت األربع�اء يظه�ر تراج�ع‬ ‫نف�وذ احملافظين املتش�ددين وح�زب‬ ‫الش�اي‪ ،‬املعارضين بش�دة ألي رف�ع‬ ‫لس�قف الدين بدون إج�راءات خفض‬ ‫العجز‪ .‬ويق�ول زعماء اجلمهوريني في‬ ‫الكونغ�رس ان الوق�ت اآلن ه�و وق�ت‬ ‫«املعارض�ة البن�اءة ولي�س العرقلة»‪،‬‬ ‫وهو ما تبلور في كانون االول‪/‬ديسمبر‬ ‫عبر إعتماد موازنة عام ‪.2015-2014‬‬ ‫وكان�ت وزارة اخلزان�ة طلب�ت م�ن‬ ‫الكونغ�رس التصوي�ت عل�ى إذن جديد‬ ‫باإلس�تدانة بحل�ول ‪ 27‬ش�باط‪/‬فبراير‬ ‫ألن الوالي�ات املتح�دة كان�ت س�تجد‬ ‫نفس�ها بعد هذا التاريخ في حالة تخلف‬ ‫جزئ�ي ع�ن س�داد إلتزاماته�ا املالية أو‬ ‫َالط�رار إلى إغالق (وق�ف عمل) عدد من‬ ‫الدوائر التابعة للحكومة اإلحتادية‪.‬‬

‫صندوق النقد‪ :‬حتسن آفاق اإلقتصاد اإليراني لكن دون استقرار‬ ‫■ دبي ‪ -‬رويترز‪ :‬قال صندوق النقد الدولي‬ ‫أمس األول ان إقتصاد إيران على وشك ان يبدأ‬ ‫التعافي من رك��ود حاد مع إنحس��ار التوترات‬ ‫بشأن برنامجها النووي‪.‬‬ ‫لك��ن الصن��دوق ح��ذر م��ن ان السياس��ات‬ ‫اإلقتصادي��ة تفتقر إلى الوضوح وان التوقعات‬ ‫«غي��ر مؤك��دة الي ح��د كبي��ر» في حتذي��ر إلى‬ ‫الش��ركات األجنبية التي تأمل باإلس��تفادة من‬ ‫ذوبان اجلليد الدبلوماسي‪.‬‬ ‫وق��ال مارت��ن سريس��وال‪ ،‬مس��اعد مدي��ر‬ ‫صن��دوق النق��د للش��رق األوس��ط وآس��يا‬ ‫الوسطى‪ ،‬في بيان «إيران تقف اآلن في مفترق‬ ‫ط��رق»‪ .‬وأضاف قائال «م��ع مخاطر بان يواجه‬ ‫اإلقتص��اد بيئة لنمو منخف��ض وتضخم مرتفع‬ ‫ف��إن هناك حاجة إلى الب��دء بإجراء إصالحات‬ ‫لتعزيز اإلستقرار واإلستثمار واإلنتاجية»‪.‬‬ ‫وإنكمش اإلقتصاد اإليراني حوالي ‪ 6‬في املئة‬ ‫في ‪ 2013‬فيما يرجع إلى حد كبيرإلى العقوبات‬ ‫الغربي��ة‪ .‬وأدت تلك العقوب��ات إلى هبوط حاد‬ ‫في إي��رادات الب�لاد النفطية وإنخف��اض قيمة‬ ‫الري��ال اإليراني إلى النص��ف ورفعت التضخم‬ ‫السنوي فوق ‪ 40‬في املئة‪.‬‬ ‫وبدأت اآلفاق تتحس��ن بعد ان تولى الرئيس‬

‫حسن روحاني السلطة العام املاضي‪ .‬وتوصل‬ ‫روحان��ي إلي إتف��اق مؤقت مع الق��وى العاملية‬ ‫في نوفمبر‪/‬تش��رين الثاني لكبح بعض أنشطة‬ ‫البرنام��ج النووي اإليراني ف��ي مقابل تخفيف‬ ‫جزئي ومؤقت للعقوبات‪.‬‬ ‫وزيارة فريق من صندوق النقد الدولي الذي‬ ‫مقره واش��نطن إلى طهران في األسابيع القليلة‬ ‫املاضي��ة كانت عالمة على ق��وة الدفع املتزايدة‬ ‫في إجت��اه إعادة إندم��اج إيران ف��ي اإلقتصاد‬ ‫العامل��ي‪ .‬وه��ذا ه��و أول تقري��ر دوري بش��ان‬ ‫اإلقتص��اد اإليراني يصدره الصندوق منذ أكثر‬ ‫من عامني‪.‬‬ ‫وق��ال سريس��وال ان إنكم��اش اإلقتص��اد‬ ‫اإليراني يتباط��أ‪ .‬وتوقع ان يس��جل إنخفاضا‬ ‫ق��دره ‪ 1‬أو ‪ 2‬في املئة في الس��نة املالية احلالية‬ ‫الت��ي تنتهي في ‪ 20‬مارس‪/‬آذار ومنوا من ‪ 1‬إلى‬ ‫‪ 2‬في املئة في السنة املالية القادمة‪.‬‬ ‫وأضاف ان التضخم هبط بش��كل سريع من‬ ‫حوالي ‪ 45‬ف��ي املئة في يوليو‪/‬مت��وز ‪ 2013‬إلى‬ ‫أقل من ‪ 30‬في املئة في ديس��مبر‪/‬كانون االول‪،‬‬ ‫فيما يرج��ع جزئيا الي تضيي��ق البنك املركزي‬ ‫اإلئتمان وإرتفاع قيمة العملة احمللية منذ إتفاق‬ ‫نوفمبر‪/‬تش��رين الثاني‪ .‬وق��ال ان التضخم قد‬

‫ينهي الس��نة املالية احلالية عن��د ‪ 20‬إلى ‪ 25‬في‬ ‫املئة‪ .‬لكن سريسوال قال ان إيران مازالت تواجه‬ ‫خطر ركود تضخمي‪ ،‬وهو مزيج من منو بطيء‬ ‫مع تضخم مرتفع‪ .‬وأوصى بسلسلة إصالحات‬ ‫إقتصادية من بينها تش��ديد السياس��ة النقدية‬ ‫لكب��ح التضخ��م وتقيي��د العج��ز ف��ي ميزانية‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫ودمجت الس��لطات اإليرانية الع��ام املاضي‬ ‫نظاما ألسعار متعددة للصرف األجنبي وتركز‬ ‫اآلن على س��عر رس��مي واحد يبلغ ‪ 24871‬رياال‬ ‫مقاب��ل ال��دوالر االمريكي‪ .‬لكن صن��دوق النقد‬ ‫ق��ال انه في ظل الظ��روف احلالية ف��إن الريال‬ ‫م��ازال يبدو مقوم��ا بأعلى من قيمت��ه احلقيقية‬ ‫عند س��عر الصرف الرس��مي‪ ،‬وان الس��عر في‬ ‫الس��وق الس��وداء الذي يقترب اآلن من ‪30000‬‬ ‫ريال مقابل الدوالر أقرب إلى القيمة العادلة‪.‬‬ ‫والقضية اجلوهرية لإلقتصاد هي‪ :‬هل ميكن‬ ‫إلي��ران ان تص��ل إلى إتفاق ش��امل م��ع القوى‬ ‫العاملي��ة بش��أن خططه��ا النووي��ة ه��ذا العام‪.‬‬ ‫وقد يرفع ذل��ك العقوبات الغربية بش��كل دائم‬ ‫ويس��مح بص��ادرات نفطية كاملة واس��تئناف‬ ‫اإلستثمار األجنبي‪.‬‬ ‫ول��م يتط��رق سريس��وال إل��ى ف��رص رف��ع‬

‫العقوب��ات أو التأثي��ر احملتم��ل لتل��ك اخلطوة‪.‬‬ ‫وقال ان توقعاته تس��تند إلى «البيئة اخلارجية‬ ‫احلالي��ة»‪ .‬ول��م يتض��ح أيض��ا ع��دد توصيات‬ ‫صندوق النقد التي قد تتبناها حكومة روحاني‬ ‫ال��ذي يحتاج إلى اإلحتفاظ بتأيي��د عام للتغلب‬ ‫عل��ى معارض��ة للمحادثات النووي��ة من بعض‬ ‫الساسة اإليرانيني‪.‬‬ ‫لكن حتى اآلن فإن نهج روحاني اإلقتصادي‬ ‫قري��ب فيم��ا يبدو من نه��ج صن��دوق النقد في‬ ‫مج��االت كثيرة‪ .‬وأك��د احلاجة إلى سياس��ات‬ ‫محافظة إلصالح مالي��ة الدولة وكبح التضخم‬ ‫وهو نهج مختلف عن اإلدارة املضطربة لس��لفه‬ ‫محمود أحمدي جناد‪.‬‬ ‫وأق��ر البرمل��ان اإليراني ه��ذا ُ‬ ‫االس��بوع أول‬ ‫ميزاني��ة للدول��ة قدمته��ا حكوم��ة روحان��ي‬ ‫باملوافق��ة على خط��ة بقيم��ة ‪ 319‬ملي��ار دوالر‬ ‫للس��نة املالية القادم��ة‪ .‬وتتضم��ن تخفيضات‬ ‫حادة في اإلنفاق عن خطة السنة احلالية‪.‬‬ ‫وحصل��ت ايضا على موافق��ة من حيث املبدأ‬ ‫على زيادة ضريبة القيمة املضافة وتخفيضات‬ ‫في الدعم للوقود والس��لع الغذائية األساسية‪.‬‬ ‫وتعه��د محاف��ظ جدي��د للبن��ك املرك��زي عينه‬ ‫روحاني بتقييد منو املعروض النقدي‪.‬‬

‫بدء إستخدام الطائرات للوقود احليوي‬ ‫بكني تعتزم إغالق ‪ 300‬مصنع ملوث للبيئة‬ ‫■ بكين ‪ -‬د ب ا‪ :‬ذك�رت تقاري�ر‬ ‫إخبارية أن احلكومة احمللية للعاصمة‬ ‫الصينية بكني تعتزم إغالق ‪ 300‬مصنع‬ ‫ملوث للبيئة خالل العام احلالي بهدف‬ ‫حتسني جودة هواء العاصمة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة أنباء الصني اجلديدة‬ ‫(شينخوا) عن أحدث إصدارات خطة‬ ‫«العمل من أجل هواء نظيف في بكني»‬ ‫ الت�ي يتم تنفيذها خلال الفترة من‬‫‪ 2013‬إلى ‪ - 2017‬القول ان الس�لطات‬ ‫ل�ن توافق عل�ى إقامة أي مش�روعات‬ ‫جدي�دة ملوث�ة للبيئ�ة أو كثيف�ة‬ ‫اإلستهالك للطاقة مثل مصانع الصلب‬ ‫واألس�منت‪ .‬كما لن تس�مح الس�لطات‬ ‫بإقامة املشروعات كثيفة العمالة‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن تنش�ر الس�لطات‬ ‫قائم�ة املش�روعات الصناعي�ة الت�ي‬

‫س�يتم وقفها أو تعلي�ق العمل فيها في‬ ‫نهاية نيسان‪/‬أبريل املقبل‪.‬‬ ‫وس�تقوم الس�لطات الصيني�ة‬ ‫مبراجع�ة أوضاع التل�وث في أكثر من‬ ‫‪ 200‬مصنع‪ ،‬وس�يتم إق�رار ‪ 50‬مصنعا‬ ‫على األقل غير ملوثة للبيئة‪.‬‬ ‫وس�تصدر احلكوم�ة احمللي�ة‬ ‫للعاصمة في آب‪/‬أغسطس املقبل دليال‬ ‫بالصناع�ات الت�ي س�يتم التخل�ص‬ ‫منه�ا‪ ،‬ووس�ائل اإلنت�اج واملع�دات‬ ‫الت�ي ال ميكن الس�ماح له�ا بالعمل في‬ ‫العاصمة‪.‬‬ ‫عل�ى صعي�د آخ�ر ذك�رت تقاري�ر‬ ‫إخباري�ة أم�س األول أن أكب�ر ش�ركة‬ ‫لتكري�ر النف�ط ف�ي الصين حصل�ت‬ ‫عل�ى ترخي�ص يتي�ح لها اإلس�تخدام‬ ‫التج�اري للوق�ود احلي�وي ال�ذي‬

‫طورته الشركة في تسيير الطائرات‪.‬‬ ‫وذك�رت وكال�ة أنب�اء الصين‬ ‫اجلدي�دة (ش�ينخوا) أن الترخي�ص‬ ‫ال�ذي قدمت�ه هيئ�ة الطي�ران املدن�ي‬ ‫الصينية هو األول من نوعه وحصلت‬ ‫علي�ه ش�ركة «س�ينوبيك» الصيني�ة‬ ‫للمنتج�ات النفطية مبا يتي�ح لها بيع‬ ‫الوقود احليوي الذي تنتجه لشركات‬ ‫الطيران‪.‬‬ ‫م�ن ناحيته رحب ش�و تش�اوكون‬ ‫نائ�ب رئي�س إدارة معايي�ر الطيران‬ ‫التابع�ة لهيئ�ة الطي�ران املدن�ي بهذا‬ ‫التط�ور بإعتب�اره إجن�ازا كبي�را في‬ ‫أبح�اث وإنت�اج وتطبي�ق الوق�ود‬ ‫احليوي للطائرات بالصني‪.‬‬ ‫خض�ع الوق�ود اجلدي�د وإس�مه‬ ‫«وقود الطائرات احليوي رقم‪ »1‬لعدة‬

‫إختب�ارات صارمة قب�ل حصوله على‬ ‫التصريح الالزم بحسب شو‪.‬‬ ‫وكان�ت ش�ركة «س�ينوبيك» ق�د‬ ‫تقدم�ت بطل�ب إل�ى هيئ�ة الطي�ران‬ ‫املدن�ي أوائ�ل ‪ 2012‬للحص�ول عل�ى‬ ‫ترخيص بيع وقود الطائرات احليوي‬ ‫وإس�تخدامه على نط�اق جتاري‪ .‬وقد‬ ‫مت�ت جترب�ة تس�يير طائ�رة بالوقود‬ ‫احلي�وي اجلديد بنجاح في ش�نغهاي‬ ‫في نيسان‪/‬أبريل املاضي‪.‬‬ ‫وقال ش�و ان «س�ينوبيك» ستعمل‬ ‫عل�ى تنويع مص�ادر الوق�ود احليوي‬ ‫وتقليل تكاليف اإلنتاج مع املضي قدما‬ ‫ف�ي اإلس�تخدامات التجاري�ة للوقود‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫ويت�م إنت�اج الوق�ود احلي�وي من‬ ‫مصادر متجددة‪ ،‬منه�ا بذور النباتات‬

‫■ الكوي�ت ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال مس�ؤول ف�ي مصرف‬ ‫البحري�ن املرك�زي ان املص�رف يعتزم إص�دار معايير‬ ‫جدي�دة حلس�اب ملاءة رأس�مال ش�ركات التأمين‬ ‫التكافل�ي (اإلسلامي) ف�ي اململك�ة في نهاي�ة فبراير‪/‬‬ ‫ش�باط اجل�اري به�دف القض�اء عل�ى التناق�ض بني‬ ‫طريقة عمل هذه الشركات املتوافقة مع أحكام الشريعة‬ ‫اإلسالمية ومعايير التأمني التقليدي احلالية‪.‬‬ ‫ويأم�ل املس�ؤولون البحريني�ون أن تس�اهم هذه‬ ‫القواعد في جعل الس�وق البحريني جاذبا للش�ركات‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وقال عبد الرحمن الباك�ر‪ ،‬املدير التنفيذي للرقابة‬ ‫على املؤسس�ات املالية في مص�رف البحرين املركزي‪،‬‬ ‫ان القواع�د اجلديدة س�تأخذ ف�ي احلس�بان األموال‬ ‫اخلاص�ة ب��ملس�اهمني ف�ي ش�ركة التأمين التكافل�ي‪،‬‬ ‫إضافة لصن�دوق أموال حملة الوثائ�ق الذي يفترض‬ ‫طبق�ا لنظام التأمني التكافلي أن تديره الش�ركة نيابة‬ ‫عنهم‪ ،‬وهو ما لم يكن معموال به من قبل‪.‬‬ ‫ويختل�ف التأمين التكافلي ع�ن نظي�ره التقليدي‬ ‫ف�ي أن الش�ركة التكافلي�ة يك�ون لديه�ا حس�ابان‬ ‫وميزانيت�ان‪ ،‬األولى للمس�اهمني والثاني�ة لصندوق‬ ‫حمل�ة الوثائق‪ .‬واليتم اخللط بين الصندوقني‪ ،‬بينما‬ ‫تتعام�ل الش�ركات التقليدي�ة بإعتب�ار أن كل ه�ذه‬ ‫األموال هي وعاء واحد‪.‬‬ ‫وأكد الباكر أن القواعد اجلديدة تتضمن «نوعا من‬ ‫العدالة بني حملة الوثائق واملس�اهمني‪ ..‬وتتوافق مع‬ ‫قواعد مالءة رأس املال املعمول بها عامليا»‪.‬‬ ‫وق�ال يونس جم�ال رئي�س مجل�س إدارة جمعية‬ ‫التأمين البحريني�ة ان املعايي�ر اجلدي�دة مت اإلتف�اق‬ ‫عليها بني املصرف املركزي وشركات التأمني التكافلي‪،‬‬ ‫وستتالفى العيب األساس�ي في املعايير القدمية التي‬ ‫لم تكن تضع حملة البوالص (الوثائق) في احلسبان‪،‬‬ ‫وإمنا كانت تهتم فقط بحملة األسهم ُ‬ ‫واصول الشركة‪.‬‬

‫وأضاف جمال «مت اإلتفاق على صيغة معينة تخدم‬ ‫حمل�ة البوال�ص (وثائق التأمني) وحملة األس�هم وال‬ ‫تظلم حملة البوالص وال تظلم حملة األسهم»‪.‬‬ ‫وأعرب الباكر عن أمله أن تساعد القواعد اجلديدة‬ ‫ع�ددا م�ن الش�ركات العاملي�ة عل�ى دخ�ول الس�وق‬ ‫البحريني وهو ما يس�اهم في تطوي�ر صناعة التأمني‬ ‫التكافلي في اململكة‪.‬‬ ‫وقال ان «الصناعة (املالية) اإلسلامية حتتاج ألن‬ ‫تك�ون هن�اك إس�تثمارات‪ ..‬واإلس�تثمارات يج�ب أن‬ ‫تك�ون مفتوح�ة‪ ..‬ليس فق�ط (للش�ركات العاملة) في‬ ‫املنطقة وإمنا لعدد من الالعبني األساسيني من شركات‬ ‫التأمني العاملية ألن هذا يكون فيه تطوير للصناعة»‪.‬‬ ‫وتوقع جم�ال أن يكون هناك م�ردود إيجابي كبير‬ ‫على ش�ركات التأمين التكافلي ج�راء تطبيق املعايير‬ ‫اجلدي�دة‪ .‬وقال ان أح�د أهم دواف�ع املعايير اجلديدة‬ ‫«توحي�د األنظم�ة لتس�تقطب وجت�ذب الش�ركات‬ ‫واملس�تثمرين ف�ي مج�ال التكافل حتى ينج�ح النظام‬ ‫ويكون إسالميا»‪.‬‬ ‫وف�ي حال إمت�ام هذه اخلط�وة س�تكون البحرين‬ ‫واح�دة من أوائل الدول ف�ي منطقة اخلليج التي تقوم‬ ‫بإصدار معايير موحدة حلس�اب ملاءة رأس املال في‬ ‫الش�ركات التكافلية‪ ،‬وه�ي إحدى املش�اكل التقليدية‬ ‫التي تواجه شركات التأمني اإلسالمي في املنطقة‪.‬‬ ‫وقال�ت وكال�ة «اي�ه‪.‬ام بس�ت» الدولي�ة لتصنيف‬ ‫ش�ركات التأمين الع�ام املاض�ي ان تباي�ن املعايي�ر‬ ‫املنظم�ة لقط�اع التأمين التكافل�ي ف�ي اخللي�ج يض�ر‬ ‫بهوام�ش الربح والتصنيف االئتمان�ي‪ ،‬ويفتح الباب‬ ‫أمام مراجعة على املستوى الرقابي‪.‬‬ ‫ويوجد في البحرين س�بع ش�ركات تأمني تكافلي‪،‬‬ ‫وش�ركتان إلع�ادة التكاف�ل‪ ،‬م�ن بني ‪ 36‬ش�ركة تأمني‬ ‫عامل�ة في الس�وق‪ ،‬منها ‪ 27‬ش�ركة تأمين وطنية و‪11‬‬ ‫فرع�ا لش�ركات تأمين أجنبية‪ ،‬وذل�ك طبق�ا لبيانات‬

‫تراجع عجز امليزانية األمريكية‬ ‫في الشهور الـ‪ 4‬األولى من السنة املالية‬

‫■ واش�نطن ‪ -‬دب أ‪ :‬أظهرت بيانات إقتصادية نشرت أمس‬ ‫األول تراج�ع عج�ز امليزاني�ة األمريكي�ة خالل األش�هر األربعة‬ ‫األول�ى من الس�نة املالي�ة احلالية حت�ى ‪ 31‬كان�ون ثاني‪/‬يناير‬ ‫املاض�ي بنس�بة ‪ ٪37‬مقارنة بالفترة نفس�ها من الس�نة املالية‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫وقالت وزارة اخلزانة األمريكية ان اإلنفاق زاد عن اإليرادات‬ ‫العام�ة خالل األش�هر األربع�ة األولى من الس�نة املالية احلالية‬ ‫مبقدار ‪ 184‬مليار دوالر‪ ،‬مقابل عجز قدره ‪ 290‬مليار دوالر خالل‬ ‫الفت�رة نفس�ها م�ن الس�نة املالي�ة املاضي�ة‪ .‬وكان العجز خالل‬ ‫الش�هر املاض�ي ‪ 10.4‬ملي�ار دوالر مقابل فائض ق�دره ‪ 2.9‬مليار‬ ‫دوالر خالل كانون ثاني‪/‬يناير من العام املاضي‪.‬‬ ‫في الوقت نفس�ه يتوق�ع مكت�ب املوازنة التاب�ع للكونغرس‬ ‫تراجع عجز امليزانية خالل السنة املالية احلالية التي تنتهي في‬ ‫‪ 30‬أيلول‪/‬سبتمبر املقبل إلى أدنى مستوى له منذ سبع سنوات‪.‬‬ ‫كما توقع املكتب في تقديرات صدرت في وقت س�ابق من الشهر‬ ‫احلال�ي وصول عج�ز امليزانية خالل كان�ون ثان‪/‬يناير املاضي‬ ‫إلى ‪ 10‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وقد س�اعد إنخفاض معدل البطالة خالل الش�هر املاضي إلى‬ ‫‪ ٪6.6‬مقابل ‪ ٪7.9‬منذ عام في زيادة إيرادات احلكومة واحلد‬ ‫من إنفاقها‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة بلومب�رغ لألنب�اء اإلقتصادي�ة ع�ن جينادي‬ ‫غولدبرغ‪ ،‬احمللل اإلقتصادي في مؤسسة «تي‪.‬دي سيكيوريتز»‬ ‫لإلستشارات املالية‪ ،‬ان «إرتفاع اإليرادات وتراجع املصروفات‬ ‫يعطي صورة أكثر إيجابية للموقف املالي ألمريكا‪».‬‬ ‫وق�د زادت اإليرادات األمريكية خالل األش�هر األربعة األولى‬ ‫من الس�نة املالية احلالية بنسبة ‪ ٪8.2‬إلى ‪ 960.6‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫مقارنة بالفترة نفسها من العام املاضي‪ ،‬في حني تراجع اإلنفاق‬ ‫بنسبة ‪ ٪2.8‬إلى ‪1.14‬تريليون دوالر خالل الفترة نفسها‪.‬‬ ‫يذكر أن الس�نة املالية للواليات املتحدة يبدأ في أول تشرين‬ ‫أول‪/‬أكتوبر من كل عام‪.‬‬ ‫عل�ى صعيد آخ�ر رفع الرئي�س األمريكي ب�اراك ُاوباما احلد‬ ‫األدن�ى لرواتب مئ�ات آالف األمريكيين بنس�بة ‪ ،٪25‬مطالبا‬

‫الكونغ�رس بتعميم هذه الزيادة على س�ائر قطاعات العمل في‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وخلال احتفال ف�ي البيت االبيض أم�س األول وق�ع ُاوباما‬ ‫قرارا تنفيذيا زاد فيه احلد األدنى ُالجور املتعاقدين مع احلكومة‬ ‫الفدرالية (اإلحتادية) الى ‪ 10.10‬دوالر لس�اعة العمل الواحدة‪،‬‬ ‫في قرار سيسري على الذين يتم التعاقد معهم إعتبارا من مطلع‬ ‫العام املقبل‪.‬‬ ‫وبه�ذا الق�رار يكون ُاوباما قد نفذ ما تعه�د به في خطابه عن‬ ‫حال اإلحتاد في نهاية كانون الثاني‪/‬يناير‪.‬‬ ‫وحاليا يبلغ احلد األدنى ُ‬ ‫لالجور في احلكومة الفدرالية ‪7.35‬‬ ‫دوالر لس�اعة العم�ل الواح�دة‪ ،‬وهو أج�ر لم يتغير من�ذ ‪،2009‬‬ ‫علم�ا أن احل�د االدن�ى املعتمد في بع�ض الواليات ه�و أعلى من‬ ‫احلد االدنى الفدرالي‪.‬‬ ‫ولف�ت الرئي�س األمريكي إلى انه بس�بب مع�دالت التضخم‬ ‫ف�إن القدرة الش�رائية للذي�ن يتقاض�ون احلد األدن�ى ُ‬ ‫لالجور‬ ‫«تراجعت بنسبة ‪ »٪20‬مقارنة مبا كانت عليه عند بدء الوالية‬ ‫االول�ى للرئي�س الراحل رونالد ريغ�ان أي في كان�ون الثاني‪/‬‬ ‫يناي�ر ‪ .1981‬وكان وزي�ر العم�ل ت�وم بيري�ز أوض�ح ف�ي وقت‬ ‫س�ابق ان رفع احلد األدنى ُ‬ ‫لالجور الى ‪ 10.10‬دوالرات للس�اعة‬ ‫اعتبارا من مطلع العام ‪ 2015‬إجراء سيس�تفيد منه «مئات آالف‬ ‫االشخاص»‪.‬‬ ‫وبحسب الوزير فان هذه الزيادة ميكن تغطيتها من امليزانية‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫وبحس�ب الدس�تور األمريك�ي ف�إن الكونغ�رس ل�ه وح�ده‬ ‫احل�ق ف�ي التصويت عل�ى نفق�ات جدي�دة‪ .‬وقد س�بق للنواب‬ ‫اجلمهوريني في مجلس النواب والذين يش�كلون فيه أكثرية ان‬ ‫عب�روا عن رفضهم لرف�ع احلد األدنى ُ‬ ‫لالجور ألنه س�يؤدي في‬ ‫نظرهم إلى كبح النمو‪.‬‬ ‫غي�ر ان اوبام�ا دحض ه�ذه النظرية‪ ،‬مؤك�دا ان زيادة احلد‬ ‫األدنى ُ‬ ‫لالجور «ستس�اعد ماليني الألمريكيني على اخلروج من‬ ‫الفقر (‪ )...‬ولن يكون لها أثر س�لبي على اإلقتصاد‪ ،‬بل ستنعش‬ ‫اإلقتصاد»‪ ،‬داعيا الكونغرس إلى اإلستجابة ملطلبه‪.‬‬

‫محللون‪ :‬اإلقتصاد البريطاني قد يتضرر‬ ‫من الفيضانات لكن لفترة قصيرة‬

‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�د تك�ون‬ ‫الفيضانات التي جتت�اح بلدات ومناطق‬ ‫ريفي�ة ف�ي جن�وب إنكلت�را خطي�رة مبا‬ ‫يكف�ي لتقوي�ض التعاف�ي اإلقتص�ادي‬ ‫القوي ف�ي بريطانيا في الش�هور األولى‬ ‫م�ن ه�ذا الع�ام‪ ،‬لكنه�ا ل�ن تخرج�ه عن‬ ‫مساره‪.‬‬ ‫ويقول مسؤولون ومحللون مستقلون‬ ‫ان تأثي�ر هذه الكارثة الطبيعية س�يظهر‬ ‫على اإلقتصاد الكلي في األجل القصير‪.‬‬ ‫وهن�اك بع�ض املناط�ق ف�ي إنكلت�را‬ ‫تغمره�ا املي�اه من�ذ أكث�ر م�ن ش�هر بعد‬ ‫هطول أمطار غزيرة مبعدالت قياسية في‬ ‫يناير‪/‬كان�ون الثان�ي أس�فرت عن نزوح‬ ‫س�كان م�ن منازله�م وتدمي�ر محاصيل‪.‬‬ ‫وأطاح�ت العواص�ف بخطوط رئيس�ية‬ ‫للسكك احلديدية مبحاذاة الساحل‪.‬‬ ‫ورغم أن تعاف�ي اإلقتصاد البريطاني‬

‫يستند إلى قوة دافعة في الوقت احلالي‪،‬‬ ‫إال ان الس�نوات القليل�ة املاضية أظهرت‬ ‫مدى سهولة تغير اإلجتاهات اإلقتصادية‬ ‫بسبب موجات الطقس السيء‪.‬‬ ‫وم�ع ص�دور املزي�د م�ن التحذي�رات‬ ‫من ح�دوث فيضانات فإن ذل�ك قد يكون‬ ‫بس�هولة ه�و احل�ال ف�ي بداي�ات الع�ام‬ ‫احلال�ي‪ .‬وق�ال م�ارك كارن�ي‪ ،‬محاف�ظ‬ ‫بن�ك إنكلترا (املرك�زي)‪ ،‬أم�س األول إن‬ ‫أنش�طة النقل والزراعة وغيرها ستضرر‬ ‫م�ن الفيضان�ات‪ .‬وأضاف ف�ي مقابلة مع‬ ‫قن�اة (آي‪.‬تي‪.‬في) البريطاني�ة «هذا أمر‬ ‫سيؤثر على آفاق املستقبل القريب»‪.‬‬ ‫وردد سبنس�ر دي�ل‪ ،‬كبي�ر اخلب�راء‬ ‫االقتصاديين في بنك إنكلترا‪ ،‬وجهة نظر‬ ‫احملافظ في مقابلة أمس اخلميس‪.‬‬ ‫وق�ال إقتصادي�ون مس�تقلون ان‬ ‫التأثير على من�و اإلقتصاد البريطاني قد‬

‫يكون ملحوظا لكنه ليس كبيرا‪.‬‬ ‫وقال هاوراد آرشر‪ ،‬اخلبير لدى «آي‪.‬‬ ‫اتش‪.‬اس غلوبال إنس�ايت» حول اآلثار‬ ‫املتوقع�ة للفيضان�ات عل�ى اإلقتص�اد‬ ‫«دون التهوي�ن بأي حال من األحوال من‬ ‫املشاكل ش�ديدة اخلطورة التي يواجهها‬ ‫أش�خاص كثي�رون متض�ررون م�ن‬ ‫الفيضان�ات‪ ،‬أتوق�ع حت�ى اآلن أن يكون‬ ‫التأثير على االقتصاد محدودا»‪.‬‬ ‫وكان الربع األخير من عام ‪ 2012‬مثاال‬ ‫لكيفي�ة تأثي�ر األح�وال اجلوية الس�يئة‬ ‫على االقتصاد الذي إنكمش ‪ 0.2‬باملئة في‬ ‫تلك الفترة‪.‬‬ ‫ويتوق�ع إقتصادي�ون اس�تطلعت‬ ‫رويت�رز آراءه�م أن ينم�و اإلقتص�اد‬ ‫البريطان�ي بحوال�ي ‪ 0.6‬باملئ�ة ف�ي كل‬ ‫الفص�ول من اآلن وحت�ى منتصف ‪،2015‬‬ ‫رغم ان هذه النظرة قد تتغير‪.‬‬

‫أمريكا تخفف قواعد عمل البنوك األجنبية الصغيرة‬ ‫والده�ن احليوان�ي وزي�ت الطه�ي‬ ‫املستخدم‪ ،‬حيث تنخفض اإلنبعاثات‬ ‫الكربوني�ة الناجم�ة ع�ن إس�تخدامه‬ ‫مقارنة بالوقود التقليدي‪.‬‬ ‫يذك�ر أن الصين أصبح�ت أكب�ر‬ ‫مس�تخدم لوقود الطائرات في العالم‬ ‫بإس�تهالك حوال�ي ‪ 20‬ملي�ون ط�ن‬ ‫س�نويا‪ .‬لذل�ك ف�إن تطوي�ر الوق�ود‬ ‫احليوي سيساعد في احلد من الضغط‬ ‫على مصادر الطاقة ُ‬ ‫االخرى مع خفض‬ ‫التلوث‪.‬‬ ‫ويحظ�ى الوقود احليوي بش�عبية‬ ‫متزاي�دة ف�ي العالم‪ .‬وتتوق�ع املنظمة‬ ‫الدولية للنقل اجل�وي وصول نصيب‬ ‫الوقود احليوي من إجمالي إس�تهالك‬ ‫صناع�ة الطي�ران العاملية م�ن الوقود‬ ‫إلى ‪ ٪30‬بحلول ‪.2020‬‬

‫البحرين تعتزم إصدار معايير جديدة‬ ‫لشركات التأمني التكافلي اإلسالمي قريبا‬ ‫مصرف البحرين املركزي‪.‬‬ ‫وقال محم�د املصيبيح‪ ،‬عضو مجلس إدارة جمعية‬ ‫احملاس�بني واملراجعين الكويتي�ة‪ ،‬إن امللاءة املالي�ة‬ ‫ألي ش�ركة ترتبط بش�كل أساس�ي بقدرته�ا على دفع‬ ‫إلتزاماتها جتاه اآلخرين‪ ،‬وهي مهمة للغاية لش�ركات‬ ‫التأمني التي تكون ملتزمة بدفع التعويضات لعمالئها‬ ‫في حال وقوع اخلطر عليهم‪.‬‬ ‫وأكد املصيبيح أن املالءة املالية تأخذ في احلسبان‬ ‫رأس�مال الش�ركة وما متتلكه من إحتياطي�ات‪ ،‬وهذه‬ ‫متث�ل حقوق املس�اهمني‪ ،‬إضافة إلى التدفق�ات املالية‬ ‫التي حتصل عليها بشكل دوري وهي «مهمة للغاية»‪.‬‬ ‫وق�ال الباكر ان طريقة إحتس�اب ملاءة رأس املال‬ ‫ف�ي القواعد القدمية «لم تكن هي الطريقة املثلى» ألنها‬ ‫كانت ُتظهر في كثير من األحيان وجود «عجز دفتري‪..‬‬ ‫غي�ر حقيقي» ل�دى ش�ركة التأمني التكافل�ي على غير‬ ‫الواقع‪ /‬مما يضطر املس�اهمني لضخ أموال جديدة في‬ ‫الشركة وهو ما كان ميثل عبئا عليهم‪.‬‬ ‫وتعتمد الطريقة اجلديدة حلساب مالءة رأس املال‬ ‫عل�ى إدخ�ال عام�ل التدفق�ات املالية واألقس�اط التي‬ ‫حتصلها الشركات التكافلية من عمالئها‪.‬‬ ‫وأك�د الدكت�ور محم�ود بهبهان�ي‪ ،‬أس�تاذ التأمين‬ ‫والعل�وم األكتواري�ة ف�ي جامع�ة الكوي�ت‪ ،‬ض�رورة‬ ‫أن يت�م األم�ر من خلال «حس�بة أكتواري�ة» تأخذ في‬ ‫اإلعتبار األقساط واإلحتياطي املوجود لدى الشركة‪،‬‬ ‫إضاف�ة مل�ا لديه�ا من محاف�ظ وعوائ�د إس�تثمار هذه‬ ‫احملاف�ظ‪ ،‬كم�ا تأخ�ذ أيض�ا التعويض�ات واملصاريف‬ ‫الثابتة واملصاريف والتشغيلية‪.‬‬ ‫وأضاف بهبهاني أن احلسبة يجب أن تتضمن أيضا‬ ‫العم�والت املأخوذة م�ن معيدي التأمين‪ ،‬والعموالت‬ ‫املدفوع�ة ملس�وق التأمين‪ ،‬إضاف�ة إلحتم�االت حتقق‬ ‫اخلطر‪.‬‬ ‫وطبق�ا للنظام التكافل�ي تلتزم ش�ركة التأمني برد‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫«الفائ�ض التأميني» الذي يتبقى ف�ي محفظة العمالء‬ ‫في نهاية العام إليهم‪.‬‬ ‫وذك�ر جم�ال‪ ،‬ال�ذي يش�غل أيض�ا موق�ع الرئيس‬ ‫التنفي�ذي لش�ركة التكاف�ل الدولية للتأمين التكافلي‬ ‫البحريني�ة‪ ،‬أن املعايي�ر اجلدي�دة ستس�مح بتوزي�ع‬ ‫الفوائض املالية على «حملة البوالص» وحملة األسهم‬ ‫عل�ى حد س�واء‪ ،‬وهو ما س�يكون موض�ع ترحيب من‬ ‫الهيئات الشرعية‪.‬‬ ‫وق�ال إن النظ�ام الق�دمي ل�م يك�ن موض�ع إرتياح‬ ‫من الهيئات الش�رعية‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن ممثلني لعلماء‬ ‫الشريعة شاركوا في وضع هذه املعايير‪.‬‬ ‫ونشرت هيئة اخلدمات املالية اإلسالمية املاليزية‪،‬‬ ‫الت�ي تض�م ف�ي عضويته�ا ‪ 185‬مؤسس�ة مالي�ة‪ ،‬في‬ ‫ديس�مبر‪/‬كانون األول املاض�ي قواع�د إسترش�ادية‬ ‫ع�ن كفاي�ة رأس امل�ال إلدارة مخاطر ش�ركات التأمني‬ ‫التكافل�ي‪ ،‬تتص�دى للمش�كالت الت�ي تواجهه�ا هذه‬ ‫الش�ركات‪ ،‬كمخاط�ر خ�روج املنتج�ات ع�ن مب�ادئ‬ ‫الش�ريعة‪ُ ،‬‬ ‫وتدرج أفضل املمارسات في اإلشراف على‬ ‫الصناديق وإصدار بيانات اإلفصاح‪.‬‬ ‫وتس�عى البحرين الفقيرة نسبيا من ثروات النفط‬ ‫والغ�از ألن تكون مركزا ماليا ف�ي املنطقة وأن جتتذب‬ ‫رؤوس األم�وال األجنبي�ة‪ ،‬وأن تتج�اوز احملن�ة التي‬ ‫مرت بها خالل السنوات املاضية بسبب توتر األوضاع‬ ‫السياس�ية واألمنية التي أدت لهجرة رؤوس األموال‬ ‫منها إلى دول ُاخرى مجاورة‪.‬‬ ‫وتعول احلكومة بش�كل أساسي على الدور الذي‬ ‫يلعب�ه مصرف البحري�ن املركزي ف�ي تطوير كفاءة‬ ‫السياسات اإلقتصادية‪ ،‬وحتديث البنية التنظيمية‬ ‫والرقابية واإلش�رافية على قطاع األس�واق املالية‪،‬‬ ‫م�ن خلال م�ا يص�دره م�ن تعليم�ات وتنظيم�ات‬ ‫للوح�دات العامل�ة حت�ت رقابت�ه ومنه�ا ش�ركات‬ ‫التأمني التكافلي‪.‬‬

‫■ واش�نطن دب أ‪ :‬ذك�رت تقاري�ر إخباري�ة أم�س األول أن‬ ‫مجل�س اإلحتياط اإلحت�ادي (البنك املرك�زي) األمريكي يعتزم‬ ‫َ‬ ‫املطالبة بدمج عملياتها في الواليات‬ ‫تقليل عدد البنوك األجنبية‬ ‫املتحدة أو زيادة رأسمالها‪.‬‬ ‫ونقلت وكال�ة بلومبرغ لألنباء اإلقتصادية عن ‪ 3‬مس�ؤولني‬ ‫عل�ى صلة باألمر القول ان البنك املرك�زي األمريكي يعتزم إلزام‬ ‫البن�وك التي يزيد حج�م ُاصولها في الوالي�ات املتحدة على ‪50‬‬ ‫ملي�ار دوالر فقط بإنش�اء ش�ركات قابض�ة إلدارة عملياتها في‬ ‫السوق األمريكية‪.‬‬ ‫كان�ت قيمة ُ‬ ‫االص�ول املقترح�ة ع�ام ‪ 2012‬تبل�غ ‪ 10‬مليارات‬ ‫دوالر‪ .‬ويعن�ي التعدي�ل املنتظ�ر تقلي�ل ع�دد البن�وك األجنبية‬ ‫َ‬ ‫املطالب�ة بإنش�اء ش�ركات قابض�ة حت�ى تواص�ل نش�اطها في‬

‫الس�وق األمريكي�ة‪ .‬وم�ن املق�رر أن يق�ر مجل�س اإلحتي�اط‬ ‫اإلحتادي القواعد اجلديدة في إجتماعه األس�بوع املقبل لتدخل‬ ‫حيز التطبيق العام املقبل‪.‬‬ ‫وتش�مل القواع�د اجلدي�دة ‪ 17‬مؤسس�ة مالي�ة أجنبية فقط‬ ‫بحس�ب أحد املس�ؤولني الذي طلب عدم نشر اس�مه ألن القرار‬ ‫لم يعلن بعد‪.‬‬ ‫كان�ت الس�لطات املصرفي�ة والبن�وك األوروبية ق�د إنتقدت‬ ‫القواع�د األمريكي�ة احلالي�ة الت�ي تس�تهدف بحس�ب مجل�س‬ ‫اإلحتي�اط اإلحت�ادي تف�ادي تك�رار أزم�ة إنهي�ار املؤسس�ات‬ ‫املصرفي�ة في الواليات املتحدة‪ ،‬كما ح�دث عام ‪ 2008‬عندما قدم‬ ‫اجمللس مساعدات بقيمة ‪ 538‬مليار دوالر كقروض عاجلة لفروع‬ ‫البنوك األوروبية في الواليات املتحدة‪.‬‬

‫رئيس مجموعة اليورو‪ :‬إيطاليا ال تتحمل‬ ‫اإلضطراب السياسي وحتتاج إلى إصالحات‬ ‫■ اله�اي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال يوري�ن‬ ‫ديس�لبلوم‪ ،‬رئيس مجموعة اليورو التي‬ ‫تض�م وزراء مالية املنطقة‪ ،‬أمس اخلميس‬ ‫ان إيطالي�ا الت�ي تواج�ه أزم�ة حكومي�ة‬ ‫جدي�دة ال ميكنه�ا ان تتحم�ل إضطرابات‬ ‫سياسية في وقت حتتاج فيه لتعزيز قدرة‬ ‫إقتصادها على املنافسة‪.‬‬ ‫وقال ديسلبلوم وزير املالية الهولندي‬ ‫خلال قم�ة رويت�رز ملنطق�ة الي�ورو ان‬ ‫اإلضطراب�ات السياس�ية ق�د تعرق�ل‬ ‫تعاف�ي املنطق�ة م�ن خلال إصاب�ة عملية‬ ‫صن�ع الق�رار بالش�لل وجتمي�د اإلصالح‬ ‫اإلقتصادي الهيكلي في روما‪.‬‬ ‫وأم�س خ�اض إنريك�و ليت�ا‪ ،‬رئي�س‬ ‫ال�وزراء اإليطال�ي‪ ،‬مواجه�ة ف�ي حزب�ه‬ ‫املنتم�ي إل�ى يس�ار الوس�ط ق�د ت�ؤدي‬ ‫إل�ى إس�تقالته وتعيين زعي�م احل�زب‬ ‫الدميقراطي ماتيو رينزي رئيسا حلكومة‬ ‫جديدة في غضون أيام‪.‬‬

‫وقال ديس�لبلوم «ال أعتق�د أن إيطاليا‬ ‫ميكنه�ا حتم�ل ذل�ك‪ ،‬وال أعتق�د أن أي‬ ‫دول�ة ميكنها في الواق�ع ان تتحمل ذلك»‪.‬‬ ‫وأضاف أن هناك الكثير مما ينبغي إجنازه‬ ‫ف�ي إيطالي�ا أيضا «فيم�ا يتعل�ق بالقدرة‬ ‫التنافس�ية واإلنتاجية وأس�واق العمل‪..‬‬ ‫ال�خ»‪ .‬وتتوق�ع املفوضي�ة األوروبي�ة أن‬ ‫يع�ود اإلقتص�اد اإليطالي إل�ى النمو هذا‬ ‫الع�ام بزي�ادة نس�بتها ‪ 0.7‬باملئ�ة‪ ،‬بع�د‬ ‫إنكماش إستمر عامني‪.‬‬ ‫ويبل�غ الدي�ن العام اإليطال�ي أكثر من‬ ‫ضع�ف الس�قف الذي يس�مح ب�ه اإلحتاد‬ ‫األوروب�ي‪ .‬وم�ن املتوق�ع أن يص�ل إل�ى‬ ‫ذروته هذا العام عند ‪ 134‬باملئة من الناجت‬ ‫االقتصادي‪.‬‬ ‫وق�ال ديس�لبلوم ان�ه حت�ى تصب�ح‬ ‫أوروبا أكثر قدرة على املنافسة فإنه يجب‬ ‫على مؤسس�ات اإلحت�اد األوروبي تغيير‬ ‫نهجها في إتاحة املزيد من الوقت إلصالح‬

‫العج�ز في امليزانيات واإلرتفاع املفرط في‬ ‫الديون في مقابل وعود باإلصالح‪.‬‬ ‫وأض�اف قائال «إذا كنتم تريدون املزيد‬ ‫م�ن الوق�ت للتعام�ل م�ع ميزانيتك�م فلا‬ ‫ب�أس‪ ..‬لكن عليك�م بعد ذلك إجن�از املزيد‬ ‫فيما يتعلق باإلصالح»‪.‬‬ ‫وتبن�ى ُاول�ي ري�ن‪ ،‬مف�وض اإلحت�اد‬ ‫األوروبي للشؤون االقتصادية والنقدية‪،‬‬ ‫نهجا مماثلا في قمة رويت�رز يوم االثنني‬ ‫املاضي لإلستفادة من الدرس في التساهل‬ ‫م�ع فرنس�ا‪ ،‬الت�ي ُاعطي�ت مهل�ة عامين‬ ‫إضافيين خلفض العجز في ميزانيتها إلى‬ ‫‪ 3‬باملئة م�ن الناجت احملل�ي اإلجمالي دون‬ ‫شروط واضحة بشأن اإلصالح‪.‬‬ ‫وق�ال ري�ن ان املفوضي�ة األوروبية ‪-‬‬ ‫الذراع التنفيذية لإلحت�اد األوروبي‪ -‬قد‬ ‫تطلب في املس�تقبل أدلة على اإلصالحات‬ ‫قب�ل من�ح احلكوم�ات املزي�د م�ن الوق�ت‬ ‫لتقليص العجز املفرط في ميزانياتها‪.‬‬

‫البنك املركزي األوروبي‪ :‬أسعار الطاقة ُستو ّلد‬ ‫ضغوطا صعودية على التضخم بدءا من الشهر املقبل‬

‫■ فرانكف�ورت ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال البن�ك املرك�زي األوروبي أمس‬ ‫اخلميس ان أس�عار الطاقة س�تبدأ في وضع ضغوط صعودية على‬ ‫التضخم في منطقة اليورو بدءا من مارس‪/‬آذار‪.‬‬ ‫وزادت األس�عار في املنطقة‪ ،‬التي تض�م ‪ 18‬دولة عضوا‪ ،‬مبعدل‬ ‫س�نوي بلغ ‪ 0.7‬في املئة ف�ي يناير‪/‬كانون الثاني‪ ،‬مبا يقل كثيرا عن‬ ‫ه�دف البنك املركزي األوروب�ي البالغ أقل قليال م�ن اثنني في املئة‪،‬‬ ‫وهو ما يزيد اخملاوف من تزايد مخاطر اإلنكماش‪.‬‬ ‫ولطامل�ا قال البن�ك األوروبي إن�ه ال يتوقع دوامة م�ن إنخفاض‬ ‫األس�عار واألج�ور‪ .‬وق�ال ماري�و دراغ�ي‪ ،‬رئي�س البن�ك املرك�زي‬ ‫األوروبي‪ُ ،‬‬ ‫االسبوع املاضي ان البنك يتوقع إرتفاع التضخم صوب‬ ‫الهدف احملدد له بعد إنخفاضه فترة طويلة‪.‬‬ ‫وذك�ر البنك في نش�رته الش�هرية الص�ادرة في فبراير‪/‬ش�باط‬ ‫اجلاري أن أس�عار الطاقة س�تبدأ في اإلس�هام ف�ي إرتفاع التضخم‬ ‫بدءا من الشهر القادم فصاعدا‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫وق�ال «تش�ير التقدي�رات إل�ى أن إس�هام التأثيرات األساس�ية‬ ‫النابع�ة م�ن أس�عار الطاق�ة س�لبي ف�ي أول ش�هرين من الع�ام ثم‬ ‫يتحول إلى إيجابي ويس�تمر في هذا املس�ار معظم الشهور املتبقية‬ ‫(من السنة)»‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعل�ق بضغ�وط األس�عار العاملي�ة أش�ار البن�ك إلى أن‬ ‫التضخ�م س�يرتفع عل�ى مس�توى العالم عل�ى املدى املتوس�ط مع‬ ‫تعافي اإلقتصادات‪.‬‬ ‫وأضاف في نش�رته الشهرية «تش�ير اآلفاق إلى إستمرار معدل‬ ‫التضخ�م العامل�ي عند مس�توى منخفض في األش�هر املقبلة في ظل‬ ‫تواصل إرتفاع الطاقة اإلنتاجية اإلحتياطية على مستوى العالم»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «لك�ن اإلرتف�اع املتوق�ع عل�ى نط�اق واس�ع ف�ي النم�و‬ ‫اإلقتصادي العاملي على املدى املتوسط سيسهم في زيادة تدريجية‬ ‫للتضخم العاملي في إجتاه مستويات تتماشى مع توقعات التضخم‬ ‫على األمد املتوسط»‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫الدوري االنكليزي‬

‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ ،‬إف�ي‪ :‬ال‬ ‫تزال ص�دارة الدوري اإلنكلي�زي من نصيب‬ ‫تشلس�ي‪ ،‬الذي تعادل بهدف ملثله أمام وست‬ ‫ً‬ ‫مستغال‬ ‫بروميتش ألبيون في افتتاح اجلولة‪،‬‬ ‫تع�ادل أرس�نال الثاني س�لبا مع مانشس�تر‬ ‫يونايتد ضمن اجلولة السادس�ة والعشرين‬ ‫م�ن املس�ابقة‪ ،‬وارج�اء مب�اراة مانشس�تر‬ ‫سيتي مع سندرالند نتيجة الطقس السيئ‪.‬‬ ‫واس�تمر أكثر املواسم تنافسا في الدوري‬ ‫من�ذ س�نوات ف�ي ليل�ة عاصفة وممط�رة في‬ ‫عم�وم بريطاني�ا فبق�ي تشلس�ي عل�ى القمة‬ ‫تفصله س�بع نقاط فقط عن توتنهام صاحب‬ ‫املركز اخلامس الذي سحق مضيفه نيوكاسل‬ ‫يونايتد ‪-4‬صفر‪.‬‬ ‫ولم يكن أرسنال أفضل حاال من تشلسي‪،‬‬ ‫حيث تعادل هو اآلخر‪ ،‬مع مانشستر يونايتد‬ ‫س�لبا ف�ي املب�اراة ل�م تغ�ب عنه�ا اإلث�ارة‬ ‫وسنحت العديد من الفرص لكال الفريقني‪ ،‬إال‬ ‫أن تألق احلارسين والدفاع حال دون تغيير‬ ‫النتيج�ة‪ .‬وبع�د التع�ادل‪ ،‬احتف�ظ أرس�نال‬ ‫بوصاف�ة املس�ابقة برصي�د ‪ 56‬نقط�ة‪ ،‬بينما‬ ‫يحتل مان يونايتد املركز السابع بـ‪ 42‬نقطة‪.‬‬ ‫وتكفلت األحوال اجلوية الس�يئة وش�دة‬ ‫الري�اح بارج�اء حس�م ص�راع القم�ة‪ ،‬حيث‬ ‫أدت إل�ى تأجي�ل مب�اراة مانشس�تر س�يتي‬ ‫صاح�ب املركز الثالث برصي�د ‪ 54‬نقطة‪ ،‬أمام‬ ‫سندرالند في اجلولة ذاتها‪.‬‬ ‫واعترف مدرب أرس�نال آرسني فينغر أن‬

‫األحوال اجلوية تبقي تشلسي متصدر ًا وأرسنال ثاني ًا‪ ...‬وليفربول يقترب‬ ‫فريق�ه خ�اض مباراته م�ع ضيف�ه يونايتد‪،‬‬ ‫وه�و متأث�ر بخس�ارته املذل�ة ‪ 5/1‬أم�ام‬ ‫ليفرب�ول الس�بت املاض�ي‪ .‬وق�ال‪« :‬فريقن�ا‬ ‫كان يص�ب كام�ل تركي�زه عل�ى ع�دم تلق�ى‬ ‫أي أه�داف ط�وال املب�اراة‪ ،‬ورمب�ا أدى ذلك‬ ‫إلى ح�دوث بع�ض القصور م�ن جانبنا في‬ ‫النواح�ي الهجومي�ة»‪ .‬وأض�اف‪« :‬ش�عرت‬ ‫أن أداء الفري�ق اتس�م بالعصبي�ة‪ .‬إن�ه أمر‬ ‫ال يدع�و للقلق ألننا نهتم مب�ا نقوم به‪ .‬حني‬ ‫تتلقى شباكنا خمس�ة أهداف مثل التي مني‬ ‫بها مرمانا يوم السبت املاضي‪ ،‬ينبغي عليك‬ ‫أن تتأثر ألننا بشر»‪.‬‬ ‫كما ش�هدت اجلولة ف�وزا كبيرا لتوتنهام‬ ‫على مضيفه نيوكاس�ل برباعية بفضل تألق‬ ‫التوغول�ي إميانوي�ل أديبايور ال�ذي أحرز‬ ‫هدفين في الدقيقتني ‪ 19‬و‪ ،82‬وجاء الهدفان‬ ‫اآلخران عن طريق العبي الوسط البرازيلي‬ ‫باوليني�و (‪ )53‬والبلجيكي ناصر الش�اذلي‬ ‫(‪.)88‬‬ ‫وبه�ذا الف�وز الكبير حاف�ظ توتنهام على‬ ‫املركز اخلامس برصيد ‪ 50‬نقطة واقترب ً‬ ‫جدا‬ ‫من رباع�ي املقدم�ة‪ ،‬بينما ظل نيوكاس�ل في‬ ‫املركز التاسع بـ‪ 37‬نقطة‪.‬‬ ‫وكان�ت املب�اراة األكث�ر إث�ارة في اس�تاد‬ ‫«كراف�ن كوتي�ج» حيث تق�دم فوله�ام‪ ،‬الذي‬ ‫تع�ادل ‪ 2-2‬ف�ي ضياف�ة مانشس�تر يونايتد‬ ‫األح�د املاض�ي‪ ،‬عل�ى ليفرب�ول ال�ذي كان‬ ‫مرش�حا بارزا للفوز بعد انتصاره املبهر على‬

‫ارسنال ‪ 1-5‬يوم السبت‪.‬‬ ‫وكان فوله�ام الب�ادئ بالتس�جيل بع�د‬ ‫ثمان�ي دقائ�ق م�ن البداية حني أخط�أ كولو‬ ‫ت�وري مداف�ع ليفرب�ول ووض�ع الك�رة ف�ي‬ ‫ش�باك فريق�ه بعد خط�أ آخر لنف�س الالعب‬ ‫ف�ي املب�اراة ض�د وس�ت بروميتش الش�هر‬ ‫املاضي‪ .‬وقبل أربع دقائق من نهاية الش�وط‬ ‫األول تعادل دانيل س�تاريدج لليفربول ليهز‬ ‫الش�باك في ثامن مب�اراة عل�ى التوالي قبل‬ ‫أن يفاج�ئ فوله�ام ضيف�ه به�دف آخ�ر ع�ن‬ ‫طريق كيران ريتشاردسون‪ .‬وللمرة الثانية‬ ‫تع�ادل ليفرب�ول عن طريق فيلي�ب كوتينيو‬ ‫بتسديدة من ‪ 20‬مترا في الدقيقة ‪ .72‬وعرقل‬ ‫ساشا رايتر العب فولهام ستاريدج ليسجل‬ ‫القائد س�تيفن جيرارد ه�دف الفوز من ركلة‬ ‫اجلزاء‪.‬‬ ‫وقال م�درب ليفربول برين�دان رودجرز‪:‬‬ ‫«قيم�ة جي�رارد ال تق�در بثم�ن ف�ي مث�ل تلك‬ ‫املواقف‪ ...‬لقد أظهر متاسكا رائعا»‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫«كان علين�ا أن نظهر ش�خصية فريقنا الليلة‬ ‫وعوضن�ا تأخرن�ا مرتين‪ .‬ه�ذا الفري�ق ل�م‬ ‫ينضج فق�ط من الناحي�ة الفني�ة لكننا أيضا‬ ‫أثبتنا قوة ذهنية كبيرة»‪.‬‬ ‫واملب�اراة األخ�رى التي جنت م�ن اإللغاء‬ ‫بس�بب س�وء األح�وال اجلوي�ة انته�ت‬ ‫بالتع�ادل ‪ 1-1‬بين س�توك وس�وانزي ف�ي‬ ‫اس�تاد «بريتانيا» ليبقى الفريقان في صراع‬ ‫على جتنب الهبوط يضم ‪ 11‬فريقا‪.‬‬

‫بالتيني يكرم يوهان كرويف‬

‫قائد ليفربول ستيفن جيرارد يحتفل بصخب بعد تسجيل هدف الفوز في الثواني االخيرة‬

‫برشلونة يالقي الريال في النهائي السابع‬ ‫وميسي يعادل أهداف االسطورة زارا‬

‫نابولي يذل روما بثالثية ويتأهل إلى النهائي‬ ‫■ روم�ا – «الق�دس العرب�ي»‪ ،‬رويت�رز‪ :‬بفضل‬ ‫هدفني ف�ي ثالث دقائ�ق هائلة من الش�وط الثاني‬ ‫تأه�ل نابول�ي ال�ى نهائ�ي كأس إيطالي�ا بف�وزه‬ ‫‪-3‬صف�ر عل�ى ضيف�ه روما ف�ي إي�اب ال�دور قبل‬ ‫النهائي ليتفوق ‪ 3-5‬في مجموع املباراتني‪.‬‬ ‫وتق�دم نابول�ي‪ ،‬ال�ذي يدرب�ه رفائي�ل بنيت�ز‬ ‫وس�يواجه فيورنتين�ا ف�ي النهائ�ي‪ ،‬بفضل هدف‬ ‫م�ن خوس�يه كاليخ�ون بتس�ديدة رأس م�ن مدى‬ ‫قريب إث�ر متريرة عرضية رائعة من الظهير األمين‬ ‫كريستيان ماجيو بعد ‪ 33‬دقيقة من البداية‪.‬‬ ‫وضغ�ط نابول�ي بش�دة ف�ي الدقائ�ق األول�ى‬ ‫م�ن الش�وط الثاني وجن�ح غونزال�و هيغوين في‬ ‫إضاف�ة هدف ث�ان من ركل�ة ركنية قبل أن يس�جل‬ ‫جورجيني�و الهدف الثال�ث واألول له م�ع نابولي‬ ‫ويضمن له مكانا في النهائي الذي س�يقام في آيار‬ ‫‪ /‬ماي�و املقبل‪ .‬وضاع�ف كيفن ش�ترومتان متاعب‬ ‫رودي غارس�يا مدرب روما بطرده في الدقيقة ‪.79‬‬

‫حي�ث حصل الع�ب الوس�ط الهولندي عل�ى إنذار‬ ‫بس�بب تدخل عنيف ض�د كاليخون قب�ل أن يطرد‬ ‫بعده�ا عل�ى الف�ور بعدما صف�ق بطريقة س�اخرة‬ ‫للحكم جانلوكا روكي‪ .‬وسيكون فيورنتينا الطرف‬ ‫اآلخر ف�ي النهائي بعد ف�وزه ‪ 1-2‬على اودينيزي‬ ‫في الدور ذاته الثالثاء‪.‬‬ ‫وقال هيغوين‪« :‬أنا سعيد للغاية فلقد كانت ليلة‬ ‫رائعة ومب�اراة رائعة وحققنا الف�وز ‪-3‬صفر ضد‬ ‫فريق جيد‪ .‬نحن نس�تحق أن نك�ون في النهائي»‪.‬‬ ‫وأضاف الالعب االرجنتيني الذي تألق في حضور‬ ‫مواطنه األس�طورة دييغ�و مارادون�ا املوجود في‬ ‫اس�تاد س�ان باولو وس�ط حراس�ة مش�ددة‪« :‬أنا‬ ‫هنا ألس�اعد الفريق وأنا سعيد باألداء الذي قدمته‬ ‫الليلة»‪ .‬وهذه أول هزمية لروما في ثماني مباريات‬ ‫بجمي�ع املس�ابقات‪ .‬ولنابول�ي فإن الفوز س�يبقي‬ ‫أمله قائم�ا للفوز بأي لقب هذا املوس�م بعد تأخره‬ ‫في سباق املنافسة بالدوري‪.‬‬

‫ميالن ضد بولونيا الليلة‬

‫«البرغوث» ميسي ما زال يحطم االرقام القياسية‬ ‫الدور الثاني لليغا‪ ،‬فضلا عن نهائي الكأس الذي يجمع‬ ‫الفريقني في ‪ 19‬نيسان ‪ /‬ابريل‪.‬‬ ‫كما أن ميس�ي هو الهداف اخلامس ف�ي تاريخ الليغا‪،‬‬ ‫وبأهداف�ع ال�ـ‪ 226‬ه�و قري�ب م�ن التف�وق عل�ى ثالث�ي‬ ‫الريال الس�ابق دي ستيفانو (‪ 227‬هدفا) وراؤول (‪)228‬‬ ‫واملكس�يكي هوغ�و سانش�يز (‪ ،)234‬فيما ال ي�زال بعيدا‬ ‫بعض الش�يء عن اله�داف التاريخي للبطول�ة زارا وله‬ ‫‪ 251‬هدفا‪.‬‬

‫قبل نهائي كأس املانيا‬

‫املشجعون خارج النادي‪.‬‬ ‫وأط�اح كايزرسلاوترن املنتم�ي للدرج�ة الثانية‬ ‫بباي�ر ليفركوزن بالفوز عليه به�دف نظيف جاء بعد‬ ‫إضاعة ركلة جزاء في الوقت اإلضافي‪ .‬ونفذ ريكاردو‬ ‫رودريغز بنج�اح ركلتي جزاء ثم خرج مطرودا بينما‬ ‫فاز فريقه فولفسبورغ ‪ 2-3‬على مضيفه هوفنهامي في‬ ‫مباراة أخرى بدور الثمانية‪.‬‬ ‫و ستقام مباراتي الدور قبل النهائي يومي ‪ 15‬و‪16‬‬ ‫نيس�ان ‪ /‬ابريل املقبل‪ ،‬فيما تقام املباراة النهائية‪ ‬يوم‬ ‫‪ 17‬أي�ار ‪ /‬ماي�و املقب�ل عل�ى امللع�ب األوليمب�ي ف�ي‬ ‫العاصم�ة برلين‪ .‬يش�ار إل�ى أن باي�رن ميوني�خ هو‬ ‫حامل اللقب‪.‬‬

‫عالم التنس‬

‫■ تفتت��ح مباري��ات املرحل��ة الرابع��ة‬ ‫والعش��رين من الدوري اإليطالي اليوم بلقاء‬ ‫ميالن م��ع ضيفه بولونيا‪ .‬وتع��د هذه املباراة‬ ‫البروف��ة األخيرة مليالن قب��ل مباراته الصعبة‬ ‫م��ع ضيفه أتليتكو مدريد‪ ،‬الذي يحتل صدارة‬ ‫ال��دوري األس��باني متس��اويا م��ع الكبيرين‬ ‫برش��لونة وري��ال مدري��د‪ ،‬ف��ي ذه��اب دور‬

‫االمارات تواصل تقدمها‪ ...‬واسبانيا حتتفظ بالصدارة‬ ‫■ زيوري�خ – وكاالت‪ :‬واصلت االمارات تقدمها في‬ ‫تصنيف االحتاد الدولي لكرة القدم للشهر الثاني على‬ ‫التوال�ي‪ ،‬بينم�ا ظلت اجلزائ�ر في ص�دارة املنتخبات‬ ‫العربية باحتاللها املركز ‪ 26‬عامليا‪.‬‬ ‫وقفزت االمارات خمس�ة مراكز لتصل الى املركز ‪58‬‬ ‫عامليا بعدما تقدمت ثمانية مراكز الشهر املاضي لتقترب‬ ‫من أفضل ترتيب لها في التصنيف حني كانت في املركز‬ ‫‪ 42‬في تش�رين الثاني ‪ /‬نوفمبر ‪ .1998‬وتراجعت مصر‬ ‫س�بعة مراك�ز لتصبح في املركز ‪ 38‬عاملي�ا تليها تونس‬ ‫(‪ )45‬بينم�ا تقدم�ت اجلزائر مركزا واح�دا‪ ،‬وهي أعلى‬ ‫املنتخب�ات العربي�ة تصنيفا‪ .‬وتوقف التقدم املس�تمر‬

‫للس�عودية ف�ي األش�هر القليل�ة املاضي�ة وتراجع�ت‬ ‫مركزي�ن لتحتل املركز ‪ 75‬عاملي�ا بينما تقدم األردن الى‬ ‫املركز ‪ 69‬مس�تفيدا من حس�م تأهله الى نهائيات كأس‬ ‫آسيا ‪ 2015‬في وقت سابق هذا الشهر‪.‬‬ ‫وظ�ل املنتخب األس�باني ف�ي املرك�ز األول برصيد‬ ‫‪ 1506‬نقط�ة‪ ،‬تلاه نظي�ره األملان�ي ف�ي املرك�ز الثاني‬ ‫برصي�د ‪ 1314‬نقطة‪ ،‬في حني حل املنتخب األرجنتيني‬ ‫ف�ي املركز الثالث برصيد ‪ 1255‬نقطة‪ .‬وارتقى املنتخب‬ ‫البرتغال�ي إل�ى املرك�ز الراب�ع متفوق�ا عل�ى منتخ�ب‬ ‫كولومبي�ا ال�ذي جاء ف�ي املرك�ز اخلام�س‪ ،‬بينما قفز‬ ‫املنتخب السويس�ري مركزين عن التصنيف الس�ابق‬

‫نادال‪ :‬قمنا بكل شيء كي ال يتكرر الغياب‬

‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ ‪ -‬يع�ود األس�باني رافايي�ل ن�ادال إل�ى��� ‫املالع�ب األس�بوع املقبل ف�ي بطولة ري�و دي جاني�رو‪ ،‬التي طار‬ ‫إليه�ا أمس وهو يث�ق بتجاوز إصاب�ة الظهر الت�ي كلفته الهزمية‬ ‫ف�ي نهائي بطولة أس�تراليا املفتوحة‪ .‬وقال املصن�ف األول عامليا‬ ‫لدى صع�وده إلى الطائ�رة التي حملته إل�ى البرازيل إلى جانب‬ ‫مدرب�ه وعم�ه توني ن�ادال‪« :‬لقد قمن�ا بكل ما هو ض�روري كي ال‬ ‫يتك�رر األمر‪ .‬س�نرى ما س�يحدث»‪ .‬وقال املتحدث باس�م الالعب‬ ‫بنيت�و بيريز بارباديو‪« :‬رافا بدأ التدري�ب األحد‪ ،‬وتعافيه اجليد‬ ‫ظه�ر على أرض امللعب»‪ .‬وبعد أن تعرض إلصابة في الظهر خالل‬ ‫نهائي بطولة أس�تراليا أمام السويسري ستانيسالس فافرينكا‪،‬‬ ‫كان ن�ادال يعت�زم اللع�ب هذا األس�بوع في بوين�س آيرس‪ ،‬لكن‬ ‫آالم ف�ي املعدة حال�ت دون وصوله في لياقة جي�دة إلى البطولة‬ ‫األرجنتينية‪.‬‬

‫بطولة قطر‬

‫اقصاء الصينية نا لي املصنفة أولى‬ ‫ودعت الصينية نا لي املصنفة األولى‬ ‫■ الدوحة – األناضول‪ّ :‬‬ ‫عامليا‪ ،‬فعالي�ات بطول�ة قط�ر الدولي�ة للتن�س‪ ،‬بعدما خس�رت‬ ‫من التش�يكية بيترا سيتكوفس�كا ضمن منافس�ات الدور الثالث‬ ‫بنتيجة ‪ 7/6‬و‪ 2/6‬و‪ .6/4‬وبذلك‪ ،‬تأهلت التش�يكية سيتكوفس�كا‬ ‫لربع نهائي البطولة‪.‬‬ ‫وفي مباراة ثانية‪ ،‬فازت الصربية ‪ ‬يلينا يانكوفيتش املصنفة‬ ‫اخلامس�ة على العالم على الروس�ية إليس�ا كليبانوفا بشوطني‬ ‫دون رد بواق�ع ‪ 1/6‬و‪ ،2/6‬لتتأهل‪ ‬الصربي�ة ‪ ‬يلين�ا يانكوفيت�ش‬ ‫إلى الدور ربع النهائي‪..‬‬ ‫وتبل�غ القيم�ة اإلجمالي�ة جلوائ�ز البطول�ة ‪ 2‬ملي�ون و‪440‬‬ ‫أل�ف دوالر أمريك�ي‪ .‬وبطولة قطر الدولية ه�ي إحدى البطوالت‬ ‫التابعة لالحتاد الدولي للعبة‪.‬‬

‫الستة عشر ملسابقة دوري أبطال أوروبا يوم‬ ‫األربع��اء املقبل‪ .‬ورغ��م نتائج مي�لان اخمليبة‬ ‫ه��ذا املوس��م واحتالله املركز احلادي عش��ر‬ ‫حالي��ا برصيد ‪ 29‬نقط��ة‪ ،‬إال أنه يفتخر بكونه‬ ‫الفري��ق الوحي��د ال��ذي س��يدافع عن س��معة‬ ‫الكرة اإليطالية في دوري األبطال بعد خروج‬ ‫نابولي ويوفنتوس من مرحلة اجملموعات‪.‬‬

‫تصنيف الفيفا‬

‫البايرن مع سالوترن ودورمتوند مع فولفسبورغ‬ ‫■ برلين – «الق�دس العرب�ي»‪ ،‬وكاالت‪ :‬أس�فرت‬ ‫قرع�ة الدور نصف النهائي ل�كأس أملانيا عن مواجهة‬ ‫باي�رن ميوني�خ لكايزرسلاوترن‪ ،‬وبوروس�يا‬ ‫دورمتوند‪ ‬مع فولفسبورغ‪.‬‬ ‫وتغل�ب باي�رن ميوني�خ عل�ى مضيف�ه هامب�ورغ‬ ‫بخمس�ة أه�داف دون رد ف�ي ال�دور رب�ع النهائ�ي‪،‬‬ ‫وسجل أهدافه اخلمسة الكرواتي ماريو ماندزوكيتش‬ ‫(هاتري�ك) ف�ي الدقائ�ق ‪ 21‬و‪ 74‬و‪ ،76‬والبرازيل�ي‬ ‫دانت�ي ف�ي الدقيق�ة ‪ ،26‬والهولن�دي آري�ن روبين‬ ‫ف�ي الدقيق�ة‪ .‬وخس�ر هامب�ورغ كل مبارياته الس�ت‬ ‫األخي�رة‪ ،‬بينها تعثره ‪-3‬صفر على أرضه أمام هيرتا‬ ‫برلني في الدوري الس�بت املاضي والتي احتج بعدها‬

‫كأس ايطاليا‬

‫الدوري االيطالي‬

‫وبع�د أن أصب�ح اله�داف األول بفانل�ة أح�د األندي�ة‬ ‫اإلس�بانية‪ ،‬ميلك ميسي على مرمى البصر فرصة حتطيم‬ ‫رق�م قياس�ي آخ�ر ميلك�ه ألفري�دو دي س�تيفانو‪ ،‬كأبرز‬ ‫ه�داف ف�ي تاري�خ مباري�ات الكالس�يكو بني برش�لونة‬ ‫وريال مدريد‪.‬‬ ‫وسجل دي ستيفانو ‪ 18‬هدفا في لقاءات (الكالسيكو)‬ ‫وهو نف�س رصيد (البرغوث)‪ ،‬الذي تل�وح أمامه فرصة‬ ‫التف�وق عل�ى أس�طورة الن�ادي امللكي من خلال مباراة‬

‫الصينية نا لي ودعت بطولة قطر‬

‫بطولة روتردام‬

‫ديل بوترو ومري الى الدور الثاني‬ ‫■ روت�ردام – رويت�رز‪ :‬صع�د االرجنتيني خ�وان مارتن ديل‬ ‫بوت�رو لل�دور الثان�ي في بطول�ة روت�ردام للرجال‪ .‬فف�ي الدور‬ ‫األول للبطول�ة املقام�ة في هولندا داخل القاع�ات فاز ديل بوترو‬ ‫املصن�ف االول عل�ى الفرنس�ي جي�ل مونفي�س ‪ 6-7‬و‪ .3-6‬كما‬

‫إيفرتون يحتفي‬ ‫مبشجع ماليزي مخلص!‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬أفس�د الطقس الس�يئ على اآلالف من عشاق‬ ‫إيفرت�ون حني تأجلت مباراته في الدوري االنكليزي أمام كريس�تال‬ ‫باالس ليلة األربعاء لكن النادي حقق أمنية مش�جع ماليزي مخلص‬ ‫قط�ع آالف األمي�ال م�ن أجل مش�اهدة فريق�ه‪ .‬ووصل املش�جع ريك‬ ‫وي ال�ذي ي�ؤازر إيفرتون من�ذ ثالثني عام�ا الى ملعب غوديس�ون‬ ‫بارك ملش�اهدة فريقه عن قرب ألول مرة في حياته لكن حلمه حتطم‬ ‫بع�د تأجيل املباراة ألس�باب تتعلق بالسلامة‪ .‬لكن بفضل ش�بكات‬ ‫التواص�ل االجتماع�ي متك�ن النادي م�ن الوصول الى املش�جع قبل‬ ‫مغ�ادرة االس�تاد واصطحب�ه مس�ؤولون ملقابل�ة امل�درب روبرت�و‬ ‫مارتينز وليتون بينز ظهير أيسر منتخب انكلترا‪.‬‬

‫كأس اسبانيا‬

‫■ مدري�د – «القدس العربي»‪ ،‬إفي‪ :‬يلتقي برش�لونة‬ ‫وري�ال مدري�د للمرة الس�ابعة خلال تاريخهم�ا معا في‬ ‫املب�اراة النهائية لكأس إس�بانيا‪ ،‬التي ستكس�ر التعادل‬ ‫القائم بينهما حاليا بفوز كل منهما بثالثة ألقاب‪.‬‬ ‫لك�ن الن�ادي امللك�ي يتفوق م�ن حيث األه�داف التي‬ ‫س�جلت ف�ي املباري�ات النهائية‪ ،‬حيث زار ش�باك غرميه‬ ‫ثماني مرات في تلك النهائيات الس�تة مقابل ستة أهداف‬ ‫للكتالوني‪.‬‬ ‫وبالهدف الذي س�جله في مرمى ريال سوسييداد في‬ ‫املب�اراة التي انته�ت بالتع�ادل ‪ ،1-1‬ليتأهل برش�لونة‬ ‫مبجم�وع ‪ ،1-3‬رف�ع النج�م األرجنتيني ليونيل ميس�ي‬ ‫رصيده إلى ‪ 335‬بفانلة برش�لونة‪ ،‬وأصبح الهداف األول‬ ‫لناد اسباني واحد‪.‬‬ ‫وفي س�ن السادسة والعش�رين عادل الالعب املتوج‬ ‫بجائ�زة الكرة الذهبية أربع مرات‪ ،‬االهداف الـ‪ 335‬التي‬ ‫س�جلها تيلمو زاراونانديا (زارا) في ‪ 354‬مباراة رسمية‬ ‫خاضه�ا الالع�ب الباس�كي بين عام�ي ‪ 1940‬و‪ 1955‬م�ع‬ ‫أثلتي�ك بلباو‪ .‬واحتاج ميس�ي إلى ‪ 405‬مباريات رس�مية‬ ‫بفانل�ة برش�لونة إلح�راز أهداف�ه‪ ،‬التي تنوع�ت ما بني‬ ‫البطوالت احمللية والقاري�ة والدولية‪ ،‬للوصول إلى ‪335‬‬ ‫ً‬ ‫هدف�ا م�ع الفريق األول للبرس�ا‪ ،‬ال�ذي لعب مع�ه للمرة‬ ‫األولى عام ‪.2004‬‬ ‫ورف�ع «البرغ�وث» رصي�ده إل�ى ‪ 29‬هدفا ف�ي بطولة‬ ‫كأس املل�ك‪ ،‬تضاف إلى ‪ 226‬في الدوري اإلس�باني‪ ،‬و‪65‬‬ ‫ف�ي دوري أبط�ال أوروب�ا‪ ،‬وعش�رة في الكأس الس�وبر‬ ‫اإلس�بانية‪ ،‬وأربع�ة ف�ي كأس العال�م لألندي�ة‪ ،‬وه�دف‬ ‫واحد في الكأس الس�وبر األوروبية‪ .‬وجاء حتقيق الرقم‬ ‫القياس�ي في ملعب (أنويتا)‪ ،‬الذي لم يكن ميس�ي قد هز‬ ‫شباك أحد مرمييه سوى مرة وحيدة في أربع زيارات مع‬ ‫الفريق الكتالوني‪.‬‬ ‫ورغ�م أنه غ�اب هذا املوس�م ع�ن إجمال�ي ‪ 14‬مباراة‬ ‫ملعانات�ه م�ن مش�اكل عضلي�ة خلال ال�دور األول‪ ،‬فإنه‬ ‫ميل�ك حتى اآلن ‪ 24‬هدفا في البطوالت الثالث الرئيس�ية‬ ‫(الدوري وكأس امللك ودوري األبطال)‪.‬‬

‫رادار املالعــــب‬

‫تغل�ب البريطان�ي ان�دي م�ري املصن�ف الثان�ي على الفرنس�ي‬ ‫ادوار روجي�ه فاس�لني ‪ 3-6‬و‪ .3-6‬وتأه�ل الفرنس�ي ريش�ار‬ ‫جاس�كيه املصنف الرابع للدور ذاته بف�وزه على الهولندي تيمو‬ ‫دي باك�ر ‪ 7-6‬و‪ 6-7‬و‪ .3-6‬وف�از الفرنس�ي نيك�وال ماه�و على‬ ‫االملاني دانييل براندز بنتيجة ‪ 5-7‬و‪ 3-6‬ليضمن االس�تمرار في‬ ‫البطول�ة‪ .‬وفي ال�دور االول ايضا فاز املصنف الس�ادس االملاني‬ ‫تومي هاس على االسباني فرناندو فرداسكو ‪ 7-6‬و‪ 6-7‬و‪.5-7‬‬ ‫وفاز النمس�اوي دومينيك تيم عل�ى الفنلندي ياركو نيمينن ‪4-6‬‬ ‫و‪ 6-4‬و‪.4-6‬‬

‫ال�ذي ص�در ف�ي الش�هر املاضي ليحص�ل عل�ى املركز‬ ‫السادس‪ ،‬ونال منتخبا أوروغواي وإيطاليا املركزين‬ ‫السابع والثامن على الترتيب‪ .‬وبات منتخب البرازيل‬ ‫(مس�تضيف كأس العال�م الصي�ف املقب�ل) ف�ي املركز‬ ‫التاس�ع بعدم�ا صع�د مرتبة واح�دة عل�ى التصنيف‬ ‫املاض�ي‪ ،‬في حني ج�اء املنتخ�ب الهولندي ف�ي املركز‬ ‫العاش�ر‪ .‬وظ�ل منتخ�ب ك�وت ديف�وار ف�ي ص�دارة‬ ‫املنتخب�ات األفريقي�ة رغ�م تراجعه س�تة مراكز حيث‬ ‫احت�ل املرك�ز الثال�ث والعش�رين برصي�د ‪ 831‬نقطة‪.‬‬ ‫وكان اس�وأ تراجع هذا الشهر من نصيب مالي وتوغو‬ ‫وعاد كل منهما للوراء ‪ 19‬مركزا‪.‬‬

‫دوري أبطال افريقيا‬

‫الزمالك والرجاء يتطلعان‬ ‫حلسم تأهلهما‬ ‫■ القاه�رة – رويت�رز‪ :‬س�تتطلع أندي�ة‬ ‫كبي�رة‪ ،‬منها الزمال�ك والرجاء البيضاوي‪،‬‬ ‫الى حس�م تأهلها الى دور ال�ـ‪ 32‬في دوري‬ ‫أبطال افريقي�ا عندما تنطل�ق جولة االياب‬ ‫ف�ي ال�دور التمهي�دي ف�ي بداية االس�بوع‬ ‫بينما يواجه البطل الس�ابق اجليش امللكي‬ ‫خطر اخلروج مبكرا من مس�ابقة املس�توى‬ ‫األول في القارة‪.‬‬ ‫وضمن وفاق س�طيف اجلزائري بالفعل‬ ‫التأه�ل بع�د انس�حاب منافس�ه الغامب�ي‬ ‫س�تيف بيكو كما بات أهل�ي بنغازي الليبي‬ ‫ق�اب قوسين أو أدن�ى م�ن الصع�ود بعدما‬ ‫س�حق فواله إديفيس بطل تش�اد ‪-4‬صفر‬ ‫في لقاء الذهاب االسبوع املاضي في تونس‬ ‫بفض�ل ثنائي�ة ملهاج�م زميباب�وي إدوارد‬ ‫سادومبا قبل لقاء االياب خارج ملعبه يوم‬ ‫االحد‪.‬‬ ‫وأح�رز املهاج�م محس�ن ياج�ور اربعة‬ ‫أه�داف ليقود الرجاء املغرب�ي بطل افريقيا‬ ‫ثلاث م�رات لس�حق ديامون�د س�تارز‬ ‫الس�يراليوني ‪-6‬صف�ر في ال�دار البيضاء‬ ‫وس�يحل ضيفا على منافس�ه ف�ي فريتاون‬ ‫غدا‪.‬‬ ‫وبينم�ا يب�دو تأه�ل الرج�اء‪ ،‬املتعث�ر‬ ‫محليا‪ ،‬مس�ألة وقت س�يكون من املس�تبعد‬ ‫أيض�ا أن يواج�ه الزمال�ك الفائ�ز باللق�ب‬ ‫خم�س مرات متاع�ب في نيامي أم�ام دوان‬ ‫بط�ل النيج�ر ي�وم االح�د بعدم�ا هزمه في‬ ‫القاه�رة ‪-2‬صفر في الذهاب في واحدة من‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫املباري�ات الن�ادرة التي اقيم�ت في حضور‬ ‫اجلماهير خالل العامني املاضيني‪.‬‬ ‫وفي املقابل س�يتعني على اجليش امللكي‬ ‫بط�ل افريقي�ا ع�ام ‪ 1985‬العودة م�ن مالي‬ ‫منتصرا غدا إن اراد االس�تمرار في البطولة‬ ‫بعدم�ا تع�ادل ‪ 2-2‬عل�ى أرض�ه م�ع ري�ال‬ ‫باماكو عقب تأخره بهدفني قرب النهاية في‬ ‫مباراة الذهاب بالرباط‪.‬‬ ‫وق�ال رش�يد الطاوس�ي م�درب اجليش‬ ‫امللك�ي‪« :‬املكس�ب الوحي�د هو الع�ودة من‬ ‫بعي�د ومتكنن�ا ف�ي الدقيق�ة األخي�رة م�ن‬ ‫الوق�ت بدل الضائع من التع�ادل ‪ 2-2‬وهو‬ ‫س�يناريو لم نك�ن نتوقع�ه وأن�ا ال أعتبره‬ ‫االس�وأ ألن االس�وأ كان البق�اء متأخري�ن‬ ‫‪-2‬صفر أو ‪.»1-2‬‬ ‫وتب�دو املهم�ة صعب�ة أيض�ا ف�ي االياب‬ ‫أمام املريخ الس�وداني الذي مني بخس�ارة‬ ‫مفاجئ�ة ‪-2‬صف�ر على ملعب�ه أم�ام كمباال‬ ‫س�يتي االوغن�دي في الذهاب يوم الس�بت‬ ‫املاض�ي‪ .‬ورغم صعوبة الف�وز بفارق ثالثة‬ ‫أه�داف ف�ي كمباال غ�دا يثق االملان�ي مايكل‬ ‫كروغ�ر مدرب املري�خ في ق�درة فريقه بطل‬ ‫الس�ودان عل�ى تعوي�ض اخلس�ارة ف�ي‬ ‫العاصمة االوغندية‪.‬‬ ‫وس�ينضم الفائ�زون ف�ي ه�ذه اجلولة‬ ‫الى األهل�ي املص�ري حامل اللق�ب والهالل‬ ‫الس�وداني والترج�ي والصفاقس�ي‬ ‫التونسيني ومازميبي الكونغولي وكوتون‬ ‫سبور الكاميروني في دور الـ‪.32‬‬

‫■ مدريد ‪ -‬إفي‪ :‬يعتزم ميش�يل بالتين�ي رئيس االحتاد األوروبي لكرة‬ ‫القدم تكرمي األسطورة الهولندي يوهان كرويف األحد املقبل في أمستردام‪،‬‬ ‫حيث سيس�لمه اجلائزة الش�رفية التي حتمل اس�م رئيس اليويفا‪ ،‬اعترافا‬ ‫مبس�هاماته ف�ي ك�رة الق�دم األوروبية‪ .‬وس�يتم تك�رمي كرويف ف�ي ملعب‬ ‫أمس�تردام أرينا حيث س�تقام مب�اراة ضمن الدوري الهولن�دي بني أياكس‬ ‫وهيرينفين‪ .‬وب�دأ من�ح اجلائزة الش�رفية ف�ي ‪ 1998‬لالعت�راف بنجاحات‬ ‫وإجنازات عدد محدود من الشخصيات في الكرة األوروبية‪ ،‬وحصل عليها‬ ‫في الس�ابق كل من ألفريدو دي ستيفانو وس�ير بوبي تشارلتون وإيزيبيو‬ ‫وراميوند كوبا وجاني ريفيرا وفرانز بيكنباور‪.‬‬

‫روبرتو كارلوس‪:‬‬ ‫لدي ‪ 8‬أبناء من ‪ 7‬سيدات!‬ ‫■ روم�ا ‪ -‬إفي‪ :‬كش�ف النجم البرازيلي املعت�زل روبرتو كارلوس‪،‬‬ ‫أن لدي�ه ثمانية أبناء من حوالي س�ت أو س�بع س�يدات مختلفات‪ ،‬في‬ ‫تصريح أثار الكثير من الدهش�ة‪ .‬وفي مقابلة مع صحيفة «غازيتا ديلو‬ ‫س�بورت» اإليطالي�ة‪ ،‬قال كارل�وس إنه ارتب�ط في الس�ابق بعالقات‬ ‫كثيرة مع نس�اء من مختلف ال�دول‪ ،‬بينها البرازيل واجملر واملكس�يك‪.‬‬ ‫وأض�اف أنه ال يتذكر بش�كل دقيق عدد الس�يدات الالتي أجننب أبناءه‬ ‫الثماني�ة‪ .‬كم�ا أق�ر ب�أن ما يح�دث له مع النس�اء ه�و ما يح�دث له مع‬ ‫السيارات والساعات «فبعد وقت قليل أمل وأضجر منهن»‪.‬‬

‫الرجاء املغربي يستنكر‬ ‫«السلوك الهاوي» لعمرو زكي‬ ‫■ ال�دار البيض�اء – األناضول‪ :‬ق�ال نادي الرج�اء املغربي‪ ،‬إنه‬ ‫سيس�لك كل الطرق القانونية «جلبر الضرر» جتاه خضوع مهاجمه‬ ‫املصري عمرو زكي لعملية جراحية في أملانيا دون إذن النادي‪ ،‬الذي‬ ‫يلع�ب له‪ .‬واس�تنكر‪ ‬ما وصفه بـ»الس�لوك الهاوي» لزك�ي‪ ،‬واعتبر‬ ‫أن�ه «ضرب بعرض احلائ�ط أهم الش�روط التعاقدية وه�ي موافقة‬ ‫الن�ادي عل�ى أي إجراء س�يقوم به الالع�ب»‪ ،‬كما أش�ار الى جلوئه‬ ‫إل�ى «اللجان اخملتصة» في االحتاد الدولي لك�رة القدم‪ .‬وكان زكي‪،‬‬ ‫خضع‪ ،‬األربعاء‪ ،‬جلراح�ة‪ ،‬ق�ال النادي املغربي‪ ،‬إنها «جرت بش�كل‬ ‫مفاجئ وغير منتظر‪ ،‬ودون علم الطاقم الطبي»‬

‫متابعو برشلونة على املواقع‬ ‫اإلجتماعية يتجاوزون ‪100‬مليون‬ ‫■ برشلونة ‪ -‬إفي‪ :‬جتاوز عدد متابعي نادي برشلونة اإلسباني‬ ‫على مواقع التواصل اإلجتماعي اخملتلفة ‪ 100‬مليون ش�خص‪ ،‬حيث‬ ‫ينضم يوميا إلى حسابات البرسا حوالي ‪ 100‬ألف شخص‪.‬‬ ‫وأصبح برش�لونة أول ناد رياضي ف�ي العالم يصل عدد متابعيه‬ ‫إل�ى ه�ذا الرق�م عل�ى مواق�ع «فيس�بوك» و»تويت�ر» و»يوتي�وب»‬ ‫و»غوغ�ل بالس» واملوق�ع الصيني الش�هير «ويبو»‪ ،‬وفق�ا ملا أعلنه‬ ‫النادي على موقعه‪ .‬كما أصبحت صفحة برش�لونة على «فيسبوك»‬ ‫بين ال�ـ‪ 25‬األكثر زيارة ف�ي أنحاء العال�م‪ ،‬متفوقة عل�ى الصفحات‬ ‫اخلاصة بدوري كرة الس�لة األمريكي أو ال�دوري اإلنكليزي وأندية‬ ‫مثل ريال مدريد ومانشستر يونايتد وتشلسي‪.‬‬

‫بتروجت يحافظ على صدارته‬ ‫في الدوري املصري‬ ‫■ القاهرة – األناضول‪ :‬حافظ بتروجت على صدارته للمجموعة‬ ‫الثاني�ة ف�ي ال�دوري املص�ري‪ ،‬بع�د تغلب�ه عل�ى مضيف�ه املصري‬ ‫البورسعيدي بهدف دون رد في اجلولة التاسعة للمجموعة‪ .‬وسجل‬ ‫الهدف الوحيد النيجيري جيمس تيبي في الدقيقة ‪ .81‬وارتفع رصيد‬ ‫بتروج�ت إلى ‪ 20‬نقطة في الصدارة‪ ،‬بينما جتمد رصيد املصري عند‬ ‫‪ 11‬نقط�ة في املركز الثامن‪ .‬وأس�فرت بقية املباري�ات عن فوز وادي‬ ‫دجل�ة على طالئع اجليش ‪ ،2/4‬واحتاد الش�رطة على القناة بهدفني‬ ‫مقاب�ل هدف‪ .‬ويتصدر املقاولون العرب اجملموعة األولى بـ‪ 16‬نقطة‬ ‫بفارق األهداف عن األهلي وسموحة‪.‬‬

‫وفاة املدرب نيلسن‬ ‫بطل «يورو ‪»1992‬‬ ‫■ كوبنهاغ�ن – رويت�رز‪ :‬قال االحت�اد الدمناركي إن املدرب الس�ابق‬ ‫ريتش�ارد مولر نيلس�ن الذي قاد املنتخب للفوز ب�كأس أمم أوروبا ‪1992‬‬ ‫توف�ي ع�ن ‪ 76‬عام�ا‪ .‬وتده�ورت حال�ة نيلس�ن الصحي�ة من�ذ خضوعه‬ ‫جلراح�ة الزال�ة ورم ف�ي املخ ف�ي مت�وز ‪ /‬يوليو املاض�ي‪ .‬وبع�د أن أنهى‬ ‫مس�يرته في املالعب استمرت سبع س�نوات مع اودينسي النادي املنتمي‬ ‫ملس�قط رأس�ه في ‪ 1962‬حت�ول لعالم التدريب وأش�رف عل�ى العديد من‬ ‫األندي�ة الدمناركي�ة‪ .‬وأفضل اجناز حقق�ه الفوز ب�كأس أوروبا ‪ 1992‬في‬ ‫الس�ويد حني شاركت الدمنارك في اللحظة االخيرة بدال من يوغوسالفيا‬ ‫السابقة لتنتزع اللقب بفوزها بهدفني دون رد على املانيا في النهائي‪.‬‬

‫األندية االسبانية تقلص ديونها‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪ :‬قلل�ت أندي�ة أس�بانيا ديونها إل�ى ‪ 156.8‬مليون‬ ‫يورو‪ ،‬بعد أن اتبعت خطة تقش�ف صارمة‪ ،‬بحس�ب ما أكدته احلكومة‬ ‫االسبانية‪ .‬وكان دين أندية دوري الدرجتني األولى والثانية يصل إلى‬ ‫‪ 752.2‬ملي�ون يورو في كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2012‬وبعد تلك اخلطة مت‬ ‫التخلص م�ن ‪ 595.4‬مليون م�ن إجمالي الدين‪ .‬وج�اء تخفيض الدين‬ ‫بتحس�ن بلغت نس�بته ‪ ٪ 20.8‬مقارنة باالنخفاض الذي كان يتحقق‬ ‫قبل تطبيق خطة التقشف بحسب احلكومة األسبانية‪.‬‬

‫ليبرون جيمس يصنف نفسه‬ ‫ضمن أعظم العبي السلة!‬ ‫■ واش�نطن – رويترز‪ :‬يقول ليبرون جيمس إنه ال يش�ك في أنه‬ ‫س�يصنف ضمن أفضل أربعة العبني على مر العصور في دوري كرة‬ ‫الس�لة األمريكي للمحترفني حني تنتهي مس�يرته ف�ي املالعب‪ .‬وقال‬ ‫العب ميامي هيت ملوقع رابطة الدوري‪« :‬س�أكون ضمن أفضل أربعة‬ ‫العبني مارسوا هذه اللعبة بالتأكيد»‪ .‬وحني سئل عن النجوم الثالثة‬ ‫اآلخرين اختار جيمس النجوم الس�ابقني مايكل جوردان (شيكاغو‬ ‫بولز) والري بيرد (بوسطن س�يلتكس) وماجيك جونسون (لوس‬ ‫اجنلي�س ليكرز)‪ .‬وبعد تفكي�ر لثوان أضاف جيمس أيضا أوس�كار‬ ‫روبرتس�ون‪ ،‬الذي لعب في صفوف سينس�ناتي رويالز وميلووكي‬ ‫باكس في الس�تينات والس�بعينات‪ .‬وقال جيمس حني سئل إن كان‬ ‫يعتقد أنه س�يصنف في النهاية ضمن أفضل أربعة العبني في تاريخ‬ ‫ال�دوري‪« :‬نعم‪ ...‬وإن ش�اؤوا عدم اختياري ضم�ن األربعة األوائل‬ ‫يجدر بهم البحث عن مكان آخر‪ .‬علينا استبعاد أحدهم»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫املال العربي «السايب»‪...‬‬ ‫■ انتش��ر منذ أيام قالئ��ل مضت على ش��بكة التواصل االجتماعي‬ ‫مشهد ش��اب‪ ،‬محس��وب على العرب واملس��لمني‪ ،‬يقوم‪ ،‬بكل غطرسة‬ ‫ومفاخ��رة‪ ،‬برم��ي أوراق مالية على جس��د راقصة عربي��ة‪ .‬ويبدو من‬ ‫املش��هد املص��ور في الفيل��م القصي��ر‪ ،‬أن املكان ف��ي ملهى ليل��ي‪ ،‬كما‬ ‫يظهر في الفيلم عدد من الش��باب‪ ،‬احملس��وبني على العرب واملسلمني‪،‬‬ ‫يجلس��ون وراء طاوالته��م املغط��اة باملش��روبات احملرم��ة‪ ،‬وأمامه��م‬ ‫راقصات يتمايلن على أنغام موسيقى عربية‪ .‬الشاب املستهتر مبا أنعم‬ ‫الله عليه من مال‪ ،‬لم ِ‬ ‫يكتف بوضع أوراق البنكنوت على رأس الراقصة‬ ‫لتسقط على جس��دها املتمايل كاحلية السامة‪ ،‬بل يتمادى بدس جزء‬ ‫منها في صدرها‪ ،‬في مش��هد مقزز‪ ،‬ث��م يقوم بغرف عدد هائل من هذه‬ ‫األوراق م��ن عربة أحضرها له خدمه املرافقون له‪ ،‬ورميها في الصالة‪،‬‬ ‫وكأن��ه ٌ‬ ‫طفل يقوم ببعثرة ألعابه ورميها ف��ي الهواء‪ ،‬مما حير العاملني‬ ‫في امللهى‪ ،‬في كيفي��ة القيام بتجميعها من على األرض‪ ،‬لكثرتها‪ ،‬فهي‬ ‫قد غطت أرض امللهى بكامله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تليفزيونيا من إحدى القنوات‬ ‫لقاء‬ ‫تذكرت هذا املشهد وأنا أش��اهد ً‬ ‫الفضائية العربية‪ ،‬مع أحد العبي كرة القدم‪ ،‬وهو العب التيني ش��هير‪،‬‬ ‫وال داعي لذكر اس��مه هنا‪ .‬س��أل املذيع‪ُ ،‬املضيف‪ ،‬الالعب عن املشروع‬ ‫ً‬ ‫مبتس��ما‪ ،‬أنه يقوم‬ ‫اخليري الذي أسس��ه في بالده ؛ فرد عليه الالعب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش��هريا‪ ،‬إلى عدد من األسر الفقيرة في قريته التي ولد‬ ‫بإرس��ال أموال‬ ‫فيها على ش��كل هدايا عيني��ة‪ ،‬هم بحاجة إليها‪ ،‬أم��ا األموال األخرى‪،‬‬ ‫وهي محددة مبيزانية ش��هرية‪ ،‬فيرس��لها إلى املؤسسة اخليرية التي‬ ‫أسسها مبش��اركة زوجته‪ ،‬قبل بضع س��نوات‪ ،‬وهي عبارة عن مأوى‬ ‫لألطف��ال اليتامى‪ ،‬لتتمكن هذه املؤسس��ة من توفي��ر الغذاء واملالبس‬ ‫واأللع��اب‪ ،‬وتربي��ة وتعليم هؤالء األطفال حتى يكب��روا ويلتحقوا في‬ ‫اجلامعات‪ ،‬ويشقوا طريقهم بأنفسهم‪.‬‬ ‫فوجدت شتان‬ ‫مش��هدان لشابني وضعته أمام عيني ألقارن بينهما‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫بينهما‪ .‬األول ش��اب عربي مس��لم‪ ،‬تربى في بيئة مسلمة‪ ،‬واآلخر غير‬ ‫عرب��ي وغير مس��لم‪ ،‬وترعرع في قري��ة غير عربية وبيئة غير مس��لمة‪.‬‬ ‫األول يبدو أنه ولد وفي فمه ملعقة ذهبية‪ ،‬واآلخر ُولد في بيئة فقيرة‪،‬‬ ‫كم��ا ذكر في س��ياق املقابلة‪ .‬األول س��فيه‪ ،‬مس��تهتر بنعم��ة الله التي‬ ‫مناها عليه‪ ،‬واآلخ��ر احترم النعمة وقدرها خير تقدير‪ .‬األول تربى في‬ ‫ً‬ ‫متاما احلالل واحلرام‪ ،‬واآلخر تربى في بيئة غير‬ ‫بيئة مسلمة‪ ،‬ويعرف‬ ‫ً‬ ‫مسلمة‪ ،‬وال يفقه شيئا عن الدين اإلسالمي‪ ،‬ولكنه عمل مبا أوصى الله‬ ‫به ورسوله الكرمي خامت النبيني‪.‬‬ ‫كم كبر الش��اب الالتيني‪ ،‬العب كرة القدم الش��هير‪ ،‬غير املسلم‪ ،‬في‬ ‫نظ��ري‪ ،‬وهو يقوم بأعمال إنس��انية ألبناء قريته التي لم ينس��ها‪ ،‬رغم‬ ‫تنقله في بلدان عدة‪ ،‬منذ س��نوات‪ ،‬كالعب رياضي كبير تطلبه مختلف‬ ‫األندية الرياضية العاملية‪ ،‬حتى استقر به املقام في احد البلدان العربية‬ ‫اخلليجية‪ .‬وكم هو فخر لقريته وبالده التي‪ ،‬مؤكد‪ ،‬سيأتي يوم ليعود‬ ‫ً‬ ‫فاضال‪ ،‬يحمل في قلب��ه ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عظيما لها ولش��عبها‪ ،‬ألنه‬ ‫حبا‬ ‫إنس��انا‬ ‫إليه��ا‬ ‫ببساطة أحترم نفس��ه واحترم التربة التي أجنبته واحترم بيئته التي‬ ‫تربى فيها‪ ،‬ورد لها اجلميل بأحسن مما يجب‪ .‬أما هذا الشاب العربي‪،‬‬ ‫النكرة‪ ،‬ركل النعمة‪ ،‬وعمله املشني هذا‪ ،‬ينم عن خلل في التربية‪ ،‬وعدم‬ ‫الش��عور باملس��ؤولية جتاه دينه ووطنه وشعبه وأس��رته‪ ،‬إنه منوذج‬ ‫للش��باب العرب��ي الضائ��ع ف��ي مواخير منتش��رة في بالدن��ا العربية‬

‫تعليقا على رأي «القدس العربي»‪:‬‬ ‫االبراهيمي وطرد فلسطني من امللف السوري‬ ‫انتقام سوري من حماس‬

‫أمر رسمي بانزال‬ ‫اليافطات املناهضة ألمريكا‬ ‫في ايران‬ ‫فن‬

‫■ ي��وازي ذل��ك التهجير القس��ري لالجئ��ي اليرم��وك ليزيد الضغ��ط على كاهل‬ ‫اللفلس��طينيني وكأنه انتقام س��وري من حماس واالنتق��ام املتواصل منذ االزل من‬ ‫«منظمة التحرير» ثم «فتح»‪.‬‬ ‫يوسف الغزاوي‬

‫حماس تنكر اجلميل‬

‫كال‬ ‫سيكي‬

‫■ ال��ذي نراه بأم اعيننا هو ان س��وريا وايران وحزب الله ه��م الوحيدون في العالم‬ ‫العربي واالسالمي من قدم املساعدات السخية من مال وسالح حلماس وهم الوحيدون‬ ‫من حارب اس��رائيل في لبنان ملدة عش��رين س��نة وهم الوحيدون الذين انتصروا على‬ ‫اسرائيل وهو اول انتصار قدموه للعرب ضد اسرائيل من اول يوم منذ انشائها‪ ،‬وكل‬ ‫الدول العربية لم تقدم ش��يئا للفلسطينيني بل طردت حماس من جميع الدول العربية‬ ‫ما عدا سوريا التي قالت حلماس يا مرحبا بكم في سوريا وقالت لهم هذا املال وهذا‬ ‫السالح حتى ان كولني باول‪ ،‬وزير اخلارجية االمريكي السابق‪ ،‬ذهب لزيارة سوريا‬ ‫عندم��ا احتلت امريكا العراق ملقابلة االس��د وق��ال له باحلرف الواح��د اذا لم تطرد‬ ‫حماس االرهابية س��وف نغ��زو بالدكم وخاصة كما تعل��م اصبحنا مجاورين لكم‬ ‫في العراق فرد عليه االس��د نحن جاهزون الي غزو تقومون به وسوف ندافع عن‬ ‫وطن��ا بكل ما منلك ولكن نطرد حماس من وطننا فذلك لن يحصل ابدا فهم ليس��وا‬ ‫منظم��ة ارهابي��ة وامنا هم جزء من الش��عب الفلس��طيني ويدافعون عن انفس��هم‬ ‫م��ن ارهاب دولة الكيان‪ .‬ورغم تعرض س��وريا للخطر بالتهدي��د بالغزو االمريكي‬ ‫بس��بب وجود حماس في س��وريا اال ان حماس لم تقدر كل تلك املواقف الشريفة‬ ‫والنبيلة من النظام الس��وري وجيشه وش��عبه ووقفوا الى جانب شرذمة قليلة ال‬ ‫متثل الس��وريني وامنا االرهابيني اجملرمني فخسرت الشعب السوري كما خسرت‬ ‫الش��عب املص��ري عندم��ا وقفت الى جان��ب االخوان الذي��ن ال ميثلون ‪ ٪ 1‬من الش��عب‬ ‫املصري‪.‬‬ ‫سليم الشامي‬

‫قطعة‬ ‫حملبي ا مهمة‬ ‫قتنا‬ ‫ء الفن‬ ‫اش‬ ‫ـ ـ ـتروا‬

‫كريستي‬

‫س ـوزبي‬

‫لألس��ف‪ ،‬حيث يتم إحراق سنوات العمر في مس��الكها القذرة‪ ،‬ومعها‬ ‫تضيع أموال طائلة كان من املفترض أن تذهب إلى من يستحقونها من‬ ‫الفق��راء واملعوزين ف��ي بالدنا العربية‪ ،‬التي تئن ش��عوبها حتت وطأة‬ ‫الفقر ولعبة احلروب والصراعات الدموية على الس��لطة‪ ،‬وفي دهاليز‬ ‫السياسة‪ ،‬الساخرة من اإلنسان العربي الذي عاش طوال عمره يبحث‬ ‫عن ذاته وهويته املتالشية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ما يبعث على احلزن واألس��ى أن نرى ش��بابا عربا‪ ،‬ال يفكرون البتة‬ ‫في كيفية إحداث التغيير في أنفس��هم‪ ،‬ويرمون مثالبهم على ش��ماعة‬ ‫األوضاع السياسية واالقتصادية في بلدانهم‪ .‬الشاب الرياضي الذي‬ ‫ً‬ ‫منوذجا لإلنس��ان اخلير الذي يناضل من أجل التغيير‪،‬‬ ‫اس��تحضرناه‬ ‫عانى الكثير من الصعوبات والعراقيل التي صادفته في ريعان شبابه‬ ‫ٍ‬ ‫بخ��اف عم��ا تعانيه بل��دان أمري��كا الالتينية‬ ‫وه��و في ب�لاده‪ ،‬وليس‬ ‫م��ن الفقر وانتش��ار اخمل��درات وغي��ر ذلك م��ن املش��اكل االقتصادية‬ ‫واالجتماعية والسياسية‪ ،‬إال أنه حتدى هذا الواقع وصمم على املضي‬ ‫نحو حتقيق هدفه في احلياة‪ ،‬ولم يستسلم ولم يخنع أو يقف مكتوف‬ ‫ً‬ ‫متفرجا‪ .‬وبعد أن وفقه الله وأنعم عليه بالنجاح‪ ،‬لم يكفر بهذه‬ ‫اليدين‪،‬‬

‫النعمة‪ ،‬بل زكى وتصدق على أبن��اء قريته‪ ،‬أليس هذا من قيم وتعاليم‬ ‫ديننا احلنيف ؟‬ ‫اخلالصة‪ ،‬أن األوضاع املتردية في بالدنا العربية‪ ،‬س��ببها األنانية‬ ‫املفرط��ة للساس��ة الع��رب املتواطئ�ين مع الش��يطان‪ ،‬الذي يوس��وس‬ ‫له��م ويص��ور لهم بري��ق الس��لطة واخللود فيه��ا‪ ،‬وهي س��راب‪ ،‬كلما‬ ‫يقتربون منه يتالش��ى بريقه‪ ،‬وتخيب آمالهم وأمانيهم لتنتهي حياتهم‬ ‫ً‬ ‫بالس��قوط على وجوههم‪ً ،‬‬ ‫عاجال‪ ،‬لتدوس��هم أقدام ش��عوبهم‬ ‫آجال أم‬ ‫الفقي��رة‪ ،‬التواق��ة إلى احلري��ة واالنطالق نح��و آفاق التغيي��ر والبناء‬ ‫والتقدم‪ ،‬والعيش بكرامة‪ ،‬كبقية األمم والش��عوب في البس��يطة‪ .‬ومن‬ ‫هؤالء الساس��ة ومن املقربني منهم‪ ،‬م��ن املتزلفني واملنافقني‪ ،‬يأتي من‬ ‫ً‬ ‫رامي��ا وراء ظهره بكل‬ ‫ال يع��ي مس��ؤوليته وال يفقه دوره في مجتمعه‪،‬‬ ‫القيم الدينية واألخالقية واإلنسانية‪ ،‬ويبعثر مبا وجده من مال وفير‪،‬‬ ‫في مواخير الفس��اد األخالقي التي ال يوجد فيها غير العرب‪ ،‬الباحثني‬ ‫ً‬ ‫دوما‪ ،‬عن الشهوة احلرام واجلنس الرخيص‪ .‬لذلك كانت أمة ضحكت‬ ‫منها األمم‪.‬‬ ‫نادرة عبد القدوس‬

‫كمائن املصاحلة مع عباس‬ ‫■ كثي�را ما كنت أنادي بأن تواف�ق حماس على طرح فتح باملصاحلة‬ ‫م�ع قناعتي أن�ه يتنافى مع جوه�ر اإلتف�اق والتفاهم�ات احلاصلة بني‬ ‫احلركتني سواء بالقاهرة أو الدوحة‪ ،‬والذي ينص على التنفيذ باجلملة‬ ‫لكافة بنود األتفاق وأن تشكل احلكومة ثم يصدر مرسوم بتعيني تاريخ‬ ‫لإلنتخابات خالل ثالثة الى س�تة ش�هور‪ .‬لذلك اعتقدت انه ال ضير في‬ ‫ً‬ ‫تاريخ�ا لإلنتخابات‬ ‫صدور مرس�وم رئاس�ي من الس�يد عباس يح�دد‬ ‫التش�ريعية والرئاسية وتش�كيل احلكومة في آن واحد‪ ،‬على أن جتري‬ ‫اإلنتخابات خالل الس�تة شهور القادمة‪ ،‬وكانت قناعاتي هذه ألنه لدي‬ ‫يقني أن الس�يد عباس ال يريد مصاحلة حقيقية تعيد حماس الى املشهد‬ ‫السياس�ي في الوقت احلالي‪ .‬خاصة مع عودته الى مسار التفاوض من‬ ‫جدي�د وتغير خارط�ة الربيع العرب�ي في بعض ال�دول احمليطة‪ ،‬والتي‬ ‫يعتقد الس�يد عباس أنها سترسم مش�هدا جديدا قد يصب في مصلحته‬ ‫السياسية واحلزبية‪.‬‬ ‫كم�ا أن الس�يد عب�اس يعلم جي�دا أن إقدام�ه على مصاحل�ة حقيقية‬ ‫س�تضعه وحكوم�ة مصر أم�ام مس�ؤوليات كبي�رة منها مل�ف احلصار‬ ‫املفروض على قطاع غزة منذ ما يقارب الس�بع س�نوات‪ ،‬والذي سيكون‬ ‫أول ملفات حكومته قبل االنتقال الى اإلنتخابات البرملانية والرئاس�ية‬ ‫كم�ا أن ذلك يعني أنه س�يواجه ملف اجللوس مع حم�اس والتي تعتبر‬ ‫ً‬ ‫مناصرة لتنظيم إعتبرته مصر إرهابيا‪ ،‬لذلك سيكون على السيد عباس‬ ‫مس�ؤوليات كبيرة بوقوفه أمام حكوم�ة مصر برفض توجيه اإلتهامات‬

‫اإلنتحار املنظم‬ ‫للشعوب العربية‬ ‫■ قيام إس��رائيل الكبرى إقترب وليس هناك أي جيش‬ ‫عربي يس��تطيع من��ع ذال��ك‪ ،‬والش��كر لقطر والس��عودية‬ ‫وتركيا وقناتي «اجلزي��رة»‪ ،‬و»العربية» وأعان الله األردن‬ ‫بع��د تهمي��ش العراق وس��وريا ومص��ر وتدمير جيوش��ها‬ ‫بأيدي أبنائها املتعطش�ين للحرية بأي ثمن‪ ،‬وإس��رائيل لن‬ ‫تهاجم أية دولة عربية أو الدخول معها في حرب علنية ألن‬ ‫نظريتها وسياس��تها هي حروب بني العرب وليس حروبا‬ ‫مع العرب‪.‬‬ ‫إستيقظوا ‪ ..‬إستيقظوا ‪ ..‬فأنتم لستم إال أتباعا وقراركم‬ ‫ليس بيدك��م ولتعلموا بأنكم مس��يرون ولس��تم مخيرين‪،‬‬ ‫ومل��اذا وصلتم إلى هذه الدرجة م��ن العبودية واملطلوب من‬ ‫ً‬ ‫وقليال‬ ‫الش��عوب العربية وب��كل مكان القت��ال‪ .‬ثم القت��ال‬ ‫م��ن املفاوضات ومن ثم القتال ونحن هن��ا في الغرب نعلم‬ ‫ً‬ ‫متام��ا بحبكم باجلن��ان النعيم ومن حبنا لكم س��نقدم لكم‬ ‫كل م��ا حتتاجونه لتحصلوا على الش��هادة في س��بيل الله‬ ‫ومعتقداتكم‪.‬‬ ‫ونح��ن لس��نا على عجل��ة من أمرنا وس��وف نق��دم لكم‬ ‫كل ما نس��تطيع وكل ما أنتم بحاج��ة إليــــه وإن احلروب‬ ‫في منطقة الش��رق األوس��ط هي واجب وطن��ي وأخالقي‬ ‫ً‬ ‫وقريبا‬ ‫وعقائدي لكم‪ ،‬وفي س��وريا الي��وم والعراق ولبنان‬ ‫مصر واألردن س��تصبح موضوع وجود او الوجود (حياة‬ ‫أوموت )؟‬ ‫صالح الدين الطوخي‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫جلزء من أبناء الش�عب الفلس�طيني من قبل اإلعالم والقضاء املصري‪،‬‬ ‫كم�ا أن التوج�ه نح�و مصاحل�ة حقيقي�ة تعن�ي عرقل�ة ملش�روع كيري‬ ‫التدمي�ري حي�ث أن اإلنف�راد ال�ذي يقوده الس�يد عباس بالسياس�ية‬ ‫الفلس�طينية متجاهال باقي مكونات الش�عب الفلس�طيني س�يقف عند‬ ‫ح�د معني بعد حكومة الوحدة الوطنية وتش�كيل اإلطار القيادي ملنظمة‬ ‫التحرير الفلسطينية‪.‬‬ ‫وهن�ا يب�رز التس�اؤل األه�م‪ ،‬كي�ف س�يتعامل عب�اس مع الرس�ائل‬ ‫اإليجابية املتتالية التي تقدمها حماس وحكومتها في غزة؟!‬ ‫أصبح الس�يد عباس أمام مأزق التعامل مع هذه الرس�ائل خاصة أن‬ ‫الرس�ائل املرس�لة من حم�اس تعطيه أكثر مم�ا توقع‪ ،‬لذل�ك هو مضطر‬ ‫لتلقف هذه الرس�ائل من أجل البدء بتنفي�ذ التفاهمات اخلاصة بإتفاق‬ ‫القاهرة وتفاهمات الدوحة‪ ،‬وهنا أعتقد أن الس�يد عباس سيتوجه الى‬ ‫مصاحلة شكلية من اجل ثالثة امور‪:‬‬ ‫زي�ادة مكاس�به التفاوضي�ة‪ :‬إن الس�يد عب�اس سيس�عى ال�ى عقد‬ ‫لق�اءات مع حركة حماس يريد من خاللها إرس�ال رس�الة الى أصدقائه‬ ‫بأن فش�ل مشروع كيري يعني عودتي وتقربي من حركة حماس والذي‬ ‫يعني أنني س�أتخلى عن بعض إلتزاماتي جتاهك�م‪ ،‬وهو بذلك يريد أن‬ ‫يزيد من مكاس�به السياسية وحتسني حظوظه التفاوضية ‪ -‬والتي في‬ ‫أحس�نها كارثة للشعب الفلس�طيني‪ -‬لذلك هو هنا ال يرغب بعقد إتفاق‬ ‫مصاحل�ة م�ع حركة حم�اس بقدر م�ا يريد توجيه رس�ائل ال�ى الطرف‬

‫اآلخ�ر‪ -‬األمريك�ي اإلس�رائيلي ‪ -‬من خلال لقاءات صوري�ة مع حركة‬ ‫حماس‪.‬‬ ‫س�حب ش�رعية حكوم�ة غزة‪ :‬حي�ث أن اللج�وء الى حكوم�ة وحدة‬ ‫وطني�ة أو مس�تقلة يرأس�ها الس�يد عباس كم�ا مت اإلتفاق أو ش�خصية‬ ‫ُ‬ ‫س�تذهب الشرعية التي حتتفظ بها حكومة حماس‬ ‫أخرى هو يقترحها‪،‬‬ ‫ف�ي غزة أمام ال�دول بأنه�ا حكومة مقال�ة أو حكومة تس�يير أعمال بعد‬ ‫إقالت���ا وأي حكومة أخ�رى تأتي بعدها يجب أن حتوز على ثقة اجمللس‬ ‫التش�ريعي الفلس�طيني ‪،‬وأن حكوم�ة عباس احلالية غي�ر حائزة على‬ ‫ثقة اجمللس التش�ريعي ‪،‬مما يعطي حلكومة حماس هامش من الشرعية‬ ‫التي تس�تطيع أن تناور به على الصعيد الدول�ي واإلقليمي‪ ،‬مما يُ ذهب‬ ‫عنه�ا أي صف�ة لس�يطرتها عل�ى قطاع غزة س�وى حقيق�ة واحدة وهي‬ ‫«اإلنقالب»‪.‬‬ ‫ملف دحالن‪ :‬أن السيد عباس يعتقد ومن حوله ان تقربه من حماس‬ ‫سيس�حب البس�اط من حتت أرجل مناوئيه داخل حركته فتح وخاصة‬ ‫محمد دحالن إلعتقاده أنه الرجل األقوى واألكثر قبوال لدى دول اإلقليم‬ ‫ويحاول أن يبعد حماس من التفكير بقبول املصاحلة مع دحالن – مع أن‬ ‫حماس لن ولم تفعلها‪ -‬بتوجهه الى مصاحلة شكلية‪.‬‬ ‫سائد أبو بهاء‬ ‫فلسطني – رام الله‬

‫حياتنا أصبحت عبارة عن مرحلة انتقالية‬

‫■ اذك��ر عندما كنا طالبا في الصف الراب��ع االبتدائي كنا ننتخب عريفا‬ ‫ونائب��ه للصف مل��دة عام بأكمل��ه ولم اذكر ان��ه قد مت تكلي��ف عريف بفترة‬ ‫انتقالية‪.‬‬ ‫فمن الطبيعي أن متر أي دولة بالعالم في فترة انتقالية في إحدى مراحل‬ ‫حياته��ا وجتري العادة أن يتم اختيار رئي��س وعدد قليل من الوزراء ودمج‬ ‫بعض الوزارات إلى أن متضي فترة س��لطتها التي ال تتعدى األش��هر الثالثة‬ ‫أو أي فترة قصيرة مقنعة للجميع وبعد ذلك تتسلم منها احلكومة اجلديدة‬ ‫املنتخبة زمام األمور وكل هذه اإلجراءات جتري ببساطة‪.‬‬ ‫ام��ا املوضوع املس��تهجن واملس��تغرب وغير املقبول‪ ،‬أن تتسلس��ل ثالث‬ ‫حكوم��ات ومع كل حكومة ندخل في مرحلة انتقالية جديدة وما يصاحبها‬ ‫م��ن خلل ف��ي اإلدارة أو ف��ي امليزانية في السياس��ات او حتى ف��ي التمثيل‬ ‫وتوزي��ع احلقائب الوزارية‪ .‬وال ننس��ى بأننا س��ندخل في مرحل��ة انتقالية‬ ‫رابعة الن احلكومة اجلديدة على االبواب وفي كل حكومة فلسطينية تشكل‬ ‫ويعلن عنها يكون الهدف منها انتظار حكومة الوحدة الوطنية التي ستكون‬ ‫ه��ي اصال مرحلة انتقالية النها لن تكون منتخب��ة وتعتمد على التزكية ولن‬ ‫تقض��ي فترته��ا اخملصصة وه��ي اربع س��نوات وهذا كالم بحس��ب قواعد‬ ‫الدس��تور‪ .‬واذا احتجنا ملزيد من احلكومات االنتقالية فان الدس��تور نفسه‬ ‫سيفرض على الش��عب كله ان يحفظ اليمني الدستورية النه معرض في أي‬ ‫حلظة ان يصله دور ويتقلد رئاسة احلكومة‪.‬‬ ‫فل��و ان هذه احلكوم��ات الفترات االنتقالية الث�لاث‪ ،‬جرت في دولة مثل‬ ‫اليابان عدد س��كانها ‪ 187‬مليونا ومعدل دخل الفرد ‪ 40‬الف دوالر ومؤشر‬ ‫التنمية البش��رية فيها عالي جدا النتشرت على كل جزيرة من اجلزر الثالثة‬ ‫آالف حكوم��ة منفصل��ة وعل��ى رأس كل ‪ 60‬ال��ف مواط��ن رئي��س ونظ��ام‪،‬‬ ‫ولتحول��ت الياب��ان الى دول��ة تعيش على املعون��ات‪ .‬في بع��ض الدول يتم‬

‫متديد فترة االنتخابات ملدة اس��بوعني فقط وينتج عنها ازمة سياسية فماذا‬ ‫س��يحدث لهذه الدول اذا كان��ت حياتهم مجرد فترة انتقالية وكل س��نة او‬ ‫سنتني نعيش بجو سياسي جديد؟‬ ‫في خالل س��بع س��نوات اصبح عندنا ثالث حكوم��ات وهو في احلقيقة‬ ‫رقم قياس��ي والفترة الزمنية القانونية الت��ي حتتاجها هذه احلكومات هي‬ ‫‪ 12‬سنة وطول السبع س��نوات العجاف هذه تلخص بجلسات ومشاورات‬ ‫ومفاوض��ات ووس��طاء واتفاقيات‪...‬ال��خ واذك��ر منه��ا اتفاقي��ة القاهرة‬ ‫(نيس��ان‪/‬ابريل وايار‪/‬مايو ‪ )2011‬والدوحة (شباط‪/‬فبراير ‪ )2012‬والتي‬ ‫بقيت معظ��م بنودها م��ن دون تطبيق‪ ،‬تنص على اس��تقالة رئي��س الوزراء‬ ‫الفلسطيني س�لام فياض ورئيس حكومة حماس اس��ماعيل هنية ملصلحة‬ ‫حكوم��ة انتقالي��ة حيادي��ة يقوده��ا الرئيس عب��اس‪ ،‬وتكون مكلف��ة تنظيم‬ ‫انتخابات في غضون ثالثة اشهر‪.‬‬ ‫اذا االخوة وابناء البلد قضوا س��بع س��نوات وهم من عاصمة الى اخرى‬ ‫لالتفاق على مس��ألة تشكيل ال اكثر ولم يفلحوا‪ ،‬وفي حالة اخذنا االنقسام‬ ‫مقياس��ا فهذا معن��اه ان املفاوض الفلس��طيني يحتاج ال��ى اربعة آالف عام‬ ‫تقريبا من التفاوض مع االسرائيلي من اجل فتح شارع خاص بالفلسطينيني‬ ‫بني رام الله والقدس مثال‪.‬‬ ‫دول العالم تخش��ى على نفس��ها وعلى ش��عوبها من املراح��ل االنتقالية‬ ‫النها تكون هش��ة ومليئة باملش��اكل ويخلق الفراغ السياس��ي ساحة حرب‬ ‫ينش��غل القيادات فيها بالتنافس والتنظير لتزيد الفجوة اجملتمعية ولتجعل‬ ‫البالد عرضة لالختراق‪.‬‬ ‫حسن خالف‬ ‫كاتب فلسطيني‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫مواجهة مد الثورات‬ ‫■ يحم��ل إخراج الق��دوة من الغرفة الضيقة للقرار األمم��ي والعربي دالالت أكبر من‬ ‫«االس��تقالة»‪ ،‬بحيث متكن قراءته بالتوازي مع الترتيبات احلاصلة في املنطقة العربية‪،‬‬ ‫وأهم خطوطها العامة بالنسبة لالعبني العامليني واالقليميني الكبار‪ :‬مواجهة مد الثورات‬ ‫العربية‪ ،‬واستغالل احلراك الكبير احلاصل لتصفية القضية الفلسطينية)‪.‬الفقرة اعاله‬ ‫تلخص رأي القدس اليوم حتت عنوان االبراهيمي وطرد فلسطني من امللف السوري)‪.‬‬ ‫الهجمة الصهيونية والصليبية الدولية ملواجهة املد الثوري العربي االس�لامي هدفها‬ ‫االساس��ي هو ترس��يخ قدم اس��رائيل في املنطقة واجهاض كل حراك او متلمل يش��تم‬ ‫منه معاكس��ة هذا التوجه الدولي املناهض حلقوقنا املش��روعة ف��ي احلرية والنهوض‬ ‫واس��تقالل القرار‪ .‬ومن اه��م دعائم هذا التوج��ه املعادي هو النظام الس��وري الطائفي‬ ‫الدم��وي القاتل والذي حمى حدود اس��رائيل الش��مالية من اي مك��روه ولنصف قرن‪،‬‬ ‫واهداها اجلوالن لقاء تثبيت حكمه لكل هذه املدة‪.‬‬ ‫وفي تقديري ان ما عجل في االنقالب على مرس��ي ه��و اقدامه على معارضة همجية‬ ‫النظام الس��وري ضد ش��عبه بقطع��ه التمثيل الدبلوماس��ي مع س��وريا احتجاجا على‬ ‫همجيته املفرطة ضد الش��عب الس��وري‪ .‬وكذلك فان احل��راك الدولي احلالي يصب في‬ ‫اجتاه تثبيت نظام االسد؛ ولكن ونظرا لالحراج الذي يواجهه اجملتمع الدولي من دموية‬ ‫النظ��ام املفرطة فانه يريد استنس��اخ هذا النظام البغيض بديكور آخر يس��ير على نفس‬ ‫السياسة‪.‬‬ ‫علي‪.‬خ‪.‬ا‪.‬حسن ‪ -‬االردن‬

‫محادثات جنيف مضيعة للوقت‬ ‫■ أوال‪ :‬برأيي املتواضع …أن محادثات جنيف ملعاجلة امللف السوري …عبثية‪.‬‬ ‫ولم يتطرق أحد …ال من قريب وال من بعيد للملف الفلسطيني في جنيف‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬كان رأيي من البداية …أن املعارضة الس��ورية املدنية والعس��كرية وافقت‬ ‫على اجمليء الى جنيف…مجبرا أخاك ال بطل؟‬ ‫جاءت فقط نتيجة الضغوط األمريكية…التي وصلت للتهديد بقطع املس��اعدات‬ ‫عن املعارضة ؟ املعركة في س��وريا معركة تكسير العظم …ومعركة ال تقبل القسمة‬ ‫عل��ى إثنني؟ إم��ا ينتصر طاغية الش��ام ونظامه العف��ن ال س��مح الله…وإما تنتصر‬ ‫الثورة ويس��ترد الشعب الس��وري عزته وكرامته املهدورة إن ش��اء الله‪ .‬محادثات‬ ‫جنيف …مضيعة للوقت واجلهد …وهي كمن يحرث البحر؟‬ ‫سامح عبد الكرمي ‪ -‬االمارات‬

‫اخطاء االسد كارثية‬ ‫■ القضية الس��ورية س��تنجر إلى األسوأ وستصبح نكس��ة جديدة تضاف إلى‬ ‫الوضع العربي الراهن بس��بب ما يقوم به األس��د من أخطاء كارثية وعدم تنحيه عن‬ ‫الس��لطة كما فعل معمر القذافي عندما جلب الناتو وجلب أمريكا هذا سيجلب حتى‬ ‫للقضية الفلسطينية مشاكل ال طائل منها وهي خطيرة جدا ال تخدم أحدا‪.‬‬ ‫محمد الفيتوري‬

‫كلهم اردنيون!‬ ‫■ بعد انس��حاب الت��رك قبل ‪ 100‬س��نة كان يفترض قيام دولة ملكية هاش��مية‬ ‫مبنطق��ة الهالل اخلصيب بايعتها مختلف الفئات والقبائل وبعدد س��كان مناس��ب‬ ‫وموارد مياه وطاقة وس��واحل على اخلليج واملتوسط واالحمر وبتعدد عرقي ديني‬ ‫مذهبي وبعدد سكان ‪ 75‬مليونا‪ ،‬يش��مل فلسطينيني ويهودا عربا‪ .‬وكانت مقومات‬ ‫املنطقة تتس��ع لدولة واحدة فقط بدس��تور وبرملان ولكن تدخلت قوى اس��تعمارية‬ ‫فقس��متها لدويالت لصالح إس��رائيل ولبن��ان وعلويني وتركته��ا ضحية إنقالبات‬ ‫عس��كرية فاش��ية مع فرض تقلي��ص متدرج للمملكة الهاش��مية لتنحص��ر باألردن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خاصة بعد فش��ل مس��اعي إخراج األردن‬ ‫وبذل��ك باتت ش��رعية وحيدة في املنطقة‬ ‫ع��ن اعتداله وجتنبه كاملغرب الس��قوط مبعادلة س��ادة وعبيد املعتم��دة لدى مدعي‬ ‫ً‬ ‫دوليا مع حق‬ ‫احفاد س��يدنا علي بإيران وسوريا ولبنان وتعاظم مركزه التفاوضي‬ ‫تاريخي يؤسس له قائمة مطالب‪.‬‬ ‫فبعد حترر الش��ام من الروم قبل ‪ً 14‬‬ ‫قرنا قس��مت ألجناد منها جند األردن شمل‬ ‫أنه��ار األردن واليرم��وك ودرع��ا وطبري��ا وصفد والناص��رة وحيفا وع��كا وصور‬ ‫وساحل غربي على البحر املتوسط بال حدود بني مناطقه وموارده بل كانت عشائر‬ ‫ومصاه��رة ممت��دة وحاميات أردنية منتش��رة حت��ى حيفا إلى عام ‪ 1948‬واس��تمر‬ ‫اعتم��اده عل��ى املتوس��ط وجت��ارة ترانزي��ت املنطقة إلى أن س��لمت فرنس��ا نصف‬ ‫الس��احل إلنش��اء لبنان أكبر وس��لمت بريطانيا نصف��ه الثاني عام ‪ 1948‬إلنش��اء‬ ‫إس��رائيل أكبر‪ ،‬فتراجع اقتصاد األردن لصالح لبنان وإس��رائيل من الصفر وحرم‬ ‫األردن من أنهار وبحيرات وس��احل غربي وحصة بغاز البحر املتوس��ط لصاحلهما‬ ‫تاريخيا أردنيون عبر ‪ً 14‬‬ ‫ً‬ ‫قرنا وعلى‬ ‫بل إن الجئي ‪ 1948‬لألردن وس��وريا ولبنان هم‬ ‫ً‬ ‫دوليا وتصعيد مطالبه لبدء اس��تعادة‬ ‫األردن اس��تغالل تعاظم مرك��زه التفاوضي‬ ‫مناطقه وموارده ولو بكوريدور لساحله الغربي بني صور وحيفا‪.‬‬ ‫تيسير خرما ‪ -‬األردن‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«اآلراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫مواصفات الدولة الفاشلة‪ ...‬كيف ننقذ سوريا من التحول الى صومال ثانية‬

‫د‪ .‬عبد احلميد صيام٭‬ ‫■ ليس هناك تعريف متفق عليه متاما للدولة الفاشلة‪ ،‬لكن هناك‬ ‫ش�به اتفاق بني علماء السياس�ة واالجتماع على أن الدولة الفاشلة‬ ‫هي تلك التي ال متارس س�يادة كاملة على األرض والش�عب‪ ،‬ويظهر‬ ‫هذا الفش�ل في مجموعة من املؤش�رات أهمها‪ :‬فقدان السيطرة على‬ ‫جزء من األراضي اخلاضعة للدولة‪ ،‬وفقدان التفرد في حق استخدام‬ ‫القوة‪ ،‬وانهيار جزئي أو شامل في تقدمي اخلدمات األساسية‪ ،‬وتعطل‬ ‫كامل أو جزئي لعمل مؤسس�ات الدولة والفش�ل في إلزام أجزاء من‬ ‫الش�عب بتنفيذ قرارات احلكومة املركزية وانتش�ار الفس�اد بش�كل‬ ‫ال يعود خاضعا لللس�يطرة‪ ،‬وانتش�ار الهجرة اجلماعية أو التشرد‬ ‫داخليا وانتش�ار اجلرائم املنظم�ة وغير املنظمة واخت�راق القانون‬ ‫بش�كل جماعي‪ .‬ومع أن سوريا تنحدر س�ريعا نحو تلك املواصفات‬ ‫إال أن هن�اك فرصة ولو قصيرة حلمايتها من االنزالق النهائي‪ ،‬وهذا‬ ‫يتطلب جه�ودا محلية وإقليمية ودولية متناغم�ة ومتوازنة وجادة‬ ‫قب�ل ف�وات األوان‪ .‬ولعل مؤمتر جني�ف ‪ 2‬ميثل بصي�ص أمل خافتا‬ ‫وجس�را أخيرا ميك�ن لألطراف عب�وره نحو حماية س�وريا الوطن‬ ‫والشعب والتاريخ واحلضارة واملستقبل من تلك االحتمالية القاتلة‬ ‫في حالة فشل املؤمتر‪.‬‬ ‫مؤشر الدولة الفاشلة‬

‫تنش�ر مؤسس�ة «صندوق السلام» ومقرها واش�نطن العاصمة‬ ‫منذ عام ‪ 2005‬مؤش�را س�نويا حتت مس�مى الدول الفاشلة‪ ،‬ويشمل‬ ‫‪ 178‬دول�ة مرتب�ة بطريقة عكس�ية بحيث حتتل الدولة األكثر فشلا‬ ‫في العال�م املرتبة األولى وهي الصومال‪ ،‬تليها الكونغو فالس�ودان‬

‫ث�م جنوب الس�ودان وص�وال إل�ى الرق�م ‪ ،178‬الذي حتتل�ه فنلندا‬ ‫تليها عكس�يا الس�ويد فالنرويج‪ .‬ويستخدم املؤش�ر ‪ 12‬بندا تشمل‬ ‫معطي�ات سياس�ية واقتصادي�ة واجتماعي�ة وخدماتي�ة وأمني�ة‬ ‫وقانوني�ة وترفيهية وحقوق إنس�ان وغير ذل�ك‪ .‬وتعطي عالمة من‬ ‫‪ 1‬إلى ‪ 10‬لكل فئة‪ ،‬وميثل الرقم عشرة الفشل التام ‪.‬‬ ‫فبينم�ا يص�ل مجم�وع عالم�ات الصوم�ال إل�ى ‪ 113.9‬م�ن ‪120‬‬ ‫ينخف�ض مجم�وع عالمات الدول�ة األفضل في العال�م فنلندا إلى ‪18‬‬ ‫عالم�ة فق�ط‪ .‬وقد جاء ترتي�ب دولة قطراألفضل م�ن دول اجملموعة‬ ‫العربية على املؤش�ر لتحتل الرقم ‪ 143‬تليها اإلمارات في املرتبة ‪142‬‬ ‫فعم�ان في املرتب�ة ‪ 136‬فالبحري�ن ‪ 133‬فالكويت ‪ ،127‬فالس�عودية‬ ‫ُ‬ ‫‪ ،102‬فاألردن ‪ ،87‬فتونس ‪ ،83‬فليبيا ‪.54‬‬ ‫أما مصر فقد انزلقت إلى املرتبة ‪ 34‬لتدخل منطقة اخلطر املرسوم‬ ‫باللون البرتقالي‪ ،‬وتقع س�وريا في نف�س منطقة اخلطر‪ ،‬لكن أقرب‬ ‫إلى الدولة الفاش�لة حيث حتتل املرتبة ‪ 21‬بينما دخلت أول ‪ 16‬دولة‬ ‫منطقة الفش�ل ش�به الش�امل أش�ير إليه باللون األحمر وم�ن بينها‬ ‫الع�راق في املرتب�ة ‪ 11‬واليمن ف�ي املرتبة ‪ 10‬والس�ودان في املرتبة‬ ‫‪ ،3‬وكما أس�لفنا ظلت الصومال تتربع على قمة الدول الفاش�لة لست‬ ‫سنوات على التوالي‪.‬‬ ‫سوريا واالنزالق إلى منطقة اخلطر‬

‫مراجعة لوضع س�وريا في العقد األخير يش�ير بوضوح إلى أنها‬ ‫ش�هدت انتكاس�ة كبي�رة ع�ام ‪ 2005‬فوصل�ت املرتب�ة ‪ 29‬على س�لم‬ ‫الدول الفاشلة‪ ،‬مما يذكرنا بطريقة انسحابها من لبنان بعد التهديد‬

‫وما زالوا يحلمون‪..‬‬ ‫د‪ .‬يحيى مصطفى كامل٭‬ ‫ٌ‬ ‫مج��ال للجدال ف��ي أن الث��ورات تندلع من اجتم��اع الظرف‬ ‫■ لي��س هناك‬ ‫املوضوع��ي متجس��د ًا في التفاوت��ات الطبقـــــي��ة والتناقض��ات االجتماعية‬ ‫وت��ردي األوض��اع االقتصادي��ة والقمع‪ ،‬م��ع تنام��ي الوعي وترس��خه لدى‬ ‫ٍ‬ ‫قطاعات ما تني تتس��ع‪ ،‬بعدم إمكانية استمرار تلك احلال وضرورة أو حتمية‬ ‫التغيير‪.‬‬ ‫وألن مصر بلدٌ موجود على هذا الكوكب‪ ،‬وكذلك سائر الدول العربية‪ ،‬رغم‬ ‫ما قد يب��دو في أحايني كثيرة عكس ذلك فإنها‪ ،‬صدق��وا أوال تصدقوا‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغ��م مم��ا نعترف به م��ن اخلصوصية الثقافي��ة والتاريخية‪ ،‬تس��ري عليها‬ ‫نف��س قوان�ين التطور واحل��راك االقتص��ادي واالجتماعي؛ ومل��ا كانت مصر‬ ‫حصلت الهن��د والبرازيل‬ ‫عل��ى حد علمي ليس��ت الس��ويد أو أملانيا وال حت��ى ّ‬ ‫ً‬ ‫وقطعا لم ينعم ش��عبها‬ ‫م��ن حيث معدالت التنمي��ة والتطور التقتني والعلمي‪،‬‬ ‫بالدميقراطي��ة واحترام حقوق احليوان ناهيك عن اإلنس��ان في عهد اخمللوع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تقلصا كلما أفحش��ت‬ ‫بل عرفت تضخم ثروات ش��ريحة ضئيلة للغاية تزداد‬ ‫ث��راء‪ ،‬ش��كلت قاعدة (إذا ج��از اس��تخدام هذه الكلم��ة) لنظام مب��ارك‪ ،‬فوق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أصال‪ ،‬كما ش��هدت‬ ‫مس��تنقع من اإلمالق تنزلق إليه الطبقة الوس��طى الهزيلة‬ ‫ً‬ ‫ترديا ف��ي كل املرافق واخلدمات انعكس في اضمحالل الدور اخلارجي حتى‬ ‫كاد ينعدم‪ .‬أمام كل هذا يصبح احلديث عن «الظرف املوضوعي» الذي نعيشه‬ ‫ً‬ ‫محض ٍ‬ ‫متاما كمحاولة اثبات وجود الشمس في وضح‬ ‫عبث ومضيعة للوقت‪،‬‬ ‫النهار‪ ،‬أما عن الوعي‪ ،‬فال ش��ك ف��ي أن الغالبية العظمى كانت تش��عر وتدرك‬ ‫ٍ‬ ‫بدرجات متفاوتة ذلك الوضع البائس الرث‪ ،‬وعلى من ينكر ذلك أن يفس��ر لنا‬ ‫مكان‬ ‫رزق في هذا البلد إلى أي ٍ‬ ‫ذلك التهافت على الهروب من جحيم البحث عن ٍ‬ ‫حتى لو اقتضى ذلك مغامرة عبر املتوس��ط إلى إيطاليا بصورة غير شرعية قد‬ ‫غرقا ً‬ ‫يدفع الشاب حياته ً‬ ‫ثمنا لها‪.‬‬ ‫تاري��خ حديث للغاية لم يجف حبره‬ ‫في هذا الس��ياق‪ ،‬ومبا أننا نتحدث عن‬ ‫ٍ‬ ‫بعد‪ ،‬فال ب��د أن نؤكد ونعترف بالدور احملوري وامله��م الذي لعبته مجموعات‬ ‫الش��باب الذين نزلوا ليعتصموا محتلني امليادين مطالبني بالتغيير‪ ..‬س��بقتهم‬

‫ً‬ ‫أيضا أدركوا أن الوضع‬ ‫إرهاصات لعل أهمها بدون منازع حركة «كفاية»‪ .‬هم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهينا ناهيك عن كونه كارثيا‪ ،‬ان مصر‬ ‫لم يعد من املمكن استمراره‪ ،‬انه أصبح‬ ‫ٍ‬ ‫تغيرات اقتصادية فقد‬ ‫على حاف��ة الهاوية‪ ..‬وألن اللحظة كانت مواتية نتيجة‬ ‫ٍ‬ ‫تخطي��ط منهم‪ ،‬بدور احملفز لذلك احل��راك الضخم الذي‬ ‫علم أو‬ ‫قام��وا‪ ،‬بدون ٍ‬ ‫وطن‬ ‫قل��ب كل املوازين‪ ،‬والكل‪ ،‬مواطنني وش��بابا‪ ،‬كانوا يحلمون باس��تعادة ٍ‬ ‫منهوب‪.‬‬ ‫شأن على األرض‪،‬‬ ‫اآلن‪ ،‬وبعد ثالثة أعوام‪ ،‬لم تتحقق أية مكاسب مادية ذات ٍ‬ ‫القطاعات األوس��ع من اجلمهور التي ال تُ حس��ب على مبارك نال منها اإلرهاق‬ ‫ومتكن منها امللل ونفاد الصبر‪ ..‬بعض األس��ماء الشبابية التي مت تلميعها عن‬ ‫اس��تغلت‪ ،‬امتص النظام دمها وأحرقها‬ ‫عمد من قبل النظام وأبواقه اإلعالمية ُ‬ ‫ً‬ ‫تنظيما‪ .‬أما الش��باب الذي لم يتلوث فإن عزلته‬ ‫وم��ازال هو األقوى واألفضل‬ ‫ع��ن اجلمهور تزداد ً‬ ‫ألس��باب عديدة‪ ،‬والواق��ع الذي بدا لوهلة‬ ‫يوما بعد يوم‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫طوع ميينه يفلت منه‪ ..‬يغرد خارج السرب متاما‪ ..‬وما زال يناضل ويحلم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اعتباطا‪ ،‬فقد لعب��ت أجهزةٌ عديدة‬ ‫ش��يئا م��ن هذه النتيجة لم يح��دث‬ ‫إال أن‬ ‫ً‬ ‫للوصول إلى هذه النتيجة‪ ،‬مس��تفيدة من حماقات وصراعات شتى األطراف‬ ‫التي لعبت في شارع السياسة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أوض��اع ال تطاق‬ ‫ومباش��را‪..‬‬ ‫واضحا‬ ‫بس��يطا‪،‬‬ ‫ف��ي البداية بدا كل ش��يء‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ونظام هرم‬ ‫مس��ؤول بالضرورة ع��ن كل التردي واإلخفاق��ات واإلحباطات‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫تلك البس��اطة واملباش��رة هي م��ا كفـــــ��ل جتميــــــ��ع تلك احلش��ود الهائلة‬ ‫والق��وى املتباينة وراء هدف إس��قاط النظ��ام‪ ،‬لكن م��ا أن مت التخـــــلص من‬ ‫مب��ارك (ورمبا من قبل ذلك ولكن ف��ي الضمائر) وبدأ احلديث عن املس��تقبل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستحقة ينبغي قضم أكبر قطعةٍ منــــها‬ ‫كعكة‬ ‫وبدت الدولة بالنس��بة للبعض‬ ‫إن ل��م يكن كلها حتى بدأت اخلالفات وبدأ اللعب من حتت الطاولة وفي العلن‬ ‫وفي الغرف املقفلة وفي األقبية والس��فارات والعواص��م اخملتلفة‪ .‬ولئن كنت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إعالم مس��عورٍ ومنفلت‬ ‫خاصة من جانب‬ ‫م��رارا عن فوضى االقاوي��ل‪،‬‬ ‫كتبت‬ ‫ٍ‬ ‫وغي��ر مهني‪ ،‬فإنه من يفكر ويدبر ويرس��م اخلطوط االس��تراتيجية العريضة‬ ‫مبهارة وحنكة‪.‬‬ ‫وبدأ ما ميكن تس��ميته عملية «تفكيك» الثورة‪ ،‬وهي باختصار تلك املقوالت‬ ‫والتفس��يرات والتنظيرات وما يس��مونها «أدل��ة» على تورط كاف��ة العناصر‬ ‫الداخلية واخلارجية إلسقاط نظام مبارك‪ ،‬الذي نكتشف‪ ،‬ويا للهول على رأي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حريصا‬ ‫عروبيا‬ ‫وطنيا‬ ‫نظيفا‬ ‫عفيفا‬ ‫شريفا‬ ‫املرحوم يوسف بك وهبي‪ ،‬كم كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقدميا وعروبيا! وأننا نح��ن الذين تعجلنا‬ ‫وتقدميا‪ ،‬أي والل��ه‬ ‫على فلس��طني‬ ‫نتائج سياس��اته االقتصادية العبقرية اللوذعية‪ ،‬وما الذي كان س��يحدث لو‬ ‫أنن��ا صبرنا فوق الثالثني س��نة مئة أو مئت��ي عام اخرى؟ ألي��س آخر الصبر‬

‫مؤمتر جنيف ومحاولة إنقاذ سوريا‬

‫اعتم�ادا على هذه األرقام نس�تطيع أن نصل إل�ى نتيجة خطيرة‬ ‫تؤكد أن سوريا تقف اآلن على حافة االنهيار كدولة مستقلة متارس‬ ‫س�يادتها على األرض والش�عب‪ .‬وإذا ما استمرت مؤشرات االنهيار‬ ‫في تصاعد فليس هناك إال أحد احتمالني‪ :‬االنقسام إلى عدة دويالت‬ ‫أو اس�تمرار احل�رب األهلي�ة ومن ث�م الوص�ول إلى مرحل�ة الدولة‬ ‫الفاش�لة التي ال تس�يطر إال على بعض اجليوب هن�ا أو هناك‪ ،‬بينما‬ ‫تس�تمر املعارك إلتي ستس�جل ع�ددا من الهزائ�م واالنتصارات بني‬ ‫اجملموع�ات املتناح�رة بهدف التصفية اجلس�دية الش�املة لبعضها‬ ‫بعضا‪.‬‬ ‫نعتق�د أن ب�اب اخلالص م�ا زال مفتوحا لكنه ضيق ج�دا‪ .‬وهذه‬ ‫ليس�ت مس�ؤولية الطرفني املتنازعني اللذين يتحاوران حتت مظلة‬ ‫األمم املتح�دة‪ ،‬ب�ل مس�ؤولية دولي�ة وإقليمي�ة‪ .‬ويتص�در املش�هد‬ ‫أساسا طرفان دوليان وطرفان إقليميان‪ ،‬الواليات املتحدة وروسيا‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقريبا؟‬ ‫الفرج‪..‬غالبا‪..‬‬ ‫ل��م يكن من املمكن أمام الث��ورة املضادة التهرب من حجي��ة احلدث الثوري‬ ‫الدامغة‪ ،‬لذا سعت إلى تش��ويهها‪ ..‬فالسجون لم يفتحها حبيب العادلي وزير‬ ‫ً‬ ‫أيضا من حماس‪ ،‬الذين في الش��وارع (أي‬ ‫الداخلية وإمنا حماس‪ ،‬والقناصة‬ ‫أهلن��ا وأصدقاؤنا وأقاربنا‪...‬ش��عبنا) غوغ��اء ودهماء‪ ..‬والش��باب برمتهم‬ ‫ً‬ ‫أمريكا‬ ‫مأج��ورون‪ ..‬لقد وقعنا ف��ي الفخ! في حبائ��ل مؤامرةٍ حيكت م��ن قبل‬ ‫ً‬ ‫وحقدا على مع��دالت التنمية التي تفوقت على الص�ين والرفاهية غير‬ ‫حس��د ًا‬ ‫جيئة وذهاباً‬ ‫املس��بوقة‪ ،‬والقمر الذي لم نصل إليه فحسب وإمنا صرنا نتنزه ً‬ ‫داع للثورة من األس��اس‪ ،‬غاية ما هنالك أننا‬ ‫إليه‪ ..‬ونكتش��ف أنه لم يكن هناك ٍ‬ ‫شعب مغفل يعاني من الفراغ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫قطاعات متس��عة من هذا الشعب‪ ،‬ضرستهم ونهشتهم‬ ‫وليس من عجب أن‬ ‫ه��ذه الس��نوات العجاف الث�لاث وتغلغلت إلى نفوس��م تل��ك األكاذيب باتوا‬ ‫يش��عرون باملرارة والفشل‪ ،‬وبعد فترة من االعتداد بالنفس بدأت تعود وتعلو‬ ‫نغمة اليأس وحتقير الذات والتشكك في كل شيء‪»...‬نحن ال يصلح لنا سوى‬ ‫مبارك والعادلي»‪.‬‬ ‫لس��ت بحاجةٍ إلى التأكي��د على كون ه��ذا مقصودا وممنهج��ا‪ ،‬تصب فيه‬ ‫قنوات األجهزة‪ ،‬تغذيه وتسعد به‪.‬‬ ‫في إحدى كتاباته يفرق املفكر الشهير إرنست ماندل بني الثورة االجتماعية‬ ‫والسياس��ية‪ ،‬وفي حني أن كل ثورةٍ اجتماعية حت��ل فيها ُ‬ ‫طبقة مكان األخرى‬ ‫ً‬ ‫ثورة سياسية‪ ،‬فإن الثورة السياسية ال تتضمن بالضرورة ً‬ ‫حتما ً‬ ‫ثورة‬ ‫تستتبع‬ ‫شرائح ما من نفس الطبقة‪..‬‬ ‫صراع بني‬ ‫اجتماعية‪ ،‬وفي هذه احلالة تنتهي إلى‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واضح��ا مدى العالق��ة بواقعن��ا؟ لقد حتركت‬ ‫طبع��ا رؤيته‪ ،‬لك��ن أليس‬ ‫ه��ذه‬ ‫ألسباب اجتماعية قبل أن تكون سياسية‪»...‬عيش‪ ،‬حرية‪،‬‬ ‫اجلماهير في مصر‬ ‫ٍ‬ ‫عدال��ة اجتماعي��ة»‪ ،‬لكن غياب تراك��م التجربة السياس��ية وضع��ف التنظيم‬ ‫اجلماهي��ري وحداثة التنظيمات السياس��ية‪ ..‬وما ال يحص��ى من احلماقات‪،‬‬ ‫نزاع بني ش��رائح من نفس الطبقة‬ ‫كل ذل��ك خذل ه��ذا احلراك حتى صفى إلى ٍ‬ ‫عبثي كبير نصفق فيه‬ ‫ٍ‬ ‫مبعنى االنحياز االجتماع��ي واالقتصادي في‬ ‫مهرجان ٍ‬ ‫اجلديد‪...‬موجات عاتية من التشبث احملموم والالمباالة‬ ‫للمخلص‪ -‬األسطورة‬ ‫ٌ‬ ‫يأس وإحباط‪»..‬كفانا ثورة‪ ،‬نحن لسنا أهلها‬ ‫والتوق إلى اخلالص الس��ريع‪ٌ ..‬‬ ‫وال جنيد صنع أي ش��يء ش��عار املرحلة‪ ..‬أما الش��باب النظي��ف والثوريون‪،‬‬ ‫مش��هدا يلفظهم ويهمش��هم ً‬ ‫ً‬ ‫يوما بعد يوم‬ ‫في الس��جون وخارجها‪ ،‬فيراقبون‬ ‫ويأملون في األفضل‪ ..‬وما زالوا يحلمون‪.‬‬ ‫٭ كاتب مصري‬

‫التأثير النفسي اجلماعي مدمر‬

‫عدنان اوكتار٭‬ ‫■ كل ش�خص لدي�ه ضمي�ر وهو مس�ؤول عن�ه وعن‬ ‫االلت�زام ب�ه‪ .‬حقيق�ة أن الن�اس حولن�ا يفعل�ون اخلط�أ‬ ‫ال يب�رر ألي من�ا فعل اخلط�أ نفس�ه‪ ،‬أو يعفي اي�ا منا من‬ ‫مسؤوليته‪.‬‬ ‫عل�ى م�ر التاري�خ ادى التأثي�ر النفس�ي للمنظم�ات‬ ‫(س�يكولوجيا اجلماعة) ال�ى الدمار واالل�م والذبح‪ .‬فقد‬ ‫ادت السياس�ات اجلماعية لالحتاد السوفييتي الى موت‬ ‫ماليني الن�اس جوعا في الثالثين�ات‪ ،‬ونفي مئات االالف‬ ‫وش�لهم‪ ،‬االم�ر املثي�ر ف�ي املوض�وع ه�و انه عندم�ا مات‬ ‫املاليين من الن�اس‪ ،‬ال احد من الن�اس الناجني طرح هذا‬ ‫السؤال البسيط‪:‬‬ ‫ملاذا؟‬ ‫ألن م�ا يرب�ط اجملتمع�ات التي ل�م تتص�رف في ضوء‬ ‫الضمير‪ ،‬هو رب�اط املصلحة الذاتية‪ .‬ان ه�ذا الرباط واه‬ ‫ج�دا ورقي�ق ميكن كس�ره خالل اس�تفزاز بس�يط‪ ،‬لذلك‬ ‫فان البنية النفس�ية ميكن ان تعتبر اجليد سيئا والسيئ‬ ‫جيدا‪ ،‬حسب ما متليه عليها املصلحة الذاتية‪ ،‬بذلك ميكن‬ ‫س�حق اخلير بال رحمة من اجل اخفاء الشر األعظم‪ .‬ومع‬ ‫ذلك فمن الس�هل على ش�خص يتبع ضميره وال يتماش�ى‬ ‫مع سياس�ة التأثير النفس�ي للمنظمات‪ ،‬ان ي�رى اخلير‪.‬‬ ‫فق�د آمن النبي ابراهيم (عليه السلام) وحده‪ ،‬من خالل‬ ‫تأمله للس�ماء‪ .‬كم�ا تلقى النب�ي محمد (صل�ى الله عليه‬

‫باس�تخدام الق�وة وبعد اغتي�ال رئيس ال�وزراء اللبناني األس�بق‬ ‫رفيق احلريري‪ ،‬وإغالق مصدر كبير للدخل أثناء الوجود الس�وري‬ ‫ف�ي لبنان وانع�كاس ذلك على الوض�ع الداخلي وتفاق�م األزمة بني‬ ‫س�وريا والعراق من جهة‪ ،‬وبني س�وريا والواليات املتحدة من جهة‬ ‫أخرى‪ ،‬بعد اتهامها بتس�هيل مرور املقاتلني من أراضيها إلى العراق‪.‬‬ ‫لكن س�وريا بدأت تسترد شيئا من عافيتها ببطء فوصلت املرتبة ‪40‬‬ ‫ع�ام ‪ 2007‬وصع�دت إلى املرتب�ة ‪ 48‬عام ‪ 2010‬وحافظ�ت على نفس‬ ‫املرتبة لعام ‪ 2011‬ثم بدأ االنزالق الس�ريع ع�ام ‪ ،2012‬حيث وصلت‬ ‫إلى املرتب�ة ‪ 23‬وتابعت االنزالق خالل ع�ام ‪ 2013‬ولكن بدرجة أبطأ‬ ‫كثيرا‪ ،‬حيث اس�تقرت في املرتبة ‪ 21‬كما أس�لفنا وهي منطقة اخلطر‪.‬‬ ‫ونس�تطيع تفس�ير وضع س�وريا املتقدم عام ‪ 2010‬بس�بب حتس�ن‬ ‫عالقاتها الدولية ورفع بعض العقوبات عنها واالنفتاح الشامل على‬ ‫تركي�ا وإلغاء التأش�يرات بين البلدين وتوقيع أكثر م�ن ‪ 36‬اتفاقية‬ ‫جتارية واقتصادية واستثمارية وغير ذلك‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ 2012‬كان العام األسوأ للنظام‪ ،‬حيث فقد السيطرة على‬ ‫أجزاء مهمة جدا من مظاهر السيادة وزادت وتيرة اللجوء والتشرد‬ ‫وفاض�ت البالد باجملموعات املس�لحة التي تتحدى س�يادة الدولة‪،‬‬ ‫واقت�رب االقتص�اد م�ن االنهي�ار بع�د ف�رض العقوب�ات األمريكية‬ ‫األوروبية والعربية‪ ،‬لوال الدعم اإليراني خاصة‪ .‬لكن حركة االنهيار‬ ‫التي ش�هدتها الدولة ع�ام ‪ 2012‬تباطأت كثيرا مع أن املؤش�ر ما زال‬ ‫متجها إلى األسفل‪.‬‬ ‫لق�د اس�تطاعت الدولة املركزية مبس�اعدات خارجية أن تس�ترد‬ ‫ش�يئا من س�يادتها‪ ،‬إال أن شروط الس�يادة الكاملة ووقف االنحدار‬ ‫وإعادة اخلدمات ووقف الهجرة والتش�رد كلها ما زالت بعيدة املنال‬

‫لغاية هذه اللحظة‪.‬‬ ‫وف�ي تفاصي�ل املؤش�ر حول س�وريا ج�اء انهي�ار األمن ف�ي قمة‬ ‫اله�رم‪ ،‬حيث أعط�ي عالمة ‪ 9.8‬من مجم�وع ‪ 10‬يليه ش�رعية الدولة‬ ‫‪ 9.6‬فاس�تمرار تدفق الالجئني واملش�ردين وانتهاك حقوق اإلنسان‬ ‫وس�يادة القان�ون ‪ ،9.5‬بينم�ا ح�ل انتش�ار اجلماع�ات املس�لحة‬ ‫وعمليات االنتقام إلى ‪ 9.3‬والصراع القائم على أس�اس طائفي ‪،9.2‬‬ ‫بينم�ا أعطي�ت فئة التدخل اخلارج�ي ‪ 8.1‬وانخفض�ت عالمة انهيار‬ ‫اخلدمات إلى ‪ 7‬والضغط السكاني إلى ‪.5.6‬‬

‫وسلم) الوحي في عزلته في غار حراء‪.‬‬ ‫وتكلم النبي موس�ى (عليه السالم) مع ربه عندما كان‬ ‫وحيدا في اجلبل‪ .‬انه�ا حقيقة حيث جاء في القرآن قوله‬ ‫تعال�ى ِ«إ َّن ِإ ْب َر ِاهيمَ َك َان ُأ َّم ً�ة َقانِ ًتا لِ ّل ِه َحنِ ً‬ ‫يف�ا َو َل ْم يَ ُك ِم َن‬ ‫ْال ُم ْش ِ�ر ِك َ‬ ‫ني» (النحل‪ .)120 :‬احد االس�رار التي جاءت في‬ ‫االية هو ان الش�خص الذي يس�تخدم ضميره بعيدا عن‬ ‫كل العقبات هو االكثر فاعلي�ة واقوى من مجتمع باكمله‪،‬‬ ‫ومع ذلك ف�ان اإليديولوجـــيات واألنظم�ة البعيدة عن‬ ‫القي�م األخالقي�ة الدينــــي�ة تش�جع الناس عل�ى اتباع‬ ‫القطي�ع ب�دال م�ن االلتف�ات لضــمائره�م‪ ،‬وه�ذا يخن�ق‬ ‫ضمائر الناس‪.‬‬ ‫دعون�ا ننظ�ر حولن�ا‪ ،‬ك�م م�ن الن�اس يس�تطيعون‬ ‫التصري�ح بأم�ر يرون�ه صحيح�ا م�ن دون االهتم�ام مبا‬ ‫س�يقوله الناس عنهم؟ كم من الناس يس�تطيعون القول‬ ‫لألغلبية بانهم على خطأ؟‬ ‫ان التص�رف في ضوء التأثر النفس�ي للمنظمة اصبح‬ ‫يش�مل الغالبي�ة العظمى م�ن حي�اة الن�اس‪ ،‬اصبح هذا‬ ‫التاث�ر يش�كل حياته�م اخلاصة وحي�اة العم�ل واحلياة‬ ‫العائلية على اس�اس ماذا س�يقول الناس عني‪ .‬ال تسمح‬ ‫سياس�ة التأثر النفس�ي للمنظمة للناس ضعيفي االميان‬ ‫االستجابة لضمائرهم‪.‬‬ ‫ان الل�ه يأمرن�ا العكس متاما ف�ي القرآن‪ ،‬فه�و يأمرنا‬

‫د‪ .‬حافظ الكرمي٭‬ ‫مع�ان كثي�رة‪ ،‬ومن ه�ذه املعاني‪:‬‬ ‫■ البصي�رة ف�ي اللغ�ة لها‬ ‫ٍ‬ ‫اإلدراك‪ ،‬والفطن�ة‪ ،‬واحلجة‪ ،‬والنظر النافذ إلى خفايا األش�ياء‪،‬‬ ‫والعل�م واخلبرة‪ ‬كم�ا ورد في كتاب غريب الق�رآن لألصفهاني‪– ‬‬ ‫ج‪1‬ص‪.49‬‬ ‫وردت كلمة (بصيرة) مف�ردة ونكرة غير معرفة بأل التعريف‬ ‫ف�ي القرآن الك�رمي مرتني ُ‬ ‫(‪ ‬ق ْل َه�ذِ ِه َس ِ�بيلِ ي َأ ْد ُعو ِإ َل�ى َّ‬ ‫الل ِه َع َلى‬ ‫�ن َّاتبَ َعنِ ي) يوس�ف‪ .108 :‬ووردت بصيغة اجلمع‬ ‫ي�ر ٍة َأ َنا َو َم ِ‬ ‫بَ ِص َ‬ ‫(بصائ�ر) خمس مرات َ‬ ‫�ن َأ ْب َص َر‬ ‫(ق ْ�د َج َاء ُك ْم بَ َصائِ ُ�ر ِم ْن َربِّ ُك ْم َفمَ ْ‬ ‫�ي َف َع َل ْيهَ �ا َو َم�ا َأ َن�ا َع َل ْي ُك ْ�م ِب َحفِ ٍ‬ ‫ي�ظ) األنعام‪:‬‬ ‫َفلِ َن ْف ِس ِ�ه َو َم ْ‬ ‫�ن َعمِ َ‬ ‫‪ .104‬وبصيغة (مبصرون) مرة ِ(إ َّن َّالذِ َ‬ ‫ين َّات َق ْوا ِإ َذا َم َّسهُ ْم َطائِ ٌف‬ ‫ِم َن َّ‬ ‫الش ْ�ي َط ِان َت َذ َّك ُروا َف ِ�إ َذا ُه ْم ُم ْب ِص ُ�ر َ‬ ‫ون) القيامة‪ .14 :‬وجاءت‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫يب) س�ورة‬ ‫بصيغ�ة (تبصرة) م�رة (ت ْب ِص َرة َو ِذكْ َرى لِ ُكل َع ْبدٍ ُمنِ ٍ‬ ‫ق‪. 8 :‬‬ ‫ب�دأت بهذه املقدمة ألبين معنى البصر والبصي�رة والتبصرة‬ ‫الت�ي دعان�ا الصدي�ق العزي�ز د‪ .‬كم�ال الهلب�اوي للتبص�ر فيها‬ ‫ومراجع�ة فهمنا اخلاطئ ‪ -‬برأي�ه ـ للواق�ع ومفرزاته في مصر‪،‬‬ ‫واملنطق�ة ف�ي مقالته بصحيف�ة «القدس العرب�ي» بتاريخ ‪7‬ـ ‪-2‬‬ ‫‪ ،2014‬ولق�د هالني ك�م التغييب الكبير للعق�ل واحلكمة وأصول‬ ‫الفه�م للنصوص الش�رعية واألح�داث اجلارية من أس�تاذ كبير‬ ‫ودرس ف�ي اإلس�تراتيجيات ون�ادى بض�رورة‬ ‫كت�ب وحاض�ر ّ‬ ‫إع�ادة الوعي لالم�ة‪ ،‬والقى في س�بيل ذلك التش�رد والعذابات‬ ‫واالبتلاءات على انواعها‪ ،‬فضلا عن فهمه لألصول العش�رين‬ ‫ودرسها وحفظها عن ظهر قلب عشرات‬ ‫لالمام البنا التي درس�ها ّ‬ ‫إن لم يكن مئات املرات‪.‬‬ ‫ال أري�د ان أغ�رق ف�ي تفاصيل م�ا يطرح�ه الدكت�ور كمال في‬ ‫مقالته ه�ذه أو مقاالته الس�ابقة‪ ،‬وحت�ى مقابالت�ه التلفزيونية‬ ‫التي جتعل ـ بالفعل ـ احلليم حيران‪ ،‬ولكن أود ان أناقش بعض‬ ‫املفاهيم التي يس�وقها وبش�كل خاط�ئ متاما‪ ،‬ويعتب�ر انه بذلك‬

‫بتجن�ب املنظمات التي تقودن�ا الى طريق الش�ر او التي‬ ‫ميكن ان تقربنا من الشر‪ ،‬حيث يقول‪:‬‬ ‫َو ِإن ُت ِط ْع َأكْ َث َر َمن فِ ي َ‬ ‫ــل َ‬ ‫يل ّ‬ ‫ض يُ ِض ُّ‬ ‫الل ِه‬ ‫وك َعن َس ِ�ب ِ‬ ‫األ ْر ِ‬ ‫�ون ِإ َّال الظ ََّّ�ن َو ِإ ْن ُه ْ�م ِإ َّال يَ ْخ ُر ُص َ‬ ‫ِإن يَ َّت ِب ُع َ‬ ‫�ون‪ (.‬االنع�ام‪،‬‬ ‫‪:)116‬‬ ‫ان التص�رف في ضوء التأث�� النفس�ي للمنظمة يجعل‬ ‫من املس�تحيل التفكير بعقالنية‪ ،‬فبدال من تقييم االحداث‬ ‫كال عل�ى حدة‪ ،‬يعتبرون من االس�هل اتباع ال�رأي العام‪،‬‬ ‫وذل�ك للتماش�ي مع م�ا يس�معون بدالم�ن التماش�ي مع‬ ‫ضمائرهم‪.‬‬ ‫يختفي التفاهم والش�عور باخلي�ر والضمير الصالح‪.‬‬ ‫ان املنظمات تفكر بش�كل س�طحي وال تتص�رف في ضوء‬ ‫الفه�م العمي�ق‪ ،‬إم�ا ان يت�م رف�ض او قب�ول االف�كار في‬ ‫اذهانه�م او ال خيار وس�ط‪ .‬هذا هو الوضع نفس�ه في كل‬ ‫العالم الذي يس�تنتج اف�كاره من التلقني ب�دال من احلكم‬ ‫الرش�يد والضمير الصالح‪ .‬انه�م يرفضون ويكرهون اي‬ ‫تطور او حداثة ميكن ان تطور حياتهم‪.‬‬ ‫ان اخط�ر م�ا ميك�ن ان ي�ؤدي الي�ه التأث�ر النفس�ي‬ ‫باملنظم�ات ه�و فق�دان احل�ب ف�ي اجملتم�ع‪...‬اذا تغ�ذى‬ ‫اجملتم�ع على الكراهية والتطرف ب�دال من احلب واملودة‪،‬‬ ‫فكي�ف ميكن للم�رء ان يتوق�ع اي فائدة من ه�ذا اجملتمع‬ ‫للبش�رية‪ ،‬اذا ش�عر الن�اس بالغضب عندما يق�ال «نعم‪،‬‬

‫نح�ن غاضب�ون االن» م�ن دون ان يس�ألوا « مل�ا نح�ن‬ ‫غاضب�ون؟» فكي�ف لهم ان يبن�وا نظاما من الع�دل يقود‬ ‫للسالم والهدوء‪.‬‬ ‫اإلنس�ان «هو األكث�ر تفوقا عل�ى كل اخمللوقات» يجب‬ ‫أال يتح�ول ال�ى آالت للكراهي�ة حت�ت ضغ�ط األغلبية»‪،‬‬ ‫ب�ل يج�ب ان يكون�وا قادرين عل�ى جلب اجلم�ال للعالم‬ ‫من خلال االلتزام بالعقالني�ة‪ ،‬احلداث�ة‪ ،‬النضج‪ ،‬احلب‬ ‫والصبر‪.‬‬ ‫ميك�ن للم�رء أن يس�تمتع باميان�ه برب�ه م�ن خلال‬ ‫العم�ل في ضوء اآلي�ات القرآنية‪ ،‬وع�دم االنصياع وراء‬ ‫القطي�ع‪ ،‬االصغ�اء لصوت الضمي�ر الداخل�ي‪ ،‬واالنتباه‬ ‫الى بطلان األيديولوجيات التي تش�جع عل�ى الكراهية‬ ‫والعن�ف والص�راع أيديولوجي�ات‪ ،‬مث�ل الش�يوعية‪،‬‬ ‫الفاش�ية والداروينية االجتماعية‪ ،‬تل�ك االيديولوجيات‬ ‫الت�ي تركت بصمة دموية على مدى املئتي س�نة االخيرة‪،‬‬ ‫وتدع�ي عك�س ذل�ك‪ .‬له�ذا الس�بب فان�ه يج�ب توضيح‬ ‫البطلان العلم�ي له�ذه اإليديولوجيات‪ ،‬إذا م�ا اردنا أن‬ ‫يعيش الناس في مناخ من احلرية والسالم‪ ،‬ذلك ألن الله‬ ‫يأمرنا في القرآن ان ندافع عن السلام وان نحب بعضنا‬ ‫بعضا وان نتسامح‪.‬‬ ‫٭ كاتب تركي‬

‫اخط�اء في الرؤي�ة‪ ،‬ويصحح مفاهي�م اختلفت عن‬ ‫امن�ا يصوب‬ ‫ً‬ ‫زمن اإلمام البنا‪ ،‬وإن إخ�وان اليوم ضلوا الطريق وخرجوا عن‬ ‫جادة الصواب‪.‬‬ ‫ال ب�د اوال أن نق�رر حقيق�ة يدركه�ا اجلميع‪ ،‬أن األخوان بش�ر‬ ‫كغيره�م يصيب�ون ويخطئون وليس�وا مالئك�ة‪ ،‬وأن أخطاءهم‬ ‫كبُ �رت أم ُصغ�رت‪ ،‬س�واء كان�ت ف�ي زم�ن الرئي�س مرس�ي او‬ ‫قب�ل ذل�ك أو بعد االنقلاب الدموي علي�ه في الثالث م�ن يوليو‪/‬‬ ‫مت�وز ‪،2013‬ه�ي أخطاء ميك�ن ان نفهمها في س�ياقها بين الرأي‬ ‫واالجته�اد مع ضرورة املراجعة املس�تمرة‪ ،‬خاصة جتربة احلكم‬ ‫القصي�رة الت�ي ال اإلخ�وان وال غيره�م مارس�وها او س�مح لهم‬ ‫مبمارس�تها أو االقتراب منها طوال عقود من الظلم والطغيان في‬ ‫مصر وغيرها‪.‬‬ ‫ولك�ن الغري�ب م�ن فهم�ه أن�ه أثن�اء حك�م الدكت�ور مرس�ي‬ ‫كان يرف�ع صوت�ه ف�ي فضائي�ات معروف�ة األه�داف والتمويل‪،‬‬ ‫ويُ س�خر قلمه احلاد ج�دا‪ ،‬ويلتقط أي ش�اردة أو واردة من أجل‬ ‫التش�نيع باإلخوان‪ ،‬وعلى رئيس اجلمهوري�ة املنتخب‪ ،‬فاعتبر‬ ‫مثلا اإلعالن الدس�توري الذي اص�دره رئي�س اجلمهورية يوم‬ ‫‪ ،2012-11-21‬معيب�ا ج�دا‪ ،‬وان�ه إعلان فرعون�ي‪ ،‬وأنه ليس‬ ‫هن�اك اغلى م�ن احلرية والدم (مقال�ة له بتاري�خ ‪،) 2013/4/26‬‬ ‫وش�ارك في البلبة واإلثارة والدعوة الى التظاهر واالعتصامات‬ ‫باس�تمرار كم�ا فعل ف�ي ي�وم ‪ ،2013 -6 -30‬واعتب�ر ذلك ثورة‬ ‫عظيمة‪ ،‬وأنه شارك فيها (اكثر من ثالثني مليونا)‪ ،‬بينما يستنكر‬ ‫على االخوان وعلى حتالف الش�رعية مظاهراتهم واعتصاماتهم‬ ‫الت�ي ج�اءت إعتراض�ا عل�ى االنقلاب العس�كري الدم�وي‪،‬‬ ‫واعتبرها تس�يء الى الوطن وتهز استقراره‪ ،‬كما أنه ال يعتبر أن‬ ‫إصدار عدلي منصور إعالنا دس�توريا جمع فيه كافة الس�لطات‪،‬‬ ‫وألغ�ى مجل�س الش�ورى املنتخب‪ ،‬وعين حكومة غير ش�رعية‪،‬‬ ‫وعين جلن�ة اخلمسين لكتاب�ة الدس�تور غي�ر الش�رعية (وهو‬

‫جواد بولس٭‬ ‫ٌ‬ ‫جه�ات‬ ‫■ نش�رت ف�ي اآلون�ة األخي�رة‬ ‫بيان�ات ّ‬ ‫ٍ‬ ‫تؤكد رف�ض هيئاتها للدعوة‬ ‫عديدة‬ ‫إل�ى جتني�د املس�يحيني الع�رب املواطنين‬ ‫ف�ي إس�رائيل إلى صف�وف جي�ش االحتالل‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫ب�رز م�ن بين ه�ذه الهيئ�ات بع�ض‬ ‫الش�خصيات الدينية القيادية في كنائس�ها‪،‬‬ ‫بينم�ا ج�اء بعضه�ا ليش�هّ ر مبوقف كنيس�ة‬ ‫كامل�ة من ه�ذه القضي�ة‪ ،‬فعلى س�بيل املثال‬ ‫مؤخ�را‪ ،‬مجل�س رؤس�اء‬ ‫ال احلص�ر نش�ر‬ ‫ً‬ ‫الكنائ�س الكاثوليكي�ة ف�ي األرض املقدس�ة‬ ‫ً‬ ‫بيان�ا ّأك�د في�ه أن «محاولة إس�رائيل جتنيد‬ ‫املس�يحيني العرب ف�ي اجليش اإلس�رائيلي‬ ‫ته�دف لتقس�يم اجملتم�ع‪ ،‬ول�زرع الفتنة بني‬ ‫أبناء الشعب الفلسطيني»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫يح�ظ بي�ان مجل�س الكنائ�س‬ ‫ل�م‬ ‫الكاثوليكية باالهتمام الالئق‪ ،‬على الرغم من‬ ‫مفصل‬ ‫ش�موليته‪ ،‬ورغم ما احتواه من شرح ّ‬ ‫ملوق�ف ه�ذه الكنائ�س إزاء هذه املس�ألة‪ ،‬إذ‬ ‫في�ه رؤيته�ا ومفهومه�ا ملعنى وج�ود األقلية‬ ‫العربية املسيحية في هذه األوطان‪.‬‬ ‫إن تاري�خ ّ‬ ‫األقلي�ة العربي�ة في إس�رائيل‬ ‫وصراعه�ا م�ع سياس�ات احلكوم�ات‬ ‫اإلسرائيلية‪ ،‬منذ النكبة وإلى تاريخه‪ ،‬عرف‬ ‫متكررة لس�لخ املسيحيني من أبناء‬ ‫محاوالت ّ‬ ‫ه�ذه األقلية‪ ،‬ع�ن انتمائهم الوطن�ي القومي‬ ‫اجلام�ع؛ فقد كان ه�دف اإلس�رائيليني‪ ،‬على‬ ‫الدوام‪ ،‬تغليب الهوية الدينية َ‬ ‫اجمل ِّزئة‪ ،‬بينما‬ ‫كانت وسيلتهم‪ ،‬في كثير من األحيان‪ ،‬تعتمد‬ ‫االس�تعانة ببع�ض أع�وان الس�لطة الذي�ن‬ ‫عملوا عبر العق�ود الفائتة بدوافع انحصرت‬ ‫فقط ف�ي إط�ار مصاحله�م الضيق�ة وتبنيهم‬ ‫ملفاهيم خاطئة ونفعية‪.‬‬ ‫أس�ماء عديدة من أولئ�ك حفظتها ذاكرتنا‬ ‫اليافعة والشابة‪ّ ،‬أما التاريخ والواقع فحفظا‬ ‫جميع�ا‪ ،‬وفش�ل محاوالتهم‬ ‫وس�جال فش�لهم‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫البائسة‪.‬‬ ‫ما لفت انتباهي في بيان مجلس الكنائس‬ ‫جس�ده فق�رة اش�ارت إل�ى ما‬ ‫الكاثوليكي�ة ُت ّ‬ ‫يتط�رق إلي�ه كثي�رون م�ن الصامتين‪ ،‬أو‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫م�ن أولئ�ك الذي�ن يش�دّ دون عل�ى ظاه�رة‬ ‫جتني�د املس�يحيني الع�رب‪ ،‬بينم�ا يغفل�ون‬ ‫ووجعا‪.‬‬ ‫واقع�ا ينض�ح بعبثي�ة أكث�ر م�رارة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«فالتركي�ز على جتنيد املس�يحيني اليوم‪ ،‬هو‬ ‫اس�تمرار حملاولة عزل املس�يحيني في مفهوم‬ ‫«الطائف�ة»‪ ،‬وم�ن ث�م وضعه�م ف�ي موق�ف‬ ‫معارض لسائر مكونات اجملتمع الفلسطيني‪،‬‬ ‫م�ع أن بعض املس�لمني كما أس�لفنا ق�د انضم‬ ‫أيض�ا إلى اجلي�ش‪ .‬ومن ثم ف�إن الكالم على‬ ‫جتني�د املس�يحيني العرب ب�دل ال�كالم على‬ ‫جتنيد العرب عامة (مسلمني ومسيحيني) هو‬ ‫محاولة للتفريق بني مسيحيني ومسلمني في‬ ‫إسرائيل‪ .‬علمً ا بأن إسرائيل عاملت وما تزال‬ ‫مواطنيه�ا العرب على أنه�م «أقليات» دينية‪،‬‬ ‫وليس على أس�اس أنهم «أقلية قومية»‪ .‬هكذا‬ ‫جاء في البيان املذكور‪.‬‬ ‫إن التص�دي لكل دعاة جتنيد املس�يحيني‬ ‫واج�ب وض�روري‪ ،‬فمعاجل�ة أس�باب جناح‬ ‫ا ُملغوين وا ُمل ِ‬ ‫س�قطني‪ ،‬بني الش�باب املسيحي‪،‬‬ ‫حت�ى إن كان جناحهم مح�دودً ا‪ ،‬هي أهم من‬

‫‪Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫ومن�ع عنه�ا كل ش�يء‪ ،‬وتواطأ مع األع�داء على ح�رب املقاومة‪،‬‬ ‫وبتنس�يق كامل مع العدو الصهيوني وغير ذلك الكثير‪ ...‬فإذا لم‬ ‫يكن ذلك هو الفهم اخلاطئ فماذا يكون إذا‪..‬؟‬ ‫إن مش�كلتنا مع رجل بحجم الدكتور الهلباوي انه يس�تخدم‬ ‫النصوص الش�رعية في غير موضعها‪ ،‬وينزلها في غير منزلتها‪،‬‬ ‫ويعتقد انه بتاريخه ومواقفه الس�ابقة ميك�ن أن يجعل الناس‪،‬‬ ‫خاصة الش�باب الذين تتلمذوا على يدي�ه يصدقونه‪ ،‬وهو يعلم‬ ‫ه�وى في‬ ‫ول�ي أعناق النص�وص لتوافق‬ ‫ً‬ ‫ان مث�ل هذا التفس�ير ِّ‬ ‫ً‬ ‫واع امتلك اجلرأة‬ ‫النف�س لم يكن ليقنع‬ ‫أطفاال‪ ،‬فضال عن ش�باب ٍ‬ ‫والفهم أكثر مما يتوقع‪ ،‬ألنه حجز نفس�ه في قمقم ومربع ال يريد‬ ‫ان يخ�رج منه‪ ،‬بل أصبح يتغنى ويتلهى ويقول األش�عار ويدبج‬ ‫القصائ�د مدحا بالس�جن ال�ذي وضع نفس�ه فيه‪ ،‬فال ي�رى فيه‬ ‫اال بع�ض اخلط�وط اجلميل�ة او الرس�وم املؤث�رة الت�ي وضعها‬ ‫ورسمها وزينها لنفسه‪ ،‬بل أصبح – مع األسف‪ -‬يهتف وبصوت‬ ‫عال للس�جان‪ ،‬ويطلب من اجلميع ان يص�دق أنه يهتف للحرية‬ ‫ٍ‬ ‫والعيش الكرمي‪.‬‬ ‫ومع كل ذلك فهو يرى في مقالته «أنه يقف على أرض صلبة في‬ ‫فهمه لالوضاع في مصر ومستقبل مصر العظيم بإذن الله تعالى‪،‬‬ ‫وهو م�ا لم يفهمه اإلخوان»‪ ،‬وأعتق�د ان أي فرد مهما كان حجمه‬ ‫ودوره ال ميك�ن ان يك�ون أوع�ى ورأي�ه أصوب م�ن رأي جماعة‬ ‫يقدر عدد أفرادها باملاليني في كل أنحاء العالم‪ ،‬وس�يدنا عمر بن‬ ‫اخلطاب يقول‪« :‬رأي الفرد كاخليط السحيل‪ ،‬والرأيان كاخليطني‬ ‫املبرمين‪ ،‬والثالثة مرار ال ي�كاد ينتقض» فكيف إذا كان هذا ليس‬ ‫رأي األخ�وان وحدهم‪ ،‬بل تش�اركهم فيه أعداد هائلة من املثقفني‬ ‫والعلماء واألدباء والشعراء والناشطني وقادة الناس وعوامهم‬ ‫ف�ي مص�ر وفي جمي�ع انح�اء العال�م‪ ،‬مس�لمني وغير مس�لمني‪،‬‬ ‫وإسلاميني وغير إسلاميني‪ ،‬ب�ل إن عددا كبيرا ممن ش�اركوه‬ ‫في املؤامرة املسماة ثورة يوم ‪ ،2013-6-30‬بدأوا يدركون أنهم‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ أستاذ جامعي وكاتب عربي مقيم في نيويورك‬

‫ال للتجنيد‪ :‬صرخة أو صرختان‬

‫ما بني التبصرة والبصيرة‪ ...‬حديث ذو شجون‬ ‫واح�د منهم) ‪ ،‬وأص�در قانون التظاه�ر أو قانون من�ع التظاهر‪،‬‬ ‫وم�رر كل خطط العس�كر في الظلم والطغي�ان والقتل واالعتقال‬ ‫إعالن�ا فرعوني�ا أو طاغوتا يجب إزالته‪ ،‬فلم جن�د في مقاالت د‪.‬‬ ‫الهلب�اوي أو مقابالته التلفزيوني�ة أي حديث عن ذلك اال حديث‬ ‫التأييد والتطبيل والتزمير واملش�اركة بلسانه وقلمه وجوارحه‬ ‫به�ذه الزفة الكذاب�ة‪ ،‬وإن كان هناك بعض االنتق�اد فيكون هينا‬ ‫لينا من باب رفع العتب فقط‪ ،‬أليس هذا عصيا على الفهم‪ ،‬ويكيل‬ ‫مبكيالين‪ ،‬وه�و يعلم ان ��لل�ه ميقت صاح�ب املكيالني‪ ،‬وصاحب‬ ‫الوجهني‪..‬؟‬ ‫ث�م أليس عصيا على الفهم أن يقول عن عبد الفتاح السيس�ي‬ ‫«ان مكانه ظل شاغرا لعقود وانه استحق أن يصبح رئيسا ملصر‬ ‫عن جدارة» ( مقالت�ه في «القدس العربي» بتاريخ ‪2014-1-31‬‬ ‫) ويش�بهه ف�ي مقال آخ�ر باخللفاء الراش�دين ويحتف�ي به أميا‬ ‫احتف�اء ( مقالت�ه في «الق�دس العرب�ي» بتاري�خ ‪،)2013-8-8‬‬ ‫ويش�ارك في حملة التهريج احلاصلة لتنصيب�ه فرعونا جديدا‪،‬‬ ‫وهو ‪ -‬أي السيس�ي‪ -‬انقلب على رئيس�ه‪ ،‬وخطط لذلك وداس‬ ‫ببيادته هو وعصابته العسكرية الدستور املستفتى عليه‪ ،‬ونزع‬ ‫رئيس�ا منتخبا بالقوة العس�كرية‪ ..‬بينه وبني االمة عقد ال يزول‬ ‫اال بعق�د جدي�د لرئيس منتخ�ب انتخاب�ا حقيقيا جدي�دا‪ ،‬وقتل‬ ‫وجرح عش�رات اآلالف من املس�لمني املصريني‪ ،‬وسجن عشرات‬ ‫اآلالف م�ن أس�اتذة اجلامع�ات واحملامين واألطب�اء وصف�وة‬ ‫اجملتمع وشبابه من فتيان وفتيات‪ ،‬وشرد آالف األحرار خارجها‬ ‫وجير كل مؤسسات الدولة لصاحلة‪ ،‬وأغرق‬ ‫بحثا عن مكان آمن‪َّ ،‬‬ ‫الدولة في مش�اكل ال حص�ر لها فوق مش�اكلها وكوارثها‪ ،‬وورط‬ ‫اجلي�ش ولوثه ب�دم األبرياء‪ ،‬وأنهك االقتص�اد املنهك وأصبحت‬ ‫مص�ر العزي�زة الكرمية أكبر ش�حاذ ف�ي التاريخ‪ ،‬وكم�م األفوة‪،‬‬ ‫وأغل�ق الصحف والقن�وات‪ ،‬وأطلق يد األجه�زة األمنية لتنتهك‬ ‫احلرم�ات واألعراض والقي�م في كل أنحاء مص�ر‪ ،‬وحاصرغزة‪،‬‬

‫من جهة وإيران والس�عودية من جهة أخرى‪ .‬بقية الدول قد تس�اهم‬ ‫أو تس�اند في احلل مثل تركيا لك�ن االتفاق احلقيقي والواقعي يجب‬ ‫أن يت�م بين اجملموعتني ومخـــطئ‪ ،‬ف�ي رأينا‪ ،‬من يعتق�د أن اتفاقا‬ ‫حول س�وريا قابل للتنفيذ وااللتــــزام به إذا لم تضمن هذه الدول‬ ‫تنفي�ذه‪ .‬لق�د خرجت األزمة الس�ورية م�ن كونها صراع�ا بني حاكم‬ ‫ظالم وش�عب مقه�ور لتصبح حروب�ا بالوكالة يختل�ط فيها احلابل‬ ‫بالناب�ل‪ ،‬ال تع�رف الع�دو م�ن الصديق وال اجمل�رم من الب�ريء وال‬ ‫م�ن قلب�ه على س�وريا أو من عينه عل�ى صفقات التموي�ل واالجتار‬ ‫والثروة السريعة‪.‬‬ ‫وللتذكي�ر فقط‪ ،‬عندم�ا اتفقت الواليات املتحدة وروس�يا إضافة‬ ‫إلى االحتاد األوروبي النهاء الصراع في البوس�نة والهرسك‪ ،‬عقدوا‬ ‫مؤمتر دايت�ون (أوهايو) ولم يغادر وزير اخلارجية األمريكي وارن‬ ‫كريس�توفر بني ‪ 1‬و‪ 21‬نوفمبر‪/‬تشرين الثاني ‪ 1995‬إال بعد أن وقعت‬ ‫األطراف الثالثة االتفاق‪ .‬قال كريس�توفر مخاطبا ميلوسوفيتش لن‬ ‫تخ�رج من هذه القاع�ة إال بعد التوقي�ع‪ .‬وهك�ذا كان وانتهت حرب‬ ‫البوسنة الدموية‪ .‬الشيء اجللي للقاصي والداني أننا ال نرى كثيرا‬ ‫من اجلدية واالنخراط في العملية السياسية املستمرة في جنيف من‬ ‫قب�ل الدولتني الراعيتني للمؤمتر‪ ،‬وكأن الس�يد األخضر اإلبراهيمي‬ ‫س�يحقق املعجزات‪ ..‬رمب�ا هذا هو املقصود‪ .‬ولكن إذا ما اس�تمر هذا‬ ‫التلك�ؤ وانه�ارت املفاوضات وعاد كل إلى خندقه س�يأتي يوم ليس‬ ‫ببعي�د يتذكر الفرقاء ه�ذه الفرصة التي أضاعوه�ا ويندمون كثيرا‬ ‫«والت ساعة مندم»‪.‬‬

‫واحملرضني‪.‬‬ ‫االكتفاء بكي�ل األوصاف للدعاة‬ ‫ّ‬ ‫ذل�ك أن الوق�وف عن�د احلقائ�ق التاريخي�ة‬ ‫وتفاصيل الواق�ع أمر تتع�دى أهميته أصول‬ ‫النزاه�ة والص�دق‪ ،‬ففي�ه تكم�ن احلكم�ة‬ ‫واملق�درة على تش�خيص املرض في اجلس�د‬ ‫الواح�د وانتش�ار خالي�اه املصاب�ة‪ ،‬فه�ذه‬ ‫الوقف�ات ال تس�توجب‪ ،‬كم�ا يفع�ل البعض‪،‬‬ ‫رغ�م نواياهم الطيبة‪ ،‬أن يتس�لحوا بخطاب‬ ‫تبري�ري دفاع�ي‪ ،‬قد يفه�م من�ه وكأن جميع‬ ‫املسيحيني مشبوهني وعليهم لذلك صد التهم‬ ‫«العوام وكابوتشي‬ ‫واالس�تعانة مبس�يحية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سجلهم‬ ‫أو حبش أو إدوارد وإميل» ومن على‬ ‫م�ن أعلام احلض�ارة والتاري�خ والثقاف�ة‬ ‫والنضال املشرقيني‪.‬‬ ‫م�ا جاء ف�ي بي�ان الكنائس املذك�ور يؤكد‬ ‫عمليً �ا عل�ى حقيق�ة منطقي�ة مثبت�ة ف�ي علم‬ ‫حج�ة تفتقد إلى‬ ‫السياس�ة االجتماعية‪ ،‬فكل ّ‬ ‫منطقه�ا الداخلي فإنها تفق�د بالضرورة قوة‬ ‫إقناعه�ا وأخالقيتها‪ .‬وكذلك ف�إن ّ‬ ‫كل حجة ال‬ ‫تتعام�ل م�ع حال�ة وواقع متش�ابهني بصوت‬ ‫واح�د ومبس�اواة تعك�س تناس�قا داخلي�ا‬ ‫ت�زود‪،‬‬ ‫كاملا‪ ،‬فإنه�ا ل�ن تؤت�ي ثماره�ا‪ ،‬بل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وقوة‪.‬‬ ‫أحيانا‪ ،‬اخلاطئ‬ ‫اخملطئ بطاقة ّ‬ ‫فعندم�ا تتص�دى‪ ،‬ويج�ب أن تتص�دى‪،‬‬ ‫مؤسس�ات وش�خصيات وح�ركات وأحزاب‬ ‫لرجل دين مسيحي أو ناشط منتفع في حزب‬ ‫صهيوني يدعوان لتجنيد الشباب املسيحي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نشاطا ودعوات مشابهة‬ ‫وتغفل هذه اجلهات‬ ‫لفئات أخرى وألس�باب غير وجيهة ومبررة‪،‬‬ ‫تضع�ف احلجة‪ ،‬وبالتالي قد يس�تقوي رجل‬ ‫الدي�ن ه�ذا مبكيال�ه‪ ،‬فالكي�ل مبكيالين كان‬ ‫وسيظل مؤذيً ا‪.‬‬ ‫وإليك�م م�ا أقص�ده‪ ،‬فف�ي الوق�ت ال�ذي‬ ‫كانت األص�وات تندّ د وبحق‪ ،‬مب�ا يدعو إليه‬ ‫بعض املس�يحيني املنادين الشباب املسيحي‬ ‫بالتط�وع ف�ي جي�ش االحتالل اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫كان�ت وس�ائل إعلام إس�رائيلية وبالعربية‬ ‫أخبارا عن تدريبات‬ ‫تنشر بالصورة والكلمة‬ ‫ً‬ ‫وح�دات عربية مس�لمة ودرزي�ة كاملة (مثال‬ ‫وحدة مؤلفة من مئتي مقاتل مس�لم) أجراها‬ ‫اجلي�ش االس�رائيلي به�دف حتسين أدائها‬ ‫احلرب�ي‪ ،‬وجتهيزه�ا حلربه�ا عل�ى احل�دود‬ ‫اجلنوبي�ة الصحراوية‪ ،‬ولقد «طمأنتنا» هذه‬ ‫األخبار ب�أن التدريبات نف�ذت بنجاح باهر‪،‬‬ ‫م�ن دون أن يتط�رق إل�ى ه�ذه االخب�ار أحد‬ ‫عل�ى اإلطلاق‪ ،‬وهذا غيض م�ن فيض وقليل‬ ‫من كثير‪.‬‬ ‫موح�دً ا‪ ،‬من‬ ‫إذا ل�م يك�ن الص�وت واح�دً ا ّ‬ ‫حي�ث الزم�ان وامل�كان واله�دف والوس�يلة‬ ‫والذريع�ة‪ ،‬فس�يفيق املن�دّ دون م�ن غفل�ة‪،‬‬ ‫وس�يعودون إلى س�بات‪ ،‬وبعدها سيفيقون‬ ‫صائحين منددي�ن مج�ددً ا ف�ي وج�وه من ال‬ ‫عصي حتمي ضلوعه‪.‬‬ ‫قبيلة وراءه وال‬ ‫ّ‬ ‫ال للتجني�د‪ :‬موق�ف‪ ،‬قضي�ة ومش�روع‬ ‫أعق�د من دع�اء كاهن‪ ،‬فالذي س�يكتفي ّ‬ ‫بلفه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مس�تهونا‪ ،‬بث�وب أس�ود وين�ام م�ع ضميره‬ ‫املرتاح‪ ،‬فإن عليه أن يعرف ما تعرفه صحراء‬ ‫اجلن�وب‪ ،‬وم�ا تش�هد علي�ه جب�ال اجللي�ل‬ ‫وميادين وش�وارع فلس�طني التي ينام أهلها‬ ‫ويحلمون‪:‬‬ ‫أي�ن ص�ار اإلخ�وة؟ ه�ل قل�ت بن�ادق‬ ‫اإلخوة؟‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫ُخدعوا‪ ،‬وأصبحوا يخرجون جماعات وأفرادا من هذه الس�فينة‬ ‫اآليل�ة للغ�رق عاجال أم آجال‪ ،‬بعد ان ادرك�وا احلقيقة املرة‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك م�ا زال الرج�ل يطب�ل ويزمر ويقوم ب�دور الكومب�ارس في‬ ‫سرك مليء بالدم واآلهات والعذابات واألحزان‪.‬‬ ‫إن�ك ـ يا صديقي العزيز‪ -‬ال تقف عل�ى أرض صلبة كما تقول‪،‬‬ ‫ب�ل تقف عل�ى أرض مخضبة بدم�اء األبرياء‪ ،‬وعذب�ات امللوعني‬ ‫م�ن األباء واألمه�ات والزوج�ات واألبناء والبن�ات الذين قتلوا‬ ‫وجرحوا وحرقوا وغيبوا في السجون واملعتقالت‪ ،‬وأنت ما زلت‬ ‫تس�بح بحمد القاتل وتهلل وتصفق له‪ ..‬إنها تراجيديا مأساوية‬ ‫بكل ما حتمله الكلمة من معنى‪.‬‬ ‫لق�د كنت أقرا احلديث الش�ريف «‪ ...‬وإن الرج�ل ليعمل بعمل‬ ‫أهل اجلنة حتى ما يكون بينه وبينها غير ذراع أو ذراعني فيسبق‬ ‫عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها)‪ .‬وأس�تغرب وأقول‬ ‫كيف ذل�ك ‪ -‬ومن دون التألي على الله فه�و أعلم بخلقه‪ -‬ولكن‬ ‫قل ل�ي بربك‪ :‬هل تأيي�د القاتل اخلائن الغادر عم�ل من عمل اهل‬ ‫اجلنة‪ ،‬أم عمل من عمل اهل النار؟ هل التشفي بإخوانك والتلهي‬ ‫بعذاباته�م والهج�وم املس�تمر عليه�م والفج�ور ف�ي اخلصومة‬ ‫معه�م ‪ -‬وه�م في أعظم محنة ‪ -‬عمل من عم�ل اهل اجلنة أم عمل‬ ‫م�ن عمل اهل الن�ار؟ ه�ل الوقوف ف�ي اخلندق املعادي ملش�روع‬ ‫األم�ة ف�ي احلري�ة والع�زة والكرام�ة مع أمث�ال جمع�ة والطيب‬ ‫وتواضروس‪ ،‬ورجال األعمال الفاسدين‪ ،‬وقتلة اجليش واألمن‪،‬‬ ‫ومت�رد‪ ،‬واإلعالم املضلل‪ ،‬وناعقي الفتنة عمل من عمل أهل اجلنة‬ ‫أم عمل من عمل اهل النار؟ وهل تأييد ما جرى ويجري من مجازر‬ ‫بحق األبرياء من طالب وطالبات مصر والزج بهم في الس�جون‬ ‫والقضاء على مس�تقبلهم من خالل قض�اء أصبح اداة من ادوات‬ ‫الفرع�ون عم�ل من عمل اه�ل اجلنة أم عم�ل من عمل اه�ل النار؟‬ ‫وه�ل يكفي الق�ول انك م�ا زالت على املنه�ج الوس�طي‪ ،‬والوفاء‬ ‫لقضية فلسطني واملقاومة‪ ،‬وغير ذلك من االدعاءات دليال يصلح‬ ‫االعتماد عليه‪ ،‬أم ان العمل يصدق ذلك أو يكذبه؟‬ ‫٭ املسؤول اإلعالمي لهيئة علماء فلسطني في اخلارج‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫دروس ثورة اليمن العظيمة‬ ‫للسودان وغيره‬

‫الرواية الركيكة خملابرات اجليش اللبناني‬

‫■ احتفلت وس��ائل االعالم باعالن اجليش اللبناني االربعاء املاضي‬ ‫ضبط س��يارتني مفخختني «واحدة في بيروت» والثانية «آتية من يبرود‬ ‫ّ‬ ‫ش��هية‬ ‫وتقل ثالث نس��اء متوجه��ات لتس��ليمها النتحاريني»‪ ،‬مما فتح‬ ‫ّ‬ ‫اجلي��ش املذكور عل��ى املزيد من الفعالية فأعلن في اليوم نفس��ه عن دهم‬ ‫مخ��زن لألس��لحة والصواري��خ ف��ي اقليم اخل��روب ثم أخر ف��ي منطقة‬ ‫السعديات‪.‬‬ ‫ه��ذه االجن��ازات كلها كانت نتيج��ة توقيف واعتراف فلس��طيني من‬ ‫مخيم عني احلل��وة في جنوب لبنان‪ ،‬وصفه بي��ان للجيش اللبناني بأنه‬ ‫«رأس حرب��ة التفجي��رات التي حصل��ت في أكثر من منطق��ة»‪ ،‬وما لبثت‬ ‫األوصاف أن ثقلت واس��تفحلت في وس��ائل إعالم لبنانية فصار عباس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«عق�لا ً‬ ‫تنفيذيا» ال نظير لهما و»الرقم الصعب في مخيم عني‬ ‫وذراعا‬ ‫أمنيا‬ ‫احللوة»‪ ،‬واملتورط باغتيال قائد عمليات اجليش اللبناني اللواء فرانسوا‬ ‫احلاج‪ ،‬واالرهابي الذي حاولت اسرائيل اغتياله عام ‪ 2010‬ولم تنجح‪.‬‬ ‫وبع��د نعت الرجل ب��كل أوصاف اخلط��ورة والده��اء والتكتّ م تنفتح‬ ‫احلكاي��ة على ثغ��رة صغيرة‪ :‬ه��ذا الرجل الف��والذي الش��ديد اخلطورة‬ ‫والب��أس ق��دّ م اعترافات��ه الس��تخبارات اجلي��ش اللبنان��ي خ�لال نقله‬ ‫بالس��يارة إل��ى مكان االعتقال‪ ،‬وه��و أمر‪ ،‬ميكن أن يضف��ي إثارة درامية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يستخف بالعقل حني يراد إقناع‬ ‫في روايات التشويق البوليس��ية‪ ،‬لكنه��� ‫اجلمهور بحصوله في الواقع‪.‬‬ ‫واحلال‪ ،‬أن إعالء ش��أن الفظاعة والوحش��ية في شخصية عباس ثم‬ ‫ً‬ ‫«مجانا» وقبل‬ ‫الهبوط به مهبط الشخص الضعيف الركيك الذي يعترف‬ ‫أن يخضع للتعذيب يلقى هوى في الشخصية السوبرمانية لرجال األمن‬ ‫والعس��كر في العالم العربي‪ ،‬فهو دليل على رجولة وبطولة مستفحلتني‬ ‫في رجال األمن تقابالن خنوثة وهشاشة «اإلرهابيني»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عموما‪ ،‬نرجس��ية قادة‬ ‫واذا كان��ت ه��ذه احلبكة العجول��ة ترض��ي‪،‬‬ ‫االس��تخبارات بغ��ض النظر ع��ن جغرافيتهم‪ ،‬فإن اس��تعجالهم ال تكفي‬ ‫قراءته بأساليب التحليل النفسي بل يحتاج‪ ،‬لفهمه ّ‬ ‫حق ًا‪ ،‬قراءة سياسية‬ ‫ً‬ ‫استغفاال‪.‬‬ ‫أقل‬ ‫فاس��تعجال مخاب��رات اجلي��ش اللبنان��ي لزع��م االعتراف��ات كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحترام��ا للمنطق وأقل‬ ‫هضما‬ ‫س��يصرف بعملة أعلى ويصبح أس��هل‬ ‫ً‬ ‫التعس��في باملعركة الت��ي يخوضها حزب الله‬ ‫يتم ربطه‬ ‫انفضاح��ا لو لم ّ‬ ‫ّ‬

‫■ امل�كان‪ :‬جنيف‪ ،‬إياها التي على ّ‬ ‫كل ش�فة ولس�ان‬ ‫الي�وم‪ ،‬بصدد الش�أن الس�وري؛ ّ‬ ‫لكن الزم�ان مختلف‪،‬‬ ‫يرت�دّ ‪ 14‬س�نة إل�ى ال�وراء‪ ،‬ي�وم ‪ 26‬آذار (م�ارس)‬ ‫س�نة ‪2000‬؛ والس�ياق هو القمة الثنائية بين الرئيس‬ ‫األمريكي األس�بق‪ ،‬بيل كلنتون‪ ،‬وحافظ األسد‪ ،‬للبحث‬ ‫ف�ي اتفاقية سلام بين النظ�ام الس�وري وإس�رائيل‪.‬‬ ‫حضور االجتماع‪ ،‬إلى جانب كلنتون واألسد‪ ،‬هم فاروق‬ ‫الشرع وزير خارجية النظام‪ ،‬وبثينة شعبان (بوصفها‬ ‫مترجمة األس�د الش�خصية)؛ ومن اجلان�ب األمريكي‪،‬‬ ‫وزيرة اخلارجية مادلني ألبرايت‪ ،‬ومس�اعدها لشؤون‬ ‫الش�رق األوس�ط دنيس روس‪ ،‬وجمال هلال (مترجم‬ ‫كلنت�ون)‪ .‬هن�ا واقع�ة‪ ،‬نقله�ا الصحاف�ي الفرنس�ي‬ ‫اخملضرم ش�ارل أندرالن‪ ،‬في كتاب�ه «األحالم احملطمة‪:‬‬ ‫فشل عملية السالم في الشرق األوسط‪ 1995 ،‬ـ ‪»2002‬؛‬ ‫ذات صلة مبوضوع هذه املقالة‪:‬‬ ‫يب�دأ كلنت�ون في تلاوة الرس�الة الت�ي وصلته من‬ ‫إيه�ود ب�اراك‪ ،‬رئيس وزراء إس�رائيل آن�ذاك‪ ،‬وعندما‬ ‫يذك�ر عب�ارة «احلدود املتف�ق عليها»‪ ،‬يقفز األس�د على‬ ‫قدمي�ه ويس�أل‪« :‬أي ح�دود متفق عليها؟ ه�ل هذا ّ‬ ‫خط‬ ‫في�رد كلنت�ون‪« :‬دعن�ي‬ ‫‪ 4‬حزيران‪/‬يوني�و ‪1967‬؟»‬ ‫ّ‬ ‫أكم�ل‪ ...‬س�وف حتتف�ظ إس�رائيل بالس�يادة عل�ى‬ ‫بحيرة طبريا وش�ريط من االراض�ي‪»...‬؛ وهنا يقاطعه‬ ‫األس�د‪« :‬اإلس�رائيليون ال يري�دون السلام! ال جدوى‬ ‫م�ن االس�تمرار»‪ .‬يتوقف كلنت�ون عن تالوة الرس�الة‪،‬‬ ‫ليقول‪« :‬فاروق الش�رع شرح لنا في ش�بردزتاون أنه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ما دام ّ‬ ‫وخط ‪ 1967‬ليس�ا مختلفني على‬ ‫خط حدود ‪1923‬‬ ‫ه�ذا اجلزء م�ن البحيرة‪ ،‬فاألم�ر يتعلق باملس�احة ً‬ ‫إذا‪،‬‬ ‫ولي�س باملب�دأ‪ .‬هنالك فارق عش�رة أمت�ار»‪ .‬هنا يلتفت‬ ‫األس�د إلى الش�رع‪ ،‬ويس�أله‪« :‬هل َ‬ ‫قلت هذا؟»‪ ،‬فيجيب‬ ‫األخي�ر‪« :‬ما قلته هو أنه حتى ح�دود ‪ 1923‬غير مقبولة‬ ‫بالنسبة إلينا»‪.‬‬ ‫مناس�بة اس�تعادة هذه الواقع�ة ه�ي التقارير التي‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را‪ ،‬وه�ي في الواق�ع تعي�د إنت�اج تقارير‬ ‫راج�ت‬ ‫مماثل�ة ش�اعت الصي�ف املاضي‪ ،‬ح�ول وض�ع فاروق‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫األق�ل‪ ،‬حتت‬ ‫رس�ميا على‬ ‫الش�رع‪ ،‬نائب بش�ار األس�د‪،‬‬ ‫اإلقام�ة اجلبري�ة؛ م�ع تنوي�ع جدي�د‪ ،‬مثي�ر‪ّ :‬أن أف�راد‬ ‫احل�رس ّ‬ ‫املكلفين به�ذه املهمة ليس�وا س�وريني‪ ،‬بل هم‬ ‫عناص�ر «احلرس الث�وري» اإليراني‪ .‬الثاب�ت مع ذلك‪،‬‬ ‫بص�رف النظر ع�ن مقدار الصحة في ه�ذه التقارير‪ّ ،‬أن‬ ‫الش�رع غائب‪ ،‬أو مغيّ ب‪ ،‬عن واجهة الدولة كما تعكسها‬ ‫أجه�زة النظام اإلعالمية في التغطي�ات اليومية؛ وأنه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اس�تطرادا‪ ،‬فقد حتى تلك الصفة االستشارية‪ ،‬الرمزية‬

‫والنظام السوري ضد مدينة يبرود السورية‪.‬‬ ‫ظرفية‬ ‫فاحل��زب اللبنان��ي يبن��ي دعايت��ه اجلهادي��ة احلالية (وه��ي‬ ‫ّ‬ ‫ومتحولة بحس��ب األحوال والظ��روف) ضد منطق��ة القلمون ومركزها‬ ‫ّ‬ ‫الس��يارات املفخخة إلرس��الها ضد «مناطقه»‬ ‫يبرود بكونها مركز اعداد‬ ‫ّ‬ ‫السيارات هناك بحيث تضطر‬ ‫في لبنان‪ ،‬والسؤال البسيط هو‪ :‬ملاذا تعدّ‬ ‫ّ‬ ‫لقطع مناطق خطرة ومحاصرة لتصل إلى لبنان‪ ،‬وال تعدّ في لبنان نفسه‬ ‫بالس��يارات واملتفجرات وخبراء تفخيخها؟ أما االس��تغفال‬ ‫وهو املليء‬ ‫ّ‬ ‫وحجة رغم كونها‬ ‫السيارات املتفجرة كعذر ّ‬ ‫اآلخر للمنطق فهو استخدام ّ‬ ‫بدأت تتوالى بعد ّ‬ ‫تدخل حزب الله في سوريا وليس العكس‪.‬‬ ‫مجرد صدى واستطالة آللة حزب‬ ‫اللبناني‬ ‫اجليش‬ ‫عملية‬ ‫وبذلك تبدو‬ ‫ّ‬ ‫الل��ه الدعائي��ة لتبرير مش��اركته قوات النظام الس��وري في قمع ش��عبه‬ ‫وفتح الدرب الستعادة منطقة القلمون االستراتيجية في الطريق حملاولة‬ ‫النظ��ام والفصائل الطائفية العربية املتحالفة معه الس��تعادة الس��يطرة‬ ‫على حلب‪.‬‬ ‫اجلانب اآلخر املؤس��ف للخبر هو الس��هولة التي مت تداوله بها وعدم‬ ‫متحيص رواية استخبارات اجليش اللبناني‪ ،‬ويعود ذلك‪ ،‬في جزء منه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫والتشفي بكل‬ ‫إلى ما يشبه اإلجماع اإلعالمي العربي والغربي على العداء‬ ‫ً‬ ‫ما يخص تنظيمات السلفية ّ‬ ‫ً‬ ‫سياسيا‪،‬‬ ‫مقبوال‬ ‫املسلحة‪ ،‬وهو أمر وإن كان‬ ‫يبرر املصادق��ة اجملانية على كل ما تذكره أجهزة االس��تخبارات‬ ‫فه��و ال ّ‬ ‫العربية املعروفة باجتراح البطوالت الوهمية‪.‬‬ ‫تضرب حبكة اجليش اللبناني على وترين يلقيان هوى في احلواضن‬ ‫عدوين ّ‬ ‫مفضلني للنظام الطائفي اللبناني‪:‬‬ ‫الطائفية اللبنانية‪ ،‬فهي جتمع ّ‬ ‫السوري والفلسطيني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا ع��ن تراب��ط وثيق ب�ين اجليش‬ ‫كش��فت العملي��ة وتفاعالته��ا‬ ‫ً‬ ‫اللبناني وحزب الله‪ ،‬فاجليش ال ّ‬ ‫يوميا باجنازات التشديد‬ ‫ينفك يتفاخر‬ ‫عل��ى املعارضة الس��ورية واعتق��ال أفرادها وضباطها املنش��قني‪ ،‬ومنع‬ ‫إمدادها بالس�لاح‪ ،‬في ح�ين يتغافل حني تدخل قوات النظام الس��وري‬ ‫ال��ى لبنان‪ ،‬كما فعل��ت أمس مبرورها يوم األربعاء في عرس��ال‪ ،‬او حني‬ ‫تقص��ف مدافعه وطائراته لبنان‪ ،‬او ح�ين تخرج آليات حزب الله الثقيلة‬ ‫لدك مدنها والتنكيل بأهلها‪ً ،‬‬ ‫وجنوده باآلالف الى سوريا ّ‬ ‫التوجه‬ ‫بدال من‬ ‫ّ‬ ‫الى اسرائيل‪.‬‬

‫■ ق�ام امله�دي جمع�ة رئيس احلكوم�ة التونس�ية بزيارة رس�مية‬ ‫إلى املغرب اس�تغرقت ثالثة أيام وهي الزي�ارة التي جاءت في أعقاب‬ ‫الزيارة التي قام بها األمير موالي رش�يد لتمثيل العاهل املغربي محمد‬ ‫الس�ادس في االحتفاالت الرس�مية التي نظمتها الرئاس�ة التونس�ية‬ ‫مبناسبة املصادقة على الدستور اجلديد وهي إشارة قوية للدعم الذي‬ ‫يقدمه املغرب ملسار التحول الدميقراطي في تونس‪..‬‬ ‫املغ�رب ظل من�ذ البداية داعم�ا لصيرورة التح�ول الدميقراطي في‬ ‫البل�د الت�ي انطلق�ت من�ه ش�رارة الث�ورات العربي�ة‪ ،‬وكل التحوالت‬ ‫الس�ريعة اجلاري�ة ف�ي تونس تدل عل�ى أن بالد الزيتون�ة ماضية في‬ ‫طريق االنتقال الدميقراطي احلقيقي‪..‬‬ ‫فق�د مرت تونس بفت�رة عصيب�ة كادت تعصف باألمل ف�ي إمكانية‬ ‫بن�اء مس�ار دميقراطي عل�ى أرضية وثيقة دس�تورية تتمتع بالس�مو‬ ‫بني جميع التونس�يني‪ ،‬خصوصا بعد اغتيال املناضل اليساري شكري‬ ‫بلعيد وبعده املعارض محمد براهمي في ظل حكومة يترأس�ها إسالمي‬ ‫معتدل وهو حمادي اجبالي‪..‬‬ ‫حرك�ة النهضة لم تكت�ف بالتندي�د باحلادث ولكن قدم�ت تنازالت‬ ‫ملموسة وحتملت مس�ؤوليتها فيما وقع‪ ،‬وأقدمت على تعديل حكومي‬ ‫أطاح برئيس احلكومة وبأربعة وزراء يحملون حقائب سيادية‪..‬‬ ‫جن�اح الثورة املضادة في مصر واالنقالب على املس�ار الدميقراطي‬ ‫وما رافقه باإلطاحة بأول رئيس منتخب‪ ،‬كانت له تداعياته املباش�رة‬ ‫على املش�هد التونس�ي‪ ،‬مما ش�جع بعض الق�وى من اليمني واليس�ار‬ ‫للضغ�ط م�ن أج�ل تعطي�ل املس�ار االنتقالي وتق�دمي النهض�ة ككبش‬ ‫فداء‪..‬‬ ‫عاش�ت تونس في ه�ذه الفترة على إيق�اع احتجاج�ات اجتماعية‬ ‫خطيرة‪ ،‬وتصاعد حجم اإلضرابات التي شلت احلركة االقتصادية في‬ ‫عدد من القطاعات‪ ،‬وهو ما انعكس بشكل واضح على األجندة الزمنية‬ ‫لصياغة الدستور واخلروج من املرحلة االنتقالية‪..‬‬ ‫وكادت مؤسس�ات الدول�ة أن تنه�ار خصوص�ا بع�د تعلي�ق‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫(‪)1‬‬

‫■ رغ�م أن الثورة اليمني�ة كانت معجزة املعجزات في‬ ‫الث�ورات العربي�ة‪ ،‬ورغم أنه�ا أول ثورة جت�د االعتراف‬ ‫الدول�ي عب�ر منح جائ�زة نوبل مس�تحقة لرمزه�ا توكل‬ ‫كرمان‪ ،‬إال أنها ظلت أش�به باألخ اليتيم للثورات العربية‬ ‫األخ�رى‪ .‬فاإلعالم ال يلتف�ت إليها إال بع�د أن يطوف على‬ ‫الث�ورات األخ�رى‪ ،‬وال يعطيه�ا إال ف�رض الكفاي�ة م�ن‬ ‫التغطية‪ ،‬وهي بالقطع ال حتتل صدارة االهتمام في الرأي‬ ‫العام أو احملافل الدولية‪ .‬وقد كانت تلك الثورة كذلك أول‬ ‫ثورة عربي�ة تتعرض حملاوالت احت�واء إقليمي مدعومة‬ ‫ً‬ ‫دوليا‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬

‫كان اليمن آخر املرش�حني ألي ثورة عربية‪ ،‬ألن نظامه‬ ‫كان أح�د أذكى األنظمة وأقدرها عل�ى التلون والتأقلم مع‬ ‫األوض�اع الداخلي�ة والدولي�ة‪ .‬فخط�اب النظ�ام يتناغم‬ ‫مع املش�اعر الش�عبية في دعم القضايا العربية‪ ،‬وقد كان‬ ‫ً‬ ‫س�باقا في احتواء التيارات الش�عبية‪ ،‬خاص�ة التيارات‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬إضاف�ة إل�ى حتالف�ه م�ع التي�ارات القومية‬ ‫واليس�ارية ف�ي ربي�ع اليم�ن األول ال�ذي ش�هد الوحدة‬ ‫واالنفتاح الدميقراطي العربي األول عام ‪.1990‬‬ ‫(‪)3‬‬

‫صبحي حديدي٭‬ ‫يحق�ق توفي�ر من�اخ مالئ�م ل�كل االجتاه�ات الوطنية‬ ‫للتعبير ع�ن أفكارها وتقدمي آرائها ومقترحاتها بش�أن‬ ‫مستقبل احلياة السياس�ية واالقتصادية واالجتماعية‬ ‫في سورية‪ ،‬لتحقيق حتوالت واسعة تسهم في توسيع‬ ‫َ‬ ‫�ي األح�زاب‬ ‫املش�اركة وخاص�ة فيم�ا يتعل�ق‬ ‫بقانون ْ‬ ‫واالنتخابات وقانون اإلعالم‪ ،‬واملساهمة في وضع حد‬ ‫لواق�ع التهميش االجتماعي واالقتص�ادي الذي تعاني‬ ‫منه بعض الشرائح االجتماعية»‪...‬؟‬ ‫وحين وبّ �خ األس�د وزي�ر خارجيت�ه‪ ،‬الش�رع‪ ،‬ف�ي‬ ‫ً‬ ‫جيدا ّأن األخير‬ ‫اجتماع جنيف س�ابق الذكر‪ ،‬كان يدرك‬ ‫ال يسمح جلفنه أن ّ‬ ‫يرف دون موافقة سيده‪ّ ،‬‬ ‫وأن ما قاله‬ ‫مس�توحى من التوجيهات‬ ‫عن حدود ‪ 1923‬و‪ 1967‬كان‬ ‫ً‬ ‫احلرفية التي حملها معه من دمش�ق إلى ش�بردزتاون‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولكن األسد مارس‪ ،‬في املقابل‪ ،‬ما يتوجب على دكتاتور‬ ‫مثله أن ميارس�ه إزاء أداة تخدم عنده‪ّ ،‬‬ ‫فكذب الش�رع‪،‬‬ ‫يحرك�ه كقطع�ة بي�دق ف�ي ش�طرجن املن�اورة مع‬ ‫لك�ي ّ‬ ‫كلنتون‪ .‬ذلك ّ‬ ‫ألن جدول أعمال مفاوضات شبردزتاون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الحق�ا‪ ،‬كان يس�ير وف�ق األولوي�ات‬ ‫وكم�ا تكش�ف‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬ال تل�ك الت�ي يريده�ا النظ�ام‪ :‬العالقات‬ ‫الس�لمية الطبيعية (التطبيعية‪ ،‬في العبارة األوضح)؛‬ ‫الترتيب�ات األمني�ة (م�ا س�تحصل عليه إس�رائيل من‬ ‫الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬مس�اعدات مالي�ة واس�لحة‪ ،‬لق�اء‬ ‫ّ‬ ‫(حتكم‬ ‫االنس�حاب من‪ ،‬أو في‪ ،‬أراضي اجلوالن)؛ املياه‬ ‫ّ‬ ‫التحكم‬ ‫متس‬ ‫اإلس�رائيليني املطلق‪ ،‬أو الش�راكة التي ال ّ‬ ‫املطل�ق‪ ،‬في مناب�ع باني�اس والضفة الش�رقية من نهر‬ ‫األردن والضفة الش�مالية ـ الش�رقية من بحيرة طبريا‬ ‫والضفة الشمالية من نهر اليرموك)؛ واحلدود الدولية‬ ‫(في إطار الفارق بني حدود االنتداب التي ُرسمت العام‬ ‫‪ 1923‬وحدود ‪ 1967‬كما رسمتها احلرب)‪.‬‬ ‫وف�ي أواخر الع�ام ‪ ،1999‬الح ّأن أكثر م�ن نار هادئة‬ ‫ُتطبخ في واش�نطن ودمش�ق والقدس احملتل�ة‪ ،‬هدفها‬ ‫«ترطيب» األجواء أو «تطبيع» النقائض‪ ،‬أمام معوقات‬ ‫احل�وار بين إس�رائيل والنظ�ام الس�وري‪ .‬صحيف�ة‬

‫«هآرت�س» اإلس�رائيلية أماط�ت اللث�ام ع�ن ترتيب�ات‬ ‫«قمة روحي�ة» فريدة في دمش�ق‪ ،‬يحضرها مفتي‬ ‫لعق�د ّ‬ ‫النظ�ام آن�ذاك‪ ،‬الش�يخ أحمد كفت�ارو‪ ،‬ويس�رائيل الو‬ ‫كبير حاخامات إس�رائيل‪ ،‬واحلاخامات إلياهو بكشي‪،‬‬ ‫وعوفاديا يوس�ف (الزعيم التاريخي حلركة «شاس»)‬ ‫ثم‬ ‫ويوس�ف جيجات�ي (حاخ�ام اليه�ود الس�وريني)‪ّ .‬‬ ‫توال�ت أخب�ار اللق�اء املش�هود ـ و»التاريخي» حس�ب‬ ‫توصي�ف الصحاف�ة اإلس�رائيلية ـ بين مفت�ي النظ�ام‬ ‫احلال�ي‪ ،‬الش�يخ أحم�د بدر الدي�ن حس�ون واحلاخام‬ ‫األكبر للجالية اليهودية ف�ي النرويج يوئاف ملكيئور؛‬ ‫ً‬ ‫روحي�ا فحس�ب‪ ،‬كما حرص‬ ‫ذل�ك اللق�اء الذي ل�م يكن‬ ‫تضمن طلب احلاخام من حسون‬ ‫املفتي على التأكيد‪ ،‬بل ّ‬ ‫أن يبذل مساعيه احلميدة من أجل نقل رفاة اجلاسوس‬ ‫اإلسرائيلي الشهير ايلي كوهني إلى إسرائيل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫روح�ي البت�ة‪ ،‬عل�ى اجلبهة‬ ‫ثالث�ا‪ ،‬ف�ي جان�ب غير‬ ‫ّ‬ ‫الدبلوماس�ية ـ السياس�ية‪ ،‬كان س�فير النظ�ام ف�ي‬ ‫ص�رح بالتال�ي‪« :‬تعيش في‬ ‫لن�دن‪ ،‬س�امي اخليمي‪ ،‬قد ّ‬ ‫س�ورية أقلي�ات كثيرة‪ ،‬من مس�يحيني وأرم�ن وأكراد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا»‪.‬‬ ‫وال توجد أي مش�كلة في أن يعيش إسرائيليون‬ ‫تصريح�ات الس�فير وردت خلال ندوة نظمه�ا «املركز‬ ‫اإلعالم�ي الس�وري» ف�ي لن�دن‪ ،‬حتت عن�وان «هضبة‬ ‫ً‬ ‫سالما»‪ ،‬في مناسبة‬ ‫اجلوالن‪ :‬ننهي االحتالل‪ ،‬وننشىء‬ ‫رد ًا على‬ ‫الذك�رى األربعني الحتلال اجلوالن‪ ،‬وج�اءت ّ‬ ‫س�ؤال مباشر حول مصير مس�توطني الهضبة في حال‬ ‫انس�حاب الدولة العبرية منها‪ .‬ولقد سارع اخليمي إلى‬ ‫تصحي�ح أقواله تل�ك‪ّ ،‬‬ ‫وأن جوابه كان ّأن املس�توطنني‬ ‫«ق�د ّ‬ ‫يفضل�ون البقاء حت�ت الس�يادة الس�ورية‪ ،‬كون‬ ‫س�وريا بلد مس�الم بالنس�بة ّ‬ ‫لكل جيرانها‪ ،‬بلد علماني‬ ‫يحت�رم كل األديان ويتمتع فيه كاف�ة املواطنني بحقوق‬ ‫متساوية»‪ ،‬كما جاء في صحيفة «السفير» اللبنانية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أخي�را‪ ،‬لن تتكامل جه�ود املفتي وجهود الس�فير إال‬ ‫إذا صبّ �ت املياه ف�ي طاحونة التلمي�ح والتصريح التي‬ ‫ّ‬ ‫يشغلها وزير اخلارجية‪ ،‬وليد ّ‬ ‫املعلم‪.‬‬ ‫ولق�د جاء ف�ي األخب�ار ّأن ماي�كل وليام�ز‪ ،‬املبعوث‬ ‫الش�خصي لألمين الع�ام للأمم املتح�دة ف�ي الش�رق‬ ‫األوس�ط‪ ،‬نقل إلى رئيس احلكومة اإلس�رائيلية إيهود‬ ‫ً‬ ‫ف�ورا إل�ى طاول�ة‬ ‫أومل�رت اس�تعداد دمش�ق للع�ودة‬

‫تونس في طريق الدميقراطية‬ ‫أش�غال اجملل�س التأسيس�ي بع�د اغتي�ال‬ ‫مصدرا‬ ‫بش�أن اعتبار الشريعة اإلسلامية‬ ‫ً‬ ‫عبد العلي حامي الدين٭‬ ‫البراهم�ي‪ ،‬لوال صم�ود التحال�ف الثالثي‬ ‫حري�ة‬ ‫للتش�ريع‪ ،‬ووافق�ت عل�ى مطل�ب ِ‬ ‫احلاك�م واالس�تعداد الذي أبدت�ه النهضة‬ ‫الضمي�ر وجت�رمي التكفي�ر‪ ،‬كم�ا وافق�ت‬ ‫للتن�ازل‪ ،‬وبعض األط�راف املدنية الفاعلة‬ ‫على ش�كل احلكم الرئاس�ي عوض النظام‬ ‫‪ ،‬باإلضاف�ة طبع�ا إل�ى ال�دور التاريخ�ي الذي ق�ام به االحت�اد العام البرملاني الذي كانت تفضله منذ البداية‪..‬‬ ‫التونس�ي‪ ،‬واحلي�اد الذي أبان عن�ه اجليش مع اضطالع املؤسس�ات‬ ‫وعل�ى عكس م�ا يعتقده البعض ف�إن حركة النهض�ة خرجت قوية‬ ‫األمنية بدورها على الوجه املطلوب‪.‬‬ ‫من ه�ذا االس�تحقاق التاريخي ورس�مت ص�ورة إيجابية ع�ن أدائها‬ ‫قي�ادة النهض�ة أبانت عن ح�س براغماتي واض�ح‪ ،‬فرغم حصولها السياس�ي‪ ،‬وه�ي ص�ورة احلرك�ة اإلسلامية املعتدلة الت�ي تتعاطى‬ ‫عل�ى الرتب�ة األولى في االنتخابات بوأتها رئاس�ة الس�لطة التنفيذية مبرونة وبواقعية مع الفعل السياس�ي‪ ،‬كما أنها تلك احلركة التي تعلي‬ ‫فقد اس�توعبت طبيعة املرحلة االنتخابية التي حتصر وظيفة العملية من مصلحة البالد على حساب مكاسبها السياسية اآلنية‪..‬‬ ‫االنتخابي�ة في جانبها البيداغوجي وال متنحها الش�رعية السياس�ية‬ ‫التجرب�ة التونس�ية تق�دم الي�وم منوذج�ا جدي�دا ف�ي االنتق�ال‬ ‫الكاملة لتستفرد بتدبير شؤون البالد‪..‬‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬وتؤس�س لعلم انتقال دميقراطي عربي‪ ،‬س�يكون بدون‬ ‫ال�درس املص�ري كان حاض�را‪ ،‬ورغ�م الضغ�ط ال�ذي تعرضت له ش�ك محل دراس�ة من طرف علماء االنتقال الذين اش�تغلوا كثيرا على‬ ‫قيادة النهضة من ط�رف قواعدها الثورية‪ ،‬فقد اختارت قيادة احلركة جتربة جنوب إفريقيا وإسبانيا والبرتغال وجتربة بعض دول أمريكا‬ ‫منه�ج التن�ازالت احملكومة مبنطق التواف�ق والتراكم‪ ،‬وه�و ما جعلها الالتينية‪..‬‬ ‫تفضل طريق احلوار حتت إش�راف الفاع�ل النقابي عوض نهج طريق‬ ‫لق�د كانت تونس ملهم�ة للعديد من الدول العربية لتدشين ثورات‬ ‫التصعي�د والغلب�ة ال�ذي كان ميك�ن أن يعود بالفش�ل عل�ى اجلميع‪ ،‬ش�عبية س�اهمت في س�قوط رموز العديد من الدكتاتوريات العربية‪،‬‬ ‫وهك�ذا الت�زم رئيس احلكومة بتقدمي اس�تقالته‪ ،‬ومت تش�كيل حكومة وجن�اح ه�ذه التجرب�ة سيؤس�س لع�م انتق�ال عربي نحن ف�ي أمس‬ ‫تكنوق�راط إلدارة البالد واإلش�راف عل�ى العملي�ة االنتخابية في ظل احلاجة إليه‪ ،‬لنؤكد للعالم بأن املنطقة العربية ال ميكن أن تبقى منطقة‬ ‫الدستور اجلديد‪..‬‬ ‫استثناء دميقراطي‪ ،‬مع اإلميان العميق بأن جتارب االنتقال في الدول‬ ‫دستور ما بعد الثورة لم يكن إال محصلة توافقات فكرية وسياسية العربية س�تتأثر باخلصوصي�ات الثقافي�ة واملعطي�ات واالقتصادية‬ ‫وقيمية‪ ،‬ومرة أخرى اختارت القيادة احلكيمة للنهضة أسلوب املرونة واالجتماعية لكل دولة‪.‬‬ ‫ف�ي التعاطي مع بعض املقتضيات الدس�تورية املرتبط�ة مبوقع الدين‬ ‫ولذل�ك ف�إن من أهم املعطي�ات السوس�يوثقافية التي س�اهمت في‬ ‫اإلسلامي ف�ي الدس�تور‪ ،‬وهك�ذا تخلت حرك�ة النهضة ع�ن مقترحها بن�اء التجربة الدميقراطية التونس�ية هو مس�توى التعلي�م والوعي‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫د‪ .‬عبدالوهاب األفندي‬

‫فاروق الشرع‪ :‬بدأ بيدق ًا ممنوع ًا من االرتقاء‪ ...‬وهكذا ينتهي‬ ‫ً‬ ‫غالبا‪ ،‬التي منحها له األس�د خالل األش�هر األولى التي‬ ‫أعقبت انطالق االنتفاضة الش�عبية السورية‪ ،‬في آذار‪/‬‬ ‫غني ع�ن القول‪ ،‬ألنه‬ ‫م�ارس ‪ .2011‬وهذا م�آل منطقي‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫متام�ا مع مس�ارات الش�رع في معم�ار «احلركة‬ ‫يتس�ق‬ ‫التصحيحي�ة»‪ ،‬منذ س�فارة النظ�ام في إيطاليا‪ ،‬س�نة‬ ‫ً‬ ‫م�رورا‪،‬‬ ‫‪ ،1976‬وحت�ى نياب�ة األس�د االبن س�نة ‪2006‬؛‬ ‫بالطب�ع‪ ،‬ب�وزارة خارجي�ة النظ�ام‪ ،‬وقبله�ا الش�ؤون‬ ‫اخلارجية‪ ،‬طيلة ‪ 26‬سنة!‬ ‫ه�ي‪ ،‬في عب�ارة أخرى‪ ،‬م�آالت خادم النظ�ام الطيّ ع‬ ‫ّ‬ ‫املنف�ذ‪ ،‬واملوظ�ف املدن�ي ال�ذي تتس�ع صالحيات�ه أو‬ ‫تضيق ً‬ ‫طبقا للحاجة إليه‪ ،‬والبيدق املمنوع من االرتقاء‬ ‫إل�ى س�لطة فعلي�ة أو فاعلة في اله�رم األعل�ى‪ ،‬والذي‬ ‫يُ س�تغنى عنه عن�د احلاج�ة‪ ،‬أو يُ ضحى ب�ه دون أدنى‬ ‫م�رت في هذا أو ذاك من أطوار‬ ‫أس�ف‪ ...‬تلك حال مناذج ّ‬ ‫«احلرك�ة التصحيحي�ة»‪ ،‬فس�ادت (ف�ي موق�ع البيدق‬ ‫تخلف ً‬ ‫ً‬ ‫ثم بادت‪ ،‬فلم ّ‬ ‫أثرا بعد عني؛ على ش�اكلة‬ ‫دائم�ا)‪ّ ،‬‬ ‫أحمد اخلطي�ب («رئيس اجلمهورية»‪ ،‬حني كان األس�د‬ ‫األب رئي�س وزراء!)‪ ،‬أو عب�د الرؤوف الكس�م (أش�هر‬ ‫«التكنوق�راط» ف�ي وزارات األس�د‪ ،‬وال�ذي ل�م ميتل�ك‬ ‫س�لطة جل�م خلي�ل بهل�ول‪ ،‬رئيس مؤسس�ة اإلس�كان‬ ‫ً‬ ‫وصوال إلى محمود‬ ‫العسكرية‪ ،‬والضابط برتبة مقدّ م!)‪،‬‬ ‫الزعبي (مواطن الش�رع‪ ،‬الذي تولى رئاسة الوزارة ‪13‬‬ ‫سنة متتالية‪ ،‬حتى انتحر أو ُ‬ ‫انتحر!)‪...‬‬ ‫�ن ّ‬ ‫يتذك�ر اليوم‬ ‫وهك�ذا‪ ،‬في الع�ودة إلى الش�رع‪َ ،‬م ْ‬ ‫«هيئة احلوار الوطني»‪ ،‬التي ّ‬ ‫شكلها األسد في حزيران‬ ‫(يونيو) م�ن ذلك العام‪ ،‬وعهد برئاس�تها إلى الش�رع‪،‬‬ ‫وضم�ت أبن�اء النظ�ام (األخي�ر نفس�ه‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫ّ‬ ‫هيثم س�طايحي عضو القيادة القطري�ة حلزب البعث‪،‬‬ ‫و ياس�ر حورية زميله في القي�ادة)؛ أو املتحالفني معه‬ ‫س�مى «اجلبه�ة الوطني�ة التقدّ مي�ة» (صفوان‬ ‫في م�ا يُ ّ‬ ‫قدس�ي األمني العام حلزب االحتاد االشتراكي العربي‪،‬‬ ‫وحنني من�ر األمني الع�ام للحزب الش�يوعي الس�وري‬ ‫ـ جن�اح يوس�ف فيص�ل)؛ أو املس�بّ حني بحم�د النظام‬ ‫(عب�د الل�ه اخلان�ي‪ ،‬ولي�د إخالص�ي)؛ أو العاملني في‬ ‫مؤسس�اته (مني�ر احلم�ش‪ ،‬إبراهيم دراج�ي)؟ وماذا‬ ‫املهام التي أوكلها األس�د إلى هؤالء‪:‬‬ ‫ُن ّف�ذ‪ ،‬أو تبق�ى‪ ،‬من ّ‬ ‫«صياغ�ة األس�س العام�ة للح�وار املزمع الب�دء به مبا‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫املفاوضات مع إس�رائيل‪ ،‬دون ش�روط مس�بقة‪ّ .‬‬ ‫وسلم‬ ‫وليامز الرس�الة إلى أوملرت بحضور األمني العام لألمم‬ ‫املتحدة ب�ان كي مون‪ ،‬أثن�اء مأدبة عش�اء أقامها داني‬ ‫وأما الطرف ِ‬ ‫املرسل فقد‬ ‫غليرمان‪ ،‬املندوب اإلسرائيلي‪ّ .‬‬ ‫مفو ً‬ ‫كان وليد ّ‬ ‫س�يده األس�د‪ ،‬الذي ينتظر‬ ‫ضا من ّ‬ ‫املعلم‪ّ ،‬‬ ‫رد أوملرت‬ ‫الوس�يط األممي نفس�ه‪ ،‬وما ميكن أن يك�ون ّ‬ ‫على عروض دمشق‪.‬‬ ‫َمن الذي س�يختاره األس�د إلدارة ه�ذه «األضرار»‪،‬‬ ‫الروحية والدبلوماس�ية؟ ليس وليد ّ‬ ‫املعلم‪ ،‬وال السفير‬ ‫اخليمي‪ ،‬وال املفتي حس�ون؛ بل‪ ...‬الشرع‪ ،‬دون سواه‪.‬‬ ‫وهكذا خرج على العالم بتصريحات تقول ّ‬ ‫إن «إسرائيل‬ ‫والواليات املتحدة ال تريدان السلام مع الفلسطينيني‪،‬‬ ‫وال مع س�وريا»؛ التي «تأخذ ّ‬ ‫كل االحتماالت على محمل‬ ‫اجلدّ ‪ ،‬وتعطي األولوية للسلام»‪ .‬ومع ذلك ّ‬ ‫فإن النظام‬ ‫س�رية مع إسرائيل‪ّ ،‬‬ ‫ألن «االتصاالت‬ ‫لم يعقد مفاوضات ّ‬ ‫الس�رية هدفه�ا فق�ط التنازل‪ ،‬وس�وريا غير مس�تعدة‬ ‫للتن�ازل»‪ .‬ولك�ي يذهب أبعد‪ ،‬في جانب تس�ديد بعض‬ ‫ً‬ ‫حتدي�دا‪ ،‬قال الش�رع ّ‬ ‫إن‬ ‫الني�ران عل�ى البي�ت األبيض‬ ‫ً‬ ‫اتفاق�ا بين النظ�ام وإس�رائيل «س�وف ينقص�ه الدعم‬ ‫األمريك�ي اللازم‪ّ ،‬‬ ‫«ألن «الرئي�س األمريك�ي ج�ورج‬ ‫ً‬ ‫أخيرا‪ :‬أنا ال أريد السلام مع‬ ‫بوش قال بصريح العبارة‬ ‫سوريا»‪.‬‬ ‫س�رية‪ ،‬تلك «املش�اورات التي‬ ‫فه�ل كان�ت علنية‪ ،‬أم ّ‬ ‫مطولة مع‬ ‫أجراه�ا الش�رع‪ ،‬خلال ثماني�ة اجتماع�ات ّ‬ ‫الس�وري ـ األمريك�ي إبراهي�م س�ليمان‪ ،‬ال�ذي كان قد‬ ‫وضم�ت لقاءات�ه‬ ‫اجتم�ع م�ع مس�ؤولني إس�رائيليني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ب�ارزا ف�ي قس�م الش�رق األوس�ط ف�ي‬ ‫مس�ؤوال‬ ‫به�م‬ ‫وزارة اخلارجي�ة السويس�رية (نيك�والس الن�غ)؛‬ ‫واألمريكي اليهودي جيفري أرونس�ون‪ ،‬مدير األبحاث‬ ‫واملطبوعات في «مؤسس�ة سالم الش�رق األوسط» في‬ ‫واش�نطن؟ وكي�ف يص�ف الش�رع اجتماعاته م�ع هذا‬ ‫«املواطن السوري»‪ ،‬بعد أن زار األخير إسرائيل‪ ،‬وألقى‬ ‫كلم�ة أمام جلن�ة اخلارجية واألمن في الكنيس�ت‪ ،‬رمى‬ ‫ترد‬ ‫خالله�ا القفاز‪« :‬أحت�دى احلكومة اإلس�رائيلية أن ّ‬ ‫على نداء السلام ال�ذي أطلقه األس�د‪ ،‬وأن جتلس إلى‬ ‫طاولة املفاوضات مع السوريني»؟‬ ‫وبيدق كهذا‪ ،‬قصارى القول‪ ،‬كيف له أن يرتقي أعلى‬ ‫م�ن الس�قف الذي منحه ل�ه النظام؛ س�واء حجر عليه‬ ‫«احل�رس الثوري» اإليراني‪ ،‬في قلب دمش�ق‪ ،‬أم طالب‬ ‫ً‬ ‫بديال لوليد ّ‬ ‫املعلم‪ ،‬في جنيف؟‬ ‫به أحمد اجلربا‬ ‫٭ كاتب وباحث سوري يقيم في باريس‬

‫الش�عبي باإلضافة إلى وجود طبقة وس�طى واس�عة مقارنة بتجارب‬ ‫عربية أخرى‪.‬‬ ‫ه�ذه التجربة قامت أيضا على الدور امله�م الذي اضطلع به اجملتمع‬ ‫املدني التونس�ي‪ ،‬وخاصة دور االحتاد العام التونس�ي للشغل‪ ،‬وهو‬ ‫دور يتج�اوز القي�ام بالوس�اطة وتقريب وجهات النظ�ر بني األطراف‬ ‫املتح�اورة‪ ،‬إل�ى اس�تيعاب التناقض�ات املوج�ودة وإع�ادة تكييفه�ا‬ ‫وصياغته�ا في مقترح�ات مقبولة من األغلبية‪ ،‬بل ف�ي بعض األحيان‬ ‫كان االحتاد يتح�ول إلى دور الطرف القوي الذي يقوم بالضغط على‬ ‫أحد األطراف وإقناعه بضرورة التنازل لفائدة الطرف اآلخر‪..‬‬ ‫كما أن الدور احليادي للمؤسس�ة العسكرية وامتناعها عن التدخل‬ ‫في الصراعات السياس�ية س�اهم في هذا التحول‪ ،‬كم�ا ضمن للجيش‬ ‫هيبته واحترامه من طرف الفرقاء السياسيني‪ ،‬وجنب البالد السقوط‬ ‫في حالة الفوضى كما هو الشأن عليه في أقطار عربية أخرى‪..‬‬ ‫كم�ا أن الق�راءة الواعي�ة التي قامت به�ا النهضة ملعطي�ات املرحلة‬ ‫السياس�ية جنبتها الوقوع في اختزال الس�لطة ف�ي األغلبية العددية‪،‬‬ ‫واعتب�ار العملي�ة الدميقراطي�ة تتج�اوز النص�ف زائد واح�د‪ ،‬كما أن‬ ‫ذكاءها السياس�ي جنبها اللعب بالورقة الس�لفية ورفض االصطفاف‬ ‫السياس�ي عل�ى أس�اس هويات�ي‪ ،‬ولذلك لي�س غريبا أن يك�ون علي‬ ‫العريض هو أول مس�ؤول تونس�ي يعلن عن تصني�ف جماعة «أنصار‬ ‫الشريعة» كجماعة إرهابية‪..‬‬ ‫وبالع�ودة إل�ى الزي�ارة األخيرة لرئي�س احلكومة التونس�ية إلى‬ ‫املغ�رب‪ ،‬ف�إن جن�اح التجرب�ة الدميقراطية ف�ي تونس سيس�اهم في‬ ‫تسريع بناء احتاد املغرب العربي‪.‬‬ ‫إن صي�رورة الوحدة املغاربية ال ميك�ن فصلها عن دينامية التحول‬ ‫الدميقراط�ي‪ ،‬وذلك�م ه�و األمل الكبي�ر لش�عوب املنطق�ة التواقة إلى‬ ‫احلرية والدميقراطية والعيش الكرمي‪ ..‬وإلى الوحدة أيضا‪..‬‬ ‫٭ كاتب من املغرب‬

‫ويشبه ربيع اليمن ذاك إلى حد كبير «ربيع السودان»‬ ‫الذي حل عام ‪ 2005‬مع اتفاق السلام الشامل‪ .‬ففي اليمن‬ ‫لعب احلزب االش�تراكي نفس الدور ال�ذي لعبته احلركة‬ ‫الش�عبية ف�ي إقن�اع اجلن�وب بالوح�دة وضم�ان مجال‬ ‫احلركة واحلريات لبقية القوى السياسية‪ .‬وفي احلالني‪،‬‬ ‫قاد النظ�ام رحلة النك�وص عن الدميقراطي�ة والوحدة‪،‬‬ ‫وتك�ور على نفس�ه ش�أن بقي�ة أنظم�ة «الثقب األس�ود»‬ ‫العربي�ة األخ�رى‪ .‬ولك�ن كال النظامين ترك م�ا يكفي من‬ ‫املس�احة للحريات لتجنب االنفجار‪ ،‬واجتهد في تقس�يم‬ ‫املعارض�ة‪ .‬ورغ�م أن النظ�ام اليمن�ي بدا كما ل�و كان بلغ‬ ‫نهاي�ة املطاف في عام ‪ 2003‬حين قررت املعارضة التوحد‬ ‫في تكتل أحزاب اللقاء املشترك‪ ،‬إال أن مناوراته ووعوده‬ ‫جعلته أبعد املرشحني عن الثورة‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬

‫بنف�س الق�در‪ ،‬كان اليم�ن عن�د الكثيري�ن أضع�ف‬ ‫املرش�حني لنجاح ثورته بعد قيامها‪ ،‬ألن االنطباع كان أن‬ ‫البلد مرشح للتصدع واحلرب األهلية بسبب االنقسامات‬ ‫القبلية وانتش�ار السلاح‪ ،‬مع وجود حركة انفصالية في‬ ‫اجلن�وب‪ ،‬وح�ركات مس�لحة مث�ل القاع�دة واحلوثيني‪،‬‬ ‫منخرط�ة ف�ي ص�راع م�ع الدول�ة وطوائ�ف أخ�رى ف�ي‬ ‫اجملتمع‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬

‫إال أن اليم�ن مع ذلك أدهش اجلمي�ع مبعجزته األولى‪،‬‬ ‫حني ظلت ثورته سلمية رغم اس�تفزازات النظام ضد من‬ ‫اختاروا أن يكونوا عزال رغم أن السلاح في اليمن متوفر‬ ‫أكثر من اخلبز‪ .‬حافظ اليمن الثائر كذلك على وحدته رغم‬ ‫نبوءات املتوجسني‪ ،‬ولم تخف قبيلة علي عبدالله صالح‬ ‫لنجدت�ه كما توهم‪ ،‬بل ق�ادت الثورة ض�ده‪ .‬ولم يتحول‬ ‫اجلي�ش إل�ى أداة قمع في ي�د النظ�ام رغم تولي�ة أقارب‬ ‫صال�ح قيادة معظم وحداته‪ ،‬بل انقس�م على نفس�ه‪ ،‬مما‬ ‫ً‬ ‫عمليا في الصراع‪.‬‬ ‫حيده‬ ‫(‪)6‬‬

‫املعج�زة الثاني�ة كان�ت جناح احل�وار الوطن�ي الذي‬ ‫أه�دي إل�ى الث�ورات العربي�ة بإعلان نتائجه ف�ي ذلك‬ ‫التاري�خ الس�حري‪ ،‬اخلام�س والعش�رين م�ن كان�ون‬ ‫الثاني‪/‬يناي�ر‪ ،‬للتذكي�ر بعظم�ة ثورة مصر الت�ي ارتدت‬ ‫عل�ى عقبيه�ا‪ ،‬ورضخ�ت لدكتات�ور جدي�د بع�د كل تل�ك‬ ‫التضحي�ات‪ .‬وقد تصادف هذا االنتص�ار العظيم مع ذلك‬ ‫االنتص�ار املس�تحق ألول�ى الث�ورات العربي�ة وأكثره�ا‬ ‫ً‬ ‫إلهاما‪ ،‬الثورة التونس�ية اجمليدة (بحسب تسمية عزمي‬ ‫بش�ارة)‪ ،‬التي حققت الوفاق وأقرت دس�تورها في نفس‬ ‫تل�ك األيام‪ .‬ولك�ن االنتص�ار اليمني كان املعج�زة األكبر‬ ‫ألن القليلين توقعوه مع ما يش�هده اليمن من انقس�امات‬ ‫وعنف‪.‬‬ ‫(‪)7‬‬

‫ال ب�د من التوقف بكثير من االهتمام –واإلجالل‪ -‬أمام‬ ‫ه�ذه املعجزة اليمنية اجلديدة‪ ،‬لي�س فقط ألنها متنحنا‪،‬‬ ‫م�ع املعج�زة التونس�ية‪ ،‬األم�ل والع�زاء في ه�ذه األيام‬ ‫املظلم�ة التي تش�هد انتكاس�ات س�وريا ومصر ومأس�اة‬ ‫ليبي�ا‪ ،‬بل ألنه�ا تقدم ال�دروس والعبر في كيفي�ة انتزاع‬ ‫النج�اح من بني فكي الفش�ل‪ .‬فه�ذا النجاح إجن�از عظيم‬ ‫لكل ش�عوب املنطقة‪ ،‬يس�تحق كل من س�اهم في حتقيقه‬ ‫كل تقدير وشكر‪.‬‬ ‫(‪)8‬‬

‫أكث�ر دول�ة حتت�اج إل�ى اس�تقاء العبرة م�ن املعجزة‬ ‫اليمني�ة هي الس�ودان‪ ،‬بس�بب تش�ابه أوض�اع البلدين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتاريخيا ومن ناحية الطوبوغرافيا‬ ‫واجتماعيا‬ ‫سياسيا‬ ‫واجليوغرافيا السياسية‪ .‬فكالهما يتميز بسطوة القبلية‬ ‫ونفوذ القوى التقليدية واالس�تقطاب بين أقاليمه‪ ،‬وبني‬ ‫ش�ماله وجنوب�ه‪ .‬وإذا جن�ح الوفاق الوطني ف�ي اليمن‪،‬‬ ‫فهو أحرى بالنجاح في السودان‪.‬‬ ‫(‪)9‬‬

‫لنتذك�ر أن البداي�ة ف�ي اليم�ن كان�ت بالتواف�ق عل�ى‬ ‫حكوم�ة انتقالية تراضى عليها اجلمي�ع‪ ،‬وإن كان ذلك مت‬ ‫بضغوط (وحوافز) إقليمية ودولية‪ ،‬ساعد على جناحها‬ ‫احتي�اج الرئيس لرحلة عالج إلى اخل�ارج فتحت اجملال‬ ‫لنائب�ه لتولي الس�لطة وقي�ادة احلوار‪ .‬ولك�ن هذا ليس‬ ‫الش�رط الوحيد‪ ،‬بل ال بد كذلك من جدية من كل األطراف‬ ‫في احلوار والرغبة في التوصل إلى حلول غير إقصائية‪.‬‬ ‫فلنس�تلهم املعج�زة اليمني�ة خلل�ق معج�زة س�ودانية‬ ‫مماثلة تخرج البلد من أزمته وتساعده على انطالق طال‬ ‫انتظاره‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7666 Friday 14 February 2014‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7666‬اجلمعة ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 14‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫■ واش�نطن ـ أ ف ب‪ :‬بدأت عاصفة ثلجي�ة جديدة وصفت بأنها‬ ‫واح�دة م�ن أق�وى عواصف هذا الش�تاء‪ ،‬تضرب واش�نطن مس�اء‬ ‫األربعاء بعدما عبرت جنوب ش�رق البالد‪ ،‬وأدت الى انقطاع التيار‬ ‫الكهربائي عن مئات آالف العائالت األمريكية‪.‬‬ ‫ويتوقع أن تزداد خالل الليل كثافة الثلوج في العاصمة األمريكية‬ ‫وقد تصل الى ثالثني س�نتيمترا اخلميس‪ ،‬كم�ا يفيد خبراء األرصاد‬ ‫اجلوي�ة ف�ي صحيف�ة «واش�نطن بوس�ت» الذي�ن كان�وا يتابعون‬ ‫تساقط الثلوج بتغريداتهم املتالحقة على موقعهم كابيتالويذر‪.‬‬ ‫وأغلق�ت م�دارس العاصم�ة اخلمي�س وكذلك م�دارس ميريالند‬ ‫اجمل�اورة‪ ،‬بينم�ا ألغ�ي ع�دد كبي�ر م�ن جلس�ات االس�تماع املقررة‬ ‫اخلميس في مجلس الشيوخ‪.‬‬ ‫وأعلن الرئيس األمريكي باراك أوباما األربعاء حالة الطوارئ في‬ ‫‪ 45‬مقاطعة بوالية جورجيا (جنوب شرق) وفي كاروالينا اجلنوبية‬ ‫ف�ي جنوب ش�رق الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬مما يتي�ح للوكال�ة الفدرالية‬ ‫الدارة احلاالت الطارئة التدخل في هذه املقاطعات‪.‬‬ ‫وف�ي هذه الواليات التي تس�بب فيها تس�اقط كمي�ات كبيرة من‬ ‫الثل�وج ف�ي صعوبات كبيرة على الط�رق‪ ،‬انقطع التي�ار الكهربائي‬ ‫عن ‪ 370‬الف عائلة مس�اء االربع�اء‪ ،‬كما افاد احص�اء اجرته وكالة‬

‫أقوى عواصف هذا الشتاء تضرب واشنطن‪ ...‬وجتتاح بريطانيا‬

‫فرانس برس لدى ثالث شركات محلية‪.‬‬ ‫وب�دأت آثار ه�ذه العاصفة الثلجي�ة التي قالت اجه�زة االرصاد‬ ‫اجلوية انها قد تكون األقوى في ش�تاء ش�هد احداث�ا مماثلة كثيرة‪،‬‬ ‫تظه�ر لي�ل الثالثاء االربع�اء في جنوب الش�رق البالد وس�تتوجه‬ ‫تدريجيا الى الشمال‪.‬‬ ‫وكانت والية جورجيا ش�هدت قبل اسبوعني عاصفة ثلجية قوية‬ ‫واجهت الس�لطات خالله�ا انتقادات ح�ادة بس�بب ادارتها للوضع‬ ‫اذ ان مئ�ات التالمي�ذ اضط�روا للن�وم في مدارس�هم بس�بب إغالق‬ ‫الطرق‪.‬‬ ‫وأك�د اوباما أيض�ا أن الوكالة الفدرالي�ة إلدارة احلاالت الطارئة‬ ‫أنشأت في واشنطن مركزا لتنسيق عملياتها على املستوى الوطني‪،‬‬ ‫ومركزا آخر اقليميا في اتالنتا مهمته تنسيق العمليات على مستوى‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وخزنت الوكالة في اوغوس�تا بوالية جورجيا مولدات للكهرباء‬ ‫وحصصا غذائية ومياها واغطية‪.‬‬ ‫وأعل�ن مكت�ب االرص�اد اجلوية ف�ي بي�ان االربعاء ان�ه «ينتظر‬ ‫تس�اقط ثل�وج ويفت�رض ان يجع�ل التنقلات خطي�رة»‪ .‬ونص�ح‬ ‫السكان بعدم مغادرة منازلهم اال في حاالت الضرورة القصوى‪.‬‬

‫احلقائق‬ ‫خلف الدعابة‬ ‫عناية جابر‬ ‫تصريح وزير الداخلية اللبناني حول عدم تعاون سارقي السيارات‬ ‫م��ع أجه��زة الدول��ة أثار زوبع��ة من الضحك والس��خرية عل��ى مواقع‬ ‫التواصل اإلجتماعي وفي املقاهي وصالونات البلد‪ .‬طبيعي أن يسخر‬ ‫جيل تربى نصفه أو أكثر من نصفه على أفكار الدولة احلديثة‪ .‬فالدولة‬ ‫احلديثة‪ ،‬دولة قانون واحد للجميع‪ ،‬تكافح السرقة والسارقني‪ ،‬تكافح‬ ‫التهري��ب واملهربني‪ ،‬حتارب املتهرب من الضريب��ة واملتهربني‪ ،‬حتارب‬ ‫الفس��اد واملفس��دين‪ .‬فكيف لوزير‪ ،‬تربيته عس��كرية مع ذلك‪ ،‬أن يدلي‬ ‫مبثل هذا التصريح الغريب؟‬ ‫ً‬ ‫حتما‬ ‫يص��رح من ع��دم‪ .‬فهو‬ ‫لم‬ ‫الوزير‬ ‫أن‬ ‫احلال��ة‬ ‫املظن��ون ف��ي هذه‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خصوص��ا وأن التصريح جاء في‬ ‫متام��ا املوضوع من الداخل‪،‬‬ ‫يعرف‬ ‫إطار مواجهة الدولة ملوجة السيارات املفخخة التي يستعملها اإلرهاب‬ ‫الذي يضرب البالد‪ .‬املس��ألة ليست تفصيلية في هذه اللحظة‪ .‬والوزير‬ ‫ال ميكنه إطالق النكات الظريفة في مثل تلك احلاالت املصيرية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نظريا عن أمن اللبنايني‪ ،‬القول‪ ،‬على نحو‬ ‫رمبا أراد الوزير‪ ،‬املسؤول‬ ‫موارب‪ ،‬أن سارقي السيارات العاديني‪ ،‬أو املعتادين‪ ،‬يتعاملون‪ ،‬بشكل‬ ‫ما‪ ،‬عادة مع أجهزة الدولة‪ ،‬وأن الس��ارقني الي��وم هم غيرهم باألمس‪.‬‬ ‫وإم��ا أراد الق��ول أن الس��ارقني القدام��ى ّ‬ ‫أخل��وا بقواعد «االش��تباك»‬ ‫الس��ابقة‪ .‬ب��كل احلاالت‪ ،‬ومبعزل عن نوعية الس��ارقني‪ ،‬فت��ح الوزير‪،‬‬ ‫قصد ذلك أم لم يقصد‪ ،‬موضوع تش��ابك املصالح بني ما يسمى بقوى‬ ‫األمر الواقع اجملتمعي وأجهزة الدولة التي يفترض فيها أن تكون فوق‬ ‫اجملتمع وعلى مسافة منه‪.‬‬ ‫كش��ف الوزير قش��رية الدول��ة في ب�لاد كبالدنا‪ .‬فهي ال تس��وس‬ ‫اجملتمع بل تخضع له كما هو‪ ،‬بواقعية‪ ،‬تتعايش معه مبا هو ال مبا هي‪.‬‬ ‫ه��ي ال جتر اجملتمع إل��ى قوانينها وإلى س��يادتها املطلقة بل هي تنزل‬ ‫يتكيف مع العرف‬ ‫قوانينه��ا إلى أعرافه وعاداته‪ .‬على القان��ون إذن أن ّ‬ ‫ال العكس‪.‬‬ ‫كش��ف تصريح الوزير بس��خرية مضم��رة وغير مقص��ودة مفهوم‬ ‫الدولة في بالد ال تتمتع بحريتها الفعلية‪ .‬فالدولة التي تس��تقي قوتها‬ ‫وهيبته��ا من اخل��ارج ال ميكنها أن تقنع ناس��ها بس��يادتها‪ .‬وبالتالي‬ ‫فه��م يتعاطون معه��ا بصفتها أح��د الالعب�ين مثلها مثله��م‪ .‬فكما هي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خارجا ما له‬ ‫أيضا أن يس��تجلبوا‬ ‫تس��تقوي بقوة خارجية ميكنهم هم‬ ‫مصلح��ة بدعمهم من أجل محاربة خارجها‪ .‬مركزي��ة الدولة نظرية أو‬ ‫لنقل مؤقت��ة‪ .‬وفي كل م��رة يعتريها الوهن والضعف تس��تفيد القوى‬ ‫اإلجتماعي��ة الطرفية لك��ي تقوم بغ��زوات على الطريق��ة القدمية بغية‬ ‫إعادة توزيع الثروة بني مكونات اجملتمع‪.‬‬ ‫كش��ف الوزير غط��اء مجتمع نس��يجه اإلجتماعي فيه يس��يطر على‬ ‫الدولة القش��رية ويخضعها ألعرافه وتقاليده وأمناط عيش��ه املعتادة‪.‬‬ ‫كانت العش��يرة باملاضي تقطع الطريق وتغ��زو قوافل التجار األغنياء‬ ‫والزناكيل لكي تقتات وتبقى على قيد احلياة‪ .‬فهل ميكن اعتبار سرقة‬ ‫الس��يارات الت��ي تقوم بها بع��ض الق��رى الطرفية في لبن��ان ً‬ ‫نوعا من‬ ‫ً‬ ‫خصوصا وأنها جتري بش��كل شبه علني؟ بكل احلاالت‬ ‫الغزو القدمي‬ ‫ف��إن تصرف الدولة مع مكونات مجتمعه��ا ال يظهر مبظهر من يتعاطى‬ ‫وضمها إلى‬ ‫كس��لطة رس��مية وال مبن يس��عى إلى تنميتها وصهره��ا‬ ‫ّ‬ ‫اجملتمع الكبير بل هي تتعاطى معها حتت الطاولة‪ ،‬إذا جاز القول‪.‬‬ ‫الوزير اعترف دون قصد منه بأن الدولة ليست السلطة التي حتتكر‬ ‫العنف ف��ي اجملتمع بناء عل��ى القانون واحلق‪ .‬بل ه��ي تفرض «األمن‬ ‫بالتراضي» كما يقال في لبنان‪ .‬أي أنها تش��ارك قوى اجملتمع املؤتلفة‬ ‫في جماعات عشائرية أو طائفية‪ .‬ال بل هي تترك هذه القوى تتحاصص‬ ‫الدول��ة ومواردها‪ .‬وعندما جتد إحدى ه��ذه القوى أن احملاصصة غير‬ ‫عادل��ة تقوم هي مباش��رة مبا ميك��ن لكي تزيد أو حتص��ل على غنم لم‬ ‫يحس��ب له حس��اب في احملاصصة العامة‪ .‬الطوائف إذن هي من يدير‬ ‫الدولة ً‬ ‫وفقا ألعرافها وحاجات بقائها واستمرارها وإعادة إنتاجها‪.‬‬ ‫الطرف��ان على أي حال ال يريدان الدولة مبا هي قانون وقواعد عامة‬ ‫املدمرة للمجال العام‪ .‬املكونات‬ ‫شاملة‪ .‬الكل يغطي الكل في هذه اللعبة ّ‬ ‫اإلجتماعي��ة تقاوم باملبدأ قي��ام دولة القانون مبا ه��ي نقيض لها‪ .‬فال‬ ‫يوجد بالتاريخ س��ابقة حيث قام��ت قوة إجتماعي��ة باإلنتحار الذاتي‬ ‫والتخل��ي عن س��لطتها ومصاحلها من أج��ل بناء نقيضه��ا‪ .‬والدولة‪،‬‬ ‫الت��ي نش��أت قواها في بالدنا على قاعدة التخلي عن قس��م أساس��ي‬ ‫م��ن س��يادتها ملصلحة اخل��ارج القوي ال��ذي فرض هو ش��كل الدولة‬ ‫ً‬ ‫وفق��ا ألغراضه‪ ،‬ليس لها مصلحة م��ن ناحيتها بصهر اجملتمع وفرض‬ ‫القانون الواحد للجميع‪.‬‬ ‫أن يس��خر الفيس��بوكي من تصري��ح الوزي��ر مس��ألة مفهومة على‬ ‫قاع��دة فهمه للدولة احلديث��ة‪ .‬ما ال يفهمه وعي هذا الفيس��بوكي رمبا‬ ‫هو الطريقة التي تنجدل فيها العالقة بني بنى إجتماعية ما قبل دولتية‬ ‫وبني هذا البناء الفضفاض الذي سمي دولة‪ .‬هذه العالقة املركبة التي‬ ‫يحتاج فيها الطرف��ان لبعضهما البعض بحيث يصبح كل طرف حاجة‬ ‫تأسيس��ية للطرف اآلخر ال يسعه اإلس��تمرار من دونها‪ .‬وبهذا املعنى‬ ‫ف��إن دعابة الوزير ال تعود دعابة عندما نعرف أن املتحدات اإلجتماعية‬ ‫لتحولها إلى كسارات ومقالع عملة وريوع‪.‬‬ ‫قد تقاس��مت اجلبال عنوة ّ‬ ‫ليس هذا وحس��ب بل تقاسمت الش��واطيء والرمول وبنت اجملمعات‬ ‫الس��ياحية على أراضي الدول��ة واملرافيء التجارية والس��ياحية‪ .‬كما‬ ‫تقاس��مت الصحة واملستش��فيات واملص��ارف وال��وكاالت احلصرية‬ ‫وردم��ت البح��ر وباعته‪ .‬وم��ن يبتلع اجلب��ل والبحر والبن��اء والقطاع‬ ‫املالي والصحي واإلقتصادي لن يغص ببعض السيارات التي يغزوها‬ ‫ً‬ ‫مغبونا بالقسمة العامة‪.‬‬ ‫البعض ممن يعتبر نفسه‬ ‫تقاسم الدولة ومواردها وملذاتها كما كان يقول إبن خلدون من قبل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مطويا بل ه��و يتبع لقواعد وموازين‬ ‫س��را‬ ‫جماعات قوى اجملتمع ليس‬ ‫دقيق��ة‪ .‬صحيح أن هذه القواعد غير مكتوب��ة لكنها محفورة بالرؤوس‬ ‫ومتعارف عليها ومتفق عل��ى أنصبتها إال إذا اختل ميزان القوى الذي‬ ‫تق��وم عليه هذه األنصبة فتحتاج عندها لتدخل اخلارج أو حلرب بينها‬ ‫من أجل إعادة تكريس موازين القوى اجلديدة‪.‬‬ ‫وحت��ى تق��وم الدولة‪ ،‬ما على س��ارقي الس��يارات بلبنان‪ ،‬وأس��وة‬ ‫بغيرهم‪ ،‬إال أن يؤسس��وا نقابة تدافع ع��ن مصاحلهم وحصصهم من‬ ‫موارد الدولة خش��ية أن يضطروا إلى اللجوء إلى اإلرهابيني لتصريف‬ ‫إنتاجهم املتكدس‪.‬‬

‫وق�ال «اذا اضط�ررمت للخروج‪ ،‬ضع�وا في س�يارتكم مصباح يد‬ ‫اضافيا ومياها ومواد غذائية»‪.‬‬ ‫وتش�هد الواليات املتحدة هذا االس�بوع طقسا س�يئا اسفر حتى‬ ‫االن عن الغاء حوالى سبعة االف رحلة جوية في البالد‪ ،‬بينما اعلن‬ ‫املوقع االلكتروني املتخصص فاليت‪-‬اوير‪.‬كوم الغاء اكثر من ‪4100‬‬ ‫رحلة اضافية اخلميس‪.‬‬ ‫وألغ�ى مطار هارتس�فيلد جاكس�ون الدولي في اتالنت�ا عاصمة‬ ‫جورجي�ا ال�ذي يع�د األه�م ف�ي حرك�ة النق�ل اجل�وي‪ ،‬كل رحالته‬ ‫البالغ�ة حوال�ى ‪ 2500‬االربعاء‪ ،‬كم�ا ذكرت صحيف�ة اتالنتا هيرالد‬ ‫كونستيتيوشن‪.‬‬ ‫ويح�ذر املكت�ب الوطن�ي لالرص�اد اجلوي�ة من�ذ اي�ام م�ن «قبة‬ ‫عمالقة» م�ن تيارات للهواء الب�ارد القادم من القطب الش�مالي قبل‬ ‫ان يتمرك�ز ج�زء منه على ش�رق الوالي�ات املتحدة‪ ،‬مم�ا يؤدي الى‬ ‫«عاصف�ة جليدية» قد «تش�ل» عددا ن�ت الواليات م�ن جورجيا الى‬ ‫كاروالينا اجلنوبية وصوال الى املناطق الواقعة شماال‪.‬‬ ‫واطلق�ت حتذي�رات م�ن حص�ول اعاصي�ر ف�ي فلوريدا بس�بب‬ ‫اجتماع هذه األجواء اجلليدية مع كتلة استوائية‪ ،‬كما ذكرت محطة‬ ‫ويذر تشانل‪.‬‬

‫وق�ال املكت�ب الوطني لألرص�اد اجلوي�ة ان «تراك�م اجلليد غير‬ ‫معق�ول وال يوص�ف إال بأنه تاريخــــ�ي»‪ ،‬موضح�ا ان كميات من‬ ‫الثل�وج قد تصل إلى ‪ 30‬س�نتم ميكن ان تتس�اقط عل�ى واليات نيو‬ ‫انغلند‪.‬‬ ‫وف�ي بعض املناطق ف�ي جورجيا التي تش�هد انخفاضا كبيرا في‬ ‫درجات احلرارة قد تصل سماكة الثلج الى ‪ 25‬سنتم‪.‬‬ ‫ولتجن�ب الفوض�ى التي ش�هدتها الوالي�ة قبل اس�بوعني‪ ،‬اعلن‬ ‫حاكم جورجيا ناتان ديل منذ الثالثاء حالة الطوارئ ونشر اسطوال‬ ‫من الشاحنات لرش امللح على الطرق قبل وصول العاصفة‪.‬‬ ‫وتق�وم ع�دة بلدات في املنطق�ة مالجئ احتياطية ف�ي كنائس او‬ ‫مراكز للترفيه اليواء السكان في حال انقطاع التيار الكهربائي‪.‬‬ ‫وادى الش�تاء القاس�ي ف�ي الوالي�ات املتح�دة ه�ذه الس�نة الى‬ ‫نتائ�ج لم تكن متوقع�ة فقد اضرت الظروف اجلوية الس�يئة بالنمو‬ ‫والوظيفة‪.‬‬ ‫في املقابل ارتفعت اسعار النفط بسبب احلاجة الى التدفئة‪.‬‬ ‫وفي لندن لقي ش�خص حتفه وانقط�ع التيار الكهربائي عن أكثر‬ ‫من مئة ألف شخص إثر هبوب عواصف ورياح شديدة على بريطانيا‬ ‫لتضي�ف مزيدا م�ن املعاناة إلى مناطق ضربته�ا بالفعل الفيضانات‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫وتسبب فوضى واسعة النطاق في حركة السفر اخلميس‪.‬‬ ‫وقال�ت هيئة االرصاد اجلوية إن عواصف بلغت ش�دتها أكثر من‬ ‫‪ 160‬كيلومترا في الساعة ضربت غرب انكلترا وويلز اثناء الليل في‬ ‫حني اس�تمرت حتذيرات من الفيضانات الش�ديدة في أغلب مناطق‬ ‫جنوب وغرب انكلترا‪.‬‬ ‫وقال�ت الش�رطة إن رجال ف�ي الس�بعينات من العم�ر لقي حتفه‬ ‫صعق�ا بالكهرب�اء عل�ى م�ا يب�دو بعدم�ا أس�قطت ش�جرة خطوطا‬ ‫للكهرب�اء في ويلتش�ير‪ .‬وذكرت رابطة ش�بكات الطاق�ة التي متثل‬ ‫ش�ركات الكهرباء أن التي�ار الكهربائي انقطع عن ‪ 130‬الف عميل في‬ ‫وقت متأخر من االربعاء‪.‬‬ ‫وغمرت مياه الفيضانات أجزاء في جنوب غرب انكلترا ألسابيع‬ ‫بعد أن ش�هد ش�هر يناير‪ /‬كانون الثاني أعلى مع�دل لهطول األمطار‬ ‫ف�ي نحو ‪ 250‬عاما‪ .‬كما ضربت مياه الفيضانات مناطق متتد من نهر‬ ‫التيمز وحتى غرب لندن‪.‬‬ ‫وقال�ت خدمات الطواريء إنها انقـــــذت اكثر من ‪ 850‬ش�خصا‬ ‫ف�ي منازلهم على طول نه�ر التيمز في منطقة س�اري منذ يوم االحد‬ ‫بع�د ارتفاع منس�وب مي�اه النهر إلى أعلى مس�توى ف�ي أكثر من ‪60‬‬ ‫عاما‪.‬‬

‫توصية بزيادة استخدام عقاقير خفض الكوليسترول‬

‫■ لن�دن ـ رويت�رز‪ :‬ق�ال املعه�د الوطن�ي للرعاي�ة والتمي�ز‬ ‫الصح�ي ف�ي بريطانيا إن�ه يجب عل�ى األطباء وص�ف عقاقير‬ ‫الس�تاتني التي تخفض الكوليس�ترول بصورة أوسع ملرضاهم‬ ‫للوقاية من األزمات القلبية والسكتات الدماغية‪.‬‬ ‫وف�ي مراجع�ة لتوجيهات أصدره�ا ع�ام ‪ 2008‬أوصى املعهد‬ ‫بالب�دء في تناول هذا النوع من العقاقير عندما تكون احتماالت‬ ‫اإلصابة بأمراض القلب عشرة في املئة خالل فترة عشر سنوات‬ ‫بدال من ‪ 20‬في املئة في التوصيات السابقة‪.‬‬ ‫ويتن�اول س�بعة ماليين ش�خص ف�ي بريطاني�ا بالفع�ل‬ ‫عقاقير الس�تاتني بتكلفة س�نوية تصل لنحو ‪ 450‬مليون جنيه‬ ‫اس�ترليني (‪ 738‬ملي�ون دوالر) ومن ش�أن التوصي�ة األخيرة‬ ‫للمعهد أن تزيد هذا الرقم على نحو كبير‪.‬‬ ‫وقال املعهد إن مس�ودة التوجيه�ات اجلديدة والتي تخضع‬ ‫للتش�اور أخذت في اإلعتبار أحدث األدلة الطبية بشأن مخاطر‬ ‫االصابة بأمراض القلب باالضافة الى تراجع أس�عار العديد من‬

‫بولندية قتلت‪...‬‬ ‫مليوني نحلة‬ ‫■ وارس�و ـ يو ب�ي اي‪ :‬قضت محكمة‬ ‫بولندية على امرأة بالس�جن ‪ 4‬أش�هر مع‬ ‫وقف التنفيذ‪ ،‬ألنها تسبّ بت بقتل مليوني‬ ‫نحلة‪.‬‬ ‫وذك�رت وس�ائل إعلام محلي�ة أن‬ ‫احملكم�ة قض�ت بس�جن جوان�ا اس‪4 ،‬‬ ‫ج�راء رش�ها‬ ‫أع�وام م�ع وق�ف التنفي�ذ‪ّ ،‬‬ ‫مبي�دات ف�ي بل�دة بييكت�ش تتطل�ب‬ ‫ً‬ ‫ترخيص�ا به�دف قت�ل البعوض‪ ،‬م�ا ّأدى‬ ‫إل�ى نفوق مليوني نحلة‪ .‬وقال املس�ؤول‬ ‫في جمعي�ة مربي نح�ل محلي�ة‪ ،‬لوكيان‬ ‫فورمناني�ك‪ ،‬إن�ه «بع�د ثالثة أع�وام من‬ ‫املعارك القضائية ومحاولتني من النيابة‬ ‫ً‬ ‫أخيرا إلى‬ ‫العامة حلفظ القضية‪ ،‬توصلنا‬ ‫حكم مناسب»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «ه�ذه العملي�ة الكارثي�ة‬ ‫كان ميك�ن أن ت�ؤدي إل�ى س�قوط أرواح‬ ‫ً‬ ‫معربا عن أمله بأن «يحول قرار‬ ‫بشرية»‪،‬‬ ‫احملكمة دون إحلاق أضرار كارثية أخرى‬ ‫في البيئة جراء تصرفات متهورة»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن بلدي�ة بييكت�ش ق�ررت ف�ي‬ ‫الع�ام ‪ ،2010‬وف�ي أعق�اب فيضان�ات‬ ‫كبي�رة‪ ،‬رش مبي�دات للقض�اء عل�ى‬ ‫البع�وض ال�ذي انتش�ر بع�د انحس�ار‬ ‫املياه‪ ،‬فعمدت لهذا الغرض املس�ؤولة في‬ ‫البلدية‪ ،‬جوانا اس‪ ،‬إلى اس�تخدام مادة‬ ‫ً‬ ‫تتطلب ً‬ ‫مسبقا من وزارة الصحة‪ ،‬من‬ ‫إذنا‬ ‫دون حصولها على ترخيص‪ ،‬ما ّأدى إلى‬ ‫نف�وق مليوني نحلة‪ ،‬وأس�فر عن أضرار‬ ‫مادية بقيمة آالف اليوروات‪.‬‬

‫هبوط أرضي‬ ‫يبتلع ‪ 8‬سيارات‬ ‫■ واش�نطن ـ د ب أ‪ :‬إبتل�ع هب�وط‬ ‫أرض�ي وق�ع داخ�ل «متح�ف كورفي�ت‬ ‫الوطن�ي» ف�ي لويزفي�ل بوالي�ة كنتاكي‬ ‫األمريكي�ة ثماني س�يارات فاخ�رة كانت‬ ‫معروضة‪.‬‬ ‫وأبل�غ أف�راد األم�ن إدارة املتح�ف‬ ‫عندما اكتش�فوا حفرة عمقها تسعة أمتار‬ ‫وعرضه�ا ‪ 12‬مت�را ف�ي قاع�ة العرض في‬ ‫وقت مبكر صباح أمس‪.‬‬ ‫وقالت متحدثة باسم املتحف إن أحدا‬ ‫لم يصب في احلادث‪.‬‬ ‫واحدى الس�يارات انت�اج ‪ 1962‬تعود‬ ‫ملكيتها للمتحف‪ ،‬وهناك‪ ‬أيضا سيارتان‬ ‫«زد أي آر سبايدر» وزد أي أر بلو ديفيل»‬ ‫انت�اج ‪ 1993‬و‪ 2009‬عل�ى التوال�ي كان‬ ‫املتح�ف أس�تعارهما من عملاق صناعة‬ ‫السيارات االمريكية «جنرال موتورز»‪.‬‬

‫عقاقير الستاتني في السنوات األخيرة بفضل املنافسة‪.‬‬ ‫وق�ال مارك بيك�ر مدير مرك�ز التجارب الس�ريرية في املعهد‬ ‫«ثبتت فاعلية هذه األدوية حاليا وانخفضت أسعارها‪».‬‬ ‫ونص�ح بيك�ر االش�خاص املصابين بارتف�اع ف�ي مس�توى‬ ‫الكوليس�ترول بتن�اول كمي�ات أق�ل م�ن الده�ون املش�بعة‬ ‫والس�كريات وممارس�ة التماري�ن الرياضي�ة وانق�اص الوزن‬ ‫واالقالع عن التدخني‪.‬‬ ‫وأدى تط�ور العقاقي�ر واس�تراتيجيات الوقاية مثل حمالت‬ ‫مكافح�ة التدخين ال�ى تراج�ع مع�دالت الوفاة ج�راء االصابة‬ ‫بامراض القلب واألوعية الدموية في العقود القليلة املاضية‪.‬‬ ‫وال ت�زال أم�راض القل�ب واألوعي�ة الدموي�ة هي املس�ؤول‬ ‫االول عن ح�االت الوفاة في بريطانيا وفي جميع أنحاء العالم‪.‬‬ ‫ويخش�ى العديد من األطب�اء من جتدد وباء أم�راض القلب في‬ ‫العقدين أو الثالثة املقبلني مع بلوغ الش�باب الذين يعانون من‬ ‫السمنة وزيادة الوزن مرحلة منتصف العمر‪.‬‬

‫كشف علمي جديد في مغارة مغربية‪:‬‬ ‫إنسان ما قبل التاريخ عانى من تسوس األسنان‬

‫■ الرب�اط وتافوغال�ت ـ رويت�رز ‪:‬‬ ‫اكتش�ف خب�راء ف�ي اآلث�ار م�ن املغ�رب‬ ‫وإس�بانيا وبريطاني�ا م�ا يقول�ون إن�ه‬ ‫أق�دم دلي�ل عل�ى تس�وس األس�نان في‬ ‫تاري�خ البش�رية‪ .‬ج�اء اإلكتش�اف م�ن‬ ‫خالل حتلي�ل بقايا هيكل عظمي بش�ري‬ ‫من عصور ما قب�ل التاريخ عثر عليها في‬ ‫مغارة تافوغالت بشرق املغرب‪.‬‬ ‫وأخض�ع للتحلي�ل ‪ 52‬عظم�ة فك عثر‬ ‫عليها في املغارة خالل الس�نوات العشر‬ ‫املاضية وتبني أن األسنان املوجودة فيها‬ ‫باستثناء ثالثة منها بها آثار تسوس‪.‬‬ ‫وق�ال عبد اجللي�ل بوزوقار األس�تاذ‬ ‫باملعهد الوطني لعلوم اآلثار والتراث في‬ ‫الرباط ومدير مشروع تافوغالت املغربي‬ ‫البريطاني املش�ترك «اس�تعملنا األشعة‬ ‫الس�ينية لفح�ص ه�ذه األس�نان وقمنا‬ ‫بتحليل املواد والنباتات التي اس�تهلكها‬ ‫اإلنس�ان آن�ذاك‪ .‬مت�ت االس�تعانة بأحد‬ ‫اخلبراء اإلس�بان في ه�ذا امليدان والذي‬

‫حلل اجلزيئ�ات الدقيقة للنباتات الغنية‬ ‫بالسكريات التي اس�تهلكها اإلنسان في‬ ‫تل�ك الفت�رة‪ ».‬وتش�ير نتائ�ج التحاليل‬ ‫إل�ى أن م�ن س�كنوا تل�ك املنطق�ة قبل ما‬ ‫بني ‪ 13500‬و‪ 15‬ألف س�نة كانوا يتغذون‬ ‫إما عل�ى نبات�ات غني�ة بالكربوهيدرات‬ ‫أو أغذي�ة أخ�رى غني�ة بالس�كر‪ .‬وميكن‬ ‫الرب�ط بني ذلك وبني بقايا النباتات التي‬ ‫عث�ر عليها في منطق�ة تافوغال�ت ومنها‬ ‫اجلوز والصنوبر والفس�تق والش�وفان‬ ‫الب�ري‪ .‬ويق�ول العلم�اء إن مث�ل ه�ذا‬ ‫النظام الغذائي رمبا كان س�ببا في تكاثر‬ ‫البكتري�ا داخ�ل الف�م األمر الذي يس�بب‬ ‫تآكل طبق�ة املينا وهو الع�رض املعروف‬ ‫باسمه الشائع تسوس األسنان‪.‬‬ ‫كما ترجع أهمية نتائج التحليل أيضا‬ ‫إل�ى أنها تش�ير إل�ى أن طريقة املعيش�ة‬ ‫ف�ي ذل�ك العص�ر أدت على األرج�ح إلى‬ ‫اكتش�اف اإلنس�ان للزراع�ة بع�د آالف‬ ‫السنني‪.‬‬

‫ثلث البريطانيني ال يثقون في شرطة بالدهم‬ ‫■ لن�دن ـ يو بي اي‪ :‬أظهر اس�تطالع‬ ‫جديد للرأي اخلميس أن نسبة تصل إلى‬ ‫نحو ثلث البريطانيني ال تثق في ش�رطة‬ ‫بالدها‪ ،‬واقرت ب�أن ثقتها بها تآكلت بعد‬ ‫سلسلة من الفضائح‪.‬‬ ‫ووج�د االس�تطالع‪ ،‬ال�ذي اجرت�ه‬ ‫مؤسس�ة (وان ب�ول) ونش�رت نتائجه‬ ‫صحيف�ة «هافينغت�ون بوس�ت»‪ ،‬أن‬ ‫خمس�ي املش�اركني البالغ عدده�م ‪2000‬‬ ‫بريطان�ي يعتق�دون أن الفس�اد أصب�ح‬ ‫اآلن مش�كلة داخل جهاز الش�رطة‪ .‬وقال‬ ‫إن ثلث املشاركني البريطانيني أقروا بأن‬ ‫ثقته�م بالش�رطة أصبحت أق�ل اآلن بعد‬ ‫سلس�لة من الفضائح‪ ،‬وم�ن بينها اماطة‬ ‫اللث�ام ع�ن االعت�داءات اجلنس�ية ملقدم‬ ‫البرام�ج التلفزيوني�ة الس�ابق الراح�ل‬ ‫جيم�ي س�افيل‪ .‬وأضاف االس�تطالع أن‬ ‫ً‬ ‫واحدا من كل خمسة بريطانيني أكد بأنه‬

‫ال يعتق�د بأن الش�رطة تقف إل�ى جانبه‪،‬‬ ‫فيم�ا اعت�رف ‪ ٪18‬بأنه�م يت�رددون أو‬ ‫يرفض�ون إبالغ الش�رطة بأي مش�كلة‪.‬‬ ‫واش�ار إل�ى أن ‪ ٪50‬م�ن البريطانيين‬ ‫م�ا زالوا يثقون بالش�رطة‪ ،‬في حني يرى‬ ‫‪ ٪40‬منه�م بأنه�ا اصبح�ت أكث�ر ق�وة‬ ‫وس�رعة في التعام�ل مع املش�تبه فيهم‪،‬‬ ‫باملقار���ة م�ع م�ا كان�ت عليه قبل عش�ر‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وكان اس�تطالع آخ�ر لل�رأي أظه�ر‬ ‫ً‬ ‫واح�دا م�ن كل أربعة‬ ‫الش�هر املاض�ي أن‬ ‫بريطانيني فقد الثقة بالش�رطة‪ ،‬في حني‬ ‫كش�فت أرق�ام رس�مية أن قوى الش�رطة‬ ‫ً‬ ‫ش�رطيا خالل‬ ‫البريطاني�ة اعتقل�ت ‪179‬‬ ‫الس�نوات الثلاث املاضي�ة الرتكابه�م‬ ‫جرائ�م م�ن بينه�ا االعت�داء اجلنس�ي‬ ‫وحي�ازة مخ�درات وص�ور اباحي�ة‬ ‫ألطفال‪.‬‬

‫مقتل محام أمريكي بقنبلة «بريدية»‬ ‫■ واش�نطن ـ د ب أ‪ :‬ق�ال محقق�ون ان محاميا أمريكيا لقي حتف�ه وأصيبت زوجته‬ ‫بجروح بالغة في والية تينيسي إثر انفجار قنبلة كانت داخل طرد بريدي‪.‬‬ ‫وذكر مكتب حتقيقات تينيس�ي أنه مت إرسال «طرد مجهول» إلى منزل جون سيتزر‬ ‫‪ 74 /‬عام�ا‪ /‬ش�مالي ناش�فيل‪ ،‬وانفج�ر اإلثنني املاضي‪ .‬وذكرت ش�بكة «س�ي ‪.‬إن‪.‬إن»‬ ‫التلفزيونية األمريكية أن زوجة احملامي ‪ 72/‬عاما‪ /‬أصيبت بجروح خطيرة‪ .‬وتردد أن‬ ‫احملامي تعامل في القضايا املدنية العامة وحاالت اإلفالس خالل مسيرته املهنية‪.‬‬

‫«أمبر» و«ثالثة أيام للقتل»!‬

‫النجمة الس��ينمائية «أمبر هيرد» حضرت بصحبة النجم «جوني‬ ‫ديب» حفل العرض األول لفيلم «ثالثة أيام للقتل» في هوليوود‪.‬‬

‫• العاهل املغربي امللك محمد‬ ‫الس�ادس اس��تقبل بالقص��ر‬ ‫امللك��ي بالرب��اط‪ ،‬ع��ددا م��ن‬ ‫الس��فراء األجان��ب الذين قدموا‬ ‫أوراق اعتمادهم وه��م عبد الله‬ ‫ب�ن عبي�د ب�ن س�نور الهنائ�ي‬ ‫س��فيرا لعم��ان وإدوي�ن ف‪.‬‬ ‫س�يلي ـ ليبيريا وعب�د الرحمان‬ ‫بن محم�د اجلديع ـ للس��عودية‬ ‫وخ�وان أن�دري أوردوني�ز‬ ‫كوميز ـ للمكسيك‪.‬‬ ‫كم��ا اس��تقبل املل��ك س��فير‬ ‫النرويج فريد هارالد نوم مبناس��بة انتهاء مهمته‬ ‫في املغرب ووش��حه بالوس��ام العل��وي من درجة‬ ‫ضاب��ط كبير واس��تقبل محم�د فاض�ل بنيعيش‬ ‫وعينه سفيرا جديدا للمغرب في إسبانيا‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• الش��يخ الدكتورعل�ي جمع�ة مفت��ي الدي��ار‬ ‫املصري��ة الس��ابق‪ ،‬س��يتحول ملق��دم برام��ج‬ ‫تلفزيوني��ة‪ ..‬ويقدم قؤيبا برنامج��ا بعنوان»والله‬ ‫أعلم» على شاش��ة سي بي س��ي ـ ‪ 2‬التي ستنطلق‬ ‫يوم األحد املقبل‪.‬‬

‫البرنام��ج يوم��ي عل��ى‬ ‫الهواء مباش��رة م��ن األحد إلى‬ ‫األربعاء‪ ،‬وسيستضيف بعض‬ ‫اإلعالمي�ين واملتخصص�ين‪.‬‬ ‫وس��يتناول القضاي��ا الديني��ة‬ ‫املهم��ة والفت��اوى واالتص��ال‬ ‫اجلماهيري املباشر‪.‬‬

‫• اجمللس األعلى للثقافة في‬ ‫مصر أصدر امس ً‬ ‫بيانا عن جلنة‬ ‫القصة‪ ،‬أوضح فيه أنه مت إلغاء‬ ‫حفل تكرمي نوال الس�عداوي‪،‬‬ ‫ضمن فعاليات صالون «جنيب محفوظ» باجمللس‬ ‫وذلك العتذارها عن عدم احلضور‪.‬‬ ‫• وزارة الثقــــــاف��ة باملمــلك��ة املغربيــــ��ة‪،‬‬ ‫تعقـــــ��د الي��وم اجلمع��ة بالتع��اون م��ع رئي��س‬ ‫جمعي��ة «ذاكرة البيض��اء» مؤتـــم��را صحافيـــــا‬ ‫في العاش��رة صباح��ا مبقر والية ال��دار البيضــاء‬ ‫الكبرى‪ ،‬لتقدمي املراحل الكبرى ملش��روع تس��جيل‬ ‫مدينة الدار البيضاء ضمن قائمة اليونسكو للتراث‬ ‫العاملى‪.‬‬

‫حب في زمن‬ ‫التفجيرات‬

‫ضرب ابنه مبضرب كريكيت حتى‬ ‫املوت وحتدى الشرطة‪ ...‬فقتلته‬

‫تنطبق هذه‬ ‫املقولة على‬ ‫الوضع الراهن‬ ‫في لبنان حيث‬ ‫يحتفل اللبنانيون‬ ‫بعيد احلب على‬ ‫وقع التفجيرات‬ ‫االنتحارية‬ ‫املتنقلة» واخبار‬ ‫ضبط سيارات‬ ‫مفخخة هنا‬ ‫وانتحاريني هناك‪.‬‬ ‫وبالرغم من تردي‬ ‫الوضعني األمني‬ ‫واالقتصادي‪،‬‬ ‫يصر عدد كبير من‬ ‫اللبنانيني‪ ،‬كما في‬ ‫كل األعياد‪ ،‬على‬ ‫االحتفال‪.‬‬

‫■ كانب��راـ يو ب��ي اي‪ :‬أقدم أس��ترالي على ض��رب ابنه‬ ‫البال��غ من العم��ر ‪ً 11‬‬ ‫عاما مبض��رب كريكيت حت��ى املوت‪،‬‬ ‫قبل أن تقتله الش��رطة‪ ،‬في حني ع��زت األم دوافع اجلرمية‬ ‫إلى املش��اكل النفسية واإلقتصـــادية التي كان األب يعاني‬ ‫منها‪.‬‬ ‫ونقل موقع (ذا أس��تراليان) عن الشرطة اإلسترالية‪ ،‬أن‬ ‫غ��راغ (‪ً 54‬‬ ‫عاما) هاجم ابن��ه لوك خالل تدري��ب للكريكيت‬ ‫ً‬ ‫في ش��به جزيرة مورنينغتون‪ ،‬مبضرب وضربه مرارا على‬ ‫رأسه‪ ،‬ثم أقدم على طعنه‪ ،‬ما أدى إلى وفاته‪.‬‬ ‫وق��د اس��تدعي عناص��ر الش��رطة إل��ى موق��ع احلادثة‬ ‫ً‬ ‫س��كينا ف��ي وجههم‬ ‫وحاول��وا إخضاع الوالد الذي ش��هر‬ ‫ورفض اإلستس�لام‪ ،‬فاضطر عناصر الش��رطة إلى إطالق‬ ‫النار على صدره‪ ،‬ما أدى الى مقتله‪.‬‬ ‫ورجحت الشرطة أن يكون الوالد ّ‬ ‫خطط لفعلته عن سابق‬ ‫إصرار وتصميم‪.‬‬ ‫ومن جهتها‪ ،‬قالت والدة الصبي‪ ،‬روزي باتي‪ ،‬التي كانت‬ ‫ً‬ ‫«أحدا لم يحب لوك أكثر من والده»‪.‬‬ ‫منفصلة عن الوالد‪ ،‬إن‬ ‫وع��زت دواف��ع اجلرمية إل��ى «املش��اكل النفس��ية التي‬ ‫يعان��ي منه��ا والده‪ ،‬حي��ث بقي بال م��أوى لعدة س��نوات‪،‬‬ ‫وكانت حياته تتدهور‪ ،‬وكل ش��يء يسوء فيها»‪ ،‬مؤكدة أن‬ ‫«لوك كان األمر الوحيد املشرق في حياته»‪.‬‬


صحيفة القدس العربي , الجمعة 14.02.2014